غدیریات

اشارة

نام کتاب: غدیریات
نویسنده: العلامة الشیخ عبدالحسین امینی- نعمان النصری
موضوع: اعتقادات و پاسخ به شبهات
زبان: عربی
تعداد جلد: 1
ناشر: نشر مشعر
مکان چاپ: تهران
نوبت چاپ: 1
ص:1

اشارة

ص:2
ص:3
ص:4
ص:5
ص:6
ص:7

المقدمة

الحمد للَّه‌ربّ العالمین، والصلاة والسلام علی أشرف الأنبیاء والمرسلین أبی القاسم محمد وآله الطیّبین الطاهرین.
قال تبارک وتعالی فی کتابه الکریم:
والشعراءُ یتّبعهم الغاوونَ ألم تر أنّهم فی کلّ وادٍ یهیمون وأنّهم یقولون ما لا یفعلون إلّاالذین آمنوا وعملوا الصالحات وذکروا اللَّه کثیراً وانتصروا من بعدِ ما ظُلِموا .. الآیة «(1)»ذکر ابن کثیر فی تفسیره أنّه لمّا نزلت هذه الآیة (أی قوله والشعراء یتّبعهم الغاوون) جاء عدّة من الشعراء إلی رسول اللَّهصلی الله علیه و آله وهم یبکون قائلین: إنّا شعراء، واللَّه أنزل هذه الآیة، فتلا النبیصلی الله علیه و آله: إلّاالذین آمنوا وعملوا الصالحات قال: أنتم،


1- الشعراء: 224- 227

ص:8
وذکروا اللَّه کثیراً قال: أنتم، وانتصروا من بعد ما ظلموا قال: أنتم «
(1)».
بهذا یکون القرآن الکریم قد بیّن لنا الخطوط العامّة التی یمکن الاستناد إلیها فی معرفة الشعر الحقّ الذی یؤدّی رسالته بالشکل المطلوب ویکون مصداقاً لقولهصلی الله علیه و آله: إنّ المؤمن یجاهد بسیفه ولسانه، فالشعر المستند علی الحقائق البعید عن الخیالات والأباطیل، ذلک هو الذی یرشد إلیه الحدیث الشریف، وقد حفل تأریخنا بنماذج عدیدة لا یمکن احصاؤها من الشعر والشعراء، فمنهم من نهج جادّة الحقّ ومنهم من عدل عنها، والعلّامة الأمینی بوصفه ذا خبرة فائقة فی تمییز الشعر المذهبی الطافح بالحقیقة من غیره، قد ضمّن موسوعته الکبری الغدیر فی الکتاب والسنّة والأدب بمجموعة رائعة وعظیمة مما قیل من الشعر حول الغدیر، وقد اختار من الشعراء من هو عالم بما یقول، أو هو من رواة الحدیث؛ من الذین لا یقصدون بشعرهم القصصی الصور الخیالیة الفارغة وإنما یبغون بیان تلک الحقیقة الناصعة التی ذکرها القرآن الکریم وبیّنها الرسول الکریم بأبین کلامه وأوضحه، ولْنقفْ علی بعض ماذکره العلّامة الفذ الأمینی فی مقدّمة الجزء الثانی من غدیره


1- تفسیر القرآن العظیم 3: 354

ص:9
الذی خصصه وما بعده لبحث الغدیر فی الشعر:
غیر أنَّه یروقنا هاهنا التبسّط فی ذلک، بإیراد الشعر المقول فیه، مع یسیر من مکانة الشاعر وتوغّله فی العربیّة، لیزداد القارئ بصیرةً علی بصیرته.
إلّا أنَّ کلًاّ من أولئک الشعراء الفطاحل- وقلّ فی أکثرهم العلماء- معدود من رواة هذا الحدیث، فإنَّ نظمهم إیّاه فی شعرهم القصصی لیس من الصور الخیالیّة الفارغة، کما هو المطّرد فی کثیر من المعانی الشعریّة، ولدی سواد عظیم من الشعراء، ألم ترهم فی کلِّ وادٍ یهیمون؟ لکنّ هؤلاء نظموا قصّةً لها خارجٌ، وأفرغوا ما فیها من کَلِمٍ منثورة أو معانٍ تلکم القوافی المنضّدة فی عقودها الذهبیّة من جملة المؤکِّدات لتواتر الحدیث.
ومن هنا لم نعتبر فی بعض ما أوردناه أن یکون من علّیة الشعر، ولا لاحظنا تناسبه لأوقات نبوغ الشاعر فی القوّة، لما ذکرناه من أنَّ الغایة هی روایته للحدیث وفهمه المعنی المقصود منه، ولن تجد أیَّ فصیح من الشعراء والکتّاب تشابهت ولائد فکرته فی القوّة والضعف فی جمیع أدواره وحالاته.
وقد بدأ العلامة الأمینی قدس سره الجزء الثانی من غدیره العظیم بذکر ما جاء علی لسان الشعراء ابتداءً بشعراء القرن الأول وأولهم سیدهم وسید الأولین والآخرین بعد حبیب إله العالمین أمیر
ص:10
المؤمنین علیه السلام، بقوله علیه السلام:
محمّد النبیّ أخی وصنوی وحمزة سیّدُ الشهداء عمّی
ثمّ أتبع ذلک ببقیة شعراء القرن الأول ثم الثانی والثالث... الی القرن الحادی عشر وبلغ مجموع الشعراء الذین ذکرهم 105 آخرهم الشاعر السید بدر الدین الصنعانی مختتماً جولته الشعریة بقول الشاعر المتقدم:
فیه الذی فی الغدیر عیّنه وبَخْبَخَ القومُ فیه واعترفوا
فإلیک- عزیزی القارئ- أوّل حلقات سلسلة «من فیض الغدیر» التی تضمّ أهمّ الأمور المذکورة فی کتاب الغدیر والتی تتعلق بالشبهات التی تثار من هنا وهناک فی سبیل النیل من هذه الطائفة الشیعیة وقد قام بردّها الشیخ المؤلّف ردّاً علمیاً رصیناً بعد تحقیقها وإخراجها علی الوجه المطلوب.
وقد انتخبت فی هذه الحلقة أهم القصائد التی ذکرها الشیخ المؤلّف والتی تعرضت لواقعة الغدیر، فاخترت بمعونة اللَّه تعالی مجموعة من القصائد لأربعین شاعراً من مجموع الشعراء واعتمدت علی ما جاء فیه ذکر الغدیر زماناً ومکاناً ومعنی ولغة وتأریخاً وتفسیراً ممّا خطّته أنامل الشعراء؛ وقد استخرجت
ص:11
مصادرها وصحّحت ما جاء فیها من الأخطاء المطبعیة والإملائیة وغیرها ورتّبتها بحسب ما رتّبها المصنّف رحمه الله وأبقیت علی حواشی المصنف فی الغدیر کما هی، وقد استفدت أیضاً من الطبعة المحقّقة لمرکز الغدیر للدراسات الإسلامیة، الذی أخرج الکتاب إخراجاً فنّیاً وعلمیاً یلیق به فشکر اللَّه سعی العاملین فیها وما توفیقی إلّا باللَّه علیه توکلت وإلیه أنیب.
نعمان النصری
ص:12
ص:13

من أشعار الغدیر فی القرن الأول

اشارة

ص:14
ص:15
1

أمیر المؤمنین علیه السلام

نتیمّن فی بدء الکتاب بذکر سیّدنا أمیر المؤمنین علیّ خلیفة النبیّ المصطفی-صلّی اللَّه علیهما وآلهما- فإنّه أفصح عربیّ، وأعرف الناس بمعاریض کلام العرب بعدصنوه النبی الأعظم، عرف من لفظ المولی فی قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه» معنی الإمامة المطلقة، وفرض الطاعة التی کانت لرسول اللَّهصلی الله علیه و آله و سلم وقال علیه السلام:
محمّد النبیّ أخی وصنوی وحمزةُ سیّدُ الشهداءِ عمّی
وجعفرٌ الذی یُضحی ویُمسی یطیرُ مع الملائکة ابنُ أمّی
وبنتُ محمّد سَکَنی وعِرْسی منوطٌ لحمُها بدمی ولحمی
وسبطا أحمدٍ وَلَدای منها فَأیّکمُ له سَهْمٌ کسهمی

ص:16
سبقتکُم إلی الإسلام طُرّاً علی ما کان من فَهْمی وعلمی
فأوجبَ لی ولایتَهُ علیکمْ رسولُ اللَّه یومَ غدیرِ خُمّ
فویلٌ ثمّ ویلٌ ثمّ ویلٌ لمن یلقی الإله غداً بظلمی «
(1)»
2

حسّان بن ثابت

یُنادیهمُ یومَ الغدیرِ نبیُّهمْ بخمٍّ وأسْمِعْ بالرسولِ مُنادیا
فقال فمن مولاکُمُ ونبیُّکمْ فقالوا ولم یُبدوا هناک التعامیا
إلهُکَ مولانا وأنتَ نبیُّنا ولم تَلْقَ منّا فی الولایةِ عاصیا
فقال له قم یا علیُّ فإنّنی رضیتُکَ من بعدی إماماً وهادیا
فمن کنتُ مولاهُ فهذا ولیُّهُ فکونوا له أتباعصدقٍ موالیا
هناک دعا اللّهمَّ والِ ولیّهُ وکن للذی‌عادی علیّاً معادیا «(2)»


1- الفصول المختارة للشیخ المفید ص 226 ومعجم الادباء لیاقوت الحموی 14: 48.
2- فرائد السمطین للحمّوئی 1: 73/ الرقم 39 وتذکرة خواصّ الامّة لابن الجوزی ص 33.

ص:17
3

عمرو بن العاص

«(1)»
القصیدة الجلجلیّة
معاویةُ الحالَ لا تجهلِ وعن سُبُلِ الحَقِّ لا تعدِلِ
نسیتَ احتیالیَ فی جِلّقٍ «(2)» علی أهلِها یوم لُبْسِ الحُلی
وقد أقبلوا زُمَراً یُهْرَعونَ‌مهالیعَ کالبقرِ الجُفَّلِ «(3)» وقولی لهم إنَّ فرضَ الصلاةِبغیرِ وجودِکَ لمْ تُقبلِ
فَوَلَّوا ولم یعبأوا بالصلاةِورمت النفار الی القَسْطَلِ «(4)» ولمّا عصیتَ إمام الهدی‌وفی جیشِهِ کلُّ مُستفحلِ
أَبالْبَقر البُکْم أهلِ الشآمِ‌لأهلِ التقی والحجا أَبتلی؟ فقلت نعم قم فإنّی أری‌قتالَ المُفضَّل بالأفضلِ
فبی حاربوا سیِّدَ الأوصیاءِبقولی دمٌ طُلَّ مِن نعثلِ «(5)»


1- المتوفّی سنة 43
2- جِلّق: دمشق.
3- أهرع: أسرع. الهلع: الجزع. الجفل: النفر والشرد. المؤلف
4- القسطل: الغبار الساطع‌
5- طلّ الدم: هدر أو لم یثأر له، فهو طلیل، ومطلول، ومطل. المؤلف

ص:18
وکدتُ لهمْ أنْ أقاموا الرماحَ علیها المصاحفُ فی القَسْطَلِ
وعلّمتُهمْ کشفَ سوآتِهم لردِّ الغَضَنفَرَةِ المُقبلِ
فَقامَ البغاةُ علی حیدرٍ وکفّوا عن المِشعَلِ المصطلی
نسیتَ محاورةَ الأشعریِّ ونحنُ علی دَوْمَةِ الجَنْدلِ
ألینُ فیطمعُ فی جانبی وسهمیَ قد خاضَ فی المَقْتَلِ
خلعتُ الخلافةَ من حیدرٍ کخَلعِ النعالِ من الأرجلِ
وألبستُها فیک بعد الإیاس کَلُبس الخواتیمِ بالأنمُلِ
ورقّیتُکَ المنبرَ المُشْمَخِرَّ بلا حدِّ سیفٍ ولا مُنصِلِ
ولو لم تکن أنت من أهلِهِ وربِّ المقام ولم تَکْمُلِ
وسیّرتُ جیشَ نفاقِ العراقِ کَسَیْرِ الجَنوبِ مع الشمأَلِ
وسیّرتُ ذِکرَک فی الخافقینِ کَسَیرِ الحَمیرِ مع المحملِ
وجهلُکَ بی یا ابنَ آکلةِ ال - کبودِ لأَعظَمُ ما أبتلی‌فلولا موازرتی لم تُطَعْ
ولولا وجودیَ لمْ تُقبَلِ ولولایَ کنتَ کَمِثْلِ النساءِ
تعافُ الخروجَ من المنزلِ نصرناک من جَهْلِنا یا ابن هندٍ
علی النبأ الأعظمِ الأفضلِ وحیث رفعناک فوقَ الرؤوسِ
نَزَلْنا إلی أسفلِ الأسفَلِ وکمْ قد سَمِعْنا من المصطفی
وَصایا مُخصّصةً فی علی وفی یومِ خُمٍّ رقی منبراً
یُبلّغُ والرکبُ لم یرحلِ
ص:19
وفی کفِّهِ کفُّهُ معلناً یُنادی بأمرِ العزیزِ العلی
ألستُ بکم منکُم فی النفوسِ بأولی فقالوا بلی فافعلِ
فأَنْحَلهُ إمرَةَ المؤمنینَ من اللَّه مُستخلف المُنحِلِ
وقال فمن کنتُ مولیً لَهُ فهذا له الیومَ نعمَ الولی
فوالِ مُوالیهِ یا ذا الجلا لِ وعادِ مُعادی أخی المُرْسَلِ
ولا تَنْقضُوا العهدَ من عِترتی فقاطِعُهُمْ بیَ لم یُوصِلِ
فَبخْبَخَ شیخُکَ لَمّا رأی عُری عَقْدِ حیدر لم تُحْلَلِ
فقالَ ولیُّکُم فاحفظوهُ فَمَدْخَلُهُ فیکمُ مَدْخَلی
وإنّا وما کان من فعلِنا لفی النارِ فی الدرَکِ الأسفلِ
وما دَمُ عثمانَ مُنْجٍ لنا من اللَّه فی الموقفِ المُخجِلِ
وإنَّ علیّاً غداً خصمُنا ویعتزُّ باللَّهِ والمُرسَلِ «
(1)»
یُحاسُبنا عن أمورٍ جَرَتْ ونحنُ عن الحقِّ فی مَعْزلِ
فما عُذْرُنا یومَ کشفِ الغطا لکَ الویلُ منه غداً ثمّ لی
ألا یا ابن هندٍ أبِعتَ الجِنانَ بعهدٍ عهدتَ ولم تُوفِ لی
وأخسرتَ أُخراک کیما تَنالَ یَسیرَ الحُطامِ من الأجزلِ
وأصبحتَ بالناسِ حتی استقام لک المُلکُ من ملِکٍ محولِ


1- فی بعض النسخ: وبلّغ والصحب لم تَرحل. المؤلف

ص:20
وکنتَ کمُقتنصٍ فی الشراکِ «
(1)» تذودُ الظِّماءَ عن المنهلِ
کأنَّکَ أُنسِیتَ لیلَ الهریرِ بصفِّینَ مَعْ هولِها المُهْولِ
وقد بتَّ تذرقُ ذَرقَ النعامِ حذاراً من البطل المُقبلِ
وحین أزاحَ جیوشَ الضلالِ وافاک کالأسد المُبسلِ
وقد ضاق منکَ علیکَ الخناقُ وصارَ بکَ الرحبُ کالفلفلِ «(2)»
وقولک یا عمرو أین المفَرُّ من الفارسِ القَسْوَرِ المُسبلِ
عسی حیلةٌ منک عن ثنیهِ فإنَّ فؤادیَ فی عسعلِ
وشاطرتنی کلَّ ما یستقیمُ من المُلْکِ دهرَکَ لم یکملِ
فقمتُ علی عَجْلَتی رافعاً وأکشِفُ عن سوأتی أَذْیُلی
فستّرَ عن وجههِ وانثنی حیاءً وروعُکَ لم یعقلِ
وأنتَ لخوفِکَ من بأسهِ هناک مُلئت من الأفکلِ «(3)»
ولمّا ملکتَ حُماة الأنامِ ونالتْ عصاک یدَ الأوّلِ
منحتَ لِغیریَ وزنَ الجبالِ ولم تُعْطِنی زِنةَ الخردلِ
وأَنْحَلْتَ مصراً لعبد الملک «(4)» وأنت عن الغیِّ لم تَعدِلِ
وإن کنتَ تطمعُ فیها فقدْ تخلّی القَطا من یَدِ الأجدلِ


1- اقتنص الطیر أو الظبی: اصطاده. المؤلف
2- الفلفل: القرب بین الخطوات. المؤلف
3- الأفکل: الرعدة من الخوف. المؤلف
4- عبد الملک بن مروان والد الخلفاء الأمویین. المؤلف

ص:21
وإن لم تسامحْ إلی ردِّها فإنّی لحَوبِکُم مُصطلی
بِخَیْلٍ جیادٍ وشُمِّ الأُنوفِ وبالمُرهَفات وبالذبّلِ
وأکشفُ عنک حجابَ الغرورِ وأوقظُ نائمةَ الأثکلِ
فإنَّک من إمرةِ المؤمنینَ ودعوی الخلافةِ فی مَعْزلِ
ومالَکَ فیها ولا ذرّةٌ ولا لجدُودک بالأوّل
فإن کانَ بینکما نِسْبةٌ فأینَ الحُسامُ من المِنجلِ
وأین الحصی من نجوم السما وأین معاویةٌ من علی
فإن کنتَ فیها بلغتَ المُنی ففی عُنقی عَلَقُ الجلجلِ «
(1)» «(2)»
4

محمد الحمیری

بحقِّ محمدٍ قولوا بحقٍّ فإنَّ الإفک من شِیَم اللئامِ
أبعدَ محمدٍ بأبی وأمّی رسول اللَّه ذی الشرف التهامی


1- مثل یضرب[ لِمن یُشهر نفسه ویخاطر بها بین القوم]، راجع مجمع الأمثال للمیدانی: ص 195[ 3/ 209 رقم 3694]. المؤلف
2- توجد منها نسختان فی مجموعتین فی المکتبة الخدیویّة بمصر کما فی فهرستها المطبوع سنة 1307 4: 314.
وروی جملة منها ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة 10: 56/ خ 178

ص:22
ألیس علیٌّ أفضلَ خلقِ ربِّی وأشرفَ عند تحصیل الأنامِ
ولایتُهُ هی الإیمانُ حقّاً فذَرْنی من أباطیلِ الکلامِ
وطاعةُ ربِّنا فیها وفیها شفاءٌ للقلوبِ مِن السقامِ
علیٌّ إمامُنا بأبی وأمّی أبو الحسنِ المطهَّرُ من حرامِ
إمامُ هدیً أتاهُ اللَّه عِلماً به عُرِفَ الحلالُ من الحرامِ
ولو أنّی قَتلْتُ النفسَ حُبّاً له ما کان فیها من أثامِ
یحِلُّ النارَ قومٌ أبغضوهُ وإنصلّوا وصاموا ألفَ عامِ
ولا واللَّه لا تزکوصلاةٌ بغیر ولایةِ العدلِ الإمامِ
أمیرَ المؤمنین بک اعتمادی وبالغُرِّ المیامینِ اعتصامی
فهذا القولُ لی دینٌ وهذا إلی لقیاکَ یا ربّی کلامی
برئت من الذی عادی علیّاً وحاربه من اولادِ الطغامِ
تناسوا نصبَهُ فی یوم خمٍّ من الباری ومن خیر الأنامِ
برغم الأنفِ من یشنأ کلامی علیٌّ فضلُهُ کالبحر طامی
وأَبرأُ من أُناسٍ أخّروهُ وکان هو المقدَّمَ بالمقامِ
علیّ هزّمَ الأبطالَ لمّا رأوا فی کفِّهِ بَرْقَ الحُسامِ «
(1)»


1- فرائد السمطین 1: 375/ ح 305.

