موسوعه زیارات المعصومین علیهم اسلام - المجلد 2

اشاره

عنوان و نام پدیدآور:موسوعه زیارات المعصومین/ تالیف و نشر موسسه الامام الهادی علیه السلام.

مشخصات نشر:قم : موسسه امام هادی(ع)، 1425ق.= 1383.

مشخصات ظاهری:6 ج.

شابک:دوره : 964-94151-2-2 ؛ 28000 ریال (دوره) ؛ 24000 ریال (دوره) ؛ 240000 ریال (دوره ، چاپ سوم) ؛ ج. 0 964-94151-3-0 : ؛ ج. 1 964-94151-4-9 : ؛ ج. 2 : 964-94151-5-7 ؛ ج. 3 : 964-94151-6-5 ؛ ج. 4 964-94151-7-3 : ؛ ج. 5 : 964-94151-8-1 ؛ ج. 6 : 964-94151-9-X

وضعیت فهرست نویسی:برون سپاری

یادداشت:جلد 0 [صفر] کتاب المقدمه و جلد 6 کتاب آن "الفهارس" است.

یادداشت:عربی.

یادداشت:ج. 0 - 6 (چاپ دوم: 1426ق. = 1384).

یادداشت:ج.0( چاپ سوم: 1385).

یادداشت:ج. 1 - 5 ( چاپ سوم : 1427ق. = 1385).

یادداشت:ج. 0، 1، 2، 4 - 6 (چاپ چهارم: 1428ق. = 1386).

یادداشت:ج. 3 (چاپ اول: 1425ق. = 1383).

مندرجات:ج. 1. زیارات رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم، فاطمه الزهراء علیهاالسلام، الائمه بالبقیع علیهم السلام.- ج. 2. زیارات امیرالمومنین الامام علی بن ابی طالب علیه السلام.- ج. 3. زیارات الامام الحسین سیدالشهداء علیه السلام.- ج.4. زیارات الائمه موسی الکاظم - علی الرضا - محمدالجواد - علی الهادی - الحسن العسکری- الحجه المنتظر..- ج.5. الزیارات الجامعه للائمه علیهم السلام.-ج.6. الفهارس

موضوع:زیارت و زائران

موضوع:زیارت و زائران -- آداب و رسوم

موضوع:زیارت و زائران -- فلسفه

موضوع:زیارتگاه های اسلامی

موضوع:دعاها

موضوع:زیارتنامه ها

شناسه افزوده:موسسه امام هادی (ع)

رده بندی کنگره:BP262/م 8 1383

رده بندی دیویی:297/76

شماره کتابشناسی ملی:م 83-42164

ص :1

الباب الأوّل: ترجمته علیه السلام باختصار

نسبه علیه السلام:

ص :2

هو الإمام علیّ، بن أبی طالب، بن عبدالمُطَّلب، بن هاشم، بن عبد مَناف، بن قُصَیّ، بن کلاب، بن مُرّه، بن کعب، بن لُؤیّ، القرشیّ الهاشمیّ (1).

اُمّه علیهما السلام:

فاطمه، بنت أسد، بن هاشم، بن عبد مَناف(2).

کُناه علیه السلام:

أبوالحسن(3) ، أبوالحسین، أبوتُراب، أبوالریحانتین، أبوالسبطین(4).

ص:3


1- (1) - اسد الغابه: 91/4، تاریخ مدینه دمشق: 7/42 وص 14، وفی موالید الأئمّه: 169 إلی «بن مرّه»، وفی المقنعه: 461، والتهذیب: 19/6، والإصابه: 507/2 إلی «عبد مناف»، وفی الاستیعاب: 26/3 إلی «قُصیّ».
2- (2) - تاریخ الأئمّه: 23، المقنعه: 461، التهذیب: 19/6، تاریخ مدینه دمشق: 8/42 وص 10 وص 12 وص 14 - وفیه: وهی أوّل هاشمیّه ولدت لهاشمیّ -، الاستیعاب: 26/3، سیر أعلام النبلاء: 118/2، الإصابه: 380/4. وفی اسد الغابه: 91/4 إلی «بن هاشم».
3- (3) - تاریخ الأئمّه: 29، المقنعه: 461، التهذیب: 19/6، موالید الأئمّه علیهم السلام: 169، إعلام الوری: 160، تاریخ مدینه دمشق: 3/42 رقم 4933، کشف الغمّه: 65/1، الاستیعاب: 26/3، الإصابه: 507/2، اسد الغابه: 91/4، مناقب الخوارزمی: 46.
4- (4) - انظر تاریخ الأئمّه: 29، وإعلام الوری: 160، وتاریخ مدینه دمشق: 12/42 وص 14 وص 15، وکشف الغمّه: 65/1، وموالید الأئمّه علیهم السلام: 169.

ألقابه علیه السلام:

أمیرالمؤمنین، سیّد المسلمین، إمام المتّقین، قائد الغُرّ الُمحجّلین، سیّد الأوصیاء، سیّد العرب،(1) یعسوب الدین والمسلمین، مُبیر الشرک والمشرکین، قاتل الناکثین والقاسطین والمارقین، مولی المؤمنین، شبیه هارون، المرتضی، نفس الرسول وأخوه، زوج البتول، سیف اللّٰه المسلول و(2)...

ولادته علیه السلام:

وُلد علیه السلام بمکّه فی البیت الحرام، یوم الجمعه لثلاث عشره لیله خلت من رجب، بعد عام الفیل بثلاثین سنه(3).

وقیل: فی الیوم الثانی والعشرین من رجب(4).

وروی صفوان الجمّال، عن أبی عبداللّٰه جعفر بن محمّد علیهما السلام قال: وُلد أمیرالمؤمنین علیه السلام فی یوم الأحد لسبعٍ خلون من شعبان(5).

وفاته علیه السلام:

قُبض علیه السلام قتیلاً بالکوفه لیله الجمعه لتسع لیالٍ بقین من شهر رمضان سنه

ص:4


1- (1) - إعلام الوری: 160. وانظر تاریخ الأئمّه: 27، وأمالی الصدوق: 19 م 3 ذیل ح 6.
2- (2) - مناقب الخوارزمی: 40، کشف الغمّه: 67/1. هذا وقد ذکر ابن شهرآشوب ألقاباً کثیره له علیه السلام فی المناقب: 278/3-290.
3- (3) - المقنعه: 461، التهذیب: 16/6، مصباح المتهجّد: 819، إعلام الوری: 159، مناقب ابن شهرآشوب: 307/3، کشف الغمّه: 59/1، تاج الموالید: 12، البحار: 8/35.
4- (4) - مسارّ الشیعه: 59.
5- (5) - مصباح المتهجّد: 852. وهنا أقوال اخر، انظر البحار: 7/35 ح 10.

أربعین من الهجره(1).

وقیل: قُبض قتیلاً فی مسجد الکوفه، وقت التنویر(2) لیله الجمعه لتسعه عشر مضین من شهر رمضان(3).

وقیل: توفّی فی لیله الثانی والعشرین من رمضان(4).

وقیل: قتل فی شهر رمضان لسبع بقین منه(5).

وقیل: یوم الإثنین لتسع عشره من رمضان(6).

موضع قبره علیه السلام:

قبره بالغریّ (7) من نجف(8) الکوفه9.

ص:5


1- (1) - المقنعه: 461، التهذیب: 19/6. وانظر الکافی: 452/1 - وفیه: لیله الأحد -، وإعلام الوری: 160، وتاریخ مدینه دمشق: 587/42.
2- (2) - نَوَّر الصّبح: ظهر نوره. والتنویر: وقت إسفار الصّبح. انظر «لسان العرب: 240/5».
3- (3) - مناقب ابن شهرآشوب: 307/3. وانظر تاریخ مدینه دمشق: 560/42، وص 585 وص 587.
4- (4) - العدد القویّه: 235.
5- (5) - العدد القویّه: 235.
6- (6) - العدد القویّه: 236. وهناک أقوال اخر، انظر تاریخ مدینه دمشق: 571/42 وص 586-587، والبحار: 199/42 ب 127.
7- (7) - الغریّ: البناء الجیّد، ومنه الغریّان: بناءان مشهوران بالکوفه «القاموس: 535/4».
8- (8) - النجف - بفتحتین - کالمُسنّاه بظاهر الکوفه، یمنع ماء السیل أن یبلغ منازلها ومقابرها. والنَجَف والنَجَفه: مکان لایعلوه الماء مستطیل «مجمع البحرین: 274/4». وفی علل الشرائع: 31 ب 26 ح 1: عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: إنّ النجف کان جبلاً - وهو الذی قال ابن نوح: سَآوِی إلیٰ جَبَلٍ یَعصِمُنی مِنَ الماءِ [هود: 31]، ولم یکن علی وجه الأرض جبل أعظم منه، فأوحی اللّٰه عزّوجلّ إلیه: یا جبل، أیعتصم بک منّی؟! فتقطّع قطعاً قطعاً إلی بلاد الشام وصار رملاً دقیقاً، وصار بعد ذلک بحراً عظیماً.وکان یُسمّیٰ ذلک البحر: بحر «نی»، ثمّ جفّ بعد ذلک فقیل «نی جفَّ»، فسُمّی «نیجفّ»،

ص:6

الباب الثّانی: فضل الغریّ والکوفه

ما روی عن النّبیّ صلی الله علیه و آله

اشاره

(440)

1 - معانی الأخبار:

بإسناده عن رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله قال: إنّ اللّٰه تبارک وتعالی اختار من البُلدان أربعه، فقال عزّوجلّ: وَالتِّینِ وَالزَّیتُونِ * وَطُورِ سِینِینَ * وَهٰذا البَلَدِ الأمینِ (1).

التّین: المدینه، والزّیتون: بیت المقدس، وطُور سینین: الکوفه، وهذا البلد الأمین: مکّه(2).

(441)

2 - علل الشّرائع:

بإسناده عن أبی سعید الخدری - ضمن حدیث - قال: سمعت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله یقول: الکوفه جمجمه(3) العرب، ورُمح اللّٰه تبارک وتعالی، وکنز الإیمان(4).

ص:7


1- (1) - التّین: 1-3.
2- (2) - المعانی: 364 ح 1، عنه الوسائل: 361/14 - أبواب المزار - ب 16 ح 4، وفی البحار: 392/100 ح 20 عنه وعن الخصال: 225 ضمن ح 58 مثله، وفی البحار: 383/99 ضمن ح 3 عن الخصال. وتقدّم ذکره فی ج 1 باب فضل المدینه ص 7 رقم 1.
3- (3) - فی لسان العرب: 110/12: فی حدیث عمر: «اِیت الکوفه، فإنّ بها جُمجمه العرب» أی ساداتها؛ لأنّ الجمجمه: الرأس، وهو أشرف الأعضاء. وفی نهایه ابن الأثیر: 299/1 مثله.
4- (4) - العلل: 460 ب 222 ضمن ح 1؛ عنه البحار: 396/100 ح 33، والمستدرک: 204/10 ح 8.

(442)

3 - فرحه الغریّ:

نقلاً عن کتاب فضل الکوفه، بإسناده رفعه إلی عُقبه بن علقمه قال: اشتری أمیرالمؤمنین علیّ علیه السلام ما بین الخَوَرْنَق(1) إلی الحِیرَه(2) إلی الکوفه(3) من الدهاقین بأربعین ألف درهم، وأشهد علی شرائه. قال: فقیل له: یا أمیرالمؤمنین تشتری هذا بهذا المال ولیس تُنبت(4) قطّ؟ فقال علیه السلام: سمعت من رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله یقول: کوفان(5) یردّ(6) أوّلها علی آخرها، یُحشر من ظهرها سبعون ألفاً یدخلون الجنّه بغیر حساب.

فاشتهیت(7) أن یُحشروا من(8) ملکی(9).

(443)

4 - تاریخ قم:

بإسناده عن أنس بن مالک - فی حدیث - أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله قال لعلیّ علیه السلام: یا علیّ، إنّ اللّٰه عزّ اسمه عرض ولایتک علی السماوات، فسبقت إلیها السماء السابعه، فزیّنها بالعرش... ثمّ عرضها علی الأرضین... ثمّ سبقت إلیها الکوفه، فزیّنها بک(10).

ص:8


1- (1) - الخَوَرْنَق: قصر بالعراق مشهور یقرب من الکوفه «مجمع البحرین: 710/1».
2- (2) - الحِیرَه: مدینه کانت علی ثلاثه أمیال من الکوفه، علی موضع یُقال له: النجف «معجم البلدان: 328/2».
3- (3) - بزیاده «وفی حدیثٍ ما بین النجف إلی الحیره إلی الکوفه» البحار.
4- (4) - «ینبت حظّاً» البحار.
5- (5) - بزیاده «کوفان» البحار.
6- (6) - قال المجلسی: «یردّ أوَّلها علی آخرها» بالتشدید علی بناء المجهول کنایه عن انتظامها وعمارتها، أو إشاره إلی الرّجعه فانَّ أوائل هذه الاُمّه الّذین دفنوا فیها یردّون إلی أواخرهم وهم القائم علیه السلام وأصحابه، أو بالتخفیف علی بناء المعلوم بهذا المعنی الأخیر، ویحتمل علی التقدیرین أن یکون کنایه عن خرابها وحدوث الفتن فیها.
7- (7) - «واشتهیت» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
8- (8) - «فی» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
9- (9) - فرحه الغریّ: 29، عنه البحار: 231/100 ح 21. وسیأتی نحو ذیله فی ص 13 رقم 454 ورقم 455.
10- (10) - تاریخ قم: علی ما فی المستدرک: 204/10 ح 9. وسیأتی نحوه فی ص 27 رقم 490، وما یؤیّد ذیله فی ص 17 رقم 464، وص 21 رقم 475.

(444)

5 - الهدایه الکبری:

عن الباقر، عن أبیه علیّ بن الحسین علیهم السلام، یرفعه إلی جدّه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله قال:

(طینه امّتی من مدینتی)(1) ، وطینه شیعتنا من الکوفه، وطینه أعدائنا من البصره(2).

ما روی عن أمیرالمؤمنین علیه السلام

اشاره

(445)

6 - معانی الأخبار:

بإسناده عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال أمیرالمؤمنین علیه السلام فی قول اللّٰه عزّوجلّ:

وَآوَیناهُما إلی رَبوَهٍ ذاتِ قَرارٍ وَمَعینٍ (3) ، قال علیه السلام: «الربوه»: الکوفه(4)...

(446)

7 - عیون أخبار الرّضا علیه السلام:

بإسناده عن علیّ علیه السلام أنّه ذکر الکوفه فقال: یُدفع عنها البلاء کما یُدفع عن أخبیه(5) النبیّ صلی الله علیه و آله(6).

ص:9


1- (1) - «طینتنا من المدینه» المستدرک.
2- (2) - الهدایه: 427؛ عنه المستدرک: 208/10 ح 23. وقد تقدّم ذکره فی ج 1 باب فضل المدینه ص 17 رقم 32.
3- (3) - المؤمنون: 50.
4- (4) - المعانی: 373 ح 1؛ عنه الوسائل: 361/14 - أبواب المزار - ب 16 ح 5، والبحار: 227/100 ح 3، وفی کامل الزّیارات: 47 ب 13 ح 5، ومزار المفید: 16 ح 3، والتهذیب: 38/6 ح 23، والمزار الکبیر: 132 (ط: 116) مسنداً عن أبی عبداللّٰه مثله، وفیها: «نجف الکوفه».
5- (5) - «الخِباء - بالکسر والمدّ، کالکساء -: ما یعمل من وبر أو صوف أو شعر، والجمع: أخبیه «مجمع البحرین: 615/1».
6- (6) - العیون: 65/2 ح 291؛ عنه البحار: 392/100 ح 22، والمستدرک: 203/10 ح 7.

(447)

8 - الکافی:

بإسناده عن أمیرالمؤمنین علیه السلام - فی ذیل حدیث(1) - قال: الکوفه حرمی، (لایُریدها جبّار بحادثه)(2) إلّاقصمه اللّٰه(3).

(448)

9 - نهج البلاغه:

قال علیه السلام: کأنّی بک - یا کوفه - تُمدّین مدّ الأدیم(4) العُکاظی(5) ، تُعرکین(6) بالنّوازل، وتُرکبین بالزلازل، وإنّی لأعلم أنّه ما أراد بک جبّار سُوءًا إلّاابتلاه اللّٰه بشاغل، ورماه بقاتل(7).

(449)

10 - أمالی الطّوسی:

بإسناده عن أمیرالمؤمنین علیه السلام - ضمن حدیث - قال: هذا أخی الخضر علیه السلام... قال

ص:10


1- (1) - تقدّم صدره فی ج 1 باب فضل المدینه ص 18 رقم 33.
2- (2) - «لایردها جبّار یجور فیه» التهذیب.
3- (3) - الکافی: 563/4 ذیل ح 1. وفی التهذیب: 12/6 ذیل ح 1 مثله؛ عنهما الوسائل: 360/14 - أبواب المزار - ب 16 ح 1. وسیأتی ما یؤیّد صدره فی ص 17 رقم 465 وص 18 رقم 466، وانظر ص 26 رقم 489. والحدیث صحیح «مرآه العقول: 278/18، ملاذ الأخیار: 31/9».
4- (4) - الأدیم: الجلد، أو أحمره، أو مدبوغه «القاموس: 100/4». قال ابن أبی الحدید: قوله «تُمدّین مدّ الأدیم»: استعاره لما ینالها من العَسف والخبط.
5- (5) - عُکاظ: اسم سوق للعرب بناحیه مکّه، کانوا یجتمعون بها فی کلّ سنه، یُقیمون شهراً ویتبایعون ویتناشدون شعراً ویتفاخرون... وأکثر ما کان یُباع الأدیم بها، فنُسب إلیها «شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 197/3».
6- (6) - عرکه: دلکه وحکّه حتّی عفّاه «القاموس: 456/3».
7- (7) - نهج البلاغه: 86 رقم 47؛ عنه البحار: 385/100 ح 5، والمستدرک: 203/10 ح 6.

لی: إنّک فی مَدَره(1) لایُریدها جبّار بسوءٍ إلّاقصمه اللّٰه(2).

(450)

11 - أمالی الصّدوق:

بإسناده عن الأصبغ بن نُباته قال: بینا نحن ذات یوم حول أمیرالمؤمنین علیه السلام فی مسجد الکوفه إذ قال:

یا أهل الکوفه، لقد حباکم(3) اللّٰه عزّوجلّ بما لم یَحبُ به أحداً، ففضّل مُصلّاکم، وهو بیت آدم، وبیت نوح(4) ، وبیت إدریس، ومُصلّی إبراهیم الخلیل، ومُصلّی أخی الخضر - علیهم السلام - ومُصلّای. وإنّ مسجدکم هذا أحد الأربعه المساجد الّتی اختارها اللّٰه عزّوجلّ لأهلها، وکأنّی به یوم القیامه فی ثوبین أبیضین شبیه بالُمحرم، یشفع لأهله ولمن صلّی فیه فلا تُردّ شفاعته. ولا تذهب الأیّام حتّی یُنصب فیه الحجر الأسود، ولیأتینّ علیه زمان یکون مُصلّی المهدیّ من وُلدی، ومُصلّی کلّ مُؤمن، ولا یبقی علی الأرض مُؤمن إلّاکان به، أو حنّ قلبه إلیه؛ فلا تهجروه(5) ، وتقرّبوا إلی اللّٰه عزّوجلّ بالصلاه فیه، وارغبوا إلیه فی قضاء حوائجکم؛ فلو یعلم الناس ما فیه من البرکه، لأتوه من أقطار الأرض ولو حَبْواً(6) علی الثلج(7).

ص:11


1- (1) - یعنی الکوفه، کما فی المناقب. والعرب تسمّی القریه مَدَره، لأنّ بنیانها غالباً بالمَدَر. والمدر: التراب الملبّد. انظر «مجمع البحرین: 181/4».
2- (2) - الأمالی: 50/1؛ عنه البحار: 392/100 ح 23. وفی مناقب ابن شهرآشوب: 246/2 مثله.
3- (3) - حبوت الرجل حباء - بالمدّ والکسر -: أعطیته الشیء بغیر عوض «المصباح المنیر: 164».
4- (4) - فی إثبات الوصیّه: 27 - فی سیاق قصّه نوح علیه السلام -: فرُوی عن العالم علیه السلام قوله: وعقد نوح فی وسط المسجدقبّه، فأدخل إلیها أهله وولده، والمؤمنین... فسُمّیت الکوفه قبّه الإسلام بسبب تلک القبّه.
5- (5) - «فلا تهجرن» البحار.
6- (6) - الحَبْو: أن یمشی علی یدیه ورکبتیه، أو استه «نهایه ابن الأثیر: 336/1».
7- (7) - الأمالی: 189 م 40 ح 8؛ عنه البحار: 389/100 ح 14.

(451)

12 - الکافی:

بإسناده عن حبّه العُرَنی، عن أمیرالمؤمنین - فی ذیل حدیث - قال: ما من مؤمن یموت فی بقعه من بقاع الأرض، إلّاقیل لروحه: الحقی بوادی السلام(1) ، وإنّها لبقعه من جنّه عدن(2).

(452)

13 - الغیبه لعلیّ بن عبدالحمید:

بإسناده عن الفضل بن شاذان - من أصل کتابه - بإسناده إلی الأصبغ بن نُباته قال: خرج أمیرالمؤمنین علیه السلام إلی ظَهر الکوفه فلحقناه... فقال: یا ابن نُباته، لو کُشف لکم لألفیتم أرواح المؤمنین فی هذه حلقاً حلقاً یتزاورون ویتحدّثون، إنّ فی هذا الظَّهر روح کلّ مؤمن(3).

(453)

14 - خصائص الأئمّه:

ومن کلام له علیه السلام فی مدح الکوفه:

ویحک یا کوفه، ما أطیبک وأطیب ریحک، وأخبث کثیراً من أهلک! الخارج منک بذنب، والداخل فیک برحمه. أما لا تذهب الدنیا حتّی یحنّ إلیک کلّ مؤمن، ویخرج عنک کلّ کافر. أما لاتذهب الدنیا حتّی تکونی من النهرین إلی النهرین، حتّی أنّ الرّجل لیرکب البغله السفواء(4) یرید الجُمعه ولا یُدرکها(5).

ص:12


1- (1) - وادی السّلام: النجف «مرآه العقول: 218/14».
2- (2) - الکافی: 243/3 ح 1؛ عنه البحار: 234/100 ح 26. وسیأتی ما یؤیّده فی ص 22 رقم 478، وانظر ص 26 رقم 488.
3- (3) - الغیبه علی ما فی البحار: 234/100 ذیل ح 27.
4- (4) - السفواء: الخفیفه السریعه «مجمع البحرین: 385/2».
5- (5) - الخصائص للرّضیّ: 114؛ عنه المستدرک: 264/10 ح 3. وسیأتی نحو ذیله فی ص 23 رقم 480.

(454)

15 - وقعه صفّین:

بإسناده عن علیّ علیه السلام - فی ذیل حدیث - قال: یُحشر من ظهر الکوفه سبعون ألفاً علی غُرّه(1) الشمس(2) ، یدخلون الجنّه بغیر حساب(3).

(455)

16 - علل الشّرائع:

بإسناده عن أبی الجارود، رفعه فیما یروی إلی علیّ صلوات اللّٰه علیه قال: إنّ إبراهیم - صلّی اللّٰه علیه - مرّ ببانِقْیا(4)... فقال له غلامه: یا خلیل الرحمٰن، ما تصنع بهذا الظهر لیس فیه زرع ولا ضَرع(5) ؟ فقال له: اسکت، فإنّ اللّٰه تعالی یحشر من هذا الظهر سبعین ألفاً یدخلون الجنّه بغیر حساب، یشفع الرجل منهم لکذا وکذا(6).

(456)

17 - تفسیر العیّاشی:

عن بدر بن خلیل الأسدی، عن رجل من أهل الشام قال: قال أمیرالمؤمنین صلوات اللّٰه علیه: أوّل بقعه عُبد اللّٰه علیها ظَهرُ الکوفه؛ لمّا أمر اللّٰه الملآئکه أن یسجدوا(7) لآدم، سجدوا علی ظهر الکوفه(8).

ص:13


1- (1) - الغرّه من الهلال: طلعته - لبیاضها -. وکلّ ما بدا لک من ضوء أو صبح فقد بدت لک غُرّته. انظر «تاج العروس: 222/13 و 223».
2- (2) - بزیاده «والقمر» المستدرک.
3- (3) - وقعه صفّین: 127؛ عنه شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 196/3، والبحار: 250/100 ذیل ح 46، والمستدرک: 224/10 ح 1.
4- (4) - بانِقْیا: قریه بالکوفه «مجمع البحرین: 251/1».
5- (5) - الضَّرع: لکلّ ذات ظلف أو خفّ کالثدی للمرأه. «مجمع البحرین: 18/3».
6- (6) - العلل: 585 ب 358 ح 30؛ عنه البحار: 226/100 ح 2. وانظر ما تقدّم فی ص 8 رقم 442.
7- (7) - «أن تسجدوا» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
8- (8) - تفسیر العیّاشی: 34/1 ح 18؛ عنه البحار: 232/100 ح 25، والمستدرک: 206/10 ح 17.

(457)

18 - معجم البلدان:

کان علیّ علیه السلام یقول: الکوفه کنز الإیمان، وحجّه الإسلام، وسیف اللّٰه ورُمحه، یضعه حیث شاء(1).

ما روی عن الحسن علیه السلام

اشاره

(458)

19 - الغیبه لعلیّ بن عبدالحمید:

نقلاً عن کتاب فضل بن شاذان بإسناده عن الحسن بن علیّ علیهما السلام قال: لموضع الرجل فی الکوفه أحبّ إلیّ من دارٍ بالمدینه(2).

ما روی عن زین العابدین علیه السلام

اشاره

(459)

20 - أمالی المفید:

بإسناده عن أبی خالد الکابلی قال: قال لی علیّ بن الحسین علیهما السلام: یا أبا خالد، لتأتینّ فتن کقطع اللّیل المُظلم، لاینجو إلّامن أخذ اللّٰه میثاقه، اولئک مصابیح الهُدی وینابیع العلم، یُنجیهم اللّٰه من کلّ فتنه مظلمه، کأنّی بصاحبکم قد علا فوق نجفکم بظَهر کُوفان فی ثلاث مائهٍ وبضعه عشر رجلاً، جبرئیل عن یمینه، ومیکائیل عن شماله، وإسرافیل أمامه، معه رایه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله قد نشرها، لا یُهوی(3) بها إلی قوم إلّا أهلکهم اللّٰه عزّوجلّ (4).

ص:14


1- (1) - معجم البلدان: 492/4.
2- (2) - الغیبه علی ما فی البحار: 385/100 ح 1.
3- (3) - أهویت بالشیء: إذا أومأت به. وأهوی بیده إلیه: أی مدّها نحوه وأمالها إلیه. انظر «لسان العرب: 371/15».
4- (4) - الأمالی: 45 ح 5. وانظر ما سیأتی فی ص 15 رقم 461، وص 16 رقم 462، وص 23 رقم 481-483.

ما روی عن الباقر علیه السلام

اشاره

(460)

21 - التّهذیب:

بإسناده عن أبی بکر الحضرمی، عن أبی جعفر الباقر(1) علیه السلام، قال: قلت له: أیّ البقاع(2) أفضل بعد حرم اللّٰه وحرم (رسول اللّٰه)(3) صلی الله علیه و آله؟ فقال: الکوفه، یا أبابکر هی الزکیّه الطاهره، فیها قبور النبیّین المرسلین وغیر(4) المرسلین والأوصیاء الصادقین، وفیها مسجد سُهیل - الذی لم یبعث اللّٰه نبیّاً إلّاوقد صلّی فیه -، وفیها(5) یظهر عدل اللّٰه، وفیها یکون قائمه والقوّام من بعده، وهی(6) منازل النبیّین والأوصیاء والصالحین(7).

(461)

22 - الغیبه للطّوسی:

بإسناده عن عمرو بن ثابت، عن أبیه، عن أبی جعفر علیه السلام - فی حدیث طویل - قال: یدخل المهدیّ الکوفه، وبها ثلاث رایات قد اضطربت بینها، فتصفو له؛ فیدخل حتّی یأتی المنبر ویخطب، ولا یدری الناس ما یقول من البکاء، وهو قول رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله:

کأنّی بالحسنی والحسینی وقد قاداها، فیسلّمها إلی الحسینی، فیبایعونه. فإذا

ص:15


1- (1) - «أبی عبداللّٰه، أو عن أبی جعفر» الکامل، والمختصر، والبحار.
2- (2) - «بقاع الأرض» الکامل. «بقاع اللّٰه» مزار المفید، والمزار الکبیر، والمختصر، والبحار.
3- (3) - «رسوله» الکامل، ومزار المفید، والمزار الکبیر، والمختصر، والوسائل ج 5، والبحار.
4- (4) - «وقبور غیر» الکامل، ومزار المفید.
5- (5) - «ومنها» الکامل، والمختصر؛ «ومنه» البحار.
6- (6) - «وهی تکون» مزار المفید.
7- (7) - التهذیب: 31/6 ح 1؛ عنه الوسائل: 255/5 - أبواب أحکام المساجد - ب 44 ح 10، وج 360/14 - أبواب المزار - ب 16 ح 3، وفی کامل الزّیارات: 30 ب 8 ح 11، ومزار المفید: 4 ح 1، والمزار الکبیر: 129 (ط: 113) مثله. وکذا فی مختصر بصائر الدرجات: 178، والبحار: 440/100 ح 17 عن الکامل.

کانت الجمعه الثانیه قال الناس: یا ابن رسول اللّٰه، الصلاه خلفک تُضاهی الصلاه خلف رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله، والمسجد لایسعنا. فیقول: أنا مُرتاد(1) لکم؛ فیخرج إلی الغریّ فیخطّ مسجداً له ألف باب، یسع النّاس، علیه أصیص(2) ، ویبعث فیحفر من خلف قبر الحسین علیه السلام لهم نهراً یجری إلی الغریّین حتّی ینبذ فی النجف، ویعمل علی فُوَّهته(3) قناطر وأرحاء فی السبیل(4)...

(462)

23 - کمال الدّین:

بإسناده عن أبی حمزه الثمالی قال: قال أبوجعفر علیه السلام: کأنّی أنظر إلی القائم علیه السلام قد ظهر علی نجف الکوفه؛ فإذا ظهر علی النجف نشر رایه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله(5).

(463)

24 - ومنه:

بإسناده عن زیاد بن المنذر قال: قال أبوجعفر علیه السلام: إذا خرج القائم علیه السلام من مکّه یُنادی مُنادیه: ألا لایحملنّ أحدکم طعاماً ولا شراباً. وحمل معه حجر موسی بن

ص:16


1- (1) - بعثنا رائداً یرود لنا الکلأَ والمنزل، ویرتاد - والمعنی واحد -: أی ینظر ویطلب ویختار أفضله «لسان العرب: 187/3».
2- (2) - الأصیص: البناء المحکم. والأصیصه: البیوت المتقاربه. وهم أصیصه واحده: أی مجتمعون. انظر «القاموس: 432/2».
3- (3) - الفُوَّهَه من السِّکَّه والطریق والوادی: فمه - کفُوهَته -. انظر «القاموس: 416/4».
4- (4) - الغیبه: 280. وفی إرشاد المفید: 380/2، وإعلام الوری: 430، وکشف الغمّه: 253/3، عن عمرو بن شمر عن أبی جعفر علیه السلام باختلاف یسیر. وکذا فی روضه الواعظین: 263، ومنتخب الأنوار المضیئه: 335 مرسلاً. عن بعضها البحار: 330/52 ح 53، وفی ج 385/100 ح 4 عن علیّ بن عبدالحمید عن کتاب فضل بن شاذان ذیله.
5- (5) - کمال الدین: 672 ح 23. تقدّم مضمونه فی ص 14 ضمن حدیث برقم 459.

عمران علیه السلام - وهو وِقْر(1) بعیر - فلا ینزل منزلاً إلّاانفجرت منه عیون؛ فمن کان جائعاً شبع، ومن کان ظمآناً رَوِی، ورویت دوابّهم، حتّی ینزلوا النجف من ظهر الکوفه(2).

(464)

25 - کامل الزّیارات:

بإسناده عن أبی النمیر قال: قال أبوجعفر علیه السلام: إنّ ولایتنا عرضت علی أهل الأمصار، فلم یقبلها قبول أهل الکوفه(3) ؛ وذلک لأنّ (4) قبر علیّ علیه السلام فیها(5)...(6)

ما روی عن الصادق علیه السلام

اشاره

(465)

26 - أمالی الطّوسی:

بإسناده عن عاصم بن عبدالواحد المدائنی(7) قال: سمعت أبا عبداللّٰه علیه السلام یقول: مکّه حرم إبراهیم(8) ، والمدینه حرم محمّد صلی الله علیه و آله، والکوفه حرم علیّ بن أبی طالب علیه السلام؛ إنّ علیّاً علیه السلام حرّم من الکوفه ما حرّم إبراهیم علیه السلام من مکّه، وما حرّم محمّد صلی الله علیه و آله من المدینه(9).

ص:17


1- (1) - الوِقْر: الحمل «مجمع البحرین: 533/4».
2- (2) - کمال الدین: 670 ح 17.
3- (3) - بزیاده «بشیء» الثواب، والبحار ص 140، والوسائل.
4- (4) - «أنّ» نسخه م، والبحار.
5- (5) - «فیه» الثواب، والبحار ص 140، والوسائل.
6- (6) - الکامل: 168 ب: 69 صدر ح 7؛ عنه البحار: 46/101 صدر ح 6، وفی ص 140 صدر ح 1، والوسائل: 518/14 - أبواب المزار - ب 69 ح 4 عنه وعن ثواب الأعمال: 114 صدر ح 20 مثله. وفی الکامل: 167 ب 69 صدر ح 4، وأمالی المفید: 142 صدر ح 9 مسنداً عن أبی عبداللّٰه علیه السلام نحوه، عنهما البحار: 259/100 ح 7، وص 262 ح 15.
7- (7) - «المدینی» البحار، «المدنی» المستدرک.
8- (8) - «اللّٰه» البحار.
9- (9) - الأمالی: 284/2؛ عنه البحار: 399/100 ح 43، وکذا المستدرک: 202/10 ح 1. وفی ص 206 ح 15 عن تاریخ قم نحو صدره. تقدّم فی ج 1 باب فضل المدینه ص 22 رقم 42.

(466)

27 - الکافی:

بإسناده عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال:... الکوفه حرم اللّٰه، وحرم رسوله، وحرم أمیرالمؤمنین علیهما السلام؛ الصلاه فیها(1) بألف صلاه، والدرهم فیها بألف درهم(2).

(467)

28 - کامل الزّیارات:

بإسناده عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: نفقه درهم بالکوفه تحسب بمائتی(3) درهم فیما سواها(4) ، ورکعتان فیها تحسب بمائه رکعه(5).

(468)

29 - تاریخ قم:

بإسناده عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: إنّ اللّٰه احتجّ بالکوفه علی سائر البلاد، وبالمؤمنین من أهلها علی غیرهم(6).

(469)

30 - ومنه:

بإسناده عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: إنّ اللّٰه اختار من جمیع البلاد کوفه،

ص:18


1- (1) - «فی مسجدها» الکامل، ومزار المفید، والمزار الکبیر، والبحار.
2- (2) - الکافی: 586/4 ح 1. وفی التهذیب: 31/6 ذیل ح 2، والمزار الکبیر: 130 (ط: 114) مثله. وفی کامل الزّیارات: 29 ب 8 ذیل ح 7 وح 8، والفقیه: 228/1 ذیل ح 680، ومزار المفید: 6 ذیل ح 2 إلی قوله: «بألف صلاه»؛ عن بعضها الوسائل: 256/5 - أبواب أحکام المساجد - ب 44 ح 12. وفی البحار: 400/100 ح 51 عن الکامل. وفی مزار الشهید: 225 من غیر إسناد صدره. وقد تقدّمت قطعه من هذا الحدیث فی ج 1 باب فضل المدینه ص 22 رقم 43. وسیأتی فی ص 296 رقم 625 عن الکامل.
3- (3) - «بمائه» نسخه م، والبحار.
4- (4) - «سواه» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
5- (5) - الکامل: 27 ب 8 ح 2، عنه البحار: 399/100 ح 42.
6- (6) - تاریخ قم علی ما فی المستدرک: 205/10 ح 10.

وقُم، وتفلیس(1).

(470)

31 - فرحه الغریّ:

بإسناده عن أبی اسامه، عن أبی عبداللّٰه علیه السلام، قال: سمعته یقول: الکوفه روضه من ریاض الجنّه؛ فیها قبر نُوح وإبراهیم علیهما السلام، وقبور(2) ثلاث مائه نبیّ وسبعین نبیّاً وستّ مائه وصیّ، وقبر سیّد الأوصیاء أمیرالمؤمنین علیه السلام(3).

(471)

32 - التّهذیب:

بإسناده عن الصادق علیه السلام: أربع(4) بقاع ضجّت(5) إلی اللّٰه (من الغرق)(6) أیّام الطوفان(7): البیت المعمور فرفعه اللّٰه إلیه، والغریّ، وکربلاء، وطوس(8).

(472)

33 - بحارالأنوار:

نقلاً عن السیّد علیّ بن عبدالحمید، عن کتاب فضل بن شاذان بإسناده عن

ص:19


1- (1) - تاریخ قم علی ما فی المستدرک: 205/10 ح 11.
2- (2) - «وقبر» البحار.
3- (3) - فرحه الغریّ: 69؛ عنه الوسائل: 387/14 - أبواب المزار - ب 27 ح 6، والبحار: 404/100 ح 61.
4- (4) - «أربعه» المصدر؛ وما أثبتناه من الوسائل.
5- (5) - قال الفیض: لعلّ الوجه فی ضجیجها، الخوف عن الفناء والاضمحلال والحرمان عن العبودیّه، فرحمها اللّٰه بذلک، فرفع البیت المعمور إلیه وجعله فی الملکوت، لأنّه کان من سنخه، وحفظ البواقی وجعلها مدفناً لأولیائه، فالعلّه فی تشریفها بما شُرّفت به إنّما هی خوفها من اللّٰه سبحانه دون سائر البقاع. «الوافی: 1598/14».
6- (6) - لیس فی الفرحه.
7- (7) - بزیاده «قال» المصدر، وما أثبتناه من الوسائل.
8- (8) - التهذیب: 110/6 ح 12؛ عنه الوسائل: 561/14 - أبواب المزار - ب 83 ح 2. وفی فرحه الغریّ: 70 مثله؛ عنه البحار: 231/100 ح 22، وج 106/101 ح 2، وج 39/102 ح 38. وسیأتی فی ج 3 باب فضل کربلاء ص 28 رقم 729، وج 4 باب فضل طوس ص 91 رقم 1333.

أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: من کان له دار فی الکوفه، فلیتمسّک بها(1).

(473)

34 - کامل الزّیارات:

بإسناده عن إسحاق بن زیاد(2) قال: أتی رجل أبا عبداللّٰه علیه السلام فقال: إنّی قد ضربت علی کلّ شیءٍ لی (ذهباً وفضّه)(3) وبِعت ضیاعی فقلت: أنزل مکّه. فقال:

لاتفعل، فإنّ أهل مکّه یکفرون باللّٰه جهره. قال(4): ففی حرم رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله؟ قال: هم شرّ منهم. قال(5): فأین أنزل؟ قال علیه السلام: علیک بالعراق، الکوفه؛ فإنّ البرکه منها علی اثنی عشر میلاً هکذا وهکذا، وإلی جانبها قبر ما أتاه مکروب قطّ ولا ملهوف إلّا فرّج اللّٰه عنه(6).

(474)

35 - أمالی الطّوسی:

بإسناده عن عبداللّٰه بن الولید قال: دخلنا علی أبی عبداللّٰه علیه السلام فی زمن بنی(7) مروان، فقال: ممّن أنتم؟ قلنا: من أهل الکوفه. قال: ما من البلدان أکثر مُحبّاً لنا من أهل الکوفه، لاسیّما هذه العصابه؛ إنّ اللّٰه هداکم لأمرٍ جهله الناس،

ص:20


1- (1) - البحار: 385/100 ح 2؛ عنه المستدرک: 264/10 ح 2.
2- (2) - «داود» مزار المفید، والتهذیب، والوسائل؛ «یزداد» نسخه م، والبحار، ونسخه فی المصدر. انظر معجم رجال الحدیث: 45/3 رقم 1137، وص 46 رقم 1140، وص 74 رقم 1190.
3- (3) - «من ذهب وفضّه» التهذیب، «من فضّه وذهب» الوسائل.
4- (4) - «فقلت» مزار المفید، والتهذیب، والمزار الکبیر، والوسائل.
5- (5) - «قلت» مزار المفید، والتهذیب، والمزار الکبیر، والوسائل.
6- (6) - الکامل: 169 ب 69 ح 9؛ عنه البحار: 377/99 ح 9، وج 404/100 ح 60. وفی مزار المفید: 34 ح 1، والتهذیب: 44/6 ح 7، والمزار الکبیر: 481 (ط: 344) مثله، وفی الوسائل: 433/14 - أبواب المزار - ب 43 ح 1 عن التهذیب. وسیأتی ذیله فی ص 31 رقم 499.
7- (7) - لیس فی البحار.

فأحببتمونا(1) وأبغضَنا الناس، وبایعتمونا(2) وخالفَنا الناس، وصدّقتمونا وکذّبنا الناس؛ فأحیاکم اللّٰه محیانا وأماتکم مماتنا، فأشهد علی أبی [أنّه](3) کان یقول: ما بین أحدکم وبین أن یری ما تقرّ به عینه أو یغتبط، إلّاأن تبلغ نفسه هکذا - وأهوی بیده إلی حلقه - وقد قال اللّٰه عزّوجلّ فی کتابه: وَلَقَدْ أرسَلْنا رُسُلاً مِنْ قَبلِکَ وَجَعَلْنا لَهُمْ أزواجاً وَذُرِّیَّهً (4) ، فنحن ذرّیّه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله(5).

(475)

36 - کامل الزّیارات:

بإسناده عن أبی عبد اللّٰه علیه السلام قال: إنّ اللّٰه عرض ولایتنا علی أهل الأمصار فلم یقبلها إلّاأهل الکوفه؛ وإنّ إلی جانبها قبراً لایأتیه مکروب فیصلّی عنده أربع رکعات، إلّارجعه اللّٰه مسروراً بقضاء حاجته(6).

(476)

37 - تاریخ قم:

بإسناده عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: إذا عمّت البلایا، فالأمن فی الکوفه ونواحیها من السواد(7).

(477)

38 - ومنه:

بإسناده عن محمّد بن سهل بن الیسع، عن أبیه، عن جدّه، عن أبی عبداللّٰه علیه السلام

ص:21


1- (1) - «فأجبتمونا» المصدر ج 1؛ وما أثبتناه من ج 2، والبحار.
2- (2) - «وتابعتمونا» البحار.
3- (3) - من البحار.
4- (4) - الرعد: 38.
5- (5) - الأمالی: 143/1، وفی ج 291/2 نحوه، عنه البحار: 393/100 ح 24 وص 399 ح 44 نحو صدره.
6- (6) - الکامل: 167 ب 69 ح 4؛ عنه البحار: 259/100 ح 7، وفی ص 262 ح 15، والمستدرک: 212/10 ح 1، عن أمالی المفید: 142 ح 9 نحوه. وسیأتی فی ص 31 رقم 500.
7- (7) - تاریخ قم علی ما فی المستدرک: 205/10 ح 12.

قال: إذا فُقد الأمن من البلاد، ورکب الناس علی الخیول، واعتزلوا النساء والطیب، فالهرَب الهرَب. قلت: جعلت فداک، إلی أین؟ قال: إلی الکوفه ونواحیها(1).

(478)

39 - الکافی:

بإسناده عن أحمد بن عمر، رفعه عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: قلت له: إنّ أخی ببغداد وأخاف أن یموت بها. فقال: ما تبالی حیثما مات؛ أما إنّه لایبقی مُؤمن فی شرق الأرض وغربها، إلّاحشر اللّٰه روحه إلی وادی السلام. قلت له: وأین وادی السلام؟ قال: ظهر الکوفه؛ أما إنّی کأنّی بهم حلق حلق قُعود یتحدّثون(2).

(479)

40 - فرحه الغریّ:

بإسناده عن المفضّل بن عمر، عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: احبّ لکلّ مؤمن أن یتختّم بخمسه خواتیم: بالیاقوت وهو أفخرها... وبالذکوات البیض بالغریّین. قلت:

یا مولای، وما فیه من الفضل؟ قال: من تختّم به ونظر إلیه، کتب اللّٰه له لکلّ نظره زوره أجرها أجر النبیّین والصالحین. ولولا رحمه اللّٰه لشیعتنا، لبلغ الفصّ منه ما لایوجد بالثمن؛ ولکنّ اللّٰه جلّ ذکره رخّصه علیهم، لیتختّم به غنیّهم وفقیرهم(3).

(480)

41 - بحارالأنوار:

روی السیّد علیّ بن عبدالحمید من کتاب فضل بن شاذان، بإسناده عن

ص:22


1- (1) - تاریخ قم علی ما فی المستدرک: 205/10 ح 12.
2- (2) - الکافی: 243/3 ح 2؛ عنه البحار: 234/100 ح 27. وفی إرشاد القلوب: 440 من قوله «لایبقی مؤمن» مرسلاً نحوه.
3- (3) - فرحه الغریّ: 86. وفی ص 87 بطریق آخر باختلاف یسیر. وفی التهذیب: 37/6 ح 19 مثله.

مُفضّل بن عمر، عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: إنّ قائمنا إذا قام یُبنی له فی ظهر الکوفه مسجد له ألف باب، وتتّصل بیوت الکوفه بنهر کربلاء، حتّی یخرج الرجل یوم الجمعه علی بغله سفواء یُرید الجمعه فلا یُدرکها(1).

(481)

42 - کمال الدّین:

بإسناده عن المفضّل بن عمر، قال: قال أبو عبداللّٰه علیه السلام: کأنّی أنظر إلی القائم علیه السلام علی منبر الکوفه، وحوله أصحابه ثلاث مائه وثلاثه عشر رجلاً، عدّه أهل بدر(2).

(482)

43 - ومنه:

بإسناده عن أبان بن تغلب قال: قال أبو عبداللّٰه علیه السلام: کأنّی أنظر إلی القائم علیه السلام علی ظهر النجف، فإذا استوی علی ظهر النجف، رکب فرساً أدهم أبلق بین عینیه شِمراخ(3) ، ثمّ ینتفض به فرسه، فلا یبقی أهل بلده إلّاوهم یظنّون أنّه معهم فی بلادهم(4).

(483)

44 - بحارالأنوار:

نقلاً عن بعض مؤلّفات أصحابنا، مسنداً عن المفضّل بن عمر قال: سألت سیّدی الصادق علیه السلام... قلت: یا سیّدی فأین تکون دار المهدیّ علیه السلام ومجتمع المؤمنین؟ قال: دار ملکِه الکوفه، ومجلس حُکمِه جامعها، وبیت ماله ومقسم غنائم المسلمین

ص:23


1- (1) - البحار: 385/100 ح 3. وفی منتخب الأنوار المضیئه: 334 ذیل حدیثٍ مثله. وتقدّم نحو ذیله فی ص 12 رقم 453.
2- (2) - کمال الدین: 672 صدر ح 25.
3- (3) - الشِّمراخ: غُرّه الفرس إذا دقّت وسالت وجلّلت الخیشوم ولم تبلغ الجَحْفَله «الصحاح: 425/1». الخیشوم: أقصی الأنف، والجحفله للحافر: کالشفه للإنسان.
4- (4) - کمال الدین: 671 صدر ح 22.

مسجد السهله، وموضع خلواته الذکوات البیض من الغریّین(1).

(484)

45 - التّهذیب:

بإسناده عن أبی عبداللّٰه علیه السلام أنّه قال: من مخزون علم اللّٰه، الإتمام فی أربعه مواطن: حرم اللّٰه، وحرم رسوله، وحرم أمیرالمؤمنین، وحرم الحسین بن علیّ علیهما السلام(2).

ما روی عن الحسن العسکریّ علیه السلام

اشاره

(485)

46 - کمال الدّین:

بإسناده عن أبی محمّد الحسن العسکری علیه السلام - فی ذیل حدیث - قال: ابنی محمّد هو الإمام والحجّه بعدی؛ من مات ولم یعرفه مات میته جاهلیّه.

أما إنّ له غیبه یحار فیها الجاهلون، ویهلک فیها المبطلون، ویکذب فیها الوقّاتون؛ ثمّ یخرج، فکأنّی أنظر إلی الأعلام البیض تخفق فوق رأسه بنجف الکوفه(3).

ص:24


1- (1) - البحار: 11/53.
2- (2) - التهذیب: 430/5 ح 140. وفی الخصال: 252 ح 123، وکامل الزّیارات: 249 ب 82 ح 5، والاستبصار: 334/2 ح 1 مثله، عنها الوسائل: 524/8 - أبواب صلاه المسافر - ب 25 ح 1. وفی البحار: 77/89 ذیل ح 2 وص 81 ح 9 عن الکامل والخصال، وفی ص 78 ذیل ح 3 عن مصباح المتهجّد: 731 مرسلاً مثله. وقد تقدّم فی ج 1 باب فضل المدینه ص 24 رقم 48، ویأتی فی ج 3 باب فضل کربلاء ص 55 رقم 779 عن الکامل.
3- (3) - کمال الدین: 409/2 ح 9. وفی کفایه الأثر: 292 مثله؛ عنهما البحار: 160/51 ح 7.

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(486)

47 - إرشاد القلوب:

روی عن ابن عبّاس(1) أنّه قال: الغریّ قطعه من الجبل الّذی کلّم اللّٰه جلّ شأنه [علیه](2) موسی تکلیماً، وقدّس علیه [عیسی](3) تقدیساً، واتّخذ (علیه إبراهیم)(4) خلیلاً، واتّخذ(5) محمّداً صلی الله علیه و آله حبیباً، وجعله للنبیّین مسکناً(6).

(487)

48 - معجم البلدان:

وفی أخبار إبراهیم الخلیل علیه السلام: خرج من بابل... حتّی نزل بانِقْیا...

فجاؤوه وعرضوا علیه المقام عندهم، وبذلوا له البذول. فقال: إنّما خرجت مُهاجراً إلی ربّی. وخرج حتّی أتی النجف؛ فلمّا رآه رجع أدراجه - أی من حیث مضی - فتباشروا وظنّوا أنّه رغب فیما بذلوا له. فقال لهم: لِمَن تلک الأرض؟ - یعنی النجف -.

قالوا: هی لنا. قال: فتبیعونیها؟ قالوا: هی لک، فواللّٰه ما تُنبت شیئاً. فقال:

لا احبّها إلّاشراءً. فدفع إلیهم غُنیمات کُنّ معه بها... فلمّا نزلت بها البرکه رجعوا علیه.

وذکر إبراهیم علیه السلام أنّه یُحشر من ولده من ذلک الموضع سبعون ألف شهید(7)...

ص:25


1- (1) - «أبی عبداللّٰه علیه السلام» البحار.
2- (2) - من البحار.
3- (3) - من البحار.
4- (4) - «محمّداً» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
5- (5) - «و» البحار.
6- (6) - الإرشاد: 439؛ عنه البحار: 232/100 ذیل ح 25. وسیأتی فی ص 50 ضمن حدیث عن أبی عبداللّٰه علیه السلام مثله.
7- (7) - معجم البلدان: 331/1 - بانقیا -.

(488)

49 - إرشاد القلوب:

فی سیاق ذکر فضل المشهد الغرویّ الشریف قال:

ومن خواصّ تربته إسقاط عذاب القبر، وترک مُحاسبه(1) منکر ونکیر للمدفون هناک، کما وردت [به](2) الأخبار الصحیحه عن أهل البیت علیهم السلام... ومن خواصّ ذلک الحرم الشریف أنّ جمیع المؤمنین یُحشرون فیه(3).

(489)

50 - مزار الشّهید:

فإذا وردت الکوفه فاخلع نعلیک وثیاب سفرک، وانزل واغتسل قبل دخولها؛ فإنّها حرم اللّٰه، وحرم رسوله، وحرم أمیرالمؤمنین علیهما السلام(4).

ص:26


1- (1) - «لمحاسبه» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
2- (2) - من البحار.
3- (3) - الإرشاد: 439؛ عنه البحار: 232/100 ذیل ح 25. وقد تقدّم ما یؤیّد ذیله فی ص 12 رقم 451-452.
4- (4) - مزار الشهید: 225. وقد تقدّم ما یدلّ علی ذیله فی ص 18 رقم 466. وسیأتی ذکر صفه نیّه هذا الغسل والدعاء عنده فی ص 75 رقم 550.

الباب الثّالث: فضل موضع قبره علیه السلام

ما روی عن النبیّ صلی الله علیه و آله

اشاره

(490)

1 - فرحه الغریّ:

عن الحسن بن الحسین بن طحال المقدادی قال: روی الخلف عن السلف، عن ابن عبّاس: أنّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله قال لعلیّ علیه السلام: یا علیّ، إنّ اللّٰه عزّوجلّ عرض مودّتنا أهل البیت علی السماوات، فأوّل من أجاب منها السماء السابعه، فزیّنها بالعرش والکرسیّ...(1) ثمّ أرض کُوفان، فشرّفها بقبرک یا علیّ (2)...

(491)

2 - التّهذیب:

بإسناده عن الصادق، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام قال: قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله لعلیّ علیه السلام:

یا أبا الحسن، إنّ اللّٰه جعل قبرک وقُبور(3) ولدک بقاعاً من بقاع الجنّه، وعرصات من عرصاتها(4)...

ص:27


1- (1) - تقدّم صدره فی ج 1 باب فضل قبر النبیّ صلی الله علیه و آله ص 37 رقم 77.
2- (2) - فرحه الغریّ: 27؛ عنه البحار: 281/27 ح 4، وج 197/42 ح 16. وقد تقدّم نحوه فی ص 8 رقم 443.
3- (3) - «وقبر» المصدر، وما أثبتناه من الوسائل.
4- (4) - التهذیب: 107/6 صدر ح 5، وفی ص 22 ضمن ح 7 مثله - سیأتی فی ص 41 رقم 512، وج 5 ص 5 رقم 1602 -؛ عنه الوسائل: 382/14 - أبواب المزار - ب 26 ح 1 وح 2. وسیأتی فی ص 30 رقم 498، وص 34 ذیل حدیث برقم 505 ما یؤیّده.

(492)

3 - تفسیر القمی:

قال أبوعبداللّٰه علیه السلام: قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله: ما من شیءٍ ممّا خلق اللّٰه أکثر من الملآئکه، وإنّه لیهبط فی کلّ یوم - أو فی کلّ لیله - سبعون ألف ملک، فیأتون البیت الحرام فیطوفون به، ثمّ یأتون رسول اللّٰه، ثمّ یأتون أمیرالمؤمنین فیسلّمون علیه(1)...

ما روی عن أمیرالمؤمنین علیه السلام

اشاره

(493)

4 - التّهذیب:

بإسناده عن الثمالی، عن أبی جعفر علیه السلام - فی حدیث حدّث(2) به - أنّه کان فی وصیّه أمیرالمؤمنین علیه السلام أن أخرجونی إلی الظَهر(3) ، فإذا تصوّبت أقدامکم واستقبلتکم(4) ریح فادفنونی، وهو أوّل طور سیناء. ففعلوا ذلک(5).

(494)

5 - إرشاد القلوب:

روی أنّ أمیرالمؤمنین علیه السلام نظر إلی ظهر الکوفه فقال: ما أحسن منظرک، وأطیب قعرک! اللّهم اجعل قبری بها(6).

ص:28


1- (1) - تفسیر القمی: 206/2؛ عنه البحار: 117/100 ح 7. وسیأتی فی ص 32 رقم 502 نحوه. وقد تقدّم فی ج 1 باب فضل قبر النبیّ صلی الله علیه و آله ص 37 رقم 78، ذکره، وفی ص 46 رقم 99، وفضل قبر الحسن علیه السلام ص 301 رقم 360 نحوه. وسیأتی فی ج 3 ص 9 رقم 702.
2- (2) - «حدّثنی» الوسائل، والبحار.
3- (3) - ظهر الکوفه: ما وراء النهر إلی النجف «مجمع البحرین: 100/3».
4- (4) - «استقبلکم» الوسائل، «فاستقبلتکم» فرحه الغری.
5- (5) - التهذیب: 34/6 ح 13؛ عنه الوسائل: 377/14 - أبواب المزار - ب 23 ح 4، والبحار: 250/100 ح 45. وفی فرحه الغری: 50، وجامع الأخبار: 73 ح 5 مثله.
6- (6) - إرشاد القلوب: 439/2؛ عنه البحار: 232/100.

(495)

6 - ومنه:

روی عن أمیرالمؤمنین علیه السلام أنّه کان إذا أراد الخلوه بنفسه، أتی إلی طرف الغریّ.

فبینما هو ذات یوم هناک مُشرف علی النجف، فإذا(1) برجل قد أقبل من البرّیّه راکباً(2) علی ناقه، وقُدّامه جنازه. فحین رأی علیّاً علیه السلام قصده حتّی وصل إلیه وسلّم علیه. فردّ علیّ علیه السلام وقال له: من أین؟ قال: من الیمن. قال: وما هذه الجنازه الّتی معک؟ قال:

جنازه أبی، أتیت لأدفنها(3) فی هذه الأرض. فقال له علیّ علیه السلام: لِمَ لا دفنته فی أرضکم؟ قال: أوصی إلیّ (4) بذلک وقال: إنّه یدفن هناک رجل یدخل(5) فی شفاعته مثل ربیعه ومُضر. فقال له علیّ علیه السلام: أتعرف ذلک الرجل؟ قال: لا. فقال علیه السلام: أنا واللّٰه ذلک الرجل، أنا واللّٰه ذلک الرجل(6) ، قُم فادفن أباک(7). فقام فدفن أباه(8).

(496)

7 - إثبات الوصیّه:

وقد روی الناس: ممّا(9) أوصی به إلی ابنه الحسن علیه السلام، أن یحمل هو وأخوه الحسین علیهما السلام مقدّم الجنازه، فإذا وقفت(10) الجنازه حفر(11) فی ذلک الموضع، فإنّهما یجدان خشبه(12) کان نوح علیه السلام حفرها(13) له علیه السلام؛ فیدفناه(14) فیها.

روی أنّ الجنازه حُملت إلی مسجد السهله، ووجدت ناقه بارکه هناک، فحمل

ص:29


1- (1) - «وإذا» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
2- (2) - «راکب» البحار.
3- (3) - «لأدفنه» البحار.
4- (4) - لیس فی البحار.
5- (5) - «یدعی» البحار.
6- (6) - بزیاده «أنا واللّٰه ذلک الرجل» البحار.
7- (7) - لیس فی البحار.
8- (8) - إرشاد القلوب: 440؛ عنه البحار: 233/100.
9- (9) - «بما» المصدر؛ وما أثبتناه من المستدرک.
10- (10) - «وقعت» المستدرک.
11- (11) - «حفرا» المستدرک.
12- (12) - «خشبتین» المستدرک.
13- (13) - «حفرهما» المستدرک.
14- (14) - «فدفناه» المصدر؛ وما أثبتناه من المستدرک.

علیها وأقاموها وتبعوها، فلمّا وقفت بالغریّ وبرکت، وحفر فی ذلک المکان فوجدت الخشبه المحفوره، فدفن فیها حسب ما أوصی؛ وإنّ آدم ونوحاً وأمیرالمؤمنین علیهم السلام فی قبرٍ واحدٍ(1).

ما روی عن الباقر علیه السلام

اشاره

(497)

8 - کامل الزّیارات:

بإسناده عن أبی النمیر قال: قال أبوجعفر علیه السلام: إنّ ولایتنا عرضت علی أهل الأمصار، فلم یقبلها قبول أهل الکوفه(2) ؛ وذلک لأنّ قبر علیّ علیه السلام فیها(3)...(4)

ما روی عن الصادق علیه السلام

اشاره

(498)

9 - فرحه الغریّ:

بإسناده عن أبی اسامه، عن أبی عبداللّٰه علیه السلام، قال: سمعته یقول: الکوفه روضه من ریاض الجنّه؛ فیها قبر نُوح وإبراهیم علیهما السلام، وقبور(5) ثلاث مائه نبیّ وسبعین نبیّاً

ص:30


1- (1) - إثبات الوصیّه: 152؛ عنه المستدرک: 218/10 ح 2.
2- (2) - بزیاده «بشیء» الثواب، والبحار ص 140، والوسائل.
3- (3) - «فیه» الثواب، والبحار ص 140، والوسائل.
4- (4) - الکامل: 168 ب 69 صدر ح 7؛ عنه البحار: 46/101 صدر ح 6، وفی ص 140 صدر ح 1، والوسائل: 518/14 - أبواب المزار - ب 69 ح 4 عنه وعن ثواب الأعمال: 114 صدر ح 20 مثله. وفی الکامل: 167 ب 69 صدر ح 4، وأمالی المفید: 142 صدر ح 9 مسنداً عن أبی عبداللّٰه علیه السلام نحوه؛ عنهما البحار: 259/100 ح 7، وص 262 ح 15. تقدّم فی ص 17 رقم 464.
5- (5) - «وقبر» البحار.

وستّ مائه وصیّ، وقبر سیّد الأوصیاء أمیرالمؤمنین علیه السلام(1).

(499)

10 - کامل الزّیارات:

بإسناده عن أبی عبداللّٰه علیه السلام - فی ذیل حدیث - قال: علیک بالعراق، الکوفه، فإنّ البرکه منها علی اثنی عشر میلاً، هکذا وهکذا، وإلی جانبها قبر ما أتاه مکروب قطّ ولا ملهوف إلّافرّج اللّٰه عنه(2).

(500)

11 - ومنه:

بإسناده عن أبی عبد اللّٰه علیه السلام قال: إنّ اللّٰه عرض ولایتنا علی أهل الأمصار فلم یقبلها إلّاأهل الکوفه؛ وإنّ إلی جانبها قبراً لایأتیه مکروب فیصلّی عنده أربع رکعات، إلّارجعه اللّٰه مسروراً بقضاء حاجته(3).

(501)

12 - التّهذیب:

بإسناده عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: إنّ إلی جانب کوفان قبراً ما أتاه مکروب قطّ فصلّی عنده رکعتین أو أربع رکعات، إلّانفّس اللّٰه (عنه کربته)(4) وقضی حاجته. قال:

قلت: قبر الحسین بن علیّ علیهما السلام؟ فقال لی برأسه: لا. فقلت: فقبر أمیرالمؤمنین علیه السلام؟ فقال برأسه: نعم(5).

ص:31


1- (1) - فرحه الغریّ: 69؛ عنه الوسائل: 387/14 - أبواب المزار - ب 27 ح 6، والبحار: 404/100 ح 61.
2- (2) - الکامل: 169 ب 69 ذیل ح 9. وتقدّم بتمامه فی ص 20 رقم 473 مع تخریجاته.
3- (3) - الکامل: 167 ب 69 ح 4؛ عنه البحار: 259/100 ح 7، وفی ص 262 ح 15 والمستدرک: 212/10 ح 1، عن أمالی المفید: 142 ح 9 نحوه. وقد تقدّم فی ص 21 رقم 475.
4- (4) - «کربه» الوسائل.
5- (5) - التهذیب: 35/6 ح 17؛ عنه الوسائل: 378/14 - أبواب المزار - ب 23 ح 6. وفی فرحه الغریّ: 65 مثله؛ عنه البحار: 259/100 ح 8.

(502)

13 - ثواب الأعمال:

بإسناده عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: ما خلق اللّٰه خلقاً أکثر من الملآئکه، وإنّه لینزل من السماء کلّ مساء سبعون ألف ملک یطوفون بالبیت لیلتهم، حتّی إذا طلع الفجر انصرفوا إلی قبر النبیّ صلی الله علیه و آله فسلّموا علیه، ثمّ یأتون قبر أمیرالمؤمنین علیه السلام فیسلّمون علیه(1)...

(503)

14 - التّهذیب:

بإسناده عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: نحن نقول: بظهر الکوفه قبر لایلوذ به ذو عاهه إلّا شفاه اللّٰه(2).(3) (504)

15 - الهدایه الکبری:

بإسناده عن أبی جعفر الإمام التاسع علیه السلام(4) أنّ الصادق علیه السلام قال لشیعته بالکوفه، وقد سألوه عن فضل الغریّین والبُقعه التی دُفن فیها أمیرالمؤمنین علیه السلام، ولِمَ سُمّی الغریّان غریّین؟ فقال:... وأمّا البُقعه التی فیها قبرأمیرالمؤمنین صلوات اللّٰه علیه، فإنّ نوحاً صلوات اللّٰه علیه لمّا طافت السفینه [فی الطوفان حول الحرم بمکّه، وقفت فی جانب الرکن الیمانی،](5) وهبط جبرئیل علیه السلام علی نوح فقال: إنّ اللّٰه یأمرک أن تنزل

ص:32


1- (1) - ثواب الأعمال: 121 ح 46. وقد تقدّم کاملاً مع تخریجاته فی ج 1 باب فضل قبر الحسن علیه السلام ص 301 رقم 360. ومضی نحوه فی ص 28 رقم 492.
2- (2) - بزیاده «یعنی قبر أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام» مزار المفید.
3- (3) - التهذیب: 34/6 ح 14؛ عنه الوسائل: 377/14 - أبواب المزار - ب 23 ح 5. وفی فرحه الغریّ: 91 مثله. وکذا فی مزار المفید: 224 ح 6 مرسلاً؛ عنهما البحار: 261/100 ح 13.
4- (4) - بزیاده «عن أبیه علیّ الرضا وموسی الکاظم وجعفر الصادق علیهم السلام» المصدر، ولم ترد فی المستدرک.
5- (5) - من المستدرک.

ما بین السفینه والرکن الیمانی، فإذا استقرّت قدماک علی الأرض فابحث بیدک هناک، فإنّه یخرج تابوت آدم، فاحمله معک فی السفینه، فإذا غاض(1) الماء(2) فادفنه بظهر النجف بین الذکوات(3) البیض و(4) الکوفه؛ فإنّها بقعه اخترتها له ولک - یا نوح - ولعلیّ بن أبی طالب صلوات اللّٰه علیه وصیّ محمّد صلّی اللّٰه علیه وآله وسلّم. ففعل نوح ذلک، ووصّی ابنه ساماً أن یدفنه فی البقعه مع التابوت الذی لآدم.

فإذا زُرتم مشهد أمیرالمؤمنین علیه السلام، فزوروا(5) آدم ونوح وعلیّ بن أبی طالب علیهم السلام(6).

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(505)

16 - فرحه الغریّ:

بإسناده عن أبی معمّر الهلالی قال: حدّثنی أبو قرّه - رجل من أصحاب زید بن علیّ... - قال: انطلقت أنا وزید بن علیّ نحو الجبّانه(7) ، فصلّی وقتاً(8) طویلاً ثمّ قال:

ص:33


1- (1) - «غاص» المصدر؛ وما أثبتناه من المستدرک. غاض الماء: نقص، أو غار فذهب «لسان العرب: 201/7».
2- (2) - «فابحث بیدک الماء» المصدر؛ وما أثبتناه من المستدرک.
3- (3) - الذکوات: جمع ذکاه: الجمره الملتهبه من الحصی؛ ومنه الحدیث: قبر علیّ علیه السلام بین ذکوات بیض. «مجمع البحرین: 100/2».
4- (4) - «من أرض» المستدرک.
5- (5) - «فزوروه علی أنّه مشهد» المستدرک.
6- (6) - الهدایه الکبری: 94؛ عنه المستدرک: 219/10 ح 5 باختلاف. وسیأتی فی ص 49 رقم 524 مضمونه.
7- (7) - الجَبّانه: الصحراء. وتسمّی بها المقابر؛ لأنّها تکون فی الصحراء، تشبیه الشیء بموضعه. «مجمع البحرین: 343/1».
8- (8) - «لیلاً» البحار.

یا أباقرّه، حدّثنی فی(1) أیّ موضع نحن(2) ؟ قال: فقلت: لا أدری. قال: نحن قرب قبر أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام، یا أبا قرّه، نحن فی روضه من ریاض الجنّه(3).

(506)

17 - التّهذیب:

بإسناده عن أبی الحسن علیّ بن الحسن بن الحجّاج(4) من(5) حفظه قال: کنّا جلوساً فی مجلس (ابن عمّی)(6) أبی عبداللّٰه محمّد بن عمران بن الحجّاج، وفیه جماعه من أهل الکوفه من المشایخ - وفیمن حضر، العبّاسُ بن أحمد العبّاسی - وکانوا قد حضروا عند ابن عمّی یُهنّؤونه بالسلامه؛ لأنّه حضر وقت سقوط سقیفه سیّدی أبی عبد اللّٰه الحسین بن علیّ علیهما السلام فی ذی الحجّه من سنه ثلاث وسبعین ومائتین.

فبینما(7) هم قعود یتحدّثون، إذ حضر المجلس إسماعیل بن عدی(8) العبّاسی، فلمّا نظرت الجماعه إلیه أحجمت(9) عمّا کانت فیه.

فأطال إسماعیل الجلوس، فلمّا نظر إلیهم قال لهم: یا أصحابنا - أعزّکم اللّٰه -

ص:34


1- (1) - لیس فی البحار.
2- (2) - «هذا» البحار.
3- (3) - الفرحه: 114؛ عنه البحار: 237/100 ح 6؛ وفی مزار المفید: 224 ح 5 عن أبی معمّر الهلالی باختلاف فی ألفاظه.
4- (4) - فی رجال الشیخ: 483 - باب من لم یرو عنهم علیهم السلام - رقم 36: علیّ بن الحسن بن الحجّاج، کوفیّ خاصّی، یکنّی أباالحسن؛ روی عنه التلعکبری وقال: سمعت منه بالکوفه فی الجامع سنه ثلاث وثلاثین وثلاث مائه. وانظر معجم رجال الحدیث: 325/11 رقم 7992، ورقم 7993.
5- (5) - «بن» المصدر - طبعه دارالکتب الإسلامیّه -، وما أثبتناه من طبعه مکتبه الصدوق، وفرحه الغریّ، والبحار. وفی الفرحه ص 140 بطریق آخر: «إملاءً من حفظه».
6- (6) - لیس فی الفرحه.
7- (7) - «فبینا» الفرحه، والبحار.
8- (8) - «عیسی» الفرحه، والبحار.
9- (9) - أحجمت عن الأمر: تأخّرت عنه. انظر «المصباح المنیر: 169».

لعلّی قطعت علیکم(1) حدیثکم بمجیئی؟

قال أبوالحسن علیّ بن یحیی السلمانی(2) - وکان شیخ الجماعه ومُقدّماً فیهم -:

لا واللّٰه یا أبا عبداللّٰه أعزّک اللّٰه، ما أمسکنا لحال(3) من الأحوال.

فقال لهم: یا أصحابنا اعلموا أنّ اللّٰه عزّوجلّ مُسائلی(4) عمّا أقول لکم وما أعتقده من المذهب - حتّی حلف بعتق جواریه وممالیکه وحبس دوابّه أنّه مایعتقد(5) إلّاولایه أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام والساده(6) من الأئمّه علیهم السلام، وعدّهم واحداً واحداً، وتولّی وتبّرأ، ولم یدَع أحداً ممّن یجب اللعن علیه إلّالعنه وسمّاه؛ فأوّل ما بدأ بالأوّل، فالثانی، فالثالث -.

ثمّ مرّ علی الجماعه، فانبسط إلیه أصحابنا وسألهم وسألوه. ثمّ قال لهم: رجعنا یوم الجمعه من الصلاه من المسجد(7) الجامع مع عمّی داود، فلمّا کان قبل منازلنا(8) وقبل منزله - وقد خلا الطریق - قال لنا: أینما کنتم قبل أن تغرب الشمس فصیروا إلیّ، ولا یکون(9) أحد منکم علی حال فیتخلّف - لأنّه(10) کان جمره(11) بنی هاشم -.

فصرنا إلیه آخر النهار، وهو جالس ینتظرنا.

فقال: صیحوا إلیّ بفلان وفلان من الفعله. فجاءه رجلان معهما آلتهما.

فالتفت إلینا فقال: اجتمعوا کلّکم فارکبوا فی وقتکم هذا، وخذوا معکم

ص:35


1- (1) - لیس فی الفرحه.
2- (2) - «السلیمانی» الفرحه، والبحار.
3- (3) - «بحال» الفرحه، والبحار.
4- (4) - «سائلی» الفرحه.
5- (5) - «لایعتقد» الفرحه، والبحار.
6- (6) - «والسادات» الفرحه.
7- (7) - «مسجد» المصدر؛ وما أثبتناه من الفرحه.
8- (8) - «منزلنا» الفرحه.
9- (9) - «ولا یکوننّ» الفرحه.
10- (10) - «وکان مُطاعاً، لأنّه» الفرحه.
11- (11) - بنو فلان جَمْره: إذا کانوا أهل منعه وشدّه «النهایه: 293/1».

الجمل - غلاماً(1) کان له أسود یعرف بالجمل، وکان لو حمل هذا الغلام علی سکر(2) دجله لسکرَها، من (شدّه بأسه)(3) - وامضوا إلی هذا القبر الذی قد افتتن به الناس ویقولون إنّه قبر علیّ، حتّی تنبشوه وتجیئونی بأقصی ما فیه.

فمضینا إلی الموضع فقلنا: دونکم وما أمر به. فحفر الحفّارون - وهم یقولون:

«لا حول ولا قوّه إلّاباللّٰه العلیّ العظیم» فی أنفسهم، ونحن فی ناحیه - حتّی نزلوا خمسه أذرع، فلمّا بلغوا إلی الصلابه قال الحفّارون: قد بلغنا إلی موضع صلب، ولیس نقوی بنقره.

فأنزلوا الحبشی، فأخذ المنقار(4) فضرب ضربه سمعنا لها طنیناً شدیداً فی القبر(5) ، ثمّ ضرب ثانیه وسمعنا لها طنیناً أشدّ من ذلک، ثمّ ضرب الثالثه فسمعنا طنیناً أشدّ ممّا تقدّم، ثمّ صاح الغلام صیحه.

فقمنا فأشرفنا علیه، وقلنا للّذین کانوا معه: سلوه ما لَه(6). فلم یُجبهم وهو یستغیث. فشدّوه وأخرجوه بالحبل، فإذا علی یده من أطراف أصابعه إلی مرفقه دم - وهو یستغیث لایُکلّمنا، ولا یُحسن(7) جواباً -. فحملناه علی البغل ورجعنا طائرین، ولم یزل لحم الغلام ینتثر(8) من عضده وجنبه(9) وسائر شقّه الأیمن، حتّی انتهینا إلی عمّی.

ص:36


1- (1) - «یعنی غلاماً» الفرحه.
2- (2) - سکَر الماء: سدّه. انظر «النهایه: 383/2».
3- (3) - «شدّته وبأسه» الفرحه، والبحار.
4- (4) - المنقار: حدیده کالفأس یُنقربها «لسان العرب: 227/5».
5- (5) - «البرّ» الفرحه.
6- (6) - «ما باله» الفرحه، والبحار.
7- (7) - «ولا یحیر» الفرحه، والبحار.
8- (8) - «ینتشر» الفرحه.
9- (9) - «وجسمه» الفرحه.

فقال: ایش وراءکم؟

فقلنا: ما تری - وحدّثناه بالصوره -.

فالتفت إلی القبله وتاب ممّا(1) هو علیه، ورجع عن المذهب، وتولّی وتبّرأ، ورکب بعد ذلک فی اللیل إلی علیّ بن مصعب بن جابر فسأله أن یعمل علی القبر صندوقاً، ولم یُخبره بشیءٍ(2) ، ووجّه بمن(3) طمّ الموضع وعمّر الصندوق علیه، ومات الغلام الأسود من وقته.

قال أبوالحسن بن الحجّاج: رأینا هذا الصندوق الّذی هذا حدیثه لطیفاً، وذلک قبل(4) أن یُبنی علیه الحائط، الّذی بناه الحسن بن زید(5).

ص:37


1- (1) - «عمّا» الفرحه، والبحار.
2- (2) - بزیاده «ممّا جری» الفرحه، والبحار.
3- (3) - «من» الفرحه، والبحار.
4- (4) - «من قبل» الفرحه، البحار.
5- (5) - التهذیب: 111/6 ح 16. وفی فرحه الغریّ: 136-139 باختلاف فی بعض الألفاظ. ورواه فی ص 139-140 بطریق آخر. عنه البحار: 311/42 ح 1.

ص:38

الباب الرّابع: فضل زیارته علیه السلام

ما روی عن النبیّ صلی الله علیه و آله

اشاره

(507)

1 - المقنعه:

روی عن الصادق جعفر بن محمّد علیهما السلام، عن آبائه علیهم السلام، عن رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله قال:

من زار علیّاً بعد وفاته فله الجنّه(1).

(508)

2 - المزار الکبیر:

بإسناده عن إسحاق بن عمّار قال: سمعت أبا عبداللّٰه الصادق علیه السلام یقول: أتی أعرابیّ إلی رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله فقال: (یا رسول)(2) اللّٰه، إنّ منزلی ناءٍ عن منزلک، وإنّی أشتاقک وأشتاق [إلی](3) زیارتک، وأقدم فلا أجدک، وأجد علیّ بن أبی طالب علیه السلام فیؤنسنی بحدیثه ومواعظه، وأرجع وأنا مُتأسّف علی رؤیتک.

فقال علیه السلام: من زار علیّاً فقد زارنی، ومن أحبّه فقد أحبّنی، ومن أبغضه

ص:39


1- (1) - المقنعه: 461؛ عنه الوسائل: 379/14 ح 10. وفی خصائص الأئمّه: 40، وجامع الأخبار: 73 ح 7 مثله، وفی عوالی اللّآلی: 305/1 ح 6 من غیر إسناد باختلاف.
2- (2) - «لرسول» البحار.
3- (3) - من البحار، والمستدرک.

فقد أبغضنی - أبلغ قومک هذا عنّی -، ومن أتاه زائراً فقد أتانی، وأنا المجازی له یوم القیامه، وجبریل وصالح المؤمنین(1).

