آداب سفر حج

اشارة

سرشناسه : قاضی‌عسکر، سیدعلی، ۱۳۲۵ -
عنوان و نام پدیدآور : آداب سفر حج/ علی قاضی‌عسکر.
مشخصات نشر : تهران : مشعر، ۱۳۸۳.
مشخصات ظاهری : ۲۳۹ ص.؛ ۱۱ × ۱۹ س‌م.
شابک : ۷۵۰۰ ریال 964-7635-26-5 : ؛ ۸۰۰۰ ریال (چاپ هفتم) ؛ ۱۲۰۰۰ ریال: چاپ چهاردهم 978-964-7635-26-4 : ؛ ۲۴۰۰۰ ریال( چاپ بیست و دوم)
یادداشت : چاپ چهارم.
یادداشت : چاپ هفتم: پاییز ۱۳۸۴.
یادداشت : چاپ چهاردم: بهار ۱۳۸۷.
یادداشت : چاپ بیست و دوم:۱۳۹۰.
یادداشت : کتابنامه به صورت زیرنویس.
موضوع : حج
رده بندی کنگره : BP۱۸۸/۸/ق‌۲آ۴ ۱۳۸۳
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۳۵۷
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۴-۴۰۵۶۸
ص:1

اشاره

ص:2
ص:3
ص:4
ص:5

کلمة المعهد

زیارة بیت الله الحرام، وحرم رسول الله الأکرم9، والأئمة المعصومین: وأبنائهم الکرام، ورؤیة آثارهم، تبعث السرور فی القلب والشوق للوصول إلی أصحابها، کما تبعث علی توجیه قلوب العاشقین الوالهین باتجاه دیار المعشوق، وفی کلّ عام یستعدّ الملایین المتفانین فی حبِّ الله ورسوله9 وأهل بیته: للسفر والحضور فی تلک البقاع المبارکة والأماکن المشرَّفه، وهذا التلهّف والشوق الذی لا یمکن وصفه، یحتاج إلی العلم والمعرفة، لیمتزج ویطابق هذا الشوقُ الشعورَ الدینی، ولیهیّئ الزائر للاستفادة من الجوِّ المعنویِّ المقدّس.
ولهذا ینبغی لزوّار بیت الله الحرام فی الحجّ والعمرة معرفة آداب هذا السفر المبارک.
وهذا الکتاب الماثل بین یدیک هو لمحة من آداب سفر الحج، قام بتألیفه سماحة الأستاذ المحققّ السید علی قاضی‌عسکر، باللغة

ص:6
الفارسیة، ثم قام بتعریبه الفاضل علاء الحسّون، آملین أن یستفید الزوّار من هذا الأثر القیّم بما فیه الکفایة لهم. إنه ولی التوفیق
معهد الحج و الزیارة
قسم الأخلاق والتربیة
ص:7

المقدّمة

یترک فی کلّ عام مئات الآلاف من الناس مواطنهم ویتوجّهون بشوق ولهفة نحو الحرمین الشریفین لأداء أروع وأبهی العبادات، وهی العمرة والحجّ.
وکلّ واحد من زوّار بیت الله الحرام ینظر إلی هذا السفر من زاویة خاصّة تنسجم مع مستواه العلمی والمعرفی، فتری بعضهم ینتهز فرصة الحجّ لیزداد حبّاً لله، ولیعود إلی بلده وقد حاز علی حجّ مقبول وسعی مشکور.
ولکن تری آخرین ممّن تحیطهم الغفلة یؤدّون مناسک الحجّ وهم ساهون بحیث لا یلتفتون إلی أنفسهم إلاّ بعد فوات الأوان، فیجدون أنفسهم قد رجعوا من سفر کان لهم کالحلم الذی انقضی من حیث لا یشعرون، فتعتریهم الحسرة والندامة، ویدرکون فداحة فوات الفرصة الثمینة، التی أضاعوها بکلّ بساطة.
نعم، هناک مَن عاش فترة طویلة من عمره متمنّیاً زیارة بیت الله الحرام وزیارة قبر رسول الله9 وقبور أئمّة البقیع: ویدعو الله لیلاً

ص:8
ونهارا: «اللّهمّ ارزقنی حجّ بیتک الحرام فی عامی هذا وفی کلّ عام ... وزیارة قبر نبیّک وقبور الأئمّة ...»(1)، وعندما یستجیب الله دعاءه، وتتوفّر له فرصة الانتفاع من هذا السّفر الإلهی، تعتریه الغفلة، ولا ینتبه إلاّ بعد عودته من الحجّ، فیری أنّه لم ینتفع من هذا السفر، وإنّما أمضی وقته خلال الحجّ بالنزهة فی شوارع وأزقّة مکّة والمدینة وأسواقهما، وتناول الأطعمة المعدّة له، والتحدّث بالکلام الفارغ مع هذا وذاک، مضافاً إلی التصرّفات التافهة التی صدرت منه هنا وهناک، وبعدها یعود إلی بلده فیستقبله أهله وأقرباؤه وأصدقاؤه، ویسألونه عن ذکریات سفره، فلا یجد عنده کلاماً ینفعهم ویفیدهم، فتعتریه الحسرة والندامة بعد فوات الأوان، ولکن لات حین مناص، وهنا تکمن الخسارة الکبری.
ولجمیع ما بینّاه یجدر بالحُجّاج أن یتعرّفوا قبل الحجّ علی أهداف سفرهم هذا، وما یلزم علیهم القیام به؛ لتکون زیارتهم لبیت الله الحرام وقبر الرسول9 وقبور أئمّة البقیع المعصومین: عن وعی ومعرفة، ولیکونوا بعد العودة ممّن شملتهم رحمة الله الواسعة، وأحاطتهم مغفرته الشاملة، ولیعودوا وهم یلمسون
فی أنفسهم الارتقاء المعنوی الذی تمکّنوا من نیله فی جمیع أبعاد حیاتهم.
وقد ضمّ هذا الکتاب ـ عزیزی القارئ ـ جملة من الأخلاق


1- اُنظر: مفاتیح الجنان، أدعیة شهر رمضان.

ص:9
والآداب المقتبسة من تعالیم أئمّة أهل البیت: والتی تناولت أخلاق وآداب السفر، ولا سیّما سفر الحجّ.
آملین أن یجد القارئ مبتغاه خلال مطالعة هذا الکتاب.
ص:10
ص:11

آداب سفر الحجّ

1 ـ تحدید الهدف

إنّ السفر المحبّذ الّذی دعا إلیه الإسلام هو السفر ذو الدوافع الدینیّة والعقلائیّة، وقد دعا الله العباد فی العدید من الآیات القرآنیة إلی السیر فی الأرض، وحثّهم علی السفر إلی مختلف البلدان؛ لیتأمّلوا فی تاریخ ومصیر الأُمم الماضیة، ویتلقّوا الدروس والعبر من الحوادث والوقائع المتنوّعة التی واجهتها تلک الأُمم.
قال تعالی: {أَ وَ لَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ} (غافر: 21)
ولأهمّیّة سفر الحجّ ـ وهو سفر دینی ـ یجب أن تکون دوافعه دینیّة أیضاً، وفی طلیعتها دافع التقرّب إلی الله تعالی؛ لیحصل الحاجّ علی ما یبتغیه منه تعالی، ویحصد ما یتوقّعه من هذا السفر.
قال الإمام الصادق7: «الحجّ حجّان: حجّ لله وحجّ للناس، فمن حجّ لله کان ثوابه علی الله الجنّة، ومن حجّ للناس کان ثوابه علی الناس

ص:12
یوم القیامة».
(1)
یکشف لنا هذا الحدیث أهمّیّة دور النیّة وتأثیرها فی سفر الحجّ، فإذا کان هدف الحاجّ التقرّب إلی الله فعلیه أن یطهّر قلبه من الشوائب، ویهذّب نفسه من الأدران، ویحاول أن یجعل سلوکه وجمیع تصرّفاته منسجمة مع هذه الأهداف. وهذا ما یدفعه فترة حضوره فی الحرمین الشریفین إلی المزید من أداء الصلاة والدعاء والعبادة، والتفکّر فی حقائق الإسلام وسیرة الأنبیاء والأئمّة الأطهار وأتباعهم الأخیار، ویحوّل الحاجّ کلّ لحظة من سفره إلی فرصة للمزید من الانتفاع، ویحارب الغفلة فی نفسه، ویجاهد من أجل نیل البصیرة، ویهیّئ نفسه بشکل کامل لزیارة بیت الله فی مکّة المکرّمة، وزیارة قبر نبیّه9 وقبور حججه: فی المدینة المنوّرة.
وأمّا إذا کانت نیّة الحاجّ النزهة والترفیه فستکون تصرّفاته بصورة أُخری، وستتّجه اهتماماته إلی القضایا المادّیّة، فتراه یبحث عن أفضل سکن وألذّ طعام، ویشتری أرقی بضاعة، وسیکون حضوره فی الشوارع والأزقّة والأسواق أکثر من حضوره فی الحرمین الشریفین، وفی نهایة السفر سیعود بزاد دنیوی یبهر العیون ویلفت الأنظار.
وقد نبّه رسول الله9 إلی هذه الحقیقة، حیث قسّم الحجّ آخر الزمان إلی ثلاثة أقسام:
الأوّل: حجّ الملوک نزهةً.


1- وسائل الشیعة، ج11، ص109؛ ثواب الأعمال، ص50.

ص:13
الثانی: حجّ الأغنیاء تجارةً.
الثالث: حجّ المساکین مسألةً.
(1)
ولا یخفی أنّ جمیع هؤلاء لا یکون لهم نصیب وحظّ من الأُمور المعنویّة قطّ.
من هنا یجب علی الحجّاج أن یحدّدوا أهدافهم ودوافعهم قبل الذهاب إلی الدیار المقدّسة؛ لأنّ سلوکهم وتصرّفاتهم فی الحجّ ستکون بصورة عفویّة منسجمة مع الأهداف والدوافع والنوایا التی حدّدوها لأنفسهم من قبل.

2 ـ التوبة والاستغفار

إذا جعل الحاجّ التقرّب إلی الله هدفاً لحجّه، فعلیه بعد ذلک أن یقوم بتطهیر قلبه من شوائب وأدران الذنوب والمعاصی؛ لیمتلک أهلیّة لقاء الله، وجدارة الدخول فی حرم الله، وکفاءة التقرّب إلیه تعالی.
قال الإمام الصّادق7: «إذا أردت الحجّ فجرّد قلبک لله عزّ وجلّ... ثمّ اغسلْ بماء التوبة الخالصة ذنوبک...». (2)
الحاجّ فی سفر الحجّ والعمرة ضیف الله، وحیث إنّ الله
لا ینظر إلی ظاهر الخلق، وإنّما ینظر إلی باطنهم، لهذا ینبغی
للحاجّ أن یقوم بتطهیر باطنه؛ لئلاّ یفد علی ربّه بباطن ملوّث


1- اُنظر: تهذیب الأحکام، ج5، ص463؛ تاریخ بغداد، ج10، ص296.
2- مصباح الشریعة، ص142.

ص:14
بالخطایا والذنوب.
ومن المتعارف بین الناس أنّهم إذا قصدوا الذهاب إلی ضیافة، فإنّهم بعد العودة من عملهم یغسلون أجسادهم، ویرتدون أجمل وأنظف ثیابهم، ویمشّطون شعورهم، ویتعطّرون، ثمّ یذهبون إلی الضیافة، وکلّما کان المضیف فی أنظارهم أهمّ فسیکون اهتمامهم بمراعاة الآداب معه أکثر، فکیف لوکان المضیّف هو الله تعالی وقصَد الإنسان ضیافته؟ وهل هناک أحد أعظم من الله؟ ألا یکون ذلک بعیداً عن الأدب بأن یقصد العبد ربّه بقلب مملوء بالذنوب والمعاصی، والله محیط بجمیع أفکارنا وأسرارنا وبواطننا ونوایانا وسرائرنا وجمیع سلوکیّاتنا وتصرّفاتنا؟
لهذا یلزم علی الحاجّ قبل الدخول فی الحرمین الشریفین أن یطهّر قلبه من شوائب وأدران الذنوب، ویجب علیه أن یتوب توبةً حقیقیّة نصوحاً، کما وصفها الله تعالی بقوله: {یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَی اللهِ تَوْبَةً نَصُوحاً عَـسی رَبُّکُمْ أَنْ یُکَفِّرَ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ وَ یُدْخِلَکُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ}. (التحریم: 8)
والتوبة النصوح: هی التوبة المرفقة بقرار عدم العودة إلی ارتکاب الذنب أبداً، وتحتاج هذه التوبة إلی قرار حاسم وجادّ، وعزم لا یتخلّله الشکّ والتردید.
والطریقة التی أوصی بها أئمّة الدین لنیل التوبة النصوح کالتالی:
یجب علی المذنب فی البدایة أن یندم علی سوء ما صدر منه من فعل قبیح، ثمّ یتّخذ قرار عدم ارتکاب المعاصی لاحقاً، وأن لا یعود
ص:15
إلی ارتکاب الذنب الذی صدر منه سابقاً، ثمّ یطلب من الله العفو والغفران.
والذنوب أیضاً علی قسمین:
الأوّل: ما ینتهک فیه حقّ الله.
الثانی: ما ینتهک فیه حقّ الناس.
والقسم الأوّل عبارة عن الذنوب التی ترتبط مباشرة بحقّ الله تعالی، من قبیل: ترک الصلاة، ترک الصوم و...
تتمّ التوبة من هذه الذنوب بأن یندم العبد إزاء معصیته
لأمر الله، ثمّ یقرّر تدارک مافات وقضاء صلواته وصیامه وأداء
فرائضه الدّینیّة فی الوقت المحدّد لها، ثمّ یطلب العفو والغفران من الله تعالی.
القسم الثانی: عبارة عن الذنوب التی ترتبط مباشرة بحقّ الناس، من قبیل: الغیبة، الافتراء، السرقة، الظلم والجور و... مع أنّ فیها انتهاکاً لحرمة الباری عزّ وجلّ.
والتوبة من هذه الذنوب ـ بعد إظهار الندم واتّخاذ قرار ترک الذنب ـ أن یقوم العبد مهما أمکن بإرضاء الّذین ظلمهم حقّهم، ثمّ یطلب من الله تعالی العفو والغفران، وإذا کان قد غصب مالاً فعلیه أن یُرجعه إلی صاحبه، وإذا کان ممّن یجهل صاحب المال فعلیه أن یتصدّق نیابةً عنه بإذن مرجع التقلید، وإذا کان قد استغاب شخصاً فعلیه أن یطلب منه براءة الذمّة، ثمّ یستغفر الله.
ویعدّ الندم علی الذنب منطلقاً للتوبة والدخول فی نطاق
ص:16
المغفرة الإلهیّة.
قال تعالی: {وَ أَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ یُمَتِّعْکُمْ مَتاعاً حَسَناً إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی وَ یُؤْتِ کُلَّ ذِی فَضْلٍ فَضْلَهُ}. (هود: 3)

3 ـ الإخلاص فی النیّة

إنّ الإخلاص شرط أساسی لقبول جمیع العبادات، ومَن مزَج عبادته بالعُجب، أو الریاء، أو نیل الأطماع الدنیویّة، فإنّه لن ینتفع فی الآخرة من عبادته قطّ.
وتکمن أهمّیّة الإخلاص فی قبول جمیع الأعمال العبادیّة حتّی الجهاد فی سبیل الله، فإذا کان دافِعُ المجاهد فی ساحات القتال نیلَ غنائم الحرب أو الهیمنة علی العدوّ من منطق التغلّب أو الانتقام، ثمّ قُتل فی هذه الحرب، فإنّه لا یُعدّ شهیداً.
قال رسول الله9: «إنّما الأعمال بالنیّات».
(1)
وقال9 فی حدیث آخر: «إذا عملت عملاً فاعمل لله خالصاً، لأنّه لا یقبل من عباده الأعمال إلاّ ما کان خالصاً».(2)
ومن هذا المنطلق یجب علی الحجّاج أن تکون حرکاتهم وسکناتهم وجمیع تصرّفاتهم فی أرض الوحی مصحوبة بنوایا خالصة ودوافع نقیّة، وأن تکون قلوبهم متوجّهة لله فقط، وأن تکون دوافع أعمالهم التقرّب إلی الله سبحانه وتعالی فحسب.


1- صحیح مسلم، ج6، ص46؛ کنز العمال، ج2، ص727.
2- بحارالانوار، ج77، ص103.

ص:17
قال أمیرالمؤمنین7: «کیف یستطیع الإخلاص من یغلبه الهوی».
(1)
ویجب علی الحجّاج أن یبدأوا سفرهم بمجاهدة نفوسهم، فإذا تغلّبوا علی أهوائهم النفسیّة فإنّهم سیتوجّهون بکلّ کیانهم نحو الباری عزّ وجلّ، بنفوسٍ مهذّبة وقلوبٍ متلهّفة، وهذا ما یؤدّی إلی حصولهم علی الأجر العظیم منه تعالی.
قال الإمام الحسن العسکری7: «لو جعلتُ الدنیا کلّها لقمة واحدة، ولقمتها من یعبد الله خالصاً، لرأیتُ أنّی مقصّر فی حقّه».(2)

4ـ الزاد الحلال

یجب علی الحاجّ أن یهیّئ نفقات سفره والعدّة التی یحملها معه من المال الحلال؛ لینال بذلک توفیق العبادة، ویحظی بحلاوة المناجاة مع الله فی أفضل بقاع الأرض، ویتمتّع بالأُنس واللذّة فی تقرّبه إلی الله عزّ وجلّ.
قال تعالی مخاطباً رسله: {یا أَیُّهَا الرُّسُلُ کُلُوا مِنَ الطَّیِّباتِ وَ اعْمَلُوا صالِحاً إِنِّی بِما تَعْمَلُونَ عَلِیمٌ}. (المؤمنون: 51)
وقال تعالی فی آیة اُخری مخاطباً المؤمنین: {یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُلُوا مِنْ طَیِّباتِ ما رَزَقْناکُمْ وَ اشْکُرُوا لِلَّهِ إِنْ کُنْتُمْ إِیَّاهُ تَعْبُدُونَ}. (البقرة: 172)
لقد دأب الأنبیاء وجمیع المؤمنین علی أکل الطیّبات ممّا رزقهم الله


1- غرر الحکم، ص 306.
2- بحارالأنوار، ج70، ص245.

ص:18
تعالی، وعلی الذین یمتلکون الأموال المختلطة بالحرام أو الشبهات أن یزکّوا أموالهم قبل سفر الحجّ، وأن یدفعوا الخمس والزکاة الواجب علیهم ویردّوا المظالم، ویرجعوا أموال الناس الّتی احتجزوها عندهم إلی أصحابها، ثمّ یقوموا بأداء مناسک الحجّ، وإن لم یفعلوا ذلک فسیکون دخولهم إلی المیقات من دون إذن الله تعالی، ومن لم یأذن الله له بالدخول فی حریمه فسیکون دخوله مجرّد دخول ظاهری، غیر مقبول عند الله عزّ وجلّ.
قال الإمام الباقر7: «لا یقبل الله عزّوجلّ حجّاً ولا عمرة من مال حرام».
(1)
وقال7 فی حدیث آخر:
من أصاب مالاً من أربع لم یقبل منه فی أربع: من أصاب مالاً من غُلول أو رباً أو خیانة أو سرقة، لم یقبل منه فی زکاة ولا فی صدقة ولا فی حجّ ولا فی عمرة.(2)
وقال رسول الله9 أیضاً: «إذا حجّ الرجل بالمال الحرام، فقال: لبّیک اللّهمّ لبّیک، قال الله: لا لبّیک ولا سعدیک حتی تَرُدَّ ما فی یدیک».(3)
وجاء عنه9 فی حدیث آخر: «... وحجّک مردود إلیک».(4)
وقال أحمد بن حنبل فی أشعار منسوبة إلیه:


1- بحارالأنوار، ج96، ص120.
2- أمالی الصدوق، ص442.
3- هدایة السالک، ج1، ص136
4- المصدر نفسه.

ص:19
إذا حججت بمال أصله سحت
فما حججت ولکن حجّت العیرُ لا یقبل الله إلاّ کلّ طیّبة
ما کلُّ من حجّ بیت الله مبرور
(1)

5 ـ التودیع وطلب براءة الذمّة

یجدر بمن یقرّر حجّ البیت الحرام أن یخبر إخوانه المؤمنین، وقد أوصی الإمام الصادق7 بذلک نقلاً عن رسول الله9، حیث قال9: «حقّ علی المسلم إذا أراد سفراً أن یُعلم إخوانه، وحقّ علی إخوانه إذا قدم أن یأتوه». (2)
والقیام بهذا العمل له ثمار وبرکات عدیدة، منها: تمتین العلاقات، وزرع المحبّة فی النفوس، وتقلیل الفجوة بین الإخوان.
ولا شکّ أنّ الحیاة الاجتماعیّة تلازم وقوع الاختلافات والمشاکل بین الناس؛ إثر احتکاک بعضهم ببعضٍ، فی الشوارع والأسواق، أو فی منازلهم ومحالّ عملهم، وهذا ما یوجب نشوء بعض المنغّصات والحساسیّات فیما بینهم، فتری هناک زوجین مختلفین قد حصل بینهما سوء تفاهم أدّی إلی عدم ارتیاح أحدهما للآخر، أو کان الاختلاف بین الأب والأبناء، أو الإخوة و الأخوات، أو الجار وجاره، أو الزملاء فیما بینهم، أو بین عامّة الناس.
فإذا کان الإنسان ممّن تعدّی علی حقوق الآخرین، فاستغابهم أو صدر منه الظلم إزاءهم، بأیّ نحو من الأنحاء، أو تعامل معهم بصورة


1- هدایة السالک، ج1، ص137.
2- وسائل الشیعة، ج11، ص448.

ص:20
لا تلیق بهم، أو خاطبهم بکلمة نابیة أثارت استیاء‌هم، فعلیه قبل التوجّه إلی الحجّ، وعند تودیعهم، أن یطلب براءة الذمّة منهم، ویقول لهم: بأنّنی متوجّه إلی بیت الله الحرام، وسأکون ضیفاً فی رحاب الله، وهو محیط بسریرتی، فلا أرغب أن أفد علیه تعالی بسریرة ملوّثة بشوائب المعاصی والتعدّی علی حقوق الآخرین، وسأدعو لکم فی هذا السفر، فإذا کان لکم فی ذمّتی حقّ فأرجو براءة ذمّتی، وأن تسقطوا ذلک الحقّ.
ولا شکّ أنّ هذا النمط من التعامل یثیر عواطف الطرف المقابل، ویحرّک مشاعره ویدفعه إلی الرضا عنه، وهذا ما یوجب هیمنة الأجواء المعنویّة علی حیاة الحاجّ وحیاة الآخرین، ویوفّر الأرضیّة المناسبة لمزید انتفاع الحاجّ من حجّه؛ لأنّ الحاجّ بمبادرته هذه یکون ممّن قصد أن یملأ قلبه من محبّة الله، وهو یعلم بأنّ بقاء جزء یسیر من الحقد فی قلبه إزاء الناس یحرمه من التوجّه الکامل إلی الله تعالی، وهذا ما یدفعه إلی تطهیر قلبه من الشوائب بصورة کاملة، فیکون قلبه مستعدّاً تمام الاستعداد لتقبّل النفحات الإلهیّة المقدّسة.
ومن أهمّ الأُمور الّتی یجدر الانتباه إلیها هنا: أنّ الشیطان لا ینفکّ عن وسوسة الإنسان فی هذا المجال، فیقول له بأنّ طلبک براءة الذمّة من الآخرین ذلّة ونقصان لمنزلتک الاجتماعیّة، فیصدّه بذلک عن عمل الخیر، ولکن ینبغی للحاجّ أن یدرکَ بأنّ الاجتناب عن الغرور والکبر یعین صاحبه علی تطهیر نفسه من الذنوب والمعاصی، ویمهّد له السبیل لتشمله المغفرة الإلهیّة، وإذا لم یتغلّب الحاجّ قبل سفره
ص:21
علی رذیلة الکبر فی نفسه، فإنّه سیعیش حالة الحرمان المعنوی فی سفره نتیجة الحُجب المحیطة به.
قال الإمام الصادق7: «کان أبی یقول: من أمّ هذا البیت حاجّاً أو معتمراً مبرّأً من الکبر، رجع من ذنوبه کهیئة یوم ولدته أُمّه».
(1)
إذن یلزم علی الحاجّ أن یطلب براءة الذمّة من أقربائه وأصدقائه وجیرانه وزملائه قبل التوجّه والسفر إلی الدیار المقدّسة.

6ـ ارتقاء مستوی الوعی الدینی

إلمام الحاجّ بأهداف الحجّ یعینه علی أن تکون خطواته فی جمیع حرکاته خطوات واعیة، وأن یکون ذا أُفق واسع فی الرؤیة عند أداء المناسک، فقد قال رسول الله9 فی خطبته المهمّة فی غدیر خمّ: «معاشر الناس! حجّوا البیت بکمال الدین والتفقّه، ولا تنصرفوا عن المشاهد إلاّ بتوبة وإقلاع».(2)
إنّ للحجّ أهدافاً کثیرة، وقد أشارت جملة من الأحادیث الشریفة إلی هذه الأهداف، وإلیک بعض هذه الأحادیث:
قال رسول الله9: «إنّما جعل الطواف بالبیت وبین الصفا والمروة ورمی الجمار لإقامة ذکر الله».(3)
وقال الإمام علیّ7 فی الحجّ: «جعله سبحانه علامة لتواضعهم


1- الکافی، ج4، ص252.
2- الحجّ والعمرة فی القرآن والسنّة، ص257.
3- سنن أبی داود، ج2، ص179.

ص:22
لعظمته...، وجعله سبحانه وتعالی للإسلام علماً وللعائذین حرماً».
(1)
وقال7 أیضاً:
جعله الله سبباً لرحمته، ووصلة ووسیلة إلی جنّته، وعلّة لمغفرته، وابتلاء الخلق برحمته...، ولکن الله عزّوجل یختبر عبیده بأنواع الشدائد، ویتعبّدهم بألوان المجاهد، ویبتلیهم بضروب المکاره؛ إخراجاً للتکبّر من قلوبهم، وإسکاناً للتذلّل فی أنفسهم. (2)
وقال الإمام الرضا7:
إنّ علّة الحجّ ... ترک قساوة القلب، وخساسة الأنفس، ونسیان الذکر، وانقطاع الرجاء والأمل، وتجدید الحقوق، وحظر الأنفس عن الفساد.... (3)
وقال الإمام الصادق7:
فجعل فیه الاجتماع من المشرق والمغرب؛ لیتعارفوا ولیتربّح کلّ قوم من التجارات من بلد إلی بلد، ولینتفع بذلک المکاری والجمّال، ولتُعرف آثار رسول الله9 و.... (4)
وبعد هذا نقول: هل یمکن نیل هذه الأهداف بمجرّد معرفة أحکام الحجّ ومناسکه؟ الجواب: کلا!
وعلیه فینبغی للحاجّ أن یُعدّ نفسه عدّة أشهر قبل أداء فریضة


1- نهج البلاغة، الخطبة 1.
2- الکافی، ج4، ص200.
3- علل الشرایع، ص404.
4- المصدر نفسه، ص405.

ص:23
الحجّ، فیطالع الکتب، ویلزم نفسه ببعض المجاهدات الجسدیّة والنفسیّة؛ لکی یتمکّن من التهیّؤ إلی نیل الأهداف المطلوبة، وإلاّ فمجرّد الاشتراک فی اجتماعات محدودة تُعقد من قبل قوافل الحجّ لا یؤدّی المطلوب.
قال الإمام الصادق7 لعیسی بن أبی منصور: «یا عیسی، إنّی أُحبّ أن یراک الله عزّوجل فیما بین الحجّ إلی الحجّ وأنت تتهیّأ للحجّ».
(1)
ومن المعلومات التی یلزم، أو یجدر الإلمام بها فی هذا السفر، ما یلی:
1ـ الأحکام العامّة، من قبیل: الوضوء، الغسل، التیمّم، الطهارات والنجاسات و ... .
2ـ مناسک الحجّ.
3ـ أسرار ومعارف الحجّ.
4ـ تاریخ الإسلام.
5‌ـ معرفة الأماکن والآثار الإسلامیّة الموجودة فی الحرمین الشریفین.
6ـ آداب وأخلاق سفر الحجّ.
7ـ آداب ومعاشرة المسافرین معه وسائر المسلمین الوافدین للحجّ.
8 ـ التعرّف علی سیرة الرسول9 وأئمّة أهل البیت: (السیرة


1- الکافی، ج4، ص281.

