موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام- المجلد 1

اشاره

عنوان و نام پدیدآور:موسوعه زیارات المعصومین/ تالیف و نشر موسسه الامام الهادی علیه السلام.

مشخصات نشر:قم : موسسه امام هادی(ع)، 1425ق.= 1383.

مشخصات ظاهری:6 ج.

شابک:دوره : 964-94151-2-2 ؛ 28000 ریال (دوره) ؛ 24000 ریال (دوره) ؛ 240000 ریال (دوره ، چاپ سوم) ؛ ج. 0 964-94151-3-0 : ؛ ج. 1 964-94151-4-9 : ؛ ج. 2 : 964-94151-5-7 ؛ ج. 3 : 964-94151-6-5 ؛ ج. 4 964-94151-7-3 : ؛ ج. 5 : 964-94151-8-1 ؛ ج. 6 : 964-94151-9-X

وضعیت فهرست نویسی:برون سپاری

یادداشت:جلد 0 [صفر] کتاب المقدمه و جلد 6 کتاب آن "الفهارس" است.

یادداشت:عربی.

یادداشت:ج. 0 - 6 (چاپ دوم: 1426ق. = 1384).

یادداشت:ج.0( چاپ سوم: 1385).

یادداشت:ج. 1 - 5 ( چاپ سوم : 1427ق. = 1385).

یادداشت:ج. 0، 1، 2، 4 - 6 (چاپ چهارم: 1428ق. = 1386).

یادداشت:ج. 3 (چاپ اول: 1425ق. = 1383).

مندرجات:ج. 1. زیارات رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم، فاطمه الزهراء علیهاالسلام، الائمه بالبقیع علیهم السلام.- ج. 2. زیارات امیرالمومنین الامام علی بن ابی طالب علیه السلام.- ج. 3. زیارات الامام الحسین سیدالشهداء علیه السلام.- ج.4. زیارات الائمه موسی الکاظم - علی الرضا - محمدالجواد - علی الهادی - الحسن العسکری- الحجه المنتظر..- ج.5. الزیارات الجامعه للائمه علیهم السلام.-ج.6. الفهارس

موضوع:زیارت و زائران

موضوع:زیارت و زائران -- آداب و رسوم

موضوع:زیارت و زائران -- فلسفه

موضوع:زیارتگاه های اسلامی

موضوع:دعاها

موضوع:زیارتنامه ها

شناسه افزوده:موسسه امام هادی (ع)

رده بندی کنگره:BP262/م 8 1383

رده بندی دیویی:297/76

شماره کتابشناسی ملی:م 83-42164

ص :1

المقدمه

اشاره

ص :2

ص :3

ص :4

ص :5

مقدمه الطبعه الثانیه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد للّٰه الذی وفّقنا لإنجاز هذه الموسوعه المبارکه من «زیارات المعصومین علیهم السلام»، والتی لقیت ترحیباً طیّباً من المراجع العظام والعلماء الأعلام والمحقّقین الکرام من مختلف الحوزات العلمیه والمؤسسات الثقافیه، مما جعل طبعتها الاُولیٰ تشرف علی النفاد.

لقد اتّسمت هذه الموسوعه بمیزات خاصه، نذکر منها:

- انّها احتوت علی الزیارات المأثوره الوارده فی کتب المزارات.

- التحقیق العلمی الدقیق، والإخراج الفنی الرائع.

- مقابله نصوص الزیارات مع نسخ خطّیه نفیسه قد ازدان بعضها بتواقیع أکابر علماء الطائفه رضوان اللّٰه علیهم.

- اشتمالها علیٰ مقدمه جامعه فی مجلد خاص بُحث فیها موضوع «الزیارات» مع ردٍّ للشبهات التی أُثیرت حولها، وموقف علماء المسلمین منها؛ وکذلک تضمُّنها علیٰ مجلد خاص للفهارس الفنیّه المختلفه لتیسیر مهمه الکشف والتحقیق.

کل ذلک جعلها تحتلّ مکانه خاصه وتبرز نجماً لامعاً بین سائر کتب الزیارات؛ فحازت علی الدرجه الممتازه ومُنحت جائزه تقدیریه من قِبل الدوره السنویه السابعه ل «کتاب الولایه»، والتی انعقدت فی هذا العام بمناسبه ولاده سیده نساء العالمین فاطمه الزهراء علیها السلام؛ فشکر اللّٰه مساعی الساده الکرام المتصدّین لهذا المؤتمر القیّم.

ونتقدّم بالشکر الجزیل إلیٰ السید ممثل الولی الفقیه وإمام جمعه رفسنجان ومتولی موقوفات «ظهیر الدوله والحاج علی زعیم» سماحه آیه اللّٰه هاشمیان الذی أقدم علیٰ إعاده طبع هذه الموسوعه وتعهّد ببذل نفقات طبعتها الثانیه هذه من الرصید المخصص لدعم نشر المعارف الإسلامیه من عوائد هذه الموقوفات، لیتسنیٰ توزیعها علی نطاق أوسع وإهداؤها للمؤسسات العلمیه والمراکز الثقافیه والمحقّقین الأفاضل، خصوصاً الشباب منهم، فجزاه اللّٰه خیراً وتغمّد الواقفین بواسع رحمته.

وآخر دعوانا أن الحمد للّٰه رب العالمین.

مؤسسه الإمام الهادی علیه السلام

ص:6

کلمه شکر وتقدیر

الحمد والشکر والثناء کلُّه للّٰه المنعم، الذی وفّقنا وأعاننا بصنوف العون فی إنجاز هذا المشروع المبارک، لرفد المکتبه الإسلامیه بهذه الموسوعه القیّمه.

ومساوقه لما ورد عن الإمام الرضا علیه السلام: «مَنْ لَمْ یَشکُرِ المُنعِمَ مِنَ المَخلُوقِینَ لَمْ یَشکُرِ اللّٰهَ عَزَّ وَجَلَّ»(1) ینبغی لنا أن نتقدّم بوافر الشکر والامتنان لجمیع العلماء الأعلام الذین مدّوا لنا ید العون فأتحفونا بتوجیهاتهم وإرشاداتهم وتشجیعهم لنا فی المضیّ قُدماً لإنجاز هذا العمل، لاسیّما سماحه آیه اللّٰه العظمیٰ الشبیری الزنجانی دام بقاؤه.

ولا یفوتنا أن نسجّل شکرنا وامتناننا للساده الذین آزرونا فی مشروعنا هذا، ونخصّ بالذکر منهم سماحه السید الاُستاذ أحمد المسجد جامعی الذی واکب مسیره عملنا ورفَدها بالاهتمام المتواصل رغم کثره أشغاله. وکذلک ممثّل الولیّ الفقیه فی منظّمه الأوقاف، ومدیر مدرسه الشهیدین (بهشتی وقدّوسی).

کما نتوجّه بفائق التقدیر للمحقّقین الکرام الذین بذلوا أقصیٰ ما فی وسعهم من الجهود المخلصه فی سبیل إکمال هذه الموسوعه، من خلال العمل المتواصل والصبر علیٰ تحمّل مشاقّه.

ص:7


1- (1) - عیون أخبار الرضا علیه السلام: 23/2 ح 2 ب 31، عنه البحار: 44/71 ح 47.

وکذلک نشکر الإخوه مسؤولی المکتبات الذین تفضّلوا بتزویدنا بصور النسخ الخطّیه، لاسیّما مسؤولی: مکتبه الآستانه الرضویه علیٰ مشرِّفها التحیّه والسلام، ومکتبه السیّده المعصومه علیها السلام، ومکتبه آیه اللّٰه العظمیٰ المرعشی النجفی قدس سره، ومکتبه آیه اللّٰه العظمیٰ الگلپایگانی قدس سره، ومرکز إحیاء التراث الإسلامی، ومکتبه مجلس الشوری الإسلامی، والمکتبه المرکزیه فی جامعه طهران. وکلّ من ساعد وشارک فی إتمام هذا العمل.

واللّٰه الموفّق والمعین.

مؤسسه الإمام الهادی علیه السلام

ص:8

تمهید

بسم اللّٰه الرحمن الرحیم

الحمد للّٰه کما هو أهله، والصلاه والسلام علیٰ خیر خلقه وخاتم أنبیائه محمّد، وعلیٰ عترته وأهل بیته، الذین أذهب اللّٰه عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً، وجعلهم الوسیله إلیه والهداه إلیٰ جنّته، وزیارتهم والتوسّل بهم ذریعه إلیٰ مغفرته.

وبعد؛ فقد أُولیت زیاره أنبیاء اللّٰه وأولیائه - لا سیّما زیاره النبی الأعظم محمّد صلی الله علیه و آله، وأهل بیته علیهم السلام - اهتماماً بالغاً من قبل الشرع والمتشرّعین، حیث یتجلّیٰ ذلک فی السنّه النبویه الشریفه وسیره أئمّتنا علیهم السلام، وفی سیره المسلمین منذ صدر الإسلام إلیٰ یومنا هذا.

فقد حثّ النبیّ صلی الله علیه و آله المسلمین علیها، وعلّم بعضهم کیفیه أدائها، وکذلک بالنسبه للأئمه علیهم السلام حیث کانوا یحثّون علیها ویعلّمون أصحابهم آداب الزیاره وکیفیه أدائها، ویؤکّدون علی الالتزام بهذه الشعیره الإلٰهیه التی یُعدّ تعظیمها تعظیماً لشعائر اللّٰه ومن تقوی القلوب.

فزیاره النبی صلی الله علیه و آله وعترته علیهم السلام - کما سیتبیّن من الروایات الکثیره والآثار التی أوردناها فی هذه الموسوعه ومقدّمتها - من الأعمال والسنن المؤکّده التی ینبغی للمسلم الاهتمام بها، لما تترکه زیارتهم من آثار معنویه عالیه وتربویه سامیه فی نفوس الزائرین المخلصین بما یکسبونه من الفیض الإلٰهی والأنوار الملکوتیه والبرکات السماویه والرحمه الربّانیه.

ولا یخفیٰ أنّ نصوص الزیارات - التی یُزارون علیهم السلام بها - ومضامینها تمثّل بحراً عمیقاً

ص:9

من صنوف المعارف الإسلامیه - العقائدیه والتربویه والسیاسیه وغیرها - کالتوحید، والعدل، والنبوّه، والإمامه، والمعاد، وبناء النفس وتهذیبها، والسموّ بها إلیٰ مراتب الکمال، وما یتعلّق بوظائف الاُمّه تجاه الأئمّه، ومعرفه منزلتهم ونصرتهم والذبّ عنهم، - سواء کان ذلک فی زمن الحضور أو زمن الغیبه - و...

وقد توارث المسلمون من هذه الزیارات تراثاً ضخماً یضمّ المنسوبه منها إلیهم علیهم السلام، والوارده فی الکتب والمصنّفات من دون نسبه صریحه، والمؤلّفه من قبل کبار العلماء الذین اقتبسوا مفرداتها ممّا ورد عنهم - صلوات اللّٰه علیهم -.

وعلیٰ هذا، فقد آثرنا أن نقوم بجمع تلک الزیارات وتدوینها وإخراجها بالشکل الذی یستفید منها المحقّقون والباحثون، فتصدّت مؤسّستنا لهذا الأمر منذ سنوات؛ وکانت حصیله العمل الجاد والجهد المتواصل، هذه الموسوعه المحیطه الغنیّه بزیارات المشاهد المُشرّفه والعتبات المُقدَّسه؛ وقد احتوت علیٰ زیارات النبیّ الأکرم محمَّد صلی الله علیه و آله، والأئمّه المعصومین علیهم السلام؛ وکذلک زیارات بعض الأنبیاء وأولاد الأئمه علیهم السلام، وقبور المؤمنین رضی اللّٰه عنهم.

وقد ارتأینا أن نبیّن فی مقدّمتها مفهوم وفلسفه زیاره قبور الأنبیاء والأئمّه والأولیاء، ومشروعیّتها علیٰ ضوء القرآن الکریم والسنّه الشریفه وهدی الأئمّه المُصطفین والصحابه المنتجَبین والعلماء الأعلام من المسلمین؛ وتعرّضنا إلیٰ ما قد اثیر حولها من ضجیج ولغط، وأردفنا ذلک ببعض الردود علیٰ تلک الشبهات والأباطیل؛ آملین أن یکون هذا العمل المتواضع خطوه نافعه علیٰ طریق الهدیٰ، ومشارکه موفَّقه فی خدمه دین اللّٰه الحنیف.

وسیاتی قریباً بیان الاُسلوب والمنهج الذی اتّبعناه فی تألیف هذه الموسوعه مُراعین بذلک أُصول التحقیق وقواعده ومناهجه. وعلیٰ هذا شمّرنا عن ساعد الجدّ، مُثابرین علی المضیّ فی هذا السبیل، متوکلین علی اللّٰه سبحانه وتعالیٰ لإنجازه وإتمامه؛ وهو خیر معین.

ص:10

منهجنا فی تألیف الموسوعه

لقد اتّبعنا فی کتابه موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام طریقه نوجزها فیما یلی:

1 - جعلنا لزیاره کلّ معصوم عدّه أبواب، فکانت علی الأعم الأغلب علی هذا النحو:

- الباب الأوّل: ترجمه المعصوم علیه السلام باختصار.

- الباب الثانی: فضل موضع القبر والتربه.

- الباب الثالث: فضل الزیاره.

- الباب الرابع: الأوقات المستحبّه للزیاره.

- الباب الخامس: آداب الزیاره.

- الباب السادس: کیفیه الزیاره.

- الباب السابع: الآداب بعد الزیاره.

- الباب الثامن: کیفیه الوداع.

2 - استخرجنا وأثبتنا نصوص الزیارات وغیرها من المنابع الروائیه وکتب المزار - المطبوع منها والمخطوط - ممّا تمکنّا من الوقوف علیه والاطّلاع به.

3 - أوردنا فی أکثر الأبواب ما روی عن النبیّ صلی الله علیه و آله أوّلاً، ثمّ ما روی عن عترته المعصومین، مراعین بذلک ترتیبهم علیهم السلام، ثمّ ما لم ینسب صریحاً إلیهم علیهم السلام، أو ما کان من تألیف أصحابنا - رضی اللّٰه عنهم - تحت عنوان «ما ورد من طرق اخریٰ». وإذا لم تکن هناک فی الباب روایه عن المعصومین علیهم السلام، أوردنا ما لم ینسب إلیهم علیهم السلام بدون أیّ عنوان.

4 - فی صدر کلّ روایه أو قول أو زیاره أثبتنا اسم المصدر الذی نقلنا عنه.

5 - رقّمنا الروایات والآثار والزیارات برقمین:

ص:11

الأول: رقم یجری مُتسلسلاً من أوّل الموسوعه إلیٰ نهایتها.

الثانی: رقم خاصّ لکلّ باب.

وقد اضطررنا عند الاستدراک علیٰ بعض الفصول إلیٰ تکرار بعض الأرقام المتسلسله، وذلک بإضافه رقم (1) مثلاً وبعده خطّ مائل ثمّ الرقم المتسلسل، علیٰ هذا النحو: 1153/1.

6 - اتّبعنا اسلوب التلفیق عند تقویم النصّ بین المصدر ونسخه المخطوطه المتوفّره، وبینه وبین بعض المصادر التی أوردت هذا النص.

7 - راجعنا نسخاً خطّیه لبعض مصادر الکتاب. وسیأتی قریباً عرضها والتعریف بها بصوره مفصّله.

8 - اعتمدنا نسختین مخطوطتین لکتابی المزار الکبیر، ومصباح الزائر؛ ولذا فإنّا ذکرنا فی التخریج أوّلاً رقم صفحه المخطوطه، ثمّ رقم صفحه المطبوعه برمز «ط»، علیٰ هذا النحو: المزار الکبیر: 101 (ط: 92).

9 - استعملنا معقوفین علیٰ هذا الشکل [] فی موردین:

أ - فی الزیادات التی أخذناها من روایات وردت فی غیر المصدر الذی نقلنا عنه، وأشرنا إلیٰ مآخذها فی الهامش.

ب - فیما أضفناه من عندنا - حسب اقتضاء سیاق العباره -، وهذه مواردها قلیله جدّاً.

10 - استعملنا الأقواس علیٰ هذا الشکل () عندما أضفنا زیاده أو بدّلنا عباره من مخطوطات نفس المصدر الذی نقلنا عنه، وأشرنا فی الهامش إلیٰ مأخذها، وربّما أردفنا ذلک - دعماً وتوثیقاً للنصّ - ببعض المصادر الاُخریٰ التی أوردت تلک الزیاده أو العباره.

وإذا کانت الزیاده أو التغییر - المأخوذه من نسخ نفس المصدر - فی کلمه واحده،

ص:12

فإنّا أشرنا إلیها بدون قوسین.

11 - استخرجنا الآیات الشریفه وأکثر الاقتباسات من القرآن الکریم، وأشرنا إلی اسم السوره ورقم الآیه.

12 - قمنا بترجمه موجزه لکلّ المعصومین علیهم السلام، وذلک فی أوائل الزیارات المختصّه بکلّ واحد منهم صلوات اللّٰه علیهم.

13 - ترجمنا بعض الأعلام الوارده ترجمه موجزه لتعریفهم، وذلک - غالباً - عند اختلاف النسخ أو المصادر فی الأسماء، وأمّا فیما یتعلّق بالشهداء السعداء من أصحاب الإمام الحسین علیه السلام، فإنّا ذکرنا ما عثرنا علیه من ترجمه کلّ واحد منهم بالإیجاز.

14 - شرحنا بعض الکلمات التی ربّما قد یصعب فهمها علی البعض، وذلک بالرجوع إلی کتب اللغه المشهوره.

15 - التعریف بالأماکن والبلدان ومواضعها.

16 - ذیّلنا بعض الجمل أو الکلمات بتبیانٍ مُوجزٍ أخذناه من کتب علمائنا الأعلام قدّس اللّٰه أرواحهم الزکیه، معتمدین فی ذلک علیٰ أوثق المصادر التی تکفّلت بیان ذلک. وأشرنا کذلک إلیٰ درجه اعتبار بعض الزیارات والروایات علی ما ذکره المجلسیّان قدّس سرّهما.

17 - تجزئه هذه الموسوعه إلیٰ ستّ مجلّدات، بالإضافه إلیٰ مجلّد آخر یحتوی المقدّمه المشتمله علیٰ ما تجدر الإشاره إلیه حول الزیاره واستحبابها، ودفع بعض الشبهات المثاره حولها، وعلیٰ ما یتعلّق بالموسوعه وتألیفها.

فالمجلّد الأوّل: یحتوی علیٰ زیارات النبیّ الأکرم صلی الله علیه و آله وفاطمه الزهراء علیها السلام والأئمّه:

المجتبیٰ والسجّاد والباقرین علیهم السلام المدفونین بالبقیع، وزیارات أُخریٰ.

ص:13

والمجلّد الثانی: مخصوص بزیارات الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام.

والمجلد الثالث: یضمّ زیارات الإمام الحسین علیه السلام.

والمجلّد الرابع: یجمع زیارات الإمامین الکاظمین، والإمام الرضا، والإمامین العسکریین، والإمام صاحب الزمان علیهم السلام.

والمجلّد الخامس: مختصّ بالزیارات الجامعه للمعصومین علیهم السلام وزیارات بعض أولاد الأئمّه علیهم السلام، وقبور المؤمنین.

والمجلّد السادس: یشتمل علی الفهارس الفنّیه الجامعه.

18 - وضعنا لمواضیع کلّ مجلّد فهرساً فی آخره، تسهیلاً للمراجعین.

19 - دوّنّا فی آخر الموسوعه - وهو المجلّد السادس - فهارس فنیّه تشتمل علی الآیات القرآنیه، والأحادیث والزیارات، والأعلام، والأماکن، والشعر وغیرها لیستعین بها العلماء والمحقّقون للوصول إلیٰ بغیتهم ومأمولهم بأیسر سبیل وأسرع وقت.

ص:14

1 - کامل الزیارات لأبی القاسم جعفر بن محمّد بن قولویه رحمه الله:

أ - نسخه محفوظه بخزانه مکتبه آیه اللّٰه العظمیٰ المرعشی النجفی قدس سره بمدینه قم المقدسه برقم 9724 کُتبت بخط النسخ فی القرن العاشر الهجری.

ب - نسخه نفیسه صحّحها العلّامه المجلسی قدس سره بخطّه الشریف، محفوظه فی مکتبه مجلس الشوری الإسلامی بمدینه طهران برقم 12430 (رقم ثبتها 8453) تاریخ کتابتها سنه 1068. وقد رمزنا لها بالحرف (م). وفی أوّلها تملّک بخط المجلسی ورد هکذا:

«لمحمّد باقر بن محمّد تقی». وفی آخر صفحه منها کتب بخطّه ما نصّه:

هو

الحمد للّٰه ربّ العالمین، والصلاه علی محمّد وأهل بیته الطاهرین.

لقد عورض علی نسخ عدیده لا یخلو کلّ منها من سقم واختلال فصحّ بحسب الجهد والطاقه، وأرجو من اللّٰه ربّی أن یجعل ما سعیت فیه ذخراً لیوم فاقتی وفقری، وأن یحشرنی مع أولیائه الأئمه الطاهرین، وممّن نظر فی هذا الکتاب وینتفع به أو ینتسخ منه أو یعرض علیه أن لا ینسانی من صالح الدعاء والاستغفار، وأنا المذنب المفتاق إلیٰ رحمه اللّٰه الغافر ابن محمد تقی محمد باقر عفی عنهما بالنبی وآله المطهّرین.

محمد باقر العلوم

ص:15

ج - نسخه محفوظه بخزانه المکتبه الرضویه فی مدینه مشهد المقدّسه برقم 14548 کتبت فی حدود القرن الحادی عشر الهجری بخط النسخ.

د - نسخه محفوظه بمرکز إحیاء التراث الإسلامی بمدینه قم المقدسه برقم 3057 (رقم الفلم 2639). کتبها رمضان علی بن محمد قاسم الموتی بخطّ النسخ، فرغ منها سنه 1087.

ه - نسخه محفوظه بخزانه مکتبه السیده المعصومه علیها السلام بمدینه قم المقدّسه، کتبت فی القرن الثانی عشر الهجری، ذکرت فی فهرس النسخ الخطیّه لحرم السیّده للاُستاذ محمّد تقی دانش پژوه فی ص 154، نسخه (110:1-6059).

2 - مصباح المتهجّد للشیخ الطوسی رحمه الله:

أ - نسخه عتیقه نفیسه محفوظه بخزانه المکتبه الرضویه برقم 8822 بخط النسخ، کتبها وصحّحها عبد الجبّار بن علی بن منصور النقّاش الرازی عن نسخه الشیخ أبی إسحاق إبراهیم بن محمّد الماوراء النهری فرغ منها فی یوم الخمیس 23 صفر سنه 502 أو 508 - أی بعد وفاه المؤلّف بأقلّ من خمسین سنه - وقد وقع الفراغ من قراءتها علیٰ سدید الدین أبی محمّد الحسن بن الحسین بن علی الدوریستی فی شهر رجب سنه 584. وقد قابلنا بهذه النسخه جمیع ما أوردناه فی الموسوعه عن المصباح، وأشرنا إلیٰ موارد الاختلاف فی الهامش ورمزنا لها بحرف (ب).

ب - نسخه نفیسه عتیقه محفوظه بخزانه مکتبه آیه اللّٰه العظمیٰ النجفی المرعشی برقم 4867، بخطّ النسخ، ناقصه.

ج - نسخه عتیقه محفوظه فی خزانه مکتبه آیه اللّٰه النجفی المرعشی قدس سره برقم 1420، کتبت بخط النسخ.

د - نسخه محفوظه بخزانه مکتبه آیه اللّٰه العظمیٰ النجفی المرعشی برقم 253، بخطّ

ص:16

النسخ، ناقصه.

ه - نسخه محفوظه بخزانه المکتبه الرضویه برقم 3247 کاتبها محمّد بن جلال الدین المشهور بعلاء بیک، بخط النسخ، فرغ منها فی شهر رجب سنه 951 بمدینه تبریز.

و - نسخه محفوظه فی خزانه مکتبه مجلس الشوری الإسلامی برقم 12460 (رقم الفلم 11287) کتبها فتح اللّٰه بن شکر اللّٰه بن لطف اللّٰه القاسانی، بخط النسخ فرغ منها فی یوم الثلاثاء 26 من جمادی الآخره سنه 957 ه، وهی نسخه مصحّحه ومقابله علیٰ نسخ أُخریٰ.

ز - نسخه محفوظه بخزانه المکتبه الرضویه برقم 3248 بخط النسخ کتبت فی حدود القرن العاشر، وقد صُحّحت وقوبلت علیٰ نسخ أُخریٰ.

ح - نسخه محفوظه فی خزانه مکتبه آیه اللّٰه العظمیٰ النجفی المرعشی قدس سره برقم 6837 کُتبت فی القرن العاشر الهجری، مصحّحه، وقوبلت علی نسخه عتیقه کان علیٰ ظهر الجزء الأوّل منها إجازه روایه الکتاب، من السیّد حیدر بن محمّد بن زید بن محمّد بن محمّد ابن عبد اللّٰه الحسینی للشیخ ربیب الدین الحسن بن محمّد بن یحییٰ بن علی بن أبی الجود ابن بدر بن دریاس فی جمادی الأُولیٰ سنه 629، والمجیز یروی عن شیخه رشید الدین أبی جعفر محمّد بن علی بن شهرآشوب السروی، عن جدّه شهرآشوب، عن الشیخ أبی جعفر الطوسی.

ط - نسخه محفوظه فی خزانه مکتبه آیه اللّٰه العظمیٰ النجفی المرعشی قدس سره برقم 7438، کتبت فی القرن الحادی عشر الهجری بخطّ النسخ.

ی - نسخه محفوظه بخزانه مکتبه آیه اللّٰه العظمیٰ النجفی المرعشی قدس سره تحت رقم 7756، بخط النسخ، وعلیٰ هوامشها تصحیحات.

ص:17

5 - مصباح الزائر للسیّد ابن طاووس رحمه الله:

أ نسخه محفوظه فی خزانه مکتبه آیه اللّٰه العظمیٰ النجفی المرعشی قدس سره برقم 4946،

ص:18

کتبها حسن بن أحمد بن سبعه العاملی سنه 1024 ه بخط النسخ. وهی الأصل المعتمد عندنا فیما أوردناه عن المصباح.

ب - نسخه محفوظه بخزانه مکتبه آیه اللّٰه العظمی النجفی المرعشی قدس سره برقم 160، کاتبها خلف بن یوسف النجفی، فرغ منها یوم الجمعه ثامن عشر من شهر ربیع الأوّل سنه 1087 ه.

ج - نسخه محفوظه فی مرکز إحیاء التراث الإسلامی بمدینه قم المقدّسه، برقم 2144 (رقم الفلم 3641)، کتبها محمّد رفیع بن عبد الرحمن سیّد أشرفی سنه 1085 ه بخط النسخ، وهی نسخه مقابله ومصحّحه.

د - نسخه محفوظه فی خزانه مکتبه آیه اللّٰه العظمی النجفی المرعشی قدس سره برقم 597 بخط النسخ.

ه - نسخه محفوظه فی مرکز إحیاء التراث الإسلامی برقم 2266 (رقم الفلم 2642) بخط النسخ.

6 - إقبال الأعمال لابن طاووس رحمه الله:

أ - نسخه نفیسه محفوظه فی خزانه المکتبه الرضویه تحت رقم 10583 بخط النسخ، کاتبها ابن حاجی محمّد زین العابدین الرارانی القهاب الإصفهانی سنه 1076 ه وقد صحّحت وقوبلت علیٰ نسخ مصحّحه، وعلیها إجازه المجلسی لصاحب الکتاب ونصّها:

بسم اللّٰه الرحمن الرحیم

لقد عورض علی نسخ مُصحّحه عُرضت علی الأفاضل الکرام، فصحّ عن کثیر من الأسقام، التی یصعب تصحیحها علی الأفهام.

وأجزت لصاحب الکتاب - طوبیٰ له وحُسن مآب - الأخ فی اللّٰه الحاج

ص:19

محمّد علی جعله اللّٰه تعالیٰ من اولی النهیٰ والألباب، تلاوته وروایته عنّی بأسانیدی المُتّصله إلیٰ الصادقین صلوات اللّٰه علیهم أجمعین.

وکتب الحقیر محمّد باقر بن محمّد تقی فی شهر ذی القعده الحرام سنه تسع وثمانین بعد الألف حامداً مُصلّیاً مسلّماً.

وکتب المحدّث القمّی قدس سره بالفارسیه علیٰ ظهر الصفحه الاُولیٰ منها ما ترجمته(1):

بسم اللّٰه الرحمن الرحیم

فی سنه 1338 سرت من الأرض المقدسه (مدینه مشهد) متوجّهاً إلیٰ العتبات المقدّسه فی العراق، وعند رجوعی مارّاً بمدینه طهران رزقنی اللّٰه - هناک - هذه النسخه الشریفه، وله الحمد أوّلاً وآخراً وصلّی اللّٰه علیٰ محمّد وآله الطاهرین.

الأحقر عبّاس القمّی عفی عنه

ب - نسخه محفوظه فی خزانه مکتبه مجلس الشوری الإسلامی برقم 12342 (رقم الفلم 11182)، فرغ من کتابتها نصیر ابن الشیخ أمین الدین حسن النجفی فی سنه 1066 ه.

ج - نسخه محفوظه فی مرکز إحیاء التراث الإسلامی برقم 3050 (رقم الفلم 2592).

د - نسخه محفوظه فی خزانه مکتبه آیه اللّٰه العظمی النجفی المرعشی قدس سره برقم 1171،

ص:20


1- (1) - الأصل الفارسی:بسم اللّٰه الرحمن الرحیمدر سنه 1338 بعزم عتبات عالیات از ارض اقدس حرکت کرده وچون مراجعت کردم در طهران این نسخه شریفه را حق تعالی روزی احقر فرمود وله الحمد أوّلاً وآخراً وصلّی اللّٰه علی محمّد وآله الطاهرین.الأحقر عبّاس القمّی عفی عنه

کتبت فی القرن الحادی عشر، بخط النسخ، مصحّحه وعلیٰ هوامشها تعلیقات مختلفه،

ه - نسخه محفوظه فی مرکز إحیاء التراث الإسلامی برقم 2623 (رقم الفلم 2604).

9 - مفتاح الفلاح للشیخ البهائی رحمه الله:

أ - نسخه محفوظه فی مرکز إحیاء التراث الإسلامی برقم 636، وعلیها إجازه مؤلّفه قدس سره بخطّه الشریف فی ثانی شهور سنه 1016. کاتبها جلال الدین محمّد بن علی خان الجربادقانی.

إجازه المؤلف:

هو

قرأ علیّ الأخ الأعزّ الفاضل التقیّ النقیّ الصفیّ الوفیّ الألمعیّ مولانا جلال الدین محمّد الجربادقانی - وفّقه اللّٰه تعالیٰ لإدراک الآمال والأمانیّ - هذا الکتاب، وقد أجزت له أن یرویَه عنّی لکلّ من هو أهل لذلک.

حرّره مؤلّفه أقلّ العباد محمّد، المشتهر ببهاء الدین العاملیّ - تجاوز اللّٰه عن سیّئاته - فی ثالث الشهر الثالث من السّنه السادسه عشر بعد الألف، حامداً مصلّیاً مسلّماً مستغفراً.