(509)

3 - کامل الزّیارات:

بإسناده عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: قال الحسن لرسول اللّٰه صلی الله علیه و آله: یا أبت، ما جزاء من زارک؟ قال(2) صلی الله علیه و آله: بنیّ (3) ، من زارنی حیّاً أو(4) میّتاً، أو زار أباک، کان حقّاً علی اللّٰه عزّوجلّ أن أزوره یوم القیامه، فاُخلّصه من ذنوبه(5).

(510)

4 - الکافی:

بإسناده عن محمّد بن علیّ، رفعه، قال: قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله: یا علیّ، من زارنی فی حیاتی أو بعد موتی، أو زارک فی حیاتک أو بعد موتک، أو زار ابنیک فی حیاتهما أو بعد موتهما، ضمنت له یوم القیامه أن اخلّصه من أهوالها وشدائدها، حتّی اصیّره معی فی درجتی(6).

(511)

5 - کامل الزّیارات:

بإسناده عن علیّ بن الحسین علیهما السلام، عن عمّته زینب، عن امّ أیمن، عن

ص:40


1- (1) - المزار: 13 (ط: 38)؛ عنه البحار: 262/100 ح 17، والمستدرک: 213/10 ح 6.
2- (2) - «فقال رسول اللّٰه» نسخه م، والبحار.
3- (3) - «یا بنیّ» نسخه م، والبحار.
4- (4) - «و» البحار.
5- (5) - الکامل: 39 ب 10 ح 3؛ عنه البحار: 259/100 ح 6. وفی ثواب الأعمال: 107 ح 1 نحوه. وقد تقدّم مثله فی ج 1 باب فضل زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله ص 51 رقم 110.
6- (6) - الکافی: 579/4 ح 2. وقد تقدّم فی ج 1 باب فضل زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله ص 52 رقم 111.

رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله عن جبرئیل - فی حدیث طویل، بعد أن ذکر قبر الحسین علیه السلام - قال:

وتحفّه ملآئکه... ویکتبون أسماء من یأتیه زائراً من امّتک... وذلک حکم اللّٰه وعطاؤه لمن زار قبرک یا محمّد، أو قبر أخیک(1)...

(512)

6 - التّهذیب:

بإسناده عن عماره بن زید، عن أبی عامر الساجی(2) واعظ أهل الحجاز، قال: أتیت أبا عبداللّٰه جعفر بن محمّد علیهما السلام فقلت له: یا ابن رسول اللّٰه، ما لمن زار قبره - یعنی أمیرالمؤمنین علیه السلام - وعمر تربته؟

قال علیه السلام: یا أبا عامر، حدّثنی أبی عن أبیه، عن جدّه الحسین بن علیّ علیه السلام، عن علیّ علیه السلام أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله قال له: واللّٰه لتُقتلنّ بأرض العراق وتُدفن بها. قلت:

یا رسول اللّٰه، ما لمن زار قبورنا وعمرها وتعاهدها؟ فقال لی: یا أبا الحسن، إنّ اللّٰه جعل قبرک وقبور(3) ولدک بقاعاً من بقاع الجنّه، وعرصه من عرصاتها، وإنّ اللّٰه جعل قلوب نُجباء من خلقه وصفوته(4) من عباده تحنّ إلیکم، وتحتمل(5) المذلّه والأذی فیکم، فیعمرون قبورکم، ویُکثرون زیارتها تقرّباً منهم إلی اللّٰه، [و](6) مودّهً منهم لرسوله،

ص:41


1- (1) - الکامل: 265 ب: 88 ضمن ح 1، وقد تقدّم فی ج 1 باب فضل زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله ص 59 رقم 135، وفیه أحادیث اخری فی فضل زیاره أمیرالمؤمنین علیه السلام، أحجمنا عن ذکرها خوف الإطاله.
2- (2) - «التبانی» الفرحه، والبحار.
3- (3) - «وقبر» المصدر، ومزار المفید، وفرحه الغریّ، والمصباح؛ وما أثبتناه من الوسائل.
4- (4) - «وصفوه» المزار، والفرحه، والوسائل.
5- (5) - «وتتحمّل» المزار.
6- (6) - من المصدر ص 107، والفرحه، والمصباح، والمزار، والوسائل، والبحار.

اولئک - یا علیّ - المخصوصون بشفاعتی، والواردون حوضی، وهم زوّاری(1) غداً فی الجنّه.

یا علیّ، من عمر قبورکم وتعاهدها، فکأنّما أعان سلیمان بن داود علی بناء بیت المقدس. ومن زار قبورکم عدل ذلک له(2) ثواب سبعین حجّه بعد حجّه الإسلام، وخرج من ذُنوبه حتّی یرجع من زیارتکم کیوم ولدته امّه. فأبشر وبشّر أولیاءک ومُحبّیک من النعیم(3) (وقرّه العین)(4) بما لا عین رأت، ولا اذن سمعت، ولا خطر علی قلب بشر؛ ولکن حُثاله(5) من النّاس یُعیّرون (زوّار قبورکم بزیارتکم)(6) کما تُعیّر الزانیه بزناها؛ اولئک شرار امّتی، لا نالتهم(7) شفاعتی، ولا یردون حوضی(8).

(513)

7 - کامل الزّیارات:

بإسناده عن أبی جعفر علیه السلام قال: کان رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله إذا دخل الحسین علیه السلام جذبه إلیه، ثمّ یقول لأمیرالمؤمنین علیه السلام: أمسکه. ثمّ یقع علیه فیُقبّله ویبکی، یقول: یا أبه لِمَ تبکی؟ فیقول: یا بُنیّ، اقبّل موضع السیوف منک. قال: یا أبه واُقتل؟

ص:42


1- (1) - بزیاده «وجیرانی» المزار.
2- (2) - لیس فی الفرحه، والمصباح، والبحار.
3- (3) - «النعم» المزار.
4- (4) - لیس فی المزار.
5- (5) - الحُثاله: الردیء من کلّ شیء «مجمع البحرین: 454/1».
6- (6) - «زوّارکم» الفرحه، «زوّار قبورکم» البحار.
7- (7) - «لا تنالهم» المزار، «لا أنالهم اللّٰه» الوسائل، والبحار.
8- (8) - التهذیب: 22/6 ح 7، وفی ص 107 ح 5 من قوله: «یا أبا الحسن» مثله. وکذا فی فرحه الغریّ: 76؛ عنه البحار: 120/100 ح 22. وفی مزار المفید: 228 ح 12 باختلاف فی صدره. وفی الوسائل: 382/14 - أبواب المزار - ب 26 ح 1 وح 2 عن التهذیب. وفی مصباح الزائر: 4 (ط: 13) عن ابن عامر، عنه علیه السلام باختلاف یسیر. وقد تقدّم فی ج 1 باب فضل قبر الصادق علیه السلام ص 362 رقم 409 مختصراً. ویأتی فی ج 5 باب فضل قبورهم علیهم السلام ص 5 رقم 1602.

قال: إی واللّٰه، وأبوک وأخوک وأنت. قال: یا أبه فمصارعنا شتّی؟ قال: نعم یا بُنیّ.

قال: فمن یزورنا من امّتک؟ قال: لایزورنی ویزور أباک وأخاک وأنت، إلّاالصدّیقون من امّتی(1).

ما روی عن زین العابدین علیه السلام

اشاره

(514)

8 - فرحه الغریّ:

ذکر حسن بن الحسین بن طحال المقدادی: أنّ زین العابدین علیه السلام ورد إلی الکوفه ودخل مسجدها، وبه أبوحمزه الثمالی - وکان من زهّاد أهل الکوفه ومشایخها - فصلّی رکعتین. قال أبوحمزه: فما سمعت أطیب من لهجته، فدنوت منه... - إلی أن قال - فأکببت علی قدمیه اقبّلهما(2). فرفع رأسی بیده وقال: لا - یا أبا حمزه -، إنّما یکون السجود للّٰه عزّوجلّ. قلت(3): یا ابن رسول اللّٰه ما أقدمک إلینا؟ قال علیه السلام: ما رأیت، ولو علم الناس ما فیه من الفضل لأتوه ولو حبواً؛ هل لک أن تزور معی قبر جدّی علیّ بن أبی طالب علیه السلام؟ قلت: أجل(4)...

ما روی عن الباقر علیه السلام

اشاره

(515)

9 - فرحه الغریّ:

بإسناده عن جابر بن یزید الجُعفی - فی ذیل زیاره لأمیر المؤمنین علیه السلام(5) - قال:

ص:43


1- (1) - الکامل: 70 ب 22 ح 4. وقد تقدّم ذیله فی ج 1 باب فضل زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله ص 59 رقم 133، وص 305 رقم 370.
2- (2) - «اُقبّلها» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
3- (3) - «فقلت» البحار.
4- (4) - الفرحه: 46؛ عنه البحار: 245/100 ح 31. وانظر ص 59 رقم 534 وص 93 رقم 562.
5- (5) - سیأتی ذکرها فی ص 89 رقم 560.

قال لی الباقر علیه السلام: ما قال هذا الکلام ولا دعا به أحد من شیعتنا عند قبر أمیرالمؤمنین علیه السلام أو عند قبر أحدٍ من الأئمّه علیهم السلام، إلّارفع(1) فی دَرج(2) من النّور، وطُبع علیه بخاتم(3) محمّد صلی الله علیه و آله، (وکان محفوظاً له)(4) حتّی یسلّم إلی قائم آل محمد علیه السلام، فیتلقّی(5) صاحبه بالبشری والتحیّه والکرامه إن شاء اللّٰه تعالی(6).

ما روی عن الصادق علیه السلام

اشاره

(516)

10 - فرحه الغریّ:

بإسناده عن حسین بن أبی العلاء(7) الطائی، قال: سمعت أبی ذکر أنّ جعفر بن محمّد علیهما السلام مضی إلی الحیره ومعه غلام له علی راحلتین، وذاع الخبر بالکوفه - إلی أن قال - قلت: فهذا الّذی عندنا فی الظهر، أهو قبر أمیرالمؤمنین علیه السلام؟ قال علیه السلام: إی واللّٰه یا شیخ حقّاً، ولو أنّه عندنا لحججنا إلیه(8).

ص:44


1- (1) - «وقع» مصباح المتهجّد، «رفع دعاؤه» الإقبال، والبحار.
2- (2) - الدَّرْج: الّذی یُکتب فیه «لسان العرب: 269/2».
3- (3) - «بطابع» المصدر ص 42، والمصباح.
4- (4) - لیس فی المصدر ص 42، والمصباح، والکبیر.
5- (5) - «فیلقی» مصباح المتهجّد، والإقبال، والبحار، والکفعمی، والمزار.
6- (6) - الفرحه: 45. وفی ص 42 وإقبال الأعمال: 274/2 مثله. وکذا فی مصباح المتهجّد: 739، والمزار الکبیر: 388 (ط: 284) عن جابر الجُعفی عن أبی جعفر علیه السلام، وهامش مصباح الکفعمی: 480 عن الصادق علیه السلام، وفی البحار: 267/100 ذیل ح 9، وص 268 ذیل ح 11 عن الفرحه.
7- (7) - «أبی العیفاء» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
8- (8) - الفرحه: 60؛ عنه البحار: 247/100 ح 37.

(517)

11 - ومنه:

بإسناده عن حسّان بن مهران الجمّال، قال: قال جعفر بن محمّد علیهما السلام: یا حسّان، أتزور قبور الشهداء قبلکم؟ قلت: أیّ الشهداء؟ قال: علیّ وحسین علیهما السلام. قلت: إنّا لنزورهما فنُکثر. قال: اولئک الشهداء المرزوقون، فزوروهم وافزعوا عندهم بحوائجکم؛ فلو یکونون منّا کموضعهم منکم لاتّخذناهم هجره(1).

(518)

12 - أمالی الطّوسی:

بإسناده عن الصادق علیه السلام قال: من زار(2) أمیرالمؤمنین علیه السلام عارفاً بحقّه غیر مُتجبّر ولا مُتکبّر، کتب اللّٰه له أجر مائه ألف شهید، وغفر اللّٰه [له](3) ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر، وبُعث من الآمنین، وهوّن علیه الحساب، واستقبلته(4) الملآئکه؛ فإذا انصرف شیّعَته(5) إلی منزله، فإن(6) مرض عادوه، وإن مات تبعوه(7) بالاستغفار إلی قبره(8).

(519)

13 - التّهذیب:

بإسناده عن الحسین بن محمّد بن مالک، عن أخیه جعفر، عن رجاله یرفعه،

ص:45


1- (1) - الفرحه: 79؛ عنه البحار: 261/100 ح 12.
2- (2) - «زار قبر» بشاره المصطفی، والوسائل.
3- (3) - من الوسائل، والبحار.
4- (4) - «واستقبله» البحار، «وتستقبله» المستدرک.
5- (5) - «شیّعوه» الوسائل، والمستدرک.
6- (6) - «فإذا» البشاره، والمستدرک.
7- (7) - «شیّعوه» الوسائل.
8- (8) - الأمالی: 218/1؛ عنه الوسائل: 375/14 - أبواب المزار - ب 23 ذیل ح 1، والبحار: 257/100 ح 1. وفی بشاره المصطفی: 109 مثله؛ عنه المستدرک: 213/10 ذیل ح 5.

قال: کنت عند جعفر بن محمّد الصادق علیهما السلام - وقد ذکر أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام - (فقال ابن مارد لأبی عبداللّٰه علیه السلام: ما لمن زار جدّک أمیرالمؤمنین علیه السلام(1) ؟)(2).

فقال: یا ابن مارد، من زار جدّی عارفاً بحقّه، کتب اللّٰه له بکلّ خطوه حجّه مقبوله، وعمره مبروره(3). واللّٰه یا ابن مارد (ما یطعم اللّٰه)(4) النار قدماً اغبرّت(5) فی زیاره أمیرالمؤمنین علیه السلام، ماشیاً کان أو راکباً. (یا ابن مارد)(6) اکتب هذا الحدیث بماء الذهب(7).

(520)

14 - ومنه:

بإسناده عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: من زار أمیرالمؤمنین علیه السلام ماشیاً، کتب اللّٰه له بکلّ خُطوه حجّه وعمره. فإن رجع ماشیاً (کتب اللّٰه له بکلّ خطوه حجّتین وعمرتین)(8).(9) (521)

15 - ومنه:

بإسناده عن عمر بن عبداللّٰه بن طلحه النهدی، عن أبیه. قال: دخلت علی

ص:46


1- (1) - بزیاده «عارفاً بحقّه» مصباح الزائر.
2- (2) - ما بین القوسین لیس فی الفرحه.
3- (3) - «مقبوله» المصباح.
4- (4) - «ما تطعم» الوسائل.
5- (5) - «تغبّرت» بقیّه المصادر.
6- (6) - لیس فی الفرحه.
7- (7) - التهذیب: 21/6 ح 6؛ عنه الوسائل: 376/14 - أبواب المزار - ب 23 ح 3. وفی فرحه الغریّ: 75 مثله. وکذا فی مصباح الزائر: 100 (ط: 73) مرسلاً عن ابن مارد. وفی البحار: 260/100 ح 10 عن الفرحه.
8- (8) - «کُتب له بکلّ خطوه حجّتان وعمرتان» البحار.
9- (9) - التهذیب: 20/6 ح 3؛ عنه الوسائل: 380/14 - أبواب المزار - ب 24 ح 1. وفی فرحه الغریّ: 75 مثله؛ عنه البحار: 260/100 ح 9.

أبی عبداللّٰه علیه السلام فقال: یا عبداللّٰه بن طلحه، أما تزور(1) قبر أبی الحسین علیه السلام؟ قلت: بلی(2) ، إنّا لنأتیه(3). قال: تأتونه [فی](4) کلّ جمعه؟ قلت: لا. قال: تأتونه فی کلّ شهر؟ قلت: لا. قال: ما أجفاکم! إنّ زیارته تعدل حجّه وعمره، وزیاره (أبی علیّ)(5) علیه السلام تعدل حجّتین وعُمرتین(6).

(522)

16 - المزار الکبیر:

بإسناده عن صفوان الجمّال قال: لمّا وافیت مع جعفر الصادق علیه السلام الکوفه نرید(7) أباجعفر المنصور، قال لی: یا صفوان، أنخ الراحله، فهذا حرم(8) جدّی أمیرالمؤمنین علیه السلام.

فأنختها... ثمّ أخذ نحو الذکوات(9) وقال لی: قصّر خُطاک وألق ذقنک [إلی](10) الأرض، فإنّه(11) یکتب لک بکلّ خطوه مائه [ألف](12) حسنه، ویُمحی عنک مائه ألف سیّئه، وتُرفع لک مائه ألف درجه، وتُقضی لک مائه ألف حاجه، ویُکتب لک ثواب کلّ صدّیق وشهید مات أو قُتل، ثمّ مشی ومشیت...(13) ثمّ قام فصلّی عند الرأس رکعات، وقال: یا صفوان، من زار أمیرالمؤمنین علیه السلام

ص:47


1- (1) - «تأتون» الفرحه، والبحار؛ «ما تزور» الوسائل.
2- (2) - بزیاده «جعلت فداک» الفرحه، والبحار.
3- (3) - «لنأتینّه» الفرحه، والبحار.
4- (4) - من الوسائل.
5- (5) - «أبی عبداللّٰه» الفرحه، «أبیه» البحار.
6- (6) - التهذیب: 21/6 ح 4؛ عنه الوسائل: 381/14 - أبواب المزار - ب 25 ح 1. وفی فرحه الغریّ: 78 مثله؛ عنه البحار: 260/100 ح 11.
7- (7) - «یرید» الفرحه، والبحار.
8- (8) - «قبر» الفرحه، والوسائل، والبحار.
9- (9) - «الذکوه» البحار.
10- (10) - من الفرحه، والوسائل.
11- (11) - لیس فی الوسائل.
12- (12) - من الفرحه، والوسائل، والبحار.
13- (13) - انظر ص 67 رقم 545، وص 115 رقم 565.

بهذه الزیاره(1) وصلّی(2) هذه(3) الصلاه، رجع إلی أهله مغفوراً ذنبه، مشکوراً سعیه؛ ویُکتب له ثواب کلّ من زاره من الملآئکه. قلت: ثواب کلّ من یزوره من الملآئکه؟ قال: یزوره فی کلّ لیله سبعون قبیله(4). قلت: کم القبیله؟ قال علیه السلام: مائه ألف. ثمّ خرج من عنده القهقری، وهو یقول:(5)...

(523)

17 - ومنه:

- عند ذکر زیاره(6) لأمیرالمؤمنین والحسین بن علیّ علیهما السلام - قال: روی محمّد بن خالد الطیالسی، عن سیف بن عَمیره قال: خرجت مع صفوان بن مهران الجمّال وجماعه من أصحابنا إلی الغریّ بعد ما ورد أبو عبداللّٰه علیه السلام، فزُرنا... - إلی أن قال - وقال صفوان: وردت مع سیّدی أبی عبداللّٰه علیه السلام جعفر بن محمّد صلوات اللّٰه علیه، ففعل مثل هذا ودعا بهذا الدعاء بعد أن صلّی وودّع ثمّ قال لی: یا صفوان، تعاهَد هذه الزیاره وادع بهذا الدعاء، وزُرهما بهذه الزیاره؛ فإنّی ضامن علی اللّٰه لکلّ من زارهما بهذه الزیاره ودعا بهذا الدعاء من قُرب أو بُعد، أنّ زیارته مقبوله، وأنّ سعیه مشکور، وسلامه واصل غیر محجوب، وحاجته مقضیّه من اللّٰه بالغاً ما بلغت، وأنّ اللّٰه یُجیبه(7)...

ص:48


1- (1) - سیأتی ذکرها فی ص 115 رقم 565.
2- (2) - «وعلی» المصدر؛ وما أثبتناه من الفرحه، والبحار.
3- (3) - «بهذه» الفرحه، والبحار.
4- (4) - «قبیل» الفرحه. وکذا ما بعدها.
5- (5) - المزار الکبیر: 317 (ط: 240)، عنه فرحه الغریّ: 94، وفی البحار: 279/100 ح 15 عن الفرحه. وکذا الوسائل: 392/14 - أبواب المزار - ب 29 ح 7 صدره. وسیأتی ذیله فی ص 116.
6- (6) - سیأتی ذکرها فی ص 117 رقم 567.
7- (7) - المزار الکبیر: 275 (ط: 214)، عنه البحار: 310/100 ح 24.

(524)

18 - کامل الزّیارات:

بإسناده عن المُفضّل بن عمر قال: دخلت علی أبی عبداللّٰه علیه السلام فقلت [له](1):

إنّی أشتاق إلی الغریّ. قال: فما شوقک(2) إلیه؟ قلت له: إنّی احبّ (أمیرالمؤمنین علیه السلام واُحبّ أن أزوره)(3). قال(4): فهل تعرف فضل زیارته؟ قلت: لا، یا ابن رسول اللّٰه، فعرّفنی(5) ذلک.

قال: إذا (أردت زیاره)(6) أمیرالمؤمنین علیه السلام فاعلم أنّک زائر عظام آدم، وبدن نوح، وجسم(7) علیّ بن أبی طالب علیهم السلام. قلت(8): إنّ آدم هبط بسرندیب(9) فی مطلع الشمس، وزعموا أنّ عظامه فی بیت اللّٰه الحرام، فکیف صارت عظامه بالکوفه؟! قال: إنّ اللّٰه تبارک وتعالی أوحی إلی نوح علیه السلام - وهو فی السفینه - أن یطوف بالبیت اسبوعاً، فطاف(10) کما أوحی اللّٰه(11) إلیه، ثمّ نزل فی الماء إلی رکبتیه فاستخرج تابوتاً فیه

ص:49


1- (1) - من بقیّه المصادر.
2- (2) - «وما یشوقک» المزار الکبیر.
3- (3) - «أن أزور أمیرالمؤمنین» التهذیب، والمزار الکبیر، ومصباح الزائر، وفرحه الغریّ، والبحار، والوسائل.
4- (4) - «فقال لی» نسخه م، والمزار الکبیر، والبحار.
5- (5) - «إلّا أن تعرّفنی» التهذیب، والفرحه؛ «فتعرّفنی» المزار الکبیر.
6- (6) - «زُرت» التهذیب، ومزارالمفید؛ «أردت أن تزور قبر» الفرحه.
7- (7) - «وجسد» الفرحه.
8- (8) - بزیاده «یا ابن رسول اللّٰه» الوسائل.
9- (9) - «بسراندیب» التهذیب، والفرحه. وسرندیب: جزیره فی بحر الهند «معجم البلدان: 215/3».
10- (10) - «فطاف بالبیت» مزارالمفید، والتهذیب، والمزارالکبیر، والفرحه؛ «فطاف بالبیت اسبوعاً» نسخه م، والبحار.
11- (11) - لفظ الجلاله لیس فی المزار الکبیر، والفرحه، وبعض نسخ المصباح.

عظام آدم، فحمل التابوت فی جوف السفینه حتّی(1) طاف بالبیت(2) ما شاء اللّٰه تعالی أن یطوف(3) ، ثمّ ورد إلی باب الکوفه فی وسط مسجدها، ففیها قال اللّٰه للأرض:

ابلَعِی ماءَکِ (4) ، فبلعت ماءها من(5) مسجد الکوفه، کما بدأ الماء (من مسجدها)(6) ، وتفرّق الجمع (الّذی کان)(7) مع نوح فی السفینه، فأخذ نوح التابوت فدفنه بالغریّ (8) ، وهو قطعه من الجبل الّذی کلّم اللّٰه علیه موسی تکلیماً، وقدّس علیه عیسی تقدیساً، واتّخذ علیه إبراهیم خلیلاً، واتّخذ علیه(9) محمّداً صلی الله علیه و آله حبیباً، وجعله للنبیّین مسکناً؛ واللّٰه ما سکن فیه أحد(10) بعد أبویه(11) الطاهرَین(12) آدم ونوح أکرم من أمیرالمؤمنین علیه السلام.

فإذا أردت(13) جانب النجف، فزُر عظام آدم، وبدن نوح، وجسم علیّ بن أبی طالب علیه السلام؛ فإنّک زائر الآباء(14) الأوّلین، ومحمّداً صلی الله علیه و آله خاتم النبیّین، وعلیّاً سیّد الوصیّین،

ص:50


1- (1) - «ثمّ» الفرحه.
2- (2) - لیس فی التهذیب، والمزار الکبیر، والمصباح، والفرحه.
3- (3) - «أن یطوفه» المزار الکبیر.
4- (4) - هود: 44.
5- (5) - «فی» المزار الکبیر.
6- (6) - «منه» بقیّه المصادر.
7- (7) - «الذین کانوا» الفرحه، والوسائل.
8- (8) - «فی الغریّ» التهذیب، والمزار الکبیر، والفرحه، ومزار المفید.
9- (9) - لیس فی التهذیب، والفرحه، وبعض نسخ المصباح.
10- (10) - لیس فی التهذیب، والمزار الکبیر، والمصباح، والفرحه.
11- (11) - «آبائه» المصدر، ومزار المفید، والمزار الکبیر؛ وما أثبتناه من بقیّه المصادر. قال المجلسی رحمه الله: قوله علیه السلام «بعد أبویه» أی بعد زمان دفن أبویه، فلا ینافی کونه علیه السلام أفضل منهما.
12- (12) - «الطیّبین» نسخه م، وبقیّه المصادر.
13- (13) - «زُرت» نسخه م، ومزار المفید، والتهذیب، والمزار الکبیر، والفرحه، والوسائل، والبحار.
14- (14) - «الأنبیاء» الفرحه.

فإنّ زائره تفتح له أبواب السماء (عند دعوته)(1) ، فلا تکن عن الخیر نوّاماً(2).

(525)

19 - الکافی:

بإسناده عن یونس بن أبی وهب القصری(3) ، قال: دخلت المدینه فأتیت أبا عبداللّٰه علیه السلام، فقلت(4): جعلت فداک، أتیتک ولم أزر(5) أمیرالمؤمنین علیه السلام. قال: بئس ما صنعت! لولا أنّک من شیعتنا ما نظرت إلیک؛ ألا تزور من یزوره اللّٰه مع الملآئکه، ویزوره الأنبیاء، (ویزوره المؤمنون)(6) ؟! قلت: جُعلت فداک، ما علمت ذلک. قال علیه السلام:

اعلم أنّ أمیرالمؤمنین علیه السلام أفضل (عنداللّٰه)(7) من الأئمّه کلّهم، وله ثواب أعمالهم، وعلی قدر أعمالهم فُضّلوا(8).

ص:51


1- (1) - لیس فی المزار الکبیر.
2- (2) - الکامل: 38 ب 10 ح 2. وفی مزار المفید: 20 ح 3، والتهذیب: 22/6 ح 8، والمزار الکبیر: 11 (ط: 36)، وفرحه الغریّ: 73 مثله. وکذا فی مصباح الزائر: 172 (ط: 117) مرسلاً عن مفضّل بن عمر؛ عن بعضها الوسائل: 384/14 - أبواب المزار - ب 27 ح 1. وفی البحار: 258/100 ح 4، وص 259 ح 5 عن الکامل والفرحه. وفی المقنعه: 462، والخصائص للرّضیّ: 40، وإرشاد القلوب: 442 مرسلاً نحو ذیله. وقد تقدّم فی ص 32 رقم 504 مضمونه.
3- (3) - «یونس عن أبی وهب البصری» الکامل. «یونس عن أبی وهب القصری» التهذیب، ومزار المفید، والفرحه. «یونس بن وهب القصری» المصباح. انظر معجم رجال الحدیث: 70/22 رقم 14886.
4- (4) - «فقلت له» التهذیب، والوسائل.
5- (5) - بزیاده «قبر» بقیّه المصادر غیر الفرحه.
6- (6) - «مع المؤمنین» الکامل؛ وفیه نسخه کما فی المتن.
7- (7) - لیس فی الفرحه.
8- (8) - الکافی: 579/4 ح 3؛ وفی کامل الزّیارات: 38 ب 10 ح 1، ومزار المفید: 19 ح 2، والتهذیب: 20/6 ح 2، والمزار الکبیر: 10 (ط: 36)، ومصباح الزائر: 101 (ط: 73)، وفرحه الغریّ: 74، مثله. وفی المقنعه: 462، والخصائص للرّضیّ: 40، وجامع الأخبار: 74 ح 9 مرسلاً نحوه؛ عن بعضها الوسائل: 375/14 - أبواب المزار - ب 23 ح 2. وفی البحار: 257/100 ح 3 عن الکامل.

(526)

20 - المقنعه:

قال الصادق علیه السلام: من ترک زیاره أمیرالمؤمنین علیه السلام، لم ینظر اللّٰه إلیه(1).

ما روی عن الرضا علیه السلام

اشاره

(527)

21 - فرحه الغریّ:

بإسناده عن أبی شُعیب الخراسانی قال: قلت لأبی الحسن الرضا علیه السلام:

أیّما أفضل: زیاره قبر أمیرالمؤمنین، أو زیاره الحسین علیهما السلام؟ قال علیه السلام: إنّ الحسین قُتل مکروباً، فحقّ (2) علی اللّٰه جلّ ذکره أن لایأتیه مکروب إلّافرّج اللّٰه کربه.

وفضل زیاره قبر أمیرالمؤمنین علیه السلام علی زیاره قبر(3) الحسین، کفضل أمیرالمؤمنین علیه السلام علی الحسین علیه السلام(4).

(528)

22 - التّهذیب:

بإسناده عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن الرضا علیه السلام - فی حدیث فی فضل یوم الغدیر - قال:

یا ابن أبی نصر، أینما کنت فاحضر یوم الغدیر عند أمیرالمؤمنین علیه السلام؛ فإنّ اللّٰه یغفر لکلّ مُؤمن ومُؤمنه ومُسلم ومُسلمه ذنوب ستّین سنه، ویعتق من النّار ضعف

ص:52


1- (1) - المقنعه: 462؛ عنه الوسائل: 376/14 - أبواب المزار - ب 23 ذیل ح 2. وفی الخصائص للرّضی: 40 فی صدر حدیث مثله؛ عنه المستدرک: 212/10 ح 4.
2- (2) - «فحقیق» الوسائل.
3- (3) - لیس فی الوسائل.
4- (4) - الفرحه: 104؛ عنه الوسائل: 381/14 - أبواب المزار - ب 25 ح 2، والبحار: 261/100 ح 14.

ما أعتق فی شهر رمضان ولیله(1) القدر ولیله الفطر. والدرهم فیه بألف درهم لإخوانک العارفین؛ فأفضل علی إخوانک فی هذا الیوم، وسُرّ فیه کلّ مُؤمن ومُؤمنه.

ثمّ قال: یا أهل الکوفه (لقد اعطیتم)(2) خیراً کثیراً، وإنّکم لممّن امتحن اللّٰه قلبه للإیمان، مستقلّون(3) مقهورون مُمتحنون، یُصبّ علیکم البلاء صبّاً(4)...

(529)

23 - فرحه الغریّ:

ذکر ابن همّام(5) فی الأنوار أنّه علیه السلام أمر شیعته بزیارته علیه السلام، ودلّ علی أنّه بالغریّین بظاهر الکوفه(6).

ص:53


1- (1) - «وفی لیله» الوسائل.
2- (2) - «اُوتیتم» الفرحه.
3- (3) - «مستذلّون» مصباح المتهجّد، ومصباح الزائر، والإقبال، والفرحه، والبحار.
4- (4) - التهذیب: 24/6 ضمن ح 9. وفی مصباح المتهجّد: 737، ومصباح الزائر: 233 (ط: 153)، وإقبال الأعمال: 268/2، وفرحه الغریّ: 107 مثله؛ عن معظمها الوسائل: 388/14 - أبواب المزار - ب 28 ح 1. وفی البحار: 358/100 ح 2، وص 359 ح 3 وح 4 عن المتهجّد، والإقبال. ستأتی قطعه منه فی ص 55 رقم 531.
5- (5) - هو محمّد بن أبی بکر همّام بن سهیل الکاتب الإسکافی، شیخ أصحابنا ومتقدّمهم، له منزله عظیمه، کثیرالحدیث، له من الکتب کتاب الأنوار فی تاریخ الأئمّه علیهم السلام. روی عنه التلعکبری. انظر رجال النجاشی: 379 رقم 1032، ورجال الطوسی: 494 - باب من لم یرو عنهم علیهم السلام - رقم 20، وفرحه الغریّ: 109، ومعجم رجال الحدیث: 232/14 رقم 9967.
6- (6) - الفرحه: 105.

ص:54

الباب الخامس: الأوقات المُستحبّه لزیارته علیه السلام

ما روی عن الصادق علیه السلام

اشاره

(530)

1 - مصباح المتهجّد:

روی عن الصادق جعفر بن محمّد علیهما السلام أنّه قال: من أراد أن یزور قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله، وقبر أمیرالمؤمنین علیه السلام و... - وهو فی بلده -، فلیغتسل فی یوم الجمعه(1)...

ما روی عن الرضا علیه السلام

اشاره

(531)

2 - فرحه الغریّ:

بإسناده عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر، عن الرضا علیه السلام - ضمن حدیث فی فضل یوم الغدیر(2) - قال: یا ابن أبی نصر، أینما کنت فاحضر یوم الغدیر عند أمیرالمؤمنین علیه السلام(3).

ص:55


1- (1) - المصباح: 288. وسیأتی کاملاً فی ج 5 باب کیفیّه زیارتهم علیهم السلام ص 128 رقم 1671.
2- (2) - تقدّم ذکره مع تخریجاته فی ص 52 رقم 528.
3- (3) - الفرحه: 107.

ما روی عن القائم علیه السلام

اشاره

(532)

3 - جمال الاُسبوع:

زیاره أمیرالمؤمنین علیه السلام بروایه من شاهد صاحب الزمان علیه السلام، وهو یزور بها - فی الیقظه لا فی النوم - یوم الأحد، وهو یوم أمیرالمؤمنین علیه السلام: السَّلام(1)...

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(533)

4 - بحارالأنوار:

- بعد أن ذکر زیاره له علیه السلام فی السابع والعشرین من رجب - قال:... والإتیان بالأعمال الحسنه فی الأزمان الشّریفه موجب لمزید المثوبه؛ فزیارته صلوات اللّٰه علیه فی سائر الأیّام الشریفه أفضل، لاسیّما الأیّام الّتی لها اختصاص به، وظهر له فیها کرامه وفضیله ومنقبه:

کیوم ولادته، وهو علی المشهور ثالث عشر رجب، کما رووا عن عتّاب بن أسید أنّه قال: وُلد أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام بمکّه فی بیت اللّٰه الحرام یوم الجمعه لثلاث عشره لیله خلت من رجب - وللنبیّ صلی الله علیه و آله ثمان وعشرون سنه -، قبل النبوّه باثنتی عشره سنه. أو سابع شهر شعبان، کما روی الشّیخ فی المصباح عن صفوان الجمّال، عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: وُلد أمیرالمؤمنین علیه السلام یوم الأحد لسبع خلون من شعبان(2). ویوم وفاته وقد مرّ(3).

ولیله مبیته علی فراش النبیّ صلی الله علیه و آله، وهی اولی لیله من ربیع الأوّل.

ص:56


1- (1) - جمال الاُسبوع: 30، عنه البحار: 212/102. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 274 رقم 596.
2- (2) - مصباح المتهجّد: 852.
3- (3) - یعنی فی البحار.

ویوم فتح بدر علی یدیه، وهو السّابع عشر من شهر رمضان.

ویوم مُواساته فی غزوه احد، وهو سابع عشر شوّال.

ویوم فتح خیبر علی یدیه، وهو السّابع والعشرون من رجب.

ویوم صعوده علی کتف النبیّ صلی الله علیه و آله لحطِّ الأصنام، وهو العشرون من شهررمضان.

ویوم فتح البصره، وهو مُنتصف جُمادی الاُولی.

ویوم رُدّت الشّمس علیه، وهو سابع عشر شوّال.

ویوم نصبه لتبلیغ آیات «براءه» وعزل أبی بکر عنه، وظهور استحقاقه للأمانه والخلافه فیه؛ وهو أوّل ذی الحجّه.

ویوم سدّ الأبواب وفتح بابه، وهو یوم عرفه.

ویوم تصدّقه بالخاتم، وهو الرّابع والعشرون من ذی الحجّه، وهو یوم المُباهله؛ فله اختصاص به علیه السلام من جهتین.

ویوم نزول «هل أتی» فی شأنه، وهو الخامس والعشرون من ذی الحجّه؛ وقیل هو یوم المُباهله أیضاً.

ویوم تزوّجه فاطمه علیها السلام، ویوم زفافها إلیه، وقد مرّ(1) فی باب زیاره فاطمه علیها السلام.

ویوم خلافته، وهو یوم وفاه النبیّ صلی الله علیه و آله.

ویوم بویع بالخلافه بعد قتل عثمان، وهو ثامن عشر ذی الحجّه، أو الخامس والعشرون منه.

ویوم نیروز الفرس، لما رُوی أنّه علیه السلام بویع بالخلافه فی ذلک الیوم.

إلی غیر ذلک من الأیّام الّتی لا یمکن إحصاؤها؛ إذ ما من یوم إلّاوقد ظهر له فیها فضیله وجلاله وکرامه(2).

ص:57


1- (1) - انظر البحار: 202/100.
2- (2) - البحار: 383/100.

ص:58

الباب السّادس: آداب زیارته علیه السلام

ما روی عن السجّاد علیه السلام

اشاره

(534)

1 - فرحه الغریّ:

ذکر حسن بن الحسین بن طحال المقدادی(1) أنّ زین العابدین علیه السلام ورد إلی الکوفه ودخل مسجدها، وبه أبوحمزه الثمالی - وکان من زهّاد أهل الکوفه ومشایخها - فصلّی رکعتین. قال أبوحمزه: فما سمعت أطیب من لهجته، فدنوت منه...

- إلی أن قال - فأکببت علی قدمیه أُقبّلهما(2) فرفع رأسی بیده وقال: لا یا أبا حمزه؛ إنّما یکون السجود للّٰه عزّوجلّ. قلت: یا ابن رسول اللّٰه، ما أقدمک إلینا؟ قال: ما رأیت، ولو علم الناس ما فیه من الفضل لأتوه ولو حبواً. هل لک أن تزور معی قبر جدّی علیّ بن أبی طالب علیه السلام؟ قلت: أجل. فسرت فی ظلّ ناقته یحدّثنی حتّی أتینا الغریّین - وهی بقعه بیضاء تلمع نوراً - فنزل عن ناقته، ومرّغ خدّیه علیها وقال: یا أبا حمزه، هذا قبر جدّی علیّ بن أبی طالب علیه السلام، ثمّ زاره بزیاره(3)...(4)

ص:59


1- (1) - بزیاده «رضی اللّٰه عنه» البحار.
2- (2) - «اُقبّلها» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
3- (3) - انظر ص 93 رقم 562.
4- (4) - الفرحه: 46؛ عنه البحار: 245/100 ح 31. تقدّمت قطعه منه فی ص 43 رقم 514.

(535)

2 - مستدرک الوسائل:

فی مزارٍ کبیر للشیخ الطبرسی صاحب الاحتجاج، أو للقطب الراوندی، أو لبعض من عاصرهما، بإسناده عن علیّ بن الحسین علیهما السلام قال: إذا أردت زیاره أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام فاغتسل غسلاً نظیفاً، والبس البیاض من الثیاب، وامش حافیاً - وعلیک السکینه والوقار - بالتکبیر والتهلیل والتمجید والتسبیح والتعظیم للّٰه تبارک وتعالی، والصلاه علی النبیّ وآله، وتقول إذا استقبلت القبر:(1)...

(536)

3 - فرحه الغریّ:

بإسناده عن جابر بن یزید الجُعفی، قال: قال أبو جعفر علیه السلام:

مضی أبی علیّ بن الحسین علیه السلام إلی قبر أمیرالمؤمنین علیه السلام بالمجاز - وهو من ناحیه الکوفه - فوقف علیه ثمّ بکی وقال: السَّلام(2)...

ما روی عن الصادق علیه السلام

اشاره

(537)

4 - التّهذیب:

بإسناده عن صالح بن سعید القمّاط، عن یونس بن ظبیان قال: أتیت

ص:60


1- (1) - المستدرک: 221/10 ح 3. وفی ص 160 من نسخه مخطوطه من مزار قدیم موجوده عندنا مثله؛ ولعلّها من نسخ المزار المذکور فی المستدرک.
2- (2) - الفرحه: 40. وفی ص 43 ضمن حدیث، ومصباح المتهجّد: 738، والمزار الکبیر: 385 (ط: 282)، والنسخه القدیمه: 179 نحوه. وفی البحار: 268/100 ح 11 عن الفرحه. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 90 رقم 560 عن الفرحه بروایه اخری مع اختلاف یسیر.

أبا عبداللّٰه علیه السلام حیث قدم الحیره - وذکر حدیثاً حدّثناه، إلّاأنّه (یقول: - إنّه)(1) سار معه حتّی انتهی(2) إلی المکان الّذی أراد، فقال: یا یونس اقرن(3) دابّتک. فقرنت بینهما. ثمّ رفع یده(4) (فدعا دعاءً خفیّاً لا أفهمه، ثمّ استفتح الصلاه، فقرأ فیها سورتین خفیفتین یجهر فیهما، وفعلتُ کما فعل)(5). ثمّ دعا علیه السلام ففهمته وعلمته(6). فقال: یا یونس، أتدری أیّ مکان هذا؟ فقلت: جعلت فداک، لا واللّٰه، ولکنّی أعلم أنّی فی الصحراء. فقال: هذا قبر أمیرالمؤمنین علیه السلام، یلتقی هو ورسول اللّٰه صلّی اللّٰه علیهما یوم(7) القیامه.

الدّعاء(8):

اللّٰهُمَّ لا بُدَّ مِنْ أمرِکَ، وَلا بُدَّ مِنْ قَدَرِکَ، وَلا بُدَّ مِنْ قَضائِکَ، وَلا حَولَ وَلا قُوَّهَ إلّابِکَ.

اللّٰهُمَّ فَما(9) قَضَیتَ علَینا مِنْ قَضاءٍ، أَو(10) قَدَرتَ علَینا مِنْ قَدَرٍ، فأَعطِنا

ص:61


1- (1) - لیس فی الفرحه، والبحار. «قال» الوسائل.
2- (2) - «أتینا» الفرحه، والبحار.
3- (3) - قرن الشخص للسائل: إذا جمع له بعیرین فی قَرَن - بفتحتین - وهو الحبل «مجمع البحرین: 497/3».
4- (4) - «یدیه» الوسائل.
5- (5) - لیس فی الوسائل.
6- (6) - «وعلّمنیه» الفرحه، والبحار.
7- (7) - «إلی یوم» البحار. قال المجلسی رحمه الله بعد أن أشار إلی ما فی التهذیب: فالمعنی أنّه وإن فرّق بین قبریهما لکنّهما فی القیامه لایفترقان. وذکر أنّ ما فی البحار أظهر، والمعنی: أنّهما وإن افترقا ظاهراً لکنّهما لیسا بمفترقین، بل یلتقیان فی البرزخ إلی یوم القیامه بأرواحهما، ثمّ فی القیامه یلتقیان بأجسادهما.
8- (8) - فی مزار الشهید: کلّما صلّیت - فرضاً کانت أو نفلاً - مدّه مقامک بمشهد أمیرالمؤمنین علیه السلام ادعُ بهذا الدعاء.
9- (9) - «کما» مزار الشهید، «کلّما» بعض نسخ المصباح، «فکما» الفرحه.
10- (10) - «و» الفرحه، والبحار، وبعض نسخ المصباح.

مَعَهُ صَبْراً یَقهَرُهُ وَیَدفَعُهُ (1). وَاجعَلْهُ لَنا صاعِداً فی رِضوانِکَ یُنْمِی فی حَسَناتِنا وتَفضیلِنا(2) وسُؤْدَدِنا وَشرَفِنا ومَجدِنا ونَعمائِنا(3) وَکرامَتِنا(4) فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ، وَلا تَنقُصْ مِنْ حَسَناتِنا.

اللّٰهُمَّ وَما أعطَیتَنا مِنْ عَطاءٍ، أو فضَّلتَنا بِهِ مِنْ فَضیلَهٍ، أو أکرَمتَنا بِهِ مِنْ کرامَهٍ، فَأعطِنا معَهُ شُکراً یَقهَرُهُ وَیَدفَعُهُ (5). وَاجعَلْهُ لَنا صاعِداً فی(6) رِضوانِکَ وَحَسناتِنا(7) وَسؤدَدِنا وشَرَفِنا(8) ونَعمائِکَ وَکرامَتِکَ فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ.

وَلا تَجعَلْهُ لَنا أشَراً، وَلا بَطَراً، وَلا فِتنَهً، (وَلا مَقْتاً،)(9) وَلا عَذاباً، وَلا خِزْیاً فی الدُّنیا (وَلا فی الآخِرَهِ)(10).

اللّٰهُمَّ إنّٰا نَعوذُ بِکَ مِنْ عَثرَهِ اللِّسانِ، وَسُوءِ المَقامِ (11) ، وَخِفَّهِ المِیزانِ.

اللّٰهُمَّ (12) لَقِّنا حسَناتِنا فی المَماتِ، وَلا تُرِنا أعمالَنا علَینا(13) حسَراتٍ، وَلا تُخزِنا عِندَ قَضائِکَ، وَلا تَفضَحْنا بِسَیِّئاتِنا یَومَ نَلقاکَ، وَاجعَلْ قُلوبَنا تَذکُرُکَ

ص:62


1- (1) - «ویدمغه» بقیّه المصادر.
2- (2) - لیس فی المصباح، ومزار الشهید.
3- (3) - «ونعمائک» الفرحه. والنعماء: النعم الباطنه «مجمع البحرین: 377/4».
4- (4) - «وکرامتک» الفرحه، والبحار؛ «وکراماتنا» مصباح الزائر، ومزار الشهید.
5- (5) - «یدمغه» بقیّه المصادر.
6- (6) - «إلی» مزار الشهید.
7- (7) - «وفی حسناتنا» المصباح، ومزار الشهید.
8- (8) - «وشرفک» المصباح.
9- (9) - لیس فی الفرحه، ومزار الشهید.
10- (10) - «والآخره» بقیّه المصادر.
11- (11) - «المقال» مزار الشهید.
12- (12) - بزیاده «صلّ علی محمّد وآل محمّد و» المصباح، ومزار الشهید.
13- (13) - لیس فی مزار الشهید، وبعض نسخ المصباح.

وَلا تَنساکَ، وَتَخشاکَ کأنَّها تَراکَ حتّی(1) تَلقاکَ (2) ، وَبَدِّلْ سَیِّئاتِنا حَسَناتٍ، وَاجعَلْ (3) حسَناتِنا درَجاتٍ، وَاجعَلْ درَجاتِنا غُرُفاتٍ (4) ، وَاجعَلْ غُرُفاتِنا عالِیاتٍ.

اللّٰهُمَّ وَأوسِعْ لِفَقیرِنا(5) مِنْ سعَتِکَ (6) ما قَضَیتَ علیٰ نَفسِکَ، وَالهُدیٰ (7) ما أبقَیتَنا، (والکَرامَهَ ما أحیَیتَنا،)(8) والکَرامَهَ إذا تَوَفَّیتَنا(9) ، وَالحِفْظَ فِیما یَبقیٰ (10) مِنْ عُمرِنا، وَالبَرَکَهَ فیما رزَقتَنا، وَالعَونَ علیٰ ما حمَّلْتَنا، وَالثَّباتَ علیٰ ما طوّقتَنا، وَلا تُؤاخِذْنا بِظُلمِنا، وَلا تُعاقِبْنا(11) بِجَهلِنا، وَلا تَستَدرِجْنا بِخَطِیئَتِنا(12) ، وَاجعَلْ أحسَنَ ما نَقولُ ثابِتاً فی قُلوبِنا، وَاجعَلْنا عُظَماءَ عِندَکَ، (أذِلَّهً فی أنفُسِنا)(13) ، وَانْفَعْنا بِما علَّمتَنا، وزِدنا عِلماً نافِعاً.

(اللّٰهُمَّ إنِّی أعوذُ بِکَ)(14) مِنْ قَلبٍ لا یَخشَعُ، وَعَینٍ (15) لا تَدمَعُ، وَصلاهٍ (16) لا تُقبَلُ (17). أجِرْنا مِنْ سُوءِ الفِتَنِ یا وَلِیَّ الدُّنیا وَالآخِرَهِ (18).

ص:63


1- (1) - «حین» المصدر، والفرحه؛ وما أثبتناه من المصباح، ومزار الشهید، وملاذ الأخیار: 91/9 عن الفرحه وبعض نسخ التهذیب، والبحار.
2- (2) - بزیاده «وصلّ علی محمّد وآل محمّد و» المصباح، ومزار الشهید.
3- (3) - «و» الفرحه.
4- (4) - الغرفات: منازل فی الجنّه رفیعه، من فوقها منازل رفیعه «مجمع البحرین: 305/4».
5- (5) - «لفقرنا» مزار الشهید، والبحار.
6- (6) - «سعه» بقیّه المصادر.
7- (7) - «وأنلنا الهدی» الفرحه، «اللّهمّ صلّ علی محمّد وآل محمّد ومُنّ علینا بالهدی» المصباح، ومزار الشهید، والبحار.
8- (8) - لیس فی الفرحه، ومزار الشهید، والبحار.
9- (9) - «توفّیتنا به» البحار.
10- (10) - «بقی» المصباح، والفرحه، والبحار؛ «تبقی» مزار الشهید.
11- (11) - «ولا تقایسنا» المصباح، ومزار الشهید وفیه نسخه کما فی المتن.
12- (12) - «بخطایانا» المصباح، ومزار الشهید.
13- (13) - «وفی أنفسنا أذلّه» المصباح، ومزار الشهید.
14- (14) - «وأعذنا» الفرحه، «أعوذ بک» بقیّه المصادر.
15- (15) - «ومن عین» الفرحه، والبحار، ونسخه فی مزار الشهید.
16- (16) - «ومن صلاه» المصباح، ومزار الشهید.
17- (17) - «لا ترفع» مزار الشهید.
18- (18) - التهذیب: 35/6 ح 18؛ عنه الوسائل: 378/14 - أبواب المزار - ب 23 ح 7 إلی قوله «یوم القیامه». وفی فرحه الغریّ: 66 بطریقین باختلاف فی ألفاظه. وورد الدعاء فی مصباح الزائر: 190 (ط: 128)، ومزار الشهید: 52 من غیر إسناد. وفی البحار: 269/100 ح 12 عن الفرحه.

(538)

5 - المزار الکبیر:

زیاره اخری لأمیرالمؤمنین صلوات اللّٰه علیه، زار بها الصادق(1) جعفر بن محمّد علیه السلام وعلّمها محمّد بن مُسلم الثقفی، قال: إذا أتیت مشهد أمیرالمؤمنین علیه السلام فاغتسل (غُسل الزیاره)(2) ، والبس أنظف ثیابک، وشُمّ شیئاً من الطیب، وامش(3) - وعلیک السکینه والوقار - فإذا وصلت إلی باب السلام فاستقبل القبله، وکبّر اللّٰه تعالی ثلاثین مرّه، وقُل:(4)...

(539)

6 - ومنه:

نقلاً عن کتاب الأنوار، بإسناده عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: إذا أردت الزیاره لأمیرالمؤمنین علیه السلام، فاغتسل حیث تیسّر لک، وقُل حین تعزم:

اللّٰهُمَّ اجْعَلْ سَعیِی مَشکوراً، وَذَنبی مَغفوراً، وَعَمَلی مَقبولاً، واغسلْنی مِنَ الخَطایا وَالذُّنوبِ، وَطَهِّرْ قَلبی مِنْ کُلِّ آفَهٍ، وَزَکِّ عَمَلی، وَتَقَبَّلْ سَعیِی، وَاجْعَلْ ما عِندَکَ خَیراً لِی.

اللّٰهُمَّ اجْعَلْنی مِنَ التَّوّابِینَ، وَاجْعَلْنِی مِنَ المُتَطَهِّرِینَ، وَالحَمدُ للّٰهِ ِ رَبِّ العالَمینَ.

ثمّ امش - وعلیک السکینه والوقار - حتّی تأتی باب الحرم، فقُم علی الباب وقُل:(5)...

ص:64


1- (1) - وفی هامشه: زار بها الصادق علیه السلام فی سابع عشر ربیع الأوّل عند طلوع الشمس، وفی هذا الیوم وُلد النبیّ صلی الله علیه و آله.
2- (2) - «للزیاره» مزار الشهید.
3- (3) - لیس فی مزار الشهید، والبحار.
4- (4) - المزار الکبیر: 264 (ط: 205)؛ عنه فرحه الغریّ: 93. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 211 رقم 587.
5- (5) - المزار الکبیر: 293 (ط: 225)؛ عنه البحار: 334/100 ح 32. وسیأتی فی ص 102 رقم 564 مع ذکر الزیاره.

(540)

7 - فرحه الغریّ:

بإسناده عن صفوان بن مهران الجمّال، قال: حملت جعفر بن محمّد بن علیّ علیهم السلام، فلمّا انتهیت إلی النجف قال: یا صفوان، تیاسر حتّی تجوز الحِیره فتأتی القائم. قال:

فبلغت الموضع الّذی وصف لی، فنزل فتوضّأ، ثمّ تقدّم هو وعبداللّٰه بن الحسن فصلّیا عند قبرٍ، فلمّا قضیا صلاتهما قلت: جعلت فداک، أیّ موضع هذا [القبر](1) ؟ قال: هذا [قبر علی بن أبی طالب علیه السلام، وهو](2) القبر الّذی یأتیه الناس هناک(3).

(541)

8 - کامل الزّیارات:

بإسناده عن یونس بن ظبیان قال: کنت عند أبی عبداللّٰه علیه السلام بالحِیره أیّام مقدمه علی أبی جعفر(4) فی لیله صحیانه مقمره. قال: فنظر إلی السماء فقال:

یا یونس، أماتری هذه الکواکب ما أحسنها، أما إنّها أمان لأهل السماء، ونحن أمان لأهل الأرض.

ثمّ قال: یا یونس، فمُر بإسراج البغل والحمار... فلمّا انتهینا إلی الذکوات الحمر قال علیه السلام: هو المکان. قلت: نعم. فتیامن ثمّ قصد إلی موضع فیه ماء وعین، فتوضّأ ثمّ دنا من أکَمَه(5) فصلّی عندها، ثمّ مال علیها وبکی، ثمّ مال إلی أکَمَه دونها ففعل مثل ذلک، ثمّ قال علیه السلام: یا یونس، افعل مثل ما فعلت. ففعلت ذلک، فلمّا تفرّغت قال لی: یا یونس، تعرف هذا المکان؟ فقلت: لا. فقال: الموضع الّذی صلّیت عنده أوّلاً

ص:65


1- (1) - من البحار.
2- (2) - من البحار.
3- (3) - فرحه الغریّ: 56؛ عنه البحار: 246/100 ح 33. وانظر ما سیأتی فی ص 279 رقم 601 عن الفقیه.
4- (4) - یعنی أبا جعفر المنصور العباسی.
5- (5) - الأکمه - کقصبه -: تلّ صغیر «مجمع البحرین: 86/1».

هو قبر أمیرالمؤمنین علیه السلام، والأکمه الاُخری رأس الحسین بن علیّ بن أبی طالب علیهما السلام(1)...

(542)

9 - فرحه الغریّ:

بإسناده عن صفوان الجمّال قال: قال جعفر بن محمّد علیه السلام عند ما سأله عن قبر أمیرالمؤمنین علیه السلام، وهو بمکّه - وذکر الحدیث بطوله - إلی أن قال: حتّی انتهینا إلی قبر أمیرالمؤمنین علیه السلام أنا وجعفر بن محمّد علیه السلام، فنزل جعفر بن محمّد علیه السلام فحفر(2) حفیره، فأخرج سکّه حدید(3) علامه له، ثمّ أخذ سَطیحه(4) له وتهیّأ للصلاه، وصلّی أربع رکعات، ثمّ قال: [قم](5) یا صفوان فافعل ما فعلت، واعلم أنّ هذا قبر [جدّی](6) أمیرالمؤمنین علیه السلام(7)...

وروی أیضاً بإسناده عن یونس بن ظبیان، عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: إذا أردت زیاره قبر أمیرالمؤمنین علیه السلام فتوضّأ واغتسل، وامش علی هِینتک وقل:

الْحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذِی أکرَمَنی(8)...

(543)

10 - ومنه:

بإسناده عن مُعلّی بن خنیس قال: کنت مع أبی عبداللّٰه علیه السلام بالحیره... فرکبت البغل ورکب الحمار فقال لی: أمامک. فجئنا حتّی صرنا إلی الغریّین فقال لی: هما هما، قلت: نعم. قال: خُذ یسره. قال: فمضینا حتّی انتهینا إلی موضع فقال لی: انزل، ونزل وقال لی: هذا قبر أمیرالمؤمنین علیه السلام. فصلّی وصلّیت(9).

ص:66


1- (1) - الکامل: 36 ب 9 ح 10؛ عنه البحار: 243/100 ح 26.
2- (2) - «فاحتفر» البحار.
3- (3) - «حدیده» البحار.
4- (4) - السَّطیحه: وهی من أوانی المیاه «النهایه: 365/2».
5- (5) - من البحار.
6- (6) - من البحار.
7- (7) - الفرحه: 68؛ عنه البحار: 249/100 ح 41.
8- (8) - الفرحه: 79. وسیأتی کاملاً مع تخریجاته فی ص 93 رقم 563.
9- (9) - الفرحه: 61؛ عنه البحار: 248/100 ح 38.

(544)

11 - کامل الزّیارات:

بإسناده عن أبان بن تغلب قال: کنت مع أبی عبداللّٰه علیه السلام فمرّ بظهر الکوفه(1) ، فنزل وصلّی رکعتین، ثمّ تقدّم قلیلاً(2) فصلّی رکعتین، ثمّ سار قلیلاً فنزل(3) فصلّی رکعتین، ثمّ قال: هذا موضع قبر أمیرالمؤمنین علیه السلام. قلت: جعلت فداک، فما الموضعین اللّذین صلّیت فیهما؟ قال: موضع رأس الحسین علیه السلام، وموضع منبر القائم علیه السلام(4).

(545)

12 - المزار الکبیر:

بإسناده عن صفوان الجمّال قال: لمّا وافیت مع جعفر الصادق علیه السلام الکوفه، نُرید(5) أبا جعفر المنصور قال لی: یا صفوان، أنخ الراحله فهذا حرم(6) جدّی أمیرالمؤمنین علیه السلام. فأنختها، ونزل(7) فاغتسل وغیّر ثوبه وتحفّی، وقال لی: افعل مثل ما

ص:67


1- (1) - «قبر» البحار.
2- (2) - بزیاده «فنزل» نسخه م.
3- (3) - لیس فی الفرحه.
4- (4) - الکامل: 34 ب 9 ح 5. وفی فرحه الغری: 57 مثله؛ عنهما البحار: 241/100 ح 20. وفی الفرحه: 57، وص 58 نحوه.
5- (5) - «یرید» الفرحه، والبحار.
6- (6) - «قبر» الفرحه، والوسائل، والبحار.
7- (7) - «ثمّ نزل» الفرحه، والوسائل، والبحار.

أفعل(1). ثمّ أخذ نحو الذکوات(2) وقال لی: قصّر خُطاک، وألق ذقنک [إلی](3) الأرض...(4) ثمّ مشی ومشیت معه، وعلینا السکینه والوقار، نُسبّح ونُقدّس ونُهلّل، إلی أن بلغنا الذکوات، فوقف علیه السلام ونظر یمنه ویسره، وخطّ بعُکّازته(5) فقال لی: اطلب(6). فطلبت فإذا أثر القبر (فی الخطّ)(7). ثمّ أرسل دموعه علی خدّه(8) وقال: إنّا للّٰه وإنّا إلیه راجعون، ثمّ قال:(9)...

(546)

13 - مزار الشهید:

روی عن صفوان أنّه قال: سألت الصادق علیه السلام کیف نزور(10) أمیرالمؤمنین علیه السلام؟ فقال: یا صفوان، إذا أردت ذلک فاغتسل، والبس ثوبین طاهرین(11) ، ونل شیئاً من الطّیب - وإن لم تنل أجزاک - فإذا خرجت من منزلک فقُل:

اللّٰهُمَّ إنِّی خرَجْتُ (12) مِنْ مَنزِلی أبغِی فَضلَکَ، وَأزورُ وَصِیَّ نَبِیِّکَ صَلَواتُکَ علَیهِما، اللّٰهُمَّ فَیَسِّرْ لی ذٰلکَ وَسَبِّبِ المَزارَ لَهُ، وَاخْلُفْنی فی عاقِبَتی وحُزانَتی (13) بأحسَنِ الخِلافَهِ یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

وسِر - وأنت تحمد اللّٰه وتُسبّحه وتُهلّله - فإذا بلغت الخندق(14) فقف عنده وقُل:

اللّٰه ُ أکبَرُ، اللّٰهُ أکبَرُ أهلُ الکِبرِیاءِ(15) (والعَظَمَهِ، اللّٰهُ أکبَرُ أهلُ التَّکبیرِ

ص:68


1- (1) - «افعل ما أفعله» الفرحه، والبحار؛ «افعل کما أفعل» الوسائل.
2- (2) - «الذکوه» البحار.
3- (3) - من الفرحه، والوسائل
4- (4) - انظر ص 47 رقم 522.
5- (5) - العُکّازه: عَصاً فی أسفلها زُجّ یتوکّأُ علیها الرّجلُ «لسان العرب: 380/5».
6- (6) - «اطلبه» الفرحه.
7- (7) - لیس فی الفرحه، والبحار.
8- (8) - «خدّیه» الفرحه.
9- (9) - المزار الکبیر: 317 (ط: 240)؛ عنه فرحه الغریّ: 94. وفی الوسائل: 392/14 - أبواب المزار - ب 29 ح 7 إلی قوله: «فوقف علیه السلام»، والبحار: 279/100 ح 15 عن الفرحه. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 115 رقم 565.
10- (10) - «تزور» المصدر؛ وما أثبتناه من الفرحه، والوسائل، والمستدرک.
11- (11) - بزیاده «غسیلین جدیدین» الفرحه، «غسیلین أو جدیدین» الوسائل.
12- (12) - «توجّهت» المصباح.
13- (13) - الحُزانه: عیال الرجل الّذی یتحزّن لهم «مجمع البحرین: 503/1».
14- (14) - الخندق: نهر الکوفه «مجمع البحرین: 705/1».
15- (15) - بزیاده «والمجد» البحار.

وَالتَّقدیسِ وَالتَّسبِیحِ)(1) وَالمَجدِ وَالآلاءِ، (لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وَاللّٰهُ أکبَرُ عِمادی، علَیهِ تَوَکَّلْتُ جَلَّتْ عظَمَتُهُ علَیهِ مُتَّکَلی، واللّٰهُ أکبَرُ)(2) وَإلَیهِ أُنیبُ، (اللّٰهُ أکبَرُ وَإلَیهِ أتوبُ)(3).

اللّٰهُمَّ أنتَ وَلِیُّ نِعمَتی، وَالقادِرُ علیٰ طَلِبَتی، تَعلَمُ حاجَتی وما تُضمِرُ (4) هَواجِسُ (5) القُلوبِ (6) وخَواطِرُ النُّفُّوسِ؛ فأسْأَلُکَ بِمُحمَّدٍ المُصطَفیٰ، الَّذی قَطَعْتَ بِهِ حُجَجَ المُحتَجِّینَ، وعُذرَ المُعتَذِرِینَ، وجَعَلْتَهُ رَحمَهً لِلعالَمینَ، أنْ لا تَحرِمَنی زِیارَهَ وَلِیِّکَ وَأخِی نَبِیِّکَ أمیرِ المؤمِنینَ وقَصْدَهُ، وتَجْعَلَنی مِنْ وَفدِهِ الصّالِحینَ، وشیعَتِهِ المُتَّقینَ، بِرَحمَتِکَ یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

فإذا تراءت لک القبّه الشّریفه فقُل:

الحَمْدُ للّٰهِ ِ علیٰ ما اختَصَّنی [بِهِ] (7) مِنْ طِیبِ المَولِدِ، وَاستَخلَصَنِی إکراماً بِهِ مِنْ مُوالاهِ الأبرارِ، السَّفَرَهِ الأطهارِ، وَالخِیَرَهِ الأعلامِ.

اللّٰهُمَّ فَتَقَبَّلْ سَعْیِی إلَیکَ، وتَضَرُّعی بَینَ یَدَیکَ، وَاغْفِرْ لِیَ الذُّنوبَ الَّتی لٰاتَخفیٰ علَیکَ، إنَّکَ (أنتَ اللّٰهُ)(8) المَلِکُ الغَفّارُ.

فإذا نزلت الثُّوَیّه - وهی الآن تلّ بقرب الحنّانه(9) عن یسار الطّریق لمن یقصد

ص:69


1- (1) - لیس فی المصباح.
2- (2) - بدل ما بین القوسین: «اللّٰه أکبر ممّا أخاف وأحذر، اللّٰه أکبر عمادی وعلیه أتوکّل، اللّٰه أکبر رجائی» البحار.
3- (3) - لیس فی البحار.
4- (4) - «وما یتوهّمه» بعض نسخ المصباح؛ وفی البعض الآخر: «وما تتوهّمه».
5- (5) - ما یهجس فی الضمائر: أی ما یخطر بها «النهایه: 247/5».
6- (6) - «الصدور» المصباح، والبحار.
7- (7) - من المصباح، والبحار.
8- (8) - لیس فی المصباح.
9- (9) - «الجبّانه» المصباح، وکذا ما بعدها. والحنّانه، موضع قرب النجف «مجمع البحرین: 591/1».

من الکوفه إلی المشهد - فصلّ عندها رکعتین؛ لما(1) روی أنَّ جماعه من خواصّ مولانا أمیرالمؤمنین علیه السلام دُفنوا هناک(2) ، وقل ما تقوله عند رؤیه(3) القبّه الشریفه(4).

فإذا بلغت العلَم وهی الحنّانه، (فصلّ (5) رکعتین - فقد روی محمّد بن أبی عمیر، عن المفضّل بن عمر قال: جاز الصّادق علیه السلام بالقائم المائل فی طریق الغریّ فصلّی رکعتین. فقیل له: ما هذه الصّلاه؟ فقال: هذا موضع رأس جدّی الحسین بن علیّ علیهما السلام، وضعوه هاهنا لمّا توجّهوا من کربلاء، ثمّ حملوا(6) إلی عبیداللّٰه بن زیاد لعنه اللّٰه علیه -)(7) ، فقُل هناک(8):

اللّٰهُمَّ إنّکَ تَریٰ مَکانی، وتَسمَعُ کَلامی، وَلا یَخفیٰ علَیکَ شَیْ ءٌ مِنْ أمری؛ وَکَیفَ یَخفیٰ علَیکَ ما أنتَ مُکَوِّنُهُ وَبارِؤهُ، وقَدْ جِئتُکَ مُستَشفِعاً بِنَبِیِّکَ (نَبِیِّ الرَّحمَهِ)(9) ، وَمُتَوَسِّلاً بِوَصِیِّ رَسولِکَ، فأسألُکَ بِهِما ثَباتَ القَدَمِ وَالهُدیٰ وَالمَغفِرَهَ فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ.

فإذا بلغت إلی باب الحصن فقل:

الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی هَدانا لِهٰذا، وَما کُنّا لِنَهتَدِیَ لَولا أنْ هَدانا اللّٰهُ. الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی سَیَّرَنی فی بِلادِهِ، وَحَمَلَنِی علیٰ دَوابِّهِ، وَطویٰ لی البَعیدَ، وصَرَفَ عَنِّی المَحذورَ، ودَفَعَ عَنِّی المَکروهَ، حَتّیٰ أقدَمَنی (إلیٰ أخی)(10) رَسولِهِ صلی الله علیه و آله.

ص:70


1- (1) - «کما» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
2- (2) - من قوله «لما روی» إلی هنا لیس فی المصباح.
3- (3) - لیس فی المصباح.
4- (4) - قد تقدّم ذکره قبل أسطر.
5- (5) - «فصلّ هناک» البحار.
6- (6) - «حملوه» البحار.
7- (7) - ما بین القوسین لیس فی المصباح.
8- (8) و 8 - لیس فی المصباح.
9- (9)
10- (10) - «حرم أخی» المصباح، «أخا» البحار.

ثمّ ادخل وقُل:

الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذِی أَدخَلنِی هذِهِ البُقعَهَ المُبارَکَه، الَّتِی بارَکَ اللّٰهُ (1) فِیها وَاخْتارَها لِوَصِیِّ نَبِیِّه، اللّٰهُمَّ فَاجْعَلْها شاهِدَهً لِی.

فإذا بلغت إلی الباب [الأوَّل](2) فقل:

اللّٰهُمَّ لِبابِکَ قَرَعتُ (3) ، وبِفِنائِکَ نَزَلتُ، وبِحَبلِکَ اعتَصَمتُ، وَلِرَحمَتِکَ (4) تَعَرَّضتُ، وَبِوَلِیِّکَ - صَلَواتُکَ علَیهِ - تَوَسَّلتُ، فَاجْعَلْها زِیارَهً مَقبولَهً، ودُعاءً مُستَجاباً.

فإذا بلغت إلی [باب](5) الصحن فقُل:

اللّٰهُمَّ إنَّ هٰذا الحَرَمَ حَرَمُکَ، وَالمَقامَ مَقامُکَ، وَأنا أدخُلُ إلَیهِ أُناجِیکَ بما أنتَ أعلَمُ بِهِ مِنِّی، وَمِنْ سِرِّی وَنَجْوایَ.

الحَمدُ للّٰهِ ِ الحَنّانِ المَنّانِ المُتَطَوِّلِ، الَّذی مِنْ تَطَوُّلِهِ سَهَّلَ لی زِیارَهَ مَولایَ بإحسانِهِ، وَلَمْ یَجْعَلْنی عَنْ زیارَتِهِ مَمنوعاً، وَلا عَنْ وِلایَتِهِ مَدفوعاً؛ بَلْ تَطَوَّلَ وَمَنَحَ.

اللّٰهُمَّ کما مَنَنْتَ عَلَیَّ بِمَعرِفَتِهِ فَاجْعَلْنی مِنْ شیعَتِهِ، وَأدخِلْنی الجَنَّهَ بِشَفاعَتِهِ، یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

ثمّ ادخل إلی الصّحن وقل:

الحَمْدُ للّٰهِ ِ الَّذی أکرَمَنی بِمَعرِفَتِهِ، وَمَعرِفَهِ رَسولِهِ، ومَنْ فَرَضَ عَلَیَّ طاعَتَهُ، رَحمَهً مِنْهُ لِی وتَطَوُّلاً مِنهُ عَلَیَّ؛ وَمَنَّ علَیّ بِالإیمانِ. الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی أدخَلَنی حَرَمَ أخی رَسولِهِ، وَأرانِیهِ فی عافِیَهٍ. الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی جَعَلَنی

ص:71


1- (1) - لفظ الجلاله لیس فی المصباح.
2- (2) - من المصباح، والبحار.
3- (3) - «وقفت» البحار.
4- (4) - «وبرحمتک» البحار.
5- (5) - من المصباح، والبحار.

مِنْ زُوّارِ قَبرِ أخی(1) رَسولِهِ.

أشهَدُ أنْ لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وَحدَهُ لا شَریکَ لَهُ، وَأشهَدُ أنَّ مُحمَّداً عَبدُهُ وَرسولُهُ، جاءَ بِالحَقِّ مِنْ عِندِ اللّٰهِ، وَأشهَدُ أنَّ علِیّاً عَبدُ اللّٰهِ وَأخو رَسولِ اللّٰهِ.

اللّٰهُ أکبَرُ، اللّٰهُ أکبَرُ، اللّٰهُ أکبَرُ، لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ، وَاللّٰهُ أکبَرُ.

وَالحَمدُ للّٰهِ ِ علیٰ هِدایَتِهِ وتَوفِیقِهِ لِما دَعانا(2) إلَیهِ مِنْ سَبیلِهِ.

اللّٰهُمَّ إنَّکَ أفضَلُ مَقصودٍ، وَأکرَمُ مَأتِیٍّ؛ وقَدْ أتَیتُکَ مُتَقَرِّباً إلَیکَ بِنَبِیِّکَ نَبِیِّ الرَّحمَهِ، وَبأَخِیهِ أمیرِ المُؤمِنینَ علِیِّ بنِ أبی طالب علیهما السلام، فَصَلِّ علیٰ مُحمَّدٍ وَآلِ مُحمَّدٍ، وَلا تُخَیِّبْ سَعْیِی، وَانْظُرْ إلَیَّ نَظرَهً رَحیمَهً تُنعِشُنی بِها، وَاجْعَلْنی عِندَکَ وَجیهاً فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ وَمِنَ المُقَرَّبِینَ.

ثمّ امش حتّی تقف علی الباب فی الصّحن وقُل:

السَّلامُ علیٰ رَسولِ اللّٰهِ، أمینِ اللّٰهِ علیٰ وَحیِهِ وَعزائِمِ أمرِهِ، الخاتِمِ لِما سَبَقَ، وَالفاتِحِ لِما استُقبِلَ، وَالمُهَیمِنِ علیٰ ذلکَ کُلِّهِ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

السَّلامُ علیٰ صاحبِ السَّکینَهِ، السَّلامُ علی المَدفونِ بِالمَدِینَهِ، السَّلامُ علی المَنصورِالمُؤَیَّدِ، السَّلامُ علیٰ أبی القاسِمِ مُحمَّدِبنِ عبدِاللّٰهِ، و رَحمَهُ اللّٰهِ و بَرَکاتُهُ.

ثمّ ادخل، وقدّم رجلک الیمنی قبل الیُسری، وقف علی باب القبّه وقل:.. (3)

ص:72


1- (1) - «وصیّ» المصباح، والبحار، ونسخه فی المصدر.
2- (2) - «دعا» المصباح، والبحار.
3- (3) - مزار الشهید: 29-37. وفی مصباح الزائر: 174-180 (ط: 118-122) من غیر إسناد من قوله: «اللّهمّ إنی خرجت» مثله؛ عنهما البحار: 281/100 صدر ح 18، وعن الشیخ المفید - موجود فی نسخه المکتبه الرضویّه رقم 3289 ص 24-29. وفی فرحه الغریّ: 93 صدره؛ عنه الوسائل: 391/14 - أبواب المزار - ب 29 ح 4. وفی المستدرک: 221/10 ح 1 عن مزار المفید صدره. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 128 رقم 568.

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(547)

14 - مصباح الزّائر:

- ذکر ورود شریعه الکوفه وقال: - فإذا وصلت هناک فاقصد الغسل (فی الشریعه المقدّسه)(1) ، وهی شریعه أمیرالمؤمنین صلوات اللّٰه علیه، وإلّا ففی غیرها، وتلک أفضل؛ ونیّه هذا الغسل مندوب قُربه إلی اللّٰه، وتقول عند غُسلک:

بِسمِ اللّٰهِ وَبِاللّٰهِ، اللّٰهُمَّ اجعَلْهُ نوراً وَطَهوراً، وَحِرْزاً وأمْناً من کلِّ خَوفٍ، وشِفاءً مِنْ کُلِّ داءٍ.

اللّٰهُمَّ طَهِّرْنی وَطَهِّرْ قَلبِی، وَاشرَحْ لی صَدْری، وَأَجرِ مَحَبَّتَکَ وَذِکرَکَ علیٰ لِسانی.

الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی جَعَلَ الماءَ طَهوراً.

اللّٰهُمَّ اجعَلْنی عَبداً شَکوراً، وَلِآلائِکَ ذَکوراً.

اللّٰهُمَّ أحْیِ قَلبِی بِالإیمانِ، وَطَهِّرْنی مِنَ الذُّنوبِ، وَاقْضِ لی بالحُسنیٰ (2) ، وَافْتَحْ لی بِالخَیراتِ مِنْ عِندِکَ، یا سَمیعَ الدُّعاءِ، وَصلَّی اللّٰهُ علیٰ سَیِّدِنا (3) مُحمَّدٍ وَآلِهِ (4) کَثیراً.

ویقول أیضاً - وهو یغتسل -:

بِسمِ اللّٰهِ وَبِاللّٰهِ، وَفی سَبیلِ اللّٰهِ، وَعلیٰ مِلَّهِ رَسولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علیٰ مُحمَّدٍ وَآلِ مُحمَّدٍ، وَطَهِّرْ قَلبِی، وَزَکِّ عَمَلی، ونَوِّرْ

ص:73


1- (1) - «فیها» البحار.
2- (2) - «الحسنی» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النّسخ، والبحار.
3- (3) - لیس فی البحار.
4- (4) - من بقیّه النسخ، والبحار.

بَصَری، وَاجْعَلْ غُسلی هٰذا طَهوراً وحِرْزاً وشِفاءً مِنْ کُلِّ داءٍ وسُقْمٍ وَآفَهٍ وعاهَهٍ، وَمِنْ شَرِّ ما أُحاذِرُ(1) ، إنَّکَ علیٰ کُلِّ شَیْ ءٍ قَدیرٌ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علیٰ مُحمَّدٍ وَآلِ مُحمَّدٍ، وَاغْسِلْنی مِنَ الذُّنوبِ کُلِّها، وَالآثامِ وَالخَطایا، وَطَهِّرْ جِسْمی وَقَلْبی مِنْ کُلِّ آفَهٍ تَمحَقُ بِها دِینی، وَاجعَلْ عَمَلی خالِصاً لِوَجهِکَ، یا أرحَمَ الرّاحِمِینَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علیٰ مُحمَّدٍ وَآلِ مُحمَّدٍ، وَاجْعَلْهُ لِی(2) شاهِداً یَومَ حاجَتی وفَقرْی وفاقَتی، إنَّکَ علیٰ کُلِّ شَیْ ءٍ قَدیرٌ.

واقرأ «إنّا أنزلناه فی لیله القدر».

فإذا فرغت من الغُسل، فالبس أطهر ثیابک وقُل:

اللّٰهُمَّ ألبِسْنی التَّقویٰ، وَاغْفِرْ لی وَارْحَمْنی فی الآخِرَهِ وَالأُولیٰ.

الحَمْدُ للّٰهِ ِ علیٰ ما هَدانا، وَلَهُ الشُّکرُ علیٰ ما أوْلانا(3).