ص:24
العلمیّة والعملیّة).
9ـ التعرّف علی عقائد مذهب أهل البیت: من أجل الدعوة إلی الحقّ.
10ـ معرفة مفهوم الزیارة، آداب مخاطبة الرسول9 والأئمّة:، مضامین نصوص الزیارات و... .
11ـ التعرّف علی المذاهب الإسلامیّة، ومسائلهم العقائدیّة والفقهیّة من أجل الوقوف بوجه أیّة حرکة تستهدف التفرقة بین المسلمین.
12ـ إجادة إحدی اللغات العالمیّة الرائجة، وأهمّها اللغة العربیّة من أجل التواصل مع سائر المسلمین.
13ـ الإلمام بالمعلومات الصحّیّة والقانونیّة.
14ـ معرفة المناطق التی یقصدها الحاجّ والإلمام بالقوانین الحاکمة فیها.
فیا تری کم یحتاج الحاجّ من الوقت من أجل الإلمام بالمعلومات التی أشرنا إلیها؟ وکم عدد الکتب التی ینبغی له مطالعتها؟ وکم یتطلّب الأمر من الاجتماعات التعلیمیّة التی ینبغی عقدها من أجل رفع المستوی العلمی لمن یقصد الحجّ؟

7ـ تعلّم أحکام ومناسک الحج

من جملة المعلومات التی یحتاج الحاجّ الإلمامَ بها: أحکام ومناسک الحجّ، حیث یمتاز هذا التعلّم بأهمّیّة خاصّة؛ لأنّ صحّة وبطلان أعمال

ص:25
الحاجّ متوقّفة علی معرفته لهذه الأحکام.
ومسائل وتفریعات الحجّ أیضاً کثیرة جدّاً، بحیث قال زرارة ـ وهو من أصحاب الإمام الصادق7 ـ :
قلت لأبی عبدالله7: «جعلنی الله فداک، أسألک فی الحجّ، منذ أربعین عاماً فتفتینی» فقال: «یا زرارة، بیت یحجّ قبل آدم7 بألفی عام ترید أن تفنی مسائله فی أربعین عاماً؟!».
(1)
وکلّما کان الحاجّ أکثر إلماماً بأعمال ومناسک الحجّ کان
عمله أقرب للصحّة، وهذا ما یتیح له فرصة المزید من الاهتمام بأسرار ومعارف أعمال الحجّ والانتفاع من الفوائد المعنویّة التی یحصل علیها من هذا الاهتمام، ولکنّنا نجد ـ مثلاً ـ بعض الحجّاج فی المیقات یشغلهم کیفیّة تلفّظ النیّة عن الاهتمام بذکر الله والإنابة والتوبة والبکاء، وهذا ما یمنعهم من اللذّات المعنویّة، فیعیشون حالة الحرمان من الانسیاب فی رحاب الجمال الإلهی، فی حین أفتی جمیع الفقهاء بعدم لزوم تلفّظ النیّة، ویکفی استحضارها فی القلب والفکر.
قال رسول الله9: «تعلّموا مناسککم، فإنّها من دینکم».(2)
کما ینبغی أن لا یؤدّی الاهتمام بتعلّم مناسک الحجّ إلی خلق حالة من الهاجس والخوف والتوتّر فی نفسیّة الحاجّ؛ لأنّ العلم بالمناسک لا یشکّل معادلة معقّدة أو لغزاً یصعب حلّه، بل لا یلزم


1- من لا یحضره الفقیه، ج2، ص519.
2- تاریخ دمشق، ج26، ص211.

ص:26
الأمر أکثر من انتباه وترکیز فحسب، والمسألة تشبه حرکة السائق نحو المکان الذی یقصده، فإذا ترک السائق المقود أو أداره نحو الیمین أو الیسار بصورة عشوائیّة، فسیؤدّی به الأمر إلی عدم الوصول إلی المقصد، فعلی الحاجّ أیضاً أن یکون منتبهاً فی أعماله؛ لئلاّ یواجه أیّة مشکلة فی أداء مناسکه.
وعندما ذهب الرسول9 للحجّ اغتنم الفرصة، وبدأ یعلّم الناس مناسک حجّهم بصورة عملیّة، ویقول ابن عمر: «کان رسول الله إذا کان قبل الترویة بیوم خطب الناس فأخبرهم بمناسکهم».
(1)

8ـ توفیر قوت العیال

لا یقتصر التأثیر الروحی والمعنوی للسفر إلیٰ الحجّ علیٰ نفسیّة الحاجّ فقط، بل یعمّ بذلک جمیع أفراد عائلته وأقربائه أیضاً، ولهذا یجب علی الحاجّ من أجل إبقاء هذا التأثیر أن یهتمّ بجمیع المسائل الجانبیّة، والتی منها توفیر مؤونة أُسرته وتأمین جمیع ما یحتاجونه عند غیابه؛ لکی لا تواجه أُسرته أیّة مشکلة حادّة فی خصوص قوتها ومصاریفها المالیّة عند غیابه.
ولهذا اعتبر الشارع المقدّس أنّ الإنسان لا یبلغ حدّ الاستطاعة لأداء الحجّ إلاّ بعد تمکّنه من توفیر قوت أُسرته وقوت من یعوله، إضافة إلی توفیر نفقات سفره، وأن لایؤدّی سفره إلی الحجّ إلی أن


1- الحجّ والعمرة فی الکتاب والسنّة، ص246.

ص:27
یعیش الفاقة بعد عودته.
فقد نُقل فی الوسائل أنّ أحدهم سأل الإمام الصادق7 عن قول الله تعالی: {وَ لِلَّهِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلاً}. (آل عمران: 97) فقال7: «... السعةُ فی المال إذا کان یحجُّ ببعض ویُبقی بعضاً لقوت عیاله».
(1)
وقد بیّن الإمام الصادق7 فی حدیث آخر بأنّ الحجّ إنّما یجب علی من یستطیع إلیه سبیلاً، ومنه امتلاک تکالیف السفر والمرکب، والصحّة الجسدیّة، وقوت العیال، والمصاریف المطلوبة لتوفیر متطلّبات حیاته بعد العودة من الحجّ.
وذکر صاحب الجواهر= أیضاً بأنّ الشرط الرابع من شروط الاستطاعة، هو امتلاک القدرة المالیّة علی توفیر احتیاجات سفره ومتطلّبات عائلته عند غیابه، وقال:
فلو قصر ماله عن ذلک لم یجب علیه الحجّ بلا خلاف أجده، بل ربّما ظهر من بعضهم الإجماع علیه؛ للأصل وعدم تحقّق الاستطاعة بدونه.(2)
ولهذا ینبغی للحجّاج الأعزّاء الالتفات إلی هذه القضیّة، وهی أن لا یؤدّی غیابهم إلی صعوبة معاش عوائلهم، بل أن تکون هذه الفترة الزمنیة من أجمل فترات حیاتهم.
والمسألة الأُخری التی یجدر أن یقوم بها الحاجّ قبل سفره، هی أن


1- وسائل الشیعة، ج11، ص37.
2- جواهر الکلام، ج17، ص273.

ص:28
یجمع أفراد أُسرته، وأن یودّعهم فی أجواء معنویّة ملؤها المحبّة والحنان.
یقول برید بن معاویة العجلی: إنّ الإمام الباقر7 کلّما أراد الحجّ جمع عائلته ودعا بهذا الدّعاء:
اللّهُمّ إنّی أستودعک الغداة نفسی ومالی وأهلی وولدی، الشاهد منّا والغائب، اللّهُمّ احفظنا واحفظ علینا، اللّهُمّ اجعلنا فی جوارک، اللّهُمّ لا تسلبنا نعمتک، ولا تغیّر ما بنا من عافیتک وفضلک.
(1)
کما یستحبّ أن یجمع المسافر عائلته قبل سفره، ویصلّی رکعتین، ویقول: «اللّهُمّ إنّی أستودعک نفسی وأهلی ومالی ودینی ودنیای وآخرتی وأمانتی وخاتمة عملی»(2)، کما رواه الإمام الصادق7 عن آبائه عن رسول الله9.

9ـ اختیار مسؤول لشؤون السفر

تهون مشاکل الفرد عند سفره مع الجماعة؛ لأنّه بمجرّد مواجهة
أیّة مشکلة یجد إعانة جماعته وقیامهم بحلّ مشکلته، ومن حسن
الحظّ أصبح السفر إلی الحجّ یومنا هذا علی شکل قوافل، وهذا
ما یمنع الفرد من مواجهة المشاکل، بخلاف ما لو سافر وحده إلی الحجّ.
ولکن السفر الجماعی أیضاً له مشاکله الخاصّة، وقد قدّم أئمّة


1- وسائل الشیعة، ج11، ص380.
2- المصدر نفسه، ص379.

ص:29
الدین الحلول العملیّة والمناسبة لإزالة هذه المشاکل.
ومن جملة هذه الحلول اختیار شخص واحد تقع علی عاتقه مسؤولیة إدارة شؤون السفر، ویکون صاحب القرار النهائی عند حصول مشکلةٍ أو حیرة عند وقوع اختلافات بین الزائرین.
قال رسول الله9: «إذا خرج ثلاثة فی سفر فلیؤمِّروا أحدهم».
(1)
وقد دأب أصحاب رسول الله9 علی هذا الأمر أیضاً، فکانوا یقولون لمن یختارونه أمیراً لهم فی السفر: هو أمیر أمّره رسول الله9.(2)
ویقول نافع حاکیاً سفره مع أبی سلمة ومجموعة معهم: فقلنا لأبی‌سلمة: «أنت أمیرنا».(3)
کما نقل عن عبدالله المروزی أنّه صحبه أبو علیّ الرباطی، فقال له:
أنت الأمیر أم أنا؟ فقال أبو علیّ: بل أنت، فلم یزل یحمل الزّاد لنفسه ولأبی علیّ علی ظهره، فأمطرت السماء ذات لیلة، فقام عبدالله طول اللیل علی رأس رفیقه وفی یده کساء یمنع منه المطر، فکلّما قال له: الله الله، لا تفعل، یقول: ألم تقل إنّ الإمارة مسلّمة لک؟ فلا تحکم علیّ، ولا ترجع عن قولک، حتّی قال أبوعلیّ: وددت أنّی متّ ولم أقل له: أنت الأمیر.(4)


1- سنن أبی داود، ج3، ص36.
2- المحجّة البیضاء، ج4، ص58.
3- سنن أبی داود، ج3، ص36.
4- المحجّة البیضاء، ج4، ص59.

ص:30
ولا شکّ أنّ اختیار الشخصیّة المتحلّیة بالأخلاق والتدبیر والکفاءة والتأنّی والنشاط لإدارة شؤون السفر من قبیل: زمان الحرکة، تقسیم الغرف، کیفیة إعداد وتقسیم الطعام، والتخطیط لسائر الأعمال، حتّی حین العودة إلی الوطن، یؤدّی إلی حلّ کثیر من المشاکل والمصادمات والمشاجرات المحتمل وقوعها، ویحوّل السفر إلی سفر ممتع لجمیع الحجّاج.
وینبغی أن یکون الفرد المنتخب ممّن یحبّ تقدیم الخدمات للآخرین، وأن یکون دأبه العمل بکلّ وجوده فی خدمة الزوّار.
قال رسول الله9: «سیّد القوم خادمهم فی السفر».
(1)

10 ـ اختیار الرفیق

من وصایا الرسول9 وأئمّة أهل البیت: کراهة سفر الإنسان منفرداً، والتأکید علی اختیار الرفیق فی السفر؛ لیکون عوناً ومساعداً ومؤنساً للفرد فی جمیع مراحل سفره.
قال رسول الله9: «الرفیق ثمّ السفر».(2)
وقال الإمام الکاظم7: «لا تخرج فی سفر وحدک؛ فإنّ الشیطان مع الواحد، وهو من الاثنین أبعد...».(3)
وجاء فی حدیث آخر أنّ الرسول9 لعن ثلاثة: «الآکل زاده وحده،


1- حجّة البیضاء، ج4، ص61
2- وسائل الشیعة، ج11، ص408.
3- المصدر نفسه، ص410.

ص:31
والنائم فی بیت وحده، والراکب فی الفلاة وحده».
(1)
وعن إسماعیل بن جابر:
کنت عند أبی عبدالله7 بمکّة، إذ جاء رجل من أهل المدینة، فقال: «من صحبک؟» فقال: ما صحبت أحداً. فقال أبوعبدالله7: «أما لو کنت تقدّمت إلیک لأحسنت أدبک».
ثمّ قال: «واحد شیطان، واثنان شیطانان، وثلاثة صحب، وأربعة رفقاء».(2)
ویستفاد من مجموع هذه الأحادیث الشریفة أنّ أئمّة أهل البیت: بیّنوا کراهیة سفر الإنسان وحده، وشجّعوا الناس علی السفر بصورة جماعیّة، ولا یخفی بأنّ الشخص الّذی تتطلّب منه الضرورة، أو یضطرّ لیأکل وحده، أو ینام وحده، أو یسافر وحده، لا یشمله هذا اللعن أبداً، وإنّما یشمل هذا اللعن الّذین یکون بوسعهم أن یکون لهم رفیق فی الأکل أو المبیت أو السفر، ولکنّهم یعرضون عن اتّخاذه.
وإذا تأمّلنا وضع السفر سابقاً بصورة إجمالیّة، فإنّنا سندرک بوضوح دواعی تأکید أئمّة أهل البیت: علی کراهیة سفر الإنسان وحیداً؛ لأنّ السفر آنذاک محاط بالعدید من المصاعب والمخاطر، من قبیل: تقلّبات الطقس والمناخ، ووعورة الطرق والممرّات، وفقدان الأمن، وقلّة الإمکانات والوسائل المتاحة والمعدّة لهذا السفر، وعدم


1- وسائل الشیعة، ج11، ص410.
2- المصدر نفسه، ص411.

ص:32
وجود المرکب المناسب... وهذا ما یهدّد حیاة المسافر عند سفره وحده، کما أنّ المسافر وحده یعیش أکثر من غیره حالة التوتّر والوحشة والغربة، وهذا ما یعرّضه للمزید من الضغوط النفسیّة المؤدّیة إلی الکآبة، ولجمیع هذه الأسباب وغیرها أوصی أئمّة أهل البیت : بعدم السَّفر وحداناً.

11 ـ اختیار الرفیق المناسب والمماثل فی الشأن

من الآداب الأُخری للسفر أن یختار المسافر رفقاء جدیرین بالصحبة، متکافئین معه، مماثلین له فی الشأن.
وینبغی للأشخاص الّذین یکون بینهم انسجام من ناحیة الخصائص السلوکیّة والمستوی المعیشی أن یسجّلوا أسماءهم فی قافلة واحدة، وأن یجعل مدیر القافلة الأشخاص الأکثر انسجاماً فیما بینهم فی غرفة واحدة.
قال الإمام الباقر7: «إذا صحبت فاصحب نحوک، ولا تصحب من یکفیک، فإنّ ذلک مذلّة للمؤمن».
(1)
کما ینبغی للحاجّ أن لا یصحب المتلبّس بالغرور والأنانیّة، وقد قال الإمام علیّ7 فی هذا المجال: «لا تصحبنّ فی سفرک من لا یری لک من الفضل علیه، کما تری له علیک».(2)
وقال الإمام الصادق7 أیضاً: «اصحب من تتزیّن به، ولا تصحب


1- وسائل الشیعة، ج11، ص412.
2- الکافی، ج4، ص286.

ص:33
من یتزیّن بک».
(1)
وعن شهاب بن عبد ربّه، قال:
قلت لأبی عبدالله7: قد عرفت حالی، و سعة یدی، وتوسیعی علی إخوانی، فأصحب النفر منهم فی طریق مکّة فأُوسّع علیهم، قال7: لا تفعل یا شهاب، إن بسطت وبسطوا أجحفت بهم، وإن هم أمسکوا أذللتهم، فاصحب نظراءک، اصحب نظراءک.(2)
وعن حسین بن أبی العلاء، قال:
خرجنا إلی مکّة نیفاً و عشرین رجلاً، فکنت أذبح لهم فی کلّ منزل شاة، فلمّا أردت أن أدخل علی أبی عبدالله7 قال: «یا حسین، وتذلّ المؤمنین؟» قلت: «أعوذ بالله من ذلک». فقال: «بلغنی أنّک کنت تذبح لهم فی کلّ منزل شاة». فقلت: «ما أردت إلاّ الله». قال: «أما علمت أنّ منهم من یحبّ أن یفعل مثل فعالک فلا تبلغ مقدرته، فتقاصر إلیه نفسه». قلت: «أستغفر الله، ولا أعود».(3)
ومراعاة هذه المسألة الأخلاقیّة توجب ابتعاد أهل القافلة الواحدة من حالة مقایسة کلّ واحد منهم مع ما عند الآخرین، ومن حالة التشنّج الّتی تحصل من خلال هذه المقارنة، والّتی تؤدّی إلی نشوء حالة التوتّر والتنافر فیما بینهم، ولکن إذا صحب الإنسان فی سفره


1- وسائل الشیعة، ج11، ص412.
2- المصدر نفسه، ص414.
3- المصدر نفسه، ص415.

ص:34
المماثل له فی الشأن والمتکافئ له فی المستوی، فسیوفّر لنفسه الأجواء الهادئة والنزیهة والبعیدة کلّ البُعد عن التوتّرات والحساسیّات، وبهذا یجد الإنسان المزید من الفرص المناسبة لطلب المعرفة والانتفاع المعنوی.

12 ـ المحفّزون علی فعل الخیر

إنّ الرفیق المؤمن والورِع فی الحجّ یوفّر لمن معه الأجواءَ الّتی تحفّزهم علی المزید من الانتفاع المعنوی فی الحجّ، وقد یوسوس الشیطان إلی الحجّاج ویدعوهم إلی المزید من النوم والاستراحة، ولکن الرفیق المؤمن والورع یشجّع أصحابه دائماً بسیرته الحسنة علی مواصلة درب الإیمان، ویبثّ فیهم النشاط والحیویّة؛ لئلاّ یتسرّب إلیهم الکسل فی أداء ما یقرّبهم إلی الله، وبهذا یدحض مخطّطات الشیطان، ویحکم علیها بالفشل.
ولهذا أوصت الأحادیث الشریفة المؤمنین بمصاحبة من یعینهم علی أُمورهم الأُخرویّة.
فقد قال رسول الله9: «خیر إخوانک من أعانک علی طاعة الله، وصدّک عن معاصیه، وأمرک برضاه».
(1)
وقال الإمام علی7 أیضاً: «خیر إخوانک من سارع إلی الخیر وجذبک إلیه، وأمرک بالبرّ وأعانک علیه».(2)


1- المحبّة فی الکتاب والسنّة، ص109.
2- المصدر نفسه، ص110.

ص:35
إذن، ینبغی للحجّاج أن یشجّعوا من معهم فی سفر الحجّ علی المزید من الحضور فی الحرمین الشریفین، وقراءة القرآن، وأداء الصلاة، والاهتمام بالدعاء، ومساعدة الآخرین فی القافلة وغیرها من الأُمور الخیریّة، کما ینبغی أن یکون الداعی هو الرائد فی القیام بهذه الأعمال.

14 ـ الغُسل قبل السفر

13 ـ الوصیّة

من المستحبّات الأُخری الّتی تجدر الإشارة إلیها فی هذا المقام: الوصیّة قبل السفر؛ لأنّ السفر لا ینفکّ عن مواجهة الخطر، وقد کان السفر سابقاً سبباً فی وفاة العدید من المسافرین، ودفنهم فی أرض الغربة؛ وذلک نتیجة وعورة الطریق، ووجود قطّاع الطرق، وقلّة الزاد أو تلفه، وتدهور الوقایة الصحیّة، وفقدان الأمن فی الطرقات.
والیوم علی الرغم من توفّر الکثیر من وسائل الراحة للمسافرین، ما یزال الخطر محیطاً بنفوس العدید؛ نتیجة مختلف الحوادث ـ کسقوط الطائرات، واصطدام الحافلات، وسائر حوادث السیر ـ والکوارث الطبیعیة ـ کالسیول ـ والأمراض المُعدیة، وغیرها.
إذن، لیس لأحدٍ علمٌ بمستقبله، کما لیس بإمکان أیّ شخصٍ التنبّؤ والحکم عن یقین بعودته من سفره قطعاً، وهذا ما یحتّم علی کلّ مسافر أن یکتب وصیّته فی جمیع الأحوال، ولا سیّما فی سفر الحجّ؛ لئلاّ یواجه ورثته أیّة مشکلة، ولیعرفوا ما یلزم علیهم فعله؛ لیعملوا بوصیّته فی أجواء بعیدة عن الاختلاف والتفرقة.

ص:36
قال الإمام الصادق7: «من رکب راحلةً فلیوص».
(1)
وقال رسول الله9: «الوصیّة حقّ علی کلّ مسلم».(2)
وقال9 فی حدیث آخر: «ما ینبغی لامرئ مسلم أن یبیت لیلة إلاّ ووصیّته تحت رأسه»(3)
وقال9 فی حدیث آخر: «من مات بغیر وصیّة مات میتةً جاهلیّة».(4)
ومن المشاکل الّتی یواجهها أهل القافلة عند وفاة أحدهم فی موسم الحجّ، أو العمرة عدم علمهم بالمکان الّذی ینبغی أن یدفنوا فیه هذا المتوفّی، وهذا ما یؤدّی إلی بقاء جثمانه عدّة أیام لیتّخذ أهل المیّت قرار دفنه فی بلده، أو فی مکان وفاته.
ولهذا یجدر بکلّ حاجّ أن یبیّن مکان دفنه فی وصیّته، إضافة إلی بیان وصایاه الأُخری.

اشاره

یستحبّ أن یغتسل المسافر قبل السفر، وأن یقول حین الغسل:
بسم الله وبالله، ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله، وعلی ملّة رسول الله والصّادقین عن الله صلوات الله علیهم أجمعین. اللّهُمّ طهّر به قلبی، واشرح به صدری، ونوّر به قبری. اللّهُمّ اجعله لی نوراً


1- وسائل الشیعة، ج11، ص369.
2- المصدر نفسه، ج19، ص257.
3- المصدر نفسه، ص259.
4- المصدر نفسه، ص259.

ص:37
وطهوراً وحرزاً وشفاءً من کلّ داء وآفة وعاهة وسوء ممّا أخاف وأحذر، وطهّر به قلبی وجوارحی وعظامی، ولحمی ودمی، وشعری وبشری، ومخّی وعصبی، وما أقلّت الأرض منّی.
(1)
ویطهّر الحاجّ جسده بهذا الغسل کما یطهّر نفسه بالدعاء والتوبة؛ لیفد علی ربّه منزّهاً من کلّ دنس أو شائبة.

15 ـ التصدّق

یستحبّ للمسافر التصدّق فی بدء سفره؛(2) لیکون منطلق سفره الإحسان إلی الآخرین.
قال الإمام الصادق7: «تصدّق واخرج أیّ یوم شئت».(3)
قال ابن عمیر:
کنت أنظر فی النجوم وأعرفها، وأعرف الطالع، فیدخلنی من ذلک شیء، فشکوت ذلک إلی أبی الحسن موسی بن جعفر7، فقال: «إذا وقع فی نفسک شیء فتصدّق علی أوّل مسکین، ثمّ امضِ؛ فإنّ الله یدفع عنک».(4)
وحتّی الّذین یعتقدون بشؤم الأیّام ونحوستها فإنّهم أیضاً إذا تصدّقوا فی صباح الیوم المشؤوم، فإنّ الله تعالی یزیل شؤمه.


1- وسائل الشیعة، ج11، ص369؛ أمان الأخطار، ص33.
2- انظر: المحاسن، ج2، ص348.
3- وسائل الشیعة، ج11، ص375.
4- المصدر نفسه، ص376.

ص:38
بالجملة، إنّ منافع الصدقة عدیدة، منها: المنع من میتة السوء، وقد قال رسول الله9: «الصدقة تمنع میتة السوء».
(1)
ومنها: أنّ الصدقة تمنع سبعین نوعاً من أنواع البلاء(2)، وتغلق بوجه صاحبها سبعین باباً من أبواب الشرّ.(3)
وقد حثّت الأحادیث الشریفة علی التصدّق بدایة سفر الحجّ.
قال الإمام الصادق7: «إذا أردت أن تخرج من مکّة فاشتر بدرهم تمراً، فتصدّق به».(4)
کما یجدر بالمتصدّق أن یلتفت إلی هذه الحقیقة بأنّ المستلم الحقیقی لصدقته هو الله تعالی، وإن کانت الصدقة تقع فی الظاهر
بید الفقیر أو المسکین، ولهذا فالمتصدّق یتعامل، بل یعقد
صفقته التجاریّة مع الله؛ لیؤجره فی الآخرة بأضعاف ما تصدّق فی الدنیا.
قال الإمام الصادق7:
قال رسول الله9: خلّتان لا أُحبّ أن یشارکنی فیهما أحد وضوئی؛ فإنّه من صلاتی، وصدقتی؛ فإنّها من یدی إلی ید السائل، فإنّها تقع فی ید الرحمن.(5)


1- بحارالأنوار، ج96، ص124.
2- انظر: کنز العمّال، ج 6، ص 320.
3- انظر: بحارالأنوار، ج62، ص269.
4- الکافی، ج4، ص533.
5- بحارالأنوار، ج80، ص329.

ص:39

16 ـ بدء السفر بأداء الصلاة

یعدّ الحاجّ من ضیوف الرحمن، وهذا ما یحتّم علیه أن یهیّئ نفسه لهذه الضیافة، ولهذا یستحبّ له أن یبدأ سفره بأداء الصلاة، التی هی ذکر الله.
نقل الإمام الصادق7 عن آبائه : عن رسول الله9 أنّه قال:
ما استخلف رجل علی أهله بخلافة أفضل من رکعتین یرکعهما إذا أراد الخروج إلی السفر، ویقول: اللّهُمّ إنّی أستودعک نفسی وأهلی ومالی وذرّیّتی ودنیای وآخرتی وأمانتی وخاتمة عملی، إلاّ أعطاه الله عزّوجلّ ما سأل.
(1)

17 ـ الدعاء عند الخروج

قال الإمام الرضا7:
لو کان الرجل منکم إذا أراد سفراً قام علی باب داره تلقاء وجهه الّذی یتوجّه له، فقرأ الحمد أمامه وعن یمینه وعن شماله، والمعوذتین أمامه وعن یمینه وعن شماله، وقل هو الله أحد أمامه وعن یمینه وعن شماله، وآیة الکرسی أمامه وعن یمینه وعن شماله، ثمّ قال: اللّهُمّ احفظنی واحفظ ما معی، وسلّمنی وسلّم ما معی، وبلّغنی وبلّغ ما معی ببلاغک الحسن الجمیل، لحفظه الله وحفظ ما معه، وبلّغه وبلّغ ما معه، وسلّمه وسلّم ما معه، أما رأیت


1- وسائل الشیعة، ج11، ص379.

ص:40
الرجل یحفظ ولا یحفظ ما معه، ویسلم ولا یسلم ما معه، ویبلغ ولا یبلغ ما معه؟
(1)
وبیّن الإمام الصادق7 فی حدیث آخر، أنّ من یقرأ سورة التوحید عشر مرّات عند خروجه من المنزل، فسیکون فی ظلّ رعایة الله وحمایته حتّی یعود إلی المنزل.(2)
وکان الإمام الباقر7 یقول عند خروجه من البیت ـ کما ورد عن أبی حمزة الثمالی ـ : «بسم الله خرجت، وعلی الله توکّلت، لا حول ولا قوّة إلاّ بالله».(3)
وکان أمیرالمؤمنین7 یدعو عند خروجه من منزله حین السفر بهذا الدعاء:
اللّهُمّ إنّی أعوذ بک من وعثاء السفر، وکآبة المنقلب، وسوء المنظر فی الأهل والمال والولد، اللّهُمّ أنت الصاحب فی السفر، وأنت الخلیفة فی الأهل، ولا یجمعهما غیرک؛ لأنّ المستخلف لا یکون مستصحباً، والمستصحب لا یکون مستخلفاً.(4)
وینبغی للمسافر الّذی یقصد زیارة بیت الله الحرام، أن یذکر الله کثیراً فی جمیع مراحل سفره، ولا سیّما عند إقلاع الطائرة من الأرض، أو هبوطها إلیها، أو عند تأرجحها فی السماء، أو عندما تمرّ الحافلة بالمناطق الجبلیّة ذات الطرق الملتویة، وغیر ذلک.


1- وسائل الشیعة، ج11، ص381.
2- اُنظر: الکافی، ج4، ص333.
3- المصدر نفسه.
4- هج البلاغة، الخطبة 46.

