موسوعه زیارات المعصومین علیهم اسلام - المجلد 4

اشاره

عنوان و نام پدیدآور:موسوعه زیارات المعصومین/ تالیف و نشر موسسه الامام الهادی علیه السلام.

مشخصات نشر:قم : موسسه امام هادی(ع)، 1425ق.= 1383.

مشخصات ظاهری:6 ج.

شابک:دوره : 964-94151-2-2 ؛ 28000 ریال (دوره) ؛ 24000 ریال (دوره) ؛ 240000 ریال (دوره ، چاپ سوم) ؛ ج. 0 964-94151-3-0 : ؛ ج. 1 964-94151-4-9 : ؛ ج. 2 : 964-94151-5-7 ؛ ج. 3 : 964-94151-6-5 ؛ ج. 4 964-94151-7-3 : ؛ ج. 5 : 964-94151-8-1 ؛ ج. 6 : 964-94151-9-X

وضعیت فهرست نویسی:برون سپاری

یادداشت:جلد 0 [صفر] کتاب المقدمه و جلد 6 کتاب آن "الفهارس" است.

یادداشت:عربی.

یادداشت:ج. 0 - 6 (چاپ دوم: 1426ق. = 1384).

یادداشت:ج.0( چاپ سوم: 1385).

یادداشت:ج. 1 - 5 ( چاپ سوم : 1427ق. = 1385).

یادداشت:ج. 0، 1، 2، 4 - 6 (چاپ چهارم: 1428ق. = 1386).

یادداشت:ج. 3 (چاپ اول: 1425ق. = 1383).

مندرجات:ج. 1. زیارات رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم، فاطمه الزهراء علیهاالسلام، الائمه بالبقیع علیهم السلام.- ج. 2. زیارات امیرالمومنین الامام علی بن ابی طالب علیه السلام.- ج. 3. زیارات الامام الحسین سیدالشهداء علیه السلام.- ج.4. زیارات الائمه موسی الکاظم - علی الرضا - محمدالجواد - علی الهادی - الحسن العسکری- الحجه المنتظر..- ج.5. الزیارات الجامعه للائمه علیهم السلام.-ج.6. الفهارس

موضوع:زیارت و زائران

موضوع:زیارت و زائران -- آداب و رسوم

موضوع:زیارت و زائران -- فلسفه

موضوع:زیارتگاه های اسلامی

موضوع:دعاها

موضوع:زیارتنامه ها

شناسه افزوده:موسسه امام هادی (ع)

رده بندی کنگره:BP262/م 8 1383

رده بندی دیویی:297/76

شماره کتابشناسی ملی:م 83-42164

ص :1

زیارات الإمامین الکاظمین علیهما السلام

اشاره

ص :2

ص:3

ص:4

الباب الأوّل: ترجمته علیه السلام باختصار

نسبه علیه السلام:

هو الإمام موسی، بن جعفر، بن محمّد، بن علیّ، بن الحسین، بن علیّ، بن أبی طالب، بن عبدالمطّلب، بن هاشم، بن عبد مناف(1).

اُمّه علیهما السلام:

حمیده البربریّه (2)- ویقال: الاُندلسیّه (3)-، حمیده المصفّاه(4).

ص:5


1- (1) - المقنعه: 476، التهذیب: 81/6، مروج الذهب: 365/3، مقاتل الطّالبیّین: 332، الهدایه الکبری: 263، وفیات الأعیان: 308/5 رقم 746، تهذیب الکمال: 452/18 رقم 6841، الفصول المهمّه: 232، الأئمّه الاثنا عشر لابن طولون: 89، نور الأبصار: 301. وقد تقدّم ذکر بقیّه نسبه علیه السلام فی ترجمه الإمام الحسن علیه السلام.
2- (2) - تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 25، الهدایه الکبری: 263، المقنعه: 476، إرشاد المفید: 215/2، التهذیب: 81/6، تاج الموالید: 45، إعلام الوری: 286، موالید الأئمّه: 189، کشف الغمّه: 2/3 وص 27، الفصول المهمّه: 232. وانظر الکافی: 476/10، ومقاتل الطالبیّین: 333.
3- (3) - تاریخ الأئمّه: 25، الهدایه الکبری: 263 - وفیه: البربریّه أصحّ -، موالید الأئمّه: 190، کشف الغمّه: 7/3 وص 27.
4- (4) - دلائل الإمامه: 148، مناقب ابن شهرآشوب: 323/4 وفیهما: بنت صاعد البربریّ، إعلام الوری: 286.

کُناه علیه السلام:

أبوالحسن، أبو إبراهیم، أبو علیّ(1) ، وقیل أبو إسماعیل(2).

ألقابه علیه السلام:

العبد الصّالح، الوفیّ، الصّابر، الکاظم، الأمین، النّفس الزکیّه، زین المجتهدین، الزّاهر، الکهف الحصین، ذوالمعجزات، باب الحوائج إلی اللّٰه، قوام آل محمّد، أفقه الثقلین، مُطعم المساکین، المنتخب،(3)...

ولادته علیه السلام:

وُلد علیه السلام بالأبواء - موضع بین مکّه والمدینه - یوم الأحد لسبع خلون من صفر، سنه ثمان وعشرین ومائه(4).

وقیل: تسع وعشرین ومائه(5).

ص:6


1- (1) - الهدایه الکبری: 263، المقنعه: 476، إرشاد المفید: 215/2، التهذیب: 81/6، مناقب ابن شهرآشوب: 323/4، روضه الواعظین: 212، تاج الموالید: 45، ألقاب الرسول وعترته علیهم السلام: 63، إعلام الوری: 286. وانظر مقاتل الطالبیّین: 332، ووفیات الأعیان: 308/5 رقم 746، والفصول المهمّه: 231 و 232، وکشف الغمّه: 2/3 وص 28، والأئمّه الاثنا عشر: 89.
2- (2) - کشف الغمّه: 2/3، وص 28.
3- (3) - انظر الهدایه الکبری: 263، ودلائل الإمامه: 148، والمقنعه: 476، والتهذیب: 81/6، ومناقب ابن شهرآشوب: 323/4، وإعلام الوری: 286، وألقاب الرسول وعترته علیهم السلام: 63، وتاریخ بغداد: 29/13 رقم 6987، وکشف الغمّه: 2/3 وص 27، والفصول المهمّه: 232.
4- (4) - مناقب ابن شهرآشوب: 323/4، إعلام الوری: 286، روضه الواعظین: 221، تاج الموالید: 46 - وفیه: یوم الثلاثاء، وفی روایه اخری یوم الأحد -. وانظر الکافی: 476/1، وتوضیح المقاصد: 6، والمقنعه: 476، وتاریخ بغداد: 29/13 رقم 6987، والفصول المهمّه: 232.
5- (5) - الکافی: 476/1، تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 11، إثبات الوصیّه: 186، کشف الغمّه: 2/3، تاریخ بغداد: 29/13 رقم 6987، الدروس: 13/2، وفیات الأعیان: 310/5 رقم 746 - وفیه: یوم الثلاثاء قبل طلوع الفجر -.

وقیل: فی شهر ذی الحجّه، سنه مائه وسبعه وعشرین من الهجره(1).

وفاته علیه السلام:

تُوفّی علیه السلام فی الیوم الخامس والعشرین من رجب سنه ثلاث وثمانین ومائه من الهجره(2).

وقیل: لستّ بقین من رجب سنه ثلاث وثمانین ومائه(3).

وقیل: لستّ خلون من رجب من سنه ثلاث وثمانین ومائه(4).

وقیل: لخمس خلون من رجب(5).

موضع قبره علیه السلام:

قبره علیه السلام ببغداد من مدینه السّلام، فی المقبره المعروفه بمقابر قریش(6).

ص:7


1- (1) - دلائل الإمامه: 146.
2- (2) - مسارّ الشیعه: 59، تاج الموالید: 47 - وفیه: یوم الجمعه -، إعلام الوری: 286. کشف الغمّه: 6/3 وص 8.
3- (3) - المقنعه: 476، التهذیب: 81/6، مناقب ابن شهرآشوب: 324/4، روضه الواعظین: 221 - وفیه: یوم الجمعه -، الدروس: 13/2.
4- (4) - الکافی: 476/1، إرشاد المفید: 215/2، کشف الغمّه: 9/3.
5- (5) - مناقب ابن شهرآشوب: 324/4، روضه الواعظین: 221. وفی الدروس: 13/2: وقیل یوم الجمعه. لخمس خلون من رجب سنه إحدی وثمانین ومائه.
6- (6) - التهذیب: 81/6. وانظر الکافی: 476/1، وتاریخ الیعقوبی: 414/2، والهدایه الکبری: 263، ومقاتل الطّالبیّین: 336، وتاریخ الأئمّه علیهم السلام: 31، والمقنعه: 476، وإرشاد المفید: 243/2، ومناقب ابن شهرآشوب: 324/4، وإعلام الوری: 286، وکشف الغمّه: 6/3 وص 28، ومعجم البلدان: 163/5، ورحله ابن بطوطه: 237، وجامع الأخبار: 88، وسیر أعلام النبلاء: 247/6، ومیزان الاعتدال: 202/4 رقم 8855.

ص:8

الباب الثّانی: فضل موضع قبره علیه السلام

ما روی عن الرضا علیه السلام

اشاره

(1257) 1 -

کامل الزّیارات:

بإسناده عن رحیم(1) قال: قلت للرّضا علیه السلام:... - إلی أن قال - ودخل رجل فسلّم علیه وجلس، وذکر بغداد ورداءه أهلها، وما یتوقّع أن ینزل بهم من الخسف والصیحه والصواعق - وعدّد من ذلک أشیاء -.

قال: فقمت لأخرج، فسمعت أبا الحسن علیه السلام وهو یقول: أمّا أبوالحسن علیه السلام فلا(2).

(1258) 2 -

عوالی اللّآلی:

روی عن الرّضا علیه السلام أنّه قال: قبر أبی ببغداد، أمان لأهل الجانبین(3).

(1259) 3 -

التّهذیب:

بإسناده عن الرضا علیه السلام قال: إن اللّٰه نجّی بغداد بمکان قبور الحسینیّین فیها(4).

ص:9


1- (1) - انظر ص 14 سند ح 4، ومعجم رجال الحدیث: 182/7 رقم 4560 ورقم 4562.
2- (2) - کامل الزّیارات: 300 ب 99 ح 10، عنه البحار: 5/102 ح 26.
3- (3) - العوالی: 84/4 ح 93.
4- (4) - التهذیب: 82/6 ح 5؛ عنه الوسائل: 546/14 - أبواب المزار - ب 80 ح 5، والبحار: 2/102 ح 6. وفی روضه الواعظین: 221 مرسلاً مثله. والحدیث قویّ «روضه المتّقین: 390/5». وسیأتی فی فضل موضع قبر الجواد علیه السلام ص 55 رقم 1306.

(1260) 4 -

مزار المفید:

عن زکریّا بن آدم القمّی، عن الرضا علیه السلام: إنّ اللّٰه تعالی نجّی بغداد لمکان(1) قبر أبی الحسن علیه السلام فیها(2).(3)

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(1261) 5 -

بحارالأنوار:

کان الشافعی یقول: قبر موسی الکاظم علیه السلام التریاق(4) المجرّب(5).

(1262) 6 -

العتیق الغرویّ:

أبو علی بن همّام، عن الحسن بن محمّد بن جمهور العمّی قال:

رأیت فی سنه ستّ وتسعین ومائتین - وهی السنه الّتی تقلّد فیها علیّ بن محمّد بن موسی بن الفرات وزاره المقتدر - أحمد بن ربیعه الأنباری الکاتب، وقد اعتلّت یده العلّه الخبیثه وعظم أمرها حتّی راحت(6) واسودّت، وأشار یزید المُتطبّب بقطعها، ولم یشکّ أحد ممّا رآه فی تلفه.

فرأی فی منامه مولانا أمیرالمؤمنین صلوات اللّٰه علیه، فقال له: یا أمیرالمؤمنین أما تستوهب لی یدی؟

ص:10


1- (1) - «بمکان» بقیّه المصادر.
2- (2) - لیس فی بقیّه المصادر.
3- (3) - مزار المفید: 192 ح 4. وفی مناقب ابن شهرآشوب: 329/4، والمزار الکبیر: 17 (ط: 40)، ومصباح الزائر: 583 (ط: 377) مثله. وفی البحار: 2/102 ح 4 عن المناقب.
4- (4) - التریاق: ما یستعمل لدفع السمّ من الأدویه والمعاجین، وهو رومیّ معرّب «مجمع البحرین: 289/1».
5- (5) - البحار: 318/48.
6- (6) - راح الشیء وأروح: أنتن «المصباح المنیر: 332».

فقال: أنا مشغول عنک، ولکن امض إلی موسی بن جعفر، فإنّه یستوهبها لک.

فأصبح فقال: ائتونی بمحمل ووطّئوا تحتی، واحملونی إلی مقابر قریش.

ففعلوا به ذلک بعد أن غسّلوه وطیّبوه وطرحوا علیه ثوباً، وحملوه إلی قبر موسی بن جعفر صلوات اللّٰه علیه، فلاذ به ودعا، وأخذ من تربته وطلی به یده إلی الکتف وشدّها.

فلمّا کان من الغد حلّها، وقد سقط کلّ لحم وجلد علیها حتّی بقیت عظاماً وعروقاً وأعصاباً مشبّکه، وانقطعت الرائحه، وبلغ خبره الوزیر، فحمل إلیه حتّی نظر إلیه، ثمّ عولج فرجع إلی الدّیوان، وکتب بها کما کان؛ ففیه یقول صالح الدیلمی:

وموسی قد شفی الکفّمن الکاتب إذ زار(1)

ص:11


1- (1) - العتیق الغروی علی ما فی البحار: 6/102 ح 27. وفی ج 94 ص 33 عن قبس المصباح مثله.

ص:12

الباب الثّالث: فضل زیارته علیه السلام

ما روی عن الرضا علیه السلام

اشاره

(1263) 1 -

کامل الزّیارات:

بإسناده عن الحسن بن علیّ الوشّاء قال: قلت للرضا علیه السلام: ما لمن زار قبر أبیک(1) أبی الحسن علیه السلام؟ (فقال علیه السلام: زُره. قال: فقلت: فأیّ شیءٍ فیه من الفضل؟)(2) قال: له مثل (ما لمن)(3) زار قبر الحسین(4) علیه السلام(5).

(1264) 2 -

من لایحضره الفقیه:

بإسناده عن الحسن بن علیّ الوشّاء، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام قال: سألته عن زیاره قبر أبی الحسن موسی بن جعفر علیهما السلام: مثل(6) زیاره(7) الحسین علیه السلام؟ قال: نعم(8).

ص:13


1- (1) - لیس فی النسخ المخطوطه.
2- (2) - لیس فی النسخ المخطوطه.
3- (3) - «من» المطبوع؛ وما أثبتناه من النسخ المخطوطه.
4- (4) - «أبی عبداللّٰه» بعض النسخ.
5- (5) - الکامل: 299 ب 99 ح 3. وسیأتی فی ص 16 رقم 1270 عن ثواب الأعمال مثل ما فی نسخ الکامل المخطوطه.
6- (6) - «أمِثل» الکامل، «هل هی مثل» التهذیب.
7- (7) - «قبر» الکافی، «زیاره قبر» الکامل والتهذیب.
8- (8) - الفقیه: 582/2 ح 3182. وفی الکافی: 583/4 ح 2، والکامل: 298 ب 99 ح 1، والتهذیب: 81/6 ح 1، وجامع الأخبار: 87 ح 1 مثله؛ عن معظمها الوسائل: 544/14 - أبواب المزار - ب 80 ح 1، والبحار: 3/102 ح 12 - ح 14. وفی المستدرک: 353/10 ح 4 عن الکامل. والحدیث صحیح «روضه المتّقین: 390/5، مرآه العقول: 311/18».

(1265) 3 -

الکافی:

بإسناده عن الحسین بن محمّد القمّی قال: قال الرضا علیه السلام:

من زار قبر أبی ببغداد، [کان](1) کمن زار قبر(2) رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله وقبر أمیرالمؤمنین صلوات اللّٰه علیه؛ إلّاأنّ لرسول اللّٰه ولأمیر(3) المؤمنین - صلوات اللّٰه علیهما - فضلهما(4).

(1266) 4 -

کامل الزّیارات:

بإسناده عن أحمد بن عبدوس الخلنجی، عن أبیه رحیم(5) قال: قلت للرضا علیه السلام:

جُعلت فداک، إنّ زیاره قبر أبی الحسن علیه السلام ببغداد علینا(6) فیها مشقّه، وإنّما نأتیه فنُسلّم علیه من وراء الحیطان؛ فما لمن زاره من الثواب؟

قال: فقال: له واللّٰه مثل ما لمن أتی قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله(7).

ص:14


1- (1) - من بقیّه المصادر.
2- (2) - لیس فی الکامل، والبحار.
3- (3) - «وأمیر» الکامل، والفقیه، والروضه، والبحار.
4- (4) - الکافی: 583/4 ح 1. وفی کامل الزّیارات: 299 ب 99 ح 6، والفقیه: 582/2 ح 3181، والتهذیب: 81/6 ح 2، وجامع الأخبار: 87 ح 2 مثله. وکذا فی روضه الواعظین: 221 مرسلاً؛ عن بعضها الوسائل: 545/14 - أبواب المزار - ب 80 ح 2. وفی البحار: 4/102 ح 19 وح 20 وص 5 ح 21 عن الکامل، والتهذیب. وفی المستدرک: 352/10 ح 2 عن الکامل.
5- (5) - لیس فی الوسائل.
6- (6) - لیس فی نسخه م، والوسائل، والبحار.
7- (7) - الکامل: 300 ب 99 ح 9؛ عنه الوسائل: 547/14 - أبواب المزار - ب 80 ح 10، والبحار: 5/102 ح 25.

(1267) 5 -

ومنه:

بإسناده عن الحسین بن یسار(1) الواسطی قال: سألت أبا الحسن الرضا علیه السلام:

ما لمن زار قبر أبیک صلوات اللّٰه علیه؟ قال: فقال زوروه(2).

قال قلت: فأیّ شیء فیه من الفضل؟ قال فقال: فیه من الفضل کفضل من زار والده(3) - یعنی رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله -. قلت: فإن خفت ولم یمکن لی الدخول(4) داخلاً(5) ؟ قال: سلّم من وراء الجدار(6).(7)

(1268) 6 -

التّهذیب:

بإسناده عن ابن سنان قال: قلت للرضا علیه السلام: ما لمن زار أباک؟

ص:15


1- (1) - «الحسن بن بشّار» المقنعه، «الحسین بن بشّار» التهذیب. وفی رجال الطوسی: 347 رقم 6 ورد «الحسین بن بشّار» ضمن أصحاب الکاظم علیه السلام، وفی ص 373 رقم 23 «الحسین بن یسار المدائنی» فی أصحاب الرضا علیه السلام، وفی ص 400 رقم 2 و 9 «الحسین بن یسار، والحسن بن یسار» فی أصحاب الجواد علیه السلام. و ورد فی بعض کتب الرجال «الحسن بن بشّار»، وقال السیّد الخوئی رحمه اللّٰه فی معجم رجال الحدیث: 202/5 رقم 3319: من المطمأنّ به أنّ الرجل واحد والاختلاف إنّما نشأ من اختلاف نسخ الرجال، کما أنّ من المطمأنّ به صحّه کلمه «بشّار» علی ما صرّح به ابن داود دون کلمه «یسار» کما یظهر من الروایات.
2- (2) - «زره» بقیّه المصادر غیر البحار.
3- (3) - «قبر والده» التهذیب، والجامع.
4- (4) - «ولم یمکن لی» المصدر؛ وما أثبتناه من بعض النسخ المخطوطه، والبحار.
5- (5) - لیس فی مزار المفید.
6- (6) - «الحائر» مزار المفید، «الجسر» التهذیب.
7- (7) - الکامل: 299 ب 99 ح 5. وفی التهذیب: 82/6 ح 4، وجامع الأخبار: 88 ح 4 مثله. وکذا فی مزار المفید: 191 ح 3، والمزار الکبیر: 16 (ط: 40) عن الحسین بن یسار، وروضه الواعظین: 221 مرسلاً. وفی المقنعه: 477 عن الحسن بن بشّار الواسطی، ومصباح الزائر: 583 (ط: 377) عن ابن یسار نحو صدره. وفی الوسائل: 545/14 - أبواب المزار - ب 80 ح 4 عن المقنعه والتهذیب. وفی البحار: 4/102 ح 17 وح 18 عن الکامل والتهذیب. وفی المستدرک 352/10 ح 1 عن الکامل.

قال علیه السلام: الجنّه(1) ، فزُره(2).

(1269) 7 -

کامل الزّیارات:

بإسناده عن الحسن بن علیّ الوشّاء، عن الرضا علیه السلام قال: زیاره قبر أبی، مثل زیاره قبر الحسین علیه السلام(3).

(1270) 8 -

ثواب الأعمال:

بإسناده عن الحسن بن علیّ الوشّاء، قال: قلت للرضا علیه السلام: ما لمن زار قبر(4) أبی الحسن علیه السلام؟ قال(5): له مثل (ما لمن)(6) زار قبر أبی عبداللّٰه(7) علیه السلام(8).

(1271) 9 -

کامل الزّیارات:

بإسناده عن رحیم قال: قلت للرضا علیه السلام: إنّ زیاره قبر أبی الحسن علیه السلام ببغداد

ص:16


1- (1) - بزیاده «الجنّه» مزار المفید، والمناقب، ومصباح الزائر.
2- (2) - التهذیب: 82/6 ح 3، عنه الوسائل: 545/14 - أبواب المزار - ب 80 ح 3، والبحار: 2/102 ح 5. وفی جامع الأخبار: 87 ح 3 مثله. وکذا فی مزار المفید: 191 ح 2، ومناقب ابن شهرآشوب: 329/4، والمزار الکبیر: 16 (ط: 39)، ومصباح الزائر: 583 (ط: 377) عن ابن سنان، وروضه الواعظین: 221 مرسلاً.
3- (3) - الکامل: 300 ب 99 ح 8؛ عنه الوسائل: 547/14 - أبواب المزار - ب 80 ح 9، والبحار: 5/102 ح 24. وفی روضه الواعظین: 221 مرسلاً مثله.
4- (4) - بزیاده «أبیک» الکامل.
5- (5) - بزیاده «فقال: زره. قال فقلت: فأیّ شیء فیه من الفضل؟ قال» الکامل.
6- (6) - «من» المصدر؛ وما أثبتناه من الوسائل، والبحار، والمستدرک.
7- (7) - «الحسین» بدل «أبی عبداللّٰه» الکامل.
8- (8) - ثواب الأعمال: 123 ذیل ح 1؛ عنه الوسائل: 546/14 - أبواب المزار - ب 80 ذیل ح 6، والبحار: 3/102 ح 10. وفی کامل الزّیارات: 299 ب 99 ح 3 باختلاف یسیر؛ عنه المستدرک: 352/10 ح 3. وقد تقدّم فی ص 13 رقم 1263.

علینا فیها مشقّه، فما لمن زاره؟

فقال: له مثل ما لمن أتی قبر الحسین علیه السلام من الثواب(1).

ما روی عن الجواد علیه السلام

اشاره

(1272) 10 -

کامل الزّیارات:

بإسناده عن عبدالرحمن بن أبی نجران قال: سألت أبا جعفر علیه السلام عمّن زار رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله قاصداً؟

قال: له الجنّه؛ ومن زار قبر أبی الحسن علیه السلام فله الجنّه(2).

ما روی عن الهادی علیه السلام

اشاره

(1273) 11 -

الکافی:

بإسناده عن إبراهیم بن عقبه قال: کتبت إلی أبی الحسن الثالث علیه السلام أسأله عن زیاره(3) أبی عبداللّٰه الحسین، وعن زیاره(4) أبی الحسن(5) ، وأبی جعفر(6) علیهما السلام أجمعین(7) ؟

ص:17


1- (1) - الکامل: 300 ب 99 صدر ح 10؛ عنه البحار: 5/102 صدر ح 26.
2- (2) - الکامل: 299 ب 99 ح 7، وفی ص 301 ب 99 ح 12 مثله؛ عنه الوسائل: 547/14 - أبواب المزار - ب 80 ح 8، والبحار: 5/102 ح 22 وح 23.
3- (3) - بزیاده «قبر» الکامل، ومزار المفید.
4- (4) - بزیاده «قبر» الکامل، ومزار المفید.
5- (5) - بزیاده «موسی» التهذیب.
6- (6) - بزیاده «محمّد بن علیّ» المقنعه.
7- (7) - «ببغداد» المقنعه. لیس فی بقیّه المصادر.

فکتب إلیّ: أبوعبداللّٰه علیه السلام المقدّم، وهذا(1) أجمع وأعظم أجراً(2).(3)

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(1274) 12 -

تاریخ بغداد:

بإسناده عن أحمد بن جعفر بن حمدان القطیعی قال: سمعت الحسن بن إبراهیم أبا علیّ الخلّال(4) یقول: ما همّنی أمر فقصدت قبر موسی بن جعفر علیه السلام فتوسّلت به، إلّا سهّل اللّٰه تعالی لی ما احبّ(5).

ص:18


1- (1) - «هذان» المقنعه، والمناقب.
2- (2) - «ثواباً» المقنعه.
3- (3) - الکافی: 583/4 ح 3. وفی کامل الزّیارات: 300 ب 99 ح 11، وعیون أخبار الرضا علیه السلام: 265/2 ح 25، ومزار المفید: 190 ح 1، والتهذیب: 91/6 ح 1 مثله. وکذا فی المقنعه: 482، وروضه الواعظین: 243، وجامع الأخبار: 95 ح 1 مرسلاً. وفی مناقب ابن شهرآشوب: 385/4 مرسلاً باختلاف یسیر؛ عن بعضها الوسائل: 570/14 - أبواب المزار - ب 89 ح 1، والبحار: 2/102 ح 7 - ح 9. وفی المستدرک: 362/10 ح 1 عن الکامل. وسیأتی فی فضل زیاره الجواد علیه السلام ص 57 رقم 1307.قال الفیض: لعلّ مراد السائل أنّ زیاره أبی عبداللّٰه علیه السلام وحدها أفضل حیث جاء فیها ما جاء، أم زیاره أبی الحسن وأبی جعفر علیهما السلام معاً حیث هما اثنان؟ فأجاب علیه السلام: أنّ زیاره أبی عبداللّٰه علیه السلام أولی بالتقدیم، إلّاأنّ زیاره أبی الحسن وأبی جعفر علیهما السلام أجمع من زیارته وحدها. ولعلّ الوجه فی ذلک أنّ الاعتقاد بإمامتهما یستلزم الإعتقاد بإمامه جدّهما دون العکس، فکأنّ زیارتهما تشمل زیارته، وأعظم أجراً لاشتمالها علیها «الوافی: 1535/14».
4- (4) - ذکره المؤلف فی التاریخ: 292/7 رقم 3780 بعنوان «الحسن بن إبراهیم بن توبه، أبوعلی الخلال». وفی المناقب والبحار: علیّ بن الخلال.
5- (5) - تاریخ بغداد: 133/1؛ عنه مناقب ابن شهرآشوب: 305/4. وفی البحار: 1/102 ح 1 عن المناقب.

(1275) 13 -

مناقب ابن شهرآشوب:

رؤی فی بغداد امرأه تهرول، فقیل: إلی أین؟ قالت: إلی موسی بن جعفر علیه السلام؛ فإنّه حُبس ابنی. فقال لها حنبلیّ: إنّه قد مات فی الحبس. فقالت: بحقّ المقتول فی الحبس أن ترینی القدره. فإذا بابنها قد اطلق، واُخذ ابن المستهزئ بجنایته(1).

(1276) 14 -

الفصول المهمّه:

قال بعض أهل العلم: الکاظم... وهو المعروف عند أهل العراق بباب الحوائج إلی اللّٰه؛ وذلک لنجح قضاء حوائج المسلمین(2).

ص:19


1- (1) - المناقب: 305/4؛ عنه البحار: 1/102 ح 2.
2- (2) - الفصول المهمّه: 231.

ص:20

الباب الرّابع: الأوقات المستحبّه لزیارته علیه السلام

اشاره

(1277) 1 -

الدّروس الشرعیّه:

یُستحبّ زیاره النبیّ والأئمّه - صلّی اللّٰه علیهم - فی کلّ یوم جمعه، ولو من البُعد(1).

(1278) 2 -

البلد الأمین:

یستحبّ زیاره النبیّ صلّی اللّٰه علیه وفاطمه والأئمّه علیهم السلام فی کلّ جمعه، والزیاره فی المواسم المشهوره قصداً، وقصد المشاهد الشریفه فی رجب(2)...

(1279) 3 -

بحارالأنوار:

فی ذیل باب زیاره الإمامین المعصومین علیهما السلام ببغداد قال: زیارتهما علیهما السلام فی الأیّام الشریفه والأوقات المختصّه بهما آکد وأنسب: کیوم ولاده الکاظم علیه السلام، وهو سابع صفر.

ویوم وفاته علیه السلام، وهو الخامس والعشرون من رجب، أو سادسه، وقیل: خامسه.

ویوم إمامته، وهو منتصف رجب، أو شوّال(3)...

ص:21


1- (1) - الدروس: 16.
2- (2) - البلد: 269.
3- (3) - انظر البحار: 25/102.

(1280) 4 -

جمال الاُسبوع:

یوم الأربعاء، وهو باسم موسی بن جعفر، وعلیّ بن موسی، ومحمّد بن علیّ، وعلیّ بن محمّد - صلوات اللّٰه علیهم أجمعین -؛ زیارتهم علیهم السلام:(1)...

ص:22


1- (1) - جمال الاُسبوع: 35. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 43 رقم 1296.

الباب الخامس: آداب زیارته علیه السلام

ما روی عن الرّضا علیه السلام

اشاره

(1281) 1 -

من لایحضره الفقیه:

بإسناده عن علیّ بن حسّان (1)(قال: سُئل)(2) الرضا علیه السلام فی إتیان قبر أبی الحسن موسی علیه السلام.

فقال: صلّوا(3) فی المساجد حوله(4).

ص:23


1- (1) - بزیاده «الواسطی» کامل الزّیارات. وهو أبوالحسین القصیر، المعروف بالمُنمَس؛ عُمّر اکثر من مائه سنه، انظررجال النجاشی: 276 رقم 726، ورجال الکشّی: 451 رقم 581، ورجال الطوسی: 404 رقم 22، ومعجم رجال الحدیث: 313/11 رقم 7986.
2- (2) - «عن بعض أصحابنا، عن» الکامل، والبحار، والمستدرک.
3- (3) - قال المجلسی قدّس سرّه: أی بعد الزیاره، أو مکانها وعوضاً عنها تقیّه «ملاذ الأخیار: 212/9».
4- (4) - الفقیه: 608/2 صدر ح 3215. وفی کامل الزّیارات: 299 ب 99 ح 4، وعیون أخبار الرضا علیه السلام: 276/2 صدر ح 1، والتهذیب: 83/6 ح 2، وص 102 صدر ح 2 بطریقین مثله. وفی الکافی: 578/4 ح 2 بإسناده عن الرضا عن أبیه علیهما السلام، إلّاأنّ فیه «قبر الحسین علیه السلام» بدل «قبر أبی الحسن موسی علیه السلام»؛ عن معظمها الوسائل: 549/14 - أبواب المزار - ب 81 ح 2. وفی البحار: 4/102 ح 16، وص 126 ح 1-3 عن الکافی والکامل والعیون. وفی المستدرک: 353/10 ح 2 عن الکامل.

(1282) 2 -

کامل الزّیارات:

بإسناده عن الحسین بن یسار(1) الواسطی قال: قلت للرضا علیه السلام: أزور قبر أبی الحسن علیه السلام ببغداد؟ فقال: إن کان لا بدّ منه فمن وراء الحجاب(2).

ما روی عن الهادی علیه السلام

اشاره

(1283) 3 -

کامل الزّیارات:

بإسناده، عن محمّد بن عیسی بن عبید، عمّن ذکره، عن أبی الحسن علیه السلام - ضمن حدیث - قال: إذا أردت زیاره موسی بن جعفر ومحمّد بن علیّ علیهما السلام، فاغتسل وتنظّف والبس ثوبیک الطاهرین(3).

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(1284) 4 -

مصباح الزّائر:

إذا أردت زیارته علیه السلام فینبغی أن تغتسل، ثمّ تأتی المشهد المقدّس - وعلیک السکینه والوقار -، فإذا أتیته فقف علی بابه وقل:

اللّٰه أکبَرُ اللّٰهُ أکبَرُ، لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وَاللّٰهُ أکبَرُ، الحَمد للّٰهِِ عَلیٰ هِدایَتِهِ لِدِینِهِ،

ص:24


1- (1) - «بشّار» الوسائل. انظر ص 15 الهامش رقم 1.
2- (2) - الکامل: 298 ب 99 ح 2؛ عنه الوسائل: 547/14 - أبواب المزار - ب 80 ح 7، والبحار: 3/102 ح 15. حمله الحرّ العاملیّ، والمجلسی علی الخوف والتقیّه.
3- (3) - الکامل: 301 ب 100 ضمن ح 1؛ عنه البحار: 7/102 ضمن ح 1. وفی الفقیه: 600/2 ح 3212 من غیر إسناد باختلاف یسیر. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 27 رقم 1288.

وَالتَّوفِیقِ لِما دَعا إلَیهِ مِنْ سَبِیلِهِ.

اللّٰهُمَّ إنَّکَ أکرَمُ مَقصودٍ وَأکرَمُ مَأتِیٍّ، وَقَدْ أتَیتُکَ مُتَقرِّباً إلَیکَ بِابْنِ بِنتِ نَبِیِّکَ صَلَواتُکَ عَلَیه، وَعَلیٰ آبائِهِ الطّاهِرِینَ وَأبنائِهِ الطَّیِّبِینَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَلا تُخَیِّبْ سَعْیِی، وَلا تَقطَعْ رَجائی، وَاجْعَلْنی(1) عِندَکَ وَجِیهاً فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ وَمِنَ المُقَرَّبِینَ.

ثمّ تُقدِّم رجلک الیُمنی عند الدخول وتقول:

بِسمِ اللّٰهِ وَبِاللّٰهِ، وَفی سَبیلِ اللّٰهِ وَعَلیٰ مِلَّهِ رَسُولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله.

اللّٰهُمَّ اغْفِرْ لی وَلِوالِدَیَّ، وَلِجَمِیعِ المؤمِنینَ وَالمؤمِناتِ.

فإذا وصلت إلی باب القبّه فقف علیه واستأذن، وتقول:

أَأَدخُلُ یا رَسولَ اللّٰهِ، أَأَدخُلُ یا نَبِیَّ اللّٰهِ، أَأَدخُلُ یا مُحَمَّدَ بنَ عَبدِاللّٰهِ، أَأَدخُلُ یا أمیرَالمؤمنینَ، أأدخُلُ یا أبا مُحَمَّدٍ الحَسَنَ، أَأَدخُلُ یا أبا عَبدِاللّٰهِ الحُسَینَ، أَأَدخُلُ یا أبا مُحَمَّدٍ عَلِیَّ بنَ الحُسَینِ، أَأَدخُلُ یا أبا جَعفَرٍ مُحَمَّدَ بنَ عَلِیٍّ، أَأَدخُلُ یا أبا عَبدِاللّٰهِ جَعفَرَ بنَ مُحَمَّدٍ، أَأَدخُلُ یا مَولای یا أبا الحَسَنِ موسی بنَ جَعفَرٍ، أَأَدخُلُ یا مَولای یا أبا جَعفَرٍ، أَأَدخُلُ یا مَولای [یا] (2)مُحَمَّدَ بنَ علیٍّ.

فإذا دخلت فکبّر اللّٰه أربعاً، ثمّ تقف مستقبل القبر بوجهک والقبله بین کتفیک، وتقول:(3)...

ص:25


1- (1) - بزیاده «بهم» البحار.
2- (2) - من البحار.
3- (3) - مصباح الزائر: 584 (ط: 377)؛ عنه البحار: 14/102 ح 9. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 29 رقم 1290.

(1285) 5 -

المقنعه:

تغتسل لزیارته علیه السلام کاغتسالک لزیاره آبائه علیه السلام، ثمّ تقف علی قبره حسب ما رسمناه - وتقول:(1)...

(1286) 6 -

المزار الکبیر:

إذا وردت - إن شاء اللّٰه - بغداد فیستحبّ لک أن تغتسل للزیاره مندوباً، ثمّ تقصد المشهد الشریف، وتدخل إلی الضریح الطاهر بسکینه ووقار، وتقول:

بِسمِ اللّٰهِ وَبِاللّٰهِ، وَفی سَبِیلِ اللّٰهِ، وَعَلیٰ مِلَّهِ رَسُولِ اللّٰهِ، وَالسَّلامُ عَلیٰ أولِیاءِ اللّٰهِ.

فإذا وقفت علیه فقل:(2)...

(1287) 7 -

من لایحضره الفقیه:

إذا أردت بغداد - إن شاء اللّٰه - فاغتسل وتنظّف، والبس ثوبیک الطاهرین، وزُر قبریهما علیهما السلام(3).

ص:26


1- (1) - المقنعه: 477. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 32 رقم 1291 عن المزار الکبیر باختلاف یسیر.
2- (2) - المزار الکبیر: 774 (ط: 536). وفی مزار الشهید: 188 مثله؛ عنهما البحار: 11/102 صدر ح 7، وعن الشیخ المفید نحوه - موجود فی نسخه المکتبه الرضویّه رقم 3289 ص 219 -. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 32 رقم 1291.
3- (3) - الفقیه: 600/2 صدر ح 3212؛ عنه البحار: 9/102 صدر ح 5. وتقدّم فی ص 24 رقم 1283 عن الهادی علیه السلام باختلاف یسیر.

الباب السّادس: کیفیّه زیارته والصلاه علیه علیه السلام

الزیارات المطلقه

ما روی عن الهادی علیه السلام

اشاره

(1288) 1 -

کامل الزّیارات:

بإسناده عن محمّد بن عیسی بن عبید(1) ، عمّن ذکره، عن أبی الحسن علیه السلام قال:

تقول ببغداد:

(السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ)(2) ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نُورَ اللّٰهِ فی ظُلُماتِ الأرضِ، (السَّلامُ عَلَیکَ یا مَنْ بَدا للّٰهِِ(3) فی شَأنِهِ)(4) ،

ص:27


1- (1) - محمّد بن عیسی بن عبیدبن یقطین بن موسی، من أصحاب الأئمّه: الرّضا والجواد والهادی والعسکری علیهم السلام، ثقه. انظر رجال النجاشی: 333 رقم 896، و معجم رجال الحدیث: 17 رقم 11509.
2- (2) - لیس فی المزار الکبیر.
3- (3) - قال المجلسی: قوله علیه السلام «یا من بدا للّٰه» یمکن أن یکون إشاره إلی ما ورد فی بعض الأخبار أنّه کان قدّر له علیه السلام أنّه القائم بالسیّف ثمّ بدا للّٰه فیه؛ وأن یکون إشاره إلی البداء الّذی وقع فی إسماعیل؛ فإنّ البداء فی إسماعیل یستلزم البداء فیه علیه السلام کما لایخفی؛ لکن إجراؤه فی أبی جعفر علیه السلام * یحتاج إلی تکلّف آخر، بأن یقال: إنّه لما تولّد بعد یأس الناس منه فکأنّما بدا للّٰه فیه، أو للوجه الأوّل الّذی تقدّم. وفی بعض النسخ: «یا مرید اللّٰه فی شأنه» من الإراده، وفی بعضها: «بدأ للّٰه» بالهمزه، أی أراد اللّٰه إمامته أو بدأ بها قبل خلقه «البحار: 9/102».
4- (4) - ما بین القوسین لیس فی الفقیه. - * إشاره إلی قوله علیه السلام فی ذیل الزیاره: «وسلّم بهذا علی أبی جعفر محمّد بن علیّ علیهما السلام». وسیأتی فی ص 64 رقم 1316 عن المزار الکبیر.

أتَیتُکَ(1) عارِفاً بِحَقِّکَ، مُعادِیاً لِأعدائِکَ(2) ، فَاشْفَعْ لی عِندَ رَبِّکَ یا مولای(3).

قال: وادع اللّٰه واسأل حاجتک(4).(5)

(1289) 2 -

ومنه:

بإسناده عن محمّد بن عیسی بن عبید، عمّن ذکره، عن أبی الحسن علیه السلام قال:

وتقول عند قبر أبی الحسن علیه السلام ببغداد، ویجزی فی المواطن کلّها أن تقول:

السَّلامُ عَلیٰ أولِیاءِ اللّٰهِ وَأصفِیائِهِ، السَّلامُ عَلیٰ أُمَناءِ اللّٰهِ وَأحِبّائِهِ، السَّلامُ عَلیٰ أنصارِ اللّٰهِ وَخُلَفائِهِ.

السَّلامُ عَلیٰ مَحالِّ مَعرِفَهِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلیٰ مَساکِنِ ذِکرِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلیٰ مَظاهِرِ(6) أمرِ اللّٰهِ وَنَهیِهِ، السَّلامُ عَلَی الدُّعاهِ إلی اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَی المُستَقِرِّینَ فی مَرضاهِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَی المُخلِصِینَ(7) فی طاعَهِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَی الأدِلّاءِ عَلَی اللّٰهِ.

السَّلامُ عَلَی الَّذِینَ مَنْ والاهُمْ فَقَدْ والَی اللّٰهَ، وَمَنْ عاداهُمْ فَقَدْ

ص:28


1- (1) - بزیاده «زائراً» المصدر ص 302، والفقیه، والبحار.
2- (2) - بزیاده «موالیاً لأولیائک» المصدر ص 302، والفقیه.
3- (3) - لیس فی الکافی، والتهذیب، والمزار، والوسائل.
4- (4) - ثمّ قال علیه السلام: وسلّم بهذا علی أبی جعفر محمّد بن علی علیه السلام.
5- (5) - الکامل: 301 ب 100، وفی ص 302 مثلها - سیأتی ذکرها فی ص 63 الهامش رقم 1 - عنه البحار: 7/102 صدر ح 1، والمستدرک: 353/10 ح 1. وفی الکافی: 578/4 ح 1، والتهذیب: 82/6 ح 1 وص 91 ح 1، والمزار الکبیر: 781 (ط: 541) مثلها. وفی الفقیه: 600/2 ح 3212 من غیر إسناد. وفی الوسائل: 548/14 - أبواب المزار - ب 81 ح 1 وذیل ح 2 عن الکافی والتهذیب. وستأتی فی ص 64 رقم 1316 عن المزار الکبیر.
6- (6) - «مظهری» المستدرک.
7- (7) - «الممحّصین» البحار، والمستدرک.

عادَی اللّٰهَ، وَمَنْ عَرَفَهُمْ فَقَدْ عَرَفَ اللّٰهَ، وَمَنْ جَهِلَهُمْ فَقَدْ جَهِلَ اللّٰهَ، وَمَنِ اعْتَصَمَ بِهِمْ فَقَدِ اعْتَصَمَ بِاللّٰهِ، وَمَنْ تَخَلّٰی مِنهُمْ فَقَدْ تَخَلّیٰ مِنَ اللّٰهِ.

أُشهِدُ اللّٰهَ أنِّی (مُسَلِّمٌ لَکُم)(1) ، سِلمٌ لِمَنْ سالَمَکُم، وَحَربٌ لِمَنْ حارَبَکُم، مُؤمِنٌ بِسِرِّکُمْ وَعَلانِیَتِکُم، مُفَوِّضٌ فی ذٰلِکَ کُلِّهِ إلَیکُم، لَعَنَ اللّٰهُ عَدُوَّ آلِ مُحَمَّدٍ مِنَ الجِنِّ وَالإنسِ(2) وَأبرَأُ إلَی اللّٰهِ مِنهُم، وَصَلَّی اللّٰهُ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ(3).

وهذا یُجزی فی المشاهد(4) کلّها. وتُکثر من الصلاه علی محمّد وآله، وتُسمّی واحداً واحداً بأسمائهم، وتبرأُ من أعدائهم، وتخیر لنفسک من الدعاء وللمؤمنین والمؤمنات(5).

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(1290) 3 -

مصباح الزّائر:

إذا أردت زیارته علیه السلام...(6) فإذا دخلت فکبّر اللّٰه أربعاً، ثمّ تقف مستقبل القبر بوجهک - والقبله بین کتفیک - وتقول:

السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ وَابْنَ وَلِیِّهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ

ص:29


1- (1) - لیس فی البحار، والمستدرک.
2- (2) - بزیاده «من الأوّلین والآخرین» المستدرک.
3- (3) - بزیاده «الطاهرین» المستدرک.
4- (4) - «الزیارات» نسخه م، والبحار.
5- (5) - کامل الزّیارات: 302 ب 100؛ عنه البحار: 8/102 ضمن ح 1، والمستدرک: 354/10 ح 3. وسیأتی ذکرها مع تخریجاتها فی ج 5 باب کیفیّه زیارتهم علیهم السلام ص 44 رقم 1653 عن الرضا علیه السلام.
6- (6) - تقدّم صدرها فی ص 24 رقم 1284.

وَابْنَ حُجَّتِهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفِیَّ اللّٰهِ وَابْنَ صَفِیِّهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا أمِینَ اللّٰهِ وَابْنَ أمینِهِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا نُورَ اللّٰهِ فی ظُلُماتِ الأرضِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا إمامَ الهُدیٰ، السَّلامُ عَلَیکَ یا عَلَمَ الدِّینِ وَالتُّقیٰ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا خازِنَ عِلمِ النَّبِیِّینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا خازِنَ عِلمِ المُرسَلِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نائِبَ الأوصِیاءِ السّابِقِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا مَعدِنَ الوَحْیِ المُبِینِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صاحِبَ العِلمِ الیَقِینِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا عَیبَهَ عِلمِ المُرسَلِینَ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ الصّالِحُ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ الزّاهِدُ، [السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ العابِدُ](1)، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ السَّیِّدُ الرَّشِیدُ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها [الإمامُ] (2)المَقتُولُ الشَّهِیدُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابْنَ رَسُولِ اللّٰهِ وَابْنَ وَصِیِّهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا مَولای یا(3) مُوسَی بْنَ جَعفَرٍ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

أشهَدُ أنَّکَ قَدْ بَلَّغْتَ عَنِ اللّٰهِ ما حَمَّلَکَ، وَحَفِظْتَ ما اسْتَودَعَکَ، وَحَلَّلْتَ حَلالَ اللّٰهِ، وَحَرَّمْتَ حَرامَ اللّٰهِ، وَأقَمْتَ أحکامَ اللّٰهِ، وتَلَوْتَ کِتابَ اللّٰهِ، وَصَبَرتَ عَلَی الأذیٰ فی جَنبِ اللّٰهِ، وَجاهَدتَ فی اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ، حَتّیٰ أتاکَ الیَقِینُ.

وَأشهَدُ أنَّکَ مَضَیتَ عَلیٰ ما مَضیٰ عَلَیهِ آباؤکَ الطّاهِرونَ، وَأجدادُکَ الطَّیِّبونَ، الأَوصیاءُ الهادونَ، الأئِمَّهُ المَهدِیُّونَ؛ لَمْ تؤثِرْ عَمیً عَلیٰ هُدیً، وَلَمْ تَمِلْ مِنْ حَقٍّ إلیٰ باطِلٍ.

ص:30


1- (1) - من البحار.
2- (2) - من البحار.
3- (3) - من بعض النسخ، والبحار.

وَأشهَدُ أنَّکَ نَصَحتَ للّٰهِِ وَلِرَسُولِهِ وَ لِأمِیرِ المُؤمِنِینَ، وَأنَّکَ أدَّیتَ الأمانَهَ، وَاجْتَنَبْتَ الخِیانَهَ، وَأَقَمْتَ الصَّلاهَ، وَآتَیتَ الزَّکاهَ، وَأمَرْتَ بِالمعروفِ، وَنَهَیتَ عَنِ المُنکَرِ، وَعَبَدتَ اللّٰهَ مُخلِصاً مُجتَهِداً مُحتَسِباً حَتّیٰ أتاکَ الیَقِین؛ فَجَزاکَ اللّٰهُ عَنِ الإسلامِ وَأهلِهِ أفضَلَ الجَزاءِ، وَأشرَفَ الجَزاءِ.

أتَیتُکَ یا ابْنَ رَسولِ اللّٰهِ زائِراً، عارِفاً بِحَقِّکَ، مُقِرِّاً بِفَضلِکَ، مُحتَمِلاً لِعِلمِکَ، مُحتَجِباً بِذِمَّتِکَ، عائِذاً بِقَبرِکَ، لائِذاً بِضَرِیحِکَ، مُستَشفِعاً بِکَ إلَی اللّٰهِ، مُوالِیاً لِأولِیائِکَ، مُعادِیاً لِأعدائِکَ، مُستَبْصِراً بِشَأنِکَ، وبِالهُدَی الَّذی أنتَ عَلَیهِ، عالِماً بِضَلالَهِ مَنْ خالَفَکَ، وَبِالعَمَی الَّذی هُمْ عَلَیهِ.

بِأبی أنتَ وَأُمِّی وَنَفسِی وَأهلی وَمالی وَوَلَدِی یا ابْنَ رَسولِ اللّٰهِ، أتَیتُکَ مُتَقَرِّباً بِزِیارَتِکَ إلَی اللّٰهِ تَعالیٰ، وَمُستَشفِعاً بِکَ إلَیهِ، فَاشْفَعْ لی عِندَ رَبِّکَ لِیَغفِرَ لِی ذُنوبی، وَیَعفُوَ عَنْ جُرمی، وَیَتَجاوَزَ عَنْ سَیِّئاتِی، وَیَمحُوَ عَنِّی خَطِیئاتی، وَیُدْخِلَنِی الجَنَّهَ، وَیَتَفَضَّلَ عَلَیَّ بِما هُوَ أهلُهُ، وَیَغفِرَ لی وَلِآبائی وَلِإخوانی وَأخَواتی، وَلِجَمِیعِ المؤمِنینَ وَالمؤمِناتِ فی مَشارِقِ الأرضِ وَمَغارِبِها، بِفَضلِهِ وَجُودِهِ وَمَنِّهِ.

ثمّ تنکبّ علی القبر وتقبّله وتُعفّر خدَّیک علیه، وتدعو بما ترید، ثمّ تتحوّل إلی الرأس وتقول:

السَّلامُ عَلَیکَ یا مَولایَ یا مُوسَی بنَ جَعَفرٍ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

أشهَدُ أنَّکَ الإمامُ الهادِی، وَالوَلِیُّ المُرشِدُ؛ وَأنَّکَ مَعدِنُ التَّنزیلِ، وَصاحِبُ التَّأویلِ، وَحامِلُ التَّوراهِ وَالإنجیلِ، وَالعالِمُ العادِلُ، وَالصّادِقُ العامِلُ.

یا مَولایَ، أنا أبرَأُ إلَی اللّٰهِ مِنْ أعدائِکَ، وَأتَقَرَّبُ إلَی اللّٰهِ بِمُوالاتِکَ؛

ص:31

فَصَلَّی اللّٰهُ عَلَیکَ وَعَلیٰ آبائِکَ وَأجدادِکَ وَأبنائِکَ وَشِیعَتِکَ وَمُُحِبِّیکَ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

ثمّ تصلّی رکعتین للزیاره، تقراُ فیهما سوره «یس» و «الرّحمٰن» أو ما تیسّر من القرآن، ثمّ تدعو بما ترید(1).

(1291) 4 -

المزار الکبیر:

... وتدخل(2) إلی الضریح الطاهر بسکینه ووقار وتقول:

بِسمِ اللّٰهِ وَبِاللّٰهِ، وفی سَبِیلِ اللّٰهِ، وَعَلیٰ مِلَّهِ رَسولِ اللّٰهِ، وَالسَّلامُ عَلیٰ أولِیاءِ اللّٰهِ.

فإذا وقفت علیه فقل:

السَّلامُ عَلَیکَ یا نُورَ اللّٰهِ فی ظُلُماتِ الأرضِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، (السَّلامُ عَلَیکَ یا بابَ اللّٰهِ)(3).

أشهَدُ أنَّکَ أقَمتَ(4) الصَّلاهَ، وَآتَیتَ الزَّکاهَ، وَأمَرتَ بِالمَعروفِ، وَنَهَیتَ عَنِ المُنکَرِ، وَتَلَوتَ الکِتابَ حَقَّ تِلاوَتِهِ، وَجاهَدتَ فی اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ، وَصَبَرتَ عَلَی الأذیٰ فی جَنبِهِ مُحتَسِباً، وَعَبَدتَهُ مُخلِصاً حَتّیٰ أتاکَ الیَقِینُ.

(أشهَدُ أنَّکَ أَولیٰ بِاللّٰهِ وَبِرَسولِهِ، وَأنَّکَ ابنُ رَسولِ اللّٰهِ حَقّاً)(5). أبرَأُ إلَی اللّٰهِ مِنْ أعدائِکَ، وَأتَقَرَّبُ إلَی اللّٰهِ بِمُوالاتِکَ(6).

أتَیتُکَ یا مَولای(7) ، عارِفاً بِحَقِّکَ، مُوالیاً لِأولِیائِکَ، مُعادیاً لِأعدائِکَ،

ص:32


1- (1) - مصباح الزائر: 585-589 (ط: 378-380)؛ عنه البحار: 14/102 ح 9.
2- (2) - تقدّم صدرها فی ص 26 رقم 1286.
3- (3) - لیس فی المقنعه.
4- (4) - «قد أقمت» مزار الشهید.
5- (5) - لیس فی المقنعه.
6- (6) - «بولایتک» المقنعه.
7- (7) - بزیاده «زائراً» المقنعه.

فَاشْفَعْ لی عِندَ رَبِّکَ.

ثمّ تنکبّ علی القبر [وتقبّله](1) وتضع خدّیک علیه، وتحوّل إلی عند الرأس وقف وقل:

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ رَسولِ اللّٰهِ، أشهَدُ أنَّکَ صادِقٌ صِدِّیقٌ(2) ، أدَّیتَ ناصِحاً، وَقُلتَ(3) أمِیناً، (وَمَضَیتَ شَهِیداً،)(4) لَمْ تُؤْثِرْ عَمیً عَلیٰ هُدیً، وَلَمْ تَمِلْ مِنْ حَقٍّ إلیٰ باطِلٍ، صَلَّی اللّٰهُ عَلَیکَ، (وَعَلیٰ آبائِکَ وَأبنائِکَ الطّاهِرینَ)(5).

ثمّ قبّل القبر وصلّ رکعتین، وصلّ بعدهما ما أحببت واسجد، وقل:

اللّٰهُمَّ إلَیکَ اعْتَمَدْتُ، وَإلَیکَ قَصَدْتُ، وَلِفَضلِکَ رَجَوتُ، وَقَبرَ إمامی الَّذی أوجَبْتَ عَلَیَّ طاعَتَهُ زُرْتُ، وَبِهِ إلَیکَ تَوَسَّلتُ؛ فَبِحَقِّهِمُ الَّذی أوجَبتَ عَلیٰ نَفسِکَ، اغفِرْ لی وَلِوالِدَیَّ وَلِلمؤمِنینَ یا کَریمُ.

ثمّ تقلّب خدّک الأیمن وتقول:

اللّٰهُمَّ قَدْ عَلِمْتَ حَوائِجی، فَصَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَاقْضِها.

ثمّ تقلّب خدّک الأیسر وتقول:

اللّٰهُمَّ قَدْ أحصَیتَ ذُنوبی، فَبِحَقِّ مُحَمَّدٍ [وَآلِ مُحَمَّدٍ، صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ

ص:33


1- (1) - من مزار الشهید. وفی المقنعه: «فقبّله»، وفی البحار «وقبّله».
2- (2) - لیس فی البحار.
3- (3) - «وکنت» نسحه فی المقنعه.
4- (4) - لیس فی المقنعه.
5- (5) - «ورحمه اللّٰه وبرکاته» المقنعه.

وَآلِ مُحَمَّدٍ] (1)وَاغْفِرْها، وَتَصَدَّقْ عَلَیَّ بِما أنتَ أهلُهُ.

ثمّ عُد إلی السجود فقل: شُکراً، شُکراً - مائه مرّه -، ثمّ ارفع رأسک وادعُ بما شئت(2).(3)

(1292) 5 -

مصباح الزّائر:

تستأذن بما تقدّم(4) ، ثمّ تدخل مقدِّماً رجلک الیمنی، فإذا دخلت فکبّر اللّٰه تعالی مائه مرّه(5) ، ثمّ تقف مستقبل الضّریح وتقول:

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها العَبدُ الصالِحُ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها النُّورُ السّاطِعُ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها القَمَرُ الطّالِعُ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الغَیثُ النّافِعُ، [السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ الکاظِمُ](6).

السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ وَحُجَّتَهُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نورَ اللّٰهِ فی الظُّلُماتِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا آلَ اللّٰهِ، (السَّلامُ عَلَیکَ یا بَهاءَ اللّٰهِ،)(7) السَّلامُ عَلَیکَ یا بابَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفوَهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا خاصَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا سِرَّ اللّٰهِ المُستَودَعَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صِراطَ اللّٰهِ.

ص:34


1- (1) - من مزار الشهید، والبحار.
2- (2) - بزیاده «لمن شئت وأحببت» البحار.
3- (3) - المزار الکبیر: 774-776 (ط: 536-538). وفی مزار الشهید: 188-191 مثلها؛ عنهما البحار: 12/102 ضمن ح 7، وعن الشیخ المفید - موجوده فی نسخه المکتبه الرضویّه رقم 3289 ص 219-221. وفی المقنعه: 477 إلی قوله «وصلّ رکعتین» باختلاف یسیر ثمّ قال: «وافعل بعدهما ما بدا لک، وتحوّل إلی عند الرّجلین وادع اللّٰه کثیراً».
4- (4) - انظر ص 25.
5- (5) - «تکبیره» البحار.
6- (6) - من البحار.
7- (7) - لیس فی البحار.

السَّلامُ عَلَیکَ یا زَینَ الأبرارِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا سَلِیلَ الأطهارِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا عُنصُرَ الأخیارِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا مِحنَهَ الخَلقِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا (مرید اللّٰه)(1) فی شَأنِهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ عِلمِ النَّبِیِّینَ، وَسُلالَهَ الوَصِیِّینَ، وَشاهِدَ یَومِ الدِّینِ.

أشهَدُ أنَّکَ وَآباءَکَ الذِّینَ کانوا مِنْ قَبلِکَ، وَأبناءَکَ الَّذِینَ مِنْ بَعدِکَ، مَوالِیَّ وَأولِیائی وَأئِمَّتی.

أشهَدُ أنَّکُمْ أصفیاءُ اللّٰهِ وَخِیرَتُهُ، وَحُجَّتُهُ البالِغَهُ؛ انْتَجَبَکُم بِعِلمِهِ، وَجَعَلَکُم أنصاراً لِدِینِهِ، وَقُوّاماً بِأمرِهِ، وَخُزّاناً لِحُکمِهِ، وَحَفَظَهً لِسِرِّهِ، وَأرکاناً لِتَوحِیدِهِ، وَمَعادِنَ لِکَلِماتِهِ، وَتَراجِمَهً لِوَحیِهِ، وَشُهوداً عَلیٰ عِبادِهِ.

اسْتَرعاکُمْ خَلقَهُ، وَآتاکُمْ کِتابَهُ، وَخَصَّکُم بِکرائِمِ التَّنزِیلِ، وَأعطاکُمْ فَضِیلَهَ(2) التَّأوِیلِ، وَجَعَلَکُم تابوتَ حِکمَتِهِ، وَعَصا عِزِّهِ، وَمَناراً فی بِلادِهِ، وَأعلاماً لِعِبادِهِ، وَأجریٰ فِیکُمْ مِنْ روحِهِ، وَعَصَمَکُم مِنَ الزَّلَلِ، وَطَهَّرَکُمْ مِنَ الدَّنَسِ، وَأذهَبَ عَنکُمُ الرِّجسَ، وَآمَنَکُمْ مِنَ الفِتَنِ.

بِکُمْ تَمَّتِ النِّعمَهُ، وَاجتَمَعَتِ الفُرقَهُ، وَائْتَلَفَتِ الکَلِمَهُ، وَلَکُمُ الطاعَهُ المُفتَرَضَهُ، وَالمَوَدَّهُ الواجِبَهُ، وَأنتُمْ أولِیاءُ اللّٰهِ النُّجَباءُ، وَعِبادُهُ المُکرَمُونَ.

أتَیتُکَ یا ابنَ رَسولِ اللّٰهِ عارِفاً بِحَقِّکَ، مُستَبصِراً بِشَأنِکَ، مُوالیاً لِأولِیائِکَ، مُعادِیاً لِأعدائِکَ، بِأبی أنتَ وَأُمِّی، صَلَّی اللّٰهُ عَلَیکَ وَسَلَّمَ تَسلِیماً.

ص:35


1- (1) - «من بدا للّٰه» البحار. انظر ص 27 الهامش رقم 3.
2- (2) - «فضائل» البحار.

الصلاه علیه صلّی اللّٰه علیه

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَأهلِ بَیتِهِ، وَصَلِّ عَلیٰ مُوسَی بْنِ جَعفَرٍ وَصِیِّ الأبرارِ، وَإمامِ الأخیارِ، وَعَیبَهِ الأنوارِ، وَوارِثِ السَّکِینَهِ وَالوَقارِ، وَالحِکَمِ وَالآثارِ، الَّذی کانَ یُحیِی اللَّیلَ بِالسَّهرِ إلَی السَّحَرِ بِمُواصَلَهِ الاستِغْفارِ؛ حَلِیفِ السَّجدَهِ الطَّوِیلَهِ، وَالدُّموعِ الغَزِیرَهِ، وَالمُناجاهِ الکَثِیرَهِ، وَالضَّراعاتِ المُتَّصِلَهِ(1) ، وَمَقَرِّ النُّهیٰ وَالعَدلِ، وَالخَیرِ وَالفَضلِ، وَالنَّدیٰ وَالبذلِ، وَمَألَفِ البَلویٰ وَالصَّبرِ، وَالمُضطَهَدِ بِالظُّلمِ، وَالمَقبورِ بِالجَورِ، وَالمُعَذَّبِ فی قَعرِ السُّجونِ وَظُلَمِ المَطامِیرِ، ذی السّاقِ المَرضوضِ بِحِلَقِ القُیودِ، وَالجَنازَهِ المُنادیٰ عَلَیها بِذُلِّ الاستِخفافِ، وَالوارِدِ عَلیٰ جَدِّهِ المُصطَفیٰ وَأبِیهِ المُرتَضیٰ وَأُمِّهِ سَیِّدَهِ النِّساءِ، بِإرثٍ مَغصُوبٍ، وَوَلاءٍ مَسلوبٍ، وَأمرٍ مَغلوبٍ، وَدَمٍ مَطلوبٍ، وَسَمٍّ مَشروبٍ.

اللّٰهُمَّ وَکما صَبَرَ علیٰ غَلِیظِ المِحَنِ، وَتَجَرَّعَ غُصَصَ الکُرَبِ، وَاستَسلَمَ لِرِضاکَ، وَأخلَصَ الطّاعَهَ لَکَ، وَمَحَّضَ الخُشوعَ، وَاسْتَشْعَرَ الخُضوعَ، وَعادَی البِدعَهَ وَأهلَها، وَلَمْ یَلْحَقْهُ فی شَیْءٍ مِنْ أوامِرِکَ وَنَواهِیکَ لَومَهُ لائِمٍ، صَلِّ عَلَیهِ صَلاهً نامِیَهً مُنِیفَهً زاکِیَهً تُوجِبُ لَهُ بِها شَفاعَهَ أُمَمٍ مِنْ خَلقِکَ، وَقُرونٍ مِنْ بَرایاکَ، وَبَلِّغْهُ عَنّا تَحِیَّهً وَسَلاماً، وَآتِنا مِنْ لَدُنْکَ فی مُوالاتِهِ فَضلاً وَإحساناً، وَمَغفِرَهً وَرِضواناً، إنَّک ذو الفَضلِ العَمِیمِ، وَالتَّجاوُزِ العَظِیمِ، بِرَحمَتِکَ یا أرحَمَ الرّاحِمِینَ.

ص:36


1- (1) - بزیاده «الجمیله» البحار.

ثمّ تُصلّی رکعتی الزیاره، وتقول عقیبهما(1) وأنت قائم:

اللّٰهُمَّ إنِّی أَسأَلُکَ بِحُرْمَهِ مَنْ عاذَ بِکَ مِنکَ، وَلَجَأَ إلیٰ عِزِّکَ، وَاسْتَظَلَّ بِفَیئِکَ، وَاعْتَصَمَ بِحَبلِکَ، وَلَمْ یَثِقْ إلّابِکَ، یا جَزیلَ العَطایا، یا فَکّاکَ الأُساریٰ، یا مَنْ سَمّیٰ نَفسَهُ مِنْ جُودِهِ وَهّاباً، أنْ تُصَلِّیَ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَلا تَرُدَّنِی مِنْ هٰذا المَقامِ خائِباً؛ فَإنَّ هٰذا مَقامٌ تُغفَرُ فِیهِ الذُّنوبُ العِظامُ، وَتُرجیٰ فِیهِ الرَّحمَهُ مِنَ الکَرِیمِ العَلّامِ، مَقامٌ لا یَخیبُ فِیهِ السّائِلونَ، وَلا یُجبَهُ(2) بِالرَّدِّ الراغِبونَ، مَقامُ مَنْ لاذَ بِمَولاهُ رَغبَهً، وَتَبَتَّلَ إلَیهِ رَهبَهً(3) ، مَقامُ الخائِفِ مِنْ یَومٍ یَقومُ فِیهِ النّاسُ لِرَبِّ العالَمِینَ(4) ، وَلا تَنفَعُ فِیهِ شَفاعَهُ الشّافِعِینَ إلّامَنْ أذِنَ لَهُ الرَّحمٰنُ(5) وَکانَ مِنَ الفائِزینَ، ذلِکَ یَومٌ لا یَنفَعُ فِیهِ مالٌ وَلا بَنونٌ، إلّامَنْ أتَی اللّٰهَ بِقَلبٍ سَلیمٍ، وَأُزلِفَتِ الجَنَّهُ لِلمُتَّقِینَ(6) ، وَقِیلَ هٰذا ما کُنتُمْ توعَدُونَ لِکُلِّ أوّابٍ حَفِیظٍ، مَنْ خَشِیَ الرَّحمٰنَ بِالغَیبِ وَجاءَ بِقَلبٍ مُنِیبٍ، أُدخُلوها بِسَلامٍ ذلِکَ یَومُ الخُلودِ(7).

اللّٰهُمَّ وَاجْعَلْنی مِنَ المُخلِصینَِ الفائِزینَ، وَاجْعَلْنِی مِنْ وَرَثَهِ جَنَّهِ النَّعِیمِ، وَاغْفِرْ لی وَلِوالِدَیَّ وَلِوَلَدِی یَومَ الدِّینِ، وَألحِقْنی بِالصّالِحِینَ،

ص:37


1- (1) - «عقیبها» المصدر؛ وما أثبتناه من بعض النسخ، والبحار.
2- (2) - بزیاده «فیه» البحار؛ والزیاده لیست فی الطبعه الحجریّه. وجَبَهته: أصبت جبهته «المصباح المنیر: 125».
3- (3) - «رغبه» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والبحار.
4- (4) - إشاره إلی الآیه 6 من سوره المطفّفین.
5- (5) - انظر سوره طه: 109.
6- (6) - إشاره إلی الآیات 88-90 من سوره الشعراء. قال اللّٰه تعالی: یوم لاینفع مال ولا بنون....
7- (7) - إشاره إلی الآیات 31-34 من سوره ق. قال اللّٰه تعالی: هذا ما توعدون....

وَاخْلُفْ عَلیٰ أهلی ووَلَدی فی الغابِرینَ(1) ، وَاجمَعْ بَینَنا جَمیعاً فی مُستَقَرِّ رَحمَتِکَ یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

وَسَلِّمْنی مِنْ أهوالِ ما بَینی وَبَینَ لِقائِکَ، حَتّیٰ تُبَلِّغَنی الدَّرَجَهَ الَّتی فِیها مُرافَقَهُ أحِبّائِکَ، الَّذِینَ عَلَیهِمْ دَلَلْتَ، وَبِالاقْتِداءِ بِهِم أمَرْتَ، وَاسْقِنی مِنْ حَوضِهِم مَشرَباً رَوِیّاً سائِغاً هَنِیئاً لا أظمَأُ بَعدَهُ وَلا أُخلّی(2) عَنهُ أبَداً، وَاحْشُرْنی فی زُمرَتِهِم، وَتَوَفَّنِی عَلیٰ مِلَّتِهِم، وَاجْعَلْنی فی حِزبِهِم، وَعَرِّفْنی وُجوهَهُم فی رِضوانِکَ وَالجَنَّهِ؛ فإنِّی رَضِیتُ بِهِمْ أئِمَّهً وَهُداهً وَوُلاهً، فَاجْعَلْهُمْ أئِمَّتی وَهُداتی وَوُلاتی فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ، وَلا تُفَرِّقْ بَینی وَبَینَهُم طَرفَهَ عَینٍ یا أرحَمَ الرّاحِمینَ، آمِینَ یا رَبَّ العالَمِینَ.

وصلّ ما تختار، وادعُ بما ترید(3).

(1293) 6 -

ومنه:

تستأذن بما تقدّم(4) ، وتقف علی ضریحه وتقول:

السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفوَهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نُورَ اللّٰهِ فی ظُلُماتِ الأرضِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا إمامَ المُتَّقِینَ، ووارِثَ عِلمِ الأوَّلینَ وَالآخِرِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا سُلالَهَ الوَصِیِّینَ(5) ، السَّلامُ عَلَیکَ یا شاهِدَ یَومِ الدِّینِ.

أشهَدُ أنَّکَ وَآباءَکَ الَّذینَ کانوا مِنْ قَبلِکَ، وَأبناءَکَ الَّذِینَ یَکونُونَ

ص:38


1- (1) - الغابرین: الباقین «مجمع البحرین: 291/3».
2- (2) - «أحلا» البحار.
3- (3) - المصباح: 589-595 (ط: 382-384)؛ عنه البحار: 17/102 ضمن ح 10.
4- (4) - انظر ص 25.
5- (5) - سلاله الوصیّین: أولادهم «مجمع البحرین: 403/2».

مِنْ بَعدِکَ، مَوالِیَّ وَأولِیائی وَأئِمَّتی وَقادَتی فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ.

وَأشهَدُ أنَّکُم أصفِیاءُ اللّٰهِ وَخِیرَتُهُ مِنْ خَلقِهِ، وَحُجَّتُهُ البالِغَهُ، انْتَجَبَکُمْ لِعِلْمِهِ، وَجَعَلَکُم خَزَنَهً لِسِرِّهِ، وَأرکاناً لِتَوحِیدِهِ، وَتَراجِمَهً لِوَحْیِهِ، وَمَعادِنَ لِکَلِماتِهِ، وَشُهوداً لَهُ عَلیٰ عِبادِهِ، وَاسْتَرعاکُمْ أمرَ خَلقِهِ، وَخَصَّکُم بِکرائِمِ التَّنزِیلِ، وَأعطاکُمُ التَّأوِیلَ، وَجَعَلَکُم أبواباً لِحِکمَتِهِ، وَمَناراً فی بِلادِهِ، وَأعلاماً لِعِبادِهِ، وَضَرَبَ لَکُم مَثَلاً مِنْ نورِهِ، وَعَصَمَکُم مِنَ الزَّلَلِ، وَطَهَّرَکُم مِنَ الدَّنَسِ، وَآمَنَکُم مِنَ الفِتَنِ.

فَبِکُم تَمَّتِ النِّعمَهُ، وَاجْتَمَعَتْ بِکُمُ الفُرقَهُ، وَبِکُمُ انْتَظَمَتِ الکَلِمَهُ، وَلَکُمُ الطّاعَهُ المُفتَرَضَهُ، وَالمَوَدَّهُ الواجِبَهُ المُوَظَّفَهُ، وَأنتُمْ أولِیاءُ اللّٰهِ النُّجَباءُ.