(548)

15 - المزار الکبیر:

تغتسل أوّلاً للزیاره - مندوباً - وتقصد إلی مشهده علیه السلام، وتقف علی ضریحه الطاهر، وتستقبله بوجهک وتجعل القبله بین یدیک(4) وتقول:(5)...

(549)

16 - المقنعه:

تأتی مشهده - وأنت علی غُسل - فتقف علی القبر وتستقبله بوجهک، تجعل

ص:74


1- (1) - «ما احاذره» البحار.
2- (2) - من بقیّه النسخ، والبحار.
3- (3) - مصباح الزائر: 101 (ط: 74)؛ عنه البحار: 263/100 ح 1.
4- (4) - «کتفیک» البحار.
5- (5) - المزار الکبیر: 354 (ط: 261)؛ عنه البحار: 346/100 صدر ح 33. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 151 رقم 574.

القبله بین کتفیک کما فعلت فی زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله وتقول:(1)...

(550)

17 - مزار الشهید:

فإذا وردت الکوفه فاخلع (نعلیک وثیاب)(2) سفرک، وانزل واغتسل قبل دخولها؛ فإنّها حرم اللّٰه، وحرم رسوله، وحرم أمیرالمؤمنین علیهما السلام. وإذا أردت المضیّ إلی المشهد فاغتسل غسل الزیاره، وصفه النیّه لهذا الغسل، أن تنوی بقلبک: أغتسل لدخول الکوفه مندوباً قربه إلی اللّٰه تعالی؛ وقل وأنت تغتسل:

بِسمِ اللّٰهِ وَبِاللّٰهِ، وَفی سَبِیلِ اللّٰهِ، وَعَلیٰ مِلَّهِ رَسُولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَطَهِّرْ قَلْبی، وَزَکِّ عَمَلی، وَنَوِّرْ بَصَری، وَاجْعَلْ غُسْلی هٰذا طَهُوراً وَحِرْزاً وَشِفاءً مِنْ کُلِّ داءٍ وَسُقْمٍ وَآفَهٍ وَعاهَهٍ، وَمِنْ شَرِّ ما أُحاذِرُ، إنَّکَ عَلیٰ کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَاغْسِلْنی مِنَ الذُّنوبِ کُلِّها، وَالآثامِ وَالخَطایا، وَطَهِّرْ جِسْمی وَقَلْبی مِنْ کُلِّ آفَهٍ تَمحَقُ بِها دِینی، وَاجْعَلْ عَمَلی خالِصاً لِوَجْهِکَ یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَاجْعَلْهُ لی شاهِداً یَومَ حاجَتی وَفَقْری وَفاقَتی، إنَّکَ عَلیٰ کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ.

واقرأ «إنّا أنزلناه فی لیله القدر».

فإذا فرغت من الغسل فالبس أطهر ثیابک، وامش علی سکینه ووقار، فإذا دخلت الکوفه فقُل:

ص:75


1- (1) - المقنعه: 462. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 202 رقم 585.
2- (2) - «ثیاب» المزار الکبیر.

بِسمِ اللّٰهِ وَبِاللّٰهِ، وَفی سَبیلِ اللّٰهِ، وَعلیٰ مِلَّهِ رَسولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله، اللّٰهُمَّ أنْزِلْنی مُنزَلاً مُبارَکاً وَأنتَ خَیرُ المُنزِلِینَ.

ثمّ صلّ رکعتین تحیّه المنزل مندوباً. ثمّ امش وأنت تقول:

سُبحانَ اللّٰهِ، وَالحَمدُ للّٰهِ ِ، وَلا إلٰهَ إلّااللّٰهُ، وَاللّٰهُ أکبَرُ - ما استطعت -(1).

(551)

18 - المزار الکبیر:

فإذا أردت الخروج من الکوفه والتوجّه إلی أمیرالمؤمنیٖن صلوات اللّٰه علیه فاحرز رحلک(2) ، وتتوجّه - وأنت علی طُهرک وغُسلک، وعلیک السّکینه والوقار - وتقول:

اللّٰهُمَّ إنِّی تَوَجَّهْتُ مِنْ مَنزِلی أبتَغی فَضلَکَ، وَأزورُ وَصِیَّ نَبِیِّکَ صَلَواتُ اللّٰهِ علَیهِمَا، اللّٰهُمَّ فَیَسِّرْ لِی ذٰلِکَ المَزارَ لَهُ، وَاخْلُفْنی فی عاقِبَتی وَحُزانَتی بِأحسَنِ الخِلافَهِ، یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

فإذا وردت الخندق فقل:

اللّٰه ُ أکبَرُ أهلُ الکِبرِیاءِ وَالعَظَمَهِ، اللّٰهُ أکبَرُ أهلُ التَّکبیرِ وَالتَّقدِیسِ وَالتَّسبِیحِ وَالمَجدِ وَالآلاءِ، اللّٰهُ أکبَرُ مِمّا أخافُ وَأحذَرُ، اللّٰهُ أکبَرُ عِمادی وَعلَیهِ (3) أتوَکَّلُ، اللّٰه ُ أَکبَرُ رَجائی وَإلَیهِ أُنیبُ.

اللّٰهُمَّ أنتَ وَلِیُّ نِعمَتِی، وَالقادِرُ علیٰ طلِبَتِی، تَعلَمُ حاجَتی وَما تُضمِرُهُ

ص:76


1- (1) - مزار الشهید: 225. وفی المزار الکبیر: 194-196 (ط: 154) مثله.
2- (2) - الرحل: المسکن، وما یستصحب من الأثاث؛ وأصله: الشیء المُعدّ للرحیل. انظر «مجمع البحرین: 157/2».
3- (3) - «علیک» المصدر؛ وما أثبتناه من سائر المصادر، انظر ص 68.

هَواجِسُ الصُّدُورِ؛ فأسأَلُکَ بِحَقِّ نَبِیِّکَ المَرْضِیِّ، الَّذی قَطَعْتَ بِهِ حُجَجَ المُحتَجِّینَ وَعُذرَ المُتَعَذِّرینَ (1) فَاخْتَرْتَهُ حُجَّهً علَی العالَمینَ، أن لاتَحرِمَنا زِیارَهَ أمیرِ المؤمِنینَ وثَوابَ مَزارِهِ، وَأنْ تجعَلَنی مِنْ وَفدِهِ الصّالِحینَ، وَشیعَتِهِ وَمُنتَجَبِیهِ المُبارَکینَ.

وإذا تراءت لک القبّه فقل:

الحَمدُ للّٰهِ ِ علیٰ ما اختَصَّنی مِنْ طِیبِ المَولِدِ، وَاستَخْلَصَنی إکراماً بِهِ مِنْ مُوالاهِ الأبرارِ، السَّفَرَهِ الأطهارِ، وَالخِیَرَهِ الأعلامِ.

اللّٰهُمَّ فَتَقَبَّلْ سَعْیِی إلَیکَ، وَتَضَرُّعی بَینَ یَدَیکَ، وَاغْفِرْ لی الذُّنوبَ، إنَّکَ المَلِکُ الغَفّارُ.

فإذا وصلت إلی العلَم فقل:

اللّٰهُمَّ إنَّکَ تَریٰ مَکانی، وتَسمَعُ کَلامی، وَلا یَخفیٰ علَیکَ شَیْ ءٌ مِنْ أمری؛ وَکَیفَ یَخفیٰ علَیکَ ما أنتَ مُکَوِّنُهُ وَبارِؤُهُ، وقَدْ جِئْتُکَ مُستَشفِعاً بِنَبِیِّکَ نَبِیِّ الرَّحمَهِ، وَمُتَوَسِّلاً بِوَصِیِّ رَسولِکَ، وَأسألُکَ بِهِما إثْباتاً فی الهُدیٰ، وَنُورَکَ فی الآخِرَهِ وَالأُولیٰ، وَقُربَهً إلَیکَ، وزُلفَهً لدَیکَ، إنَّکَ أنتَ المَلِکُ القَدِیمُ (2).

فإذا وصلت إلی باب الحائر کبّرت ثلاثین تکبیره، وهلّلت ثلاثین تهلیلهً، وحمّدت اللّٰه ثلاثین تحمیده، وصلّیت علی محمّد وآله ثلاثین مرّهً.

ثمّ دنوت من حیث تدخل، فقدّمت رجلک الیمنی وقلت:

ص:77


1- (1) - تعذّر: اعتذر، واحتجّ لنفسه «تاج العروس: 545/12».
2- (2) - إلی هنا تقدّم نحوه فی ص 68 رقم 546 عن مزار الشهید وغیره.

بِسمِ اللّٰهِ وَبِاللّٰهِ، وَفی سَبیلِ اللّٰهِ، وَعلیٰ مِلَّهِ رَسولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله.

وصلّ رکعتین تحیّه المشهد مندوباً وقل:

السَّلامُ علیٰ رَسولِ اللّٰهِ خاتَمِ النَّبِیِّینَ صلی الله علیه و آله، السَّلامُ علیٰ وَصِیِّهِ أمیرِ المُؤمِنینَ صلی الله علیه و آله، السَّلامُ علیٰ جَمیعِ مَلآئِکَهِ هٰذا الحَرَمِ، الَّذی هُمْ بِهِ مُحفُّونَ، وَبِمَشهَدِهِ مُحدِقونَ، وَلِزُوّارِهِ مُستَغفِرونَ.

الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی أکرَمَنا بِمَعرِفَتِهِ، وَمَعرِفَهِ رَسولِهِ صلی الله علیه و آله، وَمَنْ فَرَضَ علَینا طاعَتَهُ - صلَّی اللّٰهُ علَیهِ - رَحمَهً وَتَطَوُّلاً.

الحَمدُ للّٰهِ ِ الّذی سَیَّرَنی فی بِلادِهِ، وحَمَلَنی علیٰ دَوابِّهِ، وَطَویٰ لیَ البَعیدَ، ودَفَعَ عَنِّی المَکارِهَ، وبَلَّغَنی حَرَمَ أخی نَبِیِّهِ ووَصِیِّ رَسولِهِ صَلَّی اللّٰهُ علَیهِما، وَأدخَلَنی البُقعَهَ الَّتی قَدَّسَها، وَبارَکَ علَیها، وَاختارَها لوَصِیِّ نَبِیِّهِ صَلَّی اللّٰهُ علَیهِما.

الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی هَدانا لِهٰذا، وَما کُنّا لِنَهتَدِیَ لَولا أَنْ هَدانا اللّٰهُ.

أشهَدُ أنْ لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وَحدَهُ لا شَرِیکَ لَهُ، وَأشهَدُ أَنَّ مُحمَّداً عَبدُهُ ورَسُولُهُ صلی الله علیه و آله، وَأَشهَدُ أَنَّ علِیّاً علیه السلام عبدُهُ وَأخو رَسولِهِ.

اللّٰهُمَّ إنِّی عَبدُکَ وَزائِرُکَ الوافِدُ إلَیکَ، المُتَقَرِّبُ إلَیکَ بِزِیارَهِ أخی نَبِیِّکَ، وَمُستَحفِظِ رَسولِکَ صَلَّی اللّٰهُ علَیهِما وَسَلَّمَ، وعلیٰ کُلِّ مَأتِیٍّ حَقٌّ لِمَنْ زارَهُ، وَأنتَ خَیرُ مَأتِیٍّ وَأکرَمُ مَزورٍ؛ فأسألُکَ اللّٰهُمَّ بِمَعاقِدِ العِزِّ مِنْ عَرشِکَ، وَمُنتَهَی الرَّحمَهِ مِنْ کِتابِکَ، وبِمُوجِباتِ رَحمَتِکَ، وعَزائِمِ مَغفِرَتِکَ، أنْ تُصَلِّیَ علیٰ مُحمَّدٍ وَآلِهِ، وَأنْ تَجعَلَ حَظِّی مِنْ زِیارَتی فی مَوضِعی فَکاکَ رَقَبَتی مِنَ النّارِ، وَتَجعَلَنی مِمَّنْ یُسارِعُ فی الخَیراتِ، ویَدعُوکَ رَغَباً ورَهَباً، وَاجعَلْنی

ص:78

مِنَ الخاشِعِینَ (1).

اللّٰهُمَّ إنَّکَ بَشَّرْتَنی علیٰ لِسانِ نَبِیِّکَ صلی الله علیه و آله فقُلتَ: وبشِّرِ الَّذینَ آمَنوا أنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِندَ رَبِّهِمْ (2) ، فإنِّی مُؤمِنٌ بِکَ وَبِجَمیعِ أنبِیائِکَ ورُسُلِکَ صلَواتُکَ علَیهِمْ، وَبِکَلِماتِکَ وَأنبِیائِکَ؛ فَلا تُوقِفْنی بَعدَ مَعرِفَتِهِم مَوْقِفاً تَفْضَحُنی فِیهِ علیٰ رُؤوسِ الأشهادِ، وَأَوْقِفْنی مَعَ مُحمَّدٍ وَآلِهِ صلَواتُکَ علَیهِمْ، وتَوَفَّنی علَی التَّصدِیقِ بِهِم وَالتَّسلیمِ لَهُمْ؛ فإنَّهُم عَبیدُکَ، وَأنتَ خَصَصْتَهُم بِکَرامَتِکَ، وَأمَرْتَنی بإتیانِهِم، وفَرَضْتَ علَیَّ طاعَتَهُم، فَلَکَ الحَمدُ یا رَبَّ العالَمینَ.

فإذا وقفت علی باب السلام فقُل(3)...

(552)

19 - مصباح الزّائر:

تغتسل وتلبس أنظف ثیابک، وتمسّ شیئاً من الطیب إن أمکنک، فإذا وصلت إلی باب الناحیه المقدّسه فقل:

اللّٰه ُ أکبَرُ - ثلاثین مرّه -، لا إلٰهَ إلَّااللّٰهُ - ثلاثین مرّه -، الحَمدُ للّٰهِ ِ - ثلاثین مرّه، اللّٰهُمَّ صَلِّ علیٰ مُحمَّدٍ وَآلِهِ (4) - ثلاثین مرّه -.

ثمّ تدخل مقدّماً رجلک الیمنی وتقول:

ص:79


1- (1) - قال اللّٰه تعالی: إنّهم کانوا یُسارعون فی الخیرات ویدعوننا رَغَباً ورَهَباً وکانوا لنا خاشعین الأنبیاء: 90.
2- (2) - یونس: 2.
3- (3) - المزار الکبیر: 231-236 (ط: 181-184). وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 203 رقم 586.
4- (4) - «وآل محمد» البحار.

السَّلامُ علیٰ رَسولِ اللّٰهِ خاتَمِ النَّبِیِّینَ، السَّلامُ علیٰ أخیهِ ووَصِیِّهِ أمیرِالمُؤمِنینَ، السَّلامُ علیٰ مَلآئِکَهِ اللّٰهِ وَعِبادِهِ الصّالِحینَ، السَّلامُ علیٰ مَلآئِکَهِ هٰذا الحَرَمِ، الَّذینَ هُمْ بِهِ مُقِیمونَ، وَبِمَشهَدِهِ مُحدِقونَ، وَلِزُوّارِهِ مُستَغفِرُونَ.

الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی أکرَمَنا بِمَعرِفَتِهِ وَمَعرِفَهِ رَسولِهِ، وَمَنْ فَرَضَ علَینا طاعَتَهُ، رَحمَهً مِنهُ وَتَطَوُّلاً.

الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی سَیَّرنی فی بِلادِهِ، وحَمَلَنی علیٰ دوابِّهِ، وطویٰ لیَ البَعیدَ، ودَفَعَ عَنِّی المَکارِهَ، حَتّیٰ بَلَّغَنی حَرَمَ أخِی نَبِیِّهِ وَوَصِیِّ رَسولِهِ، وأَدْخَلَنی البُقعَهَ الَّتی قَدَّسَها، وَبارَکَ علَیها، وَاختارَها لِوَصِیِّ نَبِیِّهِ.

وَالحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی هٰدانا لِهٰذا، وَما کُنّا لِنَهتَدِیَ لَولا أنْ هَدانا اللّٰهُ.

وَأشهَدُ أنْ لاإلٰهَ إلّااللّٰهُ وَحدَهُ لا شریکَ لَهُ، وَأنَّ مُحمَّداً عَبدُهُ ورَسولُهُ، وَأنَّ علِیّاً عَبدُهُ وَأخو رَسولِهِ.

اللّٰهُمَّ إنِّی عَبدُکَ وزائِرُکَ الوافِدُ إلَیکَ، المُتَقَرِّبُ بِزِیارَهِ أخی(1) نَبِیِّکَ، وَمُستَحفِظِ رَسولِکَ صلی الله علیه و آله، یا رَبِّ وعلیٰ کُلِّ مَأتِیٍّ حَقٌّ لِمَنْ زارَهُ ووَفَدَ إلَیهِ، وأنتَ یارَبِّ خَیرُ مَأتِیٍّ وَأکرَمُ مَزُورٍ؛ فأسألُکَ اللّٰهُمَّ بِمَعاقِدِ العِزِّ مِنْ عَرشِکَ، وَمُنتَهَی الرَّحمَهِ مِنْ کِتابِکَ، وبِمُوجِباتِ رحمَتِکَ وعَزائِمِ مَغفِرَتِکَ، أنْ تُصَلِّیَ علیٰ مُحمَّدٍ وَآلِ مُحمَّدٍ، وَأنْ تَجعَلَ حَظِّی مِنْ زِیارَتی فی مَوضِعی هٰذا فَکاکَ رَقَبَتی مِنَ النّارِ، وَأنْ تَجعَلَنی مِمَّنْ یُسارِعُ إلَی(2) الخَیراتِ، وَیَدْعوکَ رَغَباً ورَهَباً، وَاجْعَلْنی مِنَ الخاشِعینَ.

اللّٰهُمَّ إنَّکَ بَشَّرْتَنی علیٰ لِسانِ نَبِیِّکَ فَقُلتَ: وَبَشِّرِ الَّذِینَ آمَنوا أنَّ لَهُمْ

ص:80


1- (1) - من بقیّه النسخ، والبحار.
2- (2) - «فی» البحار.

قَدَمَ صِدْقٍ عِندَ رَبِّهِمْ (1).

اللّٰهُمَّ فإنِّی مُؤمِنٌ بِکَ وبِجَمیعِ أنبِیائِکَ وَرُسُلِکَ وکلِماتِکَ وأسمائِکَ؛ فَلا تَقِفْنی بَعدَ مَعرِفَتی بِهِمْ مَوقِفاً تَفضَحُنی بِهِ علیٰ رُؤوسِ الخَلائِقِ، وقِفْنی مَعَ مُحَمَّدٍ وَأهلِ بَیتِهِ صَلَّی اللّٰهُ علَیهِم، وتَوَفَّنی علَی التَّصدِیقِ بِهِمْ وَالتَّسلِیمِ لَهُم؛ فَإنَّهُمْ عَبیدُکَ، وَأنتَ خَصَصْتَهُم بِکَرامَتِکَ، وَأمَرْتَنی بِاتِّباعِهِم، وَفَرَضْتَ عَلَیَّ طاعَتَهُم.

ثمّ تدنو من القبر وتقول:(2)...

(553)

20 - ومنه:

عند ذکر زیارته علیه السلام فی السابع والعشرین من رجب قال:

إذا أردت ذلک فقف علی باب ُقبّته(3) وقل:

أشهَدُ أنْ لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وحدَهُ لا شَریکَ لَهُ، وَأشهد(4) أنَّ مُحمَّداً عَبدُهُ ورَسولُهُ، وَأنَّ علِیَّ بنَ أبی طالبٍ أمیرَ المؤمِنینَ عَبدُ اللّٰهِ وَأخو رَسولِهِ، وَأنَّ الأئِمَّهَ الطّاهِرینَ مِنْ وُلدِهِ (5) حُجَجُ اللّٰهِ علیٰ خَلقِهِ.

ثمّ ادخل وقِف علی ضریحه علیه السلام مُستقبلاً له بوجهک، والقبله وراء ظهرک، ثمّ کبّر اللّٰه تعالی - مائه مرّه - وقل:(6)...

ص:81


1- (1) - یونس: 2.
2- (2) - مصباح الزائر: 210-212 (ط: 140)؛ عنه البحار: 297/100 صدر ح 21. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 175 رقم 579.
3- (3) - بزیاده «مقابل ضریحه علیه السلام» مزار الشهید، والبحار.
4- (4) - من بقیّه النّسخ، ومزار الشهید، والبحار.
5- (5) - «خلفه» مزار الشهید.
6- (6) - مصباح الزائر: 276 (ط: 176). وفی مزار الشهید: 99 مثله؛ عنهما البحار: 377/100 ح 10، وعن الشیخ المفید - موجود فی نسخه المکتبه الرضویّه رقم 3289 ص 75 - وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 219 رقم 588.

(554)

21 - المزار الکبیر:

إذا أتیت الکوفه فاغتسل، ثمّ امش إلی مشهد أمیرالمؤمنین علیه السلام وأنت علی غُسلک وطُهرک (وهو یُجزیک،)(1) وإن أحدثت ما ینقض الوضوء فأعد وضوءک وغُسلک، فإن لم ُیمکن(2) ذلک لعلّه فالوضوء یُجزی، ثمّ البس من ثیابک ما طهر، واسْعَ إلیه ماشیاً من حیث أمکن السّعی، فإذا عاینت قبره فقل:

اللّٰه ُ أکبَرُ، اللّٰهُ أکبَرُ، لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وَاللّٰهُ أکبَرُ، وَ للّٰهِ ِ الحَمدُ.

وامش - وعلیک السّکینه والوقار والخشوع -، وأکثر من الصلاه علی محمّد رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله وأهل بیته، وقُل:

الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی أکرَمَنی فی عِبادِهِ، وَسَیَّرَنی فی بِلادِهِ، وحَمَلَنی عَلیٰ دَوابِّهِ.

فإذا دخلت الحصن من الباب الأوّل [فقل](3):

الحَمدُ للّٰهِ ِ «الَّذی سَخَّرَ لَنا هٰذا وَما کُنّا لَهُ مُقرِنینَ * وَإنّا إلیٰ رَبِّنا لَمُنقَلِبونَ»(4).

اللّٰهُمَّ کما أحلَلْتَنی حَرَمَ أخی رَسولِکَ وَوَصِیِّهِ، وَسَهَّلْتَ زِیارَتَهُ، فَحَرِّمْ جَسَدی علَی النّارِ.

وأکثر من الاستغفار حتّی تصل إلی الحصن المحیط بالقُبّه وأبوابها، ودُر إلی الوجه الّذی تُواجه فیه الإمام صلوات اللّٰه علیه وأنت منکّس الرّأس مُطرق

ص:82


1- (1) - لیس فی البحار.
2- (2) - «لم یکن» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
3- (3) - من البحار.
4- (4) - اقتباس من سوره الزخرف: 13 و 14.

البصر(1) ، حتّی تقف بالباب الّذی هو مُحاذی الرّأس، واسجد إذا ما لاحظته(2) إعظاماً للّٰه تعالی وحده ولولیّه. ثمّ ارفع رأسک والتفت یَسره القبله إلی النبیّ صلی الله علیه و آله وقل: السَّلامُ علَیکَ یا رَسولَ اللّٰهِ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

وأقبل إلی الإمام بوجهک وقل:(3)...

(555)

22 - ومنه:

[تقف علی الباب وتقول:] (4)اِئْذَنْ [لی] (5) علَیکَ یا أمیرَ المُؤمِنینَ أفضَلَ ما أذِنْتَ لِمَنْ أتاکَ عارِفاً بِحَقِّکَ، فإنْ لَمْ أکُنْ لِذٰلِکَ أهْلاً فأنتَ لَهُ أهلٌ، صَلَّی اللّٰهُ علَیکَ وعلَی الأئِمَّهِ مِنْ وُلْدِکَ.

ثمّ تقف علی المشهد وتقول:(6)...

(556)

23 - العتیق الغرویّ:

إذا خرجت من البلد الّذی أنت به مُقیم مُتوجّهاً إلی نحو الغریّ والحیر(7) والمشاهد الشّریفه بالطّاهرین الأبرار - علیهم السّلام والرّحمه والبرکه - فقل:

ص:83


1- (1) - «أطرق الرجل: أی أرخی عینه ینظر إلی الأرض «مجمع البحرین: 45/3».
2- (2) - «إذا لاحظته» البحار.
3- (3) - المزار الکبیر: 337-339 (ط: 252)؛ عنه البحار: 333/100 صدر ح 31. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 179 رقم 580.
4- (4) و 5 - من البحار.
5- (5)
6- (6) - المزار الکبیر: 323 (ط: 244)؛ عنه البحار: 342/100 صدر ح 33. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 189 رقم 582.
7- (7) - أثبتناه من الطبعه الحجریّه. والحَیْر - بالفتح - مخفّف حائر، والحائر: هو فی الأصل مجمع الماء، ویُراد به حائرالحسین علیه السلام، وهو ما حواه سُور المشهد الحسینی - علی مُشرِّفه السلام -. انظر «مجمع البحرین: 604/1».

اللّٰهُمَّ إلَیکَ أخرُجُ، وَإلَیکَ أتَوَجَّهُ، وَبِکَ آمَنْتُ، وعلَیکَ توَکَّلْتُ، وبِکَ استَعَنْتُ، وَإلیٰ مَشاهِدِ أولِیائِکَ وَأصفِیائِکَ قَصَدْتُ، وَإلَیکَ رَغِبْتُ، فَصَلِّ علیٰ مُحمَّدٍ وَآلِ مُحمَّدٍ الطّاهِرینَ، وَبَلِّغْنی أمَلَی ورَجائی فی زِیارَتی إیّاهُمْ وقَصْدی إلَیهِمْ، فی خَیرٍ وَعافِیَهٍ وَسِتْرٍ وسَلامَهٍ وَأمنٍ وَکِفایَهٍ، ورُدَّنِی مَقبُولاً مَبروراً مَأجوراً مَوْفوراً سَعیداً غانِماً، وَارزُقْنی العَودَ. اللّٰهُمَّ ما أبقَیتَنی فَلا تَجعَلْهُ آخِرَ العَهدِ لِزِیارَهِ مَشاهِدِهِمْ وَمَعارِجِهِمْ، إنَّکَ أرحَمُ الرّاحِمینَ.

فإذا بلغت فاغتسل من حیث یجب الغسل منه، وأکثر فی طریقک التّسبیح والتحمید والتّهلیل والتکبیر والتمجید؛ وأفضله وأجمعه أن تقول:

سُبحانَ اللّٰهِ وَالحَمدُ للّٰهِ ِ وَلا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وَاللّٰهُ أکبَرُ، لا حَولَ وَلا قُوَّهَ إلّابِاللّٰهِ العَلِیِّ العَظیمِ، وَصَلَّی اللّٰهُ علیٰ مُحمَّدٍ النَّبِیِّ وَعلیٰ آلِهِ الطَّیِّبینَ الطّاهِرینَ، وَسَلَّمَ تَسلِیماً.

فإذا صرت إلی الغریِّ وقربت من القبر، فقل حین تراه:

اللّٰهُمَّ إنِّی أُریدُکَ فأرِدْنی، وإنِّی أقبَلْتُ إلَیکَ بِوَجْهی فَلا تُعرِضْ بِوَجهِکَ عَنِّی، وإنِّی قَصَدْتُ إلَیکَ فتَقَبَّلْ مِنِّی، وَإِنْ کُنتَ عَلَیَّ ساخِطاً فَارْضَ عَنِّی، وَإِنْ کُنتَ لی ماقِتاً فَتُبْ عَلَیَّ، ارحَمْ مَسیری إلیٰ وَصِیِّ رَسولِکَ أبتَغی بِذٰلِکَ رِضاکَ عَنِّی، فَلا تُخَیِّبْنی.

وعلیک السّکینه والوقار، وقل(1)...

ص:84


1- (1) - العتیق الغروی، علی ما فی البحار: 323/100 صدر ح 27. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 183 رقم 581.

(557)

24 - مزار الشّهید:

عند ذکر زیارته علیه السلام فی یوم الغدیر قال:

إذا أردت زیارته علیه السلام فی هذا الیوم فاغتسل والبس أطهرثیابک، فإذا وصلت إلی المشهد المقدّس ووقفت علی باب القبّه وعاینت الجدث، استأذن للدخول فقل:

اللّٰهُمَّ إنِّی وَقَفْتُ علیٰ بابِ بَیتٍ مِنْ بُیوتِ نَبِیِّکَ علیه السلام، وقَدْ مَنَعْتَ النّاسَ الدُّخولَ إلیٰ بُیُوتِهِ إلّابإذْنِ نَبِیِّکَ فَقُلتَ: یا أیُّها الَّذینَ آمَنوا لا تَدخُلوا بُیوتَ النَّبِیِّ إلّاأنْ یُؤذَنَ لَکُمْ (1) ، وإنِّی أعتَقِدُ حُرمَهَ نَبِیِّکَ فی غَیبَتِهِ کَما أعتَقِدُ (2) فی حَضرَتِهِ، وَأعلَمُ أنَّ رَسولَکَ وخُلَفاءَکَ أحیاءٌ عندَکَ یُرزَقُونَ، یَرَونَ مَکانی فی وَقتی هٰذا، ویَسمَعُونَ کَلامی، وَأنَّکَ حَجَبْتَ عن سَمْعِی کَلامَهُمْ، وفَتَحْتَ بابَ فَهْمی بِلَذِیذِ مُناجاتِهِمْ.

فإنِّی أستَأذِنُکَ یا رَبِّ أوَّلاً، وَأستَأذِنُ رَسولَکَ ثانِیاً، وَأستَأذِنُ خَلیفَتَکَ الإمامَ المُفتَرَضَ عَلَیَّ طاعَتُهُ فی الدُّخولِ فی ساعَتی هٰذِهِ، وَأستَأذِنُ مَلآئِکَتَکَ المُوَکَّلِینَ بِهٰذِهِ البُقعَهِ المُبارَکَهِ، المُطیعَهِ لَکَ، السّامِعَهِ.

السَّلامُ علَیکُمْ أیُّها المَلآئِکَهُ المُوَکَّلونَ بِهٰذا المَشهَدِ المُبارَکِ، ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

بإذْنِ اللّٰهِ، وَإذْنِ رَسولِهِ، وَإذنِ خُلَفائِهِ، وإذْنِ هٰذا الإمامِ، وإذنِکُمْ - صلَواتُ اللّٰهِ علَیکُمْ أجمَعِینَ - أدخُلُ هٰذا البَیتَ مُتَقَرِّباً إلَی اللّٰهِ ورَسُولِهِ مُحمَّدٍ وَآلِهِ الطّاهِرینَ، وَکُونوا(3) مَلآئِکَهَ اللّٰهِ أعْوانِی وَکُونوا أنصارِی، حَتّیٰ

ص:85


1- (1) - الأحزاب: 53.
2- (2) - «اعتقدها» البحار.
3- (3) - کذا فی المصدر، والبحار؛ ولعلّ الأنسب: «فکونوا» کما تقدّم فی زیارات النبیّ صلی الله علیه و آله، ویأتی فی الزّیارات الجامعه.

أدخُلَ هٰذا البَیتَ، وَأدْعُوَ اللّٰهَ بِفُنونِ الدَّعَواتِ، وَأَعتَرِفَ للّٰهِ ِ بِالعُبودِیَّهِ، وَلِهٰذا الإمامِ وَأبنائِهِ (1) - صلَواتُ اللّٰهِ علَیهِم - بِالطّاعَهِ.

ثمّ ادخل مقدّماً رجلک الیمنی، وامش حتّی تقف علی الضریح، واستقبله واجعل القبله بین کتفیک وقل:(2)...

(558)

25 - مصباح المتهجّد:

إذا أتیت الکوفه فاغتسل (من الفرات)(3) قبل دخولها؛ فإنّها حرم اللّٰه، وحرم رسوله صلی الله علیه و آله، وحرم أمیرالمؤمنین علیه السلام، وقُل حین ترید دخولها:

بِسمِ اللّٰهِ وبِاللّٰهِ، وفِی سَبِیلِ اللّٰهِ، وعَلیٰ مِلّهِ رسُولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله. اللّهُمَّ أنزِلنِی (4) مُنزَلاً مُبارکاً وأنتَ خَیرُ المُنزِلینَ.

ثمّ امش - وأنت تُکبّر اللّٰه تعالی وتُهلّله وتُحمّده وتُسبّحه - حتّی تأتی المسجد، فإذا أتیته فقف علی بابه واحمد اللّٰه کثیراً، وأثن علیه بما هو أهله، وصلّ علی النبیّ صلی الله علیه و آله، (وسلّم علی)(5) أمیرالمؤمنین صلوات اللّٰه علیه.

ثمّ ادخل فصلّ رکعتین تحیّه المسجد(6) ، وصلّ بعدهما ما بدا لک. ثمّ امض فاحرز رحلک، وتوجّه إلی أمیرالمؤمنین علیه السلام علی طُهرک وغُسلک، وعلیک السکینه والوقار، حتّی تأتی مشهده علیه السلام، فإذا أتیته فقف علی بابه وقل:

اللّٰه ُ أکبَرُ، اللّٰهُ أکبَرُ(7)...

ص:86


1- (1) - «وآبائه» البحار.
2- (2) - مزار الشهید: 64؛ عنه البحار: 371/100 صدر ح 7. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 233 رقم 593 عن المزار الکبیر.
3- (3) - لیس فی مزار المفید.
4- (4) - «أنزلنا» مزار المفید.
5- (5) - «وعلی» نسخه ب، ومزار المفید، والبحار.
6- (6) - «للمسجد» نسخه ب.
7- (7) - مصباح المتهجّد: 739؛ عنه البحار: 317/100 ح 25. وفی مزار المفید: 75 مثله. وفی مصباح الزائر: 108 (ط: 77) نحو صدره. وسیأتی ذکر الزیاره فی ص 253 رقم 594.

الباب السّابع: کیفیّه زیارته علیه السلام

الزیارات المطلقه

ما روی عن السجّاد علیه السلام

اشاره

(559)

1 - کامل الزّیارات:

بإسناده عن علیّ بن(1) صدقه الرقّی، عن علیّ بن موسی، عن أبیه موسی بن جعفر علیه السلام، عن أبیه جعفر علیه السلام قال: زار زین العابدین علیّ بن الحسین علیه السلام قبر أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام ووقف علی القبر فبکی ثمّ قال:

(السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ المؤمنِینَ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرکاتُهُ،)(2) السَّلامُ علَیکَ یا أمینَ اللّٰهِ فی أرضِهِ، وحُجَّتَهُ علیٰ عِبادِهِ. السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَالمؤمِنینَ.

أشهَدُ أنَّکَ جاهَدتَ فی اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ، وعَمِلْتَ بِکِتابِهِ، وَاتَّبَعتَ سُنَنَ (3) نَبِیِّهِ صلی الله علیه و آله، حَتّیٰ دَعاکَ اللّٰهُ إلیٰ جِوارِهِ، وقَبَضَکَ إلَیهِ بِاخْتِیارِهِ، وَألزَمَ أعداءَکَ الحُجَّهَ (فی قَتلِهِمْ إیّاکَ)(4) مَعَ ما لَکَ مِنَ الحُجَجِ البالِغَهِ علیٰ جَمیعِ خَلقِهِ.

اللّٰهُمَّ فَاجْعَلْ نَفسی مُطمَئِنَّهً بِقَدَرِکَ، راضِیَهً بِقَضائِکَ، مُولَعَهً بِذِکرِکَ

ص:87


1- (1) - بزیاده «مهدیّ بن» نسخه م. انظر معجم رجال الحدیث: 63/12 رقم 8211 وص 191 رقم 8535.
2- (2) - لیس فی مصباح المتهجّد، والمزار الکبیر، ومزار الشهید، ومصباح الکفعمی.
3- (3) - «سنّه» الفرحه ص 41.
4- (4) - لیس فی بقیّه المصادر.

ودُعائِکَ، مُحِبَّهً لِصَفوَهِ أولِیائِکَ، مَحبوبَهً فی أرضِکَ وسَمائِکَ، صابِرَهً علیٰ نُزولِ بَلائِکَ، (شاکِرَهً لِفَواضِلِ نَعمائِکَ، ذاکِرَهً لِسَوابِغِ آلائِکَ،)(1) مُشتاقَهً إلیٰ فَرحَهِ لِقائِکَ، مُتَزَوِّدَهً التَّقویٰ لِیَومِ جَزائِکَ، مُستَنَّهً بِسُنَنِ أولِیائِکَ (2) ، مُفارِقَهً لِأخلاقِ أعدائِکَ، مَشغولَهً عَنِ الدُّنیا بِحَمدِکَ وَثَنائِکَ.

ثمّ وضع خدّه علی القبر وقال:

اللّٰهُمَّ إنَّ قُلوبَ المُخبِتینَ (3) إلَیکَ والِهَهٌ، وسُبُلَ الرّاغِبینَ إلَیکَ شارِعَهٌ، وأعلامَ القاصِدینَ إلَیکَ واضِحَهٌ، وأفئِدَهَ العارِفینَ مِنکَ فازِعَهٌ، وأصواتَ الدّاعینَ إلَیکَ صاعِدَهٌ، وأبوابَ الإجابَهِ لَهُم(4) مُفَتَّحَهٌ، ودَعوَهَ مَنْ ناجاکَ مُستَجابَهٌ، وتَوبَهَ مَنْ أنابَ إلَیکَ مَقبولَهٌ، وعَبرَهَ مَنْ بَکیٰ مِنْ خَوفِکَ مَرحومَهٌ، (وَالإعانَهَ لِمَنِ اسْتَعانَ بِکَ مَوجودَهٌ (5) ،)(6) وَالإغاثَهَ لِمَنِ اسْتَغاثَ بِکَ مَبذولَهٌ، وعِداتِکَ لِعِبادِکَ مُنجَزَهٌ، وزَلَلَ مَنِ اسْتَقالَکَ مُقالَهٌ، وأعمالَ العامِلینَ لَدَیکَ مَحفوظَهٌ، (وأرزاقَکَ إلَی)(7) الخَلائِقِ مِنْ لَدُنْکَ نازِلَهٌ، وعَوائِدَ المَزیدِ (لَهُم مُتَواتِرَهٌ)(8) ، وذُنوبَ المُستَغفِرینَ مَغفورَهٌ، وحَوائِجَ خَلقِکَ عِندَکَ مَقضِیَّهٌ، وجَوائِزَ السّائِلینَ عِندَکَ مَوفورَهٌ (9) ، وعَوائِدَ المَزیدِ (إلَیهِمْ واصِلَهٌ)(10) ، ومَوائِدَ

ص:88


1- (1) - لیس فی مصباح المتهجّد، والمزار الکبیر، ومصباح الکفعمی.
2- (2) - «أنبیائک» نسخه م.
3- (3) - الإخبات: الخشوع والتواضع «مجمع البحرین: 617/1».
4- (4) - «إلیک» مزار الشهید.
5- (5) - «مبذوله» مزار الشهید، وفیه نسخه کما فی المتن.
6- (6) - لیس فی الفرحه ص 40.
7- (7) - «وأرزاق» الفرحه.
8- (8) - «إلیهم واصله» نسخه م، وبقیّه المصادر.
9- (9) - «موفّره» الفرحه ص 45، وکذا بقیّه المصادر، ونسخه بدل فی نسخه م.
10- (10) - «إلیهم متواتره» الفرحه ص 42، «عندک متواتره» ص 45؛ «متواتره» بقیّه المصادر.

المُستَطعِمینَ مُعَدَّهٌ، ومَناهِلَ الظِّماءِ لَدَیکَ (1) مُترَعَهٌ.

اللّٰهُمَّ فَاسْتَجِبْ دُعائی، وَاقْبَلْ ثَنائی، (وَأَعطِنی رَجائی(2) ،)(3) وَاجْمَعْ بَینی وَبَینَ (أولِیائی، بِحَقِّ)(4) مُحَمَّدٍ وعَلیٍّ وفاطِمَهَ وَالحَسَنِ وَالحُسَینِ (5) علیهم السلام؛ إنَّکَ وَلِیُّ نَعمائی، (ومُنتَهیٰ رَجائی، وغایَهُ مُنای)(6) فی مُنقَلَبی ومَثوای.

أنتَ إلهی وسَیِّدی ومَولای، اغْفِرْ لی وَلِأولیائِنا، وَکُفَّ عَنّا أعداءَنا، وَاشْغَلْهُمْ عَنْ أذانا، وأظهِرْ کَلِمَهَ الحَقِّ وَاجْعَلْها العُلْیا، وَأدْحِضْ کَلِمَهَ الباطِلِ وَاجْعَلْها السُّفلیٰ، إنَّکَ علیٰ کُلِّ شَیْ ءٍ قَدیرٌ(7).

(560)

2 - فرحه الغریّ:

نقلاً عن مزار ابن أبی قرّه، بإسناده عن جابر بن یزید الجعفی، عن أبی جعفر محمّد بن علیّ علیهما السلام قال: کان أبی علیّ بن الحسین علیه السلام قد اتّخذ منزله من بعد مقتل

ص:89


1- (1) - لیس فی بقیّه المصادر غیر الفرحه ص 45، ونسخه فی مزار الشهید.
2- (2) - «جزائی» نسخه م.
3- (3) - ما بین القوسین لیس فی بقیّه المصادر.
4- (4) - لیس فی مزار الشهید.
5- (5) - بزیاده «آبائی» الفرحه.
6- (6) - لیس فی الفرحه ص 42. وفی ص 45، ونسخه م، وبقیّه المصادر: «ومنتهی مُنای وغایه رجائی».
7- (7) - کامل الزّیارات: 39 ب 11 ح 1. وفی فرحه الغریّ: 40-42 وص 43-45 بطرق مختلفه إلی قوله «ومثوای» باختلاف یسیر. وکذا فی مصباح المتهجّد: 738-739، والمزار الکبیر: 385 (ط: 282)، ومزار الشهید: 114-116 عن جابر الجُعفی عن أبی جعفر علیه السلام، ومصباح الکفعمی: 480 عن الباقر علیه السلام. وفی البحار: 264/100 ح 2، وص 266 ح 9، وص 268 ح 11 عن الکامل، والفرحه. وسنُکرّر ذکر هذه الزیاره عن الفرحه، کما فعل المجلسی وقال: إنّما کرّرنا تلک الزیاره لاختلاف ألفاظها، وکونها من أصحّ الروایات سنداً وأعمّها مورداً. انظر «البحار: 269/1 ذیل ح 11». وتأتی فی ج 5 باب کیفیّه زیارتهم علیهم السلام ص 39 رقم 1650 عن الباقر علیه السلام باختلاف یسیر.

أبیه الحسین بن علیّ علیه السلام بیتاً من شعر، وأقام بالبادیه، فلبث بها عدّه سنین کراهیهً لمخالطه النّاس وملاقاتهم، وکان یصیر من البادیه بمقامه بها إلی العراق زائراً لأبیه وجدّه علیه السلام، ولا یشعر بذلک من فعله. قال محمّد بن علیّ: فخرج سلام اللّٰه علیه متوجّهاً إلی العراق لزیاره أمیرالمؤمنین علیه السلام - وأنا معه، ولیس معنا ذو روح إلّاالناقتین -، فلمّا انتهی إلی النجف من بلاد الکوفه وصار إلی مکان منه فبکی حتّی اخضلّت لحیته بدموعه ثمّ قال:

السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَالمُؤمِنینَ ورحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ، السَّلامُ علَیکَ یا أمِینَ اللّٰهِ فِی أرضِهِ، وحُجّتَهُ (عَلیٰ عِبادِهِ)(1).

أشْهَدُ أنَّکَ (2) جاهَدتَ یا أمِیَرالمُؤمِنینَ فِی اللّٰهِ حقَّ جِهادِهِ، وعَمِلتَ بِکتابِهِ، واتَّبعَتَ سُنَنَ نَبِیِّه صلی الله علیه و آله، حتّیٰ دَعاکَ اللّٰهُ إلیٰ جِوارِهِ، فقَبضَکَ إلَیهِ بِاختِیارِهِ لَکَ کرِیمَ ثَوابِهِ، وألزَمَ أعداءَکَ الْحُجَّهَ معَ ما لَکَ مِن الحُجَجِ البالِغَهِ عَلیٰ عِبادِهِ (3).

اللّٰهُمَّ صلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وآلِهِ، واجْعَلْ نَفسِی مُطمَئنَّهً بِقَدَرِکَ، راضِیَهً بِقضائکَ، مُولَعهً بذِکرِکَ ودُعائکَ، مُحِبَّهً لِصَفوَهِ أولِیائک، مَحبُوبَهً فی أرْضِکَ وسَمائِکَ، صابِرَهً عِند(4) نُزولِ بَلائِکَ، شاکِرَهً لِفَواضِلِ نَعمائِک، ذاکِرَهً لِسَوابِغِ (5) آلائِکَ، مُشتاقَهً إلیٰ فَرْحَهِ لِقائِکَ، مُتَزوّدَهً التّقویٰ لِیومَ جَزائِکَ، مُسْتنَّهً بِسُنَنِ أَولِیائکَ، [مُفارِقَهً لِأخْلاقِ أَعْدائکَ،] (6) مشغُولَهً عَنِ الدّنیا بِحَمدِکَ وثَنائِکَ.

ص:90


1- (1) - لیس فی الإقبال، والبحار.
2- (2) - «لقد» الإقبال.
3- (3) - «جمیع خلقه» الإقبال.
4- (4) - «علی» الإقبال.
5- (5) - «لسابغ» البحار.
6- (6) - من البحار.

ثمّ وضع خدّه علی قبره وقال:

اللّٰهُمَّ إنّ قُلوبَ المُخبِتِینَ إلَیکَ وٰالِههٌ، وسُبُلَ الرّاغِبینَ إلَیکَ شارِعهٌ، وأَعلامَ القاصِدِینَ إلیکَ واضِحَهٌ، وأَفئِدَهَ الوافِدِینَ إلَیکَ فازِعهٌ، وأصْواتَ الدّاعِینَ إلَیکَ صاعِدَهٌ، وأبوابَ الإِجابَهِ لَهُمْ مُفتَّحهٌ، ودَعوهَ مَن ناجاکَ مُستَجابَهٌ، وتَوبَهَ مَن أنابَ إلَیکَ مَقْبُولَهٌ، وعَبْرَه مَن بَکیٰ مِن خَوفِکَ مَرحُومَهٌ، والإِغاثَهَ لِمَن اسْتَغاثَ بِکَ مَوجُودَهٌ، والإِعانَهُ (1) لِمَن اسْتَعانَ بِکَ مَبذُولَهٌ، وعِداتِکَ لِعبادِکَ مُنجَزَهٌ، وزَلَلَ (2) مَنِ اسْتَقالَکَ مُقالَهٌ، وأَعمالَ العامِلِینَ لَدیکَ مَحفُوظَهٌ، وأَرزاقَ الخَلائِقِ مِن لَدُنکَ نازِلَهٌ، (وَعَوائِدَ المَزیدِ إِلَیهِمْ واصِلَهٌ، وذُنوبَ المُستَغْفِرِینَ مَغفُورَهٌ، وحَوائِجَ خَلقِکَ عِندَکَ مَقْضِیَّهٌ، وجَوائِزَ السّائِلِینَ عِندَکَ مُوفَّرَهٌ،)(3) وعَوائِدَ المَزِیدِ عِنْدَکَ (4) مُتَواتِرَهٌ، ومَوائِدَ(5) المُستَطعِمینَ مُعَدّهٌ، ومَناهِلَ الظِّماءِ لَدیْکَ (6) مُتَرَعَهٌ.

اللّٰهُمَّ فَاستَجِبْ دُعائِی، وَاقْبَل ثَنائی، واجْمَعْ بَینِی وَبَیْنَ أَولِیائِی وأَحِبّائِی، بِحَقِّ مُحَمَّدٍ وعَلیٍّ وَفاطِمَهَ والْحَسَنِ والْحُسَینِ آبائِی(7) ، إِنَّکَ وَلِیُّ نَعمائِی،

ص:91


1- (1) - «والاستعانه» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
2- (2) - «وزلاّت» الإقبال.
3- (3) - لیس فی الإقبال، والبحار.
4- (4) - لیس فی الإقبال، والبحار.
5- (5) - «وجوائز» البحار.
6- (6) - لیس فی البحار.
7- (7) - قال المصنّف فی ص 46: «وإذا کان الإنسان علویّاً فاطمیّاً جاز أن یقول کما فیها من قوله: آبائی؛ وإن لم یکن کذلک فلیقل: ساداتی.

ومُنتَهیٰ مُنایَ، وَغایَهُ رَجائِی، فِی مُنقَلَبِی ومَثْوٰایَ.

قال جابر: قال لی الباقر علیه السلام:(1)...(2) (561)

3 - المزار القدیم:

رُوی عن مولانا محمد الباقر علیه السلام أنّه قال: مضیت مع والدی علیّ بن الحسین علیهما السلام إلی قبر جدّی أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام بالنجف بناحیه الکوفه، فوقف علیه ثمّ بکی وقال:

السَّلامُ علیٰ أبی الأئِمَّهِ، وَخَلیلِ النُّبُوَّهِ، وَالمَخصوصِ بِالأُخُوَّهِ.

السَّلامُ علیٰ یَعسوبِ الإیمانِ، وَمیزانِ الأعمالِ، وسَیفِ ذی الجَلالِ.

السَّلامُ علیٰ صالِحِ المؤمِنینَ، ووارِثِ عِلْمِ النَّبِیِّینَ، الحاکِمِ فی یَومِ الدِّینِ.

السَّلامُ علیٰ شَجَرَهِ التَّقویٰ.

السَّلامُ علیٰ حُجَّهِ اللّٰهِ البالِغَهِ، ونِعْمَتِهِ السّابِغَهِ (3) ، ونِقمَتِهِ الدّامِغَهِ.

السَّلامُ علَی الصِّراطِ الواضِحِ، وَالنَّجْمِ اللّائِحِ، وَالإمامِ النّاصِحِ، ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

ثمّ قال:

أنتَ وَسیلَتی إلَی اللّٰهِ وذَریعَتی، ولِی حَقُّ مُوالاتِی وتَأمِیلی، فَکُنْ (4) شَفیعی إلَی اللّٰهِ عَزَّ وجَلَّ فی الوُقوفِ علیٰ قَضاءِ حاجَتی، وهِی فَکاکُ رقَبَتی مِنَ النّارِ، وَاصرِفْنی من(5) مَوقِفی هٰذا بِالنُّجْحِ وبِما سأَلتُهُ کُلِّهِ بِرَحمَتِهِ وقُدرَتِهِ.

ص:92


1- (1) - تقدّم ذیله فی ص 43 رقم 515.
2- (2) - الفرحه: 43-45. وفی إقبال الأعمال: 273/2 مثله. وفی المصدر ص 40-42 بطریق آخر عن جابر بن یزید الجعفی باختلاف یسیر - تقدّم صدره فی ص 60 رقم 536 -. وانظر ص 89 الهامش رقم 7.
3- (3) - إسباغ النعمه: توسعتها «مجمع البحرین: 328/2».
4- (4) - بزیاده «لی» المستدرک؛ وما أثبتناه من النسخه المخطوطه.
5- (5) - «فی» المستدرک؛ وما أثبتناه من النّسخه المخطوطه.

اللّٰهُمَّ ارزُقنِی عَقلاً کامِلاً، وَلُبّاً راجِحاً، (وعزّاً باقیاً)(1) وقَلباً زاکِیاً(2) ، وعَمَلاً کثیراً، وأدَباً بارِعاً، واجْعَلْ ذلِکَ کُلَّهُ لِی، وَلا تَجْعَلْهُ عَلَیَّ، بِرَحمَتِکَ یا أرحَمَ الرّاحِمینَ (3).

(562)

4 - فرحه الغری:

ذکر حسن بن الحسین بن طحال المقدادی(4) أنّ زین العابدین علیه السلام ورد إلی الکوفه ودخل مسجدها، وبه أبو حمزه الثمالی... - إلی أن قال - وقال: یا أبا حمزه، هذا قبر جدّی علیّ بن أبی طالب علیه السلام. ثمّ زاره بزیاره أوّلها:

السَّلامُ علی اسمِ اللّٰهِ الرَّضِیِّ، ونُورِ وَجهِهِ المُضِیءِ(5). ثمّ ودّعَه(6)...

ما روی عن الصادق علیه السلام

اشاره

ص:93


1- (1) - من النسخه المخطوطه.
2- (2) - «ذکیّاً» النسخه المخطوطه.
3- (3) - المزار القدیم علی ما فی المستدرک: 222/10 ح 1. وفی ص 179 من نسخه مخطوطه من مزار قدیم موجوده عندنا - انظر ص 60 الهامش رقم 1 - مثله.
4- (4) - بزیاده «رضی اللّٰه عنه» البحار.
5- (5) - لم نعثر علی زیاره منفرده أوّلها هذا السلام؛ وإنّما ورد مثله ضمن الزیاره المرویّه عن الصادق علیه السلام الّتی یأتی ذکرها فی ص 211 رقم 587 عن المزار الکبیر، وباختلاف یسیر ضمن الزیاره المتقدّمه فی ص 143 رقم 572 وص 147 رقم 573 عن المزار الکبیر ومصباح الزائر من غیر إسناد.
6- (6) - الفرحه: 46؛ عنه البحار: 245/100 ح 31. وقد تقدّم صدره فی ص 43 رقم 514 وص 59 رقم 534.

(563)

5 - فرحه الغریّ:

بإسناده عن یونس بن ظبیان، عن أبی عبد اللّٰه علیه السلام قال: إذا أردت زیاره قبر أمیرالمؤمنین علیه السلام فتوضّأ واغتسل، وامش علی هِینتک(1) وقل:

الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی أکرَمَنی (بِمَعرِفَتِهِ، ومَعرِفَهِ رَسولِهِ)(2) صلی الله علیه و آله، وَمَنْ فَرَضَ (3)طاعَتَهُ، رحمَهً منهُ [لی] (4) وتَطَوُّلاً [منهُ] (5) عَلَیَّ (6) بالإیمانِ.

الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی سَیَّرنی فی بِلادِهِ، وحَمَلَنی علیٰ دَوابِّهِ، وطَویٰ لیَ البَعیدَ، ودَفَعَ عَنِّی المَکروهَ، حَتّیٰ أدخَلَنی حَرَمَ أخی رَسولِهِ (7) فأرانِیهِ فی عافِیَهٍ.

[ الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی جَعَلَنی مِنْ زُوّارِ قَبرِ وَصِیِّ رَسولِهِ.] (8)الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی هَدانا لِهٰذا، وَما کُنّا لِنَهتَدِیَ لَولا أنْ هَدانا اللّٰهُ.

أشهَدُ أنْ لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ [وحدَهُ لا شَریکَ لَهُ](9)، وأشهَدُ أنَّ مُحمَّداً عَبدُهُ ورَسولُهُ، جاءَ بِالحَقِّ من عِندِهِ، وأشهَدُ أنَّ علِیّاً عَبدُ اللّٰهُ وَأخو رَسولِهِ علیهما السلام.

[ اللّٰهُمَّ عَبدُکَ وزائِرُکَ یَتَقَرَّبُ إلَیکَ بِزِیارَهِ قَبرِ أخی رَسولِکَ (10) ، وعلیٰ کُلِّ مَأتِیٍّ حَقٌّ لِمَنْ أتاهُ وَزارَهُ، وأنتَ خَیرُ مَأتِیٍّ وأکرَمُ مَزورٍ؛ فأسألُکَ یا اللّٰهُ، یا رَحمٰنُ، یا رَحیمُ، یا جَوادُ، یا واحِدُ یا أحَدُ، یا فَرْدُ یا صَمَدُ، یا مَنْ لَمْ یَلِدْ ولَمْ یُوْلَدْ، ولَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أحَدٌ، أنْ تُصَلِّیَ علیٰ مُحمَّدٍ(11) وَأهلِ بَیتِهِ، وأنْ تَجعَلَ تُحفَتَکَ إیّایَ مِنْ زِیارَتِی فی مَوقِفی هٰذا فَکاکَ رَقَبَتی مِنَ النّارِ.

ص:94


1- (1) - «هنیئتک» التهذیب. إنّه سار علی هینته: أی علی عادته فی السکون والرفق «النهایه: 290/5».
2- (2) - «بمعرفه رسول اللّٰه» التهذیب.
3- (3) - «فرض اللّٰه» الکامل.
4- (4) - من الکامل، والبحار.
5- (5) - من الکامل، والتهذیب، والبحار.
6- (6) - «ومنّ علیّ» الکامل.
7- (7) - «نبیّه ورسوله» الکامل.
8- (8) - من التهذیب، والبحار. وفی الکامل: «ألحمد للّٰه الذی جعلنی من زوّار قبر وصیّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله».
9- (9) - من الکامل، والتهذیب، والبحار.
10- (10) - «نبیّک» الکامل. وفیه نسخه کما فی المتن.
11- (11) - بزیاده «وآل محمّد» الکامل.

وَاجْعَلْنی مِمَّنْ یُسارِعُ فی الخَیراتِ ویَدعُوکَ رَغَباً ورَهَباً، وَاجْعَلْنی لَکَ مِنَ الخاشِعینَ.

اللّٰهُمَّ إنَّکَ بَشَّرْتَنی علیٰ لِسانِ نَبِیِّکَ مُحمَّدٍ صلی الله علیه و آله فقُلتَ: وبَشِّرِ الَّذینَ آمَنوا أنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَ رَبِّهِمْ (1) .

اللّٰهُمَّ فإنِّی بِکَ مُؤمِنٌ، وبِجَمیعِ أنبِیائِکَ (2) ، فَلا تُوقِفْنی بَعدَ مَعرِفَتِهِمْ مَوْقِفاً تَفضَحُنی بِهِ علیٰ رُؤوسِ الخَلائِقِ (3) ، بَلْ أوقِفْنی مَعَهُمْ، وتَوَفَّنی علَی التَّصدِیقِ بِهِمْ؛ فإنَّهُمْ عَبیدُکَ، وأنتَ خصَصْتَهُم بِکَرامَتِکَ، وأمَرْتَنی بِاتِّباعِهِم](4).

ثمّ تدنو من القبر وتقول:

السَّلامُ مِنَ اللّٰهِ، السَّلامُ (5) علیٰ مُحمَّدٍ(6) أمینِ اللّٰهِ علیٰ رِسالاتِهِ (7) وعزائِمِ أمرِهِ، ومَعدِنِ الوَحیِ وَالتَّنزیلِ، الخاتِمِ لِما سَبَقَ، والفاتِحِ لِما استُقبِلَ (8) ، وَالمُهیمِنِ علیٰ ذلِکَ کلِّهِ، وَالشّاهِدِ علی الخَلْقِ (9) ، السِّراجِ المُنیرِ، السَّلامُ علَیکَ (10) ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علیٰ مُحمَّدٍ وَأهلِ بَیتِهِ المَظلومِینَ، أفضَلَ وَأکمَلَ وأرفَعَ وأنفَعَ (11) وأشرَفَ ما صَلَّیتَ علیٰ أنبِیائِکَ (12) وأصفِیائِکَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علیٰ أمیرِ المؤمِنینَ (13) عَبدِکَ، وخَیرِ خَلقِکَ بَعدَ نَبِیِّکَ، وَأخی

ص:95


1- (1) - یونس: 2.
2- (2) - بزیاده «موقن» الکامل.
3- (3) - «الأشهاد» الکامل.
4- (4) - ما بین المعقوفین أثبتناه من الکامل، والبحار.
5- (5) - «والتسلیم» التهذیب؛ «والسلام» الکامل، والبحار.
6- (6) - «محمّد بن عبداللّٰه» الکامل.
7- (7) - «وحیه» الکامل، «رسالته» التهذیب. وفی الفقیه: «وعلی رسوله» بدل «علی رسالاته».
8- (8) - الخاتم لما سبق: یعنی الأنبیاء، والفاتح لما استقبل: یعنی الأوصیاء «الوافی: 1427/14».
9- (9) - «خلقه» الکامل، والفقیه.
10- (10) - «والسلام علیه» بقیّه المصادر.
11- (11) - لیس فی الکامل، والفقیه.
12- (12) - «أحد من أنبیائک ورسلک» الکامل، والفقیه.
13- (13) - «علیّ أمیر المؤمنین» الکامل، والفقیه.

رَسولِکَ [ووَصِیِّ رَسولِکَ](1)، الَّذی (بَعَثْتَهُ بِعِلمِکَ، وجَعَلْتَهُ هادِیاً لِمَنْ شِئْتَ مِنْ خَلقِکَ)(2) ، وَالدَّلیلَ علیٰ مَنْ بَعَثتَهُ بِرِسالَتِکَ (3) ، وَدَیّانَ الدِّینِ بِعَدلِکَ، وفَصلَ قَضائِکَ مِنْ (4) خَلقِکَ، وَالسَّلامُ علَیهِ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علَی الأئِمَّهِ مِنْ وُلْدِهِ، وَالقَوّامِینَ بِأمرِکَ مِنْ بَعدِهِ، المُطَهَّرینَ الَّذین ارتَضَیتَهُم أنصاراً لِدِینِکَ، وَأعلاماً لِعِبادِکَ، وشُهَداءَ علیٰ خَلقِکَ، وحَفَظَهً لِسِرِّکَ.

وتصلّی علیهم جمیعاً ما استطعت وتقول(5):

(السَّلامُ عَلی الأئِمَّهِ المُستَودَعِینَ (6))(7) ، السَّلامُ علیٰ خاصَّهِ (8) اللّٰهِ مِنْ خَلقِهِ (9) ، السَّلامُ عَلی المُؤمِنینَ الَّذینَ (أقاموا أمرَکَ)(10) ، وَآزَروا أولِیاءَ اللّٰه ِ، وَخافوا لِخَوفِهِم(11) ، السَّلامُ علیٰ مَلآئِکَهِ اللّٰهِ [المُقَرَّبِینَ](12).

ص:96


1- (1) - أثبتناه من الفقیه، والتهذیب، والبحار. وفی الکامل: «ووصیّه».
2- (2) - «انتجبته من خلقک بعد نبیّک» الکامل، «انتجبته من خلقک» الفقیه.
3- (3) - «برسالاتک» بقیّه المصادر.
4- (4) - «بین» الکامل، والفقیه، والتهذیب.
5- (5) - لیس فی الکامل، والبحار.
6- (6) - «المستودعین» علی بناء المفعول: أی الّذین استودعهم اللّٰه حکمته وأسراره. «البحار: 276/100».
7- (7) - ما بین القوسین لیس فی التهذیب.
8- (8) - «خالصه» بقیّه المصادر.
9- (9) - بزیاده «السلام علی الأئمّه المتوسّمین» الکامل، والفقیه.
10- (10) - «قاموا بأمرک» الکامل، والفقیه، والتهذیب.
11- (11) - «بخوفهم» المصدر، «بخوفه» الکامل؛ وما أثبتناه من التهذیب، والفقیه، والبحار.
12- (12) - من الکامل، والبحار.

ثمّ تقول:

السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ المؤمِنینَ (1) ، السَّلامُ علَیکَ یا حَبیبَ (2) اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا صَفوَهَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا عَمودَ الدِّینِ، وَوارِثَ عُلومِ (3) الأوَّلِینَ وَالآخِرینَ، وَصاحِبَ المِیسَمِ (4) ، وَالصِّراطِ المُستَقِیمِ.

أشهَدُ أنَّکَ قَدْ أقَمْتَ الصَّلاهَ، وَآتَیتَ الزَّکاهَ، وأمَرتَ بِالمَعروفِ، ونَهَیتَ عَنِ المُنکَرِ، وَاتَّبَعتَ الرَّسولَ، وتَلَوتَ الکِتابَ حَقَّ تِلاوَتِهِ، (ووَفَیتَ بِعَهدِ اللّٰهِ)(5) ، وَجاهَدتَ فی اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ، ونَصَحتَ للّٰهِ ِ وَلِرَسولِهِ صلی الله علیه و آله، وَجُدْتَ بِنَفسِکَ صابِراً(6) مُجاهِداً عنْ دِینِ اللّٰهِ، مُوقّیاً(7) (لِرَسولِ اللّٰهِ)(8) ، طالِباً ما عِندَ اللّٰهِ، راغِباً فیما وَعَدَ اللّٰهُ جَلَّ ذِکرُهُ (مِنْ رِضوانِهِ)(9) ، ومَضَیتَ لِلَّذی کُنتَ علَیهِ شاهِداً وشَهیداً ومَشهوداً.

فَجزاکَ اللّٰهُ عنْ رَسولِهِ وعَنِ الإسلامِ وَأهلِهِ أفضَلَ الجَزاءِ، ولَعَنَ اللّٰهُ مَنْ قَتَلَکَ، (ولَعَنَ اللّٰهُ مَنْ تابَعَ (10) علیٰ قَتْلِکَ)(11) ، ولَعَنَ اللّٰهُ مَنْ خالَفَکَ، ولَعَنَ اللّٰهُ مَنِ

ص:97


1- (1) - بزیاده «ورحمه اللّٰه وبرکاته» الکامل، والفقیه.
2- (2) - بزیاده «حبیب» التهذیب، والبحار.
3- (3) - «علم» بقیّه المصادر.
4- (4) - «المقام» التهذیب.
5- (5) - لیس فی الکامل، والفقیه.
6- (6) - «صابراً محتسباً» الکامل، والفقیه.
7- (7) - «موفیاً» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه المصادر.
8- (8) - «لرسوله» الفقیه، والتهذیب.
9- (9) - لیس فی الکامل، والفقیه.
10- (10) - «بایع» التهذیب.
11- (11) - لیس فی الکامل، والفقیه.

افتَریٰ علَیکَ وظَلَمَکَ، (ولَعَنَ اللّٰهُ مَنْ غَصَبَکَ)(1) ومَنْ بَلَغَهُ ذٰلِکَ فَرَضِیَ بِهِ، أنا إلَی اللّٰهِ مِنهُمْ بَرِیْ ءٌ، ولَعَنَ اللّٰهُ أُمَّهً خالَفَتْکَ، وَأُمَّهً جَحَدَتْ (2) وِلایَتَکَ، وَأُمَّهً تَظاهَرَتْ علَیکَ، وَأُمَّهً قَتَلَتْکَ (3) ، وَأُمَّهً (خَذَلَتْکَ وخَذَلَتْ عَنکَ)(4).

الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی جَعَلَ النّارَ مَثواهُمْ وبِئسَ وِردُ الوارِدینَ، (وبَئسَ الوِردُ المَورودُ)(5).

اللّٰهُمَّ العَنْ قَتَلَهَ (6) أنبِیائِکَ وَأوصِیاءِ أنبِیائِکَ بِجمیعِ لَعَناتِکَ، وَأصْلِهِمْ حَرَّ نارِکَ. اللّٰهُمَّ العَنِ الجَوابِیتَ وَالطَّواغِیتَ وَالفَراعِنَهَ [وَ] (7) اللاّتَ وَالعُزّیٰ وَالجِبْتَ وَالطّاغُوتَ (8) ، وَکُلَّ نِدٍّ یُدعیٰ [مِنْ] (9) دُونِ اللّٰهِ، وَکُلَّ مُحدِثِ (10) مُفتَرٍ(11).

اللّٰهُمَّ العَنْهُم، وَأشیاعَهُم، وَأتباعَهُم، ومُحِبِّیهِم، وَأولِیاءَهُم، وَأعوانَهُم (12) لَعْناً کثیراً(13).

(اللّٰهُمَّ العَنْ قَتَلَهَ أمیرِ المُؤمِنینَ - ثلاثاً -)(14). اللّٰهُمَّ العَنْ قَتَلَهَ [الحَسَنِ وَ] (15)الحُسَینِ - ثلاثاً -(16).

اللّٰهُمَّ عَذِّبْهُم عَذاباً(17) لا تُعَذِّبُهُ أحَداً مِنَ العالَمینَ، وضاعِفْ علَیهِمْ

ص:98


1- (1) - «وغصبک» التهذیب. بزیاده «حَقَّکَ» الکامل.
2- (2) - «جحدتک وجحدت» الفقیه.
3- (3) - بزیاده «واُمّه قاتلتک» التهذیب.
4- (4) - «حادت عنک وخذلتک» الکامل، والفقیه؛ «خذلتک وحادت عنک» البحار.
5- (5) - لیس فی البحار. وبزیاده «وبئس درک المدرک» الکامل، مع تقدیم وتأخیر فی العبارتین المتقدّمتین، وکذا الفقیه وفیه «الدرک المدرک».
6- (6) - «اُمّه قتلت» التهذیب.
7- (7) - من بقیّه المصادر.
8- (8) - لیس فی الکامل.
9- (9) - من بقیّه المصادر.
10- (10) - لیس فی الکامل.
11- (11) - «مفتر علی اللّٰه» الکامل.
12- (12) - لیس فی التهذیب.
13- (13) - بزیاده «وتقول» الکامل.
14- (14) - لیس فی التهذیب.
15- (15) - من الکامل، والفقیه.
16- (16) - بزیاده «اللّهمّ العن قتله الأئمّه - ثلاثاً -» الفقیه.
17- (17) - «عذاباً ألیماً» الکامل.

عَذابَکَ بِما شاقُّوا(1) وُلاهَ أمرِکَ، وَأعِدَّ لَهُمْ عَذاباً(2) لَمْ تُحِلَّهُ بِأحَدٍ مِنْ خَلقِکَ.

اللّٰهُمَّ وَأدْخِلْ علیٰ قَتَلَهِ أنصارِ رَسولِکَ وَأنصارِ(3) أمیرِالمُؤمِنینَ، وعلیٰ [قَتَلَهِ أنصارِ الحَسَنِ وَأنصارِ(4) الحُسَینِ](5)، وقَتَلَهِ مَنْ قُتِلَ فی وِلایَهِ آلِ مُحَمَّدٍ أجمَعینَ، عَذاباً مُضاعَفاً فی أسفَلِ دَرَکٍ مِنَ (6) الجَحیمِ (لا تُخَفِّفُ عَنهُمْ مِنْ عَذابِها(7))(8) ، وَهُمْ فیها(9) مُبْلِسونَ مَلعونونَ، ناکِسو رُؤوسِهِم (عِندَ رَبِّهِم)(10) ، قَدْ عایَنوا النَّدامَهَ وَالخِزْیَ الطَّوِیلَ، بِقَتْلِهِمْ عِتْرَهَ (أنبِیائِکَ ورُسُلِکَ)(11) وَأتباعِهِم مِنْ عِبادِکَ الصّالِحینَ. اللّٰهُمَّ العَنْهُم فی مُستَسِرِّ السِّرِّ وظاهِرِ العَلانِیَهِ، فی سَمائِکَ وَأرضِکَ.

اللّٰهُمَّ اجْعَلْ لی لِسانَ صِدْقٍ فی أولِیائِکَ، وَحَبِّبْ إلیَّ مَشاهِدَهُم(12) ، حَتّیٰ تُلْحِقَنی بِهِمْ وتَجْعَلَنی لَهُمْ تَبَعاً فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ، یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

واجلس عند رأسه وقل:

سَلامُ اللّٰهِ وَسَلامُ مَلآئِکَتِهِ المُقَرَّبِینَ، وَالمُسَلِّمینَ [لَکَ] (13) بِقُلُوبِهِم،

ص:99


1- (1) - «کما شاقّوا» الکامل، والفقیه.
2- (2) - «عذاباً ألیماً» البحار.
3- (3) - «وقتله أنصار» الکامل، والفقیه، والبحار.
4- (4) - لیس فی الفقیه. «وعلی قتله أنصار» الکامل.
5- (5) - ما بین المعقوفین أثبتناه من البحار؛ وفی المصدر: «قاتله وقتله الحسین».
6- (6) - لیس فی التهذیب.
7- (7) - «عذابک» الکامل.
8- (8) - بدل ما بین القوسین: «لایخفّف عنهم العذاب» التهذیب.
9- (9) - «فیه» الکامل، والتهذیب، والبحار.
10- (10) - لیس فی التهذیب، والبحار.
11- (11) - «نبیّک ورسولک» التهذیب.
12- (12) - «مشهدهم ومشاهدهم» التهذیب، والبحار؛ «مستقرّهم ومشاهدهم» الفقیه.
13- (13) - من الکامل، والفقیه، والبحار.

وَالنّاطِقینَ بِفَضلِکَ، وَالشّاهِدینَ علیٰ أنَّکَ صادِقٌ (1) صِدِّیقٌ، علَیکَ یا مَولای.

(صَلَّی اللّٰهُ علَیکَ وعلَیٰ)(2) رُوحِکَ وبَدَنِکَ.

أشهَدُ أنَّکَ طُهْرٌ طاهِرٌ مُطَهَّرٌ، [مِنْ طُهْرٍ طاهِرٍ مُطَهَّرٍ،](3). أشهَدُ لَکَ یا وَلِیَّ اللّٰه ِ ووَلِیَّ رَسولِهِ بِالبَلاغِ وَالأداءِ، وأشهَدُ أنَّکَ حَبیبُ (4) حَبیبِ اللّٰه(5) ، وَأنَّکَ بابُ اللّٰهِ، وَأنَّکَ وَجهُ اللّٰهِ الَّذی مِنهُ یُؤتی، وَأنَّکَ سَبیلُ اللّٰهِ (6) ، وَأنَّکَ عَبدُ اللّٰهِ وَأخو رَسولِهِ.

أتَیتُکَ (7) وافِداً لِعَظیمِ حالِکَ وَکریمِ (8) مَنزِلَتِکَ عِندَ اللّٰهِ وَعِندَ رَسولِهِ، مُتَقَرِّباً(9) إلَی اللّٰهِ بِزِیارَتِکَ، طالِباً خَلاصَ نَفسی(10) ، مُتَعَوِّذاً بِکَ مِنْ نارٍ (استَحقَقْتُها بِما جَنَیتُ)(11) علی نَفسی. و(12) أتَیتُکَ انْقِطاعاً إلَیکَ وَإلیٰ وَلَدِکَ (13) الخَلَفِ مِنْ بَعدِکَ علیٰ بَرَکَهِ (14) الحَقِّ؛ فَقَلبی لَکُمْ (15) مُسَلِّمٌ، ورَأیِی(16) لَکُم تَبِعٌ (17) ، ونُصْرَتی لَکُمْ مُعَدَّهٌ، وَأنا عَبدُ اللّٰهِ، وَمَولاکَ وفی طاعَتِکَ، الوافِدُ إلَیکَ؛ أَلتَمِسُ بِذٰلِکَ

ص:100


1- (1) - «صادق أمین» الکامل، والفقیه، والبحار.
2- (2) - «السلام من اللّٰه علیک وعلی» الکامل، «صلّی اللّٰه علی» الفقیه، والتهذیب.
3- (3) - من التهذیب، والفقیه، والبحار.
4- (4) - لیس فی الکامل، والتهذیب، والبحار.
5- (5) - «جَنب اللّٰه» الکامل، والفقیه.
6- (6) - «خلیل اللّٰه» الکامل.
7- (7) - «وقد أتیتک» الکامل.
8- (8) - «و» الکامل، والتهذیب، والبحار.
9- (9) - «أتیتک زائراً متقرّباً» الکامل.
10- (10) - «رقبتی» التهذیب، «نفسی من النار» البحار.
11- (11) - «استحقّها مثلی بما جنیته» الکامل، «استحقّها مثلی بما جنیت» الفقیه.
12- (12) - لیس فی بقیّه المصادر.
13- (13) - «ولیّک» الفقیه.
14- (14) - «تزکیه» التهذیب.
15- (15) - «لک» الکامل، وکذا ما بعدها.
16- (16) - «وأمری» بقیّه المصادر.
17- (17) - «متّبع» بقیّه المصادر.

کَمالَ المَنزِلَهِ عِندَ اللّٰهِ، وَأنتَ مَنْ (1) أمَرَنیَ اللّٰهُ بِصِلَتِهِ (2) ، وَحَثَّنی علیٰ بِرِّهِ، ودَلَّنِی علیٰ فَضلِهِ، وهَدانی لِحُبِّهِ، ورَغَّبَنی فی الوِفادَهِ إلَیهِ، وأَلهَمَنی (3) طَلَبَ الحَوائِجِ عِندَهُ، أَنتُمْ أهلُ بَیتٍ سَعِدَ(4) وَاللّٰهِ (5) مَنْ تَوَّلاکُمْ، وَلا یَخیبُ مَنْ أتاکُمْ (6) ، وَلا یَسعَدُ مَنْ عاداکُمْ؛ لا أجِدُ أحَداً أفزَعُ إلَیهِ خَیراً لِی(7) مِنکُمْ، وأنتُمْ أهلُ بَیتِ الرَّحمَهِ، وَدَعائِمُ الدِّینِ، وَأرکانُ الأرضِ، وَالشَّجَرَهُ الطَّیِّبَهُ.

اللّٰهُمَّ لاتُخَیِّبْ تَوَجُّهِی إلَیکَ بِرَسولِکَ وَآلِ رَسولِکَ، (وَلا تَرُدَّ اسْتِشفاعِی بِهِم)(8).

اللّٰهُمَّ إنَّکَ مَنَنْتَ علَیَّ بِزِیارَهِ مَولایَ وَوِلایَتِهِ ومَعرِفَتِهِ، فاجْعَلْنی مِمَّنْ یَنصُرُهُ (9) (ومِمَّنْ یَنتَصِرُ)(10) بِهِ، وَمُنَّ علَیَّ بِنَصری(11) لدِینِکَ فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ.

اللّٰهُمَّ (إنِّی أَحییٰ)(12) علیٰ ما حَیِیَ [علَیهِ] (13) عَلِیُّ بنُ أبی طالِبٍ، وَأموتُ (14)علیٰ ما ماتَ علَیهِ عَلِیُّ بنُ أبی طالِبٍ علیه السلام(15).