ص:23

من أشعار الغدیر فی القرن الثانی

اشارة

ص:24
ص:25
5

الکمیت بن زید

«(1)»
نفی عن عینکَ الأرقُ الهجوعا وهمٌّ یمتری منها الدموعا
دخیلٌ فی الفؤادِ یهیجُ سُقماً وحزناً کان من جَذَلٍ «(2)» منوعا
وتوکافُ «(3)» الدموع علی‌اکتئابٍ‌أحلَّ الدهر موجَعَهُ الضلوعا ترقرق أسحماً دَرَراً وسکباً
یشبّه سحّها غرباً هَموعا «(4)» لفقدانِ الخضارِم من قریشٍ
وخیرِ الشافعین معاً شفیعا


1- المولود 60، المتوفّی 126
2- الجذل: الفرح. المؤلف
3- وکَفَ الدمع: سال‌
4- رقرقت العین: أجرت دمعها. الأسحم: السحاب. یقال أسحمت السماء: صبّت ماءها. السحّ: الصبّ. الغرب: الدلو العظیمة. الهموع: السیّال. المؤلف

ص:26
لدی الرحمن یصدعُ بالمثانی وکان له أبو حسنٍ قَریعا «
(1)»
حَطوطاً فی مسرّته ومولی إلی مرضاة خالقِهِ سریعا
وأصفاه النبیُّ علی اختیارٍ بما أعیا الرفوض له المذیعا
ویوم الدوحِ دَوحِ غدیرِ خمٍّ أبان له الولایةَ لو أُطیعا
ولکنَّ الرجالَ تبایعوها فلم أَرَ مثلها خَطَراً مبیعا
فلم أبلغْ بها لعناً ولکنْ أساءَ بذاک أوّلُهمصنیعا
فصار بذاک أقربَهم لعدلٍ إلی جورٍ وأحفظهم مضیعا
أضاعوا أمرَ قائدِهم فضلّواو أقومهم لدی الحدثانِ ریعا
تناسَوا حقّه وبَغَوا علیه بلا تِرةٍ وکان لهم قریعا
فقل لبنی أمیّة حیثُ حَلُّو اوإن خفتَ المُهنّد والقطیعا
ألا أُفٍّ لدهرٍ کنتُ فیه هدانا طائعاً لکمُ مُطیعا
أجاع اللَّه من أشبعتموهُ وأشبع من بجورکُمُ أُجیعا
ویلعنُ فَذَّ أمّته جهاراً إذا ساسَ البریّة والخلیعا
بمرضیِّ السیاسةِ هاشمیٍّ یکون حَیاً «(2)» لأمّته ربیعا
ولیثاً فی المشاهد غیر نکْسٍ لتقویمِ البریّةِ مستطیعا
یُقیم أمورها ویذبُّ عنها ویترک جدبَها أبداً مَریعا «(3)»


1- القریع: السیِّد. الرئیس. المؤلف
2- الحَیَا: المطر
3- تذکرة الخواص ص 33- 34 ومعجم الشعراء للمرزبانی ص 239

ص:27
6

السیّد الحمیری

«(1)»
القصیدة المذهّبة
هلّا وقفتَ علی المکانِ المُعشِبِ بین الطُّوَیْلعِ فاللّوی من کَبْکَبِ
ویقول فیها:
وبخُمٍّ إذ قال الإله بعزمِهِ قم یا محمّدُ فی البریّةِ فاخطُبِ
وانصبْ أبا حسنٍ لقومک إنّه هادٍ وما بلّغتَ إنْ لم تَنْصِبِ
فدعاهُ ثمَّ دعاهُمُ فأقامَهُ لَهُمُ فبینَ مصدِّقٍ ومُکذِّبِ
جعل الولایةَ بعده لمُهذَّبٍ ما کان یجعلُها لغیرِ مهذَّبِ


1- المتوفّی 173

ص:28
وله مناقبُ لا تُرامُ متی یُرِدْ ساعٍ تناول بعضها بتذبذبِ
إنّا نَدین بحبِّ آلِ محمّدٍ دیناً ومن یُحبِبهمُ یستوجبِ
منّا المودّة والولاء ومن یُرِدْ بدلًا بآل محمّدٍ لا یُحببِ
ومتی یَمُت یَرِدِ الجحیمَ ولا یَرِدْ حوضَ الرسولِ وإن یَرِدْهُ یُضرَبِ
ضربَ المُحاذِرِ أنْ تعرَّ رِکابهُ بالسوط سالفة البعیر الأجربِ
وکأنَّ قلبی حین یَذکرُ أحمداً ووصیَّ أحمدَ نیطَ من ذی مخلبِ
بذُری القوادم من جَناح مصعّدٍ فی الجوِّ أو بذُری جناحٍ مصوبِ
حتی یکادَ من النزاع إلیهما یَفری الحجابَ عن الضلوع القُلَّبِ
هبةٌ وما یهبِ الإله لعبده یزدد ومهما لا یَهبْ لا یُوهَبِ
ص:29
یمحو ویُثبتُ ما یشاءُ وعنده علمُ الکتابِ وعلمُ ما لم یُکتبِ «
(1)»
وله أیضاً:
یا بائعَ الدین بدنیاهُ لیس بهذا أَمَرَ اللَّهُ
من أین أبغضتَ علیَّ الوصیَّ وأحمدٌ قد کان یرضاهُ
من الذی أحمدُ من بینهم یوم غدیر الخُمِّ ناداهُ
أقامَهُ من بین أصحابهِ وهم حوالَیهِ فسمّاهُ
هذا علیُّ بن أبی طالبٍ مولیً لمن قد کنتُ مولاهُ
فوالِ من والاهُ یاذا العلا وعادِ من قد کان عاداهُ
وله أیضاً:
علیٌّ أمیرُ المؤمنینَ وحقُّهُ من اللَّهِ مفروضٌ علی کلِّ مسلمِ


1- طبعت هذه القصیدة مع شرحها لسید الطائفة الشریف المرتضی بضمیمة کتاب مسار الشیعة للشیخ المفید فی القاهرة سنة 1313 ه. وطبعت وشرحها فقط فی بیروت سنة 1970 م من منشورات دار الکتاب الجدید بتحقیق محمد الخطیب تحقیقاً أخرج الکتاب عن طابعه الشیعی. وطبعت أیضاً فی قم سنة 1410 ه ضمن سلسلة رسائل الشریف المرتضی/ المجموعة الرابعة ص 132.

ص:30
وأنَّ رسول اللَّهِ أوصی بحقِّهِ وأشرکه فی کلِّ حقٍّ مقسَّمِ
وزوّجهُ صدّیقةً لم یکنْ لها مُعادلةٌ غیرُ البتولة مریمِ
وردّم أبوابَ الذین بنی لهمْ بیوتاً سوی أبوابه لم یُرَدِّمِ
وأوجبَ یوماً بالغدیر ولایةً علی کلِ‌برٍّ من‌فصیحٍ وأعجمِ «
(1)»
وله قوله:
لقد سمعوا مقالتهُ بخُمٍّ غداةَ یضمُّهمْ وهو الغدیرُ
فمن أولی بکمْ منکمْ فقالوا مقالةَ واحدٍ وهُمُ الکثیرُ
جمیعاً أنت مولانا وأولی بنا منّا وأنت لنا نذیرُ
فإنَّ ولیّکم بعدی علیٌّ ومولاکم هو الهادی الوزیرُ
وزیری فی الحیاة وعند موتی ومن بعدی الخلیفةُ والأمیرُ
فوالی اللَّهُ من والاهُ منکمْ وقابله لدی الموتِ السرورُ
وعادی اللَّهُ من عاداهُ منکم وحلَّ به الموت الثبورُ
وله أیضاً:
ألا الحمد للَّهِ حمداً کثیراً ولیِّ الَمحامِد ربّاً غفورا
هدانی إلیه فوحّدتُهُ وأخلصتُ توحیدَهُ المستنیرا
إلی أن یقول:
لذلک ما اختاره ربُّهُ لخیر الأنامَ وَصیّاً ظهیرا
فقام بخُمٍّ بحیثُ الغدیرُ وحطَّ الرحالَ وعافَ المسیرا
وقُمَّ له الدوحُ ثمَّ ارتقی علی منبرٍ کان رحلًا وکورا
ونادی ضحیً‌باجتماع الحجیجِ فجاءوا إلیهصغیراً کبیرا
فقال وفی کفِّه حیدرٌ یُلیحُ إلیه مُبیناً مُشیرا
ألا إنَّ من أنا مولیً لهُ فمولاه هذا قَضاً لن یجورا
فهل أنا بلّغتُ قالوا نعم فقال اشهدوا غُیَّباً أو حضورا
یبلّغ حاضرُکمْ غائباً وأُشهد ربِّی السمیعَ البصیرا
فقوموا بأمر مَلیکِ السما یبایعْهُ کلٌّ علیه أمیرا
فقاموا لبیعته صافقینَ أکفّاً فأوجس منهم نکیرا
فقال إلهیَ والِ الولیَّ وعادِ العدوَّ له والکفورا
وکنّ خاذلًا للأُلی یخذلون وکن للأُلی ینصرون نصیرا
فکیف تری دعوة المصطفی مجاباً بها أو هباءً نثیرا
أُحبّک یا ثانیَ المصطفی ومن أشهدَ الناسَ فیه الغدیرا
وأشْهدُ أنَّ النبیَّ الأمی - ن بلّغ فیک نداءً جهیرا
وأنَّ الذین تعادَوا علیک سیُصلَون ناراً وساءت مصیرا


1- تفسیر أبی الفتوح: 4/ 280.

ص:31
ص:32
ص:33

من أشعار الغدیر فی القرن الثالث

اشارة

ص:34
ص:35
7

أبو تَمّام الطائی

«(1)»
أظبیةُ حیث استنّتِ الکُثُب العُفرُ رُوَیدَکِ لا یغتالکِ اللومُ والزجرُ «(2)»
أسرّی حِذاراً لم تُقیِّدْک رِدّةٌ فیحسِرُ ماءً من محاسِنکِ الهذرُ
أراکِ خلالَ الأمر والنهی بوّةً «(3)» عَداکِ الردی ما أنتِ والنهیُ والأمرُ


1- المتوفّی سنة 231 ه
2- استنَّت: عَدَت إقبالًا وإدباراً. الکُثُب: الجماعات. العُفر: الظباء التی یعلو بیاضها حُمرة.
3- البوّة: الحمقاء

ص:36
أتُشْغلُنی عمّا هُرِعتُ لمثلِهِ حوادثُ أشجانٍ لصاحِبها نُکْرُ
ودهرٌ أساءَ الصُّنْعَ حتی کأنّما یُقَضِّی نذوراً فی مساءتیَ الدهرُ
له شجراتٌ خَیّمَ المجدُ بینها فلا ثَمَرٌ جانٍ ولا ورقٌ نَضْرُ
وما زِلتُ ألقی ذاک بالصبرِ لابساًرد اءَیهِ حتّی خِفْتُ أن یَجزَعَ الصبرُ
وإنَّ نکیراً أن یضِیقَ بمن لهُ عشیرةُ مِثلی أو وسیلتُهُ مِصْرُ
وما لامریٍ من قائلٍ یومَ عثْرةٍ لعاً «
(1)» وَخَدِیناهُ الحداثةُ والفقرُ
وإن کانتِ الأیّامُ آضَتْ وما بها لذی غُلَّةٍ وِردٌ ولا سائلٍ خُبْرُ
همُ الناسُ سارَ الذمُّ والحربُ بینهمْ وحمّرَ أن یغشاهُمُ الحمدُ والأجرُ


1- لعاً: کلمة یدعی بها للعاثر، ومعناها الارتفاع‌

ص:37
صَفِیُّکِ منهمْ مُضمِرٌ عُنجهیّةً «
(1)» فقائدهُ تِیْهٌ وسائِقُهُ کِبْرُ
إذا شام برقَ الیُسرِ فالقُربُ شأنُهُ وأنأی من العَیّوقِ إن نالَهُ عُسْرُ
أرینی فتیً لم یَقْلِهِ الناسُ أو فتیً یصحُّ له عَزْمٌ ولیس له وَقْرُ
تَرَی کلَّ ذی فضلٍ یطولُ بفضلِهِ علی مُعتفیهِ والذی عنده نَزْرُ
وإنَّ الّذی أحذانیَ الشیبَ لَلَّذی رأیتِ ولم تَکْمُلْ له السبعُ والعشرُ
وأخری إذا استودعتُها السرَّ بیّنَتْ به کَرَهاً ینهاض من دونها الصدرُ
طغی من علیها واستبدَّ برأیهمْ وقولِهمُ إلّاأقلَّهمُ الکفرُ
وقاسَوا دُجی أمْرَیْهِمُ وکلاهما دلیلٌ لهمْ أولی به الشمسُ والبدرُ
سَیَحْدوکُمُ استسقاؤکمْ حَلَبَ الردی إلی هُوّةٍ لا الماءُ فیها ولا الخمرُ


1- العُنجُهیّة- بضمّ العَین والجیم-: الکِبْر. المؤلف

ص:38
سَئِمتم عبورَ الضحل خوضاً فأیَّةً تعدّونها لو قد طغی بکمُ البحرُ
وکنتم دماءً تحتَ قِدرٍ مفارةٍ علی جهلِ ما أمست تفورُ به القِدرُ
فهلّا زجرتمْ طائرَ الجهل قبل أن یجی‌ءَ بما لا تبسؤون «
(1)» به الزجرُ
طَوَیْتُمْ ثنایا تخبؤون عُوارَها فأین لکمْ خِب‌ءٌ وقد ظهر النشرُ
فعلتمْ بأبناءِ النبیِّ ورهطِهِ أفاعیلَ أدناها الخیانةُ والغَدرُ
ومن قبله أخلفتمُ لوصیِّهِ بداهیةٍ دهیاءَ لیس لها قَدرُ
فجئتم بها بِکراً عَواناً ولم یَکُنْ لها قبلَها مِثْلٌ عَوانٌ ولا بِکرُ
أخوه إذا عُدَّ الفَخارُ وصِهْرُهُ فلا مثلُهُ أخٌ ولا مثلُهُصِهْرُ
وشُدَّ به أزْرُ النبیِّ محمّدٍ کما شُدَّ من موسی بهارونِهِ الأزْرُ


1- بسأ بالشی: أنَس به ومرنَ علیه‌

ص:39
وما زال کشّافاً دیاجیرَ غَمْرَةٍ یُمزِّقُها عن وجهِهِ الفتحُ والنصرُ
هو السیفُ سیفُ اللَّهِ فی کلِّ مشهدٍ وسیفُ الرسولِ لا ددانٌ ولا دثرُ «
(1)»
فأیُّ یدٍ للذمِّ لم یَبْرِ زَنْدَها ووجهِ ضلالٍ لیس فیه له أثرُ
ثوی ولأهلِ الدینِ أمنٌ بحدّهِ وللواصمین الدینَ فی حدِّه ذُعْرُ
یسدُّ به الثغرَ المخوفَ من الردی ویعتاضُ من أرض العدوِّ به الثغرُ
بأُحْدٍ وبدرٍ حین ماجَ بِرَجْلِهِ وفرسانه أُحدٌ وماجَ بهم بدرُ
ویوم حُنینٍ والنضیرِ وخیبرٍ وبالخندق الثاوی بعقوتِهِ عمرو «(2)»
سما للمنایا الحُمْر حتی تکشّفتْ وأسیافُه حمرٌ وأرماحُهُ حُمْرُ


1- الدَدَان: الکلیل الضعیف. الدثر: الصدئ‌
2- العقوة: الساحة

ص:40
مشاهدُ کان اللَّه کاشفَ کَرْبِها وفارجَه والأمرُ ملتبسٌ إمْرُ
ویوم الغدیر استوضح الحقَّ أهلُهُ بضحیاء «
(1)» لا فیها حجابٌ ولا سترُ
أقام رسول اللَّه یدعوهمُ بها لیقربَهمْ عُرْفٌ وینآهمُ نُکْرُ
یَمُدُّ بضبعیه ویُعلِمُ «(2)» أنّهُ ولیٌّ ومولاکمْ فهل لکُمُ خُبْرُ
یروحُ ویغدو بالبیانِ لِمَعْشَرٍ یروح بهم غَمْرٌ ویغدو بهمْ غَمْرُ «(3)»
فکان لهم جَهْرٌ بإثباتِ حقِّهِ وکان لهم فی بَزِّهِمْ حقَّهُ جَهْرُ
أثَمَّ جعلتمْ حظَّهُ حدَّ مُرْهَفٍ من البیضِ یوماً حظُّصاحبهِ القبرُ


1- وفی نسخة: بفیحاء. المؤلف
2- من أفعل. ویظهر من الدکتور ملحم شارح دیوان أبی تمّام أنّه قرأه مجرّداً من عَلِمَ لا مزیداً من أعلم کما قرأناه، ومختارنا هو الصحیح الذی لا یعدوه الذوق العربی. المؤلف
3- الغَمْر: الکریم‌

ص:41
بکفَّیْ شقیٍّ وجَّهَتْهُ ذنوبُهُ إلی مرتعٍ یُرعَی به الغَیُّ والوِزرُ
«
(1)» 8

دعبل الخزاعی

«(2)»
تجاوبنَ بالإرنانِ وَالزَّفراتِ نوائحُ عُجْمُ اللَّفظِ والنّطقاتِ
یُخَبِّرن بالأنفاسِ عن سِرِّ أنفسٍ أُساری هویً ماضٍ وآخرَ آتِ
فأسعدنَ أو أَسعفنَ حتی تقوّضت «(3)»صُفوفُ الدُّجی بالفَجرِ مُنهزِماتِ
علی العرصاتِ الخالیاتِ من المَها سلامُ شجٍصبٍّ علی العَرَصاتِ «(4)»


1- دیوان أبی تمّام ص: 143
2- الشهید 246
3- تَقَوّضت الصفوف: انتقضت وتفرّقت. المؤلف
4- المها: البقرة الوحشیة. الصبّ: العاشق وذو الولع الشدید. المؤلف

ص:42
فعهدی بها خُضْر المعاهد مأْلفاً من العَطِرات البیضِ والخفِراتِ «
(1)»
لیالیَّ یُعدینَ الوصال علی القِلی ویُعدی تدانینا علی الغُرُباتِ
وإذ هُنَّ یَلْحَظنَ العُیون سوافراً ویَستُرْنَ بالأیدی علی الوَجناتِ
وإذ کلَّ یومٍ لی بلحظیَ نشوةٌ یَیبتُ لها قلبی علی نشواتِ
فکم حسراتٍ هاجها بمُحَسِّرٍ «(2)» وقُوفیَ یوم الجمعِ من عَرَفاتِ
أَلَم ترَ للأیّامِ ما جَرَّ جَوْرُها علی الناسِ من نقصٍ وطُولِ شَتَاتِ
ومن دُوَلِ المستَهزئینَ، ومَنْ غَدا بهم طالباً للنورِ فی الظلماتِ
فکیفَ ومن أَنَّی بطالبِ زُلفَةٍ إلی اللَّه بَعدَ الصومِ والصلواتِ


1- خفرت الجاریة: استحیت أشدّ الحیاء. المؤلف
2- وادی محسِّر- بکسر السین المشدّدة-: حدُّ مِنی إلی جهة عَرَفة. المؤلف

ص:43
سوی حُبِّ أبناء النَّبیّ ورهطِهِ وبُغضِ بنی الزَّرقاءِ والعَبَلاتِ
وهِندٍ وما أدَّتْ سُمیَّةُ وابنُها أُولو الکفرِ فی الإسلامِ والفَجَراتِ
هُمُ نقضوا عهدَ الکتابِ وفَرضَهُ وَمُحْکَمَهُ بالزُّورِ والشُّبُهاتِ
وَلَم تَکُ إلَّامِحْنَةٌ کَشَفتْهُمُ بدعوی ضلالٍ من هَنٍ وَهَنَاتِ
تُراثٌ بِلا قُرْبی، ومِلْکٌ بِلا هُدی وحکمٌ بِلا شُوری بِغیرِ هُداةِ
رزایا أَرَتنا خُضرَةَ الافقِ حُمْرَةً وردَّتْ اجاجاً طَعمَ کلِّ فُراتِ
ومَا سَهَّلَتْ تلک المذاهبَ فیهمُ علی النَّاسِ إلّابیعةُ الفَلَتاتِ «
(1)»
وما قیل أصحاب السقیفة جهرةً بدعوی تُراثٍ فی الضلال نتاتِ «(2)»


1- قوله:« بیعة الفلتات»، إشارة إلی قول عمر:« کانت بیعة أبی بکر فلتةً وقی اللَّه المسلمین شرّها»
2- کذا، وفی أعیان الشیعة: بتات‌

ص:44
ولو قلَّدُوا المُوصی إلیه أمورَها لَزَمَّتْ بمأمونٍ عن العثَراتِ
أخی خاتَمِ الرُّسْلِ المصفّی من القَذَی ومُفتَرِسِ الأبطالِ فی الغَمَراتِ
فإنْ جَحَدوا کان الغدیرُ شهیدَهُ وبدرٌ وأُحدٌ شامخُ الهَضَباتِ
وآیٌ من القرآنِ تُتْلی بِفضلهِ وإیثارُهُ بالقُوتِ فی اللّزَبَاتِ
وغُرُّ خِلَالٍ أدرکتْهُ بِسبِقها مناقبُ کانتْ فیهِ مُؤْتنفاتِ «
(1)» «(2)»
9

أبو إسماعیل العلوی

وجدّی وزیرُ المصطفی وابنُ عمّهِ علیٌّ شهابُ الحربِ فی کلِّ مَلْحمِ


1- أنف کل شی‌ء: أوّله. وروض أُنف: ما لم یَرْعَهُ أحد: کأس أُنُف: لم یُشْرب بها. المستأنف: ما لم یسبق إلیه. المؤلف
2- أعیان الشیعة 6: 418 والأغانی لأبی الفرج الاصفهانی 20: 132 و 162

ص:45
ألیس ببدرٍ کان أوّلَ قاحمٍ یُطیرُ بحدّ السیف هامَ المقحّمِ
وأوّلَ منصلّی ووحّد ربَّهُ وأفضلَ زُوّارِ الحطیمِ وزمزمِ
وصاحبَ یومِ الدوحِ إذا قام أحمدٌ فنادی برفع الصوتِ لا بتَهمهُمِ
جعلتُکَ منّی یا علیُّ بمنزلٍ کهارونَ من موسی النجیبِ المکلّمِ
فصلّی علیه اللَّهُ ما ذرّ شارقٌ وأوفتْ حجورَ البیت أرکُبُ‌مُحرِمِ «
(1)»
10

الوامق النصرانی

ألیس بخمٍّ قد أقام محمدٌ علیّاً بإحضار الملا فی المواسمِ


1- معجم الشعراء للحافظ المرزبانی ص 435[ ص 382]. المؤلف.

