نظره فی کتاب الفصل فی الملل و الاهواء و النحل

اشارة

نام کتاب: نظرة فی کتاب الفصل فی الملل و الأهواء و النحل
نویسنده: العلامة الشیخ عبدالحسین امینی- محمد الحسون
تاریخ وفات مؤلف: 1390 ه. ق.
موضوع: اعتقادات و پاسخ به شبهات
زبان: عربی
تعداد جلد: 1
ناشر: نشر مشعر
مکان چاپ: تهران
نوبت چاپ: 1
ص:1

اشارة

ص:2
ص:3
ص:4
ص:5
ص:6
ص:7

کتاب الغدیر:

کتاب یتجدّد أثره ویتعاظم کلّما ازداد به الناس معرفة، ویمتدّ فی الآفاقصیته کلّما غاص الباحثون فی أعماقه وجلّوا أسراره وثوّروا کامن کنوزه ... إنّه العمل الموسوعی الکبیر الّذی یعدّ بحقّ موسوعة جامعة لجواهر البحوث فی شتّی میادین العلوم: من تفسیر، وحدیث، وتاریخ، وأدب، وعقیدة، وکلام، وفرق، ومذاهب ...
جمع ذلک کلّه بمستوی التخصّص العلمی الرفیع وفیصیاغة الأدیب الذی خاطب جمیع القرّاء، فلم یبخس قارئاً حظّه ولا انحدر بمستوی البحث العلمی عن حقّه.
ونظراً لما انطوت علیه أجزاؤه الأحد عشر من ذخائر هامة، لا غنی لطالب المعرفة عنها، وتیسیراً لاغتنام فوائدها، فقد تبنّینا استلال جملة من المباحث الاعتقادیة وما لهاصلة بردّ الشبهات المثارة ضدّ مذهب أهل البیت علیهم السلام، لطباعتها ونشرها مستقلّة، وذلک بعد تحقیقها وتخریج مصادرها وفقاً للمناهج الحدیثة فی التحقیق.

ص:8
ص:9

مقدمة الإعداد:

الحمدُ للَّه‌وکفی، والصلاة والسلام علی رسوله المصطفی، وآله الأئمة الشرفاء.
وبعد،
بین یدیک عزیزی القارئ دراسة نقدیة لبعض ما احتواه کتاب (الفِصَل «(1)» فی الملل والأهواء والنحل) من افتراءات وأکاذیب نسبها مؤلّفه ابن حزم الظاهری الأندلسی إلی الشیعة الإمامیة


1- الفِصَلُ، جمع فَصْلة: وهی النخلة المنقولة المحوّلة وقد افتصلها عن موضعها، لسان العرب 11: 523« فصل»

ص:10
أتباع مدرسة أهل البیت علیهم السلام، وقد قام بهذه الدراسة النقدیة العلّامة الکبیر والبحّاثة المتبحّر آیة اللَّه الشیخ عبد الحسین الأمینی رحمه الله، وأدرجها فی المجلد الثالث من موسوعته الکبیرة «الغدیر».
وفی المجلد الأول منه أیضاً بیّن الشیخ الأمینی رحمه الله بعض الآراء الشاذة لابن حزم تحت عنوان (الرأی العام فی ابن حزم الأندلسی).
فقمتُ بمراجعتهما وتصحیحهما، واستخراج مالم یستخرجه العلّامة الأمینی من المصادر؛ لعدم توفّرها لدیه آنذاک، وحوّلتُ بعض الاستخراجات من طبعاتها القدیمة الحجریة إلی الحروفیة الحدیثة، وأدرجتُ بعض التعلیقات- فی الهامش- التی أشار إلیها الأمینی إشارة عابرة؛ لأنه ذکرها فی موضع آخر من کتابه.
ولا یخفی علی العلماء الأعلام وذوی الاطلاع فی التأریخ، حال ابن حزم وتعصّبه، وهجومه علی علماء المسلمین الذین یختلفون معه فی الرأی.
مال ابن حزم فی ابتداء أمره إلی المذهب الشافعی وناضل عنه حتی نُسب إلی الشذوذ واستهدف کثیراً من فقهاء عصره بالنقد والجرح، ثم انتقل إلی المذهب الظاهری وتعصّب له وصنّف فیه وردّ علی مخالفیه، ثم خلع الکل واستقل وزعم أنّه إمام الأئمة یضع ویرفع ویحکم ویشرّع، وأنشأ مذهباً خاصاً له یُدعی (الحزمیة)،
ص:11
تبعه فیه خلق کثیر من أهالی الأندلس.
وقد أجمع المؤرّخون علیصدور أخطاء وأوهام من ابن حزم، وأثبتوا مناظرة أبی الولید الباجی له.
قال ابن حجر العسقلانی: وقع له أوهام شنیعة، تتبّع کثیراً منها الحافظ قطب الدین الحلبی ثم المصری من المحلّی خاصة.
وقال الحمیدی: وقد تتبّع أغلاطه فی الاستدلال والنظر عبد الحقّ بن عبد اللَّه الأنصاری فی کتاب سمّاه (الردّ علی المحلّی).
وقال مؤرّخ الأندلس أبو مروان بن حبّان: لا یخلو- ابن حزم- فی فنونه من غلط.
وذکر عزّ الدین بن عبد السلام نبذة من أغلاطه فی وصف الرواة، أثبت بعضها ابن حجر العسقلانی فی لسان المیزان.
وفی هامش کتاب (الأعلام) للزرکلی: انّ ابن حبّان یحطّ من ابن حزم، وینال من علمه ومکانته.
وأخذ المؤرّخون علی ابن حزم أیضاً انتقاده لکثیر من العلماء والفقهاء، وردّه لأهل کلّ دین، ووقوعه فی الأئمة الکبار بأقبح عبارة وأشنع ردّ، حتی لا یکاد یسلم أحد من لسانه، ممّا حدا بأبی العباس ابن العریف الصالح الزاهد أن یقول کلمته المشهورة التی بقیت لیومنا هذا تُطارد ابن حزم الأندلسی، وهی (لسان ابن حزم
ص:12
وسیف الحجّاج شقیقان).
ولم یکن ابن حزم فی نقاشه ومحاوراته هادئاً لیّناً، قال ابن حجر العسقلانی: ولم یکن یلطف فیصدعه بما عنده بتعریض ولا تدریج، بل یصک معارضاًصک الجندل، وینسفه فی أنفه إنساف الخردل. فتمالأ علیه فقهاء عصره، وأجمعوا علی تضلیله، وشنّعوا علیه، وحذّروا أکابرهم من قبیله، ونهوا عوامهم عن الاقتراب منه. فطفقوا یعصونه وهو مصر علی طریقته، حتی کمل له من تصانیفه وقر بعیر، لم یتجاوز أکثرها بابه؛ لزهد العلماء فیها.
وفی مکان آخر من کتابه قال ابن حجر: تعصّب علیه فقهاء المالکیة بامراء تلک الدیار، فمقتوه وآذوه وطردوه وحرقوا کتبه علانیة.
ونتیجة لذلک کلّه هاجر ابن حزم إلی بادیة لَبْلَة من بلاد لأندلس وتوفی فیها سنة 456 ه.
ومما یؤآخذ به ابن حزم أیضاً اعتقاده فی أحقیّة عدالة دولة بنی أُمیّة:
قال أبن حجر: وممّا یزید فی بغض الناس له اعتقاده بصحة إمامتهم- بنی أُمیّة- حتی نُسب إلی النصب.
وقال التلمسانی فی (نفح الطیب): قال ابن حزم: إنّ دولة بنی
ص:13
أُمیّة بالأندلس أنبل دول الإسلام، وأنکاها فی العدو، وقد بلغت فی العزّ والنصر ما لا مزید علیه.
فلا عجب أن یصدر من هذا الرجل انتقاد لأئمة أهل البیت علیهم السلام ولعقائد محبّیهم والسائرین علی نهجهم، فإن هجم علیهم هو ببنانه فی هذا الکتاب فقد سلَّ موالیه بنو أُمیّة بالأمس السیوف علیهم وذبحوا أبناء الرسول فی کربلاء وغیرها، علماً بأنّ جدّه یزید کان مولیً لیزید بن أبی سفیان وهو أوّل مَن أسلم من أجداده، کما ذکره ابن خلکان فی الوفیات «
(1)».
والذی یطّلع علی حیاة ابن حزم لا یستبعد هجومه وتشنیعه علی أتباع مدرسة أهل البیت علیهم السلام، کیف وقد کان نصیب کبار علماء اخواننا أبناء السنّة مقداراً کبیراً من النقد والتشنیع منه، حتی قالوا: لا یکاد یسلم أحد من لسانه، وقالوا: لسان ابن حزم وسیف الحجّاج شقیقان، کما أوضحناه قبل عدّة أسطر فی ترجمته.
فنراه فی کتابه هذا یلصق بأتباع أهل البیت علیهم السلام أکاذیب


1- انظر ترجمته فی وفیات الأعیان لابن خلکان 3: 325-/ 330، لسان المیزن لابن حجر العسقلانی 4: 198-/ 203، نفح الطیب للتلمسانی 1: 313، شذرات الذهب لابن العماد الحنبلی 3: 299-/ 300، هدیة العارفین لاسماعیل باشا البغدادی 5: 690-/ 691، الأعلام لخیر الدین الزرکلی 4: 254-/ 255

ص:14
وافتراآت لا تجد لها فی کتبهم عیناً ولا أثر، کقولهم بتحریف القرآن، وأنهم یُجیزون نکاح تسعة نساء، وإمامة المرأة والحمل فی بطن أُمّه، وأنّ مذهبهم مأخوذ من عبد اللَّه بن سبأ الذی أحرقه الإمام علی علیه السلام، بل أکثر من ذلک کلّه یدّعی أنّ الروافض لیسوا من المسلمین!!! ویقصد بهم أتباع مدرسة أهل البیت علیهم السلام.
والعجب من هذا الرجل الذی تصفه المصادر بالفقیه والحافظ، أن یناقش فی أمور متسالم علیها عند جمیع المسلمین، وهی مسطورة فی کتبهم القدیمة والحدیثة، فنراه ینکر حدیث الموآخاة التی جرت بین النبی صلی الله علیه و آله والإمام علی علیه السلام وحدیث ردّ الشمس لعلی علیه السلام ونزول سورة «هل أتی» فی علی وأهل بیته علیهم السلام، بل ینکر أنّ علیاً علیه السلام أکثر الصحابة علماً!!!.
لذلک تصدّی للردّ علیه العلّامة الأمینی رضوان اللَّه تعالی علیه، وأثبت بطلان مدّعاه مستدلًا بالمصادر الرئیسیة لاخواننا أبناء السنّة. علماً بأنّ العلّامة الأمینی لیس أول مَن ردَّ علی ابن حزم، فقد ردّه کثیر من علماء العامة کالاستاذ عبد الفتاح عبد المقصود فی کتابه الإمام علی ابن أبی طالب علیه السلام، والأستاذ محمد کرد علی فی خطط الشام. وألّف عدد کبیر من علماء العامة کتباً ورسائل مستقلة فی اثبات ما أنکره ابن حزم کحدیث الموآخاة وردّ الشمس وسورة «هل أتی» وأعلمیة الامام علی علیه السلام
ص:15
وغیرها، هذا کلّه اضافة إلی الذین ردّوا علی أخطائه وانحرافاته فی الفقه والحدیث، وقد أشرنا إلی بعضها سابقاً.
والحمد للَّه‌أوّلًا وآخراً، والصلاة والسلام علی نبیّنا محمد المصطفی.
محمّد الحسّون
29 رمضان 1416 ه
ص:16
ص:17
نظرة فی کتاب

الفِصَل فی الملل والأهواء والنحل

یجب علی مَن یکتب فی الملل والنحل قبل کلّ شی‌ء الإلتزام بالصدق والأمانة أکثر ممّن یؤلّف فی التأریخ والأدب، حتی یأمن بوائق هذا الفن من قذف الأُمم من غیر استنادٍ إلی رکن وثیق، وتشویه سمعة الأبریاء بمجرّد الوهم أو الخیال، فلا یخطّ إلّاوهو مُثبّت فی النقل، مُعتمد علی أوثق المصادر، حتی یکون ذلک معذراً له عند المولی سبحانه، فلا یؤآخذ بالبهت علی الناس والوقیعة فیهم.
غیر أنّ ابن حزم لم یلتزم بهذا الواجب، بل التزم بضده فی کلّ

ص:18
ما یکتب، فطفق ینسق الأقاویل، ویروقه تکثیر المذاهب، وقذف مَن یخالفه فی المبدأ، فإلیک نماذج من تحکّماته:
1 قال: إنَّ الروافضَ لیسوا من المسلمین، إنَّما هی فِرقٌ أوّلها بعد موت النبیِّ بخمس وعشرین سنة، وکان مبدؤها إجابةً ممَّن خذله اللَّه لدعوة مَن کاد الإسلام، وهی طائفةٌ تجری مجری الیهود والنصاری فی الکذب والکفر «
(1)».
ج- لعمر الحقِّ أنَّ هذه جملٌ قارصة، تندی منها جبهة الإنسانیَّة، ولو کان الظاهریُّ یحملها لوجب أن یتصبّب عرقاً، ولکن ...
ولیت شعری کیف یُمکن سلب الإسلام عن قوم یستقبلون القبلة فی فرائضهم، ویلهجون بالشَّهادتین فیها، ویحملون القرآن ویعملون به، ویتَّبعون سُنَّة النبیِّ الأقدس؟! ومل‌ءُ الدّنیا کتبهم فی العقائد والأحکام، فهی شهیدةٌ لهم علی ما قُلناه بعد أعمالهم الخارجیَّة.
وکیف یسع الرجل هذا الحکم الباتّ؟! وآلافٌ من الشیعة هم مشایخ أعلام السنَّة ورواة الحدیث فیصحاحهم الستّ وغیرها


1- الفصل فی الملل والأهواء والنحل 1: 290

ص:19
من المسانید، وهی مراجع قومه فی معتقداتهم وأحکامهم وآرائهم، نظرآء:
1-/ أبان بن تغلب الکوفی
2-/ أحمد بن المفضل الحفری
3-/ أسماعیل بن زکریّا الکوفی
4-/ تلید بن سلیمان الکوفی
5-/ جابر بن یزید الجعفی
6-/ جعفر بن سلیمان البصری
7-/ الحارث بن عبد اللَّه الهمدانی
8-/ حکم بن عُتیبة الکوفی
9-/ أبو الجحّاف ابن أبی عوف
10-/ سالم بن أبی الجعد الکوفی
11-/ سعید بن خثیم الهلالی
12-/ سلیمان بنصرد الکوفی
13-/ سلیمان بن مهران الکوفی
14-/ طاووس بن کیسان الهمدانی
15-/ عبّاد بن یعقوب الکوفی
16-/ عبد اللَّه بن عُمر الکوفی
17-/ عبد الرَّحمن بنصالح الأزدی
18-/ عبید اللَّه بن موسی الکوفی
ص:20
19-/ عطیَّة بن سعد الکوفی
20-/ علی بن بدیمة
21-/ علیّ بنصالح
22-/ علیّ بن المنذر الطرائفی
23-/ عمّار بن زُریق الکوفی
24-/ فضل بن دکین الکوفی
25-/ مالک بن إسماعیل الکوفی
26-/ محمّد بن فضیل الکوفی
27-/ محمّد بن عمّار الکوفی
28-/ المنهال بن عمرو الکوفی
29-/ نوح بن قیس الحدّانی
30-/ هُبیرة بن بُریم الحمیری
31-/ وکیع بن الجراح الکوفی
32-/ إبراهیم بن یزید الکوفی
33-/ إسماعیل بن أبان الکوفی
34-/ إسماعیل بن عبد الرَّحمن
35-/ ثابت أبو حمزة الِّثمالی
36-/ جریر بن عبد الحمید الکوفی
37-/ جُمیع بن عُمیرة الکوفی
38-/ حبیب بن أبی ثابت الکوفی
ص:21
39-/ حمّاد بن عیسی الجهنی
40-/ زُبید بن الحارث الکوفی
41-/ سالم بن أبی حفصة الکوفی
42-/ سلمة بن الفضل الأبرش
43-/ سلیمان بن طاخان البصری
44-/ شعبة بن الحجّاج البصری
45-/ ظالم بن عمرو الدؤلی
46-/ عبد اللَّه بن داود الکوفی
47-/ عبد اللَّه بن لهیعة الحضرمی
48-/ عبد الرزاق بن همام الحمیری
49-/ عثمان بن عُمیر الکوفی
50-/ العلاء بنصالح الکوفی
51-/ علیّ بن الجعد الجوهری
52-/ علی بن غراب الکوفی
53-/ علیّ بن هاشم الکوفی
54-/ عمرو بن عبد اللَّه السبیعی
55-/ فضیل بن مرزوق الکوفی
56-/ محمّد بن حازم الکوفی
57-/ محمّد بن مسلم الطائفی
58-/ معروف بن خربوذ الکرخی
ص:22
59-/ موسی بن قیس الحضرمی
60-/ هارون بن سعد الکوفی
61-/ هشام بن زیاد البصری
62-/ یحیی بن الجزّار الکوفی
63-/ أبو عبد اللَّه الجدلی
64-/ إسماعیل بن خلیفة الکوفی
65-/ إسماعیل بن موسی الکوفی
66-/ ثُویر بن أبی فاختة الکوفی
67-/ جعفر بن زیاد الکوفی
68-/ الحارث بن حُصیرة الکوفی
69-/ الحسن بن حیِّ الهمدانی
70-/ خالد بن مخلّد القطوانی
71-/ زید بن الحباب الکوفی
72-/ سعد بن طریف الکوفی
73-/ سلمة بن کهیل الحضرمی
74-/ سلیمان بن قرم الکوفی
75-/صعصعة بنصوحان العبیدی
76-/ أبو الطفیل عامر المکّی
77-/ عبد اللَّه بن شدّاد الکوفی
78-/ عبد اللَّه بن میمون القداح
ص:23
79-/ عبد الملک بن أعین
80-/ عدیّ بن ثابت الکوفی
81-/ علقمة بن قیس النخعی
82-/ علیّ بن زید البصری
83-/ علیّ بن قادم الکوفی
84-/ عمّار بن معاویة الکوفی
85-/ عوف بن أبی جمیلة البصری
86-/ فطر بن خلیفة الکوفی
87-/ محمّد بن عُبید اللَّه المدنی
88-/ محمّد بن موسی المدنی
89-/ منصور بن المعتمر الکوفی
90-/ نفیع بن الحارث الکوفی
91-/ هاشم بن البرید الکوفی
92-/ هشام بن عمّار الدمشقی
93-/ یزید بن أبی زیاد الکوفی «
(1)».
هؤلاء جمعُ ممَّن احتجّ بهم الأئمَّة الستَّة فیصحاحهم، أضف إلیهم رجال الشیعة من الصحابة الأکرمین، والتابعین الأوَّلین،


1- راجع فی ترجمة هؤلاء وتفصیل حدیثهم المراجعات لسیّدنا المجاهد حجّة الإسلام شرف الدین ص 41- 105« المؤلف»

ص:24
وأعلام البیت العلویِّ الطاهر من الَّذین یُحتجُّ بهم وبحدیثهم، وأنهی أئمَّة أهل السنَّة إلیهم الإسناد فی الصحاح والسنن والمسانید، وهم مصرِّحون بثقتهم وعدالتهم.
فلو کانت الشیعة- کما زعمه ابن حزم- خارجین عن الإسلام فما قیمة تلک الصحاح؟! وتلک المسانید؟! وتلک السنن؟! وما قیمة مؤلِّفیها أُولئک المشایخ وأُولئک الأئمَّة وأُولئک الحفّاظ؟! وما قیمة تلکم المعتقدات والآراء المأخوذة ممَّن لیسوا من المسلمین؟! اللهمَّ غفرانکَ وإلیکَ المصیر، وأنت القاضی بالحقِّ.
نعم، ذنبهم الوحید الَّذی لا یُغفر عند ابن حزم أنَّهم یُوالون علیّاً أمیر المؤمنین علیه السلام وأولاده الأئمَّة الأُمناءصوات اللَّه علیهم، إقتداءً بالکتاب والسنَّة، ومن جرّاء ذلک یستبیحصاحب (الفصل) من أعراضهم ما لا یُستباح من مسلم، واللَّه هو الحکم الفاصل.
وأمّا ما حسبه مِن أنَّ مبدأ التشیّع کان إجابةً ممَّن خذله اللَّه لدعوة مَن کاد الإسلام، وهو یرید عبد اللَّه بن سبأ، الذی قتله أمیر المؤمنین علیه السلام إحراقاً بالنار علی مقالته الإلحادیَّة، وتبعته شیعته علی لعنه والبراءة منه.
فمتی کان هذا الرجس من الحزب العلویِّ حتی تأخذ الشیعة منه مبدأها القویم؟! وهل تجد شیعیّاً فی غضون أجیالها وأدوارها
ص:25
ینتمی إلی هذا المخذول ویمتُّ به؟! لکن الرجل أبی إلّاأن یقذفهم بکلِّ مائنةٍ شائنةٍ، ولو استشفَّ الحقیقة لَعَلِمَ بحقِّ الیقین أنَّ مُلقی هذه البذرة- التشیّع- هو مشرِّع الإسلامصلی الله علیه و آله یوم کان یُسمِّیّ من یوالی علیّاً علیه السلام بشیعته، ویُضیفهم إلیه ویُطریهم ویدعوا أُمَّته إلی موالاته واتِّباعه، راجعص 78 «
(1)


1- فی الجزء الثالث الصفحة 78- 79 من هذا الکتاب- الغدیر- عدّة روایات دالة علی ذلک:
منها: قوله صلی الله علیه و آله و سلم لعلی علیه السلام:« أنت وشیعتک فی الجنة» تأریخ بغداد 12: 289.
ومنها: قوله صلی الله علیه و آله و سلم:« إذا کان یوم القیامة دُعی الناس بأسمائهم وأسماء أُمهاتهم إلّاهذا- یعنی علیاً- وشیعته، فإنّهم یُدعون بأسمائهم وأسماء آبائهم؛ لصحة ولادتهم» مروج‌الذهب 2: 51.
ومنها: قوله صلی الله علیه و آله و سلم لعلی علیه السلام:« یا علی إنّ اللَّه قد غفر لک ولذریتک ولولدک ولأهلک وشیعتک ولمحبّی شیعتک» الصواعق المحرقة: 96 و 139 و 140.
ومنها: قوله صلی الله علیه و آله و سلم لعلی علیه السلام:« إنّک ستقدم علی اللَّه أنت وشیعتک راضین مرضیین» النهایة فی غریب الحدیث والأثر 3: 276.
ومنها: قوله صلی الله علیه و آله و سلم لعلی علیه السلام:« أنت أول داخل الجنة من أُمتی، وأنّ شیعتک علی منابر من نور مسرورین، مبیضّة وجوههم حولی، أشفع لهم فیکونون فی الجنة جیرانی» مجمع الزوائد 9: 131، کفایة الطالب: 135.
ومنها: قوله صلی الله علیه و آله و سلم:« أنا الشجرة، وفاطمة فرعها، وعلی لقاحهما، والحسن والحسین ثمرتها، وشیعتنا ورقها. وأصل الشجرة فی جنة عدنٍ، وسائر ذلک فی سائر الجنة» مستدرک الصحیحین 3: 160، تأریخ ابن عساکر 4: 318، الریاض النضرة 2: 253، الفصول المهمة: 11، نزهة المجالس 2: 222.
ومنها: قوله صلی الله علیه و آله و سلم:« یا علی إنّ أول أربعة یدخلون الجنة: أنا، وأنت، والحسن، والحسین. وذرارینا خلف ظهورنا، وأزواجنا خلف ذرارینا، وشیعتنا عن أیماننا وعن شمائلنا» تأریخ ابن عساکر 4: 318، الصواعق المحرقة: 96، تذکرة الخواص: 31، مجمع الزوائد 9: 131، کنوز الحقائق بهامش الجامع الصغیر 2: 16

ص:26
ولتفاهة هذه الکلمة لا نسهب الإفاضة فی ردِّه، ونقتصر علی کلمة ذهبیَّة للأستاذ محمَّد کرد علی فی خطط الشام 6ص 251، قال: أمّا ما ذهب إلیه بعض الکتّاب من أنَّ مذهب التشیّع من بدعة عبد اللَّه بن سبأالمعروف بإبن السوداء، فهو وهمٌ، وقلّة علم بتحقیق مذهبهم، ومَن عَلِمَ منزلة هذا الرجل عند الشیعة وبراءتهم منه ومِن أقواله وأعماله، وکلام علمائهم فی الطعن فیه بلا خلاف بینهم فی ذلک، عَلِمَ مبلغ هذا القول من الصواب، انتهی.
2- قال: کذب مَن قال: بأنَّ علیّاً کان أکثر الصحابة علماً 4ص 136.
ثمَّ بسط القول فی تقریر أعلمیَّة أبی بکر وتقدُّمه علی علیٍّ فی العلم ببیانات تافهة، إلی أن قال: عَلِمَ کلُّ ذی حظٍّ من العلم أنَّ الذی کان عند أبی بکر من العلم أضعاف ما کان عند علیٍّ منه.
وقال فی تقدُّم عمر علی علیٍّ فی العلم: عَلِمَ کلُّ ذی حسٍّ علماً ضروریّاً أنَّ الذی کان عند عمر من
ص:27
العلم أضعاف ما کان عند علیٍّ من العلم. إلی أن قال:
فبطل قول هذه الوقّاح الجهّال، فإن عاندنا معاندٌ فی هذا الباب جاهلٌ أو قلیل الحیاء لاح کذبه وجهله، فإنّا غیر مُهتمّین علی حطِّ أحد من الصحابة عن مرتبته.
ج- أنا لستُ أدری أأضحک من هذا الرجل جاهلًا؟! أم أبکی علیه مُغفَّلًا؟! أم أسخر منه معتوهاً؟! فإنّ ممّا لا یدور فی أیِّ خلد الشکُّ فی أنَّ أمیر المؤمنین علیّاً علیه السلام کان یربوا بعلمه علی جمیع الصحابة، وکانوا یرجعون إلیه فی القضایا والمشکلات ولا یرجع إلی أحدٍ منهم فی شی‌ء، وأنَّ أوَّل مَن اعترف له بالأعلمیَّة نبیُّ الإسلامصلی الله علیه و آله بقوله لفاطمة: «أما ترضین إنّی زوَّجتک أوَّل المسلمین إسلاماً وأعلمهم علماً» «
(1)».
وقولهصلی الله علیه و آله لها: «زوّجتکِ خیر أُمَّتی، أعلمهم علماً، وأفضلهم حلماً، وأوَّلهم سلماً» «(2)».
وقوله صلی الله علیه و آله لها: إنَّه «لأوَّل أصحابی إسلاماً»، أو: «أقدم أُمَّتی


1- مستدرک الصحیحین 3: 129، کنز العمال 6 ص 13« المؤلف»
وانظر کنز العمال طبعة مؤسسة الرسالة 11: 605/ 32925
2- أخرجه‌الخطیب فی‌المتفق، والسیوطی فی جمع‌الجوامع کما فی ترتیبه 6: 398« المؤلف»

ص:28
سلماً، وأکثرهم علماً، وأعظمهم حلماً» «
(1)».
وقوله صلی الله علیه و آله: «أعلم أُمَّتی من بعدی علیُّ بن أبی طالب» «(2)».
وقوله صلی الله علیه و آله: «علیٌّ وعاء علمی، ووصییّ، وبابی الذی أوتی منه» «(3)».
وقولهصلی الله علیه و آله: «علیٌّ باب علمی، ومبیِّن لأُمّتی ما أُرسلت به من بعدی» «(4)».
وقولهصلی الله علیه و آله: «علیٌّ خازن علمی» «(5)».