ص:21

ب - نسخه محفوظه فی خزانه المکتبه الرضویه برقم 13683 بخط النسخ، تاریخ نسخها غرّه شوال سنه 1307 فی بلده «أکره» من بلاد الهند، فی حواشیها تعلیقات من قبل المصنف رحمه الله.

11 - المزار القدیم:

أ نسخه نفیسه من مزار قدیم، فلمها محفوظ فی مکتبه جامعه طهران برقم 3042.

ولعلّ هذا المزار هو الذی استظهر شیخنا النوری فی المستدرک أنّ مؤلّفه فی طبقه محمّد بن جعفر الحائری المشهدی صاحب المزار الکبیر، وطبقه الشیخ الطبرسی صاحب الاحتجاج، وأعرب قدس سره عن ظنّه بأنّه من تألیف القطب الراوندی لملاءمته للطبقه، ولما ذکره الأصحاب من أنّ له کتاب «المزار».

ب - نسخه أُخریٰ من المزار المتقدّم، فِلمها محفوظ فی مرکز إحیاء التراث الإسلامی برقم 2712، کُتبت فی القرن العاشر الهجری، ناقصه من أوّلها وآخرها.

ص:22

13 - عوالم العلوم والمعارف للشیخ عبد اللّٰه البحرانی رحمه الله:

نسخه من الکتاب الثالث والستّین منه (کتاب المزار) محفوظه فی مکتبه آیه اللّٰه العظمیٰ المرعشی النجفی برقم 4737.

ولدینا صور نسخ أُخریٰ من بعض أجزاء العوالم فی الزیارات والأدعیه محفوظه فی مکتبه مجلس الشوریٰ الإسلامی.

ص:23

ص:24

صور النسخ الخطیه

ص:25

ص:26

ص:27

ص:28

ص:29

ص:30

ص:31

ص:32

ص:33

ص:34

ص:35

ص:36

ص:37

ص:38

ص:39

ص:40

ص:41

ص:42

ص:43

ص:44

ص:45

ص:46

ص:47

ص:48

مفهوم الزیاره

ص:49

ص:50

الزیاره فی اللغه والعرف:

الزیاره لغه: القصد؛ یُقال: زاره، یزوره زیارهً وزوراً، فهو زائر وزَور؛ وفی العرف:

قصد المزور إکراماً وتعظیماً له، واستئناساً به(1).

وقال تقی الدین السبکی الشافعی(2): لفظ الزیاره یستدعی الانتقال من مکان الزائر إلیٰ مکان المزور، کلفظ المجیء الذی نصّت علیه الآیه الکریمه(3) ، فالزیاره إمّا نفس الانتقال من مکان إلیٰ مکان بقصدها، وإمّا الحضور عند المزور من مکان آخر، وعلیٰ کلّ حال لا بدّ فی تحقیق معناها من الانتقال، ولهذا أنّ من کان عند الشخص دائماً لا یحصل الزیاره منه، ولهذا تقول: زرت فلاناً من المکان الفلانی(4).

وقال السیّد محسن الأمین (5)- عند الاستدلال علیٰ مشروعیّه زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله بقوله تعالیٰ ولَو أنّهم إذ ظلَموا أنفسهم جاؤوک... -: فإنّ الزیاره هی الحضور الذی هو عباره

ص:51


1- (1) - انظر مجمع البحرین: 304/2-305، والمصباح المنیر: 354.
2- (2) - السبکی (683-756 ه 1284-1355 م) هو علی بن عبد الکافی بن علی بن تمام بن یوسف بن موسیٰ بن تمام الأنصاری، الخزرجی السبکی، الشافعی (تقی الدین، أبو الحسن)، عالم مشارک فی الفقه والتفسیر والأصلین والمنطق... من تصانیفه الکثیره: الابتهاج فی شرح المنهاج للنووی، الدر النظیم فی تفسیر القرآن الکریم،... «معجم المؤلفین: 127/7».
3- (3) - وهی قوله تعالیٰ: ولو أنّهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوک... النساء: 64.
4- (4) - شفاء السقام: 101.
5- (5) - هو آیه اللّٰه السید محسن بن السید عبد الکریم الحسینی الأمین العاملی (1284-1371 ه)، کان من أکابرالعلماء وزعماء الإصلاح، له مؤلّفات کثیره، أشهرها: کتاب (أعیان الشیعه). انظر «أعیان الشیعه: 333/10 وما بعدها».

عن المجیء إلیه صلی الله علیه و آله، سواء کان لطلب الاستغفار أو بدونه، والتسلیم لا یدخل فی معناها(1).

وقال الشهید الأوّل(2): یکفی فی الزیاره الحضور فی المقام، والأقرب وجوب السلام؛ لأنّه المتعارف من الزیاره(3).

وقال السید حسن الأمین(4): الزیاره لغه هی الحضور عند المزور، ولکنّها فی عرف الشیعه: هی الحضور فی أحد المشاهد المقدّسه...

إنّ الزیاره عند الشیعه حضور روحیّ، وإنّ الروحانیه الکبریٰ للمزور، ونفسیّته الممتازه، وصفاته القدسیّه تفیض علیٰ نفسیّه الزائر، فتکتسب منها لتطمئنّ بعد اضطراب، ولتسعد بعد شقاء، وترجو بعد قنوط، وتشرق بعد تجهّم(5).

ولا فرق هنا بین زیاره المعصومین علیهم السلام فی حیاتهم أو زیاره مراقدهم بعد استشهادهم؛ لأنّهم - بشهاده القرآن الکریم - أحیاءٌ عِندَ رَبِّهِم یُرزَقُون(6) ، ولقول الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله: «مَن زارَنی حَیّاً وَمَیِّتاً کُنتُ لَهُ شَهیداً یَومَ القِیامَهِ»(7) ، وقول الإمام الصادق علیه السلام: «من زارنا بعد مماتنا فکأنّما زارنا فی حیاتنا»(8).

ومما تجدر الإشاره إلیه، أنّ لکلمه «الزیاره» مفهوم اصطلاحی آخر؛ فإنها تُطلق أیضاً علیٰ «نصّ الزیاره التی یخاطب بها الزائر مزورَه».

ص:52


1- (1) - کشف الارتیاب: 459.
2- (2) - هو الشیخ شمس الدین أبو عبد اللّٰه محمّد بن الشیخ جمال الدین مکّی النبطی العاملی الجزینی (734-786 ه)، من أشهر مشاهیر علمائنا، خلّف مؤلّفات قیّمه، أشهرها: (اللمعه الدمشقیه). انظر الکنیٰ والألقاب: 377/2.
3- (3) - الدروس: 153/2.
4- (4) - هو نجل آیه اللّٰه الراحل السید محسن الأمین العاملی، من الشخصیّات العلمیّه والأدبیه المعروفه، له مؤلّفات قیّمه، منها: دائره المعارف الإسلامیه الشیعیه.
5- (5) - دائره المعارف الإسلامیه الشیعیه: الجزء 67/12.
6- (6) - آل عمران: 169.
7- (7) - قرب الإسناد: 65 ح 205، البحار: 139/100.
8- (8) - المقنعه: 485، المزار الکبیر: 18 (ط: 41)، البحار: 124/100 ح 34.

وبالاستفاده من التعاریف السابقه والروایات التی وردت حول الزیاره وفضلها، وما قاله العلماء فی ذلک، نقول: إنّ الزیاره عند المسلمین حضور ولقاء، والتقاء قلبی معنوی یشعر به الزائر فی کنف مزوره، نتیجه الفیض الذی تقتبسه نفسه من أنوار الشخصیه القدسیّه المزوره ذات الصفات الإلٰهیه الرفیعه، وتلک هی زیاره المُدرک العارف لأئمّه الدِّین وقادته الشرعیّین، وعباد اللّٰه الصالحین.

والزیاره: وقوف بتواضع، فی کنف خیره اللّه وولیّه، لترتبط به الروح، ویتعانق معه القلب، فیقتبس الزائر أشعّه وقبساً من فیض نوره.

وهی اختلاء بالحجّه الإلٰهیه واستئناس به، وإبراز للحاجه والتضرّع للبارئ تعالیٰ من خلالها، وإعداد القلب والروح للیقظه من الغفله، والتطهُّر من صَدَإ الذنوب ودنَسِها.

ص:53

ص:54

الهدف من الزیاره

ص:55

ص:56

الزیاره تعمّق الارتباط باللّٰه وبأنبیائه وأولیائه

تمثّل زیاره الرسول الأعظم والأئمه صلوات اللّٰه علیهم أجمعین أجمل مظاهر الارتباط المعنوی والتعلّق والاستئناس بأنبیائه الکرام وأولیائه الصالحین، ممّا جعلها محلّ اهتمام جمیع الفرق الإسلامیه منذ صدر الإسلام إلیٰ وقتنا هذا؛ ولذا فقد کان المسلمون - ولا زالوا - یشدّون الرحال من مختلف بقاع العالم متحمّلین مشاقّ ومخاطر شتّیٰ ومصاریف قد تکون ثقیله، لکی یتسنّیٰ لهم زیاره بیت اللّٰه جلّ وعلا وقبر رسوله صلی الله علیه و آله وخلفائه علیهم السلام، والتضرّع إلی اللّٰه تعالیٰ فی کنف تلک المراقد والمشاهد، للوصول إلی المقاصد وإظهار مدیٰ شغفهم وتعلّقهم الروحی بهم وإجلالهم لهم صلوات الله علیهم؛ کیف لا، وهم - بحضورهم هناک - یکونون قد حلّوا بروضه من ریاض الجنّه، حیث ترتفع الحجُب، وتتّصل روح الزائر بعالم الملکوت، وتتفتّح لهم أبواب الرحمه الإلٰهیه.

فعندما یحلّون - مثلاً عند قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله، فذلک یعنی أنّهم حلّوا فی البقعه التی ضمّت جسد أشرف خلق اللّٰه، وقبّلت ذرّاتُ ترابها أعضاءه، تلک البقعه التی تمثّل محلّ قیامه وقعوده، وموضع رکوعه وسجوده وتسبیحه وتهلیله وتکبیره، ذلک الموضع الذی طالما ناجیٰ فیه خیر الرسل ربَّه جلّ جلاله، وارتبطت ببارئها روحُه، وأطال لخالقه سجودَه، وسالت تضرّعاً له دموعُه، وکثرت خوفاً علیٰ أُمّته آهاتُه.

ذلک المکان الذی ما برح فیه تسبیح الملائکه ونداء خاتم الرسل یتموّج فیه، فوضع الجبهه فی هذا المکان المقدّس حیث موضع سجوده صلی الله علیه و آله، وتعفیر الوجه بتربته الطاهره، هو منال عظیم وانتعاش روحی یحظیٰ به الزائر؛ فهاهنا مهبط الملائکه ومزار الأولیاء،

ص:57

ومهویٰ أفئده العبّاد المتزلّفین لربّ العالمین.

فکما أنّ الملائکه تأتی کلّ صباح ومساء مستأذنه المعبود لزیاره الکعبه والمرقد النبویّ الشریف، والتسلیم علیه صلی الله علیه و آله(1) ؛ فإنّ الزائر یدخل هذا المکان المشرَّف لیلتقی بمراده ومعشوقه، ویرتشف من منبع الفیض الإلٰهی کأساً یروی بها روحَه.

قال القاضی عیاض(2):

وجدیر لمواطن عمِّرت بالوحی والتنزیل، وتردّد بها جبریل ومیکائیل، وعرجت منها الملائکه والروح، وضجّت عرصاتها بالتقدیس والتسبیح، واشتملت تربتها علی جسد سید البشر، وانتشر عنها من دین اللّٰه وسنّه رسوله صلی الله علیه و آله و سلم ما انتشر، مدارس آیات، ومساجد صلوات، ومشاهد الفضائل والخیرات، ومعاهد البراهین والمعجزات، ومناسک الدین، ومشاعر المسلمین، ومواقف سیّد المرسلین، ومُتبوَّأ خاتم النبیّین صلّی اللّٰه علیه وآله وسلّم وعلی عترته أجمعین، حیث انفجرت النبوّه، وأین فاض عُبابها(3) ؛ ومواطن مهبط الرساله، وأوّل أرض مسَّ جلدَ المصطفیٰ ترابُها، أن تُعظَّم عرَصاتها، وتُتَنسّم نفحاتها، وتُقبَّل ربوعها وجدرانها.

یا دارَ خیرِ المرسَلین ومَنْ به

ص:58


1- (1) - انظر ثواب الأعمال: 121 ح 46، وموسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 46/1 رقم 99.
2- (2) - هو عیاض بن موسی بن عیاض بن عمرون الیحصبی السبتی، أبو الفضل (476-544 ه 1083-1149 م)؛ عالم المغرب، وإمام أهل الحدیث فی وقته، کان من أعلم الناس بکلام العرب وأنسابهم وأیامهم... من تصانیفه: الشفا بتعریف حقوق المصطفیٰ، و... «الأعلام للزرکلی: 99/5».
3- (3) - العباب: کثره الماء والسیل. «المعجم الوسیط: 585/2».

لکنْ سأُهدی مِن حفیلِ تحیَّتی

ففی هذا الموضع الشریف تُرجیٰ البرکه، وتُؤمَل شفاعته صلی الله علیه و آله ویتمّ اتّخاذه واسطه للاستغفار وإبراز العبودیّه والتضرّع للبارئ تعالیٰ، ویُجدَّد العهد معه صلی الله علیه و آله، وَلَو أنَّهُم إذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُم جاؤوکَ فَاسْتَغفَرُوا اللّٰهَ وَاسْتَغفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللّٰهَ تَوّاباً رَحِیماً(1).

فتریٰ الزائر یترنّم - بلسان حاله - قائلاً: «جئتُک یا رسولَ اللّٰهِ مستغفراً تائباً من ذنوبی، مستشفعاً بک إلیٰ ربّی وربِّک لیغفرَ لی»(2) ؛ فیُضاء قلبُ الزائر، وتأنس روحه بالأنوار الإلٰهیه المستفیضه، وتُستأصَل الظلمات من صفحات قلبه، وکلّما کان ارتباط الزائر بالمزور أعمق کان نصیبه من الفیض الإلٰهی أوفر(3).

وهذا یمثّل أحد طرق البلوغ إلی الکمال والتقرّب إلی البارئ جلّ وعلا، وتهیئه أرضیّه ظهور أو ترسیخ الأخلاق والصفات الحسنه لدَی الزائر، بما یقتبسه من نور ذلک المقام المعظَّم والمحلّ المشرَّف، فیسمو إلیٰ درجه المحبّین، وینضمّ فی سلک السالکین،

ص:59


1- (2) - النساء: 64.
2- (3) - انظر موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 111/1 رقم 189 وص 98 رقم 188 وص 87 رقم 181.
3- (4) - یقول المناوی: «فإذا وقف إنسان علیٰ قبر إنسان قوی النفس، کامل الجوهر، شدید التأثیر، حصل بین النفسین مُلاقاه روحانیه، وبهذا الطریق تصیر تلک الزیاره سبباً لحصول منفعه کبریٰ وبهجه عظمیٰ لروح الزائر والمزور ویحصل لهما من السلام والردّ غایه السرور... وفی (العاقبه) لعبد الحق عن الفخر التبریزی، أنّه کان یشکل علیه مسائل فیطیل الفکر فیها ویبذل الجهد فی حلّها فلا تنجلی حتیٰ یذهب لقبر شیخه التاج التبریزی ویجلس بین یدیه کما کان فی حیاته ویفکّر فیها فتنجلی سریعاً، وقال: جرّبت ذلک مراراً.وقال الإمام الرازی فی (المطالب): کان أصحاب أرسطو کلّما أشکل علیهم بحث غامض ذهبوا إلیٰ قبره وبحثوا فیه عنده فیفتح لهم». فیض القدیر لمحمد عبد الرؤوف المناوی: 622/5.فاذا کان الوقوف عند قبر الاُستاذ بالنسبه لتلمیذه، والارتباط المعنوی بروحه یؤدّی إلیٰ حلّ المشاکل والمصاعب، فما بالک بالارتباط والتعانق الروحی مع خاتم النبیّین وخیر سفراء ربّ العالمین، وهو یرانا، ویسمع کلامنا، ویردّ سلامنا؟!

بتمسّکه بالحبل المتین.

قال الجزیری(1):

«لا ریب فی أنَّ زیاره قبر المصطفیٰ علیه الصلاه والسلام من أعظم القرب وأجلّها شأناً، فإنّ بقعه ضمّت خیر الرسل وأکرمهم عند اللّٰه لها شأن خاص، ومزیّه یعجز القلم عن وصفها، علیٰ أنَّ الغرض الصحیح من زیاره القبور هو تذکّر الآخره کما ورد فی الحدیث الصحیح الذی نصّ علی الإذن فی زیاره القبور للموعظه الحسنه وتذکّر الآخره، فمتیٰ کانت الزیاره لغرض صحیح یقرّه صاحب الشریعه کانت ممدوحه من جمیع الجهات، وممّا لا خفاء فیه أنَّ زیاره قبر المصطفیٰ صلی الله علیه و آله و سلم تفعل فی نفوس اولی الألباب أکثر ممّا تفعله أیّ عباده اخریٰ، فالذی یقف علیٰ قبر المصطفیٰ ذاکراً ما لاقاه صلی الله علیه و آله و سلم فی سبیل الدعوه إلی اللّٰه وإخراج الناس من ظلمات الشرک إلیٰ نور الهدایه، وما بثّه من مکارم الأخلاق فی العالم أجمع، وما محاه من فساد عام شامل، وما جاء به من شریعه مبنیه علیٰ جلب المصالح للمجتمع الإنسانی ودرء المفاسد عنه، لابُدّ أن یمتلئ قلبه حبّاً لذلک الرسول الذی جاهد فی اللّٰه حقّ جهاده، ولابُدَّ أن یحبّب إلیه العمل بکلّ ما جاء به، ولابُدّ أن یستحی من معصیه اللّٰه ورسوله وذلک هو الفوز العظیم.

... فزیاره قبر المصطفیٰ صلی الله علیه و آله و سلم وزیاره أصحابه العاملین من أجلّ القرب وأشدّها تأثیراً علیٰ نفوس العاملین المخلصین الذین یعبدون اللّٰه وحده، ویأتمرون بما أمرهم به رسوله، وینتهون عمّا نهاهم عنه واُولئک هم الفائزون.

فاذا لم یکن فی زیاره قبر المصطفیٰ سویٰ هذه الموعظه الحسنه وهذا الأثر الجلیل، لکفیٰ فی کونها من أجلّ الأعمال الصالحه التی یحثّ

ص:60


1- (1) - هو عبد الرحمن بن محمّد عوض الجزیری (1299-1360 ه 1882-1941 م)، فقیه من علماء الأزهر، له کتب منها: الفقه علی المذاهب الأربعه، وتوضیح العقائد، و... «الأعلام للزرکلی: 334/3».

علیها الدین الحنیف، وکیف یسکن قلب المؤمن المسلم الذی یستطیع أن یحجّ البیت، ویستطیع أن یزور المصطفیٰ صلی الله علیه و آله و سلم ولا یبادر إلیٰ هذا العمل؟! کیف یرضی المؤمن القادر أن یکون بمکّه قریباً من المدینه مهبط الوحی ولا تهتزّ نفسه شوقاً إلیٰ زیارتها وزیاره المصطفی صلی الله علیه و آله و سلم؟!

... وما کان لقادر أن یصل إلی مکّه ولا یزور المدینه ویستمتع بمشاهده أماکن مهبط الوحی ومنبع الدین الحنیف؛ أمّا ما ورد من الأحادیث فی زیارتها فسواء کان سنده صحیحاً أو لا فإنَّه فی الواقع لا حاجه إلیه بعد ما بیّنّاه من فوائد زیارتها ومحاسنها التی یقرّها الدین، وتحثّ علیها قواعده العامّه»(1).

وأمّا ما جاء من الحثّ والتأکید علیٰ زیاره سیّد الشهداء الإمام أبی عبد اللّٰه الحسین علیه السلام، وما ورد من اختصاصه علیه السلام بتلک الزیارات المختلفه علیٰ أیّام السنه، فقد تحدّث عن بعض عللها وأسبابها المغفور له سماحه العلّامه السید عبد الرزّاق المقرّم قدس سره(2) فقال:

إنّ النزعه الاُمویه لم تزل تنجم وتخبو فی الفینه بعد الفینه...

وإن أصبح الاُمویّون رمماً بالیه، ولم یبق منهم إلّاشیه العار وسُبّه عند کلّ ذکر، لکن بما أنّها إلحادیه یتحرّاها لفیفهم ومن انضوی إلیهم من کلّ جیل، فکان همّ أهل البیت علیهم السلام إخمادها ولفت الأنظار إلیٰ ما فیها من المروق عمّا جاء به المنقذ الأکبر الذی لاقیٰ المتاعب فی سبیل نشر دعوته وإحیائها.

ومن الطرق الموجبه لتوجیه النفوس نحوها وتعریف مظلومیّتهم ودفعهم عن الحقّ الإلٰهی المجعول لهم من المشرّع الأعظم، ذکر قضیّه

ص:61


1- (1) - الفقه علی المذاهب الأربعه: 711/1-712.
2- (2) - هو العلّامه السید عبد الرزاق بن السید محمّد بن السید عباس المقرّم السعیدی (1316-1391 ه)، له مؤلّفات کثیره قیّمه، منها: کتاب (الصدّیقه الزهراء) و (سرّ الإیمان فی الشهاده الثالثه) و (الشهید مسلم بن عقیل) و (الإمام زین العابدین) و (الإمام الرضا) و (الإمام الجواد). انظر مقدّمه «مقتل الحسین».

سیّد الشهداء، لاحتفافها بمصائب یرقّ لها قلب العدوّ الألدّ فضلاً عن الموالی المشایع لهم، المعترف بما لهم من خلافه مغتصبه.

فأراد الأئمه أن یکون شیعتهم علیٰ طول السنه وممرّ الأیام غیر غافلین عمّا علیه السلطه الغاشمه من الابتعاد عن النهج القویم، فحملوهم علی المثول حول مرقد سیّد شباب أهل الجنّه فی مواسم خاصّه وغیرها، فإنّ طبع الحال قاضٍ بأنّهم فی هذا المجتمع یتذاکرون تلک القساوه التی استعملها الأُمویّون من ذبح الأطفال وتسفیر حرم الرساله من بلد لآخر... وإنّ الحمیّه والشهامه تأبیٰ لکلّ أحد أن یخضع لمن أتیٰ بهذا الفعل الشنیع مع کلّ أحد فضلاً عن آل الرسول الأقدس، فتحتدم إذ ذاک النفوس وتثور العاطفه، ویحکم علیٰ هؤلاء الأرجاس بالمروق عن دین الإسلام.

وطبعاً هذا الداعی فی سیّد الشهداء ألزم من غیره من الأئمه، لاشتمال قضیّته علیٰ ما یرقّق القلوب؛ فمن هنا اتّخذه المعصومون حجّه یصولون بها علیٰ أعدائهم، فأمروا شیعتهم بالبکاء تاره، والاحتفال بأمره بأیّ نوع کان طوراً، وزیارته ثالثه، إلیٰ غیر ذلک ممّا ترک الاُمّه حسینیّه الذِّکر، کما أنّها حسینیه المبدأ، ولا تلفظ نفسها الأخیر إلّا وهی حسینیه المنتهیٰ(1).

هذا بالنسبه إلی الهدف من زیاره قبور الأنبیاء والأئمّه علیهم السلام؛ وأمّا الداعی لزیاره القبور عموماً، فبالإضافه إلیٰ توخّی نیل الثواب من أداء الزیاره - کما سیأتی فی باب زیارتها - فإنّه یُرجیٰ من خلالها الاعتبار والاتّعاظ، وذکر الموت والآخره، وکبح النفس عن اتّباع الهویٰ، وطلب الاستغفار والرحمه الإلٰهیه لکلّ من الزائر والمیّت، وغیرها؛ وممّا ورد فی ذلک:

ص:62


1- (1) - مقتل الحسین علیه السلام: 105-106.

1 - قول النبی صلی الله علیه و آله و سلم: «زوروا قبور موتاکم وسلّموا علیهم، فإنّ لکم فیهم عبره»(1).

2 - ما رواه ابن ماجه بإسناده عن رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قال: «کنتُ نهیتکم عن زیاره القبور، فزوروها فإنّها تزهّد فی الدنیا وتذکّر الآخره»(2).

3 - ما رواه الحاکم بإسناده عن رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قال: «نهیتکم عن زیاره القبور، ألا فزوروها، فإنّها تُرقّ القلب(3) ، وتُدمع العین، وتذکّر الآخره، ولا تقولوا هجراً»(4).

4 - وروی أیضاً أنّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: «کنتُ نهیتکم عن زیاره القبور، فزوروها، فإنّها تذکّرکم الموت»(5).

5 - وقال صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّی کنت نهیتکم عن زیاره القبور، فزوروها ولیزدکم زیارتها خیراً»(6).

6 - ما رواه السیوطی عنه صلی الله علیه و آله و سلم قوله: «إنّی نهیتکم عن زیاره القبور، فزوروها، فإنّ لکم فیها عِبره»(7).

7 - ما رواه البیهقی بإسناده عن إسحاق قال: قلت لأبی أُسامه: أحدَّثکم عبد اللّٰه بن محمّد بن عمر بن علیّ بن أبی طالب، عن أبیه قال: «قیل لعلیّ بن أبی طالب: ما لکَ ترکت مجاوره قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم وجاورت المقابر - یعنی البقیع -(8) ؟ قال: وجدتهم جیران صدق، یکفّون ألسنتهم(9) ، ویذکّرون الآخره». فأقرّ به أبو اسامه وقال: نعم»(10).

ص:63


1- (1) - الدعوات للراوندی: 259 صدر ح 737، عنه البحار: 83 ص 64.
2- (2) - سنن ابن ماجه: 501/1 رقم 1571. وورد فی الجامع الصغیر للسیوطی: 297/2 رقم 6430، وکیز العمال: 15 رقم 42555.
3- (3) - فی المصدر «فإنّه یرقّ القلب» وما أثبتناه من الجامع.
4- (4) - المستدرک للحاکم: 532/1 رقم 129/13193، ورواه السیوطی فی الجامع الصغیر: 297/2 رقم 4631.
5- (5) - المصدر السابق: 532/1 رقم 124/1388، عنه کنز العمّال: 646/15، ورواه السیوطی فیی الجامع الصغیر: 667/2 رقم 9285.
6- (6) - المصدر السابق: 532/1 ذیل رقم 127/1391، عنه کنز العمّال: 472/1 ذیل رقم 32224.
7- (7) - الجامع الصغیر للسیوطی: 554/2 رقم 9286.
8- (8) - من کنز العمّال.
9- (9) - «السیّئه» رقم 9313.
10- (10) - شعب الإیمان للبیهقی: 20/7 رقم 9312 وبطریق آخر تحت رقم 9313 باختلاف یسیر؛ عنه کنز العمّال: 759/15 رقم 42989.

8 - ما رواه الکلینی بإسناده عن أبی عبد اللّٰه علیه السلام قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «زوروا موتاکم، فإنّهم یفرحون بزیارتکم، ولیطلب أحدکم حاجته عند قبر أبیه وعند قبر أُمّه بما یدعو لهما»(1).

9 - ما رواه الکلینی أیضاً، بإسناده عن أبی عبد اللّٰه علیه السلام قال: «إنّهم یأنسون بکم، فإذا غبتم عنهم استوحشوا»(2).

10 - ما رواه الشیخ الطوسی بإسناده عن أبی عبد اللّٰه علیه السلام قال: «إنّ فاطمه علیها السلام کانت تأتی قبور الشهداء فی کلّ غداه سبت، فتأتی قبر حمزه وتترحّم علیه وتستغفر له»(3).

11 - وما رواه الصدوق بإسناده عن محمّد بن مسلم قال: «قلت لأبی عبد اللّٰه علیه السلام:

الموتیٰ نزورهم؟ قال: نعم. قلت: فیعلمون بنا إذا أتیناهم؟ فقال: إی واللّٰه، إنّهم لیعلمون بکم، ویفرحون بکم، ویستأنسون بکم»(4).

ص:64


1- (1) - الکافی: 229/3 ح 1. وفی الخصال: 618 ضمن حدیث الأربعمائه مثله. عنهما الوسائل: 223/3 - أبواب الدفن - ب 54 ح 5.
2- (2) - المصدر السابق 228/3 ح 1، عنه الوسائل: 222/3 - أبواب الدفن - ب 54 ح 3.
3- (3) - التهذیب 465/1 ح 168، وفی الفقیه: 180/2 ح 532 مرسلاً مثله، عنهما الوسائل: 224/3 - أبواب الدفن - ب 55 ح 2.
4- (4) - الفقیه: 180/1 صدر ح 540، عنه الوسائل: 222/3 - أبواب الدفن - ب 54 ح 2.
اشاره

ص:65

ص:66

الزیاره فی القرآن الکریم

من الآیات القرآنیه الشریفه التی یُستدلّ بها علی مشروعیه الزیاره قوله تعالیٰ:

وَلَو أنَّهم إذ ظَلَموا أنفسَهم جاؤوکَ فاسْتَغفَروا اللّٰهَ وَاسْتَغفَرَ لَهُمُ الرَّسولُ لَوَجَدوا اللّٰهَ تَوّاباً رَحیماً (1).

قال الشریف نورالدین السمهودی(2) نقلاً عن السبکی:

«الآیه دالّه علی الحثّ بالمجیء إلی رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم، والاستغفار عنده، واستغفاره لهم. وهذه رتبه لا تنقطع بموته صلی اللّٰه تعالیٰ علیه وسلّم...

وقوله واستغفرَ لهم معطوف علی قوله جاؤوک فلا یقتضی أن یکون استغفار الرسول بعد استغفارهم، مع أنّا لا نُسلّم أنّه لا یستغفر بعد الموت؛ لما سبق من حیاته(3) ومن استغفاره لاُمّته بعد

ص:67


1- (1) - النساء: 64.
2- (2) - هو نور الدین علیّ بن أحمد الشافعی السمهودی (844-911 ه)، ولد فی مصر، وتوفّی بالمدینه، ومن تصانیفه: وفاء الوفا بأخبار دار المصطفیٰ، وجواهر العقدین فی فصل الشرفین... «الأعلام للزرکلی: 307/4».
3- (3) - جاء فی کتاب سبل الهدیٰ والرشاد 355/12: «قال الشیخ رحمه الله فی کتابه (أنباء الأزکیاء بحیاه الأنبیاء): حیاه النبی صلی الله علیه و آله و سلم فی قبره هو وسائر الأنبیاء معلومه عندنا علماً قطعیاً، لما قام عندنا من الأدلّه فی ذلک وتواترت به الأخبار. وقال الشیخ جمال الدین الأردبیلی الشافعی فی کتابه (الأنوار فی أعمال الأبرار): قال البیهقی فی کتاب (الاعتقاد): الأنبیاء علیهم الصلاه والسلام بعدما قبضوا ردّت إلیهم أرواحهم، فهم أحیاء عند ربّهم کالشهداء، وقد رأی النبی صلی الله علیه و آله و سلم جماعه منهم وأمَّهم فی الصلاه، وأخبر - وخبره صدق - أنّ صلاتنا معروضه علیه، وأنّ سلامنا یبلغه، واللّٰه تعالیٰ حرّم علی الأرض أن تأکل أجساد الأنبیاء».]وقال عبد الوهاب السبکی فی طبقات الشافعیّه الکبریٰ: 384/3-385: «ومن عقائدنا أنّ الأنبیاء علیهم السلام أحیاء فی قبورهم... وصنّف البیهقی رحمه اللّٰه جزءاً سمعناه فی حیاه الأنبیاء علیهم السلام فی قبورهم».وقال فی ص 412: «عندنا أنَّ رسول اللّٰه صلّی اللّٰه علیه وسلّم حیٌّ یحسّ ویعلم، وتُعرض علیه أعمال الأُمه، ویُبلّغ الصلاه والسلام».وفی حاشیه إعانه الطالبین للبکری: 491/2 «انّه حی فی قبره الأعظم، مطّلع بإذن اللّٰه علیٰ ظواهر الخلق وسرائرهم».