أحیا بِکُمُ الصِّدقَ، فَنَصَحْتُمْ لِعِبادِهِ، وَدَعَوتُم إلیٰ کِتابِ اللّٰهِ وَطاعَتِهِ، وَنَهَیتُمْ عَنْ مَعاصِی اللّٰهِ، وَذَبَبْتُمْ عَنْ دِینِ اللّٰهِ.

أتَیتُکَ یا مَولای، یا أبا إبراهِیمَ مُوسیٰ بنَ جَعفَرٍ، یا ابنَ خاتَمِ النَّبِیِّینَ، وَابنَ سَیِّدِ الوَصِیِّینَ، وَابنَ سَیِّدَهِ نِساءِ العالَمِینَ، عارِفاً بِحَقِّکَ و(1) بِوِلایَتِکَ(2) ، [مُستَبصِراً بِشَأنِکَ،] (3)مُصَدِّقاً بِوَعدِکَ، مُوالِیاً لِأولِیائِکَ، مُعادِیاً لِأعدائِکَ، فَعَلَیکَ یا مَولای مِنِّی أفضَلُ التَّحِیَّهِ وَالسَّلامِ.

ثمّ تقول:

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ حُجَّتِکَ مِنْ خَلقِکَ، وَأمینِکَ فی [بِلادِکَ، وَخَلِیفَتِکَ فی](4)

ص:39


1- (1) - من بقیّه النسخ.
2- (2) - لیس فی البحار.
3- (3) - من البحار.
4- (4) - من البحار.

عِبادِکَ، وَلِسانِ حِکمَتِکَ، وَمَنهَجِ حَقِّکَ، وَمَقصَدِ سَبِیلِکَ، وَالسَّبَبِ إلیٰ طاعَتِکَ، وَصِراطِکَ المُستَقِیمِ، وَخازِنِکَ وَالطَّریقِ إلَیکَ، مُوسَی بنِ جَعفَرٍ فَرَطِ(1) أنبِیائِکَ، وَسُلالَهِ أصفِیائِکَ، داعی الحِکمَهِ، وَخازِنِ العِلمِ(2) ، [وَ] (3)کاظِمِ الغَیظِ، وَصائِمِ القَیظِ(4) ، وَإمامِ المؤمِنینَ، وَزَینِ المُهتَدِینَ، الحاکِمِ الرَّضِیِّ، وَالإمامِ الزَّکِیِّ، الوَفِیِّ الوَصِیِّ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلَیهِ وَعَلَی الأئِمَّهِ مِنْ آبائِهِ وَوُلدِهِ، وَاحْشُرْنی فی زُمرَتِهِ، وَاجْعَلْنی فی حِزْبِهِ، وَلا تَحرِمْنی مُشاهَدَتَهُ.

اللّٰهُمَّ فَکَما مَنَنْتَ عَلَیَّ بِوِلایَتِهِ، وَبَصَّرْتَنِی طاعَتَهُ، وَهَدَیتَنی لِمَوَدَّتِهِ، وَرَزَقتَنی البَراءَهَ مِنْ عَدُوِّهِ، فَأسأَلُکَ أنْ تَجعَلَنِی مَعَهُ وَمَعَ الأئِمَّهِ مِنْ آبائِهِ وَوُلدِهِ بِرَحمَتِکَ، وَمَعَ مَنِ ارْتَضَیتَ مِنَ المؤمِنِینَ بِوِلایَتِهِ، یا رَبَّ العالَمِینَ وَخَیرَ النّاصِرِینَ.

ثمّ تصلّی علیه بما تقدَّم فی الزّیاره الثّانیه(5) ، وتصلّی صلاه الزّیاره، وتدعو بعدها بالدُّعاء الّذی تقدَّم عقیب صلاه تلک الزّیاره(6) ، ثمّ تمضی فتقف عند رجلیه علیه السلام وتقول:

اللّٰهُمَّ عَظُمَ البَلاءُ، وَبَرِحَ الخَفاءُ، وَانْکَشَفَ الغِطاءُ، وَضاقَتِ الأرضُ

ص:40


1- (1) - الفَرْط: العلَم المستقیم یُهتدی به. والفرط - بالتحریک -: المتقّدم إلی الماء، وما لم یدرک من الولد. انظر «القاموس: 556/2». وفی کلام لأمیرالمومنین علیه السلام: «وجعل أفراطنا أفراط الأنبیاء» انظر إرشاد للمفید: 229/1 قال المجلسی فی بیان قوله علیه السلام: أی جعل أولادنا أولاد الأنبیاء، أی نحن وأولادنا من سلاله النبیّین. أو المراد أنّ الهادی منّا - أی الإمام - إمام للأنبیاء وقدوه لهم أیضاً «البحار: 31/2».
2- (2) - «الحلم» البحار.
3- (3) - من البحار.
4- (4) - یوم قائظ: أی شدید الحرّ «النهایه: 132/4».
5- (5) - انظر ص 36.
6- (6) - انظر ص 37.

وَمَنَعَتِ السَّماءُ، وَأنتَ یا رَبِّ المُستَعانُ، وَإلَیکَ یا رَبِّ المُشتَکیٰ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، الَّذِینَ فَرَضْتَ طاعَتَهُم، وَعَرَّفْتَنا بِذٰلِکَ مَنزِلَتَهُم، وَفَرِّجْ عَنّا کَربَنا قَرِیباً، کَلَمْحِ البَصَرِ أو هُوَ أقرَبُ، یا أبصَرَ النّاظِرِینَ، وَیا أسمَعَ السّامِعینَ، وَیا أسرَعَ الحاسِبِینَ، وَیا أحکَمَ الحاکِمِینَ.

یا مُحَمَّدُ یا عَلِیُّ، یا عَلِیُّ یا مُحَمَّدُ، یا مُصطَفیٰ یا مُرتَضیٰ، یا مُرتَضیٰ یا مُصطَفیٰ، انْصُرانی فَإنَّکُما ناصِرای، وَاکْفِیانی فَإنَّکما کافِیای.

یا صاحِبَ الزَّمانِ، الغَوثَ الغَوثَ الغَوثَ، أدرِکْنی أدرِکْنی أدرِکْنی.

تقول ذلک حتّی ینقطع النّفس، ثمّ تسأل حاجتک، فإنّها تُقضی بإذن اللّٰه(1).

(1294) 7 -

مزار المفید:

تقف علی قبر أبی الحسن موسی علیه السلام [وأنت علی غسل](2) وتستقبله بوجهک وتقول:

السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نورَ اللّٰهِ فی ظُلُماتِ الأرضِ.

أشهَدُ أنَّکَ قَدْ بَلَّغتَ عَنِ اللّٰهِ ما حُمِّلْتَ، وَحَفِظْتَ ما اسْتُودِعْتَ، وَحَلَّلْتَ حَلالَ اللّٰهِ، وَحَرَّمْتَ حَرامَ اللّٰهِ، وَأقَمتَ حُدودَ اللّٰهِ، وَتَلَوتَ کِتابَ اللّٰهِ، وَصَبَرتَ عَلَی الأذیٰ فی جَنبِ اللّٰهِ مُحتَسِباً، (وَعَبَدْتَهُ مُخلِصاً)(3) حَتّیٰ أتاکَ الیَقِینُ.

ص:41


1- (1) - المصباح: 595-599 (ط: 385)؛ عنه البحار: 18/102 ح 11.
2- (2) - من البلد، والمصباح.
3- (3) - لیس فی البلد، والمصباح.

أبرَأُ إلَی اللّٰهِ وَإلَیکَ مِنْ أعدائِکَ، مُستَبصِراً بِالهُدَی الَّذی أنتَ عَلَیهِ، عارِفاً بِضَلالَهِ مَنْ خالَفَکَ، اشْفَعْ لی عِندَ رَبِّکَ.

ثمّ قبّل التربه وضع خدّک الأیمن(1) علیها، وتحوّل إلی عند الرأس وقل:

السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ فی أرضِهِ وَسَمائِهِ.

وتصلّی رکعتین، ثمّ تحوّل إلی عند الرجلین فتدعو بما أحببت(2).

(1295) 8 -

العتیق الغرویّ:

السَّلامُ عَلیٰ سَمِیِّ کَلِیمِ رَبِّ العُلیٰ، وَابنِ خَیرِ الأوصِیاءِ، وَابنِ سَیِّدَهِ النِّساءِ، وَوارِثِ عِلمِ الأنبِیاءِ، السَّلامُ عَلیٰ نُورِ اللّٰهِ فی الأرضِ وَالسَّماءِ، السَّلامُ عَلیٰ خازِنِ عِلمِ نَبِیِّ الهُدیٰ، وَالمِحنَهِ العُظمیٰ، الأمِینِ الرِّضا المُرتَضیٰ، وَأبی الإمامِ الرِّضا، مُوسَی بنِ جَعفَرٍ، خَلیفَهِ الرَّحمٰنِ، وَإمامِ أهلِ القُرآنِ، وَصاحِبِ التَّأویلِ وَالتَّنزِیلِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا سَیِّدی یا أبا إبراهِیمَ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلَی الوَصِیِّ الأمِینِ، وَمِفتاحِ بابِ الدِّینِ، وَالعِلمِ الواضِحِ المُبِینِ، وَابنِ رَسولِ رَبِّ العالَمِینَ، مُوسَی بنِ جَعفَرٍ علیه السلام، خَلیفَهِ اللّٰهِ عَلَی المؤمِنِینَ، صاحِبِ العَدلِ وَالحَقِّ الیَقِینِ، وَخازِنِ بَقایا عِلمِ النَّبِیِّینَ، وَعَیبَهِ عِلمِ المُرسَلِینَ، وَمَعدِنِ وَحیِ النَّبِیِّینَ، ووارِثِ السّابِقِینَ، ووِعاءِ مَوارِیثِ الأئِمَّهِ الماضِینَ، العالِمِ بِما أُنزلَ مِنْ عِندِ اللّٰهِ بِما کان أو یَکونُ، إمامِ الهُدیٰ، ووارِثِ

ص:42


1- (1) - بزیاده «والأیسر» البلد، والمصباح.
2- (2) - مزار المفید: 193. وفی البلد الأمین: 283، ومصباح الکفعمی: 493 مثلها.

مَنْ مَضیٰ مِنَ الأولِیاءِ، وَسَیِّدِ أهلِ الدُّنیا، فأظهَرَ بِهِ دِینَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَلَو کَرِهَ المُشرِکونَ، وَبِالوَصِیِّ مِنْ وُلدِهِ وَذُرِّیَّتِهِ(1).

زیاره موقّته

اشاره

(1296) 9 -

جمال الاُسبوع:

یوم الأربعاء، وهو باسم مُوسی بن جعفر، وعلیّ بن مُوسی، ومحمّد بن علیّ، وعلیّ بن محمّد، صلوات اللّٰه علیهم أجمعین. زیارتهم علیهم السلام:

السَّلامُ عَلَیکُم یا أولِیاءَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُم یا حُجَجَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُم یا نُورَ اللّٰهِ فی ظُلُماتِ الأرضِ، السَّلامُ عَلَیکُم، صَلَواتُ اللّٰهِ عَلَیکُم وَعَلیٰ آلِ بَیتِکُم الطَّیِّبِینَ الطّاهِرِینَ.

بِأبی أنتُم وَأُمِّی، لَقَد عَبَدتُمُ اللّٰهَ مُخلِصِینَ، وَجاهَدتُم فی اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ حَتّیٰ أتاکُمُ الیَقِینُ؛ فَلَعَنَ اللّٰهُ أعداءَکُم مِنَ الجِنِّ وَالإنسِ أجمَعِینَ، وَأنا أبرَأُ إلَی اللّٰهِ وَإلَیکُم مِنهُم.

یا مَولای یا أبا إبراهِیمَ مُوسَی بنَ جَعفَرٍ، یا مَولای یا أبا الحَسَنِ عَلِیَّ بنَ مُوسیٰ، یا مَولای یا أبا جَعفَرٍ مُحَمَّدَ بنَ عَلِیٍّ، یا مَولای یا أبا الحَسَنِ عَلِیَّ بنَ مُحَمَّدٍ، أنا مَولیً لَکُم، مُؤمِنٌ بِسِرِّکُم وَجَهرِکُم، مُتَضَیِّفٌ بِکُم فی یَومِکُم هٰذا - وَهُوَ یَومُ الأربعاءِ - وَمُستَجِیرٌ بِکُم، فَأضیفُونی وَأجِیرونی بِآلِ بَیتِکُمُ الطَّیِّبِینَ الطّاهِرینَ(2).

ص:43


1- (1) - العتیق الغرویّ علی ما فی البحار: 225/102.
2- (2) - جمال الاُسبوع: 35؛ عنه البحار: 215/102.

الصلاه علیه علیه السلام

ما روی عن الحسن العسکریّ علیه السلام

اشاره

(1297) 10 -

مصباح المتهجّد:

بإسناده عن عبداللّٰه بن محمّد العابد عن أبی محمّد الحسن بن علیّ علیهما السلام: - فیما أملاه علیه السلام علیه من الصلاه علی النبیّ وأوصیائه علیهم السلام:

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلَی الأمِینِ المُؤتَمَنِ مُوسَی بنِ جَعفَرٍ، البَرِّ الوَفِیِّ، الطّاهِرِ الزَّکِیِّ، النُّورِ المُبِینِ، المُجتَهِدِ المُحتَسِبِ، الصابِرِ عَلَی الأذیٰ فِیکَ.

اللّٰهُمَّ وَکَما بَلَّغَ عَنْ آبائِهِ ما اسْتُودِعَ مِنْ أمرِکَ وَنَهیِکَ، وَحَمَلَ علَی المَحَجَّهِ، وَکابَدَ أهلَ العِزَّهِ وَالشِّدَّهِ فِیما کانَ یَلقیٰ مِنْ جُهّالِ قَومِهِ، رَبِّ فَصَلِّ عَلَیهِ أفضَلَ وَأکمَلَ ما صَلَّیتَ عَلیٰ أحَدٍ مِمَّنْ أطاعَکَ وَنَصَحَ لِعِبادِکَ، إنَّکَ غَفورٌ رَحیمٌ(1).

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(1298) 11 -

مصباح الزّائر:

فی ذیل الزیاره المتقدّمه(2) قال: الصلاه علیه - صلّی اللّٰه علیه -:

اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحمَّدٍ وَأهلِ بَیتِهِ(3)...

ص:44


1- (1) - المصباح: 403. وسیأتی کاملاً مع تخریجاته فی ج 5 باب الصلاه علیهم علیهم السلام ص 143 رقم 1681.
2- (2) - تقدّمت فی ص 34 رقم 1292.
3- (3) - المصباح: 59 (ط: 38) وقد تقدّم ذکر الصلاه فی ص 36.

الباب السّابع: الآداب بعد الزّیاره

ما روی عن الهادی علیه السلام

اشاره

(1299) 1 -

کامل الزّیارات:

بإسناده عن أبی الحسن علیه السلام بعد ذکر الزیاره المتقدّمه(1) قال: وادع اللّٰه واسأل حاجتک(2).

(1300) 2 -

ومنه:

بإسناده عن أبی الحسن علیه السلام فی ذیل الزیاره المتقدمّه(3): وتُکثر من الصلاه علی محمّد وآله، وتُسمّی واحداً واحداً بأسمائهم، وتبرأُ من أعدائهم، وتخیر لنفسک من الدعاء وللمؤمنین والمؤمنات(4).

(1301) 3 -

المزار الکبیر:

فی ذیل الزیاره الآتیه قال: ثمّ تصلی صلاه الزّیاره، فإذا فرغت منها سبّحت تسبیح الزّهراء فاطمه علیها السلام وتقول: اللّٰهُمَّ إلَیکَ نَصَبْتُ یَدی(5)...

ص:45


1- (1) - انظر ص 27 رقم 1288.
2- (2) - الکامل: 301 ب 100 ضمن ح 1.
3- (3) - انظر ص 28 رقم 1289.
4- (4) - الکامل: 303 ب 100.
5- (5) - المزار الکبیر: 781 (ط: 541)، عنه البحار: 10/102 ح 6. سیأتی ذکر الزیاره والدعاء فی ص 64-66 رقم 1316.

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(1302) 4 -

مصباح الزّائر:

فی ذیل الزیاره المتقدّمه(1) قال: ثمّ تصلّی رکعتین للزّیاره، تقرأُ فیهما سوره «یس» و «الرّحمن» أو ما تیسّر من القرآن، ثمّ تدعو بما ترید(2).

(1303) 5 -

ومنه:

فی ذیل الزیاره المتقدّمه(3) قال: ثمّ تصلّی رکعتی الزیاره وتقول عقیبهما وأنت قائم:

اللّهُمَّ إنّی أسألُک(4)...

(1304) 6 -

ومنه:

فی ذیل الزیاره المتقدّمه(5) قال: وتصلّی صلاه الزیاره، وتدعو بعدها بالدعاء الّذی تقدّم(6) عقیب صلاه تلک الزیاره، ثمّ تمضی وتقف عند رجلیه وتقول:

اللّهُمَّ عَظُمَ البَلاءُ(7)...

ص:46


1- (1) - انظر ص 29 رقم 1290.
2- (2) - مصباح الزائر: 589 (ط: 380)؛ عنه البحار: 16/102 ذیل ح 9.
3- (3) - انظر ص 34 رقم 1292.
4- (4) - مصباح الزائر: 593 (ط: 383). وقد تقدّم ذکر الدعاء فی ص 37.
5- (5) - انظر ص 38 رقم 1293.
6- (6) - انظر الهامش رقم 4.
7- (7) - مصباح الزّائر: 599 (ط: 386). وقد تقدّم ذکر الدعاء فی ص 40.

الباب الثّامن: کیفیّه و داعه علیه السلام

اشاره

(1305) 1 -

المقنعه:

تقف علی القبر کوقوفک فی أوّل الزّیاره وتقول:

السَّلامُ عَلَیکَ (یا مَولای یا أبا الحَسَنِ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ)(1) ، أستَودِعُکَ اللّٰهَ وَأقرَأُ عَلَیکَ السَّلامَ، آمَنّا بِاللّٰهِ وَبِالرَّسولِ وَبِما (جِئتَ بِهِ وَدَلَلْتَ)(2) عَلَیهِ، اللّٰهُمَّ اکْتُبْنا مَعَ الشّاهِدِینَ(3).

ص:47


1- (1) - «یا ولیّ اللّٰه» مزار المفید.
2- (2) - «جئتم به ودللتم» مزار المفید.
3- (3) - المقنعه: 478. وفی مزار المفید: 194، والتهذیب: 83/6 مثله. وفی البحار: 9/102 صدر ح 4 عن التهذیب. وسیأتی ذکر زیاره یزار بها هو والجواد علیهما السلام فی ص 79 رقم 1330 ووداعهما فی ص 81 رقم 1331.

ص:48

زیارات الإمام الجواد علیه السلام

اشاره

ص:49

ص:50

الباب الأوّل: ترجمته علیه السلام باختصار

نسبه علیه السلام:

هو الإمام محمّد، بن علیّ، بن مُوسی، بن جعفر، بن محمّد، بن علیّ، بن الحسین، بن علیّ، بن أبی طالب، بن عبدالمطّلب، بن هاشم، بن عبد مناف(1).

اُمّه علیهما السلام:

سبیکه(2) ، وقیل: خیزران(3) ، وقیل: ریحانه(4) ، وقیل: سکینه(5) ، وقیل: خورنال(6) ، وقیل: درّه(7).

ص:51


1- (1) - المقنعه: 482، التهذیب: 90/6، الفصول المهمّه: 266، الأئمّه الاثناعشر لابن طولون: 103. وقد تقدّم ذکر بقیّه نسبه علیه السلام فی ترجمه الإمام الحسن علیه السلام.
2- (2) - الکافی: 492/1، إثبات الوصیّه: 209، إرشاد المفید: 273/2، دلائل الإمامه: 209، مناقب ابن شهرآشوب: 379/4، إعلام الوری: 329، روضه الواعظین: 243.
3- (3) - المقنعه: 482، الهدایه الکبری: 295، التهذیب: 90/6، کشف الغمّه: 133/3 وص 135، تاج الموالید: 52، الدروس الشرعیّه: 14. وانظر المصادر المذکوره فی الهامش المتقدّم غیر الإرشاد والإثبات.
4- (4) - دلائل الإمامه: 209، مناقب ابن شهرآشوب: 379/4، کشف الغمّه: 135/3.
5- (5) - تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 25، کشف الغمّه: 133/3، الفصول المهمّه: 266.
6- (6) - تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 25.
7- (7) - مناقب ابن شهرآشوب: 379/4، إعلام الوری: 329، تاج الموالید: 52.

کُناه علیه السلام:

أبو جعفر، أبو جعفر الثانی، أبو علیّ(1).

ألقابه علیه السلام:

الزکیّ، المرتضی، التّقیّ، القانع، الرضیّ، المرضیّ، الوصیّ، المختار، المتوکّل، الجواد، المتّقی، المنتجب، العالم الربّانیّ(2).

ولادته علیه السلام:

وُلد علیه السلام فی شهر رمضان من سنه خمس وتسعین ومائه(3) ، واختُلف فی یومها فقیل:

لیله الجمعه التاسع عشر من شهر رمضان(4).

وقیل: لیله الجمعه النصف من شهر رمضان(5).

وقیل: لسبع عشره لیله مضت من شهر رمضان(6).

ص:52


1- (1) - انظر تاریخ الأئمّه: 29-30، والهدایه الکبری: 295، ودلائل الإمامه: 209، ومناقب ابن شهرآشوب: 379/4، وتاج الموالید: 51 وص 52، وإعلام الوری: 329، وکشف الغمّه: 133/3، وألقاب الرسول وعترته علیهم السلام: 70، والفصول المهمّه: 265. وانظر ما سیأتی فی ص 188 الهامش رقم 11.
2- (2) - انظر تاریخ الأئمّه: 29-30، والهدایه الکبری: 295، ودلائل الإمامه: 209، ومناقب ابن شهرآشوب: 379/4، وتاج الموالید: 51 وص 52، وإعلام الوری: 329، وکشف الغمّه: 133/3، وألقاب الرسول وعترته علیهم السلام: 70، والفصول المهمّه: 265. وانظر ما سیأتی فی ص 188 الهامش رقم 11.
3- (3) - الکافی: 492/1، المقنعه: 486، الإرشاد: 273/2، دلائل الإمامه: 202، إثبات الوصیّه: 209، التهذیب: 90/6، روضه الواعظین: 243، إعلام الوری: 329، کشف الغمّه: 133 و 135، الدروس الشرعیّه: 14/2.
4- (4) - مناقب ابن شهرآشوب: 379/4، روضه الواعظین: 243، کشف الغمّه: 133/3، الفصول المهمّه: 266. وانظر إثبات الوصیّه: 209.
5- (5) - انظر دلائل الإمامه: 201، ومسارّ الشیعه: 24، ومناقب ابن شهرآشوب: 379/4، وروضه الواعظین: 243، وإعلام الوری: 329، وتاج الموالید: 52، والأئمّه الاثناعشر لابن طولون: 104 - وفیه: یوم الثلاثاء -.
6- (6) - إعلام الوری: 329، تاج الموالید: 52.

وقال ابن عیّاش: یوم الجمعه لعشر خلون من رجب(1) سنه خمس وتسعین ومائه(2).

وفی روایه اخری عنه: وُلد یوم الجمعه للنصف من رجب(3).

وفاته علیه السلام:

قُبض علیه السلام ببغداد فی آخر ذی القعده سنه عشرین ومائتین(4).

وقیل: فی آخر ذی الحجّه سنه عشرین ومائتین(5).

وقیل: یوم الثلاثاء لخمس خلون من ذی الحجّه سنه عشرین ومائتین(6).

وقیل: یوم الثلاثاء لستّ خلون من ذی الحجّه سنه عشرین ومائتین(7).

ص:53


1- (1) - قال الشیخ فی مصباح المتهجّد: 804: قال ابن عیّاش: وخرج إلی أهلی علی ید الشیخ الکبیرأبی القاسم رضی اللّٰه عنه فی مقامه عندهم هذا الدعاء فی أیّام رجب: «اللّهم إنّی أسألک بالمولودین فی رجب محمّد بن علیّ الثانی، وابنه علیّ بن محمّد المنتجب...» وللکفعمی فی هذا کلام ذکره المجلسی فی البحار: 14/50 وعلّق علیه فراجع.
2- (2) - مناقب ابن شهرآشوب: 379/4. وانظر مصباح المتهجّد: 805، وتاج الموالید: 52، وکشف الغمّه: 133/3، والفصول المهمّه: 262، ومصباح الکفعمی: 512 وص 523.
3- (3) - إعلام الوری: 329.
4- (4) - المقنعه: 482، التهذیب: 90/6، روضه الواعظین: 243، مناقب ابن شهرآشوب: 379/4، إعلام الوری: 329. وانظر الکافی: 492/1، وتوضیح المقاصد: 29، والفصول المهمّه: 275.
5- (5) - کشف الغمّه: 135/3 علی قول الحافظ عبدالعزیز.
6- (6) - دلائل الإمامه: 208، کشف الغمّه: 135/3 وص 152. وانظر موالید الأئمّه ووفیاتهم علیهم السلام: 196، والمنتظم: 304/6.
7- (7) - الکافی 497/1 ح 12، تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 13، روضه الواعظین: 243، مناقب ابن شهرآشوب: 379/4 - وفیهما: یوم السّبت -، کشف الغمّه: 155/3، الفصول المهمّه: 276.

وقیل: لثلاث خلون من ذی الحجّه(1).

موضع قبره علیه السلام:

قبره علیه السلام ببغداد فی مقابر قریش، فی ظهر جدّه موسی علیه السلام(2).

ص:54


1- (1) - دلائل الإمامه: 209.
2- (2) - المقنعه: 482، التهذیب: 90/6، مروج الذهب: 52/4، جامع الأخبار: 95، شذرات الذهب: 48/2، المنتظم: 304/6، الأئمه الاثناعشر لابن طولون: 104. وانظر الکافی: 492/1، وإرشاد المفید: 295/2، وتاریخ الأئمّه: 31، ودلائل الإمامه: 209، ومناقب ابن شهرآشوب: 379/4، وتاریخ بغداد: 267/3، وسیر أعلام النبلاء: 274/6.

الباب الثّانی: فضل موضع قبره علیه السلام

اشاره

(1306) 1 -

التّهذیب:

بإسناده عن الرضا علیه السلام قال: إنّ اللّٰه نجّی بغداد بمکان قبور(1) الحسینیّین فیها(2).

ص:55


1- (1) - «قبر» الروضه، والوسائل.
2- (2) - التهذیب: 82/6 ح 5؛ عنه الوسائل: 546/14 - أبواب المزار - ب 80 ح 5، والبحار: 2/102 ح 6. وفی روضه الواعظین: 221 مرسلاً مثله. وقد تقدّم فی فضل موضع قبر الکاظم علیه السلام ص 9 رقم 1259.

ص:56

الباب الثّالث: فضل زیارته علیه السلام

ما روی عن الهادی علیه السلام

اشاره

(1307) 1 -

الکافی:

بإسناده عن إبراهیم بن عقبه قال: کتبت إلی أبی الحسن الثالث علیه السلام أسأله عن زیاره أبی عبداللّٰه الحسین علیه السلام وعن زیاره أبی الحسن، وأبی جعفر علیهما السلام أجمعین؟

فکتب إلیّ: أبو عبداللّٰه علیه السلام المقدّم، وهذا أجمع وأعظم أجراً(1).

(1308) 2 -

التّهذیب:

بإسناده عن داود الصرمی قال: قلت له - یعنی أبا الحسن العسکریّ علیه السلام -: إنّی زرت أباک وجَعلت ذلک لکم(2).

فقال علیه السلام: لک من اللّٰه أجر وثواب عظیم، ومنّا المحمده(3).

ص:57


1- (1) - الکافی: 583/4 ح 3. وقد تقدّم مع تخریجاته فی فضل زیاره الکاظم علیه السلام ص 17 رقم 1273.
2- (2) - «لک» البحار.
3- (3) - التهذیب: 110/6 ح 15؛ عنه البحار: 256/102 ح 3.

ص:58

الباب الرّابع: الأوقات المستحبّه لزیارته علیه السلام

اشاره

(1309) 1 -

البلد الأمین:

ویستحبّ زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله وفاطمه والأئمّه علیهم السلام فی کلّ جمعه، والزیاره فی المواسم المشهوره قصداً، وقصد المشاهد الشریفه فی رجب(1)...

(1310) 2 -

بحارالأنوار:

فی ذیل باب زیاره الإمامین المعصومین علیهما السلام ببغداد قال: زیارتهما علیهما السلام فی الأیّام الشریفه والأوقات المختصّه بهما آکد وأنسب: کیوم... ویوم ولاده الجواد علیه السلام، وهو عاشر رجب بروایه ابن عیّاش، أو سابع عشر شهر رمضان، أو منتصفه(2).

ویوم وفاته، وهو آخر ذی القعده، أو الحادی عشر منه(3).

ویوم إمامته وهو یوم شهاده أبیه علیهما السلام(4).

(1311) 3 -

جمال الاُسبوع:

یوم الأربعاء، وهو باسم موسی بن جعفر و علیّ بن موسی و محمّد بن علیّ و علیّ بن محمّد صلوات اللّٰه علیهم أجمعین؛ زیارتهم علیهم السلام:(5)...

ص:59


1- (1) - البلد الأمین: 269.
2- (2) - انظر ما تقدّم فی ص 52-54.
3- (3) - انظر ما تقدّم فی ص 52-54.
4- (4) - البحار: 25/102.
5- (5) - جمال الاُسبوع: 35. وقد تقدّم ذکر الزیاره فی ص 43 رقم 1296.

ص:60

الباب الخامس: آداب ز یارته علیه السلام

ما روی عن الهادی علیه السلام

اشاره

(1312) 1 -

کامل الزّیارات:

بإسناده عن محمّد بن عیسی بن عبید، عمّن ذکره، عن أبی الحسن علیه السلام - بعد ذکر زیاره(1) للکاظم علیه السلام - قال: ثمّ سلّم علی أبی جعفر محمّد الجواد علیه السلام بهذه الأحرف، وابدأ بالغسل وقل:(2)...

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(1313) 2 -

من لایحضره الفقیه:

إذا أردت زیارته علیه السلام فاغتسل وتنظّف، والبس ثوبیک الطاهرین، وقل:(3)...

ص:61


1- (1) - انظر ص 63 الهامش رقم 1.
2- (2) - کامل الزّیارات: 302 ب 100 ضمن ح 1، عنه البحار: 7/102 ضمن ح 1. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 63 رقم 1315.
3- (3) - الفقیه: 600/2 ضمن ح 3212. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 63 رقم 1315 عن الکامل.

(1314) 3 -

المقنعه:

عند ذکر زیارته علیه السلام قال: إذا زُرت جدّه موسی بن جعفر علیهما السلام فادخل علیه من قبل أن تخرج، أو تُحدث ما ینقض طهارتک، وقف علی قبره - وأنت مستقبل وجهک لوجهه کرّمه اللّٰه - وقل:(1)...

ص:62


1- (1) - المقنعه: 483. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 67 رقم 1317 عن مزار الشهید.

الباب السّادس: کیفیّه زیارته والصّلاه علیه علیه السلام

ما روی عن الهادی علیه السلام

اشاره

(1315) 1 -

کامل الزّیارات:

بإسناده عن محمّد بن عیسی بن عبید، عمّن ذکره، عن أبی الحسن علیه السلام - بعد ذکر زیاره(1) لموسی بن جعفر علیهما السلام - قال: ثمّ سلّم علی أبی جعفر محمّد الجواد علیه السلام بهذه الأحرف(2) ، وابدأ بالغسل وقل:

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدِ بنِ عَلِیٍّ الإمامِ البَرِّ(3) التَّقِیِّ النَّقِیِّ(4) الرَّضِیِّ المَرضِیِّ، وَحُجَّتِکَ عَلیٰ مَنْ فَوقَ الأرَضِینَ(5) وَمَنْ تَحتَ الثَّریٰ، صَلاهً کَثِیرَهً تامَّهً(6) زاکِیَهً مُبارَکَهً مُتواصِلَهً مُتَواتِرَهً(7) مُتَرادِفَهً، کَأفضَلِ ما صَلَّیتَ عَلیٰ أحَدٍ مِنْ أولِیائِکَ.

ص:63


1- (1) - وهی: «السَّلامُ عَلیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلیکَ یا نُورَ اللّٰهِ فِی ظلماتِالأرضِ، السَّلامُ عَلیکَ یا مَنْ بدا للّٰهِِ فی شَأنِهِ، أتیتُکَ زائراً عارِفاً بِحَقِّکَ، مُعادِیاً لِأعدائِکَ، مُوالِیاً لِأولِیائِکَ، فَاشْفَعْ لی عِندَ رَبِّکَ یا مَوْلایَ». وقد تقدّم مثلها فی زیارات الکاظم علیه السلام ص 27 رقم 1288 عن المصدر.
2- (2) - بزیاده «والنداء» الفقیه.
3- (3) - لیس فی الفقیه.
4- (4) - لیس فی نسخه م، والبحار.
5- (5) - «الأرض» الفقیه.
6- (6) - «نامیه» نسخه م، والفقیه، والبحار.
7- (7) - لیس فی نسخه م، والبحار.

السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نُورَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا إمامَ المُؤمِنِینَ(1) ، (السَّلامُ عَلَیکَ یا خَلیفَهَ النَّبِیِّینَ)(2) وَسُلالَهَ الوَصِیِّینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نُورَ اللّٰهِ فی ظُلُماتِ الأرضِ.

أتَیتُکَ زائراً، عارِفاً بِحَقِّکَ، مُعادِیاً لِأعدائِکَ، مُوالیاً لِأولِیائِکَ، فَاشْفَعْ لی عِندَ رَبِّکَ یا مَولای(3).

ثمّ سل حاجتک، فإنّها تُقضی إن شاء اللّٰه تعالی(4).

(1316) 2 -

المزار الکبیر:

روی محمّد بن جعفر الرزّاز، عن محمّد بن عیسی بن عبید، عمّن ذکره، عن أبی الحسن علیه السلام قال: تقول ببغداد:

السَّلامُ(5) عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نُورَ اللّٰهِ فی ظُلُماتِ الأرضِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا مَنْ بَدا للّٰهِِ فی شَأنِهِ، أتَیتُکَ عارِفاً بِحَقِّکَ، مُعادِیاً لِأعدائِکَ، فَاشْفَعْ لی عِندَ رَبِّکَ.

وادع اللّٰه واسأل حاجتک. قال: وتصلّی(6) علی أبی جعفر علیه السلام بهذا(7).

ثمّ تصلّی صلاه الزّیاره، فإذا فرغت منها سبّحت تسبیح الزّهراء فاطمه علیها السلام

ص:64


1- (1) - «المتّقین» الفقیه.
2- (2) - «ووارث علم النبیّین» الفقیه. «ووارث النبیّین» نسخه م، والبحار.
3- (3) - لیس فی الفقیه.
4- (4) - کامل الزّیارات: 302 ب 100 ضمن ح 1؛ عنه البحار: 7/102 ضمن ح 1. وفی الفقیه: 601/2 ضمن ح 3212 من غیر إسناد مثلها. وسیأتی ما یعمل بعدها فی ص 75 رقم 1324 عن الفقیه.
5- (5) - «السلام علیک یا ولیّ اللّٰه، السلام» الکامل.
6- (6) - الظاهر: «وتسلّم» انظر ص 27 الهامش رقم 4، وص 63.
7- (7) - إلی هنا رواه فی کامل الزیارات: 301 صدر ب 100 عن أبی الحسن علیه السلام وقد تقدّم فی ص 27 رقم 1288. ولعلّ البقیّه من المؤلّفات.

وتقول:

اللّٰهُمَّ إلَیکَ نَصَبْتُ یَدی، وَفیما عِندَکَ عَظُمَتْ رَغبَتی، فَاقْبَلْ یا سَیِّدِی تَوبَتی، وَاغفِرْ لی وَارْحَمْنی، وَاجْعَلْ لی فی کُلِّ خَیرٍ نَصِیباً، وَإلیٰ کُلِّ خَیرٍ سَبِیلاً.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ (وَعَلیٰ آلِ)(1) مُحَمَّدٍ، وَاسْمَعْ دُعائی، وَارْحَمْ تَضَرُّعی وَتَذَلُّلِی وَاسْتِکانَتِی وَتَوَکُّلِی عَلَیکَ، فَأنا لَکَ سِلْمٌ، لا أرجو نَجاحاً وَلا معافاهً وَلا تَشریفاً إلّابِکَ وَمِنْکَ، فَامْنُنْ عَلَیَّ بِتَبلِیغی هٰذا المَکانَ الشَّریفَ من قابل وَأنا مُعافیً مِنْ کُلِّ مَکروهٍ ومَحذورٍ، وَأعِنِّی عَلیٰ طاعَتِکَ وَطاعَهِ أولِیائِکَ، الَّذینَ اصطَفَیتَهُم مِنْ خَلقِکَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَعَلیٰ آلِ مُحَمَّدٍ، وَسَلِّمْنی فی دِینی، وَامْدُدْ لی فی أجَلی، وَأصلِحْ لی جِسْمی، یا مَنْ رَحِمَنی وَأعطانی، وَبِفَضلِهِ أغنانی، اغْفِرْ لی ذَنْبی، وَأتمِمْ لی نِعمَتَکَ فِیما بَقِیَ مِنْ عُمْری، حَتّیٰ تَوَفّانی وَأنتَ عَنِّی راضٍ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَلا تُخرِجْنی مِنْ مِلَّهِ الإسلامِ، فَإنِّی اعْتَصَمتُ بِحَبلِکَ، فَلا تَکِلْنی إلیٰ غَیرِکَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ (وَعَلیٰ آلِ)(2) مُحَمَّدٍ، وَعَلِّمْنی ما یَنفَعُنی، وانْفَعْنی بِما عَلَّمْتَنی، وَامْلَأْ قَلبی عِلماً وَخَوفاً مِنْ سَطواتِکَ وَنَقِماتِکَ.

اللّٰهُمَّ إنِّی أسأَلُکَ مَسأَلَهَ المُضطَرِّ إلَیکَ، المُشفِقِ مِنْ عَذابِکَ، الخائِفِ مِنْ عُقوبَتِکَ، أنْ تَغفِرَ لی، وتَغَمَّدَنی وَتَحَنَّنَ عَلَیَّ بِرَحمَتِکَ، وَتَعودَ عَلَیَّ

ص:65


1- (1) - «وآل» البحار.
2- (2) - «وآل» البحار.

بِمَغفِرَتِکَ، وَتُؤَدِّیَ عَنِّی فَریضَتَکَ، وَتُغنِیَنی بِفَضلِکَ عَنْ سُؤالِ أحَدٍ مِنْ خَلقِکَ، وَتُجِیرَنی مِنَ النّارِ بِرَحمَتِکَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَعَجِّلْ فَرَجَ وَلِیِّکَ وَابْنِ وَلِیِّکَ، وَافْتَحْ لَهُ فَتْحاً یَسِیراً، وَانْصُرْهُ نَصراً عَزیزاً.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَأظهِرْ حُجَّتَهُ بِوَلِیِّکَ، وَأحیِ سُنَّتَهُ بِظُهورِهِ، حَتّیٰ یَستَقِیمَ بِظُهورِهِ جَمیعُ عِبادِکَ وَبِلادِکَ، وَلا یَستَخفِیَ أحَدٌ بِشَیءٍ مِنَ الحَقِّ.

اللّٰهُمَّ إنِّی أرغَبُ إلَیکَ(1) فی دَولَتِهِ الشَّریفَهِ الکَرِیمَهِ، الَّتی تُعِزُّ بِها الإسلامَ وأهلَهُ، وَتُذِلُّ بِها النِّفاقَ وأهلَهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَاجْعَلْنا فِیها مِنَ الدَّاعِینَ إلیٰ طاعَتِکَ، وَالفائِزینَ فی سَبِیلِکَ، وَارْزُقْنا کَرامَهَ الدُّنیا وَالآخِرَهِ.

اللّٰهُمَّ ما أنْکَرْنا مِنَ الحَقِّ فَعَرِّفْناهُ، وَما قَصُرْنا عَنهُ فَبَلِّغْناهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَاسْتَجِبْ لَنا جَمِیعَ ما دَعَوناکَ، وَأعطِنا جَمیعَ ما سأَلْناکَ، وَاجْعَلْنا لِأنعُمِکَ مِنَ الشّاکِرینَ، وَلآلائِکَ مِنَ الذّاکِرینَ، وَاغْفِرْ لَنا یا خَیرَ الغافِرِینَ، وَافْعَلْ بِنا وَبِالمؤمِنینَ ما أنتَ أهلُهُ، یا أرحَمَ الرّاحِمِینَ.

ثمّ اسجد وعفّر خدّیک، وامض فی دعه اللّٰه(2).

ص:66


1- (1) - «إلیه» البحار.
2- (2) - المزار الکبیر: 781-785 (ط: 541-543)؛ عنه البحار: 10/102 ح 6.

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(1317) 3 -

مزار الشهید:

تقف علیه بعد فراغک من زیاره جدّه علیه السلام وتقول:

السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نُورَ اللّٰهِ فی ظُلُماتِ الأرضِ، (السَّلامُ عَلَیکَ یا ابْنَ رَسولِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلیٰ آبائِکَ)(1) ، (السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلیٰ أبنائِکَ، السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلیٰ أولِیائِکَ)(2).

أشهَدُ أنَّکَ قَدْ أقَمْتَ الصَّلاهَ، وَآتَیتَ الزَّکاهَ، وَأمَرْتَ بِالمَعروفِ، وَنَهَیتَ عَنِ المُنکَرِ، وَتَلَوتَ الکِتابَ حَقَّ تِلاوَتِهِ، وَجاهَدتَ فی اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ، وَصَبَرْتَ عَلَی الأذیٰ فی جَنبِهِ، حَتّیٰ أتاکَ الیَقِینُ.

أتَیتُکَ(3) زائِراً، عارِفاً بِحَقِّکَ، مُوالیاً لِأولِیائِکَ، مُعادیاً لِأعدائِکَ، فَاشْفَعْ لی عِندَ رَبِّکَ.

ثمّ قبّل القبر وضع خدّک علیه، ثّم صلّ رکعتین للزیاره، وصلّ بعدهما ما شئت، ثمّ اسجد وقل:

ارْحَمْ مَنْ أساءَ وَاقْتَرَفَ، وَاسْتَکانَ وَاعْتَرَفَ.

ص:67


1- (1) - لیس فی المقنعه، والمزار الکبیر.
2- (2) - لیس فی المقنعه.
3- (3) - بزیاده «یا مولای» المقنعه.

ثمّ اقلب خدّک الأیمن وقل:

إنْ کُنتُ بِئسَ العَبدُ، فَأنتَ نِعمَ الرَّبُّ.

ثمّ اقلب خدّک الأیسر وقل:

عَظُمَ الذَّنبُ مِنْ عَبدِکَ، فَلیَحسُنِ العَفوُ مِنْ عِندِکَ یا کَریمُ.

ثمّ تعود إلی السجود وتقول: شُکراً شُکراً - مائه مرّه -(1).(2)

(1318) 4 -

مصباح الزّائر:

تقف علیه - وأنت مستقبله بوجهک - وتقول:

السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حَبیبَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نُورَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا خِیرَهَ اللّٰهِ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ ابنَ الإمامِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابْنَ سَیِّدِ جَمیعِ الأنامِ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها المُبَرَّأُ مِنَ الآثامِ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الدّاعی إلَی الحَقِّ وَالهُدیٰ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها المُزِیلُ لِلشَّکِّ وَالعَمی(3) وَالرَّدی.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الدّاعی إلَی الخَیرِ وَالسَّدادِ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها [الإمامُ] (4)المَعروفُ بِأبی جَعفَرٍ مُحَمَّدِ بنِ عَلِیٍّ الجَوادِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابْنَ خَیرِ الأنامِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابْنَ الأئِمَّهِ الکِرامِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا خازِنَ العِلمِ وَمَعدِنَ الحِکمَهِ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها المُؤَیَّدُ

ص:68


1- (1) - بدل قوله «ثمّ اسجد» إلی هنا فی المقنعه: «وادعُ اللّٰه کثیراً، وتحوّل إلی عند الرجلین، فصلّ علی محمّد وآله علیهم السلام، وادع بما أحببت إن شاء اللّٰه». وسیأتی فی ص 76 رقم 1326.
2- (2) - مزار الشهید: 192. وفی المزار الکبیر: 777 (ط: 538) مثلها؛ عنهما البحار: 12/102 ضمن ح 7 وعن الشیخ المفید - موجوده فی نسخه المکتبه الرضویّه رقم 3289 ص 221 -. وفی المقنعه: 483 باختلاف یسیر مع وداع سیأتی ذکره فی ص 77 رقم 1329.
3- (3) - من بقیّه النسخ، والبحار.
4- (4) - من البحار.

بِالعِصمَهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا مَولای یا أبا جَعفَرٍ مُحَمَّدَ بنَ عَلِیٍّ، ورَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

أشهَدُ أنَّکَ یا مَولای أقَمتَ الصَّلاهَ، وَآتَیتَ الزَّکاهَ، وَأمَرتَ بِالمَعروفِ، وَنَهَیتَ عَنِ المُنکَرِ، وَتَلَوتَ الکِتابَ حَقَّ تِلاوَتِهِ، وَجاهَدتَ فی اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ، وَصَبَرتَ عَلَی الأذیٰ فی جَنبِهِ(1) ، وَعَبَدتَ اللّٰهَ مُخلِصاً حَتّیٰ أتاکَ الیَقِینُ، أنا أبرَأُ إلَی اللّٰهِ مِنْ أعدائِکَ، وَأتَقَرَّبُ إلَی اللّٰهِ بِمُوالاتِکَ.

أتَیتُکَ یا ابْنَ رَسولِ اللّٰهِ زائِراً، عارِفاً بِحَقِّکَ، عائِذاً بِقَبرِکَ، مُقِرّاً بِفَضلِکَ، مُوالیاً لِمَنْ والَیتَ، مُعادیاً لِمَنْ عادَیتَ، مُستَبصِراً بِشَأنِکَ وَبِضَلالَهِ مَنْ خالَفَکَ، مُستَشفِعاً بِکَ إلَی اللّٰهِ لِیَغفِرَ بِکَ ذُنوبی، وَیَتَجاوَزَ عَنْ سَیِّئاتِی، فَاشْفَعْ لی عِندَ رَبِّکَ.

ثمّ تنکبّ علی القبر وتُقبّله، وتدعو بما ترید(2).

(1319) 5 -

ومنه:

السَّلامُ عَلَی البابِ الأقصَدِ، وَالطَّرِیقِ الأرشَدِ، وَالعالِمِ المُؤَیَّدِ، یَنبوعِ الحِکَمِ، وَمِصباحِ الظُّلَمِ، سَیِّدِ العَرَبِ وَالعَجَمِ، الهادی إلَی الرَّشادِ، المُوَفَّقِ بِالتَّأیِیدِ وَالسَّدادِ، مَولای أبی جَعفَرٍ مُحَمَّدِ بنِ عَلِیٍّ الجَوادِ.

أشهَدُ یا وَلِیَّ اللّٰهِ أنَّکَ أقَمتَ الصَّلاهَ، وَآتَیتَ الزَّکاهَ، وَأمَرْتَ بِالمَعروفِ، وَنَهَیتَ عَنِ المُنکَرِ، وَجَاهَدتَ فی اللّٰهِ(3) حَقَّ جِهادِهِ، وَعَبَدتَ اللّٰهَ مُخلِصاً حَتّیٰ أتاکَ الیَقِینُ، فَعِشتَ سَعیداً وَمَضَیتَ شَهِیداً، یا لَیتَنی کُنتُ مَعَکُم فَأفوزَ فَوزاً

ص:69


1- (1) - جنب اللّٰه: طاعته وأمره وقربه وجواره «مجمع البحرین: 406/1».
2- (2) - المصباح: 616-618 (ط: 400)؛ عنه البحار: 23/102 ح 13.
3- (3) - «سبیل اللّٰه» البحار.

عَظیماً، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

ثمّ قبّل التربه وضع خدّک الأیمن علیها، وصلّ رکعتین للزیاره، وادع بعدهما بما تشاء(1).

(1320) 6 -

العتیق الغرویّ:

السَّلامُ عَلَی الإمامِ ابنِ الإمامِ، وَابنِ سَیِّدِ الأنامِ، هادی العِبادِ، وَشافِعِ یَومِ التَّنادِ(2) ، مُحَمَّدِ بنِ عَلِیٍّ الجَوادِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ سَیِّدِ المُرسَلِینَ، وَابنَ خَیرِ الوَصِیِّینَ، وَسَمِیَّ نَبِیِّ رَبِّ العالَمِینَ، وَالإمامَ المُجتَبیٰ، وَابنَ الخَلِیفَهِ الرِّضا.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلَیهِ فی المَلَإِ الأعلیٰ، وَبَلِّغْهُ الدَّرَجاتِ العُلیٰ، وَاجْزِهِ عَنّا خَیرَ جَزاءِ المُحسِنینَ، وَشَفِّعْهُ فِینا یَومَ الدِّینِ، وَأبلِغْهُ مِنّا التَّحِیَّهَ وَالسَّلامَ، وَارْدُدْ عَلَینا مِنهُ التَّحِیَّهَ وَالسَّلامَ، وَالسَّلامُ عَلیه وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ(3).

(1321) 7 -

مصباح الزّائر:

بعد أن أشار إلی أنّ الإذن المتقدّم(4) فی زیاره الکاظم علیه السلام هو إذن علیهما علیهما السلام قال:

تقف علی قبر الجواد - صلوات اللّٰه علیه - وتُقبّله وتقول:

السَّلامُ عَلَیکَ یا أبا جَعفَرٍ مُحَمَّدَ بنَ عَلِیٍّ البَرَّ التَّقِیَّ، الإمامَ الوَفِیَّ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الرَّضِیُّ الزَّکِیُّ.

ص:70


1- (1) - المصباح: 615 (ط: 399)؛ عنه البحار: 22/102 ح 12.
2- (2) - یوم التناد: یوم القیامه، وهو یوم یتنادی فیه أهل الجنّه وأهل النّار «مجمع البحرین: 289/4».
3- (3) - العتیق الغروی علی ما فی البحار: 226/102.
4- (4) - انظر ص 25.

السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نَجِیَّ(1) اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا سَفِیرَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا سِرَّ(2) اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ضِیاءَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا سَناءَ(3) اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا کَلِمَهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا رَحمَهَ اللّٰهِ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها النُّورُ السّاطِعُ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها البَدرُ الطّالِعُ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الطَّیِّبُ مِنَ الطیِّبِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الطّاهِرُ مِنَ المُطَهَّرِینَ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الآیَهُ العُظمیٰ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الحُجَّهُ الکُبریٰ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها المُطَهَّرُ مِنَ الزّلّاتِ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها المُنَزَّهُ مِنَ(4) المُعضلاتِ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها العَلِیُّ عَنْ نَقصِ الأوصافِ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الرَّضِیُّ عِندَ الأشرافِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا عَمودَ الدِّینِ.

أشهَدُ أنَّکَ وَلِیُّ اللّٰهِ وَحُجَّتُهُ فی أرضِهِ، وَأَنَّکَ جَنبُ اللّٰهِ وَخِیرَهُ اللّٰهِ، وَمُستَودَعُ عِلمِ اللّٰهِ وَعِلمِ الأنبِیاءِ، وَرُکنُ الإیمانِ، وَتَرجُمانُ القُرآنِ.

وَأشهَدُ أنَّ مَنِ اتَّبَعَکَ عَلَی الحَقِّ وَالهُدیٰ، وَأنَّ مَنْ أنکَرَکَ وَنَصَبَ لَکَ العَداوَهَ عَلَی الضَّلاله والرَّدی، أبرَأُ إلَی اللّٰهِ وَإلَیکَ مِنهُمْ فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ، وَالسَّلامُ عَلَیکَ ما بَقِیتُ وَبَقِیَ اللَّیلُ وَالنَّهارُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَأهلِ بَیتِهِ، وَصَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدِ بنِ عَلِیٍّ الزَّکِیِّ

ص:71


1- (1) - النجیّ: المناجی والمخاطب «مجمع البحرین: 278/4».
2- (2) - «ستر» المصدر؛ وما أثبتناه من بعض النسخ، والبحار.
3- (3) - السناء: ارتفاع القدر والمنزله عنداللّٰه «مجمع البحرین: 439/2».
4- (4) - «عن» بعض النسخ، والبحار.

التَّقِیِّ، وَالبَرِّ الوَفِیِّ، وَالمُهَذَّبِ النَّقِیِّ(1) هادِی الأُمَّهِ، ووارِثِ الأئِمَّهِ، وَخازِنِ الرَّحمَهِ، وَیَنبوعِ الحِکمَهِ، وَقائِدِ البَرَکَهِ، وَعَدِیلِ القُرآنِ فی الطّاعَهِ، وواحِدِ الأوصِیاءِ فی الإخلاصِ وَالعِبادَهِ، وَحُجَّتِکَ العُلیا، وَمَثَلِکَ الأعلیٰ، وَکَلِمَتِکَ الحُسنیٰ، الدّاعی إلَیکَ، وَالدّالِّ عَلَیکَ، الَّذی نَصَبتَهُ عَلَماً لِعِبادِکَ، وَمُتَرجِماً لِکِتابِکَ، وَصادِعاً بِأمرِکَ، وَناصِراً لِدِینِکَ، وَحُجَّهً عَلیٰ خَلقِکَ، وَنُوراً تَخرِقُ(2) بِهِ(3) الظُّلَمَ، وَقُدوَهً تُدرَکُ(4) بِها(5) الهِدایَهُ، وَشَفِیعاً تُنالُ بِهِ الجَنَّهُ.

اللّٰهُمَّ وَکَما أخَذَ فی خُشوعِهِ لَکَ حَظَّهُ(6) ، وَاسْتَوفیٰ مِنْ خَشیَتِکَ نَصِیبَهُ، فَصَلِّ عَلَیهِ أضعافَ ما صَلَّیتَ عَلیٰ وَلِیٍّ ارتَضَیتَ طاعَتَهُ، وَقَبِلتَ خِدمَتَهُ، وَبَلِّغهُ مِنّا تَحَیَّهً وَسَلاماً، وَآتِنا فی مُوالاتِهِ مِنْ لَدُنکَ فَضلاً وَإحساناً، وَمَغفِرَهً وَرِضواناً، إنَّکَ ذو المَنِّ القَدیمِ، وَالصَّفحِ الجَمِیلِ.

ثمّ صلّ صلاه الزیاره، فإذا سلّمت فقل:

اللّٰهُمَّ أنتَ الرَّبُّ وَأنا المَربوبُ، وَأنتَ الخالِقُ وَأنا المَخلوقُ، وَأنتَ المالِکُ وَأنا المَملوکُ، وَأنتَ المُعطی وَأنا السائِلُ، وَأنتَ الرّازِقُ وَأنا المَرزوقُ، وَأنتَ القادِرُ وَأنا العاجِزُ [وَأنتَ القَوِیُّ وَأنا الضَّعِیفُ، وَأنتَ المُغِیثُ وَأنا المُستَغِیثُ](7)، وَأنتَ الدائِمُ وَأنا الزّائِلُ، وَأنتَ الکَبِیرُ وَأنا الحَقِیرُ، وَأنتَ العَظِیمُ وَأنا الصَّغِیرُ، وَأنتَ المَولیٰ وَأنا العَبدُ، وَأنتَ العَزِیزُ وَأنا الذَّلِیلُ، وَأنتَ

ص:72


1- (1) - «التّقّی» المصدر، «الصفیّ» البحار؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ.
2- (2) - «یخرق» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والبحار.
3- (3) - من بقیّه النسخ، والبحار.
4- (4) - «یدرک» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
5- (5) - «به» البحار.
6- (6) - «حقّه» البحار.
7- (7) - من البحار.

الرَّفِیعُ وَأنا الوَضِیعُ، وَأنتَ المُدَبِّرُ وَأنا المُدَبَّرُ، وَأنتَ الباقی وَأنا الفانی، وَأنتَ الدَّیّانُ(1) وَأنا المُدانُ، وَأنتَ الباعِثُ وَأنا المَبعوثُ، وَأنتَ الغَنِیُّ وَأنا الفَقِیرُ، وَأنتَ الحَیُّ وَأنا المَیِّتُ، تَجِدُ مَنْ تُعَذِّبُ یا رَبِّ غَیری، وَلا أجِدُ مَنْ یَرحَمُنی غَیرَکَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ [وَقَرِّبْ فَرَجَهُم](2)، وَارحَمْ ذُلِّی بَینَ یَدَیکَ وَتَضَرُّعی إلَیکَ، وَوَحشَتی مِنَ النّاسِ وَأُنسی بِکَ یا کَرِیمُ، ثُمَّ تَصَدَّقْ عَلَیَّ فی هٰذِهِ السّاعَهِ بِرَحمَهٍ مِنْ عِندِکَ تَهدی(3) بِها قَلبِی، وَتَجمَعُ بِها أمری، وَتَلُمُّ بِها شَعثِی، وَتُبَیِّضُ بِها وَجهی، وَتُکرِمُ بِها مَقامی، وَتَحُطُّ بِها عَنِّی وِزری، وَتَغفِرُ بِها ما مَضیٰ مِنْ ذُنوبی، وَتَعصِمُنی فِیما بَقِیَ مِنْ عُمری، وَتَستَعمِلُنی فی ذلِکَ کُلِّهِ بِطاعَتِکَ وَما یُرضِیکَ عَنِّی، وَتَختِمُ عَمَلی بِأحسَنِهِ، وَتَجعَلُ لی ثَوابَهُ الجَنَّهَ، وَتَسلُکُ بی سَبِیلَ الصّالِحِینَ، [وَتُعینُنی عَلیٰ صالِحِ ما أعطَیتَنی، کَما أعَنتَ الصّالِحِینَ] (4)عَلیٰ صالِحِ ما أعطَیتَهُم، وَلا تَنزِعْ مِنِّی صالِحاً أعطَیتَنیهِأبَداً، وَلا تَرُدَّنی فی سوءٍ اسْتَنقَذْتَنی مِنهُ أبَداً، (وَلا تُشمِتْ بِی عَدُوّاً وَلا حاسِداً أبَداً، وَلا تَکِلْنی إلیٰ نَفسی طَرفَهَ عَینٍ أبَداً)(5) ، وَلا أقَلَّ مِنْ ذلِکَ وَلا أکثَرَ یا رَبَّ العالَمِینَ.

اللّٰهُمَّ صلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَأرِنی الحَقَّ حَقّاً فَأتَّبِعَهُ، وَالباطِلَ باطِلاً فَأجتَنِبَهُ، وَلا تَجعَلْهُ عَلَیَّ مُتَشابِهاً فَأتَّبِعَ هَوای بِغَیرِ هُدیً مِنکَ، وَاجْعَلْ هَوایَ تَبَعاً لِطاعَتِکَ، وَخُذْ رِضا نَفسِکَ مِنْ نَفسی، وَاهْدِنی لِما اخْتُلِفَ فِیهِ مِنَ

ص:73


1- (1) - الدّیان: من أسمائه تعالی وهو القهّار، وقیل: الحاکم، وقیل: القاضی «مجمع البحرین: 78/2».
2- (2) - من البحار.
3- (3) - «تهدئ» البحار.
4- (4) - من البحار.
5- (5) - من بقیّه النسخ، والبحار.

الحَقِّ بإذنِکَ، إنَّک تَهدی مَنْ تَشاءُ إلیٰ صِراطٍ مُستَقیمٍ. ثمّ ادع بما أحببت(1).

زیاره موقّته

اشاره

(1322) 8 -

جمال الاُسبوع:

یوم الأربعاء وهو باسم موسی بن جعفر، وعلیّ بن موسی، ومحمّد بن علیّ، وعلیّ بن محمّد، صلوات اللّٰه علیهم أجمعین. زیارتهم علیهم السلام:

السَّلامُ عَلَیکُم یا أولِیاءَ اللّٰهِ(2)...

الصّلاه علیه علیه السلام

ما روی عن الحسن العسکریّ علیه السلام

اشاره

(1323) 9 -

مصباح المتهجّد:

بإسناده عن عبداللّٰه بن محمّد العابد، عن أبی محمّد الحسن بن علیّ علیهما السلام - فیما أملاه علیه السلام علیه من الصّلاه علی النبیّ وأوصیائه علیهم السلام -:

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدِ بنِ عَلِیِّ بنِ موسیٰ، (عَلَمِ التُّقیٰ،)(3) وَنُورِ الهُدیٰ، وَمَعدِنِ الوَفاءِ(4) ، وَفَرعِ الأزکِیاءِ، وَخَلیفَهِ الأوصِیاءِ، وَأمینِکَ عَلیٰ وَحیِکَ.

اللّٰهُمَّ وَکَما هَدَیتَ بِهِ مِنَ الضَّلالَهِ، وَاسْتَنْقَذْتَ بِهِ مِنَ الحَیرَهِ، وَأرشَدْتَ بِهِ مَنِ اهْتَدیٰ، وَزَکَّیْتَ مَنْ تَزَکّیٰ، فَصَلِّ عَلَیهِ أفضَلَ ما صَلَّیتَ عَلیٰ أحَدٍ مِنْ أولِیائِکَ إنَّکَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ(5).

ص:74


1- (1) - المصباح: 610-615 (ط: 395-398)؛ عنه البحار: 20/102.
2- (2) - جمال الاُسبوع: 35. وقد تقدّم ذکر الزیاره فی ص 43 رقم 1296.
3- (3) - «التقیّ» نسخه ب.
4- (4) - «الهدی» نسخه ب.
5- (5) - المصباح: 404. وسیأتی کاملاً مع تخریجاته فی ج 5 باب الصّلاه علیهم علیهم السلام ص 143 رقم 1681.

الباب السّابع: الآداب بعد الزّیاره

اشاره

(1324) 1 -

من لایحضره الفقیه:

بعد ذکر الزیاره المتقدّمه(1) قال:

ثمّ صلّ فی القبّه الّتی فیها محمّد بن علیّ علیهما السلام أربع رکعات بتسلیمتین عند رأسه، رکعتین لزیاره موسی علیه السلام ورکعتین لزیاره محمّد بن علیّ علیهما السلام، ولا تصلّ عند رأس موسی علیه السلام؛ فإنّه یقابلک(2) قبور قریش ولایجوز اتّخاذها قبله، إن شاء اللّٰه(3).

(1325) 2 -

مزار الشهید:

فی ذیل الزیاره المتقدّمه(4) قال: قبّل القبر وضع خدّیک علیه، ثم صلّ رکعتین للزیاره، وصلّ بعدهما ما شئت، ثمّ اسجد وقل:

اِرْحَمْ مَنْ أساءَ وَاقْتَرفَ، وَاسْتَکانَ وَاعْتَرفَ.

ص:75


1- (1) - تقدّمت فی ص 63 رقم 1315 عن کامل الزّیارات.
2- (2) - «یقابل» البحار.
3- (3) - الفقیه: 602/2 ذیل ح 3212؛ عنه البحار: 10/102 ذیل ح 5.
4- (4) - انظر ص 67 رقم 1317.

ثمّ اقلب خدّک الأیمن وقل:

إنْ کُنْتُ بِئسَ العَبدُ، فَأنْتَ نِعْمَ الرَّبُّ.

ثمّ اقلب خدّک الأیسر وقل:

عَظُمَ الذَّنبُ مِنْ عَبدِکَ، فَلْیَحسُنِ الْعَفْوُ مِنْ عِنْدِکَ یا کَرِیمُ.

ثمّ تعود إلی السجود وتقول: شُکراً، شُکراً - مائه مرّه -(1).

(1326) 3 -

المقنعه:

بعد ذکر الزیاره المتقدّمه(2) قال: ثمّ قبّل القبر وضع خدّیک علیه، وصلّ عند الرأس رکعتین، وصلّ بعدهما ما بدا لک، وادع اللّٰه کثیراً، وتحوّل إلی عند الرجلین فصلّ علی محمّد وآله علیهم السلام، وادع بما أحببت إن شاء اللّٰه(3).

(1327) 4 -

مصباح الزّائر:

فی ذیل الزیاره المتقدّمه(4) قال: ثمّ قبّل التّربه وضع خدّک الأیمن علیها، وصلّ رکعتین للزیاره، وادع بعدهما بما تشاء(5).

(1328) 5 -

ومنه:

فی ذیل الزیاره المتقدّمه(6) قال: ثمّ صلّ صلاه الزیاره، فإذا سلّمت فقل:

اللّٰهُمَّ أنْتَ الرَّبُّ وَأنا المَربُوبُ(7)...

ص:76


1- (1) - مزار الشهید: 193. وفی المزار الکبیر: 778 (ط: 539) مثله؛ عنهما البحار: 12/102 وعن الشیخ المفید - موجود فی نسخه المکتبه الرضویّه رقم 3289 ص 222 -.
2- (2) - تقدّمت فی ص 67 رقم 1317 عن مزار الشهید.
3- (3) - المقنعه: 483.
4- (4) - انظر ص 69 رقم 1319.
5- (5) - المصباح: 616 (ط: 399).
6- (6) - انظر ص 70 رقم 1321.
7- (7) - المصباح: 613 (ط: 397). وتقدّم ذکر الدعاء فی ص 72.

الباب الثّامن: کیفیّه و داعه علیه السلام

اشاره

(1329) 6 -

المقنعه:

بعد ذکر الزیاره المتقدّمه(1) قال:

تقف علی القبر کوقوفک علیه حین بدأت بزیارته علیه السلام وتقول:

السَّلامُ عَلَیکَ یا مَولای یا ابنَ رَسولِ اللّٰهِ [وَرحَمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ](2)، أستَودِعُکَ اللّٰهَ وَأقرَأُ عَلَیکَ السَّلامَ، آمَنّا بِاللّٰهِ وَبِالرَّسولِ(3) وَبِما جِئتَ بِهِ وَدَلَلْتَ عَلَیهِ، اللّٰهُمَّ اکتُبْنا مَعَ الشاهِدِینَ.

ثمّ اسأل اللّٰه أن لایجعله آخر العهد منک، وادع بما شئت، وقبّل القبر وضع خدّیک علیه، وانصرف إذا شئت إن شاء اللّٰه(4).

ص:77


1- (1) - تقدّمت فی ص 67 رقم 1317 عن مزار الشهید.
2- (2) - من التهذیب، والبحار.
3- (3) - «وبرسوله» التهذیب، والبحار.
4- (4) - المقنعه: 484. وفی التهذیب: 91/6 مثله؛ عنه البحار: 9/102 ذیل ح 4. وفی مزار المفید: 194 نحوه. وانظر مصباح الکفعمی: 493، والبلد الأمین: 283.

ص:78

زیارتهما علیهما السلام المشترکه

الباب الأوّل: کیفیّه زیارتهما علیهما السلام

اشاره

(1330) 1 -

المزار الکبیر:

تقف علی ضریحهما الطاهر وتقول:

السَّلامُ عَلَیکُما یا وَلِیَّیِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکُما یا حُجَّتَیِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا نُورَیِ اللّٰهِ فی ظُلُماتِ الأرضِ.

أشهَدُ أنَّکُما قَدْ بَلَّغتُما عَنِ اللّٰهِ ما حَمَّلَکُما، وَحَفِظتُما ما اسْتُودِعْتُما، وَحَلَّلْتُما حَلالَ اللّٰهِ، وَحَرَّمْتُما حَرامَ اللّٰهِ، وَأقَمتُما حُدودَ اللّٰهِ، وَتَلَوتُما کِتابَ اللّٰهِ، وَصَبَرتُما عَلَی الأذیٰ فی جَنبِ اللّٰهِ مُحتَسِبَینِ، حَتّیٰ أتاکُما الیَقِینُ.

أبرَأُ إلَی اللّٰهِ مِنْ أعدائِکُما، وَأتَقَرَّبُ إلَی اللّٰهِ بِوِلایَتِکُما.

أتَیتُکُما زائِراً، عارِفاً بِحَقِّکُما، مُوالیاً لِأولِیائِکُما، مُعادِیاً لِأعدائِکُما، مُستَبصِراً بِالهُدی الَّذی أنتُما عَلَیهِ، عارِفاً بِضَلالَهِ مَنْ خالَفَکُما، فَاشفَعا لی عِندَ رَبِّکُما(1) ، فَإنَّ لَکُما عِندَ اللّٰهِ جاهاً [عَظِیماً] (2)وَمَقاماً مَحموداً.

ص:79


1- (1) - «اللّٰه ربّکما» مزار الشهید.
2- (2) - من مزار الشهید، والبحار.

ثمّ قبّل التربه وضع خدّک الأیمن علیها، وتحوَّل إلی عندالرأس فقل:

السَّلامُ عَلَیکُما یا حُجَّتَیِ اللّٰهِ فی أرضِهِ وَسَمائِهِ، عَبدُکُما وَوَلِیُّکُما وَزائِرُکُما مُتَقَرَّبٌ(1) إلَی اللّٰهِ بِزِیارَتِکُما.

اللّٰهُمَّ اجْعَلْ لی لِسانَ صِدقٍ فی أولِیائِکَ المُصطَفَیْنَ، وَحَبِّبْ إلَیَّ مَشاهِدَهُمْ، وَاجْعَلْنی مَعَهُم فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ، یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

وتصلّی لکلّ إمام رکعتین زیاره مندوباً، وتدعو بما أحببت(2)...

ص:80


1- (1) - «متقرّباً» البحار.
2- (2) - المزار الکبیر: 779 (ط: 539). وفی مزار الشهید: 194 مثلها؛ عنهما البحار: 13/102 ح 8 وعن الشیخ المفید - موجوده فی نسخه المکتبه الرضویّه رقم 3289 ص 222-224. وسیأتی وداع هذه الزیاره فی ص 81 رقم 1331.

الباب الثّانی: کیفیّه وداعهما علیهما السلام

اشاره

(1331) 1 -

المزار الکبیر:

بعد الزیاره المتقدّمه(1) قال:

فإذا أردت الإنصراف فودّعهما علیهما السلام، تقف علیهما کما وقفت أوّل مرّه وتقول:

السَّلامُ عَلَیکُما یا وَلِیَّیِ اللّٰهِ، أسْتَودِعُکُما(2) اللّٰهَ وَأقرَأُ عَلَیکُما السَّلامَ، آمَنّا بِاللّٰهِ وَبِالرَّسولِ وَبِما جِئتُما بِهِ وَدَلَلْتُما عَلَیهِ، اللّٰهُمَّ اکْتُبْنا مَعَ الشّاهِدِینَ.

اللّٰهُمَّ لاتَجْعَلْهُ آخِرَ العَهدِ مِنْ زِیارَتی [إیّاهما](3)، وَارْزُقْنی مُرافَقَتَهُما، وَاحْشُرْنی مَعَهُما، وَانْفَعْنی بِحُبِّهِما، وَالسَّلامُ عَلَیکُما وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ(4).

(1332) 2 -

مصباح الزّائر:

بعد أن ذکر زیارات الجواد علیه السلام قال: ذکر الوداع له وللکاظم علیهما السلام:

تقف علی قبر محمّد بن علیّ علیهما السلام وتقول:

السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ وَابنَ وَلِیِّهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ وَابنَ

ص:81


1- (1) - انظر ص 79 رقم 1330.
2- (2) - بزیاده «وأسترعیکما» مزار الشهید.
3- (3) - من البحار. وفی مزار الشهید: «لهما».
4- (4) - المزار الکبیر: 780 (ط: 540). وفی مزار الشهید: 195 مثله؛ وفی مزار المفید: 194 نحوه. وفی البحار: 13/102 ذیل ح 8 عن المزار الکبیر، ومزار الشهید، وعن الشیخ المفید - موجود فی نسخه المکتبه الرضویّه رقم 3289 ص 224 -.

حُجَّتِهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ رَسولِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ أمِیرِالمُؤمِنِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ فاطِمَهَ الزَّهراءِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الحَسَنِ وَالحُسَینِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الأئِمَّهِ الطّاهِرِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلیٰ آبائِکَ المُطَهَّرِینَ وَعَلیٰ أبنائِکَ الطَّیِّبِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا مَولای یا أبا جَعفَرٍ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ، السَّلامُ عَلیکَ سَلامَ مُودِّعٍ لا سئِمٍ وَلا قالٍ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُه.