ص:41
وقد ورد فی الحدیث الشریف: «کان رسول الله فی سفره إذا هبط سبّح، وإذا صعد کبّر».
(1)
وقد یواجه الإنسان فی سفره بعض الممرّات الوعرة والطرق الملتویة والمخیفة، وقد أوصی الإمام الصادق7 بقراءة هذه الآیة عند مواجهة الأماکن المخیفة، وهی قوله تعالی: {وَ قُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِی مُدْخَلَ صِدْقٍ وَ أَخْرِجْنِی مُخْرَجَ صِدْقٍ وَ اجْعَلْ لِی مِنْ لَدُنْکَ سُلْطاناً نَصِیراً}. (الاسراء: 80)
وقال الإمام زین العابدین7: «لو حجّ رجل ماشیاً فقرأ «إنا أنزلناه» ما وجد ألم المشی».(2)
وأدعیة السفر کثیرة، وقد بیّن أئمّة أهل البیت: هذه الأدعیة المرتبطة بمختلف مراحل السفر، من قبیل: الخروج من المنزل، وعند الرکوب، والانطلاق والوصول، ولم نذکر هذه الأدعیة فی هذا المقام مراعاةً للاختصار، وبإمکان کلّ من یرغب التعرّف علی هذه الأدعیة مراجعة الکتب المختصّة بذلک.

18 ـ حمل الدواء

أدّی تطوّر السیاحة العالمیّة فی یومنا هذا إلی بذل مسؤولی کلّ
دولة المزید من المساعی؛ لرفع مستوی توفیر الخدمات الرفاهیّة والطبّیّة للمسافرین.


1- وسائل الشیعة، ج11، ص391.
2- المصدر نفسه، ص396.

ص:42
ومن هذا المنطلق قرّرت الجمهوریّة الإسلامیّة الإیرانیّة أن یرافق کلّ قافلة تقصد بیت الله الحرام ـ سواء فی الحجّ أو العمرة ـ طبیب، یکون معهم من بدایة السفر حتّی نهایته؛ لیشرف علی صحّتهم، ویتولّی معالجة مرضاهم.
علی الرغم من وجود هذا الطبیب، ولکن إذا کان الحاجّ مصاباً بمرض خاصّ فعلیه ـ بالإضافة إلی إخبار طبیب القافلة ـ أن یأخذ معه الأدویة الضروریّة، وکذلک الوثائق المرتبطة بمرضه، کما علی الآخرین أن یحملوا معهم بعض الأدویة المطلوبة للأوجاع والأمراض البسیطة؛ لینتفعوا بها عند اقتضاء الحاجة.
وقد قال لقمان الحکیم لابنه: «تزوّد معک الأدویة، فتنتفع بها أنت ومن معک».
(1)

19 ـ متطلّبات السفر

یجدر بالمسافر أن یأخذ معه بعض ما یحتاجه فی سفره، وأن یکون مستعدّاً لتلبیة متطلّباته فی جمیع مراحل السفر.
قالت عائشة: «کان رسول الله إذا سافر حمل معه خمسة أشیاء: 1ـ المرآة 2ـ المکحلة 3ـ المَدَری4(2)ـ السواک 5ـ المشط».(3)
وقالت أُمّ سعد الأنصاریّة أیضاً: «کان9 لا یفارقه فی السفر:


1- بحارالأنوار، ج73، ص275.
2- المَدَری ـ بالدال المهملة ـ وهو کالمیل یتّخذ من قرن أو فضّة تخلّل به المرأة شعرها. مجمع البحرین، ج3، ص479.
3- المحجّة البیضاء، ج4، ص72

ص:43
المرآة والمکحلة».
(1)
وینقل العلاّمة المجلسی= فی بحارالأنوار: «کان النبیّ9 إذا سافر یحمل مع نفسه المشط والسواک والمکحلة».(2)
ومع لحاظ الخصائص الأخلاقیّة لرسول الله9 یمکننا أن نفهم من هذا الحدیث، بأنّ أتباع الرسول9 یلزمهم فی السفر أن یحملوا معهم ما یعینهم علی الجمال والإناقة، وأن یجتنبوا عمّا یؤدّی إلی بعثرة مظهرهم الخارجی.
وینقل حمّاد بن عیسی عن الإمام الصادق7 أنّه7 قال:
فی وصیّة لقمان لابنه: یا بنی، سافر بسیفک وخفّک وعمامتک وحبالک وسقائک وخیوطک ومخرزک، وتزوّد معک من الأدویة ما تنتفع به أنت ومن معک، وکن لأصحابک موافقاً إلاّ فی معصیة الله عزّوجلّ. (3)
وقال الفیض الکاشانی=:
کان بعض المتوکّلین لا یفارقه أربعة أشیاء فی السفر والحضر: الرکوة(4)، والحبل والإبرة بخیوطها والمقراض، وکان یقول: هذه لیست من الدنیا. (5)


1- المحجّة البیضاء، ج4، ص72.
2- بحارالأنوار، ج73، ص235.
3- من لا یحضره الفقیه، ج2، ص185.
4- الرکوة: إناء صغیر من جلد یُشرب فیه الماء، والجمع: رَکَوات بالتحریک، ورِکاء. لسان العرب، ج14، ص333 «رکو».
5- المحجّة البیضاء، ج4، ص73.

ص:44
ولا یخفی أنّ ما تقدّمت الإشارة إلیه فی الأحادیث الشریفة وما شابهها من متطلّبات السفر ترتبط بمتطلّبات ذلک الزمان، ولا شکّ أنّ المتطلّبات تتغیّر بمرور الزمان، ومن متطلّبات یومنا هذا: السواک، النعال، المقصّ، مقراضة الأظافر، وما شابه ذلک.

20 ـ حمل الطعام

یجدر بزائر بیت الله الحرام أن یأخذ معه فی سفر الحجّ أطیب الزاد؛ وأن یحمل معه بعض الأطعمة الّتی لا تفسد بسرعة، من قبیل: الأطعمة المجفّفة؛ فإنّها أنسب للسفر.
قال رسول الله9: «من شرف الرجل أن یطیّب زاده إذا خرج فی سفر».
(1)
وقال الإمام الصادق7 أیضاً: «إنّ من المروءة فی السفر کثرة الزّاد وطیبه، وبذله لمن کان معک».(2) و «وکان علیّ بن الحسین8 إذا سافر إلی مکّة للحجّ أو العمرة تزوّد من أطیب الزّاد، من اللوز والسکّر والسویق والمحمّص والمحلّی».(3)

21 ـ أخذ التربة الحسینیّة

من وصایا الإمام الصادق7 للمسافرین أن یحملوا معهم تربة قبر الإمام الحسین7 فی السفر.


1- وسائل الشیعة، ج11، ص423.
2- المصدر نفسه، ص424.
3- المصدر نفسه، ص423

ص:45
وقد ورد عن الإمام الصادق7 أنّه قیل له:
تربة قبر الحسین7 شفاء من کلّ داء، فهل هی أمان من کلّ خوف؟ فقال: نعم، إذا أراد أحدکم أن یکون آمناً من کلّ خوف فلیأخذ السبحة من تربته، ویدعو بدعاء المبیت علی الفراش ثلاث مرّات، ثمّ یقبّلها ویضعها علی عینیه، ویقول:
اللّهُمّ إنّی أسألک بحقّ هذه التربة، وبحقّ صاحبها، وبحقّ جدّه، وبحقّ أبیه، وبحقّ أُمّه وأخیه، وبحقّ ولده الطاهرین، اجعلها شفاء من کلّ داء، وأماناً من کلّ خوف، وحفظاً من کلّ سوء.
ثمّ یضعها فی جیبه، فإنْ فعل ذلک فی الغداة، فلا یزال فی أمان الله حتّی العشاء، وإن فعل ذلک فی العشاء فلا یزال فی أمان الله حتّی الغداة.
(1)

22 ـ وظیفة الآخرین إزاء المسافر

یستحبّ مشایعة المسافر؛ لأنّه یعیش فی هذه اللحظات حالة نفسیّة خاصّة، ویتهیّأ للابتعاد فترة عن أبنائه وأقربائه وأصدقائه ومنزله، ولهذا تکون مشایعة المسافر والتعامل معه برفق والدعاء له سبباً فی تقلیل همومه، وسبباً لتسکین نفسه المضطربة.
قال الإمام الصادق7:
کان إذا ودّع رسول الله9 رجلاً قال: أستودع الله دینک وأمانتک


1- وسائل الشیعة، ج11، صص427 و 428.

ص:46
وخواتیم عملک، ووجّهک للخیر حیثما توجّهت، ورزقک التقوی، وغفر لک الذنوب.
(1)
وفی حدیث آخر قال الإمام الباقر7:
کان رسول الله9 إذا ودّع مسافراً أخذ بیده، ثمّ قال: أحسن الله لک الصحابة، وأکمل لک المعونة، وسهّل لک الحزونة، وقرّب لک البعید، وکفاک المهمّ، وحفظ لک دینک وأمانتک وخواتیم عملک، ووجّهک لکلّ خیر، علیک بتقوی الله، أستودع الله نفسک، سر علی برکة الله عزّوجلّ.(2)
وقال الإمام الباقر7 أیضاً:
کان رسول الله9 إذا ودّع المؤمنین قال: زوّدکم الله التقوی، ووجّهکم إلی کلّ خیر، وقضی لکم کلّ حاجة، وسلّم لکم دینکم ودنیاکم، وردّکم سالمین إلی سالمین. (3)
وهذه السنّة الحسنة توفّر الأجواء المعنویّة الخاصّة للمسافر ولأقربائه وأصدقائه، وهذا ما یؤدّی إلی أن یذکر الزائر فی جمیع الأماکن المقدّسة من ودّعوه، فیدعو لهم.
ولم یترک أمیرالمؤمنین وسائر أئمّة أهل البیت: هذه السنّة الحسنة أبداً.
وعندما تمّ نفی أبی‌ذرّ صاحب رسول الله9 والمقرّب عنده إلی


1- وسائل الشیعة، ج11، ص407.
2- المصدر نفسه، ص406.
3- المصدر نفسه.

ص:47
الربذة
(1)بأمر من الخلیفة الثالث، بادر أمیرالمؤمنین7 إلی مشایعته، کما شیّعه الإمامان الحسن والحسین8، وشیّعه عقیل بن أبی طالب، وعبدالله بن جعفر، وعمّار بن یاسر، فقال أمیرالمؤمنین7: «ودّعوا أخاکم، فإنّه لابدّ للشاخص أن یمضی، وللمشیّع أن یرجع».
ثمّ قال کلّ واحد من المشیّعین بما فی قلبه لأبی ذرّ.
فقال الإمام الحسن7:
یا عمّاه، لولا أنّه لا ینبغی للمودّع أن یسکت وللمشیّع أن ینصرف لقصر الکلام وإن طال الأسف، وقد أتی القوم إلیک ما تری، فضع عنک الدنیا بتذکّر فراغها، وشدّة ما اشتدّ منها برجاء ما بعدها، واصبر حتّی تلقی نبیّک9 وهو عنک راض.
وقال الإمام الحسین7: «...قد منعک القوم دنیاهم، ومنعتهم دینک، فما أغناک عمّا منعوک، وأحوجهم إلی ما منعتهم...».
فبکی أبوذرّ ـ وکان شیخاً کبیراً ـ وقال: «رحمکم الله یا أهل بیت الرحمة، إذا رأیتکم ذکرت بکم رسول الله9».(2)

23 ـ لزوم تعیین أُجرة المکاری

قال الفیض الکاشانی= فی آداب السفر من کتابه المحجّة البیضاء، نقلاً عن الغزالی:


1- الرَّبَذَةُ: قریة قرب المدینة، وفی المحکم: موضع به قبر أبی‌ذر الغفاری رضی الله تعالی عنه. لسان العرب، ج3، ص492 «ربذ».
2- وسائل الشیعة، ج11، ص406.

ص:48
وینبغی أن یقرّر مع المکاری ما یحمله شیئاً فشیئاً، ویعرضه علیه، ویستأجر الدابّة بعقد صحیح؛ لئلاّ یثور بینهما نزاع یؤذی القلب، فلیحترز عن کثرة الکلام واللجاج مع المکاری، ولا ینبغی أن یحمل فوق المشروط بشیء وإن خفّ، فإنّ القلیل یجرّ إلی الکثیر، ومن حام حول الحمی یوشک أن یقع فیه.
(1)

24 ـ ذکر نعم الله تعالی

یستحبّ للمسافر أن یذکر نعم الله عند رکوب الدابّة أو وسیلة النقل.
قال الإمام الصادق7:
إذا جعلت رجلک فی الرکاب فقل: بسم الله الرحمن الرحیم، بسم الله والله أکبر. فإذا استویت علی راحلتک واستوی بک محملک، فقل: الحمد لله الّذی هدانا للإسلام، وعلّمنا القرآن، ومنّ علینا بمحمّد9، سبحان الله، سبحان الّذی سخّر لنا هذا وما کنّا له مقرنین، وإنّا إلی ربّنا لمنقلبون، والحمد لله ربّ العالمین، اللّهُمّ أنت الحامل علی الظهر، والمستعان علی الأمر، اللّهُمّ بلّغنا بلاغاً یبلغ إلی خیر، بلاغاً یبلغ إلی رضوانک ومغفرتک، اللّهُمّ لا طیر إلاّ طیرک، ولا خیر إلاّ خیرک، ولا حافظ غیرک.(2)


1- المحجّة البیضاء، ج4، ص72.
2- وسائل الشیعة، ج11، ص387.

ص:49
وقال علیّ بن ربیعة الأسدی:
رکب علیّ بن أبی‌طالب7، فلمّا وضع رجله فی الرکاب قال: «بسم الله»، فلمّا استوی علی الدابة، قال: «الحمد لله الّذی أکرمنا، وحملنا فی البرّ والبحر، ورزقنا من الطیّبات، وفضّلنا علی کثیر ممّن خلق تفضیلاً، سبحان الّذی سخّر لنا هذا وما کنّا له مقرنین.
ثمّ سبّح الله ثلاثاً، وحمد الله ثلاثاً، ثمّ قال: «ربّ اغفر لی، فإنّه لا یغفر الذنوب إلاّ أنت».
ثمّ قال: «کذا فعل رسول الله9 وأنا ردیفه».
(1)
إذن، یجدر بالحاجّ أن لا یفتر عن ذکر الله خلال سفره، وأن یکثر من ذکر نعم الله، ویشکره إزاء نعمة الصحة، ونعمة العافیة ونعمة نیل توفیق زیارة بیت الله الحرام، وتوفیر ما یحتاج إلیه فی السفر، والنعم الإلهیّة الأُخری الّتی لا تعدّ ولا تحصی.
وقد قال تعالی: {لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ} (ابراهیم:7)، فإذا شکر الحاجّ ربّه فسیمنحه الله المزید من النعم فی سفره هذا.

25 ـ اجتناب العجلة

ینبغی للمسافر توخّی الحذر من العجلة فی أُموره، خصوصاً عباداته؛ لأنّ العجلة توجب أداء الأعمال بصورة خاطئة أو ناقصة، کما أنّها لا تنسجم مع الأجواء المعنویة.


1- وسائل الشیعة، ج11، ص390.

ص:50
قال رسول الله9: «الأناة من الله، والعجلة من الشیطان».
(1)
وقال العلاّمة ملاّ مهدی النراقی= فی بیانه لمعنی العجلة:
هی المعنی الراتب فی القلب، الباعث علی الإقدام علی الأُمور بأوّل خاطر، من دون توقّف واستبطاء فی اتّباعها والعمل بها. وقد عرفت أنّه من لوازم ضعف النفس وصغرها، وهو من الأبواب العظیمة للشیطان، قد أهلک به کثیراً من الناس.(2)
ومن أسباب ذمّ العجلة: أنّ أداء العمل بصورة صحیحة، یحتاج إلی التأنّی والهدوء والصبر، من أجل إنجازه عن وعی ومعرفة، والعجول لا یمتلک الفرصة للتفکیر فی العمل، وهذا ما یؤدّی به غالباً إلی الخسران والندم.
قال الإمام علیّ7: «مع العجل یکثر الزلل».(3)
وقال7 أیضاً ـ عند استشهاده ـ لولده الأکبر الإمام الحسن7: «أنهاک عن التسرّع بالقول والفعل».(4)

26 ـ الحفاظ علی الممتلکات

ینبغی للحاجّ أن یحافظ علی أمواله وممتلکاته خلال السفر، وأن یراقبها أو یودعها عند اقتضاء الضرورة فی صندوق الأمانات ـ مثلاً ـ أو یضعها فی أماکن آمنة؛ لیقیها السرقة أو الضیاع.


1- وسائل الشیعة، ج27، ص169.
2- جامع السعادات، ج1، ص335.
3- غرر الحکم، ص 267.
4- الأمالی للطوسی، ص7.

ص:51
قال صفوان الجمّال للإمام الصادق7: «إنّ معی أهلی وإنّی أُرید الحجّ، فأشدّ نفقتی فی حقوی». قال7: «نعم، إنّ أبی7 کان یقول: من قوّة المسافر حفظ نفقته».
(1)
وقال یعقوب بن سالم للإمام الصادق7:
تکون معی الدراهم فیها تماثیل وأنا محرم، فأجعلها فی همیانی وأشدّه فی وسطی؟ قال7: «لا بأس، أَوَ لیس هی نفقتک وعلیها اعتمادک بعد الله عزّوجلّ؟».(2)

27 ـ جمع الرفقة نفقتهم وإخراجها

قال رسول الله9: «من السنّة إذا خرج القوم فی سفر أن یخرجوا نفقتهم، فإنّ ذلک أطیب لأنفسهم».(3)
لا یخفی أنّ مبادرة کلّ حاجّ إلی إعداد طعامه بنفسه واتّخاذ القرار فی السفر لوحده أمر شاقّ ومرهق بحیث یؤدّی إلی حرمان الجمیع من التفرّغ للانتفاع من الأجواء المعنویّة المتوفّرة فی الأماکن المقدّسة فی مکّة والمدینة.
ولهذا یمکن القول بأنّ الطریقة المتّبعة فی الحجّ وقتنا هذا هی الّتی أوصی بها أئمّة أهل البیت:، وهی أن یدفع الزائر أُجور سفره فی البدایة کأُجور الطائرة، والفندق، والطعام و... ثمّ یلتحق بقافلة


1- وسائل الشیعة، ج11، ص419.
2- من لا یحضره الفقیه، ج2، ص280.
3- وسائل الشیعة، ج11، ص413.

ص:52
تتکفّل له جمیع احتیاجاته منذ انطلاقه وخلال فترة بقائه فی مکّة والمدینة حتّی عودته؛ لئلاّ یواجه الحاجّ أیّ صعوبة أو تشویش بال فی خصوص مکان استقراره وطعامه وما شابه ذلک، ولتتوفّر له الأجواء المناسبة؛ کی ینشغل بالأُمور المعنویّة، ویحصل علی تمام الانتفاع المعنوی خلال تواجده فی الحرمین الشریفین.

28 ـ أخلاق الحُجّاج

تعدّ مراعاة الأخلاق الإسلامیّة فی سفر الحجّ من ضروریّات هذا السفر الدینی، ومن یبتغی الانتفاع المعنوی من هذا السفر لابدّ له من مراعاة خصال أشار إلیها الإمام الباقر7 بقوله:
ما یعبأ من یسلک هذا الطریق إذا لم یکن فیه ثلاث خصال: ورع یحجزه عن معاصی الله، وحلم یملک به غضبه، وحسن الصحبة لمن صحبه.
(1)
وعموماً تحدث بعض المشاکل فی سفر الحجّ نتیجة کثرة الازدحام بین الناس، وأیضاً بسبب قلّة الإمکانات، فإذا لم یکن الحاجّ متحلّیاً بالورع والحلم وحسن الصحبة، فإنّه قد یفقد توازنه ویحدث ـ لا سمح الله ـ اشتباک بینه وبین الآخرین، فیوجب إیذاء الآخرین لأسباب تافهة. والسبیل لصدّ وقوع هذه الحوادث هو الورع؛ لأنّه یحجز صاحبه عن فقدان السیطرة السلوکیّة، ویمنحه الاتّزان وإمکانیّة


1- الکافی، ج4، ص286.

ص:53
حصاد ثمرات الحجّ.
قال رسول الله9: «من حجّ أو اعتمر فلم یرفث ولم یفسق، یرجع کهیئة یوم ولدته أُمّه».
(1)
إذن، الورع یمنع الإنسان من ارتکاب الذنوب والمعاصی، ویوجب لصاحبه العفو والغفران الإلهی.
والخصلة الثانیة الّتی أمرنا بها الإمام الباقر7 هی التحلّی بالحلم؛ لأنّ به یملک الإنسان غضبه، ویملک الاتّزان عند مواجهة المشاکل والمصاعب.
وقد قال رسول الله9 فی هذا المجال: «الغضب یفسد الإیمان کما یفسد الخلّ العسل».(2)
کما ورد فی الحدیث الشریف عن الإمام الصادق7 قال:
سمعت أبی7 یقول: أتی رسول الله9 رجل بدوی، فقال: إنّی أسکن البادیة، فعلّمنی جوامع الکلام. فقال: آمرک أن لا تغضب. فأعاد علیه الأعرابی المسألة ثلاث مرّات، حتّی رجع الرجل إلی نفسه، فقال: لا أسال عن شیء بعد هذا، ما أمرنی رسول الله9 إلاّ بالخیر.(3)
وقد بیّن الإمام الصادق7 کلام الرسول9 بعبارة موجزة فقال7: «الغضب مفتاح کلّ شرّ».(4)


1- سنن الدارقطنی، ج1، ص221.
2- الکافی، ج2، ص302.
3- المصدر نفسه، ص304.
4- المصدر نفسه.

ص:54
إذن، یجب علی کلّ حاجّ مراقبة نفسه؛ لئلاّ یتملکه الغضب، وإذا غضب فعلیه أن یجاهد نفسه، فیقف بوجه غضبه، ولا یسمح لحالته النفسیّة عند الغضب أن تترک أثرها السلبی علی سلوکه وتصرّفاته.
قال الإمام الصادق7: «ما من عبد کظم غیظاً إلاّ زاده الله عزّوجلّ عزّاً فی الدنیا والآخرة».
(1)
والخصلة الثالثة الّتی دعانا الإمام الباقر7 إلی التحلّی بها هی حسن صحبة الإنسان لمن صحبه.
وقال الإمام الصادق7 فی هذا المجال:
وطّن نفسک علی حسن الصحابة لمن صحبت فی حسن خلقک، وکفّ لسانک، واکظم غیظک، وأقلّ لغوک، وتفرش عفوک، وتسخو نفسک.(2)
وورد فی حدیث آخر أنّه: «أتی رسول الله9 رجل، فقال: یا رسول الله، أوصنی، فکان فیما أوصاه أن قال: ألق أخاک بوجه منبسط».(3)
وقال أحد أصحاب الإمام الصادق7:
قلت له7: «ما حدّ حسن الخلق؟» قال: «تُلین جناحک، وتطیّب کلامک، وتلقی أخاک ببشر حسن».(4)


1- الکافی، ج2، ص110.
2- المصدر نفسه، ج4، ص286.
3- المصدر نفسه، ج2، ص103.
4- المصدر نفسه.

ص:55
وجاء فی حدیث آخر عن أبی ربیع الشامی، قال:
دخلت علی أبی عبدالله7 والبیت غاص بأهله، فیه الخراسانی والشامی ومن أهل الآفاق، فلم أجد موضعاً أقعد فیه، فجلس أبوعبدالله7 وکان متّکئاً، ثمّ قال: «یا شیعة آل محمّد، اعلموا أنّه لیس منّا من لم یملک نفسه عند غضبه، ومن لم یحسن صحبة من صحبه، ومخالقة من خالقه، ومرافقة من رافقه، ومجاورة من جاوره، وممالحة من مالحه. یا شیعة آل محمّد، اتّقوا الله ما استطعتم ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله».
(1)

29 ـ التحبّب إلی الناس

إنّ الاهتمام فی سفر الحجّ بالقیم الأخلاقیّة الّتی دعا إلیها الإسلام یحوّل هذا السفر إلی سفر ممتع وجذّاب، وینبغی للحجّاج مراعاة الأُمور الثلاثة الّتی رواها الإمام الصادق7 عن رسول الله9 فی الحدیث التالی؛ کی یصونوا سفرهم من جمیع أنواع التنغیصات والشوائب.
قال الإمام الصادق7:
قال رسول الله9: ثلاث یُصفین ودّ المرء لأخیه المسلم:
[1ـ] یلقاه بالبشر إذا لقیه،
[2ـ] ویوسّع له فی المجلس إذا جلس إلیه،
[3ـ] ویدعوه بأحبّ الأسماء إلیه.(2)


1- الکافی، ج2، ص637.
2- المصدر نفسه، ص643.

ص:56
وقال الإمام الباقر7 أیضاً: «إنّ أعرابیّاً من بنی تمیم أتی النبیّ9، فقال له: أوصنی، فکان ممّا أوصاه: تحبّب إلی الناس یحبّوک».
(1)

30 ـ توقیر ذی الشیبة

یوجد بصورة عامّة فی کلّ قافلة بعض کبار السنّ، وهم بحاجة إلی مساعدة رفقائهم فی السفر عند الرکوب، أو النزول من الحافلة أو الطائرة، وعند العودة من الحرم، وعند أداء الأعمال، ویجدر بالحجّاج عدم الغفلة عن مساعدة هؤلاء.
قال الإمام الصادق7: «إنّ من إجلال الله عزّوجلّ إجلال الشیخ الکبیر».(2)
وفی حدیث آخر قال رسول الله9: «من وقّر ذا شیبة فی الإسلام آمنه الله عزّوجلّ من فزع یوم القیامة».(3)

31 ـ السلام قبل الکلام

من أجمل الهدایا الّتی قدّمها الدین الإسلامی للعباد، أنّه أوجد فیما بینهم الأنس والمحبّة، ومن جملة الأُمور الّتی تقوّی أواصر هذه المحبّة، سلام بعضهم علی بعض.
ولهذا ینبغی أن یکون بدء الکلام بالسلام بین الحجّاج فی القافلة


1- الکافی، ج2، ص642.
2- المصدر نفسه، ص658.
3- المصدر نفسه.

ص:57
الواحدة، وکذلک بینهم وبین مسلمی البلدان الأُخری عند لقائهم.
قال رسول الله9: «ابدأوا بالسلام قبل الکلام، فمن بدأ بالکلام قبل السلام فلا تجیبوه».
(1)
وقال9 فی حدیث آخر: «أولی الناس بالله ورسوله من بدأ بالسلام».(2)
کما ینبغی أن یکون السلام بصوت یسمعه المقابل.
قال الإمام الباقر7: «إنّ الله عزّوجلّ یحب إفشاء(3)السّلام»(4)
قال الإمام الصادق7 أیضاً:
إذا سلّم أحدکم فلیجهر بسلامه، لا یقول: سلَّمت فلم
یردّوا علیّ، ولعلّه یکون قد سلّم ولم یسمعهم، فإذا ردّ
أحدکم فلیجهر بردّه، ولا یقول المسلم: سلّمت فلم یردّوا علیّ... .(5)
وقد بیّن أئمّة أهل البیت : أیضاً مَن ینبغی أن یبدأ بالسلام:
قال الإمام الصادق7: «یسلّم الصغیر علی الکبیر، والمارّ علی القاعد، والقلیل علی الکثیر».(6)
وقال7 أیضاً: «إذا کان قوم فی المجلس، ثمّ سبق قوم فدخلوا، فعلی


1- الکافی، ج2، ص644.
2- المصدر نفسه.
3- الإفشاء: الإظهار. انظر: مجمع البحرین، ج1، ص330 «فشا».
4- الکافی، ج2، ص645.
5- المصدر نفسه.
6- المصدر نفسه، ص646.

ص:58
الداخل أخیراً إذا دخل أن یسلّم علیهم».
(1)
وقال7 أیضاً: «إذا مرّت الجماعة بقوم أجزأهم أن یسلّم واحد منهم، وإذا سلّم علی القوم وهم جماعة أجزأهم أن یردّ واحد منهم».(2)

32 ـ التبسّم فی وجه الآخرین

ینبغی أن یحاول الحجّاج ـ خلال سفر الحجّ ـ أن یتبسم کلّ واحد منهم فی وجه الآخر.
قال الإمام الباقر7: «تبسّم الرجل فی وجه أخیه حسنة، وصرف القذی عنه حسنة، وما عبد الله بشیء أحبّ إلی الله من إدخال السرور علی المؤمن».(3)
وقال الإمام الصّادق7 أیضاً: «لا یری أحدکم إذا أدخل علی مؤمن سروراً أنّه علیه أدخله فقط، بل والله، علینا، بل والله، علی رسول الله9».(4)

33 ـ مساعدة رفقاء السفر

یستحبُّ لکلّ مسافر أن یساعد رفقاءه خلال السفر، وأن لا یکون کلّا ًعلیهم، فقد جاء فی حدیث شریف:
ذکر عند النبیّ9 رجل فقیل له: خیر، قالوا: «یا رسول الله،


1- الکافی، ج2، ص647.
2- المصدر نفسه.
3- المصدر نفسه، ص188.
4- المصدر نفسه، ص189.

