البلدان

اشارة

‏سرشناسه : ابن فقیه، احمد بن محمد، قرن ۳ ق
‏عنوان و نام پدیدآور : ... البلدان/ تالیف ابی عبدالله احمد بن محمد بن اسحاق الهمذانی ؛ تحقیق یوسف الهادی
‏مشخصات نشر : بیروت : عالم الکتب , ۱۴۱۶ق = ۱۹۹۶ م =۱۳۷۵ .
‏مشخصات ظاهری : ۷۶۰ص
‏وضعیت فهرست نویسی : old catalog
‏یادداشت : کتابنامه بصورت زیرنویس
‏عنوان دیگر : کتاب البلدان
‏موضوع : جغرافیا -- متون قدیمی تا قرن‌۱۴
‏موضوع : ایران -- جغرافیا -- متون قدیمی تا قرن‌۱۴
‏موضوع : کشورهای اسلامی -- متون قدیمی تا قرن‌۱۴
‏شناسه افزوده : هادی، یوسف ، مصحح
‏رده بندی کنگره : G۹۳/الف‌۲ب‌۸ ۱۳۷۵
‏شماره کتابشناسی ملی : م‌۳۴۷

مقدمة کتاب البلدان لابن الفقیه الهمذانی‌

اشارة

بسم الله الرحمن الرحیم قال یاقوت الحموی و هو یردّ علی من طلب إلیه أن یختصر کتابه (معجم البلدان): «حکی عن الجاحظ أنه صنّف کتابا و بوّبه أبوابا. فأخذه بعض أهل عصره فحذف منه أشیاء و جعله أشلاء. فأحضره و قال له: یا هذا! إنّ المصنّف کالمصوّر.
و قد صورت فی تصنیفی صورة کانت لها عینان فعورتهما- أعمی اللّه عینیک- و کان لها أذنان فصلمتهما- صلم اللّه أذنیک- و کان لها یدان فقطعتهما- قطع اللّه یدیک-.
حتی عدّ أعضاء الصورة. فاعتذر إلیه الرجل بجهله هذا المقدار و تاب إلیه عن المعاودة إلی مثله»[1].
و ینطبق ما قاله الجاحظ علی من اختصر الکتاب الذی نضعه بین أیدی القراء الکرام، حیث بلغ اختصاره أحیانا حدا أدی إلی غموض الجمل و ضیاع الأسانید بما لها من خطورة و أهمیة فی تحدید أزمان الوقائع. فقد حذف مثلا اسم الرحالة تمیم بن بحر المطوعی الذی قام برحلة إلی آسیا الوسطی و حدث بأخبارها ابن الفقیه، و حذف تبعا لذلک الرحلة بکاملها. و حذف المعلومات المهمة التی أوردها ابن الفقیه نقلا عن أبی العباس المروزی عن القبائل الترکیة و التی نقلها یاقوت فیما بعد عن النسخة الکاملة لکتاب ابن الفقیه. کما حذف أخطر فصول الکتاب علی الإطلاق و نعنی به الفصل المسمی ب (ذکر بعض مدن الأتراک و عجائبها) الذی نقله
البلدان، ابن الفقیه، ص: 6
ابن الفقیه عن سعید بن الحسن السمرقندی الذی توغل فی معلوماته إلی حدود القبائل الفینیة حیث مدینة بسکوف (Pskov).- کما نرتأی أن تکون آخر المدن التی ذکرها السمرقندی-. ففی هذا الفصل. من المعلومات عن الحیاة الاجتماعیة لتلک القبائل ممّا لا نجده فی أی مصدر آخر.
نشیر أولا إلی أن المخطوطة التی عثر علیها فی المکتبة الرضویة بمدینة مشهد الإیرانیة فی ربیع 1923 تمثل نصف الکتاب الأصل بعد أن احتمل فی بدایة الأمر أنها کاملة. و الدلیل علی ذلک ما ورد فی الورقة الأولی منها بعد البسملة و الصلاة علی النبی و آله و هو: «هذا بقیة القول فی العراق و البصرة و أخبار دار فتحها ...» أما مختصر الکتاب فقد حققه العلامة الهولندی دی خویه و طبعه عام 1885 ضمن مسلسل المکتبة الجغرافیة الذی اعتمد علی نسخة قال إنه تم اختصارها علی ید أبی الحسن علی بن جعفر الشزری (أو الشیزری) عام 413 ه[2]، فهو یضم النصف الأول من الکتاب الأصل و لکن بصورة مختصرة، و یمکن القول بصورة عامة إنه إذا کان المختصر یضم النصف الأول من الکتاب، فإن مخطوطة المکتبة الرضویة تضم النصف الثانی. و علیه فإن کلا من المختصر و الأصل المخطوط یکمل بعضهما بعضا. و قد ارتأینا أن ننشرهما معا أی النصف الأول المختصر الذی نشره دی خویه ثم أتبعناه بالنصف الثانی الذی هو مخطوطة المکتبة الرضویة کما کتبها مؤلفها ابن الفقیه کاملة.
و لما کانت بعض أبواب النصف الثانی من المختصر تلتقی مع المخطوطة الأصل فقد أشیر إلی مواضع الالتقاء تلک بطباعتها بالحرف المحقّق (الأسود).
و لکی یطلع القارئ الکریم بصورة دقیقة علی ما ذکرناه آنفا نکتب هنا أبواب مختصر البلدان جنبا إلی جنب الأبواب الواردة فی النسخة الأصل و نشیر إلی ما هو
البلدان، ابن الفقیه، ص: 7
موجود هنا أو مفقود هناک:
الأبواب الموجودة فی نسخة الرضویة أی أصل الکتاب* الأبواب الموجودة فی مختصر الکتاب المطبوع غیر موجود القول فی خلق الأرض.
غیر موجود القول فی البحار و إحاطتها بالأرض.
غیر موجود القول فی البحار و عجائب ما فیها.
غیر موجود الفرق ما بین بلاد الصین و بلاد الهند.
غیر موجود القول فی مکة.
غیر موجود القول فی المدینة.
غیر موجود الفرق بین تهامة و الحجاز.
غیر موجود القول فی الیمامة.
غیر موجود القول فی البحرین.
غیر موجود القول فی الیمن.
غیر موجود باب تصریف الجد إلی الهزل و الهزل إلی الجد.
غیر موجود باب فی مدح الغربة و الاغتراب.
غیر موجود القول فی مصر و النیل.
غیر موجود القول فی المغرب.
غیر موجود القول فی الشام.
غیر موجود القول فی بیت المقدس.
غیر موجود القول فی دمشق.
غیر موجود افتخار الشامیین علی البصریین.
غیر موجود القول فی الجزیرة.
غیر موجود القول فی الروم.
غیر موجود فی مدح البناء. فی ذم البناء.
غیر موجود القول فی العراق.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 8
غیر موجود القول فی الکوفة.
غیر موجود افتخار الکوفیین و البصریین عند السفّاح.
غیر موجود ما جاء فی مسجد الکوفة.
ما جاء فی ذم الکوفة موجود بصورة مختصرة.
القول فی البصرة موجود بصورة مختصرة.
ذم البصرة و فیه مناظرة بین الکوفیین و البصریین عند المأمون غیر موجود القول فی واسط غیر موجود النبط و ما جاء فیهم غیر موجود القول فی مدینة السلام بغداد غیر موجود القول فی سرّ من رأی غیر موجود القول فی السواد و وصفته غیر موجود القول فی الأهواز غیر موجود فی أبنیة البلدان و خواصها و عجائبها توجد بعض نصوصه هنا.
القول فی فارس تلتقی أغلب نصوصه مع الأصل.
القول فی کرمان توجد أغلب نصوصه هنا.
القول فی الجبل و قرماسین و شبدیز توجد أغلب نصوصه هنا.
القول فی همدان تلتقی بعض نصوصه مع الأصل.
ذکر ما خصّ اللّه تعالی کل بلدة.
من الأمتعة دون غیرها* تلتقی أغلب نصوصه مع الأصل.
القول فی نهاوند موجود بکامله تقریبا.
القول فی إصبهان موجود بکامله تقریبا.
القول فی قم موجود بکامله تقریبا.
القول فی قزوین و زنجان و أبهر تلتقی أغلب نصوصه مع الأصل.
غیر موجود القول فی آذربیجان.
القول فی أرمینیة* تلتقی أغلب نصوصه مع الأصل.
القول فی طبرستان تلتقی أغلب نصوصه مع الأصل.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 9
القول فی خراسان تلتقی بعض نصوصه مع الأصل القول فی الترک غیر موجود.

ابن الفقیه الهمذانی‌

ترجم له ابن الندیم ترجمة موجزة جدا نقلها فیما بعد یاقوت الحموی فی معجم الأدباء و أضاف إلیها- لحسن الحظ- الترجمة التی کتبها له المواطن الهمذانی شیرویه بن شهردار الدیلمی (445- 509 ه) مصنف کتاب تاریخ همذان بلده لمناسبة حدیثه عن والد ابن الفقیه و هی:
«قال شیرویه: محمد بن إسحاق بن إبراهیم، الفقیه أبو أحمد، والد أبی عبید الأخباری: روی عن إبراهیم بن حمید البصری و غیره. و روی عنه ابنه أبو عبد اللّه.
و قال شیرویه: أحمد بن محمد بن إسحاق بن إبراهیم الأخباری أبو عبد اللّه، یعرف بابن الفقیه و یلقّب بحالان، صاحب کتاب البلدان. روی عن أبیه، و إبراهیم بن الحسین بن دیزیل، و محمد بن أیوب الرازی، و أبی عبد اللّه الحسین بن أبی السرح الأخباری، و ذکر جماعة و قال: و روی عنه: أبو بکر بن لال، و أبو بکر بن روزنة. و لم یذکر وفاته»[3].
و بما أننا لا نعرف علی وجه التحدید تاریخ ولادته و لا وفاته، فلا بدّ لنا من معرفة الذین روی عنهم أو رووا عنه ممن ذکر أعلاه علی أن نبحث فیما بعد فیمن حدّث عنهم و لم یذکروا هنا، حیث رأینا یاقوتا قد اختصر ذلک بقوله «و ذکر جماعة»، إضافة إلی خطأ الناسخ فی بعض تلک الأسماء کقوله عن ابن الفقیه أنه أحمد بن أحمد بن محمد بن إسحاق بإضافة (أحمد) ثانیة إلی اسمه. و قوله (ابن روزنة) و الصواب (ابن روزبه) و قوله بن أبی السرح. و رجحنا أنه (ابن أبی السری).
أمّا أبوه فلیس لدینا سوی ما ذکره شیرویه أعلاه من أنه حدّث عن إبراهیم بن
البلدان، ابن الفقیه، ص: 10
حمید البصری، و هو إبراهیم بن حمید بن تیرویه الطویل البصری المتوفی عام 219 ه[4].
و أمّا إبراهیم بن الحسین الکسائی الهمذانی المعروف بابن دیزیل فهو محدث همذان المشهور جدا توفی عام 281 ه- وصفه الذهبی بالرّحال[5]. و محمد بن أیوب الرازی: هو محمد بن أیوب بن ضریس البجلی الرازی شیخ الری و مسندها ولد فی حدود 200 و توفی بالری سنة 294 ه[6].
أما أبو عبد اللّه الحسین بن أبی السرح: فنرجح أنه أبو عبد اللّه الحسین بن أبی السری العسقلانی- نسبة إلی عسقلان و هی محلة من محال بلخ[7]- و اسم أبی السری هو المتوکل. فیکون اسمه الحسین بن المتوکل بن عبد الرحمن بن حسان المتوفی عام 240 ه[8].
أما الذین رووا عنه فهم:
أبو بکر بن لال و هو أحمد بن علی الهمذانی «ورد بغداد غیر مرة و حدّث بها»[9]. و قال الذهبی: «قال شیرویه: کان ثقة، أوحد زمانه، مفتی البلد- یعنی همذان-، یحسن هذا الشأن. له مصنفات فی علوم الحدیث غیر أنه کان مشهورا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 11
بالفقه. و رأیت له کتاب (السنن) و (معجم الصحابة) ما رأیت شیئا أحسن منه. ولد سنة ثمان و ثلاثمائة و توفی فی سادس عشر ربیع الآخر سنة ثمان و تسعین»[10]. و قد نصّ مترجموه علی أن له رحلة لقی بها أبا سعید أحمد بن محمد بن الأعرابی بمکة[11].
و ممن روی عن ابن الفقیه: أبو بکر بن روزبه. و هو عبد اللّه بن أحمد بن خالد بن روزبه، أبو بکر الفارسی الکسروی المتوفی عام (392 ه)[12].
و الذی یهمنا من جمیع من ذکرنا أنه إذا کان قد سمع من ابن أبی السری فی نفس السنة التی توفی فیها أی 240 ه علی أضعف الاحتمالات و کان عمره آنذاک 10 سنوات و هو سن لا بأس به لتحمل الحدیث. و کان أبو بکر أحمد بن علی بن لال قد سمع من ابن الفقیه و عمره- أی عمر بن لال- 10 سنوات أی فی العام 318 ه، فیکون ابن الفقیه حیاً فی السنوات الواقعة بین 230 و 318 ه علی الأقل. و علیه، فإن ما ذکره یاقوت من أن ابن الفقیه کان حیا فی حدود عام 340 ه[13] یثیر الشکوک. و قد یکون خلط بینه و بین أحمد بن محمد بن إسحاق الشاشی الفقیه الذی توفی عام 344 ه[14].
و یثار تساؤل آخر و هو: إذا کان ابن الفقیه قد بقی حیا إلی ما بعد العام
البلدان، ابن الفقیه، ص: 12
290 ه- و هو مؤکد طبعا بدلیل سماع ابن لال منه- فلما ذا لا نجد فی کتابه (البلدان) ما یشیر إلی زمن أبعد من عام 289 ه- و هو آخر عام من خلافة المعتضد العباسی حیث ذکره و لم یترحم علیه مما یدل علی أن المعتضد کان حیا آنذاک؟
المعروف أن المعتضد قد توفی لثمان بقین من شهر ربیع الآخر سنة 289 و قیل لخمس خلون من جمادی الآخرة سنة 289 ه[15]. و علیه فإن تاریخ الانتهاء من تألیف البلدان کان فی أواخر ذلک العام و أوائل 290 ه.
نرجح أنه بعد أن انتهی من تألیف کتابه هذا انهمک فی عمله العلمی بوصفه محدّثا و فی تألیف أعمال أخری التی ذکر منها ابن الندیم (ص 171) کتابه: ذکر الشعراء المحدثین و البلغاء منهم و المفحمین.

اسم المؤلف و عنوان الکتاب‌

هو أحمد بن محمد بن إسحاق بن إبراهیم المعروف بابن الفقیه الهمذانی.
و قد و هم یاقوت فی بعض مواضع من کتابه معجم البلدان فأسماه: محمد بن أحمد[16].
فاسمه هو أحمد بن محمد ... کما فی آخر ورقة من مخطوطة المکتبة الرضویة التی ننشرها. و کما هو لدی ابن الندیم الذی ألّف کتابه عام 377 ه.
ولدی حسن بن محمد القمی الذی ألّف کتابه عام 378 ه[17]. و الرافعی القزوینی من أعلام القرن السادس[18]. إلّا أن العجب کل العجب أن یخلط إدوارد فندیک بینه و بین جغرافی آخر هو أبو محمد الحسن بن حمد بن یعقوب الهمدانی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 13
المعروف بابن الحائک و یعتبرهما شخصا واحدا رغم بعد الشقة فی الأسماء و الکنی و الألقاب[19].
أما الکتاب فهو: البلدان کما هو لدی ابن الندیم (ص 171) و القمی (ص 23، 56، 90) و الرافعی القزوینی (ص 31) رغم أننا نقرأ فی الورقة الأخیرة من المخطوطة أنه کتاب (أخبار البلدان) و یبدو أن کلمة (أخبار) إضافة من ناسخ الکتاب، إذ أن مختصر الکتاب الذی اختصره فیما بعد سمّی مختصره ب (مختصر کتاب البلدان) و لم یقل (مختصر کتاب أخبار البلدان).

مصادر کتاب البلدان‌

أهملنا مصادره التی کان یشیر فیها إلی الأسماء مجردة عن أسماء الکتب کقوله «قال المدائنی» أو «قال أبو عبیدة معمر بن المثنی» إذ لیس بین أیدینا مؤلفاتهم الجغرافیة، و لا ندری إن کان نقل عنها مباشرة أم بالواسطة. إلّا ما هو بین أیدینا من المصادر فقد راجعناه و ذکرنا مآخذه عنه. فقوله مثلًا «قال عمرو بن بحر» وجدناه فی کتاب الحیوان الذی نقل منه مقاطع طویلة. کما أشار إشارة عابرة إلی البلاذری إلّا أنّ وجود کتابه فتوح البلدان بین أیدینا أتاح لنا معرفة النصوص التی نقلها ابن الفقیه عنه- و هی کثیرة- و کذلک الأمر بالنسبة لابن قتیبة الدینوری و غیره. و مما یعزز إهمالنا لبعض مصادره أنه کان یحوّر فی ألفاظ أسانید الروایات فیوهم قارئه. ففی حدیثه عن (عین الجمل) قال: «و سألت بعض المشایخ عن عین جمل لم سمیت بهذا الاسم؟ (ه أ)». و الحقیقة فإن هذا الکلام للبلاذری مع تحویر طفیف جدا. قال البلاذری: «و حدثنی بعض المشایخ .....»[20].
أو أن یقول (87 ب): «و خبّر إبراهیم بن العباس ...» و حقیقة الأمر أن هذا الکلام منقول عن الجاحظ فی الحیوان حیث قال الجاحظ: «و خبرنی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 14
إبراهیم بن عباس ...»[21]. و سوف نفصل ذلک لدی بحثنا فی منقولاته عن البلاذری و الجاحظ و غیرهما.
و سنتناول الآن بالبحث مصادره بقسمیها الکتابی و الروائی الذی سمعه و الذی یبدؤه عادة بقوله: (حدثنی) أو (حدّث) أو (سألناه). و قد نسهب أحیانا فی الحدیث عن أحد الرواة لأهمیة المعلومات التی رواها. فلنبدأ مع الکتب حسب تسلسل ورودها فی الکتاب.

أخبار الصین و الهند

من تألیف سلیمان التاجر الذی سافر إلی الهند و الصین أکثر من مرة بقصد التجارة «و قد اتفق الباحثون فی أخبار الصین و الهند علی أن هذه الروایات أو الأخبار جمعت حول سنة 237 ه أی 851 م. و یری المستشرق فیران أن سلیمان هو الذی دون الروایات بنفسه»[22].
و قد نقل ابن الفقیه عنه أخبارا تتعلق بالصین و الهند. و الکتاب مطبوع متداول بین أیدی القراء.

المسالک و الممالک‌

نقل عنه ابن الفقیه نصا یتعلق ببناء مسجد دمشق. فإن کان المقصود کتاب ابن خرداذبة فهذا النص لیس موجودا فی کتاب المسالک و الممالک الذی بین أیدینا. علما بأن دی خویه یری «أن النص الکامل لمصنف ابن خرداذبة لم یتم العثور علیه بعد»[23]. کما أنه لا یمکن معرفة ما إذا کان المقصود کتاب المسالک و الممالک لجعفر بن أحمد المروزی الذی قال ابن الندیم أنه أول من ألّف فی المسالک و الممالک کتابا و لم یتمه. و توفی بالأهواز و حملت کتبه إلی بغداد و بیعت فی طاق الحرانی سنة 274 ه[24].
البلدان، ابن الفقیه، ص: 15
کما نستبعد أن یکون الممالک و المسالک الذی ألّفه أبو عبد اللّه محمد بن أحمد بن نصر الجیهانی الذی عین وزیرا لنصر بن أحمد السامانی عام 301 ه و الذی وضع کتابه قریبا من عام 310 ه- بینما کتب ابن الفقیه کتابه عام 290 ه[25].

الحیوان للجاحظ

صرح ابن الفقیه باسم الجاحظ أکثر من مرة، و قد وجدناه ینقل مقاطع طویلة عن کتابه (الحیوان) الذی لم یشر إلیه بالاسم. و قد أشرنا إلی النصوص المنقولة عنه فی هوامش کتابنا هذا. و إن کان استخدم أسلوبا مجحفا بحق الجاحظ إذ کان ینقل عنه أحیانا من غیر أن یذکره بالاسم، أو أن یحرّف کما فی قوله (و خبّر إبراهیم بن العباس) و الحقیقة أن هذا کلام الجاحظ و لکن علی الشکل التالی (و خبرنی إبراهیم بن العباس) أو یختصر کما فی النص المتعلق بالنار و هو طویل جدا و موجود فی (الحیوان).

فتوح البلدان‌

أشار إلی اسم البلاذری ثلاث مرات، إلّا أنه نقل مقاطع طویلة عنه من کتابه (فتوح البلدان) دون أن یشیر و لا مرة واحدة إلی اسم الکتاب. کما أن المعلومة المتعلقة بکور طبرستان التی صدّرها ب (قال البلاذری) لم نجدها فی فتوح البلدان الذی بین أیدینا. و علینا هنا أن نذکّر بقول ابن الندیم من أن للبلاذری کتابین باسم البلدان. أحدهما صغیر و الآخر کبیر و لم یتمه[26].
و یکتفی أحیانا فی نقله عن فتوح البلدان بذکر اسم الراوی من غیر ذکر اسم الکتاب فهو یقول مثلا (138 ب) قال جعفر بن محمد الرازی. و الحقیقة هی أن هذا النص موجود فی فتوح البلدان (ص 315) حیث نتبین منه أن جعفرا هذا هو أحد شیوخ البلاذری و النص یبدأ هکذا: «حدثنی جعفر بن محمد الرازی ...»
البلدان، ابن الفقیه، ص: 16
و هو یحوّر فی بعض کلمات البلاذری أحیانا و لا یکلف نفسه بالإشارة لا إلی (فتوح البلدان) و لا (البلاذری). ففی نص طویل متعلق بعیون الطف و القطقطانة و الرهیمة و عین حمل و قد نقله ابن الفقیه بأسره من البلاذری من غیر أن یذکر ذلک. (4 أ) و (4 ب) و یمکن مقارنته بالمطبوع من فتوح البلدان ص 296، نجد ما یلی:
ابن الفقیه و سألت بعض المشایخ عن عین جمل لم سمیت بهذا الاسم؟ فذکر أنّ جملا مات عندها فنسبت العین إلیه.
و ذکر بعض أهل واسط أن المستخرج لهذه العین یسمی جملا.
قال: و سمیت عین الصید لأن السمک کان کثیرا جدا فیها فیصطاد فسمیت بهذا الاسم.
البلاذری و حدثنی بعض المشایخ: أن جملا مات عند عین الجمل فنسبت إلیه.
و ذکر بعض أهل واسط أن المستخرج لها کان یسمی جملا.
قالوا: و سمیت العین عین الصید لأن السمک یجتمع فیها.

فضائل بغداد و صفتها

من تألیف یزدجرد بن مهبندان الکسروی. قال عنه ابن الندیم إنه عاش فی أیام المعتضد و له من الکتب: کتاب فضائل بغداد و صفتها. و کتاب الدلائل علی التوحید من کلام الفلاسفة و غیرهم. کبیر، رأیته بخطه[27].
و عن کتابه هذا قال القاضی التنوخی: «تجارینا عند القاضی أبی الحسن محمد بن صالح بن علی الهاشمی، ابن أم شیبان فی سنة ستین و ثلاثمائة عظم بغداد و کثرة أهلها فی أیام المقتدر .... و ذکرت أنا کتابا رأیته لرجل یعرف بیزدجرد بن مهبندان الکسروی کان علی عهد المقتدر بحضرة أبی محمد المهلبی، کان سلّم إلیّ و إلی جماعة ممن حضر، کراریس منه لننسخه و ننفده إلی الأمیر رکن
البلدان، ابن الفقیه، ص: 17
الدولة، لأنه التمس کتابا فی وصف بغداد و إحصاء ما فیها من الحمامات و أنها کانت عشرة آلاف، ذکر فی الکتاب مبلغها و عدد من یحتوی علیه البلد من الناس و السفن و الملاحین و ما یحتاج إلیه فی کل یوم من الحنطة و الشعیر و الأقوات ....»[28].
و لا تعارض بین ما ذکره ابن الندیم من أن الرجل عاش فی زمن خلافة المعتضد (279- 289 ه) و قول التنوخی إنه کان فی خلافة المقتدر (295- 320 ه) فمن الممکن أن یکون قد عاش فی العهدین.
و یضیف رضی الدین علی بن موسی المعروف بابن طاووس (589- 664 ه-) معلومات مهمة عن یزدجرد هذا و علمه و أخیه بالنجوم فیقول نقلا عن التنوخی:
«و ممن وصف بعلم النجوم سهلون و یزدجرد من علماء الإسلام فیما ذکره التنوخی فی أربع أجزاء النشوار فقال ما هذا لفظه: حدثنی أبو عبد اللّه محمد الحارثی قال: کان ببغداد فی أیام المقتدر إخوان کهلان فاضلان و عندهما من کل فن ملیح، و هما من أحرار فارس. قد نشأ ببغداد و تأدبا بها و تعلما علوما کثیرة یقال لأحدهما سهلون و للآخر یزدجرد ابنا مهمندار الکسروی. و یعرفان بذلک لانتسابهما إلی الأکاسرة. و کانا ذوی نعمة قدیمة و حالة ضخمة و کنت ألزمهما علی طریق الأدب. و کان لیزدجرد منهما کتاب حسن ألّفه فی صفة بغداد و عدد سککها و حماماتها ....»[29].
و عن کتابه هذا (فضائل بغداد) نقل ابن الفقیه مقاطع طویلة جدا فی إحصائیات تتعلق بعدد الحمامات و المساجد و السکک و الشوارع و ما یدخلها من الأقوات یومیا و ما یباع فیها. و هذا الفصل مما حذفه مختصر کتاب البلدان فأتحفتنا به نسختنا الکاملة.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 18

عیون الأخبار

لعبد اللّه بن مسلم بن قتیبة الدینوری (213- 276 ه-). و قد نقل عنه نصا یتعلق بمدح أهل خراسان فقال: «و قال عبد اللّه بن مسلم بن قتیبة: أهل خراسان ...» (154 ب) من غیر أن یذکر الکتاب الذی نقل عنه إذ إن مؤلفات ابن قتیبة کثیرة کما هو معلوم. و قد وجدنا النص بکامله فی عیون الأخبار (1: 204- 205).

الأهویة و البلدان و المیاه‌

من تألیف الطبیب و الحکیم الیونانی بقراط (460- 377 ق. م) الذی یشکک المؤرخون فی کونه من تألیفه[30]. و مع ذلک فإن أول ترجمة لهذه الرسالة إلی العربیة تمت علی ید حنین بن إسحاق (194- 260 ه-) أو الفریق العامل معه[31]. و قد أولع الأطباء و الجغرافیون المسلمون بالنقل عن هذه الرسالة. فهناک الطبیب الطبرستانی: علی بن ربّن الطبری المتوفی عام 247 ه الذی کان أبوه مترجما[32] أیضا. و لدی مقارنة ما نقله ابن الفقیه عن رسالة (الأهویة و البلدان و المیاه) التی أسماها ب (الأهویة و الأبدان)، و ما نقله علی بن ربّن عنها فی کتابه (فردوس الحکمة) نجد تشابها واضحا بین الاثنین سوی أن ابن الفقیه اختصر قلیلا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 19
فیما طوّل فیه ابن ربّن[33]. و نحن نعرف من خلاف نقل ابن الفقیه الخبر بعثة جبل دماوند عن ابن ربّن أنه کان لدیه نسخة من کتاب (فردوس الحکمة).
نشیر أخیرا إلی أن المؤرخ و الجغرافی الیعقوبی الذی ألّف کتابه البلدان عام 278 ه قد نقل مقاطع طویلة من (الأهویة و المیاه و البلدان) فیها کثیر مما هو موجود لدی ابن ربّن و ابن الفقیه[34]. کما نجد مقاطع طویلة منها أیضا فی کتاب (هدایة المتعلمین فی الطب) للأخوینی البخاری الذی تحدث عن تأثیر فصول السنة علی الأمزجة و ختم بالقول «و یطول الحدیث فی هذا، فإن أردت أن تعلم هذه الحقیقة فعلیک بقراءة کتاب (الأهویة و المیاه و البلدان) لبقراط أو فصول بقراط»[35].

الفلاحة

نقل عنه ابن الفقیه بعد انتهائه من الاقتباس من کتاب بقراط فقال «و قال فسطوس فی کتاب الفلاحة ...» (102 أ). و الصواب أنه قسطوس. یقول الأستاذ فؤاد سزکین أنه قد ترجم عن الیونانیة إلی العربیة مباشرة عام 212 ه- من قبل سرجیس بن هلیبا الرومی، کما ترجم عن البهلویة بعنوان روزنامه. و قد استفاد العلماء العرب من الترجمتین. فعلی بن ربّن الطبری رجع علی سبیل المثال إلی الروایة الفارسیة. بینما رجع ابن قتیبة إلی الترجمة المباشرة عن اللغة الیونانیة[36].

الطلسمات‌

قال ابن الفقیه «و فی کتاب الطلسمات أن قباذ وجّه بلیناس الرومی إلی الری فاتخذ طلسما ...» (142 ب).
یوجد کتاب فی الطلاسم نقله حنین بن إسحاق إلی العربیة اسمه: کتاب
البلدان، ابن الفقیه، ص: 20
المدخل الکبیر لبلیناس إلی رسالة الطلاسم. و یری الأستاذ سزکین أن کتب أبو لونیوس التیانی قد وصلت إلینا باللغة العربیة تحت أسماء محرفة مثل: بلیناس و بلینس و بولینیاس و أبولون[37].
و قد نقل ابن الفقیه کثیرا عن کتاب الطلسمات هذا مما أحدثه من طلسمات فی البلدان التی ذهب إلیها.

فردوس الحکمة

اکتفی ابن الفقیه بالقول: «و قال علی بن ربّن کاتب المازیار: وجّهنا جماعة من أهل طبرستان ...» (145 ب). و لم یذکر کتاب فردوس الحکمة و هو کتاب طبی معروف مؤلفه علی بن ربّن الطبری. و حکایة السفارة هذه إلی قمة جبل دماوند ذکرها فیه[38]. و قد نقلها عنه فیما بعد البیرونی فی الصیدنة و ابن إسفندیار فی کتابه تاریخ طبرستان الذی ألّفه عام 613 ه.

المسالک و الممالک‌

من تألیف أبی القاسم عبید اللّه بن عبد اللّه المعروف بابن خرداذبه المتوفی فی حدود سنة 300 ه. و قد نقل عنه صفحات طویلة و إن لم یصرح بذلک و أشهر تلک النصوص خبر رحلة سلام الترجمان إلی سد یأجوج و مأجوج بأمر من الخلیفة الواثق (227- 232 ه) التی تناقلها- رغم ما فیها من تفاصیل أسطوریة- الجغرافیون و المؤرخون المسلمون و إن کان المحققون منهم قد شککوا فیها مثل یاقوت الذی کتب بعد نقله لعدة أخبار تتعلق بالسد و منها خبر سلّام الترجمان: «قد
البلدان، ابن الفقیه، ص: 21
کتبت من خبر السد ما وجدته فی الکتب و لست أقطع بصحة ما أوردته لاختلاف الروایات فیه و اللّه أعلم بصحته»[39]. و مثل الثعالبی المرغنی (350- 429 ه) الذی قال «و الذی حکاه سلام الترجمان فی ذکر السدّ من حدیث الباب و العضادة و وصف القفل و المفتاح و الدندانجات کالأسطوانات، غیر معتمد علیه لأنه غیر موافق لما نطق به القرآن من وصفه ...»[40].
و یفهم من کلام المقدسی البشاری الذی ألف کتابه عام 375 ه أنه یعزو هذه الرحلة لابن خرداذبه حیث قال: «قرأت فی کتاب ابن خرداذبه و غیره فی قصة هذا السد علی نسق واحد، و اللفظ و الإسناد لابن خرداذبه لأنه کان وزیر الخلیفة و أقدر علی ودائع علوم خزانة أمیر المؤمنین مع أنه یقول حدثنی سلّام المترجم. إن الواثق بالله ....»[41] کما نقلها بصورة مختصرة مؤلف مجهول کتب کتابه عام 520 ه[42].
و مما یلفت النظر فی کتاب ابن الفقیه التشابه الحرفی بین بعض نصوصه و نصوص المسالک و الممالک لابن خرداذبه. و لیس بإمکاننا أن نجزم هنا أنه قد نقلها عن ابن خرداذبه الذی ألّف کتابه عام 250 ه. لأن هناک تداخلا بین کتاب ابن خرداذبه و کتاب آخر للجیهانی الوزیر مما سوف نفصله فیما بعد و نکتفی بنقل قول المقدسی- طبقا لأحد مسودات کتابه أحسن التقاسیم-: «و رأیت مختصرین بنیشابور مترجمین، أحدهما للجیهانی و الآخر لابن خرداذبه تتفق معانیهما غیر أن الجیهانی قد زاد شیئا یسیرا»[43].
البلدان، ابن الفقیه، ص: 22

حرب جوذرز و بیران‌

قال ابن الفقیه: «و قرأت فی کتاب حرب جوذرز و بیران ....» (154 ب).
لا یمکننا معرفة ما إذا کان هذا کتابا مستقلا أم جزءا من کتاب قسّم علی کتب؟ و الکتاب یتعلق بالتاریخ الأسطوری للفرس فی الأعصار السحیقة و هی الفترة التی تمتاز کأمثالها من الفترات الزمنیة لکل الأمم- بالغموض و التناقض و تضارب المعلومات حتی أن حمزة الأصفهانی المؤرخ المعروف شکا من ذلک فقال عن تواریخ الفرس: «و تواریخهم کلها مدخولة غیر صحیحة لأنه نقلت بعد مائة و خمسین سنة من لسان إلی لسان، و من خط متشابه رقوم الأعداد إلی خط متشابه رقوم العقود فلم یکن لی فی حکایة ما یقتضی هذا الباب ملجأ إلّا إلی جمع النسخ المختلفة النقل فاتفق لی ثمانی نسخ و هی .... فلما اجتمعت هذه النسخ ضربت بعضها ببعض حتی استوفیت منها حق هذا الباب»[44].
و مع ذلک یذکر الشاعر الملحمی الإیرانی أسدی طوسی المتوفی عام 465 ه- کتابا باسم کتاب بیران ویسه[45].

الإنجیل‌

یقول ابن الفقیه: «و قرأت فی الإنجیل أن المسیح علیه السلام قال: بحق أقول لکم، لیأتین قوم من المشرق ...» (158 أ).
أورد ذلک بعد ذکره لحدیث ذوی الرایات السود القادمین من قبل المشرق المروی عن النبی (صلی اللّه علیه و سلم). و قد وجدنا فی رؤیا یوحنا اللاهوتی من العهد الجدید (رؤیا 16: 12- 16) نصا یتعلق بمعرکة هرمجدون التی قیل أنها ستقع فی آخر
البلدان، ابن الفقیه، ص: 23
الزمان فلعله هو المقصود من خلال قرینة ما ذکر فیه و هو: (الملوک الذین من مشرق الشمس).
أما الحدیث المتعلق بالرایات السود فقد وجدناه لدی نعیم بن حماد المتوفی عام 229 ه- و للمقارنة نذکره هنا، إذ یبدو أن ابن الفقیه قد اختصره.
قال نعیم:
«حدثنا محمد بن فضیل و عبد اللّه بن إدریس و جریر، عن یزید عن (الصواب: بن) أبی زیاد، عن إبراهیم، عن علقمة، عن عبد اللّه رضی اللّه عنه قال: بینما نحن عند رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم)، إذ جاء فتیة من بنی هاشم فتغیر لونه. فقلنا: یا رسول اللّه ما نزل؟ نری فی وجهک شیئا نکرهه. قال: إنّا أهل بیت اختار اللّه لنا الآخرة علی الدنیا، و أن أهل بیتی هؤلاء سیقتلون (الصواب: سیلقون) بعدی بلاء و تطریدا و تشریدا حتی یأتی قوم من هاهنا من نحو المشرق، أصحاب رایات سود یسألون الحق فلا یعطونه- مرتین أو ثلاثا- فیقاتلون فینصرون فیعطون ما سألوا فلا یقبلوها (کذا) حتی یدفعوها إلی رجل من أهل بیتی فیملؤها عدلا کما ملؤوها ظلما. فمن أدرک ذلک منکم فلیأتهم و لو حبوا علی الثلج فإنه المهدی[46].
و نفس الخبر موجود فی دلائل الإمامة لمحمد بن جریر بن رستم الطبری الذی عاش فی النصف الأول من القرن الخامس حیث نعلم منه سند الخبر بصورة أوضح و هو «عن صباح بن یحیی و مطر بن خلیفة عن یزید بن أبی زیاد، عن إبراهیم النخعی، عن علقمة بن قیس، عن عبد اللّه بن مسعود ....»
[47].
و ذکر أبو أحمد عبد اللّه بن عدی الجرجانی (277- 365) فی کتابه الکامل فی ضعفاء المحدثین «و هذا الحدیث لا أعلم من یرویه بهذا الإسناد عن إبراهیم [النخعی] غیر یزید بن أبی زیاد و یرویه عنه یزید بن فضیل»[48].
و إلی هنا ینتهی بنا المطاف- و بعد أن انتهینا من الکتب- إلی الحدیث عن
البلدان، ابن الفقیه، ص: 24
شیوخه الذین روی عنهم ممن ذکرهم بکلمة (حدثنی) أو (سألته) أو ممن یدل نوع المعلومات علی نوع من الصلة له معهم.

أبو یوسف یعقوب بن إسحاق‌

قال ابن الفقیه: «و حدثنی أبو یوسف یعقوب بن إسحاق قال حدثنی إبراهیم بن الجنید، عن إبراهیم بن رویم الخوارزمی قال: فیما بین خراسان و أرض الهند نمل أمثال الکلاب السلوقیة ...» (163 أ).
و فی الورقة (71 أ): «و قال یعقوب بن إسحاق: سمعت أبی یقول: سمعت یزید بن هارون ...».
عند بحثنا عمن یکون إسحاق هذا الذی یروی عن یزید بن هارون الواسطی (118- 206 ه-) فوجدناهم بالعشرات فی کتب الرجال و الحدیث. و علیه فلن نقطع بشی‌ء إلی حین ظهور مرجّح.

أبو إسحاق إبراهیم بن محمد البیهقی‌

له ترجمة مطولة فی تاریخ بیهق و قال إن لقبه هو المغیثی نسبة إلی المغیثة و هی قریة من قری بیهق. ثم ذکر شیوخه فقال إنهم المبرد و ثعلب. و إنه هجا البحتری، و إن ابن الرومی قال فیه ... و لکنه لم یذکر سنة وفاته[49].
و قد روی عنه ابن الفقیه بقوله: «و حدثنی أبو إسحاق إبراهیم بن محمد البیهقی قال أنشدنی حماد بن إسحاق الموصلی لأبیه ....» (74 أ).

أبو عمرو عبد العزیز بن محمد بن الفضل‌

قال ابن الفقیه: «حدثنا أبو عمرو عبد العزیز بن محمد بن الفضل، حدثنا إبراهیم بن الجنید، حدثنا بشر بن محمد بن أبان ...» (90 أ).
لم نعثر حتی الآن علی ترجمة لأبی عمرو عبد العزیز. فأما إبراهیم بن
البلدان، ابن الفقیه، ص: 25
الجنید، فهو إبراهیم بن عبد اللّه بن الجنید أبو إسحاق قال الذهبی: «له تصانیف و تاریخ و رحلة لم أجد له وفاة»[50] و قال فی تذکرة الحفاظ: «و کأن وفاته فی حدود 260 ه-»[51] و فی سیر أعلام النبلاء «أنه بقی إلی قرب سنة سبعین و مائتین»[52].
و قال الخطیب البغدادی: «إبراهیم بن عبد اللّه بن الجنید أبو إسحاق المعروف بالختّلی صاحب کتب الزهد و الرقائق. بغدادی سکن سر من رأی»[53].
و أما بشر بن محمد بن أبان. فقد وصفه الذهبی بالواسطی السکری أبو أحمد[54].

أبو علی محمد بن هارون بن زیاد

قال ابن الفقیه: «و قال لی أبو علی محمد بن هارون بن زیاد- و کان حکیما فیلسوفا- و قد تجارینا ذکر شبدیز ....» (97 ب).
لا نعرف شیئا عن أبی علی هذا.

أبو حامد أحمد بن جعفر المستملی‌

قال ابن الفقیه: «و حدثنی أبو حامد أحمد بن جعفر المستملی قال: حدثنی عبد اللّه بن عمرو بن بشر البلخی قال: حدثنی أبی ...» (148 ب). و لأبی حامد هذا ترجمة فی تاریخ بغداد قال فیها إنه حدّث عن محمد بن یحیی الأزدی الذی توفی عام 252 ه. و روی عنه- عن أبی حامد- عبد الصمد بن علی بن محمد بن مکرم الوکیل المعروف بالطستی (266- 346 ه). و لم یذکر لأبی حامد تاریخا لوفاته[55].
البلدان، ابن الفقیه، ص: 26
و قال ابن الفقیه أیضا: «و حدثنی أحمد بن جعفر، حدثنی أبو حفص عمر بن مدرک قال: کنت عند أبی إسحاق الطالقانی یوما بمرو علی الرزیق فی المسجد الجامع، فقال أبو إسحاق: کنا یوما عند ابن المبارک .....» (160 ب).
أما أبو حفص عمر بن مدرک، فهو- کما فی تاریخ بغداد- «القاص الرازی و یقال البلخی. و أراه بلخیا سکن الری و قدم بغداد و حدّث بها ... مات سنة 270 ه»[56].
و فی الخبر: إبراهیم بن إسحاق بن عیسی أبو إسحاق الطالقانی المتوفی عام 215 ه[57].
و فیه: عبد اللّه بن المبارک بن واضح الحنظلی التمیمی مولاهم أبو عبد الرحمن المروزی (118- 181 ه) أحد الأئمة المعروفین[58] و الغزاة المطوّعة کما کان شاعرا.

تمیم بن بحر المطوعی‌

لو لم تقع مخطوطة المکتبة الرضویة الکاملة، ما عرفنا باسم تمیم المطوعی هذا الذی قام برحلة إلی آسیا علی برید أنفذه إلیه خاقان التغزغزی. و فی أخباره من المعلومات کل ما هو مهم و خطیر. حیث نجد هذا السؤال الموجّه إلیه من ابن الفقیه الذی ورد بصیغة «و سألناه عن طریق کیماک من طراز، فذکر أن الطریق ...» الذی عرفنا منه أن ابن الفقیه التقی به. ثم إن خبر تمیم قد نقله یاقوت باختصار دون أن یعزوه لأحد. فقد افتتح کلامه فی مادة ترکستان و أورد
البلدان، ابن الفقیه، ص: 27
خبر تمیم فیها بصورة مختصرة عما هو علیه فی أصل کتاب البلدان. و حین وصل إلی خبر (حجر المطر) الذی لدی الترک، ذکر اسم ابن الفقیه و نقل عنه الخبر الذی رواه عیسی بن محمد المروزی. فأوهم یاقوت قارئه أن خبر تمیم منقول عن مصدر آخر. بینما الحقیقة غیر ذلک و هو موجود لدی ابن الفقیه الذی التقی به و سأله تفصیلات عن رحلته تلک. و مهما یکن فلیس لدینا أی معلومات عن تمیم بن بحر المطوعی سوی کونه مطّوعا و هم طائفة من المتطوعین الذین کانوا یرابطون فی ثغور البلاد الإسلامیة لدفع هجمات الدول و القبائل التی کانت تجتاح بین الحین و الآخر حدود البلاد الإسلامیة کالروم و الأتراک- قبل إسلامهم-. و یعرف المطّوعة هؤلاء أخبارا و وقائع مهمة عن البلاد غیر الإسلامیة حیث کان بعضهم یسافر إلیها، و أشهر أولئک، إبراهیم بن شماس الذی کان یذهب بین الحین و الآخر إلی بلاد الغزیة لشراء الأسری و کان یلتقی بملکهم جبغویه[59].

أبو عبد اللّه الحسین بن أستاذویه‌

قال ابن الفقیه: «و حدثنی أبو عبد اللّه الحسین بن أستاذویه، حدثنی أبو إسحاق إبراهیم بن الحسن، حدثنا هشام بن لهراسب السائب الکلبی ...» (170 أ).
لم نجد لابن أستاذویه ذکرا فی کتب التراجم، اللهم إلّا أن یکون أبا عبد اللّه الحسین بن شاذویه الذی ترجم له النجاشی فقال: «الحسین بن شاذویه أبو عبد اللّه الصفار و کان صحافا فیقال الصحاف ...»[60] و قال: الرجالی ابن الغضائری إنه قمی زعم القمیون أنه کان غالیا[61]. و أما شیخه أبو إسحاق إبراهیم بن الحسن.
فنحتمله أنه الفندینی الرازی الذی یروی عن أحمد بن سیار المروزی[62]
البلدان، ابن الفقیه، ص: 28
(198- 268 ه-) و أحمد بن منصور الرمادی (المتوفی عام 265 ه-).

أبو العباس عیسی بن محمد بن عیسی المروزی‌

روی عنه ابن الفقیه بقوله: «و حدّث أبو العباس عیسی ....» (170 ب) و لیس واضحا ما إذا کان قد التقاه رغم أن المروزی کان معاصرا لابن الفقیه. و قد روی عنه أسطورة حجر المطر الذی لدی الترک و الذی یستجلبون به المطر إذا خافوا من الأعداء.
و قد أدی لقبه (المروزی) و کنیته (أبو العباس) إلی أن یسهو قلم العالم الحجة فی الدراسات الجغرافیة و نعنی به أغناطیوس کراتشکوفسکی، فیری فیه مروزیا آخر توفی قبل عام 274 ه- بقلیل فقال:
«أبو عباس جعفر بن محمد بن أحمد المروزی. ابن الندیم یذکر أنه أول من صنّف فی المسالک و الممالک ... قد تنسب إلیه حکایات من وقت لآخر عند الجغرافیین المتأخرین. فابن الفقیه یروی عنه أسطورة تتعلق بحجر المطر، کما ینقل عنه روایات عدیدة عن القبائل الترکیة»[63].
و لأهمیة شخصیة هذا الرجل و لکونه رحالة فی البلاد ذا علاقة بالأمراء و کبار الشخصیات و لأهمیة المعلومات التی قدمها- إذا أسقطنا الجانب الأسطوری منها- فسنفصل القول فیه.
قال السمعانی: «أبو العباس عیسی بن محمد بن عیسی بن عبد الرحمن بن سلیمان المروزی الکاتب المعروف بالطّهمانی. أظن أنه من ولد إبراهیم بن طهمان. و هو إمام فی اللغة و العلم و أحد أشراف خراسان بنفسه و آبائه و أسلافه»[64].
أما والده محمد بن عیسی بن عبد الرحمن بن سلیمان المروزی الکاتب فقد
البلدان، ابن الفقیه، ص: 29
استوزره طاهر بن عبد اللّه بمدینة مرو عام 240 ه-[65] و یظهر اسمه فی الحوادث الخطیرة و الشغب الذی حدث ببغداد خلال عام 255 ه- و ما بعده حیث کان مع الجیش القادم من خراسان مع سلیمان بن عبد اللّه بن طاهر، و قبلها فی أحداث عام 252 ه-[66]. و نورد هنا ما تمکنا من جمعه من علماء هذه العائلة و شخصیاتهم السیاسیة.
عیسی بن عبد الرحمن المروزی[67] محمد بن عیسی بن عبد الرحمن بن سلیمان المروزی الکاتب «وزر لطاهر عام 240 ه-».
عیسی بن محمد بن عیسی (المتوفی سنة 298 ه-) (کاتب الأمیر إسماعیل بن أحمد السامانی)[68].
محمد بن عیسی بن محمد أبو صالح المروزی (العارض بجرجان)[69].
قال الذهبی عن عیسی بن محمد المروزی (الذی روی ابن الفقیه عنه) بعد أن
البلدان، ابن الفقیه، ص: 30
ذکر شیوخه فی الحدیث و من روی عنه: «کان رئیسا نبیلا کثیر الفضائل ...
توفی عام 293 ه-»[70]. کان کثیر التنقل فی البلاد الخراسانیة و مدن الأتراک. و یبدو أنه کان یعنی بأخبار الخوارق و العجائب. فقد روی إضافة إلی ما نقله ابن الفقیه عنه من أخبار تدور حول حجر المطر- خبر المرأة التی عاشت نیفا و عشرین سنة لا تأکل و لا تشرب (!!!) حتی إنه ذکر خبرها لأبی العباس أحمد بن محمد بن طلحة بن طاهر والی خوارزم و ذلک فی سنة 266 ه- و لما عجب الوالی من ذلک أمر بإحضارها و وکّل أمّه بمراعاتها و إنها بقیت عندها نحوا من شهرین فی بیت لا تخرج منه فلم یروها تأکل و لا تشرب[71].
کما رحل إلی جرجان و حدّث بها[72]. و فی روایة ابن الفقیه فی البلدان أنه کان ببلاد الشاش حیث التقی هناک أحد شیوخ الکتاب القدماء المدعو حبیب بن عیسی الذی وصفه بأنه جمع فی کتاب أخبار وقائع نوح بن أسد و حروبه مع الترک[73].
و کانت صلته بأمیر خراسان إسماعیل بن أحمد الذی حکم بین (287- 295 ه-)[74] قد أتاحت له معرفة الکثیر مما یتعلق بالبلاد الخراسانیة و ما وراء النهر.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 31
قدم إلی بغداد و حدث بها. و ذکر أبو سعید أحمد بن محمد بن الأعرابی (246- 340 ه-) مؤلف طبقات النساک المعروف بشیخ الحرم أنه سمع منه ببغداد. کما سمع منه فیها عبد الباقی بن قانع (265- 351 ه-)[75] أما حجر المطر الذی یوجد لدی الترک و یقول ابن الفقیه إنهم «إذا أرادوا المطر حرّکوا منه شیئا یسیرا فینشأ الغیم فیوافی المطر. و إن هم أرادوا الثلج و البرد، زادوا فیه فیوافی الثلج و البرد. و یقال إنهم إذا أومأوا إلی جهة من الجهات، مطرت تلک الجهة و أبردت» (171 أ)، فأمره لا یخلو من طرافة فی عالم الفولکلور الآسیوی. فقد قال أبو دلف (الرحلة 177 ب) إنه لدی الترک الکیماک.
و نقل البیرونی عن کتاب النخب لجابر بن حیان (توفی عام 200 ه-) أنه «حجر الیشب و هو حجر الغلبة تستعمله الترک لیغلبوا»[76].
و یزید الأمر وضوحا فیقول فی الآثار الباقیة: و هو یتحدث عن عدة ظواهر فی الطبیعة: «و فی الجبل الذی بأرض الترک، فإنه إذا اجتاز علیه الغنم شدّت أرجلها بالصوف لئلا تصطک حجارته فیعقبه المطر الغزیر و قد یحمل منها الأتراک فیحتالون منها فی دفع مضرة العدو إذا أحیط بهم فینسب من لا یعرف ذلک إلی السحر منهم»[77].
و نظرا للروح العلمیة التی لدی البیرونی فقد طلب إلی أحد الأتراک الذین حملوا إلیه شیئا من تلک الأحجار أن یجلب بها المطر. فرماها إلی السماء مع همهمة و صیاح فلم ینزل شی‌ء من المطر. و علّق علی ذلک قائلا: «و أعجب من ذلک أن الحدیث به یستفیض. و فی طباع الخاصة فضلا عن العامة منطبع یلاحون فیه من غیر تحقق»[78]
البلدان، ابن الفقیه، ص: 32
و یبدو من کلام الکاشغری الذی کتب کتابه عام 466 ه- أن استجلاب المطر کان من وظائف الکهان حیث قال: «إن الأمیر أمر بالکاهن حتی تکهن و جاء بالریح و الأمطار. و ذلک معروف فی دیار الترک یستجلب الریح و البرد و المطر بالحجر»[79] و بعد أن یورد شهمردان بن أبی الخیر الذی ألّف کتابه بین 488 و 513 ه- أسطورة حجر المطر- یبدو أنها نقلها عن البیرونی- یشیر إلی حجر جالب للریح و الرعود و الأمطار فی واد عظیم ببلاد الهند و ذلک إذا غنّی أحد فی ذلک الوادی.
و لذا فإن الناس یجتازونه و لا یغنون إطلاقا کما لا یتکلمون مع بعضهم»[80].
و مهما یکن فقد ظلت هذه الأسطورة حیة بعد ذلک حتی أن الدنیسری الذی ألّف کتابه عام 669 ه- نقلها و قال إن الحجر یوجد فی ترکستان من غیر أن یحدد مکانا بعینه[81]. کما ذکرها القزوینی (600- 682 ه-) و أضاف «و رأیت من شاهد هذا»[82].

محمد بن أبی مریم‌

ذکره ابن الفقیه- کما هو فی 264 من مختصر البلدان المطبوع- و هو یتحدث عن مقدار خراج قم: «أخبرنی محمد بن أبی مریم قال: مبلغ وظیفة الخراج بکورة قم ....».
و هو محمد بن إبراهیم عامل مدینة قم الذی نستخلص من خلال وصول لجنة برئاسة بشر بن فرج إلی قم فی رجب عام 284 من قبل المعتضد للنظر فی شکاوی أهلها من ثقل الضرائب، أن محمد بن أبی مریم و أخاه أحمد قد تولی کل منهما
البلدان، ابن الفقیه، ص: 33
منصب عامل قم فی الفترة الواقعة بین 282 و 284 ه-[83].

عمر بن الأزرق الکرمانی‌

أورده ابن الفقیه بقوله: «قال عمر بن الأزرق الکرمانی» (161 أ) حیث ذکر ابن الأزرق معلومات مهمة عن معبد النوبهار بمدینة بلخ الذی قیل أنه کان یوجد فیه بیت من أکبر بیوت المجوس[84]. و إن کان الأرجح أنه کان بیتا للأصنام، حیث یقول من یری ذلک «إنّ کلمة (بهار) تأتی أیضا فی الأدب الفارسی بمعنی معبد للأصنام»[85]. و حتی بعد أن هدم هذا المعبد علی ید قیس بن هیثم السلمی عام 41 ه-، ظل مکانه موثلا للکثیر من الزائرین. یقول أبو بکر الواعظ الذی کان حیا عام 588 ه- فی کتابه فضایل بلخ نقلا عن المحدث عبد اللّه بن شوذب البلخی (86- 156 ه-):
«روی عن ابن شوذب أنه حلول رأس السنة الشمسیة کان الأکابر و الأشراف من بلاد طخارستان و الهند و ترکستان و من بلاد العراق و الشام یأتون إلی هذه المدینة (بلخ) و یعیّدون سبعة أیام فی موقع النوبهار»[86].
إن المعلومات التی قدمها ابن الأزرق عن النوبهار فریدة لا نراها فی أی مصدر آخر. فمن یکون عمر بن الأزرق هذا؟ لم نجد له ذکرا فی کتب الرجال و التاریخ. و هناک بصیص ضعیف من الأمل فی أن یکون هو الذی روی عن المدعو ابن سیار معلومة طبیة من بلاد الروم. ففی کتاب فی الأدویة و منافعها ألّف علی عهد منصور بن نوح السامانی أی بین 350 و 366 ه-، قال مؤلفه:
«روی ابن الأزرق عن ابن سیار أنه قال: رأیت فی بلاد الروم أنه عند ظهور
البلدان، ابن الفقیه، ص: 34
داء الخنازیر لدی شخص ما، یؤتی به و یطرح أمام الخنازیر کی تأخذ الغدد و تلعقها، فتذهب الغدد. و هذا من النوادر»[87].
فکون المعلومة الطبیة من بلد خارج نطاق بلاد الإسلام تجعلنا نخمن أن ناقلها کان رحّالا زار تلک التخوم. و تجعلنا نحتمل أن یکون أحمد بن سیار بن أیوب المروزی (198- 268 ه-) الذی عرف بکثرة التجول و هو فقیه و محدث مشهور حیث رحل إلی بخاری مع وفد لزیارة الأمیر إسماعیل بن أحمد السامانی، و إلی بغداد و هو فی طریقة للحج عام 245 ه- و إلی الشام و مصر[88]. و هو علی أی حال من أهالی تلک التخوم المجاورة للثغور الإسلامیة.

سعید بن الحسن السمرقندی‌

تحت عنوان «ذکر بعض مدن الأتراک و عجائبها» (172 أ) کتب ابن الفقیه فصلًا بدأه ب (قال سعید بن الحسن السمرقندی) هو أروع فصول الکتاب، الفصل الذی لا نجد له مثیلا فی معلوماته الفریدة الغزیرة. و الحقیقة فإن السمرقندی قد تجاوز فی أواخر کلامه بلاد الأتراک و توغل فی الغابات المتشابکة الأشجار أی إلی الشمال من نهر الفولغا باتجاه قبائل (و یسو) الذین یقول عنهم أندریه میکیل اعتمادا علی کتاب حدود العالم، إنهم یقرنون مع الأقوام الیوغوریة و هذا نص کلامه:
یقرنهم کتاب الحدود بالویسو الذین یحیلون إلی قوم فنیین: الفس النازلین فی جنوب شرق بحیرة أونیغا»[89].
نقول هذا معتمدین علی أن مدینة (سکوب) و هی آخر المدن التی ذکرها
البلدان، ابن الفقیه، ص: 35
السمرقندی هی بسکوف (Pskov) و هی «ولایة غربیة من روسیا أوربا مساحتها مع بحیراتها 067، 17 میلا مربعا. و عدد سکانها 701، 775. و بها عدة بحیرات أهمها البحیرة المسماة باسمها. و فی جهتها الجنوبیة الشرقیة مستنقعات کثیرة.
و قسم کبیر منها تغشاه غابات من الصنوبر یستخرج منها کمیة وافرة من القطران.
و سکانها علی الأکثر من أصل روسی و لکن یوجد بینهم قبائل أخر و بعض من المسلمین.
قصبة الولایة المذکورة واقعة علی الضفة الیسری من قالیکایا علی بعد نحو خمسة أمیال من مصبه فی بحیرة بسکوف علی السکة الحدیدیة بین بطرسبرج و وارسو تبعد 165 میلا عن بطرسبرج إلی جنوبی الجنوب الغربی. و عدد سکانها 981، 12. و یحیط بها سور محیطة خمسة أمیال. و لها قلعة فی وسطها»[90].
فالمدینة التی ذکرها السمرقندی تشترک مع (بسکوف) فی عدة نقاط منها کثرة البحیرات حیث قال السمرقندی: «و لهذه المدینة حمة عجیبة النفع تخرج من کهف فی جبل شاهق لا یصل إنسان إلی الکهف الذی هی فیه. و إنما تجری فیه إلی عشرة أبیات مبنیة بالصخر: سبعة للرجال و ثلاثة للنساء. ماؤها فی الشتاء شدید الحر و ینقص حرّه فی الصیف». و یضیف إلی ذلک قوله: «و فی هذا الجبل ثعالب سود و حمر و بلق قلما یصطاد شی‌ء منها لتغلغلها بین الشجر و قلة نزولها إلی السهل.
و هی أصبر الحیوان علی الثلج و کذلک جمیع ما فی هذا الجبل، لأن الثلج یقع فیه أکثر السنة» (174 ب).
کما أن الحریة الجنسیة التی لفتیاتهم و نسائهم تجعلهم قریبین من الأقوام المجاورین للفینیین و نعنی بهم البرطاس الذین «تختار الجاریة عندهم من أرادت من الرجال بصرف النظر عن سلطة الأب»[91] و مع الصقالبة الذین «إذا أحبت إحدی الفتیات رجلا، ذهبت إلیه و استسلمت تماما إلی ملذاته. و هذه الممارسة شائعة
البلدان، ابن الفقیه، ص: 36
جدا حتی إن وصول الفتاة عذراء إلی الزواج یدفع إلی الشک بأنها مصابة بعاهة جسدیة أو عقلیة و تتعرض إلی الطلاق»[92].
و إن لغتهم غیر لغة الأتراک لذلک میزهم السمرقندی بأن قال «و أهلها یتکلمون بالسریانیة». فهل هم یتکلمون السریانیة حقا أم أن عدم تشابه لغتهم مع لغات سائر الأتراک الذین ذکر منهم الواحدة تلو الأخری هو الذی دعاه إلی ذلک؟
و فی هذه الحالة هل إن ذلک یجعلهم یقتربون من أمة البرطاس (البرداس) الذین یحتمل أندریه میکیل أنهم «فنلندیون تفاوت تتریکهم و یتکلمون لغة خاصة بهم .... و هم مقیمون علی طاعة ملک الخزر. و یغیرون علی بلکار و البجناک و یغیر هؤلاء علیهم و یسبونهم. و یقال لنا بأنهم ینتسبون بدینهم إلی عالم الترک و إلی الغز بوجه أدق»[93]؟
و وجود الثعالب بأنواعها فی تلک المدینة (فی غاباتها بطبیعة الحال) ألا یشیر إلی تجارة جلود الثعالب السود و السمور لدی الویسو التی تجعل التجار البلغار یخرجون إلی أرضهم لشراء تلک الجلود، کما یقول ابن فضلان الذی أضاف أن بلاد الویسو تقع علی مسافة مسیرة ثلاثة أشهر من بلاد البلغار[94]؟
إننا نقترب تدریجیا من روسیا البیضاءBielo Russe - طبقا لرأی المستشرق الألمانی فرهن الذی یری أن ویسوWisu تقع قرب موسکو غربی ورنک[95]Varang . کما نقترب من أستونیا الواقعة إلی الشمال الغربی من بحیرة بسکوف-
البلدان، ابن الفقیه، ص: 37
حیث افترضنا أن السمرقندی کان یعنی هذه المنطقة بحیرة و مدینة- أستونیا التی یری الباحث‌Mikko Juva «- و طبقا للشواهد الأرکیولوجیة- أن أسلاف الفنلندیین کانوا یعیشون فیها منذ 3500 عام علی الأقل»[96].
و علی هذا فالسمرقندی هو أول جغرافی أو رحالة مسلم وصف تلک الأصقاع (أو رحل إلیها؟).
أخیرا، لم نعثر علی شخص یدعی سعید بن الحسن السمرقندی فیما بین أیدینا من مصادر، سوی أن ابن شیخ الربوة قد وضع أحد عناوین فصول کتابه علی الشکل التالی: فی جزائر البحر الأخضر التی بالقرب من سواحله و منهن الجزائر الخالدات و ذکر الأعجوبة للسمرقندی». ثم فصّل ذلک داخل الکتاب بقوله: إن الإسکندر أراد أن یعلم ساحل المحیط الأقصی فجهز عدة مراکب ..... فساروا سنة کاملة لم یروا إلّا سطح الماء و ما یخرج من حیوان عظیم الخلقة کالمنارة المشهورة ....»[97].

مطاعن علی کتاب البلدان‌

کان للتقییم الذی أطلقه ابن الندیم (ألف کتابه عام 377 ه و ما تلاه)، أثره المدوی فی الأوساط التی أصدرت أحکامها فیما بعد بحقه. قال ابن الندیم:
«ابن الفقیه الهمدانی و اسمه أحمد بن محمد. من أهل الأدب. لا نعرف من أمره أکثر من هذا. و له من الکتب: کتاب البلدان، نحو ألف ورقة، أخذه من کتب
البلدان، ابن الفقیه، ص: 38
الناس و سلخ کتاب الجیهانی. و کتاب ذکر الشعراء المحدثین و البلغاء منهم و المفحمین»[98].
لقد لاحظ العالم کراتشکو فسکی منذ وقت مبکر تهافت قول ابن الندیم بأن ابن الفقیه سلخ کتاب الجیهانی المعروف بالمسالک و الممالک فقال:
«یجب أن نأخذ بعین الحذر و الارتیاب قول صاحب (الفهرست) أن ابن الفقیه قد (سلخ) کتاب الجیهانی. حقا إن الطابع النقلی لکتاب ابن الفقیه لیس فی الوسع إنکاره، و لکن کتابه یرجع تألیفه إلی ما قبل عام 290 ه أی قبل أن یخرج الجیهانی إلی عالم الوجود»[99].
و مع ذلک تواصلت الهجمات علی ابن الفقیه و اتهامه بسلخ کتاب الجیهانی.
فنقل یاقوت نفس ما قاله ابن الندیم[100]. و قفی علی آثاره المستشرق رینو فادعی أن ابن الفقیه قد اختصر کتاب الجیهانی و أضاف «إن اختصار الکتاب ربما کان هو السبب فی إهمال شأنه»[101] و استخدم المرحوم العلامة مصطفی جواد ألفاظا أقسی حین ذکر کتاب الجیهانی المسالک و الممالک و قال «و هو الکتاب الذی سلبه ابن الفقیه الهمدانی و سرقه»[102].
البلدان، ابن الفقیه، ص: 39
و حقیقة الأمر ما قاله المقدسی البشاری و هو وجود تشابه بین مؤلّف الجیهانی و مؤلّف ابن خرداذبه. حیث تقول إحدی مسودات کتاب المقدسی المسمی أحسن التقاسیم: «و رأیت کتابه- أی کتاب الجیهانی- فی خزائن عضد الدولة غیر مترجم. و قبل بل هو لابن خرداذبه. و رأیت مختصرین بنیشابور غیر مترجمین، أحدهما للجیهانی و الآخر لابن خرداذبه تتفق معانیهما غیر أن الجیهانی قد زاد شیئا یسیرا»[103].
و مع ذلک تظل المسألة غامضة بعض الشی‌ء. إذ المعروف أن ابن خرداذبه قد کتب کتابه المسالک و الممالک عام 250 ه- و رأینا تشابها فی نصوصه فی کثیر من نصوص ابن الفقیه الذی کتب کتابه أواخر عام 289 أو أوائل 290 ه- و أن ابن الفقیه قد ذکره و کتابه بقوله (قال صاحب کتاب المسالک و الممالک و هو عبد اللّه بن محمد بن خرداذبه ...» (ص 203 من مختصر البلدان) کما نقل عنه رحلة سلام الترجمان. تری هل أن الجیهانی الذی ألّف کتابه فیما بعد قد أفاد من ابن خرداذبه
البلدان، ابن الفقیه، ص: 40
بحیث التبس الأمر علی ابن الندیم فقال إن ابن الفقیه سلخ کتابه؟ إن قول المقدسی آنفا یساعدنا علی احتمال صحة هذا الرأی.
أما الطعن الثانی فقد وجهه المقدسی الذی کتب کتابه عام 375 ه- فقال:
«و رأیت کتابا صنفه ابن الفقیه الهمدانی فی خمس مجلدات، سلک طریقة أخری و لم یذکر غیر المدائن العظمی و أدخل فیه فنونا من العلوم. مرة یزهد فی الدنیا و دفعة یرغب فیها، و وقتا یبکی و ساعة یضحک و یلهی.
و أما کتاب الجاحظ فصغیر. و کتاب ابن الفقیه فی معناه غیر أنه أکثر حشوا و حکایات و احتجّا بأنّا إنّما أدخلنا خلال کتبنا ما أدخلنا لیتفرج فیها الناظر إذا ملّ.
و ربما کنت أنظر فی کتاب ابن الفقیه فأقع فی حکایات و فنون»[104].
إن الانتقال من موضوع لآخر مخافة أن یملّ القارئ هو أسلوب جاحظی.
و لا شک أن ابن الفقیه متأثر بأسلوبه- و ینبغی عدم المبالغة فی هذا التأثر-. إلّا أن ابن الفقیه نفسه قد توخّی هذا الهدف منذ البدایة أی أنه جعله من أهداف الکتاب، بل جعل عنوان أحد فصوله: (باب فی تصریف الجد إلی الهزل و الهزل إلی الجد).
و قال فی مطلع کتابه: «فکتابی هذا یشتمل علی ضروب من أخبار البلدان و عجائب الکور و البنیان. فمن نظر فیه من أهل الأدب و المعرفة فلیتأمله بعین الإنصاف، و لیعرنا فیه حسن محضره و جمیل رأیه، فإن الأجدی فی المذهب شأوک و قرابة دانیة و رحم ماسّة و وصلة واشجة، و یهب زللی لاعترافی و اغفالی لإقراری. فإنی إنما ألحقت فی هذا الکتاب ما أدرکه حفظی و حضره سماعی من الأخبار و الأشعار و الشواهد و الأمثال»[105].
بل إنه یباهی بهذا التنوع الذی ضمنه کتابه فهو یعقب بعد أن ذکر جملة من
البلدان، ابن الفقیه، ص: 41
المواعظ و الأشعار الوعظیة: «و لو لم یفدک هذا الکتاب من الأخبار العجیبة و الأشعار الظریفة و الأمور الغریبة، لکان فیما یفیدک من أخبار البلدان و عجائب الکور و الأمصار بلاغا و مقنعا. فکیف و قد أفادک علم الماضین و أخبار الأولین.
و ذلک علم المعنیین. و وقفک علی الطریقین، و أرشدک إلی الأمرین جمیعا: حکمة بالغة و موعظة موجزة. تعرفت منه أخبار الماضین و أبنیة من قد سلف من الأولین.
و فی هذا الخبر الذی أثبته هاهنا عبرة لمن اعتبر و فکرة لمن تفکر، و دلیل علی وحدانیة اللّه تعالی، و مخبر عن آیاته و قدرته. فصفّ ذهنک و فرّغ قلبک، و أقبل علیه بسمعک و تفکر فیه و فیما تضمنته من الأعجوبة. فإن فیه عبرة لأولی الألباب» (109 ب) ثم أورد بعد ذلک قصة عجیبة عن الخضر و ملک بنی إسرائیل.

نقول عن کتاب البلدان‌

أول من نقل عنه، حسن بن محمد القمی الذی ألّف کتابه تاریخ قم عام 378 ه- الذی نقل عنه فی اثنی عشر موضعا.
و الثانی هو المقدسی البشاری (335- 390 ه-) الذی کان ازدراؤه لکتاب ابن الفقیه- کما مرّ بنا فیما مضی- مانعا له عن النقل عنه، فلم ینقل إلّا فی موضع واحد (ص 27 من طبعة بیروت).
و یأتی بعد ذلک محمد بن محمود بن أحمد طوسی مؤلف کتاب عجائب المخلوقات الذی قال حاجی خلیفة (2: 1127) أنه ألّفه عام 555 ه- إلّا أن محقق الکتاب لاحظ فیه تاریخ 562 ه- و أضاف: «علی الرغم من کون اسمه: الطوسی.
إلّا أنه إمّا أن یکون من أهل همدان أو عاش ردحا من الزمن فیها، کما یستفاد من الکتاب. و هو لم یشر إلی مصادره إلّا فیما ندر، و لم یشر إلی ابن الفقیه و لا مرة واحدة»[106].
و من خلال مطالعتنا لعجائب الطوسی رأینا العجب العجاب. فالرجل قد نقل أکثر من ثلثی کتابه عن ابن الفقیه و لم یشر إلیه و لا مرة واحدة. و لم یکن له من
البلدان، ابن الفقیه، ص: 42
جهد فی ذلک النقل سوی ترجمته النصوص إلی الفارسیة.
أما أکثرهم نقلا مع التنویه بأنه ینقل عن ابن الفقیه- بصورة عامة- فهو یاقوت الحموی الذی نقل عنه فی مائة و ثلاثة مواضع من کتابه معجم البلدان[107].
و قد کان قلمه یزل أحیانا فیکتب: محمد بن أحمد بدلا من الصواب: أحمد بن محمد و هو الغالب فی کتابه. و قد ذکرنا فیما مضی من المقدمة الموارد التی زلّ فیها قلمه.
و لقد دلتنا نقوله أنه کان ینقل عن المخطوطة الأصل و لیس المختصرة کما أشرنا إلی ذلک فی هوامش الکتاب. و نعتقد أنه کان ینقل عن نسخة من کتاب البلدان أکمل من هذه التی یوجد نصفها تقریبا بین أیدینا. ففی مادة (شبداز) لدی ابن الفقیه و فی النسخة الأصل لم نجد بضعة أسطر کان یاقوت قد قال صراحة أنه نقلها عن ابن الفقیه (انظر مادة شبداز 3: 250). و کان یجری تغییرا طفیفا علی العبارة. فمثلا نقرأ فی فصل همذان لدی ابن الفقیه: «و قرأ علیّ بعض النصاری کتابا بالسریانیة» (111 أ) و نجد یاقوت کتبه هکذا: «و وجد فی بعض کتب السریانیین» (همذان 4: 981). أو قول ابن الفقیه (111 ب): «فأجمعوا علی أن تسدّ عیونها حولا ثم یفتح السد و یرسل علی المدینة فإنها تغرق». نجده لدی یاقوت: «فأجمعوا علی أن میاه عیونها تحبس حولا ثم تفتر و ترسل علی المدینة فإنها تغرق» (مادة همذان 4: 982).
و یبدو أن کثرة نقول یاقوت عن ابن الفقیه کانت تدعوه إلی أن ینقل عنه من غیر أن یذکر اسمه. فنحن نعرف بشکل أکید أن المناظرة بین الواسطی و ابن أبی السرح- قلنا إننا نرجح أن یکون ابن أبی السری- قد جرت فی منزل محمد بن إسحاق بهمذان، و هو والد أحمد بن محمد بن إسحاق مؤلف کتاب البلدان (117 ب و ما یلیها) و مع ذلک فقد نقلها یاقوت (مادة همذان 4: 984) بطولها
البلدان، ابن الفقیه، ص: 43
و نقل بقیة المعلومات المتعلقة بهمذان الموجودة لدی ابن الفقیه من غیر أن یذکره و لا مرة واحدة فی هذه المادة.
أخیرا جاء زکریا القزوینی الذی کتب کتابه آثار البلاد عام 674 ه. و نرجح أنه قد أخذ عن یاقوت نقوله عن ابن الفقیه و أودعها کتابه، بحیث یمکننا القول بما یشبه الیقین أنه لم یر کتاب ابن الفقیه. دلیلنا علی ذلک أنه حیثما أخطأ یاقوت فی اسم ابن الفقیه، کان هذا الخطأ یتکرر فی نفس المادة لدی القزوینی. فقد کنا أشرنا إلی أن یاقوتا کان یسهو أحیانا فیکتب اسم ابن الفقیه هکذا: محمد بن أحمد الهمذانی. و نصادف هذا الخطأ لدی القزوینی. فحین یقول یاقوت (مادة: رومیة 2: 872) «فجمیع ما ذکرته هاهنا من صفة هذه المدینة فهو من کتاب محمد بن أحمد الهمذانی المعروف بابن الفقیه». نجد القزوینی (ص 594 مادة رومیة أیضا) یکرر نفس الخطأ فیقول: «و هذه کلها منقولة من کتاب ابن الفقیه و هو محمد بن أحمد الهمذانی»[108].

وصف مخطوطة الکتاب‌

ضمت المجموعة الخطیة التی کشف النقاب عنها فی المکتبة التابعة لحضرة الإمام علی بن موسی الرضا (ع) بمدینة مشهد الإیرانیة المخطوطات التالیة:
1- نصف کتاب البلدان لابن الفقیه و هو الذی نقدمه بین أیدی القراء الأفاضل.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 44
2- الرسالتین الأولی و الثانیة اللتین دون فیهما أبو دلف مسعر بن المهلهل رحلاته.
3- النص الکامل لرسالة ابن فضلان التی دون فیها مذاکرته عن رحلته التی قام بها عام 310 ه- لمناطق بلغار الفولغا و بلاد الخزر و الروس و الصقالبة. و قد طبعت رسالتا أبی دلف، کما طبعت رحلة ابن فضلان بینما بقیت مخطوطة بلدان ابن الفقیه حتی یومنا هذا علی رف الانتظار.
یقول فلادیمیر مینورسکی الأستاذ بجامعة لندن: «إن کاتب المجموعة الخطیة هو شخص واحد قد کتبها علی التوالی. و من الممکن أن یعود تاریخ کتابتها إلی زمن یرقی إلی ما قبل الهجوم المغولی هو القرن السابع الهجری علی أوجه التقریب. خطها لیس عسیرا علی القراءة .... و تظهر ملاحظة بعض خصائص الإملاء أن کاتبها شخص إیرانی، من قبیل استخدام (ژ) الفارسیة أی ذات الثلاث نقاط. و کذلک کتابته لبعض التراکیب العربیة التی لا معنی لها مثل کتابته (184 أ) (هی مدینة الإسلام وراها) بدلا من الصواب (لا إسلام وراءها). أو کتابته (185 أ) (و به بنو معون المهدی) بدلا من الصواب و هو (و به یتوقعون المهدی)[109]».
و من خلال المطالعة الدقیقة لمخطوطة البلدان نری ما یلی: إن المخطوطة عرّضت لتشویهین: أولهما أنها کانت تملی علی شخص کان یسمع فیکتب. و دلیلنا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 45
علی ذلک وجود تحریف فی الکلمات لا یمکن تصحیفها بالنقل من کتاب مدوّن.
فیستحیل مثلًا أن یصحف کاتب ما کلمة (سهم) إلی (صهم) إذا کانت کلمة (سهم) مکتوبة أمامه و هو یقوم بنقلها. من الممکن أن تصحف إلی (شهم) أو (بهم) أو (نهم) أو (بینهم) أو أی شی‌ء قریب. لکن أن تصحف إلی (سهم)- بالصاد- فإن ذلک یعنی أن المملی- و هو غیر عربی- قد قرأها مضخّمة فکتبها السامع بالصاد.
و سنقدم أمثلة أخری علی ذلک.
أما التشویه الثانی فقد حدث علی ناسخ استنسخ المخطوطة فارتکب أخطاء فی الکتابة مما یمکن صدوره عمن ینقل من کتاب مدوّن أمامه مثل کتابة (و نموق قریبا) بدلا من (و تموت) و هو الصواب.
أخطأ سببها السماع المغلوط:
الخطأ الصواب [111 ب] فأصیبت عینه بصهم لذهبت بسهم فذهبت [114 أ] فالماء یشرب کرفا و ممزوجا صرفا [114 أ] الماء الذی یطرب کل شی‌ء و لا ینجسه شی‌ء یطهّر کل شی‌ء.
[119 ب] و لیس فینا دقة النظر أهل البصرة نظر [110 ب] فلم یجبه بحرفه بحرف أما تصحیفات النوع الثانی و هو الکتابی الممکن حدوثه أثناء النقل من نص مکتوب یقرؤه الناسخ نفسه. فمثل (97 ب) و إذا فکرت فی أمر صورة شبدیز هذه و حدثها کما ذکر المعتزلی. و الصواب (وجدتها). و قوله (103 أ) فأحجج الناس جمیعا. و الصواب (فأحجم). و قوله (103 أ) إن أمر نسائه سیعلموا علی أمور
البلدان، ابن الفقیه، ص: 46
الرجال. و الصواب (سیعلو). (103 أ) إن حق صحن الدار أن یعمر بالجزم و الحاشیة. و الصواب (بالخدم). و (105 أ) بنیت شدیدا و تأمل بعیدا و نموق قریبا. و الصواب (و تموت). و (107 ب) فحفروا و انتطوا الماء. و الصواب (و أنبطوا).

عملنا فی الکتاب‌

لما کانت المخطوطة الرضویة تمثل النصف الثانی لکتاب البلدان فقط. فقد اضطررنا إلی الاستعانة بمختصر الکتاب الذی طبعه دی خویه فوضعنا نصفه الأول فی أول الکتاب ثم ألحقنا به النصف الثانی المخطوط (مخطوطة الرضویة) تجنبا لأن یکون فی المکتبات کتابان أحدهما (مختصر کتاب البلدان) و الثانی (النصف الثانی من مخطوطة البلدان الکاملة). هذا أولا.
ثانیا: الأبواب التی هی موجودة فی المختصر و المخطوط الأصل، اخترنا إثبات ما هو فی المخطوطة الأصل الکاملة. إذ لا یعقل أن نثبت ما کتب عن الترک فی المختصر و مقداره صفحة واحدة و نهمل ما هو فی المخطوطة الکاملة و مقداره یزید علی عشر صفحات. أو نهمل مادة طبرستان الموسعة فی المخطوطة لنثبت المختصر الذی هو فی المطبوع.
و مع ذلک، و من أجل فائدة من یرغب فی المزید من الدقة. فقد ارتأینا أن تطبع المواد المشترکة بین المختصر و المخطوطة الکاملة، أن تطبع بالحرف الأسود (المحقّق) لیری القارئ مقدار الإساءة التی أساءها مختصر الکتاب حین حذف أسانید الکتاب أو أسطرا من منتصف المواد حیث کنا نری الجمل معلّقة أحیانا لا تعطی معنی، إضافة إلی اختصاره القطع الشعریة. و کل ذلک یتضح للقارئ من خلال ملاحظته السطور المطبوعة بالحرف الأبیض عن تلک المطبوعة بالأسود.
و یکفی اختصار الکتاب نقصا أنه حذفت منه أغلب الأسانید. کما حذف منه أهم فصول الکتاب و نعنی بها تلک المتعلقة بالترک و البلغار و الصقالبة.
أخیرا، أرجو من السادة المحققین و الأساتذة و النقاد، أن یتکرموا علیّ و هم
البلدان، ابن الفقیه، ص: 47
المتفضلون، إن کانت لدیهم ملاحظات علی الکتاب- سواء نشرت فی الصحف و المجلات أم لم تنشر- بإرسال نسخة من تلک الملاحظات إلی دار عالم الکتب، لتتفضل مشکورة بإرسالها لی حیث أعیش الألف عام الأولی من العزلة بلا وطن و لا هویة، خارج الجغرافیا و التاریخ.
و اللّه ولیّ التوفیق.
الأول من فبرایر 1995 یوسف الهادی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 55

[مقدمة الکتاب]

بسم الله الرحمن الرحیم الحمد للّه رب العالمین و صلی اللّه علی محمد و آله أجمعین الطاهرین.
هذا بقیة القول فی العراق و البصرة و أخبار دار فتحها و الوقت الذی بنیت فیه، و ما فیها من العجائب، و القول فی الأبلة. و القول فی البطائح. و القول فی واسط. و القول فی النبط و الخوز. و القول فی بغداد و أخبار کور دجلة. و القول فی سرّ من رأی. القول فی خراج الدنیا و ما کان یحمل إلی بیت السلطان من بلد إلی بلد. القول فی الأهواز و فارس و مدنها. القول فی قرمیسین و أخبار شبریز. القول فی همذان و عجائبها. القول فی نهاوند و إصبهان و قم و عجائبها. القول فی الری و دنباوند و أخبار بیوراسف. القول فی قزوین و أبهر و زنجان و طبرستان. القول فی خراسان و مدنها و أخبارها. القول فی الترک و أخبارهم و قبائلهم و شرائعهم. ذکرنا أضیف (؟) إلی ما صنّفه أحمد بن محمد الهمذانی فی آخر کتابه رسالتین کتبهما إلینا أبو دلف مسعود (کذا) بن المهلهل. () فی إحداهما أخبار الترک و الصین بمشاهدته ذلک. و الأخری أشیاء رآها و شاهدها () و أضفنا إلیه کتابا جمعه أحمد بن فضلان بن راشد بن حماد مولی محمد بن سلیمان الهاشمی فی أخبار الترک و الخزر و الروس و الصقالبة و الباشغرد مما وقف علیه و نظر إلیه. لأن المقتدر بالله أنفذه إلی بلد الصقالبة فی سنة تسع و ثلاثمائة باستدعاء ملکهم ذلک () و الإسلام. فحدّث بجمیع ما شاهده فی هذه البلدان (). [1 ب].
نص ما هو مکتوب علی الصفحة التی تلی صفحة العنوان. و الفراغات إما کلمات مطموسة أو غیر مقروءة.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 57
بسم اللّه الرحمن الرحیم ربّ یسّر قال، قال الفضل بن یحیی: الناس أربع طبقات: ملوک قدّمهم الاستحقاق، و وزراء فضّلهم الفطنة و الرأی، و علیه أنهضهم الیسار، و أوساط ألحقهم بهم التأدّب، و الناس بعدهم زبد جفاء و سیل غثاء لکع و لکاع و ربیطة اتّضاع، همّ أحدهم طعمه و نومه. و قال معاویة للأحنف: صف لی الناس. فقال: رؤوس رفعهم الحظّ، و أکتاف عظّمهم التدبیر، و أعجاز شهرهم المال، و أدباء ألحقهم بهم التأدّب، ثم الناس بعدهم أشباه البهائم، إن جاعوا ساموا، و إن شبعوا ناموا. و قال بزرجمهر لرجل: إن أردت أن تبلغ أحظی درجة الآداب و أهلها، فاصحب ملکا أو وزیرا، فإنهما برغبتهما فی معرفة أیّام الملوک و أخبارهم، و الآداب و أهلها، و قسمة الفلک و نجومه، یبعثانک علی طلب ذلک. قال: فما وسیلتی إلیهما؟ قال: انتحال ذلک رسم الإدراک، و الطلب مادّة الوجود و الآداب عند الهمّة. و قال أسامة بن معقل: کان السّفّاح راغبا فی الخطب و الرسائل، یصطنع أهلها و یثیبهم علیها، فحفظت ألف رسالة و ألف خطبة طلبا للحظوة عنده فنلتها، و کان المنصور بعده معنیّا بالأسمار و الأخبار و أیّام العرب، یدنی أهلها و یجیزهم علیها. فلم یبق شی‌ء من الأسمار و الأخبار إلّا حفظته طلبا للقربة منه، فظفرت بها. و کان موسی مغرما بالشعر یستخلص أهله فما ترکت بیتا نادرا، و لا شعرا فاخرا، و لا نسیبا سائرا إلّا حفظته، و أعاننی علی ذلک طلب الهمّة فی علوّ الحال. و لم أر شیئا أدعی إلی تعلّم الآداب من رغبة الملوک فی أهلها و صلاتهم علیها. ثم زهد هارون الرشید فی هذه الأربعة و أنسیتها حتی کأنّی لم أحفظ منها شیئا. دخل الشّعبیّ علی الحجّاج فقال:
البلدان، ابن الفقیه، ص: 58
یا شعبیّ أدب وافر و عقل نافر. قال: صدقت أیّها الأمیر. العقل سجیّة و الأدب تکلّف. و لو لا أنتم- معاشر الملوک- ما تأدّبنا، قال: فالمنّة فی ذلک لنا دونکم.
قال: صدقت، قال الشاعر، فی عبید اللّه بن زیاد:
علّمنی جودک ما لم أکن‌أحسنه من جیّد الشعر
فصرت فی الناس أخا ثروةو صرت ذا جاه و ذا قدر
و أنشد لغیره:
و کنت مفحّما دهرا طویلا،فصیّرنی عطاؤک ذا بیان
فما شکری لخلق مثل شکری‌لمن کفّاه أطلقتا لسانی
قال: فکتابی هذا، یشتمل علی ضروب من أخبار البلدان، و عجائب الکور و البنیان، فمن نظر فیه من أهل الأدب و المعرفة، فلیتأمّله بعین الإنصاف، و لیعرنا فیه حسن محضره و جمیل رأیه، فإن الأجدی فی المذهب شاؤک، و قرابة دانیة، و رحم ماسّة، و وصلة واشجة. و یهب زللی لاعترافی، و إغفالی لإقراری. فإنّی إنما ألحقت فی هذا الکتاب ما أدرکه حفظی، و حضره سماعی من الأخبار و الأشعار و الشواهد و الأمثال.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 59

القول فی خلق الأرض‌

قال اللّه عزّ و جلّ: إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ لَآیاتٍ لِأُولِی الْأَلْبابِ
قال: و سئل النبیّ (صلی اللّه علیه و سلم) عن الأرض: سبع هی؟ قال: نعم، و السماوات سبع. و قرأ: اللَّهُ الَّذِی خَلَقَ سَبْعَ سَماواتٍ، وَ مِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَ.
فقال رجل: فنحن علی وجه الأرض الأولی؟ قال: نعم، و فی الثانیة خلق یطیعون و لا یعصون، و فی الثالثة خلق، و فی الرابعة صخرة ملساء، و الخامسة ضحضاح من الماء، و السادسة سجّیل و علیها عرش إبلیس، و السابعة ثور.
و الأرضون علی قرن الثور، و الثور علی سمکة، و السمکة علی الماء، و الماء علی الهواء، و الهواء علی الثری، و الثری منقطع فیه علم العلماء.
و قال عبد اللّه بن عمرو بن العاص بن وائل السهمیّ: صورة الدنیا علی خمسة أجزاء کرأس الطیر و الجناحین و الصدر و الذنب. فرأس الدنیا الصین، و خلف الصین أمّة یقال لها واق واق، و وراء واق واق من الأمم ما لا یحصی إلا اللّه. و الجناح الأیمن الهند، و خلف الهند البحر، و لیس خلفه خلق. و الجناح الأیسر الخزر، و خلف الخزر أمّتان، یقال لإحداهما منشک و ماشک، و خلف ماشک و منشک یأجوج و مأجوج من الأمم ما لا یعلمها إلّا اللّه. و صدر الدنیا مکّة و الحجاز و الشام و العراق و مصر. و الذنب من ذات الحمام إلی المغرب، و شرّ ما فی الطیر الذنب. و قال ابن عبّاس: الأرض کلّها أربعة آلاف فرسخ فی مثل ذلک، تکون ستّة عشر ألف ألف فرسخ. و قال أمیر المؤمنین (رضی اللّه عنه): الأرض طولها مسیرة خمس مائة سنة: أربع مائة خراب، و مائة عمران. قال: و فی ید
البلدان، ابن الفقیه، ص: 60
المسلمین سنة. و قال أبو خلف[110]: الأرض أربعة و عشرون ألف فرسخ، فللسودان اثنا عشر ألف فرسخ، و للروم ثمانیة آلاف فرسخ، و للعرب ألف فرسخ، و لفارس ثلاثة آلاف فرسخ. و ذکر محمّد بن موسی الخوارزمیّ[111]: أن دور الأرض علی الفضاء تسعة آلاف فرسخ. العمران من ذلک نصف سدسها، و الباقی لیس فیه حیوان و لا نبات، و البحار هی محسوبة من العمران، و المفاوز التی بین العمران من العمران. و ذکر بعض الفلاسفة، أن الأرض مدوّرة کتدویر الکرة، موضوعة فی جوف الفلک کالمحّة فی جوف البیضة. و النسیم حول الأرض، و هو جاذب لها من جمیع جوانبها إلی الفلک. و بنیة الخلق علی الأرض، إن النسیم جاذب لما فی أیدیهم من الخفّة، و الأرض جاذبة لما فی أیدیهم من الثقل، لأن الأرض بمنزلة الحجر الذی یجذب الحدید، و الأرض مقسومة نصفین بینهما خطّ الاستواء، و هو من المشرق إلی المغرب. و هذا طول الأرض، و هو أکبر خطّ فی کرة الأرض. کما أن منطقة البروج أکبر خطّ فی الفلک، و عرض الأرض من القطب الجنوبیّ الذی یدور حوله سهیل، إلی القطب، الشمالیّ الذی یدور حوله بنات نعش. و استدارة الأرض فی موضع خطّ الاستواء ثلاثمائة و ستّون درجة، و الدرجة خمسة و عشرون فرسخا، و الفرسخ اثنا عشر ألف ذراع، و الذراع أربعة و عشرون إصبعا، و الأصبع ستّ حبّات شعیر مصفوفة بطن بعضها إلی بعض. فیکون ذلک تسعة آلاف فرسخ.
و زعم دورتیوس[112]: أن الأقالیم السبعة علی بروج السماء کبار عظام مدینتان فی إقلیم زحل، و مدینتان فی إقلیم المشتری، و مدینتان فی إقلیم المرّیخ، و مدینة فی إقلیم الشمس، و مدینتان فی إقلیم الزّهرة، و مدینتان فی إقلیم عطارد، و مدینة فی إقلیم القمر. و قالوا أیضا: إن الأقالیم سبعة، إقلیم فی أیدی العرب، و إقلیم فی أیدی الروم، و إقلیم فی أیدی الحبشة، و إقلیم فی أیدی الهند، و إقلیم فی أیدی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 61
الترک، و إقلیم فی أیدی الصین، و إقلیم فی أیدی یأجوج و مأجوج، لا یدخل هؤلاء أرض هؤلاء، و لا هؤلاء إلی هؤلاء.
فالإقلیم الأول: مبتدأه من أرض المحرقة التی تدعی بالیونانیّة ریامیاروس، و منتهاه أرض سرندیب، و سکّانه سود، قباح الوجوه عراة کالسباع، و أعمارهم طویلة، و دوابّهم و طیورهم أعظم من عامّة البهائم و الطیر، و هناک رقی و عقاقیر و أحجار فیها شفاء و منافع طبیعیّة، و فیها تنانین و هو امّ ذات سموم، و طوله خمسة آلاف و خمس مائة فرسخ، و عرضه مائتان و خمسة و ثمانون فرسخا.
و الإقلیم الثانی: مبتدأه من العرض أرض سرندیب، و منتهاه أرض الحبشة، و هناک معدن الزبرجد و الببغاء، و منتهاه من قبل شرقیّة أرض السند قریب من کابل و زابلستان. و هناک سباع ضاریة، و حشرات و طیر ممتنعة، و أهلها فی القبح دون الإقلیم الأوّل. و فیها أیضا رقی و عقاقیر، و أهلها أقصر أعمارا من الأوّل، و طوله طول الأوّل.
و الإقلیم الثالث: مبتدأه عرض أرض الصّغد و جرجان، حتی ینتهی إلی أرض الترک و حدّ الصین إلی أقصی المشرق، و من غربیّة نحو مصر، و من شرقیّة السند و عدن، و منتهی عرضه أرض الشام و فارس و إصبهان. و هناک ناس حکماء.
و عرضه و طوله مثل الأوّل.
و الإقلیم الرابع: بابل، متوسّط الأقالیم، و هو أفضلها مزاجا. و مبتدأه من إفریقیة إلی بلخ إلی مشرق الأرض، و عرضه و طوله کالأوّل.
و الإقلیم الخامس: قسطنطینیّة و الروم و الخزر، و عرضه و طوله کالأوّل.
و الإقلیم السادس: فرنجة و أمم أخری، و فیه نساء من عادتهن قطع ثدیهنّ و کیّه فی صغرهنّ لئلا یعظم. و عرضه و طوله کالأوّل.
و الإقلیم السابع: الترک، و رجالهم و نساؤهم مترّکو الوجوه لغلبة البرد علیهم، و سباعهم صغیرة الأجساد، و لا یوجد هناک حشرات و لا هوامّ. و یسکنون الظلال یتّخذونها من الألواح، ینقلونها علی عجل، تجرّها الثیران، و أنعامهم فی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 62
الفیافی و فی أولادهم قلّة. فمبلغ الأقالیم السبعة علی مساحة الإقلیم الأوّل ثمانیة و ثلاثون ألف فرسخ و خمس مائة فرسخ، و عرضها ألف و تسع مائة و خمسة و تسعون فرسخا.
و قسمت الأرض المعمورة أربعة أقسام:
أروفی[113]، و فیه: الأندلس و الصّقالبة و الروم و فرنجة.
و طنجة إلی حدّ مصر و لوبیة و فیها: مصر و قلزم و الحبشة و بربر و ما والاها.
و البحر الجنوبیّ، و لیس فی هذه البلاد خنزیر برّیّ و لا أیّل و لا عیر و لا تیس، و فیها تهامة و الیمن و السند و الهند.
و أسقوتیا و فیها: أرمینیة و خراسان و الترک و الخزر. و زعم هرمس أن طول کلّ إقلیم سبع مائة فرسخ فی مثله.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 63

القول فی البحار و إحاطتها بالأرض‌

قال: البحار أربعة:
البحر الکبیر، الذی لیس فی العالم بحر أکبر منه. و هو أخذ من المغرب إلی القلزم حتی یبلغ واق واق الصین، و واق واق الصین هو بخلاف واق واق الیمن، لأن واق واق الیمن یخرج منه ذهب سوء. و هذا البحر یمدّ من القلزم علی وادی القری حتی یبلغ بربر و عمان، و یمرّ إلی الدّیبل و المولتان حتی یبلغ جبل الصّنف إلی الصین[114].
ثم البحر المغربی الدبوریّ الرومیّ، و هو من أنطاکیة إلی جزائر السعادة، و خلیج منه آخذ من الأندلس حتی یبلغ السوس الأقصی، و علی ساحل هذا البحر طرسوس و المصّیصة و الإسکندریّة و أطرابلس. و طول هذا البحر ألفان و خمس مائة فرسخ، من أنطاکیة إلی جزائر السعادة. و عرضه خمس مائة فرسخ.
و البحر الثالث الخراسانیّ الخزریّ، لقرب الخزر منه، إلی موقان إلی طبرستان و خوارزم و باب الأبواب، و من بحر جرجان إلی خلیج الخزر عشرة أیّام،
البلدان، ابن الفقیه، ص: 64
فإذا طابت. لهم الریح فثمانیة أیّام فی البحر، و یومان فی البرّ، و یسمّی هذا البحر الدّوّارة الخراسانیّة، و قطرها مائة فرسخ، و الذی یطیف بها ألف و خمس مائة فرسخ.
و الرابع، ما بین رومیة و خوارزم جزیرة تسمّی تولیة، و لم یوضع علیها سفینة قطّ. و ملک العرب فی یدیه ألف مدینة فی زماننا هذا، و فی یدی ملک النوبة ألف مدینة، و فی یدی ملک الصین أربع مائة مدینة، و ستّمائة مدینة من الصین فی أیدی ملوک صغار.
قال: و أعلم أن بحر فارس و الهند هما بحر واحد لاتّصال أحدهما بالآخر، إلّا أنهما متضادّان. قال: فأوّل ما تبتدئ صعوبة بحر فارس عند دخول الشمس السنبلة و قربها من الاستواء الخریفیّ، فلا یزال یکثر أمواجه و یتقاذف میاهه و یصعب ظهره، إلی أن تصیر الشمس إلی الحوت. و أشدّ ما تکون صعوبته فی آخر زمان الخریف، عند کون الشمس فی القوس. و إذا کانت قرب الاستواء الربیعیّ، یبتدئ فی قلّة الأمواج و لین الظهر، إلی أن تعود الشمس فی السنبلة، و ألین ما یکون فی آخر زمان الربیع، و هو عند کون الشمس فی الجوزاء. فأما بحر الهند فإنه خلافه، لأنه عند کون الشمس فی الحوت و قربها من الاستواء الربیعیّ، یبتدئ فی الظلمة و الغلظ، و تکثر أمواجه، حتی لا یرکبه أحد لظلمته و صعوبته عند کون الشمس فی الجوزاء. فإذا صارت فی السنبلة أضاء ظلمته، و یسهل مرکبه، إلی أن تصیر الشمس فی الحوت، إلّا أن بحر فارس، قد یرکب فی کلّ أوقات السنة. فأما بحر الهند، فلا یرکبه الناس عند هیجانه لظلمته و صعوبته. قال: فمن أراد الصین، أو عدن، أو شلاهط، أخذ من ناحیة المغرب علی الیمامة و عمان. و من أراد السند أخذ من ناحیة فارس علی سیراف
.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 65

القول فی البحار و عجائب ما فیها

اشارة

قال اللّه عزّ و جلّ: مَرَجَ الْبَحْرَیْنِ یَلْتَقِیانِ یروی عن الحسن قال: بحر فارس و الروم. و قال سلیمان بن أبی کریمة[115]: إذا طلعت الثّریّا ارتجّ البحر و اختلفت الریاح، و سلّط اللّه الجنّ علی المیاه، و تبرّأ اللّه ممن یرکب البحر أربعین یوما.
و قال النبیّ (صلی اللّه علیه و سلم): «من رکب البحر بعد طلوع الثریّا، فقد برئت منه الذمّة».
و سئل ابن عبّاس عن المدّ و الجزر فقال: إن ملکا موکّل بقاموس البحر[116]، إذا وضع رجله فیها فاضت، و إذا رفعها غاضت. قال کعب: و لقی الخضر ملکا من الملائکة فسأله عن المدّ و الجزر فقال الملک: إن الحوت یتنفّس فیشرب الماء و یرفعه إلی منخریه فذلک الجزر، ثم یتنفّس فیخرجه من منخریه فذلک المدّ. قال:
و فی البحر سمکة یقال لها الخراطیم مثل الحیّة لها منقار کمنقار الکرکیّ، و فی منقارها من الشقّین کالمنشار. و فیه سمکة یقال لها الأطمر لها فرج کفرج المرأة، و وجهها کوجه الخنزیر، و هو طبق من شحم و طبق من لحم. و فی البحر سمک علی خلقة القرود من جلوده تکون الدرق التی تنبو عنها السیوف، و یقال إنها تحیض و ترضع و کذلک السلاحف. و فیه سمک یسمّی الدّخس ینجی الغریق. و فیه سمک إذا هاج البحر خرج من قعر البحر، فیعلم البحریّون أن البحر قد هاج، یسمّی البرستوج، و هو الذی یکون بالبصرة.
و یلی هذا البحر بحر یسمّی هرکند، یقال إنه قاموس البحار کلّها، و فی هذا البحر جزیرة سرندیب، و فی هذه الجزیرة الجبل الذی أهبط علیه آدم، و علیه أثر
البلدان، ابن الفقیه، ص: 66
قدم آدم، و هو عظیم طویل، و علیه أنواع الأفاویة و الطیب و فأر المسک، و فی بحره مغاص اللؤلؤ. و فی هذه الجزیرة ثلاثة ملوک، فالملک الأکبر منهم إذا مات قطع بأربع قطع و أحرق بالنار، و رجاله یتهافتون خلفه فی النار حتی یحرقوا أنفسهم.
و بعدها جزیرة الرامنی و هی ثمان مائة فرسخ، و فیها عجائب کثیرة، و هی تشرع إلی بحر شلاهط و الهرکند، و فیها ملوک کثیرة، و بها الکرکدن و الکافور، و فیها معادن الذهب، و طعامهم النارجیل، و رجالهم أقویاء یصیدون الفیلة، و فیها بقمّ کثیر یغرس غرسا، و حمله شبه الخرنوب، و طعمه مثل العلقم لا یؤکل. و یقال. إن عروقه شفاء من سمّ ساعة، و فیها الخیزران الکثیر و جوامیس عظیمة، و ملوک لهم الأفاویة الطیّبة کالصّندلین و البسباسة، و لیس هذا لأحد غیرهم. و بالزابج ببغات بیض و حمر و صفر، تتکلّم علی ما لقّنت بکلام فصیح، عربیّة و فارسیّة و رومیّة و هندیّة. و من الطواویس خضر و رقط و بزاة بیض لها قنازع حمر، و إن بها قردة بیضا عظاما کأمثال الجوامیس، و بها خلق علی صورة الإنسان یتکلّم بکلام لا یفهم یأکل و یشرب. و بها من السنانیر ألوان و لها أجنحة کأجنحة الخفّاش من أصل الأذن إلی الذنب. و أن فأر المسک تحمل أحیاء من السند إلی الزابج، و أن الزباد أطیب رائحة من المسک، و الأنثی تجلب مسکا، و إذا مشی فی بیت نفحت منه رائحة المسک، و إذا لمسته بیدک عبق بیدک[117]. و ذکر سلیمان التاجر: أن أکثر السفن الصینیّة تحمل من البصرة و عمان، و تعبأ بسیراف، و ذلک لکثرة الأمواج فی هذا البحر و قلّة الماء فی مواضع منه، فإذا عبّی المتاع استعذبوا الماء إلی موضع منها
البلدان، ابن الفقیه، ص: 67
یقال له مسقط، و هو آخر عمان، و بین سیراف و هذا الموضع نحو مائتی فرسخ.
و فی شرقیّ هذا البحر فیما بین سیراف و مسقط من البلاد سیف بنی الصفّاق و جزیرة ابن کاوان. و فی غربیّ هذا البحر جبال عمان، و فیها الموضع الذی یسمّی دردور و هو مضیق بین جبلین، تسلکه السفن الصغار و لا تسلک فیه الصینیّة، و فیه جبلا کسیر و عویر، فإذا جاوزت الجبال صرت إلی موضع یقال له صحار عمان، فیستعذب الماء من مسقط من بئر بها و هناک جبل فیه رعاء غنم من بلاد عمان فتختطف[118] السفینة منها إلی بلاد الهند، و تقصد إلی کولو ملی، و فیها مسلحة لبلاد الهند و بها ماء عذب، فإذا استعذبوا من هناک الماء أخذوا من المرکب الصینیّ ألف درهم و من غیرها عشرة دنانیر إلی العشرین الدینار، و ملی من بلاد الهند.
و بین مسقط و بین کولو ملی مسیرة شهر، و بین کولو ملی و بین الهرکند نحو من شهر. ثم یختطف من کولو ملی إلی بحر الهرکند، فإذا جاوزوه، صاروا إلی موضع یقال له کله بار بینه و بین هرکند جزائر قوم یقال لهم لنج[119]، لا یعرفون لغة، و لا یلبسون الثیاب کواسج، لم یر منهم امرأة، یبیعون العنبر بقطع الحدید، و یخرجون إلی التجّار من الجزیرة فی زواریق و معهم النارجیل، و شراب النارجیل یکون أبیض، فإذا شرب منه فهو حلو کالعسل، فإذا ترک یوما صار مسکرا، فإن بقی أیّاما حمض فیبیعونه بالحدید، و یتبایعون بالإشارة یدا بید، و هم حذّاق بالسباحة، فربّما استلبوا الحدید من التجّار و لا یعطونهم شیئا، ثم تخطف السفینة إلی موضع یقال له کله بار، و هی من مملکة الزابج متیامنة عن بلاد الهند، یجمعهم ملک و لباسهم الفوط، ثم یتخطف إلی موضع یقال له تیومة، بها ماء عذب و المسافة إلیها عشرة أیّام، ثم إلی موضع یقال له کدرنج[120] مسیرة عشرة أیّام بها ماء عذب، و کذلک فی سائر جزائر الهند إن احتفر فیها الآبار وجد فیها الماء
البلدان، ابن الفقیه، ص: 68
العذب، و بها جبل مشرف. ثم یخطف إلی موضع یقال له الصّنف، ثم إلی موضع یقال له صندرفولات[121]، و هی جزیرة فی البحر، و المسیرة إلیها عشرة أیّام، ثم إلی موضع یقال له صنج إلی أبواب الصین، و هی جبال فی البحر، بین کلّ جبلین فرجة تمرّ فیها السفن، ثم إلی الصین. و من صندرفولات إلی الصین مسافة شهر، إلّا أن الجبال التی تمرّ بها السفن مسیرة سبعة أیّام، فإذا جاوزت الأبواب صرت إلی ماء عذب یقال له خانفو، یکون فیه مدّ و جزر فی الیوم و اللیلة مرّتین[122].
و بقرب الصین فی موضع یقال له صنجی و هو أخبث البحار. [کثیر الموج و الخب و فیه جبال کثیرة لا بدّ للمراکب من النفوذ بینها. و ذلک أن البحر إذا عظم خبه و کثر موجه ظهر أشخاص][123] شبیهون بصبیان الزنج طول أحدهم أربعة أشبار، یخرجون باللیل من الماء فیبیتون فی السفینة و یدورون فیها، و لا یؤذون أحدا، ثم یعودون إلی البحر، فإذا رأوا ذلک کان علامة الریح التی تسمّی الخبّ، و هی أخبث الریاح، فیستعدّون لتلک الریح و یخفّفون المتاع. و قالوا: إذا رأوا أعلی دقل السفینة بهذا الموضع طائرا کأنه شعلة نار، فذلک عندهم من دلالة التخلّص، و إن فی البحر طیرا یقال له جرشی، یکون قریبا من الساحل أعظم من الحمام، یتبعه طیر یقال له جوانکرک، یشبه الحمام. فإذا ذرق الجرشی تلقّاه الجوانکرک بمنقاره فابتلعه. و أن بقرب الزابج جبلا یسمّی جبل النار لا یقدر علی الدنوّ منه، یظهر بالنهار منه دخان، و باللیل لهب النار، یخرج من أسفله عین باردة عذبة و عین حارّة عذبة.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 69
جزیرة برطاییل: جزیرة قریبة من جزائر الزابج، سکانها قوم وجوههم کالمجان المطرقة و شعورهم کأذناب البراذین و بها الکرکدن، و بها جبال یسمع فیها باللیل صوت الطبل و الدف و الصیاح المزعجة، و البحریون یقولون إن الدجال فیها و منها یخرج.
و بها القرنفل و منها یجلب، و ذلک أن التجار ینزلون علیها و یضعون بضائعهم و أمتعتهم علی الساحل و یعودون إلی مراکبهم و یلبثون فیها. فإذا أصبحوا ذهبوا إلی أمتعتهم فیجدون إلی جانب کل شی‌ء من البضاعة شیئاً من القرنفل فإن رضیه أخذه و ترک البضاعة. و إن أخذوا البضاعة و القرنفل لم تقدر مراکبهم علی السیر حتی یردّوا أحدهما إلی مکانه. و إن طلب أحدهم الزیادة فترک البضاعة و القرنفل فیزاد له فیه.
و حکی بعض التجار أنه صعد هذه الجزیرة فرأی فیها قوما مردا وجوههم کوجوه الأتراک و آذانهم مخرمة و لهم شعور، هم علی زی النساء، فغابوا عن بصره. ثم إن التجار بعد ذلک أقاموا یترددون إلیها و یترکون البضائع علی الساحل فلم یخرج إلیهم شی‌ء من القرنفل، فعلموا أن ذلک بسبب نظرهم إلیهم، ثم عادوا بعد سنین إلی ما کانوا علیه.
و لباس هؤلاء القوم ورق شجر یقال له اللوف یأکلون ثمرتها و یلبسون ورقها. و یأکلون حیوانا یشبه السرطان، و هذا الحیوان إذا خرج إلی البر صار حجرا صلدا. و هو مشهور یدخل فی الأکحال، و یأکلون السمک و الموز و النارجیل و القرنفل، و هذا القرنفل من أکله رطبا لا یهرم و لا یشیب شعره][124].

الصین‌

[أهل الصین یقولون بالتناسخ و یعملون بالنجوم و لهم کتب یشتغلون بها، و الزنا عندهم مباح و لهم غلمان وقفوهم للواطة. کما أن الهند وقفوا الجواری علی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 70
البد[125] للزنا و ذلک عند سفلتهم لا عند أهل التمییز.
و الملک و کلّ بالصناع لیرفع إلی الملک جمیع المعمول، فما أراد من ذلک اشتراه لخزانته و إلّا یباع فی السوق، و ما فیه عیب یمزّقه.
و حکی أنه ارتفع ثوب إلی الملک فاستحسنه المشایخ کلهم إلّا واحدا، فسئل عن عیبه فقال: إن هذا الثوب علیه صورة الطاووس و قد حمل قنو موز، و الطاووس لا یقدر علی حمل قنو الموز، فلو بعث الملک هذا الثوب هدیة إلی بعض الملوک یقولون: أهل الصین ما یعرفون أن الطاووس لا یقدر علی حمل قنو الموز.
و بالصین دابة المسک، و هی دابة تخرج من الماء فی کل سنة فی وقت معلوم فیصطاد منها شی‌ء کثیر و هی شدیدة الشبه بالظباء، فتذبح و یؤخذ الدم من سرّتها و هو المسک و لا رائحة له هناک حتی یحمل إلی غیرها من الأماکن.
و بها الغضائر الصینی التی لها خواص و هی بیضاء اللون شفافة لا یصل إلی بلادنا منها شی‌ء، و الذی یباع فی بلادنا علی أنه صینی معمول بلاد الهند بمدینة یقال لها کولم. و الصینی أصلب منه و أصبر علی النار.
و خزف الصین أبیض، قالوا: یترشح السم منه و خزف کولم أدکن.
و طرائف الصین کثیرة: الفرند الفائق و الحدید المصنوع الذی یقال له طالیقون یشتری بأضعافه فضة، و منادیل الغمر من جلد السمندل، و الطواویس العجیبة، و البراذین الفرّة التی لا نظیر لها فی البلاد][126].

الفرق ما بین بلاد الصین و بلاد الهند[127]


البلدان، ابن الفقیه ؛ ص70
لوا: لیس بالصین متاع أسری و لا أحسن ممّا یحمله التجّار إلی العراق، فأما ما یبقی هناک فردیّ لا حسن له. و لباس أهل الصین کلّهم الحریر فی الشتاء،
البلدان، ابن الفقیه، ص: 71
و الصیف. یلبس الرجل منهم خمس سراویلات حریر لندوة أسفلهم. فأما هواؤهم، فحارّ، و لا یعرفون العمائم، و طعامهم الأرزّ، و ملوکهم یأکلون خبز الحنطة و اللحم، و لیس فیهم کثیر نخل، و یعمل نبیذهم، من الأرزّ، و لا یستنجون بالماء، و یأکلون المیتة، و نساؤهم یکشفن رؤوسهن، و یجعلن فیها الأمشاط.
فربّما کان فی رأس واحدة منهن عشرون مشطا من عاج، و الرجال یغطّون رؤوسهم بشبه القلانس، و أهل الصین یلوطون بغلمان قد أقیموا لذلک بمنزلة الزوانی للهند.
و حیطان أهل الصین الخشب، و أکثرهم لا لحی لهم، حتی کأنهم لم تخلق لهم لحی. و أهل الصین یعبدون الأوثان، و لهم کتب لأدیانهم.
و الهند لا یأکلون الحنطة، إنما یأکلون الأرزّ فقط، و تطول لحاهم حتی ربّما رأیت لأحدهم لحیة ثلاثة أذرع، و إذا مات أحدهم حلق رأسه و لحیته، و هم یتلازمون بالحقوق، و یمنعون فی الملازمة الطعام و الشراب سبعة أیّام، و أهل الهند یقتلون ما أرادوا أکله و لا یذبحونه، یضربون هامته حتی یموت، ثم یأکلونه، و لا یغتسلون من جنابة، و لا یأتون النساء فی محیض، و أهل الصین یأتون لأن آئینهم آئین المجوس. و أهل الهند لا یأکلون حتی یستاکوا و یغتسلوا، و لا یفعل ذلک أهل الصین، و بلاد الهند أوسع من بلاد الصین أضعافا، و بلاد الصین أعمر و لیس لهم عنب، و لیس بالبلدین جمیعا نخل، و للهند السحر و هم جمیعا یقولون بالتناسخ، و یختلفون فی فروع دینهم، و أهل الهند أطبّاء حکماء منجّمون، و لهم خیل قلیلة، و ملوکهم لا یرزقون جندهم، إنما یدعوهم الملوک إلی الجهاد فیخرجون بنفقات أنفسهم. و الهند لا مدائن لهم، و یلبسون القرطین و یتحلّون بأسورة الذهب الرجال و النساء، و الهند تبیح الزنا ما خلا ملک قمار، فإنه یحرّم الزنا و الشراب [و ملکها یعاقبهم علی شرب الخمر، فیحمی الحدیدة بالنار و توضع علی بدن الشارب و لا تترک إلی أن تبرد. فربما یفضی إلی التلف. و ینسب إلیها العود القماری][128]. و بلاد الصین أنزه و أحسن، و مدنهم عظیمة مشرفة محصنة مسوّرة، و بلادهم أصحّ و أقلّ أمراضا، و أطیب، لا تکاد تری بها أعور و لا أعمی و لا ذا عاهة، و لهم عطاء
البلدان، ابن الفقیه، ص: 72
کدیوان العرب[129]. و یقال إن بین الهند و الصین ثلاثین ملکا، أصغر ملک بها یملک ما یملکه ملک العرب، و ملوک الهند کلّهم یلبسون الحلی. و فی بلاد الهند مملکة یقال لها رهمی علی ساحل البحر، و ملکتهم امرأة و بلادها وبیّة، و من دخل إلیها من سائر الهند مات، فالتجّار یدخلونها لکثرة أرباحها، ثم تصیر إلی بلاد الزابج، فلملک الکبیر یقال له المهراج، تفسیره ملک الملوک، و لیس بعده أحد، لأنه فی آخر الجزائر، و هو ملک کثیر الخیر، و فیها غیضة فیها ورد، إذا أخرج من الغیضة احترق.
و قال عبد اللّه بن عمرو بن العاص: فیما بین السند و الهند أرض یقال لها کنام فیها بطّة من نحاس علی عمود من نحاس، فإذا کان یوم عاشوراء نشرت البطّة جناحها، و مدّت منقارها، فیفیض من الماء ما یکفی زروعهم و مواشیهم و ضیاعهم إلی العام المقبل. و قمار من بلاد الهند، و أهل الهند تزعم أن أصل کتب الهند من قمار، و ملکه مسیرة أربعة أشهر، و عبادتهم الأصنام کلّهم. و ملک قمار یفترش أربعة آلاف جاریة و العنبر یؤتی به من جزیرة شلاهط، و الفلفل من ملی و سندان، و البقّم من ناحیة الجنوب من شلاهط، و القرنفل و الصندل و الکافور و جوزبوا من الزابج، و هو من ناحیة القبلة بقرب الصین من بلد یقال له فنصور، و ماء الکافور و النیل من ناحیة السند، و الخیزران من بلد یقال له لنکبالوس و کله من ناحیة خراسان، و القنی من عمان، و الیاقوت و الألماس من سرندیب، و کذلک الکرکدن و الطاوس و الببغاء و الدجاج السندیّ و جمیع أنواع العطر و الصّیدلة.
قالوا: و مبدأ بحر الصین من جبل قاف إلی أن یجی‌ء إلی عبّادان و البصرة، و أول البحار التی تسلک إلی بلاد الصین بحر صنجی، و أوّل جبل فیه یدعی صندرفولات، و فیه حیّات ربّما ابتلعت البقر و الرجل، فهو أشدّ البحار کلّها، و هو قلیل المسافة، و علی الجبل من الصیّادین خلق لهم شباک یکون فی قعر البحر، فأهل المرکب إذا رأوا بلاد الصین سألوا الصیّادین عن الریح فیخبرونهم بهیجان
البلدان، ابن الفقیه، ص: 73
البحر و سکونه، لأنه بحر إذا هاج فیه الریح فقلیل من یسلم، و إنما یقطع فی عشر أو ثمان إلی بلاد الصین إلی الأبواب، خاصّة أبواب الصین، و ذلک البحر بحر کبیر و فیه ملک یدعی المهراج، عظیم الملک فی جزائره عجائب، و أنواع العطر، و ینبت فی بلاده الذهب نباتا، و یقال غلّته فی کل یوم مائتا منا ذهب.
[أتی رجل من الهند هذا الصنم و قد اتخذ لرأسه تاجا من القطن ملطخا بالقطران و لأصابعه کذلک و أشعل النار فیها، و وقف بین یدی الصنم حتی احترق][130].
البلدان، ابن الفقیه، ص: 74

القول فی مکة

اشارة

قال، عبد اللّه بن عمرو بن العاص: سمّیت بکّة لأنها کانت تبکّ أعناق الجبابرة إذا ألحدوا فیها بظلم- أی تدقّ- و قال إبراهیم بن أبی المهاجر: بکّة موضع البیت، و مکّة موضع القریة. و سمّیت بذلک لاجتذابها الناس من الآفاق.
و قالوا: سمّیت بکّة لأن الأقدام تبکّ بعضها بعضها- أی تزدحم- و سمّی البیت العتیق لأنه أعتق من الجبابرة. و هی أمّ القری، و أمّ الرّحم، لأن الرّحمة تنزل بها.
و من أسمائها: صلاح، و ناسّة لقلّة الماء بها، و بنیّة الأمین.
قال النبیّ (صلی اللّه علیه و سلم): «ما من نبیّ هرب من قومه إلّا هرب إلی الکعبة یعبد اللّه فیها حتی یموت»
و قال (علیه السلام): «إن قبر هود و شعیب و صالح فیما بین زمزم و المقام، و إن فی الکعبة قبر ثلاثمائة نبیّ، و ما بین الرکن الیمانی إلی الرکن الأسود قبر سبعین نبیّاً»
و قال (صلی اللّه علیه و سلم): «من مات فی حجّ أو. عمرة لم یعرض و لم یحاسب، و قیل له: أدخل الجنّة بغیر حساب».
و قال (صلی اللّه علیه و سلم): «من صلّی فی الحرم صلاة واحدة کتب اللّه له ألف صلاة و خمس مائة صلاة».
و قال (صلی اللّه علیه و سلم): «المقام بمکّة سعادة و الخروج منها شقاوة».
و قال (صلی اللّه علیه و سلم): «الحاجّ و العمّار و فد اللّه إن سألوا أعطوا، و إن دعوا أجیبوا، و إن أنفقوا أخلف علیهم لکلّ درهم ألف درهم».
و قال (صلی اللّه علیه و سلم): «من صبر علی حرّ مکّة تباعد منه جهنّم مسیرة مائة عام و تقرّبت منه الجنّة مسیرة مائتی عام».
و قال الکلبیّ: لمّا قال إبراهیم: رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً ... وَ ارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَراتِ الآیة استجاب اللّه له فأمن فیه الخائف و رزق أهله من الثمرات، یجلب إلیهم من الآفاق، و قیل قریة من قری الشام، فیقال إنها الطائف و قال مقاتل: من نزل بمکّة و المدینة من غیر أهلهما محتسبا حتی یموت دخل فی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 75
شفاعة محمّد (صلی اللّه علیه و سلم) قال اللّه جلّ ذکره: وَ إِذْ جَعَلْنَا الْبَیْتَ مَثابَةً لِلنَّاسِ وَ أَمْناً و لم یقل مثابة للعرب دون العجم، إذ کان اسم الناس شاملًا للفریقین، فقد جعله اللّه مثابة للجمیع، و الدلیل علی ذلک قول اللّه عزّ و جلّ: وَ طَهِّرْ بَیْتِیَ لِلطَّائِفِینَ وَ الْقائِمِینَ الآیة فمن شرف مکّة أمنه، و مقام إبراهیم فیه، و حجّ الأنبیاء إلیه، و أن أهلها فی الجاهلیّة کانت لقاحا لم یؤدّوا أتاوة قطّ، و لا ملکهم ملک، و کانوا یتزوّجون فی أیّ القبائل شاءوا، و لا یشترط علیهم فی ذلک و لا یزوّجون أحدا إلا بعد أن یشترطوا علیهم أن یکونوا حمسا علی دینهم و یدان لهم و ینتقل إلیهم، فحمّسوا خزاعة و دانت لهم، و حمّسوا عامر بن صعصعة و دانت لهم، و حمّسوا ثقیفا و دانت لهم، سوی من حمّسوا من عدد الرجال، ثم فرضوا علی العرب قاطبة أن یطرحوا أزواد الحلّ إذا دخلوا الحرم، و أن یخلعوا ثیاب الحلّ، و یستبدلوا ثیاب الحرم إمّا شری أو عاریّة أو هبة، فإن أتی بذلک و إلا طاف بالبیت عریانا، و فرضوا علی نساء العرب مثل ذلک، و کلّفوا العرب أن تفیض من المزدلفة، و هم بعد أعزّ العرب یتأمّرون علی العرب قاطبة، و هم أصحاب الهریس و الحریر و الثرید و الضیافة و الأندیة و الفالوذج، و أول من ثرد الثرید منهم عمرو و هو هاشم بن عبد مناف و فیه یقول الشاعر[131]:
عمرو العلی هشم الثرید لقومه‌و رجال مکّة مسنتون عجاف
و لهذا سمّی هاشما.