1- مسند أحمد بن حنبل 5: 26، الاستیعاب بهامش الاصابة 3: 36، الریاض النضرة 2: 194، مجمع الزوائد 9: 101 و 114 بطریقین صحّح أحدهما ووثّق رجال الآخر، المرقاة فی شرح المشکاة 5: 569، کنز العمال 6 ص 153، السیرة الحلبیة 1: 285، سیرة زینی دحلان بهامش السیرة الحلبیة 1: 188« المولّف».
وانظر کنز العمال طبعة مؤسسة الرسالة 11: 605/ 32925
2- أخرجه الدیلمی عن سلمان، وذکره الخوارزمی فی المناقب: 49 ومقتل الحسین علیه السلام 1: 43، والمتقی فی کنز العمال 6 ص 153« المؤلف».
وانظر کنز العمال طبعة مؤسسة الرسالة 11: 614/ 32977
3- شمس الأخبار: 39، کفایة الکنجی: 70 و 93« المؤلف»
4- أخرجه الدیلمی عن أبی ذر کما فی کنز العمال 6 ص 156، کشف الخفاء 1: 204« المؤلّف».
وانظر کنز العمال طبعة مؤسسة الرسالة 11: 614/ 32981
5- شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 2: 448« المؤلّف»
وانظر شرح نهج البلاغة الطبعة المحققة 7: 60

ص:29
وقوله صلی الله علیه و آله: «علیُّ عیبة علمی» «
(1)».
وقوله صلی الله علیه و آله: «أقضی أُمَّتی علیّ» «(2)».
وقوله صلی الله علیه و آله: «أقضاکم علیّ» «(3)».
وقوله صلی الله علیه و آله: «یا علیُّ اخصمک بالنبوَّة ولا نبوَّة بعدی، وتخصم بسبع»، إلی أن عدَّ منها: «وأعلمهم بالقضیَّة»، وفی لفظٍ:
«وأبصرهم بالقضیَّة» «(4)».
وقوله صلی الله علیه و آله: «قسّمت الحکمة عشرة أجزاء، فاعطی علیُّ تسعة


1- شرح نهج البلاغة لإبن أبی الحدید 2: 448، الجامع الصغیر للسیوطی، جمع الجوامع کما فی ترتیبه 6: 153، شرح العزیزی 2: 417، حاشیة شرح العزیزی للحنفی 2: 417، مصباح الظلام 2: 56« المؤلّف».
وانظر شرح نهج البلاغة الطبعة المحققة 7: 60 والجامع الصغیر للسیوطی الطبعة المحققة 2: 177/ 5593
2- مصابیح البغوی 2: 277، الریاض النضرة 2: 198، المناقب للخوارزمی: 50، فتح الباری 8: 136، بغیة الوعاة: 447« المؤلّف»
3- الاستیعاب بهامش الاصابة 3: 38، مواقف القاضی الایجی 3: 276، شرح نهج البلاغة لإبن أبی الحدید 2: 235، مطالب السئول: 23، تمییز الطیّب من الخبیث: 25، کفایة الشنقیطی: 46« المؤلّف».
4- حلیة الأولیاء 1: 66، الریاض النضرة 2: 198 عن الحاکمی، مطالب السئول: 34، تأریخ ابن عساکر، کفایة الطالب: 139، کنز العمال« المؤلّف».
وانظر مختصر تأریخ دمشق 2: 325، وکنز العمال طبعة مؤسسة الرسالة 11: 617/ 32994

ص:30
أجزاء، والناس جزءً واحداً» «
(1)».
وکیف کان صلی الله علیه و آله یقول لَمّا یقضی علیٌّ فی حیاته: «الحمد للَّهِ‌الذی جعل الحکمة فینا أهل البیت» «(2)».
وإذا کان علیٌّ باب مدینة علم رسول اللَّه وحکمته بالنصوص المتواترة عنه «(3)»صلی الله علیه و آله فأیُّ أحدٍ یُوازیه؟! أو یُضاهیه!؟ أو یقرب منه فی شی‌ء من العلم؟!.
وهذا الحدیث ممّا لا شکَّ فیصدوره عن مصدر النبوَّة، وقد أفرده بتدوین طرقه غیر واحدٍ فی مؤلَّفات مستقلّة.
وبعده صلی الله علیه و آله عائشة فإنَّها قالت: علیٌّ أعلم الناس بالسنَّة «(4)».


1- حلیة الأولیاء 1: 65، أسنی المطالب للحافظ الجزری: 14« المؤلّف»
2- أخرجه أحمد فی المناقب، ومحبّ الدین الطبری فی الریاض النضرة 2: 194« المؤلّف».
وانظر فضائل علی بن أبی طالب علیه السلام لابن حنبل، الطبعة الحروفیة: 137
3- أخرجه کثیر من الحفّاظ بعدّة طرق، وصححه الطبری، وابن معین، والحاکم، والخطیب البغدادی، والسیوطی وغیرهم« المؤلّف».
وانظر الریاض النضرة 3: 159، مستدرک الصحیحین 3: 126، تأریخ بغداد 2: 377 و 4: 348 و 7: 173 و 11: 204-/ 205، الجامع الصغیر 1: 415/ 2705
4- الاستیعاب بهامش الاصابة 3: 40، الریاض النضرة 2: 193، المناقب للخوارزمی: 54، الصواعق المحرقة: 76، تأریخ الخلفاء للسیوطی: 115« المؤلّف»

ص:31
وعمر بقوله: علیٌّ أقضانا «
(1)».
وقوله: أقضانا علیٌّ «(2)».
ولعمر کلماتٌ مشهورةٌ تعرب عن غایة احتیاجه فی العلم إلی أمیر المؤمنین، منها قوله غیر مرَّة: لولا علیٌّ لهلک عمر «(3)».
وقوله: اللّهم لا تبقنی لمعضلة لیس لها ابن أبی طالب «(4)».
وقوله: لا أبقانی اللَّه بأرضٍ لستَ فیها أبا الحسن «(5)».
وقوله: لا أبقانی اللَّه بعدک یا علیُّ «(6)».


1- حلیة الأولیاء 1: 65، الطبقات الکبری لإبن سعد: 459 و 460 و 461، الاستیعاب بهامش الاصابة 4: 38 و 39، الریاض النضرة 2: 198 و 244، تأریخ ابن کثیر 7: 359 وقال: وثبت عن عمر، أسنی المطالب للجزری: 14، تأریخ الخلفاء للسیوطی: 115« المؤلّف»
2- الطبقات الکبری لابن سعد: 860، الاستیعاب بهامش الاصابة 3: 41، تأریخ ابن عساکر 2: 325، مطالب السئول: 30« المؤلّف»
3- أخرجه أحمد والعقیلی وابن السّمان، ویوجد فی الاستیعاب بهامش الأصابة 3: 39، والریاض النضرة 2: 194، وتفسیر النیسابوری فی سورة الاحقاف، والمناقب للخوارزمی: 48، وشرح الجامع الصغیر للشیخ محمد الحنفی بهامش السراج المنیر 1: 417، وتذکرة الخواص: 87، ومطالب السئول: 13، وفیض القدیر 4: 357« المؤلّف»
4- تذکرة الخواص: 87، المناقب للخوارزمی: 58، مقتل الحسین علیه السلام للخوارزمی 1: 45« المؤلّف»
5- ارشاد الساری 3: 195« المؤلّف»
6- الریاض النضرة 2: 197، المناقب للخوارزمی: 60، تذکرة الخواص: 88، فیض القدیر 4: 357« المؤلّف»

ص:32
وقوله: أعوذ باللَّه من معضلة ولا أبو حسن لها «
(1)».
وقوله: أعوذ باللَّه أن أعیش فی قوم لستَ فیهم یاأباالحسن «(2)».
وقوله: أعوذ باللَّه أن أعیش فی قوم لیسَ فیهم أبو الحسن «(3)».
وقوله: اللهمّ لا تنزل بی شدیدة إلّاوأبو الحسن إلی جنبی «(4)».
وقوله: لا بقیتُ لمعضلة لیس لها أبو الحسن. ترجمة علیّ بن أبی طالبص 79.
وقوله: لا أبقانی اللَّه إلی أن أدرک قوماً لیس فیهم أبو الحسن.
حاشیة شرح العزیزی 2ص 417، مصباح الظلام 2ص 56.
وقال سعید بن المسیِّب: کان عمر یتعوَّذ باللَّه من معضلة لیس لها أبو الحسن «(5)».


1- تأریخ ابن کثیر 7: 359، الفتوحات الإسلامیة 2: 306« المؤلّف»
2- الریاض النضرة 2: 197، منتخب کنز العمال بهامش مسند أحمد 2: 352« المؤلّف»
3- فیض القدیر 4: 357 قال: أخرج الدار قطنی عن أبی سعید: أنّ عمر کان یسأل علیاً عن شی‌ء، فأجابه، فقال عمر، أعوذ باللَّه إلی آخره« المؤلّف»
4- أخرجه ابن البحتری کما فی الریاض النضرة 2: 194« المؤلّف»
5- أخرجه احمد فی المناقب، ویوجد فی الاستیعاب بهامش الاصابة 3: 39، صفة الصفوة 1: 121، الریاض النضرة 2: 194، تذکرة الخواص: 85، طبقات الشافعیة للشیرازی: 10، الاصابة 2: 509، الصواعق المحرقة: 76، فیض القدیر 4: 357، ألف باء 1: 222« المؤلّف».
انظر فضائل علی بن أبی طالب علیه السلام لأحمد بن حنبل، الطبعة الحروفیة: 186

ص:33
وقال معاویة: کان عمر إذا أشکل علیه شی‌ء أخذه منه «
(1)».
ولمّا بلغ معاویة قتل الإمام قال: لقد ذهب الفقه والعلم بموت ابن ابی طالب. أخرجه أبو الحجّاج البلوی فی کتابه «ألف باء» ج 1ص 222.
ثمّ الإمام السبط الحسن الزکیّ فإنَّه قال فی خطبة له: «لقد فارقکم رجلٌ بالأمس لم یسبقه الأوَّلون، ولا یُدرکه الآخرون بعلم» «(2)».
وقال ابن عبّاس حَبر الأُمَّة: واللَّه لقد أُعطی علیُّ بن أبی طالب تسعةُ أعشار العلم، وأیم اللَّه لقد شارککم فی العُشر العاشر «(3)».
وقال: ما علمی وعلم أصحاب محمَّدصلی الله علیه و آله فی علم علیٍّ رضی الله عنه إلّا کقطرة فی سبعة أبحر «(4)».


1- مناقب أحمد، الریاض النضرة 2: 195« المؤلّف».
وانظر فضائل علی بن أبی طالب علیه السلام لأحمد بن حنبل، الطبعة الحروفیة: 181
2- أخرجه أحمد کما فی تأریخ ابن کثیر 7: 332، وأبو نعیم فی الحلیة 1: 65، وابن أبی شیبة کما فی ترتیب جمع الجوامع 6: 412، وأبو الفرج ابن الجوزی فی صفة الصفوة 1: 121« المؤلّف».
وانظر فضائل علی بن أبی طالب علیه السلام لأحمد بن حنبل، الطبعة الحروفیة: 189، ومصنّف ابن أبی شیبة 12: 75/ 12159
3- الاستیعاب بهامش الاصابة 3: 40، الریاض النضرة 2: 194، مطالب السئول: 30« المؤلّف»
4- راجع الجزء الثانی من کتابنا ص 44-/ 45 ط ثانی« المؤلّف».
قال السید أحمد زینی دحلان فی الفتوحات الإسلامیة 2: 37: کان علیٌ رضی الله عنه أعطاه اللَّه علماً کثیراً وکشفاً غزیراً، قال أبو الطفیل: شهدتُ علیاً یخطب وهو یقول:« سلونی من کتاب اللَّه، فواللَّه ما من آیة إلّاوأنا أعلم أبلیل نزلت أم بنهار، أم فی سهل أم فی جبل. ولو شئتُ أوقرتُ سبعین بعیراً من تفسیر فاتحة الکتاب».
وقال ابن عباس رضی الله عنه: علم رسول اللَّه من علم اللَّه تبارک وتعالی، وعلم علی رضی الله عنه من علم النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وعلمی من علم علی رضی الله عنه. وما علمی وعلم أصحاب محمّد صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فی علم علی رضی الله عنه إلّاکقطرة فی سبعة أبحر.
ویقال: إنّ عبد اللَّه بن عباس أکثر البکاء علی علی رضی الله عنه حتی ذهب بصره.
وقال ابن عباس أیضاً: لقدأُعطی علی بن أبی طالب تسعة أعشار العلم، وأیم اللَّه لقد شارک الناس فی العشر العاشر.
وکان معاویة یسأله ویکتب له فیما ینزل به، فلّما توفّی علی رضی الله عنه قال معاویة: لقد ذهب الفقه والعلم بموت علی بن أبی طالب رضی الله عنه.
وکان عمر بن الخطاب یتعوّذ من معضلة لیس فیها أبو الحسن.
وسُئل عطاء: أکان فی أصحاب محمد صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم أحد أعلم من علی؟ قال: لا واللَّه ما أعلمه.
وأخرج أبو نعیم فی حلیة الأولیاء 1: 65 قول عبد اللَّه بن مسعود: إنّ القرآن نزل علی سبعة أحرف، ما منها حرف إلّاوله ظهر وبطن، وإنّ علیاً عنده علم الظاهر والباطن‌

ص:34
وقال: العلم ستَّة أسداس، لِعلیٍّ من ذلک خمسة أسداس، وللنّاس سُدسٌ، ولقد شارَکنا فی السّدس حتّی لهو أعلم به منّا «
(1)».
وقال ابن مسعود: قسّمت الحکمة عشرة أجزاء، فاعطی علیٌ


1- المناقب للخوارزمی: 55، فرائد السمطین فی الباب 68 بطریقین« المؤلّف».
وانظر الطبعة المحققة من فرائد السمطین 1: 369/ 298

ص:35
تسعة أجزاء، والناس جزءً، وعلیٌّ أعلمهم بالواحد منها «
(1)».
وقال: أعلم أهل المدینة بالفرائض علیُّ بن أبی طالب «(2)».
وقال: کنّا نتحدَّث أنَّ أقضی أهل المدینة علیٌّ «(3)».
وقال: أفرض أهل المدینة وأقضاها علیٌّ «(4)».
وقال: إنَّ القرآن أُنزل علی سبعة أحرف، ما منها حرف، إلّاوله ظهرٌ وبطنٌ، وإنَّ علیّ بن أبی طالب عنده منه الظاهر والباطن.
مفتاح السعادة ج 1ص 400.
وقال هشام بن عتیبة فی علی علیه السلام: هو أوّل مَنصلّی مع رسول اللَّه، وأفقهه فی دین اللَّه، وأولاه برسول اللَّه «(5)».
وسُئل عطاء: أکان فی أصحاب محمّدٍ أحد أعلم من علیٍّ؟! قال: لا واللَّه ما أعلمه «(6)».


1- کنز العمال نقلًا عن غیر واحد من الحفّاظ« المؤلّف».
وانظر کنز العمال طبعة مؤسسة الرسالة 11: 615/ 32982
2- الاستیعاب بهامش الاصابة 3: 41، الریاض النضرة 2: 194« المؤلّف»
3- مستدرک الصحیحین للحاکم 3: 135 وصحّحه، الاستیعاب بهامش الاصابة 3: 41، أسنی المطالب للجزری: 14، تمییز الطیّب من الخبیث لإبن البدیع: 15، الصواعق المحرقة: 76« المؤلّف»
4- مستدرک الصحیحین للحاکم 3: 135، الریاض النضرة 2: 198، الصواعق المحرقة: 76، تأریخ الخلفاء للسیوطی: 115« المؤلّف»
5- کتاب صفین لنصر بن مزاحم: 403
6- الاستیعاب بهامش الاصابة 3: 40، الریاض النضرة 2: 194، ألف باء 1: 222، الفتوحات الإسلامیة 2: 337« المؤلّف»

ص:36
وقال عدیّ بن حاتم فی خطبة له: واللَّه لئن کان إلی العلم بالکتاب والسنَّة انِّه- یعنی علیّاً- لأعلم النّاس بهما، ولئن کان إلی الإسلام إنَّه لأخو نبیِّ اللَّه والرأس فی الإسلام، ولئن کان إلی الزهد والعبادة انَّه لأظهر الناس زهداً وأنهکهم عبادةً، ولئن کان إلی العقول والنَّحائز «
(1)» إنَّه لأشدُّ الناس عقلًا وأکرمهم نحیزةً «(2)».
وقال عبد اللَّه بن حجل فی خطبة له: أنت أعلمنا بربِّنا، وأقربنا بنبیِّنا، وخیرنا فی دیننا «(3)».
وقال أبو سعید الخدری: أقضاهم علیّ، وأخرج عبد الرزاق عن قتادة مثله. فتح الباری 8: 136.
وقد أمتدح جمعٌ من الصحابة أمیر المؤمنین علیه السلام فی شعرهم بالأعلمیَّة کحسَّان بن ثابت، وفضل بن عبّاس، وتبعهم فی ذلک أُمَّة کبیرةٌ من شعراء القرون الأُولی، لا نطیل بذکرهم المقام.
والأُمَّة بعد أُولئک کلّهم مُجمعةٌ علی تفضیل أمیر المؤمنین علیه السلام علی غیره بالعلم، إذ هو الّذی ورث علم النبیِّصلی الله علیه و آله، وقد ثبت عنه بعدّة طرق قولهصلی الله علیه و آله: إنَّه وصیّه ووارثه. وفیه: قال علیُّ: «وما أرث منک یا نبیَّ اللَّه»؟! قال: «ما ورث الأنبیاء من قبلی». قال: «وما


1- النحائز، جمع النحیزة: الطبیعة. الصحاح 3: 898« نحز»
2- جمهرة خُطب العرب 1: 202« المؤلّف»
3- جمهرة خُطب العرب 1: 203« المؤلّف»

ص:37
ورث الأنبیاء من قبلک»؟! قال: «کتاب اللَّه وسنَّة نبیِّهم».
قال الحاکم فی المستدرک 3ص 226 فی ذیل حدیث وراثته النبیَّ دون عمِّه العبّاس ما نصّه: لا خلاف بین أهل العلم أنَّ ابن العمّ لا یرث مع العمِّ، فقد ظهر بهذا الإجماع أنَّ علیّاً ورث العلم من النبیِّ دونهم.
وبهذه الوراثة الثابتةصحَّ عن علیّ علیه السلام قوله: «واللَّه انّی لأخوه وولیّه وابن عمِّه ووارث علمه، فمَن أحقُّ به منّی»؟! «
(1)».
وهذه الوراثة هی المُتسالم علیها بین الصحابة، وقد وردت فی کلام کثیر منهم. وکتبَ محمّد بن أبی بکر إلی معاویة فیما کتب: یا لک الویل، تعدل نفسک بعلیّ؟! وهو وارث رسول اللَّهصلی الله علیه و آله ووصیّه «(2)».
فلینظر الرجل الآن إلی من یوجِّه قوارصه وقذائفه؟! وما حکم من یقول ذلک ومن المفضِّلین النبیُ‌الأعظمصلی الله علیه و آله؟! وأمّا حکم من یقع فی الصحابة وفیمن یقع فیه الإمام السبط الحسن وعائشة وعمر بن الخطاب وحبر الأُمَّة ابن عبّاس ونظرائهم، فالمرجع فیه زملاء الرجل وعلماء مذهبه.
3- قال: من قول الإمامیَّة کلّها قدیماً وحدیثاً: إنَ


1- خصائص النسائی: 18، مستدرک الصحیحین 3: 126 صحّحه هو والذهبی« المؤلّف»
2- کتاب صفین لنصر بن مزاحم: 133، مروج الذهب 2: 59« المؤلّف»

ص:38
القرآن مُبدَّلٌ زید فیه ما لیس منه، ونقص منه کثیرٌ، وبُدِّل منه کثیرٌ، حاشا علیّ بن الحسن «
(1)» بن موسی بن محمّد، وکان إمامیّاً یظاهر بالاعتزال مع ذلک، فإنَّه کان یُنکر هذا القول ویُکفِّر مَن قاله «(2)».
ج- لیت هذا المجترئ أشار إلی مصدر فریته من کتابٍ للشیعة موثوق به، أو حکایة عن عالم من علمائهم تقیم له الجامعة وزناً، أو طالبٍ من روّاد علومهم ولولم یعرفه أکثرهم، بل نتنازل معه إلی قول جاهل من جُهّالهم، أو قرویّ من بسطائهم، أو ثرثار کمثل هذا الرجل یرمی القول علی عواهنه.
لکن القارئ إذا فحص ونقَّب لا یجد فی طلیعة الإمامیَّة إلّانُفاة هذه الفریة، کالشیخ الصدوق فی عقائده «(3)» والشیخ المفید «(4)»، وعلم الهدی الشریف المرتضی «(5)» الذّی اعترف له الرجل بنفسه بذلک، ولیس بمتفردٍّ عن قومه فی رأیه کما حسبه المغفَّل، وشیخ


1- کذا فی الفصل والمحکی عنه فی کتب العامة، والصحیح: علی بن الحسین، وهو الشریف علم الهدی المرتضی« المؤلّف»
2- الفصل فی الملل والأهواء والنحل 4: 181
3- اعتقادات الإمامیة: 93- 94
4- اوائل المقالات: 54- 56
5- قاله فی رسالته الجوابیة الأولی عن المسائل الطرابلسیات، کما حکاه عنه الطبرسی فی مجمع البیان 1: 15

ص:39
الطائفة الطوسی فی التبیان «
(1)»، وأمین الإسلام الطبرسی فی مجمع البیان «(2)»، وغیرهم.
فهؤلاء أعلام الإمامیَّة وحملة علومهم، الکالئین لنوامیسهم وعقائدهم قدیماً وحدیثاً، یوقفونک علی مین الرجل فیما یقول، وهذه فرق الشیعة- وفی مقدَّمهم الإمامیَّة- مجمعةٌ علی أنَّ ما بین الدفّتین هو ذلک الکتاب الّذی لا ریب فیه، وهو المحکوم بأحکامه لیس إلّا.
وإن دارت بین شدقی أحدٍ من الشیعة کلمة التحریف، فهو یرید التأویل بالباطل بتحریف الکَلِمِ عن مواضعه، لا الزیادة والنقیصة، ولا تبدیل حرفٍ بحرف، کما یقول التحریف بهذا المعنی هو وقومه ویرمون به الشیعة کما مرَّص 80.
4- قال: من الإمامیَّة من یُجیز نکاح تسع نسوة، ومنهم من حرَّم الکُرنْب «(3)»؛ لأنَّه نَبَتَ علی دم الحسین ولم یکن قبل ذلک 4ص 182.
ج- کنتُ أودّ أن لا یکتب هذا الرجل عزوه المختلق فی النکاح


1- التبیان 1: 3
2- مجمع البیان 1: 15
3- قال ابن منظور فی لسان العرب 1: 716« کرنب»: الکُرُنْبُ: بقلة. قال ابن سیّده: الکرنب: هذا الذی یقال له السِّلق‌

ص:40
قبل مراجعة فقه الإمامیّة، حتّی یعلم أنَّهم جمعاء من غیر استثناء أحدٍ لا یُبیحون نکاح أکثر من أربع، فإنّ النکاح بالتسع من مختصّات النبیِّصلی الله علیه و آله، ولیس فیه أیُّ خلاف بینهم وبین العامَّة.
ولولا أنَّ هذه نسبةٌ مائنةٌ إلی بعض الإمامیَّة، لدلَّ القارئ علیه ونوَّه باسمه أو بکتابه، لکنَّه لم یعرفه، ولا قرأ کتابه، ولا سمعتْ اذناه ذکره، غیر أنَّ حقده المحتدم أبی إلّاأن یفتری علی بعضهم حیث لم تسعه الفریة علی الجمیع.
کما کنتٌ أودّ أن لا یُملی عن الکرنب حدیثاً یفتری به قبل استطراقه بلاد الشیعة، حتّی یجدهم کیف یزرعون الکرنب ویستمرأون أکله مزیجاً بمطبوخ الأرز ومقلی القمح [البلغور]، یفعل ذلک علماؤهم والعامَّة منهم وأعوانهم وساقتهم، وما سمعت أُذنا أحدٍ منهم کلمة حظر عن أحد منهم، ولا نُقل عن مُحدِّثٍ أو مؤرِّخٍ أو لغویٍّ أو قصّاص أوخضرویٍّ بأنَّه نبت علی دم الحسین علیه السلام ولم یکن قبل ذلک.
لکن الرجل لیس بمنتئی عن الکذب وإن طرق البلاد وشاهد ذلک کلّه بعینه؛ لأنَّهُ أراد فی خصوص المقام تشویه سمعة القوم بکذب لا یُشارکه فیه أحدٌ من قومه.
5- قال: وجدنا علیّاً رضی الله عنه تأخَّر عن البیعة ستَّة أشهر، فما أکرهه أبو بکر علی البیعة حتّی بایع
ص:41
طائعاً مراجعاً غیر مکرهص 96.
وقالص 97: وأظرف من هذا کلّه بقاء علیّ مُمسکاً عن بیعة أبی بکر رضی الله عنه ستَّة أشهر، فما سألها، ولا أُجبر علیها، ولا کلّفها وهو متصرِّفٌ بینهم فی أُموره، فلولا أنَّه رأی الحقَّ فیها واستدرک أمره فبایع طالباً حظَّ نفسه فی دینه راجعاً إلی الحقِّ، لما بایع.
دعا الأنصار إلی بیعة سعد بن عبادة، ودعا المهاجرون الی بیعة أبی بکر؛ وقعد علیٌّ رضی الله عنه فی بیته لا إلی هؤلاء ولا إلی هؤلاء، لیس معه أحد غیر الزبیر بن العوام، ثمَّ استبان الحقّ للزبیر رضی الله عنه فبایع سریعاً، وبقی علیٌّ وحده لا یرقب علیه.
ج- أنا لا أحوم حول هذا الموضوع، ولا أُولّی وجهی شطر هذه الأکاذیب الصریحة، ولا أُقابل هذا التدجیل والتمویه علی الحقیقة والجنایة علی الإسلام وتأریخه، لکنِّی أقول: إقرأ هذا ثم أنظر إلی ما ذکره الأُستاذ الفذّ عبد الفتّاح عبدالمقصود فی کتابه- الإمام علی بن أبی طالبص 225- فإنَّه زبدة المخض، قال:
واجتمعت جموعهم- آونةً فی الخفاء وأُخری علی ملأ یدعون إلی ابن أبی طالب؛ لأنَّهم رأوه أولی الناس بأن یلی أُمور الناس، ثم
ص:42
تألَّبوا حول داره یهتفون باسمه ویدعونه أن یخرج إلیهم لیردوّا علیه تراثه المسلوب ... فإذا المسلمون أمام هذا الحدث محالفٌ أو نصیرٌ، وإذا بالمدینة حزبان، وإذا بالوحدة المرجوَّة شقّان أوشکا علی انفصال، ثمَّ لا یعرف غیر اللَّه ما سوف تؤول إلیه بعد هذا الحال ... فهلّا کان علیٌّ- کابن عبادة- حریّاً فی نظر ابن الخطّاب بالقتل حتّی لا تکون فتنة ولا یکون انقسام؟!.
کان هذا أولی بعنف عمر إلی جانب غیرته علی وحدة الإسلام، وبه تحدَّث الناس ولهجت الألسن کاشفةً عن خلجات خواطر جرت فیها الظنون مجری الیقین، فما کان لرجل أن یجزم أو یعلم سریرة ابن الخطّاب، ولکنَّهم جمیعاً ساروا وراء الخیال، ولهم سندٌ ممّا عرف عن الرجل دائماً من عنف ومن دفعات، ولعلَّ فیهم من سبق بذهنه الحوادث علی متن الاستقراء، فرأی بعین الخیال قبل رأی العیون ثبات علیٍّ أمام وعید عمر لو تقدَّم هذا منه یطلب رضاءه واقراره لأبی بکر بحقِّه فی الخلافة، ولعلّه تمادی قلیلًا فی تصوُّر نتائج هذا الموقف وتخیّل عقباه، فعاد بنتیجة لازمة لا معدی عنها، هی خروج عمر عن الجادَّة، وأخذه هذا «المخالف» العنید بالعنف والشدَّة!.
وکذلک سبقت الشائعات خطوات ابن الخطَّاب ذلک النهار، وهو یسیر فی جمع منصحبه ومعاونیه إلی دار فاطمة، وفی باله أن
ص:43
یحمل ابن عمِّ رسول اللَّه- إن طوعاً وإن کرهاً- علی اقرار ما أباه حتّی الآن، وتحدَّث أُناسٌ بأنَّ السیف سیکون وحده متن الطاعة! ... وتحدَّث آخرون بأنَّ السیف سوف یلقی السیف! ... ثمَّ تحدَّث غیر هؤلاء وهؤلاء بأنّ «النار» هی الوسیلة المثلی إلی حفظ الوحدة و إلی «الرضی» والإقرار! .. وهل علی ألسنة الناس عقالٌ یمنعها أن تروی قصَّة حطب أمر به ابن الخطّاب فأحاط بدار فاطمة، وفیها علیٌّ وصحبه، لیکون عدّة الإقناع أو عدّة الإیقاع؟ ...
علی أنَّ هذه الأحادیث جمیعها ومعها الخطط المدبَّرة أو المرتجلة، کانت کمثل الزبد، أسرع إلی ذهاب ومعها دفعة ابن الخطّاب! .. أقبل الرجل، محنقاً مندلع الثورة، علی دار علیٍّ، وقد ظاهره معاونوه ومن جاء بهم فاقتحموها أو أوشکوا علی اقتحام، فإذا وجهٌ کوجه رسول اللَّه یبدو بالباب حائلًا من حزن، علی قسماته خطوط آلام، وفی عینیه لمعات دمع، وفوق جبینه عبسة غضب فائر وحنق ثائر ...
وتوقّف عمر من خشیة وراحت دفعته شعاعاً، وتوقَّف خلفه- أمام الباب-صحبه الذین جاء بهم، إذ رأوا حیالهمصورة الرسول تطالعهم من خلال وجه حبیبته الزهراء، وغضّوا الأبصار من خزی أو من استحیاء، ثمَّ ولَّت عنهم عزمات القلوب وهم
ص:44
یشهدون فاطمة تتحرَّک کالخیال، وئیداً وئیداً بخطوات المحزونة الثکلی، فتقترب من ناحیة قبر أبیها .... وشخصت منهم الأنظار وأرهفت الأسماع إلیها، وهی ترفعصوتها الرقیق الحزین النبرات، تهتف بمحمَّد الثاوی بقربها، تنادیه باکیةً مریرة البکاء:
«یا أبت رسول اللَّه! ... یا أبت رسول اللَّه! ...»
فکأنمَّا زلزلت الأرض تحت هذا الجمع الباغی، من رهبة النداء ...
وراحت الزهراء، وهی تستقبل المثوی الطاهر، تستنجد بهذا الغائب الحاضر:
«یا أبت رسول اللَّه! .. ما ذا لقینا بعدک من ابن الخطّاب، وابن أبی قحافة!؟!».
فما ترکت کلماتها إلّاقلوباًصدعها الحزن، وعیوناً جرت دمعاً، ورجالًا ودّوا لو استطاعوا أن یشقّوا مواطئ أقدامهم لیذهبوا فی طوایا الثری مغیَّبین انتهی.
قال الأمینی: راجع الإمامة والسیاسة 1ص 13، تاریخ الطبری 3ص 198، العقد الفرید 2: 257، تاریخ أبی الفداء 1ص 165، تأریخ ابن شحنة فی حوادث سنة 11، شرح ابن أبی الحدید «
(1)»