ص:59
خرج معنا حاجّاً، فإذا نزلنا لم یزل یهلّل الله حتّی نرتحل، فإذا ارتحلنا لم یزل یذکر الله حتّی ننزل». فقال رسول الله9: «فمن کان یکفیه علف دابّته وصنع طعامه؟» قالوا: «کلّنا». قال: «کلّکم خیر منه».
(1)
وکان رسول الله9 الأُسوة لأصحابه، وقد ورد فی حدیث شریف أنّه9 أمر أصحابه بذبح شاة فی سفر، فقال رجل من القوم: علیَّ ذبحها، وقال الآخر: علیَّ سلخها، وقال آخر: علیَّ قطعها، وقال آخر: علیَّ طبخها، فقال رسول الله9: «علیَّ أن ألقط لکم الحطب».
فقالوا: یا رسول الله، لا تتعبنّ بآبائنا وأمّهاتنا أنت، نحن نکفیک.
قال: «عرفت أنّکم تکفونی، ولکنّ الله عزّوجلّ یکره من عبده إذا کان مع أصحابه أن ینفرد من بینهم، فقام9 یلقط الحطب لهم».(2)
وفی یومنا هذا وإن کانت هذه المسؤولیّات ملقاة علی عاتق مدیر القافلة وخَدَمَتِها، ولکن ینبغی للحاجّ أن لا یحرم نفسه من برکة خدمة الحجّاج.
وقد ورد فی الحدیث الشریف:
کان علیّ بن الحسین7 لا یسافر إلاّ مع رفقة لا یعرفونه، ویشترط علیهم أن یکون من خدّام الرفقة فیما یحتاجون إلیه. فسافر مرّة مع قوم، فرآه رجل فعرفه، فقال لهم: «أتدرون من هذا؟» قالوا: «لا». قال: «هذا علیّ بن الحسین7!» فوثبوا إلیه،


1- مکارم الأخلاق، ج1، ص564؛ میزان الحکمة، ج2، ص 1309.
2- بحارالأنوار، ج76، ص 273.

ص:60
فقبّلوا یدیه ورجلیه. فقالوا: «یابن رسول الله، أردت أن تصلینا نار جهنّم، لو بدرت إلیک منّا ید، أو لسان، أما کنّا قد هلکنا آخر الدهر؟ فما الّذی حملک علی هذا؟» فقال: «إنّی کنت سافرت مرّة مع قوم یعرفوننی، فأعطونی برسول الله9 ما لا أستحقّ، فأخاف أن تعطونی مثل ذلک، فصار کتمان أمری أحبّ إلیّ».
(1)
وقال رسول الله9:
من أعان مؤمناً مسافراً فرّج الله عنه ثلاثاً وسبعین کربة، وأجاره فی الدنیا والآخرة من الغمّ والهمّ، ونفّس کربه العظیم یوم یغصّ الناس بأنفاسهم.(2)
وورد عن إسماعیل الخثعمی، قال: «قلت لأبی عبدالله7: إنّا إذا قدمنا مکّة ذهب أصحابنا یطوفون ویترکونی أحفظ متاعهم، قال7: «أنت أعظمهم أجراً».(3)
وقال شخص آخر یُدعی مُرازِم بن حکیم:
زاملت محمّد بن مصادف، فلمّا دخلنا المدینة اعتللت، فکان یمضی إلی المسجد ویدعنی وحدی، فشکوت ذلک إلی مصادف، فأخبر به أبا عبدالله7، فأرسل إلیه: «قعودک عنده أفضل من صلاتک فی المسجد».(4)


1- وسائل الشیعة، ج11، ص430.
2- المصدر نفسه، ص429.
3- الکافی، ج4، ص545.
4- المصدر نفسه.

ص:61
وقال رسول الله9: «سیّد القوم خادمهم فی السفر».
(1)
وبالجملة؛ ینبغی للحجّاج خلال السفر ـ ولا سیّما عندما یذهبون مع رفقائهم إلی عرفات والمشعر ومنی ـ أن لا یغفلوا عن مساعدتهم، ولا سیّما مساعدة کبار السنّ والمرضی؛ لینالوا بذلک الأجر الأُخروی المضاعف.

34 ـ اجتناب سوء الخلق

کلّ إنسان علی الرغم من تحلّیه بالفضائل فإنّه قد یعیش بعض الأحیان حالة التذمّر، أو التهرّب من المسؤولیّة، أو سوء الخلق، وهذا ما یؤدّی أحیاناً إلی الإساءة إلی نفسه وإلی من حوله.
قال رسول الله9 فی سفر خرج فیه حاجّاً: «من کان سیّئ الخلق والجوار فلا یصحبنا».(2)
ولا یخفی علی أحد سبب کراهیة السفر مع سیّئ الخلق؛ لأنّ من یعیش حالة سوء الخلق فی الظروف الطبیعیّة، فإنّه عندما یواجه المصاعب والمشاکل فی السفر فسیکون سوء خلقه وسوء مصاحبته ممّا لا یطاق.
وقد بیّن أمیرالمؤمنین7 فی وصیّته لابنه محمّد بن الحنفیّة بأنّ «من مروّة السفر قلّة الخلاف علی من صحبک».(3)


1- المحجّة البیضاء، ج4، ص61.
2- بحارالأنوار، ج73، ص273.
3- المصدر نفسه، ص266.

ص:62
وقال الإمام الصادق7: «سیر المنازل یفنی الزاد، ویسیء الأخلاق، ویخلق الثیاب».
(1)
ثمّ إنّ طبیعة السفر أنّه یربک حیاة الإنسان المألوفة والروتینیّة، فیواجه الفرد التغییر فی طعامه ومکانه وکیفیّة استراحته، وهذا التغییر بطبیعة الحال یغیّر نفسیّة الإنسان، ویترک أثره السلبی علی أخلاقه، ولهذا یجب علی المسافرین أن یراقبوا سلوکهم وتصرّفاتهم دائماً، ویکونوا علی حذرٍ؛ لئلاّ یُرهقوا مَن حولهم، أو یسیئوا إلی رفقائهم فی السفر.
والخُرق ـ أی: عدم الرفق فی القول والفعل ـ رذیلة مذمومة جدّاً، بحیث قال عنه الإمام الباقر7 ناقلاً عن رسول الله9: «لو کان الخُرق خلقاً یُری ما کان شیء ممّا خلق الله أقبح منه».(2)

35 ـ اجتناب إیذاء الآخرین

ینبغی لکلّ حاجّ أن یجتنب إیذاء الآخرین عند حضوره فی الجلسات والاجتماعات والتجمّعات، ومشارکته فی صلاة الجماعة، ودخوله فی المساجد وخروجه منها، ورکوبه الحافلات، وما شابه ذلک.
وینبغی له عندما یدخل مجلساً أن یجلس حیثما ینتهی به المجلس، ویجتنب اجتیاز الأماکن المزدحمة بحثاً عن المکان.


1- بحارالأنوار، ج73، ص277.
2- الکافی، ج2، ص321.

ص:63
وکانت سیرة الرسول9 أنّه إذا دخل منزلاً قعد فی أدنی المجلس إلیه حین یدخل.
(1)
وقال9: «إذا أتی أحدکم مجلساً فلیجلس حیث ما انتهی مجلسه».(2)
وقال9 فی حدیث آخر:
إذا أخذ القوم مجالسهم، فإن دعا رجل أخاه وأوسع له فی مجلسه فلیأته، فإنّما هی کرامة أکرمه بها أخوه، وإن لم یوسّع له أحد فلینظر أوسع مکان یجده، فلیجلس فیه.(3)

36 ـ غضّ الطرف عن زلاّت الآخرین

قد تصدر من أحد الأشخاص فی السفر بعض الزلاّت عمداً أو سهواً فینبغی غضّ الطرف عنها، وأن تحمل علی محمل حسن؛ فإنّ سیرة أهل البیت: کانت قائمة علی غضّ الطرف عن زلاّت الآخرین، أو القیام بإصلاحها عن طریق تنبیه الطرف المقابل.
روی زرارة عن الإمام الباقر7 والإمام الصادق7 أنّهما قالا: «أقرب ما یکون العبد إلی الکفر أن یواخی الرجل علی الدین، فیحصی علیه عثراته وزلاّته لیعنّفه بها یوماً مّا».(4)
ولا یخفی أنّ من یطلب عثرات الناس وعیوبهم فإنّه سیحفّز


1- الکافی، ج2، ص662.
2- بحارالأنوار، ج16، ص240.
3- المصدر نفسه، ج72، ص465.
4- الکافی، ج2، ص354.

ص:64
الآخرین أیضاً علی مواجهته بالمثل، وهذا ما یؤدّی إلی هتک حرمة بعضهم لبعض آخر.
قال رسول الله9: «لا تطلبوا عثرات المؤمنین، فإنّ من تتبّع عثرات أخیه تتبّع الله عثراته، ومن تتبّع الله عثراته یفضحه ولو فی جوف بیته».
(1)
وجاء فی حدیث آخر عن الإمام الصادق7 عن رسول الله9:
یا معشر من أسلم بلسانه ولم یخلص الإیمان إلی قلبه، لا تذمّوا المسلمین، ولا تتبّعوا عوراتهم، فإنّه من تتبّع عوراتهم تتبّع الله عوراته، ومن تتبّع الله تعالی عورته یفضحه ولو فی بیته.(2)
وإذا اجتنب الحجّاج هذه الرذیلة الأخلاقیّة، فستهیمن الأجواء الودیّة علی العلاقات فیما بینهم، وتکون سفرتهم سفرة جمیلة وممتعة.
وهذا ما یحتّم علی الحجّاج أن یتعامل بعضهم مع بعضهم الآخر بتفاؤل، وأن لا یطلب أحدهم عثرات الآخرین قطّ.

37 ـ کتمان الذکریات المرّة

الحیاة فی سفر الحجّ الجماعی تؤدّی إلی اجتماع أشخاص ذوی طبائع وأذواق مختلفة فی مکان واحد لفترة معیّنة، وقد یؤدّی هذا الاختلاف فی الطبائع والأذواق إلی بعض المهاترات والمشاجرات، والتنغیصات فیما بینهم.


1- الکافی، ج2، ص355.
2- المصدر نفسه، ص354.

ص:65
وقد أوصی أئمّة أهل البیت: الحجّاج أن یتعاملوا مع رفقائهم بمروءة، وإذا عادوا من سفرهم أن لا یحدّثوا الآخرین أبداً بالقضایا السلبیّة الّتی وقعت فی سفرهم.
فقد بیّن الإمام الصادق7 أنّ من مروءة السفر ترک الروایة علی من تصحبهم إذا أنت فارقتهم.
(1)
وقال7 فی حدیث آخر: «لیس من المروءة أن یحدّث الرجل بما یلقی فی السفر من خیر أو شر».(2)

38 ـ المروءة فی السفر

ینبغی للحجّاج أن یتعاملوا فیما بینهم بالمروءة، وأن یتحمّلوا المصاعب من أجل راحة الآخرین، وأن یفضّلوا راحة الآخرین علی راحتهم، وأن یقدّموا الآخرین ـ ولا سیّما کبار السنّ والأطفال ـ علی أنفسهم عند رکوب الحافلات، أو الاستفادة من المصاعد الکهربائیّة، أو تناول الطعام، وأن یکون تعاملهم تعاملاً إسلامیّاً، متّصفاً بالمروءة، کما جاء فی الروایات، فابتسامة المؤمن فی وجه
من یلتقی بهم تمنحهم الراحة النفسیّة، وتزیل أتعابهم الجسدیّة والنفسیّة.
وقد بیّن رسول الله9 أنّ من المروءة تلاوة کتاب الله عزّوجلّ، وعمارة مساجد الله، واتّخاذ الإخوان فی الله عزّوجلّ، وبذل الزاد،


1- اُنظر: مکارم الأخلاق، ج1، ص541؛ أمالی المفید، ص 44.
2- آثار الصادقین، ج8، ص492.

ص:66
وحُسن الخلق، والمزاح فی غیر المعاصی.
(1)
ویجدر الالتفات إلی أنّ مداعبة الآخرین استهزاءً بهم أو تعییباً أو استغابة وما شابه ذلک یعتبر معصیة، ولکنّ الترفیه عن الآخرین وترویحهم ـ فی إطار ما یرتضیه الشرع ـ یعدّ عبادة.
قال صفوان الجمّال:
دخل المعلّی بن خنیس علی أبی عبدالله7 یودّعه وقد
أراد سفراً، فلمّا ودّعه قال: «یا معلّی، اعزز بالله یعززک». قال: «بماذا یابن رسول الله؟» قال: «یا معلّی، خف الله تعالی یخف منک کلّ شیء. یا معلّی، تحبّب إلی إخوانک بصلتهم، فإنّ الله جعل العطاء محبّة والمنع مبغضة، فأنتم والله، إن
تسألونی وأعطیکم فتحبّونی أحبّ إلیّ من ألاّ تسألونی فلا أعطیکم فتبغضونی، ومهما أجری الله لکم من شیء علی یدی فالمحمود الله، ولا تبعدون من شکر ما أجری الله لکم علی یدی».(2)

39 ـ مداراة المرضی

قد یتّفق فی سفر الحجّ ابتلاء أحد أفراد القافلة بمرض،
فیقلّ اعتناء الآخرین به، فیکون ـ مثلاً ـ بإمکان الذین
یحیطون بالمریض أن یأخذوه معهم للزیارة، ولکنّ صعوبة الأمر


1- انظر: بحارالأنوار، ج73، ص266.
2- أمالی الطوسی، ص304.

ص:67
تمنعهم من ذلک. إنّ هذا التعامل مع المریض فی السفر مخالف للمروءة والإنسانیّة والأخلاق الإسلامیّة، فقد ورد عن المفضّل بن عمر، أنّه قال:
دخلت علی أبی عبدالله7، فقال: «من صحبک؟» قلت:
«رجل من إخوانی». قال: «فما فعل؟» قلت: «منذ
دخلت المدینة لم أعرف مکانه». فقال لی: «أما علمت أنّ
من صحب مؤمناً أربعین خطوة سأله الله عنه یوم
القیامة؟»
(1)
وقال الإمام الصادق7 فی حدیث آخر: «حقّ المسافر أن یقیم علیه إخوانه إذا مرض ثلاثاً».(2)
وقال7 أیضاً: «من صحب أخاه المؤمن فی الطریق فتقدّمه بقدر ما یغیب عنه بصره، فقد ظلمه».(3)

40 ـ حلّ مشاکل الآخرین

قد یواجه الحجّاج بعض المشاکل خلال سفرهم إلی الحجّ، من قبیل: فقدان أموالهم، أو ابتلائهم بمرض، وما شابه ذلک، فیجدر برفقائهم ـ فی هذا المقام ـ أن یقفوا معهم، ویقدّموا لهم ما بوسعهم من عون ومساعدة؛ لحلّ مشاکلهم.


1- بحارالأنوار، ج73، ص275.
2- المصدر نفسه، ص273.
3- المصدر نفسه، ص275.

ص:68
قال أبان بن تغلب:
کنت أطوف مع أبی عبدالله7، فعرض لی رجل من أصحابنا کان سألنی الذهاب معه فی حاجة، فأشار إلیّ، فکرهت أن أدع أبا عبدالله وأذهب إلیه، فبینا أنا أطوف إذ أشار إلیّ أیضاً، فرآه أبوعبدالله، فقال: «یا أبان، إیّاک یرید هذا؟» قلت: «نعم». قال: «فمن هو؟» قلت: «رجل من أصحابنا». قال: «هو علی مثل ما أنت علیه». قلت: «نعم». قال: «فاذهب إلیه». قلت: «فأقطع الطواف؟!» قال: «نعم». قلت: «وإن کان طواف الفریضة؟!» قال: «نعم». قال: «فاذهب معه». ثمّ دخلت علیه بعد فسألته، فقلت: أخبرنی عن حقّ المؤمن علی المؤمن. فقال: «یا أبان، دعه لا تردّه». قلت: «بلی جعلت فداک، فلم أزل أردّد علیه». فقال: «یا أبان، تقاسمه شطر مالک»، ثمّ نظر إلیّ فرأی ما دخلنی. فقال: «یا أبان، أما تعلم أنّ الله عزّوجلّ قد ذکر المؤثرین علی أنفسهم؟» قلت: «بلی جعلت فداک». فقال: «أمّا إذا أنت قاسمته فلم تؤثره بعد، إنّما أنت وهو سواء، إنّما تؤثره إذا أنت أعطیته من النصف الآخر».
(1)
وجاء فی حدیث آخر، قال فیه أحد أصحاب الإمام الباقر7:
قلت لأبی جعفر: «جعلت فداک، إنّ الشیعة عندنا کثیر». فقال: «هل یعطف الغنیّ علی الفقیر؟ وهل یتجاوز المحسن علی


1- الکافی، ج2، ص171.

ص:69
المسیء؟ ویتواسون؟» فقلت: «لا». فقال: «لیس هؤلاء شیعة! الشیعة من یفعل هذا».
(1)
وعن جمیل، عن أبی عبدالله7، قال:
سمعته یقول: «المؤمنون خدم بعضهم لبعض». قلت:
«وکیف یکونون خدماً بعضهم لبعض؟» قال: «یفید بعضهم بعضاً».(2)

41 ـ التواصل بالمراسلة

تودّ أسرة المسافر وأقرباؤه وأصدقاؤه من حین غیابه إلی
حین عودته، أن یکون لدیهم علم بأخباره وما یجری علیه، وفی الأزمنة السابقة لم یکن الاتّصال الهاتفی متاحاً، أو محدوداً،
فکان بعضهم یستخدم التلغراف، أو کتابة الرسائل للاطّلاع
علی صحّة أقربائهم وأصدقائهم، ولکن فی زماننا هذا
قد توفّرت أنواع الاتّصالات والحمد لله، فینبغی للحاجّ أن یتّصل بأهله وأقربائه وذویه، وأن یتّصلوا هم به أیضاً للاطّلاع علی أحواله وأوضاعه.
قال الإمام الصادق7 فی هذا المجال: «التواصل بین الإخوان فی الحضر التزاور، وفی السفر التکاتب».(3)


1- الکافی، ج2، ص173.
2- المصدر نفسه، ص167.
3- آثار الصادقین، ج8، ص493.

ص:70

42 ـ معرفة الصدیق

من فوائد السفر أنّه فرصة لغربلة الأصدقاء واختبارهم، ومعرفة أصحاب الصداقة الحقیقیة منهم.
قال رسول الله9: «السفر میزان القوم».
(1)
وجاء أیضاً فی حکمة منسوبة إلی أمیر المؤمنین علیّ7: «السفر میزان الأخلاق».(2)
وقال الإمام الصادق7 أیضاً:
لا تسمِّ الرجل صدیقاً ـ سمة معرفة ـ حتّی تختبره بثلاث:
[1ـ] تغضبه، فتنظر غضبه یخرجه من الحقّ إلی الباطل.
[2ـ] وعند الدینار والدرهم.
[3ـ] وحتّی تسافر معه. (3)
فعند مواجهة المصاعب والمشاکل فی السفر یمکن معرفة الأصدقاء الحقیقیّین؛ لأنّ فی الظُروف الّتی یکون کلّ شیء فیها علی ما یرام لا تحدث أیّة مشکلة بین الأصدقاء، ولکن عندما تظهر المصاعب وتتضارب المصالح ویستدعی الأمر التضحیة، فعندئذٍ تتجلّی الصداقة الحقیقیّة، فإذا ثبتت الصداقة فی مثل هذه الظروف فعند ذلک یُکشف بأنّ هذه الصداقة صادقة، وقد اجتازت هذا الاختبار بنجاح.


1- مکارم الأخلاق، ص240.
2- شرح ابن أبی الحدید، ج20، ص294.
3- المحبّة فی الکتاب والسنّة، ص99.

ص:71
قال الإمام علیّ7: «أبعد الناس سفراً من کان فی طلب صدیق یرضاه».
(1)

43 ـ سبل تعزیز أواصر الصداقة

اشاره

یتعرّف الحجّاج ـ عموماً فی سفر الحجّ ـ علی أصدقاء جدد، وقد تستمرّ العلاقة الأخویّة معهم مدی الحیاة، وقد بیّن أئمّة أهل البیت: بعض السبل لتعزیز أواصر هذه الأُخوّه وهذه العلاقة، منها:

أ ـ حُسن الخُلق

قال الإمام علیّ7: «حُسن الخُلق یورث المحبّة ویؤکّد
المودّة».(2)

ب ـ حُسن المُصاحبة

قال الإمام علی7: «من أحسن المصاحبة کثر أصحابه».(3)

ج ـ الإخلاص فی الصداقة

قال الإمام علیّ7: «لا یحول الصدیق الصدوق عن المودّة وإن جُفی».(4)


1- المحبّة فی الکتاب والسنّة، ص101.
2- المصدر نفسه، ص66.
3- المصدر نفسه، ص67.
4- المصدر نفسه.

ص:72

د ـ البشاشة

قال الإمام علیّ7: «البشاشة فخ المودّة»(1)

ه ـ مراعاة الأدب

قال الإمام الکاظم7: «لا تذهب الحشمة بینک وبین أخیک، أبق منها؛ فإنّ ذهابها ذهاب الحیاء، وبقاء الحشمة بقاء المودّة».(2)

و ـ إظهار المودّة

قال الإمام علی7: «بالتودّد تکون المحبّة».(3)

ز ـ التواضع

قال الإمام علیّ7: «ثمرة التواضع المحبّة».(4)

ح ـ الوفاء

قال الإمام علیّ7: «سبب الائتلاف الوفاء».(5)

ط ـ مراعاة الإنصاف

قال الإمام علیّ7: «مع الإنصاف تدوم الأخوّة».(6)


1- المحبّة فی الکتاب والسنّة، ص68.
2- المصدر نفسه.
3- المصدر نفسه.
4- المصدر نفسه.
5- المصدر نفسه.
6- المصدر نفسه، ص69.

ص:73

ی ـ الرفق

قال الإمام علیّ7: «رفق المرء وسخاؤه یحبّبه إلی أعدائه».(1)

44 ـ أسباب تفکّک أواصر الصداقة

اشاره

هناک بعض الأُمور توجب تضعیف الصداقة وتؤدّی إلی نشوء الحقد والعداوة، وینبغی لزوّار بیت الله الحرام الالتفات إلی هذه الأُمور واجتنابها، ومنها:

أ ـ سوء الخُلق

قال الإمام علیّ7: «من ساء خُلقه قلاه مصاحبه
ورفیقه».(2)

ب ـ تتبّع العیوب

قال الإمام الصادق7: «لا تفتّش الناس عن أدیانهم، فتبقی بلا صدیق».(3)

ج ـ المناقشة

قال الإمام علیّ7: «من ناقش الإخوان قلّ صدیقه».(4)


1- المحبّة فی الکتاب والسنّة، ص70.
2- المصدر نفسه، ص87.
3- المصدر نفسه، ص88.
4- المصدر نفسه.

ص:74

د ـ المراء

قال الإمام علیّ7: «لا محبّة مع مراء».(1)

ه ـ الشُحّ

قال الإمام علیّ7: «لیس لبخیل حبیب».(2)

و ـ الکبر

قال الإمام علیّ7: «لیس لمتکبّر صدیق».(3)

ز ـ الحقد

قال الإمام علیّ7: «لا مودّة لحقود».(4)

ح ـ الحسد

قال الإمام علیّ7: «الحسود لا خلّة له».(5)

ط ـ ترک التعاهد

قال الإمام الصادق7: «ترک التعاهد للصدیق داعیة
القطیعة».(6)


1- المحبّة فی الکتاب والسنّة، ص 88.
2- المصدر نفسه.
3- المصدر نفسه، ص90.
4- المصدر نفسه، ص88.
5- المصدر نفسه.
6- المصدر نفسه.

ص:75

ی ـ الغدر

قال الإمام علیّ7: «لا تدوم مع الغدر صحبة خلیل».(1)

45 ـ الاستغناء عن أموال الآخرین

یجدر بالمسافر أن یبعد نفسه عن الطمع عمّا فی أیدی الآخرین، وأن یحافظ علی عزّته وکرامته فی السفر، ولا سیّما فی سفر الحجّ.
قال ابن عبّاس فی قوله تعالی: {وَ تَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَیْرَ الزَّادِ التَّقْوی}. (البقره: 197):
«کان الناس یخرجون من أهلیهم لیست معهم أزودة یقولون: نحجّ بیت الله ولا یطعمنا؟ فقال الله: تزوّدوا ما یکفّ وجوهکم عن الناس».(2)
وقال عکرمة ومجاهد وغیرهما:
«کان أهل الآفاق یخرجون إلی الحجّ، یتوصّلون بالناس بغیر زاد، یقولون: نحن متّکلون، فأنزل الله: {وَ تَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَیْرَ الزَّادِ التَّقْوی}. (البقره: 197)
وسئل أحمد بن حنبل ـ إمام الحنابلة ـ عمّن یدخل البادیة
بلا زاد ولا راحلة، فقال: «لا أُحبّ له ذلک، هذا یتوکّل علی أزواد الناس».(3)


1- المحبّة فی الکتاب والسنّة، ص91.
2- تفسیر الطبری، ج4، ص166؛ الدر المنثور، ج1، ص221.
3- المغنی، عبدالله بن قدامة، ج3، ص170.

ص:76

46 ـ اجتناب سوء الظنّ

یجدر بالحجّاج السّعی لإفشاء المحبّة والتعاطف بینهم فی القافلة الواحدة، وأن یُحسِنَ کلّ واحد منهم الظنّ بالآخر، ولا یسمح بتسرّب سوء الظنّ إلی نفسه.
قال أمیر المؤمنین علیّ7:
ضع أمر أخیک علی أحسنه، حتّی یأتیک منه ما یغلبک، ولا تظنّنّ بکلمة خرجت من أخیک سوءاً وأنت تجد لها فی الخیر محملاً.
(1)
وعموماً فإنّ حُسنَ الظنِّ بالآخرین من أفضل القیم الأخلاقیّة، ومن أعظم المواهب الإلهیّة.
وقد حاول الرسول9 أن یجتثّ جذور سوء الظنّ من نفوس الناس، بحیث لا یبقی مجال لتسرّب هذه الرذیلة إلی بواطنهم، حیث قال9: «اطلب لأخیک عذراً، فإن لم تجد له عذراً فالتمس له عذراً».(2)
إذن ینبغی للحاجّ ـ الّذی وفد لأداء هذه الفریضة العبادیّة، ولکی یحصل علی زیادة فی معنویّاته الدینیّة، وینال المغفرة الإلهیّة ـ أن یجتنب بکلّ ما بوسعه سوء الظنّ بالآخرین.
قال الإمام علیّ7: «إیاک أن تسیء الظنّ، فإنّ سوء الظنّ یفسد العبادة».(3)


1- أمالی الصدوق، ص250.
2- بحارالأنوار، ج72، ص197.
3- غرر الحکم، ص 263.

ص:77

47 ـ حفظ الأسرار

طریقة تقسیم الحجّاج فی القافلة تؤدّی إلی اجتماع کلّ مجموعة منهم فی غرفة واحدة، فیعیش هؤلاء معاً لفترة معیّنة، لیلاً ونهاراً، ولا شکّ أنّ الکلام الّذی یدور بین هذه المجموعة، قد یکون کلاماً لا یرغب من نطق به أن یطّلع علیه الآخرون، والمجالس بالأمانات، ولهذا أمرنا أئمّة أهل البیت : بعدم إفشاء ما یدور فی الحوارات الخاصّة بیننا وبین الآخرین.
قال الإمام الصادق7: «المجالس بالأمانة، ولیس لأحد أن یحدّث بحدیث یکتمه صاحبه إلاّ أن یجیز له، أو ذکراً له بخیر».
(1)
ومثال ذلک: أن یبتغی أحد الأشخاص تشجیع الآخرین علی عمل الخیر، فیذکر لهم نماذج من الأشخاص الّذین قاموا بهذه الأعمال، ویعرّفهم کقدوة؛ تحفیزاً لمخاطبیه علی قیامهم بهذا الفعل الحسن.
قال رسول الله9 فی هذا المجال: «المجالس بالأمانة، وإفشاء سرّ أخیک خیانة، فاجتنب ذلک».(2)

48 ـ الرفق بالحیوانات

یجب علی الحجّاج فی سفر الحجّ أن یروّضوا أنفسهم، ویوسّعوا دائرة اجتناب إیذائهم لأبناء البشر إلی اجتناب إیذاء الحیوانات أیضاً،


1- الکافی، ج2، ص660.
2- بحارالأنوار، ج74، ص89.