ذکر البیت الحرام و ما جاء فیه‌

قال اللّه تعالی: جَعَلَ اللَّهُ الْکَعْبَةَ الْبَیْتَ الْحَرامَ قِیاماً لِلنَّاسِ، عن وهب بن منبّه أنه قال: إن اللّه جلّ و عزّ لمّا أهبط آدم (علیه السلام) من الجنّة إلی الأرض حزن و اشتدّ بکاؤه علی الجنّة، فحباه اللّه بخیمة من خیام الجنّة، فوضعها له بمکّة فی موضع الکعبة، قبل أن تکون الکعبة و کانت من یاقوتة حمراء، فیها قنادیل من ذهب، و أنزل معها الرکن، و هو یومئذ یاقوتة بیضاء، و کان کرسیاً لآدم (علیه
البلدان، ابن الفقیه، ص: 76
السلام) و طول الحدیث، قال: فمن فضائل البیت الحرام أنه لم یره أحد ممّن لم یکن رآه إلّا ضحک أو بکی، و من فضائله أنه لا یسقط علی ظهر الکعبة من الحمام إلا العلیل منها، فإذا وقع علیه بری‌ء، و تقبل الفرقة من الطیر و الحمام و غیر ذلک حتی إذا تحاذت الکعبة افترقت فرقتین، و مالت عن ظهرها، و لم یطر علی ظهرها طیر قطّ و من عجائب البیت و المسجد: کثرة الحمام بها، و لم یروا علی طول الدهر ذرقة حمام و لا طیر فی المسجد و لا الکعبة و من عجائبه: أمن الطیر و الوحوش و السباع بها، و دفع اللّه عنها شرّ الحبشة و الفیلة، و حجّه النعمان بن المنذر و زاره و هو ملک نصرانیّ، فجلس فی سفح أجیاد فبال علیه خالد بن ثوّالة الکنانیّ فما کان عنده نکیر لأهل مکّة. و ماء زمزم دواء لکلّ مبتلی.
و قال (صلی اللّه علیه و سلم): «التضلّع من ماء زمزم براءة من النفاق».
[و کان ذرع زمزم من أعلاها إلی أسفلها ستین ذراعا][132] و قال مجاهد فی قول اللّه عزّ و جلّ: فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ قال: لو قال: و اجعل أفئدة الناس تهوی إلیهم لازدحمت علیه فارس و الروم. قال قتادة: بنیت الکعبة من خمسة أجبل: طور سینا و طور زیتا، و أحد، و لبنان، و حراء، و ثبیر. و قال مجاهد: أسّس إبراهیم زوایا البیت بأربعة أحجار: حجر من حراء، و حجر من ثبیر، و حجر من الطور، و حجر من الجودیّ. قال قتادة: فبنی إبراهیم البیت و جعل طوله فی السماء سبعة أذرع، و عرضه اثنین و ثلاثین ذراعا بین الرکن الأسود إلی الرکن الشامی الذی عنده الحجر من وجهه، و جعل عرض ما بین الرکن الشامی إلی الرکن الغربی الذی فیه الحجر اثنین و عشرین ذراعا، و جعل طول ظهرها من الرکن الغربی إلی الرکن الیمانی أحد و ثلاثین ذراعا، و جعل عرض شقّها الیمانی من الرکن الأسود إلی الرکن الیمانی عشرین ذراعا، و جعل بابها فی الأرض مبوّب حتی کان زمن تبّع الحمیری، فهو الذی بوّبها و کساها الوصائل ثیاب حبرة و نحر عندها، ثم کساها النبیّ (علیه السلام) الثیاب الیمانیة، ثم کساها عثمان
البلدان، ابن الفقیه، ص: 77
القباطیّ، ثم کساها الحجّاج الدیباج. قال: و معاویة أول من طیّب الکعبة بالخلوق و المجمر، و أجری الزیت لقنادیل المسجد من بیت مال المسلمین، و بناه ابن الزّبیر بعد ما بویع له بالخلافة، فلمّا قتل نقض الحجّاج بناءه و بناه علی الأساس الأوّل، ثم وسّع المنصور مسجد الکعبة سنة ولی الخلافة، ثم زاد فیه المهدیّ.
قال: فطول البیت الیوم سبعة و عشرون ذراعاً، و عرضه فی الحجر أحد و عشرون ذراعا، و ذرع جوفها ما بین الرکن الأسود إلی الرکن الیمانی بطن الکعبة خمسة عشر ذراعا و شبر، و ما بین رکنی الحجر ثمانیة عشر ذراعا، و ما بین الباب إلی الشاذروان خمسة أذرع، و عرض بابها أربعة أذرع و فیها ثلاث سوار اثنان منها صنوبر و الوسطی ساج. و بعث عمر بن الخطّاب إلی البیت بهلالین کبیرین فعلّقا فی الکعبة، و بعث عبد الملک بن مروان بالشّمستین، و بعث الولید ابنه بقدحین، و بعث أبو العبّاس بالصّفحة الخضراء، و بعث أبو جعفر بالقارورة الفرعونیّة، و بعث المأمون بالصنم الذی وجّهه إلیه ملک التّبّت و کان أسلم و له خبر طویل[133]. و ذرع المقام ذراع و هو مربّع سعة أعلاه أربعة عشر إصبعا فی مثله، و من أسفله مثل ذلک، و فی طرفیه طوق من ذهب. و ما بین الطرفین من الحجر من المقام بارز لا ذهب علیه، و طوله من نواحیه کلّها تسع أصابع، و عرضه عشر أصابع، و عرض الحجر حجر المقام من نواحیه إحدی و عشرون إصبعا، وسطه مربّع القادمان داخلتان فی الحجر سبع أصابع، دخولهما منحرف و وسطه قد استدقّ من التمسّح به. و المقام فی حوض مربّع حوله رصاص، و علی الحوض صفائح من رصاص مکسّر، و علی المقام صندوق ساج فی طرفیه سلسلتان تدخلان فی أسفل الصندوق، و علیهما قفلان. قال: و ذرع المسجد الیوم مائة ألف ذراع و عشرون ألف ذراع مکسّر، و عرضه من باب النّدوة إلی الجدار الذی یلی الوادی عند باب الصّفا ثلاثمائة ذراع و أربعة أذرع، و عرض المسجد من المنارة التی عند المسعی إلی المنارة التی عند باب بنی شیبة الکبیر مائتا ذراع و ثمانیة و سبعون ذراعا، و فیه من الأساطین أربع مائة و خمس و ستّون أسطوانة، طول کلّ أسطوانة عشرة أذرع،
البلدان، ابن الفقیه، ص: 78
و تدویرها ثلاثة أذرع. و عدد أبواب المسجد فی الشقّ الشرقیّ خمسة أبواب، و فی الغربیّ ستّة أبواب، و فی الیمانی سبعة أبواب، و فی الشقّ الشامیّ ستّة أبواب، و ذرع الطواف مائة ذراع و خمسة أذرع.
و حدود الحرم من طریق المدینة علی ثلاثة أمیال، و من طریق جدّة علی عشرة أمیال، و من طریق الیمن علی سبعة أمیال، و من طریق الطائف علی أحد عشر میلا، و من طریق العراق علی تسعة أمیال، و من بغداد إلی مکّة مائتان و خمسة و سبعون فرسخا و ثلثا فرسخ[134] تکون ثمانیة و خمسین بریدا. و من البرید إلی البرید عشرون میلا، و بین کلّ بریدین مشرف و کلّ ثلاثة أمیال فرسخ، و من مکة إلی عرفات اثنا عشر میلا.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 79

مدینة الطائف‌

اسمها وجّ، و سمّیت الطائف بذلک الطوف الذی أحاطه علیها قسیّ و هو ثقیف و کانت الطائف مهربا و ملجأ لکلّ هارب، و بالطائف وهط عمرو بن العاص، و هو کرم کان یعرش علی ألف ألف خشبة، شری کلّ خشبة ألف درهم، و الوهط عند العرب دقّ التراب، یقال تراب موهط أی مدقوق. و حجّ سلیمان بن عبد الملک فمرّ بالوهط و قال: أحبّ أن أنظر إلیه، فلمّا رآه قال: هذا أکرم مال و أحسنه، و ما رأیت لأحد مثله، لولا هذه الحرّة فی وسطه. فقیل له: ما هذه بحرّة و لکنها زبیبه، و قد کان جمع فی وسط الضیعة، فلمّا رآها من بعید ظنّ أنها حرّة سوداء فقال: للّه درّ قسیّ بأیّ عشّ وضع أفرخه[135].
البلدان، ابن الفقیه، ص: 80

القول فی المدینة

اشارة

یروی عن النبیّ (علیه السلام) أنه قال: للمدینة عشرة أسماء هی: طیبة، و الباقیة، و الموفّیة، و المسکینة، و المبارکة، و المحفوفة، و المحرّمة، و العذراء، و المسلمة، و المقدّسة، و الشافیة، و المرزوقة.
فمن فضلها علی غیرها أن وهب بن منبه قال: إنی لأجد فی بعض الکتب أن مهاجر النبی الأمیّ العربیّ إلی بلد یقال لها طیابا، و تفسیر ذلک أنها طویت بالبرکة، و قدّس هواءها، و طیّب ترابها، فیها مهاجره، و موضع قبره، و من مشی بالمدینة شمّ بها عرفا طیّبا.
و قال أبو البختری: هی أرفع الأرض کلّها، و لا یدخلها طاعون و لا دجّال، و بظاهر بیدائها یخسف بالدجّال، و بها نزل القرآن و فرضت الفرائض و سنت السنن، و بها أصول الدین و السنن و الأحکام و الفرائض و الحلال و الحرام، و بها روضة من ریاض الجنّة، و دعا رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم) أن یبارک لهم فی صاعهم و مدّهم و سوقهم و قلیلهم و کثیرهم، و بها آثار رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم) و مساجده و قبره و قبور أصحابه و أعمامه و أزواجه، و کلّ بلد فی دار الإسلام فإنما فتح بالسیف إلّا المدینة فإنها افتتحت بالإیمان.
و قال (صلی اللّه علیه و سلم): «غبار المدینة دواء من الجذام»
و قال: «حبّ أهل المدینة محنة فإن منافقا لا یحبّهم و مؤمنا لا یبغضهم»
و قال (علیه السلام): «أهل المدینة الشعار و الناس الدثار»
و قال: «المدینة معلّقة بالجنّة».
قال: و لمّا حجّ معاویة حرّک المنبر یرید أن یخرج به إلی الشام فانکسفت الشمس، فقال جابر بن عبد اللّه: بئس ما صنع معاویة ببلد رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم) و مهاجره الذی اختاره اللّه له، و اللّه لیصیبنّ معاویة شی‌ء فی وجهه، فأصابته اللّقوة نسأل اللّه العافیة.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 81
فلمّا قدم النبیّ المدینة أقطع الناس الدور فخطّ لبنی زهرة فی ناحیة مؤخّر المسجد، و جعل للزّبیر بن العوّام بقیعا واسعا، و جعل لطلحة موضع داره، و لآل أبی بکر موضع داره عند المسجد الذی صار لآل معمر، و لخالد و عمّار موضع داریهما، و خطّ لعثمان موضع داره الیوم، و یقال إن الخوخة التی فی دار عثمان الیوم تجاه باب النبیّ (صلی اللّه علیه و سلم) کان یخرج منها إذا دخل بیت عثمان بن عفّان.

ذکر مسجد المدینة

قال (صلی اللّه علیه و سلم): «من جاء إلی مسجدی لا یرید إلّا الصلاة فی مسجدی و التسلیم علیّ شهدت و شفعت له، و من سلّم علیّ میّتا فکأنما سلّم علیّ حیّا»
و کان بناء المسجد علی عهد النبیّ (صلی اللّه علیه و سلم) باللبن و سقفه جرید، و عمده خشب النخل، فزاد فیه عمر، ثم غیّره عثمان و بناه بالحجارة المنقوشة و القصّة، و جعل عمده من حجارة منقوشة و سقفه ساجا. و بناه رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم) و له بابان شارعان: باب عائشة و الذی یقال له باب عاتکة، و باب فی مؤخّر المسجد إلی دار ملیکة: و أول من حصّب المسجد عمر قال: و الأساس الیوم معمول بالحجارة، و الجدران بالحجارة المطابقة، و عمد المسجد من حجارة حشوها عمد الحدید و الرصاص، و کان طوله مائتی ذراع و عرضه مائتی ذراع، و هو معنّق و معنّق سقف دون سقف، و المحراب و المقصورة من ساج.
و تراب المدینة و هواؤها أطیب ریحا من رائحة الأفاویه بسائر البلدان، و یکتفی بالمدینة الرجل الأکول بقرصتین، و لا یکتفی فی غیرها بخمسة أرغفة، و لیس ذلک لغلظ فیه أو فساد فی حبّه و طحنه، و لو کان کذلک لظهر فی التخم، و لهم الفقه و الصحبة، و لهم حبّ البان. و منها یحمل إلی جمیع البلدان- و هی حشیشة تنبت فی بادیتها- و جبلها أحد،
قال رسول اللّه: رضوی رضی اللّه عنه، و قدس قدّسه اللّه، و أحد جبل یحبّنا و نحبّه، جاءنا سائرا إلینا متعبّدا، له تسبیح یزفّ زفّا
و من عجائبها جبل العرج الذی بین المدینة و مکّة، یمضی إلی الشام حتی یتّصل بلبنان من حمص، و یمرّ حتی یتّصل بجبال أنطاکیة و المصّیصة، و یسمّی هناک
البلدان، ابن الفقیه، ص: 82
اللّکام، ثم یتّصل بجبال ملطیة و شمشاط و قالیقلا إلی بحر الخزر، و فیه باب الأبواب یسمّی هناک القبق و علیه سبعون لسانا لا تعرف اللغة اللغة و اللسان اللسان إلّا بترجمان.
و العقیق خارج المدینة و لمّا رآها رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم) قال: «لو علمنا بهذه أوّلا لکانت المنزل»
و قصر عروة بن الزبیر بالعقیق، و سئل بعضهم لمّ سمّی العقیق عقیقا؟ قال: لأن سیله عقّ فی الحرّة، و بها الجمّاوات الثلاث:
[فمنها جمّاء تضارع التی تسیل إلی قصر أم عاصم و بئر عروة و ما والی ذلک و فیه یقول أحیحة بن الجلاح:
إنی و المشعر الحرام و ماحجت قریش له و ما نحروا
لا آخذ الخطّة الدنیة مادام یری من تضارع حجر
و منه مکیمن الجماء و فیه یقول سعید بن عبد الرحمن بن حسان بن ثابت:
عفا مکمن الجماء من أم عامرفسلع عفا منها فحرّة و أقم
ثم الجماء الثانیة: جماء أم خالد التی تسیل علی قصر محمد بن عیسی الجعفری و ما والاه. و فی أصلها بیوت الأشعث من أهل المدینة، و قصر یزید بن عبد الملک بن المغیرة النوفلی- و فیفاء الخبار من جماء أم خالد.
و الجماء الثالثة: جماء العاقر و بها بئر رومة- و یقال أرومة- و بئر أریس و بئر بضاعة. و بینها- جماء العاقر- و بین جماء أم خالد فسحة، و هی تسیل علی قصور جعفر بن سلیمان و ما والاها. و إحدی هذه الجماوات أراد أبو قطیفة بقوله:
القصر فالنخل فالجماء بینهماأشهی إلی القلب من أبواب جیرون
إلی البلاد فما حازت قرائنه‌دور نزحن عن الفحشاء و الهون
قد یکتم الناس أسرارا و أعلمهاو لیس یدرون طول الدهر مکنونی][136]

البلدان، ابن الفقیه، ص: 83
و یقال: إن ماء بئر رومة أعذب ماء بالعقیق. و فی العقیق و قصوره و أودیته و حراره أخبار کثیرة. و للزبیر بن بکار فیه کتاب مفرد[137].
[خاخ: فی حدود العقیق، و هو بین الشوطی و الناصفة.
قال الأحوص بن محمد:
طربت و کیف تطرب أم تصابی‌و رأسک قد توشّح بالقتیر
لغانیة تحلّ هضاب خاخ‌فأسقف فالدوافع من حضیر
خفیّة: فی أرض العیق بالمدینة قال الشاعر:
و ننزل من خفیّة کل وادإذا ضاقت بمنزله النعیم
العشیرة: من أودیة العقیق. قال عروة بن أذینة:
یا ذا العشیرة قد هجت الغداة لناشوقا و ذکّرتنا أیامک الأولا
ما کان أحسن فیک العیش مؤتنقاغضا و أطیب فی آصالک الأصلا
ذو الضروبة ثم ذو الغرّاء: من عقیق المدینة قال أبو و جزة:
کأنهم یوم ذی الغراء حین غدت‌نکبا جمالهم و للبین فاندفعوا
لم یصبح القوم جیرانا فکل نوی‌بالناس لا صدع فیها سوف ینصدع
الجنینة: موضع بالعقیق][138].
و فی عالیة المدینة: قبا. و مما یلی الشام: خیبر، و وادی القری، و تیماء، و دومة الجندل، و فدک،- و هو أقربها إلی المدینة-.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 84
و من عمل المدینة: مرّان، و قبا، و الدثینة- و یقال الدفینة- و فلجة، و ضریّة، و طخفة، و إمرة، و أضاح، و معدن الحسن، و بئر غرس بقبا، و بئر بضاعة بالمدینة، و کانوا یستشفون بمائها.
[عبلاء البیاض: موضعان من أعمال المدینة و عبلاء الهرد. و الهرد نبت به یصبغ أصفر.
غمرة: من أعمال المدینة علی طریق نجد أغزاها النبی (صلی اللّه علیه و سلم) عکّاشة بن محصن.
فأما أعراض المدینة فأضخمها الفرع و به منزل الوالی و به مسجد صلی به النبی (صلی اللّه علیه و سلم)][139].

الفرق بین تهامة و الحجاز

قال الأصمعیّ: إذا خلفت عجلزا مصعدا فقد أنجدت، فلا تزال منجدا حتی تنحدر فی ثنایا ذات عرق، فإذا فعلت ذلک فقد اتهمت، و إنما سمّی الحجاز حجازا لأنه یحجز بین تهامة و نجد. و قال ابن الأعرابی، الجزیرة ما کان فوق بقّة، و إنما سمّیت الجزیرة لأنها تقطع الفرات و دجلة، و بعد تقطع البرّ، و إنما سمّیت الموصل لأنها وصلت بین الجزیرة و الشام. و قال ابن الکلبیّ: الحجاز ما یحجز بین تهامة و العروض، و ما بین الیمن و نجد. و قال جعفر: أودیة نجد تسیل مشرّقة و أودیة تهامة تسیل مغرّبة و قد قیل: فرق ما بین الحجاز و نجد أنه لیس بالحجاز غضا فما أنبت الغضا فهو نجد و ما أنبت الطّلح و السّمر و الأسل- و واحده أسلة- فهو حجاز و قال الأصمعیّ: طرف تهامة من قبل الحجاز مدارج العرج، و أوّل تهامة من قبل نجد ذات عرق. و قالوا: طول تهامة ما بین جبل السّراة إلی شطّ البحر، و طول الحجاز من حدّ العرج إلی السّراة فطائف. و المدینة من نجد و أرض الیمامة و البحرین إلی عمان من العروض و تهامة تسایر البحر.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 85
[زینة: واد طوله عشرون یوما فی نجد و أعلاه فی السراة و یسمی عقیق تمرة.
السقیا: من أسافل أودیة تهامة.
شعر: جبل بالحمی، و یوم شعر بین بنی عامر و غطفان عطش یومئذ غلام شاب یقال له الحکم بن الطفیل فخشی أن یؤخذ فخنق نفسه فسمی یوم التخانق.
قال البریق الهذلی:
سقی الرحمن حزم ینابعات‌من الجوزاء أنواء غزارا
بمرتجز کأن علی ذراه‌رکاب الشام یحملن البهارا
یحط العصم من أکناف شعرو لم یترک بذی سلع خمارا][140]

البلدان، ابن الفقیه، ص: 86

القول فی الیمامة

اشارة

سمّیت الیمامة بامرأة من طسم بنت مرّة، و کانت منازل طسم و جدیس الیمامة و ما حولها إلی البحرین، و منازل عاد الأولی الأحقاف و هو الرمل ما بین عمان إلی عدن، و کانت مساکن غسّان بیثرب، و مساکن أمیم بالرمل، و مساکن جرهم بتهائم الیمن، ثم لحقوا بمکّة فنزلوا علی إسماعیل، و کانت منازل العمالیق موضع صنعاء الیوم ثم خرجوا فنزلوا مکّة، و لحقت طائفة منهم بالشام و مصر، و تفرّقت طائفة منهم فی جزیرة العرب إلی العراق، و یقال: إن فراعنة مصر کانوا من العمالیق منهم فرعون إبراهیم (علیه السلام) و اسمه سنان بن علوان، و فرعون یوسف اسمه الرّیّان بن الولید و فرعون موسی اسمه الولید بن مصعب، و ملک الحجاز رجل من العمالیق یقال له الأرقم، و کان الضحّاک من العمالیق غلب علی ملک العجم بالعراق و هو فیما بین موسی و داود.

صفة الیمامة و أودیتها

الیمامة وادیان یصبّان من مهبّ الشمال، و یفرغان فی مهبّ الجنوب، و عیون الیمامة کثیرة فیها عین یقال لها الخضراء، و عین یقال لها الهیت، و عین بجوّ تجری من جبل یقال له الرّام، و هو جبل معترض مطلع الیمامة یحول بینها و بین یبرین و البحرین و الدّوّ و الدّهناء، و بجوّ عین یقال لها الهجرة و لا یشرب ماؤها لخبثه، و بالمجازة نهران و بأسفلها نهر یقال له سیح الغمر، و بأعلاها قریة یقال لها نعام، بها نهر یقال له سیح نعام، و أوّل دیار ربیعة بالیمامة مبدأها من أعلاها أوّلها دار هزّان قال: و الیمامة لبنی حنیفة، و البحرین لعبد القیس، و الجزیرة لبنی تغلب، و ذات النّسوع قصر بالیمامة، و المشقّر فیما بین نجران و البحرین، و بتیل حجر علیه
البلدان، ابن الفقیه، ص: 87
قصر مشیّد عجیب من بناء طسم، و معنق قصر عبید بن ثعلبة و هو أشهر قصور الیمامة من بناء طسم علی أکمة مرتفعة، و الثّرملیّة حصن من حصون طسم، و یقول أهل الیمامة: غلبنا أهل الأرض شرقها و غربها بخمس خصال: لیس فی الدنیا أحسن ألوانا من نسائنا، و لا أطیب طعاما من حنطتنا، و لا أشدّ حلاوة من تمرنا، و لا أطیب مضغة من لحمنا، و لا أعذب من مائنا، فأما قولهم فی نسائهم فإنهنّ درّیّات الألوان کما قال ذو الرّمّة:
کأنّها فضّة قد مسّها ذهب

و کقول امرئ القیس:
کبکر المقاناة البیاض بصفرة

و ذلک أحسن الألوان، و یقال لا تبلغ مولّدة مائة ألف درهم إلّا یمامیّة، و أمّا حنطتهم فتسمّی بیضاء الیمامة و هی عذی لا سقی، یحمل منه إلی الخلفاء، و أمّا تمره فلو لم یعرف فضله إلا أن التمر ینادی علیه بین المسجدین: یمامیّ الیمامة، یمامیّ الیمامة، فیباع کلّ تمر لیس من جنسه بسعر الیمامیّ، و بها أصناف التمور، و بها نخلة تسمّی العمرة، و یقال إنها نخلة مریم، و جمعها العمر، و الجدامیّة تمر ینفع من البواسیر و الصفرقان- تمرة سوداء طیّبة- و الحضریّ، و الهجنة، و البردیّ، و الصفراء، و القعقاعیّ، و اللّصف، و الصفر، و الصفایا، و التّعضوض، و العمانیّ، و الجعاب، و المرّیّ، و خرائف بنی مسعود، و الصّرفان، و الزّغریّ، و الصّنغانة، و زبّ رباح: یقال فی المثل: الذّ من زبد بزب، و صرفان، جلاجل، و الخیل، هذه کلّها تمور الیمامة ألوان ملوّنة. قالوا: أجود تمر عمان: الفرض، و البلعق، و الخبوت، و أجود تمر الیمامة: البردیّ، و الزّرقاء، و الجدامیّة. و أجود تمر البحرین: التعضوض. و المکری، و الآزاذ. و أجود تمر الکوفة: النرسیان، و السابریّ. و أجود تمر البصرة: الآزاذ، و القریثاء. و أمّا لحم الیمامة فإنه یطیب لطیب مراعیهم و ماؤهم نمیر یجلو البلغم و ینقّی الصدر، و فیها قالت الشعراء: أرقّ من ماء الیمامة و الیمامة صرّة نجد و مدینة نجد حجر.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 88
[إصاد: من أودیة العلاة من أرض الیمامة][141].
[الخضارم: حجر، مصر الیمامة ثم جوّ و هی الخضرمة و هی من حجر علی یوم و لیلة و بها بنو سحیم و بنو ثمامة من حنیفة][142].
[العرائس: من جبال الحمی.
عنیزة: من أودیة الیمامة قرب سواج.
عیهم: جبل بنجد علی طریق الیمامة إلی مکة، قال جابر بن حنیّ التغلبی:
ألا یا لقومی للحدید المصرّم‌و للحلم بعد الزلة المتوهّم
و للمرء یعتاد الصبابة بعد ماأتی دونها ما فرط حول مجرّم
فیا دار سلمی بالصریمة فاللوی‌إلی مدفع القیقاء فالمتثلم
أقامت بها بالصیف ثم تذکرت‌منازلها بین الجواء فعیهم][143]

البلدان، ابن الفقیه، ص: 89

القول فی البحرین‌

اشارة

قال أبو عبیدة: بین البحرین و الیمامة مسیرة عشرة أیّام، و بین هجر مدینة البحرین و بین البصرة مسیرة خمسة عشر یوما علی الإبل، و هی الخطّ، و القطیف، و الآرة، و هجر. و البینونة، و الزارة، و جواثا، و السابور، و دارین، و الغابة، و قصبة هجر الصّفا، و المشقّر، و الشّبعان، و المسجد الجامع فی المشقّر، و بین الصفا و المشقّر نهر یجری یقال له العین، و من قری البحرین: الحوس، و الکثیب الأکبر، و الکثیب الأصغر، و أرض نوح، و ذو النار، و المالحة، و الذّرائب، و البدیّ، و الخرصان، و السّهلة، و الحوجر، و الوجیر، و الطّربال، و المنسلخ، و المرزی، و المطلع، و الشّطّ، و القرحاء، و الرّمیلة، و البحرة، و الرّجراجة، و العرجة، فهذه قری بنی محارب بن عمرو بن ودیعة، و قری بنی عامر بن الحارث بن أنمار بن عمرو بن ودیعة أضعاف هذه. و بین مکّة و الیمن عشرون یوما.
[سفار: بلد بالبحرین][144].

الحزون‌

قال أبو عبیدة: الحزن ما بین زبالة فما فوق ذلک مصعدا فی بلاد نجد، و قال أبو سعید الضّریر: الحزون ثلاثة: حزن بنی جعدة و هم من ربیعة، ثم حزن یربوع، ثم حزن بنی غاضرة. و أما واقصة فهی واقصة الحزون و هی دون زبالة، و إنما سمّیت واقصة الحزون لأن الحزون أطافت بها من کلّ ناحیة.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 90

و الحرّات‌

فی بلاد العرب ثمانیة: حرّة بنی سلیم و هی سوداء، و حرّة لفلف. و حرّة بنی هلال، و حرّة النار، و حرّة لیلی، و حرّة راجل، و حرّة و أقم، و حرّة ضرغد.

و السّروات‌

ثلاث: سراة بین تهامة و نجد أدناها بالطائف و أقصاها قرب صنعاء، و السروات أرض عالیة و جبال مشرفة علی البحر من المغرب، و علی نجد من المشرق، و الطائف من سراة بنی ثقیف و هو أدنی السروات إلی مکّة، و معدن البرم هی السراة الثانیة بلاد عدوان فی بریّة العرب و بها معدن البلّور، و هو أجود ما یکون فی صفاء الماورد توجد القطعة فیها منا و أکثر، و قال الکندیّ: رأیت قطعة فیها مائة منا.

و البراق‌

برقة منشد ما بین بنی تمیم و بین بنی أسد، و برقة ثهمد لبنی دارم، و برقة ضاحک لبنی دارم، و أبرق العزّاف لبنی أسد، و أبرق الحنّان لبنی فزارة، و إنما سمّی أبرق العزّاف لعزف الجنّ بها و الحنّان لأنه یسمع الحنین بها، و أبرق النّعّار لطیّ‌ء و غسّان، و أبرق الرّوحان.

و الدارات‌

فی بلاد العرب سبع عشرة دارة، قال ابن حبیب، الدّور جمع دارة و کلّ أرض اتّسعت فأحاطت بها الجبال فی غلظ أو سهولة فهی دارة فمن ذلک: دارة و شجی، و دارة جلجل، و دارة رفرف، و دارة مکمن، و دارة الجمد، و دارة الدّور، و دارة الکور، و دارة قطقط، و دارة صلصل، و دارة الجأب، و دارة العلیق، و دارة مأسل، و دارة الخرج، و دارة رهبی، و دارة حیقور، و البهرة مثل الدارة لأن البهرة تکون فی سهولة و غلظ جمیعا
.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 91

القول فی الیمن‌

قال الکلبیّ: سمّیت الیمن لأن یقطن بن عابر بن شالخ بن أرفخشد بن سام بن نوح أقبل بعد خروج ثلاثة عشر ذکرا من ولد أبیه، فنزل موضع الیمن فقالت العرب: تیمّن بنو یقطن فسمّیت الیمن و یقال بل سمّیت الیمن لأنها عن یمین الکعبة و لمّا جاء أهل الیمن
قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم): قد جاءکم أهل الیمن أرق قلوبا منکم و هم أوّل من جاءنا بالمصافحة.
و قال: «الإیمان یمان و الحکمة یمانیة و الإسلام یمان»
و قال: «أهل الیمن زین الحاجّ».
و قال مجاهد فی قول اللّه عزّ و جلّ فَسَوْفَ یَأْتِی اللَّهُ بِقَوْمٍ یُحِبُّهُمْ وَ یُحِبُّونَهُ قال: سبی الیمن قال: و قدم رجل علی النعمان بن المنذر فقال: أخبرنی عن أهل الیمن. فقال: أکثر الناس سیّدا و أکثرهم جمعا. قال: فأخبرنی عن بنی عامر! قال: أعجاز النساء و أعناق الظباء.
قال: فتمیم! قال: حجر إن وقعت علیه آذاک، و إن وقع علیک أذی.
و قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم): «إذا تعذّر علی أحدکم الملتمس فعلیه بهذا الوجه» و أشار إلی الیمن.
و فی قوله عزّ و جلّ وَ إِنْ تَتَوَلَّوْا یَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَیْرَکُمْ الآیة قال: هم أهل الیمن، و فضائل کثیرة.
قال: فالیمن ثلاثة و ثلاثون منبرا قدیمة، و أربعون محدثة، و سمّیت صنعاء بصنعاء بن أزال بن یقطن، و هو الذی بناها. و فی قوله عزّ و جلّ: بَلْدَةٌ طَیِّبَةٌ وَ رَبٌّ غَفُورٌ قال: صنعاء. و قوله عزّ و جلّ غُدُوُّها شَهْرٌ وَ رَواحُها شَهْرٌ قال: کان سلیمان بن داود (علیه السلام) یغدو من إصطخر و یروح بصنعاء و یستعرض الشیاطین بالرّیّ. قال: و صنعاء أطیب البلدان، و هی طیّبة الهواء کثیرة الماء، یشتون مرّتین، و یصیفون، مرّتین، [و کذلک أهل فران و مارب و عدن و الشحر. و إذا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 92
صارت الشمس إلی أول الحمل، صار الحر عندهم مفرطا. فإذا صارت إلی أول السرطان و زالت عن سمت رؤوسهم أربعة و عشرین، شتوا. ثم تعود الشمس إلیهم إذا صارت إلی أول المیزان فیصیفون ثانیة و یشتد الحرّ علیهم. فإذا زالت إلی الجنوب و صارت إلی الجدی شتوا ثانیة، غیر أن شتاءهم قریب من صیفهم. و کان فی ظفار و هی صنعاء کذا.
و ظفار مشهورة علی ساحل البحر و لعل هذه کانت تسمی بذلک قریب من القصور: قصر زیدان و هو قصر المملکة، و قصر شوحطان، و قصر کوکبان و هو جبل قریب منها و قد ذکر فی موضعه.
و کان لمدینة صنعاء تسعة أبواب و کان لا یدخلها غریب إلّا بإذن. کانوا یجدون فی کتوبهم أنها تخرب من رجل یدخل من باب لها یسمی باب حقل.
و کانت مرتبة صاحب الملک علی میل من بابها و کان من دونه إلی الباب حاجبان بین کل واحد إلی صاحبه رمیة سهم. و کانت له سلسلة من ذهب من عند الحاجب إلی باب المدینة ممدودة و فیها أجراس، متی قدم علی الملک شریف أو رسول أو برید من بعض العمال حرکت السلسلة فیعلم الملک بذلک فیری رأیه][145].
و أهل الحجاز و الیمن یمطرون الصیف کلّه، و یخصبون فی الشتاء فیمطر صنعاء و ما والاها فی حزیران و تموز و آب و بعض أیلول من الزوال إلی المغرب، یلقی الرجل الآخر منهم فیکلّمه فیقول: عجّل قبل الغیث لأنه لا بدّ من المطر فی هذه الأیّام. و کان ابن عبّاس یقول: مجاهد عالم أهل الحجاز، و سعید بن جبیر عالم أهل العراق، و طاؤوس عالم أهل الیمن، و وهب عالم الناس.
و بالیمن من أنواع الخصب و غرائب الثمر و طرائف الشجر ما یستصغر ما ینبت فی بلاد الأکاسرة و القیاصرة، و قد تفاخرت الروم و فارس بالبنیان و تنافست
البلدان، ابن الفقیه، ص: 93
فیه، فعجزوا عن مثل غمدان، و مأرب، و حضرموت، و قصر مسعود، و سدّ لقمان، و سلحین، و صرواح، و مرواح، و بینون، و هندة، و هنیدة، و فلثوم، بریدة قال:
أبعد بینون لا عین و لا أثرو بعد سلحین یبنی النّاس بنیانا
و بصنعاء غمدان قصر عجیب قد بنی علی أربعة أوجه: وجه بالجروب الأبیض، و وجه بالجروب الأصفر، و وجه بالجروب الأحمر، و وجه بالجروب الأخضر،- و الجروب الحجارة- و ابتنی فی داخله علی ما أتقن من أساسه قصرا علی سبعة سقوف، بین کلّ سقفین أربعون ذراعا، و سقفه من رخامة واحدة، و جعل علی کلّ رکن تمثال أسد من شبه کأعظم ما یکون من الأسد، فکانت الریح إذا هبّت من ناحیة تمثال من تلک التماثیل دخلت جوفه من دبره، ثم خرجت من فیه، فیسمع له زئیر کزئیر الأسد. و کان یأمر بالمصابیح فتسرج فی بیوت الرخام إلی الصبح، فکان القصر یلمع من ظاهره کلمع البرق، فإذا أشرف الإنسان لیلا قال: أری بصنعاء برقا شدیدا و مطرا کثیرا، و لا یعلم أن ذلک من ضوء السّرج، فکان کذلک حتی أحرق، و علی رکن من أرکانه مکتوب: اسلم غمدان هادمک مقتول، فهدمه عثمان بن عفّان فقتل. و قالوا: إن الذی بناه سلیمان بن داود و ذلک أنه أمر الشیاطین أن یبنوا لبلقیس ثلاثة قصور بصنعاء أحدها غمدان و سلحین و بینون و فیها یقول الشاعر:
هل بعد غمدان أو سلحین من أثرو بعد بینون یبنی النّاس بنیانا
و قال أبو عبیدة: لأهل الیمن أربعة أشیاء لیست لغیرهم: الرکن الیمانی فی القبلة، و سهیل الیمانی فی السماء، و البحر الیمانی فی الجور، و الیمن فی البلدان، و لهم الخطّ المسند، و عقد الجمّل، و الحساب، و الخطّ الحمیریّ، و قال الکلبیّ، علوج مصر القبط، و علوج الشام جراجمة، و علوج الجزیرة جرامقة، و علوج السواد نبط، و علوج السند سبابجة، و علوج عمان المزون، و علوج الیمن سامران، و یحمل العقیق من مخالیف صنعاء و أجوده ما أتی به من معدن یسمّی مقری، و قریة
البلدان، ابن الفقیه، ص: 94
أخری تسمّی الهام، و جبل یقال له قساس، فیعمل بعضه بالیمن، و یحمل بعضه إلی البصرة،
و حدث یزید بن هارون[146] عن حمید الطویل عن أنس بن مالک قال: قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم): قال لی جبرئیل: یا محمّد تختّم بالعقیق، فقلت: و ما العقیق؟
قال: جبل بالیمن یشهد للّه بالتوحید، ولی بالرسالة، و لک بالنبوّة، و لعلیّ بالوصیّة، و لذریّته بالإمامة، و لشیعتهم بالجنّة،
و بها معدن الجزع و هو أنواع، و جمیع هذه الأنواع یؤتی بها من معدن العقیق، و أجود هذه الأنواع البقرانیّ و أثمنها، و منه: العروانیّ، و الفارسیّ و الحبشیّ و المعسّل، و المعرق، و قال الأصمعیّ: أربعة أشیاء قد ملأت الدنیا لا تکون إلّا بالیمن: الورس، و الکندر، و الخطر، و العصب، فأما المعرق من الجزع فإنه یتّخذ منه الأوانی لکبره و عظمه، و لهم الحلل الیمانیة و الثیاب السّعدیّة و العدنیّة و الشبّ الیمانی و هو ماء ینبع من قلّة جبل فیسیل علی جانبه قبل أن یصل إلی الأرض فیجمد، فیصیر هذا الشبّ الیمانی الأبیض، و لهم الورس و هو شی‌ء یسقط علی الشجر کالترنجبین، و لهم البنک و یقال إنه من خشب أم غیلان، و من أبنیتها القشیب الذی یقال له:
أقفر من أهله القشیب و عن مکحول قال: أربعة مدن من مدن الجنّة: مکّة، و المدینة، و إیلیاء، و دمشق، و أربعة من مدن النار: أنطاکیة، و الطّوانة، و قسطنطینیّة، و صنعاء. و بها سدّ أسعد الملک و هو سدّ بین جبلین، بحجارة مربّعة منقّشة بین الحجرین عمود من حدید من الأسفل إلی الأعلی، و قد رصّص ما بین الجبلین مقدار میلین، و سمکه ثلاثمائة ذراع، تنصبّ إلیه أودیة و أنهار فیرتفع الماء حتی یسقوا مزارعهم و حدائقهم، و هو أعجب سدّ فی الأرض، مکتوب علیه بالمسند أشیاء کثیرة. و من عجائب الیمن القردة و هی بها کثیرة جدّا، و فیهم قرد عظیم، فی عنقه لوح یقال إنه عهد من سلیمان بن داود صلّی اللّه علیه و علی سیدنا محمد، و یقال: إن هذه القردة
البلدان، ابن الفقیه، ص: 95
وکّلهم سلیمان بحفظ شیاطین محبّسین فی هذه الناحیة من الجنّ و من عجائبهم العدار و هو شیطان یتعرّض للنساء و الرجال منهم، و له أیر کالقرن صلابة فیجامعه فی دبره فیموت من ساعته، و فی المثل: ألوط من عدار و بالیمن قریة و بار و هی مسکن الجنّ، و هی أخصب بلاد اللّه و أنزهها، لا یقدر أحد علی الدنو منها من الأنس، و قال أبو المنذر: و بار ما بین نجران و حضرموت، و زعمت العرب أن اللّه حین أهلک عادا و ثمودا أن الجنّ سکنت فی منازل و بار و حمتها من کلّ من أرادها، و أنها أخصب بلاد اللّه، و أکثرها شجرا، و أطیبها تمرا و نخلا و عنبا و موزا، فإن دنا الیوم من تلک البلاد إنسان متعمّدا أو غالطا حثوا فی وجهه التراب، فإن أبی إلّا الدخول خبّلوه، و ربّما قتلوه، و زعموا أن الغالب علی تلک البلاد الجنّ و الإبل الحوشیّة- و الحوش من الإبل عندهم التی قد ضرب فیها فحول إبل الجنّ و هی من نسل إبل الجنّ- و الهندیّة، و المهریّة، و العسجدیّة، و العمانیّة، هذه کلّها قد ضرب فیها الحوش قال ذو الرّمّة:
جرت رذایا من بلاد الحوش

قال بعضهم: قدمنا البحرین فلحقنا أعرابیّ علی ناقة له صغیرة قد أکل الجرب جنبها و معنا إبل لم یر الناس مثلها فقلنا: یا أعرابیّ أ تبیع ناقتک ببعض هذه الإبل؟ قال: و اللّه لو أعطیتمونی بها جمیع إبلکم کلّها ما بعتکم. قلنا: فلک مائة دینار، فأبی، فقلنا: ألف دینار، فأبی، و نحن فی کلّ ذلک نهزأ به فقال: لو ملأتم جلدها ذهبا ما بعتکم. قلنا: فأرنا من سیرها شیئا. قال: نعم، فسرنا فإذا نحن بحمیر و حش قد عنّت فقال: أی الحمیر تریدون أعرضه لکم؟ فقلنا: نرید عیر کذا؟ فغمزها ثم زجرها فمرّت ما یری منها شی‌ء حتی لحقت الحمیر ثم تناول قوسه فرمی فلم یخط الحمار، فلم یزل یرشقه حتی صرعه و لحقناه و قد ذبحه، فلمّا رأینا ذلک ساومناه بجدّ فقال: لیس عندی من نسلها إلّا ابن لها و ابنة و لا و اللّه لا أبیعها أبدا بشی‌ء.
و بأرض و بار النّسناس[147] و یقال: إن لهم نصف رأس و عین واحدة و یصادون
البلدان، ابن الفقیه، ص: 96
فیؤکلون. قال: و هو شی‌ء له وجه کوجه الإنسان و إنما له ید و رجل فی صدره، و یتکلّمون و هم فی غیاض هناک و بالیمن جبل فیه شقّ یقال له شمخ، یدخل منها الرجل الضخم حتی ینفذ إلی الجانب الآخر ما خلا ولد الزنا فإنه یضیق علیه حتی لا یقدر أن ینفذ منه.
قال المدائنیّ: کان أبو العبّاس السفّاح أبو الخلفاء یعجبه منازعة الناس، فحضر ذات لیلة إبراهیم بن مخرمة الکندیّ و ناس من بلحارث ابن کعب و کانوا أخواله، و خالد بن صفوان فخاضوا فی الحدیث و تذاکروا مضر و الیمن فقال إبراهیم: یا أمیر المؤمنین إن الیمن الذین هم العرب الذین دانت لهم الدنیا، لم یزالوا ملوکا و أربابا و وزراء الملک منهم: النّعمانات و المنذرات و القابوسات، و منهم غاصب البحر، و حمیّ الدّبر و غسیل الملائکة، و منهم من اهتز لموته العرش، و مکلّم الذئب[148]، و منهم البذّاخ و الفتّاح و الرمّاح، و من له مدینة الشعر و بابها، و من له أقفال الوفاء و مفاتحها، و منهم الخال الکریم صاحب البؤس و النعیم، و لیس من شی‌ء له خطر إلا إلیهم ینسب، من فرس رائع، أو سیف قاطع، أو درع حصینة، أو حلّة مصونة، أو درّة مکنونة، و هم العرب العاربة و غیرهم متعرّبة. قال أبو العبّاس: ما أظنّ التمیمیّ یرضی بقولک، ثم قال: ما تقول أنت یا خالد؟ قال: إن أذنت لی فی الکلام تکلّمت، قال: تکلّم و لا تهب أحدا. قال:
أخطأ المتقحّم بغیر علم، و نطق بغیر صواب، و کیف یکون ذلک لقوم لیست لهم ألسن فصیحة، و لا لغة صحیحة، و لا حجّة نزل بها کتاب، و لا جاءت بها سنّة،
البلدان، ابن الفقیه، ص: 97
و إنهم منّا لعلی منزلتین، إن جازوا حکمنا قتلوا، و إن جاروا عن قصدنا أکلوا، یفخرون علینا بالنعمانات و المنذرات و القابوسات و غیر ذلک ممّا سیأتی، و نفخر علیهم بخیر الأنام و أکرم الکرام محمّد علیه السلام، فلله به المنّة علینا و علیهم، لقد کانوا أتباعه به عرفوا، و له أکرموا، فمنّا النبیّ المصطفی و الخلیفة المرتضی، و لنا البیت المعمور و المشعر الحرام و زمزم و المقام و البطحاء مع ما لا یحصی من المآثر، فلیس یعدل بنا عادل، و لا یبلغنا قول قائل، و منّا الصدّیق و الفاروق و ذو النورین و الولیّ و السبطان و أسد اللّه و ذو الجناحین و سیف اللّه، و بنا عرفوا الدین، و أتاهم الیقین، فمن زاحمنا زاحمناه، و من عادانا اصطلمناه.
ثم أقبل خالد علی إبراهیم فقال: أ عالم أنت بلغة قومک؟ قال: نعم. قال:
فما اسم العین؟ قال: الجحمة. قال: فما اسم السنّ؟ قال: المیذر. قال: فما اسم الأذن؟ قال: الصنّارة. قال: فما اسم الأصابع؟ قال: الشناتر. قال: فما اسم اللحیة؟ قال: الزبّ. قال: فما اسم الذئب؟ قال: الکتع. قال: أ فعالم أنت بکتاب اللّه؟ قال: نعم. قال: فإن اللّه عزّ و جلّ یقول إِنَّا أَنْزَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا و قال:
بِلِسانٍ عَرَبِیٍّ مُبِینٍ و قال: وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسانِ قَوْمِهِ فنحن العرب و القرآن علینا أنزل بلساننا، أ لم تر أن اللّه عزّ و جلّ یقول وَ الْعَیْنَ بِالْعَیْنِ وَ الْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَ الْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَ السِّنَّ بِالسِّنِ و لم یقل الجحمة بالجحمة، و الصنّارة بالصنّارة، و المَیْذَر بالمَیْذَر، و قال: جَعَلُوا أَصابِعَهُمْ فِی آذانِهِمْ و لم یقل شناترهم فی صنّاراتهم، و قال لا تَأْخُذْ بِلِحْیَتِی و لم یقل بزُبّی، و قال: أَکَلَهُ الذِّئْبُ* و لم یقل أکله الکتع.
ثم قال خالد: إنّی أسألک عن أربع خصال لا یجعل اللّه لک منها مخرجا، إن أقررت بهن قهرت، و إن جحدت بهن کفرت، قال: و ما هی؟ قال: الرسول (صلی اللّه علیه و سلم) منّا أو منکم؟ قال: بل منکم. قال: القرآن علینا أنزل أو علیکم؟ قال: بل علیکم.
قال: فالبیت لنا أم لکم؟ قال: بل لکم. قال: فالمنبر فینا أو فیکم؟ قال بل فیکم.
قال: فاذهب فما کان بعد هذا فهو لکم. قال: فغلب خالد إبراهیم فأکرم أبو العبّاس خالدا و حباهما جمیعا، فقام خالد و هو یقول ما أنتم إلّا سائس قرد، أو
البلدان، ابن الفقیه، ص: 98
دابغ جلد، أو ناسج برد، ملکتکم امرأة و غرّقتکم فأرة و دلّ علیکم الهدهد.
[شبام: جبل عظیم بقرب صنعاء بینها و بینه یوم واحد، و هو صعب المرتقی لیس إلیه إلّا طریق واحد. و ذروته واسعة فیها ضیاع کثیرة و مزارع و کروم و نخیل و الطریق إلیها فی دار الملک. و للجبل باب واحد مفتاحه عند الملک، فمن أراد النزول إلی السهل استأذن الملک حتی یأذن بفتح الباب له. و حول تلک الضیاع و الکروم جبال شاهقة لا تسلک و لا یعلم أحد ما وراءها إلّا اللّه. و میاه هذا الجبل تنسکب إلی سدّ هناک، فإذا امتلأ السدّ ماء فتح لیجری إلی صنعاء و مخالفیها.
و بها جبل کوکبان، إنه بقرب صنعاء علیه قصران مبنیان بالجواهر یلمعان باللیل کالکوکبین و لا طریق إلیهما، قیل إنهما من بناء الجن.
و بار: کانت أکثر الأرضین خیرا و أخصبها ضیاعا و أکثرها شجرا و میاها و ثمرا، فکثرت بها القبائل و عظمت أموالهم. و کانوا ذوی أجسام، فأشروا و بطروا لم یعرفوا حق نعم اللّه تعالی علیهم، فبدّل اللّه تعالی خلقهم و صیّرهم نسناسا لأحدهم نصف رأس و نصف وجه و عین واحدة و ید واحدة و رجل واحدة. فخرجوا یرعون فی تلک الغیاض علی شاطئ البحر کما ترعی البهائم، و هم فیما بین و بار و أرض الشحر و أطراف الیمن یفسدون الزرع فیصیدهم أهل تلک الدیار بالکلاب، ینفرونهم عن زروعهم و حدائقهم][149]
البلدان، ابن الفقیه، ص: 99

باب فی تصریف الجدّ إلی الهزل و الهزل إلی الجدّ

قال منصور بن عمّار[150]: خرجت فی لیلة قد قیّدت العیون ظلامها، و أخذ بالأنفاس حندسها، فما یسمع إلّا غطیط. و لا یحسّ إلّا نباح، فوجدت فی بعض أبواب أهل الدنیا الذین قد سخّرهم زخرفها، و راقهم زبرجها، و شغف قلوبهم بهجتها، رجلا واقفا و هو یقول بصوت لم یسمع أحسن منه و لا أشجی لقلب و لا أقرح لکبد و لا أبکی لعین:
أنا المسی‌ء المذنب الخاطی‌المفرط البیّن إفراطی
فإن تعاقب کنت أهلا له‌و أنت أهل العفو عن خاطی
فلا و اللّه أن ملکت نفسی، و تذکّرت ما سلف من ذنوبی، و وقفت کالواله المرعوب الحائر قد امتلأت من اللّه خوفا، و عملت علی أنّی قد أحرزت وعظا فقلت: أیّها القائل ما أسمع و الباکی علی ما سلف زدنا من هذا، فإنّ دواءک قد وافق داء قدیما فعسی أن یشفیه، فزاد فی صوته بترجیع قوله الذی قرح، قلبی و ذکّرنی ذنبی، ثم قال:
یا ساحرا أورطنی حبّه‌و عشقه فی شرّ إیراط
قلت: قبحک اللّه واعظا و ترّحک، و آجرنی علی وقفتی علیک و طلبی منک، و أنت تطیع الشیطان و تعصی الرحمن، ثم قلت: اللهمّ اغفر لی و تب علیه.
و قال عوف بن مسکین: سمع الربیع بن خثیم فی جوف اللیل رجلا یقول:
البلدان، ابن الفقیه، ص: 100

بعفوک یستکین و یستجیرعظیم الذّنب مسکین فقیر
رجاک لعفو ما کسبت یداه‌و أنت علی الّذی یرجو قدیر
فقال الربیع: أسألک بحقّ من ترجوه لما ترید إلّا رددت ما تقول، فجعل یردّده، فقال الربیع: زدنی یرحمک اللّه فقال:
فقد علم الإله بما ألاقی‌من الحبّ الّذی ستر الضمیر
فقال الربیع: وا سوأتاه من استماعی دعاء لغیر اللّه جلّ و عزّ.
و مر سفیان الثّوریّ برجل یبکی و یقول:
أتوب إلی الّذی أمسی و أضحی‌و قلبی یتّقیه و یرتجیه
تشاغل کلّ مخلوق بشی‌ءو شغلی فی محبّته و فیه
قال له سفیان: یا هذا لا تقنط کلّ هذا القنوط، و لا تیأس من اللّه فإن اللّه یقبل التوبة عن عباده، و ذنبک بین المقصّر و الغالی، فإن کنت قد أسلفت ذنوبا فإنک من الإسلام لعلی خیر کثیر، استغفر اللّه و تب إلیه، و أقلل من هذا البکاء، عصمنا اللّه و إیّاک، فنعم ما شغلت به نفسک، فقال الرجل:
عسی قلب الممکّن من فؤادی‌یرقّ لترک طاعة عاذلیه
فقال سفیان: اللهمّ أعذنا من الحور بعد الکور: و لا تضلّنا بعد إذ هدیتنا، أعزب عزب اللّه بک.
و قال إبراهیم بن الفرج: مرّ خلیل الناسک بغرفة مخلّد الموصلیّ الشاعر و هو لا یعرفه فسمعه یقول:
أسأت و لم أحسن و جئتک هارباو أنّی لعبد غیر مولاه مهرب
فوقف الخلیل و مخلّد یردّد البیت و یبکی، و الخلیل یبکی معه، ثم ناداه: یا قائل الخیر عد، یا سائل الفضل زد، فقال مخلّد: نعم و کرامة یا أبا محمّد:
غزال إذا قبّلته و لثمته‌رشفت له ریقا من الشّهد أطیب
البلدان، ابن الفقیه، ص: 101
فقال الخلیل: سقاک اللّه حمیما و غساقا. ثم قال: اللهمّ لا تؤاخذنی بهذا الموقف و مضی.
و خرج عمر بن الخطّاب یوما فإذا جوار یضربن بالدفّ و یغنّین و یقلن:
تغنّین تغنّین‌فللّهو خلقتنّ
فجعل یضرب رؤوسهن بالدّرة و یقول: کذبتنّ کذبتنّ:
فأخزی اللّه شیطانارمی هذا إلیکنّ
و قال بعض المتعبّدین: کنت أماشی بعض الصوفیّة بین بساتین. البصرة فسمعنا ضارب طنبور یقول:
یا صباح الوجوه ما تنصفوناأنتم زدتم القلوب فتونا
کان فی واجب الحقوق علیکم‌إذ بلینا بکم بأن ترحمونا
قال فشهق شهقة ثم أفاق و قال: یا مغرور قل:
یا صباح الوجوه سوف تموتون و تبلی خدودکم و العیونا
و تصیرون بعد ذاک رمیمافاعلموا ذاک إنّ ذاک یقینا
و مر بعض الشعراء بنسوة فأعجبه شأنهن فأنشأ یقول:
إنّ النّساء شیاطین خلقن لناأعوذ بالله من شرّ الشیاطین
فأجابته واحدة:
إنّ النّساء ریاحین خلقن لکم‌و کلّکم یشتهی شمّ الریاحین
و مر حسین بن علیّ (رضی اللّه عنه) بنسوة فقال لهن: لولا أنتنّ لکنّا مؤمنین،
فأجابته واحدة منهن و قالت: لولا أنتم لکنّا آمنین.
و کان عمرو الجهنیّ ناسکا فدخل المسجد الجامع بالبصرة فوقف علی حلقة النّهدیّین و القرشیّین و أنشأ یقول:
البلدان، ابن الفقیه، ص: 102

ما جرت خطرة علی القلب منّی‌منک إلّا استترت من أصحابی
بدموع تجری و إن کنت وحدی‌خالیا أتبع الدّموع انتحابی
أنت همّی و منیتی و هوای‌و رجائی و غایتی و ارتقابی
قال: فتصوّب الحلق یستمنعون إلیه فأقبل علیهم و قال: هذا یقوله مخلوق لمخلوق و تدعون الخیرات الحسان المقصورات فی الخیام.
و قال بشر بن أبی قبیصة: قلنا لأبی همّام- و قد کان غلب علی عقله- تأمر فی میراثک عن أبیک؟ فأقبل علینا مغضبا و قال: یا بشر! أو یتوارث أهل ملّتین؟
قلت: و نحن أهل ملّتین؟ قال: نعم، أنتم تزعمون أن اللّه قضی الخیر و لم یقض الشرّ، و أنا أزعم أن اللّه قضی الخیر و الشرّ، و أن من عذّبه اللّه عذّبه غیر ظالم له، و من رحمه فرحمته وسعت کلّ شی‌ء.
و قال عبد اللّه بن إدریس: مررت بابن أبی مالک و کان معتوها ذاهب العقل لا یتکلّم حتی یکلّم، فإذا کلّم أجاب جوابا معجبا، فقلت: یا ابن أبی مالک ما تقول فی النبیذ؟ قال: حلال. قلت: أ تشربه؟ قال: إن شربته فقد شربه وکیع و هو قدوة.
قلت: تقتدی بوکیع فی تحلیله و لا تقتدی بی فی تحریمه و أنا أسنّ منه؟ قال: قول وکیع مع اتّفاق أهل البلد معه أحبّ إلیّ من مقالتک مع خلاف أهل البلد علیک.
و قال عبد اللّه بن إدریس: مررت بابن أبی مالک فنادیته فقال: ما تشاء؟ قلت: متی تقوم الساعة؟ قال: ما المسؤول بأعلم من السائل، غیر أن من مات فقد قامت قیامته، و الموت أوّل عدل الآخرة. قلت: فالمصلوب یعذّب؟ قال: إن کان مستحقّا فإن روحه یعذّب و ما أدری لعلّ هذا البدن فی عذاب من عذاب اللّه لا تدرکه عقولنا و أبصارنا، فإن للّه لطفا لا یدرک.
و کان جالسا فی موضع قد کان فیه رماد و معه قطعة جصّ فکان یخطّ به فیستبین بیاض الجصّ فی سواد الرماد، فتبسّم فقلت له: أیّ شی‌ء تصنع؟ قال: ما کان یصنع صاحبنا مجنون بنی عامر. قلت: و ما کان یصنع؟ قال: أو ما سمعته یقول:
البلدان، ابن الفقیه، ص: 103

عشیّة ما لی حیلة غیر أنّنی‌بلقط الحصی و الخطّ فی الدار مولع
أخطّ و أمحو الخطّ ثم أعیده‌بکفّی و الغزلان حولی ترتع
قلت: ما سمعته، فتضاحک ثم قال: أما سمعت اللّه عزّ و جلّ یقول: أَ لَمْ تَرَ إِلی رَبِّکَ کَیْفَ مَدَّ الظِّلَ أسمعته أم رأیته؟ یا ابن إدریس هذا کلام العرب.
و قال خلف بن تمیم: عدنا مریضا فقال رجل ممن کان فی البیت:
ناد ربّ الدار ذا المال الّذی‌جمع المال بحرص ما فعل
فأجابه من ناحیة البیت:
کان فی دار سواها داره‌علّلته بالمنی ثمّ ارتحل
إنّما الدنیا کظل زائل‌طلعت شمس علیه فاضمحل
و قال بعضهم: أحببت جاریة من العرب ذات جمال و أدب، فما زلت أحتال فی أمرها حتی التقینا فی لیلة ظلماء شدیدة السواد فقلت لها: طال شوقی إلیک، قالت: و أنا کذلک، و إنّما تجری الأمور بالمقادیر. فتحدّثنا ثم قلت: قد ذهب اللیل و قرب الصبح، قالت: و هکذا تنفد اللذّات و تنقطع الشهوات، قلت: لو أدنیتنی منک. قالت: هیهات إنی أخاف اللّه من العقوبات، قلت: فما دعاک إلی الحضور فی هذا الموضع الخالی؟ قالت: شقوتی و بلائی. قلت: فما أراک تذکرینی بعد هذا، قالت: ما أرانی أنساک و أمّا الاجتماع فما أرانی أراک ثم ولّت عنی و قالت:
أخاف اللّه ربّی من عذاب‌شدید لا أطیق له اصطبارا
قال: فاستحییت و اللّه ممّا سمعت منها و انصرفت و قد ذهب عنی بعض ما کنت أجد بها.
قال: و کان سلیمان بن عبد الملک شابّا وضیئا و کان یعجبه اللباس و الخمرة، فلبس ذات یوم و تهیّأ ثم قال لجاریة له حجازیّة: کیف ترین الهیئة؟ قالت: أنت أجمل الناس. قال: أنشدینی علی ذلک، فقالت:
البلدان، ابن الفقیه، ص: 104

أنت خیر المتاع لو کنت تبقی‌غیر أن لا بقاء للإنسان
أنت خلو من العیوب و ممّایکره الناس غیر أنّک فان
قال عبد الملک بن مروان یوما لجاریة له: ألقیت علی جلسائی صدر بیت فأعیاهم إجازته. قالت: و ما هو؟ قال:
نروح إذا راحوا و نغدوا إذا غدوافقالت: و عمّا قلیل لا نروح و لا نغدو
البلدان، ابن الفقیه، ص: 105

باب فی مدح الغربة و الاغتراب‌

قال اللّه عزّ و جلّ: هُوَ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِی مَناکِبِها وَ کُلُوا مِنْ رِزْقِهِ، وَ إِلَیْهِ النُّشُورُ و قال: فَإِذا قُضِیَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِی الْأَرْضِ و قال: أَ وَ لَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ و قال: وَ لَقَدْ کَرَّمْنا بَنِی آدَمَ وَ حَمَلْناهُمْ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ الآیة،
قال: و روی الزبیر بن العوّام قال: قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم): «البلاد بلاد اللّه، و العباد عباد اللّه، فحیث ما أصبت خیرا فأقم، و اتّق اللّه»
و قال: «سافروا تغنموا»
و قال (صلی اللّه علیه و سلم): «موت الغریب شهادة».
قال أبو الملیح: أتیت میمون بن مهران و قلت له: إنی أرید سفرا، فقال: اخرج لعلّک تصیب من آخرتک أفضل ما تؤمّل من دنیاک، فإن موسی بن عمران خرج یقتبس نارا لأهله فکلّمه اللّه عزّ و جلّ، و خرجت بلقیس تطلب ملکها فرزقها اللّه الإسلام.
و قال عمر (رضی اللّه عنه): لا تلثّوا بدار معجزة- أی لا تقیموا.
و قال سفیان الثّوریّ: لمّا خرج یوسف (علیه السلام) من الجبّ قال قائل منهم: استوصوا بالغریب خیرا، فقال یوسف: من کان اللّه معه فلا غربة علیه.
و عن شریح بن عبید قال: ما مات غریب فی أرض غربة غابت عنه بواکیه إلّا بکت السماء علیه و الأرض و أنشد:
إنّ الغریب إذا بکی فی حندس‌بکت النّجوم علیه کلّ أو ان
و قال معاویة للحارث بن الحباب: أیّ البلاد أحبّ إلیک؟ قال: ما حسنت فیه حالی و عرض فیه جاهی ثم أنشأ یقول:
البلدان، ابن الفقیه، ص: 106

فلا کوفة أمّی و لا بصرة أبی‌و لا أنا یثنینی عن الرّحلة الکسل
و قرئ علی باب خان طرسوس:
ما من غریب و إن أبدی تجلّده‌إلّا سیذکر عند الغربة الوطنا
و أسفل منه مکتوب:
أیر الحمار و أیر البغل فی قرن‌فی است الغریب إذا ما حنّ للوطن
و قال بعضهم: غرس المشقّة مع دوام الغربة یحبّبان الدعة، و حسن التعب یصیّر إلی محلّ الراحة. و قال بعضهم: اطلبوا الرزق فی البعد فإنکم إن لم تغنموا مالا کثیرا غنمتم عقلا کبیرا و أنشد:
لا یمنعنّک خفض العیش فی دعةحنین نفس إلی أهل و أوطان
تلقی بکلّ بلاد إن حللت بهاأهلا بأهل و جیرانا بجیران
هذا کما قیل فی الأثر: لیس بینک و بین البلدان عداوة، فخیر البلاد ما احتملک. و قال بعض المحدثین:
و ما بلد الإنسان غیر الموافق‌و لا أهله الأذنون غیر الأصادق
و قال آخر:
و إذا الدیار تنکّرت عن حالهافدع الدیار و أسرع التحویلا
لیس المقام علیک فرضا لازمافی بلدة تدع العزیز ذلیلا
و قال آخر:
إذا کنت فی أرض تکرّهت أهلهافدعها و فیها إن رجعت معاد
و قالوا: الراحة عقلة. و قال أحمد بن المعافی:
إنّ التّوانی أنکح العجز بنته‌و ساق إلیها حین زوّجها مهرا
فراشا و طیّا ثمّ قال لها أتّکی‌فقصرهما لا شکّ أن یلدا الفقرا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 107
نعوذ بالله منه، و قال آخر:
أغرّک أن کانت لبطنک عکنةو أنّک مکفیّ بمکّة طاعم
و قال الحطیئة:
دع المکارم لا ترحل لبغیتهاو أقعد فإنّک أنت الطاعم الکاسی
و قالوا: قناعة الناس بالأوطان من النقص و الفشل و الطلب من علم التجارب و العقل.
و قال أکثم بن صیفیّ: ما یسرّنی أنّی مکفیّ أمر الدنیا، و أنی أسمنت و ألبنت.
قالوا: و لم؟ قال: مخافة عادة العجز.
و قالوا: لا توحشک الغربة إذا آنست بالکفایة، و لا تجزع لفراق الأهل مع لقاء الیسار.
و قالوا: الفقر أوحش من الغربة، و الغنی آنس من الوطن، و ترک الوطن أدنی إلی فرح الإقامة.
و قیل: الفقیر فی الأهل مصروم، و الغنیّ فی الغربة موصول.
و قالوا: أوحش قومک. ما کان فی إیحاشهم أنسک، و اهجر وطنک ما نبت عنه نفسک.
و قالوا: إذا عدمت أنکرک قریبک، و إن أثریت عرفک غریبک.
و قال قسّ بن ساعدة: أبلغ العظات النظر إلی محلّ الأموات، و أفضل الذکر ذکر اللّه، و خیر الزاد التقوی، و أحسن الجواب الصمت، و أزین الأمور الاحتمال، و الحزم شدّة الحذار، و الکرم حسن الاصطبار، و فی طول الاغتراب فوز الاکتساب.
و قال آخر: تألّفوا النعم بحسن مجاورتها، و التمسوا المزید بحسن الشکر، و اغتربوا لتکسبوا، و لا تکونوا کالنساء اللاتی قد رضین بالکنّ و اقتصرن علی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 108
القعود، فإن الغربة تخرّج الغمر، و تشجّع الجبان، و تحرّک المضطجع، و تزید فی بصیرة الماهر.
و قال:
الفقر فی أوطاننا غربةو المال فی الغربة أوطان
و قال آخر: لا یألّف الوطن إلّا ضیّق العطن.
و قال آخر: ما حنّ أحد إلی بلد جمع فیه شمله إلّا لوصمة فی عقله، و لا تنزع بامرء نفسه إلی بلد قلّ به رفده إلّا لاستیلاء الموق علیه.
و قالوا: الحنین إلی الأوطان من أخلاق الصبیان و فی طول الاغتراب فوز الاکتساب، و فی فائدة صالح الإخوان مع النزوح عن الأوطان سلوّ عن مقارنة الجیران، و لولا اغتراب الناس عن محالّهم ضاقت بهم البلدان و سئم ألّافهم الإخوان، و من طالب أخاه بمحلّه قلّت هیبته و سئمه أهله و تمنّوا الراحة منه. قال:
و لولا اغتراب المغتربین ما عرف ما بین الأندلس إلی الصین، و لا ردم الإسکندر السدود، و دوّخ الأقالیم، و مدّن المدن، و بخع له ملوکها بالطاعة، و لا قتل دارا بن دارا، و لا أسر الأساورة، و لا جمعت الملوک بین الصفائح الیمانیة، و القضب الهندیّة، و الرماح البلوصیّة، و الأسنّة الخزریّة، و الأعمدة الهرویّة، و الأجرزنة[151] الأسروشنیّة، و الخناجر الصّغدیّة، و السروج الصینیّة، و الدروع السابریّة و الجواشن الفارسیّة، و القسیّ الشاشیّة، و الأوتار الترکیّة، و السهام الناوکیّة، و الجعاب السجزیّة، و الدرق المغربیّة، و الأترسة التبّتیّة، و الجلود الزّنجیّة، و النمور البربریّة، و اللجم الخانبدیّة و الرکب المروزیّة، و الستور الصینیّة، و الخیل الخزریّة، و الکراسیّ القمّیّة، و الشهاریّ البخاریّة و البغال الأرمنیّة، و الحمیر المریسیّة، و الکلاب السلوقیّة، و البزاة الرومیّة، و الصوالجة النهاوندیّة، و الثیاب المنیّرة
البلدان، ابن الفقیه، ص: 109
الرازیّة، و الأکسیة القزوینیّة، و الثیاب السعیدیّة، و الحلل الیمانیة، و الأردیة المصریّة، و الملاحم الخراسانیّة، و الثیاب الطاهریّة، و الحلل الأندلسیّة، و الدرّ العمانیّ، و الیاقوت السّرندیبیّ، و الحریر الصینیّ، و الخزّ السوسیّ، و الدیباج التّستریّ، و البزیون الرومیّ، و الکتّان المصریّ، و الوشی الکوفیّ، و العتّابیّ الأصبهانیّ، و لا علم أن ببلاد المغرب و مصر عجائب لا تکون إلّا بها مثل منارة الإسکندریّة و عمود عین الشمس، و الهرمان و جسر أذنة، و قنطرة سنجة، و کنیسة الرّها، و سور أنطاکیة، و الأبلق الفرد، و برهوت، و هاروت، و الفرس الذی فی أقصی المغرب، و الأسد الذی بهمذان، و السمکة و الثور بنهاوند، و إیوان کسری بالمدائن، و تخت شبدیز فی الطاق، و بناء قصر شیرین و الدکّان، و أساطین قصر اللصوص، و عجائب رومیة، و التمساح بالنیل، و الرعّاد و السقنقور، و غیر ذلک مما لا یحصی و لا یعدّ. و قالوا: أبعد الناس نجعة فی الکسب بصریّ، و حمیریّ، و من دخل فرغانة القصوی، و السوس الأقصی، فلا بدّ أن یری فیها بصریّا، أو حمیریّا علی أن أهل إصبهان و الخوز معروفون بذلک، و یجد فی کلّ بلد منهما صفّا قائما.
و ممّا قالوا فی التقلّب فی البلدان و التباعد فی الأطراف قول أبی العتاهیة فی الرشید:
و لولا أمیر المؤمنین و عدله‌إذا لبغی بعض البلاد علی بعض
و سیّارة هادون فی الأرض بالهدی‌لیحکم بالإبرام للّه و النّقض
لئن کان ذو القرنین أدرک غایةلحسبک من هارون ما سار فی الأرض
و قال آخر فی غزوة خراسان:
و ما کان ذو القرنین یبلغ سعیه‌و لا غزو کسری للهیاطلة الجرد
و جوّاب آفاق و طلّاع أنجدو طلّاب وتر لا ینام علی حقد
و قال آخر فی تقلّبه فی البلاد:
خلیفة الخضر من یربع علی وطن‌فی بلدة فظهور العیس أوطانی
بالشّأم داری و بغداذ الهوی وطنی‌بالرّقمتین و بالفسطاط إخوانی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 110

و ما أظنّ النّوی ترضی بما صنعت‌حتّی تسافر بی أقصی خراسان
و قال الطائیّ:
إن ترانی تری حساما صقیلامشرفیّا من السّیوف الحداد
ثانی اللّیل ثالث البید و السّیر ندیم النّجوم ترب السّهاد
کلّم الخضر لی یصیّرنی بعدک عینا علی عیار البلاد
لیلة بالشام ثمّت بالأهواز یوما و لیلة بالسّواد
وطنی حیث حطّت العیس رحلی‌و ذراعی الوساد و هو مهادی
و قال آخر فی شبیه هذا المعنی:
قبّح اللّه آل برمک إنّی‌صرت من أجلهم أخا أسفار
إن یک ذو القرنین قد مسح الأرض فإنّی موکّل بالعیار
و یقول الشاعر للمعتصم بالله:
تناولت أطراف البلاد بقدرةکأنّک فیها تبتغی أثر الخضر
قال: و قد کانت للخلفاء فتوح و لکنّه لم یتّسق لأحد ما اتّسق للمأمون و عبد الملک بن مروان و المعتصم بالله، إلّا أن فتوح المأمون و عبد الملک کانت لمن قصد إلی ملکهما، فبلغا فی ذلک ما لم یبلغه أحد فی الإسلام من الملوک، و للمعتصم ستّ فتوح عظام جلیلة، لم یحارب فی واحدة منهن إلّا من قصد المسلمین دون ملکه خاصّة، فمن ذلک: مازیار ملک طبرستان عبد أن غلب و قتل و تمکّن من تلک القلاع و الجبال المنیعة و السبل الوعرة حتی ظفر به و قتله، و من ذلک: بابک کسر العساکر و قلّ الأجناد و قتل القوّاد و أخرب البلاد و ملأ القلوب هیبة و مخافة فأخذه أسیرا و قتله و صلبه إلی جنب مازیار، و من ذلک: فتح عموریة، و هزیمة الطاغیة أمیر یاطیس صاحب الضّواحی، فأسره و صلبه إلی جنب بابک و مازیار، و من ذلک: استباحته الزّطّ حتی اجتثّ أصلهم و أباد خضراءهم، بعد أن منعوا بغداذ المیرة، و قتلوا القوّاد، و غلبوا علی البلاد، و بعد أن رامهم خلیفة بعد
البلدان، ابن الفقیه، ص: 111
خلیفة، و من ذلک: أمر جعفر الکردیّ و إخافته السبل فظفر به و قتله، و من ذلک:
ما کان منه فی أمر الهند و شقّ الهند کلّه، حتی ظفر من عدد البروج و رؤساء الهند و إبطال المقاتلة و أخرب السواحل علی یدی عمر بن الفضل الشیرازیّ.
ثم خلیفتنا المعتضد بالله اتّسق له من الفتوح الجلیلة العظیمة مثل ذلک فمن ذلک: أسره لهارون الخارجیّ الشاری بعد أن کان قد تغلّب علی البلاد و منع المیرة من جمیع الآفاق، و من ذلک: قصده لآل عبد العزیز بن أبی دلف بناحیة الجبل، حتی اجتثّ أصلهم، و استباح حریمهم، ثم ما کان من شأن رافع بن هرثمة و خلعه الطاعة، فحمل رأسه إلی مدینة السلام، ثم أمر محمّد بن زید العلویّ بطبرستان بعد أن تمکّن من القلاع و الحصون التی لا ترام، بعد أن کانت الخطبة قد انقطعت عنهم ثمان و ثلاثین سنة بمقامه و مقام الحسن بن زید، و کان دخول الحسن بن زید إلیها فی المحرّم سنة 250، و توفّی فی ذی الحجّة سنة 270، و صار مکانه أخوة محمّد بن زید، فقتل (رحمه اللّه) بجرجان یوم الجمعة لثمان خلون من شعبان سنة 287، و من ذلک: عمرو بن اللیث الصفّار و قتله إیّاه، و من ذلک: فتح آمد و هی أحصن مدینة فی بلاد العرب، و إیقاعه بابن الشیخ، و أخذه إیّاه أسیرا، ثم أمر و صیف الخادم و خروجه إلیه بنفسه إلی تخوم أرض الروم حتی أوقع به و أخذه أسیرا، ثم قتله و صلبه[152].
البلدان، ابن الفقیه، ص: 112
و کان الحسن بن علیّ (رضی اللّه عنهما) یتمثّل:
من عاذ بالسّیف لاقی فرصة عجباموتا علی عجل أو عاش منتصفا
لا ترکبوا السّهل إنّ السّهل مفسدةلن تدرکوا المجد حتّی ترکبوا عنفا
و قالوا: لیکن الیقین من أفضل سلاحک، و الرضا بالقضاء من أفضل أعوانک و الجدّ فی طلب الخیر من بالک، و أنشد:
فلا تحسبنّ الرّزق بابا سددته‌علیّ و لا أنّی إلیک فقیر
ففی العیس منجاة و فی الأرض مذهب‌و فی الناس أبدال سواک کثیر
و کتب بعضهم إلی أهله من بلاده بعیدة:
کتابی إلیکم من بلاد بعیدةتجشّمتها کی لا یضرّ بی الفقر
و أنشد:
اصبر لها فالحرّ صبّارأو اشکها إن مسّک العار
دائرة دارت علی عاقل‌لم یخشها و الدّهر دوّار
نبت بک الدار فسر آمنافللفتی حیث انتهی دار
و لبعضهم:
تبدّل بدار غیر دارک موطناإذا صعبت فیها علیک المطالب
فما الکرج الدّنیا و لا النّاس قاسم‌و فی غیرها للطالبین مکاسب
و للطائیّ:
و طول مقام المرء فی الحیّ مخلق‌لدیباجتیه فاغترب تتجدّد
أ لم تر أنّ الشّمس زیدت محبّةإلی النّاس إذ لیست علیهم بسرمد
و قالوا: العسر فی الغربة مع العزّ، خیر من الیسر فی الوطن مع الذلّ. و قیل لآخر: ما العیش؟ قال: دوران البلدان، و لقاء الإخوان، و مغازلة القیان، و مرافقة
البلدان، ابن الفقیه، ص: 113
الفتیان، و استماع النغمات من الزیر و المثانی.
و قیل لآخر: ما السرور؟ قال: غیبة بعد غنی و أوبة تعقب منی. و قال آخر:
سری طیفها نحو امرئ متطوّح‌طلیح سفار أسفع اللّون شاحب
تراه کنصل السّیف أصدأ صفحةمقادمه و النّصل ماضی الضرائب
تغرّب یبغی الیسر لیس لنفسه‌خصوصا و لکن لابن عم و صاحب
و ما عذر ذی العشرین و الخمس قاعداو لم یبل عذرا فی طلاب الرغائب
و من لا یزل یخشی العواقب لا یزل‌مهینا رهینا فی حبال العواقب
و أشفق من اسم التنکّر مقترافلم ینجه إلّا نجاء الرکائب
و لعبد اللّه بن طاهر:
وا سوءتی لامرئ شبیبته‌فی عنفوان و ماؤها خضل
و هو مقیم بدار مضیعةطباعه فی اصطناعه الفشل
راض بدون المعاش متّضع‌علی تراث الآباء متّکل
لا حفظ اللّه ذاک من رجل‌و لا رعاه ما حنّت الإبل
کلّا و ربّی حتّی یکون فتی‌قد نهکته الأسفار و الرّحل
تسمو به همّة منازعةو طرفه بالسّهاد مکتحل
نال بلا منّة و لا ضرع‌و لا بوجه تفوته الحیل
إلّا بعض أو مت بشفرته‌کفّ تمطّی بها فتی بطل
حتّی متی یصحب الرّجال و لایصحب یوما لأمّه الهبل
و کان عمرو بن العاص یقول: علیکم بکلّ أمر مزلفة مهلکة، أی علیکم بجسام الأمور.
و لمّا نظر معاویة إلی عسکر أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال: من طلب عظیما خاطر بعظیمته- یعنی برأسه-.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 114
و کان یقال: من سرّه أن یعیش مسرورا فلیقتنع، و من أراد الذکر فلیجتهد، و من أراد أن یعتبر فلیغترب. و قالوا: لا ینبغی للعاقل أن یکون إلّا فی إحدی منزلتین: إمّا فی الغایة القصوی من الدنیا و الطلب لها، أو فی الغایة و النهایة من الترک لها.
و قال آخر: الدنیا مرعی فمن وجد الکلأ فی موضع فلیلزمه. و لأبی نواس:
أری النّفس قد أضحت تتوق إلی مصرو من دونها جوب الحزونة و الوعر
و و اللّه ما أدری أ للخفض و الغنی‌أساق إلیها أم أساق إلی قبری
سأرمی بنفسی عن قریب أمامهاو أترک قول العاذلین ذوی الزّجر
لأنّ الّذی قد قدّر اللّه کائن‌ألا إنّما تجری الأمور علی قدر
و قال آخر: السلامة إحدی العصمتین، و المرأة الصالحة إحدی الکاسبین، و اللبن إحدی اللحمین، و العادة إحدی الطبیعتین، و الدعاء للسائل إحدی الصدقتین، و خفّة الظهر أحد الیسارین، و الغربة إحدی اللذّتین.
و أنشدنی صدیق لابن عبدوس الکاتب:
زعم الّذین تشرّقوا و تغرّبواأنّ الغریب و إن أعزّ ذلیل
فأجبتهم إنّ الغریب إذا أتّقی‌حیث استقلّ به الرکاب جلیل
قالوا الغریب یهان قلت تجلّداإنّ الإله بنصره لکفیل
قالوا إذا مات الغریب ببلدةأدلی و لم یسمع علیه عویل
قلت الغریب کفاه رحمة ربّه‌و غنی البکاء عن الفقید قلیل
و له أیضا:
یقولون لی لا تغترب قلت إنّنی‌إذا ما اتّقیت اللّه غیر غریب
إذا کنت ذا عسر و حال خسیسةأمنت شماتات بها لقریب
و إن کنت ذا مال و حال جلیلةفأحذر أن لا یطلبون عیوبی[153]

البلدان، ابن الفقیه، ص: 115

القول فی مصر و النیل‌

اشارة

قال الکلبیّ: سمّیت مصر بمصر بن أینم بن حام بن نوح، و افتتحها عمرو بن العاص، و روی فی قول اللّه عزّ و جلّ: وَ آوَیْناهُما إِلی رَبْوَةٍ ذاتِ قَرارٍ وَ مَعِینٍ قال: مصر. قال ابن السّکّیت: سمّیت مصر لأنها الحدّ، و أهل هجر یکتبون فی شروطهم اشتری جمیع الدار بمصورها أی بحدودها، قال عدیّ بن زید التمیمیّ:
و صیّر الشّمس مصرا لا خفاء به‌بین النّهار و بین اللّیل قد فصلا
أی حدّا حاجزا. و قال عبد اللّه بن عمرو: من أراد أن ینظر إلی الفردوس فلینظر إلی مصر حین تحرث. و روی عن الضحّاک بن مزاحم عن ابن مسعود مرفوعا قال: ینادی یوم القیامة مناد من السماء یا أهل مصر فیقولون جمیعا أوّلهم و آخرهم: لبّیک، فیقال: إن اللّه عزّ و جلّ یقول ألم أمنن علیکم بسکنی مصر، و أطعمتکم فیه الخمر[154] و الخمیر و صید طیر السماء و حیتان البحر و الماء العذب؟
فیقولون: بلی ربّنا.
و أرض مصر محدودة أربعین لیلة فی مثلها، و کانت منازل الفراعنة و کان اسمها بالیونانیّة مقذونیة، و طول مصر من الشجرتین اللتین بین رفح و العریش إلی أسوان، و عرضها من برقة إلی أیلة و هی مسیرة أربعین لیلة فی أربعین لیلة، و من بغداذ إلی مصر خمس مائة و سبعون فرسخا، یکون ذلک أمیالا ألف و سبع مائة و عشرة أمیال[155].
البلدان، ابن الفقیه، ص: 116
قال: و قال عبد اللّه بن عمرو بن العاص: البرکة عشر برکات، فی مصر تسع برکات و فی الأرضین برکة واحدة. و الشرّ عشرة أجزاء، بمصر جزء واحد، و فی الأرض کلّها تسعة أجزاء و أما معنی قولهم: عمر مصّر الأمصار فإنه لم یحدث إلّا البصرة و الکوفة، و قد تفعل العرب هذا فتسمّی الاثنین باسم الجمیع، و قال الحسن: مصّر عمر سبعة أمصار: المدینة، و البحرین، و البصرة، و الکوفة، و الجزیرة، و الشام، و مصر. و قال أبو الخطّاب: لم یذکر اللّه جلّ و عزّ شیئا من البلدان باسمه فی القرآن ما ذکر مصر حین قال: وَ قالَ الَّذِی اشْتَراهُ مِنْ مِصْرَ و قال عزّ و جلّ: اهْبِطُوا مِصْراً، وَ أَوْحَیْنا إِلی مُوسی وَ أَخِیهِ أَنْ تَبَوَّءا لِقَوْمِکُما بِمِصْرَ بُیُوتاً و کنّاها فقال عزّ و جلّ: وَ قالَ نِسْوَةٌ فِی الْمَدِینَةِ امْرَأَتُ الْعَزِیزِ و سمّاها اللّه عزّ و جلّ الأرض فقال: وَ کَذلِکَ مَکَّنَّا لِیُوسُفَ فِی الْأَرْضِ یَتَبَوَّأُ مِنْها الآیة و سمّی اللّه جلّ و عزّ ملکها العزیز فقال: قالَتِ امْرَأَةُ الْعَزِیزِ و قال:
یا أَیُّهَا الْعَزِیزُ إِنَّ لَهُ أَباً شَیْخاً کَبِیراً و أخبرنی شیخ من آل أبی طالب قال: رأیت بمنف من کور مصر دار فرعون، و درت فی مجالسه، و مشارفه و غرفه و صفافه فإذا کلّه حجر واحد منقور، فإن کانوا لا حکوا بینه حتی صار فی الملامسة لا یستبین فیه مجمع حجرین، و لا ملتقی صخرتین، فهذا عجب، و إن کان حجرا واحدا فنقرته الرجال بالمناقیر حتی تخرّقت فیه تلک المخارق إن هذا لأعجب، و النیل قد سمّاه اللّه بحرا قال اللّه: فَإِذا خِفْتِ عَلَیْهِ فَأَلْقِیهِ فِی الْیَمِ و الیمّ هاهنا النیل، و هی ذات عیون سفّاحة.
و من مفاخر أهل مصر ماریة القبطیّة أمّ إبراهیم بن رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم)، و تزوّج خمس عشرة امرأة، و توفیّ (صلی اللّه علیه و سلم) عن تسع، و حرّم اللّه جلّ و عزّ ماریة علی الرجال بعد أن ولدت إبراهیم من بعد وفاة النبیّ (علیه السلام) کما حرّم سائر نسائه. من مفاخر مصر هاجر أمّ إسماعیل (صلی اللّه علیه و سلم) الصادق الوعد.
و قال النبیّ (صلی اللّه علیه و سلم): «إذا استفتحتم مصر فاستوصوا بالقبط خیرا، فإنی لهم صهر».
و قالوا: لو عاش إبراهیم ما ملکت قبطیّة أبدا. قالوا: و أرض مصر محدودة فی الکتاب. إنها مسیرة أربعین لیلة فی مثلها، و أرض السودان مسیرة سبع سنین، فما فضل عنهم من مائها صار
البلدان، ابن الفقیه، ص: 117
إلی مصر، و أرض مصر جزء من ستّین جزءا من أرض السودان، و أرض السودان جزء من ستّین جزءا من الأرض.
و من مفاخر مصر و سکّانها من القبط مؤمن آل فرعون، و السحرة و أصحاب التوبة النصوح، و هاجر، و آسیة، و أمّ إبراهیم، و فی نسائهم ملح و هن یشبهن فی الحظوة البربریّات، و القبط أحذق فی الکمانکیّة[156] و اللعب من السند، و مع القبط خفّة عجیبة.
و بمصر جبل المقطّم، و یروی عن کعب أنه قال: جبل مصر مقدّس من القصیر إلی الیحموم، و سأل کعب رجلا یرید مصر فقال: أهد لی تربة من سفح مقطّمها، فأتاه بجراب، فلمّا توفّی أمر به ففرش تحت جنبه فی قبره. و قالوا: جبل الزمرّد من جبال البجة موصول بالمقطّم، و المقطّم جبل مصر. و قال ابن لهیعة:
سأل المقوقس عمرو بن العاص أن یبیعه سفح المقطّم کلّه بسبعین ألف دینار، فکتب عمرو إلی عمر فقال عمر: سله لم أعطانا بها و هی لا تستنبط، و لا تزرع فقال: إنی أجد فی الکتب أن فیه غرس الجنّة، فأعلم عمرو عمر ذلک فکتب إلیه:
إنّا لا نعلم غراس الجنّة إلّا للمؤمنین، فاقبر فیه من مات من المسلمین، و لا تبعه بشی‌ء، فکان أوّل من قبر فیه رجل من المعافر، یقال له عامر، فقیل عمرت.
و مدینة فسطاط: هی مدینة مصر سمّیت بذلک لأن عمرو بن العاص ضرب فسطاطه بذلک المکان بباب ألیون، و سویقة وردان بمصر، و بمصر حائط العجوز علی شاطئ النیل، بنته عجوز کانت فی أوّل الدهر ذات مال، و کان لها ابن و کان واحدها فقتله السبع فقالت: لأمنعنّ السباع أن ترد النیل، فبنت ذلک الحائط حتی لا تصل السباع إلی النیل، و یقال: إن ذلک الحائط کان طلسما و کان فیه تماثیل، کلّ إقلیم علی هیئتهم و زیّهم، و الدوابّ و السلاح، و کلّ أمّة مصوّرة فی طرقها التی تجی‌ء منها، فإذا أراد أهل إقلیم غزو مصر و انتهوا إلی تلک الصور انصرفوا، و یقال: بنی ذلک لیکون حاجزا بین أهل الصعید و النوبة، لأنهم کانوا یغیرون علی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 118
أهل الصعید و لا یستعرفون، فبنی ذلک من أهل النوبة. و قیل أمر بعض الملوک أفلاطون فبنی بناحیة مصر ممّا یلی البرّ حائطا طوله ثلاثون فرسخا ما بین الفرما إلی أسوان حاجزا بینهم و بین الحبشة.
و بالفسطاط صورة امرأة من حجر عظیمة قاعدة، علی رأسها إجّانة و علی کلّ واحدة من رکبتیها درجة إلی غرفة، تسمّی أمّ یزید الخولانیّة.
و قالوا: البطّ ترعی بمصر کما ترعی الغنم، و بها الثعابین و لیس هی فی بلد غیرها، و إلیها حوّل اللّه عصا موسی، قال اللّه عزّ و جلّ: فَأَلْقی عَصاهُ فَإِذا هِیَ ثُعْبانٌ مُبِینٌ یعنی أنه حوّلها ثعبانا. و من أعاجیب مصر النمس، و لیس ذلک لأحد غیرهم، و هی من عجائب الدنیا، و ذلک أنها دویبّة متحرّکة کأنها قدیرة، فإذا رأت الثعبان دنت منه، فینطوی الثعبان علیها یرید أن یعضّها و یأکلها، فتزفر زفرة تقدّ الثعبان بقطعتین، و ربّما قطعته قطعا، و لولا النمس لأکلت الثعابین أهل مصر، و هی هناک أنفع لأهلها من القنافذ لأهل سجستان، و سجستان بلد کثیر الأفاعی و فی شروطهم أن لا یقتل لهم قنفذ و لا یصاد. و بمصر أعجوبة أخری و هی التمساح، لا یکون إلّا فی النیل، و یکون فی نهر السند مهران[157]، فإذا عضّ أوغل أسنانه و اختلفت، فلم یدع ما أخذه حتی یقطع بأسنانه ما قبض من شی‌ء، و حنکه الأعلی یتحرّک و لا یتحرّک الأسفل، و لیس ذلک فی غیره من الدوابّ، و لا یعمل الحدید فی جلده، و ما بین رأسه و ذنبه عظم واحد، و لیس یلتوی و لا ینقبض لأنه لیس فی ظهره خرز، و إذا انقلب لم یستطع أن یتحرّک، و إذا سفد الذکر الأنثی خرج من النیل فیلقیها علی ظهرها ثم یأتیها مثل ما یفعل الرجل بالمرأة، فإذا فرغ أقلبها، و إن أقرّها علی ظهرها صیدت، لأنها لا تقدر أن تنقلب، و ذنب التمساح حاد جدا، فربّما قتل من الضربة، و ربّما جرّ الثور إلی نفسه فیأکله، و له بیض مثل بیض الأوزّ، و یبیض ستّین بیضة، و له ستّون فإذا سفد ففی ستّین مرّة، فإذا خرج التمساح من بیضة خرج مثل الحرذون فی خلقه و جسمه، فیعظم حتی یکون عشرة أذرع أو
البلدان، ابن الفقیه، ص: 119
أکثر، و هو یزید کلّما عاش، و إن أخذ من جانب حنکه الأیمن، أوّل سنّ فی الحنک و علّق علی من به حمّی نافض ترکته من ساعته، و ربّما دخل اللحم فی خلال أسنانه فیفتح فاه، و له صدیق من الطیر یشبّه بالطیطوی، یجیئه حتی یسقط علی شدقه فیخلّل بمنقاره ذلک اللحم، فیکون ذلک طعاما للطیر، و ترفیها للتمساح لأنه ینقّی ما فی أسنانه من اللحم و یحرسه هذا الطائر ما دام ینقّی أسنانه فإن رأی صیّادا أو إنسانا یریده. أو ابن عرس فإنه عدوّه أعلمه ذلک و ذلک إن ابن عرس یجی‌ء إلی التمساح و هو نائم و یحبّ النوم علی شطّ النهر فیستحمّ فی الماء و یتمرّغ فی الطین ثم ینتفض حتی یقوم شعره فی فم التمساح فیقتله قتلا عنیفا أو یأکل ما فی جوفه فلذلک الطیر یحرس التمساح و إذا رأی ابن عرس مقبلا أنبه التمساح و آذنه فیهرب التمساح إلی الماء و لیس هذا بأعجب من الخلد و هی دابّة عمیاء فتخرج من جحرها فتفتح فاها فیتساقط الذبّان فی فیها و أشداقها و لا تزال تضمّ فاها علی الذبّان و تبلعه حتی تشبع ثم تدخل جحرها و لیس هذا بأعجب من طائرین یراهما الناس من أدنی حدود البحر من شقّ البصرة إلی غایة البحر من شق السند أحدهما کبیر و الآخر صغیر یقال لأحدهما جوانکرک و یسمّی الآخر جرشی فلا یزال الصغیر یرنّق علی رأس الکبیر و یعبث به و یطوف حوله و یخرج من بین رجلیه و یغمّه و یکربه حتی یتّقیه بذرقة فإذا ذرق الجرشی تلقّاه الجوانکرک فلا یخطئ أقصی حلقه حتی کأنه ردی به فی بئر فإذا استوفی ذلک الذرق رجع شبعان ریّان بقوت یومه و مضی ذلک الکبیر لطیّته و أمرهما مشهور ظاهر، و أعجوبة أخری و هو إن الدّخس من دوابّ الماء مما یقایس السمک و لیس بسمک یعرض للغریق فیدنو منه حتی یضع الغریق یده علی ظهره فیسبح و الغریق یذهب معه و یستعین بالاتّکاء علیه و التعلّق به حتی ینجّیه، و هو عند البحریّین مشهور، قالوا و من ادّهن بشحم حرذون ثم ألقی نفسه علی التمساح فی الماء صاده و الحرذون دویّبة تکون بمصر و زبله ینفع من وجع العین و یقاتل العقرب و إذا ظفر بالجدی أکل أذنه، و أهل مصر یعدّون کون التمساح فی النیل من غرائب ما عندهم و هو کثیر فی خلجان سندان و الزنج و لکنهم لا یعرفون له هناک هذا الطائر الذی یخلّل أسنانه، و کون التمساح موصول فی نیل
البلدان، ابن الفقیه، ص: 120
مصر بوادی مهران و هو وادی السند و من هناک أتاه. و بمصر من العجائب الفرس الذی یکون فی النیل یأکل التماسیح و غیره من الدوابّ و یربّی هذا الفرس إذا کان فلوا فی البیوت مع النساء و الصبیان و فی سنّه شفاء من وجع المعدة. و النوبة و الحبشة تتعالج به لأنهم یأکلون الأطعمة الغلیظة فیشرفون علی الموت من وجع المعدة فیأخذون سنّ هذا و یتعالجون به فیبرؤون و أعفاجه تبرئ من الجنون الذی یأخذ فی الأهلّة. و من عجائب النیل دابّة تسمّی ذا القرن تکون فی النیل علی أنفها مثل السیف الحادّ تقطع الصخرة إذا ضربتها و ربّما قتلت به الفیل.
و أهل مصر یعدّون النیل من أحد عجائبهم و ذلک أنه مخالف لجمیع الأودیة التی علیها ضبع العالم و کلّ سرب و مغیض فإنّما استقباله من ناحیة الشمال و لیس النیل کذلک لأن مجراه من ناحیة الجنوب و لیست التماسیح فی شی‌ء من هذه الأودیة المعروفة لا تری بالفرات و لا دجلة و لا سیحان و لا جیحان و لا نهر بلخ، و لا فیها من الفساد و الدواب الخبیثة، و شرب أهل مصر فی البواقیل[158]،
و قال النبیّ (صلی اللّه علیه و سلم): «تغور المیاه کلّها و ترجع إلی أماکنها، إلّا نهر الأردنّ و نیل مصر و الحجرات و عرفات و منا».
و قال ابن الکلبیّ: إذا طلع العیّوق غارت المیاه کلّها و نقصت إلّا نیل مصر، و یمتدّ النیل لسبع من أیّار. و قال عبد اللّه بن عمرو: نیل مصر سیّد الأنهار، سخّر اللّه له کلّ نهر بین المشرق و المغرب، فإذا أراد اللّه أن یجریه أمر کلّ نهر أن یمدّه، فأمدّته الأنهار بمائها، فإذا فجّر اللّه به الأرض عیونا و انتهی من جریته إلی ما أراد اللّه، أوحی اللّه عزّ و جلّ إلی کلّ ماء أن یرجع إلی عنصره، و فی الخبر أربعة أنهار من الجنّة: النیل، و الفرات، و سیحان، و جیحان.
و قال بعضهم: النیل یخرج من خلف خطّ الاستواء من بحیرتین یقال لهما بحیرتا النیل، و هو یطیف أرض الحبشة و یجی‌ء فیمرّ بین بحر القلزم- و هو بحر الفرما- و بین المفازة، فیجی‌ء فیصبّ بدمیاط، و یخرج إلی البحر الرومیّ المغربیّ، و دمیاط علی البحر الرومیّ المغربیّ. و قال أبو الخطّاب: قال المشتری ابن الأسود: غزوت بلاد أنبیة عشرین غزاة، من السوس الأقصی، فرأیت النیل بینه و بین البحر الأجاج
البلدان، ابن الفقیه، ص: 121
کثیب من رمل، یخرج النیل من تحته. و قال بعض الفلاسفة: أقول إنه قد یکون البحر فی موضع من بعض المواضع ثم ینضب الماء عنه حتی یصیر أرضا یابسة ثم یعود بحرا، و العلّة فی ذلک أن قرار الأرض یشبه أجسام الحیوانات و النبات، و أن لها نهایة و غایة بمنزلة الشباب و الهرم ینقص و یزید، فإذا قربته الشمس حینا طویلا حلّلته فارتفع و جفّ ذلک الموضع، فإذا بعدت الشمس هنة رطب ذلک الموضع و ندی و اجتمعت فیه المیاه من الندی و الأمطار، ذکروا أن أرض مصر کانت بحرا، و کذلک جمیع الأرض علیها فنضب ذلک الماء قلیلا، فجفّت تلک المواضع فی مدّة من الزمان، فظهر الیبس و غرس فیه الأشجار و زرع فیه الزرع.
و لما فتحت مصر أتی أهلها عمرو بن العاص حین دخل بوونه، فقالوا: أیّها الأمیر لنیلنا هذا سنّة لا یجری إلّا بها، قال: و ما ذاک؟ قالوا: إذا کان لاثنتی عشرة لیلة تخلوا من هذا الشهر عمدنا إلی جاریة بکر بین أبویها فأرضیناهما و جعلنا علیها من الحلیّ و الحلل و الثیاب أفضل ما یکون، ثم ألقیناها فی هذا النیل. قال عمرو:
إن هذا أمر لا یکون أبدا فی الإسلام، و إن الإسلام یهدم ما قبله، فهمّوا بالجلاء فلمّا رأی ذلک عمرو کتب إلی عمرو بن الخطّاب، فکتب إلیه أنک قد أصبت و أنی قد بعثت إلیک بطاقة فی داخل کتابی هذا- یعنی رقعة- فألقها فی النیل، فلمّا قدم کتاب عمر علی عمرو أخذ البطاقة ففتحها، فإذا فیها من عبد اللّه عمر إلی نیل مصر أما بعد: فإن کنت إنما تجری من قبلک فلا تجر، و إن کان اللّه العزیز الغفّار الواحد القهّار هو الذی یجریک فنسأل اللّه الواحد القهّار أن یجریک، فألقی البطاقة فی النیل قبل الصلیب بیوم، و قد تهیّأ أهل مصر للجلاء لأنهم لا تقوم مصلحتهم إلّا بالنیل، فأصبحوا یوم الصلیب و قد أجراه اللّه ستّة عشر ذراعا فی لیلة واحدة، و قطع اللّه تلک السنّة عن أهل مصر، و قال ابن الکلبیّ: کتاب عمر إلی نیل هو الطلسم الأکبر.
و من عجائب مصر: حشیشة یقال لها الدقس، یتّخذ منها حبال للسفن، تسمّی تلک الحبال القرقس، یؤخذ من القرقس قطعة فیشعل بین أیدیهم کالشمع، ثم یطفی فیمکث سائر اللیل، فإذا احتاجوا إلیه أخذوا طرفه فأداروه کالمخراق
البلدان، ابن الفقیه، ص: 122
فیشتعل. و من أعاجیب مصر: الشجرة التی تدعی بالیونانیّة المومقس، یری باللیل من بعید کأنه حریق، فإذا دنا منه الإنسان لم یجد عنده شیئا بتّة. و من أعاجیب مصر: الرماد الذی یقال له رماد السنط، و هو خشب یوقد نهارهم کلّه، و لو جمع الإنسان ذلک الرماد لما ملأ راحته. و لهم حجارة الواحات، کلّ من تناول منها حجرا فحرّکه فکأنّما یحرّک مقلة نواتها فی جوفها، و لهم القراطیس التی لا یشرکهم فیها أحد، و لهم دابّة یقال لها الأسقنقور یهیج الجماع إذا أکل، و فیه أعجوبة أخری و ذلک أن ثلاثة من الحیوان للذکر منها أیران: الأسقنقور و الورل و الضبّ.
و من مفاخرهم: شراب العسل و هو هناک یختار علی الخمر البابلیّ للذّته و طیبه و شدّة أخذه، و موضع الأعجوبة فیه أنه یتّخذ فی زمان مدود النیل، و یعمل من ذلک الماء الخاثر الکدر، و لو عمل من الصافی لم یخرج علی صفاء هذا و لا جودته، و لا تزیده تلک الکدورة إلّا صفاء و حسنا، و لهم البلسان، و دهن الفجل، و دهن الخردل، و لهم الخیش و الریش، و لهم أن کلّ واد فی الأرض مخالف لوادیهم، لأنه یستقبل الشمال و ماؤها یجری من الجنوب، و أعجوبة أخری أنها لا تمطر مطرا، و أعجوبة أخری أن اسمها مصر، و علی اسمها سمّیت الأمصار مثل:
الکوفة و البصرة- و إنّما سمّیت البصرة فسطاطا علی التشبیه بفسطاط مصر-.
و قال الکلبیّ: کان لفرعون ما بین مصر إلی مغرب الشمس و هی مملکة إفریقیة و الأندلس، و إنّما هو مثل أرض واسط أربعون فی مثلها و أعجوبة أخری بمصر و هی الأترجّ، ربّما وضع الرجل الأترجّة بینه و بین صاحبه فلا یری أحدهما الآخر لکبرها، و بمصر من الأعاجیب السمک الرّعاد، و من صاد منه سمکة لم تزل یده ترعد و تنتفض ما دام فی شبکته و شصّه، و لیس هذا بأعجب من الجبل الذی بآمد، یراه جمیع أهل البلد فیه صدع فمن انتضی سیفه فأولجه فیه ثم قبض علی قبیعته بجمیع یدیه، اضطرب السیف فی یدیه و ارتعد هو و لو کان أشدّ الناس، و فیه أعجوبة أخری لأنه متی حکّ بهذا الجبل سیف أو سکین حمل ذلک السکّین الحدید، و جذب الأبر و المسالّ بأکثر من جذب المغناطیس، و أعجوبة أخری أن ذلک الحجر بعینه لا یجذب الحدید، فإن حکّ علیه سکّین أو حدّ به جذب
البلدان، ابن الفقیه، ص: 123
الحدید، و فیه أعجوبة أخری أنه لو بقی مائة سنة لکانت تلک القوّة قائمة فیه، و لو سقی کما تسقی السکاکین، و المغناطیس نفسه إذا حکّ علیه الثوم لم یجذب الحدید، و ذلک شبیه بناب الأفعی، لأنهم إذا حشوا فیه حمّاض الأترجّ، ثم عضّ و انقلب لم یکن له سمّ قاتل.
و قد بارک رسول اللّه (علیه السلام) فی بنها قریة مصر. و قال أهل مصر:
اتّخذ یوسف (علیه السلام) الفیّوم بالشرقی فی جبل شرب أسفلها و أعلاها و وسطها بماء واحد لا تعدم الثمرة فیها رطبة شتاء و لا صیفا.
قالوا: و إذا جاوزت بلاد غانة إلی أرض مصر انتهیت إلی أمّة من السودان یقال لها کوکو، ثم إلی أمّة یقال لها مرندة، ثم إلی أمّة یقال لها مراوة، ثم إلی واحات مصر بملسانة.