الموت عند عرض أعمالهم علیه...

وقال أیضاً:

«والعلماء فهموا من الآیه العموم لحالتی الموت والحیاه، واستحبّوا لمن أتی القبر أن یتلوها ویستغفر اللّٰه تعالیٰ»(1).

وقال فی موضع آخر:

«ویستدلّ أیضاً بقوله تعالیٰ: ولو أنّهم إذ ظلموا أنفسهم... علی مشروعیه السفر للزیاره وشدّ الرحال إلیها، علی ما سبق تقریره بشموله المجیء من قُربٍ ومن بُعدٍ»(2).

وقال ابن کثیر(3) فی تفسیر الآیه:

«یرشد تعالیٰ العُصاه والمذنبین إذا وقع منهم الخطأ والعصیان أن یأتوا إلی الرسول صلّی اللّٰه علیه وسلّم، فیستغفروا اللّٰه عنده، ویسألوه أن یستغفر لهم، فإنّهم إذا فعلوا ذلک تاب اللّٰه علیهم ورحمهم وغفر لهم، ولهذا قال: لَوَجدوا اللّٰهَ توّاباً رحیماً.

وقد ذکر جماعه، منهم الشیخ أبو نصر بن الصباغ فی کتابه

ص:68


1- (1) - وفاء الوفا: 1360/4، وانظر الشفا بتعریف حقوق المصطفیٰ: 264.
2- (2) - وفاء الوفا: 1364/4.
3- (3) - هو إسماعیل بن عمر بن کثیر البُصروی ثمّ الدمشقی الشافعی، أبو الفداء، ولد سنه 701، وتوفّی فی شعبان سنه 774 ودفن بمقبره الصوفیه، وهو صاحب (التفسیر) و (التاریخ) المشهورین باسمه. «معجم المؤلفین: 283/2».

(الشامل) الحکایه المشهوره عن العتبی(1) ، قال: کنت جالساً عند قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم، فجاء أعرابی فقال: السلام علیک یا رسول اللّٰه، سمعت اللّٰه یقول: ولو أنّهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوک فاستغفروا اللّٰه واستغفر لهم لرسول لوجدوا اللّٰه توّاباً رحیماً، وقد جئتک مستغفراً لذنبی، مستشفعاً بک إلیٰ ربّی، ثمّ أنشأ یقول:

یا خیرَ من دُفِنَتْ بِالبقاعِ أعظُمُهُ

ثمّ انصرف الأعرابی، فغلبتنی عینی، فرأیت النبی صلی الله علیه و آله و سلم فی النوم فقال: یا عتبی، الحق الأعرابی فبشّره أنّ اللّٰه قد غفر له»(2).

وقال السید الأمین العاملی فی إطار استدلاله علیٰ مشروعیه زیاره قبر النبی صلی الله علیه و آله بهذه الآیه الکریمه:

«فإنّ الزیاره هی الحضور، الذی هو عباره عن المجیء إلیه صلی الله علیه و آله سواء کان لطلب الاستغفار أو بدونه، والتسلیم لا یدخل فی معناها. وإذا ثبت رُجحان ذلک فی حال حیاته، ثبت بعد مماته، لما دلّ علی حیاته البرزخیّه، وسماعه تسلیم مَنْ یُسلِّم علیه، وعرض الأعمال علیه»(3).

وقال العلّامه زین الدین بن الحسین المراغی(4):

«وینبغی لکلِّ مُسلم اعتقاد کون زیارته صلی الله علیه و آله و سلم قُربه، للأحادیث الوارده فی ذلک، ولقوله تعالیٰ: وَلَو أنَّهم إذ ظَلَموا أنفسَهم جاؤوکَ فاسْتَغفَروا اللّٰهَ وَاسْتَغفَرَ لَهُمُ الرَّسولُ...(5) لأنّ تعظیمه لا ینقطع بموته»(6).

ص:69


1- (1) - هو أبو عبد الرحمن محمد بن عبید اللّٰه بن عمرو بن معاویه بن عمرو بن عتبه بن أبی سفیان صخر بن حرب، توفّی سنه ثمان وعشرین ومائتین «شفاء السقام: 62».
2- (4) - تفسیر ابن کثیر: 773/1، وسیأتی نحوه فی ص 108 ح 12.
3- (5) - کشف الارتیاب: 459.
4- (6) - هو أبو بکر - ویقال اسمه عبد اللّٰه - بن الحسین بن عمر المراغی المصری الشافعی (727-816 ه)، من آثاره: تحقیق النصره بتلخیص معالم الهجره. «معجم المؤلّفین: 60/3».
5- (7) - النساء: 64.
6- (8) - المواهب اللدنیه: 405/3.

وقال الشیخ محمّد الصالحی الشامی(1) فی ذیل الآیه المتقدّمه:

«وجه الدلاله من هذه الآیه مبنیّ علیٰ شیئین:

أحدهما: أنّ نبیّنا صلی الله علیه و آله حیّ کما یثبت ذلک فی بابه.

الثانی: أنّ أعمال امّته معروضه علیه کما یثبت ذلک فی بابه.

فإذا عرف ذلک فوجه الاحتجاج بها حینئذ: أنّ اللّٰه تعالیٰ أخبر أنّ من ظلم نفسه ثمّ جاء رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله فاستغفر اللّٰه تعالیٰ واستغفر له الرسول، فإنّه یجد اللّٰه توّاباً رحیماً. وهذا عام فی الأحوال والأزمان للتعلیق علی الشرط، وبعد تقریر أنّ نبیّنا صلی الله علیه و آله بعد موته عارف بمن یجیء إلیه، سامع الصلاه ممّن یُصلّی علیه، وسلام من یسلّم علیه، ویردّ علیه السلام؛ فهذه حاله الحیاه، فإذا سأله العبد استغفر له، لأن هذه الحاله ثابته له فی الدنیا والآخره، فإنّه شفیع المذنبین، وموجبها فی الدارین الحیاه والإدراک مع النبوّه، وهذه الأُمور ثابته له فی البرزخ أیضاً، فتصح الدلاله حینئذ وفاء بمقتضی الشرط(2).

وممّا یُستدلّ به أیضاً علیٰ مشروعیه الزیاره واستحبابها قوله عزّوجل: ذلکَ وَمَن یُعظِّم حُرماتِ اللّٰهِ فَهوَ خَیرٌ لَه عِندَ ربِّهِ وَأُحلَّت لَکُمُ الأنعامُ إلّاما یُتلیٰ علَیکم فَاجْتَنِبوا الرِّجسَ منَ الأوثانِ وَاجْتَنِبوا قَولَ الزُّورِ * حُنَفاءَ للّٰهِ غَیرَ مُشرِکینَ بِهِ وَمَن یُشرِکْ بِاللّٰهِ فَکأنَّما خَرَّ مِنَ السَّماءِ فَتَخطَفُهُ الطَّیرُ أو تَهوی بِهِ الرِّیحُ فی مکانٍ سحیقٍ * ذلِکَ وَمَن یُعَظِّمْ شَعائِرَ اللّٰهِ فَإنَّها مِن تَقوَی القُلوبِ(3).

ص:70


1- (1) - هو شمس الدین أبو عبد اللّٰه محمّد بن یوسف الصالحی الشامی المتوفیٰ سنه 942، له مؤلفات ثمینه منها (مزیل اللبس من حدیث ردّ الشمس) و (سبل الهدیٰ والرشاد فی سیره خیر العباد). انظر مقدمه کتاب سبل الهدیٰ: 38/1-39.
2- (2) - سبل الهدیٰ والرشاد: 380/12.
3- (3) - الحج: 30-32.

قال الزمخشری(1):

«الحرمه: ما لا یحلّ هتکه، وجمیع ما کلّفه اللّٰه تعالی بهذه الصفه من مناسک الحج وغیرها...

فهو خیر له أی: التعظیم خیر له؛ ومعنی التعظیم: العلم بأنّها واجبه المراعاه والحفظ والقیام بمراعاتها»(2).

وقال الزجاج(3):

«کلّ ما فرض اللّٰه فهو من حرمات اللّٰه، والحُرمه ما وجب القیام به، وحرم ترکه والتفریط فیه»(4).

وقال الشوکانی(5):

«الشعائر: جمع الشعیره، وهی کلّ شیء فیه للّٰه تعالیٰ شعار، ومنه شعار القوم فی الحرب، وهو علامتهم التی یتعارفون بها، فشعائر اللّٰه أعلام دینه»(6).

ص:71


1- (1) - هو أبو القاسم جار اللّٰه محمود بن عمر بن محمّد الخوارزمی الزمخشری، (467-538 ه)، له مؤلفات کثیره أشهرها (الکشاف عن حقائق التنزیل). «معجم المؤلفین: 186/12».
2- (2) - الکشاف للزمخشری: 154/3.
3- (3) - هو إبراهیم بن السریّ بن سهل، أبو إسحاق الزّجّاج (241-311 ه 855-923 م) عالم بالنحو واللغه، ولد ومات فی بغداد... من کتبه (معانی القرآن) و (الاشتقاق) و... (خلق الإنسان) و (الأمانی) فی الأدب واللغه، و (فعلت وأفعلت) فی تصریف الألفاظ، و (المثلث) فی اللغه... «الأعلام للزرکلی: 40/1».
4- (4) - معانی القرآن للزجّاج: 424/3. وانظر لسان العرب: 122/12، ومجمع البیان: 157/7، وفتح القدیر للشوکانی: 564/3.
5- (5) - هو محمّد بن علیّ بن محمّد بن عبد اللّٰه الشوکانی (1173-1250 ه 1760-1834 م)، فقیه مجتهد من کبار علماء الیمن، من أهل صنعاء، ولد بهجره شوکان (من بلاد خولان بالیمن) ونشأ بصنعاء وولّی قضاءها سنه 1229، ومات حاکماً بها. له 114 مؤلفاً، منها (نیل الأوطار من أسرار منتقیٰ الأخبار - ط)... «الأعلام للزرکلی: 298/6». وانظر معجم المؤلفین: 53/11.
6- (6) - فتح القدیر للشوکانی: 564/3-565.

ولکی نبیّن أهمّ المصادیق التی تتحدّث عنها الآیات الشریفه: ذلک ومَن یُعظِّم حُرماتِ اللّٰهِ فَهوَ خَیرٌ لَه عِندَ ربِّهِ... * ذلِکَ وَمَن یُعَظِّمْ شَعائِرَ اللّٰهِ فَإنَّها مِن تَقوَی القُلوبِ(1). ینبغی لنا أن نقول:

إنّ من نافله القول: أنّ حرمه النبیّ صلی الله علیه و آله تُعدّ من أعظم حُرمات اللّٰه تعالیٰ؛ ولذا، فإنّ مراعاه حرمته - علیه أفضل الصلاه والسلام - فرض علیٰ کلّ مسلم، ومن تعدّیٰ علیها أو هتکها فقد خرج عن ربقه الإسلام وحظیره الإیمان.

ولا یسعنا - هنا - أن نستدلّ بجمیع ما جاء بهذا الشأن فی القرآن الکریم لضیق المقام، ولأنّ ذلک من المسلّمات لدیٰ کافه المسلمین؛ لذا سنکتفی بذکر نماذج یُستخلَص من خلالها عِظَم حرمته صلی الله علیه و آله و سلم وجلاله شأنه، فقد قرن البارئ - جلّ وعلا - اسمَه باسمه صلی الله علیه و آله عدّه مرّات فی کتابه المجید؛ ومثاله قوله تعالیٰ: إنَّ الَّذینَ یُؤذونَ اللّٰهَ ورَسولَهُ لَعَنَهُمُ اللّٰهُ فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ(2) ؛ وقوله جلّ وعلا: وَأذانٌ مِنَ اللّٰهِ وَرَسُولِهِ إلیَ النّاسِ یَومَ الحَج الأکبَرِ أَنّ اللّٰهَ بَرِیْءٌ مِنَ المُشرِکِینَ وَرَسُولُهُ(3) ، وغیرها الکثیر من الآیات الشریفه - کما هو معلوم -.

ویمکننا أن نلخّص کلامنا حول عظمه حرمته صلی الله علیه و آله بالإشاره إلیٰ الآیات التی تتحدّث عن معراجه صلی الله علیه و آله من سوره النجم، والّتی حیّرت العقول وجعلتها عاجزه عن وصفه صلی الله علیه و آله بما یلیق به شأنُه ومنزلتُه وحرمتُه، وهی قوله تعالیٰ: ثُمَّ دَنا فَتَدَلّیٰ * فَکانَ قابَ قَوسَینِ أَو أَدنیٰ(4) ، و وَلقَدْ رَآهُ نَزْلَهً أُخْریٰ * عِندَ سِدرَهِ المُنْتَهیٰ(5).

ص:72


1- (1) - الحج: 30-32.
2- (2) - الأحزاب: 57.
3- (3) - التوبه: 3.
4- (4) - النجم: 8 و 9.
5- (5) - النجم: 13 و 14.

وطبیعی أنّه لا یسع لأحد أن یتکلّم عن حرمه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله معزوله عن حرمه أهل بیته علیهم السلام؛ فهی مقرونه بها وملازمه لها؛ بمعنیٰ أنّه لا یمکن لأحد الادّعاء بمراعاه حرمه النبی صلی الله علیه و آله فی الوقت الذی لا یعتقد بحرمه أهل بیته علیهم السلام - کما هو شأنهم - ولا یراعیها. فکیف یکون ذلک وقد قرن اللّٰه ذکره صلی الله علیه و آله بذکرهم علیهم السلام فی مواضع شتّیٰ، وجمعهم معه فی محالّ التعظیم، وخصّهم بما خصّه من التمجید والتکریم، وشملهم بما شمله من الاصطفاء والاجتباء، فأوجب علی المسلمین مودّتهم علیهم السلام کما أوجب علیهم مودّته صلی الله علیه و آله، وحرّم الصدقه علیهم کما حرّمها علیه، وسلّم علیهم فی کتابه المجید (1)- دون غیرهم من الأوصیاء (2)- کما سلّم علیه فیه.

وبیان منزلتهم هی أیضاً ممّا لا یسعنا - عبر هذه السطور المعدوده - إنجازه کما ینبغی، ولذا فإنّنا سنکتفی بذکر النزر القلیل ممّا جاء بشأنهم علیهم السلام فی القرآن والسنه، منها:

- آیه التطهیر، وهی قوله تعالیٰ: إنَّما یُریدُ اللّٰهُ لِیُذهِبَ عَنکُمُ الرِّجسَ أهلَ البَیتِ وَیُطَهِّرَکُم تَطهیراً(3).

ص:73


1- (1) - إشاره إلیٰ الآیه 130 من سوره الصّافّات: «سلامٌ عَلیٰ آلِ یاسِینَ».
2- (2) - انظر ما سیأتی فی ص 75 عن الرضا علیه السلام.
3- (3) - الأحزاب: 33. وانظر صحیح مسلم: 130/7 باب فضائل أهل بیت النبی، وسنن الترمذی: 30/5 رقم 3258، والمستدرک للحاکم: 158/3-160 رقم 4705-4707 و 4709، وتلخیص المستدرک: 133/3، والمعجم الصغیر للطبرانی: 65/1 و 135، والدر المنثور للسیوطی: 198/5 و 199، ومناقب علی بن أبی طالب لابن المغازلی: 301 رقم 345 و 348-351، وشواهد التنزیل: 11/2-92 رقم 637-774، وخصائص أمیر المؤمنین للنسائی: 4، وکفایه الطالب: 54، وأُسد الغابه: 13/2 و 20، ومسند أحمد: 330/1 وج 259/3 وج 107/4، والمناقب للخوارزمی: 23، والإصابه: 509/2، والکشاف للزمخشری: 193/1، والفصول المهمه لابن الصباغ: 25-26، والصواعق المحرقه: 143 و 229، ونور الأبصار: 225، والاستیعاب: 37/3، وینابیع المودّه: 107 و 108 و 228-230، ومنتخب کنز العمال: 96/5، والعقد الفرید: 287/4، ومجمع الزوائد: 91/7 وج 167/9، ونظم درر السمطین: 133 و 238-239، والإتحاف بحبّ الأشراف: 18، وترجمه الإمام علی بن أبی طالب من تاریخ مدینه دمشق لابن عساکر: 184/1 رقم 249 وص 207 رقم 272 وص 250 رقم 320-322.

- وآیه المباهله: فَقُل تَعالَوا نَدعُ أبناءَنا وَأبناءَکُم وَنِساءَنا وَنِساءَکُم وَأنفُسَنا وَأنفُسَکُم(1). (2)- وآیه المودّه: قُلْ لا أَسْأَلُکُمْ عَلَیهِ أَجراً إلَّاالمَوَدَّهَ فی القُرْبیٰ(3).

وسیأتی ذکر ما رواه الحاکم وصحّحه، أنّ آدم علیه السلام کان قد سأل ربّه بحقّ محمّد أن یغفر له، فغفر له(4). وکذلک ما رواه السیوطی(5) فی الدرّ المنثور فی تفسیر قوله تعالیٰ:

فتلَقّیٰ آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ فَتابَ عَلَیهِ إنَّهُ هوَ التَّوابُ الرَّحیمُ (6) بأنّ آدم علیه السلام کان قد توسّل إلی اللّٰه جلّ وعلا، بمحمّد وعلیّ وفاطمه والحسن والحسین کی یتوب علیه، فتاب علیه(7).

ص:74


1- (1) - آل عمران: 61.
2- (2) - نزلت هذه الآیه فی النبی صلی الله علیه و آله وعلیّ وفاطمه والحسن والحسین. راجع صحیح مسلم: 120/7-121، وسنن الترمذی: 638/5 رقم 3724، وشواهدالتنزیل: 155/1-166 رقم 168-176، والمستدرک للحاکم: 163/3 رقم 4719 قال: «هذا حدیث صحیح علیٰ شرط الشیخین»، ومناقب علیّ بن أبی طالب لابن المغازلی: 263 رقم 310، ومسند أحمد: 185/1، وکفایه الطالب: 54 و 85 و 142، وترجمه الإمام علیّ علیه السلام من تاریخ مدینه دمشق: 20/1 رقم 30، والکشاف للزمخشری: 368/1-370، والتسهیل لعلوم التنزیل: 109/1، وفتح القدیر للشوکانی: 441/1-442، وتفسیر الفخر الرازی: 80/8، وجامع الاُصول: 470/9 رقم 6479، وذخائر العقبیٰ: 25، وتاریخ الخلفاء: 169، وتفسیر البیضاوی: 47/2، والدر المنثور للسیوطی: 38/2-39، والصواعق المحرقه: 145 و 155، والسیره الحلبیه: 212/3، والسیره النبویه لزینی دحلان: 5/3، والفصول المهمّه لابن الصباغ: 23-25، وشرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 291/16، والإصابه: 509/2، والبدایه والنهایه: 65/5، وتفسیر الجلالین: 77، وتفسیر النسفی: 164، والریاض النضره: 152/3، وفرائد السمطین: 307/1، وینابیع الموده: 9 و 44، وغیرها.
3- (3) - الشوریٰ: 23. عن ابن عباس قال: لمّا نزلت قُلْ لا أَسْأَلُکُمْ عَلَیهِ أَجراً إلَّاالمَوَدَّهَ فی القُرْبیٰ قالوا: یا رسول اللّٰه، مَن قرابتک هؤلاء الذین وجبت علینا مودّتهم؟ قال صلی الله علیه و آله: علیّ وفاطمه وابناهما. «مجمع الزوائد للهیثمی: 103/7، عیون أخبار الرضا: 211/2».
4- (4) - انظر ص 214 رقم 1.
5- (5) - هو عبد الرحمن بن أبی بکر بن محمّد بن سابق الدین الخضیری السیوطی، جلال الدین (849-911 ه 1445-1505 م) إمام، حافظ، مؤرخ، أدیب، له نحو 600 مصنّف، منها الکتاب الکبیر والرساله الصغیره... ومن کتبه (الإتقان فی علوم القرآن)، (تفسیر الجلالین)، (تنویر الحوالک فی شرح موطأ الإمام مالک)، (الجامع الصغیر)... (الدر المنثور فی التفسیر بالمأثور)... (الدیباج علیٰ صحیح مسلم بن الحجاج)... «الأعلام للزرکلی: 301/3.
6- (6) - البقره: 37.
7- (7) - انظر ص 215 رقم 2.

- وما أورده الحرّانی(1) فی تحف العقول، عن الإمام أبی الحسن الرضا علیه السلام - عندما جمع له المأمون علماء من العراق وخراسان - فی قوله تعالیٰ: إنّ اللّٰه وملائکته یصلّون علی النبیّ یا أیّها الذین آمنوا صلّوا علیه وسلّموا تسلیماً(2) قال:

لمّا نزلت هذه الآیه، قیل: یا رسول اللّٰه، قد عرفنا التسلیم علیک، فکیف الصلاه علیک؟ فقال: تقولون: اللهمّ صلّ علیٰ محمّد وآل محمّد، کما صلّیت علیٰ إبراهیم وآل إبراهیم، إنّک حمید مجید. وهل بینکم معاشر الناس فی هذا اختلاف؟ قالوا: لا. فقال المأمون: هذا ما لا خلاف فیه أصلاً، وعلیه الإجماع، فهل عندک فی الآل شیء أوضح من هذا فی القرآن؟

قال أبو الحسن علیه السلام: «أخبرونی عن قول اللّٰه: یس * والقرآن الحکیم * إنّک لمن المرسلین * علیٰ صراط مستقیم(3) ، فمَن عنیٰ بقوله: یس؟

قال العلماء: یس محمد، لیس فیه شکّ.

قال أبو الحسن علیه السلام: أعطی اللّٰه محمّداً وآل محمّد من ذلک فضلاً لم یبلغ أحد کنه وصفه لمن عقله، وذلک أنّ اللّٰه لم یسلّم علیٰ أحد إلّاعلی الأنبیاء صلوات اللّٰه علیهم؛ فقال تبارک وتعالیٰ: سلام علیٰ نوح فی العالمین(4) ، وقال: سلام علیٰ إبراهیم(5) ، وقال: سلام علیٰ موسیٰ وهارون(6) ؛ ولم یقل: (سلام علیٰ آل نوح)، ولم یقل:

ص:75


1- (1) - هو أبو محمّد الحسن بن علیّ بن الحسین بن شعبه الحرّانی، من أعلام القرن الرابع، العاصر للشیخ الصدوق، ومن مشایخ المفید، له کتاب (تحف العقول عن آل الرسول) و (التمحیص). انظر الذریعه: 400/3 رقم 1435.
2- (2) - الأحزاب: 56.
3- (3) - یس: 1-4.
4- (4) - الصافّات: 79.
5- (5) - الصافّات: 109.
6- (6) - الصافّات: 120.

(سلام علیٰ آل إبراهیم)، ولا قال: (سلام علیٰ آل موسیٰ وهارون)؛ وقال عزّ وجلّ: سلام علیٰ آل یاسین(1) ، یعنی: آل محمّد.

فقال المأمون: لقد علمتُ أنّ فی معدن النبوّه شرح هذا وبیانه.(2) - وقد أخرج السیوطی فی الدرّ المنثور، فی تفسیر قوله تعالیٰ: فی بُیوتٍ أذِن اللّٰه أن تُرفع ویُذکَر فیها اسمُه(3) قال:

«قرأ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم فی بیوت... فقام إلیه رجل فقال: أیّ بیوت هذه، یا رسول اللّٰه؟ قال: بیوت الأنبیاء. فقام إلیه أبو بکر فقال: یا رسول اللّٰه، هذا البیت منها - [وأشار] لبیت علیّ وفاطمه -؟ قال: نعم، من أفاضلها(4).

- وقد أکّد صلی الله علیه و آله علیٰ أنّ حرمتهم علیهم السلام هی من أعظم الحرمات التی أمر اللّٰه بمراعاتها وحفظها، فقد ورد عن أبی سعید الخدری أنّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله قال: «إنّ للّٰه عزّ وجلّ حرمات ثلاثاً، من حفظهنّ حفظ اللّٰه له أمر دینه ودنیاه، ومن لم یحفظهنّ لم یحفظ اللّٰه له شیئاً؛ حرمه الإسلام، وحرمتی، وحرمه رحِمی».(5) - وعن أبی سعید الخدری أیضاً قال قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله: إنّ للّٰه حرمات ثلاث - إلیٰ أن قال: - حرمه الإسلام، وحرمتی، وحرمه عترتی(6).

- وعن عائشه أنّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم قال: ستّه لعنتهم، وکلّ نبیّ مجاب - إلیٰ أن قال: - والمستحلّ من عترتی ما حرّم اللّٰه، والتارک للسنّه(7).

- وعن جابر عن أبی جعفر علیه السلام: «دعا رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله أصحابه بمنیٰ فقال:

... یا أیّها الناس إنّی تارک فیکم حرمات اللّٰه: کتاب اللّٰه وعترتی والکعبه البیت الحرام...»(8).

- وأخرج السیوطی عن ابن أبی ملیکه قال: جاء رجل من أهل الشام فسبّ

ص:76


1- (1) - الصافّات: 130.
2- (2) - تحف العقول: 323.
3- (3) - النور: 36.
4- (4) - الدرّ المنثور: 50/5.
5- (5) - المعجم الکبیر للطبرانی: 126/3 رقم 2881، مجمع الزوائد: 88/1، لسان المیزان: 50/1 رقم 115.
6- (6) - الخصال: 146 ح 173، البحار: 185/24 ح 2.
7- (7) - المعجم الکبیر: 127/3 رقم 2883.
8- (8) - بصائر الدرجات: 413 ح 3، مختصر البصائر: 90، البحار: 140/23 ح 91.

علیّاً رضی اللّٰه عنه عند ابن عبّاس رضی اللّٰه عنهما. فحصبه ابن عباس رضی اللّٰه عنهما وقال: یا عدوّ اللّٰه آذیت رسول اللّٰه إنَّ الَّذینَ یُؤذونَ اللّٰهَ ورَسولَهُ لَعَنَهُمُ اللّٰهُ فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ(1) ، لو کان رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم حیّاً لآذیته(2).

- وعن الصادق علیه السلام: إنّ للّٰه عزّ وجلّ حرمات ثلاث - إلیٰ أن قال: - وعتره نبیّکم صلی الله علیه و آله(3).

- وعنه علیه السلام أیضاً قال: للّٰه عزّ وجلّ فی بلاده خمس حرم؛ حرمه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله، وحرمه آل رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله(4)...

قال المجلسی(5) رحمه الله - فی ذیل هذا الحدیث -:

«الحرمه: ما یجب احترامه وإکرامه علی الخلق لوجهه تعالیٰ»(6).

- وتنقل عائشه هذا المشهد الذی یعکس صوره من الصور التی تؤکّد علوّ شأن أُمّ الأئمّه المعصومین علیهم السلام، ورفعه منزلتها، وعظمه حرمتها، حین تقول:

«ما رأیت أحداً کان أشبه سَمْتاً وهدیاً ودَلّاً(7) برسول اللّٰه صلّی اللّٰه علیه وسلّم من فاطمه کرّم اللّٰه وجهها؛ کانت إذا دخلت علیه قام إلیها فأخذ بیدها وقبّلها وأجلسها فی مجلسه، وکان إذا دخل علیها قامت إلیه فأخذت بیده فقبّلته وأجلستْه فی مجلسها»(8).

ص:77


1- (1) - الأحزاب: 57.
2- (2) - الدرّ المنثور للسیوطی: 220/5.
3- (3) - معانی الأخبار: 117 ح 1.
4- (4) - الکافی: 107/8 ح 82، البحار: 186/24 ح 4.
5- (5) - العلّامه شیخ الإسلام المولیٰ محمّد باقر بن المولیٰ محمّد تقی المجلسی رحمه الله، والمعروف بالمجلسی الثانی، ولد سنه 1037، وتوفی فی 27 شهر رمضان سنه 1110، له آثار علمیه کثیره، أشهرها کتاب (بحار الأنوار الجامعه لدرر أخبار الأئمه الأطهار) وقد طبع فی (110) جزءاً. انظر «مقدّمه کتاب البحار: 62».وفی الکنیٰ والألقاب: 147/3 ضمن ترجمته: قال شیخنا صاحب المستدرک: لم یوفّق أحد فی الإسلام مثل ما وفّق هذا الشیخ المعظّم والبحر الخضم والطود الأشم، من ترویج المذهب، وإعلاء کلمه الحقّ، وکسر صوله المبتدعین، وقمع زخارف الملحدین، وإحیاء دارس سنن الدین المبین، ونشر آثار أئمه المسلمین، بطرق عدیده وأنحاء مختلفه، أجلّها وأبقاها التصانیف الرائقه الأنیقه الکثیره...
6- (6) - مرأه العقول: 260/25.
7- (7) - الدَّلُ: السکینه والوقار فی الهیئه والمنظر والشمائل. انظر «لسان العرب 248:11 - دلل -».
8- (8) - سنن أبی داود 355:4 رقم 5217.

- ومثل ذلک قوله صلی الله علیه و آله: «إنّما فاطمه بضعه منّی، یؤذینی ما آذاها، ویُنصبنی ما أنصبها»(1).

وما إلیٰ ذلک من الآیات والأحادیث الکثیره التی لم یأت مثلُها - لا کمّاً ولا کیفاً - بحقّ غیرهم علیهم السلام - سواه صلی الله علیه و آله -، وإلّا لادُّعی ذلک.

ولذا؛ فإنّ مِن سُخف الرأی، ووهن القول: الدعوه إلیٰ الفصل بین تعظیم النبی صلی الله علیه و آله و سلم وأهل بیته علیهم السلام، وتعظیم ما یتعلّق بهم؛ أو اقتصار التجلیل والتکریم لشخص النبی أو الولی علیٰ فتره حیاته دون أن یتعدّیٰ ذلک إلیٰ ما بعد مماته: بتعظیم روحه والتواصل والتعاهد معها، أو تقدیس قبره - الذی منحه اللّٰه قدسیّه لشرف من سکنه -، أو صیانه مشهده.

فقد روی الشیخ الطوسی فی التهذیب:

«عن أبی عامر - واعظ أهل الحجاز، عن الصادق، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام، قال: قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله لعلیّ علیه السلام: یا أبا الحسن، إنّ اللّٰه جعل قبرک وقبر ولدک بقاعاً من بقاع الجنّه، وعرصات من عرصاتها؛ وإنّ اللّٰه جعل قلوب نجباء من خلقه، وصفوه من عباده تحنّ إلیکم، وتحتمل المذلّه والأذیٰ فیکم، فیعمرون قبورکم ویکثرون زیارتها، تقرّباً منهم إلی اللّٰه، ومودّه منهم لرسوله، اولئک یا علیّ المخصوصون بشفاعتی، والواردون حوضی، وهم زوّاری وجیرانی غداً فی الجنّه.