ص:46
فقال لهم من کنتُ مولاه منکُمُ فمولاکمُ بعدی علیُّ بنُ فاطمِ
فقال إلهی کن ولیّ ولیّهِ وعادِ أعادیه علی رغم راغمِ
ویقول فیها:
أما رَدَّ عمراً یوم سَلعٍ بباترٍ کأنّ علی جنبیهِ لطخَ العنادمِ «
(1)»
وعاد ابن معدی نحو أحمدَ خاضعاً کشاربِ أثلٍ فی خطامِ الغمائمِ «(2)»
وعادیتَ فی اللَّهِ القبائل کلّها ولم تخشَ فی الرحمن لومةَ لائمِ
وکنتَ أحقّ الناس بعد محمدٍ ولیس جهول القوم فی حکم عالمِ «(3)»


1- سلع: جبل بالمدینة[ معجم البلدان 3: 236]. العندم: الدم والبقم. المؤلف
2- أثل: شجر عظیم لا ثمر له، جمع أثلة. الخطام: کل ما وضع فی فم البعیر لیقتاد به. الغمائم جمع الغمامة: خریطة فم البعیر. کنایة عن نهایة الذلّة والخضوع. المؤلف
3- مناقب ابن شهر آشوب 1: 286، 532[ 3: 40، 2: 83]. المؤلف

ص:47

من أشعار الغدیر فی القرن الرابع

اشارة

ص:48
ص:49
11

ابن الرومی

«(1)»
یا هندُ لم أعشق ومثلیَ لا یری عشقَ النساء دیانةً وتحرُّجا
لکنّ حبّی للوصیّ مخیّمٌ فی الصدر یسرحُ فی الفؤاد تولّجا
فهو السراجُ المستنیرُ ومن بهِ سببُ النجاةِ من العذاب لمن نجا
وإذا ترکتُ له المحبّة لم أجدْ یومَ القیامةِ من ذنوبی مَخرجا


1- المتوفّی 283

ص:50
قل لی أأترک مستقیمَ طریقِهِ جهلًا وأتّبعُ الطریقَ الأعوجا
وأراهُ کالتّبرِ المُصفّی جوهراً وأری سواه لناقدیهِ مبهرجا
ومَحِلُّهُ من کلِّ فضلٍ بیّنٌ عالٍ محلّ الشمسِ أو بدر الدجی
قال النبیُّ له مقالًا لم یکنْ یوم الغدیرِ لسامعیه مُمجمجا «
(1)»
من کنتُ مولاهُ فذا مولیً له مثلی وأصبحَ بالفَخارِ متوّجا
وکذاک إذْ منعَ البتولَ جماعةً خطبوا وأکرمَهُ بها إذ زوّجا
وله عجائبُ یومَ سارَ بجیشِهِ یبغی لقصرِ النهروانِ المخرجا
رُدّت علیهِ الشمسُ بعد غروبِها بیضاءَ تلمعُ وقدةً وتأجُّجا «(2)»


1- مجمجَ الرجل فی حدیثه: لم یبیّنه.
2- مناقب ابن شهر آشوب 1: 531 ط ایران[ 3: 38]. المؤلف

ص:51
12

الحِمّانی الأفوه

«(1)»
ابنُ الذی رُدّت علیه الشم - سُ فی یوم الحجابِ
وابنُ القسیمِ النارَ فی یومِ المواقفِ والحسابِ
مولاهمُ یومَ الغدیرِ برغمِ مرتابٍ وآبی «(2)»
وله:
قالوا أبو بکرٍ له فضلُهُ قلنا لهم هنّأهُ اللَّهُ
نسیتمُ خطبةَ خمٍّ وهل یُشبَّهُ العبدُ بمولاهُ
إنّ علیّاً کان مولیً لمنْ کان رسولُ اللَّهِ مولاهُ «(3)»


1- المتوفّی 301. تبعاً للمؤرخین ذکرناه فی هذا القرن. المؤلف
2- امتدح بها بعض أهل البیت الطاهر، ذکرها ابن شهر آشوب فی المناقب: 1/ 432 2/ 357- 358. المؤلف

3- ذکرها البیاضی فی صراطه المستقیم[ 2/ 72]. المؤلف

ص:52
13

أبو القاسم الصنوبری

«(1)»
ما فی المنازلِ حاجةٌ نقضیها إلّا السلامُ وأدمعٌ نذریها
وتفجّعٌ للعینِ فیها حیث لا عیشٌ أوازیه بعیشیَ فیها
أبکی المنازلَ وهی لو تدری الذی بحثَ البکاءَ لکنتُ أستبکیها
باللَّه یا دمعَ السحائبِ إسقها ولئن بَخِلتَ فأدمعی تسقیها
یا مغریاً نفسی بوصفِ عزیزةٍ أغریتَ عاصیةً علی مغریها
لا خیرَ فی وصفِ النساءِ فأعفنی عمّا تُکلّفُنیهِ من وصفِیها
یا رُبَّ قافیةٍ حلا إمضاؤها لم یَحلُ ممضاها إلی مُمضیها


1- المتوفّی 334

ص:53
لا تُطْمِعَنَّ النفسَ فی إعطائِها شیئاً فتطلبَ فوق ما تُعطیها
حبُّ النبیِّ محمدٍ ووصیّهِ مَعْ حبِّ فاطمةٍ وحبِّ بنیها
أهل الکساءِ الخمسة الغرر التی یبنی العلا بعلاهمُ بانیها
کم نعمةٍ أوْلَیْتَ یا مولاهمُ فی حبّهمْ فالحمدُ للمولیها
إنّ السَّفاهَ بشُغل مدحی عنهمُ فیحقُّ لی أن لا أکونَ سفیها
همصفوةُ الکرمِ الذی أصفاهمُ وُدِّی وأصفیتُ الذی یُصفیها
أرجو شفاعتَهمْ فتلکَ شفاعةٌ یلتذُّ بردَ رجائِها راجیها
صلّوا علی بنتِ النبیِّ محمدٍ بعد الصلاةِ علی النبیِّ أبیها
وابکوا دماءً لو تشاهدُ سفکَها فی کربلاءَ لَما وَنَتْ تَبکیها
ص:54
تلک الدماءُ لَوَ انّها تُوقی إذن کانتْ دماءُ العالمین تقیها
لو أنّ منها قطرةً تُفدی إذن کنّا بنا وبغیرِنا نَفدیها
قُتِل ابنُ من أوصی إلیهِ خیرُ مَن أوصی الوصایا قطُّ أو یوصیها
رَفعَ النبیُّ یمینَهُ بیمینِه لیری ارتفاعَ یمینِهِ رائیها
فی موضعٍ أضحی علیهِ مُنبّهاً فیهِ وفیهِ یُبدئ التنبیها
آخاه فی خُمٍّ ونوّهَ باسمِهِ لم یَألُ فی خیرٍ به تنویها
هو قالَ أفضلُکمْ علیٌّ إنّهُ أمضی قضیّتَهُ التی یُمضیها
هو لی کهارونٍ لموسی حبّذا تشبیهُ هارونٍ به تشبیها
یوماه یومٌ للعدی یرویهمُ جوراً ویومٌ للقنا یرویها
ص:55
یسع الأنامَ مثوبةً وعقوبةً کلتاهما تمضی لِما یمضیها «
(1)»
14

القاضی التنوخی

«(2)»
مِن ابن رسول اللَّه وابنِ وصیِّهِ إلی مُدْغِلٍ «(3)» فی عقبة الدینِ ناصبِ
نشابین طنبورٍ وزقٍّ ومِزْهَرٍ «(4)» وفی حجْرٍ شادٍ أو علیصدر ضاربِ
ومن ظهرِ سکرانٍ إلی بطنِ قَیْنةٍ علی شُبَهٍ فی مِلْکِها وشوائبِ
یَعیبُ علیّاً خیرَ من وطئ الحصی وأکرمَ سارٍ فی الأنام وساربِ


1- الغدیر 3: 501- 502.
2- المولود 278، المتوفّی 342
3- أدغل فی الأمر: أدخل فیه ما یفسده‌
4- الطنبور والمِزهر: آلتان من آلات الطرب‌

ص:56
ویُزری علی السبطین سبطَی محمدٍ فقل فی حضیضٍ رامَ نَیْلَ الکواکبِ ویَنسِبُ أفعالَ القرامیطِ کاذباً
إلی عترة الهادی الکرام الأطائبِ إلی معشرٍ لا یبرحُ الذمُّ بینهمْ ولا تُزْدَری أعراضُهمْ بالمعایبِ إذا ما انتدوا کانوا شموسَ بیوتهمْ
وإن رکبوا کانوا شموسَ المواکبِ وإن عبَسوا یوم الوغی ضحِکَ الردی وإن ضَحِکوا أبکَوا عیونَ النوادبِ نَشَوا بین جبریلٍ وبین محمدٍ
وبین علیٍّ خیر ماشٍ وراکبِ وزیرِ النبیّ المصطفی ووصیِّهِ ومُشبهِهِ فی شیمه وضرائبِ ومن قال فی یوم الغدیر محمدٌ
وقد خاف من غدرِ العِداةِ النواصبِ أما إنّنی أولی بکم من نفوسکمْ فقالوا بلی قولَ المُریبِ الموارِبِ
ص:57
فقال لهم من کنت مولاه منکمُ فهذا أخی مولاهُ بعدی وصاحبی أطیعوه طُرّاً فهو منّی بمنزلٍ
کهارونَ من موسی الکلیمِ المخاطَبِ «
(1)»
15

أبو القاسم الزاهی

«(2)»
له فی ذکر خلافة أمیر المؤمنین علیه السلام وأنَّها له بنصّ حدیث الغدیر، قوله:
قدّمتُ حیدرَ لی مولیً بتأمیرِ لمّا علمتُ بتنقیبی وتنقیری
إنّ الخلافةَ من بعد النبیِّ لهُ کانت بأمرٍ من الرحمن مقدورِ
من قال أحمدُ فی یوم الغدیر له بالنقلِ فی خبرٍ بالصدقِ مأثورِ


1- الغدیر 3: 515- 516 ط. قم‌
2- المولود 318، المتوفّی 352

ص:58
قم یا علیُّ فکن بعدی لهم عَلَماً واسعد بمنقلبٍ فی البعثِ محبورِ
مولاهمُ أنتَ والموفی بأمرِهمُ نصٌّ بوحیٍ علی الأفهام مسطورِ
وذاک أنَّ إلهَ العرش قال لهُ بلّغْ وکن عند أمری خیرَ مأمورِ
فإن عَصَیْتَ ولم تفعل فإنّک ما بلّغت أمری ولم تصدع بتذکیری «
(1)»
16

الأمیر أبو فراس الحمدانی

«(2)»
الحقُّ مُهتضمٌ والدینُ مُخترمُ وفَی‌ءُ آلِ رسولِ اللَّه مُقتسَمُ
والناسُ عندَکَ لا ناسٌ فیحفظَهمْ «(3)» سَوْمُ الرعاةِ ولا شاءٌ ولا نَعَمُ


1- الغدیر 3: 533 ط. قم.
2- المولود 320، 321، المتوفّی 357
3- احفظه: اغضبه فغضب.

ص:59
إنّی أبِیتُ قلیلَ النومِ أرّقنی قلبٌ تَصارعَ فیه الهمُّ والهِمَمُ
وعزمةٌ لا ینامُ اللیلَصاحبُها إلّا علی ظَفَرٍ فی طیِّهِ کَرَمُ
یُصان مُهری لأمرٍ لا أبوحُ به والدرعُ والرمحُ والصمصامةُ الحذمُ «
(1)»
وکلّ مائرةِ الضبعین مسرحُها رِمْثُ الجزیرةِ والخذرافُ والعَنَمُ «(2)»
وفتیةٌ قلبهمْ قلبٌ إذا رکِبوا ولیس رأیهمُ رأیاً إذا عزموا
یالَلرِّجال أما للَّهِ مُنتصرٌ من الطغاةِ أما للَّهِ مُنتقمُ
بنو علیٍّ رعایا فی دیارهمُ والأمرُ تملکه النّسوان والخدمُ


1- الحذم من السیوف، بالحاء المهملة: القاطع. المؤلف
2- مار: تحرّک. الضبع: العضد، کنایة عن السمن. الرِّمث- بکسر المهملة-: خشب یضمُّ بعضه إلی بعض ویسمّی: الطوف. الخذراف- بکسر الخاء ثمّ الذال المعجمتین-: نبات إذا أحسّ بالصیف یبس. العَنم- بفتح المهملة-: نبات له ثمرة حمراء یشبّهُ به البنان المخضوب. المؤلف

ص:60
محلّؤون فأصْفَی شُرْبِهمْ وَشَلٌ‌عند الورودِ وأوفی وُدّهِم لَمَمُ «
(1)» فالأرضُ إلّاعلی مُلّاکها سعةٌوالمالُ إلّاعلی أربابهِ دِیَمُ
فما السعید بها إلّاالذی ظَلمواوما الغنی بها إلّاالذی حرموا «(2)» للمتّقین من الدنیا عواقبُهاوإن تعجّلَ منها الظالمُ الأثِمُ
أتفخرون علیهم لا أبا لکُمُ‌حتّی کأنّ رسولَ اللَّه جدُّکمُ
وما توازن فیما بینکم شرفٌ‌ولا تساوت لکم فی موطنٍ قدمُ
ولا لکم مثلُهم فی المجد متّصلٌ‌ولا لجدِّکمُ معشار جدِّهمُ «(3)»


1- حلّاه عن الماء: طرده. الوشل: الماء القلیل. لمم: أی غبّ. المؤلف
2- الشطر الثانی فی الأصل: وما الشقیّ بها إلّاالذی ظلموا. والصحیح، بحسب المعنی والقواعد النحویة، ما أثبتناه عن الدیوان ص 256
3- فی الدیوان وأعیان الشیعة 4: 341: مسعاة جدّهم‌

ص:61
ولا لعرقِکمُ من عرقِهم شَبَهٌ ولا نثیلتکم من أُمِّهم أُمَمُ «
(1)»
قام النبیُّ بها یومَ الغدیر لهم واللَّه یشهدُ والأملاکُ والأُممُ
حتی إذا أصبحتْ فی غیرصاحِبها باتت تنازعها الذُّؤبان والرخمُ
وصیّروا أمرهم شوری کأنّهمُ لا یعرفون ولاة الحقّ أیّهمُ
تاللَّه ما جَهِلَ الأقوامُ موضعَها لکنّهمْ ستروا وجهَ الذی علموا
ثمّ ادّعاها بنو العبّاس مُلکَهُمُ ولا لهم قَدَمٌ فیها ولا قِدَمُ
لا یُذْکَرون إذا ما معشرٌ ذُکِروا ولا یُحَکَّمُ فی أمرٍ لهم حَکَمُ
ولا رآهم أبو بکرٍ وصاحبُهُ أهلًا لِما طَلبوا منها وما زَعموا
فهل همُ مدّعوها غیرَ واجبةٍ أم هل أئمّتُهمْ فی أخذِها ظلموا


1- نثیلة: هی أُمّ العبّاس بن عبد المطلّب. الامم: القرب. المؤلف

ص:62
أمّا علیٌّ فأدنی من قرابتکم عند الولایة إن لم تُکفَرِ النِّعمُ
أیُنکِرُ الحَبْرُ عبداللَّه نعمتَهُ أبوکُمُ أم عبیدُ اللَّهِ أَم قَثَمُ
بئس الجزاءُ جَزَیتُمْ فی بنی حسنٍ أباهُم العَلَمَ الهادی وأُمّهمُ
لا بیعةٌ ردَعتکمْ عن دمائهمُ ولا یمینٌ ولا قُربی ولا ذَممُ
هلّاصفحتمْ عن الأسری بلا سببٍ للصافحین ببدرٍ عن أسیرکمُ «
(1)»
هلّا کففتمْ عن الدیباجِ سوطَکُمُ «(2)» وعن بناتِ رسولِ اللَّه شتمَکُمُ «(3)»


1- أراد بالأسری: عبداللَّه بن الحسن بن الحسن بن علیّ بن أبی طالب علیه السلام، وبأسیرهم ببدر: العبّاس بن عبد المطّلب رضی الله عنه‌
2- الدیباج: هو محمّد بن عبداللَّه العثمانیّ، أخو بنی حسن لُامّهم فاطمة بنت الحسین السبط، ضربه المنصور مائیتن وخمسین سوطاً. المؤلف
3- لعلّه أشار إلی قول المنصور لمحمّد الدیباج: یا ابن اللخناء. فقال محمد: بأیّ أمّهاتی تعیّرنی؟ أبفاطمة بنت الحسین أم بفاطمة الزهراء أم بِرُقیّة؟ المؤلف

ص:63
ما نُزِّهتْ لرسول اللَّهِ مُهْجَتُهُ عن السیاطِ فهلّا نُزِّهَ الحَرَمُ
ما نالَ منهمْ بنو حربٍ وإن عظُمَتْ تلکَ الجرائرُ إلّادون نَیْلِکُمُ
کم غدرةٍ لکم فی الدین واضحةٍ وکم دمٍ لرسول اللَّه عندکمُ
أنتم له شیعةٌ فیما ترونَ وفی أظفارِکُم من بنیه الطاهرینَ دمُ
هیهاتَ لا قرّبتْ قُربی ولا رَحِمٌ یوماً إذا أَقْصَتِ الأخلاقُ والشِّیَمُ
کانت مودّةُ سلمانٍ له رَحِماً ولم یکن بین نوحٍ وابنه رَحِمُ
یا جاهداً فی مساویهم یکتِّمُها غَدْرُ الرشیدِ بیحیی کیف یْنکَتِمُ «
(1)»
لیس الرشیدُ کموسی فی القیاسِ ولامأ مونُکُمْ کالرضا لو أنصفَ الحکمُ


1- أشار إلی غدر الرشید بیحیی بن عبداللَّه بن الحسن الخارج ببلاد الدیلم سنة 176، فإنّه أمّنه ثمّ غدره وحبسه، ومات فی حبسه. المؤلف

ص:64
ذاقَ الزبیری غِبّ الحنثِ وانکشفت عن ابن فاطمةَ الأقوالُ والتُّهَمُ «
(1)»
باؤوا بقتل الرضا من بعد بیعتِهِ وأبصروا بعضَ یومٍ رُشدَهم وعموا
یا عُصْبَةً شَقِیَتْ من بعدما سعدتْ ومَعْشَراً هلکوا من بعدما سلِموا
لَبِئسما لَقِیَتْ منهم وإن بلیَتْ بجانبِ الطفِّ تلکَ الأعظمُ الرممُ «(2)»
لا عن أبی مسلمٍ فی نُصْحِهِصفحوا ولا الهبیریَّ نجّا الحلفُ والقَسَمُ «(3)»


1- الزبیری: هو عبداللَّه بن مصعب بن الزبیر، باهله یحیی بن عبداللَّه بن حسن فتفرّقا، فما وصل الزبیری إلی داره حتی جعل یصیح: بطنی بطنی، ومات. المؤلف
2- أشار إلی ما فعله المتوکّل بقبر الإمام الشهید. المؤلف
3- أبو مسلم: هو الخراسانی مؤسّس دولة بنی العبّاس، قتله المنصور. والهبیریّ: هو یزید بن عمر بن هبیرة، أحد ولاة بنی أمیّة، حاربه بنو العبّاس أیّام السفّاح ثمّ أمّنوه، فخرج إلی المنصور بعد المواثیق والأیمان، فغدروا به وقتلوه سنة 132. المؤلف

ص:65
ولا الأمانُ لأهل الموصلِ اعتمد وافیه الوفاءَ ولا عن غیِّهم حَلِموا «
(1)»
أبلغ لدیک بنی العبّاس مألُکةً «(2)» لا یدّعوا ملکَها ملّاکُها العجمُ
أیّ المفاخِر أمستْ فی منازِلکُمْ وغیرُکُمْ آمرٌ فیها ومحتکِمُ
أنّی یَزیدُکمُ فی مفخرٍ عَلَمٌ وفی الخلافِ علیکمْ یخفِقُ العَلَمُ
یا باعةَ الخمرِ کُفّوا عن مفاخرِکمْ لمعشرٍ بَیعُهمْ یومَ الهِیاجِ دَمُ
خلّوا الفَخَار لعلّامینَ إن سُئلوا یومَ السؤالِ وعَمّالین إن عَلِموا
لا یغضبونَ لغیرِ اللَّه إن غضبو اولا یُضیعُونَ حُکمَ اللَّه إن حَکموا