ص:101


1- (1) - «یا مولای من» الکامل، «ممّن» بقیّه المصادر.
2- (2) - «بطاعته» الکامل.
3- (3) - «وإلی» الکامل.
4- (4) - «یسعد» الکامل، والفقیه.
5- (5) - لیس فی بقیّه المصادر.
6- (6) - بزیاده «ولا یخسر من یهواکم» الکامل، والفقیه، والتهذیب.
7- (7) - «إلی» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه المصادر.
8- (8) - لیس فی الکامل، «واستشفاعی بهم» الفقیه. بزیاده «إلیک» التهذیب.
9- (9) - «تنصره» الکامل، والبحار.
10- (10) - «وتنصر» الکامل، «وینتصر» الفقیه.
11- (11) - «بنصرک» الکامل، والفقیه.
12- (12) - «أحینی» الکامل.
13- (13) - من بقیّه المصادر.
14- (14) - «وأمتنی» الکامل.
15- (15) - فرحه الغریّ: 79-85؛ عنه البحار: 271/100 ح 14، وفی التهذیب: 25/6 ح 1 باختلاف یسیر. وکذا فی کامل الزّیارات: 41 ب 11 ح 2 نقلاً عن جامع محمّد بن الحسن بن الولید. وفی الفقیه: 587/2 ح 3199 من غیر إسناد. ویأتی وداع هذه الزیاره فی ص 377 رقم 683.

(564)

6 - المزار الکبیر:

- نقلاً عن کتاب الأنوار - بإسناده عن یوسف الکُناسی ومعاویه بن عمّار، عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: إذا أردت الزیاره لأمیر المؤمنین علیه السلام فاغتسل حیث تیسّر لک، وقل حین تعزم:

اللّٰهُمَّ اجْعَلْ سَعْیِی مَشکوراً، وذَنْبی مَغفُوراً، وعمَلی مَقبولاً، وَاغسِلْنی مِنَ الخَطایا وَالذُّنوبِ، وطَهِّرْ قَلبی مِنْ کُلِّ آفَهٍ، وزَکِّ عَمَلِی، وتقَبَّلْ سَعیِی، وَاجْعَلْ ما عِندَکَ خیراً لی(1).

اللّٰهُمَّ اجْعَلْنی مِنَ التَّوّابِینَ وَاجْعَلْنِی مِنَ المُتَطَهِّرِینَ، وَالحَمدُ للّٰهِ ِ رَبِّ العالَمینَ.

ثمّ امش - وعلیک السکینه والوقار - حتیّ تأتی باب الحرم، فقم علی الباب وقل(2):

اللّٰهُمَّ إنِّی أُریدُکَ فَأرِدْنِی، وأقبَلْتُ بِوَجهی إلَیکَ فَلا تُعْرِضْ بِوَجهِکَ عَنِّی، وَإنِّی قَصَدْتُ إلَیکَ فتَقَبَّلْ مِنِّی، وَإنْ کنتَ ماقِتاً فَارْضَ عَنِّی، وَإنْ کنتَ ساخِطاً علَیَّ فَاعْفُ عَنِّی، وَارْحَمْ مَسیرِی إلَیکَ برحمَتِکَ، أَبتَغِی بِذلِکَ رِضاکَ فَلا تَقطَعْ رَجائی وَلا تُخَیِّبْنی، یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

اللّٰهُمَّ أنتَ السَّلامُ، وَمِنْکَ السَّلامُ، وَإلَیکَ یَعودُ السَّلامُ، وَأنتَ مَعدِنُ السَّلامِ، حَیّنا(3) رَبَّنا مِنکَ بِالسَّلامِ.

الحَمدُ(4) للّٰهِ ِ الَّذی لَمْ یَتَّخِذْ صاحِبَهً وَلا وَلَداً، الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی خَلَقَ کُلَّ

ص:102


1- (1) - «إلیّ» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
2- (2) - إلی هنا تقدّم فی ص 64 رقم 539.
3- (3) - «حیّینا» البحار.
4- (4) - «والحمد» البحار، وکذا ما بعده.

شَیْ ءٍ فَقَدَّرَهُ تَقدِیراً.

السَّلامُ علَیکَ یا أبا الحَسَنِ، أشهَدُ أنَّکَ قَدْ بَلَّغْتَ عَنْ رَسولِ اللّٰهِ ما أمَرَکَ بِهِ، ووَفَیْتَ بِعَهدِ اللّٰهِ، وتَمَّتْ بِکَ کلِماتُ اللّٰهِ، وجاهَدْتَ فی سَبیلِ اللّٰهِ حَتّیٰ أتاکَ الیَقینُ، لَعَنَ اللّٰهُ مَنْ قَتَلَکَ، ولَعَنَ اللّٰهُ مَنْ بَلَغَهُ ذلکَ فَرَضِیَ عَنهُ، أنا - بِأبی

[أنتَ] (1) وَأُمِّی - (لِمَنْ والاکَ وَلِیٌّ، وَلِمَنْ عاداکَ عَدُوٌّ)(2) ، أَبرَأُ إلَی اللّٰهِ مِمَّنْ بَرِئْتَ مِنهُ وَبَرِئَ مِنْکُمْ.

ثمّ تقول:

السَّلامُ علَیکَ یا أبا الحَسَنِ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ، أشهَدُ أنَّکَ تَسمَعُ صَوتی، أتَیتُکَ مُتَعاهِداً لِدِینی وبَیعَتی، ائْذَنْ لِی فی بَیتِکَ، أشهَدُ أنَّ رُوحَکَ مُقَدَّسَهٌ (3) أُعینتْ (4) بِالقُدْسِ وَالسَّکِینَهِ، جُعِلْتَ لَها بَیتاً تَنطِقُ (5) علیٰ لِسانِکَ.

ثمّ ادخل وقل:

السَّلامُ علیٰ مَلآئکهِ اللّٰهِ المُقَرَّبِینَ، السَّلامُ علیٰ مَلآئکهِ اللّٰهِ المُردِفینَ، السَّلامُ علیٰ حَمَلَهِ العَرشِ الکَروبِیِّینَ (6) ، [السَّلامُ علیٰ ملآئکهِ اللّٰهِ المُنتَجَبِینَ](7)، السَّلامُ علیٰ ملآئکهِ اللّٰهِ المُسَوِّمینَ، السَّلامُ علیٰ ملآئکهِ [اللّٰهِ](8)

ص:103


1- (1) - من البحار.
2- (2) - «ولیّ لمن والاک وعدوّ لمن عاداک» البحار.
3- (3) - «المقدّسه» البحار.
4- (4) - «اُغیبت» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
5- (5) - «ینطق» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
6- (6) - «الکرّوبین» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار. والکروبیّون: هم ساده الملآئکه والمقرّبون منهم. «مجمع البحرین: 28/4».
7- (7) - من البحار.
8- (8) - من البحار.

الَّذِینَ هُمْ فی هٰذا الحَرَمِ بِإذنِ اللّٰهِ مُقیمُونَ.

الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی أکرَمَنی بِمَعرفَتِهِ، ومَعرِفَهِ رَسوله، ومَنْ فَرَضَ طاعَتَهُ، رحمَهً مِنهُ وتطَوُّلاً مِنْهُ علَیَّ بِذلکَ.

الحمدُ للّٰهِ ِ الَّذی سَیَّرَنی فی بِلادِهِ، وحَمَلَنی علیٰ دَوابِّهِ، وطَویٰ لیَ (1)البعیدَ، ودفعَ عنِّی المَکارِهَ، حَتّیٰ أدخَلَنی حرَمَ ولِیِّ اللّٰهِ، وأرانِیهِ فی عافِیَهٍ.

الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی هَدانا لِهٰذا، وما کُنّا لِنَهتَدِیَ لَولا أنْ هَدانا اللّٰهُ.

أشهَدُ أنْ لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وحدَهُ لا شَریکَ لَهُ، وأشهَدُ أنَّ مُحمَّداً عبدُهُ ورسولُهُ، جاءَ بِالحَقِّ مِنْ عِندِهِ، وَأشهَدُ أنَّ علِیّاً عبدُ اللّٰهِ وَأخو رَسولِهِ.

اللّٰهُمَّ عبدُکَ وزائِرُکَ مُتَقَرِّبٌ إلَیکَ بِزِیارَهِ أخی رَسولِکَ، وعلیٰ کُلِّ مَزورٍ مَأتِیٍّ (2) حَقٌّ لِمَنْ (3) أتاهُ وزارَهُ، وَأنتَ أکرَمُ مَزورٍ وخَیرُ مَأتِیٍّ؛ فأسألُکَ یا رحمنُ یا رحیمُ، یا واحِدُ یا أحَدُ، [یا فَردُ یا صَمَدُ،] (4) یا مَنْ لَمْ یَلِدْ وَلَمْ یُولَدْ، وَلَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أحَدٌ، أنْ تُصَلِّیَ علیٰ مُحمَّدٍ وَآلِ مُحمَّدٍ، وأنْ تَجعَلَ تُحفَتَکَ (إیّای مِنْ زِیارَتی)(5) فی مَوقِفی هذا فَکاکَ رَقَبَتی مِنَ النّارِ، وَاجعَلْنی مِمَّنْ یُسارِعُ فی الخَیراتِ رَغَباً وَرَهَباً، وَاجعَلْنی مِنَ الخاشِعِینَ.

اللّٰهُمَّ إنَّکَ بَشَّرْتَنی علیٰ لِسانِ نَبِیِّکَ فقُلتَ: وبَشِّرِ الَّذینَ آمَنوا أنَّ لَهُم قَدَمَ صِدْقٍ عِندَ رَبِّهِمْ (6) ، اللّٰهُمَّ فإنِّی بِکَ مُؤمِنٌ، وبِجَمیعِ آیاتِکَ مُوقِنٌ، فَلا تُوقِفْنی بَعدَ مَعرِفَتِهِمْ مَوقِفاً تَفضَحُنی علیٰ رُؤوسِ الخَلائِقِ، بَلْ أَوقِفْنی مَعَهُمْ، وتَوَفَّنی علیٰ تَصدیقی؛ فإنَّهُم عبیدُکَ خصَصْتَهُم بِکرامَتِکَ، وأمَرْتَنی بِاتِّباعِهِمْ.

ص:104


1- (1) - «إلیّ» البحار.
2- (2) - لیس فی البحار.
3- (3) - «علی من» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
4- (4) - من البحار.
5- (5) - «ومن ورائی» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
6- (6) - یونس: 2.

ثمّ تدنو من القبر وتقول:

السَّلامُ مِنَ اللّٰهِ عَلیٰ رَسُولِ اللّٰهِ، مُحَمَّدِ بنِ عَبدِاللّٰهِ، خاتَمِ النَّبِیِّینَ، وَإمامِ المُتَّقِینَ. السَّلامُ عَلیٰ أمِینِ اللّٰهِ [عَلیٰ رِسالاتِهِ] (1) وَعَزائِمِ رُسُلِهِ، وَمَعدِنِ الوَحْیِ وَالتَّنْزِیلِ، الخاتِمِ لِما سَبَقَ، وَالفاتِحِ لِما اسْتُقْبِلَ، وَالمُهَیمِنِ عَلیٰ ذٰلِکَ کُلِّهِ، وَالشّاهِدِ عَلَی الخَلقِ، وَالسِّراجِ المُنِیرِ، وَالسَّلامُ عَلَیهِ (2) وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَأهلِ بَیتِهِ المَظلومِینَ، أفضَلَ وَأکمَلَ وَأرفَعَ وَأنفَعَ وَأشرَفَ ما صَلَّیتَ عَلیٰ أحَدٍ مِنْ أنبِیائِکَ وَأصفِیائِکَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ أمِیرِالمؤمِنینَ عَبدِکَ، وَخَیرِ خَلقِکَ بَعدَ نَبِیِّکَ، وَأخی نَبِیِّکَ، وَوَصِیِّ رَسُولِکَ، الَّذی انْتَجَبْتَهُ بِعِلْمِکَ، وَجَعَلْتَهُ هادِیاً لِمَنْ شِئْتَ مِنْ خَلْقِکَ، وَالدَّلِیلَ عَلیٰ مَنْ بَعَثْتَهُ بِرِسالاتِکَ، وَدَیّانَ الدِّینِ (3) بِعَدْلِکَ، وَفَصْلَ خِطابِکَ مِنْ خَلقِکَ، وَالمُهَیمِنَ عَلیٰ ذٰلِکَ کُلِّهِ، وَالسَّلامُ عَلَیهِ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

اللّٰهُمَّ وَصَلِّ عَلَی الأئِمَّهِ مِنْ وُلْدِهِ، القَوّامِینَ بِأمرِکَ مِنْ بَعدِ نَبِیِّکَ، المُطَهَّرِینَ الَّذینَ ارْتَضَیتَهُم أنصاراً لِدِینِکَ، وَأعلاماً لِعِبادِکَ.

ثمّ تقول:

السَّلامُ علَی الأئِمَّهِ المُستَودَعِینَ، السَّلامُ علیٰ خالِصَهِ اللّٰهِ مِنْ خَلقِهِ أجمَعِین، السَّلامُ علَی المُؤمِنینَ الَّذینَ قامُوا بِأمرِ اللّٰهِ، وَخالَفوا لِخَوفِهِ العالَمینَ، السَّلامُ علیٰ مَلائکهِ اللّٰهِ المُقَرَّبِینَ.

السَّلامُ (4) علَیکَ یا أمینَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا حَبیبَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ

ص:105


1- (1) - من البحار.
2- (2) - «علیک» البحار.
3- (3) - «یوم الدّین» البحار.
4- (4) - «ثمّ تقول: السلام» البحار.

یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا إمامَ الهُدیٰ، السَّلامُ علَیکَ یا عَلَمَ التُّقیٰ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها البَرُّ التَّقِیُّ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها السِّراجُ المُنیرُ، السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ المؤمِنینَ، السَّلامُ علَیکَ یا أبا الحَسَنِ وَالحُسَینِ، السَّلامُ علَیکَ یا وَصِیَّ الرَّسولِ، [السَّلامُ علَیکَ] (1) یا عَمودَ الدِّینِ، وَوارِثَ عِلْمِ الأوَّلِینَ وَالآخِرینَ، وَصاحِبَ المِیسَمِ، وَالصِّراطِ المُستَقیمِ.

السَّلامُ علَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، أنتَ أوَّلُ مَظلومٍ، وأوَّلُ مَنْ غُصِبَ حَقُّهُ، صَبَرْتَ وَاحتَسَبْتَ حَتّیٰ أتاکَ الیَقینُ، وأشهَدُ أنَّکَ لَقِیتَ اللّٰهَ وَأنتَ شهیدٌ؛ عَذَّبَ اللّٰهُ قاتِلَکَ بأنواعِ العَذابِ.

جِئتُکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ عارِفاً بِحَقِّکَ، مُستَبْصِراً بِشَأنِکَ، مُعادِیاً لِأعدائِکَ وَمَنْ ظلَمَکَ، ألقیٰ علیٰ ذلکَ رَبِّی إنْ شاءَ اللّٰهُ، إنَّ لِی ذُنوباً کثیرَهً فَاشْفَعْ لی فیها عندَ ربِّکَ؛ فإنَّ لَکَ عندَ اللّٰهِ مَقاماً مَحموداً، وإنَّ لکَ عِندَهُ جاهاً وشَفاعَه ً، وقَدْ قالَ اللّٰهُ تعالیٰ: وَلا یَشفَعُونَ إلّالِمَنِ ارْتَضیٰ (2) .

السَّلامُ علَیکَ یا نُورَ اللّٰهِ فی سَمائِهِ وَأرضِهِ، وأُذُنَهُ السّامِعَهَ، وذِکرَهُ الخالِصَ، ونُورَهُ السّاطِعَ، أشهَدُ أنَّ لَکَ مِنَ اللّٰهِ المَزیدَ، وَأنَّ وجهَکَ إلیٰ قِبَلِ رَبِّ العالَمینَ، وأنَّ لَکَ مِنَ اللّٰهِ رِزْقاً جَدیداً، تَغدُو علَیکَ المَلآئکهُ فی کُلِّ صَباحٍ.

رَبِّ اغْفِرْ لی، وتَجاوَزْ عَنْ سَیِّئاتی، وَارْحَمْ طُولَ مَکثی فی القِیامَهِ بِهِ؛ فَإنَّکَ عَلّامُ الغُیوبِ وَأنتَ خَیرُ الوارِثینَ.

ص:106


1- (1) - من البحار.
2- (2) - الأنبیاء: 28.

ثمّ تقول:

السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ آدَمَ صَفوَهِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ نُوحٍ نَبِیِّ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ إبراهِیمَ خَلیلِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ (هُودٍ نَبِیِّ اللّٰهِ)(1) ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ داوُدَ خَلیفَهِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ عِیسیٰ رُوحِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ مُحمَّدٍ حَبیبِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله، السَّلامُ علَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها الصَّدِّیقُ الشَّهیدُ، السَّلامُ علَیکَ وعلَی الأرواحِ الَّتی حَلَّتْ بِفِنائِکَ وَأناخَتْ بِرَحلِکَ، السَّلامُ علیٰ مَلآئِکَهِ اللّٰهِ المُحدِقِینَ بِکَ.

أشهَدُ أنَّکَ [قَدْ] (2) أقَمْتَ الصَّلاهَ، وَآتَیتَ الزَّکاهَ، وَأمَرْتَ بِالمَعروفِ، ونَهَیتَ عَنِ المُنکَرِ، وَاتَّبَعتَ الرَّسولَ، وتَلَوْتَ الکِتابَ حَقَّ تِلاوَتِهِ، وبَلَّغْتَ عَنْ رسولِ اللّٰهِ، ووَفَیتَ بِعَهدِ اللّٰهِ، وتَمَّتْ بِکَ کلِماتُ اللّٰهِ، وجاهَدتَ فی سَبیلِ اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ، ونَصَحْتَ للّٰهِ ِ ولِرَسولِهِ، وجُدْتَ بِنَفسِکَ صابِراً مُحتَسِباً ومُجاهِداً عن دِینِ اللّٰهِ، مُوَقِّیاً لِرَسولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله، طالِباً ما عِندَ اللّٰهِ، راغِباً فِیما وَعَدَ اللّٰهُ ومَضَیتَ لِلَّذی کُنتَ علَیهِ شاهِداً ومَشهوداً؛ فَجَزاکَ اللّٰهُ عَنْ رَسولِهِ وعَنِ الإسلامِ وَأهلِهِ أفضَلَ الجَزاءِ.

کنتَ أوَّلَ القَومِ إسلاماً، وَأخلَصَهُمْ إیماناً، وأشَدَّهُمْ یَقِیناً، وأخْوَفَهُمْ للّٰهِ ِ، وأعظَمَهُمْ عَناءً، وأحوَطَهُمْ علیٰ رَسولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله، وَأفضَلَهُمْ مَناقِبَ، وأکثَرَهُمْ سوابِقَ، وأرفَعَهُمْ دَرَجَهً، وأشرَفَهُمْ منزِلَهً، وأکرَمَهُم علَیهِ.

قَوِیْتَ حِینَ ضَعُفَ أصحابُهُ، وبَرَزْتَ حِینَ اسْتَکانُوا، ونَهَضْتَ حِینَ وَهَنُوا، ولَزِمْتَ مِنهاجَ رَسولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله، وکنتَ خلیفَتَهُ حَقّاً بِرَغْمِ المُنافِقینَ،

ص:107


1- (1) - «موسی کلیم اللّٰه» نسخه فی المصدر.
2- (2) - من البحار.

وغَیظِ الکافِرِینَ، وکُرهِ (1) الحاسِدینَ، وضِغْنِ (2) الفاسِقینَ؛ فقُمْتَ بِالأمرِ حِینَ فَشِلُوا، ونَطَقْتَ حِینَ تَتَعْتَعُوا(3) ، ومَضَیْتَ بِنُورِ اللّٰهِ إذْ وقَفُوا، فَمَنِ اتَّبَعَکَ فقَدْ هُدِیَ.

کنتَ أقَلَّهُم کَلاماً، وأصوَبَهُمْ مَنطِقاً، وَأکثَرَهُمْ رَأیاً، وأشجَعَهُم قَلباً، وأشَدَّهُم یَقیناً، وَأحسَنَهُم عمَلاً، وَأعرَفَهُمْ بِاللّٰهِ.

وکُنتَ (4) لِلدِّینِ یَعسُوباً، أوَّلاً حِینَ تَفَرَّقَ النّاسُ، وَآخِراً حِینَ فَشِلُوا.

کنتَ لِلمؤمِنینَ أباً رَحیماً إذْ صارُوا علَیکَ عِیالاً، فحَمَلْتَ أثْقالَ ما عَنهُ ضَعُفُوا، وحَفِظْتَ ما أضاعُوا، ورَعَیْتَ ما أهمَلوا، وشَمَّرْتَ إذْ جَبُنوا(5) ، وعلَوْتَ إذْ هَلِعُوا(6) ، وصَبَرْتَ إذ جَزِعُوا.

کُنتَ علَی الکافِرینَ عَذاباً صَبّاً وغِلْظَهً وغَیظاً، وَلِلمؤمِنینَ غَیثاً (7) وحِصْناً وعَلَماً، لَمْ تَفْلُلْ حُجَّتُکَ، ولَمْ یَرتَبْ قَلبُکَ، ولَمْ تَضْعُفْ بَصیرَتُکَ، ولَمْ تَجبُنْ نَفسُکَ.

وَکُنتَ (8) کالجَبَلِ لا تُحَرِّکُهُ العَواصِفُ (9) ، وَلا تُزِیلُهُ القَواصِفُ (10).

وکُنتَ - کما قالَ رَسولُ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله - قَوِیّاً فی أمرِ اللّٰهِ، وَضِیعاً فی نَفسِکَ،

ص:108


1- (1) - «وکید» البحار.
2- (2) - «وصغر» البحار.
3- (3) - التعتعه فی الکلام: التردّد فیه من حَصَر أو عیّ «الصحاح: 1191/3».
4- (4) - «کنت» البحار.
5- (5) - «خنعوا» البحار.
6- (6) - الهَلَع: أفحش الجَزَع «الصحاح: 1308/3».
7- (7) - «عیناً» البحار.
8- (8) - «کنت» البحار.
9- (9) - عصف الریح: أی اشتدّت، فهی ریح عاصف وعصوف «الصحاح: 1404/4».
10- (10) - ریح قاصف وقاصفه: شدیده تکسّر ما مرّت به من الشجر وغیره «لسان العرب: 283/9».

عَظیماً عندَ اللّٰهِ، کَبیراً فی الأرضِ، جَلیلاً (عِندَ المؤمِنینَ)(1) ؛ لَمْ یَکُنْ لِأحَدٍ فِیکَ مَهمز(2) ، [وَلا لِقائِلٍ فِیکَ مَغمَزٌ،] (3) وَلا لِأحَدٍ عِندَکَ هَوادَهٌ (4) ، الضَّعیفُ (5)الذَّلیلُ عِندَکَ قَوِیٌّ عزیزٌ حَتّیٰ تَأخُذَ لَهُ بِحَقِّهِ، وَالقَوِیُّ العَزیزُ عِندَکَ [ضَعیفٌ ذَلیلٌ حَتّیٰ تَأخُذَ مِنهُ الحَقَّ، وَالقَرِیبُ وَالبَعیدُ عِندَکَ] (6) فی ذلکَ سَواءٌ، شأنُکَ الحَقُّ وَالصِّدْقُ وَالرِّفْقُ، وقَولُکَ حُکْمٌ وحَتْمٌ، وَأمرُکَ حِلْمٌ (7) وحَزْمٌ، ورَأیُکَ عِلْمٌ وعَزْمٌ.

اعْتَدَلَ بِکَ الدِّینُ، وسَهُلَ بِکَ العَسِیرُ، وَأُطْفِئَتْ بِکَ النِّیرانُ، وقَوِیَ بِکَ الإسلامُ وَالمُؤمِنونَ، وسَبَقْتَ سَبْقاً بَعیداً، وأتعَبْتَ مَنْ بَعدَکَ تَعباً شَدیداً، فَعَظُمَتْ رَزِیَّتُکَ فی السَّماءِ(8) ، وَهَدَّتْ مُصیبَتُکَ الأنامَ، فإنّٰا للّٰهِ ِ وَإنّٰا إلَیهِ راجِعونَ.

لَعَنَ اللّٰهُ مَنْ قَتَلَکَ، ولَعَنَ اللّٰهُ مَنْ شایَعَ علیٰ قَتلِکَ ولَعَنَ اللّٰهُ مَنْ خالَفَکَ، ولَعَنَ (9) اللّٰهُ مَنْ ظَلَمَکَ حَقَّکَ، ولَعَنَ اللّٰهُ مَنْ عَصاکَ، ولَعَنَ اللّٰهُ مَنْ غَصَبَکَ حَقَّکَ، ولَعَنَ اللّٰهُ مَنْ بَلَغَهُ ذلکَ فَرَضِیَ بِهِ، أنا إلی اللّٰهِ مِنهُم بَرِیْ ءٌ، لَعَنَ اللّٰهُ أُمَّهً خالَفَتْکَ، وأُمَّهً جَحَدَتْ وِلایَتَکَ، وَأُمَّهً حادَتْ عَنکَ، وَأُمَّهً قَتَلَتْکَ. الحَمدُ للّٰهِ ِ

ص:109


1- (1) - «فی السماء» نسخه فی المصدر.
2- (2) - «مطعن» المصدر، وما أثبتناه من البحار، ونسخه فی المصدر.
3- (3) - من البحار.
4- (4) - الهواده: هی السکون والمحاباه والصلح والمیل واللّین، ومنه ما ذکر فی وصف علیّ علیه السلام «ولا لأحدٍ فیک هواده» أی تسکن عند وجوب حدّ اللّٰه، ولاتُحابی فیه أحداً «مجمع البحرین: 443/4».
5- (5) - «یوجد الضعیف» المصدر؛ وما أثبتناه کما فی البحار.
6- (6) - من البحار.
7- (7) - «حکم» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
8- (8) - «الإسلام» نسخه فی المصدر.
9- (9) - «لعن» البحار، وکذا ما بعده.

الَّذی جَعَلَ النّارَ مَثواهُمْ وَبِئْسَ الوِردُ المَورُودُ.

اللّٰهُمَّ الْعَنْ قَتَلَهَ أنبِیائِکَ وَأوصِیاءِ أنبِیائِکَ بِجَمیعِ لَعَناتِکَ، وَأصْلِهِمْ حَرَّ نارِکَ. اللّٰهُمَّ الْعَنْ الجوابِیتَ وَالطَّواغِیتَ، وَکُلَّ نِدٍّ یُدعیٰ مِنْ دونِ اللّٰهِ، وَکُلَّ مُلحِدٍ مُفتَرٍ. اللّٰهُمَّ العَنْهُمْ وَأشیاعَهُم وَأتباعَهُم وَأولِیاءَهُم وأعوانَهُم ومُحِبِّیْهِم لَعْناً کَثیراً.

اللّٰهُمَّ الْعَنْ قَتَلَهَ أمیرِ المُؤمِنینَ، اللّٰهُمَّ الْعَنْ قَتَلَهَ الحَسَنِ وَالحُسَینِ.

اللّٰهُمَّ عَذِّبْهُم عَذاباً لا تُعَذِّبُهُ أحَداً مِنَ العالَمینَ، وضاعِفْ علَیهِمْ عَذابَکَ بِما شاقُّوا وُلاهَ أمرِکَ، وعَذِّبْهُم عَذاباً لَمْ تُحِلَّهُ بِأحَدٍ مِنْ خَلقِکَ.

اللّٰهُمَّ أدخِلْ علیٰ قَتَلَهِ رَسولِکَ وَأولادِ رَسولِکَ، وعلیٰ قَتَلَهِ أمیرِالمُؤمِنینَ، و قَتَلَهِ أنصارِهِ، وقَتَلَهِ الحَسَنِ وَالحُسَینِ وَأنصارِهِما، وَمَنْ نَصَبَ لِآلِ مُحمَّدٍ و شِیعَتِهِم حَرباً مِنَ النّاسِ أجمَعینَ، عَذاباً مُضاعَفاً فی أسفَلِ دَرَکٍ (1) مِنَ الجَحیمِ، لا یُخَفَّفُ عَنهُمْ مِنْ عَذابِها، وهُمْ فِیهِ مُبْلِسونَ مَلعونُونَ، ناکِسو رُؤوسِهِم عِندَ رَبِّهِم، قَدْ عایَنوا النَّدامَهَ وَالخِزْیَ الطَّوِیلَ بِقَتْلِهِمْ عِترَهَ أنبِیائِکَ ورُسُلِکَ وَأتباعِهِمْ مِنْ عِبادِکَ الصّالِحینَ.

اللّٰهُمَّ العَنْهُمْ فی مُستَسِرِّ السِّرِّ، وظاهِرِ العَلانِیَهِ، فی سَمائِکَ وَأرضِکَ.

اللّٰهُمَّ اجْعَلْ لی لِسانَ صِدْقٍ فی أولِیائِکَ، وحَبِّبْ إلَیَّ مَشاهِدَهُمْ حَتّیٰ تُلحِقَنی بِهِمْ، وتَجْعَلَنی لَهُم تَبَعاً فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ، یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

ثمّ انکبّ علی القبر وأنت تقول:

ص:110


1- (1) - «الدرک» البحار.

یا سَیِّدِی، تَعَرَّضْتُ لِرَحمَتِکَ بِلُزومِی لِقَبرِ أخی رَسولِکَ - صلَواتُ اللّٰهِ علَیهِ - عائِذاً، لِیُجِیرَنی(1) مِنْ نِقمَتِکَ وسَخَطِکَ، ومِنْ زَلازِلِ یَومٍ تَکثُرُ فِیهِ العَثَراتُ، یَوم تُقَلَّبُ فِیهِ القُلوبُ وَالأبصارُ(2) ، یَوم تَبیَضُّ (3) وُجوهٌ وتَسوَّدُ(4)

وجُوهٌ (5) ، یَوم الآزِفَهِ (6) إذِ القُلوبُ لَدَی الحَناجِرِ کاظِمینَ (7) ، یَوم الحَسرَهِ وَالنَّدامَهِ، یَوم یَفِرُّ المَرْءُ مِنْ أخِیهِ وَأُمِّهِ وَأبِیهِ (8) ، یَوم مِقدارُهُ خَمسونَ ألفَ سَنَهٍ (9) ، یَوم یَشِیبُ فِیهِ الوَلِیدُ، وتَذهَلُ کُلُّ مُرضِعَهٍ عَمّا أرضَعَتْ (10) ، یَوم تَشخَصُ (11) فِیهِ الأبصارُ(12) ، وتُشغَلُ کُلُّ نَفسٍ بِما قَدَّمَتْ، وتُجادِلُ کُلُّ نَفسٍ عَنْ نَفسِها(13) ، ویَطلُبُ کُلُّ ذِی جُرْمٍ الخَلاصَ.

ثمّ ارفع رأسک وقل:

اللّٰهُمَّ إنْ تَرحَمْنی الیَومَ، وَفی یَومٍ مِقدارُهُ خَمسونَ ألفَ سَنَهٍ، فَلا خَوفَ وَلا حُزنَ؛ وَإنْ تُعاقِبْ فَمَولیً لَهُ القُدرَهُ علیٰ عَبدِهِ وجَزاهُ بِسوءِ فِعلِهِ،

ص:111


1- (1) - «لتجیرنی» البحار.
2- (2) - إشاره إلی الآیه: 37 من سوره النور.
3- (3) - بزیاده «فیه» البحار.
4- (4) - بزیاده «فیه» البحار.
5- (5) - إقتباس من الآیه 106 من سوره آل عمران.
6- (6) - أزفت الآزفه: أی قربت القیامه «مجمع البحرین: 72/1».
7- (7) - اقتباس من الآیه 18 من سوره غافر.
8- (8) - اقتباس من سوره عبس: 34 و 35.
9- (9) - إشاره إلی الآیه 5 من سوره المعارج.
10- (10) - اقتباس من الآیه 2 من سوره الحج.
11- (11) - أی ترتفع الأجفان ولا تطرف، من هول ما هی فیه. انظر «مجمع البحرین: 489/2».
12- (12) - اقتباس من الآیه 42 من سوره إبراهیم.
13- (13) - إشاره إلی الآیه 111 من سوره النحل.

إنْ لَمْ أرحَمْ نَفسی فَکُنْ أنتَ رَحیمَها، الحُجَجُ کُلُّها لَکَ، وَلا حُجَّهَ لی وَلا عُذرَ، ها أنَا ذا عَبدُکَ المُقِرُّ بِذَنِبی.

فَیا خَیرَ مَنْ رَجَوْتُ عِندَهُ المَغفِرَهَ بِالإقرارِ وَالِاعتِرافِ، هٰذِهِ نَفسی بِما جَنَتْ مُعتَرِفَهٌ، وَبِذَنْبی مُقِرَّهٌ، وَبِظُلْمِ نَفْسی مُعتَرِفَهٌ، وذُنوبی أکثَرُ مِمّا أُحصِیها، وَإنَّما یَخضَعُ العَبدُ العاصِی لِسَیِّدِهِ، ویَخشَعُ لِمَولاهُ بِالذُّلِّ، فَیا مَنْ أُقِرُّ لَهُ بِالذُّنوبِ، ما أنتَ صانِعٌ بِمُقِرٍّ لَکَ بِذَنبِهِ، مُتَقَرِّبٍ إلَیکَ بِرَسولِکَ وعِترَهِ نَبِیِّکَ، لائِذٍ بِقَبرِ أخی رَسولِکَ صلَواتُ اللّٰهِ علَیهِما.

یا مَنْ یَملِکُ حَوائِجَ السّائِلینَ، وَیَعرِفُ ضَمیرَ الصّامِتینَ، کما وَفَّقتَنی لِزِیارَتِی وَوِفادَتِی ومسألَتِی، ورَحِمْتَنِی بذلِکَ، فأعطِنی مُنایَ فی آخِرَتی وَدُنیایَ، ووَفِّقْنی لِکُلِّ مَقامٍ مَحمُودٍ تُحِبُّ أنْ تُدعیٰ فِیهِ بِأسمائِکَ، وتُسأَلَ فِیهِ مِنْ عَطائِکَ.

اللّٰهُمَّ إنِّی لُذْتُ بِقَبرِ أخی رَسولِکَ ابتِغاءَ مَرضاتِکَ، فَانْظُرِ الیَومَ إلیٰ تَقَلُّبی فی هٰذا القَبرِ، وبِهِ فُکَّنی(1) مِنَ النّارِ، وَلا تَحجُبْ عَنکَ صَوتی، وَلا تَقلِبْنی بِغَیرِ قَضاءِ حَوائِجی، وَارْحَمْ تَضَرُّعی وتَمَلُّقی وعَبرَتی، وَاقلِبْنی (2) الیَومَ مُفلِحاً مُنجِحاً، وَأعطِنی أفضَلَ ما أعطَیتَ مَنْ زارَهُ ابتِغاءَ مَرضاتِکَ.

ثمّ اجلس عند رأسه وقل:

سَلامُ اللّٰهِ وسَلامُ مَلآئکتِهِ المُقَرَّبِینَ، وَالمُسَلِّمینَ لَکَ بِقُلوبِهِم، وَالنّاطِقِینَ

ص:112


1- (1) - «تفکّنی» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
2- (2) - «واقبلنی» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.

بِفَضلِکَ، وَالشّاهِدینَ علیٰ أنَّکَ صادِقٌ صِدِّیقٌ، علَیکَ یا مَولایَ. صَلَّی اللّٰهُ علَیکَ وعلیٰ رُوحِکَ وبَدَنِکَ.

أشهَدُ أنَّکَ طُهْرٌ طاهِرٌ مُطَهَّرٌ، مِنْ طُهْرٍ طاهِرٍ مُطَهَّرٍ. أشهَدُ لَکَ یا وَلیَّ اللّٰهِ ووَلِیَّ رَسولِهِ بِالبَلاغِ وَالأداءِ، وأشهَدُ أنَّکَ حَبیبُ اللّٰهِ، وأشهَدُ أنَّکَ بابُ اللّٰهِ، وأشهَدُ أنَّکَ وَجهُ [اللّٰهِ] (1) الَّذی مِنهُ یُؤتیٰ، وَأنَّکَ سَبیلُ اللّٰهِ، وَأنَّکَ عَبدُ اللّٰهِ.

أتَیتُکَ وافِداً لِعَظیمِ حالِکَ ومَنزِلَتِکَ عِندَ اللّٰهِ، وعِندَ رَسولِهِ صلی الله علیه و آله.

أتَیتُکَ مُتقَرِّباً إلی اللّٰهِ بِزِیارَتِکَ، راغِباً إلَیکَ فی الشَّفاعَهِ، أبْتَغی بِزِیارَتِکَ خَلاصَ نَفْسی، مُتَعَوِّذاً بِکَ مِنْ نارٍ اسْتَحَقَّها مِثلی بما جَنَیتُ علیٰ نَفْسی، هارِباً مِنْ ذُنوبی الَّتی احْتَطَبْتُها علی ظَهری، فَزِعاً إلَیکَ رَجاءَ رَحمَهِ رَبِّی.

أتَیتک أستَشْفِعُ بِکَ یا مولای إلَی اللّٰهِ لِیَقضِیَ بِکَ حاجَتی، فَاشْفَعْ لی یا مَولایَ.

أتَیتُکَ مَکروباً مَغمُوماً قَدْ أوقَرتُ (2) ظَهری ذُنوباً فَاشْفَعْ لی عِندَ رَبِّکَ.

أتَیتُکَ زائِراً، عارِفاً بِحَقِّکَ، مُقِرّاً بِفَضلِکَ، مُستَبْصِراً بِضَلالَهِ مَنْ خالَفَکَ.

أتَیتُکَ انْقِطاعاً إلَیکَ، وَإلیٰ وَلَدِکَ الخَلَفِ مِنْ بَعدِکَ علَی الحَقِّ؛ فَقَلبی لَکُمْ مُسَلِّمٌ، وَأمْرِی لَکُمْ مُتَّبِعٌ، ونُصرَتِی لَکُمْ مُعَدَّهٌ، حَتّیٰ یُحیِیَ اللّٰهُ بِکُمْ دینَهُ ویَرُدَّکُمْ؛ فمَعَکُمْ مَعَکُمْ لا مَعَ غَیرِکُمْ، إنِّی مِنَ المُؤمِنینَ بِرَجعَتِکُمْ، لا مُنکِرٌ للّٰهِ ِ قُدرَهً، وَلامُکَذِّبٌ مِنهُ مَشِیَّهً.

أتَیتُکَ - بِأبی [أنتَ] (3) وَأُمِّی ومالِی ونَفْسی - زائِراً، ومُتَقَرِّباً إلَی اللّٰهِ

ص:113


1- (1) - من البحار.
2- (2) - الوِقْر - بالکسر -: الثقل یُحمل علی ظهر، أو رأس. وقد أوقر بعیره وأوقر الدّابّه إیقاراً. انظر «لسان العرب: 289/5».
3- (3) - من البحار.

بِزِیارَتِکَ، مُتَوَسِّلاً إلَیکَ بِکَ إذْ رَغِبَ عَنکُم مُخالِفُوکُم وَاتَّخَذوا آیاتِ اللّٰهِ هُزُواً وَاسْتَکْبَروا عَنْها، (وَأنا عَبدُ اللّٰهِ وَ)(1) مَولاکَ فی طاعَتِکَ، الوافِدُ إلَیکَ، أَلتَمِسُ بِذلِکَ کَمالَ المَنزِلَهِ عِندَ اللّٰهِ، وَأنتَ یا مَولایَ مِمَّنْ حَثَّنیَ اللّٰهُ علیٰ بِرِّهِ، ودَلَّنی علیٰ فَضلِهِ، وهَدانی لِحُبِّهِ، ورغَّبَنی فی الوِفادَهِ إلَیهِ، وَألهَمَنی طلَبَ الحوائِجِ عِندَهُ.

أنتُمْ أهلُ بَیتٍ لا یَشقیٰ مَنْ تَوَلّاکُم، وَلا یَخِیبُ مَنْ ناداکُمْ، وَلا یَخسَرُ مَنْ یَهواکُمْ، وَلا یَسعَدُ مَنْ عاداکُمْ؛ لا أجِدُ أحَداً أفزَعُ إلَیهِ خَیراً لِی مِنْکُمْ.

أنتُمْ أهلُ بَیتِ الرَّحمَهِ، ودَعائِمُ الدِّینِ، وَأرکانُ الأرضِ، وَالشَّجَرَهُ الطَّیِّبَهُ.

أتَیتُکُمْ زائِراً، وبِکُم مُتَعَوِّذاً، لِما سَبَقَ لَکُمْ مِنَ اللّٰهِ مِنَ الکَرامَهِ.

اللّٰهُمَّ لا تُخَیِّبْ تَوَجُّهی إلَیکَ بِرَسولِکَ وَآلِ رَسولِکَ، وَاستَنْقِذْنا بِحُبِّهِم، یا مَنْ لا یَخیبُ سائِلُهُ.

اللّٰهُمَّ إنَّکَ مَنَنْتَ علَیَّ بِزِیارَهِ مَولایَ وَوِلایَتِهِ ومَعرِفَتِهِ، فَاجْعَلْنی مِمَّنْ یَنْصُرُهُ ویَنْتَصِرُ بِهِ، وَمُنَّ عَلَیَّ بِنَصرِکَ (2) لِدِینِکَ فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ. اللّٰهُمَّ تَوَفَّنی علیٰ دِینِهِ.

اللّٰهُمَّ أَوجِبْ لِی مِنَ الرَّحمَهِ وَالرِّضوانِ وَالمَغفِرَهِ وَالرِّزْقِ الواسِعِ الحَلالِ ما أنتَ أهلُهُ. اللّٰهُمَّ افْعَلْ بی ما أنتَ أهلُهُ. اللّٰهُمَّ إنِّی أحییٰ علیٰ ما حَیِیَ علَیهِ

[مَولایَ علیُّ بنُ أبی طالِبٍ](3)، وأموتُ علیٰ ما ماتَ علَیهِ. اللّٰهُمَّ اختِمْ لی

ص:114


1- (1) - «وتقول: یا أبا عبداللّٰه» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
2- (2) - «بنصری» البحار.
3- (3) - من البحار.

بِالسَّعادَهِ وَالمَغفِرَهِ وَالخَیرِ.

ثمّ تصلّی ما بدا لک وتدعو وتقول:

اللّٰهُمَّ لا بُدَّ مِنْ أَمرِکَ، وَلا بُدَّ مِنْ قَدَرِکَ، وَلا بُدَّ مِنْ قَضائِکَ، وَلا حَولَ وَلا قُوَّهَ إلّابِکَ (1)...(2)

(565)

7 - ومنه:

بإسناده عن صفوان الجمّال قال: لمّا وافیت مع جعفر الصادق علیه السلام الکوفه نرید(3) أبا جعفر المنصور، قال لی: یا صفوان، أنخ الراحله فهذا حرم(4) جدّی أمیرالمؤمنین علیه السلام، فأنختها - إلی أن قال(5) - ثمّ أرسل دموعه علی خدّه(6) وقال: إنّا للّٰهِ ِ وإنّا إلیه راجعون، ثمّ قال:

السَّلامُ علَیکَ أیُّها الوَصِیُّ البَرُّ التَّقِیُّ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها النَّبَأُ العَظیمُ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها الصِّدِّیقُ الشَّهیدُ(7) ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها الوَصِیُّ (8) الزَّکِیُّ، السَّلامُ علَیکَ یا وَصِیَّ رَسولِ رَبِّ العالَمینَ، [السَّلامُ علَیکَ] (9) یا خِیرَهَ اللّٰهِ علَی الخَلقِ أجمَعینَ، أشهَدُ أنَّکَ حَبیبُ اللّٰهِ (10) ، (وخاصَّهُ اللّٰهِ)(11) وخالِصَتُهُ، السَّلامُ علَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، ومَوضِعَ سِرِّهِ، وعَیبَهَ عِلمِهِ، وخازِنَ وَحیِهِ.

ص:115


1- (1) - تقدّم الدعاء فی ص 61 عن التهذیب.
2- (2) - المزار الکبیر: 293-314 (ط: 225-238)؛ عنه البحار: 334/100 ح 32. وأشار إلیه فی المستدرک: 221/10 ح 2.قال فی المصدر: «وقیل إنّ الخضر علیه السلام زاربها»؛ عنه البحار وفیه «زاره بها».
3- (3) - «یرید» فرحه الغریّ، والبحار.
4- (4) - «قبر» الفرحه، والبحار.
5- (5) - تقدّم صدره فی ص 67 رقم 545.
6- (6) - «خدّیه» الفرحه.
7- (7) - «الرشید» الفرحه، والبحار.
8- (8) - «البرّ» الفرحه، والبحار.
9- (9) - من الفرحه، والبحار.
10- (10) - «حبیب حبیب اللّٰه» الفرحه.
11- (11) - «وخاصّته» البحار.

ثمّ انکبّ علی القبر وقال:

بِأبی أنتَ وَأُمِّی [یا أمیرَ المُؤمِنینَ، بِأبی أنتَ وَأُمِّی] (1) یا حُجَّهَ الخِصامِ، بِأبی أنتَ وَأُمِّی یا بابَ المَقامِ (2) ، بِأبی أنتَ وَأُمِّی یا نُورَ (اللّٰهِ التّامَّ)(3).

أشهَدُ أنَّکَ قَدْ بَلَّغتَ عَنِ اللّٰهِ وعَنْ رَسولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله ما حُمِّلْتَ، ورَعَیْتَ (4) ما اسْتُحفِظْتَ، وحَفِظْتَ ما استُودِعْتَ، وَحلَّلْتَ حَلالَ اللّٰهِ، وحَرَّمْتَ حَرامَ اللّٰهِ، وَأقَمْتَ أحکامَ اللّٰهِ، ولَمْ تَتَعَدَّ حُدودَ اللّٰهِ، وعَبَدْتَ اللّٰهَ مُخلِصاً حَتّیٰ أتاکَ الیَقینُ، صَلَّی اللّٰهُ علَیکَ وعلَی الأئِمَّهِ مِنْ بَعدِکَ.

ثمّ قام فصلّی عند الرّأس رکعات...(5) ثمّ خرج(6) من عنده القهقری وهو یقول:

یا جَدّاه، یا سیِّداه، یا طَیِّباه، یا طاهِراه، لا جَعَلَهُ اللّٰهُ آخِرَ العَهدِ مِنکَ، ورَزَقَنِی العَودَ إلَیکَ، وَالمَقامَ فی حَرَمِکَ، وَالکَونَ مَعَکَ، [وَ] (7) مَعَ الأبرارِ مِنْ وُلدِکَ، صَلَّی اللّٰهُ علَیکَ وعلَی الملآئکَهِ المُحدِقِینَ بِکَ (8).

(566)

8 - من لا یحضره الفقیه:

بإسناده عن صفوان بن مهران الجمّال، عن الصادق جعفر بن محمّد علیه السلام، قال:

سار علیه السلام - وأنا معه - فی(9) القادسیه حتّی أشرف علی النجف فقال: هو الجبل الّذی

ص:116


1- (1) - من البحار. وفی الفرحه: «یا أمیرالمؤمنین».
2- (2) - قال المجلسی: أی إتیان مقام إبراهیم لحجّ البیت واعتماره لایُقبل إلّابولایتک... أو باب القیام عند ربّ العالمین للحساب.
3- (3) - «التمام» المصدر؛ وما أثبتناه من الفرحه، والبحار.
4- (4) - «ووعیت» الفرحه.
5- (5) - انظر ص 47 رقم 522.
6- (6) - «رجع» الفرحه.
7- (7) - من الفرحه، والبحار.
8- (8) - المزار الکبیر: 317-320 (ط: 240-242)؛ عنه فرحه الغریّ 94-96. وفی البحار: 279/100 ح 15 عن الفرحه، وسیأتی ما ودّعه علیهما السلام به فی ص 379 رقم 685.
9- (9) - «من» الکامل، والبحار.

اعتصم به ابن جدّی نوح علیه السلام فقال: سآوِی إلیٰ جَبلٍ یَعصِمُنی مِن المآءِ(1) فأوحی اللّٰه عزّوجلّ إلیه: یاجبل، أُیعتصم بک منّی أحد؟! فغار فی الأرض وتقطّع إلی الشام، ثمّ قال علیه السلام: اعدل بنا. قال: فعدلت به، فلم یزل سائراً حتّی أتی الغریّ (فوقف علی القبر)(2) فساق السلام من آدم علی نبیّ نبیّ علیهم السلام - وأنا أسوق السلام(3) معه - حتّی وصل السلام إلی النبیّ صلی الله علیه و آله، ثمّ خرّ علی القبر فسلّم علیه، وعلا نحیبُه(4)...

(567)

9 - المزار الکبیر:

روی محمّد بن خالد الطیالسی، عن سیف بن عمیره، عن صفوان بن مهران الجمّال - ضمن حدیث(5) - قال قال أبو عبداللّٰه علیه السلام: یا صفوان، إذا حدث لک إلی اللّٰه حاجه فزُره بهذه الزیاره من حیث کان، وادع بهذا الدعاء، وسل ربّک حاجتک تأتک(6) من اللّٰه، واللّٰه غیر مُخلف وعده(7) رسوله(8) صلی الله علیه و آله بمنّه، والحمد للّٰه؛ وهذه الزیاره:

ص:117


1- (1) - هود: 43.
2- (2) - «فوقف به ثمّ أتی القبر» الوسائل.
3- (3) - لیس فی الکامل، والبحار.
4- (4) - الفقیه: 586/2 ح 3197؛ عنه فرحه الغریّ: 99، والوسائل: 379/14 - أبواب المزار - ب 23 ح 8، وفی کامل الزّیارات: 35 ب 9 ح 7 مثله؛ عنه البحار: 242/100 ح 23، وفی ص 281 ح 16 عن الفرحه. وتقدّم نحو صدره فی ص 5 الهامش رقم 8. وسیأتی ذیله فی ص 279 رقم 601. والحدیث حسن کالصحیح «روضه المتّقین: 406/5».
5- (5) - انظر ص 48 رقم 523 وص 280 رقم 604.
6- (6) - «فإنّک موعود» الفرحه.
7- (7) - «وعد» الفرحه.
8- (8) - «ورسوله» المصدر؛ وما أثبتناه من الفرحه.

السَّلامُ علَیکَ یا رَسولَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا صَفوَهَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یاأَمینَ اللّٰهِ، السَّلامُ علیٰ مَنِ اصطَفاهُ اللّٰهُ وَاختَصَّهُ وَاختارَهُ مِنْ بَرِیَّتِهِ، السَّلامُ علَیکَ یا خَلیلَ اللّٰهِ ما دَجا اللَّیلُ وغَسَقَ (1) ، وَأضاءَ النَّهارُ وَأشرَقَ، السَّلامُ علَیکَ ما صَمَتَ صامِتٌ، ونَطَقَ ناطَقٌ (2) ، وذَرَّ شارِقٌ (3) ، ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

السَّلامُ علیٰ مَولانا أمیرِالمؤمِنینَ علِیِّ بنِ أبی طالِبٍ، صاحِبِ السَّوابِقِ وَالمَناقِبِ وَالنَّجدَهِ، مُبِیدِ الکَتائِبِ (4) ، الشَّدیدِ البَأسِ، العَظیمِ المِراسِ (5) ، المَکینِ الأساسِ، ساقِی المؤمِنینَ بِالکأسِ مِنْ حَوضِ الرَّسولِ المَکینِ الأمینِ. السَّلامُ علیٰ صاحِبِ النُّهیٰ وَالفَضلِ وَالطَّوائِلِ (6) ، وَالمَکرَماتِ وَالنَّوائِلِ.

السَّلامُ علیٰ فارِسِ المؤمِنینَ، ولَیثِ المُوَحِّدِینَ، وقاتِلِ المُشرِکینَ، ووَصِیِّ رَسولِ رَبِّ العالَمینَ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

السَّلامُ علیٰ مَنْ أیَّدَهُ اللّٰهُ بِجبرَئِیلَ، وأعانَهُ بِمیکائِیلَ، وأزلَفَهُ (7) فی الدّارَینِ، وحَباهُ بِکُلِّ ما تَقِرُّ بِهِ العَینُ، صَلَّی اللّٰهُ علَیهِ وعلیٰ آلِهِ الطَّیِّبینَ الطّاهِرینَ، وعلیٰ أولادِهِ المُنتَجَبینَ، وعلَی الأئِمَّهِ الرّاشِدینَ، الَّذینَ أمَروا بِالمَعروفِ، وَنَهَوا عَنِ المُنکَرِ، وفَرَضوا لَنا(8) الصَّلَواتِ، وَأمَرُوا بِإیتاءِ الزَّکَواتِ (9) ، وعَرَّفُونا صِیامَ شَهرِ رمَضانَ، وقِراءَهَ القُرآنِ.

ص:118


1- (1) - دجا اللیل: إذا تمّت ظلمته «النهایه: 102/2». وغسقُ اللّیل: أوّل ظلمه اللّیل. «مجمع البحرین: 311/3».
2- (2) - أکثر ما یطلق الصامت علی الجماد، والناطق علی الحیوان «مجمع البحرین: 634/2».
3- (3) - ذرّ شارق: طلعت الشمس «لسان العرب: 174/10».
4- (4) - الکتیبه: الطائفه من الجیش مجتمعه، والجمع کتائب «المصباح المنیر: 720».
5- (5) - المَرَس، والمِراس: المُمارسه. ویُقال: إنّه لَمَرِس حَذِر: أی شدید مُجرِّب الحُروب. انظر «تاج العروس: 501/16».
6- (6) - «الطول» بعض نسخ مصباح الزائر. والطول، والطائل، والطائله: الفضل والقدره والغنی والسعه «القاموس: 15/4».
7- (7) - أزلفه: قرّبه. انظر «مجمع البحرین: 286/2».
8- (8) - «علینا» مصباح الزائر.
9- (9) - «الزکاه» البحار.

السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ المؤمِنینَ، (السَّلامُ علَیکَ یا یَعسوبَ)(1) الدِّینِ، وقائِدَ الغُرِّ المُحَجَّلینَ، السَّلامُ علَیکَ یا بابَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا عَینَ اللّٰهِ النّاظِرَهَ، ویَدَهُ الباسِطَهَ، وَأُذُنَهُ الواعِیَهَ، وکَلِمَتَهُ (2) البالِغَهَ، ونِعمَتَهُ السابِغَهَ. السَّلامُ علیٰ قَسیمِ الجَنَّهِ وَالنّارِ، السَّلامُ علیٰ نِعمَهِ اللّٰهِ علَی الأبرارِ، ونِقمَتِهِ علَی الفُجّارِ، السَّلامُ علیٰ (3) سَیِّدِ المُتَّقینَ الأخیارِ، السَّلامُ علیٰ أخی رَسولِ اللّٰهِ وَابنِ عَمِّهِ، [وَ] (4) زَوجِ ابْنَتِهِ، وَالمَخلوقِ مِنْ طِینَتِهِ. السَّلامُ علَی الأصلِ القَدیم، وَالفَرعِ الکَریمِ. السَّلامُ علَی الثَّمَرِ الجَنِیِّ (5) ، (السَّلامُ علیٰ أبی الحَسَنِ عَلِیٍّ)(6) ، السَّلامُ علیٰ شَجَرَهِ طُوبیٰ وسِدرَهِ المُنتَهیٰ.

السَّلامُ علیٰ آدَمَ صَفوَهِ اللّٰهِ، ونُوحٍ نَبِیِّ اللّٰهِ، وَإبراهیمَ خلیلِ اللّٰهِ، وَموسیٰ کلِیمِ اللّٰهِ، وَعیسیٰ رُوحِ اللّٰهِ، ومُحمَّدٍ حَبیبِ اللّٰهِ، وَمَنْ بَینَهُم مِنَ النَّبِیِّینَ وَالصِّدِّیقینَ وَالشُّهَداءِ وَالصّالِحینَ، وحَسُنَ أُولٰئِکَ رَفیقاً.

السَّلامُ علیٰ نُورِ الأنوارِ، وسَلیلِ الأطهارِ، وعَناصِرِ الأخیارِ. السَّلامُ علیٰ والِدِ الأئِمَّهِ الأبرارِ(7) ، السَّلامُ علیٰ حَبلِ اللّٰهِ المَتینِ، وجَنبِهِ المَکینِ (8) ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

السَّلامُ علیٰ أمینِ اللّٰهِ فی أرضِهِ، وخَلیفَتِهِ (فی عِبادِهِ)(9) ، وَالحاکِمِ بِأمرِهِ،

ص:119


1- (1) - «ویعسوب» مصباح الزائر، والبحار.
2- (2) - «وحکمته» مصباح الزائر، والبحار، ونسخه فی المصدر.
3- (3) - «علیک یا» مصباح الزائر.
4- (4) - من مصباح الزائر، والبحار.
5- (5) - «الحسنی» المصدر - تصحیف -؛ وما أثبتناه من مصباح الزائر، والبحار.
6- (6) - لیس فی بعض نسخ مصباح الزائر.
7- (7) - «الأطهار» البحار.
8- (8) - «المؤمنین» المصدر - تصحیف -؛ وما أثبتناه من مصباح الزائر، والبحار.
9- (9) - لیس فی مصباح الزائر، والبحار.

وَالقَیِّمِ (1) بِدینِهِ، وَالنّاطِقِ (2) بِحِکمَتِهِ، وَالعامِلِ بِکِتابِهِ، أخی الرَّسولِ، وزَوجِ البَتولِ، وسَیفِ اللّٰهِ المَسلولِ.

السَّلامُ علیٰ صاحِبِ الدَّلالاتِ، وَالآیاتِ (3) الباهِراتِ، وَالمُعجِزاتِ القاهِراتِ (4) ، [وَ] (5) المُنجِی مِنَ الهَلَکاتِ، الَّذی ذَکَرَهُ اللّٰهُ فی مُحکَمِ الآیاتِ فَقالَ تَعالیٰ: وَإنَّهُ فی أُمِّ الکِتابِ لَدَیْنا لَعَلِیٌّ حَکیمٌ (6).

السَّلامُ علَی اسْمِ اللّٰهِ الرَّضِیِّ، ووَجهِهِ المُضِیْ ءِ، وجَنبِهِ العَلِیِّ، ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ (7).

السَّلامُ علیٰ حُجَجِ اللّٰهِ وَأوصِیائِهِ، (وخاصَّهِ اللّٰهِ)(8) وأصفِیائِهِ، وخالِصَهِ اللّٰهِ (9) وأُمَنائِهِ (10) ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

قَصَدتُکَ یا مَولایَ (11) یا أمینَ اللّٰهِ وحُجَّتَهُ زائِراً، عارِفاً بِحَقِّکَ، مُوالِیاً لِأولِیائِکَ، مُعادِیاً لِأعدائِکَ، مُتَقَرِّباً إلَی اللّٰهِ بِزِیارَتِکَ؛ فَاشْفَعْ لِی عِندَ اللّٰهِ رَبِّی ورَبِّکَ فی خَلاصِ رَقَبَتِی مِنَ النّارِ، وقَضاءِ حَوائِجی(12) حَوائِجِ الدُّنیا وَالآخِرَهِ.

ص:120


1- (1) - «والمقیم» المصدر؛ وما أثبتناه من مصباح الزائر، والبحار.
2- (2) - «والمهیمن» مصباح الزائر.
3- (3) - لیس فی مصباح الزائر.
4- (4) - «الزاهرات» مصباح الزائر.
5- (5) - من مصباح الزائر، والبحار.
6- (6) - الزخرف: 4.
7- (7) - بزیاده «السّلام علی نعمه اللّٰه الشامله، وکلمته الباقیه، وحجّته الوافیه، ورحمه اللّٰه وبرکاته» مصباح الزائر.
8- (8) - «وخاصّته» مصباح الزائر.
9- (9) - «وخالصته» مصباح الزائر، والبحار.
10- (10) - بزیاده «وموضع سرّه وتابوت علمه وأولیائه» مصباح الزائر.
11- (11) - بزیاده «یا أمیرالمؤمنین» مصباح الزائر.
12- (12) - لیس فی مصباح الزائر.

ثمّ انکبّ علی القبر وقبّله وقُل:

سَلامُ اللّٰهِ وسَلامُ مَلآئکَتِهِ المُقَرَّبینَ، وَالمُسَلِّمینَ لَکَ بِقُلوبِهِم یا أمیرَالمُؤمنینَ، وَالنّاطِقینَ بِفَضلِکَ، وَالشّاهِدِینَ علیٰ أنَّکَ صادِقٌ أمِینٌ

[صِدِّیقٌ، علَیکَ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ](1).

أشهَدُ(2) أنَّکَ طُهرٌ طاهِرٌ مُطَهَّرٌ، مِنْ طُهرٍ طاهِرٍ مُطَهَّرٍ.

أشهَدُ لَکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ ووَلِیَّ رَسولِهِ بِالبَلاغِ وَالأداءِ، وأشهَدُ أنَّکَ جَنبُ اللّٰهِ وبابُهُ، و [أنّک] (3) حَبیبُ اللّٰهِ، ووَجهُهُ الَّذی یُؤتیٰ مِنهُ، وَأنَّکَ سَبیلُ اللّٰهِ، وَأنَّکَ عَبدُ اللّٰهِ وَأخو رَسولِهِ (4) صلی الله علیه و آله(5).

أتَیتُکَ مُتَقَرِّباً إلَی اللّٰهِ بِزِیارَتِکَ، راغِباً إلَیکَ فی الشَّفاعَهِ، أبتَغِی بِشَفاعَتِکَ خَلاصَ رقَبَتی مِنَ النّارِ، مُتَعَوِّذاً بِکَ مِنَ النّارِ، هارِباً مِنْ ذُنوبی الَّتی احتَطَبْتُها علیٰ ظَهری، فَزِعاً إلَیکَ رَجاءَ(6) رَحمَهِ رَبِّی.

أتَیتُکَ (أستَشفِعُ بِکَ)(7) یا(8) مَولای وأتَقَرَّبُ [بک] (9) إلَی اللّٰهِ (10) لِیَقضِیَ بِکَ حَوائِجِی، فَاشْفَعْ لِی یا أمیرَ المُؤمِنینَ إلَی اللّٰهِ؛ فَإنِّی عَبدُ اللّٰهِ ومَولاکَ وزائِرُکَ، ولَکَ عِندَ اللّٰهِ المَقامُ المَحمودُ، وَالجاهُ العَظیمُ، وَالشّأْنُ الکَبیرُ، وَالشَّفاعَهُ المَقبولَهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علیٰ مُحمَّدٍ (وَآلِ مُحمَّدٍ، وصَلِّ علیٰ عَلِیٍّ)(11) أمیرِالمُؤمِنینَ،

ص:121


1- (1) - من مصباح الزائر، والبحار.
2- (2) - «و أشهد» المصدر؛ وما أثبتناه من مصباح الزائر، والبحار.
3- (3) - من البحار.
4- (4) - «رسول اللّٰه» البحار.
5- (5) - بزیاده «أتیتک زائراً لعظیم حالک ومنزلتک عنداللّٰه وعند رسوله صلی الله علیه و آله» مصباح الزائر.
6- (6) - «راجیاً» مصباح الزائر.
7- (7) - لیس فی مصباح الزائر.
8- (8) - «یا سیّدی و» مصباح الزائر.
9- (9) - من البحار.
10- (10) - بزیاده «بزیارتک» مصباح الزائر.
11- (11) - «وعلی» مصباح الزائر.

عَبدِکَ المُرتَضیٰ، وَأمینِکَ الأوفیٰ، وعُروَتِکَ الوُثقیٰ، ویَدِکَ العُلیا، وجَنبِکَ الأعلیٰ، وکلِمَتِکَ الحُسنیٰ، وحُجَّتِکَ علَی الوری(1) ، وصِدِّیقِکَ الأکبَرِ، وسَیِّدِ الأوصِیاءِ، ورُکنِ الأولِیاءِ، وعِمادِ الأصفِیاءِ؛ أمیرِ المؤمِنینَ، ویَعسوبِ الدِّینِ، وقُدوَهِ (الصّالِحینَ، وَإمامِ المُخلصِینَ، وَالمَعصومِ)(2) مِنَ الخَلَلِ، المُهَذَّبِ مِنَ الزَّلَلِ، المُطَهَّرِ(3) مِنَ العَیبِ، المُنَزَّهِ مِنَ الرَّیبِ، أخی نَبِیِّکَ، ووَصِیِّ رَسولِکَ (4) ، البائِتِ (5) علیٰ فِراشِهِ، وَالمُواسی لَهُ بِنَفسِهِ، وکاشِفِ الکَرْبِ عَنْ وَجهِهِ، الَّذی جَعَلتَهُ سَیفاً لِنُبُوَّتِهِ، وَآیَهً لِرِسالَتِهِ، وشاهِداً علیٰ أُمَّتِهِ، ودَلالَهً لِحُجَّتِهِ، وحامِلاً لِرایَتِهِ (6) ، ووِقایَهً لِمُهجَتِهِ (7) ، وهادِیاً لأُمَّتِهِ، وَیَداً لِبأْسِهِ، وَتاجاً لِرَأسِهِ، وَباباً لِسِرِّهِ، ومِفتاحاً لِظَفَرِهِ، حَتّیٰ هَزَمَ جُیوشَ (8) الشِّرْکِ بِإذْنِکَ، وَأبادَ عَساکِرَ الکُفرِ بِأمرِکَ، وبَذَلَ نَفسَهُ فی مَرضاه رَسولِکَ، وجَعَلَها وَقْفاً(9) علی طاعَتِهِ، فَصَلِّ اللّٰهُمَّ علَیهِ صَلاهً دائِمَهً باقِیهً.

ص:122


1- (1) - «الهدی» المصدر؛ وما أثبتناه من مصباح الزائر، والبحار.
2- (2) - «الصدّیقین، وإمام الصّالحین المفطوم» مصباح الزائر.
3- (3) - «المبرّأ» مصباح الزائر.
4- (4) - «حبیبک» مصباح الزائر.
5- (5) - «النائم» مصباح الزائر.
6- (6) - «للوائه» مصباح الزائر.
7- (7) - «لمحجته» المصدر؛ وما أثبتناه من مصباح الزائر، والبحار.
8- (8) - «جنود» مصباح الزائر.
9- (9) - «رقّاً» مصباح الزائر.

ثمّ قل:

السَّلامُ علَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، وَالشِّهابَ الثّاقِبَ، وَالنُّورَ العاقِبَ، یا سَلیلَ الأطائِبِ، یا سِرَّ اللّٰهِ؛ إنَّ بَینی وبَینَ اللّٰهِ ذُنوباً قَدْ أثقَلَتْ ظَهری، وَلا یَأتی علَیها إلّا رِضاهُ (1) ، فَبِحَقِّ مَنِ ائتَمَنَکَ علیٰ سِرِّهِ، وَاستَرْعاکَ أمرَ خَلقِهِ، کُنْ إلَی اللّٰهِ لی شَفیعاً، ومِنَ النّارِ مُجِیراً، وعلَی الدَّهرِ ظَهیراً؛ فإنِّی عَبدُ اللّٰهِ ووَلِیُّکَ وزائِرُکَ، صَلَّی اللّٰهُ علَیکَ.

وصلّ ستّ رکعات صلاه الزیاره، وادع بما أحببت ثمّ قل:

السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ المُؤمِنینَ، علَیکَ مِنِّی سَلامُ اللّٰهِ أبَداً ما بَقِیتُ وبَقِیَ اللَّیلُ وَالنَّهارُ.

ثمّ أومِ إلی الحسین علیه السلام وقل:

السَّلامُ عَلَیکَ یا أبا عَبدِاللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ رَسُولِ اللّٰهِ.

أتَیتُکُما زائِراً، وَمُتَوَسِّلاً إلَی اللّٰهِ رَبِّی وَرَبِّکُما، وَمُتَوَجِّهاً إلَی اللّٰهِ (2) بِکُما، وَمُستَشفِعاً بِکُما إلَی اللّٰهِ فی حاجَتی هٰذِهِ، فَاشْفَعا لی فإنَّ لَکُما عِندَاللّٰهِ المَقامَ المحمودَ، وَالجاهَ الوَجِیهَ، وَالمَنزِلَ الرَّفِیعَ وَالوَسِیلَهَ، [ إنِّی أنْقَلِبُ عَنکُما مُنتَظِراً لَتَنَجُّزِ الحاجَهِ وَقَضائِها وَنَجاحِها مِنَ اللّٰهِ بِشَفاعَتِکُما لی إلَی اللّٰهِ] (3) فی ذٰلِکَ، فَلا أَخِیبُ وَلا یَکونُ مُنقَلَبی عَنکُما مُنقَلَباً خاسِراً، بَلْ یَکونُ مُنقَلَبی مُنقَلَباً راجِحاً مُفلِحاً(4) مُستَجاباً(5) بِقَضاءِ جَمِیعِ الحَوائِجِ، فَاشْفَعا لی، أنقَلِبُ عَلیٰ ما شاءَ اللّٰهُ، لا حَولَ وَلا قُوَّهَ إلّابِاللّٰهِ، مُفَوِّضاً أمری إلَی اللّٰهِ، مُلجِئاً ظَهْری إلَی اللّٰهِ، مُتَوَکِّلاً عَلَی اللّٰهِ، وَأقُولُ: حَسْبِیَ اللّٰهُ وَکَفیٰ، سَمِعَ اللّٰهُ لِمَنْ دَعا، لَیسَ

ص:123


1- (1) - «رضاک» مصباح الزائر.
2- (2) - «إلیه» المصدر، وما أثبتناه من البحار.
3- (3) - من البحار.
4- (4) - بزیاده «منجحاً» البحار.
5- (5) - بزیاده «لی» البحار.

وَراءَ اللّٰهِ وَوَراءَکُم یا سادَتی مُنتَهیٰ، ما شاءَ اللّٰهُ رَبِّی کانَ، وَما لَمْ یَشَأْ لَمْ یَکُنْ.

یا سَیِّدِی یا أمِیرَالمؤمِنِینَ وَمَولای، وَأنتَ یا أبا عَبدِاللّٰهِ، سَلامی عَلَیکُما مُتَّصِلٌ ما اتَّصَلَ اللَّیلُ وَالنَّهارُ، واصِلٌ إلَیکُما غَیرُ مَحجُوبٍ عَنکُما سَلامی إنْ شاءَ اللّٰهُ، وَأسأَلُهُ بِحَقِّکُما أنْ یَشاءَ ذٰلِکَ وَیَفعَلَ، فَإنَّهُ حَمِیدٌ مَجِیدٌ.

أنقَلِبُ (1) یا سَیِّدیَّ عَنکُما تائِباً حامِداً للّٰهِ ِ شاکِراً راضِیاً، مُستَیْقِناً لِلإجابَهِ، غَیرَ آیِسٍ وَلا قانِطٍ، عائِداً راجِعاً إلیٰ زِیارَتِکُما، غَیرَ راغِبٍ عَنکُما، بَلْ راجِعٌ إنْ شاءَ اللّٰهُ إلَیکُما.

یا ساداتی، رَغِبْتُ إلَیکُما بَعدَ أنْ زَهِدَ فِیکُما وفی زِیارَتِکُما أهلُ الدَّنیا، فَلا یُخَیِّبُنیَ اللّٰهُ فِیما رَجَوْتُ وَما أمَّلْتُ فی زِیارَتِکُما، إنَّهُ قَرِیبٌ مُجِیبٌ (2).

ثمّ انفتل(3) إلی القبله وقل:

یا اللّٰهُ یا اللّٰهُ (4) ، یا مُجیبَ دَعوهِ المُضطَرِّینَ، وَیا کاشِفَ کَربِ المَکروبِینَ، وَیا غِیاثَ المُستَغِیثِینَ، ویا صَریخَ المُستَصرِخِینَ (5) ، وَیا مَنْ هُوَ أقرَبُ إلَیَّ مِنْ حَبلِ الوَریدِ، یا مَنْ یَحُولُ بَینَ المَرْءِ وقلبِهِ، یا مَنْ هُوَ بِالمَنظَرِ الأعلیٰ وَبِالأُفُقِ المُبِینِ، وَیا مَنْ هُوَ الرَّحمٰنُ الرَّحیمُ، (یا مَنْ)(6) علَی العَرشِ استَویٰ، یا مَنْ یَعلَمُ خائِنَهَ الأعیُنِ وَما تُخفِی الصُّدُورُ، وَیا مَنْ لاتَخفیٰ علَیهِ خافِیهٌ، یا مَنْ لا تَشتَبِهُ علَیهِ الأصواتُ، یا مَنْ لا تُغَلِّطُهُ الحاجاتُ، یا مَنْ لایُبرِمُهُ (7) إلحاحُ

ص:124


1- (1) - «أتقلّب» المصدر، وما أثبتناه من البحار.
2- (2) - من قوله «ثمّ أوم» إلی هنا یأتی فی ج 3 باب کیفیّه زیاره الحسین علیه السلام ص 505 رقم 1206.
3- (3) - «استقبل» البحار.
4- (4) - بزیاده «یا اللّٰه» مصباح المتهجّد، ومزار الشهید.
5- (5) - أی یا مغیث المستغیثین «مجمع البحرین: 600/2».
6- (6) - لیس فی مصباح المتهجّد، ومصباح الزائر، ومزار الشهید.
7- (7) - لایبرمه: لایملّه. انظر «مجمع البحرین: 192/1».

المُلِحِّینَ (1) ، یا مُدرِکَ کُلِّ فَوتٍ، یا جامِعَ کُلِّ شَمْلٍ، یا بارِئَ النُّفوسِ بَعدَ المَوتِ، یا مَنْ هُوَ کُلَّ یَومٍ فی شَأنٍ، یا قاضِیَ الحاجاتِ، یا مُنَفِّسَ الکُرُباتِ، یامُعطِیَ السُؤُلاتِ (2) ، یا وَلِیَّ الرَّغَْباتِ، یا کافِیَ المُهِمّاتِ، یا مَنْ یَکفی [مِنْ] (3)کُلِّ شَیْ ءٍ، وَلا یَکفِی مِنهُ شَیْ ءٌ فی السَّماواتِ وَالأرضِ.

أسألُکَ بِحَقِّ مُحمَّدٍ [خاتم النبیّین] (4) وعلِیٍّ أمیرِ المؤمنِینَ (5) ، وبِحَقِّ فاطِمَهَ (بِنتِ نَبِیِّکَ،)(6) وبِحَقِّ الحَسَنِ وَالحُسَینِ (7) ؛ فإنِّی بِهِمْ أتَوَجَّهُ إلَیکَ فی مَقامی هٰذا، وبِهِم أتَوَسَّلُ، وبِهِمْ أستَشفِعُ (8) إلَیکَ، وبِحَقِّهِم أسألُکَ وأُقسِمُ وأَعزِمُ علَیکَ، وبِالشّأنِ الَّذی لَهُمْ عِندَکَ (9) ، وَبِالَّذی فَضَّلتَهُم علَی العالَمینَ، وَبِاسمِکَ الَّذی جَعَلتَهُ عِندَهُمْ، وَبِهِ خَصَصْتَهُم دونَ العالَمینَ، وبِهِ أبَنتَهُمْ وَأبَنْتَ فَضلَهُم مِنْ فَضلِ [العالمین] (10) حَتّیٰ فاقَ فَضلُهُمْ فَضلَ العالَمینَ جَمیعاً.

وَأسألُکَ أنْ تُصَلِّیَ علیٰ مُحمَّدٍ وَآلِ مُحمَّدٍ، وَأنْ تَکشِفَ عَنِّی غَمِّی وهَمِّی وکَربی، وَأنْ تَکفِیَنی(11) المُهِمَّ مِنْ أُموری، وتَقضِیَ عَنِّی دَینِی،

ص:125


1- (1) - «الملحّین علیه» مزار الشهید.
2- (2) - «المسألات» مزار الشهید، وفیه نسخه کما فی المتن.
3- (3) - من بقیّه المصادر.
4- (4) - من المصباحین. وفی مزار الشهید: «نبیّک».
5- (5) - بزیاده «وصیّ نبیّک» مزار الشهید.
6- (6) - «الزهراء» مزار الشهید.
7- (7) - بزیاده «وعلیّ ومحمّد وجعفر وموسی وعلیّ ومحمّد وعلیّ والحسن والحجّه علیهم السلام» مزارالشهید.
8- (8) - «أتشفّع» مصباح المتهجّد، ومزار الشهید.
9- (9) - بزیاده «وبالقدر الّذی لهم عندک» مصباح المتهجّد، ومصباح الزائر، ومزار الشهید.
10- (10) - من المصباحین، ومزار الشهید. وفی البحار: «من کلّ فضل» بدل قوله «من فضل العالمین».
11- (11) - «وتکفینی» مصباح المتهجّد، ومصباح الزائر، ومزار الشهید.

وتُجیرَنی مِنَ الفَقرِ وَالفاقَهِ (1) ، وتُغنِیَنی عَنِ المَسأَلَهِ إلَی المَخلوقِینَ، وتَکفِیَنی هَمَّ مَنْ أخافُ هَمَّهُ، وعُسرَ مَنْ أخافُ عُسرَهُ، وحُزونَهَ (2) مَنْ أخافُ حُزونَتَهُ، وشَرَّ مَنْ أخافُ شَرَّهُ، ومَکرَ مَنْ أخافُ مَکرَهُ، وبَغْیَ مَنْ أخافُ بَغیَهُ، وجَورَ مَنْ أخافُ جَورَهُ، وسُلطانَ مَنْ أخافُ سُلطانَهُ، وکَیدَ مَنْ أخافُ کَیدَهُ، (وَاصْرِفْ عَنِّی کَیدَهُ ومَکرَهُ،)(3) ومَقدِرَهَ مَنْ أخافُ مَقدِرَتَهُ (4) عَلَیَّ، وتَرُدَّ عَنِّی کَیدَ الکَیَدَهِ ومَکرَ المَکَرَهِ.

اللّٰهُمَّ مَنْ أرادَنِی بِسوءٍ فَأرِدْهُ، ومَنْ کادَنی فَکِدْهُ، وَاصْرِفْ عَنِّی کَیدَهُ (5) وَبَأسَهُ وَأمانِیَّهُ، وَامنَعْهُ عَنِّی کَیفَ شِئتَ وَأنّیٰ شِئتَ.

اللّٰهُمَّ اشْغَلْهُ عَنِّی بِفَقرٍ لاتَجبُرُهُ، وبَلاءٍ لاتَستُرُهُ، وبِفاقَهٍ لاتَسُدُّها، وبِسُقمٍ لاتُعافِیهِ، وَبِذُلٍّ لاتُعِزُّهُ، ومَسکَنَهٍ لا تَجبُرُها.