1- انظر شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید، الطبعة المحققة 6: 328

ص:45
2ص 19.
6- قال: الرافضة تُجیز إمامة المرأة والحمل فی بطن أُمِّهص 110.
ج- هل تری هذا الرجل عند کتابته هذه الکلمة، وکذلک عند بقیَّة فتاواه المجرَّدة عن أیِّ مصدر، وقف علی شی‌ء من کتب الشیعة فی الکلام والعقائد وخصوص مبحث الإمامة، ووجد هذا الإختلاق مُثبتاً فی شی‌ء منها؟! بل یمکننا أن نتنازل معه إلی سواد علی بیاض خطَّته یمین أیَّ شیعی جاهل- فضلًا عن علمائهم- جاء فیه هذا البهتان العظیم.
لقد عرف الشیعة بأنَّ الإمامیَّة منهم یحصرون الإمامة فی اثنی عشر رجلًا لیست فیهم امرأة، ویُفنِّدون کلّ خارج عن هذا العدد.
وأمّا الفرق الأُخری منها من الزیدیَّة والإسماعیلیّة وحتی المنقرضة من فرقها کالکیسانیَّة وأشباههم، فینهون الإمامة إلی أُناس معیَّنین کلّهم من الرجال، غیر ما اختلقه الشهرستانی فی الملل والنحل من الإختلاف الواقع فی أمر فاطمة بنت الإمام الهادی، وستقف علی تفنیده وأنَّه علیه السلام لم یخلّف بنتاً إسمها فاطمة، ولو کانت الشیعة تُجوِّز الإمامة لإمرأة لما عدت بها عن الصدّیقة الطاهرة فاطمة، وهی هی، ولکنَّها لا تقول لها فیها.
ص:46
لم یلتفت الرجل إلی شی‌ء من هذه لکنَّه حسب عند تألیف هذا الکتاب أنّ الأجیال الآتیة لا تولد منقِّبین یناقشونه الحساب، یمیِّزون بین الحقائق والأوهام، ویوقظون الأُمَّة للفصل بین الصحیح والسقیم، فطفق یأفک ویمین غیر مکترث بما سوف یلاقیه من سوء الحساب.
ولیت شعری بماذا یُجیب الرَّجل إذا سُئل عن أنَّ الشیعة متی ما جوَّزَت إمامة الحمل فی بطن أُمَّه؟ وأیّ أحدٍ من أیّ فرقة منهم ذهب إلی إمامة حمل لم یولد بعدُ؟ وأیّ حملٍ قالوا بإمامته؟ ومتی کان ذلک؟ ومَن ذا الذی نقله عنه؟ وممَّن سمعه؟ نعم، إنَّ الشیاطین لیوحون إلی أولیائهم.
7- قال: إنَّ محبَّة النبی علیه السلام لمن أحبّ لیس فضلًا؛ لأنَّه قد أحبَّ عمَّه وهو کافرٌص 123.
وقال فیص 124: وإن کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله أحبَّ أبا طالب، فقد حرَّم اللَّه تعالی علیه بعد ذلک ونهاه عن محبَّته، وافترض علیه عداوته.
ج- النبیُّصلی الله علیه و آله وإن أکّد علیصلة الأرحام، لکنَّه کان یری الکفر حاجزاً عنها وإن تأکّدت معه وشائج الرحم؛ ولذلک قلا أبا لهب وهتف بالبراءة منه بسورة مستقلّة «
(1)»، ولم یرفع قید الا سار عن


1- سورة المسد

ص:47
عمِّه العبّاس وابن عمِّه عقیل إلّابعد تظاهرهما بالإسلام، وأجری علیهما حکم الفدیة مع ذلک، وفرَّق بین ابنته زینب وزوجها أبی العاص طیلة مقامه علی الکفر حتّی أسلم وسلم.
فلم یکن محبَّة النبیِّصلی الله علیه و آله لمن یحبّه إلّالثباته فی الإیمان ورسوخ کلمة الحقِّ وتمکّنه من فؤاده، فهو إذا أحبَّ أحداً کان ذلک آیة تضلّعه فی الدین وتحلّیه بالیقین، وهذه قضیَّة قیاسها معها، وهی مرتکزةٌ فی القلوب جمعآء، حتّی أنَّ ابن حزم نفسه أحتجَّ بأفضلیَّة عائشة علی جمیع الأُمَّة بعد رسول اللَّهصلی الله علیه و آله بحدیث باطل رواه من أنَّهصلی الله علیه و آله قال لها: أنتِ أحبّ الناس إلیَّ.
وأمّا أبو طالب فقد اعترف الرَّجل بمحبَّة النبیِّ له أوَّلًا، ونحنُ نصدِّقه علی ذلک، ونراه فضلًا له، وأیَّ فضل.
وأمّا دعواه تحریم المحبَّة بعد ذلک، ونهی اللَّه عنها، وأمره بعداوته، فغیر مقرونة بشاهد. وهل یسعهُ دعوی الفرق بین یومی النبیَّ معه قبل التحریم وبعده؟! وهل یمکنه تعیین الیوم الذی‌قلاه فیه؟! أو السنة التی هجره فیها وافترضت علیه عداوته؟!.
التاریخ خلوٌ من ذلک کلّه، بل یُعلمنا الحدیث والسیرة أنَّهصلی الله علیه و آله لم یُفارقه حتّی قضی أبو طالب نحبه، فطفق یُؤبِّنه، وقال لعلّیٍ: «إذهب فاغسله وکفِّنه وواره، غفر اللَّه له ورحمه» «
(1)».


1- الطبقات الکبری لإبن سعد 1: 105« المؤلّف»

ص:48
ورثاه علیٌّ بقوله:
أبا طالب عصمة المستجیر وغیث المحول ونور الظلمْ
لقد هدَّ فقدک أهل الحفاظ فصلّی علیک ولیُّ النعمْ
ولقّاک ربّک رضوانه فقد کنتَ‌للطّهر من خیرَ عمْ «
(1)»
فمن أراد الوقوف علی الحقیقة فی ترجمة شیخ الأبطح أبی طالب، فعلیه بکتاب العلّامة البرزنجیِّ الشافعیِّ، وتلخیصه الموسوم بأسنی المطالب لمفتی الشافعیَّة السیِّد أحمد زینی دحلان «(2)».
8- قال: لسنا من کذب الرافضة فی تاویلهم:
«ویُطعِمون الطَّعام عَلی حبِّه مِسکیناً ویتیماً وأسیراً» «(3)»
وأنَّ المراد بذلک علیُّ رضی الله عنه، بل هذا لا یصحُّ، بل الآیة علی عمومها، وظاهرها لکلِّ مَن فعل ذلک 4ص 146.
ج- إنَّ الواقفَ علی هذه الأُضحوکة یعرف موقع الرجل من


1- تذکرة الخواص: 6« المؤلّف».
2- سیوافیک البحث عن إیمان أبی طالب علیه السلام مُفصّلًا فی الجزء السابع والثامن من کتابنا هذا« المؤلّف»
3- الإنسان: 8

ص:49
التدجیل لحسبانه أنَّ فی مجرَّد عزو هذا التأویل إلی الرافضة فحسب، وقذفهم بالکذب، واتِّباع ذلک بعدم الصحَّة، حطّاً فی کرامة الحدیث الوارد فی الآیة الشریفة، وهو یعلم أنَّ أُمَّةً کبیرةً من أئمَّة التفسیر والحدیث یروون ذلک ویثبتونه مسنداً فی مدوَّناتهم، وإن کان لا یدری فتلک مصیبةٌ.
وهذا الحافظ أبو محمَّد العاصمی أفرد ذلک کتاباً فی مجلّدین أسماه (زین الفتی فی تفسیر سورة هل أتی)، وهو کتابٌ ضخمٌ فخمٌ مُمتَّعٌ، ینمُّ عن فضل مؤلِّفه وسعة حیطته بالحدیث، وتعالی مقدرته فی الکلام والتنقیب، مع أنَّ فی غضونه سقطاتٌ تلائم مذهبه وخِطَّة قومه.
أو یزعم المغفَّل أنَّ أُولئک أیضاً من الرافضة؟! أو یحسبهم جهلاء بشرائطصحّة الحدیث؟! أم أنّه لا یعتدُّ بکلِّ ما وافق الرافضة وإن کان مُخرجاً بأصحِّ الأسانید؟!
وکیف ما کان فقد رواه:
94- أبو جعفر الإسکافی المتوفّی 240 ه، قال فی رسالته التی ردَّ بها علی الجاحظ: لسنا کالإمامیّة الذین یحملهم الهوی علی جحد الأُمور المعلومة، ولکنَّنا ننکر تفضیل أحدٍ من الصحابة علی علیِّ بن أبی طالب، ولسنا ننکر غیر ذلک إلی أن قال: وأمّا انفاقه فقد کان علی حسب حاله وفقره، وهو الّذی أطعم الطعام علی حبّه مسکیناً ویتیماً وأسیراً، وأُنزلت فیه وفی زوجته وابنیه سورةٌ کاملةٌ من القرآن.
ص:50
95- الحکیم أبو عبد اللَّه محمّد بن علی الترمذی کان حیّاً فی سنة 285 ه، ذکره فی «نوادر الأُصول»ص 64.
96- الحافظ محمّد بن جریر الطبری أبو جعفر المتوفّی 310 ه، ذکره فی سبب نزول «هل أتی» کما فی «الکفایة» «
(1)».
97- شهاب الدین ابن عبد ربِّه المالکیّ المتوفّی 328 ه، ذکر فی «العقد الفرید» 3ص 42-/ 47 حدیث احتجاج المأمون الخلیفة العبّاسی علی أربعین فقیهاً، وفیه:
قال: یا إسحاق؟ هل تقرأ القرآن؟!.
قلت: نعم.
قال: إقرأ علیَّ: «هل أتی علی الإنسان حینٌ مَن الدَّهرَ لم یکن شیئاً مذکوراً» «(2)»
فقرأتُ منها حتّی بلغت «یشربون مِنْ کأسٍ کان مِزاجُها کافوراً» «(3)»
إلی قوله: «وَیُطعمون الطَّعام عَلی حبِّهِ مسکیناً ویتیماً وأسیرا» «(4)».
قال: علی رسلک، فی مَن أُنزلت هذه الآیات؟!
قلت: فی علیٍّ.


1- کفایة الطالب: 348، تفسیر الطبری 29: 130
2- الإنسان: 1
3- الإنسان: 5
4- الإنسان: 8

ص:51
قال: فهل بلغک أنّ علیّاً حین أطعم المسکین والیتیم والأسیر قال: «إنَّما نُطعمکم لوجه اللَّه» «
(1)»
؟! وهل سمعتَ اللَّهَ وصفَ فی کتابه أحداً بمثل ما وصف به علیّاً؟!
قلت: لا.
قال:صدقتَ؛ لأنّ اللَّه جلَّ ثناؤه عرف سیرته. یا إسحاق؟! ألست تشهد أنَّ العشرة فی الجنَّة؟!.
قلت: بلی یا أمیر المؤمنین.
قال: أرأیتَ لو أن رجلًا قال: واللَّه ما أدری هذا الحدیثصحیحٌ أم لا، ولا أدری إن کان رسول اللَّه قاله أم لم یقله، أکان عندک کافراً؟!
قلت: أعوذ باللَّه.
قال: أرأیتَ لوأنَّه قال: ماأدری هذه‌السورة من‌کتاب اللَّه أم‌لا، کان کافراً؟!
قلت: نعم.
قال: یا إسحاق أری بینهما فرقاً.
98- الحاکم أبو عبد اللَّه النیسابوری المتوفّی 405 ه، ذکره فی


1- الإنسان: 9

ص:52
مناقب فاطمة سلام اللَّه علیها کما فی «الکفایة» «
(1)».
99- الحافظ ابن مردویه أبو بکر الأصبهانی المتوفّی 416 ه، أخرجه فی تفسیره، حکاه عنه جمعٌ، وقال الآلوسی فی «روح المعانی» بعد نقله عنه: والخبر مشهورٌ «(2)».
100- أبواسحاق الثعلبی المتوفّی 427- 37 ه، فی تفسیره «الکشف والبیان».
101- أبو الحسن الواحدی النیسابوری المتوفّی 468 ه، فی تفسیره البسیط، وأسباب النزولص 331.
102- الحافظ أبو عبد اللَّه محمّد بن فتوح الأزدی الأندلسی الشهیر بالحمیدی المتوفّی 488 ه، ذکره فی فوائده.
103- أبو القاسم الزمخشری المتوفّی 538 ه، فی «الکشّاف» 2ص 511.
104- أخطب الخطباء الخوارزمی المتوفّی 568 ه، فی «المناقب» 180.
105- الحافظ أبو موسی المدینی المتوفّی 581 ه، فی «الذیل» کما فی «الإصابة» «(3)».


1- کفایة الطالب: 348
2- روح المعانی 29: 151
3- الإصابة 8: 167

ص:53
106- أبو عبد اللَّه فخر الدین الرازی المتوفّی 606 ه، فی تفسیره 8ص 276.
107- أبو عمرو عثمان بن عبد الرَّحمن المعروف بإبن الصَّلاح الشهرزودی الشرخانی المتوفّی 643 ه، کما یأتی عنه فی «الکفایة» «
(1)».
108- أبو سالم محمَّد بن طلحة الشافعی المتوفّی 652 ه، ذکره فی «مطالب السئول»ص 31.
وقال: رواه الإمام أبو الحسن علیُّ بن أحمد الواحدی وغیره من أئمَّة التفسیر. ثمَّ قال: فکفی بهذه عبادةً، وبإطعام هذا الطعام مع شدَّة حاجتهم إلیه منقبةً، ولولا ذلک لما عظمت هذه القصَّة شأناً، وعلت مکاناً، ولما أنزل اللَّه تعالی فیها علی رسول اللَّه قرآناً.
وله فیص 8 قوله:
هم العروة الوثقی لمعتصم بها مناقبهم جاءت بوحیٍ وإنزالِ
مناقب فی الشوری وسورة هل أتی وفی سورة الأحزاب یعرفها التالی


1- کفایة الطالب: 348

ص:54
هم أهل بیت المصطفی فودادهم علی الناس مفروضٌ‌بحکم‌وإسجالِ
109- أبو المظفَّر سبط ابن الجوزی الحنفی المتوفّی 654 ه، رواه فی تذکرته من طریق البغوی والثعلبی، وردَّ علی جدِّه ابن الجوزی فی اخراجه فی الموضوعات، وقال بعد تنزیه سنده عن الضعف:
والعجب من قول جدّی وأنکاره وقد قال فی کتاب «المنتخب»: یا علماء الشرع أعلمتم لِمَ آثر علیٌّ وفاطمة وترکا الطفلین الحسنین علیهما أثر الجوع؟! أتراهما خفی عنهما سرُّ ذلک؟! ما ذاک إلّالأنَّهما علما قوَّةصبر الطفلین، وأنُهما غصنان من شجرة الظلّ عند ربّی، وبعض من جملة: «فاطمة بضعةٌ منّی»، وفرخ البطّ السابح «
(1)» «(2)».
110- عزُّ الدین عبد الحمید الشهیر بإبن أبی الحدید المعتزلیّ المتوفّی 655 ه فی شرح نهج البلاغة 3ص 257.
111- الحافظ أبو عبد اللَّه الکنجی الشافعیّ المتوفّی 658 ه فی «الکفایة» 201، وقال بعد ذکر الحدیث: هکذا رواه الحافظ أبو عبد اللَّه الحمیدی فی فوائده، ورواه ابن جریر الطبری أطول من هذا فی سبب نزول «هل أتی».
وقد سمعتُ الحافظ العلّامة أبا عمرو عثمان بن عبد الرَّحمن


1- فی النسخة تصحیف« المؤلّف»
2- تذکرة الخواص: 15

ص:55
المعروف بإبن الصَّلاح فی درس التفسیر فی سورة «هل أتی»، وذکر الحدیث وقال فیه: إنَّ السؤّال کانوا ملائکة من عند ربِّ العالمین، وکان ذلک امتحاناً من اللَّه عزَّ وجلَّ لأهل بیت رسول اللَّهصلی الله علیه و آله.
وسمعتُ بمکّة حرسها اللَّه تعالی من شیخ الحرم بشیر التبریزی فی درس التفسیر:
أنَّ السائل الأوَّل کان جبرئیل، والثانی میکائیل، والثالث کان اسرافیل علیهم السلام.
112- القاضی ناصر الدین البیضاوی المتوفّی 685 ه فی تفسیره 2ص 571.
113- الحافظ محبُّ الدین الطبری المتوفّی 694 ه فی «الریاض النضرة» 2ص 207، 227، وقال: وهذا قول الحسن وقتادة.
114- الحافظ أبو محمَّد بن أبی حمزة الأزدی الأُندلسی المتوفّی 699 ه فی «بهجة النفوس» 4: 225.
115- حافظ الدین النسفی المتوفّی 701- 710 ه فی تفسیره هامش تفسیر الخازن 4ص 458، رواه فی سبب نزول الآیة ولم یرو غیره.
116- شیخ الإسلام أبو إسحاق الحمویی المتوفّی 722 ه، فی
ص:56
«فرائد السمطین» «
(1)».
117- نظام الدین القمّی النیسابوری فی تفسیره هامش الطبری 29ص 112 وقال: ذکر الواحدی فی «البسیط» والزمخشری فی «الکشّاف»، وکذا الإمامیّة أطبقوا علی أنَّ السورة نزلت فی أهل بیت النبیِّصلی الله علیه و آله ولا سیَّما فی هذه الآی- ثمَّ ذکر حدیث الإطعام فقال:
ویُروی أنَّ السائل فی اللیالی: جبرئیل، واراد بذلک ابتلاءهم بإذن اللَّه سبحانه.
118- علاء الدین علیُّ بن محمّد الخازن البغدادیّ المتوفّی 741 ه فی تفسیره 4ص 358، ذکر أوَّلًا نزولها فی علیّ علیه السلام وأخرج حدیثه، ثمَّ قال: وقیل: الآیة عامَّة فی کلِّ مَن أطعم موعزاً إلی ضعف بقیل، مع أنَ‌القول بالعموم لایُنافی نزولها فی أمیرالمؤمنین علیه السلام کما لا یخفی؛ لانحصار المصداق به.
119- القاضی عضد الایجی المتوفّی 756 ه فی «المواقف» 3ص 278.
120- الحافظ ابن حجر المتوفّی 852 ه فی «الإصابة» 4ص 387 من طریق أبی موسی فی «الذیل»، والثعلبی فی تفسیر سورة «هل أتی» عن مجاهد عن ابن عبّاس.


1- فرائد السمطین 1: 337

ص:57
121- الحافظ جلال الدین السیوطی المتوفّی 911 ه فی «الدرِّ المنثور» 6ص 299 من طریق ابن مردویه.
122- أبو السعود العمادی محمَّد بن محمَّد الحنفی المتوفّی 982 ه فی تفسیره هامش تفسیر الرازی 8ص 318.
123- الشیخ إسماعیل البروسی المتوفّی 1137 ه فی تفسیر «روح البیان» 10ص 268-/ 269.
124- الشوکانی المتوفّی 1173 ه فی تفسیره «فتح القدیر» 5ص 338.
125- الأُستاذ محمَّد سلیمان محفوظ فی «أعجب ما رأیت» 1ص 10، وقال: رواه أهل التفسیر.
126- السیِّد الشبلنجی فی «نور الأبصار»ص 12-/ 14.
127- السیِّد محمود القراغولی البغدادیّ الحنفی فی «جوهرة الکلام»ص 56.
لفظ الحدیث
قال ابن عبّاس رضی الله عنه: إنَّ الحسن والحسین مرضا، فعادهما رسول اللَّهصلی الله علیه و آله فی ناسٍ معه، فقالوا: یا أبا الحسن لو نذرتَ علی ولدک. فنذر علیٌّ وفاطمة وفضَّة جاریة لهما: إن برئا ممّا بهما أن
ص:58
یصوموا ثلاثة أیّام. فبرئا وما معهم شی‌ءٌ، فاستقرض علیٌّ من شمعون الخیبریِّ الیهودیِّ ثلاث أصوع من شعیر، فطحنت فاطمةصاعاً، واختبزت خمسةأقراص علی عددهم، فوضعوها بین أیدیهم لیفطروا، فوقف علیهم سائلٌ فقال: السَّلام علیکم أهل بیت محمَّد، مسکینٌ من مساکین المسلمین أطعمونی أطعمکم اللَّه من موائد الجنَّة. فآثروه وباتوا لم یذوقوا إلّاالماء، وأصبحواصیاماً.
فلمّا أمسوا ووضعوا الطعام بین أیدیهم وقف علیهم یتیمٌ فآثروه، ووقف علیهم أسیرٌ فی الثالثة ففعلوا مثل ذلک.
فلمّا أصبحوا أخذ علیٌّ رضی الله عنه بید الحسن والحسین وأقبلوا إلی رسول اللَّهصلی الله علیه و آله، فلمّا أبصرهم وهم یرتعشون کالفراخ من شدَّة الجوع قال: «ما أشدَّ ما یسوءنی ما أری بکم»، وقام فانطلق معهم، فرأی فاطمة فی محرابها قد التصق ظهرها ببطنها، وغارت عیناها، فساءه ذلک، فنزل جبریل وقال: خذهایا محمَّد؟ هنّأک اللَّه فی أهل بیتک، فأقرأه السورة.
هذا لفظ جمع من الأعلام المذکورین، وهناک لفظٌ آخر ضربنا عنهصفحاً.
9- قال: قال رسول اللَّهصلی الله علیه و آله: لو کنتُ مُتَّخذاً خلیلًا لاتَّخذتُ أبا بکر خلیلًا، ولکن أخی وصاحبی، وهذا
ص:59
الَّذی لا یصحُّ غیره، وأمّا أُخوُة علیٍّ فلا تصحُّ إلّامع سهل بن حنیف «
(1)».
ج- أنا لا أروم الکلام حول حدیث رآهصحیحاً، ولا أُناقش فیصدوره، ولا أُزیِّفه بما زیَّف عمر بن الخطّاب حدیث الکتف والدواة، إذ هذا لدة ذاکصدرا فی مرض وفاتهصلی الله علیه و آله کما فی الصحیحین، ولا أقول بما قال ابن أبی الحدید فی شرحه 3ص 17 من أنَّه موضوعٌ وضعته البکریَّة فی مقابلة حدیث الإخاء «(2)».
وأنا لا أبسط القول فی مفاده بما یُستفاد من کلام ابن قتیبة فی تأویل مختلف الحدیثص 51 «(3)» من أنَّ الأُخوَّة هناک منزّلة بالاخوُة الإسلامیَّة العامَّة الثابتة بقوله تعالی: «إنّما المؤمنون إخوة» «(4)»
، نظیر ما ورد عنهصلی الله علیه و آله من قوله لعمر: «یا أخی» «(5)»، ولزید: «أنت أخونا» «(6)»، ولأُسامة: «یا أخی» «(7)». وإنَّما یُفسِّر تلک الأُخوة لفظ البخاری ومسلم والترمذی: لو کنتُ متَّخذاً خلیلًا


1- الفصل فی الملل والأهواء والنحل 4: 125
2- شرح نهج البلاغة 10: 228
3- تأویل مختلف الحدیث: 165
4- الحجرات: 10
5- الریاض النضرة 2: 6« المؤلّف»
6- الخصائص الکبری للنسائی: 19« المؤلّف»
7- تأریخ ابن عساکر 6: 9« المؤلّف»

ص:60
لاتّخذتُ أبا بکر خلیلًا، ولکن أُخوة الإسلام ومودتّه. کما أنَّ الخلّة المنتفیة فیه هی الخلّة بالمعنی الخاصّ، لا الخلّة العامّة الثابتة بقوله تعالی: «الأخلّاء یومئذ بعضهم لبعض عدوٌّ إلّاالمتقین».
فلم تکن هی تلک الأُخوَّة بالمعنی الخاصّ التی تمَّت یومی المواخاة «
(1)» بوحی من اللَّه العزیز، وکانت علی أساس المشاکلة والمماثلة بین کلِّ اثنین فی الدرجات النفسیَّة، کما ستسمعه عن غیر واحد من الأعلام، ووقعت الموآخاة فیهما بین أبی بکر وعمر، وبین عثمان وعبد الرحمن بن عوف، وبین طلحة والزبیر، وبین أبی عبیدة الجرّاح وسالم مولی أبی حذیفة، وبین أُبّی بن کعب وابن مسعود، وبین معاذ وثوبان، وبین أبی طلحة وبلال، وبین عمّار وحُذیفة، وبین أبی الدَّرداء وسلمان، وبین سعد بن أبی وقّاص وصُهیب، وبین أبی ذرّ والمقداد بن عمرو، وبین أبی أیّوب الانصاری وعبد اللَّه بن سلام، وبین أُسامة وهند حجَّام النبی، وبین معاویة والحباب المجاشعی، وبین فاطمة بنت النبیِّ وأُمِّ سلمة، وبین عائشة وامرأة أبی أیّوب «(2)».


1- وقعت الموآخاة مرتین: أحداهما قبل الهجرة، وأُخری بعدهابخمسة أشهر، کما یأتی« المؤلّف»
2- السیرة النبویة لإبن هشام 2: 150- 151، تأریخ ابن عساکر 6: 90 و 200، أُسد الغابة 2: 221، مطالب السئول: 18، ارشاد الساری للفسطلانی 6: 227، شرح المواهب 1: 373« المؤلّف»

ص:61
وأخَّرصلی الله علیه و آله علیّاً لنفسه قائلًا له: «والّذی بعثنی بالحقِّ ما أخَّرتک إلّا لنفسی، أنت أخی ووارثی، أنت أخی ورفیقی، أنت أخی فی الدنیا والآخرة».
بل أقول: عجباً للصلافة التی تحدو الإنسان لأن یقول: لا یصحُّ غیر حدیث حسبهصحیحاً ویجهل مفاده، أو یعلم ویحبُّ أن یُغری الأُمَّة بالجهل، ثمَّ یعطف علی حدیث اعترفت به الأُمَّة جمعاء، وجاء مثبتاً فی الصحاح والمسانید، ویراه باطلًا.
أهکذا حبُّ الشی‌ء یُعمی ویُصمّ؟!
أهکذا خُلق الإنسان ظلوماً جهولًا؟!
هذه الأُخوَّة بالمعنی الخاصّ الثابتة لأمیر المؤمنین ممّا یخصّ به علیه السلام، ولا یدَّعیها بعده إلّاکذّاب علی ما ورد فی الصحیح کما یأتی، وکانت مطرَّدة بین الصحابة کلقب یُعرَّف به، تداولته الأندیة، وحوته المحاورات، ووقع الحجاج به، وتضمَّنه الشعر السائر، ولو ذهبنا إلی جمع شوارد هذا الباب لجاء منه کتابٌ ضخمٌ، غیر أنّا نختار منها نبذاً:
128- آخی رسول اللَّهصلی الله علیه و آله بین أصحابه، فآخی بین أبی بکر وعمر، وفلان وفلان، فجاءه علیٌّ رضی الله عنه فقال: «آخیت بین أصحابک ولم تُواخِ بینی وبین أحد»، فقال رسول اللَّهصلی الله علیه و آله: «أنت أخی فی الدّنیا والآخرة».
ص:62
ینتهی سند هذا الحدیث إلی:
أمیر المؤمنین علیّ، عمر بن الخطّاب، أنس بن مالک، زید بن أبی أوفی، عبد اللَّه ابن أبی أوفی، ابن عبّاس، مخدوج بن زید، جابر بن عبد اللَّه، أبی ذرّ الغفاری، عامر بن ربیعة، عبد اللَّه بن عمر، أبی أُمامة، زید بن أرقم، سعید بن المسیِّب «
(1)».
راجع جامع الترمذی 2ص 213، مصابیح البغوی 2ص 199، مستدرک الحاکم 3ص 14، الاستیعاب 2ص 460 وعدَّ حدیث المواخاة من الآثار الثاتبة، تیسیر الوصول 3ص 271، مشکاة المصابیح هامش المرقاة 5ص 569، الرِّیاض النضرة 2ص 167.
وقال [فی الریاض النضرة أیضاً]ص 212: ومن أدلِّ دلیل علی عظم منزلة علّیٍ من رسول اللَّهصلی الله علیه و آله صنیعه فی المواخاة، فإنّهصلی الله علیه و آله جعل یضم الشکل إلی الشکل یؤلّف بینهما، إلی أن آخی بین أبی بکر وعمر، وأدَّخر علیّاً لنفسه وخصَّه بذلک، فیالها مفخرةً وفضیلةً.
فرائد السمطین فی الباب العشرین «(2)»، الفصول المهمَّة 22 و 29، تذکرة السبط 13 و 15 وحکی عن الترمذی أنَّهصحَّحه، کفایة الکنجیص 82 وقال: هذا حدیثٌ حسنٌ عالصحیحٌ، فإذا


1- هذا الحدیث بوحدته متواتر علی رأی ابن حزم فی التواتر« المؤلّف»
2- انظر الطبعة المحقّقة من فرائد السمطین 1: 111