یا علیّ مَن عمر قبورکم وتعاهدها، فکأنّما أعان سلیمان بن داود علیٰ بناء بیت المقدس، ومن زار قبورکم عدل ذلک ثواب سبعین حجّه

ص:78


1- (1) - سنن الترمذی: 699/5 رقم 3869 وقال: هذا حدیث حسن صحیح، المستدرک علی الصحیحین: 173/3 رقم 4751، وقال هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه.

بعد حجّه الإسلام، وخرج من ذنوبه حتّیٰ یرجع من زیارتکم کیوم ولدته أُمّه، فابشر یا علیّ وبشّر أولیاءک ومحبّیک من النعیم بما لا عین رأت ولا أُذن سمعت ولا خطر علیٰ قلب بشر؛ ولکن حثاله من الناس یعیّرون زوّار قبورکم بزیارتکم کما تعیَّر الزانیه بزناها، اولئک شرار أُمّتی، لا تنالهم شفاعتی، ولا یرون حوضی(1)».

وقال القسطلانی(2) فی «المواهب اللدنیّه»:

(وأجمعوا علیٰ أنَّ الموضع الذی ضمَّ أعضاءه الشریفه صلی الله علیه و آله و سلم أفضل بقاع الأرض، حتّیٰ موضع الکعبه، کما قاله ابن عساکر والباجی والقاضی عیاض، بل نقل التاج السبکی - کما ذکره السید السمهودی فی «فضائل المدینه» - عن ابن عقیل الحنبلی: أنّها أفضل من العرش.

وصرّح الفاکهانی بتفضیلها علی السماوات؛ ولفظه: وأقول أنا:

وأفضل من بقاع السماوات أیضاً، ولم أرَ من تعرّض لذلک، والذی أعتقده لو أنَّ ذلک عُرض علیٰ علماء الأُمّه لم یختلفوا فیه، وقد جاء أنَّ السماوات شُرِّفت بمواطئ قدمیه، بل لو قال قائل: إنّ جمیع بقاع الأرض أفضل من جمیع بقاع السماء لشرفها لکونه صلی الله علیه و آله و سلم حالّاً فیها؛ لم یبعد، بل هو عندی الظاهر المُتعیّن)(3).

وقال القاضی عیاض فی «الشفا بتعریف حقوق المصطفیٰ»:

«واعلم أنّ حرمه النبی صلّی اللّٰه علیه وآله وسلّم بعد موته وتوقیره وتعظیمه لازم کما کان فی حیاته، وذلک عند ذکره علیه السلام وذکر

ص:79


1- (1) - التهذیب: 107/6 ح 5.
2- (2) - هو أحمد بن محمد بن أبی بکر القسطلانی الأصل، المصری، الشافعی - ویعرف بالقسطلانی - شهاب الدین أبو العباس، (851-923 ه 1448-1517 م) محدّث، مؤرّخ، فقیه، ومقرئ، ولد بمصر فی ذی القعده ونشأ بها، وقدم مکّه، وتوفّی بالقاهره فی المحرّم؛ من تصانیفه: (إرشاد الساری علیٰ صحیح البخاری)... (المواهب اللدنیه بالمنح المحمّدیه)... «معجم المؤلّفین: 862».
3- (3) - المواهب اللدنیه: 423/3.

حدیثه وسُنّته وسماع اسمه وسیرته ومعامله آله وعترته، وتعظیم أهل بیته وصحابته»(1).

ورویٰ جعفر بن أحمد فی «تیسیر المطالب» عن النبیّ صلی الله علیه و آله - مخاطباً أبا عبد اللّٰه الحسین علیه السلام -:

«... وإنّ حبیبی جبرئیل أتانی فأخبرنی بأنّکم قتلیٰ، وأنّ مصارعکم شتّیٰ، فحزننی ذلک فدعوت اللّٰه لکم. فقال الحسین علیه السلام: یا رسول اللّٰه، من یزورنا علیٰ تشتّتنا وتباعد قبورنا؟ فقال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: طائفه من أُمّتی یریدون بذلک برّی وصِلتی، إذا کان یوم القیامه زرتهم بالموقف فأخذت بأعضادهم فأنجیتهم من أهوالها وشدائدها».(2) وقال العلامه الحلّی فی «تذکره الفقهاء»:

«... ویجوز من المسلم والکافر الوصیّه بعماره المسجد الأقصیٰ أو عمارته قبور الأنبیاء علیهم السلام، وکذا قبور العلماء والصالحین، لما فیها مِن إحیاء الزیاره والتبرّک»(3).

وقال محمّد الشربینی فی «مغنی المحتاج»:

«قال ابن شهبه: وقد یؤیّده ما ذکره الشیخان فی الوصایا: أنّه تجوز الوصیّه لعماره قبور الأنبیاء والصالحین لما فیه إحیاء الزیاره والتبرّک...»(4).

وقال البکری الدمیاطی فی «إعانه الطالبین»:

«... نعم، ینبغی استثناء قبور الأنبیاء والعلماء والصالحین(5)»(6).

ص:80


1- (1) - الشفا بتعریف حقوق المصطفیٰ: 264. وقد کان أبو خارجه زید بن ثابت بن الضحّاک الأنصاری یأخذ کفّ ابن عبّاس ویُقبّلها ویقول: «هکذا أُمرنا أن نفعل بأهل بیت نبیّنا صلی الله علیه و آله و سلم». انظر شذرات الذهب: 54/1.
2- (2) - أحادیث أهل البیت عن طرق أهل السنّه: 552/1، نقلاً عن تیسیر المطالب: 112، وفی إحقاق الحق: 377/11 عن «شرف النبی» للحافظ عبد الملک بن محمّد الخرگوشی باختلاف یسیر.
3- (3) - تذکره الفقهاء - الطبعه الحجریّه -: 460/2.
4- (4) - مغنی المحتاج: 367/1.
5- (5) - أی استثناؤها من الکراهه.
6- (6) - إعانه الطالبین: 195/3.

وقال فی موضع آخر:

«قال البجیرمی: واستثنیٰ بعضهم قبور الأنبیاء والشهداء والصالحین ونحوهم. برماوی. وعباره الرحمانی. نعم، قبور الصالحین یجوز بناؤها...»(1).

وقال الشیخ محمد أیمن زین الدین فی «کلمه التقویٰ»:

«... ویکره تجدید القبر بعد اندراسه ما عدا قبور الأنبیاء والأوصیاء والأولیاء الذین تستنزل البرکات بزیارتهم - کما تقدّم - ویکره البناء علیه عدا من ذکر»(2).

وقال محیی الدین النووی فی «روضه الطالبین»

«فرع: یجوز للمسلم والذمّی الوصیّه لعماره المسجد الأقصیٰ وغیر [ه] من المساجد، ولعماره قبور الأنبیاء والعلماء والصالحین، لما فیها من إحیاء الزیاره والتبرّک بها...»(3).

وغیرها الکثیر من الأحادیث والآراء التی جاءت بهذا المعنیٰ. وسوف نذکر المزید منها فی المواضیع اللاحقه من هذا الکتاب.

وبعد هذا، لاشکّ أنّ القارئ الکریم قد استخلص ممّا أوردناه - هنا - من الآیات وتفسیرها من قبل جمع من العلماء، وبعض أقوالهم، أنّه: کما أنّ زیاره النبی صلی الله علیه و آله و سلم من المستحبّات التی حثّ علیها اللّٰه سبحانه فی کتابه العزیز ووصفها بأنّها خیرٌ - لمن یؤدّیها - وهی من تقوی القلوب؛ فمن الطبیعی - نظراً لما بیّنّا - أن زیاره أهل بیته علیهم السلام لها نفس الحکم والوصف؛ وقد بیّنّا أیضاً أنّ حرمه النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم وأهل بیته علیهم السلام لا تقتصر علیٰ أشخاصهم المبارکه، بل تشمل کلّ ما یتعلّق بهم، کمشاهدهم وقبورهم وما إلیٰ ذلک،

ص:81


1- (1) - المصدر السابق: 137/2.
2- (2) - کلمه التقویٰ: 235/1.
3- (3) - روضه الطالبین: 94/5.

فیکون - بالنتیجه - لزاماً علیٰ کلّ مسلم حفظ حرمه قبور الأنبیاء والأئمّه علیهم السلام، وتجلیلها، وتقدیسها، وصیانه مشاهدهم المقدّسه والاهتمام بتشییدها وجعلها بالمستوی الذی یلیق بشأن أصحابها ومنزلتهم، وتهیئتها لاستقبال زائریها لکی یتسنّیٰ لهم أداء هذه الشعیره الإلهیه المقدّسه، کی یرتشفوا منها الأنوار الملکوتیه، وینالوا البرکات السماویه النازله علیها وعلیٰ زائریها؛ دون أن تؤذیهم الأحوال الجوّیّه من حراره وبروده وأمطار وما إلیٰ ذلک؛ لأنّ ذلک یُعدّ تعظیماً لأصحابها، وتجلیلاً لساکنیها، وحفظاً لحرماتهم علیهم السلام، وهو تقرّب للبارئ جلّ وعلا، بامتثال أمره بتعظیم حرماته وشعائره - کما أسلفنا -.

وما حبُّ الدیار شغفنَ قلبیولکنْ حبُّ مَن سکنَ الدیارا

ص:82

اشاره

تبیّن الأحادیث والروایات التی نُقلت عن النبی الأکرم صلی الله علیه و آله والأئمّه المعصومین علیهم السلام مدیٰ أهمّیه الزیاره فی المنهج الإسلامی.

وبالنظر لکثره أسانیدها وتشعّب طرقها، فقد تعرّض الکثیر من المصنّفات والکتب لها، بل خُصّصت عشرات المؤلّفات بدراستها والحثّ علیها، ککتاب «رفع المناره بتخریج أحادیث التوسّل والزیاره» و «کامل الزیارات» وغیرهما الکثیر مما یدلّ علیٰ أنّ هذه الشعیره کانت موضع اهتمام ورعایه کبار علماء الأُمّه وفقهائها، وهو اهتمام متوارث عن القرآن والسنّه النبویه الشریفه.

وسنقوم فی بحثنا هذا بذکر نماذج من أحادیث العامّه والخاصه، لکی نقف علیٰ أهمیه وعظمه زیاره المرقد النبوی المُطهَّر، والمراقد المُقدَّسه لأهل بیته الطاهرین علیهم السلام، وکذلک سنستعرض بعض الروایات الوارده فی کتب أبناء العامّه حول زیاره القبور عموماً، وزیاره قبور شهداء أُحد خصوصاً، لیتسنّیٰ للقارئ الکریم الوقوف بوضوح لا شائبه فیه علیٰ مشروعیه الزیاره، وسیتبیّن - من خلالها - أنّ الزیاره تُعدّ من الأعمال المستحبّه(1) والعبادات المقرِّبه(2) للّٰه سبحانه وتعالیٰ، حیث أولاها الشارع الإسلامی المُقدَّس عنایه خاصّه.

ص:83


1- (1) - راجع شفاء السقام فی زیاره خیر الأنام لتقی الدین السبکی الشافعی: 63 الباب الرابع فی نصوص العلماءعلی استحباب زیاره قبر سیدنا رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم وبیان أنّ ذلک مُجمع علیه بین المسلمین.
2- (2) - راجع المصدر السابق: 80 الباب الخامس فی تقریر کون الزیاره قربه، وذلک بالکتاب والسنّه والإجماع والقیاس.
«أ» مختارات ممّا ورد من أحادیث الخاصّه حول زیاره الرسول الأکرم (ص)

1 - حدَّثنا أبو الحسن موسیٰ بن إسماعیل بن موسیٰ بن جعفر قال: حدَّثنا أبی، عن أبیه، عن جدِّه جعفر بن محمَّد، عن أبیه، عن علیّ بن الحسین علیهم السلام قال: قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله: من زار قبری بعد موتی کان کمن هاجر إلیّ فی حیاتی، فإن لم تستطیعوا فابعثوا إلیّ السلام فإنه یبلغنی(1).

2 - عن مسعده بن صدقه، عن جعفر بن محمد علیه السلام عن أبیه؛ أنّ النبی صلی الله علیه و آله قال: من زارنی حیّاً ومیّتاً کنت له شفیعاً یوم القیامه(2).

3 - عن أبی حجر الأسلمی، عن أبی عبد اللّٰه علیه السلام قال: قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله: من أتیٰ مکّه حاجّاً ولم یزرنی إلی المدینه جفوته یوم القیامه، ومن أتانی زائراً وجبت له شفاعتی، ومن وجبت له شفاعتی وجبت له الجنه، ومن مات فی أحد الحرمین - مکّه والمدینه - لم یُعرض ولم یُحاسب، ومن مات مهاجراً إلی اللّٰه عزَّوجلّ حُشر یوم القیامه مع أصحاب بدر(3).

4 - عن عبداللّٰه بن الحسن، عن أبیه، عن علیّ بن أبی طالب علیه السلام قال: قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله: من زارنی بعد وفاتی کان کمن زارنی فی حیاتی، وکنت له شهیداً وشافعاً یوم القیامه(4).

ص:84


1- (1) - کامل الزیارات: 14 ب 2 ح 17، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 58/1 رقم 130.
2- (2) - قرب الإسناد للحمیری: 205/65، عنه وسائل الشیعه: 336/14 ح 9، والبحار: 139/100 ح 2.
3- (3) - الکافی: 548/4 ح 5، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 49/1 رقم 104.
4- (4) - کامل الزیارات: 13 ب 2 ح 12، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 54/1 رقم 118.

5 - محمّد بن سنان، عن محمّد بن علیّ رفعه قال: قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله: یا علیّ من زارنی فی حیاتی أو بعد موتی، أو زارک فی حیاتک أو بعد موتک، أو زار ابنیک فی حیاتهما أو بعد موتهما ضمنت له یوم القیامه أن أُخلِّصه من أهوالها وشدائدها، حتّی أُصیّره معی فی درجتی(1).

6 - إبراهیم بن عبد اللّٰه قال: قال الحسن بن علیّ علیه السلام: یا رسول اللّٰه ما لمن زارنا؟ قال:

من زارنی حیّاً أو میّتاً، أو زار أباک حیّاً أو میّتاً، أو زار أخاک حیّاً أو میّتاً، أو زارک حیّاً أو میّتاً کان حقّاً علیّ أن أستنقذه یوم القیامه(2).

7 - عبداللّٰه بن سنان، عن أبی عبد اللّٰه علیه السلام قال: بینما الحسین بن علی علیه السلام فی حجر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله إذ رفع رأسه فقال له: یا أبه ما لمن زارک بعد موتک؟ فقال: یا بنیّ من أتانی زائراً بعد موتی فله الجنّه، ومن أتیٰ أباک زائراً بعد موته فله الجنّه، ومن أتیٰ أخاک زائراً بعد موته فله الجنّه، ومن أتاک زائراً بعد موتک فله الجنّه(3).

8 - عن المعلّیٰ أبی شهاب قال: قال الحسین علیه السلام لرسول اللّٰه صلی الله علیه و آله: یا أبتاه ما لمن زارک؟ فقال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله: یا بُنیّ من زارنی حیّاً أو میّتاً، أو زار أباک، أو زار أخاک، أو زارک، کان حقّاً علَیّ أن أزوره یوم القیامه وأُخلِّصه من ذنوبه(4).

9 - عن صفوان بن سلیم، عن أبیه، عن النبی صلی الله علیه و آله قال: من زارنی فی حیاتی أو بعد موتی کان فی جواری یوم القیامه(5).

10 - عن داود الرقّی قال: سمعت أبا عبد اللّٰه علیه السلام یقول: ما خلق اللّٰه خلقاً أکثر من الملائکه، وإنّه لینزل من السماء کلّ مساء سبعون ألف ملَک یطوفون بالبیت لیلتهم حتّیٰ إذا

ص:85


1- (1) - الکافی: 579/4 ح 2، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 52/1 رقم 111.
2- (2) - تهذیب الأحکام: 40/6 ح 1، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 54/1 رقم 116.
3- (3) - کامل الزیارات: 10 ب 1 ح 1، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 52/1 رقم 112.
4- (4) - الکافی: 548/4 ح 4، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 51/1 رقم 110.
5- (5) - کامل الزیارات: 13 ب 2 ح 11، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 50/1 رقم 108.

طلع الفجر انصرفوا إلی قبر النبی صلی الله علیه و آله فسلَّموا علیه، ثمّ یأتون قبر أمیر المؤمنین علیه السلام فیسلِّمون علیه، ثمّ یأتون قبر الحسن علیه السلام فیسلِّمون علیه، ثمّ یأتون قبر الحسین علیه السلام فیسلِّمون علیه، ثمّ یعرجون إلی السماء قبل أن تطلع الشمس، ثمّ تَنزل ملائکه النهار سبعون ألف ملَک، فیطوفون بالبیت الحرام نهارهم، حتّی إذا دنت الشمس للغروب انصرفوا إلی قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله فیسلِّمون علیه، ثمّ یأتون قبر أمیرالمؤمنین علیه السلام فیسلِّمون علیه، ثمّ یأتون قبر الحسن علیه السلام فیسلِّمون علیه، ثمّ یأتون قبر الحسین علیه السلام فیسلِّمون علیه، ثمّ یعرجون إلی السماء قبل أن تغیب الشمس(1).

11 - عن أبی بصیر ومحمّد بن مسلم، عن أبی عبد اللّٰه علیه السلام، عن آبائه، عن علی علیه السلام قال:... أتمّوا برسول اللّٰه صلی الله علیه و آله حجَّکم إذا خرجتم إلیٰ بیت اللّٰه، فإنَّ ترکَه جفاء وبذلک أُمرتم، وأتمّوا بالقبور التی ألزمَکم اللّٰه عزَّوجلّ حقَّها وزیارتها، واطلبوا الرزق عندها(2).

12 - عن زید الشحام قال: قلت لأبی عبد اللّٰه علیه السلام: ما لمن زار رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله؟ قال: کمن زار اللّٰه عزَّوجلّ فوق عرشه. قال قلت: فما لمن زار أحداً منکم؟ قال: کمن زار رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله(3).

13 - عن ابن أبی نجران قال: قلت لأبی جعفر علیه السلام: جُعلت فداک، ما لمن زار رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله متعمّداً؟ فقال: له الجنّه(4).

14 - عن فضیل بن یسار، عن أبی جعفر علیه السلام قال: زیاره قبر الحسین علیه السلام وزیاره قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله وزیاره قبور الشهداء، تعدل حجّه مبروره مع رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله(5).

ص:86


1- (1) - ثواب الأعمال: 121 ح 46، کامل الزیارات: 114 ب 39 ح 2، المزار الکبیر: 472 (ط: 336)، وسائل الشیعه: 421/14 ح 29، البحار: 117/100 ح 8.
2- (2) - الخصال: 616 ضمن ح 10، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 60/1 رقم 136.
3- (3) - الکافی: 585/4 ح 5، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 64/1 رقم 146.
4- (4) - الکافی: 548/4 ح 1، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 67/1 رقم 151.
5- (5) - کامل الزیارات: 156 ب 64 ح 1، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 62/1 رقم 140.
«ب» مختارات ممّا ورد من أحادیث العامّه حول زیاره الرسول الأکرم (ص)

1 - عن ابن عمر قال قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: من زار قبری وجبت له شفاعتی(1).

2 - عن أنس بن مالک قال: إنّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم قال: من زارنی بالمدینه محتسباً کنت له شهیداً وشفیعاً یوم القیامه(2).

3 - عن ابن عمر قال: قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: من جاءنی زائراً لا یعمله(3) حاجه إلّا زیارتی، کان حقّاً علیّ أن أکون له شفیعاً یوم القیامه(4).

4 - عن ابن عمر قال: قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: من حجّ فزار قبری بعد وفاتی فکأنّما زارنی فی حیاتی(5).

ص:87


1- (1) - سنن الدار قطنی: 217/2 رقم 2669، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 55/1 رقم 120.
2- (2) - شعب الإیمان: 489/3 رقم 4157، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 55/1 رقم 119.
3- (3) - «لا یُعمِلُهُ» المجمع - الطبعه الجدیده، بتقدیم محمّد عبد الرحیم، وفی الطبعه القدیمه: لا یعلم له -؛ «لا تحمله» وفاء الوفا، «لا تعمله» المواهب، «لا یعمِدُه» الکنز، «لا تنزعه» الدرّ المنثور، «لا یَعمَلُه» المعجم والتلخیص.
4- (4) - المعجم الکبیر: 225/12 رقم 13149، تلخیص الحبیر: 267/2، مجمع الزوائد: 2/4، المواهب اللدنیه: 404/3، الدرّ المنثور للسیوطی: 237/1، ذکر أخبار إصبهان: 219/2، کنز العمّال: 256/12 رقم 34928.أورد هذا الحدیث الحافظ سعید بن عثمان بن سعید بن السکن البغدادی الأصل المصری البزاز، أبو علی، فی باب «ثواب من زار قبر النبی صلی الله علیه و آله» من کتابه المسمیٰ ب (السنن الصحاح المأثوره عن النبیّ) ومقتضیٰ ما شرطه فی خطبته أن یکون هذا الحدیث ممّا أُجمع علیٰ صحّته.وصحَّحه کذلک الشیخ تقیّ الدین السبکی باعتبار مجموع طرقه، والشیخ عبد الحق الأزدی الأشبیلی فی کتابه (الأحکام) فی سکوته عنه. انظر وفاء الوفا: 1340/4، وتلخیص الحبیر: 267/2.
5- (5) - سنن الدارقطنی: 217/2 رقم 2667، السنن الکبریٰ: 44/8 رقم 10409، شعب الإیمان: 489/3 رقم 4154، المعجم الکبیر: 310/12 رقم 13497، مجمع الزوائد: 2/4، الدرّ المنثور للسیوطی: 237/1، الجامع الصغیر: 523/2 رقم 8628، کنز العمال: 135/5 رقم 12368 وج 651/15 رقم 42582، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 50/1 رقم 106.

5 - عن رجل من آل حاطب، عن حاطب، قال: قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: من زارنی بعد موتی فکأنّما زارنی فی حیاتی، ومن مات بأحد الحرَمین بُعث من الآمنین یوم القیامه(1).

6 - عن ابن عمر مرفوعاً: من حجّ ولم یزرنی فقد جفانی(2).

7 - عن ابن عباس: من حجّ إلیٰ مکّه ثمّ قصدنی فی مسجدی کتبت له حجّتان مبرورتان(3).

8 - عن علیّ بن أبی طالب علیه السلام: من زار قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم، کان فی جواره(4).

9 - عن أنس بن مالک قال: قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: من مات فی أحد الحرَمین بُعث من الآمنین یوم القیامه، ومن زارنی محتسباً إلی المدینه کان فی جواری یوم القیامه(5).

10 - روی أنّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: من زار قبری فله الجنّه(6).

11 - عن أبی هریره، عن رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم قال: ما من أحد یسلِّم علَیّ إلّاردّ اللّٰه عزَّوجلّ إلَیَّ روحی حتّیٰ أَرُدّ علیه السلام(7).

12 - عن أبی هریره قال: قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: من صلّیٰ علَیّ عند قبری سمعتُه، ومَن

ص:88


1- (1) - سنن الدار قطنی: 217/2 رقم 2668، شعب الإیمان: 488/3 رقم 4151، الترغیب والترهیب: 201/2 رقم 1831، المواهب اللدنیه: 404/3، تلخیص الحبیر: 266/2 رقم 1075، الدرّ المنثور للسیوطی: 237/1، الدرر المنتثره: 256 ذیل رقم 414 قال: «قال الذهبی: طرقه کلّها لینه یقوّی بعضها بعضاً، لأنّه ما فی رواتها متّهم بالکذب. قال: وأجودها إسناداً حدیث حاطب: من زارنی بعد موتی فکأنّما زارنی فی حیاتی. أخرجه ابن عساکر وغیره»، کنزالعمال: 135/5 رقم 12372، المقاصد الحسنه: 483 ذیل رقم 1125، نیل الأوطار: 95/5.
2- (2) - میزان الاعتدال: 265/4 رقم 9095، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 49/1 رقم 105.
3- (3) - کنز العمال: 135/5 رقم 12370، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 50/1 رقم 107.
4- (4) - نیل الأوطار: 96/5، الغدیر للعلّامه الأمینی: 108/5 ح 22.
5- (5) - شعب الإیمان: 490/3 رقم 4158، کنز العمال: 272/12 رقم 35007، الغدیر للعلّامه الأمینی: 102/5 ح 9، المواهب اللدنیه: 405/3.
6- (6) - تلخیص الحبیر: 266/2 رقم 1075، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 56/1 رقم 122.
7- (7) - مسند أحمد بن حنبل: 527/2، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 57/1 رقم 126.

صلّیٰ علَیّ نائیاً أُبلغتُه(1).

13 - عن ابن عمر قال: قال رسول اللّٰه صلّی اللّٰه علیه وسلّم: من زارنی بعد موتی فکأنّما زارنی فی حیاتی، ومن جاورنی بعد موتی فکأنّما جاورنی فی حیاتی(2).

14 - رجل من آل عمر، عن عمر قال: سمعت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: من زار قبری - أو قال: من زارنی - کنت له شفیعاً أو شهیداً، ومن مات فی أحد الحرمین بعثه اللّٰه من الآمنین یوم القیامه(3).


1- (1) - شعب الإیمان: 218/2 ذیل رقم 1583، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 56/1 رقم 125.
2- (2) - کنز العمال: 272/12 رقم 35009.
3- (3) - شعب الإیمان: 488/3 رقم 4153، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 55/1 رقم 121.
«ج» مختارات ممّا ورد من أحادیث العامّه حول زیاره الشهداء

1 - عن سهل بن سعد قال: وقف رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم علی قتلیٰ احد فقال: اشهدوا لهؤلاء الشهداء عند اللّٰه عزَّوجلّ یوم القیامه فأتوهم وزوروهم وسلِّموا علیهم، فوَالَّذی نفسی بیده لا یسلِّم علیهم أحد إلیٰ یوم القیامه إلّارجوتُ له، أو قال: إلّارَدّوا علیه(1).

2 - عن أبی هریره: أنّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم حین انصرف من احد مرّ علیٰ مُصعب بن عمیر وهو مقتول علیٰ طریقه، فوقف علیه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم ودعا له، ثمّ قرأ هذه الآیه: مِنَ المؤمِنینَ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللّٰهَ عَلَیهِ فَمِنهُم مَنْ قَضیٰ نَحبَهُ وَمِنهُم مَنْ یَنتَظِرُ

ص:89


1- (4) - مسند ابن الجعد: 432 رقم 2945، شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 40/15 نحوه، کنز العمال: 382/10 رقم 29896.

وَما بَدَّلُوا تَبدِیلاً (1).

ثمّ قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: أشهد أنّ هؤلاء شهداء عند اللّٰه یوم القیامه، فأتوهم وزوروهم، والّذی نفسی بیده لا یسلِّم علیهم أحد إلیٰ یوم القیامه إلّاردّوا علیه(2).

3 - وکان أبو سعید الخدری یقف علیٰ قبر حمزه فیدعو ویقرأ ویقول مثل ذلک(3).

4 - کان سعد بن أبی وقّاص یذهب إلیٰ ماله بالغابه، فیأتی من خلف قبور الشهداء فیقول: السلام علیکم - ثلاثاً -؛ ویقول: لا یسلّم علیهم أحد إلّاردّوا علیه السلام إلیٰ یوم القیامه(4) 5 - وکان أبو هریره وعبد اللّٰه بن عمر یذهبان فیسلّمان علیهم - أی علیٰ شهداء أُحد -(5).

6 - عن عبد اللّٰه بن عمر أنّه قال: من مرّ علیٰ هؤلاء الشهداء فسلَّم علیهم، لم یزالوا یردّون علیه إلیٰ یوم القیامه(6).

ص:90


1- (1) - الأحزاب: 23.
2- (2) - المستدرک للحاکم: 271/2 رقم 2977، المعجم الکبیر: 364/20 رقم 850، شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 40/15، البدایه والنهایه: 51/4، السیره النبویه لابن کثیر: 370/2، مجمع الزوائد: 60/3، الدرّ المنثور للسیوطی: 191/5، کنز العمال: 381/10 رقم 29892 و 29894.
3- (3) - شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 40/15.
4- (4) - المصدر السابق: 40/15.
5- (5) - المصدر السابق: 40/15.
6- (6) - تاریخ المدینه المنوره لابن شبّه: 132/1، میزان الاعتدال: 565/2، الکامل لابن عدی: 270/4.
«د» مختارات ممّا ورد من أحادیث العامّه حول زیاره القبور

1 - عن أبی سعید الخدری: أنّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم قال: ونهیتُکم(1) عن زیاره القبور فزوروها ولا تقولوا هجراً(2).

2 - عن عبد اللّٰه، عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قال: إنّی کنت نهیتکم عن زیاره القبور فزوروها(3)...

3 - عن ابن مسعود، أنّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم قال: کنت نهیتکم عن زیاره القبور، فزوروها فإنّها تُزهِّد فی الدنیا، وتُذکِّر الآخره(4).

4 - عن ابن بریده، عن أبیه، عن رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم... وإنّی کنت نهیتکم عن ثلاث:

عن زیاره القبور فزوروها لتذکّرکم زیارتها خیراً(5)...

5 - عن أبی هریره، عن رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم قال: ما من عبد یمرّ بقبر رجل کان یعرفه فی الدنیا فیسلّم علیه إلّاعرفه وردّ علیه السلام(6).

ص:91


1- (1) - انظر ما سیأتیی فی ص 92.
2- (2) - کتاب المسند للامام الشافعی: 558 رقم 164، مسند أحمد: 63/3 وص 66 وج 361/5، السنن الکبریٰ: 456/5 رقم 7299، کتاب ناسخ الحدیث ومنسوخه لابن شاهین: 373-374 رقم 308، الموطّأ لمالک: 485/2 رقم 8.
3- (3) - مسند أحمد: 452/1، صحیح مسلم: 65/3 وج 82/6، سنن النسائی: 89/4 وج 310/8، مجمع الزوائد: 27/4.
4- (4) - سنن ابن ماجه: 501/1 رقم 1571، المستدرک للحاکم: 531/1 رقم 123، السنن الکبریٰ: 455/5 رقم 7298، الجامع الصغیر: 717/2 رقم 6455، کنز العمال: 646/15 رقم 42554 وج 653/15 رقم 42589.
5- (5) مسند أحمد: 355/5، سنن النسائی: 234/7 وج 311/8، کنز العمال: 648/15 رقم 42565.
6- (6) تاریخ مدینه دمشق: 380/10 رقم 2593، تاریخ بغداد: 135/6 رقم 3175، سیر أعلام النبلاء: 590/12 ذیل رقم 222، میزان الاعتدال: 565/2 ذیل رقم 4868، الجامع الصغیر: 492/2 رقم 8062، کنز العمال: 646/15 رقم 42556 وج 657/15 رقم 42602.

6 - عن ثوبان أنّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم قال: إنّی کنت نهیتکم عن زیاره القبور فزوروها، واجعلوا زیارتکم لها صلاهً علیهم واستغفاراً لهم(1).