اللّٰهُمَّ (اجْعَلِ الذُّلَّ)(6) نَصبَ (7) عَینَیهِ، وَأدخِلْ علَیهِ الفَقرَ فی مَنزِلِهِ، وَالسُّقْمَ (8) فی بَدَنِهِ، حَتّیٰ تَشْغَلَهُ عَنِّی بِشُغلٍ شاغِلٍ لا فَراغَ لَهُ، وأَنسِهِ ذِکرِی کما أنسَیتَهُ ذِکرَکَ، وخُذْ عَنِّی بِسَمعِهِ وبَصَرِهِ ولِسانِهِ ویَدِهِ ورِجْلِهِ وقَلبِهِ وجَمیعِ جَوارِحِهِ، وأَدخِلْ علَیهِ فی جَمیعِ ذٰلِکَ السُّقْمَ وَلا تَشفِهِ، حَتّیٰ تَجعَلَ لَهُ ذٰلِکَ شُغلاً

ص:126


1- (1) - لیس فی مزار الشهید، وبعض نسخ مصباح الزائر. وفی مصباح المتهجّد: «وتجیرنی من الفاقه».
2- (2) - الحزونه: الخشونه «النهایه: 380/1».
3- (3) - لیس فی المصباحین، ومزار الشهید.
4- (4) - «بلاء مقدرته» مزار الشهید.
5- (5) - بزیاده «ومکره» مصباح المتهجّد، ومصباح الزائر، ومزار الشهید.
6- (6) - «اضرب بالذل» مصباح المتهجّد، ومصباح الزائر، ومزار الشهید.
7- (7) - «بین» مصباح الزائر، ونسخه فی المتهجّد.
8- (8) - «والعلّه والسقم» مصباح المتهجّد، ومصباح الزائر، ومزار الشهید.

شاغِلاً عَنّی(1) وعَنْ ذِکری، وَاکْفِنی یا کافِی ما لا یَکفِی سِواکَ (2) ، (یا مُفرِّجَ مَنْ لا مُفَرِّجَ لَهُ سِواکَ، ومُغیثَ مَنْ لا مُغیثَ لَهُ سِواکَ، وَجارَ مَنْ لا جارَ لَهُ سِواکَ، ومَلجَأَ مَنْ لا مَلجَأَ لَهُ غَیرُکَ)(3).

أنتَ ثِقَتی ورَجائی ومَفزَعی ومَهرَبی ومَلجإی ومَنجای؛ فَبِکَ أستَفتِحُ، وبِکَ أستَنجِحُ، وبِمُحَمَّدٍ وَآلِ مُحمَّدٍ أتَوَجَّهُ إلَیکَ وَأتوَسَّلُ وَأتَشَفَّعُ، یا اللّٰهُ (4) ، یا اللّٰهُ، یا اللّٰهُ، ولَکَ الحَمدُ، ولَکَ المِنَّهُ (5) ، وَإلَیکَ المُشتَکیٰ وَأنتَ المُستَعانُ، فَأسألُکَ (6) بِحَقِّ مُحمَّدٍ وَآلِ مُحمَّدٍ أنْ تُصَلِّیَ علیٰ مُحمَّدٍ وَآلِ مُحمَّدٍ، وَأنْ تَکشِفَ عَنِّی هَمِّی وَغَمِّی وَکَرْبِی فی مَقامی هٰذا، کَما کَشَفْتَ عَنْ نَبِیِّکَ غَمَّهُ وهَمَّهُ وکَرْبَهُ، وکَفَیتَهُ هَولَ عدُوِّهِ، فَاکشِفْ عَنِّی کما کَشَفْتَ عَنْهُ، وفَرِّجْ عَنِّی کما فَرَّجْتَ عَنهُ، وَاکْفِنی کما کَفَیتَهُ، [واصرف عنّی] (7) هَولَ ما أخافُ هَولَهُ، ومَؤونَهَ ما أخافُ (8) مَؤونَتَهُ وهَمَّ ما أخافُ (9) [هَمَّهُ] (10) بِلا مَؤونَهٍ علیٰ نَفسی مِنْ ذٰلِکَ، وَاصْرِفْنی بِقَضاءِ حاجَتی(11) وکِفایَهِ ما أهَمَّنی هَمُّهُ مِنْ أمرِ دُنیایَ وآخِرَتی

ص:127


1- (1) - «به عنّی» مصباح المتهجّد، ومزار الشهید.
2- (2) - بزیاده «فإنّک الکافی لا کافی سواک» مصباح المتهجّد، ومصباح الزائر، ومزار الشهید.
3- (3) - «ومفرّج لامفرّج سواک، ومُغیث لامغیث سواک، وجار لا جار سواک، خاب من کان جاره سواک، ومغیثه سواک، ومفزعه إلی سواک، ومهربه إلی سواک، وملجؤه إلی غیرک ومنجاه من مخلوق غیرک» مصباح المتهجّد. وکذا فی مصباح الزائر، ومزار الشهید بتفاوت یسیر.
4- (4) - «فأسألک یا اللّٰه» مصباح المتهجّد، ومصباح الزائر، ومزار الشهید.
5- (5) - «الشکر» مصباح المتهجّد، ومزار الشهید.
6- (6) - بزیاده «یا اللّٰه یا اللّٰه یا اللّٰه» مزار الشهید.
7- (7) - من بقیّه المصادر.
8- (8) - «من أخاف» البحار.
9- (9) - «من أخاف» البحار.
10- (10) - من بقیّه المصادر.
11- (11) - «حوائجی» مصباح المتهجّد، ومصباح الزائر، ومزار الشهید.

یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

ثمّ تلتفت إلی أمیرالمؤمنین علیه السلام وتقول:

السَّلامُ علَیکَ یا أَمیرَالمُؤمنِینَ، وَالسَّلامُ علیٰ أبی عَبدِ اللّٰهِ الحُسَینِ، ما بَقِیتُ وبَقِیَ اللَّیلُ وَالنَّهارُ، لا جَعَلَهُ اللّٰهُ آخِرَ العَهدِ مِنِّی لِزِیارَتِکُما، وَلا فَرَّقَ اللّٰهُ بَینِی وبَینَکُما.

ثمّ تنصرف(1).

(568)

10 - مزار الشهید:

روی عن صفوان أنّه قال: سألت الصادق علیه السلام کیف نزور(2) أمیرالمؤمنین علیه السلام؟ فقال علیه السلام: یا صفوان، إذا أردت ذلک...(3) ثمّ ادخل وقدّم رجلک الیمنی قبل الیسری، وقف علی باب القبّه وقل:

أشْهَدُ أنْ لا إلٰهَ إلَّااللّٰهُ وَحدَهُ لا شَرِیکَ لَهُ، وَأشهَدُ أنَّ مُحَمَّداً عَبدُهُ وَرَسُولُهُ، جاءَ بِالحَقِّ مِنْ عِندِهِ وَصَدَّقَ المُرسَلِینَ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا رَسُولَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حَبِیبَ اللّٰهِ وَخِیرَتَهُ مِنْ

ص:128


1- (1) - المزار الکبیر: 278-293 (ط: 214-225)؛ عنه فرحه الغریّ: 96 صدرها. وفی مصباح المتهجّد: 777، ومصباح الزائر: 416 (ط: 272) عن محمّد بن خالد الطیالسی، عن سیف بن عمیره، عن صفوان بن مهران الجمّال ذیلها - أی ما یزار به مع الحسین علیهما السلام والدعاء مع التقدیم والتأخیر - باختلاف وزیاده. وورد الدعاء فی المصدر: 435-440 (ط: 312-315) ذیل زیاره اخری، ومزار الشهید: 55، والزّیاره فی مصباح الزائر: 226-232 (ط: 149-152) إلی قوله «وادع بما أحببت» من غیر إسناد باختلاف یسیر. وفی البحار: 305/100 ح 23 عن الشیخ المفید عن أبی عبداللّٰه علیه السلام مثلها - موجوده فی نسخه المکتبه الرضویّه رقم 3289 ص 88-100، وعن مصباح الزائر. وفی ص 310 ح 24 عن المزار الکبیر. سیأتی ذکر الدعاء فی ص 280 رقم 604 عن المتهجّد.
2- (2) - «تزور» المصدر؛ وما أثبتناه من الفرحه، والوسائل، والمستدرک.
3- (3) - تقدّم صدرها فی ص 68 رقم 546.

خَلقِهِ، السَّلامُ عَلیٰ أمِیرِالمؤمِنِینَ عَبدِاللّٰهِ، وَأخِی (رَسُولِ اللّٰهِ)(1).

یا مَولای یا أمِیرَالمؤمِنینَ، عَبدُکَ [ وَابنُ عَبدِکَ] (2) وَابنُ أمَتِکَ، جاءَکَ مُستَجِیراً بِذِمَّتِکَ، قاصِداً إلیٰ حَرَمِکَ، مُتَوَجِّهاً إلیٰ مَقامِکَ، مُتَوَسِّلاً إلَی اللّٰهِ تَعالیٰ بِکَ.

(أَأَدْخُلُ یا رَسُولَ اللّٰهِ)(3) ، أَأَدخُلُ یا أمِیرَالمؤمِنینَ، [ أَأَدخُلُ] (4) یا حُجَّهَ اللّٰهِ، [ أَأَدخُلُ یا أمِینَ اللّٰهِ](5)، أَأَدخُلُ یا مَلائِکَهِ اللّٰهِ المُقِیمِینَ (6) فی هٰذا المَشهَدِ.

یا مَولای، أَتَأْذَنُ لی بِالدُّخُولِ أفضَلَ ما أذِنْتَ لِأحَدٍ مِنْ أولِیائِکَ، فَإنْ لَمْ أکُنْ لَهُ أهلاً فَأَنتَ أهلٌ لِذٰلِکَ.

ثمّ قبّل العتبه، وقدّم رجلک الیمنی قبل الیسری وادخل وأنت تقول:

بِسمِ اللّٰهِ وَبِاللّٰهِ، وَفِی سَبِیلِ اللّٰهِ، وَعَلیٰ مِلَّهِ رَسُولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله، اللّٰهُمَّ اغْفِرْ لی وَارْحَمْنی، وَتُبْ عَلَیَّ، إنَّکَ أنتَ التَّوّابُ الرَّحِیمُ.

ثمّ امش حتّی تُحاذی القبر، واستقبله بوجهک، وقف قبل وصولک إلیه وقُل:

السَّلامُ مِنَ اللّٰهِ عَلیٰ مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللّٰهِ، أمِینِ اللّٰهِ عَلیٰ وَحیِهِ وَرِسالاتِهِ وَعَزائِمِ أمرِهِ، وَمَعدِنِ الوَحیِ وَالتَّنزِیلِ (7) ، الخاتِمِ لِما سَبَقَ، وَالفاتِحِ لِما اسْتُقبِلَ، وَالمُهَیمِنِ عَلیٰ ذٰلِکَ کُلِّهِ، وَالشّاهِدِ عَلَی الخَلقِ، السِّراجِ المُنِیرِ، وَالسَّلامُ عَلَیهِ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

ص:129


1- (1) - «رسوله» المصباح.
2- (2) - من البحار.
3- (3) - لیس فی المصباح. «أأدخل یا مولای» البحار.
4- (4) - من المصباح، والبحار.
5- (5) - من المصباح، والبحار
6- (6) - «المقرّبین المقیمین» المصباح.
7- (7) - بزیاده «الحکیم» المصباح.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَأهلِ بَیتِهِ المَظلومِینَ، أفضَلَ وَأکمَلَ وَأرفَعَ وَأشرَفَ ما صَلَّیتَ عَلیٰ أحَدٍ مِنْ أنبِیائِکَ وَرُسُلِکَ وَأصفِیائِکَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ أمِیرِالمؤمِنینَ عَبدِکَ، وَخَیرِ خَلقِکَ بَعدَ نَبِیِّکَ، وَأخی رَسُولِکَ، وَوَصِیِّ حَبِیبِکَ، الَّذی انْتَجَبْتَهُ مِنْ خَلقِکَ، وَالدَّلِیلِ عَلیٰ مَنْ بَعَثْتَهُ بِرِسالاتِکَ، وَدَیّانِ الدِّینِ بِعَدْلِکَ، وَفَصْلِ قَضائِکَ بَینَ خَلقِکَ، وَالسَّلامُ عَلَیهِ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلَی(1) الأئِمَّهِ مِنْ وُلدِهِ، القَوّامِینَ بِأَمرِکَ مِنْ بَعدِهِ، المُطَهَّرِینَ الَّذِینَ ارْتَضَیتَهُم أنصاراً لِدِینِکَ، وَحَفَظَهً لِسِرِّکَ، وَشُهَداءَ عَلیٰ خَلقِکَ، وَأعلاماً لِعِبادِکَ، صَلَواتُکَ عَلَیهِم أجمَعِینَ.

السَّلامُ عَلیٰ أمِیرِالمؤمِنِینَ عَلِیِّ بنِ أبی طالِبٍ، وَصِیِّ رَسُولِ اللّٰهِ وَخَلِیفَتِهِ، وَالقائِمِ بِأَمرِهِ مِنْ بَعدِهِ، وَسَیِّدِ الوَصِیِّینَ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ. السَّلامُ عَلیٰ فاطِمَهَ بِنتِ رَسُولِ اللّٰهِ، سَیِّدَهِ نِساءِ العالَمِینَ، السَّلامُ عَلَی الحَسَنِ وَالحُسَینِ سَیِّدَی شَبابِ أهلِ الجَنَّهِ مِنَ الخَلْقِ أجمَعِینَ، السَّلامُ عَلَی الأئِمَّهِ الرّاشِدِینَ، السَّلامُ عَلَی الأنبِیاءِ وَالمُرسَلِینَ، السَّلامُ عَلَی الأئِمَّهِ المُستَودَعِینَ، السَّلامُ عَلیٰ خاصَّهِ اللّٰهِ مِنْ خَلقِهِ، السَّلامُ عَلَی المُتَوَسِّمِینَ، السَّلامُ عَلَی المؤمِنِینَ، الَّذِینَ قاموا بِأمرِهِ، وَآزَروا(2) أولِیاءَ اللّٰهِ، وَخافُوا بِخَوفِهِم، السَّلامُ عَلَی المَلآئِکَهِ المُقَرَّبِینَ، السَّلامُ عَلَینا(3) وَعَلیٰ عِبادِ اللّٰهِ الصّالِحِینَ.

ص:130


1- (1) - «بزیاده محمّد وعلی» المصباح.
2- (2) - «ووازروا» البحار.
3- (3) - «علیه» المصباح.

ثمّ امش حتّی تقف علی القبر، واستقبله بوجهک واجعل القبله بین کتفیک وقل:

السَّلامُ عَلَیکَ یا أمیرَالمؤمِنینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حَبِیبَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفوَهَ اللّٰهِ، (السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفِیَّ اللّٰهِ،)(1) السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا إمامَ الهُدیٰ، السَّلامُ عَلَیکَ یا عَلَمَ التُّقیٰ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الوَصِیُّ البَرُّ التَّقِیُّ (النَّقِیُّ الوَفِیُّ)(2) ، السَّلامُ عَلَیکَ یا أبَا الحَسَنِ وَالحُسَینِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا عَمُودَ الدِّینِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا سَیِّدَ الوَصِیِّینَ، وَأمینَ رَبِّ العالَمِینَ، وَدَیّانَ یَومِ الدِّینِ، وَخَیرَ المؤمِنِینَ، وَسَیِّدَ الصِّدِّیقِینَ، وَالصَّفوَهَ مِنْ سُلالَهِ النَّبِیِّینَ، بابَ (3) (حِکْمَتِکَ یا رَبَّ)(4) العالَمِینَ، وَخازِنَ وَحیِکَ (5) ، وَعَیبَهَ عِلْمِکَ، النّاصِحَ (6) لِأُمَّهِ نَبِیِّکَ، وَالتّالیَ لِرَسُولِکَ، وَالمُواسیَ لَهُ بِنَفسِهِ، وَالنّاطِقَ بِحُجَّتِهِ، وَالدّاعِیَ إلیٰ شَرِیعَتِهِ، وَالماضِیَ عَلیٰ سُنَّتِهِ.

اللّٰهُمَّ إنِّی أشهَدُ أنَّهُ قَدْ بَلَّغَ عَنْ رَسُولِکَ (7) ما حُمِّلَ، وَرَعیٰ ما اسْتُحفِظَ، وَحَفِظَ ما اسْتُودِعَ، وَحَلَّلَ حَلالَکَ، وَحَرَّمَ حَرامَکَ، وَأقامَ أحکامَکَ، وَجاهَدَ النّاکِثِینَ فی سَبِیلِکَ، وَالقاسِطِینَ فی حُکمِکَ، والمارِقِینَ عَنْ أمرِکَ، صابِراً

ص:131


1- (1) - لیس فی المصباح، والبحار.
2- (2) - لیس فی بعض نسخ المصباح.
3- (3) - «وباب» البحار.
4- (4) - «حکمه ربّ» البحار.
5- (5) - الضمیر للغائب فی البحار؛ وکذا ما بعده.
6- (6) - «والناصح» البحار.
7- (7) - «نبیّک» بعض نسخ المصباح.

مُحتَسِباً لا تَأخُذُهُ فِیکَ (1) لَومَهُ لائِمٍ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلَیهِ أفضَلَ ما صَلَّیتَ عَلیٰ أحَدٍ مِنْ أولِیائِکَ وَأصفِیائِکَ وَأوصِیاءِ أنبِیائِکَ.

اللّٰهُمَّ هٰذا قَبرُ وَلِیِّکَ، الَّذی فَرَضْتَ طاعَتَهُ، وَجَعَلْتَ فی أعناقِ عِبادِکَ مُبایَعَتَهُ (2) ، وَخَلِیفَتِکَ الَّذی بِهِ تَأخُذُ وَتُعطِی، وَبِهِ تُثِیبُ وَتُعاقِبُ، وَقَدْ قَصَدْتُهُ طَمَعاً لِما أعدَدْتَهُ لِأولِیائِکَ؛ فَبِعَظِیمِ قَدرِهِ عِنْدَکَ، وَجَلِیلِ خَطَرِهِ لَدَیکَ، وَقُربِ مَنزِلَتِهِ مِنکَ، صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَافْعَلْ بی ما أنتَ أهلُهُ؛ فَإنَّکَ أهلُ الکَرَمِ وَالجُودِ.

وَالسَّلامُ عَلَیکَ یا مَولای، وَعَلیٰ ضَجِیعَیکَ آدَمَ وَنُوحٍ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

ثمّ قبّل الضریح، وقِف ممّا یلی الرّأس وقل:

یا مَولای إلَیکَ وُفودی، وَبِکَ أتَوَسَّلُ إلیٰ رَبِّی فی بُلوغِ مَقصودی، وَأشهَدُ أنَّ المُتَوَسِّلَ بِکَ غَیرُ خائِبٍ، وَالطّالِبَ بِکَ عَنْ مَعرِفَهٍ غَیرُ مَردودٍ إلّا بِقَضاءِ حَوائِجِهِ؛ فَکُنْ لی شَفِیعاً إلَی اللّٰهِ رَبِّکَ وَرَبِّی فی قَضاءِ حَوائِجی، وَتَیسِیرِ أُموری، وَکَشْفِ شِدَّتِی، وَغُفرانِ ذَنبْی(3) وَسِعَهِ رِزْقی، وتَطوِیلِ عُمری، وَإعطاءِ سُؤلی فی آخِرَتی وَدُنیای.

اللّٰهُمَّ الْعَنْ قَتَلَهَ أمِیرِالمؤمِنِینَ.

اللّٰهُمَّ الْعَنْ قَتَلَهَ الحَسَنِ وَالحُسَینِ.

اللّٰهُمَّ الْعَنْ قَتَلَهَ الأئِمَّهِ، وَعَذِّبْهُم عَذاباً ألِیماً لا تُعَذِّبُهُ أحَداً مِنَ العالَمِینَ، عَذاباً کَبیراً(4) لا انْقِطاعَ لَهُ وَلا أجَلَ وَلا أمَدَ، بِما شاقُّوا وُلاهَ أمرِکَ، وَأعِدَّ لَهُمْ عَذاباً لَمْ تُحِلَّهُ بِأَحَدٍ مِنْ خَلقِکَ.

ص:132


1- (1) - «فی اللّٰه» البحار.
2- (2) - «متابعته» البحار.
3- (3) - «ذنوبی» بعض نسخ المصباح.
4- (4) - «کثیراً» المصباح، والبحار.

اللّٰهُمَّ وَأدخِلْ عَلیٰ قَتَلَهِ أنصارِ رَسُولِکَ، وَعَلَیٰ قَتَلَهِ أمیرِالمؤمِنینَ، وَعَلیٰ قَتَلَهِ الحَسَنِ وَالحُسَینِ، وَعَلیٰ قَتَلَهِ أنصارِ الحَسَنِ وَالحُسَینِ، وَقَتَلَهِ مَنْ قُتِلَ فی وِلایَهِ آلِ مُحَمَّدٍ أجمَعِینَ، عَذاباً ألِیماً مُضاعَفاً فی أسفَلِ دَرَکٍ مِنَ (1) الجَحِیمِ، وَلا یُخَفَّفُ عَنْهُم العَذابُ، وَهُمْ فِیهِ مُبلِسُونَ مَلعُونُونَ، ناکِسُو رؤوسِهِم عِندَ رَبِّهِم، قد عایَنوا النَّدامَهَ وَالخِزْیَ الطَّوِیلَ، لِقَتلِهِم عِترَهَ أنبِیائِکَ وَرُسُلِکَ وأتْباعَهُم مِنْ عِبادِکَ الصّالِحِینَ.

اللّٰهُمَّ الْعَنْهُم فی مُسْتَسِرِّ السِّرِّ، وَظاهِرِ العَلانِیَهِ، فی أرضِکَ وَسَمائِکَ.

اللّٰهُمَّ اجْعَلْ لی قَدَمَ (2) صِدْقٍ فی أولِیائِکَ، وَحَبِّبْ إلَیَّ مَشاهِدَهُمْ وَمُستَقَرَّهُم، حَتّی تُلحِقَنی بِهِم، وَتَجعَلَنی لَهُم تَبَعاً فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ، یا أرحَمَ الرّاحِمِینَ.

ثمّ قبّل الضریح، واستقبل قبر الحسین بن علیّ علیه السلام بوجهک، واجعل القبله بین کتفیک وقل:

السَّلامُ عَلَیکَ یا أبا عَبدِاللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ رَسُولِ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ أمِیرِالمؤمِنینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ابنَ فاطِمَهَ الزَّهراءِ سَیِّدَهِ نِساءِ العالَمِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا أبَا الأئِمَّهِ الهادِینَ المَهدِیِّینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صَرِیعَ الدَّمْعَهِ السّاکِبَهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صاحِبَ المُصِیبَهِ الرّاتِبَهِ، السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلیٰ جَدِّکَ وَأبِیکَ، السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلیٰ أُمِّکَ وَأخِیکَ، السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلَی الأئِمَّهِ مِنْ [ذُرِّیَّتِکَ وَ] (3) بَنِیکَ.

ص:133


1- (1) - لیس فی المصباح.
2- (2) - «لسان» بعض نسخ المصباح.
3- (3) - من المصباح، والبحار.

أشهَدُ لَقَدْ طَیَّبَ اللّٰهُ بِکَ التُّرابَ، وَأوضَحَ بِکَ الکِتابَ، وَجَعَلَکَ وَأباکَ وَجَدَّکَ وَأخاکَ [ وَبَنِیکَ] (1) عِبرَهً لِأُولی الألبابِ، یا ابنَ المَیامِینِ الأطیابِ، التّالِینَ الکِتابَ، وَجَّهتُ سَلامی إلَیکَ، صَلَواتُ اللّٰهِ عَلَیکَ، وَجَعَلَ أفئِدَهً مِنَ النّاسِ تَهوی إلَیکَ، ما خابَ مَنْ تَمَسَّکَ بِکَ وَلَجَأَ إلَیکَ.

ثمّ تحوّل إلی عند الرّجلین وقل:

السَّلامُ عَلیٰ أبی الأئِمَّهِ، وَخَلِیلِ النُّبُوَّهِ، [وَ] (2) المَخصُوصِ بِالأُخُوَّهِ.

السَّلامُ عَلیٰ یَعسُوبِ (الدِّینِ وَالإیمانِ)(3) ، وَکَلِمَهِ الرَّحمٰنِ.

السَّلامُ عَلیٰ مِیزانِ الأعمالِ، وَمُقَلِّبِ الأحوالِ، وَسَیفِ ذی الجَلالِ، وَساقی السَّلسَبِیلِ الزُّلالِ.

السَّلامُ عَلیٰ صالِحِ المُؤمِنینَ، وَوارِثِ عِلْمِ النَّبِیِّینَ، وَالحاکِمِ یَومَ الدِّینِ.

السَّلامُ عَلیٰ شَجَرَهِ التَّقویٰ، وَسامِعِ السِّرِّ وَالنَّجویٰ.

السّٰلامُ عَلیٰ حُجَّهِ اللّٰهِ البالِغَهِ، وَنِعمَتِهِ السّابِغَهِ، وَنِقمَتِهِ الدّامِغَهِ.

السَّلامُ عَلَی الصِّراطِ الواضِحِ، وَالنَّجمِ اللّائِحِ، وَالإمامِ النّاصِحِ، وَالزِّنادِ القادِحِ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

ثمّ تقول(4):

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ أمِیرِالمؤمِنِینَ عَلِیِّ بنِ أبی طالِبٍ، أخِی نَبِیِّکَ وَوَلِیِّهِ وَناصِرِهِ (5) وَوَصِیِّهِ وَوَزِیرِهِ، وَمُستَودَعِ عِلْمِهِ، وَمَوضِعِ سِرِّهِ، وَبابِ حِکْمَتِهِ،

ص:134


1- (1) - من المصباح والبحار. «واُمّک وبنیک» نسخه فی المصدر.
2- (2) - من المصباح، والبحار.
3- (3) - «الإیمان» بعض نسخ المصباح.
4- (4) - «ثمّ تصلّی علیه فتقول» المصباح.
5- (5) - لیس فی المصباح.

وَالنّاطِقِ بِحُجَّتِهِ، وَالدّاعی إلیٰ شَرِیعَتِهِ (1) ، وَخَلِیفَتِهِ فی أُمَّتِهِ، وَمُفَرِّجِ الکَرْبِ عَنْ وَجهِهِ، قاصِمِ الکَفَرَهِ، وَمُرغِمِ الفَجَرَهِ، الَّذی جَعَلْتَهُ مِنْ نَبِیِّکَ بِمَنزِلَهِ هارونَ مِنْ مُوسیٰ.

اللّٰهُمَّ وٰالِ مَنْ والٰاهُ، وَعادِ مَنْ عاداهُ، وَانْصُرْ مَنْ نَصَرَهُ، وَاخْذُلْ مَنْ خَذَلَهُ، وَالْعَنْ مَنْ نَصَبَ لَهُ [ العَداوَهَ] (2) مِنَ الأوَّلِینَ وَالآخِرِینَ، وَصَلِّ عَلَیهِ أفضَلَ ما صَلَّیتَ عَلیٰ أحَدٍ مِنْ أوصِیاءِ أنبِیائِکَ یا رَبَّ العالَمِینَ.

ثمّ تعود إلی عند الرأس لزیاره آدم ونوح علیهما السلام، وتقول فی زیاره آدم علیه السلام:

السَّلامُ عَلَیکَ یا نَبِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا أمِینَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حَبِیبَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا خَلِیفَهَ اللّٰهِ فی أرضِهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا أبا البَشَرِ(3) ، السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلیٰ رُوحِکَ وَبَدَنِکَ، وَعَلَی الطّاهِرِینَ مِنْ وُلْدِکَ وَذُرِّیَّتِکَ، [ وَصَلَّی اللّٰهُ عَلَیکَ] (4) صَلاهً لایُحصِیها إلّاهُوَ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

وتقول فی زیاره نوح علیه السلام:

السَّلامُ عَلَیکَ یا نَبِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ

ص:135


1- (1) - بزیاده «والماضی علی سُنّته» نسخه فی المصدر.
2- (2) - من البحار.
3- (3) - «أبا الشّهداء» المصدر؛ وما أثبتناه من المصباح، والبحار.
4- (4) - من المصباح.

یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حَبِیبَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا شَیخَ المُرسَلِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا أمِینَ اللّٰهِ فی أرضِهِ، صَلَواتُ اللّٰهِ وَسَلامُهُ عَلَیکَ، وَعَلیٰ رُوحِکَ وَبَدَنِکَ، وَعَلَی الطّاهِرِینَ مِنْ وُلْدِکَ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

ثمّ تصلّی(1) ستّ رکعات، (رکعتین منها زیاره لأمیرالمؤمنین علیه السلام، تقرأُ فی الاُولی «فاتحه الکتاب» وسوره «الرَّحمن»، وفی الثانیه «الحمد» وسوره «یٰس»، وتتشهّد وتُسلّم)(2) وتسبّح تسبیح الزّهراء علیها السلام، وتستغفر اللّٰه تعالی، وادعُ لنفسک ثمّ قل:

اللّٰهُمَّ إنِّی صَلَّیتُ هاتَینِ الرَّکعَتَینِ هَدِیَّهً مِنِّی إلیٰ سَیِّدی وَمَولای، وَلِیِّکَ وَأخی رَسُولِکَ، أمِیرِالمؤمِنِینَ، وَسَیِّدِ الوَصِیِّینَ، عَلِیِّ بنِ أبی طالِبٍ صَلَواتُ اللّٰهِ عَلَیهِ وَآلِهِ؛ اللّٰهُمَّ فَصَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَتَقَبَّلْها مِنِّی وَاجْزِنِی عَلیٰ ذٰلِکَ جَزاءَ المُحسِنِینَ.

اللّٰهُمَّ لَکَ صَلَّیتُ، وَلَکَ رَکَعْتُ، وَلَکَ سَجَدْتُ، وَحدَکَ لا شَرِیکَ لَکَ؛ لِأنَّهُ لا تَکونُ (3) الصَّلاهُ وَالرُّکوعُ وَالسُّجودُ إلّالَکَ، لِأنَّکَ أنتَ اللّٰهُ لا إلٰهَ إلّاأنتَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَتَقَبَّلْ مِنِّی زِیارَتِی، وَأعطِنِی سُؤلی، بِمُحَمَّدٍ وَآلِهِ الطّاهِرِینَ.

وتُهدی الأربع رکعات الاُخر(4) إلی آدم ونوح علیهما السلام، ثمّ تسجد سجده الشّکر، وقُل فیها:

اللّٰهُمَّ إلَیکَ تَوَجَّهتُ، وَبِکَ اعْتَصَمْتُ، وَعَلَیکَ تَوَکَّلتُ. اللّٰهُمَّ أنتَ ثِقَتی وَرَجائی، فَاکْفِنِی ما أهَمَّنی وَما لایُهِمُّنی، وَما أنتَ أعلَمُ بِهِ مِنِّی، عَزَّ جارُکَ، وَجَلَّ ثَناؤکَ، وَلا إلٰهَ غَیرُکَ، صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَقَرِّبْ فَرَجَهُم.

ص:136


1- (1) - «صلّ» البحار.
2- (2) - ما بین القوسین لیس فی المصباح. وفی البحار: «رکعتان منها لزیاره أمیرالمؤمنین علیه السلام - إلی قوله - وتشهّد وسلّم».
3- (3) - «لا تجوز» المصباح.
4- (4) - «أربع رکعات اخر» المصدر؛ وما أثبتناه من المصباح، والبحار.

ثمّ ضع خدّک الأیمن علی الأرض وقل:

اِرْحَمْ ذُلِّی بَینَ یَدَیکَ، وَتَضَرُّعی إلَیکَ، وَوَحشَتی مِنَ النّاسِ وَأُنسی بِکَ، یا کَریمُ یا کَرِیمُ یا کَرِیمُ.

ثمّ ضع خدّک الأیسر علی الأرض وقل:

لا إلٰهَ إلّاأنتَ (1) حَقّاً حَقّاً، سَجَدْتُ لَکَ یا رَبِّ تَعَبُّداً وَرِقّاً.

اللّٰهُمَّ إنَّ عَمَلی ضَعِیفٌ فَضاعِفْهُ [لی](2)، یا کَرِیمُ یا کَرِیمُ یا کَرِیمُ.

ثمّ عُد إلی السّجود وقل: شُکْراً(3) - مائه مرَّه - واجتهد فی الدُّعاء فإنّه موضع مسأله، وأکثِر من الاستغفار فإنّه موضع مغفره، واسأل الحوائج فإنّه مقام إجابه.

وکلّما صلّیت صلاه - فرضاً کانت أو نفلاً - مدّه مقامک بمشهد أمیرالمؤمنین علیه السلام ادعُ بهذا الدعاء:

اللّٰهُمَّ لا بُدَّ مِنْ أمرِکَ، وَلا بُدَّ مِنْ قَدَرِکَ (4)...(5)

ص:137


1- (1) - بزیاده «ربّی» المصباح، والبحار، ونسخه فی المصدر.
2- (2) - من المصباح، والبحار.
3- (3) - «شکراً شکراً» مصباح الزائر.
4- (4) - تقدّم ذکر الدعاء فی ص 61 عن التهذیب فراجع.
5- (5) - مزار الشهید: 37-52. وفی مصباح الزائر: 179-190 (ط: 121-128) من غیر إسناد مثلها؛ عنهما البحار: 281/100-289 ح 18 وعن الشیخ المفید - موجوده فی نسخه المکتبه الرضویّه رقم 3289 ص 29-40. وفی فرحه الغریّ: 93 صدره؛ عنه الوسائل: 391/14 - أبواب المزار - ب 29 ح 4. وفی المستدرک: 221/10 ح 1 عن مزار المفید صدره. وسیأتی وداع هذه الزیاره فی ص 385 رقم 692.

ما روی عن الهادی علیه السلام

اشاره

(569)

11 - الکافی:

بإسناده عن الصادق(1) أبی الحسن الثالث علیه السلام قال: تقول(2) [عند قبر أمیرالمؤمنین علیه السلام](3):

السَّلامُ علَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، أنتَ (4) أوَّلُ مَظلومٍ وأوَّلُ مَنْ غُصِبَ حَقُّهُ، صَبَرْتَ وَاحتَسَبْتَ حَتّیٰ أتاکَ الیَقینُ، فأشهَدُ أنَّکَ لَقِیتَ (5) اللّٰهَ وَأنتَ شَهیدٌ، عَذَّبَ اللّٰهُ قاتِلَکَ (6) بِأنواعِ العَذابِ، وجَدَّدَ علَیهِ (7) العَذابَ.

جِئتُکَ عارِفاً بِحَقِّکَ، مُستَبصِراً بِشَأنِکَ، مُعادِیاً لِأعدائِکَ وَمَنْ ظَلَمَکَ، أَلقیٰ (علیٰ ذٰلِکَ)(8) رَبِّی إنْ شاءَ اللّٰهُ.

(یا وَلِیَّ اللّٰهِ)(9) إنَّ لِی ذُنوباً کَثیرَهً، فَاشْفَعْ لِی إلیٰ (10) رَبِّکَ (11) ؛ فإنَّ لَکَ عِندَاللّٰهِ

ص:138


1- (1) - لیس فی الکامل، والفرحه، والبحار. «الصادق و» التهذیب.
2- (2) - «یقول» المصدر؛ وما أثبتناه من التهذیب، والوسائل.
3- (3) - من التهذیب، والبحار.
4- (4) - «أشهد أنّک» الکامل، والبحار.
5- (5) - «قد لقیت» التهذیب.
6- (6) - «قاتلیک» الفرحه، والبحار.
7- (7) - «علیهم» الفرحه.
8- (8) - «بذلک» الوسائل.
9- (9) - لیس فی الکامل، والفقیه.
10- (10) - «عند» الکامل، والفقیه.
11- (11) - بزیاده «یا مولای» الکامل.

مَقاماً مَحموداً(1) مَعلوماً(2) ، وَإنَّ لَکَ عِندَ اللّٰهِ جاهاً(3) وَشَفاعَهً، وقَدْ قالَ تَعالیٰ:

وَلا یَشفَعُونَ إلّالِمَنِ ارتَضیٰ (4) .(5)

ما ورد من طرق اخری

اشاره

(570)

12 - الکافی:

تقول:

السَّلامُ عَلیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا خَلِیفَهَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا عَمُودَ الدِّینِ، (السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ النَّبِیِّینَ،) (6) السَّلامُ علَیکَ یا قَسِیمَ (الجنَّهِ و)(7) النّارِ، وَصاحِبَ العَصا والمِیسَم، السَّلام علَیکَ یا أمِیرَالمُؤمِنینَ.

أشْهَدُ أنَّکَ کلِمَهُ التَّقویٰ، وَبابُ الهُدیٰ، والعُروَهُ الوُثْقٰی، والحَبلُ المَتِینُ، والصِّراطُ المُستَقِیمُ.

ص:139


1- (1) - لیس فی الکامل، والبحار.
2- (2) - لیس فی التهذیب، والفرحه.
3- (3) - «جاهاً عظیماً» الکامل.
4- (4) - الأنبیاء: 28.
5- (5) - الکافی: 569/4 ح 1، عنه الوسائل: 394/14 - أبواب المزار - ب 30 ح 1، وعن التهذیب: 28/6 ح 2 مثله. وکذا فی البحار: 265/100 ح 3 - ح 7 عنه وعن کامل الزّیارات: 41 ب 11 ح 2، وفرحه الغری: 111. وفی الفقیه: 586/2 ح 3198 من غیر إسناد مثله أیضاً.
6- (6) و 7 - لیس فی التهذیب.
7- (7)

أشْهَدُ أنَّکَ حُجَّهُ اللّٰهِ عَلیٰ خَلقِهِ، وَشاهِدُهُ عَلیٰ عِبادِهِ، وأمِینُهُ عَلیٰ عِلمِهِ، وَخازِنُ سِرِّهِ، وَمَوضِعُ حِکْمَتِهِ، وَأخُو رَسُولِهِ علیه السلام.

وأشْهَدُ أنَّ دَعوَتَکَ (1) حَقٌّ، وکُلَّ داعٍ مَنْصُوبٍ دُونَکَ (2) باطِلٌ مَدْحُوضٌ.

أنْتَ أوَّلُ مَظلُوم، وأوَّلُ مَغصُوبٍ حقَّهُ؛ فصبَرْتَ واحْتَسَبْتَ.

لَعَنَ اللّٰهُ مَنْ ظَلَمَکَ وَاعْتَدیٰ (3) علَیکَ وصَدَّ عَنْکَ لَعْناً کَثیراً، یَلعَنُهُمْ بِهِ کُلُّ مَلَکٍ مُقرَّبٍ، وکُلُّ نَبِیٍّ مُرسَلٍ، وکُلُّ عَبدٍ مُؤمِنٍ مُمتَحَنٍ.

صَلَّی اللّٰهُ عَلیکَ یا أمِیرَالمُؤمِنینَ، وصَلّی اللّٰهُ عَلیٰ رُوحِکَ وَبَدَنِکَ.

أشْهَدُ أنَّکَ عَبدُاللّٰهِ وأمِینُهُ، بلَّغْتَ ناصِحاً، وأدَّیتَ أمِیناً، وقُتِلتَ صِدِّیقاً، ومَضَیتَ عَلیٰ یَقینٍ؛ لَمْ تُؤثِرْ عَمیً عَلیٰ هُدیً، وَلَمْ تَمِلْ مِن حَقٍ ّ إلیٰ باطِلٍ.

أشْهَدُ أنَّکَ قَدْ أقمْتَ الصَّلاهَ، وآتَیتَ الزَّکاهَ، وأمَرْتَ بِالمَعرُوفِ، وَنَهیتَ عَنِ المُنْکَرِ، واتَّبَعتَ الرَّسُولَ، وَنَصَحْتَ لِلأُمَّهِ (4) ، وَتَلوْتَ الکِتابَ حَقَّ تِلاوَتِهِ، وَجاهَدْتَ فِی اللّٰهِ (حَقَّ جِهادِه)(5) ، ودَعوْتَ إلیٰ سَبیلِهِ بِالحِکْمَهِ وَالمَوْعِظَهِ الحَسَنِه، حَتّٰی أتاکَ الیَقِینُ.

أشْهَدُ أنَّکَ کُنْتَ عَلیٰ بَیِّنَهٍ مِن رَبِّکَ، دَعوْتَ إلَیهِ عَلیٰ بَصِیرَهٍ، وبلَّغتَ ما أُمِرتَ بِهِ، وَقُمتَ بِحَقّ اللّٰهِ غیرَ وٰاهِنٍ ولا مُوهَنٍ؛ فصَلَّی اللّٰهُ عَلیْکَ صَلاهً مُتّبِعَهً مُتواصِلهً مُترادِفَهً یتبَعُ بَعضُها بَعضاً، لَاانْقِطاعَ لَها وَلا أمَدَ وَلا أجَلَ؛ والسَّلامُ عَلیکَ ورَحْمَهُ اللّٰهِ وَبَرکاتُهُ. وجَزاکَ اللّٰهُ مِن صِدّیقٍ خَیراً عَن رَعِیَّتِهِ.

أشْهَدُ أنَّ الجِهادَ مَعکَ جِهادٌ(6) ، وأنَّ الحَقَّ مَعکَ وإلَیکَ، وأنتَ أهْلُهُ ومَعدِنُهُ، ومِیراثُ النُّبوَّهِ عِندَکَ، فصَلّی اللّٰهُ عَلیکَ وسَلَّمَ تَسلِیماً، وعَذَّبَ اللّٰهُ قاتِلکَ بِأنواعِ العَذابِ. أَتَیتُکَ یا أمِیرَالْمؤمِنینَ عارِفاً بِحَقِّکَ، مُستَبصِراً بِشَأنِکَ،

ص:140


1- (1) - «دعوتکم» التهذیب.
2- (2) - «دونکم» التهذیب.
3- (3) - «وتقدّم» التهذیب.
4- (4) - «الاُمّه» التهذیب.
5- (5) و 6 - لیس فی التهذیب.
6- (6)

مُعادِیاً لِأعدائِکَ، مُوالِیاً لِأولِیائکَ.

بِأَبِی أَنْتَ وَأُمِّی، أتَیتُکَ عائِذاً بِکَ مِن نارٍ اسْتَحَقَّها مِثِلی بِما جَنَیتُ عَلیٰ نَفسِی، أتَیتُکَ زائراً أبتَغِی بزِیارَتِکَ فَکاکَ رَقبَتِی مِنَ النّارِ. أَتَیتُکَ هارِباً مِنْ ذُنوبِیَ الَّتِی احْتَطَبتُها عَلیٰ ظَهرِی. أَتَیتُکَ وافِداً لِعَظیمِ حالِکَ ومَنزِلَتِکَ عِندَ رَبِّی؛ فَاشْفَعْ لِی عِندَ رَبِّکَ، فإِنَّ لِی ذُنُوباً کَثِیرَهً وإنَّ لَکَ عِندَاللّٰهِ مَقاماً مَعلُوماً، وجاهاً عَظِیماً، وشَأناً کَبِیراً، وشَفاعَهً مَقبُولَهً، وَقَدْ قالَ اللّٰهُ عزَّوجَلَّ:

ولا یَشْفَعُونَ إلّالِمَن ارْتضیٰ (1) .

اللّٰهُمَّ رَبَّ الأَربابِ، صَرِیخَ الأحْبابِ، إنِّی عُذْتُ بِأخی رَسُولِکَ مَعاذاً، فَفُکَّ رَقَبَتی مِنَ النّارِ.

آمَنتُ بِاللّٰهِ وما أُنْزِلَ إلَیْکُمْ، وأتَوَلّیٰ آخِرَکُمْ بِما تَوَلَّیْتُ بِهِ أَوَّلَکُمْ، وکَفَرتُ بِالجِبْتِ والطّاغُوتِ واللّاتِ والْعُزّیٰ (2).

(571)

13 - العتیق الغرویّ:

زیاره صفوان الجمّال لأمیرالمؤمنین علیه السلام:

السَّلامُ علَیکَ یاأباالأئِمَّهِ، ومَعدِنَ الوَحیِ وَالنُّبُوَّهِ، وَالمَخصوصَ بِالأُخُوَّهِ.

السَّلامُ علیٰ یَعسوبِ الدِّینِ وَالإیمانِ، وکَلِمَهِ الرَّحمٰنِ، وکَهفِ الأنامِ (3).

ص:141


1- (1) - الأنبیاء: 28.
2- (2) - الکافی: 570/4. وفی التهذیب: 29/6 ح 4 مثله. وکذا فی مصباح الزائر: 201-204 (ط: 134-136) ضمن زیاره - سیأتی ذکرها فی ص 152 رقم 575 -؛ عنها البحار: 294/100-295 ضمن ح 20 وص 297 ذیل ح 20.
3- (3) - الکهف: الملجأ. والأنام: الجنّ والإنس، وقیل الأنام: ما علی وجه الأرض من جمیع الخلق «مجمع البحرین: 79/4، وج 124/1».

السَّلامُ علیٰ مِیزانِ الأعمالِ، ومُقَلِّبِ الأحوالِ، وسَیفِ ذی الجَلالِ.

السَّلامُ علیٰ صالِحِ المُؤمنِینَ، وَوارِثِ عِلمِ النَّبِیِّینَ، وَالحاکِمِ یَومَ الدِّینِ.

السَّلامُ علیٰ شَجَرَهِ التَّقویٰ، وسامِعِ السِّرِّ وَالنَّجویٰ، ومُنزِلِ المَنِّ وَالسَّلویٰ.

السَّلامُ علیٰ حُجَّهِ اللّٰهِ البالِغهِ، ونِعمَتِهِ السّابِغَهِ، ونِقمَتِهِ الدّامِغَهِ.

السَّلامُ علیٰ إسرائِیلِ الأُمَّهِ، وَبابِ الرَّحمَهِ، وَأبی الأئِمَّهِ.

السَّلامُ علیٰ صِراطِ اللّٰهِ الواضِحِ، وَالنَّجمِ اللّائِحِ، وَالإمامِ النّاصِحِ، وَالزِّنادِ القادِحِ.

السَّلامُ علیٰ وَجهِ اللّٰهِ الَّذی مَنْ آمَنَ بِهِ أمِنَ.

السَّلامُ علیٰ نَفسِ اللّٰهِ تَعالیٰ القائِمَهِ فِیهِ بِالسُّنَنِ، وعَینِهِ الَّتی مَنْ عَرَفَها یَطمَئِنُّ.

السَّلامُ علیٰ أُذُنِ اللّٰهِ الواعِیَهِ فی الأُمَمِ، ویَدِهِ الباسِطَهِ بِالنِّعَمِ، وجَنبِهِ الَّذی مَنْ فَرَّطَ فِیهِ نَدِمَ.

أشهَدُ أنَّکَ مُجازی الخَلْقِ، وشافِعُ الرِّزقِ، وَالحاکِمُ بِالحَقِّ؛ بَعَثَکَ اللّٰهُ عَلَماً لِعِبادِهِ، فَوَفَیتَ بِمُرادِهِ، وجاهَدتَ فی اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ، فَصَلَّی اللّٰهُ علَیکُمْ، وجَعَلَ أفئِدَهً مِنَ النّاسِ تَهوِی إلَیکُمْ، فَالخَیرُ مِنکَ وَإلَیکَ، عَبدُکَ الزّائِرُ لِحَرَمِکَ، اللّائِذُ بِکَرَمِکَ، الشّاکِرُ لِنِعَمِکَ، قَدْ هَرَبَ إلَیکَ مِنْ ذُنوبِهِ، ورَجاکَ لِکَشفِ کُروبِهِ؛ فَأنتَ ساتِرُ عُیوبِهِ، فَکُنْ لی إلَی اللّٰهِ سَبیلاً، وَمِنَ النّارِ مُقِیلاً، وَلِما أرجو فِیکَ کَفیلاً، أنجو(1) نَجاهَ مَنْ وَصَلَ حَبلَهُ بِحَبلِکَ، وسَلَکَ بِکَ إلَی اللّٰه ِ سَبیلاً، فأنتَ سامِعُ الدُّعاءِ، ووَلِیُّ الجَزاءِ، [علیک منّا] (2) السَّلامُ، وأنتَ

ص:142


1- (1) - «نجّنی» المزار.
2- (2) - «علینا منک» البحار؛ وما أثبتناه من المزار.

السَّیِّدُ الکَریمُ وَالإمامُ العَظیمُ، فَکُنْ بِنا رَحیماً یا أمیرَ المؤمنِینَ، وَالسَّلامُ علَیکَ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ (1).

(572)

14 - المزار الکبیر:

تقصد باب السلام وتُکبّر اللّٰه أربعاً وثلاثین تکبیره، وتُحمّده ثلاثاً وثلاثین تحمیده، وتُسبّحه ثلاثاً وثلاثین تسبیحهً، وتُهلّله أربعاً وثلاثین تهلیلهً، ثمّ تدخل إلی الضریح وتقول:

سَلامُ اللّٰهِ وسَلامُ مَلآئِکتِهِ المُقَرَّبینَ وَأنبِیائِهِ المُرسَلینَ وعِبادِهِ الصّالِحینَ، علَیکَ یا مَولایَ یا أمیرَ المُؤمنینَ، ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ آدَمَ صَفوَهِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ نُوحٍ نَبِیِّ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ إبراهیمَ خَلیلِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ موسیٰ کَلیمِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ عیسیٰ رُوحِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ مُحمَّدٍ حَبیبِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا مَولایَ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

السَّلامُ علَی اسْمِ اللّٰهِ الرَّضِیِّ، السَّلامُ علیٰ وَجهِ اللّٰهِ المُضیءِ، السَّلامُ علیٰ حَبیبِ اللّٰهِ العَلِیِّ، السَّلامُ علیٰ صِراطِ اللّٰهِ السَّوِیِّ، السَّلامُ علَی الإمامِ الزَّکِیِّ المُهَذَّبِ الصَّفِیِّ، السَّلامُ علَی الإمامِ أبی الحَسَنِ عَلِیٍّ.

ص:143


1- (1) - العتیق الغروی علی ما فی البحار: 330/100 ح 29. وفی المزار الکبیر: 236 (ط: 184) فی صدر زیاره - سیأتی ذکرها فی ص 203 رقم 586 - من غیر إسناد نحوها.

السَّلامُ علیٰ سَیِّدِ الأصفِیاءِ، السَّلامُ علیٰ خالِصِ الأخِلّاءِ، السَّلامُ علَی المَولودِ فی الکَعبَهِ وَالمُزَوَّجِ فی السَّماءِ، السَّلامُ علَی المَخصوصِ بِالطّاهِرَهِ سَیِّدَهِ النِّساءِ، السَّلامُ علیٰ أسَدِ اللّٰهِ فی الوَغیٰ (1) ، السَّلامُ علیٰ مَنْ شُرِّفَتْ بِهِ مَکَّهُ ومِنیٰ، السَّلامُ علیٰ صاحِبِ الحَوضِ وحامِلِ اللِّواءِ، السَّلامُ علیٰ قالِعِ بابِ خَیبَرَ وَالدّاحِی بِها فی الهَواءِ، السَّلامُ علیٰ مُکَلِّمِ الفِتیَهِ فی کَهفِهِم بِلِسانِ الأنبِیاءِ، السَّلامُ علیٰ خاتِمِ الحَصیٰ، السَّلامُ علیٰ مُنبِعِ القَلیبِ (2) فی الفَلا، السَّلامُ علیٰ قالِعِ الصَّخرَهِ - وقَدِ امتَنَعَتْ عَنِ الرِّجالِ الأشِدّاءِ -، السَّلامُ علیٰ مُخاطِبِ الثُّعبانِ علیٰ منبَرِ الکوفَهِ بِلِسانِ الفُصَحاءِ، السَّلامُ علیٰ مُکَلِّمِ الذِّئبِ فی الفَلا، السَّلامُ علیٰ مُکَلِّمِ الجُمجُمَهِ بِالنَّهرَوانِ وقَدْ نَخِرَتِ العِظامُ بِالبِلیٰ.

السَّلامُ علَی الإمامِ الزَّکیِّ حَلیفِ المِحرابِ، السَّلامُ علیٰ صاحِبِ المُعجزِ الباهرِ وَالنّاطِقِ بِالصَّوابِ، السَّلامُ علیٰ مَنْ عِندَهُ عِلمُ الکِتابِ، السَّلامُ علیٰ مَنْ رُدَّتْ لَهُ الشَّمسُ بَعدَ أنْ تَوارَتْ بِالحِجابِ، السَّلامُ علیٰ صاحِبِ المُعجِزَهِ فی جَمیعِ الأسبابِ، السَّلامُ علیٰ قاطِعِ اللَّیلِ بِالتَهَجُّدِ [وَالِاکتِئابِ](3)، السَّلامُ علَیکَ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

السَّلامُ علیٰ سَیِّدِ السّاداتِ، السَّلامُ علیٰ مَنْ عَجِبَتْ مِنْ حَمَلاتِهِ مَلآئِکَهُ السَّماواتِ. السَّلامُ علیٰ مَنْ ناجَی الرَّسولَ، فقَدَّمَ بَینَ یَدَی نَجواهُ صَدَقاتٍ.

السَّلامُ علیٰ صاحِبِ الغَزَواتِ. السَّلامُ علیٰ مُخاطِبِ ذِئبِ الفَلَواتِ، السَّلامُ علیٰ نُورِ اللّٰهِ فی الظُّلُماتِ. السَّلامُ علیٰ صاحِبِ الآیاتِ. السَّلامُ علیٰ

ص:144


1- (1) - الوَغی: الحرب «لسان العرب: 397/15».
2- (2) - القلیب: بئر تُحفر فینقلب ترابها قبل أن تطوی «مجمع البحرین: 539/3».
3- (3) - «والاکتساب» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار. واکتأب اکتئاباً: حزِن واغتمّ وانکسر «لسان العرب: 694/1».

مَنْ ضَجِیعاهُ آدَمُ ونُوحٌ خَیرُ البَرِیّاتِ، السَّلامُ علیٰ مَنِ ابتَهَلَ إلَی اللّٰهِ بِهِ آدَمُ فَاستَجابَ لَهُ فتَلَقّیٰ مِنْ رَبِّهِ کلِماتٍ. السَّلامُ علیٰ مَنْ رُدَّتْ لَهُ الشَّمسُ فَقَضیٰ ما فاتَهُ مِنَ الصَّلاهِ، السَّلامُ علَیهِ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ المُؤمنِینَ، السَّلامُ علَیکَ یا سَیِّدَ الوَصِیِّینَ، السَّلامُ علَیکَ یا إمامَ المُتَّقِینَ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ عِلمِ النَّبِیِّینَ، السَّلامُ علَیکَ یا یَعسوبَ الدِّینِ، السَّلامُ علَیکَ یا عِصمَهَ المُؤمِنینَ، السَّلامُ علَیکَ یا قُدوَهَ الصِّدِّیقِینَ، السَّلامُ علَیکَ یا قَسیمَ الجَنَّهِ وَالنّارِ، السَّلامُ علَیکَ یا والِدَ الأئِمَّهِ الأبرارِ، السَّلامُ علَیکَ یا نِعمَهَ اللّٰهِ علَی المُخلِصِینَ الأخیارِ، السَّلامُ علَیکَ یا نِقمَهَ اللّٰهِ علَی الفُجّارِ، السَّلامُ علَیکَ یا مُنبِعَ العَینِ فی السَّباسِبِ (1) وَالقِفارِ، السَّلامُ علَیکَ یا مَخصوصاً بِسَیفِ اللّٰهِ ذی الفَقارِ، السَّلامُ علَیکَ یا ساقِیَ أولِیائِهِ مِنْ حَوضِ النَّبِیِّ المُختارِ، السَّلامُ علَیکَ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

السَّلامُ علَیکَ أیُّها النَّبَأُ العَظیمُ، السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ أنزَلَ اللّٰهُ فِیهِ

وإنَّهُ فی أُمِّ الکِتابِ لَدَینا لَعَلِیٌّ حَکیمٌ (2) ، السَّلامُ علَیکَ یا صِراطَ [اللّٰهِ] (3)المُستَقیمَ، السَّلامُ علَی المَنعوتِ فی التَّوراهِ وَالإنجیلِ وَالقُرآنِ الحَکیمِ، السَّلامُ علَیکَ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

ثمّ تنکبّ علی القبر وتقبّله وتقول:

یا أمینَ اللّٰهِ، یا حُجَّهَ اللّٰهِ، یا صِراطَ اللّٰهِ المُستَقیمَ، زارَکَ عَبدُکَ ووَلِیُّکَ

ص:145


1- (1) - السَبْسَب: القفر، والمفازه «النهایه: 334/2».
2- (2) - الزخرف: 4.
3- (3) - من البحار.

ومَولاکَ اللّائِذُ بِقَبرِکَ، المُنیخُ رَحلَهُ بِفِنائِکَ، المُتَقَرِّبُ إلَی اللّٰهِ سُبحانَهُ بِوِلایَتِکَ، یَستَشفِعُ إلَیهِ بِکَ، زِیارَهَ مَنْ هَجَرَ فِیکَ صَحبَهُ، وَأتعَبَ فِیکَ قَلبَهُ، وجَعَلَکَ بَعدَ اللّٰهِ حَسبَهُ، أشهَدُ أنَّکَ الطُّورُ، وَالکِتابُ المَسطورُ، فی الرَّقِّ المَنشورِ، وبَحرُ العِلمِ المَسجورُ(1).

یا مولایَ، إنَّ کُلَّ مَزورٍ یَجِبُ علَیهِ حَقٌّ لِمَنْ زارَهُ وقَصَدَهُ، وَأنا وَلِیُّکَ وقَدْ حَطَطْتُ رَحلِی بفِنائِکَ، ولجَأتُ إلیٰ حَرَمِکَ، وَلُذْتُ بِضَرِیحِکَ؛ لِعِلْمی بِعَظِیمِ مَنزِلَتِکَ وشَرَفِ حَضرَتِکَ (2) ، وقَدْ أثقَلَتِ الذُّنوبُ ظَهری ومَنَعَتْنِی الرُّقادَ، وذِکرُها یُقَلقِلُ أحشائی ویَمنَعُنی لَذیذَ الرُّقادِ، وَلا أجِدُ حِرزاً وَلا مَعقِلاً وَلا کَهفاً وَلا لَجَأً(3) ألجَأُ إلَیهِ سِویٰ تَوَسُّلی بِکَ إلیٰ خالِقِی، وَاستِشفاعِی بِکَ إلیٰ رَبِّی، وَها أنا ذا نازِلٌ بفِنائِکَ، ولَکَ عِندَ اللّٰهِ المَنزِلَهُ الرَّفیعَهُ وَالوَسیلَهُ الشَّریفَهُ.

ثمّ تلثم الضریح وتتوجّه إلی القبله وتقول:

اللّٰهُمَّ إنِّی أتَقَرَّبُ إلَیکَ یا أسمَعَ السّامِعینَ، وَیا أبصَرَ النّاظِرینَ، وَیا أسرَعَ الحاسِبینَ، ویا أجوَدَ الأجوَدِینَ، بِمُحمَّدٍ خاتَمِ النَّبِیِّینَ، رَسولِکَ إلَی العالَمینَ، وَبِأخیهِ وَابنِ عَمِّهِ الأنزَعِ البَطینِ، العَلَمِ المَکِینِ، علِیٍّ أمیرِ المؤمنِینَ، وبِالحَسَنِ الزَّکِیِّ عِصمَهِ المُتَّقینَ، وبِأبِی عَبدِ اللّٰهِ أکرَمِ المُستَشهدِینَ، وبِعَلِیِّ بنِ الحُسَینِ زَینِ العابِدینَ، وبِمُحمَّدِ بنِ عَلِیٍّ الباقِرِ لِعِلمِ النَّبِیِّینَ، وجَعفَرِ بنِ مُحمَّدٍ زَکِیِّ الصِّدِّیقِینَ، وبِمُوسیٰ بنِ جَعفرٍ حَبیسِ الظالِمینَ، وبِعَلِیِّ بنِ موسیٰ الرِّضا

ص:146


1- (1) - إشاره إلی الآیات الاُولی من سوره الطّور.
2- (2) - أثبتناه من البحار؛ وفی المصدر: «خطوتک» ولعلّه تصحیف «حِظوتک»، والحظوه: المکانه والمنزله.
3- (3) - الملجأ واللّجأ: المعقل «لسان العرب: 152/1».

الأمِینِ، وبمُحمَّدِ بنِ علِیٍّ أزهَدِ الزّاهِدینَ، وبعَلِیِّ بنِ مُحمَّدٍ قُدوَهِ المُهتَدینَ، وبِالحَسَنِ بنِ عَلِیٍّ وارِثِ المُستَخلَفینَ، وبِالحُجَّهِ علَی العالَمینَ مَولانا صاحِبِ الزَّمانِ مُظهِرِ البَراهِینِ، أنْ تَکشِفَ ما بِی مِنَ الغُمومِ، وتَکفِیَنی شَرَّ القَدَرِ المَحتومِ، وتُجیرَنی مِنَ النّارِ ذاتِ السَّمومِ، بِرَحمتِکَ یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

ثمّ تُصلّی صلاه الزیاره ستّ رکعات، کلّ رکعتین بتسلیمه، وتسجد بعدها فتقول فی سجودک ما کان یقول أمیرالمؤمنین علیه السلام وهو:

أُناجیکَ یا سَیِّدی کما یُناجِی العَبدُ الذَّلیلُ مَولاهُ، وَأطلُبُ إلَیکَ طَلَبَ مَن ْ یَعلَمُ أنَّکَ تُعطِی وَلا یَنقُصُ ما عِندَکَ، وَأستَغفِرُکَ استِغفارَ مَنْ یَعلَمُ أنَّهُ لا یَغفِرُ الذُّنوبَ إلّاأنتَ، وأتوَکَّلُ علَیکَ تَوَکُّلَ مَنْ یَعلَمُ أنَّکَ علیٰ کُلِّ شَیْ ءٍ قَدیرٌ.

ثمّ تقول: العَفْوَ، العَفْوَ - مائه مرّه -(1).

(573)

15 - مصباح الزّائر:

یقصد باب السلام ویُکبّر اللّٰه عزّوجلّ أربعاً وثلاثین تکبیره ویقول:

سَلامُ اللّٰهِ وسَلامُ مَلآئکتِهِ المُقَرَّبِینَ، وأنبِیائِهِ المُرسَلینَ وعِبادِهِ الصّالِحینَ (2) علَیکَ یا أمیرَ المؤمِنینَ.

السَّلامُ علیٰ آدَمَ صَفوَهِ اللّٰهِ، السَّلامُ علیٰ نُوحٍ نَبِیِّ اللّٰهِ، السَّلامُ علیٰ إبراهیمَ خَلیلِ اللّٰهِ، السَّلامُ علیٰ مُوسیٰ کَلیمِ اللّٰهِ، السَّلامُ علیٰ عیسیٰ رُوحِ اللّٰهِ، السَّلامُ علیٰ مُحمَّدٍ حَبیبِ اللّٰهِ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

ص:147


1- (1) - المزار الکبیر: 345-353 (ط: 256-260)؛ عنه البحار: 304/100. وسیأتی وداعها فی ص 395 رقم 696.
2- (2) - بزیاده «وجمیع الشهداء والصّدّیقین» البحار.

السَّلامُ علَی اسْمِ اللّٰهِ الرَّضِیِّ، ووَجهِهِ العَلِیِّ، وصِراطِهِ السَّوِیِّ. السَّلامُ علَی المُهذَّبِ الصَّفِیِّ، [السَّلامُ علیٰ] (1) أبی الحَسَنِ عَلِیِّ بنِ أبی طالبٍ ورَحمَهُ اللّٰه ِ وبَرَکاتُهُ، السَّلامُ علیٰ خالِصِ الأخِلّاءِ، السَّلامُ علَی المَخصوصِ بِسَیِّدَهِ النِّساءِ، السَّلامُ علَی المَولودِ فی الکَعبَهِ، المُزَوَّجِ فی السَّماءِ، السَّلامُ علیٰ أسَدِ اللّٰهِ فی الوَغیٰ، السَّلامُ علیٰ مَنْ شُرِّفَتْ بِهِ مَکَّهُ وَمِنیٰ، السَّلامُ علیٰ صاحِبِ الحَوضِ وحامِلِ اللِّواءِ، السَّلامُ علیٰ خامِسِ أهلِ العَباءِ، السَّلامُ علَی البائِتِ علیٰ فِراشِ النَّبِیِّ وَمُفدِیهِ بِنَفسِهِ مِنَ الأعداءِ، السَّلامُ علیٰ قالِعِ بابِ خَیبَرَ وَالدّاحِی بِهِ فی الفَضاءِ، السَّلامُ علیٰ مُکَلِّمِ الفِتیَهِ فی کَهفِهِمْ بِلِسانِ الأنبِیاءِ، السَّلامُ علیٰ مُنبِعِ (2) القَلیبِ فی الفَلا، السَّلامُ علیٰ قالِعِ الصَّخرَهِ - وقَدْ عَجَزَ عَنها الرِّجالُ الأشِدّاءُ -، السَّلامُ علیٰ مُخاطِبِ الثُّعبانِ علیٰ مِنبَرِ الکوفَهِ بِلِسانِ الفُصَحاءِ، السَّلامُ علیٰ مُخاطِبِ الذِّئبِ ومُکَلِّمِ الجُمجُمَهِ بِالنَّهرَوانِ - وقَدْ نخِرَتِ العِظامُ بِالبِلیٰ -، (السَّلامُ علیٰ صاحِبِ الشَّفاعَهِ فی یَومِ الوَریٰ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ)(3) ، السَّلامُ علَی الإمامِ الزَّکِیِّ حَلیفِ المِحرابِ، السَّلامُ علَی المُعجِزِ الباهِرِ وَالنّاطِقِ بِالحِکمَهِ وَالصَّوابِ، السَّلامُ علیٰ مَنْ عِندَهُ تأویلُ المُحکَمِ وَالمُتَشابَهِ وعِندَهُ أُمُّ الکِتابِ، السَّلامُ علیٰ مَنْ رُدَّتْ عَلَیهِ الشَّمسُ حِینَ تَوارَتْ بِالحِجابِ، السَّلامُ علیٰ مُحیِی اللَّیلِ البَهیمِ بِالتَّهَجُّدِ وَالإکتِیابِ.

(السَّلامُ علیٰ مَنْ خاطَبَهُ جبرَئیلُ بِإمرَهِ المُؤمِنینَ بِغَیرِ ارْتِیابٍ،

ص:148


1- (1) - من البحار.
2- (2) - «منبغ» البحار. ونبغ الماء ونبع بمعنی واحد «لسان العرب: 453/8 - نبغ -».
3- (3) - لیس فی البحار.

ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ)(1).

السَّلامُ علیٰ سَیِّدِ السّاداتِ، السَّلامُ علیٰ صاحِبِ المُعجِزاتِ، السَّلامُ علیٰ مَنْ عَجِبَ مِنْ حَمَلاتِهِ فی الحُروبِ مَلآئِکَهُ سَبعِ سَماواتٍ، السَّلامُ علیٰ مَنْ ناجَی الرَّسولَ فقَدَّمَ بَینَ یَدَی نَجواهُ صَدَقاتٍ، السَّلامُ علیٰ أمیرِ الجُیوشِ وصاحِبِ الغَزَواتِ، السَّلامُ علیٰ مُخاطِبِ ذِئبِ الفَلَواتِ، السَّلامُ علیٰ نُورِ اللّٰهِ فی الظُّلُماتِ، السَّلامُ علیٰ مَنْ رُدَّتْ لَهُ الشَّمسُ فقَضیٰ ما فاتَهُ مِنَ الصَّلَواتِ (2) ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

السَّلامُ علیٰ أمیرِ المؤمنِینَ، السَّلامُ علیٰ سَیِّدِ الوَصِیِّینَ، السَّلامُ علیٰ إمامِ المُتَّقِینَ، السَّلامُ علیٰ وارِثِ عِلمِ النَّبِیِّینَ، السَّلامُ علیٰ یَعسوبِ الدِّینِ، السَّلامُ علیٰ عِصمَهِ المُؤمنِینَ، السَّلامُ علیٰ قُدوَهِ الصّادِقینَ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

السَّلامُ علیٰ حُجَّهِ الأبرارِ، السَّلامُ علیٰ أبی الأئِمَّهِ الأطهارِ، السَّلامُ علیٰ المَخصوصِ بِذی الفَقارِ، السَّلامُ علیٰ ساقِی أولِیائِهِ مِنْ حَوضِ النَّبِیِّ المُختارِ، صَلَّی اللّٰهُ علَیهِ وَآلِهِ ما اطَّرَدَ اللَّیلُ وَالنَّهارُ، السَّلامُ علَی النَّبَإِ العَظیمِ، السَّلامُ علیٰ مَنْ أنزَلَ اللّٰهُ فِیهِ وَإنَّهُ فی أُمِّ الکِتابِ لَدَینا لَعَلِیٌّ حَکیمٌ (3) ، السَّلامُ علیٰ صِراطِ اللّٰهِ المُستَقیمِ، السَّلامُ علَی المَنعوتِ فی التّوراهِ وَالإنجِیلِ وَالقُرآنِ الحَکیمِ، ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

ثمّ تنکبّ علی الضّریح وتُقبّله وتقول:

یا أمینَ اللّٰهِ، یا حُجَّهَ اللّٰهِ، یا وَلِیَّ اللّٰهِ، یا صِراطَ اللّٰهِ، زارَکَ عَبدُکَ ووَلِیُّکَ

ص:149


1- (1) - من بقیّه النسخ، والبحار.
2- (2) - «الصلاه» البحار.
3- (3) - الزخرف: 4.

اللّائِذُ بِقَبرِکَ، وَالمُنیخُ رَحلَهُ بِفِنائِکَ، المُتَقَرِّبُ إلَی اللّٰهِ عَزَّ وجَلَّ، وَالمُستَشفِعُ (إلَی اللّٰهِ بِکَ)(1) ، زِیارَهَ مَنْ هَجَرَ فِیکَ صَحبَهُ، وجَعَلَکَ بَعدَ اللّٰهِ حَسْبَهُ، أشهَدُ أنَّکَ الطُّورُ، وَالکِتابُ المَسطورُ، وَالرَّقُّ المَنشورُ، وبَحرُ العِلمِ المَسجورُ.

یا وَلیَّ اللّٰهِ، إنَّ لِکُلِّ مَزورٍ عِنایَهً فِیمَنْ زارَهُ وقَصَدَهُ وَأتاهُ، وَأنا وَلِیُّکَ وقَدْ حَطَطْتُ رَحلِی بِفِنائِکَ، ولَجَأْتُ إلیٰ حَرَمِکَ، وَلُذْتُ بِضَریحِکَ، لِعِلْمِی بِعَظِیمِ مَنزِلَتِکَ وشَرَفِ حَضرَتِکَ، وقَدْ أثقَلَتِ الذُّنوبُ ظَهری، ومَنَعَتْنِی رُقادی، فَما أجِدُ حِرزاً وَلا مَعقِلاً ولا مَلجَأً ألجَأُ إلَیهِ إلّااللّٰهَ تَعالیٰ، وتَوَسُّلی بِکَ إلَیهِ، وَاستِشفاعِی (بِکَ لَدَیهِ)(2) ، فَها أنا [ذا] (3) نازِلٌ بِفِنائِکَ، ولَکَ عِندَ اللّٰهِ جاهٌ عَظیمٌ ومَقامٌ کَریمٌ، فَاشْفَعْ لی عِندَ رَبِّکَ (4) یا مَولای.

ثمّ قبِّل الضریح، ووجّه وجهک إلی القبله وقل:

اللّٰهُمَّ إنِّی أتَقَرَّبُ إلَیکَ یا أسمَعَ السّامِعینَ، وَیا أبصَرَ النّاظِرینَ، ویا أسرَعَ الحاسِبینَ، وَیا أجوَدَ الأجوَدینَ، بِمُحمَّدٍ خاتَمِ النَّبِیِّینَ، رَسولِکَ إلَی العالَمینَ، وَبأخِیهِ (5) وَابْنِ عَمِّهِ الأنزَعِ البَطینِ، العالِمِ المُبِینِ، عَلِیٍّ أمیرِ المُؤمنِینَ، وَالحَسَنِ وَالحُسَینِ الإمامَینِ الشَّهِیدَینِ، وبِعَلِیِّ بنِ الحُسَینِ زَینِ العابِدینَ، وبِمُحمَّدِ بنِ علیٍّ باقِرِ عِلمِ الأوَّلِینَ، وبِجَعفَرِ بنِ مُحمَّدٍ زَکِیِّ الصِّدِّیقِینَ، وبِموسَی بنِ جَعفَرٍ الکاظِمِ المُبِینِ (6) ، وبِعَلِیِّ بنِ موسَی الرِّضا الأمِینِ، وبِمُحمَّدِ بنِ عَلِیٍّ الجَوادِ عَلَمِ المُهتَدِینَ، وبِعَلِیِّ بنِ مُحمَّدٍ البَرِّ الصّادِقِ سَیِّدِ العابِدِینَ، وَبِالحَسَنِ بنِ

ص:150


1- (1) - «بک الی اللّٰه» بقیّه النسخ، والبحار.
2- (2) - «لدیک» البحار.
3- (3) - من البحار.
4- (4) - «اللّٰه ربّک» البحار.
5- (5) - «وأخیه» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والبحار.
6- (6) - بزیاده «حبیس الظّالمین» البحار.

عَلِیٍّ العَسکَرِیِّ وَلِیِّ المُؤمنِینَ، وَبِالخَلَفِ الحُجَّهِ صاحِبِ الأمرِ مُظهِرِ البَراهِینِ، أنْ تَکشِفَ ما بِی مِنَ الهُمومِ، وتَکفِیَنی شَرَّ البَلاءِ المَحتومِ، وتُجیرَنی مِنَ النارِ ذاتِ السَّمومِ، بِرَحمَتِکَ یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

ثمّ ادع بما ترید، وودِّعه وانصرف إن شاء اللّٰه تعالی(1).

(574)

16 - المزار الکبیر:

تغتسل أوّلاً للزیاره - مندوباً - وتقصد إلی مشهده علیه السلام، وتقف علی ضریحه الطاهر وتستقبله بوجهک، وتجعل القبله بین یدیک(2) ، وتقول(3):

السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ المُؤمِنینَ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ، السَّلامُ علَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا صَفوَهَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا حَبیبَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یاسَیِّدَ الوَصِیِّینَ، السَّلامُ علَیکَ یا خَلیفَهَ رَسولِ رَبِّ العالَمینَ.

أشهَدُ أنَّکَ قَدْ بلَّغتَ عَنْ رَسولِ اللّٰهِ ما حَمَّلَکَ، وحَفِظتَ ما اسْتَودَعَکَ، وحلَّلْتَ حَلالَ اللّٰهِ، وحَرَّمتَ حَرامَ اللّٰهِ، وتَلَوتَ کِتابَ اللّٰهِ، وصَبَرتَ علَی الأذیٰ فی جَنبِ اللّٰهِ مُحتَسِباً حَتّیٰ أتاکَ الیَقِینُ، لَعَنَ اللّٰهُ مَنْ خالَفَکَ، ولَعَنَ (4) مَنْ قَتَلَکَ، ولَعَنَ مَنْ بَلَغَهُ ذلٰکَ فَرَضِیَ بِهِ، إنّٰا إلَی اللّٰهِ مِنهُمْ بُرَآءٌ.

ثمّ تنکبّ علی القبر وتُقبّله، وتضع خدّک الأیمن علیه ثمّ الأیسر، ثمّ تتحوّل إلی

ص:151


1- (1) - مصباح الزائر: 220-226 (ط: 146-148)؛ عنه البحار: 301/100 ح 22. هذه الزیاره وإن کانت متّحده مع الّتی نقلناها آنفاً عن المزار الکبیر، ولکن رأینا أنّ ذکرهما علی حده لایخلو من فائده، لاختلاف غیر یسیر بینهما.
2- (2) - «کتفیک» البحار.
3- (3) - من قوله «تغتسل» إلی هنا تقدّم فی ص 74 رقم 548.
4- (4) - «ولعن اللّٰه» البحار.

عند الرأس، تقف علیه وتقول:

السَّلامُ علَیکَ یا وَصِیَّ الأوصِیاءِ، ووارِثَ عِلمِ الأنبِیاءِ، أشهَدُ لَکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ بِالبَلاغِ وَالأداءِ، أتَیتُکَ زائِراً عارِفاً بِحَقِّکَ، مُستَبصِراً بِشَأنِکَ، مُوالیاً لِأولِیائِکَ، مُعادِیاً لأعدائِکَ، مُتَقرِّباً إلَی اللّٰهِ تَعالیٰ بِزِیارَتِکَ فی خَلاصِ نَفسی وفَکاکِ رَقَبَتی مِنَ النّار، وقَضاءِ حَوائِجی لِلدُّنیا(1) وَالآخِرَهِ، فَاشْفَعْ لِی عِندَ رَبِّکَ صَلَواتُ اللّٰهِ علَیکَ.

ثمّ یُقبّل القبر ویضع خدّه الأیمن، ویرفع رأسه ویصلّی ستّ رکعات حسب ما قدّمناه(2).(3) (575)

17 - مصباح الزّائر:

تقف علی قبره الشریف وتقول:

السَّلامُ مِنَ اللّٰهِ علیٰ مُحمَّدٍ أمینِ اللّٰهِ علیٰ رِسالاتِهِ وَعَزائِمِ أمرِهِ، ومَعدِنِ الوَحیِ وَالتَّنزِیلِ، الخاتِمِ لِما سَبَقَ، وَالفاتِحِ لِما استُقبِلَ، وَالمُهَیمِنِ علیٰ ذٰلِکَ کُلِّهِ، وَالشّاهِدِ علَی الخَلْقِ، وَالسِّراجِ المُنیرِ، وَالسَّلامُ علَیهِ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علیٰ مُحمَّدٍ وعلیٰ أهلِ بَیتِهِ الطاهِرینَ، أفضَلَ وَأکمَلَ وأرفَعَ (4) وَأنفَعَ وَأشرَفَ ما صَلَّیتَ علیٰ أنبِیائِکَ وأصفِیائِکَ.