صفة الهرمین‌

و بمصر، الهرمین[159] الذی یری أصحابه کأنهم دفنوا حدیثا، إلّا أنهم فی عمق من الأرض، و هی ثلاثة أهرام، کلّ هرم أربع مائة ذراع طول فی أربع مائة ذراع عرض، فی سمک أربع مائة ذراع فی الهواء، مبنیّة بحجارة المرمر و الرخام، غلظ کلّ حجر و طوله و عرضه عشرة أذرع مهندز مهندم، لا یستبین هندامه إلّا الحادّ البصر، منقور فی کلّ حجر بالکتاب المسند، یقرأه کلّ من یقرأ المسند، کلّ سحر و کلّ عجب من الطبّ و کلّ طلسم و کلّ خلقة طیر. و حدّث بعض المشایخ بمصر أنه قرئ لبعض خلفاء بنی العبّاس علی الهرمین مکتوب أنّی بنیتهما فمن کان یدّعی قوّة فی مله فلیهدمهما، فإن الهدم أیسر من البناء، فأرادوا هدمهما فإذا خراج الأرض لا یقوم به فترکوهما. و قال عبد اللّه بن طاهر: رأیت بمصر من عجائب الدنیا ثلاثة أشیاء: النیل، و الهرمین، و ابن عفیر. و کان ابن عفیر هذا کثیر العلم، و اسمه سعید بن کثیر بن عفیر. قالوا: و وجد فی أهرام مصر حیّة من ذهب فی شدقها صفیحة فضّة مکتوب فیها:
البلدان، ابن الفقیه، ص: 124

إنّی و ربّ البدن و القلاص‌عملتها من خالص الرّصاص
و قرئ علیه أیضا: أنّی نقبتها و کسوتها الأنطاع، ثم کسوتها الحبر الیمانیة، ثم کسوتها الدیباج، فمن ادّعی القوّة فی ملکه فلیکسها الحصر، فأراد المأمون أن یکسوها الحصر فکان[160] یخرج فیها خراج مصر أجمع.
و بمصر الرمل المحبوس، و الطور الذی کلّم اللّه عزّ و جلّ موسی (علیه السلام) بها، و هو فی صحراء التیه فیما بین القلزم و أیلة، و فیها الصّرح الذی لم یر قطّ شی‌ء مثله، و هم یقولون نحن أکثر الناس عبدا و شهدا و قتدا و نقدا، قالوا:
و الصوف و الکتّان لنا لیس لأحد من أهل البلدان مثلها، و قالوا: و لنا الحمیر المریسیّة، و البغال المصریّة، و الخیل العتاق، و المطایا من الإبل، قالوا: و لنا الأودیة و المراتع التی لیس لأحد مثلها، و ربّما خیف علی الإبل الهلاک من السمن، لأنها إذا بلغت الغایة فی السمن، فربّما انصدعت کراکرها عن شحمة کالسنام، حتی یخرّ البعیر میّتا، قالوا: و لنا الشمع و العسل و الریش و الخیش، و لنا ضروب الرقیق و الجواهر.
و بمصر، الإسکندریّة،
قال النبیّ (صلی اللّه علیه و سلم): «خیر مسالحکم الإسکندریّة»،
و هی من بناء الإسکندر و به سمیت، و یروی فی قول اللّه عزّ و جلّ: إِرَمَ ذاتِ الْعِمادِ قال: هی الإسکندریّة، و قال الحسن البصریّ: لأن أبیت بالإسکندریّة لیلة علی فراشی أحبّ إلیّ من عبادة سبعین لیلة، کلّ لیلة منها لیلة القدر بمقدارها. و روی زهرة بن معبد القرشیّ قال: قال لی عمر بن عبد العزیز: أین تسکن بمصر؟ قلت:
الفسطاط. قال: تسکن المدینة الخبیثة و تذر الطیّبة. قلت: أین؟ قال:
الإسکندریّة، فإنک تجمع دینا و دنیا و هی طیّبة الموطأ، و الذی نفسی بیده لوددت أن قبری فیها و لمّا همّ الإسکندر ببنائها دخل هیکلا للیونانیّین عظیما، فذبح فیه ذبائح کثیرة، و سأل أحبارها أن تبیّن له أمر المدینة هل یتمّ بناؤها، و کیف یکون؟
فرأی فی المنام کأن جدار ذلک الهیکل یقول له: إنک تبنی مدینة یذهب صوتها فی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 125
أقطار الأرض، و یسکنها من الناس ما لا یحصی عددهم، و یختلط الریاح الطیّبة بهوائها، و یثبت حکمة أهلها، و یصرف عنها سورة السموم و الحرّ، و یطوی عنها قسوة البرد و الزمهریر، و یظعن عنها الشرور حتی لا یصیبها خبل من الشیطان، و إن جلب إلیها الملوک و الأمم بجنودهم و حاصروها لم یدخل علیها ضرر. فبناها و سمّاها الإسکندریّة، ثم رحل عنها فیقال: إنه مات ببابل و حمل إلی الإسکندریّة فدفن بها و یقال: إنها عملت فی ثلاثمائة سنة، و خمّرت نورتها ثلاث سنین، و ضربت ثلاثمائة سنة. و لقد غبر أهلها سبعین سنة ما یمشون بالنهار فیها إلّا بخرق سود، فرق أن تذهب أبصارهم من بیاض جدرها، و ما أسرج فیها أحد سراجا بلیل من ضوئها، و منارة الإسکندریّة علی سرطان من زجاج فی البحر[161].
و الجوف بمصر و بالیمامة و هما جوفان، مثل الطوخ بالعراق، و حلوان بمصر علی فرسخ من الفسطاط، و به نخل کثیر و الکریون علی ثلاثة فراسخ منها.
فأما منارة الإسکندریّة فلها عمودان من نحاس علی صورتین أحدهما من زجاج و الآخر من نحاس، أما النحاس فعلی صورة عقرب، و الزجاج علی صورة سرطان، و المنظرة إلی جنبهما و یقال لها المنارة.
و عین الشّمس علی ثلاثة فراسخ من الفسطاط و منف مساکن فرعون بینها و بین عین الشمس ثلاثة فراسخ.
و قد اختلفوا فی الإسکندر فزعم بعضهم أنه ذو القرنین، و قال آخرون: لیس هو ذو القرنین ابن فیلفوس، و لکنه لکثرة جولانه فی الأرض و طیّه الأقالیم شبّهه من لا علم له بذی القرنین، و بینه و بین ذی القرنین المعمّر صاحب سدّ یأجوج و مأجوج و بانی مدینة مرو و منارة الإسکندریّة المرکّزة علی سرطان من زجاج، و بانی مدینة البهت بالمغرب و تعرف بالبها، و هی مبنیّة من حجر یسمّی حجر البهت، من تطلّع فیها تاه و استغرب ضحکا حتی یتلف نفسه دهر طویل، و ذو القرنین المعمّر هو الذی وقف علی صاحب الصور حین دخل الظلمات، و بلغ
البلدان، ابن الفقیه، ص: 126
مکانا لم ینفذ وراءه، فصوّر فرسا من نحاس علیه فارس من نحاس ممسک علی عنان فرسه بیسری یدیه، و مادّ یده الیمنی مکتوب فیها بالحمیریّة لیس ورائی مسلک، فهذا عمّر عمرا طویلا حتی عاش سبع مائة سنة، و أوتی من کلّ شی‌ء سببا، و رفع إلی السماء و کان یسمّی عیّاشا، و الرومیّ عمّر عمرا قلیلا و کانت سیرته أخبث سیرة.
و قال عطاء بن أبی خالد المخزومیّ: کانت الإسکندریّة بیضاء تضی‌ء باللیل و النهار، فکانوا إذا غربت الشمس لم یخرج منهم واحد من بیته، و من خرج اختطف، و کان لهم راع یرعی الغنم علی شاطئ البحر، و کان یخرج من البحر شی‌ء فیأخذ من غنمه فکّمن له الراعی فی بعض المواضع حتی خرج، فإذا جاریة فتشبّث بشعرها و مانعته فذهب بها إلی منزله، فآنست بهم فرأتهم لا یخرجون بعد غروب الشمس، فسألتهم عن ذلک فأخبروها أن من خرج فی ذلک الوقت اختطف، فعملت لهم الطلسمات و کانت أوّل من وضع الطلسمات بمصر.
و یروی عن عبد اللّه بن عمرو بن العاص قال: عجائب الدنیا أربع[162].
مرآة معلّقة بمنارة الإسکندریّة، کان یجلس الجالس تحتها فیری من بالقسطنطینیّة، و بینهما عرض البحر، و فرس نحاس: علیه راکب من نحاس بأرض الأندلس باسط یده رافعها، علیه مکتوب لیس خلفی مسلک، و لا یطأ تلک البلاد أحد إلّا ابتلعه النمل.
و منارة من نحاس بأرض عاد، علیها راکب من نحاس، فإذا کان الأشهر الحرم هطل منه الماء، فشربوا منه و سقوا و صبّوا فی الحیاض و الآبار، فإذا انقضت الأشهر الحرم انقطع ذلک الماء.
و شجرة من نحاس: علیها سودانیّة من نحاس بأرض رومیّة، فإذا کان أوان الزیتون صفرت السودانیّة التی من نحاس، فتجی‌ء کلّ سودانیّة من الطیارات بثلاث زیتونات زیتونة فی منقارها و زیتونتان فی رجلیها حتی تلقیها علی الشجرة فیعصر
البلدان، ابن الفقیه، ص: 127
أهل رومیّة ما یکفیهم لأدامهم و سرجهم إلی قابل.
و بعین شمس من أرض مصر بقایا أساطین کانت هناک، فی رأس کلّ أسطوانة طوق من نحاس، یقطر من أحدهما ماء من تحت الطوق إلی نصف الأسطوانة لا یجاوزه و لا ینقطع قطره لیلا و لا نهارا، فموضعه من الأسطوانة أخضر، و لا یصل الماء إلی الأرض، و هو من بناء هوشنک. و بالإسکندریّة موضع فیها سوار و أساطین من حجارة من بقیّة بناء قدیم، و فیها ساریة تعرف بساریة سلیمان (علیه السلام) فیها أعجوبة، و ذلک أن الرجل فیها یجی‌ء إلیها و معه زجاج أو خزف أو غیر ذلک فیلقیه علی الساریة و یقول: بحقّ سلیمان بن داود إلّا انکسرت فیتفتّت الزجاج و الخزف و لیس هذا إلّا فی هذه الساریة، و إن لم یقل بحقّ سلیمان لم ینکسر.
و بمصر منف مدینة فرعون، لها سبعون بابا، و حیطان المدینة من حدید و صفر، و فیها کانت الأنهار التی تجری من تحته و هی أربعة.
[انصنا: مدینة قدیمة علی شرقی النیل بأرض مصر. أهل هذه المدینة مسخوا حجرا فیها رجال و نساء مسخوا حجرا علی أعمالهم فالرجل نائم مع زوجته، و القصّاب یقطّع لحمه، و المرأة تخمر عجینها، و الصبیّ فی المهد، و الرغفان فی التنور. کلها انقلبت حجرا صلدا][163].
و من کور مصر: منف، و وسیم، و دلاص، و بوصیر، و الفیّوم، و أهناس، و القیس، و طحا، و أسیوط، و أشمونین، قهفا، البهنسی، هو و قنی، قفط الأقصر، أسنی، أرمنت، سوان، الإسکندریّة، الملیدس، الطور، مصیل، قرطسا، خربتا، الیدقون، صاوشباس، تیده، الأفراحون، لوبیا، الأوصیة، منوف العلیا، منوف السفلی، دمسیس، أتریب، عین شمس، فرخطشا، الجوف الشرقیّ، الجوف الغربیّ.
و بمصر نهر اللاهون، و یقال: إن یوسف (علیه السلام) احتفره و هو یأخذ من
البلدان، ابن الفقیه، ص: 128
النیل، و آخر عمل مصر من حدّ النوبة أسوان، و دمقلة مدینة النوبة و بینهما مسیرة أربعین لیلة.
و من عیوب مصر أنها لا تمطر، و یکرهون المطر، و اللّه عزّ و جلّ یقول:
وَ هُوَ الَّذِی یُرْسِلُ الرِّیاحَ بُشْراً بَیْنَ یَدَیْ رَحْمَتِهِ و من عیوبها الریح الجنوب التی یدعونها المریسیّة، و ذلک أنهم یسمّون أعلی الصعید إلی بلد النوبة مریس، فإذا هبّت الریح المریسیّة ثلاثة عشر یوما تباعا اشتری أهل مصر الأکفان و الحنوط، و أیقنوا بالوباء القاتل و الفناء العاجل نسأل اللّه العافیة. و من عیوبها اختلاف هوائها، لأنه فی یوم واحد یختلف علیهم أهویة برد و حرّ، و إذا أجدبوا انقرضوا لأنه لیست لهم میرة من وجه من الوجوه، و الناس من عندهم یمتارون فإذا انقطعت من عندهم فنوا نسأل اللّه العافیة. و هم قتلوا عثمان بن عفّان و علیّ بن أبی طالب و عمیرا المأمونیّ. و نساء أهل مصر و القبط ضدّ نساء خراسان، لأن نساء خراسان یلدن أذکارا، و نساء القبط لا یکاد یری منهن إلّا مئناث، و تلد الاثنین و الثلاثة و الأربعة، و لا نعلم ناسا فی الأرض أکثر ذکرانا من آل أبی طالب.
و تربة مدینة الرسول (علیه السلام) طیّبة و الغالیة و الطیب بها یزداد علی العبق و طول الأیّام طیبا، و الغالیة الثمینة الخطیرة بالأهواز تنقلب فی أیّام یسیرة، و حمّاها علی الصغیر منهم و الکبیر لا تزایله حتی علی المولود ساعة یولد
قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم): «إن مصر ستفتح بعدی فانتجعوها و لا تتّخذوها دارا فإنه یساق إلیها أعجل الناس أعمارا»
فحمّاها أخبث من حمّی الأهواز، و وباؤه أشدّ من ذلک.
و قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم): «انتجعوا خیرها و اسکنوا غیرها، فإنها معدن السحر و الزنا و دار الفاسقین، و لا تغسلوا رؤوسکم بطینها الأسود، فإنه یمیت القلب و یکثر الهمّ، و یذهب بالغیرة نعوذ بالله منه».
قال: و کشف عن حجر بمصر فإذا فیه کتابة:
ویلک یا مصر خرابک سیلک، ملوکک غرباء لا یسود منک فیک و لا منک فی غیرک. و قال وهب المعافریّ: إذا رأیتم منبر الفسطاط قد حوّل عن مکانه فتحوّلوا منها. و قال عبد اللّه بن عمرو بن العاص: لیأتینّ علی الناس زمان قتب علی جمل دبر خیر من دار بمصر، و قال یحیی بن محفوظ: خلق اللّه العقل و خلق معه المکر
البلدان، ابن الفقیه، ص: 129
و أسکنه العراق، و خلق المکر و خلق معه الجفاء فأسکنه الشام، و خلق الفقر و خلق معه القنوع و أسکنه الحجاز، و خلق الغناء و خلق معه الذلّ و أسکنه مصر، و قال کعب القرظیّ: خلق اللّه السرقة تسعة أجزاء سبعة منها فی القبط.
و من عجائب مصر: الشبّ و هو حجر أسود مجدّر یطفو فوق الماء، و الأبنوس یرسب فی الماء، فأیّ شی‌ء أعجب من خشب یرسب فی الماء، و حجر یطفو علی الماء؟ و ضروب من الخشب ترسب فی الماء: الأبنوس، و الشیز، و العنّاب، و الآهندال، و حجر المغناطیس عجب و إن شأن الألماس لعجب، و من أعاجیب الحجارة الحصاة التی فی صورة النواة، تسبح فی الخلّ کأنها سمکة، و الخرزة التی تجعل فی حقو المرأة لئلّا تحبل، و الحجر الذی یوضع علی حرف التّنور فیساقط خبز التنّور کلّه، و یدّعون أن کعب الأرنب إذا شدّ بساق الملسوع لم یضرّه.
قال: و خراج مصر وحدها یضعف علی جمیع خراج الروم، و حمل منها موسی بن عیسی فی دولة بنی العبّاس ألفی ألف و مائة ألف و ثمانین ألف دینار.
و علی أعلی مصر، النوبة و الحبشة و البجة. و کان عثمان صالح النوبة علی أربع مائة رأس فی السنة،
و فی الخبر قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم): من لم یکن له أخ فلیتّخذ أخا من النوبة.
و قال: خیر سبیکم النوبة،
و للنوبة کفّ و وفاء و حسن عهد، و بها الأبنوس الأبیض یتّخذ منه الأسرّة، و بها الکرکدن و هو مثل العجل، و فی جبهته قرن یقاتل به، و آخر صغیر أسفل منه بین عینیه، یقلع به الحشیش و یطعن الأسد بالذی فی جبهته فیقتله، و له ظلف کظلف البقر، و یهرب منه الأسد و الفیل، و بالنوبة الزرّافة و ذکروا أنها بین النمر و الناقة، و أن النمر ینزو علی الناقة فتلد الزرّافة، و لا تغتذی إلّا بما تستخرجه من البحر، فخلق الباری جلّ و عزّ لها عنقا طویلا لتبلغ الموضع الذی تستخرج منه الغذاء، و مثله فی الحیوان فیما یشاکله و یقرب منه فی النتاج، کما یلقح الفرس الحمار، و الذئب الضبع، و النمر اللبوة، فیخرج من بینهما الفهد، فالزرّافة لها جثّة جمل، و رأس إیّل، و أظلاف بقر، و ذنب طیر، و لیدیها رکبتان و لیس لرجلیها رکبة، و جلدها منمّر، و هو منظر عجیب
البلدان، ابن الفقیه، ص: 130
و تسمّی بالفارسیّة أشترکا و بلنک أی إنها بین الجمل و الثور و النمر و الزرّافة فی اللغة الجمع، و سمّیت هذه الدابّة لاجتماع هذه المشابة فیها، و ذکر بعض الحکماء أن الزرافة نتاجها من فحول شتّی و هذا باطل، لأن الفرس لا یلقح الجمل و لا الجمل یلقح البقرة و بالحبشة دابّة یقال لها الرعقی، تقبض علی خرطوم الجمل فتصرعه و تشرب دمه و لا تأکل لحمه.
و النوبة یعقوبیّة، و للصقالبة صلبان- الحمد للّه علی الإسلام- و کذلک أهل علوا و تکریت و القبط و الشام کلّها نصاری یعقوبیّ و ملکی، و نسطوریّ، و نیقلائیّ، و رکوسیّ، و مرقیونیّ، و صابئ، و منانیّ- الحمد للّه علی الإسلام.
و النوبة أصحاب ختان لا تطأ فی الحیض، و لا تغتسل من الجنابة، و هم نصاری یعقوبیّة، یهذون الإنجیل، و الروم ملکانیّة یقرءون الإنجیل بالجرمقانیّة، و أهل بجة عبّاد أوثان، یحکمون بحکم التوریة و دمقلة مدینة النوبة و بها منزل الملک، و هی علی ساحل البحر، و لها سبع حیطان و أسفلها بالحجارة، و طول بلادهم مع النیل ثمانون لیلة، و طول علوا إلی بلاد النوبة مع المغرب مسیرة ثلاثة أشهر، و من دمقلة إلی أسوان أوّل مصر مسیرة أربعین لیلة، و من أسوان إلی الفسطاط خمس عشرة لیلة و من أسوان إلی أدنی بلاد النوبة خمس لیال، و فی الشرق من بلاد النوبة البجة ما بین النیل و بحر الیمن، و هو بحر القلزم بمصر، و بحر الجار بالمدینة، و بحر جدّة بمکّة، و بحر الیمن بالشحر، و عمان و فارس و الأبلّة و فیما بین أرض النوبة و البجة جبال منیعة، و هم أصحاب أوثان، و فی بلادهم معدن الزبرجد یحفر التراب من معدنه، ثم یغسل فیوجد فیه قطع الزبرجد.
و البجة أصناف: فالنوبة و البجة تسمّی اللّه عزّ و جلّ بحیر، و بالزنجیّة لمکلوجلو، و القبطیّة أبنوذه، و بالبربریّة مذیکش، و من خلف بلاد علوا أمّة من السودان تدعی تکنة، و هم عراة مثل الزنج و بلادهم تنبت الذهب، و فی بلادهم یفترق النیل، و قد ذکرنا مخرجه، و قالوا: من وراء مخرج النیل الظلمة، و خلف الظلمة میاه تنبت الذهب فی تکنة و غانة.
[بلاد التبر: هذه البلاد حرّها شدید جداً. أهلها بالنهار یکونون فی السرادیب
البلدان، ابن الفقیه، ص: 131
تحت الأرض، و الذهب ینبت فی رمل هذه البلاد کما ینبت الجزر بأرضنا. و أهلها یخرجون عند بزوغ الشمس و یقطفون الذهب. و طعامهم الذرة و اللوبیا، و لباسهم جلود الحیوانات و أکثر ملبوسهم جلد النمر، و النمر عندهم کثیر][164].
البلدان، ابن الفقیه، ص: 132

القول فی المغرب‌

أسفل الأرض من الفسطاط إلی برقة ستّمائة و ستّون میلا. و برقة مدینة حسناء فی صحراء، و هی صلحیّة صالح علیها عمرو بن العاص و جبر أهلها علی الجزیة، و هی خصبة ممتّعة، و من برقة إلی القیروان مدینة إفریقیة ستّمائة و ثمانیة و ثلاثون میلا، و سمّیت بأفریقش بن أبرهة الرائش، و هو الذی بناها، و إفریقیة افتتحها عقبة بن نافع بن عبد القیس الفهریّ (رحمه اللّه) وجّهه معاویة و هی الآن فی یدی ابن الأغلب[165]، و فی یدیه أیضا: قابس، و جلولاء، و سبیطلة مدینة جرجیر الملک و کان رومیا، و بینها و بین القیروان سبعون میلا- و زرود، و قفصة، و قصطلیة، و مدینة الزاب، و ودّان، و ضفرجیل، و زغوان، و تونس، و بینها و بین إفریقیة مرحلتان علی البغال، و اسم مدینة تونس قرطاجنّة، و هی علی ساحل البحر، یحیط بسورها أحد و عشرون ألف ذراع، و من مدینة تونس إلی الأندلس ستّة فراسخ، و إلی قرطبة مدینة الأندلس مسیرة خمسة أیّام.
و فی یدی الرّستمیّ الإباضیّ، و هو أفلح بن عبد الوهّاب بن عبد الرحمن بن رستم من الفرس، یسلّم علیه بالخلافة بقیروة، و سلمة، و سلمیة، و تاهرت، و ما والاها، و بین إفریقیة و تاهرت مسیرة شهر علی الإبل، و مدینة سبتة إلی جانب الخضراء.
و ملک سبتة الیان و فی یدی ابن صفیر البربریّ خلقایة إلی وادی الرمل و وادی الزیتون و قصر الأسود بن الهیثم إلی أطرابلس.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 133
و فی یدی الخارجیّ الصّفریّ مدینة کبیرة تدعی درعة، فیها معدن الفضّة، و هی ممّا یلی الحبشة فی ناحیة الجنوب، و مدینة تدعی زیز.
و فی یدی إبراهیم بن محمّد بن محمود البربریّ المعتزلیّ مدینة تلی تاهرت تدعی أیزرج.
و فی یدی ولد إدریس بن إدریس بن عبد اللّه بن حسن بن حسن بن علیّ بن أبی طالب (رضی اللّه عنه) مدینة تلمسین، و من تاهرت إلیها مسیرة خمسة و عشرین یوما عمران کلّه، و طنجة، و فاس و بها منزله، و و لیلة، و مدرکة، و متروکة، و مدینة زفور، و غزّة، و غمیرة، و الحاجر و ماجراجرا، و فنکور، و الخضراء، و أوراس، و ما یتّصل ببلاد زاغی بن زاغی، و طنجة خلف تاهرت بأربع و عشرین لیلة، و خلف طنجة السّوس الأدنی، و خلف السوس الأدنی السوس الأقصی علی بحر الیمن فی شرقیّ النیل، و مدینة السوس الأقصی تدعی طرقلة، و مدینة الأندلس تدعی قرطبة، و بلاد أنبیة من السوس الأقصی علی مسیرة سبعین لیلة فی براریّ و مفاوز، و أهلها و أهل لمطة أصحاب الدرق، ینقعونها فی اللبن حولا مجرّدا، فینبو عنها السیف و إن قطع السیف منها شیئا نشب السیف فی الدرقة، و لم یمکن أن ینزع من الدرقة، و الدرقة اللّمطیّة لیس علیها قیاس.
و کان سبب خروج إدریس و وقوعه إلی هذه النواحی ما حکاه صالح بن علیّ[166] قال: أخبرنا مشایخنا أن إدریس بن عبد اللّه بن حسن الطالبیّ أفلت من وقعة العبّاسیّین بالطالبیّین بفخّ مکّة، و ذلک فی خلافة الهادی، فوقع بمصر و علی بریدها یومئذ واضح مولی المنصور، و کان رافضیّا فحمله علی البرید إلی أرض المغرب، فوقع بأرض طنجة بمدینة یقال لها و لیلة، فاستجاب له من بها و بأعراضها من الناس، فلمّا استخلف الرشید أعلم بذلک فضرب عنق واضح و صلبه، و دسّ إلی إدریس الشمّاخ الیمانی مولی المهدیّ، و کتب له کتابا إلی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 134
إبراهیم بن الأغلب عامله علی إفریقیة، فخرج حتی وصل إلی و لیلة، و ذکر أنه متطبّب و أنه من أولیائهم، فاطمأنّ إلیه إدریس و أنس به، فشکا إلیه إدریس علّة فی أسنانه، فأعطاه سنونا مسموما لیلا، و أمره أن یستنّ به عند طلوع الفجر، و هرب من اللیل، فلمّا طلع الفجر استنّ إدریس بالسنون فقتله و طلب الشمّاخ فلم یظفر به، و قدم علی إبراهیم بن الأغلب فأخبره بما کان منه، و لحقت الأخبار بعد مقدمه بموته فکتب بذلک إلی الرشید فولّی الشمّاخ برید مصر، ثم ملک من بعد إدریس ابنه، و إلی هذه الغایة هی ثابتة فی ولده.
و فی یدی محمّد بن عبد الرحمن بن الحکم بن هشام بن عبد الرحمن بن معاویة بن هشام بن عبد الملک بن مروان بن الحکم بن أمیّة ما وراء بحر الأندلس، و فی یدیه قرطبة و بینها و بین الساحل مسیرة خمس لیال، و من ساحل قرطبة إلی أربونة آخر الأندلس ممّا یلی فرنجة ألف میل، و طلیطلة و بها کان ینزل الملک، و من طلیطلة إلی قرطبة عشرون لیلة، و للأندلس أربعون مدینة، و یجاور الأندلس فرنجة و ما والاها من بلاد الشرک، و الأندلس مسیرة أکثر من شهر فی شهر، و هی خصبة کثیرة الخیر و الفواکه و ممّا یلی الشمال و الروم فرنجة، و الأندلس افتتحها طارق بن زیاد و موسی بن نصیر، فأصاب بها مائدة سلیمان (علیه السلام) فیها جواهر لم یر خلق مثلها فقطع طارق قائمة من قوائم المائدة و صیّر مکانها أخری لا تشبهها، فلمّا قدموا بها علی الولید بن عبد الملک و کان موسی وجّهها إلیه فقال طارق: أنا أصبتها فکذّبه موسی فقال طارق للولید: ادع بالمائدة فنظر إلی قائمته فإذا هی لا تشبه القوائم، فقال طارق: سله عنها، فسأله فقال: کذا أصبتها فأخرج طارق إلیه القائمة فصدّقه الولید و قوّمت المائدة مائتی ألف دینار.
و من العجائب بیتان وجدا بالأندلس عند فتحها فی مدینة الملوک، فی أحدهما عدد تیجان لملوکها، و فی هذا البیت وجد مائدة سلیمان بن داود (علیه السلام)، و علی البیت الآخر أربعة و عشرون قفلا، کلّما ملک منهم ملک زاد علیه قفلا، و لا یدرون ما فی البیت حتی ملک لدریق، و هو آخر ملوکهم فقال: لا بدّ أن أعرف ما فی هذا البیت، و توهّم أن فیه مالا، فاجتمعت الأساقفة و الشمامسة
البلدان، ابن الفقیه، ص: 135
و أعظموا ذلک علیه فأبی فقالوا له: انظر ما یخطر ببالک من مال تراه فیه، فنحن ندفعه إلیک و لا تفتحه، فعصاهم و فتح الباب فإذا فی البیت تصاویر العرب علی خیولهم بعمائمهم و نعالهم و قسیّهم و نبلهم، فدخلت العرب بلدهم فی السنة التی فتح فیها ذلک البیت، و کان ملک الأندلس حین فتحت یسمّی لوذریق من أهل إصبهان، و بأصبهان یسمّی أهل قرطبة الأسبان، و یسلّم علی الأمویّ بها السلام علیک یا ابن الخلائف، و ذلک أنهم لا یرون اسم الخلافة إلّا لمن ملک الحرمین.
أعراض البربر: هوارة، و زنانة، و ضریسة، و مغیلة و ورفجومة، و أحیاء کثیرة، فدوابّ هوارة غایة فی الفراهة، و کانت دار البرابرة فلسطین و ملکهم جالوت، فلمّا قتله داود انتقلت البربر إلی المغرب، ثم انتشرت إلی السوس الأدنی خلف طنجة، و السوس الأقصی و هی من مدینة قمونیة من موضع القیروان علی ألفین و خمسین میلا، و کرهت البربر نزول المدائن فنزلوا الجبال و الرمال و برجان و بلدان الصقالب. و الإبر، شمالی الأندلس.
و الذی یجی‌ء من هذه الناحیة الخدم الصقالبة، و الغلمان الرومیّة و الأفرنجیّة و الجواری الأندلسیّات، و جلود الخزّ و الوبر و السمّور، و من الطیب المیعة و المصطکی، و یقع من بحرهم البسّذ، و هو الذی تسمّیه العامّة المرجان[167]، و لهم الخیل العراب، و الإبل العراب، و القسیّ العربیّة، و هم أهل غفلة و قلّة فطنة، و
قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم): نساء البربر خیر من رجالهم بعث إلیهم نبیّ فقتلوه، فتولّت النساء دفنه، و الحدّة عشرة أجزاء تسعة منها فی البربر و جزء فی الناس.
[و یروی عن النبی (صلی اللّه علیه و سلم) أنه قال: ما تحت أدیم السماء و لا علی الأرض خلق شر من البربر، و لئن أتصدق بعلامة سوطی فی سبیل اللّه أحب إلیّ من أن أعتق رقبة بربری][168].
البلدان، ابن الفقیه، ص: 136
قالوا: و بلاد طنجة مدینتها و لیلة، و الغالب علیها المعتزلة، و عمیدهم الیوم إسحاق بن محمّد بن عبد الحمید، و هو صاحب إدریس بن إدریس، و إدریس موافق له، و أمّ إدریس بربریّة مولّدة، و بربر أخواله، و اسم أمّ إدریس کنز، و هی التی کانت تتولّی طعامه و طبیخه خوفا من السمّ. و من و لیلة إلی طنجة إلی ناحیتی مدینة السوس الأدنی مسیرة عشرین لیلة، و لیس فی بلادهم نخل، و لا کرم، و لا زیتون. و لهم القمح، و الشعیر، و الأغنام، و الرماک، و البقر، و العسل، و لیس لهم قطن و لا کتّان، لباسهم الصوف، و زرعهم علی ماء السماء، و من آخر مدینة السوس إلی آخر طرقلة مدینة السوس الأقصی شهران، و لیس وراء طرقلة أنس.
و من عجائبهم وادی الرمل و مدینة البهت، و هی فی بعض مفاوزها، قال:
و لمّا فرغ الإسکندر من فتح مصر أخذ متیامنا نحو المغرب حتی انتهی إلی أمّة من بنی إسرائیل قوم موسی بمدینة لهم و کانوا عبّادا أتقیاء، فلمّا انتهی إلی تخوم أرضهم بلغهم وروده علیهم فاجتمع عظماؤهم و أحبارهم و کتبوا إلیه: بسم اللّه ذی الطول و المنّ، من البرجمانیّین الفقیرین إلی اللّه و ذوی التواضع للّه إلی الإسکندر المغترّ بالدنیا، أما بعد فقد بلغنا مسیرک إلینا، فإن کنت محاربا کما حاربت غیرنا لتأخذ من دنیانا، فارجع فما لک عندنا طائلة، و لا لک فی قتالنا نفع، لأنّا أناس مساکین، لیست لنا أموال، و لا للملوک فی أرضنا أرب، و إن کنت إنما تقصد نحونا لتطلب العلم فارغب إلی اللّه أن یفقّهک و یهدیک، مع علمنا أنک لا تحبّ ذلک، لأن انهماکک فی طلب الدنیا بلا فکرة فی زوالها و انقطاعها عنک، یدلّ أنک غیر راغب فیها، فأما نحن فقد خلّینا الدنیا و رفضناها، و رغبنا فی الآخرة و تشوّقناها، فانصرف أیّها العبد عنّا، و لا تؤذینا و تخرّب بلادنا، و لا أرب لک فینا.
فلمّا أتاه الکتاب عزم علی إتیانهم فی مائة فارس من علماء أصحابه و زهّادهم، و قد کان بینه و بینهم بحر رمل یجری کما یجری الماء، و یسکن کلّ یوم سبت فلا یتحرّک إلی اللیل، و مدینتهم تسمّی مقیارات، و حولها تسع قریات، و هم متفرّقون فیها، و أسماؤها: عطروت، و ربعون، و یمحون، و قنوا، و حسنون، و بعلی، و سبام، و بنوا، و بنعون، و دورهم مستویة، و لیس فیهم رجل أغنی من
البلدان، ابن الفقیه، ص: 137
الآخر، و قبورهم علی أبواب دورهم، فأقام الإسکندر علی حافّة ذلک البحر حتی إذا کان یوم السبت سکن ذلک الرمل، فسلکه و سار یومه کلّه إلی اصفرار الشمس، حتی جاز النهر فی أصحابه، فاستقبلوه و سلّموا علیه، فلمّا دنا منهم نزل فاجتمع إلیه من أفاضلهم و علمائهم زهاء مائة رجل، فدعوا له بالصلاح فرحّب بهم الإسکندر، و دخل معهم المدینة. فجلس علی الأرض، و جلس أولئک الأحبار حوله، ثم قال: ما بال قبورکم علی أبواب منازلکم؟ قالوا: لیکون ذکر الموت نصب أعیننا. قال: فهل فیکم مسکین؟ قالوا: ما فینا أحد أغنی من الآخر. قال:
فمن شرّ عباد اللّه؟ قالوا: من أصلح دنیاه و أخرب آخرته. قال: فمن أقسی الناس قلبا؟ قالوا: من أغفل أمر الموت و نسی الحساب و العقاب. قال: فالبرّ أقدم أم البحر؟ قالوا: لا بل البرّ لأن البحر إنما یحول إلی البرّ. قال: فاللیل أقدم أم النهار؟ قالوا: بل اللیل أقدم لأن الخلق إنما خلقوا فی الظلمة فی بطون الأمّهات، ثم خرجوا بعد ذلک إلی النور. قال الإسکندر: طوبی لکم، لقد رزقتم زهادة و علما. قالوا: بل طوبی لمن وقاه اللّه فتنة الدنیا، و أخرجه منها سالما. قال: فإنی أحبّ أن تعظونی. قالوا: و ما یغنی و عظنا إیّاک مع انهماکک علی الدنیا و حرصک علیها بلا فکرة منک فی زوالها. قال: فسلونی حوائجکم. قالوا: نسألک الخلد.
قال: هل یقدر علی ذلک أحد إلّا اللّه؟ قالوا: فإن کنت موقنا بالموت فما تصنع بقتل أهل الأرض؟ قال: نعم إنی موقن بذلک غیر أنی لا أملک لنفسی ضرّا و لا نفعا، ثم قال: یا معشر البرجمانیّین إن اللّه قد خصّکم بالعلم، و حلّاکم بالزهادة، و زیّنکم بالحکمة، و صرف قلوبکم عن الشهوات، فسلونی حکمکم من زهرة الدنیا. قالوا: لا حاجة لنا فی شی‌ء من ذلک. قال: فأحبّ أن تقبلوا منی شیئا فإن معی یواقیت و جواهر حسانا. قالوا: أحضره لننظر إلیه، فأمر بإخراج أسفاط فیها جواهر مثمّنة، ففتحت فلمّا نظروا إلیها قالوا له: أیّها الملک و یعجبک مثل هذا؟
قال: لیس شی‌ء من عرض الدنیا أحبّ إلینا منه. قالوا: فانطلق بنا حتی نریک ما هو أحسن منه و أکثر، و لیس علیک فیها مؤونة، فانطلقوا إلی نهر عظیم فیه صنوف الجواهر و الیواقیت، و فیه من الجواهر ما لم یر مثله، فقالوا: هذا أکثر أو ما معک؟
البلدان، ابن الفقیه، ص: 138
قال: بل هذا. فقالوا: بالذی نزع عن قلوبنا الشهوات، و وفّقنا لطاعته، و قوّانا علی العبادة، ما تزیّنت امرأة منّا قطّ بشی‌ء من هذا، و لا انتفعنا به بفصّ خاتم. فأقام عندهم إلی السبت الآخر حتی سکن البحر فجازه حتی أتی معسکره فیقال: إنهم القوم الذین ذکرهم اللّه جلّ و عزّ فی کتابه فقال و قوله الحقّ: وَ مِنْ قَوْمِ مُوسی أُمَّةٌ یَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَ بِهِ یَعْدِلُونَ قال: فلمّا ملک ناشر ینعم تجهّز و سار فی جمع لا یحصی عددهم نحو المغرب، حتی إذا بلغ وادی الرمل أراد أن یجوزه فلم یجد مجازا، فأقام إلی یوم السبت، فلمّا سکن الرمل یوم السبت أرسل نفرا من أصحابه و أمرهم أن یقطعوه، ثم یقیموا من ذلک الجانب إلی السبت الآخر، ثم ینصرفوا إلیه بخبر ما رأوه، فساروا یرمهم ذلک حتی هجم علیهم اللیل قبل أن یقطعوه، فجری ذلک الرمل فغرقوا فیه، فلمّا رأی ذلک و لم یرجع إلیه من أصحابه أحد، أمر بصنم فنصب علی حافّة الوادی، و کتب علی جبهته: لیس ورائی لامرئ مذهب فلا یتکلّفنّ أحد المضیّ إلی الجانب الآخر، ثم انصرف إلی مملکته.
و من طرقلة إلی مدینة غانة مسیرة ثلاثة أشهر مفاوز و قفار، و بلاد غانة ینبت فیها الذهب نباتا فی الرمل، کما ینبت الجزر و یقطف عند بزوغ الشمس، و طعامهم الذرة و اللوبیاء، و یسمّون الذرة الدخن، و لباسهم جلود النمور و هی هناک کثیرة.
و معدن الفضّة و الذهب بموضع یقال له تدمیر، بینه و بین قرطبة عشرة أیّام، و معدن الفضّة فی أعلی مدینة یقال لها جیّان، و بها معدن الزیبق فی موضع یقال له فحص البلّوط، و من معدن الزیبق إلی قرطبة خمسة أیّام، و أهلها بربر و هم فی سلطان الأمویّ.
و یتاخم الشرک أمّة یقال لها علجشکش و هی قریبة من البحر.
و بقرطبة دار الضرب فی موضع یقال له باب العطّارین، و لیس فی دراهمهم مقطّعة، و لهم فلوس یتعاملون بها ستّین فلسا بدرهم، و دراهم تسمّی طبلیّا.
و للأمویّ جند و دیوان یعطیهم أرزاقهم من العرب و الموالی و غیرهم. قرطبة طیّبة الهواء لا یحتاجون فی الصیف إلی خبش، و بها عیون و آبار، و عندهم ثلج یقع علی جبل یقال له شلیر، بینه و بین قرطبة أربعة أیّام، و بقرطبة آبار طیّبة عذبة باردة،
البلدان، ابن الفقیه، ص: 139
یشربون فی الصیف من تلک الآبار لشدّة بردها.
و یروی عن عامر الشّعبیّ قال: إن اللّه جلّ و عزّ خلق خلقا خلف الأندلس لیس بینهم و بین الأندلس إلّا کما بیننا و بین الأندلس، لا یرون أن اللّه عصاه أحد، لا یحرثون، و لا یزرعون، و لا یحصدون، علی أبوابهم شجر ینبت لهم ما یأکلون منه، و للشجرة أوراق عراض، یوصلون بعضها إلی بعض فیلبسونها، و فی أرضهم الدرّ و الیاقوت، و فی جبالهم الذهب و الفضّة، فأتاهم ذو القرنین فخرجوا إلیه فقالوا له: ما جاء بک، ترید أن تملکنا، فو اللّه ما ملکنا أحد قطّ، و إن کنت ترید المال فخذ. فقال: و اللّه ما واحدة من هاتین أرید، و لکن سألت ربّی أن یسیّرنی فیما بین مطلع الشمس إلی مغربها، فهذا حیث جئتکم من المطلع قالوا: هذا المغرب عندک.
و بالأندلس نخل قلیل، و بها زیتون کثیر، و زیت و قطن و کتّان.
حدیث البهت: فمن عجائب الأندلس، البهت، و هی المدینة التی فی بعض مفاوزها، و لمّا بلغ عبد الملک بن مروان خبر هذه المدینة و أن فیها کنوزا، کتب إلی موسی بن نصیر- و کان عامله علی المغرب- یأمره بالمسیر إلیها، و دفع الکتاب إلی طالب بن مدرک، فسار حتی انتهی إلی مدینة القیروان، و موسی مقیم بها، فأوصل کتاب عبد الملک إلیه فلمّا قرأه تجهّز و سار فی ألف فارس من أبطال قومه و أشرافهم، و حمل معه من الزاد لأربعة أشهر، و من الماء لنفسه و أصحابه ما یکفیهم، و أخرج رجالا أدلّاء بذلک الطریق، فسار ثلاثة و أربعین یوما حتی انتهی إلیها، فأقام ثلاثا حتی علم کنه علمه، ثم ارتحل إلی البحیرة، و کانت علی میلین من المدینة، و تفهّم أمرها ثم انصرف إلی القیروان، و کتب إلی عبد الملک بن مروان مع طالب بن مدرک، بسم الله الرحمن الرحیم: أصلح اللّه أمیر المؤمنین صلاحا یبلغ به شرف الدنیا و الآخرة، أخبرک یا أمیر المؤمنین أنی تجهّزت لأربعة أشهر، و سرت فی مفازة الأندلس فی ألف رجل من أصحابی، حتی أوغلت فی طرق قد انطمست و مناهل قد اندرست و عفت فیها الآثار، و انقطعت عنها الأخبار، أحاول بلوغ مدینة لم یر الراءون مثلها و لم یسمع السامعون بمثلها، فسرنا ثلاثة
البلدان، ابن الفقیه، ص: 140
و أربعین یوما فلاح لنا بریق شرف تلک المدینة من مسیرة خمسة أیّام، فهالنا منظرها و امتلأت قلوبنا منها رعبا من عظمها و بعد إقطارها، فلمّا قربنا منها إذا أمرها عجیب هائل، و منظرها مخیف موجل کأنّ المخلوقین لم یصنعوها، فنزلنا عند رکنها الشرقیّ فصلّینا عشاء الآخرة، ثم بتنا بأرعب لیلة بات بها أحد من المسلمین، فلمّا أصبحنا کبّرنا استئناسا بالصبح و سرورا به، ثم أرسلت رجلا من أصحابی فی مائة فارس، و أمرته أن یدور مع سور المدینة لیعرف لنا موضع بابها، فغاب عنّا یومین، ثم أتانا صبیحة یوم الثالث فأخبر أنها مدینة لا باب لها، و لا مسلک إلیها، فجمعت أمتعة أصحابی إلی جانب سورها و جعلت بعضها إلی بعض لأنظر من یصعد إلیها فیأتینی بخبر ما فیها فلم تبلغ أمتعتنا ربع الحائط لارتفاعه فی الهواء فأمرت فاتّخذ سلالیم کثیرة، و وصلت بعضها إلی بعض بالجبال و نضبتها علی الحائط، و نادیت فی المعسکر من یتعرّف لی خبر هذه المدینة، و یصعد هذه السلالیم فله عشرة آلاف درهم، فانتدب رجل من أصحابی فتسنّم السلّم و هو یتعوّذ و یقرأ، فلمّا صار فی أعلاها و أشرف علی المدینة قهقه ضاحکا، ثم هبط إلیها فنادیناه: أخبرنا بما رأیت فیها، فلم یجبنا، فجعلنا أیضا لمن یصعد إلیها و یأتینا بخبرها و خبر الرجل ألف دینار، فانتدب رجل من حمیر و أخذ الدنانیر و جعلها فی رحله، ثم صعد فلمّا استوی علی السور قهقه ضاحکا، ثم نزل إلیها فنادیناه:
أخبرنا بما وراءک و ما الذی تری فلم یجبنا أحد، حتی صعد ثلاثة رجال کلّهم یقهقه ضاحکا و یتطیّر، فامتنع أصحابی بعد ذلک من الصعود و أشفقوا علی أنفسهم، فلمّا یئست من أولئک الرجال و من معرفة المدینة، رحلت نحو البحیرة، فسرت مع سور المدینة فانتهینا إلی مکان من السور فیه کتابة بالعربیة[169]، فوقفت حتی أمرت باستنساخه و هی:
لیعلم المرء ذو العزّ المنیع و من‌یرجو الخلود و لا حیّ بمخلود
لو أنّ خلقا ینال الخلد فی مهل‌لنال ذاک سلیمان بن داود
البلدان، ابن الفقیه، ص: 141

سالت له العین عین القطر فائضةفیها عطاء جلیل غیر مصرود
و قال للجنّ ابنوا منه لی أثرایبقی إلی الحشر لا یبلی و لا یؤدی
فصیّروه صفاحا ثمّ میل به‌إلی السماء بأحکام و تجوید
و أفرغوا القطر فوق السور منحدرافصار صلبا شدیدا مثل صیخود
و ردّ فیها کنوز الأرض قاطبةو سوف یظهر یوما غیر محدود
لم تبق من بعدها فی الملک شارفةحتّی یضمّن رمسا بطن أخدود
و صار فی قعر بطن الأرض مضطجعامضمّنا بطوابیق الجلامید
هذا لتعلم أنّ الملک منقطع‌إلا من اللّه ذی التّقوی و ذی الجود
ثم سرت حتی وافیت البحیرة عند مغیب الشمس فإذا هی مقدار میل فی میل، و هی کثیرة الأمواج، فنظرنا فإذا رجل قائم فنادیناه من أنت؟ قال: أنا رجل من الجنّ، و کان سلیمان بن داود حبس والدی فوق الماء فی[170] هذه البحیرة، فأتیته لأنظر ما حاله، قلنا: فما لک قائما فوق الماء؟ قال: سمعت صوتا فظننته صوت رجل یأتی هذه البحیرة فی کل عام مرة فهذا أوان مجیئه. فیصلّی علی شاطئ هذه البحیرة أیّاما و یهلّل اللّه و یمجده، قلنا: فمن تظنّه؟ قال: أظنّه الخضر، ثم غاب عنا، فبتنا تلک اللیلة علی شاطئ البحیرة، و قد کنت أخرجت معی عدّة من الغوّاصین، فغاصوا فی البحیرة فأخرجوا منها حبّا من صفر مطبّقا رأسه بصفر، مسمورا بمسامیر من صفر، فأمرت بقلع الصفر فخرج منه رجل من صفر علی فرس من صفر بیده مطرد من صفر، فطار فی الهواء و هو یقول: یا نبیّ اللّه لا أعود، ثم غاصوا ثانیة و ثالثة فأخرجوا عدّة من أولئک، ثم ضجّ أصحابی و خافوا أن ینقطع بهم الزاد، فأمرت بالرحیل و انصرفت بالطریق الذی سلکته، و أقبلت حتی نزلت القیروان، و کتابی منها و الحمد للّه الذی حفظ لأمیر المؤمنین أموره و سلّم له جنده و السلام. فلمّا قرأ عبد الملک بن مروان کتاب موسی بن نصیر و کان عنده الزّهریّ قال: ما تظنّ بأولئک الذین صعدوا فوق السور کیف استطیروا؟ قال: أظنّهم خبلوا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 142
فاستطیروا لأن بتلک المدینة جفّا قد و کلوا بها. قال: فمن أولئک الذین خرجوا من الحباب ثم یطیرون؟ قال: أولئک مردة الجنّ الذین حبسهم سلیمان بن داود (علیه السلام) فی البحار.
[بیرة: جزیرة فیها اثنتا عشرة مدینة و ملکها مسلم یقال له فی هذا الوقت سودان بن یوسف، و هی فی أیدی المسلمین منذ دهر، و أهلها یغزون الروم و الروم یغزونهم، و منها یتوجه إلی القیروان][171].
البلدان، ابن الفقیه، ص: 143

القول فی الشام‌

قال: سمّیت الشام شاما لأنها شأمة للکعبة، و قالوا: سمّیت لشامات بها حمر و سود، و قال ابن الأعرابیّ: إذا جزت جبلی طیّ‌ء- یقال لأحدهما سلمی و للآخر أجأ- فقد أشأمت حتی تجوز غزّة و دمشق و فلسطین و الأردنّ و قنسرین من عمل العراق. و قالوا: الشام من الکوفة إلی الرملة، و من بالس إلی أیلة. و قال عبد اللّه بن عمرو: قسم الخیر عشرة أجزاء فجعل منها تسعة أعشار فی الشام، و جزء فی سائر الأرضین. و قال وهب الذماریّ: إن اللّه جلّ و عزّ أوحی إلی الشام أنی بارکتک و قدّستک، و جعلت فیک مقامی، و إلیک محشر خلقی، فاتّسعی لهم کما یتّسع الرّحم، إن وضع فیه اثنان وسعهما، و إن وضع ثلاثة وسعهم، و عینی علیک من أوّل السنین إلی آخر الدهر، من عدم فیک المال لم یعدم فیک الخبز و الزیت.
و روی جبیر بن نفیر الحضرمیّ قال: شکت الشام إلی ربّها فقالت: یا ربّ فضّلت الأرضین علیّ بالجبال و الأنهار و ترکتنی کظهر الحمار، فأوحی اللّه عزّ و جلّ إلیها أن المسکین یشبع فیک، و عینی علیک و یدی إلیک، و فی خبر آخر قال:
قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: الشام صفوة اللّه من بلاده، و إلیه یجتبی صفوته من عباده، یا أهل الیمن علیکم بالشام فإن صفوة اللّه من الأرض الشام.
و قال الحجّاج لابن القرّیّة: أخبرنی عن مکران. قال: ماؤها و شل، و تمرها دقل، و سهلها جبل، و لصّها بطل، إن کثر بها الجیش جاعوا، و إن قلّوا ضاعوا.
قال: فأخبرنی عن خراسان. قال: ماؤها جامد، و عدوّها جاهد، و بأسهم شدید، و شرّهم عنید. قال: فأخبرنی عن الیمن. قال: أرض العرب و أهل بیوتات
البلدان، ابن الفقیه، ص: 144
و حسب. قال: فأخبرنی عن عمان. قال: حرّها شدید، و صیدها عتید، و أهلها بهائم، لیس بها رائم. قال: فأخبرنی عن البحرین. قال: کناسة بین مصرین کثیرة جبالها، جهلة رجالها. قال: فأخبرنی عن مکّة. قال: رجالهم علماء، و فیهم جفاء، و نساؤها کساة عراة. قال: فأخبرنی عن المدینة. قال: رسخ العلم فیها ثمّ علا و انتشر منها فی الآفاق. قال: فأخبرنی عن الیمامة. قال: أهل جفاء و جلد و ثروة و عدد و صبر و نکر. قال: فأخبرنی عن البصرة. قال: حرّها شدید، و ماؤها مالح، و حربها صالح، مأوی کلّ تاجر و طریق کل عابر. قال: فأخبرنی عن واسط. قال: جنّة بین حماة و کنّة تحسدانها، و دجلة و الزاب یتباریان علیها. قال:
فأخبرنی عن الکوفة قال: سفلت عن برد الشام و ارتفعت عن حرّ الیمن، فطاب لیلها و کثر خیرها. قال: فأخبرنی عن الشام. قال: عروس فی نسوة جلوس کلّهن یزفنها و یرفدنها.[172]

البلدان، ابن الفقیه ؛ ص144
قال عدیّ بن کعب فی قوله: وَ نَجَّیْناهُ وَ لُوطاً إِلَی الْأَرْضِ الَّتِی بارَکْنا فِیها لِلْعالَمِینَ قال: الشام.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 145

القول فی بیت المقدس‌

قال فی قول اللّه عزّ و جلّ: وَ لَقَدْ بَوَّأْنا بَنِی إِسْرائِیلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ وَ رَزَقْناهُمْ مِنَ الطَّیِّباتِ قال: بیت المقدس. و قال مقاتل بن سلیمان فی قول اللّه تعالی وَ نَجَّیْناهُ وَ لُوطاً إِلَی الْأَرْضِ الَّتِی بارَکْنا فِیها لِلْعالَمِینَ قال: هی بیت المقدس. و قوله:
وَ آوَیْناهُما إِلی رَبْوَةٍ ذاتِ قَرارٍ وَ مَعِینٍ قال: إلی بیت المقدس. و قوله: إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ یُورِثُها مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ قال: بیت المقدس. و شدّد اللّه عزّ و جلّ ملک داود بها، و سخّر اللّه له الجبال و الطیر یسبّحن ببیت المقدس، و وهب اللّه عزّ و جلّ له سلیمان بها، و غفر لسلیمان ذنبه، و فهّمه الحکمة فی بیت المقدس، و کانت أنبیاء بنی إسرائیل تقرّب بها، و اصطفی اللّه عزّ و جلّ مریم بها علی نساء العالمین، و آتی اللّه عزّ و جلّ یحیی الحکمة بها، و سرّة الأرض بیت المقدس. و فی الخبر: من صلّی فی بیت المقدس فکأنّما صلّی فی السماء، و تزفّ الکعبة بجمیع حجّاجها یوم القیامة إلی بیت المقدس، و یقول لها: مرحبا بالزائر و المزور، و تزفّ مساجد اللّه عزّ و جلّ کلّها إلی البیت المقدس، و أوّل ما انحسر عنه الطوفان صخرة بیت المقدس، و ینفخ فی الصور یوم القیامة بها، و یحشر اللّه عزّ و جلّ الخلائق إلیها، و تزفّ الجنّة عند بیت المقدس، و باب السماء مفتوح علی بیت المقدس، و یغفر اللّه عزّ و جلّ لمن أتی إلی بیت المقدس، و یخرج من ذنوبه کیوم ولدته أمّه.
قال اللّه عزّ و جلّ لموسی: انطلق إلی بیت المقدس فإنّ بها نوری، و ناری. و تکفّل اللّه عزّ و جلّ لمن أتاها أن لا یفوته الرزق.
و قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم لنا: ستهاجرون هجرة إلی مهاجر إبراهیم- یعنی بیت المقدس- فمن صلّی فی بیت المقدس رکعتین خرج من ذنوبه مثل یوم ولدته أمّه، و کان له بکلّ شعرة فی جسده مائة نور عند اللّه عزّ و جلّ، و حشره اللّه عزّ و جلّ یوم القیامة مع الأنبیاء. و قال لسلیمان بن
البلدان، ابن الفقیه، ص: 146
داود حین فرغ من بنائها. سلنی أعطک قال: یا ربّ أسألک أن تغفر لی ذنبی. قال اللّه عزّ و جلّ: لک ذلک. قال: یا ربّ و أسألک من جاء إلی هذا البیت لا یرید إلا الصلاة فیه أن تخرجه من ذنوبه کیوم ولدته أمّه. قال جلّ و عزّ: و لک ذلک. قال:
و أسألک من جاءه فقیرا أن تغنیه، أو سقیما أن تشفیه. قال: ذلک لک. قال:
و أسألک أن تکون عینک علیها إلی یوم القیامة. قال: و لک ذلک.
و قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: «لا تشدّ الرحال إلی أفضل من ثلاثة مساجد مسجد الحرام و مسجدی و مسجد بیت المقدس، و صلاة فی بیت المقدس خیر من ألف صلاة فی سواه، و من صبر علی لأوائها و شدّتها جاءه اللّه برزقه من بین یدیه و من خلفه و عن یمینه و عن یساره و من فوقه و من تحته فأکل رغدا ثم دخل الجنّة، و هی أوّل أرض بارک اللّه جلّ و عزّ فیها، و بشّر اللّه عزّ و جلّ إبراهیم و سارة بإسحاق بها، و بشّر اللّه جلّ و عزّ زکریّاء بیحیی بها، و تسوّر الملائکة المحراب علی داود بها، و یمنع الدجّال عدوّ اللّه أن یدخلها، و یهلک یأجوج و مأجوج حول بیت المقدس، و أوصی آدم أن یدفن بها، إسحاق و یعقوب، و حمل یعقوب من أرض مصر إلیها، و دفنت مریم بها، و بها موضع الصراط و وادی جهنّم و السّکینة، و إلیها المحشر و المنشر، و تاب اللّه جلّ و عزّ علی داود بها، و صدّق إبراهیم الرؤیا بها، و کلّم عیسی الناس فی المهد بها، و تقاد الجنّة و النار إلیها یوم القیامة.
و قال کعب: من زار بیت المقدس دخل الجنّة و زاره جمیع الأنبیاء و غبطوه و من صام یوما ببیت المقدس کان له براءة من النار، و ما من ماء عذب إلّا یخرج من تحت الصخرة التی بیت المقدس. و قال ابن عبّاس فی قوله وَ أَسْقَیْناکُمْ ماءً فُراتاً قال: أربعة أنهار: سیحان و جیحان و الفرات و النیل الذی بمصر، فأما سیحان فدجلة، و أما جیحان فنهر بلخ، و أما الفرات فبالکوفة قال.
و قال کعب: کان لسلیمان بن داود النبی صلی اللّه علیه و سلم سبع مائة سرّیّة و ثلاث مائة محصنة[173]، و أن اللّه عزّ و جلّ أوحی إلیه أن یبنی بیت المقدس فکان یعمله بالجنّ
البلدان، ابن الفقیه، ص: 147
و الأنس، فکان طعامهم الذی یطعمهم کلّ یوم من اللحم ستّین ألف شاة و عشرین ألف عجل و عشرین ألف فدّان، و الذی یصلح لذلک من الحنطة.
و قال کعب: هبط آدم بالهند فخرّ ساجدا، فوقعت جبهته علی صخرة بیت المقدس.
و قال کعب: لا تسمّوها إیلیاء و لکنها بیت المقدس، إنما إیلیاء امرأة بنت بیت المقدس.
و قال کعب: من أتی بیت المقدس یسأل اللّه عزّ و جلّ فیها حاجة لا یسأله غیرها إلّا أعطاه اللّه إیّاها
و قالت میمونة مولاة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قلت لرسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم أفتنا عن بیت المقدس. قال: نعم المصلّی، هو أرض المحشر و أرض المنشر ایتوه فصلّوا فیه، فإنّ الصلاة فیه کألف صلاة. قلت: بأبی و أمی أنت من لم یطق أن یأتیه؟ قال: فلیهد إلیه زیتا یسرج فیه. فإنه من أهدی إلیه کان کمن صلّی فیه.
و قال کعب: دخلت امرأة الجنّة فی مغزل شعر أهدته إلی بیت المقدس.
و عن ابن عبّاس قال: بیت المقدس بنته الأنبیاء و عمرته الأنبیاء، ما فیه موضع شبر إلّا و قد صلّی فیه نبیّ و قام علیه ملک.
و قال فضیل بن عیاض: لمّا صرفت القبلة نحو الکعبة قالت صخرة بیت المقدس: إلهی لم أزل قبلة لعبادک حتی بعثت خیر خلقک فصرفت قبلتهم عنی، فقال: أبشری فإنی واضع علیک عرشی، و حاشر إلیک خلقی، و قاض علیک أمری و ناشر منک خلقی.
و قال وهب: أهل بیت المقدس جیران اللّه عزّ و جلّ، و حقّ علی اللّه ألا یعذّب جیرانه.
و قال کعب: من زار بیت المقدس شوقا إلیها دخل الجنّة، و من صلّی فیه رکعتین خرج من ذنوبه کیوم ولدته أمّه، و أعطی قلبا شاکرا و لسانا ذاکرا، و من تصدّق فیها بدرهم کان فداءه من النار، و من صام فیها یوما واحدا کتبت له براءة من النار.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 148
و قال کعب: قرأت فی التوریة أن اللّه جلّ و عزّ یقول للصخرة: أنت عرشی الأدنی، منک ارتفعت إلی السماء، و من تحتک بسطت الأرض، و من أحبّک أحبّنی و من أبغضک أبغضنی و من مات فیک فکأنّما مات فی السماء. أنا جاعل لمن یسکنک أن لا یفوته الخبز و الزیت أیّام حیاته و کلّ ماء عذب من تحتک یخرج، لا تذهب الأیّام حتی یزفّ إلیک البیت الحرام. و کلّ بیت یذکر فیه اسمی، یحفّون بک کما یحفّ الرکب بالعروس.
و قال بعضهم: ردّ اللّه جلّ و عزّ علی سلیمان ملکه بعسقلان، فمشی إلی بیت المقدس علی قدمیه تواضعا للّه و شکرا، و یقول اللّه عزّ و جلّ لبیت المقدس: أنت نصب عینی لا أنساک، أنت منی بمنزلة الولد من والدیه، فیک جنّتی و ناری، و إلیک محشری، و فیک موضع میزانی.
و قال یحیی بن کثیر: لا تقوم الساعة حتی یضرب علی بیت المقدس سبع حیطان: حائط من ذهب، و حائط من فضّة، و حائط من لؤلؤ، و حائط من یاقوت، و حائط من زبرجد، و حائط من نور.
و بیت المقدس افتتحه عمر بن الخطّاب (رضی اللّه عنه).
و عن وهب بن منبّه قال: أمر إسحاق ابنه یعقوب ألّا ینکح امرأة من الکنعانیّین، و أن ینکح من بنات خاله لابان، و کان مسکنه الفدان[174]، فتوجّه إلیه یعقوب فأدرکه فی بعض الطریق تعب، فبات متوسّدا حجرا، فرأی فیما یری النائم کأنّ سلّما منصوبا إلی باب السماء عند رأسه، و الملائکة تنزل منه و تعرج فیه، و أوحی اللّه عزّ و جلّ إلیه أنّی أنا اللّه لا إله إلّا أنا إلهک و إله آبائک إبراهیم و إسماعیل و إسحاق، و قد ورّثتک هذه الأرض المقدّسة و ذرّیّتک من بعدک، و بارکت فیک و فیهم، و جعلت فیکم الکتاب و الحکم و النبوّة، ثم أنا معک حتی أردّک إلی هذا المکان، فأجعله بیتا تعبدنی فیه و ذرّیّتک، فیقال: إن ذلک بیت المقدس، و مات عنه داود (علیه السلام) فلم یتمّ بناءه، و أتمّه سلیمان، فأخرجه
البلدان، ابن الفقیه، ص: 149
بخت نصّر، فمرّ علیه شعیا فرآه خرابا فقال: أَنَّی یُحْیِی هذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِها فَأَماتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ و ابتناه ملک من ملوک فارس یقال له کوشک.
و قال وهب بن منبّه: لمّا أراد اللّه جلّ و عزّ أن یبنی بیت المقدس ألقی علی لسان داود فقال: یا ربّ ما هذا البیت؟ فأوحی اللّه عزّ و جلّ إلیه: یا داود هذا محلّة رسلی. و أهل مناجاتی، و أقرب الأرض إلی فصل القضاء یوم القیامة، ضمنت ألّا یأتیه عبد کثرت ذنوبه و خطایاه إلّا غفرت له، و لا یستغفرنی إلا غفرت له و تبت علیه، قال: یا ربّ و ارزقنی أن آتیة. فأوحی اللّه عزّ و جلّ إلیه: یا داود لا یخالط من التبست کفّاه بالدنیا. قال: یا ربّ أما قبلت توبتی و أعطیتنی رضائی، فأوحی اللّه عزّ و جلّ إلیه: أن البیت طاهر طهّرته من الذنوب، و غسلته من الخطایا، فلذلک منعتک بناءه حتی یجری بناؤه علی یدی نبیّ من أنبیائی تقی الکفّین، و قد کان داود أسّس أساس المسجد حتی ارتفعت الجدر، فأوحی اللّه جلّ و عزّ إلیه یأمره أن یمسک عن البناء، و یعلمه أن الذی یتولّی بناءه من بعده ابنه سلیمان و أنه قد جعل له اسم ذلک البناء و بشّره بما یعطی سلیمان بعده من عظیم الملک، فلمّا أوحی اللّه جلّ و عزّ إلی داود بذلک أمسک عن البناء، فلمّا توفّی داود و ملک سلیمان أمر ببناء البیت، و أمر أن یجری فی کل سنة من البر عشرون ألف کرّ، و من الزیت عشرون ألف کرّ زیتون، و کان له سبعون ألف رجل أصحاب مساح و مرور، و ثمانون ألف رجل ممن ینحت الحجارة، فبناه بالحجارة، و بطّنه بألواح من خشب مزخرف، و بطّن البیت الذی کان یقرّب فیه بصفائح من ذهب، و وضع فی البیت الذی کان یقرّب فیه مثال ملکین من خشب منقوشین، و ألبسهما صفائح الذهب، و جعلها عن یمین المذبح و عن یساره فی الحائط، و اتّخذ له أبوابا منقوشة بالذهب، و استتمّ عمله فی ثلاث عشرة سنة، ثم وجّه إلی الصین فأتی برجل یعمل الشبه و النحاس، فاتّخذ أمتعة للبیت لا تحصی عددا، و اتّخذ عمودین من نحاس، طول کلّ واحد ثمانیة عشر ذراعا فی غلظ اثنی عشر ذراعا، و اتخذ علی رأسهما إجّانتین کل واحدة فی طول خمسة أذرع، و اتّخذ لهما أغطیة و سلاسل، و علّق فیهما أربع مائة رمّانة شبه صفّین، یقابل بعضها بعضا، و اتّخذ حوضا من نحاس، یحمله اثنا عشر ثورا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 150
مستدیرا مع تماثیل و عجائب، و فصّص سقوفه و حیطانه بألوان الیاقوت و سائر الجواهر، فلمّا فرغ من بنائه اتّخذ سلیمان ذلک الیوم عیدا فی کلّ سنة، و جمع عظماء بنی إسرائیل و أحبارهم فأعلمهم أنه بناه للّه جلّ و عزّ، و أن کلّ شی‌ء فیه خالص للّه، ثم قام علی الصخرة رافعا یدیه إلی اللّه جلّ و عزّ و حمده و مجّده و قال:
اللهمّ أنت قوّیتنی علی بناء هذا المسجد، و أعنتنی علیه، و سخّرت لی الجنّ و الشیاطین و الریح و الطیر، اللهمّ أوزعنی شکر نعمتک علیّ و عبادتک و أعنّی، و توفّنی علی ملّتک، و لا تزغ قلبی بعد إذ هدیتنی، و هب لی ذلک، اللهمّ إنی أسألک لمن دخل هذا المسجد خمس خصال فاستجبها لی یا إله العالمین، لا یطلبه مذنب بطلب التوبة إلّا غفرت له ذنبه و تبت علیه، و لا یدخله خائف إلّا أمّنت روعته و خوفه و وقّیته شرّ ما یخاف و یحذر، و لا یدخله سقیم إلّا وهبت له الشفاء و العافیة، و لا یدخله فقیر یطلب من فضلک إلّا أغنیته و رزقته من حیث لا یحتسب من حلال رزقک، و الخامسة یا ربّ لا تصرف بصرک عمن یدخله حتی یخرج منه إلّا من أراد إلحادا و ظلما یا ربّ العالمین.
و یقال: إن طول مسجد بیت المقدس ألف ذراع و عرضه سبع مائة ذراع، و فیه أربعة آلاف خشبة، و سبع مائة عمود، و خمس مائة سلسلة نحاس، و یسرج فیه کلّ لیلة ألف و ستّمائة قندیل، و فیه من الخدم مائة و أربعون خادما، و فی کل شهر له مائة قسط زیت، و له من الحصر فی کلّ سنة ثمان مائة ألف ذراع، و فیه خمسة و عشرون ألف حبّ للماء، و فیه ستّة عشر تابوتاً للمصاحف المسبّلة، و فیها مصاحف لا یستقلّها الرجل، و فیه أربعة[175] منابر للمطوّعة و واحد للمرتزقة، و له أربع[176] میاضئ، و علی سطوح المسجد مکان الطین خمس[177] و أربعون ألف صحیفة رصاص، و علی یمین المحراب بلاطة سوداء مکتوب فیها خلقة محمّد صلی اللّه علیه و سلم، و فی ظهر القبلة فی حجر أبیض کتابة بسم الله الرحمن الرحیم محمّد رسول
البلدان، ابن الفقیه، ص: 151
اللّه نصره حمزة و داخل المسجد ثلاث مقاصیر للنساء طول کل مقصورة سبعون ذراعا، و فیه خمسون بابا داخلا و خارجا، و وسط المسجد دکّان طوله ثلاثمائة ذراع فی خمسین و مائة ذراع و ارتفاعه تسعة أذرع، و له ستّ درجات إلی الصخرة، و الصخرة وسط هذا الدکّان و هی مائة ذراع فی مائة ذراع ارتفاعها سبعون ذراعا و دورها ثلاثمائة و ستّون ذراعا، یسرج فیها کلّ لیلة ثلاثمائة قندیل، و بها أربعة أبواب مطبّقة، علی کل باب أربعة أبواب، و علی کل باب دکّانة مرخّمة، و حجر الصخرة ثلاثة و ثلاثون ذراعا فی سبعة و عشرین ذراعا، تحتها مغارة یصلّی فیها الناس یسعها تسعة و ستّون نفسا، و فرش القبّة رخام أبیض، و سقوفها بالذهب الأحمر، فی دور حیطانها و فی أعلاها ستّة و خمسون بابا مزجّجة بأنواع الزجاج، و الباب ستّة أذرع فی ستّة أشبار، و القبّة بناها عبد الملک بن مروان علی اثنی عشر رکنا و ثلاثین عمودا، و هی قبّة علی قبّة، علیها صفائح الرصاص و صفائح النحاس مذهّبة، جدرها من داخل و خارج ملبّس بالرخام الأبیض و من شرقیّ قبّة الصخرة قبّة السلسلة علی عشرین عمودا رخاما، ملبّسة بصفائح الرصاص، و أمامها مصلّی الخضر (علیه السلام) و هو وسط المسجد، و فی الشامی قبّة النبی صلی اللّه علیه و سلم و مقام جبریل (علیه السلام)، و عند الصخرة قبّة المعراج، و فیه من الأبواب: باب داود، و باب حطّة، و باب النبیّ، و باب التوبة- و فیه محراب مریم- و باب الوادی، و باب الرحمة، و محراب زکریّاء، و أبواب الأسباط، و مغارة إبراهیم، و محراب یعقوب، و باب دار أمّ خالد، و من خارج المسجد علی باب المدینة فی الغرب محراب داود، و مربط البراق فی رکن منارة القبلة، و عین سلوان فی قبلة المسجد، و طور زیتا[178] مشرف علی المسجد، و فیما بینهما وادی جهنّم، و منه رفع عیسی (علیه
البلدان، ابن الفقیه، ص: 152
السلام)، و علیه ینصب الصراط، و فیه مصلّی عمر بن الخطّاب، و فیه قبور الأنبیاء، و بیت لحم علی فرسخ من المدینة، و هو موضع ولد فیه عیسی، و مسجد إبراهیم علی خمسة عشر میلا، و فیه قبر إبراهیم و إسحاق و یعقوب و یوسف و سارة و نعل النبیّ صلی اللّه علیه و سلم عند الإمام.
و کانت سلسلة قضاء الخصوم من اتّخاذ سلیمان، و کان ممّا اتّخذ أیضا ببیت المقدس من الأعاجیب أن نصب فی زاویة من زوایا المسجد عصا ابنوس، فکان من مسّها من أولاد الأنبیاء لم یضرّه مسّها و من مسّها من غیرهم احترقت یده، فلم یزل کذلک علی ما بناه سلیمان حتی غزا بخت نصّر، فخرّب بیت المقدس، و نقض المسجد، و أخذ ما کان فی سقوفه من الذهب و الفضّة و الجواهر، فحمله معه إلی دار مملکته بالعراق، و بقی بیت المقدس خرابا حتی مرّ به شعیا النبیّ و رآه خرابا، و هو الذی قال اللّه عزّ و جلّ أَوْ کَالَّذِی مَرَّ عَلی قَرْیَةٍ وَ هِیَ خاوِیَةٌ عَلی عُرُوشِها و ابتناه بعد ذلک ملک من ملوک فارس یقال له کوشک[179].
و بین بیت المقدس و الرّملة ثمانیة عشر میلا، و هی من کورة فلسطین، و کانت دار ملک داود و سلیمان و رحبعم بن سلیمان و ولد سلیمان، و لمّا ملک الولید بن عبد الملک ولّی سلیمان بن عبد الملک جند فلسطین، فنزل لدّا ثم أحدث مدینة الرملة و مصرها، و کان أوّل ما بنی فیها قصره، و الدار التی تعرف بدار الصبّاغین، و جعل فی الدار صهریجا متوسّطا لها، ثم اختطّ المسجد و بناه، و أذن للناس فی البناء فبنوا، و احتفر لأهل الرملة قناتهم التی تدعی برده، و احتفر أیضا آبارا عذبة، و ولّی النفقة علی بنائه بالرملة و مسجد الجامع کاتبا له نصرانیّا من أهل لدّ یقال له البطریق بن بکا، و لم تکن مدینة الرملة قبل سلیمان، و کان موضعها رملة و صارت دار الصبّاغین لورثه صالح بن علیّ بن عبد اللّه بن عبّاس، لأنها قبضت عن بنی أمیّة، و کانت بنو أمیّة تنفق علی آبار الرملة و قناتها بعد سلیمان بن
البلدان، ابن الفقیه، ص: 153
عبد الملک، فلمّا استخلف أبو العبّاس أنفق علیها، ثم کان ینفق خلیفة بعد خلیفة، فلمّا استخلف المعتصم بالله سجلّ بتلک النفقة سجلا فانقطع الاستئمار و صارت جاریة یحتسب بها العمّال فتحسب لهم.
و من کور فلسطین أیضا عمواس، و کورة لدّ، و کورة یبنا، و کورة یافا، و کورة قیساریّة، و کورة نابلس، و کورة سبسطیة، و کورة بیت جبرین، و کورة غزّة، و عسقلان، و سمّیت فلسطین بفیلسین بن کسلوخیم بن صدقیا ابن کنعان بن حام بن نوح النبی (علیه السلام) و قال ابن الکلبیّ فی قول اللّه عزّ و جلّ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِی کَتَبَ اللَّهُ لَکُمْ قال: هی فلسطین و فی قوله الْأَرْضِ الَّتِی بارَکْنا فِیها لِلْعالَمِینَ قال: فلسطین.
و فلسطین بلاد واسعة کثیرة الخیر، و یقال: إنها من بناء الیونانیّین، و الزیتون التی بها من غرسهم.
و قال النبیّ (صلی اللّه علیه و سلم): «أبشرکم بالعروسین غزّة و عسقلان».
و قال عمر بن الخطاب: لولا أن تعطّل الثغور و تضیق عسقلان بأهلها لأخبرتکم بما فیها من الفضل.
و قال عبد اللّه بن سلام: لکلّ شی‌ء سراة و سراة الشام عسقلان.
و افتتحها معاویة فی خلافة عمر بن الخطّاب.
و عن ابن عبّاس قال: جاء رجل إلی رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم) فقال: یا رسول اللّه إنی أرید العراق، فقال (صلی اللّه علیه و سلم): علیک بالشام، فإن اللّه جلّ و عزّ قد تکفّل لی بالشام و أهله، ثم الزم من الشام عسقلان، فإنه إذا دارت الرحا فی أمّتی کان أهل عسقلان فی راحة و عافیة.
و قال أبو أمامة الباهلیّ: قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم): من رابط بعسقلان یوما و لیلة ثم مات بعد ذلک بستّین سنة مات شهیدا، و لو مات فی أرض الشرک.
و خراج فلسطین خمس مائة ألف دینار.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 154
[و کان منزل نوح علیه السلام فی جبل الجلیل بالقرب من حمص فی قریة تدعی سحر، و یقال إن بها فار التنور. و جبل الجلیل بالقرب من دمشق أیضا. یقال إن عیسی علیه السلام دعا لهذا الجبل أن لا یعدو سبعه و لا یجرب زرعه، و هو جبل یقبل من الحجاز فما کان بفلسطین منه فهو جبل الحمل و ما کان بالأردن فهو جبل الجلیل، و هو بدمشق لبنان و بحمص سنیر، و قال أبو قیس بن الأسلت:
فلو لا ربنا کنّا یهوداو ما دین الیهود بذی شکول
و لولا ربنا کنا نصاری‌مع الرهبان فی جبل الجلیل
و لکنا خلقنا إذ خلقناحنیف دیننا عن کل جیل][180]

البلدان، ابن الفقیه، ص: 155

القول فی دمشق‌

اشارة

قال الکلبیّ: دمشق بناها دمشق بن فالی بن مالک بن أرفخشذ بن سام بن نوح. و قال الأصمعیّ: أخذت دمشق من دمشقوها أی أسرعوها. و قال کعب فی قول اللّه عزّ و جلّ: وَ التِّینِ قال: الجبل الذی علیه دمشق وَ الزَّیْتُونَ قال:
الذی علیه بیت المقدس وَ طُورِ سِینِینَ حیث کلّم اللّه موسی (علیه السلام) وَ هذَا الْبَلَدِ الْأَمِینِ مکّة.
و قال کعب: مربض ثور فی دمشق خیر من دار عظیمة بحمص. قال فی قوله عزّ و جلّ: لَمْ یُخْلَقْ مِثْلُها فِی الْبِلادِ قال: دمشق. و قال کعب: معقل المسلمین من الملاحم دمشق، و معقلهم من الدجّال نهر أبی فطرس، و من یأجوج و مأجوج الطور.
و قال هارون الرشید للحسین بن عمّار: ولّیتک دمشق و هی جنّة تحیط بها غدر تتکفّأ أمواجها علی ریاض کالدراریّ، فما برح بک التعدّی لإرفاقهم أن جعلتها أجرد من الصخر، و أوحش من القفر. قال: و اللّه یا أمیر المؤمنین ما قصدت لغیر التوفیق من جهته، و لکنّی رأیت أقواما ثقل الحقّ علی أعناقهم فتفرّقوا فی میادین التعدّی و رأوا المراغمة بترک العمارة أوقع بإضرار السلطان، و أرادوا بذلک المشقّة علی الولاة، و إن سخط أمیر المؤمنین فقد أخذ بالحظّ الأوفر من مساءتی. فقال الرشید: هذا أجزل کلام سمع من خائف.
و قال الأصمعیّ: جنان الدنیا ثلاث: غوطة دمشق، و نهر بلخ، و نهر الأبلّة.
و حشوش الدنیا ثلاثة: الأبلّة، و سیراف، و عمان.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 156
و قال: عروسا الدنیا: الرّیّ و دمشق.
و قال یحیی بن أکثم: لیس فی الأرض بقعة أنزه من ثلاث بقاع: قهندز سمرقند، و غوطة دمشق، و نهر الأبلّة.
و قال المدائنیّ: دمشق مدینتها الغوطة، و کورها: إقلیم سنیر و کورة جبیل، و بیروت، و صیدا، و بثنیّة، و حوران، و جولان، و ظاهر البلقاء، و جبرین الغور، و کورة مآب، و کورة جبال، و کورة الشّراة، و بصری، و عمّان، و الجابیة، و القریتان، و الحولة، و البقاع، و السواحل منها ستّة: صیدا، و بیروت، و أطرابلس، و عرقة، و صور، منبرها إلی دمشق و خراجها إلی الأردنّ، و خراج دمشق أربع مائة ألف و نیّف، و دمشق هی أربعة أخماس صلح و خمس عنوة و هو خمس خالد بن الولید، و فتحت سنة 14، فی رجب للنصف منه فی خلافة عمر بن الخطّاب. و قال البحتریّ فی دمشق:
أمّا دمشق فقد أبدت محاسنهاو قد وفی لک مطریها بما وعدا
إذا أردت ملأت العین من بلدمستحسن و زمان یشبه البلدا
تمسی السّحاب علی أجبالها فرقاو یصبح النّور فی صحرائها بددا
فلست تبصر إلّا واکفا خضلاو یانعا خضرا أو طائرا غردا
کأنّما القیظ ولّی بعد جیئته‌أو الرّبیع دنا من بعد ما بعدا
و قال أبو تمّام:
لولا حدائقها و أنّی لا أری‌عرشا هناک ظننتها بلقیسا
و أری الزّمان غدا علیک بوجهه‌جذلان بسّاما و کان عبوسا
قد نوّرت تلک البطون و قدست‌تلک الظهور بقربه تقدیسا
و قالوا: عجائب الدنیا أربع[181]: قنطرة سنجة، و منارة الإسکندریّة، و کنیسة
البلدان، ابن الفقیه، ص: 157
الرّها، و مسجد دمشق. و لمدینة دمشق ستّة أبواب: باب الجابیة، و باب الصغیر، و باب کیسان، و باب الشرقیّ، و باب توما، و باب الفرادیس، هذه التی کانت علی عهد الروم و لمّا أراد الولید بن عبد الملک بناء مسجد دمشق دعا نصاری دمشق فقال: إنّا نرید أن نزید فی مسجدنا کنیستکم هذه، و نعطیکم موضع کنیسة حیث شئتم، فحذّروه ذلک و قالوا: إنّا نجد فی کتبنا أنه لا یهدمها أحد إلّا خنق، فقال الولید: فأنا أوّل من یهدمها. فقام علیها و علیه قباء أصفر فهدمها بیده و هدم الناس معه، ثم زاد فی المسجد. فلمّا هدمها کتب إلیه ملک الروم أنک هدمت الکنیسة التی رأی أبوک ترکها. فإن کان حقّا ما عملت فقد أخطأ أبوک، و إن کان باطلا فقد خالفت أباک، فلم یعرف الولید جوابا فاستشار الناس و کتب إلی العراق فقال الفرزدق: أجبه یا أمیر المؤمنین بقول اللّه جلّ و عزّ: وَ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ إِذْ یَحْکُمانِ فِی الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِیهِ غَنَمُ الْقَوْمِ- الآیة إلی قوله- حُکْماً وَ عِلْماً فکتب إلیه الولید بذلک فلم یجبه.
و الولید[182] ممّن زاد فی المساجد و بناها، فبنی المسجد الحرام، و مسجد المدینة، و مسجد قبا، و مسجد دمشق، و أوّل من حفر المیاه فی طریق مکّة إلی الشام، و أوّل من عمل البیمارستانات للمرضی، و کان فی ذلک أنه خرج حاجّا فمرّ بمسجد النبیّ (صلی اللّه علیه و سلم) فدخله فرأی بیتا ظاعنا فی المسجد شارعا بابه فقال: ما بال هذا البیت؟ فقیل: هذا بیت علیّ بن أبی طالب (رضی اللّه عنه) أقرّه رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم) و ردم سائر أبواب أصحابه فقال: إن رجلا نلعنه علی منابرنا فی کلّ جمعة ثم نقرّ بابه ظاعنا فی مسجد رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم) من بین الأبواب، اهدم یا غلام. فقال روح بن زنباع الجذامیّ: لا تفعل یا أمیر المؤمنین حتی تقدم الشام، ثم تخرج أمرک بتوسیع مساجد الأمصار مثل: مکّة، و المدینة، و بیت المقدس، و تبنی بدمشق مسجدا فیدخل هدم بیت علیّ بن أبی طالب فیما یوسّع من مسجد المدینة. فقبل منه و قدم الشام و أخذ فی بناء مسجد دمشق، و أنفق علیه خراج المملکة سبع سنین. لیکون ذکرا له، و فرغ من المسجد فی ثمانی سنین، فلمّا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 158
حمل إلیه حساب نفقات مسجد دمشق علی ثمانیة عشر بعیرا أمر بإحراقها.
قال فی کتاب (المسالک و الممالک)[183]: أنفق علی مسجد دمشق خراج الدنیا ثلاث مرّات، و بلغ ثمن البقل الذی أکله الصنّاع فی مدّة أیّام العمل ستّة آلاف دینار، و هذا المسجد مقعد عشرین ألف رجل، و أن فیه ستّمائة سلسلة ذهب للقنادیل.
قال زید بن واقد: وکّلنی الولید علی العمّال بمسجد دمشق فوجدنا فیه مغارة فعرّفنا الولید ذاک، فنزل فی اللیل فإذا هی کنیسة لطیفة، ثلاثة أذرع فی مثلها، و إذا فیها صندوق، و فیه سفط مکتوب علیه هذا رأس یحیی بن زکریّاء، فرأیناه فأمر به الولید أن یجعل تحت عمود معیّن، فجعل تحت العمود المسقّط الرابع الشرقیّ و یعرف بعمود السکاسک، و قال أبو مهران رأس یحیی بن زکریّاء تحت عمود السکاسک، و قال زید أیضا: رأیت رأس یحیی بن زکریّاء حین وضع تحت العمود و البشرة و الشعرة لم تتغیّر.
قالوا: فمن عجائب مسجد دمشق أن لو بقی الرجل فیها مائة سنة لکان یری فیها فی کلّ وقت أعجوبة لم یرها قبل.
و قال کعب: لیبنینّ فی دمشق مسجد یبقی بعد خراب الأرض أربعین عاما و المئذنة التی بدمشق کانت ناطمرا للروم فی کنیسة یحیی، فلمّا هدم الولید الکنائس و أدخلها المسجد ترکت علی حالها، و هدم الولید عشر کنائس و اتّخذها مسجدا، و لمّا ولّی عمر بن عبد العزیز الخلافة قال: إنی أری فی مسجد دمشق أموالا أنفقت فی غیر حقّها، فأنا مستدرک ما استدرکت منها، و رادّها إلی بیت المال، أنزع هذا الرخام و الفسیفساء و أطیّنه، و أنزع هذه السلاسل و أصیّر بدله حبالا، فاشتدّ ذلک علی أهل دمشق فخرج أشرافها إلیه و کان فیهم یزید بن سمعان و خالد بن عبد اللّه القسریّ، فقال خالد لهم: دعونی و الکلام، قالوا: تکلّم، فلمّا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 159
دخلوا علیه قال له خالد: بلغنا أنک هممت بمسجدنا بکذا و کذا. قال: نعم. قال:
و اللّه ما ذلک لک. قال: فلمن ذلک لأمّک الکافرة؟ و کانت أمّه نصرانیّة. فقال: إن تک کافرة ولدت مؤمنا، فاستحیی عمرو قال: صدقت. و ورد علی عمر رسل الروم فدخلوا مسجد دمشق لینظروا إلیها فرفعوا رؤوسهم إلی المسجد، فنکّس رئیس منهم رأسه و اصفرّ لونه فقالوا له فی ذلک فقال: إنّا کنا معاشر أهل رومیّة نتحدّث أن بقاء العرب قلیل، فلمّا رأیت ما بنوا علمت أن لهم مدّة سیبلغونها، فأخبر عمر بذلک فقال: أری مسجدکم هذا غیظا علی الکفّار، فترک ما همّ به من أمر المسجد.
و المسجد مبنیّ بالرخام و الفسیفساء، مسقّف بالساج، منقوش باللازورد و الذهب، و المحراب مرصّع بالجواهر المثمّنة، و الحجارة العجیبة.
و بنی معاویة الخضراء بدمشق فی زمن عثمان بن عفّان، و أمر علی الشام و هو ابن ثمان و ثلاثین سنة، و استخلف و هو ابن ثمان و خمسین سنة، و توفی لثمان و سبعین سنة، و هو أوّل من اتّخذ المحاریب و المقاصیر و الشّرط و الحرس و الخصیان و أصفی الأموال.
و قد أنکر قوم بناء الدور و الأبنیة، و النفقة و التبذیر علیها، و هذا طلحة بنی داره بالآجرّ و القصّة[184] و أبوابه ساج، و بنی عثمان بن عفّان بالحجارة المنقوشة المطابقة و خشب الصنوبر و الساج، و حمل له من البصرة فی البحر و من عدن فی البحر، و حمل له القصّة من بطن نخل، و بنی الزبیر أربعة أدور: دارا بمصر، و أخری بالإسکندریّة، و أخری بالکوفة، و أخری بالبصرة، و أنفق زید بن ثابت علی داره ثلاثین ألف درهم.
و قال کعب الحبر: أربع مدائن من مدائن الجنّة: حمص، و دمشق، و بیت جبرین، و ضفار الیمن، و أجناد الشام أربعة: حمص، و دمشق، و فلسطین، و الأردنّ.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 160
و لقی کعب رجلا فقال: من أین أقبل الرجل؟ قال: من الشام. قال: أ فمن أهله أنت؟ قال: نعم. قال: فلعلّک من الجند الذین ینظر اللّه إلیهم کلّ یوم مرّتین.
قال: و أیّ جند هم؟ قال: جند فلسطین. قال: لا. قال: فلعلّک من الجند الذین یلقون اللّه فی الثیاب الخضر. قال: و أیّ جند هم؟ قال: جند الأردنّ. قال: لا.
قال: فلعلّک من الجند الذین یستظلّون تحت العرش یوم لا ظلّ إلا ظلّه. قال:
و أیّ جندهم؟ قال: جند دمشق. قال: لا. قال: فلعلّک من الجند الذین یبعث اللّه منهم سبعین ألف نبیّ. قال: و أیّ جند هم؟ قال: جند حمص. قال: لا. قال:
فمن أین أنت؟ قال: من قنّسرین. قال: لیست تلک من الشام، تلک قطعة من الجزیرة یفرّق بینهما الفرات.
و خراج حمص ثلاثمائة ألف و أربعون ألف دینار، و أقالیمها کثیرة منها: إقلیما سلمیة و تدمر.
قال: و لمّا هدم مروان بن محمّد حائط تدمر وصل إلی بیت مجصّص علیه قفل ففتحه فإذا امرأة مستلقیة علی قفاها، فی بعض غدائرها صحیفة نحاس مکتوب علیه: بسمک اللّهم أنا تدمر بنت حسّان، أدخل اللّه الذلّ علی من یدخل علیّ فی بیتی. قال: فو اللّه ما ملک مروان بعدها إلّا أیّاما حتی أقبل عبد اللّه بن علیّ فقتل مروان بن محمّد، و فرّق خیله، و استباح عسکره، فقیل وافق دعاءها.
و یقال: إن مدینة تدمر بناها سلیمان بن داود، و کانت عجیبة البناء، کثیرة الصور و التماثیل. و یقال: إنه بنی فیها دارا فیها مقاصیر و أروقة و حجرات و إیوانات و غیر ذلک، و أن سطح هذه الحجرات و المقاصیر و غیر ذلک حجر واحد بقطعة واحدة، و هو باق إلی یومنا هذا، و بها صورة جاریتین من حجارة من بقایا صور کانت بها، و قال: فیهما بعض الشعراء[185]:
فتاتی أهل تدمر خبّرانی‌ألمّا تسأما طول المقام
قیامکما علی غیر الحشایاعلی جبل أصمّ من الرّخام
البلدان، ابن الفقیه، ص: 161

و إنّکما علی مرّ اللّیالی‌لأبقی من فروع ابنی شمام
و أنشد أبو دلف فیهما لنفسه:
ما صورتان بتدمر قد راعتاأهل الحجی و جماعة العشاق
غبرا علی طول الزمان و مرّه‌لم یسأما من ألفة و عناق
فلیرمینّ الدّهر من نکباته‌شخصیهما منه بسهم فراق
و لیبلینّهما الزمان بکرّه‌و تعاقب الإظلام و الإشراق
کی یعلم العلماء ألّا دائماغیر الإله الواحد الخلّاق
و أنشد أبو الحسن العجلیّ فیهما:
إنّ اللّتین صیغتا بتدمرو کّلتا قلبی بوجد مضمر
صوّرتا فی أحسن التصوّرلم یرهبا کرّ صروف الأعصر
و تدمر صلحیّة صالح أهلها خالد بن الولید.
و السواحل من حمص الستّة: کورة اللاذقیّة، و کورة جبلة، و کورة بلنیاس، و کورة أنطرطوس، و کورة مرقیّة، و کاسرة، و السّقی، و حبنة، و الحولة، و عملوا، ورندک، و قبراثا. و إذا عبرت الفرات جئت إلی خشاف و ناعورة، ثم إلی حلب و قنّسرین و کورها، و خراج قنّسرین أربعة آلاف دینار.
و قال مشایخ أنطاکیة: کانت ثغور المسلمین أیّام عمر و عثمان أنطاکیة و الکور التی سمّاها الرشید العواصم و هی: کورة قورس، و الجومة، و منبج، و أنطاکیة و توزین، و بالس، و رصافة هشام، فکان المسلمون یغزون ما وراءها کغزوهم الروم، و کانت فیما بین الإسکندریّة و طرسوس حصون و مسالح للروم.
و قالوا: حمص من بناء الیونانیّین، و زیتون فلسطین من غرسهم، و مدینة حمص افتتحها خالد بن الولید صالحهم علی مائة و سبعین ألف دینار، و کانت مدینة حمص مفروشة بالصخر، و هی الیوم کذلک.
و من عجائب حمص: صورة علی باب المسجد الجامع بجنب البیعة علی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 162
حجر أبیض، أعلی الصورة. صورة إنسان، و أسفلها صورة عقرب، فإذا لدغ العقرب إنسانا فأخذ طینا، و وضعه علی تلک الصورة، ثم أدافه بالماء و شربه سکن وجعه و برئ من ساعته، و یقال: إن تلک الصورة طلسم للعقرب خاصّة، و کان فتح حمص قبل دمشق فی أوّل لیلة من رجب سنة أربع عشرة.
و بدمشق لبنان و هو الجبل الذی یکون علیه العبّاد و الأبدال، و علیه من کلّ الثمر و الفواکه، و فیه عیون کثیرة عذبة، و هو متّصل ببلاد الروم، و عند باب دمشق جیرون، و هی من بناء سلیمان بن داود، و هی سقیفة مستطیلة علی عمد، و حولها مدینة تطیف بجیرون، قال أبو عبیدة: الجیرون عمود علیه صومعة، و هو من البناء المذکور، و من البناء المذکور الأبلق الفرد و الورد أیضا، قصر بناه سلیمان بن داود.
قالوا: و أول من ابتنی حصن المصّیصة فی الإسلام عبد الملک بن مروان علی ید ابنه عبد اللّه، ثم بنی عمر بن عبد العزیز بها مسجدا من ناحیة کفربیّا، و اتّخذ فیها صهریجا و کان اسمه علیه مکتوبا، ثم إن المسجد خرب فی خلافة المعتصم، و هو یدعی مسجد الحصن، و شحنوها بالرجال، و بنی المنصور فیها مسجدا جامعا فی موضع هیکل کان بها، و جعله مثل مسجد عمر ثلاث مرّات، ثم زاد فیه المأمون أیّام ولایة عبد اللّه بن طاهر المغرب، و فرض فیها المنصور لألف رجل، و زاد فیها المهدیّ ألفی رجل، و لم یعطهم شیئا لأنها قد کانت شحنت بالجند و المطّوعة.
و قال أبو النعمان الأنطاکی: کان الطریق فیما بین أنطاکیة و المصّیصة مسبعة، یعرض للناس فیها الأسد، فلمّا کان أیّام الولید بن عبد الملک شکی ذلک إلیه، فوجّه أربعة آلاف جاموس و جاموسة فنفع اللّه جلّ و عزّ بها.
قال الواقدیّ: و لمّا غزا الحسن بن قحطبة الطائیّ بلاد الروم سنة 163 فی أهل خراسان و الموصل و الشام و مطوّعة العراق و الحجاز خرج ممّا یلی طرسوس، فأخبر المهدیّ ما فی بنائها و تحصینها و شحنتها بالمقاتلة من عظیم الغناء عن الإسلام و الکبت للعدوّ، و کان خرج فی مرج طرسوس، فرکب إلی مدینتها، و هی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 163
یومئذ خراب، فنظر إلیها و أطاف بها من جمیع جهاتها، و حرز عدّة من یسکنها فوجدهم مائتی ألف، فلمّا کان سنة 171 بلغ الرشید أن الروم قد ائتمروا بینهم للخروج إلی طرسوس لتحصینها و ترتیب المقاتلة بها. فأغزی الصائفة هرثمة بن أعین، و أمر بعمارة طرسوس و بنائها و تمصیرها، ففعل فأجری أمرها علی یدی فرج بن سلیم الخادم، فبنی قصبتها و مسجدها، و مسح ما بین النهر إلی النهر، فبلغ ذلک أربعة آلاف خطّة، کلّ خطّة عشرون ذراعا فی مثلها، و أقطع أهل طرسوس الخطط فی شهر ربیع الآخر سنة 173، و لمّا کانت سنة 180 أمر الرشید ببناء مدینة عین زربة و تحصینها[186]، و حوّل إلیها خلقا من الخراسانیّة و أقطعهم المنازل، و فی سنة 183 أمر ببناء الهارونیّة، فبنیت و شحنت بالمقاتلة، و نسبت إلیه، و أمر الرشید ببناء مدینة الکنیسة السوداء و تحصینها، و أمر المنصور صالح بن علیّ ببناء ملطیة و کانت خرابا، و کان الحسن بن قحطبة أتمّها بأمر المنصور و أعان الفعلة بنفسه و ماله، و کان الحسن یقول: من سبق إلی شرفة فله کذا، فجدّ الناس فی العمل حتی فرغوا من بناء ملطیة و مسجدها فی ستّة أشهر، و هم یومئذ سبعون ألفا و بنی بها للجند الذین أسکنوها، لکلّ عرّافة بیتان سفلیّان و علیّتان، و العرّافة عشرة نفر إلی خمسة عشر رجلا، و بنی لهم مسلحة علی ثلاثین میلا منها، و مسلحة علی نهر یدعی قباقب یدفع فی الفرات، و أسکنها أربعة آلاف مقاتل من أهل الجزیرة، و زاد کلّ واحد منهم عشرة دنانیر، و أقطع الجند المزارع، و بنی حصن قلوذیة، و أرض التیه بموضع یقال له حصن منصور أربعون فرسخا.
و قال الحجّاج بن یوسف لزادان‌فرّوخ: أخبرنی عن العرب و الأمصار.
فقال: أصلح اللّه الأمیر، أنا بالعجم أبصر منی بالعرب. قال: لتخبرنی. قال: فسل عمّا بدا لک. قال: أخبرنی عن أهل الکوفة. قال: نزلوا بحضرة أهل السواد فأخذوا من ضیافتهم و سماحتهم. قال: فأهل البصرة. قال: نزلوا بحضرة الخوز.
فأخذوا من مکرهم و بخلهم. قال: فأهل الحجاز. قال: نزلوا بحضرة السودان.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 164
فأخذوا من ضیافتهم و سماحتهم. قال: فأهل البصرة. قال: نزلوا بحضرة الخوز.
فأخذوا من مکرهم و بخلهم. قال: فأهل الحجاز. قال: نزلوا بحضرة السودان فأخذوا من حمقة عقولهم و طربهم، فغضب الحجّاج فقال له: أعزّک اللّه لست حجازیّا، إنما أنت رجل من أهل الشام. قال: فأخبرنی عن أهل الشام. قال: نزلوا بحضرة الروم فأخذوا من ترفّقهم و صناعتهم و شجاعتهم.
و یقال: ریف الدنیا من السمک ما بین ماهیرویان إلی عمان، و ریف الدنیا من التمر ما بین الیمن إلی البصرة و هجر، و ریف الدنیا من الزیتون فلسطین إلی قنّسرین.
و قال المدائنیّ: قدم وفد من العراق علی معاویة بن أبی سفیان فیهم صعصعة بن صوحان العبدیّ، فقال معاویة: مرحبا بکم و أهلا، قدمتم خیر مقدم، و قدمتم علی خیر خلیفة، و هو جنّة لکم، و قدمتم الأرض المقدّسة، و قدمتم أرض المحشر و المنشر، و قدمتم أرضا بها قبور الأنبیاء. فقال صعصعة: أما قولک یا معاویة قدمتم خیر مقدم فذاک من قدم علی اللّه و اللّه عنه راض، و أما قولک قدمتم علی خلیفتکم و هو جنّة لکم فکیف بالجنّة إذا احترقت، و أما قولک قدمتم الأرض المقدّسة، فإن الأرض لا تقدّس أهلها لکن أهلها یقدّسونها، و أما قولک قدمتم أرض الحشر و المنشر فإن بعد الأرض لا ینفع کافرا و لا یضرّ مؤمنا، و أما قولک قدمتم أرض الأنبیاء بها قبور الأنبیاء فإن من مات بها من الفراعنة أکثر ممّن مات فیها من الأنبیاء. فقال معاویة: اسکت لا أرض لک. قال: و لا لک یا معاویة، الأرض للّه یورثها من یشاء من عباده و العاقبة للمتّقین. قال معاویة: یا صعصعة إنی کنت لأبغض أن أراک خطیبا. قال: و أنا و اللّه یا معاویة أبغض أن أراک أمیرا.
قالوا: و دومة الجندل شامیّة، و هی فصل ما بین العراق و الشام، و هی علی سبع مراحل من دمشق.
قال: و لمّا فتح أنوشروان قنّسرین و منبج و حلب و أنطاکیة و حمص و دمشق و إیلیاء استحسن أنطاکیة و بناءها، فلمّا انصرف إلی العراق بنی مدینة علی مثال أنطاکیة بأسواقها و شوارعها و دورها و سمّاها زندخسره، و هی التی تسمّیها العرب
البلدان، ابن الفقیه، ص: 165
رومیّة، و أمر أن یدخل إلیها سبی أنطاکیة فلمّا دخلوها لم ینکروا من منازلهم شیئا، فانطلق کلّ رجل منهم إلی منزلة إلّا رجلا اسکافا، کان علی بابه بأنطاکیة شجرة فرصاد، فلم یرها علی بابه برومیّة، فتحیّر ساعة، ثم اقتحم الدار فوجدها مثل داره، فلمّا رأی ملک الروم ما قد فتحه کسری من مدائنه وادعه و وجّه کسری رجلا من مرازبته إلی أرض الروم یقبض الأتاوة.
و قال عمرو بن بحر: ربّ بلد یستحیل فیه العطر، و تذهب رائحته کقصبة الأهواز[187].
و قد کان هارون الرشید همّ بالمقام بأنطاکیة و کره أهلها ذلک، فقال شیخ منهم و صدقة: لیست من بلادک یا أمیر المؤمنین، قال: و کیف؟ قال: لأن الطیب الفاخر یتغیّر فیها حتی لا ینتفع منه بکبیر شی‌ء، و السلاح یصدأ فیها و لو کان من قلعة الهند.
و قالوا: سیحان بأذنة، و جیحان بالمصّیصة، و البردان و یسمّی الغضبان بطرسوس، و جیحون نهر بلخ.
و قال ابن شوذب: تغور المیاه قبل یوم القیامة إلّا بئر زمزم و نهر الأردنّ و هو الذی قال اللّه عزّ و جلّ: إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِیکُمْ بِنَهَرٍ.
و کور الأردنّ: طبریّة، و السامرة، و بیسان، و فحل، و کورة جرش، و عکّا، و کورة قدس، و کورة صور. و خراج الأردنّ ثلاثمائة ألف و خمسون ألف دینار، من الطبریّة إلی اللّجّون عشرون میلا، ثم إلی القلنسوة عشرون میلا، ثم إلی الرملة مدینة فلسطین أربعة و عشرون میلا و هی علی الجادّة فحاجّ الشام و الثغور ینزلونها[188].
و مدینة اللجّون: فیها صخرة عظیمة مدوّرة خارج المدینة، و علی الصخرة قبّة زعموا أنها مسجد إبراهیم (علیه السلام) یخرج من تحت الصخرة ماء کثیر،
البلدان، ابن الفقیه، ص: 166
و ذکروا أن إبراهیم ضرب بعصاه هذه الصخرة فخرج منها من الماء ما یتّسع فیه أهل المدینة و رساتیقهم إلی یومنا هذا.
قالوا: و لنا الزیت و الزیتون الذی لیس فی شی‌ء من البلدان أکثر منه فی بلادنا، و قال اللّه عزّ و جلّ: مِنْ شَجَرَةٍ مُبارَکَةٍ زَیْتُونَةٍ و من أبنیتهم العجیبة لدّ، و حدّثنی رجل قال: قلت لأهل لدّ هذا بنته الشیاطین لسلیمان، قال: أنتم إذا جلّ فی صدورکم البنیان أضفتموه إلی الجنّ و الشیاطین، هذا قبل مولد سلیمان (علیه السلام) بدهور کثیرة.
و علی سبعة أمیال من منبج حمّة. علیها قبّة تسمّی المدیر، و علی شفیر الحمّة صورة رجل من حجر أسود، تزعم النساء أن کلّ من لا تلد تحکّ فرجها بأنف الصورة فیولد لها، و فیها حمّام یقال له حمّام الصّوابی فیه صورة رجل حجر یخرج ماء الحمّام من إحلیله.
قالوا: و من عجائبنا تفّاح لبنان، و فیه أعجوبة و ذلک أنه یحمل التفّاح من لبنان، و هو تفّاح جبل عذی لا طعم له و لا رائحة، فإذا توسّط نهر البلیخ فاحت رائحته، و هذا شبیه بالذریرة التی بنهاوند، فإن بها قصبا یتّخذ منه الذریرة، فلیست له رائحة بتّة حتی یجاز بها ثنیّة الرّکاب، و هی من نهاوند علی فراسخ کثیرة، فإذا جازت الثنیّة فاحت رائحته و حمل منها إلی البلدان، و بشیراز شجرة تفّاح، التفّاحة منها نصفها حلو فی غایة الحلاوة، و نصف حامض فی غایة الحموضة، و لیس بفارس کلّها من هذا النوع إلّا هذه الشجرة الواحدة.
قالوا: من عجائب الشام أربعة أشیاء: بحیرة الطبریّة، و البحیرة المنتنة، و أحجار بعلبک، و منارة الإسکندریّة.
فأما أحجار بعلبکّ فإن فیها حجرا علی خمسة عشر ذراعا أقلّ و أکثر ارتفاعه فی السماء عشرة أذرع فی عرض خمسة عشر ذراعا فی طول خمسة و أربعین ذراعا هذا حجر واحد فی حائط.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 167
و أما منارة الإسکندریّة فإنه یصعد إلیها رجل علی برذون حتی یبلغ أعلاها، و هی مبنیّة علی سرطان من زجاج.
و أما بحیرة الطبریّة فإنه یشرع إلیها و ینتفع بها للغسالات، فإذا منع منها هذا أنتنت.
و البحیرة المنتنة لا یغرق فیها شی‌ء، و کلّ شی‌ء یقع فیها فإنما یطفو علی رأس الماء.
و من عیوب الشام کثرة طواعینها، و الناس یقولون: حمّی خیبر و طواعین الشام و دمامیل الجزیرة و جرب الزنج و طحال البحرین.
قالوا: و من أقام بالموصل حولا وجد فی قوّته فضلا، و من أطال الصوم بالمصّیصة خیف علیه الجنون، و من قدم من شقّ العراق إلی بلاد الزنج لم یزل حزینا ما أقام بها، فإن أکثر من شرب نبیذها و شرب ماء النارجیل صار کالمعتوه[189].
و قال أبو هریرة: أنا لبراغیث الشام أخوف منی لغیرها.
و قالوا فی قول اللّه عزّ و جلّ: وَ جاءَ بِکُمْ مِنَ الْبَدْوِ قال: من فلسطین.

افتخار الشامیّین علی البصریّین و فضل الحبلة علی النّخلة

قال أبو عبّاد محمّد بن سلمة البصریّ المعروف بابن العلّاف القارئ: إنی لفی یوم من أیّام المعتزّ بالله فی دیوان الخراج بسرّمن‌رأی مع جماعة من قرّاء البصریّین نطالب بأرزاقنا، و فینا علیّ بن أبی ناشر، إذ طلع علینا فتیة من کتّاب الأنبار، و معهم أبو حمران الشاعر، و نحن نصف البصرة و ما خصّت به من أرض الصدقة التی لا یسوغ للسلطان الأعظم تبدیلها، و لا للعمّال تغییرها، و ما فیها من المدّ و الجزر و الخلجان و مقادیر الساعات و منازل القمر، فقال أبو حمران: ما من بلد إلّا و قد أعطی نوعاً من الفضل یتفرّد به، و ضربا من المرافق معدولا عن غیره،
البلدان، ابن الفقیه، ص: 168
یعجب به أهله، و یطمئنّون إلیه فی تقریظه، فقلت له مجیبا: لئن قلت ذلک فإنّا لا نعرف مصرا جاهلیّا و لا إسلامیّا أفضل من البصرة، و لا أرضا یجری علیها الأتاوة أشرف من أرض الصّدقة، و لا شجرة هی أفضل من النخلة، و لا نعرف بلدا أقرب برّأ من بحر، و حضرا من بدو، و ریفا من فلاة، و ملّاحا من جمّال، و قانص وحش من صائد سمک، و نجدا من غور من البصرة، فهی واسطة الأرض، و غوصة البحر، و مغیض الأقطار، و قلب الدنیا، و لقد مثّلت الحکماء الأرض بصورة طائر، فجعلوا الجؤجؤ بما فیه من القلب البصرة، و الرأس الشام و الروم، و الجناحین المشرق و المغرب، و الذنب السودان، و هم أکثر عددا من البیضان، فکفی بهذا وحده فخرا، فقال أبو حمران:
کلّ فتاة بفتاها معجبه‌و الخنفسی فی عین أمّه لؤلؤه
و قالت الأعرابیّة و هی تزفّن ابنا لها و تقول:
یا قوم ما لی لا أحبّ حشوده‌و کلّ خنزیر یحبّ ولده
فأین أنت یا أخا البصرة عن خصب الشام و الجزیرة و عن فضل المسجد الأقصی و البلاد المقدّسة، و عن عذاة داری مصر و ربیعة، و عن رفیع قدر الکرمة و عن قول عمرو بن کلثوم:
و عند اللّه یأتیه دعاهاإلی أرض یعیش بها الفقیر
لأرض الشام و هی حمّی و حبّ‌و زیتون و ثمّ نشا العصیر
و و اللّه للرقّة البیضاء وحدها أطیب من البصرة، و للرافقة أغذی من الأبلّة، و لحلب أخصب من الکوفة، و للخم و جذام و أفناء قبائل قضاعة أشرف من بکر و تمیم و ضبّة، و للحبلة أفضل من النخلة، و للعنب أحلی من الرطبة، و للزبیبة أطیب من التمرة، و لقد خصّ اللّه بلاد الشام من برکة الزیتون، و العواصم و الجزیرة من لذّة التین و من أنواع الفواکه بما یتهالک فی أصغره النخل، و یستبشع معه الرطب و التمر، قال: فقلت لأبی حمران: قد سمعنا نشیدک و وعینا افتخارک، و لا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 169
أحسبک سمعت قول الخلیل بن أحمد فی وصف البصرة إذ یقول فی قصر أنس بن مالک و نهر بن عمرو وادی العقیق:
یا وادی القصر نعم القصر و الوادی[190]
و قول ابن أبی عیینة فی ذلک[191]:
یا جنّة فاقت الجنان فماتبلغها قیمة و لا ثمن
علقتها فاتّخذتها وطناإنّ فؤادی بذکرها وطن
زوّج حیتانها الضّباب بهافانظر و فکّر یا صاح فی سفن
و قوله أیضا فی أرض البصرة:
یذکّرنی الفردوس طورا فأرعوی‌و طورا یواتینی إلی القصف و الفتک
لغرس کأبکار الجواری و تربةکأنّ ثراها ماء ورد علی مسک
و سرب من الغزلان یرتعن حوله‌کما انسلّ منظوم من الدّرّ من سلک
و ورقاء تحکی الموصلیّ إذا شدت‌بتغریدها أحبب بها و بمن تحکی
فیا طیب ذاک القصر قصرا و نزهةبأفیح رحب غیر وعر و لا ضنک
و سأل هشام بن عبد الملک خالد بن صفوان عن البصرة فقال: إذا أخبرک یا أمیر المؤمنین، یخرج قانصان فیجی‌ء هذا بالطیر و الظلیم، و هذا بالسمک و الشبّوط، و نحن أکثر الناس ساجا و عاجا و خزّا و دیباجا و برذونا هملاجا، و جاریة مغناجا، بیوتنا الذهب، و نهرنا العجب، أوّله رطب و آخره عطب، فالنحل فی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 170
مکاربه کالزیتون عندکم فی منابته، ثم هو فی أکمامه کذاک فی أغصانه، ثم هو فی إبّانه کذاک فی زمانه، هنّ الراسخات فی الوحل، المطعمات فی المحل، الملقحات بالفحل، یخرجن أسفاطا عظاما و أوساطا نظاما، کأنّما ملئت ریاطا، ثم تفترّ عن قضبان اللّجین منظومة باللؤلؤ الأخضر، ثم یصیر ذهبا منظوما بالزبرجد الأخضر، ثم یصیر عسلا معلّقا فی الهواء، لیس فی قربة و لا سقاء، بعیدا من التراب کالشهد المذاب، ثم یصیر فی أکیسة الرجال فیستعان به علی العیال. و أما نهرنا العجب فإنه یقبل عند حاجتنا إلیه و یدبر عند ریّنا منه، و له عباب لا یحجبه، و لا یغلق عنّا دونه حجاب.
فقال هشام: بلدکم أکرم بقاع الأرض یا أخا بنی تمیم، فلمّا رأی أبو حمران إطراب النشید فی مدح بلدی قطع علیّ کلامی، و عارضنی دون مرادی فقال: و اللّه إنّ لنا معکم بنخل بیسان و نواحی الأردنّ لأعظم الشرک فی النخل، فما نعبأ به، و لا نراه طائلا فنذکره، و ما نصنع بطلب الحجّة من بعد و نحن نجدها من قرب هذا الحسن بن هانئ صاحبکم الذی لا تنکرونه، و خرّیجکم الذی لا تدفعونه یقول فی البصرة:
ألا کلّ بصریّ یری أنّما العلی‌مکمّمة سحق لهنّ جرین
فإن یغرسوا نخلا فإنّ غراسناضراب و طعن فی النّحور سخین
فإن أک بصریّا فإنّ مهاجری‌دمشق و لکنّ الحدیث شجون
لإزد عمان بالمهلّب ثروةإذا افتخر الأقوام ثم تلین
و بکر تری أنّ النّبوّة أنزلت‌علی مسمع فی الرّحم و هو جنین
و لا لمت قیسا فی قتیبة بعدهاو فخرا به إنّ الحدیث فنون
و أنشد أبو حمران یصف نفسه لمّا اجتمعوا علیه فی المناظرة و هو وحده:
حمول لما حمّلته غیر ضیّق‌ذراعا بما ضاق الکرام به مسکا
دعانی فأعطانی مودّة قلبه‌مودّته المثلی و فی ماله الشرکا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 171
ثم أشار إلی ابن أبی ناشر فقال:
جندلتان اصطکّتا اصطکاکاإنّ الذّلیل یکره العراکا
و قد یضرط العیر و المکواة فی النار، ثم قال أبو حمران: لنا الزیت و الزیتون، و لنا عروسا الدنیا غزّة و عسقلان، و مدینة دمشق و هی إرم ذات العماد، و لنا الأرض المقدّسة، و فی بلادنا الجبل الذی کلّم اللّه عزّ و جلّ علیه موسی (علیه السلام)، و جبل لبنان من جبالنا، و بیت المقدس من بلادنا، و لنا المدن العجیبة و الکور الشریفة مثل: طرسوس و المصّیصة، و ملطیة، و الرملة، و فلسطین، و أنطاکیة، و حلب، و صور، و صیدا، و طبریّة، و الکرمة أفضل الأشجار و العنب سیّد الثمار، و هی ناعمة الورق، ناضرة الخضرة، غریبة تقطیع الورقة، بدیعة الزوایا، ملیحة الحروف، حسنة المقادیر، کأنما قوّرت من سرقة حریر، و استخرجت من ثوب نسیج، کثیفة الظلّ خفیفة الفی‌ء، لدنة الأغصان، لیّنة الأفنان، خضرة الأطراف، کریمة الأخلاق، سلسلة القیاد، رفیعة جوهر الأعواد، لذیذة الجنی، قریبة المجتنی، صغیرة العجمة، رقیقة الجلدة، عذبة المذاق، سهلة المزدرد، کثیرة الماء، فاضلة المخبر علی المنظر، شریفة العنصر و الجوهر، و کلام کثیر لم یستدرک، ثم لا یألف الغربان الناعقات الکرم کإلفها النخل، و لا یعشّش فی جوانبها العصافیر المؤذیة بصیلانة أصواتها عند غناء النّغران و ورق العیدان کتعشیشها فی الأدقال و أصول الکرانیف و الأکراب، و لا یتولّد منها من ضخام الدود و سمجة الحشرات و الهوامّ ما یتولّد من اللیف، و لا یستکنّ فی أثنائه من الذرّ و الفراش، و لا یتحصّن فیها من الحیّات و العقارب و عظام العناکب و ذوات السموم القاتلة ما یتحصّن فی رؤوس النخل، فهذا علی هذا و النخل تخلف و تحیل، و لم نر کرمه حالت و لا أخلفت، و اسم الکرم مشتقّ من الکرم و الکرامة و الإکرام و التکرّم، و قد قدّم اللّه جلّ و عزّ ذکره فی کتابه علی سائر الأشیاء فقال جلّ و عزّ: وَ فِی الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجاوِراتٌ وَ جَنَّاتٌ مِنْ أَعْنابٍ وَ زَرْعٌ وَ نَخِیلٌ فقدّم ذکر الکرم و جعل النخل نداء للزرع، و للّه أن یفعل ما یشاء، و یحکم ما یرید، و قال جلّ و عزّ:
وَ اضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا رَجُلَیْنِ جَعَلْنا لِأَحَدِهِما جَنَّتَیْنِ مِنْ أَعْنابٍ وَ حَفَفْناهُما بِنَخْلٍ
البلدان، ابن الفقیه، ص: 172
وَ جَعَلْنا بَیْنَهُما زَرْعاً فجعل الکرم أصلا للجنّتین و النخل من الزوائد، و قال:
وَ نَزَّلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً مُبارَکاً فَأَنْبَتْنا بِهِ جَنَّاتٍ وَ حَبَّ الْحَصِیدِ وَ النَّخْلَ باسِقاتٍ لَها طَلْعٌ نَضِیدٌ رِزْقاً لِلْعِبادِ و قال: أَ تُتْرَکُونَ فِی ما هاهُنا آمِنِینَ فِی جَنَّاتٍ وَ عُیُونٍ وَ زُرُوعٍ وَ نَخْلٍ طَلْعُها هَضِیمٌ فالجنّات حدائق الکرم و قال: فَأَنْبَتْنا فِیها حَبًّا وَ عِنَباً وَ قَضْباً وَ زَیْتُوناً وَ نَخْلًا فجعل النخل فی ترتیب من الخلق و الکرم فی مکانه من التقدّم و قال: وَ هُوَ الَّذِی أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشاتٍ وَ غَیْرَ مَعْرُوشاتٍ وَ النَّخْلَ وَ الزَّرْعَ فهل یعرش من الشجر شی‌ء غیر الکرم و الجنّة المؤنقة مقصور علیه، و المعروشة المرفوعة العیدان علی الخشب و القصب و هی فی الفرادیس. واحدها فردوس، و الحصرم أرفع من البلح، و الوکاب أطیب من البسر، و العنب ألذّ من الرّطب، و العجد أقلّ غوائل من التمر، و الخمر أنفع من النبیذ، و خلّ الخمر أثقف و أحسن من خلّ الدقل، و الطلاء فوق الدّوشاب، و الحبلة سیّدة النخلة، لأن الحبلة خیر و نفع کلّها، و النخلة شرّ و عرّ و کذلک قال بعض المحدثین:
النّخل عبد و هذا الکرم سیّده‌و من یقایس بین التّمر و العنب
و ذکر أبو إسحاق أنه رأی بمدینة صنعاء عنبا یقال له المختّم، فوزن منه حبّة فوجدها أکثر من أربعة أساتیر، و الأستار أربعة دراهم، و حمل بعض عمّال الرشید بالیمن إلیه فی بعض ما حجّ عنقودین فی محملین علی بعیر، و قد یحمّل من جبال أرمینیة و آذربیجان أخونة عظیمة جدّا یکون دور بعضها عشرین شبرا من خشب الکرمة. قالوا: و أطیب العنب الجرشیّ، و هو دقیق و له عناقید تکون ذراعا، و منه عیون البقر و هو عنب أسود عظام الحبّ، و منه السّکّر عنب صادق الحلاوة، و منه أطراف العذاری عنب أسود کأنه بلّوط عنقوده نحو الذراع، و منه الضّروع عنب أبیض کبار الحبّ قلیل الماء عظیم العناقید، و منه الکلافیّ منسوب إلی کلاف بلد فی شقّ الیمن، و منه الدّوالیّ عنب أسود غیر حالک، و هل نحن و إن أطنبنا فی ذکر العنب، و أسهبنا فی نعت منافعه و مناقبه فمعطوه ما له، أو بالغون به استحقاقه، و موفّوه ما هو له من الخصال المحمودة و الخلال المرضیّة، و من طیب الطعم و شدّة الحلاوة، و کثرة الماء، و عموم النفع و وفور الجسم، و صغر العجم، و کثرة
البلدان، ابن الفقیه، ص: 173
الأجناس و الضروب و الأنواع، و لو أن رجلا خرج من بیته مسافرا فی عنفوان شبیبته، و حداثة سنّه، و استقری البلدان صقعا فصقعا، یتتّبع الکروم مصرا فمصرا.
حتی یهرم، و صغیرا حتی یبدن لتعرّف أجناسه و إحاطة العلم بأنواعه، بل إقلیما واحدا من الأقالیم، و ناحیة من أقطار الأرض، لأعوزه و غلبه و عزّه و بهره، إذ کان کثرة فنونه و اختلاف أنواعه لا یدرک کالسرنابا[192]، و الخمریّ بطسّوج قطربّل، و الملاحیّ ببغداذ، و الصّقلبیّ و الأحمر بسرّمن‌رأی، و الزّراویّ بالکوفة، و الحلاوی و البیروزیّ و الجرشیّ بالبصرة و أنهارها، و السّمّاقیّ بالأهواز، و عیون البقر بالشام، و المورّقیّ بالبلیخ و نهر سعید، و المختّم بالریّ، و الفارسیّ و الزّرجون و الأسفیذمشک، و السیاوشک و الناشقینیّ و البازجنک، و الخرجج بقزوین، و الوفربای و المانی، و الماسبذیّ بناحیة الجبل، و أهل الطبّ مجمعون علی أن العنب أکثر غذاء، و أنقی کیموسا من جمیع الفواکه و الثمار، و أن الإکثار منه غیر ضارّ کضرر التین و الخوخ و سائر الفواکه الرطبة، و أنه حارّ رطب علی طبع الحیاة، قلیل الفضول مولّد للدم الصحیح النقیّ، و أنه ملاوم بجمیع الطبائع، نافع لجمیع الأسنان فی کلّ البلدان، و الأبیض أقلّ حرارة من الأسود، و لخمریّ قطربّل خاصّیّة فی الرائحة عجیبة.
و قال الثقفیّ: أطیب الطعام عنب قطیف أصابه الخریف بوادی ثقیف. و قال خالد بن صفوان: من فاته الرازقیّ فی إدباره فحقّ لأهله أن یبکوا علیه.
و قال الرسول (صلی اللّه علیه و سلم): کلوا الزبیب فإنه یأکل البلغم، و یطفئ المرّة و یذهب بالنصب، و یشدّ العصب، و یحسن الخلق.
و قالوا: أنفع الأشربة شراب الکرم فإنها أفضل الأشربة، کما أن ثمرتها رأس الثمار، و شجرتها رئیس الأشجار، و إنها دواء لا داء فیه، و خیر لا شرّ معه، و أن من أصحّ الدلائل علی ذلک و أوضح البرهانات له وصف ربّ العالمین لها باللّذّة،
البلدان، ابن الفقیه، ص: 174
و إجماع محلّلیها و محرّمیها علی تقدیمها فی الطیب، و تفرّدها بطیب النکهة، و صفاء اللون، و سلس المذاقة، و سهولة المجری، و لذاذة الطعم، و حسن اللون، و ذکاء العرف، و حمرة البشرة، و صحّة الجوهر، و طول البقاء علی الدهر، و تولید الفرح و السرور، و نفی الهمّ و الغمّ، و علی أنها تغذو فلا تؤذی، و تنفع و لا تضرّ، و أنها أنفع المشروبات المفرّقة و المرکّبة لجمیع الأسنان فی کلّ البلدان و فی کلّ فصل و زمان، و أنها تشارک المسکرات فی منافعها و تنافیها فی رذائلها، و أن من أفعالها التی هی لها دون غیرها تنظیف الأبدان و رحض الأبدان، و توفیر المخاخ و تنقیة الأمشاج، و تصفیة النطفة، و غسل المفاصل الربیسة من الأمشاج القذرة و الکیموسات المتّسخة، و أنها تفتح السّدد المنعقدة، و تذیب الفضول الزائدة، و تولد الدم الصحیح الذی هو الحیاة، و تسخن الدم الغلیظ الجامد الفاسد الذی منه بدو الأدواء الفاحشة، و تذکی النار الغریزیّة، و تقوی الحرارة الطبیعیّة، و تحسن اللون، و تدفئ الکلی، و تدرّ البول، و تغسل المثانة، و تقوی الکبد و المعدة، و تهضم الطعام، و تطرد الریاح، و ترقّق البلغم المالح و اللّزج، ثم الخمر مع ما قد وصف لها من الطیب و الحسن و صار فی حیّزها من ذکاء المشمّ و صحّة الجوهر فوق کبار المعجونات فی دفع المضارّ و أرفع الإیارجات فی تحلیل أوصاب الدماغ و الأعصاب، و ألطف من دهن الخروع فی التمشّی فی عمق المفاصل، و الوغول فی العظام، تجانس بنفعها العقاقیر المختارة، و تنوب عن السموم المحلّلة، و الضمادات المندّدة، و الأطلیة المقویة، و تجری مع الأدویة النافعة حیث جرت، و لا بدّ للمعجونات الکبار منها إذا رکّبت، فهی أفضل ما غیّر به الماء بعد شرب الأدویة المسهلة، و عند العلاج فی الحمیة، و لا تذاب الصموغ المتجسّدة، و تماع ألبان النبات الداخلة فی المعجونات الرفیعة، نحو الشّلیثا و التریاق و التیاذریطوس و الهبطارعان[193] إلّا بها، و بما کان من نوعها من العقید أو نبیذ الزبیب و خلّ
البلدان، ابن الفقیه، ص: 175
الخمر، فقالوا: آنس اللّه ببقائک الأیّام، و عمر بک الآداب، و أحیا بحیاتک العلوم.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 176