1- استعمل السفّاح أخاه یحیی بن محمد علی الموصل فأمّنهم ونادی: من دخل الجامع فهو آمن. وأقام الرجال علی أبواب الجامع، فقتلوا الناس قتلًا ذریعاً. قیل: إنّه قتل فیه أحد عشر ألفاً ممّن له خاتم، وخلقاً کثیراً ممّن لیس له خاتم، وأمر بقتل النساء والصبیان ثلاثة أیّام وذلک فی سنة 132. المؤلف
2- المألُکة: الرسالة

ص:66
تُنشی التلاوةُ فی أبیاتهم سَحَراً وفی بیوتکُمُ الأوتارُ والنغَمُ
منکمْ عُلیّةُ أم منهم وکان لکمْ شیخُ المغنِّین إبراهیمُ أم لَهُمُ «
(1)»
إذا تلوا سورةً غنّی إمامُکمُ قف بالطلولِ التی لم یعفها القِدَمُ
ما فی بیوتهمُ للخمرِ مُعتصَرٌ ولا بیوتکمُ للسوءِ مُعتَصَمُ
ولا تبیت لهم خُنْثَی تنادمهمْ ولا یُری لهمُ قِرْدٌ ولا حَشَمُ «(2)»
الرکن والبیتُ والأستارُ منزلُهمْ وزمزمٌ والصفا والحِجرُ والحَرَمُ
ولیس من قَسَمٍ فی الذِکر نعرفهُ إلّا وهم غیرَ شکٍّ ذلکَ القَسَمُ «(3)»


1- عُلیّة: بنت المهدی بن المنصور کانت عوّادة، وإبراهیم أخوها کان مغنّیاً وعوّاداً. المؤلف
2- الخُنثی: هو عبادة ندیم المتوکّل. والقرد کان لزبیدة. المؤلف
3- دیوان أبی فراس ص 255 ط دار صادر بیروت‌

ص:67
17

أبو الفتح کشاجم

«(1)»
له شغُلٌ عن سؤالِ الطللْ أقام الخلیطُ به أم رحلْ
فما ضَمِنته لحاظُ الظّبا تطالعُه من سجوفِ الکِلَلْ
ولا تستفزُّ حجاهُ الخدودُ بمصفرّة واحمرار الخجلْ
کفاهُ کفاهُ فلا تعذلا هُ کرُّ الجدیدین کرُّ العذلْ
طوی الغیّ مشتعلًا فی ذراه فتطفی الصبابةُ لمّا اشتعلْ
له فی البکاءِ علی الطاهری - ن مندوحةٌ عن بکاءِ الغزلْ


1- المتوفّی 360

ص:68
فکم فیهمُ من هلالٍ هوی قُبیل التمامِ وبدرٍ أفلْ
همُ حُجَجُ اللَّهِ فی خلقِهِ ویومَ المعادِ علی من خَذَلْ
ومن أنزلَ اللَّهُ تفضیلَهمْ فردّ علی اللَّه ما قد نَزَلْ
فجدُّهمُ خاتمُ الأنبیاءِ ویعرِفُ ذاکَ جمیعُ المِلَلْ
ووالدُهمْ سیّدُ الأوصیاءِ ومُعطی الفقیرِ ومُردی البطلْ
ومن علّم السُّمرَ طعن الحلیّ لدی الروعِ والبیضَ ضربَ القللْ
ولو زالتِ الأرضُ یوم الهیا جِ من تحت أخمُصه لم یزُلْ «
(1)»
ومنصدّ عن وجهِ دنیاهمُ‌وقد لبست حُلْیَها والحُلَلْ
وکان إذا ما أُضیفوا إلیه‌فأرفعُهم رتبةً فی المَثَلْ


1- أخمص القدم: ما لا یصیب الأرض من باطنها، ویراد به القدم کلّها. المؤلف

ص:69
سماءٌ أُضیف إلیها الحضیضُ وبحرٌ قَرَنْتَ إلیه الوَشَلْ «
(1)»
بجود تعلّمَ منه السحابُ وحِلمٍ تولّد منه الجبلْ
وکم شبهةٍ بهُداه جلا وکم خطّةٍ بحِجاه فَصَلْ
وکم أطفأ اللَّهُ نار الضلالِ به وهی ترمی الهدی بالشُّعَلْ
ومن ردَّ خالقُنا شمسَهُ علیه وقد جَنَحَتْ للطَفَلْ «(2)»
ولو لم تعُدْ الناسَ بالمُرهفاتِ علی الدینِ ضربَ عِرابِ الإبلْ
وقد علموا أنّ یومَ الغدیرِ بغدرهمُ جرَّ یومَ الجَمَلْ
فیا معشرَ الظالمین الذینَ أذاقوا النبیّ مضیضَ الثکلْ


1- الوشل: الماء القلیل، یتحلّب من صخر أو حبل. المؤلف
2- طفلت الشمس: دنت للغروب المؤلف

ص:70
إلی أن قال:
یُخالفکمْ فیه نصُّ الکتابِ وما نصّ فی ذاک خیر الرسُلْ
نبذتمْ وصیّتَهُ بالعراءِ وقلتمْ علیه الذی لم یَقُل «
(1)»
18

الناشی الصغیر:

بآلِ محمدٍ عُرِف الصوابُ وفی أبیاتِهم نَزَل الکتابُ
همُ الکلماتُ والأسماءُ لاحتْ لآدمَ حین عزَّ لهُ المتابُ
وهم حُجج الإلهِ علی البرایا بهمْ وبحکمهم لا یُسترابُ
بقیّةُ ذی العُلی وفروعُ أصلٍ بحُسْنِ بیانهمْ وضحَ الخِطابُ
وأنوارٌ تُری فی کلِّ عصرٍ لإرشادِ الوری فَهُمُ شِهابُ


1- الغدیر 4: 13- 14 ط. قم.

ص:71
ذراری أحمدٍ وبنو علیٍّ خلیفتِه فهم لبٌّ لبابُ
تناهَوا فی نهایةِ کلّ مجدٍ فطهَّر خَلْقهمْ وزکوا وطابوا
إذا ما أعوز الطلّابَ علمٌ ولم یوجدْ فعندهمُ یُصابُ
محبّتهم صراطٌ مستقیمٌ ولکنْ فی مسالِکِهِ عِقابُ «
(1)»
ولا سیما أبو حسنٍ علیّ له فی الحربِ مرتبةٌ تُهابُ
کأنّ سِنانَ ذابلِهِ ضمیرٌ فلیس عن القلوبِ له ذِهابُ وصارمهُ کبیعتِهِ بخمٍ‌معا
قدُها من القومِ الرقابُ علیُّ الدرُّ والذهبُ المصفّی
وباقی الناس کلِّهمُ تُرابُ


1- عقاب جمع عقبة، وهی ما یعرض فی الطریق من الصعوبة والشدة

ص:72
إذا لم تَبرَ من أعدا علیٍّ فما لک فی محبّتِهِ ثوابُ «
(1)»
إذا نادتْصوارمُهُ نفوساً فلیس لها سوی نَعَمٍ جوابُ
فبینَ سِنانِهِ والدرعِ سِلْمٌ وبین‌البیض والبیض اصطحابُ
هو البکّاءُ فی المحرابِ لیلًا هو الضحّاکُ إن جدَّ الضرابُ
ومن فی خُفِّه طرحَ الأعادی حُباباً کی یلسِّبَهُ الحُبابُ «(2)»
فحین أرادَ لُبسَ الخُفِّ وافی یُمانعُهُ عن الخُفِّ الغُرابُ
وطار به فأکفأهُ وفیهِ حُبابٌ فی الصعید له انسیابُ «(3)»


1- کذا فی تخمیس العلّامة الشیخ محمد علی الأعسم.
وفی کتاب الإکلیل، والتحفة: ومن لم یبرَ من أعدا علیٍّ فلیس له النجاة ولا ثواب‌
2- لسبته الحیّة: لدغته. المؤلف
3- انسابت الحیّة: جرت وتدافعت. المؤلف

ص:73
ومن ناجاهُ ثعبانٌ عظیمٌ ببابِ الطهر ألقتهُ السحابُ
رآه الناس فانجفلوا برعبٍ وأُغلِقتِ المسالکُ والرحابُ «
(1)»
فلمّا أن دنا منهُ علیٌّ تدانی الناسُ واستولی العُجابُ
فکلّمه علیٌّ مُستطیلًا وأقبلَ لا یخافُ ولا یَهابُ
ودنَّ لحاجر وانساب فیه وقال وقد تغیّبه الترابُ «(2)»
أنا مَلَکٌ مُسِختُ وأنت مولیً دُعاؤک إن مَننتَ به یُجابُ
أتیتُکَ تائباً فاشفعْ إلی مَن إلیه فی مهاجرتی الإیابُ


1- انجفل وتجفّل القوم: هربوا مسرعین. المؤلف
2- دنّ: طأطأ وانحنی]. الحاجر: الأرض المرتفعة ووسطها منخفض. المؤلف

ص:74
فأقبلَ داعیاً وأتی أخوهُ یؤمِّنُ والعیونُ لها انسکابُ
فلمّا أن اجیبا ظلَّ یعلو کما یعلو لدی الجدّ العقابُ
وأنبتَ ریشَ طاووسٍ علیهِ جواهرُ زانها التِّبرُ المُذابُ
یقولُ لقد نجوتُ بأهلِ بیتٍ بهم یُصلی لظیً وَبِهمْ یُثابُ
همُ النبأُ العظیمُ وفُلْکُ نوحٍ وبابُ اللَّه وانقطع الخطابُ
19

البشنوی الکردی

«(1)»
وقد شهدوا عیدَ الغدیرِ وأسمعوا مقالَ رسولِ اللَّهِ من غیر کتمانِ
ألستُ بکم أولی من الناسِ کلّهم فقالوا: بلی یا أفضل الإنس والجانِ


1- توفّی بعد 380

ص:75
فقام خطیباً بین أعوادِ منبرٍ ونادی بأعلی الصوتِ جهراً بإعلانِ
بحیدرةٍ والقومُ خرشٌ أذلّةٌ قلوبُهمُ ما بین خلفٍ وعینانِ
فلبّی مُجیباً ثمّ أسرع مقبلًا بوجهٍ کمثل البدرِ فی غُصُنِ البانِ
فلاقاه بالترحیب ثمّ ارتقی به إلیه وصار الطهر للمصطفی ثانی
وشال بِعَضْدیه وقال وقدصغی إلی القولِ أقصی القوم تاللَّه والدانی
علیٌّ أخی لا فرقَ بینی وبینه کهارونَ من موسی الکلیمِ ابنِ عمرانِ
ووارثُ علمی والخلیفةُ فی غدٍ علی أُمّتی بعدی إذا زُرت جثمانی
فیا ربِّ من والی علیّاً
فوالِهِ وعادِ الذی عاداه واغضب علی الشانی «
(1)»


1- الغدیر 4: 54 ط. قم‌

ص:76
20

الصاحب بن عبّاد

«(1)»
قالت فمنصاحبُ الدینِ الحنیفِ أجبْ فقلتُ أحمدُ خیرُ السادةِ الرسُلِ
قالت فمن بعده تصفی الولاءَ له قلتُ الوصیُّ الذی أربی علی زُحَلِ
قالت فمن بات من فوقِ الفراشِ فدیً فقلتُ أثبت خلقِ اللَّهِ فی الوَهَلِ «(2)»
قالت فمن ذا الذی آخاه عن مقةٍفقلتُ من حاز ردَّ الشمس فی الطَّفَلِ «(3)» قالت فمن زوَّجَ الزهراءَ فاطمةً
فقلتُ أفضلُ من حافٍ ومُنتعلِ قالت فمن والدُ السبطینِ إذ فرعا
فقلتُ سابقُ أهلِ السبقِ فی مَهلِ


1- المولود 326، المتوفّی 385
2- الوَهَل: الفزع‌
3- المقة: المحبّة. طفلت الشمس: مالت للغروب‌

ص:77
قالت فمن فاز فی بَدرٍ بمعجزها فقلتُ أضربُ خلقِ اللَّه فی القُلَلِ
قالت فمن أسدُ الأحزابِ یفرسُها فقلتُ قاتلُ عمرِو الضیغمِ البطلِ
قالت فیوم حُنین من فرا وبَرا فقلتُ حاصدُ أهلِ الشرکِ فی عجَلِ
قالت فمن ذا دُعی للطیر یأکلُهُ فقلتُ أقربُ مَرضیٍّ ومُنتحلِ
قالت فمن تِلْوُهُ یومَ الکساءِ أجبْ فقلتُ أفضلُ مَکسوٍّ ومُشتمِلِ
قالت فمن سادَ فی یومِ الغدیرِ أَبِنْ فقلتُ من کان للإسلامِ خیرَ ولی
قالت ففی من أتی فی هل أتی شرفٌ فقلت أبذلُ أهل الأرضِ للنفَلِ
قالت فمن راکعٌ زکّی بخاتمهِ فقلتُ أطعنُهم مذ کان بالأَسَلِ
قالت فمن ذا قسیمُ النارِ یسهمُها فقلتُ من رأیُه أذکی من الشُّعَلِ
ص:78
قالت فمن باهَل الطهرُ النبیُّ به فقلتُ تالیهِ فی حِلٍّ ومُرتحَلِ
قالت فمن شبهُ هارونَ لنعرفَه فقلتُ من لم یَحُلْ یوماً ولم یَزُلِ
قالت فمن ذا غدا بابَ المدینةِ قل فقلتُ من سألوهُ وهو لم یَسلِ
قالت فمَن قاتل الأقوامَ إذ نکثوا فقلتُ تفسیرُهُ فی وقعةِ الجملِ
قالت فمَن حاربَ الأرجاسَ إذ قسطوا فقلتصفِّین تُبدیصفحةَ العملِ
قالت فمَن قارعَ الأنجاسَ إذ مرقوا فقلت معناه یوم النهروانِ جَلی
قالت فمَنصاحبُ الحوضِ الشریفِ غداً فقلت مَن بیتُهُ فی أشرفِ الحللِ
قالت فمَن ذا لواء الحمدِ یحملُه فقلتُ مَن لم یکن فی الروعِ بالوجلِ
قالت أکلُّ الذی قد قلتَ فی رجلٍ فقلت کلُّ الذی قد قلتُ فی رجلِ
ص:79
قالت فمَن هو هذا الفردُ سِمهُ لنا فقلت ذاک أمیرُ المؤمنین علی «
(1)»
وله أیضاً:
وقالوا علیٌّ علا قلت لا فإنّ العُلی بعلیٍّ عَلا
ولکن أقولُ کقولِ النبیِّ وقد جمعَ الخلقَ کلَّ الملا
ألا إنّ من کنتُ مولیً له یُوالی علیاً وإلّا فلا
وله من قصیدة قوله:
وکم دعوةٍ للمصطفی فیه حُقِّقَتْ وآمالُ من عادی الوصیَّ خوائبُ
فمن رَمَدٍ آذاه جَلّاه داعیاً لساعته والریحُ فی الحربِ عاصبُ
ومن سطوةٍ للحرِّ والبردِ دوفعت بدعوتِهِ عنه وفیها عجائبُ


1- الغدیر 4: 63 ط قم‌

ص:80
وفی أیِّ یومٍ لم یکن شمسُ یومِهِ إذا قیل هذا یومُ تُقضی المآربُ
أفی خطبةِ الزهراءِ لمّا استخصَّهُ کِفاءً لها والکلُّ من قبلُ طالبُ
أفی الطیرِ لمّا قد دعا فأجابَهُ وقد ردّه عنه غبیٌّ مواربُ
أفی رفعِهِ یومَ التباهلِ قدرَهُ وذلک مجدٌ ما علمت مواظبُ
أفی یومِ خمٍّ إذ أشاد بذکرِهِ وقد سمع الإیصاءَ جاءٍ وذاهبُ
أیعسوبَ دینِ اللَّهِصنوَ نبیِّه ومن حبُّهُ فرضٌ من اللَّهِ واجبُ
مکانُکَ من فوقِ الفواقدِ لائحٌ ومجدُک من أعلی السماک مراقبُ
وسیفُکَ فی جیدِ الأعادی قلائدٌ قلائدُ لم یعکفْ علیهنّ ثاقبُ «
(1)»


1- الغدیر 4: 65 ط. قم.

ص:81
21

الجوهری الجرجانی

«(1)»
أما أَخذت علیکمْ إذْ نزلتُ بکمْ غدیرَ خمٍّ عقوداً بعد أیمانِ
وقد جذبتُ بضبعَیْ خیرِ من وَطِئَ ال - بطحاءَ من مضرِ العلیا وعدنانِ
وقلتُ واللَّهُ یأبی أن أُقصِّر أو أعفی الرسالةَ عن شرحٍ وتبیانِ
هذا علیٌّ لَمولی من بُعِثتُ له مولی وطابقَ سرّی فیه إعلانی
هذا ابنُ عمّی ووالی منبری وأخی ووارثی دون أصحابی وإخوانی
محلُّ هذا إذا قایستُ من بدنی محلُّ هارونَ من موسی بنِ عمرانِ


1- المتوفّی حدود 380

ص:82
وله أیضاً قوله:
وغدیرُ خمٍّ لیس یُنکِرُ فضلَهُ إلّا زنیمٌ فاجرٌ کفّارُ
من ذا علیه الشمسُ بعد مغیبها رُدّت ببابل فاستبن یا حارُ
وعلیه قد رُدّت لیومِ المصطفی یوماً وفی هذا جرتْ أخبارُ
حاز الفضائلَ والمناقبَ کلَّها أنّی تُحیطُ بمدحِهِ الأشعارُ «
(1)»
22

ابن الحجّاج البغدادی

«(2)»
یاصاحبَ القبّةِ البیضاءِ فی النجفِ من زارَ قبرَکَ واستشفی لدیک شُفی
زوروا أبا الحسن الهادی لعلّکمُ تحظَوْنَ بالأجرِ والإقبالِ والزُّلَفِ
زوروا لمن تُسمَعُ النجوی لدیه فمن یزرْهُ بالقبر ملهوفاً لدیه کُفی


1- مناقب ابن شهر آشوب 1: 532 ط إیران[ 3: 40 طبع دار الأضواء- بیروت]، والصراط المستقیم للبیاضی العاملی[ 1: 311]. المؤلف

2- مناقب آل أبی طالب 2: 203[ 2: 355]. المؤلف.