ص:78
وأن یبذلوا غایة جهدهم فی صعید مراعاة حقوق جمیع الکائنات الحیّة.
ومن وصایا أئمّة أهل البیت: الرفق بالدوابّ الّتی یستخدمها الحاجّ، کمرکب فی سفره إلی الحجّ.
فقد ورد فی الحدیث الشریف بأنّ الإمام زین العابدین7 حجّ علی ناقة له أربعین حجّة، فما قرعها بسوط.
(1)
وروی إسماعیل بن أبی زیاد بإسناده، قال: قال رسول الله9:
للدابّة علی صاحبها خمس خصال: «یبدأ بعلفها إذا نزل، ویعرض علیها الماء إذا مرّ به، ولا یضرب وجهها فإنّها تسبّح بحمد ربّها، ولا یقف علی ظهرها إلاّ فی سبیل الله عزّوجلّ، ولا یحمّلها فوق طاقتها، ولا یکلّفها من المشی إلاّ ما تطیق.(2)
وروی السکونی بإسناده، قال: قال رسول الله9:
إنّ الله تبارک وتعالی یحبّ الرفق ویعین علیه، فإذا رکبتم الدواب العجاف(3) فأنزلوها منازلها، فإن کانت الأرض مجدبة فانجوا علیها، وإن کانت مخصبة فانزلوها منازلها.(4)
وقال رسول الله9 فی حدیث آخر: «من سافر منکم بدابّة فلیبدأ


1- من لا یحضره الفقیه، ج2، ص191.
2- المصدر نفسه، ص187.
3- العِجاف ـ بالکسر ـ : الإبل التی بلغت فی الهزال النهایة. مجمع البحرین، ج5، ص 93 «عجف».
4- من لا یحضره الفقیه، ج2، ص189.

ص:79
حین ینزل بعلفها وسقیها».
(1)
وروی ابن فضّال، عن حمّاد اللّحام، أنّه قال: «مرّ قطار لأبی عبدالله7، فرأی زاملة قد مالت، فقال: «یا غلام، أعدل علی هذا الجمل، فإنّ الله تعالی یحبّ العدل».(2)
وفی یومنا هذا لا یستخدم أحد الدوابّ للسفر، ولکن لا یخفی أنّ وسائل النقل الحالیة کالطائرات والحافلات أیضاً تحتاج إلی الحفظ والمراقبة والصیانة، وهذا ما یمکن استفادته من الأحادیث الشریفة.

49 ـ الصبر علی المشاکل

السفر بطبیعته مقرون بالمصاعب والمشاکل؛ لأنّ فیه یختلّ توازن معیشة الإنسان الروتینیّة والمألوفة، وتتری علی المسافر المصاعب من کلّ حدب وصوب، وتنهال علیه المشاکل، شاء ذلک أم أبی، وأفضل سبیل لمواجهتها هو التحلّی بالصبر والأناة.
قال الإمام الصادق7: «إذا أردت الحجّ ... ودّع الدنیا والراحة».(3)
فالحاجّ یواجه المصاعب عند الإحرام، وعند اجتناب المحرّمات المرتبطة بالإحرام، وعند الطواف حول الکعبة والصفوف مزدحمة، وعند الحضور علی سفح جبل عرفات، وعند الحرکة من عرفات إلی المشعر، وعند المبیت فی الصحراء، مع قلّة الإمکانات المطلوبة، وعند


1- من لا یحضره الفقیه، ج2، ص189.
2- المصدر نفسه، ص191.
3- مستدرک الوسائل، ج10، ص172.

ص:80
المشی إلی منی فی تلک الظروف، وعند رمی الجمرات، والحلق، وغیرها.
ومن یؤدّی هذه المناسک بشوق ورغبة فستکون المصاعب
عنده مجرّد مصاعب جسدیّة مقرونة بلذّة روحیّة عالیة، تهوّن علیه الأمر.
قال الإمام الصادق7:
ما من ملک ولا سوقة یصل إلی الحجّ إلاّ بمشقّة فی تغییر مطعم، أو مشرب، أو ریح، أو شمس لا یستطیع ردّها، وذلک قوله عزّوجلّ: {وَ تَحْمِلُ أَثْقالَکُمْ إِلی بَلَدٍ لَمْ تَکُونُوا بالِغِیهِ إِلاَّ بِشِقِّ الْأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّکُمْ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ}
(1)
وقال7 أیضاً فی حدیث آخر: «وما أحد یبلغه حتّی تناله المشقّة».(2)
والصبر علی المصاعب والمعاناة بذاته جزء من علّة تشریع الحجّ، وفی ظلّ هذه الأجواء ینال الإنسان الفرصة المناسبة لتهذیب نفسه، وإدراک مستوی ضعفه أمام الربّ سبحانه وتعالی.
قال الإمام علیّ بن موسی الرضا7: «وعلّة الحجّ الوفادة إلی الله... وما فیه من استخراج الأموال، وتعب الأبدان، وحظرها عن الشهوات واللذّات».(3)


1- الکافی، ج4، ص253.
2- وسائل الشیعة، ج11، ص112.
3- الکافی، ج4، ص255.

ص:81
وقد بیّن الإمام الباقر7 بأنّ الحجّ أفضل من الصلاة والصوم؛
لأنّ المصلّی یتفرّغ لصلاته فترة معیّنة، والصائم یؤدّی صومه فی
یوم واحد، ولکنّ الحاجّ یتحمّل العناء والمصاعب، ویبتعد عن
أهله فترة طویلة، وینفق الأموال الکثیرة من أجل أداء هذه
الفریضة.
(1)
ومن جملة مصاعب الحجّ الصبر علی الحرّ فی الصیف، ولا سیّما عند الحضور فی عرفات ومنی.
قال رسول الله9: «ومن صبر علی حرّ مکّة ساعة تباعدت عنه النار مسیرة مائة عام، وتقرّبت منه الجنّة مسیرة مائة عام».(2)
وعموماً، فإنّ الصبر علی الحرّ وتهذیب النفس وارتقاء المستوی المعنوی، وغیرها من الأُمور الإیجابیّة فی الحجّ، تقرّب الحاجّ إلی الله تعالی، وتبعده عن نار جهنّم، وکما ورد عن أئمّة أهل البیت: فإنّ من یحجّ فی الحرّ أو البرد أعظم أجراً من غیره(3)
وفی یومنا هذا علی الرغم من توفّر الإمکانات للحجّاج، وقرب أماکن السکن من الحرمین الشریفین، وسهولة الذهاب والإیاب، وتوفّر المیاه والأطعمة الصحیّة، ووجود أجهزة التبرید، وتوفّر المتطلّبات فی المکان والزمان المناسب، ولکنّ مع ذلک فإنّ هذا السفر یتضمّن مصاعب تتطلّب الصبر والتحمّل.


1- انظر: مسند أحمد، ج4، ص114.
2- مستدرک الوسائل، ج9، ص364.
3- انظر: وسائل الشیعة، ج11، ص174

ص:82

50 ـ مواعظ لقمان للمسافرین

ورد عن الإمام الصادق7 أنّه قال:
قال لقمان لابنه: إذا سافرت مع قوم فأکثر استشارتهم فی أمرک وأُمورهم، وأکثر التبسّم فی وجوههم، وکن کریماً علی زادک بینهم.
وإذا دعوک فأجبهم، وإن استعانوا بک فأعنهم، واستعمل طول الصمت، وکثرة الصلاة، وسخاء النّفس بما معک من دابة، أو ماء، أو زاد.
وإذا استشهدوک علی الحقّ فاشهد لهم، وأجهد رأیک لهم إذا استشاروک، ثمّ لا تعزم حتّی تثبت وتنظر، ولا تجب فی مشورة حتّی تقوم فیها وتقعد وتنام وتأکل وتصلی وأنت مستعمل فکرتک وحکمتک فی مشورتک، فإنّ من لم یمحض النصیحة لمن استشاره سلبه الله رأیه ونزع منه الأمانة.
وإذا رأیت أصحابک یمشون فامش معهم، وإذا رأیتهم یعملون فاعمل معهم، وإذا تصدّقوا وأعطوا قرضاً فأعطِ معهم، واسمع لمن هو أکبر منک سنّاً، وإذا أمروک بأمر وسألوک شیئاً فقل: نعم، ولا تقل: لا، فإنّ «لا» عیّ و لوم، وإذا تحیّرتم فی الطریق فانزلوا، وإذا شککتم فقفوا وتوامروا...
یا بنی، إذا جاء وقت الصلاة فلا تؤخّرها لشیء، صلّها واسترح منها؛ فإنّها دین، وصلّ فی الجماعة ولو علی رأس زجّ...
وإذا أردتم النزول فعلیکم من بقاع الأرض بأحسنها لوناً، وألینها تربة، وأکثرها عشباً.

ص:83
وإذا نزلت فصلّ رکعتین قبل أن تجلس، وإذا أردت قضاء حاجتک فأبعِدِ المذهب فی الأرض، وإذا ارتحلت فصلّ رکعتین، وودّع الأرض الّتی حللت بها، وسلّم علیها وعلی أهلها، فإنّ لکلّ بقعة أهلاً من الملائکة، فإن استطعت أن لا تأکل طعاماً حتّی تبدأ فتصدّق منه فافعل، وعلیک بقراءة کتاب الله عزّوجلّ مادمت راکباً، وعلیک بالتسبیح مادمت عاملاً عملاً، وعلیک بالدعاء مادمت خالیاً.
(1)
51 ـ إرشاد من یضلّون الطریق
ورد عن أبی بصیر، عن الإمام الصادق7: إذا ضللت الطریق فنادِ: «یا صالح أو یا أبا صالح، أرشدونا إلی الطریق یرحمکم الله».(2)
وقال عبید الله:
فأصابنا ذلک، فطلب منّا بعض من معنا أن یتنحّی وینادی کذلک، قال: فتنحّی فنادی، ثمّ أتانا فأخبرنا أنه سمع صوتاً یردّ دقیقاً یقول: الطریق یمنة، أو قال: یسرة، فوجدناه کما قال.
قال: وحدّثنی به أبی أنّهم حادوا عن الطریق بالبادیة، ففعلنا ذلک، فأرشدونا، وقال صاحبنا: سمعت صوتاً رقیقاً یقول: الطریق یمنة، فما سرنا إلا قلیلاً حتّی عارضنا الطریق.(3)


1- وسائل الشیعة، ج11، صص440 ـ 442.
2- من لا یحضره الفقیه، ج2، ص195.
3- المحاسن، ج2، ص110.

ص:84

52 ـ کونوا لنا زیناً

إنّ الحجّاج الإیرانیّین سفراء لمذهب أهل البیت : والثورة الإسلامیّة فی أرض الحجاز، ویری الیوم المسلمون التشیّع فی سلوک وتصرّفات الإیرانیّین، وهذا ما یحتّم علی أتباع مذهب أهل البیت: التصرّف بما یکون زیناً وفخراً لأئمتهم:.
قال هشام الکندی: سمعت أبا عبدالله7 یقول:
إیّاکم أن تعملوا عملاً یعیّرونا به، فإنّ ولد السوء یعیّر والده بعمله، کونوا لمن انقطعتم إلیه زیناً ولا تکونوا علینا شیناً، صلّوا فی عشائرهم
أی: شارکوهم فی صلاة جماعتهم.، وعودوا مرضاهم، واشهدوا جنائزهم، ولا یسبقونکم إلی شیء من الخیر فأنتم أولی به منهم... .
(1)
وقال معاویة بن وهب:
قلت لأبی عبدالله7: «کیف ینبغی لنا أن نصنع فیما بیننا وبین قومنا، وفیما بیننا وبین خلطائنا من الناس»؟
قال: فقال: «تؤدّون الأمانة إلیهم، وتقیمون الشهادة لهم وعلیهم، وتعودون مرضاهم، وتشهدون جنائزهم».(2)
وقال معاویة بن وهب فی حدیث آخر:
قلت له: «کیف ینبغی لنا أن نصنع فیما بیننا وبین قومنا وبین خلطائنا من الناس ممّن لیسوا علی أمرنا؟»


1- الکافی، ج2، ص219.
2- المصدر نفسه، ص635

ص:85
قال: «تنظرون إلی أئمتکم الّذین تقتدون بهم، فتصنعون ما یصنعون، فوالله، إنّهم لیعودون مرضاهم، ویشهدون جنائزهم، ویقیمون الشهادة لهم وعلیهم، ویؤدّون الأمانة إلیهم».
(1)
وقال أبو أُسامة زید الشحّام:
قال لی أبو عبدالله7: «اقرأ علی من تری أنّه یطیعنی منهم ویأخذ بقولی السلام، وأوصیکم بتقوی الله عزّوجلّ، والورع فی دینکم، والاجتهاد لله، وصدق الحدیث، وأداء الأمانة، وطول السجود، وحسن الجوار، فبهذا جاء محمّد9، أدّوا الأمانة إلی من ائتمنکم علیها برّاً أو فاجراً، فإنّ رسول الله کان یأمر بأداء الخیط والمخیط».
ثمّ قال7: «صِلو عشائرکم، واشهدوا جنائزهم، وعودوا مرضاهم، وأدّوا حقوقهم، فإنّ الرجل منکم إذا ورع فی دینه، وصدق الحدیث، وأدّی الأمانة، وحَسُنَ خلقه مع الناس، قیل: هذا جعفری، فیسرّنی ذلک، ویدخل علیّ منه السرور، وقیل: هذا أدب جعفر، فوالله، لحدّثنی أبی7 إنّ الرجل کان یکون فی القبیلة من شیعة علیّ7 فیکون زینها، آداهم للأمانة، وأقضاهم للحقوق، وأصدقهم للحدیث، إلیه وصایاهم وودائعهم، تسأل العشیرة عنه، فتقول: من مثل فلان إنّه لآدانا للأمانة، وأصدقنا للحدیث».(2)


1- الکافی، ج2، ص636.
2- المصدر نفسه.

ص:86
وهذا النمط من السلوک والتصرّفات مع المخالفین، وحسن التعامل معهم والتحلّی بالأخلاق الإسلامیّة عند مواجهتهم، یؤدّی إلی رفع الحواجز بینهم وبین التشیّع، وهذا ما یدفعهم إلی الانفتاح علی مذهب أهل البیت:.
ولهذا یتحتّم علی جمیع الحجّاج ـ سواء تواجدوا داخل القوافل، أو فی مسجد النبیّ9، أو المسجد الحرام، أو سائر الأماکن العامّة ـ أن یراقبوا سلوکهم وتصرّفاتهم بدقّة، لینالوا ـ إضافة إلی ثواب الحجّ ـ ثواب رضی أئمّة أهل البیت: عنهم إزاء مواقفهم المشرّفة.

53 ـ ارتداء الملابس المناسبة

من الأُمور الّتی یجدر بالحجّاج الالتفات إلیها فی سفر الحجّ هی ارتداء الملابس النظیفة والمناسبة، ولا سیّما أمام أنظار سائر المسلمین.
قال الإمام الصادق7:
«إنّ الله تعالی یحبّ الجمال والتجمیل، ویکره البؤس والتباؤس، فإنّ الله عزّوجلّ إذا أنعم علی عبد نعمة أحبّ أن یری علیه أثرها». قیل: «وکیف ذلک؟» قال: «ینظّف ثوبه، ویطیّب ریحه، ویجصّص داره، ویکنس أفنیته...».
(1)
وورد أیضاً عن الإمام الصادق7، أنّه قال: «أبصر رسول الله رجلاً


1- أمالی الطوسی، ص275.

ص:87
شعثاً شعر رأسه، وسخة ثیابه، سیّئة حاله، فقال رسول الله: من الدین المتعة وإظهار النعمة».
(1)
وقال الإمام علیّ7 أیضاً: «ولیتزیّن أحدکم لأخیه المسلم إذا أتاه کما یتزیّن للغریب الّذی یحبّ أن یراه فی أحسن الهیئة».(2)
وقال رسول الله9 أیضاً بالنسبة إلی شعر الرأس: «من اتّخذ شعراً فلیحسن ولایته، أو لیجزّه».(3)
ویجدر بالحجّاج ارتداء الملابس ذات الألوان الفاتحة، فقد ورد فی الأحادیث الشریفة التأکید علی ارتداء الملابس البیضاء. (4)

54 ـ العبادة المطلوبة

إنّ الحرمین الشریفین أفضل بقاع الأرض لعبادة الله، فإذا
أدّی الإنسان عبادته فی هذه البقاع بإخلاص فستکون عبادته
أقرب إلی القبول عند الله تعالی، ولهذا ینبغی للحجّاج أن
یغتنموا فرصة وجودهم فی هذه البقاع المقدّسة لحمل الزاد الأُخروی.
کما ینبغی لهم أیضاً عدم الإفراط بالعبادة؛ لئلاّ تکون
عبادتهم مقرونة بالإرهاق والکسل، ولأنّ العبادة المطلوبة


1- الکافی، ج6، ص439.
2- الخصال، ص612.
3- وسائل الشیعة، ج2، ص129.
4- انظر: الوافی، ج20، ص711.

ص:88
هی العبادة الّتی یؤدّیها الإنسان بشوق ونشاط وحیویّة، وهی
العبادة الّتی ینبض فیها قلب الإنسان بمحبّة الله تعالی،
وتعتریه خشیته، فتجری دموعه علی خدّیه، ثمّ یدعو الله تعالی وکأنّه یراه.
قال رسول الله9: «اعبد الله کأنّک تراه».
(1)
وقال9:
أفضل الناس من عشق العبادة فعانقها، وأحبّها بقلبه وباشرها بجسده، وتفرّغ لها، فهو لا یبالی علی ما أصبح من الدنیا، علی عسر أم علی یسر.(2)
وقال أمیرالمؤمنین علیّ7 فی رسالته إلی الحارث الهمدانی:
وخادع نفسک فی العبادة، وارفق بها ولا تقهرها، وخذ عفوها ونشاطها، إلاّ من کان مکتوباً علیک من الفریضة(3)، فإنّه لابدّ من قضائها وتعاهدها عند محلّها... .(4)
وقال الإمام زین العابدین7 فی دعائه: «أسألک من الشهادة أقسطها، ومن العبادة أنشطها».(5)
وقال رسول الله9:
إنّ هذا الدین متین فأوغلوا فیه برفق، ولا تکرهوا عبادة الله إلی


1- کنز العمّال، ج 3، ص 21.
2- الکافی، ج2، ص83.
3- کالصلوات الیومیّة.
4- نهج البلاغة، رسالة 69.
5- بحارالأنوار، ج91، ص155.

ص:89
عباد الله، فتکونوا کالراکب المُنْبَتِّ الّذی لا سفراً قطع ولا ظهراً أبقی.
(1)
إذن، العبادة القلیلة الّتی یؤدّیها صاحبها بخشوع وتضرّع وإخلاص أفضل عند الله من العبادة الکثیرة الّتی یقوم بها صاحبها بفتور وکسل.
قال الإمام الصادق7:
مرّ بی أبی وأنا بالطواف، وأنا حدث، وقد اجتهدت فی العبادة، فرآنی وأنا أتصابُ عرقاً، فقال لی: یا جعفر یا بنیّ، إنّ الله إذا أحبّ عبداً أدخله الجنّة ورضی عنه بالیسیر. (2)

55 ـ اغتنام الفُرص

توجد فی مدینتی مکّة والمدینة أماکن عدیدة تجذب قلوب المؤمنین إلیها، وعندما یقع بصر الحجّاج لأوّل مرّة علی القبّة الخضراء لمسجد الرسول9 أو مقبرة البقیع أو الکعبة فی مکّة المکرّمة، تقشعرّ جلودهم، وتفیض دموعهم بصورة غیر اختیاریّة.
وعموماً فالأماکن المقدّسة فی هاتین المدینتین کثیرة، منها: عرفات، والمشعر، ومنی و...، وعلی الحاجّ اغتنام الفُرص فی هذه الأماکن والتوجّه إلی الله تعالی بالدعاء، وطلب خیر الدنیا والآخرة لنفسه ولأقربائه وأصدقائه و...


1- الکافی، ج2، ص86.
2- المصدر نفسه.

ص:90
وإذا وجد الحاجّ فی نفسه التهیّؤ للدعاء، وانهمرت دموعه علی خدّیه، فعلیه أن لا یکتفی بالأدعیة البسیطة، من قبیل: تبدیل داره إلی دار أکبر، أو طلب المزید من الربح فی تجارته ـ وإن کانت هذه الأدعیة أیضاً مطلوبة بحدّ ذاتها ـ بل علیه اغتنام هذه الفُرصة المهمّة، ومراجعة الأدعیة الواردة فی القرآن الکریم، أو الواردة عن رسول الله9 والأئمّة المعصومین:، والتوجّه بها إلی الله لطلب خیر الدنیا والآخرة، ومن هذه الأدعیة:
1ـ قال الإمام الباقر7 لزرارة:
قل: «اللّهُمّ إنّی أسألک من کلّ خیر أحاط به علمک، وأعوذ بک من کلّ سوء أحاط به علمک، اللّهُمّ إنّی أسألک عافیتک فی أُموری کلّها، وأعوذ بک من خزی الدنیا وعذاب الآخرة».
(1)
2ـ المناجاة مع الله؛ یقول محمّد بن أبی حمزة، نقلاً عن أبیه:
رأیت علیّ بن الحسین8 فی فناء الکعبة فی اللیل وهو یصلّی، فأطال القیام حتّی جعل مرّة یتوکّأ علی رجله الیمنی ومرّة علی رجله الیسری، ثمّ سمعته یقول بصوت کأنّه باک: «یا سیّدی، تعذّبنی وحبّک فی قلبی، أما وعزّتک، لئن فعلت لتجمعنّ بینی وبین قوم طالما عادیتهم فیک».(2)
3ـ ونقرأ فی دعاء أبی حمزة الثمالی:
اللّهُمّ ... أصلح جمیع أحوالی، واجعلنی ممّن أطلت عمره،


1- الکافی، ج2، ص578.
2- المصدر نفسه، صص579 و 580.

ص:91
وحسّنت عمله، وأتممت علیه نعمک، ورضیت عنه، وأحییته حیاةً طیّبة...
(1)
4ـ ونقرأ فی هذا الدعاء أیضاً:
اللّهُمّ ألحقنی بصالح من مضی، واجعلنی من صالح من بقی، وخذ بی سبیل الصالحین، وأعنّی علی نفسی بما تعین به الصالحین علی أنفسهم، واختم عملی بأحسنه(2)
5 ـ ونقرأ فی دعاء آخر: «اللّهُمّ صلّ علی محمّد وآل محمّد، وهب لی رحمة واسعة جامعة أبلغ بها خیر الدنیا والآخرة...».(3)
6ـ ومن نصوص أدعیة أهل البیت: ما یفوق عظمته فی المعنی عظمة العالم بأسره، ومن هذه النصوص قول أمیرالمؤمنین علیّ7: «إلهی، أنت کما أُحبّ فاجعلنی کما تحبّ».(4)
فإذا أصبح العبد کما یحبّ الله، فإنّه سینال کلّ الخیر.
ومن هذا المنطلق، یجدر بحجّاج بیت الله الحرام أن لا یغفلوا عن الأدعیة المهمّة، من قبیل:
دعاء کمیل، دعاء أبی حمزة الثمالی، دعاء الإمام الحسین7 فی عرفة، المناجاة الشعبانیّة، أدعیة الصحیفة السجادیّة، دعاء
مکارم الأخلاق، وبعض الزیارات، من قبیل: زیارة الجامعة، وزیارة أمین الله.


1- مفاتیح الجنان، دعاء أبی حمزة الثمالی.
2- المصدر نفسه.
3- الکافی، ج2، ص578.
4- بحارالأنوار، ج74، ص400.

ص:92
کما یجدر بالحجّاج بعد الاهتمام بالقرآن الکریم أن یهتمّوا بقراءة هذه الأدعیة والتدبّر فی مضامینها العالیة؛ لأنّ هذه الأدعیة تهدینا إلی الطریقة الصحیحة للتحدّث مع الله ومناجاته وطلب العون منه، وبها نتوجّه إلی الله بأفضل وأشمل وأغنی الکلام، وبها نطلب منه تعالی کلّ الخیر، وحسن العاقبة والنجاح والفلاح والفوز فی الدنیا والآخرة، لأنفسنا ولأُسرتنا ولأقربائنا، ولمن طلب الدعاء منّا لیحظی جمیع هؤلاء بالفوز العظیم.

56 ـ المحافظة علی الصلوات لوقتهن

قال الله تعالی فی القرآن الکریم للمؤمنین: {حافِظُوا عَلَی الصَّلَواتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطی وَ قُومُوا لِلَّهِ قانِتِینَ}. (البقره: 238)
وأوصی الإمام الصادق7 کلّ واحد من الحجّاج قائلاً: «وراع أوقات فرائض الله وسنن نبیّه».
(1)
وقد ورد فی سیرة أئمّة أهل البیت: أنّهم کانوا عندما یحین وقت الصلاة ترتعد فرائصهم، وتتغیّر أحوالهم، ویرون قد حان وقت حمل الأمانة الّتی عرضها الله علی السماوات والأرض فأبین أن یحملنها وحملها الإنسان.(2)
ومن هنا یجدر بکلّ من یبتغی الوقوف أمام الله تعالی أن ترتعد


1- مصباح الشریعة، ص142.
2- انظر: تفسیر الصافی، ج2، ص370.

ص:93
فرائصه ویتغیّر لونه.
وقد کتب أمیرالمؤمنین علیّ7 فی رسالة بعثها إلی محمّد بن أبی‌بکر، عندما کان والیاً علی مصر، جاء فیها:
صلّ الصلاة لوقتها المؤقّت لها، ولا تعجّل وقتها لفراغ، ولا تؤخّرها عن وقتها لاشتغال، واعلم أنّ کلّ شیء من عملک تبع لصَلاتک.
(1)
وقد خاطب القرآنُ الکریم من یتهاون فی صلاته بلهجة شدیدة، حیث قال تعالی فی سورة الماعون: {فَوَیْلٌ لِلْمُصَلِّینَ * الَّذِینَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ ساهُونَ}. (الماعون: 4و5)
وقال رسول الله9:
لا تضیّعوا صلواتکم، فإنّ من ضیّع صلاته حشر مع قارون وهامان، وکان حقّاً علی الله أن یدخله النار مع المنافقین، فالویل لمن لم یحافظ علی صلاته وأداء سنّته(2)
وروی الإمام الصادق7 فی حدیث آخر عن رسول الله9 أنّه قال: «لا یزال الشیطان ذعراً من المؤمن ما حافظ علی الصلوات الخمس لوقتهنّ، فإذا ضیّعهنّ تجرّأ علیه فأدخله فی العظائم».(3)
وقال الإمام الصادق7 أیضاً فی حدیث جاء فیه:


1- نهج البلاغة، رسالة 27.
2- وسائل الشیعة، ج4، ص30.
3- المصدر نفسه، ص28.

ص:94
إنّ ملک الموت یدفع الشیطان عن المحافظ علی الصلاة، ویلقّنه شهادة أن لا إله إلاّ الله، وأنّ محمّداً رسول الله، فی تلک الحالة العظیمة.
(1)
وقد روی أئمّة أهل البیت : مراراً عن رسول الله9 أنّه قال: «لیس منّی من استخفّ بصلاته، لا یرد علیّ الحوض، لا والله».(2)
یقول أبو بصیر:
دخلت علی أُمِّ حمیدة أُعزّیها بأبی عبدالله7، فبکت وبکیت لبکائها، ثمّ قالت: یا أبا محمّد، لو رأیت أبا عبدالله7 عند الموت لرأیت عجباً، فتح عینیه، ثمّ قال: «اجمعوا کلّ من بینی وبینه قرابة». قالت: «فما ترکنا أحداً إلاّ جمعناه، فنظر إلیهم»، ثمّ قال: «إنّ شفاعتنا لا تنال مستخفّاً بالصلاة».(3)
ولهذا ینبغی للحجّاج المزید من الاهتمام بصلاتهم خلال فترة الحجّ، وعلیهم السعی لأدائها فی أوّل وقتها، کما ینبغی للحجّاج من أتباع مدرسة أهل‌البیت: الاجتناب من التجوّل وقت الصلاة فی الشوارع؛ حفاظاً علی ماء وجه أتباع مذهب أهل البیت: أمام أنظار سائر المسلمین.
قال رسول الله9: «لکلّ شیء وجه، ووجه دینکم الصلاة، فلا یشیننّ أحدکم وجه دینه».(4)


1- وسائل الشیعة، ج4، ص29.
2- المصدر نفسه، ج4، ص25.
3- المصدر نفسه، ص26.
4- المصدر نفسه.