ص:63
أردت أن تعلم قرب منزلة علیٍّ من رسول اللَّه، إلی آخر ما مرّ عن الرِّیاض النضرة.
السیرة النبویَّة لإبن سیِّد الناس 1ص 200-/ 203 وصرَّح بأنَّ هذه هی المواخاة قبل الهجرة، ثمّ قال: وقال ابن أسحق: آخی رسول اللَّهصلی الله علیه و آله بین أصحابه من المهاجرین والأنصار، فقال:
«تواخوا فی اللَّه أخوین». ثمَّ أخذ بید علیِّ بن أبی طالب فقال: «هذا أخی»، فکان رسول اللَّه وعلیٌّ أخوین.
تاریخ ابن کثیر 7ص 335، أسنی المطالب للجزریص 9، مطالب السئولص 18 وقال: فعقد الأُخوَّة بین اثنین منهم حثّاًعلی التناصر والتعاضد، وجعل کلَّ واحد موآخیاً لمن تقرب منه درجة فی المماثلة والمساواة.
الصواعق 73، 75، تأریخ الخلفاء 114، الإصابة 2ص 507، المواقف 3ص 276، شرح المواهب 1ص 373، طبقات الشعرانی 2ص 55، تأریخ القرمانی هامش الکامل 1ص 216، السیرة الحلبیَّة 1ص 23، 101، وفی هامشها السیرة النبویَّة لزینی دحلان 1ص 325، کفایة الشنقیطیص 34، الإمام علّی بن أبی طالب للُاستاذ محمّد رضاص 21.
الإمام علیّ بن أبی طالب للُاستاذ عبد الفتّاح عبد المقصود، وقال فیص 73:
ص:64
ولئن کان أبو بکر من نبیِّ اللَّه وزیره الصادق، فإنَّ علیّاً کان منه الظلّ اللاصق، لم ینأ عنه ولم یبعد إلّاکما أرسله محمّد لیکون له علی أعدائه عیناً أو لرجاله طلیعة، حتّی فی بدء ذلک الوقت الذی أخذ رسول اللَّه یُکوِّن فیه ملکه الصغیر، ویربط بین المهاجرین والأنصار بالمدینة، لم یفته أن یُؤثر بإخائه علیّاً دون الباقین، آخی بینصحبه الخارجین من دیارهم معه وبین أصحاب البلدة الّذین آووا، فتخیَّر أن یکون علیٌّ أخاه فی دین، لم یُواخ أبا بکر، ولم یُواخ عمر، ولم یُواخ حمزة أسده وأسد اللَّه، ولکنه اصطفی لهذه الأُخوَّة المعنویَّة بعد أُخوَّة الدم فتاه الربیب، فآثره علی کلِّ حبیب بعیدٍ وقریب.
وقد أصفقت هذه المصادر کلّها أنَّهصلی الله علیه و آله آخی بین أبی بکر وعمر، ولیس فیها من مزعمة ابن حزم عینٌ ولا أثر.
129- زید بن أبی أوفی قال: لَمّا آخی النبیُّصلی الله علیه و آله بین أصحابه وآخی بین عمر وأبی بکر- إلی أن قال-: فقال علیٌّ: «لقد ذهب روحی وأنقطع ظهری حین رأیتک فعلت بأصحابک ما فعلت غیری، فإن کان هذا من سخط علیَّ فلک العتبی والکرامة»
فقال رسول اللَّهصلی الله علیه و آله: «والذّی بعثنی بالحقِّ ما أخَّرتک إلّا لنفسی وأنت منّی بمنزلة هارون من موسی، غیر أنّه لا نبیَّ بعدی، وأنت أخی ووارثی».
ص:65
قال: «وما أرث منک یا رسول اللَّه»؟
قال: «ما ورث الأنبیاء من قبلی».
قال: «وما ورث الأنبیاء من قبلک»؟
قال: «کتاب ربِّهم وسنَّة نبیِّهم، وأنت معی فی قصری فی الجنَّة مع فاطمة ابنتی، وأنت أخی ورفیقی»، ثمَّ تلا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله:
«إخواناً علی سُررٍ متقابلین» «
(1)».
مناقب أحمد بن حنبل «(2)»، الرِّیاض النضرة 2ص 209، تأریخ ابن عساکر 6ص 201، تذکرة السبط 14 وصحَّحه وقال: رجاله ثقات، کنز العمّال 6ص 390 «(3)»، کفایة الشنقیطی.
130- جابر بن عبد اللَّه وسعید بن المسیَّب قالا: إنَّ رسول اللَّهصلی الله علیه و آله آخی بین أصحابه فبقی رسول اللَّهصلی الله علیه و آله وأبو بکر وعمر وعلیٌّ، فآخی بین أبی بکر وعمر، وقال لعلیّ: «أنت أخی وأنا أخوک، فإن ناکرک أحدٌ فقل: أنا عبد اللَّه وأخو رسول اللَّه، لایدَّعیها بعدک إلّاکذّاب».
مناقب أحمد «(4)»، تأریخ ابن عساکر، کفایة الکنجی 82-/ 83،


1- الحجر: 47
2- انظر فضائل علی بن أبی طالب علیه السلام لأحمد بن حنبل، الطبعة الحروفیة: 190
3- کنز العمال طبعة مؤسسة الرسالة 9: 167/ 25554 و 13: 105-/ 106/ 36345
4- انظر فضائل علی بن أبی طالب علیه السلام لأحمد بن حنبل، الطبعة الحروفیة: 19

ص:66
تذکرة السبط 14 وصحّحه وردَّ علی جدِّه فی تضعیفه سنده، المرقاة فی شرح المشکاة 5ص 569.
وفی لفظ أمیر المؤمنین ویعلی بن مرَّة: «فقال رسول اللَّهصلی الله علیه و آله: إنمّا ترکتک لنفسی، أنت أخی وأنا أخوک فإن حاجّک أحدٌ فقل: أنا عبد اللَّه وأخو رسول اللَّه، لا یدَّعیها بعدک إلّاکذّاب».
کنز العمّال 6ص 154، 399 عن الحافظ أبی یعلی فی مسنده «
(1)».
131- قال محمّد بن إسحاق: وآخی رسول اللَّه بین أصحابه من المهاجرین والأنصار، فقال فیما بلغنا- ونعوذ باللَّه أن نقول علیه مالم یقل-: «تآخوا فی اللَّه أخوین أخوین»، ثمَّ أخذ بید علیِّ بن أبی طالب فقال: «هذا أخی»، فکان رسول اللَّهصلی الله علیه و آله- سیِّد المرسلین وإمام المتَّقین، ورسول ربِّ العالمین الذی لیس له خطیرٌ ولا نظیرٌ من العباد- وعلیُّ بن أبی طالب رضی الله عنه أخوین.
تأریخ ابن هشام 2ص 123، تأریخ ابن کثیر 3ص 226، السیرة الحلبیّة 2ص 101، الفتاوی الحدیثیّةص 42.


1- کنز العمال طبعة مؤسسة الرسالة 11: 608/ 32939، مسند أبی یعلی 6: 151

ص:67
132- أمیر المؤمنین قال: «قال له رسول اللَّهصلی الله علیه و آله: أنت أخی وصاحبی ورفیقی فی الجنّة».
تأریخ الخطیب 12ص 268، کنز العمّال 6ص 402 «
(1)».
133- أمیر المؤمنین قال: «آخی رسول اللَّه بین عمر وأبی بکر، وبین حمزة بن عبد المطلب وزید بن الحارثة»- إلی أن قال-:
«وبینی وبین نفسه».
أخرجه الخلیعی فی الخلیعات، وسعید بن منصور فی سننه کما فی کنز العمّال 6ص 394 «(2)».
134- ابن عبّاس فی حدیث: وقال صلی الله علیه و آله لعلیٍّ رضی الله عنه: «أنت أخی وصاحبی».
مسند أحمد 1ص 230، الإستیعاب 2ص 460، الإمتاع للمقریزیص 340، کنز العمال 6ص 391 «(3)».
135- أسماء بنت عمیس قالت: سمعتُ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله یقول:
«اللّهم إنّی أقول کما قال أخی موسی، اللّهم اجعل لی وزیراً من أهلی أخی علیّاً أشدد به أزری وأشرکه فی أمری کی نسبِّحک کثیراً ونذکرک کثیراً إنّک کنت بنا بصیراً».


1- کنز العمال طبعة مؤسسة الرسالة 13: 109/ 36356
2- کنز العمال طبعة مؤسسة الرسالة 13: 120/ 36385
3- کنز العمال طبعة مؤسسة الرسالة 13: 109/ 36356

ص:68
مناقب أحمد بن حنبل «
(1)»، الرِّیاض النضرة 2ص 163.
136- ابن عبّاس فی حدیث إحتجاجه علی الرَّجل الشامیِّ، وهو حدیثٌ طویلٌ کثیر الفائدة ومنه: وقال (رسول اللَّه): «یا أُمّ سلمة؟ هل تعرفین هذا؟! قالت: نعم هذا علیُّ بن أبی طالب. فقال رسول اللَّهصلی الله علیه و آله: نعم هذا علیٌّ خلط لحمه بلحمی ودمه بدمی، وهو منّی بمنزلة هارون من موسی، إلّاأنَّه لا نبیَّ بعدی، یا أُمّ سلمة هذا علیٌّ سیِّدٌ مبجَّل، ومأمل المسلمین، وأمیر المؤمنین، وموضع سرّی وعلمی، وبابی الذی یؤوی إلیه، وهو الوصیُّ علی أهل بیتی، وعلی الأخیار من أُمَّتی، وهو أخی فی الدُّنیا والآخرة».
المحاسن والمساوی 1ص 31، مرَّ حدیث أُمّ سلمة هذا بلفظ آخر ومصادره فی ج 1ص 337، 338 «(2)».
137- مرَّ قوله صلی الله علیه و آله لعلیّ علیه السلام فی حدیث بدء الدعوة: «أنت أخی ووصیی وخلیفتی من بعدی». راجع ج 2ص 279- 285 «(3)».
138- مرَّ ج 1ص 215 من طریق الطبری قولهصلی الله علیه و آله یوم غدیر


1- انظر فضائل علی بن أبی طالب علیه السلام لأحمد بن حنبل، الطبعة الحروفیة: 202
2- المناقب للخوارزمی: 52 و 58، کفایة الطالب: 69
3- تأریخ الطبری 2: 216، أنباء نجباء الأبناء: 46-/ 48، الکامل فی التأریخ 2: 24، شرح الشفا 3: 37، ترتیب جمع الجوامع 6: 392، شرح نهج البلاغة لإبن أبی الحدید 3: 254، تأریخ التمدّن الإسلامی لجرجی زیدان 1: 31، حیاة محمد صلی الله علیه و آله و سلم لمحمد حسنین هیکل: 104

ص:69
خمّ: «إنَّ علیَّ بن أبی طالب أخی ووصیّی وخلیفتی». وقوله:
«معاشر الناس هذا أخی ووصیّی وواعی علمی وخلیفتی علی مَن آمن بی».
ویظهر من کلام النویری الذی أسلفناه فی ج 1ص 288: أنَّ مواخاة النبیِّصلی الله علیه و آله علیّاً علیه السلام یوم غدیر خمّ کانت مشهورةً فی العصور المتقادمة «
(1)».
139- جابر بن عبد اللَّه الأنصاری قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله:
«مکتوبٌ علی باب الجنَّة: لا إله إلّااللَّه، محمّدٌ رسول اللَّه، علیٌّ أخو رسول اللَّه. قبل أن تُخلق السَّماوات والأرض بألفی عام».
مناقب أحمد «(2)»، تأریخ الخطیب 7ص 387، الرِّیاض النضرة 2ص 168، تذکرة السبط 14، مجمع الزوائد 9ص 111، مناقب الخوارزمی 87، شمس الأخبار 35 عن مناقب الفقیه ابن المغازلی، کنز العمّال 6ص 399 «(3)» عن ابن عساکر، فیض القدیر 4ص 355، کفایة الشنقیطی 34، مصباح الظلام 2ص 56 نقلًا عن الطبرانی.
140- أمیر المؤمنین علیه السلام قال: «طلبنی النبیُّ صلی الله علیه و آله فوجدنی فی حائط نائماً، فضربنی برجله وقال: قم فواللَّه لأُرضینَّک، أنت أخی


1- نهایة الإرب فی فنون الأدب 1: 177
2- انظر فضائل علی بن أبی طالب علیه السلام لأحمد بن حنبل، الطبعة الحروفیة: 191
3- کنز العمال طبعة مؤسسة الرسالة 11: 624/ 33043

ص:70
وأبو ولدی، تقاتل علی سنَّتی».
مناقب أحمد «
(1)»، الرِّیاض النضرة 2ص 167، الصواعق 75، کنز العمّال 6ص 404 «(2)»، کفایة الشنقیطی 24.
141- مخدوج بن زید الذهلی قال: إنَّ النبیَّصلی الله علیه و آله قال لعلیٍّ: «أما علمت یا علیُّ أنَّه أوَّل مَن یُدعی به یوم القیامة بی- إلی أن قال-:
ثمَّ ینادی منادی من تحت العرش: نعم الأب أبوک إبراهیم، ونعم الأخ أخوک علیّ».
مناقب أحمد «(3)»، مناقب الفقیه ابن المغازلی، الرِّیاض النضرة 2ص 201، مناقب الخوارزمی 83، 234، 238، شمس الأخبار 32، تذکرة السبطص 13 وردَّ علی مَن ضعَّفه لمکان میسرة والحکَم فی طریق الحافظ الدار قطنی قال: الحدیث الذی رواه أحمد فی الفضائل لیس فیه میسرة ولا الحکَم، وأحمد مقلّدٌ فی الباب متی روی حدیثاً وجب المصیر إلی روایته لأنَّه إمام زمانه، وعالم أوانه، والمبرَّز فی علم النقل علی أقرانه، والفارس الَّذی لا یجاری فی میدانه.
142- أبو برزة قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «إنّ اللَّه تعالی عهد إلیَ


1- انظر فضائل علی بن أبی طالب علیه السلام لأحمد بن حنبل، الطبعة الحروفیة: 194
2- کنز العمال طبعة مؤسسة الرسالة 13: 159/ 36491
3- انظر فضائل علی بن أبی طالب علیه السلام لأحمد بن حنبل، الطبعة الحروفیة: 186

ص:71
عهداً فی علیّ فقلت: یا ربّ بیِّنه لی، فقال: إسمع، فقلت: سمعت، فقال: إنَّ علیّاً رایة الهدی، وإمام أولیائی، ونور من أطاعنی، وهو الکلمة التی ألزمتها المتَّقین، مَن أحبَّه أحبَّنی، ومَن أبغضه أبغضنی، فبشِّره بذلک. فجاء علیٌّ فبشَّرته فقال: یا رسول اللَّه أنا عبد اللَّه وفی قبضته، فإن یُعذِّبنی فبذنبی، وإن یتمُّ لی الذی بشَّرتنی به فاللَّه أولی بی.
قال: قلت: اللَّهم أجل قلبه واجعل ربیعه الإیمان، فقال اللَّه: قد فعلت به ذلک. ثمَّ انّه رفع إلیَّ انَّه سیخصّه من البلاء بشی‌ء لم یخصّ به أحدٌ من أصحابی، فقلت: یا ربّ أخی وصاحبی، فقال: إنّ هذا شی‌ءٌ قد سبق، إنَّه مُبتلی ومُبتلی به».
حلیة الأولیاء 1ص 67، الریاض النضرة 2ص 449، شرح ابن أبی الحدید 2ص 449 «
(1)»، فرائد السمطین فی الباب 30 و 50 بطریقین «(2)»، مناقب الخوارزمی 245، کفایة الکنجی 95، نزهة المجالس 2ص 241.
143- فی خطبة للنبیِّصلی الله علیه و آله: «أیّها النّاس أُوصیکم بحبِّ ذی قرباها أخی وابن عمّی علیّ بن أبی طالب، لا یحبّه إلّامؤمنٌ ولا یبغضه إلّامنافقٌ، مَن أحبَّه فقد أحبَّنی، ومن أبغضه فقد أبغضنی،


1- شرح نهج البلاغة 7: 62
2- انظر الطبعة المحقّقة من فرائد السمطین 1: 151 و 257

ص:72
ومن أبغضنی عذَّبه اللَّه».
مناقب أحمد «
(1)»، تذکرة السبط 17، شرح ابن أبی الحدید 2ص 451 «(2)»، الرِّیاض النضرة 2ص 212، ذخائر العقبی 91.
144- فی حدیث مفاخرة علیٍّ وجعفر وزید وتحاکمهم إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: ثمَّ قالصلی الله علیه و آله لعلیّ: «أنت أخی وخالصتی».
شرح ابن أبی الحدید 3ص 39، وقال: إتَّفق علیه المحدِّثون «(3)».
145- أبو ذرِّ الغفاری قال فی حدیث: فإنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله یقول لعلیٍّ: «وأنت أخی ووزیری وخیر من أترک بعدی».
مرَّ تمام الحدیث ومصادره ج 2ص 313 راجع «(4)».
146- سلمان الفارسیّ قال: إنَّه سمع النبیَّصلی الله علیه و آله یقول: «إنَّ أخی ووزیری وخیر مَن أخلّفه بعدی علیُّ بن أبی طالب».
مناقب الخوارزمی 67.
147- بلال بن حمامة فی حدیث زواج علیٍّ فاطمة سلام اللَّه علیهما وآلهما قالصلی الله علیه و آله: «بشارةٌ أتتنی من ربّی فی أخی وابن عمّی


1- انظر فضائل علی بن أبی طالب علیه السلام لأحمد بن حنبل، الطبعة الحروفیة: 189
2- شرح نهج البلاغة 7: 42
3- شرح نهج البلاغة 13: 251
4- الریاض النضرة 2: 155، شمس الأخبار: 35، شرح نهج البلاغة 3: 257، المواقف 3: 276، نزهة المجالس 2: 205

ص:73
- وفیه-: فصار أخی وبنتی فکّاک رقاب رجال ونساء من أُمّتی من النّار».
راجع ج 2ص 316 «
(1)».
148- عبد اللَّه بن عمر قال فی حدیث عنه صلی الله علیه و آله: أنَّه قال: «اللّهم اشهد لهم، اللّهمّ قد بلّغت، هذا أخی وابن عمّی وصهری وأبو ولدی، اللّهم کُبّ من عاداه فی النّار».
کنز العمّال 6ص 154 نقلًا عن ابن النَّجار والشیرازی فی الألقاب «(2)».
149- عبد اللَّه بن عمر قال فی حدیث: قالصلی الله علیه و آله: «ألا أرضیک یا علی؟ قال: بلی یا رسول اللَّه، قال: أنت أخی ووزیری، تقضی دینی وتنجز موعدی».
مجمع الزوائد 9ص 121 عن الطبرانی، وص 122 عن أبی یعلی، کنز العمال 6ص 155 «(3)».
150- فی حدیث الإسراء عنه صلی الله علیه و آله: «فأمّا أن رجعت نادی مناد من وراء الحجاب: نعم الأب أبوک إبراهیم، ونعم الأخ أخوک علیٌ


1- نزهة المجالس 2: 225، تأریخ بغداد 4: 210، أُسد الغابة 1: 206، الصواعق المحرقة: 103، رشفة الصادی: 28
2- انظر کنز العمال طبعة مؤسسة الرسالة 11: 609/ 32947
3- انظر کنز العمال طبعة مؤسسة الرسالة 11: 610-/ 611/ 32955

ص:74
فاستوص به خیراً».
فرائدالسمطین فی الباب‌العشرین «
(1)»، کنزالعمّال 6ص 161 «(2)».
151- قال أمیر المؤمنین علیه السلام فی حدیث قالصلی الله علیه و آله: «لیس فی القیامة راکبٌ غیرنا ونحن الأربعة- إلی أن قال-: وأخی علیّ علی ناقة من نوق الجنَّة بیده لواء الحمد».
تاریخ بغداد 11ص 112، کفایة الحافظ الکنجی 77، کنزالعمّال 6ص 402.
152- ابن عبّاس فی حدیث زواج علیٍّ وفاطمة سلام اللَّه علیهما قال: فجاء رسول اللَّهصلی الله علیه و آله فدقَّ الباب فخرجت إلیه أمّ أیمن فقال:
«أعلمی أخی»، قالت: وکیف یکون أخاک وقد زوَّجته إبنتک؟! قال: «إنَّه أخی».
خصائص النسائی 32، الرِّیاض 2ص 181، الصواعق 84.
153- مرَّ فی حدیث لیلة المبیت: «فأوحی اللَّه إلی جبریل ومیکائیل: أفلا کنتما مثل علیِّ بن أبی طالب آخیت بینه وبین محمّد» راجع ج 2ص 48 «(3)».


1- انظر الطبعة المحقّقة من فرائد السمطین 1: 110
2- انظر کنز العمال طبعة مؤسسة الرسالة 11: 634/ 33088
3- تقدّم فی الجزء الثانی الصفحة 48، ومصادره: إحیاء العلوم 3: 238، کفایة الطالب: 114، نزهة المجالس 2: 209، الفصول المهمة: 33، تذکرة الخواص: 21، نور الأبصار: 86

ص:75
154- فی حدیث الإسراء عن النسفی وغیره عن جبرئیل انَّه قال: «إنَّ اللَّه تعالی إطَّلع إلی الأرض فاختارک من خلقه وبعثک برسالته، ثمّ اطَّلع إلیها ثانیة فأختار لک أخاً ووزیراً وصاحباً فزوَّجه ابنتک فاطمة. فقلت: یا جبریل من هذا الرجل؟! قال:
أخوک فی الدارین وابن عمّک فی النسب علیُّ بن أبی طالب».
نزهة المجالس 2ص 223.
155- أخرج الطبرانی بإسناده عنهصلی الله علیه و آله انَّه قال لعلیّ علیه السلام: «أما ترضی أنّک أخی وأنا أخوک»؟!
مجمع الزوائد 9ص 131.
156-/ عبد اللَّه بن عمر: إنَّ رسول اللَّهصلی الله علیه و آله قال فی مرضه: «أُدعوا لی أخی»، فدعوا له أبا بکر فأعرض عنه، ثمَّ قال: «أُدعوا لی أخی»، فدعوا له عمر فأعرض عنه، ثمَّ قال: «أُدعوا لی أخی»، فدعوا له عثمان فأعرض عنه، ثمَّ قال: «أُدعوا لی أخی»، فدُعی له علیُّ بن أبی طالب فستره بثوب وأکبَّ علیه، فلمّا خرج من عنده قیل له: ما قال؟ قال: «علّمنی ألف باب، یفتح کلّ باب إلی ألف باب».
ص:76
أخرجه الحافظ ابن عدی عن أبی یعلی عن کامل بن طلحة عن أبی لُهیعة إلی آخر السند «
(1)»، وذکره ابن کثیر فی تأریخه 7ص 359، وحکی تضعیفه عن ابن عدی لمکان ابن لهیعة فی سنده ذاهلًا عمّا قال أحمد بن حنبل فی حقّه. راجع ج 1ص 77 «(2)».
157- عبد اللَّه بن عمر عن رسول اللَّهصلی الله علیه و آله: «علیٌّ أخی فی الدنیا والآخرة».
أخرجه الطبرانی، والسیوطی فی الجامع الصغیر 2: 140 وحسَّنه. وقال المناوی فی فیض القدیر 4ص 355 بعد ذکره:
کیف؟ وقد بُعث رسول اللَّه صلی الله علیه و آله یوم الإثنین فأسلم (علیٌّ) وصلّی یوم الثلاثاء فمکث یُصلّی مستخفیاً سبع سنین کما رواه الطبرانی عن أبی رافع، یرید بذلک بیان المشاکلة والمماثلة فی الاخوة بینهماصلّی اللَّه علیهما وآلهما.
158- قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله فی حدیث: «اشتقَّ اللَّه تعالی لنا من أسمائه أسماءً، فاللَّه عزَّ وجلَّ محمودٌ وأنا محمَّد، واللَّه الأعلی وأخی علیٌّ».
أخرجه شیخ الإسلام الحمّویی فی فرائده فی الباب الثانی من


1- الکامل فی الضعفاء 3: 218
2- قال أحمد بن حنبل: ما کان مثل ابن لهیعة بمصر فی کثرة حدیثه وضبطه واتقانه. أنظر تذکرة الحفاظ 1: 215

ص:77
طریق أبی نعیم والنطنزی «
(1)».
159- أنس بن مالک قال:صعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله المنبر فذکر قولًا کثیراً ثمَّ قال: «أین علیُّ بن أبی طالب»؟! فوثب إلیه فقال: «ها أناذا یا رسول اللَّه»؟ فضمَّه إلیصدره وقبَّل بین عینیه وقال بأعلی صوته: «معاشر المسلمین هذا أخی وابن عمّی وختنی، هذا لحمی ودمی وشعری، هذا أبو السبطین: الحسن والحسین سیِّدی شباب أهل الجنّة، هذا مفرِّج الکروب عنّی، هذا أسد اللَّه وسیفه فی أرضه علی أعدائه، علی مبغضه لعنة اللَّه ولعنة اللّاعنین، واللَّه منه بری‌ءٌ وأنا منه بری‌ءٌ».
أخرجه أبو سعد فی شرف النبوَّة کما فی ذخائر العقبی 92.
160- عن الزهری فی حدیث حول حرب الجمل: فقالت عائشة لرجل من ضبَّة وهو آخذٌ بخطام جملها أو بعیرها: أین تری علیَّ بن أبی طالب رضی الله عنه؟! قال: ها هو ذا واقفٌ رافعٌ یده إلی السّماء، فنظرت فقالت: ما أشبهه بأخیه. قال الضبّی: ومَن أخوه؟! قالت: رسول اللَّهصلی الله علیه و آله «قال: فلا أرانی أُقاتل رجلًا هو أخو رسول اللَّه علیه الصلاة والسَّلام، فنبذ خطام راحلتها من یده ومال إلیه.
المحاسن والمساوی 1ص 35.


1- فرائد السمطین 1: 41

ص:78
161- عبّاد بن عبد اللَّه الأسدی قال: قال علیٌّ رضی الله عنه: «أنا عبد اللَّه وأخو رسول اللَّه، وأنا الصدّیق الأکبر. لا یقولها بعدی إلّاکاذبٌ، آمنت قبل الناس بسبع سنین».
وفی لفظ جمع من الحفّاظ: لا یقولها بعدی إلّاکذّابٌ مفتری، ولقدصلّیت قبل الناس سبع سنین».
خصائص النسائیص 3، السنّة لإبن أبی عاصم، سنن ابن ماجة 1ص 57، المعرفة لأبی نعیم، العقد الفرید 2ص 275، تأریخ الطبری 2ص 312، الرِّیاض النضرة 2ص 155، الإستیعاب 2ص 460، شرح ابن أبی الحدید 3ص 257 «
(1)» من طریق الحافظ ابن أبی شیبة مسنداً، فرائد السمطین فی الباب 49 «(2)»، مطالب السئول 19 وقال: کان یقولها فی کثیر من الأوقات، تأریخ ابن عساکر، تاریخ ابن کثیر، کنز العمّال 6ص 394 «(3)» عن ابن أبی شیبة والنسائی وابن أبی عاصم والعقیلی والحاکم وأبی نعیم.
162- زید بن وهب قال سمعت علیّاً علیه السلام علی المنبر وهو یقول:
«أنا عبد اللَّه وأخو رسوله، لم یقلها أحدٌ قبلی ولا یقولها أحدٌ بعدی إلّا کذّاب أو مفتر»، فقام إلیه رجلٌ فقال: أنا أقول کما یقول هذا.


1- شرح نهج البلاغة 7: 58
2- انظر الطبعة المحقّقة من فرائد السمطین 1: 248
3- انظر کنز العمال طبعة مؤسسة الرسالة 13، 122/ 36389

ص:79
فضُرب به الأرض، فجاءه قومه فغشّوه ثوباً، فقیل لهم: أکان هذا فیه قبل؟! قالوا: لا.
فرائد السمطین فی الباب 44 «
(1)»، کنز العمّال 6ص 396 «(2)» عن أبی یحیی من طریق الحافظ العدنی وفیه: فقالها رجلٌ فأصابته جنّة، الإستیعاب 2ص 460 من دون ذیله وقال: رویناه من وجوه: آخی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله بین المهاجرین، ثمَّ آخی بین المهاجرین والأنصار، وقال فی کلِّ واحدةِّ منهما لعلّیٍ: «أنت أخی فی الدنیا والآخرة». فلذلک کان هذا القول وما أشبهه من علیّ رضی الله عنه.
163- معاذة عن علی علیه السلام إنّه قال علی رؤس الأشهاد خطیباً:
«أنا عبد اللَّه وأخو رسوله؛ وأنا الصدّیق الأکبر، والفاروق الأعظم،صلّیت قبل الناس سبع سنین، وأسلمت قبل إسلام أبی بکر وآمنت قبل إیمانه».
شرح ابن أبی الحدید 3ص 257 «(3)»، راجع الجزء الثانی من کتابناص 313 «(4)».
164-/ حنان قال: سمعتُ علیّاً یقول: «لأقولنَّ قولًا لم یقله أحدٌ


1- انظر الطبعة المحقّقة من فرائد السمطین 1: 227
2- انظر کنز العمال طبعة مؤسسة الرسالة 13: 129/ 36410
3- شرح نهج البلاغة 7: 58
4- شرح نهج البلاغة 3: 257

ص:80
قبلی ولا یقوله بعدی إلّاکذّابٌ، أنا عبد اللَّه وأخو رسوله، وزیر نبیِّ الرَّحمة، نکحت سیِّدة نساء هذه الأمِّة، وأنا خیر الوصیِّین».
«فرائد السمطین» الباب 57 «
(1)».
165- إن علیّاً کرَّم اللَّه وجهه أُتی به إلی أبی بکر وهو یقول: «أنا عبد اللَّه وأخو رسول اللَّه»، فقیل له: بایع أبا بکر، فقال: «أنا أحقُّ بهذا الأمر منکم، لا أُبایعکم وأنتم أولی بالبیعة لی».
«الإمامة والسیاسة» 12/ 13.
166- أبو الطفیل عامر بن واثلة فی حدیث مناشدة أمیر المؤمنین علیه السلام یوم الشوری قال: قال: «أُنشدکم اللَّه أفیکم أحدٌ آخی رسول اللَّهصلی الله علیه و آله بینه وبین نفسه حیث آخی بین المسلمین غیری»؟! فقالوا: اللّهمّ لا.
أخرج ابن عبد البرّ خصوص هذه الفقرة من حدیث المناشدة فی الإستیعاب 2ص 460، وهی ممّاصحَّحه ابن أبی الحدید فی شرحه 2ص 61 «(2)» من فقرات الحدیث وعدَّها ممّا استفاض فی الرِّوایات، وقد أسلفنا طرق الحدیث فی ج 1ص 159-/ 163.
167- اخرج الحافظ الدار قطنی: انَّ عمر سأل عن علیّ فقیل له:


1- انظر الطبعة المحقّقة من فرائد السمطین 1: 311
2- شرح نهج البلاغة 4: 81

ص:81
ذهب إلی أرضه، فقال: اذهبوا بنا إلیه. فوجدوه یعمل، فعملوا معه ساعة ثمَّ جلسوا یتحدَّثون، فقال له علیٌّ: «یا أمیر المؤمنین؟
أرأیت لو جاءک قومٌ من بنی إسرائیل فقال لک أحدهم: أنا ابن عمِّ موسیصلی الله علیه و آله أکانت له عندک أثرة علی أصحابه»؟! قال: نعم، قال:
«فأنا واللَّه أخو رسول اللَّهصلی الله علیه و آله وابن عمِّه»، قال: فنزع عمر ردائه فبسطه فقال: لا واللَّه لا یکون لک مجلسٌ غیره حتّی نفترق، فلم یزل جالساً علیه حتّی تفرَّقوا. «الصواعق» 107.
168- عن رسول اللَّهصلی الله علیه و آله فی حدیث عن حوریَّة من الجنَّة قال قالت: أنا الراضیة المرضیَّة، خلقنی الجبّار من ثلاثة أصناف:
أعلای من عنبر، ووسطی من کافور، وأسفلی من مسک. وعجنی بماء الحیوان، ثمَّ قال: کونی فکنت، خلقنی لأخیک وابن عمَّک علیِّ بن أبی طالب. «ذخایر العقبی» 90.
169- مرّ فی کتاب لأمیر المؤمنین علیه السلام کتبه إلی معاویة بن أبی سفیان قوله:
محمّد النبیُّ أخی وصنوی وحمزة سیِّد الشهداء عمّی
راجع ج 2ص 25- 30 «
(1)».