أَستَودِعُکَ اللّٰهَ یا مَولای وَأستَرعِیکَ، وَأقرَأُ عَلَیکَ السَّلامَ، آمَنتُ بِاللّٰهِ وَبِالرَّسولِ وَبِما جاءَ بِهِ(1) مِنْ عِندِ اللّٰهِ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَاکْتُبْنا مَعَ الشّاهِدِینَ.

اللّٰهُمَّ لاتَجْعَلْهُ آخِرَ العَهدِ(2) مِنْ زِیارَتی إیّاهُ، وَارْزُقْنی زِیارَتَهُ أبَداً ما أبقَیتَنی؛ فَإنْ تَوَفَّیتَنی فَاحْشُرْنی مَعَهُ وَفی زُمرَتِهِ وَزُمرَهِ آبائِهِ الطَّیِّبِینَ الطّاهِرِینَ.

اللّٰهُمَّ لاتُفَرِّقْ بَینی وَبَینَهُ أبَداً، وَلا تُخرِجْنی مِنْ هٰذِهِ القُبَّهِ الشَّرِیفَهِ إلّا مَغفوراً ذَنبی، مَشکوراً سَعیی، مَقبولاً عَمَلی، مَبروراً زِیارَتی، مَقضِیّاً حَوائجی، قَدْ کَشَفتَ جَمِیعَ البَلاءِ عَنِّی.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَاجْعَلْنی مِمَّنْ یَنقَلِبُ مُفلِحاً مُنجِحاً سالِماً غانِماً بِأَفضَلِ ما یَنقَلِبُ بِهِ أحَدٌ مِنْ زُوّارِهِ وَمُوالِیهِ وَمُحِبِّیهِ.

بِأبی أنتَ وَأُمِّی وَنَفسی وَأهلی وَمالی یا موسَی بنَ جَعفَرٍ، یا(3) مُحَمَّدَ بنَ عَلِیٍّ، اجْعَلانی فی هَمِّکُما، وَصَیِّرانی فی حِزبِکُما، وَأدخِلانی فی شَفاعَتِکُما،

ص:82


1- (1) - من بقیّه النسخ، والبحار.
2- (2) - بزیاده «منّی» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والبحار.
3- (3) - «ویا» البحار.

وَاذْکُرانی عِندَ رَبِّکُما، صَلَّی اللّٰهُ عَلَیکُما وَعَلیٰ أهلِکُما، لا(1) فَرَّقَ اللّٰهُ بَینی وَبَینَکُما، وَلا قَطَعَ عَنِّی بَرَکَتَکُما، وَغَفَرَ(2) لی وَلِوالِدَیَّ وَلِجَمِیعِ المؤمِنینَ وَالمؤمِناتِ، إنَّهُ حَمِیدٌ مَجِیدٌ.

ثمّ تدعو بما تحبّ، ثمّ تخرج ولا تجعل ظهرک إلی الضریح، وامض کذلک حتّی تغیب عن معاینتک(3).

ص:83


1- (1) - «ولا» البحار.
2- (2) - «واغفر» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والبحار.
3- (3) - المصباح: 618-620 (ط: 402)؛ عنه البحار: 24/102 ذیل ح 13.

ص:84

زیارات الإمام علیّ بن موسی الرّضا علیه السلام

اشاره

ص:85

ص:86

الباب الأوّل: ترجمته علیه السلام باختصار

نسبه علیه السلام:

هو الإمام علیّ، بن موسی، بن جعفر، بن محمّد، بن علیّ، بن الحسین، بن علیّ، ابن أبی طالب، بن عبدالمطّلب، بن هاشم، بن عبد مناف(1).

اُمّه علیهما السلام:

امّ البنین، وسمّیت: سکن النُّوبیّه، وأروی، ونجمه، وسمانه، وتکتم، وخیزران المریسیّه(2) ، والطاهره، وسکینه، وشقراء، وصفراء(3).

ص:87


1- (1) - المقنعه: 479، عیون أخبار الرضا علیه السلام: 12/1 ح 1، سیر أعلام النبلاء: 387/9 رقم 125، تهذیب الکمال: 408/13 رقم 4725. وقد تقدّم ذکر بقیّه نسبه علیه السلام فی ترجمه الإمام الحسن علیه السلام.
2- (2) - «المربیه» تاریخ الأئمّه، «المرسیّه» کشف الغمّه.
3- (3) - انظر تاریخ الأئمّه: 25، والکافی: 486/1، وعیون أخبار الرضا علیه السلام: 12/1 ح 1 وح 2؛ وص 14 ذیل ح 2 وح 3، والمقنعه: 479، وإرشاد المفید: 247/2، ودلائل الإمامه: 183، والتهذیب: 83/6، وروضه الواعظین: 235، ومناقب ابن شهرآشوب: 367/4، وکشف الغمّه: 49/3 وص 60، وتاج الموالید: 49، وإعلام الوری: 302، وموالید الأئمّه علیهم السلام: 193، والفصول المهمّه: 244.

کُناه علیه السلام:

أبوالحسن(1) ، أبو علیّ(2) ، أبو محمّد(3).

ألقابه علیه السلام:

الرّضا، الصّابر، الرضیّ، الوصیّ، الوفیّ، السیّد، المعصوم، الزّکیّ، الولیّ، محیی سنّه رسول اللّٰه، سراج اللّٰه، نور الهُدی، قرّه عین المؤمنین، مکیده الملحدین، کفو المَلک، کافی الخلق، ربّ السّریر، رئاب التدبیر، الفاضل، الصدّیق، الضامن(4).

ولادته علیه السلام:

کان مولده بالمدینه یوم الجمعه، وفی روایه اخری یوم الخمیس، لإحدی عشره لیله خلت من ذی القعده، سنه ثمان وأربعین ومائه من الهجره(5).

وقیل: لإحدی عشره لیله خلت من ذی القعده یوم الجمعه،

ص:88


1- (1) - تاریخ الأئمّه: 30، المقنعه: 479، دلائل الإمامه: 183، التهذیب: 83/6، تاریخ الائمّه علیهم السلام: 30، مناقب ابن شهرآشوب: 366/4، تاج الموالید: 48، سیر أعلام النبلاء: 387/9 رقم 125، وفیات الأعیان: 269/3 رقم 423.
2- (2) - مناقب ابن شهرآشوب: 366/4.
3- (3) - دلائل الإمامه: 183.
4- (4) - انظر دلائل الإمامه: 183، ومناقب ابن شهرآشوب: 366/4، وکشف الغمّه: 50/3، وتاریخ الأئمّه: 28، وموالید الأئمّه: 194، والفصول المهمّه: 244. و وردت له علیه السلام ألقاب اخری فی کتاب ألقاب الرسول وعترته علیهم السلام: 66 فراجع.
5- (5) - روضه الواعظین: 236. وانظر الکافی: 486/1، والمقنعه: 479، وإعلام الوری: 302، وسیر أعلام النبلاء: 387/9 رقم 125، والفصول المهمّه: 244.

سنه ثلاث وخمسین ومائه(1).

وقیل: یوم الخمیس لإحدی عشره لیله خلت من ربیع الأوّل، سنه ثلاث وخمسین ومائه(2).

وفاته علیه السلام:

قُبض علیه السلام فی آخر صفر سنه ثلاث ومائتین(3).

وقیل: یوم الثلاثاء فی سابع عشر شهر صفر، سنه ثلاث ومائتین(4).

وقیل: فی شهر رمضان لسبع بقین منه یوم الجمعه، سنه ثلاث ومائتین(5).

وقیل: فی الیوم الثالث والعشرین من ذی القعده سنه ثلاث ومائتین من الهجره(6).

وقیل: لتسع بقین من شهر رمضان یوم الجمعه، سنه ثلاث ومائتین من هجره النبیّ صلی الله علیه و آله(7).

وقیل: الرابع والعشرون من شهر رمضان(8).

ص:89


1- (1) - إعلام الوری: 302، تاج الموالید: 48، کشف الغمّه: 101/3، مصباح الکفعمی: 523، وفیات الأعیان: 270/3، الأئمّه الاثنا عشر لابن طولون: 98، الفصول المهمّه: 244.
2- (2) - عیون أخبار الرّضا علیه السلام: 15/1 ح 1، مناقب ابن شهرآشوب: 367/4، کشف الغمّه: 87/3.
3- (3) - إعلام الوری: 303، العدد القویّه: 276 ح 12، تاریخ الطبری: 150/7، البدایه والنهایه: 272/10، الفصول المهمّه: 264. وانظر الکافی: 486/1، والمقنعه: 479، والتهذیب: 83/6.
4- (4) - مصباح الکفعمی: 523.
5- (5) - کشف الغمّه: 87/3 وص 102، إعلام الوری: 303.
6- (6) - مسارّ الشیعه: 34. وانظر العدد القویّه: 275، ووفیات الأعیان: 270/30 وفیه «عشر» بدل «العشرین».
7- (7) - عیون أخبار الرضا علیه السلام: 248/2 ذیل ح 2 - وهو الصحیح عند الصدوق -، سیر أعلام النبلاء: 393/9.
8- (8) - البحار: 43/102.

وقیل: یوم الإثنین رابع عشر صفر سنه اثنتین ومائتین(1).

وقیل: یوم الجمعه غرّه رمضان، سنه اثنتین ومائتین(2).

وقیل: یوم الإثنین لثلاث لیال بقین من صفر، سنه ثلاث ومائتین من الهجره(3).

وقیل: یوم الجمعه لسبع بقین من رمضان سنه اثنتین ومائتین، وقیل: سنه ثلاث(4).

موضع قبره علیه السلام:

قبره علیه السلام بطوس(5).

ص:90


1- (1) - العدد القویّه: 276 ذیل ح 12. وانظر تاریخ الأئمّه: 12، ووفیات الأعیان: 270/3، والأئمّه الاثنا عشر: 98 وفیهما: «آخر صفر».
2- (2) - العدد القویّه: 276 ح 11.
3- (3) - تاج الموالید: 50.
4- (4) - العدد القویّه: 276 ح 10.
5- (5) - تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 31، المقنعه: 479، التهذیب: 83/6، کشف الغمّه: 57/3، جامع الأخبار: 94، سیر أعلام النبلاء: 393/9، مروج الذهب: 5/4، وفیات الأعیان: 270/3، شذرات الذهب: 6/2، الأئمّه الاثناعشر: 98.

الباب الثّانی: فضل طوس وتربه قبره علیه السلام

ما روی عن الصادق علیه السلام

اشاره

(1333) 1 -

التّهذیب:

بإسناده عن الصادق علیه السلام قال: أربع(1) بقاع ضجّت(2) إلی اللّٰه (من الغرَق)(3) أیّام الطوفان(4): البیت المعمور فرفعه اللّٰه إلیه(5) ، والغریّ، وکربلاء، وطوس(6).

ما روی عنه علیه السلام

اشاره

(1334) 2 -

عیون أخبار الرضا علیه السلام:

بإسناده عن أبی الحسن علیّ بن موسی الرضا علیه السلام أنّه قال: إنّ بخراسان لبقعه

ص:91


1- (1) - «أربعه» المصدر؛ وما أثبتناه من الوسائل.
2- (2) - قال الفیض: لعلّ الوجه فی ضجیجها، الخوف عن الفناء والاضمحلال والحرمان عن العبودیّه، فرحمها اللّٰه بذلک فرفع البیت المعمور إلیه، وجعله فی الملکوت لأنّه کان من سنخه، وحفظ البواقی وجعلها مدفناً لأولیائه؛ فالعلّه فی تشریفها بما شُرّفت به إنّما هی خوفها من اللّٰه سبحانه دون سائر البقاع «الوافی: 1598/14».
3- (3) - لیس فی الفرحه، والبحار.
4- (4) - بزیاده «قال» المصدر، وما أثبتناه من الوسائل.
5- (5) - لیس فی الفرحه، والبحار.
6- (6) - التهذیب: 110/6 ح 12؛ عنه الوسائل: 561/14 - أبواب المزار - ب 83 ح 2. وفی فرحه الغریّ: 70 مثله؛ عنه البحار: 39/102 ح 38. وقد تقدّم فی ج 2 باب فضل الغریّ ص 19 رقم 471، وج 3 باب فضل کربلاء ص 28 رقم 729.

یأتی علیها زمان تصیر مختلف الملائکه، ولایزال فوج ینزل من السماء وفوج یصعد إلی أن ینفخ فی الصور. فقیل له: یا ابن رسول اللّٰه، وأیّ بقعه هذه؟

قال علیه السلام: هی بأرض طوس، وهی واللّٰه روضه من ریاض الجنّه(1)...

(1335) 3 -

ومنه:

بإسناده عن عبدالسّلام بن صالح الهروی قال: لمّا خرج علیّ بن موسی الرضا علیه السلام إلی المأمون... - إلی أن قال - ثمّ دخل دار حمید بن قحطبه الطائی، ودخل البقعه التی فیها قبر هارون الرشید، ثمّ خطّ بیده إلی جانبه ثمّ قال: هذه تربتی وفیها أُدفن، وسیجعل اللّٰه هذا المکان مُختلف شیعتی وأهل محبّتی(2)...

(1336) 4 -

ومنه:

بإسناده عن الهرویّ قال: سمعت الرضا علیه السلام یقول: إنّی ساُقتل بالسّمّ مظلوماً، واُقبر إلی جنب هارون، ویجعل اللّٰه تربتی مُختلف شیعتی وأهل محبّتی(3) ؛ فمن زارنی فی غربتی، وجبت له زیارتی یوم القیامه.

والّذی أکرم محمّداً صلی الله علیه و آله بالنبوّه، واصطفاه علی جمیع الخلیقه، لایصلّی أحد منکم

ص:92


1- (1) - العیون: 259/2 ح 5. وفی الفقیه: 585/2 ح 3195، وأمالی الصدوق: 61 م 15 ح 7، والتهذیب: 108/6 ح 6، وجامع الأخبار: 93 ح 11 مثله. وکذا فی روضه الواعظین: 233 مرسلاً؛ عن معظمها الوسائل: 567/14 - أبواب المزار - ب 87 ح 4. وفی البحار: 31/102 ح 2 عن العیون والأمالی. وسیأتی ذکره کاملاً فی ص 104 رقم 1356 عن الفقیه.
2- (2) - العیون: 135/2 ح 1؛ عنه الوسائل: 559/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 24، والبحار: 36/102 ح 22. وسیأتی ذکره فی ص 101 رقم 1351. ویأتی نحو ذیله فی ص 107 رقم 1362.
3- (3) - «بیتی» البحار.

عند قبری رکعتین(1) ، إلّااستحقّ المغفره من اللّٰه عزّوجلّ یوم یلقاه(2).

(1337) 5 -

بحارالأنوار:

رأیت فی بعض مؤلّفات أصحابنا قال: ذکر فی کتاب فصل الخطاب عن الرضا علیه السلام أنّه قال: من شدّ رحله إلی زیارتی، استجیب دعاؤه... وهذه البقعه روضه من ریاض الجنّه، ومختلف الملائکه، لایزال فوج ینزل من السّماء وفوج یصعد، إلی أن ینفخ فی الصّور(3).

ما روی عن الجواد علیه السلام

اشاره

(1338) 6 -

عیون أخبار الرضا علیه السلام:

بإسناده عن أبی هاشم داود بن القاسم الجعفری قال: سمعت أبا جعفر محمّد بن علیّ علیهما السلام یقول: إنّ بین جبلی طوس قبضه قبضت من الجنّه، من دخلها کان آمناً یوم القیامه من النّار(4).

ص:93


1- (1) - لیس فی الوسائل.
2- (2) - العیون: 229/2 ب 52 ح 1؛ عنه الوسائل: 559/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 23، والبحار: 36/102 ح 23. وسیأتی ذکره کاملاً فی ص 106 رقم 1360.
3- (3) - البحار: 44/102 ح 51. وسیأتی صدره فی ص 105 رقم 1358.
4- (4) - العیون: 259/2 ح 6؛ عنه البحار: 37/102 ح 24. وفی الوسائل: 556/14 - أبواب المزار ب 82 ح 13 عنه، وعن الفقیه: 583/2 ح 3187 مرسلاً، والتهذیب: 109/6 ح 8 مثله. وسیأتی ما یؤیّد ذیله فی ص 95، وص 106-107، وص 110. والحدیث حسن «ملاذ الأخیار: 292/9»، صحیح «روضه المتّقین: 394/5».

ما روی عن الهادی علیه السلام

اشاره

(1339) 7 -

أمالی الصدوق:

بإسناده عن الصقر بن دلف قال: سمعت سیّدی علیّ بن محمّد بن علیّ الرضا علیه السلام یقول:... إنّ موضع قبره لبقعه من بقاع الجنّه(1)...

ص:94


1- (1) - أمالی الصدوق: 471 م 86 ح 12. وفی عیون أخبار الرضا علیه السلام: 266/2 ح 32 مثله؛ عنهما الوسائل: 569/14 - أبواب المزار - ب 88 ح 2، والبحار: 49/102 ح 4. وسیأتی ذکره کاملاً صدره فی ص 113 رقم 1376 عن العیون.

الباب الثّالث: فضل زیارته علیه السلام

ما روی عن النبیّ صلی الله علیه و آله

اشاره

(1340) 1 -

أمالی الصدوق:

بإسناده عن رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله قال: ستُدفن بضعه منّی بأرض خراسان، لایزورها مؤمن إلّاأوجب اللّٰه عزّوجلّ له الجنّه، وحرّم جسده علی النّار(1).

(1341) 2 -

عیون أخبار الرضا علیه السلام:

بإسناده عن أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام قال: قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله:

ستدفن بضعه منّی (بأرض خراسان)(2) ، ما زارها مکروب إلّانفّس(3) اللّٰه کربته(4) ،

ص:95


1- (1) - الأمالی: 60 م 15 ح 6. وفی عیون أخبار الرضا علیه السلام: 258/2 ح 4، وجامع الأخبار: 92 ح 10 مثله؛ وکذا فی الفقیه: 585/2 ح 3196، وروضه الواعظین: 233 مرسلاً. وفی البحار: 31/102 ح 1 عن العیون والأمالی. وفی الوسائل: 555/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 12 عنهما وعن الفقیه. وسیأتی فی ص 97، وص 109 أنّ من زاره علیه السلام فله الجنّه. والحدیث قویّ «روضه المتّقین: 400/4».
2- (2) - «بخراسان» بقیّه المصادر.
3- (3) - «فرّج» الجامع.
4- (4) - «کربه» الفقیه. والکربه: الغمّ الذی یأخذ بالنفس، وکذلک الکرب «مجمع البحرین: 28/4».

ولا مذنب إلّاغفر اللّٰه(1) ذنوبه(2).

ما روی عن أمیر المؤمنین علیه السلام

اشاره

(1342) 3 -

من لا یحضره الفقیه:

بإسناده عن أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام أنّه قال: سیُقتل رجل من ولدی بأرض خراسان بالسمّ ظلماً، اسمه اسمی، واسم أبیه اسم ابن عمران موسی علیه السلام.

ألا فمن زاره فی غربته، غفر اللّٰه عزّوجلّ له ذنوبه ما تقدّم منها وما تأخّر، ولو کانت مثل عدد النجوم، وقطر الأمطار، وورق الأشجار(3).

ما روی عن الصادق علیه السلام

اشاره

(1343) 4 -

عیون أخبار الرّضا علیه السلام:

بإسناده عن حسین بن زید قال: سمعت أبا عبداللّٰه جعفر بن محمّد الصادق علیهما السلام

ص:96


1- (1) - بزیاده «له» الفقیه.
2- (2) - العیون: 261/2 ح 14. وفی أمالی الصدوق: 104 م 25 ح 2، وجامع الأخبار: 89 ح 2 مثله. وکذا فی الفقیه: 583/2 ح 3189. وروضه الواعظین: 234 مرسلاً. وفی البحار: 33/102 ح 10 عن العیون والأمالی. وفی الوسائل: 553/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 8 وص 557 ح 17 عنهما وعن الفقیه. وسیأتی فی ص 101، وص 106، وص 107، وص 113، وص 117 بمعنی ذیله. والحدیث قویّ «روضه المتّقین: 395/5».
3- (3) - الفقیه: 584/2 ح 3190. وفی أمالی الصدوق: 104 م 25 ح 5، وعیون أخبار الرضا علیه السلام: 262/2 ح 17، وجامع الأخبار: 90 ح 5 مثله. وکذا فی روضه الواعظین: 234 مرسلاً. وفی البحار: 34/102 ح 11 عن الأمالی والعیون. وفی الوسائل: 554/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 9 عنهما وعن الفقیه. والحدیث قویّ بطریق الفقیه، ورواه فی العیون بسند أوضح من هذا السند فی القُوّه. انظر «روضه المتّقین: 396/5».

یقول: یخرج رجل من ولد موسی علیه السلام اسمه اسم أمیرالمؤمنین علیه السلام إلی(1) أرض طوس - وهی بخراسان - یقتل فیها بالسمّ، فیدفن فیها غریباً، من زاره عارفاً بحقّه أعطاه اللّٰه عزّوجلّ أجر من أنفق من(2) قبل الفتح وقاتل(3).

(1344) 5 -

من لا یحضره الفقیه:

بإسناده عن حمزه بن حمران قال: قال أبو عبداللّٰه علیه السلام: یقتل حفدتی بأرض خراسان فی مدینه یقال لها «طوس»؛ من زاره إلیها عارفاً بحقّه، أخذته بیدی یوم القیامه وأدخلته الجنّه، وإن کان من أهل الکبائر.

قال: قلت: جُعلت فداک، وما عرفان حقّه؟ قال: یعلم أنّه إمام مفترض الطاعه غریب(4) شهید. من زاره عارفاً بحقّه، أعطاه اللّٰه عزّوجلّ أجر سبعین شهیداً(5) ممّن استُشهد بین یدی رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله علی حقیقه(6).

ص:97


1- (1) - «فیُدفن فی» بقیّه المصادر.
2- (2) - لیس فی البحار.
3- (3) - العیون: 258/2 ح 3. وفی الفقیه: 583/2 ح 3185 - عن أبی جعفر، وفی طبعه دارالکتب الإسلامیه عن أبی عبداللّٰه علیه السلام -، وأمالی الصدوق: 103 م 25 ح 1، وجامع الأخبار: 89 ح 1 مثله. وکذا فی روضه الواعظین: 234 مرسلاً. وفی البحار: 33/102 ح 9 عن العیون والأمالی. وفی الوسائل: 553/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 6 عنهما وعن الفقیه.
4- (4) - لیس فی العیون.
5- (5) - «سبعین ألف شهید» العیون.
6- (6) - الفقیه: 584/2 ح 3192؛ عنه الوسائل: 554/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 10، وعن عیون أخبار الرّضا علیه السلام: 262/2 ح 18، وأمالی الصدوق: 105 م 25 ح 8 مثله. وکذا فی روضه الواعظین: 235 مرسلاً، وجامع الأخبار: 92 ح 8. وفی البحار: 35/102 ح 17 وح 18 عن الأمالی والعیون. والحدیث صحیح «روضه المتّقین: 397/5».

(1345) 6 -

عیون أخبار الرّضا علیه السلام:

بإسناده عن حمزه بن حمران قال: قال الصّادق علیه السلام: یُقتل لهذا - وأومأ بیده إلی(1) موسی علیه السلام - ولدٌ بطوس، ولا یزوره من شیعتنا إلّا الأندر فالأندر(2).

(1346) 7 -

أمالی الصّدوق:

بإسناده عن عبداللّٰه بن الفضل الهاشمی قال: کنت عند أبی عبداللّٰه جعفر بن محمّد الصادق علیه السلام، فدخل علیه رجل من أهل طوس... - إلی أن قال - فدخل موسی بن جعفر علیه السلام(3) فأجلسه علی فخذه وأقبل یُقبّل ما بین عینیه. ثمّ التفت إلیه فقال له علیه السلام: یا طوسیّ، إنّه الإمام والخلیفه والحجّه بعدی، وإنّه سیخرج من صلبه رجل یکون رضاً للّٰه عزّوجلّ فی سمائه، ولعباده فی أرضه، یُقتل فی أرضکم بالسمّ ظلماً وعدواناً، ویُدفن بها غریباً.

ألا فمن زاره فی غربته وهو یعلم أنّه إمام بعد أبیه، مفترض الطاعه من اللّٰه عزّوجلّ، کان کمن زار رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله(4).

ص:98


1- (1) - بزیاده «مولانا» البحار.
2- (2) - العیون: 262/2 ذیل ح 18؛ عنه الوسائل: 563/14 - أبواب المزار - ب 85 ح 2، والبحار: 35/102 ح 19. وسیأتی مضمون ذیله فی ص 111 رقم 1373.
3- (3) - بزیاده «وهو صبیّ» التهذیب.
4- (4) - الأمالی: 470 م 86 ح 11؛ عنه البحار: 42/102 ح 48. وفی الوسائل: 552/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 4 عنه، وعن التهذیب: 108/6 ح 7 مثله. وقد تقدّم صدره فی ج 3 باب فضل زیاره الحسین علیه السلام ص 141 رقم 939. وسیأتی نحو ذیله فی ص 99، وص 104 وص 105.

ما روی عن الکاظم علیه السلام

اشاره

(1347) 8 -

عیون أخبار الرضا علیه السلام:

بإسناده عن سلیمان بن حفص المروزی قال: سمعت أبا الحسن موسی بن جعفر علیه السلام [یقول:](1) إنّ ابنی علیّاً(2) مقتول بالسمّ ظلماً، ومدفون إلی جنب هارون بطوس، من زاره کمن زار رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله(3).

(1348) 9 -

کامل الزّیارات:

بإسناده عن علیّ بن عبداللّٰه بن قُطرُب، عن أبی الحسن موسی علیه السلام قال: مرّ به ابنه - وهو شابّ حدث، وبنوه مجتمعون عنده - فقال علیه السلام: إنّ ابنی هذا یموت فی أرض غربه، فمن زاره مسلّماً لأمره، عارفاً بحقّه، کان عنداللّٰه عزّوجلّ کشهداء بدر(4).

(1349) 10 -

أصل زید النَّرْسیّ:

عن أبی الحسن موسی بن جعفر علیه السلام قال: من زار ابنی هذا - وأومأ(5) إلی أبی الحسن الرضا علیه السلام - فله الجنّه(6).

ص:99


1- (1) - من الوسائل، والبحار.
2- (2) - «علیّ» المصدر؛ وما أثبتناه من الوسائل، والبحار.
3- (3) - العیون: 264/2 ح 23؛ عنه الوسائل: 558/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 20، والبحار: 38/102 ح 32. والحدیث حسن کالصحیح «روضه المتّقین: 401/5».
4- (4) - الکامل: 304 ب 101 ح 5؛ عنه البحار: 41/102 ح 43، والمستدرک: 356/10 ح 4. وفی مصباح الزائر: 601 (ط: 389) مرسلاً نحو ذیله.
5- (5) - بزیاده «بیده» البحار.
6- (6) - أصل زید - ضمن الاُصول الستّه عشر -: 52؛ عنه المستدرک: 357/10 ح 6. وفی کامل الزّیارات: 306 ب 101 ح 10 بإسناده عن زید النّرسی عنه علیه السلام مثله؛ عنه الوسائل: 560/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 27، والبحار: 41/102 ح 45.

(1350) 11 -

عیون أخبار الرضا علیه السلام:

بإسناده عن سلیمان بن حفص المروزی قال: سمعت أبا الحسن موسی بن جعفر علیه السلام یقول: من زار قبر ولدی علیّ، کان له عنداللّٰه تعالی سبعون حجّه مبروره.

قلت: سبعون حجّه؟!(1)

قال: نعم، وسبعون ألف حجّه. ثمّ قال: ربّ حجّه لاتُقبل؛ ومن زاره أو بات عنده لیله، کان کمن زار اللّٰه تعالی فی عرشه.

قلت: کمن زار اللّٰه فی عرشه(2) ؟!

قال: نعم، إذا کان یوم القیامه کان علی عرش اللّٰه تعالی أربعه من الأوّلین وأربعه من الآخرین، فأمّا الأوّلون(3): فنوح وإبراهیم وموسی وعیسی علیهم السلام، وأمّا الأربعه الآخرون: فمحمّد وعلیّ والحسن والحسین صلوات اللّٰه وسلامه علیهم، ثمّ یمدّ المطمار(4) فتقعد معنا زوّار قبور الأئمّه علیهم السلام. ألا إنّ أعلاهم درجه وأقربهم حبوهً(5).

ص:100


1- (1) - بزیاده «قال: نعم، وسبعمائه حجّه، قلت: سبعمائه حجّه» الکامل.
2- (2) - قال الصدوق: لیس بتشبیه؛ لأنّ الملائکه تزور العرش وتلوذ به وتطوف حوله وتقول: نزور اللّٰه فی عرشه، کما یقول الناس نحجّ بیت اللّٰه ونزور اللّٰه؛ لأنّ اللّٰه تعالی لیس بموصوف بمکان، تعالی اللّٰه عن ذلک علوّاً کبیراً. «العیون، الأمالی».
3- (3) - «الأوّلین» المصدر؛ وما أثبتناه من الأمالی، والبحار.
4- (4) - «المضمار» الکافی، والکامل، والتهذیب، والجامع؛ «المطمر» البحار، «الطعام» الوسائل. والمطمار: الخیط الّذی یُقدّر به البَنّاء البناء «لسان العرب: 503/4».قال الفیض: یعنی ثمّ یوضع میزان لتعرف درجات الناس فی المنازل «الوافی: 1545/14».
5- (5) - «حیاه» الأمالی، والروضه.

زُوّارُ قبر ولدی علیّ علیه السلام(1).

ما روی عنه علیه السلام

اشاره

(1351) 12 -

عیون أخبار الرضا علیه السلام:

بإسناده عن عبدالسلام بن صالح الهروی قال: لمّا خرج علیّ بن موسی الرضا علیه السلام إلی المأمون، فبلغ قرب قریه الحمراء... ثمّ دخل دار حمید بن قحطبه الطائی، ودخل القبّه التی فیها قبر هارون الرشید، ثمّ خطّ بیده إلی جانبه ثمّ قال: هذه تربتی وفیها ادفن، وسیجعل اللّٰه هذا المکان مُختلف شیعتی وأهل محبّتی؛ واللّٰه ما یزورنی منهم زائر ولا یسلّم علیّ منهم مسلّم، إلّاوجب له غفران اللّٰه ورحمته بشفاعتنا أهل البیت(2).

(1352) 13 -

من لایحضره الفقیه:

بإسناده عن البزنطی، عن الرضا علیه السلام قال: ما زارنی أحد من أولیائی عارفاً بحقّی،

ص:101


1- (1) - العیون: 263/2 ح 20. وفی أمالی الصّدوق: 105 م 25 ح 6، وجامع الأخبار: 91 ح 6 مثله. وکذا فی الکافی: 585/4 ح 4، والتهذیب: 84/6 ح 3 عن یحیی بن سلیمان المازنی عنه علیه السلام. وفی کامل الزّیارات: 307 ب 101 ح 13 عن یحیی بن سلیمان باختلاف یسیر. وفی روضه الواعظین: 234 مرسلاً مثله. وفی البحار: 35/102 ج 16 عن العیون والأمالی. وفی الوسائل: 564/14 - أبواب المزار - ب 86 ح 1 عنهما وعن الکافی. وفی المستدرک: 357/10 ح 1 وص 358 ح 1 عن الکامل. وفی مصباح الزائر: 601 (ط: 389) مرسلاً نحو ذیله.
2- (2) - العیون: 135/2 ح 1؛ عنه الوسائل: 559/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 24، والبحار: 36/102 ح 22. تقدّمت قطعه منه فی ص 92 رقم 1335.

إلّا شُفّعت(1) فیه(2) یوم القیامه(3).

(1353) 14 -

کامل الزّیارات:

بإسناده عن إبراهیم بن اسحاق النهاوندی قال: قال أبوالحسن الرضا علیه السلام: من زارنی علی بُعد داری (وشُطون مزاری)(4) ، أتیته یوم القیامه فی ثلاثه(5) مواطن حتّی اخلّصه من أهوالها: إذا تطایرت الکتب یمیناً وشمالاً، وعند الصراط، وعند(6) المیزان(7).(8)

ص:102


1- (1) - «تشفّعت» بقیّه المصادر.
2- (2) - «له» العیون.
3- (3) - الفقیه: 583/2 ح 3186؛ عنه الوسائل: 552/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 5، وعن أمالی الصدوق: 104 م 25 ح 4، وعیون أخبار الرضا علیه السلام: 262/2 ح 16 مثله. وکذا فی روضه الواعظین: 234 مرسلاً، وجامع الأخبار: 90. وفی البحار: 33/102 ح 7 وح 8 عن الأمالی، والعیون. وسیأتی فی ص 103 وص 104، وص 105 مضمونه. والحدیث صحیح «روضه المتّقین: 394/5».
4- (4) - لیس فی العیون، والفقیه، والأمالی، والخصال، والجامع، والروضه، والبحار. «وشطّ مزاری» المقنعه، ومزارالمفید، والمزار الکبیر، «ومزاری» التهذیب، والوسائل. وشطن عنه: بعُد «لسان العرب: 238/13».
5- (5) - «ثلاث» المصدر، والخصال، والمصباح، والبحار ص 34؛ وما أثبتناه من بقیّه المصادر.
6- (6) - «و» التهذیب.
7- (7) - بزیاده «وحسبنا اللّٰه ونعم الوکیل» الأمالی.
8- (8) - الکامل: 304 ب 101 ح 4. وفی التهذیب: 85/6 ح 5 مثله. وکذا فی عیون أخبار الرضا علیه السلام: 258/2 ح 2، والفقیه: 584/2 ح 3191، وأمالی الصدوق: 106 م 25 ح 9، والخصال: 167 ح 220، وجامع الأخبار: 92 ح 9 مسنداً عن حمدان الدیوانی عن الرضا علیه السلام، والمقنعه: 479 عن إبراهیم بن إسحاق عمّن ذکره عنه علیه السلام، ومزار المفید: 195 ح 2، والمزار الکبیر: 17 (ط: 40) عن إبراهیم بن إسحاق عنه علیه السلام. وفی روضه الواعظین: 235، ومصباح الزائر: 600 (ط: 388) مرسلاً؛ عن معظمها الوسائل: 551/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 2، وفی البحار: 34/102 ح 13 وح 14 عن الأمالی والخصال والعیون، وفی ص 40 ح 42 عن الکامل.

(1354) 15 -

من لا یحضره الفقیه:

بإسناده عن الحسن بن علیّ بن فضّال، عن أبی الحسن علیّ بن موسی الرضا علیه السلام: أنّه قال له رجل من أهل خراسان: یا ابن رسول اللّٰه، رأیت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله فی المنام کأنّه یقول لی: کیف أنتم إذا دفن فی أرضکم بضعتی(1) ، واستحفظتم ودیعتی، وغُیّب فی ثراکم(2) نجمی؟!

فقال له الرضا علیه السلام: أنا المدفون فی أرضکم، وأنا بضعه من نبیّکم، وأنا الودیعه والنجم؛ ألا فمن زارنی وهو یعرف ما أوجب اللّٰه عزّوجلّ من حقّی وطاعتی، فأنا وآبائی شفعاؤه یوم القیامه، ومن کنّا شفعاءه نجا، ولو کان علیه مثل وزر الثقلین، الجنّ والإنس(3).

(1355) 16 -

عیون أخبار الرضا علیه السلام:

بإسناده عن علیّ بن الحسن بن فضّال، عن أبیه قال: سمعت أبا الحسن علیّ بن موسی الرضا علیه السلام یقول: أنا(4) مقتول ومسموم، ومدفون بأرض غربه، أعلم ذلک بعهدٍ عهِده إلیّ أبی، عن أبیه، عن آبائه، عن علیّ بن أبی طالب علیه السلام، عن رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله.

ص:103


1- (1) - «بعضی» البحار.
2- (2) - «ترابکم» الروضه. والثری: التراب الندیّ، وهو الذی تحت الظاهر من وجه الأرض «مجمع البحرین: 310/1».
3- (3) - الفقیه: 584/2 صدر ح 3193؛ عنه الوسائل: 555/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 11، وعن عیون أخبار الرضا علیه السلام: 260/2 صدر ح 11، وأمالی الصدوق: 61 م 15 صدر ح 10 مثله. وکذا فی روضه الواعظین: 233 مرسلاً، وجامع الأخبار: 94 ح 14. وفی البحار: 32/102 ح 3 عن العیون، والأمالی. والحدیث موثّق کالصحیح «روضه المتّقین: 397/5».
4- (4) - «إنّی» الأمالی، والبحار.

ألا فمن زارنی فی غربتی، کنت أنا وآبائی شفعاءه یوم القیامه؛ ومن کنّا شفعاءه نجا، ولو کان علیه مثل وزر الثقلین(1).

(1356) 17 -

من لایحضره الفقیه:

بإسناده عن الحسن بن علیّ بن فضّال، عن أبی الحسن علیّ بن موسی الرضا علیه السلام أنّه قال: إنّ بخراسان لبقعه یأتی علیها زمان تصیر مختلف(2) الملائکه، فلا یزال فوج ینزل من السماء وفوج یصعد، إلی أن ینفخ فی الصور.

فقیل له: یا ابن رسول اللّٰه، وأیّه بقعه هذه؟

قال: هی بأرض طوس، فهی واللّٰه روضه من ریاض الجنّه؛ من زارنی فی تلک البقعه، کان کمن زار رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله، وکتب اللّٰه تبارک وتعالی له(3) ثواب ألف حجّه مبروره وألف عمره مقبوله، وکنت أنا وآبائی شفعاءه یوم القیامه(4).

ص:104


1- (1) - العیون: 266/2 ح 33. وفی أمالی الصدوق: 489 م 89 ح 8 مثله؛ عنهما البحار: 34/102 ح 15. والحدیث موثّق کالصحیح «روضه المتّقین: 401/5».
2- (2) - بزیاده «موضع» الروضه.
3- (3) - بزیاده «بذلک» الأمالی، والروضه، والجامع، والبحار.
4- (4) - الفقیه: 585/2 ح 3195؛ عنه الوسائل: 567/14 - أبواب المزار - ب 87 ح 4، وعن أمالی الصدوق: 61 م 15 ح 7، وعیون أخبار الرضا علیه السلام: 259/2 ح 5 مثله. وکذا فی روضه الواعظین: 233 مرسلاً، وجامع الأخبار: 93 ح 11. وفی البحار: 31/102 ح 2 عن الأمالی، والعیون. تقدّم صدره فی ص 91 رقم 1334 عن العیون. وسیأتی فی ص 105، وص 112، وص 114 ما یدلّ علی أنّ لزائره علیه السلام ثواب الحجّ والعمره. والحدیث موثّق کالصحیح «روضه المتّقین: 400/5».

(1357) 18 -

ومنه:

بإسناده عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر البزنطی قال: قرأت(1) کتاب أبی الحسن الرضا علیه السلام(2): أبلغ شیعتی أنّ زیارتی تعدل(3) عنداللّٰه تعالی ألف حجّه(4). قال: قلت لأبی جعفر علیه السلام - یعنی ابنه علیه السلام -: ألف حجّه؟ قال: إی واللّٰه، وألف(5) ألف حجّه لمن زاره عارفاً بحقّه(6).

(1358) 19 -

بحارالأنوار:

رأیت فی بعض مؤلّفات أصحابنا قال: ذکر فی کتاب فصل الخطاب عن الرّضا علیه السلام أنّه قال: من شدّ رحله إلی زیارتی، استُجیب دعاؤه وغُفرت له ذنوبه. فمن زارنی فی تلک البقعه، کان کمن زار رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله؛ وکتب اللّٰه له ثواب ألف حجّه مبروره، وألف عمره مقبوله، وکنت أنا وآبائی شفعاءه یوم القیامه(7)...

ص:105


1- (1) - بزیاده «فی» الکامل، والأمالی، والثواب، والمستدرک.
2- (2) - بزیاده «بخطّه» التهذیب، والمصباح.
3- (3) - «تبلغ» الوسائل.
4- (4) - بزیاده «وألف عمره متقبّله کلّها» التهذیب، والمصباح. وبزیاده «لمن زاره» البشاره.
5- (5) - لیس فی العیون.
6- (6) - الفقیه: 582/2 ح 3184؛ عنه الوسائل: 566/14 - أبواب المزار - ب 87 ح 3، وعن عیون أخبار الرضا علیه السلام: 260/2 ح 10، وثواب الأعمال: 123 ح 3، وأمالی الصدوق: 61 م 15 ح 9 وص 104 ح 3، والتهذیب: 85/6 ح 4، وبشاره المصطفی: 22 مثله. وکذا فی کامل الزّیارات: 306 ب 101 ح 9، وجامع الأخبار: 93 ح 13. وفی روضه الواعظین: 233 مرسلاً؛ عن معظمها البحار: 33/102 ح 4 - ح 6. وفی مصباح الزّائر: 601 (ط: 389) عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر مثله. وفی المستدرک: 385/10 ح 2 عن الکامل. والحدیث صحیح بطریق الفقیه، قویّ بطریق التهذیب. انظر «روضه المتّقین: 391/5».
7- (7) - البحار: 44/102 صدر ح 51، وتقدّم ذیله فی ص 93 رقم 1337.

(1359) 20 -

الخصال:

بإسناده عن یاسر الخادم قال: قال علیّ بن موسی الرّضا علیه السلام: لا تشدّ الرحال إلی شیءٍ من القبور إلّاإلی قبورنا.

ألا وإنّی لمقتول بالسّمّ ظلماً، ومدفون فی موضع غربه؛ فمن شدّ رحله إلی زیارتی، استجیب دعاؤه وغُفر له ذنبه(1).(2)

(1360) 21 -

عیون أخبار الرضا علیه السلام:

بإسناده عن عبدالسلام بن صالح الهروی قال: سمعت الرضا علیه السلام یقول: إنّی ساُقتل بالسّمّ مظلوماً(3) واُقبر إلی جنب هارون، ویجعل اللّٰه تربتی مُختلف شیعتی وأهل محبّتی(4).

فمن زارنی فی غربتی، وجبت له زیارتی یوم القیامه.

والّذی أکرم محمّداً صلی الله علیه و آله بالنبوّه واصطفاه علی جمیع الخلیقه، لایصلّی أحد منکم عند قبری رکعتین، إلّااستحقّ المغفره من اللّٰه عزّوجلّ یوم یلقاه.

والذی أکرمنا بعد محمّد صلی الله علیه و آله بالإمامه وخصّنا بالوصیّه، إنّ زوّار قبری لأکرم الوُفود علی اللّٰه یوم القیامه. وما من مؤمن یزورنی فتصیبُ(5) وجهه قطره من الماء(6)

ص:106


1- (1) - «ذنوبه» العیون، والوسائل.
2- (2) - الخصال: 143 ح 167. وفی عیون أخبار الرضا علیه السلام: 258/2 ح 1 مثله؛ عنهما الوسائل: 562/14 - أبواب المزار - ب 84 ح 1، والبحار: 36/102 ح 21. وسیأتی صدره فی ج 5 باب فضل زیارتهم علیهم السلام ص 18 رقم 1624. والحدیث حسن کالصحیح «روضه المتّقین 400/5».
3- (3) - «مسموماً ومظلوماً» البحار.
4- (4) - «بیتی» البحار.
5- (5) - «فیصیب» المصدر؛ وما أثبتناه من الوسائل، والبحار.
6- (6) - «السماء» البحار.

إلّا حرّم اللّٰه تعالی جسده علی النّار(1).

(1361) 22 -

ومنه:

بإسناده عن الحسن بن علیّ الوشّاء قال: قال أبوالحسن الرضا علیه السلام: إنّی ساُقتل بالسمّ مظلوماً؛ فمن زارنی عارفاً بحقّی، غفر اللّٰه له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر(2).

(1362) 23 -

ومنه:

بإسناده عن عبدالسلام بن صالح الهروی، عن علیّ بن موسی الرضا علیه السلام - ضمن حدیث دعبل - قال علیه السلام: لا تنقضی الأیّام واللّیالی حتّی تصیر طوس مُختلف شیعتی وزُوّاری. ألا فمن زارنی فی غربتی بطوس، کان معی فی درجتی یوم القیامه مغفوراً له(3).

(1363) 24 -

ومنه:

بإسناده عن أبی الصلت الهروی قال: کنت عند الرضا علیه السلام فدخل علیه قوم من أهل قم، فسلّموا علیه. فردّ علیهم وقرّبهم، ثمّ قال لهم الرضا علیه السلام: مرحباً بکم وأهلاً، فأنتم شیعتنا حقّاً، وسیأتی علیکم یوم(4) تزورون(5) فیه تربتی بطوس؛ ألا فمن زارنی وهو علی غسل، خرج من ذنوبه کیوم ولدته امّه(6).

ص:107


1- (1) - العیون: 229/2 ب 52 ح 1؛ عنه الوسائل: 559/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 23، والبحار: 36/102 ح 23. تقدّم صدره فی ص 92 رقم 1336، وتأتی قطعه منه فی ص 117 رقم 1385.
2- (2) - العیون: 265/2 ح 27، عنه الوسائل: 558/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 21، والبحار: 38/102 ح 33.
3- (3) - العیون: 267/2 ضمن ح 34؛ عنه الوسائل: 558/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 22، والبحار: 39/102 ح 36.
4- (4) - «زمان» الوسائل.
5- (5) - «تزورونی» المصدر؛ وما أثبتناه من الوسائل، والبحار.
6- (6) - العیون: 264/2 ح 21؛ عنه الوسائل: 569/14 - أبواب المزار - ب 88 ح 1، والبحار: 49/102 ح 6. سیأتی ذیله فی ص 117 رقم 1384. والحدیث قویّ «روضه المتّقین: 401/5».

(1364) 25 -

أمالی الصدوق:

بإسناده عن عبدالسلام بن صالح الهروی، قال: سمعت الرضا علیه السلام یقول: واللّٰه ما منّا إلّامقتول شهید. فقیل له: فمن یقتلک یا ابن رسول اللّٰه؟ قال: شرّ خلق اللّٰه فی زمانی یقتلنی بالسمّ، ویدفننی(1) فی دار مضیعه(2) وبلاد غربه.

ألا فمن زارنی فی غربتی، کتب اللّٰه عزّوجلّ له أجر مائه ألف شهید، ومائه ألف صدّیق، ومائه [ألف](3) حاجّ ومُعتمر، ومائه ألف مجاهد؛ وحُشر فی زمرتنا، وجعل فی الدّرجات العُلی من الجنّه رفیقنا(4).

ما روی عن الجواد علیه السلام

اشاره

(1365) 26 -

کامل الزّیارات:

بإسناده عن داود الصّرمی، عن أبی جعفر الثانی علیه السلام، قال: سمعته یقول: من زار قبر(5) أبی علیه السلام فله الجنّه(6).

ص:108


1- (1) - «ثمّ یدفننی» بقیّه المصادر.
2- (2) - «مضیقه» العیون، والفقیه. والمضیعه: مفعله من الضیاع: الاطّراح والهوان، کأنّه فیه ضائع «النهایه: 108/3».
3- (3) - من بقیّه المصادر.
4- (4) - الأمالی: 61 م 15 ح 8؛ عنه الوسائل: 568/14 - أبواب المزار - ب 87 ح 5، وعن الفقیه: 585/2 ح 3194، وعیون أخبار الرضا علیه السلام: 260/2 ح 9 مثله، وکذا فی روضه الواعظین: 233 مرسلاً، وجامع الأخبار: 93 ح 12. وفی البحار: 32/102 ح 2 عن الأمالی والعیون. والحدیث حسن کالصحیح «روضه المتّقین: 399/5».
5- (5) - لیس فی التهذیب، والوسائل.
6- (6) - الکامل: 303 ب 101 ح 1 وح 2؛ عنه البحار: 40/102 ح 39 وح 40. وفی التهذیب: 85/6 ح 6 مثله؛ عنه الوسائل: 551/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 3. وفی مصباح الزائر: 601 (ط: 389) مرسلاً.

(1366) 27 -

عیون أخبار الرضا علیه السلام:

بإسناده عن عبدالعظیم بن عبداللّٰه الحسنی، عن أبی جعفر محمّد بن علیّ الرضا علیه السلام قال: ضمنت(1) لمن زار أبی(2) علیه السلام بطوس عارفاً بحقّه الجنّه علی اللّٰه تعالی(3).

(1367) 28 -

ومنه:

بإسناده عن عبدالرحمن بن أبی نجران قال سألت أبا جعفر علیه السلام: ما تقول لمن زار أباک؟ قال علیه السلام: الجنّه واللّٰه(4).

(1368) 29 -

ومنه:

بإسناده عن علیّ بن أسباط قال سألت أبا جعفر علیه السلام: ما لمن زار والدک علیه السلام بخراسان؟ قال علیه السلام: الجنّه واللّٰه، الجنّه واللّٰه(5).

(1369) 30 -

کامل الزّیارات:

بإسناده عن علیّ بن مهزیار قال قلت لأبی جعفر الثانی علیه السلام: ما لمن زار(6) قبر الرضا علیه السلام؟ قال: فله(7) الجنّه واللّٰه(8).

ص:109


1- (1) - «حتمت» البحار.
2- (2) - «قبر أبی» الفقیه، والوسائل، والبحار.
3- (3) - العیون: 259/2 ح 7؛ عنه البحار: 37/102 ح 25، والوسائل: 556/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 14. وفی ص 553 ح 7 عن الفقیه: 583/2 ح 3188 مرسلاً مثله.
4- (4) - العیون: 261/2 ح 12؛ عنه الوسائل: 556/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 15، والبحار: 37/102 ح 27؛ والحدیث صحیح «روضه المتّقین: 400/5».
5- (5) - العیون: 261/2 ح 13؛ عنه الوسائل: 557/14 ب 82 ح 16، والبحار: 37/102 ح 28.
6- (6) - «أتی» الثواب، والوسائل، والبحار.
7- (7) - لیس فی بقیّه المصادر.
8- (8) - کامل الزّیارات: 306 ب 101 ح 8؛ عنه الوسائل: 560/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 26، والبحار: 39/102 ح 37، وعن ثواب الأعمال: 123 ح 2 مثله. وکذا فی مزار المفید: 196 ح 3، والمزارالکبیر: 18 (ط: 41).

(1370) 31 -

عیون أخبار الرّضا علیه السلام:

بإسناده عن أیّوب بن نوح قال: سمعت أبا جعفر محمّد بن علیّ بن موسی علیه السلام یقول: من زار قبر أبی علیه السلام بطوس، غفراللّٰه له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر؛ فإذا کان یوم القیامه نصب له منبر بحذاء منبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله، حتّی یفرغ اللّٰه تعالی من حساب العباد(1).(2)

(1371) 32 -

أمالی الصدوق:

بإسناده عن عبدالعظیم بن عبداللّٰه الحسنی قال: سمعت محمّد بن علیّ بن موسی الرضا علیه السلام یقول: ما زار أبی علیه السلام أحد فأصابه أذیً من مطر أو برد أو حرّ، إلّاحرّم اللّٰه جسده علی النّار(3).

(1372) 33 -

عیون أخبار الرضا علیه السلام:

بإسناده عن عبدالعظیم بن عبداللّٰه قال: قلت لأبی جعفر علیه السلام قد تحیّرت

ص:110


1- (1) - «عباده» الأمالی، والروضه، والجامع، والوسائل، والبحار.
2- (2) - العیون: 263/2 ح 19؛ عنه الوسائل: 557/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 18، والبحار: 34/102 ح 12، وعن أمالی الصدوق: 105 م 25 ح 7 مثله. وکذا فی روضه الواعظین: 235 مرسلاً، وجامع الأخبار: 91 ح 7. وفی الکافی: 585/4 ح 3، وکامل الزّیارات: 304 ب 101 ح 3 وص 305 ح 6 بطریقین، ومزار المفید: 195 ح 1، والمزار الکبیر: 17 (ط: 40) بأسانیدهم عن أبی جعفر علیه السلام نحوه. وکذا فی المقنعه: 480، وجامع الأخبار: 94 ح 15 عن حمدان بن إسحاق النیشابوری عن أبی جعفر علیه السلام. والحدیث صحیح «روضه المتّقین: 401/5».
3- (3) - الأمالی: 521 م 94 ح 1؛ عنه الوسائل: 560/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 25، والبحار: 36/102 ح 20. وسیأتی فی ص 113 ذیل ح رقم 1375.

بین زیاره قبر أبی عبداللّٰه علیه السلام وبین زیاره قبر أبیک علیه السلام بطوس، فما تری؟ فقال علیه السلام لی:

مکانک؛ ثمّ دخل وخرج ودموعه تسیل علی خدّیه فقال: زوّار قبر أبی عبداللّٰه علیه السلام کثیرون، وزُوّار قبر أبی علیه السلام بطوس قلیلون(1).

(1373) 34 -

الکافی:

بإسناده عن علیّ بن مهزیار قال: قلت لأبی جعفر علیه السلام: جُعلت فداک، زیاره الرضا علیه السلام أفضل أم زیاره أبی عبداللّٰه الحسین علیه السلام؟ فقال علیه السلام: زیاره أبی علیه السلام أفضل، وذلک أنّ أبا عبداللّٰه علیه السلام یزوره کلّ النّاس، وأبی علیه السلام لایزوره إلّاالخواصّ من الشیعه(2).

(1374) 35 -

ومنه:

بإسناده عن محمّد بن سلیمان قال: سألت أبا جعفر علیه السلام عن رجل حجّ حجّه الإسلام، فدخل متمتّعاً بالعمره إلی الحجّ فأعانه اللّٰه علی عمرته وحجّه، ثمّ أتی المدینه فسلّم علی النبیّ صلی الله علیه و آله، ثمّ (أتاک عارفاً بحقّک، یعلم أنّک حجّه اللّٰه علی خلقه، وبابه الّذی یؤتی منه، فسلّم علیک)(3) ، ثمّ أتی أبا عبداللّٰه الحسین صلوات اللّٰه علیه

ص:111


1- (1) - العیون: 259/2 ح 8، عنه الوسائل: 563/14 - أبواب المزار - ب 85 ح 3، والبحار: 37/102 ح 26.
2- (2) - الکافی: 584/4 ح 1؛ عنه الوسائل: 562/14 - أبواب المزار - ب 85 ح 1، وعن کامل الزّیارات: 306 ب 101 ح 11، والفقیه: 582/2 ح 3183، وعیون أخبار الرضا علیه السلام: 265/2 ح 26، والتهذیب: 84/6 ح 1 مثله. وکذا فی مصباح الزائر: 600 (ط: 388) عن علیّ بن مهزیار. وفی البحار: 38/102 ح 34 عن العیون، والکامل. والحدیث حسن «مرآه العقول: 311/18، ملاذ الأخیار: 216/9»، صحیح «روضه المتّقین: 391/5».
3- (3) - «أتی أباک أمیرالمؤمنین علیه السلام عارفاً بحقّه، یعلم أنّه حجّه اللّٰه علی خلقه، وبابه الذّی یُؤتی منه، فسلّم علیه» العیون، والبحار. وکذا فی المصباح باختلاف یسیر فی اللفظ.

فسلّم علیه، ثمّ أتی بغداد فسلّم علی أبی الحسن موسی علیه السلام، ثمّ انصرف إلی بلاده، فلمّا کان فی (1)(وقت الحجّ)(2) رزقه اللّٰه الحجّ(3) ؛ فأیّهما أفضل، هذا الّذی قد حجّ حجّه الإسلام یرجع أیضا فیحجّ، أو یخرج إلی خراسان إلی أبیک علیّ بن موسی علیه السلام فیسلّم علیه؟

قال علیه السلام: لا(4) ، بل یأتی خراسان فیسلّم علی أبی الحسن علیه السلام أفضل(5) ، ولیکن ذلک فی رجب، و(6) لا ینبغی أن تفعلوا فی هذا الیوم؛ فإنّ علینا وعلیکم من(7) السلطان شنعه(8).(9)

ما روی عن الهادی علیه السلام

اشاره

(1375) 36 -

عیون أخبار الرضا علیه السلام:

بإسناده عن عبدالعظیم بن عبداللّٰه الحسنی قال: سمعت علیّبن محمّد العسکریّ علیه السلام

ص:112


1- (1) - لیس فی الکامل، والمستدرک.
2- (2) - «هذا الوقت» العیون، والبحار.
3- (3) - «ما یحجّ به» الکامل، والعیون، والتهذیب، والمصباح، والبحار.
4- (4) - لیس فی بقیّه المصادر.
5- (5) - لیس فی المصباح.
6- (6) - «ولکن» الکامل، والمستدرک.
7- (7) - «خوفاً من» الکامل.
8- (8) - «وشنعه» الکامل.
9- (9) - الکافی: 584/4 ح 2. وفی کامل الزّیارات: 305 ب 101 ح 7، والتهذیب: 84/6 ح 2 مثله. وفی عیون أخبار الرضا علیه السلام: 261/2 ح 15 باختلاف یسیر. وکذا فی مصباح المتهجّد: 820؛ عن معظمها الوسائل: 565/14 - أبواب المزار - ب 87 ح 2. وفی البحار: 37/102 ح 29 وح 30 عن العیون، والکامل. وفی المستدرک: 359/10 ح 3 عن الکامل. وتأتی قطعه منه فی ص 115 رقم 1378.

یقول: أهل قم وأهل آبه(1) مغفور لهم، لزیارتهم لجدّی علیّ بن موسی الرضا علیه السلام بطوس.

ألا ومن زاره فأصابه فی طریقه قطره من السماء، حرّم اللّٰه جسده علی النّار(2).

(1376) 37 -

ومنه:

بإسناده عن الصقر بن دلف قال: سمعت سیّدی علیّ بن محمّد بن علیّ الرضا علیه السلام یقول: من کانت له إلی اللّٰه حاجه، فلیزر قبر جدّی الرضا علیه السلام بطوس - وهو علی غُسل -، ولیُصلّ عند رأسه رکعتین، ولیسأل اللّٰه حاجته فی قنوته؛ فإنّه یستجیب له ما لم یسأل فی مأثم أو قطیعه رحم.

وإنّ موضع قبره لبقعه من بقاع الجنّه، لایزورها مؤمن إلّاأعتقه(3) اللّٰه من النّار وأحلّه(4) دار القرار(5).

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(1377) 38 -

بحارالأنوار:

وجدت بخطّ الشیخ حسین بن عبدالصمد رحمه الله ما هذا لفظه: ذکر الشیخ أبوالطیّب

ص:113


1- (1) - آبه: بُلیده تقابل ساوه، تعرف بین العامّه ب «آوه» وأهلها شیعه «معجم البلدان: 50/1».
2- (2) - العیون: 264/2 ح 22؛ عنه الوسائل: 558/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 19، والبحار: 38/102 ح 31. تقدّم فی ص 106 ذیل حدیث برقم 1360 نحوه. والحدیث قویّ «روضه المتّقین: 401/5».
3- (3) - «عتقه» المصدر؛ وما أثبتناه من الأمالی، والوسائل، والبحار.
4- (4) - بزیاده «إلی» المصدر؛ وما أثبتناه من الأمالی. وفی الوسائل، والبحار: «وأدخله».
5- (5) - العیون: 266/2 ح 32. وفی أمالی الصدوق: 471 م 86 ح 12 مثله؛ عنهما الوسائل: 569/14 - أبواب المزار - ب 88 ح 2، والبحار: 49/102 ح 4 وح 5. تقدّمت قطعه منه فی ص 94 رقم 1339. ویأتی صدره فی ص 118 رقم 1386.

الحسین بن أحمد الفقیه(1): من زار الرضا علیه السلام أو واحداً من الأئمّه علیهم السلام فصلّی عنده صلاه جعفر، فإنّه یُکتب له بکلّ رکعه ثواب من حجّ ألف حجّه، واعتمر ألف عمره، وأعتق ألف رقبه، ووقف ألف وقفه فی سبیل اللّٰه مع نبیّ مرسل، وله بکلّ خطوه ثوابُ مائه حجّه ومائه عمره، وعتق مائه رقبه فی سبیل اللّٰه، وکتب له مائه حسنه، وحطّ منه مائه سیّئه(2).

ص:114


1- (1) - بزیاده «الرازی» المستدرک.
2- (2) - البحار: 137/100 ح 25؛ عنه المستدرک: 402/10 ح 2. وسیأتی أیضاً فی ص 151 رقم 1400.

الباب الرّابع: الأوقات المستحبّه لزیارته علیه السلام

ما روی عن الجواد علیه السلام

اشاره

(1378) 1 -

الکافی:

بإسناده عن أبی جعفر علیه السلام - ضمن حدیث فی فضل زیاره الرضا علیه السلام - قال:

ولیکن ذلک فی رجب(1).

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(1379) 2 -

إقبال الأعمال:

رأیت فی بعض تصانیف أصحابنا العجم - رضوان اللّٰه علیهم - أنّه یُستحبّ أن یُزار مولانا الرضا علیه السلام یوم الثالث والعشرین من ذی القعده من قُربٍ أو بُعدٍ، ببعض زیاراته المعروفه، أو بما یکون کالزیاره من الروایه بذلک(2).

(1379/1) 3 -

رساله أربعه أیّام:

فی سیاق ذکر الأعمال یوم دحو الأرض - الخامس والعشرین من ذی القعده - قال: زیاره سیّدنا ومولانا إمام الوری ومنار الهدی أبی الحسن علی بن موسی الرّضا - علیه من الصلوات أنماها، ومن التسلیمات أزکاها - فی هذا الیوم أفضل الأعمال المستحبّه، وآکد الآداب المسنونه(3).

ص:115


1- (1) - الکافی: 584/4 ح 2. وقد تقدّم ذکره کاملاً فی ص 111 رقم 1374 مع ذکر مصادر اخری. وفی البحار: 52/102 ذیل ح 11 نقلاً عن بعض مؤلّفات قدماء أصحابنا عنه علیه السلام نحوه.
2- (2) - إقبال الأعمال: 23/2 - فی هامشه -، وورد فی متن الطبعه الحجریّه: 310؛ عنه البحار: 43/102 ح 50.
3- (3) - الرساله: 52.

(1380) 4 -

البلد الأمین:

یُستحبّ زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله وفاطمه والأئمّه علیهم السلام فی کلّ جمعه، والزیاره فی المواسم المشهوره قصداً، وقصد المشاهد الشریفه فی رجب، خصوصاً مشهد الرضا علیه السلام؛ فإنّه من أفضل الأعمال(1).

(1381) 5 -

بحارالأنوار:

اعلم أنّ زیارته علیه السلام فی الأیّام الفاضله والأوقات الشریفه أفضل، لاسیّما الأیّام الّتی لها اختصاص به علیه السلام:

کیوم ولادته، وهو حادی عشر ذی القعده.

ویوم وفاته، وهو آخر شهر صفر، أو السابع عشر منه، أو الرابع والعشرون من شهر رمضان.

ویوم بویع بالخلافه، وهو أوّل شهر رمضان، أو السادس منه(2).

(1382) 6 -

ومنه:

نقلاً عن بعض مؤلّفات قدماء أصحابنا:

زیاره مولانا وسیّدنا أبی الحسن الرضا علیه السلام: کلّ الأوقات صالحه لزیارته، وأفضلها فی شهر رجب، روی ذلک عن ولده أبی جعفر الجواد صلوات اللّٰه علیه وسلامه(3).

(1383) 7 -

جمال الاُسبوع:

یوم الأربعاء، وهو باسم موسی بن جعفر، وعلیّ بن موسی و... زیارتهم علیهم السلام:(4)...

ص:116


1- (1) - البلد: 269.
2- (2) - البحار: 43/102.
3- (3) - البحار: 52/102 صدر ح 11.
4- (4) - جمال الاُسبوع: 35. وتقدّم ذکر الزیاره فی ص 43 رقم 1196.

الباب الخامس: آداب زیارته علیه السلام

ما روی عنه علیه السلام

اشاره

(1384) 1 -

عیون أخبار الرضا علیه السلام:

بإسناده عن أبی الصلت الهروی عن الرضا علیه السلام - فی ذیل حدیث - قال: ألا فمن زارنی وهو علی غسل، خرج من ذنوبه کیوم ولدته امّه(1).

(1385) 2 -

ومنه:

بإسناده عن الرضا علیه السلام - ضمن حدیث - قال: والّذی أکرم محمّداً صلی الله علیه و آله بالنّبوّه واصطفاه علی جمیع الخلیقه، لایصلّی أحد منکم عند قبری رکعتین، إلّااستحقّ المغفره من اللّٰه عزّوجلّ یوم یلقاه(2).

ص:117


1- (1) - العیون: 264/2 ح 21؛ عنه الوسائل: 569/14 - أبواب المزار - ب 88 ح 1، والبحار: 49/102 ح 6. تقدّم ذکره کاملاً فی ص 107 رقم 1363.
2- (2) - العیون: 229/2 ب 52 ح 1؛ عنه الوسائل: 559/14 - أبواب المزار - ب 82 ح 23، والبحار: 36/102 ح 23. تقدّم ذکره کاملاً فی ص 106 رقم 1360.

ما روی عن الهادی علیه السلام

اشاره

(1386) 3 -

عیون أخبار الرضا علیه السلام:

بإسناده عن الصقر بن دلف قال: سمعت سیّدی علیّ بن محمّد بن علیّ الرضا علیه السلام یقول: من کانت له إلی اللّٰه حاجه، فلیزر قبر جدّی الرضا علیه السلام بطوس - وهو علی غسل - ولیصلّ عند رأسه رکعتین(1)...

ما روی عن بعضهم علیه السلام

اشاره

(1387) 4 -

کامل الزّیارات:

روی عن بعضهم قال: إذا أتیت قبر علیّ بن موسی الرضا علیه السلام بطوس، فاغتسل عند خروجک من منزلک، وقل حین تغتسل:

اللّٰهُمَّ طَهِّرْنی، وَطَهِّرْ لی قَلْبی، وَاشْرَحْ لی صَدْری، وَأجْرِ عَلیٰ لِسانی مِدْحَتَکَ وَالثَّناءَ عَلَیکَ، فِإنَّهُ لا قُوَّهَ إلّابِکَ.

اللّٰهُمَّ اجْعَلْهُ لی طَهُوراً وَشِفاءً وَنُوراً.

وتقول حین تخرج:

بِسمِ اللّٰهِ وَبِاللّٰهِ، وَإلَی اللّٰهِ وَإلَی ابنِ رَسولِهِ، حَسْبِیَ اللّٰهُ، تَوَکَّلْتُ عَلَی اللّٰهِ.

اللّٰهُمَّ إلَیکَ تَوَجَّهْتُ، وَإلَیکَ قَصَدتُ، وَما عِندَکَ أرَدتُ.

ص:118


1- (1) - العیون: 266/2 صدر ح 32. تقدّم ذکره کاملاً فی ص 113 رقم 1376.

فإذا خرجت فقف علی باب دارک وقل:

اللّٰهُمَّ إلَیکَ وَجَّهتُ وَجهی، وَعَلَیکَ خَلَّفتُ أهلی وَمالی وَما خَوَّلْتَنی، وَبِکَ وَثِقْتُ فَلا تُخَیِّبْنی، یا مَنْ لایُخَیِّبُ مَنْ أرادَهُ، وَلا یُضَیِّعُ مَنْ حَفِظَهُ، صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَاحْفَظْنی بِحِفْظِکَ، فإنَّهُ لایَضِیعُ مَنْ حَفِظْتَ.

فإذا وافیت سالماً إن شاء اللّٰه فاغتسل، وقل حین تغتسل:

اللّٰهُمَّ طَهِّرْنی، وَطَهِّرْ قَلبی، وَاشْرَحْ لی صَدْری، وَأجْرِ عَلیٰ لِسانی مِدحَتَکَ وَمَحَبَّتَکَ وَالثَّناءَ عَلَیکَ، فَإنَّهُ لا قُوَّهَ إلّابِکَ، وَقَدْ عَلِمتُ أنَّ قُوَّهَ دِینی التَّسلِیمُ لِأمرِکَ، وَالاِتِّباعُ لِسُنَّهِ نَبِیِّکَ، وَالشَّهادَهُ عَلیٰ جَمِیعِ خَلقِکَ.

اللّٰهُمَّ اجْعَلْهُ لی شِفاءً وَنُوراً، إنَّکَ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ.

ثمّ البس أطهر ثیابک، وامش حافیاً وعلیک السکینه والوقار - بالتکبیر والتهلیل والتسبیح والتحمید والتمجید، وقصّر خطاک، وقل حین تدخل:

بِسمِ اللّٰهِ وَبِاللّٰهِ، وَعَلیٰ مِلَّهِ رَسولِ اللّٰهِ، أشهَدُ أنْ لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وَحدَهُ لا شَرِیکَ لَهُ، وَ أشهَدُ أنَّ مُحَمَّداً عَبدُهُ وَ رَسُولُهُ، وَ أنَّ عَلِیّاً وَلِیُّ اللّٰهِ.

ثمّ أشر علی قبره، واستقبل وجهه بوجهک واجعل القبله بین کتفیک، وقل(1)...

ص:119


1- (1) - الکامل: 309 ب 102 ذیل ح 1؛ عنه المستدرک: 361/10 صدر ح 1 باختصار. وسیأتی ذکر الزیاره مع التخریجات فی ص 124 رقم 1391.

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(1388) 5 -

العتیق الغرویّ:

إذا خرجت من منزلک ترید زیاره أبی الحسن الرضا علیه السلام فقل ما تقدّم ذکره(1) عند التوجّه لزیاره صاحب الغریّ علیه السلام(2):

[اللّٰهُمَّ إلَیکَ أَخرُجُ، وَإلَیکَ أتَوَجَّهُ، وَبِکَ آمَنتُ، وَعَلَیکَ تَوَکَّلتُ، وَبِکَ اسْتَعَنْتُ، وَإلیٰ مَشاهِدِ أولِیائِکَ وَأصفِیائِکَ قَصَدتُ، وَإلَیکَ رَغِبتُ، فَصَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ الطّاهِرینَ، وَبَلِّغْنی أمَلی وَرَجائی فی زِیارَتی إیّاهُم وَقَصدی إلَیهِم، فی خَیرٍ وَعافِیَهٍ، وَسِترٍ وَسَلامَهٍ، وَأمْنٍ وَکِفایَهٍ، وَرُدَّنی مَقبولاً مَبروراً مَأجوراً مَوفُوراً سَعِیداً غانِماً، وَارْزُقْنی العَودَ.

اللّٰهُمَّ ما أبقَیتَنی فَلا تَجعَلْهُ آخِرَ العَهدِ لِزِیارَهِ مَشاهِدِهِم وَمَعارِجِهِم، إنَّکَ أرحَمُ الرّاحِمِینَ.

فإذا بلغت فاغتسل من حیث یجب الغسل منه، وأکثر فی طریقک التسبیح والتحمید والتهلیل والتکبیر والتمجید، وأفضله وأجمعه أن تقول:

سُبحانَ اللّٰهِ وَالحَمدُ للّٰهِِ وَلا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وَاللّٰهُ أکبَرُ، لا حَولَ وَلا قُوَّهَ إلّابِاللّٰهِ العَلِیِّ العَظِیمِ، وَصَلَّی اللّٰهُ عَلیٰ مُحَمَّدٍ النَّبِیِّ، وَعَلیٰ آلِهِ الطَّیِّبِینَ الطّاهِرِینَ، وَسَلَّمَ تَسلِیماً](3).

ص:120


1- (1) - انظر الهامش رقم 3، وج 2 باب آداب زیاره أمیرالمؤمنین علیه السلام ص 83 رقم 556.
2- (2) - العتیق الغرویّ علی ما فی البحار: 50/102 صدر ح 9. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 141 رقم 1395.
3- (3) - مابین المعقوفین أوردناه من البحار: 323/100 صدر ح 27 نقلاً عن العتیق.

(1389) 6 -

المقنعه:

تقف علی قبره علیه السلام بعد أن تغتسل لزیارته وتلبس أطهر ثیابک - علی ما قدّمناه - وتقول:(1)...

ص:121


1- (1) - المقنعه: 480. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 140 رقم 1394.