ص:95
والصلاة وسیلة لتطهیر النفس الإنسانیّة من الشوائب والأدران، ولهذا یجدر بنا الاهتمام بأدائها فی أوّل وقتها؛ لنکون ممّن یسارع إلی تطهیر نفسه فی أوّل فرصة ممکنة.
فقد بیّن رسول الله9 تشبیهاً جمیلاً فی هذا المجال، قال
لبعض أصحابه:
«لو کان علی باب دار أحدکم نهر، فاغتسل فی کلّ یوم منه خمس مرّات، أکان یبقی فی جسده من الدرن شیء؟» قلنا: «لا». قال: «فإنّ مثل الصلاة کمثل النهر الجاری، کلّما صلّی صلاة کفّرت ما بینهما من الذنوب»
(1)
وقال لقمان الحکیم لابنه: «یا بنی، إذا جاء وقت الصلاة فلا تؤخّرها لشیء، وصلّها واسترح منها؛ فإنّها دَین، وصلّ فی جماعة ولو علی
رأس زُج».(2)(3)

57 ـ حسن الصلاة

من وصایا الإمام الصادق7 لأتباعه: «علیکم بحسن الصلاة».(4)
وحسن الصلاة یعنی أداؤها مع مراعاة آدابها الظاهریّة والباطنیّة، ومن آدابها الظاهریّة:


1- وسائل الشیعة، ج4، ص21.
2- الزجّ ـ بالضم ـ الحدیدة التی تُرکّب فی أسفل الرمح. لسان العرب، ج2، ص286 «زجج».
3- من لا یحضره الفقیه، ج2، ص194.
4- أمالی المفید، ص186

ص:96
1ـ السواک قبل الصلاة.
2ـ ارتداء الملابس البیضاء الجیّدة والنظیفة عند الحضور فی المساجد.
قال رسول الله9: «من أحبّ ثیابکم إلی الله البیاض، فصلّوا فیها».
(1)
3ـ استعمال الطیب.
4ـ التختّم بالعقیق حین الصلاة.
5ـ أداء الصلاة فی أوّل وقتها.
6ـ إقامة الصلاة جماعة فی المسجد.
7ـ الدعاء عند الافتتاح، وکان رسول الله9 یقول بعد التکبیرة:
وجّهت وجهی للّذی فطر السماوات والأرض، عالم الغیب والشهادة، حنیفاً مسلماً وما أنا من المشرکین، إنّ صلاتی ونسکی ومحیای ومماتی لله ربّ العالمین لا شریک له، وبذلک أُمرت وأنا من المسلمین.(2)
8 ـ الاستعاذة بالله من الشیطان الرجیم قبل قراءة سورة الحمد.
9ـ سکون الأطراف حین الصلاة.
10ـ التأنّی وعدم الاستعجال فی القراءة.
ومن الآداب الباطنیّة:


1- کنز العمّال، ج 15، ص302.
2- الکافی، ج3، ص310؛ تهذیب الأحکام، ج2، ص67.

ص:97
1ـ حضور القلب.
2ـ الخشوع.
3ـ البکاء.
4ـ أداء الصلاة کصلاة مودّع، وقد ورد فی الحدیث الشریف: «صلّ صلاة مودّع کأنّک تراه
(1)، فإن کنت لا تراه فإنّه یراک».(2)

58 ـ المشارکة فی صلاة الجماعة

من أعظم توفیقات سفر الحجّ نیل ثواب أداء الصلاة فی المسجد الحرام ومسجد النبیّ9.
وقد قال الإمام الصادق7: «مکّة... الصلاة فیها بمائة ألف صلاة... والمدینة... الصلاة فیها بعشرة آلاف صلاة».(3)
ولا یخفی بأنّ أداء الحجّاج صلاتهم الواجبة جماعةً فی هذین المکانین المقدّسین یؤدّی إلی نیلهم الثواب العظیم، والمزید من الأجر، الّذی لا یمکن الحصول علیه فی مکان آخر.
قال رسول الله9 فی صلاة الجماعة:
فإن زادوا علی العشرة، فلو صارت بحار السماوات والأرض کلّها مداداً، والأشجار أقلاماً، والثقلان مع الملائکة کتّاباً، لم یقدروا أن یکتبوا ثواب رکعة واحدة.(4)


1- أی: تری الله تعالی.
2- الصلاة فی الکتاب والسنّة، ص86.
3- الکافی، ج4، ص586.
4- مستدرک الوسائل، ج6، ص443.

ص98
وقد أوصی الإمام الصادق7 أتباعه بأداء الصلاة معهم فی المساجد، وقال7: «علیکم بالصلاة فی المساجد...».
(1)
وقال7 أیضاً لزید الشحّام حیث کان یعاشر غیر الشیعة، ویعیش معهم فی منطقة واحدة:
یا زید، خالقوا الناس بأخلاقهم، صلّوا فی مساجدهم، وعودوا مرضاهم، واشهدوا جنائزهم، وإن استطعتم أن تکونوا الأئمّة والمؤذّنین فافعلوا، فإنّکم إذا فعلتم ذلک قالوا: هؤلاء الجعفریّة، رحم الله جعفراً، ما کان أحسن ما یؤدّب أصحابه، وإذا ترکتم ذلک قالوا: هؤلاء الجعفریّة، فعل الله بجعفر ما کان أسوأ ما یؤدّب أصحابه.(2)
إذن نستنتج مایلی:
1ـ إنّ ثواب الصلاة فی المسجد الحرام ومسجد النبیّ9 عظیم جدّاً.
2ـ إنّ الإمام الصادق7 قد أوصی شیعته بأداء الصلاة جماعة.
3ـ إنّ الإمام الصادق7 قد أوصی أتباعه بالمشارکة فی صلاة جماعة عامّة المسلمین.
4ـ إنّ ثواب أداء الصلاة جماعة لا یعدّ ولا یُحصی.
وقد روی الإمام الصادق7 عن آبائه:، عن رسول الله9 أنّه


1- الکافی، ج2، ص635.
2- من لا یحضره الفقیه، ج1، ص383.

ص:99
قال: «من سمع النداء فی المسجد، فخرج منه من غیر علّة، فهو منافق، إلاّ أن یرید الرّجوع إلیه».
(1)
إذن، ینبغی علی للحجّاج أن یتوجّهوا وقت إقامة الصلاة حیثما کانوا نحو المساجد، ویشترکوا فی صلاة الجماعة الّتی تُعقد لیحظوا بالحیاة الاجتماعیّة، والأُنس مع سائر المسلمین، إضافة إلی نیلهم المنافع المعنویّة والأُجور الأُخرویّة.
وقد قال الإمام علیّ7: «من سمع النداء فلم یجبه من غیر علّة فلا صلاة له».(2)
وقال ابن عباس: «من سمع المنادی ثمّ لم یجب لم یرد خیراً ولم یرد به».(3)
وورد فی الحدیث الشریف:
إذا کان یوم القیامة یحشر قوم وجوههم کالکوکب الدرّی،
فیقول لهم الملائکة: ما أعمالکم؟ فیقولون: کنّا إذا سمعنا الأذان قمنا إلی الطهارة، لا یشغلنا غیرها، ثمّ یحشر طائفة وجوههم کالأقمار، فیقولون بعد السؤال: کنّا نتوضّأ قبل الوقت، ثمّ یحشر طائفة وجوههم کالشمس، فیقولون: کنّا نستمع الأذان فی المسجد.(4)


1- بحارالأنوار، ج85 ، ص9.
2- وسائل الشیعة، ج8 ، ص291.
3- المحجة البیضاء، ج1، ص344.
4- المصدر نفسه.

ص:100

59 ـ تسویة الصفوف فی صلاة الجماعة

من الأُمور الّتی حثّت علیها الأحادیث الشریفة مسألة مراعاة نظام صفوف صلاة الجماعة.
قال رسول الله9: «سوّوا صفوفکم فإنّ تسویة الصفّ تمام الصلاة».
(1)
وینبغی للمصلّین ملء الفراغات الموجودة فی الصفوف الأمامیّة قبل الالتحاق بالصفوف المتأخّرة.
قال أمیرالمؤمنین علیّ7:
سُدّوا فرج الصفوف، من استطاع أن یتمّ الصفّ الأوّل والّذی یلیه فلیفعل، فإنّ ذلک أحبّ إلی نبیّکم، وأتمّوا الصفوف، فإنّ الله وملائکته یصلّون علی الّذین یتمّون الصفوف.(2)
وقال7 فی حدیث آخر: «أفضل الصفوف أوّلها، وهو صفّ الملائکة».(3)
وقال الإمام الصادق7 أیضاً:
أتمّوا الصفوف، ولا یضرّ أحدکم أن یتأخّر إذا وجد ضیقاً فی الصفّ الأوّل، فیتمّ الصفّ الّذی خلفه، وإن رأی خللاً أمامه فلایضرّه أن یمشی منحرفاً ـ إن تحرّف عنه ـ حتّی یسدّه، یعنی: وهو فی الصلاة.(4)


1- بحارالأنوار، ج85، ص20.
2- المصدر نفسه، ص18.
3- المصدر نفسه.
4- المصدر نفسه.

ص:101
وقال رسول الله9: «لو علم الناس ما فی النداء والصفّ الأوّل لاستهموا علیه».
(1)
إذن، یجدر بأتباع مذهب أهل البیت: أن یبذلوا غایة جهدهم للحضور أوّل الوقت فی المساجد، وإتمام صفوف صلاة الجماعة، واجتناب إیذاء الآخرین عن طریق حشر أنفسهم فی الأماکن المزدحمة، أو اجتیازها ممّا یوجب انزعاج المصلّین، بل وعلیهم أن یجلسوا فی الأماکن الفارغة؛ امتثالاً لأوامر أئمّة أهل‌البیت: ووصایاهم.

60 ـ الجلوس باتّجاه القبلة

ینبغی للحجّاج أن یحرصوا علی استقبال القبلة حیثما وُجدوا فی مکّة المکرّمة والمدینة المنوّرة، ولا سیّما عند حضورهم فی المسجد الحرام أو مسجد النبیّ9. ومن یفعل ذلک فقد اتّبع سنّة الرسول، وسینال من الله تعالی الأجر الجزیل.
قال رسول الله9: «إنّ لکلّ شیء شرفاً، وإنّ أشرف المجالس ما استقبل به القبلة».(2)
وقال الإمام الصادق7: «کان رسول الله9 أکثر ما یجلس تجاه القبلة».(3)
ونری مع الأسف جلوس بعض الحجّاج فی المسجد الحرام وهم


1- بحارالأنوار، ج85، ص20.
2- المصدر نفسه، ج72، ص469.
3- مکارم الأخلاق، ص26.

ص:102
یتحدّثون مع أصدقائهم، وقد أداروا بظهورهم إلی الکعبة، وهذا العمل ـ مضافاً إلی مخالفته لسنّة الرسول9 ـ یؤدّی إلی حرمان الحجّاج من ثواب النظر إلی الکعبة.

61 ـ مراعاة الآخرین

إنّ الطقس فی مدینتی مکّة والمدینة حارّ جدّاً فی أغلب الأحیان، ولا سیّما فی فصل الصیف، ولهذا یجدر بالحجّاج عند المشارکة فی صلاة الجماعة أو الحضور فی الاجتماعیات التعلیمیّة وغیرها من التجمّعات أن یترکوا فواصل فیما بینهم وبین الآخرین، ویوسّعوا فی مجالسهم، وقد بیّن رسول الله9 سبب هذا الأمر بقوله: «ینبغی للجلساء فی الصیف أن یکون بین کلّ اثنین مقدار عظم الذراع؛ لئلاّ یشقّ بعضهم علی بعض فی الحرّ».(1)

62 ـ اجتناب الإسراف

من الأُمور المهمّة الّتی یجدر بالحجّاج الالتفات إلیها، لزوم الاجتناب عن الإسراف والتبذیر فی سفر الحجّ.
وقد یطلب الحجّاج فی بعض الأحیان ما یزید عن حاجتهم من الأطعمة والأشربة، ثمّ یکون مصیر الزّیادة فی القمامة، کما قد یخرج الحجّاج من غرفهم فیترکوا أجهزة التبرید أو المصابیح من دون إطفاء، وهذا کلّه إسراف.


1- الکافی، ج2، ص662.

ص:103
وقد قال تعالی للمؤمنین: {وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا وَ لا تُسْـرِفُوا إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْمُسْرِفِینَ}. (الأعراف: 31)
وقال تعالی فی آیة أُخری: {وَ أَنَّ الْمُسْـرِفِینَ هُمْ أَصْحابُ النَّارِ}. (غافر: 43)
وقال الإمام علیّ7: «السرف متْواة
(1)، والقصد مثراة(2)».(3)
وقال الإمام زین العابدین7 فی الدعاء العشرین من الصحیفة السجّادیة، وهو یطلب من الله تعالی: «وامنعنی من السرف، وحصّن رزقی من التلف، ووفّر ملکتی بالبرکة فیه، وأصب بی سبیل الهدایة للبرّ فیما أنفق منه...». (4)
ووصف الإمام علیّ7 الإسراف فی حدیث شریف بقوله: «إنّ إعطاء المال فی غیر حقّه تبذیر وإسراف».(5)
إذن من موارد التبذیر والإسراف: صرف المال فی غیر حقّه، وشراء البضاعات الکمالیة غیر النافعة.
وقد قال رسول الله9: «إنّ من السرف أن تأکل کلّ ما اشتهیت».(6)


1- المتْواة: مَفْعَلَة من التوی، وزان حصی؛ بمعنی الهلاک، أو هلاک المال، أو ذهاب مال لا یرجی. اُنظر: الصحاح، ج6، ص2290؛ لسان العرب، ج14، ص 106 توی.
2- المثراة: المکثرة، مَفعَلة من الثروة والثراء، وهو کثرة العدد فی الناس والمال. اُنظر: النهایة، ج1، ص210؛ القاموس المحیط، ج2، ص1663 ثرا.
3- بحارالأنوار، ج72، ص192.
4- الصحیفة السجّادیّة، ص86.
5- نهج البلاغة، الخطبة 126.
6- کنز العمّال، ج 3، ص 444.

ص:104
وبیّن الإمام الصادق7 فی حدیث آخر، بأنّ أدنی الإسراف إهراق فضل الطعام، وابتذال ثوب الصون.
(1)
وقال الإمام الصادق7 فی حدیث آخر، یفسّر فیه قوله تعالی: {وَلا تُبَذِّرْ تَبْذِیراً}: «من أنفق شیئاً فی غیر طاعة الله فهو مبذّر، ومن أنفق فی سبیل الخیر فهو مقتصد».(2)
وقال معمر بن خلاّد:
سمعت أبا الحسن7 یقول: «من أکل فی منزله طعاماً فسقط منه شیء فلیتناوله، ومن أکل فی الصحراء أو خارجاً فلیترکه للطیر والسبع».(3)

63 ـ اجتناب کثرة الأکل وکثرة النوم

إنّ توفّر الغذاء المناسب فی سفر الحجّ یدفع البعض إلی تناول الأطعمة والأشربة أکثر من حاجتهم الجسدیّة، فیورثهم هذا الأمر الکسل وکثرة النوم، ویتبعه حرمانهم من برکة کثرة الحضور فی الحرمین الشریفین، ولا سیّما التزوّد المعنوی فی وقت السحر.
ولهذا یلزم علی کلّ من یبتغی صفاء القلب والمزید من الحضور فی المسجد الحرام ومسجد النبیّ9 والانتفاع المعنوی من هذا السفر الدینی العظیم، أن یقلّل من تناوله للأطعمة، وأن یجعل نومه بمقدار


1- بحارالأنوار، ج72، ص303.
2- المصدر نفسه، ص302.
3- الکافی، ج6، ص300.

ص:105
ما تقتضیه الضرورة.
قال الإمام علیّ7: «إذا أراد الله سبحانه صلاح عبده ألهمه قلّة الکلام، وقلّة الطعام، وقلّة المنام».
(1)
وقال رسول الله9 فی حدیث آخر: «لا تمیتوا القلوب بکثرة الطعام والشراب، فإنّ القلب یموت کالزرع إذا کثر علیه الماء».(2)
وقال السیّد المسیح7: «یا بنی إسرائیل، لا تکثروا الأکل؛ فإنّه من أکثر الأکل أکثر النوم، ومن أکثر النوم أقلّ الصلاة، ومن أقلّ الصلاة کُتب من الغافلین».(3)
وقال رسول الله9: «إیّاکم والبطنة، فإنّها مفسدة للبدن، ومورثة للسقم، ومکسلة عن العبادة».(4)
وقال الإمام الباقر7 أیضاً: «ما من شیء أبغض إلی الله عزّ وجلّ من بطن مملوء».(5)
وقال الإمام الصادق7:
ظهر إبلیس لیحیی بن زکریّا7، وإذا علیه معالیق من کلّ شیء، فقال له یحیی: ما هذه المعالیق؟
فقال: هذه الشهوات الّتی أُصیب بها ابن آدم.
فقال: هل لی منها شیء؟


1- مستدرک الوسائل، ج16، ص213.
2- تنبیه الخواطر، ج1، ص46.
3- المصدر نفسه، ص47.
4- بحارالأنوار، ج59، ص266.
5- وسائل الشیعة، ج24، ص248.

ص:106
فقال: ربّما شبعت فشغلناک عن الصلاة والذکر.
قال: لله علیّ أن لا أملأ بطنی من طعام أبداً.
وقال إبلیس: لله علیّ أن لا أنصح مسلماً أبداً.
(1)

64 ـ السواک

سواک الأسنان مستحبّ مؤکّد، وقد ورد فی الأحادیث الشریفة التأکید علی السواک مع کلّ وضوء.
قال رسول الله9: «الوضوء شطر الإیمان، والسواک شطر الوضوء».(2)
وقال الإمام الصادق7: «من أخلاق الأنبیاء السواک».(3)
ویجدر بمن یحضر الحرمین الشریفین، ولا سیّما من یبتغی قراءة القرآن أن یستخدم السواک قبل مجیئه إلی الحرمین الشریفین.
قال رسول الله9: «طیّبوا أفواهکم بالسواک؛ فإنّها طرق
القرآن».(4)
وقد عدّ الإمام الصادق7 للسواک اثنتی عشرة خصلة، فقال:
هو من السنّة، ومطهرة للفم، ومجلاة للبصر، ویرضی الرحمن، ویبیّض الأسنان، ویذهب بالحفر، ویشدّ اللثّة، ویشهّی الطعام،


1- وسائل الشیعة، ج24، ص241.
2- کنز العمّال، ج 9، ص 288.
3- بحارالأنوار، ج73، ص131.
4- کنز العمّال، ج 1، ص 603.

ص:107
ویذهب بالبلغم، ویزید فی الحفظ، ویضاعف به الحسنات، وتفرح به الملائکة.
(1)
فمع لحاظ هذه الخصال ووصایا الرسول9 والأئمّة المعصومین:، ونظراً إلی أنّ الحجّ سفر جماعی ویلتقی فیه الحجّاج بسائر المسلمین الوافدین من مختلف أنحاء العالم، فلهذا یجدر بالحاجّ أن یستخدم السّواک؛ لیصیر فمه ذا رائحة طیّبة.

65 ـ ملاحظات صحّیّة

إنّ مراعاة الأُمور الصحّیّة فی سفر الحجّ مسألة ضروریّة جدّاً؛ لأنّ مجرّد غفلة بسیطة قد تؤدّی إلی ابتلاء الحاجّ بالمرض، فتحرمه عدّة أیّام من برکة الحضور فی الحرم؛ ولهذا یجدر بالحجّاج الاهتمام ببعض الأمور الصحّیّة المهمّة التی بیّنها أئمّة أهل البیت::
1ـ قال الإمام الباقر7:
من أراد أن لا یضرّه الطعام فلا یأکل طعاماً حتّی یجوع وتنقی معدته، فإذا أکل فلیسمّ الله، ولیجوّد المضغ، ولیکفّ عن الطعام وهو یشتهیه، ویحتاج إلیه.(2)
2ـ قال الإمام الصادق7: «من غسل یدیه قبل الطعام وبعده عاش فی سعة، وعوفی من بلوی فی جسده».(3)


1- الخصال، ص481.
2- وسائل الشیعة، ج24، ص431.
3- الکافی، ج6، ص290.

ص:108
وقال الإمام علیّ7: «ابدأوا بالملح فی أوّل طعامکم».
(1)
وقد ورد فی بعض الأحادیث الشریفة النهی عن تناول الطعام الحار، أو النفخ فی طعام الآخرین؛ ولهذا ینبغی لنا تناول الطعام بعد زوال حرارته الشدیدة.
فقد ورد فی الحدیث الشریف أنّ الرسول9 قُرّب إلیه طعام حار، فقال: «أقرّوه حتّی یبرد، ما کان الله عزّوجلّ لیطعمنا النار، والبرکة فی البارد».(2)

66 ـ آداب التلبیة

اشاره

یُعلن الحجّاج بتلبیتهم فی المیقات حضورهم أمام الربّ، فیجیب الربّ تلبیتهم، ولهذا یجدر بالحجّاج مراعاة الأدب فی خطابهم لربّهم، ومن آداب التلبیة:

ج ـ الجهر بالتلبیة للرجال

قال رسول الله9: «أتانی جبرئیل7 فقال: إنّ الله عزّوجلّ
یأمرک أن تأمر أصحابک أن یرفعوا أصواتهم بالتلبیة، فإنّها شعار الحجّ».(3)
ویجدر القول إنّ الجهر بالتلبیة واجبة علی الرجال فقط، ولا یستحبّ للنساء الجهر بالتلبیة.
قال الإمام الصادق7: «لیس علی النساء جهر بالتلبیة».(4)

ب ـ تکرار التلبیة

اشاره

قال الإمام الصادق7:
إذا أحرمت من مسجد الشجرة، فإن کنت ماشیاً لبّیت من مکانک من المسجد، وتقول: «لبّیک اللّهُمّ لبّیک، لبّیک لا شریک لک لبّیک، لبّیک ذا المعارج لبّیک، لبّیک بحجّة تمامها علیک».(5)

أ ـ الخشوع

قال سفیان بن عیینة:
حجّ زین العابدین7، فلمّا أحرم واستوت به راحلته اصفرّ لونه ووقعت علیه الرعدة، ولم یستطع أن یلبّی. فقیل: ألا تلبّی؟ فقال: «أخشی أن یقول لی: لا لبّیک ولا سعدیک»، فلما لبّی خرّ مغشیاً علیه وسقط عن راحلته، فلم یزل یعتریه ذلک حتّی قضی حجّه(6)


1- الکافی، ج6، ص326.
2- المصدر نفسه، صص321 و 322.
3- المصدر نفسه.
4- المصدر نفسه، ص184.
5- الحجّ فی الکتاب والسنّة، ص182.
6- الحجّ فی الکتاب والسنّة، ص182.

ص:109

د ـ قطع التلبیة بمجرّد رؤیة منازل مکّة

قال الإمام الصادق7: «المتمتّع إذا نظر إلی بیوت مکّة قطع التلبیة».(1)


1- المصدر نفسه.

ص:110

67 ـ آداب دخول الحرم ومکّة المکرّمة

وردت فی الأحادیث الشریفة جملة من الآداب الخاصّة بدخول الحاجّ إلی مکّة، منها:
1ـ ارتداء الإحرام عند دخول مکّة.
2ـ الغسل قبل دخول مکّة.
(1)
وقد اغتسل رسول الله9 قبل دخوله إلی مکّة فی منطقة تُدعی «فخ».(2)
وورد عن الحلبی، أنّه قال: «أمرنا أبو عبدالله7 أن نغتسل من فخ(3)، قبل أن ندخل مکّة».(4)
وقد بیّن الإمام الصادق7 حلاً آخر لمن لا یسعه الغسل فی الطریق قبل دخوله إلی مکّة، فقال7: «إذا انتهیت إلی الحرم إن شاء الله، فاغتسل حین تدخله، وإن تقدّمت فاغتسل من بئر میمون، أو من فخ، أو من منزلک بمکّة».
وقال7 أیضاً:
أمر الله عزّوجلّ إبراهیم7 أن یحجّ ویحجّ إسماعیل7 معه ویسکنه الحرم، فحجّا علی جمل أحمر وما معهما إلاّ جبرئیل7،


1- لا یمکن الغسل فی الوقت الحاضر قبل الدخول إلی مکّة نتیجة قوانین دولة السعودیّة وعدم توقّف السیّارات وفقدان الإمکانات المطلوبة لهذا الأمر.
2- الحجّ فی الکتاب والسنّة، ص56.
3- فخ: وادٍ فی مکّة. معجم البلدان، ج4، ص237.
4- الحجّ فی الکتاب والسنّة، ص56.

ص:111
فلمّا بلغ الحرم قال له جبرئیل: یا إبراهیم، انزلا فاغتسلا قبل أن تدخلا الحرم، فنزلا فاغتسلا.
(1)
3ـ التحلّی بالتواضع.
عن معاویة بن عمار، قال:
قال الإمام الصادق7: «من دخلها [مکّة] بسکینة غفر له ذنبه». قلت: «کیف یدخلها بسکینة؟» قال: «یدخل غیر متکبّر ولا متجبّر».(2)

68 ـ آداب دخول المسجد الحرام

یجدر بالحاجّ بعد دخوله مکّة المکرمة أن یقصد محلّ سکنه المعدّ له والاستراحة فیه، ثمّ الذهاب إلی المسجد الحرام علی طهر؛ لیتمکّن من أداء أعماله العبادیّة فی حالة بعیدة عن التعب والإرهاق، والقیام بها بکمال التوجّه والخضوع والخشوع.
فقد ورد عن أمیرالمؤمنین علیّ7 أنّه کان إذا قدم مکّة بدأ بمنزله قبل أن یطوف(3)
وقال عمران الحلبی:
سألت أبا عبدالله7: «أتغتسل النساء إذا أتین البیت؟» فقال: «نعم، إنّ الله تعالی یقول: {أَنْ طَهِّرا بَیْتِیَ لِلطَّائِفِینَ وَ الْعاکِفِینَ


1- الحج فی الکتاب والسنّة، ص57.
2- المصدر نفسه.
3- انظر: الکافی، ج4، ص399.

ص:112
وَالرُّکَّعِ السُّجُودِ}
(1)، وینبغی للعبد أن لا یدخل إلاّ وهو طاهر قد غسل عنه العرق والأذی وتطهّر».(2)
ویستحبّ للحاجّ عند الدخول فی المسجد الحرام أن یدخل من باب بنی شیبة، وتقع هذه الباب بجوار مقام إبراهیم، وهی موجودة فی الصور القدیمة للمسجد الحرام، ولکنّها لا أثر لها الیوم فی الواقع الخارجی.
وقد بیّن الإمام الصادق7 سبب استحباب دخول الحاجّ من هذه الباب بقوله:
إنّه موضع عُبد فیه الأصنام، ومنه أُخذ الحجر الّذی نحت
منه هبل الّذی رمی به علیّ7 من ظهر الکعبة، لمّا علا
ظهر رسول الله9، فأمر به فدفن عند باب بنی شیبة، فصار الدخول إلی المسجد من باب بنی شیبة سنّة لأجل ذلک.(3)
وقال الشهید= فی «شرح اللّمعة» بعد ذکر استحباب دخول الحاجّ من باب بنی‌شیبة: «لیطأ هبل(4) وهُبل: أکبر صنم کان یعبده الناس زمن الجاهلیّة».(5)
إذن، سبب استحباب دخول الحجّاج من باب بنی شیبة هو أن یطأوا الأصنام عند دخولهم إلی المسجد الحرام.


1- بقرة: 125.
2- التهذیب، ج5، ص251.
3- الحجّ فی الکتاب والسنّة، ص67.
4- انظر: شرح اللّمعة الدمشقیّة، ج2، ص253.
5- المصدر نفسه.

ص:113
قال الإمام الباقر7:
إذا دخلت المسجد الحرام وحاذیت الحجر الأسود، فقل: «أشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شریک له، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله، آمنت بالله وکفرت بالطاغوت وباللات، وبعبادة الشیطان، وبعبادة کلّ ندّ یُدعی من دون الله». ثمّ ادن من الحجر واستلمه بیمینک، ثمّ تقول: «بسم الله والله أکبر، الّلهُمّ أمانتی أدّیتها ومیثاقی تعاهدته؛ لتشهد عندک لی بالموافاة».
(1)
وروی معاویة بن عمّار عن أبی عبدالله7 أنّه قال:
«إذا دخلت المسجد الحرام فادخله حافیاً علی السکینة والوقار والخشوع». وقال: «ومن دخله بخشوع غفر الله له إن شاء الله». قلت: «ما الخشوع؟» قال: «السکینة، لا تدخله بتکبّر، فإذا انتهیت إلی باب المسجد فقم وقُل: «السلام علیک أیّها النبیُّ ورحمة الله وبرکاته، بسم الله وبالله، ومن الله وما شاء الله، والسلام علی أنبیاء الله ورسله، والسلام علی رسول الله، والسلام علی إبراهیم، والحمد لله ربّ العالمین». فإذا دخلت المسجد فارفع یدیک واستقبل البیت وقُل: «الّلهُمّ إنّی أسألک فی مقامی هذا فی أوّل مناسکی أن تقبل توبتی، وأن تجاوز عن خطیئتی وتضع عنّی وزری، الحمد لله الّذی بلغنی بیته الحرام، الّلهُمّ إنّی أشهد أنّ هذا بیتک الحرام الّذی جعلته مثابة للناس، وأمناً مبارکاً وهدی


1- الکافی، ج4، صص403 و 404.