القول فی الجزیرة

سئل الشعبیّ عن الجزیرة جزیرة العرب فقال: ما بین العذیب إلی حضرموت.
و قال الأصمعیّ: جزیرة العرب ما لم تظلّه فارس و الروم.
و قال الریاشیّ: جزیرة العرب ما بین نجران إلی العذیب.
و قال أبو عبیدة: جزیرة العرب ما بین حفر أبی موسی إلی أقصی الیمن فی الطول، و فی العرض ما بین رمل یبرین إلی السّماوة.
و قالوا: الجزیرة ما بین دجلة و الفرات و الموصل من الجزیرة و کذلک الرّقّة و الرافقة.
و قال محمّد بن الحسن: بلاد العرب الذین لا تقبل منهم الجزیة، و لا یرضی منهم إلّا بالدخول فی الإسلام أو السیف من العذیب إلی أبین عدن فذلک الجزیرة.
قال ابن الأعرابیّ: الجزیرة ما کان فوق بقّة، و إنما سمّیت الجزیرة لأنها تقطع الفرات و دجلة و قد تقطع فی البرّ.
و إنما سمّیت الموصل موصلا لأنها وصلت بین الجزیرة و الشام، و الجزیرة من عمل سمیساط إلی بلد و من الموصل إلی الأردنّ، و یقال سمّیت الموصل لأنها وصلت بین الفرات و دجلة.
و مدینة الموصل بناها محمّد بن مروان، و راوند الموصل بناها راوند بن بیوراسف.
و ولّی عمر بن الخطّاب عتبة بن فرقد السّلمیّ الموصل سنة عشرین، فقاتله
البلدان، ابن الفقیه، ص: 177
أهل الحصن فأخذ حصنها الشرقیّ عنوة، و عبر دجلة فصالحه أهل الحصن الآخر علی الجزیة و الأذن لمن أراد الجلاء فی الجلاء، ثم فتح المرج و قراه و أرض بانهدرا و داسن و جمیع معاقل الأکراد، و أوّل من اختطّ الموصل و أسکنها العرب، و مصّرها هرثمة بن عرفجة البارقیّ، و کان عمر عزل عتبة عن الموصل و ولّاها هرثمة، و کان بها الحصن و بیع النصاری و منازلهم و محلّة الیهود، فمصّرها هرثمة ثم بنی المسجد الجامع، ثم بنی بعدها الحدیثة، و کانت قریة قدیمة فیها بیعتان، فمصّرها، و أسکنها قوما من العرب فسمّیت الحدیثة، لأنها بعد الموصل، و افتتح عتبة بن فرقد الطیرهان و تکریت، و آمن أهل حصن تکریت علی أنفسهم و أموالهم، و سار فی کورة باجرمق حتی صار إلی شهرزور[194].
و تکریت من کور الموصل، و بإزائها فی البریّة مدینة الحضر علی برّیّة سنجار، و بینها و بین دجلة خمسة عشر فرسخا، و بینها و بین الفرات خمسة عشر فرسخا، و هی مبنیّة بالحجارة البیض، بیوتها و سقفها و أبوابها، و هی علی تلّ و لها ستّون برجا کبارا، و بین البرج و البرج تسعة أبراج صغار، علی رأس کلّ برج قصر، و أسفله حمّام، و قد حمل علیها نهر الثّرثار، و یشقّ المدینة ثم یخرج، و علی حافتی الثرثار القری و الجنان، و الثرثار یخرج من سنجار و یصبّ فی الفرات، و یحمل علیه السفن، و کان ملک الحضر السّاطرون ثم الضّیزن، و یقال: إنه کان علی الحضر باب یغلقه رجل و لا یفتحه إلّا خلق کثیر، و هو الذی قال فیه عدیّ بن زید:
و أخو الحضر إذ بناه و إذدجلة تجبی إلیه و الخابور
و قال: الشرقیّ بن قطامیّ: لمّا افترقت قضاعة خرجت فرقة منهم إلی الجزیرة، و علیهم ملک یقال له الضیزن بن جبهلة، أحد الأحلاف، فنزلوا مدینة الحضر، و کان بناؤها، علی طلسمین ألّا یهدمها إلّا حمامة ورقاء مطوّقة بحیض امرأة زرقاء، فأخرج ضیزن کلّ امرأة عارک[195]، و غزا الضیزن فی جمیع قضاعة
البلدان، ابن الفقیه، ص: 178
فأصاب خلقا من أهل شهرزور فقتلهم، و أغار علی السواد فأصاب، ماه أخت سابور ذی الأکتاف، فسمع سابور بذلک فخرج و أقام علیهم سنتین، لا یظفر منهم بشی‌ء حتی عرکت النّضیرة بنت الضیزن، فأخرجت إلی الربض، فنظر إلیها سابور فعشقها و عشقته فقالت له: ما لی عندک أن دللتک علی ما تفتح به هذه المدینة قال لها: أجعلک فوق نسائی. قالت: فاعمد إلی حیض امرأة زرقاء فاکتب به فی ورقة ثم اجعلها فی عنق ورشان و سرّحه، فإذا وقع علی القصر أرفضّ بأهله، ففعل فکان کما قالت، فقتل من قضاعة نحو مائتی ألف رجل، و أفنی قبائل کثیرة، و بادت إلی یومنا هذا، فقال الجدیّ القضاعیّ:
أ لم یحزنک و الأنباء تنبی‌بمقتل ضیزن و بنی العبید
ثم إنه خرج بابنة الضیزن حتی عرّس بعین التمر، فلم تنم تلک اللیلة، قال لها: ما لک؟ قالت: لم أنم علی فراش قطّ أخشن من فراشک هذه. قال: ویلک و هل نامت الملوک علی فرش قطّ أوطأ من فرشی؟ قالت: نعم، و نظر فإذا فی الفراش ورقة آس و کانت قد التزقت ببطنها، فقال: بما کان أبواک یغذوانک قالت:
بشهد الأبکار و لباب البرّ و صغار المعز فقال سابور: أنت لم تکافئی أبویک علی حسن صنیعهما بک، و لم تفی لهما، فکیف تفین لی؟ فشدّت ذوائبها إلی ذنب فرسین جموحین ثم استحضرا فقطّعاها[196].
البلدان، ابن الفقیه، ص: 179
و من الموصل أیضا: الطیرهان، و السنّ، و الحدیثة، و مرج جهینة، و نینوی و باجلی، و المرج، و بانهدار، و باعذرا، و حبتون، و بانقلی، و حزّة، و بانعاس، و المعله، ورامین، و الحنایة، و باجرمی، و بابغیش، و الداسن، و کفر عزّی، و خراج الموصل أربعة آلاف ألف درهم[197].
و بالموصل جبل یسمّی شعران، لکثرة أشجاره، و یقال للشجر الشعراء و یقال: بل هو جبل بباجرمی، و یسمّی جبل قندیل و بالفارسیّة تخت شیرویه، و هو من أعمر الجبال، و فیه کمثری و العنب و أنواع الطیر و شجر عظام کبار یقطع فیحمل إلی العراق، و الثلج فیه قائم فی الشتاء و الصیف، و إذا خرجت من دقوقا ظهر لک وجه منه یلی الزاب الصغیر.
و قال الزّهریّ: لم یبق بالجزیرة موضع قدم إلّا فتح علی عهد عمر بن الخطّاب (رضی اللّه عنه)، علی یدی عیاض بن غنم فتح حرّان، و الرّقّة، و قرقیسیا، و نصیبین، و سنجار، و آمد، و میّافارقین، و کفرتوثا، و طور عبدین، و حصن ماردین، و دارا، و قردی، و بزبدی، و أرزن.
و الرّقّة: واسطة دیار مضر، و لم یکن للرّافقة أثر، و إنّما بناها المنصور سنة مائة و خمس و خمسین علی بناء مدینته ببغداذ، و رتّب فیها جندا من أهل خراسان.
قال الکنانیّ فی قول اللّه عزّ و جلّ إِنِّی مُهاجِرٌ إِلی رَبِّی قال: إلی حرّان.
و فی قوله إِنِّی ذاهِبٌ إِلی رَبِّی قال: إلی حرّان. قال کعب فی قوله عزّ و جلّ:
وَ نَجَّیْناهُ وَ لُوطاً إِلَی الْأَرْضِ الَّتِی بارَکْنا فِیها لِلْعالَمِینَ قال: حرّان. و قوله أَنْزِلْنِی مُنْزَلًا مُبارَکاً قال: حرَّان، و
قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم): «رفعت لیلة أسری بی فرأیت مدینة فأعجبتنی فقلت: یا جبریل ما هذه المدینة؟ فقال: نصیبین. فقلت:

البلدان، ابن الفقیه، ص: 180
اللهمّ اعجل فتحها و اجعل فیها برکة للمسلمین».
و من مدنها: الرّها، و سمیساط، و سروج، و رأس کیفا، و الأرض البیضاء، و تلّ موزن، و الرّوابی، و المازحین، و المدیبر، و الرّصافة، و کفر حجر، و الجزیرة، و تقدیر خراج دیار مضر ألف ألف و ستّمائة ألف درهم.
و من عمل الفرات قرقیسیا، و هی علی الفرات، و علی الرّحبة، و علی الخابور، و هیت و عانات و الحدیثة و الزاب. و من کور الخابور: الصّوّر، و الغدیر، و ماکسین، و الشمسانیّة، و السّکیر، و عرابان، و طابان، و تنینیر العلیا، و تنینیر السفلی، و شاعا، و هذه المدن علی الخابور.
فأما کور دیار ربیعة: فنصیبین، و أرزن، و آمد، و رأس العین، و میّافارقین، قال الشاعر:
بآمد مرّة و برأس عین‌و أحیانا بمیّافارقینا
و من الموصل إلی بلد سبعة فراسخ، و من نصیبین إلی أرزن ذات الیمین سبعة و ثلاثون فرسخا، و من آمد إلی الرّقة أربعة و خمسون فرسخا، و خراج دیار ربیعة سبعة آلاف ألف و سبع مائة ألف درهم[198].
و من عجائب الجزیرة کنیسة الرّها، و الروم تقول: ما من بناء بالحجارة أبهی من کنیسة الرها، و لا بناء بالخشب أبهی من کنیسة منبج، لأنها بطاقات من خشب العنّاب، و لا بناء بالرخام أبهی من قسیان أنطاکیة، و لا بناء بطاقات الحجارة أبهی من کنیسة حمص. و قالوا: إن حول مدینة الرها ثلاثمائة و ستّین دیرا، و کان بالرها صورة امرأة یقال لها هیلانة قاعدة علی کرسیّ لم یر فی جسمها و جمالها مثلها، فعشقها رجل فمرض من حبّها، فجاء أبوه فسکر رأسها، فلمّا نظر إلیها الفتی تسلّی عنها.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 181
قالوا: و من عجائبنا: الجبل الذی بآمد، یراه جمیع أهل البلدة فیه صدع، فمن انتضی سیفه فأولجه فیه و قبض علی قبیعته بجمیع یدیه اضطرب السیف فی یدیه، و أرعد القابض. و إن کان أشدّ الناس. و فیه أعجوبة أخری: أنه متی یحکّ بذلک الجبل سکّین، أو حدید، أو سیف، حمل ذلک السیف و السکّین الحدید و جذب الإبر و المسالّ بأکثر من جذب المغناطیس. و أعجوبة أخری: أن ذلک الحجر نفسه لا یجذب الحدید فإن حکّ علیه سکّین، أو سیف جذب الحدید. و فیه أعجوبة أخری: و ذلک أنه لو بقی مائة سنة لکانت تلک القوّة قائمة فیه.
و بالرقّة دهن الخطّارة، و فیه أعجوبة و ذلک أنه لا یتّخذ إلّا فی حانوت بها معروف، فإن اتّخذ فی غیره من الحوانیت فسد و خاصّیّته أنه نافع للریاح و النقرس.
قالوا: و مخرج الخابور من رأس العین، و یستمدّ من الهرماس، و یصبّ فی الفرات، و مخرج الثرثار من الهرماس، و یمرّ بالحضر، و یصبّ فی دجلة قالوا:
و لنا الأفراس الجزیریّة.
و سأل معاویة ابن الکوّاء[199]. عن أهل الکوفة فقال: أبحث الناس عن صغیرة و أضیعهم لکبیرة، قال: فأخبرنی عن أهل البصرة. قال: غنم وردن جمیعا، و صدرن شتّی. قال: فأخبرنی عن أهل الحجاز. قال: أسرع الناس إلی فتنة، و أضعفهم فیها، و أقلّهم غناء. قال: فأخبرنی عن أهل الموصل. قال: قلادة أمة فیها من کلّ خرزة. قال: فأخبرنی عن أهل الجزیرة. قال: کناسة بین المصرین، ثم سکت معاویة. فقال ابن الکوّاء: لتسألنی أو لأخبرنّ أو ما عنه تحید، قال:
أخبرنی عن أهل الشام قال: أطوع الناس لمخلوق، و أعصاهم لخالق لا یدرون ما بعده.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 182
و قال الهیثم بن عدیّ: کانت دار إیاد ظهر الکوفة و دیر الأعور و دیر قرّة و دیر الأعور هو دیر الجماجم.
و قال الأصمعیّ: کانت قریش تسأل فی الجاهلیّة عن خصب باعربایا و هی الموصل لقدرها عندهم، و لم ینلهم فی خصبها شی‌ء قطّ، و عن ریف الجزیرة و ما یلیها، لأنها تعدل فی الخصب باعربایا، و فی التمر البصرة و فی السمک عمان.
و خراج کور الجزیرة و دیار ربیعة تسعة آلاف ألف و سبع مائة ألف و خمسة عشر ألفا و ثمان مائة درهم. أرزن: ألف ألف و ستّة و خمسون ألفا. آمد: ألف ألف و مائة و خمسون ألفا، دیار ربیعة: میّار فارقین: ثمان مائة ألف و ستّة و خمسون ألفا. و کذلک سائر المدن مثل: ماردین، و دارا، و بلد، و سنجار، و قردی، و بزبدی، و طور عبدین، و رأس العین، و قد أجمل خراجها. دیار مضر: حرّان سبع مائة ألف و أربعون ألفا. الرّها: ألف ألف و ثلاثمائة ألف درهم. سمیساط ألف ألف درهم. سروج: ستّمائة ألف درهم. قریات الفرات: ستّون ألف درهم. رأس کیفا: ثلاثمائة ألف و خمسون ألف درهم. أرض البیضاء: مائة ألف و خمسون ألف درهم. الرقّة: مائة ألف درهم و ستّون ألف درهم. الرافقة و الرّوابی: سبعة و خمسون ألف درهم. المازحین و المدیبر: مائة ألف و خمسة و ثمانون ألف درهم
.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 183

القول فی الروم‌

و إنما ذکرنا الروم فی هذا الموضع لأنها تحاذی الشام و الجزیرة.
قال یحیی بن خالد البرمکیّ: الملوک خمسة: ملک الأثاث، و ملک الدوابّ، و ملک المال، و ملک الفیلة، و ملک الإکسیر. فأما ملک الأثاث فملک الصین، و ملک الدوابّ ملک الترک، و ملک المال ملک العرب، و ملک الفیلة ملک الهند، و ملک الإکسیر فملک الروم. فأرض الروم غربیّة دبوریّة، و هی من أنطاکیة إلی صقلیّة، و من قسطنطنیّة إلی تولیّة. و الغالب علیهم رومیّ و صقلبیّ، و الأندلس صقالبة، و الروم کلّهم: نصاری ملکانیّة، و یقرءون الإنجیل بالجرمقانیّة، و هم أصحاب بقر و خیل و شاء، و یحکمون بحکم التوراة، و هم أهل صناعات و حکم و طبّ، و هم أحذق الأمّة بالتصاویر، یصوّر مصوّرهم الإنسان حتی لا یغادر منه شیئا، ثم لا یرضی بذلک حتی یصیّره شابّا و إن شاء کهلا، و إن شاء شیخا، ثم لا یرضی بذلک حتی یجعله جمیلا ثم یجعله حلوا ثم لا یرضی حتی یصیّره ضاحکا و باکیا، ثم یفصل بین ضحک الشامت و ضحک الخجل، و بین المستغرق و المبتسم و المسرور و ضحک الهاذی، و یرکّب صورة فی صورة، و لمّا توادع قباذ و قیصر ملک الروم أهدی إلیه قیصر هدایا کثیرة، فکان فیما أهدی إلیه تمثال جاریة من ذهب، کان إذا کان وقتا من اللیل یسمع لها ترنّم لا یطنّ علی أذن أحد إلّا أرقده، و فسطاط عظیم من کیمخار، و سفط جوهر.
و أوفد بعض الخلفاء عمارة بن حمزة[200]، إلی ملک الروم، و کتب یتوعّده
البلدان، ابن الفقیه، ص: 184
بالخیل و الرجال، قال عمارة، فانتهیت إلی مکان یحجب منه الرجل علی مسافة بعیدة، فجلست حتی أتی الأذن، فسرت إلی مکان آخر فجلست حتی أتی الأذن ثلاث مرّات، ثم وصلت إلی داره فأدخلت دارا، و إذا علی طریقی أسدان عن جنبی الطریق، و طریقی علیهما لا أجد من ذلک بدّا، فقلت: لا بدّ من الموت، فلن أموت عاجزا فحملت نفسی فلمّا صرت بینهما سکنا فجزت و دخلت دارا أخری، و إذا سیفان یختلفان علی طریقی، فحزرت أنه لو مرّ بینهما ذبابة لقطّعاها، فقلت:
الذی سلّمنی من الأسدین یسلّمنی من السیفین، فاستخرت اللّه و مضیت، فلمّا صرت بینهما سکنا، ثم دخلت دارا ثالثة و فیها الملک فلمّا صرت إلی بهوه، إذا هو فی بهو فسیح أکاد أن لا أبصره لبعد مسافة البصر بینی و بینه، فمشیت حتی انتهیت إلی قدر ثلثة فغشیتنی سحابة حمراء لم أبصر شیئا فجلست مکانی ساعة، ثم تجلّت عنی فقمت فمشیت، فلمّا بلغت نحو الثلثین غشیتنی سحابة خضراء فغشی بصری منها، فجلست حتی تجلّت، ثم قمت فمشیت فانتهیت إلی الملک فسلّمت علیه، و الترجمان بینی و بینه، فأدّیت الرسالة و أوصلت الکتاب، فأمرنی بالجلوس و سألنی عن الخلیفة و عن أشیاء من أمر الأقالیم، ثم أمر بمنزل و إقامة ما أحتاج إلیه، و أمرنی بالانصراف و البکور علیه، فکنت لأغبّه و آنس بی، فرکبت معه یوما فانتهینا إلی حائط علیه باب و حفظه، فدخلنا فإذا أصول طرفاء فقال: أتعرف هذه الشجرة؟
فقلت: لا، و ظننت أن عنده فیها معنی، فقال: هذه شجرة ینفع دخانها من الخراج و تمرئ الطعام، فقلت فی نفسی: لو یعلم أنها ببلادنا حطب الأراذل منا، ثم مضی إلی حائط آخر علیه باب و حفظه، فدخل و دخلنا معه فإذا مقدار قفیز من أرض فیه کبر، فقال: أتعرف هذا؟ قلت: لا، و ظننت به ظنّی الأوّل فقال: هذا نبت و هو جوارشن، و ینفع من أصابه الحرق[201]، و یدخل فی أدویة الجراحات.
فقلت فی نفسی: لو یعلم هذا أن عندنا لا یکون إلّا فی أخرب المواضع و المفاوز،
البلدان، ابن الفقیه، ص: 185
و أنه مباح لمن أراده، فلمّا آنست به قلت: أیها الملک أرید أن أسأل عن شی‌ء قال:
سل عما بدا لک. قلت: إنی رأیت أسدین و سیفین و سحابتین کان من قصّتهما کیت و کیت، و لم أعرف السبب. قال: أما الأسدان و السیفان فإنهما حیلة تحتال لمن ورد علینا من رسل الملوک لنروّعهم بذلک، و إذا قرب الرجل منهم سکنت کما رأیت، و أما السحابتان فإنی أعلمک خبرهما، ثم ضرب بیده إلی ثنی فراشة فاستخرج قطعة یاقوت أحمر کالنعل، فإذا السحابة قد غشیتنا من ضوءها ثم ردّها و استخرج أختها من زمرّد أخضر فغشیتنا السحابة الخضراء، فلمّا أزف خروجی و أجاب عن الکتاب قال: امض بنا إلی قصری فخرجنا حتی انتهینا إلی قصر علیه حفظة فدخلنا فإذا بیوت مختومة، فأمر بباب منها ففتح، فإذا جرب بیض منضّدة حوالی البیت، ثم قال: أشر إلی ما شئت منها، فأشرت إلی جراب منها فأمر ببرنیّة فملئت منها، ثم أمر بختمها، ثم استفتح بابا آخر کالأول فی طوله، فإذا جرب حمر فقال: أشر إلی ما شئت منها، فأشرت إلی جراب منها فملئت منه برنیّة ثم ختمها و انصرفنا إلی القصر، فدعا بکیر و منفاخ و رطل نحاس و رطل رصاص، فأمر بأحدهما فأذیب، و أمر أن یلقی علیه من الدواء الأبیض ما یحمل ظفر الإبهام، ثم أفرغه فخرج فضّة بیضاء، ثم أذیب النحاس و ألقی علیه من الأحمر مثل ذلک فخرج ذهبا أحمر فقال: أعلم صاحبک أن هذا مالی، و أما الخیل و الرجال فإنک تعلم أنهم أکثر و أکبر، فقال عمارة: فحدّثت المنصور بهذا الحدیث، فکان هذا الذی حداه علی طلب الکیمیاء. قال عمارة: و أعجب ما رأیت فی مجلسه أنه کان إذا أراد أن یصرف الناس خرجت فی ظهر کلّ رجل کفّ من الحائط فیدفعه فیعلم أنه قد أمر بالقیام.
و قال سیف بن عمر: کان ملک الروم الأوّل من آل بالع بن بعور، و بنی قریة دنحب، ثم ملک بعده یوبب بن زرح، ثم ملک بعده هوشم، و نزل التّیمن، ثم ملک بعده هدد بن بدد الذی قتل المدنیّین، ثم ملک سمل بن مسرق، ثم عدّة کثیرة.
و قال حذیفة: کان علی الروم ملک یقال له مورق سیّ‌ء السیرة، فاجتمع إلیه
البلدان، ابن الفقیه، ص: 186
من المؤمنین اثنان و سبعون رجلا علی أن یأمروه بالمعروف و ینهوه عن المنکر فانتدب منهم رجلان لذلک فکلّماه فأمر بهما لیصلبا، فاجتمع السبعون فقال بعضهم لبعض: نقضتم العهد و أسلمتم إخوانکم للقتل، و أمرکم الآن أشدّ من أمرکم الأوّل، فائتمروا لیأخذوا السلاح و یفتکوا لمورق. حتی یقتلوه، فلمّا أبرز المورق بالرجلین شدّوا علیه فقتلوه، و نادوا: أیّها النّاس لا بأس فإنما غضبنا للّه، فاجتمع إلیهم الناس و قالوا لهم: قد قلّدناکم أمورنا، فولّوا من أنفسکم من شئتم، فملّکوا علیه رجلا یقال له فوق، فهو الذی ضرب الدنانیر الفوقیّة، ثم ملک فوق و کان سیّ‌ء السیرة، فأرادت الروم أن تخلعه، فعمد إلی خزائنهم و أموالهم فرمی بها فی البحر، و شحن منها السفن، و أسرعها تحملها الریح حتی جاءت بها إلی الشام، و کان شهر براز غلاما لکسری علی الشام، فخرج إلی الساحل فرأی السفن، فأمر بها فأخذت و استخرج ما فیها من الأموال، فسمّی ذلک المال کنج باذاورد، فبطلت أموال الروم منذ حینئذ، فلیس فی الأرض رومیّ له عطاء أکثر من خمسة دنانیر و عشرة دنانیر هذا للشریف منهم فهم إلی یومنا هذا علی هذا.
و قال ابن دأب[202] عن موسی بن عقبة قال: کان عبادة بن الصامت یحدّث أن بعض الخلفاء بعثه و هشام بن العاص و نعیم بن عبد اللّه إلی ملک الروم یدعوه إلی الإسلام، قال: فخرجنا حتی جئنا جبلة ابن الأیهم الغسّانیّ و هو بالغوطة، فأدخلنا إلیه فإذا هو علی فرش مع السقف، فأجلسنا بعیدا فأرسل إلینا رسولا نکلّمه، فقلنا لا و اللّه لا کلّمناه برسول، فأدنینا منه فکلّمه هشام و دعاه إلی اللّه، فإذا علیه ثیاب سود فقال له هشام: ما هذه المسوح التی لبستها؟ قال: لبستها و علیّ نذر ألّا أنزعها حتی أخرجکم من الشام، قلنا: و اللّه لنخرجنّک من فرشک و من دار مملکتک و نملک الملک الأعظم إن شاء اللّه،
أخبرنا بذلک نبیّنا (صلی اللّه علیه و سلم)، قال: إذا أنتم السّمراء. قلنا: و ما السمراء؟ قال: الذین یصومون النهار و یقومون اللیل. قلنا:
فنحن و اللّه هم. قال: و کیف صومکم؟ فأخبرناه بذلک. قال: فرطن لأصحابه

البلدان، ابن الفقیه، ص: 187
و قال: قوموا و علاه سواد
ثم بعث معنا رسولا إلی ملک الروم، فلمّا دنونا من مدینته قال الذین معنا: إن دوابّنا هذه لا تدخل مدینة الملک، و کنّا علی رواحل فإن شئتم حملناکم علی براذین و بغال، قلنا: لا و اللّه لا ندخل إلّا علیها، فأرسلوا إلی الملک أنهم یأبون، فأرسل أن خلّوا عنهم، فدخلنا معتمّین علینا السیوف علی الرواحل، و إذا غرفة مفتوحة ینظر منها إلینا، و أقبلنا حتی أنخنا تحت الغرفة، قلنا:
لا إله إلّا اللّه و اللّه أکبر، قال: و اللّه یعلم لقد انتفضت الغرفة حتی کأنها عذق سعفة ضربها الریح، و أرسل أنه لیس لکم أن تجهروا بدینکم علی بابی، فأرسل أن ادخلوا فدخلنا، فإذا علیه ثیاب حمر، و إذا کلّ شی‌ء عنده أحمر، و البطارقة حوله فدنونا منه، فإذا هو یفصح العربیّة، فقال لنا و ضحک: ما منعکم أن تحیّونی بتحیّة نبیّکم؟ فإن ذلک أجمل بکم، قلنا: تحیّتنا لا تحلّ لک، و تحیّتک التی تحیّا بها لا تحلّ لنا. قال: و ما هی؟ قلنا السلام علیک. قال: فما تحیّون ملککم؟ قلنا: بهذا نحیّیه. قال: فکیف یردّ علیکم؟ قلنا: کما نقول له. قال: أ فما یرثکم؟ قلنا: لا إنما یرث منا الأقرب فالأقرب. قال: و کذلک ملککم؟ قلنا: نعم. قال: فما صومکم و صلاتکم؟ فوصفنا له. قال: فما أعظم کلامکم؟ قلنا: لا إله إلّا اللّه و اللّه أکبر، فاللّه یعلم أنه انتفض سقفه حتی ظنّ هو و أصحابه أن سیسقط علیهم، ثم قال: هذه الکلمة هی التی نفضت الغرفة؟ قلنا: نعم. قال: و کلّما قلتموها نفضت سقوفکم؟ قلنا: لا. قال: فإذا قلتموها فی بلاد عدوّکم تفعل ذلک؟ قلنا: لا، قلنا: و ما رأیناها صنعت ذلک إلّا عندک. قال: ما أحسن الصدق، أما أنی وددت أنی خرجت إلیکم من نصف ملکی، و أنکم کلّما قلتموها ینفض کلّ شی‌ء. قلنا:
و لم ذاک؟ قال: کان ذاک أیسر لشأنها و أجدر ألّا یکون نبوّة، و أن یکون من حیلة الناس. قال: فما کلمتکم التی تقولون لا إله إلّا اللّه لیس معه غیره. قلنا: نعم.
قال: و اللّه أکبر أکبر من کلّ شی‌ء؟ قلنا: نعم. ثم سألنا سؤالا شافیا و خرجنا من عنده، و قد أمر لنا بمنزل حسن، و نزل کثیر فمکثنا ثلاثا، ثم أرسل إلینا لیلا فدخلنا علیه، فإذا لیس عنده أحد فاستعادنا القول، فأعدنا علیه، و دعا بشی‌ء کهیئة الرّبعة العظیمة مذهّبة فیها بیوت صغار، علیها أبواب، ففتح بیتا فأخرج منه خرقة سوداء
البلدان، ابن الفقیه، ص: 188
حریرا، فنشرها فإذا فیها صورة، و إذا رجل ضخم العینین، عظیم الألیتین، طویل العنق، فقال: أ تدرون من هذا؟ قلنا: لا. قال: هذا آدم (علیه السلام)، ثم فتح بیتا آخر فأخرج منه خرقة سوداء فنشرها، فإذا صورة بیضاء فإذا رجل له شعر کشعر القبط، أحمر العینین، عظیم الهامة، قال: أ تدرون من هذا؟ قلنا: لا، قال: هذا نوح (علیه السلام)، ثم فتح بیتا آخر فاستخرج خرقة مثل الأولیین، فإذا صورة بیضاء شدیدة البیاض، و إذا رجل حسن العینین، طویل الخدّ، شارع الأنف، مختلط شیب الرأس أبیض اللحیة، و اللّه لکأنه یتبسّم، قال: أ تعرفون هذا؟ قلنا:
لا. قال: هذا إبراهیم (علیه السلام)، ثم أخرج خرقة سوداء مثلها، فنشرها فإذا صورة و إذا و اللّه رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم) قال: أ تعرفون هذا؟ قلنا: نعم، و بکینا و قلنا: هذا نبیّنا محمّد (صلی اللّه علیه و سلم) فاللّه یعلم أنه قام قائما ثم جلس فقال: اللّه لهو هو، قلنا: و اللّه لهو هو، کأنّا ننظر إلیه حیّا، فأمسک ساعة ینظر ثم قال: أما و اللّه إنه آخر البیوت و لکنی عجلته لکم لأعلم ما عندکم، فأعاده و فتح بیتا آخر فأخرج خرقة سوداء فإذا فیها صورة صحماء أدماء رجل کثیر الشعر جعد قطط، غائر العینین، حدید النظر، عابس، متراکب الأسنان، مقلّص الشفة، و إلی جنبه صورة شبیه به غیر أنه مدوّر الرأس عظیم الجبین فی عینه قبل، فقال: هذا موسی و أخوه هارون، ثم فتح بابا آخر فاستخرج خرقة سوداء فإذا فیها صورة بیضاء أشبه ما خلق اللّه بصورة امرأة عجیزة و ساقا، قال: هذا داود (علیه السلام)، ثم استخرج خرقة سوداء فیها صورة بیضاء، فإذا رجل أوقص طویل الرجلین قصیر الظهر و إذا هو راکب علی فرس لکلّ شی‌ء منه جناح، قال: أ تعرفون هذا؟ قلنا: لا، قال: هذا سلیمان، و هذه الریح تحته، ثم أخرج لنا خرقة سوداء فیها صورة صفراء و إذا رجل شدید سواد الشعر سبطه کثیرة حسن الوجه و العینین مشتبه کلّ شی‌ء، قال: أ تعرفون هذا؟ قلنا: لا.
قال: هذا عیسی (علیه السلام)، قلنا: و من أین هذه الصور هکذا؟ فإنّا نعمل أن هذه الصور علی ما صوّرت، لأن صورة نبیّنا (صلی اللّه علیه و سلم) مثله، قال: إن آدم (علیه السلام) سأل ربّه جلّ و عزّ أن یریه أنبیاء بنیه، فأنزل علیه صورهم فاستخرجها ذو القرنین من خزانة آدم فی مغرب الشمس، فصوّرها دانیال علی تلک الصور فی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 189
خرق حریر، فهی هذه بعینها، و و اللّه لوددت أن نفسی تطیب بالخروج من ملکی و أکون عبدا لأشرککم ملکه، و لکن نفسی لا تطیب ثم أجازنا و أحسن جائزتنا و سرّحنا.
قال: و لمّا دخل أنوشروان أرض الروم و خرج منها فقد بها رجلا من متطبّبیه یسمّونه الزرسبیذ، فاشتدّ علی أنوشروان ذلک، و غبر الرجل بأرض الروم سنین، حتی عرف کلامهم، و قرأ کتبهم، و عظم شأنه، فلمّا أحکم ما یرید انصرف إلی أنوشروان، فعظّم موقعه لما رجا أن یجده عنده ما یحبّ أن یعرف من حال الروم، فخلا به فسأله عن شدّة ما رأی من بأس القوم و نجدتهم، فقال الزرسبیذ: إنّا لم نزل نسمع من الملک أن النجدة قسم شریف، و قد یجمع قسمه أقساما لا تتمّ إلّا بها، و أنه لا یستحقّ أحد اسم البأس و الشدّة إلّا بما یشیّعه من الصبر الذی به یحتمل الإخطار بالنفس، و الأنفة التی بها یقدم علی ما أقدم به، و حسن الذکر و البصیرة الذی هو ملاک ذلک کلّه، و رباطة الجأش التی بها یوطّن علی ما ناله من إحراز المکرمة و حسن الثناء، و قلّ من رأیته فیهم ممن یستحقّ هذه الصفة، و ذلک لمخالفتهم دینهم الذی یدینون به.
قال: فکیف حظّهم من العلم؟ فوصفهم بقلّته و زعم أن مفتخرهم إنما یفتخر بکتب الفلاسفة فی المنطق، و إنما هی غایتهم، قال: فأین مبلغهم من الطبّ؟ قال:
أما الطبّ فمعرفتهم بالطبائع، و الجواهر، و علاج الحرارة و البرودة، و فضول المرّة و البلغم، بالعقاقیر المسمّاة لهم، لا یعرفون غیر ذلک ممّا بسط لأهل الهند من علاج الأرواح، و الأدواء الغلیظة، و الرقی، و الاستعانة ببعض الأرواح علی بعض، قال: فالنجوم؟ قال: قلّ حظّهم منه جدّا، قال کسری: فما بلغک فیما یدّعیه بعضهم من صنعة الذهب و الفضّة، و عن الأصباغ التی یصبغ بها الجوهر، فینقل إلی غیر طبائعه، و ما حکی لنا عن طلسماتهم؟ قال: کان ذلک من أهمّ أمورهم عندی أن أظفر به، فلم أجد لشی‌ء من ذلک حقیقة، فأما الطلسمات فإنها أمور قدیمة، کان علی الأرض من قوی بشی‌ء لشی‌ء قد ألّف من الکلام و الرقی و العقد علی تماثیل قد رأیتها بها، ممّا تقادم عمله فی الأزمنة الماضیة قبل مخرج عیسی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 190
(علیه السلام)، فأما الیوم فقد ذهب من یدّعیها و بطل من یعملها.
و فی الخبر[203]: أن الروم لمّا أخربت بیت المقدس کتب اللّه علیهم السبی فی کلّ یوم، فلیس یمرّ یوم من أیّام الدهر إلّا و أمّة من الأمم المطیفة بالروم یسبون من الروم سبایا.
و بحر الروم من أنطاکیة إلی قسطنطینیّة، ثم یدور آخذا من ناحیة الدبور، حتی یخرج خلف الباب و الأبواب من ناحیة الخزر، حتی یبلغ قیروان إفریقیة و أطرابلس إفریقیة، حتی یبلغ الأندلس إلی السوس الأقصی إلی جزائر السعادة.
و أرض الروم غربیّة دبوریّة، و هی من أنطاکیة إلی صقلّیّة، و من قسطنطینیّة إلی تولیة، الغالب علیها روسیّ و صقلبیّ و أندلسیّ، و الصقالبة صنفان: سمر و أدم، و هو ممّا یلی البحر، و منهم بیض فیهم جمال، و هم فی البرّ، و مدینة الملک، قسطنطینیّة، و أنطاکیة علی ساحل البحر، و فیها مجمع البطارقة، و من طرسوس إلی خلیج قسطنطینیّة مائة میل، فیه مسجد مسلمة بن عبد الملک حیث حصر قسطنطینیّة، و یمرّ خلیج قسطنطینیّة حتی یصبّ إلی بحر الشام، و عرض الخلیج بأبدس قدر غلوة، و إذا صار إلی بحر الشام فعرضه عند مصبّه أیضا قدر غلوة، و هناک صخرة عظیمة علیها برج فیه سلسلة تمنع سفن المسلمین من دخول الخلیج و عموریة دون الخلیج، و بینها و بین قسطنطینیّة ستّون میلا، و ذکر أن بطارقة الروم الذین هم مع الملک اثنا عشر بطریقا بقسطنطینیّة، و أن خیلها أربعة آلاف، و رجّالتها أربعة آلاف.
و روی عن کعب قال: شمتت قسطنطینیّة بخراب بیت المقدس فتعزّزت و تجبّرت فدعیت المستکبرة، و قالت: إن کان عرش ربّی جلّ جلاله علی الماء، فقد بنیت علی الماء، فوعدها اللّه العذاب قبل یوم القیامة، فقال اللّه جلّ و عزّ لها:
و عزّتی و جلالی لأنزعنّ حلیک و حریرک و خمرک و خمیرک، و لأترکنّک لا یصیح فیک دیک، و لا أجعل لک عامرا إلّا الثعالب و بنات آوی، و لأنزلنّ علیک ثلاث
البلدان، ابن الفقیه، ص: 191
نیران: نارا من زفت، و نارا من کبریت، و نارا من نفط، و لأترکنّک جلحاء قرعاء لا یحول بینک و بین السماء شی‌ء، و لیبلغنّ صوتک عنان السماء، فإنه طال ما أشرک بی فیک، و عبد فیک غیری، و لیفترعن فیک جواری ما کدن أن تری الشمس من حسنهن، و لأسمعنّ خریر البحر صوتک، فلا یعجز من بلغ منکم ذلک أن یمشی إلی بیت بلاطة ملکهم، فإنکم ستجدون فیه کنز اثنی عشر ملکا من ملوکهم، کلّهم یزید فیه و لا ینقص منه، فتقسمون ذلک کیلا بالأترسة قطعا بالفؤوس فتحملون ما استطعتم من کنوزها فتقسمونه بالغدقدونیّة، فیأتیکم آت من قبل الشام أن الدجّال قد خرج، فترفضون ما فی أیدیکم، فإذا بلغتم الشام وجدتم الأمر باطلا، و إنما هی نفحة کذوب.
قال خالد بن معدان: لیس فی الجنّة کلب إلّا کلب أصحاب الکهف، و حمار بلعم، و اسم کلب أصحاب الکهف دین، و قال غیره: بل اسمه حمران، و اسم الکهف جیرم، و أصحاب الرّقیم بقسطنطینیّة فی جبل هناک فی شعب و هم ثلاثة عشر رجلا.
و خراج الروم مساحة کلّ مائتی مدی ثلاثة دنانیر فی کلّ سنة، و یأخذ عشر الغلّات فیصیر فی الأهراء للجیوش، و یأخذ من الیهود و المجوس من کلّ رجل دینارا فی السنة، و یؤخذ له فی کلّ بیت یوقد فیه کلّ سنة درهم، و دیوانه مقسوم علی مائة ألف و عشرین ألف رجل، علی کلّ عشرة آلاف رجل بطریق، و أجلّ البطارقة خلیفة الملک و وزیره، ثم اللّغثیط صاحب دیوان الخراج، ثم اللغثیط صاحب عرض الکتب، ثم الحاجب و صاحب دیوان البرید، ثم القاضی، ثم صاحب الحرس، ثم المرقّب[204].
و الروم أصحاب بقر و خیل و شاء، و لهم البزیون العجیب، و الدیباج الرومیّ، و لهم من العطر المیعة و المصطکی و الجواری الرومیّات، و الخدم و ینبت فی قعر
البلدان، ابن الفقیه، ص: 192
بحرهم البسّذ، و بها القبّة التی من الرصاص و هی فی بعض مفاوزها، و ذکر بعضهم أنه دخلها و عیان ما فیها، و وجد علی لوح بها مکتوب علیه: یا ابن آدم خف الموت، و بادر الفوت، و استکثر من ادّخار صالح الأعمال، و اعلم أن ذکر الموت یهون علی اللسان، و أن الموت علی الفراش أشدّ من ألف ضربة بالسیف، یا ابن آدم داو الموت بالطاعة، و اعلم أن ملک الموت رؤوف بأهل الطاعة. یا ابن آدم إن کنت تحبّ نفسک فصنها عن المعاصی، و احملها علی التعب الذی یعقبک الراحة، و أعدّ للسفر البعید زادا، فإنّ من رحل بلا زاد عطب. یا ابن آدم ما أقسی قلبک تعمر دارا تخرب، و تخرب دارا تبقی، یا ابن آدم خذ لنفسک من نفسک، و اعرف المذاهب بالأسباب، فإن سبب العقل المداراة، و سبب المزید الشکر، و سبب زوال النعمة البطر، و سبب المروّة الأنفة، و سبب الأدب المواظبة، و سبب البغضاء الحسد، و سبب المحبّة الهدیّة، و سبب الأخوّة البشاشة، و سبب القطیعة المعاتبة، و سبب الفقر إسراف المال، و سبب العداوة المراء، و سبب المحبّة السخاء، و سبب قضاء الحوائج الرفق، و سبب المذلّة مسألة الناس، و سبب الحرمان الکسل، و سبب الریبة مصاحبة الریب، و سبب النبل العفاف، و سبب ثیاب العقل المرأة الصالحة، و سبب الغناء قلّة الفساد، و سبب الغضب الصّلف، و الخیر کلّه یجمعه العقل، و من لا عقل له و لا حیاء فلا خیر فی صحبته قال: و إذا خوان موضوع هناک من ملح قدر ما یأکل علیه ألف رجل مکتوب علیه: یا ابن آدم قد أکل علی هذا الخوان مائة ملک، کلّهم مصاب بعینه الیسری، فکم کان الأصحّاء؟ یا ابن آدم قد قضم فی هذه القبّة مائتا ألف ملک، و قد رام حمل هذا الخوان و اللوح ألف ملک فماتوا کلّهم.
قال: فدعانی قیصر فسألنی عنه ففسّرته له فبکی ثم قال: للّه درّ العرب ما أعظم أحلامها، و أکرم فروعها، ثم وصلنی و أحسن جائزتی، و وجّه معی من أخرجنی من بلاده.
قال أبو المنذر: سمّیت الروم بنی الأصفر لأنه لمّا مات ملکهم لم یبق منهم من یصلح للملک إلّا امرأة، فأجمعوا أن یملّکوا علیهم أوّل طالع من الفجّ فطلع
البلدان، ابن الفقیه، ص: 193
حبشیّ قد أبق من مولاه، فأخذوه فزوّجوه الملکة فولدت له ابنا فسمّی الأصفر لأنه من أسود و أبیض.
و من عجائب الروم: رومیة الداخلة، فإنها عجیبة البناء، کثیرة الأهل، و بینها و بین قسطنطینیّة مسیرة سنة. و قال جبیر بن مطعم: لولا صوت أهل رومیة لسمع الناس وجبة الشمس من حیث تطلع و قال حسن بن عطیّة: یفتح علی المسلمین مدینة خلف قسطنطینیّة یقال لها رومیة فیها مائة ألف سوق، فی کلّ سوق مائة ألف رجل و قال بعض العلماء: ینقّس برومیة فی کلّ یوم عشرون و مائة ألف ناقوس، لولا وجبة أهلها لسمع الناس تسبیح الملائکة و وقع غروب الشمس.
روی عن ابن عباس رضی اللّه عنه أنه قال: حلیة بیت المقدس أهبطت من الجنة فأصابتها الروم فانطلقت بها إلی مدینة لهم یقال لها رومیة. قال: و کان الراکب یسیر بضوء ذلک الحلی مسیرة خمس لیال.
و قال رجل من آل أبی موسی: أخبرنی رجل یهودی قال: دخلت رومیة و ان سوق الطیر فیها فرسخ.
و قال مجاهد: فی بلد الروم مدینة یقال لها رومیة فیها ستمائة ألف حمّام.
و قال الولید بن مسلم الدمشقی: أخبرنی رجل من التجار قال: رکبنا البحر و ألقتنا السفینة إلی ساحل رومیة فأرسلنا إلیهم: إنّا إیاکم أردنا، فأرسلوا إلینا رسولا. فخرجنا معه نریدها. فعلونا جبلا فی الطریق فإذا بشی‌ء أخضر کهیئة اللّج فکبّرنا فقال لنا الرسول: لم کبّرتم؟ قلنا: هذا البحر، و من سبیلنا أن نکبر إذا رأیناه. فضحک و قال: هذه سقوف رومیة و هی کلها مرصصة.
قال: فلما انتهینا إلی المدینة إذا استدارتها أربعون میلا فی کل میل منها باب مفتوح.
قال: فانتهینا إلی أول باب و إذا سوق البیاطرة و ما أشبهه. ثم صعدنا درجا فإذا سوق الصیارفة و البزازین. ثم دخلنا المدینة فإذا فی وسطها برج عظیم واسع فی أحد جانبیه کنیسة قد استقبل بمحرابها المغرب و ببابها المشرق و فی وسط البرج
البلدان، ابن الفقیه، ص: 194
برکة مبلطة بالنحاس یخرج منها ماء المدینة کله. و فی وسطها عمود من حجارة علیه صورة رجل من حجارة. قال: فسألت بعض أهلها فقلت: ما هذا؟ فقال: إن الذی بنی هذه المدینة قال لأهلها لا تخافوا علی مدینتکم حتی یأتیکم قوم علی هذه الصفة، فهم الذین یفتحونها.
و ذکر بعض الرهبان ممن دخلها و أقام بها أن طولها ثمانیة و عشرون میلا فی ثلاثة و عشرین میلا و لها ثلاثة أبواب من ذهب. فمن باب الذهب الذی فی شرقیها إلی البابین الآخرین ثلاثة و عشرون میلا، و لها ثلاثة جوانب فی البحر، و الرابع فی البر. و الباب الأول الشرقی و الآخر الغربی و الآخر الیمنی. و لها سبعة أبواب سوی هذه الثلاثة الأبواب من نحاس مذهب. و لها حائطان من حجارة رخام، و فضاء طوله مائتا ذراع بین الحائطین.
و عرض السور الخارج ثمانیة عشر ذراعا و ارتفاعه اثنان و ستون ذراعا. و بین السورین نهر ماؤه عذب یدور فی جمیع المدینة و یدخل دورهم مطبّق برفوف النحاس، کل دفة منها ستة و أربعون ذراعا. و عدد الرفوف مائتان و أربعون ألف دفة. و هذا کله من نحاس.
و عمود النهر ثلاثة و تسعون ذراعا فی عرض ثلاثة و أربعین ذراعا. فکلما همّ بهم عدو و أتاهم، رفعت تلک الرفوف فیصیر بین السورین بحر لا یرام.
و فیما بین أبواب الذهب إلی باب الملک اثنا عشر میلا و سوق ماد من شرقیها إلی غربیها بأساطین النحاس، مسقف بالنحاس و فوقه سوق آخر، و فی الجمیع التجار.
و بین یدی هذا السوق سوق آخر علی أعمدة نحاس، کل عمود منها ثلاثون ذراعا. و بین هذه الأعمدة نقیرة من نحاس فی طول السوق من أوله إلی آخره فیه لسان تجری من البحر، فتجی‌ء السفینة فی هذا النقیر و فیها الأمتعة حتی تجتاز فی السوق بین یدی التجار فتقف علی تاجر تاجر فیبتاع منها ما یرید ثم ترجع إلی البحر.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 195
و فی داخل المدینة کنیسة مبنیة علی اسم مار فطرس و مار فولس الحواریین و هما مدفونان فیها. و طول هذه الکنیسة ألف ذراع فی خمسمائة ذراع فی سمک مائتی ذراع. و فیها ثلاث باسلیقات بقناطر نحاس.
و فیها أیضا کنیسة بنیت باسم اصطفانوس رأس الشهداء طولها ستمائة ذراع فی عرض ثلاثمائة ذراع فی سمک مائة و خمسین ذراعا. و ثلاث باسلیقات بقناطرها و أرکانها. و سقوف هذه الکنیسة و حیطانها و أرضها و أبوابها و کواؤها کلها و جمیع ما فیها حجر واحد.
و فی المدینة کنائس منها أربع و عشرون کنیسة للخاصة و فیها کنائس لا تحصی للعامة.
و فی المدینة عشرة آلاف دیر للرجال و النساء و حول سورها ثلاثون ألف عمود للرهبان.
و فیها اثنا عشر ألف زقاق یجری فی کل زقاق منها نهران، واحد للشرب و الآخر للحشوش.
و فیها اثنا عشر ألف سوق، فی کل سوق قناة ماء عذب.
و أسواقها کلها مفروشة بالرخام الأبیض منصوبة علی أعمدة النحاس مطبقة برفوف النحاس و فیها عشرون ألف سوق بعض هذه الأسواق صغار.
و فیها ستمائة ألف و ستون ألف حمّام.
و لیس یباع فی هذه المدینة و لا یشتری من ست ساعات من یوم السبت حتی تغرب الشمس من یوم الأحد.
و فیها مجامع لمن یلتمس صنوف العلم من الطب و النجوم و غیر ذلک، یقال إنها مائة و عشرون موضعا.
و فیها کنیسة الأمم إلی جانبها قصر الملک و تسمی هذه الکنیسة صهیون، بصهیون بیت المقدس، طولها فرسخ فی فرسخ و فی سمک مائتی ذراع و مساحة
البلدان، ابن الفقیه، ص: 196
هیکلها ستة أجربة، و المذبح الذی یقدس علیه القربان من زبرجد أخضر طوله عشرون ذراعا فی عرض عشرة أذرع یحمله عشرون تمثالا من ذهب طول کل تمثال ثلاثة أذرع، أعینها یواقیت حمر، و إذا قرّب علی هذا المذبح قربان فی الأعیاد لا یطفأ إلّا یصاب.
و فی رومیة من الثیاب الفاخرة ما یلیق به. و فی الکنیسة ألف و مائتا أسطوانة من المرمر الملمع و مثلها من النحاس المذهب، طول کل أسطوانة خمسون ذراعا.
و فی الهیکل ألف و أربعمائة و أربعون أسطوانة، کل أسطوانة ستون ذراعا لکل أسطوانة رجل معروف من الأساقفة. و فی الکنیسة ألف و مائتا باب کبار من النحاس الأصفر المفرّغ و أربعون بابا کبارا من ذهب سوی أبواب الابنوس و العاج و غیر ذلک. و فیها ألف باسلیق طول کل باسلیق أربعمائة و ثمانیة و عشرون ذراعا فی عرض أربعین ذراعا، لکل باسلیق أربعمائة و ثمانیة و عشرون ذراعا، لکل باسلیق أربعمائة و أربعون عمودا من رخام مختلف ألوانه طول کل واحد ستة و ثلاثون ذراعا.
و فیها أربعمائة قنطرة یحمل کل قنطرة عشرون عمودا من رخام.
و فیها مائة و ثلاثون ألف سلسلة ذهب معلق فی السقف ببکر ذهب تعلق فیها القنادیل سوی القنادیل التی تسرج یوم الأحد. و هذه القنادیل تسرج یوم أعیادهم و بعض مواسمهم. و فیها الأساقفة ستمائة و ثمانیة عشر أسقفا. و من الکهنة و الشمامسة ممن یجری علیهم الرزق من الکنیسة دون غیرهم خمسون ألف، کلما مات واحد أقاموا مکانه آخر.
و فی المدینة کنیسة الملک و فیها خزائنه التی فیها أوانی الذهب و الفضة مما قد جعل للمذبح، و فیها عشرة آلاف جرة ذهب یقال لها المیزان، و عشرة آلاف خوان ذهب و عشرة آلاف کأس و عشرة آلاف مروحة ذهب. و من المنائر التی تدار حول المذبح سبعمائة منارة کلها ذهب، و فیها من الصلبان التی تخرج یوم الشعانین ثلاثون ألف صلیب ذهب، و من صلبان الحدید و النحاس المنقوشة المموهة بالذهب ما لا یحصی، و من المقطوریات عشرون ألف مقطوریة و فیها ألف مقطرة
البلدان، ابن الفقیه، ص: 197
من ذهب یمشون بها أمام القرابین. و من المصاحف الذهب و الفضة عشرة آلاف مصحف. و للبیعة و حدها سبعة آلاف حمّام سوی غیر ذلک من المستغلات.
و مجلس الملک المعروف بالبلاط یکون مساحته مائة جریب و خمسین جریبا، و الإیوان الذی فیه مائة ذراع فی خمسین ذراعا ملبّس کله ذهبا. و قد مثّل فی هذه الکنیسة مثال کل نبی منذ آدم علیه السلام إلی عیسی ابن مریم علیه السلام، لا یشک الناظر إلیهم أنهم أحیاء. و فیها ثلاثة آلاف باب نحاس مموّه بالذهب، و حول مجلس الملک مائة عمود مموّهة. بالذهب علی کل واحد منها صنم من نحاس مفرّغ، فی ید کل صنم جرس مکتوب علیه ذکر أمّة من الأمم و جمیعها طلسمات، فإذا همّ بغزوها ملک من الملوک تحرک ذلک الصنم و حرک الجرس الذی فی یده فیعلمون أن ملک تلک الأمة یریدهم فیأخذون حذرهم.
و حول الکنیسة حائطان من حجارة طولهما فرسخ و ارتفاع کل واحد منهما مائة ذراع و عشرون ذراعا. لهما أربعة أبواب. و بین یدی الکنیسة صحن یکون خمسة أمیال فی مثلها فی وسطه عمود من نحاس ارتفاعه خمسون ذراعا. و هذا کله قطعة واحدة مفرغة و فوقه تمثال طائر یقال له السودانی[205]، من ذهب علی صدره نقش طلسم و فی منقاره مثال زیتونه و فی کل عشرین واحدة من رجلیه مثال ذلک. فإذا کان أوان الزیتون لم یبق طائر فی الأرض إلّا و أتی و فی منقاره زیتونه و فی کل واحدة من رجلیه زیتونة حتی یطرح ذلک علی رأس الطلسم. فزیت أهل رومیة و زیتونهم من ذلک. و هذا الطلسم عمله لهم بلیناس صاحب الطلسمات.
و هذا الصحن علیه أمناء و حفظة من قبل الملک، و أبوابه مختومة، فإذا امتلأ و ذهب أصل الزیتون اجتمع الأمناء فعصروه فیعطی الملک و البطارقة و من یجری مجراهم قسطهم من الزیت و یجعل الباقی للقنادیل التی للبیع. و هذه القصة- أعنی قصة السودانی- مشهورة قلما رأیت کتابا تذکر فیه عجائب البلاد إلّا و قد ذکرت فیه.
و قد روی عن عبد اللّه بن عمرو بن العاص أنه قال: من عجائب الدنیا شجرة
البلدان، ابن الفقیه، ص: 198
برومیة من نحاس علیها صورة سودانیة فی منقارها زیتونة، فإذا کان أوان الزیتون صفرت فوق الشجرة فیوافی کل طائر فی الأرض من جنسها بثلاث زیتونات فی منقاره و رجلیه حتی یلقی ذلک علی تلک الشجرة فیعصر أهل رومیة ما یکفیهم لقنادیل بیعتهم و أکلهم لجمیع الحول.
و فی بعض کنائسهم نهر یدخل من خارج المدینة، فی هذا النهر من الضفادع و السلاحف و السراطین أمر عظیم. فعلی الموضع الذی تدخل منه الکنیسة صورة صنم من حجارة و فی یده حدیدة معقفة کأنه یرید أن یتناول بها شیئا من الماء. فإذا انتهت إلیه هذه الدواب المؤذیة رجعت مصاعدة، و لم یدخل الکنیسة منها شی‌ء البتة
.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 199

القول فی العراق‌

قال أبو عبیدة: سمّی العراق عراقا لأنه سفل علی نجد، و دنا من البحر، کعراق القربة و هو الخرز المثنیّ الذی فی أسفلها و هو الذی یضعه السقّاء فی صدره و قال الأصمعیّ: ما دون الرمل عراق و قال المدائنیّ: عمل العراق من هیت إلی الصین و السند و الهند، ثم کذلک الریّ و خراسان، و الدیلم و جیلان و الجبال، و إصبهان سرّة العراق، و من ولی العراق فقد ولی البصرة و الکوفة و الأهواز و فارس و کرمان و الهند و السند و سجستان و طبرستان و جرجان. و العراق فی الطول من عانة إلی البصرة، و البصرة تتاخم الأهواز، و الأهواز تتاخم فارس، و فارس تتاخم کرمان، و کرمان تتاخم کابل، و کابل تتاخم زرنج، و زرنج تتاخم الهند.
و قال بعض أهل النظر: أهل العراق هم أهل عقول صحیحة، و شهوات محمودة، و شمائل موزونة، و براعة فی کلّ صناعة، مع اعتدال الأعضاء، و استواء الأخلاط، و سمرة الألوان، و هی أعدلها و أقصدها، و هم الذین أنضجتهم الأرحام، فلم تخرجهم بین أشقر و أصهب و أمهق و مغرب، و کالذی یعتری أرحام نساء الصقالبة و ما ضارعها و صاقبها، و هم الذین لم تتجاوز أرحام نسائهم فی النضج إلی الإحراق، فیخرج الولد بین أسود و حالک و منتن الریح ذفر و مفلفل الشعر مختلف الأعضاء ناقص العقل فاسد الشهوة کالزنج و الحبشان و من أشبهها من السودان، فهم بین فطیر لم یختمر و نضیج قد احترق.
و قالوا: مناکحة الغرائب أنجب، و مناکحة القرائب أضوی.
و قالوا: اغتبروا و لا تضووا. و قالوا: فارس أعقل و الروم أعلم و للروم صناعات.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 200

القول فی الکوفة

اشارة

قال قطرب: سمیت الکوفة من قولهم: تکوّف الرمل أی رکب بعضه بعضا.
و الکوفان: الاستدارة. و قال أبو حاتم السجستانی: الکوفة رملة مستدیرة، یقال کأنهم فی کوفان.
و قال المغیرة بن شعبة: أخبرنا الفرس الذین کانوا بالحیرة قالوا: رأینا قبل الإسلام فی موضع الکوفة فیما بین الحیرة إلی النخیلة نارا تأجج. فإذا أتینا موضعها لم نر شیئا. فکتب فی ذلک صاحب الحیرة إلی کسری فکتب إلیه أن أبعث إلیّ من تربتها. قال: فأخذنا من حوالیها و وسطها و بعثنا به إلیه، فأراه علماءه و کهنته فقالوا: یبنی فی هذا الموضع قریة یکون علی یدی أهلها هلاک الفرس.
قال: فرأینا- و اللّه- الکوفة فی ذلک الموضع.
قالوا: و أول من اختط مسجد الکوفة سعد بن أبی وقاص.
و قال غیره: اختط الکوفة السائب بن الأقرع و أبو الهیّاج الأسدی.
و کانت العرب تقول: أولع البرّ لسانه فی الریف. فما کان یلی الفرات فهو الملطاط، و ما کان یلی الطین فهو الخیف.
و یروی عن أمیر المؤمنین أنه قال: الکوفة کنز الإیمان و جمجمة الإسلام و سیف اللّه و رمحه، یضعه حیث یشاء. و الذی نفسی بیده لینصرن اللّه جلّ و عزّ بأهلها فی شرق الأرض و غربها کما انتصر بالحجاز.
و کان (علیه السلام) یقول: حبذا الکوفة، أرض سهلة معروفة، تعرفها جمالنا المعلوفة.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 201
و یقال: موضع الکوفة الیوم کانت سورستان.
و کان سلمان یقول: الکوفة أهل اللّه، و هی قبة الإسلام، یحنّ إلیه کل مسلم.
و قال أمیر المؤمنین: لیأتین علی الکوفة زمان و ما من مؤمن و لا مؤمنة إلّا بها أو قلبه یحنّ إلیها.
و قال ابن الکلبیّ: وفد الحجّاج علی عبد الملک بن مروان و معه أشراف العراق، فلمّا دخلوا علیه تذاکروا أمر الکوفة و البصرة. فقال محمّد بن عمیر العطاردیّ: إن أرض الکوفة أرض سفلت عن الشام و عملها و وباءها، و ارتفعت عن البصرة و حرّها و عمقها، و جاورها الفرات فعذب ماؤها و طاب ثمرها، و هی مریئة مریعة.
فقال عبد اللّه بن الأهتم السّعدیّ: نحن و اللّه یا أمیر المؤمنین أوسع منهم تربة، و أکثر منهم دربة، و أعظم منهم بریّة، و أغذّ منهم فی السریّة، و أکثر منهم قندا و نقدا، یأتینا ما یأتینا، عفوا صفوا، و لا یخرج من عندنا إلّا سائق أو قائد أو ناعق.
فقال الحجّاج: إن لی بالبلدین خبرا یا أمیر المؤمنین.
قال: هات فأنت غیر متّهم فیهم.
قال: أما البصرة فعجوز شمطاء بخراء ذفراء، أوتیت من کلّ حلیّ و زینة، و أما الکوفة فکبر عاطل لا حلیّ لها و لا زینة.
فقال عبد الملک: ما أراک إلّا و قد فضّلت الکوفة.
و کان عمر بن الخطّاب یکتب: إلی سیّد الأمصار و جمجمة العرب یعنی الکوفة.
و کان عبد اللّه بن عمر یقول: یا أهل الکوفة أنتم أسعد الناس بالمهدیّ.
و قال أمیر المؤمنین للکوفة: ویحک یا کوفة و أختک البصرة کأنی بکما تمدّان مدّ الأدیم، و تعرکان عرک العکاظیّ، إلّا أنی أعلم فیما أعلمنی اللّه عزّ و جلّ أنه ما
البلدان، ابن الفقیه، ص: 202
أراد بکما جبّار سوءا إلّا ابتلاه اللّه بشاغل.
و کان محمّد بن عمیر بن عطارد[206] یقول: الکوفة سفلت عن الشام و وبائها، و ارتفعت عن البصرة و عمقها، فهی مریئة مریعة بریّة بحریّة، إذا أتتنا الشمال هبّت مسیرة شهر علی مثل رضراض الکافور، و إذا هبّت الجنوب جاءتنا بریح السواد، و ورده، و یاسمینه و خیریّه و أترجّه، ماؤنا عذب، و محتشّنا خصب.
و کتب إلیهم عمر بن الخطّاب: أنی اختبرتکم فأحببت النزول بین أظهرکم، لما أعرف من حکم اللّه و لرسوله، و قد بعثت إلیکم عمّار بن یاسر أمیرا، و عبد اللّه بن مسعود مؤذّنا و وزیرا، و هما من النجباء من أهل بدر، فخذوا عنهما و اقتدوا بهما، و قد آثرتکم بعبد اللّه بن مسعود علی نفسی.
و کان زیاد یقول: الکوفة جاریة حسناء، تصنّع لزوجها فکلّما رآها یسرّ بها.
قالوا: و لنا فتوح و أیّام، فمن فتوحنا: الحیرة، و بانقیا، و الفلّوجتین، و نستر، و بغداد، و عین التّمر، و دومة، و الأنبار، و ما فتحوا مع خالد بن الولید فی مسیرهم إلی الشام: المصیّح، و حصید، و بشر، و قراقر، و سوی، و أراک، و تدمر، ثم شارکوا أهل الشام فی بصری و دمشق، هذا کلّه فی خلافة أبی بکر، ثم کان من آثارهم فی خلافة عمر: یوم جسر أبی عبید، و یوم مهران، و یوم القادسیّة، و یوم المدائن و جلولاء و حلوان، هذا کلّه قبل أن ینزلوا الکوفة، ثم نزلوها ففتحوا الموصل، و آذربیجان، و تستر، و ماسبدان، و رامهرمز، و جرجان، و الدّینور، و لهم مع أهل البصرة نهاوند، و لهم بعض الریّ، و بعض إصبهان، و لهم طمیس و نامیة من طبرستان، و نزل الکوفة من الخلفاء و الأئمّة علیّ و الحسن (علیه السلام)، و من الملوک و الخلفاء معاویة، و عبد الملک، و أبو العبّاس، و أبو جعفر المنصور،
البلدان، ابن الفقیه، ص: 203
و المهدیّ، و هارون الرشید، و کان بها عمّال العراق و الدعوة لهم فی العطاء قبل أهل البصرة عدّة أهل الکوفة ثمانون ألفا، و مقاتلتهم أربعون ألفا، و کان زیاد یقول: أهل الکوفة أکثر طعاما، و أهل البصرة أکثر دراهم.
و قال الأحنف بن قیس: نزل أهل الکوفة فی منازل کسری بن هرمز بین الجنان الملتفّة و المیاه الغزیرة و الأنهار المطّردة، تأتیهم ثمارهم غضّة لم تخضد و لم تفسد، و نزلنا أرضا هشّاشة فی طرف فلاة، و طرف ملح أجاج فی سبخة نشّاشة، لا یجفّ ثراها، و لا ینبت مرعاها، یأتینا ما یأتینا فی مثل مری‌ء النّعامة.
قال: و لمّا ظهر أمیر المؤمنین (علیه السلام) علی أهل البصرة قال أعشی همدان:
اکسع البصریّ إن لاقیته‌إنّما یکسع من قلّ و ذلّ
و اجعل الکوفیّ فی الخیل و لاتجعل البصریّ إلّا فی النّفل
و إذا فاخرتمونا فاذکرواما فعلنا بکم یوم الجمل
بین شیخ خاضب عثنونه‌و فتی أبیض وضّاح رفل
جاءنا یخطر فی سابغةفذبحناه ضحی ذبح الحمل
و عفونا فنسیتم عفوناو کفرتم نعمة اللّه الأجلّ
و قال فطر بن خلیفة: نازعنی قتادة فی الکوفة و البصرة فقلت: دخل الکوفة سبعون بدریّا، و دخل البصرة عتبة بن غزوان فسکت.
و قال أمیر المؤمنین: قبّة الإسلام الکوفة، و الهجرة بالمدینة، و الأبدال بالشام، و النجباء بمصر و هم قلیل.
و قالوا: من نزل الکوفة فلم یقرّ لهم بفضل ثلاث، فلیست له بدار: بفضل ماء الفرات، و رطب المشان، و فضل أمیر المؤمنین علیّ (علیه السلام) و من نزل البصرة. فلم یقرّ لهم بثلاث فلیست له بدار: بفضل عثمان، و فضل الحسن البصریّ و رطب الأزاذ.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 204
قالوا: و من أسخیاء الکوفة: هلال بن عتّاب، و أسماء بن خارجة، و عکرمة بن ربعیّ الفیّاض، و من فتیانها: خالد بن عتاب، و أبو سفیان بن عروة بن المغیرة بن شعبة، و عمرو بن محمّد بن حمزة.
و قال سعید بن مسعود المازنیّ لسلیمان بن عبد الملک: منّا أحلم الناس:
الأحنف، و أحملهم بحمالة: إیاس بن قتادة، و أسخاهم: طلحة بن عبد اللّه بن خلف، و أشجعهم عبّاد بن حصین و الحریش[207]، و أعبدهم: عامر بن عبد قیس.
فقال نظّار الکوفة: منّا أشجع الناس الأشتر[208]، و أسخاهم: خالد بن عتّاب، و أحملهم: عکرمة الفیّاض، و أعبدهم: عمرو بن عتبة بن فرقد.
و قالوا جمیعا: إذا کان علم الرجل حجازیّا و طاعته شامیّا و سخاؤه کوفیّا فقد کمل.

افتخار الکوفیّین و البصریّین‌

قال: اجتمع عند أبی العبّاس أمیر المؤمنین عدّة من بنی علیّ، و عدّة من بنی العبّاس، و فیهم بصریّون و کوفیّون منهم: أبو بکر الهذلیّ و کان بصریّا، و ابن عیّاش و کان کوفیّا[209]، فقال أبو العبّاس: تناظروا حتی نعرف لمن الفضل منکم.
قال بعض بنی علیّ: إن أهل البصرة قاتلوا علیّا یوم الجمل، و شقّوا عصا المسلمین.
قال أبو العبّاس: ما تقول یا أبا بکر؟
قال: معاذ اللّه أن یجهل أهل البصرة، إنما کانت شرذمة منها شذّت عن سبل
البلدان، ابن الفقیه، ص: 205
المنهج، و استحوذ علیها الشیطان، و فی کلّ قوم صالح و طالح فأما أهل البصرة فهم أکثر أموالا و أولادا، و أطوع للسلطان، و أعرف برسوم الإسلام.
قال ابن عیّاش: نحن أعلم بالفتوح منکم، نحن نفینا کسری عن البلاد و أبرنا جنوده و أبحنا ملکه و فتحنا الأقالیم، و إنما البصرة من العراق بمنزلة المثانة من الجسد، ینتهی إلیها الماء بعد تغییره و فساده، مضغوطة قبل ظهرها بأخشن أحجار الحجاز و أقلّها خیرا، مضغوطة من فوقها ببطیحتها، و إن کانوا یستعذبون ماءهم، و لولا ذلک ما انتفعوا بالعیش، و مضغوطة بالبحر الأخضر من أسفلها و نحن قلّلناهم علی وجه المعزاء، و بعثنا إلیهم من جندنا ما کان منه قوامهم، و إنما أهل البصرة بمنزلة الرسل لنا، و محلّ الکوفة محلّ اللهوات و اللسان من الجسد، و موضعها علی صدور الأرضین ینتهی إلیها الماء ببرده و عذوبته، و یتفرق فی بلادنا و یجوز بالعذبة الزکیّة الفرات و دجلة، و البصرة من العراق بمنزلة المثانة من الجسد.
قال أبو بکر: أنتم مع ما وصفت أکثر أنبیاء و ما لنا إلّا نبی واحد و هو محمّد صلّی اللّه علیه و عامّة أنبیائکم الحاکة.
فضحک أبو العبّاس حتی کاد یسقط عن السریر ثم قال: للّه درّک یا أبا بکر.
فقال أبو بکر: و ما رأیت الأنبیاء مصلوبین إلّا ببلاد الکوفة.
فقال ابن عیّاش: عیّرت أهل الکوفة بثلاثة مجانین من السفلة ادّعوا النبوّة بالجنون، فصلبهم اللّه بالکوفة، فمن یعیّر به أهل البصرة من المدّعین للعقول و الشرف و الروایات للحدیث کثیرا، و کلّهم یزعم أنه یهدی نفسه و یضلّها، و المتنبّئ بالجنون أیسر خطبا من ادّعاء الصحیح هدی نفسه و ضلالها، فلقد ادّعوا الربوبیّة فی قول بعضهم.
فقال أبو العبّاس: هذه بتلک أو أشدّ یا أبا بکر، فاعترض علیهم بعض العلویّة و هو الحسن بن زید فقال: یا أبا بکر ما قاتلتم علیّا یوم الجمل؟ فقال:
بلی، قاتله شرذمة، و کفّ اللّه عزّ و جلّ أیدینا و سلاحنا عن قتله نظرا منه لنا، ثم
البلدان، ابن الفقیه، ص: 206
رجع إلی الکوفة فقتلوه و ولده و ولد ولده و بنی عمّه. و أخرجوا الحسن بن علیّ بعد بیعتهم له حتی هرب منهم.
فقال ابن عیّاش: بل قصّر اللّه أیدیکم بطول أیدی الکوفة و بنصرتهم علیکم، و کیف تعیّرنا بباطل رجل واحد منّا یبلغ بباطله ما عجز عنه عامّتکم، و لقد حدّثنی أشیاخ من النّخع أن أهل الکوفة کانوا یوم الجمل تسعة آلاف رجل مع أمیر المؤمنین (علیه السلام)، و کان علیه ثلاثون ألفا مع طلحة و الزبیر و عائشة، فلمّا التقوا لم یکن أهل البصرة إلّا کرماد اشتدّت به الریح فی یوم عاصف.
فقال أبو بکر: و متی کان أهل البصرة ثلاثین ألفا یقاتلون أمیر المؤمنین (علیه السلام) و قد اعتزلهم الأحنف بن قیس فی سعد و الرّباب، و قد دخلنا بعد ذلک الکوفة، فذبحنا بها ستّة آلاف رجل من أصحاب نبیّهم المختار، کما یذبح الحملان، سوی من هرب بعد أن جاء أسماء بن خارجة الفزاریّ و محمّد بن الأشعث الکندیّ و شبث بن ربعیّ التمیمیّ، و استعانوا بأهل البصرة و شکوا إلیهم المختار و أصحابه، و ما قتل من رجالهم و استباح من حریمهم، فخرجنا مع مصعب بن الزّبیر حتی قتلنا نبیّهم المختار، و من قدرنا علیه من أصحابه و أعتقناهم من الرقّ، فلنا الفضل علی أهل الکوفة، و لنا المنّة علیهم و علی أعقابهم لو کانوا یشکرون.
قال ابن عیّاش: أتاکم أهل الکوفة یوم الجمل مع علیّ فقتلوکم، فأری أهل الکوفة غالبین و مغلوبین علی الحقّ، و أری أهل البصرة غالبین و مغلوبین علی الباطل.
فقال أبو العبّاس: یا أبا بکر دونک فإنی أری ابن عیّاش مفوّها جدلا.
قال أبو بکر: ما لهم بنا طاقة.
قال ابن عیّاش: لسنا فی حرب فیری مغالبنا، و إنما نحن فی کلام، فأحسن الکلام أوضحه حجّة.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 207
فقال الحسن بن زید: یا أبا بکر لا تغالب أهل الکوفة و لا تفاخرهم، فإنهم أکثر فقهاء و أشرافا منکم.
فقال أبو بکر: معاذ اللّه أنّی یکون هذا و ما کان فیهم شریف إلّا و فینا أشرف منه، و ما کان فی تمیم الکوفة مثل الأحنف فی تمیم البصرة، و لا فی عبد القیس الکوفة مثل الحکم بن الجارود فی عبد القیس البصرة، و لا کان فی بکر الکوفة مثل مالک بن مسمع فی بکر البصرة، و لا کان فی قیس الکوفة مثل قتیبة بن مسلم فی قیس البصرة.
قال ابن عیّاش: زدنا یا أبا بکر إن وجدت مزیدا، فعندنا أضعاف ما ذکرت و من أنت ذاکره إن شاء اللّه.
قال أبو بکر: کفی بهذا فخرا و عزّا و شرفا.
فقال ابن عیّاش: قطع بک یا أبا بکر، إنما أهل البصرة مثل نظام البعر المستوی واسطته درّة فهی فیهم مشهورة، و أهل الکوفة مثل نظیم الدرّ فواسطته منه لها أشباه کثیرة، ذکرت الأحنف فی تمیم البصرة و فی تمیم الکوفة محمّد بن عمیر بن عطارد بن حاجب بن زرارة بن عدس رهن قوسه عن جمیع العرب، و النعمان ابن مقرّن صاحب النبیّ (صلی اللّه علیه و سلم)، المقدّم علی جمیع جیوش المسلمین أیّام عمر بن الخطّاب، و حسّان بن المنذر بن ضرار من بیت ضبّة، و سیّدها عتّاب بن ورقاء جواد العرب، و شبث بن ربعیّ التمیمیّ قائد أهل البصرة و سائقهم مع مصعب بن الزبیر، و عکرمة بن ربعیّ التمیمیّ الذی قیل فیه:
و عکرمة الفیّاض ربّ الفضائل

فهؤلاء سادة تمیم الکوفة، و العجب لفخرک بمالک بن مسمع فی بکر بن وائل علی مصقلة بن هبیرة، و قد أقرّ بین یدی علیّ بن أبی طالب بشرفه و فضله، و منهم خالد بن معمّر و شقیق بن ثور السّدوسیّ و سوید بن منجوف و حریث بن جابر و الحصین بن المنذر و محدوج المخزومیّ و یزید بن رویم الشیبانیّ و القعقاع بن شور الذهلیّ، و أما فخرک بقتیبة بن مسلم فما أنت و ذاک، إنما هو
البلدان، ابن الفقیه، ص: 208
رجل من باهلة صنعه الحجّاج، و الشرف من قیس فی عامر بن صعصعة فی بنی لبید بن ربیعة الشاعر جاهلیّا و إسلامیّا، و إنما فخرت بواحد من مائة، ألا أنّی أجمل لک: أمیرنا علیّ بن أبی طالب و مؤذّننا عبد اللّه بن مسعود و قاضیا شریح، فهات فی أهل البصرة واحدا من هؤلاء الثلاثة.
قال أبو بکر: أمیرنا عبد اللّه بن عبّاس.
قال ابن عیّاش: نحن بطانة عبد اللّه و ظهارته و أنصاره و جنده علیکم، و نحن أحقّ به منکم.
فقال أبو بکر: فإن کان مؤذّنکم عبد اللّه بن مسعود فمنّا أنس بن مالک خادم النبیّ (صلی اللّه علیه و سلم).
فقال ابن عیّاش: و أین أنس من ابن مسعود فتقیسه به، و لقد نزل الکوفة سوی من سمّیت لک سبعون رجلا من أصحاب رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم)، فنقیم لک واحدا بأنس، ثم نفتخر علیک بتسعة و ستّین باقین.
فقال أبو بکر: فإن کان شریح قاضیکم ففینا الحسن البصریّ سیّد التابعین، و ابن سیرین فی فضلهما و فقههما.
فقال ابن عیّاش: إن عددت هذین و باهیت بهما، عددنا لک أویسا القرنیّ الذی یشفع فی مثل ربیعة و مضر، و ربیع بن خثیم، و الأسود بن یزید و علقمة، و مسروقا، و هبیرة بن یریم، و أبا میسرة، و سعید بن جبیر، و الحارث الأعور صاحب علیّ بن أبی طالب و راویته، و أین أنت عمّن لم تر عینک مثله فی زمانه من أصحاب النبیّ صلّی اللّه علیه، و لا أحفظ لما سمع، و لا أفقه فی الدین، و لا أصدق فی الحدیث، و لا أعرف بمغازی النبیّ صلّی اللّه علیه و أیّام العرب و حدود الإسلام و الفرائض و الغریب و الشعر، و لا أوصف لکل أمر من عامر بن شراحیل الشّعبیّ؟
فقال کلّ من حضر: لقد کان کذلک، و بالکوفة بیوتات العرب الأربعة:
فحاجب بن زرارة بیت تمیم، و آل زید بیت قیس، و آل ذی الجدّین بیت ربیعة، و آل قیس ابن معدی‌کرب الزّبیدیّ بیت الیمن. و بالکوفة فرسان العرب الأربعة فی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 209
الجاهلیّة و الإسلام: عمرو بن معدی کرب، و العبّاس بن مرداس السّلمیّ، و طلیحة بن خویلد الأسدیّ، و أبو محجن الثقفیّ، و أهل الکوفة جند سعد بن أبی وقّاص یوم القادسیّة، و أصحاب الجمل، و صفّین، و خانقین، و جلولاء، و نهاوند، و فرسانهم المعدودون فی الإسلام: مالک بن الحارث الأشتر النخعیّ، و سعد بن قیس الهمذانیّ، و عروة بن زید الطائیّ صاحب وقعة الدیلم، و عبد الرحمن بن محمّد بن الأشعث الکندیّ.
فقال أبو بکر: هذا الذی سلب الحسین بن علیّ قطیفة فسمّاه أهل الکوفة عبد الرحمن قطیفة، فقد کان ینبغی أن لا تذکره. فضحک أبو العبّاس من قول أبی بکر.
فقال ابن عیّاش: و الذی سار تحت لوائه أهل الکوفة و البصرة و جماعة أهل العراق و بالکوفة من أحیاء العرب بأسرهم ما لیس بالبصرة منهم إلّا أهل بیت واحد و هم الذین یقول فیهم علیّ بن أبی طالب: لو کنت بوّابا علی باب جنّة لقلت لهمدان ادخلی بسلام[210] فقال أبو بکر: فهل فیمن سمّیت أحد إلّا قاتل الحسین بن علیّ، و أهل بیته أو خذلهم أو سلبهم و أوطأ الخیل صدورهم؟
فقال ابن عیّاش: ترکت الفخر و أقبلت علی التعییر، أنتم قتلتم أباه علیّ بن أبی طالب، فأما أهل الکوفة فکان منهم مع الحسین یوم قتل أربعون رجلا، و إنما کان معه سبعون رجلا فماتوا کلّهم دونه و قتل کلّ واحد منهم عدوّة قبل أن یقتل.
فقال أبو بکر: إن أهل الکوفة قطعوا الرحم و وصلوا المثانة، کتبوا إلی الحسین بن علیّ إنّا معک مائة ألف و غرّوه حتی إذا جاء خرجوا إلیه فقتلوه و أهل بیته صغیرهم و کبیرهم، ثم ذهبوا یطلبون دمه، فهل سمع السامعون بمثل هذا؟
فقال ابن عیّاش: و من أهل الکوفة أبو عبد اللّه الجدلیّ[211] الذی صار ناصرا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 210
لبنی هاشم حین حصرهم ابن الزبیر، و کتب ابن الحنفیّة یستنصرهم فسار فی عدّة ممّن کان مع ابن الزبیر حتی صیّر اللّه بنی هاشم حیث أحبّوا فهل کان فیهم بصریّ؟
فنهض أبو العبّاس و هو یقول: الکوفة بلاد الأدب و وجه العراق و مبزغ أهلّة و علیها الجحاش و هی غایة الطالب، و منزل خیار الصحابة و أهل الشرف، و أن أهل البصرة لأشبه الناس بهم ثم قام.

ما جاء فی مسجد الکوفة

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): لقد صلّی فی هذا البیت یعنی مسجد الکوفة تسعون نبیّا، و ألف وصیّ، و فیه فار التنّور، و خرجت منه السفینة، و فیه عصا موسی و خاتم سلیمان بن داود، و البرکة منه علی اثنی عشر میلا، و هو أحد المساجد الأربعة التی تعظم، و لإن أصلّی فیه رکعتین أحبّ إلیّ من أن أصلّی عشرا فی غیره إلّا فی المسجد الحرام و مسجد الرسول.
و قال لیث بن أبی سلیم: بلغنی أن المکتوبة فی مسجد الکوفة تعدل حجّة، و التطوّع یعدل عمره.
و قال زادانفروخ مسجد الکوفة تسعة أجربة.
و یروی عن ابن عیینة قال: مرّ إبراهیم (علیه السلام) بالقادسیّة فرأی زهرتها فقال: قدّست و سمّیت القادسیّة.
و یقال إن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال: إن بالکوفة أربع بقاع قدس مقدّسة فیها أربعة[212] مساجد، قیل: سمّها یا أمیر المؤمنین. قال: أحدها مسجد ظفر: و هو مسجد السّهلة، إن أطنابها من الأرض لعلی یاقوتة خضراء، ما بعث اللّه نبیّا إلّا صورة وجهه فیها. و الثانی مسجد جعفیّ: لا تذهب الأیّام و اللیالی حتی تنبع منه عین. و الثالث مسجد غنیّ: لا تذهب اللیالی و الأیّام حتی تنبع منه عین، و حوله جنینة. و الرابع مسجد الحمراء: و هو فی موضع بستان، لا تذهب اللیالی

البلدان، ابن الفقیه، ص: 211
و الأیّام حتی تنبع منه عین، تنطف ماء حوالیه و فیه قبر أخی یونس بن متّی.
و یقال: إن مسجد السهلة مناخ الخضر، و ما أتاه مغموم. إلّا فرّج اللّه عنه، قال: و نحن نسمّی مسجد السهلة مسجد القری.
و بالکوفة الفرات و هو نهر من أنهار الجنّة، و فی الخبر: الفرات و النیل مؤمنان، و دجلة و برهوت کافران.
و قال عبد الملک بن عمیر: الفرات نهر من أنهار الجنّة، لولا ما یخالطه من الأذی، ما تداوی به مریض إلّا أبرأه اللّه، فإن علیه ملکا یذود عنه الأدواء.
و قال سماک بن حرب: أصبت ببصری فرأیت إبراهیم (علیه السلام) فی منامی فقال: ائت الفرات فاستقبل بعینیک جریة الماء، ففعلت فردّ اللّه علیّ بصری.
و مخرج الفرات من قالیقلا، و یدور بتلک الجبال حتی یدخل أرض الروم، و یجی‌ء إلی کمخ و إلی ملطیة، و یجی‌ء إلی جبلتا و عیونها حتی یبلغ سمیساط، فیحمل من هناک السفن، ثم یصبّ إلیه الأنهار الصغار: نهر سنجة و نهر کیسوم، و نهر دیصان و البلیخ، ثم یجی‌ء إلی الرقّة، ثم یتفرّق فیصیر أنهارا، فمن أنهاره:
نهر سورا و هو أکبرها، و نهر الملک، و نهر صرصر، و نهر عیسی و الصراتین، و نهر الخندق، و کوثی، و سوق أسد، و نهر الکوفة و الفرات العتیقة.
و قال المدائنیّ: اجتمع أهل العراق عند یزید بن عمر بن هبیرة فقال ابن هبیرة: أیّ البلدین أطیب ثمرة الکوفة أم البصرة؟ فقال خالد بن صفوان: ثمرتنا أطیب أیّها الأمیر منها کذا و منها کذا. فقال عبد الرحمن بن بشیر العجلیّ: لست أشکّ أیّها الأمیر إلّا و أنکم قد اخترتم للخلیفة ما تبعثون به إلیه، فقال: أجل.
فقال: قد رضینا بأن تحکم لنا و علینا، فأیّ الرطب تحملون إلیه؟ قال: المشان.
قال: فلیس بالبصرة منه واحدة، فأیّ التمر تحملون إلیه؟ قال: النرسیان. قال:
و هذا فلیس بالبصرة منه واحدة. قال: و الهیرون و الأزاذ. قال: و هذا فلیس بالبصرة منهما واحدة، ثم قال: فأیّ القسب تحملون إلیه؟ قال: قسب العنبر. قال: و هذا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 212
فلیس بالبصرة منه واحدة. قال: أ فلست تعلم أنها أفضل من البصرة؟

ذکر الخورنق‌

قالوا: و من البناء المذکور الأبلق الفرد، و بالیمن غمدان، و هو قصر من أعجب ما بنته الملوک، و قد ذکرنا خبره. و قصر نباج بناه الأخنس بن شهاب، و الهرمان[213] بمصر و الإسکندریة و منارتها، و منف مدینة فرعون، و ملعب فامیة بحمص، و تدمر بالشام، و إیوان أنوشروان و مأرب و شبدیز و الخورنق بظهر الکوفة. و کان الذی بناه النعمان بن امرئ القیس، و هو ابن الشّقیقة بنت أبی ربیعة بن ذهل بن شیبان فارس حلیمة، ملک ثمانین سنة و بنی الخورنق فی ستّین سنة، بناه له رجل رومیّ. یقال له سنمّار، و کان یبنی السنتین و الثلاثة ثم یغیب الخمس سنین، فیطلب فلا یوجد، ثم یأتی فیبنی کذلک حتی أتت علیه ستّون سنة و فرغ من الخورنق، فصعده النعمان علی دابّته فنظر إلی البحر تجاهه و البرّ خلفه، و رأی الحوت و الضبّ و الظبی و الطیر و الظلیم و النخل و الزرع فقال: ما رأیت مثل هذا البناء قطّ، فقال له سنمّار: أما أنی أعلم موضع آجرّة لو زالت زال هذا القصر کلّه. فقال له النعمان: أ یعرفها أحد غیرک؟ قال: لا. قال: لا جرم لأدعنّها لا یعرفها أحد، ثم أمر فقذف سنمّار من فوق القصر فتقطّع، فضربت العرب به المثل فتقول: جازانی جزاء سنمّار، فقال الشاعر:
جزانی جزاه اللّه شرّ جزائه‌جزاء سنمار و ما کان ذا ذنب
سوی رمّه البنیان ستّین حجّةیعلّی علیه بالقرامید و السّکب
فلمّا رأی البنیان تمّ سحوقه‌و آض کمثل الطّود ذی الباذخ الصّعب
و ظنّ سنمّار به کلّ خیرةو فوز لدیه بالمودّة و القرب
فقال: أقذفوا بالعلج من فوق رأسه‌فهذا لعمر اللّه من أعجب الخطب[214]

البلدان، ابن الفقیه، ص: 213
و کان النعمان غزا الشام مرارا و أکثر المصائب فی أهلها و سباهم، و کان من أشدّ الملوک نکایة، فجلس ذات یوم فی مجلسه من الخورنق فأشرف علی النّجف و ما یلیه من البساتین و النخل و الجنان و الأنهار ممّا یلی المغرب، و علی الفرات ممّا یلی المشرق، و الخورنق قصر بحذاء الفرات، یدور علیه فی عاقول کالخندق، فأعجبه ما رأی من الخضرة و النور و الأنهار و الزهر، فقال لوزیره: رأیت مثل هذا المنظر؟ قال: لا، لو کان یدوم. قال: و ما الذی یدوم؟ قال: ما عند اللّه فی الآخرة. قال: فبم ینال؟ قال: بترکک الدنیا و تعبد اللّه، و تلتمس ما عنده، فترک ملکه من لیلته و لبس مسوحه و خرج هاربا لا یعلم به أحد، و أصبح الناس لا یعلمون بحاله فحضروا بابه فلم یؤذن لهم ثلاثة، أیّام، فلمّا أبطأ الأذن سألوا عنه فلم یجدوه، ففی ذلک یقول عدیّ بن زید[215]:
و تبیّن ربّ الخورنق إذ أشرف یوما و للهدی تفکیر
سرّه حاله و کثرة ما یملک و البحر معرضا و السّدیر
فارعوی قلبه و قال و ما غبطة حیّ إلی الممات یصیر
ثم صاروا کأنّهم ورق جفّ فألوت به الصّبا و الدّبور
و سمّی السّدیر لأن العرب نظرت إلی سواد النخل فسدرت أعینهم أی تحیّرت فقالوا: ما هذا إلّا سدیر.
و قال الکلبیّ: أوّل من بنی الخورنق بهرام جور بن یزدجرد بن سابور ذی الأکتاف، و ذلک أن یزدجرد کان لا یبقی له ولد، و کان بهرام أصابه جن فی صغره، فسأل عن منزل مری‌ء صحیح من الأدواء فقالت الأطبّاء: لا یبرأ حتی تخرجه من أرضک إلی بلاد العرب، و یسقی أبوال الإبل و ألبانها، فوجّهه یزدجرد إلی النعمان و أمر ببناء الخورنق مسکنا له لیعالج فیه، فعولج فبرأ، فکان بهرام یکرم العرب و یرکب الإبل و هو فی الصّور التی تصوّرها العجم فی أوانیها و بسطها و فرشها راکب بعیرا أبدا.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 214
و قال الهیثم بن عدیّ: لم یقدم الکوفة أحد إلّا أحدث فی هذا القصر شیئا، یعنی الخورنق، فلمّا قدمه الضحّاک بن قیس بناه و عمره، فدخل علیه شریح القاضی فقال: أبا أمیّة أ رأیت بناء قطّ أحسن منه؟ قال، نعم، قال: کذبت و أیّ بناء رأیته أحسن منه؟ قال: السماء. قال: و عن السماء سألتک أقسم لتسبّنّ أبا تراب[216].
قال: لا أفعل. قال: و لم؟ قال: لأنّا نعظّم أحیاء قریش، و لا نسبّ موتاها، قال:
جزاک اللّه خیرا.
و أنشد لعلیّ بن محمّد العلویّ[217]:
کم وقفة لک بالخورنق لا توازی بالمواقف
بین السّدیر إلی الغدیر إلی دیارات الأساقف
فمدارج الرّهبان فی‌أطمار خائفة و خائف
دمن کأنّ رسومهایکسین أعلام المطارف
و کأنّما غدرانهامنها عشور من مصاحف
و کأنّما أنوارهاتهتزّ بالرّیح العواصف
یلقی أواخرها أوائلها بألوان الرفارف
بحریّة شتواتهابرّیّة منها المصایف
درّیّة الحصباء کافوریّة منها المشارف

قصّة الغریّین‌

و بها الغریّان بناهما المنذر بن امرئ القیس، و هو ابن ماء السماء، و کان سبب ذلک أنه کان له ندیمان من بنی أسد خالد بن نضلة و عمرو بن مسعود و أنهما
البلدان، ابن الفقیه، ص: 215
ثملا من النبیذ لیلة فرادّا الملک بعض الکلام فأمر فحفر لهما حفیرتان، بجانب البئر بظهر الکوفة فدفنا فیه حیّین و فیهما یقول الشاعر:
ألا بکّر الناعی بخیری بنی أسدبعمرو بن مسعود و بالسّیّد الصّمد
یعنی خالد بن نضلة، و أمر ببناء طربالین علیهما و هما صومعتان، و جعل لهما فی السنة یومین: یوم بؤس و یوم نعیم، فیذبح فی یوم بؤسه کلّ من یلقاه، و یغرو بدمه الطربالین ما کان من شی‌ء آدمیّ أو وحشیّ، و فی یوم بؤسه قتل عبید بن الأبرص الأسدیّ الشاعر، و کان أوّل من أشرف علیه فی یوم بؤسه، فقال له المنذر: هلّا کان الذبح لغیرک یا عبید، فقال عبید: أتتک بحائن رجلاه فأرسلها مثلا، فقال المنذر: أجلّ بلغ أناه، فقال له المنذر: أنشدنی. فقال: حال الجریض دون القریض، و بلغ الحزام الطّبیین، فأرسلهما مثلا فقال المنذر: أسمعنی. فقال:
عبید المنایا علی الحوایا، فأرسلها مثلا. فقال له بعض أصحاب الملک: أنشده هبلتک أمّک. فقال عبید: و ما قول قائل مقتول، فأرسلها مثلا. فقال له آخر: ما أشدّ جزعک من الموت. قال: لا یرحل رحلک من لیس معک، فأرسلها مثلا، أی لا تدخل فی أمرک من لا یهتمّ بک. قال المنذر: قد أمللتنی فأرحنی، قال عبید:
من عزّ بزّ، فأرسلها مثلا ثم قتله. و کان سبب ترکه لهذین الیومین رجل من طیّ‌ء یقال له حنظلة، همّ بقتله فتکفّل به شریک بن عمرو بن شراحیل أبو الحوفزان علی أن یرجع إلی أهله و یصلح حالهم، ثم یعود إلیه فانقضت السنة و لم یرجع حنظلة فهمّ الملک بشریک، فلمّا وضع السیف علی عنق شریک فإذا بحنظلة قد أقبل متحنّطا متکفّنا، فلمّا رآه المنذر عجب من وفائهما فخلّی عنهما و أبطل السّنّة، و قال: لا أکون الأم الثلاثة.
و الغریّ فی اللغة ما یبس علیه الدم من صنم و غیره. و لمّا دخل معن بن زائدة الکوفة رأی الغریین قد انهدما فأنشأ یقول:
لو کان شی‌ء مقیما لا یبید علی‌طول الزمان لما باد الغریّان
قد فرّق الدهر و الأیّام بینهماو کلّ إلف إلی بین و هجران
البلدان، ابن الفقیه، ص: 216
قالوا: و بالکوفة الحیرة البیضاء، و کانت الملوک تنزلها قبل أن بنیت الکوفة لطیب هوائها و فضلها علی سائر المواضع، و إنما سمّیت الحیرة لأن تبّعا لمّا سار إلی موضع الحیرة. أخطأ الطریق و تحیّر هو و أصحابه فسمّیت الحیرة و أوّل من نزل من العرب الحیرة جذیمة الأبرش، و یقال: بل أوّل ملوکها مالک بن فهم بن غنم بن دوس من الأزد. و قال ابن عیینة: سمعت ابن شبرمة یقول: یوم و لیلة بالحیرة خیر من دواء سنة، و کان ابن کناسة ینشد:
فإنّ بها لو تعلمین أصائلاو لیلا رقیقا مثل حاشیة البرد
قال: و کان أوّل من ملک منهم فی زمن ملوک الطوائف مالک بن فهم، و کان منزله فیما یلی الأنبار، ثم مات فملک أخوه جذیمة الأبرش، و کان من أفضل ملوک العرب رأیا، و أبعدهم مغارا، و أشدّهم نکایة، و أظهرهم حزما، و صار الملک من بعده فی ابن أخته عمرو بن عدیّ، و هو أوّل من اتّخذ الحیرة منزلا من ملوک العراق، و هم ملوک آل نصر: إلیه ینسبون ثم غلب علی الأمر أردشیر بن بابک فی أهل فارس.
قالوا: و سوق یوسف بالحیرة نسب إلی یوسف بن عمرو بن محمّد بن الحکم بن عقیل الثقفیّ ابن عمّ الحجّاج بن یوسف و حمّام أعین نسب إلی أعین مولی سعد بن أبی وقّاص.
و شهار سوج[218] معناه شهار طاق بجلة بالکوفة نسب إلی قبیلة بجلة، و هم ولد مالک بن ثعلبة و بجلة أمّهم و غالبتهم علی نسبهم، و نسبوا إلیها و غلط الناس فقالوا بجیلة.
و جبّانة عرزم منسوبة إلی رجل کان یلبّن فیها، و لبنها ردیّ فیه قصب و خرق، فربّما أصابها شظیّة من نار فاحترقت الحیطان.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 217
و زرارة نسبت إلی زرارة بن یزید بن عمرو بن عدس من بنی البکّاء، و کانت منزله فأخذها معاویة بن أبی سفیان[219]. و دار حکیم بالکوفة فی أصحاب الأنماط نسبت إلی حکیم بن سعد بن ثور البکّائیّ.
و قصر مقاتل نسب إلی مقاتل بن حسّان بن ثعلبة.
و السّوّاریّة بالکوفة نسبت إلی سوّار بن زید العبادیّ الشاعر.
و قریة أبی صلابة التی علی الفرات نسبت إلی أبی صلابة بن مالک بن طارق العبدیّ.
و أقساس مالک تنسب إلی مالک بن قیس.
و دیر الأعور منسوب إلی رجل من إیاد من بنی أمیّة بن حذاقة.
و دیر قرّة ینسب إلی قرّة أحد بنی أمیّة بن حذاقة، و إلیهم نسب دیر السّوا و السّوا العدل.
و دیر الجماجم دیر لإیاد، و کان بین حیّین منهم قتال، و هم: بنو بهراء بن الحاف بن قضاعة، و بین بنی القین بن جسر بن شیع اللّه بن و برة، فقتل منهم خلق، فلمّا انقضت الوقعة دفنوا قتلاهم عند الدیر، فکان بعد ذلک إذا حفروا فیه لبعض أمورهم و جدوا جماجم فیخرجونها فسمّی دیر الجماجم.
و یقال أیضا: إن دیر کعب لإیاد أیضا.
و دیر هند لأمّ عمرو بن هند.
و دار قمام نسب إلی قمام بنت الحارث بن هانئ الکندیّ و هو عند دار الأشعث بن قیس.
و بیعة عدیّ نسبت إلی بنی عدیّ بن الدّمیل من لخم.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 218
و کانت طیزناباذ تدعی ضیزناباذ منسوبة إلی ضیزن بن معاویة بن العبید السّلیحیّ.
و مسجد سماک بالکوفة منسوب إلی سماک بن مخزمة بن حمین الأسدیّ.
و بها محلّة بنی شیطان منسوبة إلی شیطان بن زهیر من زید مناة بن تمیم.[220]

البلدان، ابن الفقیه ؛ ص218
رحا عمارة نسبت إلی عمارة بن عقبة بن أبی معیط.
و جبّانة سالم نسبت إلی سالم بن عمّار من بکر بن هوازن.
و صحراء البردخت نسبت إلی البردخت الشاعر الضبّیّ.
و مسجد بنی عنز ینسب إلی بنی عنز بن وائل بن قاسط.
و مسجد بنی جذیمة.
و قصر العدسیّین فی طرف الحیرة لبنی عمّار بن عبد المسیح نسبوا إلی جدّتهم عدسة بنت مالک بن عوف الکلبیّ.
و سکّة البرید الیوم بالکوفة کانت بیعة لأمّ خالد بن عبد اللّه القسریّ.
و نهر الجامع من حفر خالد و قصر خالد معروف هناک.
و سوق أسد منسوب إلی أخیه أسد بن عبد اللّه القسری.
و قنطرة الکوفة أحدثها عمر بن هبیرة و أصلحها خالد بن عبد اللّه القسریّ.
و قصر یزید بن عمر بن هبیرة بالقرب من جسر سورا.
و المدینة الهاشمیّة التی بناها أبو العبّاس بحیالها و کان نزلها، ثم اختار نزول الأنبار فبنی فیها مدینتها المعروفة به، فلمّا استخلف المنصور نزل المدینة الهاشمیّة بالکوفة، و استتمّ بناءها و زاد فیها، ثم تحوّل منها إلی بغداذ فبنی مدینته و مصّر بغداذ، و سمّاها مدینة السلام.
و بنی المنصور بالکوفة الرّصافة، و أمر أبا الخصیب مرزوقا مولاه فبنی له القصر المعروف بأبی الخصیب علی أساس قدیم له، و یقال بل بناه لنفسه.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 219
و أما الخورنق فقد أتمّ بناءه النعمان لبهرام جور.
و جبّانة میمون نسبت إلی میمون مولی محمّد بن علیّ بن عبد اللّه و هو أبو بشر بن میمون صاحب الطاقات ببغداذ بالقرب من باب الشام.
و صحراء أمّ سلمة نسبت إلی أمّ سلمة بنت یعقوب بن سلمة بن عبد اللّه امرأة أبی العبّاس أمیر المؤمنین.