ص:122

الباب السّادس: کیفیّه زیارته والصلاه علیه علیه السلام

ما روی عن بعضهم علیهم السلام

اشاره

(1390) 1 -

کامل الزّیارات:

بإسناده عن عمرو بن هشام(1) ، عن رجل من أصحابنا عنه علیه السلام قال: إذا أتیت الرّضا علیّ بن موسی علیه السلام فقل:

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ عَلِیِّ بنِ مُوسَی الرِّضا المُرتَضیٰ، الإمامِ التَّقِیِّ النَقِیِّ، وَحُجَّتِکَ عَلیٰ مَن فَوقَ الأرضِ وَمَنْ تَحتَ الثَّریٰ، الصِّدِّیقِ الشَّهِیدِ، صَلاهً کَثِیرَهً نامِیَهً(2) زاکِیَهً(3) مُتَواصِلَهً مُتَواتِرَهً مُتَرادِفَهً، کَأفضَلِ ما صَلَّیتَ عَلیٰ أحَدٍ مِنْ أولِیائِکَ(4).

ص:123


1- (1) - الظاهر أنّه متّحد مع عمرو بن هشام الطائی، الّذی عدّه الشیخ فی رجاله: 248 من أصحاب الصادق علیه السلام. انظر معجم رجال الحدیث: 130/13 رقم 8999 ورقم 9000.
2- (2) - «تامّه» نسخه م، والبلد، والبحار، والمستدرک.
3- (3) - بزیاده «مبارکه» المصباح، والبلد.
4- (4) - الکامل: 308 ب 102 ح 1؛ عنه المستدرک: 410/10 ح 13. وفی البحار: 50/102 ح 7 وصدر ح 8 عنه، وعن البلد الأمین: 283 من غیر إسناد مثله. وکذا فی مصباح الکفعمی: 493.

(1391) 2 -

ومنه:

روی عن بعضهم قال: إذا أتیت(1) قبر علیّ بن موسی الرضا علیه السلام(2)...

ثمّ أشر علی قبره، واستقبل وجهه بوجهک واجعل القبله بین کتفیک وقل:

أشهَدُ أنْ لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وَحدَهُ لا شَرِیکَ لَهُ، وَأشهَدُ أنَّ مُحَمَّداً عَبدُهُ وَرَسولُهُ، وَأنَّهُ سَیِّدُ الأوَّلِینَ وَالآخِرینَ، وَأنَّهُ سَیِّدُ الأنبِیاءِ وَالمُرسَلِینَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ عَبدِکَ وَرَسولِکَ وَنَبِیِّکَ، وَسَیِّدِ خَلقِکَ أجمَعِینَ، صَلاهً (لا یَقویٰ عَلیٰ)(3) إحصائِها غَیرُکَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ أمیرِ المؤمنِینَ عَلیِّ بنِ أبی طالِبٍ، عَبدِکَ وَأخی رَسولِکَ، الَّذی انْتَجَبْتَهُ لِعِلمِکَ(4) ، وَجَعَلتَهُ هادِیاً لِمَنْ شِئْتَ مِنْ خَلقِکَ، وَالدَّلِیلَ عَلیٰ مَنْ بَعَثتَهُ بِرِسالاتِکَ(5) وَدَیّانَ(6) الدِّینِ(7) بِعَدلِکَ، وَفَصلَ قَضائِکَ بَینَ خَلقِکَ، وَالمُهَیمِنَ عَلیٰ ذٰلِکَ کُلِّهِ، وَالسَّلامُ عَلَیهِ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ فاطِمَهَ بِنتِ نَبِیِّکَ، وَزَوجَهِ وَلِیِّکَ، وَأُمِّ السِّبطَینِ(8) الحَسَنِ وَالحُسَینِ سَیِّدَی شَبابِ أهلِ الجَنَّهِ، الطّهره الطاهِرَهِ المُطَهَّرَهِ، التَّقِیَّهِ النَّقِیَّهِ،

ص:124


1- (1) - «أردت زیاره» بقیّه المصادر.
2- (2) - تقدّم صدرها فی ص 118 رقم 1387.
3- (3) - «لا یطیق» التهذیب.
4- (4) - «بعلمک» الفقیه، والعیون، والبحار.
5- (5) - «برسالتک» العیون، والبحار، وکذا ما بعدها.
6- (6) - الدیّان: الحاکم وقیل: القاضی «مجمع البحرین: 78/2».
7- (7) - «یوم الدّین» المصدر؛ وما أثبتناه من النسخ المخطوطه، وبقیّه المصادر.
8- (8) - سبطا الرسول صلی الله علیه و آله: أی طائفتان وقطعتان منه. وقیل الأسباط خاصّه الأولاد، وقیل: أولاد الأولاد، وقیل: أولاد البنات. «النهایه: 334/2».

الرَّضِیَّهِ(1) الزَّکِیَّهِ، (سَیِّدَهِ نِساءِ العالَمِینَ، وَ)(2) سَیِّدَهِ نِساءِ أهلِ الجَنَّهِ (مِنَ الخَلقِ)(3) أجمَعِینَ، صَلاهً لایَقویٰ عَلیٰ إحصائِها غَیرُکَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلَی الحَسَنِ وَالحُسَینِ، سِبْطَی نَبِیِّکَ، وَسَیِّدَی شَبابِ أهلِ الجَنَّهِ، القائِمَینِ فی خَلقِکَ، وَالدَّلِیلَینِ(4) عَلیٰ مَنْ بَعَثْتَ(5) بِرِسالاتِکَ، وَدَیّانَیِ الدِّینِ بِعَدلِکَ، وَفَصْلَی(6) قَضائِکَ بَینَ(7) خَلقِکَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ عَلِیِّ بنِ الحُسَینِ (سیّد العابدین)(8) ، عَبدِکَ وَالقائِمِ(9) فی خَلقِکَ، (وَخَلیفَتِکَ عَلیٰ خَلقِکَ،)(10) وَالدَّلِیلِ عَلیٰ مَنْ بَعَثْتَ(11) بِرِسالاتِکَ، وَدَیّانِ الدِّینِ بِعَدلِکَ، (وَفَصلِ قَضائِکَ بَینَ خَلقِکَ)(12).

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدِ بنِ عَلِیٍّ، عَبدِکَ (وَوَلِیِّ دِینِکَ)(13) وَخَلِیفَتِکَ (فی أرضِکَ)(14) ، باقِرِ عِلمِ النَّبِیِّینَ، (القائِمِ بِعَدلِکَ، وَالدّاعی إلیٰ دِینِکَ وَدِینِ آبائِهِ الصّادِقِینَ، صَلاهً لا یَقویٰ عَلیٰ إحصائِها غَیرُکَ)(15).

ص:125


1- (1) - بزیاده «المرضیّه» العیون، والکبیر.
2- (2) - لیس فی بقیّه المصادر.
3- (3) - لیس فی نسخه ب، وبقیّه المصادر.
4- (4) - «والدالّین» التهذیب.
5- (5) - «بعثته» العیون.
6- (6) - «وفصل» المصدر، والتهذیب، والمصباح؛ وما أثبتناه من بقیّه المصادر.
7- (7) - «فی» الفقیه.
8- (8) - بتأخیر ما بین القوسین علی «بین خلقک» بقیّه المصادر.
9- (9) - «القائم» نسخه ب، وبقیّه المصادر.
10- (10) - لیس فی نسخه ب، وبقیّه المصادر.
11- (11) - «بعثته» العیون، والتهذیب، والکبیر.
12- (12) - لیس فی التهذیب.
13- (13) - لیس فی بقیّه المصادر.
14- (14) - لیس فی التهذیب، والکبیر.
15- (15) - لیس فی نسخه م، و بقیّه المصادر.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ جَعفَرِ بنِ مُحَمَّدٍ الصّادِقِ، عَبدِکَ وَوَلِیِّ دِینِکَ، وَحُجَّتِکَ عَلیٰ خَلقِکَ أجمَعِینَ، (الصّادِقِ البارِّ(1))(2).

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُوسَی بنِ جَعفَرٍ الکاظِمِ، العَبدِ(3) الصّالِحِ، وَلِسانِکَ(4) فی خَلقِکَ، النّاطِقِ بِعِلمِکَ(5) ، وَالحُجَّهِ عَلیٰ بَرِیَّتِکَ، (صَلاهً لا یَقویٰ عَلیٰ إحصائِها غَیرُکَ)(6).

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ عَلِیِّ بنِ مُوسَی الرِّضا، الرَّضِیِّ(7) المُرتَضیٰ، عَبدِکَ (وَوَلِیِّ دِینِکَ)(8) ، القائِمِ بِعَدلِکَ، وَالدّاعی إلیٰ دِینِکَ وَدِینِ آبائِهِ الصّادِقِینَ، صَلاهً لایقوی(9) عَلیٰ إحصائِها غَیرُکَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدِ بنِ عَلِیٍّ (وَعَلِیِّ بنِ مُحَمَّدٍ، القائِمَینِ بِأمرِکَ، وَالمُؤَدِّیَینِ عَنکَ، وَشاهِدَیکَ عَلیٰ خَلقِکَ، وَدَعائِمِ دِینِکَ، وَالقوّامِ عَلیٰ ذٰلِکَ، صَلاهً لایَقویٰ عَلیٰ إحصائِها غَیرُکَ)(10).

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلَی الحَسَنِ بنِ عَلِیٍّ، العامِلِ(11) بِأمرِکَ، وَالقائِمِ فی خَلقِکَ(12)

ص:126


1- (1) - بزیاده «التّقیّ» المصباح.
2- (2) - لیس فی التهذیب، والکبیر.
3- (3) - «عبدک» بقیّه المصادر غیر المصباح.
4- (4) - بزیاده «الناطق» التهذیب، والکبیر.
5- (5) - «بحکمک» الفقیه، والعیون؛ «بحکمتک» التهذیب، والکبیر.
6- (6) - لیس فی نسخه م، وبقیّه المصادر.
7- (7) - لیس فی نسخه م، وبقیّه المصادر.
8- (8) - «وولیّک» التهذیب.
9- (9) - «لایقدر» المطبوع؛ وما أثبتناه من النّسخ المخطوطه، وبقیّه المصادر.
10- (10) - «عبدک وولیّک، القائم بأمرک، والداعی إلی سبیلک. اللّهمّ صلّ علی علیّ بن محمّد عبدک وولیّ دینک، وحُجّتک علی عبادک» الفقیه. وکذا فی العیون إلی قوله «ولیّ دینک». «التقیّ النقیّ الرضیّ صلاه لایُحصیها غیرک. اللّهمّ صلّ علی علیّ بن محمّد عبدک وولیّ دینک، وحجّتک علی عبادک، صلاه لایقوی علی إحصائها غیرک» التهذیب.
11- (11) - «العالم» نسخه م.
12- (12) - «بحقّک» بدل «فی خلقک» التهذیب.

وَحُجَّتِکَ المُؤدِّی عَنْ نَبِیِّکَ، وَشاهِدِکَ عَلیٰ خَلقِکَ، المَخصوصِ بِکَرامَتِکَ، الدّاعی إلیٰ طاعَتِکَ وَطاعَهِ رَسولِکَ، صَلَواتُکَ عَلَیهِم أجمَعِینَ، (صَلاهً لایَقویٰ عَلیٰ إحصائِها غَیرُکَ)(1).

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ حُجَّتِکَ، وَوَلِیِّکَ وَالقائِمِ فی خَلقِکَ، صَلاهً(2) نامِیَهً باقِیَهً تُعَجِّلُ بِها فَرَجَهُ، وَتَنصُرُهُ بِها، (وَتَجعَلُهُ مَعَها)(3) فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ.

اللّٰهُمَّ إنِّی أتَقَرَّبُ إلَیکَ (بِزِیارَتِهِم وَمَحَبَّتِهِم)(4) ، وَأُوالی وَلِیَّهُم، وَأُعادی عَدُوَّهُم، فَارْزُقْنی بِهِم خَیرَ الدُّنیا وَالآخِرَهِ، وَاصْرِفْ عَنِّی (هَمَّ نَفسی فی)(5) الدُّنیا وَالآخِرَهِ، وَ(6) أهوالَ یَومِ القِیامَهِ.

ثمّ تجلس عند رأسه وتقول:

السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نُورَ اللّٰهِ فی ظُلُماتِ الأرضِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا عَمودَ الدِّینِ.

ص:127


1- (1) - لیس فی نسخه م، وبقیّه المصادر.
2- (2) - بزیاده «تامّه» بقیّه المصادر غیر المزار الکبیر. وفی نسخه ب: «تامّه» بدل «نامیه».
3- (3) - «وتجعلنا معه» بقیّه المصادر غیر المصباح.
4- (4) - «بهم» نسخه م، «بحبّهم» بقیّه المصادر.
5- (5) - «بهم شرّ» بقیّه المصادر غیر المصباح.
6- (6) - «واکفنی» التهذیب.

السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ مُحَمَّدٍ (حَبِیبِ اللّٰهِ)(1) ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ أمِیرِالمؤمِنینَ عَلِیِّ بنِ أبی طالِبٍ وَلِیِّ اللّٰهِ(2) ، [السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ فاطِمَهَ الزَّهراءِ سَیِّدَهِ نِساءِ العالَمِینَ](3)، السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ (الحَسَنِ وَالحُسَینِ سَیِّدَی شَبابِ أهلِ الجَنَّهِ)(4) ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ عَلِیِّ بنِ الحُسَینِ زَینِ(5) العابِدینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ مُحَمَّدِ بنِ عَلِیٍّ، باقِرِ عِلمِ الأوَّلِینَ وَالآخِرِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ جَعفَرِ بنِ مُحَمَّدٍ الصّادِقِ البارِّ (التَّقِیِّ النَّقِیِّ(6)) (7) السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ مُوسَی بنِ جَعفَرٍ الکاظِمِ(8).

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها (الصِّدِّیقُ الشَّهِیدُ)(9) ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها(10) الوَصِیُّ البارُّ التَّقِیُّ.

أشهَدُ أنَّکَ قَدْ أقَمْتَ الصَّلاهَ، وَآتَیتَ الزَّکاهَ، وَأمَرتَ بِالمَعروفِ، وَنَهَیتَ عَنِ المُنکَرِ، وَعَبَدتَ اللّٰهَ مُخلِصاً حَتّیٰ أتاکَ الیَقینُ،

ص:128


1- (1) - «رسول اللّٰه» نسخه م، والفقیه، ومزار المفید، ومصباح الزائر، ومزار الشهید. «بن عبداللّٰه خاتم النبیّین وحبیب ربّ العالمین» العیون، والبحار.
2- (2) - بزیاده «ووصیّ رسول ربّ العالمین» الفقیه.
3- (3) - من العیون، والبحار. وفی الفقیه إلی «الزهراء».
4- (4) - «أبی محمّد الحسن، السّلام علیک یا وارث أبی عبداللّٰه الحسین» البحار.
5- (5) - «سیّد» نسخه م، ومعظم المصادر.
6- (6) - لیس فی نسخه م.
7- (7) - لیس فی بقیّه المصادر غیر المصباح.
8- (8) - لیس فی الفقیه، ومزار المفید، والتهذیب، والمصباح. وبزیاده «الحلیم» العیون، والبحار. وفی مزاری المفید والشهید: «جعفر بن محمّد العبد الصالح الأمین».
9- (9) - «السعید المظلوم المقتول» العیون، والبحار.
10- (10) - بزیاده «الصدّیق» البحار.

السَّلامُ عَلَیکَ یا أبا الحَسَنِ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ، إنَّهُ حَمِیدٌ مَجِیدٌ(1).

ثمّ تنکبّ علی القبر(2) وتقول:

اللّٰهُمَّ إلَیکَ صَمَدتُ(3) مِنْ أرضی، وَقَطَعْتُ البِلادَ(4) رَجاءَ رَحمَتِکَ، فَلا تُخَیِّبْنی، وَلا تَرُدَّنی بِغَیرِ قَضاءِ حَوائِجی(5) ، وَارْحَمْ تَقَلُّبی عَلیٰ قَبرِ ابنِ أخی (نَبِیِّکَ وَ)(6) رَسُولِکَ صلی الله علیه و آله.

بِأبی أنتَ وَأُمِّی، أتَیتُکَ زائِراً وافِداً، عائِذاً مِمّا جَنَیتُ بِهِ(7) عَلیٰ نَفسی، وَاحتَطَبْتُ عَلیٰ ظَهری؛ فَکُنْ لی شَفِیعاً(8) إلیٰ رَبِّکَ(9) یَومَ(10) فَقری وَفاقَتی، (فَإنَّ لَکَ عِندَ اللّٰهِ مَقاماً مَحموداً، وَأنتَ وَجِیهٌ فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ)(11).

ص:129


1- (1) - بزیاده «لعن اللّٰه امّه قتلتک، لعن اللّٰه امّه ظلمتک، لعن اللّٰه امّه أسّست أساس الظلم والجور والبدعه علیکم أهل البیت» العیون، والبحار.
2- (2) - بزیاده «فتقبّله وتضع خدّک الأیمن علیه» مزار المفید، ومزار الشهید.
3- (3) - الصمد: القصد «مجمع البحرین: 635/2».
4- (4) - «الأرض» التهذیب.
5- (5) - «حاجه من حوائجی» مزار المفید، «حاجتی» المصباح.
6- (6) - لیس فی نسخه م، وبقیّه المصادر.
7- (7) - لیس فی نسخه م، وبقیّه المصادر.
8- (8) - «شافعاً» الفقیه، والعیون، ومزار المفید، والکبیر، ومزار الشهید، والبحار.
9- (9) - «ربّی» المصباح، «اللّٰه تعالی» بقیّه المصادر.
10- (10) - بزیاده «حاجتی و» العیون، ومزار الشهید، والبحار.
11- (11) - بدل ما بین القوسین: «فلک عنداللّٰه مقام محمود، وأنت عند اللّٰه وجیه» العیون، والتهذیب، والمزار الکبیر، والبحار؛ «فلک عنداللّٰه مقام محمود، وأنت عنده وجیه» الفقیه، ومزار المفید، ومزار الشهید؛ «فإنّ لک عنداللّٰه مقاماً محموداً، وجاهاً عظیماً» المصباح.

ثمّ ترفع یدک الیمنی وتبسط الیسری علی القبر وتقول:

اللّٰهُمَّ إنِّی أتَقَرَّبُ إلَیکَ بِحُبِّهِم وَبِمُوالاتِهِم(1) ، وَأتَوَلّیٰ آخِرَهُم بِما(2) تَوَلَّیتُ بِهِ(3) أوَّلَهُم، وَأبرَأُ(4) مِنْ کُلِّ وَلِیجَهٍ(5) دونَهُم.

اللّٰهُمَّ الْعَنِ الَّذِینَ بَدَّلُوا(6) نِعمَتَکَ، وَاتَّهَمُوا نَبِیَّکَ، وَجَحَدُوا آیاتِکَ، وَسَخِرُوا بإمامِکَ(7) ، وَحَمَلُوا النّاسَ عَلیٰ أکتافِ آلِ مُحَمَّدٍ.

اللّٰهُمَّ إنِّی أتَقَرَّبُ إلَیکَ بِاللَّعنَهِ عَلَیهِم، وَالبَراءَهِ مِنْهُم فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ (یا رَحمٰنُ یا رَحِیمُ)(8).

ثمّ تحوّل عند رجلیه وتقول:

صَلَّی اللّٰهُ عَلَیکَ یا أبا الحَسَنِ، صَلَّی اللّٰهُ (عَلَیک و)(9) عَلیٰ رُوحِکَ وَبَدَنِکَ؛ صَبَرْتَ(10) وَأنتَ الصّادِقُ المُصَدَّقُ. قَتَلَ(11) اللّٰهُ مَنْ قَتَلَکَ بِالأیدی وَالألسُنِ(12).

ص:130


1- (1) - «وأتوسّل إلیک بولایتهم» الکبیر، «وموالاتهم» نسخه م، ومزار المفید، والمصباح؛ «وبولایتهم» بقیّه المصادر.
2- (2) - «کما» مزار المفید، والتهذیب، والکبیر، ومزار الشهید.
3- (3) - لیس فی مزار المفید، والتهذیب، والکبیر، والمصباح، ومزار الشهید.
4- (4) - بزیاده «إلی اللّٰه» العیون.
5- (5) - ولیجه الرجل: بطانته ودخلاؤه وخاصّته «النهایه: 224/5».
6- (6) - بزیاده «دینک وغیّروا» العیون، والتهذیب، والکبیر.
7- (7) - «بأیّامک» الکبیر، والمصباح.
8- (8) - «یا أرحم الراحمین» مزار المفید. «یا رحمن» نسخه م، وبقیّه المصادر.
9- (9) - لیس فی نسخه م، وبقیّه المصادر.
10- (10) - بزیاده «علی الأذی» البحار.
11- (11) - «لعن» العیون، والتهذیب.
12- (12) - بدل قوله «صبرت» إلی هنا فی مزاری المفید والشهید: «ولعن اللّٰه الظالمین لکم من الأوّلین والآخرین».

ثمّ ابتهل باللّعن علی قاتل أمیرالمؤمنین، وباللّعنه علی قتله الحسین، وعلی جمیع قتله أهل بیت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله(1).

ما روی عن الحسن العسکریّ علیه السلام

اشاره

(1392) 3 -

مصباح المتهجّد:

بإسناده عن عبداللّٰه بن محمّد العابد، عن أبی محمّد الحسن بن علیّ علیهما السلام - فیما أملاه علیه السلام علیه، من الصلاه علی النبیّ وأوصیائه علیهم السلام -:

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ عَلِیِّ بنِ مُوسَی الرِّضا علیه السلام، الَّذی ارتَضَیتَهُ وَرَضِیْتَ(2) بِهِ مَنْ شِئْتَ مِنْ خَلقِکَ.

اللّٰهُمَّ وَکما جَعَلتَهُ حُجَّهً عَلیٰ خَلقِکَ، وَقائِماً بِأَمرِکَ، وَناصِراً لِدِینِکَ، وَشاهِداً عَلیٰ عِبادِکَ، وَکما نَصَحَ لَهُم فی السِّرِّ وَالعَلانِیَهِ، وَدَعا إلیٰ سَبِیلِکَ بِالحِکمَهِ وَالمَوعِظَهِ الحَسَنَهِ، فَصَلِّ عَلَیهِ أفضَلَ ما صَلَّیتَ علیٰ أحَدٍ مِنْ أولِیائِکَ وَخِیَرَتِکَ مِنْ خَلقِکَ، إنَّکَ جَوادٌ کَرِیمٌ(3).

ص:131


1- (1) - کامل الزّیارات: 309 ب 102 ذیل ح 1؛ عنه البحار: 44/102 ح 1، وعن عیون أخبار الرضا علیه السلام: 271/2، والتهذیب: 86/6 ح 1، عن جامع محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید القمی باختلاف یسیر. وکذا فی الفقیه: 602/2 ح 3213، والمزار الکبیر 927-935 (ط: 647-652)، ومصباح الزائر: 601-609 (ط: 389-394) من غیر إسناد. وفی مزار المفید: 197 من غیر إسناد باختصار فی صدرها، وکذا فی مزار الشهید: 196. وسیأتی ما یعمل بعدها فی ص 151 رقم 1399، ویأتی وداعها عن الفقیه فی ص 153 رقم 1405.
2- (2) - «رضّیت» بعض النسخ المخطوطه.
3- (3) - المصباح: 404. وسیأتی کاملاً مع تخریجاته فی ج 5 باب الصّلاه علیهم علیهم السلام ص 143 رقم 1681.

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(1393) 4 -

بحارالأنوار:

نقلاً عن نسخه قدیمه من بعض مؤلّفات أصحابنا(1) قال:

السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نُورَ اللّٰهِ فی ظُلُماتِ الأرضِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا عَمودَ الدِّینِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ آدَمَ صَفوَهِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ إبراهِیمَ خَلِیلِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ مُوسیٰ کَلِیمِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ عِیسیٰ روحِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ مُحَمَّدٍ رَسولِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ أمیرِالمؤمِنِینَ عَلِیِّ بنِ أبی طالِبٍ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ الحَسَنِ وَالحُسَینِ سَیِّدَی شَبابِ أهلِ الجَنَّهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ عَلِیِّ بنِ الحُسَینِ سَیِّدِ العابِدِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ مُحَمَّدِ بنِ عَلِیٍّ باقِرِ عِلمِ الأوَّلِینَ وَالآخِرِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ جَعفَرِ بنِ مُحَمَّدٍ الصّادِقِ البَرِّ التَّقِیِّ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ مُوسَی بنِ جَعفَرٍ العالِمِ الحَفِیِّ(2).

ص:132


1- (1) - قال المجلسی: وکانت النسخه قدیمه کان تاریخ کتابتها سنه ستّ وأربعین وسبعمائه، فأوردتها - یعنی الزیاره - کما وجدتها: قال: زیاره مولانا وسیدّنا أبی الحسن الرضا علیه وعلی آبائه الصلاه والسلام، کلّ الأوقات صالحه لزیارته، وأفضلها فی شهر رجب. روی ذلک عن ولده أبی جعفر الجواد صلوات اللّٰه علیه وسلامه، وهی: السّلام علیک...وبعد أن أورد الزیاره قال: اعلم أنّ ظاهر العباره یدلّ علی أنّ هذه الزیاره مرویّه عن الجواد علیه السلام، ویحتمل أن یکون الإشاره فی قوله: «روی ذلک» راجعه إلی کون «أفضلها فی شهر رجب»، وفی بعض عباراتها ما یوهم کونها غیر مرویّه، واللّٰه یعلم.
2- (2) - الحفیّ: البَرّ اللّطیف، والحفیّ العالم بالشیء. انظر «المفردات للراغب: 125 - حفی -».

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الصِّدِّیقُ الشَّهِیدُ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الوَصِیُّ البَرُّ التَّقِیُّ.

أشهَدُ أنَّکَ قَدْ أقَمتَ الصَّلاهَ، وَآتَیتَ الزَّکاهَ، وَأمَرتَ بِالمَعروفِ، وَنَهَیتَ عَنِ المُنکَرِ، وَعَبَدتَ اللّٰهَ حَتّیٰ أتاکَ الیَقِینُ.

السَّلامُ عَلَیکَ مِنْ إمامٍ عَصِیبٍ(1) ، وَإمامٍ نَجِیبٍ، وَبَعِیدٍ قَرِیبٍ، وَمَسمومٍ غَرِیبٍ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها العالِمُ النَّبِیهُ(2) ، وَالقَدر(3) الوَجِیهِ، النّازِح عَنْ تُربَهِ جَدِّهِ وَأبِیهِ.

السَّلامُ عَلیٰ مَنْ أمَرَ أولادَهُ وَعِیالَهُ بِالنِّیاحَهِ عَلَیهِ، قَبلَ وُصولِ القَتلِ إلَیهِ.

السَّلامُ عَلیٰ دِیارِکُم المُوحِشاتِ، کَما استَوحَشَتْ مِنْکُم مِنیٰ وَعَرَفاتُ.

السَّلامُ عَلیٰ ساداتِ العَبِیدِ، وَعُدَّهِ(4) الوَعِیدِ، وَالبِئرِ المُعَطَّلَهِ، وَالقَصرِ المَشِیدِ(5).

السَّلامُ عَلیٰ غَوثِ اللَّهفانِ، وَمَنْ صارَتْ بِهِ أرضُ خراسانَ خراسانَ.

السَّلامُ عَلیٰ قَلِیلِ الزّائِرِینَ، وَقُرَّهِ عَینِ فاطِمَهَ سَیِّدَهِ نِساءِ العالَمِینَ.

ص:133


1- (1) - یسمّی السیّد المطاع معصّباً، لأنّه یعصّب بالتاج، أو تعصب به امور الناس، أی تردّ إلیه وتدار به «النهایه: 244/3».
2- (2) - نَبُهَ الرجل: شرف واشتهر «مجمع البحرین: 265/4».
3- (3) - قال المجلسی: القدر - بالفتح -: الغنی والیسار والقوّه، وهنا المضاف محذوف أو ساقط من النساخ، أی ذو القدر.
4- (4) - قال المجلسی: «وعدّه الوعید» أی عدّه رفع ما أوعد اللّٰه من العقاب «البحار: 57/102».
5- (5) - قیل البئر المعّطّله: الإمام الصامت، والقصر المشید: الإمام الناطق «مجمع البحرین: 147/1».

السَّلامُ عَلَی البَهجَهِ الرَّضَوِیَّهِ، وَالأخلاقِ الرَّضِیَّهِ، وَالغُصونِ المُتَفَرِّعَهِ عَنِ الشَّجَرَهِ الأحمَدِیَّهِ.

السَّلامُ عَلیٰ مَنِ انْتَهیٰ إلَیهِ رِئاسَهُ المُلکِ الأعظَمِ، وَعِلْمُ کُلِّ شَیْءٍ لِتَمامِ الأمرِ المُحکَمِ.

السَّلامُ عَلیٰ مَنْ أسماؤهُم وَسِیلَهُ السّائِلِینَ، وَهَیاکِلُهُم أمانُ المَخلوقِینَ، وَحُجَجُهُم إبطالُ شُبَهِ المُلحِدِینَ.

السَّلامُ عَلیٰ مَنْ کُسِرَتْ(1) لَهُ وِسادَهُ وَالِدِهِ أمیرِالمؤمِنِینَ، حَتّیٰ خَصَمَ أهلَ الکُتُبِ، وَثَبَّتَ قَواعِدَ الدِّینِ.

السَّلامُ عَلیٰ عَلَمِ الأعلامِ، وَمَنْ کَسَرَ قُلوبَ شِیعَتِهِ بِغُربَتِهِ إلیٰ یَومِ القِیامِ.

السَّلامُ عَلَی السِّراجِ الوَهّاجِ، وَالبَحرِ العَجّاجِ(2) ، الَّذی صارَتْ تُربَتُهُ مَهبِطَ الأملاکِ وَالمِعراجِ.

السَّلامُ عَلیٰ أُمَراءِ الإسلامِ، وَمُلوکِ الأدیانِ، وَطاهِری الوِلادَهِ، وَمَنْ أطلَعَهُمُ اللّٰهُ عَلیٰ عِلمِ الغَیبِ وَالشَّهادَهِ، وَجَعَلَهُم أهلَ السّادَه(3).

السَّلامُ عَلیٰ کُهوفِ الکائِناتِ وَظِلِّها، وَمَنِ ابْتَهَجَتْ بِهِ مَعالِمُ طُوسٍ حَیثُ حَلَّ بِرَبعِها(4).

ص:134


1- (1) - کسَرَ الوساد: ثناه واتّکأ علیه «القاموس: 178/2-179».
2- (2) - البحر العجّاج: الّذی لمائه صوت. انظر «مجمع البحرین: 124/3».
3- (3) - کذا، والظاهر «السعاده» کما فی هامش البحار.
4- (4) - الرَّبْع: الدّار بعینها حیث کانت، والمحلّه، والمنزل. انظر «القاموس: 35/3».

یا أرض(1) طوسٍ سقاکِ اللّٰهُ رحمَتَهُ

السَّلامُ عَلیٰ مُفتَخَرِ الأبرارِ، وَنائِی المَزارِ، وَشَرطِ دُخولِ الجَنَّهِ أو النّارِ.

ص:135


1- (1) - «قبر» المصدر؛ وما أثبتناه من العیون والمناقب.

السَّلامُ عَلیٰ مَنْ لَمْ یَقطَعِ اللّٰهُ عَنهُمْ صَلَواتِهِ فی آناءِ السّاعاتِ، وَبِهِم سَکَنَتِ السَّواکِنُ وَتَحَرَّکَتِ المُتَحَرِّکاتُ.

السَّلامُ عَلیٰ مَنْ جَعَلَ اللّٰهُ إمامَتَهُم مُمَیِّزَهً بَینَ الفَرِیقَینِ، کَما تَعَبَّدَ بِوِلایَتِهِم أهلُ الخافِقَینِ.

السَّلامُ عَلیٰ مَنْ أحْیی اللّٰهُ بِهِ دارِسَ حُکمِ النَّبِیِّینَ، وَتَعَبَّدَهُم بِوِلایَتِهِ لِتَمامِ کَلِمَهِ اللّٰهِ رَبِّ العالَمِینَ.

السَّلامُ عَلیٰ شُهورِ الحَولِ وَعَدَدِ السّاعاتِ، وَحُروفِ لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ فی الرُّقومِ المُسَطَّراتِ.

السَّلامُ عَلیٰ إقبالِ الدُّنیا وَسُعودِها، وَمَنْ سُئِلُوا عَنْ کَلِمَهِ التَّوحِیدِ فَقالُوا: نَحنُ وَاللّٰهِ مِنْ شُروطِها.

السَّلامُ عَلیٰ مَنْ یُعَلَّلُ وُجودُ کُلِّ مَخلوقٍ بِلَولا هُم، وَمَنْ خَطَبَتْ لَهُمُ الخُطَباءُ(1) ب:

سَبعَه(2) آباءٍ هُم ما هُمُ هُمْ أفضَلُ مَنْ یَشرَبُ صَوبَ الغَمامِ(3)

ص:136


1- (1) - روی فی عیون أخبار الرضا علیه السلام بإسناده عن هارون الفروی قال: لمّا جاءتنا بیعه المأمون للرّضا علیه السلام بالعهد إلی المدینه، خطب الناس عبد الجبّار بن سعید بن سلیمان المساحقی فقال فی آخر خطبته: أتدرون من ولی عهدکم؟ فقالوا: لا. قال: هذا علیّ بن موسی بن جعفر بن محمّد بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب علیهم السلام؛ سبعه...
2- (2) - «ستّه» الإرشاد، والمناقب، ومقاتل الطالبیّین، والفصول المهمّه.
3- (3) - الصوب: نزول المطر، والغمام: السحاب الأبیض «مجمع البحرین: 642/2، وج 332/3». وقد نُسب البیت إلی عبد الجبّار بن سعید، فی کلٍّ من عیون أخبار الرضا علیه السلام: 144/2 ح 14، وإرشاد المفید: 262/2، ومناقب ابن شهرآشوب: 364/4، ومقاتل الطالبیّین: 376، والفصول المهمّه: 253.

السَّلامُ عَلیٰ عَلِیِّ مَجدِهِمْ وَبِنائِهِم، وَمَنْ أنشَدَ(1) فی فَخرِهِم وَعلائِهِم بِوُجوبِ الصَّلاهِ عَلَیهِم وَطَهارَهِ ثِیابِهِم.

السَّلامُ عَلیٰ قَمَرِ الأقمارِ، المُتَکَلِّمِ مَعَ کُلِّ لُغَهٍ بِلِسانِهِم، القائِلِ لِشِیعَتِهِ: ما کانَ اللّٰهُ لِیُوَلِّیَ إماماً عَلیٰ أُمَّهٍ حَتّیٰ یُعَرِّفَهُ بِلُغاتِهِم(2).

السَّلامُ عَلیٰ فَرحَهِ القُلوبِ، وَفَرَجِ المَکروبِ، وَشَریفِ الأشرافِ، وَمَفخَرِ عَبدِ مَنافٍ.

یا لَیتَنی مِنَ الطّائِفِینَ بِعَرَصَتِهِ وَحَضرَتِهِ، مُستَشهِداً لِبَهجَهِ مؤانَسَتِهِ.

أطوفُ بِبابِکُم فی کُلِّ حینٍ کَأنَّ بِبابِکم جُعِلَ الطَّوافُ

السَّلامُ عَلَی الإمامِ الرَّؤوفِ، الَّذی هَیَّجَ أحزانَ یَومِ الطُّفوفِ.

بِاللّٰهِ أُقسِمُ وَبِآبائِکَ الأطهارِ وَبِأبنائِکَ المُنتَجَبِینَ الأبرارِ، لَولا بُعْدُ الشُّقَّهِ حَیثُ شَطَّتْ بِکُمُ الدّارُ(3) ، لَقَضَیتُ بَعضَ واجِبِکُم بِتَکرارِ المَزارِ، وَالسَّلامُ عَلَیکُم یا حُماهَ الدِّینِ، وَأولادَ النَّبِیِّینَ، وَسادَهَ المَخلوقِینَ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرکاتُهُ.

ثمّ صلّ صلاه الزّیاره وسبّح واهدها إلیه صلوات اللّٰه علیه ثمّ قل:

اللّٰهُمَّ إنِّی أسأَلُکَ یا اللّٰهُ، الدّائِمُ فی مُلکِهِ، القائِمُ فی عِزِّهِ، المُطاعُ فی سُلطانِهِ، المُتَفَرِّدُ فی کِبرِیائِهِ، المُتَوَحِّدُ فی دَیمومِیَّهِ بَقائِهِ، العادِلُ فی بَرِیَّتِهِ، العالِمُ فی قضِیَّتِهِ، الکَریمُ فی تَأخِیرِ عُقوبَتِهِ.

ص:137


1- (1) - قال المجلسی رحمه الله: لعلّه تصحیف «أرشد» فیکون إشاره إلی ما بیّن علیه السلام للمأمون من فضل الآل والعتره و عصمتهم ووجوب الصلاه علیهم «البحار: 58/102».
2- (2) - انظر عیون أخبار الرضا علیه السلام: 230/2 ح 3، ومناقب ابن شهرآشوب: 333/4.
3- (3) - «شطّت الدار»: بعدت «مجمع البحرین: 511/2».

إلٰهی حاجاتی مَصروفَهٌ إلَیکَ، وَآمالی مَوقوفَهٌ لَدَیک؛ وَکُلَّما وَفَّقْتَنی بِخَیرٍ، فَأنتَ دَلِیلی عَلَیهِ وَطَرِیقی إلَیهِ، یا قَدیراً لا تَؤُودُهُ المَطالِبُ، یا مَلِیّاً یَلجَأُ إلَیهِ کُلُّ راغِبٍ، ما زِلْتُ مَصحوباً مِنکَ بِالنِّعَمِ، جاریاً عَلیٰ عاداتِ الإحسانِ وَالکَرَمِ.

أَسأَلُکَ بِالقُدرَهِ النّافِذَهِ فی جَمِیعِ الأشیاءِ، وَقضائِکَ المُبرَمِ الَّذی تَحجُبُهُ بِأَیسَرِ الدُّعاءِ، وَبِالنَّظرَهِ الَّتی نَظَرتَ بِها إلَی الجِبالِ فَتَشامَخَتْ، وَإلَی الأرَضِینَ فَتَسَطَّحَتْ، وَإلَی السَّماواتِ فَارْتَفَعَتْ، وَإلَی البِحارِ فَتَفَجَّرَتْ.

یا مَنْ جَلَّ عَنْ أدَواتِ لَحَظاتِ البَشَرِ، وَلَطُفَ عَنْ دَقائِقِ خَطراتِ الفِکَرِ.

لا تُحمَدُ یا سَیِّدی إلّابِتَوفِیقٍ مِنکَ یَقتَضی حَمداً، وَلا تُشکَرُ عَلیٰ أصغَرِ مِنَّهٍ إلّااستَوجَبْتَ بِها شُکراً.

فَمَتیٰ تُحصیٰ نَعماؤکَ یا إلٰهی، وَتُجازیٰ آلاؤکَ یا مَولای، وَتُکافیٰ صَنائعُکَ یا سَیِّدی، وَمِنْ نِعَمِکَ یَحمَدُ الحامِدونَ، وَمِنْ شُکرِکَ یَشکُرُ الشّاکِرونَ، وَأنتَ المُعتَمَدُ لِلذُّنوبِ فی عَفوِکَ، وَالنّاشِرُ عَلی الخاطِئِینَ جَناحَ سِترِکَ، وَأنتَ الکاشِفُ لِلضُرِّ بِیَدِکَ.

فَکَم مِنْ سَیِّئَهٍ أخفاها حِلمُکَ حَتّیٰ دَخَلَتْ(1) ، وَحَسَنَهٍ ضاعَفَها فَضلُکَ حَتّیٰ عَظُمَتْ عَلَیها مُجازاتُکَ.

جَلَلْتَ أنْ یُخافَ مِنکَ إلّاالعَدلُ، وَأنْ یُرجیٰ مِنکَ إلّاالإحسانُ وَالفَضلُ،

ص:138


1- (1) - قال المجلسی: قوله «حتّی دخلت»: أی غابت وذهبت فلم یطّلع علیها أحد، أو غُفرت ولم یبق لها أثر؛ أوبکسر الخاء من قولهم: دخل أمره - کفرح - أی فسد داخله؛ أو بالحاء المهمله من قولهم: دحل عنّی - کمنع - أی تباعد وفرّ واستتر «البحار: 58/102».

فَامْنُنْ عَلَیَّ بِما أوجَبَهُ فَضلُکَ، وَلا تَخْذُلْنی بِما یَحکُمُ بِهِ عَدلُکَ.

سَیِّدی، لَو عَلِمَتِ الأرضُ بِذُنوبی لَساخَتْ بِی(1) ، أو الجبال لهَدَّتْنی(2) ، أو السَّماواتُ لَاخْتَطَفَتْنی، أوِ البِحارُ لَأغْرَقَتْنی.

سَیِّدی سَیِّدی سَیِّدی، مَولای مَولای مَولای، قَدْ تَکَرَّرَ وُقُوفی لِضِیافَتِکَ، فَلا تَحرِمْنی ما وَعَدْتَ المُتَعَرِّضِینَ لِمَسأَلَتِکَ.

یا مَعروفَ العارِفِینَ، یا مَعبودَ العابِدِینَ، یا مَشکورَ الشّاکِرِینَ، یا جَلِیسَ الذّاکِرِینَ، یا مَحمُودَ مَنْ حَمِدَهُ، یا مَوجودَ مَنْ طَلَبَهُ، یا مَوصُوفَ مَنْ وَحَّدَهُ، یا مَحبوبَ مَنْ أحَبَّهُ، یا غَوثَ مَنْ أرادَهُ، یا مَقصودَ مَنْ أنابَ إلَیهِ، یا مَنْ لا یَعلَمُ الغَیبَ إلّاهُوَ، یا مَنْ لا یَصرِفُ السُّوءَ إلّاهُوَ، یا مَنْ لا یُدَبِّرُ الأمرَ إلّا هُوَ، یا مَنْ لا یَغفِرُ الذَّنبَ إلّاهُوَ، یا مَنْ لا یَخلُقُ الخَلقَ إلّاهُوَ، یا مَنْ لا یُنزِلُ الغَیثَ إلّاهُوَ، صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَاغْفِرْ لی یا خَیرَ الغافِرِینَ.

رَبِّ إنِّی أستَغْفِرُکَ اسْتِغْفارَ حَیاءٍ، وَأستَغْفِرُکَ اسْتِغفارَ رَجاءٍ، وَأستَغفِرُکَ اسْتِغفارَ إنابَهٍ، وأستَغْفِرُکَ اسْتِغفارَ رَغبَهٍ، وَأستَغفِرُکَ اسْتِغفارَ رَهبَهٍ، وَأستَغفِرُکَ اسْتِغفارَ طاعَهٍ، وَأستَغفِرُکَ استِغفارَ إیمانٍ، وَأستَغفِرُکَ استِغفارَ إقرارٍ، وَأستَغفِرُکَ استِغفارَ إخلاصٍ، وَأستَغفِرُکَ استِغفارَ تَقوًی، وَأستَغفِرُکَ استِغفارَ تَوَکُّلٍ، وَأستَغفِرُکَ استِغفارَ ذِلَّهٍ، وَأستَغفِرُکَ اسْتِغْفارَ عامِلٍ لَکَ، هارِبٍ مِنکَ إلَیکَ، فَصَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَتُبْ عَلَیَّ وَعَلیٰ والِدَیَّ بِما تُبتَ وَتَتُوبُ عَلیٰ جَمِیعِ خَلقِکَ، یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

ص:139


1- (1) - ساخت بهم الأرض: خسفت «مجمع البحرین: 447/2».
2- (2) - الهدّه: الضعضعه، والکسر. «لسان العرب: 432/3».

یا مَنْ تَسَمّیٰ بِالغَفُورِ الرَّحِیمِ، یا مَنْ تَسَمّیٰ بِالغَفورِ الرَّحِیمِ، یا مَنْ تَسَمّیٰ بِالغَفُورِ الرَّحِیمِ، صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَاقْبَلْ تَوبَتی، وَزَکِّ عَمَلی، وَاشْکُرْ سَعیِی، وَارْحَمْ ضَراعَتی(1) ، وَلا تَحجُبْ صَوتی، وَلا تُخَیِّبْ مَسأَلَتی یا غَوثَ المُستَغِیثِینَ، وَأبلِغْ أئِمَّتی سَلامی وَدُعائی، وَشَفِّعْهُم فی جَمِیعِ ما سَأَلْتُکَ، وَأوصِلْ هَدِیَّتی إلَیهِم کَما یَنبَغی لَهُم، وَزِدْهُم مِنْ ذٰلِکَ ما یَنبَغی لَکَ بِأضعافٍ لایُحصِیها غَیرُکَ، وَلا حَولَ وَلا قُوَّهَ إلّابِاللّٰهِ العَلِیِّ العَظِیمِ، وَصَلَّی اللّٰهُ عَلیٰ طَیِّبِ المُرسَلِینَ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الطّاهِرِینَ(2).

(1394) 5 -

المقنعه:

تقف علی قبره علیه السلام...(3) وتقول:

السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ وَابْنَ وَلِیِّهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ وَابْنَ حُجَّتِهِ(4) ، السَّلامُ عَلَیکَ یا إمامَ الهُدیٰ، وَالعُروَهَ الوُثقیٰ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

أشهَدُ أنَّکَ مَضَیتَ عَلیٰ ما مَضیٰ عَلَیهِ آباؤکَ الطّاهِرونَ صَلَواتُ اللّٰهِ عَلَیهِم، لَمْ تُؤْثِر(5) عَمیً عَلَی هُدیً، وَلَمْ تَمِلْ مِنْ حَقٍّ إلیٰ باطِلٍ، وَأنَّکَ نَصَحتَ(6) للّٰهِِ وَلِرَسُولِهِ، وَأَدَّیتَ الأمانَهَ؛ فَجَزاکَ اللّٰهُ عَنِ الإسلامِ وَأهلِهِ خَیرَ الجَزاءِ.

أتَیتُکَ بِأَبی أنتَ وَأُمِّی زائِراً، عارِفاً بِحَقِّکَ، مُوالِیاً لِأولِیائِکَ، مُعادِیاً

ص:140


1- (1) - التضرّع: التذلّل والمبالغه فی السؤال «النهایه: 85/3».
2- (2) - البحار: 52/102-57 ح 11.
3- (3) - تقّدم صدرها فی ص 121 رقم 1389.
4- (4) - بزیاده «وأبا حججه» المزار الکبیر، والبحار.
5- (5) - آثره علی نفسه: قدّمه وفضّله «مجمع البحرین: 35/1».
6- (6) - «قد نصحت» المزار الکبیر، والبحار.

لِأعدائِکَ، فَاشْفَعْ لی عِندَ رَبِّکَ.

ثمّ انکبّ علی القبر فقبّله، وضع خدّیک علیه، ثمّ تحوّل إلی عند الرّأس فقل:

السَّلامُ عَلَیکَ یا مَولای یا ابْنَ رَسُولِ اللّٰهِ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

أشهَدُ أنَّکَ الإمامُ الهادی، (وَالوَلِیُّ المُرشِدُ)(1) ، أبرَأُ إلَی اللّٰهِ مِنْ أعدائِکَ، وَأتَقَرَّبُ إلَی اللّٰهِ بِوِلایَتِکَ(2) ، صَلَّی اللّٰهُ عَلَیکَ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

ثمّ صلّ رکعتی الزیاره، وصلّ بعدهما ما بدا لک، وتحوّل إلی عند الرجلین فادع بما شئت إن شاء اللّٰه(3).

(1395) 6 -

العتیق الغرویّ:

...(4) إذا وصلت إلی قبره علیه السلام فقل:

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها العَلَمُ الهادی، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الوَصِیُّ الزَّکِیُّ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ البَرُّ التَّقِیُّ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها العَلَمُ المُطَهَّرُ مِنَ الذُّنوبِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وِعاءَ حُکمِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا عَیبَهَ(5) سِرِّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الحافِظُ لِوَحیِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها المُستَوفی فی طاعَهِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها المُتَرجِمُ لِکِتابِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الدّاعی إلیٰ تَوحِیدِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها المُعَبِّرُ لِمَُرادِ اللّٰهِ،

ص:141


1- (1) - «والموالی الراشد، والولیّ المجاهد و» المزار الکبیر.
2- (2) - «بموالاتک» المزار الکبیر.
3- (3) - المقنعه: 480. وفی المزار الکبیر: 795 (ط: 551) باختلاف یسیر؛ عنه البحار: 51/102 ح 10 إلی قوله: «عند ربّک». وسیأتی وداعها فی ص 153 رقم 1404.
4- (4) - تقدّم صدرها فی ص 120 رقم 1388.
5- (5) - العیبه: المستودع «النهایه: 327/3».

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها المُحَلِّلُ لِحَلالِ اللّٰهِ، والمُحَرِّمُ لِحَرامِ اللّٰهِ، وَالدّاعی إلیٰ دِینِ اللّٰهِ، وَالمُعلِنُ لِأحکامِ اللّٰهِ، وَالفاحِصُ عَنْ مَعرِفَهِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا أبا الحَسَنِ.

أشهَدُ یا مَولای أنَّکَ حُجَّهُ اللّٰهِ وَأمینُهُ، وَصَفوَهُ اللّٰهِ وَحَبِیبُهُ، وَخِیرَهُ اللّٰهِ مِنْ خَلقِهِ، وَحُجَّتُهُ عَلیٰ عِبادِهِ.

أشهَدُ أنَّهُ مَنْ والاکَ فَقَدْ والَی اللّٰهَ، وَمَنْ عاداکَ فَقَدْ عادَی اللّٰهَ، وَمَنِ اسْتَمسَکَ بِکَ وَبِالأئِمَّهِ مِنْ آبائِکَ وَوُلدِکَ فَقَدِ اسْتَمسَکَ بِالعُروَهِ الوُثقیٰ.

وَأشهَدُ أنَّکُم کَلِمَهُ التَّقویٰ، وَأعلامُ الهُدیٰ، وَنُورٌ لِسائِرِ الوَریٰ.

ثمّ تنکبّ علی قبره وتقبّله وتقول:

بِأبی أنتَ وَأُمِّی أیُّها الصِّدِّیقُ الشَّهِیدُ.

بِأبی أنتَ وَأُمِّی یا ابْنَ أمیرِالمؤمِنینَ، وَسَیِّدِ الوَصِیِّینَ، وَإمامِ المُسلِمینَ، وَحُجَّهِ اللّٰهِ عَلی الخَلقِ أجمَعِینَ.

وتصلّی عنده رکعتین(1).

(1396) 7 -

ومنه:

السَّلامُ عَلی الرِّضا المُرتَضیٰ، سَمِیِّ سَیِّدِ الوَصِیِّینَ، وَإمامِ المُتَّقِینَ، خَلیفَهِ الرَّحمٰنِ، وَإمامِ أهلِ القُرآنِ، وَصاحِبِ التَّأوِیلِ، وَمَعدِنِ الفُرقانِ، وَحامِلِ التَّوراهِ وَالإنجِیلِ، وَإفناءِ الخَبِیثاتِ وَالأباطیلِ، وَالقائِلِ الفاعِلِ، وَالحاکِمِ العادِلِ،

ص:142


1- (1) - العتیق الغروی علی ما فی البحار: 50/102 ح 9. وسیأتی وداعها فی ص 156 رقم 1406.

وَالصادِقِ البَرِّ، الحائز الفَخرِ؛ وَجَدُّهُ سَیِّدُ النَّبِیِّینَ، وَأَبوهُ سَیِّدُ الوَصِیِّینَ، وَإلَیهِ

مَآبُ الأوَّلِینَ وَالآخِرینَ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا أبا الحَسَنِ عَلِیَّ بنَ مُوسَی الرِّضا، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَعَلیٰ آلِ مُحَمَّدٍ، وَکما أکرَمتَهُ بِمُحَمَّدٍ رَسولِکَ، وَجَعَلتَهُ فی الحَقِّ دَلیلَکَ، فَدَعا إلیٰ سَبِیلِکَ بِالحِکمَهِ وَالمَوعِظَهِ الحَسَنَهِ، فَأکمِلْ لَهُ العَهدَ، وَتَمِّمْ لَهُ الوَعدَ، وَأیِّدْهُ وَذُرِّیَّتَهُ وَأولِیاءَهُ بِالنَّصرِ وَالجُندِ، لِیُخلِصَ الدِّینَ بِالجِدِّ، فَیَعمَلَ فی ذلِکَ بِالجَهدِ، وَیُصَیِّرَ لَکَ الدِّینَ خالِصاً، وَالحَمدَ تامّاً.

الّلٰهُمَّ صَلِّ عَلَیهِ حَیّاً وَمَیِّتاً، وَعَجِّلْ فَرَجَنا بِهِ وَبِالوَصِیِّ مِنْ بَعدِهِ، وَانْصُرْهُ عَلیٰ أهلِ طاعَهِ الشَّیطانِ، وَأعزِزْ بِهِ الإیمانَ، وَأذلِلْ بِهِ الشَّیطانَ(1).

(1397) 8 -

تحفه الزّائر:

إذا وقف أمام ضریحه المقدّس فیقول(2):

أشهَدُ أنْ لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وَحدَهُ لا شَرِیکَ لَهُ، وَأشهَدُ أنَّ مُحَمَّداً عَبدُهُ وَرَسولُهُ.

السَّلامُ عَلیٰ رَسُولِ اللّٰهِ، أمِینِ اللّٰهِ عَلیٰ وَحیِهِ وَعَزائِمِ أمرِهِ، الخاتِمِ لِما سَبَقَ، وَالفاتِحِ لِما اسْتُقبِل، وَالمُهَیمِنِ عَلیٰ ذلِکَ کُلِّهِ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

ص:143


1- (1) - العتیق الغروی علی ما فی البحار: 225/102.
2- (2) - قال المجلسی عند نقل هذه الزیاره ما تعریبه: لما یبدو من خطّ بعض الأفاضل أنّه نَقل هذه الزیاره عن خطّ الشهید علیه الرحمه، ولما یرشد إلیه سیاقها من کونها منقوله عنهم علیهم السلام، أوردنا هذه الزیاره: إذا وقف أمام ضریحه المقدّس فیقول:...

السَّلامُ عَلیٰ مَولانا أمیرِالمؤمِنینَ، وَسَیِّدِ الوَصِیِّینَ، وَأبی الائِمَّهِ المَعصومِینَ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

السَّلامُ عَلیٰ فاطِمَهَ الزهراءِ سَیِّدَهِ النِّساءِ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

السَّلام عَلَی الأئِمَّهِ المَعصومِینَ، سادَهِ المُتَّقِینَ، وَکُبَراءِ الصِّدِّیقِینَ، وَأعلامِ المُهتَدِینَ، وَأنوارِ العارِفِینَ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

السَّلامُ عَلیٰ مَولانا وَسَیِّدِنا الإمامِ المَعصومِ أبی الحسن عَلِیِّ بنِ موسَی الرِّضا، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابْنَ رَسولِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابْنَ نَبِیِّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابْنَ خاتَمِ النَّبِیِّینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابْنَ سَیِّدِ الوَصِیِّینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابْنَ أمیرِ المؤمِنینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابْنَ إمامِ المُتَّقِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابْنَ قائِدِ الغُرِّ المُحَجَّلِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابْنَ فاطِمَهَ الزَّهراءِ سَیِّدَهِ نِساءِ العالَمِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابْنَ خَدیجَهَ الکُبریٰ أُمِّ المُؤْمِنینَ، السَّلامُ علَیکَ یا ابْنَ أَبی عَبدِ اللّٰهِ الحُسَینِ الشَّهِیْدِ، السَّلامُ علَیکَ یا ابنَ علیِّ بْنِ الحُسَینِ زَیْنِ العابِدِینَ، السَّلامُ علَیکَ یا ابْنَ أبی جَعْفرٍ مُحَمَّدٍ، الباقرِ لِعُلومِ الدِّینِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابْنَ أبی عَبدِاللّٰهِ جعفرٍ الصّادِقِ الأَمِینِ، السَّلامُ علیکَ یا ابنَ أبی الحَسَنِ مُوسَی الکاظِمِ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

ص:144

السَّلامُ علَیکَ یا عَیْبَهَ عِلْمِ اللّٰهِ.

السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ الأنبِیآءِ، السَّلامُ علَیکَ یا وَصِیَّ الأوصِیاءِ، السَّلامُ علَیکَ یا مِشکاهَ(1) الضِّیاءِ، السَّلامُ علَیکَ یا مُنتَهی العُلیا.

السَّلامُ علَیکَ یا صاحِبَ الشَّرَفِ الأَثِیلِ(2) ، السَّلامُ علَیکَ یا ذا الفِعْلِ الجَمیلِ، السَّلامُ علَیکَ یا صاحبَ الأَصْلِ الأَصِیلِ.

السَّلامُ علَیکَ یا أُسَّ الإِیمانِ، السَّلامُ علَیکَ یا شَرِیکَ القُرآنِ، السَّلامُ علَیکَ یا مَعدِنَ الأَمانِ.

السَّلامُ علَیکَ یا إمامَ الأَبرارِ، السَّلامُ علَیکَ یا وَصِیَّ المُختارِ، السَّلامُ علَیکَ یا مُظهِرَ الأسْرارِ.

السَّلامُ علَیکَ یا صاحِبَ المُعجِزاتِ، السَّلامُ علَیکَ یا مُوضِحَ البَیِّناتِ.

السَّلامُ علَیکَ أیُّها الصِّراطُ المُستَقِیمُ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها الدِّینُ القَوِیمُ.

السَّلامُ علَیکَ یا مِصْباحَ الهُدیٰ، السَّلامُ علَیکَ یا مأوی التُّقیٰ، السَّلامُ علَیکَ یا محلَّ(3) الحِجا، السَّلامُ علَیکَ یا طَود النُّهیٰ.

السَّلامُ علَیکَ أیُّها الدّاعی إلی المَحجَّهِ العُظمیٰ، والطّاعِنُ إلی الغایَهِ القُصویٰ، والسّامی إلی المَجدِ والعُلیٰ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها العالِمُ بالتأوِیلِ والذِّکریٰ.

السَّلامُ علَیکَ یا دَلِیلَ الرَّشادِ، السَّلامُ علَیکَ یا ابْنَ السّادَهِ الأمجادِ، السَّلامُ علَیکَ یا ابنَ القادهِ الزُّهّادِ.

ص:145


1- (1) - المشکاه: کوّهٌ غیرُ نافذهٍ فیها یُوضع المِصباح «مجمع البحرین: 538/2».
2- (2) - تأثّل الشیء: تأصّل وتعظّم «مجمع البحرین: 36/1».
3- (3) - «مجد» المطبوع؛ وما أثبتناه من بعض النسخ.

السَّلامُ علَیکَ یا مِصْباحَ الظُّلَمِ، السَّلامُ علَیکَ یا یَنبوعَ الحِکَمِ، ورَحمَهُ اللّٰهِ وبرکاتُهُ.

أَشهَدُ یا مولای أَنَّکَ المُطِیعُ للّٰهِِ، القائِمُ بِأَمرِ اللّٰهِ، العامِلُ بِإرادَتِهِ، الفائِزُ بکرامَتِهِ، اصْطَفاکَ اللّٰهُ لِعِلْمِهِ، واختارَکَ لِسِرِّهِ، وأَعَزَّکَ بِهُداهُ، وَخَصَّکَ بِبُرهانِهِ، وَأَیَّدَکَ بِروحِهِ، ورَضِیَکَ خلیفهً فی أَرضِهِ، وَداعِیاً إلیٰ حَقِّهِ، وشَهیداً علیٰ خَلقِهِ، وناصِراً لدِینِهِ، وحُجَّهً علیٰ بَرِیَّتِهِ، وتَرجُماناً لِوَحیِه، وَخازِناً لِعِلْمِهِ، ومُستَودَعاً لِحِکمَتِهِ، عَصَمَکَ اللّٰهُ مِنَ الذُّنوبِ، وبَرَّأَکَ مِنَ العُیوبِ.

زُرتُکَ یا مَولای عارِفاً بِحَقِّکَ، مُستَبصِراً بِشَأْنِکَ، مُهتَدِیاً بِهُداکَ، مُقتَفِیاً لأَثَرِکَ، مُتَّبِعاً لِسُنَّتِکَ، مُتَمَسِّکاً بحَبلِکَ، مُطیعاً لأَمرِکَ، مُوالیاً لوَلِیِّکَ، مُعادِیاً لعدُوِّکَ، عالِماً بأَنَّ الحقَّ لَکَ وَمَعَکَ، مُتوَسِّلاً إلی اللّٰهِ بِکَ، مُستَشفِعاً إلَیهِ بِجاهِکَ، وحَقٌّ علیهِ أَنْ لا یُخیِّبَ سائِلَهُ، والرّاجیَ ما عندَهُ لِزائرکَ المُطِیعِ لَکَ.

ثمّ یرفع یدیه ویقول:

اللّٰهُمَّ فکَما وفَّقتَنی للإیمانِ بِنَبِیِّکَ والتَّصدِیقِ بکِتابِکَ، ومنَنْتَ عَلَیَّ بِطاعتِهِ واتِّباعِ مِلَّتِهِ، وهَدَیتَنی إلیٰ مَعرِفَتِهِ ومَعرِفهِ الأئمَّهِ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ، وأَکمَلتَ بِمعرِفَتِهِمُ الإِیمانَ، وقَبِلْتَ بطاعَتِهِمْ ووِلایَتِهمُ الأعمالَ، واستَعبَدْتَ بالصَّلاهِ علیهِمْ عبادَکَ، وجعلتَهُمْ مِفتاحاً للدُّعاءِ وَسَبَباً للإجابهِ، فَصَلِّ علَیهِمْ أجمَعِینَ، وعلیٰ مَولانا وسَیِّدِنا أبی الحَسَنِ علیِّ بنِ موسیٰ علیه السلام، واجعَلْنی بِهِمْ عِندَکَ وَجِیهاً فی الدُّنیا والآخِرَهِ وَمِنَ المُقرَّبِینَ، واجعَلْ ذُنوبَنا بِهِمْ مَغفورَهً، وعُیوبَنا بِهِمْ مَستورَهً، وفَرائِضَنا مَشکورَهً، ونَوافِلَنا مَبرورَهً، وقُلوبَنا بذِکرِکَ مَعمورَهً،

ص:146

وأَنفُسَنا بِطاعتِکَ مَسرورهً، وجَوارِحَنا علیٰ خِدمَتِکَ مَقهورَهً، وأَسماءَنا(1) فی خَواصِّکَ مَشهورهً، وأَرزاقَنا مِنْ لَدُنکَ مَدرورَهً، وحَوائِجَنا لَدَیکَ مَیسورَهً، بِرحمَتِکَ یا أَرحَمَ الرّاحِمِینَ.

ثمّ تقدّم نحو الضّریح المقدّس فقِف وقُل:

السَّلامُ علَی القائِمِ مَقامَ الأَنبِیاءِ، السَّلامُ علَی الوارِثِ عُلومَ الأَوصِیاءِ.

السَّلامُ علیٰ خَلیفَهِ اللّٰهِ وخَلیفَهِ رَسولِهِ.

السَّلامُ علیٰ زِمامِ الدِّینِ، السَّلامُ علیٰ نِظامِ المُسلمِینَ، السَّلامُ علیٰ صَلاحِ الدُّنیا وعُمدَهِ المؤمنِینَ.

السَّلامُ علَیکَ یا أصلَ الإسلامِ النامیَ، السَّلامُ علَیکَ یا فَرعَهُ السّامیَ.

السَّلامُ علیکَ یا مَنْ بهِ تَمامُ الصَّلاهِ والزَّکاهِ والصِّیامِ والحَجِّ والجِهادِ، وتَوَفُّرُ الفَیءِ(2) والصَّدَقاتِ، وإمضاءُ الحُدودِ المُسَمَّیاتِ، والأحکامِ المُبَیَّناتِ.

السَّلامُ علَیکَ أیُّها المُحلِّلُ حَلالَ اللّٰهِ، والمُحرِّمُ حَرامَهُ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها المُقیمُ حُدودَ اللّٰهِ وأحکامَهُ.

السَّلامُ علَیکَ أیُّها الذّابُّ عَنْ دِینِ اللّٰهِ بالحِکمَهِ والمَوعِظَهِ الحسَنَهِ.

ص:147


1- (1) - «أسماعنا» المطبوع؛ وما أثبتناه من النسخ المخطوطه.
2- (2) - الفَیْء: الغنیمه، والخراج. انظر «القاموس: 135/1».

السَّلامُ علَیکَ أیُّها الدّاعی إلَی اللّٰهِ بالحُجَّهِ البالِغَهِ، السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ فَضْلُهُ کالشَّمسِ المُضیئَهِ الطالِعَهِ، المُجَلِّلَهِ بِنورِها لِلعالَمِ.

السَّلامُ علَیکَ أیُّها البَدرُ المُنیرُ، والسِّراجُ الزّاهِرُ(1) ، والنُّورُ السّاطِعُ، والنَّجْمُ الهادی.

السَّلامُ علَیکَ یا عِزَّ المسلمِینَ، وغَیظَ المُنافقِینَ، السَّلامُ علَیکَ یا بوارَ(2) الکافِرِینَ، السَّلامُ علَیکَ یا أبا السّادهِ المَیامِینِ.

السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ عَجَزَتْ عَنْ ذِکرِ فَضلِهِ البُلَغاءُ، وقَصُرَتْ عَنْ إدراکِهِ الفُصَحاءُ، وتحَیَّرَتْ فی نَعتِ فَضلِهِ الخُطَباءُ، وَلَمْ تَنتَهِ إلیهِ الحُکَماءُ، < ذٰلکَ فَضلُ اللّٰهِ یؤتِیهِ مَنْ یَشاءُ وَاللّٰهُ ذو الفَضلِ العَظیمِ >(3).

السَّلامُ علَیکَ یا مَولای، وعلیٰ آبائِکَ الأَکرَمِینَ وأَبنائِکَ الطّاهِرِینَ، ورَحمَهُ اللّٰهِ وبرَکاتُهُ.

ثمّ یُقبّل الضّریح ویُصلّی صلاه الزّیاره ویقول:

یا شامِخاً فی بُعدِهِ، یا رَؤوفاً فی رحمَتِهِ، یا مُحیِیَ الأمْواتِ، یا مُخرِجَ النَّباتِ، یا ظَهرَ اللّاجئِینَ، یا جارَ المُستَجِیرِینَ، یا أَسمَعَ السّامِعِینَ، یا أَبصَرَ النّاظِرِینَ، یا صَرِیخَ المُستَصرِخِینَ(4) ، یا عِمادَ مَنْ لا عِمادَ لَهُ، یا سَنَدَ مَنْ لا سَنَدَ لَهُ، یا ذُخرَ مَنْ لا ذُخرَ لَهُ، یا حِرزَ(5) الضُّعَفاءِ، یا کَنزَ الفُقَراءِ، یا عظیمَ الرَّجاءِ، یا مُنقِذَ الغَرقیٰ، یا مُحیِیَ المَوتیٰ، یا أمانَ الخائِفِینَ، یا إلٰهَ العالَمِینَ، یا صانِعَ کُلِّ مَصنوعٍ، یا جابِرَ کُلِّ کَسِیرٍ، یا صاحِبَ کُلِّ غرِیبٍ، یا مُونِسَ کُلِّ وَحِیدٍ،

ص:148


1- (1) - «الظاهر» نسخه فی المصدر.
2- (2) - البوارُ: الهلاکُ «مجمع البحرَین: 264/1».
3- (3) - الجمعه: 4.
4- (4) - یا صریخ المُستصرِخِین: أی یا مُغیث المُستغیثِین «مجمع البحرین: 600/2».
5- (5) - الحرز: الموضع الحصین «مجمع البحرین: 487/1».

یا قَریباً غَیرَ بعِیدٍ، یا شاهداً غَیرَ غائِبٍ، یا غالباً غَیرَ مَغلوبٍ، یا حیُّ حینَ لا حَیّ، یا مُحیِیَ المَوتیٰ، یا حیُّ لاٰ إلٰهَ إلّاٰ أنتَ، یا(1) بدیعَ السَّماواتِ وَالأرضِ، أنتَ القائِمُ علیٰ کُلِّ نَفْسٍ بِما کسَبَتْ، أسأَلُکَ أنْ تُصَلِّیَ علیٰ مُحمَّدٍ وآلِ مُحمَّدٍ، صَلاهً تُرضیهِم وتُحظیهِم(2) وتُبَلِّغُهُم أقصیٰ رِضاکَ، وأنْ تَرحَمَ ذُلِّی بَینَ یَدَیکَ، وتَضَرُّعِی إلَیکَ، ووَحشَتی مِنَ النّاسِ، وأُنسِی بِکَ یا کَریمُ، تَصَدَّقْ عَلَیَّ فی هٰذِهِ السّاعَهِ بِرحمَهٍ مِنْ عِندِکَ تَهدِی بِها قَلبِی، وتَجمَعُ بِها أمْری، وتَلُمُّ بِها شَعْثی(3) ، وتُبَیِّضُ بِها وَجْهی، وتُکرِمُ بِها مَقامی، وتَحُطُّ بِها عَنِّی وِزرِی، وتَغفِرُ بِها ما مَضیٰ مِنْ ذُنوبِی، وتَعصِمُنی بِها فیما بَقِیَ مِنْ عُمری، وتَستَعمِلُنی فی ذٰلکَ کُلِّهِ بِطاعَتِکَ وما یُرضِیکَ عَنِّی، وتَختِمُ عَمَلی بِأحسَنِهِ، وتَجعَلُ لی ثَوابَهُ الجَنَّهَ، وتَسلُکُ بِی سَبیلَ الصّالحِینَ، وتُعینُنی علیٰ صالِحِ ما أعطَیتَنی، ولاٰ تُشمِتْ بی حاسِداً ولا عَدُوّاً، ولا تَکِلْنی إلیٰ نفسی طَرفَهَ عَینٍ أبَداً، ولاٰ أقَلَّ مِنْ ذٰلِکَ ولاٰ أکثَرَ، یا ربَّ العالَمِینَ.

ولیَجتهد فی الدّعاء بما یرید، ثمّ یجعل القبر أمامه ویقول:

اللّٰهمَّ إنّی(4) زُرتُ هٰذا الإمامَ مُقِرّاً بِإمامَتِهِ، مُعتَقِداً لِفَرضِ طاعَتِهِ، فَقصَدتُ مَشهَدَهُ بِذُنوبی وعُیوبی، ومُوبِقاتِ آثامی(5) ، وکَثْرَهِ سَیّئاتی وخطایای وما تعرفه مِنّی، مُستجیراً بعفوک، مُستعِیذاً بِحِلمِکَ، لاجِئاً إلیٰ رُکنِکَ، عائِذاً بِرَأفَتِکَ، مُستَشفِعاً بِوَلِیِّکَ وابنِ أولِیائِکَ، وصَفِیِّکَ وابنِ أصفِیائِکَ، وأَمینِکَ وابنِ

ص:149


1- (1) - لیس فی النسخ المخطوطه.
2- (2) - الحظوه: بلوغ المرام «مجمع البحرین: 536/1».
3- (3) - تلمّ به شعثی: أی تجمع به ما تفرّق من أمری «مجمع البحرین: 514/2».
4- (4) - من بعض النسخ.
5- (5) - موبقات الذنوب: مهلکاتها «مجمع البحرین: 461/4».

أُمَنائِکَ، وخَلیفَتِکَ وابنِ خُلَفائِکَ، الَّذینَ جعَلْتَهُمُ الوَسیلَهَ إلیٰ رَحمَتِکَ وَرِضوانِکَ، وَالذَّریعَهَ إلیٰ رَأفَتِکَ وغُفرانِکَ.

اللهُمَّ وأُولیٰ(1) حاجاتِی إلیکَ أنْ تَغفِرَ لی ما سَلَفَ مِنْ ذُنوبِی علیٰ کَثرَتِها، وأنْ تَعصِمَنی فیما بَقِیَ مِنْ عُمرِی، وتُطَهِّرَ دِینی مِمّا یُدَنِّسُهُ ویَشِینُهُ ویُزْرِی بِهِ، وتَحمِیَهُ مِنَ الرَّیبِ والشَّکِّ والفَسادِ والشِّرْکِ، وتُثَبِّتَنی علیٰ طاعَتِکَ، وطاعَهِ رَسولِکَ وذُرِّیَّتِهِ النُّجَباءِ السُّعَداءِ - صَلَواتُکَ علَیهِم ورحمَتُکَ وسَلامُکَ وبرکاتُکَ -، وتُحیِیَنی ما أحیَیْتَنی علیٰ طاعَتِهِم، وتُمیتَنی إذا أمتَّنی عَلیٰ طاعَتِهِم، وأَنْ لا تَمْحُوَ مِنْ قَلبِی موَدَّتَهُمْ ومَحبَّتَهُمْ، وبُغضَ أعدائِهِم، ومُرافَقَهَ أولِیائِهِم وبِرَّهُم.