ص:83
إذا وصلتَ فأحرمْ قبل تدخلَهُ ملبّیاً واسْعَ سعیاً حوله وطُفِ
حتی إذا طفتَ سبعاً حول قبّتِهِ تأمّل البابَ تلقی وجهه فقفِ
وقل سلامٌ من اللَّهِ السلامِ علی أهلِ السلامِ وأهل العلمِ والشرفِ
إنّی أتیتک یا مولای من بلدی مُستمسکاً من حبال الحقِّ بالطرفِ
راجٍ بأنّک یا مولای تشفعُ لی وتسقِنی من رحیقٍ شافیَ اللّهفِ
لأنّک العروةُ الوثقی فمن علِقَتْ بها یداه فلن یشقی ولم یخفِ
وإنّ أسماءَک الحُسنی إذا تُلیت علی مریضٍ شُفی من سقمه الدنفِ
لأنّ شأنک شأنٌ غیرُ مُنتقصٍ وأنّ نورَک نورٌ غیر منکسفِ
وإنّک الآیةُ الکبری التی ظهرتْ للعارفین بأنواعٍ من الطرفِ
ص:84
هذی ملائکةُ الرحمنِ دائمةً یهبطنَ نحوکَ بالألطافِ والتحفِ
کالسطلِ والجامِ والمندیلِ جاء به جبریلُ لا أحدٌ فیه بمختلفِ
کان النبیُّ إذا استکفاک معضلةً من الأمور وقد أعیت لدیه کُفی
وقصّةُ الطائر المشویِّ عن أنسٍ تخبر بما نصّهُ المختارُ من شرفِ
والحَبُّ والقضبُ والزیتونُ حین أتوا تکرُّماً من إله العرش ذی اللطفِ
والخیلُ راکعةٌ فی النقعِ ساجدةٌ والمشرفیّاتُ قد ضجّت علی الحَجَفِ «
(1)»
بعثتَ أغصانَ بانٍ فی جموعِهمُ


1- الحَجَف محرّکة: التروس من جلود بلا خشب ولا عقب. واحدتها: الحَجَفَة. المؤلف

ص:85
فأصبحوا کرمادٍ غیر منتسفِ لو شئتَ مسخَهمُ فی دورِهمْ مُسِخوا
أو شئتَ قلتَ لهم یا أرض إنخسفی والموتُ طوعُکَ والأرواحُ تملکُها
وقد حکمتَ فلم تظلِمْ ولم تحفِ لا قدَّس اللَّهُ قوماً قال قائلُهمْ
بخٍ بخٍ لک من فضلٍ ومن شرفِ وبایعوک بخمٍّ ثمَّ أکّدَها
محمّدٌ بمقالٍ منه غیرِ خفی عاقوک واطّرحوا قولَ النبیِّ ولم
یمنعهمُ قولُه هذا أخی خلَفی هذا ولیُّکُمُ بعدی فمن علِقَتْ
به یداهُ فلن یخشی ولم یخفِ «
(1)»


1- ریاض العلماء 2: 14

ص:86
23

أبو العلاء السرَوی

علیٌّ إمامیَ بعدَ الرسولِ سیشفعُ فی عَرصةِ الحقِّ لی
ولا أدّعی لعلیٍّ سوی فضائلَ فی العقلِ لم یشکلِ
ولا أدّعی أنّه مرسَلٌ ولکن إمامٌ بنصٍّ جلی
وقول الرسول له إذا أتی له شبهُ الفاضل المفضلِ
ألا إنّ من کنتُ مولیً له فمولاه من غیرِ شکٍّ علی «
(1)»
24

أبو محمد العونی

إمامی له یومَ الغدیرِ أقامَهُ نبیُّ الهدی ما بین من أنکرَ الأمرا


1- ذکرها ابن شهر آشوب فی المناقب 1: 531 طبع إیران[ 3/ 39] ویعبّر عن المترجم فی المناقب بأبی العلاء بلا قید زائد کما یظهر عند نقله بعض أبیات قصیدته الفائیة فی 2: 139[ 3: 447]. المؤلف

ص:87
وقامَ خطیباً فیهمُ إذا أقامَهُ ومن بعد حمدِ اللَّهِ قالَ لهم جهرا
ألا إنّ هذا المرتضی بعلُ فاطمٍ علیُّ الرضاصهری فأَکرمْ بهصهرا
ووارثُ علمی والخلیفةُ فیکمُ إلی اللَّه من أعدائِه کلّهم أبرا
سمعتم؟ أطعتم؟ هل وعیتم مقالتی؟ فقالوا جمیعاً لیس نعدوا له أمرا
سمعنا أطعنا أیّها المرتضی فکن علی ثقةٍ منّا وقد حاولوا غدرا «
(1)»
ومنها قوله:
وفی خبرٍصحّتْ روایتُهُ لهم عن المصطفی لا شکَّ فیه فیستبرا
بأن قال لمّا أن عرجتُ إلی السما رأیتُ بها الأملاکَ ناظرةً شزرا


1- مناقب ابن شهر آشوب 1: 532 طبع إیران[ 3: 40]. المؤلف

ص:88
إلی نحوِ شخصٍ حِیلَ بینی وبینه لعُظمِ الذی عاینتُه منه لی خیرا
فقلت حبیبی جبرئیل من الذی تلاحظه الأملاکُ قال لک البشری
فقلت ومن ذا قال علیُّ الرضا «
(1)» وما خصّه الرحمنُ من نِعَمٍ فخرا
تشوّقتِ الأملاکُ إذ ذاک شخصَهُ فصوّره الباری علیصورةٍ اخری
فمال إلی نحو ابن عمٍّ ووارثٍ علی جذلٍ منه بتحقیقِهِ خُبْرا «(2)»
25

ابن حمّاد العبدی

ألا قُل لسلطانِ الهوی کیف أعملُ لقد جار من أهوی وأنتَ المؤمّلُ


1- کذا.
2- المصدر السابق 2: 267

ص:89
أابدی إلیک الیوم ما أنا مضمرٌ من الوجدِ فی الأحشاءِ أم أتحمّلُ
وما أنا إلّاهالکٌ إن کتمتُهُ ولا شکّ کتمانُ الهوی سوف یقتلُ
فخذ بعضَ ما عندی وبعضٌ أصونُهُ فإن رمتُصونَ الکلّ فالحالُ مشکلُ
لقد کنتُ خلواً من غرامٍ وصبوةٍ أبِیتُ ومالی فی الهوی قطُّ مدخلُ
إلی أن دعانی للصبابةِ شادنٌ تحیّرُ فیه الواصفون وتذهلُ
بدیعُ جمالٍ لو یَری الحسنُ حسنَه لقرَّ اختیاراً أنّه منه أجملُ
فسبحانَ من أنشاه فرداً بحسنِهِ فلا تعجبوا فاللَّهُ ما شاء یفعلُ
دعانی فلم ألبث ولبّیتُ عاجلًا وما کنت لولا ذلک الحسنُ أعجلُ
بذلتُ له روحی وما أنا مالکٌ وفی مثله الأرواحُ والمالُ تُبذَلُ
ص:90
وصرتُ له خِدناً ثلاثینَ حجّةً أُعانق منه الشمسَ واللیلُ ألیلُ
بسمعیَ وَقرٌ إن لحا فیهِ کاشحٌ کذاک به عن عذلِ من راح یعذلُ
إلی أن بدا شیبی ولاحَ بیاضُهُ کما لاح قرنٌ من سنا الشمس مسدلُ
وبدّل وصلی بالجفا متعمِّداً وما خلتُه للهجرِ والصدّ یفعلُ
فحاولته وصلًا فقال لیَ ابتدئ وإلّا یمیناً إنّه لیس یقبلُ
وفرَّ کما من حیدرٍ فرَّ قرنُهُ وقد ثار من نقعِ السنابکِ قسطَلُ
غداةَ رأتهُ المشرکون وسیفُهُ بکفّیه منه الموتُ یجری ویهطلُ
حسامٌ کصلّ الریمِ فی جنباتِهِ دبیبٌ کما دبّت علی الصخرِ أنملُ
إذا ما انتضاه واعتزی وسطَ مأزقٍ تزلزل خوفاً منه رضوی ویذبلُ
ص:91
به مرحبٌ عضّ الترابَ معفّراً وعمرو بن ودٍّ راح وهو مجدّلُ
وقام به الإسلامُ بعد اعوجاجه وجاء به الدین الحنیف یُکمّلُ
إلی أن یقول فیها:
هو الضاربُ الهاماتِ والبطلُ الذی بضربتِهِ قد ماتَ فی الحالِ نوفلُ
وعرّجَ جبریلُ الأمینُ مصرِّحاً یکبِّرُ فی أُفق السما ویهلّلُ
أخو المصطفی یومَ الغدیرِ وصنوُهُ ومُضجِعُهُ فی لحدِه والمغسِّلُ
له الشمس رُدّت حین فاتتْصلاتُهُ وقد فاته الوقتُ الذی هو أفضلُ
فصلّی فعادتْ وهی تهوی کأنّها إلی الغربِ نجمٌ للشیاطین مُرسَلُ
أما قال فیهِ أحمدٌ وهو قائمٌ علی منبرِ الأکوار والناسُ نُزّلُ «
(1)»


1- فی بعض المصادر: والجمع حُفَّلُ. المؤلف

ص:92
علیٌّ أخی دون الصحابةِ کلِّهم به جاءنی جبریلُ إن کنتَ تسألُ
علیِّ بأمرِ اللَّه بعدی خلیفةٌ وصیّی علیکم کیفما شاء یفعلُ
ألا إنّ عاصیهِ کعاصی محمدٍ وعاصیه عاصی اللَّهِ والحقُّ أجملُ
ألا إنّه نفسی ونفسیَ نفسُه به النصُّ أنبا وهو وحیٌ منزّلُ
لا إنّنی للعلمِ فیکمْ مدینةٌ علیٌّ لها بابٌ لمن رام یدخلُ
ألا إنّه مولاکمُ وولیّکمْ وأقضاکمُ بالحقِّ یقضی ویعدلُ
فقالوا جمیعاً قد رضیناه حاکماً ویقطعُ فینا ما یشاءُ ویوصلُ «
(1)»


1- الغدیر 4: 197- 198 ط. قم‌

ص:93

من أشعار الغدیر فی القرن الخامس

اشارة

ص:94
ص:95
26

الشریف الرضی

«(1)»
نطقَ اللسانُ عن الضمیرِ والبشرُ عنوانُ البشیرِ
ألآن أعْفَیْتَ القلو بَ من التقلقلِ والنفورِ
وانجابتِ الظلماءُ عن وضَحِ الصباح المستنیرِ
إلی أن قال:
غدرَ السروُ بنا وکا ن وفاؤه یومَ الغدیرِ
یومٌ أطافَ به الوص - یُّ وقد تلقّبَ بالأمیرِ
فتسلَّ فیه ورُدَّ عا ریةَ الغرامِ إلی المعیرِ


1- المولود 359، المتوفّی 406

ص:96
وابتزّ أعمارَ الهمومِ بطولِ أعمارِ السرورِ
فلِغَیرِ قلبِکَ من یعلّلُ همَّهُ نُطَفُ الخمورِ
لا تقنعَنْ عندَ المطا لب بالقلیلِ من الکثیرِ
فتبرّضُ الأطماعِ مثل تبرّض «
(1)» الثَّمَدِ الجرورِ «(2)»
هذا أوان تطاول الحاج اتِ والأملِ القصیرِ
فانفحْ لنا من راحتی - کَ بلا القلیلِ ولا النزورِ
لا تحوجنَّ إلی العصاب و أنت فی الضرْعِ الدرورِ آثارُ شکرِکَ فی فمی
وسماتُ ودِّکَ فی ضمیری وقصیدةٌ عذراءُ مث
- لُ تألّقِ الروضِ النضیرِ فرحتْ بمالِکِ رِقِّها
فرحَ الخَمیلةِ «(3)» بالغدیرِ «(4)»


1- التبرّض- من تَبرّضَ-: إذا تبلّغ بالقلیل من العیش. المؤلف
2- الَثمد: الماء القلیل. الجرور: البعید القعر
3- الخمیلة: الشجر الکثیر الملتفّ، الموضع الکثیر الشجر المنهبط من الأرض. المؤلف
4- توجد فی دیوانه 1: 327[ 1/ 427] یمدح بها أباه فی یوم الغدیر، ویذکر ردّ أملاکه علیه فی سنة 396. المؤلف

ص:97
27

مهیار الدیلمی

«(1)»
هل بعدَ مُفترَقِ الأظعانِ مجتمعُ أم هل زمانٌ بهم قد فاتَ یُرتجَعُ
تحمّلوا تَسَعُ البیداءُ رکبَهمُ ویحملُ القلبُ فیهم فوقَ ما یَسعُ
مغرِّبین همُ والشمسَ قد ألفوا ألَا تغیبَ مغیباً حیثما طلعوا
شاکین للبَیْنِ أجفاناً وأفئدةً مفجّعین به أمثالَ ما فجعوا
تخطو بهم فاتراتٌ فی أزمّتِها أعناقُها تحت إکراهِ النوی خُضُعُ
تشتاق نعمانَ لا ترضی بروضتِهِ داراً ولو طابَ مصطافٌ ومرتبَعُ


1- المتوفّی 428

ص:98
فداء وافین تمشی الوافیاتُ بهمْ دمعٌ دمٌ وحَشَاً فی إثرِهم قِطَعُ
اللیلُ بعدهُمُ کالفجرِ متّصلٌ ما شاء والنومُ مثلُ الوصلِ منقطِعُ
لیت الذین أصاخوا یومَصاحَ بهمْ داعی النوی ثوِّرواصمّوا کما سمِعوا
أولیتَ ما أخذَ التودیعُ من جسدی قضی علیَّ فللتعذیبِ ما یدعُ
وعاذلٍ لجَّ أعصیه ویأمُرنی فیه وأهربُ منه وهو یتّبعُ
یقول: نفسَک فاحفظها فإنّ لها حقّاً وإنّ علاقاتِ الهوی خدَعُ
روِّح حشاک بِبَردِ الیأس تسلُ به ما قیل فی الحبِّ إلّاأنّه طمعُ
والدهرُ لونانِ والدنیا مقلّبةٌ الآنَ یعلمُ قلبٌ کیف یرتدعُ
هذی قضایا رسولِ اللَّهِ مهملةٌ غدراً وشملُ رسولِ اللَّه منصدعُ
ص:99
والناسُ للعهدِ ما لاقوا وما قربوا وللخیانة ما غابوا وما شَسَعوا «
(1)»
وآلُهُ وهمُ آلُ الإلهِ وهمْ رُعاةُ ذا الدینِ ضِیموا بعده ورُعُوا
میثاقُهُ فیهمُ ملقیً وأمّتُهُ معْ من بغاهم وعاداهم له شِیَعُ
تُضاعُ بیعتُهُ یومَ الغدیرِ لهمْ بعد الرضا وتُحاطُ الرومُ والبِیَعُ
مقسّمین بأیمانٍ همُ جذبوا ببوعها وبأسیافٍ همُ طبعوا
ما بین ناشرِ حبلٍ أمسِ أبرمه تُعَدُّ مسنونةً من بعدِهِ البِدَعُ
وبین مُقتنصٍ بالمکرِ یخدعُهُ عن آجلٍ عاجلٌ حلوٌ فینخدعُ
وقائل لی علیٌّ کان وارثَهُ بالنصِّ منه فهل أَعَطَوه أم منعوا
فقلت کانت هَناتٌ لستُ أذکرُها یجزی بها اللَّه أقواماً بماصنعوا


1- شسعوا: بعدوا

ص:100
أبلغْ رجالًا إذا سمّیتُهمْ عُرِفوا لهم وجوهٌ من الشحناءِ تُمتقعُ توافقوا وقناةُ الدین مائلةٌ
فحین قامتْ تلاحَوا فیه واقترعوا أطاع أوّلُهم فی الغَدرِ ثانیَهمْ وجاءَ ثالثُهم یقفو ویتّبعُ قفوا علی نظرٍ فی الحقِّ نفرضُهُ
والعقلُ یفصلُ والمحجوجُ ینقطعُ بأیّ حکمٍ بنوه یتبعونکمُ وفخرُکمْ أنّکمْصحبٌ له تَبَعُ وکیف ضاقتْ علی الأهلینَ تربتُهُ
وللأجانبِ من جنبیهِ مضطجَعُ وفیمصیّرتمُ الإجماعَ حجّتَکمْ والناسُ ما اتّفقوا طوعاً ولا اجتمعوا أَمْرٌ «علیٌّ» بعید من مشورتِهِ
مستکرَهٌ فیه والعبّاس یَمتنعُ وتدّعیه قریشٌ بالقرابة وال أنصار لا رُفُعٌ فیه ولا وُضُعُ
ص:101
فأیّ خُلفٍ کخُلْفٍ کان بینکُمُ لولا تُلفَّقُ أخبارٌ وتصطَنَعُ واسألهمُ یوم خُمٍّ بعدما عقدو
اله الولایةَ لِمْ خانوا ولِمْ خَلَعوا قولُصحیحٌ ونیّاتٌ بها نَغَلٌ لا ینفع السیفَ صَقلٌ تحته طَبَعُ «
(1)» إنکارُهمْ یا أمیرَ المؤمنینَ لها
بعد اعترافِهمُ عارٌ به ادّرعوا ونکثُهمْ بکَ مَیْلًا عن وصیّتهمْ شرعٌ لَعمرُکَ ثانٍ بعده شرعوا ترکتَ أمراً ولو طالبتَهُ لدرتْ
معاطسٌ راغمته کیف تُجتدَعُصبرت تحفظُ أمرَ اللَّهِ ما اطّرحو اذبّاً عن الدینِ فاستیقظتَ إذ هجعوا لیشرقنَّ بحلوِ الیومِ مُرُّ غدٍ
إذا حصدتَ لهم فی الحشرِ ما زرعوا


1- النغَل: الضغن وسوء النیّة، الطبع: الصدأ. المؤلف

ص:102
جاهدتُ فیک بقولی یومَ تختصمُ ال أبطالُ إذ فات سیفی یومَ تمتصِعُ «
(1)»
إنّ اللسانَ لوصّالٌ إلی طُرُقٍ فی القلبِ لا تهتدیها الذُبّلُ الشُّرُعُ
آبای فی فارسٍ والدینُ دینکمُ حقّاً لقد طاب لی أُسٌّ ومرتبعُ
ما زلتُ مذ یفعتْ سنّی ألوذُ بکمْ حتی محا حقُّکمْ شکّی وأنتجعُ
وقد مضتْ فُرُطاتٌ إن کفلتُ بها فرّقتُ عنصُحفی البأسَ الذی جمعوا
سلمان فیها شفیعی وهو منک إذا ال آباءُ عندَکَ فی أبنائِهم شفعوا
فکن بها منقذاً من هول مُطّلعی غداً وأنت من الأعرافِ مطّلِعُ
سوّلتُ نفسی غروراً إن ضمنتُ لها أنّی بذخرٍ سوی حبَّیک أنتفعُ
«(2)»


1- تمتصع: تقاتل بالسیف. المؤلف
2- دیوان مهیار 2: 182. المؤلف

ص:103
28

سیّدنا الشریف المرتضی

«(1)»
لو لم یُعاجله النوی لتحیّرا وقَصارُه وقد انتأوا أن یُقصِرا
أفکلّما راع الخلیطُ تصوّبتْ عبراتُ عینٍ لم تقلّ فتکثرا
قد أوقدتْ حرّی «(2)» الفراقِصبابةً لم تستعرْ ومَرَیْنَ دمعاً ما جری «(3)»
شَغَفٌ یکتِّمُهُ الحیاءُ ولوعةٌ خَفِیَتْ وحُقَّ لمثلِها أن یظهرا
أین الرکائب لم یکن ما عُلنهصبراً ولکن کان ذاک تصبّرا


1- المولود 355، المتوفّی 436
2- فی الدیوان 1/ 479: حُرَقُ.
3- مَرَیْن: اعتصرن، من مری الناقة إذا مسح ضرعها لتدرَّ اللبن‌

ص:104
لبّیْنَ داعیةَ النوی فأَرینَنا بین القبابِ البیضِ موتاً أحمرا
وبعُدْنَ بالبَیْنِ المشتِّتِ ساعةً فکأنّهنّ بعُدنَ عنّا أشهرا
عاجوا علی ثَمَدِ البطاحِ وحبُّهمْ أجری العیونَ غداةَ بانوا أبحُرا «
(1)»
وتنکّبوا وَعْرَ الطریقِ وخلّفو اما فی الجوانحِ من هواهمْ أوعرا
أمّا السلوُّ فإنّه لا یهتدی قصدَ القلوبِ وقد حُشِینَ تذکّرا
قد رمتُ ذاکَ فلم أجدْهُ وحقُّ مَن فقدَ السبیلَ إلی الهدی أن یُعذَرا
أهلًا بطَیْفِ خیالِ مانعةٍ لنا یقظی ومُفضلةٍ علینا فی الکری
ما کان أنعَمَنا بها من زورةٍ لو باعدتْ وقتَ الورودِ المصدرا
جزعت لِوَخْطاتِ المشیبِ وإنّما بلغَ الشبابُ مدی الکمالِ فنوّرا


1- الَثمد: الماء القلیل الذی لا مادّ له‌

ص:105
والشیب إن أنکرتَ فیهِ مورِدٌ لابدّ یوردُه الفتی إن عُمِّرا
یَبْیَضُّ بعد سواده الشّعرُ الذی إن لمْ یزرْهُ الشیبُ واراه الثری
زمنَ الشبیبةِ لا عدَتْکَ تحیّةٌ وسقاک منهمرُ الحیا ما استغزرا
فلطالما أضحی ردائی ساحباً فی ظلِّک الوافی وعودیَ أخضرا
أیّامَ یرمقُنی الغزالُ إذا رنا شَغَفاً ویطرقُنی الخیالُ إذا سری
ومرنّح فی الکورِ تحسبُ أنّه اص - طبحَ العُقار وإنّما اغتبق السُّری «
(1)»
بطلٌصَفاهُ للخداعِ مزلّةٌ فإذا مشی فیه الزماع تغشمرا «(2)»
إمّا سألتَ به فلا تسألْ به نایاً یناغی فی البطالة مِزمَرا


1- المرنّح: المتمایل. الکور: الهودج. اصطبح: شرب الخمر صباحاً. العقار: الخمر. اغتبق: شربها مساء
2- صفاه: صخره. الزماع: المضاء فی الأمر. تغشمر: تنمّر

ص:106
واسأل به الجُردَ العِتاقَ مُغِیرةً یخبطن هاماً أو یطأنَ سَنَوَّرا «
(1)»
یحملن کلَّ مدجّجٍ یقری الظبا عَلَقاً وأنفاسَ السوافی عِثیرا «(2)»
قَومی الذین وقد دجتْ سبلُ الهدی ترکوا طریقَ الدینِ فینا مُقمرا
غلبوا علی الشرفِ التلیدِ وجاوز واذاک التلیدَ تطرّفاً وتخیّرا
کم فیهمُ من قسوَرٍ متخمّطٍ یُردی إذا شاء الهزبرَ القسوَرا
متنمِّرٍ والحربُ إن هتفتْ به أدّتهُ بسّامَ المحیّا مُسفرا
وملوَّمٍ فی بذلِهِ ولطالما أضحی جدیراً فی العلی أن یُشکرا
ومرفَّعٍ فوقَ الرجالِ تخالُهُ یومَ الخطابةِ قد تسنّم مِنبرا