ما جاء فی ذمّ الکوفة

من ذلک غدرهم بأمیر المؤمنین علیه السلام حتی قتل بینهم، و خذلانهم له حتی فی تجهم[221] غیره. و خذلانهم الحسین بن علی رضی اللّه عنهما بعد مکاتبتهم إیاه، حتی قتل بین ظهرانیهم و هم ینظرون. بل هم کانوا أصحابه و قتلته. و قبل ذاک غدرهم بالحسن و مکاتبتهم معاویة و مصیر أکثرهم إلیه. و طعنهم الحسن و سلب متاعه. و قتل مسلم بن عقیل راسلا من إیاه[222]. و غدرهم بزید بن علی رضی اللّه عنهما، بعد مبایعتهم له. و کذلک فعلهم بیحیی بن عمر و غیره من أهل بیت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم. و قتلوا المختار بن عبید و قد خرج طالبا بدماء أهل البیت.
و کثرة شکایتهم للعمال. شکوا سعد بن أبی وقاص فدعا علیهم أن لا یرضیهم اللّه بوال و لا یرضی وال عنهم. و شکوا عمار بن یاسر، و المغیرة بن شعبة و الولید بن عقبة، و سعید بن العاص.
و کان ()[223] یقول: ما أبالی بعد السبعین لو دحیت صخرة قتلت بها عشرة من أهل الکوفة. و قال إذا کان رأس السنة فلو صعدت مسجد الکوفة و ألقیت بصخرة ما خشیت أن أقتل مؤمنا. و قال عمر ()[224] استعملت علیهم
البلدان، ابن الفقیه، ص: 220
الضعیف خوّفوه. و إن استعملت علیهم القوی ()[225]. و قال بعض أهل الکوفة للولید بن عقبة بعد ما عزل عنهم: جزاک اللّه خیرا یا با وهب، فما رأینا بعدک خیرا منک. قال: و لکنی بحمد اللّه لم أر بعدکم شرا منکم، و ان بغضکم لتلف و حبکم لکلف.
و قال النجاشی:
إذا سقی اللّه أرضا صوب غادیةفلا سقی اللّه أهل الکوفة المطرا
التارکین علی طهر نساءهم‌و النائکین بشطّی دجلة البقرا
و السارقین إذا ما جنّ لیلهم‌و الدارسین إذا ما أصبحوا السورا
ألقی العداوة و البغضاء بینهم‌حتّی یکونوا لمن عاداهم جزرا
[2 أ] و قال فیهم أیضا:
لعن اللّه و لا یغفر لهم‌ساکنی الکوفة من حیّ مضر
و الیمانیین لا یحفل بهم‌فهم من شرّ من فوق الغبر
جلدونی ثم قالوا قدرقدّر اللّه لهم سوء القدر
و کان قوم من أهل البصرة و الکوفة بخراسان فی بعض المغازی. فعیّر البصریون الکوفیین بشرب السویق، و عیّر الکوفیون البصریین بشرب النبیذ. فقال الشاعر فی ذلک:
إذا ذکر الفرات بکوا علیه‌بعید ما تمنّاهم سحیق
و قد علموا بأنّ الحرب لیست‌لأصحاب التزاید و السویق
ضربناکم علی الإسلام حتّی‌أقمناکم علی وضح الطریق
و أتت عیرهم أهل الشام بالسمن، فقال شاعرهم:
()[226] غیر سبع
بقین من المحرّم أو ثمان
البلدان، ابن الفقیه، ص: 221
و ادعی النبوة من أهل الکوفة جماعة منهم المختار بن عبید. کتب إلی الأحنف بن قیس: بلغنی أنکم تکذّبوننی. و لئن کذبتمونی فقد کذبت الأنبیاء قبلی.
و لست خیرا من کثیر منهم.
قیل لابن عمر: إن المختار یزعم أن الوحی یأتیه، فقال: صدق، وحی الشیطان. قال اللّه تعالی یُوحِی بَعْضُهُمْ إِلی بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً و یروی أن المختار قال لرجل دخل إلیه: اجلس علی وسادة کانت فی مجلسه: أ تدری من قام عن هذه الوسادة آنفا؟ قال: لا، قال جبریل.
و کان منهم أبو منصور الخنّاق[227]، و کان یتولّی سبعة أنبیاء من بنی قریش و سبعة من بنی عجل.
و کان منهم المغیرة بن سعید[228].
و سأله رجل عن أمیر المؤمنین علی. فقال لا تحتمله. قال: بل أحتمله. قال فذکر آدم و من دونه من الأنبیاء فلم یذکر أحدا منهم إلّا فضّل علیا رضی اللّه عنه حتی انتهی إلی النبی (صلی اللّه علیه و سلم) فقال فقلت کذبت.
قال قد أخبرتک أنک لا تحتمل.
و حج راشد الهجری و أتی المدینة و ذلک فی ولایة زیاد [2 ب] العراق، فقال للحسن رضی اللّه عنه: استأذن لی علی أمیر المؤمنین.
قال: أو لیس قد مات؟ قال: لا و اللّه ما مات، و إنه لیتنفس تنفس حیّ، و یعرق تحت الدثار الثقیل. فقال له الحسن: کذبت یا عدو اللّه.
و اتصل الخبر بزیاد فقتله و صلبه علی باب داره.
و کانت فیهم هند الأفاکة.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 222
و قال أصغر بن حسان المازنی- مازن مذحج- و قد قدم الکوفة یلتمس الإحسان من أهلها فلم یفعلوا به جمیلا، و قالوا: أقم حتی یقفل الجیش من جرجان. فلم یقم و رحل عنهم و قال:
رحلت إلی قوم أؤمّل رفدهم‌و ما سائل الکوفیّ إلّا مقاتله
لصوص إذا مارستهم فی بیوتهم‌منیت بخصم لا تزال تجادله
و قالوا تربّص أوبة الجیش إنّه‌بجرجان لم نحبس علیک مجاهله
و إنّ عطاء دونه ما زعمتم‌علی سائل الأعراب قد راث جائله
فأدنیت حرجوجا کأنّ سنامهامن الأین (؟ ..........؟)[229] و رحت کما راح النجاشیّ منهم‌خفیفا من النقد الجیاد رواحله
فویل أمّها من قریة غیر أنّهاقلیل بها معطی الجزیل و فاعله
و فیهم یقول شاعر من بنی عمرو بن عامر:
یا أیها الراکب الغادی لطیّبةیؤمّ بالقوم أهل البلدة الحرم
أبلغ قبائل عمرو إن لقیتهم‌لو کنت من دارهم یوما علی أمم
إنّا وجدنا فقرّوا فی بلادکم‌أهل الکتاب و أهل اللوم و العرم
أرض تغیّر أحساب الرجال بهاکما رسمت بیاض الرّیط بالحمر[230]

و خرج جیش من أهل الکوفة إلی حبیش بن دلجة بالربذة فخافوا و رجعوا.
و خرج جیش من أهل البصرة فقتلوه فقال الشاعر فی ذلک: [3 أ]
ألسنا بأصحاب ابن دلجة إذ عباهنالک خیلا کالسّراحین ضمّرا
تقاد بفرسان إذا حمس الوغی‌أحلّوا الحرام و استباحوا المنکرا
فلاقتهم خیل لنا فارسیّةأساورة تدعو یزید المسوّرا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 223

فلما التقوا ولّی المشامون هرّباعزیز (؟) و أخلوا عن حبیش مقطّرا
و یروی عن مجاهد أنه قال: لما أوحی اللّه عزّ و جلّ إلی الأرض أیام نوح فقال یا أرض ابلعی ماءک، کانت أرض الکوفة آخرها ابتلاعا و أشدها تقعسا. فمن هناک سائر الأرضین تکرب علی حمارین و ثورین و أرض الکوفة علی ستة.
و قال إبراهیم التیمی: لما أمرت الأرض أن تغیض الماء، أغاضت إلّا أرض الکوفة. فلعنت فسائر الأرض تکرب علی ثورین و أرض الکوفة علی أربعة.
و قالت أم العلاء الأوذیة: مرّوا بزید بن علی فی سوق کندة علی حمار قد خولف بوجهه. فقاموا إلیه یبکون. فأقبل علیهم و قال: یا شرار خلق اللّه! أسلمتمونی للقتل ثم جئتمونی تبکون؟
و قال علی رضی اللّه عنه لأهل الکوفة: اللهمّ کما نصحتهم فغشّونی، و ائتمنتهم فخانونی، فسلّط علیهم فتی ثقیف الذیال المیال یأکل خضرتها، و یلبس فروتها، و یحکم فیهم بحکم الجاهلیة.
و قال أبو عبد اللّه القشیری: قام أهل الکوفة إلی علی رضی اللّه عنه فقالوا:
العطاء یا أمیر المؤمنین. فقال: ما لهم میث اللّه قلوبهم کما یماث الملح فی الماء.
أ تطلقونی ولادة من غیر زوج؟ أما و اللّه لو تجتمعون علی حقکم کما تجتمعون علی باطلکم ما غلّ علی أموالکم حلب شاة. اللهمّ إنی قد کرهتهم و کرهونی. فأرحهم منی و أرحنی منهم. قال: فأصیب فی ذلک العام.
و قدم رجل من أهل المدینة یکنی أبا مریم الکوفة فلقیه علی رضی اللّه عنه.
فقال: یا أبا مریم ما أقدمک هذه البلاد؟ فقال: ما کانت لی حاجة، و لکن عهدی بک و أنت تقول: لو ولّیت هذا الأمر لفعلت و فعلت. قال: فأنا علی العهد الذی عهدت. و لکنی بلیت بأخبث قوم فی الأرض. ما دعوتهم قطّ إلی حق فأجابونی [3 ب] إلیه. و لا یدعونی إلی أمر فأجیبهم إلّا اختلفوا[231].
البلدان، ابن الفقیه، ص: 224
و قال جریر بن سییر[232]: قدمت الکوفة و قد انصرف علی بن الحسین من کربلاء، فرأیت نساء أهل الکوفة یلتدمن مهتکات الجیوب. فسمعت علی بن الحسین یقول بصوت صبی و قد نهکته العلة: ألا إنّ هؤلاء قتلونا.
و رأیت زینب بنت علی رضی اللّه عنها و قد أومأت إلی الناس أن انصتوا.
فارتدت الأنفاس و سکنت الأجراس، ثم قالت: الحمد للّه و الصلاة علی نبیه. أما بعد یا أهل الکوفة. یا أهل الختل و الخذل. فلا رقأت العبرة و لا هدأت الرنّة. إنما مثلکم کالتی نقضت غزلها من بعد قوة أنکاثا. تتخذون أیمانکم دخلا بینکم. ألا و هل فیکم إلّا الصلف و الصدف و الشنف. ألا ساء ما قدمت لکم أنفسکم ان سخط اللّه علیکم و فی العذاب أنتم خالدون. أ تبکون؟ ای و اللّه. فابکوا کثیرا و اضحکوا قلیلا. فلقد فزتم بعارها و شنارها و لن ترحضوها بغسل بعدها أبدا. و أنی ترحمون بعد قتل سلیل خاتم الرسالة و سید شبیبة أهل الجنة و ملاذ خیرتکم و مفزع نازلتکم.
ألا ساء ما تزرون. تعسا و نکسا. فلقد خاب السعی و تبت الأیدی و خسرت الصفقة و بؤتم بغضب من اللّه و ضربت علیکم الذلة و المسکنة. ویلکم أ تدرون أی کبد لمحمد (صلی اللّه علیه و سلم) فریتم؟ و أی دم سفکتم؟ و أی حرمة له أضعتم؟ لقد جئتم شیئا إدّا.
تکاد السماوات یتفطرن منه و تنشق الجبال و تخر الجبال هدّا. و لقد أتیتم بها خرقاء شوهاء طلاع الأرض و السماء. فعجبتم أن قطرت السماء دما. فلعذاب الآخرة أخزی و لا تنصرون. فلا یستخفنکم المهل، فإنه لا یخاف فوت الثار. کلّا. إن ربک لبالمرصاد.
قال: فرأیت الناس حیاری و لهی قد ردّوا أیدیهم فی أفواههم.
و دخل الیقظان بن ظهیر علی عائشة فقالت: ممن أنت؟ فقال: من أهل الکوفة. فقالت: وددت أن اللّه سلّط علی أهل الکوفة عذابا مثل عذاب یوم الظلة.
و لما قتل مصعب بن الزبیر، و کانت امرأته سکینة بنت الحسین. أرادت
البلدان، ابن الفقیه، ص: 225
الرحیل إلی المدینة و کانت بالکوفة. فقالت لها أهل الکوفة: یا بنت رسول اللّه، أحسن اللّه صحابتک [4 أ] و فعل بک و فعل. فقالت: یا أهل الکوفة! لا أحسن اللّه صحابتکم. فلقد قتلتم جدی علیا و عمی الحسن و أبی الحسین و بعلی مصعبا.
فأیتمتمونی صغیرة و آیمتمونی کبیرة. فلا أحسن اللّه علیکم الخلافة و لا رفع عنکم السوء.
و قال عمر بن الخطاب: أعضل بیّ أهل الکوفة ما یرضون بأمیر، و لا یرضاهم (أمیر) و لا یصلحون لأمیر و لا یصلح لهم.
و یروی أن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، بلغه عن أهل الکوفة خصب و قیل له: ما تقول فی الضب و النون یجتمعان فی سفود؟ فقال إنکم لتنعتون أرضا بریة بحریة. و أعجبه ذلک فقال: ما أرانی إلّا سآتیهم فآمرهم بمعروف. فکتب إلیه کعب: یا أمیر المؤمنین لا تعجل فإنه بلغنی أن بها الداء العضال و بها تسعة أعشار الشر. و بلغنی أنه کان إذا کل شی‌ء یتکلم اجتمع ثمانیة أشیاء فی واد: الإیمان و الحیاء و الهجرة و الموت و الغناء و العیّ و الشقاء و الصحة. فقال بعضهم لبعض:
تعالوا نتفرق فی الأرض. فقال الإیمان: أنا ألحق بأرض الیمن. فقال الحیاء: أنا معک. قالت الهجرة: أنا ألحق بأرض الشام. قال الموت: و أنا معک. قال الغنی:
أنا ألحق بأرض العراق. قال التقی: أنا معک. قالت الصحة: ما ترکتم لی شیئا من البلاد إلّا و قد أخذتموه، فأنا ألحق بالبریة. قال الشقاء: و أنا معک.
و قالوا: السدیر ما بین نهر الحیرة إلی النجف إلی کسکر من هذا الجانب.
و عیون[233] الطف منها مثل عین الصید و القطقطانة و الرهیمة و عین جمل و ذواتها، و بها عیون کانت للموکّلین بالمسالح التی وراء خندق سابور الذی حفره بینه و بین العرب و غیرهم. و ذلک أن سابور أقطعهم أرضها فاعتملوها من غیر أن یلزمهم خراجا. فلما کان یوم ذی قار و نصر اللّه العرب بنبیه (صلی اللّه علیه و سلم)، غلبت العرب علی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 226
طائفة من تلک العیون و بقی بعضها فی أیدی الأعاجم. ثم لمّا قدم المسلمون الحیرة و هربت الأعاجم بعد أن طمّت عامة ما کان فی أیدیها منها و بقی الذی فی أیدی العرب. فأسلموا علیه، و صار ما عمروه من الأرض [4 ب] عشرا. و لما انقضی أمر القادسیة و المدائن دفع ما جلا عنه الأعاجم من أرض تلک العیون إلی المسلمین و أقطعوه، فصارت عشریة أیضا.
و کان مجری عیون الطف و أرضها مجری أعراض المدینة و قری نجد.
و کانت صدقتها علی عمال المدینة. فلما ولی إسحاق بن إبراهیم بن مصعب السواد للمتوکل ضمها إلی ما فی یده. فتولی عمالة عشرها و صیرها سوادیة. فهی علی ذلک إلی الیوم. و قد استخرجت فیها الیوم عیون إسلامیة تجری ما عمرتها من الأرضین هذا المجری.
و سألت بعد المشایخ عن عین جمل لم سمیت بهذا الاسم؟ فذکر أن جملا مات عندها فنسبت العین إلیه.
و ذکر بعض أهل واسط أن المستخرج لهذه العین یسمی جملا. قال:
و سمیت عین الصید لأن السمک کان کثیرا جدا فیها، فیصطاد فسمیت بهذا الاسم.
و کانت عین الرحمة مما طمّتها و غوّرتها الأعاجم. فیقال إن رجلا من أهل کرمان اجتاز بها و هو یرید الحج. فنظر إلیها- و کان بصیرا باستنباط المیاه- فلما قضی حجه و رجع، أتی عیسی بن موسی فدلّه علیها و قال أنا أستنبطها لک. فکاتب السلطانیّ فی أن یقطعه إیاها و أرضها، ففعل. و استخرجها له الکرمانی فاعتمل ما علیها من الأرض و غرس النخل الذی فی طریق العذیب. و علی فراسخ من هیت عیون تدعی الغرق تجری لهذا المجری و أعشارها إلی صاحب هیت
.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 227

القول فی البصرة

اشارة

قال أبو عبیدة معمر بن المثنی[234]: سمیت البصرة لأنه کان فیها حجارة رخوة. و البصرة: الحجارة الرخوة تضرب إلی البیاض. قال ذو الرمة:
[تداعین باسم الشیب فی متثلّم][235]
جوانبه من بصرة و سلام
و قالوا: سمیت البصرة لأنه کان فیها حجارة سود بصرة. و قال محمد بن شرحبیل بن حسنة إنما سمیت البصرة لأن فیها حجارة سوداء صلبة و هی البصرة.
قال خفاف بن ندبة:
إن تلک جلمود بصر لا أوبّسه‌أوقد علیه فأحمیه فینصدع
و قال الطرماح: [5 أ]
مؤلّفة تهوی جمیعا کما هوی‌من النیق فوق البصرة المتطحطح
و قال نافع بن کلدة: کان عمر بن الخطاب قد همّ أن یتخذ للمسلمین مصرا.
و کان المسلمون قد غزوا من قبل البحرین و توّج و نوبندجان و طاسان. فلما فتحوها کتبوا إلیه: إنّا وجدنا بطاسان مکانا لا بأس به: فکتب إلیهم: إن بینی و بینکم دجلة فلا حاجة لی فی کل شی‌ء بینی و بینه دجلة أن تتخذوه مصرا. فقدم علیه رجل من بنی سدوس یقال له ثابت فقال: یا أمیر المؤمنین. إنی مررت بمکان دون دجلة فیه قصر و فیه دیادبة الأعاجم یقال له الخریبة و یسمی أیضا البصیرة. بینه و بین دجلة
البلدان، ابن الفقیه، ص: 228
أربعة فراسخ له خلیج یجری فیه الماء إلی أجمة قصب. فأعجب ذلک عمر فدعا عتبة بن غزوان فبعثه فی أربعین رجلا فیهم نافع بن الحارث بن کلدة. و أبو بکرة و زیاد. فلما خرجوا قالت لهم أختهم: احملونی معکم. فحملوها. قال: فلما بصر بنا الدیادبة[236] خرجوا هرّابا و جئنا فنزلنا القصر. فقال عتبة: ارتادوا لنا شیئا نأکله.
قال: فدخلنا الأجمة فإذا زنبیلان فی أحدهما تمر و فی الآخر أرز بقشره. فجبذناهما حتی أدنیناهما من القصر و أخرجنا ما فیهما. فقال عتبة هذا سمّ أعدّه لکم العدو- یعنی الأرز- فلا تقربنه. فأخرجنا التمر و جعلنا نأکل منه. فإنّا لکذلک إذا نحن بفرس قد قطع. قیادة فأتی ذلک الأرز یأکل منه. فلقد رأیتنا نسعی إلیه بشفارنا نرید ذبحه قبل أن یموت. فقال صاحبه أمسکوا عنه. احرسه اللیلة فإن أحسست بموته ذبحته. فلما أصبحنا إذا الفرس یروث لا بأس علیه. فقالت أختی: یا أخی. إنی سمعت أبی یقول إن السمّ لا یضر إذا نضج. فأخذت من الأرز تطبخه و جعلت توقد تحته ثم نادت: ألا إنّه یتفصّی عن حبیبة حمراء. ثم قالت: قد جعلت تکون بیضاء. فما زالت تطبخه حتی أنماط قشره فألقیناه فی الجفنة. فقال عتبة: اذکروا اسم اللّه علیه و کلوه. فأکلوا منه فإذا هو طیب. قال [5 ب]: فجعلنا بعد نمیط عنه قشره و نطبخه. فلقد رأیتنی بعد ذلک و ما أجد منه شیئا إلّا و أنا أعدّ لولدی منه.
ثم إنّا التأمنا فبلغنا ستمائة رجل و ست نسوة إحداهن أختی. فقلنا ألا نسیر إلی الأبلة فإنها مدینة حصینة، فسرنا إلیها و معنا العنز[237] و علیها الخرق و سیوفنا.
و جعلنا للنساء رایات علی قصب و أمرناهنّ أن یثرن التراب وراءنا حین یرون أنّا قد دنونا من المدینة. فلما دنونا منها صففنا أصحابنا. قال: و فیها دیادبتهم و قد أعدوا السفن فی دجلة. فخرجوا علینا فی الحدید مسومین لا تری منهم إلّا الحذق.
قال: فو اللّه، ما خرج آخرهم حتی [رجع][238] بعضهم علی بعض قتلا. و ما قتلوا هم
البلدان، ابن الفقیه، ص: 229
أنفسهم کان أکثر. و نزلت الدیادبة فعبروا إلی الجانب الآخر. و انتهی إلینا النساء.
و قد فتح اللّه علینا و دخلنا المدینة و حوینا متاعهم و أموالهم و سألناهم ما الذی هزمکم من غیر قتال؟ فقالوا: عرّفتنا الدیادبة أن کمینا لکم قد ظهر و علا رهجه- یریدون النساء فی إثارتهن التراب- قال: فاستعمل عتبة بن غزوان زیادا علی قسمة الغنائم و جمعها. و رزقه کل یوم درهما. و استجمع الناس و أقبلت أعاریب بنی تمیم و بکر بن وائل إلینا فصرنا ثلاثة آلاف فی الدیوان. فتزوجنا فکان أول مولود ولد بالبصرة عبد الرحمن بن أبی بکرة.
ثم قدم عتبة بن غزوان علی عمر فأعلمه بما فتح اللّه علیه. فأرسل مکانه المغیرة بن شعبة فسار بنا فافتتح الفرات و میسان و دستمیسان و أبرقیان. ثم وجّه مکانه أبا موسی الأشعری.
و فی بعض الجند إن أول من اختط البصرة عتبة بن غزوان فی خلافة عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه. و کانت تسمی یومئذ أرض الهند. فکتب عمر إلی سعد بن أبی وقاص أن حطّ قیروانک بالکوفة و ابعث عتبة بن غزوان إلی أرض الهند، فإن له من الإسلام مکانا، و قد شهد بدرا- و البصرة یومئذ تسمی أرض الهند- فینزلها و یتخذها المسلمون قیروانا. و لا تجعل [6 أ] بینی و بینک بحرا. فدعا سعد بعتبة فأخبره بکتاب عمر فأجاب. و خرج من الکوفة فی ثمانمائة رجل، فسار حتی نزل البصرة و ضرب قیروانه و ضرب المسلمون أخبیتهم. و کانت خیمة عتبة من أکسیة.
ثم رماه عمر بالرجال. فلما کثروا بنی رهط منهم فیها سبع دساکر من لبن. منها فی الخریبة اثنتان و فی الأزد اثنتان[239]. و فی الزابوقة واحدة. و فی بنی تمیم اثنتان.
و کان ذلک فی سنة سبع عشرة.
و قال أبو عبیدة فی روایته: الذی بصّر البصرة لعمر بن الخطاب عتبة بن غزوان کتب إلی عمر: لا بد للمسلمین من منزل إذا شتوا، شتوا فیه. و إذا رجعوا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 230
من غزوهم سکنوا فیه. فکتب إلیه عمر: أن أوتد لهم منزلا قریبا من المراعی و الماء و اکتب إلیّ بصفته. فکتب إلی عمر: إنی قد وجدت أرضا کثیرة القضّة[240] فی طرف البر إلی الریف و دونها مناقع فیها ماء و فیها قصباء. فلما قرأ عمر کتابه قال: هذه أرض بصرة قریبة من المشارب و المراعی و المحتطب. و کتب إلیه أن أنزلها. فنزلها و بنی مسجدها من قصب و بنی دار إمارتها دون المسجد فی الرحبة التی یقال لها رحبة بنی هاشم و کانت تسمی الدهناء، و فیها السجن و الدیوان و حمام الأمراء بعد ذلک لقربها من الماء. فکانوا إذا غزوا نزعوا ذلک القصب ثم حزموه و وضعوه حتی یعودوا من الغزو. فإذا عادوا أعادوا بناءه. فلم یزل کذلک حتی استعمل عمر أبا موسی الأشعری و عزل المغیرة بن شعبة فبنی المسجد بلبن و کذلک دار الإمارة. فلم تزل علی تلک الحال. فکان الإمام إذا أراد أن یصلی تخطّی الناس حتی ینتهی إلی القبلة. فلما استعمل معاویة زیادا علی البصرة، قال زیاد: لا ینبغی للأمیر أن یتخطی رقاب الناس. و لکنی أحول دار الإمارة إلی قبلة المسجد. فحوّل دار الإمارة من الدهناء و زاد فی المسجد زیادة کثیرة و بنی دار الإمارة باللبن و بنی المسجد بالجص و الآجر و سقفه [6 ب] بالساج. فلما فرغ من بنائه جعل یطوف فیه و ینظر إلیه و معه وجوه أهل البصرة. فقال: هل ترون خللا؟ قالوا: لا نعلم بناء أحکم منه. قال: بلی، هذه الأساطین التی علی کل واحدة أربعة[241] عقود، لو کانت أغلظ من سائر الأساطین کان أحکم لها.
و قال أبو عبیدة عن یونس: و لم یؤت منهن قط صدع و لا میل و لا عیب.
و قال حارثة بن بدر الغدانی:
بنی زیاد لذکر اللّه مصنعةبالصخر و الجصّ لم یخلط من الطین
لو لا تعاور أیدی الرافعین له‌إذا ظنّناه أعمال الشیاطین
و جاء بسواریه من الأهواز. و کان ولی بناءه الحجاج بن عتیق الثقفی.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 231
فظهرت له أموال و حال لم تکن قبل. ففیه قیل: حبذا الإمارة و لو علی الحجارة.
و الذی اختط أیام عتبة بن غزوان مسجد البصرة حجر بن الأوزع أمره عتبة بن غزوان بذلک. و کان المنبر فی وسط المسجد فأول من حوّله إلی القبلة زیاد. و کان فی جانب المسجد الشمالی منزویا، و ذلک أنه کان دارا لنافع أخی زیاد أبی أن یبیعها، فلم تزل علی تلک الحال حتی ولی معاویة عبید اللّه بن زیاد البصرة. فقال عبید اللّه لبعض وکلائه: إذا شخص عبد اللّه بن نافع إلی أقصی ضیعة له فأعلمنی، فشخص إلی قصره الأبیض. فأعلمه ذلک. فبعث فهدم الدار و أخذ فی بناء الحائط الذی یستوی به تربیع المسجد. و قدم عبد اللّه بن نافع فضجّ. فقال: إنی أثمّن لک و أعطیک مکان کل ذراع خمسة أذرع وادع لک خوخة فی حائطک إلی المسجد و أخری فی غرفتک. فرضی. فلم تزل الخوختان فی حائطه حتی زاد المهدی فیه ما زاد. فدخلت الدار کلها فی المسجد ثم دخلت دار الإمارة کلها فی المسجد. أمر بذلک الرشید.
و لما قدم الحجاج خبّر ان زیادا بنی دار الإمارة بالبصرة. فأراد أن یذهب ذکر زیاد [7 أ] منها فقال: ابنیها بالآجرّ. فهدمها. فقیل له: إنما غرضک أن تذهب ذکر زیاد فما حاجتک إلی أن تعظم النفقة و لیس یزول ذکر زیاد عنها؟ فترکها مهدومة.
قال یونس[242]: فعامّة التی حولها إنما بنیت من طینها و جمع أبوابها. فلم تکن للأمراء دار ینزلونها حتی قام سلیمان بن عبد الملک فاستعمل صالح بن عبد الرحمن علی خراج العراقین. فقال له صالح: إنه لیس بالبصرة دار إمارة، و حدثه بحدیث الحجاج. فقال له سلیمان: أعدها. فأعادها بالآجر و الجص علی أساسها الذی کان و رفع سمکها. فلما أعادوا أبوابها علیها قصرت. فلما مات سلیمان و قام عمر بن عبد العزیز استعمل عدی بن أرطاة علی البصرة، فبنی فوقها غرفا. فبلغ ذلک عمر، فکتب إلیه: هبلتک أمک یا ابن أم عدی! أ تعجز عنک مساکن وسعت زیادا و ابن زیاد؟ فأمسک عدی عن بنائها.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 232
فلما قدم سلیمان بن علی البصرة عاملا للسفاح أنشأ فوق البناء الذی کان عدی أراد أن یجعله غرفا، بناه بطین. ثم إنه تحول إلی المربد.
فلما قدم الرشید هدمها و أدخلها فی قبلة المسجد. فلیس الیوم للأمراء بالبصرة دار إمارة.
و قال الواقدی: أنشئت البصرة سنة سبع عشرة من التاریخ، قبل الکوفة بسنة و أشهر. و أول مولود ولد بالبصرة فی الإسلام، عبد الرحمن بن أبی بکرة فنحر علیه أبوه جزورا، فکفت أهل البیت و ذلک لقلتهم یومئذ. و أبو بکرة أول من غرس النخل بالبصرة و قال هذه أرض نخل ثم غرس الناس من بعده.
و قال هشام بن الکلبی: أول دار بنیت بالبصرة دار نافع بن الحارث ثم دار معقل بن یسار المزنی. و کان عثمان بن عفان أخذ دار عثمان بن العاص الثقفی بالمدینة و کتب أن یعطی أرضا بالبصرة. فأعطی أرضه المعروفة بشاطئ عثمان حیال الأبلة و کانت سجنة فاستخرجها و عمرها و إلیه تنسب [7 ب].
[و أول حمام اتخذ بالبصرة حمام عبد اللّه بن عثمان بن أبی العاص و هو موضع بستان سفیان بن معاویة الذی بالخریبة. ثم الثانی، حمام فیل مولی زیاد ثم الثالث حمام مسلم بن أبی بکرة، و حمام منجاب ینسب إلی منجاب بن راشد الضبی. و قال الشاعر:
یا ربّ قائلة یوما و قد لغبت‌کیف الطریق إلی حمّام منجاب
و قصر أنس بالبصرة ینسب إلی أنس بن مالک خادم رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم).
و قدم الأحنف بن قیس علی عمر بن الخطّاب فقال: یا أمیر المؤمنین إنّ مفاتیح الخیر بید اللّه و إن إخواننا من أهل الأمصار نزلوا منازل الأمم الخالیة، بین المیاه العذبة و الجنان الملتفّة، و إنّا نزلنا أرضا نشّاشة، لا یجفّ ثراها، و لا ینبت مرعاها، ناحیتها من قبل المشرق البحر الأجاج، و من قبل المغرب الفلاة، فلیس لنا زرع و لا ضرع، تأتینا منافعنا و میرتنا فی مثل مری‌ء النعامة، یخرج الرجل الضعیف فیستعذب الماء من فرسخین، و تخرج المرأة کذلک فتربق ولدها کما یربق
البلدان، ابن الفقیه، ص: 233
العنز، تخاف بادرة العدوّ و أکل السبع، فإلّا ترفع خسیستنا و تجبر فاقتنا نکن کقوم هلکوا، فألحق عمر ذراریّ أهل البصرة فی العطاء، و کتب لهم إلی أبی موسی یأمره أن یحفر لهم نهرا.
فحدث جماعة من أهل البصرة قالوا: کان لدجلة العوراء- و هی دجلة البصرة- خور، و الخور طریق للماء لم یحفره أحد یجری إلیها فیه ماء الأمطار، و یتراجع ماؤها فیه عند المدّ، و ینضب فی الجزر، و کان طوله قدر فرسخ، و نهر الإجّانة احتفره أبو موسی و قاده ثلاثة فراسخ حتی بلغ به البصرة، فکان طول نهر الأبلّة أربعة فراسخ، ثم إنه انطمّ منه ما بین البصرة و بثق الحیریّ، و ذلک علی قدر فرسخ من البصرة، فلمّا شخص ابن عامر إلی خراسان استخرج زیاد نهر أبی موسی، فرجع ابن عامر و غضب علیه و تباعد ما بینهما و قال: إنما أردت أن تذهب بذکر النهر دونی.
و کانت البصرة أیّام خالد بن عبد اللّه طولها فرسخان[243] و عرضها فرسخان[244].
و تذاکروا عند زیاد البصرة و الکوفة فقال زیاد: لو ضلّت البصرة لجعلت الکوفة لمن یدلّنی علیها، و قال ابن سیرین: کان الرجل منّا یقول: غضب اللّه علیک کما غضب أمیر المؤمنین علی المغیرة، عزله عن البصرة و ولّاه الکوفة، و قال أبو بکر الهذلیّ: نحن أکثر منکم ساجا و عاجا و دیباجا و نهرا عجّاجا و خراجا، و أنشد لابن أبی عیینة فی البصرة:
یا جنّة فاقت الجنان فمایبلغها قیمة و لا ثمن
ألفتها فاتّخذتها وطناإنّ فؤادی لحسنها وطن
و قالوا: بالبصرة أربع بیوتات لیس بالکوفة مثلها: بیت بنی المهلّب، و بیت بنی مسلم بن عمرو الباهلیّ من قیس، و بیت بنی مسمع من بکر بن وائل، و بیت آل الجارود من عبد القیس، و دخل فتی من أهل المدینة البصرة فلمّا انصرف قالوا:
کیف رأیت البصرة؟ قال: خیر بلاد اللّه للجائع و الغریب و المفلس، أما الجائع
البلدان، ابن الفقیه، ص: 234
فیأکل خبز الأرزّ و الصّحناء و لا ینفق فی الشهر إلّا درهمین، و أما الغریب فیتزوّج بشقّ درهم، و أما المحتاج فلا عیلة علیه ما بقیت استه یخرأ و یبیع. و قالوا:
بالبصرة ستّة لیس بالکوفة مثلهم: الحسن البصریّ، و الأحنف، و طلحة بن عبد اللّه، و ابن سیرین، و مالک بن دینار، و الخلیل بن أحمد.
و بنی زیاد بالبصرة دار الرزق، و حفر نهر الأبلّة و نهر معقل، و بنی داره، و بنی البیضاء و الحمراء فلم یضافا إلیه، و بنی سکّة فأسکنها أربعة آلاف من البخاریّة فقیل سکّة البخاریّة فأضیفت إلیهم، و بنی سبعة مساجد فلم یضف إلیه شی‌ء منها:
مسجد الأساورة، و مسجد بنی عدیّ، و مسجد بنی مجاشع، و مسجد حدّان، و کلّ مسجد بالبصرة کانت رحبته مستدیرة فإنه من بناء زیاد، و کلّ الذی بنی فیها أو صنع فإنه نسب إلی غیره مثل: مسنّاة مصعب، و نهر عدیّ و نهر بلبل، و باب الأصفهانیّ، و حفیرة مطیع، و قصر ابن عمّار، و حمّام سیاه، و حمّام فیل، و حمّام منجاب، و قصر أوس، و باب عثمان، و مقبرة حصن، و مقبرة بنی شیبان، و نهر مرّة، و نهر بشّار.
و بنی عبید اللّه بن زیاد داره بها و فیها باب إلی السکّة التی تنفذ إلی سکّة اصطفانوس، و باب آخر إلی السکّة التی تعرف بالبخاریّة، و بالبصرة دور کثیرة کانت لموالیهم فأضیفت إلی دینارزاذ و دینار بنده، و لهم دار عجلان و دار القطن و نهر والس و نهر شیطان.
و دخل بعض الدهاقین البصرة فرأی ما اجتمع فیها فقال: قاتلک اللّه فو اللّه ما صرت هکذا حتی أخربت بلادا و بلادا.
و قال ابن الأهتم البصریّ: یأتیها ما یأتیها عفوا صفوا، و لا یخرج منها إلّا سائق أو ناعق أو قائد. و قالوا: أبعد الناس نجعة فی الکسب بصریّ و خوزیّ، و من دخل فرغانة القصوی و السوس الأقصی فلا بدّ من أن یری بها بصریّ أو خوزیّ أو حیریّ.
و أهدی إلی رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم) طبق من تمر، فجعل یأکل منه البرنیّ و القریثاء
البلدان، ابن الفقیه، ص: 235
ثم قال: اللهمّ إنک تعلم أنی أحبّهما فأنبتهما فی أحبّ البلاد إلیک، و اجعل عندهما آیة بیّنة،
قال الحسن: فو اللّه ما أعلمهما فی بلد أکثر منهما بالبصرة، و قد جعل اللّه عزّ و جلّ عندها آیة بیّنة المدّ و الجزر.
و قال علیّ بن محمّد المدائنیّ: وفد خالد بن صفوان علی عبد الملک بن مروان فوافق عنده وفد جمیع الأمصار، و قد اتّخذ مسلمة مصانع له، فسأل عبد الملک أن یأذن لهم بالخروج معه إلی تلک المصانع فأذن لهم، فلمّا نظروا إلیها أقبل مسلمة علی وفد أهل مکة فقال: یا أهل مکّة هل فیکم مثلها؟ قالوا: لا، إلّا أن فینا بیت اللّه المستقبل. ثم قال لوفد المدینة: هل فیکم مثل هذا؟ قالوا: لا، إلا أن فینا قبر نبیّ اللّه المرسل. ثم أقبل علی وفد الکوفة فقال: هل فیکم مثلها؟
فقالوا: لا، إلّا أن فینا تلاوة القرآن العظیم. ثم أقبل علی وفد البصرة فقال: هل فیکم مثل هذا؟ فتکلم خالد بن صفوان فقال: أصلح اللّه الأمیر إن هؤلاء أقرّوا علی بلادهم، و لو أن عندک من له خبرة ببلادهم لأجاب عنهم قال: أ فعندک فی بلادک غیر ما قالوا؟ قال: نعم، أصف لک بلادنا قال: هات. قال: یغدو قانصانا فیجی‌ء هذا بالشبّوط و الشیم، و یجی‌ء هذا بالطیر و الظلیم، و نحن أکثر الناس عاجا و ساجا و خزّا و دیباجا و برذونا هملاجا و خریدة مغناجا، بیوتنا الذهب، و نهرنا العجب، تمام هذا الخبر فی باب افتخار الشامیّین علی البصریّین، و فضل الحبلة علی النخلة][245].
و نحن قتلنا أحمرا فی جموعه‌و قد کان قتّال الکماة مظفّرا[246] غداة علا الإسکاف بالسیف رأسه‌فخرّ صریعا للیدین معفّرا
و کان ابن سیرین یقول: تکون فتنة أعفی الناس فیها أهل البصرة.
و قال رجل لعبد اللّه بن عمرو بن العاص: بلغنی أنک تقول البصرة أسرع خرابا. قال: لیس کذاک قلت. إنما قلت هی أبطأ الأرض خرابا، لأنها أقومها
البلدان، ابن الفقیه، ص: 236
قبلة، و هی حیال البیت و المقام و الحجر و زمزم. فهی أبطأها خرابا.
و قال أبو بکر رحمه اللّه: قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم): ینزل ناس من أمتی غائطا من الأرض یقال له البصرة أو البصیرة، لها نهر یقال له دجلة یعقد علیه جسر و هو من أمصار المهاجرین، و یکثر أهله.
و قال کعب الأحبار: وجدت فی کتب اللّه المنزلة إن بالبصرة کنز اللّه أربعون ألفا یردّون الناس إلی المهدی بعد انهزامهم عنه.
قال و حج ابن عمر و حج فی ذلک العام ناس کثیر من أهل الکوفة و الیمن، و لم یحج من أهل البصرة أحد. فقال ابن عمر: ما بال أهل البصرة؟ قالوا: أصابهم و باء. فقال: أهل البصرة خیر من أهل الکوفة.
و قال عبد الرحمن بن أبی لیلی: ما رأیت أهل بلد أبکر إلی ذکر اللّه من أهل البصرة.
و قال أبو ظبیان: سمعت ابن عمر، و أتاه رجل فقال: أخبرنی عن البصرة فإنه بلغنی أنها أول الأرض خرابا. فإن کان کذلک حوّلت أهلی منها. قال: فإنها أبطأ الأرض خرابا.
و مدح عمر بن درّاک أهل البصرة فقال: هم أعظم الناس أخطارا و أکرمهم جوارا و أبعدهم فی الأرض آثارا. أهل البصرة أعظم إمرة، و أوسع هجرة، و أعطی للبررة. و هم أعظم أعلاما، و أوفی زماما و أکثر أعلاما، و أجود کفّا، و أحسن عطفا، و أیمن لواء، و أصدق حیاء، و أکرم إخاء. صبر تحت الرایات، و أکرم عند البیات.
أهل البصرة أکثر عدة، و أجود عدة، و أکرم سجیة، و أقسم بالسویة، و أحسن سیاسة للرعیة. و أقرب من ورع، و أحضر للجمع، و أقل عند الطمع. أهل البصرة أسمع و أطوع و أرضی و أمنع. و هم أطیب ثمارا، و أکثر أشجارا، و أکرم أنهارا.
و أجزل عطیة، و أکرم بقیة، و أشد عصبیة، و أکثر غنما، و أحسن سلما، و أطیب طعما، و أصدق ثبات، و أکرم هبات، و أقضی للحاجات. و أحسن أخلاقا، و أشد
البلدان، ابن الفقیه، ص: 237
إشفاقا، و أملی رواقا. و أحلم فی الغضب، و أصبر فی الکرب، و أجمل فی الطلب. أهل البصرة أصبر للبلیة، و أحمل للرزیة، و أکرم خبیة. و هم أحمل للدیات، و أسرع فی الخیرات، و أطعم فی الفلوات. و هم أکنز للذهب، و أرکب للقتب، و أشهر فی العرب. و هم أرکب للبحور و أحسن فی الأمور، و أصبر فی الثغور.

ذم أهل البصرة:

قال کعب لأبی مسلم: من أین أنت؟ قال: من أهل العراق. قال: من أیها؟
قال: من أهل البصرة. قال: إذا رأیت نخلها قد أطعم فاخرج منها. قال: فإن لم أستطع ذاک؟ قال: فإذا رأیت آجامها قد اتخذت بساتین فاخرج منها. قال: فإن لم أستطع. قال: إذا تطاول أهلها فی بناء المدر فاخرج. قال: فإن لم أستطع. قال:
فعلیک بضواحیها و إیاک و سباخها فإنه سیکون بسباخها خسف.
و قال قتادة: یخسف بالدار و تنجو الدار. و یخسف بالحی و ینجو الحی.
و روی عن أسود العدوی، قال: قال عمر بن الخطاب: أرید أن آتی البصرة فأقیم فیها شهرا. فقال له کعب: لا تأتها[247]. فإن بها تسعة أعشار الشر و الداء العضال، و بها تکون الفتن، و فیها یخرج الدجال.
و عن أبی مجلز قال: ائتفکت البصرة مرتین و لتأتفکن الثالثة.
و قال أبو موسی: للبصرة أربعة أسماء، الخریبة و البصیرة و تدمر و المؤتفکة.
و کان کعب الأحبار یقول لتشبعن الضبع من النو[248] فی مسجد البصرة و القری حولها عامرة.
و قال أبو غیلان: البصرة یسلط علیهم القتل الأحمر، و الجوع الأغبر. و أما مصر فینضب [9 ب] نیلها.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 238
و کان ابن عمر یقول: البصرة أسرع أرض اللّه خرابا، و أخبثه ترابا. قیل: فما بال الکوفة؟ قال: یأتی اللّه بأمره إذا شاء.
و کان أمیر المؤمنین علیه السلام یقول لتغرقنّ البصرة أو لتحرقن إلّا بیت مالها و مسجدها.
و قال عبد اللّه الضبعی: سمعت علیا علیه السلام یقول: ویحک یا بصرة لتغرقن أو لتحرقن حتی یری بیت مالک و مسجدک کجؤجؤ سفینة[249].
و قال قتادة: لتحرقن البصرة و أهلها کثیر. قیل له: و کیف ذلک؟ قال: یظهر منافقوها علی مؤمنیها فیخرجون منها رجالا و رکبانا. و أنشد لمحمد بن حازم:
تری البصری لیس به خفاءلمنخره من النتن انتشار
ربا بین الحشوش و شبّ فیهافمن ریح الحشوش به اصفرار
یعتّق سلحة کیما یغالی‌به عند المبایعة التجار
و لما افتتح أمیر المؤمنین علیه السلام البصرة ارتقی منبرها فحمد اللّه و أثنی علیه. ثم قال: یا أهل البصرة! یا بقایا ثمود و یا جند المرأة و یا أتباع البهیمة. رغا فاتّبعتم، و عقر فانهزمتم. دینکم نفاق، و أخلاقکم رقاق، و ماؤکم زعاق. یا أهل البصرة و البصیرة و السبخة و الخریبة! أرضکم أبعد الأرض من السماء، و أقربها من الماء، و أسرعها خرابا و غرقا[250].
و کان خالد بن میمون یقول: البصرة أشد الأرض عذابا، و أسرعه خرابا و شره ترابا.
و سأل الحجاج بن یوسف، ابن القریة عن البصرة فقال: حرّها شدید، و خیرها بعید. و ماؤها ملح، و حربها صلح. مأوی کل فاجر، و طریق کل عابر.
و کان الأوزاعی یقول: نظرت فیما اختلف فیه العلماء من أهل البلدان و فتنوا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 239
به، فرأیت أهل البصرة قد فتنوا بخصلتین: الخضخضة و القدر. و فتن أهل الکوفة بخصلتین: شرب المسکر و تأخیر السحور. و فتن أهل الشام بخصلتین: طاعة [10 أ] الظلمة، و أخذ الجوائز، و فتن أهل مکة بخصلتین: تزویج المتعة و الدرهم بالدرهمین. و فتن أهل المدینة بخصلتین: حب السماع و إتیان النساء فی الأدبار.
و قال ابن شبرمة لأهل البصرة: لنا أحلام ملوک المدائن، و سخاء أهل السواد، و ظرف أهل الحیرة. و لکم سفه السند و بخل الخوز و حمق أهل عمان.
و قال ابن شوذب: أول منبر یصعده الدجال منبر البصرة فیقول: أیها الناس من کان غنیا زدناه، و من کان فقیرا موّلناه.
و قال عبد اللّه بن عباس: إذا کثرت القدریة بالبصرة ائتفکت بأهلها، و إذا کثرت السبائیة[251] بالکوفة ائتفکت بأهلها.
و استشار رجل ابن مسعود فی سکون البصرة فقال له: إن کنت لا بدّ فاعلا، فاسکن رابیتها و لا تسکن سبختها فإنه قد خسف بها مرة، و سیخسف بها أخری.
و الخسف الذی کان بها، أنه کان بها خمسة حکّام أسماؤهم: جائر و جابر و خاطئ و مخطی و حمّال الخطایا. فخرج رجل معه امرأة له حامل علی حمار له حتی أتاها، فلما دخلها منعه جائر و قال: لا تدخل حتی تؤدی درهمین. فأخذ منه درهمین. فتظلم و قال: أنا رجل فقیر و قد أخذ منی درهمان[252]. فما أحد یعدینی علی من أخذهما منی؟ فقالوا: بلی، جابر. فأتاه فشکا إلیه. فقال له هات أربعة دراهم. فأخذها منه مکرها. فأتی خاطئ یشکوهما إلیه، فقال: هات ثمانیة دراهم. فأخذها منه فأتی مخطئ فقال: هات ستة عشر درهما. فقال أنا إنسان مسکین لا شی‌ء لی. فضربه و ضرب امرأته حتی أسقطت، و قطع ذنب حماره. فأتی حمال الخطایا فشکا إلیه ما حلّ به من إسقاط امرأته و قطع ذنب حماره. فقال
البلدان، ابن الفقیه، ص: 240
لأصحابه: انکحوا امرأته حتی تحبل، و اعملوا علی حماره حتی ینبت ذنبه.
فخسف اللّه بها.
و یروی أن أمیر المؤمنین علیه السلام لما دخل البصرة صعد المنبر و خطب و قال فی خطبته: یا أهل البصرة! إن اللّه لم یقسم خیرا [10 ب] لأحد من أهل الأرض إلّا و قد جعل فیکم أکثر منه. فعابدکم أعبد الناس، و قارئکم أقرأ الناس.
غیر أن حکم اللّه فیکم و فیمن مضی قبلکم جائز بقوله عزّ من قائل وَ إِنْ مِنْ قَرْیَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِکُوها قَبْلَ یَوْمِ الْقِیامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوها عَذاباً شَدِیداً. کانَ ذلِکَ فِی الْکِتابِ مَسْطُوراً و اللّه، ما ابتدأتکم بما ابتدأتکم به من المدح رغبة منی لما فی أیدیکم.
غیر أنی سمعت رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم) یقول: أما علمت أن جبریل علیه السلام حمل جمیع الأرضین علی منکبه الأیمن فأتانی بها. ألا و إنی وجدت البصرة أبعد بلاد اللّه من السماء و أقربها من الماء و أخبثه ترابا و أسرعه خرابا، لیأتینّ علیها یوم لا یؤتی منها إلّا شرفات مسجدها کجؤجؤ السفینة فی لجة البحر، فقال المنذر بن الجارود: و لذاک یا أمیر المؤمنین، و ممّ ذاک؟ قال: إذا رأیتم آکامها خدورا، و آجامها قصورا، فلا بصرة، ثم قال: کم بینکم و بین أرض یقال لها الأبلّة؟ قالوا:
أربعة فراسخ. فقال: صدقنی و الذی عجّل روحه إلی الجنة و أکرمه بالنبوة فقال: یا علی أما علمت أن بین البصرة و بین أرض یقال لها الأبلة أربعة فراسخ، یکون فی ذلک الموضع العشور، ینبغی أن یقتل فیه سبعون ألفا هم نظراء قتلی بدر، فقیل و من یقتلهم یا أمیر المؤمنین؟ قال: إخوان الجنّ، إخوان الجنّ، ثم قال: ویحک یا بصرة! ویحا لک من جیش لا غبار له. قیل: یا أمیر المؤمنین ما الویح؟ قال:
الویح و الویل بابان، فالویح رحمة و الویل عذاب.

مجلس الکوفیین و البصریین عند المأمون[253]

کان المأمون یوما جالسا و عنده نفر من خاصته و ذوی المنزلة عنده. فأفاض معهم فی الحدیث ثم قال: قد قرأت القرآن فحفظته و سمعت الحدیث و علمت
البلدان، ابن الفقیه، ص: 241
الأدب و ناظرت المتکلمین، فلم یبق شی‌ء من العلم إلّا و قد کشفت ظاهره و فتشت باطنه [11 أ] إلّا ما یتنازع فیه أهل الکوفة و البصرة، من فخر بعضهم علی بعض.
و قد أحببت أن تتکلموا فی ذلک حتی أسمعه.
فقال هشام[254]: أیّد اللّه أمیر المؤمنین. ما زلنا نسمع أن أهل البصرة أبعد فی الأرض آثارا و أکثر فتوحا و أبلغ خطیبا و أکثر أدبا، و البصرة قبل الکوفة.
قال الحجاج بن خیثمة: أبقی اللّه أمیر المؤمنین، و کیف یکون أهل الکوفة أشرف من أهل البصرة و عندنا من معایبهم و الطعن علیهم ما لو سمعه أمیر المؤمنین لعجب منه و سیّما ما صنف فیهم شیخ لأهل البصرة یکنونه أبا عبیدة؟
فقال أحمد بن یوسف[255]: أید اللّه أمیر المؤمنین، أبو عبیدة و أهل البصرة کما قال الفرزدق:
جریر و قیس مثل کلب و ثلّةیبیت حوالیها یطوف و ینبح.
و أبو عبیدة یهودی من یهودهم کان قال لأبیه موزجیر الیهودی لیس له قدیم و لا حدیث و لا أول و لا آخر. عاب أنسابهم و تناول أحسابهم و شتم الأمهات و الآباء و ذکر الأخوة و الأخوات، و عاش بینهم سبعین سنة یشتم أعراضهم و ینتهک أحسابهم.
فقال أحمد بن هشام: أنتم لا تعتدون علی أهل البصرة أنهم عابوکم و لا شتموکم بأکثر من قول أبی عبیدة. فإن أردتم الانتقام فلیکن ذلک فیه، لأن اللّه عزّ و جلّ یقول وَ إِنْ عاقَبْتُمْ فَعاقِبُوا بِمِثْلِ ما عُوقِبْتُمْ بِهِ.
فقال المأمون: قد کنت أعلم أن عندکم اختلافا و افتخارا. و لم أکن أحسبه بلغ هذا، و الکلام کثیر، و قد رأیت أن یدلی کل فریق بحجته و یکتبه کاتب حفیظ.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 242
فقال الخلیل بن هشام[256]: اکتبوا ما شئتم و لا تنسوا خذلان علی و قتل الحسین علیهما السلام.
فقال العباس: لقد أمسکنا عن مساوئکم و قلنا بأحسن ما حضرنا من أمرکم، فأتیتم الآن تهیجونا علی أنفسکم، کقول الأخطل: [11 ب]
ضفادع فی ظلماء لیل تجاوبت‌فدلّ علیها صوتها حیّة البحر
قال أحمد بن یوسف: یا أمیر المؤمنین. هو أعلم بمآثر الکوفة و مفاخرهم منی. و أنا أعلم بمعایب أهل البصرة و الطعن علیهم منه. فقال: قل ما أحببت.
فقال أحمد: ما شاء اللّه و لا حول و لا قوة إلّا بالله. إنّا وجدنا أهل البصرة فتقوا فی الإسلام فتوقا و ابتدعوا من الضلالة بدعا، و بنوا من الباطل منارا. إثم ذلک فی أعناقهم، و عارة باق فی أعقابهم. و لو استقصینا القول فی ذلک کان کثیرا. و لکنّا نذکر بعض ما لا یجوز ترکه، و نترک ما یستغنی عن ذکره. فکان من ذلک: إنهم أول شهود ردت شهادتهم فی الإسلام. و هم شبل بن معبد البجلی و نافع بن الحارث و أبو بکرة نفیع بن مسروح[257] حین شهدوا علی المغیرة بن شعبة، فحدّهم عمر بن الخطاب. و منهم أول قسّامة شهدت علی زور و باطل، و ذلک عند الجواب حین قالت عائشة رضی اللّه عنها- و قد سمعت نباح کلاب الحوأب: أی مکان هذا؟ فقیل لها الحوأب. فقالت: ردّونی،
فإنی سمعت رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم) یقول: أی نسائی تنبحها کلاب الحوأب.
فجاء خمسون شیخا ممن تلقاها من البصریین فحلفوا لها ما هو الحوأب. و منهم أول ساع سعی و غماز غمز و هو أبو
البلدان، ابن الفقیه، ص: 243
المختار یزید بن قیس بن یزید بن الصعو الکلابی حین کتب إلی عمر شعرا، یسعی بعماله. یقول فیه:
أبلغ أمیر المؤمنین رسالةفأنت أمین اللّه فی الحال و الأمر
فأرسل إلی النعمان و ابن معقّل‌و أرسل إلی حزّی و أرسل إلی نشر
فأرسل إلیهم یصدقوک و یخبرواأحادیث مال اللّه ذی العدّ و الدّثر
و قاسمهم نفسی فداؤک إنهم‌سیرضون إن قاسمتهم منک بالشّطر
[12 أ] فکانت هذه أول سعایة فی الإسلام، و ذلک باق فیهم إلی الیوم.
و منهم أول عمال أقرّوا بالخیانة فی الإسلام، لأن عمر قال لهم: إن شئتم فتشتکم و إن شئتم صالحتکم. فقالوا: تصالحنا. فقاسمهم أموالهم. منهم النعمان بن عدی بن نقلة قرشی عدویّ، و عبد اللّه بن معقل المزنی و عبد اللّه بن جزی و السعد بن عمر و الأحنف بن قیس و بشر بن المحیص المزنی و الحجاج بن عثمان الثقفی.
و منهم أول شهود ردّ شهادتهم حکم رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم)، ثم أخذوا علی شهادتهم الجعالة و الرشی. و المنذر بن الزبیر و أبو مریم السلولی و غیرهما شهدوا أن أبا سفیان أقرّ عندهم أنه فجر بأم زیاد، و زعم أبو مریم أنه هو کان القوّاد الذی جاء بسمیة إلی أبی سفیان. فردّ معاویة بشهادة هؤلاء حکم رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم) (الولد للفراش و للعاهر الحجر). فجعل الحجر للفراش و للعاهر الولد.
و هم أول من تابع إمام هدی ثم خالفوه و نکثوا بیعته و ذلک أمیر المؤمنین علی رضی اللّه عنه.
و هم أول من جری علیه حکم الحرب فی الإسلام حین قتلهم اللّه بأیدینا یوم الجمل.
فقال أمیر المؤمنین رضی اللّه عنه: لا تتبعوا مولّیا و لا تجیزوا علی جریح[258].
و أخذ ما فی بیوت أموالهم فقسمه بیننا، فأصاب کل رجل منا خمسمائة
البلدان، ابن الفقیه، ص: 244
درهم و فی ذلک قال شاعرنا:
فإذا فاخرتمونا فاذکرواما فعلنا بکم یوم الجمل
ابعث الکوفیّ فی الخیل و لاتبعث البصریّ إلّا فی الثقل
و منهم أول من أجار ثم غدر فی الإسلام و هو المجاشعی الذی أجار الزبیر بن العوام حین انصرف من وقعة الجمل ثم غدر به حتی قتل.
و منهم أول من ارتد عن الإسلام و هم بنو ناجیة، تنصروا بعد الإسلام، فبعث إلیهم علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه [12 ب] معقل بن قیس الریاحی فقتل المقاتلة و سبی الذریة.
و منهم من عطّل حدود اللّه و هو عبد اللّه بن عامر بخراسان فی خلافة عثمان بن عفان، فقیل له: عطلت الحدود. فقال: أنا أعطیهم مالی و هم یذمونی، فکیف لو ضربت ظهورهم؟
و منهم أول من خرج علی المسلمین و هم أصحاب عبد اللّه بن عامر بخراسان.
و منهم أول من ردّ
قول رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم) (من انتفی من أبیه فعلیه لعنة اللّه)
فکان ذلک زیاد و هو منهم.
و هم أول من ردّ
قول النبی (صلی اللّه علیه و سلم) (لا حلف فی الإسلام)
فتحالفت الأزد و بکر بن وائل. و کان الذی عقد الحلف مالک بن مسمع. فقال له الأحنف: یا مالک أحلف فی الإسلام؟ فقال مالک: أ دعوة فی الإسلام و قد قال اللّه ادعوهم لآبائهم؟- یرید أمر زیاد.
و منهم أول من انهزم فی الإسلام هزیمة محلیة و هو سلمة بن زرعة، انهزم من مرداس الخارجی. فصاح به الصبیان فی الطرقات: یا سلمة! قد جاء أبو بلال مرداس. فحرد من ذلک. و زاد علیه الأمر حتی أقام فی منزله و لم یخرج حتی مات.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 245
و منهم أول من عرف بالتطفیل و هو الجارود بن سبرة الهذلی. کان یجی‌ء إلی موائد الأمراء و الأشراف من غیر أن یدعوه. و کذلک کان إمام مسجدهم سعید بن أسعد الأنصاری إذا کانت ولیمة سبق إلیها.
و منهم أول من أعلن الفاحشة و أقرّ علی نفسه بالأبنة و الفضیحة جحشویه[259].
و هم المقدمون علی الناس بالحمق، المعروفون بالنوک. منهم هبنقة القیسی و هو الذی یضرب به المثل حتی قیل (أحمق من هبنقة). و کتب عمر إلی عتبة بن غزوان: أما بعد، فاحذر أهل بلدک فإن أکثر أهله تمیم و هم بخل. و بکر بن وائل و هم کذب. و إن فی الأزد لموقا. فهذا قول عمر فیهم خاصة. و لو کان عرف ذلک فی أهل الکوفة لکتب إلی سعد [13 أ] بن أبی وقاص.
و من حمقهم أن أبا خیرة القشیری کان مملقا فخدعه الفرزدق و أمره أن یبیع ابنته من المهلب علی أنها وصیفة له: فهیّأها ثم ذهب بها إلیه و عرضها علیه، فوقعت بقلبه و استام علیه بها مائة ألف فأخذها منه بما قال. فقال الفرزدق للمهلب: إن أبا خیرة إنما باعک ابنته. قال: کذبت. فأرسل إلیه فسأله، فقال نعم، لم أطمع أن أزوّجک فبعتک بیعا حلالا. فوقف علی جهله فقال: قد جعلت المائة ألف مهرها. فولدت له محمدا و أبا عیینة.
و من حمقهم ما ذکره الشرقی بن القطامی قال: کان رجل من أهل البصرة جالسا مع امرأته فدعا الحجام لیحجمه، فلما وضع المحاجم علی عنقه شرطه و هو غافل، فضرط. فضحکت امرأته. فأخذ السیف و ضرب الحجام فقتله. فصاحت امرأته و اجتمع الناس فأخذ و أتی به عبید اللّه بن زیاد و هو علی البصرة. فقال: لم قتلت هذا؟ قال: لأنه یشرط و لا یحذر.
و من حمقهم أن شیخین من الأزد تنازعا فی شی‌ء، فقال أحدهما لصاحبه:
و اللّه لو کان غیرک. قال: فأنا غیری. قال: أنت غیرک. قال نعم. فرفع یده و لطم عینه.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 246
و من حمقهم أن مصعب بن الزبیر لما أراد المسیر إلی المختار بعث إلی الأحنف بن قیس بمائة ألف درهم و قال سر معی. فأمر الأحنف بفسطاطه فضرب فی العسکر. فبلغ ذلک زبرا جاریة الأحنف و کانت صاحبة أمره فقالت: ما أرسل إلیّ مصعب شیئا؟ قیل: لا. فجاءت حتی دخلت علی الأحنف و بکت ثم قالت:
أبعد قتالک المشرکین و مواقفک المحمودة فی بلد العدو، تخرج إلی المسلمین و من یطلب بثأر أولاد النبی علیهم السلام تقاتلهم؟ قال: صدقت زبرا. قوّضوا[260] فسطاطی. ففعلوا. فبلغ ذلک مصعبا فقال: ما الذی دهاه؟ [13 ب] فخبروه بقصة زبرا. فبعث إلیها ثلاثین ألف درهم. فجلست بین یدی الأحنف ثم قالت: أمر قد اجتمعت إلیه العرب و الأشراف، و یوم من أیامهم المذکورة، له ما بعده، تغیب عنه فیخمل ذکرک و یدرس اسمک؟ قال: صدقت زبرا. أعیدوا فسطاطی، فأعید.
و من حمق الأحنف أنه جری بینه و بین الحتات کلام فقال له: إنک لضئیل، و إن أمّک لورهاء، و إن خالک للئیم. فقال له الأحنف: إنک لجلف جاف، و ما فیک من شی‌ء إلّا أنک ابن دارم. اسکت یا دبرة. فطرح الحتات ثیابه بین الناس و قال: هل ترون شیئا؟ فبلغ من حمق الأحنف أنه کذب کذبا کذب به قبل أن یبرح.
و من حمقه: أنّ الحسن بن علی رضی اللّه عنهما کتب إلیه یستنصره فقال: قد بلونا حسنا و أبا حسن فلم نجد عندهما ابالة للملک و لا سببا للحرب و لا خیانة للمال الأمر هاهنا- و أشار بیده إلی الشام- فخذّل الناس عن الحسن رضی اللّه عنه.
ثم شخص مع من شخص أمثال الحسین رضی اللّه عنه فقامت رکابه فکان ذلک سبب تخلفه.
و من حمقه: انه حین نزل به الموت قیل له ما تشتهی؟ فلم یقل رحمة اللّه.
و قال: شربة من ماء الغریر. و هو ماء ردی‌ء لبنی سعد. فترک ما ینفعه و تمنی ما لا یرجع إلیه منه نفع فی دنیا و لا آخرة.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 247
و سئل قتادة عن الأحنف فقال: کان ممن زفّ سجاح إلی مسیلمة الکذاب.
و من حمق أهل البصرة: ان الحبل لما اضطرب عند موت یزید بن معاویة، قام عبید اللّه بن زیاد علی منبر البصرة فقال: أیها الناس: إنه لا بدّ لکم من إمام یقاتل عدوکم و یجبی فیئکم و یقسم بینکم. فاختاروا رجلا یلی أمرکم حتی یصطلح أهل الشام علی رجل فتدخلوا فی اختیارهم. فقام إلیه الأحنف فقال: أنت فکن ذلک [14 أ] الرجل. ثم ضرب یده علی یده فبایعه و تتابعوا کلهم علی ذلک.
و من حمقهم: ان سفیان بن مسعود بن عمر الأزدی دخل علی عبد الملک وافدا من عند الحجاج. فأراد أن یطریه و یعظّم شأنه فقال: أصلح اللّه أمیر المؤمنین، قد خرینا من خوف الحجاج.
و من حمقهم، ان الثافال البکراوی کان فاجرا خلیعا فکان أن فسق برجل کرهنا أن نسمیه. و لولا أن جحشویه کشف ذلک علی نفسه ما ذکرناه. فخطب الثافال بنت المفعول به، و ظنّ أن تزویجها لا یحلّ له لفسقه بأبیها. فأتی الحسن البصری و هو جالس و الناس عنده فقال: یا أبا سعید ما تقول فی رجل نکح رجلا، أ یحلّ له أن یتزوج ابنته؟ فقال له الحسن: لعلک أردت أنه نکح أمّها؟ قال: لا. أنا أدری ما سعیت فیه. فأعرض عنه الحسن.
و لیس فی الأرض بصری یدخل الکتّاب إلّا و له کرسی یجلس علیه لئلا تأکل الأرض ثوبه.
و من بخلهم أن صاحب باقلی کان فی بعض سککهم فأخرجوه و قالوا: تعلّم صبیاننا الإسراف و یقتلهم الجوع لأنهم یشترون منک بخبزهم باقلیّ.
و أخرجوا غریبا کان نازلا فی بعض سککهم فقال لهم: أی شی‌ء أجرمت إلیکم؟ قالوا: تأکل اللحم فی کل یوم.
و لقی بعضهم صاحبا له: أعرنی نعلک إلی الکلأ بتعلیق یرید أنه یعلقها بیده و یمشی لیظن الناس أنها منقطعة الشراک.
و لیس فی الأرض أهل بلد أطمع و لا أدق أخلاقا و أنظر فی الخطر الخسیس
البلدان، ابن الفقیه، ص: 248
منهم. فإنهم أول من جعل حب الأرز فی الموازین. و أربع حبات أرز، حبة شعیر. و لا نعرف ذاک فی شی‌ء من البلدان إلّا بلدهم.
و من فضل الکوفة علی البصرة: ان ملوک العرب و العجم طافوا الآفاق و اختاروا البلاد فوقع اختیارهم علی الکوفة و ما یقرب منها. من ذلک الأنبار نزلها دارا بن دارا و جذیمة الأبرش [14 ب]. و منها بابل نزلها بخت نصر و من کان قبله و بعده من الملوک. و منها مدائن کسری نزلها أردشیر بن بابک و من بعده من ملوک فارس إلی یزدجرد. و منها الخورنق نزله بهرام جور و النعمان بن الشقیقة و غیره من ملوک العرب. و منها الحیرة نزلها عمرو بن عدی و ولده بعده إلی عمرو و قابوس ابنی المنذر، و النعمان بن المنذر، و إیاس بن قبیصة الطائی حتی جاء اللّه بالإسلام.
و إنما کانت البصرة منازل ینزلها الجند مثل منجشان صاحب المنجشانیة و من أشبهه من السفلة و الرعاع.
و هم الذین شخصوا إلی عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه. فقال الأحنف یا أمیر المؤمنین. إن إخواننا من أهل مصر نزلوا منازل فرعون، و إن إخواننا من أهل الشام نزلوا فی منازل ملوک الروم، و إن إخواننا من أهل الکوفة نزلوا بین حیرة النعمان و مدائن کسری فی مثل حولاء الناقة أو حدقة البعیر الغاسقة فی جنان خصبة و أنهار عذبة تأتیهم ما یأتیهم من رزقهم غریضا غضا. و إنّا نزلنا فی سبخة هشاشة نشاشة زعفة لا یجفّ ثراها و لا ینبت مرعاها عسفتها الفلاة من خلفها و خنقها البحر الأجاج من أمامها، یأتیها ما أتاها فی مثل حلقوم النعامة. فلا یزید من الفخر علیهم بطیب المنازل إلّا بما أقرّ به صاحبهم. و لم یزل أهل البصرة یشربون الماء المالح حتی و لیها عبد اللّه بن عمر بن عبد العزیز، فحفر لهم نهرا من البطیحة فهم یسمونه نهر ابن عمر، و فیه یقول بشار فی شعر طویل:
لا نشرب الماء إلّا قال قائلنانعم الأمیر، فداه السمع و البصر
روی من العذب ها مات مصرّدةقد کان أزری بهنّ الملح و الکدر
البلدان، ابن الفقیه، ص: 249
و قال شاعرنا یصف الکوفة و طیب هوائها و أن الشام ارتفعت عنها و البصرة سفلت منها:
سفلت عن برد أرض‌زادها البرد عذابا
و علت عن حر أرض‌تلهب النار التهابا
مزجت حرا ببردفصفا العیش و طابا
و لم یزل عمال العراق ینزلون الکوفة یرونها [15 أ] عذب ماء و أصفی هواء و أطیب ترابا. و کل الأرض یجعلها اللّه للمسلمین طهورا. و مسجدا إلّا أرض البصرة فإنه لیس یستطیع أحد أن یتیمم و لا یصلی علی أرضها لقذرها و فسادها و کثرة سمارها. و ما نزلها من أمراء العراق أحد إلّا الحجاج مدیدة ثم تحول إلی واسط. و مسلمة بن عبد الملک أیاما حین قتل یزید بن الأسلت. فأما الکوفة فأکثر الولاة کانوا ینزلونها و یقیمون بها و لا یمضون إلی البصرة إلّا لحادثة تحدث، أو فتق یحذر. کان خالد بن عبد اللّه القسری یسمیها الذفراء. و کذلک یوسف بن عمر.
و لما ولی یزید بن عمر بن هبیرة العراق، لم یختر شیئا علی الکوفة و بنی عند قنطرتا مدینة و سماها الهبیرة و هی المعروفة بقصر ابن هبیرة. و لم یزل مقیما بالکوفة حتی جاءت الدولة الهاشمیة فتحول إلی واسط.
و من الکوفة ظهرت دولة بنی العباس و فیها کان وزیرهم و بها عقد لهم الملک.
و الکوفة بمنزلة العین من الرأس، و البصرة بمنزلة الکراع من الأدیم. ثم ترک المهدی الکوفة و بنی القصر الأبیض بالحیرة و هو الذی کان النعمان بن المنذر ینزله، و بنی بها قصر أبی الخصیب علی طرف النجف و فیه یقول الشاعر:
یا دار غیّر رسمهامرّ الشمال مع الجنوب
بین الخورنق و السدیرفبطن قصر أبی الخصیب
البلدان، ابن الفقیه، ص: 250

فالدیر فالنجف الأشمّ‌حیال أرباب الصلیب
و لا یحتج علینا أهل البصرة أن أحدا من ولاة العراق نزلها إلّا زیادا و عبید اللّه ابنه. فإنها کانت وطنهما و مشتاهما. و لم یکونا علی نتنها و ملوحة مائها و شدة بخرها و کثرة بقّها و کدورة هوائها و فساد طینتها. یطیلان المقام بها. بل کان أکثر مقامهما بالکوفة. و بحسبک أن السمک فی نهرها لا یصبر علی ملوحة الماء حتی ینتقل. فإذا کان سمک البحر لا یصبر، فکیف ینبغی لذوی العقول أن یفخروا بها؟
[15 ب] و لو لم یکن من فضل بلدنا علی بلدهم إلّا أنّا لا نحتاج إلی دباغ العفص و قشور الرمان فی الصیف، لکان ذلک فضلا عظیما. و فی الحدیث (إن الفرات و دجلة من أنهار الجنة) و قد خصنا اللّه بعذوبتهما و بردهما. و حرم اللّه علی أهل البصرة أن یذوقوا منهما قطرة حتی یختلط بهما البحر الأجاج. فهم کما قال اللّه عزّ و جلّ «وَ نادی أَصْحابُ النَّارِ أَصْحابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِیضُوا عَلَیْنا مِنَ الْماءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ. قالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُما عَلَی الْکافِرِینَ».
و قدم أبو شدقم العنبری البصرة فملح علیه الماء و اشتد علیه الحرّ و آذاه تهاوش ریحها و کثرة بعوضها. ثم مطرت السماء فصارت ردغاء. فقال:
أشکو إلی اللّه ممسانا و مصبحناو بعد شقّتنا یا أمّ أیوب
و إنّ منزلنا أمسی بمعترک‌یزیده طبعا وقع الأهاضیب
ما کنت أدری و قد عمّرت من زمن‌ما قصر أوس و ما سحّ المیازیب
تهیجنی نفحات من یمانیةمن نحو نجد و تنعاب الغرابیب
کأنهنّ علی الأجدال کلّ ضحی‌مجالس من بنی حام أو النوب
یا لیتنا قد حللنا وادیا أنفاأو حاجزا نصبا غضّ الیعاسیب
و حبذا شربة من شنّة خلق‌من ماء صدّاء تسلی[261] کلّ مکروب

و آذاه قذرها فقال أیضا:
البلدان، ابن الفقیه، ص: 251

إذا ما سقی اللّه البلاد فلا سقی‌بلادا بها سیحان برقا و لا رعدا
بلاد تهبّ الریح فیها خبیثةو تزداد نتنا حین تمطر أو تندی
خلیلی أشرف فوق غرفة درهم‌إلی قصر أوس فانظرن هل تری قصرا؟
و قال أعرابی قدمها فنزل إلی جانب دار محمد بن سلیمان:
هل اللّه من وادی البصیرة مخرجی‌فأصبح لا تبدو لعینی قصورها
و أصبح قد جاوزت سیحان سالماو أسلمنی أسواقها و جسورها
[16 أ]
و مربدها المذری علینا ترابه‌إذا شحجت أبغالها و حمیرها
فنضحی بها غبر الرءوس کأنّناأناسیّ موتی نبش عنها قبورها
و قال أبو تغلب یذکر نتنها و قذرها:
یا ربّ لا تسق نازل البصرةفهی علی کلّ حالة قذره
تأتیک منها إذا نزلت بهاروائح من روائح العذرة
فقال علی بن هشام: یا أمیر المؤمنین! إن أحمد بن یوسف عدد عیوب البصرة و مثالبهم و ترک ما علی أهل الکوفة. فلئن کان الذی ذکر من أهل البصرة علی ما ذکر فما یعرفه إلّا خواص من الناس ممن نظر فی الأمور و بحث عن المستور. فأما عیوب الکوفة فأوضح من النهار و أبین من الشمس، تعرفها العاتق فی خدرها و العجوز فی مجراها و الصبیّ فی کتّابه.
قال المأمون: و أیّ شی‌ء تعرف؟
قال: علیّ أول ذلک
قول علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه حین قال علی المنبر: یا أیها الملأ المجتمعة أبدانهم، المختلفة أهواؤهم. ما عدت دعوة من دعاکم، و لا استراح من قاساکم. کلامکم یوهن الصمّ الصلاب، و فعلکم یطمع فیکم الخود الکعاب. إن قلت لکم انفروا فی الشتاء قلتم أمهلنا یذهب عنا الصر
البلدان، ابن الفقیه، ص: 252
و القر. و إن قلت لکم انفروا فی الصیف، قلتم أمهلنا تذهب عنا حمّارة القیظ و ینسلخ عنا الحرّ. أعالیل بأضالیل. أیة دار بعد دارکم تمنعون؟ أم عن أی إمام بعدی تقاتلون؟ فی خطبة طویلة[262].
فقال أحمد بن یوسف: إن أمیر المؤمنین علیه السلام لما انتقضت علیه البلاد و خالفه أکثر[263]، اختارنا لنفسه و رضینا لنصره. فکنا إذا أحسّنا دعا لنا و أثنی علینا.
و إذا أسأنا عاتبنا و استبطأنا کما یعاتب الرجل ولده. و إنک لتعلم یا أمیر المؤمنین إنه انحدر من المدینة یرید البصرة فنزل ذا قار ثم بعث إلینا فخرجنا لنصره علی الصعب [16 ب] و الذلول. فنصرناه قبل أن نراه، و آزرناه بعد أن رآنا. فکان یقول علیه السلام: أنتم الشعار و أنتم الدثار، و فیکم محیای و عندکم مماتی. و کان یقول: اختار اللّه لنبیه مکة، فاختار رسول اللّه علیه السلام لهجرته المدینة[264]. و کان یقول علی منبر البصرة: یا أهل البصرة! یا أهل الحیرة. یا أهل تدمر. یا أهل المؤتفکة ائتفکت بأهلها ثلاث مرات و علی اللّه تمام الرابعة. یا جند المرأة، یا أنصار البهیمة. رغا فأجبتم و عقر فانهزمتم. أخلاقکم رقاق و عهدکم نفاق و ماؤکم زعاق. و قد لعنکم اللّه و رسوله. فالمقیم بذنب و الخارج عنها بنجاة[265].
قال علی بن هشام: فإن أهل الکوفة قتلوا علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه.
قتله ابن ملجم و کان نازلًا فی دار الأشعث و تزوج قطام التمیمیة.
فقال أحمد بن یوسف: احتججت علی نفسک. إن کان من أهل الکوفة، فکیف ینزل دار الأشعث و یترک دار قومه؟ إنما هو رجل من مصر ممن کان مع محمد بن أبی بکر رحمه اللّه. فلما قتله عمرو بن العاص و مضی جنده إلی علی رضی اللّه عنه کان ابن ملجم فیهم.
قال عمرو بن الحارث: فإن أهل الکوفة قد قتلوا الحسین علیه السلام. و قد
البلدان، ابن الفقیه، ص: 253
قتلوا زید بن علی و یحیی بن زید علیهما السلام و غروهما و خذلوهما.
قال العباسی: قد علم الناس أنه لیس فی الأرض بلد أجمع أهله علی حب بنی هاشم إلّا الکوفة. و ما قتل أحد من بنی هاشم فی شرق و لا غرب إلّا و حوله قتلی من أهل الکوفة تختلط دماؤهم بدمه. فأما الحسین علیه السلام فإنه کتب إلی أشرافکم. فأما منذر بن الجارود فإنه أخذ الرسول و هو عبد اللّه بن یقطن[266] اللیثی فدفعه إلی ابن زیاد فقتله، و ذلک أن أنبته بحربة کانت عند ابن زیاد. و کان من أمر الحسین علیه السلام ما کان. و ما أکرم اللّه رجلا أن یسفک دمه [17 أ] معه فیکون فی ذلک شرف الدنیا و الآخرة. فهل سمع سامع بمثل أنصار الحسین و هم سبعون رجلا لقوا جبال الحدید حتی قتلوا حوله؟
قال الحجاج بن خیثمة: فإن اللّه قد أعطی أهل البصرة ما لم یعط أهل الکوفة. إن الماء یغدوا علیهم إذا غدوا إلی ضیاعهم فیأخذونه إذا أرادوه. و إن استغنوا عنه حجبوه.
قال أحمد بن یوسف: ما رأیت ذلک عندهم. فلم ینقطع أعناقهم من العطش فلا یشربون حسوتین إلّا بالمنجنون[267] و الإبل، فإن عطب بعیر و انکسرت منجنونه أو أبطأ الموکل بذلک تعطلت السقایات. و إنما یقیم لهم الماء ساعة فی أول النهار و ساعة فی آخره. و ما أحد من أهل البصرة یشرب الماء العذب إلّا أن یتصدق به علیه. و متی کثر علیهم الماء خافوا الغرق و ضربوا الفساطیط علی المکان الذی یخشونه. و إن قلّ عطشوا حتی یمزجوا الماء بالخل من ملوحته. و إن المریض منهم لیقال له ما تشتهی؟ فیقول: الماء العذب. و هم یسمون ماءنا الماء الحی.
و إذا قدم الغائب و کان طریقه علی الماء العذب أخذ منه لیفرقه هدایا علی أقاربه و أهله و إخوانه. و ماؤهم صبابة المیاه و مفیض الأنهار.
و قال ابن عیاش الهمدانی لأبی بکر الهذلی یوم فاخره عند أبی العباس
البلدان، ابن الفقیه، ص: 254
السفاح: إنما الکوفة مثل اللهاة من البدن یأتیها الماء ببرده و عذوبته. و البصرة بمنزلة المثانة یأتیها الماء بعد تغییره و فساده.
و کان بالبصرة رجل من أهل الکوفة یقال له أبا المعذل بن غیلان ففاخرهم یوماً فقال: أ لستم تروون أن من بال فی الماء القائم المبال أربعین صباحاً تغیر عقله؟ قالوا: بلی. قال: فهو ذا أنتم یشرب أحدکم الماء القائم المبال فیه ثمانین سنة. فکیف تکون عقولکم مثل عقول أهل الکوفة؟ فما استطاعوا أن یجیبوه.
فقال عمرو بن الحارث[268]: فإن [17 ب] لأهل البصرة الرطب الذی لیس فی الدنیا أکثر و لا ألذّ منه.
فقال ابن یوسف: أما الکثیر لیس بزائده فی الطیب. و لو کان الکثیر أطیب لکان بعر الإبل أطیب من الجوز. و أما الطیب، فإن أهل العراق اجتمعوا لیلة فی سمر عند یزید بن عمر بن هبیرة فقالوا: أی البلدین أطیب تمرا الکوفة أم البصرة؟
فقال خالد بن صفوان: بل تمرنا أطیب و أعذب، و لنا علی أهل البصرة فضل العنب الرازقی فی طیبه السونابی[269] فی حلاوته و الخمری فی رقته. فإذا فخر البصری بالعنب ذکر لهم عنبا یسمونه المتروری، و ما رأیت الحصی قطّ یباع حتی رأیت هذا العنب یباع.
قال علی بن هشام: فإن لأهل البصرة فیلسوفی الإسلام اللذین استخرجا النحو و العروض: أبو الأسود الدؤلی و الخلیل بن أحمد.
فقال عمرو بن مسعدة[270]: أما العروض فهو و إن کان علما فما یحتاج إلیه کثیر من الناس، و لیس من علم الأشراف. و أما النحو فإن أبا الأسود احتاج إلیه لفساد السنة أهل البصرة. و لم یحتج أصحابنا لفصاحتهم. و لئن کان أبو الأسود
البلدان، ابن الفقیه، ص: 255
تقدم فی النحو، إنّ لأصحابنا الفصاحة فی العلم بالقرآن و الإعراب به و المعرفة بوجوه القراءات حتی أکثر القراء بقراءتهم یقرءون. و منا الفقهاء و العلماء و الأدباء و الفصحاء و النجباء و الشجعان و الفرسان المذکورون و الشعراء المعروفون.
قال علی بن هشام: فإن أبا عمرو بن العلاء من أنبل الناس و أفصحهم لسانا.
قال ابن یوسف: إن کان الناس یقولون: أبو عمرو الراویة کما یقولون حماد الروایة. فهو مثله إذ کان دیوان الشعر مجموعا فی قلبه. و من مثل المفضل فی روایة أشعار الشعراء و أشعار القبائل و أیام الجاهلیة و أخبارهم؟ و منا خالد بن کلثوم[271] کان إذا علم شیئا أدّاه کما سمعه. [لا کمن][272] کان یروی الخبر لا أصل له و ربما زاد فیه و نقص منه.
قال عمرو بن الحارث [18 أ]: فإن لأهل البصرة أبا بکر الهذلی أعلی الناس بالجاهلیة و الإسلام.
قال عمرو بن مسعدة: فأین هو من قبیصة بن ذؤیب الأسدی و عبد الملک المعیطی و عبد اللّه بن عیاش الهمدانی و الحجاج بن أرطاة النخعی. و هم کلموه عند السفاح، فما تأتی له الردّ علیهم.
و منا الثقة المؤتمن هشام بن محمد بن سائب الکلبی الذی ملأ الآفاق علما، و أبو مخنف لوط بن یحیی بن مخنف بن سلیم الأزدی و الهیثم بن عدی.
قال الحجاج: أو لیس دغفل بن حنظلة الشیبانی من أهل البصرة؟
قال ابن یوسف: فإن التجار العذری[273] کوفئ بهلال بن الکیس الحمیری و ابن لسان الحمّی التیمی و محمد بن السائب الکلبی و هشام بن محمد و المنتوف و الشرقی بن القطامی. و ما منهم أحد إلّا کما قال الأول:
البلدان، ابن الفقیه، ص: 256

و ما کان بین الخافقین قبیلةیقال اشتروهم، واحد فتبادله
قال الحجاج: فإن خطباء البصرة أخطب و أبلغ. منهم: عبد اللّه بن الأهتم و صفوان بن الأهتم و خالد بن صفوان و شبیب بن شبه.
قال عمرو: فأین هم من خطباء الکوفة مثل صعصعة بن صوحان و القعقاع بن عمرو الأسدی و مصقلة بن رقبة العبدی و محمد بن المفضل السکونی و ابنه خطباء الرشید و خطبائک یا أمیر المؤمنین.
قال علی بن هشام: فإن الشعراء بالبصرة أشعر و أکثر منهم: جریر و الفرزدق و ذو الرمة و یزید بن الحکم و العجاج و رؤبة و أبو النجم. فهل لأهل الکوفة مثلهم؟
قال عمرو: أما جریر فإنه أعرابی صاحب عمود و بیت شعر کان یدخل البصرة کما یدخل الکوفة. و کان أکثر دهره بالیمامة. و منا الشماخ بن مزرد و لبید و العباس بن مرداس و الکمیت بن زید الأسدی و عمرو بن شاس و ضابئ البرجمی و الحطیئة و أبو محجن الثقفی و أبو شمال الأسدی و أبو زید الطائی و النجاشی الحارثی و أعشی همدان و عمرو بن معدی کرب و عدی بن حاتم و عروة بن زید الخیل و ابن [18 ب] مقبل و القطامی و کعب بن جعیل و الجحاف بن حکیم و غیرهم من الشعراء المجودین.
قال عمرو بن الحارث: فإن الأسخیاء بالبصرة أکثر منهم بالکوفة. منهم:
عبد الرحمن بن أبی بکرة و طلحة الطلحات فهل سمعت بمثلها؟
قال ابن مسعدة: فینا عدی بن حاتم الجواد بن الجواد. و عبد الملک بن بشر بن مروان و محمد بن عمیر بن عطارد.
قال عمرو بن الحارث: فإنه لم یل[274] العراق أحد من أهل الکوفة، و قد ولیه غیر واحد من أهل البصرة منهم زیاد و ابنه و یزید بن المهلب.
قال ابن مسعدة: هذا الحسن بن سهل معنا فی المجلس، و من قبله علی بن
البلدان، ابن الفقیه، ص: 257
أبی سعید کلاهما قد ولی العراق. و ثالثهما الفضل بن سهل ولی المشرق و المغرب و دعی له علی أکثر منابر الأرض فی ولایة واحدة. فهل لأهل البصرة مثله؟
قال الحجاج: فمن أهل البصرة کتّاب أمر العراق منهم صالح بن عبد الرحمن و هو الذی قلب الدواوین من الفارسیة إلی العربیة و هو کاتب الحجاج بن یوسف. و منهم المغیرة بن أبی قرّة کاتب المهلب. و شیبة بن أیمن کاتب یوسف بن عمر. و قحذم مولی أبی بکر کاتب یوسف. و هارون بن یاسین کاتب خالد بن عبد اللّه القسری. و جبلة بن عبد الرحمن و القاسم بن سلم و عبد ربه بن أبی أیوب و ابن أبی عبیدة و عمیر بن أبی معن و المغیرة بن عطیة و أخوه سعید بن عطیة.
قال العباس: أما صالح بن عبد الرحمن فهو مولی امرأة من أهل الکوفة من بنی تمیم. و لکن منّا زیاد بن عبد الرحمن کاتب الحجاج. و سعد کاتب خالد.
و عون کاتب خالد. و یونس بن مروة کاتب یوسف بن عمر. و عبد الجبار بن مغیث. و الهیثم بن مسلم کاتبا عیسی بن موسی. و حماد بن موسی کاتب محمد بن سلیمان. و کتّاب الخلفاء منا، لم یکتب لهم قط أحد من أهل البصرة. منهم یحیی بن زیاد بن عبد الرحمن استکتبه المنصور و ضمه إلی جعفر ابنه. و عمرو بن کلیع و إبراهیم و محمد ابنا حبیش. هؤلاء کتّاب المنصور. و کتّاب المهدی [19 أ] علی بن یقطین و عمرو بن بزیع. و کتاب الرشید: یحیی بن سلیمان و منصور بن زیاد و مجاشع بن مسعدة و یوسف بن القاسم. ثم هؤلاء کتاب أمیر المؤمنین[275]:
الحسن بن سهل علی الخراج، و عمرو بن مسعدة علی الرسائل، و أحمد بن یوسف علی الدیوان بالجبل و خراسان، و محمد بن عمران علی دیوان البرید بالآفاق.
و ثابت بن یحیی منّا و إن کان قد نشأ بالری.
قال علی بن هشام: إن أبا عبیدة زعم أن علیا علیه السلام قال علی منبر الکوفة فقال: إنکم تزعمون أن دابة الأرض[276] إن کنتم کاذبین فلا أماتکم اللّه
البلدان، ابن الفقیه، ص: 258
حتی یخرج من أصلابکم نساء زوانی.
قال ابن یوسف: کان علی علیه السلام اتقی اللّه و أرحم بعباده و أفقه فی دینه من أن یقول هذا لقوم مسلمین. و أما الفجور فمعاذ اللّه أن یرمی به المسلمات.
و لکن قد علم اللّه أن النهاریات و اللیلیات لا یعرفن فی شی‌ء من البلدان إلّا بالبصرة. و لیس بالبصرة شریف إلّا و قد بنی فی داره دکانا ترکب منه امرأته. و ما بالبصرة امرأة جلیلة إلّا و لها حریف من المکاریین یخرجها إلی الأعیاد و المواسم و قدوم الولاة. و کل حدث یکون.
و ما یحل للمسلمین أن یقدموا رجلا من أهل البصرة یصلی بهم حتی یحبس کما تحبس الإبل الجلالة سبعة أیام لأن غداءه السماء. فضحک المأمون.
فقال علی بن هشام: أنت بالفحش أحذق و به أرفق. و لکن بالبصرة أربعة بیوتات من بیوتات العرب لیس بالکوفة مثلها بیت: بیت بنی الجارود، و لیس فی عبد القیس بالکوفة مثلهم. و بیت بنی المهلب و لیس فی أزد الکوفة مثلهم. و بیت بنی مسمع لیس فی بکر الکوفة مثلهم.
قال عمرو بن مسعدة: أما بیت بنی المهلب فإن النجاشی قال:
و کنت کذی رجلین: رجل صحیحةو رجل بها ریب من الحدثان
فأمّا التی صحّت فأزد شنوءةو أمّا التی شلّت فأزد عمان
[19 ب] و بالکوفة بیت بنی مخنف بن سلیم بن مزیقیاء بن ماء السماء. لیس فی أزد البصرة مثله. و لهم بعد ذلک من البیوتات الشریفة ما لا یحدّ و لا یوصف.
فمنهم بیت النعمان بن مقرن صاحب رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم).
و قال النبی علیه السلام: آل مقرن من بیوتات الجنة.
و منهم حذیفة بن الیمان صاحب رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم). و منهم فرسان العرب الذین أدرکوا الجاهلیة و الإسلام: عمرو بن معدی: کرب و قیس بن مکشوح و عروة بن زید الخیل و العباس بن مرداس و طلیحة الأسدی و الأشتر بن الحارث النخعی و مصقلة بن هبیرة و إبراهیم بن الأشتر و أبو بردة بن أبی موسی.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 259
فنحن فینا بیوتات العرب و أشراف الجاهلیة و فرسان الإسلام. خیر الأقالیم إقلیمنا و خیر الإقلیم بلدنا و خیر الأنهار نهرنا و خیر الصحابة فقهاؤنا. و منهم أمیر المؤمنین علی رضی اللّه عنه و ابن مسعود و عمار بن یاسر و حذیفة الیمان، و سلمان منا.
و مسجدنا المسجد الرابع فی الفضل. مسجد کان من علی و سعد عامرا برهة، و من عمار و الرجال المهاجرین إلی اللّه من الأولین و الآن. و فیه یقول السید بن محمد الحمیری:
لعمرک ما من مسجد بعد مسجدبمکة طهرا أو مصلی بیثرب
لشرق و لا غرب علمنا مکانه‌من الأرض معمور و لا متجنّب
بأبین فضلا من مصلی مبارک‌بکوفان رحب ذی أواسی و مخصب
مصلی به نوح تأثّل و ابتنی‌به ذات حیزوم و صدر محتّب
و فار به التنّور ماء و عندهاله قیل قم یا نوح فی الفلک و ارکب
و باب أمیر المؤمنین الذی به‌ممرّ أمیر المؤمنین المهذّب
[20 أ] و لیس فینا قدری و لا خارجی.
فقال المأمون للبصریین: قد نظرت فی أمرکم و سمعت قولکم و فهمت احتجاجکم، فما لمتکم فی جدال و لا مدافعة. و لکنی رأیت مثلکم فی مفاخرة أهل.
الکوفة کقول القائل:
یا حار قد کنت فی عزّ و مکرمةلو أنّ مسعاه من جاریته أمم
ثم دعا المأمون صاحب یبت حکمته فقال: اجعل هذا الکتاب فی خواص کتبنا. ثم قال علی بن صالح للقوم انهضوا. فنهضوا و انقضی المجلس و الحمد للّه رب العالمین
.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 260

القول فی واسط

و إنما ذکرنا واسط فی هذا الموضع لأنها توسطت المصرین أعنی البصرة و الکوفة و لذلک سمیت واسط.
و قال یحیی بن مهدی بن کلال: بنی الحجاج بن یوسف [واسط] فی سنتین و کان فراغه منها فی سنة ست و ثمانین. و هی السنة التی مات فیها عبد الملک بن مروان.
و یروی أن ابن عمر بن عبد العزیز قال: إن الحجاج إنما بنی واسط إضرارا بالمصرین یعنی الکوفة و البصرة. و قد أردت أن أهدم مسجدها و أخربها و أردّ کل قوم إلی وطنهم. فقال له أبو منبه: یا أمیر المؤمنین! إن جلّ قومها فیها ولدوا و بها نشأوا، لا یعرفون غیرها، و مسجد جماعة قد قرأ فیه القرآن. فسکت.
و ذکر بعض أهل الکوفة قال: سألت حازما أبا عبد اللّه الضبی أن یشهد علی دار اشتریتها بواسط فقال: لا أشهد علی شی‌ء بیع بواسط. قلت: و لم ذاک؟ قال:
لأن الحجاج غصب علیها.
و ذکرت واسط عند أبی سفیان الحمیری و قیل لیس بها فاکهة. فقال: لأنها مشؤومة بناها رجل مشؤوم.
و قال أبو سفیان الحمیری: ولی الحجاج العراق عشرین سنة، قدمها سنة خمس و سبعین و مات سنة خمس و تسعین فی شهر رمضان لیلة سبع و عشرین.
و کانت ولایته فی [20 ب] أیام عبد الملک أحد عشر سنة، و فی أیام الولید بن عبد الملک تسع سنین.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 261
و کان قد ولی الحجاز ثلاث سنین و له ثلاثون سنة، ثم ولی العراق فمات و له ثلاث و خمسون سنة. و دفن بواسط علی النیل. و هو الحجاج بن یوسف بن الحکم بن أبی عقیل بن عمرو بن مسعود بن عامر بن معتب. و افتتح السند و الهند بخراسان و سجستان، و ولی الحجاز مکة و المدینة، و حج بالناس فی حصار ابن الزبیر سنة اثنین و سبعین. و قتل ابن الزبیر فی جمادی الآخرة و هو أول من ابتنی مدینة ألا و هی واسط، و أول من اتخذ المحامل و ضرب الدراهم و کتب علیها قل هو اللّه أحد. و قال حمید الأرقط:
أخزی الإله عاجلا و آجلاأوّل عبد عمل المحاملا
عبد ثقیف ذاک أوّلا فأوّلا

و هو أول من ضرب له الخیس، و أول من أطعم علی ألف خوان علی کل خوان عشرة رجال و جنب شوی و ثریدة و سمکة و برنیة عسل و برنیة لبن. و کان یقول لمن یحضر غداه و عشاه: رسولی إلیکم الشمس، فإذا طلعت فاغدوا إلی غدائکم و إذا غربت فروحوا إلی عشائکم.
و أول من أجاز بألف ألف درهم للجحاف بن حکیم. و ولی العراق بعد بشر بن هارون. و قدم الکوفة و علیه قباء هروی أصفر متقلدا سیفه متنکبا قوسا معتما بعمامة خزّ حمراء لا تری إلّا عیناه. و لم یسلّم علیه من أصحاب ابن الأشعث إلّا الشعبی و الغصبا بن یزید[277].
و قال بعضهم: صلیت خلف الحجاج بالکوفة یوم جمعة فعددت الناس خلفه فکانوا ستین نفسا.
قال: و قدم الحجاج العراق سنة خمس و سبعین و ولیه عشرین سنة. و بنی واسط فی سنتین و فرغ سنة ست و ثمانین و هی السنة التی مات [21 أ] فیها
البلدان، ابن الفقیه، ص: 262
عبد الملک. و لما فرغ کتب إلی عبد الملک: إنی اتخذت مدینة فی کرش الأرض بین الجبل و المصرین و سمیتها واسط، فلذلک سمی أهل واسط الکرشین.
و قال الأصمعی: وجه الحجاج الأطباء لیرتادوا له موضعا. فذهبوا یطلبون ما بین عین التمر إلی البحر و جوار العراق. و رجعوا إلیه و قالوا: ما أصبنا مکانا أوفق من موضعک هذا فی خفوف الریح و أنف البریة.
و کان الحجاج قبل اتخاذه واسط أراد نزول الصین من کسکر و حفر بها نهر الصین و جمع له الفعلة ثم بدا له، فعمر واسط و نزلها و احتفر النیل و الزابی و سماه زابیا لأخذه من الزابی القدیم. و أحیا ما علی هذین النهرین من الأرضین، و أحدث المدینة التی تعرف بالنیل و مصّرها، و عمد إلی ضیاع کان عبد اللّه بن دراج مولی معاویة بن أبی سفیان استخرجها لنفسه أیام ولایته علی خراج الکوفة مع المغیرة بن شعبة من موات مرفوض من مغایض و آجام، فضرب علیها المسنیات ثم قلع قصبها و دخلها فحازه الحجاج لعبد الملک بن مروان.
و قال الوضاح بن عطاء: لقد رأیت المقصورة بواسط و إنه لیغشاها أربعون رجلا شریفا من آل أسلم بن زرعة الکلابی.
و حدث علی بن حرب الموصلی عن أبی البختری وهب بن عمرو بن کعب بن الحارث الحارثی قال سمعت خالی یحیی بن الموفق یحدث عن مسعدة بن صدقة العبدی قال حدثنا عبد اللّه بن عبد الرحمن عن سماک بن حرب قال: استعملنی الحجاج بن یوسف علی ناحیة بادوریا. فبینا أنا یوما علی شاطئ دجلة و معی صاحب لی إذا أنا برجل علی فرس من الجانب الآخر، فصاح باسمی و اسم أبی. فقلت: ما تشاء [21 ب]؟ فقال الویل لأهل مدینة تبنی هاهنا. لیقتلن فیها ظلما سبعون [ألفا][278]. کرر ذلک ثلاث مرات ثم أقحم فرسه فی دجلة حتی غاب فی الماء. فلم أره. فلما کان قابل ساقنی القضاء إلی ذلک الموضع فإذا أنا برجل علی فرس، فصاح کما صاح فی المرة الأولی، و قال کما قال و زاد: سیقتل
البلدان، ابن الفقیه، ص: 263
فیما حولها ما یستقل الحصی لعددهم. ثم أقحم فرسه فی الماء حتی غاب.
قال بعضهم: فکانوا یرون أنها واسط و ما قتل فیها الحجاج من الناس.
و یقال إنه أحصی فی حظیرة الحجاج بن یوسف ثلاثة و ثلاثون ألف إنسان لم یحبسوا فی دم و لا تبعة و لا دین. و أحصی من قتله صبرا فکانوا مائة و عشرین ألف إنسان.
و قال الحسن بن صالح بن حبی: أول مسجد بنی بالسواد، مسجد المدائن بناه سعد و أصحابه، ثم وسع بعد و أحکم بناؤه. و جری ذلک علی یدی حذیفة بن الیمان بالمدائن. مات حذیفة سنة ست و ثلاثین. ثم بنی مسجد الکوفة ثم مسجد الأنبار. و أحدث الحجاج مدینة واسط فی سنة ثلاث و ثمانین أو سنة أربع، و بنی مسجدها و قصرها و القبة الخضراء. و کانت أرض قصب فسمیت واسط القصب.
و لما فرغ من بنائها کتب إلی عبد الملک: اتخذت مدینة فی کرش الأرض بین الجبل و المصرین و سمیتها واسط. فلذلک سمی أهل واسط الکرشیین.
و نقل الحجاج إلی قصره و المسجد الجامع أبوابا من زندرود و الدوقرة و دیر ماسرجیس و سرابیط. فضجّ أهل هذه المدن و قالوا قد غصبتنا علی مدننا و أموالنا، فلم یلتفت إلی قولهم. و حفر خالد بن عبد اللّه القسری المبارک[279].
قال و أنفق الحجاج علی بناء قصره و المسجد الجامع و الخندقین و السور و القصر ثلاثة و أربعین ألف درهم. فقال له کاتبه صالح بن عبد الرحمن: هذه نفقة کثیرة و إن حسبها لک [22 أ] أمیر المؤمنین وجد فی نفسه. قال فما تصنع؟ قال الحروب لها أحمل. فاحتسب منها فی الحروب بأربعة و ثلاثین ألف ألف درهم.
و احتسب فی البناء تسعة ألف ألف درهم.
و لما فرغ الحجاج من حروبه استوطن الکوفة فأبغضه أهلها و أبغضهم، فقال لرجل من حرسه: امض فابتغ لی موضعا فی کرش من الأرض أبنی فیه مدینة، و لیکن ذلک علی نهر جار. فأقبل یلتمس ذلک حتی صار إلی قریة فوق واسط بیسیر
البلدان، ابن الفقیه، ص: 264
یقال لها واسط القصب فبات بها و استطاب لیلها و استعذب أنهارها و استمرأ طعامها و شرابها فقال: کم بین هذا الموضع و الکوفة؟ فقیل: أربعون فرسخا. فقال: کم منها إلی المدائن؟ قال: أربعون. قال: فکم إلی الأهواز؟ قال: أربعون. فقال:
هذا موضع متوسط. و کتب إلی الحجاج بالخبر و یمدح له الموضع. فکتب إلیه:
اشتر لی فیه موضعا أبنی به مدینة. و کان موضع واسط لرجل من الدهاقین یقال له داوردان. فساومه بالموضع فقال له الدهقان: ما یصلح للأمیر؟ قال: و لم؟ قال أخبرک عنه بثلاث خصال، تخبره بها ثم الأمر إلیه. قال: و ما هی؟ قال: بلاد سبخة و البناء لا یثبت فیها، و هی شدیدة الحر و السموم، و إن الطائر لیطیر فی الجو فیسقط لشدة الحرّ میتا، و هی بلاد أعمار أهلها قلیلة. فکتب بذلک إلی الحجاج فکتب إلیه: هذا رجل یکره مجاورتنا فأعلمه أنّا سنحفر بها الأنهار، و نکثر فیها من البناء و الغرس و الزرع حتی تغدوا و تطیب. و أما ما ذکر أنها سبخة و أن البناء لا یثبت فیها فسنحکمه ثم نرحل عنه فیصیر لغیرنا. و أما قلّة أعمار أهلها فهذا شی‌ء إلی اللّه عزّ و جلّ لا إلینا. و أعلمه أنّا نحسن مجاورته و نقضی زمامه بإحساننا إلیه.
قال: فابتاع الموضع من الدهقان و ابتدأ فی البناء سنة ثلاث و ثمانین و استتمه فی سنة ست و ثمانین و مات فی سنة خمس و تسعین.
و لما فرغ منه و سکنه أعجب به إعجابا شدیدا. فبینا هو ذات یوم فی مجلسه [22 ب] إذ أتاه بعض خدمه فقال له: إن فلانة- جاریة من جواریه، کان مائلا إلیها- أصابها لمم[280]. فغمّه ذلک و وجه إلی الکوفة فی إشخاص عبد اللّه بن هلال[281] الذی کان یقال له صدیق إبلیس. فلما قدم علیه عرّفه الخبر فقال له أنا أحلّ [السحر] عنها. قال: افعل. فلما زال ما کان بها. قال له الحجاج: ویحک إنی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 265
أخاف أن یکون هذا القصر محتضرا[282]. قال: أنا أصنع فیه شیئا فلا تری فیه أمرا تکرهه. فلما کان بعد ثالثة، جاء عبد اللّه بن هلال یخطر بین الصفین و فی یده قلّة مختومة. فقال: أیها الأمیر تأمر بالقصر أن یمسح ثم تدفن هذه القلة فی وسطه فلا تری فیه شیئا فیما یکره. فقال له الحجاج: یا ابن هلال! و ما العلامة فی هذه القلة؟
قال: أن یأمر الأمیر برجل بعد آخر من أشدّ أصحابه حتی یأتی علی عشرة منهم فیستقلّوا بها من الأرض[283] فإنهم لا یقدرون علی ذلک. فأمر الحجاج بذلک ففعل، فکان کما قال ابن هلال. و کان بین یدی الحجاج مخصرة خیزران فوضعها فی عروة القلة ثم قال بسم اللّه الرحمن الرحیم. إن ربکم الذی خلق السماوات و الأرض. ثم شال القلة فارتفعت علی المخصرة، فوضعها ثم فکر منکسا رأسه ساعة. ثم التفت إلی عبد اللّه بن هلال فقال: خذ قلتک و الحق بأهلک. قال: و لم؟
قال: إن هذا القصر سیخرب بعدی و ینزله قوم و یحتفر محتفر یوما فیجد هذه القلة فیقول: لعن اللّه الحجاج إنما کان بدء أمره السحر. قال: فأخذها و لحق بأهله.
قال: و کان ذرع القصر أربعمائة ذراع فی مثلها. و ذرع المسجد الجامع مائتین فی مائتین. وصف الرحبة التی تلی صف الحدادین ثلاثمائة فی ثلاثمائة.
و ذرع الرحبة التی تلی الخرازین و الحوض ثلاثمائة فی مائة ذراع. و الرحبة التی تلی المضمار مائتین فی مائة. قال: و الأبواب کانت علی مدینة قدیمة أعجمیة یقال لها الدوقرة. و قد قیل علیها و علی غیرها فقلعت و حملت إلی واسط.
و قال محمد بن خالد: کان محمد بن [23 أ] القاسم الثقفی أیام کان یتقلّد الهند و السند قد أهدی إلی الحجاج فیلا فحمل من البطائح فی سفینة، فلما صار إلی واسط أخرج فی المشرعة التی تدعی مشرعة الفیل فسمیت به إلی الساعة[284].
و لما استوطن الحجاج واسط نفی النبط عنها و قال: لا یساکننی أحد منهم فإنهم مفسدة. و کان فی طباخیه رجل منهم و کان یطبخ لونا یعجب الحجاج. فلما
البلدان، ابن الفقیه، ص: 266
أمر بإخراج النبط فقد ذلک اللون فسأل عنه فقیل إن طباخه نبطی. فلهی عنه مدة ثم قال: اشتروا لی غلاما و مروه أن یعلمه ذلک اللون. ففعلوا فلم یحکمه الغلام.
فقال: ادخلوا هذا النبطی نهارا و أخرجوه لیلا. قال: فکان یأتی فی کل یوم بقدره و مغرفته فیطبخ ذلک اللون ثم ینصرف.
قال و کتب إلی الحکم بن ثوابة عامله علی البصرة: أما بعد. فإذا نظرت فی کتابی هذا فأجل من قبلک من الأنباط و ألحقهم بسوادهم فإنهم مفسدة الدین و الدنیا.
فکتب إلیه الحکم: أما بعد. فقد أخلیت من فی عملی من الأنباط إلّا من قرأ منهم القرآن و فقه فی الدین و علم الفرائض و السنن. فکتب إلیه الحجاج: فهمت ما کتبت به فإذا نظرت فی کتابی هذا فاجمع من قبلک من الأطباء فلیفتشوا عروقک عرقا عرقا، فإن وجدوا فیک عرقا نبطیا قطعه. و السلام.
و یروی عن مکحول أنه قال: لما أخرب بخت نصر السواد کان أشدّها بکاء کسکر. فأوحی اللّه إلیها أنی محدث فیک مسجدا یصلّی فیه. قال مکحول: فکنا نری أنه مسجد واسط.
و کان بعضهم یقول: کان الحجاج أحمق، بنی مدینة فی بادیة النبط و حماهم دخولها، فلما مات دخلوها من قرب.
و قال المری ذکر الحجاج عند عبد الوهاب الثقفی[285] بسوء فغضب و قال:
إنما تذکرون المساوئ، أ و ما علمتم أنه أول من ضرب درهما علیه لا إله إلّا اللّه.
و أول من بنی مدینة فی الإسلام، و أول من اتخذ [23 ب] المحامل. و ان امرأة من المسلمین سبیت بالهند فنادت یا حجاجاه! فلما اتصل به ذلک أقبل یقول: یا لبیک! و أنفق سبعة ألف ألف حتی افتتح الهند، و أخذ المرأة و أحسن إلیها غایة الإحسان.
و اتخذ المناظر بینه و بین قزوین، فکان إذا دخن أهل قزوین دخنت المناظر- إن کان نهارا- و إن کان لیلا أشعلوا النیران فتجرد الخیل إلیهم. فکانت المناظر
البلدان، ابن الفقیه، ص: 267
متصلة بین قزوین و واسط. و کانت قزوین ثغراً فی ذلک الوقت.
و أنشد لحمید الأرقط فی واسط یهجوها[286].
الله أسقاک من الفرات‌النیل ینقضّ من الصراة
و أحدث یعلو المسنّیات‌نضرب غرسه بواسقات
سیق إلی المدینة مسفات‌داینه الریف من الغداة
بعیدة الأهل من الآفات‌طمت علیّ بقصص البغاة
یهدی إلیها الرزق من شتات‌من البحور و من الفلاة
و قال حمدان بن السخت الجرجانی: حضرت الحسین بن عمر الرستمی[287] و کان من أکابر قواد المأمون و قد سئل الموبذ بخراسان و نحن فی دار ذی الریاستین عن النوروز و المهرجان و کیف جعلا عیدا و کیف سمیا، فقال الموبذ: نعم أنبیک عنهما. إن واسط کانت تجری علی سننها فی ناحیة بطن جوخی، فانبثقت فی أیام بهرام جور و زالت عن مجراها إلی المذار، و صارت تجری إلی جانب واسط منصبّة. فغرقت القری و العمارات التی کانت موضع البطائح و کانت متصلة بالبادیة- و لم تکن البصرة و لا ما حولها إلّا الأبلّة فإنها من بناء ذی القرنین، و کان موضع البصرة قری عادیة مخسوف بها لا ینزلها أحد و لا یجری بها نهر إلّا دجلة الأبلّة- فأصاب أهل القری و المدن التی کانت فی موضع البطائح- و هم بشر کثیر- و باء فخرجوا هاربین علی وجوههم و تبعهم أهالیهم بالأغذیة و الصلاحات، فأصابوهم موتی، فرجعوا [24 أ] فلما کان فی أول یوم من فروردین ماه من شهور الفرس أمطر اللّه عزّ و جلّ علیهم مطرا فأحیاهم فرجعوا إلی أهالیهم. فقال ملک ذلک الزمان: هذا نوروز، و معناه یوم جدید. فسمی به. و قال الملک: هذا یوم مبارک فإن جاء اللّه فیه بمطر و إلّا فلیصب بعضکم الماء علی بعض و تتبرکوا به. و صیروه عیدا، فبلغ المأمون هذا القول فقال إنه لموجود فی کتاب اللّه عزّ و جلّ بقوله
البلدان، ابن الفقیه، ص: 268
أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ، فَقالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْیاهُمْ و قال ابن عباس فی قول اللّه جلّ و عزّ أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ ... قال: کانت قریة یقال لها داوردان وقع بها الطاعون فهرب عامة أهلها فنزلوا ناحیة منها. فهلک من أقام فی القریة و سلم الآخرون. فلما ارتفع الطاعون رجعوا سالمین. فقال من بقی و لم یمت فی القریة: أصحابنا هؤلاء کانوا أحزم منا. لو صنعنا کما صنعوا سلمنا، و لئن وقع الطاعون ثانیة لنخرجن. فوقع الطاعون بها قابل. فهربوا و هم بضعة و ثلاثون ألفا حتی نزلوا ذلک المکان و هو وادی فیح، فناداهم ملک من أسفل الوادی و آخر من معلاه أن موتوا، فماتوا، فأحیاهم اللّه لحزقیل فی ثیابهم التی ماتوا فیها. فرجعوا إلی قومهم أحیاء یعرفون أنهم کانوا موتی، حتی ماتوا بآجالهم التی کتبت لهم.
قال الهیثم بن عدی: سألت عبد اللّه بن هلال صدیق إبلیس عن اسم عامر واسط، فقال: زوبعة.
قلت: فما حدثک عن الحجاج؟
قال: لقد کان کافرا بالله و ما رأیته یصلی قط خالیا. و ما رأیت أحدا کان أجبن منه، لقد تراءیت له ذات یوم فبلغ من جنبه أنه عجن الطین بماء القرآن و طیّن به خضراء واسط[288].
قلت: فأخبرنی عن خالد بن عبد اللّه القسری.
قال: أشجع الناس. و لقد کان به النقرس، فلو أن ذبابة سقطت [24 ب] علی رجله لصاح منها. و کان له عمود حدید لا یفارقه، فتراءیت له یوما فلم یقدر علی القیام و نظر إلیّ و قال یا خبیث! لقد علمت أنی لا أقدر علی القیام. و لکن إن
البلدان، ابن الفقیه، ص: 269
کنت رجلا فادن منی. ثم حذفنی بالعمود حذفة لو أصابتنی لأوهنتنی. ثم ظهرت لیوسف بن عمر- و کان جبانا- فأدخل رأسه فی لحافه و صاح بجاریة له یقال لها طائفیة: ویلک بادری إلیّ، فما جاءته حتی بال فی فراشه و لا أخرج رأسه حتی علم أنها عنده، و ظهرت لابن هبیرة فانتضی سیفه و بادر إلیّ فاستترت منه، فقال: أما و اللّه لو تظهر لعلمت أنک لا تروع أحدا بعدی.
و قال بشار بن برد یهجو واسط:
علی واسط من ربّها ألف لعنةو تسعة آلاف علی أهل واسط
أ یلتمس المعروف من أهل واسطو واسط مأوی کلّ علج و ساقط
نبیط و أعلاج و خوز تجمّعواشرار عباد الله من کلّ غائط
و إنّی لأرجو أن أنال بشتمهم‌من الله أجرا مثل أجر المرابط

ذکر النبط و ما جاء فیهم[289]

قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم): لا تبغضوا قریشا، و لا تسبّوا العرب، و لا تذلوا الموالی، و لا تساکنوا الأنباط فإنهم آفة الدین و قتلة الأنبیاء، إذا هم سکنوا الأمصار و شیدوا الدور و نطقوا بالعربیة و تعلموا القرآن، استولوا علی الناس بالمکر و الخدیعة فعندها یبغون الإسلام غوائله.
و یروی أنه کان لأبی هریرة صدیق یکرمه. فقال له ذات یوم: إنی قد أحببتک و لست أدری من أنت؟ قال: أنا رجل من أهل السواد. فقال له أبو هریرة: تنحّ عنی!
فإنی سمعت رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم) یقول: أهل السواد قتلة الأنبیاء و آفة الدین،

البلدان، ابن الفقیه، ص: 270
و أعوان الظلمة فی کل زمان، و أکلة الربا و أصحاب الأهواء.
و یروی أن قوما [25 أ] أتوا أمیر المؤمنین علیه السلام فقالوا: یا أمیر المؤمنین! إنا نسکن بأرض السواد فنصیب من مرافقها. فقال لهم علی رضی اللّه عنه: إنکم لتساکنون أهل الغفلة و الحسد و البغی و المکر و الخدیعة، الذین سهمهم فی الإسلام منقوص و حطهم فی الآخرة قلیل. سمعت رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم) یقول: إذا تفقهت الأنباط فی الدین، و نطقت بالعربیة و تعلمت القرآن فالهرب الهرب منهم. فإنهم أکلة الربا و معدن الرشا و أهل غش و خدیعة لا سهم لهم فی الإسلام.
و یروی أن الشیطان عشق خنزیرة فوثب علیها فأحبلها فولدت ابنا فسمته مشنوء. فلما کثر نسله أتی سلیمان فقال له أرنا أولادنا. فقال: أولادکم الأنباط الذین یستنبطون الأرض أصبر الناس علی حرّ و برد.
و یروی أن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه قال: قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم): لا یدخل الجنة نبطی.
و روی عن عکرمة فی قوله «قُتِلَ أَصْحابُ الْأُخْدُودِ» قال: کانوا نبط.
و قال عون بن عبد اللّه: لو کان إبلیس من الإنس لکان نبطیا لأنهم أبذخ قوم إذا أمروا، و أذل شی‌ء إذا قهروا. یغترفون الهوان و یکفّون الإحسان.
و یروی عن عمر أنه قال: قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم): ثلاثة هم شرار الخلق، الشیطان الرجیم، و إمام یخشی غشمه و ظلمه، و النبطی إذا استعرب.
و کان یقال من أحب أن یکثر عیاله و یقل خیر بنیه فلیتزوج نبطیة.
و یروی عن أبی هریرة أنه قال: إن إبلیس باض سبع بیضات. ثنتان وقعتا بأرض بابل و ثنتان وقعتا بمیسان و ثنتان وقعتا ببلاد الخوز و واحدة وقعت بهمینیا.
ففی الثنتین اللتین وقعتا ببابل ذکر و أنثی. اسم الذکر شقتی و الأنثی بلعث.
و قال نصر بن محمد: اسم الذکر میسان و اسم الأنثی دلغث. و هما اللتان
البلدان، ابن الفقیه، ص: 271
بلبلتا الألسن و دعتا إلی الشرک و عبادة [25 ب] الأوثان.
و الثنتان اللتان وقعتا بمیسان فذکر و أنثی. اسم الذکر هیما و الأنثی همیاء.
لهم أذناب منکرة و قلوب قاسیة و أکباد غلیظة لا یتفقهون. لئام وضعة عتاة فجرة، لا یرقّون للضعیف و لا یجلّون الکبیر و لا یستحیون من القبیح.
و الثنتان اللتان وقعتا بالخوز فذکر و أنثی اسم الذکر أبو مرة و الأنثی شیلث.
نسلهما أشر النسل و أقبحه کلاما و أردأه أخلاقا. و یقال إنه بعث إلیهم نبی فذبحوه و أکلوه.
و أما التی وقعت بهمینیا فذکر یقال له أحول. نکح جاریة من الإنس فأولدها شیطانا مریدا.
و یروی أن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: لا تناکحوا الأنباط و لا تسترضعوا فیهم، فإنهم یورثون أولادکم اللؤم النبطی.
و قالوا فی قول اللّه عزّ و جلّ «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا بِطانَةً مِنْ دُونِکُمْ لا یَأْلُونَکُمْ خَبالًا» قال: هم النبط.
و قال مقاتل بن سلیمان: الأنباط من ولد شناص بن إبلیس و إن شناص نکح شاة لآدم علیه السلام یقال لها ورسة فولدت أبناء فسماه نباط.
و قال وهب بن منبه: حبس سلیمان علیه السلام نبطیا من أهل دستمیسان و قیّده. فجاء أهل السجن یشکونه. فدعا به و قال: ویلک! أما یشغلک بما أنت فیه من ضیق المجلس و ثقل الحدید حتی یشکوک الناس؟ فقال: لا أعود یا نبی اللّه.
فقال: زیدوه قیدا و ردوه. ففعلوا ذلک. فعاود أهل السجن یشکونه. فدعا به و قال له مثل قوله الأول. فقال: لا أعود. فقال: زیدوه قیدا آخر و ردوه. ففعلوا. فلم یقم إلّا یوما حتی عاد أهل السجن یشکونه. فأحضره و قال له مثل قوله الأول و زاده قیدا. فلم یکفه ذلک. و عادوا فشکوه. فلما شکوه الرابعة، نقله عنهم إلی سجن الجن، فجاء الجن یضجون منه و یشکونه. فدعا به و أمر بضربه فضرب و زاده قیدا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 272
آخر. فشکوه ثلاثا فی کل ذلک یزیدونه[290] قیدا. فلما کان فی الرابعة قال لهم: ما الذی یصنع بکم حتی ضججتم منه؟ فقالوا: یا نبی اللّه! أعظم ما نشکو منه السعایة و النمیمة. قد تقاتلنا [26 أ] علی یده.
فأخرجه عنهم و دعا بصخر المارد- و کان ینقل الصخر من فارس إلی الشام- فقال له: یا صخر! اکفنی مؤونة هذا النبطی و لیکن معک فی سلسلة. ففعل ذلک.[291]

البلدان، ابن الفقیه ؛ ص272
ینا سلیمان فی بعض مواکبه و قد حملته الریح، إذ عارضه صخر فی الهواء و النبطی معه فی سلسلة، و صخر یستغیث إلی سلیمان و یستوقفه. فأمر سلیمان الریح فرکدت و دعا به فسأله عن شأنه فقال: یا نبی اللّه! اعفنی من هذا النبطی و اقرن معی مائة عفریت فی موضعه. قال: و ما الذی یصنع بک؟ قال: یا نبی اللّه! یدعنی حتی إذا حملت الصخرة علی رأسی، استقدم فی سلسلتی و لفّها علی صدره ثم جذبنی و طرح نفسه علی وجهه، فأقع علی وجهی و تقع الصخرة علی عنقی و ظهری. فأقول له: ما شأنک؟ فیقول: أثرت- و یرید عثرت-. ثم أقوم فأجعلها علی رأسی و أقول له: تأخر فکن من ورائی حتی لا تعثر، فیفعل. ثم یقبض علی الطوق الذی فی عنقه و یستعقد فیطرحنی علی ظهری و تقع الصخرة علی جنبی.
فأقول: ویلک! ما ذا دهاک؟ فیقول: أنت شیطان من الشیوط و نهن لا نلهق بک.
یرید: أنت شیطان من الشیطان و نحن لا نلحق بک. فضحک سلیمان ثم قال: قد جعلتک یا نبطی عریفا علی الجن النقالة فخذهم بالجد و استعجلهم فی الحمل.
فمضی لذلک.
فقال له الجن: إن بیننا و بینک رحما ماسة فانظر لنا فی ولایتک، قال لهم:
و أی رحم بیننا و أنتم من الجن و أنا من الإنس؟ قالوا: إن هاهنا امتزاجا آخر لا تعرفه. قال: و ما هو؟ قالوا: إنه لما ملک سلیمان أتته ملکة دستمیسان فسألته أن یوجه معها شیطانین یبنیان لها قصرا من وقت طلوع الشمس إلی الظهر. ففعل ذلک و وجه معها شیطانین یقال لأحدهما أکی، فبنیاه لها إلی قبل الظهر. فلما فرغا منه
البلدان، ابن الفقیه، ص: 273
قالا لها: أشغلینا فی عمل آخر إلی اللیل، فإنا لا نجسر أن نرجع إلی سلیمان.
قالت: ما لی [26 ب] عمل، قد فرغتما من عملی الذی أردت. قالا: فإنّا نهدم القصر و نتشاغل بذلک إلی آخر النهار فتحتاجین أن ترجعی إلی سلیمان فتعیدی علیه المسألة. فلما رأت الجدّ منهما دفعت إلی أحدهما مسحا أسود و قالت:
اغسله حتی یبیضّ. و قالت للآخر: تعال حتی أشغلک فی عمل آخر. و استلقت علی قفاها و کشفت عن فرجها و قالت: رشّ علی هذا الجرح ماء و روّحه حتی یلتحم. و کان الذی فعلت به هذا یسمی أکی. فلما روّحها ساعة و رآه لا یلتحم دعته نفسه إلی مواقعتها. ففعل و أحبلها فولدت الشیصبان و تالی و داقویه. و هم بنو عمک و قرائبک. فلینفعنا هذا عندک.
فقال النبطی: هذه لعمری رحم ماسة و فی دون رعایة و حفاظ، و لن أدع القیام بشأنکم، فما الذی تشکون؟
قالوا: ما نحن فیه من التعب و نقل هذا الصخر من فارس إلی الشام.
قال: أو لیس إنما تنقلونه ذاهبین فتستریحون راجعین؟
قالوا: بلی.
قال: فهذا نصف الطریق. فترکهم و انطلق إلی سلیمان فقال: یا نبی اللّه! أ تظن أنک قد شغلت هؤلاء الجن الذین ینقلون الصخر و کففتهم عن التولّع ببنی آدم؟
قال: نعم.
قال: فاعلم أنهم یرجعون فرّغا یعبثون بالناس فی طریقهم و یؤذونهم.
قال: فما ینبغی أن أصنع بهم؟
قال: تحملهم الصخر من فارس إلی الشام لبناء بیت المقدس، و یحملون من الشام إلی فارس المرمر فیبنی لک به ما ترید و تکفهم عن أذی الناس. ففعل بهم ذلک.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 274
فقالوا للنبطی: ویحک! زدتنا تعبا علی تعبنا. و قد رجونا أن تخفف عنا.
قال: أو لیس عملکم إنما هو بالنهار، و باللیل أنتم مستریحون؟
قالوا: بلی.
قال: فإنما تعملون نصف الدهر و نصفه تبطلون. ثم انطلق إلی سلیمان فقال: یا نبی اللّه! اعلم أن هؤلاء الجن النقّالة یعملون نهارهم. فإذا کان اللیل عرجوا إلی السماء و استرقوا السمع و أتوا [27 أ] الکهان فخبروهم بذلک و عبثوا بالناس و البهائم.
قال: فما الحل؟
قال: تبنی حول مدینتک هذه أرکانا معلقة علی عددهم. فإذا فرغوا من عملهم نهارا أمرتهم فصعدوا لیلهم إلی هذه الأرکان و تأمرهم بالتسبیح و التهلیل إلی الصباح. فیکون لک ثواب ذلک. و من فقدت صوته منهم عذبته فإنک تعرف أصواتهم و لا یخفی علیک شی‌ء منها.
ففعل ذلک بهم فشکوا إلی إبلیس ما قد حلّ بهم فقال: لیس وراء هذه الشدّة شی‌ء فتوقعوا الآن الفرج. فلم تمض إلّا أیام یسیرة حتی مات سلیمان علیه السلام.
و کان رجل من أهل السواد فی أیام عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه یخلف.
بعض عمال عمر علی السواد. فأتاه غلام من العرب و هو فی قریة تدعی براثا من برّ رخسابور فسأله أن یحمله فأبی، و سأله القری فالتوی. فلما أکثر علیه قال: یا غلام! أعطه دجاجة. فانصرف الغلام و هو یقول- و کان العامل یکنی أبا جبیرة:
أتیت أبا جبیرة فی براثافقال الحق بأهلک یا غلام
و هاک دجاجة فتعشّ منهاو لا یکثر علیّ لک الکلام
فبلغ خبره عمر، فجعل علی أهل السواد قری الضیف و حمل المنقطع و إرشاد الضال.
و قال ابن عباس: النبطی و الأعرابی لا یقطعان أمرا دون نسائهما.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 275
و قال المدائنی: أمر بعض ملوک العجم رجلا من حاشیته فقال له: صد شرّ الطیر و اشوه بشر الحطب و أطعمه شر الخلق. فصاد رخمة و شواها ببعرة و قدّمها إلی رجل خوزی. فقال له الخوزی: أخطأت. اذهب فصد بومة و اشوها بدفلی و أطعمها نبطیا ولد زنی. ففعل ذلک و عرفه الملک. فقال: لا یحتاج أن یکون ولد زنی. کفاه أن یکون نبطیا.
و عن سعید بن المسیب قال: کتب سلیمان بن داود علیه السلام کتبا إلی الناس و إلی [27 ب] النسناس و إلی أشباه الناس و إلی أولاد الشیاطین. فأما الناس فأهل الصلاح و العلم. و أما النسناس فأهل الأسواق. و أما أشباه الناس فأهل الجهل. و أما أولاد الشیاطین فالنبط.
و قال إسماعیل بن عبد اللّه: قال لی المنصور: صف لی الناس. قلت:
لیسأل أمیر المؤمنین عما أحب. قال: ما تقول فی أهل الحجاز؟ قلت: مبدأ الإسلام و بقیة العرب. قال: فأهل العراق؟ قلت: قطر الإسلام و مقاتلة الدم. قال:
فأهل الشام؟ قلت: حصن الأمة و أسنة الأئمة. قال: فأهل خراسان؟ قلت: فرسان الهیجاء و أعنّة الرجاء. قال: الترک؟ قلت: إخوة السباع و أبناء المغازی. قال:
فالهند؟ قلت: حکماء استغنوا ببلادهم و اکتفوا بما یلیهم. قال: فالروم؟ قلت:
أهل کتاب و تدین، نجاهم اللّه عن القرب و صیّرهم إلی البعد قال: فالأنباط؟ قلت:
شرار الخلق و عبید من غلب.
و قال شیبة بن عثمان: ما أحد أنقر عن صغیرة و لا أرکب لکبیرة من أهل العراق لقربهم من النبط.
و قال إسحاق بن طلحة بن أشعث: بعثنی عمر بن عبد العزیز إلی العراق فقال أقرهم و لا تستقرأهم و علّمهم و لا تعلّم منهم، و حدثهم و لا تستمع حدیثهم.
قلت: و لم ذلک یا أمیر المؤمنین؟ قال: لأنهم خالطوا الأنباط ففیهم غشهم و مکرهم و خدیعتهم.
و لما غلب أردشیر علی ملک النبط رأی جمالهم و عقولهم. قال: ما أخوفنی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 276
أن حدث فیّ حدث أن یعود الملک إلی هؤلاء. ففرض لهم فرضا و بعث متهم بعوثا و أغزاهم خراسان. فأهل المرو من النبط، ففیهم شحّهم و غدرهم.
و قال الهیثم بن عدی: إنما سموا نبطا لأنهم استنبطوا المیاه و حفروا الأنهار.
فمن ذلک: الصراة، و نهر سورا، و نهر أبّا.
و قد قیل إن الصراة حفرها أفریدون جشنش و نهر أبّا حفر أبّا بن المصمغان و نهر الملک حفر أقفور شاه بن بلاش، قتله أردشیر بن [28 أ] بابکان. و نهر الملک حفره شابور.
و کانت سرة الدنیا فی ید النبط، و ذلک أن الفرات و دجلة ینصبان جمیعا من الشام فلم یکن أحد ینتفع بهما إلّا النبط. و کان حدّ ملکهم الأنبار إلی عانات إلی کسکر و ما والاها من کور دجلة. و ملک آل ساسان من المدائن إلی نهر بلخ إلی السند إلی الروم إلی حد البادیة.
و قال عبد الملک بن الماجشون: قلت لخالی: أخبرنی عن أهل العراق.
قال: أهل العراق علی عقولهم جلدة رقیقة ما لم تزل عنها فلا بأس بعقولهم. فإذا زالت کشفتهم عن الترک أجمع.
و قال ابن عمر: قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم): اللهم بارک لنا فی مکّتنا، اللهم بارک لنا فی مدینتنا، اللهم بارک لنا فی شامنا، اللهم بارک لنا فی یمننا. قالوا: یا رسول اللّه. و فی (؟)[292] قال: هناک الزلازل و من هناک یطلع قرن الشیطان.
و لما ملکت النبط الأرض خرجوا إلی الصحراء و معهم العصیّ یلقونها إلی السماء و یقولون: قد غلبنا أهل الأرض فانزلوا یا أهل السماء حتی نقاتلکم. فبعث اللّه علیهم أهل ماه فی أربعین ألفا فقتلوهم و ملکوا بلادهم مائة عام.
و قال ابن عیاش: کان آخر ملوک النبط سنحاریب و کان ملکه ثلاثمائة سنة.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 277
و کان بعده بخت نصر. و قال غیره: کان ملکهم ثلاثة آلاف سنة. و کان قبل إبراهیم علیه السلام.
و إنما سموا النبط لأنهم أنبطوا الأرض أی احتفروا أنهارها الکبار.
و قال ابن الکلبی: لما هلکت عاد قیل ثمود أرم. ثم هلکت ثمود قیل لبقایا أرم: أرمان. فهم النبط الأرمانیون.
و قال بعضهم: لما سلب سلیمان علیه السلام ملکه، و ثبت مردة الشیاطین علی نساء من الإنس فولدن منهم أولادا کثیرة. فلما ردّ اللّه علیه ملکه، شکا الناس ذلک النسل إلی سلیمان. فأمر الشیاطین فعملت له بساطا طویلا عریضا. ثم أمر بذلک النسل فحملوا علی البساط ثم أمر العاصف من الریح فحملهم [28 ب] حتی ألقاهم بمیسان.
و قال ابن عباس: لو کان الشیطان إنسیا لکان نبطیا
.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 278