وأَسأَلُکَ یا ربِّ أنْ تَقبَلَ ذٰلِکَ مِنِّی، وتُحبِّبَ إلیَّ عِبادَتَکَ، وتُبَغِّضَ إلیَّ مَعاصِیَکَ، وتَرزُقَنی تَوبَهً نَصوحاً تَرضاها، ونِیَّهً تَحمَدُها، وعمَلاً صالِحاً تَقبَلُهُ، بِرحمَتِکَ یا أرحَمَ الرّاحمِینَ(2).

(1398) 9 -

جمال الاُسبوع:

یوم الأربعاء، وهو باسم موسی بن جعفر، وعلیّ بن موسی ومحمّد بن علیّ، وعلیّ بن محمّد - صلوات اللّٰه علیهم أجمعین - زیارتهم علیهم السلام:

السَّلامُ عَلَیکُم یا أولِیاءَ اللّٰهِ(3)...

ص:150


1- (1) - «أَولی» المطبوع؛ وما أثبتناه من النسخ المخطوطه.
2- (2) - تحفه الزائر: 425. وسیأتی وداعها فی ص 157 رقم 1408.
3- (3) - جمال الاُسبوع: 35. وقد تقدّم ذکر الزیاره فی ص 43 رقم 1296.

الباب السّابع: الآداب بعد الزّیاره

ما روی عن بعضهم علیهم السلام

اشاره

(1399) 1 -

کامل الزّیارات:

فی ذیل الزیاره المتقدّمه(1) المرویّه عن بعضهم علیهم السلام:

ثمّ تحوّل عند رأسه من خلفه وصلِّ رکعتین، تقرأُ فی إحداهما «یٰس»، وفی الاُخریٰ «الرَّحمٰن»، وتجتهد فی الدعاء لنفسک والتضرُّع. وأکثر من الدُّعاء لوالدیک ولإخوانِک المؤمنین، وأقم عنده ما شئت، ولتکن صلاتُک عند القبر إن شاء اللّٰه تعالی(2).

ما ورد من طرق اخری

اشاره

2 -

بحارالأنوار:

وجدت بخطِّ الشّیخ حسین بن عبدالصّمد رحمه الله ما هٰذا لفظه:

ذکر الشّیخ أبوالطیِّب الحُسین بن أحمد الفقیه: من زار الرِّضا علیه السلام أو واحداً

ص:151


1- (1) - انظر ص 124 رقم 1391.
2- (2) - الکامل: 313 ب 102 ذیل ح 1.

(1400) من الأئمّه علیهم السلام فصلّیٰ عنده صلاه جعفر، فإنّه یکتب له بکلّ رکعهٍ ثواب من حجّ ألف حجّهٍ، واعتمر ألف عُمره، وأعتق ألف رقبهٍ، ووقف ألف وقفهٍ فی سبیل اللّٰه مع نبیٍّ مُرسل، وله بکُلّ خُطوه ثواب مائه حجّه، ومِائه عمره، وعتق مائه رقبه فی سبیل اللّٰه، وکتب له مائه حسنه، وحُطّ منه مائه سیِّئه(1).

(1401) 3 -

المقنعه:

فی ذیل الزیاره المتقدّمه(2) قال: ثمّ صلّ رکعتی الزیاره وصلّ بعدهما ما بدا لک، وتحوّل إلی عند الرجلین فادع بما شئت، إن شاء اللّٰه تعالی(3).

(1402) 4 -

بحارالأنوار:

نقلاً عن نسخه قدیمه من بعض مؤلّفات أصحابنا فی ذیل الزیاره المتقدّمه(4) قال:

ثمّ صلّ صلاه الزیاره وسبّح وأهدها إلیه - صلوات اللّٰه علیه - ثمّ قل: اللّهُمَّ إنّی أسألُکَ یا أللّٰهُ، الدّائِمُ فی مُلکِهِ(5)... (1403) 5 -

تحفه الزّائر:

فی ذیل الزیاره المتقدّمه(6) قال:

ثمّ یقبّل الضّریح، ویصلّی صلاه الزیاره، ویقول: یا شامخاً فی بُعده(7)...

ص:152


1- (1) - البحار: 137/100 ح 25؛ عنه المستدرک: 233/6 ح 2. وقد تقدّم فی ص 113 رقم 1377.
2- (2) - انظر ص 140 رقم 1394.
3- (3) - المقنعه: 481.
4- (4) - انظر ص 132 رقم 1393.
5- (5) - البحار: 52/102. وقد تقدّم ذکر الدعاء فی ص 137. وقال المجلسی فی البحار: 57/102: روی عن الشیخ المفید قدّس اللّٰه روحه أنّه یستحبّ أن یدعو بعد زیاره الرّضا علیه السلام بهذا الدعاء.
6- (6) - انظر ص 143 رقم 1397.
7- (7) - تحفه الزائر: 42. وقد تقدّم ذکر الدعاء فی ص 148.

الباب الثّامن: کیفیّه و داعه علیه السلام

اشاره

(1404) 1 -

المقنعه:

بعد الزِّیاره المتقدمه(1) قال: تقف علی القبر(2) وتقول:

السَّلامُ علَیکَ یا مَوْلایَ یا أبا الحَسَنِ، [السَّلامُ عَلَیکَ یا ابْنَ رَسولِ اللّٰهِ](3)ورَحَمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ، أَسْتَودِعُکَ اللّٰهَ وأَقْرَأُ عَلَیکَ السَّلامَ، آمَنّا بِاللّٰهِ وَبِالرَّسولِ(4) وَبِما جِئْتَ بِهِ وَدَلَلْتَ عَلَیهِ، اللّٰهُمَّ فَاکْتُبْنا مَعَ الشّاهِدِینَ.

ثمّ انکبّ علی القبر وقبِّله وضَع خدّیک علیه، وانصرف (إذا شئت إن شاء اللّٰه)(5).(6)

(1405) 2 -

من لا یحضره الفقیه:

فی ذیل الزّیاره المتقدّمه(7) قال: فإذا أردت أن تودّعه(8) فقل:

السَّلامُ عَلَیکَ یا مَولای (وَابْنَ مَولای)(9) وَرَحْمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ، أَنْتَ لَنا جُنَّهٌ

ص:153


1- (1) - انظر ص 140 رقم 1394.
2- (2) - «قبره» بزیاده «کوقوفک أوّلاً» المزار الکبیر.
3- (3) - من المزار الکبیر.
4- (4) - لیس فی المزار الکبیر.
5- (5) - لیس فی المزار الکبیر.
6- (6) - المقنعه: 481. وفی المزار الکبیر: 797 (ط: 552) باختلاف یسیر.
7- (7) - تقدّمت فی ص 124 رقم 1391 عن کامل الزّیارات.
8- (8) - بزیاده «فاغتسل وزر وقل مثل ما قلت أوّلاً» التهذیب.
9- (9) - لیس فی المزار الکبیر.

مِنَ العَذابِ وَهٰذا أَوانُ انْصِرافِنا(1) عَنْکَ(2) غَیْرَ راغِبٍ عَنْکَ، وَلا مُستَبْدِلٍ بِکَ(3) ، وَلا مُؤْثِرٍ عَلَیْکَ(4) ، وَلا زاهِدٍ فی قُرْبِکَ، وَقَدْ جُدْتُ بِنَفسی لِلحَدَثانِ(5) ، وَتَرَکْتُ الأَهْلَ وَالأَوْطانَ وَالأَوْلادَ(6) ، فَکُنْ لِی شافِعاً یَومَ حاجَتی وَفَقْرِی وَفاقَتِی، یَوْمَ لا یُغْنِی (عَنِّی حَمِیمِی وَلا قَرِیْبِی)(7) ، یَوْمَ لا یُغْنِی عَنِّی وٰالِدِی(8).

أَسْأَلُ اللّٰهَ الَّذِی قَدَّرَ(9) رَحِیلِی(10) إِلَیکَ أَنْ یُنَفِّسَ بِکَ (11)(کُرْبَتِی، وَأَسْأَلُ اللّٰهَ الَّذِی)(12) قَدَّرَ عَلَیَّ فِراقَ مَکانِکَ، أَنْ لا یَجْعَلَهُ آخِرَ العَهْدِ مِنْ رجُوعِی(13) ، وَأَسْأَلُ (اللّٰهَ الَّذِی)(14) أَبْکیٰ عَلَیْکَ عَیْنِی أَنْ یَجْعَلَهُ لِی (سَبَباً وَذُخْراً)(15) ، وَأَسْأَلُ اللّٰهَ الَّذِی أَرٰانِی مَکانَکَ، وَهَدانِی لِلتَّسْلِیمِ عَلَیْکَ (وَزِیارَتِی إِیّٰاکَ)(16) ، أَنْ یُوْرِدَنِی حَوْضَکُمْ، وَیَرْزُقَنِی مُرافَقَتَکُمْ فی الجِنانِ.

ص:154


1- (1) - «منصرفی» التهذیب، «انصرافی» بقیّه المصادر.
2- (2) - لیس فی التهذیب. وبزیاده «إن کنت أذنت لی» العیون، والبحار.
3- (3) - بزیاده «منک» المزار الکبیر.
4- (4) - بزیاده «غیرک» مزار المفید.
5- (5) - الحدثان: الموت «مجمع البحرین: 470/1».
6- (6) - لیس فی مزار المفید، والمزار الکبیر.
7- (7) - لیس فی المزار الکبیر. «حمیم ولا قریب» التهذیب.
8- (8) - «والد ولا ولد» التهذیب. بزیاده «ولا ولدی» العیون، والمزار الکبیر، والبحار.
9- (9) - بزیاده «علیّ» العیون، والبحار.
10- (10) - «رحلتی» البحار، والتهذیب.
11- (11) - «بکم» المزار الکبیر.
12- (12) - «کربی، والّذی» التهذیب.
13- (13) - «زیارتی ورجوعی إلیک» العیون.
14- (14) - «من» التهذیب.
15- (15) - «ذخراً» التهذیب. «سنداً وذخراً» المزار الکبیر.
16- (16) - لیس فی مزار المفید، والتهذیب.

السَّلامُ عَلَیْکَ یا صَفْوَهَ اللّٰهِ، (السَّلامُ عَلیٰ مُحَمَّدِ بْنِ عَبدِاللّٰهِ خاتَمِ النَّبِیِّینَ)(1) ، السَّلامُ عَلیٰ أَمِیرِالمُؤْمِنِینَ، وَوَصِیِّ رَسُولِ رَبِّ العالَمِینَ، وَقائِدِ الغُرِّ المُحَجَّلِینَ، السَّلامُ عَلی الحَسَنِ وَالحُسَینِ، سَیِّدَی شَبابِ أَهْلِ الجَنَّهِ، السَّلامُ عَلی الأَئِمَّهِ - وَتُسَمِّیهم علیهم السلام (2)- وَرَحْمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ، السَّلامُ عَلیٰ مَلآئِکَهِ اللّٰهِ الحافِّینَ(3) ، السَّلامُ عَلیٰ مَلآئِکَهِ اللّٰهِ(4) المُقِیمِینَ(5) المُسَبِّحِینَ، الّذِینَ هُم بِأَمْرِهِ یَعْمَلُونَ، السَّلامُ عَلَینا وَعَلیٰ عِبادِ اللّٰهِ الصّالِحِینَ.

اللّٰهُمَّ لا تَجْعَلْهُ آخِرَ العَهْدِ مِنْ زِیارَتی إِیّٰاهُ، فَإِنْ جَعَلْتَهُ فَاحْشُرْنِی مَعَهُ وَمَعَ آبائِهِ الماضِینَ(6) ، وَإِنْ أَبْقَیْتَنِی یا رَبِّ(7) فَارْزُقْنِی زِیارَتَهُ أبَداً ما أَبْقَیْتَنِی، إِنَّکَ عَلیٰ کُلِّ شَیءٍ قَدِیرٌ.

وتقول:

أَسْتَوْدِعُکَ اللّٰهَ وَأَستَرعِیکَ(8) وَأَقرَأُ عَلَیکَ السَّلامَ، آمَنّا(9) بِاللّٰهِ وَبِما دَعَوْتَ إَلَیْهِ(10) ، اللّٰهُمَّ(11) فَاکْتُبْنا مَعَ الشّاهِدِینَ، اللّٰهُمَّ ارْزُقْنی (حُبَّهُم وَ)(12) مَوَدَّتَهُمْ أَبَداً ما أَبْقَیْتَنِی، السَّلامُ عَلیٰ مَلآئِکَهِ اللّٰهِ وَزُوّارِ (قَبرِ ابْنِ)(13) نَبِیِّ اللّٰهِ، السَّلامُ [عَلَیکَ](14)

ص:155


1- (1) - لیس فی العیون، والتهذیب، والمزار الکبیر، والبحار.
2- (2) - بزیاده «واحداً واحداً» العیون، والبحار.
3- (3) - «الباقین» البحار.
4- (4) - لفظ الجلاله لیس فی البحار.
5- (5) - «المقرّبین» التهذیب.
6- (6) - «الطاهرین» التهذیب.
7- (7) - لیس فی التهذیب.
8- (8) - «وأسترعیه إیّاک» التهذیب.
9- (9) - «مؤمن» التهذیب.
10- (10) - بزیاده «ودللت علیه» التهذیب.
11- (11) - لیس فی البحار.
12- (12) - لیس فی المزار الکبیر.
13- (13) - «قبرک یا ابن» العیون. «ابن رسول اللّٰه» المزار الکبیر.
14- (14) - من العیون، والمزار الکبیر.

مِنِّی أَبَداً ما بَقِیْتُ، وَدائِماً إذا فَنِیْتُ، السَّلامُ عَلَیْنا وَعَلیٰ عِبادِ اللّٰهِ الصّالِحِینَ.

فإذا خرجت من القبّه، فلا تولّ وجهک عنه(1) حتّی یغیب عن بصرک(2).

(1406) 3 -

العتیق الغرویّ:

فی ذیل الزّیاره المتقدّمه(3) قال: فإذا فرغت وأردت الوداع فقل:

یا مَولای یا أبا الحَسَنِ، یا مَولای أَیُّها الرِّضا، أَتَیتُکَ زائِراً، وَأَشهَدُ أَنَّکَ خَیْرُ مَزُوْرٍ بَعْدَ آبائِکَ، وَأَفْضَلُ مَقْصُودٍ. وَأَشْهَدُ أَنَّ مَنْ زارَکَ فَقَدْ وَصَلَ رَسُولَ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله، وَأَبْهَجَ فَاطِمَهَ سَیِّدَهَ نِساءِ العالَمِینَ علیها السلام، وَنالَ مِنَ اللّٰهِ الْفَوْزَ العَظِیمَ؛ فَلا جَعَلَهُ اللّٰهُ آخِرَ العَهْدِ مِنْ زِیارَتِکَ، وَإِتْیانِ مَشْهَدِکَ، وَرَزَقَنِیَ العَوْدَ، ثُمَّ العَوْدَ إِلَیْکَ، آمِینَ رَبَّ العالَمِینَ(4).

(1407) 4 -

البلد الأمین:

بعد ذکر الزیاره المتقدّمه(5) قال: وقل فی وداعه علیه السلام (ما روی عن الصّادق علیه السلام فی وداع النبیّ صلی الله علیه و آله؛ قال قل:

لا جَعَلَهُ اللّٰهُ آخِرَ تَسلِیمِی عَلَیکَ(6).

ص:156


1- (1) - لیس فی العیون، والمزار الکبیر.
2- (2) - الفقیه: 605/2. وفی عیون أخبار الرّضا علیه السلام: 275/2، والتهذیب: 89/6، والمزار الکبیر: 936-939 (ط: 653) باختلاف فی ألفاظه. وفی مزار المفید: 199 نحوه. وفی البحار: 48/102 ح 3 عن العیون.
3- (3) - انظر ص 141 رقم 1395.
4- (4) - العتیق الغروی علی ما فی البحار: 51/102 ذیل ح 9.
5- (5) - تقدّم ذکرها فی ص 124 عن کامل الزّیارات.
6- (6) - تقدّم فی ج 1 باب وداع النّبیّ صلی الله علیه و آله ص 248 رقم 317.

وإن شئت قلت)(1):

السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، وَرَحْمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

اللّٰهُمَّ لا تَجْعَلْهُ آخِرَ العَهْدِ مِنْ زِیارَتِی ابْنَ نَبِیِّکَ، وَحُجَّتَکَ عَلیٰ خَلْقِکَ، وَاجْمَعْنِی وَإیّاهُ فی جَنَّتِکَ، وَاحْشُرْنِی مَعَهُ وَفی حِزْبِهِ مَعَ الشُّهَداءِ وَالصّالِحِینَ، وَحَسُنَ أُولٰئِکَ رَفِیقاً.

وَأَسْتَودِعُکَ اللّٰهَ وَأَسْتَرعِیکَ، وَأَقرَأُ عَلَیْکَ السَّلامَ، آمَنّا بِاللّٰهِ وَبِالرَّسُولِ وَبِما جِئْتَ بِهِ، وَدَلَلْتَ عَلَیْهِ، [اللّٰهُمَّ] (2)فَاکْتُبْنا مَعَ الشّاهِدِیْنَ(3).

(1408) 5 -

تحفه الزّائر:

بعد ذکر الزیاره المتقدّمه(4) قال:

فإذا أراد أن یودّعه وقف عند الضریح مستقبل القبر، مستدبر القبله، ویقول:

السَّلامُ عَلَیْکَ یا أَمِیْنَ اللّٰهِ فی أَرْضِهِ، وَحُجَّتَهُ عَلیٰ خَلْقِهِ، وَخازِنَ عِلْمِهِ، وَمَوْضِعَ سِرِّهِ، وَبابَ أَمْرِهِ وَنَهْیِهِ، وَصِراطَهُ المُسْتَقِیْمَ، سَلامَ مُوَدِّعٍ لاٰ سَئِمٍ وَلا قالٍ وَلا مالٍّ، وَرَحْمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَاجْعَلْ غُدُوَّنا مَقْروناً بِالتَّوَکُّلِ عَلَیْکَ، وَرَواحَنا عَنْکَ مَوْصُولاً بِالنَّجاحِ مِنْکَ، وَدُعاءَنا لَکَ مَقْرُوناً بِحُسْنِ الإِجابَهِ، وَخُضُوعَنا بَیْنَ یَدَیْکَ داعِیاً إِلیٰ رَحْمَتِکَ، وَاعْتِرافَنا بِذُنُوبِنا شَفِیعاً إلیٰ عَفْوِکَ، وَارْزُقْنا العَوْدَ إِلیٰ زِیارَتِهِ، ثُمَّ العَوْدَ إِلَیْهِ، بِرَحْمَتِکَ یا أَرْحَمَ الرَّاحِمِینَ.

ص:157


1- (1) - ما بین القوسین لیس فی مصباح الکفعمی.
2- (2) - من المصباح.
3- (3) - البلد: 283؛ عنه البحار: 50/102 ذیل ح 8. وفی مصباح الکفعمی: 494 باختلاف یسیر.
4- (4) - انظر ص 143 رقم 1397.

اللّٰهُمَّ لا تَجْعَلْهُ آخِرَ العَهْدِ مِنّا لِزِیارَهِ سَیِّدِنا، وَإِمامِنا المَفروضِ طاعَتُهُ عَلَیْنا، وَارْزُقْنا زِیارَتَهُ أَبَداً ما أَبْقَیْتَنا، إِنَّکَ ذُو الفَضْلِ العَظِیْمِ، وَالْمَنِّ الجَسِیمِ، وَصَلَّی اللّٰهُ عَلیٰ سَیِّدِنا مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الطّاهِرِینَ(1).

ص:158


1- (1) - تحفه الزائر: 431.

زیارات الإمامین العسکریّین علیهما السلام

زیارات الإمام علیّ الهادی علیه السلام

اشاره

ص:159

ص:160

الباب الأوّل: ترجمته علیه السلام باختصار

نسبه علیه السلام:

هو الإمام علیّ، بن محمّد، بن علیّ، بن موسی، بن جعفر، بن محمّد، بن علیّ، بن الحسین، بن علیّ، بن أبی طالب، بن عبد المطّلب، بن هاشم، ابن عبد مناف(1).

اُمّه علیهما السلام:

سمانه(2). وقیل: السیّده امّ الفضل(3) ، وقیل: السیّده(4) ، وقیل: غزاله المغربیّه(5):

وقیل: حویث(6).

ص:161


1- (1) - المقنعه: 484، مروج الذهب: 169/4، الأئمّه الاثنا عشر لابن طولون: 107. وقد تقدّم ذکر بقیّه نسبه علیه السلام فی ترجمه الإمام الحسن علیه السلام.
2- (2) - الکافی: 498/1، المقنعه: 485، إرشاد المفید: 297/2، دلائل الإمامه: 217، التهذیب: 92/6، روضه الواعظین: 246، مناقب ابن شهرآشوب: 401/4، تاج الموالید: 55، إعلام الوری: 339، مصباح الکفعمی: 523، تاریخ موالید الأئمّه علیهم السلام: 198.
3- (3) - مناقب ابن شهرآشوب: 401/4.
4- (4) - دلائل الإمامه: 217.
5- (5) - تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 26.
6- (6) - تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 26. وفی بعض نسخه «حدیث» و «حریث».
کنیته علیه السلام:

أبوالحسن، أو أبوالحسن الثالث(1).

ألقابه علیه السلام:

الهادی، المرتضی، العسکری، العالم، الدلیل، الموضح، الرّشید، الشّهید، الوفیّ، النجیب، التقیّ، المتوکّل، الفتّاح، النقیّ، الفقیه، الأمین، المؤتمن، الطیّب، الناصح، القانع، المتّقی(2).

ولادته علیه السلام:

وُلد علیه السلام للنصف من ذی الحجّه سنه اثنتی عشره ومائتین(3).

وقیل: یوم السابع والعشرین من ذی الحجّه(4).

وقیل: للیله بقیت من ذی الحجّه سنه اثنتی عشره ومائتین(5).

وقیل: یوم الإثنین لثلاث خلون من رجب سنه أربع عشره ومائتین(6).

ص:162


1- (1) - انظر المقنعه: 484، ودلائل الإمامه: 217، والتهذیب: 92/6، ومناقب ابن شهرآشوب: 401/4، وإعلام الوری: 339، وتاج الموالید: 54، وتاریخ بغداد: 56/12 رقم 6440، وألقاب الرسول وعترته علیهم السلام: 229، والفصول المهمّه: 277، والأئمّه الاثنا عشر لابن طولون: 107. وانظر ما سیأتی فی ص 188 الهامش رقم 11.
2- (2) - انظر دلائل الإمامه: 217، وتاریخ الأئمّه علیهم السلام: 29، ومناقب ابن شهرآشوب: 401/4، وإعلام الوری: 339، وکشف الغمّه: 164/3، وتاج الموالید: 54، والفصول المهمّه: 277.
3- (3) - الکافی: 497/1، المقنعه: 484، إرشاد المفید: 297/2، التهذیب: 92/6، روضه الواعظین: 246، إعلام الوری: 339، کشف الغمّه: 166/3، مناقب ابن شهرآشوب: 401/4، تاج الموالید: 55.
4- (4) - مصباح المتهجّد: 767.
5- (5) - تاج الموالید: 55.
6- (6) - دلائل الإمامه: 216. وانظر الکافی: 497/1، وتاریخ الأئمّه: 13، وتاریخ بغداد: 57/12 رقم 6440، وتاریخ موالید الأئمّه علیهم السلام: 197، وکشف الغمّه: 164/3.

وقیل: یوم الجمعه ثانی رجب لاثنتی عشره ومائتین(1).

وقیل: یوم الثانی من رجب(2).

وقیل: یوم الثلاثاء الخامس من رجب سنه أربع عشره(3).

وقیل: یوم الثلاثاء لثلاث عشره لیله مضت من رجب سنه أربع عشره ومائتین(4).

وفاته علیه السلام:

تُوفّی علیه السلام فی یوم الإثنین لثلاث خلون من رجب سنه أربع وخمسین ومائتین(5).

وقیل: لأربع بقین من جمادی الآخره سنه أربع وخمسین ومائتین(6).

وقیل: یوم الإثنین لخمس لیالٍ بقین من جمادی الآخره سنه مائتین وأربع وخمسین من الهجره(7).

ص:163


1- (1) - مصباح الکفعمی: 523.
2- (2) - مصباح المتهجّد: 805، مصباح الکفعمی: 512.
3- (3) - مناقب ابن شهرآشوب: 401/4. وانظر مصباح المتهجّد: 805، وإعلام الوری: 339، ومصباح الکفعمی: 512، وتاج الموالید: 55.
4- (4) - مصباح المتهجّد: 819. وانظر الأئمّه الاثنا عشر لابن طولون: 108.
5- (5) - مصباح المتهجّد: 819، تاج الموالید: 56، الدروس: 15/2، مصباح الکفعمی: 523. وکذا فی مسارّ الشیعه: 58، وروضه الواعظین: 246، ومناقب ابن شهرآشوب: 401/4 ولیس فیهما «یوم الإثنین». وانظر الکافی: 497/1، والمقنعه: 484، ودلائل الإمامه: 216، والتهذیب: 92/6، ومصباح الکفعمی: 512 وص 523، وسیر أعلام النبلاء: 248/12، والأئمّه الاثنا عشر: 109.
6- (6) - الکافی: 497/1، مروج الذهب: 170/4، وذکر أنّ وفاته علیه السلام کانت فی یوم الإثنین. وقال: سُمع فی جنازته جاریه تقول: ما ذا لقینا فی یوم الإثنین قدیماً وحدیثاً؟!
7- (7) - تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 13، کشف الغمّه: 165/3 وص 174، تاریخ موالید الأئمّه ووفیاتهم علیهم السلام: 197، تاریخ بغداد: 57/12 رقم 6440، الفصول المهمّه: 283.

وقیل: یوم الإثنین لثلاث لیالٍ بقین من جُمادی الآخره نصف النهار(1).

وقیل: یوم الإثنین من رجب سنه مائتین وخمسین من الهجره(2).

موضع قبره علیه السلام:

قبره علیه السلام بسرّ من رأی فی داره بها(3).

ص:164


1- (1) - مناقب ابن شهرآشوب: 401/4.
2- (2) - دلائل الإمامه: 216.
3- (3) - المقنعه: 485. وانظر الکافی: 498/1، وتاریخ الأئمّه: 31، ودلائل الإمامه: 216، وإرشاد المفید: 311/2، والتهذیب: 92/6، ومروج الذهب: 170/4، وکشف الغمّه: 165/3 وص 174، وتاریخ بغداد: 56/12 رقم 6440، والمنتظم لابن الجوزی: 70/7، والفصول المهمّه: 283، والأئمّه الاثنا عشر لابن طولون: 109.

الباب الثّانی: فضل موضع قبره علیه السلام

ما روی عنه علیه السلام
اشاره

(1409) 1 -

التّهذیب:

بإسناده عن محمّد بن سلیمان زرقان - وکیل الجعفری الیمانی - قال: حدّثنی الصّادق بن الصّادق علیّ بن محمّد صاحب العسکر علیه السلام قال: قال لی: یا زرقان، إنّ تربتنا کانت واحده، فلمّا کان أیّام الطوفان افترقت التربه، فصارت قبورنا شتّی والتربه واحده(1).

(1410) 2 -

أمالی الطّوسی:

بإسناده عن المنصوری، عن عمّ أبیه قال: قلت للإمام علیّ بن محمّد علیهما السلام: علّمنی یا سیّدی دعاءً أتقرّب إلی اللّٰه عزّوجّلّ [به](2). فقال لی: هذا دعاء کثیراً ما أدعو اللّٰه به، وقد سألت اللّٰه عزَّوجلَّ (أن لایُخیّب من دعا به فی مشهدی بعدی)(3) وهو:

ص:165


1- (1) - التهذیب: 109/6 ح 10؛ عنه الوسائل: 561/14 - أبواب المزار - ب 83 ح 1، والبحار: 132/100 ح 20. وسیأتی فی ص 191 رقم 1427، وج 5 باب فضل قبورهم علیهم السلام ص 6 رقم 1604.
2- (2) - من البحار، والمستدرک.
3- (3) - «أن لا یدعو به بعدی أحد عند قبری إلّااستجیب له» العدّه.

یا عُدَّتی عِندَ العُدَدِ، وَیا رَجائی وَالمُعتَمَدَ، وَیا کَهفِی(1) وَالسَّنَدَ، وَیا واحِدُ یا أحَدُ، وَیا قُلْ هُوَ اللّٰهُ أحَدٌ، أسأَلُکَ اللّٰهُمَّ بِحَقِّ مَنْ خَلَقْتَهُ(2) مِنْ خَلقِکَ، وَلَمْ تَجعَلْ فی خَلقِکَ مِثلَهُم أحَداً، (صَلِّ عَلیٰ جَماعَتِهِمْ، وَافْعَلْ)(3) بِی - کذا وکذا(4).

ما ورد من طرق اخری
اشاره

(1411) 3 -

معجم البلدان:

قال إبراهیم الجنیدی: سمعتهم یقولون: إنّ سامرّاء بناها سام بن نوح علیه السلام، ودعا أن لایصیب أهلها سوء(5).

ص:166


1- (1) - الکهف: الملجأ «مجمع البحرین: 79/4».
2- (2) - «خلقت» المصباح.
3- (3) - «أن تصلّی علیهم وأن تفعل» العدّه.
4- (4) - الأمالی؛ 286/1؛ عنه البحار: 59/102 ح 2؛ والمستدرک: 363/10 ح 2. وفی مصباح الزائر: 627 (ط: 408) مرسلاً مثله - سیأتی فی ص 180 -. وکذا فی عدّه الدّاعی: 65 ذیل حدیث.
5- (5) - معجم البلدان: 174/3.

الباب الثّالث: فضل زیارته علیه السلام

ما روی عن الصادق علیه السلام
اشاره

(1412) 1 -

کامل الزّیارات:

بإسناده عن أبی علیّ الحرّانی قال: قلت لأبی عبداللّٰه علیه السلام: ما لمن زار قبر الحسین علیه السلام؟

قال: من أتاه وزاره وصلّی عنده رکعتین، أو أربع رکعات، (کتب اللّٰه)(1) له حجّه وعمره.

قال: قلت: جعلت فداک، وکذلک لکلّ من أتی قبر إمام مفترض طاعته؟

قال علیه السلام: وکذلک لکلّ من أتی قبر إمام مفترض طاعته(2).

ص:167


1- (1) - «کتبت» نسخه م.
2- (2) - الکامل: 251 ب 83 ح 3. وسیأتی مع تخریجاته فی ج 5 باب فضل زیارتهم علیهم السلام ص 14 رقم 1616، وهناک أحادیث اخری فی هذا الباب فراجع.

ص:168

الباب الرّابع: الأوقات المستحبّه لزیارته علیه السلام

اشاره

(1413) 1 -

البلد الأمین:

یُستحبّ زیاره النبیّ وفاطمه والأئمّه علیهم السلام فی کلّ جمعه، والزیاره فی المواسم المشهوره قصداً، وقصد المشاهد الشّریفه فی رجب(1).

(1414) 2 -

بحارالأنوار:

فی ذیل باب زیاره الإمامین العسکریّین علیهما السلام قال: اعلم أنّ زیارتهما - صلوات اللّٰه علیهما - فی الأوقات والأیّام الشریفه، والأزمان المختصّه بهما، أفضل وأنسب:

کیوم ولاده الهادی علیه السلام وهو النصف من ذی الحجّه، وبروایه ابن عیّاش: ثانی رجب أو خامسه(2) ، وبروایه إبراهیم بن هاشم: ثالث عشر رجب(3) ، والأوّل أشهر، ولکن کونه فی رجب قد ورد به الخبر(4).

ویوم وفاته، وهو ثالث رجب بروایه إبراهیم بن هاشم(5) وغیره(6) ،

ص:169


1- (1) - البلد: 269.
2- (2) - انظر مصباح المتهجّد: 805، وإعلام الوری: 339، ومناقب ابن شهرآشوب: 401/4.
3- (3) - مصباح المتهجّد: 819.
4- (4) - انظر الکافی: 497/1، ودلائل الإمامه: 216.
5- (5) - مصباح المتهجّد: 819.
6- (6) - انظر ص 163 الهامش رقم 5.

أو ثانیه(1) وخامسه(2) علی بعض الأقوال، أو لأربع بقین من جمادی الآخره بروایه الکلینی(3).

ویوم إمامته وهو آخر ذی القعده(4) ، أو الحادی عشر منه(5).(6)

(1415) 3 -

جمال الاُسبوع:

یوم الأربعاء، وهو باسم موسی بن جعفر، وعلیّ بن موسی، ومحمّد بن علیّ، وعلیّ بن محمّد - صلوات اللّٰه علیهم أجمعین -؛ زیارتهم:(7)...

ص:170


1- (1) - دلائل الإمامه: 216.
2- (2) - دلائل الإمامه: 216.
3- (3) - الکافی: 497/1.
4- (4) - انظر المقنعه: 482.
5- (5) - الدروس: 15/2.
6- (6) - البحار: 78/102.
7- (7) - جمال الاُسبوع: 35. وقد تقدّم ذکر الزّیاره فی ص 43 رقم 1296.

الباب الخامس: آداب زیارته علیه السلام

ما روی عن بعضهم علیهم السلام
اشاره

(1416) 1 -

کامل الزّیارات:

روی عن بعضهم علیهم السلام أنّه قال: إذا أردت زیاره [قبر](1) أبی الحسن الثالث علیّ بن محمّد الجواد، وأبی محمّد الحسن العسکری علیهما السلام، تقول بعد الغسل إن وصلت إلی قبریهما - وإلّا أومأت بالسّلام من عند الباب الّذی علی الشارع الشّباک - تقول:(2)...

ما ورد من طرق اخری
اشاره

(1417) 2 -

المقنعه:

إذا أتیت سُرّ من رأی بمشیّه اللّٰه وعونه، فاغتسل قبل أن تأتی المشهد - علی

ص:171


1- (1) - من البحار.
2- (2) - کامل الزّیارات: 313 ب 103 ح 1؛ عنه البحار: 61/102 ح 5. وانظر الفقیه: 607/2، والتهذیب: 94/6. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 209 رقم 1440.

ساکنیه السّلام -، فإذا أتیته فقف (بازاء القبرین من ظاهر)(1) الشّباک(2) ، واجعل وجهک تلقاء القبله وقل:(3)...(4)

(1418) 3 -

المزار الکبیر:

إذا أتیت سرّ من رأی فاغتسل قبل دخولک المشهد واقصد المشهد - علی أصحابه السّلام -، فإذا أتیتهما فقف علی قبریهما، واجعل وجهک تلقاء القبله وقل:(5)...

(1419) 4 -

من لایحضره الفقیه:

إذا أردت زیاره قبریهما، فاغتسل وتنظّف والبس ثوبیک الطاهرین، فإن وصلت إلی قبریهما، وإلّا أومأت من عند الباب الذّی علی الشارع إن شاء اللّٰه، وتقول:(6)...

(1420) 5 -

مصباح الزّائر:

فی کیفیّه زیاره الإمام الهادی علیه السلام قال: فإذا عزمت علی زیارته علیه السلام

ص:172


1- (1) - «بظاهر» التهذیب، والبحار.
2- (2) - قال الشیخ: هذا الّذی ذکره من المنع من دخول الدّار، هو الأحوط والأَولی؛ لأنّ الدّار قد ثبت أنّها ملک للغیر، ولایجوز لنا أن نتصرّف فیها بالدخول فیها ولا غیره إلّابإذن صاحبها، ولم ینقطع العذر لنا بإذنهم علیهم السلام فی ذلک، فینبغی التوقّف فی ذلک والامتناع منه؛ ولو أنّ أحداً یدخلها لم یکن مأثوماً، خاصّه إذا تأوّل فی ذلک ما روی عنهم علیهم السلام من أنّهم جعلوا شیعتهم فی حلّ من مالهم، وذلک علی عمومه... «التهذیب: 94/6».
3- (3) - فذکر زیاره یأتی نحوها فی ص 209 رقم 1440 عن کامل الزّیارات.
4- (4) - المقنعه: 486؛ عنه التهذیب: 94/6. وفی البحار: 62/102 ح 8 عن التهذیب. وانظر ما سیأتی فی ص 197-198 رقم 1433 ورقم 1434.
5- (5) - المزار الکبیر: 800 (ط: 554). وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 218 رقم 1443.
6- (6) - الفقیه: 607/2 صدر ح 3214. وفی التهذیب: 94/6 مثله. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 209 رقم 1440 عن کامل الزّیارات.

وزیاره من مجاوریه، فاعمل من آداب السفر ما رسمناه فی الفصل الأوّل وشرحناه(1) ؛ فإذا وصلت إلی محلّه الشریف بسرّ من رأی فاغتسل عند وصولک غُسل الزّیاره، والبس أطهر ثیابک، وامش علی سکینه ووقار إلی أن تصل الباب الشّریف، فإذا بلغته فاستأذن وقل:

أَأَدخُلُ یا نَبِیَّ اللّٰهِ، أَأَدخُلُ یا أمیرَالمؤمِنینَ، أَأَدخُلُ یا فاطِمَهُ الزَّهراءَ سَیِّدَهَ نِساءِ العالَمِینَ، أَأَدخُلُ یا مَولای الحَسَنَ بنَ عَلِیٍّ، أَأَدخُلُ یا مَولایَ الحُسَینَ بنَ عَلِیٍّ، أَأَدخُلُ یا مَولای عَلِیَّ بنَ الحُسَینِ، أَأَدخُلُ یا مَولای مُحَمَّدَ بنَ عَلِیٍّ، أَأَدخُلُ یا مَولای جَعفَرَ بنَ مُحَمَّدٍ، أَأَدخُلُ یا مَولای مُوسَی بنَ جَعفَرٍ، أَأَدخُلُ یا مَولای عَلِیَّ بنَ مُوسیٰ، أَأَدخُلُ یا مَولای مُحَمَّدَ بنَ عَلِیٍّ، (أَأَدخُلُ یا مَولای یا أبا الحَسَنِ عَلِیَّ بنَ مُحَمَّدٍ، أَأَدخُلُ یا مَولای یا أبا مُحَمَّدٍ الحَسَنَ بنَ عَلِیٍّ)(2) ، أَأَدخُلُ یا مَلآئِکَهَ اللّٰهِ المُوَکَّلِینَ بِهٰذا الحَرَمِ الشَّریفِ.

ثمّ تدخل مقدِّماً رجلک الیمنی، وتقف علی ضریح الإمام أبی الحسن الهادی علیه السلام [مستقبل القبر و](3) مستدبر القبله، وتکبّر اللّٰه مائه تکبیره وتقول:(4)...

(1421) 6 -

بحارالأنوار:

نقلاً عن الشیخ المفید فی المزار المنسوب إلیه قال: إذا وردت مشهدهما صلّی اللّٰه

ص:173


1- (1) - انظر مصباح الزائر: 7 (ط: 15).
2- (2) - من بقیّه النسخ، والبحار.
3- (3) - من البحار.
4- (4) - المصباح 620 (ط: 404)؛ عنه البحار: 63/102. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 176 رقم 1423.

علیهما فاغتسل للزیاره، ثمّ امض حتّی تقف علی باب القبّه واستأذن، وادخل مقدّماً رجلک الیمنی وقف علی قبریهما وقل:(1)...(2)

ص:174


1- (1) - سیأتی ذکر الزیاره فی ص 209 رقم 1440 عن کامل الزّیارات.
2- (2) - البحار: 62/102 ح 7.

الباب السّادس: کیفیّه زیارته والصّلاه علیه علیه السلام

الزیارات المطلقه
اشاره

(1422) 1 -

العتیق الغرویّ:

السَّلامُ عَلَیکَ یا سَیِّدی یا أبا الحَسَنِ عَلِیَّ بنَ مُحَمَّدٍ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلَی الإمامِ ابنِ مُحَمَّدٍ الإمامِ، ابنِ خَیرِ الأنامِ، وَابنِ الأوصِیاءِ الکِرامِ، الدّالِّ عَلَیکَ، وَالدّاعی إلَیکَ، المُظْهِرِ لِلدِّینِ، وَالمُنتَقِمِ مِنَ الظّالِمینَ، عَلِیِّ بنِ مُحَمَّدٍ، وارِثِ الأئِمَّهِ، وَخازِنِ الحِکمَهِ، العالِمِ بِالتّأوِیلِ، ابنِ سَیِّدِ النَّبِیِّینَ، وَأُمِّهِ سَیِّدَهِ نِساءِ العالَمِینَ، صَلَّی اللّٰهِ عَلَیهِم أجمَعِینَ، مِنَ المَلَإِ الأعلیٰ، وَفِی الآخِرَهِ وَالأُولیٰ.

اللّٰهُمَّ کَما خَصَصْتَهُ بِجَدِّهِ النَّبِیِّ المُصطَفیٰ، وَبِعَلِیٍّ المُرتَضیٰ، وَبِفاطِمَهَ الزَّهراءِ سَیِّدَهِ النِّساءِ، فَعَظِّمْ دَرَجَتَهُ، وَأعْلِ مَنزِلَتَهُ، وَأکرِمْ أولِیاءَهُ، آمِینَ رَبَّ العالَمِینَ، وَأبلِغْهُ مِنّا التَّحِیَّهَ وَالسَّلامَ، وَارْدُدْ عَلَینا مِنْهُ التَّحِیَّهَ وَالسَّلامَ،

ص:175

وَالسَّلامُ عَلَیهِ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ(1).

(1423) 2 -

مصباح الزّائر:

إذا وصلت إلی محلّه الشریف بسرَّ من رأی...(2) ثمّ تدخل مقدّماً رجلک الیمنی، وتقف علی ضریح الإمام أبی الحسن الهادی علیه السلام [مستقبل القبر و](3) مستدبر القبله، وتُکبّر اللّٰه مائه تکبیره وتقول:

السَّلامُ عَلَیکَ یا أبا الحَسَنِ عَلِیَّ بنَ مُحَمَّدٍ، الزَّکِیَّ الرَّاشِدَ، النُّورَ الثاقِبَ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفِّیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا سِرَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حَبلَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا آلَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا خِیرَهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفوَهَ، اللّٰهِ السَّلامُ عَلَیکَ یا أمینَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حَقَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حَبیبَ اللّٰهِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا نُورَ الأنوارِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا زَینَ الأبرارِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا سَلِیلَ الأخیارِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا عُنصُرَ الأطهارِ.

السَّلامُ عَلیکَ یا حُجَّه الرَّحمنِ، السَّلامُ عَلیکَ یا زین(4) الإِیمانِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا مَولَی المؤمِنینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ الصّالِحینَ.

ص:176


1- (1) - العتیق الغروی علی ما فی البحار: 226/102. وذکر المجلسی فی ص 228 أنّ النّسخه کانت سقیمه، وکان قد مُحی وسقط من السلام علی الرضا والجواد والهادی علیهم السلام أشیاء.
2- (2) - تقدّم صدرها فی ص 172 رقم 1420.
3- (3) - من البحار.
4- (4) - «رکن» بقیّه النسخ، والبحار.

السَّلامُ عَلَیکَ یا عَلَمَ الهُدیٰ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حَلیفَ التُّقیٰ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا عَمودَ الدِّینِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ خاتَمِ النَّبِیِّینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ سَیِّدِ الوَصِیِّینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ فاطِمهَ سَیِّدَهِ نِساءِ العالَمِینَ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الأمینُ الوَفِیُّ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها العَلَمُ الرَّضِیُّ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الزّاهِدُ التَّقِیُّ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الحُجَّهُ عَلَی الخَلقِ أجمَعِینَ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها التّالی للقرآنِ(1) ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها المُبَیِّنُ للحَلالِ مِنَ الحَرامِ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الوَلِیُّ النّاصِحُ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الطَّرِیقُ الواضِحُ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها النَّجمُ اللّائِحُ.

أشهَدُ یا مولای یا أبا الحَسَنِ أنَّکَ حُجَّهُ اللّٰهِ عَلیٰ خَلقِهِ، وَخَلیفَتُهُ فی بَرِیَّتِهِ، وَأمینُهُ فی بِلادِهِ، وَشاهِدُهُ عَلیٰ عِبادِهِ.

وَأشهَدُ أنَّکَ کَلِمَهُ التَّقویٰ، وَبابُ الهُدیٰ، وَالعُروَهُ الوُثقیٰ، وَالحُجَّهُ عَلیٰ مَنْ فَوقَ الأرضِ وَمَنْ تَحتَ الثَّریٰ(2).

وَأشهَدُ أنَّکَ المُطَهَّرُ مِنَ الذُّنوبِ، المُبَرَّأُ مِنَ العُیُوبِ، وَالمُختَصُّ بِکَرامَهِ اللّٰهِ، وَالمَحبُوُّ بِحُجَّهِ اللّٰهِ، وَالمَوهُوبُ لَهُ کَلِمَهُ اللّٰهِ، وَالرُّکنُ الَّذی یَلجَأُ إلَیهِ العِبادُ، وَتَحییٰ بِهِ البِلادُ.

أشهَدُ یا مَولای أنِّی بِکَ وَبِآبائِکَ وَأبنائِکَ مُوقِنٌ مُقِرٌّ، وَلَکُمْ تابِعٌ فی ذاتِ نَفسی، وَشَرائِعِ دینی، وَخاتِمَهِ عَمَلی، وَمُنقَلَبی وَمَثوای؛ وَأنِّی وَلِیٌّ لِمَنْ والاکُم، وَعَدُوٌّ(3) لِمَنْ عاداکُمْ، مُؤمِنٌ بِسِرِّکُمْ وَعَلانِیَتِکُم، وَأوَّلِکُم وَآخِرِکُم،

ص:177


1- (1) - «القرآن» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والبحار.
2- (2) - «الأرض» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والبحار.
3- (3) - «عدوّ» البحار.

بِأَبی أنتَ وَأُمِّی، [والسّلام علیک] (1)وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

ثمّ قبّل ضریحه، وضع خدَّک الأیمن علیه ثمّ الأیسر وقل:

اللّٰهُمَّ صَلِّ [عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَصَلِّ] (2)عَلیٰ حُجَّتِکَ الوَفِیِّ، وَوَلِیِّکَ الزَّکِیِّ، وَأمینِکَ المُرتَضیٰ، وَصَفِیِّکَ الهادی، وَصِراطِکَ المُستَقِیمِ، وَالجادَّهِ العُظمیٰ، وَالطَّریقَهِ الوُسطیٰ، وَنُورِ قُلوبِ المؤمِنینَ، وَوَلِیِّ المُتَّقِینَ، وصاحِبِ المُخلِصِینَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ سَیِّدِنا مُحَمَّدٍ وَأهلِ بَیتِهِ، وَصَلِّ عَلیٰ عَلِیِّ بنِ مُحَمَّدٍ الرّاشِدِ، المَعصومِ مِنَ الزَّلَلِ، وَالطّاهِرِ مِنَ الخَلَلِ، وَالمُنقَطِعِ إلَیکَ بِالأمَلِ، (المَبلُوِّ بِالفِتَنِ،)(3) وَالمُختَبَرِ بِالمِحَنِ، وَالمُمتَحَنِ بِحُسنِ البَلویٰ، وَصَبرِ الشَّکویٰ، مُرشِدِ عِبادِکَ، وَبَرَکَهِ بِلادِکَ، وَمَحَلِّ رَحمَتِکَ، وَمُستَودَعِ حِکمَتِکَ، وَالقائِدِ إلیٰ جَنَّتِکَ، العالِمِ فی بَرِیَّتِکَ، وَالهادی فی خَلِیقَتِکَ، الَّذی ارْتَضَیتَهُ وَانْتَجَبْتَهُ وَاخْتَرتَهُ لِمَقامِ رَسولِکَ فی أُمَّتِهِ، وَألزَمْتَهُ حِفظَ شَریعَتِهِ، فَاشْتَمَلَ(4) بِأعباءِ الوَصِیَّهِ، ناهِضاً بِها، وَمُضطَلِعاً بِحِملِها، لَمْ یَعثِرْ فی مُشکِلٍ، وَلا هَفا(5) فی مُعضَلٍ، بَلْ کَشَفَ الغُمَّهَ، وَسَدَّ الفُرجَهَ، وأدَّی المُفتَرَضَ.

ص:178


1- (1) - من البحار.
2- (2) - من البحار.
3- (3) - من بعض النسخ، والبحار. وفی المصدر: «المنکر الفتن».
4- (4) - «فاستقلّ» البحار.
5- (5) - هَفا: زلّ وأخطأ. انظر «المعجم الوسیط: 999/2».

فَضلاً وَإحساناً، وَمَغفِرَهً وَرِضواناً، إنَّکَ ذو الفَضلِ العَظِیمِ.

ثمّ تصلّی رکعتین صلاه الزیاره، فإذا سلّمت فقل:

[اللّٰهُمَّ] (1)یا ذا لقُدرَهِ الجامِعَهِ، وَالرَّحمَهِ الواسِعَهِ، وَالمِنَنِ المُتَتابِعَهِ، وَالآلاءِ المُتَواتِرَهِ، وَالأیادی الجَلِیلَهِ، وَالمَواهِبِ الجَزِیلَهِ، صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ الصادِقینَ، وَأعطِنی سُؤْلِی، وَاجْمَعْ شَمْلی، وَلُمَّ شَعْثی، وَزَکِّ عَمَلی، وَلا تُزِغْ قَلْبی بَعدَ إذْ هَدَیتَنی، وَلا تُزِلَّ قَدَمی، وَلا تَکِلْنی إلی نَفسی طَرفَهَ عَینٍ أبَداً، وَلا تُخَیِّبْ طَمَعی، وَلا تُبدِ عَورَتی، وَلا تَهتِکْ سِتری، وَلا تُوحِشْنی وَلا تُؤْیِسْنی، وَکُنْ لی رَؤوفاً رَحِیماً، وَاهْدِنی وَزَکِّنی وَطَهِّرْنی، وَصَفِّنِی وَاصْطَفِنی، وَخَلِّصْنی وَاسْتَخلِصْنی، وَاصْنَعْنی وَاصْطَنِعْنی، وَقَرِّبْنِی إلَیکَ وَلاتُباعِدْنی مِنکَ، وَالْطُفْ بی وَلا تَجْفُنی، وَأَکرِمْنی وَلا تُهِنِّی، وَما أسأَلُکَ فَلاتَحرِمْنی، وَما لا أسأَلُکَ فَاجْمَعْهُ لی، بِرَحمَتِکَ یا أرحَمَ الرّاحِمِینَ.

وَأَسأَلُکَ بِحُرمَهِ وَجهِکَ الکَرِیمِ، وَبِحُرمَهِ نَبِیِّکَ مُحَمَّدٍ صَلَواتُکَ عَلَیهِ وَآلِهِ، وَبِحُرمَهِ أهلِ بَیتِ رَسولِکَ: أمیرِالمؤمِنینَ عَلِیٍّ، وَالحَسَنِ، وَالحُسَینِ، وَعَلِیٍّ، وَمُحَمَّدٍ، وَجَعفَرٍ، وَمُوسیٰ، وَعَلِیٍّ، وَمُحَمَّدٍ، وَعَلِیٍّ، وَالحَسَنِ، وَالخَلَفِ الباقی، - صَلَواتُکَ وَبَرَکاتُکَ عَلَیهِم -، أنْ تُصَلِّیَ عَلَیهِم أجمَعِینَ، وَتُعَجِّلَ فَرَجَ قائِمِهِم بِأمرِکَ، وَتَنصُرُهُ وَتَنتَصِرَ بِهِ لِدِینِکَ، وَتَجعَلَنی فی جُملَهِ النّاجِینَ بِهِ(2) ، وَالمُخلِصِینَ فی طاعَتِهِ.

ص:179


1- (1) - من البحار.
2- (2) - من بقیّه النسخ، و البحار.

وَأسأَلُکَ بِحَقِّهِم لَمّا اسْتَجَبتَ(1) لی دَعوَتی، وَقَضَیتَ حاجَتی، وَأعطَیتَنی سُؤلی (وَأُمنِیَّتِی)(2) ، وَکَفَیتَنی ما أهَمَّنِی مِنْ أمرِ دُنیایَ وَآخِرَتی، یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

یا نُورُ یا بُرهانُ، یا مُنِیرُ یا مُبِینُ(3) ، یا رَبِّ اکْفِنی شَرَّ الشُّرورِ، وَآفاتِ الدُّهورِ، وَأسأَلُکَ النَّجاهَ یَومَ یُنفَخُ فی الصُّورِ.

وادع بما شئت؛ وأکثر من قولک:

یا عُدَّتی عِندَ العُدَدِ، وَیا رَجائِی وَالمُعتَمَدَ، وَیا کَهفِی وَالسَّنَدَ، یا واحِدُ یا أحَدُ، وَیا قُلْ هُوَ اللّٰهُ أحَدٌ.

أسأَلُکَ اللّٰهُمَّ بِحَقِّ مَنْ خَلَقتَ مِنْ خَلقِکَ وَلَمْ تَجعَلْ فی خَلقِکَ مِثلَهُم أحَداً، صَلِّ عَلیٰ جَماعَتِهِم وَافْعَلْ بی - کذا وکذا -.

فقد روی عنه(4) صلوات اللّٰه علیه أنّه قال: إنّنی دعوت اللّٰه عزّوجلّ أن لایُخیّب من دعا به فی مشهدی بعدی(5).

زیاره موقّته
اشاره

3 -

جمال الاُسبوع:

یوم الأربعاء وهو باسم موسی بن جعفر، وعلیّ بن موسی، ومحمّد بن علیّ،

ص:180


1- (1) - «استُجیب» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والبحار.
2- (2) - من بعض النسخ، والبحار.
3- (3) - «مبیر» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والبحار.
4- (4) - انظر ص 165 رقم 1410.
5- (5) - مصباح الزائر: 621-627 (ط: 405-408)؛ عنه البحار: 64/102.

(1424) وعلیّ بن محمّد صلوات اللّٰه علیهم أجمعین؛ زیارتهم علیهم السلام:

السَّلامُ عَلَیکُم یا أولِیاء اللّٰهِ(1)...

الصلاه علیه علیه السلام

ما روی عن الحسن العسکریّ علیه السلام
اشاره

(1425) 4 -

مصباح المتهجّد:

بإسناده عن عبداللّٰه بن محمّد العابد، عن أبی محمّد الحسن العسکری علیه السلام - فیما أملاه علیه السلام علیه من الصلاه علی النبی وأوصیائه علیهم السلام -:

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ عَلِیِّ بنِ مُحَمَّدٍ وَصِیِّ الأوصِیآءِ، وَإمامِ الأتقِیاءِ، وَخَلَفِ أئِمَّهِ الدِّینِ، وَالحُجَّهِ عَلَی الخَلائِقِ أجمَعِینَ.

اللّٰهُمَّ کَما جَعَلتَهُ نُوراً یَستَضِیْءُ بِهِ المُؤمِنونَ فَبَشَّرَ بِالجَزِیلِ مِنْ ثَوابِکَ، وَأنذَرَ بِالألِیمِ مِنْ عِقابِکَ، وَحَذَّرَ بَأسَکَ، وَذَکَّرَ بِأیّامِکَ، وَأحَلَّ حَلالَکَ، وَحَرَّمَ حَرامَکَ، وَبَیَّنَ شَرائِعَکَ وَفَرائِضَکَ، وَحَضَّ عَلیٰ عِبادَتِکَ، وَأَمَرَ بِطاعَتِکَ، وَنَهیٰ عَنْ مَعصِیَتِکَ، فَصَلِّ عَلَیهِ أفضَلَ ما صَلَّیتَ عَلیٰ أحَدٍ مِنْ أولِیآئِکَ وَذُرِّیَّهِ أنبِیآئِکَ، یا إلٰهَ العالَمِینَ(2).

ص:181


1- (1) - جمال الاُسبوع: 35. وقد تقدّم ذکر الزیاره فی ص 43 رقم 1296.
2- (2) - المصباح: 404. وسیأتی کاملاً فی ج 5 باب الصلاه علیهم علیهم السلام ص 143 رقم 1681.

الباب السّابع: الآداب بعد الزّیاره

اشاره

(1426) 1 -

مصباح الزّائر:

فی ذیل الزیاره المتقدّمه(1) قال: ثمّ تصلّی رکعتین صلاه الزیاره، فإذا سلّمت فقل:

[اللّهُمَّ] (2)یا ذَا القُدْرَه الجامِعَهِ(3)...

ص:182


1- (1) - انظر ص 176 رقم 1423.
2- (2) - من البحار.
3- (3) - المصباح: 62 (ط: 40)؛ عنه البحار: 6/102. وتقدّم ذکر الدعاء فی ص 179.

الباب الثّامن: کیفیّه و داعه علیه السلام

سیأتی ذکر وداعین له وللإمام الحسن العسکری علیهما السلام فی زیاراتهما علیهما السلام المشترکه(1).

ص:183


1- (1) - انظر ص 225 وص 226 رقم 1449 و رقم 1450.

ص:184

زیارات الإمام الحسن العسکریّ علیه السلام

اشاره

ص:185

ص:186

الباب الأوّل: ترجمته علیه السلام باختصار

نسبه علیه السلام:

هو الإمام الحسن، بن علیّ، بن محمّد، بن علیّ، بن موسی، بن جعفر، بن محمّد، بن علیّ، بن الحسین، بن علیّ، بن أبی طالب، بن عبدالمطّلب، بن هاشم، بن عبد مناف(1).

اُمّه علیهما السلام:

حدیث(2) ، وقیل: سوسن(3) ، وقیل: شکل النوبیّه(4) ، وقیل: منغوسه(5) ، وقیل: سلیل(6) ، وقیل: سمانه(7) ، وقیل: أسماء(8).

ص:187


1- (1) - المقنعه: 485، تاریخ بغداد: 378/7 رقم 3886. وقد تقدّم ذکر بقیّه نسبه علیه السلام فی ترجمه الإمام الحسن علیه السلام.
2- (2) - الکافی: 503/1، المقنعه: 485، إرشاد المفید: 313/2، دلائل الإمامه: 223، التهذیب: 92/6، إعلام الوری: 349، الدروس: 15/2. وفی البحار: 235/50 ح 2 عن الإرشاد - وفیه: حدیثه -، وفی ص 238 عن عیون المعجزات.
3- (3) - الکافی: 503/1، دلائل الإمامه: 223، کشف الغمّه: 192/3، موالید الأئمّه علیهم السلام: 199.
4- (4) - دلائل الإمامه: 223.
5- (5) - دلائل الإمامه: 223.
6- (6) - إثبات الوصیّه: 236، عیون المعجزات علی ما فی البحار: 238/50 ح 11.
7- (7) - تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 26.
8- (8) - تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 26.
کناه علیه السلام:

أبو محمّد(1) ، أبوالحسن(2) ، ابن الرّضا(3).

ألقابه علیه السلام:

الهادی، المهتدی، النقیّ، الزکیّ، الصامت، الرّفیق، السّراج، المضیء، الشّافی، المرضیّ، العسکریّ، الخالص، التقیّ(4).

ولادته علیه السلام:

مولده علیه السلام یوم الجمعه لثمان خلون من شهر ربیع الآخر سنه اثنتین وثلاثین ومائتین(5).

وقیل: یوم العاشر من شهر ربیع الآخر سنه اثنتین وثلاثین ومائتین(6).

وقیل: یوم الإثنین رابع ربیع الثانی سنه اثنتین وثلاثین ومائتین(7).

وقیل: یوم الجمعه لثمان خلون من شهر ربیع الأوّل(8).

ص:188


1- (1) - المقنعه: 485، دلائل الإمامه: 223، تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 30، مسارّ الشیعه: 52، إثبات الوصیّه: 236، التهذیب: 92/6، کشف الغمّه: 192/3، تاج الموالید: 57، الفصول المهمّه: 284.
2- (2) - دلائل الإمامه: 223.
3- (3) - کان علیه السلام هو وأبوه علیّ بن محمّد وجدّه محمّد بن علیّ کلّ واحد منهم یعرف فی زمانه بابن الرّضا علیه السلام «تاج الموالید: 57». وکذا فی مناقب ابن شهرآشوب: 421/4، عنه البحار: 236/50 رقم 5. وانظر الکافی: 1 /ح 1، وروضه الواعظین: 249.
4- (4) - انظر دلائل الإمامه: 223، ومناقب ابن شهرآشوب: 421/4، وتاریخ الأئمّه علیهم السلام: 29، وکشف الغمّه: 192/3، وتاج الموالید: 57، والدروس: 15/2، والفصول المهمّه: 284، وعُبّر عنه علیه السلام بالعسکریّ الثانی.
5- (5) - إعلام الوری: 349. وانظر مناقب ابن شهرآشوب: 422/4، وتاج الموالید: 57.
6- (6) - مسارّ الشیعه: 52، مصباح المتهجّد: 792. وانظر مصباح الکفعمی: 511.
7- (7) - الدروس: 15/2، مصباح الکفعمی: 523.
8- (8) - تاج الموالید: 57.

وقیل: فی سنه إحدی وثلاثین ومائتین للهجره(1).

وقیل: سنه ثلاث وثلاثین ومائتین(2).

وفاته علیه السلام:

قبض علیه السلام یوم الجمعه لثمان لیال خلون من شهر ربیع الأوّل سنه ستّین ومائتین(3).

وقیل: یوم الأربعاء(4).

وقیل: فی أوّل شهر ربیع الأوّل(5).

وقیل: فی شهر ربیع الآخر سنه ستّین ومائتین(6).

موضع قبره علیه السلام:

قبره إلی جانب قبر أبیه علیهما السلام فی البیت الّذی دفن فیه أبوه بدارهما بسرّ من رأی(7).

ص:189


1- (1) - کشف الغمّه: 192/3 وص 193، عیون المعجزات علی ما فی البحار: 238/50 ذیل ح 11، وفیات الأعیان: 94/2 رقم 169، الأئمّه الاثنا عشر لابن طولون: 113.
2- (2) - دلائل الإمامه: 223.
3- (3) - الکافی: 503/1، کمال الدین: 473، إرشاد المفید: 313/2، المقنعه: 485، دلائل الإمامه: 223، تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 14، التهذیب: 92/6، روضه الواعظین: 251، مناقب ابن شهرآشوب: 422/4، إعلام الوری: 349، کشف الغمّه: 192/3-194 وص 205 وص 206، تاریخ بغداد: 378/7 رقم 3886، الدروس: 15/2 - وفیه: یوم الأحد، وعن المفید: یوم الجمعه -، وفیات الأعیان: 94/2 رقم 169، الأئمّه الاثنا عشر: 113.
4- (4) - تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 14، تاریخ بغداد: 378/7 رقم 3886، الأئمّه الاثنا عشر: 113.
5- (5) - مصباح المتهجّد: 791، مصباح الکفعمی: 510، توضیح المقاصد: 7.
6- (6) - إثبات الوصیّه: 248.
7- (7) - المقنعه: 485، التهذیب: 92/6. وانظر الکافی: 503/1، وإثبات الوصیّه: 248، والإرشاد: 313/2، وتاریخ الأئمّه: 32، ودلائل الإمامه: 223، ومناقب ابن شهرآشوب: 422/4، وتاریخ بغداد: 379/7، والمنتظم لابن الجوزی: 126/7، ووفیات الأعیان: 94/2 رقم 169، والفصول المهمّه: 289، والأئمّه الاثنا عشر: 113.

ص:190

الباب الثّانی: فضل موضع قبره علیه السلام

ما روی عن الهادی علیه السلام
اشاره

(1427) 1 -

التّهذیب:

بإسناده عن محمّد بن سلیمان زرقان - وکیل الجعفری الیمانی - قال: حدّثنی الصادق بن الصادق علیّ بن محمّد صاحب العسکر علیه السلام، قال: قال لی: یا زرقان، إنّ تربتنا کانت واحده، فلمّا کان أیّام الطوفان افترقت التربه فصارت قبورنا شتّی والتربه واحده(1).

ما روی عن الحسن العسکریّ علیه السلام
اشاره

(1428) 2 -

التّهذیب:

بإسناده عن أبی هاشم الجعفری(2) قال: قال لی أبو محمّد الحسن بن علیّ علیه السلام:

ص:191


1- (1) - التهذیب: 109/6 ح 10، عنه الوسائل: 561/14 - أبواب المزار - ب 83 ح 1، والبحار: 122/100 ح 20. وقد تقدّم فی ص 165 رقم 1409.
2- (2) - هو داود بن القاسم الجعفری، ذکره الشیخ فی الفهرست: 67 رقم 266 قائلاً: داود بن القاسم الجعفری، یکنّی أبا هاشم، من أهل بغداد، جلیل القدر عظیم المنزله عند الأئمّه علیهم السلام، وقد شاهد الرّضا والجواد والهادی والعسکری وصاحب الأمر علیهم السلام. وانظر رجال الطوسی: 375 رقم 1 وص 401 رقم 1 وص 414 رقم 1 وص 431 رقم 1، ومعجم رجال الحدیث: 118/7 رقم 4419، وج 75/22 رقم 14897.

قبری بسُرّ من رأی أمان لأهل الجانبین(1).(2)

ص:192


1- (1) - قال الفیض: یعنی أهل البلاد الّتی من جانبی القبر. «الوافی: 1561/14».
2- (2) - التهذیب: 93/6 ح 3. وفی المزار الکبیر: 19 (ط: 41) مثله. وکذا فی مزار المفید: 202 ح 5 عن الحسین بن روح، وروضه الواعظین: 246 وص 251 مرسلاً. وفی الوسائل: 571/14 - أبواب المزار - ب 90 ح 2، والبحار: 59/102 ح 1 عن التهذیب. والحدیث صحیح «ملاذ الأخیار: 242/9».

الباب الثّالث: فضل زیارته علیه السلام

ما روی عن الصادق علیه السلام
اشاره

(1429) 1 -

الکافی:

بإسناده عن زید الشحّام قال: قلت لأبی عبداللّٰه علیه السلام: ما لمن زار أحداً منکم؟ قال علیه السلام: کمن زار رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله(1).

ص:193


1- (1) - الکافی: 579/4 ح 1. وسیأتی مع تخریجاته فی ج 5 باب فضل زیارتهم علیهم السلام ص 13 رقم 1613 مع روایات اخری فی هذا الباب.

ص:194

الباب الرّابع: الأوقات المستحبّه لزیارته علیه السلام

اشاره

(1430) 1 -

البلد الأمین:

یُستحبّ زیاره النبّی صلی الله علیه و آله وفاطمه والأئمّه علیهم السلام فی کلّ جمعه، والزیاره فی المواسم المشهوره قصداً، وقصد المشاهد الشریفه فی رجب(1).

(1431) 2 -

بحارالأنوار:

فی ذیل باب زیاره الإمامین العسکریّین علیهما السلام قال: اعلم أنّ زیارتهما - صلوات اللّٰه علیهما - فی الأوقات والأیّام الشریفه، والأزمان المختصّه بهما، أفضل وأنسب:

کیوم... ویوم ولاده العسکریّ علیه السلام، وهو عاشر ربیع الثانی علی قول المفید(2) والشیخ(3) ، أو ثامنه علی قول الطبرسی(4) ، أو رابعه علی قول الشهید(5).

ویوم وفاته، وهو ثامن ربیع الأوّل علی قول الکلینی(6) والشیخ فی التهذیب(7) والطبرسی(8) والشهید(9) رحمهم اللّٰه، أو أوّله علی قول الشیخ فی المصباح(10).

ویوم انتقال الخلافه إلیه، وهو یوم وفاه والده صلوات اللّٰه علیهما(11).

ص:195


1- (1) - البلد: 269.
2- (2) - مسارّ الشیعه: 52.
3- (3) - مصباح المتهجّد: 792.
4- (4) - إعلام الوری: 349.
5- (5) - الدروس: 15/2.
6- (6) - الکافی: 503/1.
7- (7) - التهذیب: 92/6.
8- (8) - إعلام الوری: 349.
9- (9) - الدروس: 15/2.
10- (10) - مصباح المتهجّد: 791.
11- (11) - انظر البحار: 78/102.

(1432) 3 -

جمال الاُسبوع:

یوم الخمیس، وهو یوم الحسن بن علیّ صاحب العسکر - صلوات اللّٰه علیه -، زیارته:(1)...

ص:196


1- (1) - جمال الاُسبوع: 36. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 205 رقم 1437.

الباب الخامس: آداب زیارته علیه السلام

ما روی عن بعضهم علیهم السلام
اشاره

(1433) 1 -

کامل الزّیارات:

روی عن بعضهم علیهم السلام أنّه قال: إذا أردت زیاره [قبر](1) أبی الحسن الثالث علیّ بن محمّد الجواد، وأبی محمّد الحسن العسکری علیهما السلام، تقول بعد الغسل إن وصلت إلی قبریهما، وإلّا أومأت بالسّلام من عند الباب الذی علی الشارع الشّباک(2)...

ما ورد من طرق اخری
اشاره

(1434) 2 -

أمالی الطّوسی:

بإسناده عن أبی محمّد الفحّام(3) ، قال: حدّثنی أبو الطیّب (4)- وکان لایدخل

ص:197


1- (1) - من البحار.
2- (2) - کامل الزّیارات: 313 ب 103 ح 1؛ عنه البحار: 61/102 صدر ح 5. قد تقدّم ذکره فی باب آداب زیاره الإمام الهادی علیه السلام ص 171 مع آداب اخری لزیارتهما علیهما السلام.
3- (3) - هو أبو محمّد الحسن بن محمّد بن یحیی الفحّام، کما فی سند حدیث فی الأمالی: 280/1.
4- (4) - فی بشاره المصطفی: أبوالطیّب أحمد بن محمّد بن بویطه، وفی البحار بدل بویطه: بطّه، وفی الأمالی: 292/1 ربطه وفی ص 305: أبو محمّد الطیّب أحمد بن محمّد بن بوطیر، رجل من أصحابنا، وکان جدّه بوطیر غلام الإمام أبی الحسن علیّ بن محمّد، وهو سمّاه بهذا الإسم، وکان ممّن لایدخل المشهد ویزور من وراء الشّباک، ویقول: للدّار صاحب؛ حتّی اذن له...

المشهد، ویزور من وراء الشّباک - فقال لی: جئت یوم عاشوراء نصف نهار ظهر - والشمس تغلی، والطریق خالٍ من أحدٍ، وأنا فزع من الزّعار(1) ، ومن أهل البلد أتخفّی (2)- إلی أن بلغت الحائط الّذی أمضی منه إلی الشّباک، فمددت عینی فإذا برجل جالس علی الباب، ظهرُه إلیّ کأنّه ینظر فی دفتر.

فقال لی [إلی أین](3): یا أبا الطیّب - بصوت یُشبه صوت حسین بن علیّ بن [أبی](4) جعفر بن الرضا -، فقلت: هذا حسین قد جاء یزور أخاه.

قلت: یا سیّدی، أمهلنی(5) أزور من الشّباک، وأجیئک فأقضی حقّک.

قال: ولِمَ لاتدخل یا أبا الطیّب؟

فقلت له: الدار لها مالک لا أدخلها من غیر إذنه.

فقال: یا أبا الطیّب، تکون مولانا رقّاً وتُوالینا حقّاً ونمنعک تدخل الدار! ادخل یا أبا الطیّب.

فقلت: أمضی اسلّم علیه ولا أقبل منه، فجئت إلی الباب ولیس علیه أحد فیشعرنی(6) بی فبادرت إلی عند البصری خادم الموضع، ففتح لی الباب ودخلت، فکان یقول: ألیس کنت لاتدخل الدار؟

فقال: أمّا أنا فقد أذنوا لی، بقیتم أنتم(7).

ص:198


1- (1) - «الدعاه» البحار. والزعارّه: شراسه خُلق وشکاسه «مجمع البحرین: 277/2».
2- (2) - «الجفاه» البحار.
3- (3) - من البشاره، والبحار.
4- (4) - من البحار. وفی البشاره «محمّد» بدل «أبی جعفر».
5- (5) - «أمضی» البحار.
6- (6) - «فتعسّر» البحار.
7- (7) - الأمالی: 293/1؛ عنه البحار: 60/102 ح 4. وفی بشاره المصطفی: 142 مثله.