1- السنَوَّر: السلاح من الحدید، أو هو الدرع‌
2- العَلَق: الدم. السوافی: الریاح. العِثیَر: التراب والعجاج‌

ص:107
جمعوا الجمیلَ إلی الجمالِ وإنّما ضمّوا إلی المرأی المُمدَّحِ مَخْبرا
سائلْ بهم بدراً وأُحداً والتی ردّتْ جبینَ بنی الضلالِ مُعفّرا
للَّهِ درُّ فوارسٍ فی خیبرٍ حملوا عن الإسلامِ یوماً مُنکرا
عصفوا بسلطانِ الیهودِ وأولجو اتلک الجوانحَ لوعةً وتحسّرا
واستلحموا أبطالَهم واستخرجوا ال أزلامَ من أیدیهمُ والمیسِرا
وبمرحبٍ ألوی فتیً ذو جمرةٍ لا تُصطلی وبسالةٍ لا تُقتری «
(1)»
إن حزَّ حزَّ مطبّقاً أو قالَ قال مصدَّقاً أو رام رام مطهّرا
فثناه مصفّرَ البَنانِ کأنّما لطخَ الحِمامُ علیهصِبغاً أصفرا
شهقَ العُقابُ بشلوِهِ ولقد هَفَتْ زمناً به شُمُّ الذوائِب والذری


1- لا تقتری: لا تقدّر ولا تخمّن. المؤلف

ص:108
أمّا الرسولُ فقد أبانَ ولاءَهُ لو کان ینفعُ جائراً أن یُنذَرا
أمضی مقالًا لم یَقُلْهُ معرِّضاً وأشادَ ذکراً لم یُشِدْهُ معذّرا «
(1)»
وثنی إلیه رقابَهمْ وأقامه عَلَماً علی بابِ النجاةٍ مُشَهَّرا
ولقد شفی یومُ الغدیرِ معاشر اًثَلِجَتْ نفوسُهُمُ وأودی معشرا
قلقت به أحقادُهمْ فمرجِّعٌ نفساً ومانعُ أنّةٍ أن تجهرا
یا راکباً رقصتْ به مَهْرِیّةٌ أَشِبَتْ بساحته الهمومُ فأصحرا «(2)»
عُجْ بالغریِّ فإنّ فیهِ ثاویاً جبلًا تطأطأ فاطمأنَّ به الثری
واقرا السلامَ علیهِ من کَلِفٍ بهِ کُشفتْ له حُجبُ الصباحِ فأبصرا


1- فی الدیوان: مغرّرا
2- المهریّة: من النوق الموصوفة بسرعة الجری. أشِبَت الهموم بساحته: أی اکتنفته وألمّت به. أصحر: خرج إلی الصحراء

ص:109
ولو استطعتُ جعلتُ دارَ إقامتی تلک القبورَ الزُّهرَ حتی أُقبرا
«
(1)» 29

المؤیّد فی الدین

«(2)»
قال والرحل للسری محمولُ حُقَّ منک النوی وجدَّ الرحیلُ
وعدا الهزلُ فی القطیعة جِدّاً ما کذا کان منک لی المأمولُ
قلتُ والقلبُ حسرةً یتقلّی وعلی الخدِّ دمعُ عینی یسیلُ
بأبی أنت ما اقتضی البینُ إلّا قدرٌ ثمّ عهدُک المستحیلُ
کمْ وکمْ قلت خلِّنی یا خلیلی من جفاءٍ منه الجبال تزولُ
إنّما أمرُه لدیک خفیفٌ وهو ثقلٌ علی فؤادی ثقیلُ
إنّک السالمُ الصحیحُ وإنّی من غرامٍ بک الوقیذُ العلیلُ «(3)»
قال قد مرَّ ذا فهل من مُقامٍ‌عندنا قلتُ ما إلیه سبیلُ


1- دیوان الشریف المرتضی 1: 479
2- المولود 363، المتوفّی 449
3- الوقیذ: الشدید المرض، المشرف علی الموت. المؤلف

ص:110
قال إنّی لدی مُرادِکَ باقٍ قلت ما إن تفی بما قد تقولُ
قال‌أضرمتَ فی‌الحشا نارَ شوقٍ حرُّ أنفاسِها علیها دلیلُ
قلتُ حسبی الذی لقیتُ هو اناًفلقاءُ الهوانِ عندی یهولُ
فقبیحٌ بیَ التصابی وهذا عسکرُ الشیب فوقَ‌رأسی نزولُ
إنّ أمرَ المعاد أکبرُ همّی فاهتمامی بما عداهُ فضولُ
کثر الخائضون بحرَ ظلامٍ فیه والمؤنسو الضیاءِ قلیلُ
قال‌قومٌ‌قُصری الجمیع التلاشی فئةٌ منتهاهمُ التعطیلُ
وأدّعی الآخرون نسخاً وفسخاً ولهم غیرُ ذاک حشوٌ طویلُ
وأبوا بعد هذه الدارِ داراً نحوها کلُّ من یؤولُ یَؤولُ
لم یروا بعدها مَقامَ ثوابٍ وعقابٍ لهم إلیه وُصولُ
فالمثابون عندهم مُترفوهمْ ولذی الفاقة العذابُ الوبیلُ
قال قومٌ وهم ذوو العدد الج - مِّ لنا الزنجبیل والسلسبیلُ
ولنا بعد هذه الدارِ دارٌ طابَ فیها المشروب والمأکولُ
ولکلٍّ من المقالاتِ سوقٌ وإمامٌ روایةٌ ورَعیلُ
ما لهم فی قَبیل عقلٍ کلامٌ لا ولا فی حِمَی الرشاد قَبولُ
أمّةٌ ضیّع الأمانةَ فیها شیخُها الخاملُ الظلومُ الجهولُ
بئس ذاک الإنسانُ فی زُمرِ الإنسِ‌وشیطانُه الخَدوعُ الخذولُ
فهم التائهون فی الأرضِ هُلْکاً عقدُ دینِ الهُدی بهم محلولُ
نکسوا ویلَهمْ ببابلَ جهراً جُملٌ ذا وراءها تفصیلُ
ص:111
مَنعواصفوَ شربةٍ من زُلالٍ لیس إلّابذاک یشفی الغلیلُ
ملّکوا الدین کلّ أُنثی وخُنثی وضعیفٍ بغیر بأسٍ یصولُ
إلی أن قال:
لو أرادوا حقیقةَ الدینِ کانوا تبعاً للذی أقامَ الرسولُ
وأتت فیه آیةٌ النصِّ بلِّغْ یوم خمٍّ لمّا أتی جبریلُ
ذاکمُ المرتضی علیٌّ بحقٍّ فبعلیاهُ ینطقُ التنزیلُ
ذاک برهان ربِّه فی البرایا ذاکَ فی الأرضِ سیفُهُ المسلولُ
فأطیعوا جحداً أُولی الأمر منهم فلهم فی الخلائق التفضیلُ
أهل بیتٍ علیهمُ نزل الذک - رُ وفیه التحریمُ والتّحلیلُ
همْ أمانٌ من العمی وصراطٌ مستقیمٌ لنا وظِلٌّ ظلیلُ «
(1)»


1- دیوان المؤیّد ص 215- 218. المؤلف

ص:112
ص:113

من أشعار الغدیر فی القرن السادس

اشارة

ص:114
ص:115
30

أبو الحسن الفنجکردی

«(1)»
لا تُنکرَنَّ غدیرَ خمٍّ إنّه کالشمسِ فی إشراقِها بل أظهرُ
ما کان معروفاً بإسنادٍ إلی خیرِ البرایا أحمدٍ لا یُنکَرُ
فیهِ إمامةُ حیدرٍ وکمالهُ وجلالُهُ حتی القیامةِ یُذکَرُ
أولی الأنامِ بأن یوالی
المرتضی من یأخذُ الأحکامَ منه ویأثرُ «(2)»


1- المولود 433، المتوفّی 513
2- روضة الواعظین ص 103، مناقب آل أبی طالب 3: 55، مجالس المؤمنین 1: 563، ریاض العلماء 3: 353، محبوب القلوب 2: 323.

ص:116
31

ابن العودی النیلی

بفنا الغریّ وفی عراصِ العلقمِ تُمحی الذنوب عن المسی‌ءِ المجرمِ
قبران قبرٌ للوصیّ وآخرٌ فیه الحسین فعُجْ علیه وسلّمِ
هذا قتیلٌ بالطفوفِ علی ظماً وأبوه فی کوفانَ ضُرِّجَ بالدمِ
وإذا دعا داعی الحجیجِ بمکّةٍ فإلیهما قصدُ التقیِّ المسلمِ
فاقصدْهما وقلِ السلامُ علیکما وعلی الأئمّةِ والنبیِّ الأکرمِ
أنتمْ بنو طه وقافٍ والضحی وبنو تبارکَ والکتابِ المحکَمِ
وبنو الأباطحِ والمسلخِ والصفا والرکنِ والبیتِ العتیقِ وزمزمِ

ص:117
بکمُ النجاةُ من الجحیم وأنتمُ خیرُ البریّة من سلالةِ آدمِ
أنتم مصابیحُ الدجی لمن اهتدی والعروةُ الوثقی التی لم تُفصمِ
وإلیکمُ قصدُ الولیِّ وأنتمُ أنصارُهُ فی کلِّ خطبٍ مولمِ
وبکم یفوزُ غداً إذا ما أُضرِمتْ فی الحشرِ للعاصین نارُ جهنّم
مَن مثلُکْم فی العالمینَ وعندکمْ علمُ الکتابِ وعلمُ ما لم یُعلَمِ
جبریلُ خادمُکمْ وخادمُ جدِّکمْ ولغیرِکمْ فیما مضی لم یخدمِ
أبنی رسولِ اللَّهِ إنّ أباکمُ من دوحةٍ فیها النبوّةُ ینتمی
آخاه من دونِ البریّةِ أحمدٌ واختصّه بالأمرِ لو لم یُظلَمِ
نصَّ الولایةَ والخلافةَ بعدَهُ یومَ الغدیر له برغمِ اللوّمِ
ص:118
ودعا له الهادی وقال ملبّیاً یا ربِّ قد بلّغتُ فاشهد واعلمِ
حتی إذا قُبِضَ النبیُّ وأصبحوا مثلَ الذباب تلوحُ حول المطعمِ
نکثتْ ببیعته رجالٌ أسلمتْ أفواهُهمْ وقلوبُهم لم تُسلمِ
وتداولوها بینهم فکأنّها کأسٌ تدور علی عطاشٍ حُوّمِ «
(1)»
32

الخطیب الخوارزمی

«(2)»
ألا هل من فتیً کأبی ترابِ إمامٌ طاهرٌ فوقَ الترابِ
إذا ما مقلتی رمدتْ فکُحلی ترابٌ مسَّ نعل أبی ترابِ


1- الغدیر 4: 504- 505 ط. قم.
2- المولود 484، المتوفّی 568

ص:119
محمّدٌ النبیُّ کمصرِ علمٍ أمیرُ المؤمنین له کبابِ
هو البکّاءُ فی المحراب لکن هو الضحّاکُ فی یوم الحرابِ
وعن حمراءِ بیتِ المالِ أمسی وعنصفرائه صفرَ الوطابِ «
(1)»
شیاطینُ الوغی دُحروا دحوراً به إذ سلَّ سیفاً کالشهابِ علیٌّ بالهدایة قد تحلّی
ولمّا یدّرع بُردَ الشبابِ علیٌّ کاسرُ الأصنامِ لمّا علا کتفَ النبیِّ بلا احتجابِ علیٌّ فی النساء «(2)» له وصیُ
أمینٌ لم یمانعْ بالحجابِ علیٌّ قاتلٌ عمرَو بنَ ودٍّ بضربٍ عامر البلدِ الخرابِ


1- الوطاب: جمع وطب، وهو سقاء اللبن.
2- إقرأ واضحک. المؤلف

ص:120
حدیث براءةٍ وغدیرُ خمٍّ ورایةُ خیبرٍ فصلُ الخطابِ
هما مَثَلًا کهارونٍ وموسی بتمثیلِ النبیِّ بلا ارتیابِ
بنی فی المسجد المخصوص با باًله إذ سدَّ أبوابَ الصحابِ
کأنّ الناسَ کلَّهم قشورٌ ومولانا علیٌّ کاللبابِ
ولایتُه بلا ریبٍ کطوقٍ علی رغمِ المعاطسِ فی الرقابِ
إذا عُمَرٌ تخبّطَ فی جوابٍ ونبّهه علیٌّ بالصوابِ
یقول بعدله لولا علیٌّ هلکتُ هلکتُ فی ذاک الجوابِ
ففاطمةٌ ومولانا علیٌّ ونجلاه سروری فی الکتابِ
ومن یک دأبُه تشییدَ بیتٍ فها أنا مدحُ أهلِ البیتِ دأبی
ص:121
وإن یک حبّهمْ هیهات عاباً فها أنا مذ عقلتُ قرین عابِ
لقد قتلوا علیّاً مذ تجلّی لأهلِ الحقِّ فحلًا فی الضرابِ
وقد قتلوا الرضا الحسنَ المرجّی جوادَ العربِ بالسمِّ المذابِ
وقد منعوا الحسینَ الماءَ ظلماً وجُدِّل بالطعانِ وبالضرابِ
ولولا زینبٌ قتلوا علیّاً «
(1)»صغیراً قتلَ بقٍّ أو ذُبابِ
وقدصلبوا إمام الحقِّ زیداً فیاللَّهِ من ظلمٍ عجابِ
بنات محمدٍ فی الشمس عطشی وآلُ یزید فی ظلِّ القبابِ
لآل یزید من أدمٍ خیامٌ وأصحابُ الکساءِ بلا ثیابِ


1- یعنی الإمام السجاد علیّ بن الحسین. المؤلف

ص:122
33

کمال الدین الشافعی

«(1)»
أصخ واستمع آیاتِ وحیٍ تنزّلتْ بمدح إمامٍ بالهدی خصّه اللَّهُ
ففی آلِ عمرانَ المباهلةُ التی بإنزالها أولاه بعضَ مزایاهُ
وأحزابُ حامیم وتحریمُ هل أتی شهودٌ بها أثنی علیه فزکّاهُ
وإحسانُه لمّا تصدّق راکعاً بخاتمه یکفیه فی نیل حسناهُ
وفی آیةِ النجوی التی لم یفُز بها سواه سنا رشد به تمَّ معناهُ
وأزلفَهُ حتی تبوَّأ منزلًا من الشرفِ الأعلی وآتاهُ تقواهُ


1- المتوفّی 652

ص:123
وأکنفَهُ لطفاً به من رسولِهِ بوارقَ إشفاق علیه فربّاهُ
وأرضعه أخلافَ أخلاقِهِ التی هداه بها نهجَ الهدی فتوخّاهُ
وأنکحه الطهرَ البتول وزاده بأنّک منّی یا علیُّ وآخاهُ
وشرّفه یومَ الغدیر فخصَّه بأنّک مولی کلّ من کنت مولاهُ
ولو لم یکن إلّا قضیّةُ خیبرٍ کفت شرفاً فی مأثراتِ سجایاهُ «
(1)»
34

القاضی نظام الدین

«(2)»
للَّه درُّکمُ یا آلَ یاسینا یا أنجم الحقِّ أعلام الهدی فینا


1- مطالب السؤول لناظمها[ ص 20]، الصراط المستقیم للبیضاوی[ 1: 297]، التهاب مثیر الأحزان. المؤلف.

2- المتوفّی 678

ص:124
لا یقبلُ اللَّه إلّافی محبّتکِمْ أعمالَ عبدٍ ولا یرضی له دینا
أرجو النجاةَ بکم یومَ المعادِ وإن جنت یدای من الذنبِ الأفانینا
بلی أُخفِّفُ أعباءَ الذنوبِ بکمْ بلی أثقِّل فی الحشرِ الموازینا
من لا یوالیکمُ فی اللَّه لم یرَ من قیح اللظی وعذابِ القبر تسکینا
لأجل جدِّکمُ الأفلاکُ قد خُلقِت لولاه ما اقتضت الأقدار تکوینا
من ذا کمثل علیٍّ فی ولایتِهِ ما مبغضیه أری إلّامجانینا
إسمٌ علی العرشِ مکتوبٌ کما نقلوا من یستطیعُ له محواً وترقینا «
(1)»
من حجّةُ اللَّهِ والحبلُ المتینُ ومن خیرُ الوری وولاهُ الحشرَ یغنینا


1- الترقین: الکتابة.

ص:125
من المبارزُ فی وصفِ الجلالِ ومن أقامَ حقّاً علی القطع البراهینا
من مثلُه کان ذا جفرٍ وجامعةٍ له یُدوَّنُ سرُّ الغیبِ تدوینا
ومن کهارونَ من موسی أخوّته للخلق بیَّن خیر الرسلِ تبیینا
مهما تمسّک بالأخبارِ طائفةٌ فقولهُ والِ من والاه یکفینا
یومَ الغدیرِ جری الوادی فطمّ علی قویّ قومٍ همُ کانوا المعادینا
شبلاه ریحانتا روضِ الجنانِ فقل فی طیبِ أرضٍ نمت تلک الریاحینا
«
(1)»


1- مجالس المؤمنین للقاضی المرعشی 1: 543

ص:126
ص:127

من أشعار الغدیر فی القرن السابع

اشارة

ص:128
ص:129
35

شمس الدین محفوظ

«(1)»
راق الصبوحُ ورقّتِ الصهباءُ وسری النسیمُ وغنّتِ الورقاءُ
وکسا الربیعُ الأرضَ کلَّ مدبّجٍ لیست تجیدُ مثالَهصنعاءُ
فالأرضُ بعد العریِ إمّا روضةٌ غنّاءُ أو دیباجةٌ خضراءُ
والطیرُ مختلف اللحان فنائحٌ ومطرّبٌ مالت به الأهواءُ


1- المتوفّی حدود 690

ص:130
والماءُ بین مدرّجٍ ومُجدولِ ومسلسلٍ جادت به الأنواءُ
وسری النسیمُ علی الریاضِ فضمّختْ أثوابَهُ عطریّةٌ نکباءُ «
(1)»
کمدیحِ آلِ محمد سفنِ النجافبنظمهِ تتعطّرُ الشعراءُ الطیّبون الطاهرون الراکعون
الساجدون السادةُ النجباءُ منهم علیُّ الأبطحیُّ الهاشمیُ
اللوذعیُّ إذا بدت ضوضاءُ ذاک الأمیر لدی الغدیر أخو البشی
- رِالمستنیرِ ومن له الأنباءُ أفهل یحیطُ الواصفون بمدحِهِ
والذکرُ فیه مدائحٌ وثناءُ ذو زوجةٍ قد أزهرتْ أنوارُها
فلأجل ذلکمُ اسمُها الزهراءُ


1- النکباء: الریح.