1- أخرجه الخاصة والعامة، فمن الخاصة: الشیخ المفید فی الفصول المختارة 2: 78، والکراجکی فی الفوائد: 122، والفتّال النیسابوری فی روضة الواعظین: 76، والطبرسی فی الإحتجاج: 97، وابن شهر آشوب فی المناقب 1: 356، والإربلی فی کشف الغمة: 92، وابن سنجر النخجوانی فی تجارب السلف: 42، والمجلسی فی البحار 9: 375.
ومن العامة: یوسف بن محمد البلوی المالکی فی کتابه ألف باء 1: 439، وزید بن الحسن الکندی الحنفی فی المجتنی: 39، ویاقوت الحموی فی معجم الأدباء 5: 266، ومحمد بن طلحة الشافعی فی مطالب السئول: 11، وسبط ابن الجوزی فی تذکرة الخواص: 62، وابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة 2: 377، ومحمد بن یوسف الکنجی فی المناقب: 41، وابن کثیر فی البدایة والنهایة 8: 8، وابن الصّباغ المالکی فی الفصول المهمة: 16، وابن حجر فی الصواعق: 79، والإسحاقی فی لطائف أخبار الدول: 33، والحلبی الشافعی فی‌السیرةالنبویة 1: 286، والشبراوی الشافعی فی الاتحاف بحبّ الأشراف: 181، والسید محمود الآلوسی البغدادی فی شرح عینیة الشاعر عبد الباقی العمری: 78، والقندوزی فی ینابیع المودّة: 291، والسید أحمد زینی دحلان فی السیرة النبویة بهامش السیرة النبویة الحلبیة 1: 190، والشیخ محمد حبیب اللَّه الشنقیطی المالکی فی کفایة الطالب: 36، والمتقی الهندی فی کنز العمال 13: 112/ 36366

ص:82
170- قال جابر بن عبد اللَّه الأنصاری سمعت علیّاً علیه السلام ینشد ورسول اللَّهصلی الله علیه و آله یسمع شعره:
أنا أخو المصطفی لاشک فی نسبی معه رُبیت وسبطاه هما ولدی
جدّی وجدُّ رسول اللَّه منفردٌ وزوجتی فاطمٌ لا قول ذی فندِ
ص:83
صدّقته وجمیع الناس فی بُهمٍ من الضَّلالة والإشراک والنَّکد
الحمد للَّه‌شکراً لا شریک له البرّ بالعبد والباقی‌بلا أمدِ
فقال له النَّبیُّصلی الله علیه و آله: «صدقت یا علیّ».
فرائد السمطین فی الباب 44 «
(1)»، نظم درر السمطین للزرندی، کفایة الکنجیص 84، مناقب الخوارزمیص 95، تاریخ ابن عساکر، کنز العمّال 6ص 398 «(2)».
171- قال ابن عبّاس: إنَّ علیّاً کان یقول فی حیاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله:
«إنَّ اللَّه تعالی یقول: «أفإن مات أو قُتل» «(3)»
، لأُقاتلنَّ علی ما قاتل علیه حتّی أموت، واللَّه إنّی لأخوه وولیّه ووارثه (وارث علمه) وابن عمِّه، فمن أحقُّ به منّی»؟!.
مناقب أحمد «(4)»، خصائص النسائی 18، مستدرک الحاکم 3ص 126 وصحّحه هو والذهبی، الرِّیاض النضرة 2ص 226، ذخائر العقبیص 100، فرائد السمطین الباب 24 «(5)»، مجمع


1- انظر الطبعة المحقّقة من فرائد السمطین 1: 226
2- انظر کنز العمال طبعة مؤسسة الرسالة 13: 137/ 36434
3- آل عمران: 144
4- انظر فضائل علی بن أبی طالب علیه السلام لأحمد بن حنبل، الطبعة الحروفیة: 187
5- انظر الطبعة المحقّقة من فرائد السمطین 1: 124

ص:84
الزوائد 9ص 134 من طریق الطبرانی وقال: رجاله رجال الصحیح.
172- قال عدیّ بن حاتم فی خطبة له: لئن کان إلی الإسلام إنَّه لأخو نبیِّ اللَّه والرأس فی الأسلام.
جمهرة الخطب 1ص 202.
173- قال الثعلبی فی «العرائس»ص 149: قال أهل التفسیر وأصحاب الأخبار: إن اللَّه أهبط تابوتاً علی آدم علیه السلام من الجنَّة حین أهبط إلی الأرض فیهصور الأنبیاء من أولاده وفیه بیوتٌ بعدد الرسل منهم، وآخر البیوت بیت محمّد من یاقوتة حمراء- إلی أن قال-: وبین یدیه علیُّ بن أبی طالب کرَّم اللَّه وجهه شاهرٌ سیفه علی عاتقه و مکتوبٌ علی جبهته: هذا أخوه وابن عمِّه، المؤیَّد بالنصر من عند اللَّه.
174- فی کتاب لمحمّد بن أبی بکر إلی معاویة: فکان أوَّل من أجاب وأناب وآمن وصدَّق وأسلم وسلم أخوه وابن عمِّه علیُّ بن أبی طالب.
کتابصفِّین لابن مزاحم 133، مروج الذهب 2ص 59.
175- قال أبان بن عیّاش سألت الحسن البصری عن علیّ علیه السلام فقال: ما أقول فیه؟! کانت له السابقة، والفضل، والعمل، والحکمة،
ص:85
والفقه، والرأی، والصحبة، والنجدة، والبلاء، والزهد، والقضاء، والقرابة- إلی أن قال-: وقد قال رسول اللَّهصلی الله علیه و آله لفاطمة علیها السلام:
«زوَّجتک خیر أُمَّتی»، فلو کان فی أُمِّته خیر منه لاستثناه، ولقد آخی رسول‌اللَّه بین أصحابه فآخی بین‌علی ونفسه، فرسول‌اللَّهصلی الله علیه و آله خیر النّاس نفساً وخیرهم أخاً.
شرح ابن أبی الحدید 1ص 369 «
(1)».
176- فی خطبة لعمّار بن یاسر فی البصرة قوله: أیّها الناس؟ اخو نبیّکم وابن عمِّه یستنفرکم لنصر دین اللَّه.
شرح ابن أبی الحدید 3ص 293 «(2)».
177- مرَّ ج 1ص 201 من کتاب لعمرو بن العاص إلی معاویة بن أبی سفیان قوله: وأمّا ما نسبت أبا الحسن- أخا رسول اللَّه ووصیَّه- إلی البغی والحسد علی عثمان، وسمَّیت الصحابة فسقة، وزعمت أنَّه أشلاهم علی قتله، فهذا کذبٌ وغوایةٌ «(3)».
ولشهرة هذه الأثار وثبوتها لأمیر المؤمنین، ولأهمیَّتها الکبری عند الأُمَّة، وإعرابها عن المماثلة والمشاکلة فی الفضیلة بینه وبین رسول اللَّهصلی الله علیه و آله، أخذها رجال القریض من الصحابة والتابعین کحسّان بن ثابت والنجاشی، وتبعهم شعراء القرون من الفریقین


1- شرح نهج البلاغة 4: 122
2- شرح نهج البلاغة 14: 17
3- المناقب للخوارزمی: 124

ص:86
حتّی الیوم، فصبّوها فی بوتقة النظم، ونحن نصفح عن کلّ ذلک النظم الرائق روماً للإختصار، غیر أنَّ القارئ یقف علی شی‌ء کثیر منه فی طیِّ أجزاء کتابنا، راجع الجزء الثانیص 40، 43، 115، 218، 226، 229، 286، 291، 292، 293، 330، 350، ج 3ص 66 «
(1)».
10- قال: جمهور متکلّمی الرافضة کهشام بن الحکم الکوفی وتلمیذه أبی علی الصکاک وغیرهما یقول: إنَّ علم اللَّه تعالی محدثٌ، وإنَّه لم یکن یعلم شیئاً حتّی أحدث لنفسه علماً. وهذا کفرٌصحیحٌ، وقد قال هشام هذا فی عین مناظرته لأبی الهذیل العلّاف: إنّ ربَّه سبعة أشبار بشبر نفسه. وهذا کفرٌصحیحٌ، وکان داود الجوازی من کبار متکلّمیهم یزعم أنَّ ربّه لحمٌ ودمٌ علیصورة الإنسان «(2)».


1- صحیح البخاری 4: 323 و 5: 269-/ 270 و 6: 191، صحیح مسلم 2: 324، سنن الترمذی 2: 300، مسند أحمد بن حنبل 1: 99 و 5: 353-/ 358، الطبقات الکبری لابن سعد 3: 158، السیرة النبویة لإبن هشام 3: 386، تأریخ الطبری 2: 93، الخصائص الکبری للنسائی: 4 و 8 و 16 و 33، مستدرک الصحیحین 3: 116 و 190، تأریخ بغداد 7: 387، حلیة الأولیاء 1: 62 و 4: 356، الإستیعاب 2: 363، الریاض النضرة 2: 187، مرآة الجنان 1: 109، المواقف 3: 10 و 12
2- الفصل فی الملل والأهواء والنحل 4: 126

ص:87
ج- أمّا جمهور متکلّمی الشیعة فلن تجد هذه المزعمة فی شی‌ء من مؤلّفاتهم الکلامیَّة، بل فیها نقیض هذه کلّها ودحض شبه الزاعمین خلافهم، ضع یدک علی أیّ من تلک الکتب مخطوطها ومطبوعها، حتّی تألیف هشام نفسه ومَن قصدهم الرجل بالقذف المائن، تجده علی حدَّ ما وصفناه.
وأمّا هشام فأوَّل مَن نسب إلیه هذه الفریة الجاحظ «
(1)» عن النظام، ورواها ابن قتیبة فی «مختلف الحدیث»ص 59 والخطّاط فی «الإنتصار»، وکلٌّ منهم هو العدوُّ الألدُّ للرَّجل، لا یُؤتمن علیه فیما ینقله ممّا یشوِّه سمعة هشام، فهو لا یزال یتحرّی الوقیعة فیه وفی نظرائه من أیِّ الوسائل کانتصادقةً أو مکذوبةً، والمذاهب والعقائد یجب أن تُؤخذ من أفواه المعتنقین بها، أو من کتبهم الثابتة نسبتها إلیهم، أو ممَّن یُؤتمن علیه فی نقلها، وهذه النسب المفتعلة لم یتسنَّ لها الحصول علی شی‌ء من الحالة، وإنَّما الحالة فیها کما وصفناها.


1- قال أبو جعفر الإسکافی: إنّ الجاحظ لیس علی لسانه من دینه وعقله رقیب، وهو من دعوی الباطل غیر بعید. فمعناه نزر، وقوله لغو، ومطلبه سجع، وکلامه لعبٍ ولهو. یقول الشی‌ء وخلافه، ویحسن القول وضده، لیس له من نفسه واعظ، ولا لدعواه حد قائم. شرح نهج البلاغة لإبن أبی الحدید 3: 267« المؤلّف»

ص:88
ثمَّ تبع أولئک فی العصور المتأخِّرة أهل الهوس والهیاج حنقاً علی هشام ومبدئه، ومن حذی حذوه کإبن حزم وأمثاله، ولم یقنع الرجل تفرید هشام بهاتیک الشائنة المائنة حتیّ شرکه فیها جمهور متکلّمی الرافضة وهم براء، والرَّجل غیر مکترث لما أعدَّ اللَّه لکلِّ أفّاک أثیم.
وهؤلاء متکلّموا الشیعة لا یعترفون بشی‌ء من ذلک، وفیما کتبه عَلمٌ من أعلامهم، ألا وهو علم الهدی الشریف المرتضی فی «الشافی»ص 12 مقنعٌ وکفایةٌ فی الدِّفاع عن هشام، علی أنَّ نصَّ مناظرة هشام مع أبی الهذیل المذکورة فی «الملل والنحل» «
(1)» للشهرستانی لیس فیه إلّاإلزام مَن یناظره بلازم قوله من أنَّه تعالی جسمُ لا کالأجسام. وأین هو من الإعتقاد به؟!
وبقیَّة النِسب المعزوَّة إلی غیر هشام من رجالات الشیعة من التجسّم وغیره ممّا ذُکر لدة ما یُنسب إلی هشام بعیدةٌ عن مستوی الصِّدق.
11- قال: الرافضة لا یختلفون فی أنَّ الشمس رُدَّت علی علیِّ بن أبی طالب مرَّتین، أفیکون فیصفاقة الوجه، وصلابة الخدّ، وعدم الحیاء، والجرأة علی الکذب أکثر من هذا علی قرب العهد


1- الملل والنحل: 93

ص:89
وکثرة الخلق؟! «
(1)».
وقال ج 5ص 3 بعد نقل جملة من الخرافات: لا فرق بین من ادَّعی شیئاً ممّا ذُکر وبین دعوی الرافضة ردَّ الشمس علی علیِّ بن أبی طالب مرَّتین.
وقال ج 2ص 78: وأقلُّ الروافض غلوّاً یقولون:
إنَّ الشمس رُدَّت علی علیِّ ابن أبی طالب مرَّتین.
ج- ربما یحسب قارئ هذه القوارص أنَّ القول بردِّ الشمس علی أمیر المؤمنین علیه السلام من خاصّة الشیعة لیس إلّا، وأنَّ الحدیث به منکرٌ وقول زور، لا یری الإسلام لقائله قدراً ولا حرمةً، بل یحقّ بکلِّ ذلک السباب والقذف المقذع، ولا یتصوَّر أن تکون هذه الوقیعة والتحامل من الرَّجل دون حقیقةٍ راهنةٍ، وقولٍ صحیحٍ، ورأیٍ ثابتٍ بالسنَّة.
فأدب الشیعة وإن یمنعنا عن السباب والتقابل بالمثل، غیر أنَّا نمثِّل بین یدی القارئ تلک الحقیقة، ونوقفه علی حقِّ القول وقائلیه ومحدِّثیه، فیری عندئذٍ نصب عینیه مثالصفاقة الوجه، وصلابة الخدِّ، وعدم الحیاء، والجرأة علی الکذب، فنقول:


1- الفصل فی الملل والأهواء والنحل 4: 126

ص:90
إنَّ حدیث ردِّ الشمس أخرجه جمعٌ من الحفّاظ الأثبات بأسانید جمَّة،صحَّح جمعٌ من مهرة الفنِّ بعضها، وحکم آخرون بحسن آخر، وشدَّد جمعٌ منهم النکیر علی مَن غمز فیه وضعَّفه، وهم الأبناء الأربعة حملة الروح الأمویَّة الخبیثة، ألا وهم: ابن حزم، ابن الجوزی، ابن تیمیَّة، ابن کثیر.
وجاء آخرون من الأعلام وقد عظم علیهم الخطب بإنکار هذه المأثرة النبویَّة والمکرمة العلویَّة الثابتة، فأفردوها بالتألیف، وجمعوا فیه طرقها وأسانیدها، فمنهم:
178- أبو بکر الورّاق، له کتاب «من روی ردَّ الشمس» ذکره له ابن شهر آشوب فی «المناقب» 1ص 458.
179- أبو الحسن شاذان الفضیلی، له رسالةٌ فی طرق الحدیث، ذکر شطراً منها الحافظ السیوطی فی «اللآلئ المصنوعة» 2ص 175، وقال: أورد طرقه بأسانید کثیرة وصحّحه بما لا مزید علیه، ونازع ابن الجوزی فی بعض مَن طعن فیه من رجاله.
180- الحافظ أبو الفتح محمَّد بن الحسین الأزدی الموصلی، له کتابٌ مفردٌ فیه، ذکره له الحافظ الکنجی فی «الکفایة» «
(1)».
181- أبو القاسم الحاکم ابن الحدّاد الحسکانی النیسابوری


1- کفایة الطالب: 218

ص:91
الحنفی المترجم 1: 112 «
(1)»، له رسالةٌ فی الحدیث أسماها «مسألة فی تصحیح ردِّ الشمس وترغیم النواصب الشمس» ذکر شطراً منها ابن کثیر فی البدایة والنهایة 6ص 80، وذکره له الذَّهبی فی تذکرته 3ص 368.
182- أبو عبد اللَّه الجعل الحسین بن علیّ البصریّ ثمَّ البغدادیّ المتوفّی 399 ه، ذلک الفقیه المتکلّم، له کتاب «جواز ردَّ الشمس» ذکره له ابن شهر آشوب «(2)».
183- أخطب خوارزم أبو المؤیّد موفَّق بن أحمد المتوفّی 568 ه المترجم فی الجزء الرابع من کتابنا هذا «(3)»، له کتاب «ردّ الشمس لأمیر المؤمنین» ذکره له معاصره ابن شهر آشوب «(4)».
184- أبو علی الشریف محمّد بن أسعد بن علی بن المعمّر الحسنی النقیب النسّابة المتوفّی 588 ه، له جزءٌ فی جمع طرق حدیث ردّ الشمس لعلیّ، أورد فیه أحادیث مستغربة. «لسان المیزان» 5: 76.
185- أبو عبد اللَّه محمَّد بن یوسف الدمشقی الصالحی تلمیذ ابن


1- ترجمته فی تذکرة الحفّاظ 3: 390
2- المناقب 1: 281
3- ترجمته فی الجزء الرابع الصفحة 398-/ 407، ومصادرها: بغیة الوعاة: 401، الفوائد البهیة: 39، روضات الجنّات: 21، تأریخ آداب اللغة العربیة لجرجی زیدان 3: 60، معجم المطبوعات: 1817
4- المناقب 1: 282

ص:92
الجوزی المتوفّی 597 ه، له جزء «مزیل اللبس عن حدیث ردّ الشمس»، ذکره له برهان الدین الکورانی المدنی فی کتابه «الأُمم لایقاظ الهمم»ص 63 کما یأتی لفظه.
186- الحافظ جلال الدین السیوطی المتوفّی 991 ه، له رسالةٌ فی الحدیث أسماها «کشف اللبس عن حدیث ردِّ الشمس».
ولا یسعنا ذکر تلکم المتون وتلکم الطرق والأسانید، إذ یحتاج إلی تألیف ضخم یخصُّ به، غیر أنّا نذکر نماذج ممَّن أخرج من الحفّاظ والأعلام بین مَن ذکره مِن غیر غمز فیه، وبین مَن تکلّم حوله وصحَّحه، وفیها مقنعٌ وکفایةٌ:
187- الحافظ أبو الحسن عثمان بن أبی شیبة العبسی الکوفی المتوفّی 239 ه، رواه فی سننه «
(1)».
188- الحافظ أبو جعفر أحمد بنصالح المصریّ المتوفّی 248 ه، شیخ البخاری فیصحیحه ونظرائه، المجمع علی ثقته، رواه بطریقینصحیحین عن أسماء بنت عمیس، وقال: لا ینبغی لمن کان سبیله العلم التخلّف عن حفظ حدیث أسماء، الذی روی لنا عنهصلی الله علیه و آله؛ لأنَّه من أجلِّ علامات النبوَّة «(2)».


1- مصنف ابن أبی شیبة 8: 413
2- حکاه عنه الحافظ الطحاوی فی‌مشکل‌الآثار 2: 11 وتبعه جمع آخرون کما یأتی« المؤلّف»

ص:93
189- محمّد بن الحسین الأزدی المتوفّی 277 ه، ذکره فی کتابه فی مناقب علیّ رضی الله عنه وصحَّحه، کما ذکره ابن الندیم والکورانی وغیرهما.
راجع لسان المیزان 5: 140.
قال الأمینی: أحسب أنّ کتاب «المناقب» للأزدی غیر ما أفرده فی حدیث ردّ الشمس.
190- الحافظ أبو بشر محمَّد بن أحمد الدولابی المتوفّی 310 ه، أخرجه فی کتابه (الذریَّة الطاهرة)، وسیأتی لفظه وإسناده.
191- الحافظ أبو جعفر أحمد بن محمَّد الطحاوی المتوفّی 321 ه، فی «مشکل الآثار» 2ص 11 أخرجه بلفظین وقال: هذان الحدیثان ثابتان ورواتهما ثقات.
قال الأمینی: تواتر نقل هذا التصحیح والتثبیت عن أبی جعفر الطَّحاوی فی کتب القوم کالشفاء للقاضی، وستقف علی نصوص أقوالهم، غیر أنّ ید الطبع الأمینة علی ودائع الإسلام حرَّفته عن «مشکل الآثار»، حیَّا اللَّه الأمانة!!!
192- الحافظ أبو جعفر بن محمّد بن عمرو العقیلی المتوفّی 322 ه والمترجم 1ص 161 «
(1)».


1- ترجمته فی تذکرة الحفّاظ 3: 52، لسان المیزان 2: 157، میزان الاعتدال 1: 205

ص:94
193- الحافظ أبو القاسم الطبرانی المتوفّی 360 ه والمترجم 1ص 105 «
(1)»، رواه فی معجمه الکبیر وقال: إنَّه حسنٌ «(2)».
194- الحاکم أبو حفص عمر بن أحمد الشهیر بابن شاهین المتوفّی 385 ه، ذکره فی مسنده الکبیر.
195- الحاکم أبو عبد اللَّه النیسابوری المتوفّی 405 ه والمترجم 1ص 107 «(3)»، رواه فی تأریخ نیسابور فی ترجمة عبد اللَّه بن حامد الفقیه الواعظ «(4)».
196- الحافظ ابن مردویه الإصبهانی المتوفّی 416 ه، والمترجم 1ص 108 «(5)»، أخرجه فی «المناقب» بإسناده عن أبی هریرة.
197- أبو إسحاق الثعلبی المتوفّی 427- 37 ه، والمترجم 1ص 109 «(6)»، رواه فی تفسیره، وقصص الأنبیاء الموسوم ب «العرائس»ص 139.
198- الفقیه أبو الحسن علیّ بن حبیب البصریّ البغدادیّ الشافعیّ الشهیر بالماوردی المتوفّی 450 ه، عدّه من أعلام النبوَّة


1- ترجمته فی تذکرةالحفّاظ 3: 26-/ 131
2- المعجم الکبیر 11: 218
3- ترجمته فی تذکرة الحفّاظ 3: 242، تأریخ ابن کثیر 6: 273
4- تأریخ نیسابور: 285
5- ترجمته فی تذکرة الحفّاظ 3: 252
6- ترجمته فی وفیّات الأعیان 1: 22

ص:95
فی کتابه «أعلام النبوَّة»ص 79، ورواه من طریق أسماء.
199- الحافظ أبو بکر البیهقیُّ المتوفّی 458 ه، والمترجم 1ص 110 «
(1)»، رواه فی «الدلائل» «(2)» کما فی «الفیض القدیر» للمناوی 5ص 440.
200- الحافظ الخطیب البغدادیّ المتوفّی 463 ه والمترجم 1ص 111 «(3)»، ذکره فی «تلخیص المتشابه» و «الأربعین».
201- الحافظ أبو زکریّا الإصبهانی الشهیر بإبن مندة المتوفّی 512 ه، والمذکور 1ص 113 «(4)»، أخرجه فی کتابه «المعرفة».
202- الحافظ القاضی عیاض أبو الفضل المالکیّ الأندلسیّ إمام وقته المتوفّی 544 ه، رواه فی کتابه «الشفاء» وصحَّحه.
203- أخطب الخطباء الخوارزمی المتوفّی 568 ه أحد شعراء الغدیر فی القرن السادس، یأتی شعره وترجمته فی الجزء الرابع من کتابنا «(5)»، رواه فی «المناقب» «(6)».