الباب السّادس: کیفیّه زیارته والصّلاه علیه علیه السلام

الزیارات المطلقه
اشاره

(1435) 1 -

مصباح الزّائر:

قف علی ضریح مولانا أبی محمّد صلوات اللّٰه علیه وقل:

السَّلامُ عَلَیکَ یا مَولای یا أبا مُحَمَّدٍ الحَسَنَ(1) بنَ عَلِیٍّ الهادی المُهتَدِی، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ وَابنَ أولِیائِهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ وَابنَ حُجَجِهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفِیَّ اللّٰهِ وَابنَ أصفِیائِهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا خَلِیفَهَ اللّٰهِ وَابنَ خُلَفائِهِ، وَأبا خَلِیفَتِهِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ خاتَمِ النَّبِیِّینَ(2) ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ سَیِّدِ الوَصِیِّینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ أمِیرِالمُؤمِنینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ سَیِّدَهِ نِساءِ العالَمِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الأئِمَّهِ الهادِینَ،

ص:199


1- (1) - بزیاده «العسکری» البحار.
2- (2) - بزیاده «السّلام علیک یا ابن خاتم الوصیّین، السّلام علیک یا ابن سیّد المرسلین» البحار.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ سیّد(1) الأوصِیاءِ الرّاشِدِینَ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا عِصمَهَ المُتَّقِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا إمامَ الفائِزِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا رُکنَ المُؤمنِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا فَرَجَ المَلهوفِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ الأنبِیاءِ المُنتَجَبِینَ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا خازِنَ عِلمِ وَصِیِّ رَسولِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الدّاعی بِحُکمِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها النّاطِقُ بِکتابِ اللّٰهِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ الحُجَجِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا هادِیَ الأُمَمِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ النِّعَمِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا عَیبَهَ العِلمِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا سَفینَهَ الحِلمِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا أبا الإمامِ المُنتَظَرِ، الظاهِرَهِ للعاقِلِ حُجَّتُهُ، وَالثّابِتَهِ فی الیَقِینِ مَعرِفَتُهُ، المُحتَجَبِ عَنِ أعیُنِ الظّالِمِینَ، وَالمُغَیَّبِ عَنْ دَولَهِ الفاسِقِینَ، وَالمُعِیدِ رَبُّنا بِهِ الإسلامَ جَدیداً(2) بَعدَ الانطِماسِ، وَالقُرآنَ غَضّاً(3) بَعدَ الاندِراسِ.

أشهَدُ یا مَولای أنَّکَ أقَمتَ الصَّلاهَ، وَآتَیتَ الزَّکاهَ، وَأمَرتَ بِالمَعروفِ، وَنَهَیتَ عَنِ المُنکَرِ، وَدَعَوتَ إلیٰ سَبِیلِ رَبّکَ بِالحِکمَهِ وَالمَوعِظَهِ الحَسَنَهِ، وَعَبَدْتَ اللّٰهَ مُخلِصاً حَتّیٰ أتاکَ الیَقِینُ.

ص:200


1- (1) - لیس فی بعض النسخ، والبحار.
2- (2) - من بقیّه النسخ، والبحار.
3- (3) - الغضّ: الطریّ «مجمع البحرین: 317/3».

وَمُوالِیهِ وَمُحِبِّیهِ، وَالسَّلامُ عَلَیکَ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

ثمّ قبّل ضریحه، وضع خدّک الأیمن علیه ثمّ الأیسر وقل:

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ سَیِّدِنا مُحَمَّدٍ وَأهلِ بَیتِهِ، وَصَلِّ عَلَی الحَسَنِ بنِ عَلِیٍّ، الهادی إلیٰ دِینِکَ، وَالدّاعی إلیٰ سَبِیلِکَ، عَلَمِ الهُدیٰ، وَمَنارِ التُّقیٰ، وَمَعدِنِ الحِجیٰ، وَمَأْوَی النُّهیٰ، وَغَیثِ الوَریٰ، وَسَحابِ الحِکمَهِ، وَبَحرِ المَوعِظَهِ، وَوارِثِ الأئِمَّهِ، وَالشَّهِیدِ عَلَی الأُمَّهِ، المَعصومِ المُهَذَّبِ، وَالفاضِلِ المُقَرَّبِ، وَالمُطَهَّرِ مِنَ الرِّجسِ، الَّذی وَرَّثتَهُ عِلمَ الکِتابِ، وَألهَمتَهُ فَصلَ الخِطابِ، وَنَصَبتَهُ عَلَماً لِأهلِ قِبلَتِکَ، وَقَرَنتَ طاعَتَهُ بِطاعَتِکَ، وَفَرَضتَ مَوَدَّتَهُ عَلیٰ جَمِیعِ خَلِیقَتِکَ.

اللّٰهُمَّ فَکما أنابَ بِحُسنِ الإخلاصِ فی تَوحیدِکَ، وَأردیٰ مَنْ خاضَ فی تَشبیهِکَ(1) ، وَحامیٰ عَنْ أهلِ الإیمانِ بِکَ، فَصَلِّ یا رَبِّ عَلَیهِ صَلاهً یَلحَقُ بِها مَحَلَّ الخاشِعِینَ، وَیَعلُو فی الجَنَّهِ بِدَرَجَهِ جَدِّهِ خاتَمِ النَّبِیِّینَ، وَبَلِّغْهُ مِنّا تَحِیَّهً وَسَلاماً، وَآتِنا مِنْ لَدُنْکَ فی مُوالاتِهِ فَضلاً وَإحساناً، وَمَغفِرَهً وَرِضواناً، إنَّکَ ذو فَضلٍ عَظِیمٍ، وَمَنٍّ جَسِیمٍ.

ثمّ تصلّی صلاه الزّیاره فإذا فرغت فقل:

یا دائِمُ یا دَیمومُ، یا حَیُّ یا قَیُّومُ، یا کاشِفَ الکَربِ وَالهَمِّ، یا فارِجَ الغَمِّ، ویا باعِثَ الرُّسُلِ، یا صادِقَ الوَعدِ، یا حَیُّ لا إلٰهَ إلّاأنتَ، أتَوَسَّلُ إلَیکَ بِحَبِیبِکَ [مُحَمَّدٍ] (2)وَوَصِیِّهِ عَلِیٍّ، ابنِ عَمِّهِ وَصِهرِهِ عَلَی ابْنَتِهِ، الَّذی خَتَمتَ بِهِما

ص:201


1- (1) - «مشتبهک» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والبحار.
2- (2) - من البحار.

الشَّرائِعَ، وَفَتَحتَ التَّأوِیلَ وَالطلائِعَ، فَصَلِّ عَلَیهِما صَلاهً یَشهَدُ بِها الأوَّلُونَ وَالآخِرونُ، وَیَنجو بِها الأولِیاءُ وَالصالِحونَ.

وَأتَوَسَّلُ إلَیکَ بِفاطِمَهَ الزَّهراءِ، والِدَهِ الأئِمَّهِ المَهدِیِّینَ، وَسَیِّدَهِ نِساءِ العالَمِینَ، المُشَفَّعَهِ فی شِیعَهِ أولادِها الطَّیِّبِینَ، فَصَلِّ عَلَیها صَلاهً دائِمَهً أبَدَ الآبِدِینَ، وَدَهرَ الدّاهِرینَ.

وَأتَوَسَّلُ إلَیکَ بِالحَسَنِ الرَّضِیِّ، الطّاهِرِ الزَّکِیِّ، وَالحُسَینِ المَظلومِ المَرضِیِّ، البَرِّ النَّقِیِّ، سَیِّدَی شَبابِ أهلِ الجَنَّهِ، الإمامَینِ الخَیِّرَینِ الطَّیِّبَینِ التَّقِیَّینِ النَّقِیَّینِ الطّاهِرَینِ الشَّهِیدَینِ المَظلومَینِ المَقتولَینِ، فَصَلِّ عَلَیهِما ما طَلَعَتْ شَمسٌ وَما غَرَبَتْ، صَلاهً مُتَوالِیَهً مُتَتالِیَهً.

وَأتَوَسَّلُ إلَیکَ بِعَلِیِّ بنِ الحُسَینِ، سَیِّدِ العابِدِینَ، المَحجوبِ مِنْ خَوفِ الظّالِمِینَ، وَبِمُحَمَّدِ بنِ عَلِیٍّ، الباقِرِ الطّاهِرِ، النُّورِ الزَّاهِرِ، الإمامَینِ السَّیِّدَینِ، مِفتاحَی البَرَکاتِ، وَمِصباحَیِ الظُّلُماتِ، فَصَلِّ عَلَیهِما ما سَریٰ لَیلٌ وَما أضاءَ نَهارٌ، صَلاهً تَغدو وَتَروحُ.

وَأَتَوَسَّلُ إلَیکَ بِجَعفَرِ بنِ مُحَمَّدٍ، الصّادِقِ عَنِ اللّٰهِ، والنّاطِقِ فی عِلمِ اللّٰهِ، وَبِموسَی بنِ جَعفَرٍ، العَبدِ الصّالِحِ فی نَفسِهِ، وَالوَصِیِّ النّاصح، الإمامَینِ الهادِیَینِ المَهدِیَّینِ الوافِیَینِ الکافِیَینِ، فَصَلِّ عَلَیهِما ما سَبَّحَ لَکَ مَلَکٌ، وَتَحَرَّکَ لَکَ فَلَکٌ، صَلاهً تَنمِی وَتَزِیدُ، وَلا تَفنیٰ وَلا تَبِیدُ.

وَأَتَوَسَّلُ إلَیکَ بِعَلِیِّ بنِ مُوسَی الرِّضا، وَبِمُحَمَّدِ بنِ عَلِیٍّ المُرتَضیٰ، الإمامَینِ المُطَهَّرَینِ المُنتَجَبَینِ، فَصَلِّ عَلَیهِما ما أضاءَ صُبحٌ وَدامَ، صَلاهً تُرَقِّیهِما إلیٰ رِضوانِکَ فی العِلِّیِّینَ مِنْ جِنانِکَ.

ص:202

وَأَتَوَسَّلُ إلَیکَ بِعَلِیِّ بنِ مُحَمَّدٍ الرّاشِدِ، وَالحَسَنِ بنِ عَلِیٍّ الهادِی، القائِمَینِ بِأمرِ عِبادِکَ، المُختَبَرَینِ بِالمِحَنِ الهائِلَهِ، وَالصّابِرَینِ فی الإحَنِ(1) المائِلَهِ، فَصَلِّ عَلَیهِما کِفاءَ أجرِ الصّابِرِینَ، وَإزاءَ ثَوابِ الفائِزِینَ، صَلاهً تُمَهِّدُ لَهُما الرِّفعَهَ.

وَأَتَوَسَّلُ إلَیکَ یا رَبِّ بإمامِنا وَمُحَقِّقِ زَمانِنا، الیَومِ المَوعودِ، وَالشّاهِدِ المَشهودِ، وَالنُّورِ الأزهَرِ، وَالضِّیاءِ الأنوَرِ، المَنصورِ بِالرُّعبِ، وَالمُظَفَّرِ بِالسَّعادَهِ، فَصَلِّ عَلَیهِ عَدَدَ الثَّمَرِ وَأوراقِ الشَّجَرِ وَأجزاءِ المَدَرِ، وَعَدَدَ الشَّعرِ وَالوَبَرِ، وَعَدَدَ ما أحاطَ بِهِ عِلمُکَ وَأحصاهُ کِتابُکَ، صَلاهً یَغبِطُهُ بِها الأوَّلونَ وَالآخِرونُ.

اللّٰهُمَّ وَاحْشُرْنا فی زُمرَتِهِ، وَاحْفَظْنا عَلیٰ طاعَتِهِ، وَاحْرُِسْنا بِدَولَتِهِ، وَأتحِفْنا بِوِلایَتِهِ، وَانْصُرْنا عَلیٰ أعدائِنا بِعِزَّتِهِ، وَاجْعَلْنا یا رَبِّ مِنَ التَّوّابِینَ، یا أرحَمَ الرّاحِمِینَ.

اللّٰهُمَّ وَإنَّ إبلیسَ المُتَمَرِّدَ اللَّعِینَ قَدِ اسْتَنظَرَکَ لإغواءِ خَلقِکَ فَأنظَرتَهُ، وَاسْتَمْهَلَکَ لِإضلالِ عَبِیدِکَ فَأمهَلتَهُ بِسابِقِ عِلمِکَ فِیهِ، وَقَدْ عَشَّشَ(2) وَکَثُرَتْ جُنودُهُ، وَازْدَحَمَتْ جُیوشُهُ، وَانْتَشَرَتْ دُعاتُهُ فی أقطارِ الأرضِ، فَأضَلُّوا عِبادَکَ، وَأفسَدُوا دِینَکَ، وَحَرَّفوا الکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ، وَجَعَلُوا عِبادَکَ شِیَعاً مُتَفَرِّقِینَ، وَأحزاباً مُتَمَرِّدِینَ.

ص:203


1- (1) - أحِنَ الرجل: حَقَدَ و أضمر العداوه. والإحنه اسم منه، والجمع إحَن «المصباح المنیر: 8».
2- (2) - عشّش الطائر: اتّخذ عُشّاً. والعُشّ: ما یجمعه الطائر من حُطام العِیدان وغیرها یجعله فی شجره. انظر «المعجم الوسیط: 608/2 و 609».

وَقَدْ وَعَدْتَ نُقوضَ بُنیانِهِ، وَتَمزِیقَ شَأنِهِ؛ فَأهلِکْ أولادَهُ وَجُیوشَهُ، وَطَهِّرْ بِلادَکَ مِنِ اخْتِراعاتِهِ وَاخْتِلافاتِهِ، وَأرِحْ عِبادَکَ مِنْ مَذاهِبِهِ وَقِیاساتِهِ، وَاجْعَلْ دائِرَهَ السَّوءِ عَلَیهِم، وَابْسُطْ عَدلَکَ، وَأظهِرْ دِینَکَ، وَقَوِّ أولِیاءَکَ، وَأوهِنْ أعداءَکَ، وَأورِثْ دِیارَ إبلِیسَ وَدِیارَ أولیائِهِ أولیاءَکَ، وَخَلِّدْهُم فی الجَحِیمِ، وَأذِقْهُم مِنَ العَذابِ الألِیمِ، وَاجْعَلْ لَعَائِنَکَ المُستَودَعَهَ فی مَناحِیسِ(1) الخِلقَهِ وَمَشاوِیهِ(2) الفِطرَهِ دائِرَهً عَلَیهِم، وَمُوَکَّلَهً بِهِم، وَجارِیَهً فِیهِم کُلَّ صَباحٍ وَمَساءٍ، وَغُدُوٍّ وَرَواحٍ، رَبَّنا آتِنا فی الدُّنیا حَسَنَهً وَفی الآخِرَهِ حَسَنَهً وَقِنا بِرَحمَتِکَ عَذابَ النّارِ، یا أرحَمَ الرّاحِمِینَ.

ثمّ ادع بما تحبّ لنفسک وإخوانک(3).

(1436) 2 -

العتیق الغرویّ:

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ التَّقِّیُّ، وَابنَ الخَلَفِ الرَّضِیِّ، سَمِیَّ سِبطِ نَبِیِّ الهُدیٰ، ووارِثَ مَنْ مَضیٰ مِنَ الأوصِیاءِ، وَالمُنقِذَ مِنَ الرَّدیٰ، السِّراجَ الأزهَرَ، وَالقَمَرَ الأنوَرَ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا سَیِّدی یا أبا مُحَمَّدٍ الحَسَنَ بنَ عَلِیٍّ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلَی الإمامِ الهادی، وَالصادِعِ الدّاعی، الحاکِمِ بِالعَدلِ،

ص:204


1- (1) - «مناحس» البحار. قال المجلسی مناحس الخلقه: أی مشائمها، أی اللعائن الّتی قرّرتها للّذین فی خلقتهم وطینتهم نحوسه ورداءه. وکذا مشاویه الفطره، من الشّوه بمعنی القبح والعیب «البحار: 80/102».
2- (2) - «وسابق» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
3- (3) - مصباح الزائر: 628-636 (ط: 409-413)؛ عنه البحار: 67/102. وسیأتی وداع هذه الزیاره فی ص 225 رقم 1449.

وَالقائِمِ بِما عَلیٰ مُحَمَّدٍ أُنزِلَ، الحَسَنِ بنِ عَلِیِّ، ابنِ سَیِّدِ المُرسَلِینَ، وَأَعِنْهُ عَلیٰ ما اسْتَرعَیتَهُ، وَادْفَعْ عَنهُ، وَاحْفَظْ شِیعَتَهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَعَلیٰ آلِ مُحَمَّدٍ، وَأبلِغْهُ مِنّا التَّحِیَّهَ وَالسَّلامَ، وَارْدُدْ عَلَینا مِنهُ التَّحِیَّهَ وَالسَّلامَ، وَالسَّلامُ عَلَیهِ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ(1).

زیارهٌ موقّته
اشاره

(1437) 3 -

جمال الاُسبوع:

یوم الخمیس وهو یوم الحسن بن علیّ صاحب العسکر صلوات اللّٰه علیه، زیارته علیه السلام:

السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ وَخالِصَتَهُ. السَّلامُ عَلَیکَ یا إمامَ المُؤمِنینَ، وَوارِثَ المُرسَلِینَ، وَحُجَّهَ رَبِّ العالَمِینَ، صَلَّی اللّٰهُ عَلَیکَ وَعَلیٰ آلِ بَیتِکَ الطَّیِّبِینَ الطّاهِرینَ.

یا مَولای یا أبا مُحَمَّدٍ الحَسَنَ بنَ عَلِیٍّ، أنا مَولیً لَکَ وَلِآلِ بَیتِکَ، وَهٰذا یَومُکَ وَهُوَ یَومُ الخَمِیسِ، وَأنا ضَیفک فِیهِ وَمُستَجِیرٌ بِکَ فِیهِ، فَأحسِنْ ضِیافَتِی وَإجارَتی، بِحَقِّ آلِ بَیتِکَ الطَّیِّبِینَ الطّاهِرِینَ(2).

ص:205


1- (1) - العتیق الغروی علی ما فی البحار: 227/102.
2- (2) - جمال الاُسبوع: 36؛ عنه البحار: 215/102.

الصلاه علیه علیه السلام

ما روی عنه علیه السلام
اشاره

(1438) 4 -

مصباح المتهجّد:

بإسناده عن عبداللّٰه بن محمّد العابد، عن أبی محمّد الحسن العسکری علیه السلام - فیما أملاه علیه السلام علیه، من الصلاه علی النبیّ وأوصیائه علیهم السلام -:

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلَی الحَسَنِ بنِ عَلِیِّ بنِ مُحَمَّدٍ، البَرِّ التَّقِیِّ، الصّادِقِ الوَفِیِّ، النُّورِ المُضِیءِ، خازِنِ عِلمِکَ، وَالمُذَکِّرِ بِتَوحِیدِکَ، وَوَلِیِّ أمرِکَ، وَخَلَفِ أئِمَّهِ الدِّینِ، الهُداهِ الرّاشِدِینَ، وَالحُجَّهِ عَلیٰ أهلِ الدُّنیا، فَصَلِّ عَلَیهِ یا رَبِّ أفضَلَ ما صَلَّیتَ عَلیٰ أحَدٍ مِنْ أصفِیائِکَ وَحُجَجِکَ، وأولادِ رُسُلِکَ، یا إلٰهَ العالَمِینَ(1).

ص:206


1- (1) - المصباح: 405. وسیأتی کاملاً مع تخریجاته فی ج 5 باب الصلاه علیهم علیهم السلام ص 143 رقم 1681.

الباب السّابع: الآداب بعد الزّیاره

اشاره

(1439) 1 -

مصباح الزّائر:

فی ذیل الزیاره المتقدّمه(1) قال: ثمّ تصلّی صلاه الزیاره فإذا فرغت فقل:

یا دائمُ یا دَیموم(2)...

الباب الثّامن: کیفیّه و داعه علیه السلام

سیأتی ذکر وداعین له وللإمام الهادی علیهما السلام فی زیاراتهما المشترکه(3).

ص:207


1- (1) - انظر ص 199 رقم 1435.
2- (2) - المصباح: 63 (ط: 40)؛ عنه البحار: 6/102. وتقدّم ذکر الدعاء فی ص 201.
3- (3) - انظر ص 225 رقم 1449 وص 226 رقم 1450.

زیارات الإمامین العسکریّین علیهما السلام المشترکه

اشاره

ص:208

الباب الأوّل: کیفیّه زیارتهما علیهما السلام

ما روی عن بعضهم علیهم السلام
اشاره

(1440) 1 -

کامل الزّیارات:

روی عن بعضهم علیهم السلام أنّه قال: إذا أردت زیاره [قبر](1) أبی الحسن الثالث علیِّ بن محمّد الجواد، وأبی محمّد الحسن العسکری علیهما السلام، تقول:(2)...

السَّلامُ عَلَیکُما یا وَلِیَّیِ اللّٰهِ، السّلام علیکما یا حجَّتَی اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا نُورَیِاللّٰهِ فِی ظُلُماتِ الأرضِ، (السَّلامُ عَلَیکُما یا مَنْ بَدا للّٰهِِ فِی شأنِکُما(3))(4) ،

ص:209


1- (1) - من البحار.
2- (2) - تقدّم صدرها فی باب آداب زیاره الهادی علیه السلام ص 171 رقم 1416.
3- (3) - «فیکما» التهذیب. قال المجلسی: أمّا البداء فی أبی محمّد الحسن علیه السلام فقد مضی فی باب النصّ علیه أخبار کثیره بأنّ البداء قد وقع فیه وفی أخیه الّذی کان أکبر منه ومات قبله، کما کان فی موسی علیه السلام وإسماعیل، وأمّا فی أبیه علیه السلام فلم نر فیه شیئاً یدلّ علی البداء، فلعلّه وقع فیه أیضاً شیء من هذا القبیل أو من القیام بالسیف أو غیرهما، أو نسب هذا البداء إلی الأب أیضاً لأنّ التنصیص علی الإمامه یتعلّق به «البحار: 63/102».وقال الفیض: یعنی نشأ للّٰه سبحانه فی شأنکما أمر وهو وصیّه أبی الحسن لأبی محمّد وإمامه أبی محمّد بعد أبی الحسن علیه السلام، وذلک لأنّ أبا جعفر محمّد بن علیّ کان مترقّباً للإمامه، صالحاً لها، مرجوّاً عند أصحابه، فقبضه اللّٰه إلیه، وصار أمر الإمامه محتوماً لأبی محمّد. «الوافی: 1563/4، وانظر ج 386/2».
4- (4) - ما بین القوسین لیس فی الفقیه.

(السَّلامُ عَلَیکُما یا حَبِیبَیِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا إمامَیِ الهُدیٰ)(1).

أتَیتُکُما(2) ، عارِفاً بِحَقِّکُما، مُعادِیاً لِأعدائِکُما، مُوالِیاً لِأَولِیائِکُما، مُؤمِناً بِما آمَنتُما بِهِ، کافِراً بِما کَفَرتُما بِهِ، مُحَقِّقاً لِما حَقَّقتُما، مُبطِلاً لِما أبطَلتُما.

أَسأَلُ اللّٰهَ رَبِّی وَرَبَّکُما أنْ یَجعَلَ حَظِّی مِنْ زِیارَتِکُما الصَّلاهَ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ(3) ، وَأَنْ یَرزُقَنی مُرافَقَتَکُما فِی الجِنانِ مَعَ آبائِکُما الصّالِحِینَ، وَأَسأَلُهُ أنْ یُعتِقَ رَقَبَتِی مِنَ النّارِ، وَیَرزُقَنی شَفاعَتَکُما وَمُصاحَبَتَکُما، وَیُعَرِّفَ(4) بَینی وَبَینَکُما، وَلا یَسلُبَنی حُبَّکُما وَحُبَّ آبائِکُما الصّالِحِینَ، وَأنْ لا یَجعَلَهُ(5) آخِرَ العَهدِ مِنْ(6) زِیارَتِکُما، وَیَحشُرَنی(7) مَعَکُما فی الجَنَّهِ بِرَحمَتِهِ.

اللّٰهُمَّ ارْزُقْنی حُبَّهُما، وَتَوَفَّنِی عَلیٰ مِلَّتِهِما.

اللّٰهُمَّ(8) الْعَنْ ظالِمِی آلِ مُحَمَّدٍ حَقَّهُمْ، وَانْتَقِمْ مِنهُمْ.

اللّٰهُمَّ الْعَنِ الأوَّلِینَ مِنهُمْ وَالآخِرِینَ، وَضاعِفْ عَلَیهِمُ العَذابَ، وَبَلِّغْ(9) بِهِمْ وَبِأشیاعِهِمْ وَأتْباعِهِمْ وَمُحِبِّیهِم وَمُتَّبِعِیهِم(10) أسفَلَ دَرَکٍ مِنَ الجَحِیمِ(11) ، إنَّکَ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ.

ص:210


1- (1) - لیس فی نسخه م، والفقیه، والتهذیب، والبحار.
2- (2) - بزیاده «زائراً» نسخه م، ومزار المفید، والمزار الکبیر، ومزار الشهید، والمصباح، والبلد، والبحار.
3- (3) - «وأهل بیته» التهذیب.
4- (4) - «ولا یفرّق» الفقیه، والتهذیب، والکبیر، ومزار الشهید.
5- (5) - «ولا یجعله» التهذیب، والمصباح، والبلد.
6- (6) - «منکما ومن» التهذیب.
7- (7) - «ویجعل محشری» الفقیه. «وأن یحشرنی» التهذیب، ومزار الشهید.
8- (8) - «و» التهذیب.
9- (9) - «وأبلغ» البحار.
10- (10) - «وشیعتهم» الفقیه.
11- (11) - بدل قوله «وبلّغ» إلی هنا: «الألیم» التهذیب، والکبیر، ومزار الشهید.

یا أرحَمَ الرّاحِمِینَ.

وتجتهد فی الدعاء لنفسک ولوالدیک، وتخیر من الدعاء، فإن وصلت إلیهما - صلّی اللّٰه علیهما - فصلّ عند قبرهما رکعتین. وإذا دخلت المسجد وصلّیت، دعوت اللّٰه بما أحببت، إنّه قریب مجیب - وهذا المسجد إلی جانب الدار، وفیه کانا یصلّیان علیهما السلام -(1).

(1441) 2 -

مصباح الزّائر:

إذا أردت زیارتهما صلوات اللّٰه علیهما فتستأذن بما قدّمناه(2) ، ثمّ تدخل مقدِّماً رجلک الیمنی، فإذا وقفت علی قبریهما - صلوات اللّٰه علیهما - فقف عندهما واجعل القبله بین کتفیک، وکبّر اللّٰه مائه تکبیره، وقل:

السَّلامُ عَلَیکُما یا وَلِیَّیِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا حَبِیبَیِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا حُجَّتَیِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا نُورَیِ اللّٰهِ فی ظُلُماتِ الأرضِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا أمینَیِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا سَیِّدَیِ الأُمَّهِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا حافِظَیِ الشَّرِیعَهِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا تالِیَیْ کِتابِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا وارِثَیِ الأنبِیاءِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا خازِنَی عِلمِ الأوصِیاءِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا عَلَمَیِ الهُدیٰ، السَّلامُ عَلَیکُما یا مَنارَیِ التُّقیٰ، السَّلامُ عَلَیکُما یا عُروَتَیِ

ص:211


1- (1) - کامل الزّیارات: 313 ب 103 ح 1. وفی الفقیه: 607/2 ح 3214 من غیر إسناد، والتهذیب: 94/6 عن محمّد بن الحسن بن الولید باختلاف یسیر. وفی المقنعه: 486، ومزار المفید: 203، ومصباح الکفعمی: 494، والبلد الأمین: 283، والمزار الکبیر: 797-799 (ط: 552)، ومزار الشهید: 201 من غیر إسناد نحوها. وفی البحار: 61/102 ح 5 وص 62 ح 6 عن الکامل والفقیه. وورد فی التهذیب وغیره بعدها وداع سیأتی ذکره فی ص 226 رقم 1450.
2- (2) - تقدّم ذکره فی ص 173 عن المصباح: 620 (ط: 404).

[اللّٰهِ] (1)الوُثقیٰ، [السَّلامُ عَلَیکُما یا مَحَلَّی مَعرِفَهِ اللّٰهِ](2)، السَّلامُ عَلَیکُما یا ساکِنَی(3) ذِکرِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا حامِلَی سِرِّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا مَعدِنَی کَلِمَهِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا ابْنَی رَسُولِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا ابْنَی وَصِیِّ رَسُولِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا قُرَّتَی عَینِ فاطِمَهَ سَیِّدَهِ النِّساءِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا ابْنَیِ الأئِمَّهِ المَعصومِینَ، السَّلامُ عَلَیکُما وَعَلیٰ آبائِکُما الطّاهِرِینَ، السَّلامُ عَلَیکُما وَعَلیٰ وَلَدِکُما الحُجَّهِ عَلَی العالَمِینَ(4) ، السَّلامُ عَلَیکُما وَعَلیٰ أرواحِکُما وَأجسادِکُما وَأبدانِکُما، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

بِأَبِی أنتُما وَأُمِّی وَأهلِی وَمالِی [وَوَلدِی] (5)یا ابْنَی رَسُولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله، أتَیتُکُما زائِراً لَکُما، عارِفاً بِحَقِّکُما، مُؤمِناً بِما آمَنتُما بِهِ، کافِراً بِما کَفَرتُما بِهِ، مُحَقِّقاً لِما حَقَّقتُما، مُبطِلاً لِما أبطَلْتُما، مُوالِیاً لَکُما، مُعادِیاً لِأعدائِکُما وَمُبغِضاً لَهُم، مُسالِماً(6) لِمَنْ سالَمتُما، مُحارِباً لِمَنْ حارَبْتُما، عارِفاً بِفَضلِکُما، مُحتَمِلاً لِعِلمِکُما، مُحتَجِباً بِذِمَّتِکُما، مُؤمِناً بِإیابِکُما، مُصَدِّقاً بِدَولَتِکُما، مُرتَقِباً لِأمرِکُما، مُعتَرِفاً بِشَأنِکُما وَبِالهُدَی الَّذی أنتُما عَلَیهِ، مُستَبصِراً بِضَلالَهِ مَنْ خالَفَکُما وَبِالعَمَی الَّذی هُمْ عَلَیهِ.

أسألُ اللّٰهَ رَبِّی وَرَبَّکُما أنْ یَجعَلَ حَظِّی مِنْ زِیارَتِی إیّاکُما، الصَّلاهَ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَأنْ یَرزُقَنی شَفاعَتَکُما، وَلا یُفَرِّقَ بَینی وَبَینَکُما، وَلا یَسلُبَنی حُبَّکُما وَحُبَّ آبائِکُما الصّالِحِینَ، وَأَنْ یَحشُرَنی مَعَکُما، وَیَجمَعَ بَینِی وَبَینَکُما فی جَنَّتِهِ، بِرَحمَتِهِ وَفَضلِهِ.

ص:212


1- (1) - من البحار.
2- (2) - من البحار.
3- (3) - «یا مسکنی» البحار.
4- (4) - «الخلق أجمعین» البحار.
5- (5) - من البحار.
6- (6) - «سلماً» البحار.

ثمّ تنکبّ علی قبر کلِّ واحد منهما فتقُبّله، وتضع خدّک الأیمن علیه والأیسر، ثمّ ترفع رأسک وتقول:

اللّٰهُمَّ ارزُقْنی حُبَّهُم، وَتَوَفَّنی عَلیٰ وِلایَتِهِم.

اللّٰهُمَّ الْعَنْ ظالِمی آلِ مُحَمَّدٍ حَقَّهُم، وَانْتَقِمْ مِنهُم.

اللّٰهُمَّ الْعَنِ الأوَّلِینَ مِنهُم وَالآخِرِینَ، وَضاعِفْ عَلَیهِمُ العَذابَ الألِیمَ، إنَّکَ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ.

اللّٰهُمَّ عَجِّلْ فَرَجَ وَلِیِّکَ وَابنِ نَبِیِّکَ، وَاجْعَلْ فَرَجَنا مَقروناً بِفَرَجِهِم، یا أرحَمَ الرّاحِمِینَ.

اللّٰهُمَّ إنِّی قَدْ أتَیتُ لِزِیارَهِ هٰؤلاءِ الأئِمَّهِ المَعصومِینَ رَجاءً لِجَزِیلِ الثَّوابِ، وَفِراراً مِنْ سُوءِ الحِسابِ.

اللّٰهُمَّ إنِّی أتَوَجَّهُ إلَیکَ بِأَولِیائِکَ الدّالِّینَ عَلَیکَ، فی غُفرانِ ذُنوبِی، وَحَطِّ سَیِّئاتِی، وَأَتَوَسَّلُ إلَیکَ فی هٰذِهِ السّاعَهِ عِندَ أهلِ بَیتِ نَبِیِّکَ فی هٰذِهِ البُقعَهِ المُبارَکَهِ الشَّرِیفَهِ.

اللّٰهُمَّ فَتَقَبَّلْ مِنِّی، وَجازِنِی عَلیٰ حُسنِ نِیَّتِی وَصالِحِ عَقِیدَتی وَصِحَّهِ مُوالاتی، أفضَلَ ما جازَیتَ أحَداً مِنْ عَبِیدِکَ المؤمِنِینَ، وَأدِمْ لِی ما خَوَّلْتَنی بِهِ، وَاسْتَعْمِلْنی صالِحاً فِیما آتَیتَنی، وَلا تَجْعَلْنی أخسَرَ وارِدٍ إلَیهِم، وَأعتِقْ رَقَبَتی مِنَ النّارِ، وَأوسِعْ عَلَیَّ مِنْ رِزقِکَ الحَلالِ الطَّیِّبِ، وَاجْعَلْنی مِنْ رُفَقاءِ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَحُلْ بَینی وَبَینَ مَعاصِیکَ حَتّیٰ لا أعصِیَکَ، وَأعِنِّی عَلیٰ طاعَتِکَ وَطاعَهِ أولِیائِکَ، حَتّیٰ لا تَفقِدَنی حَیثُ أمَرتَنی، وَلا تَرانی حَیثُ نَهَیتَنی.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَاغْفِرْ لی وَارْحَمْنی، وَاعْفُ عَنِّی

ص:213

وَعَنْ جَمِیعِ المُؤمِنِینَ وَالمُؤمِناتِ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَأعِذْنی مِنْ هَولِ المُطَّلَعِ، وَمِنْ فَزَعِ یَومِ القِیامَهِ، [وَمِنْ شَرِّ المُنقَلَبِ](1)، وَمِنْ ظُلمَهِ القَبرِ وَوَحشَتِهِ، وَمِنْ(2) مَواقِفِ الخِزْیِ فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَاجْعَلْ جائِزَتِی فی مَوقِفِی هٰذا غُفرانَکَ، وَتُحفَتَکَ فی مَقامی هٰذا عِندَ أئِمَّتِی وَمَوالِیَّ - صَلَواتُ اللّٰهِ عَلَیهِم - أنْ تُقِیلَ عَثرَتی، وَتَقبَلَ مَعذِرَتی، وَتَتَجاوَزَ عَنْ خَطِیئَتِی، وَتَجعَلَ التَّقویٰ زادِی، وَما عِندَکَ خَیراً لی فی مَعادی، وَتَحشُرَنی(3) فی زُمرَهِ مُحَمَّدٍ صلی الله علیه و آله، وَتَغفِرَ لی وَلِوالِدَیَّ، فَإنَّکَ خَیرُ مَرغوبٍ إلَیهِ، وَأکرَمُ مَسؤولٍ اعتُمِدَ عَلَیهِ، وَلِکُلِّ وافِدٍ کَرامَهٌ، وَلِکلِّ زائِرٍ جائِزَهٌ، فَاجْعَلْ جائِزَتی فی مَوقِفی هٰذا غُفرانَکَ وَالجَنَّهَ لی، وَلِجَمِیعِ المؤمِنِینَ وَالمؤمِناتِ.

اللّٰهُمَّ وَأنا عَبدُکَ الخاطِئُ المُذنِبُ المُقِرُّ بِذَنبِهِ، فَأسأَلُکَ یا اللّٰهُ یا کَرِیمُ، بِحَقِّ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، لا تَحرِمْنی الأجرَ وَالثَّوابَ مِنْ فَضلِ عَطائِکَ وَکَریمِ(4) تَفَضُّلِکَ.

یا مَولای یا أبا الحَسَنِ عَلِیَّ بنَ مُحَمَّدٍ، وَیا مَولای [یا] (5)أبا مُحَمَّدٍ الحَسَنَ بنَ عَلِیٍّ، أتَیتُکُما زائِراً لَکُما، أتَقَرَّبُ إلَی اللّٰهِ عَزَّوَجَلَّ وَإلیٰ رَسولِهِ

ص:214


1- (1) - من البحار.
2- (2) - «وفی» المصدر، وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والبحار.
3- (3) - «واحشرنی» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
4- (4) - «کرم» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والبحار.
5- (5) - من البحار.

وَإلَیکُما وَإلیٰ أبِیکُما وَإلیٰ أُمّکما(1) بِذٰلِکَ، أرجو بِزِیارَتِکُما فَکاکَ رَقَبَتی مِنَ النّارِ، فَاشْفَعا لی عِندَ رَبِّکُما فی إجابَهِ دُعائی، وَغُفرانِ ذُنوبی، وَذُنوبِ وَالِدَیَّ، وَإخوانِیَ المؤمِنینَ، وَأخَواتِیَ المؤمِناتِ.

یا اللّٰهُ یا اللّٰهُ یا اللّٰهُ یا اللّٰهُ یا اللّٰهُ یا اللّٰهُ، یا رَحمٰنُ یا رَحمٰنُ یا رَحمٰنُ یا رَحمٰنُ یا رَحمٰنُ یا رَحمٰنُ، لا إلٰهَ إلّاأنتَ، صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَاسْتَجِبْ دُعائی فِیما سَأَلتُکَ، وَصِلْ بِذٰلِکَ مَنْ بِمَشارِقِ الأرضِ وَمَغارِبِها.

یا اللّٰهُ یا کَرِیمُ، لا إلٰهَ إلّاأنتَ الحَلِیمُ الکَرِیمُ، لا إلٰهَ إلّاأنتَ العَلِیُّ العَظِیمُ، سُبحانَ اللّٰهِ رَبِّ السَّماواتِ السَّبعِ، وَرَبِّ الأرَضِینَ السَّبعِ، وَما فِیهِنَّ وَما بَینَهُنَّ وَما تَحتَهُنَّ، وَرَبِّ العَرشِ العَظِیمِ، وَسَلامٌ عَلَی المُرسَلِینَ، وَالحَمدُ للّٰهِِ رَبِّ العالَمِینَ، وَالصَّلاهُ عَلیٰ مُحَمَّدٍ النَّبِیِّ وَآلِهِ الطّاهِرِینَ، وَسَلَّمَ تَسلِیماً کَثِیراً.

ثمّ تصلّی عند الضریح أربع رکعات صلاه الزیاره، فإذا فرغت رفعت یدیک إلی السماء ودعوت بما قدّمنا ذکره عقیب زیاره الجواد علیه السلام(2) فی الفصل الرابع عشر وهو قوله:

اللّٰهُمَّ أنتَ الرَّبُ وَأنا المَربوبُ - بتمامه -(3).

ص:215


1- (1) - «ابنکما» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والبحار.
2- (2) - انظر مصباح الزّائر: 777-780 (ط: 496-498). وقد تقدّم فی ص 72 عن المصباح.
3- (3) - مصباح الزّائر: 774-780 (ط: 495-498)؛ عنه البحار: 74/102 ح 10. وسیأتی وداع هذه الزیاره فی ص 225.

(1442) 3 -

ومنه:

تقف علیهما وأنت علی غسل وتقول:

السَّلامُ عَلیٰ رَسولِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلیٰ مُحَمَّدِ بنِ عَبدِاللّٰهِ، السَّلامُ عَلیٰ أمِیرِالمؤمِنینَ عَلِیِّ بنِ أبی طالِبٍ، السَّلامُ عَلَی الأئِمَّهِ المَعصومِینَ مِنْ وُلدِهِ المَهدِیِّینَ، الَّذینَ أمَروا بِطاعَهِ اللّٰهِ، وَقَرَّبوا أولِیاءَ اللّٰهِ، وَاجْتَنَبوا مَعصِیَهَ اللّٰهِ، وَجاهَدوا أعداءَ اللّٰهِ(1) ، وَدَحَضوا حِزبَ الشَّیطانِ الرَّجِیمِ، وَهَدَوا إلَی الصِّراطِ المُستَقِیمِ.

السَّلامُ عَلَیکُما أیُّها الإمامانِ الطّاهِرانِ الصِّدِّیقانِ، اللَّذانِ اسْتَنْقَذا المؤمِنِینَ مِنْ مُخالَطَهِ الفاسِقِینَ، وَحَقَنا(2) دِماءَ المُحِبِّینَ بِمُداراهِ المُبغِضِینَ.

أَشهَدُ أنَّکُما حُجَّتا اللّٰهِ عَلیٰ عِبادِهِ، وَسِراجا أرضِهِ وَبِلادِهِ، وَتَجَرَّعتُما فی رَبِّکُما غَیظَ الظّالِمِینَ، وَصَبَرتُما فی مَرضاتِهِ عَلیٰ عِنادِ المُعانِدِینَ، حَتّیٰ أقَمتُما مَنارَ الدِّینِ، وأبَنْتُما الشَّکَّ مِنَ الیَقِینِ؛ فَلَعَنَ اللّٰهُ مانِعَکُما الحَقَّ(3) ، (وَلَعَنَ اللّٰهُ الباغِیَ)(4) عَلَیکُما مِنَ الخَلقِ.

ثمّ ضع خدَّک الأیمن علی القبر وقل:

اللّٰهُمَّ إنَّ هٰذَینِ الإمامیّ(5) قائِدایَ، وَبِهِما وَبِآبائِهِما أرجو الزُّلفَهَ(6) لَدَیکَ یَومَ قُدومِی عَلَیکَ.

ص:216


1- (1) - «أعداءه» بقیّه النسخ، والبحار.
2- (2) - حقنت له دمه: إذا منعت من قتله وإراقته «لسان العرب: 126/13».
3- (3) - من بقیّه النسخ، والبحار.
4- (4) - «والباغی» بقیّه النسخ، والبحار.
5- (5) - «الإمامین» البحار.
6- (6) - الزلفه: القربی والمنزله «مجمع البحرین: 286/2».

اللّٰهُمَّ إنِّی أُشهِدُکَ وَمَنْ حَضَرَ مِنَ مَلآئِکَتِکَ أنَّهُما عَبدانِ لَکَ، اصْطَفَیْتَهُما وَفَضَّلْتَهُما، وَتَعَبَّدْتَ خَلقَکَ بِمُوالاتِهِما، وَأذَقتَهُما المَنِیَّهَ الَّتی کَتَبتَ عَلَیهِما، وَما ذاقا فِیکَ أعظَمُ مِمّا ذاقا مِنکَ، وَجَمَعتَنی وَإیّاهُما فی الدُّنیا عَلیٰ صِحَّهِ(1) الاعتِقادِ فی طاعَتِکَ، فَاجْمَعْنی وَإیّاهُما فی جَنَّتِکَ، یا مَنْ حَفِظَ الکَنزَ بِإقامَهِ الجِدارِ، وَحَرَسَ مُحَمَّداً صلی الله علیه و آله بِالغارِ، وَنَجّیٰ إبراهِیمَ علیه السلام مِنَ النّارِ.

اللّٰهُمَّ إنِّی أبرَأُ إلَیکَ مِمَّنِ اعْتَقَدَ فِیهِما اللّاهُوتَ، وَقَدَّمَ عَلَیهِما الطّاغوتَ.

اللّٰهُمَّ الْعَنِ النّاصِبَهَ الجاحِدِینَ(2) ، وَالمُسرِفِینَ الغالِینَ، وَالشّاکِّینَ المُقَصِّرِینَ، وَالمُفَوِّضِینِ(3).

اللّٰهُمَّ إنَّکَ تَسمَعُ کَلامی، وَتَریٰ مَقامی، وَعِلمُکَ مُحیطٌ بِما خَلفِی وَأمامِی، فَاحْرُسْنی(4) مِنْ کُلِّ سُوءٍ یُخرِجُ(5) دِینی، وَاکْفِنی کُلَّ شُبهَهٍ تُشَکِّکُ(6) یَقِینی، وَأشرِکْ فی دُعائی إخوانی، وَمَنْ أمرُهُ یَعنِینی.

اللّٰهُمَّ إنَّ هٰذا مَوقِفٌ خُضتُ إلَیهِ المَتالِفَ(7) ، وَقَطَعْتُ دونَهُ المَخاوفَ، طَلَباً أنْ تَستَجِیبَ فِیهِ دُعائی، وَأَنْ تُضاعِفَ فِیهِ حَسَناتِی، وَأَنْ تَمحُوَ فِیهِ سَیِّئاتِی.

ص:217


1- (1) - من بقیّه النسخ، والمزار الکبیر، والبحار.
2- (2) - «والجاحدین» المصدر؛ وما أثبتناه من المزار، والبحار.
3- (3) - «والجهله المفوّضین» المزار.
4- (4) - «فأجرنی» البحار.
5- (5) - «یجرح» بعض النسخ.
6- (6) - «تُشکل» المصدر؛ وما أثبتناه من المزار، والبحار.
7- (7) - المتالف: المهالک. «لسان العرب: 18/9».

اللّٰهُمَّ فَأعطِنی فِیهِ وَإخوانی مِنْ آلِ مُحَمَّدٍ وَشِیعَتِهِم وَأهلِ حُزانَتی وَأولادی وَقَراباتی، مِنْ کُلِّ خَیرٍ مُزلِفٍ(1) فی الدُّنیا وَمُحظٍ فی(2) الآخِرَهِ، وَاصْرِفْ عَنْ جَمعِنا کُلَّ شَرٍّ یُورِثُ فی الدُّنیا عَدَماً، وَیَحجُبُ غَیثَ السَّماءِ، وَیُعَقِّبُ فی الآخِرَهِ نَدَماً.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَاسْتَجِبْ، وَصَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ أجمَعِین.

ثمّ تخرج عنهما، ولاتولّ ظهرک إلیهما(3).

(1443) 4 -

المزار الکبیر:

...(4) فإذا أتیتهما فقف علی قبریهما، واجعل وجهک تلقاء القبله، وقل:

السَّلامُ عَلَیکُما یا وَلِیَّیِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا أمِینَیِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا نُورَ [یِ] اللّٰهِ فی ظُلُماتِ الأرضِ، السَّلامُ عَلَیکُما مِنْ مُعتَمِدٍ بَعدَ اللّٰهِ سُبحانَهُ عَلَیکُما، مِنْ عَبْدِکُما وَزائِرِکُما وَوَلِیِّکُما، أتَیتُکُما زائِراً لَکُما، عارِفاً بِحَقِّکُما، مؤمِناً بِما آمَنتُما بِهِ، کافِراً بِما کَفَرتُما بِهِ، مُحَقِّقاً لِما حَقَّقتُما، مُبطِلاً لِما أبطَلْتُما، فَأسأَلُ اللّٰهَ رَبِّی وَرَبَّکُما بِحَقِّکُما أنْ یَجعَلَ حَظِّی مِنْ زِیارَتِکُما مَغفِرَهَ ذُنوبِی، وَإعطائی سُؤلِی، وَأنْ یُصَلِّیَ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَیَرزُقَنی شَفاعَتَکُما، وَلا یُفَرِّقَ بَینی وَبَینَکُما، وَیَجمَعَنی وَإیّاکُما فی مُستَقَرٍّ مِنْ رَحمَتِهِ.

ص:218


1- (1) - الزُلفه والزلفی: القُرب: وأزلفه: قرّبه «المصباح المنیر: 346».
2- (2) - من بقیّه النسخ، والبحار.
3- (3) - مصباح الزائر: 781-783 (ط: 499-500)؛ عنه البحار: 77/102 ح 12. وفی المزار الکبیر: 939 (ط: 655) باختلاف یسیر.
4- (4) - تقدّم صدرها فی ص 172 رقم 1418.

ثمّ ارفع یدیک بالدّعاء وقل:

اللّٰهُمَّ ارْزُقْنی حُبَّ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَتَوَفَّنِی عَلیٰ مِلَّتِهِم.

اللّٰهُمَّ الْعَنْ ظالِمی آلِ مُحَمَّدٍ، وَانْتَقِمْ مِنْهُم.

اللّٰهُمَّ وَعَجِّلْ فَرَجَ وَلِیِّکَ وَابنِ وَلِیِّکَ، وَاجْعَلْ فَرَجَنا مَقروناً بِفَرَجِهِم.

ثمّ صلّ مکانک أربع رکعات، وادع اللّٰه کثیراً(1).

ص:219


1- (1) - المزار الکبیر: 800 (ط: 554).

ص:220

الباب الثّانی: الآداب بعد زیارتهما علیهما السلام

ما روی عن بعضهم علیهم السلام
اشاره

(1444) 1 -

کامل الزّیارات:

فی ذیل الزیاره المتقدّمه(1) المرویّه عن بعضهم علیهم السلام قال: وتجتهد فی الدعاء لنفسک ولوالدیک، وتخیر من الدعاء؛ فإن وصلت إلیهما - صلّی اللّٰه علیهما - فصلّ عند قبرهما رکعتین، وإذا دخلت المسجد وصلّیت دعوت اللّٰه بما أحببت، إنّه قریب مجیب - وهذا المسجد إلی جانب الدار، وفیه کانا یصلّیان علیهما الصلاه والسلام -(2).

ما ورد من طرق اخری
اشاره

(1445) 2 -

مصباح الزّائر:

ثمّ تخرج عنهما، ولاتولّ ظهرک إلیهما، وامض إلی السرداب فزر صاحب الأمر صلوات اللّٰه علیه(3).

ص:221


1- (1) - انظر ص 209 رقم 1440.
2- (2) - الکامل: 314 ب 103 ذیل ح 1؛ عنه البحار: 61/102 ذیل ح 5. وفی الفقیه: 607/2 ذیل ح 3214 من غیر إسناد نحوه، وکذا فی التهذیب: 95/6 عن محمّد بن الحسن بن الولید إلی قوله «إنّه قریب مجیب».
3- (3) - مصباح الزائر: 783 (ط: 500)؛ عنه البحار: 78/102 ذیل ح 12.

(1446) 3 -

المزار الکبیر:

فی ذیل الزیاره المتقدّمه(1) قال: ثمّ صلّ مکانک أربع رکعات، وادع اللّٰه کثیراً(2).

(1447) 4 -

مصباح الزّائر:

ثمّ تزور امّ القائم علیهما السلام - وقبرها خلف ضریح مولانا الحسن العسکری علیه السلام - فتقول:

السَّلامُ عَلیٰ رَسُولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله الصَّادِقِ الأمِینِ، السَّلامُ عَلیٰ مَولانا أمِیرِ المؤمِنینَ، السَّلامُ عَلَی الأئِمَّهِ الطّاهِرینَ، الحُجَجِ المَیامِینِ.

السَّلامُ عَلیٰ والِدَهِ الإمامِ، وَالمُودَعَهِ أسرارَ المَلِکِ العَلّامِ، وَالحامِلَهِ لِأشرَفِ الأنامِ.

السَّلامُ عَلَیکِ أیَّتُها الصِّدِّیقَهُ المَرضِیَّهُ، السَّلامُ عَلَیکِ یا شَبِیهَهَ أُمِّ مُوسیٰ، وَابْنَهَ حَوارِیِّ عِیسیٰ.

السَّلامُ عَلَیکِ أیَّتُها التَّقِیَّهُ النَّقِیَّهُ، السَّلامُ عَلَیکِ أیَّتُها الرَّضِیَّهُ المَرضِیَّهُ، السَّلامُ عَلَیکِ أیَّتُها المَنعُوتَهُ فی الإنجِیلِ، المَخطوبَهُ مِنْ رُوحِ اللّٰهِ الأمِینِ، وَمَنْ رَغِبَ فی وَصلَتِها مُحَمَّدٌ سَیِّدُ المُرسَلِینَ، وَالمُستَودَعَهُ أسرارَ رَبِّ العالَمِینَ.

السَّلامُ عَلَیکِ وَعَلیٰ آبائِکِ الحَوارِیِّینَ، السَّلامُ عَلَیکِ وَعَلیٰ بَعلِکِ وَوَلَدِکِ، السَّلامُ عَلَیکِ وَعَلیٰ رُوحِکِ، وَبَدَنِکِ الطّاهِرِ.

أشهَدُ أنَّکِ أحسَنْتِ الکَفالَهَ، وَأدَّیتِ الأمانَهَ، وَاجْتَهَدتِ فی مَرضاهِ اللّٰهِ، وَصَبَرتِ فی ذاتِ اللّٰهِ، وَحَفِظتِ سِرَّ اللّٰهِ، وَحَمِلتِ وَلِیَّ اللّٰهِ، وَبالَغتِ فی حِفظِ

ص:222


1- (1) - انظر ص 218 رقم 1443.
2- (2) - المزار الکبیر: 800 (ط: 554).

حُجَّهِ اللّٰهِ، وَرَغِبتِ فی وَصلَهِ أبناءِ رَسُولِ اللّٰهِ، عارِفَهً بِحَقِّهِم، مُؤمِنَهً بِصِدقِهِم، مُعتَرِفَهً بِمَنزِلَتِهِم، مُستَبصِرَهً بِأمرِهِم، مُشفِقَهً عَلَیهِم، مُؤثِرَهً هَواهُمْ.

وَأشهَدُ أنَّکِ مَضَیتِ عَلیٰ بَصِیرَهٍ مِنْ أمرِکِ، مُقتَدِیهً بِالصّالِحینَ، راضِیَهً مَرضِیَّهً، تَقِیَّهً نَقِیَّهً زَکِیَّهً؛ فَرَضِیَ اللّٰهُ عَنکِ وَأرضاکِ، وَجَعَلَ الجَنَّهَ مَنزِلَکِ وَمَأواکِ، فَلَقَدْ أولاکِ مِنَ الخَیراتِ ما أولاکِ، وَأعطاکِ مِنَ الشَّرَفِ ما بِهِ أغناکِ، فَهَنّاکِ اللّٰهُ بِما مَنَحَکِ مِنَ الکَرامَهِ وَأمْراکِ.

ثمّ ترفع رأسک وتقول:

اللّٰهُمَّ إیّاکَ اعْتَمَدتُ، وَلِرضاکَ طَلَبتُ، وَبِأولِیائِکَ إلَیکَ تَوَسَّلتُ، وَعَلیٰ غُفرانِکَ وَحِلمِکَ اتَّکَلتُ، وَبِکَ اعْتَصَمتُ، وَبِقَبرِ أُمِّ وَلِیِّکَ لُذتُ؛ فَصَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَانْفَعْنی بِزِیارَتِها، وَثَبِّتْنی عَلیٰ محَبَّتِها، وَلا تَحرِمْنی شَفاعَتَها وَشَفاعَهَ وَلَدِها، وَارْزُقْنی مُرافَقَتَها، وَاحْشُرْنی مَعَها وَمَعَ وَلَدِها، کَما وَفَّقْتَنی لِزِیارَتِها.

اللّٰهُمَّ إنِّی أتَوَجَّهُ إلَیکَ بِالأئِمَّهِ الطّاهِرینَ، وَأتَوَسَّلُ إلَیکَ بِالحُجَجِ المَیامِینِ، مِنْ آلِ طٰهٰ وَیٰس، أنْ تُصَلِّیَ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ الطَّیِّبِینَ، وَأنْ تَجعَلَنی مِنَ المُطمَئِنِّینَ الفائِزِینَ، الفَرِحِینَ المُسْتبشِرینَ، الَّذِینَ لا خَوفٌ عَلَیهِم وَلا هُم یَحزَنُونَ، وَاجْعَلْنی مِمَّنْ قَبِلتَ سَعیَهُ، وَیَسَّرتَ أمرَهُ، وَکَشَفْتَ ضُرَّهُ، وَآمَنتَ خَوفَهُ.

اللّٰهُمَّ بِحَقِّ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ(1) ، وَلا تَجعَلْهُ

ص:223


1- (1) - بزیاده «وعجّل لهم بانتقامک» البحار.

آخِرَ العَهدِ مِنْ زِیارَتِی إیّاها، وَارْزُقْنی العَودَ إلَیها أبَداً ما أبقَیتَنی، وَإذا تَوَفَّیتَنی فَاحْشُرْنی فی زُمرَتِها، وَأدخِلْنی فی شَفاعَهِ وَلَدِها وَشَفاعَتِها، وَاغْفِرْ لی وَلِوالِدَیَّ وَلِلمؤمِنینَ وَالمؤمِناتِ، وَآتِنا فی الدُّنیا حَسَنَهً وَفی الآخِرَهِ حَسَنَهً وَقِنا بِرَحمَتِکَ عَذابَ النّارِ، وَالسَّلامُ عَلَیکُم یا ساداتی وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ(1).

(1448) 5 -

بحارالأنوار:

فی ذیل باب زیاره الإمامین العسکریّین علیهما السلام قال: ثمّ اعلم أنّ فی القُبّه الشریفه قبراً منسوباً إلی النجیبه الکریمه العالمه الفاضله التقیّه الرضیّه حکیمه بنت أبی جعفر الجواد علیهما السلام. ولا أدری لِمَ لم یتعرّضوا لزیارتها مع ظهور فضلها وجلالتها، وأنّها کانت مخصوصه بالأئمّه علیهم السلام، ومودعه أسرارهم.

وکانت امّ القائم عندها، وکانت حاضره عند ولادته علیه السلام، وکانت تراه حیناً بعد حینٍ فی حیاه أبی محمّد العسکری، وکانت من السُّفراء والأبواب بعد وفاته، فینبغی زیارتها بما أجری اللّٰه علی اللسان، ممّا یُناسب فضلها وشأنها، واللّٰه الموفِّق(2).

ص:224


1- (1) - مصباح الزائر: 636 (ط: 413)؛ عنه البحار: 70/102. قال السیّد بعد ذکر هذه الزیاره: «قد تقدّم فی ذکر زیاره فاطمه بنت أسد - رضوان اللّٰه علیها - أکثر هذه الألفاظ، وإنّما نقلنا ما وجدناه». قدّمنا ذکر زیاره فاطمه بنت أسد فی ج 1 باب إتیان المشاهد بالمدینه ص 233 رقم 309 عن المزار الکبیر.
2- (2) - البحار: 79/102 ذیل ح 12.

الباب الثّالث: کیفیّه وداعهما علیهما السلام

اشاره

(1449) 1 -

مصباح الزّائر:

فإذا فرغت من زیاره امّ القائم علیهما السلام وأردت وداع العسکریّین صلوات اللّٰه علیهما، فقف علی ضریحهما وقل:

السَّلامُ عَلَیکُما یا وَلِیَّیِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا حُجَّتَیِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُما یا نُورَیِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکُما (وَعَلیٰ آبائِکُما وَعَلیٰ أجدادِکُما وَأولادِکُما، السَّلامُ عَلَیکُما)(1) وَعَلیٰ أرواحِکُما وَأجسادِکُما، السَّلامُ عَلَیکُما سَلامَ مُوَدِّعٍ لا سَئِمٍ وَلا قالٍ وَلا مالٍّ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ، السَّلامُ عَلَیکُما (سَلامَ وَلِیٍّ غَیرِ راغِبٍ عَنکُما)(2) ، وَلا مُستَبدِلٍ بِکُما غَیرَکُما، وَلا مُؤْثِرٍ عَلَیکُما، یا ابْنَی رَسولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله، أسْتَودِعُکُما اللّٰهَ وَأسْتَرعِیکُما وَأَقرَأُ عَلَیکُما السَّلامَ، آمَنتُ بِاللّٰهِ وَبِالرَّسولِ وَبِما جاءَ بِهِ مِنْ عِندِاللّٰهِ، اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَاکْتُبْنا مَعَ الشّاهِدِینَ.

اللّٰهُمَّ لا تَجعَلْهُ آخِرَ العَهدِ (مِنْ زِیارَتِهِما)(3) ، وَارْزُقْنی العَودَ ثُمَّ العَودَ إلَیهِما ما أبْقَیتَنی، فَإنْ تَوَفَّیتَنی فَاحْشُرْنی مَعَهُما وَمَعَ آبائِهِما، الأئِمَّهِ الرّاشِدِینَ.

ص:225


1- (1) - من بقیّه النسخ، والبحار.
2- (2) - من بقیّه النسخ، والبحار.
3- (3) - «منّی وارددنی إلیهما» البحار.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَتَقَبَّلْ عَمَلی، وَاشْکُرْ سَعیِی، وعَرِّفْنی الإجابَهَ فی دُعائی، وَلا تُخَیِّبْ سَعیِی، وَلا تَجعَلْهُ آخِرَ العَهدِ مِنِّی، وَارْدُدْنی إلَیهِما بِبِرٍّ وَتَقوی، وَعَرِّفْنی بَرَکَهَ زِیارَتِهِما فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَلا تَرُدَّنی خائِباً وَلا خاسِراً، وَارْدُدْنی مُفلِحاً مُنجِحاً، مُستَجاباً دُعائی، مَرحوماً صَوتی، مَقضِیّاً حَوائِجی، وَاحْفَظْنی مِنْ بَینِ یَدَیَّ وَمِنْ خَلفِی، وَعَنْ یَمِینی وَعَنْ شِمالی، وَاصْرِفْ عَنِّی شَرَّ کُلِّ ذِی شَرٍّ، وَشَرَّ کُلِّ دابَّهٍ أنتَ آخِذٌ بِناصِیَتِها إنَّ رَبِّی عَلیٰ صِراطٍ مُستَقِیمٍ.

ثمّ انصرف مرحوماً إن شاء اللّٰه(1).

(1450) 2 -

التّهذیب:

بعد الزیاره المتقدّمه(2) قال: تقف کوقوفک فی أوّل دخولک وتقول:

السَّلامُ عَلَیکُما یا وَلِیَّیِ اللّٰهِ، أستَودِعُکُما اللّٰهَ وَأقرَأُ عَلَیکُما السَّلامَ، آمَنّا بِاللّٰهِ وَبِالرَّسُولِ وَبِما جِئْتُما بِهِ وَدَلَلْتُما عَلَیهِ، اللّٰهُمَّ اکْتُبْنا مَعَ الشّاهِدِینَ.

ثمّ اسأل اللّٰه العود إلیهما، وادع بما أحببت إن شاء اللّٰه(3).(4)

ص:226


1- (1) - مصباح الزائر: 640 (ط: 416)، عنه البحار: 72/102.
2- (2) - تقدّمت فی ص 209 رقم 1440 عن کامل الزّیارات.
3- (3) - بدل قوله «ثمّ اسأل» إلی هنا: «ثمّ اخرج - ووجهک إلی القبرین - علی أعقابک» مزار الشهید.
4- (4) - التهذیب: 95/6 ب 45؛ عنه البحار: 63/102. وفی مزار المفید: 204 إلی قوله «مع الشاهدین»، وفی مزار الشهید: 203 بالتفاوت المذکور.

زیارات الإمام صاحب الزّمان عجّل اللّٰه فرجه

اشاره

ص:227

ص:228

الباب الأوّل: ترجمته علیه السلام باختصار

نسبه علیه السلام:

هو محمّد، بن الحسن، بن علیّ الهادی، بن محمّد الجواد، بن علیّ الرضا، بن موسی الکاظم، بن جعفر الصادق، بن محمّد الباقر، بن علیّ زین العابدین، بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب صلوات اللّٰه علیهم أجمعین(1).

ص:229


1- (1) - الأئمّه الاثنا عشر لابن طولون: 117، الفصول المهمّه لابن الصبّاغ المالکی: 291 وص 292، وفیات الأعیان: 176/4 رقم 562، شذرات الذهب لابن العماد الحنبلی: 150/2، الصواعق المحرقه لابن حجر: 208، فرائد السمطین: 321/2، ینابیع المودّه للقندوزی الحنفی: 464 ب 65 وص 493-494 ب 68، وص 531 ب 76، الإتحاف بحبّ الأشراف: 180، کفایه الطالب للگنجی الشافعی: 458، مطالب السؤول: 25/1-26 وص 29 وج 148/2 وص 152 وص 153، الهدایه للصدوق: 39، الاعتقادات للصدوق: 95، الغیبه للطوسی: 164، کفایه الأثر: 262، الصراط المستقیم: 233/2، منتخب الأنوار المضیئه: 260، الدروس: 16/2، بحر الأنساب: 23، وص 39.قال الشعرانی فی کتاب الیواقیت والجواهر فی بیان عقائد الأکابر: 128/2: عباره الشیخ محی الدین فی الباب السادس والستّین وثلاثمائه من الفتوحات: واعلموا أنّه لا بدّ من خروج المهدیّ علیه السلام وهو من عتره رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله من ولد فاطمه رضی اللّٰه عنها، جدّه الحسین بن علیّ بن أبی طالب، ووالده الإمام حسن العسکری، ابن الإمام علیّ النقیّ - بالنون - ابن الإمام محمّد التقی - بالتاء - ابن الإمام علیّ الرضا، ابن الإمام موسی الکاظم، ابن الإمام جعفر الصادق، ابن الإمام محمّد الباقر، ابن الإمام زین العابدین علیّ بن الحسین، ابن الإمام علیّ بن أبی طالب - رضی اللّٰه تعالی عنهم - یواطئ اسمه اسم رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم...وکذا فی إحقاق الحقّ: 697/19 نقلاً عن الفتوحات.

اُمّه علیهما السلام:

نرجس(1). وقیل: سوسن(2). وقیل: صیقل(3). وقیل: ریحانه(4). وقیل: صقیل(5).

وقیل: صغیره(6). وقیل: حکیمه(7). وقیل ملیکه بنت یشوعا بن قیصر ملک الروم(8).

وقیل: مریم بنت زید العلویّه(9).

کُنیته علیه السلام:

أبوالقاسم(10). وقیل: وأبو جعفر(11) ؛ وله کنی أحد عشر إماماً(12).

ص:230


1- (1) - کمال الدین: 417، وص 424 ضمن ح 1، وص 432 ضمن ح 12، الإرشاد: 339/2، الهدایه الکبری: 354-356، إثبات الوصیّه: 248، تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 26 وص 27، إعلام الوری: 394، تاج الموالید: 62، تاریخ موالید الأئمّه علیهم السلام: 201، روضه الواعظین: 266، کشف الغمّه: 236/3، وفیات الأعیان: 176/4، الفصول المهمّه: 292، ألقاب الرسول وعترته علیهم السلام: 84، الأئمّه الاثنا عشر لابن طولون: 117.
2- (2) - کمال الدین: 432 ضمن ح 12، تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 26، روضه الواعظین: 266، تاریخ موالید الأئمّه علیهم السلام: 201.
3- (3) - روضه الواعظین: 266، تاریخ موالید الأئمّه علیهم السلام: 201.
4- (4) - کمال الدین: 432 ضمن ح 12، روضه الواعظین: 266.
5- (5) - کمال الدین: 431 ضمن ح 7، وص 432 ضمن ح 12 وص 475، کشف الغمّه: 227/3، الدروس: 16/2.
6- (6) - تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 26.
7- (7) - تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 26، کشف الغمّه: 227/3، تاریخ موالید الأئمّه علیهم السلام: 201.
8- (8) - کمال الدین: 420 ضمن ح 1، الغیبه للطوسی: 125، دلائل الإمامه: 264 - وفیه: «یسوعا» بدل «یشوعا» -، روضه الواعظین: 253، تاج الموالید: 62، منتخب الأنوار المضیئه: 110، بحر الأنساب: 24.
9- (9) - الدروس: 16/2.
10- (10) - تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 30، کمال الدین: 474، دلائل الإمامه: 271، کشف الغمّه: 227/3، تاریخ موالید الأئمّه علیهم السلام: 201، الفصول المهمّه: 292، الدروس: 16/2، وفیات الأعیان: 176/4، الأئمّه الاثنا عشر: 117.
11- (11) - دلائل الإمامه: 271، ألقاب الرسول وعترته علیهم السلام: 84.
12- (12) - دلائل الإمامه: 271، ألقاب الرسول وعترته علیهم السلام: 84.

ألقابه علیه السلام:

الحجّه، القائم، المهدیّ، الخلف الصالح، صاحب الزّمان، صاحب الأمر، الصاحب، المنتظر، الهادی، الناطق، الثائر، المأمول، الوتر، المعتصم، المنتقم، الکرّار، العدل، المُؤمَّل، صاحب الرجعه البیضاء، و(1)...

ولادته علیه السلام:

وُلد علیه السلام للنصف من شعبان سنه خمس وخمسین ومائتین(2).

وقیل: لیله النصف من شعبان سنه أربع وخمسین ومائتین من الهجره(3).

وقیل: لثمان لیال خلون من شعبان سنه ستّ وخمسین ومائتین(4).

وقیل: لیله النصف من شهر رمضان سنه خمس وخمسین ومائتین(5).

وقیل: فی سنه ستّ وخمسین ومائتین من الهجره بعد مضیّ أبی الحسن علیه السلام بسنتین(6).

ص:231


1- (1) - انظر دلائل الإمامه: 271، والهدایه الکبری: 375 وص 376، والغیبه للطوسی: 134 وص 138، ومصباح المتهجّد: 580، وإعلام الوری: 393، وتاریخ الأئمّه: 29، وکشف الغمّه: 227/3 وص 309، وتاج الموالید: 61، والفصول المهمّه: 292، وألقاب الرسول وعترته علیهم السلام: 84، ووفیات الأعیان: 176/4 رقم 562، والأئمّه الاثنا عشر لابن طولون: 117، وشذرات الذهب: 150/2.
2- (2) - الکافی: 514/1، إثبات الوصیّه: 249، کمال الدین: 403 ح 4، دلائل الإمامه: 271 - وفیه: لیله الجمعه... -، الإرشاد: 339/2، الغیبه للطوسی: 141، روضه الواعظین: 266، إعلام الوری: 393، کشف الغمّه: 236/3، تاج الموالید: 61، توضیح المقاصد: 20، الدروس: 16/2، الفصول المهمّه: 292، بحر الأنساب: 23. وانظر إقبال الأعمال: 327/3، ووفیات الأعیان: 176/4، والأئمّه الاثنا عشر لابن طولون: 117.
3- (3) - مسارّ الشیعه: 61.
4- (4) - کمال الدین: 432 ح 12، وفیات الأعیان: 176/4، الأئمّه الاثنا عشر: 117.
5- (5) - الغیبه للطوسی: 143.
6- (6) - الغیبه للطوسی: 147.

وقیل: فی ثالث وعشرین من رمضان سنه ثمان وخمسین ومائتین(1).

وقیل: فی لیله الجمعه لثمان خلون من شعبان سنه سبع وخمسین ومائتین(2).

غیبته علیه السلام:

ما روی عن النّبیّ صلی الله علیه و آله

اشاره

(1451) 1 -

کمال الدّین:

بإسناده عن عبدالسّلام بن صالح الهروی، عن أبی الحسن علیّ بن موسی الرّضا، عن أبیه، عن آبائه، عن علیّ علیهم السلام قال:

قال النبیّ صلی الله علیه و آله: والّذی بعثنی بالحقّ بشیراً، لیغیبنّ القائم من ولدی بعهد معهود إلیه منّی، حتّی یقول أکثر النّاس: ما للّٰهِ فی آل محمّد حاجه؛ ویشکّ آخرون فی ولادته.

فمن أدرک زمانه فلیتمسّک بدینه، ولا یجعل للشیطان إلیه سبیلاً بشکّه، فیزیله عن ملّتی، ویخرجه من دینی(3)...

ما روی عن أمیرالمؤمنین علیه السلام

اشاره

(1452) 2 -

کمال الدّین:

بإسناده عن عبدالعظیم بن عبداللّٰه الحسنیّ - رضی اللّٰه عنه -، عن محمّد بن

ص:232


1- (1) - کشف الغمّه: 227/3. وانظر تاریخ الأئمّه علیهم السلام: 15.
2- (2) - دلائل الإمامه: 270 وص 272، روضه الواعظین: 266.
3- (3) - کمال الدین: 51؛ عنه البحار: 68/51.

علیّ بن موسی بن جعفر، عن أبیه، عن آبائه عن أمیرالمؤمنین علیهم السلام قال:

للقائم منّا غیبه أمدها طویل؛ کأنّی بالشیعه یجولون جولان النّعم فی غیبته، یطلبون المرعی فلا یجدونه.