ص:152


1- (1) - «فی الدنیا» البحار.
2- (2) - یعنی فی المزار: 353 حیث یقول: کلّ رکعتین بتسلیمه.
3- (3) - المزار الکبیر: 354-356 (ط: 261)؛ عنه البحار: 346/100 ح 33. وسیأتی وداعها فی ص 380 رقم 687.
4- (4) - «وأوسع» البحار.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علیٰ أمیرِ المُؤمِنینَ [عَبدِکَ](1)، وخَیرِ خَلقِکَ بَعدَ نَبِیِّکَ، وَأخی رَسولِکَ، ووَصِیِّهِ الَّذی بَعَثتَهُ بعِلمِکَ، وجَعَلتَهُ هادِیاً لِمَنْ شِئتَ مِنْ خَلقِکَ، وَالدَّلیلَ علیٰ مَنْ (2) بَعَثتَهُ بِرِسالاتِکَ، ودَیّانَ (3) الدِّینِ بِعَدلِکَ، وفَصلَ قَضائِکَ بَینَ خَلقِکَ، وَالسَّلامُ علَیهِ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علَی الأئِمَّهِ مِنْ وُلدِهِ، القَوّامِینَ بِأمرِکَ مِنْ بَعدِهِ، المُطهَّرِینَ الَّذینَ ارتَضَیتَهُم أنصاراً لِدِینِکَ، وحَفَظَهً علیٰ سِرِّکَ، وشُهَداءَ علیٰ خَلقِکَ، وأَعلاماً لِعِبادِکَ.

السَّلامُ علیٰ خالِصَهِ اللّٰهِ مِنْ خَلقِهِ، السَّلامُ علیٰ مَلآئِکَهِ اللّٰهِ.

السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ المؤمنِینَ، السَّلامُ علَیکَ یا حَبیبَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ (4) یا صَفوَهَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا خَلیفَهَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا عَمودَ الِّدینِ (5) ، السَّلامُ علَیکَ یا قَسیمَ (الجَنَّهِ وَالنّارِ)(6).

أشهَدُ أنَّکَ (7) کَلِمَهُ التَّقویٰ (8) ، وبابُ الهُدیٰ، وَالعُروَهُ الوُثقیٰ، وَالحَبلُ

ص:153


1- (1) - من البحار، وهامش بعض النسخ.
2- (2) - من بقیّه النّسخ، والبحار.
3- (3) - الدّیّان: الحاکم والقاضی «النهایه: 148/2».
4- (4) - من بقیّه النسخ، والبحار.
5- (5) - بزیاده «السلام علیک یا وارث النبیّین» الکافی.
6- (6) - «النّار» التهذیب. وبزیاده «ویا صاحب العصا والمیسم، السلام علیک یاأمیرالمؤمنین» الکافی، والتهذیب.
7- (7) - «أنّکم» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه المصادر.
8- (8) - قال المجلسی: «أ نّک کلمه التقوی» إشاره إلی قوله تعالی وألزمهم کلمه التّقوی وفسّرها الأکثر بکلمه الشهاده... وورد فی الأخبار أنّ المراد بها الأئمّه علیهم السلام، فإطلاق الکلمه علیهم لانتفاع الناس بهم وبکلامهم «ملاذ الأخیار: 73/9».

المَتینُ، وَالصِّراطُ المُستَقیمُ.

وأشهَدُ أنَّکَ حُجَّهُ اللّٰهِ علیٰ خَلقِهِ، وشاهِدُهُ علیٰ عِبادِهِ، وَأمینُهُ علیٰ عِلمِهِ، وخازِنُ سِرِّهِ، ومَوضِعُ حِکمَتِهِ، وَأخو رَسولِهِ صلی الله علیه و آله.

وأشهَدُ أنَّ دَعوَتَکَ (1) حَقٌّ، وَکُلَّ داعٍ مَنصوبٍ دونَکَ (2) باطِلٌ مَدحوضٌ، أنتَ أوَّلُ مَظلومٍ، وأوَّلُ مَغصوبٍ حَقَّهُ، صَبَرتَ وَاحتَسَبتَ، لَعَنَ اللّٰهُ مَنْ ظَلَمَکَ وتَقَدَّمَ (3) علَیکَ وصَدَّ عَنکَ، لَعْناً کَثیراً(4) یَلعَنُهُم بِهِ کُلُّ مَلَکٍ مُقَرَّبٍ ونَبِیٍّ (5) [مُرسَلٍ](6)، وکُلُّ عَبدٍ مُؤمِنٍ مُمتَحَنٍ.

صَلَّی اللّٰهُ علَیکَ یا أمیرَ المُؤمِنینَ و(7) علیٰ رُوحِکَ وبَدَنِکَ.

أشهَدُ أنَّکَ عَبدُاللّٰهِ وَأمینُهُ، بَلَّغتَ ناصِحاً، وَأدَّیتَ أمِیناً، وقُتِلتَ صِدِّیقاً

مَظلوماً(8) ، ومَضَیتَ علیٰ یَقینٍ؛ لَمْ تُؤثِرْ عَمیً علیٰ هُدیً، ولَمْ تَمِلْ مِنْ حَقٍّ إلیٰ باطِلٍ.

وأشهَدُ أنَّکَ قَدْ أقَمْتَ الصَّلاهَ، وَآتَیتَ الزَّکاهَ، وَأمَرتَ بِالمَعروفِ، ونَهَیتَ عَنِ المُنکَرِ، وَاتَّبَعتَ الرَّسولَ، ونَصَحتَ لِلاُمَّهِ (9) ، وتَلَوتَ الکِتابَ حَقَّ تِلاوَتِهِ، وجاهَدتَ فی اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ، ودَعَوتَ إلیٰ سَبیلِهِ بِالحِکمهِ والمَوعِظَهِ الحَسَنَهِ حتّیٰ أتاکَ الیَقینُ.

أشهَدُ أنَّکَ کُنتَ علیٰ بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّکَ، دَعَوتَ إلیه علیٰ بَصیرَهٍ، وبَلَّغتَ ما أُمِرتَ بِهِ، وقُمتَ بِحَقِّ اللّٰهِ غَیرَ واهِنٍ (10) وَلا مُوهَنٍ؛ فَصلَّی اللّٰهُ علَیکَ صَلاهً

ص:154


1- (1) - «دعوتکم» التهذیب.
2- (2) - «دونکم» التهذیب.
3- (3) - «واعتدی» الکافی.
4- (4) - «کبیراً» البحار.
5- (5) - «وکلّ نبیّ» الکافی، والتهذیب.
6- (6) - من بعض النسخ وبقیّه المصادر.
7- (7) - «وصلّی اللّٰه» الکافی، والتهذیب.
8- (8) - لیس فی الکافی، والتهذیب.
9- (9) - «الاُمّه» التهذیب.
10- (10) - وهن: ضعف «مجمع البحرین: 567/4».

مُتتابِعَهً (1) مُتَواصِلَهً مُتَرادِفَهً یَتبَعُ بَعضُها بعضاً، لا انقِطاعَ لَها وَلا أمَدَ وَلا أجَلَ، وَالسَّلامُ علَیکَ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ، وجَزاکَ اللّٰهُ مِنْ صِدِّیقٍ خَیراً عَنْ رَعِیَّتِهِ.

أشهَدُ أنَّ الجِهادَ مَعَکَ حَقٌّ (2) ، وأنَّ الحَقَّ مَعَکَ وإلَیکَ، وأنتَ أهلُهُ ومَعدِنُهُ، ومِیراثُ النُّبُوَّهِ عِندَکَ، فَصَلَّی اللّٰهُ علَیکَ وسَلَّمَ تَسلیماً، وعَذَّبَ اللّٰهُ قاتِلَکَ بِأنواعِ العَذابِ.

أتَیتُکَ یا أمیرَ المُؤمنِینَ عارِفاً بِحَقِّکَ، مُستَبصِراً بِشَأنِکَ، مُعادِیاً لِأعدائِکَ، مُوالِیاً لِأولِیائِکَ، بِأبِی أنتَ وَأُمِّی، أتَیتُکَ عائِذاً بِکَ (3) مِنْ نارٍ استَحَقَّها مِثلِی بِما جَنَیتُ علیٰ نَفسِی(4) ، أتَیتُکَ وافِداً لِعَظیمِ حالِکَ ومَنزِلَتِکَ (عِندَ اللّٰهِ وعِندَ رَسولِهِ وعِندِی)(5) ، فَاشْفَعْ لی عِندَ رَبِّکَ؛ فإنَّ لِی ذُنوباً کَثیرَهً و [إنَّ] (6) لَکَ عِندَ اللّٰهِ مَقاماً مَعلوماً، وَجاهاً [عَظیماً](7)، وشَأناً کَبیراً(8) ، وشَفاعَهً مَقبولَهً، وقَدْ قالَ اللّٰه ُ عزَّ وَجلَّ: وَلا یَشفَعُونَ إلّالِمَنِ ارْتَضیٰ (9).

اللّٰهُمَّ رَبَّ الأربابِ، صریخَ المُستَصرِخینَ (10) ، (جبّارَ الجَبابِرَهِ، عِمادَ

ص:155


1- (1) - «متّبعه» الکافی، والتهذیب.
2- (2) - لیس فی التهذیب. «جهاد» الکافی.
3- (3) - من بقیّه النسخ، والکافی، والبحار.
4- (4) - بزیاده «أتیتک زائراً أبتغی بزیارتک فکاک رقبتی من النار، أتیتک هارباً من ذُنوبی الّتی احتطبتهاعلی ظهری» الکافی.
5- (5) - «عند ربّی» الکافی، «عندی» التهذیب.
6- (6) - من الکافی، والبحار.
7- (7) - من الکافی، والبحار.
8- (8) - «کثیراً» المصدر؛ وما أثبتناه من بعض النسخ وبقیّه المصادر. والعباره فی التهذیب هکذا: «ولک عند اللّٰه مقام محمود وجاه عظیم وشأن کبیر».
9- (9) - الأنبیاء: 28.
10- (10) - «الأحباب» الکافی، «الأخیار» التهذیب.

المُؤمنِینَ)(1) ؛ إنِّی عُذتُ بِأخی رَسولِکَ مَعاذاً، (فبِحَقِّهِ علَیکَ)(2) فُکَّ رقَبَتی مِنَ

النّارِ، آمَنتُ بِاللّٰهِ وبِما أُنزِلَ إلَیکُمْ، أتوَلّیٰ آخِرَکُم بِما(3) تَوَلَّیتُ بِهِ أوَّلَکُم، وکَفَرتُ بِالجِبتِ وَالطّاغوتِ وَاللّاتِ وَالعُزّیٰ، وکُلِّ نِدٍّ یُدعیٰ مِنْ دونِ اللّٰهِ، وَالسَّلامُ علَیکَ یا مَولای ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

ثمّ قبّل الضریح وعُد إلی عند الرأس وقل:

السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ المؤمنِینَ، أنا عَبدُکَ وَابنُ عَبدِکَ وَابنُ أَمَتِکَ، جِئْتُکَ زائِراً لائِذاً بِحَرَمِکَ، مُتَوَسِّلاً إلَی اللّٰهِ بِکَ فی مَغفِرَهِ ذُنوبی کلِّها، مُتَضَرِّعاً(4) إلَی اللّٰه ِ تَعالی وإلَیکَ لِمَنزِلَتِکَ عِندَ اللّٰهِ، عارِفاً عالِماً أنَّکَ تَسمَعُ کَلامی وتَرُدُّ سَلامی، لِقَولِهِ تَعالی: وَلا تَحسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فی سَبیلِ اللّٰهِ أمْواتاً بَلْ أَحیاءٌ (5) .

فَیا مَولایَ، إنِّی لَو وَجَدتُ إلَی اللّٰهِ تَعالیٰ شَفیعاً أقرَبَ مِنکَ لَقَصَدْتُ إلَیهِ، فَما خابَ راجِیکُم، وَلا ضَلَّ داعِیکُم؛ أنتُمُ الحُجَّهُ وَالمَحَجَّهُ إلَی اللّٰهِ، فَکُنْ لی إلَی اللّٰهِ شَفیعاً؛ فَما لی وسِیلَهٌ أوفیٰ مِنْ قَصدِی إلَیکَ، وتَوَسُّلِی بِکَ إلَی اللّٰهِ، فأنتَ کلِمَهُ اللّٰهِ وکلِمَهُ رَسولِهِ صلی الله علیه و آله، وأنتَ خازِنُ وَحیِهِ، وعَیبَهُ عِلمِهِ، ومَوضِعُ سِرِّهِ، وَالناصِحُ لِعَبیدِهِ، وَالتّالِی لِرَسولِهِ، وَالمُواسِی لَهُ بِنَفسِهِ، وَالنّاطِقُ

ص:156


1- (1) - لیس فی الکافی، والتهذیب.
2- (2) - لیس فی الکافی، والتهذیب.
3- (3) - «کما» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والبحار.
4- (4) - تضّرع إلی اللّٰه: ابتهل إلیه وتذلّل «مجمع البحرین: 18/3».
5- (5) - آل عمران: 169.

بِحُجَّتِهِ، وَالدّاعی إلیٰ شَریعَتِهِ، وَالماضِی علیٰ سُنَّتِهِ؛ فَلَقَدْ بَلَّغتَ عَنِ النَّبِیِّ صلی الله علیه و آله ما حُمِّلتَ، ورَعَیتَ ما استُحفِظتَ، وحَفِظتَ ما استُودِعتَ، وحلَّلتَ حَلالَهُ، وحَرَّمتَ حَرامَهُ، وأقَمتَ (1) أحکامَهُ، لَمْ تَأخُذْکَ فی اللّٰهِ لَومَهُ لائِمٍ، فَجاهَدْتَ القاسِطِینَ فی حُکمِهِ، وَالمارِقینَ عَنْ أمرِهِ، وَالنّاکِثِینَ لِعَهدِهِ، صابِراً مُحتَسِباً.

صَلَّی اللّٰهُ علَیکَ وسلَّمَ، أفضَلَ ما صَلّیٰ علیٰ أحَدٍ مِنْ أصفِیائِهِ وأنبِیائِهِ، وأولِیائِهِ، إنَّهُ حَمیدٌ مَجیدٌ.

ثُمّ قبّل الضریح من کلّ جوانبه، وصلّ صلاه الزیاره وما بدا لک، وادعُ وقل:

یا مَنْ عَفا عَنِّی وعَمّا خَلَوتُ بِهِ مِنَ السَّیِّئاتِ، یا مَنْ رَحِمَنی بِأَنْ سَتَرَ ذٰلِکَ عَلَیَّ ولَمْ یَفضَحْنِی بِهِ، یا مَنْ سَوّیٰ خَلْقِی ولَهُ علیٰ ما أعمَلُ شاهِدٌ مِنِّی، یا مَنْ یُنطِقُ لِسانی وتَنطِقُ لَهُ أرکانِی، یا مَنْ قَلَّ حَیائی مِنهُ حَتّیٰ قَدْ خَشِیتُ أنْ یَمقُتَنی(2) ، یا مَنْ لَوْ عَلِمَ النّاسُ مِنِّی بَعضَ عِلمِهِ (3) لَعاجَلُونی، یا مَنْ سَتَرَ عَورَتِی، ولَمْ یُبدِ لِخَلقِهِ سَوءَتِی، یا مَنْ أمهَلَنی عِندَ خَلوَتِی فِی مَعاصِیهِ بِلَذَّتی.

أعوذُ بِوَجهِکَ الکَریمِ أنْ أکُونَ مِمَّنْ یُنادِی: یا حَسْرَتیٰ عَلیٰ ما فَرَّطْتُ فی جَنْبِ اللّٰهِ (4) .

وَأعوذُ بِوَجهِکَ الکَریمِ أنْ أکونَ مِمَّنْ یُنادِی: رَبَّنا غَلَبَتْ علَیْنا شِقوَتُنا وکُنّا قَوماً ضالِّینَ * رَبَّنا أخْرِجْنا مِنْها فإنْ عُدْنا فإنّٰا ظالِمُونَ (5) .

وأعوذُ بِوَجهِکَ الکَریمِ أنْ أکُونَ مِمَّنْ یُنادِی: فَما لَنا مِنْ شافِعینَ

ص:157


1- (1) - «وحکمت» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والبحار.
2- (2) - مَقَته: أبغضه أشدّ البُغض عن أمر قبیح «المصباح المنیر: 792».
3- (3) - بزیاده «بی» البحار.
4- (4) - الزمر: 56.
5- (5) - المؤمنون: 106 و 107.

وَلا صَدِیقٍ حَمیمٍ * فَلَوْ أنَّ لَنا کَرَّهً فَنَکونَ مِنَ المُؤمنِینَ (1)

وأعوذُ بِوَجهِکَ الکَریمِ یا سَیِّدِی أنْ أکونَ مِمَّنْ یُنادِی: یا مالِکُ لِیَقْضِ علَینا رَبُّکَ (2) .

وَأعوذُ بِوَجهِکَ الکَرِیمِ [یا سَیِّدِی] (3) أنْ أکونَ مِمَّنْ «یَأتِیهِ المَوتُ مِنْ کُلِّ مَکانٍ وَما هُوَ بِمَیِّتٍ»(4).

وأعوذُ بِوَجهِکَ الکَریمِ یا سَیِّدِی أنْ أکونَ مِمَّنْ یُغَلُّ فی سِلسِلَهٍ ذَرعُها سَبعونَ ذِراعاً(5).

وأعوذُ بِوَجهِکَ الکریمِ یا سَیِّدِی أنْ یَکونَ طَعامِی مِنَ الضَّرِیعِ (6).

وَأعوذُ بِوَجهِکَ الکَریمِ یا سَیِّدِی أنْ یَکونَ غُدُوِّی ورَواحِی إلَی النّارِ(7).

اللّٰهُمَّ تَجاوَزْ عَنْ سَیِّئاتِی، وأبدِلْ ذٰلِکَ بِالحَسَناتِ، وَلا تُخَفِّفْ بِذٰلِکَ مِیزانِی، وَلا تُسَوِّدْ بِهِ وَجْهی، وَلا تَفضَحْ بِهِ مَقامی، وَلا تُنَکِّسْ بِهِ رَأسی یا رَبِّ، وَلاتَمقُتْنی علیٰ طُولِ ما أبقَیتَنی، وتَجاوَزْ عَنِّی فِیمن(8) تَجاوَزْتَ عَنهُ «فی أصحابِ الجَنَّهِ وَعدَ الصِّدقِ الَّذی کانُوا یُوعَدونَ»(9).

اللّٰهُمَّ عرِّفْنی استِجابَهَ ما سألتُکَ، وأمَّلتُهُ فِیکَ، وطلَبتُهُ مِنکَ، بِحَقِّ مَولای وبِقَبرِهِ، وبِما سَعَیتُ فِیهِ مِنْ زِیارَتِهِ علیٰ مَعرِفَهٍ مِنِّی بِحَقِّهِ، ومَنزِلَتِهِ مِنکَ،

ص:158


1- (1) - الشعراء: 100-102.
2- (2) - الزخرف: 77.
3- (3) - من البحار.
4- (4) - إقتباس من الآیه: 17 من سوره إبراهیم.
5- (5) - إشاره إلی الآیه: 32 من سوره الحاقّه.
6- (6) - إشاره إلی الآیه: 6 من سوره الغاشیه.
7- (7) - إشاره إلی الآیه: 46 من سوره غافر.
8- (8) - «فیما» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النّسخ، والبحار.
9- (9) - اقتباس من الآیه: 16 من سوره الأحقاف.

ومَحَبَّتِهِ ومَوَدَّتِهِ، علیٰ ما أوجَبْتَهُ علَیَّ فی کِتابِکَ؛ وَلا تَرُدَّنِی خائِباً وَلا خائِفاً، وَاقلِبْنی مُنجِحاً مُفلِحاً، بِحَقِّ مُحمَّدٍ وعَلِیٍّ وفاطِمَهَ وَالأئِمَّهِ مِنْ وُلدِها، وَبِالشَّأْنِ وَالجاهِ وَالقَدْرِ الَّذی لَهُمْ عِندَکَ؛ فَإنَّ لَهُمْ عِندَکَ شَأْناً مِنَ الشَّأْنِ، وقَدْراً مِنَ القَدْرِ، [بِرَحمَتِکَ] (1) یا أرحَمَ الرّاحِمِینَ.

ثمّ ادع بما أحببت لنفسک وإخوانک(2).

(576)

18 - المزار الکبیر:

تقف علی باب السّلام وتقول:

اللّٰهُمَّ إلَیکَ وجَّهتُ وَجهی، وعلَیکَ توَکَّلتُ رَبِّی، اللّٰهُ أکبَرُ کما بِمَنِّهِ هَدانا، اللّٰهُ أکبَرُ إلٰهُنا ومَولانا، اللّٰهُ أکبَرُ وَلِیُّنا الَّذی أحیانا، الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی بِمَنِّهِ هَدانا.

اللّٰهُمَّ إنِّی أُشهِدُکَ - وَالشَّهادَهُ حَظِّی، وَالحَقُّ عَلَیَّ، وأداءٌ لِما کلَّفتَنِی - أنَّ مُحمَّداً صَلَّی اللّٰهُ علَیهِ وَآلِهِ عَبدُکَ، ورَسولُکَ، ونَبِیُّکَ، وصَفِیُّکَ، وخَلیلُکَ، وخاصَّتُکَ، وخِیرَتُکَ مِنْ بَرِیَّتِکَ.

اللّٰهُمَّ فصَلِّ [علَیهِ] (3) بِصلَواتِکَ، وَاحْبُ (4) بِکَراماتِکَ، ووَفِّرْ بِبَرکاتِکَ، وحَیِّ

ص:159


1- (1) - من البحار.
2- (2) - المصباح: 200-208 (ط: 134-138)؛ عنه البحار: 293/100 ح 20. وفی الکافی: 570/4، والتهذیب: 29/6 ح 4 من قوله «السلام علیک یا ولیّ اللّٰه» إلی قوله: «واللّات والعُزّی» مثله - أوردناه فی ص 139 رقم 570 -. وسیأتی وداع هذه الزیاره فی ص 395 رقم 697.
3- (3) - من البحار.
4- (4) - الحِبٰاء: العطیّه «النهایه: 336/1».

بتَحِیّاتِکَ العالِمَ (1) ، مُقیمَ الدَّعائِمِ، ومُجَلِّیَ الظَّلْماءِ، وماحِیَ الطَّخیاءِ(2) ، رَسولَکَ الشّاهِدَ، ودَلیلَکَ الرّاشِدَ، الَّذِی اختَصَصْتَهُ، ولَکَ أخلَصْتَهُ، وبِهِدایَتِکَ بَعَثتَهُ، وَآیاتِکَ أورَثتَهُ؛ فَتَلا وبَیَّنَ، ودَعا وأعلَنَ، وطَمَسْتَ بِهِ أعیُنَ الطُّغیانِ، وأخرَسْتَ بِهِ ألسُنَ البُهتانِ، وکتَبتَ العِزَّهَ لِأولِیائِهِ، وضَرَبتَ الذِّلَّهَ علیٰ أعدائِهِ.

وأشهَدُ أنَّهُ رَسولُکَ وخاتَمُ النَّبِیِّینَ، جاءَ بِالحَقِّ مِنْ عِندِ الحَقِّ وصَدَّقَ المُرسَلینَ، وَأنَّ الَّذینَ کَذَّبوهُ ذائِقو العَذابِ الألیمِ، وأنَّ الَّذینَ آمَنوا مَعَهُ وَاتَّبَعوا النُّورَ الَّذی أُنزِلَ مَعَهُ أُولٰئِکَ المُفلِحونَ.

ثمّ تقول:

السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ المُؤمنِینَ عَلِیَّ بنَ أبی طالِبٍ وسَیِّدَ الوَصِیِّینَ، وحُجَّهَ رَبِّ العالَمینَ علَی الأوَّلینَ وَالآخِرینَ.

السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ المُؤمنِینَ، ووارِثَ عِلمِ النَّبِیِّینَ، وإمامَ المُتَّقِینَ، وقائِدَ الغُرِّ المُحَجَّلِینَ.

السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَالمؤمِنینَ، یا إمامَ الهُدیٰ، ومِصباحَ (3) الدُّجیٰ، وکَهفَ أُولِی الحِجا(4) ، ومَلجَأَ ذَوی النُّهیٰ.

السَّلامُ علَیکَ یا حِجابَ الوَریٰ (5) ، وَالدَّعوَهَ الحُسنیٰ، وَالآیَهَ الکُبریٰ،

ص:160


1- (1) - «مندکی العالم» المصدر - ولعلّه تصحیف «مذکّی العالم»؛ وما أثبتناه من البحار.
2- (2) - الطخیاء: اللیله المظلمه «مجمع البحرین: 40/3».
3- (3) - «ومصابیح» البحار.
4- (4) - اولی الحجا: أصحاب العقول «مجمع البحرین: 466/1».
5- (5) - الحجاب: الترجمان، والوری: الخلق. انظر «مجمع البحرین: 455/1، وج 493/4».

وَالمَثَلَ الأعلیٰ.

السَّلامُ علَیکَ یا شَجَرَهَ النَّدیٰ (1) ، وصاحِبَ الدُّنیا، وَالحُجَّهَ علیٰ جَمیعِ الوَریٰ، فی الآخِرَهِ وَالأُولیٰ.

السَّلامُ علَیکَ یا صَفِیَّ اللّٰهِ وخِیرَتَهُ، وولِیَّ اللّٰهِ وحُجَّتَهُ، وبابَ اللّٰهِ وحِطَّتَهُ، وعَینَ اللّٰهِ وَآیَتَهُ.

السَّلامُ علیکَ یا عَیبَه َغَیبِ اللّٰهِ، ومِیزانَ قِسطِ اللّٰهِ، ومِصباحَ نورِ اللّٰهِ، ومِشکاهَ (2) ضِیاءِ اللّٰهِ.

السَّلامُ علَیکَ یا حافِظَ سِرِّ اللّٰهِ، ومُمضِیَ حُکمِ اللّٰهِ، ومُجَلِّیَ إرادَهِ اللّٰهِ، ومَوضِعَ مَشِیَّهِ اللّٰهِ.

السَّلامُ علَیکَ یا غایَهَ مَنْ بَرَأَهُ اللّٰهُ، ونِهایَهَ مَنْ ذَرَأَ اللّٰهُ، وأوَّلَ مَنِ ابتَدَعَ اللّٰهُ، والحُجَّهَ علیٰ جَمیعِ مَنْ خَلَقَ اللّٰهُ.

السَّلامُ علَیکَ أیُّها النَّبَأُ العَظیمُ، وَالخَطْبُ (3) الجَسیمُ، وَالذِّکرُ الحَکیمُ، وَالصِّراطُ المُستَقیمُ.

السَّلامُ علَیکَ أیُّها الحَبلُ المَتینُ، وَالإمامُ الأمینُ، وَالبابُ الیَقینُ، والشّافِعُ یَومَ الدِّینِ.

السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ المؤمِنینَ، (وهادِیَ المُضِلِّینَ، ومُرشِدَ الوَلِیِّینَ، وصالِحَ المؤمِنینَ)(4).

ص:161


1- (1) - «النداء» البحار. والندی: الجود والکرم. انظر «مجمع البحرین: 290/4».
2- (2) - المشکاه: کوّه غیر نافذه، فیها یوضع المصباح «مجمع البحرین: 538/2».
3- (3) - الخطب: الأمر والشأن. انظر «مجمع البحرین: 663/1».
4- (4) - لیس فی البحار.

السَّلامُ علَیکَ أیُّها الصِّدِّیقُ الأکبَرُ، وَالنّاموسُ (1) الأنوَرُ، وَالسِّراجُ الأزهَرُ، وَالزُّلفَهُ وَالکَوثَرُ.

السَّلامُ علَیکَ یا بابَ الإیمانِ، وعَینَ المُهَیمِنِ المَنّانِ، ووَلِیَّ المَلِکِ الدَّیّانِ، وقَسیمَ الجِنانِ وَالنِّیرانِ.

السَّلامُ علَیکَ یا مَعدِنَ الکَرَمِ، ومَوضِعَ الحِکَمِ، وقائِدَ الأُمَمِ إلَی الخَیراتِ وَالنِّعَمِ.

السَّلامُ علَیکَ أیُّها الإمامُ التَّقِیُّ، وَالعَدلُ الوَفِیُّ، وَالوَصِیُّ الرَّضِیُّ، وَالوِلِیُّ الزَّکِیُّ.

السَّلامُ علَیکَ أیُّها النُّورُ المُصطَفیٰ، وَالوَلِیُّ المُرتَجیٰ، وَالکَریمُ المُرتَضیٰ.

السَّلامُ علَیکَ یا نُورَ الأنوارِ، ومَحَلَّ سِرِّ الأسرارِ، وعُنصُرَ الأبرارِ، ومُعلِنَ الأخیارِ.

السَّلامُ علَیکَ یا لِسانَ الحَقِّ، (وبابَ الأفقِ)(2) ، وبَیتَ الصِّدقِ، ومَحَلَّ الرِّفقِ.

السَّلامُ علَیکَ یا نُورَ الهِدایاتِ، ومُرشِدَ البَرِیّاتِ، وعالِمَ الخَفِیّاتِ.

السَّلامُ علَیکَ یا صاحِبَ العِلمِ المَخزونِ، وعارِفَ الغَیبِ المَکنونِ، وحافِظَ السِّرِّ المَصونِ، والعالِمَ بِما کانَ ویَکونُ.

ص:162


1- (1) - الناموس: صاحب السرّ «مجمع البحرین: 375/4».
2- (2) - لیس فی البحار.

السَّلامُ علَیکَ أیُّها العارِفُ بفَصلِ الخِطابِ، ومُثِیبُ أولِیائِهِ یَومَ الحِسابِ، وَالمُحیطُ بِجَوامِعِ عِلمِ الکِتابِ، ومُهلِکُ أعدائِهِ بِألیمِ العَذابِ.

السَّلامُ علَیکَ یا صاحِبَ عِلمِ المَعانی و (عِلمِ المَثانی)(1) ، وَالنُّور الشَّعشَعانی، وَالبَشَر الثّانی.

السَّلامُ علَیکَ یا عِمادَ دِینِ (2) الجَبّارِ، وهادِیَ الأخیارِ، وأبا الأئِمَّهِ الأطهارِ، وقاصِمَ المُعانِدِینَ الأشرارِ.

السَّلامُ علَیکَ یا مَشهوراً فی السَّماواتِ العُلیا، مَعروفاً فی الأرَضینَ السّابِعهِ السُّفلیٰ، ومُظهِرَ الآیَهِ الکُبریٰ، وعارِفَ السِّرِّ وأخفیٰ.

السَّلامُ علَیکَ أیُّها النّازِلُ مِنْ عِلِّیِّینَ، وَالعالِمُ بِما فی أسفَلِ السّافِلینَ، ومُهلِکُ مَنْ طَغیٰ مِنَ الأوَّلِینَ، ومُبیدُ [مَنْ] (3) جَحَدَ مِنَ الآخِرِینَ.

السَّلامُ علَیکَ یا صاحِبَ الکَرَّهِ وَالرَّجعَهِ، وإمامَ الخَلقِ، ووَلِیَّ الدَّعوَهِ (وکالِئَ أهلِ الفِئَهِ السَّبعَهِ،)(4) ومُنطِقَ البَرایا، ومِحنَهَ الأُمَّهِ.

السَّلامُ علَیکَ یا مُثبِتَ التَّوحیدِ بِالشَّرحِ وَالتَّجریدِ، ومُقَرِّرَ التَّمجِیدِ بِالبَیانِ وَالتَّأکیدِ.

السَّلامُ علَیکَ یا سامِعَ الأصواتِ، ومُبَیِّنَ الدَّعَواتِ، ومُجزِلَ الکَراماتِ بِجَزیلِ العَطِیّاتِ.

السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ حَظِیَ بِکرامَهِ رَبِّهِ فَجَلَّ عَنِ الصِّفاتِ، وَاشتَقَّ مِنْ نُورِهِ فَلَمْ تَقَعْ علَیهِ الأدَواتُ، وَأُزلِفَ بِالقُربِ مِنْ خالِقِهِ فَقَصُرَ دُونَهُ المَقالاتِ، وعَلا مَحَلُّهُ فَعَلا کُلَّ البَرِیّاتِ.

السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ أحسَنَ عِبادَهَ رَبِّهِ فَحَباهُ أنواعَ (5) الکَراماتِ، وَاجتَهَدَ

ص:163


1- (1) - «عالم المنّانی» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
2- (2) - لیس فی البحار.
3- (3) - من البحار.
4- (4) - لیس فی البحار.
5- (5) - «بأنواع» البحار.

فی النُّصحِ وَالطّاعَهِ فَخَوَّلَهُ جَمیعَ العَطِیّاتِ، وَاستَفرَغَ الوُسعَ فی فِعالِهِ فأسداهُ جَزیلَ الهِباتِ (1) ، وبالَغَ فی النُّصحِ وَالطّاعَهِ فَمَنَحَهُ الحَوضَ وَالشَّفاعَهَ.

أشهَدُ بِذٰلِکَ یا مَولایَ یا أمیرَ المُؤمنِینَ - وَأنا عَبدُکَ وَابنُ عَبدِکَ، ووَلِیُّکَ وَابنُ ولِیِّکَ - أنَّکَ سَیِّدُ الخَلقِ، وَإمامُ الحَقِّ، وبابُ الأفقِ، اجتَباکَ اللّٰهُ لِقُدرَتِهِ، فَجَعَلَکَ [عَصا] (2) عِزِّهِ وتابوتَ حِکمَتِهِ، وَأیَّدَکَ بِتَرجَمَهِ وَحیِهِ، وأعَزَّکَ بِنُورِ هِدایَتِهِ، وخَصَّکَ بِبُرهانِهِ؛ فأنتَ عَینُ غَیبِهِ ومِیزانُ قِسطِهِ، وَبَیَّنَ فَضلَکَ فی فُرقانِهِ، وأظهَرَکَ عَلَماً لِعِبادِهِ وَأمِیناً فی بَرِیَّتِهِ، وَانتَجَبَکَ لِنُورِهِ فَجَعَلَکَ مَناراً فی بِلادِهِ، وحُجَّتَهُ علیٰ خَلیقَتِهِ (3) ، وَأیَّدَکَ بِرُوحِهِ فَصَیَّرَکَ ناصِرَ دِینِهِ ورُکنَ تَوحِیدِهِ، وَاختَصَّکَ بِفَضلِهِ، فأنتَ تِبیانٌ لِعِلمِهِ وحُجَّهٌ علیٰ خَلیقَتِهِ (4) ، وَاشتَقَّکَ مِنْ نُورِهِ، فَصَیَّرَکَ دَلیلاً علیٰ صِراطِهِ وسَبیلاً لِقَصدِهِ، وأورَثَکَ کِتابَهُ فَحَفِظتَ سِرَّهُ ورَعَیتَ خَلقَهُ، وخَصَّکَ بِکرائِمِ التَّنزیلِ، فَخَزَنتَ غَیبَهُ وعَرَفتَ عِلمَهُ، وجَعَلَکَ نِهایَهَ مَنْ خَلَقَ، فَسبَقتَ العالَمینَ وعلَوتَ السّابِقینَ، وصَیَّرَکَ (5) غایَهَ مَنِ ابتَدَعَ، فَفُقتَ بِالتَّقدیمِ کُلَّ مُبتَدَعٍ، ولَمْ تَأخُذْکَ (6) فی هَواهُ لَومَهٌ وَلَمْ تُخدَعْ، فَکُنتَ أوَّلَ مَنْ فی الذَّرِّ بَرَأَ، فَعَلِمتَ ما عَلا ودَنا وقَرُبَ ونَأیٰ، فَأنتَ عَینُهُ الحَفیظَهُ الَّتی لاتَخفیٰ (7) علَیها خافِیَهٌ، وَأُذُنُهُ السَّمِیعَهُ الَّتی حازَتِ المَعارِفَ العِلوِیَّهَ، وقلبُهُ

ص:164


1- (1) - «الطیّبات» البحار.
2- (2) - من البحار.
3- (3) و 4 - «خلیفته» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
4- (4)
5- (5) - «فصیّرک» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
6- (6) - «لم یأخذک» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
7- (7) - «لا یخفی» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.

الواعِی البَصیرُ المُحیطُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ، ونُورُهُ الَّذی أضاءَ بهِ البَرِیَّهَ وحَوَتْهُ (1) العُلومُ الحقیقِیَّهُ، ولِسانُهُ النّاطِقُ بِکُلِّ ما کانَ مِنَ الأُمورِ، وَالمُبَیِّنُ عَمّا کانَ أو یَکونُ فی سالِفِ [الأزمانِ وغابِرِ] (2) الدُّهورِ.

کَلَّ یا مولای عَنْ نَعتِکَ أفهامُ الناعِتینَ، وعَجَزَ عنْ وصفِکَ لِسانُ الواصِفینَ، لِسَبقِکَ بِالفَضلِ البَرایا، وعِلمِکَ بِالنُّورِ وَالخَفایا؛ فأنتَ الأوَّلُ (3) الفاتِحُ بِالتَّسبِیحِ حَتّیٰ سَبَّحَ بکَ (4) المُسَبِّحونَ، وَالآخِرُ الخاتِمُ بِالتَّمجیدِ حَتّیٰ مَجَّدَ بِوصفِکَ المُمَجِّدونَ.

کیفَ أصِفُ یا مَولایَ حُسْنَ ثَنائِکَ، أم أُحصِی جَمیلَ بَلائِکَ، (وعرَفَتِ الأفهامُ الآیاتِ المَعروفَهَ فی آفاقِ البِلادِ - وَهی فِعلُکَ -، وعَجَزَتِ الأعیُنُ عَنِ الإحاطَهِ بِالأنوارِ المَرئِیَّهِ بَینَ العِبادِ - وَهی فَرعُکَ -)(5) ، وَالأوهامُ عَنْ مَعرِفَهِ کیفِیَّتِکَ عاجِزَهٌ، وَالأذهانُ عن(6) بُلوغِ حَقیقَتِکَ قاصِرَهٌ (7) ، وَالنُّفوسُ تَقصُرُ عَمّا تَستَحِقُّ فَلا تَبلُغُهُ، وتَعجِزُ(8) عَمّا تَستَوجِبُ فَلا تُدرِکُهُ.

بِأبی أنتَ وَأُمِّی - یا أمیرَ المؤمِنینَ - وَأعِزّائی وأهلِی وأحِبّائی، أُشهِدُ اللّٰهَ رَبِّی ورَبَّ کُلِّ شَیْ ءٍ، وَأنبِیاءَهُ المُرسَلینَ، وحَمَلَهَ العَرشِ وَالکَرُوبِیِّینَ، ورُسُلَهُ المَبعوثِینَ، وملآئِکَتَهُ المُقرَّبِینَ، وعِبادَهُ الصّالِحینَ، ورَسولَهُ المَبعوثَ

ص:165


1- (1) - «وحویت» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
2- (2) - من البحار.
3- (3) - «أوّل» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
4- (4) - «لک» البحار.
5- (5) - لیس فی البحار.
6- (6) - «إلی» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
7- (7) - «عاتقه» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
8- (8) - «بالعجز» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.

بِالکرامَهِ، المَحبُوَّ بِالرِّسالَهِ، السَّیِّدَ المُنذِرَ، وَالسِّراجَ الأنوَرَ، وَالبشیرَ الأکبرَ، وَالنَّبِیَّ الأزهرَ، وَالمُصطَفیٰ المَخصوصَ بِالنُّورِ الأعلیٰ، المُکلَّمَ مِنْ سِدرَهِ المُنتَهیٰ، أنِّی عَبدُکَ وَابنُ عَبدِکَ، ومَولاکَ (1) وَابنُ مَولاکَ، مُؤمِنٌ بِسِرِّکَ وعَلانِیَتِکَ، کافِرٌ بِمَنْ أنکَرَ فَضلَکَ وجَحَدَ حَقَّکَ، مُوالٍ لِأولِیائِکَ، مُعادٍ لأعدائِکَ، عارِفٌ بِحَقِّکَ، مُقِرٌّ بِفَضلِکَ، مُحتَمِلٌ لِعِلمِکَ، مُحتَجِبٌ بِذِمَّتِکَ، مُوقِنٌ بِإیابِکَ (2) ، مُؤمِنٌ بِرَجعَتِکَ، مُنتَظِرٌ لِأمرِکَ مُتَرَقِّبٌ لِدَولَتِکَ، آخِذٌ بِقَولِکَ، عامِلٌ بِأمرِکَ، مُستَجیرٌ بِکَ، مُفَوِّضٌ أمرِی إلَیکَ، مُتَوَکِّلٌ فِیهِ علَیکَ، زائِرٌ لَکَ، لائِذٌ بِبابِکَ الَّذی فِیهِ غِبتَ ومِنهُ تَظهَرُ، حَتّیٰ تُمَکِّنَ دینَهُ الَّذی ارتَضیٰ، وتُبدِّلَ بَعدَ الخَوفِ أمْناً، وتَعبُدَ المَولیٰ حَقّاً وَلا تُشرِکَ بِهِ شَیئاً، ویَصیرَ الدِّینُ کُلُّهُ للّٰهِ ِ،

وأشرَقَتِ الأرضُ بِنورِ رَبِّها وَوُضِعَ الکِتابُ وجِیءَ بِالنَّبِیِّینَ وَالشُّهَداءِ وقُضِیَ بَینَهُم بِالحَقِّ وهُمْ لا یُظلَمونَ (3) وَالحَمدُ للّٰهِ ِ رَبِّ العالَمینَ.

فَعِندَها یَفوزُ الفائِزونَ بِمَحَبَّتِکَ، ویَأمَنُ المُتَّکِلونَ (4) علَیکَ، ویَهتَدِی المُلتَجِؤونَ إلَیکَ، ویُرشَدُ المُعتَصِمونَ بِکَ، ویَسعَدُ المُقِرُّونَ بَفَضلِکَ، ویُشَرَّفُ المُؤمِنونَ بِأیّامِکَ، ویَحظَی المُوقِنونَ بِنورِکَ، ویُکرَمُ المُزلَفونَ لدَیکَ، ویَتَمَکَّنُ المُتَّقونَ مِنْ أرضِکَ، وتَقَرُّ العُیونُ بِرؤیِتِکَ، (ویُجَلَّلُ بِالکرامَهِ شَیعَتُکَ، وتَشمَلُهم بَهاءُ زُلفَتِکَ، وتُقعِدُهم)(5) فی حِجابِ عِزِّکَ وسُرادِقِ مَجدِکَ،

ص:166


1- (1) - «ومولاک وابن عبدک ومولاک» المصدر؛ وما أثبتناه کما فی البحار.
2- (2) - «بآیاتک» البحار.
3- (3) - الزمر: 69.
4- (4) - «المتوکلّون» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
5- (5) - «ویحلّل بالکرامه عبادک، وتشملها بها زلفتک، وتقعدها» المصدر، وما أثبتناه من البحار.

فی نِعیمٍ مُقیمٍ، وعَیشٍ سَلیمٍ و «سِدرٍ مَخضودٍ، وطَلحٍ مَنضودٍ، وظِلٍّ مَمدودٍ، وَماءٍ مَسکوبٍ»(1) ، ونَجِدُ ما وعَدَنا ربُّنا حَقّاً وصِدْقاً، ونُنادِی(2): هَلْ وجَدْتُم ما سَوَّلَ لَکُمُ الشَّیطانُ حَقّاً، فتَکثُرُ الحَیرَهُ وَالفَظاظَهُ (3) وَالعَثرَهُ وَالحمیقهُ (4) ویُقالُ:

یا حَسرَتی علیٰ ما فَرَّطتُ فی جَنبِ اللّٰهِ وَإنْ کُنتُ لَمِنَ السّاخِرِینَ (5) .

شَقِیَ مَنْ عَدَلَ عَنْ قَصدِکَ یا أمیرَ المؤمِنینَ، وهَویٰ مَنِ اعتَصَمَ بِغَیرِکَ یا أمیرَ المُؤمِنینَ، وَزاغَ مَنْ آمَنَ بِسِواکَ، وجَحَدَ مَنْ خالَفَکَ، وهَلَکَ مَنْ عاداکَ، وکَفَرَ مَنْ أنکَرَکَ، وأشرَکَ مَنْ أبغَضَکَ، وضَلَّ مَنْ فارَقَکَ، ومَرَقَ مَنْ ناکَثَکَ، وظَلَمَ مَنْ صَدَّ عَنکَ، وأجرَمَ مَنْ نَصَبَ لَکَ، وفَسَقَ مَنْ دَفَعَ حَقَّکَ، ونافَقَ مَنْ قَعَدَ عَنْ نُصرَتِکَ، وخابَ مَنْ أنَکرَ بَیعَتَکَ، وخَزِیَ من تخلّف [عن] (6) فُلکِکَ، وخَسِرَ خُسْراناً مُبِیناً.

أُشهِدُکَ أیُّها النَّبَأُ العَظیمُ وَالعَلِیُّ الحَکیمُ، أنِّی مُوفٍ بِعَهدِکَ، مُقِرٌّ بِمِیثاقِکَ، مُطیعٌ لِأمرِکَ، مُصَدِّقٌ لِقَولِکَ، مُکَذِّبٌ لِمَنْ خالَفَکَ، مُحِبٌّ لِأولِیائِکَ، مُبغِضٌ لِأعدائِکَ، حَربٌ لِمَنْ حارَبتَ، سِلمٌ لِمَنْ سالَمْتَ، مُحَقِّقٌ لِما حَقَّقتَ، مُبطِلٌ لِما أبطَلتَ، مُؤمِنٌ بِما أسرَرْتَ، مُوقِنٌ بِما أعلَنتَ، مُنتَظِرٌ لِما وعَدْتَ، مُتَوَقِّعٌ لِما قُلتَ، حامِدٌ لِرَبِّی عَزَّ وَجَلَّ علیٰ ما أوزَعَنِی(7) مِنْ مَعرِفَتِکَ، شاکِرٌ لهُ

ص:167


1- (1) - إقتباس من سوره الواقعه: 28-31.
2- (2) - «وتنادی» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
3- (3) - الفظاظه: خشونه الکلام، وسوء الخلق. انظر «لسان العرب: 451/7 و 452».
4- (4) - «الحمقیه» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
5- (5) - الزّمر: 56.
6- (6) - من البحار.
7- (7) - الإیزاع: الإلهام «مجمع البحرین: 494/4».

علیٰ ما طَوَّقَنی مِنِ احتِمالِ فَضلِکَ.

بِأبی أنتَ وَأُمِّی یا أمیرَ المُؤمِنینَ، أشهَدُ أنَّکَ تَرانِی وتُبصِرُنی، وتَعرِفُ کَلامی وتُجِیبُنی، وتَعرِفُ ما یَجُنُّهُ (1) قَلبِی وضَمیری، فَاشهَدْ یا مَولای، [وَاشفَعْ لی عِندَ رَبِّکَ فی قَضاءِ حَوائِجی.

اللّٰهُمَّ بِحَقِّهِ الَّذی أوجَبتَ لَهُ علَیکَ، صَلِّ علیٰ مُحمَّدٍ وَآلِ مُحمَّدٍ](2)، وسَلِّمْ مَناسِکی، وتَقَبَّلْ مِنِّی، وتَفَضَّلْ علَیَّ، وَارحَمْنی وَارحَمْ فاقَتی، وَاکشِفْ ضُرِّی وذُلِّی، وتَعطَّفْ بِجودِکَ علیٰ مَسکَنَتِی، وتُبْ علَیَّ وأقِلْنی عثرَتِی، وتَجاوَزْ عَنِّی، وَامْحُ خَطیئَتِی، وَانظُرْ إلَیَّ، وَاغفِرْ ذَنبِی، وجُدْ علَیَّ، وَاقبَلْ تَوبَتی، وحُطَّ وِزرِی، وَارفَعْ درَجَتی، وَاقضِ دَینِی(3) ، وَاجبُرْ کَسْری، وَاصفَحْ عَنْ جُرمِی، وأقِمْ صَرعَتِی، وأَسقِطْ ذَنبِی(4) ، وأثبِتْ حَسَناتِی، وَاشْفِ سُقْمِی، وفَرِّجْ غَمِّی، وَأذهِبْ هَمِّی، ونَفِّسْ کُربَتی، وَاقلِبْنی(5) بِالنُّجحِ مُستَجاباً لی دَعوَتی، وَاشکُرْ سَعیِی، وَأَدِّ أمانَتِی، وبَلِّغْنِی أمَلی، وأعطِنِی مُنیَتِی، وَاکبِتْ عَدُوِّی، وأفلِجْ حُجَّتِی، بِحَقِّ مُحمَّدٍ وَآلِهِ (6) - صلَّی اللّٰهُ علَیهِمْ -.

[یا مَولایَ اشفَعْ لی عندَ ربِّکَ](7)، فَلَکَ عندَ اللّٰهِ المَقامُ المَحمودُ، وَالجاهُ العریضُ، والشَّفاعهُ المَقبولَهُ، وَالمَحَلُّ الرَّفیعُ.

ربَّنا آمَنّا بِما أنزَلتَ وَاتَّبَعْنا الرَّسولَ وَالنُّورَ الَّذی أُنزِلَ مَعَهُ فَاکتُبْنا مَعَ

ص:168


1- (1) - یجنّه: یستره ویُخفیه. انظر «النهایه: 307/1».
2- (2) - من البحار.
3- (3) - بزیاده «یا أمیرالمؤمنین» المصدر؛ وما أثبتناه کما فی البحار.
4- (4) - «عنّی ذنبی» البحار.
5- (5) - اقلبهم: اصرفهم إلی منازلهم «النهایه: 97/4».
6- (6) - «بآله» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
7- (7) - من البحار.

الشّاهِدینَ. ربَّنا لاتُزِغْ قُلوبَنا بَعدَ إذْ هَدَیتَنا وهَبْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ رَحمَهً إنَّکَ أنتَ الوَهّابُ (1) .

اللّٰهُمَّ رَبَّ الأخیارِ، إلٰهَ (2) الأبرارِ، العزیزَ الجبّارَ، العظیمَ الغَفّارَ، صَلِّ علیٰ مُحمَّدٍ وَآلِهِ الأخیارِ، صَلاهً تُزلِفُهُمْ وتُحظِیهِمْ (3) وتَمنَحُهُمْ وتُکرِّمُهُمْ وتَحبُوهُمْ وتُقَرِّبُهُمْ وتُدنِیهِمْ، وتَقرِیهِمْ (4) وتُعطِیهِم(5) وتُسَدِّدُهُم، وتَجعَلُنی وجَمیعَ مُحِبِّیهِمْ فی مَوقِفی هٰذا مِمَّنْ تَنالُهُ مِنکَ رَحمَهٌ ورَأفَهٌ وکَرامَهٌ ومَغفِرَهٌ ونَظرَهٌ ومَوهِبَهٌ، وتُعطِینی جَمیعَ ما سأَلتُکَ وَما لَمْ أسأَلْکَ، مِمّا(6) فِیهِ صَلاحُ آخِرَتی ودُنیایَ، وَلِإخوانی وَأهلی وَوَلدی وأهلِ بَیتِی، وَارحَمْهُمْ، وَارحَمْ والِدَیَّ، وتَجاوَزْ عنهُما ونَوِّرْ قَبرَیهِما، وجَمیع مَنْ أحبَّنِی مِنَ المؤمنِینَ وَالمؤمِناتِ، ومَنْ عَرَفتُهُ ومَنْ لَمْ أعرِفْهُ، إنَّکَ تَعلَمُ مُنقَلَبَهُمْ (7) ومَثواهُمْ، وَارزُقْنی الوَفاءَ بِعَهدِکَ، وثَبِّتْنی علَی مُوالاهِ أولِیائِکَ ومُعاداهِ أعدائِکَ، وَلا تَجعَلْهُ آخِرَ العَهدِ مِنِّی ومِنْ مَوقِفی هٰذا، إنَّکَ جَوادٌ کَریمٌ.

اللّٰهُمَّ لَکَ الحَمدُ، وإلَیکَ المُشتَکیٰ، وأنتَ المُستَعانُ وصَلَّی اللّٰهُ علیٰ مُحمَّدٍ وأهلِهِ (8) الطّاهرِینَ، وَلا تُزِغْ قُلوبَنا بَعدَ إذْ هدَیتَنا وهَبْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ رحمَهً إنَّکَ أنتَ الوَهّابُ، وثَبِّتْنا بِالقَولِ الثّابِتِ فی الحَیاهِ الدُّنیا وفی الآخِرَهِ.

إلٰهی إنْ کانَتْ ذُنوبی قَدْ حالَتْ بَینِی وبَینَکَ أنْ تَرفَعَ لی صَوتاً أو

ص:169


1- (1) - آل عمران: 8.
2- (2) - «وإله» البحار.
3- (3) - لیس فی البحار.
4- (4) - «وتقوّیهم» البحار.
5- (5) - لیس فی البحار.
6- (6) - «بما» البحار.
7- (7) - «متقلّبهم» البحار.
8- (8) - «وآله» البحار.

تَستَجِیبَ لی دَعوَهً، فَها أنا ذا بَینَ یَدَیکَ، مُتَوَجِّهٌ إلَیکَ بِنَبِیِّکَ مُحَمَّدٍ وأهلِ بَیتِهِ صلَواتُکَ علَیهِمْ أجمَعین، وأسألُکَ بعِزَّتِکَ یا مَولایَ لمّا قَبِلتَ عُذری وغَفَرْتَ ذُنوبی، بِتَوَسُّلی إلَیکَ بِمُحَمَّدٍ وَآلِ مُحمَّدٍ صلَواتُکَ ورَحمَتُکَ علَیهِمْ أجمَعِین؛ فإنَّکَ قُلتَ (1) الأعمالُ بِخَواتِیمِها(2) ، وجَعَلتَ لِکُلِّ عامِلٍ أجراً.

فأسألُکَ یا إلٰهی أنْ تُصَلِّیَ علیٰ مُحمَّدٍ وعلیٰ (3) آلِ مُحَمَّدٍ، وتَجعَلَ جَزائِی مِنکَ عِتقِی مِنَ النّارِ، وتَنظُرَ إلَیَّ نَظرَهً رَحیمَهً لا أشقیٰ بَعدَها أبَداً فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ، یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

ثم تصلّی للزّیاره وتدعو بعدها فتقول: یا اللّٰهُ یا اللّٰهُ، یا مُجیبَ دَعوَه(4)...(5)

(577)

19 - من لا یحضره الفقیه:

تقول:

السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ المُؤمنِینَ، السَّلامُ علَیکَ یا حَبیبَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا صَفوَهَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا إمامَ الهُدیٰ، السَّلامُ علَیکَ یا عَلَمَ التُّقیٰ، (السَّلامُ علَیکَ أیُّها الوَصِیُّ البارُّ التَّقِیُّ)(6) ، السَّلامُ علَیکَ یا أبا الحَسَنِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا عَمودَ الدِّینِ، ووارِثَ عِلمِ الأوَّلِینَ وَالآخِرینَ، وصاحِبَ المِیسَمِ، وَالصِّراطَِ المُستَقیمَ ِ.

أشهَدُ أنَّکَ قَدْ أقَمْتَ الصَّلاهَ، (وآتَیتَ الزَّکاهَ، وأمَرتَ بِالمَعروفِ، ونَهَیتَ

ص:170


1- (1) - کذا فی المصدر، ولعلّها تصحیف «جعلت».
2- (2) - «بخواتمها» البحار.
3- (3) - «و» البحار.
4- (4) - تقدّم ذکر الدّعاء فی ص 124، وسیأتی فی ص 280 رقم 604 عن مصباح المتهجّد.
5- (5) - المزار الکبیر: 416-435 (ط: 302-312)؛ عنه البحار: 347/100 ح 34. وسیأتی وداعها فی ص 387 رقم 693.
6- (6) - لیس فی البحار.

عَنِ المُنکَرِ، واتَّبَعتَ الرَّسولَ، وتَلَوتَ الکِتابَ حَقَّ تِلاوَتِهِ)(1) ، وبَلَّغتَ عَنِ اللّٰهِ عَزَّ وجَلَّ، ووَفَیتَ بِعَهدِ اللّٰهِ، وتَمَّتْ بِکَ کلماتُ اللّٰهِ، وجاهَدتَ فی اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ، ونَصَحتَ للّٰهِ ِ ولِرَسولِهِ، وجُدتَ بِنَفسِکَ صابِراً ومُجاهِداً عَنْ دِینِ اللّٰهِ، مُؤمِناً بِرَسولِ اللّٰهِ، طالِباً ما عندَ اللّٰهِ، راغِباً فیما وَعَدَ اللّٰهُ، ومَضَیتَ لِلَّذی کُنتَ علَیهِ شاهِداً وشَهیداً ومَشهوداً؛ فَجَزاکَ اللّٰهُ عَنْ رَسولِهِ وعَنِ الإسلامِ وأهلِهِ مِنْ صِدِّیقٍ أفضَلَ الجَزاءِ.

کُنتَ أوَّلَ القَومِ إسلاماً، وأخلَصَهُم إیماناً، وأشَدَّهُم یَقیناً، وأخوَفَهُم للّٰهِ ِ، وأعظَمَهُم عَناءً، وأحوَطَهُم علی رَسولِهِ، وأفضَلَهُم مَناقِبَ، وأکثَرَهُم سَوابِقَ، وأرفَعَهُم درَجهً، وأشرَفَهُم مَنزِلَهً، وأکرَمَهُم علَیهِ.

قَوِیتَ حِینَ ضَعُفَ أصحابُهُ، وبَرَزتَ حِینَ اسَتَکانُوا، ونَهَضتَ حِینَ وَهَنُوا، ولَزِمتَ مِنهاجَ رَسولِ اللّٰهِ صَلَّی اللّٰهُ علَیهِ وَآلِهِ.

کُنتَ خَلیفَتَهُ حَقّاً، لَمْ تُنازعْ بِرَغمِ المُنافِقینَ، وغَیظِ الکافِرینَ، وَکُرهِ الحاسِدینَ، وضِغنِ (2) الفاسِقینَ؛ فَقُمتَ بِالأمرِ حِینَ فَشِلُوا، ونَطَقتَ حِینَ تَتَعتَعوا، ومَضَیتَ بِنُورِ اللّٰهِ إذْ وقَفُوا؛ فَمَنِ اتَّبَعَکَ فقَدْ هُدِیَ.

کُنتَ أقَلَّهُمْ کَلاماً، وأصوَبَهُم مَنطِقاً، وأکثَرَهُم رَأیاً، وأشجَعَهُم قَلباً، وأشَدَّهُم یَقیناً، وأحسَنَهُم عَمَلاً، وأعناهُمْ بِالأُمورِ.

کُنتَ لِلدِّینِ یَعسوباً، أوَّلاً حِینَ تَفرَّقَ النّاسُ، وَأخِیراً حِینَ فَشِلُوا.

کُنتَ لِلمؤمِنینَ أباً رَحیماً إذْ صارُوا علَیکَ عِیالاً، فَحَمَلتَ أثقالَ ما عَنهُ

ص:171


1- (1) - لیس فی البحار.
2- (2) - «وضعف» البحار.

ضَعُفُوا، وحَفِظتَ ما أضاعُوا، ورَعَیتَ ما أهمَلُوا، وشَمَّرتَ إذ(1) اجتَمَعوا، وشَهِدْتَ إذ جَمَعُوا، وعَلَوتَ إذ هَلَعُوا، وصَبَرتَ إذ جَزِعوا.

کُنتَ علَی الکافِرینَ عَذاباً صَبّاً، ولِلمؤمِنینَ غَیثاً وخِصباً، لَمْ تُفلَلْ حُجَّتُکَ، ولَمْ یَزِغْ (2) قلبُکَ، ولَمْ تَضعُفْ بَصیرَتُکَ، ولَمْ تَجبُنْ نَفسُکَ، ولَمْ تَهِنْ.

کُنتَ کَالجَبَلِ لا تُحَرِّکُهُ العَواصِفُ، وَلا تُزیلُهُ القَواصِفُ.

وکُنتَ - کما قالَ رَسولُ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله - ضَعِیفاً فی بَدَنِکَ، قَوِیّاً فی أمرِ اللّٰهِ، مُتَواضِعاً فی نَفسِکَ، عَظیماً عندَ اللّٰهِ عَزَّ وَجَلَّ، کَبیراً فی الأرضِ، جَلیلاً عندَ المُؤمنِینَ، لَمْ یَکُنْ لِأحَدٍ فِیکَ مَهمَزٌ، وَلا لِقائِلٍ فِیکَ مَغمَزٌ، وَلا لِأحَدٍ فِیکَ مَطمَعٌ، وَلا لِأحَدٍ عِندَکَ هَوادَهٌ، الضَّعیفُ الذَّلیلُ عندَکَ قَوِیٌّ عَزیزٌ حَتّیٰ تَأخُذَ بِحَقِّهِ، وَالقَوِیُّ العَزیزُ عندَکَ ضَعیفٌ ذَلیلٌ حَتّیٰ تَأخُذَ مِنهُ الحَقَّ، وَالقَریبُ وَالبَعیدُ عندَکَ (فی ذٰلِکَ)(3) سَواءٌ، شَأنُکَ الحَقُّ وَالصِّدقُ وَالرِّفقُ، وقَولُکَ حُکمٌ وحَتمٌ، وَأمرُکَ حِلمٌ وحَزمٌ، ورأیُکَ عِلمٌ وعَزمٌ.

اعتدَلَ بِکَ الِّدینُ، وسَهُلَ بِکَ العَسیرُ، وأُطفِئَتْ بِکَ النِّیرانُ، وقَوِیَ بِکَ الإیمانُ، وثَبَتَ بِکَ الإسلامُ وَالمؤمِنونَ، سَبَقتَ سَبقاً بَعیداً، وأتعَبتَ مَنْ بَعدَکَ تَعَباً شَدیداً، فَجَلَلتَ عَنِ البکاء(4) ، وعَظُمَتْ رَزِیَّتُکَ فی السَّماءِ، وهَدَّتْ مُصیبَتُکَ الأنامَ؛ فإنّٰا للّٰهِ ِ وَإنّٰا إلَیهِ راجِعونَ.

رَضِینا عَنِ اللّٰهِ قَضاءَهُ، وسَلَّمْنا للّٰهِ ِ أمرَهُ؛ فوَاللّٰهِ لَنْ یُصابَ المسلمونَ

ص:172


1- (1) - «إذا» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
2- (2) - «یرع» البحار.
3- (3) - لیس فی البحار.
4- (4) - «النکال» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار، ونسخه فی المصدر.

بِمِثلِکَ أبَداً.

کُنتَ لِلمؤمنِینَ کَهفاً (وحِصناً)(1) ، وعلَی الکافِرینَ غِلظَهً وغَیظاً، فألحَقَکَ اللّٰه ُ بنَبِیِّهِ، وَلا حرَمَنا أجرَکَ، وَلا أضَلَّنا بَعدَکَ، والسَّلامُ علَیکَ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

وتُصلّی عنده علیه السلام ستّ رکعات، تسلّم فی کلّ رکعتین؛ لأنّ فی قبره عظام آدم، وجسد نوح، وأمیرالمؤمنین علیهم السلام، (فمن زار قبره فقد زار آدم ونوحاً وأمیر المؤمنین علیهم السلام)(2) فتُصلِّی لکلّ زیاره رکعتین(3).

(578)

20 - المزار الکبیر:

تقف علی ضریحه صلّی اللّٰه علیه وتقول:

السَّلامُ علیٰ رَسولِ اللّٰهِ، السَّلامُ علیٰ نَبِیِّ اللّٰهِ، السَّلامُ علیٰ خِیرَهِ اللّٰهِ، السَّلامُ علیٰ مُحمَّدِ بنِ عَبدِ اللّٰهِ.

السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ المؤمنِینَ، السَّلامُ علَیکَ یا یَعسوبَ الدِّینِ، السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ المؤمنِینَ یا سَیِّدَ الوَصِیِّینَ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها الإمامُ التَّقِیُّ النَّقِیُّ

ص:173


1- (1) - «حصیناً» البحار.
2- (2) - لیس فی البحار.
3- (3) - الفقیه: 592/2 ح 3201. ووردت فی البحار: 321/100 ح 26 برمز «مصبا» وهو لمصباحی الشیخ. ولم نجدها فی غیر الفقیه.ذکر المولی المجلسی رحمه الله أنّ هذه الزیاره إمّا من الأئمّه علیهم السلام فإنّ الأخبار فی الزیاره أکثر من أن تحصیٰ، وصنّف أصحابنا کتباً کثیره، أو یکون مؤلّفاً من الأخبار خصوصاً من الخبر الذی رواه محمّد بن یعقوب الکلینی والصدوق والمفید بأسانیدهم القویّه عن أسید بن صفوان صاحب رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله - فذکر الخبر الذی سیأتی فی ص 227 رقم 590 مع تخریجاته -. انظر «روضه المتّقین: 419/5».

الرَّضِیُّ الزَّکِیُّ الوَلِیُّ، الصِّدِّیقُ الأکبَرُ، الطُّهرُ الطاهِرُ المُطَهَّرُ، الفاروقُ الأعظَمُ، ورحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

أشهَدُ أنَّکَ حُجَّهُ اللّٰهِ علیٰ عِبادِهِ بَعدَ نَبِیِّهِ علیه السلام، وعَیبَهُ عِلمِهِ، ومِیزانُ حُکمِهِ، ومِصباحُ نُورِهِ، الَّذی یَقطَعُ بِهِ الظُّلمَهَ، ویَقطَعُ بِهِ الرّامِی غرَضَ الظُّلمَهِ.

أشهَدُ یا مَولایَ أنَّکَ المُفَرِّقُ بَینَ الحَلالِ وَالحَرامِ، وَالأمینُ علیٰ باطِنِ السِّرِّ ومُستَودَعُ العِلمِ، وخازِنُ الوَحیِ، وَالعالِمُ بِکُلِّ سِرٍّ، وَالمُبتدِئ بِشَرایِعِ الحَقِّ، ومِنهاجِ الصِّدقِ، وَالمُتَّبِعُ سُبُلَ النَّجاهِ، وَالذّائِدُ(1) عَنِ الهَلَکاتِ.

وأشهَدُ أنَّکَ حُجَّهُ المَعبودِ، وَالشاهِدُ علَی العِبادِ، وَالدّالُّ علیٰ صِراطِ اللّٰهِ المُستَقیمِ، وقَسیمُ الجَنَّهِ وَالنّارِ.

وأشهَدُ أنَّکَ وَالأئِمَّهَ مِنْ ذُرِّیَّتِکَ سَفینَهُ النَّجاهِ، ودَعائِمُ الأوتادِ، وأرکانُ البِلادِ، وساسَهُ العِبادِ، وحُجَجُ اللّٰهِ علَی العالَمینَ، وَالسَّبَبُ إلَیهِ، وَالطَّریقُ إلیٰ حسنِهِ، وَالمَلجَأُ وَالکَهفُ الحَصینُ.

وأشهَدُ أنَّ المُتَوَسِّلَ بِوِلایَتِکَ مِنَ الفائِزینَ بِالکَرامَهِ فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ، ومَنْ یَعدِلُ عَنکُم لا یَقبَلُ اللّٰهُ لَهُ عَمَلاً، وَلا یُقیمُ لَهُ یَومَ القِیامَهِ وَزناً، وهوَ فی الآخِرَهِ مِنَ الخاسِرینَ فی دَرَکِ الجَحیمِ، إنَّ هٰذا جارٍ لَکُمْ، وإنَّ مُحِبَّکم مِنَ الفائِزینَ.

ثمّ تنکبّ علی القبر وقبّله وقُل:

یا سَیِّدی، إلَیکَ وُفودی یا سیِّدی، وأنا اللّائِذُ بِقَبرِکَ، وَالحالُّ بِفِنائِکَ،

ص:174


1- (1) - ذُدت فلاناً عن کذا، أذوده: أی طردته «لسان العرب: 168/3».

وبِکَ أتَوَسَّلُ إلَی اللّٰهِ، وأشَهدُ أنَّ المُتَوَسِّلَ بِکَ غَیرُ خائِبٍ، وَالطّالِبَ بِکَ غَیرُ مَردُودٍ إلّابِنَجاحِ طَلِبَتِهِ؛ فَکُنْ لی یا مَولای إلَی اللّٰهِ ربِّی ورَبِّکَ شَفیعاً فی فَکاکِ رقَبَتی مِنَ النّارِ، والمُتَفَضِّلَ علَیَّ بِالجَنَّهِ، وتَیسیرِ أُموری، وغُفرانِ ذُنوبی، وسِعَهِ رِزقی، وإصلاحِ شأنی فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ، وَالسَّلامُ علَیکَ یا مَولایَ ورَحمَهُ اللّٰهُ وبَرَکاتُهُ.

ثمّ صلّ عنده ما بدا لک، وادع ما شئت، وانصرف راشداً(1).

(579)

21 - مصباح الزّائر:

تغتسل وتلبس أنظف ثیابک، وتمسّ شیئاً من الطیب...(2) ثمّ تدنو من القبر وتقول:

السَّلامُ مِنَ اللّٰهِ علیٰ مُحمَّدٍ النَّبِیِّ، وَالرَّسولِ المُصطَفیٰ المُرتَضیٰ، أمینِ اللّٰهِ علیٰ رُسُلِهِ، وخاتَِمِ أنبِیائِهِ وعَزائِمِ أمرِهِ، ومَعدِنِ الوَحیِ وَالرِّسالَهِ وَالتَّنزِیلِ، ومَهبِطِ المَلآئِکَهِ، ومُختَلَفِ الرُّوحِ الأمینِ، وحُجَّهِ اللّٰهِ البالِغَهِ، وَالخاتِمِ لِما سَبَقَ، وَالفاتِحِ لِما استُقبِلَ، وَالمُهَیمِنِ علیٰ ذٰلِکَ کُلِّهِ، وَالشّاهِدِ علَی الخَلقِ، وَالسِّراجِ المُنیرِ، وَالسَّلامُ علَیهِ ورحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علیٰ مُحَمَّدٍ وأهلِ بَیتِهِ الأبرارِ، الَّذینَ اختَرتَهُم مِنْ خَلقِکَ، وجَعَلْتَهُم أعلامَ دِینِکَ.

اللّٰهُمَّ وصَلِّ علیٰ مُحمَّدٍ مُنتَهیٰ عِلمِکَ وصلَواتِکَ وتَحِیّاتِکَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علیٰ أمیرِ المؤمِنینَ، عَبدِکَ وَأخی رَسولِکَ، وخَیرِ مَنْ انتَجَبتَهُ

ص:175


1- (1) - المزار الکبیر: 273-275 (ط: 212).
2- (2) - تقدّم صدرها فی ص 79 رقم 552.

بِعِلمِکَ، وجَعَلتَهُ هادِیاً لِمَنْ شِئتَ مِنْ خَلقِکَ، (وَالدَّلیلَ علیٰ مَنْ بَعَثتَهُ بِرِسالاتِکَ، ودَیّانَ دِینِکَ بِعَدلِکَ، وفَصلَ قَضائکَ (1) بَینَ (2) خَلقِکَ)(3) ، وَالسَّلامُ علَیهِ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علَی الأئِمَّهِ مِنْ وُلدِهِ، القَوّامِینَ بِأمرِکَ مِنْ بَعدِهِ، المُطَهَّرِینَ الَّذینَ ارتَضَیتَهُم أنصاراً لِدِینِکَ، وأوعِیَهً لِعِلمِکَ، وحَفَظَهً لِسِرِّکَ، وشُهَداءَ علیٰ خَلقِکَ، وأعلاماً لِعِبادِکَ، ونُجوماً فی أرضِکَ.

السَّلامُ علَی الأئِمَّهِ المُستَودَعینَ، السَّلامُ علیٰ خاصَّهِ اللّٰهِ مِنْ خَلقِهِ المُبارَکینَ، السَّلامُ علَی المؤمِنینَ الَّذینَ أقاموا إمامَ اللّٰهِ، وَآزَروا أولِیاءَ اللّٰهِ، السَّلامُ علیٰ مَلآئِکهِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ المؤمنِینَ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

السَّلامُ علَیکَ یا حَبیبَ اللّٰهِ، (السَّلامُ علَیکَ یا صَفوَهَ اللّٰهِ،)(4) السَّلامُ علَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا إمامَ الهُدیٰ، السَّلامُ علَیکَ یا عَلَمَ التُّقیٰ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها الوَصِیُّ البارُّ المُصطَفیٰ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها الإمامُ (5) السِّراجُ المُنیرُ، السَّلامُ علَیکَ یا عَمودَ الدِّینِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ عِلمِ الأوَّلِینَ وَالآخِرینَ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها النُّورُ المُنیرُ.

أشهَدُ أنَّکَ قَدْ أقَمتَ الصَّلاهَ، وآتَیتَ الزَّکاهَ، وأمَرتَ بالمَعروفِ، ونَهَیتَ عَنِ المُنکَرِ، واتَّبَعتَ الرَّسولَ، وتَلَوتَ الکِتابَ حَقَّ تِلاوَتِهِ، وبَلَّغتَ عَنِ اللّٰهِ ما أمَرَکَ بِهِ، ووفَیتَ بعَهدِ اللّٰهِ وقُمتَ بِکلامِهِ، وجاهَدتَ فی اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ،

ص:176


1- (1) - «قضیّتک» البحار.
2- (2) - «من» النسخ؛ وما أثبتناه من البحار.
3- (3) - ما بین القوسین أثبتناه من بقیّه النسخ، والبحار.
4- (4) - من بقیّه النّسخ، والبحار.
5- (5) - لیس فی البحار.

ونَصَحتَ للّٰهِ ِ ولِرَسولِهِ، فلَعَنَ (1) اللّٰهُ مَنْ قَتَلَکَ، ومَنْ ظَلَمَکَ، ومَنْ تَعَدّیٰ علَیکَ وخَذَلَکَ وبایَنَکَ وحالَ (2) عَنکَ.

اللّٰهُمَّ العَنْ قَتَلَهَ أنبِیائِکِ وأولِیائِکَ وأوصِیاءِ أنبِیائِکَ بِجَمیعِ لَعَناتِکَ، وأصلِهِم حَرَّ نارِکَ وألیمَ عَذابِکَ، وَالعَنِ الطَّواغِیتَ (3) واللّاتَ وَالعُزّیٰ وَالجِبتَ وَالأوثانَ وَالأزلامَ وَالأضدادَ، وکُلَّ نِدٍّ یُدعیٰ مِنْ دونِ اللّٰهِ، وکُلَّ مُلحِدٍ مُفتَرٍ علَی اللّٰهِ عَزَّ وَجَلَّ.

اللّٰهُمَّ أدخِلْ علیٰ کُلِّ مَنْ آذیٰ رَسولَکَ، وقَتَلَ أنصارَهُ وأنصارَ أمیرِالمؤمِنینَ، وعلیٰ قاتِلِهِ وقاتِلِ الحَسَنِ وَالحُسَینِ وقَتَلَهِ أولِیائِکَ، اللَّعنَ المُضاعَفَ السَّرمَدَ الَّذی لا انقِضاءَ لَهُ وَلا فَناءَ، وعَذِّبْهُم عَذاباً مُضاعَفاً(4) فی أسفَلِ دَرَکٍ [مِنَ] (5) الجَحِیمِ.

اللّٰهُمَّ العَنْهُم فی مُستَسِرِّ سِرِّکَ وظاهِرِ عَلانِیَتِکَ لَعناً وَبِیلاً، وَأخزِهِم خِزیاً طَوِیلاً لا یُفَتَّرُ(6) عنهُم وَهُمْ فِیهِ مُبلِسونَ (7) .

اللّٰهُمَّ اجعَلْ لی لِسانَ صِدقٍ فی أولِیائِکَ، وحَبِّبْ إلَیَّ مَشاهِدَهُمْ، حَتّیٰ تُلحِقَنی بِهِم، وتَجعَلَنی لَهُم تابِعاً ووَلِیّاً فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ.

ثمّ امض إلی الرّأس وقِف علیه وقل:

سَلامُ اللّٰهِ وسَلامُ مَلآئِکَتِهِ المُقَرَّبِینَ، المُسَلِّمینَ لَکَ بِقُلُوبِهِم، وَالنّاطِقِینَ

ص:177


1- (1) - «ولعن» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
2- (2) - «حاد» البحار.
3- (3) - «الجوابیت والطواغیت والفراعنه» البحار.
4- (4) - «سرمداً مضاعفاً» البحار.
5- (5) - من البحار.
6- (6) - «لایُفتّر عنهم»: لایسکن ولاینقطع عنهم. انظر «مجمع البحرین: 357/3».
7- (7) - الزخرف: 75.

بِفَضلِکَ، وَالشّاهِدِینَ علیٰ أنَّکَ الصّادِقُ الصِّدِّیقُ (1) وَالهادِی المُنتَجَبُ، علَیکَ یا مَولایَ وعلیٰ روحِکَ وبَدَنِکَ.

أشهَدُ أنَّکَ طاهِرٌ مُقَدَّسٌ، وأنَّکَ ولِیُّ اللّٰهِ ووَصِیُّ رَسولِهِ، صَلَّی اللّٰهُ علَیکما وعلیٰ ذُرِّیَّتِکما، أنا عَبدُ اللّٰهِ ومَولاکَ الوافِدُ إلَیکَ، المُلتَمِسُ بِذٰلِکَ کَمالَ المَنزِلَهِ عِندَ اللّٰهِ عَزَّ وَجَلَّ.

ثمّ انکبّ علی القبر وقل:

اللّٰهُمَّ لِرَحمَتِکَ تَعَرَّضتُ، وبِإزاءِ قَبرِ أخی نَبِیِّکَ وقَفتُ، عائِذاً بِهِ مِنَ النّارِ؛ فأعِذنِی مِنْ نِقمَتِکَ وسَخَطِکَ وَزَلازِلِ یَومِ القِیامَهِ، یَومَ یَکثرُ(2) فِیهِ الحِسابُ، یَومَ تَبیَضُّ فِیهِ وُجوهٌ (3) وتَسوَدُّ فِیهِ وُجوهٌ، یَومَ الآزِفَهِ إذِ القُلُوبُ لَدَی الحَناجِرِ کاظِمِینَ (4).

ثمّ ارفع رأسک واستقبل القبله وقل:

یا أکرَمَ مَنْ أُقِرَّ لَهُ بِالذُّنوبِ، ما أنتَ صانِعٌ بِعَبدِکَ المُقِرِّ لَکَ بِذُنوبِهِ، مُتَقَرِّباً إلَیکَ بِالرَّسولِ وعِترَتِهِ، لائِذاً بِقَبرِ وَصِیِّ الرَّسولِ.