7 - عن عائشه، عن أبی بکر قال: سمعت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: من زار قبر والدیه فی کلّ جمعه فقرأ عندهما أو عنده «یٰس» غفر له بعدد کلّ آیه أو حرف(2).

8 - عن ابن عباس قال: مرّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم بقبور المدینه، فأقبل علیهم بوجهه فقال:

السلام علیکم یا أهل القبور، یغفر اللّٰه لنا ولکم، أنتم سلفنا ونحن بالأثر. قال أبو عیسیٰ:

حدیث ابن عباس حدیث حسن غریب(3).

9 - عن ابن عباس قال:... وجعلت فاطمه رضی اللّٰه عنها تبکی علیٰ شفیر قبر رقیّه، فجعل رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم یمسح الدموع عن وجهها بالید، أو قال بالثوب(4).

قال ابن شاهین البغدادی:

قال الشیخ: والنهی عن زیاره القبور فصحیح، والحدیث فی الإباحه لزیاره القبور صحیح، وهو ناسخ للأوّل(5).

وقال الشربینی(6):

«ویندب (زیاره القبور) التی فیها المسلمون (للرجال) بالإجماع، وکانت زیارتها منهیّاً عنها ثمّ نُسخت لقوله صلی الله علیه و آله و سلم: کنت نهیتکم عن زیارت

ص:92


1- (1) - المعجم الکبیر: 94/2 رقم 1419، مجمع الزوائد: 59/3، کنز العمال: 653/15 رقم 42558، الغدیر: 168/5 رقم 18.
2- (2) کتاب تاریخ أصبهان: 322/2 رقم 1851، الدرّ المنثور للسیوطی: 257/5، الجامع الصغیر: 528/2 رقم 8717، کنز العمال: 468/16 رقم 45486 وج 479/16 رقم 45543.
3- (3) - سنن الترمذی: 369/3 رقم 1053.
4- (4) - السنن الکبریٰ: 440/5 رقم 7261.
5- (5) - ناسخ الأحادیث ومنسوخه لابن شاهین: 373-374.
6- (6) - الشربینی (000-977 ه 000-1570 م) هو محمّد بن أحمد الشربینی، القاهری، الشافعی، المعروف بالخطیب الشربینی (شمس الدین) فقیه، مفسّر، متکلّم، نحوی، صرفی... من تصانیفه: مغنی المحتاج إلیٰ معرفه معانی ألفاظ المنهاج للنووی... «معجم المؤلفین: 269/8».

القبور فزوروها... وإنّما نهاهم أوّلاً لقرب عهدهم بالجاهلیه، فلمّا استقرّت قواعد الإسلام واشتهرت أمَرهم بها، وذکر القاضی أبو الطیّب فی تعلیقه ما حاصله: إنّه من کان یُستحبّ له زیارته فی حیاته من قریب أو صاحب فیسنّ له زیارته فی الموت کما فی حال الحیاه»(1).

نستنتج من هذه الروایات والأقوال أنّه ولو صحّ أنّ النبیّ الکریم صلی الله علیه و آله کان ربّما نهیٰ عن زیاره القبور فی صدر الإسلام، لکنّه نسخ هذا الحکم فیما بعد، وقد أصبح بعد ذلک أمراً جائزاً، بل مستحبّاً حثّ الرسول صلی الله علیه و آله الناسَ علی الاهتمام به.

ص:93


1- (1) - مغنی المحتاج: 494/1-495.
اشاره

إنّ الاعتقاد بالمعاد هو من أهمّ الأُصول الاعتقادیه فی الإسلام، وقد تناول القرآن الکریم هذه المسأله فی کثیر من الآیات، ولذا فإنّ الاهتمام والتذکیر المُستمرّ بها أمر ضروری جدّاً لتربیه الإنسان وصیانه نفسه من الانزلاق فی مهاوی الهلاک والوقوع فی حبائل الشیطان والتعلّق بزخارف الدنیا.

وتمثّل زیاره القبور والوقوف علیٰ مزار الأموات والاستغفار والدعاء لهم واستنزال الرحمه الإلٰهیّه علیهم إحدیٰ أهمّ وسائل التذکّر والالتفات إلی هذه المسأله، حیث أنّ لها دور مهمّ ومؤثّر فی تربیه الإنسان وتهذیبه روحیّاً؛ الأمر الذی یؤدّی إلیٰ تقویه ارتباطه بعالم الملکوت الأعلیٰ من خلال استحضاره حاله المصیر الذی یؤول إلیه کلّ إنسان؛ ومن ثمّ التقلیل من تعلّقه بزخارف العالم الدنیوی المادّی، ومنعه من انهماکه فی ملذّاته؛ وبالتالی صیانه نفسه من الانزلاق فی أودیه الشهوات والوقوع فی المهالک.

وقد لوحظ الاهتمام بهذا الأمر فی سیره خیر البشر صلی الله علیه و آله، فبالإضافه إلیٰ ما جاء من أقواله بهذا الشأن، وحثّه المؤمنین علیٰ هذا الأمر، فقد أکّده عملیاً أیضاً، بوقوفه غیر مرّه عند قبور البقیع وموضع قبور شهداء أُحد وغیرهم، ووقوفه عند قبر أُمّه باکیاً علیها.

وقد ذکر النووی(1) أنّه یُستحبّ الإکثار من الزیاره، وأن یکثر الوقوف عند قبور أهل

ص:94


1- (1) - النووی (631-676 ه 1233-1277 م) هو یحیی بن شرف بن مری بن حسن الحزامی الحورانی، النووی، الشافعی، أبو زکریا، محیی الدین علّامه بالفقه والحدیث. مولده ووفاته فی نوا (من قریٰ] حوران بسوریا) وإلیها نسبته، تعلّم فی دمشق، وأقام بها زمناً طویلاً. من کتبه... (منهاج الطالبین - ط)... (المنهاج فی شرح صحیح مسلم - ط)... و (حلیه الأبرار یعرف بالأذکار النوویه)... و (ریاض الصالحین من کلام سید المرسلین)... و (شرح المهذب للشیرازی - ط) و (روضه الطالبین - خ) فقه... «الأعلام للزرکلی: 149/8».

الخیر والفضل(1).

وفیما یلی نستعرض بعض الروایات المستقاه من السیره النبویه الشریفه، والتی تتناول هذه المسأله:


1- (1) - الأذکار للنووی: 168 ذیل رقم 487.
أ - زیاره النبی صلی الله علیه و آله قبر أُمّه آمنه بنت وهب:

1 - عن سلیمان بن بریده، عن أبیه قال: قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: قد کنت نهیتکم عن زیاره القبور، فقد أُذن لمحمّد فی زیاره قبر أُمّه فزوروها، فإنها تُذکِّر الآخره(1).

2 - عن سلیمان بن بریده، عن أبیه قال: زار النبی صلی الله علیه و آله و سلم قبر أُمّه فی ألف مُقَنَّع(2) ، فلم یُر باکیاً أکثر من یومئذٍ.

قال الحاکم: هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه(3).

3 - مرّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم فی عمره الحدیبیه بالأبواء قال: إنّ اللّٰه قد أذن لمحمّد فی زیاره قبر أُمّه. فأتاه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم فأصلحه وبکیٰ عنده، وبکیٰ المسلمون لبکاء رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم، فقیل له، فقال: أدرکتنی رحمتها فبکیت(4).

ص:95


1- (2) - سنن الترمذی: 370/3 رقم 1054، مسند أحمد بن حنبل: 356/5، مسند ابن الجعد: 308 رقم 2079، ناسخ الحدیث ومنسوخه لابن شاهین: 373 رقم 307، السنن الکبریٰ: 112/13 رقم 17977، المستدرک للحاکم: 530/1 ذیل رقم 1385، کنز العمال: 647/15 رقم 42559.
2- (3) - أی فی ألف فارس مغطّیٰ بالسلاح «النهایه: 114/4».
3- (4) - المستدرک للحاکم: 531/1 رقم 1389، ناسخ الحدیث ومنسوخه لابن شاهین: 591 رقم 644، شعب الإیمان: 15/7 رقم 9290، النهایه: 114/4، کنز العمال: 442/12 رقم 35514.
4- (5) - الطبقات الکبریٰ: 78/1، تاریخ بغداد: 298/7 رقم 3791 صدره.
ج - زیارته صلی الله علیه و آله شهداء أُحد وحثّه الناس علیها:

1 - عن عباد بن أبی صالح: أنّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم کان یأتی قبور الشهداء بأُحد علی رأس کلّ حول فیقول: سلام علیکم بما صبرتم فنعم عقبی الدّار(1). قال: وجاءها أبوبکر، ثمّ عمر، ثمّ عثمان(2).

2 - عبد الأعلیٰ بن عبداللّٰه بن أبی فروه، عن أبیه: أنّ النبی صلی الله علیه و آله و سلم زار قبور الشهداء بأُحد فقال: اللهمّ إنّ عبدک ونبیَّک یشهد أنّ هؤلاء شهداء، وأنّه من زارهم وسلَّم علیهم إلیٰ یوم القیامه رَدّوا علیه(3).

3 - طلحه بن عبید اللّٰه قال: خرجنا مع رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم یرید قبور الشهداء، حتیٰ إذا أشرفنا علی حرّه واقم(4) ، فلمّا تدلّینا منها واذا قبور بمَحنیَه(5) قال قلنا: یا رسول اللّٰه أَ قبور إخواننا هذه؟ قال: «قبور أصحابنا»، فلمّا جئنا قبور الشهداء قال: «هذه قبور إخواننا»(6).

ص:96


1- (2) - الرعد: 24.
2- (3) - تاریخ المدینه المنوّره لابن شبّه: 132/1، تفسیر جامع البیان: 96/13، شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 40/15، السیره النبویه لابن کثیر: 371/2، البدایه والنهایه: 51/4، الدرّ المنثور للسیوطی: 58/4.
3- (4) - المستدرک للحاکم: 31/3 رقم 4320، کنز العمال: 382/10 رقم 29897.
4- (5) - إحدیٰ حرَّتی المدینه، وهی الشرقیه «معجم البلدان: 249/2». والحَرّه - بالفتح والتشدید -: أرض ذات أحجار سود «مجمع البحرین: 485/1».
5- (6) - أی بحیث ینعطف الوادی، وهو منحناه أیضاً، ومحانی الوادی معاطفه «النهایه: 454/1».
6- (7) - سنن أبی داود: 218/2 رقم 2043، مسند أحمد بن حنبل: 161/1 نحوه، تاریخ المدینه لابن شبه: 133/1، السنن الکبریٰ: 52/8 رقم 10434، معجم ما استعجم: 74/2.
د - زیارته صلی الله علیه و آله قبور البقیع:

1 - عن عائشه أنّها قالت: کان رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم - کلّما کان لیلتها من رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم - یخرج من آخر اللیل إلی البقیع فیقول: السلام علیکم دار قوم مؤمنین وأتاکم ما توعدون غداً مؤجّلون، وإنّا إن شاء اللّٰه بکم لاحقون، اللهمَّ اغفر لأهل بقیع الغرقد(1).

2 - عن عائشه قالت: فقدته - تعنی النبی صلی الله علیه و آله و سلم - فإذا هو بالبقیع فقال: السلام علیکم دار قوم مؤمنین، أنتم لنا فرَط وإنّا بکم لاحقون، اللهمّ لا تحرمنا أجرهم ولا تفتنّا بعدهم(2).

3 - عن عائشه قالت: خرج رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم من عندی، فظننت أنّه خرج إلیٰ بعض نسائه، فتتبّعته حتّیٰ جاء البقیع فسلَّم ودعا ثمّ انصرف، فسألتُه: أین کنت؟ فقال: إنّی أُمرت أن آتی أهل البقیع فأدعو لهم وأُصلّی علیهم(3).

4 - عن أبی رافع مولیٰ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: أنّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم أتی البقیع فوقف فدعا واستغفر(4).

ص:97


1- (1) - صحیح مسلم: 63/3، مسند أحمد بن حنبل: 180/6، الطبقات الکبریٰ: 490/1، سنن النسائی: 93/4، تاریخ المدینه لابن شبّه: 90/1، السنن الکبریٰ: 460/5 رقم 7311 وج 51/8 رقم 10432، کنز العمال: 648/15 رقم 42562.
2- (2) - سنن ابن ماجه: 493/1 رقم 1546، مسند أحمد بن حنبل: 71/6 وص 76 وص 111، الطبقات الکبریٰ: 490/1، کنز العمال: 648/15 رقم 42563.
3- (3) - تاریخ المدینه لابن شبّه: 90/1، مسند أحمد بن حنبل: 76/6.
4- (4) - تاریخ المدینه لابن شبّه: 94/1.
اشاره

لقد أُولیت الزیاره اهتماماً کبیراً وعنایه خاصّه من قبل المعصومین علیهم السلام. ویتجلّیٰ ذلک فی حضورهم - صلوات اللّٰه علیهم - فی مرقد الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله وزیارتهم له ودعائهم ومناجاتهم وصلاتهم عند قبره، وکذلک زیارتهم المراقد المقدَّسه للأئمّه الذین سبقوهم، وذلک ما أکّده تأریخهم وسیرتهم علیهم السلام، وقد حثّوا المؤمنین علیٰ ذلک، وعلّموهم کیفیه الحضور عند المراقد المقدَّسه وأداء مراسم الزیاره من دعاء واستغفار واستغاثه؛ وأوضحوا المضامین الرفیعه والمفاهیم العمیقه والآثار المعنویه العظیمه التی تحویها تلک النصوص؛ وبیّنوا فلسفه الحضور فی المراقد المقدّسه وزیارتها، وقد بلغ اهتمامهم بهذا الأمر إلیٰ حدّ أنّهم - فی بعض المواضع - وبّخوا من لم یهتمّ بالزیاره، أو تقاعس عنها أو تثاقل منها.

وفیما یلی نستعرض نماذج من الروایات التی تؤکّد وقوف فاطمه الزهراء علیها السلام عند قبر أبیها الرسول الکریم صلی الله علیه و آله لزیارته، وزیارتها علیها السلام لقبر حمزه سیّد شهداء زمانه؛ وکذلک نذکر زیاره أمیر المؤمنین الإمام علی علیه السلام لضریح النبی الأعظم صلی الله علیه و آله، وحضور الأئمه الطاهرین علیهم السلام عند قبر جدّهم الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله وقبر أمیر المؤمنین علیه السلام، وعند سائر قبور الأئمه الذین سبقوهم علیهم السلام توخّیاً منهم للتقرّب إلی اللّٰه تعالیٰ، وحثّاً للمسلمین علی اتّباع هذه السنّه المبارکه:

ص:98

زیاره الزهراء علیها السلام قبرَ الرسول صلی الله علیه و آله والشهداء

1 - عن علیّ علیه السلام: أنَّ فاطمه بنت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله جاءت إلیٰ قبر النبی صلی الله علیه و آله فوقعت علیه، ثمّ أخذت قبضه من تراب القبر فوضعتها علیٰ عینیها وبکت وأنشأت تقول:

ماذا علیٰ من شمّ تربهَ أحمد

2 - عن أبی عبد اللّٰه علیه السلام قال: دخلت فاطمه علیها السلام إلیٰ المسجد، وطافت بقبر أبیها علیه وآله السلام وهی تبکی(1).

3 - عن سعد بن طریف، عن أبی جعفر علیه السلام: أنّ فاطمه بنت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم کانت تزور قبر حمزه رضی اللّٰه عنه، ترمّه وتُصْلحه، وقد تعلّمته بحجر(2).

4 - قال الواقدی: وکانت فاطمه بنت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله تأتیهم [یعنی شهداء أُحد] بین الیومین والثلاثه فتبکی عندهم وتدعو(3).

5 - عن أبی جعفر محمّد بن علی علیه السلام أنّه قال: کانت فاطمه صلوات اللّٰه علیها تزور قبر حمزه وتقوم علیه، وکانت فی کلّ سنه(4) تأتی قبور الشهداء مع نسوه معها فیدعون ویستغفرن(5).

ص:99


1- (2) - تفسیر القمّی: 157/2، مستدرک الوسائل: 366/10 ح 1.
2- (3) - تاریخ المدینه لابن شبّه: 132/1، الطبقات الکبریٰ: 54/2.
3- (4) - شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 40/15، البدایه والنهایه: 51/4، السیره النبویّه لابن کثیر: 371/2.
4- (5) - «السبت» المستدرک.
5- (6) - دعائم الإسلام: 239/1، مستدرک الوسائل: 365/2 ح 1، البحار: 169/82 ح 3.

6 - عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن علی بن الحسین، عن أبیه: أنَّ فاطمه بنت النبی صلی الله علیه و آله کانت تزور قبر عمّها حمزه کلَّ جمعه فتصلّی وتبکی عنده(1).


1- (1) - المستدرک للحاکم: 533/1 رقم 1396 قال: وهذا الحدیث رواته عن آخرهم ثقات، وقد استقصیت فی الحثّ علیٰ زیاره القبور تحرّیاً للمشارکه فی الترغیب، ولیعلم الشحیح بذنبه أنّها سنّه مسنونه، وأورد الحاکم مثله أیضاً فی المستدرک: 30/3 رقم 4319 وفیه «فی الأیّام» بدل «کلّ جمعه».
اهتمام الأئمه بزیاره مشاهد المعصومین علیهم السلام

1 - عن الذیّال بن حرمله قال: کان علیّ بن أبی طالب علیه السلام یغدو ویروح علیٰ قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم بعد وفاته، ویبکی تفجیعاً ثمّ یقول: یا رَسُولَ اللّٰهِ ما أحسَنَ الصَّبرَ إلّاعَنکَ، وَأقبَحَ البُکاءَ إلّاعَلَیکَ.

ما غاض دمعی عند نازله

ثمّ یمرّغ وجهه فی التراب ویبکی ویندب ویذکر ما حلّ به بعده، ویقول بعد ذلک:

ماذا علیٰ من شمّ تربه أحمد

2 - روی أنّ أمیر المؤمنین علیّاً علیه السلام کان یزور قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، وقبر فاطمه علیها السلام، فی کلّ اسبوع مرّه، ویُنشد:

إلَی اللّٰهِ أشکُو لا إلَی النّاسِ إنَّنی

ص:100

3 - لمّا احتضر الحسن بن علیّ علیهما السلام قال للحسین: یا أخی إنّی أُوصیک بوصیّه فاحفظها، فإذا أنا متّ فهیّئنی، ثمّ وجّهنی إلیٰ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله لأُحدث به عهداً، ثمّ اصرفنی إلیٰ أُمّی فاطمه علیها السلام(1).

4 - لمّا حضرت الحسن علیه السلام الوفاه استدعی الحسین بن علی علیهما السلام فقال: یا أخی...

احملنی علیٰ سریری إلیٰ قبر جدّی رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله لاُجدّد به عهداً(2).

5 - لمّا همّ الحسین علیه السلام بالخروج من أرض الحجاز إلی العراق زار قبر جدّه النبی صلی الله علیه و آله(3).

6 - إنّ الحسین بن علیّ علیه السلام کان یزور قبر الحسن علیه السلام فی کلّ عشیّه جمعه(4).

7 - عن جعفر بن محمّد بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام: أنّه کان إذا جاء یسلّم علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم وقف عند الاُسطوانه التی ممّا یلی الروضه فسلّم(5)...

8 - قال الإمام علی بن الحسین علیه السلام فی حدیث لأبی حمزه: هل لک أن تزور معی قبر جَدّی علیّ بن أبی طالب علیه السلام قلت: أجل، فسرتُ فی ظلّ ناقته یحدّثنی حتیٰ أتینا الغریَّین - وهی بقعه بیضاء تلمع نوراً - فنزل عن ناقته ومرّغ خدَّیه علیها وقال:

یا أبا حمزه هذا قبر جَدّی علیّ بن أبی طالب علیه السلام، ثمّ زاره بزیاره أوّلها: السَّلامُ عَلَی اسْمِ اللّٰهِ الرَّضِیِّ وَنُورِ وَجهِهِ المُضِیْءِ، ثمّ ودّعه ومضیٰ إلی المدینه(6).

9 - عن علیّ بن جعفر، عن أخیه أبی الحسن موسیٰ، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام قال:

ص:101


1- (1) - الکافی: 302/3 ح 3.
2- (2) - الإرشاد: 17/2، روضه الواعظین: 143، الفصول المهمّه لابن الصبّاغ: 165.
3- (3) - انظر الأمالی للصدوق: 130 م 30 ضمن ح 1، عنه البحار: 312/44 ح 1.
4- (4) - قرب الإسناد للحمیری: 139 ح 492، البحار: 150/44 ح 21، وسائل الشیعه: 408/14 ح 1.
5- (5) - شفاء الغرام بأخبار البلد الحرام: 462/2.
6- (6) - فرحه الغری: 47، بحارالأنوار: 245/100 ح 31.

کان أبی علیّ بن الحسین علیهما السلام یقف علیٰ قبر النبیّ صلی الله علیه و آله فیسلّم علیه، ویشهد له بالبلاغ، ویدعو بما حضره، ثمّ یسند ظهره إلی المروه الخضراء الدقیقه العرض ممّا یلی القبر، ویلتزق بالقبر، ویسند ظهره إلیٰ القبر، ویستقبل القبله فیقول:(1)...

10 - عن علیّ بن موسیٰ قال: حدَّثنی أبی موسی بن جعفر علیه السلام، عن أبیه جعفر علیه السلام قال: زار زین العابدین علیّ بن الحسین علیه السلام قبر أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام ووقف علی القبر فبکیٰ ثم قال:

السَّلامُ عَلَیکَ یا أمیرَ المؤمِنینَ ورَحمَهُ اللّٰهِ وبرَکاتُه...

ثمّ وضع خدّه علی القبر وقال: اللهمَّ إنَّ قُلوبَ المُخبِتینَ إلَیکَ والِهَهٌ(2)...

11 - عن أبی جعفر محمّد بن علی علیه السلام قال: کان أبی علیّ بن الحسین علیهما السلام قد اتّخذ منزله من بعد مقتل أبیه الحسین بن علیّ علیهما السلام بیتاً من شَعر، وأقام بالبادیه فلبث بها عدّه سنین کراهیه لمخالطته الناس وملابستهم، وکان یسیر من البادیه بمقامه بها إلی العراق زائراً لأبیه وجَدِّه علیهما السلام ولا یشعر بذلک من فعله(3).

12 - عن محمّد بن مسعود قال: رأیت أبا عبد اللّٰه علیه السلام انتهیٰ إلیٰ قبر النبیّ صلی الله علیه و آله فوضع یده علیه وقال:(4)...

13 - عن إسحاق بن جریر، عن أبی عبد اللّٰه علیه السلام قال: إنّی لمّا کنت بالحیره عند أبی العبّاس، کنت آتی قبر أمیر المؤمنین علیه السلام لیلاً وهو بناحیه النجف إلیٰ جانب غریّ النعمان،

ص:102


1- (1) - الکافی: 551/4 صدر ح 2، کامل الزیارات: 16 ب 3 صدر ح 3 وص 19 صدرح 8، وسائل الشیعه: 342/14 ح 2، البحار: 153/100 ح 20.
2- (2) - کامل الزیارات: 39 ب 11 ح 1، مصباح المتهجّد: 738، فرحه الغری: 40، المزار الکبیر: 386، المزار للشهید: 114، وسائل الشیعه: 395/14 ح 2، البحار: 268/100 ح 11، وص 328 ح 28.
3- (3) - إقبال الأعمال: 273/2، فرحه الغری: 43، البحار: 266/100 ح 9.
4- (4) - الکافی: 552/1 ح 4، کامل الزیارات: 17 ب 3 ح 4، وسائل الشیعه: 344/14 ح 5، البحار: 150/100 ح 16 وص 154 ح 23.

فأُصلّی عنده صلاه اللیل وأنصرف قبل الفجر(1).

14 - أخبرَنا عبداللّٰه بن عبید بن زید قال: رأیت جعفر بن محمّد وعبداللّٰه بن الحسن بالغری عند قبر أمیر المؤمنین علیه السلام، فأذَّن عبد اللّٰه وأقام للصلاه وصلّیٰ مع جعفر بن محمّد، وسمعت جعفراً یقول: هذا قبر أمیر المؤمنین(2).

15 - عن صفوان الجمّال قال: لمّا وافیت مع جعفر الصادق علیه السلام الکوفه نرید أبا جعفر المنصور، قال لی: یا صفوان، أنخ الراحله، فهذا حرم جدّی أمیر المؤمنین علیه السلام... ثمّ أرسل دموعه علیٰ خدّه وقال: إنّا للّٰه وإنّا إلیه راجعون. ثمّ قال: السلام علیک(3)...

16 - عن بعض أصحابنا قال: حضرت أبا الحسن الأوّل علیه السلام وهارون الخلیفه وعیسی ابن جعفر وجعفر بن یحییٰ بالمدینه قد جاؤوا إلیٰ قبر النبیّ صلی الله علیه و آله... وتقدّم أبو الحسن علیه السلام فقال: السلام علیک یا أبه(4)...

17 - عن الحسن بن علیّ بن فضّال قال: رأیت أبا الحسن الرضا علیه السلام وهو یرید أن یودّع للخروج إلی العمره فأتی القبر عن موضع رأس النبی صلی الله علیه و آله بعد المغرب، فسلّم علی النبی صلی الله علیه و آله ولزق بالقبر، ثمّ انصرف حتیٰ أتی القبر فقام إلیٰ جانبه یصلّی، فألزق منکبه الأیسر بالقبر قریباً من الأُسطوانه التی دون الأُسطوانه المخلّقه عند رأس النبی صلی الله علیه و آله وصلّیٰ ستّ رکعات أو ثمان رکعات فی نعلیه. قال وکان مقدار رکوعه وسجوده ثلاث تسبیحات أو أکثر، فلمّا فرغ سجد سجده أطال فیها حتیٰ بلَّ عرقه الحصیٰ، قال: وذکر بعض أصحابه أنّه ألصق خدّه بأرض المسجد(5).

ص:103


1- (1) - کامل الزیارات: 37 ب 9 ح 11، فرحه الغری: 71 وص 101، البحار: 244/100 ح 27.
2- (2) - فرحه الغری: 56، البحار: 246/100 ح 32.
3- (3) - المزار الکبیر: 317 (ط: 240)، فرحه الغری: 94، البحار: 279/100 ح 15.
4- (4) - الکافی: 553/4 ح 8، کامل الزیارات: 18 ب 3 ح 7.
5- (5) - عیون أخبار الرضا علیه السلام: 16/2 ح 40، کامل الزیارات: 27 ب 7 ح 3، وسائل الشیعه: 161/5 ح 4 وج 359/14 ح 3، البحار: 314/83 ح 5 وج 149/100 ح 15، مستدرک الوسائل: 345/3 ح 1.

18 - عن محول السجستانی قال: لمّا ورد البرید بإشخاص الرضا علیه السلام إلیٰ خراسان کنت أنا بالمدینه، فدخل المسجد لیودّع رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله، فودّعه مراراً، کلّ ذلک یرجع إلی القبر ویعلو صوته بالبکاء والنحیب(1)...

19 - عن یحیی بن أکثم قال: بینا أنا ذات یوم دخلت أطوف بقبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله فرأیت محمّد بن علی الرضا علیهما السلام یطوف به(2).

20 - روی عن أبی الحسن(3) علیه السلام أنّه کان یقول عند قبر أمیر المؤمنین علیه السلام:

السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ(4)...

21 - عن یونس بن أبی وهب القصری قال: دخلت المدینه فأتیت أبا عبد اللّٰه علیه السلام فقلت: جعلت فداک، أتیتک ولم أزر أمیر المؤمنین علیه السلام. قال: بئس ما صنعت، لولا أنّک من شیعتنا ما نظرت إلیک، ألا تزور من یزوره اللّٰه مع الملائکه ویزوره الأنبیاء ویزوره المؤمنون؟ قلت: جعلت فداک ما علمت ذلک، قال: اعلم أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام أفضل عند اللّٰه من الأئمه کلِّهم، وله ثواب أعمالهم وعلیٰ قدر أعمالهم فضّلوا(5).

ص:104


1- (1) - عیون أخبار الرضا: 218/2 ح 26.
2- (2) - الکافی: 353/1 ضمن ح 9، البحار: 127/100 ضمن ح 4.
3- (3) - بزیاده «الثالث» الکافی، والفرحه.
4- (4) - کامل الزیارات: 41 ب 11 ح 2، الکافی: 569/4 ح 1، الفقیه: 352/2، مصباح المتهجد: 745، فرحه الغری: 111، وسائل الشیعه: 394/14 ح 1، البحار: 265/100 ح 3 - ح 7.
5- (5) - الکافی: 579/4 ح 3، کامل الزیارات: 38 ب 10 ح 1، المقنعه: 462، مزار المفید: 19 ح 2، التهذیب: 20/6 ح 45، فرحه الغری: 74، مصباح الزائر: 101 (ط: 73)، المزار الکبیر: 10 (ط: 36)، الخصائص للرضی: 40، وسائل الشیعه: 375/14 ح 2، البحار: 257/100 ح 3، جامع الأخبار: 74 /ح 9.
سیره المسلمین فی زیاره النبی صلی الله علیه و آله

لقد اهتمّ المسلمون بزیاره الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله فی حیاته، وخاصّه بعد هجرته صلی الله علیه و آله، حیث کانوا یحضرون عنده - علیٰ مختلف طبقاتهم - بشوق ولهفه وبتزاید مستمرّ، لیحظَوا بالفیض النورانی النابع من شخصه الکریم وکلامه الشریف وسلوکه المبارک.

أمّا بعد وفاته صلی الله علیه و آله فقد اهتمّوا بزیاره مرقده المطهّر طیله القرون المنصرمه إلیٰ یومنا هذا، ولم نجد فی التاریخ ما یدلّ علیٰ ترک المسلمین هذه السنّه المبارکه؛ فکان الصحابه من المهاجرین والأنصار یتوجّهون دوماً لزیاره قبره صلی الله علیه و آله والصلاه فی مسجده، وبعدهم سار التابعون علیٰ هذا النهج أیضاً. وهکذا استمرّ الأمر عند المسلمین جیلاً بعد جیل حتّیٰ یومنا هذا.

ویتجلّیٰ لنا ذلک بوضوح فی أیّام الحجّ والعمره بشکل خاصّ، حیث تفد إلیٰ قبره الشریف وفود غفیره جدّاً لزیارته والتبرّک والتوسّل به. ومعلوم أنّ السیره فی الحقیقه إجماع عملیّ من المتشرّعه، وهی کاشفه کشفاً قطعیّاً لا یعتریه شکّ عن أنّ ذلک مأخوذ من صاحب الشرع ومتبوع المسلمین.

وقد جاء التأکید علیٰ أهمیّه واستحباب زیاره قبر النبیّ الأکرم صلی الله علیه و آله قبل أداء مناسک الحجّ أو بعده فی کتب الأحادیث والتاریخ والسیره.

ص:105

قال الشوکانی:

«لم یزل دأب المسلمین القاصدین للحجّ فی جمیع الأزمان علیٰ تباین الدیار واختلاف المذاهب الوصول إلی المدینه المشرّفه لقصد زیارته، ویعدّون ذلک من أفضل الأعمال، ولم ینقل أنّ أحداً أنکر ذلک علیهم، فکان إجماعاً»(1).