ألا فمن ثبت منهم علی دینه، ولم یقسُ قلبه لطول أمد غیبه إمامه، فهو معی فی درجتی یوم القیامه.

ثمّ قال علیه السلام: إنّ القائم منّا إذا قام، لم یکن لأحد فی عنقه بیعه؛ فلذلک تخفی ولادته، ویغیب شخصه(1).

ما روی عن الحسن علیه السلام

اشاره

(1453) 3 -

کمال الدّین:

بإسناده عن أبی سعید عقیصا قال: لمّا صالح الحسن بن علیّ علیهما السلام معاویه بن أبی سفیان، دخل علیه النّاس، فلامه بعضهم علی بیعته!

فقال علیه السلام: ویحکم، ما تدرون ما عملت... أما علمتم أنّه ما منّا أحد إلّاویقع فی عنقه بیعه لطاغیه زمانه، إلّاالقائم الّذی یصلّی روح اللّٰه عیسی بن مریم علیه السلام خلفه؛ فإنّ اللّٰه عزّوجلّ یُخفی ولادته، ویغیب شخصه؛ لئلّا یکون لأحد فی عنقه بیعه إذا خرج، ذلک التاسع من ولد أخی الحسین ابن سیّده الإماء، یُطیل اللّٰه عمره فی غیبته، ثمّ یظهره(2)...

ص:233


1- (1) - کمال الدین: 303 ح 14؛ عنه البحار: 109/51 ح 1.
2- (2) - کمال الدین: 315 ح 6؛ عنه البحار: 132/51 ح 1.

ما روی عن الحسین علیه السلام

اشاره

(1454) 4 -

کمال الدّین:

بإسناده عن عبدالرحمن بن سلیط قال: قال الحسین بن علیّ بن أبی طالب علیهما السلام:

منّا اثنا عشر مهدیّاً، أوّلهم: أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب، وآخرهم: التاسع من ولدی، وهو الإمام القائم بالحقّ... له غیبه یرتدّ فیها أقوام، ویثبت فیها علی الدّین آخرون(1)...

ما روی عن علیّ بن الحسین علیهما السلام

اشاره

(1455) 5 -

کمال الدّین:

بإسناده عن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب علیهم السلام - فی ذیل حدیث -:

وإنّ للقائم منّا غیبتین، إحداهما أطول من الاُخری.

أمّا الاُولی: فستّه أیّام، أو ستّه أشهر، أو ستّه سنین.

وأمّا الاُخری: فیطول أمدها حتّی یرجع عن هذا الأمر أکثر من یقول به؛ فلا یثبت علیه إلّامن قوی یقینه، وصحّت معرفته، ولم یجد فی نفسه حرجاً ممّا قضینا، وسلّم لنا أهل البیت(2).

ص:234


1- (1) - کمال الدین: 317 ح 3؛ عنه البحار: 133/51 ح 4.
2- (2) - کمال الدین: 323-324 ذیل ح 8؛ عنه البحار: 134/51 ذیل ح 1.

ما روی عن الباقر علیه السلام

اشاره

(1456) 6 -

کمال الدّین:

بإسناده عن امّ هانئ الثقفیّه، عن محمّد بن علیّ الباقر علیهما السلام - فی ذیل حدیث -، قالت: قلت: یا سیّدی: قول اللّٰه عزّوجلّ: < فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ * الْجَوارِ الْکُنَّسِ >(1) ؟

قال: نِعم المسأله سألتنی(2) یا امّ هانئ؛ هذا مولود فی آخر الزّمان، هو المهدیّ من هذه العتره؛ تکون له حیره وغیبه یضلّ فیها أقوام، ویهتدی فیها أقوام. فیا طوبی لک إن أدرکته(3) ، ویا طوبی لمن أدرکه(4).

ما روی عن الصادق علیه السلام

اشاره

(1457) 7 -

کمال الدّین:

بإسناده عن صفوان بن مهران الجمّال: قال: قال الصادق جعفر بن محمّد علیهما السلام: أمّا واللّٰه لیغیبنّ عنکم مهدیّکم، حتّی یقول الجاهل منکم: ما للّٰه فی آل محمّد حاجه؛ ثمّ یُقبل کالشهاب الثاقب، فیملأُها عدلاً وقسطاً، کما ملئت جوراً وظلماً(5).

ص:235


1- (1) - التکویر: 15 و 16.
2- (2) - «مألتینی» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
3- (3) - «أدرکتیه» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
4- (4) - کمال الدین: 330 ذیل ح 14؛ عنه البحار: 137/51 ذیل ح 4. وفی الغیبه للطوسی: 101 باختلاف یسیر.
5- (5) - کمال الدین: 341 ح 22؛ عنه البحار: 145/51 ح 11.

ما روی عن الکاظم علیه السلام

اشاره

(1458) 8 -

کمال الدّین:

بإسناده عن علیّ بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام - ضمن حدیث -:

إنّه لا بُدّ لصاحب هذا الأمر من غیبه، حتّی یرجع عن هذا الأمر من کان یقول به؛ إنّما هی محنه من اللّٰه عزّوجلّ امتحن اللّٰه بها خلقه(1).

ما روی عن الرّضا علیه السلام

اشاره

(1459) 9 -

عیون أخبار الرّضا علیه السلام:

بإسناده عن الرّضا علیه السلام أنّه قال: کأنّی بالشیعه عند فقدهم الثالث من ولدی یطلبون المرعی فلا یجدونه. قلت له: ولِمَ ذلک یا ابن رسول اللّٰه؟ قال: لأنّ إمامهم یغیب عنهم. فقلت: ولِمَ؟ قال: لئلّا یکون فی عنقه بیعه إذا قام بالسیف(2).

ما روی عن الجواد علیه السلام

اشاره

(1460) 10 -

کفایه الأثر:

بإسناده عن الصقر بن أبی دلف، عن أبی جعفر محمّد بن علیّ الرّضا علیهما السلام

ص:236


1- (1) - کمال الدین: 360 ضمن ح 1. وفی الهدایه الکبری: 361، وعلل الشرائع: 244 ب 179 ضمن ح 4، والغیبه للنعمانی: 154 ضمن ح 11، وکفایه الأثر: 264، والغیبه للطوسی: 104 وص 204 مثله؛ عنها البحار: 150/51 ح 1، وج 113/52 ح 26.
2- (2) - العیون: 213/1 ح 6. وفی علل الشرائع: 245 ب 179 ح 6، وکمال الدین: 480 ح 4 مثله. وفی البحار: 152/51 ح 1 عن العیون، والعلل.

- فی ذیل حدیث فی القائم المنتظر علیه السلام -:

فقلت له: ولِمَ سُمّی المنتظر؟

قال: إنّ له غیبه یکثر أیّامها، ویطول أمدها، فینتظر خروجه المخلصون، وینکره المرتابون، ویستهزئ به الجاحدون، ویکذب فیها الوقّاتون، ویهلک فیها المستعجلون، وینجو فیها المسلّمون(1).

ما روی عن الهادی علیه السلام

اشاره

(1461) 11 -

کمال الدّین:

بإسناده عن علیّ بن مهزیار قال: کتبت إلی أبی الحسن صاحب العسکر علیه السلام أسأله عن الفرج.

فکتب إلیّ: إذا غاب صاحبکم عن دار الظالمین، فتوقّعوا الفرج(2).

ما روی عن الحسن العسکریّ علیه السلام

اشاره

(1462) 12 -

کمال الدّین:

بإسناده عن أبی علیّ بن همّام قال: سمعت محمّد بن عثمان العمریّ - قدّس اللّٰه روحه - یقول: سمعت أبی یقول: سئل أبو محمّد الحسن بن علیّ علیهما السلام - وأنا عنده - عن الخبر الّذی روی عن آبائه علیهما السلام: أنّ الأرض لا تخلو من حجّه للّٰه علی خلقه إلی یوم القیامه، وأنّ من مات ولم یعرف إمام زمانه مات میته جاهلیّه.

ص:237


1- (1) - کفایه الأثر: 279-280؛ عنه البحار: 158/51 ذیل ح 5.
2- (2) - کمال الدین: 380 ح 2؛ عنه البحار: 159/51 ح 2.

فقال علیه السلام إنّ هذا حقّ، کما أنّ النّهار حقّ.

فقیل له: یا ابن رسول اللّٰه، فمن الحجّه والإمام بعدک؟

فقال: ابنی محمّد هو الإمام والحجّه بعدی، من مات ولم یعرفه مات میته جاهلیّه. أما إنّ له غیبه یحار فیها الجاهلون، ویهلک فیها المبطلون، ویکذب فیها الوقّاتون، ثمّ یخرج، فکأنّی أنظر إلی الأعلام البیض تخفق فوق رأسه بنجف الکوفه(1).

ما روی عنه

اشاره

عجّل اللّٰه فرجه

(1463) 13 -

کمال الدّین:

حدّثنا أبو محمّد الحسن بن أحمد المکتّب قال: کنت بمدینه السلام فی السّنه الّتی تُوفّی فیها الشیخ علیّ بن محمّد السمری - قدّس اللّٰه روحه -، فحضرته قبل وفاته بأیّام، فأخرج إلی النّاس توقیعاً، نسخته:

بسم اللّٰه الرّحمن الرّحیم، یا علیّ بن محمّد السمری، أعظم اللّٰه أجر إخوانک فیک، فإنّک میّت ما بینک وبین ستّه أیّام؛ فاجمع أمرک ولا تُوصِ إلی أحدٍ یقوم مقامک بعد وفاتک، فقد وقعت الغیبه التامّه(2) ؛ فلا ظهور إلّابعد إذن اللّٰه عزّوجلّ، وذلک بعد طول الأمد، وقسوه القلب، وامتلاء الأرض جوراً...

قال: فنسخنا هذا التوقیع وخرجنا من عنده؛ فلمّا کان الیوم السادس عُدنا إلیه - وهو یجود بنفسه -، فقیل له: من وصیّک من بعدک؟ فقال: للّٰه أمر هو بالغه، ومضی رضی اللّٰه عنه. فهذا آخر کلام سُمع منه(3).

ص:238


1- (1) - کمال الدین: 409 ح 9. وفی کفایه الأثر: 292 مثله؛ عنهما البحار: 160/51 ح 7.
2- (2) - «الثانیه» المصدر؛ وما أثبتناه من الغیبه، والبحار، ونسخه فی المصدر.
3- (3) - کمال الدین: 516 ح 44. وفی الغیبه للطوسی: 242 مثله؛ عنهما البحار: 360/51 ح 7.

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(1464) 14 -

کمال الدّین:

بإسناده عن غیاث بن أسید قال: وُلد الخلف المهدیّ علیه السلام یوم الجمعه... وکان مولده علیه السلام لثمان لیالٍ خلون من شعبان سنه ستّ وخمسین ومائتین، ووکیله عثمان بن سعید؛ فلمّا مات عثمان، أوصی إلی ابنه أبی جعفر محمّد بن عثمان. وأوصی أبو جعفر إلی أبی القاسم الحسین بن روح، وأوصی أبوالقاسم إلی أبی الحسن علیّ بن محمّد السمری - رضی اللّٰه عنهم -. قال: فلمّا حضرت السمری الوفاه، سُئل أن یوصی. فقال: للّٰه أمر هو بالغه. فالغیبه التامّه هی الّتی وقعت بعد مضیّ السمری رضی اللّٰه عنه(1).

(1465) 15 -

الإرشاد للمفید:

کان الخبر بغیبته ثابتاً قبل وجوده، وبدولته مستفیضاً قبل غیبته؛ وهو صاحب السیف من أئمّه الهدی علیهم السلام، والقائم بالحقّ، المنتظر لدوله الإیمان؛ وله قبل قیامه غیبتان، إحداهما أطول من الاُخری - کما جاءت به الأخبار -.

فامّا القُصری منهما: فمنذ وقت مولده إلی انقطاع السّفاره بینه وبین شیعته، وعدم السفراء بالوفاه.

وأمّا الطُولی: فهی بعد الاُولی، وفی آخرها یقوم بالسیف(2).

ص:239


1- (1) - کمال الدین: 432 ح 12؛ عنه البحار: 15/51 ح 15. وفی ص 359 عن الغیبه للطوسی: 241-242 مثله.
2- (2) - الإرشاد: 340/2؛ عنه البحار: 23/51-24.

ص:240

الباب الثّانی: فضل سامرّاء والسّرداب المقدّس

ما روی عن الهادی علیه السلام

اشاره

(1466) 1 -

أمالی الطّوسی:

بإسناده عن المنصوری، عن عمّ أبیه قال: قال یوماً الإمام علیّ بن محمّد علیهما السلام:

یا أبا موسی؛ اخرجت إلی سرّ من رأی کرهاً، ولو اخرجت عنها اخرجت کرهاً.

قلت: ولِمَ یا سیّدی؟

قال: لطیب هوائها، وعذوبه مائها، وقلّه دائها(1)...

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(1467) 2 -

معجم البلدان:

قال إبراهیم الجنیدی: سمعتهم یقولون: إنّ سامرّاء بناها سام بن نوح علیه السلام، ودعا أن لایصیب أهلها سوء(2).

ص:241


1- (1) - الأمالی: 287/1؛ عنه البحار: 129/5 ح 8. وفی مناقب ابن شهرآشوب: 417/4 مثله.
2- (2) - معجم البلدان: 174/3.

(1468) 3 -

بحارالأنوار:

فی صدر استیذان علی السرداب المقدّس والأئمّه علیهم السلام، نقلاً عن نسخه قدیمه من مؤلّفات أصحابنا:

اللّٰهُمَّ إنَّ هٰذهِ بُقعَهٌ طَهَّرْتَها، وَعَقْوَهٌ شَرَّفْتَها، وَمَعالِمُ زَکَّیتَها، حَیثُ أظهَرْتَ فِیها أدِلَّهَ التَّوحِیدِ(1)...

(1469) 4 -

مصباح الزّائر:

إذا أردت زیارته صلوات اللّٰه علیه وسلامه... فامض إلی السرداب المقدّس وقِف علی بابه وقل:

إلٰهی إنِّی قَدْ وَقَفْتُ عَلیٰ بابِ بَیتٍ مِنْ بُیوتِ نَبِیِّکَ مُحَمَّدٍ صَلَواتُکَ عَلَیهِ وَآلِهِ، وَقَدْ مَنَعْتَ النّاسَ مِنَ الدُّخولِ إلیٰ بُیوتِهِ إلّابِإذنِهِ فَقُلتَ: < یا أیُّها الَّذِینَ آمَنُوا لا تَدخُلوا بُیوتَ النَّبِیِّ إلّاأنْ یُؤذَنَ لَکُم >(2)... وَأستَأذِنُ مَلآئِکَتَکَ المُوَکَّلِینَ بِهٰذِهِ البُقعَهِ المُبارَکَهِ المُطِیعَهِ السّامِعَهِ(3)...

ص:242


1- (1) - البحار: 115/102. وسیأتی ذکره کاملاً فی ص 253 رقم 1486.
2- (2) - الأحزاب: 53.
3- (3) - مصباح الزائر: 641 (ط: 418)؛ عنه البحار: 83/102 ح 2. وسیأتی ذکره کاملاً فی ص 251 رقم 1485.

الباب الثّالث: فضل زیارته علیه السلام

ما روی عن النّبیّ صلی الله علیه و آله

اشاره

(1470) 1 -

بشاره المصطفی:

بإسناده عن جابر بن عبداللّٰه الأنصاری، عن رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله - ضمن حدیث - قال: من زار الحسن والحسین فکأنّما زار علیّاً، ومن زار ذرّیّتهما فکأنّما زارهما(1).

(1471) 2 -

کامل الزّیارات:

بإسناده عن رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله قال: من زارنی أو زار أحداً من ذرّیّتی، زُرتُه یوم القیامه فأنقذته من أهوالها(2).

ص:243


1- (1) - بشاره المصطفی: 139؛ عنه البحار: 122/100 ح 28، والمستدرک: 182/10 ح 4. تقدّم ذکره فی ج 1 باب فضل زیاره فاطمه علیها السلام ص 268 رقم 340، وفضل زیاره الحسن علیه السلام ص 304 رقم 369. وسیأتی فی ج 5 باب فضل زیارتهم علیهم السلام ص 9 رقم 1605.
2- (2) - الکامل: 11 ب 1 ح 4؛ عنه الوسائل: 331/14 - أبواب المزار - ب 2 ح 23، والبحار: 123/100 ح 31، وقد تقدّم فی ج 1 باب فضل زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله ص 53 رقم 114.

ما روی عن الصادق علیه السلام

اشاره

(1472) 3 -

الکافی:

بإسناده عن زید الشحّام قال: قلت لأبی عبداللّٰه علیه السلام: ما لمن زار أحداً منکم؟ قال علیه السلام: کمن زار رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله(1).

(1473) 4 -

ثواب الأعمال:

قال الصّادق علیه السلام: من زار واحداً منّا، کان کمن زار الحسین علیه السلام(2).

(1474) 5 -

مصباح الزّائر:

عن جعفر بن محمّد الصادق علیه السلام أنّه قال: من دعا إلی اللّٰه تعالی أربعین صباحاً بهذا العهد، کان من أنصار قائمنا. فإن مات قبله أخرجه اللّٰه تعالی من قبره، وأعطاه بکلّ کلمه ألف حسنه، ومحا عنه ألف سیّئه، وهو هذا:

اللّٰهُمَّ رَبَّ النُّورِ العَظیمِ(3)...

ص:244


1- (1) - الکافی: 579/4 ح 1. وفی التهذیب: 79/6 ح 5، وص 93 ح 1 مثله؛ عنهما الوسائل: 571/14 - أبواب المزار - ب 90 ح 1. وسیأتی مع ذکر مصادر اخری فی ج 5 باب فضل زیارتهم علیهم السلام ص 13 رقم 1613.
2- (2) - ثواب الأعمال: 123 ذیل ح 3؛ عنه الوسائل: 568/14 - أبواب المزار - ب 87 ح 6، والبحار: 118/100 ح 10. وسیأتی ذکره فی ج 5 باب فضل زیارتهم علیهم السلام ص 13 رقم 1614.
3- (3) - مصباح الزائر: 702 (ط: 455)؛ عنه البحار: 111/102، وعن العتیق الغروی. وسیأتی ذکر الدعاء فی ص 321 رقم 1519.

ما روی عن الکاظم علیه السلام

اشاره

(1475) 6 -

کامل الزّیارات:

بإسناده عن عبدالرّحمن بن مسلم قال: دخلت علی الکاظم علیه السلام فقلت له:

أیّما أفضل: زیاره الحسین بن علیّ، أو أمیرالمؤمنین علیه السلام، أو لفلان وفلان - وسمّیت الأئمّه واحداً واحداً -؟

فقال لی: یا عبدالرّحمن، من زار أوَّلنا فقد زار آخرنا، ومن زار آخرنا فقد زار أوّلنا(1)...

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(1476) 7 -

المزار الکبیر:

عن أبی علیّ الحسن بن أشناس بإسناده عن أبی عبداللّٰه أحمد بن إبراهیم قال: شکوت إلی أبی جعفر محمّد بن عثمان شوقی إلی رؤیه مولانا علیه السلام.

فقال لی: مع الشوق تشتهی أن تراه؟

فقلت له: نعم.

فقال لی: شکر اللّٰه لک شوقک، وأراک وجهه فی یُسرٍ وعافیه. لا تلتمس - یا أبا عبداللّٰه - أن تراه؛ فإنَّ أیّام الغیبه تشتاق إلیه، ولا تسأل الاجتماع معه، إنّها عزائم اللّٰه، والتسلیم لها أولی، ولکن توجّه إلیه بالزیاره(2)...

ص:245


1- (1) - الکامل: 335 ب 108 ح 13؛ عنه البحار: 121/100 ح 26. وسیأتی فی ج 5 باب فضل زیارتهم علیهم السلام ص 16 رقم 1621.
2- (2) - المزار الکبیر: 849 (ط: 585)؛ عنه البحار: 174/53 صدر ح 6، وج 97/102، والمستدرک: 365/10 ضمن ح 4.

ص:246

الباب الرّابع: الأوقات والأماکن المستحبّه لزیارته علیه السلام

ما روی عن الصادق علیه السلام

اشاره

(1477) 1 -

مصباح الزّائر:

روی عن جعفر بن محمّد الصادق علیه السلام أنّه قال: من دعا إلی اللّٰه تعالی أربعین صباحاً بهذا العهد، کان من أنصار قائمنا... وهو هذا:(1)...

ما روی عنه

اشاره

عجّل اللّٰه فرجه

(1478) 2 -

مصباح الزّائر:

عند ذکر الزیاره الآتیه(2) المعروفه بالندبه قال: خرجت من الناحیه المحفوفه بالقدس إلی أبی جعفر محمّد بن عبداللّٰه الحمیری رحمه اللّٰه، وأمر أن تتلی فی السرداب المقدّس(3).

ص:247


1- (1) - المصباح: 702 (ط: 455). وسیأتی کاملاً فی ص 321 رقم 1519.
2- (2) - انظر ص 257 رقم 1490 وص 263 رقم 1491.
3- (3) - مصباح الزائر: 663 (ط: 430). وفی المزار الکبیر: 820 (ط: 566) مثله.

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(1479) 3 -

الدروس الشرعیّه:

یُستحبّ زیاره المهدیّ علیه السلام فی کلّ مکان وزمان، والدعاء بتعجیل الفرج عند زیارته، وتتأکّد زیارته فی السّرداب بسرّ من رأی(1).

(1480) 4 -

بحارالأنوار:

اعلم أنّه یُستحبّ زیارته صلوات اللّٰه علیه فی کلّ مکان وزمان؛ وفی السّرداب المقدّس، وعند قبور أجداده الطاهرین صلوات اللّٰه علیهم أجمعین أفضل، وفی الأزمنه الشریفه، لاسیّما لیله میلاده علیه السلام - وهی النصف من شعبان علی الأصحّ (2)- ولیله القدر الّتی تنزّل علیه فیها الملائکه والروح، أنسب(3).

(1481) 5 -

مصباح الزّائر:

ذکر ما یُزار به مولانا صاحب الزمان صلوات اللّٰه علیه کلّ یوم بعد صلاه الفجر:

اللّٰهُمَّ بَلِّغْ مَولانا(4)...

(1482) 6 -

ومنه:

إذا أردت زیارته صلوات اللّٰه علیه وسلامه، فلیکن ذلک بعد زیاره

ص:248


1- (1) - الدروس: 16/2. وفی البلد الأمین: 309 مثله.
2- (2) - انظر ص 231.
3- (3) - البحار: 119/102.
4- (4) - مصباح الزائر: 701 (ط: 454)؛ عنه البحار: 110/102. وسیأتی ذکر الدعاء فی ص 299 رقم 1500.

العسکریّین علیهما السلام، فإذا فرغت من العمل هناک وبلغت من زیارتهما هناک، فامض إلی السّرداب المقدّس(1)...

(1483) 7 -

جمال الاُسبوع:

یوم الجمعه وهو یوم صاحب الزمان - صلوات اللّٰه علیه - وباسمه، وهو الیوم الذی یظهر فیه عجّل اللّٰه فرجه... السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ فی أرضِهِ(2)...

(1484) 8 -

المزار الکبیر:

عند ذکر دعاء الندبه نقلاً عن محمّد بن أبی قرّه(3) ، عن کتاب أبی جعفرمحمّد بن الحسین بن سفیان البزوفری(4) ، قال:

ویُستحبّ أن یُدعی به فی الأعیاد الأربعه(5).(6)

ص:249


1- (1) - المصباح: 643 (ط: 418). وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 272 رقم 1493.
2- (2) - جمال الاُسبوع: 37. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 298 رقم 1499.
3- (3) - انظر ص 366 الهامش رقم 1.
4- (4) - انظر ص 366 الهامش رقم 2.
5- (5) - وهی: الفطر، والأضحی، والغدیر، والجمعه. انظر البحار: 86/89 ح 22، وج 351/98 ح 1، والخصال: 394 ح 101.
6- (6) - المزار الکبیر: 832 (ط: 573). وسیأتی ذکر الدعاء فی ص 366 رقم 1546.

ص:250

الباب الخامس: آداب زیارته علیه السلام

اشاره

(1485) 1 -

مصباح الزّائر:

إذا أردت زیارته - صلوات اللّٰه علیه وسلامه - فلیکن ذلک بعد زیاره العسکریّین علیهما السلام، فإذا فرغت من العمل هناک، وبلغت من زیارتهما هناک، فامض إلی السّرداب المقدّس وقف علی بابه وقل:

إلٰهی إنِّی قَدْ وَقَفْتُ عَلیٰ بابِ بَیتٍ مِنْ بُیوتِ نَبِیِّکَ مُحَمَّدٍ صَلَواتُکَ عَلَیهِ وَآلِهِ، وَقَدْ مَنَعْتَ النّاسَ مِنَ الدُّخولِ إلیٰ بُیوتِهِ إلّابِإذنِهِ فَقُلتَ: < یا أیُّها الَّذِینَ آمَنوا لا تَدخُلوا بُیوتَ النَّبِیِّ إلّاأنْ یُؤذَنَ لَکُم >(1).

اللّٰهُمَّ وَإنِّی أعتَقِدُ حُرمَهَ نَبِیِّکَ فی غَیبَتِهِ، کَما أعتَقِدُ فی حَضرَتِهِ، وَأعلَمُ أنَّ رُسُلَکَ وَخُلَفاءَکَ أحیاءٌ عِندَکَ یُرزَقُونَ(2) ، یَرَونَ مَکانی، وَیَسمَعُونَ کَلامی، وَیَرُدُّونَ سَلامی عَلَیَّ، وَأنَّکَ حَجَبتَ عَنْ سَمْعی کَلامَهُم، وَفَتَحْتَ بابَ فَهمِی بِلَذِیذِ مُناجاتِهِم، فَإنِّی أستَأذِنُکَ یا رَبِّ أوَّلاً، وَأستَأذِنُ رَسولَکَ صَلَواتُکَ

ص:251


1- (1) - الأحزاب: 53.
2- (2) - بزیاده «فرحین» بعض النسخ، والبحار.

عَلَیهِ وآلِهِ ثانِیاً، وَأستَأذِنُ خَلیفَتَکَ الإمامَ المَفروضَ(1) عَلَیَّ طاعَتُهُ فی الدُّخولِ فی ساعَتی هذِهِ إلیٰ بَیتِهِ، وَأستَأذِنُ مَلآئِکَتَکَ المُوَکَّلِینَ بِهذِهِ البُقعَهِ المُبارَکَهِ، المُطِیعَهِ [لَکَ](2)، السّامِعَهِ.

السَّلامُ عَلَیکُم أیُّها(3) المَلآئِکَهُ المُوَکَّلُونَ بِهذا المَشهَدِ الشَّریفِ المُبارَکِ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

بِإذنِ اللّٰهِ، وَإذنِ رَسُولِهِ، وَإذنِ خُلَفائِهِ، وَإذنِ هذا الإمامِ، وَبِإذنِکُم - صَلَواتُ اللّٰهِ عَلَیکُم أجمَعِینَ - أدخُلُ إلیٰ(4) هذا البَیتِ مُتَقَرِّباً إلَی اللّٰهِ بِاللّٰهِ وَرَسُولِهِ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الطّاهِرِینَ؛ فَکُونُوا مَلآئِکَهَ اللّٰهِ أعوانی وَکُونُوا أنصاری، حَتّیٰ أدخُلَ هذا البَیتَ، وَأدعُوَ اللّٰهَ بِفُنونِ الدَّعَواتِ، وَأعتَرِفَ للّٰهِِ بِالعُبودِیَّهِ، وَلِهذا الإمامِ وَآبائِهِ - صَلَواتُ اللّٰهِ عَلَیهِم - بِالطّاعَهِ.

ثمّ تنزل مقدِّماً رجلک الیُمنی وتقول:

بِسمِ اللّٰهِ وَبِاللّٰهِ، وَفی سَبِیلِ اللّٰهِ، وَعَلیٰ مِلَّهِ رَسُولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله، أشهَدُ أنْ لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وَحدَهُ لا شَرِیکَ لَهُ، وَأشهَدُ أنَّ مُحَمَّداً عَبدُهُ وَرَسُولُهُ.

وکبّر اللّٰه واحمده وسبّحه وهلّله، فإذا استقررت فیه فقف مستقبل القبله وقل:(5)...

ص:252


1- (1) - «المفترض» البحار.
2- (2) - من البحار.
3- (3) - «أیّتها» البحار.
4- (4) - لیس فی البحار.
5- (5) - مصباح الزائر: 641-644 (ط: 418)، عنه البحار: 83/102 ح 2. ویظهر ممّا ذکر ابن طاووس رحمه الله فی المصباح: 673 (ط: 437) أنّ هذا الاستیذان عامّ لکلّ زیاره یُزار علیه السلام بها فی السّرداب. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 272.

(1486) 2 -

بحارالأنوار:

وجدت فی نسخه قدیمه من مؤلّفات أصحابنا ما هذا لفظه:

استئذان علی السّرداب المقدّس والأئمّه علیهم السلام:

اللّٰهُمَّ إنَّ هذِهِ بُقعَهٌ طَهَّرْتَها، وَعَقوَهٌ(1) شَرَّفتَها، وَمَعالِمُ(2) زَکَّیتَها، حَیثُ أظهَرتَ فِیها أدِلَّهَ التَّوحِیدِ، وَأشباحَ العَرشِ المَجِیدِ، الَّذِینَ اصطَفَیتَهُم مُلوکاً لِحِفظِ النِّظامِ، وَاخْتَرْتَهُم رُؤساءَ لِجَمِیعِ الأنامِ، وَبَعَثْتَهُم لِقِیامِ القِسطِ فی ابْتِداءِ الوُجودِ إلیٰ یَومِ القِیامَهِ، ثُمَّ مَنَنْتَ عَلَیهِم بِاسْتِنابَهِ أنبِیائِکَ لِحِفظِ شَرائِعِکَ وَأحکامِکَ، فَأکمَلتَ بِاسْتِخلافِهِم رِسالَهَ المُنذِرِینَ، کَما أوجَبتَ رِئاسَتَهَم فی فِطرِ المُکَلَّفِینَ.

فَسُبحانَکَ مِنْ إلٰهٍ ما أرأَفَکَ، وَلا إلٰهَ إلّاأنتَ مِنْ مَلِکٍ ما أعدَلَکَ، حَیثُ طابَقَ صُنعُکَ ما فَطَرتَ عَلَیهِ العُقولَ، وَوافَقَ حُکمُکَ ما قَرَّرتَهُ فی المَعقُولِ وَالمَنقُولِ.

فَلَکَ الحَمدُ عَلیٰ تَقدِیرِکَ الحَسَنِ الجَمِیلِ، وَلَکَ الشُّکرُ عَلیٰ قَضائِکَ المُعَلَّلِ بِأکمَلِ التَّعلِیلِ.

فَسُبحانَ مَنْ لایُسأَلُ عَنْ فِعلِهِ، وَلا یُنازَعُ فی أمرِهِ، وَسُبحانَ مَنْ کَتَبَ عَلیٰ نَفسِهِ الرَّحمَهَ قَبلَ ابْتِداءِ خَلقِهِ.

وَالحَمدُ للّٰهِِ الَّذی مَنَّ عَلَینا بِحُکّامٍ یَقُومُونَ مَقامَهُ لَو کان حاضِراً فی المَکانِ، وَلا إلٰهَ إلّااللّٰهُ الَّذی شَرَّفَنا بِأوصِیاءَ یَحفَظُونَ الشَّرائِعَ فی کُلِّ الأزمانِ،

ص:253


1- (1) - عقوه الدار: حولها وقریباً منها «النهایه: 283/3».
2- (2) - المعلم: الأثر یُستدّل به علی الطریق «مجمع البحرین: 238/3».

وَاللّٰهُ أکبَرُ الَّذی أظهَرَهُمْ لَنا بِمُعجِزاتٍ یَعجِزُ عَنها الثَّقَلانِ، وَلا حَولَ وَلا قُوَّهَ إلّا بِاللّٰهِ العَلِیِّ العَظِیمِ، الَّذی أجرانا عَلیٰ عَوائِدِهِ الجَمِیلَهِ فی الأُمَمِ السالِفِینَ.

اللّٰهُمَّ فَلَکَ الحَمدُ وَالثَّناءُ العَلِیُّ، کَما وَجَبَ لِوَجهِکَ البَقاءُ السَّرمَدِیُّ، وَکَما جَعَلتَ نَبِیَّنا خَیرَ النَّبِیِّینَ، وَمُلوکَنا أفضَلَ المَخلُوقِینَ، وَاخْتَرتَهُم عَلیٰ عِلمٍ عَلَی العالَمِینَ.

وَفِّقْنا لِلسَّعْیِ إلیٰ أبوابِهِمُ العامِرَهِ إلیٰ یَومِ الدِّینِ، وَاجْعَلْ أرواحَنا تَحِنُّ إلیٰ مَوطِنِ أقدامِهِم، وَنُفُوسَنا تَهوِی النَّظَرَ إلیٰ مَجالِسِهِم وَعَرَصاتِهِم، حَتّیٰ کَأنَّنا نُخاطِبُهُم فی حُضورِ أشخاصِهِم.

فَصَلَّی اللّٰهُ عَلَیهِم مِنْ سادَهٍ غائِبِینَ، وَمِنْ سُلالَهٍ طاهِرِینَ، وَمِنْ أئِمَّهٍ مَعصُومِینَ.

اللّٰهُمَّ فَأْذَنْ لَنا بِدُخولِ هٰذِهِ العَرَصاتِ، الَّتی اسْتَعْبَدْتَ بِزِیارَتِها أهلَ الأرَضِینَ وَالسَّماواتِ، وَأرسِلْ دُموعَنا بِخُشوعِ المَهابَهِ، وَذَلِّلْ جَوارِحَنا بِذُلِّ العُبُودِیَّهِ وَفَرضِ الطّاعَهِ، حَتّیٰ نُقِرَّ بِما یَجِبُ لَهُمْ مِنَ الأوصافِ، وَنَعتَرِفَ بِأنَّهُم شُفَعاءُ الخَلائِقِ إذا نَصَبتَ المَوازِینَ فی یَومِ الأعرافِ، وَالحَمدُ للّٰهِِ، وَسَلامٌ عَلیٰ عِبادِهِ الَّذِینَ اصْطَفیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الطّاهِرِینَ.

ثمّ قبّل العتبه، وادخل خاشعاً باکیاً، فإنّه الإذن منهم صلوات اللّٰه علیهم أجمعین(1).

ص:254


1- (1) - البحار: 115/102.

(1487) 3 -

المزار الکبیر:

إذا وصلت إلی حرمه صلی الله علیه و آله بسرّ من رأی، فاغتسل والبس أطهر ثیابک، وقف علی باب حرمه علیه السلام قبل أن تنزل السرداب، وزُره بهذه الزیاره(1)...

(1488) 4 -

مصباح الزّائر:

إذا زُرت العسکریّین صلوات اللّٰه علیهما... فأت إلی السرداب وقف ماسکاً جانب الباب کالمستأذن، وسَمِّ وانزل - وعلیک السکینه والوقار -، وصلّ رکعتین فی عرصه السرداب وقل:(2)...

ص:255


1- (1) - المزار الکبیر: 850 (ط: 586). وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 281 رقم 1494.
2- (2) - مصباح الزائر: 683 (ط: 444). وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 287 رقم 1495.

ص:256

الباب السّادس: کیفیّه زیارته والسّلام علیه عجّل اللّٰه فرجه

الزیارات المطلقه

ما روی عن الباقر علیه السلام
اشاره

(1489) 1 -

کمال الدّین:

بإسناده عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام قال:... فمن بقی منکم حتّی یراه(1) ، فلیقل حین یراه:

السَّلامُ عَلَیکُم یا أهلَ بَیتِ الرَّحمَهِ وَالنُّبُوَّهِ، وَمَعدِنَ العِلمِ وَمَوضِعَ الرِّسالَهِ(2).

ما روی عنه
اشاره

عجّل اللّٰه فرجه

(1490) 2 -

الاحتجاج:

عن محمّد بن عبداللّٰه بن جعفر الحمیری أنّه قال: خرج التوقیع من النّاحیه

ص:257


1- (1) - «یلقاه» البحار.
2- (2) - کمال الدین: 653 ضمن ح 18؛ عنه البحار: 36/51 ح 5.

المقدّسه - حرسها اللّٰه - بعد المسائل:

بسم اللّٰه الرّحمن الرّحیم

لا لأمره تعقلون، [ولا من أولیائه تقبلون] (1)«حکمه بالغه فما تغنی النُّذُر عن قوم لایؤمنون»(2). السّلام علینا وعلی عباد اللّٰه الصالحین.

إذا أردتم التّوجّه بنا إلی اللّٰه وإلینا، فقولوا کما قال اللّٰه تعالی:

< سَلامٌ عَلیٰ آلِ یٰس >(3).

السَّلامُ عَلَیکَ یا داعِیَ اللّٰهِ وَرَبّانِیَّ آیاتِهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا بابَ اللّٰهِ وَدَیّانَ دِینِهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا خَلِیفَهَ اللّٰهِ وَناصِرَ خَلقِهِ(4) ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ وَدَلِیلَ إرادَتِهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا تالِیَ کِتابِ اللّٰهِ وَتَرجُمانَهُ(5).

السَّلامُ عَلَیکَ یا بَقِیَّهَ اللّٰهِ فی أرضِهِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا مِیثاقَ اللّٰهِ الَّذی أخَذَهُ وَوَکَّدَهُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وَعدَ اللّٰهِ الَّذی ضَمِنَهُ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها العَلَمُ المَنصُوبُ، وَالعِلْمُ المَصبُوبُ، وَالغَوثُ وَالرَّحمَهُ الواسِعَهُ وَعْداً(6) غَیرَ مَکذوبٍ.

(السَّلامُ عَلَیکَ حِینَ تَقعُدُ، السَّلامُ عَلَیکَ حِینَ تَقومُ)(7) ، السَّلامُ عَلَیکَ

ص:258


1- (1) - من البحار.
2- (2) - إشاره إلی الآیه 5 من سوره القمر، والآیه 101 من سوره یونس.
3- (3) - الصافّات: 130. انظر ج 3 ص 262 الهامش رقم 4.
4- (4) - «حقّه» البحار.
5- (5) - بزیاده «السّلام علیک فی آناء لیلک وأطراف نهارک» البحار.
6- (6) - «وعدٌ» البحار ج 53، وج 94.
7- (7) - «السلام علیک حین تقوم، السلام علیک حین تقعد» البحار.

حِینَ تَقرَأُ وَتُبَیِّنُ، السَّلامُ عَلَیکَ حِینَ تُصَلِّی وَتَقنُتُ، السَّلامُ عَلَیکَ حِینَ تَرکَعُ وَتَسجُدُ، (السَّلامُ عَلَیکَ حِینَ تُکَبِّرُ وَتُهَلِّلُ، السَّلامُ عَلَیکَ حِینَ تَحمَدُ وَتَستَغفِرُ)(1) ، السَّلامُ عَلَیکَ حِینَ تُمسِی وَتُصبِحُ(2).

السَّلامُ عَلَیکَ فی اللَّیلِ إذا یَغشیٰ، وَالنَّهارِ إذا تَجَلّیٰ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ المَأمُونُ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها المُقَدَّمُ المَأمُولُ، السَّلامُ عَلَیکَ بِجَوامِعِ السَّلامِ.

أُشهِدُکَ(3) یا مَولای أنِّی أشهَدُ أنْ لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وَحدَهُ لا شَرِیکَ لَهُ، وَأنَّ مُحَمَّداً عَبدُهُ وَرَسُولُهُ، لا حَبِیبَ إلّاهُوَ وَأهلُهُ.

(وَأشهَدُ أنَّ)(4) أمیرَالمؤمِنِینَ حُجَّتُهُ، وَالحَسَنَ حُجَّتُهُ، وَالحُسَینَ حُجَّتُهُ، وَعَلِیَّ بنَ الحُسَینِ حُجَّتُهُ، وَمُحَمَّدَ بنَ عَلِیٍّ حُجَّتُهُ، وَجَعفَرَ بنَ مُحَمَّدٍ حُجَّتُهُ، وَمُوسَی بنَ جَعفَرٍ حُجَّتُهُ، وَعَلِیَّ بنَ مُوسیٰ حُجَّتُهُ، وَمُحَمَّدَ بنَ عَلِیٍّ حُجَّتُهُ، وَعَلِیَّ بنَ مُحَمَّدٍ حُجَّتُهُ، وَالحَسَنَ بنَ عَلِیٍّ حُجَّتُهُ.

وَأشهَدُ أنَّکَ حُجَّهُ اللّٰهِ.

ص:259


1- (1) - «السّلام علیک حین تحمد وتستغفر، السلام علیک حین تهلّل وتکبّر» البحار ج 53. «السّلام علیک حین تستغفر وتحمد، السّلام علیک حین تکبّر وتهلّل» البحار ج 94. «السّلام علیک حین تهلّل وتکبّر، السلام علیک حین تحمد وتستغفر» البحار ج 102.
2- (2) - «تصبح وتمسی» البحار.
3- (3) - «أشهد موالیّ أنّی اشهدک» البحار ج 53.
4- (4) - «واُشهدک أنّ» البحار ج 53، «و اشهدک یا مولای أنّ علیّاً» ج 102.

أنتُمُ الأوَّلُ وَالآخِرُ؛ وَأنَّ رَجعَتُکُم حَقٌّ لا شَکَّ(1) فِیها، یَومَ < لایَنفَعُ نَفساً إیمانُها لَمْ تَکُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبلُ أو کَسَبَتْ فی إیمانِها خَیراً >(2)، وَأنَّ المَوتَ حَقٌّ، وَأنَّ ناکِراً وَنَکِیراً حَقٌّ.

وَأشهَدُ أنَّ النَّشرَ وَالبَعثَ حَقٌّ، وَأنَّ الصِّراطَ (3)(وَالمِرصادَ حَقٌّ)(4) ، وَالمِیزانَ(5) وَالحِسابَ حَقٌّ، وَالجَنَّهَ وَالنّارَ حَقٌّ، وَالوَعدَ وَالوَعِیدَ بِهِما حَقٌّ.

یا مَولای، شَقِیَ مَنْ خالَفَکُم، وَسَعِدَ مَنْ أطاعَکُم.

فَاشْهَدْ عَلیٰ ما أشهَدتُکَ عَلَیهِ، وَأنا وَلِیٌّ لَکَ، بَرِیءٌ مِنْ عَدُوِّکَ.

فَالحَقُّ ما رَضِیتُمُوهُ، وَالباطِلُ ما سَخِطتُمُوهُ، وَالمَعرُوفُ ما أمَرتُمْ بِهِ، وَالمُنکَرُ ما نَهَیتُم عَنهُ.

فَنَفسی مؤمِنَهٌ بِاللّٰهِ وَحدَهُ لا شَرِیکَ لَهُ، وَبِرَسُولِهِ، وَ بِأمیرِ المؤمِنِینَ، (وَبِأئِمَّهِ المُؤمِنِینَ)(6) ، وَبِکُم یا مَولای أوَّلِکُم وَآخِرِکُم، وَنُصرَتِی مُعَدَّهٌ لَکُم، وَمَوَدَّتِی(7) خالِصَهٌ لَکُم، آمِینَ آمِینَ(8).

ص:260


1- (1) - «لا ریب» البحار.
2- (2) - الأنعام: 158.
3- (3) - بزیاده «حقّ» البحار ج 94، وج 102.
4- (4) - لیس فی البحار ج 94.
5- (5) - بزیاده «حقّ، والحشر حقّ» البحار ج 102.
6- (6) - لیس فی البحار.
7- (7) - «فمودّتی» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
8- (8) - سیأتی ذکر هذا التوقیع فی ص 263 عن مصباح الزائر باختلاف.

الدعاء عقیب هذا القول:

بِسمِ اللّٰهِ الرَّحمٰنِ الرَّحِیمِ(1)

اللّٰهُمَّ إنِّی أسأَلُکَ أنْ تُصَلِّیَ عَلیٰ مُحَمَّدٍ نَبِیِّ رَحمَتِکَ، وَکَلِمَهِ نُورِکَ، وَأنْ تَملَأَ قَلبی نُورَ الیَقِینِ، وَصَدْری نُورَ الإیمانِ، وَفِکری نُورَ الثَّباتِ(2) ، وَعَزمی نُورَ العِلمِ، وَقُوَّتِی نُورَ العَمَلِ، وَلِسانی نُورَ الصِّدقِ، وَدِینی نُورَ البَصائِرِ مِنْ عِندِکَ، وَبَصَری نُورَ الضِّیاءِ، وَسَمْعِی نُورَ وَعْیِ(3) الحِکمَهِ، وَمَوَدَّتِی نُورَ المُوالاهِ لِمُحَمَّدٍ وَآلِهِ علیهم السلام، حَتّیٰ ألقاکَ وَقَدْ وَفَیتُ بِعَهدِکَ وَمِیثاقِکَ فَتَسَعَنی(4) رَحمَتُکَ، یا وَلِیُّ یا حَمِیدُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ حُجَّتِکَ(5) فی أرضِکَ، وَخَلِیفَتِکَ فی بِلادِکَ، والدّاعی إلیٰ سَبِیلِکَ، وَالقائِمِ بِقِسطِکَ، وَالثّائِرِ(6) بِأمرِکَ، وَلِیِّ المُؤمِنِینَ، وَبَوارِ الکافِرِینَ، وَمُجلِی الظُّلمَهِ، وَمُنِیرِ الحَقِّ، وَالسّاطِعِ(7) بِالحِکمَهِ وَالصِّدقِ، وَکَلِمَتِکَ التّامَّهِ فی أرضِکَ، المُرتَقِبِ الخائِفِ، وَالوَلِیِّ النّاصِحِ، سَفِینَهِ النَّجاهِ، وَعَلَمِ الهُدیٰ،

ص:261


1- (1) - البسمله لم ترد فی البحار.
2- (2) - «النیّات» البحار ج 94 وج 102.
3- (3) - لیس فی البحار.
4- (4) - «فلتسعنی» المصدر؛ «فتغشینی» البحار ج 53 وج 102؛ وما أثبتناه من البحار ج 94.
5- (5) - «محمّد حجّتک» البحار ج 94 وج 102، «محمّد بن الحسن حجّتک» البحار ج 53.
6- (6) - «والسائر» البحار ج 53.
7- (7) - «والناطق» البحار.

وَنُورِ أبصارِ الوَریٰ، وَخَیرِ مَنْ تَقَمَّصَ وَارْتَدیٰ، وَمُجلِی العَمیٰ(1) ، الَّذی یَملَأُ الأرضَ عَدلاً وَقِسطاً، کَما مُلِئَتْ ظُلماً وَجَوراً، إنَّکَ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ وَلِیِّکَ وَابنِ أولِیائِکَ، الَّذِینَ فَرَضْتَ طاعَتَهُم، وَأوجَبْتَ حَقَّهُم، وَأذهَبْتَ عَنهُمُ الرِّجسَ وَطَهَّرتَهُم تَطهِیراً.

اللّٰهُمَّ انْصُرْهُ(2) وَانْتَصِرْ بِهِ [لِدِینِکَ، وَانْصُرْ بِهِ] (3)أولِیاءَکَ وَأولِیاءَهُ وَشِیعَتَهُ وَأنصارَهُ، وَاجْعَلْنا مِنْهُم.

اللّٰهُمَّ أعِذْهُ مِنْ [شَرِّ] (4)کُلِّ باغٍ وَطاغٍ، وَمِنْ شَرِّ جَمِیعِ خَلقِکَ، وَاحْفَظْهُ مِنْ بَینِ یَدَیهِ وَمِنْ خَلفِهِ، وَعَنْ یَمِینِهِ وَعَنْ شِمالِهِ، وَاحْرُسْهُ وَامْنَعْهُ مِنْ أنْ یُوصَلَ إلَیهِ بِسُوءٍ، وَاحْفَظْ فِیهِ رَسُولَکَ وَآلَ رَسُولِکَ، وَأظهِرْ بِهِ العَدلَ، وَأیِّدْهُ بِالنَّصرِ، وَانْصُرْ ناصِرِیهِ، وَاخْذُلْ خاذِلِیهِ(5) ، وَاقْصِمْ بِهِ جَبابِرَهَ الکَفَرَهِ، وَاقْتُلْ بِهِ الکُفّارَ وَالمُنافِقِینَ وَجَمِیعَ المُلحِدِینَ حَیثُ کانُوا فی(6) مَشارِقِ الأرضِ وَمَغارِبِها، بَرِّها وَبَحرِها، وَامْلَأْ بِهِ الأرضَ عَدلاً، وَأظهِرْ بِهِ دینَ نَبِیِّکَ(7).

ص:262


1- (1) - «الغمّات» البحار ج 53، «الغمّاء» ج 94.
2- (2) - «انصر» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
3- (3) - من البحار.
4- (4) - من البحار.
5- (5) - بزیاده «واقصم قاصمیه» البحار ج 102.
6- (6) - «من» البحار.
7- (7) - بزیاده «محمّد» البحار ج 53.

وَاجْعَلْنی اللّٰهُمَّ مِنْ أنصارِهِ وَأعوانِهِ، وَأتباعِهِ وَشِیعَتِهِ، وَأرِنی فی آلِ مُحَمَّدٍ [عَلَیهِمُ السَّلامُ] (1)ما یَأمُلُونَ، وَفی عَدُوِّهِم ما یَحذَرُونَ، إلٰهَ الحَقِّ آمِینَ، یا ذا الجَلالِ وَالإکرامِ، یا أرحَمَ الرّاحِمینَ(2).

(1491) 3 -

مصباح الزّائر:

ذکر أنّ هذه الزیاره(3) معروفه بالندبه، خرجت من الناحیه المحفوفه بالقدس إلی أبی جعفر محمّد بن عبداللّٰه الحمیری رحمه الله، وأمر أن تُتلی فی السرداب المقدّس وهی:

بسم اللّٰه الرّحمن الرَّحیم

لا لأمر اللّٰه تعقلون(4) ، ولا من أولیائه تقبلون حکمه بالغه، [فما تغنی الآیات والنّذر](5) عن قوم لایؤمنون، والسلام علینا وعلی عباد اللّٰه الصالحین،

ص:263


1- (1) - من البحار.
2- (2) - الاحتجاج: 492/2؛ عنه البحار: 171/53 ح 5، وج 2/94 ح 4، وج 81/102 ح 1.
3- (3) - إنّما أوردنا هذه الزیاره مع تقدّم ذکرها من الاحتجاج، لما بینهما من الاختلاف الکثیر.
4- (4) - قال المجلسی رحمه الله: قوله: «لا لأمر اللّٰه تعقلون» یتوهّم من کلامه أنّ هذه الفقرات من أجزاء الزیاره، لا سیّما وقد سقط من النّسخ ما مرّ فی روایه الاحتجاج من قوله علیه السلام: «إذا أردتم التوجّه بنا إلی اللّٰه تعالی وإلینا فقولوا کما قال اللّٰه تعالی: سلام علی آل یاسین ، فقوله «سلام علی آل یاسین» أوّل الزیاره، أو ما بعده فیکون ذکر الآیه للاستشهاد، لا لأن تُذکر فی الزیاره «البحار: 121/102».
5- (5) - من البحار.

[فإذا أردتم التوجّه بنا إلی اللّٰه تعالی وإلینا، فقولوا کما قال اللّٰه تعالی](1):

< سَلامٌ عَلیٰ آلِ یاسِینَ >(2)، ذلِکَ هُوَ الفَضلُ المُبِینُ، وَاللّٰهُ ذو الفَضلِ العَظِیمِ لِمَنْ(3) یَهدِیهِ صِراطَهُ المُستَقِیمَ(4).

قَدْ آتاکُمُ اللّٰهُ یا آلَ یٰس خِلافَتَهُ، (وَعِلْمَ مَجاری)(5) أمرِهِ فِیما قَضاهُ وَدَبَّرَهُ وَرَتَّبَهُ(6) وَأرادَهُ فی مَلَکُوتِهِ، فَکَشَفَ لَکُمُ الغِطاءَ، وَأنتُمْ خَزَنَتُهُ وَشُهَداؤهُ وَعُلَماؤهُ وَأُمَناؤهُ، وَساسَهُ العِبادِ، وَأرکانُ البِلادِ، وَقُضاهُ(7) الأحکامِ، وَأبوابُ الإیمانِ (وَسُلالَهُ النَّبِیِّینَ، وَصَفوَهُ المُرسَلِینَ، وَعِترَهُ خِیرَهِ رَبِّ العالَمِینَ.)(8)

وَمِنْ تَقدِیرِهِ مَنائِحَ العَطاءِ بِکُم إنفاذُهُ مَحْتوماً(9) مَقروناً، فَما شَیءٌ مِنّا(10) إلّا وَأنتُم لَهُ السَّبَبُ وَإلَیهِ السَّبِیلُ.

خِیارُهُ لِوَلِیِّکُمْ نِعمَهٌ، وَانْتِقامُهُ مِنْ عَدُوِّکُم سُخطَهٌ، فَلا نَجاهَ وَلا مَفزَعَ إلّا أنتُمْ، وَلا مَذهَبَ عَنکُم، یا أعیُنَ اللّٰهِ النّاظِرَهَ، وَحَمَلَهَ مَعرِفَتِهِ، وَمَساکِنَ تَوحِیدِهِ فی أرضِهِ وَسَمائِهِ.

ص:264


1- (1) - من المزار الکبیر، والبحار ج 94، والمستدرک.
2- (2) - الصافّات: 13. انظر ج 3 ص 262 الهامش رقم 4.
3- (3) - «من» المصدر، والمزار، والبحار ج 94؛ وما أثبتناه من البحار ج 102.
4- (4) - بزیاده «التوجّه» المزار.
5- (5) - «ومجاری» المزار.
6- (6) - لیس فی المزار.
7- (7) - «قضایا» المصدر؛ وما أثبتناه من المزار، والبحار.
8- (8) - لیس فی المزار، والبحار ج 94.
9- (9) - «مختوماً» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والمزار، والبحار.
10- (10) - «منه» المزار، والبحار ج 94.

وَأنتَ - (یا مَولای وَ)(1) یا حُجَّهَ اللّٰهِ وَبَقِیَّتَهُ - کَمالُ نِعمَتِهِ، وَوارِثُ أنبِیائِهِ وَخُلفائِهِ ما بَلَغناهُ مِنْ دَهرِنا، وَصاحِبُ الرَّجعَهِ لِوَعدِ(2) رَبِّنا، الَّتی فِیها دَولَهُ الحَقِّ وَفَرَجُنا، وَنُصرَهُ(3) اللّٰهِ لَنا وَعِزُّنا.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها العَلَمُ المَنصُوبُ، وَالعِلْمُ المَصبُوبُ، وَالغَوثُ وَالرَّحمَهُ الواسِعَهُ، وَعداً غَیرَ مَکذُوبٍ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا صاحِبَ (المَرأیٰ وَالمَسمَعِ)(4) ، الَّذی بِعَینِ اللّٰهِ(5) مَواثِیقُهُ، وَبِیَدِ اللّٰهِ عُهودُهُ، وَبِقُدرَهِ اللّٰهِ سُلطانُهُ.

أنتَ الحَلِیمُ(6) الَّذی لاتُعَجِّلُهُ المَعصِیَهُ(7) ، وَالکَرِیمُ الَّذی لاتُبَخِّلُهُ الحَفِیظَهُ(8) ، وَالعالِمُ الَّذی لاتُجَهِّلُهُ الحَمِیَّهُ، مُجاهَدَتُکَ فی اللّٰهِ ذاتُ مَشِیَّهِ اللّٰهِ، وَمُقارَعَتُکَ فی اللّٰهِ ذاتُ انتِقامِ اللّٰهِ، وَصَبرُکَ فی اللّٰهِ ذو أناهِ اللّٰهِ، وَشُکرُکَ للّٰهِِ ذو مَزیدِ اللّٰهِ ورَحمَتِهِ.

ص:265


1- (1) - لیس فی المزار، والبحار ج 94.
2- (2) - «بوعد» المزار.
3- (3) - «ونصر» المزار، والبحار.
4- (4) - «الرأی والسّمع» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والمزار، والبحار.
5- (5) - من بقیّه النسخ، والمزار، والبحار.
6- (6) - «الحکیم» البحار ج 102.
7- (7) - «العصبیّه» بعض النسخ، والمزار، والبحار ج 94، وفی ج 102: «الغضبه».
8- (8) - «الحفظه» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والمزار، والبحار. والحفیظه: الغضب لحرمهٍ تُنتهک من حُرماتک، أو جارٍ ذی قرابه یُظلم من ذویک، أو عهدٍ یُنکث «لسان العرب: 442/7».

السَّلامُ عَلَیکَ یا مَحفُوظاً بِاللّٰهِ، اللّٰهُ(1) نَوَّرَ أمامَهُ وَ وَراءَهُ، وَیَمِینَهُ وَشِمالَهُ، وَفَوقَهُ وَتَحتَهُ.

(السَّلامُ عَلَیکَ یا مَخزوناً)(2) فی قُدرَهِ اللّٰهِ، اللّٰهُ(3) نُورُ سَمعِهِ وَبَصَرِهِ.

(السَّلامُ عَلَیکَ)(4) یا وَعدَ اللّٰهِ الَّذی ضَمِنَهُ، وَیا مِیثاقَ اللّٰهِ الَّذی أخَذَهُ وَوَکَّدَهُ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا داعِیَ اللّٰهِ (وَرَبّانِیَّ آیاتِهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا بابَ اللّٰهِ)(5) وَدَیّانَ دِینِهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا خَلِیفَهَ اللّٰهِ وَناصِرَ حَقِّهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ وَدَلِیلَ إرادَتِهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا تالِیَ کِتابِ اللّٰهِ وَتَرجُمانَهُ، السَّلامُ عَلَیکَ فی آناءِ (اللَّیلِ وَالنَّهارِ)(6) ، السَّلامُ عَلَیکَ یا بَقِیَّهَ اللّٰهِ فی أرضِهِ.

السَّلامُ عَلَیکَ حِینَ تَقُومُ، السَّلامُ عَلَیکَ حِینَ تَقعُدُ(7) ، السَّلامُ عَلَیکَ حِینَ تَقرَأُ وَتُبَیِّنُ، السَّلامُ عَلَیکَ حِینَ تُصَلِّی وَتَقنُتُ، السَّلامُ عَلَیکَ حِینَ تَرکَعُ وَتَسجُدُ، السَّلامُ عَلَیکَ حِینَ تُعَوِّذُ وَتُسَبِّحُ، السَّلامُ عَلَیکَ حِینَ تُهَلِّلُ وَتُکَبِّرُ، السَّلامُ عَلَیکَ حِینَ تَحمَدُ وَتَستَغفِرُ، السَّلامُ عَلَیکَ حِینَ تُمَجِّدُ وَتُمدِّحُ، السَّلامُ عَلَیکَ حِینَ تُمْسِی وتُصْبِحُ.

ص:266


1- (1) - لفظ الجلاله لیس فی المزار، والبحار ج 94.
2- (2) - «یا محروزاً» المزار، والبحار ج 94.
3- (3) - لیس فی البحار.
4- (4) - لیس فی المزار، والبحار ج 94.
5- (5) - من بقیّه النسخ، والمزار، والبحار ج 94.
6- (6) - «لیلک ونهارک» المزار، «لیلک وأطراف نهارک» البحار ج 94.
7- (7) - «تقول» المزار.

السَّلامُ عَلَیکَ فی اللَّیلِ إذا یَغشیٰ، وَفی(1) النَّهارِ إذا تَجَلّیٰ، (السَّلامُ عَلَیکَ فی الآخِرَهِ)(2) وَالأُولیٰ(3).

السَّلامُ عَلَیکُم [یا] (4)حُجَجَ اللّٰهِ وَرُعاتَنا، (وَهُداتَنا وَدُعاتَنا)(5) ، وقادتَنا وَأئِمَّتَنا، وَسادَتَنا(6) وَمَوالِینا.

السَّلامُ عَلَیکُم، أنتُمْ نُورُنا، وَأنتُم جاهُنا وَأوقاتُ صَلَواتِنا، وَعِصمَتُنا بِکُم لِدُعائِنا وَصَلاتِنا(7) وَصِیامِنا وَاسْتِغفارِنا وَسائِرِ أعمالِنا.

(السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ المأمُونُ)(8) ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ المَأمولُ، السَّلامُ عَلَیکَ بِجَوامِعِ السَّلامِ.

اشْهَدْ(9) یا مَولای أنِّی أشهَدُ أنْ لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وَحدَهُ لا شَرِیکَ لَهُ، وَأنَّ مُحَمَّداً عَبدُهُ وَرَسُولُهُ، لا حَبِیبَ إلّاهُوَ وَأهلُهُ، وَأنَّ أمیرَالمؤمِنینَ حُجَّتُهُ، وَأنَّ الحَسَنَ حُجَّتُهُ، وَأنَّ الحُسَینَ حُجَّتُهُ، وَأنَّ عَلِیَّ بنَ الحُسَینِ حُجَّتُهُ، وَأنَّ مُحَمَّدَ بنَ عَلِیٍّ حُجَّتُهُ، وَأنَّ جَعفَرَ بنَ مُحَمَّدٍ حُجَّتُهُ، وَأنَّ مُوسَی بنَ جَعفَرٍ حُجَّتُهُ، وَأنَّ عَلَیَّ بنَ مُوسیٰ حُجَّتُهُ، وَأنَّ مُحَمَّدَ بنَ عَلِیٍّ حُجَّتُهُ، وَأنَّ عَلِیَّ بنَ

ص:267


1- (1) - من بعض النسخ، والبحار.
2- (2) - «والآخره» البحار ج 94.
3- (3) - من بقیّه النسخ، والمزار، والبحار.
4- (4) - من البحار.
5- (5) - لیس فی المزار.
6- (6) - لیس فی المزار.
7- (7) - «وصلواتنا» بعض النسخ.
8- (8) - لیس فی المزار.
9- (9) - «اُشهدک» المزار.

مُحَمَّدٍ حُجَّتُهُ، وَأنَّ الحَسَنَ بنَ عَلِیٍّ حُجَّتُهُ، وَأنتَ حُجَّتُهُ، وَأنَّ الأنبِیاءَ دُعاهُ وَهُداهُ رُشدِکُم؛ أنتُمُ الأوَّلُ وَالآخِرُ وَخاتِمَتُهُ.

وَأنَّ رَجعَتَکُم حَقٌّ لا شَکَّ فِیها، وَ (1)< لایَنفَعُ نَفساً إیمانُها لَمْ تَکُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبلُ أو کَسَبَتْ فی إیمانِها خَیراً >(2).

وَأنَّ المَوتَ حَقٌّ، وَأنَّ مُنکَراً وَنَکِیراً حَقٌّ، وَأنَّ النَّشرَ حَقٌّ(3) ، وَالبَعثَ حَقٌّ، (وَالصِّراطَ حَقٌّ، وَالمِرصادَ)(4) حَقٌّ، وَأنَّ المِیزانَ(5) وَالحِسابَ حَقٌّ، (وَأنَّ الجَنَّهَ)(6) وَالنّارَ حَقٌّ، وَالجَزاءَ بِهِما لِلوَعدِ وَالوَعِیدِ حَقٌّ.

وَأنَّکُم لِلشَّفاعَهِ حَقٌّ، لا تُرَدُّونَ وَلا تَسبِقُونَ بِمَشِیَّهِ(7) اللّٰهِ وَبِأمرِهِ تَعمَلُونَ، وَللّٰهِِ الرَّحمَهُ وَالکَلِمَهُ العُلیا، وَبِیَدِهِ الحُسنیٰ، وَحُجَّهُ اللّٰهِ النُّعمیٰ، خَلَقَ الجِنَّ وَالإنسَ لِعِبادَتِهِ، أرادَ مِنْ عِبادِهِ عِبادَتَهُ؛ فَشَقِیٌّ وَسَعِیدٌ، قَدْ شَقِیَ مَنْ خالَفَکُم، وَسَعِدَ مَنْ أطاعَکُم.

وَأنتَ یا مَولای فَاشْهَدْ بِما أشهَدْتُکَ عَلَیهِ، تَخزُنُهُ وَتَحفَظُهُ لی عِندَکَ، أمُوتُ عَلَیهِ، وَأُنشَرُ عَلَیهِ وَأقِفُ بِهِ وَلِیّاً لَکَ، بَرِیئاً مِنْ عَدُوِّکَ،

ص:268


1- (1) - «یوم» المزار.
2- (2) - الأنعام: 158.
3- (3) - لیس فی المزار.
4- (4) - «وأنّ الصراط والمرصاد» بقیّه النسخ، والمزار، «وأنّ الصراط حقّ وأنّ المرصاد» البحار.
5- (5) - بزیاده «حقّ» بعض النسخ، والبحار.
6- (6) - «والجنّه» المزار، «وأنّ الجنّه حقّ» بقیّه النسخ، والبحار.
7- (7) - کذا فی النسخ، والبحار ج 102. «مشیّه» المزار، والبحار ج 94. قال اللّٰه تعالی: بل هم عبادٌمُکرمون * لا یسبقونه بالقول وهم بأمره یعملون الأنبیاء: 26 و 27.

ماقِتاً لِمَنْ أبغَضَکُم، وادّاً لِمَنْ أحبَبْتُم(1) ، فَالحَقُّ ما رَضِیتُمُوهُ، وَالباطِلُ ما سَخِطْتُمُوهُ، وَالمَعروفُ ما أمَرْتُمْ بِهِ، وَالمُنْکَرُ ما نَهَیتُمْ عَنهُ، وَالقَضاءُ المُثبَتُ ما اسْتَأثَرَتْ بِهِ مَشِیَّتُکُم، (وَالمَمْحُوُّ ما لا اسْتَأثَرَتْ بِهِ سُنَّتُکُم)(2).

فَلا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وَحدَهُ لا شَرِیکَ لَهُ، مُحَمَّدٌ عَبدُهُ وَرَسُولُهُ، عَلِیٌّ أمیرُالمؤمِنینَ حُجَّتُهُ، الحَسَنُ حُجَّتُهُ، الحُسَینُ حُجَّتُهُ، عَلِیٌّ حُجَّتُهُ، مُحَمَّدٌ حُجَّتُهُ، جَعفَرٌ حُجَّتُهُ، مُوسیٰ حُجَّتُهُ، عَلِیٌّ حُجَّتُهُ، مُحَمَّدٌ حُجَّتُهُ، عَلِیٌّ حُجَّتُهُ، الحَسَنُ حُجَّتُهُ، أنتَ حُجَّتُهُ، (أنتُمْ حُجَجُهُ)(3) وَبَراهِینُهُ.

أنا یا مولای مُستَبشِرٌ بالبَیعَهِ الَّتی أخَذَ اللّٰهُ عَلیٰ(4) شَرطِهِ قِتالاً فی سَبِیلِهِ، اشْتَریٰ بِهِ أنفُسَ المُؤمِنینَ(5) ؛ فَنَفسی مؤمِنَهٌ بِاللّٰهِ (وَحدَهُ لا شَرِیکَ لَهُ، وَبِرَسُولِهِ، وَ بِأمِیرِ المؤمِنینَ)(6) ، وَبِکُم یا مَوالِیَّ(7) ، أوَّلِکُم وَآخِرِکُم؛ وَنُصرَتِی لَکُم مُعَدَّهٌ، وَمَوَدَّتِی خالِصَهٌ لَکُم، وَبَراءَتی مِنْ أعدائِکُم - أهلِ الحَردَهِ(8) وَالجِدالِ (9)- ثابِتَهٌ،

ص:269


1- (1) - «أحبّکم» المزار.
2- (2) - لیس فی المزار.
3- (3) - من بقیّه النسخ، والبحار. وفی المزار: «أنتم حجّته».
4- (4) - «علیّ» المزار، والبحار.
5- (5) - إشاره إلی الآیه 111 من سوره التوبه.
6- (6) - لیس فی المزار.
7- (7) - «مولای» المزار، والبحار ج 94.
8- (8) - حرد علیه - کضرب وسمع - حَرَداً وحرْداً: غضب، حرِد الرجل: إذا اغتاظ فتحرّش بالذی غاظه. انظر «تاج العروس: 17/8».
9- (9) - «الجدل» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والمزار، والبحار.

لِثَأرِکُم أنا وَلِیٌّ وَحِیدٌ(1) ، (وَاللّٰهُ إلٰهُ)(2) الحقُِّ جَعَلَنی(3) بِذلِکَ(4) ، آمِینَ آمِینَ.

مَن لی إلّاأنتَ فِیما دِنتُ وَاعْتَصَمْتُ بِکَ فِیهِ، تَحرُسُنی فِیما تَقَرَّبتُ بِهِ إلَیکَ، یا وِقایَهَ اللّٰهِ وَسِترَهُ وَبَرَکَتَهُ، أغِثْنی(5) ، أدنِنی(6) ، أدرِکْنی، صِلْنی بِکَ وَلا تَقطَعْنی.

اللّٰهُمَّ بِهِم إلَیکَ(7) تَوَسُّلی وَتَقَرُّبی.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَصِلْنی بِهِم وَلا تَقطَعْنی(8) ، بِحُجَّتِکَ اعْصِمْنی(9) ، وَسَلامُکَ عَلیٰ آلِ یاسِینَ.

مَولای أنتَ الْجاهُ عِندَ اللّٰهِ رَبِّکَ وَرَبِّی، إنَّهُ حَمِیدٌ مَجِیدٌ.

اللّٰهُمَّ إنِّی أسأَلُکَ بِاسْمِکَ الَّذی خَلَقْتَهُ مِنْ ذلِکَ(10) وَاسْتَقَرََّ(11) فِیکَ(12) فَلا یَخرُجُ مِنْکَ إلیٰ شَیْءٍ أبَداً.

ص:270


1- (1) - «وجیه» المزار.
2- (2) - «وإله» المزار.
3- (3) - «یجعلنی» المزار، والبحار ج 94.
4- (4) - «کذلک» المزار، والبحار ج 94.
5- (5) - «أغننی» البحار ج 102.
6- (6) - لیس فی المزار. بزیاده «أعنّی» البحار ج 94.
7- (7) - «إلیک بهم» المزار، والبحار ج 94.
8- (8) - بزیاده «اللّهمّ إلیک» المزار.
9- (9) - «واعصمنی» البحار ج 94.
10- (10) - «کلِّک» المزار، والبحار ج 94.
11- (11) - «فاستقرّ» المزار، والبحار ج 94.
12- (12) - لیس فی المزار.

أیا کَینُونُ، أیا مُکَوِّنُ، أیا مُتَعالٍ، أیا مُتَقَدِّسُ، أیا مُتَرَحِّمُ، أیا مُتَرَئِّفُ، أیا مُتَحَنِّنُ، أَسأَلُکَ کَما خَلَقْتَهُ غَضّاً أنْ تُصَلِّیَ عَلیٰ مُحَمَّدٍ نَبِیِّ رَحمَتِکَ، وَکَلِمَهِ نُورِکَ، وَوالِدِ هُداهِ رَحمَتِکَ؛ وَامْلَأْ قَلْبی نُورَ الیَقِینِ، وَصَدْری نُورَ الإیمانِ، وَفِکْری نُورَ الثَّباتِ، وَعَزْمی نُورَ التَّوفِیقِ، وَذَکائی نُورَ العِلْمِ، (وَقُوَّتی نُورَ العَمَلِ، وَلِسانی نُورَ الصِّدقِ، وَدِینی نُورَ البَصائِرِ)(1) مِنْ عِنْدِکَ، وَبَصَری نُورَ الضِّیاءِ، وَسَمْعی نُورَ وَعْیِ الحِکمَهِ، وَمَوَدَّتِی نُورَ المُوالاهِ لِمُحَمَّدٍ وَآلِهِ علیهم السلام، وَلَقِّنی(2) نُورَ(3) قُوَّهِ البَراءَهِ مِنْ أعداءِ مُحَمَّدٍ وَأعداءِ آلِ مُحَمَّدٍ، حَتّیٰ ألقاکَ وَقَدْ وَفَیتُ بِعَهدِکَ وَمِیثاقِکَ، فَلتَسَعْنی(4) رَحمَتُکَ یا وَلِیُّ یا حَمِیدُ، (بِمَرأیٰ آلِ مُحَمَّدٍ)(5) وَمَسمَعِکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ دُعائی، فَوَفِّنی مُنجَزاتِ إجابَتی، أعتَصِمُ بِکَ، مَعَکَ مَعَکَ مَعَکَ(6) سَمْعی وَرِضای یا کَرِیمُ(7).(8)

ص:271


1- (1) - لیس فی المزار.
2- (2) - «ویقینی» المزار، والبحار ج 94.
3- (3) - لیس فی المزار، والبحار ج 94.
4- (4) - «وتسعنی» المزار، «فیسعنی» البحار ج 94.
5- (5) - «بمرآک» المزار، والبحار ج 94.
6- (6) - لیس فی المزار.
7- (7) - لیس فی البحار ج 94.
8- (8) - مصباح الزائر: 663-671 (ط: 430-434). وفی المزار الکبیر: 820-832 (ط: 566-573) مثلها؛ عنهما البحار: 92/102-96، وفی ج 36/94 ح 23 نقلاً عن خطّ الشیخ محمّد بن علیّ الجبعیّ مثلها. وفی المستدرک: 364/10 ح 4 عن المزار الکبیر صدرها.
ما روی عن بعضهم علیهم السلام
اشاره

(1492) 4 -

کمال الدّین:

روی أنّ التسلیم علی القائم علیه السلام أن یقال له:

السَّلامُ عَلَیکَ یا بَقِیَّهَ اللّٰهِ فی أرضِهِ(1).