ص:131
وأئمةٌ من ولدها سادت بها ال متأخِّرون وشرّف القدماءُ
مبداهمُ الحسن الزکیُّ ومن إلی أنسابهِ تتفاخر الکرماءُ
والطاهر المولی الحسین ومن له رفعت إلی درجاتها الشهداءُ
والندبُ زین العابدین الماجد الن دب الأمین الساجد البکّاءُ
والباقر العلَمُ الشریفُ محمدٌ مولیً جمیعُ فعالِهِ آلاءُ
والصادق المولی المعظّمُ جعفرٌ حبرٌ موالیه هم السعداءُ
وإمامنا موسی بنُ جعفر سیّدٌ بضریحِه تتشرّفُ الزوراءُ
ثمّ الرضا علَمُ الهدی کنزُ التقی باب الرجا محیی الدجی الجلّاءُ
ثمّ الجوادُ مع ابنهِ الهادی الذی تهدی الوری آیاته الغرّاءُ
ص:132
والعسکریُّ إمامنا الحسنُ الذی یغشاه من نورِ الجلالِ ضیاءُ
والطاهرُ ابن الطاهرین ومن له فی الخافقین من البهاء لواءُ
من یُصلح الأرضین بعد فسادها حتی یُصاحب ذئبهنَّ الشاءُ
أنا یاابن عمِّ محمد أهواکمُ وتطیب منّی فیکم الأهواءُ
وأکفّر الغالینَ فیک وألعنُ القا لینَ إنّهمُ لدیَّ سواءُ
«
(1)»


1- ذکرها العلامة السماوی فی الطلیعة: ج 2. المؤلف

ص:133

من أشعار الغدیر فی القرن الثامن

اشارة

ص:134
ص:135
36

أبو محمد بن داود الحلّی

«(1)»
وإذا نظرتَ إلی خطاب محمدٍ یوم الغدیر إذ استقرَّ المنزلُ
من کنتُ مولاه فهذا حیدرٌ مولاه لا یرتابُ فیه محصِّلُ
لعرفتَ نصَّ المصطفی بخلافةٍ من بعدِه غرّاءَ لا یُتأوَّلُ
وله من أُرجوزة فی الإمامة طویلة:
وقد جرتْ لی قصّةٌ غریبه قد نتجت قضیّةً عجیبه
فاعتبروا فیها ففیها معتبرْ یغنی عن الإغراق فی قوسِ النظرْ


1- المولود 647

ص:136
حضرتُ فی بغدادَ دارَ علمِ فیها رجال نظرٍ وفهمِ
فی کلِّ یومٍ لهمُ مجالُ تدنو به الأوجالُ والآجالُ
لابدَّ أن یسفرَ عن جریحِ بصارمِ الحجّة أو طریحِ
لمّا اطمأنّت بهمُ المجالسُ ووضعتْ لاماتِها الفوارسُ
واجتمعَ المدرِّسون الأربعه فی خلوةٍ آراؤهم مجتمعه
حضرتُ فی مجلسِهمْ فقالوا أنت فقیهٌ وهنا سؤالُ
من ذا تُری أحقُّ بالتقدُّمِ بعد رسولِ اللَّهِ هادی الأُممِ
فقلت فیه نظرٌ یحتاجُ أن یُترک العنادُ واللجاجُ
وکلّنا ذوو عقولٍ ونظرْ وفِکَرٍصالحةٍ ومعتبرْ
ص:137
فلنفرض الآن قضی النبیُّ واجتمع الدنیُّ والقصیُ
وأنتمُ مکانَ أهلِ العقدِ والحلِّ بل فوقهمُ فی النقدِ
فالتزموا قواعد الإنصافِ فإنَّها من شِیَم الأشرافِ
لمّا قضی النبیُّ قال الأکثرُ إنَّ أبا بکر هو المؤمَّرُ
وقال قومٌ ذاک للعبّاسِ وانقرضوا وقال باقی الناسِ
ذاک علیٌّ والجمیع مدّعی أنَّ سواه للمحال یدَّعی
فهل ترون أنَّه لمّا قضی نصَّ علی خلیفةٍ أم فوّضا
ترتیبه بعدُ إلی الرعایا لیجمعوا علی الإمام رایا
فقال منهم واحدٌ بل نصّا علی أبی بکر بها وخصّا
ص:138
قال له الباقون هذا یشکلُ بما عن الفاروق نحن ننقلُ
من أنَّهُ قال إن استخلفتُ فلأبی بکر قد اتّبعتُ
وإن ترکتُ فالنبیُّ قد ترک والحقُّ بین الرجلین مشترک
وقال کانت فلتةً بیعتهُ فمن یعد حلّت لکم قتلتهُ
وقول سلمان لهم فعلتم وما فعلتم إذ له عزلتم
وقالت الأنصار نستخیرُ منّا أمیراً ولکم أمیرُ
فلو یکون نصّ فی عتیقِ للزمَ الطعنُ علی الفاروقِ
ثمَّ علی سلمانَ والأنصارِ ولیس ذا بالمذهبِ المختارِ
معْ أنَّه استقال واستقالتُهْ دلّت علی أن باختیارٍ بیعتُهْ
ص:139
لو أنَّها نصٌّ من الرسولِ لم یک فی العالم من مقیلِ
فاجتمعَ القومُ علی الإنکارِ للنصِّ والقولِ بالاختیار
فقلت لمّا فوّضت إلینا أیلزم الأمّة أن یکونا
أفضلَهم أم ناقصاً مفضولا لا یستحقُّ الحکم والتأهیلا
فاجتمعوا أن لیس للرعیّه إلّا اختیار أفضلِ البقیّه
قلت لهم یا قوم خبّرونی أعلیصفات الفضلِ بالتعیینِ
فقدّموا السبقَ إلی الإیمانِ وهجرةَ القوم عن الأوطانِ
إلی أن یقول فیها:
قلت دعونی منصفات الفضلِ فأنتمُ من کلّها فی حلِ
ص:140
نفرضُها کأمةٍ بین نفرْ قد أحدقوا من حولها وهم زُمَرْ
وافترق الناسُ فقال الأکثرُ لواحد خذها فأنت أجدرُ
وقال باقیهم لشخصٍ ثانی لیس لها مولیً سواک قانی
ثمَّ رأینا الأوّل المولّی ینکر فیها الملک مستقلّا
یقول لیس لی بها من حقِّ وذا یقول أمتی ورقّی
ویستغیث وله تألّمُ علی الذی یغصبُه ویظلمُ
وکلُّ شخصٍ منهماصدِّیقُ لیس إلی تکذیبه طریقُ
فما یقول الفقهاء فیها شرعاً أنعطیها لمدّعیها
أم من یقول لیس لی بحقِّ باللَّه أفتونا بمحض الحقِ
ص:141
بُعید هذا قالت الجماعه سمعاً لما ذکرتمُ وطاعه
ما عندنا فی فضله تردّدُ وأنَّه المکمّل المؤیَّدُ
لکنّنا لا نترک الإجماعا ولا نری الشقاق والنزاعا
والمسلمون قطُّ لم یجتمعوا علی ضلالٍ فلهم نتّبعُ
ثمَّ الأحادیثُ عن النبیِّ ناطقةٌ بنصِّهِ الجلیِ
قلت لهم دعواکمُ الإجماعا ممنوعة إذ ضدُّها قد شاعا
وأیُّ إجماعٍ هنالک انعقدْ والصفوةُ الأبرارُ ما منهم أحدْ
مثل علیّ الصنو والعبّاسِ ثمَّ الزبیر هم سراة الناسِ
ولم یکن سعدُ فتی عباده ولا لقیسٍ ابنهِ إراده
ص:142
ولا أبو ذرٍّ ولا سلمانُ ولا أبو سفیانَ والنعمانُ
أعنی ابنَ زید لا ولا المقدادُ بل نقضوا علیهمُ ما شادوا
وغیرهم ممَّن له اعتبارُ لم یقنعوا بها ولم یختاروا
فلا یقال إنّه إجماعٌ بل أکثرُ الناسِ له أطاعوا
لکنّما الکثرة لیست حجّه بل ربما فی العکس کان أوجه
فاللَّهُ قد أثنی علی القلیلِ فی غیرِ موضعٍ من التنزیلِ
فسقطَ الإجماعُ بالیقینِ إلّا إذا کابرتمُ فی الدینِ
ونصّکمْ کیف ادّعیتموهُ وعن قلیلٍ قد منعتموهُ
ألیس قد قرّرتمُ أنَّ النبی مات بلا نصٍّ ولیس مذهبی
ص:143
لکنّنی وافقتکم إلزاما ولم أقل بذلک التزاما
لأنَّنی أعلمُ مثلَ الشمسِ نصَّ الغدیر واضحاً عن لبسِ
وأنتمُ أیضاً نقلتموهُ کنقلنا لکن رفضتموهُ
الی آخر الارجوزة «
(1)» 37

جمال الدین الخلعی

فاح أریجُ الریاضِ والشجرِ ونبّه الورقُ راقدَ السحرِ
واقتدحَ الصبحُ زندَ بهجتهِ فأشعلت فی محاجر الزهرِ
وافترَّ ثغرُ النوار مبتسماً لمّا بکته مدامعُ المطرِ


1- أعیان الشیعة 5: 591

ص:144
واختالتِ الأرضُ فی غلائلِها فعطّرتنا بنشرِها العطرِ
وقامت الورقُ فی الغصونِ فلم یبق لنا حاجةٌ إلی الوترِ
ونبّهتنا إلی مساحبِ أذ یالِ الصبا بالأصیلِ والبُکرِ
یا طیبَ أوقاتِنا ونحن علی مستشرفٍ شاهقٍ نَدٍ نضرِ
تطلُّ منه علی بقاع أنیقا تٍ کساها الربیعُ بالحُبرِ
فی فتیةٍ ینثرُ البلیغُ لهم وتراً فیهدی تمراً إلی هجرِ
من کلِّ من یشرفُ الجلیسُ له معطّر الذکر طیِّب الخبرِ
فمن جلیلِصدرٍ ومن شادنٍ شادٍ فصیحٍ کطلعة القمرِ
یورد ما جاء فی الغدیرِ وما حدّث فیه عن خاتمِ النذرِ
ص:145
ممّا روته الثقاتُ فیصحّة النقلِ وما أسندوا إلی عمرِ
قد رقی المصطفی بخمّ علی‌ال أقتابِ لا بالونْیِ ولا الحصرِ
إذ عاد من حجّةِ الوداعِ إلی منزلة وهی آخرُ السفرِ
وقال یا قوم إنَّ ربِّیَ قد عاودنی وحیُه علی خطرِ
إن لم أُبلّغ ما قد أُمرِتُ به وکنتُ من خلقکم علی حذرِ
وقال إن لم تفعلْ محوتُکَ من حکمِ النبیِّین فاخشَ واعتبرِ
إن خفت من کیدِهم عصمتُکَ فاس تبشر فإنّی لَخیرُ منتصرِ
أقمْ علیّاً علیهمُ علماً فقد تخیّرتُه من البشرِ
ثمَّ تلا آیةَ البلاغ لهم والسمع یعنو لها مع البصرِ
ص:146
وقال قد آن أن أُجیب إلی داعی المنایا وقد مضی عمری
ألستُ أولی منکم بأنفسکم قلنا بلی فاقضِ حاکماً ومُرِ
فقالَ والناسُ محدقون به ما بین مصغٍ وبین منتظرِ
من کنتُ مولیً له فحیدرةٌ مولاه یقفو به علی أثری
یا ربّ فانصر من کان ناصرَهُ واخذل عداه کخذلِ مقتدرِ
فقمت لمّا عرفتُ موضعَهُ من ربِّه وهو خیرةُ الخیرِ
فقلت یا خیرةَ الأنامِ بخٍ جاءتک منقادةً علی قدرِ
أصبحتَ مولیً لنا وکنتَ أخاً فافخر فقد حزتَ خیرَ مفتخرِ
ویقول فیها:
تاللَّه ما ذنبُ من یقیسُ إلی نعلک من قدّموا بمغتفرِ
ص:147
أنکر قومٌ عید الغدیر وما فیه علی المؤمنین من نکرِ
حکّمک اللَّهُ فی العبادِ به وسرتَ فیهم بأحسنِ السِّیرِ
وأکملَ اللَّهُ فیه دینَهمُ کما أتانا فی محکمِ السُّورِ
نعتُکَ فی محکمِ الکتابِ وفی التوراةِ بادٍ والسّفر والزُّبُرِ
علیک عرضُ العباد تقضی علی من شئت منهم بالنفع والضررِ
تُظمئ قوماً عند الورود کما تروی أُناساً بالوِردِ والصَدرِ
یا ملجأ الخائف اللهیفِ ویا کنزَ الموالی وخیر مدّخرِ
لقّبتُ بالرفضِ وهو أشرفُ لی من ناصبیٍّ بالکفر مشتهرِ
نعم رفضتُ الطاغوتَ والجبتَ واستخلصتُ ودّی للأنجم الزُّهرِ
وله قوله:
حبّذا یومُ الغدیرِ یومُ عیدٍ وسرورِ
إذ أقامَ المصطفی من بعده خیرَ أمیرِ
قائلًا هذا وصیِّی فی مغیبی وحضوری
وظهیری ونصیری ووزیری ونظیری
وهو الحاکمُ بعدی بالکتابِ المستنیرِ
والذی أظهرَهُ اللَّهُ علی علمِ الدهورِ
والذی طاعتُهُ فر ضٌ علی أهلِ العصورِ
فأطیعوه تنالوا ال - قصدَ من خیرِ ذخیرِ
ص:148
فأجابوه وقد أخ - فَوا له غلَّ الصدورِ
بقبولِ القولِ منه والتهانی والحبورِ
یا أمیر النحلِ یا من حبُّه عقدُ ضمیری
والذی ینقذنی من حرِّ نیرانِ السعیرِ
والذی مِدحتُهُ ما عشت أُنسی وسمیری
والذی یجعلُ فی الحشر إلی الخلدِ مصیری
لکَ أخلصتُ الولا یاصاحبَ العلمِ الغزیرِ
ولمن عاداکَ منّی کلُّ لعنٍ ودحورِ
نال مولاک «الخلیعیُّ» ال - هَنا یوم النشورِ
بتبرِّیه إلی الرح - من من کلِّ کفورِ «
(1)»
38

صفیّ الدین الحلّی

«(2)»


1- الغدیر 6: 19- 21 ط. قم.
2- المولود 677، المتوفّی 752

ص:149
خمدتْ لفضلِ ولادِکَ النیرانُ وانشقَّ من فرَحٍ بک الإیوانُ
وتزلزلَ النادی وأوجسَ خیفةً من هولِ رؤیاه أنوشروانُ
فتأوّلَ الرؤیا سطیحُ «
(1)» وبشّرتْ بظهورِک الرهبانُ والکهّانُ
وعلیک أرمیّا وشعیا أثنَیاوهما وحزقیلٌ لفضلِکَ دانوا «(2)» بفضائل شهدت بهنَّ الصحفُ وال
- توراة والإنجیلُ والفرقانُ فوُضِعتَ للَّهِ المهیمنِ ساجداً
واستبشرتْ بظهورِکَ الأکوانُ


1- توجد قصة الرؤیا وتأویل سطیح إیّاها فی کتب السِّیَر النبویة ودلائلها ومعاجم التاریخ، وسطیح هو ربیع بن ربیعة بن مسعود بن مازن بن ذئب بن عدی بن مازن غسان. المؤلف
2- أرمیا بن حلقیا من سبط لاوی بن یعقوب من أنبیاء بنی إسرائیل، شعیا بن أمصیا ممّن بشّر بالنبی الأعظم من أنبیاء بنی إسرائیل، حزقیل بن بوذی ابن العجوز، الذی دعا اللَّه فأحیا الذین خرجوا من دیارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم اللَّه: موتوا. المؤلف

ص:150
متکمِّلًا لم تنقطعْ لک سرّةٌ شرفاً ولم یطلق علیک ختانُ «
(1)»
فرأت قصورَ الشامِ آمنةٌ وقد وضعتکَ لا تخفی لها أرکانُ «(2)»
وأتت‌حلیمةُ وهی تنظر فی ابنِها «(3)» سرّاً تحارُ لوصفِهِ الأذهانُ
وغدا ابنُ ذی یزنٍ ببعثِکَ مؤمناً «(4)» سرّاً لیشهد جدّک الدیّانُ


1- أشار إلی ما أخرجه الحفّاظ: البیهقی[ فی دلائل النبوّة: 1/ 114]، والحاکم-[ فی المستدرک 2: 657، فی تعقیبه علی ح 4177]، وابن عساکر[ فی تاریخ مدینة دمشق 3: 80، وفی مختصر تاریخ دمشق 2: 32] وغیرهم؛ من أنّه صلی الله علیه و آله و سلم ولد مختوناً مسروراً. المؤلف
2- یوجد حدیث رؤیة آمنة أُمّ النبی الأعظم قصور الشام حین وضعته صلی الله علیه و آله و سلم فی تاریخ ابن کثیر: 2/ 264[ 2/ 323]. المؤلف
3- حلیمة بنت أبی ذؤیب السعدیة مرضعة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أقام عندها نحواً من أربع سنین. إمتاع الأسماع ص 27[ ص 6]. المؤلف
4- سیف بن ذی یزن الحمیری؛ له بشارة بالنبی الأعظم، أخرج حدیثها الحافظ أبو بکر الخرائطی فی کتابه هواتف الجان، وحکی عنه جمع من الحفّاظ والمؤرّخین فی تآلیفهم. المؤلف

ص:151
شرح الإلهُ الصدرَ منک لأربعٍ «
(1)» فرأی الملائکَ حولَکَ الأخوانُ
وحییتَ فی خمسٍ بظلّ غمامةٍ لک فی الهواجِر جرمهاصیوانُ
ومررتَ فی سبعٍ بدیرٍ فانحنی منه الجدارُ وأسلمَ المطرانُ
وکذاک فی خمسٍ وعشرین انثنی نسطورُ منک وقلبُه ملآنُ
حتی کملتَ الأربعینَ وأشرقتْ شمسُ النبوّة وانجلی التبیانُ
فرمت رجومُ النیِّراتِ رجیمَها وتساقطتْ من خوفِکَ الأوثانُ
والأرض فاحت بالسلام علیک وال أشجارُ والأحجارُ والکثبانُ


1- فی هذا البیت وما یلیه من الأبیات إشارة إلی قضایا من دلائل النبوّة، توجد جمعاء فی کتب الدلائل والسیرة النبویة ومعاجم التاریخ. المؤلف

ص:152
وأتت مفاتیحُ الکنوزِ بأسرِها فنهاکَ عنها الزهدُ والعرفانُ
ونظرتَ خلفَک کالأمام بِخاتمٍ أضحی لدیه الشکُّ وهو عیانُ
وغدت‌لک‌الأرضُ البسیطةُ مسجداً فالکلُّ منها للصلاةِ مکانُ
ونُصِرتَ بالرعبِ الشدیدِ علی العدی ولک الملائکُ فی الوغی أعوانُ
وسعی إلیک فتی «
(1)» سلامٍ مسلماً طوعاً وجاء مسلِّماً سلمانُ
وغدت تکلِّمکَ الأباعر والظبا والضبُّ والثعبانُ والسرحانُ
والجذع حنَّ إلی علاک مسلِّماًو ببطن کفِّکَ سبَّح الصوَّانُ
«(2)»


1- هو عبداللَّه بن سلام، یوجد حدیث إسلامه فی سیرة ابن هشام: 2/ 138[ 2/ 163]. المؤلف
2- الصوّان جمع الصوانة: حجر شدید یقدح به. المؤلف

ص:153
وهوی إلیک العذقُ ثمَّ رددتَهُ فی نخلةٍ تزهی به وتزانُ
والدوحتانِ وقد دعوتَ فأقبلا حتی تلاقت منهما الأغصانُ
وشکا إلیک الجیشُ من ظمأ به فتفجّرت بالماءِ منک بنانُ
ورددتَ عینَ قتادةٍ من بعدِما ذهبتْ فلم ینظرْ بها إنسانُ
وحکی ذراعُ الشاةِ مودعَ سمِّه حتی کأنَّ العضوَ منه لسانُ
وعرجت فی ظهرِ البُراقِ مجاوز السّ بعِ الطباقِ کما یشَا الرحمنُ
والبدرُ شُقَّ وأشرقت شمسُ الضحی بعدَ الغروب وما بها نقصانُ
وفضیلةٌ شهدَ الأنامُ بحقِّها لا یستطیعُ جحودَها الإنسانُ
فی الأرض ظلُّ اللَّه کنتَ ولم یلُحْ فی الشمسِ ظلُّکَ إن حواک مکانُ
ص:154
نُسختْ بمظهرِک المظاهرُ بعدما نُسختْ بملِّةِ دینِک الأدیانُ
وعلی نبوّتِکَ المعظَّمِ قدرُهاقامَ الدلیلُ وأوضح البرهانُ وبک استغاثَ الأنبیاءُ جمیعُهم‌عند الشدائدِ ربَّهم لیُعانوا
أخذ الإله لک العهودَ علیهمُ من قبل ما سمحتْ بک الأزمانُ
وبک استغاثَ اللَّهَ آدمُ عندما نُسب الخلافُ إلیه والعصیانُ
وبک التجا نوحٌ وقد ماجت به دُسُرُ السفینةِ إذ طغی الطوفان
وبک اغتدی أیّوبُ یسأل ربَّه کشفَ البلاءِ فزالتِ الأحزانُ
وبک الخلیلُ دعا الإلهَ فلم یخف نمرودَ إذ شبّت له النیرانُ
وبک اغتدی فی السجنِ یوسفُ سائلًا ربَّ العباد وقلبه حیرانُ
ص:155
وبک الکلیمُ غداةَ خاطبَ ربَّهُ سأل القبولَ فعمّه الإحسانُ
وبک المسیحُ دعا فأحیا ربُّهُ میتاً وقد بُلیت به الأکفانُ
وبک استبانَ الحقُّ بعد خفائِهِ حتی أطاعَکَ إنسُها والجانُ
ولو انَّنی وفَّیتُ وصفَکَ حقَّه فَنیَ الکلامُ وضاقتِ الأوزانُ
فعلیک من ربِّ السلامِ سلامُهُ والفضلُ والبرکاتُ والرضوانُ
وعلی صراطِ الحقِّ آلُکَ کلّما هبَّ النسیمُ ومالتِ الأغصانُ
وعلی ابنِ عمِّک وارثِ العلمِ الذی ذلَّت لسطوةِ بأسِه الشجعانُ
وأخیکَ فی یوم الغدیرِ وقد بد انورُ الهدی وتآختِ الأقرانُ
وعلیصحابتِکَ الذین تتبّعو اطرقَ الهدی فهداهم الرحمنُ
ص:156
وشروا بسعیِهمُ الجنانَ وقد دروا أنَّ النفوسَ لبیعِها أثمانُ
یا خاتمَ الرسلِ الکرامِ وفاتح ال - نّعم الجسامِ ومن له الإحسانُ
أشکو إلیک ذنوبَ نفسٍ هفوها طبعٌ علیهِ رُکّبَ الإنسانُ
فاشفع لعبدٍ شانَهُ عصیانُه إنَّ العبیدَ یشینها العصیانُ
فلک الشفاعةُ فی محبِّکمُ إذا نُصبَ الصراطُ وعُلّقَ المیزانُ
فلقد تعرّضَ للإجازةِ طا معاًفی أن یکون جزاءه الغفرانُ «
(1)»
39


1- توجد فی دیوانه ص 47 وفی طبعة ص 52[ دیوان صفی الدین الحلّی: ص 79] یمدح بها النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم. المؤلف

ص:157

شمس الدین المالکی

«(1)»
وإنّ علیّاً کان سیفَ رسوله وصاحبه السامی لمجدٍ مشیّدِ
وصهر النبیِّ المجتبی وابن عمِّه أبو الحسنین المحتوی کلَّ سوددِ
وزوَّجه ربُّ السما من سمائه وناهیک تزویجاً من العرش قد بُدی
بخیرِ نساءِ الجنّة الغرِّ سؤدداً وحسبُک هذا سؤدداً لمسوّدِ
فباتا وجلُّ الزهدِ خیرُ حلاهما وقد آثرا بالزاد من کان یجتدی
فآثرت الجنّات من حللٍ ومن حلیٍّ لها رعیاً لذاک التزهّدِ
وما ضرّ من قد بات والصوفُ لبسُهُ وفی السندسِ الغالی غداً سوف یغتدی


1- المتوفّی 780

ص:158
وقال رسول اللَّه إنّی مدینةٌ من العلمِ وهو البابُ والبابَ فاقصدِ
ومن کنتُ مولاه علیٌّ ولیُّهُ ومولاکَ فاقصد حبَّ مولاک ترشُدِ
وإنّک منّی خالیاً من نبوّةٍ کهارون من موسی وحسبُکَ فاحمدِ
وکان من الصبیان أوّل سابقٍ «
(1)» إلی الدین لم یسبق بطائع مرشدِ
وجاء رسولُ اللَّه مرتضیاً له وکان عن الزهراء بالمتشرِّدِ
فمسّحَ عنه التربَ إذ مسَّ جلدَهُ وقد قام منها آلفاً للتفرّدِ
وقال له قولَ التلطّف قم أبا ترابٍ کلام المخلص المتودّدِ
وفی ابنیه قال المصطفی ذانِ سیِّد اشبابِکمُ فی دارِ عزٍّ وسوددِ


1- راجع الجزء الثالث: ص 219- 241 تعرف قیمة هذه الکلمة التی تصبّی بها صاحبها. المؤلف.