القول فی مدینة السلام بغداد

اشارة

قال بعض العلماء: بغداد تسمی بغداذ و بغدان[293]. قالوا و هی تسمی مدینة السلام أیضا. فأما الزوراء فهی مدینة المنصور خاصة. و سمیت مدینة السلام لأن دجلة یقال لها وادی السلام.
و قال موسی بن عبد الحمید النسائی: کنت جالسا عند عبد العزیز بن أبی دؤاد فأتاه رجل فقال: من أین أنت؟ قال من بغداد. قال: لا تقل بغداذ. فإن بغ صنم وداد عطاء. و لکن قل مدینة السلام. فإن اللّه هو السلام و المدائن کلّها له.
و قالوا: سمیت بغداد لأن کسری أهدی له خصی من المشرق فأقطعه بغداد.
و کان لقوم ذلک الخصی صنم بالمشرق یقال له البغ. فقال الخصی: بغداد. یعنی ذلک الصنم أعطاه ذلک الموضع.
و یقال إن بغداد کانت سوما یقصدها تجار الصین بتجاراتهم فیربحون الربح الواسع. و کان اسم ملک الصین بغ. فکانوا إذا انصرفوا إلی بلادهم قالوا: بغ داد، أی ذلک الربح الذی ربحناه أعطاناه الملک.
و داد لقطة بالفارسیة و هو الإعطاء.
و قال قوم: سمیت مدینة السلام أرادوا أنها مدینة اللّه. لأن اللّه هو السلام المؤمن. و قد جری لها هذا الاسم علی ضرب الدنانیر و الدراهم و ما تقع به الأشریة فی الکتب و یتبایع به الناس و ما یقع فیها من غلّات الطساسیج من الحنطة و الشعیر
البلدان، ابن الفقیه، ص: 279
و ما یسمی به القفیز، فیقال قفیز مدینة السلام.
و اسمها الأول الزوراء، و الزوراء مدینة أبی جعفر. و الناس یسمونها بغداد، و الخلفاء یسمونها مدینة السلام. و مدینة بغداد بناها أبو جعفر المنصور سنة خمس و أربعین و مائة.
و قال عبید اللّه بن إسحاق: بنی أبو جعفر بغداد سنة خمس و أربعین و مائة، و ارتفع بناؤها سنة تسع و أربعین.
و قال إبراهیم بن الجنید: قطن أبو جعفر بغداد سنة تسع و أربعین و مائة.
و کان أسسها قبل [29 أ] ذلک بسنة أو ثنتین. و کانت[294] قدیمة فمصرها و أخذ فی بناء المدینة، فلما بلغه خروج محمد و إبراهیم ابنی عبد اللّه بن الحسن بن الحسن علیهم السلام، ترک البناء و عاد إلی الکوفة و حوّل بیوت الأموال و الخزائن إلیها.
فلما انقضی أمر محمد و إبراهیم رجع فاستتم بناءها و بنی سورها القدیم سنة سبع و أربعین و مائة. و توفی سنة ثمان و خمسین و مائة. و قبل ذلک بنی الرصافة فی جانب الشرقی للمهدی. و کانت الرصافة تعرف بعسکر المهدی لأنه عسکر به حین شخص إلی الری. فلما قدم من الری نزل الرصافة، و ذلک فی سنة إحدی و خمسین و مائة.
و قد کان المنصور أمر ببناء قصر للمهدی. و هو المعروف بقصر الوضاح فی الشرقیة. فبنی و نسب إلی الوضاح- و الوضاح رجل من أهل الأنبار تولّی النفقة علیه فنسب إلیه.
و بنی المنصور مسجدی مدینة السلام، و بنی القنطرة الجدیدة علی الصراة و ابتاع أرض مدینة السلام من أرباب القری ببادرویا و قطربل و نهر بوق و نهر بین و أقطعها إلی أهل بیته و قواده و جنده و صحابته و کتّابه، و جعل مجمع الأسواق
البلدان، ابن الفقیه، ص: 280
بالکرخ. و أمر التجار فابتنوا الحوانیت و ألزمهم الغلة.
و روی أن رجلا من أهل الحیرة جاء إلی المثنی بن حارثة الشیبانی فقال: ألا أدلّک علی قریة یأتیها تجار من مدائن کسری و السواد و یجتمعون بها فی کل سنة یوما و معهم من الأحوال مما لا یحد. و هذه أیام سوقهم. فإن أنت أغرت علیهم أصبت فیها مالا یکون غناء للمسلمین و تقویة علی عدوهم.
قال: فأی شی‌ء یقال لهذه القریة؟
قال: بغداد.
قال: و کم بینها و بین المدائن؟
قال: بعض یوم.
قال: و کیف لی بها؟
قال: تأخذ طریق البرّ حتی تنتهی إلی الخنافس، فإن أهل الأنبار سیصیرون إلیها و یخبرون عنک فیأمنون. ثم تعرج علی أهل الأنبار و تأخذهم بالأولی و تسیر لیلتک من الأنبار حتی تأتیهم صبحا فتغیر علیهم و هم غارون.
فخرج من ألیس إلی [29 ب] الخنافس ثم عرّج حتی رجع إلی الأنبار. فلما أحسّه صاحبها تحصّن و هو لا یدری من هو- و ذلک لیلا- فلما عرفه نزل إلیه فأطمعه و خوّفه و استکتمه و قال: إنی أرید أن أغیر فابعث معی الأدلاء حتی أغیر منها علی المدائن. قال: أنا أجی‌ء معک. قال: لا، و لکن ابعث معی من هو أدل منک. فبعث معهم الأدلاء. حتی إذا کانوا بالمنصف قال لهم المثنی: کم بیننا و بین هذه القریة؟ قالوا: أربعة فراسخ. فقال لأصحابه: من ینتدب للحرس؟ فانتدب له قوم. فقال: اذکوا حرسکم و نزل. فلما کان فی آخر اللیل أسری إلیهم و صبّحهم و هم فی أسواقهم فوضع فیهم السیف، فقتل و أخذ ما شاء. ثم قال: یا أیها الناس! لا تأخذوا إلّا الذهب و الفضة و لا تأخذوا من المتاع إلّا ما یقدر الرجل أن یحمله علی دابته. و هرب أهل السوق. و ملأ المسلمون أیدیهم من الصفراء و البیضاء.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 281
ثم سار حتی وافی الأنبار و ذلک فی سنة ثلاث عشرة[295].
قال[296]: و خرج المنصور منحدرا إلی جرجرایا لیرتاد منزلا. ثم صار إلی بغداد و منها إلی الموصل. ثم عاد إلی موضع بغداد. فقال: هذا موضع معسکر جید. هذه دجلة یأتینا کل ما فی البحر منها، و تأتینا أیضا فیها المیرة من الجزیرة و أرمینیة و ما والاها. و هذا الفرات یحمل فیه متاع الشام و الرقة و ذلک البلد. فنزل و ضرب عسکره علی الصراة و اختطّ المدینة و وکّل بکل ربع قائدا.
و قال سلیمان بن مجالد[297]: أفسد أهل الکوفة جند المنصور فخرج نحو الجبل یرتاد منزلا- و طریق الناس یومئذ علی المدائن- فخرجنا علی ساباط.
فتخلّف بعض أصحابنا لرمد أصابه. فأقام یعالج عینیه. فسأله الطبیب أین یرید أمیر المؤمنین قال: یرتاد منزلا. قال: فأنّا نجد فی کتاب عندنا أن رجلا یدعی مقلاصا یبنی مدینة بین الصراة و دجلة تدعی الوزراء. فإذا أسسها أتاه فتق من الحجاز فقطع بناءها و أقبل علی إصلاح ذلک الفتق فإذا کاد أن یلتئم أتاه فتق آخر من البصرة هو أعظم علیه من الأول [30 أ] فلا یلبث الفتقان أن یلتئما. ثم یعود إلی بناءها فیتمه.
فیعمر عمرا طویلا و یبقی الملک فی عقبه. قال: فأخبرت المنصور بذلک. فقال:
اللّه أکبر! و اللّه هو. لقد لقبت مقلاصا و أنا صبی لخبر کان لی ثم انقطع ذلک اللقب عنی.
و قال ابن عیاش[298]: لما أراد المنصور الانتقال من الهاشمیة، بعث روادا یرتادون له موضعا یبنی فیه مدینة، و یکون الموضع واسطا رافقا بالعامة و الجند.
فنعت له موضع قریب من بارمّا. و ذکر له عنه غذاء و طیب. فخرج إلیه بنفسه حتی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 282
نظر إلیه و بات فیه فرآه موضعا طیبا فقال لجماعة من خاصته منهم سلیمان بن مجالد و أبو أیوب الخوزی و عبد الملک بن حمید الکاتب: ما رأیکم فی هذا الموضع؟ قالوا: هو موضع طیب موافق صالح. قال: صدقتم هو کذلک. و لکنه لا یحتمل الجند و الناس. و إنما أرید موضعا ترتفق به الرعیة و یوافقها و لا تغلو علیها فیه الأسعار و لا تشتد فیه المؤونة. فإنی إن أقمت فی موضع لا یجلب إلیه فی البرّ و البحر، غلت الأسعار و قلّت المادة و اشتدت المؤونة و شق ذلک علی الناس. و قد مررت فی طریقی بموضع قد اجتمعت فیه هذه الخصال. فأنا راجع إلیه و بائت فیه. فإن اجتمع لی ما أرید من طیب اللیل فهو موافق لما أریده لی و للناس.
قال: فأتی موضع بغداد و عبر فی موضع قصر السلام ثم صلّی العصر و ذلک فی صیف و حر شدید، قال: و کان فی ذلک المکان بیعة. فبات أطیب مبیت و أقام یومه. فلم یر إلّا خیرا فقال هذا موضع صالح للبناء. فإن المادة تأتیه من الفرات و دجلة و جماعة الأنهار، و لا یحمل الجند و الرعیة إلّا مثله. فخطّ المدینة و قدّر البناء و وضع أول لبنة بیده و قال: بسم اللّه و الحمد للّه و الأرض للّه یورثها من یشاء من عباده و العاقبة للمتقین. ثم قال: ابنوا علی برکة اللّه.
و ذکر سلیمان بن مجالد[299] أن المنصور لمّا قدم القائد الذی بعث به یرتاد منزلا- و کان من ثقاته- انصرف [30 ب] راجعا حتی نزل عند الدیر الذی بحذاء القصر المعروف بالخالد. ثم دعا صاحب الدیر و أمره بإحضار البطریق- و کان هناک بطریق مقیم و صاحب بغداد و صاحب المخرم و صاحب دیر القس و صاحب العتیقة و هؤلاء تنّاء بالناحیة لکل واحد منهم ضیاع حول بغداد- فلما حضروا عنده سألهم عن مواضعهم و کیف هی فی الحرّ و البرد و الأمطار. فکل واحد منهم قال قولا یقدر ما عنده. ثم إنه وجّه رجالا من ثقاته. فبات کل واحد منهم فی قریة من القری القریبة من بغداد، فلما عادوا إلیه اتفق قولهم علی طیب الموضع و صحة هوائه. فقال لصاحب بغداد و هو الدهقان الذی قریته قائمة إلی الیوم فی المربعة
البلدان، ابن الفقیه، ص: 283
المعروفة بأبی العباس الفضل بن سلیمان الطوسی و داره قائمة علی بنائها- و کان عاقلا فهما- ما الرأی عندک فیما قد عملت علیه من البناء فی أحد هذه المواضع؟
فقال: یا أمیر المؤمنین! سألتنی عن هذه الأمکنة و طیبها، و هی کلها طیبة و الاختیار إلیک فیها.
فقال له المنصور: دع اختیاری و أخبرنی عما عندک فی مکان منها.
فقال: الذی أراه یا أمیر المؤمنین أن تنزل فی نفس بغداد. فإنک بین أربعة طساسیج. منها طسوجان فی الجانب الغربی، و طسوجان فی الجانب الشرقی.
فاللذان فی الغربی فهما قطربل و بادرویا. و أما اللذان فی الشرقی فهما نهر بوق و کلواذی. فإن خرب منها طسوج أو تأخرت عمارته، کان الآخر عامرا. و أنت یا أمیر المؤمنین علی الصراة و دجلة. تجیئک المیرة من المغرب فی الفرات و من الشام و مصر و سائر تلک البلدان. و تحمل إلیک طرائف الهند و الصین و السند و البصرة و واسط فی دجلة. و تجیئک میرة أرمینیة و آذربیجان و ما یتصل بها فی تامرّا. و تجیئک المیرة من الروم و آمد و میافارقین و أرزن و الثغور الخزریة و من الجزیرة و الموصل و بلد و نصیبین إلی مشارق الشام فی دجلة، و أنت بین الأنهار لا یصل [31 أ] إلیک عدوک إلّا علی جسر أو قنطرة. فإذا قطعت الجسر و أخربت القنطرة لم یصل إلیک. و أنت بین دجلة و الفرات لا یجیؤک أحد من المشرق و المغرب إلّا احتاج إلی العبور، و أنت متوسط للبصرة و الکوفة و واسط و السواد.
و أنت قریب من البرّ و البحر و الجبل.
فازداد المنصور رغبة فی الموضع و أمر بالبناء فیه.
و قال له ذلک الدهقان: نعم یا أمیر المؤمنین، و هاهنا شی‌ء آخر. قال: و ما هو؟ قال: إن المدن تحصن بالاسوار و الخنادق. و قد رزقک اللّه سوقا و خندقا لم یعمل مثلهما لسائر مدن الشرق و الغرب. قال: و ما هما؟ قال: دجلة و الصراة یکتنفان مدینتک من جانبیها. فقال: صدقت یا دهقان.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 284
قال سلیمان بن مجالد[300]: و وجه المنصور فی حشر الصنّاع و الفعلة من الشام و الموصل و الجبل و الکوفة و واسط و البصرة، فأحضروا. و أمر باختیار قوم من أهل الفضل و العدالة و الفقه و الأمانة و المعرفة بالهندسة. فجمعهم و تقدم إلیهم أن یشرفوا علی البناء و کان فیمن أحضر الحجاج بن أرطاة و أبا حنیفة. ثم أمر بخط المدینة و حضر الأساسات و ضرب اللبن و طبخ الآجر، فبدئ بذلک.
و کان أول ابتدائه فی عملها سنة خمس و أربعین و مائة.
و کان المنصور[301] أراد أبا حنیفة أن یتولی له شیئا من أمرها فأبی. و أراده علی القضاء فأبی أیضا. فحلف المنصور أن لا بدّ له من أن یتولاه فحلف أبو حنیفة أن لا یفعل. فولّاه عدّ اللبن و أخذ الرجال بالعمل. و إنما فعل المنصور ذلک لیخرج من یمینه. فکان أبو حنیفة یتولی ذلک حتی فرغ من استتمام الحائط الذی یلی الخندق. و کان الفراغ منه سنة تسع و أربعین و مائة.
و کان أبو حنیفة أول من عدّ اللبن بالقصب.
قال: و أمر المنصور[302] بإحکام الأساس و أن یجعل عرض السور من أسفله خمسین ذراعا. و أن یکون أعلاه عشرین ذراعا و أن یجعل فی البناء جرز القصب [31 ب] مکان الخشب. فلما بلغ السور مقدار قامة- و ذلک فی سنة خمس و أربعین و مائة- اتصل به خروج محمد بن عبد اللّه بن حسن بن حسن رضی اللّه عنهم. فقطع البناء حتی فرغ من أمره و أمر أخیه إبراهیم بن عبد اللّه.
و قال جابر بن داود: کانت بغداد قدیمة، و کانت فی أیدی قوم من الدهاقین بعضها منسوب إلی طسوج بادرویا من الجانب الغربی. و کان الجانب الشرقی بعضه إلی طسوج نهر بوق و بعضه إلی کلواذی و الفرق ما بین الطسوجین الموضع المعروف بالفارقین حتی مصّرها المنصور.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 285
و قال علی بن یقطین: کنت فی عسکر أبی جعفر حین صار إلی الصراة یلتمس موضعاً لبناء مدینته. قال: فنزل الدیر الذی علی الصراة فی العتیقة. فما زال علی دابته ذاهبا و جائیا منفردا عن الناس یفکر. قال: و کان فی الدیر راهب عالم فقال لی: کم یذهب هذا الملک و یجی‌ء؟ قلت: یرید أن یبنی مدینة. قال:
فما اسمه؟ قلت: عبد اللّه بن محمد. قال: أبو من؟ قلت: أبو جعفر. قال: یلقب بشی‌ء؟ قلت: المنصور. قال: لیس هو الذی یبنیها. قلت: و لم؟ قال: لأنّا قد وجدنا فی کتاب عندنا نتوارثه قرنا عن قرن، الذی یبنی مدینة فی هذا المکان یقال له مقلاص. قال: فرکبت من وقتی حتی تقدمت منه فقال: ما وراءک؟ قلت: خبر ألقیه إلیک و أریحک هذا العناء. قال: و ما هو؟ قلت: أمیر المؤمنین یعلم أن هؤلاء الرهبان معهم علم، و قد أخبرنی راهب هذا الدیر بکیت و کیت. فلما ذکرت مقلاصا ضحک و استبشر و نزل عن دابته فسجد و أخذ سوطه فأقبل یذرع به. فقلت فی نفسی لحقه اللجاج. ثم دعا المهندسین من وقته فأمرهم بخطّ الرماد. فقلت له: أظنک یا أمیر المؤمنین أردت معاندة الراهب و تکذیبه. فقال: لا و اللّه و لکنی کنت ملقبا بمقلاص، و ما ظننت أن أحدا عرف ذلک غیری. فاسمع حدیثی بسبب [32 أ] هذا اللقب: کنا بناحیة الشراة فی زمان بنی أمیة علی الحال التی تعلم.
فکنت و من کان فی مقدار سنّی من عمومتی و اخوتی نتداعی و نتعاشر، فبلغت النوبة إلیّ یوما من الأیام و ما أملک درهما واحدا فما سواه، فلم أزل أفکر و أعمل الحیلة إلی أن أصبت غزلا لدایة کانت لی فسرقته ثم وجهت به فبیع و اشتری بثمنه ما احتجت إلیه و جئت إلی الدایة فقلت لها: افعلی کذا و اصنعی کذا. قالت: و من أین لک ما أری؟ قلت: اقترضت دراهم من بعض أهلی. ففعلت ما أمرتها به. فلما فرغنا من الأکل جلسنا للحدیث، طلبت الغزل فلم تجده، فعلمت أنی صاحبه.
و کان فی تلک الناحیة لصّ یقال له مقلاص شهر بالسرقة. فجاءت إلی باب البیت الذی کنا فیه فدعتنی فلم أخرج إلیها لعلمی أنها قد وقفت علی ما عملت. فلما ألحت و أنا لا أخرج قالت: اخرج یا مقلاص! الناس یتحرزون من مقلاصهم و مقلاصی معی فی البیت. فمزح معی اخوتی و عمومتی بهذا اللقب ساعة. ثم لم
البلدان، ابن الفقیه، ص: 286
أسمع به إلّا منک الساعة، و قلت إن الراهب قال لک ذلک. فعلمت أن أمر هذه المدینة سیتم علیّ لصحة ما وقفت علیه.
قال الشروی: أخبرنی بعض المشایخ الموالی أن المنصور لما أراد بناء بغداد وسط المکان الذی قدر أن یجعله مدینة و أمر أن یوتد هنالک وتد و أخذ حبلا فمدّه علی المقدار الذی أدار أن تکون استدارتها ثم أمر بطرح الرماد فطرح ثم نقص من مقداره أربعین ذراعا. ثم أراد خطا آخر و جعل من الخطین الخندق. و جعل فتحة أربعین ذراعا ثم عمل السور الذی خلف الفصیل و عرضه من أسفله ثمانیة عشر ذراعا، و عرض أعلاه ثمانیة أذرع. و جعل علی ذراع منه مما یلی الخندق الشرافات فصار الباقی خمسة أذرع یمشی علیها الناس.
قال حماد الترکی: بنی المنصور المدینة مدورة. لأن المدورة لها معان لیست للمربعة، و ذلک أن المربعة إذا کان [32 ب] الملک فی وسطها کان بعضها أقرب إلیه من بعض. و المدورة من حیث مسحت کان أمرها إلی وسطها مستویا لا یزید بعضه علی بعض. و بنی لها أربعة أبواب فکان إذا جاءها الجائی من المشرق، دخل من باب خراسان. و إذا جاءها من الحجاز، دخل من باب الکوفة، و إذا جاء من المغرب، دخل من باب الشام، و إذا جاء من فارس و الأهواز و البصرة و واسط و الیمامة و البحرین و عمان، دخل من باب البصرة.
و عمل لها سورین و فصیلین، بین کل باب فصیلان، و السور الداخل أطول من الخارج. و أمر أن لا یبنی إنسان تحت السور شیئا من المنازل. و أمر أن یبنی فی الفصیل الثانی مع السور المنازل، لأن ذلک أحصن للسور. ثم بنی قصره فی وسطها، و بنی المسجد الجامع مع القصر و عمل الشوارع علی ما أراد، و أقطعها القوّاد و أنزل فیها خاصته و أهل ثقته. و جعل الطول من باب خراسان إلی باب الکوفة ثمانمائة ذراع. و من باب الشام إلی باب البصرة ستمائة ذراع. و عدد الطاقات فی السور الکبیر ثلاثة و خمسون طاقا سوی الطاق المفتوح. هذا فی کل صف. و الطاقات الصغار التی تلی الرحبة فی کل صف ست طاقات سوی طاقی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 287
البابین. و ساحة القصر أربعمائة ذراع فی مثلها. و ساحة المسجد الجامع مائتا ذراع فی مثلها.
و الذی خط المسجد الحجاج بن أرطاة و جعل حوالی القصر و المسجد رحابا علی تربیع القصر و الجامع. و جعل الأبواب الداخلة مزواة لیست علی سمت الأبواب الخارجة. فلذلک سمیت الزوراء. و بین القصر و بین کل باب من الأبواب مساحة قائمة لا یزید بعضها علی بعض. و کذلک بینه و بین کل ناحیة من السور و أساطین الخشب التی فی المسجد الجامع کل أسطوانة قطعتین بعقبتین ()[303] و الغری و ضبات الحدید إلّا خمسة أو ستة عند الشنال[304] الذی یلی المنارة ثمان فی کل واحدة عدة قطع معقبة محکمة.
و قال بعض أهل بغداد[305]: هدمنا قطعة من السور الذی یلی باب المحول فوجدنا لبنة علیها مکتوب بمغرة: وزنها مائة و سبعة عشر رطلا فوزنّاها فوجدنا ذلک کما کتب علیها.
و قال إسحاق بن إبراهیم الموصلی[306]: لما أراد المنصور بناء مدینته شاور أصحابه فی ذلک، و کان فیمن شاوره خالد بن برمک فأشار علیه ببنائها. فلما عمل منها صدرا صالحا احتاج إلی الآجر، فعزم علی نقض إیوان کسری الذی بالمدائن.
فاستشار فی ذلک أیضا فأشار علیه جماعة خواصه أن یفعل. و کان فیهم خالد بن برمک فلم یقل شیئا فقال له: لم لا تکلم یا خالد و تشیر بما عندک؟ قال: لا أری ذلک یا أمیر المؤمنین. قال: و لم؟ قال: لأنه علم من أعلام الإسلام یستدل به الناظر و الوافد و الملوک علی عظم شأن أربابه و عن سلطانهم، و ان الإسلام قهرهم و أزالهم عنه. و أیضا فإن فیه مسجدا لأمیر المؤمنین علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه، قال: هیهات یا خالد! أبیت إلّا التعصب لأصحابک و المیل إلیهم. و أمر
البلدان، ابن الفقیه، ص: 288
بنقضه و نقض ما حوله من الأبنیة. قال: فنقض شی‌ء من ذلک و حمل آجره إلی بغداد فوجدوا أن النفقة علی هدمه و حمله و مؤونته أکثر مما ینفق علی الآجر الجدید إذا عمل. فرفع ذلک إلی المنصور فأمر بترکه و أحضر خالدا فعرّفه الخبر و قال له ما عندک فی هذا؟ فقال: قد کنت أشرت علی أمیر المؤمنین أن لا تعرض لشی‌ء من نقضه فلم یفعل، فأما الآن و قد ابتدأ بذلک فما أری أن یکف عنه حتی یلحقه بقواعده لئلا یقال إنه عجز عن هدم ما بناه غیره. و الهدم أیسر من البناء.
فتبسم المنصور و أمر بترک ذلک.
قال: و أمر[307] المنصور أن تجعل الأسواق فی طاقات المدینة إزاء کل باب سوقا. فلم تزل علی ذلک مدة حتی قدم علیه بطریق من الروم وافدا من عند الملک فأمر الربیع أن یطوف به المدینة حتی ینظر إلیها و یتأملها و یری سورها و أبوابها [33 ب] و ما حولها من العمارة و یصعد السور حتی یمشی علیه من أوله إلی آخره، و یریه قباب الأبواب و الطاقات و جمیع ذلک. ففعل الربیع ما أمره به. فلما دخل إلی المنصور قال له: کیف رأیت مدینتی؟ قال: رأیت حسنا و مدینة حصینة إلّا أن أعداءک معک فیها. قال: و من هم؟ قال: السوقة، یوافی الجاسوس من بعض الأطراف فیدخل لعلة ما یشتری فیتجسس الأخبار و یعرف ما یرید و ینصرف من غیر أن یعلم به. فسکت المنصور. فلما انصرف البطریق أمر بإخراج السوقة من المدینة و تقدم إلی إبراهیم بن الحبیش الکوفی و خراش بن المسیب الیمامی بذلک.
و أمرهما أن یبنیا الأسواق ناحیة الکرخ و یجعلاها صفوفا، لکل سوق صف، و أن یدفعوها إلی الناس، فلما فرغا من ذلک، حوّل السوق من طاقات المدینة و وضع علیهم الغلة علی قدر الذرع. فلما کثر الناس ضاقت علیه. فقالوا لإبراهیم بن حبیش و خراش: قد ضاقت علینا هذه الصفوف و نحن نتسع. و تبنی لنا أسواقا من أموالنا و نؤدی عنها الأجرة. فأجیبوا إلی ذلک، فاتسعوا فی البناء و الأسواق.
و قال الشروی: بل کان سبب إخراج الأسواق عنها أن المنصور حین استتم
البلدان، ابن الفقیه، ص: 289
البناء، دعا إلیه رسل الملوک الذین کانوا علی بابه فقال: کیف ترون مدینتی هذه؟
فقالوا: ما رأینا أحسن تقدیرا و لا أحکم بناء و لا أحصن أسوارا منها. فقال: هل ترون فیها عیبا؟ فقال أحدهم: نعم. سوقها فی جوفها و الجواسیس لا ینکر علیهم مخالطة السوقة و مبایعتهم. و قال آخر: و من عیوبها أیضا أنه لیس لها نهر یخترقها.
و قال آخر: و من ذلک أنه لا مقبرة لها و لا میدان فیها.
فأمر المنصور فعمل لها دولاب أجری ماؤه إلی القصر، فکان یخترقها حتی یوافی القصر، و قال هذا یقوم مقام النهر. فلم یزل ساج ذلک النهر و الدولاب [34 أ] یصب فیه إلی أیام محمد بن عبد اللّه بن طاهر ثم قلع و عطّل.
قال: و أمر بإخراج السوق إلی ناحیة الکرخ و باب الشعیر و قطیعة الربیع و ما قرب من ذلک. و عمل میدانا فی الرحبة لقواده و خاصته. و عمل المقبرة المعروفة بمقبرة قریش، و ذلک فی سنة تسع و خمسین و مائة. و فی هذه السنة بنی قصره الذی یشرع إلی دجلة و سماه الخلد. و أمر بعقد الجسر عند باب الشعیر، و جعل النفقة لذلک علی یدی حمید بن القاسم الصیرفی[308].
قال: و کان فراغ المنصور من بناء مدینة السلام و نزوله إیاها و نقل الخزائن و الدواوین و بیوت الأموال إلیها، سنة ست و أربعین و مائة. و کان استتمامه لبناء السور و الفراغ من الخندق و أحکام جمیع أمر المدینة سنة تسع و أربعین و مائة. ثم شخص فی هذه السنة إلی حدیثة الموصل لأمر أراده ثم انصرف.
و قال الشروی: لما قدم المهدی من الری وفد إلیه أهل الکوفة و أهل الشام و غیرهم من وجوه الناس فهنؤه بمقدمه و لقوا المنصور فهنؤه أیضا، فأمر المهدی لعامتهم بالجوائز و الخلع و الحملان.
و قد کان المنصور أمره أن یقیم فی الجانب الشرقی من مدینة السلام و أمره ببناء الرصافة، و أن یعمل بها سورا و خندقا و بستانا. فابتدأ بعمل ذلک و جعل النهر مخترقا لها حتی یدخل المسجد الجامع. فکان الناس یشربون منه یوم الجمعة.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 290
و قدّر شوارعها، فلم تکن فی الإحکام و الاستواء مثل شوارع الجانب الغربی.
و قال یحیی بن الحسین: کان بناء المهدی کله بالرهوص إلّا ما کان یسکنه هو. و کذلک کان بناء موسی الهادی بعده. و کان استتمام بناء المهدی الرصافة و الجامع سنة تسع و خمسین و مائة.
و خرج المنصور بعد قدوم المهدی من الری بشهور إلی البردان لیعرض الجند و یسقط من لم یکن من أهل خراسان، فأحکم ما أراد من ذلک و عاد إلی بغداد [34 ب].
و قال عیسی بن المنصور[309]: وجدت فی بعض خزائن أبی مبلغ النفقة علی مدینة السلام و المسجد الجامع و قصر الذهب و الأسواق و الفصلان و الخنادق و القباب و الأبواب، فکان جمیع ذلک أربعة آلاف ألف و ثمانمائة و ثلاثة و ثمانون درهما، یکون من الفلوس مائة ألف و ثلاثة و عشرین ألف فلیس. و ذلک أن الأستاذ من البنائین کان یعمل یومه بقیراط [إلی خمس حبّات][310] و الروزجاری بحبتین إلی ثلاث حبّات.
و قال أبو سهل بن نوبخت عند جده نوبخت[311] قال: أمرنی المنصور لما أراد بناء بغداد بأخذ الطالع ففعلت، فإذا الطالع الشمس و هی فی القوس. فخبرته بما تدل النجوم علیه من طول بقائها و کثرة عمارتها و فقر الناس إلی ما فیها. ثم قلت:
و خلّة أخری أسرک بها یا أمیر المؤمنین. قال: و ما هی؟ قلت: نجد فی أدلة النجوم أنه لا یموت فیها خلیفة أبدا حتف أنفه. قال: فتبسّم ثم قال: الحمد للّه، ذلک فضل اللّه یؤتیه من یشاء و اللّه ذو الفضل العظیم. و لذلک یقول الشاعر:
أ عاینت فی طول من الأرض و العرض‌کبغداد من دار بها مسکن الخفض
البلدان، ابن الفقیه، ص: 291

صفا العیش فی بغداد و اخضرّ عوده‌و عیش سواها غیر صاف و لا غضّ
تطول بها الأعمار انّ غداءهامری‌ء. و بعض الأرض أمرا من بعض
[قضی ربّها أن لا یموت خلیفةبها، إنه ما شاء فی خلقه یقضی][312] تنام بها عین الغریب و لا تری‌غریبا بأرض الشام یطمع فی الغمض
فإن جزیت بغداد منهم بقرضهافما أسلفت إلّا الجمیل من القرض
و إن رمیت بالهجر منهم و بالقلی‌فما أصبحت أهلا لهجر و لا بغض
و کان تحول المنصور من الهاشمیة إلی بغداد و الابتداء ببنائها سنة خمس و أربعین و مائة. و ذلک فی الیوم العاشر من مرداذماه سنة إحدی و ثلاثین و مائة لیزدجرد. و آخر یوم من تموز سنة ألف و ثلاثمائة و سبعین للإسکندر. و الشمس یومئذ فی الأسد [35 أ] ثمان درجات و عشر دقائق و زحل فی الحمل درجة و أربعین دقیقة. و المشتری فی القوس ست درجات. و الزهرة فی الجوزاء ثلاثین درجة. و عطارد فی الجوزاء أربع و عشرین درجة. و الراس فی الجدی خمسا و عشرین درجة.
قال: و وکل بالبناء قواده فقسمها بینهم أرباعا فدفع إلی الربیع الحاجب باب خراسان، و إلی أبی أیوب الخوزی وزیره باب الکوفة، و إلی عبد الملک بن حمید باب البصرة، و إلی ابن رغبان مولی محمد بن مسلمة الفهری باب الشام فبنوها.
قال: و علی المدینة ثمانیة [أبواب][313]، خمسة منها کانت علی مدینة فی ظهر واسط یقال لها الزندروذ یقال إن الجن بنتها لسلیمان بن داود علیه السلام. و ان الأبواب من عمل الشیاطین له أیضا. فنقلها المنصور من هذه المدینة إلی بغداد لمّا بناها و هی الأربعة الأبواب الداخلة من کل باب. و منها باب البصرة الخارج، و الباب الخارج من باب خراسان، حمل من الشام، یقال إنه من عمل الفراعنة،
البلدان، ابن الفقیه، ص: 292
و هو أقصرها. و باب الکوفة الخارج باب قصر خالد بن عبد اللّه القسری حمل من الکوفة. و باب الشام الخارج عمل للمنصور ببغداد و هو أضعفها. و کانت الحربیة أیام فتنة الحسن بن سهل قبل دخول المأمون إلی بغداد أحرقوه فسقط أحد المصراعین و انصدع فضبّ من جانبیه.
و قیل لرجل: کیف رأیت بغداد؟ قال: الأرض کلها بادیة و بغداد حاضرتها.
و حدث أحمد بن حمید بن جبلة[314] قال: حدثنی أبی عن جدی جبلة، قال:
کانت مدینة أبی جعفر قبل بنائها مزرعة للبغدادیین یقال لها المبارکة. فلما أخذها المنصور عوضهم منها عوضا رضوا به. فأخذ جدی من ذلک حصته.
قال[315]: و کان شارع باب الأنبار لأهل قریة بباب الشام یسمون الترابیة.
قال: و قال حماد الترکی[316]: کان حول مدینة أبی جعفر قبل بنائها قری فکان إلی جانب باب الشام قریة یقال لها أخطانیة علی باب درب النورة إلی درب الأقفاص. و کان بعض نخلها فی نفس شارع باب الشام. فلم یزل إلی أن قلع فی أیام فتنة المخلوع [35 ب] و کانت هذه القریة التی یقال لها أخطانیة لقوم من الدهاقین یقال لهم بنو فروة، و بنو قنورا، منهم مالک بن دینار و یعقوب بن سلیمان.
و حدث[317] أبو جعفر محمد بن موسی بن الفرات أن القریة التی فی مربعة أبی العباس الطوسی، کانت قریة جده من قبل أمه و أنهم من دهاقین یقال لهم بنو زراری، و کانت القریة یقال لها الوردانیة. و قریة أخری قائمة إلی الیوم مما یلی مربعة أبی قرة یقال لها سرقانیة[318] و لها نخل قائم إلی الیوم مما یلی قنطرة أبی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 293
الجوز. و أبو الجوز هذا من دهاقین بغداد من أهل هذه القریة و القنطرة منسوبة إلیه.
و کانت[319] قطیعة الربیع مزارع لناس من أهل قریة یقال لها ماوری من رستاق الفروستج من بادرویا و اسمها إلی الیوم معروف فی الدیوان.
و کان موضع برکة زلزل و ما والاها إلی ناحیة مسجد الأنبار بین مزارع. و کان النهر الذی یسقی هذه المزارع فی موضع باب طاق الحرانی إلی باب الکرخ.
و ذکر بعض المشایخ قال: رأیت عند باب قطیعة الربیع قبل بنائها کرما و معصرة. و هو المکان الذی بنی به خان الطیالسة و الحوانیت التی یباع فیها الکاغذ الخراسانی.
و قال محمد بن موسی بن الفرات الکاتب[320]: سمعت جدی یقول: کنت فی دیوانی یوما، فدخل إلیّ رجل من دهاقین بادوریا له قدر، فرأیته مخرّق الطیلسان.
فقلت من خرق طیلسانک؟ فقال: خرق و اللّه فی زحمة الناس و تضاغطهم فی موضع طالما طردت فیه الظباء و الأرانب. قلت: و أین هو؟ قال: الکرخ.
و ذکر رجل من ولد الربیع الحاجب عن أبیه أن المنصور أقطع الربیع القطیعة التی یسکنها التجار الیوم و قطیعة الحربی بین السورین فی ظهر درب جمیل. و أن التجار و غیرهم من مجاوریها اغتصبوا ولد الربیع علیها.
و سویقة غالب و قطیعة الربیع کانتا فی القدیم قریة تدعی ورثالا. و یقال إن قطیعة الربیع الخارجة إنما کانت إقطاعا من المهدی للربیع. و إنما أقطعه المنصور القطیعة [36 أ] الداخلة. و قیل إن الذی خارج القطیعة من أصحاب اللبود، و درب الطیالس إلی التوثة إلی درب الدمشقیین و ما وراء ذلک إلی حدود دجلة و العتیقة من ورثالا أیضا.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 294
و النهر المعروف بنهر القلّائین غربیه من ورثالا و شرقیه من نهر طابق. و نهر طابق إنما هو نهر بابک، منسوب إلی بابک بن بهرام من بابک، و هو قدیم، و بابک هذا هو الذی اتخذ الصقر الذی علیه قصر عیسی بن علی و احتفر هذا النهر. و ما کان وراء هذا النهر فهو من رستاق الکرخ. و باب الکرخ منسوب إلی هذا الرستاق لأنه الطریق إلیه. و نهر عیسی غریبه من الفروستج، و شرقیه من رستاق الکرخ و فیه دور المعبدین.
و قنطرة بنی زریق و دار البطیخ و دار القطن و قطیعة النصاری إلی قنطرة الشوک من نهر طابق، و شرقیه و غربیه من قریة ماوری.
و مسجد الواسطیین مع الموضع المعروف بظله میشویه.- و میشویه رجل من الدهاقین نصرانی- إلی أن یخرج إلی الخندق المعروف بخندق الصینیات من باب المحول إلی الیاسریة.
و ما کان من غربی الشارع فهو من مزارع کانت منسویة إلی القریة المعروفة ببراثا.
و ما کان من شرقیها فمن رستاق الفروستج. و ما کان من درب الحجارة و قنطرة العباس شرقیا و غریبا فهو من نهر کرخایا من قریة براثا. و إنما سمی نهر کرخایا لأنه کان یسقی رستاق الفروستج و الکرخ. فلما أحدث عیسی بن علی الرحی المعروفة برحی أم جعفر، قطع نهر کرخایا و جعل سقی رستاق الکرخ من نهر رفیل.
و ما کان علی الصراة من شرقیها فهو من بادرویا و ما کان من غربیها فهو من طسوج قطربل.
قال: و من حدّ قنطرة الجدیدة و شارع طاق الحرانی إلی شارع باب الکرخ، منسوب إلی القریة المعروفة للعامة مقبرة باب حرب، ثم مقابر المسیّب ثم مقابر باب التبن ثم مقابر الکناسة ثم المقابر التی تلی باب الکوفة [36 ب].
و أقطع المنصور قواده فی أرباض المدینة شوارع تنسب إلیهم. فأول ذلک
البلدان، ابن الفقیه، ص: 295
مما یلی السور من الجانب الغربی ربض حرب بن عبد الملک البلخی، و کان یتولی شرطة جعفر بن أبی جعفر، و جعفر إذ ذاک یتقلّد الموصل. و إلیه تنسب الحربیة.
و قتل فی سنة سبع و أربعین و مائة. قتلته الترک.
و یتصل بربض حرب، ربض ینسب إلی المراوزة ثم ربض الترجمان بن صالح. ثم ربض ینسب إلی عتیک بن هلال الفارسی، و له فی الدولة آثار و أخبار، و له فی المدینة أیضا درب ینسب إلیه.
ثم مربعة أبی العباس الفضل بن سلیمان الطوسی. و کان من النقباء السبعین.
ثم یتصل بمربعة أبی العباس الشارع المتصل بباب الشام.
ثم مربعة شبیب بن وأج [المروروذی][321]. و عن یسارها اقطاع أبی العباس الطوسی و ربضه و غلاته و مستقر اقطاعه. و عن یمینها السوق النافذة إلی درب الرؤاسیین و الشارع النافذ إلی بستان القس. و هذا البستان قبل أن تبنی بغداد.
ثم المعطف إلی باب الکوفة. و عن یمین هذا المعطف باب الکوفة و السوق المنسوبة إلی عبد الوهاب بن إبراهیم بن محمد الإمام. و المقابر الشارعة بین الطریقین لأهل المدینة.
و هناک الربض المنسوب إلی زهیر بن المسیب الضبی، و هو النافذ إلی طریق الأنبار.
و قال محمد بن عطاء الشانی: اقطاع زهیر بن المسیب فی شارع باب الکوفة ما بین حدّ دار الکندی إلی حدّ سویقة عبد الوهاب بن إبراهیم إلی داخل المقابر.
و اقطاع القحاطبة من شارع باب الکوفة إلی باب الشام.
و جهار سوق الهیثم منسوب إلی الهیثم بن معاویة، بعض قواد الخراسانیة و ممن أقطعه المنصور فی الشارع المعروف بدور الصحابة، أبو بکر الهذلی، و له درب هناک و مسجد منسوب إلیه.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 296
و قال أحمد بن الهیثم بن فراس: کانت دار البطیخ قبل أن ینقل إلی الکرخ فی درب یعرف بدرب الأساکفة، و إلی جانبه درب یعرف بدرب الخیر. فنقلت من هذا المکان إلی موضعها بالکرخ [37 أ] فی أیام المهدی. و دخلت هذه الدروب فیما بعد فی الدور التی ابتاعها أحمد بن محمد الطائی و جعلها دورا له و لحاشیته و اصطبلات.
و کانت القطائع التی من جانب الصراة مما یلی باب المحول، منها قطیعة لعقبة بن جعفر بن محمد بن الأشعث.
ثم سویقة أبی الورد و هو عمر بن المطرف الخراسانی المروزی، و کان یلی المظالم للمهدی و ینظر فی القصص التی تلقی فی البیت الذی سماه بیت العدل فی مسجد الرصافة.
و یتصل بسویقة أبی الورد مما یلی الدار المنسوبة إلی الجلودی، قطیعة إسحاق الأزرق الشروی مولی محمد بن علی. و هی عن یمین هذه القطیعة.
و عن یسار سویقة أبی الورد، البرکة المنسوبة إلی زلزل الضارب. و کان من کرام الناس فی أیام المهدی و الهادی و الرشید. و کان فی موضع البرکة قریة یقال لها شال قنیا إلی قصر الوضاح. و کان زلزل غلاما لعیسی بن جعفر بن المنصور، فحفر هذه البرکة و جعلها وقفا علی المسلمین.
و قصر الوضاح بناه المنصور للمهدی قبل الرصافة. و المسجد الذی یعرف بالشرقیة، و الشرقیة أیضا قریة قدیمة کانت تسمی بهذا الاسم و کذلک العتیقة و هی کسرویة.
و الوضاح الذی ینسب إلیه القصر المعروف بقصر الوضاح، رجل من أهل الأنبار تولی النفقة علیه فنسب إلیه. و قد قیل إن الوضاح رجل من موالی المنصور.
قال: و المنصور الذی بنی القنطرة المعروفة بالجدیدة علی الصراة مما یلی دور الصحابة و باب الطاق الحرانی. قال: و الحرانی هو إبراهیم بن ذکوان بن الفضل الحرانی مولی المنصور. قال: و کان لذکوان أخ یقال له الفضل أعتقه
البلدان، ابن الفقیه، ص: 297
مروان بن محمد، و أعتق ذکوان علی بن عبد اللّه.
قال: و کان باب الشعیر فی القدیم مرفأ للسفن التی توافی من الموصل و البصرة. و کان موضع مسجد ابن رغبان مزبلة.
و ذکر بعض مشایخ الدهاقین قال: اجتاز بی رجل و أنا عند [37 ب] المزبلة التی صارت مسجد ابن رغبان، و ذلک قبل أن تبنی بغداد فوقف علیها و نظر إلیها و قال: لیأتین علی الناس زمان من طرح فی هذا الموضع شیئا فأحسن أحواله أن یحمل إیاه فی ثوبه. فضحکت تعجبا من قوله. فما مضت الأیام حتی رأیت الأمر علی ما قال.
قال: و کان موضع الخلد دیرا فیه راهب. و إنما اختار المنصور نزوله و بناء قصره فیه لقلة البق. و کان عذبا طیب الهواء.
و کان موضع الحبس و ما والاه إقطاعا[322] لعبد اللّه بن الخزاعی ثم صار بعد ذلک فی أیام الرشید لمحمد بن یحیی بن خالد. ثم صار جمیع ذلک لأم جعفر فی أیام الرشید و أیام الأمین.
و المسجد الکبیر قبالة الحبس مما یلی السجن الجدید، مسجد عبد اللّه بن مالک.
ثم ابتنت أم جعفر فی أیام الأمین القصر المعروف بالفزار و هو القصر الذی أقطعه المتوکل لمحمد بن عبد اللّه بن طاهر. فأقطعه محمد جماعة من أصحابه و فی قطیعة أم جعفر الزبیدیة المنسوبة إلیها کان ینزلها موالیها و حاشیتها.
ثم یلی الحبس درب سلیمان بن أبی جعفر و هو منسوب إلیه و فیه کانت داره.
ثم أقطع المنصور قوما من أهل خراسان یعرفون بالبغیین، و هم ممن کان فی الدولة. و أصلهم من قریة من قری مروالرود تعرف ببغ، الموضع المعروف
البلدان، ابن الفقیه، ص: 298
بالبغیین. و هذا الموضع أول الدرب المعروف بسوار مما یلی دجلة إلی آخر ربض البرجلانیة.
ثم قطیعة زهیر بن محمد و أصحابه إلی جانب القطیعة المعروفة بأبی النجم و هو أحد قواد المنصور، و أصله من خراسان، و کانت أم سلمة بنت أبی النجم هذا عند أبی مسلم صاحب الدولة.
و یتصل بهذه القطیعة الزهیریة مما یلی باب التبن، و هو ربض یعرف بأصحاب زهیر بن محمد قائد من أهل أبیورد، و مع حدّ سور بغداد إلی باب قطربل و هو الباب المعروف بالباب الصغیر. [38 أ] و زهیر صاحب هذه القطیعة أزدی من عرب خراسان.
و یتصل بالزهیریة ربض أبی النجم. و وراء ذلک الخندق الذی علیه القنطرة النافذة إلی قطیعة أم جعفر. و یتصل بالقطیعة دار إسحاق بن إبراهیم، و کانت جزیرة فأقطعها المأمون إسحاق. فأولها یتصل بدار البطیخ و آخرها بمقابر باب التبن.
و یتصل بباب التبن ربض ینسب إلی أبی حنیفة أحد قواد المنصور. ثم تتصل به مربعة الفضل بن سلیمان المعروف بالطوسی و هو من أهل أبیورد. و کان مخرجه فی الدولة من طوس فعرف بالطوسی و کان علی شرط المنصور.
ثم ربض عثمان بن سهیل و کان علی حرس المنصور.
ثم تخرج من مربعة أبی العباس إلی مربعة الفرس و ربضهم. و هؤلاء قوم من الفرس أقطعهم المنصور هذه الناحیة فنسبت إلیهم.
و یتصل بربض الفرس، ربض الخوارزمیة و هم من جند المنصور. و فی شارعهم درب یعرف بدرب النجاریة.
ثم ربض عمرو بن اسفندیاذ.
ثم ربض رشید. و رشید مولی المنصور، و هو أبو داود بن رشید المحدث مولی المنصور.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 299
و یتلوه ربض یعرف بسعید بن حمید و هو نافذ إلی [ان] یخرج إلی طاق مناس.
و یتلوه ربض سعید بن المسیب المعروف بطاق أبی علی.
و فی طرف ربض زهیر قطائع تعرف بالموالی. و هم موالی أم جعفر.
و یتصل بها ربض سلیمان بن مجالد مولی المنصور. و قد ولی للمنصور.
و المهدی ولایات.
و یتصل به ربض حمزة بن مالک بن هیثم الخزاعی.
ثم ربض زرّاد بن سنان و کان أحد قواد المنصور.
و سویقة الهیثم بن شعبة بن ظفیر مولی المنصور.
و قال بعض العلماء بأمور بغداد: المنائر التی فی شارع الأنبار بناها کلها طاهر بن الحسین. و ذلک أنه کان حصاره الأمین کلما بلغ إلی موضع من ذلک الشارع بنی فیه مسجدا أو منارة.
ثم یلیه ربض حمید بن قحطبة الطائی. و کان أحد النقباء.
ثم ربض نصر بن عبد اللّه و هو الشارع النافذ إلی دجیل [38 ب] من شارع باب الشام إلی درب السقائین.
و عن یمینه قطائع قوم یعرفون بالسرخسیة. و فی قطیعتهم طاقات الروندی[323]، و هو أحد الشیعة من السرخسیة و اسمه محمد بن الحسن. و کان صهرا لعلی بن عیسی بن ماهان علی أخته.
و فی الشارع المنسوب إلی أبی حنیفة، دار عمارة بن حمزة، و کان أحد البلغاء. و هو من ولد أبی لبابة مولی رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم). و دار عمارة إقطاع من
البلدان، ابن الفقیه، ص: 300
المنصور. و کانت من قبل أن تبنی بغداد بستانا لبعض [ال] ملوک. و یتصل بها ربض أبی حنیفة.
ثم ربض إبراهیم بن عثمان بن نهیک. و هو ما بین دار عمارة و مقابر قریش.
ثم طاقات العکی فی الشارع النافذ إلی مربعة شبیب بن و أج فی ربض یعرف بربض الحرس. و العکی اسمه مقاتل بن حکیم و أصله من الشام و مخرجه من خراسان من مرو. و هو من السبعین. و له قطیعة فی المدینة بین باب البصرة و باب الکوفة و درب ینسب إلیه إلی الیوم. و یقال إن أول طاقات بنیت فی الربض ببغداد، طاقات العکی، ثم طاقات الغطریف. و هو الغطریف بن عطاء، و کان أخا الخیزران خال موسی الهادی و الرشید. ثم طاقات أبی سوید، و اسمه الجارود مما یلی مقابر باب الشام و قطیعته و ربضه هناک.
و یتصل به ربض العلاء بن موسی الجوزجانی مما یلی الدرب المعروف بأبی حیة و هو الشارع النافذ إلی درب السقائین.
ثم ربض أبی نعیم موسی صبیح من أهل مرو، من قواد المنصور. و فیه الموضع [الذی] یقال [له] شیرویه. و شیرویه مجوسی من دهاقین بغداد القدماء.
و ربض أبی عون فی شارع دار الرقیق، و اسمه عبد الملک بن زید، فی الدرب النافذ إلی دار عبد اللّه بن طاهر. و کان أبو عون من موالی المنصور و کان یتولی له مصر ثم عزل عنها.
و قصر عبدویه مما یلی براثا، منسوب إلی عبدویه الأزدی. و هو من وجوه رجال الدولة. و إنما کان المهدی صیّر إلیه النفقة علی هذا القصر فنسب إلیه.
و قصر هانی منسوب إلی [39 أ] هانی بن بشیر، و کان یتولی للمهدی دیوان الخراج.
و الرهینیة کانت قطائع لقوم أخذوا رهینة من بعض البلدان فی أیام المنصور، فلم یزالوا بها إلی أیام الرشید، ثم خرجوا مع طاهر بن الحسین إلی خراسان فی أیام المأمون فلم یبق منهم أحد و خربت منازلهم إلی الیوم.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 301
و الرهینیة متصلة بربض نوح بن فرقد، أحد قواد المنصور. و هو فی طرف بغداد مما یلی مسجد طاهر الذی بناه هناک إیاک فتنة الأمین.
و صحراء قیراط منسوبة إلی قیراط مولی طاهر بن الحسین.- و کان عیسی و قیراط من أشراف الموالی- و له هناک مسجد یعرف به.
و دویرة مبارک مما یلی شارع باب الأنبار. و مبارک من موالی المنصور.
و هناک ربض یعرف بالخوارزمیة.
و فی طریق باب الأنبار، ربض سعید بن حمید بن دعلج. و کان سعید یتولی شرط المنصور سنة ست و خمسین و مائة. و تولی البصرة بعد ذلک.
و فی طرف باب الأنبار، منارة الحکم. و هو الحکم بن میمون مولی عامر بن دلجة أحد بنی السید بن مالک بن بکر بن سعد بن ضبة و عامر بن دلجة و یحیی أخوهما عرقبا جمل عائشة بالبصرة فهانت الحرب.
و العباسیة منسوبة إلی عباس بن محمد بن علی بن عبد اللّه بن العباس. و کان بعض القواد یذکرها و یقول: عزمی أن استقطعها من أمیر المؤمنین. ثم قدم العباس علی المنصور فاستقطعها منه فأقطعه إیاها و جعل مؤدی خراجها بمصر. فاتخذ بها العباس زنجا کانوا ینسبون إلیه فیقال زنج العباس. و هو أول من زرع فیها الباقلیّ.
و کان باقلّاؤها نهایة، فقال: الباقلی العباسی. و کانت تدعی جزیرة العباس لأنها بین الصراتین. و من أجل باقلائها و جودته صار الباقلیّ الرطب فی کل موضع یقال له العباسی.
و قال رجل من ولد عمارة بن حمزة: کانت دار عمارة و رحبته ضیقة فأراد أن یستقطع العباسیة منه. فسبقه العباس بن محمد فاستقطعها فأقطعه إیاها.
و یروی أیضا أن موسی [39 ب] بن کعب- و کان من أجل قواد المنصور- کان ضیق الدار و الرحبة. فزاره العباس بن محمد. فلما نظر إلی ضیق منزله قال:
ما لمنزلک فی نهایة الضیق و الناس فی سعة؟ قال: ندمت و قد أقطع أمیر المؤمنین الناس منازلهم. و عزمی أن أستقطعه هذه الرحبة التی بین یدی المدینة- یعنی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 302
العباسیة-. فسکت العباس و انصرف من عنده إلی المنصور و قال یا أمیر المؤمنین! تقطعنی هذه الرحبة التی بین یدی مدینتک. قال: قد فعلت. فانصرف و معه التوقیع بإقطاعها.
و صار موسی بعد خروجه إلی المنصور، فأعلمه ضیق منزله، و أنه لا قطیعة له و سأله أن یقطعه إیاها. فقال له: هل شاورت فیها أحدا قبل أن تسألنی؟ قال:
لا. إلّا أن العباس بن محمد کان عندی اتفاقا. فأعلمته أنی أرید استقطاعها منک.
فتبسم المنصور و قال قد سبقک و استقطعنی إیاها فأجبته إلی ذلک فأمسک عنها موسی بن کعب و لم یذکرها.
و ذکر بعض المشیخة قال: رأیت السجلّ بإقطاع العباس و فیه: إنک سألت أمیر المؤمنین إقطاعک الساحة التی کانت مضربا للبن مدینة السلام، فأقطعکما أمیر المؤمنین علی ما سألت و ضمنت.
و قصر عیسی منسوب إلی عیسی بن علی بن عبد اللّه و هو أول قصر بناه الهاشمیون ببغداذ فی أیام المنصور.
و روی أن المنصور زار عیسی بن علی و معه أربعة آلاف رجل من الجند فتغدی عنده و جمیع خاصته، و دفع إلی کل رجل من الجند زنبیل فیه خبز و ربع جدی و دجاجة و بیض و لحم بارد و حلوی. فانصرفوا کلهم مسمطین ذلک. فلما أراد المنصور أن ینصرف قال لعیسی: یا أبا العباس لی حاجة. قال: ما هی یا أمیر المؤمنین، فأمرک طاعة؟ قال: تهب لی هذا القصر. قال: ما بی ظنّ عنک به، و لکن أکره أن یقول الناس: إن أمیر المؤمنین زار عمه فأخرجه من قصره و شرّده و شرّد عیاله. و بعد، فإن فیه من حرم أمیر المؤمنین و موالیه أربعة آلاف نفس. فإن لم یکن بدّ من أخذه فلیأمر لی أمیر المؤمنین بفضاء یسعنی [40 أ] و یسعهم أضرب فیه مضارب و خیما أنقلهم إلیها إلی أن أبنی لهم ما یواریهم. فقال له المنصور:
عمّر اللّه بک منزلک یا عم، و بارک فیه. ثم نهض منصرفا.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 303
و قنطرة بنی زریق منسوبة إلی قوم من دهاقین بغداد کان یقال لهم بنو زریق لهم نسب معروف.
و قنطرة المعبدی منسوبة إلی عبد اللّه بن محمد المعبدی. و کان له هناک إقطاع. و هو الذی بنی هذه القنطرة علی النهر مع رحی اتخذها هناک. و کانت فی هذا الدکان فصارت بعد ذلک لمحمد بن عبد الملک الزیات و جعلها بستانا فانقبضت مع ما قبض من أملاکه. اشتراها قوم من الکرخیین و غیرهم.
قال: و النوبختیة إقطاع من المنصور لنوبخت لما حکم بأن أمر محمد و إبراهیم ابنی عبد اللّه بن حسن بن حسن علیهم السلام، لا یتمّ.
و هناک درب یعرف بدرب الناووس کان فیه ناووس قدیم فنسب إلیه.
و قال أبو زکریا: دخلت علی أبی العباس الفضل بن الربیع یوما فوجدت یعقوب بن المهدی عن یمینه، و منصور بن المهدی عن یساره، و یعقوب بن أبی الربیع عن یمین یعقوب بن المهدی، و قاسم أخوه عن یسار منصور بن المهدی.
فسلمت و أومأ بیده إلی الانصراف. و کان من عادته إذا أراد أن یتغدی معه أحد من جلسائه أو أهل بیته، أمر غلاما له یکنی أبا حلبة بردّه إلی مجلس فی داره حتی یحضر غداه و یدعوا به. قال: فخرجت فردنی أبو حلبة فدخلت فإذا موسی بن عیسی. فقال لی: أما أنت فقد علمنا أنک رددت إلی الغداء، و لکن الشأن فی غیرک. فقلت: أنت الذی لا یقدم علیک أحدا.
قال: و جلسنا حتی حضرا الغداء. فأحضرنی و أحضر کتابه- و کانوا أربعة:
موسی بن عیسی بن أهرون. و عبد اللّه بن أبی نعیم الکلبی، و داود بن بسطام، و محمد بن المختار- فلما أکلنا جاءوا بأطباق الفاکهة فقدموا إلینا طبقا فیه رطب [40 ب]. فأخذ الفضل منه رطبة فناولها یعقوب بن المهدی و قال له: إن هذا من بستان أبی الذی و هبه له المنصور. فقال له یعقوب: رحم اللّه أباک، فإنی ذکرته أمس و قد اجتزت علی الصراة برحی البطریق. فإذا أحسن موضع، و إذا الدور من تحتها و السوق من فوقها و ماء غزیر حادّ الجریة. فمن البطریق الذی نسبت هذه
البلدان، ابن الفقیه، ص: 304
الرحی إلیه، أمن موالینا أم من أهل دولتنا أم من العرب؟
قال، فقال الفضل: أنا أحدثک حدیثه. لمّا أفضت الخلافة إلی أبیک رحمه اللّه، قدم علیه بطریق أنفذه ملک الروم مهنئا له. فأوصلناه إلیه و قربناه منه. فقال المهدی للربیع: قل له یتکلم. فقال الربیع لترجمانه ذلک. فقال هو بری‌ء من دینه و إلّا فهو حنیف مسلم إن کان قدم لدینار و لا درهم و لا لعرض من أعراض الدنیا.
و لا کان قدومه إلّا سوقا إلی وجه الخلیفة. و ذلک أنّا نجد فی کتبنا أن الثالث من أهل بیت النبی (صلی اللّه علیه و سلم) یملأها عدلا کما ملئت جورا. فجئت اشتیاقا إلیه. فقال المهدی للربیع قل للترجمان یقول له: قد سرّنی ما قلت و وقع منی حیث أحببت و لک الکرامة ما أقمت، و الحباء إذا شخصت، و بلادنا هذه بلاد ریف و طیب فأقم بها ما طابت لک. ثم بعد ذلک فالإذن إلیک. و أمر الربیع بإنزاله و إکرامه. فأقام أشهرا ثم خرج یوما یتنزه ببراثا و ما یلیها. فلما انصرف اجتاز علی الصراة، فلما نظر إلی مکان الأرحاء، وقف ساعة یتأمله فقال له الموکلون: قد أبطأت، فإن کانت لک حاجة فأعلمنا إیاها. فقال: شی‌ء فکرت فیه. و انصرف. فلما کان العشی راح إلی الربیع فقال له أقرضنی خمسمائة ألف درهم. قال: و ما تصنع بها؟
قال: أبنی بها لأمیر المؤمنین مستغلا یؤدی فی السنة خمسمائة ألف درهم. فقال له الربیع: و حق الماضی صلوات اللّه علیه، و حیاة الباقی أطال اللّه [41 أ] بقاءه لو سألتنی أن أهبها لغلامک ما خرجت إلّا معه. و لکن هذا الأمر لا بد من إعلام الخلیفة إیاه. قال: قد علمت أن ذاک کذلک. قال: و دخل الربیع إلی المهدی فأعلمه فقال ادفع إلیه خمسمائة ألف و خمسمائة ألف، بل أدفع إلیه جمیع ما یرید بغیر مؤامرة. قال: فدفع ذلک الربیع إلیه. فبنی الأرحاء المعروفة بأرحاء البطریق.
فأمر المهدی أن تدفع علیها إلیه. فکانت تحمل إلیه إلی سنة ثلاث و ستین و مائة، فإنه مات. فأمر المهدی أن تضمّ إلی مستغلّه. قال: و کان اسم البطریق طافات بن اللیث بن العیزار بن طریق بن قوق بن مورق. و مورق کان الملک فی أیام معاویة.
و قال الخلیل بن مالک: کان المنصور قد أمر بعد ثلاثة جسور: جسر یعبر الناس علیه، و جسر یرجعون فیه، و جسر فی الوسط للنساء، و عقد بعد ذلک بباب
البلدان، ابن الفقیه، ص: 305
البستان جسرین: جسرا له و لولده، و جسرا لخدمه و حشمه.
و عقد الرشید بعد ذلک عند باب الشماسیة جسرین. و کان لأم جعفر جسر عند مشرعة فرج الرخجی بالقرب من سویقة قطوطا. فلم تزل هذه الجسور قائمة إلی أن قتل محمد بن زبیدة، ثم عطلت إلّا الثلاثة المنصوریة القدیمة التی عند مجلس الشرطة فإنها باقیة إلی وقتنا هذا.
قال: و طاق أسماء بالجانب الشرقی منسوب إلی أسماء بنت المنصور. و هذا الطاق کان طاقا عظیما، و کان فی دارها التی صارت لعلی بن الجهشیار بمشرعة الصخر أقطعه إیاها الموفق ثم أقطعها أزکوتکین بن أساتکین. و عند طاق أسماء کان مجلس الشعراء. و هناک کانوا یجتمعون فی أیام الرشید.
و الموضع المعروف بین القصرین هو قصر أسماء بنت المنصور.
و قصر عبید اللّه بن المهدی و الخضریة مما یلی باب الطاق منسوبة إلی خضر مولی صالح صاحب المصلی، و فیها تباع الجرار و تعمل المزملات.
و سوق یحیی منسوبة [41 ب] إلی یحیی بن خالد البرمکی. و کانت إقطاعا له من الرشید، ثم صارت بعد البرامکة لأم جعفر ثم أقطعها المأمون طاهر بن الحسین بعد الفتنة. فهی فی أیدی ورثته إلّا ما بیع منها.
و سویقة أبی عبید اللّه منسوبة إلی عبید اللّه وزیر المهدی و اسمه معاویة بن عمرو.
و شارع المیدان خارج الرصافة و هو شارع مارّ من باب الشماسیة إلی سوق الثلاثاء. و فیه قصر أم حبیب بنت الرشید. و کان هذا القصر و دوره إقطاعا من المهدی لعباد بن أبی الخصیب ثم صار جمیع ذلک للفضل بن الربیع، ثم صار لأم حبیب بنت الرشید فی أیام المأمون، ثم صار بعد ذلک لبنات الخلفاء إلی أن صرن یجعلن فی قصر المهدی بالرصافة.
و سوق العطش بناها شعبة الجرمی للمهدی و حوّل إلیها التجار لیخرّب الکرخ. و قال المهدی عند تمام بنائها: سمّها سوق الریّ. فغلب علیها سوق
البلدان، ابن الفقیه، ص: 306
العطش. و أولها یتصل بسویقة الحرسی[324] و داره و الإقطاعات التی أقطعه إیاها المهدی هناک.
و سویقة العباسة منسوبة إلی العباسة بنت الرشید. و یقال إن الرشید فیها أعرس بزبیدة ابنة جعفر سنة خمس و ستین و مائة. قبل أن تنتقل العباسة إلیها ثم دخلت بعد ذلک فی أبنیة بناها المعتصم.
و دار فرج فوق سوق یحیی. و کان فرج مملوکا لحمدونة بنت عضیض أم ولد الرشید، ثم صار ولاؤه للرشید. و داره إقطاع من الرشید. و لم یکن علی شاطئ دجلة بناء أحکم من بنائها. ثم هدمت فیما هدم من منازل عمر بن فرج لما قبضت.
و کانت دار أحمد بن أبی خالد الأحول لأبی عبید اللّه معاویة بن عمرو.
و هناک السویقة المنسوبة إلیه. و کان أبو خالد الأحول أحد کتاب أبی عبید اللّه فاشتراها أحمد بن أبی خالد من ورثة أبی عبید اللّه.
و درب المفضل هو المفضل بن زمام من موالی المهدی.
و سویقة نصر منسوبة إلی نصر بن مالک الخزاعی، إقطاع من المهدی.
و دار الربیع مما یلی المخرم، کانت لمکین الخادم فاشتراها الربیع منه.
و اتصل خبرها بالمنصور فقال للربیع: أنت ترید تعملها بستانا و تذهب منی بخراجه. فقال: لا و اللّه یا أمیر المؤمنین. و لکن کلما ولد لی ابن فتحت له فیها بابا. و هی شارعة فی شارع المیدان فی أیدی ورثة الربیع إلی الیوم.
و سویقة خالد بباب الشماسیة منسوبة إلی خالد بن برمک إقطاع من المهدی ثم بنی فیها الفضل قصره المعروف بقصر الطین. و بنی أیضا فیها جعفر بن یحیی قصرا آخر.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 307
و رحبة یعقوب منسوبة إلی یعقوب بن داود مولی بنی سلیم، أقطعه إیاها المهدی حین استوزره. و ذکر بعض المشایخ أنه رأی فیها أزاجا عتیقا تشبه الساباط کانت قبل بناء بغداد لقوم من دهاقینها.
و المخرم منسوب إلی مخرم بن یزید بن مخرم بن شریح بن مخرم بن زیاد بن الحارث بن مالک بن ربیعة. کان ینزله أیام نزول العرب السواد فی الإسلام فنسب إلیه. و قال أبو المنذر: سمعت قوما من بنی الحارث بن کعب یقولون: المخرم إقطاع من عمر بن الخطاب فی الإسلام للمخرم بن شریح.
و خان بنی زیاد منسوب إلی رجل من سواد الکوفة من النبط کان یکنی أبا زیاد عمر عمرا طویلا، لأنه کان ممن و سمه الحجاج. و ذلک أن الحجاج و سم النبط علی أیدیهم لیعرفوا من سائر الناس. و کان أبو زیاد من سواد الکوفة و عاش إلی أیام المنصور. و قال رجل من طی‌ء أنا رأیته بالکوفة فی بنی عکل فی حانوت له یربط البقل[325]، علیه إزار ورد و الوشم علی ذراعه. قال: و کان انتقاله من الکوفة مع المنصور لما انتقل إلی بغداد. فنزل فی المخرم فی شارع النفاطین. فقام الخان و ترک بیع البقل و کان تکنی قبل مصیره إلی بغداد أبا زینب ثم تکنی بأبی زیاد. و نشأ له ابن فتأدب و فصح فصار إلی همذان فأصاب مالا و تزوج هناک امرأة من العرب، و ذلک أنه ادعی أنه عربی. ثم طعن فی نسبه عند الرجل الذی [42 ب] تزوج إلیه.
فقدم الرجل بغداد فسأل عنه فأخبر بقصته و دل علی أبیه فصار إلیه و وقف علیه.
فقال: ما ربیع منک؟ قال بنتی. فشهر علیه السیف و حال الناس بینه و بینه و قیل له:
لم نفسک لأنک زوّجت من لا تعرف.
و کانت الثلاثاء[326] قبل بناء بغداد تقوم فی یوم معروف من الشهر و هو یوم الثلاثاء. و کان أکثر من یحضرها أهل کلواذی و أهل بغداد فنسبت إلی الیوم الذی کانت تقوم فیه.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 308
و سویقة حجاج منسوبة إلی الحجاج الوصیف مولی المهدی.
و دار عمارة فی طرف شارع المخرم منسوبة إلی عمارة بن أبی الخصیب مولی روح بن حاتم، و قیل إنه کان مولی للمنصور. و کان أبو الخصیب أحد من تولی حجبة المنصور.
و قنطرة علی نهر المهدی منسوبة إلی بعض بنات المهدی.
و خان وردان[327]. ذکر أحمد بن إسحاق برصوما قال: حدثنی علی بن الحکم العقیلی قال: کان ابن سنان من قواد المنصور و کان عظیم اللحیة جدا. قال فکتب عبد اللّه بن عیاش المنتوف إلی المنصور یسأله حوائج و کان أحد ما طلب من الحاجات أن یهب له لحیة وردان لیتدفأ بها فی الشتاء. فوقّع له بقضاء جمیع ما سأل، و وقع تحت سؤاله لحیة وردان: لا، و لا کرامة. لا أهب لک لحیة رجل من قوادی وجلة أصحابی.
و الصالحیة إقطاع من المنصور لابنه صالح المعروف بالمسکین.
و قباب الحسین التی خارج بغداد علی طریق خراسان منسوبة إلی الحسین بن قرة الفزاری. و کان قرة ممن خرج مع ابن الأشعث فقتله الحجاج.
عیسی‌آباذ، منسوبة إلی عیسی بن المهدی. و کان عیسی فی حجر مبارک الترکی، و کانت أمه الخیزران. و هو أخو الهادی و الرشید لأبیهما و أمهما، و کانت إقطاعا له.
حوض هیلانة. زعم قوم أن هیلانة قیّمة کانت للمنصور حفرت هذا الحوض و جعلته للسبیل فنسب إلیها.
و باب المحول فی الجانب الغربی إقطاع لهیلانة أقطعها إیاه المنصور. و قد قیل إن [43 أ] هیلانة کانت جاریة للرشید و إلیها ینسب هذا الحوض. و فیها یقول الرشید:
البلدان، ابن الفقیه، ص: 309

أفّ للدنیا و للزینة فیها و الأثاث‌إذ حثا الترب علی هیلانة فی الحفر حاث
و حوض داود منسوب إلی داود مولی للمهدی و له إقطاع مما یلی سوق العطش. و قد قیل إن داود مولی نصیر، و نصیر مولی للمهدی. و ذکر بعض المشایخ أنه یذکر ما بین سوق یحیی عن یمنة السوق إلی باب الشماسیة منابت طرفاء قبل أن یقطع الناس فیها. و أول من أقطع فیها علی بن المهدی و هو ابن رائطة بنت أبی العباس السفاح. ثم أقطع بعده المنصور بن المهدی.
و ذکر أحمد بن الحارث الخراز أن بغداد صورت لملک الروم بأرباضها و أسواقها و شوارعها و بساتینها و أنهارها من جمیع جانبیها الشرقی و الغربی. قال:
فکان کثیرا مما یحضر الصورة و یتأملها و یستحسن شارع باب المیدان و یتعجب من حسنه و حسن القصور التی فیه، و یزداد استحسانه لشارع الزرادین و سویقة نصر بن مالک إلی الثلاثة الأبواب و القصور التی فی هذا الشارع. و کذلک أیضا کان یستحسن الأسواق من الخضریة إلی قنطرة بردان. و کان یقول: قد کان یجب علی ملک العرب أن یجعل داره فی هذا الشارع- و یجعل إصبعه علی شارع الزاردین.
و کان إذا شرب دعا بالصورة فیشرب علی هذه الشوارع التی ذکرناها لحسن أبنیتها و قصورها.
و فصیل أبی العلاء، منسوب إلی سلیم أبی العلاء مولی المهدی.
و قال یحیی بن داریة السوّاق: کان ببغداد فی شارع الثلاثة الأبواب ثلاثمائة ملقی للسویق. و کان فی قنطرة بردان و قنطرة میمونة و رحی عبد الملک و سوق یحیی و المخرم و فی أطراف بغداد سوی الکرخ أکثر من ثلاثمائة مقلی آخر. و کان سبب کثرة السویق ببغداد أن بغداذ کانت فی أیام الرشید و ما قبله إلی أیام المأمون [43 ب] عسکرا لکثرة الناس بها و مصیرهم إلیها من کل بلد، و کانت الأرباض محشوة بالناس. و کان اللحم یعزّ، لأن الأغنام کانت تدخل فی أیام الربیع یجلبها الأعراب من هذا الوقت من البریة. و یجلبها التجار فی زمان الخریف من ناحیة
البلدان، ابن الفقیه، ص: 310
الجبل. و یتعذر دخولها فی الشتاء إلّا الشی‌ء الیسیر، یجلب من ناحیة الکوفة.
فکان ربما بیع اللحم ببغداذ علی ستة أواق. فکثر استعمال الناس للسویق لهذه الحال لأنهم کانوا یأکلونه مع التمر و مع السکر و مع الدبس و غیر ذلک. فلذا صار کثیرا.
و قال أحمد بن أبی طاهر[328]: أخذ الطول من الجانب الشرقی من بغداد للناصر لدین اللّه عند دخوله مدینة السلام، فوجد مائتا حبل و خمسون حبلا.
و عرضه مائة حبل و خمسة أحبل. یکون ستة و عشرین ألف جریب و مائتین و خمسین جریبا. و وجد طول الجانب الغربی مائتین و خمسین[329] حبلا. و عرضه سبعین حبلا. یکون ذلک سبعة عشر ألف جریب و خمسمائة جریب. فجمیع ذلک ثلاثة و أربعون ألف جریب و سبعمائة و خمسون.
و قیل لرجل: کیف وجدت بغداد؟ قال: الأرض کلها بادیة و بغداد حاضرتها. و أنشد بعضهم فی بغداد.
بغداد یا دار الملوک و مجتنی‌صنوف المنی یا مستقر المنابر
و یا جنّة الدنیا و یا مطلب الغنی‌و منبسط الآمال عند المتاجر
و وصف بعض الأدباء بغداد فقال: هی سهلیة جبلیة بریة بحریة، صیدها غزیر و خیرها کثیر، طیب هواؤها، یسر فناؤها، دائم رخاؤها. فضلها علی سائر البلدان کفضل ماء الأنهار علی ماء البحار. فهی کما قال عمارة:
ما ذا ببغداد من خیر أفانین‌و من منازل للدنیا و للدّین
تمسی الریاح بها حسری إذا درجت‌و حرّشت بین أغصان الریاحین
و هی محل الخلفاء و مسکن الوزراء و مأوی بنی هاشم و الأبناء و مقرهم و مفزعهم فی الشدائد [44 أ] و الرخاء، الواسعة الدور، الکثیرة القصور، الغزیرة
البلدان، ابن الفقیه، ص: 311
الأنهار، المریئة العیون، صحیحة البناء، رحبة الفناء، نزهة الهواء، رفیقة بالغرباء، مؤاتیة لکل من أتاها، مغیثة لمن استغاث بها، قدیمة الصحبة، طیبة التربة، مسکن من تفتّی و معقل من تنسّک. بناها المنصور و سکنها المهدی و الهادی و الأمین و المأمون. جنة من جنان الدنیا. دجلة فی وسطها، و الصراة عن یمینها و نهر الملک أمامها و نهر عیسی مخترق لها و نهر کرخایا یتخلل طرقاتها و نهر الخندق دائر بها. لها الرومیة و کلواذی و القفص و عمیّ و قطربل و المزرفة و بزوغی و الأجمة و الغرک و الشماسیة.
إذا غضب علی جبار عات حمل إلیها. و إذا رضی عنه شهر بها. مواکبها قائمة و منائرها عالیة. و نغم مغنیاتها ناعمة. الظرف فیها یقتبس و الشکل منها یستوصف. مکان الرئاسة و مقبس السیاسة. فهی جنة مونقة و حدیقة مشرقة.
و عروس فی مجاسدها و کللها و حجابها. شهیة المنظر جمیلة المخبر. صبیحة ملیحة ظاهرة الوسامة، دمثة التراب، مریعة الجناب، غدقة المشارع، و طیّة المضاجع. تروق عیون الناظرین، و تسرّ قلوب المتأملین. و یعیش فی أفنیتها الفقراء و المساکین. مطابقها وثیقة، و سجونها حریزة. مع کثرة أسواقها و اتساع أرباضها، و فساحة رحابها و امتداد طرقها و سککها.
معشوقة محببة إلی الخلفاء و ولاة العهود و الوزراء. دار ملکهم و معدن صیدهم، و منتهی غایة لذاتهم، موفّرة لغلّاتهم مبارکة علیهم. شامخة البناء، عریضة الفناء، فیاحة السطوح، نزهة البساتین، کثیرة الأشجار و الریاحین. مفزع کل ملهوف، و معدن کل تاجر معروف. و حسبک ببلدة قد جمع اللّه فیها ما فرّقه فی غیرها من البلدان من أنواع التجارات و أصناف الصناعات. فهی سلة الدنیا و خزانة الأرض، معدن العلم و ینبوع الحکمة. لیس لها مشتاة کمشتاة الجبال، و لا مصیف کمصیف عمان، و لا صواعق کصواعق [44 ب] تهامة. و لا دمامیل کدمامیل الجزیرة. و لا جرب کجرب الزنج، و لا طواعین کطواعین الشام. و لا یلحق أهلها ما یلحق أهل البحرین من وجع الطحال. و لا فیها حمّی کحمی خیبر. و لا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 312
رداع[330] الجحفة. و لیس بها ثعابین کثعابین مصر. و لا أفاعی سجستان. و لا عقارب نصیبین. و لا جرّارات الأهواز، و لا قتّالات شهرزور.
و أهلها ظرفاء فضلاء فیهم الجمال و لباسهم الکمال، فهم کما قال الشاعر:
ما مثل بغداد فی الدنیا و لا الدین‌علی تقلّبها فی کلّ ما حین
ما بین قطربل فالکرخ نرجسةتندی و منبت خیریّ و نسرین
تحیا النفوس بریّاها إذا نفحت‌و حرّشت بین أوراق الریاحین
سقیا لتلک القصور الشاهقات و ماتخفی من البقر الإنسیة العین
تستنّ دجلة فیما بینها فتری‌دهم السفین تغالی کالبراذین
مناظر ذات أبواب مفتّحةأنیقة بزخاریف و تزیین
فیها القصور التی تهوی بأجنحةبالزائرین إلی القوم المزورین
من کلّ حرّاقة یعلو فقارتهاقصر من الساج عال ذی أساطین.
و قدم عبد اللّه بن صالح بن علی بغداد فرأی کثرة الناس بها فقال: ما مررت بطریق من طرق هذه المدینة إلّا ظننت أن الناس قد نودی فیهم[331].
و قال المنصور لبعضهم: أخبرنی عن بغداد. قال: جنة بین حماة و کنّة تحسدانها، و دجلة و الزاب یتباریان علیها.
و کتب الحسن بن أبی الرعد إلی أبی عبد اللّه بن الحسن بن أبی الشوارب و هو مقیم بضیاعه فی سنجار، یشوقه إلی بغداد:
یا من أقام علی قری سنجارو اختارها دارا بأکرم دار
خلّفت بغداد التی لنسیمهاأرج من النوّار و الأشجار
هی جنّة الدنیا فکیف ترکتهاو قررت أرضا غیر ذات قرار
البلدان، ابن الفقیه، ص: 313

أو لیس فیها ألف ألف خریدةفی وجهها متنزّه الأبصار
و انظر لقلبک لا بعینک هل تری‌کرجالها فی سائر الأمصار
[45 أ]
من ذا تصادفه هناک و عنده‌طرف من الأشعار و الأخبار
معقودة بخلائق أدبیةفی رقة الماء الزلال الجاری
و حدثنی بعض الأدباء قال: حججت فرأیت علی بعض الأمیال [بطریق مکة][332] مکتوبا:
أیا بغداد یا أسفی علیک‌متی یقضی الرجوع لنا إلیک
قنعنا سالمین بکلّ خیرو ینعم عیشنا فی جانبیک
و قال: و رأیت فی غرفة بقرمیسین هذین البیتین و قد کتبا فی الحائط:
لیت شعری عن الذین ترکناخلفنا فی العراق هل یذکرونا
أم لعلّ المدی تطاول حتی‌قدم العهد دوننا فنسونا
و لما حج الرشید و بلغ زرود التفت ناحیة العراق و قال:
أقول و قد جزنا زرود عشیةو کادت مطایانا تجوز بنا نجدا
علی أهل بغداد السلام فإننی‌أزید بسیری عن دیارهم بعدا
و قال بعضهم: لو أن الدنیا خربت و فرق أهل [بغداد][333] فیها لعمروها.
و لما قلّد عبید اللّه بن عبد اللّه بن طاهر بلد الیمن و عمل علی الخروج قال:
أیر حل آلف و یظلّ إلف‌و تحیا لوعة و یموت قصف
علی بغداد دار اللهو منّی‌سلام ما سجا للعین طرف
و ما فارقتها لقلی و لکن‌تناولنی من الحدثان صرف
البلدان، ابن الفقیه، ص: 314

ألا روح ألا فرج قریب‌ألا جار من الحدثان کهف
لعلّ زماننا سیعود یومافیرجع آلف و یسرّ إلف
فبلغ هذا الشعر الوزیر فأعفاه من التقلید.
و قال بعض الأدباء:
ببغداد یصفو العیش للمتعبّدو للقارف اللاهی و للمتورّد
و هی أبیات ما فیها طائل.
و قال الجاحظ: قد رأیت المدن [العظام][334] المذکورة بالإتقان و الإحکام، ببلاد الروم و الشامات و غیرها [45 ب]. فلم أر مدینة قط أرفع سمکا، و لا أجود استدارة، و لا أحکم سورا و فصیلا من مدینة المنصور. کأنما صبت صبا فی قالب، و أفرغت إفراغا فی دریزک[335] و أنشد.
یا حبّذا بغداد من بلدیا لیتنی أوطنت بغدادا
لم تر عینی مثلها بلدةطیبة صدرا و إیرادا
إن ردّنی اللّه إلی أهلهالم أتزوّد للنوی زادا
و قال الکلبی: سمی المخرم مخرما، لأن مخرم بن حزن الحارثی نزله.
و کانت قنطرة البردان لرجل یقال له السری بن الحطم صاحب الحطمیة التی بقرب بغداد.
و الحربیة منسوبة إلی حرب بن عبد اللّه البلخی و کان علی شرطة جعفر بن المنصور و هو یتقلد الموصل.
و الزهیریة بقرب باب التبن، نسبت إلی زهیر بن محمد بن أهل أبیورد.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 315
و عیسی‌آباد نسبت إلی عیسی بن المهدی و هو ابن الخیزران و کان فی حجر مبارک الترکی.
و قصر عبدویه منسوب إلی رجل من الأزد یقال له عبدویه، و کان من وجوه رجال الدولة.
و أقطع المنصور عمارة بن حمزة الناحیة المعروفة.
و أقطع میمون أبا بشر بن میمون قطیعة عند بستان القس. و طاقات بشر نسبت إلی بشر بن میمون و هو مولی لعبد اللّه بن علی.
و أقطع أم عبیدة حاضنة المهدی، و هی مولاة لمحمد بن علی قطیعة منسوبة إلیها. و إلیها تنسب الطاقات المعروفة بطاقات أم عبیدة بقرب الجسر.
و أقطع منیرة و هی مولاة لمحمد بن علی الموضع المنسوب إلیها من الجانب الشرقی.
و أقطع ریسانة قطیعة تقرب من مسجد ابن رغبان بالقرب من باب الشعیر.
و درب مهرویه فی الجانب الشرقی، نسب إلی مهرویه الرازی الذی کان مملوکا فأعتقه المهدی.
و نزل المنصور مدینة السلام منذ یوم بناها إلی آخر خلافته ثم حج منها و توفی بمکة.
و نزلها بعده [46 أ] المهدی، ثم شخص منها إلی ماسبندان فتوفی هناک.
و کان أکثر نزوله إذا کان بمدینة السلام، عیسی‌آباد حتی بنی فیها أبنیة کثیرة. و بها توفی الهادی.
نزلها الرشید و کان قلیل المقام بها، و شخص عنها إلی الرقة فأقام بها مدة ثم سار إلی خراسان فتوفی بطوس.
و نزلها محمد الأمین فقتل بها.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 316
ثم قدمها المأمون من خراسان و أقام بها ثم شخص عنها غازیا فمات بالبدندون و دفن بطرسوس.
ثم نزلها المعتصم مدة من خلافته، ثم شخص عنها إلی القاطول فنزل قصرا کان الرشید بناه. و حفر بها قاطوله الذی سماه أبا الجند لکثرة ما کان یسقی من الأرضین. و کان قد جعله لأرزاق جنده. ثم بنی بالقاطول بناء و دفع ذلک إلی أشناس الترکی مولاه. ثم انتقل إلی سرمری و نقل إلیها الناس و بنی مسجدا جامعا فی طرف الأسواق و سماها سرمری. و أنزل أشناس فیمن ضم إلیه من الأتراک و القواد کرخ سرمری و هو کرخ نیروز. و نزل بعضهم بالدور المعروفة بدور العربانی. و توفی بسرمری فی سنة سبع و عشرین و مائتین.
و أقام الواثق بسرمری و بها توفی.
و استخلف المتوکل فأقام بالهارونی و بنی به أبنیة کثیرة و أقطع الناس فی ظهر سرمری فی الحیر الذی کان المعتصم احتجزه فاتسع الناس بذلک. و بنی مسجدا جامعا فأعظم النفقة علیه و أمر برفع منارته لتعلو أصوات المؤذنین فیها. و حتی ینظر إلیها من فراسخ. فجمع الناس فیه و ترکوا المسجد الأول. و أمر بحمل المحدثین من النواحی فحملوا و حدثوا الناس، فحسنت له بذلک الأحدوثة. ثم بنی مدینة سماها المتوکلیة و عمرها و أقطع الناس بها قطائع و سماها الجعفری فی أول سنة ست و أربعین و مائتین. فانتقل إلیها الناس عنها إلی سرمری.
و قال بعض الظرفاء: مجالسة التّمارین تورث المخاتلة. و مجالسة البزازین [46 ب] تورث البخل. و مجالسة العطارین تورث التجمیش. و مجالسة الحناطین تورث النفاق. و مجالسة أصحاب السقط تورث الورع. و مجالسة النخاسین تورث الإفلاس. و مجالسة أهل فارس تورث الزندقة. و مجالسة أهل الأهواز تورث الغدر. و مجالسة أهل البصرة تورث صغر الهمة. و مجالسة أهل واسط تورث البذالة. و مجالسة أهل الکوفة تورث المروءة و التجمل. و مجالسة أهل بغداد تورث الفتک و الظرف و اللباقة و النظافة.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 317
و قال عثمان بن أبی شیبة: سمعت أبا الحر السکونی یقول: سمعت ابن عیاش یقول و قد ذکرت عنده بغداد فقال: هی دنیا و آخرة.
و قال یزدجرد بن مهبنداد الکسروی: قد تکلم الناس فی بلاد همذان و إصبهان و الری و سائر الکور الشریفة من بلاد الجبل و خراسان و فخموا شأن مصر خاصة و قالوا بها مقدمین لها علی بغداد العراق و سائر الآفاق فی کثیر من الأقاویل.
و نحن مبطلون ذلک علی معتقدی مصر خاصة، و متوصلون إلی التفرقة بین بلدین لا یقومان فی عیار، و لا یتوافیان علی مقدار. فإذا فعلنا ذلک کان حکم ما لم نذکره من سائر البلدان کالری و إصبهان و سائر کور أرمینیة و آذربیجان، حکم مصر المشهورة بخواصها المذکورة بأنواعها، و یستبدل الاختصار بالتطویل، و أمهات الکلام دون القال و القیل، و نعلم أن اللّه خلق خلقا مقسوما ما بین قنوات مختلفات حارات و باردات، رطبات و یابسات. ثم جعل تعدیل الحیاة هو أن لا تشاح علی الصیف دون الشتاء، و علی برد الماء دون لطف الهواء. فلو کان الزمان بردا جمیعا أو حرا أبدا أو خریفا دائما أو ربیعا سرمدا، لملت الطبیعة زمانها، و ثقل علیها منه فنسمها (؟) و مکانها. و لولا شدة الجوع و کرب العطش لزالت لذة الماء و التلذذ بالغذاء. و کذلک القول فی الرقاد و السهر، و الحرکة و السکون، و الحمّام و الجماع، و الحر و البرد، و الرطوبة و الیبس، و لو کلف أحدنا أکل الخبیص دائما و اللبن دائما و العسل دائما، لکلفنا [47 أ] أمرا مربوطا بمکروه الطبیعة، مقرونا بأنکره و أرداه و أضناه. و لو کان الغذاء واحدا و الزمان واحدا و الدواء واحدا، لکان الغذاء هو الدواء و الربیع هو الشتاء. فقد دللنا بذلک علی أن أشرف البلدان مکانا، و أفضل البقاع زمانا، ما کان منتقلا بین أقسام الحر و البرد و الرطوبة و الیبس. و لا خیر فی زمان یکون لیلا سرمدا، و نهارا أبدا.
و سندل علی أن المتطاولین بالحد الواجب المتناسب من الزمان بمصر، هم الملتجئون من منائر أرضهم هذه إلی السماء. و المحوجون إلی النوم تحت السقف الواحد أبدا. و الماء و الهواء هما مع ذلک رکنا حیاتنا و خلة لتمام خلقنا. فأیما بقعة الباث فیها الاعتدال، و الاعتدال هو الانتقال، و الانتقال هو الزوال من حال إلی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 318
حال، حتی تکون دهرا قطرا، و لیلها و نهارها واحدا بدائم. نجد مع ذلک الذی ینبغی منه دوام بقائه و اتصاله و صفائه، هو ماء نیلهم الأعظم و عزهم الأکبر. فهو الذی لا دوام لمائه و لا اتصال لطیبه و صفائه. فإن مثل الناس بین الهواء بمصر و بین أزمان بغداد المعدلات، و بین نیلها و ما فیه من الحوادث الهائلات و العجائب الطارقات، و کثیرا مما لا یطیب استماعه- فضلا عن مشاهدته- و لو لا ما قد جرت لأهله العادات، و بین ماء دجلتنا و الفرات و غیاث السحائب الربیعیات، و أیام الشتاء المدجنات، و ما فی السماء من البرکات، میّلوا باطلا و أضاعوا محصولا.
و قد زعم کثیر من أهل النظر أنه لولا طلسم بمصر لأغرقها النیل و البحر.
و أن بلدا لا تقوم أرکانه، و ثبات أهله و جیرانه إلّا بحیلة من المربوبین، لا یؤمن فسادها، و بعاصمة من المخلوقین تشوبها الظنون، و تزول بدونها عقد الیقین، لعلی خطر عظیم و غرر جلیل.
هذا و لیس بین أن تری ساکنیه عطشی یتشطحون و بین أن یکونوا فی السفائن [47 ب] و الزواریق یتزاورون، و فی مراکب الطوفان یذهبون و یجیئون فرقا فی مواقیت معلومة من الزمان و أحوال معتادة من الأیام.
و مما یزید بعده بمقادیر عقول المصریین، و یجوز لک الدلیل علی موازین المعدلین بین مصر و مدینة السلام، أن یعلم أن قوما قد زعموا أن الأحکام لم تکن لتملّک علی قوم ملکا، و ذلک الملک أنقصهم عقلا و لا أوضعهم رأیا و لا أسیرهم نهما و لا أصغرهم علما، مع تقدم الشهادات لعقول الملوک خاصة. و بالخواص التی تکون مقرونة بهم و منسوبة إلی قرائحهم، عدل الملک فی زمانه أو جاره.
و إذا کان هذا هکذا، ثم وجدنا فرعون قد ملک مصر دون غیرها و غلب علیها دونما سواها (أَنَا رَبُّکُمُ الْأَعْلی)، فما ظنک بعقول قوم هذا عقل من ملّکوه علیهم.
و مغرس هذه آثار ثماره، و نتائج أشجاره. و نحن قد فوضنا مصر إلی خمارویه و زدناه من الأقطار إلی حدود الأنبار.
و إذا ذهبنا نقابل المصرین بما ببغداد من الفضائل: وزیرا بوزیر و أمیرا بأمیر
البلدان، ابن الفقیه، ص: 319
و حکیما بحکیم و خطیبا بخطیب و بلیغا ببلیغ و أدیبا بأدیب و طبیبا بطبیب و حاسبا بحاسب و کاتبا بکاتب و محاربا بمحارب و مضاربا بمضارب و مقاتلا بمقاتل و مفاضلا بمفاضل و قاضیا بقاض و فقیها بفقیه حتی یؤول الأمر بنا إلی ذکر أرباب الصناعات الشریفة و المهن اللطیفة، کنا قد تعرضنا إلی ما لا سبیل إلی استیفائه و لا دلیل علی إحصائه. و إلّا فمن أین للمصریین کذی الرأی و الغنی و البأس و البلاء و الحکم و الدعاء و الحیلة و الدهاء و الجود و السخاء و العهد و الوفاء و الشدة و الرخاء، عدو عدائه، و أین إلیها لیل من آبائه، عبید اللّه بن عبد اللّه بن الطاهر، و کابن الطیب الحکمی و ثابت بن قرة الحرانی و العباسی المنطقی و المنیقط الناشی و الأقلیدس الذکی [48 أ] و البرذعی العدلی و أبی صالح السنی، إلّا أن یظنوا أن لهم أیضا کالمبرّد المشهور أو ثعلب المذکور. و من لم یزل و لا یزال بها من الفاضلین علی الدهور و علی السنین و الشهور.
و لیس لهم أن یفاخرونا بهرمس فی زمانه أو بمثله فی زماننا. و لا بأغاتیمون فی أواننا هذا، و هم یعلمون أو لا یعلمون أن بابل العراق کانت مرکز العلم و العلماء و مکان الحکمة و الحکماء. و لکن الملک المظفر لما غلب علی ملوک العمران، نقل الحکمة و الحکماء إلی بلاد المینا أو نحوها مما قد سلف.
فأما مفاخرة القوم بالدیار و المقاصیر و سائر الأغذیة و التدابیر، أو مما ببغداد من سائر الفواکه و الثمار و غرائب النخل و الأشجار، فظنّ ما شئت أن تعدّه تجده موجودا غیر مفقود و قریبا غیر بعید. زعم لی مهرویه باغبان[336] السلطان أنه یعرف بمدینة السلام نیفا و سبعین نوعا من التفاح، ثم عدّها، فتبسم أخوه شهریار ثم قال: کذا و کذا زیادة علی ما قال أخوه بنحو أربعمائة نوع و تسعة أنواع.
و ما ظنک ببلد مع جمیع ما فیه من غرائب الأشجار و أجناس النخیل و البقول و المزارع و الثمار ینبت الأترج و النارنج کما ینبت الزعفران و الأقحوان، کما ینبت الفستق و اللوز و الزعرور و الموز و الشاهبلوط و الجوز و الغبیراء و الجلّوز و السدر
البلدان، ابن الفقیه، ص: 320
و الحبة الخضراء و اللفاح و البندق و البلوط و المقل و السبستان و الهلیون و الریباس و الفوّة و المحروث و الاشترغاز و الراس و الانجذان و العنصل و الاشقیل و الداذی و البلمخیة (؟) و الزوبن (؟) و ما لا یحصی و لا یلحق من جمیع الأشیاء.
و لقد حدثنی یونس الصیدلانی قال: ما أحصی ما یحمل من العقاقیر النابتة علی سواقی الأنهار ببادرویا کالشبرم و السورنجان و البنج و الخربق و التربذ و المازریون و الثیل و الإذخر [48 ب] و الأفسنتین و الجعدة و الفنجمشک و الغافت و المرقد و الحنظل، و أضعاف ما ذکرت من العقاقیر التی تدخل فی الأدویة.
فإن شئت أن نذاکره بالسکر و الجیسوان و الازاد و الخرکان و العروسی و الحمران و الهیثا و الهلیان و البردی و المشان و الطبرزد و الباذنجان و القرثیا و المادبان و القرشی و البدالی و المعقلی و الصیحانی و البهشکر، وصلنا من ذلک إلی خیر کثیر و أمر مشهور.
فأما أنواع الاخبزة و الاخبصة و أصناف الأشربة و الانبذة و سائر الانبجات و الافشرجات و أنواع الأرباب و المربیات فغیر معلوم لأهل المغرب و لا معدوم فی أفنیة بابل و ما عملت.
و لا أعلم فی الماضین من ملوک الزمان جمیعا ملوکا دانوا بالضن بأزمانهم و انتحلوا القری إلی اللّه بالاغراق فی التماس اللذات الزمنیات فی مطاعمهم و مشاربهم و ملابسهم و مناکحهم من أولاد فارس و ملوک الأکاسرة، فإنهم کانوا دون ملوک الروم و الهند و سائر الأطراف، و أعلم بموافق الریف و أحذق بتدبیر العیش اللطیف، و هم کانوا الأئمة فی غرائب الغاذیات و العلماء بأصناف التدابیر و الملذذات، و کانت الأفاضل من ملوک بنی ساسان خاصة تفاخر غیرها من الملوک باستیطان مدائن العراق، و بتطاول تلطف الهواء بها و صحة الماء فیها. هذا من حکم الخمرة البالیة التی کانت تفاخر بها فی أعیادها و تعازّ بخواصها فی أیامها، و تزعم أنه لو لا اعتدال الأرض و الماء و اتزان مناسبة الماء و الهواء، ما وصلوا من طعوم شرابهم هذا، و أنواع ألوانه و نسیمه و روائحه إلی غایات لا سبیل إلی مثلها إلّا نظیر لها فی شکلها. و إذا کان ذلک لهم فی الشراب أن یکون ذلک هو حق
البلدان، ابن الفقیه، ص: 321
الحکم لها فی سائر المنابت و الأشجار، و أنواع الأغذیة و الثمار. و لئن صح ذلک بذلک [49 أ] و هو کذلک، فسیصح أن الغاذیات التی جرت باعتدالها طبائعها، و اتصلت لإمداد خلقتنا و غرائزنا خلیقة ان تفرد بالخاصیات المعدلات و الخصائص المکملات، فلیس إسراف الهواء فی اللطافة و دوامه إلّا کإسرافه فی الکثافة و اتصالها فیه. و الاعتدال إذا هو الکمال الفاضل و الزمان العادل.
و قد ذکرت الجماعة الممیزة من المادرائیین انهم کانوا لا یشمون بنواحی الری و إصبهان و قزوین و زنجان إلی سائر أمهات الجبال من بلاد همذان شیئا من روائح الصنیع المشوی و القدید، سواء کان ذلک من الثور أو البعیر أو الفروج أو العصفور، إلّا اختلاسا و نزهما (؟) و ذلک هو إمّا لکثافة الهواء فی نفسه أو لغلظ الغذاء فی جنسه.
و إنک و الحق لتشهد أن تنسّمک عندنا روائح خبز المخابز البعیدة فضلا [عن] الجدیدة. فما ظنک بالحیوان المشوی فی التنور و الصنیع المدبر بالقدور؟
و بمثل ذلک حدثنی الفطن الذکی و اللبیب الحسبی، إبراهیم بن أحمد المادرائی عن الهواء بمصر، الذی یمحق رائحة المسک الأذفر و الکافور و العنبر کما قال غیره.
و قد علمنا أن لأهل قم الشراب المیری، و لأهل إصبهان الشاهجانی، و لأهل الری السدنی، و لأهل همذان المرجانی، و لأهل قزوین الدستبانی، و لأهل مصر الرساطون العسلی، و لأهل الشام الحلفی. و لکن أین فضائل هذه الأنواع جمیعا لو جمعت فی نوع منها من الشراب السوری و العصیر البابلی و الطبیخ القطربلی و المعتق الصریفینی؟
ثم رجع الکلام إلی نوعه فی مصر و المصریین فنقول: فأین طرقات مصر من طرقات بغداد؟ و دیارها من دیارها و رحابها من رحابها و دروبها من دروبها. و هی محال الأقذار و مزابل الطفار؟
و حدث إبراهیم بن یاسین و کان مصریا یجهّز المسک إلی مصر، إنه لا یکاد
البلدان، ابن الفقیه، ص: 322
یشم فی محال مصر شیئا من المسک الأذفر و لا الکافور و العنبر.
و حدثنی فی أثر ذلک صدیقی السرخسی فقال: إن طبّاخا [49 ب] لنا أتی بقمامة فرماها إزاء باب دار منزلنا ببغداد فجلست لتأدیبه قبالتها و دعوت بالمقارع، إذ أقبل رجل یسعی لشأن کأنما لم یخلق لغیره، فبحث القمامة بیده و أثار منها صوفا و زجاجا مکسّرا فالتقفه و مضی مبادرا. ثم أتی آخر فی أثره ینحو نحوه فبحث باقیها و أثار منها قشور جوز و قشور[337] فأخذ منها و ولی منطلقا. ثم تلاهما ثالث یقفو أثرهما فأثار القمامة و أخرج ما کان فیها من النوی فأخذها و مضی. ثم أقبل قمّام الحمّام فغربلها و تزود ما فیها ثم مضی. ثم أقبل آخر معه فنخل التراب فاستخرج منه شیئا فأخذه و مضی. ثم جاء أجیر الحراث فکسح باقیها و کان ترابا و رمادا فأخذه و مضی. قال: فأمسکت عن ضرب الغلام و قلت: ذلک تقدیر العزیز العلیم.
و ما حاجتنا و ما حاجتک إلی الانتصار بغیر العیان و التظاهر علی خصمائنا بغیر ما هو لنا[338] فی الزمان؟ هؤلاء المادرائیون أهلنا و أصحابنا و إخوتنا و أترابنا رؤساء مصر و سوّاسها و کتاب أعمالها و أربابها ذوو القدرة التامة و الأمر النافذ و السلطان الظاهر و العز المتظاهر، یتطلّع أعظمهم قدرا و أکبرهم أمرا و أعزهم شأنا و أوسعهم سلطانا إلی قوافل الحاج و وفود المجهّزین من بغداد، حتی یستصحب لهم الخفاف الطائفیة و النعال السندیة و المقاریض الهیثمیة و الأمشاط الطاهریة و السکاکین الکتابیة و کثیرا مما یصنع من الأبنوس و العاج و العام الموجود من العطر و الزجاج. فما ظنک بما لا یتهیّأ حمله و لا یسهل تجهیزه و نقله؟
و لست تجد کبیرا من کبراء الأطراف و لا عظیما من عظماء ملوک النواحی کملک الدیلم و الطیلسان و ملک السوس و من وراء آذربیجان و سائر المتغلبین من أولیاء الدولة فی مشارق الأرض و مغاربها إلّا متبجحین بمن یصیر إلیهم و یلقاهم
البلدان، ابن الفقیه، ص: 323
من مدینة السلام. کائنا من کان أو یحمل إلی مواطنهم [50 أ] و یغشاهم و ینافسون علی اصطناعه و یشاحّون علی ادخاره و یغارون علی اقتنائه کما یستقصون علی فقدانه و یتحاسدون علی وجدانه. و أحسبهم یعنون بعد المجاهدة فی ذلک و المبالغة فی اطلاب ذلک إلی غیر المنفیین من الطباخین و المستجهلین من المتطببین و المستبردین من المغنین و المسترقین من الحناطین. فقد قنع الرئیس الأعظم و الملک الأکبر من الجماعة أن یقال هذه مغنیة بغدادیة و عاملة عراقیة و زامرة زریابیة و طبّالة عتقیة و عوّادة بناتیة أو خریجة[339] شاریة، و زنبق و رحیب و منعم و عرفان و زاعم و بدعة، و کفاهم من ذلک أن تقول الجاریة رأیت بدعة و کلّمت تحفة و سمعت جدوة، و شاهدت طیابا و أعرف زریابا. کما کفاهم أن یقولوا: ماشطة طاهریة و خازنة حریمیة، و کانت ستّی فلانة الفلانیة. فتلک عندهم من النعم المعدودات و الذخائر المقتصدات.
ثم رجع الکلام إلی ذکر شبیه ما کنا فیه من ذکر المصریین، فلعل القوم أن یفاخرونا بالمعادن و یعازّونا بالزبرجد و الدبیقی، فإن فعلوا، فأخلق بنا أن نقول إن ذلک شی‌ء إن استجاز القوم المعازّة به فی المعادن و فی الزبرجد و الدبیقی، فکانوا قد دلّوا من أنفسهم علی ضعف کبیر و عجز مشهور. و إلّا فإن کان المعدن هو العلة لشرفهم فلیس بمأمون زوال الشرف بزوال المعدن. و إن کان شرف المعدن إنما هو شرف لنفسه، کانت کل ذات معدنیة ذات شرف بنفسها. و إن کان شرف الذهب شرفا لنفسه، فلا یکون الرصاص و حجر النار شریفا لنفسه. و إن کان شرف القوم إنما هو شی‌ء هو لعلّتهم و علّة المعدن معا، و قد وجدنا نصیب أبعدنا من المعدن کنصیب أقربنا منه و أوفر، و لست مع ذلک تجد الحدّ فی ثمن المثقال من الذهب بمصر إلّا کالحدّ فی قیمته بأقصی حجر بالتبر و الطیلسان.
فأما معازتهم بالقصب و الدبیقی [50 ب] و الملحم و الخلیجی، فقد قلنا و نقول: إن ذلک هو شی‌ء لنا دونهم. فإنه لو وجب التطاول بذلک علینا لاستجاز
البلدان، ابن الفقیه، ص: 324
الحرّاثون مفاخرة أرباب الضیاع، و نساجو الدیباج التطاول علی لابسیه. و لکان مرکّب التاج بالدر و الیاقوت یشارک الملک الأعظم فی عزه و سلطانه و فی أقصی من مکانته من شانه. حتی کون صائغ الإکلیل أحق به ممن أمره و نهاه و استأجره و أعطاه. و الدلیل علی صدقنا، أن أهل مصر لو کانوا إنما یتخذون الدبیقی و یتکلفون صنعة الملحم و التنیسی لهم و لمن هو منهم و إلیهم، لهلک النسّاجون و لمات البزازون و سائر من بها من أرباب القراطیس و صناع الشمع و الخیش و الکرابیس.
ذلک هو القول فی المجهزات جمیعا من خراسان و سائر بلاد اللّه فی جمیع العمران.
ثم لا نجد بغداد عند ذلک إلّا کالجوهر القائم بنفسه، و البلدان دونها کالأعراض التی لا قوام لها إلّا بما هو أثبت بها و أغنی عنها. فالدنیا العراق و الناس أهلها. و الطاعنون علی بغداد هم الطاعنون علی اختیار الخلفاء. و الطاعنون علی الخلفاء، الطاعنون علی الأنبیاء، و الطاعنون علی الأنبیاء هم الطاعنون علی رب الأنبیاء.
و حدثنی القاضی إسماعیل بن إسحاق، و کفی به محدثا. و محمد بن یزید و کفی به مخبرا، قال: لقد کنا نلتمس بالبصرة من جید التمور و أنواع الأرطاب فنجد ببغداد ما لم یر مثله بأنهار البصرة جمیعا.
و حدثنی من لا ارتیاب للعقلاء فی عقله و لا اشتباه عند الحکماء فی فضله بعلومه و آدابه و أنسابه و إحسانه عبید اللّه بن عبد اللّه بن طاهر متمثلا فی أثر کلام مرّ فی غرائب بغداد فقال: تزعم العامة أن رجلا من مجهّزی القطن کان بالشام ثم وقع إلی کورة مرو من بلاد خراسان و هو لا یظن أن القطن یکون بغیر الشام فاحتمل من کثرته بمرو بما فاض عن عقله و اتهم معه فهمه. ثم سأل عن البلدان التی یحتمل تجهیز ذلک إلیها فقیل له بغداد. فقال: و کم فی الأرض من [51 أ] بغداد. فصدق عن القصة فقال: أظن أن أهل بغداد یأکلون القطن أو تبنی لهم به المساکن و الجدران. فأقبل یرید العراق لذلک.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 325
[و] أشرف من بلاد الری و نواحیها علی ما لم تر عینه مثله من الأقطان أیضا و تجهیزها، فسأل فکانت القصة سواء. ثم أقبل إلی ملتقی القوافل بقرمیسین فأقبلت علیه الأرض بیضاء بالأقطان فازداد حرصا علی مشاهدة بلد یأکل أهله القطن و یشربونه و یبنون به دورهم.
فلما بلغ بغداد، لم یرها بنیت بالقطن و لا مصنوعة منه فقال له: ها أنت ببغداد. قال: فإذا کانت هذه بغدادکم، فأین الدنیا و الآخرة؟
و قال المعروف بابن یزید الرقی و محمد بن نصر الدلّالان:- و هما شیخان مستوران قد أسنّا- إنّا لنرکض علی حمیرنا فی حواشی بغداد و أوساطها منذ سبعین سنة لدلالة ما یباع من المنازل و العقارات و سائر العقد و المستغلات فی اللیل و النهار و الغدو و الآصال. و إنّا لنمرّ فی أیامنا بل فی الزمان جمیعا ببقاع و لا عهد لنا بها و دور لا معرفة لنا بشی‌ء منها و مسالک لا تحیط بها أوهامنا و لا سلکناها قط. و کثیر من الناس یقولون إن جانبی بغداد کالفرسخین، و قد غلطوا فی ذلک غلطا بیّنا.
و أنشد لکاتب من أهل البندینجیین یذکر فضل بغداد و یذم مصر:
هل غایة من بعد مصر أجیئهاللرزق من قذف المحلّ سحیق
لم یأل کم حطّت بمصر رکابه‌للرزق من رکن لدیه وثیق
نادته من أقصی البلاد بذکرهاو تعنّفته بعد بالتعویق
کم قد جشمت علی المکاره دونهامِن کلّ مشتبه الفجاج عمیق
و قطعت من عافی الصّوی متخوّفاما بین هیت إلی محارم فیق
فعریش مصر هناک فالفرما إلی‌تنّیسها فدبیرة فدبیق
بحرا و برّا قد سلکتهما إلی‌فسطاطها و محلّ کلّ فریق
و رأیت أدنی خیرها من راغب‌أنأی لطالبه من العیّوق
قلّت منافعها فضجّ ولاتهاو شکا التجار بها کساد السوق
البلدان، ابن الفقیه، ص: 326

ما إن یری فیها العریق إذا رأی‌شیئا سوی الخیلاء و التبریق
قد فضّلوا جهلا مقطّمهم علی‌بیت بمکة للإله عتیق
بمصارع لم یبق فی أحداثهامنهم صدی برّ و لا صدّیق
إن قال فاعلهم فغیر موفّق‌أو قال قائلهم فغیر صدوق
شیع الضلال و حزب کلّ منافق‌و مصارع للغی و التنفیق
أخلاق فرعون اللعینة فیهم‌و القول بالتشبیه و المخلوق
لولا اعتزال فیهم و ترفّض‌من عصبة لدعوت بالتغریق
یا طول شوقی و اتّصال صبابتی‌و دوام لوعة زفرتی و شهیقی
ذکر العراق فلم تزل أجفانه‌تهمی علیه بمائها المدفوق
و نعیم دهر أغفلت أیامنابالکرخ فی قصف و فی تفسیق
و ینهر عیسی أو بشاطئ دجلةأو بالصراة إلی رحی بطریق
سقیا لتلک مغانیا و معارفاعمرت بغیر البخل و التضییق
ما کان أهنأه و أبعد داره‌عن أرض مصر و نیلها الممحوق
لا یبعدنّ صریم عزمک بالمنی‌ما أنت بالتنفید بالمحقوق
فربا الرجوع إلی العراق و حلّهابمصر فریق بعد جمع فریق[340]