ما ورد من طرق اخری
اشاره

(1493) 5 -

مصباح الزّائر:

إذا أردت زیارته صلوات اللّٰه علیه وسلامه، فلیکن ذلک بعد زیاره العسکریّین علیهما السلام؛ فإذا فرغت من العمل هناک، وبلغت من زیارتهما هناک، فامض إلی السرداب المقدّس...(2) فإذا استقررت فیه فقف مستقبل القبله وقل:

سَلامُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ وَتَحِیّاتُهُ وَصَلَواتُهُ عَلیٰ مَولای صاحِبِ الزَّمانِ، صاحِبِ الضِّیاءِ وَالنُّورِ، وَالدِّینِ المَأثورِ، وَاللِّواءِ المَشهورِ، وَالکِتابِ المَنشورِ، وَصاحِبِ الدُّهورِ وَالعُصورِ، وَخَلَفِ الحَسَنِ، الإمامِ المؤتَمَنِ، القائِمِ(3) المُعتَمَدِ، وَالمَنصورِ المُؤَیَّدِ، وَالکَهْفِ وَالعَضُدِ، عِمادِ(4) الإسلامِ، وَرُکنِ الأنامِ، وَمِفتاحِ الکَلامِ، وَوَلِیِّ الأحکامِ، وَشَمسِ الظَّلامِ؛ وَبَدرِ التَّمامِ، وَنَضرَهِ الأیّامِ،

ص:272


1- (1) - کمال الدین: 653 ذیل ح 18؛ عنه البحار: 36/51 ذیل ح 5.
2- (2) - تقدّم صدرها فی ص 251.
3- (3) - «والقائم» البحار.
4- (4) - «وعماد» البحار.

وَصاحِبِ الصَّمصامِ(1) ، وَفَلّاقِ(2) الهامِ، وَالبَحرِ القَمقامِ(3) ، وَالسَّیِّدِ الهُمامِ(4) ، وَحُجَّهِ الخِصامِ، وَبابِ المَقامِ لِیَومِ القِیامِ.

وَالسَّلامُ عَلیٰ مُفَرِّجِ الکُرُباتِ، وَخَوّاضِ الغَمَراتِ، وَمُنَفِّسِ الحَسَراتِ، وَبَقِیَّهِ اللّٰهِ فی أرضِهِ، وَصاحِبِ فَرضِهِ، وَحُجَّتِهِ عَلیٰ خَلقِهِ، وَعَیبَهِ عِلْمِهِ، وَمَوضِعِ صِدْقِهِ، وَالمُنتَهیٰ إلَیهِ مَوارِیثُ الأنبِیاءِ، وَلَدَیهِ مَوجُودٌ آثارُ الأوصِیاءِ، وَحُجَّهِ اللّٰهِ وَابنِ رَسُولِهِ، وَالقَیِّمِ مَقامَهُ، وَوَلِیِّ أمرِ اللّٰهِ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

اللّٰهُمَّ کَما انْتَجَبْتَهُ لِعِلْمِکَ، وَاصْطَفَیتَهُ لِحُکمِکَ، وَخَصَصْتَهُ بِمَعرِفَتِکَ، وَجَلَّلتَهُ بِکَرامَتِکَ، وَغَشَّیتَهُ بِرَحمَتِکَ، وَرَبَّیتَهُ(5) بِنِعمَتِکَ، وَغَذَّیتَهُ بِحِکمَتِکَ، وَاخْتَرتَهُ لِنَفسِکَ، وَاجْتَبَیتَهُ لِبَأسِکَ، وَارْتَضَیتَهُ لِقُدسِکَ، وَجَعَلتَهُ هادِیاً لِمَنْ شِئتَ مِنْ خَلقِکَ، وَدَیّانَ الدِّینِ بِعَدلِکَ، وَفصلَ القَضایا بَینَ عِبادِکَ، وَوَعَدْتَهُ أنْ تَجمَعَ بِهِ الکَلِمَ، وَتُفَرِّجَ بِهِ عَنِ الأُمَمِ، وَتُنِیرَ بِعَدلِهِ الظُّلَمَ، وَتُطْفِئَ بِهِ نِیرانَ الظُّلمِ، وَتَقمَعَ بِهِ حَرَّ(6) الکُفرِ وَآثارَهُ، وَتُطَهِّرَ بِهِ بِلادَکَ، وَتَشْفِیَ بِهِ صُدورَ عِبادِکَ، وَتَجمَعَ بِهِ المَمالِکَ کُلَّها، قَریبَها وَبَعِیدَها، عَزِیزَها وَذَلِیلَها، شَرْقَها

ص:273


1- (1) - الصمصام: السیف القاطع الصارم الّذی لاینثنی «مجمع البحرین: 635/2».
2- (2) - الفلق: الشقّ «مجمع البحرین: 429/3».
3- (3) - القَمْقام: الماء الکثیر. وقمقام البحر: مُعظمه لاجتماع مائه «لسان العرب: 494/12».
4- (4) - الهُمام: العظیم الهمّه «النهایه: 275/5».
5- (5) - «وزیّنته» المصدر؛ وما أثبتناه من بعض النسخ، والبحار.
6- (6) - «حدّ» بعض النسخ.

وَغَربَها، سَهلَها وَجَبَلَها، صَباها ودَبورَها(1) ، شَِمالَها وَجَنوبَها، بَرَّها وَبَحرَها، حُزونَها(2) وَوُعورَها(3) ، یَملَأُها قِسْطاً وَعَدْلاً کَما مُلِئَتْ ظُلْماً وَجَوراً، وَتُمَکِّنَ لَهُ فِیها، وَتُنجِزَ بِهِ وَعدَ المؤمِنینَ، حَتّیٰ لا یُشرکَ بِکَ شَیئاً، وَحَتّیٰ لا یَبقیٰ حَقٌّ إلّاظَهَرَ، وَلا عَدْلٌ إلّازَهَرَ، وَحَتّیٰ لا یَستَخفِیَ بِشَیْءٍ مِنَ الحَقِّ مَخافَهَ أحَدٍ مِنَ الخَلقِ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلَیهِ صَلاهً تُظهِرُ بِها حُجَّتَهُ، وَتُوضِحُ بِها بَهجَتَهُ، وَتَرفَعُ بِها دَرَجَتَهُ، وَتُؤَیِّدُ بِها سُلطانَهُ، وَتُعَظِّمُ بِها بُرهانَهُ، وَتُشَرِّفُ بِها مَکانَهُ، وَتُعَلِی بِها بُنیانَهُ، وَتُعِزُّ بِها نَصرَهُ، وَتَرفَعُ بِها قَدرَهُ، وَتُسْمِی بِها ذِکرَهُ، وَتُظهِرُ بِها کَلِمَتَهُ (وتُکثِرُ بِها)(4) نُصرَتَهُ، وَتُعِزُّ بِها دَعوَتَهُ، وَتَزیدُهُ بِها إکراماً، وَتَجعَلُهُ للمُتَّقِینَ إماماً، وَتُبَلِّغُهُ فی هٰذا المَکانِ مِثلَ هٰذا الأوانِ، وَفی کُلِّ مَکانٍ [وَأوانٍ](5)، مِنّا تَحِیَّهً وَسَلاماً لا یَبلیٰ جَدِیدُهُ، [وَلا یَفنیٰ عَدِیدُهُ](6).

السَّلامُ عَلَیکَ یا بَقِیَّهَ اللّٰهِ فی أرضِهِ وَبِلادِهِ، وَحُجَّتَهُ عَلیٰ عِبادِهِ.

ص:274


1- (1) - الصّبا، کعصا: ریح تهبّ من مطلع الشمس، وهی أحد الأریاح الأربعه، وقیل: الصّبا: التی تجیء من ظهرک إذااستقبلت القبله، والدَّبور: عکسها «مجمع البحرین: 582/2».
2- (2) - الحَزْن: ما غلظ من الأرض، وهو خلاف السهل «مجمع البحرین: 53/1».
3- (3) - الوَعْر من الأرض: ضدّ السهل «مجمع البحرین: 522/4».
4- (4) - من بقیّه النسخ، والبحار.
5- (5) - من البحار.
6- (6) - من البحار.

السَّلامُ عَلَیکَ یا خَلَفَ السَّلَفِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صاحِبَ الشَّرَفِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ المَعبُودِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا کَلِمَهَ المَحمُودِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا شَمسَ الشُّموسِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا مَهدِیَّ الأرضِ وَعَینَ الفَرضِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا مَولای یا صاحِبَ الزَّمانِ، وَالعالیَ الشَّأنِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا خاتَِمَ الأوصِیاءِ، وَابنَ [خاتَمِ] (1)الأنبِیاءِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا مُعِزَّ الأولِیاءِ، وَمُذِلَّ الأعداءِ.

(السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ الوَحِیدُ، وَالقائِمُ الرَّشِیدُ،)(2) السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ الفَرِیدُ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ المُنتَظَرُ، وَالحَقُّ المُشتَهَرُ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ الوَلِیُّ المُجتَبیٰ، وَالحَقُّ المُشتَهیٰ(3).

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ المُرتَجیٰ لِإزالَهِ الجَورِ وَالعُدوانِ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ المُبِیدُ لِأهلِ الفُسوقِ وَالطُّغیانِ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ الهادِمُ لِبُنیانِ الشِّرکِ وَالنِّفاقِ، وَالحاصِدُ فُروعَ الغَیِّ وَالشِّقاقِ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها المُدَّخَرُ لِتَجدِیدِ الفَرائِضِ وَالسُّنَنِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا طامِسَ آثارِ الزَّیغِ وَالأهواءِ، وَقاطِعَ حَبائِلِ الکَذِبِ وَالفِتَنِ [وَالاِمتِراءِ](4).

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها المُؤَمَّلُ لِإحیاءِ الدَّولَهِ الشَّرِیفَهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا جامِعَ الکَلِمَهِ عَلَی التَّقویٰ.

ص:275


1- (1) - من البحار.
2- (2) - من بعض النسخ، والبحار.
3- (3) - «المنتهی» البحار.
4- (4) - من البحار.

السَّلامُ عَلَیکَ یا بابَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ثارَ اللّٰهِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا مُحیِیَ مَعالِمِ الدِّینِ وَأَهلِهُِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا قاصِمَ شَوکَهِ المُعتَدِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وَجهَ اللّٰهِ الَّذی لا یَهلِکُ وَلا یَبلیٰ إلیٰ یَومِ الدِّینِ.

[السَّلامُ عَلَیکَ یا رُکنَ الإیمانِ](1)، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها السَّبَبُ المُتَّصِلُ بَینَ الأرضِ وَالسَّماءِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صاحِبَ الفَتحِ وَناشِرَ رایَهِ الهُدیٰ، السَّلامُ عَلَیکَ یا مُؤَلِّفَ شَمْلِ الصَّلاحِ وَالرِّضا، السَّلامُ عَلَیکَ یا طالِبَ ثارِ الأنبِیاءِ وَأبناءِ الأنبِیاءِ، وَالثائِرَ بِدَمِ المَقتُولِ بِکَربَلاء، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها المَنصورُ عَلیٰ مَنِ اعْتَدیٰ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها المُنتَظَرُ المُجابُ إذا دَعا.

السَّلامُ عَلَیکَ یا بَقِیَّهَ الخَلائِفِ، البَرَّ التَّقِیَّ، الباقِیَ لِإزالَهِ الجَورِ وَالعُدوانِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ مُحَمَّدٍ(2) المُصطَفیٰ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ عَلِیٍّ المُرتَضیٰ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ فاطِمَهَ الزَّهراءِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ خَدِیجَهَ الکُبریٰ، وَابنَ السّادَهِ المُقَرَّبِینَ، وَالقادَهِ المُتَّقِینَ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ النُّجَباءِ الأکرَمِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الأصفِیاءِ المُهَذَّبِینَ(3) ، (السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الهُداهِ المَهدِیِّینَ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ خِیرَهِ الخِیَرِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ سادَهِ البَشَرِ)(4).

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الغَطارِفَهِ(5) الأکرَمِینَ، وَالأطائِبِ المُطَهَّرِینَ،

ص:276


1- (1) - من البحار.
2- (2) - من بقیّه النسخ. وفی البحار: «النبیّ».
3- (3) - «المهتدین» البحار.
4- (4) - من بقیّه النسخ، والبحار.
5- (5) - الغِطریف والغُطارف: السیّد الشریف السخیّ الکثیر الخیر «لسان العرب: 269/9».

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ البَرَرَهِ المُنتَجَبِینَ(1) ، وَالخَضارِمَهِ(2) الأنجَبِینَ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الحُجَجِ المُنِیرَهِ، وَالسُّرُجِ المُضِیئَهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الشُّهُبِ الثّاقِبَهِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ قَواعِدِ العِلْمِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ مَعادِنِ الحِلْمِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الکَواکِبِ الزّاهِرَهِ، وَالنُّجومِ الباهِرَهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الشُّموسِ الطّالِعَهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الأقمارِ السّاطِعَهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ السُّبُلِ الواضِحَهِ، وَالأعلامِ اللّائِحَهِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ السُّنَنِ المَشهُورَهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ المَعالِمِ المَأثُورَهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الشَّواهِدِ المَشهودَهِ، وَالمُعجِزاتِ المَوجُودَهِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الصِّراطِ المُستَقِیمِ، وَالنَّبَإِ العَظِیمِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الآیاتِ البَیِّناتِ، وَالدَّلائِلِ الظّاهِراتِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ البَراهِینِ الواضِحاتِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الحُجَجِ البالِغاتِ، وَالنِّعَمِ السّابِغاتِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ طٰهٰ وَالمُحکَماتِ، وَیٰس وَالذّارِیاتِ، وَالطُّورِ وَالعادِیاتِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ مَنْ دَنیٰ فَتَدَلّیٰ، فَکانَ قابَ قَوسَینِ أو أدْنیٰ، وَاقْتَرَبَ مِنَ العَلِیِّ الأعلیٰ.

ص:277


1- (1) - «المنتخبین» بعض النسخ.
2- (2) - الخِضْرِم - بالکسر -: الجواد الکثیر العطیّه، مُشبه بالبحر الخِضرم - وهو الکثیر الماء -. وقیل: السیّد الحَمول؛ والجمع خَضارم وخضارمه «لسان العرب: 184/12».

لَیتَ شِعری أینَ اسْتَقَرَّتْ بِکَ النَّویٰ(1) ، أمْ أنتَ بِوادی طُویٰ.

عَزِیزٌ(2) عَلَیَّ أنْ تَرَی الخَلقَ وَلا تُریٰ، وَلا یُسمَعُ لَکَ حَسِیسٌ(3) وَلا نَجویٰ، عَزِیزٌ عَلَیَّ أنْ یُرَی(4) الخَلقُ وَلا تُریٰ(5) ، عَزِیزٌ عَلَیَّ أنْ تُحِیطَ بِکَ الأعداءُ.

بِنَفسی أنتَ مِنْ مُغَیَّبٍ ما غابَ عَنّا، بِنَفسی أنتَ مِنْ نازِحٍ(6) ما نَزَحَ عَنّا، وَنَحنُ نَقولُ: الحَمدُللّٰهِِ رَبِّ العالَمِینَ، وَصَلَّی اللّٰهُ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ أجمَعِینَ.

ثمّ ترفع یدیک وتقول:

اللّٰهُمَّ أنتَ کاشِفُ الکُرَبِ وَالبَلویٰ، وَإلَیکَ نَشکُو [فَقْدَ نَبِیِّنا، وَ] (7)غَیبَهَ إمامِنا وَابنِ بِنتِ نَبِیِّنا.

اللّٰهُمَّ فَامْلَأْ بِهِ الأرضَ عَدلاً وَقِسطاً، کَما مُلِئَتْ ظُلْماً وَجَوراً.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَأهلِ بَیتِهِ، وَأرِنا سَیِّدَنا وَصاحِبَنا وَإمامَنا وَمَولانا صاحِبَ الزَّمانِ، وَمَلجَأَ أهلِ عَصرِنا، وَمَنجیٰ أهلِ دَهرِنا، ظاهِرَ المَقالَهِ، واضِحَ الدَّلالَهِ، هادیاً مِنَ الضَّلالَهِ، مُنقِذاً مِنَ الجَهالَهِ.

وَأظهِرْ مَعالِمَهُ، وَثَبِّتْ قَواعِدَهُ، وَأعِزَّ نَصرَهُ، وَأطِلْ عُمرَهُ، وَابْسُطْ جاهَهُ، وَأحْیِ أمرَهُ، وَأظهِرْ نُورَهُ، وَقَرِّبْ بُعدَهُ، وَأنجِزْ وَعدَهُ، وَأوفِ عَهدَهُ.

ص:278


1- (1) - النوی: الدار «لسان العرب: 347/15».
2- (2) - عَزَّ علیّ أن تفعل کذا: أی اشتدّ وشقّ «المعجم الوسیط: 604/2».
3- (3) - الحسیس: الصوت الخفیّ «مجمع البحرین: 510/1».
4- (4) - «تری» بقیّه النسخ.
5- (5) - «ولایری» المصدر، وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والبحار.
6- (6) - نَزَح نَزْحاً ونُزوحاً: بَعُد «المعجم الوسیط: 920/2».
7- (7) - من البحار.

وَزَیِّنِ الأرضَ بِطُولِ بَقائِهِ، وَدَوامِ مُلکِهِ، وَعُلُوِّ ارْتِقائِهِ وَارْتِفاعِهِ.

وَأنِرْ مَشاهِدَهُ، وَثَبِّتْ قَواعِدَهُ، وَعَظِّمْ بُرهانَهُ، وَأمِدَّ سُلطانَهُ، وَأعْلِ مَکانَهُ، وَقَوِّ أرکانَهُ، وَأرِنا وَجهَهُ، وَأوضِحْ بَهجَتَهُ، وَارْفَعْ دَرَجَتَهُ، وَأظهِرْ کَلِمَتَهُ، وَأعِزَّ دَعوَتَهُ، وَأعطِهِ سُؤْلَهُ، وَبَلِّغْهُ یا رَبِّ مَأمُولَهُ، وَشَرِّفْ مَقامَهُ، وَعَظِّمْ إکرامَهُ.

وَأعِزَّ بِهِ المُؤمِنینَ، وَأحْیِ بِهِ سُنَنَ المُرسَلِینَ، وَأذِلَّ بِهِ المُنافِقینَ، وَأهلِکْ بِهِ الجَبّارِینَ، وَاکْفِهِ بَغْیَ الحاسِدِینَ، وَأعِذْهُ مِنْ شَرِّ الکائِدِینَ، وَازْجُرْ عَنهُ إرادَهَ الظّالِمِینَ، وَأیِّدْهُ بِجُنودٍ مِنَ المَلائِکَهِ مُسَوِّمِینَ، وَسَلِّطْهُ عَلیٰ أعداءِ دِینِکَ أجمَعِینَ.

وَاقْصِمْ بِهِ(1) کُلَّ جَبّاٍر عَنِیدٍ، وَأخْمِدْ بِسَیفِهِ کُلَّ نارٍ وَقِیدٍ.

وَأنفِذْ حُکمَهُ فی کُلِّ مَکانٍ، وَأقِمْ بِسُلطانِهِ کُلَّ سُلطانٍ، وَاقْمَعْ بِهِ عَبَدَهَ الأوثانِ، وَشَرِّفْ بِهِ أهلَ القُرآنِ وَالإیمانِ، وَأظهِرْهُ عَلیٰ کُلِّ الأدیانِ.

وَاکْبِتْ مَنْ عاداهُ، وَأذِلَّ مَنْ ناواهُ.

وَاسْتَأصِلْ مَنْ جَحَدَ حَقَّهُ، وَأنکَرَ صِدْقَهُ، وَاسْتَهانَ بِأمرِهِ، وَأرادَ إخمادَ ذِکْرِهِ، وَسَعیٰ فی إطفاءِ نُورِهِ.

اللّٰهُمَّ نَوِّرْ بِنُورِهِ کُلَّ ظُلمَهٍ، وَاکْشِفْ بِهِ کُلَّ غُمَّهٍ، وَقَدِّمْ أمامَهُ الرُّعبَ، وَثَبِّتْ بِهِ القَلبَ، وَأقِمْ بِهِ نُصرَهَ الحَربِ، وَاجْعَلْهُ القائِمَ المُؤَمَّلَ، وَالوَصِیَّ المُفَضَّلَ، وَالإمامَ المُنتَظَرَ، وَالعَدْلَ المُختَبَرَ، وَامْلَأْ بِهِ(2) الأرضَ عَدلاً وَقِسطاً، کَما مُلِئَتْ جَوراً وَظُلماً، وَأعِنْهُ عَلیٰ ما وَلَّیتَهُ وَاسْتَخْلَفْتَهُ وَاسْتَرْعَیْتَهُ، حَتّیٰ

ص:279


1- (1) - من بقیّه النسخ، والبحار.
2- (2) - من بقیّه النسخ، والبحار.

یَجریَ حُکمُهُ عَلیٰ کُلِّ حُکمٍ، وَیَهدِیَ بِحَقِّهِ کُلَّ ضَلالَهٍ.

وَاحْرُسْهُ اللّٰهُمَّ بِعَینِکَ الَّتی لا تَنامُ، وَاکْنُفْهُ بِرُکنِکَ الَّذی لا یُرامُ، وَأعِزَّهُ بِعِزِّکَ الَّذی لا یُضامُ(1).

وَاجْعَلْنی یا إلٰهی مِنْ عَدَدِهِ وَمَدَدِهِ، وَأنصارِهِ وَأعوانِهِ وَأرکانِهِ، وَأشیاعِهِ وَأتباعِهِ؛ وَأذِقْنی طَعمَ فَرحَتِهِ، وَألْبِسْنی ثَوبَ بَهجَتِهِ، وَأحضِرْنی مَعَهُ لِبَیعَتِهِ وَتَأکِیدِ عَقدِهِ بَینَ الرُّکنِ وَالمَقامِ، عِندَ بَیتِکَ الحَرامِ، وَوَفِّقْنی یا رَبِّ لِلقِیامِ بِطاعَتِهِ، وَالمَثویٰ فی خِدمَتِهِ، وَالمَکثِ فی دَولَتِهِ، وَاجْتِنابِ مَعصِیَتِهِ.

فَإنْ تَوَفَّیْتَنی اللّٰهُمَّ قَبلَ ذلِکَ، فَاجْعَلْنی یا رَبِّ فِیمَنْ یَکُرُّ فی رَجعَتِهِ، وَیَملِکُ فی دَولَتِهِ، وَیَتَمَکَّنُ فی أیّامِهِ، وَیَسْتَظِلُّ تَحتَ أعلامِهِ، وَیُحشَرُ فی زُمرَتِهِ، وَتَقِرُّ عَینُهُ بِرؤیَتِهِ، بِفَضلِکَ وَإحسانِکَ وَکَرَمِکَ وَامْتِنانِکَ، إنَّکَ ذو الفَضلِ العَظِیمِ، وَالمَنِّ القَدِیمِ، وَالإحسانِ الکَرِیمِ.

ثمّ صلِّ فی مکانک اثنتی عشره رکعه، واقرأ فیها ما شئت، واهدها له علیه السلام؛ فإذا سلّمت فی کلِّ رکعتین فسبّح تسبیح الزَّهراء علیها السلام، وقل:

اللّٰهُمَّ أنتَ السَّلامُ، وَمِنکَ السَّلامُ، وَإلَیکَ یَعودُ السَّلامُ، وَحَیِّنا رَبَّنا مِنکَ بِالسَّلامِ.

اللّٰهُمَّ إنَّ هٰذِهِ الرَّکعاتِ هَدِیَّهٌ مِنِّی إلیٰ وَلِیِّکَ وَابنِ وَلِیِّکَ وَابنِ أولِیائِکَ، الإمامِ ابنِ الأئِمَّهِ، الخَلَفِ الصّالِحِ الحُجَّهِ، صاحِبِ الزَّمانِ؛ فَصَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَبَلِّغْهُ إیّاها، وَأعطِنی أفضَلَ أمَلی وَرَجائی فِیکَ وَفی رَسُولِکَ

ص:280


1- (1) - ضامه ضَیْماً: مثل ضاره ضَیْراً وزناً ومعنیً «المصباح المنیر: 502».

- صَلَواتُکَ عَلَیهِ وَعَلیٰ آلِهِ أجمَعِینَ - وَفِیهِ(1).

فإذا فرغت من الصّلاه فادع بهذا الدُّعاء، وهو دعاء مشهور یُدعی به فی غیبه القائم علیه السلام، وهو:

اللّٰهُمَّ عَرِّفْنی نَفسَکَ، فَإنَّکَ إنْ لَمْ تُعَرِّفْنِی نَفسَکَ لَمْ أعرِفْ رَسُولَکَ(2)...(3)

(1494) 6 -

المزار الکبیر:

إذا وصلت إلی حرمه صلی الله علیه و آله بسرّ من رأی فاغتسل والبس أطهر ثیابک، وقف علی باب حرمه علیه السلام قبل أن تنزل السرداب، وزُره بهذه الزیاره وقل:

السَّلامُ عَلَیکَ یا خَلِیفَهَ اللّٰهِ وَخَلِیفَهَ آبائِهِ المَهدِیِّینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وَصِیَّ الأوصِیاءِ الماضِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حافِظَ أسرارِ رَبِّ العالَمِینَ(4) ، السَّلامُ عَلَیکَ یا بَقِیَّهَ اللّٰهِ مِنَ الصَّفوَهِ المُنتَجَبِینَ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الأنوارِ الزّاهِرَهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الأعلامِ(5) الباهِرَهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ العِترَهِ الطّاهِرَهِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا مَعدِنَ العُلومِ النَّبَوِیَّهِ(6) ، السَّلامُ عَلَیکَ یا بابَ اللّٰهِ الَّذی لایُؤْتیٰ إلّامِنهُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا سَبِیلَ اللّٰهِ الَّذی مَنْ سَلَکَ غَیرَهُ هَلَکَ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ناظِرَ(7) شَجَرَهِ طُوبیٰ وَسِدْرَهِ المُنتَهیٰ، السَّلامُ عَلَیکَ

ص:281


1- (1) - لیس فی البحار.
2- (2) - سیأتی ذکر الدعاء فی ص 352 رقم 1539 عن البلد الأمین.
3- (3) - مصباح الزائر: 644-655 (ط: 418-425)، عنه البحار: 84/102-89 ضمن ح 2.
4- (4) - بزیاده «السّلام علیک یا وارث علوم النبیّین» مصباح الکفعمی، والبلد.
5- (5) - «الآیات» مصباح الکفعمی، والبلد.
6- (6) - بزیاده «والأسرار الربّانیّه» مصباح الکفعمی، والبلد.
7- (7) - «ابن» مصباح الکفعمی، والبلد.

یا نُورَ اللّٰهِ الَّذی لا یُطفی، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ الَّتی لا تَخفیٰ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ (عَلیٰ مَنْ)(1) فی الأرضِ وَالسَّماءِ.

السَّلامُ عَلَیکَ سَلامَ مَنْ عَرَفَکَ بِما عَرَّفَکَ بِهِ اللّٰهُ(2) ، وَنَعَتَکَ بِبَعضِ نُعوتِکَ(3) الَّتی أنتَ أهلُها وَفَوقَها.

أشهَدُ أنَّکَ الحُجَّهُ عَلیٰ مَنْ مَضیٰ وَمَنْ بَقِیَ، وَأنَّ حِزبَکَ هُمُ الغالِبونَ، وَأولِیاءَکَ هُمُ الفائِزُونَ، وَأعداءَکَ هُمُ الخاسِرونَ؛ وَأنّکَ خازِنُ کُلِّ عِلْمٍ، وَفاتِقُ کُلِّ رَتْقٍ، وَمُحَقِّقُ کُلِّ حَقٍّ، وَمُبطِلُ کُلِّ باطِلٍ.

رَضِیتُکَ(4) یا مَولایَ إماماً وَهادِیاً وَوَلِیّاً وَمُرشِداً، لا أبتَغی(5) بِکَ بَدَلاً، وَلا أتَّخِذُ مِنْ دُونِکَ وَلِیّاً.

أشهَدُ أنَّکَ الحَقُّ الثّابِتُ الَّذی لا عَیبَ فِیهِ، وَأنَّ وَعدَ اللّٰهِ فِیکَ حَقٌّ، لا أرتابُ لِطُولِ الغَیبَهِ وَبُعدِ الأمَدِ، وَلا أتَحَیَّرُ مَعَ مَنْ جَهِلَکَ(6) وَجَهِلَ بِکَ، مُنتَظِرٌ(7) ، مُتَوَقِّعٌ لِأیّامِکَ(8) ، وَأنتَ الشّافِعُ الَّذی لا تُنازَعُ، وَالوَلِیُّ الَّذی لاتُدافَعُ، ذَخَرَکَ اللّٰهُ لِنُصرَهِ الدِّینِ، وَإعزازِ المُؤمِنینَ، وَالانْتِقامِ مِنَ الجاحِدِینَ المارِقِینَ.

أشهَدُ أنَّ بِوِلایَتِکَ تُقبَلُ الأعمالُ، وَتُزَکَّی الأفعالُ، وَتُضاعَفُ الحَسَناتُ

ص:282


1- (1) - لیس فی مصباح الکفعمی، والبلد.
2- (2) - بتقدیم لفظ الجلاله علی «به» مصباح الکفعمی، والبلد.
3- (3) - «نعوته» مصباح الکفعمی، والبلد.
4- (4) - «رضیت بک» مصباح الکفعمی، والبلد.
5- (5) - «لا أبغی» مصباح الکفعمی، والبلد.
6- (6) - «جحدک» مع زیاده «وجهلک» مصباح الکفعمی، والبلد.
7- (7) - «بل منتظر» مصباح الکفعمی، والبلد.
8- (8) - «لإیابک» مصباح الکفعمی، «لآیاتک» البلد.

وَتُمحَی السَّیِّئاتُ؛ فَمَنْ جاءَ بِوِلایَتِکَ وَاعْتَرَفَ بِإمامَتِکَ قُبِلَتْ أعمالُهُ، وَصُدِّقَتْ أقوالُهُ، وَتَضاعَفَتْ حَسَناتُهُ، وَمُحِیَتْ سَیِّئاتُهُ.

وَمَنْ عَدَلَ عَنْ وِلایَتِکَ وَجَهِلَ(1) مَعرِفَتَکَ وَاسْتَبدَلَ بِکَ غَیرَکَ، کَبَّهُ(2) اللّٰهُ عَلیٰ مِنخَرِهِ(3) فی النّارِ، وَلَمْ یَقبَلِ اللّٰهُ (4)[لَهُ] (5)عَمَلاً، وَلَمْ یُقِمْ لَهُ یَومَ القِیامَهِ وَزناً.

أُشهِدُ اللّٰهَ [وَأُشهِدُ مَلائِکَتَهُ] (6)وَأُشهِدُکَ یا مَولای بِهذا(7) ، ظاهِرُهُ کَباطِنِهِ، وَسِرُّهُ کَعَلانِیَتِهِ، وَأنتَ الشّاهِدُ عَلیٰ ذلِکَ، وَهُوَ عَهدی إلَیکَ، وَمِیثاقی لَدَیکَ؛ إذْ أنتَ نِظامُ الدِّینِ، وَیَعسوبُ المُتَّقِینَ، وَعِزُّ المُوَحِّدِینَ، وَبِذلِکَ أمَرَنی رَبُّ العالَمِینَ، فَلَو(8) تَطاوَلَتِ الدُّهُورُ، وَتَمادَتِ الأعمارُ(9) ، لَمْ أزدَدْ فِیکَ إلّایَقِیناً، وَلَکَ إلّاحُبّاً، وَعَلَیکَ إلّا (مُتَّکَلاً وَمُعتَمَداً، وَلِظُهورِکَ إلّامُتَوَقِّعاً وَمُنتَظِراً)(10) ، وَلِجهادی بَینَ یَدَیکَ مُتَرَقِّباً(11) ، فَأبْذُلُ نَفسی وَمالی وَوَلَدی وَأهْلی وَجَمِیعَ ما خَوَّلَنی رَبِّی بَینَ یَدَیکَ، وَالتَصَرُّف بَینَ أمْرِکَ وَنَهیِکَ.

ص:283


1- (1) - «وجحد» مصباح الکفعمی.
2- (2) - «أکبّه» مزار الشهید، ومصباح الکفعمی، والبلد.
3- (3) - «منخریه» مصباح الکفعمی، «وجهه» البلد.
4- (4) - لفظ الجلاله لیس فی مصباح الکفعمی، والبلد.
5- (5) - من مصباح الکفعمی، والبلد، والبحار. وفی مزار الشهید: «منه».
6- (6) - من مصباح الکفعمی، والبلد، والبحار.
7- (7) - «أنّ مقالی هذا» مصباح الکفعمی، والبلد.
8- (8) - «لو» المصدر، «ولو» البلد؛ وما أثبتناه من مصباح الکفعمی، والبحار.
9- (9) - «الأعصار» مصباح الکفعمی، والبلد.
10- (10) - «توکّلاً واعتماداً، ولظهورک إلّاتوقّعا وانتظاراً وترقّباً» مصباح الکفعمی، والبلد.
11- (11) - «ومترقّباً» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار. لیس فی مصباح الکفعمی، والبلد.

مَولای(1) ، فإنْ أدرَکْتُ أیّامَکَ الزّاهِرَهَ، وَأعلامَکَ الباهِرَهَ، فَها أنا ذا عَبْدُکَ مُتَصَرِّفٌ(2) بَینَ أمرِکَ وَنَهیِکَ، أرجو بِهِ(3) الشَّهادَهَ بَینَ یَدَیکَ، وَالفَوزَ(4) لَدَیکَ.

مَولای، فإنْ أدرَکَنی المَوتُ قَبلَ ظُهورِکَ، فَإنِّی أتَوَسَّلُ بِکَ وَبِآبائِکَ الطّاهِرِینَ إلَی اللّٰهِ تَعالیٰ، وَأسأَلُهُ أنْ یُصَلِّیَ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَأنْ یَجعَلَ لی کَرَّهً فی ظُهورِکَ، وَرَجعَهً فی أیّامِکَ، لِأبلُغَ مِنْ طاعَتِکَ مُرادی، وَأشفِیَ مِنْ أعدائِکَ فُؤادی.

مَولای، وَقَفْتُ فی زِیارَتِکَ مَوقِفَ الخاطِئِینَ النّادِمِینَ، الخائِفِینَ مِنْ عِقابِ رَبِّ العالَمِینَ، وَقَدِ اتَّکَلْتُ عَلیٰ شَفاعَتِکَ، وَرَجَوْتُ بِمُوالاتِکَ وَشَفاعَتِکَ مَحوَ ذُنوبی، وَسَترَ عُیوبی، وَمَغفِرَهَ زَلَلی(5) ؛ فَکُنْ لِوَلِیِّکَ یا مَولای عِندَ تَحقِیقِ أمَلِهِ، وَاسْأَلِ اللّٰهَ غُفرانَ زَلَلِهِ، فَقَدْ تَعَلَّقَ بِحَبلِکَ، وَتَمَسَّکَ بِوِلایَتِکَ، وَتَبَرَّأَ مِنْ أعدائِکَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ(6) ، (وَأنجِزْ لِوَلِیِّکَ ما وَعَدْتَهُ.

اللّٰهُمَّ أظهِرْ)(7) کَلِمَتَهُ، وَأعْلِ دَعوَتَهُ، وَانْصُرْهُ عَلیٰ عَدُوِّهِ وَعَدُوِّکَ یا رَبَّ العالَمِینَ.

ص:284


1- (1) - «یا مولای» مصباح الکفعمی، والبلد.
2- (2) - «المتصرّف» البحار.
3- (3) - «بطاعتک» مصباح الکفعمی، والبلد.
4- (4) - «وبولایتک السعاده والفوز» مصباح الکفعمی، والبلد.
5- (5) - «ذنوبی وزللی» مصباح الکفعمی، والبلد.
6- (6) - «وآل محمّد» مزار الشهید، ومصباح الکفعمی، والبلد.
7- (7) - «وأظهر» مصباح الکفعمی، والبلد.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَأظهِرْ کَلِمَتَکَ التّامَّهَ، وَمُغَیَّبَکَ(1) فی أرضِکَ، الخائِفَ المُتَرَقِّبَ.

اللّٰهُمَّ انْصُرْهُ نَصراً عَزِیزاً، وَافْتَحْ لَهُ فَتْحاً قَرِیباً(2) یَسِیراً.

اللّٰهُمَّ وَأعِزَّ بِهِ الدِّینَ بَعدَ الخُمولِ، وَأطلِعْ بِهِ الحَقَّ بَعدَ الأُفولِ، وَأجْلِ بِهِ الظُّلمَهَ، وَاکْشِفْ بِهِ الغُمَّهَ.

اللّٰهُمَّ وَآمِنْ بِهِ البِلادَ، وَاهْدِ بِهِ العِبادَ.

اللّٰهُمَّ امْلَأْ بِهِ الأرضَ عَدْلاً وَقِسْطاً، کَما مُلِئَتْ ظُلْماً وَجَوراً، إنَّکَ سَمِیعٌ مُجِیبٌ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، ائْذَنْ لِوَلِیِّکَ فی الدُّخولِ إلیٰ حَرَمِکَ، صَلَواتُ اللّٰهِ عَلَیکَ وَعَلیٰ آبائِکَ الطّاهِرِینَ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

القول عند نزول السّرداب(3):

[السَّلامُ عَلَی الحَقِّ الجَدِیدِ، وَالعالِمِ الَّذی عِلْمُهُ لا یَبِیدُ.

السَّلامُ عَلیٰ مُحیی المؤمِنینَ، وَمُبِیرِ الکافِرِینَ](4).

السَّلامُ عَلیٰ مَهدِیِّ الأُمَمِ، وَجامِعِ الکَلِمِ.

السَّلامُ عَلیٰ خَلَفِ السَّلَفِ، وَصاحِبِ الشَّرَفِ.

السَّلامُ عَلیٰ حُجَّهِ المَعبُودِ، وَکَلِمَهِ المَحمُودِ.

ص:285


1- (1) - بزیاده «الّذی» مصباح الکفعمی، والبلد.
2- (2) - لیس فی مصباح الکفعمی، والبلد.
3- (3) - «فإذا نزلت السرداب فقل» مزار الشهید. وفی مصباح الزائر وردت منفرده بعنوان زیاره مستحسنه یزار بها صلوات اللّٰه علیه؛ عنه البحار: 101/102.
4- (4) - من مزار الشهید، ومصباح الکفعمی، والبلد، والبحار.

السَّلامُ عَلیٰ مُعِزِّ الأولِیاءِ، وَمُذِلِّ الأعداءِ.

السَّلامُ عَلیٰ وارِثِ الأنبِیاءِ، وَخاتَمِ الأوصِیاءِ.

السَّلامُ عَلَی الإمامِ(1) المُنتَظَرِ، وَالغائِبِ(2) المُشتَهرِ.

السَّلامُ عَلَی السَّیفِ الشّاهِرِ، وَالقَمَرِ الزّاهِرِ، (وَالنُّورِ الباهِرِ)(3).

السَّلامُ عَلیٰ شَمسِ الظَّلامِ، وَبَدرِ التَّمامِ.

السَّلامُ عَلیٰ رَبِیعِ (الأیتامِ، وَفِطرَهِ الأنامِ)(4).

السَّلامُ عَلیٰ صاحِبِ الصَّمصامِ، وَفَلّاقِ الهامِ.

السَّلامُ عَلیٰ صاحِبِ(5) الدِّینِ المَأْثُورِ، وَالکِتابِ المَسطورِ.

السَّلامُ عَلیٰ بَقِیَّهِ اللّٰهِ فی بِلادِهِ، وَحُجَّتِهِ عَلیٰ عِبادِهِ، المُنتَهیٰ إلَیهِ مَواریِثُ الأنبِیاءِ، وَلَدَیهِ مَوجُودٌ آثارُ الأصفِیاءِ.

السَّلامُ عَلَی المُؤتَمَنِ عَلَی السِّرِّ، وَالوَلِیِّ لِلأمْرِ(6).

السَّلامُ عَلَی المَهدِیِّ الَّذی وَعَدَ اللّٰهُ عَزَّ وَجَلَّ بِهِ الأُمَمَ أنْ یَجمَعَ بِهِ [الکَلِمَ، وَیَلُمَّ بِهِ الشَّعْثَ، وَیَمْلَأَ بِهِ] (7)الأرْضَ قِسْطاً وَعَدْلاً، وَیُمَکِّنَ لَهُ، وَیُنجِزَ بِهِ(8) وَعدَ المؤمِنینَ.

ص:286


1- (1) - «القائم» مصباح الزائر، ومصباح الکفعمی، والبلد، والبحار.
2- (2) - «والعدل» مصباح الزائر، والبحار.
3- (3) - لیس فی مصباح الزائر.
4- (4) - «الأنام، ونضره الأیّام» مصباح الزائر، والبحار؛ «الأیتام، ونضره الأیّام» مصباح الکفعمی، والبلد.
5- (5) - لیس فی مصباح الزائر، والبلد.
6- (6) - «للاُمم» مصباح الکفعمی، «علی الاُمم» البلد.
7- (7) - من بقیّه المصادر.
8- (8) - «له» مصباح الکفعمی، والبلد.

أشهَدُ(1) أنَّکَ وَالأئِمَّهَ مِنْ آبائِکَ أئِمَّتی وَمَوالِیَّ فی حَیاهِ الدُّنیا، وَیَومَ یَقومُ الأشهادُ.

وَأسأَلُکَ یا مَولای أنْ تَسْأَلَ اللّٰهَ تَبارَکَ وَتَعالیٰ فی صَلاحِ شَأْنی، وَقَضاءِ حَوائِجی، وَغُفرانِ ذُنُوبی، وَالأخْذِ بِیَدی، فی دِینی وَدُنیایَ وَآخِرَتی، لی(2)(وَلِکافَّهِ إخوانِیَ المؤمِنینَ وَالمؤمِناتِ)(3) إنَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ، (وَصَلَّی اللّٰهُ عَلیٰ سَیِّدِنا مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللّٰهِ وَآلِ مُحَمَّدٍ الطّاهِرِینَ)(4).

ثمّ تصلّی صلاه الزیاره اثنتی عشره رکعه(5).

(1495) 7 -

مصباح الزّائر:

إذا زُرت العسکریّین صلوات اللّٰه علیهما... فأت إلی السرداب وقف ماسکاً جانب الباب کالمستأذن، وسَمِّ وانزل - وعلیک السکینه والوقار - وصلّ رکعتین فی عرصه السرداب وقل:

اللّٰه أکبَرُ، اللّٰهُ أکبَرُ، لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وَاللّٰهُ أکبَرُ، اللّٰهُ أکبَرُ وَللّٰهِِ الحَمدُ.

ص:287


1- (1) - بزیاده «یا مولای» مصباح الزائر، ومصباح الکفعمی، والبلد، والبحار.
2- (2) - لیس فی مصباح الکفعمی.
3- (3) - «ولإخوانی وأخواتی المؤمنین والمؤمنات کافّه» مصباح الزائر، والبحار، «ولإخوانی المؤمنین والمؤمنات» مصباح الکفعمی، والبلد.
4- (4) - لیس فی مصباح الزائر، ومصباح الکفعمی، والبلد، والبحار.
5- (5) - المزار الکبیر: 850-858 (ط: 586-590). وفی مزار الشهید: 203-208 مثلها؛ عنهما البحار: 116/102، وعن الشیخ المفید - موجوده فی نسخه المکتبه الرضویّه رقم 3289 ص 231-241 -؛ وفی ص 101 عن مصباح الزائر: 679 (ط: 441) من قوله «السّلام علی الحقّ الجدید». وأوردها الکفعمی فی المصباح: 495-498، والبلد الأمین 284-287. وسیأتی ذکر ما یعمل بعدها فی ص 301 رقم 1501، وعن البلد الأمین فی ص 302 رقم 1503.

أئِمَّتِنا، وَلَمْ یَجْعَلْنا مِنَ المُعانِدِینَ النّاصِبِینَ، وَلا مِنَ الغُلاهِ المُفَوِّضِینَ، وَلا مِنَ المُرتابِینَ المُقَصِّرینَ.

السَّلامُ عَلیٰ وَلِیِّ اللّٰهِ وَابنِ أولِیائِهِ، السَّلامُ عَلَی المُدَّخَرِ لِکَرامَهِ اللّٰهِ وَبَوارِ أعدائِهِ.

السَّلامُ عَلَی النَّورِ الَّذی أرادَ أهْلُ الکُفرِ إطفاءَهُ، فَأبَی اللّٰهُ إلّاأنْ یُتِمَّ نُورَهُ بِکُرهِهِم، وَأمَدَّهُ(1) بِالحَیاهِ حَتّیٰ یُظهِرَ عَلیٰ یَدِهِ الحَقَّ بِرُغمِهِم.

أشهَدُ أنَّ اللّٰهَ اصْطَفاکَ صَغِیراً، وَأکمَلَ لَکَ عُلومَهُ کَبِیراً، وَأنَّکَ حَیٌّ لا تَموتُ، حَتّیٰ تُبطِلَ الجِبتَ وَالطّاغُوتَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلَیهِ وَعَلیٰ خُدّامِهِ وَأعوانِهِ، عَلیٰ غَیبَتِهِ وَنَأْیِهِ، وَاسْتُرْهُ سَتْراً عَزِیزاً، وَاجْعَلْ لَهُ مَعقِلاً حَرِیزاً، وَاشْدُدِ اللّٰهُمَّ وَطأَتَکَ عَلیٰ مُعانِدِیهِ، وَاحْرُسْ مُوالِیهِ وَزائِرِیهِ.

اللّٰهُمَّ کَما جَعَلْتَ قَلْبی بِذِکرِهِ مَعموراً، فَاجْعَلْ سِلاحی (بِنُصرَتِهِ مَشهوراً)(2). وَإنْ حالَ بَینی وَبَینَ لِقائِهِ المَوتُ، الَّذی جَعَلْتَهُ عَلیٰ عِبادِکَ حَتْماً مَقضِیّاً، (وَأقدَرْتَ بِهِ عَلیٰ(3) خَلِیقَتِکَ)(4) رَغماً، فَابْعَثْنی(5) عِندَ خُروجِهِ ظاهِراً مِنْ حُفرَتی، مؤتَزِراً کَفَنی(6) ، حَتّیٰ أُجاهِدَ بَینَ یَدَیهِ، فی الصَّفِّ الَّذی أثنَیتَ عَلیٰ أهلِهِ فی کِتابِکَ فَقُلتَ: < کَأَنَّهُمْ بُنیانٌ مَرصُوصٌ >(7).

ص:288


1- (1) - «وأمّده» المزار الکبیر، «وأیّده» البحار.
2- (2) - «دون نصرته مشهوداً» المزار الکبیر.
3- (3) - من بقیّه النسخ، والبحار.
4- (4) - «وأفدت خلیفتک» المزار.
5- (5) - «فأحینی» المزار.
6- (6) - «بکفنی» المزار.
7- (7) - الصفّ: 4.

اللّٰهُمَّ طَالَ الاِنْتِظارُ، وَشَمِتَ بِنا الفُجّارُ، وَصَعُبَ عَلَینا الانتِظارُ(1).

اللّٰهُمَّ أرِنا وَجهَ وَلِیِّکَ المَیمُونَ، فی حَیاتِنا وَبَعدَ المَنونِ.

اللّٰهُمَّ إنِّی أدِینُ لَکَ بِالرَّجعَهِ، بَینَ یَدَی صاحِبِ هٰذِهِ البُقعَهِ.

الغَوثَ، الغَوثَ، الغَوثَ(2) ، یا صاحِبَ الزَّمانِ، قَطَعْتُ فی وُصلَتِکَ الخُلّانَ، وَهَجَرْتُ لِزِیارَتِکَ الأوطانَ، وَأخفَیتُ أمرِی عَنْ أهلِ البُلدانِ، لِتَکونَ شَفِیعاً(3) عِندَ رَبِّکَ وَرَبِّی، وَإلیٰ آبائِکَ مَوالیَّ(4) ، فی حُسنِ التَّوفِیقِ [لی](5)، وَإسباغِ النِّعمَهِ عَلَیَّ، وَسَوقِ الإحسانِ إلَیَّ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ (وَعَلیٰ آلِ)(6) مُحَمَّدٍ أصحابِ الحَقِّ، وَقادَهِ الخَلْقِ، وَاسْتَجِبْ مِنِّی ما دَعَوتُکَ، وَأعطِنی ما لَمْ أنطِقْ بِهِ فی دُعائی، مِنْ صَلاح دِینی وَدُنیای، إنَّکَ حَمِیدٌ مَجِیدٌ، وَصَلَّی اللّٰهُ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الطّاهِرِینَ.

ثمّ ادخل الصّفّه فصلّ رکعتین، وقل:

اللّٰهُمَّ عَبدُکَ الزّائِرُ فی فِناءِ وَلِیِّکَ المَزورِ الَّذی فَرَضْتَ طاعَتَهُ عَلَی العَبِیدِ وَالأحرارِ، وَأنقَذْتَ بِهِ أولِیاءَکَ مِنْ عَذابِ(7) النّارِ.

ص:289


1- (1) - «الانتصار» البحار.
2- (2) - لیس فی المزار.
3- (3) - بزیاده «لی» المزار.
4- (4) - «وموالیَّ» المزار، والبحار.
5- (5) - من المزار، والبحار.
6- (6) - «وآل» البحار.
7- (7) - لیس فی المزار.

اللّٰهُمَّ اجْعَلْها زِیارَهً مَقبُولَهً ذاتَ دُعاءٍ مُستَجابٍ، [مِنْ] (1)مُصَدِّقٍ بِوَلِیِّکَ غَیرِ مُرتابٍ(2).

(1496) 8 -

العتیق الغرویّ:

السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ فی عِبادِهِ، وَخَلِیفَتَهُ فی بِلادِهِ، وَنُورَهُ فی سَمائِهِ وَأَرضِهِ، وَالدّاعِیَ إلیٰ سُنَّتِهِ وَفَرْضِهِ، مُبَدِّلَ الجَورِ عَدْلاً، وَمُفْنِیَ الکُّفارِ قَتْلاً، وَدافِعَ الباطِلِ بِظُهورِهِ، وَمُظهِرَ الحَقِّ بِکَلامِهِ، وَمُعِیشَ العِبادِ بِفِنائِهِ، الإمامِ المُنتَظَرِ، وَالعَدْلِ المُختَبَرِ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ المَهدِیُّ، الثِّقَهُ النَّقِیُّ، وقاتِلُ کُلِّ خَبَثٍ رَدِیٍّ.

السَّلامُ عَلَیکَ مِنْ عَبدِکَ، وَالمُنتَظِرِ لِظُهورِ عَدْلِکَ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا مَولای وَابنَ مَولای، وَسَیِّدِی وَابنَ سادَتی، وَعَلیٰ أُولی عَهدِکَ، وَالقُوّامِ بِالأمرِ مِنْ بَعدِکَ.

السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلَیهِم، وَعَلَی الأئِمَّهِ أجمَعِینَ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ إمامِنا وَابنِ أئِمَّتِنا، وَسَیِّدِنا وَابنِ سادَتِنا، الوَصِیِّ الزَّکِیِّ، التَّقِیِّ النَّقِیِّ، الإمامِ الباقی، ابنِ الماضی، حُجَّتِکَ فی الأرضِ عَلَی العِبادِ، وَغَیبِکَ الحافِظِ فی البِلادِ، وَالسَّفِیرِ فِیما بَینَکَ وَبَینَ خَلقِکَ، وَالقائِمِ فِیهِم بِحَقِّکَ، أفضَلَ صَلَواتِکَ، وَبارِکْ عَلَیهِمْ وَعَلَیهِ أفضَلَ بَرَکاتِکَ.

ص:290


1- (1) - من البحار.
2- (2) - مصباح الزائر: 683-686 (ط: 444)؛ عنه البحار: 102/102، وفی ص 104 عن المزار الکبیر: 943-946 (ط: 657-659) مثلها. وسیأتی وداعها فی ص 423 رقم 1599.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَاجْعَلْهُ القائِمَ المُؤَمَّلَ، وَالعَدْلَ المُعَجَّلَ.

وَحُفَّهُ بِمَلآئِکَتِکَ المُقَرَّبِینَ، وَأیِّدْهُ مِنْکَ بِرُوحِ القُدُسِ یا رَبَّ العالَمِینَ.

وَاجْعَلْهُ الدّاعِیَ إلیٰ کِتابِکَ، وَالقائِمَ بِدِینِکَ.

وَاسْتَخْلِفْهُ فی الأرضِ کَما اسْتَخْلَفْتَ الَّذِینَ مِنْ قَبلِهِ، وَمَکِّنْ لَهُ دِینَهُ الَّذی ارْتَضَیْتَهُ لَهُ، وَأبدِلْهُ مِنْ بَعدِ خَوفِهِ أمْناً، یَعبُدُکَ لا یُشرِکُ بِکَ شَیئاً، وَانْتَصِرْ بِهِ وَانْصُرْهُ نَصْراً عَزِیزاً، وَافْتَحْ لَهُ فَتْحاً مُبِیناً یَسِیراً، وَاجْعَلْ لَهُ مِنْ لَدُنْکَ عَلیٰ عَدُوِّکَ وَعَدُوِّهِ سُلطاناً نَصِیراً.

وَأظهِرْ بِهِ دینَکَ وَسُنَّهَ نَبِیِّکَ، آمِینَ، حَتّیٰ لا یَستَخْفِیَ بِشَیْءٍ مِنَ الحَقِّ مَخافَهَ أحَدٍ مِنَ المَخلوقِینَ، وَسَلِّمْ عَلَیهِ أفضَلَ السَّلامِ، وَأطیَبَهُ وَأنْماهُ، وَارْدُدْ عَلَینا مِنْهُ التَّحِیَّهَ وَالسَّلامَ، وَالسَّلامُ عَلَیهِ وَعَلَی الأئِمَّهِ أجمَعِینَ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ(1).

(1497) 9 -

مصباح الزّائر:

إذا دخلت بعد الإذن(2) فقل:

السَّلامُ عَلَیکَ یا خَلِیفَهَ اللّٰهِ فی أرضِهِ، وَخَلیفَهَ رَسُولِهِ وَآبائِهِ الأئِمَّهِ المَعصومِینَ المَهدِیِّینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حافِظَ أسرارِ رَبِّ العالَمِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ عِلْمِ المُرسَلِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا بَقِیَّهَ اللّٰهِ مِنَ الصَّفْوَهِ المُنْتَجَبِینَ.

ص:291


1- (1) - العتیق الغرویّ علی ما فی البحار: 227/102.
2- (2) - انظر ص 251، وص 252 الهامش رقم 5.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الأنوارِ الزّاهِرَهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الأشباحِ الباهِرَهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ الصُّوَرِ النَّیِّرَهِ الطّاهِرَهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ کَنزِ العُلومِ الإلٰهِیَّهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حافِظَ مَکنُونِ الأسرارِ الرَّبّانِیَّهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ(1) مَنْ خَضَعَتْ لَهُ الأنوارُ المَجدِیَّهُ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا بابَ اللّٰهِ الَّذی لا یؤتیٰ إلّامِنْهُ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا سَبِیلَ اللّٰهِ الَّذی مَنْ سَلَکَ غَیرَهُ هَلَکَ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا حِجابَ اللّٰهِ الأزَلِیِّ القَدِیمِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ شَجَرَهِ طُوبیٰ وَسِدْرَهِ المُنتَهیٰ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نُورَ اللّٰهِ الَّذی لا یُطفیٰ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ الَّتی لا تَخفیٰ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا لِسانَ اللّٰهِ المُعَبِّرَ عَنهُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وَجهَ اللّٰهِ المُتَقَلِّبَ(2) بَینَ أظهُرِ عِبادِهِ، سَلامَ مَنْ عَرَفَکَ بِما تَعَرَّفْتَ بِهِ إلَیهِ، وَنَعَتَکَ بِبَعضِ نُعوتِکَ الَّتی أنتَ أهلُها وَفَوقَها.

أشهَدُ أنَّکَ الحُجَّهُ عَلیٰ مَنْ مَضیٰ وَمَنْ بَقِیَ، وَأنَّ حِزْبَکَ هُمُ الغالِبُونَ، وَأولِیاءَکَ هُمُ الفائِزُونَ، وَأعداءَکَ هُمُ الخاسِرُونَ، وَأنَّکَ حائِزُ کُلِّ عِلْمٍ، وَفاتِقُ کُلِّ رَتْقٍ، [وَمُحَقِّقُ کُلِّ حَقٍّ، وَمُبطِلُ کُلِّ باطِلٍ](3)، وَسابِقٌ لا یُلْحَقُ.

رَضِیتُ بِکَ یا مَولای إماماً وَهادِیاً، (وَوَلِیّاً وَمُرْشِداً)(4) ، لا أبْتَغِی [بِکَ](5)

ص:292


1- (1) - لیس فی بقیّه النسخ، والبحار.
2- (2) - «المنقلب» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
3- (3) - من البحار.
4- (4) - من بعض النسخ، والبحار.
5- (5) - من البحار.

بَدَلاً، وَلا أتَّخِذُ مِنْ دونِکَ وَلِیّاً، وَأنَّکَ الحَقُّ الثّابِتُ(1) الَّذی [لا رَیبَ فِیهِ](2)، لا أغتابُ وَلا أرْتابُ(3) لِأمَدِ الغَیبَهِ، وَلا أتَحَیَّرُ لِطُولِ المُدَّهِ؛ وَعْدُ(4) اللّٰهِ بِکَ لَحَقٌّ(5) ، وَنُصْرَتُهُ لِدِینِهِ بِکَ صِدْقٌ.

طُوبیٰ لِمَنْ سَعِدَ بِوِلایَتِکَ، وَوَیْلٌ لِمَنْ شَقِیَ بَجُحودِکَ، وَأنتَ الشّافِعُ المُطاعُ الَّذی لا یُدافَعُ، ذَخَرَکَ اللّٰهُ سُبحانَهُ لِنُصْرَهِ الدِّینِ، وَإعزازِ المؤمِنینَ، وَالانتِقامِ مِنَ الجاحِدِینَ.

الأعمالُ مَوقُوفَهٌ عَلیٰ وِلایَتِکَ، وَالأقوالُ مُعتَبَرَهٌ بِإمامَتِکَ؛ مَنْ جاءَ بِوِلایَتِکَ وَاعْتَرَفَ بِإمامَتِکَ قُبِلَتْ أعمالُهُ، وَصُدِّقَتْ أقوالُهُ، تُضاعَفُ لَهُ الحَسَناتُ، وَتُمْحیٰ عَنْهُ السَّیِّئاتُ، وَمَنْ زَلَّ عَنْ مَعرِفَتِکَ وَاسْتَبْدَلَ بِکَ غَیرَکَ، أکَبَّهُ اللّٰهُ عَلیٰ مِنخَرَیْهِ (فی النّارِ)(6) ، وَلَمْ یَقْبَلْ لَهُ عَمَلاً، وَلَمْ یُقِمْ لَهُ یَومَ القِیامَهِ وَزْناً.

وَأنا(7) أشهَدُ یا مَولای أنَّ مَقالی ظاهِرُهُ کَباطِنِهِ، وَسِرُّهُ کَعَلانِیَتِهِ، وَأنتَ الشّاهِدُ عَلَیَّ بِذٰلِکَ، وَهُوَ عَهْدی إلَیکَ، وَمِیثاقِیَ المَعْهُودُ لَدَیکَ، إذْ أنتَ نِظامُ الدِّینِ، وَعِزُّ المُوَحِّدِینَ، وَیَعْسُوبُ المُتَّقِینَ، وَبِذلِکَ أمَرَنی فِیکَ رَبُّ العالَمِینَ.

ص:293


1- (1) - من بقیّه النسخ، والبحار.
2- (2) - من البحار.
3- (3) - «لا أرتاب ولا أغتاب» البحار.
4- (4) - «وأنّ وعد» البحار.
5- (5) - «حقّ» بعض النسخ، والبحار.
6- (6) - من بقیّه النسخ، والبحار.
7- (7) - لیس فی بقیّه النسخ، والبحار.

فَلَو تَطاوَلَتِ الدُّهُورُ وَتَمادَتِ الأعصارُ، لَمْ أزدَدْ بِکَ إلّایَقِیناً، وَلَکَ إلّاحُبّاً، وَعَلَیکَ إلّااعْتِماداً، وَلِظُهورِکَ إلّا [تَوَقُّعاً، وَ] (1)مُرابَطَهً بِنَفْسی وَمَالی، وَجَمِیعِ ما أنعَمَ بِهِ عَلَیَّ رَبِّی.

فَإنْ أدْرَکْتُ أیّامَکَ الزّاهِرَهَ، وَأعْلامَکَ [الظّاهِرَهَ، وَدَولَتَکَ] (2)القاهِرَهَ، فَعَبْدٌ مِنْ عَبِیدِکَ، (مُعتَرِفٌ بِأمرِکَ)(3) وَنَهْیِکَ، أرجو بِطاعَتِکَ الشَّهادَهَ بَینَ یَدَیکَ، وَبِوِلایَتِکَ السَّعادَهَ فِیما لَدَیکَ.

وَإنْ أدرَکَنی المَوتُ قَبلَ ظُهورِکَ، فَأتَوَسَّلُ بِکَ إلَی اللّٰهِ سُبحانَهُ أنْ یُصَلِّیَ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَأنْ یَجعَلَ لِی کَرَّهً فی ظُهورِکَ، وَرَجْعَهً فی أیّامِکَ، لِأبْلُغَ مِنْ طاعَتِکَ مُرادی، وَأشفِیَ مِنْ أعدائِکَ فُؤادی.

یا مَولای، وَقَفْتُ فی زِیارَتی إیّاکَ مَوقِفَ الخاطِئِینَ المُسْتَغفِرِینَ النّادِمِینَ، أقُولُ: عَمِلْتُ سُوءاً وَظَلَمْتُ نَفْسی، وَعَلیٰ شَفاعَتِکَ یا مَولای مُتَّکَلی وَمُعَوَّلی، وَأنتَ رُکنِی وَثِقَتی، وَوَسِیلَتی إلیٰ رَبِّی، وَحَسْبی بِکَ وَلِیّاً وَمَولیً وَشَفِیعاً، وَالحَمدُللّٰهِِ الَّذی هَدانی لِوِلایَتِکَ، وَما کُنتُ لِأهْتَدِیَ لَولا أَنْ هَدانی اللّٰهُ، حَمْداً یَقتَضی ثَباتَ النِّعْمَهِ، وَشُکراً یُوجِبُ المَزِیدَ مِنْ فَضلِهِ.

وَالسَّلامُ عَلَیکَ یا مَولای وَعَلیٰ آبائِکَ مَوالِیَّ، الأئِمَّهِ المُهتَدِینَ،

ص:294


1- (1) - من البحار.
2- (2) - من البحار.
3- (3) - «معترف بحقّک، متصرّف بین أمرک» البحار.

وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ، وَعَلَیَّ مِنْکُمُ السَّلامُ.

ثمّ صلّ صلاه الزیاره(1).

(1498) 10 -

المزار الکبیر:

استغاثه إلی صاحب الزمان علیه السلام من حیث تکون:

تصلّی رکعتین بالحمد وسوره، وقم مستقبل القبله تحت السماء وقل:

سَلامُ اللّٰهِ الکامِلُ التّامُّ، الشّامِلُ العامُّ، (وَصَلَواتُهُ وَبَرَکاتُهُ القائِمَهُ التّامَّهُ،)(2) عَلیٰ حُجَّهِ اللّٰهِ وَوَلِیِّهِ فی أرضِهِ وَبِلادِهِ، وَخَلِیفَتِهِ عَلیٰ(3) خَلقِهِ وَعِبادِهِ، وَسُلالَهِ النُّبُوَّهِ، وَبَقِیَّهِ العِتْرَهِ وَالصَّفوَهِ، صاحِبِ الزَّمانِ، وَمُظهِرِ الإیمانِ، وَمُعلِنِ أحکامِ القُرآنِ، مُطَهِّرِ الأرضِ، وَناشِرِ العَدْلِ فی الطُّولِ وَالعَرضِ، وَالحُجَّهِ القائِمِ المَهدِیِّ، الإمامِ(4) المُنتَظَرِ، المُرتَضیٰ(5) الطّاهِرِ، (ابنِ الوَصِیِّ ابنِ الأوصِیاءِ المَرْضِیِّینَ، الهادی المَهدِیِّ(6))(7) ابنِ الأئِمَّهِ(8) المَعصُومِینَ(9).

ص:295


1- (1) - مصباح الزائر: 673-678 (ط: 437-439)؛ عنه البحار: 98/102. وسیأتی ذکر ما یدعو به بعدها فی ص 303 رقم 1504.
2- (2) - «وصلواته وبرکاته الدائمه» المصباح، «وصلواته الدائمه وبرکاته العامّه» البلد، «وصلواته الدائمه وبرکاته القائمه» البحار عن قبس المصباح.
3- (3) - «فی» المصباح.
4- (4) - «والإمام» المصباح، والبلد.
5- (5) - «المرضیّ» المصباح، والبلد، والبحار عن القبس.
6- (6) - «المعصوم» البلد، والبحار عن القبس.
7- (7) - ما بین القوسین لیس فی المصباح.
8- (8) - «الهداه» البلد، والبحار عن القبس.
9- (9) - بزیاده «السلام علیک یا إمام المسلمین والمؤمنین» البلد، والبحار عن القبس.

السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ عِلْمِ(1) النَّبِیِّینَ، (وَالمُستَودَعَ حُکمِ)(2) الوَصِیِّینَ(3) ، السَّلامُ عَلَیکَ یا مُعِزَّ المؤمِنِینَ المُستَضْعَفِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا مُذِلَّ الکافِرِینَ المُتَکَبِّرِینَ الظّالِمِینَ(4).

السَّلامُ عَلَیکَ یا مَولای صاحِبَ الزَّمانِ، یا ابنَ رَسُولِ اللّٰهِ. السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ أمیرِالمؤمِنِینَ، وَابنَ(5) فاطِمَهَ الزَّهراءِ سَیِّدَهِ نِساءِ العالَمِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ(6) الحُجَجِ عَلَی الخَلْقِ أجمَعِینَ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا مَولای، سَلامَ مُخلِصٍ لَکَ فی الوِلاءِ.

أشهَدُ أنَّکَ الإمامُ المَهدِیُّ قَولاً وَفِعْلاً، وَأنَّکَ الَّذی(7) تَمْلَأُ الأرضَ قِسْطاً وَعَدْلاً.

فَعَجَّلَ اللّٰهُ فَرَجَکَ، وَسَهَّلَ مَخرَجَکَ، وَقَرَّبَ زَمانَکَ، وَکَثَّرَ أنصارَکَ وَأعوانَکَ، وَأنجَزَ لَکَ (ما وَعَدَکَ)(8) ، فَهُوَ(9) أصدَقُ القائِلِینَ: < وَنُرِیدُ

ص:296


1- (1) - لیس فی البلد.
2- (2) - «ومستودع حکمه» البلد، والبحار عن القبس.
3- (3) - بزیاده «السلام علیک یا عصمه الدین» المصباح، والبلد، والبحار عن القبس.
4- (4) - لیس فی المصباح.
5- (5) - «السلام علیک یا ابن» المصباح.
6- (6) - بزیاده «الأئمّه» المصباح، والبلد، والبحار عن القبس.
7- (7) - لیس فی المصباح.
8- (8) - «وعدک» المصباح، «موعدک» البلد، والبحار عن القبس.
9- (9) - «وهو» البلد، والبحار عن القبس.

أنْ نَمُنَّ عَلَی الَّذِینَ اسْتُضْعِفوا فی الأرضِ وَنَجْعَلَهُمْ أئِمَّهً وَنَجْعَلَهُمُ الوارِثِینَ >(1).

یا مَولای (یا صاحِبَ الزَّمانِ یا ابنَ رَسُولِ اللّٰهِ)(2) ، حاجَتی کذا وکذا فَاشْفَعْ لی(3) فی نَجاحِها؛ فَقَدْ تَوَجَّهْتُ إلَیکَ بِحاجَتی، لِعِلْمی أنَّ لَکَ عِنْدَاللّٰهِ شَفاعَهً مَقْبُولَهً، وَمَقاماً مَحْموداً، فَبِحَقِّ مَنِ اخْتَصَّکُم لِأمْرِهِ، وَارْتَضاکُمْ لِسِرِّهِ، وَبِالشَّأنِ الَّذی بَینَکُم وَبَینَهُ، سَلِ اللّٰهَ تَعالیٰ فی نُجْحِ طَلِبَتی، وَإجابَهِ دَعوَتی، وَکَشْفِ کُرْبَتی.

وادع بما أحببت، فإنّه یُقضی إن شاء اللّٰه تعالی(4).

ص:297


1- (1) - القصص: 5.
2- (2) - لیس فی المصباح، والبلد، والبحار عن القبس.
3- (3) - بزیاده «إلی ربّک» المصباح.
4- (4) - المزار الکبیر: 963-966 (ط: 670-672)؛ عنه البحار: 373/101 ح 16، وفی ج 97/102 عن مصباح الزائر: 672 (ط: 435) إلی قوله: «فقد توجّهت» باختلاف فی بعض الألفاظ، وکذا فی البحار: 245/102 ح 8 عن قبس المصباح بإسناده عن أبی جعفر محمّد بن علیّ بن بابویه عن بعض مشایخه فی قصّهٍ إلی قوله: «فاشفع لی فی نجاحها»، والبلد الأمین: 158 إلی قوله «حاجتی کذا وکذا» باختلاف یسیر.وقال صاحب المزار الکبیر بعد ذکر الزیاره: وهذه الزیاره لها مواضع یلیق بها فی کلّ باب ممّا ذکر فی زیارات کلّ إمام، فینبغی أن یرتّب علی ذلک عند الإمکان إن شاء اللّٰه تعالی.

الزیارات المؤقّته

زیارته علیه السلام یوم الجمعه
اشاره

(1499) 11 -

جمال الاُسبوع:

یوم الجمعه وهو یوم صاحب الزّمان صلوات اللّٰه علیه وباسمه، وهو الیوم الّذی یظهر فیه عجّل اللّٰه فرجه(1)...:

السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ فی أرضِهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا عَینَ اللّٰهِ فی خَلقِهِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا نُورَ اللّٰهِ الَّذی یَهتَدِی بِهِ(2) المُهتَدُونَ، وَیُفَرَّجُ بِهِ عَنِ المُؤمِنینَ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها المُهَذَّبُ الخائِفُ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الوَلِیُّ النّاصِحُ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا سَفِینَهَ النَّجاهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا عَینَ الحَیاهِ.

السَّلامُ عَلَیکَ، صَلَّی اللّٰهُ عَلَیکَ وَعَلیٰ آلِ بَیتِکَ الطَّیِّبِینَ الطّاهِرِینَ.

السَّلامُ عَلَیکَ، عَجَّلَ اللّٰهُ لَکَ ما وَعَدَکَ مِنَ النَّصْرِ وَظُهورِ الأمرِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا مَولای، أنا مَولاکَ، عارِفٌ