ص:114
للعالمین، اللّهُمّ إنّی عبدک والبلد بلدک والبیت بیتک، جئت أطلب رحمتک، وأؤمُّ طاعتک، مطیعاً لأمرک، راضیاً بقدرک، أسألک مسألة المضطرّ إلیک، الخائف لعقوبتک، الّلهُمّ افتح لی أبواب رحمتک، واستعملنی بطاعتک ومرضاتک».
(1)
ولا شکّ أنّ مراعاة الحجّاج لهذه الآداب عند دخولهم المسجد الحرام یترک أثراً إیجابیّاً کبیراً علی أدائهم لمناسکهم، ویوفّر لهم الأجواء المعنویّة الّتی تحفّزهم علی القیام بأعمالهم العبادیّة بشوق ولهفة، وهذا ما یؤدّی بهم إلی اقتطاف المزید من الثمرات الّتی یبتغیها العبد من أدائه لفریضة الحجّ.

69 ـ آداب الطواف

اشاره

یشکّل الطواف حول بیت الله الحرام أجمل وأبهی المناظر العبادیّة للحجّ؛ إذ یتخلّص الحاجّ من دنس الذنوب خلال طوافه ویحاول الوصول إلی مرحلة کمال الانقطاع إلی الله تعالی.
والسبیل لنیل أسمی برکات الطواف المعنویّة، هو أن یراعی الحاجّ عند طوافه بعض الآداب التی منها:

أ ـ کمال الانقطاع إلی الله تعالی

ینبغی أن یکون الحاجّ عند الطواف فی حالة کمال الانقطاع إلی الله تعالی، وأن لا یتکلّم إلاّ بخیر.


1- الکافی، ج4، صص403 و 404.

ص:115
قال رسول الله9: «الطواف بالبیت صلاة، إلاّ أن الله أحلّ لکم فیه الکلام، فمن یتکلّم فلا یتکلّم إلاّ بخیر».
(1)

ب ـ المشی بهدوء فی الطواف

یجدر بالحاجّ السیر بهدوء وتأنٍّ فی طوافه؛ لئلاّ یزاحم الآخرین فی حرکته حین طوافهم.
قال عبد الرحمن بن سیابة: «سألت أبا عبدالله7 عن
الطواف، فقلت: أسرع وأکثر أو أبطئ؟ قال: «مشی بین
المشیین».(2)

ج ـ ترک الطواف عند التعب

قال الإمام الصادق7: «دع الطواف وأنت تشتهیه».(3)

70 ـ مزاحمة الآخرین

ورد فی الأحادیث الشریفة النهیُ عن الطواف المستحبّ إذا کان المسجد الحرام مزدحماً، وکان بعض الحجّاج یطوفون طوافاً واجباً.
قال الإمام الصادق7: «أوّل ما یظهر القائم من العدل أن ینادی منادیه أن یسلّم صاحب النافلة لصاحب الفریضة الحجر الأسود والطواف».(4)


1- الحج فی الکتاب والسنّة، ص191.
2- المصدر نفسه .
3- المصدر نفسه، ص193.
4- الکافی، ج4، ص427.

ص:116
کما ینبغی للحاجّ إذا شاهد الازدحام حول الحجر الأسود أن لا یزاحم الآخرین، بل یجتازه دون استلامه، ویکتفی بذکر التکبیر وذکر الصلوات.
قال یعقوب بن شعیب: «سمعته [أی: سمعت الإمام الصادق7] إذا أتی الحجر، یقول: «الله أکبر، السلام علی رسول الله».
(1)
کما قال الإمام الصادق7 لسیف التمّار فی استلام الحجر الأسود، فقال: «إن وجدته خالیاً وإلاّ فسلّم من بعید».(2)

71 ـ آداب السعی

قال الإمام الصادق7 حول أدب الحاجّ فی السعی بین الصفا والمروة:
... ثمّ اخرج إلی الصفا من الباب الّذی خرج منه رسول الله9 ـ وهو الباب الذی یقابل الحجر الأسود ـ حتّی تقطع الوادی وعلیک السکینة والوقار، فاصعد علی الصفا حتّی تنظر
إلی البیت وتستقبل الرکن، الّذی فیه الحجر الأسود، واحمد الله واثن علیه، ثمّ اذکر من آلائه وبلائه وحُسن ما صنع إلیک ما قدرت علی ذکره، ثمّ کبّر الله سبعاً، واحمده سبعاً، وهلّله سبعاً، وقُلْ:
«لا إله إلاّ الله وحده لا شریک له، له الملک وله الحمد، یحیی


1- الکافی، ج4، ص407.
2- المصدر نفسه، ص405.

ص:117
ویمیت وهو حیّ لا یموت، وهو علی کلّ شیء قدیر»، ثلاث مرّات.
ثمّ صلّ علی النبیّ9 وقل: «الله أکبر علی ما هدانا، والحمد لله علی ما أولانا، والحمد لله الحیّ القیوم، والحمد لله الحی الدائم»، ثلاث مرّات.
وقل: «أشهد أن لا إله إلاّ الله، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله، لا نعبد إلاّ إیّاه مخلصین له الدّین ولو کره المشرکون»، ثلاث مرّات.
«اللّهُمّ إنّی أسألک العفو والعافیة والیقین فی الدنیا والآخرة»، ثلاث مرّات.
«اللّهُمّ آتنا فی الدّنیا حسنة وفی الآخرة حسنة وقنا عذاب النّار»، ثلاث مرّات.
ثمّ کبّر الله مائة مرّة، وهلّل مائة مرّة، واحمد مائة مرّة، وسبّح مائة مرّة، وتقول:
«لا إله إلاّ الله وحده، أنجز وعده، ونصر عبده، وغلب الأحزاب وحده، فله الملک وله الحمد، وحده وحده، اللّهُمّ بارک لی
فی الموت وفی ما بعد الموت، اللّهُمّ إنّی أعوذ بک من ظلمة
القبر ووحشته، اللّهُمّ أظلّنی فی ظلّ عرشک یوم لا ظلّ إلاّ ظلّک».
وأکثر من أن تستودع ربّک دینک ونفسک وأهلک.
ثمّ تقول:
ص:118
«أستودع الله الرحمن الرحیم الّذی لا یضیّع ودائعه نفسی ودینی وأهلی، اللّهُمّ استعملنی علی کتابک وسنّة نبیّک، وتوفّنی علی ملّته، وأعذنی من الفتنة».
ثمّ تکبّر ثلاثاً، ثمّ تعیدها مرّتین، ثمّ تکبّر واحدة، ثمّ تعیدها. فإن لم تستطع هذا فبعضه
(1)

72 ـ کثرة الصلاة فی مکّة

یجدر بالحجّاج حین وجودهم فی مکّة المکرّمة والمدینة المنوّرة الاهتمام الخاصّ بالصلاة، ومحاولة الإکثار منها فیهما؛ لکی یقربوا من الله تعالی أکثر فأکثر.
قال إبراهیم بن شیبة:
کتبت إلی أبی جعفر7 أسأله عن إتمام الصلاة فی الحرمین، فکتب إلیّ: «کان رسول الله یحبّ إکثار الصلاة فی الحرمین، فأکثر فیهما وأتمّ».(2)
وقال الإمام زین العابدین7:
ومن صلّی بمکّة سبعین رکعة، فقرأ فی کلّ رکعة بقل هو الله أحد، وإنّا أنزلناه وآیة السّخرة وآیة الکرسی، لم یمت إلاّ شهیداً.(3)


1- الکافی، ج4، صص431 و 432.
2- المصدر نفسه، ص524.
3- من لا یحضره الفقیه، ج2، ص227.

ص:119
وقال الإمام الصادق7 أیضاً: «أکثروا من الصلاة والدعاء فی هذا المسجد، أما إنّ لکلّ عبد رزقاً یجاز إلیه جوزاً».
(1)
ویستهدف هذا الحدیث تنبیه الحاجّ لیترک کثرة التجارة فی مکّة المکرّمة، ویصرف المزید من وقته فی أداء الصلاة والدعاء والعبادة؛ لأنّ الله تعالی قد تکفّل بأرزاق العباد.
قال أحمد بن محمّد بن أبی النصر: «سألته [أی: أبا الحسن7] عن الرجل یصلّی فی جماعة فی منزله بمکّة أفضل، أو وحده فی المسجد الحرام؟ فقال: «وحده».(2)

73 ـ الأُنس بالقرآن

نزل القرآن الکریم علی رسول الله فی مکّة والمدینة، وقد عدّ الرسول9 القرآن الکریم أحد الثقلین والوسیلة لهدایة العالمین، ولهذا یجدر بحجّاج بیت الله الحرام الاهتمام الخاصّ بالقرآن الکریم خلال وجودهم فی الحرمین الشریفین والإکثار من تلاوته.
قال الإمام زین العابدین7: «من ختم القرآن بمکّة لم یمت حتّی یری رسول الله9 ویری منزله فی الجنّة».(3)
وقال الإمام الباقر7:
من ختم القرآن بمکّة من جمعة إلی جمعة أو أقل من ذلک أو أکثر، وختمه فی یوم الجمعة، کتب الله له من الأجر والحسنات من أوّل


1- الکافی، ج4، ص526.
2- المصدر نفسه، ص527.
3- من لا یحضره الفقیه، ج2، ص227.

ص:120
جمعة کانت فی الدنیا إلی آخر جمعة تکون فیها، وإن ختمه فی سائر الأیّام فکذلک.
(1)

74 ـ الحفاظ علی حرمة الکعبة

إنّ من طرق الجلوس طریقة تسمّی «الاحتباء»، ویقال: احتبی، أی: جلس علی إلیتیه وضمّ فخذیه وساقیه إلی بطنه بذراعیه لیستند، ویقال: احتبی بالثوب، أی: أداره علی ساقیه وظهره وهو جالس علی نحو ما سبق لیستند.(2)
وقد نهی أئمّة أهل البیت: عن هذه الجلسة مقابل الکعبة حفاظاً علی حرمتها.
قال الإمام الصادق7: «لا یجوز للرجل أن یحتبی مقابل الکعبة»(3)

75 ـ الحفاظ علی القیم الأخلاقیّة

نظراً للأجواء المعنویّة المهیمنة علی سفر الحجّ ولزوم الحفاظ علی الأمن الشامل لنطاق منطقة الحرم، یجدر بالحجّاج الحفاظ علی القیم الأخلاقیّة فی حرم الله.
قال سماعة بن مهران:
سألته عن رجل لی علیه مال فغاب عنّی زماناً فرأیته یطوف حول


1- دعائم الأسلام، ج1، ص381.
2- اُنظر: المعجم الوسیط: ماده «حبا».
3- الکافی، ج2، ص663.

ص:121
الکعبة، أفأتقاضاه مالی؟» قال: «لا، لا تسلّم علیه ولا تروّعه حتّی یخرج من الحرم».
(1)
فقد بیّن هذا الحدیث الشریف أهمّیّة ضبط النفس ومجاهدتها لدی حجّاج بیت الله الحرام، لا سیّما عند تواجدهم فی مکّة المکرّمة من أجل الحفاظ علی القیم الأخلاقیّة الّتی دعا إلیها الإسلام.

76 ـ تقلیل فترة سفر الحجّ

یستحبّ للحاجّ العودة إلی دیاره فی أسرع فرصة ممکنة بعد إنهائه لمناسک الحجّ، وقد بیّن الإمام الصادق7 سبب ذلک بقوله: «إذا فرغت من نسکک فارجع، فإنّه أشوق لک إلی الرجوع»(2)
وإذا أتعب الحاجّ نفسه بطول فترة بقائه فی مکّة المکرّمة، فإنّه سیفقد حالة الشوق إلیها، وتقلّ عنده دوافع العودة إلیها مرّة أُخری.
وأمّا بالنسبة إلی طول فترة الإقامة فی مکّة المکرّمة قبل أوان مناسک الحجّ لا یخلّ بحیویّة الإنسان لأداء المناسک؛ لأنّ الإنسان فی تلک الفترة یعیش حالة الشوق والّلهفة لأداء مناسک الحجّ.
قال الإمام الصادق7: «مقام یوم قبل الحجّ أفضل من مقام یومین بعد الحجّ».(3)
والجدیر بالذکر أنّ مسألة تقلیل فترة إقامة الحجّاج فی سفر الحجّ


1- الکافی، ج4، ص241.
2- الحجّ فی الکتاب والسنّة، ص267.
3- من لا یحضره الفقیه، ج2، ص525.

ص:122
من الأُمور الّتی یسعی مسؤولو الحجّ إلی تطبیقها علی أرض الواقع، لیزداد الإنسان شوقاً للعودة إلی مکّة المکرّمة والمدینة المنوّرة.

77 ـ آداب الخروج من مکّة المکرّمة

اشاره

ورد فی الأحادیث الشریفة جملة من آداب الخروج من مکّة المکرّمة، منها:

أ ـ التصدّق

قال الإمام الصادق7:
إذا أردت أن تخرج من مکّة فاشتر بدرهم تمراً، فتصدّق به قبضة قبضة
(1) فیکون لکلّ ما کان منک فی إحرامک وما کان منک بمکّة.(2)

ب ـ تودیع الکعبة

قال الإمام الصادق7:
إذا أردت أن تخرج من مکّة وتأتی أهلک، فودّع البیت وطف بالبیت أُسبوعاً، وإن استطعت أن تستلم الحجر الأسود والرکن الیمانی فی کلّ شوط فافعل، وإلاّ فافتتح به واختتم به، فإن لم تستطع ذلک فموسّع علیک.(3)


1- أی: لا یقصر عطاؤک علی تمرة واحدة، بل أعط الکثیر من التمر
2- الکافی، ج4، ص533.
3- المصدر نفسه، ص530.

ص:123
وورد عن قاسم بن کعب، قال:
قال أبو عبدالله7: «إنّک لتدمن الحجّ؟» قلت: أجل، قال: «فلیکن آخر عهدک بالبیت أن تضع یدک علی الباب وتقول: المسکین علی بابک، فتصدّق علیه بالجنّة».
(1)
وورد عن الإمام الصادق7 أنّه عندما کان یقصد تودیع الکعبة والخروج من المسجد الحرام، فإنّه کان یسجد عند باب المسجد فترة طویلة، ثمّ یقوم ویخرج من المسجد.(2)
وقال إبراهیم بن أبی محمود:
رأیت أبا الحسن ودّع البیت، فلمّا أراد أن یخرج من باب المسجد خرّ ساجداً، ثمّ قام فاستقبل الکعبة، فقال: «اللّهُمّ إنّی أنقلب علی ألاّ إله إلاّ أنت».(3)
وورد فی الأحادیث الشریفة الأُخری أیضاً بأنّ الأئمّة: کانت سیرتهم أن یودّعوا الکعبة بهذه الصورة.

78 ـ آداب الزیارة

بیّنت أحادیث أهل البیت: جملة من آداب الزیارة، وبعض هذه الآداب ترتبط بموارد خاصّة، وبعضها الآخر تشمل جمیع الأماکن المقدّسة والعتبات المشرّفة، ومن هذه الآداب:


1- الکافی، ج4، ص533.
2- المصدر نفسه.
3- المصدر نفسه، ص531.

ص:124
1ـ الغسل قبل قصد الزیارة.
2ـ اجتناب العبث واللغو والخصومة والمراء فی القول.
3ـ تعدّد الغسل، وتخصیص کلّ غسل لزیارة إمام واحد عند قصد زیارة عدّة أئمّة.
4ـ قراءة الأدعیة المأثورة عند الغسل.
5ـ الزیارة عن طهر، أی: أن لا یکون الزائر محدثاً بالحدث الأصغر أو الأکبر.
6ـ ارتداء الملابس الطاهرة والنظیفة.
7ـ ارتداء الملابس البیضاء.
8 ـ ارتداء الملابس الجدیدة.
9ـ رفع الخطوات القصیرة عند الذهاب إلی الزیارة، والسیر بهدوء وتأنٍّ ووقار.
10ـ استعمال الطیب (ما عدا زیارة کربلاء).
11ـ ذکر «الله أکبر»، «الحمد لله»، «سبحان الله» و «لا إله إلاّ الله» والصلاة علی محمّد وآل محمّد عند الذهاب إلی الزیارة.
12ـ الوقوف عند باب المرقد وقراءة إذن الدخول الوارد فی المأثور.
13ـ السعی لإثارة حالة الرقّة فی القلب والتحلّی بالخضوع.
14ـ السجود لله شکراً إزاء توفیقه تعالی لنیل نعمة هذه
الزیارة.
15ـ تقدیم الرجل الیمنی عند الدخول، والرجل الیسری عند الخروج.
ص:125
16ـ الوقوف عند الزیارة ما عدا الموارد الّتی یکون الزائر فیها معذوراً عن الوقوف.
17ـ إطراق الوجه إلی الأرض، وعدم الالتفات یمنة أو یسرة أو النظر إلی الأعلی.
18ـ قراءة الزیارات المأثورة، وترک الزیارات المخترعة.
19ـ أداء صلاة الزیارة وأقلّها رکعتین.
20ـ قراءة الأدعیة المنصوصة بعد الزیارة والصلاة.
21ـ قراءة مقدار من القرآن، وإهداء ثوابها إلی صاحب المرقد الشریف.
22ـ تقدیم الصلاة الواجبة علی صلاة الزیارة، وتأجیل الزیارة فیما لو تزاحمت مع وقت أداء فریضة الصلاة، والمشارکة فی صلاة الجماعة.
23ـ أداء الزیارة نیابة عن الأب والأُمّ والأقرباء والأصدقاء، وطلب المغفرة لهم.
24ـ اجتناب الکلام القبیح أو التافه أو الفارغ أو ما یرتبط بالشؤون الدنیویّة، ولا سیّما فی الأماکن المقدّسة؛ لأنّ هذا الکلام یمنع الرزق ویورث قساوة القلب.
25ـ اجتناب رفع الصوت الّذی یزاحم الآخرین عند المراقد المقدّسة.
26ـ تودیع صاحب المرقد الشریف عند الخروج من المدینة.
27ـ العزم علی العودة إلی ذلک المکان المقدّس عند التودیع.
ص:126
28ـ تحسین السلوک والتصرّفات والأقوال وجعلها أفضل ممّا کانت علیه قبل الزیارة.
29ـ الإنفاق علی الفقراء والمساکین ومجاوری تلک البقعة والإحسان إلیهم.
(1)

79 ـ زیارة النساء

بیّن العلاّمة الأمینی= فی فصل «أدب الزائرات» بأنّ علی الزائرات أن یغضضن أبصارهنّ من الأُمور المحرّمة، ویجتنبن التبرّج وإثارة الشهوات، ویرتدین لباس الحیاء والعفّة، ویمتنعن من مزاحمة الرجال فی الطرقات، ویبتعدن عن جمیع الأُمور الّتی تلفت أنظار الرجال إلیهنّ، کاستعمال الطیب أو الکحل.(2)

80 ـ مراعاة الوقار عند الزیارة

دأب أتباع مذهب أهل البیت: أن یجتمعوا علی شکل عدّة قوافل جوار مقبرة البقیع، فیقرأ لکلّ قافلة أحد الزائرین الزیارة والتعزیة بصوتٍ عال، فتتداخل الأصوات وتتحوّل إلی ضجیج مزعج، فیجدر بالحجّاج فی مثل هذا المکان أن یقرأ کلّ واحد منهم الزیارة لنفسه، أو تکون الاجتماعات صغیرة.
وذکر العلاّمة الأمینی= فی «أدب الزائر» بأنّ الشیخ محمّد طه


1- اُنظر: آداب الزیارة للعلاّمة المحدّث النوری، تحقیق وتصحیح: محمّدحسین صفاخواه، عبد الحسین الطالعی.
2- اُنظر: آداب الزیارة، ج2، ص2؛ أدب الزائر، صص47 ـ 50.

ص:127
نجف دخل ذات یوم إلی حرم الإمامین العسکریّین، فرأی مجموعة من المؤذّنین یؤذّنون فی آن واحد، وقد تداخلت أصواتهم، فنهاهم عن عملهم هذا، وقرأ قوله تعالی: {ما لَکُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقاراً}. (نوح: 13)
وذکر المحدّث النوری= فی تحیّة الزائر بعد نقله لحدیث
عن بحارالأنوار، بأنّ العلاّمة المجلسی ذهب فی کتاب البحار
(1)
و «التحفة» إلی أنّ المقصود من الآیة(2) والحدیث هو لزوم
خفض الصوت عند قبر النبیّ9 وعدم جهر الصوت، لا بالزیارة ولا بغیرها.
ثمّ بیّن المحدّث النوری= بأنّ ما قاله العلاّمة المجلسی= فی هذا المجال قول حسن، وهذا الأدب خاصّ من أجل تعظیم الرسول9 وذرّیّته الأطهار:، وقد فرضه الشارع المقدّس لتکریم هؤلاء، وکلّ من یرفع صوته ـ سواء کان ذلک فی أمر عبادی أو أیّ أمر ممدوح ـ فإنّه قد خرق الحریم الإلهی.
ومن هنا یتّضح قبح الطریقة المتعارفة عند مرقد الإمام علیّ7 ومرقد الإمام الحسین7، حیث یبادر عدد کثیر من المؤذّنین عند أذان الصبح والمغرب فیؤذّنون معاً، فتتداخل أصواتهم وتتحوّل إلی ضجیج، ویحاول کلّ واحد منهم أن یرفع صوته لیتجاوز أصوات


1- اُنظر: بحارالأنوار، ج100، ص125.
2- قوله تعالی:یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْواتَکُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِیِّ وَ لا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ الحجرات: 2.

ص:128
الآخرین، فیؤدّی هذا الأمر إلی إزعاج الزوّار، وهم بین قائم وقاعد ومتضرّع وباکٍ، فتشوّش هذه الحالة أذهان الجمیع وتربک الوضع، فیکون هؤلاء المؤذّنون من زمرة الصادّین عن سبیل الله، وممّن لا یراعون حرمة مراقد المعصومین:، ویظنّ هؤلاء بأنّهم یحسنون صنعاً، وأنّهم سینالون الثواب العظیم إزاء ما یقومون به! ولکنّهم ـ فی الواقع ـ مسیئون، ولا یقرّبهم فعلهم هذا إلی الله تعالی، بل یبعدهم من حیث لا یشعرون.
(1)

81 ـ زیارة مرقد الرسول9

ینال الحجّاج ـ إضافة إلی حجّ بیت الله الحرام ـ توفیق زیارة مرقد الرسول9 فی المدینة المنوّرة، فیتشرّفون بزیارتهم له9، ویا له من حظّ عظم.
فقد بیّن الإمام الصادق7 عظمة هذه الزیارة فی حدیث رواه زید الشحّام، حیث قال: «قلت لأبی عبدالله7: ما لمن زار رسول الله9؟ قال: «کمن زار الله عزّوجلّ فوق عرشه».(2)
وقال رسول الله9: «من زارنی فی حیاتی أو بعد موتی کان فی جواری یوم القیامة».(3)
وقال9: «من أتانی زائراً وجبت له شفاعتی».(4)


1- اُنظر: آداب الزیارة، ص186.
2- الکافی، ج4، ص585.
3- کامل الزیارات، ص 13.
4- الکافی، ج4، ص548.

ص:129
ونستنتج من هذه الأحادیث لزوم أن یجد الزائر خلال حضوره فی المدینة المنوّرة، بأنّه لا یخلو من عین الله تعالی، ولهذا ینبغی له أن یراعی أدب هذه الزیارة، ویحوّل الزیارة إلی وسیلة لنیل المزید من القرب إلی الله تعالی؛ لیحظی بشفاعة الرسول9، ویکون من قرنائه یوم القیامة.
ومن آداب زیارة الرسول9:
1ـ الغسل عند الدخول إلی المدینة المنوّرة.
2ـ غسل آخر من أجل الدخول فی مسجد النبیّ9.
3ـ غسل ثالث بعنوان غسل الزیارة.
4ـ التوجّه بعد ذلک إلی مسجد النبیّ9 والوقوف عند إحدی أبوابه، والأفضل الوقوف عند باب جبرئیل، والقول:
اللّهُمّ إنّی وقفت علی باب من أبواب بیوت نبیّک علیه وعلیهم السلام، وقد منعت الناس الدخول إلی بیوته إلاّ بإذن نبیّک، فقلت: {یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُیُوتَ النَّبِیِّ إِلَّا أَنْ یُؤْذَنَ لَکُمْ}
(1)، اللّهُمّ إنّی أعتقد حرمة نبیّک فی غیبته کما أعتقدها فی حضرته، وأعلم أنّ رسولک وخلفاءک علیهم السلام أحیاء عندک یرزقون، یرون مکانی فی وقتی هذا وزمانی، ویسمعون کلامی فی وقتی هذا وزمانی، ویردّون علیّ سلامی، وأنّک حجبت عن سمعی کلامهم، وفتحت باب فهمی بلذیذ مناجاتهم، فإنّی


1- احزاب: 53.

ص:130
أستأذنک یا ربّ أوّلاً، وأستأذن رسولک9 ثانیاً، وأستأذن خلیفتک المفروض علیَّ طاعته فی الدخول فی ساعتی هذه إلی بیته، وأستأذن ملائکتک الموکّلین بهذه البقعة المبارکة المطیعة لله السامعة، السلام علیکم أیّها الملائکة الموکّلون بهذا الموضع المبارک ورحمة الله وبرکاته، بإذن الله وإذن خلفائه وإذنکم صلوات الله علیکم أجمعین، أدخل هذا البیت متقرّباً إلی الله ورسوله محمّد وآله الطاهرین، فکونوا ملائکة الله أعوانی وکونوا أنصاری حتّی أدخل هذا البیت وأدعو الله بفنون الدعوات وأعترف لله بالعبودیّة وللرسول بالطاعة.
(1)
ویتضمّن هذا النصّ الذی یُقرأ عند الدخول إلی مرقد الرسول9 مضامین مهمّة جدّاً، تقشعرّ منها الجلود وتزداد منها القلوب إیماناً، ویتحفّز المتدبّر فیها إلی الجدّیّة فی اتّخاذ قرار إصلاح نفسه.
ومن الأُمور الملفتة للانتباه فی هذه النصوص الروائیّة:
1ـ «اللّهُمّ إنّی وقفت علی باب من أبواب بیوت نبیّک علیه وعلیهم السلام، وقد منعت الناس الدخول إلی بیوته إلاّ بإذن نبیّک».
یکشف لنا هذا المقطع بأنّ مسجد النبیّ9 لیس مسجداً عادیّاً کباقی المساجد، لیدخله الإنسان من دون تهیّؤ أو إعداد للنفس کما یدخل إلی سائر المساجد.
وأیضاً یلزم علینا الوقوف عند باب هذا المسجد لنهیّئ أنفسنا


1- مصباح الزائر، ص44.

ص:131
خلال هذا الوقوف، ونلتفت إلی أنفسنا، ونسأل: مَن نحن؟ وما هو مقام رسول الله9؟ وعلی مَن سنفد؟ وماذا سیکون موقف النبیّ عندما نفد علیه؟ وماذا سنقول له؟ و...
2ـ عندما یقف الزائر أمام مرقد الرسول9 فإنّه لا یکون أمام میّت، بل یقف أمام روح تمتلک الحیاة، ولهذا یقول الزائر:
اللّهُمّ ... أعلم أنّ رسولک وخلفاءک: أحیاء عندک یُرزقون، یرون مکانی فی وقتی هذا وزمانی، ویسمعون کلامی فی وقتی هذا وزمانی، ویردّون سلامی، وأنّک حجبت عن سمعی کلامهم... .
3ـ یستأذن الزائر بعد ذلک أوّلاً من الله، ثمّ من الرسول9، ثمّ من خلفائه الّذین فرض الله طاعتهم علی العباد، ثمّ من الملائکة الموکّلین بالبقعة المبارکة؛ وهذا ما یکشف عن عظمة هذه البقعة الّتی یکون للملائکة فی جمیع أنحائها حضور وتواجد، والزائر یعیش فی هذه البقعة بین الملائکة.
4ـ یبیّن المقطع الآخر من هذه الزیارة هدف الزائر من مجیئه إلی هذه البقعة. وهدف الزائر من الدخول فی هذا البیت أن یکون «متقرّباً إلی الله ورسوله».
وهذا ما یکشف للزائر بأنّه کان قبل هذا الموقف بعیداً عن الله ورسوله، ولکنّه عندما قصد هذا البیت فقد تقرّب إلی الله عزّوجل والرسول9.
5ـ لا یکون التقرّب إلی الله ورسوله أمراً یسیراً، بحیث یکون فی قدرة العبد وحده القیام به، ولهذا یستعین الزائر فی هذا الموقف
ص:132
بالملائکة، ویقول:
فکونوا ملائکة الله أعوانی وکونوا أنصاری حتّی أدخل هذا البیت، وأدعو الله بفنون الدعوات، وأعترف لله بالعبودیّة وللرسول بالطاعة.
إذن، هدف الزائر بعد قطعه عشرات الفراسخ هو الوقوف أمام رسول الله لیدعو بفنون الدعوات، ویعترف لله بالعبودیّة وللرسول بالطاعة.
وبعد قراءة الزائر إذن الدخول، یقدّم رجله الیمنی ویدخل فی المسجد، ویقول: «بسم الله وبالله، وإلی الله، وفی سبیل الله...»، ثمّ یقول: «الله أکبر» مائة مرّة، ثمّ یدخل فی المسجد، ویصلّی رکعتین صلاة تحیّة المسجد، ثمّ یتوجّه نحو الحجرة (موضع قبر الرسول9) ویقف هناک ویقرأ الزیارة، أی: یتحدّث مع الرسول9:
أشهد أن لا إله إلاّ الله، وحده لا شریک له، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله، وأشهد أنّک رسول الله، وأشهد أنّک محمّد بن عبدالله، وأشهد أنّک قد بلّغت رسالات ربّک، ونصحت لأُمّتک، وجاهدت فی سبیل الله، وعبدت الله مخلصاً حتّی أتاک الیقین بالحکمة والموعظة الحسنة، وأدّیت الّذی علیک من الحقّ... .
ثمّ یقول الزائر: «الحمد لله الّذی استنقذنا بک من الشرک والضلالة».
(1)


1- الکافی، ج4، ص550.