و قال أحمد بن الطیب[341] تلمیذ الکندی: مدینة السلام شریفة المکان، کثیرة الأهل، واسعة [52 أ] الشکل، بعیدة القطر، جلیلة الولایة نبیهة السلطان، ینبوع الآداب و منبت الحکم. یأتیها برد الآفاق و خطباء البلاد. ما فعل فیها من خیر فمشهور و ما علن فیها من شر فمستور. منها الفقهاء و القضاة و الأمراء و الولاة.
عتاد الخلافة و دار أهل الدعوة. و إن لها لجنسا من السعادة و لأهلها نوعا من الرئاسة، و ذلک أنه قلّما اجتمع اثنان متشاکلان و کان أحدهما بغدادیا، إلّا کان
البلدان، ابن الفقیه، ص: 327
المتقدم فی لطیف الفطنة و حسن الحیلة، لیّن المعاملة جمیل المعاشرة حلو اللفظ ملیح الحرکات ظریف الشمائل.
فأما ما ینبغی أن تفهمه من عیبها و تقف علیه من مذموم أمرها فهو أن بعض ما عددت محاسنها یعود فیصیر عیبا لها و قبیحا من أمرها. و ذلک أن سعتها أفرطت حتی صارت مساحتها أربعة فراسخ. و الذی هذه مساحته إذا کان قریبا معتدلا یحیط به حائط طوله ثمانیة فراسخ. یکون ذلک أربعة و عشرین میلا. و إذا کان هذا هکذا و احتیج إلی حراسة هذه المدینة و احتاج سلطانها التحصن فیها، فأقل ما یحتاج إلیه من الحفظة و أصحاب المجانیق و العرادات فی کل میل ألف رجل یکون جملتهم علی حسب ذلک أربعة و عشرین ألف رجل. فإذا لم یحفظ هذه المدینة أهلها متبرعین ذلک أو مضطرین، فأقل ما تحتاج إلیه لأرزاق و حفظتها علی اختلاف أحوالهم و قائد و عریف و تابع و ما یحتاج إلیه لمؤن المدادین فی المجانیق و العرادات و مؤن الموکلین بهم و القوام و مرمّة أسلحتهم و ما یتصل بذلک من أثمان الآلات و مرمتها ما یکون لو ضرب بعضه فی بعض علی أحسن التقدیرات عشرة دراهم کل یوم. و لکل رجل زهاء مائتی ألف درهم و أربعین ألف درهم فی کل یوم. فإذا أقاموا علی ذلک شهرا، احتاج هؤلاء الحفظة دون المقاتلة إلی سبعة ألف ألف درهم و مائتی ألف درهم. فإن کان المتحصّن [52 ب] مختلا فقد أتی من مأمنه و دخل علیه فی حصنه. و لذلک ما أنفق محمد بن عبد اللّه بن طاهر فی سنة المستعین و الفتنة، زهاء مائة ألف ألف درهم علی حفظ السور و المقاتلة. و لقد دخله خلل و هجم علی المدینة من ناحیة بغوبربا حتی ناحیة السور و نقص من الإحاطة شی‌ء له قدر. فهذا أحد العیوب أیضا. فإن الخلیفة الذی رسم هذه المدینة التی یحامی علیها من الأطراف الشاسعة و الثغور النائیة. و إن القطب الذی علیه المدار و القبة التی ینفذ منها التدبیر لمتوسطها بین أقصی المشرق و أبعد نهایة المغرب. و کذلک هی فی توسط ما بین الشمال و الجنوب. و ذلک أن کثرة أهلها تدعو إلی شدة الحاجة، و إلی کثرة المیرة لها. و لذلک ما یحتاج أهلها إلی میرة من أقصی دیار مصر. و بینها و بین ذلک مائة و عشرون فرسخا. و یحتاجون من البعد
البلدان، ابن الفقیه، ص: 328
موضع فی دیار ربیعة و أشسع مکان من أعلی الموصل. و بینهم و بین أدنی تلک المواضع نحو المائة فرسخ. فلو اعترض معترض فقطع میرة دیار ربیعة و الموصل عنهم ثم کان المتحصن أفضل الأئمة عدلا فضلا عن أمیر أو رئیس لاضطروا إلی إخراجه و نفیه عن جوارهم و لا سیما و هم لا یخافون لکثرة عددهم و جلیل قدرهم و کثرة السلاح فیهم، و هم مستلئمون فیها. [و لهذا] السبب أیضا لا یمکن أن یتحصن بها ملک. ألا تری إلی الملوک الذین دوّخوا البلاد و ملکوا العباد، و بنوا المدن و حفروا الأنهار و عمروا الأرض و ساسوا الملک و قارعوا الملوک، لما اتخذ مدینة جعل السور یحیط بالساکنین و بموضع مزدرعهم کما هو موجود بأرض بابل و بناحیة سمرقند و بخارا.
و أنت [53 أ] إذا ما سألت عن مدن الشرق و الغرب و الشمال و الجنوب، وجدت الأمر علی ما وصفت لک، إلّا المدن المحدثة التی بنتها العرب فی الإسلام و هی الکوفة و البصرة و بغداد. و لم تؤت الملوک القدماء من قلة معرفة و لا من جهل بصواب التدبیر و السیاسة.
فأما واسط و سرمری فعسکران، و ذلک أن واسط بناها الحجاج منزلا لنفسه و معسکرا لجند أهل الشام، ربأ بهم من مجاورة أهل العراق و معاملتهم. و أهل العراق حینئذ أهل الکوفة و البصرة. و لقد أحسن فی اختیار الموضع لأنه جبلی سهلی بری بحری عذب الماء طیب الهواء، یوجد فیه الثلج و الرطب، و القبج و السمک. و إنما کانت واسط مدینة کسکر و جؤجؤ تحضنه المیاه. و واسط علی حال أجمل من سرمری و ذلک أن ابن هبیرة تحصن بحصن واسط و قد انتشرت المسودة فیما بین أقصی خراسان إلی مصر، و المنصور مقیم علیه فی سادات أهل خراسان و ذوی البأس و النجدة من أهلها، فما وصل إلیه إلّا بعد إعطائه إیاه الأمان و بذل جمیع ما اشترط لنفسه.
فأما سرمری فإن المعتصم تنحی إلیها عن مدینة السلام لسببین أحدهما تبعیدا لموالیه الأتراک عن أمناء الدعوة من أهل مدینة السلام. و الثانی أن ما دون عکبرا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 329
و آخر دیار ربیعة إنما هو منازل الشراة. فأراد أن ینزل فی وسط دیارهم فیشدّ بهم و یدفع عادیتهم.
و سر مری ضاحیة لا سور یحصنها و لا خندق یمنعها و لا میرة تقرب منها.
و إنما یشرب جماعة من فیها من النهر الأعظم. و ربما رأیتها إذا اشتد الحر و التهب الهجیر و اجتذم القیظ و الراویة فی بعض المواضع فی بعض الأوقات بدرهمین و أکثر. هذا فی السلم و الأمن. فمن حق ما کان مثل هذه من المدن و الکور أن یکون سکانها شجعانا انجادا أبطالا یحمون أنفسهم و یدفعون عن [53 ب] حوزتهم معاقلهم السیوف و تجارتهم الحروب. و إلّا فإن أناخ علیها منیخ و اعتمد علی من فیها بکلکله ما کان إلّا بمنزلة من یحرض بریبة و ینازع بخروج نفسه، و لیس هکذا أهل بغداد. لأن لهم آبارا یستعذبون ماءها و یستغنون عن نهرهم الأعظم بها.
و لکن من جمیل أمر بغداد أن السلطان آمن من أن یغلب علیها رئیس لبعض الآراء، کغلبة الطالبین کثیرا بالشیعة علی أهل الکوفة، و ذلک أن ببغداد من مخالفی الشیعة من یقرن بالشیعة، و بها من مخالفی المعتزلة من یقرن بالمعتزلة. و بها من مخالفی الخوارج من یقرن بالخوارج. فکل فریق یقاوم ضده و یدفعه عن أن یرئسه.
فقد ترکوا الرئاسة للسلطان و ربحوا تسلیط الفناء و التفانی بالحرب. و لکنه ربما عرضت الآفات و هجمتهم، و ذلک أنه إذا اتصلت المکاره علیهم و دام فیهم جور الولاة و عوملوا من التعنت و طلب الرشی ما لا یحتمله إلّا الذلیل و ذو العدة القلیل تهایجوا و فزعوا إلی التطوع فحدث منهم مثل الذی حدث عند خروجهم مع سهل بن سلامة[342] فی أرباض الحربیة. فإنه اجتمع لما تطوّع و دعا إلی إنکار المنکر، زهاء خمسمائة ألف إنسان، و کما هاجوا عند تأذیهم بمحمد بن أوس و صعالیکه القادمین مع سلیمان بن عبد اللّه[343]. فإن الصعالیک لما أسرفوا فی الفسق
البلدان، ابن الفقیه، ص: 330
و الفجور، تهایجوا من جانبی مدینة السلام قاصدین منزل محمد بن أوس. فلقد کنت منصرفا فی ذلک الوقت من جانب الغربی أرید الجانب الشرقی فوقفت موقفا أتبین فیه من یعدو من الجانب الغربی یرید منزل ابن أوس، و احترست من الإسراف، و ظننت أن من عبر إلی أن انصرف بالغنیمة و النهب أکثر من مائتی ألف إنسان. فهذا مما ینبغی أن تعتقده فی هذه المدینة.
فأما القطع [54 أ] الذی مدینة السلام منه، فأفضل مواضع الأرض جمیعا فی الطیب و الغذاء. و ذلک أن أطیب حیّز الدنیا بعد الأمن و العافیة و العز و السلامة و الرئاسة و الشرف، صلاح الماء و الهواء. فأفضل أنهار هذا العالم و أعذبه ماء و أصحه هواء و أکثره خیرا، دجلة و الفرات. و ذلک أن الفرات یسیل إلی بغداد بجمیع الشام و سواحل بحر الروم و مصر و ما وراء مصر إلی المغرب، و ما بین المغرب و نهایة العمران فی الشمال و ما یأتی به أیضا من قطع بحر الشام عرضا، حتی قرب من جزیرة نیطس و قسطنطینیة. لأن الروم و الأندلس و الخزر و الصقالبة و البربر علی هذا البحر فهو یقطع عرضا فیحمل الخزر من شماله إلی جنوبه، و یحمل الأندلس من جنوبه إلی شماله. و لذلک نعجب أن یؤتی بسبی الأندلس فی دجلة، و الخزر فی الفرات.
و هذا البحر من أنطاکیة إلی جزائر السعادة و منه خلیج یخرج مما یلی الأندلس حتی یبلغ السوس الأقصی، و یصیر من ناحیة أنطاکیة إلی ناحیة قسطنطینیة ثم یدور حتی الخزر. و علی ساحل هذا البحر طرسوس و المصیصة و أطرابلس و صیدا و یافا و عسقلان و الإسکندریة. و علیه من ناحیة قصر دمیاط و الفرما. و فیه قبرس و صقلیة. فکلما علی هذا البحر أو وصل إلیه أو قرب منه فصار فی جنوبه، و أرید به العراق مما یلی دیار مضر، فطریقه فی الفرات، و کلما کان فی شماله و عدل به إلی ناحیة دیار ربیعة و بلاد الموصل و أرید به العراق فطریقه فی دجلة، و لدجلة أنهار تأتی فکلما قصد به بلاد الموصل من أرمینیة و آذربیجان.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 331
و الفرات و دجلة جمیعا یتصلان ببحر الحبشة الذی له ذنب مما یلی العراق من ناحیة الأبلة. و الأبلة أشد مواضع البحر دخولا فی الشمال، و الأبلة کأنها راویة لهذا الذنب و یمرّ الماء علی شکل مثلث یتسع کلما بعد من الزاویة التی تلی الأبلّة حتی یهجم علی معظم البحر. و لهذا الذنب ساحلان و هما الضفتان یخرجان من الزاویة [54 ب] و یتسع بعدهما کلما طال امتدادهما، فأحد هذین الساحلین یقال له الأهوازی الفارسی، و هو الذی علیه دورق و ماهرویان و جناباد و سینیز و سیراف و تیز و مکران و الدیبل، و الساحل الآخر یعرف بالعربی و هو الذی علیه الیمامة و عمان و مهرة و الشحر. و هذا البحر متصل بالصین.
فدجلة و الفرات یتصلان بالبطائح و یتصلان منهما بالأبلة و من الأبلة یرکب العراقیون فی هذا البحر، فمن هذین النهرین خیرات أکثر الشرق و الغرب و الشمال و الجنوب.
و قال ابن عباس: أوحی اللّه إلی دانیال الأکبر أن افجر لعبادی نهرین و اجعل مغیضهما البحر، فقد أمرت الأرض أن تطیعک. فأخذ خشبة و جعل یجرها فی الأرض و الماء یتبعه، فکلما مرّ بأرض یتیم أو أرملة أو شیخ کبیر ناشدوه اللّه فیحید عنهم، فعواقیل دجلة و الفرات من ذلک.
و مبتدأ دجلة من أرمینیة الرابعة ثم تمر إلی جانب قردی و هی قریة الثمانین التی بناها نوح علیه السلام، ثم تمر بین [باسورین][344] ثم تأخذ علی بلد و الموصل و الحدیثة و السن و تکریت و سرمری، تصب فی البطیحة حیث یغیض الفرات فیجتمعان و یمران بالبصرة ثم الأبلة ثم یصیران إلی البحر.
و مخرج دجلة من جبال آمد، و مخرج الفرات من بلد الروم، حتی یصب فی دجلة. و بین بغداد و واسط یتشعب شعبا کثیرة إلّا أن عموده یمضی حتی یغیب بالکوفة و یصب مما یلی جنبلاء فی البطیحة. و لیس عمود الذی یصب بالبطیحة یأتی بخیر من بحر الحبشة الذی مرقاه الأبلة، و لکن بسعته التی تتعرج من عموده ()[345] و یأخذ فی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 332
نهر الرفیل، و یأتی إلی المحول و نهر عیسی و یصب فی دجلة بکرخ بغداد، فما رکب هذین البحرین أو جاورهما فهم أهل الماء العذب و الهواء العدی.
و أخبرنی بشی‌ء عجیب تذکره العلماء علی وجه الدهر، و ذلک أنهم یقولون إن أقام الغریب ببلد الموصل تبین فی [55 أ] بدنه فضل قوة، و إذا أقام الغریب بالأهواز سنة تبین فی بدنه و عقله نقصا. و إن الغریب إذا أقام بالتبت سنة دام سروره و اتصل فرحه. و ما نعرف لجمیع ما قلنا سببا إلّا لصحة هواء الموصل و عذوبة مائها، و لرداءة نسیم الأهواز و تکدر جوّه. فأمّا علة التبت فغیر معلومة.
و قال لی علی بن الجهم إنه قد سافر أسفارا أبعد فیها، مشرقیة و مغربیة، و انه ألزم نفسه العنایة یتعرف طیب الهواء و عذوبة الماء. فلم یر موضعا أجمع للتمام فی ذلک من أرباض مدینة السلام فی الجانب الغربی.
و قد ظننت أن علی بن الجهم أفرط فی هذا القول بالعصبیة لحب الأوطان.
إذ کانت هذه الناحیة منزله. و لقد کنت أفکر کثیرا فی نزول الملوک المدائن من أرض الفرات و دجلة، فوقفت علی أنهم توسطوا مصب الفرات و دجلة.
هذا علی أن الإسکندر لما سار فی الأرض و دانت له الأمم و بنی المدن العظام فی المشرق و المغرب، رجع إلی المدائن و بنی فیها مدینة و سوّرها، و هی إلی هذا الوقت موجودة الأثر، و أقام بها راغبا عن بقاع الأرض جمیعا و عن بلاده وطنا حتی مات.
و قد کان [بنی] بخراسان العلیا سمرقند و مدینة الصغد و بخراسان السفلی مرو و هراة. ثم بالمغرب الإسکندریة، و بنی بالهند سرندیب. و بناحیة إصبهان جیّ، و بنی مدنا أخر کثیرة حول الأرض فلم یختر منزلا إلّا المدائن، و إنما سمیت المدائن المدینة العتیقة لأن زاب الملک الذی بعد موسی علیه السلام أنشأها بعد ثلاثین سنة من ملکه. و حفر الزوابی و کورها و جعل المدینة العظمی المدینة العتیقة.
یقول العجم: إن الضحاک الملک الذی کان له بزعمهم ثلاثة أفواه و ست
البلدان، ابن الفقیه، ص: 333
أعین بنی مدینة بابل العظیمة. و کان ملکه ألف سنة إلّا یوما واحدا و نصفا، و هو الذی أسره أفریدون الملک فصیّره فی جبل دنباوند. و الموسم الذی أسر فیه تعتده [55 ب] المجوس عیدا و هو المهرجان.
و قد بنی بهمن بن إسفندیار همینیا، و بنی شابور بن هرمزد ذو الأکتاف فیروز شابور و هی الأنبار. فأمّا لم سمیت هذه الناحیة من البلاد إیرانشهر و معناه بالعربیة بلاد إیران، فهو أن أفریدون قاتل بیوراسف قسم الأقالیم السبعة بین ثلاثة أولاد کانوا له. فدفع إلی إیران هذا القطع فعرف به. و لجلالة قدره و بلده حسده أخواه فقتلاه.
فأما أنو شروان بن قباد- و کان من أجلّ ملوک فارس حزما و رأیا و عقلا- فإنه بنی المدائن و أقام بها هو و من کان بعده من ملوک ساسان إلی خلافة عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه.
فأما الملوک الأول، أعنی ملوک النبط و فرعون إبراهیم، فإنهم کانوا نزولا ببابل. و کذلک بخت نصر الذی تزعم السیر أنه أحد من ملک الأرض جمیعا.
انصرف بعد ما أحدث، یعنی إسرائیل ما أحدث إلی بابل.[346]

البلدان، ابن الفقیه ؛ ص333
کفاک أن الإقلیم الرابع أجمع یعرف بإقلیم بابل، و حدود هذا الإقلیم علی ما رواه بعض القدماء- لا علی ما ذکره المنجمون- و أصحاب الاثر و النظر فی أمور الأقالیم بعروض البلدان و مقادیر ساعاتها و ارتفاع أنصاف النهار فی کل بلد. فإن هؤلاء إذا حصلوا أمر بغداد قالوا: عرض وسط الإقلیم الثالث، أی [انّ][347] بعده من خط الاستواء ثلاثون درجة و اثنان و ثلاثون دقیقة. و عرض وسط الإقلیم الرابع ست و ثلاثون درجة و تسع دقائق[348].
فبغداد إذا عندهم کأنها بین وسطی الإقلیمین إلّا بقدر بالاثنین و الثلاثین الدقیقة التی یزیدها وسط الإقلیم الثالث علی الثلاثین الدرجة. و کذاک یقولون إن
البلدان، ابن الفقیه، ص: 334
ساعات وسط الإقلیم الثالث أربع[349] عشرة ساعة. و ساعات الإقلیم الرابع أربع عشرة ساعة و خمس ساعة. فساعات بغداد عندهم کأنها وسط بین ساعات إلّا بقدر ما بین النصف الذی مع ساعات الإقلیم الرابع و بین الخمس الساعة الذی مع [56 أ] ساعات بغداد علی ما یقوله المنجمون المحصلون. فأمّا ما یقوله أولئک الرهط فإنهم یقولون: إن بغداد من الإقلیم الرابع و یقولون إن حدود هذا الإقلیم مما یلی أرض الهند، الدیبل، و مما یلی أرض الحجاز، الثعلبیة، و مما یلی الشام، نصیبین، و مما یلی خراسان، نهر بلخ، فقد دخل فیه ما دون النهر من خراسان و الجبال کلها، و العراق و دجلة کلها، لم یعرف إلّا ببابل. و أنت تعلم أن الناس إنما ینسبون الشی‌ء إلی الأفضل المشهور. فلو أن بابل [لم تکن] کذلک ما نسبوا الإقلیم إلیها.
و ذکر أصحاب السیر أن بابل إنما سمیت بابل لأن الألسن اختلفت بها و تبلبلت فیها. و أن الملوک و الناس اجتمعوا فیها ثم تفرقوا منها.
فأما ذورثیوس[350] الحکیم فإنه فی صدر کتبه الخمسة التی فی الموالید و ابتداء الأعمال هذا القول: إنی قد وطئت بلادا کثیرة حتی أتیت إلی البلاد العامرة ذات الأرباب الکثیرة و مصب الفرات و هی أرض بابل ذات الأبنیة المنیفة و القصور المشیدة.
و مع هذا فإن هذا الإقلیم وسط الأقالیم السبعة و المعتدلة. و ذلک الموضع الذی ینقسم الزمان أربعة أقسام فلا یخرج فیه من شتاء إلی صیف حتی یمر بنا فصل الربیع، و لا یخرج من صیف إلی شتاء حتی یمر بنا فصل الخریف. و کفی بهذا الإقلیم فضیلة أن أکثر أموال المملکة تجبی منه لفضل عمارته و خیره من غیر أن یحتاج له من النفقة إلّا إلی الجزء الیسیر من ارتفاعه. و غیره من الأقالیم ربما احتاج إلی أن ینوبه غیره و یقوم به سواه فیکون عالا مع کزازة أهله و تباعده من الاعتدال
البلدان، ابن الفقیه، ص: 335
و لا سیما السادس و السابع و الأول و الثانی. فأما الثالث و الخامس فلأنهما یقیدان الرابع المتوسط و یکتنفانه و هما یشبهانه فی کثرة الخیر و قلة المؤونة و حسن الاعتدال. و یقال إن الملک الأعظم و المدبر الأکبر ینبغی أن یکون منزله هذا الموضع أعنی الإقلیم الرابع.
و من الإقلیم الرابع اشتراک دجلة و الفرات. فإن بغداد إنما بعدت عن حقیقة قبة [56 ب] الأرض و وسط ما بین المشرق و المغرب و عشرین جزءا فقط. و هی بالحقیقة وسط ما بین خط الاستواء و نهایة العمارة فی الشمال. و ذلک أن المنجمین یقدرون نهایة العمارة فی الشمال ستة و ستین جزءا عن خط الاستواء. و بعد بغداد عن خط الاستواء، النصف، و هو ثلاثة و ثلاثون جزءا. فالمدبر إذا توسط فی هذا الموضع کان بعده من إفریقیة و برقة و صنعاء الیمن و الشاش و فرغانة و باب الأبواب التی عملها أنوشروان حاجزا بین أرض الفرس و الخزر فی البحر الخراسان شبیها بالمتقارب[351]. و لو ذهب مدبر برقة و إفریقیة و مخالیف الیمن و من هو مقیم وراء النهر من خراسان لما انتظم التدبیر. و کذلک لو دبرت ممالک بعد خراسان و ثغر أرمینیة من الإسکندریة و الفرما لما صحّ و لا انتظم.
و لقد کان أحد أسباب انتقاض أمر بنی أمیة نزولهم الشام. و ذلک أنهم اضطروا إلی أن یکاتب عمال خراسان صاحب العراق لقرب المسافة فی اتصال الأخبار و إمضاء التدبیر. فلما ولّوا نصر بن سیار اللیثی خراسان أمر أن یکاتب یزید بن عمر بن هبیرة. فخاف نصر علی مکانه. فکان نصر إذا کتب من خراسان فی أمر المسودة لم ینه یزید خبره إلی مروان، لأنه کان یحب أن یقتل نصر. و نسی یزید أن غلبة أبی مسلم علی خراسان سبب الغلبة علی الجبال، و أن ذلک إذا استحکم لم تکن له همة إلّا نزول العراق فلما انطوی عن مروان بیزید بن عمر، اجتاز نصر بن سیار أفسد وجه التدبیر. و لو کان مروان بالعراق مقیما لم یحتج أن یکون یزید بینه و بین خراسان متوسطا.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 336
و مروان بن محمد کان شیخ [بنی] مروان و عضلتهم و شیخهم و ذا التجربة منهم. و کان ذاهنا فطنا و کان لذلک ینسب إلی الزندقة. و إنما سمی مروان الجعدی بالجعد بن درهم، رجل کان یرمی بالزندقة. و کان مؤدب مروان فیقولون إنه هو فتح له بابها و حمله علیها. و لم یزل مروان عاملا لخلفاء أهله من بنی أمیة علی ثغر أرمینیة دهرا طویلا یفتح الفتوح و یقارع [57 أ] الأعداء.
و یروی أن المهدی سأل المنصور فقال: کیف کان یا أمیر المؤمنین أمر مروان؟ فقال المنصور: للّه درّ مروان. ما کان أسوسه و أعفه و أشجعه. و لکن خانه أمناؤه و طووا الأخبار عنه. و لقد کان نصر بن سیار فی ذلک الوقت فارس خراسان، فلم یزل ینصح و یکاتب ابن هبیرة و مروان لا یعلم بما هو فیه. فلما طال ذلک علیه قال شعرا فیه:
أری تحت الرماد و میض نارو أوشک أن یکون لها ضرام
فقلت من التعجب لیت شعری‌أ أیقاظ بنی أمیّة أم نیام
فلم ینفعه ذلک شیئا. فماطل ابن هبیرة نصر بن سیار حتی ذهب الفرع و الأصل. و کان أمر اللّه قدرا مقدورا.
و من الأسباب المؤکدة لصلاح موضع بغداد أن المنصور کان أحزم ملک و خلیفة ولی منذ عهد معاویة إلی هذا الوقت. و قد جال الأرض فبلغ طنجة و أقام بالبصرة و دخلها غیر مرة. و کان نزوله فیها علی رجل یقال له أزهر السمان. و قد کان أیضا ولی کورة من کور الأهواز أیام بنی أمیة. و کان فی أصحاب عبد اللّه بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب لمّا خرج علی بنی مروان، و بلغ معه إلی إصبهان.
فکان یحج و یجاور بمکة و یدخل الکوفة فیقیم بها أیضا. و جول بلدان الجزیرة و دیار بنی ربیعة و مضر و کان مع أبیه و عمومته بالشراة و کان مع هذا طلّابة للأدب و العلوم محبا للسیاسة بعید الهمة. و کان جید الرأی و التدبیر. و تمثّل لما قتل أبا مسلم- و أراد بهذا البیت أنه لم یشاور أحدا-:
طوی کشحه عن أهل کلّ مشورةو بات یناجی نفسه ثمّ صمّما
البلدان، ابن الفقیه، ص: 337
و هو الذی یقول فیه ابن هرمة و ذکر أنه لا یشاور أحدا فیما یهمّ به:
إذا ما أراد الأمر ناجی ضمیره‌فناجی ضمیرا غیر مختلف العقل
و لم یشرک الأدنین فی جلّ أمره‌إذا انتقضت بالأضعفین قوی الجبل
[57 ب] و هو الذی قال لعیسی بن موسی لمّا استرجع حین رأی أبا مسلم علی طرف البساط قتیلا: یا عیسی! لا تسترجع و احمد ربک. فإنک هجمت علی نعمة و لم تهجم علی مصیبة و تمثّل:
و ما العجز إلّا أن تشاور عاجزاو ما الحزم إلّا أن تهمّ و تفعلا
فبهذا الحزم و هذه التجربة و بعد هذه الهمة و الأسفار الکثیرة و مشاهدة البلدان البعیدة، رأی أن یختار هذا الموضع مدینة و منزلا مستقرا. هذا و خراسان تنهض و فی أکناف الشام جماعة من بنی أمیة یحاولون طلب الملک. و بالحرمین طالبیون یرون أنهم أحق الناس بالملک. ثم لمّا عزم علی بنائها و رآها أهلا، و کل بها جلة قواده و رؤسائه. فقسمها أرباعا و دفع کل ربع إلی قائد و وکله ببنائه.
و لقد أمکن المنصور الإشراف علی خراسان عند خلع عبد الجبار بن عبد الرحمن إیاه، حتی أخذه أسیرا. کما أمکنه الإشراف علی مکة و البصرة عند خلع بنی عبد اللّه بن الحسن بن الحسن علیهم السلام. حتی بلغ من ذلک مراده لتوسط الموضع. و لتوسطه أیضا أمکنه أن یوجه المهدی إلی الری و طبرستان و جرجان و أن یوجه المهدی بالهادی إلی جرجان. و أن یوجه المهدی بالرشید إلی صائقة الروم.
و أن یمضی الرشید بنفسه یرید سمرقند. و أن یوجه المأمون لعبد اللّه بن طاهر إلی مصر، و یشرف علی بابک بالجبال. و أن یفتح المعتصم طبرستان و عموریة و یأخذ بابک من البر. و لولا توسط بغداد لکان الأمر أعسر و المطلب أبعد و الأخبار أبطأ.
و اللّه یفعل ما یشاء.
و من غریب سعادة بغداد، أنه لم یمت فیها خلیفة قط حتف أنفه. و ذلک أن المنصور بناها و توفی ببئر میمون و دفن بمکة. و توفی المهدی بالروذراور من عمل الجبل. و توفی الهادی بعیسی‌آباد. و توفی الرشید بطوس من أرض خراسان. و قتل
البلدان، ابن الفقیه، ص: 338
الأمین و حمل رأسه إلی خراسان، فهو فی قهندز [58 أ] سمرقند. و توفی المأمون بالبدندون و دفن بطرسوس. و توفی المعتصم بسرمری. و قتل المتوکل بسرمری.
و قد أقام بمدینة السلام ثلاثة من الخلفاء عمر کل واحد منهم نیفا و عشرین سنة، و هم المنصور و الرشید و المأمون. و لم یمت بها منهم أحد.
و قد قیل إن نوبخت اختار لبنائها وقتا طالعه القوس و صاحبه المشتری.
و ذکر بطلیموس فی برج المدینة إلیه طالع الوقت، أول البرج الذی فیه القمر فی الوقت. قال: و إن جهل ذلک من أمر المدینة، فمعرفة ذلک من طالع الملک الذی ابتناها. و الحق أن یکون طالع مدینة السلام و طالع منشئها واحد، و ذلک لسعادتهما و اتفاق جمیل الوصف لهما و فیهما.
و أنشد لدعبل یمدح بغداد و یذم سرمری:
بغداد دار الملوک کانت‌حتی دهاها الذی دهاها
ما غاب عنها سرور ملک‌أعاره بلدة سواها
ما سرّ مرّی بسرّ مرّی‌بل هی بؤس لمن رآها
عجّل ربّی لها خرابابرغم أنف الذی بناها
شعر:
یا دار أقوت و خفّ عامرهاأیّام تصطادنا جآذرها
أیام نحن بجیرة خلطینام قبل العشاء سامرها
إذ هی مثل العروس باطنهادلّ یصید الهوی و ظاهرها
جنة دنیا و دار مغبطةقلّ من النائبات واترها
کدرّة البحر ضمّها صدف‌غالی بأغلی البلاد تاجرها
درّت خلوف ألبانها لساکنهاو قلّ معسرها و عاسرها
و افترشت بالنعیم و انتفجت‌لهم بلذاتها خواصرها
فالقوم فی روضة أنف‌أشرف غبّ القطار زاهرها
البلدان، ابن الفقیه، ص: 339

من غرّه العیش فی بلهنیةلو أنّ دنیا یدوم غابرها
[58 ب]
دار الملوک قرّت أسرّتهافیها و قرّت بهم منابرها
أهل القری و الندی و أندیةالمجد إذا عدّدت مفاخرها
أبناء دنیا فی عزّ مملکةعزاها لهم أکابرها (!؟)
و قال یزدجرد بن مهبنداد الکسروی: قد أکثر الناس فی مدینة السلام إکثارا لم یحصلوا منه دلیلا، و لا أفادونا به محصولا، و لم یزیدوا علی أن یقولوا بلد و لا تشبه البلدان، و ما أعجب الأمر فیه، و أبعد الشأو فی تحدید من به من ساکنیه.
و أعظم شأنه فی الشئون، و أعسر کون مثله علی الدهور و السنین. کما لا یزیدون[352] علی أن یقولوا: فیه مائتا ألف حمام بل الضعف أو کالضعف من ذلک.
و من المساجد کذا و من الطرز کذا. فإذا أخذوا أو أکثرهم بتحصیل العلم فی بدائع البلد و غرائب أنواعه حصلوا علی خیر قلیل و حکم معلول.
و نستفتح القول باتباع أعدل الکلام و أبین الأعلام. و لا نقول کالذی قالوه فی عدة الحمامات و اعتقدوه فی کثرة الدور و المساجد و الطرازات، إشفاقا من الإسراف علی السامعین. فإنّا إذا وجدنا کثیرا من الخاصة و العامة مذعنین بعدة الحمامات و إنها مائتا ألف حمام دون ما هو فوقها من الزیادات. ثم قال آخرون بل هی مائة ألف و ثلاثون ألف حمام. و اقتصر المقلل علی مائة ألف و عشرین ألفا.
و هذا قول الشاه بن میکال و طاهر بن محمد بن عبد اللّه. و کانا قد وقفا علی ذلک من جهات و قتلاه علما من أمور صححت لهما ذلک حتی علماه و وقفا علیه و أتقناه.
و قد قال قوم بالزیادة علی هذا و قال غیرهم بالنقص فرجعنا عند اختلافهم إلی حدّ رجونا أن یکون عدلا مفروضا و حکما مقبولا. و اقتصرنا من عدد
البلدان، ابن الفقیه، ص: 340
الحمامات علی ستین ألف حمام استظهارا. و جعلنا العلة فی ذلک أن نأخذ بأوسط ما ذکروه من إعدادها. و ما وجدنا الخاصة أو أکثرهم یدعیه فی اعتقاده، و هو مائة و عشرون ألف [59 أ] حمام. و به قال الشاه و طاهر فاقتصرنا علی النصف من المائة و العشرین ألفا لئلا یقبح فی التقدیر و تجفو عنه الأسماع.
ثم نظرنا بقدر ما تحتاج إلیه کل حمام من القوام الذین لا قوام لکمال الحمام بما هو دونهم. فوجدنا کل حمام یحتاج إلی أربعة نفر لا بدّ لها منهم: صاحب الصندوق و القیم و الوقّاد و کناس الوقود. و ربما أطاف بالحمام الواحد الضعف علی هذه العدة. و لکنا رکبنا سنن الاستظهار فی هذا المعنی و فی جمیع ما تضمنا قصر القول به لیکون معینا علی انتحاله، و أمانا من إبطاله.
فإذا وجدنا عدة الحمامات علی ما رتبنا ببغداد و هو ستون ألف حمام، فقد حصل عدد من ذکرناه من القوّام و غیرهم ممن لا بد للحمام منهم، مائتا ألف و أربعون ألف قیم و غیره.
ثم وجدنا العیان وجدنا حکما ثانیا و هو أن نجعل علی التقریب استظهارا لکل حمّام حجامین، فیحصل لنا أیضا من عدة الحجامین مائة ألف و عشرون ألف حجّام. فیکون عدة الحجامین و أصحاب الحمامات ثلاثمائة ألف و ستین ألف حمامی و حجام.
ثم فرضنا أیضا بهذا التقریب و الممکن المقرون به لکل حمام مائتی منزل قیاسا علی ترتیب المنازل و الحمامات المعدودة بمدینة المنصور. فإنا وجدناه بحق کل حمام بها من المنازل نیفا علی أربعمائة منزل. فاستظهرنا بإسقاط ما هو أکثر من النصف و فرضنا لکل حمام مائتی منزل فاجتمع من ذلک اثنا عشر ألف ألف منزل.
ثم وجدنا المنازل قد یجتمع فی الواحد منها عشرون إنسانا و أکثر، و فی غیره إنسانان أو ثلاثة و ما هو أقل من ذلک و أکثر. فاحتجنا إلی قسمة عدد یعتدل به العدد. فأسقطنا من العشرین نصفها و زدنا علی الثلاثة ضعفها، ثم أمددنا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 341
الاستظهار للحاشیتین معا. فنقصنا من العشرة سدسها و زدنا علی الستة سدسها و جبرنا الحاشیتین لیحصل لنا أشرف نسب الأعداد و ما یلیق شکله بالحیوان و قسمة العمران و هو الثمانیة [59 ب] من الأعداد فإنه نصف قطر المتقبلین بأمر الفروض.
فاجتمع لنا فی کل منزل ثمانیة نفر رجالا و نساء صغارا و کبارا. فاجتمع لنا من عدد الجماعة ستة و تسعون ألف ألف إنسان.
و قد قال الناس فی أحوال البصرة و تفخیم شأنها أقاویل مختلفة یشبه بعضها بعضا. ففریق زعم أنها أعظم فی مقدارها و أوضع فی أقدارها من مدینة السلام.
و قال آخرون: بل هی فی قدرها سواء. و قالوا: بل هی دونها و أصغر حدّا من حدها. و لم نرد فی اقتصاص أقاویلهم هذه فی البصرة تمثیلا أو تجمیلا بین بغداد و بلد فی العالم جمیعا من البلدان سواها، و لا شیئا بذلک أکثر من تفخیم أمر البصرة و انها من الأمهات العظام و من المدائن الجلیلة من بلدان الإسلام.
ثم وجدنا حالا من الزمان قد ألجأ أهل البصرة جمیعا کما ألجأ أهل الأبلة و سائر کور الأهواز و جمیع العمران من کور دجلة و دستمیسان و کسکر و آجام البرید و ما بین هذه المدائن العظام و بین واسط العراق من الأنهار المشحونة بالحیوان الناطق برّا و بحرا. ثم کان بواسط من أهلها و سوادها و کور الصلح و کور المبارک و مأهولها. و فی حیّزها من القری و البقاع المشحونة بالناس إلی مدائن النهروانات الثلاث، و ما هو لکور النهروانات و بإزائها من الضیاع و سقی جوخا، إلی حدود بادریا و باکسایا و حدود البندنیجین و سوادات طریق خراسان إلی بطن المدائن. ثم من کان فی الجانب الغربی کمدائن الزوابی و سقی نیل الفرات و فم النیل إلی سوادات الکوفة و باروسما و نهر الملک، و ما لابس الصراة إلی حدود جنبلاء إلی کثیر مما لم نذکره و نحصیه، و لا نعلمه فنستوفیه. فیما بین کل بلد و قراه، و کل قریة و نظائرها ممن لا یحصی عددهم و لا یعلم کنه مددهم إلّا خالقهم، مستجیرین بمدینة السلام. فلم یلبثوا فیها و لا أغلوا منها سعرا. فإذا وجدنا هذا الحیوان الناطق [60 أ] الذین هم الناس، قد شغلوا من مساکنهم و أوطانهم مکانا من الأرض عریضا، و ملأوا منها فناء فسیحا، قد ورد بهم المقدار و ساقتهم الأقدار
البلدان، ابن الفقیه، ص: 342
مستجیرین محلا لا تضیق بهم دیاره، و لا تمتلئ منهم أقطاره، و لا تغلوا بکثرتهم أسعاره، و لا یتحاکم فی أقواتهم تجاره، و لا یعجز عن میرتهم ممتاره. و لا یحس أهله بالواردین منهم إذا أتوا، و لا الصادرین إذا مضوا.
أ فتحسب أیها الإنسان أن بلدا واحدا لا تخیل علینا أقطاره، و لا یذهب عنا مقداره، و لا تشتبه علینا طرقه، و لا فضل فی مسالکه، یسع أجراما فتحرکه، و أجساما فتصرفه. لا مقدار لعددها و لا سبیل إلی إحصائها، ثم لا یکون کثرة الناس فیه، و تحرکهم فی حواشیه إلّا قریبا مما کانوا و شبیها بما عرفوا. إن هذا لشأن عجیب و أمر ظریف.
و سنأخذ العیار من أخصر وجوه الکلام، ثم نجعل ذلک بین حالین لا یخرجان عن تحصیل الخاصة، کما لا یذهبان عن عقول العامة، یشتمل علیهما البرهان الموصول بحجة العیان.
و نصیر إلی ذکر المسجد الجامع فی الجانب الغربی بمدینة المنصور فنحصله ذرعا مکسرا ثم نقسم ذلک علی المصلین فیه فی آخر جمعة یجمع الناس من الشهر الشریف، أو أولها، بعد أن نعلم أن کل مصل سیشغل مرکزا للصلاة لرکوعه و سجوده و قیامه و قعوده و یکون خمسة أشبار فی شبر لا تصح الصلاة بما هو دون ذلک من المراکز. ثم نضیف إلی أرباب الصلاة ببغداد الذی سلف منا ذکرهم من أهل البصرة و الأبلة و سائر الکور التی عددناها، و المدائن التی ذکرناها و ما هو بین ذلک و عن یمینه و شماله و من خلفه و قدامه. فنجعلهم ضعفا لمن ضمّت بغداد من أهلها الراتبین فیها. و إن کان بالواجب فی کثیر من الأقاویل أن یکونوا أضعافا مضاعفة علی ما ضمته من أهلها و مساکنها. و قد قلنا إن عدد من ببغداد من الناس رجالا و نساء، صغارا و کبارا ستة و تسعون ألف ألف إنسان. [60 ب] إذا أضعفوا بمن أضیف إلیهم مائة و اثنان و تسعون ألف ألف إنسان ثم سقط من هذه العدة بحق النساء و الصبیان و المریض و أهل الذمة. و قد ذکرنا قدر مرکز المصلی و أعلمنا أنه خمسة أشبار یضبط بها رکوعه و سجوده و قیامه و قعوده فی شبرین لا تطیب الصلاة فی دونها. و قد حصل من ذرع المسجد الجامع الغربی دون رحابه و ما زید فیه مائتا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 343
ذراع فی مائتی ذراع، یکون مکسرا أربعین ألف ذراع، و جبرنا رحابه و هی دونه فی الذرع فجعلناها فی القسمة مثلها فکانت مائتی ذراع فی مثلها. فصار جمیع ذرع المسجد الغربی فی رحابه و بنائه و أرکانه و أساطینه. فأسقطنا حصتها من الذرع استظهارا ثمانین ألف ذراع مکسرة معها من أهل الصلاة بها علی ما فرضنا من مرکز الصلاة الواجبة من عدد الناس، اثنان و ثلاثون ألف إنسان. و هذا حکم القول فی المسجد الشرقی منها و نحوه. فیکون إذا جمعنا ما یسع الجانبان و رحابهما من المصلین علی ما ذکرنا أربعة و ستین ألف إنسان. و هو جزء واحد من ألف جزء ممن قدرنا أنه یحضر، و هو الثلث من جمیع أهل مدینة السلام و من ذکرنا.
و هذا- یرحمک اللّه- عدة یستغرقها دون عدة الحجامین و قوّام الحمّام بمدینة السلام کما قد سلف من القول بکثیر جدا. فإن الذی قرب البعید و بسط القریب و جعل الصغیر کبیرا و الکبیر صغیرا هو الذی استودع عقولنا الإقرار بقدرته علی توسعة ما لا سبیل إلی اتساعه إلّا به، و لا حیلة فی حطّه و ارتفاعه إلّا عنه. و اللّه یریکم آیاته فأی آیات اللّه تنکرون؟ أ فلیس الواجب علینا الإقرار إذا بما لا یدفع الإقرار به من قدرة اللّه إلّا عنادا و اعتداء؟
و إذا اتسع القول بأن اللّه عزّ و جلّ یلطف لخلقه لطفا یبسط به البعید و یطوی به القریب، أمکن من ذلک أن اللّه یبسط لأقرب خلقه إلیه و أعز بقاعه عنده أو علی ما شاء کما شاء. [61 أ].
و لا أری الواقفین باتساع قدرة اللّه یجهلون برأی العین قدر مساحة المسجد الحرام بمکة أو یحتجون عن إدراک من نفذ إلیه من مشارق الأرض و مغاربها. فإنه یذکر کثیر ممن لا یتهم فی تمییزه و ذکره، کما لیس بظنین فی دینه و ستره المجتمع، من عدد الحاج فی المسجد الحرام ألف ألف و خمسمائة إنسان. و ذلک هو الحدّ فی الغایة التی لا مزید عندهم فیها. و ان الجد فی الغایة لا انتقاض معها هو أن یکونوا ستمائة ألف إنسان. و قد وجدنا مساحة المسجد الحرام مع البیت طولا و عرضا ثلاثمائة ذراع فی مائتی ذراع یکون ذرعا مکسرا بستین ألف ذراع. و جعلنا المصلی فیه أن یأخذ من مساحة المسجد استطارا و تقلیلا ذراعا فی ذراعین یکون
البلدان، ابن الفقیه، ص: 344
لرکوعه و سجوده و قیامه و قعوده. فیکون قدر ما یحتاج إلیه الغایة القصوی الذین قلنا انهم ألف ألف و خمسمائة ألف إنسان من الذرع لما فرضنا ثلاثة آلاف إنسان.
و ذلک خمس العدد الذی یذکرون.
و هکذا لو عملنا حساب ستمائة ألف إنسان ما کان أیضا إلّا خارجا عن صورة القیاس جمیعا. أ فحسبت أیها الواثق بما غاب عنه من حکمة اللّه و المقرّ بالخفیّ علیه من قدرة اللّه، ان القیاس أن یسع المسجد الحرام من هم أوسع من أضعافه أضعافا مضاعفة و هو برأی العین ما وسعوه قط. قد اطردت الآن وجوه الکلام بأن اللّه عزّ و جلّ بلطف لخلقه من لا یحتسبون و یصنع لهم من حیث لا یشعرون. و وصلنا من القول إن اللّه بقدرته یبسط للناس المسجد الجامع بمدینة السلام لیسع من لا یسعهم فی رأی العین أضعافه ذرعا و مساحة.
و إذا أمکن أن یقول إن اللّه عزّ و جلّ یبسط بالزیادة علی قدر المساحة ذراعا واحدا، جاز أن یقول باعا. و إذا جاز أن یقول باعا واحدا جاز أن یقول [61 ب] فرسخا واحدا. و إذا جاز ذلک القول بفراسخ کثیرة. إلّا أن اللّه عزّ و جلّ لم یعطنا القدرة علی علم ذلک و معاینة مثله.
و إذا تتابعت الآیات و تناسبت العلامات و تمکنت الدلالات، رجونا بها زوال الشبهات و استقبال الحقائق الممکنات.
و نقول إنه بالواجب، متی استجاز أرباب المدائن المشهورة التی ذکرناها، و البقاع العظام التی أشرنا إلیها، و أحصیناها بمدینة السلام حتی یحلّوا بها و یستوطنوا فیها، أن یضعف عدد المساکن بها و تتضاعف المنازل فی حواشیها و أوساطها للعالم الوارد و الداهم الوافد. و قد قلنا إن من الممکن القریب أن یکونوا فی عددهم ضعفا لمن ببغداد من أهلها قیاسا صحیحا و حکما لازما، کما قد قلنا بما رتبناه و نزلنا القول فیه و قرأناه، أن عدد المنازل ببغداد اثنا عشر ألف ألف منزل، وجدنا العیان قد أوجدنا أن منزلا منها لا یکاد یخلو من مصباح ینیر فیه لیلا یتقد بدهن البزر. ثم لا یعسر علینا أن نقول: إن فی هذه المنازل ما یوقد فیه أمنان عراقیة و أرطال من دهن البزر إلی ما هو دون ذلک القدر من الدهن. فإذا ضربنا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 345
قدر ما یحتاج إلیه فیه کل منزل فی کل لیلة من دهن البزر قلیله بکثیره و کبیره بصغیره، فرضنا لکل منزل فی کل لیلة من دهن البزر أوقیتین بأواق العراق. و قد حصل من عدد المنازل کما قدمنا اثنا عشر ألف ألف منزل سوی ما استظهرنا بإسقاطه من المستجیرین ببغداد عند خراب البصرة و سائر البقاع و المدائن العظام سنین متوالیة و أعواما متتابعة. فحصل المصابیح القنادیل حساب لکل منزل فی کل لیلة أوقیتین من دهن البزر ألفا ألف رطل. ثم وجدنا عدد الحمامات- کما قدمنا- ستین ألف حمام، و حصة الحمام الواحد فی کل لیلة من دهن البزر، ربع الرطل العراقی. فیکون بحق الحمامات أیضا فی کل لیلة خمسة عشر ألف رطل أیضا [62 أ] و یکون جمیع ذلک ألف ألف رطل و خمسة عشر ألف رطل. ثم أمددنا الاستظهار بمثله من الاستظهار فأسقطنا ما تحتاج إلیه الحمامات، عملا علی أن فی المنازل ما لا مصباح فیه، و ما لا یکون مصابیحه بدهن البزر، و هی خمسة عشر ألف رطل بزر. کما استظهرنا بإسقاط ما کان یحتاج إلیه أرباب الکور المضافة إلی بغداد عند خراب البصرة. و اقتصرنا علی ما وجدناه قونا مبلغا و هو ألف ألف رطل من الزیت فی اللیلة الواحدة. یکون ثمنها علی سعر زماننا هذا و هو أعدل الأسعار ألف ألف درهم. و فی الشهر الواحد ثلاثین ألف ألف درهم و فی السنة الواحدة ثلاثمائة ألف ألف و ستین درهما. قیمتها عینا بسعر زماننا اثنان و عشرون ألف ألف و خمسمائة ألف دینار.
ثم نظرنا فی باب الزیت و فی قدر ما تحتاج إلیه مساکن الخلیفة للمصابیح و المطابخ و خبز الرقاق و سائر أنواع الخبز، و من هو دون الخلیفة و خاصته و بطانته و ولده و سائر حشمه. ثم ما یحتاج إلیه من ذلک أیضا ولاة العهود و من أطاف بهم من خواصهم، ثم الوزراء و سائر الأمراء، ثم القواد و وجوه أرباب السیف، ثم الکتاب و عمالهم، ثم التنّاء[353] و أرباب النعم و سائر الوجوه. ثم وجوه التجار و أرباب الصناعات الکثیرة، ثم من هو أدنی من هذه الطبقات و أنقص من هذه الدرجات صغارا و کبارا، خواصا و عواما. و فی الواحد من الجماعات ممن ذکرنا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 346
منازلهم و اقتصصنا مراتبهم ممن یحصل فی مستقره بمدینة السلام فی کل یوم و لیلة من الزیت ما لا یحصی جرارا و لا یعدّ رقاقا. و قد جعلنا تقدیر ما یحصیه من الزیت لیوم واحد من شهر رمضان، فضربنا قدر ما یحتاج من الزیت لمطابخ أمیر المؤمنین و سائر ما یستعمل فیه الزیت لمثله و من دونه من الطبقات الفاضلة إلی أن وصلنا إلی من هو فی [62 ب] أصغر الطبقات و أیسر الدرجات من الناس ببغداد. فجعلنا لکل منزل منها فی کل لیلة من لیالی شهر رمضان أوقیتین من الزیت لیصلح القسمة و یأتلف الکلام. فجعل من ذلک فی اللیلة الواحدة ألف ألف رطل من الزیت. ثم قسمنا بحق کل حمام عشرة مساجد، ثم زدنا الاستظهار استظهارا. فأسقطنا النصف من عدد المساجد فحصل لنا لکل حمّام خمسة مساجد. فاجتمع لنا من عدد المساجد ثلاثمائة ألف مسجد. و فرضنا لکل مسجد فی کل لیلة من لیالی شهر رمضان من دهن الزیت لمصابیحه- إذا ضربنا کثیر ذلک فی قلیله و صغیره فی کبیره استظهارا- رطلا واحدا. أو فی المساجد ما یستغرق أرطالا کثیرة فاجتمع من ذلک فی اللیلة الواحدة ثلاثمائة ألف رطل زیت.
ثم نظرنا فی الإنفاق الممکن. فإنه لیس یعسر أن ینفق الناس فی الأعیاد العظام و الأیام السعیدة بمثل ما رتبنا علیه طبقات الناس فی الحاجة إلی الزیت، أن تکون الحاجة إلی ذلک کالحاجة إلی استعمال الصابون. و أن نجعل لکل منزل واحد- و عدد المنازل اثنا عشر ألف ألف منزل- فی کل یوم من أیام شهر رمضان من الصابون رطلا. فإن أوحشک القول بذلک فأسقط من عدد الدیار ما تری به زوال الشبهة و امتناع الریبة و هو النصف من عدده لیتمکن لک التظاهر بالعیان و یزید لک ذلک فی قوة البرهان. فإن جمحت بک الظنون و حیل بینک و بین مناسبة الیقین، فلک بحق الترخیم من المنازل، الثلثان لیکون الحاصل لحصتک فی الیوم الواحد من ذلک الشهر، أربعة ألف ألف رطل صابون. فیکون حقها من الزیت استظهارا، ألف ألف رطل. یکون جمیع ما ذکرناه فی الیوم الواحد و اللیلة الواحدة من أیام شهر رمضان [63 أ] لمنازل الملوک و الأدنی فالأدنی من الطبقات.
و لمصابیح المساجد ثلاثة ألف ألف رطل و ثلاثمائة ألف رطل زیت. و یکون ثمنها
البلدان، ابن الفقیه، ص: 347
بسعر زماننا هذا ورقا، ثلاثمائة ألف ألف و ثلاثین ألف ألف درهم. تکون عینا ثلاثة ألف ألف و تسعمائة ألف و ستین ألف دینار. و فی السنة الواحدة عینا سبعة و أربعین ألف ألف و خمسمائة ألف و عشرین ألف دینار.
و من العام المشترک و ما لا اشتباه فی حاجة العامة و الخاصة إلیه البقول المستعملة فی کل یوم فی کل منزل. فإنها و إن کانت ذوات ألوان عامة و أنواع خاصة. و کان منّا من یبتاع منها بالدنانیر و الکثیر من الدراهم، و منا من لا یصل إلی المبایعة منها بمثل ذلک. و منها من یغبّ الخاص منها خاصة. و منا من لا سبیل له إلی أعم العام منها. فإذا خصصنا من أیام السنة لاستعمال العام من البقول یوما واحدا و جعلناه أول یوم من شهر رمضان أو أول یوم من شوال. ثم جعلنا الناس بین حاشیتین هما الغایتان کالخلیفة ارتفاعا، أو حارس الدرب اتّضاعا، لم نخل منزلا واحدا من الحاجة إلی بقل بحبتین من الفضة فی هذا الیوم الذی خصصناه دون سائر الأیام، إنزال الإقرار لأیام السنة جمیعا بذلک- و عدد المنازل اثنا عشر ألف ألف منزل- فیکون قدر ما یرتفع من أخسّ أثمان البقول فی یوم واحد دونما هذا دونه منها. فإنا أسقطناه لخصومه کاللفت و القنبیط و السلق و السرمج[354].
و الاسفاناخ و البصل و أشباه ذلک، أربعة و عشرون ألف ألف حبة، و مبلغ الحبّات خمسمائة ألف درهم. و فی الشهر الواحد خمسة عشر ألف ألف درهم.
و إنّا لمستدرکون شبیها بذلک فی باب الأعناب فی أوانها و الأرطاب فی أزمانها. و بقول إذا حصل لنا علی الترتیب المتظاهر و التمثیل المتناسب تقریبا، و استظهارا من عدد الناس بمدینة السلام ستة و تسعون ألف ألف إنسان. ثم أضفنا إلیهم مثلهم فی وقت من الزمان من [63 ب] المستجیرین بهم من أهل البصرة و الأبلة و کور دجلة و سوار الأهواز و النهروانات و الزوابی و سقی جوخا و کثیر من أودیة الفرات، اجتمع من ذلک قریبا مائة و اثنان و تسعون ألف ألف إنسان. ثم وصل بنا إلی ابان الأعناب فی أوسط أوقاتها و أعدل أسعارها. و أقوات الناس من
البلدان، ابن الفقیه، ص: 348
الأعناب بمقادیر مختلفة جدا، تنقص و تزید. إلّا أننی أری أن الکبیر و الصغیر و الغنی و الفقیر متکافئون فی أکل الأعناب حتی لا یتعذر علی أحد أن یروح فی أوان کثرتها و اعتدال أسعارها دون أکله رطلا من العنب العام. ثم ضربنا بعضا ببعض و جعلنا قدر ما یأکله کل إنسان منهم من العنب رطلا واحدا فی یوم واحد، رجالا و نساء، صغارا و کبارا، فقراء و أغنیاء. فکان مبلغ ذلک من أرطال العنب فی یوم واحد مائة و اثنین[355] و تسعین ألف ألف رطل. فکان مبلغ ما اجتمع من هذه الأرطال علی أقرب الأسعار المعتدلة فی الأعناب العامة حساب اثنی عشر رطلا بدرهم، ستة عشر ألف ألف درهم. و فی الشهر الواحد أربعمائة و ثمانین ألف ألف درهم. ثم استظهرنا بإسقاط الأطفال و الأمراض و من لا یأکل العنب بتة، فسقط لهم من عدد الأرطال ستة ألف ألف رطل. فحصل من بعد ذلک عدد الأرطال تسعون ألف ألف رطل عنب.
أ فحسبت أیها المعتصم بالعدل و المتفرد بصحة العقل، ان فی البعض من ساعات الیوم الواحد و اللیلة الواحدة ما یتسع لمن تری من قاطفی الأعناب و معبئیها و وزّانیها و هم الذین تراهم و تری أن یضعوا من ذلک ما لا بقی به إلّا من هو فی حکم القیاس أضعافهم عددا. و لکن للّه نعم ینعم بها، و رحمة یلطف مقدارها عن مقادیر عقول المربوبین و تدبیر المدبرین، هو الإقرار له بطوله فیها و قدر علی ما بسط علینا منها.
و ستعترضک الشکوک فتستریب بالیقین الباهر و البرهان المتظاهر. حتی إذا شئت أن لا تنظر بإحدی عینیک [64 أ] و تسمع بالواحدة من أذنیک. علمت أنک إذا رأیت خلیفة اللّه أمیر المؤمنین و إمام المسلمین، قد حلّ بمحل من الأرض کحلوله بمدینة السلام. و من أطاف بأمیر المؤمنین من ولاة العهود و الأمراء و سائر الولد و الوزراء و المتلاحقین بهذه المراتب من الوجوه و الرؤساء و أرباب السیوف و وجوه الکتاب و کتابهم و خواص من حولهم و بهم من أرباب النعم و النماء و أرباب الضیاع
البلدان، ابن الفقیه، ص: 349
الموسرین منهم دون المقترین من أفنائهم. ثم وجوه التجار و ملوک الصیارف و البزازین و العطارین و أرباب الجواهر النفیسة و أهل الصناعات الشریفة و الأغنیاء جمیعا من الجماعة دون الفقراء. و الموسرین دون المقترین و غیر المتجملین المستورین، و من لا یشبع یده بغیر المیسور من الأمر و القصد من الشأن.
و قد قلنا إن ما ببغداد من المنازل اثنا عشر ألف ألف منزل. فاجعل الآن حاجزا بین منازل الملوک و الأغنیاء و سائر الوجوه و الکبراء من المتسعین بالنعم المعتصمین بالسعة و من هو دونهم من الضعفاء و المتجملین أهل القناعة و المستورین لتحسن به ظنوننا و یتمکن عیاره فی أوهامنا و عقولنا. و هو أن نفرض لکل عشرة منازل من الطبقات الصغیرات منزلا واحدا من الطبقات العالیات.
فیکون عدد منازل الملوک و الرؤساء و الوزراء و سائر المتقدمین من الأغنیاء العشرین جماعة منازل الناس.
فإن أتیت دون الذی جرت عادتک فی الأمر و أقمت علیه من حطیطة الأضعاف و انتحلت الاستظهار ملة و دینا و مکّنت لنفسک بالظاهر یقینا، مددنا بذلک إلیک یدا طالما ناولتک البعید و سهلت لدیک الصغیر. و جعلنا عدة منازل الضعفاء و الخاملین و أهل التجمل و المقتصد أضعاف أضعاف منازل الملوک و الأشراف، فیکون إذ ذاک عدد منازل المتقدمین من عدة منازل المتأخرین کنسبة شی‌ء إلی مثله عشرین مرة فیحصل لنا عدد هو نصف العشر من الجمیع [64 ب]. و قد قلنا إن عدد المنازل ببغداد اثنا عشر ألف ألف منزل. یکون نصف عشرها ستمائة ألف منزل.
و قد یجوز أن یتفق فی الأعیاد العظام و الأفضل من الأیام فی بلاد الإسلام یوم النحر أو یوم الفطر فی أوان من الزمان لا تتوالد فیه الأغنام بالعراق بحیث یلابس مدینة السلام إلّا غریبا خاصا و عشیرا شاذا کشهر خرداد ماه و شهر مرداد ماه[356]. و قد امتنع علینا أن نقول إن مائدة واحدة من المقسومین علی أرفع
البلدان، ابن الفقیه، ص: 350
الدرجات و أعظم الطبقات من الملوک و الرؤساء و سائر الوجوه و الأغنیاء خلو من جدی واحد فی ذلک الیوم الواحد الذی قلنا إنه الأعیاد الشریفة و الأیام السعیدة، ظنا قریبا و حکما مصیبا. فیکون إذا قدر ما یباع فی أسواق بغداد من الجداء فی الفطر و فی النحر ستمائة ألف جدی.
أ فظننت أیها البحّاث المتذکر و النظّار المتفکر، أن اللّه لا یلطف لإیجاد ما شاء من خلقه علی أجنحة الملائکة المقربین و علی رؤوس الجن و الشیاطین. بل لا نظن أن وکیلا من وکلاء الوظائف و أمینا من أمناء المطابخ رجع منصرفا من أخسّ الأسواق و ما لا یناسب منها باب الکرخ و باب الطاق فی وقت واحد من الزمان و ساعة، واحدة من النهار، فاستحلّ أن یقول لعدم الجداء بالربیع ببغداد، و اننی طلبت جدیا رضیعا فتعذر علیّ، و التمست مخالیف الدرّاج فی غیر أوانها و صغار الفراریج فی دون أبانها و القبج و الشفانین و الصلاصل و الوراشین و السمان و الکراکی و الطیهوج و القماری و العصافیر و الدباسی و الغربان و العقبان أو الثعالب و الذئاب و الضباب و الدباب أو الفیل و السمور و الأرنب و الخنزیر، و ما لا یحصی عدده و لا یحصل مدده من أنواع ما فی البر و الخراب و ما فی البحر من السلاحف و السرطانات و السقنقور و السور ما هی و الصیر و المارماهی و الجری و الزامور و کلب الماء و الجرجور.
و قد تعرضنا من ذلک لما لا سبیل إلی إحصائه و لا حیلة لنا فی [65 أ] عدّة و استیفائه.
و متی تظن أو ظننت أن علیلا مات أو یموت بمدینة السلام بفقدان دواء معروف، أو بحسرة غذاء لطیف و کثیف، فقد ظننت محالا و أدرت فی خلدک باطلا.
و کذلک أیضا لا یستطیع أحد أن یقول إن علیلا أو صحیحا تاق إلی الأرطاب فی الثانی من الکوانین أو إلی الکمأة فی الأول من التشارین، و إلی الخلال فی أیلول، و إلی البسر فی القرّ و الطلع فی الحر، و إلی النرجس فی حزیران و القثاء و الخیار فی آذار، فتعذر وجود ذلک علیه.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 351
أو عساک ظننت أن وجود هذا هو شی‌ء للخاص دون العام و الغنی دون الفقیر و الکبیر دون الصغیر، و ان بلدا لا یمتنع فیه وجود غذاء فی کل زمان و کل دواء فی کل أبان، مجمّع لک الأنواع مع تفرّق الزمان، حتی یناسب بین المتضادات فی أزمانها. و یؤلّف بین المتنافیات فی أبانها لبلد عزیز الشأن عند اللّه، عظیم النصیب من لطف اللّه.
زعم لنا جامع بن وهب و هو أحد وجوه المجهزین من الصیادلة ان قدر ما کان فقد بمدینة السلام من أنواع الصیدلة مما کان یأتی من نواحی البحر خاصة عند خراب البصرة و انقطاع سبلها ألف نوع و أربعمائة نوع و ثلاثة و سبعین نوعا معدودة محصلة مبینة مفصّلة. قال: فقلنا ذلک مع أنواع العطر؟ فقال نعم مع بعض العطر.
فلما رأی تعجبنا من ذلک و استفظاعنا له التفت إلینا فقال: من یذکر منکم أنه ابتاع آسا رطبا فی مدة حیاته؟ فقلنا جمیعا بلسان واحد: ما نذکر ذلک. فقال:
فاعلموا أنه یباع فی دار البطیخ فی کل یوم من أیام الشتاء و الصیف من الآس الرطب بخمسة و عشرین ألف درهم. یکون قدر ذلک فی الشهر الواحد ورقا سبعمائة ألف و خمسین ألف درهم. و فی العام الواحد تسعة ألف ألف. فإذا کانت هذه الآیة فی الآس بها وحده، فما ظنّک بغیره من سائر الأجناس؟
ثم [65 ب] رجع بنا النظر بعد ذکر الدواء و الغذاء إلی شبیه بما کنا فیه من ذکر الجداء و قلنا: إنّا إذا کنّا قد فرضنا لکل مائدة جدیا، فوصلنا من عدد الجداء إلی ما ذکرنا و هو ستمائة ألف ألف جدی فی یوم واحد. فلنفرض الآن استظهارا لکل ذی مائدة جدیا و أربع دجاجات و أربعة فراخ، فیکون عدد الدجاج و الفراخ المستعملة فی الیوم الواحد من أیام الأعیاد العظام أربعة ألف ألف و ثمانمائة فرخ و دجاجة. یکون ثمن کل دجاجة استظهارا درهما واحدا و ثمن الفرخین درهما واحدا. فیکون ثمن الجمیع من الدجاج و الفراخ فی الیوم الواحد أیضا، ثلاثمائة ألف ألف و ستمائة ألف درهم.
و قد وجدتنی علی کل حال حلیف الاستظهار فیما ادعیت و مسامحا لک فی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 352
اعتبار ما نحوت. فظنّ ان شئت مکذّبا للعیان و طاعنا علی فصول البرهان. إن الأمر الذی ذکرناه، و قمنا بحقه و فصّلناه. هو بخلاف ما أصّلناه. فاعقد الآن من جمل ذلک علی أنصافها و أثلاثها و أرباعها و أسداسها. أ فحسبت أنک اعتقدت من ستین ألف حمّام علی عشرة ألف حمام لیعقد من ستمائة ألف جدی علی مائة ألف جدی. و من کذا علی کذا ان الباقی بعد ذلک لا تراه عجبا عجیبا و شأنا غریبا.
فکیف و الأمر فی الأصول کما نقول بکل برهان و بکل دلیل.
و سنذهب فی نوع آخر من الکلام، فإنک و الحق لتشهدان. و إنک لتری فی ظاهر العیان، و علی حکم الأیام و الزمان. إن وکیلا من وکلاء الوظائف لو اعترض جمیع ما فی باب الطاق و سوق باب الکرخ و سائر الأسواق فی غذائه من الغدوات معترضا بعشرین ألف درهم لابتیاع جمیع ما فیها، لما ترک بها مذبوحا بریّا و لا حیوانا بحریا، کما لا یدع فیها تفاحا و لا ریحانا و لا أترجا و لا رمانا. و إذا شئت مع ذلک من القول أن تعلم الحق علیک و تتناول الصدق إلیک فألطف الاشراف [66 أ] علی المطابخ للملک الأعظم و علی ما استودعت من ذلک مجالسه و مواضع مواقده، فإنک تعاینها مشحونة بما لا تصل إلی معاینة مثله إلّا فی الأسواق، و لا کصغیر ما هنالک بباب الکرخ و الطاق. فإن أنت أمددت الحق حقا و أضفت إلی الصدق صدقا و جمعت بین ما تراه فی المساکن الملک الأعظم ببغداد و بین ما فی منازل البطانة و سائر الأهل و الولد و الحشم و ولاة العهود الوزراء و کبار الأمراء و سائر الوجوه و الرؤساء و کبار التجار و الأغنیاء دون المقتصدین و الفقراء، وصلت من معاینة ما تری ان مادبة (؟) إنما هی من باب الکرخ و الطاق و سائر الشوارع و الأسواق فی الیوم الواحد ما لا سبیل إلی معاینة مثله فی باب الطاق و لا فی شارع و زقاق. و أری أن الظلم جمیعا مجموع فی ذلک، یدفعک من ذلک ما لا یندفع و فی منعک منه ما لا تمتنع.
و سأریک بعین عقلک مثالا عجیبا. أنت تعبد اللّه بتکذیبه لولا امتحانه و أسرع مما هو أعجب مما تعجبت منه و ستدین اللّه بالجحود به لولا برهانه و بیانه. فإنّا متی دعوناک إلی الإقرار بجملة تتباعد عن الإدراک و العقول و تنسب فی الظاهر إلی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 353
التمویه و الأباطیل فیما استبشعته ثم استیقنته، هو الحکم فیما استبعدته.
و الدلیل علی ذلک، إذا وجدت بیوت الشطرنج أربعة و ستین بیتا ثم جعلت فی أول بیت منها حبة من الحنطة و فی الثانی حبتین و أضعفت ذلک علی نظام التضاعیف حتی تأتی علی آخرها بیتا، کنت مستدرکا ظنا و ترجیحا و حذرا و توهما فی ظاهر الحس و باطن النفس أن المجتمع لک من تضاعیف الحبة الواحدة من الحنطة فی أبیات الشطرنج [لا] یکون إلّا قفیزا أو بعض القفیز الواحد. فإن ظننت الآن أن المجتمع لک من عدد الحب فی ظاهر الحس ظنا و ترجیحا هو قفیز أو عشرة أقفزة فأظننه أکثر. و إن ظننته کرّا أو کرّین أو عشرة أکرار أو عشرین [66 ب] کرا فأظننه أکثر. و إن ظننته مائة کرّ أو خمسمائة کر فأظننه أکثر. و إن ظننته ألف کرّ فهو أکثر. و إن توهمته عشرة ألف کرّ فهو أکثر. و إن قلت إنه مائة ألف و مائتی ألف کر، فهو أکثر. و إن قلت إنه مائتا ألف ألف ألف کرّ کان أکثر. و إن قلت إنه ثلاثمائة ألف ألف ألف کر کان أکثر و أکثر حتی تصل من أعداد الحنطة إلی عدد هو فی ظاهر الحکم أن صاحب هذا العلم لو عدم البرهان علیه لاستحق من کثیر من الناس الرجم. أ فلیس إذا دللنا علی صحة ذلک و فصلناه و أشرنا إلی استدراک حقیقته و حصلناه، کان الحکم فیما دعونا إلی تصدیقه و أشرنا إلی تحقیقه فی أمر بغداد، فاستصعب علیک عیاره بأکثر مما ذکرنا کان حقا؟
و الدلیل علی ذلک أن حبة من حنطة إذا جعلت فی بیت من بیوت الشطرنج ثم أضعفت ذلک إلی آخرها بیتا. ان المجتمع من ذلک الحب الحنطة شی‌ء یفی بقوت ستین ألف ألف إنسان لخمسین ألف سنة، إذا کان المبتاع منه فی کل یوم دائما بخمسمائة ألف دینار بأعدل الأسعار و أقربها من الرخص. و هو حساب الکرّ بثلاثین دینارا. و یکون تقدیر ما یقرن فی کل یوم من الحنطة من جملة ما یجتمع من الحب فوجدنا مبلغه ثمانی عشر ألف ألف ألف ألف ألف ألف و أربعمائة و ست و أربعین ألف ألف ألف ألف ألف و سبعمائة و أربع و أربعین ألف ألف ألف ألف و ثلاثا و سبعین ألف ألف ألف و سبعمائة ألف ألف و تسع ألف ألف و خمسمائة و واحدة و خمسین ألفا و ستمائة و خمس عشرة حبة.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 354
ثم أردنا أن نعلم کیل هذا العدد من حب الحنطة بالکر المعدل، کیل مدینة السلام. فقلنا [67 أ] إن تقدیر وزن القفیز الواحد من الحنطة و هو مائة و عشرون رطلا. و وزن الرطل مائة و ثمانیة و عشرون درهما و أربعة أسباع درهم و هو تسعون مثقالا. فعلمنا علی أن وزن الدرهم الواحد من الحب الفحل الممتلئ ثلاث و ستون حبة استظهارا. و وزن المثقال درهم و ثلاثة أسباع درهم. فیکون وزنه من الحب تسعین حبة. و الرطل تسعون مثقالا. فضربنا تسعین فی تسعین فکان مبلغه ثمانی ألف و مائة حبة. و هو وزن الرطل الواحد. ثم ضربنا ذلک فی عدد الأرطال التی هی وزن القفیز و هو مائة و عشرون رطلا. فکان مبلغ ذلک تسعمائة ألف و اثنین و سبعین ألفا و هو عدد مبلغ ما یکون فی القفیز الواحد من الحنطة. فجبرنا ذلک و جعلناه ألف ألف حبة استظهارا و تقریبا. ثم ضربنا ذلک فی عدد قفیزات الکرّ و هو ستون قفیزا. فکان مبلغ ذلک ستین ألف ألف حبة. و هو مبلغ کیل الکر الواحد. ثم ضربنا ذلک فی ألف. فکان مبلغه ستین ألف ألف ألف. و مبلغ کیله ألف کر. ثم ضربنا ذلک أیضا فی ألف فکان مبلغه ستین[357] ألف ألف ألف ألف ألف. و مبلغ کیله ألف ألف ألف کر. ثم ضربنا ذلک فی ثلاثمائة. فکان مبلغ ما قدّمنا ذکره.
و هو مبلغ ما ارتفع به العدد من جملة حساب تضاعیف الشطرنج بالأمر المشهور عند أرباب الحساب. فبلغ ذلک بالکر المعدل ثلاثمائة ألف ألف ألف کرّ، دون الذی هو سبعة ألف ألف ألف کرّ و ما زاد. ثم قیمنا الکر بأعدل بأعدل القیم ثلاثین دینارا. فکان مبلغ ذلک تسعة ألف ألف ألف ألف دینار[358]. فمن هاهنا قلنا إن اللّه عزّ و جلّ لو خلق هذا المقدار من الحنطة دفعة، و جعل الدنیا باقیة بأهلها خمسین ألف سنة، ثم بیعت [67 ب] الحنطة بسعر الزمان الذی فرضناه فی کل یوم بخمسمائة دینار بیعا دائما متتابعا علی اتصال الأیام، و الشهور و السنین. إن ذلک لم یکن یستغرق بیع جمیع ما اجتمع من تضاعیف حبات الحنطة إلّا فی خمسین ألف سنة.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 355
و الدلیل علی بیان ذلک أن السنة ثلاثمائة و ستون یوما. فإذا ضربناها فی خمسین ألف سنة، کان مبلغها ثمانیة عشر ألف ألف یوم و هو مبلغ أیام خمسین ألف سنة. ثم أردنا أن نضرب عدد هذه الأیام التی هی ثمانیة عشر ألف ألف یوم فی الخمسمائة دینار التی ذکرنا البیع بها فی کل یوم. فبسطنا غزبها[359] لیکون أظهر عند السامعین. فضربناها فی خمسة أصلا، فکان مبلغه تسعین[360] ألف ألف. ثم ضربنا ذلک فی مائة. فکان مبلغه تسعة ألف ألف ألف. ثم ضربنا ذلک فی ألف فکان مبلغه تسعة ألف ألف ألف ألف. فهو مبلغ ما ذکرنا من جملة ثمن ما اجتمع لنا من تضاعیف حبات الحنطة بالسعر المفروض و هو ثلاثمائة ألف ألف ألف کرّ، غیر ما استبطنّا من الزیادة و هو سبعة ألف ألف ألف کرّ و ما زاد.
فإن الذی بلغک الإقرار بأن الحبة الواحدة من الحنطة تبلغ بتضاعیفها فی أعداد بیوت الشطرنج حتی یکون مبلغها ثلاثمائة ألف ألف ألف کرّ و سبعة ألف ألف ألف و ما زاد، و إنها قوت لستین ألف ألف إنسان خمسین ألف سنة بعد الإنکار هو الذی یبلغک الإقرار بغرائب بغداد و بدائع مدینة السلام. و إنما تجشمنا ذکر ذلک لتعلموا أن کثیرا من الأمور تستبعد فی الظنون و تستنکر فی الأوهام و العقول لو لا الاعتداد بأصولها و الاتکال علی تفصیلها.
و قال أبو بکر بن عیاش و ذکر بغداد: هی الیوم مصر العرب.
و کان بعضهم یقول: بغداد دار دنیا و آخرة.
و تقدیر الجوالی ببغداد مائة ألف و ثلاثون ألف. و تقدیر الادخار. [68 أ] و دور الضرب فی کل سنة من الورق ألف ألف و خمسمائة ألف درهم.
قال: و من عجائب بغداد الدارش و اللکا[361]. فالدارش یتخذ من جانب
البلدان، ابن الفقیه، ص: 356
و اللکا من جانب. فمتی عدل بأحدهما عن جانبه الذی یعمل فیه، لم یکن فیه شی‌ء. و قد امتحن هذا غیر مرة فما استوی إلّا فی الموضع الذی رسم فیه. و ان فی هذا لعبرة و أعجوبة. فتبارک اللّه رب العالمین.

ما ذکر فی ذم بغداد و کراهة نزولها[362]

و قد کره قوم من العلماء السکنی ببغداد و المقام بها و عابوها و ذکروا أنها دار فتنة لکثرة ما فیها من الفساد و من أنواع الفجور و شرب الخمور و الزنی و کثرة الربی.
و روی أبو عثمان النهدی قال: کنت مع جریر بن عبد اللّه علی قنطرة قطربل فقال: ما یدعی هذا النهر؟ قلت: دجلة. قال: هذا؟ قلت: دجیل. قال: فهذا؟
قلت: الصراة. قال فهذا النخل؟ قلت: قطربل. فرکب فرسه ثم أسرع حتی خرج عن القنطرة ثم
قال: سمعت رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم) یقول: تبنی مدینة بین دجلة و الدجیل و قطربل و الصراة تجبی إلیها خزائن الأرض. ینزلها الجبار، یخسف بها، فهی أسرع ذهابا فی الأرض من الوتد الحدید فی الأرض الرخوة.
و قال أبو العالیة: یکون خلیفة یملک عشرین سنة إلّا شهرا ثم لا تسل عن هلکه العرب. تبنی مدینة بین قریة الخر و دجلة و لها أربعة أبواب مشیدة، و شرقی و غربی و عراقی و شامی. یظهر فیها الفسق یخسف بها. و لبنی حام علیکم نزوة و یحاربونکم حرب الاستئصال. و لبنی قنطورا نزوة مثل ذلک. ثم لا تسأل عن هلکه العرب.
و کان بشر بن الحارث یقول: ما ابتنیت بغداد إلّا علی البلاء. مرة حرق.
و مرة غرق. و مرة فتن.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 357
و قال الهذیل بن بلال عن عطاء.
قال خرج أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه [68 ب] متوجها إلی الشام فنزل بقریة یقال لها قطربل ذات نخل و بساتین، فسأل رجلا من أهلها، فقال: ما اسم هذه القریة؟ قال: قطربل. فقال علی علیه السلام لأصحابه: أرحلوا. و سار عنها فزعا حتی نزل السیلحین و قال لأصحابه: ضعوا أسلحتکم و أمتعتکم فقد نجوتم من البلاد إن شاء اللّه. ثم أنشأ یحدثنا عنها فقال: یا لها قریة ما یجمع اللّه فیها و علی ما یقترفون. ثم حانت منه نظرة إلی قریة فیها تلّ عظیم فقال: و الذی نفسی فی یده لتکونن تحت هذا التل وقعة صلحیة یتحدث عنها کل ناج من القتل. آیة ذلک إذا شققت فیها الأنهار و بنیت القصور و سندت الدور و کثر الفجور، و لم یتناه أهلها عن منکر. فهنالک تحل بهم البلیة لما ارتکبوا من الخطیّة.
و قال أبو صالح الباهلی: قال لی شیخ من أهل الکتاب فی أیام مروان بن محمد: هذا أوان ذهاب ملک بنی أمیة. قلت: و ما آیة ذلک؟ قال: تظهر رایات السود من خراسان فتطوی ملک بنی أمیة طیا. فلم نلبث إلّا قلیلا حتی ظهر أبو مسلم و کان من أمر واحده الدولة ما کان. ثم لقیت ذلک الرجل فی وسط أیام أبی مسلم. فقلت: قد صح ما قلت، فأین تکون دار المملکة؟ قال: أرض یقال لها بغداد. تجسّر بها الجسور و یکثر أهلها و تجتمع إلیها الأموال.
و خطب أمیر المؤمنین رضی اللّه عنه بالکوفة فقال فی خطبة: یا أهل الکوفة! أنتم الیوم بخیر. فکیف بکم إذا حشرتم ذات نخل و کرم یجتمع إلیها کل برّ و فاجر یقال [لها] بغداد، باغیة طاغیة. یلی بناءها رجل من ولد بنی العباس رخص الشعر یقال له عبد اللّه تکون خلافته زمانا[363]. ثم ذکر فیها شیئا، قال: و یخرج رجل لو شئت لأنبأتکم باسمه و اسم أبیه. فإذا خرج ذلک الرجل فقل لبنی العباس فلیلحقوا بوادی القری کما کانوا قدیما.
و قال إسماعیل بن إبراهیم عن إبراهیم بن بشیر قال: انصرفنا بعض الصوائف
البلدان، ابن الفقیه، ص: 358
نرید البصرة. فلما صرنا [69 أ] إلی موضع بغداد،- و لیس هناک إلّا نخل و قری و دیر فی موضع العتیقة، و آخر یقابله من موضع الدعالجة و الباقی صحراء- و هناک راهب فی صومعة. فدنوت منه و حادثته ساعة ثم قلت له: یا راهب! ما أری لک هاهنا زرعا و لا ضرعا. فضحک ثم قال: أخبرنی أبی عن جدی- و کان عالما بالکتب القدیمة- ان ملک بنی أمیة زائل عنهم برجل یخرج من خراسان مجهول النسب، معه خلق قد سوّدوا ثیابهم. فإذا أزالوا سلطان بنی أمیة دفعوا الملک إلی رجل من بنی العباس فیملکه عدة سنین ثم یهلک، و یقوم آخر مکانه فیبنی هاهنا مدینة لا یکون علی الأرض مثلها فی کثرة الأموال و الناس و الأسواق. فضحکت تعجبا منه. فقال: لا تضحک، فإن عمرت رأیت. فما متّ حتی رأیت ما قاله لی.
و قال العتبی[364]: حدثنی رجل من أهل البصرة قال: اجتزت فی بعض شوارع بغداد یوما فی السحر و قد اشتبکت أصوات المؤذنین فأعجبنی ذلک و حمدت اللّه علیه. فإذا هاتف یهتف بی و یقول: ما الذی یعجبک من مدینة فجر اللیلة فیها سبعون ألفا، و افتض من ذلک عشرة آلاف فرج حرام.
و قال إبراهیم بن عیینة: کنت مع قیس بن الربیع ببغداد، فلما انتهینا إلی باب البصرة و جزنا القنطرة قال: هذا المکان الذی یخسف به و هو ناحیة دور الصحابة و ما والی ذلک.
و کان الفضیل بن عیاض إذا ذکرت عنده بغداد، قال: أما أسواقها فکافرة و أما أسواقها فلاعنة.
و قال بشر بن الحارث: جاء أبو جعفر إلی هذه البلدة فخطر علیها. و جاء بآبائنا فأسکنهم فیها. و کانوا لا یعلمون. ثم نشأ الأبناء فسألوا و فتشوا و دققوا النظر ثم أقاموا فیها مثلهم کمثل الذین قالوا: إنّا وجدنا آباءنا علی أمة. و إن أراد ربک أن
البلدان، ابن الفقیه، ص: 359
یغرقهم فما یضیع. أما سمعت بقوله: فلما أسفونا انتقمنا منهم فأغرقناهم أجمعین.
و قال بشر [69 ب]: و اللّه للخروج منها علی جهد أحب إلیّ من المقام فیها علی حسن حال.
و قال الفضیل بن عیاض: لا تکونن ببغداد مؤذنا.
و قال بشر: و دعت عیسی بن یونس فقال لی: یا بشر! إلی أین تنتقل، إلی تلک القریة السوء؟
و قال بعضهم المتعبد ببغداد کالمتعبد فی الحشر.
و أقام ابن المبارک ببغداد أیاما یسیرة، فکان یتصدق کل یوم بدینار.
و کتب بعضهم إلی العتّابی یستوطنه بغداد فکتب إلیه: أمّا بعد. فإنک فی بلاد وجدهم بالدنیا وجد من لا یرجو معادا. قد نصبت لهم الجبابرة علم التکاثر فحلبهم الفتن و احکام معان[365] القرآن فارتم تلک النحلة بالهجران و البس منها جنّة الحذر. فإن فی جوارهم مشتبه لنار الحرص و غضیض الشهوات. معاینتهم ذم القناعة. بصغیر النعم قد أمّ عنهم الأمل، مکر اللّه و هل یأمن مکر اللّه إلّا القوم الخاسرون؟
و قال أبو صالح شعیب بن حرب: قلت لسفیان الثوری: لی والدة ببغداد أ آتها؟ قال: لا. قلت: فإن أتیتها فحضرت الصلاة أصلی فیها؟ قال: لا، إلّا الجمعة و لا یطاع فیها فإنها دار فتنة.
و قال رجل لسفیان: لی قرابة ببغداد و لا بأس به. قال: یقول لرجل یسکن بغداد لا بأس به.
قال أبو الأحوص: سألت سفیان عن الجلب إلی بغداد. فقال: اجلب إلیها کل شی‌ء ما خلا الکراع و السلاح.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 360
و قال بعضهم: إنی لأمشی فی بغداد، فکأنما أمشی فی النار.
و کان ابن إدریس یقول: اخرج علیّ من ذکر حدیثی ببغداد.
و قال ابن الربیع: قلت لإبراهیم بن صالح أیام صحبة ابن حنبل: ادع الله له.
قال: لا أفعل. قلت: لم؟ قال: هو یسکن بغداد.
و جاء الولید البغدادی القاص إلی الفضیل بن عیاض و وضع یده فی یده و أقبل یسأله و الفضل قد أعجب به إلی أن قال له: أین المسکن؟ قال: بغداد.
فانتزع یده من یده ثم قال: یجی‌ء أحدکم یسأل عن ()[366] [70 أ] کأنه من عمال اللّه أو من الدعاة إلیه. فإذا قیل له أین المسکن قال: فی عش[367] الظلمة.
قال: و کان بعض الصالحین، إذا ذکرت عنده بغداد تمثّل:
قل لمن أظهر التصوّف فی الناس‌و أمسی یعدّ فی الزّهّاد
الزم الثغر و التواضع فیه‌لیس بغداد منزل العبّاد
إنّ بغداد للملوک محلّ‌و مناخ للقارئ الصیّاد
و سأل المعتصم أبا العیناء عن بغداد و کان سیّ‌ء الرأی فیها فقال: هی یا أمیر المؤمنین کما قال عمارة بن عقیل:
ما أنت یا بغداد إلّا سلح‌إذا اعتراک مطر أو نفح
و إن جففت فتراب برح

[و کما قال آخر]:
هل الله من بغداد یا صاح مخرجی‌فأصبح لا تبدو لعینی قصورها
و میدانها المذری علینا ترابه‌إذا شحجت أبغاله و حمیرها
فهی أم الوحول، و مطرح البقول. عذرتها فی طرقها، و قذرها فی وسطها
البلدان، ابن الفقیه، ص: 361
یموت أهلها فی الصیف حرقا، و فی الشتاء غرقا. المیت فیها مطروح لا یجد من یحمله، و المسکین بها ما یصیب أحدا یصدّق علیه. و الغریب فیها مسلور و الغرب بها أهل[368] شیوخها[369] یتصافعون و شبابها یتناهدون. و صبیانها یؤاجرون. و نساؤها یزنون و یساحقون. البغاء منهم غیر منکر، و القرون من رجالهم لا تستر. و هم مع هذا یتامی أمیر المؤمنین. و قد قال فیهم الشاعر:
أذمّ بغداد و المقام بهامن بعد خبرة و تجریب
ما عند أملاکها لمختبطخیر و لا فرجة لمکروب
یحتاج باغی النوال عندهم‌إلی ثلاث من بعد تثریب
کنوز قارون أن تکون له‌و عمر نوح و صبر أیوب
[70 ب]
قوم مواعیدهم مزخرفةبزخرف القول و الأکاذیب
خلّوا سبیل العلی لغیرهم‌و نافسوا فی الفسوق و الحوب
و قال آخر:
أقمت ببغداد مذ أشهرو کنت ببغداد ذا غیرة
فما إن قطعت بها شعرةو ما ان فتتّ بها بعرة (؟)
و ما ان ترفّق لی حاجةکأنی وطیت علی نشرة
و عاندنی الخیر مذ جئتهامعاندة الضرّة للضرّة
و إنی بها عاشق درهماو من لی یا صاح بالزهرة
فعجبی بسیری إلی بلدتی‌کعجب الطفیلی بالسفرة
و لو کنت ممّن یجید الغناءلأحرزت مذ جئتها بدرة (؟)
البلدان، ابن الفقیه، ص: 362

فإن ردّنی اللّه من صیفهاسلیما إلی ()[370] البصرة و عدت إلیها فعرسی طلاق‌ثلاثا و جاریتی حرّة (؟)
و قال آخر:
لقد طال فی بغداد لیلی و من یبت‌ببغداد یصبح لیله غیر راقد
بلاد إذا ولّی النهار تقافزت‌براغیثها من بین مثنی و واحد
دیازجة شهب البطون کأنّهابغال برید أرسلت فی مذاود
و قال آخر:
زعم الناس أن لیلک یا بغدادلیل یطیب فیه النسیم
و لعمری ما ذاک إلّا لماخالفهم بالنهار منه السموم
و قلیل الرخاء یتّبع الشدةعند العباد أمر عظیم
و قال آخر:
ترحّل فما بغداد دار إقامةو لا عند من یرجی ببغداد طائل
محلّ أناس سمتهم فی أدیمهم‌و کلّهم من حلیة المجد عاطل
و قال بعض الصالحین: ما أحب أن أسکن أحد المصرین علی أن أتصدق کل یوم علی مائتی مسکین. فقیل له أی مصرین هما؟ قال: مصر و بغداد.
و قال یعقوب بن إسحاق[371]: سمعت أبی یقول: سمعت یزید بن هارون[372]- و سأله رجل أیام الفتنة، فقال: إن أبویّ یکرهان أن أخرج عن بغداد. فقال یزید:
إن أحب أبواک أن یقیما بأرض الشرک أ تقیم معهما؟ قال: ثم رأیته [71 أ] بعد هذا القول مقیما ببغداد.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 363
و قال ابن الکلبی: سمیت البردان التی فوق بغداد بأربعة فراسخ بردانا لأن ملوک الفرس کانوا إذا أتوا بالسبی فنقّوا شیئا منه قالوا: برده. أی ذهبوا به إلی القریة البردان فسمیت بذلک. قال: و کانت بردان الکوفة لوبرة بن رومانس أخی النعمان بن المنذر لأمّه فمات و دفن فیها. و لذلک قال مکحول بن حاریة یرثیه:
فما الدنیا بباقیة لحیّ‌و ما حیّ علی الدنیا بباق
لقد ترکوا علی البردان قبراو همّوا للتفرّق بانطلاق
قال: و أنشدنی الهیثم بن عیسی الکاتب لبعضهم:
کفی حزنا و الحمد لله أننی‌ببغداد قد أعیت علیّ مذاهبی
أصاحب من لا أستلذّ صحابه‌و آلف قوما لست فیهم براغب
و لم أثو فی بغداد حبا لأهلهاو لا أنّ فیها مستفادا لطالب
سأرحل عنها قالیا لسراتهاو أترکهم ترک الملول المجانب
فإن ألجأتنی النائبات إلیهم‌فأیر حمار فی حر أمّ النوائب
و قال آخر:
ارکب ببغداد و جوّل بهاو اقصد لمن شئت من الناس
تجده من کان إذا جئته‌مستترا عنک بإفلاس
یبدی لک الفقر و یطوی الغنی‌منک و یدنیک من الیاس
یخضع فی المنطق من بخله‌و قلبه کالحجر القاسی
و أنشد لمطیع بن إیاس:
حبّذا عیشنا الذی زال عناحین نلنا المنی و لا حبّذا ذا
أین هذا من ذاک سقیا لهاذاک، و لسنا نقول سقیا لهذا
زاد هذا الزمان شرا و عرّاعندنا إذ أحلّنا بغداذا
بلدة تمطر التراب علی الناس کما تمطر السماء الرذاذا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 364

[71 ب] فإذا ما أعاذ ربی بلادامن عذاب کبعض ما قد أعاذا
خربت عاجلا کما خرّب اللّه‌بأعمال أهلها کلواذی
و قال محبوب بن أبی العشنّط النهشلی:
لروضة من ریاض أو طرف‌من القرنة جرد غیر محروث
یفوح منه إذا مجّ الندی أرج‌یشفی الصداع و یشفی. کلّ ممغوث
أملا و أحلی لعینی إن مررت به‌من کرخ بغداد ذی الرمّان و التوث
اللیل نصفان: نصف للهموم فماأقضی الرقاد. و نصف للبراغیث
أبیت حین تسامینی أوائلهاأنزو و أخلط تسبیحا بتغویث
سود مدالیج فی الظلماء مؤذیةو لیس ملتمس منها بمشبوث
و قال بعض الکلابیین- و کان ببغداد فآذته البراغیث-:
أصبحت سالمت البراغیث بعد مامضت لیلة منی و قلّ رقودها
فیما لیت شعری هل ازورنّ بلدةقلیل بها أوباشها و عبیدها
و هل اسمعنّ الدهر أصوات ضمّرتطالع بالرکبان صعرا خدودها
تراطن حولی کلّما ذرّ شارق‌ببغداد أنباط القری و عبیدها
و هل أرینّ الدهر نارا بأرضهابنفسی و أهلی أرضها و وقودها
قال عیاش بن باغان الرقی: مبتدأ دجلة من تحت حصن فی جبل بآمد و عرضها عند منبعها أقل من عشرة أذرع، ثم تمر بجبال السلسلة. و فی جبال السلسلة عیون کثیرة یصب فی دجلة ثم تخالطها أنهار عظیمة منها الخابور و الزرم و غیرهما من الأنهار. ثم تصب إلی جزیرة ابن عمر التغلبی. و تخالطها أیضا أنهار کبار من نواحی [72 أ] أرمینیة ثم تصیر إلی بلد ثم إلی الموصل. فإذا أجازت الموصل بسبعة فراسخ، صب إلیها الزاب الکبیر. و من تل فافان تحمل فیها السفن
البلدان، ابن الفقیه، ص: 365
و الأطواف. فإذا بلغت السنّ، صب إلیها الزاب الصغیر. ثم تخالطها ببغداد أنهار من الفرات منها الصراة و نهر عیسی و غیرهما حتی تصیر إلی البطائح.
و روی عن کعب أنه قال: النیل نهر العسل فی الجنة، و دجلة نهر اللبن و الفرات نهر الخمر، و سیحان نهر الماء و هی التی ذکرها اللّه فی القرآن.
و قال أحمد بن محمد الحاسب[373]: أمر المتوکل بتسهیل أبواب دجلة من الموصل إلی بغداد و قلع الحجارة التی فی الطریق لها الأبواب. فقیل له: یا أمیر المؤمنین! إن عمک المأمون قد کان أمر بمثل ما أمرت فقیل له ان اللّه جلّ و عز إنما جعل هذه الصخور و فی هذه المواضع. و ان کان فیها بعض الضرر علی المجتازین لما فی ذلک من الصلاح لعباده و عمارة بلاده من جهة معایشهم. و ذلک انها ترد حمیة الماء عن حافتی دجلة. و مقامها مقام الشکور. و یحتاج إلیها أیضا لینضمّ الماء و لا یتفرق فیحمل علی الأنهار. و لولا هذه الحجارة لفقر الماء دجلة حتی تخطّ و أضر ذلک بالناس و بطلت العمارة. فأمسک عما کان همّ به.
قال: و بأسفل واسط تسکن جریة دجلة و تخف. و هناک تأخذ منها أنهار کسکر و نواحیها. فأما ما یأخذ منها و یسقی الجانب الشرقی، فالقناتان الشتویة و الصیفیة و هما اللتان عملهما المتوکل لسرمری کانتا تدخلان المسجد الجامع و تتخللان شوارع سامرا. ثم النهر الذی قدّره أیضا و عمل علی أن یدخل الخیر فلم یتم. و قد کان أنفق علیه سبعمائة ألف دینار. و کان السبب فی أنه لم یتم، ان المتوکل قتل قبل الفراغ منه. و قد حاول المنتصر أن یتمه، فلقصر أیامه لم یستو ذلک.
ثم القاطول الکسروی یسقی [72 ب] النهروان و علیه شاذروان فوقه یسقی رستاق بین النهرین من طسوج بزرجسابور. ثم القاطول المعروف بأبی الجند، یأخذ من دجلة و یصب أسفل الشاذروان الذی أحدثه الرشید عند عمله ذلک
البلدان، ابن الفقیه، ص: 366
الشاذروان عوضا لأهل النهروان بسبب ما سدّ عنهم الشاذروان.
ثم نهر السلام یأخذ من دجلة و یسقی کلواذی و نهر بین بزرج سابور و نهر بوق.
و فی الجانب الغربی، النهر المعروف بالإسحاقی فی مبتدأه من تکریت و هو یسقی العمارات. و القناة القدیمة یسقی أیضا العمارات. و دجیل یسقی قطربل و مسکن.
[بنی الأکاسرة بین المدائن التی علی عقبة همذان و قصر شیرین مقبرة آل ساسان. و عقرقوف کانت مقبرة الکیانیین و هم أمة من النبط کانوا ملوکا بالعراق قبل الفرس][374].
البلدان، ابن الفقیه، ص: 367

القول فی سرمری‌

قال الشعبی: کان سام بن نوح له جمال و رواء و عقل و منظر، و کان یصیف بالقریة التی ابتناها نوح عند خروجه من السفینة ببازبدی و سماها ثمانین، و یشتو بأرض جوخا. و کان ممره من أرض جوخا إلی بازبدی علی شاطئ دجلة من الجانب الشرقی. فیسمی ذلک المکان إلی الآن سام [راه، یعنی طریق سام].
و قال إبراهیم بن الجنید[375]: سمعتهم یذکرون أن سامرا بناها سام بن نوح و دعا أن لا یصیب أهلها سوء. فأراد السفاح أن یبنیها فبنی مدینته بالأنبار بحذائها.
و أراد المنصور بعد ما أسس بغداد و سمع فی الروایة ببرکة هذه المدینة أن یبنیها.
فابتدأ بالبناء فی البردان ثم بدا له و بنی بغداد. و أراد الرشید أیضا بناءها، فبنی بحذائها قصرا و سماه المبارک و هو بحذاء أثر بناء قدیم کان للأکاسرة. ثم بناها المعتصم و نزلها سنة إحدی و عشرین و مائتین.
و روی لیث عن مجاهد قال: حیثما اجتمع المسلمون فهو مصر.
و لم یبن أحد من الخلفاء من الأبنیة الجلیلة ما بناه المتوکل. فمن ذلک القصر المعروف بالعروس، أنفق علیه ثلاثین ألف ألف درهم. و المختار، خمسة ألف ألف درهم. و الوحید، ألفی ألف درهم. و المسناة [73 أ] عشرین ألف ألف درهم. و البرج ثلاثین ألف ألف درهم. و الجوسق الإبراهیمی، ألفی ألف درهم.
و الجعفری المحدث عشرة ألف ألف درهم. و الغریب عشرة ألف ألف درهم.
و الشیدار عشرة ألف ألف درهم. و البرج عشرة ألف ألف درهم. و الصبح خمسة
البلدان، ابن الفقیه، ص: 368
ألف ألف درهم. و الملیح خمسة ألف ألف. و القصر فی بستان الإیتاخیة عشرة ألف ألف. و التل علوه و سفله خمسة ألف ألف. و الجوسق فی میدان الصخر خمسمائة ألف. و المسجد الجامع خمسة عشر ألف ألف درهم. و برکوان للمعتز عشرین ألف ألف درهم. و القلائد خمسین ألف دینار، و جعل فیها أبنیة بمائة ألف دینار. و الفرد فی دجلة ألف ألف درهم. و القصر بالمتوکلیة و هو الذی یقال له الماحوزة خمسین ألف ألف درهم. و البهو خمسة و عشرین ألف ألف. و اللؤلؤ خمسة ألف ألف درهم. فذلک الجمیع مائتا ألف ألف و أربعة و تسعون ألف ألف درهم.
و کان المعتصم و الواثق و المتوکل إذا بنی أحدهم بناء من قصر أو غیره، أمر الشعراء أن یعملوا فیه [شعرا][376]. فمن ذلک قول علی بن الجهم فی الجعفری الذی بناه المتوکل
و ما زلت أسمع أنّ الملوک‌تبنی علی قدر أقدارها
و أعلم أنّ عقول الرجال‌یقضی علیها بآثارها
فلما رأینا الإمام‌رأینا الخلافة فی دارها
بدائع لم ترها فارس‌و لا الروم فی طول أعمارها
و للروم ما شیّد الأولون‌و للفرس آثار أحرارها
و کنا نحسّ لها نخوةفطامنت نخوة جبّارها
و أنشأت تحتج للمسلمین‌علی ملحدیها و کفّارها
صحون تسافر فیها العیون‌إذا ما تجلّت لأبصارها
و قبة ملک کأنّ النجوم‌تفضی إلیها بأسرارها
تخرّ الوفود لها سجّداسجود النصاری لکبّارها
لها شرفات کأنّ الربیع‌کساها الریاض بأنوارها
البلدان، ابن الفقیه، ص: 369

نظمن النسانس نظم الحلیّ‌أمون النساء و أبکارها
فهنّ کمصطحبات برزن‌لفصح النصاری و أقطارها
فمن بین عاقصة شعرهاو مرسلة عقد زنّارها
و أروقة شطرها للرخام‌و للتبر أکرم أشطارها
إذا رمقت تستبین العیومنها منابت أشفارها
[73 ب]
و سطح علی شاهق مشرف‌علیه النخیل بأثمارها
إذا الریح هبّت لها أسمعتک عزیف القیان بأوتارها
أطاعتک دجلة فاستنجدت‌علیک بأغزر أنهارها
و فوارة ثأرها فی السماءفلیس تقصّر عن ثارها
تردّ علی المزن ما أنزلت‌إلی الأرض من صوب مدارها
لو أنّ سلیمان أدّت له‌شیاطینه بعض أخبارها
لأیقنّ أنّ بنی هاشم‌یقدّمها فضل أخطارها
فلا زالت الأرض معمورةبعمرک تأخیر أعمارها
قال: و حدثنی أبو إسحاق إبراهیم بن محمد البیهقی[377]، قال: أنشدنی حماد بن إسحاق الموصلی[378] لأبیه فی الواثق و یصف سرمری و صیده بها و یذکر النجف و یزعم أنه کتبها عنه کل ذی نعمة و أدب ببغداد. أوّلهم ابن أبی داود. و فیها عدة ألحان صاغها المغنّون:
یا راکب العیس لا تعجل بنا و قف‌نحیّ دارا لسعدی ثم ننصرف
و ابک المعاهد من سعدی و جارتهاففی البکاء شفاء الهائم الکلف
البلدان، ابن الفقیه، ص: 370

لا تمنع العین من دمع تجود به‌فی دار سعدی و لکن خلّها تکف
أشکوا إلی الله یا سعدی جوی کبدحرّی علیک متی ما تذکری تجف
أهیم وجدا بسعدی و هی تصرمنی‌هذا لعمرک شکل غیر مؤتلف
أما أنالک أن تنهاک تجربةعنها و ما کان من وعد و من خلف
دع عنک سعدی فسعدی عنک نازحةو اکفف هواک و عدّ القول فی لطف
ما ان أری الناس فی سهل و لا جبل‌أصفی هواء و لا أغدی من النجف
کأنّ تربته مسک یفوح به‌أو عنبر دافه العطار فی الصدف
حفّت ببرّ و بحر من جوانبهافالبرّ فی طرف و البحر فی طرف
و بین ذاک بساتین یسیح بهانهر یجیش بجاری سیله القصف
و ما یزال نسیم من أیامنه‌یأتیک منه بریّا روضة أنف
تلقاک منه قبیل الصبح رائحةتشفی السقیم إذا أشفی علی التلف
لو حلّه مدنف یرجو الشفاء به‌إذا شفاه من الأسقام و الدنف
[74 أ]
یؤتی الخلیفة منه کلّما طلعت‌شمس النهار بأنواع من التحف
الصید منه قریب إن هممت به‌یأتیک مؤتلفا فی زیّ مختلف
من کلّ أقرن ممشوق قوائمه‌و کلّ مخرجه (؟) مشقوقة الظلف
و طیر ماء و درّاج یساوره‌بأن یغلّقه فی جوّ مختطف (؟)
فیا له منزلا طابت مساکنه‌بخیر من حاز بیت العز و الشرف
خلیفة واثق بالله همّته‌تقوی الإله بحقّ اللّه معترف
ساس البریة فانقادت لطاعته‌طوعا بلا خرق منه و لا عنف
أقام فیهم قناة العدل فانتصبت‌و سار فیهم بلا میل و لا جنف
و قال الحسین بن الضحاک فی سرمری من شعر طویل:
البلدان، ابن الفقیه، ص: 371

رحلنا غرابیب زیّافةبدجلة فی موجها الملتطم
سوانح أیقنّ أن لا قراردون مبارکة المعتصم
فلمّا دفعن لقاطولهاو دهم قراقیرها تصطدم
سکنّ إلی خیر مسکونةتقسمها راغب من أمم
مبارکة شاد بنیانهابخیر المواطن خیر الأمم
کأنّ بها نشر کافوره‌لبرد ثراها و طیب النسم
کظهر الأدیم إذا ما السحاب‌صاب متنها و انسجم
مبرأة من و حول الشتاءإذا بجره و انتظم (؟)
فما ان یزلّ بها راجل‌بغیث سماء و لا یرتطم
یمرّ علی رسله آمنانقیّ الشراک نقیّ القدم
بجرعاء لا صیفها ساطع‌بنقع و لا آخذ بالکظم
تخرّق فی برّها بحرهافأجدف جوادنها بالسلم
فللضبّ و النون فی بطنهاجوار و مرتبع للنعم
إذا ما الربیع بأنوائه‌کساها زخارف ممّا نجم
و عمّم أعلامها زهره‌و جلّل قیعانها و الأکم
غدوت علی الوحش منظومةرواتع فی نورها المنتظم
و رحت علیها و أسرابهاشوارع فی غدرها تزدحم
کأنّ شوادن غزلانهانجوم بأکنافها تبتسم
فلا أین عن وطن خصّه‌عقید السماح و أسّ الکرم
و قال فیها أیضا [74 ب]:
کلّ البلاد لسرّمرّی شاهدأنّ المصیف بها کفصل سواها
فیحاء طاب مقیلها و مبیتهاو غدوّها و رواحها و ضحاها
البلدان، ابن الفقیه، ص: 372

و إذا الریاح تنفست برباعهاو جرت بطیب نسیمها و نشاها
فکأنما سبقت إلیک بنفحةمن جنّة حصباؤها و ثراها
و قال أیضا:
علی سرّمری و المصیف تحیةمجللة من مغرم بهواهما
ألا هل لمشتاق ببغداد رجعةتقرّب من ظلّیهما و ذراهما
محلّان لقّی اللّه خیر عباده‌عزیمة رشد فیهما فاصطفاهما
و قولا لبغداد إذا ما تسنّمت‌علی أهل بغداد جعلت فداهما
أفی بعض یوم شفّ عینیّ بالقذی‌حرورک حتی رابنی ناظراهما
و قال أیضا:
أحد بما تسمعه یا حادی‌و قل بترتیلک فی الإنشاد
جادک یا بغداد من بلادإلی تماری من قری السواد
فقبة السیب فبطن الوادی‌فالعرصة الطیبة المراد
حبیب کل رائح و غادیا لیت شعری و الحنین زادی
هل لی إلی ظلّک من معادللّه ما هجت علی البعاد
لقلب حرّان إلیک صادبدّل من ریفک بالبوادی
بقفرة موحشة الأطوادمجهولة مجدبة حماد
بعیدة الورد من الورّاد

و قال فیها أیضا [75 أ]:
سرّمرّی أسرّ من بغدادفاله عن ذکر ذکرها المعتاد
حبذا مسرح لها لیس یخلوأبدا من طریدة و طراد
و ریاض کأنما نشر الزهرعلیها محبّر الأبراد
و اذکر المشرف المطلّ‌من التلّ علی الصادرین و الورّاد
البلدان، ابن الفقیه، ص: 373

و إذا روّح الرعاء فلاتنس دواعی فواقد الأولاد[379]

و قال فیها أیضا:
سقی الله ما والی المصیف و ما انطوی‌علی سرّمرّی مستهلّا مبکرا
فلم أر أیّاما تسرّ قصارهاأسرّ من الأیام فیها و أقصرا
بلاد خلت من کل ریب فلا تری‌بلادا توازیها غذاء و منظرا
أصبّ بمشتاها و لین مصیفهاو رقّة فصلیها إذا الأفق أسفرا
کأنّ حصاها بثّ فی عرصاتهافرائد مرجان و درّا مسطّرا
تریک إذا الوسمی جاد متونهاو عاد علیهنّ الولیّ فأمطرا
ریاضا تحار العین فی جنباتهاإذا صفّر الأرض الربیع و حمّرا
کأنّ بها فی کلّ فجّ سلکته‌نمارق زریاب و وشیا محبّرا
تراعی بها عفر الظباء سواکناأوامن فی أکنافها أن تنفّرا
سکن إلی جار حماهنّ رأفةفمدّ حمی من دونهنّ و حیّرا
کفاهنّ روعات الطراد ذمامه‌فما تعرف الطرّاد إلّا تذکرا
یهادین بالحیرین من کل مذهب‌حدائق جنّات و ماء مفجّرا
کأنّ مرابیع السجال خلالهانجوم تهادی منجدات و عوّرا
تراهنّ من فرط المراح شوامخامن العجب ما یمشین إلّا تبخترا
فلا برحت دار الإمام بغبطةو لا زال شانیها بأصلد أوعرا
تخیّرها دون البقاع موفّق‌أصاب طریق الرشد فیما تخیّرا
[75 ب] و کان المتوکل قد انتقل من سرمری إلی الجعفری و انتقل معه عامة أهل سرمرّی حتی کادت أن تخلو. فقال فی ذلک أبو علی البصیر:
إنّ الحقیقة غیر ما تتوهّم‌فاختر لنفسک أیّ أمر تعزم
البلدان، ابن الفقیه، ص: 374

أ تکون فی القوم الذین تأخرواعن حظّهم أم فی الذین تقدّموا
لا تقعدنّ تلوم نفسک حین لایجدی علیک تأسف و تندّم
أضحت قفارا سرّمرّی ما بهاإلّا لمنقطع به متلوّم
تبکی بظاهر وحشة و کأنهاإن لم تکن تبکی بعین تسجم
کانت تظلّم کلّ أرض مرةعنها، فصارت بعد و هی تظلّم
رحل الإمام فأصبحت و کأنهاعرصات مکة حین یمضی الموسم
و کأنما تلک الشوارع بعض ماأخلت إیاد من البلاد و جرهم
کانت مرادا للعیون فأصبحت‌عظة و معتبرا لمن یتوسّم
و کأنّ مسجدها المشید بناؤه‌ربع أحال و منزل متوهّم
و إذا مررت بسوقها لم تن‌ء عن‌سنن الطریق و لم تجد من یزحم
و تری الذراری و النساء کأنّهم‌خلف أقام و غاب عنه القیّم
فارحل إلی الأرض التی یحتلّهاخیر البریة انّ ذلک أحزم
و انزل مجاورة بأکرم منزل‌و تیمّم الجهة التی یتیمّم
أرض تسالم صیفها و شتاؤهافالجسم بینهما یصحّ و یسلم
و صفت مشاربها ورق أوارهاو التذّ برد نسیمها المتنسّم
سهلیة جبلیة لا تجتوی‌حرا و لا قرا و لا تستوخم
[76 أ] و یقال إن المعتصم ملک ثمانی سنین و ثمانیة أشهر و ثمانیة أیام.
و کان ملکه فی سنة ثمان عشرة و مائتین. و کان له من الفتوح ثمانیة. و بنی ثمانیة قصور. و ولد له ثمانیة ذکور و ثمانی إناث و خلف فی بیت المال ثمانمائة ألف دینار و ثمانیة ألف ألف درهم.
فمن القصور، الجوسق و القید المللی و قصر الجص و قصر القصور و عموریة و قصر المطامیر و القصر السمانی و القصر الخاقانی.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 375
و الفتوح: الزط و المحمرة و بابک و عموریة و المازیار و جعفر الکردی و الحسن بن خیلویه و الحوف بمصر.
و کتب عبد اللّه بن المعتز إلی بعض إخوانه یذکر سرمری بعد خرابها و یذم بغداد و أهلها: کتبت إلیک من بلدة قد أنهض الدهر سکّانها، و أقعد جدرانها.
فشاهد الیأس فیها ینطق، و حبل الرجاء فیها یقصر. فکأن عمرانها یطوی، و کأن خرابها ینشر. قد وکلت إلی الهجر نواحیها و حث باقیها إلی فانیها. و تمزقت بأهلها الدیار، فما یجب فیها حق جوار. فالظاعن عنها ممحوّ الأثر، و المقیم بها علی طرف سفر. نهاره إرجاف، و سروره أحلام. لیس له زاد فیرحل، و لا مرعی فیربع.
فحالها تصف للعیون الشکوی، و تسیر إلی ذم الدنیا. بعد ما کانت بالمرأی جنة الأرض و قرار الملک، تفیض بالجنود أقطارها، علیهم أردیة السیوف و غلائل الحدید. کأن رماحهم قرون الوعول، و دروعهم زبد السیول. علی خیل تأکل الأرض بحوافرها، و تمدّ بالنقع ستائرها. قد نشرت فی وجوهها غرر کأنها صحائف البرق، و أمسکها تحجیل کأسورة اللجین. و قرّطت عذرا کالشنوف. فی جیش تتلقف الأعداء أوائله و لم تنهض أواخره. قد صب علیه ذمار الصبر، و هبت له ریح النصر. یصرّفه ملک یملأ العین جمالا و القلوب جلالا. لا تختلف مخیلته و لا تنقض [76 ب] مریرته. و لا یخطئ بسهم الرأی غرض الصواب، و لا یقطع بمطایا اللهو سفر الشباب. قابضا بید السیاسة علی أقطار ملک لا ینتشر حبله، و لا تتشظی عصاه، و لا تطفی جمرته فی سن شباب لم یجن مأثما، و شیب لم یراهق هرما. قد فرش مهاد عدله، و خفض جناح رحمته. راجما بالعواقب [الظنون][380].
لا یطیش عن قلب فاضل الحزم بعد العزم. ساعیا علی الحق یعمل به. عارفا بالله یقصد إلیه. مقرّا للحلم و یبذله. قادرا علی العقاب و یعدل فیه. إذ الناس فی دهر غافل قد اطمأنت بهم سیرة لینة الحواشی خشنة المرام، تطیر بها أجنحة السرور، و یهب فیها نسیم الحبور، فالأطراق علی مسرّة و النظر إلی مبرّة. قبل أن تخبّ مطایا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 376
الغیر، و تسفر وجوه الحذر. و ما زال الدهر ملیئا بالنوائب، طارقا بالعجائب، یؤمن یومه و یغدر غده.
علی أنها و إن جفیت، معشوقة السکنی، رحیبة المثوی. کوکبها یقظان، وجوها عریان. و حصاها جوهر و نسیمها معطّر. [و ترابها مسک أذفر، و یومها غداة و لیلها سحر][381] و طعامها هنی‌ء، و شرابها مری‌ء، و تاجرها مالک، و فقیرها فاتک، لا کبغدادکم الوسخة السماء، الومدة الهواء. جوّها نار، و أرضها خبار. و ماؤها حمیم و ترابها سرجین. و حیطانها نزوز، و تشرینها تموز. فکم فی شمسها من محترق، و فی ظلها من عرق. ضیقة الدیار، قاسیة الجوار. ساطعة الدخان، قلیلة الضیفان. أهلها ذئاب، و کلامهم سباب. و سائلهم محروم، و مالهم مکتوم. لا یجوز إنفاقه، و لا یحلّ خناقه. و حشوشهم مسائل، و طرقهم مزابل. و حیطانهم اخصاص، و بیوتهم أقفاص. و لکل مکروه أجل، و للبقاع دول. و الدهر یسیر بالمقیم، و یخرج البؤس بالنعیم. و بعد اللجاجة انتهاء و الهمّ إلی فرجة. و لکل سائلة قرار. و بالله أستعین و هو محمود علی کل حال.
و فی خراب سرمری یقول ابن المعتز:
غدت سرّمری فی العفاء کأنهاقفا نبک من ذکری حبیب و منزل
و أصبح أهلوها شبیها بحالهالما نسجتهم من جنوب و شمال
إذا ما امرؤ منهم شکا سوء حاله‌یقولون لا تهلک أسی و تجمّل
[77 أ].
البلدان، ابن الفقیه، ص: 377

القول فی السواد و صفته و أعلام حدوده و کوره و طساسیجه و سبب مساحة الأرض و تقدیر خراجه و طوله و عرضه‌

اشارة

قال المدائنی: السواد عشر کور، و هو من لدن القادسیة إلی أول حدّ الجبل دون حلوان.
و السواد الذی وقعت علیه المساحة من لدن تخوم الموصل مادّا مع الماء إلی ساحل البحر إلی بلاد عبادان من شرقی دجلة. هذا طوله.
فأما عرضه: فحد منقطع الجبل من أرض حلوان إلی منتهی طرف القادسیة المتصل بأرض العذیب. فهذه حدود السواد و علیها وضع الخراج.
و قال الأصمعی: السواد سوادان. فسواد البصرة، الأهواز و دستمیسان و فارس. و سواد الکوفة، کسکر إلی الزاب و حلوان إلی القادسیة.
و قال أبو معشر: إن الکلدانیین هم الذین کانوا ینزلون بابل فی الزمان الأول.
و یقال: إن أول من سکنها و عمرها، نوح علیه السلام. و ذلک أنه نزلها بعقب الطوفان. فصار هو و من خرج معه من السفینة إلیها لطلب الرفاء. فأقاموا بها و تناسلوا فیها و کثروا من بعد نوح و ملکوا علیهم ملوکا و ابتنوا بها المدائن و اتصلت مساکنهم بدجلة و الفرات إلی أن بلغوا من دجلة إلی أسفل کسکر، و من الفرات إلی ما وراء الکوفة. و موضعهم هو الذی یقال له السواد. و کانت ملوکهم تنزل بابل.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 378
و کان الکلدانیون جنودهم. فلم تزل مملکتهم قائمة إلی أن قتل دار آخر ملوکهم.
ثم قتل منهم خلقا فذلّوا و انقطع ملکهم.
و ذکر ابن الکلبی: ان مدینة بابل کانت اثنی عشر فرسخا فی مثل ذلک. و کان بابها مما یلی الکوفة. و کان الفرات یجری ببابل حتی صرفه بخت نصر إلی موضعه الآن مخافة أن یهدم علیه سور المدینة لأنه کان یجری معه.
قال: و مدینة بابل بناها بیوراسب و اشتق اسمها من اسم المشتری. لأن بابل باللسان البابلی الأول اسم للمشتری. و لما بناها جمع فیها کل من قدر علیه من العلماء و بنی لهم اثنی عشر قصرا علی عدد [77 ب] البروج و سماها بأسمائهم.
فلم تزل عامرة حتی خرج الإسکندر فأخربها.
و قال اللّه عزّ و جلّ وَ ما أُنْزِلَ عَلَی الْمَلَکَیْنِ بِبابِلَ هارُوتَ وَ مارُوتَ. فروی عن الأعمش قال: کان مجاهد لا یسمع بشی‌ء من الأعاجیب إلّا مضی حتی ینظر إلیه. و انه صار إلی حضرموت حتی نظر إلی بئر برهوت، و أتی بابل فلقیه رجل من رؤساء أهلها کان عارفا به. فلما لقیه أکبره و قال له: أبا الحجاج ما تصنع هاهنا؟
قال حاجة لی إلی رأس الجالوت، أحب أن تدخلنی إلیه و تعرّفه من أنا. فأدخله إلیه و عرّفه محلّه و موضعه و قال: له حاجة إلیک. قال و ما حاجتک؟ قال: تأمر بعض الیهود أن یرینی هاروت و ماروت. فامتنع علیه طویلا ثم قال له: أخشی أن لا تتماسک. قال: أرجو أن لا یکون إلّا ما تحب. فأرسل إلی رجل من الیهود فقال: اذهب بهذا فأدخله إلی هاروت و ماروت. فقال له الیهودی: کیف تجد قلبک؟ قال: ما شئت. فانطلق به إلی مکان غامض فی الصحراء، و إذا صخرة عظیمة. فتکلم علیها کلاما ذکر أنه من التوراة، فأقبلت تهتز. ثم رفعها و أزالها عن مکانها. و کانت لا یقلّها مائة رجل. و إذا تحتها شبیه بالسرب. فقال له الیهودی:
تعلق بی و انظر أن لا تذکر اللّه. فنزل معه مجاهد، فلم یزل یهوی به حتی صارا إلی فضاء عظیم. و إذا هما مثل الجبلین العظیمین، منکوسان علی رؤوسهما و علیهما الحدید من أعناقهما إلی أقدامهما مصفدین. فلما رآهما مجاهد لم یملک نفسه أن ذکر اللّه عزّ و جلّ. فاضطربا اضطرابا شدیدا حتی کادا أن یقطعا ما علیهما من
البلدان، ابن الفقیه، ص: 379
الحدید، و خر الیهودی و مجاهد علی وجوههما وقتا طویلا ثم أفاقا. فقال الیهودی لمجاهد: أ لم أتقدم إلیک أن لا تذکر اللّه؟ کدنا و الله أن نهلک و لا نقدر علی الخروج. فتعلق به مجاهد، فلم یزل یصعد به حتی خرجا إلی الأرض.
و یقال إن عمر بن الخطاب سأل دهقان الفلوجة عن عجائب بلادهم فقال:
کان بها [عجائب][382] بجمیع مدنها فی کل مدینة أعجوبة لیست فی [78 أ] الأخری. فکان فی المدینة التی ینزلها الملک بیت فیه صورة الأرض کلها برساتیقها و قراها و أنهارها. فمتی التوی بحمل الخراج أو غیره أهل بلد من جمیع البلدان، خرق أنهارهم فغرقتهم و أتلفت زروعهم و جمیع ما فی بلدهم حتی یرجعوا عمّا همّوا به. ثم یسدّ بإصبعه تلک الأنهار فتنسد فی بلدهم.
و فی المدینة الثانیة حوض عظیم. فإذا جمعهم الملک لحضور مائدته، حمل کل رجل ممن یحضر من منزله شرابا یختاره ثم صبه فی ذلک الحوض. فإذا جلسوا علی الشرب شرب کل واحد شرابه الذی حمله من منزله.
و فی المدینة الثالثة طبل معلق علی بابها فإذا غاب من أهلها إنسان و خفی أمره علی أهله، و أحبوا أن یعلموا أ حیّ أم میت، ضربوا ذلک الطبل. فإن سمعوا له صوتا، فإن الرجل حی. و إن لم یسمعوا صوتا فإن الرجل قد مات.
و فی المدینة الرابعة مرآة من حدید، فإذا غاب الرجل عن أهله فأحبوا أن یعرفوا خبره علی صحته، أتوا تلک المرآة فنظروا فیها فیرونه علی الحال التی هو فیها.
و فی المدینة الخامسة اوزّة من نحاس علی عمود من نحاس منصوب علی باب المدینة فإذا دخلها جاسوس صوتت الأوزة بصوت یسمعه سائر أهل المدینة فیعلمون أن قد دخلها جاسوس.
و فی المدینة السادسة قاضیان جالسان علی الماء. فإذا تقدم إلیهما الخصمان و جلسا بین أیدیهما غاص المبطل منهما فی الماء و ثبت المحق.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 380
و فی المدینة السابعة شجرة من نحاس ضخمة کثیرة الغصون لا تظل ساقها.
فإذا جلس تحتها واحد أظلّته إلی ألف نفس، فإنها تظلهم کلهم. فإذا زادوا علی ألف صاروا کلهم فی الشمس.
و قال یزید بن عمر الفارسی: کانت ملوک الفرس تعد السواد اثنی عشر استانا و تحسبه ستین طسوجا و تفسیر الاستان إجارة و ترجمة الطسوج: ناحیة. و کان الملک من ملوکهم إذا عنی بحیّز من الأرض عبره و سماه باسمه.
و کانوا ینزلون [78 ب] السواد لما جمع اللّه فی أرضه من مرافق الخیرات و ما یوجد فیها من غضارة العیش و خصب المحل و طیب المستقر، و لما ینصب إلیها من مواد الأطراف و منافعها و سعة میرها من أطعمتها و أدواتها و أمتعتها و عطرها و لطیف صناعاتها. و کانوا یشبّهون السواد بالقلب و سائر الدنیا بالبدن، و لذلک سموه: دل إیرانشهر، أی قلب إیرانشهر. و إیرانشهر: الإقلیم المتوسط لجمیع الأقالیم. و إنما سموه بذلک لأن الآراء تتشعب عن أهله بصحة الفکر و الرویة کما تتشعب من القلب بدقائق العلوم و لطائف الآداب و الأحکام الکتابیة.
فأمّا ما حولها من البلاد فأهلها یستعملون أطرافهم بالمباشرة و العلاج. و خصب بلاد إیرانشهر بسهولة. لا عوائق فیها و لا شواهق تشینها و لا مفاوز موحشة و لا براری منقطعة عن تواصل العمارة و الأنهار المطردة فی رساتیقها و بین قراها. مع قلة جبالها و آکامها و تکاثف عمارتها و کثرة أصناف غلاتها و ثمارها. و التفاف أشجارها و عذوبة مائها و صفو هوائها و طیب تربتها مع اعتدال طینتها و توسط مزاجها و کثرة أجناس الصید فی ظلال شجرها و بین عشبها، و خلال زهرتها. من طائر [بجناح] و ماش علی ظلف و سابح فی البحر. امنه مما ینال البلدان من غارات الأعداء و بوائق المخالفین. مع ما خصت به من الرافدین دجلة و الفرات. إذ هما مادان لا ینقطعان شتاء و لا صیفا علی بعد منابعهما و نزوح مبتدأهما. [فإنه][383] لا ینتفع منهما بکثیر عمارة حتی یدخلاها فیسیح ماؤهما فی جنباتها و ینبطح بین
البلدان، ابن الفقیه، ص: 381
رساتیقها، فتأخذ صفوه و عذوبته و ترسل کدره و أجنه [إلی البحر][384]. هذا قلیل من کثیر وصفها و یسیر من نعت جلیلها.
قالوا: و أول طول السواد علی ما حدّته ملوک فارس من قریة تعرف بالعلث علی حدّ طسوج بزرجسابور من شرقی دجلة. و قریة فی غربی دجلة مقابلتها تجری علی حد طسوج مسکن. بینهما عرض دجلة إلی آخر الکورة المعروفة [79 أ] ببهمن أردشیر. و هی فرات البصرة إلی جزیرة منها متصلة بالبحر تعرف بمیان روذان. و هو مائة فرسخ و خمسة و عشرون فرسخا، و عرضه من عقبه حلوان إلی أن ینتهی إلی العذیب. و ذلک ثمانون فرسخا یکون جملة ذلک مکسرا عشرة ألف فرسخ. و الفرسخ اثنا عشر ألف ذراع بالذراع المرسلة. یکون بالذراع الهاشمیة تسعة آلاف ذراع و هو مائة و خمسون أشلا. یکون ذلک فی مثله اثنین و عشرین ألفا و خمسمائة جریب. هذا لکل فرسخ. فإذا ضربت فی عشرة آلاف، بلغت مائتی ألف ألف و عشرین ألف جریب. یسقط منها بالتخمین، آکامها و آجامها و سباخها و مجاری أنهارها و مواضع مدنها و قراها و مدی ما بین طرقها الثلاث. فیبقی مائة ألف ألف و خمسون ألف ألف جریب. یراح منها النصف و یعمر النصف علی ما فیها من الکرم و النخل و الشجر و العمارة الدائمة المتصلة، فیقع التخمین بالتقریب علی کل جریب، قیمة ما یلزمه للخراج درهمان و ذلک أقل من العشر علی أن یضرب بعض ما یوجد فیها من أصناف الغلات ببعض سوی خراج أهل الذمة و سوی الصدقة. فإن ذلک لا یدخل فی الخراج. فیبلغ ذلک مائة ألف ألف و خمسین ألف ألف درهم مثاقیل.
و کانت غلات السواد تجری علی المقاسمة فی أیام ملوک فارس إلی أن ملک قباد بن فیروز فإنه مسحه و جعل علی أهله الخراج. و کان السبب فی ذلک أنه خرج ذات یوم متصیدا فانفرد من أصحابه فی اتباع صید طرده حتی و غل فی شجر ملتف و غاب الصید الذی تبعه عن بصره. فقصد إلی رابیة یتشرّف علیها، فإذا تحت الرابیة قریة کبیرة. و نظر إلی بستان قریب منه فیه نخل و رمان و غیر ذلک من أصناف
البلدان، ابن الفقیه، ص: 382
الشجر، و إذا امرأة واقفة علی تنور تخبز و معها صبی لها کلما غفلت عنه مضی إلی شجرة رمان مثمر لیتناول من رمانها و هی تمنعه من [79 ب] ذلک و لا تترکه یأخذ شیئا منه. فلم تزل کذلک حتی فرغت من خبزها و جمیع ما هی و الصبی فیه بمشهد من الملک. فلما لحقه أصحابه و وزراؤه قصّ[385] علیهم ما رأی من المرأة و الصبی و وجّه إلیها من سألها عن السبب الذی لأجله منعت ولدها أن یتناول شیئا من الرمان. فقالت: إن للملک فیه حصة و لم یأتنا المستأدون[386] بعد لقبضها و هی أمانة فی أعناقنا لا یجوز أن نخونها و لا نتناول من جمیع ما تحت أیدینا شیئا حتی یأخذ الملک حقه. فلما سمع قباد قولها أدرکته الرقة علیها و علی الرعیة و قال لوزرائه:
إن الرعیة فی شدة شدیدة و سوء حال بما فی أیدیهم من غلاتهم لأنهم ممنوعون من الانتفاع بشی‌ء من ذلک حتی یرد علیهم من یأخذ حقنا منهم. فهل عندکم حیلة نفرّج بها عنهم ما هم فیه؟ فقال بعض وزرائه: نعم. یأمر الملک بالمساحة علیهم و یلزم کل جریب من کل صنف بقدر ما یخص الملک من الغلة لیؤدوا ذلک إلیه، و یطلق أیدیهم فی غلاتهم. و یکون ذلک علی قرب مخارج المیر و بعدها من الممتارین. فأمر قباد بمساحة السواد و الزم الرعیة الخراج بعد حطیطة النفقة و المؤونة علی العمارة و النفقة علی کری الأنهار و سقایة الماء و إصلاح البریدات و ان جمیع ذلک علی بیت المال. فبلغ خراج السواد فی تلک السنة مائة ألف ألف و خمسین ألف ألف درهم مثاقیل. فحسنت أحوال الناس و دعوا للملک بطول البقاء لما نالهم من العدل و الرفاهیة.
و کان[387] أول ما یعدّ من السواد، کورة استان خسروشاد فیروز، و هی کورة حلوان، خمسة طساسیج، طسوج فیروز قباذ. طسوج الجبل. طسوج تامرا.
طسوج أربل. طسوج خانقین الشرقی.
سقی دجلة و تامرا:
البلدان، ابن الفقیه، ص: 383
کورة استان شادهرمز، سبعة طساسیج: طسوج بزرجسابور. طسوج نهر بوق. طسوج [80 أ] کلواذی و نهر بین. طسوج جازر. طسوج المدینة العتیقة.
طسوج راذان الأعلی و الأسفل.
کورة استان قباذ: ثمانیة طساسیج: طسوج روستقباد. طسوج مهروذ.
طسوج سلسل. طسوج جلولاء و جللتا[388]. طسوج الذنبین. طسوج البندنیجین.
طسوج براز الروز. طسوج الدسکرة و الرساتیق[389].
کورة استان بازیجان[390]: خمسة طساسیج: طسوج النهروان الأعلی. طسوج النهروان الأوسط. طسوج بادریا. طسوج باکسایا[391].
سقی دجلة و الفرات:
کورة استان شاذ شابور- و هی کسکر- أربعة طساسیج: طسوج الزندرود.
طسوج البربون[392]. طسوج الاستان. طسوج الجواذر.
کورة استان شاذ بهمن- و هی کورة دجلة- أربعة طساسیج: طسوج بهمن أردشیر. طسوج میسان. طسوج دستمیسان و هو الأبلّة. قال غیلان بن سلمة الثقفی:
ظلّت تحید من الدجاج و صوته‌و صریف باب بالأبلّة مغلق
و طسوج ابرقباذ.
و خراج کور دجلة ثمانیة ألف ألف درهم و خمسمائة ألف درهم.
سقی الفرات و دجیل:
کورة استان الکالیا، أربعة طساسیج: طسوج فیروز شابور و هو الأنبار.
و طسوج مسکن. قال ابن قیس الرقیات:
البلدان، ابن الفقیه، ص: 384

إن الرزیة یوم مسکن و المصیبة و الفجیعة.