1- ترجمته فی طبقات الشافعیة 3: 3
2- دلائل الإمامة: 264
3- ترجمته فی الکامل فی التأریخ 10: 26
4- ترجمته فی وفیات الأعیان 2: 366
5- المناقب للخوارزمی: 214
6- ترجمته فی الجزء الرابع الصفحة 398-/ 407، ومصادرها: بغیة الوعاة: 401، الفوائد البهیة: 39، روضات الجنّات: 21، تأریخ اللغة العربیة لجرجی زیدان 3: 60، معجم المطبوعات: 1817

ص:96
204- الحافظ أبو الفتح النطنزی المترجم 1ص 115، رواه فی «الخصائص العلویَّة».
205- أبو المظفَّر یوسف قزاوغلی الحنفیّ المتوفّی 654 ه، رواه فی «التذکرة»ص 30، ثمَّ ردّ علی جدِّه ابن الجوزی فی حکمه [بأنَّه موضوعٌ وروایته مضطربةٌ لمکان أحمد بن داود، وفضیل بن مرزوق، وعبد الرحمن بن شریک، والمتَّهم هو ابن عقدة فإنَّه کان رافضیّاً]، فقال ما ملخَّصه:
قول جدِّی بأنَّه موضوعٌ دعوی بلا دلیل، وقدحه فی رواته لا یرد؛ لأنّا رویناه عن العدول الثقات الذین لا مغمز فیهم ولیس فی إسناده أحدٌ ممّن ضعّفه، وقد رواه أبو هریرة أیضاً، أخرجه عنه ابن مردویه، فیحتمل أنَّ الذین أشار إلیهم فی طریقه.
واتِّهام جدِّی بوضعه ابن عقدة من باب الظنِّ والشکِّ لا من باب القطع والیقین، وابن عقدة مشهورٌ بالعدالة، کان یروی فضائل أهل البیت ویقتصر علیها، ولا یتعرَّض للصحابة رضی اللَّه عنهم بمدح ولا بذمّ، فنسبوه إلی الرَّفض.
والمراد منه حبسها ووقوفها عن سیرها المعتاد لا الرد الحقیقیُّ، ولو رُدَّت علی الحقیقة لم یکن عجباً؛ لأنَّ ذلک یکون معجزة
ص:97
لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله وکرامة لعلیّ علیه السلام، وقد حُبست لیوشع بالإجماع، ولا یخلوا إمّا أن یکون ذلک معجزةً لموسی أو کرامة لیوشع، فإن کان لموسی فنبیّناصلی الله علیه و آله أفضل منه، وإن کان لیوشع فعلی علیه السلام أفضل من یوشع، قالصلی الله علیه و آله: «علماء أُمّتی کأنبیاء بنی إسرائیل». وهذا فی حقِّ الآحاد؛ فما ظنّک بعلیّ علیه السلام؟!
ثمَّ استدلَّ علی فضل علیّ علیه السلام علی أنبیاء بنی إسرائیل، وذکر شعر الصاحب بن عبّاد فی ردِّ الشمس فقال:
وفی الباب حکایةٌ عجیبةٌ حدَّثنی‌بها جماعةٌ من مشایخنا بالعراق، قالوا: شهدنا أبا منصور المظفّر بن أردشیر العبادی الواعظ، وقد جلس بالتاجیَّة مدرسة بباب برز محلّة ببغداد، وکان بعد العصر، وذکر حدیث ردِّ الشمس لعلیّ علیه السلام، وطرَّزه بعبارته ونمَّقه بألفاظه، ثمَّ ذکر فضائل أهل البیت علیهم السلام، فنشأت سحابةٌ غطَّت الشمس حتّی ظنَّ النّاس أنَّها قد غابت، فقام أبو منصور علی المنبر قائماً وأومأ إلی الشمس وأنشد:
لا تغربی یا شمسُ حتّی ینتهی مدحی لآل المصطفی ولنجلهِ
واثنی عنانکِ إن أردت ثناءهم أنسیتِ إن کان الوقوف لأجلهِ؟!
إن کان للمولی وقوفکِ فلیکن هذا الوقوف لخیله ولرجلهِ
قالوا: فانجاب السحاب عن الشمس وطلعت.
قال الأمینی: حکی ابن النجار نحو هذه القضیّة لأبی الوفاء عبید اللَّه بن هبة اللَّه القزوینی الحنفی الواعظ المتوفّی 585 ه قال:
أنشدنی أبو عبد اللَّه الحسین بن عبید اللَّه بن هبة اللَّه القزوینی باصبهان، أنشدنی والدی ببغداد علی المنبر فی المدرسة الناجیة مرتجلًا لنفسه وقد دانت الشمس للغروب، وکان ساعتئذٍ شرع فی مناقب علیّ رضی الله عنه:
لا تعجلی یا شمس حتّی ینتهی مدحی لفضل‌المرتضی ولنجلهِ
یثنی عنانک إن غربت ثناؤه أنسیت یوماً قد رُددت لأجله
... الخ.
وذکره محیی الدین ابن أبی الوفاء القرشی الحنفی فی «الجواهر المضیَّة» فی طبقات الحنفیّة ج 1ص 342.
206- الحافظ أبو عبد اللَّه محمّد بن یوسف الکنجی الشافعی المتوفّی 658 ه، جعل فی کتابه «کفایة الطالب»ص 237-/ 244 فصلًا فی حدیث ردِّ الشمس، وتکلّم فیه من حیث الإمکان تارة، ومن حیثصحَّة النقل أُخری، فلا یری للمتشرِّع وُسعاً فی إنکاره من ناحیة الإمکان لحدیث ردِّ الشِّمس لیوشع المتَّفق علیصحَّته.
وقال فی الکلام عنصحّته ما ملخّصه: فقد عدَّه جماعةٌ من العلماء فی معجزاتهصلی الله علیه و آله، ومنهم ابن سبع ذکره فی «شفاء الصدور»
ص:98
ص:99
وحکم بصحَّته، ومنهم القاضی عیاض فی «الشفاء» وحکی عن الطحاوی من طریقینصحیحین ونقل کلام أحمد بنصالح المصری.
وقد شفی الصدور الإمام الحافظ أبو الفتح محمّد بن الحسین الأزدی الموصلی فی جمع طرقه فی کتاب مفرد، ثمَّ رواه من طریق الحاکم فی تأریخه، والشیخ أبی الوقت فی الجزء الأوّل من أحادیث أمیر أبی أحمد. ثمَّ ردّ علی مَن ضعَّفه إمکاناً ووقوعاً سنداً ومتناً، وذکر مناشدة أمیر المؤمنین علیه السلام به یوم الشّوری، فقال:
أخبرنا الحافظ أبو عبد اللَّه محمّد بن محمود المعروف بإبن النجّار، أخبرنا أبو محمّد عبد العزیز بن الأخضر قال: سمعت القاضی محمّد بن عمر بن یوسف الأرموی یقول: جلس أبو منصور المظفّر بن أردشیر العبادی الواعظ. (وذکر إلی آخر ما مرَّ عن السبط ابن الجوزی)، ثمَّ ذکر شعر الصاحب بن عبّاد فی حدیث ردِّ الشمس.
207- أبو عبد اللَّه شمس الدین محمّد بن أحمد الأنصاری الأُندلسی المتوفّی 671 ه، قال فی «التذکرة بأحوال الموتی وأُمور الآخرة»: إنّ اللَّه تعالی ردَّ الشمس علی نبیِّه بعد مغیبها حتّیصلّی علیُّ. ذکره الطحاوی وقال: إنَّه حدیثٌ ثابتٌ، فلو لم یکن رجوع الشمس نافعاً وأنَّه لا یتجدَّد الوقت لما ردَّها علیه.
ص:100
208- شیخ الإسلام الحمّویی المتوفّی 722 ه والمترجم 1ص 123 «
(1)»، رواه فی «فرائد السمطین» «(2)».
209- الحافظ ولیُّ الدین أبو زرعة العراقی المتوفّی 826 ه، أخرجه فی «طرح التثریب» «(3)» ج 6ص 247 من طریق الطبرانی فی معجمه الکبیر، وقال: حسنٌّ.
210- الإمام أبو الربیع سلیمان السبتی الشهیر بإبن سبع ذکره فی کتابه «شفاء الصدور»، وصحّحه.
211- الحافظ ابن حجر العسقلانی المتوفّی 852 ه والمترجم 1ص 130 «(4)»، ذکره فی فتح الباری 6ص 168، وقال: روی الطحاوی والطبرانی فی «الکبیر» والحاکم والبیهقی فی «الدلائل» عن أسماء بنت عمیس: أنَّهصلی الله علیه و آله دعا لمّا نام علی رکبة علیٍّ ففاتتهصلاة العصر، فردَّت الشمس حتّیصلّی علیٌّ ثمَّ غربت. وهذا أبلغ فی المعجزة وقد أخطأ ابن الجوزی بایراده له فی الموضوعات، وهکذا ابن تیمیَّة فی کتاب الردِّ علی الروافض فی زعم وضعه، واللَّه أعلم.


1- ترجمته فی تذکرة الحفّاظ 4: 298
2- فرائد السمطین 1: 381
3- هذا الکتاب وإن کان مشترکاً بینه وبین والده، غیر أنّ إخراج هذا الحدیث یُعزی إلیه فی کتب القوم« المؤلّف»
4- ترجمته فی الضوء اللامع 2: 36-/ 40، شذرات الذهب 7: 270-/ 273

ص:101
212- الإمام العینی الحنفی المتوفّی 855 ه والمترجم 1ص 131 «
(1)»، قال فی «عمدة القاری» شرحصحیح البخاری 7ص 146: وقد وقع ذلک أیضاً للإمام علیّ رضی الله عنه، أخرجه الحاکم عن أسماء بنت عمیس- وذکر الحدیث ثمَّ قال: وذکره الطحاوی فی «مشکل الآثار»- ثمَّ ذکر کلام أحمد بنصالح المذکور- فقال: وهو حدیثٌ متَّصل ورواته ثقات، وإعلال ابن الجوزی هذا الحدیث لا یلتفت إلیه.
213- الحافظ السیوطی المتوفّی 911 ه والمترجم 1ص 133 «(2)»، رواه فی «جمع الجوامع» کما فی ترتیبه 5ص 277 عن علیّ علیه السلام فی عدِّ معجزات النبیصلی الله علیه و آله.
وقال فی «الخصائص الکبری» 2ص 184 أوتی یوشع حبس الشمس حین قاتل الجبّارین، وقد حُبست لنبیّناصلی الله علیه و آله فی الإسراء، وأعجب من ذلک ردُّ الشمس حین فات عصر علیّ رضی الله عنه.
ورواه فی «اللآلئ المصنوعة» 2ص 174-/ 177 عن أمیر المؤمنین وأبی هریرة وجابر الأنصاری وأسماء بنت عمیس من طریق ابن مندة والطحاوی والطبرانی وابن أبی شیبة والعقیلی والخطیب والدولابی وابن شاهین وابن عقدة. وذکر شطراً من


1- ترجمته فی الضوء اللامع 10: 131-/ 135، بغیة الوعاة: 386
2- ترجمته فی شذرات الذهب 8: 51-/ 55، النور السافر: 54-/ 55

ص:102
رسالة أبی الحسن الفضلی فی الحدیث، وقال: الحدیثصرَّح جماعةٌ من الأئمَّة والحفّاظ بأنَّه صحیحٌ.
وروی فی «اللآلئ» 1ص 176 من غیر غمز فی سنده عن أبی ذرّ أنَّه قال: قال علیُّ یوم الشوری: «أُنشدکم باللَّه هل فیکم من رُدَّت له الشمس غیری حین نام رسول اللَّه وجعل رأسه فی حجری»؟! إلخ.
وقال فی «نشر العلَمین»ص 13 بعد ذکر کلام القرطبی المذکور قلت: وهو فی غایة التحقیق، واستدلاله علی تجدّد الوقت بقصَّة رجوع الشمس فی غایة الحسن، ولهذا حکم بکون الصلاة أداءً وإلّا لم یکن لرجوعها فائدةٌ، إذ کان یصحُّ قضاء العصر بعد الغروب.
وذکر هذا الإستدلال والإستحسان فی «التعظیم والمنّة»ص 8.
214- نور الدین السمهودی الشافعی المتوفّی 911 ه والمترجم 1ص 133 «
(1)»، قال فی «وفاء الوفاء» 2ص 33 فی ذکر مسجد الفضیخ المعروف بمسجد الشَّمس: قال المجد: لا یظنُّ ظانَّ أنَّه المکان الذی أُعیدت الشَّمس فیه بعد الغروب لعلیٍّ رضی الله عنه؛ لأنَّ ذلک إنَّما کان بالصهباء من خیبر.


1- ترجمته فی شذرات الذهب 8: 50، النور السافر: 58-/ 60، النور الطالع 1: 470

ص:103
ثمّ روی حدیث القاضی عیاض وکلمته وکلمة الطحاوی فقال: قال المجد: فهذا المکان أولی بتسمیته بمسجد الشَّمس دون ما سواه. وصرَّح ابن حزم بأنَّ الحدیث موضوعٌ، وقصَّة ردِّ الشَّمس علی علیٍّ رضی الله عنه باطلةٌ بإجماع العلماء، وسفَّه قائله. قلت: والحدیث رواه الطبرانی بأسانیده، قال: الحافظ نور الدین الهیتمی: رجال أحدها رجال الصحیح غیر أبراهیم بن الحسن وهو ثقةٌ، وفاطمة بنت علیِّ بن أبی طالب لم أعرفها.
وأخرجه ابن مندة وابن شاهین من حدیث أسماء بنت عمیس، وابن مردویه من حدیث أبی هریرة، وإسنادهما حسنٌ، وممَّنصحَّحه الطحاوی وغیره. وقال الحافظ ابن حجر فی فتح الباری بعد ذکر روایة البیهقی له: وقد أخطأ ابن الجوزی بإیراده فی الموضوعات.
215- الحافظ أبو العبّاس القسطلانی المتوفّی 923 ه والمترجم 1ص 134 «
(1)»، ذکره فی «المواهب اللدنیَّة» 1ص 358 من طریق الطحاوی، والقاضی عیاض، وابن مندة، وابن شاهین، والطبرانی، وإبی زرعة من حدیث أسماء بنت عمیس، ومن طریق ابن مردویه من حدیث أبی هریرة.
216- الحافظ ابن الدبیع المتوفّی 944 ه، والمترجم


1- ترجمته فی النور السافر: 113-/ 115، النور الطالع 1: 102

ص:104
1ص 134 «
(1)» رواه فی «تمییز الطیِّب من الخبیث»ص 81 وذکر تضعیف أحمد وابن الجوزی له، ثمَّ استدرکه بتصحیح الطحاوی وصاحب «الشفاء» فقال: وأخرجه ابن مندة، وابن شاهین وغیرهما من حدیث أسماء بنت عمیس وغیرها.
217- السیِّد عبد الرَّحیم بن عبد الرَّحمن العبّاسی المتوفّی 963 ه، ذکر فی «معاهد التنصیص» 2ص 190 من مقصورة ابن حازم: «(2)»
فیالها من آیة مبصرة أبصرها طرفُ الرقیب فامتری
واعتورته شبهةٌ فضلَّ عن تحقیق ما أبصره وما اهتدی
وظنَّ أنَّ الشمس قد عادت له فانجاب جنح اللیل عنها وانجلی
والشمس ما رُدَّت لغیر یوشع لمّا غزا ولعلّیٍ إذ غفا
ثمَّ ذکر الحدیث بلفظ الطحّاوی من طریقیه، وأردفه بذکر قصَّة أبی المنصور المظفَّر الواعظ المذکورة.
218- الحافظ شهاب الدین ابن حجر الهیتمی المتوفّی 974 ه والمترجم 1ص 134 «(3)»، عدّه فی «الصواعق»ص 76 کرامةً باهرةً لأمیر المؤمنین علیه السلام وقال: وحدیث ردِّهاصحَّحه الطحاوی والقاضی فی «الشفاء»، وحسَّنه شیخ الإسلام أبو زرعة وتبعه غیره وردّوا علی جمعٍ قالوا: إنَّه موضوعٌ. وزعم فوات الوقت بغروبها فلا فائدة لردِّها «(4)» فی محلِّ المنع، بل نقول: کما أنَّ ردَّها خصوصیَّة کذلک إدراک العصر الآن أداءً خصوصیَّةٌ وکرامةٌ. ثمَّ ذکر قصَّة أبی المنصور المظفَّر بن أردشیر العبادی المذکورة.
وقال فی شرح همزیَّة البوصیریص 121 فی حدیث شق القمر: ویُناسب هذه المعجزة ردُّ الشمس لهصلی الله علیه و آله بعد ما غابت حقیقةَ لمّا نامصلی الله علیه و آله- إلی أن قال-: فرُدَّت لیصلّی- علیُّ- العصر أداءً کرامةً لهصلی الله علیه و آله. وهذا الحدیث اختلف فیصحَّته جماعةٌ، بل جزم بعضهم بوضعه، وصحَّحه آخرون، وهو الحقُّ. ثمَّصرَّح بأنّ إحدی روایة أسماءصحیحةٌ وأُخری حسنةٌ.
219- الملّا علی القاری‌ء المتوفّی 1014 ه قال فی «المرقاة» شرح


1- ترجمته فی النور السافر: 287-/ 292، البدر الطالع 1: 109
2- زعمه ابن الجوزی« المؤلّف»
3- ترجمته فی النور السافر: 287-/ 292، البدر الطالع 1: 109
4- زعمه ابن الجوزی« المؤلّف»

ص:105
ص:106
«المشکاة» 4ص 287: أمّا ردُّ الشمس صلی الله علیه و آله فرُوی عن أسماء- ثمَّ ذکر الحدیث- وقال بعد ذکر کلام العسقلانی المذکور: وبهذا یُعلم أنَّ ردَّ الشمس بمعنی تأخیرها، والمعنی أنَّها کادت أن تغرب فحبسها، فیندفع بذلک ما قال بعضهم: ومن تغفّل واضعه أنَّه نظر إلیصورة فضیلة ولم یلمح إلی عدم الفائدة فیها، فإنّصلاة العصر بغیبوبة الشمس تصیر قضاءً ورجوع الشمس لا یعیدها أداءً.
مع أنَّه یمکن حمله علی الخصوصیّات، وهو أبلغ فی باب المعجزات، واللَّه أعلم بتحقیق الحالات.
قیل: یعارضه قوله فی الحدیث الصحیح: لم تحبس الشمس علی أحد إلّالیوشع.
ویُجاب بأنّ المعنی لم تحبس علی أحد من الأنبیاء غیری إلّا لیوشع «
(1)».
220- نور الدین الحلبی الشافعی المتوفّی 1044 ه والمترجم 1ص 139 «(2)»، قال فی «السیرة النبویَّة» 1ص 413: وأمّا عود الشمس بعد غروبها فقد وقع لهصلی الله علیه و آله فی خیبر، فعن أسماء بنت عمیس- وذکر الحدیث- ثمَّ قال: قال بعضهم: لا ینبغی لمن سبیله العلم أن یتخلّف عن حفظ هذا الحدیث لأنَّه من أجلَّ أعلام


1- هذا الجمع ذکره جمعٌ من الحفّاظ والأعلام« المؤلّف»
2- خلاصة الأثر للمحبّی 3: 122

ص:107
النبوَّة، وهو حدیثٌ متَّصلٌ، وقد ذکر «فی الإمتاع» أنَّه جاء عن أسماء من خمسة طرق وذکرها.
وبه یردُّ ما تقدَّم عن ابن کثیر بأنَّه تفرَّدت بنقله امرأةٌ من أهل البیت مجهولةٌ لا یعرف حالها «
(1)».
وبهُ یردّ علی ابن الجوزی حیث قال فیه: إنَّه حدیثٌ موضوعٌ بلا شک.
ثمَّ ذکر عن «الإمتاع» خامس أحادیثه، وحکی عن سبط ابن الجوزی قصّة أبی المنصور المظفَّر الواعظ 412.
221- شهاب الدین الخفاجیّ الحنفیّ المتوفّی 1069 ه والمترجم 1ص 140 «(2)»، قال فی شرح الشفا 3ص 11: ورواه الطبرانی بأسانید مختلفة رجالُ أکثرها ثقاتٌ.
وقال: اعترض علیه بعض الشّراح وقال: (إنَّه موضوعٌ ورجاله مطعونٌ فیهم کذّابون ووضّاعون). ولم یدرِ أنَّ الحقَّ خلافه، والّذی غرَّه کلام ابن الجوزی، ولم یقف علی أنَّ کتابه أکثره مردودٌ، وقد قال خاتمة الحفّاظ السیوطی وکذا السخّاوی: إنَّ ابن الجوزی فی موضوعاته تحامل تحاملًا کثیراً حتّی أدرج فیه کثیراً من الأحادیث الصحیحة، کما أشار إلیه ابن الصَّلاح.


1- ذکر کلام ابن کثیر فی صفحة: 411
2- خلاصة الأثر 1: 331-/ 343

ص:108
وهذا الحدیث صحّحه المصنِّف رحمه الله أشار إلی أنَّ تعدُّد طرقه شاهدصدق علیصحَّته، وقدصحّحه قبله کثیرٌ من الأئمَّة کالطحاوی، وأخرجه ابن شاهین، وابن مندة، وابن مردویه، والطبرانی فی معجمه وقال: إنَّه حسنٌ وحکاه العراقیُّ فی التقریب (ثمَّ ذکر لفظه فقال): وإنکار ابن الجوزی فائدة ردِّها مع القضاء لا وجه له، فإنَّها فاتته بعذر مانع عن الأداء وهو عدم تشویشه علی النبیِّصلی الله علیه و آله وهذه فضیلةٌ أیَّ فضیلة، فلمّا عادت الشمس حاز فضیلة الأداء أیضاً.
إلی أن قال:
إنَّ السیوطیصنَّف فی هذا الحدیث رسالةً مستقلّة سمّاها «کشف اللبس عن حدیث ردِّ الشمس». وقال: إنَّه سبق بمثله لأبی الحسن الفضلی أورد طرقه بأسانید کثیرة وصحَّحه بما لا مزید علیه، ونازع ابن الجوزی فی بعض مَن طعن فیه من رجاله.
وقال فی قول الطحاوی: (لأنَّه من علامات النبوَّة): وهذا مؤیِّدٌ لصحَّته، فإنَّ أحمد هذا من کبار أئمَّة الحدیث الثقات، ویکفی فی توثیقه أنَّ البخاری روی عنه فیصحیحه، فلا یُلتفت إلی مَن ضعَّفه وطعن فی روایته.
وبهذا أیضاً سقط ما قاله ابن تیمیِّة وابن الجوزی من: أنّ هذا الحدیث موضوعٌ. فإنَّه مجازفةٌ منهما. وما قیل من: أنَّ هذه الحکایة
ص:109
لا موقع لها بعد نصِّهم علی وضع الحدیث وإنّ کونه من علامات النبوَّة لا یقتضی تخصیصه بالحفظ، خلطٌ وخبطٌ لا یُعبأ به بعد ما سمعت، وذکر من الهمزیَّة:
رُدَّت الشمس والشروق علیه لعلیٍّ حتّی یتمَّ الأداءُ
ثمَّ ولّت لهاصریرٌ وهذا لفراق له الوصال دواءُ «
(1)»
وذکرص 15 قصَّة أبی المنصور الواعظ وشعره.
222- أبو العرفان الشیخ برهان الدین إبراهیم بن حسن بن شهاب الدین الکردی الکورانی ثمَّ المدنی المتوفّی 1102 ه، ذکره فی کتابه «الأُمم لایقاظ الهمم»ص 63 عن «الذریَّة الطاهرة» للحافظ ابن بشیر الدولابی، قال: قال: حدَّثنی إسحق بن یونس، حدّثنا سُوید بن سعید، عن مطلب بن زیاد، عن إبراهیم بن حیّان، عن عبد اللَّه بن الحسین، عن فاطمة بنت الحسین، عن الحسین بن علی رضی اللَّه عنهما قال: «کان رأس رسول اللَّهصلی الله علیه و آله فی حجر علّیٍ وکان یوحی إلیه، فلمّا سری عنه قال لی: یا علیُّصلّیت الفرض؟! قال:
لا، قال: أُللّهم أنک تعلم أنُه کان فی حاجتک وحاجة رسولک فردَّ علیه الشمس، فردَّها علیه فصلّی وغابت الشمس».
ثمَّ رواه من طریق الطبرانی عن أسماء بنت عمیس بلفظها الآتی


1- لا یوجد هذان البیتان فی همزیة البوصیری« المؤلّف».

ص:110
ثمَّ قال: قال الحافظ جلال الدین السیوطی فی جزء «کشف اللبس فی حدیث ردّ الشمس»: إنَّ حدیث ردِّ الشمس معجزةٌ لنبیِّنا محمّدصلی الله علیه و آله،صحّحه الإمام أبو جعفر الطحاوی وغیره، وأفرط الحافظ أبو الفرج ابن الجوزی فأورده فی کتاب الموضوعات، وقال تلمیذه المحدِّث أبو عبد اللَّه محمّد یوسف الدمشقی الصالحی فی جزء «مزیل اللبس عن حدیث ردّ الشمس»: إعلم أنَّ هذا الحدیث رواه الطحاوی فی کتابه «شرح مشکل الآثار» عن أسماء بنت عمیس من طریقین وقال: هذان الحدیثان ثابتان ورواتهما ثقات، ونقله القاضی عیاض فی «الشفاء»، والحافظ ابن سیِّد الناس فی «بشری اللبیب»، والحافظ علاء الدین مغلطای فی کتاب «الزهر الباسم»، وصحَّحه الحافظ ابن الفتح «
(1)» الأزدی، وحسَّنه الحافظ أبو زرعة ابن العراقیِّ، وشیخنا الحافظ جلال الدین السیوطی فی «الدرر المنتثرة فی الأحادیث المشتهرة». وقال الحافظ أحمد بنصالح- وناهیک به-: لا ینبغی لمن سبیله العلم التخلّف عن حدیث أسماء، لأنَّه من أجلِّ علامات النبوَّة.
وقد أنکر الحفّاظ علی ابن الجوزی ایراده الحدیث فی کتاب الموضوعات، فقال الحافظ أبو الفضل ابن حجر فی باب قول النبیصلی الله علیه و آله: «أُحلّت لکم الغنائم» من فتح الباری بعد أن أورد


1- کذا والصحیح: أبو الفتح« المؤلّف»

ص:111
الحدیث: أخطأ ابن الجوزی بإیراده له فی الموضوعات إنتهی، ومن خطّه نقلت، ثمَّ قال: إنَّ هذا الحدیث ورد من طریق أسماء بنت عمیس، وعلیّ بن أبی طالب، وإبنه الحسین، وأبی سعید، وأبی هریرة رضی اللَّه عنهم «
(1)». ثمَّ ساقها وتکلّم علی رجالها ثمَّ قال: قد علمت ممّا أسلفناه من کلام الحفّاظ فی حکم هذا الحدیث وتبیّن حال رجاله انّه لیس فیه متَّهمٌ ولا من أُجمع علی ترکه، ولاح لک ثبوت الحدیث وعدم بطلانه، ولم یبق إلّاالجواب عمّا أُعلّ به، وقد أُعلّ بأُمور، فساقها وأجاب عن الأُمور التی أُعلّ بها بأجوبة شافیة.
223- أبو عبد اللَّه الزرقانی المالکی المتوفّی 1122 ه والمترجم 1ص 142 «(2)»،صحّحه فی «شرح المواهب» 5ص 113-/ 118 وقال: أخطأ ابن الجوزی فی عدِّه من الموضوعات. وبالغ فی الردِّ علی ابن تیمیّة وقال: العجب العجاب إنمّا هو من کلام ابن تیمیَّة.
وقال بعد نقل نفیصحَّته عن أحمد وابن الجوزی قال الشامی:
والظاهر أنّه وقع لهم من طریق بعض الکذّابین ولم یقع لهم من الطرق السابقة وإلّا فهی یتعذَّر معها الحکم علیه بالضعف فضلًا عن الوضع، ولو عرضت علیه أسانیدها لاعترفوا بأنَّ للحدیث


1- فالحدیث متواتر أخذاً بما ذهب إلیه جمع من أعلام القوم فی التواتر« المؤلّف»
2- سلک الدرر 4: 32

ص:112
أصلًا ولیس بموضوع. قال: وما مهّدوه من القواعد وذکر جماعة من الحفّاظ له فی کتبهم المعتمدة وتقویة من قوّاه یردُّ علی من حکم بالوضع.
وقال: وبهذا الحدیث أیضاً بان أنَّ الصلاة لیست قضاء بل یتعیَّن الأداءُ، وإلّا لم یکن للدعاء فائدةٌ.
ثمَّ قال: ومن القواعد أنَّ تعدُّد الطریق فیه یُفید أنَّ للحدیث أصلًا، ومن لطائف الإتِّفاقات الحسنة أنَّ أبا المنصور المظفَّر الواعظ، وذکر القصِّة کما مرَّت.
224- شمس الدین الحنفی الشافعیّ المتوفّی 1181 ه والمترجم 1ص 144 «
(1)»، قال فی تعلیقه علی «الجامع الصغیر» للسیوطی 2ص 293 فی قوله صلی الله علیه و آله: «ما حُبست الشمس علی بشر إلّاعلی یوشع بن نون»: لا ینافیه حدیث ردِّ الشَّمس لسیِّدنا علیٍّ رضی الله عنه؛ لأنّ ذلک ردُّ لها بعد غروبها، وما هنا حبسٌ لها لا ردٌّ لها بعد الغروب، والمراد ما حُبست علی بشر غیر یوشع فیما مضی من الزَّمان؛ لأنَّ (حُبس) فعل ماض، فلا ینافی وقوع الحبس بعد ذلک لبعض أولیاء اللَّه تعالی.
225- میرزا محمَّد البدخشی المذکور فی ج 1ص 143 قال فی


1- سلک الدرر 4: 49، الخطط الجدیدة 10: 74

ص:113
«نزل الأبرار»ص 40: الحدیث صرَّح بتصحیحه جماعةٌ من الأئمَّة الحفّاظ کالطحاوی والقاضی عیاض وغیرهما. وقال الطحاوی:
هذا حدیثٌ ثابتٌ، رواته ثقاتٌ. ثمَّ نقل کلام الطحّاوی وذکر حکایة أبی المنصور المظفَّر الواعظ وقال: إنّ للحافظ السیوطی جزء فی طرق هذا الحدیث وبیان حاله.
226- الشیخ محمَّد الصبّان المتوفّی 1206 ه و المترجم 1ص 145، عدَّه فی إسعاف الراغبینص 62 من معجزات النبیِّصلی الله علیه و آله ومن کرامات أمیر المؤمنین علیه السلام وذکر الحدیث ثمَّ قال: وصحَّحه:
الطحاوی، والقاضی فی «الشفاء»، وحسَّنه شیخ الإسلام أبو زرعة وتبعه غیره، وردّوا علی جمع قالوا: إنَّه موضوعٌ، وزعم فوات الوقت بغروبها فلا فائدة لردِّها فی محلِّ المنع لعود الوقت بعودها کما ذکره ابن العماد واعتمد غیره وإن اقتضی کلام الزرکشی خلافه؛ وعلی تسلیم عدم عود الوقت نقول: کما أنَّ ردَّها خصوصیَّةٌ کذلک إدراک العصر أداءً خصوصیَّةٌ.
227- الشیخ محمَّد أمین بن عمر الشهیر بإبن عابدین الدمشقی إمام الحنفیَّة فی عصره المتوفّی 1252 ه قال فی حاشیته «
(1)» 1ص 252 عند قول المصنِّف: لو غربت الشمس ثمِّ عادت هل


1- تُسمّی بردّ المحتار علی الدر المختار شرح تنویر الأبصار فی فقه الحنفیة« المصنّف»

ص:114
یعود الوقت؟ الظاهر: نعم بحث لصاحب النهر حیث قال: ذکر الشافعیَّة أنَّ الوقت یعود لأنّه علیه الصّلاة والسّلام نام فی حجر علیٍّ رضی الله عنه حتّی غربت الشمس فلمّا استیقظ ذکر له إنّه فاتته العصر.
فقال: «اللهمَّ إنَّه کان فی طاعتک وطاعة رسولک فارددها علیه»، فردَّت حتّی صلّی العصر، وکان ذلک بخیبر، والحدیث صحَّحه الطحاوی وعیاض، وأخرجه جماعةٌ منهم الطبرانی بسندصحیح، وأخطأ مَن جعله موضوعاً کإبن الجوزی، وقواعدنا لا تأباه.
ثمَّ قال: قلت: علی أنَّ الشیخ إسماعیل ردَّ ما بحثه فی النهر تبعاً للشافعیَّة بأنَّصلاة العصر بغیبوبة الشَّمس تصیر قضاء ورجوعها لا یعیدها أداءً، وما فی الحدیث خصوصیَّةٌ لعلّیٍ کما یُعطیه قوله علیه السلام: «أنَّه کان فی طاعتک وطاعة رسولک».
228- السیِّد أحمد زینی دحلان الشافعی المتوفّی 1304 ه والمترجم 1ص 147 «
(1)» قال فی «السیرة النبویَّة» هامش «السیرة الحلبیَّة» 3ص 125: ومن معجزاتهصلی الله علیه و آله ردُّ الشمس له، روت أسماء بنت عُمیس (وذکر الحدیث وروایة الطحاوی وکلام أحمد بنصالح المصری فقال): وأحمد بنصالح من کبار أئمَّة الحدیث الثقات وحسبه أنّ البخاری روی عنه فیصحیحه. ولا عبرة


1- أفرد أبو بکر عثمان بن محمد البکری الدمیاطی فی ترجمته کتاباً أسماه نفحة الرحمان فی مناقب السید أحمد زینی دحلان‌