وفیما یلی نذکر نماذج من الآثار الدالّه علی اهتمام المسلمین بالوقوف عند المرقد المشرّف للرسول الأعظم صلی الله علیه و آله:

1 - جاء أبو بکر وعلیّ یزوران قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بعد وفاته ستّه أیّام...

قال الطبری: خرّجه ابن سمان فی الموافقه(2).

2 - إنّ عمر لمّا صالح أهل بیت المقدس وقدم علیه کعب الأحبار وأسلم وفرح عمر بإسلامه، قال عمر رضی اللّٰه عنه له: هل لک أن تسیر معی إلی المدینه وتزور قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم وتمتّع بزیارته؟ فقال لعمر: یا أمیر المؤمنین أنا أفعل ذلک. ولمّا قدم عمر المدینه، أوّل ما بدأ بالمسجد وسلّم علیٰ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم(3).

3 - إنّ بلالاً رأیٰ فی منامه النبی صلی الله علیه و آله و سلم وهو یقول له ما هذه الجفوه یا بلال؟ أما آن لک أن تزورنی یا بلال؟ فانتبه حزیناً وجلاً خائفاً، فرکب راحلته وقصد المدینه فأتیٰ قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم فجعل یبکی ویمرّغ وجهه علیه، وأقبل الحسن والحسین علیهما السلام فجعل یضمّهما ویقبّلهما، فقالا له: یا بلال نشتهی نسمع أذانک الذی کنتَ تؤذّنه لرسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم فی السحر(4)...

ص:106


1- (1) - نیل الأوطار: 97/5.
2- (2) - الریاض النضره فی مناقب العشره: 118/3.
3- (3) - شفاء السقام لتقی الدین السبکی: 56 الباب الثالث. وقد عنون المصنّف الباب المذکور بهذا العنوان: «فیما ورد فی السفر إلیٰ زیارته صلَّی اللّٰه علیه وسلّم صریحاً وبیان أنّ ذلک لم یزل قدیماً وحدیثاً». ثمّ ذکر نماذج من سفر الصحابه والتابعین إلیٰ زیاره قبر النبی صلی الله علیه و آله. وانظر وفاء الوفا: 1357/4-1358.
4- (4) - تاریخ مدینه دمشق: 137/7 رقم 493، سیر أعلام النبلاء: 358/1، أُسد الغابه: 244/1 رقم 493، نیل الأوطار: 96/5.

4 - عبد اللّٰه بن منیب عن أبیه قال: رأیت أنس بن مالک أتیٰ قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم فوقف فرفع یدیه حتیٰ ظننت أنّه افتتح الصلاه، فسلّم علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ثمّ انصرف(1).

5 - عن نافع أنّ ابن عمر کان إذا قدم من سفر دخل المسجد ثمّ أتی القبر فقال:

السَّلامُ عَلَیکَ یا رَسولَ اللّٰهِ(2)...

6 - عن عبد اللّٰه بن دینار، أنّه قال: رأیت عبداللّٰه بن عمر یقف علیٰ قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم ثمّ یسلّم علی النبی صلی الله علیه و آله و سلم ویدعو(3)...

7 - یزید بن أبی سعید المقبری قال: قدمت علیٰ عمر بن عبدالعزیز إذ کان خلیفه بالشام فلمّا ودّعته قال: إنّ لی إلیک حاجه، إذا أتیت المدینه ستری قبر النبی صلی الله علیه و آله فاقرأه منّی السلام(4).

8 - عن حاتم بن وردان، قال: کان عمر بن عبدالعزیز یوجّه بالبرید قاصداً إلی المدینه لیقرئ عنه النبیّ السلام(5).

9 - عن داود بن أبی صالح قال: أقبل مروان یوماً فوجد رجلاً واضعاً وجهه علی القبر فقال: أتدری ما تصنع؟ فأقبل علیه فإذا هو أبو أیّوب، فقال: نعم، جئت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم ولم آت الحجر. سمعت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: لا تبکوا علی الدین إذا ولیه أهله، ولکن ابکوا علیه إذا ولیه غیر أهله(6).

10 - عن عبید اللّٰه بن عبد اللّٰه قال: رأیت أُسامه بن زید یُصلّی عند قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم،

ص:107


1- (1) - شعب الایمان: 491/3 رقم 4164، الدرّ المنثور للسیوطی: 237/1.
2- (2) السنن الکبریٰ: 44/8 رقم 10406، شعب الإیمان: 490/3 رقم 4161، المواهب اللدنیه: 411/3، الدرّ المنثور للسیوطی: 237/1.
3- (3) - السنن الکبریٰ: 44/8 رقم 10407، الموطأ لمالک: 166/1 رقم 68، میزان الاعتدال: 391/4.
4- (4) - شعب الإیمان: 492/3 رقم 4167.
5- (5) - شعب الإیمان: 491/3 رقم 4166، الدرّ المنثور للسیوطی: 237/1، المواهب اللدنیه: 406/3.
6- (6) - مسند أحمد: 422/5، المستدرک للحاکم: 560/4 رقم 279، مجمع الزوائد: 2/4 و ج 245/5، تاریخ مدینه دمشق: 249/57.

فخرج مروان بن الحکم فقال: تصلّی إلیٰ قبره!؟ فقال: إنّی أُحبّه. فقال له قولاً قبیحاً، ثمّ أدبر. فانصرف أُسامه فقال: یا مروان إنّک آذیتنی، وإنّی سمعت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: إنَّ اللّٰه یبغض الفاحش المتفحّش، وإنّک فاحش متفحّش(1).

11 - عن علیّ بن أبی طالب علیه السلام قال: قدم علینا امرؤ عندما دفنّا رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم ثلاثه أیّام، فرمیٰ بنفسه علیٰ قبر النبی علیه الصلاه والسلام وحثا علیٰ رأسه من ترابه وقال: یا رسول اللّٰه، قلتَ فسمعنا قولک، ووعیتَ من اللّٰه فوعینا عنک، وکان فیما أنزل اللّٰه علیک: ولَو أنَّهم إذ ظلَموا أنفُسَهم جاؤوکَ فاستغفروا اللّٰه واستغفر لهم الرسول لَوجدوا اللّٰه توّاباً رحیماً(2) فقد ظلمت نفسی، فجئتک لتستغفر لی. فنودی من القبر: أنّه قد غُفر لک(3).

12 - أبو حرب الهلالی قال: حجّ أعرابی، فلمّا جاء إلیٰ باب مسجد رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم أناخ راحلته فعقلها، ثمّ دخل المسجد حتیٰ أتی القبر ووقف بحذاء وجه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم فقال: السَّلامُ عَلَیکَ یا رَسولَ اللّٰهِ... ثم أقبل علیٰ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم فقال:

بأبی أنتَ وأُمّی یا رسولَ اللّٰهِ، جئتُکَ مُثقَلاً بالذُّنوبِ والخَطایا، مُستَشفِعاً بِکَ علیٰ ربِّکَ، لأنّه قالَ فی مُحکَمِ کتابِه وَلَو أنَّهم إذ ظَلَموا أنفُسَهُم جاؤوکَ فَاسْتَغفَرُوا اللّٰهَ وَاسْتَغفَرَ لَهُمُ الرَّسولُ لَوَجَدُوا اللّٰهَ تَوّاباً رَحیماً (4) ، وَقَد جِئتُکَ بِأبی أنتَ وَأُمّی مُثقَلاً بِالذُّنوبِ وَالخطایا، أستَشفِعُ بِکَ علیٰ رَبِّکَ أنْ یَغفِرَ لی ذُنوبی، وَأنْ تَشفَعَ فِیَّ. ثم أقبل فی عرض الناس وهو یقول:

یا خیرَ من دُفِنَتْ فی الأرضِ أعظُمُهُفَطابَ مِنْ طیبِهِنَّ القاعُ(5) والأَکَمُ

ص:108


1- (1) - الإحسان بترتیب صحیح ابن حبان: 358/5 رقم 5704.
2- (2) و 4 - النساء: 64.
3- (3) - تفسیر الثعلبی: 339/3، تفسیر ابن کثیر: 779/1، کنز العمال: 385/2 رقم 4322، تفسیر القرطبی: 265/5.
4- (4)
5- (5) - «الأبقاع» الشعب؛ وما أثبتناه من الدرّ المنثور، والحاوی.

نفسی الفداءُ لِقَبرٍ أنتَ ساکِنُهُ فِیهِ العَفافُ وَفِیهِ الجُودُ وَالکَرَمُ

وفی غیر هذه الروایه: فطابَ من طیبِهِ القیعانُ والأکم(1).

14 - هیاج بن عبد اللّٰه الخطیب الشامی... أقام بمکّه مدّه یفتی أهلها ویعتمر فی کلّ یوم ثلاث مرّات علی قدمیه ولم یلبس نعلاً منذ أقام بمکّه، وکان یزور قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم مع أهل مکّه ماشیاً، وکذلک کان یزور قبر ابن عبّاس بالطائف(2)...

ص:109


1- (1) - شعب الإیمان: 495/3 رقم 4178، الدرّ المنثور: 238/1، الحاوی الکبیر للماوردی: 290/5، وفی الأحکام السلطانیه للماوردی: 109، والمواهب اللدنیه: 411/3 مع اختلاف. وقد تقدّم نحوه فی ص 69.
2- (2) - البدایه والنهایه: 148/12، معجم البلدان: 274/1، وفیه: وکان یزور رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم، کلّ سنه حافیاً.
اشاره

من وجهه نظر الفقهاء والعلماء

تعتبر زیاره الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله إحدی العبادات المستحبّه المؤکّده التی بُحثت وذُکرت کثیراً فی الکتب الفقهیه والروائیّه. وقد تناول الفقهاء هذه المسأله بالخصوص فی مبحث الحجّ؛ بالإضافه إلی العدید من الفصول الفقهیه الأُخریٰ والکتب المستقلّه التی تناولت هذا الموضوع بشکل خاصّ.

وسننقل هنا مقتطفات من آراء فقهاء المسلمین فی هذه المسأله، حیث سنذکر أوّلاً بعض آراء فقهاء أصحابنا الإمامیه الجعفریه مبتدئین بالشیخ محمّد بن علی الصدوق - المتوفّیٰ سنه 381 ه - ثمّ مَن جاء بعده من الفقهاء إلیٰ عصرنا الحاضر، وسنکتفی بنقل مقتطفات من أقوال عشرین شخصیّه من أجلّاء علمائنا حول استحباب زیاره قبر خاتم النبیّین صلوات اللّٰه وسلامه علیه.

وسنتطرّق بعد ذلک إلیٰ آراء فقهاء أبناء العامه بمختلف مذاهبهم (الشافعیه، والحنفیه، والمالکیه، والحنابله وغیرها)، فنورد مجموعه من أقوالهم.

ونظراً إلیٰ أنّ الاستقصاء الشامل لجمیع أقوال علماء الأُمّه - الداله علی استحباب زیاره النبی صلی الله علیه و آله - أمر غیر میسّر لهذا الکتاب المحدود أن یحتویه، فإنّنا سنشبع البحث بالحدّ الأدنیٰ المؤدّی للغرض، لینقشع الغمام عن البعض وتتبیّن لهم الحقیقه.

ص:110

«أ» فقهاء وعلماء الخاصّه

1 - محمّد بن علیّ الصدوق(1) فی الهدایه: 255 - بعد ذکر الحجّ ووداع البیت - قال:

ثمّ تزور قبر النبی وقبور الأئمه - صلوات اللّٰه علیهم أجمعین - بالمدینه.

2 - محمّد بن محمّد المفید(2) فی الفصول المختاره: 130 قال:

فقد أجمع المسلمون علیٰ وجوب زیاره رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله حتّیٰ رووا: «من حجّ ولم یزره متعمّداً فقد جفاه صلی الله علیه و آله(3)...

وقد عقد رحمه الله باباً فی کتابه «المزار» بعنوان (وجوب زیاره الحسین صلوات اللّٰه علیه)(4).

3 - محمّد بن الحسن الطوسی(5) فی المبسوط: 386/1 قال:

فإذا خرج الإنسان من مکّه فلیتوجّه إلی المدینه لزیاره النبی صلی الله علیه و آله.

ص:111


1- (1) - هو الشیخ الأجل الأقدم أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمّی المولود ببرکه دعاء الإمام صاحب الزمان، والمتوفّیٰ سنه 381 ه، له تصانیف کثیره أشهرها: «من لا یحضره الفقیه» وهو أحد الکتب الأربعه التی علیها المدار فی استنباط الأحکام علی مدیٰ الأعصار. انظر مقدمه کتاب «الهدایه» طبع مؤسّسه الإمام الهادی علیه السلام.
2- (2) هو الشیخ أبو عبد اللّٰه محمّد بن محمّد بن النعمان بن عبد السلام البغدادی (363-413 ه) توفّی لیله الثالث من شهر رمضان ببغداد، وصلّی علیه الشریف المرتضی قدّس سرّهما؛ کان قدس سره کثیر المحاسن، جمّ المناقب، حدید الخاطر، حاضر الجواب، واسع الروایه، وهو فقیه متکلّم، له مؤلّفات کثیره، منها: المقنعه، انظر «الکنی والألقاب: 197/3-198».
3- (3) - عنه البحار: 441/10 ولیس فیه «وجوب».
4- (4) - مزار المفید: 26 ب 9.
5- (5) - هو شیخ الطائفه علی الإطلاق أبو جعفر محمّد بن الحسن بن علی الطوسی، فقیه، محدِّث، رجالیّ، مفسّر؛ له الکثیر من المؤلّفات، منها: التهذیب، والاستبصار، والنهایه...؛ ولد فی شهر رمضان سنه 385، وتوفّی لیله الإثنین الثانی والعشرین من شهر المحرّم سنه 460، وقبره الآن مزار معروف فی المسجد الموسوم بمسجد الطوسی فی النجف الأشرف. انظر «الکنیٰ والألقاب: 394/2».

4 - محمّد بن إدریس الحلّی(1) فی السرائر: 654/1 قال:

زیاره رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله... من السنن المؤکّده والعبادات المعظّمه فی کلّ جمعه أو کلّ شهر أو کلّ سنه إن أمکن ذلک، وإلّا فمرّه فی العمر.

5 - محمّد بن علیّ الطوسی (ابن حمزه)(2) فی الوسیله: 196 قال:

وإذا أراد الرجل الحجّ وکان علی طریق العراق فالأولیٰ أن یبدأ بزیاره النبی صلی الله علیه و آله وإن أخّر وبدأ بالحجّ رجع إلیٰ طریق المدینه وزاره...

6 - جعفر بن الحسن الحلّی(3) فی شرائع الإسلام: 278/1 قال:

یستحبّ زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله للحاجّ استحباباً مؤکّداً.

وقال فی المختصر النافع: 98:

یستحبّ... زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله استحباباً مؤکّداً.

7 - وکذا قال العلّامه الحلّی الحسن بن یوسف(4) فی قواعد الأحکام: 449/1.

8 - وقال العلّامه الحلّی أیضاً فی تذکره الفقهاء: 449/8:

یستحبّ زیاره رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله.

وکذا قال فی إرشاد الأذهان: 339/1.

ص:112


1- (1) - هو الشیخ محمّد بن أحمد بن إدریس الحلّی، من کبار فقهاء الحلّه له کتاب (السرائر الحاوی لتحریر الفتاوی) و (مختصر التبیان) توفی سنه 598 وهو ابن خمس وخمسین سنه. «الکنیٰ والألقاب: 210/1».
2- (2) - هو عماد الدین محمّد بن علی بن محمّد الطوسی المشهدی، فقیه عالم فاضل واعظ، له تصانیف منها: (الوسیله) و (الرائع فی الشرائع) و (الثاقب فی المناقب). «الکنیٰ والألقاب: 267/1».
3- (3) - هو الشیخ الأجلّ أبو القاسم نجم الدین جعفر بن الحسن بن یحییٰ بن سعید الحلّی. المشهور بالمحقق الحلّی، صاحب التصانیف المشهوره، منها: (شرائع الإسلام) و (المختصر النافع) و (المعتبر) ولد سنه 602 وتوفّی یوم الخمیس 13 ربیع الآخر سنه 676 ه. «الکنیٰ والألقاب: 154/3-156».
4- (4) - هو الشیخ الفقیه أبو منصور الحسن بن سدید الدین یوسف بن علی بن المطهر الحلّی، المعروف بالعلّامه علی الإطلاق. صنّف فی کُلّ علم کتباً، کان مولده سنه 648، وتوفّی یوم السبت 21 محرّم الحرام سنه 726 ودفن بجوار أمیر المؤمنین علیه السلام فی النجف الأشرف وقبره ظاهر یُزار. انظر «الکنیٰ والألقاب: 477/2-480».

9 - محمّد بن الحسن الحلّی(1) فی إیضاح الفوائد: 318/1 قال:

ویستحبّ زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله استحباباً مؤکّداً.

10 - وکذا قال علیّ بن الحسین الکرکی(2) فی جامع المقاصد: 273/3.

11 - أحمد بن محمّد الأردبیلی(3) فی مجمع الفائده والبرهان: 429/7 قال:

ویستحبّ زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله... دلیله واضح وهو مجمع علیه والأخبار فی الترغیب وثوابها کثیره جدّاً.

12 - محمّد بن علی العاملی(4) فی مدارک الأحکام: 277/8 قال:

لا ریب فی تأکّد الاستحباب.

13 - محمد باقر السبزواری(5) فی ذخیره المعاد: 707/1 قال:

ویستحبّ زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله مؤکّداً.

ص:113


1- (1) - هو أبو طالب محمّد بن الحسن بن یوسف بن علیّ بن مطهّر الحلّی، فخر المحقّقین، ولد فی جمادیٰ الاُولیٰ سنه 682، وتوفّی فی جمادی الثانیه سنه 771، وجه من وجوه هذه الطائفه وثقاتها وفقهائها، جلیل القدر، کثیر العلم، یروی عن أبیه العلاّمه، له کتب، منها: إیضاح الفوائد فی حلّ مشکلات القواعد، وحاشیه الإرشاد، و... انظر «الکنیٰ والألقاب: 16/3، ومعجم رجال الحدیث: 253/15 رقم 10515».
2- (2) - هو الشیخ الأجل نور الدین علی بن عبد العالی الکرکی العاملی، الملقّب بالمحقّق الثانی، له مصنّفات کثیره مشهوره، منها: (جامع المقاصد فی شرح القواعد) توفّی یوم السبت الثامن عشر من ذی الحجّه سنه 940 ه. انظر «الکنیٰ والألقاب: 161/3».
3- (3) - هو المحقق الفقیه المولیٰ أحمد بن محمّد الأردبیلی، کان عظیم الشأن، رفیع المنزله، أورع أهل زمانه وأعبدهم وأتقاهم، توفّی فی المشهد المقدّس الغروی فی شهر صفر سنه 993 وقبره ظاهر یُزار، من کتبه: (آیات الأحکام) و (مجمع الفائده والبرهان فی شرح إرشاد الأذهان). انظر «الکنیٰ والألقاب: 201/3».
4- (4) - هو السیّد شمس الدین محمّد بن علی بن الحسین بن أبی الحسن الموسوی العاملی الجبعی صاحب کتاب (مدارک الأحکام فی شرح شرائع الإسلام) ولد سنه 946 وتوفّی فی شهر ربیع الأوّل لیله العاشر منه سنه 1009. «أعیان الشیعه: 6/10».
5- (5) - هو المولیٰ محمّد باقر بن محمّد مؤمن الخراسانی السبزواری، عالم فاضل محقّق متکلّم حکیم فقیه مُحدِّث جلیل القدر، صاحب کتاب (ذخیره المعاد فی شرح الإرشاد) توفّی سنه 1090 وله من العمر اثنان وسبعون سنه. انظر «ریاض العلماء: 44/5-45».

14 - محمّد محسن الفیض الکاشانی(1) فی مفاتیح الشرائع: 395/1 وص 445 قال:

یستحبّ زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله استحباباً مؤکّداً وخصوصاً للحاجّ، بل ربّما یُشعِر بعض الصحاح بوجوبها.

15 - محمّد باقر المجلسی فی تحفه الزائر: 2 قال ما تعریبه:

علیٰ مقتضی الأخبار والأحادیث الکثیره التی لا تُحصیٰ فإنَّ زیاره الرسول المختار والأئمّه الأبرار صلوات اللّٰه علیهم أجمعین من أعظم العبادات وأشرف القربات.

وقد عقد رحمه اللّٰه تعالیٰ فی البحار کتاباً خاصّاً للزیارات.

16 - محمّد بن الحسن الفاضل الهندی(2) فی کشف اللّثام: 272/6 قال:

وتستحبّ زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله استحباباً مؤکّداً... ویمکن الوجوب لقول الصادق علیه السلام فی صحیح حفص بن البختری: «لو أنّ الناس ترکوا الحجّ لکان علی الوالی أن یجبرهم علیٰ ذلک وعلی المقام عنده ولو ترکوا زیاره النبی صلی الله علیه و آله لکان علی الوالی أن یجبرهم علی ذلک...»(3).

17 - الشیخ یوسف البحرانی(4) فی الحدائق الناضره: 401/17 قال:

لا ریب فی استحباب زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله استحباباً مؤکّداً ویتأکّد ذلک زیاده فی حقّ الحاجّ.

ص:114


1- (1) - وهو محمّد بن المرتضی المدعو بالمولی محسن الکاشانی، صاحب التصانیف الکثیره الشهیره ک (الوافی) و (الصافی) و (الشافی) و (المحجّه البیضاء) و (علم الیقین) إلی غیر ذلک ممّا یقرب من مائه تصنیف، توفی سنه 1091 فی بلده کاشان ودُفن بها. «الکنیٰ و الألقاب: 39/3-41».
2- (2) - هو الشیخ الأجل بهاء الدین محمّد بن الحسن بن محمّد الإصبهانی، أکمل تحصیل العلوم معقولها ومنقولها ولم یکمل ثلاث عشره سنه، وشرع فی التصنیف ولم یکمل إثنی عشره سنه، بلغت تصانیفه ثمانین مصنّفاً؛ توفّی بإصبهان سنه 1137 ودفن بمقبره تخت فولاد. انظر «الکنیٰ والألقاب: 11/3».
3- (3) - انظر الکافی: 272/4 ح 1.
4- (4) - هو المُحدِّث الفقیه الشیخ یوسف نجل العلّامه الشیخ أحمد بن إبراهیم الدرازی البحرانی (1107-1186 ه) صاحب الکتاب الموسوم ب (الحدائق الناضره فی أحکام العتره الطاهره) الذی ینمّ عن عزاره علم وتضلّع فی العلوم وتبحّر فی الفقه والحدیث، ولد بقریه ماحوز وتوفّی یوم السبت رابع ربیع الأوّل ودفن بالحائر الشریف بالرواق الحسینی الأطهر عند أرجل الشهداء. انظر مقدمه «الحدائق الناضره».

18 - السیّد علیّ الطباطبائی(1) فی ریاض المسائل: 433/1 قال:

ویستحبّ زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله استحباباً مؤکّداً.

19 - محمّد بن الحسن النجفی(2) فی جواهر الکلام: 79/20-80 قال:

ویستحبّ زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله خصوصاً للحاجّ استحباباً مؤکّداً إجماعاً وضروره من الدِّین.

20 - السیّد أحمد الخوانساری(3) فی جامع المدارک: 553/2 قال:

وأمّا استحباب زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله فقد عدّ من ضروریّات الدّین.

ص:115


1- (1) - هو المحقق الکبیر السیّد علی بن السید محمّد علی بن أبی المعالی الصغیر بن أبی المعالی الکبیر أخی السید عبد الکریم جدّ بحرالعلوم الطباطبائی الحائری (1161-1231 ه)، ولد فی الکاظمیه 12 ربیع الأوّل، ودفن بالحائر الشریف بالرواق الحسینی الأطهر عند أرجل الشهداء مع الشیخ البحرانی والوحید البهبهانی قدّست أسرارهم، له تصانیف، منها: (ریاض المسائل)، و (شرح صلاه المفاتیح). «أعیان الشیعه: 314/8-315».
2- (2) - هو العلّامه فقیه الإمامیه الشیخ محمّد حسن ابن الشیخ باقر النجفی، صاحب کتاب (جواهر الکلام فی شرح شرائع الإسلام) لم یُؤلف مثله فی الإسلام، حتّیٰ حُکی عن بعض العلماء أنّه قال: لو أراد مؤرّخ زمانه أن یثبت الحوادث العجیبه فی أیّامه لما وجد حادثه أعجب من تصنیف هذا الکتاب. وعلیه إلی الآن معوّل المجتهدین و المحصّلین من الإمامیه فی کلّ مکان، توفّی سنه 1266 و قد تجاوز السبعین، و دفن فی مسجده بالنجف الأشرف وعلی قبره قبّه معروفه. «أعیان الشیعه: 149/9».
3- (3) - آیه اللّٰه السیّد أحمد بن السیّد یوسف بن السید محمد مهدی الموسوی الخوانساری، ولد فی 18 محرم الحرام سنه 1309 فی بلده خوانسار، و توفی بطهران 27 ربیع الثانی سنه 1405 و قال فیه الإمام الخمینی قدس سره بمناسبه رحلته ما ترجمته: هذا العالم الجلیل الکبیر و المرجع المعظّم، الذی لا زال له مقام رفیع وعالٍ فی الحوزات العلمیّه والمجامع الدینیّه، وقضیٰ عمره الشریف علی طریق التدریس والتربیه والعلم والعمل، وله حقّ کبیر علی الحوزات... راجع «صحیفه نور: 89/19» و «ستارگان حرم: 209/1-239».
«ب» فقهاء وعلماء العامّه

لقد بحث علماء العامّه أیضاً مسأله زیاره الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله فی معظم الکتب الفقهیه والروائیه، وکتب السیره والتاریخ، وحثّوا فیها علیٰ زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله(1).

وفیما یلی ننقل نماذج من أقوال علماء وفقهاء العامّه بهذا الخصوص:

1 - أبو عبد اللّٰه محمّد الحکیم الترمذی(2) فی نوادر الاُصول: 320/1 قال:

الأصل الثانی عشر والمائه... زیاره قبره صلی الله علیه و آله و سلم هجرت المضطرّین، هاجروا إلیه، فتوجب لهم شفاعه تقیم حرمه زیارتهم، والشفاعه لمن أوبقته ذنوبه.

2 - أبو الحسن علیّ بن محمّد الماوردی(3) فی الأحکام السلطانیه والولایات الدینیه: 109 قال:

فإذا عاد بهم سار علی طریق المدینه لزیاره قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم لیجمع لهم بین حجّ بیت اللّٰه عزّ وجلّ وزیاره قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم، رعایه لحرمته، وقیاماً بحقوق طاعته، ولئن لم یکن ذلک من فروض الحجّ فهو من ندب الشرع المستحبّه وعادات الحجیج المستحسنه؛ روی نافع عن ابن عمر أنّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم قال: «من زار قبری وجبت له شفاعتی».

ص:116


1- (1) - راجع شفاء السقام فی زیاره خیر الأنام لتقی الدین السبکی الشافعی: 63-80 ب 4. وقد عقد الباب الرابع تحت عنوان: من نصوص العلماء علی استحباب زیاره قبر سیّدنا رسول اللّٰه صلّی اللّٰه علیه وسلّم وبیان أنّ ذلک مجمع علیه بین المسلمین.
2- (2) - هو أبو عبد اللّٰه محمّد بن علی بن الحسن بن بشر الحکیم الترمذی، توفّی بعد سنه 318، له مؤلّفات کثیره، منها: (سبب التکبیر فی الصلاه) و (العقل والهوی) و (صفه القلوب) وغیرها. انظر «طبقات الشافعیه الکبریٰ للسبکی: 245/2 رقم 59، ومقدّمه کتاب نوادر الأُصول».
3- (3) - هو أبو الحسن علی بن محمّد بن حبیب البصری المعروف بالماوردی، ولد سنه 364 وتوفّی ببغداد فی ربیع الأوّل سنه 450 ودفن بمقبره باب حرب، ومن تصانیفه: الحاوی الکبیر، تفسیر القرآن الکریم، الأحکام السلطانیه... «معجم المؤلفین: 189/7».

3 - القاضی أبو یعلی محمّد بن الحسین الفرّاء(1) فی الأحکام السلطانیه: 111 قال:

وإذا قضی الناس حجّهم أمهلهم الأیّام التی جرت بها العاده فی إنجاز علائقهم، ولا یرهقهم فی الخروج فیضرّ بهم، فإذا عاد بهم سار علی طریق المدینه لزیاره قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم رعایه لحرمته وقیاماً بحقوق طاعته، وإن لم یکن ذلک من فروض الحجّ فهو من مندوبات الشرع المستحبّه وعادات الحجیج المستحسنه؛ روی عمر أن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال: «من زار قبری وجبت له شفاعتی».

4 - القاضی عیاض فی الشفا بتعریف حقوق المصطفیٰ: 296 قال:

وزیاره قبره علیه السلام سُنّه من سُنن المسلمین، مُجمع علیها، وفضیله مُرغَّب فیها...

ونقل فی ص 300 عن مالک فی «المبسوط»:

لابأس لمن قدم من سفر أو خرج إلیٰ سفر أن یقف علیٰ قبر النبیّ صلی الله علیه و آله فیصلّی علیه ویدعو.

5 - عبد اللّٰه بن قدامه(2) فی المغنی: 588/3 قال:

یستحب زیاره قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم لما روی الدارقطنی بإسناده عن ابن عمر قال قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: «من حجّ فزار قبری بعد وفاتی فکانّما زارنی فی حیاتی».

ص:117


1- (1) - هو أبو یعلی محمد بن الحسین (أو الحسن) بن محمّدبن خلف الفرّاء البغدادی الحنبلی، ولد سنه 380 وتوفّی ببغداد 20 شهر رمضان سنه 458 ه، من تصانیفه: (أحکام القرآن)، و (الأحکام السلطانیه). «معجم المؤلفین: 254/9».
2- (2) - هو عبد الله بن أحمد بن قدامه الجماعیلی المقدسی ثمّ الدمشقی الحنبلی، أبو محمّد، موفق الدین (541-620 ه 1146-1223 م)، فقیه، من أکابر الحنابله، له تصانیف، منها: (المغنی - ط) شرح به مختصر الحزقی فی الفقه، و (روضه الناظر - ط) فی اصول الفقه، و (المقنع - ط) مجلّدان،... و (الکافی) فی الفقه أربع مجلّدات و (العمده)...ولد فی جماعیل (من قریٰ نابلس بفلسطین) وتعلّم فی دمشق، ورحل إلیٰ بغداد سنه 561 ه، فأقام نحو أربع سنین، وعاد إلیٰ دمشق، وفیها وفاته. «الأعلام للزرکلی: 67/4».

6 - عبد اللّٰه بن قدامه فی المقنع فی فقه إمام السنّه أحمد بن حنبل الشیبانی: 82 قال:

فإذا فرغ من الحجّ استحبّ له زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم.

7 - عبد الرحمن بن إبراهیم المقدسی(1) فی العدّه شرح العمده فی فقه إمام السنّه أحمد بن حنبل الشیبانی: 205 قال:

ویستحبّ لمن حجّ زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم.

8 - عبدالکریم بن محمّدالرافعی(2) فی فتح العزیز فی شرح الوجیز: 417/7 قال:

... وأن یزور بعد الفراغ من الحجّ قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم؛ وقد روی عنه أنّه قال:

«من زارنی بعد موتی فکأ نّما زارنی فی حیاتی، ومن زار قبری فله الجنّه».