ص:159
وأرسله عنه الرسولُ مبلّغاً وخص بهذا الأمرِ تخصیصَ مفردِ
وقال هل التبلیغ عنّیَ ینبغی لمن لیسَ من بیتی من القوم فاقتدِ
وقد قال عبدُ اللَّهِ للسائلِ الذی أتی سائلًا عنهم سؤالَ مشدّدِ
وأمّا علیٌّ فالتفت أین بیتُه وبیتُ رسولِ اللَّه فاعرفه تشهدِ
وما زالصوّاماً منیباً لربِّهِ علی الحقِّ قوّاماً کثیرَ التعبّدِ
قنوعاً من الدنیا بما نالَ معرضاً عن المالِ مهما جاءه المالُ یزهدِ
لقد طلَّقَ الدنیا ثلاثاً وکلّمار آها وقد جاءت یقول لها ابعدی
وأقربهم للحقِّ فیها وکلّهم أولو الحقِّ لکن کان أقرب مهتدی
ص:160
40

علاء الدین الحلی

یا روحَ قدسٍ من اللَّهِ البدی‌ء بدا وروحَ انسٍ علی العرش العلیِّ بدا
یا علّةَ الخلقِ یا من لا یُقاربُ خی - ر المرسلین سواه مشبهٌ أبدا
یا سرَّ موسی کلیمِ اللَّهِ حین رأی ناراً فآنس منها للظلامِ هدی
ویا وسیلةَ إبراهیمَ حین خبتْ نارُ ابنِ کنعانَ برداً والضرامُ هدا
أنت الذی قسماً لولا علاک لما کلّت لدی النحرِ عن نحر الذبیح مُدی
ولا غدا شملُ یعقوب النبیّ مع ال -صدّیق مشتملًا من بعد طول مَدی
ألیِّةً بک لولا أنت ما کشفت مسرّة الأمنِ عن قلب النبیِّ صدی

ص:161
ولا غدت عرصاتُ الکفر موحشةً یبکی علیهنَّ من بعد الأنیسِصدی «
(1)»
یا من به کَمُلَ الدینُ الحنیفُ وللإسلامِ من بعدِ وهنٍ میلَهُ عضدا وصاحبَ النصِّ فی خمٍّ وقد رفع ال
- نبیّ منه علی رغم العدا عَضُدا أنت الذی اختارک الهادی البشیرُ أخاً
وما سواک ارتضی من بینهم أحدا أنت الذی عجبتْ منه الملائکُ فی
بدرٍ ومن بعدِها إذ شاهدوا أُحدا وحقِّ نصرک للإسلامِ تکلؤه
حیاطةً بعد خطبٍ فادحٍ ورَدی ما فصّلَ المجدُ جلباباً لذی شرفٍ
إلّا وکان لمعناک البهیجِ رِدا


1- الصدی: نوع من البوم یأوی إلی الأماکن الخربة المظلمة ویسمی أیضاً: الهامة. المؤلف.

ص:162
یا کاشفَ الکربِ عن وجه النبیِّ لدی بدرٍ وقد کثرت أعداؤه عَددا
استشعروا الذلَّ خوفاً من لقاک وقد تکاثروا عددا واستصحبوا عُددا
ویومَ عمروِ بن ودِّ العامریّ وقد سارتْ إلیک سرایا جیشه مَددا
أضحکتَ ثغرَ الهدی بشراً به وبکتْ عینُ الضلالِ له بعد الدما مُددا
وفی هوازنَ لمّا نارُها استعرتْ من عزمِ عزمِکَ یوماً حرُّها بردا
أجری حسامُکصوباً من دمائهمُ هدراً وأمطرتهمْ من أسهم بَردا «
(1)»
أقدمتَ وانهزمَ الباقون حین رأوا علی النبیِّ محیطاً جحفلًا لَبدا «(2)»


1- ثلج جامد ینزل من السحاب یسمی حبّ الغمام وحبّ المزن. المؤلف
2- لبد القوم بالرجل: لزموه وأطافوا به. المؤلف

ص:163
لولا حسامُکَ ما ولّوا ولا اطّرحوا من الغنائمِ مالًا وافراً لُبدا «
(1)»
وله أیضاً:
أجآذرٌ منعتْ عیونَکَ ترقدُ بعراصِ بابلَ أم حِسانٌ خُرّدُ
ومعاطفٌ عطفتْ فؤادَکَ أم غصو نُ نقیً علی هضباتِها تتأوّدُ
وبروقُ غادیةٍ شجاکَ ومیضُها أم تلک درٌّ فی الثغورِ تنضّدُ
وعیونُ غزلانِ الصریمِ بسحرِها فتنتْکَ أم بیضٌ علیک تُجرَّدُ
یا ساهرَ اللیلِ الطویلِ یمدُّهُ عوناً علی طولِ السهادِ الفرقدُ
ومُهاجراً طیبَ الرقادِ وقلبُه أسفاً علی جمرِ الغضا یتوقّدُ


1- لبد بضمّ اللام: أی الکثیر الجمّ. المؤلف

ص:164
ألّا کففتَ الطرفَ إذ سفرت بدو ر السعد بالسعدی علیک وتسعدُ
أسلمتَ نفسَکَ للهوی متعرِّضاً وکذا الهوی فیه الهوانُ السرمدُ
وبعثتَ طرفَکَ رائداً ولربّماصَرعَ الفتی دون الورود الموردُ
فغدوتَ فی شرکِ الظباءِ مقیّداً وکذا الظباءُ یصدن من یتصیّدُ
فلعبن أحیاناً بلبِّکَ لاهیاً بجمالهنّ فکادَ منک الحسّدُ
حتی إذا علقت بهنّ بعدتَ من کثبٍ فهل لک بعد نجد منجدُ
رحلوا فما أبقَوا لجسمِکَ بعدَهمْ رمقاً ولا جَلَداً به تتجلّدُ
واها لنفسِکَ حیث جسمُک بالحمی یبلی وقلبُکَ بالرکائب منجدُ
ألِفَتْ عیادتَکَ الصبابةُ والأسی وجفاکَ من طول السقامِ العُوَّدُ
ص:165
وتظنُّ أنّ البعدَ یُعقِبُ سلوةً وکذا السلوُّ مع التباعدِ یبعدُ
یا نائماً عن لیلِصبٍّ «
(1)» جفنه أَرِقٌ إذا غفت العیون الهجّدُ
لیس المنامُ لراقدٍ جهل الهوی‌عجباً بلی عجبٌ لمن لا یرقدُ نام الخلیُّ من الغرامِ وطرفُ من
أَلِفَ الصبابةَ والهیامَ مُسهَّدُ أتری تقرُّ عیونَصبٍّ قلبُهُ
فی أسرِ مائسةِ القوامِ مقیّدُ شمسٌ علی غصنٍ یکاد مهابةً
لجمالِها تعنو البدورُ وتسجدُ تفترّ عن شنبٍ کأنّ جمانَه
بردٌ به عذبُ الزلالِ مبرَّدُ ویصدُّنی عن لثمِه نارٌ غدتْ
زفراتُ أنفاسی بها تتصعّدُ


1- الصبّ: العاشق، یقال: رجل صبّ والجمع صبون. المؤلف

ص:166
من لی بقربِ غزالةٍ فی وجهِهاصبحٌ تجلّی عنه لیلٌ أسودُ
أعنو لها ذلًاّ فتعرض فی الهوی دَلًاّ وأمنحها الدنوّ وتبعدُ
تحمی بناظرها مخافة ناظرٍ خدّاً لها حسن الصقال مورَّدُ
یا خالَ وجنتِها المخلّدَ فی لظی ما خلتُ قبلک فی الجحیمِ یخلّدُ
إلّا الذی جحد الوصیَّ وما حکی فی فضلِهِ یومَ الغدیرِ محمدُ
إذ قام یصدعُ خاطباً ویمینُه بیمینِه فوق الحدائجِ تعقدُ
ویقول والأملاکُ مُحدِقةٌ به واللَّه مطّلعٌ بذلک یشهدُ
من کنتُ مولاه فهذا حیدرٌ مولاه من دون الأنامِ وسیّدُ
یا ربّ والِ ولیَّه واکبت مُعادیه و عاند من لحیدر یعندُ
ص:167
واللَّه ما یهواه إلّامؤمنٌ برٌّ ولا یقلوه إلّاملحدُ
کونوا له عوناً ولا تتخاذلوا عن نصره واسترشدوه ترشدوا
قالوا سمعنا ما تقول وما أتی ال - روحُ الأمین به علیکَ یؤکّدُ
هذا علیٌّ امامُنا وولیُّنا وبه إلی نهجِ الهدی نسترشدُ
حتی إذا قُبِضَ النبیُّ ولم یکن من بعده فی وسط لحدٍ یلحدُ
خانوا مواثیقَ النبیِّ وخالفو اما قاله خیرُ البریةِ أحمدُ
واستبدلوا بالرشدِ غیّاً بعدما عرفوا الصوابَ وفی الضلالِ تردّدوا
وغدا سلیلُ أبی قحافةَ سیّد اًلهمُ ولم یکُ قبلَ ذلک سیّدُ «
(1)»


1- کذا

ص:168
یا للرجالِ لأُمّةٍ مفتونةٍ سادتْ علی السادات فیها الأعبدُ أضحی بها الأقصی البعیدُ مقرّباً
والأقربُ الأدنی یذاد ویبعدُ هلّا تقدّمه غداة براءة إذ ردّ وهو بفرط غیظ مکمدُ ویقول معتذراً أقیلونی وفی
إدراکها قد کان قِدماً یجهدُ أیکون منها المستقیل وقد غدا فی آخرٍ یوصی بها ویؤکّدُ
ثم اقتفی:
فقضی بها خشناءَ یغلظُ کلمُها ذلَّ الولیُّ بها وعزَّ المفسدُ
وأشار بالشوری فقرَّب نعثلًا منها فبئس الخائن .... «
(1)»
فغدا لمالِ اللَّهِ فی قربائِهِ عمداً یفرِّق جمعه ویبدِّدُ


1- بیاض فی الأصل.

ص:169
ونفی أبا ذرّ وقرّبَ فاسقاً «
(1)» کان النبیُّ له یصدُّ ویطردُ
لعبوا بها حیناً وکلٌّ منهمُ متحیّرٌ فی حکمِها متردِّدُ
ولو اقتدوا بإمامِهم وولیّهمْ سعدوا به وهو الولیُّ الأوکدُ
لکن شقَوا بخلافِهِ أبداً وما سعدوا به وهو الوصیُّ الأسعدُ
صنوُ النبیِّ ونفسُه وأمینُه وولیُّه المتعطّفُ المتودّدُ
کُتِبا علی العرشِ المجیدِ ولم یکنْ فی سالفِ الأیّامِ آدمُ یوجدُ
نورانِ قدسیّانِ ضمَّ علاهما من شیبةِ الحمدِ ابن هاشم محتدُ
من لم یُقم وجهاً إلیصنمٍ ولا للّات والعزّی قدیماً یسجدُ


1- هو الحکم بن أبی العاص بن امیّة عمّ عثمان بن عفّان، أخرجه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله من المدینة وطرده عنها، راجع الاستیعاب[ القسم الأوّل: 359/ رقم 529] وغیر واحد من المعاجم. المؤلف

ص:170
والدینُ والإشراکُ لولا سیفُه ما قام ذا شرفاً وهذا یقعدُ
سَلْ عنه بدراً حین وافی شیبةً شلواً علیهِ النائحاتُ تعدّدُ
وثوی الولیدُ بسیفِه متعفّر اًوعلیه ثوبٌ بالدماءِ مجسّدُ
وبیوم أُحدٍ والرماحُ شوارعٌ والبیضُ تصدر فی النحورِ وتوردُ
من کان قاتلَ طلحةَ لمّا أتی کاللیثِ یرعدُ للقتالِ ویزبدُ
وأبادَ أصحابَ اللواءِ وأصبحوا مثلًا بهم یروی الحدیثُ ویُسندُ
هذا یُجرُّ وذاک یُرفعُ رأسُه فی رأسِ منتصبٍ وذاک مقیّدُ
وبیومِ خیبرَ إذ برایةِ أحمدٍ ولّی عتیقٌ والبریّةُ تشهدُ
ومضی بها الثانی فآب یجرُّها ذلًاّ یوبّخ نفسَه ویفنّدُ
ص:171
حتی إذا رجعا تمیّز أحمدٌ حرداً وحقّ له بذلک یحردُ وغدا یحدِّثُ مُسمعاً من حولَهُ
والقولُ منه موفَّقٌ ومؤیَّدُ إنّی لُاعطی رایتی رجلًا وفی بطلٌ بمختلسِ النفوسِ معوّدُ رجلٌ یحبُّ اللَّه ثمّ رسولَهُ
ویحبّه اللَّهُ العلیُّ وأحمدُ حتی إذا جنحَ الظلامُ مضی علی عجلٍ وأسفرَ عن صبیحته غدُ قال ائت یا سلمانُ لی بأخی
فقالَ الطهرُ سلمانٌ علیٌّ أرمدُ ومضی وعاد به یُقادُ ألا لقد شرُفَ المقودَ عُلًا وعزَّ القَیِّدُ فجلا قذاهُ بتفلةٍ وکساه‌سابغةً
بها الزردُ الحدید منضَّدُ «
(1)»


1- درع سابغة: واسعة، والجمع سوابغ. الزرد: الدرع المزرودة یتداخل بعضها فی بعض، والجمع زرود. المؤلف

ص:172
فیدٌ تناولُه اللواءَ وکفُّهُ الأُخری تُزرِّد درعَه وتُبنِّدُ
ومضی بها قدماً وآبَ مظفَّراً مستبشراً بالنصرِ وهو مؤیَّدُ
وهوی بحدِّ السیفِ هامةَ مرحبٍ فبراه وهو الکافرُ المتمرِّدُ
ودنا من الحصنِ الحصینِ وبابُهُ مستغلقٌ حذرَ المنیّةِ موصدُ
فدحاه مقتلعاً له فغدا له حسّان ثابت فی المحافلِ ینشدُ
إنَّ امرأً حملَ الرتاجَ «
(1)» بخیبرٍ یومَ الیهودِ لقدره لمؤیّدُ
حمل الرتاجَ وماجَ باب قموصِها والمسلمون وأهلُ خیبرَ تشهدُ
واسأل حنیناً حین بادرَ جرولٌ «(2)» شاکی السلاحِ لفرصةٍ یترصَّدُ


1- الرتاج: الباب العظیم. الباب المغلق وفیه باب صغیر. المؤلف
2- هو أبو جرول صاحب رایة هوازن یوم حنین، کان یوم ذاک علی جمل له أحمر، بیده رایة سوداء فی رأس رمح طویل أمام الناس وهوازن خلفه، إذا أدرک طعن برمحه، وإذا فاته الناس رفع رمحه لمن وراءه، وکان یرتجز بقوله:
أنا أبو جرول لا براح حتی یبیح القوم أو یباح
فهوی له علیّ أمیر المؤمنین من خلفه فضرب عرقوبی الجمل فوقع علی عجزه ثمّ ضربه فقطره ثمّ قال: قد علم القوم لدی الصباح إنّی لدی الهیجاء ذو نضاح‌المؤلف

ص:173
حتی إذا ما أمکنته غشاهمُ فی فیلقٍ یحکیه بحرٌ مزبدُ
وثوی قتیلًا أیمنٌ «
(1)» وتبادرت عُصَبُ الضلال لحتفِ أحمد تقصدُ
وتفرّقت أنصارُه من حولِهِ جزعاً کأنّهمُ النعامُ الشرّدُ
ها ذاک منحدرٌ إلی وَهدٍ وذا حذرُ المنیّةِ فوقَ تلعٍ یصعدُ
هلّا سألتَ غداة ولّی جمعُهمْ خوفَ الردی إن کنتَ من یسترشدُ


1- أیمن- ابن أُمّ أمین- بن عبید، من المستشهدین فی غزوة حنین. المؤلف

ص:174
من کان قاتلَ جرولٍ ومذلَّ جیشِ هو ازنٍ إلّاالولیُّ المرشدُ
کلٌّ له فقدَ النبیُّ سوی أبی حسنٍ علیٍّ حاضرٌ لا یفقدُ
ومبیتُهُ فوقَ الفراشِ مجاهداً بمهادِ خیرِ المرسلین یُمهّدُ
وسواه محزونٌ خلال الغارِ من حذر المنیّةِ نفسُهُ تتصعّدُ
وتعدُّ منقبةً لدیه وإنّها إحدی الکبائرِ عند من یتفقّدُ
ومسیرُهُ فوق البساطِ مخاطباً أهلَ الرقیمِ فضیلةٌ لا تُجحدُ
وعلیه قد رُدّت ذُکاءُ وأحمدٌ من فوقِ رکبتهِ الیمین موسَّدُ
وعلیه ثانیةً بساحةِ بابلٍ رجعت کذا ورد الحدیث المسندُ
وولیُّ عهد محمدٍ أفهل تری أحداً إلیه سواه أحمد یعهدُ
ص:175
إذ قال إنّک وارثی وخلیفتی ومغسِّلٌ لی دونهم ومُلَحّدُ
أم هل تری فی العالمین بأسرِهمْ بشراً سواه ببیت مکّةَ یولدُ
فی لیلةٍ جبریلُ جاء بها مع ال - ملأ المقدَّس حوله یتعبّدُ
فلقد سما مجداً علیُّ کما علاشر فاً به دون البقاعِ المسجدُ
أم هل سواه فتیً تصدَّق راکعاً لمّا أتاه السائل المسترفدُ
ألمؤثر المتصدِّق المتفضّلُ ال - متمسّکُ المتنسّکُ المتزهّدُ
ألشاکرُ المتطوّعُ المتضرّعُ ال - متخضّعُ المتخشّعُ المتهجّدُ
ألصابرُ المتوکّلُ المتوسِّلُ ال - متذلِّلُ المتململُ المتعبِّدُ
رجلٌ یتیهُ به الفخارُ مفاخر اًویسود إذ یُعزی إلیه السؤددُ
ص:176
إن یحسدوه علی عُلاه فإنّما أعلی البریّة رتبةً من یُحسدُ
وتتبّعت أبناؤهم أبناءه کلٌّ لکلٍّ بالأذی یتقصّدُ
حسدوه إذ لا رتبةٌ وفضیلةٌ إلّا بما هو دونهم متفرّدُ «
(1)»
الی آخر القصیدة



1- الغدیر 6/ 503- 508 ط. قم‌

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.