ص:133
ولزیارة الرسول9 آداب أُخری، وبإمکان من أراد المزید من التعرّف علی هذه الآداب مراجعة کتب الأدعیة.
وقد کتب السالک العارف المیرزا جواد آقا الملکی التبریزی= فی وظائف زائر مرقد الرسول9 فجاء فیها:
«... ثمّ یغتسل ویلبس أنظف ثیابه، ویتطیّب بما یقدر علیه، ویقصد حرمه علی سکینة ووقار، ویمشی إلیه ویقرّب بین خطاه، مسبّحاً، حامداً، مهلّلاً مکبّراً مصلّیاً، ویقدّر أنّه بمرأی منه صلوات الله علیه وآله، یراه وینظر إلی حرکاته، وخطرات ضمیره ویشاهد مراتب أشواقه، وحسرات قلبه وأحزانه.
ویتوجّه بکلّه إلیه، ویهتمّ أن لا یخطر غیره ـ صلوات الله وسلامه علیه وآله ـ بقلبه، ولا ینظر فی طریق زیارته إلی أحد، بل إلی أیّ شیء من الأشیاء الّتی تحرمه من حضور قلبه.
وإذا وصلت إلی باب الحرم فاعلم أنّک قصدت ملکاً عظیماً لا یطأ بساطه إلاّ المطهّرون، ولا یؤذن لزیارته إلاّ الصدّیقون، وأنّک أردت حرماً لا یدخله الأنبیاء والمرسلون، والملائکة المقرّبون بغیر إذن، فاستأذن بقلبک ولسانک الله جلّ جلاله، ثمّ استأذن حضرة رسول الله9 ثمّ خلفاءه وأوصیاءه، لا سیّما باب مدینة علمه والبقیّة من خلفائه، ثمّ استأذن ملائکة الله الموکّلین بحرمه الشریف، وهب القدوم إلی بساط خدمته، وحضور مجلسه، فإنّک علی خطر عظیم إن غفلت.
واعلم أنّه قادر بالله جلّ جلاله علی ما یشاء من العدل والفضل
ص:134
معک وبک، فإن عطف علیک بکرمه وفضله، وقبلک وقبل زیارتک، وأجاب سلامک، واستمع إلی کلامک، طوبی لک، ثمّ طوبی لک، فإنّک فزت بزیارة الله جلّ جلاله، وشارکت فی ذلک الملائکة المقرّبین، والأنبیاء والمرسلین، وحسن أُولئک رفیقاً.
وإن طالبک باستحقاقه ما یجب علیک من الصدق والخلوص، والإخلاص والوفاء، والأدب والصفاء، وحجبک وردّک، فویل لک، ثمّ ویل لک، وقد خسرت خسراناً مبیناً.
واعترف بعجزک وتقصیرک، وانکسارک وفقرک بین یدیه، فإنّک قد توجّهت لزیارته ومؤانسته، فاعرض حالک وسرّک علیه، واطلب الهمّة منه وبالتوسّل إلیه، والالتجاء إلی باب فضله وکرمه، والاستشفاع بعترته وذرّیّته، فإنّه یعلم بإعلام الله وإخباره کلّ ما سنح بخاطرک، وخطر ببالک فی ذلک، وکن کأدون عبیده ببابه، وانظر من أیّ دیوان یخرج اسمک.
فإن رقّ قلبک، ودرّت عیناک، وهاج شوقک، ووجدت فی قلبک حلاوة مناجاته، ولذّة مخاطبته، وشربت بکأس کرامته، من حسن إقباله علیک وقبوله، فادخل، فلک الإذن والأمان، واللطف والإحسان، وإلاّ فقف وقوف من انقطع منه الحیل، وقصر عنه الأمل، والتجأ إلی الله جلّ جلاله التجاء المضطرّین فی استعطاف قلبه الشریف، واستدرار لطفه المنیف.
فإن علم الله من قلبک صحّة الاضطرار، وصدق الالتجاء إلیه، نظر إلیک بعین الرحمة والرأفة، وعطف علیک قلب حبیبه بالکرامة
ص:135
والعطوفة، ووفّقک لما تحبّ وترضی، فإنّه کریم یحبّ الکرامة لعباده المضطرّین إلیه، المحترفین علی بابه لطلب رضاه، وقد أنزل فی کتابه (أَمَّنْ یُجِیبُ الْمُضْطَرَّ إِذا دَعاهُ وَیَکْشِفُ السُّوءَ).
وقبّل عتبته الشریفة، وادخل قائلاً: «بسم الله وبالله، وفی سبیل الله، وعلی ملّة رسول الله، الحمد لله الّذی هدانا لهذا وما کنّا لنهتدی لولا أن هدانا الله».
(1)

82 ـ برکات الحجّ

اشاره

أداء الحجّ بصورة صحیحة ومع مراعاة آداب هذه الفریضة، یؤدّی إلی اقتطاف العدید من الثمرات النافعة، منها:

أ ـ التطهّر من الذنوب

یعود الحاجّ من سفر الحجّ وقد اتّخذ قرار الإعراض عن جمیع التصرّفات الخاطئة الّتی کان یرتکبها فیما سبق، ویقرّر أن یعیش الحیاة الطیّبة الخالیة من المعاصی والذنوب، حیاة مفعمة بالطاعة والعبودیّة الخالصة لله جلّ وعلا.
قال رسول الله9:
أی رجل خرج من منزله حاجّاً أو معتمراً، فکلّما رفع قدماً ووضع قدماً تناثرت الذنوب من بدنه کما یتناثر الورق من الشجر، فإذا ورد المدینة وصافحنی بالسلام، صافحته الملائکة


1- المراقبات، صص209 و 210.

ص:136
بالسلام، فإذا ورد ذا الحلیفة (مسجد الشجرة) واغتسل طهّره الله من الذنوب... .
(1)
وقال الإمام الصادق7: «من حجّ یرید الله عزّ وجَلَّ، لا یرید به ریاءً ولا سمعة، غفر الله له البتّة».(2)
وقال رسول الله9: «من حجّ لله، فلم یرفث ولم یفسق، رجع کیوم ولدته أُمّه».(3)
وورد فی حدیث آخر عنه9 قال: «معاشر الناس، ما وقف بالموقف مؤمن إلاّ غفر الله له ما سلف من ذنبه إلی وقته ذلک، فإذا انقضت حجّته استأنف عمله».(4)
نستنتج من هذه الأحادیث الشریفة بأنّ أوّل أجر یحصل
علیه الحاجّ إزاء أدائه للحجّ الصحیح والمقبول عند الله، هو
غفران الذنوب، والدخول فی رحاب حیاة جدیدة ملؤها الإیمان والتقوی.

ب ـ الدخول فی الجنّة

جعل الله الجنّة ثواباً لصاحب الحجّ المقبول، وقد یکون سبب ذلک أنّ صاحب کلّ ضیافة یسعی أن یقدّم لضیوفه أفضل الطعام، وأن یوفّر لهم أفضل أسباب الراحة، والحجّاج ـ فی الواقع ـ ضیوف


1- الحجّ فی الکتاب والسنّة، ص148.
2- وسائل الشیعة، ج11، ص109.
3- الحجّ فی الکتاب والسنّة، ص163.
4- سنن الدارقطنی، ج2، ص284.

ص:137
الرّحمن، ومن صفات صاحب هذه الضیافة أنّه أکرم الأکرمین، ولهذا نخاطب الله تعالی فی الدعاء: «یا أکرم الأکرمین».
ومن أفضل الهدایا الإلهیّة الجنّة الّتی أعدّها للمؤمنین والصلحاء والأخیار، فیجزی الله صاحب الحجّ المقبول بهذه الهدیة.
قال رسول الله9: «الحجّ ثوابه الجنّة».
(1)

ج ـ النورانیّة

یولد کلّ إنسان بفطرة نقیّة وطاهرة، وبقلب محاط بالنور وبعید عن الظلمات، ولکن بعد اجتیاز مرحلة البلوغ والاختلاط بالمجتمع وارتکاب الذنوب والمعاصی، یحاط القلب بالرین والحجب والزیغ والشوائب، فتتکوّن الحجب بینه وبین النور، فیغدو القلب فی أوساط مظلمة تؤدّی إلی قساوته، وإذا طالت القساوة فسیصل أصحابها إلی مرحلة یختم الله علی قلوبهم، فتزول حالة الرجاء من صلاح قلوبهم وعودتهم إلی النور مرّة أُخری.
وأمّا الّذین لم یصلوا مرحلة {خَتَمَ اللهُ عَلی قُلُوبِهِمْ}، ثمّ ینالون توفیق أداء فریضة الحجّ، فسیؤدّی الحجّ إلی تطهیر قلوبهم من الرین والزیغ والشوائب، فیعودون إلی فطرتهم الأُولی، وتتفتّح قلوبهم علی عوالم النور، وهذا ما یستدعی منهم ـ بعد العودة من الحجّ ـ أن یمتنعوا من ارتکاب ما یؤدّی إلی تلویث قلوبهم وتکوین الحجب حولها.


1- مستدرک الوسائل، ج2، ص8.

ص:138
قال الإمام الصادق7: «الحاجّ لا یزال علیه نور الحجّ ما لم یلمّ بذنب».
(1)

د ـ نیل خیر الدنیا والآخرة

قال رسول الله9:
من أراد الدنیا والآخرة فلیؤمّ هذا البیت، فما أتاه عبد یسأل الله دنیاً إلاّ أعطاه الله منها، ولا یسأله آخرة إلاّ ادّخر له منها مسألة... . (2)
وقال9 فی حدیث آخر لعثمان بن أبی العاص: «واعلم أنّ العمرة هی الحجّ الأصغر، وأنّ عمرة خیر من الدنیا وما فیها، وحجّة خیر من عمرة».(3)

ه ـ اطمئنان القلوب

من أسباب تشریع الحجّ إقامة ذکر الله.
قال رسول الله9: «إنّما جُعل الطواف بالبیت وبین الصفا والمروة ورمی الجمار؛ لإقامة ذکر الله».(4)
وورد فی القرآن الکریم حول تأثیر ذکر الله علی قلوب العباد: {أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}. (الرعد: 28)


1- الکافی، ج4، ص255.
2- مسند الإمام زید، ص220.
3- المعجم الکبیر للطبرانی، ج9، ص44.
4- الحجّ فی الکتاب والسنّة، ص133.

ص:139
فنستنتج من هاتین المقدّمتین ومن قول الإمام الباقر7: «الحجّ تسکین القلوب»
(1) أنّ من ثمرات الحجّ اطمئنان القلوب، وهو الأمر الّذی تنشده البشریّة فی یومنا هذا بمنتهی التعطّش والتلهّف، والحاجة إلیه الشدیدة من أجل تحقّقه والوصول إلیه.

و ـ مرافقة الأنبیاء والصلحاء

قال الإمام الصادق7:
لمّا حجّ موسی7 نزل علیه جبرئیل، فقال له موسی: یا جبرئیل، فما لمن حجّ هذا البیت بنیّة صادقة ونفقة طیّبة؟ قال: فرجع إلی الله تعالی، فأوحی الله إلیه قل له: أجعله فی الرفیق الأعلی مع النبیّین والصدّیقین والشهداء والصالحین وحسُن أُولئک رفیقاً.(2)

ز ـ الأمان من سخط اللّه

قال الإمام الباقر7: «من دخل هذا البیت عارفاً بجمیع ما أوجبه الله علیه کان آمناً فی الآخرة من العذاب الدائم»(3)
وقال7 أیضاً: «من دخل الحرم من الناس مستجیراً به فهو آمن من سخط الله».(4)
وقد شجّع الإمام الصادق7 أصحابه کثیراً علی مواصلة زیارة


1- بحار الأنوار، ج75، ص183.
2- من لا یحضره الفقیه، ج2، ص235.
3- عوالی اللآلی، ج2، ص84.
4- الکافی، ج4، ص226.

ص:140
بیت الله الحرام؛ لأنّ هذه الزیارة تدفع عن صاحبها البلاء فی دار الدنیا والخوف یوم القیامة.
(1)

ح ـ علو الدرجات فی الجنّة

قال رسول الله9:
الحاجّ فی ضمان الله مقبلاً ومدبراً، فإن أصابه فی سفره تعب أو نصب غفر الله له بذلک سیّئاته، وکان له بکلّ قدم یرفعه ألف ألف درجة فی الجنّة.(2)

ط ـ استجابة الدعاء

من ثمرات الحجّ أیضاً استجابة دعاء الحاجّ.
قال رسول الله9: «ثلاث دعوات مستجابة: دعاء الحاجّ فی تخلّف أهله، ودعاء المریض... ودعاء المظلوم».(3)
وقال9 فی حدیث آخر: «الحجّاج والعمّار وفد الله، دعاهم فأجابوه، وسألوه فأعطاهم».(4)

ی ـ نفی الفقر

قال رسول الله9: «حجّوا لن تفتقروا».(5)


1- اُنظر: أمالی الطوسی، ص668.
2- کنز العمّال، ج 5، صص 8 و 14.
3- الحجّ فی الکتاب والسنّة، ص162.
4- المصدر نفسه.
5- المصدر نفسه، ص164.

ص:141
وقال الإمام علیّ7:
إنّ أفضل ما توسّل به المتوسّلون إلی الله سبحانه وتعالی: الإیمان به وبرسوله... وحجّ البیت واعتماره، فإنّهما ینفیان الفقر ویدحضان الذنب
(1)

ک ـ صحّة الأبدان

قال الإمام زین العابدین: «حجّوا واعتمروا تصحّ أبدانکم، وتتّسع أرزاقکم، وتکفّون مؤونات عیالکم».(2)

ل ـ الوقایة من الهلاک

قال الإمام الباقر7: «کان فی وصیّة أمیر المؤمنین: لا تترکوا حجّ بیت ربّکم فتهلکوا».(3)
وقال الإمام الصادق7: «لو ترک الناس الحجّ لما نُوظروا(4) العذاب
ـ أو قال: أنزل علیهم العذاب ـ ».(5)

م ـ شفاعة الرسول9

ینال الحاجّ ـ إضافة إلی ثمرات حجّ بیت الله الحرام ـ ثمرات زیارة


1- الحجّ فی الکتاب والسنّة، ص164.
2- الکافی، ج4، ص252.
3- المحاسن، ج1، ص170.
4- نُوظروا: أُمهلوا من النظرة بمعنی الإمهال؛ الوافی، ج12، ص257.
5- الکافی، ج4، ص271.

ص:142
الرسول9 وزیارة أئمّة البقیع وسائر الأماکن المقدّسة فی المدینة المنوّرة، ولا یخفی أنّ زیارة هذه الأماکن لها ثمرات نافعة، منها: نیل شفاعة الرسول9.
قال رسول الله9: «من جاءنی زائراً لا یعمله حاجة إلاّ زیارتی کان حقّاً علیَّ أن أکون له شفیعاً یوم القیامة».
(1)
وقال9 فی حدیث آخر: «من أتانی زائراً وجبت له شفاعتی، ومن وجبت له شفاعتی وجبت له الجنّة».(2)

83 ـ هدیّة السفر

یستحبّ للمسافر عند العودة إلی داره أن یجلب معه هدیّة لعائلته، روی ابن سنان عن الإمام الصادق7 أنّه قال: «إذا سافر أحدکم فقدم من سفره، فلیأت أهله بما تیسّر ولو بحجر».(3)
وقال7 أیضاً: «هدیة الحجّ من الحجّ».(4)
ویجدر الالتفات فی الحجّ إلی الفترة الزمنیّة الّتی یخصّصها الحجّاج لشراء الهدایا؛ لئلاّ یوجب هذا الأمر انشغالهم عن أداء أعمالهم العبادیّة المهمّة، وأن لا یأخذ من وقتهم الکثیر، بحیث یوجب حرمانهم من الحضور فی الحرمین الشریفین، وأن لا تطول فترة بحثهم عمّا یبتغون شراءه، فیمنعهم التعب من نیل توفیق العبادة.


1- المعجم الکبیر للطبرانی، ج12، ص225.
2- الکافی، ج4، ص548.
3- وسائل الشیعة، ج11، ص459.
4- من لا یحضره الفقیه، ج2، ص225.

ص:143
ومن هنا ینبغی تنظیم الوقت والبرمجة لشراء الهدایا؛ لئلاّ یوجب شراؤها أن یصرف الحاجّ الکثیر من وقته وطاقته من دون فائدة.
والشیطان أیضاً فی مثل هذه الموارد یکمن للحجّاج بالمرصاد، فیحاول أن یشغلهم بالأسواق الموجودة فی طریق ذهابهم إلی المسجد الحرام، أو مسجد النبیّ9 أو زیارة أئمّة البقیع:، فإذا استولی علیهم التعب یوسوس لهم لیؤجّلوا الذهاب إلی المسجد أو الزیارة إلی وقت آخر، ویدعوهم إلی مکان إقامتهم لیحرمهم بذلک من نیل الثواب العظیم.
وعلینا أن نستحضر فی أذهاننا بأنّ کلّ واحد منّا دعا الله فی شهر رمضان ولا سیّما فی لیالی القدر: «اللّهُمّ ارزقنی حجّ بیتک الحرام وزیارة قبر نبیّک»، وتوجّهنا إلی الله بخالص الدعاء لیمنحنا توفیق أداء فریضة الحجّ، والآن حیث استجاب الله دعاءنا، فهل من الصحیح أن نشغل أنفسنا بتوافه الأُمور فنخسر بذلک الفرصة الثمینة التی وفّرها الله سبحانه وتعالی لنا؟!
والأمر الآخر الّذی یجدر الالتفات إلیه هو تقلیل توقّعات الآخرین إزاء مقدار الهدایا الّتی سنقدّمها لهم، فکما أنّ الآخرین لا یتوقّعون من زوّار العتبات المقدّسة أکثر من تربة واحدة وسبحة متواضعة، فکذلک ینبغی أن لا یتوقّع الآخرون من الحجّاج الهدایا الکثیرة والمتنوّعة، وما یدریک لعلّ شراء البضاعات الأجنبیّة من تلک الأسواق یوجب دعماً للکفّار والمشرکین، ولهذا تحتّم علینا الوظیفة الأخلاقیّة تقلیل شراء الهدایا والاکتفاء بهدایا متواضعة.
ص:144

84 ـ علامة قبول الحجّ

إنّ الحجّ وسیلة للتدریب علی العبادة، ویجدر بالحاجّ فی فترة التدریب هذه أن یعرض عن الذنوب التی اعتاد علی ارتکابها، وأن یبدأ صفحة جدیدة فی حیاته بعد العودة من الحجّ.
قال رسول الله9:
من علامة قبول الحجّ إذا رجع الرجل عمّا کان علیه من المعاصی، هذا علامة قبول الحجّ. وإن رجع من الحجّ، ثمّ انهمک فیما کان من زنا أو خیانة أو معصیة فقد ردّ علیه حجّه.
(1)
والحکمة من کلّ زیارة أن یبتعد الزائر عن التصرّفات الخاطئة الّتی کان یرتکبها فیما سبق، وأن یقوم بتهذیب نفسه وتزکیتها.
قال الشهید= فی الدروس: «وثانی عشرها أن یکون الزائر بعد الزیارة خیراً منه قبلها، فإنّها تحطُّ الأوزار إذا صادفت القبول».(2)
ومن سائر وظائف الزائر أن یقف عند عتبة باب الحرم، ویقرأ إذن الدخول، ویسعی أن ینال حالة رقّة القلب وأن تدمع عینه.
ویجدر بالزائر وهو یقرأ إذن الدخول أن یعی بأنّه یزور من یراه ویسمع کلامه ویردّ سلامه، وأنّه یزور من هو معروف بصاحب الرأفة والمحبّة والفضل علی الناس، کما ینبغی للزائر أن یلتفت إلی نفسه قلیلاً ویعی کم أثقلت کاهله المعاصی.


1- الحجّ فی الکتاب والسنّة، ص269.
2- الدروس، ج2، ص24؛ آداب الزیارة، ص196.

ص:145
وکلّ من یدقّق النظر فی سریرته وباطنه تنکشف له أُمور تدفعه إلی الحیاء من نفسه، وقد یدفعه هذا الأمر إلی الخجل مما بدر منه والاستحیاء من الذهاب إلی الزیارة.
فإذا شعر الزائر بمثل هذه الحالة، فقد تمکّن من تحقیق أهداف الزیارة.
قال الشهید الأوّل= فی هذا المجال:
... وثانیها: الوقوف علی بابه والدعاء والاستئذان بالمأثور،
فإن وجد خشوعاً ورقّة دخل، وإلاّ فالأفضل له تحرّی زمان الرقّة؛ لأنّ الغرض الأهمّ حضور القلب لیلقی الرحمة النازلة من الربّ.
(1)

85 ـ الدعاء عند العودة

ورد فی سیرة الرسول9 أنّه کان إذا عاد من حجّ أو غزو أو غیره یکبّر علی شرف من الأرض ثلاث تکبیرات، ویقول:
لا إله إلاّ الله، وحده لا شریک له، له الملک، وله الحمد، یحیی ویمیت، وهو علی کلّ شیء قدیر، آئبون تائبون، عابدون ساجدون لربّنا حامدون، صدق الله وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده... . (2)


1- الدروس الشرعیّة، ج2، ص23.
2- المحجّة البیضاء، ج4، ص76.

ص:146

86 ـ الإخبار عن زمان العودة

یجدر بالمسافر أن یخبر أُسرته بمجیئه قبل وصوله إلی منزله، لیعدّوا أنفسهم لمجیئه.
وقد ورد فی حدیث عن رسول الله9 أنّه نهی أن یطرق الرجل أهله لیلاً إذا عاد من سفر حتّی یؤذنهم.
(1)
وورد فی المحجّة البیضاء:
إذا أشرف [المسافر] علی مدینته، فلیقل: الّلهُمّ اجعل لنا بها قراراً ورزقاً حسناً، ثمّ لیرسل إلی أهله من یخبرهم بقدومه کیلا یقدم علیهم بغتة فیری ما یکره.(2)
وکان9 إذا قدم دخل المسجد أوّلاً وصلّی رکعتین، ثمّ
دخل البیت، وإذا دخل قال: «توباً توباً لربّنا أوباً، لا یغادر علینا حوباً».((3)
کما ورد فی الحدیث الشریف أنّه9 لمّا رجع من خیبر، قال:
آئبون تائبون، إن شاء الله عابدون، راکعون ساجدون لربّنا حامدون، اللّهُمّ لک الحمد علی حفظک إیّای فی سفری وحضری، اللّهُمّ اجعل أوبتی هذه مبارکة میمونة، مقرونة بتوبة نصوح، توجب لی بها السعادة یا أرحم الراحمین.(4)


1- من لا یحضره الفقیه، ج2، ص197.
2- المحجّة البیضاء، ج4، ص76.
3- المصدر نفسه.
4- المصدر نفسه.

ص:147

87 ـ استقبال الحجّاج

قال الإمام الصادق7: «إنّ رسول الله9 کان یقول للقادم من مکّة: قبل الله منک، وأخلف علیک، وغفر ذنبک».(1)
وقال7 فی حدیث آخر: «من لقی حاجّاً فصافحه کان کمن استلم الحجر».(2)
وقال الإمام زین العابدین7: «یا معشر من لم یحجّ ، استبشروا بالحاجّ إذا قدموا، فصافحوهم وعظّموهم، فإنّ ذلک یجب علیکم، تشارکوهم فی الأجر».(3)
کما ورد أیضاً عن الإمام الصادق7: «من خلف حاجّاً فی أهله بخیر کان له کأجره حتّی کأنّه یستلم الأحجار».(4)
وقال الإمام زین العابدین7: «بادروا بالسلام علی الحاجّ والمعتمرین ومصافحتهم».(5)
وبیّن الإمام علیّ بن أبی‌طالب أُسلوباً خاصّاً لاستقبال الحجّاج، فقال7:
إذا قدم أخوک من مکّة فقبّل بین عینیه وفاه الّذی قبّل به الحجر الأسود الّذی قبّله رسول الله9، والعین الّتی نظر بها إلی بیت الله،


1- من لا یحضره الفقیه، ج2، ص299.
2- ثواب الأعمال، ص50.
3- الکافی، ج4، ص264.
4- من لا یحضره الفقیه، ج2، ص147.
5- المصدر نفسه.

ص:148
وقبّل موضع سجوده ووجهه، وإذا هنّأتموه فقولوا له: قبل الله نسکک، ورحم سعیک، وأخلف علیک نفقتک، ولا جعله آخر عهده ببیته الحرام.
(1)
والهدف من جمیع هذه الوصایا تکریم الحاجّ والانتفاع من معنویّة سفر الحجّ؛ لأنّه کما قال الإمام الصادق7: «الحاجّ لا یزال علیه نور الحجّ ما لم یلمّ بذنب».(2)
ومعنی ذلک أنّ الحاجّ یتمتّع نتیجة حجّه بهالة من نور تمکّن من یحیطه الانتفاع من هذا النور.
وقد أوصی الإمام زین العابدین7 أیضاً بذلک، حیث قال: «بادروا بالسلام علی الحاجّ والمعتمر ومصافحتهم من قبل أن تخالطهم الذنوب».(3)
وقال الرسول9: «إذا لقیت الحاجّ فسلّم علیه وصافحه، ومره أن یستغفر لک قبل أن یدخل بیته؛ فإنّه مغفور له».(4)

88 ـ هنیئاً لکم

من ینطلق فی سفره إلی الحجّ عن وعی وبصیرة، ویختمه فی أجواء بعیدة عن الذنوب والمعاصی، وفی أجواء ینبض قلبه فیها بمحبّة


1- وسائل الشیعة، ج11، ص447.
2- الکافی، ج4، ص255.
3- وسائل الشیعة، ج11، ص245.
4- مسند أحمد بن حنبل، ج2، ص128.

ص:149
الرسول9 وأهل بیته: فإنّه صاحب التجارة الرابحة، وسیکون فی یوم القیامة ممّن وفد علی الله بحجّ مقبول، وهؤلاء هم الآمنون من الفزع فی ساحة المحشر.
قال عبدالرحمن بن سَمُرة:
کنّا عند رسول الله9 یوماً، فقال: [إنّی] رأیت البارحة عجائب، فقلنا: یا رسول الله، وما رأیت؟ حدّثنا فداک أنفسنا وأهلونا وأولادنا ـ إلی أن قال ـ : رأیت رجلاً من أُمّتی من بین یدیه ظلمة، ومن خلفه ظلمة، وعن یمینه ظلمة، وعن شماله ظلمة، ومن تحته ظلمة، مستقیماً فی الظلمة، فجاءه حجّه وعمرته، فأخرجاه من الظلمة وأدخلاه فی النّور.
(1)
وقال محمّد بن مسلم:
قال الإمام الباقر7 أو الإمام الصادق7 (التردید من الراوی): «ودّ من فی القبور لو أنّ له حجّة بالدنیا وما فیها».(2)
فهنیئاً لکم إخوتی المؤمنین، وأخواتی المؤمنات، حجّکم مقبول وسعیکم مشکور إن شاء الله تعالی.



1- مستدرک الوسائل، ج8 ، ص39.
2- وسائل الشیعة، ج11، ص110.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.