و طسوج قطربل. و طسوج بادوریا.
کورة استان أردشیر بابکان، خمسة طساسیج: طسوج بهرسیر. طسوج الرومقان. طسوج کوثر[393]. طسوج نهر درقیط. طسوج نهر جوبر.
کور استان رونق ماسیان[394]- و هی الزوابی- ثلاثة طساسیج: طسوج الزاب الأعلی. طسوج الزاب الأوسط. طسوج الزاب الأسفل[395].
کورة بهقباذ الأوسط، أربعة طساسیج: طسوج الحبة [80 ب] و البداة.
طسوج سوراء و برسیما. طسوج باروسیما. طسوج الملک.
کورة استان بهقباد الأسفل، خمسة طساسیج: طسوج تستر. طسوج فرات بادقلی. طسوج السیلحین. طسوج روذستان. طسوج هرمز جرد[396].
البلدان، ابن الفقیه، ص: 385

تقدیر السواد[397]

الجانب الغربی، سقی دجلة و الفرات:
اسم الطسوج/ عدد الرساتیق/ عدد البیادر/ کمیة الحنطة/ کمیة الشعیر/ الورق الأنبار/ 5/ 250/ 2300 کرّ/ 1400 کرّ/ 350000 قطربل/ 10/ 220/ 2000 کرّ/ 1000 کر/ 300000 درهم مسکن/ 6/ 150/ 3000 کرّ/ 1000 کر/ 150000 درهم بادوریا/ 10/ 420/ 3500 کرّ/ 2000 کرّ/ 100000 درهم بهرسیر 10/ 140/ 1700 کر/ 1700 کر/ 150000 درهم الرومقان/ 10/ 240/ 1300 کر/ 3050 کر/ 500040 درهم کوثی/ 9/ 210/ 3000 کر/ 2000 کر/ 150000 درهم نهر درقیط/ 8/ 125/ 2000 کر/ 1000 کر/ 200000 درهم نهر جوبر/ 10/ 226/ 2700 کر/ 10000 کر/ 150000 درهم کورة الزوابی 3 طساسیج/ 12/ 244/ 1400 کر/ 7200 کر/ 1000000 درهم بابل و خطرنیة/ 12 3700/ 3000 کر/ 5000 کر/ 350000 درهم الفلوجة العلیا 15/ 240/ 500 کر/ 500 کر/ 70000 درهم الفلوجة السفلی/ 6/ 92/ 2000 کر/ 3000 کر/ 180000 درهم طسوج النهرین 3/ 181/ 300 کر/ 400 کر/ 45000 درهم عین التمر/ 3/ 14/ 300 کر/ 400 کر/ 45000 درهم الجبة و البداه 8/ 71/ 1200 کر/ 1600 کر/ 150000 درهم سوراء و برسیما 10/ 250/ 700 کر/ 1400 کر/ 100000 درهم
البلدان، ابن الفقیه، ص: 386
اسم الطسوج/ عدد الرساتیق/ عدد البیادر/ کمیة الحنطة/ کمیة الشعیر/ الورق باروسما و نهر الملک/ 10/ 664/ 1500 کر/ 4500 کر/ 250000 درهم السیبان و الموقوف:
ضیاع جمعت من عدة طساسیج و صیرت ضیعة واحدة.
فهی أعظم قدرا من طسوجین و تقدیرا لعشرة منها./ 500 کر 5500 کر/ 150000 درهم [81 ب] فرات بادقلی 10/ 271/ 2000 کر/ 1500 کر/ 900000 درهم السیلحین و فیه الخورنق و طیزناباذ/ 34/ 1000 کر 1500 کر/ 140000 درهم روزمستان و هرمزجرد/ 500 کر/ 10000 درهم تستر 7/ 163/ 1250 کر/ الشعیر و الأرز 1000 کر/ 3000000 درهم ایغار یقطین من عدة طساسیج/ 204840 درهم سقی دجلة و الفرات:
کور کسکر و منها:
نهر الصلة و برقة و الریّان و کان یرتفع من خراجها و سائر أبواب مالها سبعون ألف درهم/ 3000 کر/ الشعیر و الأرز 20000 کر/ 200000 درهم
البلدان، ابن الفقیه، ص: 387

الجانب الشرقی:

اسم الطسوج/ عدد الرساتیق/ عدد البیادر/ کمیة الحنطة/ کمیة الشعیر/ الورق بزرجسابور/ 9/ 260/ 2500 کر/ 2000 کر/ 300000 درهم الراذانین 16/ 362/ 4800 کر/ 1000 کر/ 100000 درهم طسوجا کلواذی و نهربین 3/ 34 1600 کر/ 1500 کر/ 1030 درهم [82 أ] طسوجا جازر و المدینة العتیقة 7/ 118/ 1000 کر/ 1500 کر/ 170000 درهم طسوجا مهرود و سلسل/ 2000 کر/ 2500 کر/ 250000 درهم جلولاء و جلولاء/ 5/ 66/ 1000 کر/ 1000 کر/ 100000 درهم الذنبین 4/ 230/ 700 کر/ 1300 کر/ 40000 درهم الدسکرة و الرساتیق 7/ 44 2000 کر/ 2000 کر/ 70000 درهم براز الروز/ 7/ 86/ 3000 کر/ 5000 کر/ 120000 درهم البندنیجین 5/ 54/ 600 کر/ 500 کر/ 100000 درهم النهروانات 21/ 380 أ- النهروان الأعلی/ 2700 کر/ 1800 کر/ 350000 درهم ب- النهروان الأوسط/ 1000 کر/ 500 کر/ 100000 درهم ج- النهروان الأسفل 1000 کر/ 1100 کر/ 150000 درهم بادرایا و باکسایا/ 4700 کر/ 5000 کر/ 330000 درهم
[82 ب] کور استان شاد فیروز. و هی حلوان و وظیفتها مع الجابارقة و غیرهم من الأکراد [من الورق] ألف ألف و ثمانمائة ألف
البلدان، ابن الفقیه، ص: 388
درهم[398].
و کانت هیت و عانات مضافة إلی طسوج الأنبار. فلما ملک أنوشروان بلغه أن طوائف من الأعراب یعبرون علی ما قرب من السواد إلی البادیة. فأمر بتجدید سور مدینة تعرف باللیس[399] کان شابور ذو الأکتاف بناها و جعلها مسلحة لحفظ ما قرب من البادیة. و أمر بحفر خندق من هیت یشق طفّ البادیة إلی کاظمة مما یلی البصرة و ینفذ إلی البحر. و بنی علیه المناظر و الجواسق و نظّمه بالمسالح لیکون ذلک مانعا لأهل البادیة عن السواد. فخرجت هیت و عانات بسبب ذلک السور عن طسوج شادفیروزان، لأن عانات کانت قری مضمومة إلی هیت.
و وجد فی بعض کتب الفرس أن ملوک الأرض قسموا الأرض أربعة أجزاء فجزء منها مغارب الهند و أرض الترک إلی مشارق الروم. و جزء منها الروم و مغاربها و أرض القبط و البربر. و جزء منها أرض السودان و هو بین أرض البربر إلی الهند. و جزء منها من نهر بلخ إلی آذربیجان و ارمینیة القادسیة و إلی الفرات ثم بریة العرب إلی عمان و إلی کرمان و أرض طبرستان و إلی کابل و طخارستان، و هی الأرض التی سمتها الفرس بلاد الخاضعین. و هذا الجزء هو صفوة الأرض و وسطها لا یلحقه عیب و لا یناله تقصیر. و لذلک اعتدلت ألوان أهله و اقتدرت أجسامهم، فسلموا من شقرة الروم و الصقالبة، و سواد الحبشة و الزنج، و غلظ الترک، و دمامة الصین. و اجتمعت فیهم محاسن جمیع الأقطار، و کل[400] ما اعتدلوا فی الحلیة کذلک لطفوا فی الفطنة و التمسک بمحاسن الأمور و شریف الأخلاق.
و لم تزل طساسیج [83 أ] السواد علی العدة التی ذکرنا حتی قدم الحجاج بن یوسف والیا علی العراق، و کان کاتبه القادم معه و المتولی لأمره، صالح بن عبد الرحمن. فقال له الحجاج: التمس کاتبا ناصحا من الفرس عالما بکتابتهم یعمل الحساب. فوجد رجلا یقال له زاذانفروخ بن بیری فقلّده أمر الدیوان. فلم یکن
البلدان، ابن الفقیه، ص: 389
صالح و أصحابه یهتدون إلی العمل. و کان زاذانفروخ و کتّابه یعملون الحساب بالفارسیة، فشکا صالح ذلک إلی الحجاج و عرّفه أنه فی غیر شی‌ء مع زاذانفروخ.
فأمر الحجاج زاذانفروخ أن یتجشم له نقل الدواوین من اللسان الفارسی إلی اللسان العربی، ففعل ذلک و میّز النواحی و کوّر الکور. فرسم طساسیج السواد. فکان ما رسم من ذلک أن جعل السواد عشر کور. کل کورة استان و طساسیجه ستون طسوجا. و قد ذکرنا ذلک فی موضعه. فلما فعل هذا و نقله إلی العربیة، تصرف صالح و أصحابه فیه و وقفوا علیه.
و کان بناحیة کسکر مدینة عظیمة کثیرة الأهل، فخرج أهلها فی الزمن الأول حذرا من الطاعون إلی بعض المواضع، فهلکوا کلهم و خربت و بقی فیها بیت أصنامهم، فبنته النصاری عمرا و سمته بنینس. و رسوم هذه المدینة و آثار سورها ثابت إلی الیوم و لم یدرس.
و من ذلک خسرو شابور و ساباط بناهما شابور.
و من ذلک شهراباد و هی مدینة إبراهیم الخلیل علیه السلام. و کانت مدینة عظیمة جلیلة القدر راکبة البحر. فنضب البحر عنها و انحبس ماؤه، فبطلت.
و موضع مجراه و سمته معروف إلی الیوم.
قال: و کانت بالقرب منها أیضا مدینة کبیرة جلیلة تسمی شالها. فخربتها إیاد لأنها کانت تغیر علیها. و یقال إن إیادا و غیرهم من العرب غلبوا علیها و ملکوها فی أیام سابور و خلعوا [83 ب] طاعته و نابذوه الحرب، و انتصروا بملک الروم و أطمعوه فی مملکة فارس فأمدّهم بمراکب فی البحر فیها مقاتلة، و اتصل الخبر بسابور فرحل إلیها و أقام علیها حتی فتحها فقتل فیها مائتی ألف رجل و أخربها و جمع النساء و الذراری و المشایخ فأسکنهم مدینة بناها یقال لها الهفّة و نهی الرعیة عن مخالطتهم و مناکحتهم. و تقدم أن لا تدخل العرب من البدو إلی الحضر فمن دخل بغیر جواز قتل.
قال: و کل من سخط علیه ملوک فارس نفته إلی هذه المدینة و وسمتها بالنفی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 390
و اللعن. و سمتها النبط هفاطرنای. و آثار سورها بینة لم تدرس. و کان بقربها أیضا عدة مدن منها دوری الزندورد. و فیها اللیس و منها دار سابور و الهکة و الهعة التی بناها سابور و جعلها لمن ینفی.
و یقال: إن حدّ کورة کسکر من الجانب الشرقی فی آخر سقی النهروان إلی أن یصب فی البحر. و ان المبارک و عبدسی و المذار. و تعیا و میسان و دستمیسان و آجام البرید من کسکر. و ان العرب فرقتها حیث مصرّت البصرة و کذلک إسکاف العلیا و السفلی و نفر و سمر و بهندف و قرقوب. کل هذا منها.
و قال المدائنی: أول من مسح الأرض و وضع الدواوین و حدّ حدود الخراج و الوظائف، قباذ. فصیّر دیوان الخراج بحلوان و سماه دیوان العدل. فکان کل شی‌ء یجبی فی مملکة الفرس من السواد مائة ألف ألف درهم مثاقیل. و ذلک أن الملک کان یأخذ نصف الخراج و یترک النصف للناس فتصلح أحوالهم. إلی أن کانت أیام قباذ فإنه جبی السواد مائة ألف ألف و خمسین ألف ألف مثاقیل.
و أمر عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه أن یمسح السواد و طوله من العلث فی الجانب الشرقی و من حربی فی الجانب الغربی مادا إلی عبادان[401]. و هو مائة و عشرون فرسخا، و عرضه [84 أ] من عقبة حلوان إلی العذیب، و هو ثمانون فرسخا. فکان ذلک بعد أن أخرج عنه الجبال و الأودیة و الأنهار و مواضع المدن و القری، ستة و ثلاثین ألف ألف جریب. فوضع علی جریب الحنطة أربعة دراهم، و علی جریب الشعیر درهمین، و علی جریب النخل ثمانیة دراهم. و علی جریب الکرم و الرطاب ستة دراهم. و ختم الجزیة علی ستمائة ألف إنسان، و جعلها طبقات: الطبقة العالیة، ثمانیة و أربعون درهما. و الوسطی أربعة عشرون درهما.
و السفلی اثنا عشر درهما. فجبی السواد مائة ألف ألف و ثمانیة و عشرین ألف درهم.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 391
و جباه عمر بن عبد العزیز مائة ألف ألف و أربعة و عشرین ألف ألف درهم.
و جباه الحجاج بن یوسف علی غشمه و ظلمه و عسفه و خرقه ثمانیة عشر ألف ألف.
فقط: و أسلف الفلاحین للعمارة ألفی ألف. فحصل له ستة عشر ألف ألف. و منع أهل السواد لما شکوا إلیه خراب بلدهم من ذبح البقر لتکثر العمارة، فقال الشاعر:
شکونا إلیه خراب السوادفحرّم جهلا لحوم البقر
و کان خراج العراق أیام زیاد مائة ألف ألف و خمسة و عشرین ألف ألف درهم. و أیام عبید اللّه بن زیاد أکثر منه أیام زیاد بعشرین ألف ألف. و کان فی أیام ابن هبیرة مائة ألف ألف سوی طعام الجند و أرزاق الفعلة الذین یکونون فی العسکر.
و أحصی کسری أبرویز خراج مملکته فی سنة ثمانی عشرة من ملکه، أربعمائة ألف ألف و عشرون ألف ألف درهم. ثم زاد خراجه بعد ذلک.
و ذکر بعض کتاب الفرس: إن العراق کان یجبی فی أیام أنوشروان[402] ستمائة ألف ألف مثقال. و زعم أنه جبی فی آخر أیام أبرویز تسعمائة ألف ألف مثقال و ترک فی أیدی الناس [84 ب] کلهم من جمیع غلّاتهم مائة ألف ألف. فهلک الناس حتی ان الجاریة النفیسة کانت تباع بدرهم.
و جبی بعض أمراء خراسان خراسان ثمانیة و عشرین ألف ألف مثقال.
و جبی الجنید بن عبد الرحمن أرض الهند خمسة و عشرین ألف ألف مثقال.
و کانت جبایة البصرة خمسة و سبعین ألف ألف درهم.
و أرض الکوفة خمسة و عشرین ألف ألف درهم.
و کان یوسف بن عمر الثقفی یحمل من خراج العراق ما بین ستین ألف ألف و سبعین ألف ألف. و یحتسب بعطاء من قبله من جند الشام بستة عشر ألف ألف
البلدان، ابن الفقیه، ص: 392
و فی نفقة البرید أربعة ألف ألف و فی الطراز ألفی ألف. و فی الطراز ألفی ألف.
و یبقی فی بیت المال للأحداث و البوائق عشرة ألف ألف درهم.
و قال المدائنی: کانت میسان و دستمیسان فی دیوان حلوان من تعدیل قباد تؤدی أربعة ألف ألف. و ابر قباد تسعة ألف ألف. و کان یؤخذ من البر و الشعیر و الأرز الخمس و لا یؤخذ من سائر الحبوب شی‌ء. و کان یؤخذ من کل أربع و عشرین نخلة درهم. و من کل سبعة عشر فارسی درهم.
و قال بعض الجلساء سمعت المعتز یقول لأحمد بن إسرائیل: یا أحمد! کم خراج الروم؟ فقال: یا أمیر المؤمنین! خرجنا مع جدک المعتصم فی غزاته. فلما توسطنا بلد الروم، صار إلینا بسیل الخرشنی و کان علی خراج الروم. فسأله محمد بن عبد الملک عن مبلغ خراج بلدهم، فقال: خمسمائة قنطار و کذا و کذا قنطار. قال: فحسبنا ذلک، فإذا هو أقل من ثلاثة ألف ألف دینار. فقال المعتصم:
اکتب إلی ملک الروم انی سألت صاحبک عن خراج أرضک فذکر أنه کذا و کذا، و أخس ناحیة فی مملکتی خراجها أکثر من خراج أرضک، فکیف تنابذنی و هذا ارتفاع بلدک؟ فضحک المعتز و قال: من یلومنی علی حب أحمد بن إسرائیل، ما سألته قط عن شی‌ء إلّا جاءنی بقصة.
و قال عبد الرحمن بن جعفر بن سلیمان: قال السواد ألف ألف ألف درهم [85 أ] ما نقص مما فی ید السلطان منه، فهو فی ید الرعیة. و ما نقص من ید الرعیة فهو فی بیت مال السلطان.
و قال الهیثم بن عدی: لم یکن بفارس کورة أهلها أقوی من أهل کورتین:
کورة سهلیة و کورة جبلیة. أما السهلیة فکسکر و أما الجبلیة فأصبهان. و کان خراج کل واحدة منهما اثنی عشر ألف ألف مثقال.
و لم یکن بالعراق کورة مثل جوخی. کان خراجها ثمانین ألف ألف درهم حتی صرفت دجلة عن جوخی فخربت و أصابهم بعد ذلک طاعون شیرویه فأتی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 393
علیهم. و لم یزل السواد فی ادبار منذ کان طاعون شیرویه. و لم تزل فارس فی ادبار منذ کان ذلک الطاعون.
و کان المعروف بأبی الوزیر الکاتب عمل تقدیرا للدنیا و عرضه علی یحیی بن خالد البرمکی فی خلافة الهادی سنة سبعین و مائة. قال: أثمان الغلّات بالسواد ستة و ثمانین ألف ألف و سبعمائة ألف و ثمانین ألف درهم.
و من أبواب المال به أیضا أربعة ألف ألف و ثمانمائة ألف درهم و من الحلل البحرانیة مائتا حلة. و من الطین الأسود الأنباری ما یفرق فی الدواوین مائتان و أربعون حملا.
کسکر، من الورق أحد عشر ألف ألف و ستمائة ألف درهم.
کور دجلة: من الورق عشرون ألف ألف و ثمانمائة ألف درهم.
حلوان أربعة ألف ألف و ثمانمائة درهم.
الأهواز خمسة و عشرون ألف ألف درهم. و من صنوف السکّر ثلاثمائة ألف رطل.
فارس: سبعة و عشرون ألف ألف درهم. و من ماء الورد ثلاثمائة ألف قارورة. و من ماء الزبیب و المیبة و غیر ذلک من الأشربة عشرون و مائة ألف رطل.
و من السفرجل مائة ألف سفرجلة. و من الرمان مثل ذلک. و من الزبیب الفارسی بالکر الهاشمی سبعة أکرار. و من السکنجبین، خمسة ألف رطل. و من الطین السیرافی خمسة ألف رطل.
کرمان: من الورق، أربعة ألف ألف و مائتا ألف درهم. و من الثیاب البمیة و الخبیصیة [85 ب] و تسعون ألف دینار[403].
فلسطین: ثلاثمائة ألف و ستون ألف دینار.
و من جمیع أجناد الشام: من الزیت خمسمائة ألف رطل. و من التفاح، مائتا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 394
ألف تفاحة. و من التین، عشرة ألف منّا. و من الخروب، ثلاثون ألف رطل.
مصر سوی تنیس و دمیاط و الأشمونین فإن مال هذه الکورة مصروف إلی شری الخیل و النفقة علی الطرز ثلاثة ألف ألف و تسعمائة ألف و أربعون ألف دینار.
و من أنواع الثیاب الدبیقی و القصب و غیر ذلک عشرون ألف ثوب.
الإسکندریة: ألف ألف و ثمانمائة ألف درهم.
برقة: ألف ألف درهم.
إفریقیة: ثلاثة عشر ألف ألف درهم. و من البسط الکبار خمسمائة بساط و من الزیت مائة ألف مائة ألف رطل.
مکة و المدینة: ثلاثمائة ألف دینار و سبعون ألف دینار. و من التمر الصیحانی، ألف رطل. و من الصاح[404] خمسین رطلا. السمن و العین ثمانمائة و سبعون ألف دینار. و من العنبر ثمانون رطلا. و من أصناف الحلل و غیرها من الثیاب أربعة ألف ثوب. و من الورس خمسة ألف رطل. و من الزبیب خمسمائة قفیز.
الیمامة و البحرین و عمان و سیراف: من الورق ثلاثة ألف ألف درهم. و من الثیاب الصحاریة، خمسمائة ثوب و من التمر الیمانی[405] مائتا ألف رطل.
حوالی الکوفة و البصرة و مدینة السلام و ما بین الماصرین[406]: من الورق، ألف ألف و ثلاثمائة ألف و سبعون ألف درهم.
و لم یثبت فی هذا التقدیر قزوین لأنها تفرقت فی الکور.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 395

القول فی الأهواز

قال المغیرة بن سلیمان: أرض الأهواز نحاس تنبت الذهب، و أرض البصرة تنبت النحاس.
قال ابن المقفع: أول سور وضع فی الأرض بعد الطوفان سور السوس و تستر. و لا یدری من بنی سور السوس و تستر و الأبلّة.
و قال ابن المنذر: السوس من بناء سام بن نوح. فأما تستر فبعض الناس [86 أ] یجعلها من الأهواز، و منهم من یجعلها من أرض البصرة.
و قال ابن عون مولی المسور: حضرت عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، و قد اختصم إلیه أهل الکوفة و أهل البصرة فی تستر [و کانوا] حضروا فتحها. فقال أهل الکوفة: من أرضنا. و قال أهل البصرة: بل من أرضنا. فجعلها عمر من أرض البصرة.
و الأهواز هی سوق الأهواز و رامهرمز و ایذج و عسکر مکرم و تستر و جندیسابور و السوس و سرّق و نهر تیری و مناذر[407].
و خراج الأهواز ثلاثون ألف ألف درهم. و کانت الفرس تقسط علی خوزستان- و هی الأهواز- خمسین ألف ألف درهم مثاقیل.
و بنی سابور بالأهواز مدینتین، سمی أحدهما باسم اللّه تعالی، و الأخری باسم نفسه و جمعهما باسم واحد و هی هرمزدارشیر. و سمتها العرب سوق الأهواز.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 396
و بنی جندیسابور و کانت غیضة. فمرّ بها و اکار الحرث [یحرث] أرضا بالقرب منها. فقال له سابور: إنی أرید أن أبنی فی هذا الموضع مدینة. فقال الأکار و کان شیخا کبیرا و کان اسمه بیل یعجب من قول: إن جاء منی کاتبا جاء فی هذا الموضع مدینة[408]. فقال شابور: و الله ما یتولی بناءها و النفقة علیها غیرک. ثم أمر بحمل الشیخ، فحمل و أمر بحلق رأسه و لحیته کی لا یشتغل عن التعلیم، و ضمّ إلیه معلما و أخذه بتعلیمه. و أمر بقطع الخشب من الغیضة، فقطع.
و مهر الشیخ فی الکتابة و حذقها و عرف جمیع أمورها فی سنة. فلما بلغ من ذلک غایة ما یحتاج إلیه أدخله المعلم إلی سابور و عرّفه أمره و أنه قد بلغ النهایة فی الکتابة. فضحک شابور و قال له: یا بیل! تعلمت الکتابة؟ قال: نعم. قال: اذهب.
فقد قلدتک نفقات المدینة. و أمره أن یقوم علی الفعلة. فبنی جندیسابور.
فلما فرغ منها، نظر إلی بعض جوانبها یکره علیه من السیل. فنقضه و بناه بالآجر و الکلس و بنی باقیها باللبن. فأهل الأهواز یسمون جندیسابور بیلاباد. باسم الشیخ الذی تولی بناءها و النفقة علیها.
و فی ملک سابور بن أردشیر ظهر مانی [86 ب] صاحب الزنادقة. فدعا شابور إلی مذهبه فما زال یسوّفه و یماطله حتی استخرج ما عنده فوجده داعیة للشیطان. فأمر به فسلخ جلده وحشی تبنا و علق علی باب مدینة جندیسابور.
فالباب إلی الساعة یسمی باب المانی. و الزنادقة تحج إلیه و تعظم ذلک الموضع.
و یقال إن معنی نیسابور و سابور خواست و جندیسابور، إن أصحاب نیسابور لما فقدوه لقول المنجمین له أنک تشقی سبع سنین، خرج هاربا یسیح فی الأرض.
و خرج أصحابه یطلبونه فبلغوا نیسابور فطلبوه هناک فلم یجدوه فقالوا: نیست سابور أی لیس سابور. ثم وقع إلی سابور خواست فقالوا: سابور خواست. أی طلب سابور هناک. ثم وقعوا علیه بجندیسابور فقالوا: و ندذ سابور أی وجد الملک. و بنی أردشیر مدینة سوق الأهواز
البلدان، ابن الفقیه، ص: 397
قال الهیثم بن عدی: أردشیر خوره حفر المسرقان و دجیل و أنهار خوزستان السبع و هی سرّق و رامهرمز من سوق الأهواز و الشوش و جندیسابور و مناذر و نهر تیری.
و یقال: لا بناء بالحجارة و لا أبهی من شاذروان تستر، لأنه بالصخر و أعمدة الحدید و ملاط الرصاص.
و مخرج دجیل الأهواز من أرض إصبهان و یصب فی بحر الشرقی.
و قالوا: من أقام بالأهواز حولا ثم تفقد عقله وجد النقصان فیه بیّنا. فأما قصبة الأهواز فنقلت کل من نزلها من بنی هاشم و أشراف الناس إلی طبیعتها. و لا بدّ للهاشمی قبیح الوجه کان أم حسنا من أن یکون لوجهه و شمائله طبع به من جمیع قریش و جمیع العرب. فلقد کادت الأهواز أن تنقل ذلک و تبدله و لقد تحیّفته[409]. و أدخلت الضیم علیه و بینت أثرها علیه. فما ظنک بصنیعها فی سائر الأجناس؟
و لفساد عقولهم و لؤم طبع بلادهم، لا تراهم مع تلک الأموال الکثیرة و الضیاع النفیسة یحبون من البنین و البنات ما یحبه أوساط أهل الأمصار فی الثروة و الیسار، و إن طال ذلک و المال منبهة کما یعلم الناس.
و قد یکتسب الرجل: من غیرهم [87 أ] المویل الیسیر فلا یرضی لولده [حتی یفرض] له المؤدبین و الحرص له علی الأدب بالخطر النفیس فیما یقدر علیه.
و الخوزی بخلاف ذلک کله. فإنه إذا ترعرع ولده و کبر و عقل شغّله بالغربة و أبلاه بالأسفار و الکسب. فهو من بلد إلی بلد و من مدینة إلی أخری. و لیست فی الأرض صناعة مذکورة و لا أدب شریف و لا مذهب محمود لهم فی شی‌ء منه نصیب و ان خسؤ و قلّ و دقّ و جل. و لم یر فیها و جنة حمراء لصبی و لا صبیة و لا دما ظاهرا و لا قریبا [من ذلک] و هی قتالة للغرباء و علی ان حمّاها خاصة لیست إلی الغریب بأسرع
البلدان، ابن الفقیه، ص: 398
منها إلی القریب. و وباؤها و حمّاها فی وقت انکشاف الوباء و نزوع الحمی من جمیع [البلدان]. و کل محموم فی الأرض فإن حمّاها لا تنزع عنه و لا تفارقه و فی بدنه منها بقیة. فإذا نزعت فقد وجد فی نفسه منها البراءة إلی أن تعود بما یجتمع فی بدنه من الأخلاط الردیئة. و لیست کذلک الأهواز، لأنها تعاود من نزعت عنه من غیر حدث لأنهم لیس یؤتون من قبل التخم و للإکثار من الأکل و إنما یؤتون من عین البلدة. و کذلک جمعت سوق الأهواز الأفاعی فی جبلها الطاعن[410] فی منازلها المطل علیها و الجرارات فی بیوتها و مقابرها. و لو کان فی العالم شی‌ء هو شر من الأفاعی و الجرارات لما قصرت قصبة الأهواز عن تولیده و تلقیحه. و من بلّیتها ان من ورائها سباخا و مناقع میاه غلیظة و فیها أنهار تشقها مسائل کنفهم و میاه أمطارهم و متوضآتهم. فإذا طلعت الشمس فطال مقامها و طالت مقابلتها لذلک الجبل قبل بالصخریة التی فیه تلک الجرارات. فإذا امتلأت یبسا و حرّا و عادت جمرة واحدة، قذفت ما قبلت من ذلک علیهم و قد بخرت تلک السباخ و الأنهار. فإذا التقی علیهم ما انجرّ من تلک السباخ و ما قذفه ذلک الجبل، فسد الهواء، ففسد بفساده کل شی‌ء یشتمل علیه ذلک الهواء.
و خبر إبراهیم بن العباس بن محمد[411] عن مشیخة من أهل الأهواز عن القوابل انهنّ ربما قبلن الطفل المولود فیجدنه فی تلک الساعة محموما [87 ب] یعرفون ذلک و یتحدثون به[412].
و لقد أخبرنی به زید بن محمد و کان صدوقا و کان أقام بالأهواز حولا و حری
البلدان، ابن الفقیه، ص: 399
شدة حرّها و کثرة هوامها و حیّاتها و جراراتها بأمر فضیع[413]. ثم قال: و کیف لا یکون کذلک و طعام أهلها الأرزّ و هم یخبزون فی کل یوم. فیقدّر أنه یسجر بها فی کل یوم خمسون ألف تنور. فما ظنک ببلد إذا اجتمع فیه حرّ الهواء و بخار هذه النیران؟ و حلف بالله عزّ و جلّ أنه عزم مرارا أن یغرق نفسه فی المسرقان لما کان یلقی من الکرب و شدة الحرّ و السموم.
و یقول أهل الأهواز إن جبلهم إنما هو من غثاء الطوفان تحجّر. و هو حجر ینبت و یزید فی کل وقت.
قالوا: و لنا السکّر و أنواع التمر. و هم أحذق الأمة فی إیجاد أنواع السکر.
و لهم الخزّ السوسی و الدیباج التستری. و کل طیب یحمل إلی الأهواز فإنه یستحیل و تذهب رائحته و یبطل حتی لا ینتفع منه بکثیر شی‌ء.
و الأهواز افتتحها أبو موسی الأشعری فی ولایة عمر بن الخطاب رضی [اللّه] عنهما. و آخر مدینة افتتحت من الأهواز السوس. فلما افتتحها و أخذ المدینة و سبی الذریة و ظفر بالخزائن. فبینا هو یحصی ما فیها کان فی قلعتها نحو من ثلاثمائة خزانة. فرأی خزانة منها و علیها ستر علیه الدهن. فأمر خزّان القلعة أن یفتحوه.
فجعلوا یبکون و یحلفون أنه لیس فیه شی‌ء من الذهب و الفضة. فجعل أبو موسی لا یزیده ذلک إلّا حرصا علی فتحه، حتی همّ بکسر الباب. فلما رأی الخزّان ذلک قالوا له نحن نصدقک عما فیه. قال: قولوا. قالوا: فیه جسد دانیال. قال: و کیف علمتم ذلک؟ قالوا: أصابنا القحط سبع سنین متوالیة حتی أشرفنا علی الهلاک.
و کان هذا الجسد عندنا و قوم من النصاری یستسقون به إذا أجدبوا. فیسقون و یخصبون. فأتیناهم و طلبنا إلیهم أن یعیروناه فأبوا علینا فرهناهم خمسین أهل بیت منا علی أن نستسقی به فی عامنا ذلک و نرده. فدفعوه إلینا. فلما استسقینا به سقینا و أخصبنا فتعلقنا به و حبسناه عن أصحابه و رغبنا فیه فهو عندنا نستسقی به فی الجدب. فأمر أبو موسی بفتح الباب. فإذا فی البیت سریر علیه رجل میت واضع
البلدان، ابن الفقیه، ص: 400
[88 أ] مرفقه علی رکبته الیمنی، فکتب إلی عمر یعلمه فتح المدینة و یقصّ علیه خبر دانیال علیه السلام، فسأل عمر رضی اللّه عنه من بحضرته من المسلمین فأخبروه أنه نبیّ و أن بخت نصر لما غزا بیت المقدس و سبی أهله، کان دانیال ممن سبی، و نقل إلی أرض بابل فلم یزل بها حتی مات. فکتب عمر إلی أبی موسی یخبره بالذی انتهی إلیه من أمره و أمره بأن یحنطه و یکفنه و یدفنه من غیر أن یغسله.
و یکون دفنه إیاه فی جوف اللیل حتی یکون اللّه تعالی هو الذی یبعثه کما یبعث خلقه. فلما انتهی إلیه کتاب عمر إلی أبی موسی، عمد إلی نهر من أنهار السوس فأمر بسکره فسکر، ثم حفر لدانیال فی جوف النهر ثم عمد إلیه فحنطه و کفنه و حمله و أربعة من المسلمین فی جوف اللیل فقبره فی ذلک النهر ثمّ أجری علیه الماء فلم یعلم أحد موضع قبره إلی یومنا هذا.
و یقال إنه أخذ خاتما کان فی إصبعه و کذلک یقال أیضا إنه وجد معه کتب فیها أخبار الملاحم و ما یکون من الفتن و انها صارت إلی کعب الأحبار.
و عسکر مکرم: نسبت إلی مکرم بن [معزاء الحارث][414] أحد بنی جعونة بن الحارث بن نمیر. و کان الحجاج بن یوسف وجهه لمحاربة خوزاد بن بارس حین عصی و لحق بالإیذج و تحصّن فی قلعة تعرف به. فلما طال علیه الحصار نزل مستخفیا لیلحق بعبد الملک بن مروان. فظفر به مکرم و معه درّتان فی قلنسوته.
فأخذه و بعث به إلی الحجاج. و کانت هناک قریة قدیمة فبناها مکرم. و لم یزل یبنی و یزید حتی جعلها مدینة و سماها عسکر مکرم.
و قال الثوری: الأهواز تسمی بالفارسیة هوز مسیر. و إنما کان اسمها الأخواز فغیرها الناس فقالوا الأهواز. و أنشد لأعرابی:
لا ترجعنّی إلی الأخواز ثانیةو قعقعان الذی فی جانب السوق
و نهر بطّ الذی أمسی یؤرّقنی‌فیه البعوض بلسب غیر تشفیق
البلدان، ابن الفقیه، ص: 401
و نهر بط کان عنده مراح للبط فقالت العامة نهر بط، کما قالوا دار بطیخ.
و قالوا: بل کان یسمی نهر نبط. و ذلک انه کان لامرأة نبطیة فخفف و قیل نهر بط[415].
و أهل الأهواز الأم الناس و أبخلهم. و هم أصبر خلق علی الغربة و التنقل فی البلدان. و حسبک أنک لا تدخل بلدا من سائر البلدان و لا إقلیما من جمیع الأقالیم إلّا وجدت فی تلک المدینة صنفا من الخوز لشحهم و حرصهم علی جمع المال.
و ذکر الأصمعی قال: الخوز هم الفعلة و هم الذین بنوا الصرح و اسمهم مشتق من الخنزیر. ذهب إلی أن اسمه بالفارسیة خو، فجعلته العرب خوز و إلی هذا ذهبوا.
و قال آخرون: معنی قولهم خوزی أی زیّهم زی الخنزیر.
و روی أبو خبرة عن علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه قال: لیس فی ولد آدم شر من الخوز و لم یکن منهم نبی قط و لا نجیب.
و قال عبد اللّه بن سلام: خلق اللّه البخل عشرة أجزاء، تسعة فی الخوز و جزء فی سائر الخلق.
و قال علی رضی اللّه عنه فیما روی عنه: علی مقدمة الدجّال رجل خوزی یقال له مهران.
و قال عمر رضی اللّه عنه: إن عشت إلی قابل لأبیعنّ الخوز و لأجعلن أثمانهم فی بیت المال.
و فی خبر آخر: من کان جاره خوزیا و احتاج إلی ثمنه، فلیبعه.
و کتب کسری إلی بعض عماله: ان ابعث إلیّ بشر طعام مع شر الناس علی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 402
شر الدواب. فبعث إلیه برأس سمکة مالحة مع خوزی علی حمار.
و قال أبو وائل: خرجنا مع ابن مسعود إلی قریة بالقادسیة فجاءه رجل من الأنباط فی حاجة. فالتفت عبد اللّه إلی أصحابه
فقال: سمعت رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم) یقول: تارکوا الترک ما ترکوکم و لا تجاوروا الأنباط فی بلادهم، و إذا رأیتموهم قد أظهروا إسلامهم و قرأوا القرآن و تمکنوا فی المرباع و احتبوا فی المجالس و راجعوا الرجال فی کلامهم، فالهرب الهرب. و لا تناکحوا الخوز فإن لهم أعراقا تدعوا إلی غیر الوفاء
.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 403

القول فی فارس‌

حدثنا أبو عمرو عبد العزیز بن محمد بن الفضل، حدثنا إبراهیم بن الجنید حدثنا بشر بن محمد بن أبان عن داود بن المخیر عن الصلت [89 أ] بن دینار عن عبد اللّه بن أبی ملیکة قال: قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم): أهل فارس عصبتنا.[416]

البلدان، ابن الفقیه ؛ ص403
و یروی عن أنس بن مالک قال: إن اللّه خیّر بین خلقه، فخیرته من العرب قریش و خیرته من العجم فارس.
و یروی عن النبی (صلی اللّه علیه و سلم) أنه قال: أسعد الناس بالإسلام أهل فارس. و أشقی العرب به بهراء و تغلب.
و قال ابن لهیعة: فارس و الروم قریش العجم.
و قال فی قوله عز و جل وَ اذْکُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِیلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِی الْأَرْضِ تَخافُونَ أَنْ یَتَخَطَّفَکُمُ النَّاسُ. قال: الناس إذ ذاک فارس و الروم. و فی قوله یَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَیْرَکُمْ ثُمَّ لا یَکُونُوا أَمْثالَکُمْ قال: فارس.
و لما هدم ابن الزبیر البیت، قال اطلبوا من العرب من یبنیه. فلم یجدوا.
فقال استعینوا بأهل فارس فإنهم ولد إبراهیم. و لن یرفع البیت إلّا ولد إبراهیم.
و قال رسول اللّه (صلی اللّه علیه و سلم): أبعد الناس من الإسلام الروم، و لو کان معلقا بالثریا لتناولته فارس. یعنی الإسلام.
[قال و ذکر النبی (صلی اللّه علیه و سلم) کسری أنوشروان فقال: ویل أمّه، ما أعمق سلمه لو کان أسلم.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 404
و روی عن ابن عباس فی قول اللّه عزّ و جلّ «ستدعون إلی قوم أولی بأس شدید» قال: أهل فارس.
و قال علیه السلام: لا تسبوا فارس فإنهم عصبتنا.
و قال (علیه السلام): إن للّه جندا فی أهل فارس إذا غضب علی قوم انتقم بهم][417].
و قال الشعبی: أول من استنبط الأنهار العظام أنوشروان و مادة الملک و استصلح الرعیة بعده مثله.
و کان أنوشروان إذا أفرض، یقدم الفارسی علی رجلین من الدیلم و علی خمسة من الترک و علی عشرة من الروم و علی خمسة عشر من العرب و علی الثلاثین من الهند. لأنهم کانوا أشجع ممن ذکرنا قلوبا و أعزهم نفرا و أعظمهم ملکا و أکثرهم عددا و أوسعهم بلدا و أخصبهم جنابا و أشدهم قلوبا و أرجحهم عقولا و أحسنهم تدبیرا و أصحهم جوابا و أطلقهم ألسنا.
و قال أبو البختریّ: بلغنا أن إسحاق بن إبراهیم ولد ابنا یقال له نفیس: فولد لنفیس، العیص، قبائل من فارس منهم أهل إصطخر و شابور و أردشیر. و الدلیل علی ذلک قول جریر:
منابر ملک کلّها مضریةیصلی علینا من أعرناه منبرا
و أبناء إسحاق اللیوث إذا ارتدوا[حمائل موت لابسین السنوّرا][418] إذا انتسبوا عدّوا الصبهبذ منهم‌و کسری، و عدّوا الهرمزان و قیصرا
و کان إدریس بن عمران یقول: أهل إصطخر أکرم الناس أحسابا، ملوک أبناء الأنبیاء.
و قال أردشیر [89 ب]: الأرض أربعة أجزاء. فجزء منها أرض الترک ما بین مغارب الهند إلی مشارق الروم. و جزء منها أرض المغرب، ما بین مغارب الروم
البلدان، ابن الفقیه، ص: 405
إلی القبط و البرابر. و جزء منها أرض کور السواد، ما بین البرابر إلی الهند. و الجزء الرابع هذه الأرض التی تنسب إلی فارس ما بین نهر بلخ إلی منقطع آذربیجان و أرمینیة الفارسیة إلی الفرات. ثم بریة العرب إلی عمان و مکران و إلی کابل و طخارستان. فکان هذا الجزء صفوة الأرض. و هو من الأرضین بمنزلة الرأس و السرة و السنام و البطن. أما الرأس، فإن ملوک أقطار الأرض مذ کان ایرج بن أفریدون، کانت دائنة لملوکنا یسمونهم أملاک الأرض و یهدون لهم صفایا ما فی أرضهم.
و أما السرة، فإن أرضنا وضعت من الأرضین موضع السرة من الجسد فی البسطة و الکرم و فیما جمع لنا مما نرئسهم به. فأعطینا فروسیة الترک و فطنة الهند و صناعة الروم، و أعطینا فی کل شی‌ء من ذلک الزیادة علی ما أعطوا، و أصفینا ما حرموا بأدب الدین فی أدب الملک. و أعفینا إلی مسام سیماء مشترعة فی صورنا و ألواننا و شعورنا کما شوهت سائر الأمم بصنوف الشهرة من لون السواد و شدة الجعودة و السبوطة و صغر العیون و قلّة اللحی. فأعطینا الأوساط من المحاسن و الشعور و الألوان و الصور و الأجسام.
و أمّا السنام، فإن أرضنا علی صغرها عند بقیة الأرضین هی أکثر منافع والین عیشا من جمیع ما سواها.
و أمّا البطن، فإن الأرضین کلها تجلب إلیها منافعها من علمها و رفقها و أطعمتها و أدویتها و أمتعتها و عطرها کما تجبی الأطعمة و الأشربة إلی البطن.
و قال الواقدی: شاور عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه الهرمزان فی فارس و إصبهان و آذربیجان. فقال الهرمزان: إن إصبهان و آذربیجان الجناحان. فإن قطعت الجناحین، بقی الرأس. و إن قطعت الرأس وقع الجناحان، فابدأ بالرأس.
و کان أول من جمع فارس و ملکها، أردشیر بن بابک بن ساسان، و هو أحد ملوک الطوائف و کان علی إصطخر، و هو من أولاد [90 أ] الملوک المتقدمین قبل ملوک الطوائف. فرأی أنه وارث ملکهم فکتب إلی من بقربه من ملوک فارس و من
البلدان، ابن الفقیه، ص: 406
نأی عنه من ملوک الطوائف یخبرهم بالذی أجمع علیه من الطلب بالملک لما فیه من صلاح أمور الرعیة و إقامة الدین و السنّة. فمنهم من أقرّ له بالطاعة، و منهم من لم یقرّ له حتی قدم علیه، و منهم من عصاه فصار عاقبة أمره إلی القتل و الهلاک. حتی استوسق له ملکه. و هو الذی افتتح الحضر. و کان ملک السواد متحصنا فیه و کانت العرب تسمیه الساطرون. و فیه یقول أبو داود:
و أری الموت قد تدلّی من الحضر علی رب أهله الساطرون و قد أتینا بخبره فیما تقدم.
و هو أول من وضع السکک و حذف أذناب دواب البرد و بنی مدینة جور بفارس و کان موضعها صحراء. فمرّ بها أردشیر فأمر ببنائها و سماها أردشیر خرّة.
و سمتها العرب جور. و هی مبنیة علی صورة دارابجرد. و نصب فیها بیت نار.
و بنی مدینة رام أردشیر و بهمن أردشیر خرّة و هی فرات البصرة. و استاراباذ و هی کرخ میسان و هی من کور دجلة. و مدینة سوق الأهواز. و کانت مدة ملکه أربع عشرة سنة و ستة أشهر.
و قالوا: سمعوا فارس بفارس بن طهومرث و هو الذی تنسب الفرس إلیه، لأنهم من ولده. و کان ملکا عادلا متحننا محتاطا علی أهل عصره. و کان له عشرة بنین منهم: جمّ و شیراز و إصطخر و فسا و جنّابا و کسکر و کلواذی و قرقیسیا و عقرقوف [و دارابجرد]. فأقطع کل واحد منهم البلد الذی سمی به و نسب إلیه.
و إنما کانوا قبل ذلک یسکنون الخیام. و یقال إن ملکه کان ثلاثمائة سنة.
و من مدینة سوق الأهواز إلی مدینة أرّجان أول عمل فارس من هذا الوجه واحد و ثلاثون فرسخا. و أرجان بناها قباذ بن فیروز لأنه لمّا استرجع الملک من أخیه جاماسف غزا الروم فافتتح مدینتین من مدن الجزیرة مما کانت فی أیدی الروم تدعی واحدة آمد و الأخری میافارقین. و أمر فبنیت فیما بین حدّ فارس و الأهواز مدینة و سماها ابرقباد، و هی التی تسمی أرجان. و أسکن فیها سبی [90 ب] همدان
البلدان، ابن الفقیه، ص: 407
و کوّرها کورة و ضم إلیها رساتیقها من کور رام هرمز و کورة سابور و کورة أردشیر خرة و کورة إصبهان.
و بنی أیضا مدینة حلوان مما یلی الماهات. و بنی مدینة یقال لها قباد خرّة.
و کوّر أیضا کورة أخری بأرض میسان و سماها شاد قباذ، و هی التی تسمی أستان العالی. و وضع لها أربعة طساسیج: طسوج فیروز شابور و هی الأنبار و کان منها هیت و عانات فأفردها یزید بن معاویة[419] فی أیامه إلی الجزیرة. و طسوج بادوریا و طسوج قطربل و طسوج مسکن.
و کوّر أیضا کورة بهقباذ الأعلی و وضع لها ستة طساسیج: طسوجی النهرین و طسوج عین التمر و الفلوجتین العلیا و السفلی و طسوجی بابل و خطرنیة.
و کور أیضا بهقباد الأوسط و وضع لها أربعة طساسیج: طسوج سورا.
و طسوج باروسما و الجبه و البداة. و طسوج نهر الملک.
و کور أیضا بهقباد الأسفل و وضع لها خمسة طساسیج: فرات بادقلی و السیلحین. و طسوج الحیرة و طسوج تستر و طسوج هرمزجرد.
و فرّق کورة إصبهان علی شقین: شق جی و شق التیمرة.
و أمر فبنیت مدینة شهرزور و هی بأرض به. و فیما بین جرجان و إیران شهر مدینة أسماها شهر قباد.
و بأرجان قنطرة کسرویة طویلة أکثر من ثلاثمائة ذراع مبنیة بالحجارة علی وادی أرجان.
قال: و أخبرنی محمد بن أحمد الأصبهانی قال: بأرجان کهف فی جبل ینبع منه ماء یشبه بالعرق من حجارته فیکون منه هذا المومیای الأبیض الجید. و علی هذا الکهف باب حدید و حفظة و یغلق و یختم بخاتم السلطان و قاضی البلد إلی یوم من السنة یفتح فیه. و یجتمع القاضی و شیوخ البلد حتی یفتح بحضرتهم و یدخل إلیه
البلدان، ابن الفقیه، ص: 408
رجل عریان ثقة. فیجمع ما قد اجتمع من المومیای و یجعله فی قارورة، و یکون مقدار ذلک مائة مثقال أو دونها. ثم یخرج و یختم الباب بعد قفله إلی السنة الأخری. و یوجه بما یجتمع منه إلی السلطان. و خاصیّته لکل کسر أو صدع فی العظم. یسقی الإنسان الذی انکسر شی‌ء من عظامه مثل العدسة فینحطّ أول ما یشربه [91 أ] إلی موضع الکسر فیجبره و یصلحه لوقته.
و من أرّجان إلی النوبندجان ستة[420] فرسخا. و فیها شعب بوان الموصوف بالحسن و النزاهة و کثرة الشجر و تدفق المیاه و هو موضع من أحسن ما یعرف. فیه شجر الجوز و الزیتون و جمیع الفواکه النابتة فی الصخر. و روی عن المبرد أنه قال:
قرأت علی شجرة فی شعب بوان هذه الأبیات:
إذا أشرف المکروب من رأس تلعةعلی شعب بوّان أفاق من الکرب
و ألهاه بطن کالحریرة مسّه‌و مطّرد یجری من البارد العذب
و طیب ثمار فی ریاض أریضةعلی قرب أغصان جناها علی قرب
فباللّه یا ریح الجنوب تحمّلی‌إلی أرض بغداد سلام فتی صبّ
و إذا أسفل منه مکتوب:
لیت شعری عن الذین ترکناخلفنا بالعراق هل یذکرونا
أم لعلّ المدی تطاول حتّی‌قدم العهد بعدنا فنسونا
و ذکر بعض أهل الأدب أنه قرأ علی شجرة دلب تظلّ عینا حسنة بشعب بوّان هذه الأبیات:
متی تبغنی فی شعب بوّان تلقنی‌لدی العین مشدود الرکاب إلی الدلب
و أعطی و إخوانی الفتوّة حقّهابما شئت من جد و ما شئت من لعب
یدیر علینا الکاس من لو رأیته‌بعینیک ما لمت المحب علی الحب
البلدان، ابن الفقیه، ص: 409
و کتب أحمد بن الضحاک الفلکی[421] إلی صدیق یصف شعب بوان: کتبت إلیک من شعب بوّان و له عندی ید بیضاء مذکورة، و منة غراء مشهورة بما أولانیه من منظر أعدی علی الأحزان، و أقال من صروف الزمان. و سرّح طرفی فی جداول تطّرد بماء معین منسکب، أرق من دموع العشاق، حررتها لوعة الفراق. و أبرد من ثغور الأحباب، عند الالتثام. کأنها حین [91 ب] جری آذیها یترقرق، و تدافع تیارها یتدفق. و ارتجّ حبابها یتکسر فی خلال زهر و ریاض ترنو بحدق تولّد قصب لجین فی صفائح عقیان، و سموط درّ بین زبرجد و مرجان. أثر علی حکمة صانعه شهید، و علم علی لطف خالقه دلیل. إلی ظلّ سجسج أحوی، و خضل ألمی. قد غنت علیه أغصان فینانة و قضب غیدانة. تشورت لها القدود المهفهفة خجلا، و تقیلتها الخصور المرهفة تشبها. یستقیدها النسیم فتنقاد، و یعدل بها فتنعدل. فمن متورد یروق منظره، و مرتجّ یتهدل مثمره. مشترکة فیه حمرة نضج الثمار، بنفحة نسیم النوار. و قد أقمت به یوما لخیالک منادما و لشوقک مسامرا. و شربت لک تذکارا. و إذا تفضل اللّه بإتمام السلامة إلی أن أوافی شیراز، کتبت إلیک من خبری بما تقف علیه إن شاء اللّه.
و من النوبندجان إلی شیراز نیف و عشرون فرسخا.
و هی[422] من کورة أردشیر خرّة و رساتیقها: جور و الخبر و الصیحکان و البرجان و الکهرجان و الخواروستان و کیر و سینیز و سیراف و الرویحان و کان فیروز و کازرون و کران و ابزر و توّج.
و من سوق الأهواز إلی الدورق فی الماء ثمانیة عشر فرسخا، و علی الظهر أربعة و عشرون فرسخا.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 410
کورة سابور و مدینتها النوبندجان و رساتیقها: الخشن و الکیمارج و کازرون و خرّه و بندر همان و دشت بارین و الهندیجان و الدرخوند و تنبوک و الجواندان و المیدان و المذار و ماهان و الجنید و الرامجان و الشاهجان و مور و دادین و خمایجان السفلی و خمایجان العلیا و تیرمردان و جنحان و السیاه مص و انبوران.
کورة إصطخر و المدینة و رساتیقها: مدینة البیضاء و بهران و أسار و إیرج و مائین و خبر إصطخر و نیرز و أبرقویه و البرانجان و المیان روذان و الکاسکان و الهزار.
و من شیراز إلی مدینة فسا ثلاثون فرسخا. و من مدینة فسا إلی مدینة دار بجرد ثمانیة عشر فرسخا و رساتیقها: کرم و جهرم و نیریز و الفستجان و الابجرد و الاندیان و جویم و فرج و یارم و طسان.
کورة أرجان و رساتیقها: قاش و ریشهر و السلجان و البحار و فرزن[423].
و من شیراز إلی مدینة [92 أ] جور عشرون فرسخا و بین شیراز و سابور عشرون فرسخا. و بین شیراز و إصطخر اثنا عشر فرسخا.
زموم[424] الأکراد بفارس و تفسیر الزموم محال الأکراد. قال صاحب کتاب المسالک و الممالک و هو عبد اللّه بن محمد بن خرداذبه: هی أربعة زموم: زم الحسین بن جیلویه و یسمی البازنجان، و هو من شیراز علی أربعة عشر فرسخا. و زم ازدم بن جوانانه من شیراز علی ستة و عشرین فرسخا. و زم القاسم بن شهریار و یسمی الکوریان، من شیراز علی خمسین فرسخا. و زم الحسین بن صالح یسمی السوران من شیراز علی سبعة فراسخ.
و قال المدائنی: کانت إصطخر تجبی ستة عشر ألف ألف درهم. و سابور
البلدان، ابن الفقیه، ص: 411
أربعة عشر ألف ألف درهم. و أردشیر خرة ثمانیة عشر ألف ألف درهم. و دار ابجرد ثمانیة عشر ألف ألف درهم.
و کانت أرّجان بعضها إلی إصبهان و بعضها إلی إصطخر و بعضها إلی رام هرمز. فصیرت فی الإسلام کورة واحدة.
فصارت فارس خمس کور و هی إصطخر و شابور و أردشیر خره و دارابجرد و فسا و أرجان. و فارس مائة و خمسون فی فرسخا فی مثلها.
و افتتحت عنوة علی یدی أبی موسی الأشعری و عثمان بن أبی العاص رضی اللّه عنهما.
و یقال إن نمرود إبراهیم علیه السلام من إصطخر. و یقال بل کان من قریة یقال لها أبرقویة.
و خراج فارس ثلاثة و ثلاثون ألف ألف درهم بالکفایة. و ذکر الفضل بن مروان[425] أنه قبلها بخمسة و ثلاثین ألف ألف درهم بالکفایة علی أنه لا مؤونة علی السلطان. و جباها الحجاج بن یوسف و الأهواز ثمانیة عشر ألف ألف درهم. و کان عمرو بن اللیث یجبی من خراجها إحدی و ثلاثین ألف ألف درهم، و من ضیاعها تسعة عشر ألف ألف درهم، فجمیعه خمسون ألف ألف درهم. و یحمل إلی السلطان فی کل سنة خمسة عشر ألف ألف درهم. و جباها الناصر فی سنة ثمان و سبعین و مائتین ستین ألف ألف درهم. و کانت الفرس قسطت علی کور فارس أربعین ألف ألف مثاقیل.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 412
و من العجائب بفارس شجرة تفاح بشیراز، نصف التفاحة حلو فی نهایة الحلاوة و نصفها حامض فی غایة الحموضة. و لیس بفارس کلها من هذا النوع إلّا هذه الشجرة الواحدة.
و لهم سابور و فیها الأدهان الکثیرة و من [92 ب] دخلها لم یزل یشم ریحا طیبة حتی یخرج منها، و ذلک لکثرة ریاحینها و أنوارها و بساتینها.
و لهم جور و بها یعمل الماورد الجوری و هو النهایة من الماورد.
و لهم الثیاب السینیزیة[426] و الجنابیة و النوزیة و السابوریة. و هم أحذق الناس باتخاذ المرایا و المجامع و غیر ذلک من الآلات الحدید.
و قال الأصمعی: حشوش الدنیا ثلاثة: عمان و الأبلة و سیراف.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 413

القول فی کرمان‌

قال ابن الکلبی: سمیت کرمان بکرمان بن فلوج من بنی لیطی بن یافث بن نوح علیه السلام. و یقال إن بعض ملوک الفرس أخذ قوما فلاسفة[427] فحبسهم و قال:
لا یدخل إلیکم إلّا الخبز وحده و خیّروهم فی إدام واحد. فاختاروا الأترجّ فقیل لهم: کیف اخترتم الأترج دون غیره؟ قالوا: لأن قشره الظاهر طیب فنشمه. و أمّا داخله ففاکهة. و أمّا حمّاضة فأدم، و أما حبّة فدهن. فأمر بهم فاسکنوا کرمان.
و کان ماؤها لا یخرج إلّا علی خمسین ذراعا. فهندسوه حتی أظهروه علی وجه الأرض. ثم غرسوا بها الأشجار فالتفّت کرمان کلها بالشجر. فعرف الملک ذلک فقال: اسکنوهم الجبال فاسکنوها، فعملوا الفوّارات و أظهروا الماء علی رؤوس الجبال فقال الملک: اسجنوهم. فعملوا فی السجن الکیمیاء. و قالوا: هذا علم لا نخرجه إلی أحد. و عملوا منه ما علموا أنه یکفیهم مدة أعمارهم ثم أحرقوا کتبهم و انقطع علم الکیمیاء.
و قال بعض علماء الفرس: کانت الأکاسرة تجبی السواد مائة ألف ألف و عشرین ألف ألف درهم سوی ثلاثین ألف ألف من الوضائع لموائد الملوک.
و کانوا یجبون فارس أربعین ألف ألف. و کانوا یجبون کرمان ستین ألف ألف لسعتها. و هی ثمانون و مائة فرسخ فی مثلها. و کانت کلها عامرة. و بلغ من عمارتها أن القناة تجری من مسیرة خمس لیال. و کانت کرمان ذات أشجار و عیون و أنهار.
و من شیراز إلی مدینة السیرجان، مدینة کرمان، أربعة و ستون فرسخا.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 414
و کرمان خمسة و أربعون منبرا صغارا و کبارا. و من مدنها: القفص و البارز و المراح[428] و البلوص [93 أ] و جیرفت- و هی من أعظم مدنها- و السیرجان و بها تنزل الولاة، و هزورکند و لافث و هی الرباط و قلعة بنی عبد اللّه. إلّا أن قصبتی البلد جیرفت و السیرجان.
قال: و بکرمان مدینة یقال لها دمندان، و هی مدینة کبیرة واسعة و بها أکثر معادن کرمان، بها معادن الحدید و النحاس و الذهب و الفضة و النوشادر و الصفر و معدنه بجبل یقال له دنباوند، مرتفع شاهق، ارتفاعه ثلاثة فراسخ. و هذا الجبل بالقرب من مدینة یقال لها خواش. علی سبعة فراسخ من المدینة. و فی هذا الجبل کهف عظیم یسمع من داخله دویّ و خریر مثل خریر الماء، و یرتفع منه بخار مثل الدخان، فلیتصق حوالیه. فإذا کثف و کثر، خرج إلیه أهل تلک الناحیة، فیقلع فی کل شهر أو شهرین. و قد وکل السلطان به قوما، حتی إذا اجتمع سائره أخذ السلطان منه الخمس و أخذ أهل البلد باقیه فاقتسموه بینهم علی سهام قد تراضوا [بها] فهو النوشادر الذی یحمل إلی سائر الآفاق.
و بها مدینة یقال لها خبیص، لم تمطر داخلها قط و تمطر خارجها. فربما أخرج الإنسان یده من السور فیصیبها المطر و لا تقطر داخلها قطرة.
و بها خشب لا تحرقه الناس، یلقی فیها و یترک الوقت الطویل ثم یخرج منها و هو صحیح ما احترق. و النصاری یموّهون الخشب و یزعمون أنه من الخشب الذی صلب علیه- بقولهم- المسیح علیه السلام. و کان مع بعض الرهبان صلیب من هذا الخشب، فافتتن به خلقا من الناس، و ذلک أنه کان یلقیه فی النار ساعات من النهار ثم یخرجه عنها و لم تعمل فیه شیئا. فلم یزل علی ذلک حتی فطن له رجل من أهل هذه المدینة. فأتی بقطعة خشبة کانت معه ففعل بها کفعل الراهب فبطل ما کان یمخرق.
و قال المأمون: لو أخذ الطحلب فجفف فی الظل و طرح فی النار لم یحترق.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 415
و طائر یعرف بالسمندل[429] یدخل النار فیتمرغ فیها ثم یخرج منها کما دخل لم تحترق من ریشه و لا واحدة. و ذکر طمیاث الحکیم فی کتاب الحیوان: إن بالمشرق طائرا یقال له بنجس فی مدینة یقال لها مدینة الشمس و لیس له أنثی و لا شکل یشبهه. و أهل تلک المدینة یعبدون الشمس و یسجدون [93 ب] لها عند طلوعها.
و تسمی المدینة اغفطوس. و هذا الطائر یکون بها و یعرف فی غیرها. فإذا أراد اللّه بإذنه فیجمع بمنقاره شیئا کثیرا من عیدان الدار صینی. ثم لا یزال یضرب تلک العیدان بجناحیه مکبّا علی ذلک لا یفتر، حتی تشتعل نارا. فإذا علا لهبها قذف نفسه فیها حتی یحترق و تأکله النار فیصیر رمادا. فإذا کان بعد أیام یعرفون عددها، تصوّر من ذلک الرماد دودة کبیرة فلا تزال تکبر حتی تصیر مثل الفرخ ثم ینبت اللّه له جناحین[430] و ریشا و تعود صورة ذلک الطائر لا یغادر منه شیئا. و أهل هذه المدینة یذکرون أن ذلک یکون فی کل خمسمائة سنة.
و فی بعض مدن خراسان هوة عظیمة فی جبل فیها نار تتقد و لا تطفأ شتاء و لا صیفا. و فی هذه الهوة جرذان کبار بیض تخترق النار فی دخولها و خروجها، فإذا کانت خارجة من الهوة و نظرت إلی إنسان بادرت فخاضت النار مخترقة للهوة إلی مواضعها لا تؤذیها النار و لا تحرقها.
و من کرمان إلی سجستان مائة و ثمانون فرسخا. و لها من المدن[431]: زالق
البلدان، ابن الفقیه، ص: 416
و کرکویه و هیسوم و زرنج و بست و ناشروذ و القرنین و بها أثر مربط فرس رستم المعروف بالشدید و نهرها المعروف بالهندمند. یقول أهل سجستان أنه ینصب إلیه میاه ألف نهر فلا تظهر فیه زیادة. و ینشق منه ألف نهر و لا یری فیه نقصان.
و فی شرط أهل سجستان علی المسلمین أن لا یقتل من بلدهم قنفذ و لا یصاد. و ذلک أن کل بیت لیس فیه قنفذ هو کثیر الأفاعی. و القنافذ تأکل الأفاعی.
و لولا ذلک لأتت علیهم. و القنافذ بسجستان مثل النمس بمصر. فلولاها لأتت الثعابین علی أهل مصر.
و من مدنها الرخج و بلاد الداور، و هی مملکة رستم الشدید ملکه إیاها کیکاوس.
و بین مدینة سجستان إلی مدینة هراة ثمانون فرسخا.
و من شیراز إلی نیسابور مائة و عشرون فرسخا.
و من شیراز إلی داربجرد سبعة و أربعون فرسخا.
و من إصطخر إلی السیرجان، مدینة کرمان تسعة و خمسون فرسخا.
و من کرمان إلی حدّ عمل فارس ستة عشر فرسخا [94 أ].
و من جیرفت إلی بم عشرون فرسخا.
و من جیرفت إلی أول عمل مکران واحد و أربعون فرسخا.
و من أول عمل مکران إلی المنصورة و مولتان السند ثلاثمائة و ثمانیة و خمسون فرسخا.
و من زرنج مدینة سجستان إلی المولتان مسیرة شهرین
.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 417

القول فی الجبل‌

و یسمی هذا الصقع بلاد البهلویین و هی همذان و ماسبندان و مهر جانقذق- و هی الصیمرة- و قم و ماه البصرة و ماه الکوفة و قرمیسین و ما ینسب إلی الجبل.
و لیس منه: الری و إصبهان و قومس و طبرستان و جرجان و سجستان و کرمان و مکران و قزوین و الدیلم و الطیلسان و الببر.
القول فی قرمیسین:
قال أبو المنذر هشام بن السائب الکلبی: لمّا ظفر قتیبة بن مسلم بفیروز بن کسری یزدجرد حیث افتتح خراسان أخذ ابنته شاه آفرید[432] و معها سفط مختوم فوجّه بها إلی الحجاج. فحملها الحجاج إلی الولید بن عبد الملک. فولدت له یزید الناقص. و فضّ الحجاج السفط فإذا فیه کتاب بالفارسیة. فدعا زادانفروخ بن بیری الکسکری فقرأه، فإذا فیه: بسم اللّه المصوّر، میّز قباذ بن فیروز إقلیمه و وزن المیاه و الترب لیبنی لنفسه مدینة ینزلها فوجد أنزه بقاع إقلیمه بعد أن بدأ بالعراق التی هی سرة الأقالیم ثلاثة عشر موضعا: المدائن و السوس و جندیسابور و تستر و سابور و إصبهان و الری و بلخ و سمرقند و باورد و بطن بنهاوند- یعنی روذراور- و ماسبندان و مهر جانقذق و تل ما سیر.
و وجد أبرد بقاع إقلیمه سبعة مواضع: قالیقلا و أردبیل و همذان و قزوین و جوالق و خوارزم و مرو.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 418
و وجد أوبأ بقاع إقلیمه ستة مواضع: البندنیجین و بطن ماستون- و هو شابور خواست- و جرجان و الخوار و برذعة و زنجان.
و وجد أقحط بقاع إقلیمه ثمانیة مواضع: میسان و بادرایا و دستمیسان و الکلتانیة و باکسایا و ما سبندان و الری و إصبهان.
و وجد أبخل أهل إقلیمه تسعة مواضع: خراسان و إصبهان و أردبیل و ماسبندان و بادرایا و باکسایا و إصطخر و شیراز و فسا.
و أخصب بقاع إقلیمه عشرة مواضع أرمینیة و آذربیجان و جور و مکران و کرمان و دستبی [94 ب] و ماه الکوفة و ماه البصرة و أرجان و دورق.
و وجد أجمل بقاع إقلیمه عشرة مواضع: الحیرة و المدائن و کلواذی و سابور و إصطخر و جنابا و الری و إصبهان و قم و النشوی.
و وجد أعقل سبعة مواضع: عکبرا و قطربل و عقرقوف و الری و إصبهان و ماسبندان و مهرجانقذق.
و أفطن أهل إقلیمه ستة مواضع: إسکاف العلیا و إسکاف السفلی و نفّر و سمّر و کسکر و عبدسی.
و وجد أحسد أهل إقلیمه خمسة مواضع: جرجرایا و حلوان و سحاران[433] و همذان و ما سبندان.
و وجد أعلم أهل إقلیمه بالسلاح أربعة مواضع: همذان و حلوان و إصبهان و شهرزور.
و وجد أخف میاه إقلیمه عشرة مواضع: دجلة و الفرات و جندیسابور و ماسبندان و بلخ و سمرقند و قزوین و ماسورا و هی عین بقرمیسین و ماء ذات المطامیر و ماء ملّجان قریة الثلج بماسبندان.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 419
و وجد أمکر أهل إقلیمه أحد عشر موضعا: خراسان و إصبهان و الری و همذان و أرمینیة و آذربیجان و ماسبندان و مهرجانقذق و تستر و المذار و أرتوی.
و وجود أسری فواکه إقلیمه سبعة مواضع: المدائن و سابور و أرجان و الری و نهاوند و ماسبندان و حلوان الجبل.
و وجد أقل أهل إقلیمه نظرا فی العواقب أهل ثمانیة مواضع: البندنیجین و ما سبندان و مهر جانقذق و أردشیر خرّه و رامهرمز و أرمینیة و آذربیجان و طخرود[434]، قریة من قری قم خرج منهم فی وقت موافاة العرب أربعة ألف رجل مع کل رجل خادم و سائس و خباز و طباخ إلی نهاوند لیقاتلوا العرب و یمنعوهم من المقام. فقتلوا کلهم بالاسفیذهان فلم یفلت منهم إلّا رجل واحد.
و وجد أسفل أهل إقلیمه أهل ستة مواضع: البندنیجین و بادرایا و باکسایا و بهندف و قهقور- بطن بماسبندان- و جرود- بطن بنهاوند-.
و لم یجد ما بین المدائن إلی نهر بلخ بقعة علی الجادة أنزه و لا أعذب ماء و لا نسیما من قرمیسین إلی عقبة همذان. فأنشأ قرمیسین [95 أ] و بنی لنفسه بناء معمدا علی ألف کرم. فقرمیسین کلمة فارسیة معناها کرمانشاهان.
و بنی الأکاسرة من المدائن إلی عقبة همذان و قصر شیرین مقبرة آل ساسان و بعقرقوف مقبرة الکیانیین.
ثم نقل قباذ الأشراف من فارس و خراسان و کذلک أهل الجمال و الأدب و الفروسیة فأسکنهم حافتی دجلة و أنزل أصحاب الصناعات بطن جوخی و أنزل من کان من وجوه الناس الذین هم دون الأشراف، النهروانات.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 420
و أنزل الحاکة و الحجامین بادرایا و باکسایا، و أنزل التجار الأهواز، و أنزل الأطباء سیری[435] قریة بماسبندان.
فلما میز قباذ إقلیمه و عرف أهل بقاعه مسح البلاد و وقف علی الحدود و عدد الفراسخ، اختار النزول بالمدائن لیقرب من الروم. و أخذ فی بنائها. و ابتدأ بعمل قصر لیسکنه. فکان کلما رفع من حائطه شیئا هبّت ریح عظیم فتقلعه. فلما رأی ذلک وجّه إلی بلیناس المطلسم فأحضره من بلده و أمره أن یطلسم مواضع آفات إقلیمه. و قال له: ابدأ بالمدائن. و جعل له علی کل طلسم یعمله أربعة ألف درهم.
فاتخذ له فی موضع الإیوان مکان وسط القصر طلسما کبیرا و جعل حوله أحد عشر طلسما. فأمّا الکبیر فللریح التی کانت تقتلع الحائط فسکنت و تمّ البناء. و طلسم للعقارب فقلّت بها. و آخر للحمی، و آخر للجرارات و آخر للسباع و آخر للبراغیث و آخر لاجتماع کلمة أهلها، و آخر لیطیع أهلها ملوکهم ما بقوا، و آخر لملوک الأقالیم أن یهابوا ملک العراق و لا یخالفوه و آخر لتعفّ نساؤهم عن الفجور و آخر لتزکو غلاتهم و ثمارهم. و جعل علی یمین کل طلسم منها و شماله و قدامه و ورائه کنزا بینه و بینه أربعون ذراعا. ثم طلسمها و کنوزها أن تخفی عن الناس فخفیت.
و یقال إنه ما بنی بالآجر و الجص بنیة أبهی و لا أجل و لا أحکم و لا أعلی سقفا و لا أکثر ذرعا من إیوان کسری بالمدائن. و فیه یقول البحتری من شعر طویل:
و کأن الإیوان من عجب الصنعةجرب فی جنب أرعن جلس
[95 ب]
مشمخر تعلو له شرفات‌رفعت فی رؤوس رضوی و قدس
لیس یدری أصنع إنس لجنّ‌سکنوه أم صنع جنّ لإنس
قال: و أنشدنی ابن الحاجب لنفسه یصف الإیوان:
إن خاننی زمن فمن هذا الذی‌لم تستبحه خیانة الأزمان
البلدان، ابن الفقیه، ص: 421

أخنی علی عاد و أهلک تبّعاوسطا بقدرته علی النعمان
و أزال ملک الفرس بعد ثبوته‌و هوی بکسراها أنوشروان
آثارهم تنبیک عن أخبارهم‌نطقا و لیس مغیّبا کعیان
هل أسمعت أذناک مثل حدیثهم‌أو عاینت عیناک کالإیوان؟
قصر یکاد یردّ حسن بنائه‌عند التأمل أعین العمیان
تعلو له شرف کأن شخوصهابیض الحمائم فی ذی الأغصان
حفّت به کحفوف و قد أحدقوابحریم بیت اللّه ذی الأرکان
و کأنها فی وسط کل دجنّةنار تشب لعابد الرهبان
أو فتیة شربوا فأثر فیهم‌فعل الشراب مخیلة النشوان
و ضعوا الأکفّ علی الحضور و رفّعوافوق الرءوس أکلّة المرجان
مصطفة کبنات نعش فی ذری‌عالی السموک موثّق البنیان
الفت مجاورة السموک سموکه‌و ترفعت عن یذبل و أبان
فکأنما بین السماک و بینه‌شر فما ینیان ینتحیان
صور من الآساد فی جنباته‌ما ان لها اجم سوی الجدران
أسد علی فرس الرجال قدیمةلو انها کانت من الحیوان
و معسکران لکل حزب منهمارجل أمام مواقف الفرسان
جیشان لو وقع التناجز منهمالم یبق من جمعیهما رجلان
لولا وقوع الیأس من حرکاتهم‌لظننت أنهما سیقتتلان
لبسوا من الألوان أصفر فاقعافأتاه ناصعه بأحمرقان
و مورّد فی خضرة فکأنه‌زهر تکنف حافتی بستان
[96 أ] ثم رجع بنا القول فی قرمیسین و ذکر عجائبها.
قال أبو المنذر: طلسمات إیران شهر غیر ظاهرة، و عند کل طلسم منها علامة إما صخرة و إمّا تمثال. و جمیع ذلک من کل طلسم علی أربعین ذراعا.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 422
قال: و لما انتهی بلیناس إلی طرازستان و عمل بإزاء القنطرة طلسما للغرق فسلم أهلها منه. و آخر خلف القنطرة فاستتمّ بناؤها. و آخر عن یمینها، فجری الماء الذی عندها. و آخر عن یسارها فسلمت من السحر. و عمل بالبندنیجین طلسما للغرق فأمنوا. و آخر للقیّارة- عین القیر- حتی نضبت. لولا ذلک ما أمکن أحد أن یشرب من الماء الذی هناک. و کذلک عمل آخر للنفاطة حتی انصرف شعب النفط إلی جهة أخری عن الماء.
و عمل عن یسار البندنیجین طلسما للزنابیر و آخر للذبة فقلّت و کانت أکثر الأرض ذبة[436] و زنابیر.
و عمل بقریة من قری ماسبندان تسمی تومان، طلسما لأجمة کانت هناک لا یسلکها أحد فی الشتاء إلّا غرق فی طینها.
و عمل فی هذه القریة أیضا طلسما لحمّة کانت هناک ماؤها شدید الحرّ، کانت تظهر فی الشتاء و ینقطع ماؤها فی الصیف. فلما طلسمها جری ماؤها شتاء و صیفا و لم ینقطع فی وقت من أوقات السنة.
و من عجائب قرمیسین أن الهواء لم یکن یهب فیها فی الصیف لیلا و لا نهارا.
فشکا قباذ إلی بلیناس ذلک، فعمل لها طلسما حتی هب الهواء بها علی ما یهب فی غیرها.
و طلسم أیضا قریة بالقرب منها یقال لها کرکان. و کانت تقوم بها سوق فی کل عام فیتلف فیها خلق کثیر بالعقارب. فقلّت العقارب فیها و خف عن أهلها ما کانوا یلقون منها. و یقال إنه لا یوجد منها عقرب. و إن وجد لم یضرّ. و من أخذ من ترابها و طیّن بها حیطان داره فی أی بلد کان، لم یر فی داره عقربا. و من أخذ منه عند لسعة العقرب إیاه و شربه، عوفی لوقته. و من أخذ منه شیئا و أخذ العقارب بیده لم یخشها.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 423
و من عجائبها و هو أحد عجائب الدنیا، صورة شبدیز[437]. و هو فی قریة یقال لها جانان و مصوّره فنطوس بن سنمار. و سنمار هو الذی [96 ب] بنی الخورنق بالکوفة. و کان سبب صورته فی هذه القریة أنه کان أزکی الدواب و أعظمها خلقا و أظهرها خلقا و أصبرها علی طول الرکض. و کان ملک الهند أهداه إلی برویز الملک. فکان لا یبول و لا یروث ما دام علیه سرجه و لجامه و لا ینخر و لا یزبد.
و کانت استدارة حافره ستة أشباره.
[فاتفق أن شبدیز اشتکی و زادت شکواه، و عرف أبرویز ذلک و قال: لئن أخبرنی أحد بموته لأقتلنه. فلمّا مات شبدیز خاف صاحب خیله أن یسأله عنه فلا یجد بدا من أخباره بموته فیقتله. فجاء إلی البهلبند مغنیه- و لم یکن فیما تقدم من الأزمان و لا ما تأخر أحذق منه بالضرب بالعود و الغناء-، قالوا: کان لأبرویز ثلاث خصائص لم تکن لأحد من قبله: فرسه شبدیز و سریته شیرین و مغنیه بهلبند.
و قال: اعلم أن شبدیز قد نفق و مات. و قد عرفت ما أوعد به الملک من أخبره بموته، فاحتل لی حیلة و لک کذا و کذا. فوعده الحیلة.
فلما حضر بین یدی الملک غنّاه غناء ورّی فیه عن القصة إلی أن فطن الملک و قال له: ویحک! مات شبدیز؟ فقال: الملک یقوله. فقال له: زه. ما أحسن ما تخلصت و خلصت غیرک. و جزع علیه جزعا عظیما][438]. فأمر قنطوس بن سنمار بتصویره. فلما فرغ منه أعلم برویز بذلک. فجاء حتی وقف علیه و نظر إلیه و استعبر باکیا عند تأمله إیاه و قال: لشدّ ما نعی هذا التمثال إلینا أنفسنا و ذکّرنا ما نصیر إلیه من فساد حالنا. و لئن کان فی الظاهر أمر من أمور الدنیا یخلو من أمور الآخرة، إن فیه لدلیلا علی الإقرار بموت جسدنا و انهدام بدننا و طموس صورتنا و درس أثرنا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 424
للبلی الذی لا بد منه. مع الإقرار بالیأس من البقاء الذی لا سبیل إلیه أن یبقی من جمال صورتنا و مثال بدننا إلّا رسما یتجدد به من أمرنا من الباقین بعدنا مع ما یدرس من آثارنا و ذکرنا.
فمن خطر بباله هذا فلینظر إلی ما أمرنا به من هذا التمثال. و لیستیقن بدروس رسمه و ذهاب بهجته و إلّا فالهلاک غالب علی أمره. و قد أحدث لنا وقوفنا علی هذا التمثال ذکرا لما یصیر إلیه حالنا. و توهّمنا وقوف الواقفین علیه بعدنا حتی کأننا بعضهم و مشاهدون لهم أو من حضر ذلک منهم من ذکر الحالتین اللتین اختلفتا بصاحبه من الحیاة و صحة البدن و نفاذ الأمر و ما حار إلی ذلک محارّه.
و من عجائب هذا التمثال أنه لم یر مثل صورته صورة و لم یقف علیه أحد منذ صوّر، من أهل الفکر اللطیف و النظر الدقیق إلّا استراب بصورته و عجب منها و أطال الفکر فیها. حتی لقد سمعت کثیرا من هذا الصنف یحلفون أو یقاربون الیمین انها لیست من صنعة العباد و لا تصویر المخلوقین.
و سمعت رجلا من کبار المعتزلة و مناظریهم[439] یحلف بالأیمان المغلظة أنه لیس من صنعة العباد، و ان للّه عزّ و جلّ فیه خبیئة سوف یظهرها یوما ما.
و سمعت بعض الفقهاء العلماء یقول [97 أ]: لو أن رجلا خرج من فرغانة القصوی و آخر من السوس الأبعد، قاصدین إلی شبدیز حتی ینظرا إلیه ما عنفا علی ذلک.
و أنت إذا فکرت فی أمر صورة شبدیز هذه وجدتها کما ذکر هذا المعتزلی.
فإنه إن کان من صنعة الآدمیین، فقد أعطی ما لم یعط أحد من العالمین. فأی شی‌ء أعجب و أظرف أو أشد امتناعا من أنه سخرت له الحجارة کما یرید، ففی الموضع الذی یحتاج إلیه أن یکون أسود، أسود. و فی الموضع الذی یحتاج إلیه أن یکون أحمر، أحمر. و کذلک البیاض و سائر الألوان. فتبارک اللّه أحسن الخالقین.
و قال لی أبو علی محمد بن هارون بن زیاد- و کان حکیما فیلسوفا- و قد
البلدان، ابن الفقیه، ص: 425
تجارینا ذکر شبدیز فوصلنا إلی هذا الفصل: ما یکون أن تکون حجرة واحدة احتفر فیها هذه الألوان فی المواضع التی احتیج إلیها. و لکنه لمّا فرغ من الصورة صبغها بما احتاج إلیه من الأصباغ. ثم دهنها بعد ذلک بدهن کان یقف علیه. یوهم أن ذلک الألوان خلقة فی الحجر غیر معالجة بشی‌ء من الأشیاء.
قال: و أنشدنی أبو محمد العبدی الهمذانی لنفسه
من ناظر معتبر أبصرت‌مقلته صورة شبدیز
تأمّل الدنیا و آثارهافی ملک الدنیا أبرویز
یوقن أنّ الدهر لا یأتلی‌یلحق موجودا بمهزوز
أبعد کسری اعتاض عن ملکه‌بخطّ رسم ثمّ مرموز
یغبط ذو ملک علی عیشةرنق یعانیها بتوفیز
خلّ عن الدنیا فلا طائل‌فیها لذی لب و تمییز
نعمی و بؤسی أعقبت هذه‌تیک، فذو العزّ کمغروز
و أنشدنی الحسین بن أبی سرح لأبی عمران الکسروی:
و هم نقروا شبدیز فی الصخر عبرةو راکبه برویز کالبدر طالع
علیه بهاء الملک و الوفد عکّف‌یخال به فجر من الأفق ساطع
تلاحظه شیرین و اللحظ فاتن‌و تعطو بکفّ حسّنتها الأشاجع
یدوم علی کرّ الجدیدین شخصه‌و یلفی قویم الجسم و اللون ناصع
و قال آخر:
شبدیز منحوت صخر بعد بهجته‌للناظرین فلا جری و لا خبب
[97 ب]
علیه برویز مثل البدر منتصباللناظرین فلا یجدی و لا یهب
و ربما فاض للعافین من یده‌سحائب و دقها المرجان و الذهب
البلدان، ابن الفقیه، ص: 426

فلا تزال مدی الأیام صورته‌تحنّ شوقا إلیها العجم و العرب
و قال أبو الحسن العجلی فی صورة شبدیز:
أباح للطرف السهاد و السهرو وکّل الجفن بماء منهمر
طیف سری و هنا لریّا فظهریا حبّذا الطارق فی وجه السحر
فی اللیل یبدو و النهار یستترتلک التی تزری بشمس و قمر
و غرة زاهرة تغشی القمرحال بهاها الجمال فقطر
شبّهتها حین تبدّت فی حفرشیرین فی حسن اعتدال و قدر
کأنّما تنفث سحرا مستمرتکاد تسبی ناظراها من نظر
بطرّة مشرقة من الطررو حاجب خطّ بمسک فشطر
و شاهد عقرب فی الخدّ النضرما أن به من ندب و لا أثر
لولا الذی من أنف شیرین کسرشلت یدا آمره و المؤتمر
لقد أتی بفعله إحدی الکبرما کان أقوی قلبه حین جسر
ویل أمّه لقد تعاطی فعقرفجاءه أمر الأمیر فحبر
و عمّر البهو و قد کان دثرو هی کهاتیک و لکن من حجر
کسری و شیرین و شیخ ذو کبرعلیهم التیجان من فوق الوفر
تسقیهم شیرین راحا بقدرفی البهو و البهو علیه محتجر
یحثّهم مدجّج علی ظهرمنصلت حربته ذات شرر
کأنّما یطرد مهدوب الوبرأو الشبیهات یعیران البقر
لا الزام إنسیا و لا الطرف أغرعادته صید الظباء و العفر
و الترس فی یمناه لما یستترشاکی السلاح کالکمیّ المنکدر
کأنما الدرع علیه قد سمرو عن یمین البهو نهر قد زخر
فیه صنوف الصید من بحر و برو الفلک و النون فیه منشمر
و فارس عن الشمال مستدرتکاد أن تنبض یمناه الوفر
البلدان، ابن الفقیه، ص: 427
[98 أ]
و منهم فوق الحصان قد سکرتکفّه شمسته من حرّ و قر (!)
و فوق عقد البهو عند المختبرخلقان مکتوبان فی خلق البشر
و الشرفات فوق هامات الحزرو الملکان صعدا کما أمر
فی الطاق بأن بالحدید و الدسرو فی التماثیل علی الماء بقر
ثلاثة من عاقر و معتقریحثّهم منازع فیه طمر
و عقد طیقان و نهر محتفرو صاحب النهر علی الماء خطر
یدفعه من نهر إلی نهرفانظر فهذا و صف ما منه ظهر
فیه لمن عمّر و عظّ و عبریا أیّها السید ذو الوجه الأغرّ
شرفت کسرت و أنکرت ما ذکر (؟)من شرف الملک القدیم و الخطر
قال: و أنشدنی أبو نصر، رجل من أهل قصر اللصوص یذکر شبدیز و البناء الذی بقصر اللصوص:
یا طالبی غرر الأماکن‌حیّوا الدیار ببرز ماهن
و سلوا السحاب تجودهاو تسحّ فی تلک الأماکن
و تزور شبدیز الملوک‌و تنثنی نحو المساکن
واها لشیرین التی‌قرعت فؤادک بالمحاسن
فمضی علی غلوائه‌لا یستکین و لا یداهن
واها لمعصمها الملیح‌و للسوالف و المغابن
فی کفّها الورق الممسّک‌و المطیّب و المداهن
و زجاجة تدع الحکیم إذاانتشی فی زیّ ماجن
انعظت حین رأیتهاو اهتاج منّی کلّ ساکن
فسقی رباع الکسرویةبالجبال و بالمدائن
البلدان، ابن الفقیه، ص: 428

دان یسفّ ربابه‌و تناله أیدی الحواضن
و قال بعض الشعراء فی شبدیز و قد اجتاز بموضعه رجل من الملوک فاستحسن المکان و شرب هناک ثم أمر أن یخلق وجه شبدیز و شیرین بالزعفران ففعل ذلک:
کاد شبدیز أن یحمحم لمّاخلق الوجه منه بالزّعفران
[98 ب]
و کأنّ الهمام کسری و شیرین‌مع الشیخ موبذ الموبذان
من خلوق قد ضمخوه جمیعاأصبحوا فی مطارق الأرجوان
و أنشد لأحمد بن محمد[440]:
بوستان طاق لیس فی الأرض مثله‌و فیه تصاویر من الصخر محکم
و برویز فیه و المرازب حوله‌و شیرین تسقیهم و شیخ مزمزم
و بهرام جور و المقاول مثّل‌و شروین فیهم قاعد متعمّم
و خرّین قد أجری و أومی بسرعةإلی طفلة حسّانة لا تکلّم
و موبذهم فی الطاق صوّر عبرةو هربذهم بالجهل و الجور یحکم
و کث یحوز الماء فی النهر واقف‌لیقسم فیما بینهم لیس یظلم
و أسراب عین و الکلاب تحوشهاو طرف علیه المرزبان المکرّم
و صوّر فیه کلّ وحش و طائرمن الطیر و العنقاء ما الله أعلم
و أسد و صیران و شاة و أعنزو حیتان بحر فی السفین تعوّم
و ما دبّ من ذرّ و نمل و عقرب‌و فیل و فیّال علیه یدمدم
و قبج و دراج و ظبی و أرنب‌و باز و صقر قد یصید و قشعم
و مکتب صبیان و تأدیب غلمةو شیخ عدیم قیل هذا معلّم
البلدان، ابن الفقیه، ص: 429

و صوّر فطّوس علی الطاق نفسه‌علیه جناحا طائر لا یحوّم
فسبحان ربّ سخّر الصخر عنوةفصوّر فیه کلّ شی‌ء مقوّم
لقد أبدع الرومی فی الطاق بدعةأقرّ له بالحذق عرب و أعجم
و بقرمیسین الدکان الذی اجتمع علیه جماعة من ملوک الأرض منهم فغفور ملک الصین و خاقان ملک الترک و داهر ملک الهند و قیصر ملک الروم عند کسری أبرویز. و هو دکان من حجارة مربع مائة ذراع فی مثلها من حجارة مهندمة مسمّرة بمسامیر الحدید، و لا یتبین فیه ما بین الحجرین فلا یشک من رآه أنه قطعة واحدة.
و أنشد لأحمد بن محمد فیه:
بین القناطر و الدکّان أبنیةفاقت علی کلّ آثار و بنیان
دکّان صخر علی تلّ بنوه فماندری لجنّ بنوه أم لإنسان
لأنها صخرة ملسا ململمةعجیبة الشأن فیها کلّ ألوان
قد هندسوه فأوفوه علی عمدو هندموه فما یخفی علی جان
قالوا بأنّ ملوک الأرض اجتمعواعلیه عند أبرویز بن ساسان
و بقصر اللصوص بناء عجیب و أساطین محکمة.
و قال أبو عبد اللّه محمد بن إسحاق[441]: رأیت الحسین بن أبی سرح فی المنام بعد موته و کأنی أسأله أن یملی علیّ خبر شبدیز و من صوّره و کیف صوّر فقال:
اکتب، استأنسوا بملامس الصخور، و لم یستوقفوا عن صغائر الأمور. و صوروا الجواری الأبکار، فی الصخور الکبار، کأن لم یسمعوا بجنة و لا نار
البلدان، ابن الفقیه، ص: 430

فی أبنیة البلدان و خواصها و عجائبها

قال بطلیموس: إن اختلاف الأمم فی ألوانهم و أخلاقهم و أجسامهم و طبائعهم و جمیع حالاتهم من ثلاثة وجوه:
واحدها: من بعد الأرض من خط الاستواء. و هو مثل البلاد و انحرافها عن الخط یمنة أو یسرة.
الثانی: من قبل طبائع البروج المحاذیة لسمت تلک البلاد و الغالبة علی طبائعها.
و الثالث: بعد البلاد من مدار الشمس و قربها منه.
فأمّا الأرض العامرة فی ربع الأرض الشمالی، فما کان منها متیامنا و هو ما بین تغیر الربیع إلی تغیر الصیف، و هو الذی محاذیها من البروج ما بین الحمل إلی السرطان. فإذا توسطت الشمس وسط السماء کانت علی سمت رؤوسهم فأحرقتهم. فلذلک صارت أجسادهم سودا و شعورهم قططا و جثتهم ذابلة، و طبائعهم حارة و عامة أشکالهم متوحشة لشدة حرّ أرضهم. و هم الحبشة و الزنج و النوبة و أنواع السودان. و لیس یکون ذلک فیهم وحدهم، و لکنه یکون فی الهواء المحیط بهم. و کذلک یبس دواب أرضهم و شجرهم فی جمیع ذلک تحرقه أرضهم.
و أما ما کان متیامنا[442] [99 أ] من الأرض فلتباعد سمت رؤوسهم عن مدار الشمس و حرارتها و مدار البروج، کان مکانهم باردا تنالهم کثرة الرطوبة. و تکون
البلدان، ابن الفقیه، ص: 431
ألوانهم بیضا و شعورهم سبطة و أجسادهم عظاما و طبائعهم إلی البرد و شکلهم متوحش لشدة برد أرضهم. و شتاؤهم شدید مفرط البرد، و شجرهم عظام و دوابهم علی مثل هواء أرضهم. و هم الترک.
و أما ما کان من الذین سمت رؤوسهم تحت السرطان و من سمت رؤوسهم تحت الدینة[443] فلأن الشمس لا تستوی علی رؤوسهم، و لأنهم لم یمیلوا إلیها جدا، فلذلک هواؤهم حسن التمزیج و موضعهم معتدل، لیس فیه برد شدید و لا حرّ شدید. و ألوانهم و أجسامهم وسط، و طبائعهم ممتزجة و مراتبهم فی جمیع حالاتهم متقاربة.
و من کان من هؤلاء متیامنا فعامتهم أهل ذکاء و فطنة و دقة نظر و علم بالنجوم و غیر ذلک من العلوم، لقرب سمت رؤوسهم من مدار الکواکب الجاریة و البروج.
فمن أجل ذلک تنازعهم نفوسهم إلی طلب علم النجوم و الآداب. و من کان مشرقا فهم مذکوّون و أنفسهم شدیدة و هم أهل تنافس فی الشرف و الزیادة. لأن المشرق فیه طبیعة الشمس.
و من یعزف منهم مغربا، فإنهم مؤنثون و أجسامهم لینة و عامة أعمالهم خفیة.
لأن المغرب للقمر أو لدونیّة من مهلک من المغرب. فلذلک جعل المغرب مؤنثا لیّنا.
و الشمال خلاف المشرق.
و فی هذه الأقسام قسم مختلفة فی الشبه و الطبائع و الأدب علی نحو ما یحیط به من الهواء الحار و البارد و الممتزج و ذلک ینقص و یزید فی کل کوکب و مکان علی نحو ارتفاع الأرض و انخفاضها. و الدلیل علی ذلک، أن بعض الناس صاروا نواتیة و هم أصحاب السفن البحریة لقرب أرضهم من البحر. و صار آخرون أهل دعة و ذلک لخصب بلادهم و کثرة خیرهم. و کذلک موافقة الأقالیم للبروج التی علیها فی الطبائع. فإن طبائع کل إقلیم علی مثل طبائع البروج التی تتولاه.
البلدان، ابن الفقیه، ص: 432
و قسمت [99 ب] الأرض العامرة علی أربعة أجزاء:
فأول الأجزاء: أورس، و هی بین الشمال و الدبور و یوافقها من مثلثات البروج التی لها ما بین الشمال و الدبور و هی مثلثة: الحمل و الأسد و القوس و یدبّرها المشتری و المریخ. و جمیع ما فی هذا الربع من الأمم: بریطانیة و علیا و جرمانیة و انولیه و صقلیة و طونیا. و هم أعزاء غیر خاضعین، یحسنون أخذ السلاح و العمل به، و هم أصحاب زی و لباس، یحبون مجامعة الذکران و یغارون علیهم و لا یرون ذلک شینا و لا مأثما. و أنفسهم مذکّرة و لیست لهم غیره علی النساء، و یهون علیهم الجماع.
و الربع الثانی هو الذی من الجنوب و الصبا. و لهم المثلثات: الثور و العذراء و الجدی. و والی تدبیرهم: الزهرة و زحل مشرقین. و طبائع هذه الکواکب علی نحو طبائع الذی یدبرهم. فإنهم یسجدون لها و یسمعون الزهرة أنیس، و الزحل یبسون، و فیه کهنة یخبرون عن الأشیاء قبل أن تحدث. و یعظمون أمهاتهم و أخواتهم و جمیع الإناث لتدبیر الزهرة و زحل إیاهم. و فیهم الورع، لأن الزهرة طبیعتها الورع. و بلادهم حارة و یحبون المجامعة و الرقی و الرقص و اللهو و المجون من أجل الزهرة أیضا. و لا یجامعون الذکران، و ینکحون أمهاتهم و یولدونهم و یرون أن ذلک تعظیم لهنّ. و أنفسهم عظیمة. و هم أشدّاء مقاتلون لتشریق زحل. و نصیب هذا الربع من وسط الأرض: أرومیا و قیلسوسینا و توریا و حلبایا. و هذه البلدان من الشمال و الدبور. و هو الحمل و الأسد و القوس. و والی تدبیرهم المشتری و المریخ و الشمس و عطارد. و لذلک صاروا أهل تدبیر و صناعة و تجارة و عقل و سخاء.
و کتابة. و فیهم غش و خبث.
و أما الربع الثالث:
فمنها: أرمینیة الأولی و الثانیة و الثالثة و الرابعة. و البلدان التی بین الشمال و الصبا. و هو أحد ()[444] التی یقال لها الجامع. و والیها من المثلثات التی بین
البلدان، ابن الفقیه، ص: 433
الشمال و الصبا و هی الجوزاء و المیزان و الدلو [100 أ] و أصحاب تدبیرها زحل و المشتری مشرقین، فلذلک صار الذین فی هذه الکور یسجدون للشمس و المشتری و هم یشبهون المجوس و عباداتهم و آدابهم حسنة. و لهم ملاحة و قبول. ماضین للحق، مقتصدین فی مجامعة النساء. و یحبون البرّ و الصلة. و عامة ذلک من تشریق زحل و المشتری.
فأما الربع الرابع الذی بین الحوت و المیزان و الیه من المثلثات: السرطان و العقرب و الحوت. و مدبّرهم من الکواکب: المریخ و الزهرة مغربین. فأسماء الأمم التی فی هذا الربع: قونیه و میدنیة و إفریقیة و مور طلینا و طنجه و مرامیه.
فلذلک أهل هذه البلاد یملّکون رجلا و امرأة. فأما الرجل فیملک الرجال، و المرأة تملک النساء. و یحبون مجامعة الإناث و عامة نکاحهم زنی. و یحبون الزینة و المال، و یتزینون بزی النساء من أجل الزهرة. و هم أهل غش و سحر و جرأة [فی إلقاء] أنفسهم فی المهلکة من أجل المریخ و ولایته إیاهم.
و نصیب هذا الربع من وسط الأرض و سقی و تمریقی و البرط السفلی و اطرز المغرب و مارثها و الحبشة و الاسطون و هم ما بین الشمال و الصبا.
و لهم من المثلثات: التومین و المیزان و الدلو. و مدبّرهم من الکواکب: زحل و المشتری و عطارد. و هذه الکور قریبة من مدار الکواکب الخمسة الجاریة إذا کانت مغربة. و لذلک هم أهل تدین و تعظیم الآلهة. یعرفون حقّها و یحبون النیاحة. و لهم آداب کبیرة مختلفة و أدیان متفرقة. و إذا ملکوا کانوا أذلّاء جبناء صابرین. و إذا ملکوا کانوا أهل طیب أنفس و عطیة کثیرة. و خلقهم علی نحو طبیعة أرضهم.
و عامة ذکرانهم ضعفاء مؤنثون یترکون الجماع من حیث ینبغی و یأتون النساء من حیث لا ینبغی لتقریب الزهرة.
و ذکروا أن الأرض و الماء و سائر الطبائع کریة. و ان استدارة الأرض کلها و جبالها و بحارها أربعة و عشرون ألف میل. و ان قطرها و عمقها و عرضها سبعة آلاف و ستة و ثلاثین. و انهم استدرکوا ذلک بأنهم أخذوا ارتفاع القطب الشمالی فی مدینتین هما علی خط الاستواء مثل مدینة تدمر [100 ب] و الرقة، فوجدوا ارتفاع
البلدان، ابن الفقیه، ص: 434
القطب فی مدینة الرقة خمسة و ثلاثین جزءا و ثلثا. و ارتفاع القطب فی مدینة التدمر، أربعة و ثلاثین، بینهما زیادة جزء و ثلث. ثم مسحوا ما بین الرقة و تدمر فوجدوه سبعة و عشرین میلا. فعلموا أن لکل جزء و ثلث، جزء من أجزاء الفلک الأعظم. فالظاهر من الفلک سبعة و ستون[445] میلا من الأرض، و الفلک ثلاثمائة و ستون جزءا علی ما اتفق علیه علماء الروم و الهند و بابل. و إنما قسموه هکذا، لأنهم وجدوا الفلک قد اقتسمته البروج الاثنا عشر، و وجدوا الشمس تقطع کل برج منها فی شهر و تقطع البروج فی ثلاثمائة و ستین یوما. فبهذه القسمة و المقاییس استدرکوا علم الساعات و الکسوفین. و بها استخرجوا الآلات و الاصطرلابات و علیها وضعوا کتبهم.
و قالوا أیضا: الفلک مستدیر. و استدلوا بذلک لأنه یدور علی محورین و قطبین، اللذین هما القطب الشمالی. و الجنوبی فأما أهل البلدان التی مالت إلی ناحیة الشمال، فإنهم یرون القطب الشمالی و بنات نعش و لا یرون القطب الجنوبی و لا الکواکب القریبة منه. و لذلک صار سهیل[446] لا یری بناحیة خراسان و یری فی العراق أیاما فی السنة. فأما فی البلدان الجنوبیة فإنه یری فیها السنة کلها. فمتی مال إلی الناحیة الجنوب، غاب عنه القطب الشمالی و الکواکب التی تقاربه. و هذه الکواکب التی هی قریبة من القطب تدور حوله دورانا مستدیرا مستویا یری بالعیان مثل الشمس فإنها بالصیف تطلع من وسط المشرق ثم تصعد فی الفلک صعودا مستویا، ثم تهبط علی مثال ذلک الدور، ثم تغیب تحت الأرض. فتدور هناک مثلما تدور هاهنا حتی تطلع.
و زعموا أن البحر أیضا کریّ مدور. و برهان ذلک أنک إذا لججت فیه غابت عنک الأرض و الجبال شیئا بعد شی‌ء حتی خفی ذلک کله، و لا تری شیئا من شوامخ الجبال. فإذا أقبلت نحو الساحل، ظهرت [101 أ] لک قلل الجبال و أجسامها شیئا
البلدان، ابن الفقیه، ص: 435
بعد شی‌ء. فإذا قربت من الساحل، ظهرت الأرض و الأشجار. و الأرض قسمان:
أحدهما مسکون و الآخر غیر مسکون. و المسکون منه قسمان: أحدهما مفرط الحر و هو جهة الیمین لأن الشمس تقرب منه فیلتهب هواؤه. و الآخر جهة الشمال و هو مفرط البرد لبعد الشمس منه.
فکل مدینة موضوعة فی جهة المشرق فهی أشد اعتدالا و أقل اسقاما. لأن الشمس تصفی تلک المیاه التی تجری فیها.
و المدن الموضوعة بإزاء المغرب، تکثر أمراض أهلها لأن میاههم کدرة متغیرة، و هواؤهم غلیظ، لأنه یبقی تلک الرطوبات فیه فتغلظ میاههم.
و المدن الموضوعة علی جهة الجنوب تکون میاهها حارة کدرة متغیرة مالحة لینة تسخن فی الصیف و تبرد فی الشتاء. و أبدان أهلها رطبة لینة لما یتحلب إلیها عن الرطوبات من أرضهم. و تکثر نساؤهم الإسقاط بسبب الرطوبات و لا یقدرون أن یکثروا من الطعام و الشراب لضعف رؤوسهم. لأن کثرة ذلک تغمّ أدمغتهم و تغیرها.
و قلما تعرض لهم الحمیات الحارة.
و المدن الموضوعة فی جهة الشمال علی إزائه فإن میاهها فاسدة رطبة ثقیلة النضج. و أهلها أقویاء أشدّاء عراض الصدور دقاق السوق رؤوسهم صحیحة یابسة و أعمارهم طویلة لصحة أبدانهم و کثرة فضول الرءوس. و تکون أخلاقهم و حشیة.
و یقل حمل نسائهم، لکنهن لا یسقطن لبرد الماء و یبسه و یلدن بشدة و صعوبة و تتسع لذلک صدورهن. و إنما رقّت سوقهن لارتفاع الحرارة عنها. و یکثرون الأکل و لا یکثرون الشراب.
قال: و سکان ناحیة الجنوب سود جعاد دقاق الکعوب کحل العیون سود الشعور خفاف اللحوم. فیهم الحفظ و الذکاء و البرّ و الطرب و الحرص و السرقة.
و سکان ناحیة الصبا أقرب شبها بأهل ناحیة الجنوب و هم دونهم فیما و صفت. و سکان ناحیة الدبور أقرب شبها بأهل ناحیة الجنوب و هم دونهم.
و أهل المغرب مختلفون فی هیئاتهم، فأما سکان سواحل البحر منهم فقریب
البلدان، ابن الفقیه، ص: 436
شبههم من سکان ناحیة الجنوب. و سکان ناحیة الصبا قریب شبههم بناحیة الشمال.
و أهل [101 ب] الهند ممتزجون لأن بلادهم من بلاد الشمال و الجنوب.
و لذلک حسنت أخلاقهم و أجسامهم و وجوههم و اعتدلت. و کذلک من کانت محلته بین الشمال و الجنوب و هم أعدل مزاجا و أحسن عقولا.
و أهل مصر أهل غفلة و قلة فطنة.
و البربر الفطنة فیهم فاشیة، و لیس فیهم کبر و لا لهم مکر.
و الروم أهل صلف و تکلف.
و أهل الشام أهل غفلة و سلامة.
و أهل الحجاز أهل معازف و لهو و مداعبة و تأنیث.
و أهل العراق أهل فطنة و غدر.
و أهل الهند أهل غفلة و شجاعة و لین.
و أهل الصین أهل طلب و خفة و جبن و حذق بالصناعات.
و أهل الیمن أهل غفلة و خفة و لین.
و أهل خراسان أهل غفلة و بخل و حرص و شجاعة.
و قال بقراط فی کتاب الأهویة و الأبدان: إنّ ما کان من الأمصار مقابل شرق الشمس. فریاحه سلیمة و ماؤه عذب و أهله قلّما یضرهم تغیر الهواء. و کان یقول:
المیاه التی تنبع من مواضع مشرقة و من تلاع و روابی، أفضل المیاه و أصحها، و هی عذبة. و بلدها أصح البلاد، لا یحتاج إلی کثرة مزج الشراب، و لا سیما الشرقی الصیفی. لأنها تکون براقة طیبة الریح اضطرارا.
و قال فسطوس فی کتاب الفلاحة: أصلح مواضع البنیان أن یکون علی تلّ أو کبس[447] وثیق لیکون مطلا. و أحقّ ما جعلت إلیه أبواب المنازل و أفنیتها و کواها،
البلدان، ابن الفقیه، ص: 437
المشرق و استقباله الصبا. فإن فی ذلک صلاح الأبدان لسرعة طلوع الشمس و مرّها علیهم. و أن توسع البیوت و یرفع سمکها و تکون أبوابها إلی المشرق. لأن ریح الجنوب أشدّ حرا و أثقل و أسقم.
و أصح البلدان ما کانت علی رؤوس الجبال و الأماکن التی تواجه مهبّ الصبا. و ما کان فی قعور و أغوار و مواجهة لریح الجنوب أو الدبور، فهی مواضع ردیئة مولدة للأمراض.
و الصواب أن تتخذ الدور بین الماء و المشرق و أن تکون شرقیة، و البساتین غربیة. و من قرب منزله من النهر کان أقل انیة ممن [102 أ] بعد عنه. و قالوا:
لتکن دورکم شرقیة و ضیاعکم غربیة. و قال ابن کلدة: جمیع خصال الدار، أن تکون علی طریق نافذ و ماؤها یخرج، و لیس علیها متشرّف، و حدودها لها، و تکون بین الماء و السوق. و تصلح أفنیتها لحط الرجال و بلّ الطین و موقف الدواب. و إن کان لها بابان فذلک أمثل.
و کان إیاس بن معاویة یقول: شرقی کل بلد خیر و أفضل من غربیه.
و کان یقال: الجار ثم الدار، کما الرفیق قبل الطریق.
و قال یحیی بن خالد: دار الرجل دنیاه. فینبغی أن یتنوّق فی دهلیزه فإنه وجه داره و منزل ضیفه و مجلس صدیقه إلی أن یؤذن له. و مستراح خدمه و موضع مؤدب ولده و منتهی حدّ المستأذن.
و لما قدم موسی بن جعفر علی المهدی، کلّمه فی ردّ فدک. فقال له: أنا ناظر فی ذلک، و لکن أین حدودها؟ قال: أما الأول فعریش مصر. و الثانی: دومة الجندل. و الثالث: أحد، و الرابع: سیف البحر. فقال المهدی: هذه الدنیا کلها.
فقال موسی بن جعفر: هذا کان فی أیدی الیهود، فأفاءه اللّه علی رسوله (صلی اللّه علیه و سلم)[448].
البلدان، ابن الفقیه، ص: 438
و کان علی رجل من ثقیف دین فطولب به. فقال له الحسن البصری: بع أرضک و اقض دینک و أربح نفسک. فقال: یا أبا سعید! إنا أهل بیت لا نبیع التراب حتی نصل إلی التراب.
و قال عیسی بن بشر الکوفی: أردت شراء دار فسألت جعفر بن محمد رضی اللّه عنه[449] عن ذلک، فقال: اشترها.
فإن الدار مکرمة.
و فی بعض الخبر قال: من قدم بلدا فأخذ من ترابه و جعله فی مائه و شربه، عوفی من وبائه.
و قال قتیبة بن مسلم للحصین بن المنذر: ما السرور؟ قال: امرأة حسناء و دار قوراء و فرس مرتبط بالفناء.
و قیل لرجل بنی دارا و أعظم النفقة علیها: ما أشدّ ما مرّ علیک فی بناء هذه الدار؟ قال: أشد ذلک جمعا قائما، الفعلة. و أسهل الأمور النفقة.
و قال بعضهم: سعة الدار تزید فی عقل الرجل، کما أن ضیقها ینقص من عقله. و ذلک أن الرجل إذا کان ضیق المسکن فدخل إلیه داخل قصف عقله عند حرمه مخافة أن تبدو منهن عورة أو یظهر منهن ما لا یحب ظهوره. فإذا کان واسع المسکن [102 ب] فجمیع عقله معه.
و ذکر بهبود بن القردمان أنه لما فرغ من بناء الدار التی بنیت لأنوشروان بالمدینة العتیقة أعلم بذلک فأمر المنجمین باختیار یوم لینتقل إلیها فیه. ففعلوا ذلک. فلما دخلها و قد نصب سریره و سدلت ستوره و هیئ له تاجه. فلما استوی
البلدان، ابن الفقیه، ص: 439
علی السریر و رأی بهاءها و حسنها و جلالة فرشها و آلتها، استعبر عند ذلک باکیا لخطرة خطرت بباله من ذکر الموت و قال: إذا کان سرور الدنیا الذی یمنعه فناؤه و کثرة ما ینوبه من العاهات، فکیف بسرور الآخرة مع بقائه و خلوصه من کل مکروه؟ و إن فی هذا لعبرة ینبغی أن لا تسقط علی ذی حجی فیرفض الکثیر الفانی القلیل الباقی[450]. و ما أحسبنا إلّا و نجد أشرفنا من الدنیا فیما رفضنا من مخفوض مخایلها و أشخصنا الأبصار إلی ما تطأطأ من أعلام غرورها. و نحن أحریاء أن نوجه ذلک جهته، فیکون غفرانا لما بلغته الدنیا فینا من نهمتها.
ثم قال: أیها الناس! إن الذی بلغنا منه بأقصی قدرتنا لا یمتنع من الخراب و البلی بتوزیعنا إیاه و فقده إیانا، و ان مداه قلیل الغناء عند طول الأجل منا.
ثم نادی منادیه ان الملک یعزم علی کل من حضر إلّا قام فأخبر بعیب ان عرفه فی بناء الملک فأحجم الناس جمیعا عن ذلک. فقام رجل ذمیم المنظر رث الهیئة فقال: إن الملک قد عزم علینا بما عزم علینا. فلو لا التأثم من عزمه لکان موضوعا عاما ما أمر به. فلذلک نستجیز أن نقول ما وافقنا و خالفه. و من عیوب بنائه، أنه بنی فی غیطة من الأرض لا تقع علیه العیون حتی تقرب منه. و أولی المواضع ببناء المدن و الدور، المشرف من الأرض لتعلو ع