ص:115
بإخراج ابن الجوزی لهذا الحدیث فی الموضوعات، فقد أطبق العلماء علی تساهله فی کتاب الموضوعات حتّی أدرج فیه کثیراً من الأحادیث الصحیحة، قال السیوطی:
ومن غریب ما تراه فاعلمِ فیه حدیثٌ منصحیح مسلمِ
ثمّ ذکر کلام القسطلانی فی «المواهب اللدنیَّة» وجملة من مقال الزرقانی فی شرحه ومنها قصَّة أبی المنصور الواعظ وشعره، ثمَّ حکی عن الحافظ ابن حجر نفی التنافی بین هذا الحدیث وبین حدیث: «لم تُحبس الشمس علی أحد إلّالیوشع بن نون» بأنَّ حبسها لیوشع کان قبل الغروب، وفی قصَّة علّیٍ کان حبسها بعد الغروب. ثمَّ قال: قیل: کان علم النجمصحیحاً قبل ذلک فلمّا وقف الشمس لیوشع علیه السلام بطل أکثره، ولمّا رُدِّت لعلیٍّ رضی الله عنه بطل جمیعه.
229- السیِّد محمَّد مؤمن الشبلنجی، عدَّه فی «نور الابصار»ص 28 من معجزات رسول اللَّهصلی الله علیه و آله.
لفظ الحدیث
عن أسماء بنت عمیس، أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله صلّی الظهر بالصهباء من أرض خیبر، ثمَّ أرسل علیّاً فی حاجة، فجاء وقدصلّی رسول اللَّه العصر، فوضع رأسه فی حجر علّیٍ ولم یحرِّکه حتّی غربت الشَّمس، فقال رسول اللَّهصلی الله علیه و آله: «اللّهمَّ إنَّ عبدک علیّاً احتبس نفسه
ص:116
علی نبیّه فردَّ علیه شرقها»، قالت أسماء: فطلعت الشَّمس حتّی رفعت علی الجبال، فقام علیٌّ فتوضَّأ وصلّی العصر، ثمَّ غابت الشَّمس.
وهناک لفظٌ آخر نصفح عنه روماً للإختصار.
ویُعرب عن شهرة هذه الآثار بین الصحابة الأقدمین إحتجاج الإمام أمیر المؤمنین بها علی الملأ یوم الشوری بقوله: «أُنشدکم اللَّه أفیکم أحدٌ ردَّت علیه الشَّمس بعد غروبها حتّیصلّی العصر غیری»؟ قالوا: لا «
(1)».
وأخرج الخوارزمی فی «المناقب»ص 260 عن مجاهد عن ابن عبّاس قال: قیل له: ما تقول فی علیِّ بن أبی طالب؟! فقال: ذکرت واللَّه أحد الثقلین، سبق بالشهادتین، وصلّی بالقبلتین، وبایع البیعتین، وأُعطی السبطین، وهو أبو السبطین الحسن والحسین، وردَّت علیه الشمس مرَّتین بعد ما غابت من الثقلین.
ووردت فی شعر کثیر من شعراء القرون الأُولی حتّی الیوم، یوجد منه شطرٌ مهمٌّ فی غضون کتابنا. راجع ج 2ص 293 «(2)» ج 3


1- مرّ الإیعاز إلی حدیث المناشدة یوم الشوری ج 1 ص 159-/ 163« المؤلّف».
وبعض مصادره: المناقب للخوارزمی: 217، الصواعق المحرقة: 75، الإستیعاب بهامش الإصابة 3: 35، تفسیر الطبری 3: 418
2- کقول الشاعر العبدی الکوفی سفیان بن مصعب، الذی کان معاصراً للإمام الصادق علیه السلام:
لک المناقب یعیی الحاسبون بها عدّاً ویعجز عنها کلّ مکتتبِ
کرجعة الشمس إذ رُمتَ الصلاة وقد راحت تواری عن الابصار بالحجبِ
رُدّت علیک کأنّ الشهب ما اتّضحت لناظرٍ وکأنّ الشمس لم تغبِ

ص:117
ص 29، 57 «
(1)».
فبهذه کلّها نعرف قیمة ابن حزم وقیمة کتابه، ونحن لا یسعنا إیقاف القارئ علی کلِّ ما فی «الفِصَل» من الطامّات، ولا علی شطرٍ مهمٍّ منه، إذ جمیع أجزائه ولاسیَّما الجزء الرابع مشحونٌ بالتحکّم والتقوُّل والتحریف والتدجیل والإفک والزور، وهناک مذاهب مختلقة لا وجود لها إلّافی عالم خیال مؤلِّفه.
وأمّا من القذف والسباب المقذع فلا نهایة له، بحیث لو أردنا إستیفاءه لکلّفنا ذلک جزءً، ولا یسلم أحدٌ من لدغ لسانه لا فی فِصَله ولا فی بقیَّة تآلیفه، حتّی نبیُّ العظمة قال فی «الأحکام»: قد غاب عنهم «یعنی الشیعة» إنَّ سیِّد الأنبیاء هو ولد کافر وکافرة «(2)».


1- کقول الشاعر ابن الرومی علی بن عبّاس بن جریح المتوفّی سنة 283 ه:
رُدّت علیه الشمس بعد غروبها بیضاءَ تلمع وقدةً وتأججا
وقول الشاعر الحِمّانی الأفوه علی بن محمد- وهو من أحفاد زید بن علی علیه السلام- المتوفّی سنة 301 ه:
ابن الذی رُدّت علیه الشم - س فی یوم الحجاب

2- الأحکام 5: 171

ص:118
أیُساعده فی هذه القارصة أدب الدین؟! أدب التألیف؟! أدب العلم؟! أدب العفَّة؟!
«أأُلقی الذِّکرُ عَلیه مِنْ بینِنا بَلْ هُوَ کذّابٌ أشِر سیَعلمونَ غداً مَنِ الکذّابُ الأشرِ» «
(1)».


1- القمر: 25-/ 26

ص:119

الرأی العام فی ابن حزم الأندلسی

اشارة

المتوفّی 456 ه
ما عسانی أن أکتب عن شخصیّة أجمع فقهاء عصره علی تضلیله، والتشنیع علیه، ونهی العوام عن الإقتراب منه، وحکموا بإحراق تآلیفه ومدوّناته مهما وجدوا الضلال فی طیّاتها، کما فی لسان المیزان 4: 200.
ویُعرِّفه الآلوسی عند ذکره بقوله: الضالّ المُضلّ، کما فی تفسیره 21: 76.
ما عسانی أن أقول فی مؤلِّف لا یتحاشا عن الکذب علی اللَّه ورسوله، ولا یبالی بالجُرأة علی مقدَّسات الشرع النبویِّ، وقذف

ص:120
المسلمین بکلّ فاحشةٍ، والأخذ بمخاریق القول وسقطات الرأی.
ما عسانی أن أذکر عن بحّاثة لا یُعرف مبدؤه فی أقواله، ولا یستند علی مصدر من الکتاب والسنّة فی آرائه، غیر أنّه إذا أفتی تحکّم، وإذا حکم مان، یعزو إلی الامّة الإسلامیّة ما هی بریئةٌ منه، ویضیف إلی الأئمّة وحفّاظ المذهب ماهم بُعداء منه، تعرب تآلیفه عن حقِّ القول من الرأی العام فی ضلاله، وإلیک نماذج من آرائه:
قال فی فقهه (المحلّی) 10: 482، مسألة: مقتولٌ کان فی أولیائه غائبٌ أوصغیرٌ أو مجنون، اختلف الناس فی هذا. ثمَّ نقلَ عن أبی حنیفة أنّه یقول: إنَّ للکبیر أن یَقْتُلَ ولا ینتظر الصغار، وعن الشافعی: إنَّ الکبیر لا یستقید حتی یبلغ الصغیر. ثمّ أورد علی الشافعیة بأنّ الحسن بن علی قد قتل عبد الرحمن بن ملجم ولعلیّ بنونصغار، ثمَّ قال: هذه القصّة- یعنی قتل ابن ملجم- عائدةٌ علی الحنفیّین بمثل ما شنّعوا علی الشافعیِّین سواء سواء؛ لأنَّهم والمالکیِّین لایختلفون فی أنَّ مَن قتل آخر علی تأویل فلا قَود فی ذلک، ولا خلاف بین أحدٍ من الامَّة فی أنَّ عبد الرحمن بن ملجم لم یقتل علیّاً رضی الله عنه إلّامتأوِّلًا مجتهداً مقدِّراً علی أنَّهصواب، وفی ذلک قول عمران بن حطّان شاعر الصفریَّة:
یا ضربةً من تقیٍّ ما أراد بها إلّالیبلغ من ذی‌العرش رضوانا
إنّی لأذکره حیناً فأحسبه أوفی البریَّة عند اللَّه میزانا
أی لُافکّر فیه ثمَّ أحسبه، فقد حصل الحنفیّون فی خلاف الحسن بن علیّ علی مثل ماشنَّعوا به علی الشافعیِّین، وما ینقلون أبداً من رجوع سهامهم علیهم، ومن الوقوع فیما حفروه «
(1)».
فهلمّ معی نُسائل کلُّ معتنق للإسلام أین هذه الفتوی المجرَّدة من قول النبیِّصلی الله علیه و آله فی حدیثصحیح لعلیّ علیه السلام: «قاتلک أشقی الآخرین»- وفی لفظ: «أشقی الناس»، وفی الثالث: «أشقی هذه الامة»- کما أنَّ عاقر الناقة أشقی ثمود؟! أخرجه الحّفاظ الأثبات والأعلام الأئمّة بغیر طریق، ویکاد أن یکون متواتراً علی ما حدّد ابن حزم التواتر به، منهم:
إمام‌الحنابلة أحمد فی المسند 4: 263، والنسائی فی الخصائص:
39، وابن قتیبة فی الإمامة والسیاسة 1: 135، والحاکم فی المستدرک عن عمّار 3: 140، والذهبیُّ فی تلخیصه، وصحّحاه، ورواه الحاکم عن ابن سنان الدؤلی: 113، وصحَّحه وذکره الذهبیُّ فی تلخیصه، والخطیب فی تأریخه عن جابر بن سمرة 1:
135، وابن عبد البرّ فی الإستیعاب (هامش الإصابة) 3: 60 ذکره عن النسائی ثمّ قال: وذکره الطبری وغیره أیضاً، وذکره ابن إسحاق فی السیر، وهو معروف من روایة محمّد بن کعب القرظی


1- حکاه عنه ابن حجر فی تلخیص الخبیر فی تخریج أحادیث الرافعی الکبیر، ط هند، سنة 1303، ص 416« المؤلّف»

ص:121
ص:122
عن یزید بن جشم «
(1)» عن عمّار بن یاسر، وذکره ابن أبی خیثمة من طرق، وأخرجه محبُّ الدین الطبریُّ فی ریاضه عن علیّ من طریق أحمد وابن الضحاک، وعنصهیب من طریق أبی حاتم والملا.
ورواه ابن کثیر فی تأریخه 7: 323 من طریق أبی یعلی، وص 325 من طریق الخطیب، والسیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه 6: 411 عن ابن عساکر والحاکم والبیهقی، وص 412 بعدَّة طرق عن ابن عساکر، وص 413 من طریق ابن مردویه، وص 157 من طریق الدارقطنی، وص 399 من طریق أحمد والبغوی والطبرانی والحاکم وابن مردویه وأبی نعیم وابن عساکر وابن النجّار.
وأین هذا من قوله الآخرصلی الله علیه و آله لعلی: «ألا أخبرک بأشدِّ الناس عذاباً یوم القیامة؟ قال: أخبرنی یا رسول اللَّه، قال: فإنّ أشد الناس عذاباً یوم القیامة عاقر ناقة ثمود وخاضب لحیتک بدم رأسک»، رواه ابن عبد ربّه فی العقد الفریق 2: 298.
وأین هذا من قوله الثالثصلی الله علیه و آله: «قاتلک شبه الیهود وهو یهود»، أخرجه ابن عدی فی الکامل «(2)»، وابن عساکر کما فی ترتیب جمع


1- کذا فی النسخ، والصحیح عن أبی یزید بن خثیم« المؤلف»
2- الکامل فی ضعفاء الرجال 3: 714

ص:123
الجوامع 6: 412.
وأین هذا ممّا ذکره ابن کثیر فی تأریخه 7: 323 من أنَّ علیاً کان یکثر أن یقول: «ما یحبس أشقاها؟» وأخرجه السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه 6: 411 بطریقین عن أبی سعد وأبی نعیم وابن أبی شیبة، وص 413 من طریق ابن عساکر.
وأین من قول أمیر المؤمنین الآخر لإبن ملجم: «لا أراک إلّامن شرّ خلق اللَّه» رواه الطبری فی تأریخه 6: 85، وابن الأثیر فی الکامل 3: 169.
وقوله الآخر علیه السلام: «ما ینظر بی إلّاشقیّ» أخرجه أحمد باسناده کما فی البدایة والنهایة 7: 324.
وقوله الرابع لأهله: «واللَّه لودّدت لو انبعث أشقاها» أخرجه أبو حاتم والملا فی سیرته کما فی الریاض 2: 248.
وقوله الخامس: «ما یمنع أشقاکم» کما فی الکامل 3: 168، وفی کنز العمّال 6: 412 من طریق عبد الرزّاق وابن سعد.
وقوله السادس: «ما ینتظر أشقاها» أخرجه المحاملی کما فی الریاض 2: 248.
لیت شعری أیَّ اجتهاد یؤدِّی إلی وجوب قتل الإمام المفترض
ص:124
طاعته؟ أو أیّ إجتهاد یسوِّغ جعل قتله مهراً لنکاح امرأة خارجیّة عشقها أشقی مراد «
(1)»؟ أو أیَّ مجال للإجتهاد فی مقابل النصِّ النبویِّ الأعزِّ؟ ولو فتح هذا الباب لتسرَّب الإجتهاد منه إلی قتلة الأنبیاء والخلفاء جمیعاً، لکن ابن حزم لا یرضی أن یکون قاتل عمر أو قتلة عثمان مجتهدین، ونحن أیضاً لا نقول به.
ثمَّ لیتنی أدری أیّ امّة من الامم أطبقت علی تعذیر عبد الرحمن بن ملجم فی ما ارتکبه؟ لیته دلَّنا علیها، فإنّ الامَّة الإسلامیّة لیس عندها شی‌ءٌ من هذا النقل المائن، اللهمّ إلّا الخوارج المارقین عن الدین، وقد اقتصّ الرجل أثرهم واحتجَّ بشعر قائلهم عمران.
اللهمّ ما عمران بن حطّان وحکمه فی تبریر عمل ابن ملجم من إراقة دم ولیّ اللَّه الإمام الطاهر أمیر المؤمنین؟ ما قیمة قوله حتی یُستدلّ به ویُرکن إلیه فی أحکام الإسلام؟ وما شأن فقیهٍ «ابن حزم» من الدین یحذو حذو مثل عمران ویأخذ قوله فی دین اللَّه، ویخالف به النبیَّ الأعظم فی نصوصه الصحیحة الثابتة ویردّها ویقذف الامّة الإسلامیة بسخب خارجیّ مارق؟ وهذا معاصره القاضی أبو الطیّب طاهر بن عبد اللَّه الشافعی «(2)» یقول فی عمران


1- راجع الإمامة والسیاسة 1: 134، تأریخ الطبری 6: 83، مستدرک الصحیحین 3: 143، الکامل فی التأریخ 3: 168، البدایة والنهایة 7: 328
2- من فقهاء الشافعیة، قال ابن خلکان فی تأخریخه 1: 253، کان ثقة صادقاً دیّناً ورعاً، عارفاً باصول الفقه وفروعه، محقّقاً فی علمه، سلیم الصدر، حسن الخلق، صحیح المذهب، یقول الشعر علی طریقة الفقهاء، ولد بآمل 348 ه، توفی ببغداد 450 ه« المؤلّف»

ص:125
ومذهبه هذا:
إنّی لأبرأ ممّا أنت قائلهُ عن ابن ملجمٍ الملعون بهتانا
یاضربةً من شقیٍّ ما أراد بها إلّا لیهدم للإسلام أرکانا
إنّی لأذکره یوماً فألعنه دنیاً وألعن عمراناً وحطّانا
علیه ثُمَّ علیه الدهر متَّصلًا لعائن اللَّه اسراراً وإعلانا
فأنتما من کلاب النّار جاء به نصُّ الشریعة برهاناً وتبیاناً «
(1)»
وقال بکر بن حسّان الباهلی:
قل لابن ملجم والأقدار غالبةٌ هدَّمتَ ویلک للإسلام أرکانا
قتلتَ أفضل من یمشی علی قدمٍ وأوَّل الناس إسلاماً وإیمانا
وأعلم النّاس بالقرآن ثُمّ بما سنَّ الرسول لنا شرعاً وتبیانا
صهر النبیّ ومولانا وناصره أضحت مناقبه نوراً وبرهاناً


1- مروج الذهب 2: 43« المؤلّف».

ص:126
وکان منه علی رغم الحسود له مکان هارون من موسی بن عمرانا
وکان فی الحرب سیفاًصارماً ذکراً لیثاً إذا ما لقی الأقران أقرانا
ذکرتُ قاتله والدمع منحدرٌ فقلتُ: سبحانَ ربِّ الناس سبحانا
إنّی لأحسبه ما کان من بشرٍ یخشی المعاد ولکن کان شیطانا
أشقی مراد إذا عُدَّت قبائلها وأخسر الناس عند اللَّه میزانا
کعاقر الناقة الاولی التی جلبت علی ثمودَ بأرض الحجر خسرانا
قد کان یخبرهم أن سوف یخضبها قبل المنیَّة أزماناً فأزمانا
فلا عفا اللَّه عنه ما تحمَّله «
(1)» ولا سقی قبر عمران بن حطّانا
لقوله فی شقیّ ظلَّ مجترماً ونال ما ناله ظلماً وعدوانا


1- فی الکامل: فلا عفا اللَّه عنه سوء فعلته« المؤلف».

ص:127
(یاضربة من تقیٍّ ما أراد بهاإلّا لیبلغ من ذی العرش رضوانا)
بل ضربة من غویّ أورثته لظی «
(1)» وسوف یلقی به الرحمن غضبانا
کأنَّه لم یرد قصداً بضربته‌إلّا لیصلی عذاب الخلد نیرانا «(2)» قال ابن حجر فی الإصابة 3: 179:صاحب الأبیات بکر بن حمّاد التاهرتی، وهو من أهل القیروان فی عصر البخاری، وأجازه عنها السید الحمیری الشاعر المشهور الشیعیّ وهو فی دیوانه.
انتهی.
وفی الإستیعاب 2: 472 أبو بکر بن حمّاد التاهرتی، وذکر له أبیاتاً فی رثاء مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام أوّلها:
وهزَّ علیٌّ بالعراقین لحیةً مصیبتها جلّت علی کلّ مسلم
وقال محمّد بن أحمد الطیب «(3)» ردّاً علی عمران بن حطّان:


1- فی الکامل: بل ضربة من غوی أوردته لظی« المؤلف»
2- مروج الذهب 2: 43، الاستیعاب فی ترجمة أمیر المؤمنین، الکامل لابن الأثیر 3: 171، تمام المتون للصفدی: 152« المؤلف».
وانظر الاستیعاب هامش الاصابة 3: 58
3- یوجد البیتان فی کامل المبرّد 3: 90 ط محمد بن علی صبیح وأولاده، ولیس من أصل الکتاب کما لا یخفی« المؤلّف»

ص:128
یا ضربةً من غدورٍصار ضاربها أشقی البریَّة عند اللَّه إنسانا
إذا تفکّرتُ فیه ظلتُ ألعنه وألعن الکلب عمران بن حطّانا
علی أنّ قتل الإمام المجتبی لإبن ملجم وتقریر المسلمین له علی ذلک صحابیِّهم وتابعیِّهم، حتی أنَّ کلّ أحدٍ منهم کان یودُّ أنّه هو المباشر لقتله، یدلّنا علی أنّ فعل اللعین لم یکن ممّا یتطرَّق إلیه الإجتهاد، فضلًا عن أن یُبرِّره، ولو کان هناک إجتهاد فهو فی مقابلة النصوص المتضافرة، فکان من الصالح العام لکافَّة المسلمین إجتیاح تلک الجرثومة الخبیثة، وهو واجب أیّ أحد من الامّة الإسلامیة، غیر أنّ إمام الوقت السیِّد المجتبی تقدّم إلی تلک الفضیلة کتقدُّمه إلی غیرها من الفضائل.
فلیس هو من‌المواضیع التی حرَّرها ابن‌حزم فتحکّم أوتهکم علی الشافعیَّة والحنفیَّة والمالکیَّة، وإنّما هو من ضروریّات الإسلام فی قاتل کلِّ إمام حقٍّ، ولذلک تری أنّ القائلین بإمامة عمر بن الخطاب لم یشکّوا فی وجوب قتل قاتله، ولم یرَ أحد منهم للإجتهاد هناک مجالًا، کما سیأتی فی کلام ابن حزم نفسه: أنّه لم یر له مجالًا لقتلة عثمان.
فشتّان بین ابن حزم وبین ابن حجر، هذا یبرّر عمل عبد
ص:129
الرحمن، وذاک یعتذر عن ذکر إسمه فی کتابه لسان المیزان «
(1)»، ویصفه بالفتک وأنّه من بقایا الخوارج فی تهذیب التهذیب 7:
338.
وابن حجر فی کلامه هذا إتّبع أثر الحافظ أبی زرعة العراقیّ فی قوله فی طرح التثریب 1: 86: إنتدب له «لعلیٍّ» قومٌ من الخوارج فقاتلهم فظفر بهم، ثمّ انتدب له من بقایاهم أشقی الآخرین عبد الرحمن بن ملجم المرادی، وکان فاتکاً ملعوناً فطعنه.

ومن نماذج آرائه

قوله فی الفِصَل 4: 161 فی المجتهد المخطئ: وعمّار رضی الله عنه قتله أبو الغادیة یسار ابن سبع السلمی، شهد (عمّار) بیعة الرضوان، فهو من شهداء اللَّه له بأنَّه علمَ ما فی قلبه وأنزل السکینة علیه رضی الله عنه، فأبو الغادیة رضی اللَّه عنه متأوّلٌ مجتهدٌ مُخطئ فیه باغ علیه مأجورٌ أجراً واحداً، ولیس هذا کقتله عثمان رضی الله عنه؛ لأنَّهم لا مجال للِّاجتهاد فی قتله، لأنّه لم یقتل أحداً، ولا حارب، ولا قاتل، ولا دافع، ولا زنا بعد إحصان، ولا ارتدّ، فیسوغ المحاربة تأویلٌ، بل هُم فسّاقٌ محاربون سافکون دماً حراماً عمداً بلا تأویل علی سبیل الظلم


1- لسان المیزان 3: 439

ص:130
والعدوان، فهم فُسّاقٌ ملعونون. إنتهی.
لم أجد معنی لإجتهاد أبی الغادیة (بالمعجمة) وهو من مجاهیل الدنیا، وأفناء الناس، وحُثالة العهد النبویِّ، ولم یعرَّف بشی‌ء غیر أنّه جُهنیٌّ، ولم یُذکر فی أیِّ معجم بما یُعرب عن إجتهاد، ولم یُرو منه شی‌ءٌ من العلم الإلهی سوی قول النبیصلی الله علیه و آله: «دمائکم وأموالکم حرام»، وقوله: «لاترجعوا بعدی کفّاراً یضرب بعضکم رقاب بعض». وکان أصحاب رسول اللَّهصلی الله علیه و آله یتعجَّبون من أنّه سمع هذا ویقتل عمّاراً «
(1)» ولم یفه أیُّ أحد من أعلام الدین إلی یوم مجیی‌ء ابن حزم باجتهاد مثل أبی الغادیة.
ثمّ لم أدر ما معنی هذا الإجتهاد فی مقابل النصوص النبویّة فی عمّار، ولستُ أعنی بها قولهصلی الله علیه و آله فی الصحیح الثابت المتواتر لعمار:
«تقتلک الفئة الباغیة» «(2)»، وفی لفظ: «الناکبة عن الطریق»، وإن کان لا یدع مجالًا للإجتهاد فی تبریر قتله، فإنّ قاتله مهما تأوّل فهو عادٍ علیه ناکبٌ عن الطریق، ونحن لانعرف إجتهاداً یُسوّغ العدوان الذی استقلّ العقل بقبحه، وعاضده الدین الآلهی الأقدس. وإن کان أوَّله معاویة أو ردَّه لمّا حدَّث به عبد اللَّه بن


1- الاستیعاب 2: 680، والاصابة 4: 150« المؤلّف»
2- ذکر تواتره ابن حجر فی الاصابة 2: 512، وتهذیب التهذیب 7: 409« المؤلف»

ص:131
عمرو وقال عمرو بن العاص: یا معاویة، أما تسمع ما یقول عبد اللَّه؟ بقوله: إنّک شیخٌ أخرق، ولاتزال تُحدِّث بالحدیث، وأنت ترحض فی بولک، أنحن قتلناه؟ إنّما قتله علیٌّ واصحابه جاؤا به حتّی ألقوه بین رماحنا «
(1)».
وبقوله: أفسدتَ علیَّ أهل الشام، أکلّ ما سمعتَ من رسول اللَّه تقوله؟
فقال عمرو: قُلتها ولستُ أعلم الغیب، ولا أدری أنَّصفّین تکون، قُلتها وعمّار یؤمئذ لک ولیّ، وقد رَویتَ أنت فیه مثل ما رَویتُ، ولهما فی القضیّة معاتبةٌ مشهورةٌ وشعرٌ منقولٌ، منه قول عمرو:
تعاتبنی إن قلتُ شیئاً سمعتُه وقد قلتَ لو أنصفتَنی مثلَه قَبلی
أنعلُک فیما قلت نعلٌ ثبیتَهُ وتزلق بی فی مثل ما قلتُه نعلی!
وما کان لی علمٌ بصفّین أنّها تکون وعمّار یحثُّ علی قَتلی
ولو کان لی بالغیبِ علمٌ کتمتُها وکابدتُ أقواماً مراجلُهم تغلی


1- تأریخ الطبری 6: 23، وتأریخ ابن کثیر 7: 369« المؤلف»

ص:132
أبی اللَّه إلّاأنّصدرَک واغرٌ علیَّ بلا ذنبٍ جنیتُ ولا دخلِ
سوی أنّنی والراقصات عشیّة بنصرک مدخول الهوی ذاهل‌العقل
وأجابه معاویة بأبیات منها:
فیا قبَّح اللَّه العتابَ وأهله ألم تر ما أصبحتُ فیه من الشُّغل؟
فدعْ ذا ولکن هل لک الیوم حیلةٌ تردُّ بها قوماً مراجلُهم تَغلی؟
دعاهم علیٌّ فاستجابوا لدعوةٍ أحبَ‌إلیهم‌من‌ثری المال والأهل «
(1)»
کما لستُ أعنی ما أخرجه الطبرانی عن ابن مسعود عن النبی صلی الله علیه و آله: «إذا اختلف الناس کان ابن سُمیّة مع الحقِّ» «(2)».
وإن کان قاطعاً للححاج فإنّ المناوئ لابن سمیَّة (عمّار) علی الباطل لا محالة، ولا تجد إجتهاداً یبرر مناصرة المُبطل علی الُمحقّ بعد ذلک النصّ الجلیِّ.


1- شرح نهج البلاغة 2: 274« المؤلف».
وانظر الطبعة المحقّقة من شرح نهج البلاغة 8: 27-/ 28.
2- جمع الجوامع للسیوطی، کما فی ترتیبه 6: 184« المؤلف»

ص:133
وإنّما أعنی ما أخرجه الحاکم فی المستدرک 3: 387 وصحَّحه، وکذلک الذهبیُّ فی تلخیصه، بالإسناد عن عمرو بن العاص: انّی سمعتُ رسول اللَّهصلی الله علیه و آله یقول: «اللّهمَّ أولعت قریش بعمّار، إنَّ قاتل عمّار وسالبه فی النار».
وأخرجه السیوطیُّ من طریق الطبرانی فی الجامع الصغیر 2:
193، وابن حجر فی الإصابة 4: 151.
وأخرج السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه 7: 73 قوله صلی الله علیه و آله لعمّار: «یدخل سالبک وقاتلک فی النار» من طریق ابن عساکر، وج 6: 184 من طریق الطبرانی فی الأوسط، وص 184 من طریق الحاکم.
وأخرج الحافظ أبو نعیم وابن عساکر- کما فی ترتیب جمع الجوامع 7: 72- عن زید بن وهب قال: کان عمّار بن یاسر قد ولع بقریش وولعت به فغدوا علیه فضربوه، فجلس فی بیته، فجاء عثمان بن عفان یعوده فخرج عثمان وصعد المنبر فقال: سمعت رسول اللَّهصلی الله علیه و آله یقول: «تقتلک الفئة الباغیة، قاتل عمار فی النار».
وأخرج الحافظ أبو یعلی وابن عساکر کما فی ترتیب جمع الجوامع 7: 74 عن عبد اللَّه بن عمر قال: سمعتُ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله یقول لعمّار: «تقتلک الفئة الباغیة، بشِّر قاتل عمّار بالنار».
وفی جمع الجوامع کما فی ترتیبه 7: 75، و ج 6: 184 من طریق
ص:134
الحافظ ابن عساکر عن اسامة بن زید قال: قال النبیصلی الله علیه و آله: «ما لهم ولعمّار، یدعوهم إلی الجنّة ویدعونه إلی النار؟ قاتله وسالبه فی النار»، أخرجه ابن کثیر فی تأرخیه 7: 268.
وفی ترتیب الجمع 7: 75 من طریق ابن عساکر عن مسند علی: «إنّ عمّاراً مع الحقِّ والحقُّ معه، یدور عمّار مع الحقّ أینما دار، وقاتل عمار فی النار».
وأخرج أحمد وابن عساکر عن عثمان، وابن عساکر عن ام سلمة عن رسول اللَّهصلی الله علیه و آله لعمّار: «تقتلک الفئة الباغیة، قاتلک فی النار» کنز العمال 6: 184 «
(1)». وأخرجه عن ام سلمة ابن کثیر فی تأریخه 7: 270 من طریق أبی بکر بن أبی شیبة.
وأخرج أحمد فی مسنده 4: 89 عن خالد بن الولید قال: قال رسول اللَّهصلی الله علیه و آله: «مَن عادی عمّاراً عاداه اللَّه، ومَن أبغض عماراً ابغضه اللَّه». وأخرجه الحاکم فی المستدرک 3: 391 بطریقین صحّحهما هو والذهبی، والخطیب فی تأریخه 1: 152، وابن الأثیر فی اسد الغابة 4: 45، وابن کثیر فی تأریخه 7: 311، وابن حجر فی الإصابة 2: 512، والسیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه 7: 73 من طریق ابن أبی شیبة وأحمد، وفی 6: 184 من طرق أحمد وابن حبّان والحاکم.