9 - أبو زکریّا محیی الدین یحیی بن شرف النووی فی کتاب الأذکار: 204 قال:

اعلم أنّه ینبغی لکلّ من حجّ أن یتوجّه إلیٰ زیاره رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم سواء کان ذلک طریقه أو لم یکن، فإنّ زیارته صلی الله علیه و آله و سلم من أهمّ القربات وأربح المساعی وأفضل الطلبات.

وقال فی کتابه المجموع فی شرح المهذّب: 199/8:

قال المصنِّف(3): ویستحبّ زیاره قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم لما روی ابن عبّاس رضی اللّٰه عنهما أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال: «من زار قبری وجبت له شفاعتی»...

ص:118


1- (1) - هو بهاء الدین أبو محمّد عبد الرحمن بن إبراهیم بن أحمد بن عبد الرحمن المقدسی الحنبلی ولد بقریه الساویا من أعمال نابلس بفلسطین سنه 556 و توفی سابع ذی الحجه سنه 624 ودفن بسفح قاسیون بصالحیه دمشق، له: شرح کتاب العمده، وشرح کتاب المقنع. انظر معجم المؤلّفین: 112/5، والأعلام للزرکلی: 292/3، وشذرات الذهب: 114/5.
2- (2) - هو عبد الکریم بن محمّد بن عبد الکریم أبو القاسم الرافعی القزوینی (557-623 ه 1162-1226 م) فقیه من کبار الشافعیه، کان له مجلس بقزوین للتفسیر والحدیث... وله... (فتح العزیز فی شرح الوجیز للغزالی - ط) فی الفقه و (شرح مسند الشافعی). «الأعلام للزرکلی: 55/4».
3- (3) - یعنی صاحب (المهذّب) وهو الشیخ أبو إسحاق إبراهیم بن علیّ بن یوسف الفیروزآبادی، الشیرازی شیخ الشافعیه، ولد سنه 393 - وقیل 396 - وقدم بغداد سنه 415، له مصنّفات کثیره ک (المهذّب) و (التنبیه) و (طبقات الشافعیه) و... انظر «البدایه والنهایه: 153/12».

وقال فی ص 201:

واعلم أنّ زیاره قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم من أهمّ القربات وأنجح المساعی، فإذا انصرف الحجّاج والمعتمرون من مکّه استحبّ لهم استحباباً مؤکّداً أن یتوجّهوا إلی المدینه لزیارته صلی الله علیه و آله و سلم.

10 - عبد الرحمن بن قدامه(1) فی الشرح الکبیر: 494/3 قال مثل ما تقدّم آنفاً برقم 4 عن المغنی.

11 - أحمد بن محمّد القسطلانی فی المواهب اللدنیّه بالمنح المحمدیّه:

403/3-404 قال:

اعلم أنّ زیاره قبره الشریف من أعظم القربات وأرجی الطاعات والسبیل إلیٰ أعلی الدرجات، ومن اعتقد غیر هذا فقد انخلع من ربقه الإسلام، وخالف اللّٰه ورسوله وجماعه العلماء الأعلام.

12 - زکریّا الأنصاری(2) فی فتح الوهّاب بشرح منهج الطلّاب: 148/1-149 قال:

وسنّ... زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ولو لغیر حاجّ ومعتمر.

13 - محمّد الشربینی الخطیب فی مغنی المحتاج: 688/1 قال:

وتسنّ زیاره قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم لقوله صلی الله علیه و آله و سلم: من زار قبری وجبت له شفاعتی... فزیاره قبره صلی الله علیه و آله و سلم من أفضل القربات ولو لغیر حاجّ ومعتمر...

فإنّها مندوبه مطلقاً.

ص:119


1- (1) - هو عبد الرحمن بن محمّد بن أحمد بن قدامه المقدسی الجماعیلی الحنبلی، أبوالفرج، شمس الدین (597-682 ه 1200-1283 م) فقیه من أعیان الحنابله. ولد وتوفّی فی دمشق، وهو أول من ولی قضاء الحنابله،... له تصانیف، منها: (الشافی - ط) وهو الشرح الکبیر للمقنع، فی فقه الحنابله. «الأعلام للزرکلی: 329/3»؛ وانظر البدایه والنهایه: 354/13.
2- (2) - هو زکریّا بن محمّد بن أحمد بن زکریّا الأنصاری السنیکی القادری الأزهری الشافعی، زین الدین، أبو یحییٰ (826-926 ه 1423-1520 م)، عالم مشارک فی الفقه والفرائض والتفسیر والقراءات والتجوید... من تصانیفه الکثیره: شرح مختصر المزنی فی فروع فقه الشافعی، حاشیه علیٰ تفسیر البیضاوی،... «معجم المؤلّفین: 182/4».

وقال فی الإقناع فی حلّ ألفاظ أبی شجاع: 258:

ویسنّ زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ولو لغیر حاجّ ومعتمر.

14 - أحمد بن عبد العزیز الملیباری الهندی(1) فی فتح المعین: 298 قال:

یسنّ متأکّداً زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ولو لغیر حاجّ ومعتمر لأحادیث وردت فی فضلها.

15 - عبدالرحمن شیخی زاده(2) فی مجمع الأنهر فی شرح ملتقی الأبحر: 157/1 قال:

من أحسن المندوبات بل یقرب من درجه الواجبات، زیاره قبر نبیّنا وسیّدنا محمّد صلی الله علیه و آله و سلم.

16 - علاء الدین الحصکفی الحنفی(3) فی الدرّ المختار فی شرح تنویر الأبصار:

689/2 قال:

وزیاره قبره صلی الله علیه و آله و سلم مندوبه، بل قیل واجبه لمن له سعه.

17 - محمّد بن علیّ الشوکانی فی نیل الأوطار شرح منتقی الأخبار من أحادیث سیّد الأخیار: 94/5-97 قال:

وقد اختلف فیها أقوال أهل العلم: فذهب الجمهور إلیٰ أ نّها مندوبه؛ وذهب بعض المالکیّه وبعض الظاهریه إلیٰ أ نّها واجبه؛ وقالت الحنفیّه: أ نّها قریبه من الواجبات؛ وذهب ابن تیمیه الحنبلی - حفید المصنِّف - المعروف بشیخ الإسلام إلٰی أ نّها غیر مشروعه، وتبعه علیٰ

ص:120


1- (1) - هو زین الدین بن عبد العزیز بن زین الدین الملیباری الحنفی، من أعلام القرن العاشر الهجری، له: (إرشاد العباد إلیٰ سبیل الرشاد) و (مختصر فی أحادیث ذکر الموت). انظر «معجم المؤلفین: 193/4، والأعلام للزرکلی: 64/3».
2- (2) - هو عبد الرحمن بن محمّد بن سلیمان المعروف بشیخی زاده، ویُقال له الداماد، فقیه حنفی من أهل (کلیبولی) بترکیا، توفی سنه 1078، له: (مجمع الأنهر فی شرح ملتقی الأبحر)، و (نظم الفرائد فی مسائل الخلاف)... «الاعلام: 332/3».
3- (3) - هو علاء الدین محمّد بن علی بن محمّد الحصکفی الدمشقی، العالم المحدّث النحوی، کان یدرِّس و یفتی بدمشق، له عدّه مصنفات مذکوره فی کتب التراجم، توفی سنه 1088. «الکنیٰ و الألقاب: 182/2».

ذلک بعض الحنابله...

واحتجّ أیضاً من قال بالمشروعیّه بأ نه لم یزل دأب المسلمین القاصدین للحجّ فی جمیع الأزمان علیٰ تباین الدیار واختلاف المذاهب الوصول إلی المدینه المشرّفه لقصد زیارته، ویعدّون ذلک من أفضل الأعمال، ولم ینقل أنّ أحداً أنکر ذلک علیهم، فکان إجماعاً.

18 - محمّد أمین الشهیر بابن عابدین فی حاشیه ردّ المحتار: 688/2-690 قال:

قوله (مندوبه) أی بإجماع المسلمین کما فی اللباب، وما نسب الی الحافظ ابن تیمیّه الحنبلی بأنّه یقول بالنّهی عنها، فقد قال بعض العلماء أ نّه لا أصل له... قوله (بل قیل واجبه) ذکره فی شرح اللباب وقال کما بیّنته فی الدرّه المضیئه فی الزیاره المصطفویه... نعم عباره اللباب والفتح وشرح المحتار أ نّها قریبه من الوجوب لمن له سعه.

19 - السیّد البکری الدمیاطی(1) فی حاشیه إعانه الطالبین علی حلّ ألفاظ فتح المعین: 489/2:

(قوله: فائده: یسنّ - متأکّداً - زیاره قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم)... شرع یتکلّم فیما هو حقّ مؤکّد علیٰ کلّ مسلم - خصوصاً الحاجّ - وهو زیاره سیّدنا رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم... واعلم أنّهم اختلفوا فیها، فجریٰ کثیرون علیٰ أنّها سنّه متأکّده، وجریٰ بعضهم علیٰ أنّها واجبه، وانتصر له بعض العلماء.

(وقوله: ولو لغیر حاجّ ومعتمر) غایه فی سنّ تأکّد الزیاره، لکن تتأکّد الزیاره لهما تأکّداً زائداً، لأنّ الغالب علی الحجیج الورود من آفاق بعیده، فإذا قربوا من المدینه یقبح ترکهم الزیاره، ولحدیث: «من حجّ ولم یزرنی فقد جفانی».

ص:121


1- (1) - هو أبوبکر عثمان بن محمّد شطا الدمیاطی البکری الشافعی نزیل مکّه، له تصانیف کثیره، منها: (إعانه الطالبین)، و (الدرر البهیه)، و (کفایه الأتقیاء)... کان حیّاً سنه 1300. «معجم المؤلفین: 270/6».

20 - الحصنی الدمشقی(1) فی دفع الشبه عن الرسول والرساله: 169 قال:

زیاره قبره سنّه من سنن المسلمین مُجمع علیها ومُرغَّب فیها.

وفی ص 184:

قال بعض الأئمّه: وأمّا زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فلم ینکرها أحد، ولم یقع فی السفر إلیها نزاع، ولم یزل سفر الحجیج إلیه فی السلف والخلف.

وفی ص 186:

قال الحنفیه: إنّ زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم من أفضل المندوبات والمستحبّات بل تقرب من درجه الواجبات، وممّن صرّح بذلک الإمام أبو منصور محمد الکرمانی فی مناسکه، والإمام عبد اللّٰه بن محمود فی شرح المختار، وقال الإمام أبو العباس السروجی: وإذا انصرف الحاجّ من مکّه شرّفها اللّٰه تعالیٰ فلیتوجّه إلیٰ طیبه مدینه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم لزیاره قبره فإنّها من أنجح المساعی... قال ابن خطاب محفوظ الکلواذی الحنبلی فی کتابه الهدایه - فی آخر باب صفه الحجّ -: استحبّ له زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم.

وفی ص 187:

وعن أبی عمران المالکی: أنّ زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم واجبه...

21 - منصور بن یونس البهوتی(2) فی کشّاف القناع: 601/2 قال:

وإذا فرغ من الحجّ استحبّ له زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم.

ص:122


1- (1) - هو أبوبکر بن محمّد بن عبد المؤمن بن حریز بن معلّی الحسینی الحصنی، تقیّ الدین (752-829 ه 1431-1426 م)، فقیه ورع من أهل دمشق. ووفاته بها، نسبته إلیٰ الحصن (من قری حوران) له تصانیف کثیره، منها (کفایه الأخیار - ط) شرح به الغایه فی فقه الشافعیه و (دفع شبه من شبّه وتمرّد ونسب ذلک إلی الإمام أحمد - ط)... «الأعلام للزرکلی: 69/2».
2- (2) - هو منصور بن یونس بن صلاح الدین بن حسن بن أحمد بن علی بن إدریس البهوتی، الحنبلی (1000-1051 ه 1591-1641 م)، فقیه... من مصنفاته:... کشف القناع عن الإقناع، والمنح الشافیه، وعمده الطالب. «معجم المؤلّفین: 22/13».وفی الأعلام للزرکلی: 307/7... شیخ الحنابله بمصر فی عصره، له کتب... و «کشاف القناع عن متن الإقناع للحجاوی - ط»...
سیره المسلمین فی زیاره المقابر

لقد جرت عاده المسلمین فی زیاره مقابر أقربائهم وأحبّائهم والصالحین من عباد اللّٰه من الشهداء والعلماء والأولیاء من عصر صدر الإسلام إلیٰ یومنا هذا، ولاسیّما فی لیالی الجمعه، حیث یتوافدون علی المقابر لقراءه ما تیسّر من القرآن الکریم، وتقدیم الخیرات وإهداء ثواب ذلک إلیٰ أرواح الأموات تقرّباً إلی اللّٰه تعالیٰ فی ذلک، ولم یشذّ أحد من المسلمین عن هذه السیره الصالحه والسنّه الحسنه المستقاه من الروایات المعتبره المشهوره التی أشرنا إلیٰ بعضها فی مواضع مختلفه من هذه المقدّمه.

وفیما یلی نماذج ننقلها من کتابین جلیلین لعلَمین من أعلام الحنابله، وهما: کتاب «الذیل علیٰ طبقات الحنابله» لابن رجب(1) ، المتوفّیٰ سنه 795 ه، وکتاب «شذرات الذهب» لابن العماد الحنبلی(2) ، المتوفّیٰ سنه 1089 ه.

وإنّما اقتصرنا علیٰ هذین الکتابین لیکون ردّنا علی الوهّابیّین - الّذین ادّعوا انتسابهم إلی الإمام أحمد، ومنعوا المسلمین من الزیاره - أبلغ وأجدیٰ.

ص:123


1- (1) - هو زین الدین أبو الفرج عبد الرحمن بن أحمد بن رجب بن الحسن بن محمّد بن مسعود البغدادی الدمشقی الحنبلی (736-795 ه 1336-1393 م) توفّی بدمشق، ودفن بالباب الصغیر، ومن مصنّفاته: (ذیل طبقات الحنابله)، و (لطائف المعارف فی المواعظ)، و (شرح صحیح الترمذی). «معجم المؤلفین: 118/5».
2- (2) - هو أبو الفلاح عبد الحی بن أحمد بن محمّد بن العماد العکری الدمشقی الصالحی الحنبلی المعروف بابن العماد (1032-10891623-1679 م)، ولد فی صالحیه دمشق، و توفی بمکّه، من مصنّفاته: (شذرات الذهب)، و (بغیه أُولی النهیٰ)، و (شرح البدیعیه). «معجم المؤلفین: 107/5».

1 - قال ابن العماد فی سیاق حوادث سنه 51 ه:

«وفیها... تُوفّی أبو أیّوب الأنصاری... بالقسطنطینیه وهم محاصِرون لها، وقبره تحت سورها یُستسقیٰ به ویُتبرّک»(1).

2 - وفی حوادث سنه 95 ه قال:

«وقُتل ابن جبیر وله تسع وأربعون سنه، وقبره بواسط یُتبرّک به»(2).

3 - وأورد أسماء من تُوفّی سنه 203 فقال:

«وفیها توفّی علیّ بن موسی الرضا الإمام أبو الحسن... وله مشهد کبیر بطوس یُزار...»(3).

4 - وذکر فی حوادث سنه 233 یحیی بن أیّوب المقابری، وقال فی حاشیه الکتاب:

«وإنّما قیل له «المقابری» لزهده وکثره زیارته للمقابر...»(4).

5 - وعدّ ممّن توفّی سنه 348 الفقیه الحافظ شیخ الحنابله بالعراق النجاد أبا بکر أحمد بن سلیمان البغدادی وأورد ضمن ترجمته:

«... قال النجاد: فقمت من عنده فمضیت إلیٰ قبر أحمد فزرته، ثمّ انصرفت...»(5).

6 - وفی حوادث سنه 374 ذکر من تُوفّی فیها فقال:

«وفیها أبو یحیی بن نباته خطیب الخطباء... وکان رجلاً صالحاً رأی النبی صلی الله علیه و آله و سلم فی المنام فی المقابر وقال له: مرحباً بخطیب الخطباء - وأدناه وتفل فی فیه، فلم تزل رائحه المسک توجد فیه إلیٰ أن مات - وأشار صلی الله علیه و آله و سلم بیده إلی المقابر وقال: کیف قلت

ص:124


1- (1) - شذرات الذهب: 57/1.
2- (2) - المصدر السابق: 110/1.
3- (3) - المصدر السابق: 6/2.
4- (4) - المصدر السابق: 79/2.
5- (5) - المصدر السابق: 377/2.

یا خطیب؟ قال قلت: لا یخبرون بما إلیه آلوا، ولو قدروا علی المقال لقالوا...»(1).

7 - وفی ترجمه علی بن محمد بن عبد الرحمن البغدادی أبی الحسن المعروف بالآمدی البغدادی قال:

«ودرس بها أی فی آمد الفقه إلیٰ أن مات فی سنه سبع - أو ثمان - وستّین وأربعمائه، وقبره هناک مقصود بالزیاره...»(2).

8 - وقال فی ترجمه الشریف عبد الخالق بن عیسی بن أحمد أبی جعفر الهاشمی العباسی:

«... ولزم الناس قبره، فکانوا یبیتون عنده کلّ لیله أربعاء، ویختمون الختمات... ولم یزالوا علیٰ ذلک مدّه شهور، حتّیٰ دخل الشتاء ومنعهم البرد. فیقال إنّه قُرئ علیٰ قبره فی تلک المدّه عشره آلاف ختمه»(3).

9 - وورد فی ترجمه أبی الفرج عبد الواحد بن محمّد بن علی الشیرازی المقدسی:

«تُوفّی یوم الأحد ثامن عشرین ذی الحجّه سنه ستّ وثمانین وأربعمائه بدمشق، ودفن بمقبره الباب الصغیر، وقبره مشهور یُزار»(4).

10 - وقال فی ترجمه الشیخ عبد القادر الجیلانی:

«وقبره ظاهر یُزار بمدرسته ببغداد»(5).

11 - وفی ترجمه عثمان بن مرزوق أبی عمرو القرشی قال:

«أ نّه دُفن بالقرافه شرقی قبر الشافعی، وقبره ظاهر یُزار...»(6).

ص:125


1- (1) - المصدر السابق: 83/3.
2- (2) - الذیل علیٰ طبقات الحنابله: 9/1 رقم 5.
3- (3) - المصدر السابق: 23/1-24 رقم 11.
4- (4) - المصدر السابق: 71/1 رقم 28.
5- (5) - المصدر السابق: 300/1 رقم 134.
6- (6) - المصدر السابق: 311/1 رقم 139.

12 - وذکر الإمام ناصح الدین بن الحنبلی شیخه نصر بن فتیان بن مطر النهروانی البغدادی المعروف بابن المنی فقال:

«... وکنّا نزور معه فی بعض السنین قبر الإمام أحمد»(1).

13 - أوصیٰ أبو الفتح نصر بن فتیان النهروانی البغدادی المعروف بابن المنی أن یُدفن فی دار بعض أهله جنب مسجده، فحمل إلی الموضع ودُفن فیه، وفُتح موضع فی المسجد إلیٰ قبره لزیاره الناس(2).

14 - کان الشیخ أبو عمر محمّد بن أحمد بن محمّد بن قُدامه المقدسی یزور القبور کلّ جمعه بعد العصر(3).

15 - کان الشیخ عماد الدین إبراهیم بن عبد الواحد المقدسی الدمشقی یواظب علی الدعاء یوم الأربعاء بین الظهر والعصر بمقابر الشهداء(4)...

16 - قال ابن رجب:

وقرأت بخطّ الحافظ الذهبی، سمعت رفیقنا أبا طاهر أحمد الدریبی، سمعت الشیخ إبراهیم بن أحمد بن حاتم - وزرت معه قبر الشیخ الموفق (5)-...(6) 17 - وقال فی ترجمه أبی زکریّا یحیی بن یوسف بن یحیی الأنصاری الصرصری:

ص:126


1- (1) - المصدر السابق: 360/1 رقم 175.
2- (2) - المصدر السابق: 364/1 رقم 175.
3- (3) - المصدر السابق: 54/2 رقم 229.
4- (4) - المصدر السابق: 100/2 رقم 255.
5- (5) - هو الشیخ موفق الدین أبو محمّد عبد اللّٰه بن أحمد بن محمّد بن قُدامه المقدسی؛ وقد تقدّمت ترجمته فی ص 117 الهامش رقم 2.
6- (6) الذیل علیٰ طبقات الحنابله: 138/2 رقم 272.

«... وزرت قبره بها أی فی قریه صرصر(1) حین توجّهنا إلی الحجاز سنه تسع وأربعین وسبعمائه(2).

19 - وجاء فی ترجمه شمس الدین محمّد بن الشیخ أحمد السقّاء:

«دُفن بمقبره الإمام أحمد... وتردّد أهل بغداد إلی المقبره مدّه»(3).

ص:127


1- (1) - صرصر: فی طریق الحاج من بغداد، کانت تُسمّیٰ قدیماً قصر الدیر أو صرصر الدیر. انظر «معجم البلدان: 401/3».
2- (2) - الذیل علیٰ طبقات الحنابله: 263/2 رقم 369.
3- (3) - المصدر السابق: 447/2 رقم 549.
زیاره النساء لقبر الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله وقبور الأولیاء

أوضحنا فی القسم السابق من هذه المقدّمه رأی فقهاء العامّه بخصوص الزیاره، وذکرنا أنّهم قالوا باستحباب زیاره الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله وبأنّها من أعظم القربات إلی اللّٰه تعالیٰ؛ ولم تقتصر هذه الفتاویٰ علی الرجال، بل شملت النساء أیضاً، وأکثر من ذلک فإنّ فتاوی الکثیر من العلماء قد صرّحت باستحباب زیاره النساء للأنبیاء والعلماء والشهداء.

وفیما یلی ننقل نماذج من أقوال فقهاء العامّه التی تشیر إلیٰ ما ذکرناه بهذا الشأن:

1 - الدمیاطی فی حاشیه إعانه الطالبین: 223/2:

(قوله: نعم، یسنّ لها زیاره قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم) أی لأنّها من أعظم القربات للرجال والنساء (قوله: قال بعضهم) هو ابن الرفعه والقمولی وغیرهما، (وقوله: وکذا... إلیٰ آخره) أی مثل زیاره قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم زیاره سائر قبور الأنبیاء والعلماء والأولیاء، فتسنّ لها.

2 - البهوتی فی کشّاف القناع: 212/2 قال:

فیسنّ زیارتها للرجال والنساء لعموم الأدلّه فی طلب زیارته صلی الله علیه و آله و سلم.

3 - الملیباری الفنانی الهندی فی فتح المعین: 228 قال:

نعم یُسنّ لها زیاره قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم؛ قال بعضهم: وکذا سائر الأنبیاء والعلماء والأولیاء.

ص:128

4 - زکریّا الأنصاری فی فتح الوهّاب: 101/1 قال:

أمّا زیاره قبره فتُسنّ لهما أی للأُنثیٰ والخنثیٰ کالرجل کما اقتضاه إطلاقهم فی الحجّ، ومثله قبور سائر الأنبیاء والعلماء والأولیاء.

5 - الشربینی الخطیب فی الإقناع فی حلّ ألفاظ أبی شجاع: 208 قال:

نعم یندب لهنّ زیاره قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم فإنّها من أعظم القربات، وینبغی أن یلحق بذلک بقیه الأنبیاء والصالحین والشهداء.

اشاره

وأمّا زیارتهنّ لقبور المسلمین - غیر الرسول الکریم صلی الله علیه و آله والأولیاء والصالحین -، فقد نصّ علماؤنا علی استحبابه، وخالف فی ذلک المحقّق فی المعتبر فکرهه لهنّ، بل ظاهره - أو صریحه - نسبته ذلک فیه إلیٰ أهل العلم؛ ولکن علّله بمنافاته للستر والصیانه، وهو یومئ إلیٰ أنّ کراهته لأمر خارج عنه، کما ذکر صاحب الجواهر معلّقاً علی ذلک بقوله:

وهو حسن مع استلزامه ذلک، وکذا استلزام الجزع وعدم الصبر لقضاء اللّٰه، بل ربّما یصل إلیٰ حدّ الحرمه، وأمّا بدون ذلک فالظاهر الاستحباب للعموم وخصوص بعض الأخبار»(1).

وإنّ جمعاً من علماء العامّه قالوا بالجواز، مستندین إلیٰ أنَّ الأحادیث الوارده فی النهی إنّما هی منسوخه من قبله صلی الله علیه و آله(2) ، بل إنّهم روَوا أنّ النبی صلی الله علیه و آله کان قد علّم بعض زوجاته کیفیّه زیاره القبور(3).

وقال جمع آخر منهم بکراهتها.

بینما رأیٰ بعض منهم - کصاحب المهذّب، وصاحب البیان - بأنَّها حرام مطلقاً، مستندین إلی الأحادیث المنسوخه دون الناسخه؛ ولم یوافقهما الآخرون علیٰ هذا،

ص:129


1- (1) - انظر جواهر الکلام: 321/4، و المعتبر: 92.
2- (2) - انظر إکمال المعلم: 453/3، والمحلّیٰ: 160/5 رقم 600.
3- (3) - انظر ما سیأتی فی ص 131 ح 6، وص 135.

ووصفوا رأیهما بأنّه قول شاذّ(1).

وسنَعرض فی هذا القسم بعض الروایات وأقوال علماء العامه التی تناولت هذا الموضوع:


1- (1) - المجموع لمحیی الدین النووی: 277/5.
أ - الروایات

1 - عن أبی هریره: أنّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم لعن زوّارات القبور(1).

2 - عن ابن عبّاس قال: لعن رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم زائرات القبور والمتّخذین علیها المساجد والسرج(2).

3 - روت امّ عطیّه قالت: نُهینا عن زیاره القبور ولم یعزم علینا. رواه مسلم(3).

ص:130


1- (2) - مسند أحمد: 337/2 و 356 وج 442/3، سنن ابن ماجه: 502/1 رقم 1576 و 1574 و 1575، سنن الترمذی: 371/3 رقم 1056 قال: «وقد رأیٰ بعض أهل العلم أنّ هذا کان قبل أن یرخّص النّبی صلی الله علیه و آله و سلم فی زیاره القبور، فلمّا رخّص دخل فی رخصته الرجال والنساء. وقال بعضهم: إنّما کره زیاره القبور للنساء لقلّه صبرهنّ وکثره جزعهنّ».المستدرک للحاکم: 530/1 رقم 1385 قال: «وهذه الأحادیث المرویه فی النهی عن زیاره القبور منسوخه والناسخ لها حدیث علقمه بن مرثد عن سلیمان بن بریده عن أبیه عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم: قد کنت نهیتکم عن زیاره القبور، ألا فزوروها فقد أذن اللّٰه تعالیٰ لنبیّه فی زیاره قبر أُمّه».فتح الباری: 118/3 قال: «واختلف من قال بالکراهه فی حقّهن هل هی کراهه تحریم أو تنزیه؟ قال القرطبی: هذا اللعن إنّما هو للمکثِرات من الزیاره لما یقتضیه الصفه من المبالغه، ولعلّ السبب ما یفضی إلیه ذلک من تضییع حقّ الزوج والتبرّج وما ینشأ منهنّ من الصیاح ونحو ذلک، فقد یقال إذا أُمن جمیع ذلک لا مانع من الإذن؛ لأنّ تذکّر الموت یحتاج إلیه الرجال والنساء».
2- (3) - مسند أحمد بن حنبل: 229/1 وص 287 وص 324 وص 337، سنن أبی داود: 218/3 رقم 3236، سنن الترمذی: 136/2 رقم 320، سنن النسائی: 95/4، سنن ابن ماجه: 502/1 رقم 1575، المستدرک للحاکم: 530/1 رقم 1384، السنن الکبریٰ: 458/5 رقم 7307، المعجم الکبیر: 115/12 رقم 12725، الجامع الصغیر: 447/2 رقم 7276، کنز العمال: 388/16 رقم 45038.
3- (4) - کذا فی المغنی: 430/2، وفی الشرح الکبیر: 427/2 «متّفق علیه» وکذا فی کشّاف القناع: 212/2، وفی صحیح مسلم: 47/3، والمعجم الکبیر: 53/25، والسنن الکبریٰ: 456/5 رقم 7301، ومسند أحمد: 408/6، وصحیح البخاری: 99/2، وسنن ابن ماجه: 502/1 رقم 1577 قالت أُمّ عطیّه: نُهینا عن اتّباع الجنائز ولم یعزم علینا.

4 - عن أنس بن مالک أنّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم مرّ بامرأه عند قبر وهی تبکی، فقال لها: اتّقی اللّٰه واصبری. قال البیهقی بعد نقل الخبر: «ولیس فی الخبر أنّه نهاها عن الخروج إلی المقبره، وفی ذلک تقویه لما روینا عن عائشه»(1).

5 - عبد اللّٰه بن أبی ملیکه: أنّ عائشه أقبلت ذات یوم من المقابر، فقلت لها:

یا أُمّ المؤمنین من أین أقبلتِ؟ قالت من قبر أخی عبدالرحمن بن أبی بکر، فقلت لها ألیس کان رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم نهیٰ عن زیاره القبور؟ قالت نعم، کان نهیٰ ثمّ أمر بزیارتها(2).

6 - عن عائشه رضی اللّٰه عنها قالت: کیف أقول یا رسول اللّٰه - یعنی إذا زرت القبور -؟ قال: قولی السلام علیٰ أهل الدیار من المؤمنین والمسلمین ویرحم اللّٰه المستقدمین منّا والمستأخرین وإنّا إن شاء اللّٰه بکم للاحقون(3).

7 - عن سعد بن طریف، عن أبی جعفر علیه السلام: أنّ فاطمه بنت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم کانت تزور قبر حمزه رضی اللّٰه عنه ترمّه وتصلحه وقد تعلّمته بحجر(4).

8 - عن علیّ بن الحسین، عن أبیه: أنّ فاطمه علیها السلام کانت تزور قبر عمّها حمزه کلّ جمعه فتصلّی وتبکی عنده(5).

9 - کانت أُمّ سلمه رحمها اللّٰه تذهب فتسلِّم علیهم [أی شهداء أُحد] فی کلِّ شهر،

ص:131


1- (1) - السنن الکبریٰ: 459/5 ذیل ح 7309، مسند أحمد: 143/3، صحیح البخاری: 99/2-100، صحیح مسلم: 40/3، نیل الأوطار: 111/4، تحفه الأحوذی: 154/4 وقال: فإنّه صلی الله علیه و آله و سلم لم ینکر علی المرأه قعودها عند القبر، وتقریره حجّه.
2- (2) - السنن الکبریٰ: 458/5 رقم 7308، المستدرک للحاکم: 532/1 رقم 1392، نیل الأوطار: 110/4 رقم 4.
3- (3) - صحیح مسلم: 64/3، مسند أحمد: 221/6، سنن النسائی: 93/4، السنن الکبریٰ: 460/5 رقم 7312، سبل السلام: 232/2، المجموع: 278/5.
4- (4) - تاریخ المدینه المنوّره لابن شبه: 132/1، الطبقات الکبریٰ لابن سعد: 54/2.
5- (5) - المستدرک للحاکم: 533/1 رقم 1396، السنن الکبریٰ: 459/5 رقم 7309، سبل السلام: 232/2 رقم 549.