یا مَنْ یَملِکُ حَوائِجَ السائِلینَ، کما وفَّقتَنی لِوِفادَتی وزِیارَتی ومَسألَتی، فأعطِنی سُؤلی فی آخِرَتی ودُنیای ووفِّقْنی لِکُلِّ مَقامٍ مَحمودٍ تُحبُّ أنْ یُدعیٰ فِیهِ بِأسمائِکَ، وتُسأَلَ (5) فِیهِ مِنْ عَطائِکَ.

وتُصلّی ستّ رکعات - وإن أحببت زیاده فافعل -، وتدعو بما أحببت(6).

ص:178


1- (1) - «المصدّق» البحار.
2- (2) - «یکبر» البحار.
3- (3) - «الوجوه» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
4- (4) - غافر: 18.
5- (5) - «ویسأل» البحار.
6- (6) - مصباح الزائر: 209-217 (ط: 140-143)؛ عنه البحار: 297/100 ح 21. وسیأتی وداعها فی ص 382 رقم 689.

(580)

22 - المزار الکبیر:

إذا أتیت الکوفه فاغتسل، ثمّ امش إلی مشهد أمیرالمؤمنین علیه السلام وأنت علی غسلک...(1) حتّی تقف بالباب الّذی هو محاذی الرأس، واسجد إذا ما(2) لاحظته إعظاماً للّٰهِ تعالی وحده ولولیّه، ثمّ ارفع رأسک والتفت یَسرَه القبله إلی النبیّ صلی الله علیه و آله وقل:

السَّلامُ علَیکَ یا رَسولَ اللّٰهِ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

وأقبل إلی الإمام بوجهک وقُل:

السَّلامُ علَیکَ یا مَولایَ ومَولیٰ کُلِّ مُؤمِنٍ ومُؤمِنَهٍ، السَّلامُ علَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ وحُجَّتَهُ، السَّلامُ علَیکَ یا خَلیفَهَ الرَّسولِ علیٰ أُمَّتِهِ، السَّلامُ علَیکَ یا صِهرَ النَّبِیِّ وزَوجَ ابنَتِهِ، [السَّلامُ علَیکَ یا قائِلَ الحَقِّ فی قَضِیَّتِهِ،] (3) السَّلامُ علَیکَ یا صاحِبَ الزُّهدِ فی إمامَتِهِ، السَّلامُ علَیکَ یا واضِحَ السَّبیلِ فی دَلالَتِهِ، السَّلامُ علَیکَ یا خَلیفَهَ الطُّهرِ فی نُبُوَّتِهِ، السَّلامُ علَیکَ یا ناصِرَ الحَقِّ فی شَریعَتِهِ، السَّلامُ علَیکَ یا أوحَدَ الخَلقِ فی شَجاعَتِهِ، [السَّلامُ علَیکَ یا شِبْهَ الأمِینِ فی سَماحَتِهِ،] (4) السَّلامُ علَیکَ أیُّها المَقبولُ فی شَفاعَتِهِ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها العادِلُ فی خِلافَتِهِ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها الأمِینُ فی إمارَتِهِ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها الطَّیِّبُ فی وِلادَتِهِ، السَّلامُ علَیکَ یا صاحِبَ الحَوضِ وسِقایَتِهِ، السَّلامُ علَیکَ یا حامِلَ اللِّواءِ لِعِظَمِ (5) مَنزِلَتِهِ (6) ، السَّلامُ علَیکَ یا خائفَ اللّٰهِ فی سَریرَتِهِ، [ السَّلامُ علَیکَ

ص:179


1- (1) - تقدّم صدرها فی ص 82 رقم 554.
2- (2) - لیس فی البحار.
3- (3)
4- (4) 3 و 4 - من البحار عن النسخه القدیمه.
5- (5) - «العظیم» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار عن النسخه القدیمه.
6- (6) - «کرامته» البحار عن النسخه القدیمه.

یا وارِثَ آدَمَ صَفوَهِ اللّٰهِ مِنْ بَرِیَّتِهِ،] (1) السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ نُوحٍ نَبِیِّ اللّٰهِ وخِیرَتِهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ إبراهِیمَ الخلَیلِ فی نُبُوَّتِهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ موسیٰ (کَلیمِ اللّٰهِ)(2) فی رِسالَتِهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ عیسی الرُّوحِ فی بلاغَتِهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ [مُحمَّدٍ] (3) النَّبِیِّ فی أمانَتِهِ.

السَّلامُ علَیکَ یا أبا السِّبطَینِ، وقاضِیَ الدَّینِ، ومُنبِعَ العَینِ.

السَّلامُ علَیکَ یا أخا الرَّسولِ، وزَوجَ البَتولِ، ورادَّ الغُلولِ.

السَّلامُ علَیکَ یا قاتِلَ الناکِثینَ، والقاسِطینَ، والمارِقینَ.

السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ العِلمِ، وصاحِبَ الحِلمِ، [ومَوضِعَ الحُکمِ](4).

السَّلامُ علَیکَ یا أبا الأیتامِ (5) وکاسِرَ(6) الأصنامِ، وکَلیمَ الأقوامِ.

السَّلامُ علَیکَ یا کاشِفَ المَحْلِ (7) ، وخاصِفَ (8) النَّعلِ، وسَیِّدَ الأهْلِ.

السَّلامُ علَیکَ یا حامِلَ الرّایَهِ، وبالِغَ الغایَهِ، وصاحِبَ الآیَهِ.

السَّلامُ علَیکَ یا عَلَمَ الهُدیٰ، ومَنارَ التُّقیٰ، وَالعُروَهَ الوُثقیٰ.

السَّلامُ علَیکَ یا قاسِمَ النّارِ، وحافِظَ الجارِ، ومُدرِکَ الثّارِ.

السَّلامُ علَیکَ یا داحِضَ الإفْکِ، ومُبطِلَ الشِّرْکِ، ومُزیلَ الشَّکِّ.

السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ الأنبِیاءِ، وخاتَِمَ الأوصِیاءِ، وقاتِلَ الأشقِیاءِ.

ص:180


1- (1) - من البحار عن النسخه القدیمه.
2- (2) - «الکلیم للّٰه» البحار عن النسخه القدیمه.
3- (3) - من البحار عن النسخه القدیمه.
4- (4) - من البحار عن النسخه القدیمه.
5- (5) - «الأنام» البحار عن النسخه القدیمه.
6- (6) - «ومُکسّر» البحار عن النسخه القدیمه.
7- (7) - الَمحْل: الشدّه «مجمع البحرین: 176/4».
8- (8) - الخصف: وهو ضمّ الشیء إلی الشیء وإلصاقه به «مجمع البحرین: 654/1».

السَّلامُ علَیکَ یا هاجِرَ اللَّذّاتِ، وتارِکَ الشَّهَواتِ، وکاشِفَ الغَمَراتِ.

السَّلامُ علَیکَ یا فاضِحَ الأقرانِ، وقاتِلَ الشُّجعانِ، ومُبطِلَ کَیدِ الشَّیطانِ.

السَّلامُ علَیکَ یا فاکَّ الأسیرِ، ومُغنِیَ (1) الفَقیرِ، ونِعمَ النَّصیرُ.

السَّلامُ علَیکَ یا هازِمَ الأحزابِ، ومُذِلَّ الرِّقابِ، ومُجلِّیَ الخِطابِ.

السَّلامُ علَیکَ یا طَودَ(2) منافٍ، وسَیِّدَ الأشرافِ، وصاحِبَ الحَوضِ الصّافِ، السَّلامُ علَی العادِلِ فی الرَّعِیَّهِ، الحاکِمِ بِالقَضِیَّهِ، القاسِمِ بِالسَّوِیَّهِ.

أشهَدُ عِندَ اللّٰهِ - وکَفیٰ بِهِ شَهیداً وسائِلاً عَنِ الشَّهادَهِ - أنَّکَ أقَمتَ الصَّلاهَ، وَآتَیتَ الزَّکاهَ، وأمَرتَ بِالمَعروفِ، ونَهَیتَ عَنِ المُنکَرِ، وجاهَدتَ المُلحِدینَ، وعَبَدتَ اللّٰهَ حَقَّ عِبادَتِهِ، وصَبَرتَ علیٰ ما أصابَکَ طالِباً لِمَرضاتِهِ حَتّیٰ أتاکَ الیَقینُ.

لَعَنَ اللّٰهُ مَنْ قَتَلَکَ، ولَعَنَ مَنْ ظَلَمَکَ، ولَعَنَ (3) مَنِ اعتَدیٰ علَیکَ وعلیٰ وُلدِکَ (4) وذُرّیَّتِکَ، صلَواتُ اللّٰهِ علَیکَ وعلَی المَلآئکهِ الحافِّینَ بِکَ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

أنا عَبدُکَ یا مَولایَ وَابنُ عَبدِکَ، أتَیتُکَ زائِراً مُعتَرِفاً بِحَقِّک، وَلِیّاً لِمَنْ والَیتَ، عَدُوّاً لِمَنْ عادَیتَ، سِلْماً لِمَنْ سالَمْتَ، حَرْباً لِمَنْ حارَبتَ، مُتَقَرِّباً بِمَحَبَّتِکَ ووِلایَتِکَ إلَی اللّٰهِ تَعالیٰ، وَالسَّلامُ علَیکَ، وعلیٰ ضَجیعَیکَ آدَمَ ونُوحٍ، ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

ص:181


1- (1) - «ومعین» البحار عن النسخه القدیمه.
2- (2) - «یا سند» البحار عن النسخه القدیمه. والطود: الجبل العظیم «لسان العرب: 270/3».
3- (3) - «ولعن اللّٰه» البحار عن النسخه القدیمه.
4- (4) - «والدک» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار عن النسخه القدیمه.

ثمّ تنکبّ علی القبر وتُقبّله (وتلوذ به وتسأل اللّٰه تعالی ما أحببت یُجبک بفضله وکرمه، وتُصلّی عندالرأس ستّ رکعات: رکعتین لآدم، ورکعتین لنوح، ورکعتین لأمیرالمؤمنین، وتدعو لنفسک ولوالدیک وللمؤمنین، تُجب إن شاء اللّٰه)(1). (2)

ص:182


1- (1) - بدل ما بین القوسین فی البحار عن النسخه القدیمه: «وتقول: إلیک یا أمیرالمؤمنین وُفودی، وبک أتوسّل إلی اللّٰه فی بلوغ مقصودی، أشهد أنّ المتوسّلَ بک غیر خائب، والطالب بک عن معرفه غیر مردود إلّابنجاح حاجته، فکن لی شفیعاً إلی ربّک وربّی فی فکاک رقبتی من النار، وغفران ذنوبی، وکشف شدّتی، وإعطاء سؤلی فی دنیای وآخرتی، فإنّه علی کلّ شیءٍ قدیر.ثمّ توجّه إلی القبله وقل:اللّهمّ إنّی أتقرّب إلیک یا أسمع السامعین، ویا أبصر الناظرین، ویا أسرع الحاسبین، ویا أجود الأجودین، بمحمّد خاتم النبیّین، رسولک إلی العالمین، وبأخیه وابن عمّه، الأنزع البطین، العلم المکین، علیّ أمیرالمؤمنین، وبالحسن الزکیّ، عصمه المتّقین، وبأبی عبداللّٰه أکرم المستشهدین، وبعلیّ بن الحسین زین العابدین، وبمحمّد بن علیّ الباقر لعلم النبیّین، وبجعفر بن محمّد زکیّ الصّدّیقین، وبموسی بن جعفر حبیس الظالمین، وبعلیّ بن موسی الرضا الأمین، وبمحمّد بن علیّ أزهد الزاهدین، وبعلیّ بن محمّد قُدوه المهتدین، وبالحسن ابن علیّ وارث المستخلفین، وبالحجّه علی العالمین، مولانا صاحب الزمان، مظهر البراهین، أن تکشف ما بی من الغموم، وتکفینی شرّ القدر المحتوم، وتُجیرنی من النار ذات السموم، برحمتک یا أرحم الراحمین.ثمّ تصلّی صلاه الزیاره ستّ رکعات: رکعتین منها لأمیرالمؤمنین علیه السلام، ورکعتین لآدم علیه السلام، ورکعتین لنوح علیه السلام. ثمّ تسجد وتقول ما کان یقوله مولانا أمیرالمؤمنین علیه السلام وهو:اناجیک یا سیّدی کما یُناجی العبد الذلیل مولاه، وأطلب إلیک کما یطلب من یعلم أنّک تُعطی ولا ینقص ما عندک، وأستغفرک استغفار من یعلم أنّه لا یغفر الذّنوب إلّاأنت، وأتوکّل علیک توکّل من یعلم أنّک علی کلّ شیءٍ قدیر. ثمّ تقول: العفوالعفو - مأه مرّه - وتسأل اللّٰه ما أحببت».
2- (2) - المزار الکبیر: 337-344 (ط: 252-255)؛ عنه البحار: 333/100 ح 31، وفی ص 331 ح 30 عن نسخه قدیمه لبعض أصحابنا. وسیأتی وداعها فی ص 385 رقم 691.

(581)

23 - العتیق الغرویّ:

إذا خرجت من البلد الّذی أنت به مُقیم مُتوجّهاً إلی نحو الغریّ...(1) فإذا صرت إلی الغریّ وقربت من القبر فقُل حین تراه:

اللّٰهُمَّ إنِّی أُریدُکَ فأرِدْنی، وإنِّی أقبَلتُ إلَیکَ بِوَجهی فَلا تُعرِضْ بِوَجهِکَ عَنِّی، وإنِّی قَصَدتُ إلَیکَ فَتَقَبَّلْ مِنِّی، وإنْ کُنتَ عَلَیَّ ساخِطاً فَارْضَ عَنِّی، وَإنْ کُنتَ لِی ماقِتاً فَتُبْ عَلَیَّ، ارحَمْ مَسیری إلیٰ وَصِیِّ رَسولک أبتَغی بِذٰلِکَ رِضاکَ عَنِّی فَلا تُخَیِّبْنی. - وعلیک السکینه والوقار -.

وقل:

السَّلامُ مِنَ اللّٰهِ، وَالسَّلامُ إلَی اللّٰهِ، والسَّلامُ علیٰ رَسولِ اللّٰهِ.

اللّٰهُمَّ أنتَ السَّلامُ، ومِنکَ السَّلامُ، وإلَیکَ یَرجعُ السَّلامُ (2) ، وعلیٰ رَسولِ اللّٰهِ وأمیرِ المؤمِنینَ وَالأئِمَّهِ أجمَعینَ السَّلامُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علیٰ مُحَمَّدٍ عَبدِکَ ورَسولِکَ وأمینِکَ وخازِنِ عِلمِکَ، الفاتِحِ لِما أُغلِقَ، وَالخاتِمِ لِما قَدْ سَبَقَ، وَالمُهَیمِنِ علیٰ ذٰلِکَ کُلِّهِ.

السَّلامُ علَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ وأمینَهُ، وخازِنَ عِلمِهِ، ووارِثَ أنبِیائِهِ، ومَعدِنَ حِکمَتِهِ. السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ المؤمِنینَ، السَّلامُ علَیکَ یا سَیِّدَ الوَصِیِّینَ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ عِلمِ الأوَّلینَ، السَّلامُ علَیکَ یا بابَ الهُدیٰ، السَّلامُ علَیکَ یا إمامَ التَّقویٰ.

ص:183


1- (1) - تقدّم صدرها فی ص 83 رقم 556.
2- (2) - أی أنت المسلّم أولیاءک والمسلّم علیهم، أی منک بدء السلام وإلیک عوده فی حالتی الإیجاد والإعدام «مجمع البحرین: 408/2».

ثمّ اخطُ عشر خُطوات، ثمّ قف وکبّر ثلاثین تکبیره وقل:

السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ آدَمَ صَفوَهِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ نُوحٍ نَبِیِّ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ إبراهیمَ خَلیلِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ موسیٰ کَلیمِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ عیسیٰ رُوحِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ مُحمَّدٍ حَبیبِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها الشَّهیدُ الوَصِیُّ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها البارُّ التَّقِیُّ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها الإمامُ الزَّکِیُّ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها الهادِی المُهتَدی، السَّلامُ علَیکَ یا أمینَ اللّٰهِ وحُجَّتَهُ، السَّلامُ علَیکَ یا خازِنَ العِلمِ، السَّلامُ علَیکَ یا وَصِیَّ رَسولِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا بابَ اللّٰهِ الهدی(1) ، السَّلامُ علَیکَ یا عُروَهَ اللّٰهِ الوُثقیٰ، السَّلامُ علَیکَ یا صاحِبَ النَّجویٰ، السَّلامُ علَیکَ یا صاحِبَ المِیسَمِ، السَّلامُ علَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ علَی العالَمینَ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها الصِّراطُ المُستَقیمُ، السَّلامُ علَیکَ یا أمینَ رَبِّ العالَمینَ، السَّلامُ علَیکَ یا حَبلَ اللّٰهِ المَتینَ، وَصِراطَهُ المُستَقیمَ، وعُروَتَهُ الوُثقیٰ، ویَدَهُ العُلیا، السَّلامُ علَیکَ یا قَسیمَ النّارِ، السَّلامُ علَیکَ یا ذائِداً عَنِ الحَوضِ أعداءَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وَجهَ اللّٰهِ الَّذی مِنهُ یُؤتیٰ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها الرُّکنُ وَالمَلجَأُ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها الکَهفُ الحَصینُ، السَّلامُ علَیکَ یا صاحِبَ اللِّواءِ، السَّلامُ علَیکَ وعلیٰ آلِکَ وذُرِّیَّتِکَ، الًّذینَ حَباهُمُ اللّٰهُ بِالحُجَجِ البالِغَهِ وَالنُّورِ وَالصِّراطِ المُستَقیمِ.

أشهَدُ أنَّکَ حُجَّهُ اللّٰهِ وأمِینُهُ، ووَصِیُّ رَسولِهِ، وخازِنُ عِلمِهِ.

وأشهَدُ أنَّکَ قَدْ بَلَّغتَ ونَصَحتَ وصَبَرتَ فی جَنبِ اللّٰهِ علَی الأذیٰ.

ص:184


1- (1) - کذا فی المصدر.

وأشهَدُ أنَّکَ قَدْ قُوتِلتَ وحُرِمتَ وغُصِبتَ وحُقِرتَ وظُلِمتَ وجُحِدتَ فصَبَرتَ فی ذاتِ اللّٰهِ.

وأشهَدُ أنَّکَ قَدْ کُذِّبتَ وَأُسِیْ ءَ إلَیکَ فغَفَرتَ.

وأشهد أنّکَ الإمامُ الرّاشِدُ الهادِی المَهدِیُّ، هُدِیتَ وقُمتَ بالحقِّ وعَدلتَ به.

وأشهَدُ أنَّ طاعَتَکَ مُفتَرَضَهٌ.

وأشهَدُ أنَّ قولَکَ الصِّدقُ، وأنَّ دَعوَتَکَ الحَقُّ.

وأشهَدُ أنَّکَ دَعَوتَ إلیٰ سَبیلِ رَبِّکَ بِالحِکمَهِ وَالمَوعِظَهِ الحَسَنَهِ فَلَمْ تُجَبْ، وأمَرتَ بِطاعَهِ اللّٰهِ فَلَمْ تُطَعْ.

و(1) أشهَدُ أنَّکَ مِنْ دَعائِمِ الدِّینِ وعِمادُه، ورُکنُ الأرضِ وعِمادُها.

وأشهَدُ أنَّکَ الشَّجَرَهُ الطَّیِّبَهُ لَمْ تَزَلْ بِعَینِ اللّٰهِ تَتَناسَخُ فی أصلابِ المُطَهَّرِینَ، وتَنتَقِلُ فی أرحامِ الطّاهِراتِ المُطَهَّراتِ، لَمْ تُدَنِّسْکَ الجاهِلِیَّهُ الجَهلاءُ، ولَمْ تشرَکْ فِیکَ فِتَنُ الأهواءِ، طِبتَ وَطابَ مَنبِتُکَ، لَمْ تَزَلْ بِالعَرشِ مُحدِقاً حَتّیٰ مَنَّ اللّٰهُ بِکَ علَینا، فجَعَلَکَ اللّٰهُ فی بُیوتٍ أذِنَ اللّٰهُ أنْ تُرفَعَ ویُذکَرَ فِیها اسمُهُ یُسَبِّحُ لَهُ فیها بِالغُدوِّ وَالآصالِ (2) ، وجَعَلَ صلَواتِنا علَیکَ رحمَهً لَنا، فطَیَّبَ خَلقَنا بِما خَصَّنا بِهِ مِنْ وِلایَتِکَ، وَکُنّا مُسَلِّمینَ بِفَضلِهِ، وکُنّا عِندَهُ مَعروفِینَ بِتَصدِیقِنا إیّاکَ، فصَلَّی اللّٰهُ ومَلآئکتُهُ وأنبِیاؤهُ ورُسُلُهُ علَیکَ، وجَزاکَ عَنْ رَعِیَّتِکَ خَیراً.

ص:185


1- (1) - من الطبعه الحجریّه.
2- (2) - النّور: 36.

ثمّ انکبَّ علی القبر فقل:

السَّلامُ علَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ وسَیِّدَ الوَصِیِّینَ، أشهَدُ أنَّکَ حُجَّهُ اللّٰهِ، قدْ بَلَّغتَ عَنِ اللّٰهِ ما أُمِرتَ، ونَصَحتَ ووَفَیتَ، وجاهَدتَ فی سَبیلِ اللّٰهِ، ومَضَیتَ علَی الیَقینِ شاهِداً وشَهیداً ومَشهوداً، صلَواتُ اللّٰهِ علَیکَ ورَحمَتُهُ.

أنا عبدُکَ ومَولاکَ وفی طاعَتِکَ، الوافِدُ إلَیکَ، ألتَمِسُ ثَباتَ القَدَمِ فی الهِجرَهِ إلَیکَ، وکَمالَ المَنزِلَهِ فی الآخِرَهِ؛ أتَیتُکَ - بِأبی أنتَ وَأُمِّی ونَفسِی ووَلَدی وَأهلِی ومالِی - بِحَقِّکَ عارِفاً، مُقِرّاً بِالهُدیٰ الَّذی أنتَ علَیهِ، عالِماً بِهِ مُستَقیماً، مُوجِباً لِطاعَتِکَ، مُقِرّاً بِفَضلِکَ، مُستَبصِراً بِضَلالَهِ مَنْ خالَفَکَ، لَعَنَ اللّٰهُ أُمَّهً جَحَدَتْکَ وجَحَدَتْ حَقَّکَ، وأنکَرَتْ طاعَتَکَ، وظَلَمَتْکَ وکَذَّبَتْکَ وحارَبَتْکَ.

السَّلامُ علَیکَ بِأبی أنتَ وَأُمِّی ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی جَعَلَنِی مِنْ زُوّارِ حُجَّتِهِ ووَصِیِّ رَسولِهِ، ورَزَقَنِی مَعرِفَهَ فَضلِهِ، وَالإقرارَ بِطاعَتِهِ وحَقِّهِ ربَّنا آمَنّا فَاکْتُبْنا مَعَ الشّاهِدینَ (1)، السَّلامُ علَیکَ یا إمامَ الهُدیٰ ورحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

ثمّ استوِ جالساً وقُل:

أشهَدُ أنَّکَ عبدُ اللّٰهِ، ووَصِیُّ رَسولِهِ، وحُجَّتُهُ علیٰ خَلقِهِ، وأمینُهُ علیٰ خَزائِنِ عِلمِهِ؛ وأنَّکَ أدَّیتَ عَنِ اللّٰهِ وعَنْ رَسولِهِ صِدقاً، وکُنتَ أمیناً، ونَصَحتَ

ص:186


1- (1) - المائده: 83.

للّٰهِ ِ ولِرَسولِهِ مُجتَهِداً، ومَضَیتَ علیٰ یَقینٍ، لَمْ تُؤثِرْ عَمیً علیٰ هُدیً، ولَمْ تَمِلْ مِنْ حَقٍّ إلیٰ باطِلٍ.

وأشهَدُ أنَّکَ قَدْ أقَمتَ الصَّلاهَ، وآتَیتَ الزَّکاهَ، وأمَرتَ بِالمَعروفِ، ونَهَیتَ عَنِ المُنکَرِ، وقُمتَ بِالحَقِّ غَیرَ واهِنٍ وَلا مُوهنٍ، صلَواتُ اللّٰهِ علَیکَ ورَحمَتُهُ، وجَزاکَ اللّٰهُ عَنْ رَعِیَّتِکَ خَیراً.

اللّٰهُمَّ إنِّی أُصَلِّی علَیهِ کما صَلَّیتَ علَیهِ وصَلَّتْ مَلآئکَتُکَ ورسُلُکَ، صَلاهً کثیرَهً مُتَتابِعَهً مُتَواصِلَهً مُتَرادِفَهً یَتبَعُ بَعضُها بَعضاً فی مَحضَرِنا هٰذا، وَإذا غِبْنا، وعلیٰ کُلِّ حالٍ أبَداً، صَلاهً لَاانقِطاعَ لَها وَلٰا نَفادَ.

اللّٰهُمَّ أبْلِغْ رُوحَهُ وجَسَدَهُ مِنِّی فی ساعَتی هٰذِهِ، تَحِیَّهً کثیرَهً وسَلاماً، وفی کُلِّ ساعَهٍ.

اللّٰهُمَّ العَنْ قَتَلَهَ أمیرِ المُؤمنِینَ، وَالآمِرینَ بِذلِکَ، وَالرّاضِینَ بِهِ، وَالمُجَوِّزینَ لَهُ، وَالفَرِحِینَ بِهِ، لَعْناً کثیراً؛ وعَذِّبْهُمْ عَذاباً ألیماً لَمْ تُعَذِّبْ بِهِ أحَداً مِنَ العالَمینَ.

اللّٰهُمَّ العَنْ جَوابِیتَ هٰذِهِ الأُمَّهِ وفَراعِنَتَها، الرّؤساءَ مِنْهُمْ وَالأتباعَ، مِنَ الأوَّلِینَ وَالآخِرینَ، وَاحْشُ قُبورَهُمْ وأجوافَهُمْ ناراً، وأصلِهِمْ مِنْ جَهَنَّمَ أشَدَّها ناراً، وَاحشُرْهُمْ إلیٰ جَهَنَّمَ زُرْقاً(1).

أتَیتُکَ بِأبی أنتَ وأُمِّی وافِداً إلَیکَ، مُتَوَجِّهاً بِکَ إلَی اللّٰهِ رَبِّکَ ورَبِّی لِیُنجِحَ بِکَ طَلِبَتِی، ویَقضِیَ بِکَ حَوائِجی، ویُعطِیَنی بِکَ سُؤْلِی؛

ص:187


1- (1) - إشاره إلی الآیه 102 من سوره طه. والزَّرَق: العمی «القاموس: 350/3».

فَاشْفَعْ عندَهُ وکُنْ لی شَفیعاً.

ثمّ قل:

یا ربِّی وسَیِّدی، ویا إلٰهی ومَولای، شَفِّعْ وَلِیَّکَ فی حَوائِجی، فقَدْ وفَدْتُ إلَیکَ، وجِئتُ إلیٰ قَبرِهِ زائِراً، مُتَقَرِّباً بِذٰلِکَ إلَیکَ، فَلا تَجبَهْنی(1) ، بِغَیرِ مَنٍّ مِنِّی علَیکَ، بَلْ لَکَ المَنُّ علَیَّ إذْ وفَّقتَنی لِذٰلِکَ وهدَیتَنی لَهُ.

وقَدْ جِئتُکَ هارِباً مِنْ ذُنوبی، مُتَنَصِّلاً(2) إلیکَ مِنْ سَیِّیَ عَمَلی، راجِیاً لَکَ فی مَوقِفی، مُبتَهِلاً(3) إلَیکَ فی العَفوِ عَنْ مَعاصِیَّ، مُستَغفِراً مِنْ ذُنوبی، راجِیاً بِزِیارَهِ ولِیِّکَ وَإقامَتِی عندَ قَبرِهِ ووُقوفی علَیهِ الخَلاصَ مِنْ عُقوبَتِکَ، طَمَعاً أنْ تَستَنقِذَنی مِنَ الرَّدیٰ بِزِیارَتی إیّاهُ مَعرِفَهً بِحَقِّهِ، فَوَرَدتُ إلَیهِ إذ رَغِبَ عَنْ زِیارَتِهِ أهلُ الدُّنیا، وَاتَّخَذوا آیاتِ اللّٰهِ هُزُواً، وغَرَّتْهُمُ الحیاهُ الدُّنیا، فلَکَ المَنُّ یا سَیِّدی علی ما عَرَّفتَنی مِمّا جَهِلَهُ أهلُ الدُّنیا وَمالُوا إلیٰ سِواهُ؛ فَکما عَرَّفتَنی وبَصَّرْتَنی وهَدَیتَنی، فألهِمْنی شُکرَکَ، وزِدْنِی مِنْ فَضلِکَ، وتَقَبَّلْ مِنِّی، فإنَّکَ تَتَقَبَّلُ مِنَ المُتَّقِینَ.

ثمّ ادعُ لنفسک بما بدا لک وازدد، وصلّ واجتهد فی الدعاء لأمر آخرتک ودُنیاک(4).

ص:188


1- (1) - جَبهَه: ضرب جبهته وردّه «مجمع البحرین: 343/1».
2- (2) - تنصّل فلان من ذنبه: أی تبرّأ منه «مجمع البحرین: 323/4».
3- (3) - الابتهال: التضرّع والمبالغه فی السؤال «النهایه: 167/1».
4- (4) - العتیق الغروی علی ما فی البحار: 323/100 ضمن ح 27. وسیأتی وداعها فی ص 393 رقم 695.

(582)

24 - المزار الکبیر:

[تقف علی الباب وتقول:] (1)اِئْذَنْ [لی] (2) علَیکَ یا أمیرَ المؤمِنینَ أفضَلَ ما أذِنتَ لِمَنْ أتاکَ عارِفاً بِحَقِّکَ، فَإنْ لَمْ أکُنْ لِذٰلِکَ أهلاً، فأنتَ لَهُ أهلٌ، صلَّی اللّٰهُ علَیکَ وعلَی الأئِمَّهِ مِنْ وُلدِکَ.

ثمّ تقف علی المشهد وتقول:

السَّلامُ علیٰ رَسولِ اللّٰهِ، البَشیرِ النَّذیرِ، السِّراجِ المُنیرِ، الرَّؤوفِ الرَّحِیمِ، مُحمَّدِ بنِ عَبدِ اللّٰهِ.

السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ المؤمنِینَ ورحمَهُ اللّٰهِ وبرَکاتُهُ، السَّلامُ علَیکَ یا سَیِّدَ الوَصِیِّینَ، السَّلامُ علَیکَ یا إمامَ المُتَّقینَ، السَّلامُ علَیکَ یا یَعسوبَ المُؤمنِینَ، السَّلامُ علَیکَ یا قائِدَ الغُرِّ المُحَجَّلِینَ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها الإمامُ البَرُّ التَّقِیُّ النَّقِیُّ الرَّضِیُّ المَرضِیُّ الوَفِیُّ الصِّدِّیقُ الأکبَرُ الطُّهرُ الطّاهِرُ، ورحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

أشهَدُ أنَّکَ حُجَّهُ اللّٰهِ علیٰ عِبادِهِ بَعدَ نَبِیِّهِ صلی الله علیه و آله، وعَیبَهُ عِلمِهِ، ومِیزانُ قِسطِهِ، ومِصباحُ نُورِهِ الَّذی یَقطَعُ (3) بِهِ الرَّاکِبُ مِنْ عَرضِ الظُّلمَهِ

ص:189


1- (1) و 2 - من البحار.
2- (2)
3- (3) - «یقلع» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.

إلیٰ ضِیاءِ النُّورِ.

وأشهَدُ أنَّکَ الفارِقُ بَینَ الحَلالِ وَالحَرامِ، وَالأمینُ علیٰ باطِنِ السِّرِّ، ومُستَودَعُ العِلمِ، وخازِنُ الوَحیِ، وَالعالِمُ بِکُلِّ سِفْرٍ(1) ، وَالمُبتَدِئُ بِشَرائِعِ الحَقِّ ومِنهاجِ الصِّدقِ، وَالمُوضِحُ سُبُلَ النَّجاهِ، وَالذّائِدُ عَنْ سُبُلِ الهَلَکاتِ.

وأشهَدُ أنَّکَ خَیرُ الدَّهرِ وناموسُهُ، وحُجَّهُ المَعبودِ وتَرجُمانُهُ، وَالشاهِدُ لَهُ وَالدّالُّ علَیهِ، وَالحَبلُ المَتینُ، وَالنَّبَأُ العَظیمُ، وصِراطُ اللّٰهِ المُستَقیمُ.

وأشهَدُ أنَّکَ وَالأئِمَّهَ مِنْ وُلدِکَ سَفینَهُ النَّجاهِ، ودَعائِمُ الأوتادِ، وَأرکانُ البِلادِ، وساسَهُ العِبادِ، وحُجَّهُ اللّٰهِ علیٰ جَمیعِ البِلادِ، وَالسَّبیلُ إلَیهِ، وَالمَسلَکُ إلیٰ جَنَّتِهِ، وَالمَفزَعُ إلیٰ طاعَتِهِ، وَالوَجهُ وَالبابُ الَّذی مِنهُ یُؤتیٰ، وَالمَفزَعُ وَالرُّکنُ وَالکَهفُ وَالحِصنُ وَالمَلجَأُ.

وأشهَدُ أنَّ المُتَمَسِّکَ بِوِلایَتِکُمْ مِنَ الفائِزینَ بِالکَرامَهِ فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ، ومَنْ عَدَلَ عَنکُمْ لَنْ یَقبَلَ اللّٰهُ لَهُ عَمَلاً، ولَمْ یُقِمْ لَهُ یَومَ القِیامَهِ وَزناً، و [هُوَ] (2)مِنْ أصحابِ الجَحیمِ، السَّلامُ علَیکَ ورحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

ثمّ تنکبّ علی القبر وتقول:

إلَیکَ یا أمیرَ المؤمِنینَ وُفودی، وبِکَ أتوَسَّلُ إلیٰ رَبِّکَ ورَبِّی، وأشهَدُ أنَّ المُتَوَسِّلَ بِکَ غَیرُ خائِبٍ، وأنَّ الطالِبَ بِکَ غَیرُ مَردودٍ إلّابِنَجاحِ طَلِبَتِهِ؛ فَکُنْ شَفیعاً إلیٰ رَبِّکَ ورَبِّی فی فَکاکِ رقَبَتی مِنَ النّارِ، وغُفرانِ ذُنوبی، وکَشفِ شِدَّتی، وإعطاءِ سُؤلی فی دُنیایَ وآخِرَتی، إنَّکَ علیٰ کُلِّ شَیْ ءٍ قَدیرٌ.

ثمّ تصلّی عند الرّأس أربع رکعات زیارهً (3) ندباً، وتقول بعد صلاتک:

السَّلامُ علَیکَ یا رَسولَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ آدَمَ صَفوَهِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ نُوحٍ نَبِیِّ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ إبراهیمَ خَلیلِ اللّٰهِ،

ص:190


1- (1) - السِفر - بکسر السین -: الکتاب الّذی یسفر عن الحقائق «مجمع البحرین: 379/2».
2- (2) - من البحار.
3- (3) - لیس فی البحار.

السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ مُوسیٰ کَلیمِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ عِیسیٰ رُوحِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا حَبیبَ اللّٰهِ وخِیرَتَهُ، السَّلامُ علَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ وأمینَهُ (1) ، السَّلامُ علَیکَ یا سَفیرَ اللّٰهِ بَینَ (2) خَلقِهِ، السَّلامُ علَیکَ یا خَلیفَهَ اللّٰهِ فی أرضِهِ، السَّلامُ علَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ وسَیفَهُ، السَّلامُ علَیکَ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبرَکاتُهُ.

السَّلامُ علَیکِ یا فاطِمهُ الزَّهراءَ وَالطُّهرَ البَتولَ سَیِّدهَ نِساءِ العالَمینَ.

السَّلامُ علَیکَ یا أبا مُحمَّدٍ الحَسَنَ الزَّکِیَّ، رُکنَ الدِّینِ. السَّلامُ علَیکَ یا أبا عَبدِاللّٰهِ الحُسَینَ بنَ عَلِیٍّ، النُّورَ المُبینَ. السَّلامُ علَیکَ یا أبا مُحمَّدٍ علِیَّ بنَ الحُسَینِ، سَیِّدَ(3) العابِدینَ. السَّلامُ علَیکَ یا أبا جَعفَرٍ مُحمَّدَ بنَ علِیٍّ، باقِرَ کتابِ رَبِّ العالَمینَ. السَّلامُ علَیکَ یا أبا عَبدِ اللّٰهِ جَعفرَ بنَ مُحمَّدٍ الصّادِقَ، سَیِّدَ الصّادِقینَ. السَّلامُ علَیکَ یا أبا إبراهیمَ حَبیسَ الظالِمینَ. السَّلامُ علَیکَ یا أبا الحَسَنِ علِیَّ بنَ موسیٰ، الرِّضا فی المَرضِیِّینَ. السَّلامُ علَیکَ یا أبا جَعفرٍ مُحمَّدَ بنَ علِیٍّ، المُرتَضیٰ (4) فی المُؤمنِینَ. السَّلامُ علَیکَ یا أبا الحَسَنِ علِیَّ بنَ مُحمَّدِ بنِ عَلِیٍّ، هادیَ المُستَرشِدینَ. السَّلامُ علَیکَ یا أبا مُحمَّدٍ الحَسَنَ المَیمُونَ، خِزانَهَ الوَصِیِّینَ. السَّلامُ علَیکَ (یا أبا القاسِمِ مُحمَّدَ)(5) بنَ الحَسَنِ الهادیَ المَهدِیَّ حُجَّهَ اللّٰهِ علَی العالَمینَ.

ص:191


1- (1) - «وأمره» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
2- (2) - «بینه وبین» البحار.
3- (3) - «زین» البحار.
4- (4) - «الرّضا» البحار.
5- (5) - «یا حجّه اللّٰه» البحار.

اللّٰه ِ، [السَّلامُ علَیکُم یا عِترَهَ رَسولِ اللّٰهِ،] (1) السَّلامُ علَیکُم یا ناصِری دِینِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکُم یا حاکِمینَ (2) بحکم اللّٰه، السَّلامُ علَیکُم یا سادَهَ الوَریٰ، وَالآیَهَ الکُبریٰ، وَالحُجَّهَ العُظمیٰ، وَالدَّعوَهَ الحُسنیٰ، وَالمَثَلَ الأعلیٰ، وشَجَرَهَ المُنتَهیٰ، وبابَ الهُدیٰ، وکَلِمَهَ التَّقویٰ، وَالعُروَهَ الوُثقیٰ (وأصحابَ الدُّنیا)(3) ، السَّلامُ علَیکُم یا مَنِ اتَّخَذَهُمُ اللّٰهُ رحمَهً لِخَلقِهِ، وأنصاراً لدِینِهِ، وقُوَّاماً بِأمرِهِ، وخُزّاناً لِعِلمِهِ، وحُفّاظاً لِسِرِّهِ، وتَراجِمَهً لِوَحیِهِ، ومَعادِنَ کلِماتِهِ، وأورَثَکُم کِتابَهُ، وخَصَّکُم بِکَرائِمِ التَّنزِیلِ، وضَرَبَ لَکُمْ مَثَلاً مِنْ نُورِهِ، وأجریٰ فِیکُم مِنْ روحِهِ.

السَّلام علَیکُم أیُّها الأئِمَّهُ الهُداهُ، وَالسّادَهُ الوُلاهُ، وَالقادَهُ الحُماهُ، وَالذّادَهُ السُّعاهُ.

السَّلامُ علَیکُم یا أُولِی الذِّکرِ وخُزَّانَ العِلمِ، ومُنتَهی الحِلمِ، وقادَهَ الأُمَمِ.

السَّلامُ علَیکُم یا بَقِیَّهَ اللّٰهِ وخِیرَتَهُ، [السَّلامُ علَیکُم یا سُفَراءَ اللّٰهِ بَینَهُ وبَینَ خَلقِهِ،] (4) السَّلامُ علَیکُم یا خُلَفاءَ اللّٰهِ فی أرضِهِ (5).

أشهَدُ أنَّکُمُ الأئِمَّهُ الراشِدونَ المَهدِیُّونَ النّاطِقونَ الصّادِقونَ [المُقَرَّبونَ] (6)المُطَهَّرونَ المَعصومونَ؛ عَصَمَکُمُ اللّٰهُ مِنَ الذُّنوبِ، وبَرَّأَکُمْ مِنَ العُیوبِ، وَائْتَمَنَکُمْ علَی الغُیوبِ، وآمَنَکُمْ مِنَ الفِتَنِ، وَاستَرعاکُمُ الأنامَ، وفوَّضَ إلَیکُمُ

ص:192


1- (1) - من البحار.
2- (2) - «أیّها الحاکمون» البحار.
3- (3) - لیس فی البحار. فی المناقب: 118/2 عن أمیرالمؤمنین علیه السلام: أنا شجره الندی، وحجاب الوری، وصاحب الدنیا...، عنه البحار: 5/41.
4- (4) - من البحار.
5- (5) - بزیاده «السلام علیکم یا حاکمین بحکم اللّٰه» المصدر - قد تقدّمت فی المتن قبل أسطر - وما أثبتناه کما فی البحار.
6- (6) - من البحار.

الأُمورَ، وجَعَلَ إلَیکُمُ التَّدبیرَ، وعَرَّفَکُمُ الأسبابَ وَالأنسابَ، وأورَثَکُمُ الکِتابَ، وَأعطاکُمُ المَقالیدَ، وسَخَّرَ لکُمْ ما خَلَقَ؛ فعَظَّمْتُمْ جَلالَهُ، وأکبَرْتُمْ شَأنَهُ، ومَجَّدْتُمْ کَرَمَهُ، وأدَمْتُمْ ذِکرَهُ، وتَلَوتُمْ کِتابَهُ، وحَلَّلْتُمْ حَلالَهُ، وحَرَّمْتُمْ حَرامَهُ، وأقَمتُمُ الصَّلاهَ، وَآتَیتُمُ الزَّکاهَ، وَأمَرتُمْ بِالمَعروفِ، ونَهَیْتُمْ عَنِ المُنکَرِ؛ ومِیراثُ النُّبُوَّهِ عِندَکُمْ، وإیابُ الخَلقِ إلَیکُمْ، وحِسابُهُمْ علَیکُمْ، وفَصلُ الخِطابِ عِندَکُم، وبُرهانُهُ مَعَکُم، ونُورُهُ مِنکُم، وأمرُهُ إلَیکُم.

مَنْ والاکُم یا ساداتی فقَدْ والَی اللّٰهَ، ومَنْ عاداکُمْ فقَدْ عادَی اللّٰهَ، أنتُمْ أُمَناءُ اللّٰهِ، وأنتُمْ آلاءُ اللّٰهِ، وأنتُمْ دَلائِلُ اللّٰهِ، وأنتُمْ خُلَفاءُ اللّٰهِ، وأنتُمْ حُجَجُ اللّٰهِ علیٰ خَلقِهِ؛ فَبِکُمْ یَعرِفُ اللّٰهُ الخَلائِقَ، وبِکُمْ یُتحِفُهُم.

أنتُمْ یا ساداتی السَّبیلُ الأعظَمُ، وَالصِّراطُ المُستَقیمُ، وَالنَّبَأُ العَظیمُ، وَالحَبلُ المَتینُ، وَالسَّبَبُ المَمدودُ مِنَ السَّماءِ إلَی الأرضِ، أنتُمْ شُهَداءُ دارِ الفَناءِ، وشُفَعاءُ دارِ البَقاءِ، أنتُمُ الرَّحمَهُ المَوصولَهُ، وَالآیَهُ المَخزونَهُ، وَالبابُ المُمتَحَنُ بِهِ النّاسُ؛ مَنْ أتاکُمْ نَجا، ومَنْ تَخَلَّفَ عَنکُم هَویٰ.

أشهَدُ أنَّکُم یا ساداتی إلَی اللّٰهِ تَدْعونَ، وإلَیهِ تُرشِدونَ، وبِقَولِهِ تَحکُمونَ، لَمْ تَزالوا بِعَینِهِ وعندَهُ فی مَلَکوتِهِ تَأمُرونَ، ولَهُ تُخلِصونَ، وبِعَرشِهِ مُحدِقونَ، ولَهُ تُسَبِّحونَ وتُقَدِّسونَ وتُمَجِّدونَ وتُهَلِّلونَ وتُعَظِّمونَ، وبِهِ حافُّونَ، حتّیٰ مَنَّ علَینا فجَعَلَکُم فی بُیوتٍ أذِنَ اللّٰهُ أنْ تُرفَعَ ویُذکَرَ فیها اسمُهُ (1) ، فَتَوَلَّی جَلَّ ذِکرُهُ تَطهِیرَها، وأمَرَ خَلقَهُ بَتَعظِیمِها، فَرَفَعَها علیٰ کُلِّ بَیتٍ طَهَّرَهُ فی الأرضِ، وعَلّاها علیٰ کُلِّ بَیتٍ قَدَّسَهُ فی السَّماءِ؛ لا یُوازِیها خَطَرٌ،

ص:193


1- (1) - النور: 36.

وَلایَسمُو إلَیهاالفِکرُ، یَتَمَنّیٰ کُلُّ أحَدٍ أنَّهُ مِنکُم، وَلاتَتَمَنَّونَ أنتُمْ أنَّکُم مِنْ غَیرِکُم.

إلَیکُمُ انتَهَتِ المَکارِمُ وَالشَّرَفُ، وفِیکُمُ استَقَرَّتِ الأنوارُ وَالمَجدُ وَالسُّودَدُ، فَلَیسَ فَوقَکُمْ أحَدٌ إلّااللّٰهُ، وَلا أقرَبَ إلَیهِ مِنکُم، وَلا أکرَمَ علَیهِ مِنکُم، وَلا أحظیٰ لَدَیهِ.

أنتُمْ سُکّانُ البِلادِ، ونُورُ العِبادِ، وعلَیکُمُ الِاعتِمادُ فی یَومِ المَعادِ؛ کُلَّما غابَ مِنکُمْ [حُجَّهٌ] (1) أو أَفَلَ [مِنْکُمْ نَجْمٌ] (2) أطلَعَ اللّٰهُ خَلفَهُ مِنکُمْ خَلَفاً نَیِّراً،

ونُوراً بَیِّناً، خَلَفاً عَنْ سَلَفٍ، لا تَنقَطِعُ (3) عَنکُم مَوادُّهُ، وَلا یُسلَبُ مِنکُم أمرُهُ، سَبَبٌ مَوصولٌ مِنَ اللّٰهِ، وجَعَلَ ما خَصَّنا بِهِ مِنْ مَعرِفَتِکُم تَطهیراً لِذُنوبِنا، وتَزکِیَهً لِأنفُسِنا؛ إذْ کُنّا عِندَهُ مُعتَرِفینَ بِحَقِّکُم، فبَلَغَ اللّٰهُ بِکُمْ یا ساداتی نِهایَهَ الشَّرَفِ (4) ، وزادَکُم ما أنتُم أهلُهُ ومُستَحِقُّوهُ مِنهُ.

وأشهَدُ یا مَوالِیَّ - وطُوبیٰ لِی إنْ کُنتُمْ مَوالِیَّ - أنِّی عَبدُکُم، وطوبیٰ لِی إنْ قَبِلتُمونِی عَبداً، وأنِّی مُقِرٌّ بِکُم، مُعتَصِمٌ بِحَبلِکُم، مُتَوَقِّعٌ لِدَولَتِکُم، مُنتَظِرٌ لِرَجعَتِکُم، عامِلٌ بأمرِکُم، آخِذٌ بِقَولِکُم، لائِذٌ بِحَرَمِکُم، مُتَقَرِّبٌ إلَی اللّٰهِ بِکُم.

یا ساداتی [بِکُمْ] (5) یُمسِکُ اللّٰهُ السَّماءَ أنْ تَقَعَ علَی الأرضِ إلّابإذنِهِ، وبِکُم یُنزِّلُ الغَیثَ، ویَکشِفُ الکَربَ، ویُغنِی المُعدِمَ، ویَشفِی السَّقیمَ.

لَبَّیکُم وسَعدَیکُم، یا مَنِ اصطَفاهُمُ اللّٰهُ فَقالَ تَعالیٰ ذِکرُهُ: اللّٰهُ یَصطَفِی مِنَ المَلآئِکَهِ رُسُلاً ومِنَ النّاسِ (6) ؛ فأنتُمْ السَّفَرَهُ الکِرامُ البَرَرَهُ (7) ، أنتُمْ العِبادُ

ص:194


1- (1) - من البحار.
2- (2) - من البحار.
3- (3) - «لا ینقطع» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
4- (4) - «السَّرِب» المصدر؛ وما أثبتناه من البحار.
5- (5) - من البحار.
6- (6) - الحجّ: 75.
7- (7) - إشاره إلی سوره عبس: 15 و 16.

المُکرَمونَ الَّذینَ لا یَسبِقونَهُ بِالقَولِ وهُمْ بِأمرِهِ یَعمَلونَ (1) ، أنتُمُ الصَّفوَهُ الَّتی اصطَفاها اللّٰهُ وصَفّاها ووَصَفَها فی کِتابِهِ فقالَ: إنَّ اللّٰهَ اصطَفیٰ آدَمَ ونُوحاً وآلَ إبراهیمَ وَآلَ عِمرانَ علَی العالَمینَ * ذُرِّیَّهً بَعضُها مِنْ بَعضٍ وَاللّٰهُ سَمیعٌ عَلیمٌ (2) ؛ فأنتُمُ الذُّرِّیَّهُ المُختارَهُ، وَالأنفُسُ المُجَرَّدَهُ، وَالأرواحُ المُطَهَّرَهُ.

یا مُحَمَّدُ یا عَلِیُّ، یا فاطَمَهُ الزَّهراءُ، یا حَسَنُ یا حُسَینُ سَیِّدَی شَبابِ أهلِ الجَنَّهِ، یا مَوالِیَّ الطّاهِرینَ، یا ذَوی النُّهیٰ (3) وَالتُّقیٰ، یا أنوارَ اللّٰهِ فی أرضِهِ الَّتی لا تُطفیٰ، یا عُیونَ اللّٰهِ فی خَلقِهِ، أنا مُنتَظِرٌ لأمرِکُم، مُتَرَقِّبٌ لِدَولَتِکُم، مَعَکُم لا مَعَ غَیرِکُم، إلَیکُم لا إلیٰ عَدُوِّکُم، آمَنتُ بِکُم وبِما أُنزِلَ إلَیکُم، وَأبرَأُ إلَی اللّٰهِ مِنْ عَدُوِّکُم.

ص:195


1- (1) - إشاره إلی سوره الأنبیاء: 26 و 27.
2- (2) - آل عمران: 33 و 34.
3- (3) - النهی: العقول والأحلام. انظر «مجمع البحرین: 383/4».

ذَکَرتُهُ مِنْ حَوائِجی وما لَمْ أذکُرْهُ، ما عَلِمَ أنَّ فِیهِ الخِیَرَهَ لی حَتّیٰ یُوصِلَنی بِذٰلِکَ إلیٰ رِضاهُ وَالجَنَّهِ.

اللّٰهُمَّ شَفِّعْهُم فِیَّ، وشَفِّعْنی بِهِم، وبَلِّغْنی ما سَأَلتُ وتَوَسَّلتُ (1) بِهِم، وَلا تُخَیِّبْنی مِمّا رَجَوتُهُ فِیهِم، یا أرحَمَ الرّاحِمینَ (2).

(583)

25 - العتیق الغرویّ:

السّلامُ والصّلاه علی أبی الأئمّه - علیه أفضل الصّلاه والسّلام والرحمه -:

السَّلامُ علَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وَصِیَّ رَسولِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ النَّبِیِّینَ، وأفضَلَ الوَصِیِّینَ، وَوَصِیَّ خَیرِ المُرسَلِینَ، السَّلامُ علَیکَ یا مُعِزَّ المُؤمنِینَ، ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علیٰ عَلِیِّ بنِ أبی طالبٍ، الوَصِیِّ المُرتَضیٰ، الخَلیفَهِ المُجتَبیٰ، وَالدّاعِی إلَیکَ وإلیٰ دارِ السَّلامِ، صِدِّیقِکَ الأکبَرِ، وفاروقِکَ بَینَ الحَلالِ وَالحَرامِ، ونُورِکَ الظّاهِرِ(3) الجَمیلِ، ولِسانِکَ النّاطِقِ بِأمرِکَ الحَقِّ المُبینِ، وعَینِکَ علَی الخَلقِ أجمَعین، ویَدِکَ العُلیا الیَمینِ، وحَبلِکَ المَتینِ، وعُروَتِکَ الوُثقیٰ، وکَلِمَتِکَ العُلیا، وَوَصِیِّ رَسولِکَ المُرتَضیٰ، وعَلَمِ الدِّینِ، ومَنارِ(4) المُتَّقِینَ، وخاتَِمِ الوَصِیِّینَ، وسَیِّدِ المُؤمنِینَ، وَإمامِ المُتَّقینَ بَعدَ النَّبِیِّ مُحَمَّدٍ الأمِینِ، وقائِدِ الغُرِّ المُحَجَّلینَ، صَلاهً تَرفَعُ بِها ذِکْرَهُ، وتُحسِنُ بِها أمرَهُ،

ص:196


1- (1) - بزیاده «یا مولای» البحار.
2- (2) - المزار الکبیر: 323-336 (ط: 244-251)؛ عنه البحار: 342/100 ح 33. وسیأتی وداع هذه الزیاره فی ص 384 رقم 690.
3- (3) - سیأتی فی ص 200 عن العتیق فی موضع آخر: «الزاهر» بدل «الظاهر».
4- (4) - المنار: الهادی. انظر «مجمع البحرین: 391/4».

وتُشَرِّفُ بِها نَفسَهُ، وتُظهِرُ بِها دَعوَتَهَ، وتَنصُرُ بِها ذُرِّیَّتَهُ، وتُفلِجُ (1) بِها حُجَّتَهُ، وتُعِزُّ بِها نَصرَهُ، وتُکرِمُ بِها صُحبَتَهُ؛ سَیِّدِ المُؤمنینَ، ومُعلِنِ الحَقِّ بِالحَقِّ، ودافِعِ جُیوشِ الأباطِیلِ، وناصِرِ اللّٰهِ ورَسولِهِ.

اللّٰهُمَّ کما استَعمَلتَهُ علیٰ خَلقِکَ فَعَمِلَ فِیهِم بِأمرِکَ، وعَدَلَ فی الرَّعِیَّهِ، وقَسَمَ بِالسَّوِیَّهِ، وجاهَدَ عَدُوَّ نَبِیِّکَ، وذَبَّ عَنْ حَریمِ الإسلامِ، وحَجَزَ بَینَ الحَلالِ وَالحَرامِ، مُستَبصِراً فی رِضوانِکَ، داعِیاً إلیٰ إیمانِکَ، غَیرَ ناکِلٍ عَنْ حَزمٍ، وَلا مُنثَنٍ عَنْ عَزمٍ، حافِظاً لِعَهدِکَ، قاضِیاً بِنَفادِ(2) وَعدِکَ، هادِیاً لِدِینِکَ، مُقِرّاً بِرُبُوبِیَّتِکَ، ومُصَدِّقاً لِرَسولِکَ، ومُجاهِداً فی سَبیلِکَ، وراضِیاً بِقَولِکَ؛ فَهُو أمینُکَ المأمونُ، وخازِنُ عِلمِکَ المَکنونِ، وشاهِدُ یَومِ الدِّینِ، ووَلِیُّکَ فی العالَمینَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علیٰ مُحَمَّدٍ وعلیٰ آلِ مُحَمَّدٍ، وَافسَحْ لَهُ فَسحاً عِندَکَ، وَأَعطِهِ الرِّضا مِنْ ثَوابِکَ الجَزیلِ، وعَظیمِ جَزائِکَ الجَلیلِ.

اللّٰهُمَّ وَاجعَلْنا لَهُ سامِعینَ مُطیعِینَ، وجُنداً غالِبِینَ، وحِزباً مُسلِمینَ، وأتباعاً مُصَدِّقِینَ، وشیعَهً مُتألِّفینَ، وصَحباً مُؤازِرِینَ، وأولِیاءَ مُخلِصینَ، ووُزراءَ مُناصِحینَ، ورُفَقاءَ مُصاحِبینَ، آمینَ رَبَّ العالَمینَ.

اللّٰهُمَّ اجْزِهِ أفضَلَ جَزاءِ المُکرَمِینَ، وأَعطِهِ سؤلَهُ یا رَبَّ العالَمینَ.

وأشهَدُ أنَّهُ قَدْ ناصَحَ (3) لِرَسولِکَ، وهَدیٰ إلیٰ سَبیلِکَ، وجاهَدَ حَقَّ

ص:197


1- (1) - أفلج اللّٰه حجّته: أظهرها «المصباح المنیر: 658».
2- (2) - کذا فی المصدر، والظاهر: «بنفاذ» کما سیأتی فی ص 200.
3- (3) - النصحیه لرسول اللّٰه صلی الله علیه و آله: التصدیق بنبوّته ورسالته والانقیاد لما أمر به ونهی عنه «مجمع البحرین: 318/4».

الجِهادِ، ودَعا إلیٰ سَبیلِ الرَّشادِ، وقامَ بِحَقِّکَ فی خَلقِکَ، وصَدَعَ بِأمرِکَ، وَأنَّهُ لَمْ یَجُرْ فی حُکمٍ، وَلا دَخَلَ فی ظُلمٍ، ولَمْ یَسْعَ فی إثمٍ، وأنَّهُ أخو رَسولِکَ، وَأوَّلُ مَنْ آمَنَ بِهِ وصَدَّقَهُ بِرِسالاتِهِ ونَصَرَهُ، وأنَّهُ وَصِیُّهُ ووارِثُ عِلمِهِ، ومَوضِعُ سِرِّهِ، وَأحَبُّ الخَلقِ إلَیهِ، وأنَّهُ قَرینُهُ فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ، وَأبو سَیِّدَی شَبابِ أهلِ الجَنَّهِ، الحَسَنِ والحُسَینِ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علیٰ مُحمَّدٍ وَآلِ مُحمَّدٍ، وَأبلِغْهُ عَنّا التَّحِیَّهَ وَالسَّلامَ، وَارْدُدْ علَینا مِنهُ التَّحِیَّهَ وَالسَّلامَ، وَالسَّلامُ علَیهِ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ (1).

(584)

26 - ومنه:

تقول:

السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ آدَمَ صَفوَهِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ نُوحٍ نَبِیِّ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ إبراهیمَ خَلیلِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ مُوسیٰ کَلیمِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ عِیسیٰ رُوحِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ مُحمَّدٍ رَسولِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ جَمیعِ أوصِیاءِ أنبِیاءِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا زَوجَ البَتولِ، ووارِثَ عِلمِ الرَّسولِ، السَّلامُ علَیکَ یا أبا سِبطَی رَسولِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا أخا رَسولِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا أمینَ اللّٰهِ فی أرضِهِ، وحُجَّتَهُ علیٰ عِبادِهِ، ونُورَهُ فی بِلادِهِ، یا أمیرَ المؤمِنینَ، جاهَدتَ فی اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ، وعَمِلتَ بِکِتابِهِ، وَاتَّبَعتَ سُنَنَ نَبِیِّهِ حَتّیٰ دَعاکَ اللّٰهُ إلیٰ جِوارِهِ، فَقَبَضَکَ إلَیهِ بِاختِیارِهِ، وألزَمَ أعداءَکَ الحُجَّهَ فی قَتلِهِم إیّاکَ مَعَ ما لَکَ مِنَ

ص:198


1- (1) - العتیق الغروی علی ما فی البحار: 218/102.

الحُجَجِ البالِغَهِ علیٰ جَمیعِ خَلقِهِ.

اللّٰهُمَّ فَاجْعَلْ نَفسی مُطمَئِنَّهً بِقُربِکَ، راضِیَهً بِقَضائِکَ، مُولَعَهً بِذِکرِکَ وَدُعائِکَ، مُحِبَّهً لِصَفوَتِکَ مِنْ خَلقِکَ وَأولِیائِکَ، مَحبوبَهً فی أرضِکَ وسَمائِکَ، صابِرَهً عِندَ نُزولِ بَلائِکَ، شاکِرَهً لِفَواضِلِ نَعمائِکَ، ذاکِرَهً لِسَوابِغِ آلائِکَ، مُشتاقَهً إلیٰ فَرحَهِ لِقائِکَ، مُتَزَوِّدَهً التَّقویٰ لِیَومِ جَزائِکَ، مُستَنَّهً بِسُنَنِ أولِیائِکَ، مُفارِقَهً لِأخلاقِ أعدائِکَ، مَشغولَهً عَنِ الدُّنیا بِحَمدِکَ وثَنائِکَ.

ثمّ تضع خدّک علی القبر وتقول:

اللّٰهُمَّ إنَّ قُلوبَ المُخبِتینَ إلَیکَ والِهَهٌ، وسُبُلَ (1) الرّاغِبینَ إلَیکَ شارِعَهٌ، وأعلامَ القاصِدینَ إلَیکَ واضِحهٌ، وأفئِدَهَ العارِفینَ مِنکَ فازِعَهٌ، وأصواتَ الدّاعینَ إلَیکَ صاعِدَهٌ، وأبوابَ الإجابَهِ لَهُم مُفَتَّحَهٌ، ودَعوَهَ مَنْ ناجاکَ مُستَجابَهٌ، وتَوبَهَ مَنْ أنابَ إلَیکَ مَقبولَهٌ، وعَبرَهَ مَنْ بَکیٰ مِنْ خَوفِکَ مَرحُومَهٌ، وَالإغاثَهَ لِمَنِ استَغاثَ بِکَ مَبذولَهٌ، وعِداتِکَ لِعِبادِکَ مُنجَزَهٌ، وزَلَلَ مَنِ استقالَکَ مُقالَهٌ، وأعمالَ العامِلینَ لَکَ مَحفوظَهٌ، وأرزاقَ الخَلائِقِ مِنْ لَدُنکَ نازِلَهٌ، وعوائِدَ المَزیدِ إلَیهِم واصِلَهٌ، وذُنوبَ المُستَغفِرینَ مَغفورَهٌ، وحَوائِجَ الخَلقِ عِندَکً مَقضِیَّهٌ، وجَوائِزَ السائِلینَ عِندَکَ مَوفُورَهٌ، وعَوائِدَ المَزیدِ مُتَواتِرَهٌ، ومَوائِدَ المُستَطعِمینَ مُعَدَّهٌ، ومَناهِلَ الظِّماءِ لَدَیکَ مُترَعَهٌ.

اللّٰهُمَّ فَاستَجِبْ دُعائی، وَاقبَلْ ثَنائی، وأعطِنی جَزائی، وَاجمَعْ بَینی

ص:199


1- (1) - «سبیل» البحار، وما أثبتناه من العوالم (مخطوط) عن العتیق الغروی.

وبَینَ أولِیائی، بِحَقِّ مُحمَّدٍ وعَلِیٍّ وفاطِمَهَ والحَسَنِ وَالحُسَینِ، إنَّکَ وَلِیُّ نَعمائِی، ومُنتَهیٰ مُنای، وغایَهُ رَجائی فی مُنقَلَبی ومَثوای.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علیٰ سَیِّدی ومَولای أمیرِ المؤمنِینَ علِیِّ بنِ أبی طالبٍ، الوَصِیِّ المُرتَضیٰ، الخَلیفَهِ (1) وَالدّاعِی إلَیکَ وإلیٰ دارِ السَّلامِ، صِدِّیقِکَ الأکبَرِ، وفاروقِکَ بَینَ الحَلالِ وَالحَرامِ، ونُورِکَ الزّاهِرِ الجمیلِ، ولِسانِکَ النّاطِقِ بِأمرِکَ الحَقِّ المُبینِ، وعَینِکَ علَی الخَلقِ أجمَعینَ، ویَدِکَ العُلیا الیَمینِ، وحَبلِکَ المَتینِ، وعُروَتِکَ الوُثقیٰ، وکلِمَتِکَ العُلیا، ووَصِیِّ رَسولِکَ المُرتَضیٰ، وعَلَمِ الدِّینِ، ومَنارِ الیَقینِ، وخاتَمِ الوَصِیِّینَ، وسَیِّدِ المؤمِنینَ، وإمامِ المُتَّقِینَ بَعدَ النَّبِیِّ مُحمَّدٍ الأمِینِ - صَلَّی اللّٰهُ علَیهِما -، وقائِدِ الغُرِّ المُحَجَّلِینَ، صَلاهً تَرفَعُ بِها ذِکرَهُ، وتُحسِنُ بِها أمرَهُ، وتُشَرِّفُ بِها نَفسَهُ، وتُظهِرُ بِها دَعوَتَهُ، وتَنصُرُ بِها ذُرِّیَّتَهُ، وتُفلِجُ بِها حُجَّتَهُ، وتُعِزُّ بِها نَصرَهُ، وتُکرِمُ بِها صُحبَتَهُ، سَیِّدِ المؤمِنینَ، ومُعلِنِ الحَقِّ بِالحَقِّ، ودامِغِ (2) جُیوشِ الأباطیلِ، وناصِرِ اللّٰهِ ورَسولِهِ صلی الله علیه و آله کثیراً.

اللّٰهُمَّ کَما اسْتَعمَلتَهُ علیٰ خَلقِکَ فَعَمِلَ فِیهِم بِأمرِکَ، وعَدَلَ فی الرَّعِیَّهِ، وقَسَمَ بِالسَّوِیَّهِ، وجاهَدَ عَدُوَّکَ بِنِیَّهٍ (3) ، وذَبَّ عَنْ حریمِ الإسلامِ، وحَجَزَ بَینَ الحَلالِ وَالحَرامِ، مُستَبصِراً فی رِضوانِکَ، داعِیاً إلیٰ إیمانِکَ، غَیرَ ناکِلٍ عَنْ جِهادٍ، وَلا مُنثَنٍ عَنْ عَزمٍ، حافِظاً لِعَهدِکَ، قاضِیاً بِنَفاذِ وعدِکَ، هادِیاً لدِینِکَ،

ص:200


1- (1) - فی المصدر فی موضع آخر بزیاده «المجتبی» کما تقدّم فی ص 196.
2- (2) - الدامغ: المهلک، من دمغه دمغاً: أی شجّه بحیث یبلغ الدماغ فیهلکه «مجمع البحرین: 55/2».
3- (3) - تقدّم فی ص 197 عن المصدر فی موضع آخر: «جاهد عدوّ نبیّک».

مُقِرّاً بِرُبُوبِیَّتِکَ، ومُصَدِّقاً لِرَسولِکَ، ومُجاهِداً فی سَبیلِکَ، وراضِیاً لِقَولِکَ (1) ؛ فَهُوَ أمینُکَ المأمونُ، وخازِنُ عِلمِکَ المَکنونِ، وشاهِدُ یَومِ الدِّینِ، ووَلِیُّکَ فی العالَمینَ.

اللّٰهُمَّ وصَلِّ علیٰ مُحمَّدٍ وَآلِ مُحمَّدٍ، وَافسَحْ لَهُ فَسحاً عِندَکَ، وأعطِهِ الرِّضا مِنْ ثَوابِکَ الجَزیلِ، وعظیمِ جَزائِکَ الجَلیلِ.

اللّٰهُمَّ وَاجْعَلْنا لَهُ سامِعینَ مُطیعِینَ، وجُنداً غالبِینَ، وحِزباً مُسلِمینَ، وأتْباعاً مُصَدِّقینَ، وشیعَهً مُتَألِّفینَ، وصَحباً مُوازِرینَ، وأولِیاءَ مُخلِصینَ، ووُزراءَ مُناصِحینَ، ورُفَقاءَ مُصاحِبینَ، آمینَ رَبَّ العالَمینَ.

اللّٰهُمَّ اجزِهِ أفضَلَ جَزاءِ المُکرَمینَ، وأعطِهِ سؤلَهُ یا رَبَّ العالَمینَ.

وأشهَدُ أنَّهُ قَدْ ناصَحَ لِرَسولِکَ، وهَدیٰ إلیٰ سَبیلِکَ، وجاهَدَ حَقَّ الجِهادِ، ودَعا إلیٰ سَبیلِ الرَّشادِ، وقامَ بِحَقِّکَ فی خَلقِکَ، وصَدَعَ بِأمرِکَ، وأنَّهُ لَمْ یَجُرْ فی حُکمٍ، وَلا دَخَلَ فی ظُلْمٍ، ولَمْ یَسْعَ فی إثمٍ؛ وأنَّهُ أخو رَسولِکَ، وأوَّلُ مَنْ آمَنَ بِهِ وصَدَّقَهُ وَاتَّبَعَهُ ونَصَرَهُ، وأنَّهُ وصِیُّهُ، ووارِثُ عِلمِهِ، ومَوضِعُ سِرِّهِ،

وَأحَبُّ الخَلقِ إلَیهِ؛ وأنَّهُ قَرینُهُ فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ، وَأبو سَیِّدَی شَبابِ أهلِ الجَنَّهِ، الحَسَنِ وَالحُسَینِ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحمَّدٍ الأئِمَّهِ الرّاشِدینَ الطَّیِّبِینَ الطّاهِرینَ، وسَلِّمْ علَیهِم أجمَعینَ سَلاماً دائِماً إلیٰ یَومِ الدِّینِ (2).

ص:201


1- (1) - کذا فی المصدر، والظاهر «بقولک» کما تقدّم فی ص 197.
2- (2) - العتیق الغروی، علی ما فی البحار: 328/100 ح 28. وتقدّم من قوله «السلام علیک یا أمین اللّٰه فی أرضه» إلی قوله «فی منقلبی ومثوای» فی ص 87 رقم 559 عن کامل الزّیارات، والبقیّه فی ص 196 رقم 583 عن العتیق باختلاف یسیر.

(585)

27 - المقنعه:

تأتی مشهده - وأنت علی غسل - فتقف علی القبر وتستقبله بوجهک؛ تجعل القبله بین کتفیک - کما فعلت فی زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله - وتقول:

السَّلامُ عَلَیکَ یا أمیرَ المؤمِنینَ ورحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفوَهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حَبیبَ اللّٰهِ، (السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ)(1) ، السَّلامُ عَلَیکَ یا سَیِّدَ الوَصِیِّینَ، السَّلامُ علَیکَ یا خَلیفَهَ رَسولِ رَبِّ العالَمینَ.

أشهَدُ أنَّکَ قَدْ بَلَّغْتَ عَنْ رَسولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله ما حَمَّلَکَ، وحَفِظْتَ ما اسْتَودَعَکَ، وحَلَّلتَ حَلالَ اللّٰهِ، وحَرَّمتَ حَرامَ اللّٰهِ، وتَلَوتَ کِتابَ اللّٰهِ، وصَبَرتَ علَی الأذیٰ فی جَنبِ اللّٰهِ مُحتَسِباً حَتّیٰ أتاکَ الیَقینُ.

لَعَنَ اللّٰهُ مَنْ خالَفَکَ، ولَعَنَ اللّٰهُ مَنْ قَتَلَکَ، ولَعَنَ اللّٰهُ مَنْ بَلَغَهُ ذٰلِکَ فَرَضِی بِهِ، أنا إلَی اللّٰهِ مِنهُم بَراءٌ.

ثمّ انکبّ علی القبر وقبّله، وضع خدّک الأیمن علیه ثمّ الأیسر، وتحوّل إلی عند الرأس فقف علیه وقل:

السَّلامُ علَیکَ یا وَصِیَّ الأوصِیاءِ، ووارِثَ عِلمِ الأنبِیاءِ؛ أشهَدُ لَکَ

یا وَلِیَّ اللّٰهِ بِالبَلاغِ وَالأداءِ، أتَیتُکَ (بِأبی أنتَ وَأُمِّی)(2) زائِراً عارِفاً بِحَقِّکَ، مُستَبصِراً بِشَأنِکَ، مُوالِیاً لِأولِیائِکَ، مُعادِیاً لِأعدائِکَ، مُتَقَرِّباً إلَی اللّٰهِ بِزِیارَتِکَ فی خَلاصِ نَفسی، وفَکاکِ رَقَبَتی مِنَ النّارِ، وقَضاءِ حَوائِجی لِلآخِرَهِ وَالدُّنیا، فَاشْفَعْ لی عِندَ رَبِّکَ، صلَواتُ اللّٰهِ علَیکَ ورحمَهُ اللّٰهِ وبرَکاتُهُ (3).

ص:202


1- (1) - لیس فی المزار، والبحار.
2- (2) - لیس فی المزار، والبحار.
3- (3) - لیس فی المزار، والبحار.

قبّل القبر وضع خدّیک علیه، وارفع رأسک وصلّ ستّ رکعات، وسلّم فی کلّ اثنتین منها، وادعُ بما أحببت إن شاء اللّٰه، ثمّ تحوّل إلی عند الرجلین وقُل:

السَّلامُ علَیکَ یا مَولای ورَحمَهُ اللّٰهِ وبرَکاتُهُ.

وادعُ هناک بما أحببت إن شاء اللّٰه(1).

(586)

28 - المزار الکبیر:

...(2) فإذا وقفت علی باب السّلام فقل:

السَّلامُ عَلیٰ أبی الأئِمَّهِ، وَمَعدِنِ النُّبُوَّهَ، وَالمَخصُوصِ بِالأُخُوَّهِ، السَّلامُ عَلیٰ یَعسُوبِ الإیمانِ، وَکَلِمَهِ الرَّحمٰنِ، وَکَهْفِ الأنامِ.

سَلامٌ عَلیٰ مِیزانِ الأعمالِ، وَمُقَلِّبِ الأحوالِ، وَسَیفِ ذی الجَلالِ.

سَلامٌ عَلیٰ صالِحِ المؤمنِینَ، وَوارِثِ عِلْمِ النَّبِیِّینَ، وَالحاکِمِ فی یَومِ الدِّینِ.

سَلامٌ عَلی شَجَرَهِ التَّقویٰ، وَسامِعِ النَّجویٰ، وَمُنَزِلِ المَنِّ وَالسَّلویٰ.

سَلامٌ عَلی حُجَّهِ اللّٰهِ البالِغَهِ، وَنِعْمَتِهِ السّابِغَهِ، وَنِقْمَتِهِ الدّامِغَهِ.

سَلامٌ عَلیٰ إسرائِیلِ الأُمَّهِ، وَبابِ الرَّحمَهِ، وَأبِی الأئِمَّهِ.

سَلامٌ عَلیٰ صِراطِ اللّٰهِ الواضِحِ، وَالنَّجْمِ اللّائِحِ، وَالإمامِ النّاصِحِ.

سَلامٌ عَلیٰ وَجهِ اللّٰهِ الَّذی مَنْ آمَنَ بِهِ أمِنَ، سَلامٌ عَلیٰ نَفسِهِ القائِمَهِ فِیهِ بِالسُّنَنِ، وَعَینِهِ الَّتی مَنْ رَعَتْهُ اطْمَأَنَّ.

سَلامٌ عَلیٰ أُذُنِ اللّٰهِ الواعِیَهِ فی الأُمَمِ، وَیَدِهِ الباسِطَهِ بِالنِّعَمِ، وَجَنْبِهِ الَّذی مَنْ فَرَّطَ فِیهِ نَدِمَ (3).

ص:203


1- (1) - المقنعه: 462. وفی المزار الکبیر: 354-356 (ط: 261) باختلاف یسیر؛ عنه البحار: 346/100 ح 33. وسیأتی وداعها فی ص 380 رقم 687 عن المزار الکبیر.
2- (2) - تقدّم صدرها فی ص 76 رقم 551.
3- (3) - إشاره إلی الآیه 56 من سوره الزّمر.

أَشهَدُ أنَّکَ مُجازی الخَلقِ، وَمالِکُ الرِّزقِ، وَالحاکِمُ بِالحَقِّ. بَعَثَکَ اللّٰهُ عَلَماً لِعِبادِهِ، فَوَفَیتَ بِمُرادِهِ، وَجاهَدْتَ فِیهِ حَقَّ جِهادِهِ؛ صَلَّی اللّٰهُ عَلَیکَ، وَجَعَلَ أفئِدَهً مِنَ المؤمنِینَ تَهوِی إلَیکَ، وَالخَیرُ مِنکَ وَفِی یَدَیکَ.

عَبدُکَ الزّائِرُ لِحَرَمِکَ، اللّائِذُ بِکَرَمِکَ، الشّاکِرُ لِنِعَمِکَ، قَدْ هَرَبَ إلَیکَ مِنْ ذُنوبِهِ، وَرَجاکَ لِکَشفِ کُروبِهِ، فَأنتَ ساتِرُ عُیوبِهِ، فَکُنْ لی إلَی اللّٰهِ سَبِیلاً، وَمِنَ اللّٰهِ مُقِیلاً، وَلِما آمُلُ فِیکَ کَفِیلاً، نَجِّنی نَجاهَ مَنْ وَصَلَ حَبلَهُ بِحَبلِکَ، وَسَلَکَ إلَی اللّٰهِ بِسُبُلِکَ، وَأنتَ سامِعُ الدُّعاءِ، وَلِیُّ الجَزاءِ، عَلَیکَ مِنّا التَّسلِیمُ، وَأنتَ السَّیِّدُ الکَرِیمُ (1) ، وَأنتَ بِنا رَحِیمٌ، مِنکَ النَّوالُ، وَعَلَیکَ بَعدَ اللّٰهِ التِّکلانُ، وَالحَمدُ للّٰهِ وَحدَهُ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا أمیرَالمؤمِنینَ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرکاتُهُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفوَهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حَبِیبَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وَصِیَّ رَسُولِ رَبِّ العالَمِینَ وَخاتَمِ النَّبِیِّینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا سَیِّدَ الوَصِیِّینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ عَلَی الخَلقِ أجمَعِینَ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها النَّبَأُ العَظِیمُ، الَّذی هُمْ فِیهِ مُختَلِفُونَ، وَعَنهُ مَسؤولُونَ.

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الفارُوقُ الأعظَمُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا أمیرَالمؤمِنینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا أمِینَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حَبلَ اللّٰهِ، وَمَوضِعَ سِرِّهِ، وَعَیبَهَ عِلمِهِ، وَخازِنَ وَحیِهِ.

بِأبِی أنتَ وَأُمِّی یا مَولای، یا حُجَّهَ الخِصامِ، بِأبِی أنتَ وَأُمِّی یا بابَ المَقامِ.