1- انظر الطبعة المحقّقة من کنز العمال 13: 539/ 37411

ص:135
وأخرج الحاکم فی المستدرک 3: 390 باسنادصحَّحه هو والذهبیُّ عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله بلفظ: «مَن یسبُّ عمّاراً یسبّه اللَّه، ومَن یبغض عمّاراً یبغضه اللَّه، ومَن یسفّه عمّاراً یسفّهه اللَّه» ورواه السیوطی فی الجمع کما فی ترتیبه 7: 73 من طریق ابن النجّار والطبرانی بلفظ: «مَن سبّ عماراً سبّه اللَّه، ومَن حقّر عمّاراً حقّره اللَّه، ومّن سفّه عمّاراً سفّهه اللَّه».
وأخرج الحاکم فی المستدرک 3: 391 باسناده بلفظ: «مَن یحقِّر عمّاراً یحقِّره اللَّه، ومَن یسبّ عمّاراً یسبّه اللَّه، ومّن یبغض عمّاراً یبغضه اللَّه» وأخرجه السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه 7:
73 من طریق أبی یعلی وابن عساکر، وفی 6: 185 عن أبی یعلی وابن قانع والطبرانی والضیاء المقدسی فی المختارة.
وأخرج الحاکم فی المستدرک 3: 389 باسنادصحّحه هو والذهبی فی تلخیصه بلفظ: «مَن یسبّ عمّاراً یسبّه اللَّه، ومَن یعاد عمّاراً یعاده اللَّه».
وأخرج أحمد فی المسند 4: 90 باسناده بلفظ: «مَن یُعاد عمّاراً یعاده اللَّه عزّوجلّ، ومَن یبغضه یبغضه اللَّه عزوّجلّ، ومّن یسبّه یسبّه اللَّه عزوّجل».
فأین هذه النصوص الصحیحة المتواترة «
(1)» من اجتهاد أبی


1- علی ما اختاره ابن حزم من حدّ التواتر فی سائر الأحادیث« المؤلف»

ص:136
الغادیة؟ أو أین هو من تبریر ابن حزم عمل أبی الغادیة؟ أو أین هو من رأیه فی اجتهاده ومحاباته له بالأجر الواحد؟ وهو فی النار لا محالة بالنصِّ النبوی الشریف، وهل تجد بغضاً أو تحقیراً أعظم من القتل؟
وهناک دروسٌ فی هذه کلّها یقرأها علینا التأریخ، قال ابن الأثیر فی الکامل 3: 134: إنّ أبا الغادیة قتل عمّاراً، وعاش إلی زمن الحجّاج، ودخل علیه فأکرمه الحجّاج وقال له: أنت قتلتَ ابن سُمیّة؟ یعنی عمّاراً، قال: نعم، فقال: مَن سرّه أن ینظر إلی عظیم الباع یوم القیامة فلینظر إلی هذا الذی قتل ابن سُمیّة، ثم سأله أبو الغادیة حاجته فلم یجبه إلیها، فقال: نُوطِّئ لهم الدنیا ولا یُعطونا منها ویزعم أنّی عظیم الباع یوم القیامة، فقال الحجّاج: أجل واللَّه مَن کان ضرسه مثل احد، وفخذه مثل جبل ورقان، ومجلسه مثل المدینة والربذة انّه لعظیم الباغ یوم القیامة، واللَّه لو أنّ عمّاراً قتله أهل الأرض کلّهم لدخلوا کلّهم النار، وذکره ابن حجر فی الإصابة 4: 151.
وفی الإستیعاب (هامش الإصابة) 4: 151: أبو الغادیة کان محبّاً فی عثمان وهو قاتل عمّار، وکان إذا استأذن علی معاویة وغیره یقول: قاتل عمّار بالباب، وکان یصف قتله له إذا سئل عنه لایبالیه،
ص:137
وفی قصّته عجبٌ عند أهل العلم روی عن النبی قوله: «لاترجعوا بعدی کفاراً یضرب بعضکم رقاب بعض»، وسمعه منه ثمّ قتل عمّاراً.
وهذه کلّها تنمُّ عن غایته المتوخّاة فی قتل عمّار واطّلاعه ووقوفه علی ما أخبر به النبی الأقدس فی قاتل عمار، وعدم ارتداعه ومبالاته بقتله بعدهما، غیر أنّه کان بطبع الحال علی رأی إمامه معاویة ویقول لمحدّثی قول النبیِّ بمقاله المذکور: إنّک شیخٌ أخرق، ولاتزال تُحدّث بالحدیث، وأنت ترحض فی بولک.
وأنت أعرف منّی بمغزی هذا الکلام ومقدار أخذصاحبه بالسُنة النبویة وإتباعه لما یروی عن مصدر الوحی الآلهی، وبأمثال هذه کان اجتهاد أبی الغادیة فیما ارتکبه أو ارتبک فیه.
وغایة ما عند ابن حزم فی قتلة عثمان: أنّ اجتهادهم فی مقابلة النصّ: «لا یحل دم إمرئ مسلم یشهد أن لا إله إلا اللَّه وأنی رسول اللَّه إلا بإحدی ثلث: الثیِّب الزانی، والنفس بالنفس، والتارک لدینه المفارق للجماعة» «
(1)». لکنه لا یقول ذلک فی قاتل علی علیه السلام ومقاتلیه


1- أخرجه البخاری ومسلم فی الصحیحین وأبو داود والترمذی والنسائی وابن ماجة والدارمی فی السُنن، وابن سعد فی الطبقات، وأحمد والطیالسی فی المسندین، وابن هشام فی السیرة، والواقدی فی المغازی 430: 432« المؤلّف».
انظر صحیح البخاری 9: 6، صحیح مسلم 3: 1302/ 1676، سنن أبی داود 4: 26/ 4353، سنن الترمذی 4: 19/ 1402، سنن النسائی 8: 6، سنن ابن ماجة 2: 847/ 3534، الطبقات الکبری 7: 142، مسند أحمد بن حنبل 1: 382، مسند الطیالسی 2: 413، السیرة النبویة 2: 318، سنن البیهقی 8: 213 و 284

ص:138
وقاتل عمّار، وقد عرفت أنّ الحالة فیهم عین ما حسبه فی قتلة عثمان.
ثمّ انّ ذلک علی ما أصّله هو فی مورد لا یُأدّی إلّاخطأ القوم فی اجتهادهم، فلِمَ لَم یحابهم الأجر الواحد کما حابی عبد الرحمن بن ملجم ونظرائه؟ نعم له أن یعتذر بأنّ هذا قاتل علیّ وأولئک قتلة عثمان.
علی أنّ نفیه المجال للإجتهاد هناک إنّما یصحّ علی مزعمته فی الاجتهاد المصیب، وأمّا المخطی منه فهو جارٍ فی المورد کأمثاله من مجاریه عنده.
ثمّ انَّ الرجل فی تدعیم ما إرتآه من النظریّات الفاسدة وقع فی ورطة لا تروقه، ألا وهی سبُّ الصحابة بقوله: فهم فسّاق ملعونون. وذهب جمهور أصحابه علی تضلیل مَن سبّهم بین مُکفِّر ومُفسِّق، وأنّه موجبٌ للتعزیر عند کثیر من الأئمة بقول مطلق من غیر تفکیک بین فرقة واخری أو إستثناء أحد منهم، وهو إجماعهم علی عدالة الصحابة أجمعین «
(1)»، وهو بنفسه یقول فی‌الفِصَل 3: 257.


1- راجع الصارم المسلول علی شاتم الرسول: 572-/ 592، والاحکام فی اصول الأحکام 2: 631، والشرف المؤبد للشیرازی: 112-/ 119« المؤلّف»

ص:139
وأمّا من سبَّ أحداً من الصحابة (رضی اللَّه عنهم): فإن کان جاهلًا فمعذورٌ، وإن قامت علیه الحجَّة فتمادی غیر معاند فهو فاسقٌ کمن زنی وسرق، وإن عاند اللَّه تعالی فی ذلک ورسولهصلی الله علیه و آله فهوکافرٌ، وقد قال عمر رضی الله عنه بحضرةالنبیصلی الله علیه و آله عن حاطب- وحاطب مهاجرٌ بدری-: دعنی أضرب عنق هذا المنافق. فما کان عمر بتکفیره حاطباً کافراً بل کان مُخطئاً متأوِّلًا، وقد قال رسول اللَّهصلی الله علیه و آله: «آیة النفاق بغض الأنصار»، وقال لعلی: «لا یبغضک إلّا منافق». انتهی.
وکم عند ابن حزم من المجتهدین نظراء عبد الرحمن بن ملجم وأبی الغادیة، حَکَمَ فی الفِصَل بأنَّهم مجتهدون وهم مأجورون فیما أخطأوا، قال فی 4: 161:
قطعنا أنَّ معاویة رضی الله عنه ومَن معه مخطئون مجتهدون مأجورون أجراً واحداً، وعدَّ فیص 160 معاویة وعمرو بن العاصی من المجتهدین، ثمّ قال:
إنّما اجتهدوا فی مسائل دماء کالتی إجتهد فیها المفتون، وفی المفتین مَن یری قتل الساحر وفیهم مَن لا یراه، وفیهم مَن یری قتل الحرِّ بالعبد وفیهم مَن لا یراه، وفیهم من یری قتل المؤمن بالکافر
ص:140
وفیهم مَن لا یراه، فأیُّ فرق بین هذه الإجتهادات وإجتهاد معاویة وعمرو وغیرهما؟ لو لا الجهل والعمی والتخلیط بغیر علم. انتهی.
وشتّان بین المفتین الذین إلتبست علیهم الأدلَّة فی الفتیا، أو اختلفت عندهم بالنصوصیَّة والظهور ولو بمبلغ فهم ذلک المفتی، أو أنَّه وجد إحدی الطائفتین من الأدلَّة أقوی من الاخری؛ لصحَّة الطریق عنده، أو تضافر الإسناد، فجنح إلی جانب القوّة، وارتأی مقابله بضرب من الإستنباط تقویة الجانب الآخر، فأفتی کلٌّ علی مذهبه، کلّ ذلک إخباتا إلی الدلیل من الکتاب والسنّة.
فشتّان بین هؤلاء وبین محاربی علیّ علیه السلام، وبمرأی الملأ الإسلامیِّ ومسمعهم کتاب اللَّه العزیز وفیه آیة التطهیر الناطقة بعصمة النبیِّ وصنوه وصفیَّته وسبطیه، وفیه آیة المباهلة النازلة فیهم وعلیٌّ فیها نفس النبیِّ، وغیرهما ممّا یناهز ثلاثمائة آیة «
(1)» النازلة فی الإمام أمیر المؤمنین.
وهذه نصوص الحفّاظ الأثبات، والأعلام الأئمَّة، وبین یدیهم الصحاح والمسانید وفیها حدیث التطهیر، وحدیث المنزلة، وحدیث البراءة، ذلک الهتاف النبویّ المبین المتواتر، کلّ ذلک کانت


1- راجع تأریخی الخطیب 6: 221، وابن عساکر، وکفایة الکنجی: 108، والصواعق: 76، وتأریخ الخلفاء للسیوطی: 115، والفتوحات الإسلامیة 2: 342، ونور الابصار: 81، وهناک مصادر کثیرة اخری« المؤلف»

ص:141
تَلوکه أشداق الصحابة وانهی إلی المتابعین.
أفَتری من الممکن أن یهتف المولی سبحانه فی المجتمع بطهارة ذاتٍ وقدسه من الدنس، وعصمته من کلّ رجس؟ أو ینزِّله منزلة نفس النبیِّ الأعظم ویُسمع به عباده؟ أو یوجب بنصِّ کتابه المقدَّس علی امَّة نبیِّه الأقدس مودَّة ذی قرباه؟ (وأمیر المؤمنین سیّدهم)، ویجعل ولائهم أجر ذلک العب الفادح الرسالة الخاتمة العظمی؟ ویُخبر بلسان نبیِّه أمته بأنَّ طاعة علیٍّ طاعته ومعصیته معصیته؟ «
(1)» ویکون مع ذلک کلِّه هناک مجال للإجتهاد بأن یُقاتل؟ أو یُقتل؟ أو یُنفی من الأرض؟ أو یُسبَّ علی رؤوس الأشهاد؟ أو یُلعن علی المنابر؟ أو تُعلن علیه الدعایات؟ وهل یحکم شعورک الحرُّ بأنَّ الإجتهاد فی کلِّ ذلک کاجتهاد المفتین وإختلافهم فی تقل الساحر وأمثاله؟
وابن حزم نفسه یقول فی الفِصَل 3: 258: ومن تأوَّل من أهل الإسلام فأخطأ، فإن کان لم تقم علیه الحجَّة ولا تبیّن له الحقّ فهو معذورٌ مأجورٌ أجراً واحداً لطلبه الحقّ وقصده إلیه، مغفورٌ له خطؤه إذ لم یتعمَّد، لقول اللَّه تعالی: «ولیس علیکم جناحٌ فیما أخطأتم به ولکن ما تعمَّدت قلوبکم» «(2)»
. وإن کان مصیباً فله


1- أخرجه الحاکم فی المستدرک 3: 121 و 128، والذهبی فی تلخیصه وصحّحاه« المؤلف»
2- الأحزاب: 5

ص:142
أجران: أجرٌ لإصابته، وأجرٌ آخر لطلبه إیّاه.
وإن کان قد قامت الحجَّة علیه، وتبیَّن له الحقّ، فعَنَدَ عن الحقِّ غیر معارض له تعالی ولا لرسولهصلی الله علیه و آله فهو فاسقٌ؛ لجرأته علی اللَّه تعالی باصراره علی الأمر الحرام. فإن عَنَدَ عن الحقّ معارضاً للَّه ولرسولهصلی الله علیه و آله فهو کافرٌ مرتدٌ حلال الدم والمال، لا فرق فی هذه الأحکام بین الخطأ فی الإعتقاد فی أیّ شی‌ء کان من الشریعة وبین الخطأ فی الفتیا فی أیّ شی‌ء کان. إنتهی.
فهل من الممکن إنکار حجِّیَّة کتاب اللَّه العزیز؟ أو نفی ما تلوناه منه؟ أو إحتمال خفاء هذه الحجج الدامغة کلِّها علی أهل الخطأ من أولئک المجتهدین؟ وعدم تبیّن الحقِّ لهم؟ وعدم قیام الحجَّة علیهم؟
أو تسرّب الإجتهاد والتأویل فی تلک النصوص أیضاً؟.
علی أنّ هناک نصوصٌ نبویّة حول حربه وسلمه، منها: ما أخرجه الحاکم فی المستدرک 3: 149 عن زید بن أرقم عن النبیِّصلی الله علیه و آله أنّه قال لعلی وفاطمة والحسن والحسین: «أنا حربٌ لمن حاربتم وسلمٌ لمن سالمتم». وذکره الذهبیُّ فی تلخیصه، وأخرجه الکنجی فی الکفایةص 189 من طریق الطبرانی، والخوارزمی فی المناقبص 90، والسیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه 6: 216 من طریق الترمذی وابن ماجة وابن حبّان والحاکم.
ص:143
وأخرجه الخطیب باسناده عن زید فی تأریخه 7: 137 بلفظ:
«أنا حربٌ لمن حاربکم وسلمٌ لمن سالمکم»، والحافظ بن عساکر فی تأریخه 4: 316، ورواه الکنجی فی کفایته: 189 من طریق الترمذی، وابن حجر فی الصواعقص 112 من طریق الترمذی وابن حبّان والحاکم، وابن الصبّاغ المالکی فی فصولهص 11، ومحبّ الدین فی الریاض 2: 189، والسیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه 7: 102 من طریق ابن أبی شیبة والترمذی والطبرانی والحاکم والضیاء المقدسی فی المختارة.
وأخرجه ابن کثیر فی تاریخه 8: 36 باللفظ الأوّل عن أبی هریرة من طریق النسائی من حدیث أبی نعیم الفضل بن دکین، وابن ماجة من حدیث وکیع، کلاهما عن سفیان الثوری.
وأخرج أحمج فی مسنده 2: 442 عن أبی هریرة بلفظ: «أنا حربٌ لمن حاربکم وسلمٌ لمن سالمکم»، والحاکم فی المستدرک 3:
149، والخطیب فی تأریخه 4: 208، والکنجی فی الکفایةص 189 من طریق أحمد وقال: حدیثٌ حسنٌصحیحٌ، والمتّقی فی الکنز 6: 216 «
(1)» من طریق أحمد والطبرانی والحاکم.
وأخرج محبّ الدین الطبری فی الریاض 2: 189 عن أبی بکر الصدِّیق: رأیت رسول اللَّهصلی الله علیه و آله خیَّم خیمة وهو متَّکی‌ءٌ علی قوسٍ عربیَّة وفی الخیمة علیّ وفاطمة والحسن والحسین فقال: «معشر


1- انظر الطبعة المحقّقة من کنز العمال 12: 96/ 34159

ص:144
المسلمین أنا سلمٌ لمن سالم أهل الخیمة، حربٌ لمن حاربهم، ولیٌّ لمن والاهم، لایُحبّهم إلّاسعید الجدِّ طیِّب المولد، ولا یُبغضهم إلّا شقیُّ الجدِّ ردی‌ء الولادة».
وأخرج الحاکم فی المستدرک 3: 129 عن جابر بن عبد اللَّه قال: سمعتُ رسول اللَّهصلی الله علیه و آله وهو آخذٌ بضبع علیِّ بن أبی طالب وهو یقول: «هذا أمیر البررة، قاتل الفجرة، منصورٌ من نَصره، مخذولٌ مَن خذله»، ثمّ مدَّ بهاصوته.
وأخرجه ابن طلحة الشافعی فی مطالب السؤلص 31 عن أبی ذر بلفظ: «قائد البررة، وقاتل الکفرة» إلخ.
ورواه ابن حجر فی الصواعقص 75 عن الحاکم، وأحمد زینی دحلان فی الفتوحات الإسلامیَّة 2: 338.
إلی أحادیث کثیرة لو جمعت لتأتی مجلَّدات ضخمة، علی أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله کان یبثّ الدعایة بین أصحابه حول تلک المقاتلة التی زعم ابن حجر فیها إجتهاد معاویة وعمرو بن العاص ومَن کان معهما، وکانصلی الله علیه و آله یأمرهم ویأمر أمیرهم ولی اللَّه الطاهر بحربهم وقتالهم، وبطبع الحال ما کان ذلک یخفی علی أیِّ أحدٍ من أصحابه، وإلیک نماذج من تلک الدعایة النبویَّة «
(1)».


1- لم نذکرها بجمیع طُرقها التی وقفنا علیها روماً للاختصار« المؤلّف»

ص:145
أخرج الحاکم فی المستدرک 3: 139 والذهبیُّ فی تلخیصه عن أبی أیّوب الأنصاری: أنّ رسول اللَّهصلی الله علیه و آله أمر علی بن أبی طالب بقتال الناکثین والقاسطین والمارقین، ورواه الکنجی فی کفایتهص 70.
وأخرج الحاکم فی المستدرک 3: 140 عن أبی أیّوب قال:
سمعتُ رسول اللَّه یقول لعلیّ: «تقاتل الناکثین والقاسطین والمارقین».
وأخرج الخطیب فی تأریخه 8: 340 و 13: 187 وابن عساکر عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: «أمرنی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله بقتال الناکثین والمارقین والقاسطین»، وأخرجه الحموینی فی فرائد السمطین فی الباب الثالث والخمسین «
(1)»، والسیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه 6: 392.
وأخرج الحاکم وابن عساکر کما فی ترتیب جمع الجوامع 6:
391 عن ابن مسعود قال: خرج رسول اللَّهصلی الله علیه و آله فأتی منزل امّ سلمة فجاء علیٌّ فقال رسول اللَّهصلی الله علیه و آله: «یا امّ سلمة؟ هذا واللَّه قاتل القاسطین والناکثین والمارقین من بعدی».


1- فرائد السمطین 1: 274

ص:146
وأخرج الحموینی فی فرائد السمطین فی الباب الرابع والخمسین بطریقین عن سعد بن عبادة عن علیّ قال: «امرتُ بقتال الناکثین والمارقین والقاسطین» «
(1)».
وأخرج البیهقی فی المحاسن والمساوی‌ء 1: 31، والخوارزمی فی المناقبص 52 و 58 عن ابن عباس قال: قال رسول اللَّهصلی الله علیه و آله لُامِّ سلمة: «هذا علیّ بن أبی طالب لحمه من لحمی ودمه من دمی، وهو منّی بمنزلة هارون من موسی إلّاأنَّه لا نبیَّ بعدی، یا امَّ سلمة هذا أمیر المؤمنین، وسید المسلمین، ووعاء علمی، ووصیِّی، وبابی الذی اؤتی منه، أخی فی الدنیا والآخرة، ومعی فی المقام الأعلی، علیٌّ یقتل القاسطین والناکثین والمارقین».
ورواه الحموینی فی الفرائد فی الباب السابع والعشرین والتاسع والعشرین بطرقٍ ثلاث، وفیه: «وعیبة علمی» مکان «وعاء علمی» «(2)»، والکنجی فی الکفایةص 69، والمتّقی فی‌الکنز 6: 154 من طریق الحافظ العقیلی «(3)».
وأخرج شیخ الإسلام الحموینی فی فرائده عن أبی أیّوب قال:
أمرنی رسول اللَّهصلی الله علیه و آله بقتال الناکثین والقاسطین. من طریق الحاکم، ومن طریقه الآخر عن غیاث بن ثعلبة عن أبی أیّوب قال


1- فرائد السمطین 1: 285
2- فرائد السمطین 1: 145
3- انظر الطبعة المحقّقة من کنز العمال 13: 138/ 36434

ص:147
(غیاث): قاله أبو أیّوب فی خلافة عمر ابن الخطاب «
(1)».
وأخرج فی الفرائد فی الباب الثالث والخمسین عن أبی سعید الخدری قال: أمرنا رسول اللَّهصلی الله علیه و آله بقتال الناکثین والقاسطین والمارقین، قلنا: یا رسول اللَّه؟ أمرتنا بقتال هؤلاء فمع مَن؟ قال:
«مع علیِّ بن أبی طالب» «(2)».
وقال ابن عبد البرّ فی الإستیعاب 3: 53 (هامش الإصابة):
ورُوی من حدیث علیّ، ومن حدیث ابن مسعود، ومن حدیث أبی أیّوب الأنصاری: إنَّه أمر بقتال الناکثین والقاسطین والمارقین.
فلعلّک باخعٌ بما ظهرت علیه من الحقِّ الجلیِّ غیر أنّک باحثٌ عن القول الفصل فی معاویة وعمرو بن العاصی، فعلیک بما فی طیّات کتب التأریخ من کلماتهما، وسنوقفک علی ما یبیّن الرشد من الغیّ فی ترجمة عمرو بن العاصی وعند البحث عن معاویة فی الجزء العاشر.
هذا مجمل القول فی آراء ابن حزم وضلالاته وتحکماته، فأنت- کما یقول هو: لو لا الجهل والعمی والتخلیط بغیر علم- تجد الرأی العام فی ضلاله قدصدر من أهله فی محلّه، ولیس هناک مجال نسبة


1- فرائد السمطین 1: 282
2- فرائد السمطین 1: 281

ص:148
الحسد والحنق إلی مَن حکم بذلک من المالکیّین أو غیرهم، ممَّن عاصره أو تأخَّر عنه، وکتابه الفِصَل أقوی دلیلٍ علی حقِّ القول وصواب الرأی.
قال ابن خلکان فی تأریخه 1: 370: کان کثیر الوقوع فی العلماء المتقدِّمین، لا یکاد أحدٌ یسلم من لسانه: قال ابن العریف:
کان لسان ابن حزم وسیف الحجّاج شقیقین. قاله لکثرة وقوعه فی الأئمَّة، فنفرت منه القلوب، واستهدف لفقهاء وقته، فتمالؤا علی بغضه، وردّوا قوله، واجتمعوا علی تضلیله، وشنَّعوا علیه، وحذَّروا سلاطینهم من فتنته، ونهوا عوامهم من الدنوِّ إلیه، والأخذ عنه، فأقصته الملوک، وشرّدته عن بلاده، حتی إنتهی الی بادیة لَبْلَة «
(1)»، فتوفّی بها فی آخر نهار الأحد للیلتین بقیتا من شعبان سنة ستٌ وخمسین وأربعمائة «(2)».
وَلَقَدْ حَقَّ عَلَیهِ کَلِمَةُ العَذابِ أفَأَنتَ تَنقُذُ مَنْ فی النّار؟


1- بفتح اللامین من بلاد الأندلس« المؤلّف»
2- انظر وفیات الأعیان، الطبعة المحقّقة 3: 327-/ 328

ص:149

الآن حصحص الحق

الآن حقّ علینا أن نُمیط الستر عن خبیئة أسرارنا، ونُعرب عن غایتنا المتوخّاة من هذا البحث الضافی حول الکتب.
الآن آن لنا أن ننوّه بأنّ ضالّتنا المنشودة هی إیقاظ شعور الامّة الإسلامیة إلی جانب مهمّ فیه الصالح العام والوئام والسلام والوحدة الإجتماعیّة، وحفظ ثغور الإسلام عن تهجّم سیل الفساد الجارف ....

ص:150

فهرس المصادر

(230) الأعلام، للزرکلی، دار العلم للملایین، بیروت.
(231) اعتقادات الإمامیة، للشیخ الصدوق، اسماعیلیان، قم.
(232) الاصابة فی تمییز الصحابة، دارصادر، بیروت.
(233) أوائل المقالات، للشیخ المفید، المؤتمر الألفی للشیخ المفید، قم.
(234) تأریخ بغداد، للخطیب البغدادی، دار الکتاب العربی، بیروت.
(235) تأویل مختلف الحدیث، لابن تقیبة، دار الکتب العلمیة، بیروت.
(236) التبیان، للشیخ الطوسی، دار احیاء التراث العربی، بیروت.
(237) الجامع الصغیر، للسیوطی، دار الفکر، بیروت.

ص:151
(238) الریاض النضرة، للطبری، دار الکتب العلمیة، بیروت.
(239) روح المعانی، للآلوسی، دار احیاء التراث العربی، بیروت.
(240) سنن أبی داود، دار الفکر، بیروت.
(241) سنن ابن ماجة، دار الفکر، بیروت.
(242) سنن البیهقی، دار الفکر، بیروت.
(243) سنن الترمذی، دار احیاء التراث العربی، بیروت.
(244) سنن النسائی، دار احیاء التراث العربی، بیروت.
(245) السیرة النبویة، لابن هشام، دار الباز، بیروت.
(246) شذرات الذهب فی أخبار مَن ذهب، لابن الحماد الحنبلی، دار الآفاق الجدیدة، بیروت.
(247) شرح نهج البلاغة، لابن أبی الحدید، دار احیاء الکتب العربیة، بیروت.
(248)صحیح البخاری، دار احیاء التراث العربی، بیروت.
(249)صحیح مسلم، دار الفکر، بیروت.
(250) الطبقات الکبری، لابن سعد، دارصادر، بیروت.
(251) فرائد السمطین، للجوینی الحموی، مؤسسة المحمودی، بیروت.
(252) الکامل فی الضعفاء، لابن عدی، دار الفکر، بیروت.
(253) کنز العمال، للمتقی الهندی، دار الرسالة، بیروت.
(254) لسان العرب، لابن منظور، نشر أدب الحوزة، قم.
ص:152
(255) لسان المیزان، لابن حجر العسقلانی، مؤسسة الأعلمی، بیروت.
(256) مجمع البیان، للطبرسی، المکتبة المرعشیة، قم.
(257) مختصر تأریخ دمشق، لابن منظور، دار الفکر، بیروت.
(258) مستدرک الصحیحین، للحاکم النیسابوری، دار الفکر، بیروت.
(259) مسند أبی یعلی الموصلی، دار المأمون للتراث، بیروت.
(260) مسند أحمد بن حنبل، دار الفکر، بیروت.
(261) مصنّف ابن أبی شیبة، الدار السلفیة، الهند.
(262) المعجم الکبیر، للطبرانی، دار احیاء التراث العربی، بیروت.
(263) مناقب (فضائل) أمیر المؤمنین علیه السلام، لأحمد بن حنبل، الطبعة الحروفیة.
(264) نفح الطیب، للتلمسانی، دار الفکر، بیروت.
(265) هدیة العارفین، لاسماعیل باشا البغدادی، دار الفکر، بیروت.
(266) وفیات الأعیان، لابن خلکان، دارصادر، بیروت.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.