ص:204


1- (1) - تقدّم نحو قوله «السّلام علی أبی الأئمّه». إلی هنا فی ص 141 رقم 571 عن العتیق الغروی.

أشهَدُ أنَّکَ حَبِیبُ اللّٰهِ، وَخاصَّهُ اللّٰهِ وَخالِصَتُهُ.

وَأشهَدُ أنَّکَ عَمودُ الدِّینِ، وَوارِثُ عِلمِ الأوَّلِینَ وَالآخِرِینَ، وَصاحِبُ المِیسَمِ (1) ، وَالصِّراطُِ المُستَقِیمُ ِ.

أشهَدُ أنَّکَ بَلَّغْتَ عَنِ اللّٰهِ وَعَنْ رَسُولِهِ، وَرَعَیتَ ما اسْتُحفِظْتَ، وَحَفِظْتَ ما اسْتُودِعْتَ، وَحَلَّلْتَ حَلالَ اللّٰهِ، وَحَرَّمتَ حَرامَ اللّٰهِ، وَأقَمتَ أحکامَ اللّٰهِ، وَلَمْ تَتَعَدَّ حُدودَ اللّٰهِ، وَعَبَدتَ اللّٰهَ مُخلِصاً حَتّیٰ أتاکَ الیَقِینُ.

أشهَدُ أنَّکَ أقَمتَ الصَّلاهَ، وَآتَیتَ الزَّکاهَ، وَأمَرتَ بِالمَعرُوفِ، وَنَهَیتَ عَنِ المُنکَرِ، وَاتَّبَعتَ الرَّسولَ، وَتَلَوتَ الکِتابَ حَقَّ تِلاوَتِهِ، وَجاهَدتَ فی اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ، وَنَصَحتَ للّٰهِ ِ وَلِرَسُولِهِ، وَجُدتَ بِنَفسِکَ صابِراً مُحتَسِباً، وَعَنْ دِینِ اللّٰهِ مُجاهِداً، وَلِرَسُولِ اللّٰهِ مُوفیاً، وَلِما عِندَاللّٰهِ طالِباً، وَفِیما وَعَدَ راغِباً، وَمَضَیتَ لِلَّذی أنتَ عَلَیهِ شاهِداً وَشَهِیداً وَمَشهُوداً؛ فَجَزاکَ اللّٰهُ عَنْ رَسولِ اللّٰهِ وَعَنِ الإسلامِ وَأهلِهِ أفضَلَ الجَزاءِ.

لَعَنَ اللّٰهُ مَنِ افْتَریٰ عَلَیکَ وَغَضَبَکَ، وَلَعَنَ اللّٰهُ مَنْ قَتَلَکَ، وَلَعَنَ مَنْ بایَعَ عَلیٰ قَتلِکَ، وَلَعَنَ مَنْ بَلَغَهُ ذٰلِکَ فَرَضِیَ بِهِ، أنا إلَی اللّٰهِ مِنهُم بَرِیءٌ، وَلَعَنَ اللّٰهُ أُمَّهً خالَفَتک، وَأُمَّهً جَحَدَتْ وِلایَتَکَ، وَأُمَّهً تَظاهَرَتْ عَلَیکَ، وَأُمَّهً قاتَلَتکَ، وَأُمَّهً جارَتْ عَلَیکَ، وَحادَت عَنْکَ وَخَذَلَتْکَ. الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی جَعَلَ النّارَ مَثواهُم وَبِئسَ الوِردُ المَورودُ. اللّٰهُمَّ الْعَنْ قَتَلَهَ أنبِیائِکَ وَأوصِیاءِ أنبِیائِکَ بِجَمِیعِ لَعَناتِکَ، وَأصْلِهِمْ حَرَّ نارِکَ.

اللّٰهُمَّ الْعَنِ الجَوابِیتَ وَالطَّواغِیتَ وَالفَراعِنَهَ، وَاللّاتَ وَالعُزّیٰ، وَکُلَّ نِدٍّ یُدعیٰ مِنْ دُونِ اللّٰهِ، وَکُلَّ مُلحِدٍ مُفتَرٍ.

ص:205


1- (1) - «الشیم» المصدر؛ وما أثبتناه من المتهجّد.

اللّٰهُمَّ الْعَنْهُم، وَأشیاعَهُم، وَأتْباعَهُم، وَأولِیاءَهُم، وَأعوانَهُم، وَمُحِبِّیهِم، لَعْناً کَثِیراً لا انْقِطاعَ لَهُ وَلا أجَلَ.

اللّٰهُمَّ إنِّی أبرَأُ مِنْ جَمِیعِ أعدائِکَ، وَأسأَلُکَ اللّٰهُمَّ أنْ تُصَلِّیَ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَأنْ تَجعَلَ لی لِسانَ صِدْقٍ فی أولِیائِکَ، وَتُحَبِّبَ إلَیَّ مَشاهِدَهُم، حَتّیٰ تُلْحِقَنی بِهِم، وَتَجعَلَنی لَهُم تَبَعاً فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ، یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

ثمّ تتحوّل إلی عند رأسه صلوات اللّٰه علیه وتقول:

سَلامُ اللّٰهِ وَسَلامُ مَلائِکَتِهِ المُقَرَّبِینَ، وَالمُسلّمِینَ لَکَ بِقُلوبِهِم، وَالنّاطِقِینَ بِفَضلِکَ، وَالشّاهِدِینَ عَلیٰ أنَّکَ صادِقٌ صِدِّیقٌ، عَلَیکَ یا مَولای وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ، صَلَّی اللّٰهُ عَلَیکَ، وَعَلیٰ رُوحِکَ وَبَدَنِکَ.

أَشهَدُ أنَّکَ [طُهْرٌ] (1) طاهِرٌ مُطَهَّرٌ، مِنْ طُهْرٍ طاهِرٍ مُطَهَّرٍ.

أشهَدُ لَکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ وَوَلِیَّ رَسُولِهِ بِالبَلاغِ وَالأداءِ، وَأشهَدُ أنَّکَ حَبِیبُ اللّٰهِ، وَأنَّکَ بابُ اللّٰهِ الَّذی یُؤتیٰ مِنهُ، وَأنَّکَ سَبِیلُ اللّٰهِ، وَأنَّکَ عَبدُ اللّٰهِ، وَأخو رَسولِهِ صَلَّی اللّٰهُ عَلَیهِ وَآلِهِ.

أتَیتُکَ مُتَقَرِّباً إلَی اللّٰهِ بِزِیارَتِکَ فی خَلاصِ نَفسی، مُتَعَوِّذاً بِکَ مِنْ نارٍ اسْتَحَقَّها مِثْلی بِما جَنَیتُ عَلیٰ نَفسی، أتَیتُکَ انْقِطاعاً إلَیکَ وَإلیٰ وَلَدِکَ الخَلَفِ مِنْ بَعدِکَ عَلی الحَقِّ، فَقَلبی لَکُم مُسَلِّمٌ، وَأمرِی لَکُم مُتَّبِعٌ، وَنُصرَتی لَکُم مُعَدَّهٌ.

أنا عَبدُ اللّٰهِ وَمَولاکَ فی طاعَتِکَ، وَالوافِدُ إلَیکَ، ألتَمِسُ کَمالَ المَنزِلَهِ عِندَاللّٰهِ تَعالیٰ، وَأنتَ یا مَولای مِمَّنْ أمَرَنِیَ اللّٰهُ بِصِلَتِهِ، وَحَثَّنی عَلیٰ بِرِّهِ، وَدَلَّنی عَلیٰ فَضلِهِ، وَهَدانی لِحُبِّهِ، وَرَغَّبَنی فی الوِفادَهِ إلَیهِ، وَأَلهَمَنی طَلَبَ

ص:206


1- (1) - من المتهجّد.

الحَوائِجِ عِندَهُ.

أنتُمْ أهلُ بَیتٍ یَسعَدُ مَنْ تَوَلّاکُمْ، وَلا یَخِیبُ مَنْ أتاکُم، وَلا یَخسَرُ مَنْ یَهواکُم، وَلا یَسعَدُ مَنْ عاداکُم، لا أجِدُ أحَداً أفزَعُ إلَیهِ خَیراً لی مِنْکُم، أنتُمْ أهلُ بَیتِ الرَّحمَهِ، وَدَعائِمُ الدِّینِ، وَأرکانُ الأرضِ، وَالشَّجَرَهُ الطَّیِّبَهُ.

اللّٰهُمَّ لا تُخَیِّبْ تَوَجُّهی إلیکَ بِرسُولِکَ وآلِ رَسُولِکَ، وَاسْتِفشاعی بِهِم.

اللّٰهُمَّ أنتَ مَنَنْتَ عَلَیَّ بِزِیارَهِ مَولای أمیرِالمؤمِنینَ، وَوِلایَتِهِ وَمَعرِفَتِهِ، فَاجْعَلْنی مِمَّنْ یَنصُرُهُ وَیَنتَصِرُ بِهِ، وَمُنَّ عَلَیَّ بِنَصرِکَ لِدِینِکَ فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ.

اللّٰهُمَّ إنِّی أحییٰ عَلیٰ [ما] حَیِیَ عَلَیهِ عَلِیُّ بنُ أبی طالِبٍ وَذُرِّیَّتُهُ الطّاهِرُونَ.

ثمّ انکبّ علی القبر فقبّله وضع خدّیک علیه، ثمّ انفتل إلی القبله وأنت مقامک عند الرأس، فصلّ رکعتین، تقرأ فی الاُولی فاتحه الکتاب، وسوره الرّحمن؛ وفی الثانیه فاتحه الکتاب، وسوره یس، ثمّ تتشهّد وتسلّم.

فإذا سلّمت فسبّح تسبیح الزّهراء فاطمه علیها السلام واستغفر وادعُ، ثمّ اسجد وقل فی سجودک:

اللّٰهُمَّ إنِّی إلَیکَ تَوَجَّهتُ، وَبِکَ اعْتَصَمتُ، وَعَلَیکَ تَوَکَّلتُ.

اللّٰهُمَّ أنتَ ثِقَتی وَرَجائی، فَاکْفِنی ما أهَمَّنی وَما لا یُهِمُّنی، وَما أنتَ أعلَمُ بِهِ مِنِّی، عَزَّ جارُکَ، وَجَلَّ ثَناؤکَ، وَلا إلٰهَ غَیرُکَ، صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ،

وَقَرِّبْ فَرَجَهُم.

ثمّ ضع خدّک الأیمن علی الأرض وقل:

اللّٰهُمَّ ارْحَمْ ذُلِّی بَینَ یَدَیکَ، وَتَضَرُّعی إلَیکَ، وَوَحشَتی مِنَ النّاسِ، وَأُنسی بِکَ یا کَرِیمُ.

ص:207

ثمّ ضع خدّک الأیسر علی الأرض وقل:

لا إلٰهَ إلّاأنتَ حَقّاً حَقّاً، سَجَدتُ لَکَ یا رَبِّ تَعَبُّداً وَرِقّاً. اللّٰهُمَّ إنَّ عَمَلی ضَعِیفٌ، فَضاعِفْهُ لی یا کَرِیمُ. - تقول ذلک ثلاثاً -.

ثمّ عُد إلی السجود وقل: شُکْراً شُکْراً - مائه مرّه -.

وتقوم فصلّ أربع رکعات کما صلّیت، ویجزیک إن عدلت عن ذلک إلی ما تیسّر من القرآن، تکمل بالأربع ستّ رکعات، الاُولیان منها لزیاره أمیرالمؤمنین علیه السلام، والأربع لزیاره آدم ونوح علیهما السلام، وتُسبّح تسبیح الزّهراء علیها السلام، وتستغفر لذنبک وتدعو بما شئت.

ثمّ تحوّل إلی عند الرجلین وقل:

السَّلامُ عَلَیکَ یا أمیرَالمؤمنِینَ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ، أنتَ أوَّلُ مَظلومٍ، وَأوَّلُ مَغصوبٍ حَقَّهُ، صَبَرتَ وَاحْتَسَبتَ حَتّیٰ أتاکَ الیَقِینُ.

أشهَدُ أنَّکَ لَقِیتَ اللّٰهَ وَأنتَ شَهِیدٌ، عَذَّبَ اللّٰهُ قاتِلَکُم بِأنواعِ العَذابِ.

جِئتُکَ زائِراً، عارِفاً بِحَقِّکَ، مُستَبصِراً بِشَأنِکَ، مُعادِیاً لِأعدائِکَ، مُوالِیاً لِأولِیائِکَ، ألقیٰ عَلیٰ ذٰلِکَ رَبِّی إنْ شاءَ اللّٰهُ تَعالیٰ، وَلِی ذُنوبٌ کَثِیرَهٌ، فَاشْفَعْ لی عِندَ رَبِّکَ، فَإنَّ لَکَ عِندَاللّٰهِ مَقاماً مَعلُوماً، وَجاهاً وَشَفاعَهً، وَقَدْ

قالَ اللّٰهُ تَعالیٰ: وَلا یَشفَعُونَ إلّالِمَنِ ارْتَضیٰ وَهُم مِنْ خَشیَتِهِ مُشفِقُونَ .(1)

صَلَّی اللّٰهُ عَلَیکَ وَعَلیٰ رُوحِکَ وَبَدَنِکَ، وَعَلَی الأئِمَّهِ مِنْ ذُرِّیَّتِکَ، صَلاهً لایُحصِیها إلّاهُوَ، وَعَلَیکُم أفضَلُ السَّلامِ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

واجتهد فی الدعاء فإنّه موضع مسأله، وأکثِر من الاستغفار فإنّه موطن مغفره،

ص:208


1- (1) - الأنبیاء: 28.

واسأله الحوائج فإنّه مقام إجابه، وأکثِر من الصلاه والدعاء والزیاره والتحمید والتسبیح والتهلیل، وذکر اللّٰه تعالی، وتلاوه القرآن، والاستغفار، ما استطعت.

زیاره أبی البشر آدم صلّی اللّٰه علیه

تقف علی ضریح أمیرالمؤمنین علیه السلام وتقول:

السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حَبِیبَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نَبِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا أمینَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا خَلِیفَهَ اللّٰهِ فی أرضِهِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا أبَا البَشَرِ، سَلامُ اللّٰهِ عَلَیکَ وَعَلیٰ رُوحِکَ وَبَدَنِکَ، وَعَلَی الطّاهِرینَ مِنْ وُلْدِکَ وَذُرِّیَّتِکَ، صَلاهً لا یُحصِیها إلّاهُوَ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ (1).

ص:209


1- (1) - المزار الکبیر: 236-248 (ط: 184-192). وفی مصباح المتهجّد: 741-746 - ضمن زیاره سیأتی ذکرها فی ص 255 - من قوله «السّلام علیک یا أمیرالمؤمنین» إلی قوله «والاستغفار» باختلاف یسیر. وانظر ص 262 الهامش رقم 2. وسیأتی وداعها فی ص 396.

ص:210

الزیارات الموقّته

زیارته علیه السلام یوم السّابع عشر من ربیع الأوّل

ما روی عن الصادق علیه السلام

اشاره

(587)

29 - المزار الکبیر:

زیاره اخری لأمیرالمؤمنین صلوات اللّٰه علیه، زار بها الصّادق جعفر بن محمّد علیه السلام(1) وعلّمها محمّد بن مسلم الثّقفی، قال: إذا أتیت مشهد أمیرالمؤمنین علیه السلام فاغتسل (غسل الزیاره)(2) والبس أنظف ثیابک، وشمّ شیئاً من الطیب، وامش(3) - وعلیک السکینه والوقار - فإذا وصلت إلی باب السلام، فاستقبل القبله وکبّر اللّٰه تعالی ثلاثین مرّه(4) وقل(5):

السَّلامُ علیٰ رَسولِ اللّٰهِ، السَّلامُ علیٰ خِیرَهِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَی البِشیرِ النَّذیرِ، السِّراجِ المُنیرِ(6) ، السَّلامُ علَی الطُّهرِ الطّاهِرِ، السَّلامُ علَی العَلَمِ الزّاهِرِ، السَّلامُ علَی المَنصورِ المُؤَیَّدِ، السَّلامُ علیٰ أبی القاسِمِ مُحمَّدٍ ورحمَهُ اللّٰهِ وبرَکاتُهُ، السَّلامُ علیٰ أنبِیاءِ اللّٰهِ المُرسَلینَ، وعِبادِهِ (7) الصّالِحینَ، السَّلامُ علی المَلائِکَهِ (8) الحافِّینَ بِهٰذا الحَرَمِ وبِهٰذا الضَّریحِ، اللّائِذینَ بِهِ ورحمَهُ اللّٰهِ وبرَکاتُهُ.

ص:211


1- (1) - وفی هامشه: زار بها الصّادق علیه السلام فی سابع عشر ربیع الأوّل عند طلوع الشمس، وفی هذا الیوم وُلد النبیّ صلی الله علیه و آله.
2- (2) - «للزیاره» مزار الشهید، والبحار.
3- (3) - لیس فی مزار الشهید، والبحار.
4- (4) - «تکبیره» البحار.
5- (5) - إلی هنا تقدّم فی ص 64 رقم 538.
6- (6) - بزیاده «ورحمه اللّٰه وبرکاته» بقیّه المصادر.
7- (7) - «وعباد اللّٰه» بقیّه المصادر.
8- (8) - «ملائکه اللّٰه» مزار الشهید، و البحار؛ «الملائکه الحافظین» الإقبال.

ثمّ ادنُ من القبر وقل:

السَّلامُ علَیکَ یا وَصِیَّ الأوصِیاءِ، السُّلامُ علَیکَ یا عِمادَ الأتقِیاءِ، السَّلامُ علَیکَ یا وَلِیَّ الأولِیاءِ، السَّلامُ علَیکَ یا سَیِّدَ(1) الشُّهَداءِ، السَّلامُ علَیکَ یا آیَهَ اللّٰهِ العُظمیٰ، السَّلامُ علَیکَ یا خامِسَ أهلِ العَباءِ، السَّلامُ علَیکَ یا قائِدَ الغُرِّ المُحَجَّلینَ الأتقِیاءِ، (السَّلامُ علَیکَ یا عِصمَهَ الأولِیاءِ)(2) ، السَّلامُ علَیکَ یا زین (3) المُوَحِّدینَ النُّجَباءِ، السَّلامُ علَیکَ یا خالِصَ الأخِلّاءِ، السَّلامُ علَیکَ یا والِدَ الأئِمَّهِ الأُمَناءِ، السَّلامُ علَیکَ یا صاحِبَ الحَوضِ وحامِلَ اللِّواءِ، السَّلامُ علَیکَ یاقَسیمَ الجَنَّهِ ولظیٰ، السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ شُرِّفَتْ بِهِ مَکَّهُ ومِنیٰ، السَّلامُ علَیکَ یا بَحرَ العُلومِ وکَهفَ (4) الفُقَراءِ، السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ وُلِدَ فی الکَعبَهِ، وزُوِّجَ فی السَّماءِ بِسَیِّدَهِ النِّساءِ، وکانَ شُهودَها(5) المَلآئِکَهُ (السَّفَرَهُ البَرَرَهُ)(6) الأصفِیاءُ، السَّلامُ علَیکَ یا مِصباحَ الضِّیاءِ، السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ خَصَّهُ النَّبِیُّ بِجَزیلِ الحِباءِ، السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ باتَ علیٰ فِراشِ خاتَمِ (7) الأنبِیاءِ ووَقاهُ بِنَفسِهِ شرّ (8) الأعداءِ، السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ رُدَّتْ لَهُ الشَّمسُ فَسامیٰ (9) شمعونَ (10) الصَّفا، السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ أنجَی اللّٰهُ سَفینَهَ نُوحٍ بِاسمِهِ وَاسمِ أخیهِ حَیثُ التَطَمَ

ص:212


1- (1) - «یا خیر» الإقبال.
2- (2) - لیس فی مزار الشهید.
3- (3) - «فارس» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه المصادر، ونسخه فی المصدر.
4- (4) - «کنف» البحار.
5- (5) - «شهوده» الإقبال.
6- (6) - لیس فی الإقبال، والبحار. «السفره» مزار الشهید.
7- (7) - «خیر» الإقبال.
8- (8) - «مبارزه» المصدر، «عند مبارزه» الإقبال؛ وما أثبتناه من مزار الشهید، والبحار، ونسخه فی المصدر.
9- (9) - المُساماه: المُباراه والمُفاخره «مجمع البحرین: 430/2».
10- (10) - شمعون بن حمون: وصیّ عیسی بن مریم علیهما السلام «مجمع البحرین: 543/2».

حَولَها الماءُ(1) وطَما(2) ، السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ تابَ اللّٰهُ بِهِ وبِأخِیهِ علیٰ آدَمَ إذْ غَویٰ، السَّلامُ علَیکَ یا فُلْکَ النَّجاهِ الَّذی مَنْ رَکِبَهُ نَجا، ومَنْ تَأَخَّرَ (3) عَنهُ هَویٰ، السَّلامُ علَیکَ یا مُخاطِبَ (4) الثُّعبانِ وذِئبِ الفَلا، السَّلامُ علَیکَ [یا أمیرَ المؤمِنینَ] (5) ورَحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

السَّلامُ علَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ علیٰ مَنْ کَفَرَ وَأنابَ، السَّلامُ علَیکَ یا إمامَ ذَوِی الألبابِ، السَّلامُ علَیکَ یا مَعدِنَ الحِکمَهِ وفَصلَ الخِطابِ، السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ عِندَهُ عِلمُ الکِتابِ، السَّلامُ علَیکَ یا مِیزانَ یَومِ الحِسابِ، السَّلامُ علَیکَ یا فاصِلَ الحُکمِ، النّاطِقَ بِالصَّوابِ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها المُتَصَدِّقُ بِالخاتَمِ فی المِحرابِ، السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ کَفَی اللّٰهُ المؤمنِینَ القِتالَ بِهِ فی(6) یَومِ الأحزابِ، السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ أخلَصَ للّٰهِ ِ بِالوحدانِیَّهِ (7) وَأنابَ، السَّلامُ علَیکَ (یا قالِعَ بابَ خَیبَرَ الصَّخرَهِ مِنَ (8) الصّلابِ)(9) ، السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ دَعاهُ خَیرُ

ص:213


1- (1) - «الماء حولها» الإقبال، والبحار.
2- (2) - طما الماء: ای ارتفع بأمواجه «النهایه: 139/3».
3- (3) - «تخلّف» الاقبال.
4- (4) - «یا من خاطب» مزار الشهید، والبحار.
5- (5) - من بقیّه المصادر.
6- (6) - لیس فی مزار الشهید، والبحار.
7- (7) - «الوحدانیّه» الإقبال، والبحار.
8- (8) - فی النسخه القدیمه: 52: «الصخر من صمّ الصلاب» وفی الإقبال: «الصّیخود من الصّلاب». والصَّخره: الحجرالعظیم الصّلب. والصَّیْخود: الصخره الملساء الصلبه لاتحرّک من مکانها ولایعمل فیها الحدید، والصخره الشدیده. انظر «لسان العرب: 245/3 - صخد -، وج 445/4 - صخر -».
9- (9) - «یا قاتل خیبر وقالع الباب» مزار الشهید، والبحار، ونسخه فی المصدر. قال المجلسی رحمه الله: قوله علیه السلام «یا قاتل خیبر» من قبیل إضافه کریم البلد، أی القاتل فی الخیبر «البحار: 377/100».

البَرِیَّهِ (1) (إلَی المَبیتِ)(2) علیٰ فِراشِهِ فأسلَمَ نَفسَهُ إلَی المَنِیَّهِ وأجابَ، السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ لَهُ طُوبیٰ وحُسْنُ مَآبٍ، ورحمَهُ اللّٰهِ وبرَکاتُهُ.

السَّلامُ علَیکَ یا عِصمَهَ (3) الدِّینِ و [یا] (4) سَیِّدَ السّاداتِ، السَّلامُ علَیکَ یا صاحِبَ المُعجِزاتِ، (السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ نَزَلَتْ فی فَضلِهِ سُورَهُ العادِیات(5) ،)(6) السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ کُتِبَ اسمُهُ فی السَّماءِ علَی السُّرادقاتِ، السَّلامُ علَیکَ یا مُظهِرَ العَجائِبِ وَالآیاتِ، السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ الغَزَواتِ، السَّلامُ علَیکَ یا مُخبِراً بِما غَبَرَ وبِما هُوَ آتٍ، السَّلامُ علَیکَ یا مُخاطِبَ ذِئبِ الفَلَواتِ، السَّلامُ علَیکَ یا خاتِمَ الحَصیٰ (7) ومُبَیِّنَ المُشکِلاتِ، السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ عَجِبَتْ مِنْ حَمَلاتِهِ فی الوَغی مَلآئکَهُ السَّماواتِ، السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ ناجَی الرَّسولَ فقَدَّمَ بَینَ یَدَی نَجواهُ الصَّدَقاتِ، السَّلامُ علَیکَ یا والِدَ الأئِمَّهِ البَرَرَهِ السّاداتِ ورحمَهُ اللّٰهِ وبَرَکاتُهُ.

السَّلامُ علَیکَ یا تالِیَ المَبعوثِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ (8) خَیرِ مَوروثٍ ورحمَهُ اللّٰهِ وبرَکاتُهُ.

(السَّلامُ علَیکَ یا سَیِّدَ الوَصِیِّینَ (9))(10) السَّّلامُ علَیکَ یا إمامَ المُتَّقِینَ،

ص:214


1- (1) - «الأنام» بقیّه المصادر، ونسخه فی المصدر.
2- (2) - «للمبیت» البحار.
3- (3) - «یا ولیّ» الإقبال، «یا ولیّ عصمه» مزار الشهید، والبحار.
4- (4) - من بقیّه المصادر.
5- (5) - «براءه والعادیات» الإقبال.
6- (6) - ما بین القوسین لیس فی مزار الشهید.
7- (7) - انظر الکافی: 346/1 ح 3 وح 4، وکمال الدین: 536 ح 1، والهدایه الکبری: 167، وإعلام الوری: 208-209، وص 354.
8- (8) - «وارث علم» بقیّه المصادر.
9- (9) - «المؤمنین» الإقبال.
10- (10) - ما بین القوسین لیس فی البحار.

السَّلامُ علَیکَ یا غِیاثَ (1) المَکروبِینَ، السَّلامُ علَیکَ یا عِصمَهَ المُؤمنِینَ، السَّلامُ علَیکَ یا مُظهِرَ البَراهِینِ، السَّلامُ علَیکَ یا طٰهَ ویٰس، السَّلامُ علَیکَ یا حَبلَ اللّٰهِ المَتِینَ، السَّلامُ علَیکَ یا مَنْ تَصَدَّقَ فی صَلاتِهِ بِخاتَمِهِ علَی المِسکینِ، السَّلامُ علَیکَ یا قالِعَ الصَّخرَهِ عن فَمِ القَلیبِ، ومُظهِرَ الماءِ المَعِینِ، السَّلامُ علَیکَ یا عَینَ اللّٰهِ النّاظِرَهَ فی العالَمینَ، ویَدَهَ الباسِطَهَ ولِسانَهُ المُعَبِّرَ عَنهُ فی بَرِیَّتِهِ أجمَعین، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ عِلمِ النَّبِیِّینَ، ومُستودَعَ عِلمِ الأوَّلینَ وَالآخِرینَ، وصاحِبَ لِواءِ الحَمدِ، وساقِیَ أولِیائِهِ مِنْ حَوضِ خاتَِمِ المُرسَلینَ (2) ، السَّلامُ علَیکَ یا یَعسوبَ الدِّینِ، وقائِدَ الغُرِّ المُحَجَّلینَ، ووالِدَ الأئِمَّهِ المَرضِیِّینَ، ورحمَهُ اللّٰهِ وبرَکاتُهُ.

السَّلامُ علَی اسمِ اللّٰهِ الرَّضِیِّ، ووَجهِهِ المُضِیْ ءِ، وجَنبِهِ (3) القَوِیِّ، وصِراطِهِ السَّوِیِّ، السَّلامُ علَی الإمامِ التَّقِیِّ (4) ، المُخلِصِ الصَّفِیِّ، السَّلامُ علَی الکَوکَبِ الدُّرِّیِّ، السَّلامُ علَی الإمامِ أبی الحَسَنِ عَلِیٍّ [ورحمَهُ اللّٰهِ وبرَکاتُهُ](5).

السَّلامُ علیٰ أئِمَّهِ الهُدیٰ، ومَصابِیحِ الدُّجیٰ، وَأعلامِ التُّقیٰ، ومَنارِ الهُدیٰ، وذَوی النُّهیٰ، وکَهفِ الوَریٰ، وَالعُروَهِ الوُثقیٰ، وَالحُجَّهِ علیٰ أهلِ الدُّنیا ورحمَهُ اللّٰهِ وبرَکاتُهُ.

ص:215


1- (1) - «ملجأ» الإقبال.
2- (2) - «النبیّین» بقیّه المصادر.
3- (3) - جنب اللّٰه: طاعته، وأمره، وقربه، وجواره. انظر «مجمع البحرین: 406/1».
4- (4) - «النقیّ» مزار الشهید.
5- (5) - من مزار الشهید، والبحار.

السَّلامُ علیٰ نورِ الأنوارِ، وحُجَجِ الجَبّارِ، ووالِدِ الأئِمَّهِ الأطهارِ، وقَسیمِ الجَنَّهِ وَالنّارِ، المُخبِرِ عَنِ الآثارِ، المُدَمِّرِ علَی الکُفّارِ، مُستَنقِذِ الشِّیعَهِ المُخلِصینَ مِنْ عَظیمِ الأوزارِ، السَّلامُ علَی المَخصوصِ بِالطّاهِرَهِ النَّقِیَّهِ (1) التَّقِیَّهِ ابنَهِ المُختارِ، المَولودِ فی البَیتِ ذِی الأستارِ، المُزَوَّجِ فی السَّماءِ بِالبَرَّهِ الطّاهِرَهِ، الرَّضِیَّهِ المَرضِیَّهِ، (والِدَهِ الأئِمَّهِ)(2) ابنَهِ الأطهارِ(3) ، ورحمَهُ اللّٰهِ وبرَکاتُهُ.

السَّلامُ (علَیکَ أیُّها)(4) النَّبَأُ العَظیمُ، الَّذی هُمْ فیهِ مُختَلِفونَ، وعلَیهِ یُعرَضونَ، وعَنهُ یُسأَلونَ؛ السَّلامُ علیٰ نورِ اللّٰهِ الأنوَرِ، وضِیائِهِ الأزهَرِ(5) ، ورحمَهُ اللّٰهِ وبرَکاتُهُ.

السَّلامُ علَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ وحُجَّتَهُ، وخالِصَهَ اللّٰهِ وخاصَّتَهُ.

أشهَدُ(6) یا وَلِیَّ اللّٰهِ (ووَلِیَّ رَسولِهِ)(7) لَقَد جاهَدتَ فی سَبیلِ اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ، وَاتَّبَعتَ مِنهاجَ رَسولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله، وحَلَّلتَ حَلالَ اللّٰهِ، وحَرَّمتَ حَرامَهُ (8) ، وشَرَعتَ أحکامَهُ، وأقَمتَ الصَّلاهَ، وآتَیتَ الزَّکاهَ، وأمَرتَ بِالمَعروفِ، ونَهَیتَ عَنِ المُنکَرِ، وجاهَدتَ فی سَبیلِ اللّٰهِ صابِراً ناصِحاً مُجتَهِداً، مُحتَسِباً عِندَ اللّٰهِ عَظیمَ الأجرِ، حَتّیٰ أتاکَ الیَقینُ؛ فلَعَنَ اللّٰهُ مَنْ دَفَعَکَ عَنْ مَقامِکَ (9) ، وأزالَکَ عَنْ مَرامِکَ (10) ، ولَعَنَ اللّٰهُ مَنْ بَلَغَهُ ذلکَ فَرَضِیَ بِهِ.

ص:216


1- (1) - لیس فی بقیّه المصادر.
2- (2) - لیس فی بقیّه المصادر.
3- (3) - «خیر الأطهار» الإقبال.
4- (4) - «علی» بقیّه المصادر.
5- (5) - «الأظهر» مزار الشهید، وفیه نسخه کما فی المتن.
6- (6) - «أشهد أنّک» البحار.
7- (7) - «وحُجّته وخالصه اللّٰه وولیّ رسوله» مزار الشهید، «وحجّته» البحار.
8- (8) - «حرام اللّٰه» الإقبال، والبحار.
9- (9) - «حقّک» مزار الشهید، والبحار.
10- (10) - «مقامک» مزار الشهید، والبحار؛ «مراتبک» الإقبال.

(أُشهِدُ اللّٰهَ وَمَلآئکتَهُ وَأنبِیاءَهُ وَرُسُلَهُ أنِّی وَلیٌّ (1) لِمَنْ والاک(2) ، وَعدوّ(3) لِمَنْ عاداک(4) ، وَالسَّلامُ علَیکَ وَرحمَهُ اللّٰهِ وَبرَکاتُهُ،)(5) (وأنا إلَی اللّٰهِ مِنْ أعدائِکَ بَرِیءٌ)(6).

ثمّ انکبّ علی القبر وقبّله وقل:

أشهَدُ أنَّکَ تَسمَعُ کَلامی وتَشهَدُ مَقامی، وأشهَدُ لَکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ بِالبَلاغِ وَالأداءِ، یا مَولایَ، یا حُجَّهَ اللّٰهِ، یا أمینَ اللّٰهِ، یا وَلِیَّ اللّٰهِ، إنَّ بَینِی وبَینَ اللّٰهِ ذُنوباً قَد أثقَلَتْ ظَهری، ومَنَعَتْنی مِنَ الرُّقادِ، وذِکرُها یُقَلقِلُ أحشائی، وقَدْ هَرَبتُ مِنها إلَی اللّٰهِ عَزَّ وجَلَّ وإلَیکَ، فَبِحَقِّ مَنِ ائتَمَنَکَ علیٰ سِرِّهِ، وَاستَرعاکَ أمرَ خَلقِهِ، وقَرَنَ طاعَتَکَ بِطاعَتِهِ، ومُوالاتَکَ بِمُوالاتِهِ، کُنْ لی إلَی اللّٰهِ شَفیعاً، ومِنَ النّارِ مُجیراً(7) ، وعلَی الدَّهرِ ظَهیراً.

ثمّ انکبّ علی القبر [فقبّله](8) وقل:

یا حُجَّهَ اللّٰهِ، یا وَلِیَّ اللّٰهِ، یا بابَ حِطَّهِ (9) اللّٰهِ، (وَلِیُّکَ وزائِرُکَ)(10) وَاللّائِذُ بِقبرِکَ، وَالنّازِلُ بِفِنائِکَ، [و] (11) المُنیخُ رَحلَهُ فی جِوارِکَ، (أسأَلُکَ أنْ تَشفَعَ لی

ص:217


1- (1) - «والٍ» المصدر؛ ومزار الشهید؛ وما أثبتناه من البحار، ونسخه فی مزار الشهید.
2- (2) - «والاه» المصدر؛ وما أثبتناه من مزار الشهید، والبحار.
3- (3) - «وعادٍ» المصدر، ومزار الشهید؛ وما أثبتناه من البحار، ونسخه فی مزار الشهید.
4- (4) - «عاداه» المصدر؛ وما أثبتناه من مزار الشهید، والبحار.
5- (5) - ما بین القوسین لیس فی الاقبال.
6- (6) - لیس فی مزار الشهید، والبحار.
7- (7) - بزیاده «وعلی العدوّ نصیراً» مزار الشهید.
8- (8) - من الإقبال، والبحار.
9- (9) - لیس فی الإقبال.
10- (10) - «أنا زائرک» الإقبال.
11- (11) - من بقیّه المصادر.

إلَی اللّٰهِ فی قَضاءِ حاجَتی ونُجْحِ طَلِبَتی)(1) فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ؛ فإنَّ لَکَ عِندَ اللّٰهِ الجاهَ العظیمَ وَالشَّفاعَهَ المَقبولَهَ، فَاجْعَلنِی یا مَولایَ مِنْ هَمِّکَ، وأدخِلْنی فی حِزبِکَ، وَالسَّلامُ علَیکَ وعلیٰ والِدَیکَ (2) [آدمَ ونُوح، والسّلامُ عَلَیکَ وعَلیٰ وَلَدیکَ الحَسَنِ وَالحُسَینِ،] (3) وعلَی الأئِمَّهِ الطّاهِرینَ مِنْ ذُرِّیَّتِکَ (ورحمَهُ اللّٰهِ وبرَکاتُهُ)(4).(5)

ص:218


1- (1) - «یسألک أن تشفع له إلی اللّٰه فی قضاء حاجته ونجح طلبته» مزار الشهید، والبحار.
2- (2) - «ضجیعیک» بقیّه المصادر.
3- (3) - من بقیّه المصادر.
4- (4) - لیس فی الإقبال.
5- (5) - المزار الکبیر: 264-272 (ط: 205-211). وفی إقبال الأعمال: 130/3، ومزار الشهید: 89 مثله؛ عنها البحار: 373/100 ح 9. ومثله أیضاً فی النسخه القدیمه: 51 - انظر ص 60 الهامش رقم 1 -. وسیأتی ذکر ما یعمل بعدها فی ص 279 رقم 603. قال السیّد فی الإقبال: إنّنی لم أجد لهذه الزیاره وداعاً یختصّ بها فأعتمد علیه، فیودّع بوداع بعض زیاراته العامّه وهو:... فذکر الوداع الّذی یأتی فی ص 382 رقم 689 عن مصباح الزائر.قال المجلسی: روی هذه الزیاره مؤلّف المزار الکبیر عن محمّد بن مسلم ولم یخصّه بهذا الیوم، ویظهر منه أنّه من الزّیارات المطلقه «البحار: 377/100 ذیل ح 9». وانظر ما فی هامشه.

زیارته علیه السلام فی السّابع والعشرین من رجب (لیله المبعث ویومه)

اشاره

(588)

30 - مصباح الزّائر:

إذا أردت ذلک فقف علی باب قبّته علیه السلام(1) وقل:

أشهَدُ أنْ لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وحدَهُ لا شَریکَ لَهُ، وأشهد(2) أنَّ مُحمَّداً عَبدُهُ ورَسولُهُ، وأنَّ عَلِیَّ بنَ أبی طالِبٍ أمیرَ المؤمنینَ عبدُ اللّٰهِ وَأخو رَسولِهِ، وأنَّ الأئِمَّهَ الطاهِرینَ مِنْ وُلدِهِ (3) حُجَجُ اللّٰهِ علیٰ خَلقِهِ.

ثمّ ادخل وقِف علی ضریحه علیه السلام مُستقبلاً له بوجهک - والقبله وراء ظهرک - ثمّ کبّر اللّٰه تعالی مائه مرّه، وقل(4):

السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ آدَمَ خَلیفَهِ اللّٰهِ، (السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ نُوحٍ صَفوَهِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ إبراهیمَ خَلیلِ اللّٰهِ،)(5) السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ موسیٰ کَلیمِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ عیسیٰ رُوحِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ مُحمَّدٍ سَیِّدِ رُسُلِ اللّٰهِ.

السَّلامُ علَیکَ یا أمیرَ المؤمنِینَ، السَّلامُ علَیکَ یا إمامَ المُتَّقینَ، (السَّلامُ علَیکَ یا سَیِّدَ الوَصِیِّینَ،)(6) السَّلامُ علَیکَ یا وَصِیَّ رَسولِ رَبِّ العالَمینَ، السَّلامُ علَیکَ یا وارِثَ عِلمِ الأوَّلِینَ وَالآخِرینَ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها النَّبَأُ العَظیمُ، السَّلامُ

ص:219


1- (1) - بزیاده «مقابل ضریحه» المزار، والبحار.
2- (2) - من بقیّه النسخ، والمزار، والبحار.
3- (3) - «خلفه» المزار.
4- (4) - إلی هنا تقدّم ذکره فی ص 81 رقم 553.
5- (5) - لیس فی البحار.
6- (6) - من بقیّه النّسخ، والمزار، والبحار.

علَیکَ أیُّها الصِّراطُ المُستقیمُ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها المُهَذَّبُ الکَریمُ.

السَّلامُ علَیکَ أیُّها الوَصِیُّ التَّقِیُّ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها الرَّضِیُّ الزَّکِیُّ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها البَدرُ المُضِیْ ءُ، (السَّلامُ علَیکَ أیُّها الصِّدِّیقُ الأکبَرُ،) (1) السَّلامُ علَیکَ أیُّها الفاروقُ الأعظَمُ، (السَّلامُ علَیکَ أیُّها السِّراجُ المُنیرُ)(2) ، السَّلامُ علَیکَ یا إمامَ الهُدیٰ، السَّلامُ علَیکَ یا عَلَمَ التُّقیٰ، السَّلامُ علَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ الکُبریٰ.

السَّلامُ علَیکَ یا خاصَّهَ اللّٰهِ وخالِصَتَهُ، وأمینَ اللّٰهِ وصَفوَتَهُ، وبابَ اللّٰهِ وحُجَّتَهُ، ومَعدِنَ حُکمِ اللّٰهِ وسِرَّهُ، وعَیبَهَ عِلمِ اللّٰهِ وخازِنَهُ، وسَفیرَ اللّٰهِ فی خَلقِهِ.

أشهَدُ أنَّکَ [قَد] (3) أقَمتَ الصَّلاهَ، وآتَیتَ الزَّکاهَ، وأمَرتَ بِالمَعروفِ، ونَهَیتَ عَنِ المُنکَرِ، وَاتَّبَعتَ الرَّسولَ، وتَلَوتَ الکِتابَ حَقَّ تِلاوَتِهِ، وبَلَّغتَ عَنِ اللّٰهِ ووَفَیتَ بَعِهدِهِ (4) ، وتَمَّتْ بِکَ کَلِماتُ اللّٰهِ، وجاهَدتَ فی اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ، ونَصَحتَ للّٰهِ ِ وَلِرَسولِهِ صلی الله علیه و آله، وجُدتَ بِنَفسِکَ صابِراً مُحتَسِباً مُجاهِداً عَنْ دِینِ اللّٰهِ، مُوقِّیاً لِرَسولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله، طالِباً ما عِندَ اللّٰهِ، راغِباً فِیما وَعَدَ اللّٰهُ، ومَضَیتَ لِلَّذی کُنتَ علَیهِ شَهیداً وشاهِداً ومَشهوداً؛ فجَزاکَ اللّٰهُ عَنْ رَسولِهِ وعَنِ الإسلامِ وأهلِهِ مِنْ صِدِّیقٍ أفضَلَ الجَزاءِ.

أشهَدُ أنَّکَ کُنتَ أوَّلَ القَومِ إسلاماً، وأخلَصَهُم إیماناً، وأشَدَّهُم یقیناً، وأخَوَفَهُم للّٰهِ ِ، وأعظَمَهُم عَناءً، وأحوَطَهُم علیٰ رَسولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله، وأفضَلَهُم

ص:220


1- (1) - من بقیّه النسخ، والمزار، والبحار.
2- (2) - لیس فی المزار.
3- (3) - من المزار، والبحار.
4- (4) - «بعهد اللّٰه» المزار، والبحار.

مَناقبَ، وأکرَمَهُم(1) سَوابِقَ، وأرفَعَهُم دَرَجَهً، وأشرَفَهُم مَنزِلَهً، وأکرمَهُم(2) علَیهِ؛ قَوِیتَ (3) حِینَ وَهَنوا، ولَزِمْتَ مِنهاجَ رَسولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله.

وأشهَدُ أنَّکَ کُنتَ خَلیفَتَهُ حَقّاً لَمْ تُنازعْ بِرَغمِ المُنافِقینَ، وغَیظِ الکافِرینَ، وضِغنِ الفاسِقینَ؛ وقُمتَ بِالأمرِ حِینَ فَشِلوا، ونَطَقتَ حِینَ تَتَعْتَعُوا، ومَضَیتَ بِنورِ اللّٰهِ إذْ وَقَفُوا؛ فَمَنِ اتَّبَعَکَ فَقَدْ هُدِیَ (4).

کُنتَ أوَّلَهُم کلاماً، وأشَدَّهُم خِصاماً، وأصوَبَهُم مَنطِقاً، وأسَدَّهُم رَأیاً، وأشجَعَهُم قَلباً، وأکثَرَهُم یَقیناً، وأحسَنَهُم عَمَلاً، وأعرفَهُم(5) بِالأُمورِ.

کُنتَ لِلمؤمِنینَ أباً رَحیماً؛ إذْ صاروا علَیکَ عِیالاً فَحَمَلتَ أثقالَ ما عَنهُ ضَعُفُوا، وحَفِظتَ ما أضاعوا، ورَعَیتَ ما أهمَلوا، وشَمَّرتَ إذ جَبُنوا، وعلَوتَ إذْ هَلَعوا، وصَبَرتَ إذ جَزِعوا.

کُنتَ علَی الکافِرینَ عَذاباً صَبّاً، وغِلظَهً وغَیظاً، ولِلمؤمِنینَ غَیثاً وخِصباً وعَلَماً، لَمْ تُفلَلْ حُجَّتُکَ، ولَمْ یَزِغْ قَلبُکَ، ولَمْ تَضعُفْ بَصیرَتُکَ، ولَمْ تَجبُنْ نَفسُکَ.

کُنتَ کالجَبَلِ لا تُحَرِّکُهُ العواصِفُ، ولا تُزیلُهُ القَواصِفُ.

کُنتَ - کما قالَ رَسولُ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله - قَوِیّاً فی بَدَنِکَ، مُتَواضِعاً فی نَفسِکَ، عَظیماً عِندَ اللّٰهِ، کَبیراً فی الأرضِ، جَلیلاً فی السَّماءِ.

ص:221


1- (1) - «وأکثرهم» المزار، والبحار.
2- (2) - «وألزمهم» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والمزار، والبحار.
3- (3) - «فقویت» المزار، والبحار.
4- (4) - «اهتدی» المزار، والبحار.
5- (5) - «وأعلمهم» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والمزار، والبحار.

لَمْ یَکُنْ لِأحَدٍ فِیکَ مَهمَزٌ، وَلا لِقائِلٍ فِیکَ مَغمَزٌ، وَلا لِخَلقٍ فِیکَ مَطمَعٌ، وَلا لِأحَدٍ عِندَکَ هَوادَهٌ؛ یُوجَدُ الضَّعیفُ الذَّلیلُ عِندَکَ قَوِیّاً عَزیزاً حَتّیٰ تَأخُذَ لَهُ بِحَقِّهِ، وَالقَوِیُّ العزیزُ عِندَکَ ضَعیفاً ذَلیلاً حَتّیٰ تَأخُذَ مِنهُ الحَقَّ؛ القریبُ وَالبَعیدُ عِندَکَ فی ذٰلِکَ سَواءٌ.

شأنُکَ الحَقُّ وَالصِّدقُ وَالرِّفقُ، وقَولُکَ حُکمٌ وحَتمٌ، وأمرُکَ حِلمٌ وعَزمٌ، ورَأیُکَ عِلمٌ وجزمٌ (1) ؛ اعتَدَلَ بِکَ الدِّینُ، وسَهُلَ بِکَ العَسیرُ، وأُطفِئَتْ بِکَ (2) النِّیرانُ، وقَوِیَ بِکَ (3) الإیمانُ، وثَبَتَ [بِکَ] (4) الإسلامُ، وهَدَّتْ مُصیبَتُکَ الأنامَ؛ فإنّٰا للّٰهِ ِ وَإنّٰا إلَیهِ راجِعونَ.

لَعَنَ اللّٰهُ مَنْ قَتَلَکَ، ولَعَنَ اللّٰهُ مَنْ خالَفَکَ، ولَعَنَ اللّٰهُ مَنِ افتَریٰ علَیکَ، ولَعَنَ اللّٰهُ مَنْ ظَلَمَکَ، وغَصَبَکَ حَقَّکَ، ولَعَنَ اللّٰهُ مَنْ بَلَغَهُ ذٰلِکَ فَرَضِیَ بِهِ، إنّٰا إلَی اللّٰهِ مِنهُم بُرآءُ.

لَعَنَ اللّٰهُ أُمَّهً خالَفَتکَ وجَحَدَتْ (5) وِلایَتَکَ، وتَظاهَرَتْ علَیکَ وقَتَلَتکَ، وحادَتْ عَنکَ وخَذَلَتکَ؛ الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی جَعَلَ النّارَ مَثواهُمْ وبِئسَ الوِردُ المَورودُ.

أشهَدُ لَکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ وَوَلِیَّ رَسولِهِ صلی الله علیه و آله بِالبَلاغِ وَالأداءِ، وأشهَدُ أنَّکَ حَبیبُ (6) اللّٰهِ وبابُهُ، وأنَّکَ جَنبُ (7) اللّٰهِ، ووَجهُهُ الَّذی یُؤتیٰ مِنهُ، وأنَّکَ سَبیلُ اللّٰهِ،

ص:222


1- (1) - «حزم» المصدر، والمزار؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والبحار.
2- (2) و 3 - من بقیّه النسخ، والمزار، والبحار.
3- (3)
4- (4) - من البحار.
5- (5) - «واُمّه جحدت» المزار.
6- (6) - «جنب» المزار، والبحار.
7- (7) - «حبیب» المزار، والبحار.

وأنَّکَ عَبدُ اللّٰهِ وأخو رَسولِهِ صلی الله علیه و آله.

أتَیتُکَ زائِراً لِعَظیمِ حالِکَ (1) ومَنزِلَتِکَ عِندَ اللّٰهِ وعِندَ رَسولِهِ، مُتَقَرِّباً إلَی اللّٰهِ بِزِیارَتِکَ، راغِباً إلَیکَ فی الشَّفاعَهِ، أبتَغی بِشَفاعَتِکَ خَلاصَ نَفسی، مُتَعَوِّذاً بِکَ مِنَ النّارِ، هارِباً مِنْ ذُنوبی الَّتی احتَطَبْتُها علی ظَهری، فَزِعاً إلَیکَ رَجاءَ رَحمَهِ (2) رَبِّی.

أتَیتُکَ أستَشفِعُ بِکَ یا مَولایَ إلَی اللّٰهِ، وأتَقَرَّبُ بِکَ إلَیهِ لِیَقضِیَ بِکَ حَوائِجی، فَاشْفَعْ لی یا أمیرَ المؤمِنینَ إلَی اللّٰهِ؛ فإنِّی عَبدُ اللّٰهِ ومَولاکَ وزائِرُکَ، ولَکَ عِندَ اللّٰهِ المَقامُ المَعلومُ، وَالجاهُ العَظیمُ، وَالشَّأنُ الکبیرُ، وَالشَّفاعَهُ المَقبولَهُ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ علیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحمَّدٍ، وصَلِّ علیٰ عَبدِکَ وأمینِکَ الأوفیٰ، وعُروَتِکَ الوُثقیٰ، ویَدِکَ العُلیا، وکَلِمَتِکَ الحُسنیٰ، وحُجَّتِکَ علَی الوَریٰ، وصِدِّیقِکَ الأکبَرِ، سَیِّدِ الأوصِیاءِ، ورُکنِ الأولِیاءِ، وعِمادِ الأصفِیاءِ، أمیرِ المؤمِنینَ، ویَعسوبِ المُتَّقینَ (3) ، وقُدوَهِ الصِّدِّیقینَ، وإمامِ الصّالِحینَ؛ المَعصومِ مِنَ الزَّلَلِ، المَفطومِ مِنَ الخَلَلِ، وَالمُهَذَّبِ مِنَ العَیبِ، وَالمُطَهَّرِ مِنَ الرَّیبِ؛ أخی نَبِیِّکَ، ووَصِیِّ رَسولِکَ، وَالبائِتِ علیٰ فِراشِهِ، وَالمُواسِی لَهُ بِنَفسِهِ، وکاشِفِ الکَربِ عَنْ وَجهِهِ، الَّذی جَعَلتَهُ سَیفاً لِنُبُوَّتِهِ، ومُعجِزاً لِرِسالَتِهِ، ودَلالَهً (4) لِحُجَّتِهِ، وحامِلاً لِرایَتِهِ، ووِقایَهً لِمُهجَتِهِ، وهادِیاً لِأُمَّتِهِ، وَیَداً لِبَأْسِهِ،

ص:223


1- (1) - «جلالتک» المزار.
2- (2) - «وجه» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والمزار، والبحار.
3- (3) - «الدین» المزار.
4- (4) - بزیاده «واضحه» المزار، والبحار.

وَتاجاً لِرَأسِهِ، وَباباً لِنَصرِهِ، ومِفتاحاً لِظَفَرِهِ؛ حَتّیٰ هَزَم جُنودَ الشِّرکِ بِأیدِکَ (1) ، وَأبادَ عَساکِرَ الکُفرِ بِأمرِکَ، وبَذَلَ نَفسَهُ فی (مَرضاتِکَ وَمَرضاهِ)(2) رَسولِکَ، وجَعَلَها وَقفاً علیٰ طاعَتِهِ، ومِجَنّاً(3) دُونَ نَکبَتِهِ، حَتّیٰ فاضَتْ نَفسُهُ صلی الله علیه و آله فی کَفِّهِ، وَاسْتَلَبَ بَردَها ومَسَحَهُ علیٰ وَجهِهِ، وأعانَتهُ ملآئِکَتُکَ علیٰ غَسلِهِ وتَجهِیزِهِ، وصَلّیٰ علَیهِ، وواریٰ شَخصَهُ، وقَضیٰ دَینَهُ، وأنجَزَ وعدَهُ، ولَزِمَ عَهدَهُ، واحْتَذیٰ مِثالَهُ، وحَفِظَ وصِیَّتَهُ.

وحِینَ وَجَدَ الأنصارَ(4) نَهَضَ مُستَقِلّاً بِأعباءِ الخِلافَهِ، مُضطَلِعاً بِأثقالِ الإمامه(5) ، فنَصَبَ رایَهَ الهُدیٰ فی عِبادِکَ، ونَشَرَ ثَوبَ الأمنِ فی بِلادِکَ، وبسَطَ العَدلَ فی بَرِیَّتِکَ، وحَکَمَ بِکِتابِکَ فی خَلیقَتِکَ، وَأقامَ الحُدودَ، وقَمَعَ الجُحودَ، وقَوَّمَ الزَّیغَ، وسَکَّنَ الغَمرَهَ (6) ، وَأبادَ الفَترَهَ (7) ، وسَدَّ الفُرجَهَ، وقَتَلَ الناکِثَهَ وَالقاسِطَهَ وَالمارِقَهَ، ولَمْ یَزَلْ علیٰ مِنهاجِ رَسولِ اللّٰهِ، ووَتِیرَتِهِ (8) وسیرَتِهِ (9)

ص:224


1- (1) - بأیدک: بقوّتک. انظر «مجمع البحرین: 571/4».
2- (2) - «مرضاه» المزار، والبحار.
3- (3) - المجنّ: الترس، لأنّ صاحبه یستتر به «مجمع البحرین: 416/1».
4- (4) - «أنصاراً» المزار، والبحار.
5- (5) - «الوصیّه» المصدر؛ وما أثبتناه من بقیّه النسخ، والمزار، والبحار.
6- (6) - الغمره: الشدّه «مجمع البحرین: 329/3».
7- (7) - الفتره: الانکسار والضعف «لسان العرب: 43/5».
8- (8) - لیس فی المزار. والوَتیره: الطریقه «المصباح المنیر: 890».
9- (9) - من بعض النسخ، والمزار والبحار.

ولُطف شاکلتِهِ وجَمال سِیرَتِهِ، مُقتَدِیاً بِسُنَّتِهِ، مُتَعَلِّقاً بِهِمَّتِهِ، مُباشراً لِطَریقَتِهِ، وأمثِلَتُهُ نُصبَ عَینِهِ (1) ، یَحمِلُ عِبادَکَ علَیها، ویَدعوهُم إلَیها، إلیٰ أنْ خُضِبَتْ شَیبَتُهُ مِنْ دَمِ رَأسِهِ.

اللّٰهُمَّ فَکَما لَمْ یُؤثِرْ فی طاعَتِکَ شَکّاً علیٰ یَقینٍ، ولَمْ یُشرِکْ بِکَ طَرفَهَ عَینٍ، صَلِّ علَیهِ صَلاهً زاکِیَهً نامِیَهً یَلحَقُ بِها دَرَجهَ النُّبُوَّهِ فی جَنَّتِکَ، وبَلِّغْهُ مِنّا تَحِیَّهً وسَلاماً، وآتِنا مِنْ لَدُنْکَ فی مُوالاتِهِ فَضلاً وَإحساناً، ومَغفِرَهً ورِضواناً، إنَّکَ ذو الفَضلِ الجَسیمِ، بِرَحمَتِکَ یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

ثمّ قبّل الضریح، وضع خدّک الأیمن علیه، ثم الأیسر، ومِل إلی القبله فصلّ صلاه الزیاره وما بدا لک من الصلوات.

وممّا تختصّ بهذه الزیاره فی(2) لیله السابع والعشرین من رجب ویومه، أن یقول بعد تسبیح الزهراء علیها السلام:

اللّٰهُمَّ إنَّکَ بَشَّرْتَنی علیٰ لِسانِ نَبِیِّکَ ورَسولِکَ مُحَمَّدٍ صلَواتُکَ علَیهِ وَآلهِ فقُلتَ: وبَشِّرِ الَّذینَ آمَنوا أنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدقٍ عِندَ رَبِّهِمْ (3) .

اللّٰهُمَّ وَإنِّی مُؤمِنٌ بِجَمیعِ أنبِیائِکَ ورُسُلِکَ صلَواتُکَ علَیهِم، فَلا تَقِفْنِی بَعدَ مَعرِفَتِهِم مَوقِفاً تَفضَحُنی فِیهِ علیٰ رُؤوسِ الخَلائِقِ (4) ، بَلْ قِفْنی مَعَهُمْ وتَوَفَّنی علَی التَّصدِیقِ بِهِم.

اللّٰهُمَّ وأنتَ خَصَصْتَهُم بِکَرامَتِکَ، وأمَرْتَنی بِاتِّباعِهِم؛ اللّٰهُمَّ إنِّی عَبدُکَ وَزائِرُکَ مُتَقَرِّباً إلَیکَ بِزِیارَهِ أخی رَسولِکَ، وعلیٰ کُلِّ مَأتِیٍّ ومَزورٍ حَقٌّ لِمَنْ أتاهُ وزارَهُ، وأنتَ خَیرُ مَأتِیٍّ وأکرَمُ مَزورٍ؛ فأسألُکَ یا اللّٰهُ یا رحمنُ یا رَحیمُ

ص:225


1- (1) - «عینیه» البحار.
2- (2) - من بقیّه النسخ، والمزار.
3- (3) - یونس: 2.
4- (4) - «الأشهاد» البحار.

یا جَوادُ یا ماجِدُ، یا أحَدُ یا صَمَدُ، یا مَنْ لَمْ یَلِدْ ولَمْ یُولَدْ، ولَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أحَدٌ، ولَمْ یَتَّخِذْ صاحِبَهً وَلا وَلَداً، أنْ تُصَلِّیَ علیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَأنْ تَجعَلَ تُحفَتَکَ إیّایَ مِنْ زِیارَتی أخا رَسولِکَ فَکاکَ رَقَبَتی مِنَ النّارِ، وَأنْ تَجعَلَنی مِمَّنْ یُسارِعُ فی الخَیراتِ ویَدعوکَ رَغَباً ورَهَباً، وتَجعَلَنی لَکَ مِنَ الخاشِعینَ.

اللّٰهُمَّ إنَّکَ مَنَنْتَ عَلَیَّ بِزیارَهِ مَولایَ عَلَیِّ بنِ أبی طالِبٍ وولایَتِهِ ومَعرِفَتِهِ، فَاجْعَلْنی مِمَّنْ یَنصُرُهُ ویَنتَصِرُ بِهِ، ومُنَّ عَلَیَّ بِنَصرِکَ لِدِینِکَ.

اللّٰهُمَّ وَاجْعَلْنی مِنْ شیعَتِهِ وتَوَفَّنی علیٰ دِینِهِ.

اللّٰهُمَّ وأوجِبْ لی مِنَ الرَّحمَهِ وَالرِّضوانِ، وَالمَغفِرَهِ وَالإحسانِ، وَالرِّزقِ الواسِعِ الحَلالِ الطَّیِّبِ، ما أنتَ أهلُهُ، یا أرحَمَ الرّاحِمینَ، وَالحَمدُ للّٰهِ ِ رَبِّ العالَمینَ (1).

(589)

31 - المزار الکبیر:

وممّا یُستحبّ أن یزار به أمیرالمؤمنین علیه السلام فی لیله المبعث هذه الزیاره - وکلّ إمام حضرت عنده فی رجب أیضاً -: روی الشیخ أبوبکر بن عیّاش رضی اللّٰه عنه قال:

حدّثنی خیر بن عبداللّٰه رضی اللّٰه عنه، عن مولاه - یعنی أبا القاسم حسین بن روح رضی اللّٰه عنه - قال: زُر أیّ المشاهد کنت بحضرتها فی رجب تقول إذا دخلت:

الحَمدُ للّٰهِ ِ الَّذی أشهَدَنا مَشهَدَ أولِیائِهِ فی رَجَبٍ، وأوجَبَ علَینا مِنْ

ص:226


1- (1) - مصباح الزائر: 276-286 (ط: 176-181). وفی مزار الشهید: 99-110 مثلها؛ عنهما البحار: 377/100 ح 10، وعن الشیخ المفید - موجوده فی نسخه المکتبه الرضویّه رقم 3289 ص 75-84. وسیأتی وداع هذه الزیاره فی ص 390 رقم 694.

حَقِّهِم ما قَدْ وَجَبَ، وصَلَّی اللّٰهُ علیٰ مُحمَّدٍ المُنتَجَبِ، وعلیٰ أوصِیائِهِ الحُجُب(1)...(2)

زیارته علیه السلام یوم الحادی والعشرین من رمضان

اشاره

(590)

32 - الکافی:

بإسناده عن أسید(3) بن صفوان - صاحب رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله - قال: لمّا کان الیوم الّذی قُبض فیه أمیرالمؤمنین علیه السلام، ارتجّ الموضع بالبکاء، ودهش الناس کیوم قبض النبیّ صلی الله علیه و آله، وجاء رجل(4) باکیاً وهو مُسرع مُسترجع(5) - وهو یقول: الیوم انقطعت خلافه النبوّه -، حتّی وقف علی باب البیت الّذی فیه أمیرالمؤمنین علیه السلام فقال:

رَحِمَکَ اللّٰهُ یا أبا الحَسَنِ، کُنتَ أوَّلَ القَومِ إسلاماً، وأخلَصَهُم إیماناً، وأشَدَّهُم یقیناً، وأخوَفَهُمْ للّٰهِ، وأعظَمَهُم عَناءً، وأحوَطَهُم علیٰ رسولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله، وآمَنَهُم علیٰ أصحابِهِ، وأفضَلَهُم مَناقِبَ، وأکرَمَهُم سَوابِقَ، وأرفَعَهُم درَجَهً، وأقرَبَهُم مِنْ رَسولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله، وأشبَهَهُم بِهِ هَدْیاً(6)

ص:227


1- (1) - سیأتی ذکر الزیاره فی ج 5 باب کیفیه زیارتهم علیهم السلام ص 122 رقم 1667 عن مصباح المتهجّد.
2- (2) - المزار الکبیر: 261 (ط: 203). وفی مصباح المتهجّد: 821 مثله.
3- (3) - «أسد» البحار: 100. والصواب ما فی المتن؛ انظر معجم رجال الحدیث: 213/3 رقم 1484، والاستیعاب: 69/1، واُسد الغابه: 110/1 رقم 164، ومیزان الاعتدال: 257/1 رقم 986.
4- (4) - الرجل هو الخضر علیه السلام کما یظهر من کمال الدین والبحار.
5- (5) - استرجعت عند المصیبه: قلت: إنّا للّٰه وإنّا إلیه راجعون، والاسترجاع أیضاً: تردید الصوت فی البکاء «مجمع البحرین: 151/2».
6- (6) - الهدی: الهیئه والسیره والطریقه «مجمع البحرین: 419/4».

وخُلقاً(1) وسَمتاً(2) وفِعلاً، وأشرَفَهُم مَنزِلَهً، وأکرَمَهُم علَیهِ؛ فَجَزاکَ اللّٰهُ عَنِ الإسلامِ وعَنْ رَسولِهِ وعَنِ المُسلِمینَ خَیراً.

قَوِیتَ حِینَ ضَعُفَ أصحابُهُ، وبَرَزْتَ حِینَ اسْتَکانوا، ونَهَضْتَ حِینَ وَهَنوا، ولَزِمْتَ مِنهاجَ رَسولِ اللّٰهِ صلی الله علیه و آله إذْ هَمَّ أصحابُهُ، وکُنتَ خَلیفَتَهُ حَقّاً، لَمْ تُنازعْ ولَمْ تَضرَُعْ (3) بِرَغمِ المُنافِقینَ (4) ، وغَیظِ الکافِرینَ، وکُرهِ الحاسِدینَ وصِغَرِ(5) الفاسِقینَ.

قُمتَ بِالأمرِ حِینَ فَشِلُوا، ونَطَقْتَ حِینَ تَتَعتَعوا، ومَضَیتَ بِنورِ اللّٰهِ إذ وَقَفوا (فاتَّبَعوکَ فَهُدوا)(6) ، وکُنتَ أخفَضَهُم صَوتاً، وأعلاهُم قُنوتاً(7) ، وأقَلَّهُم کلاماً، وأصوَبَهُم نُطقاً(8) ، وأکبَرَهُم(9) رَأیاً، وأشجَعَهُم قَلباً، وأشَدَّهُم یَقیناً، وأحسَنَهُم عَمَلاً، وأعرَفَهُم بِالأُمورِ.

ص:228


1- (1) - «نطقاً» کمال الدین، والبحار: 42.
2- (2) - السمت: عباره عن الحاله الّتی یکون علیها الإنسان من السکینه والوقار، وحسن السیره والطریقه، واستقامه المنظر والهیئه «مجمع البحرین: 413/2».
3- (3) - ضرَع: ذلّ وخضع. ضَرُعَ: ضعف «مجمع البحرین: 18/3».
4- (4) - «المخالفین» البحار ج 100.
5- (5) - «وضغن» کمال الدین، والأمالی، ونسخه فی المصدر، والبحار: 42. والصاغر: الراضی بالذلّ «مجمع البحرین: 612/2».
6- (6) - «ولو اتّبعوک لهدوا» کمال الدین، والبحار: 42.
7- (7) - «فرقاً» الأمالی، «قوّتاً» کمال الدین، «فوتاً» البحار: 42. والفوت: هوالسبق إلی الشیء. انظر «لسان العرب: 69/2، والبحار: 306/42».
8- (8) - «منطقاً» کمال الدین، والأمالی، والبحار: 42.
9- (9) - «أکثرهم» الأمالی، والبحار: 42.

کُنتَ وَاللّٰهِ یَعسوباً(1) لِلدِّینِ أوَّلاً وآخِراً؛ الأوَّلُ حِینَ تَفَرَّقَ النّاسُ، وَالآخِرُ حِینَ فَشِلُوا.

کُنتَ لِلمؤمنینَ أباً رَحیماً، إذ صاروا علَیکَ عِیالاً فَحَمَلتَ أثقالَ ما عَنهُ ضَعُفُوا، وحَفِظتَ ما أضاعوا، ورَعَیتَ (2) ما أهمَلوا، وشَمََّرتَ إذ اجتَمَعوا(3) ، وعلَوتَ إذ هلَعُوا، وصَبَرتَ إذ أسرَعوا(4) ، وأدرَکتَ (أوتارَ(5) ما طلَبوا)(6) ، ونالوا بِکَ ما لَمْ یحتَسِبوا.

کُنتَ علَی الکافِرینَ عَذاباً صَبّاً ونَهباً(7) ، ولِلمؤمنینَ (عَمَداً وحِصْناً)(8) ، فُطِرتَ (9) وَاللّٰهِ بِنَعمائِها، وفُزتَ بِحِبائِها، وأحرَزتَ سَوابِقَها، وذَهَبتَ بِفَضائِلِها؛ لَمْ تُفلَل حُجّتُک، ولَمْ یَزِغْ قلبُکَ، ولَمْ تَضعُفْ بَصیرَتُکَ، ولَمْ تَجبُنْ نَفسُکْ، ولَمْ تَخِرّ(10).

ص:229


1- (1) - الیَعسوب: أمیر النحل وکبیرهم وسیّدهم، تضرب به الأمثال «مجمع البحرین: 178/3».
2- (2) - «ووعیت» الأمالی، وفیه نسخه کما فی المتن.
3- (3) - «خنعوا» کمال الدین.
4- (4) - «جزعوا» کمال الدین، «أشرعوا» الأمالی، والبحار: 42.
5- (5) - الأوتار: جمع وِتر، وهی الجنایه «مجمع البحرین: 463/4».
6- (6) - بدل ما بین القوسین «إذ تخلّفوا» الأمالی، وکمال الدین، والبحار: 42.
7- (7) - لیس فی الأمالی، وکمال الدین، والبحار: 42.
8- (8) - «غیثاً وخصباً» کمال الدین، والأمالی، والبحار: 42، وکذا فی بعض نسخ المصدر.
9- (9) - فطرت - علی المجهول - من الفطر بمعنی الخلقه، أی کنت مفطوراً علی النعماء. وکون الفاء عاطفه والطاءمکسوره من الطیران، أی ذهبت بنعمائها. انظر «البحار: 357/100».
10- (10) - «تخن» کمال الدین، والأمالی. قال المجلسی: «ولم تخرّ» من الخرور، وهو السقوط من علو إلی سفل، أو مطلقاً... وفی بعض النسخ بالحاء المهمله - من الحیره -، وفی الإکمال والمجالس وبعض نسخ الکتاب «ولم تخن» من الخیانه، وهو أظهر «مرآه العقول: 301/5».

کُنتَ کالجَبَلِ لا تُحَرِّکُهُ العَواصِفُ (1) ، (وکُنتَ کما قالَ علیه السلام أمِنَ النّاسُ فی صُحبَتِکَ وذاتِ یَدِکَ،)(2) وکُنتَ کَما قال علیه السلام ضَعیفاً فی بَدَنِکَ، قَوِیّاً فی أمرِ اللّٰهِ، مُتَواضِعاً فی نَفسِکَ، عَظیماً عِندَ اللّٰهِ، کبیراً فی الأرضِ، جَلیلاً عِندَالمؤمِنینَ.

لَمْ یَکُنْ لِأحَدٍ فیکَ مَهمَزٌ(3) ، وَلا لِقائِلٍ فیکَ مَغمَزٌ(4) ، وَلا لِأحَدٍ فِیکَ مَطمَعٌ، وَلا لِأحَدٍ عِندَکَ هَوادَهٌ (5) ، الضَّعیفُ الذَّلیلُ عِندکَ قَوِیٌّ عَزیزٌ حَتّیٰ تَأخُذَ لَهُ بِحَقِّهِ، وَالقَوِیُّ العَزیزُ عِندَکَ ضَعیفٌ ذَلیلٌ حَتّیٰ تَأخُذَ مِنهُ الحَقَّ، وَالقَریبُ والبَعیدُ عِندَکَ فی ذلکَ سَواءٌ.

شَأنُکَ الحَقُّ وَالصِّدقُ وَالرِّفقُ، وقَولُکَ حُکمٌ وحَتمٌ، وأمرُکَ حِلمٌ وحَزمٌ، ورَأیُکَ عِلمٌ وعَزمٌ (فِیما فعَلتَ)(6) ، وقَدْ نَهَجَ السَّبیلُ، وسَهُلَ العَسیرُ، وأُطفِئَتِ النِّیرانُ، وَاعتَدَلَ بِکَ الدِّینُ، وقَوِیَ بِکَ الإسلامُ (7) ، (فَظَهَرَ أمرُ اللّٰهِ وَلَو کَرِهَ الکافِرونَ، وثَبَتَ بِکَ الإسلامُ)(8) وَالمؤمنونَ، وسَبَقتَ سَبقاً بَعیداً، وأتعَبتَ

ص:230


1- (1) - بزیاده «ولا تزیله القواصف» الکمال، والأمالی، والبحار: 42.
2- (2) - لیس فی الکمال، والأمالی، والبحار: 42.
3- (3) - المهمز: الغمز والوقیعه فی الناس وذکر عیوبهم «مجمع البحرین: 435/4».
4- (4) - الغمز: الإشاره بالعین والحاجب أو الید. انظر «مجمع البحرین: 330/3».
5- (5) - أی لا تسکن عند وجوب حدّ اللّٰه، ولا تحابی فیه أحداً «مجمع البحرین: 443/4».
6- (6) - «فأقلعت» الأمالی، وأکثر نسخ الکمال علی ما فی هامشه. قال المجلسی: فی الإکمال والمجالس «فأقعلت وقد نهج السبیل» وهو الصواب، أی فمضیت وذهبت عنّا وقد وضح سبیل الحقّ ببیانک «مرآه العقول: 302/5».
7- (7) - «الإیمان» الکمال، والبحار: 42.
8- (8) - لیس فی الأمالی، والبحار: 100. «وثبت بک الإسلام» البحار: 42.

مَنْ بَعدَکَ تَعَباً شَدیداً، فجَللتَ عَنِ البُکاءِ(1) ، وعَظُمَتْ رَزِیَّتُکَ فی السَّماءِ، وهَدَّتْ مُصیبَتُکَ الأنامَ، فإنّٰا للّٰهِ ِ وَإنّٰا إلَیهِ راجِعونَ، رَضینا عَنِ اللّٰهِ قَضاهُ، وسَلَّمْنا للّٰهِ ِ أمرَهُ، فَوَاللّٰهِ لَنْ یُصابَ المُسلِمونَ بِمِثلِکَ أبَداً.

کُنتَ لِلمؤمنینَ کَهفاً وحِصناً(2) ، وقُنَّهً (3) راسِیاً، وعلَی الکافِرینَ غِلظَهً وغَیظاً؛ فألحَقَکَ اللّٰهُ بِنَبِیِّهِ، وَلا أحرَمَنا(4) أجرَکَ، وَلا أضَلَّنا بَعدَکَ.

وسکت القوم حتّی انقضی کلامه وبکی، وبکی(5) أصحاب رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله، ثمّ طلبوه فلم یُصادفوه(6).

زیارته علیه السلام فی یوم الغدیر

ما روی عن السجّاد علیه السلام

اشاره

(591)

33 - مصباح المتهجّد:

زیاره أمیرالمؤمنین علیه السلام یوم الغدیر: روی جابر الجُعفی قال: قال أبو جعفر علیه السلام:

مضی أبی علیّ بن الحسین علیهما السلام إلی مشهد أمیرالمؤمنین علیّ صلوات اللّٰه علیه،

ص:231


1- (1) - أی أنت أجلّ من أن یقضی حقّ مصیبتک والجزع علیک بالبکاء، بل بما هو أشدّ منه «البحار: 358/100».
2- (2) - «حصیناً» بدل: «وحصناً» الأمالی، وفیه نسخه کما فی المتن.
3- (3) - القُنّه: أعلی الجبل، مثل القلّه «مجمع البحرین: 554/3».
4- (4) - «ولا حرمنا» الکمال، والأمالی، والبحار: 42.
5- (5) - «وأبکی» الأمالی، والکمال.
6- (6) - الکافی: 454/1 ح 4. وفی کمال الدین: 387 ب 38 ح 3، وأمالی الصدوق: 200 م 42 ح 11 مثله. وفی البحار: 302/42 ح 4، وج 354/100 ح 1 عن الکمال والکافی. وقد تقدّم فی ص 171-173 من قوله «کنت أوّل القوم إسلاماً» إلی قوله «ولا أضلّنا بعدک» ضمن زیاره عن الفقیه من غیر إسناد.

فوقف علیه ثمّ بکی وقال:

السَّلامُ علَیکَ یا أمینَ اللّٰهِ فی أرضِهِ (1)...(2)

ما روی عن الصادق علیه السلام

اشاره

(592)

34 - إقبال الأعمال:

روی عدّه من شیوخنا، عن أبی عبداللّٰه محمّد بن أحمد الصفوانی - من کتابه -، بإسناده عن أبی عبداللّٰه علیه السلام قال: إذا کنت فی یوم الغدیر فی مشهد مولانا أمیرالمؤمنین صلوات اللّٰه علیه (وآله)(3) فادنُ من قبره بعد الصلاه والدعاء، وإن کنت فی بُعد (منه)(4) فأومِ إلیه بعد الصلاه، وهذا الدعاء:

اللّٰهُمَّ صَلِّ علیٰ وَلِیِّکَ وَأخی نَبِیِّکَ ووَزیرِهِ وحَبیبِهِ وخَلیلِهِ، ومَوضِعِ سِرِّهِ، وخِیرَتِهِ مِنْ أُسرَتِهِ، ووَصِیِّهِ وصَفوَتِهِ وخالِصَتِهِ وأمینِهِ ووَلِیِّهِ، وأشرَفِ عِترَتِهِ الَّذینَ آمَنوا بِهِ، وَأبی ذُرِّیَّتِهِ، وبابِ حِکمَتِهِ، وَالنّاطِقِ بِحُجَّتِهِ، وَالدّاعِی

ص:232


1- (1) - قدّمنا ذکر هذه الزیاره عن کامل الزّیارات وفرحه الغری فی الزّیارات المطلقه ص 87-91 رقم 559 ورقم 560 وذلک لما ذکر ابن طاووس فی مصباح الزائر: 259 (ط: 166) أنّ زین العابدین علیه السلام زاره بها فی یوم الغدیر، وهی مؤکّده فیه، وصالحه لسائر الأیّام. وقال المجلسی فی باب زیاراته علیه السلام المختصّه بالأیّام واللّیالی - بعد أن أشار إلی أنّ الشیخ المفید والطوسی وغیره ذکروا هذه الزیاره من الزّیارات المخصوصه بیوم الغدیر -: «لم أر فی الروایات المشتمله علیها ما یدلّ علی اختصاصها کما أومأنا إلیه، ولذلک لم نوردها هاهنا». البحار: 359/100.
2- (2) - مصباح المتهجّد: 738، وفی إقبال الأعمال: 272/2 مثله، وکذا فی کامل الزّیارات: 39، ب 11 ح 1، وفرحه الغریّ 40، وفی ص 44 باختلاف یسیر.