فتظلّ یومها، فجاءت یوماً ومعها غلامها أنبهان، فلم یسلّم، فقالت: أی لُکَع، ألا تُسلِّم علیهم؟! واللّٰه لا یسلِّم علیهم أحد إلّاردّوا علیه إلیٰ یوم القیامه(1).

10 - قالت فاطمه الخزاعیّه: سلّمت علیٰ قبر حمزه یوماً ومعی أُخت لی، فسمعت من القبر قائلاً یقول: وعلیکما السلام ورحمه اللّٰه. قالت: ولم یکن قربنا أحد من الناس(2).


1- (1) - شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 40/15.
2- (2) - المصدر السابق: 40/15-41.
ب - أقوال علماء العامّه:

1 - الحاکم النیسابوری(1) فی المستدرک: 533/1 رقم 1396 - بعد أن ذکر أنَّ فاطمه بنت النبی صلی الله علیه و آله کانت تزور قبر عمّها... - قال:

«هذا الحدیث رُواته عن آخرهم ثقات، وقد استقصیت فی الحثّ علیٰ زیاره القبور تحرّیاً للمشارکه فی الترغیب، ولیعلم الشحیح بذنبه أنَّها سنّه مسنونه، وصلّی اللّٰه علیٰ محمّد وآله أجمعین».

2 - قال ابن حزم(2) فی المحلّیٰ: 160/5 رقم 600:

«ونستحبّ زیاره القبور - وهو فرض - ولو مرّه... الرجال والنساء سواء، واستدلّ بحدیث ابن بریده عن أبیه قال: قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم «نهیتکم عن زیاره القبور فزوروها» ثمّ قال: وقد صحّ عن أُمّ المؤمنین،

ص:132


1- (3) - هو محمد بن عبد اللّٰه بن حمدویه بن نعیم الضبی، الطهمانی، الشهیر بالحاکم، و یعرف بابن البیّع، أبو عبد اللّٰه (321-405 ه 933-1014 م)، من أکابر حفّاظ الحدیث و المصنّفین فیه. مولده ووفاته فی نیسابور... و هو من أعلم الناس بصحیح الحدیث و تمییزه عن سقیمه، صنّف کتباً کثیره جدّاً... منها: (تاریخ نیسابور)... و (المستدرک علی الصحیحین - ط). «الأعلام للزرکلی: 227/6». وانظر سیر أعلام النبلاء: 163/17، والطبقات الشافعیه الکبری للسبکی: 155/4.
2- (4) - هو علی بن أحمد بن سعید بن حزم الظاهری، أبو محمد (384-456 ه 994-1064 م)، عالم الأندلس فی عصره و أحد أئمه الإسلام، کان فی الأندلس خلق کثیر ینتسبون إلیٰ مذهبه، یقال لهم «الحزمیه» ولد بقرطبه... أشهر مصنّفاته... (المحلّی - ط) فی 11 جزءاً، و (جمهره الأنساب)، و (الناسخ والمنسوخ). «الأعلام للزرکلی: 254/4». وانظر سیر أعلام النبلاء: 184/18 رقم 99.

وابن عمر وغیرهما زیاره القبور، وروی عن عمر النهی عن ذلک ولم یصحّ».

3 - القاضی عیاض فی إکمال المعلم: 453/3 ذیل حدیث ابن بریده:

«اختلف العلماء، هل هذا النسخ عام للرجال والنساء، أم مخصوص بالرجال، وبقی حکم النساء علی المنع؟ والأوّل أظهر».

4 - عبد اللّٰه بن قدامه فی المغنی 430/2:

«مسأله: قال (وتکره للنساء) اختلفت الروایه عن أحمد فی زیاره النساء القبور، فروی عنه کراهتها لما روت أُم عطیّه قالت: نُهینا عن زیاره القبور ولم یعزم علینا. رواه مسلم؛ ولأنّ النبی صلی الله علیه و آله و سلم قال: لعن اللّٰه زوّارات القبور. قال الترمذی: هذا حدیث صحیح وهذا خاص فی النساء، والنهی المنسوخ کان عاماً للرجال والنساء، ویحتمل أ نّه کان خاصاً للرجال، ویحتمل أیضاً کون الخبر فی لعن زوّارات القبور بعد أمر الرجال بزیارتها، فقد دار بین الحظر والإباحه، فأقلّ أحواله الکراهه، ولأنّ المرأه قلیله الصبر کثیره الجزع وفی زیارتها للقبر تهییج لحزنها وتجدید لذکر مصابها ولا یؤمن أن یفضی بها ذلک إلی فعل ما لا یجوز، بخلاف الرجل، ولهذا اختصصن بالنوح والتعدید، وخُصصن بالنهی عن الحلق والصلق ونحوهما.

والروایه الثانیه لا یکره، لعموم قوله علیه السلام (کنت نهیتکم عن زیاره القبور فزوروها)، وهذا یدلّ علیٰ سبق النهی ونسخه، فیدخل فی عمومه الرجال والنساء. وروی عن ابن أبی ملیکه أ نّه قال لعائشه: یا أُمّ المؤمنین من أین أقبلت؟ قالت: من قبر أخی عبدالرحمن. فقلت لها: قد نهیٰ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم عن زیاره القبور، قالت:

نعم قد نهیٰ ثمّ أمر بزیارتها».

5 - عبد الرحمن بن قدامه فی الشرح الکبیر: 427/2 ذکر نحو ما تقدّم عن ابن قدامه فی المغنی.

ص:133

6 - محیی الدین النووی فی المجموع شرح المهذّب: 277/5-278 قال:

«... وأمّا النساء فقال المصنّف وصاحب البیان: لا تجوز لهنّ الزیاره، وهو ظاهر هذا الحدیث [لعن اللّٰه زوّارات القبور] ولکنّه شاذّ فی المذهب، والذی قطع به الجمهور أ نّها مکروهه لهنّ کراهه تنزیه.

وذکر الرویانی فی البحر وجهین: أحدهما یکره کما قاله الجمهور، والثانی لا یکره، قال: وهو الأصحّ عندی إذا أُمن الافتتان.

وقال صاحب المستظهری: وعندی إن کانت زیارتهنّ لتجدید الحزن والتعدید والبکاء والنوح علی ما جرت به عادتهنّ حرم. قال:

وعلیه یحمل الحدیث (لعن اللّٰه زوّارات القبور)؛ وإن کانت زیارتهنّ للاعتبار من غیر تعدید ولا نیاحه کره، إلّاأن تکون عجوزاً لا تُشتهیٰ فلا یُکره، کحضور الجماعه فی المساجد.

وهذا الذی قاله حسن، ومع هذا فالاحتیاط للعجوز ترک الزیاره لظاهر الحدیث.

واختلف العلماء رحمهم اللّٰه فی دخول النساء فی قوله صلی الله علیه و آله و سلم (نهیتکم عن زیاره القبور فزوروها) والمختار عند أصحابنا أنهنّ لا یدخلن فی ضمن الرجال.

وممّا یدلّ أنّ زیارتهنّ لیست حراماً حدیث أنس رضی اللّٰه عنه:

أنّ النبی صلی الله علیه و آله و سلم مرّ بامرأه تبکی عند قبر فقال: اتّقی اللّٰه واصبری. رواه البخاری ومسلم، وموضع الدلاله أنّه صلی الله علیه و آله و سلم لم ینهها عن الزیاره.

وعن عائشه قالت: کیف أقول یا رسول اللّٰه - یعنی إذا زرت القبور -؟ قال قولی: السلام علیٰ أهل الدیار... الحدیث. رواه مسلم».

7 - محمّد الشربینی فی مغنی المحتاج إلی معرفه معانی ألفاظ المنهاج:

494/1-495 قال:

ص:134

«ویندب زیاره القبور التی فیها المسلمون للرجال بالإجماع...

وتکره زیارتها للنساء لأنّها مظنّه لطلب بکائهنّ ورفع أصواتهنّ لما فیهنّ من رقّه القلب وکثره الجزع وقلّه احتمال المصائب.

وإنّما لم تحرم لأنّه صلی الله علیه و آله و سلم مرّ بامرأه علی قبر تبکی علی صبیّ لها فقال لها: اتّقی اللّٰه واصبری. متّفق علیه، فلو کانت الزیاره حراماً لنهیٰ عنها.

وعن عائشه رضی اللّٰه عنها قالت: کیف أقول یا رسول اللّٰه؟ یعنی إذا زرت القبور، قال قولی: السلام علیٰ أهل الدیار...

وقیل: تحرم، لما روی ابن ماجه والترمذی عن أبی هریره رضی اللّٰه عنه، أنّ النبی صلی الله علیه و آله و سلم لعن زوّارات القبور. ولیس هذا الوجه فی الروضه، وبه قال صاحب المهذّب وغیره.

وقیل: تباح، جزم به فی الإحیاء، وصحّحه الرویانی إذا أُمن الافتتان عملاً بالأصل والخبر فیما إذا ترتّب علیها بکاء ونحو ذلک.

ومحلّ هذه الأقوال غیر زیاره قبر سیّد المرسلین. أمّا زیارته، فمن أعظم القربات للرجال والنساء. وألحق الدمنهوری به قبور بقیّه الأنبیاء والصالحین والشهداء وهذا ظاهر».

8 - الدمیاطی فی حاشیه إعانه الطالبین: 222/2-223 قال:

«ویندب زیاره قبور لرجل... (قوله: لا لأُنثیٰ) تصریح بالمفهوم ومثلها الخنثی (قوله: فتکره) - أی الزیاره - لأنّه مظنّه لطلب بکائهنّ ورفع أصواتهنّ لما فیه من رقّه القلب وکثره الجزع وقلّه احتمال المصائب، وإنّما لم تحرم؛ لأنّه صلی الله علیه و آله و سلم مرّ بامرأه تبکی علیٰ قبر صبیّ لها فقال لها: اتّقی اللّٰه واصبری. متّفق علیه، فلو کانت الزیاره حراماً لنهیٰ عنها.

ولخبر عائشه رضی اللّٰه عنها قالت: وکیف أقول یا رسول اللّٰه؟ - تعنی إذا زرت القبور - قال قولی: السلام علیٰ أهل الدیار من المؤمنین... ومحلّ ذلک حیث لم یترتّب علیٰ خروجها الفتنه، وإلّا فلا شکّ فی التحریم، ویحمل علیٰ ذلک الخبر الصحیح (لعن اللّٰه زوّارات القبور)... والحقّ فی ذلک: أن یفصّل بین أن تذهب لمشهد کذهابها للمسجد، فیشترط هنا

ص:135

ما مرّ، ثمّ من کونها عجوز لیست متزیّنه بطیب ولا حُلیّ ولا ثوب زینه - کما فی الجماعه - بل أولیٰ، وأن تذهب فی نحو هودج ممّا یستر شخصها عن الأجانب، فیُسنّ لها - ولو شابّه - إذ لا خشیه فتنه هنا...».

9 - محمّد بن علی الشوکانی فی نیل الأوطار: 111/4 قال:

«وقد ذهب إلیٰ کراهه الزیاره للنساء جماعه من أهل العلم وتمسّکوا بأحادیث الباب، واختلفوا فی الکراهه هل هی کراهه تحریم أو تنزیه.

وذهب الأکثر إلی الجواز إذا أُمنت الفتنه، واستدلّوا بأدلّه؛ منها دخولهنّ تحت الإذن العام بالزیاره...

ومنها ما رواه مسلم عن عائشه قالت: کیف أقول یا رسول اللّٰه إذا زرتُ القبور؟ قال قولی: السلام علیٰ أهل الدیار من المؤمنین... الحدیث.

ومنها ما أخرجه البخاری: أن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم مرّ بامرأه تبکی عند قبر فقال: اتّقی اللّٰه واصبری، قالت: إلیک عنّی... الحدیث. ولم ینکر علیها الزیاره.

ومنها ما رواه الحاکم: أنّ فاطمه بنت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم کانت تزور قبر عمّها حمزه کلّ جمعه فتصلّی وتبکی عنده. قال القرطبی اللعن المذکور فی الحدیث إنّما هو للمکثِرات من الزیاره لما تقتضیه الصیغه من المبالغه، ولعلّ السبب ما یفضی إلیه ذلک من تضییع حقّ الزوج والتبرّج وما ینشأ من الصیاح ونحو ذلک.

وقد یقال: إذا أُمن جمیع ذلک فلا مانع من الإذن لهنّ لأنّ تذکّر الموت یحتاج إلیه الرجال والنساء انتهیٰ. وهذا الکلام هو الذی ینبغی اعتماده فی الجمع بین أحادیث الباب المتعارضه فی الظاهر».

ص:136

اشاره

ص:137

ص:138

«أ» ثواب الزیاره

روایات تتحدّث عن ثواب الزیاره

لقد تضمّنت أحادیث الفریقین ما یُبیّن فضل الزیاره وثوابها، وقد استعرضنا فی الفصول السابقه مجموعه من تلک الأحادیث. وسنکتفی هنا بعرض قائمه من الروایات حول ما یحظیٰ به زائر الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله والأئمه الطاهرین علیهم السلام من الثواب:

1 - عن زید الشحّام قال: قلت لأبی عبد اللّٰه علیه السلام؛ ما لمن زار رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله؟

قال: کمن زار اللّٰه عزّ وجلّ فوق عرشه.

قال قلت: فما لمن زار أحداً منکم؟ قال: کمن زار رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله(1).

2 - عن النبی صلی الله علیه و آله قال: من زارنی حیّاً و میّتاً کنتُ له شفیعاً یوم القیامه(2).

3 - قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله: من أتیٰ مکّه حاجّاً ولم یزرنی إلی المدینه جفوته یوم القیامه، ومن أتانی زائراً وجبَت له شفاعتی، ومن وجبت له شفاعتی وجبت له الجنّه(3)...

4 - عن النبی صلی الله علیه و آله قال: من زارنی فی حیاتی أو بعد موتی کان فی جواری یوم القیامه(4).

5 - قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله: من زارنی بعد وفاتی کان کمن زارنی فی حیاتی، وکنت له

ص:139


1- (1) - الکافی: 585/4 ح 5، و انظر التوحید: 117 ح 21، و کامل الزیارات: 15 ب 2 ح 20، و الصراط المستقیم: 145/2.
2- (2) - قرب الإسناد للحمیری: 205/65، وانظر ما تقدّم فی ص 84 ح 2-4، وص 87 ح 1-3، وص 89 ح 14.
3- (3) - الکافی: 548/4 ح 5. وانظر ما تقدّم فی ص 84 ح 3، وص 85 ح 6، وص 86 ح 13، وص 88 ح 10، وما سیأتی فی ص 142 ح 3.
4- (4) - کامل الزیارات: 13 ب 2 ح 11. و قد تقدّم فی ص 85 ح 9. وانظر ما قدّمناه فی ص 88 ح 8 و ح 9.

شهیداً وشافعاً یوم القیامه(1).

6 - عن أبی جعفر علیه السلام قال: إنّ زیاره قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله تعدل حجّه مع رسول اللّٰه مبروره(2).

7 - قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله: یا علیّ، من زارنی فی حیاتی أو بعد موتی، أو زارک فی حیاتک أو بعد موتک، أو زار ابنیک فی حیاتهما أو بعد موتهما، ضمنت له یوم القیامه أن أُخلّصه من أهوالها وشدائدها، حتّیٰ أُصیّره معی فی درجتی(3).

8 - قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله - مخاطباً للحسن علیه السلام -: من زارنی حیّاً أو میّتاً، أو زار أباک حیّاً أو میّتاً، أو زار أخاک حیّاً أو میّتاً، أو زارک حیّاً أو میّتاً، کان حقّاً علیّ أن أستنقذه یوم القیامه(4).

9 - قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله للحسین علیه السلام: یا بنیّ، من زارنی حیّاً أو میّتاً، أو زار أباک، أو زار أخاک، أو زارک، کان حقّاً علیّ أن أزوره یوم القیامه، وأُخلّصه من ذنوبه(5).

وسیأتی أیضاً فضل زیاره سائر المعصومین علیهم السلام کلٌّ فی موضعه من هذه الموسوعه، فلاحظ.

ص:140


1- (1) - کامل الزیارات: 13 ب 2 ح 12. مسند أحمد بن حنبل: 527/2. وانظر ما تقدّم فی ص 87 ح 2 وح 4، وص 88 ح 5، وص 89 ح 13 و ح 14.
2- (2) - کامل الزیارات: 14 ب 2 ح 19 و ص 156-157 ب 64 ح 4-6، عوالی اللآلی: 83/4 ح 92. وانظر ما تقدّم فی ص 86 ح 14 و ص 88 ح 7.
3- (3) - الکافی 579/4 ح 2. وانظر ما تقدّم فی ص 85 ح 5 وح 6 وح 8.
4- (4) - التهذیب: 40/6 ح 1، روضه الواعظین: 169.
5- (5) - الکافی: 548/4 ح 4، کامل الزیارات: 39 ب 10 ح 3 و فیه: الحسن بدل الحسین، ثواب الأعمال: 107 ح 2، و راجع التوحید: 117 ح 21.
«ب» حکم إهمال الزیاره

النهی عن ترک الزیاره، فی الروایات

ذکرنا فی الفصول السابقه أنّ المرقد المطهَّر للنبیّ الأکرم صلی الله علیه و آله کان علی الدوام مزاراً یقصده المسلمون منذ وفاته صلی الله علیه و آله وحتیٰ یومنا هذا، ولم یترک المسلمون هذه الشعیره فی أیّه فتره زمنیّه. وکیف لا، وهو محلّ نزول الملائکه والرحمه والبرکات الإلٰهیّه، ومقام استجابه الدعاء، وموضع آمال المؤمنین والوالهین والذائبین بمحبّته صلی الله علیه و آله.

وفی کلّ عام یتوجّه المسلمون من مختلف بقاع العالم إلیٰ بیت اللّٰه الحرام لأداء فریضه الحجّ وزیاره المرقد النبویّ الشریف؛ ولذا فقد خُصّص مقطع فی الکتب الفقهیه فی أنّ الحاجّ هل یبتدئ بمکّه أم بالمدینه، و أنّ أیّهما أفضل.

وإنّک لن تجد مسلماً یأتی لأداء فریضه الحج ولا یمرّ بالمدینه لأداء مراسم زیاره الروضه المحمّدیه المطهّره، فإنّ وقوفه فی ذلک المکان المعظّم وارتباطه الروحی بالنبی الأکرم صلی الله علیه و آله أمر مؤثّر جدّاً فی سَیره نحو الکمال المعنوی. فالمسلمون لم یهملوا ولم یترکوا أداء الزیاره علیٰ طول التاریخ، ولم یخلُ ذلک المرقد المنوّر من الزائرین قطّ، لأنّ الشارع المقدّس قد ذمّ بشدّهٍ ترکَ الزیاره وإهمالها، خاصّه من قبل أُولٰئک القادمین إلیٰ مکّه لأداء فریضه الحجّ.

وفیما یلی نماذج من الروایات التی تتعلّق بهذا الأمر:

1 - المواهب اللدنیه 404/3: عن ابن عمر: من حجّ ولم یزرنی فقد جفانی(1).

ص:141


1- (1) - انظر الدرّ المنثور للسیوطی: 237/1، و المغنی عن حمل الأسفار: 258/1.

2 - المواهب اللدنیه 404/3: روی عنه صلی الله علیه و آله و سلم: من وجد سعه ولم یفد إلیّ فقد جفانی(1).

3 - علل الشرائع 460 ب 221 ح 7: عن أبی عبد اللّٰه علیه السلام قال قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله:

من أتیٰ مکّه حاجّاً ولم یزرنی إلی المدینه جفانی، و من جفانی جفوته یوم القیامه، ومن جاءنی زائراً وجبت له شفاعتی، ومن وجبت له شفاعتی وجبت له الجنّه.

4 - المواهب اللدنیه 404/3: عن أنس: ما من أحد من أُمّتی له سعه ثمّ لم یزرنی إلّا ولیس له عذر(2).

نستنتج من هذه الروایات أنّه کما أنّ لزیاره المرقد النبوی المقدّس ثواباً کثیراً، فإنّ لترکها وإهمالها آثاراً سلبیه وخساره کبیره؛ إذ فیه الانفصال عن الرسول صلی الله علیه و آله، وعن الحاله المعنویه؛ وفیه الجفاء المحرّم.


1- (1) - انظر إحیاء علوم الدین: 258/1.
2- (2) - انظر تاریخ المدینه لابن النجار: 460.
موقف الحاکم الإسلامی من ترک الزیاره

ومن المسائل الفقهیه التی تعرّض إلیها فقهاء الشیعه رضی اللّٰه تعالیٰ عنهم:

أنّ علی الحاکم الإسلامی إجبار الناس علیٰ حجّ بیت اللّٰه الحرام وزیاره مرقد النبیّ الکریم صلی الله علیه و آله حتّیٰ لو تحمّل کلفتَها بیتُ المال إنْ لم تکن للمسلمین القدره المالیه علیٰ ذلک.

وقد وردت هذه المسأله فی معظم الکتب الفقهیه عند الشیعه الإمامیه علی الصوره التالیه:

«إذا ترک الناس الحجّ وجب علی الإمام أن یجبرهم علیٰ ذلک، وکذلک إن ترکوا زیاره النبی صلی الله علیه و آله کان علیه إجبارهم علیها»(1).

ص:142


1- (3) - المبسوط: 385/1؛ النهایه: 285، السرائر: 647/1، وفی شرائع الإسلام: 277/1: «إذا ترک الناس زیاره النبی اجبروا علیها لما یتضمّن من الجفاء المحرّم». وکذا قال فی المختصر النافع: 98، قواعد الأحکام: 449/1، مختلف الشیعه: 368/4، منتهی المطلب: 880/2، تحریر الأحکام: 130/1 الطبعه الحجریه، تذکره الفقهاء: 444/8 مسأله 749، إیضاح الفوائد: 318/1، الدروس: 5/2، المهذّب البارع: 221/1، جامع المقاصد: 273/3، مجمع الفائده والبرهان: 426/7، مدارک الأحکام: 260/8، کشف اللثام: 272/6، الحدائق الناضره: 23/14 وج 401/17، ریاض المسائل: 432/1 الطبعه الحجریه، جواهر الکلام: 222/17 وج 51/20، وغیرها.

وهی مستنده إلیٰ روایه صحیحه عن أبی عبد اللّٰه علیه السلام قال: «لو أنّ الناس ترکوا الحجّ لکان علی الوالی أن یجبرهم علیٰ ذلک، وعلی المقام عنده، ولو ترکوا زیاره النبی صلی الله علیه و آله لکان علی الوالی أن یجبرهم علیٰ ذلک وعلی المقام عنده، فإن لم یکن لهم أموال أنفق علیهم من بیت مال المسلمین»(1).

إضافه إلیٰ ما ذُکر، فقد جاء فی بعض الروایات ما یحثّ علیٰ زیاره الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله من بُعد لمن لا یتیسّر له السفر إلی المدینه، وهذا ما یساعد علیٰ دوام الارتباط المعنوی مع النبی الکریم صلی الله علیه و آله وعدم جفائه فی کلّ زمان ومکان:

قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله: من زار قبری بعد موتی کان کمن هاجر إلیّ فی حیاتی، فإن لم تستطیعوا فابعثوا إلیّ السلام فإنّه یبلغنی(2).

وقال الدمیاطی فی حاشیه إعانه الطالبین علیٰ حلّ ألفاظ فتح المعین 490/2:

«والحاصل: فإنّ زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم من أفضل القربات، فینبغی أن یحرص علیها، ولیحذر کلّ الحذر من التخلّف عنها مع القدره - وخصوصاً بعد حجّه الإسلام -؛ لأنّ حقّه صلی الله علیه و آله و سلم علی أُمّته عظیم، ولو أنّ أحدهم یجیء علیٰ رأسه أو علیٰ بصره من أبعد موضع من الأرض لزیارته صلی الله علیه و آله و سلم لم یقم بالحقّ الذی علیه لنبیّه صلی الله علیه و آله و سلم جزاه عن المسلمین أتمّ الجزاء».

ص:143


1- (1) - الکافی: 272/4 ح 1، من لایحضره الفقیه: 420/2 ح 2863، التهذیب: 441/5 ح 1532، وسائل الشیعه: 24/11 ح 2.
2- (2) - کامل الزیارات: 14 ب 2 ح 17، المقنعه: 457، التهذیب: 3/6 ح 1، الوسائل: 337/14 ح 1.

ص:144

اشاره

ص:145

ص:146

أ) من کتب الخاصّه:

ذکر الشهید الأوّل مجموعه من الآداب تؤدّیٰ فی زیاره الرسول الکریم صلی الله علیه و آله وعند سائر المراقد المقدَّسه، نلخّصها بما یلی:

أحدها: الغُسل... والکون علیٰ الطهاره، فلو أحدث أعاد الغُسل... وإتیانه بخضوع وخشوع فی ثیاب طاهره نظیفه جدد.

ثانیها: الوقوف علیٰ بابه والدعاء والاستئذان بالمأثور.

ثالثها: الوقوف علی الضریح.

رابعها: استقبال وجه المزور واستدبار القبله حال الزیاره.

خامسها: الزیاره بالمأثور، ویکفی السلام والحضور.

سادسها: صلاه رکعتی الزیاره عند الفراغ.

سابعها: الدعاء بعد الرکعتین بما نقل.

ثامنها: تلاوه شیء من القرآن عند الضرائح وإهداؤه إلی المزور.

ص:147

تاسعها: إحضار القلب فی جمیع أحواله مهما استطاع، والتوبه من الذنب والاستغفار والإقلاع.

عاشرها: التصدّق علی السدنه والحفظه.

حادی عشرها: أ نّه إذا انصرف من الزیاره إلیٰ منزله استحبّ له العود إلیها مادام مقیماً، فإذا حان الخروج ودّع، ودَعا بالمأثور، وسأل اللّٰه تعالیٰ العود الیه.

ثانی عشرها: أن یکون الزائر بعد الزیاره خیراً منه قبلها.

ثالث عشرها: تعجیل الخروج عند قضاء الوطر من الزیاره لتعظم الحرمه ویشتدّ الشوق.

رابع عشرها: الصدقه علیٰ المحاویج بتلک البقعه(1).

وفی موضع آخر ذکر آداباً خاصه لزیاره النبی صلی الله علیه و آله فقال:

فإذا أتی المدینه فلیغتسل لدخولها ولدخول المسجد ولزیاره النبی صلی الله علیه و آله، ولیدخل المسجد من باب جبرئیل علیه السلام ویدعو عند دخوله، فإذا دخل المسجد صلَّی التحیه، ثم أتیٰ سیّدنا رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله فزاره مستقبلاً حجرته الشریفه ممّا یلی الرأس، ثمّ یأتی جانب الحجره القبلی فیستقبل وجهه صلی الله علیه و آله مستدبر القبله ویسلّم علیه ویزوره بالمأثور أو بما حضر، ثمّ یستقبل القبله ویدعو بما أحبّ، ثمّ یصلّی رکعتی الزیاره بالمسجد ویدعو بعدها(2).


1- (1) - الدروس: 22/2-24.
2- (2) - المصدر السابق: 19/2.
ب) من کتب العامّه:

ذکر الفاکهی(1) فی کتابه أربعه و تسعین مورداً من آداب الزیاره، وسنذکر فیما یلی بعضاً منها:

ص:148


1- (3) - هو عبد القادر بن أحمد بن علی الفاکهی المکّی (920-989 وقیل 982 ه)، من تصانیفه: (شرح قصیده الصفی الحلّی)، و (مناهج الأخلاق)، و (حُسن التوسّل). انظر «معجم المؤلفین: 283/5».

الحادی والخمسون: أن یغتسل فیتوضّأ فیتیمّم إن فقد الماء حسّاً أو شرعاً قبل دخول المدینه لدخولها... ویلبس أنظف ثیابه والبیاض أولیٰ فیما یظهر.

الثانی والخمسون: التطیّب لدخول المدینه والمسجد والمسک أفضل.

الثالث والخمسون: استحضار عظمه المدینه الشریفه إذا تراءت له الحجره المنیفه معتقداً أ نّها - بعد مکّه - أفضل الأرض، وأنّ البقعه التی ضمنت الأعضاء المقدّسه أفضل من العرش والکرسی والکعبه...

الرابع والخمسون: أن یقول عند دخول البلد: بِاسمِ اللّٰهِ، ما شاءَ اللّٰهُ، لا قُوّهَ إلّابِاللّٰهِ،ربِّ أدخِلْنی مُدخلَ صِدقٍ وَأخرِجْنی مُخرجَ صِدقٍ وَاجْعَلْ لی مِنْ لَدُنْکَ سلطاناً نَصیراً(1).

الخامس والخمسون: أن یدخلها ماشیاً، وکذا حافیاً قیاساً علی دخول مکّه.

السادس والخمسون: أن یقدّم صدقه قبل دخول المسجد، وَلأهل المدینه المحتاجین أولیٰ.

السابع والخمسون: أن یبدأ بالمسجد عقب دخوله إلّالحاجه، فإذا شاهد استحبّ أن یستحضر أنّه مهبط الوحی.

الثامن والخمسون: أن یدخل من باب جبرئیل علیٰ ما قاله الجمال الطبری، مستدلاًّ بأنّه صلی الله علیه و آله و سلم کان یدخل منه.

التاسع والخمسون: أن یقف عند إراده الدخول إلی المسجد وقفه یسیره کالمستأذِن...

الستّون: أن یقدّم رجله الیمنیٰ...

الحادی والستّون: أن یکون حال دخوله لابساً ثوب الخشوع والسکینه والخضوع والتعظیم.

الثانی والستّون: أن ینوی الاعتکاف إذا صار فی المسجد.

ص:149


1- (1) - الإسراء: 80.

الثالث والستّون: أن یتوجّه بعد التحیه ونیّه الزیاره مستعیناً باللّٰه متضرّعاً إلیه مع رعایه الأدب.

الرابع والستّون: أن یقف للزیاره والسلام فی موقف السلف الکرام(1).

السادس والستّون: أن یسلّم علیٰ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم، والأفضل أن یصلّی علیه بالکیفیه الآتیه:...

... إذا أراد السلام فلیسلّم بصوت مقتصد، فلا یخفضه بحیث لا یسمعه من بقربه فی مجلس التخاطب، ولا یجهر به جهراً یزید علیٰ ذلک، مقروناً بسلام ووقار،.. أن یتلذّذ بالخطاب فی مقام السلام مستحضراً أنّ إطاله الخطاب مع الأحباب تلذّذاً من مقاصد أُولی الألباب(2).

ص:150


1- (1) - قال مالک - فی روایه ابن وهب - فی الرجل إذا سلّم علی النبی صلی الله علیه و آله و سلم ودعا: «یقف ووجهه إلی القبر الشریف لا إلی القبله، ویدنو ویسلّم...» الشفا بتعریف حقوق المصطفیٰ: 298 رقم 1474.وفی موضع آخر نقل القاضی عیاض عن مالک حینما سأله أبو جعفر الخلیفه: أ أستقبل القبله وأدعو أم أستقبل رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم وأدعو؟ فقال: ولمَ تصرف وجهک عنه وهو وسیلتک ووسیله أبیک آدم علیه السلام إلی اللّٰه تعالیٰ یوم القیامه؟! بل استقبله واستشفع به، فیشفّعه اللّٰه قال اللّٰه تعالیٰ ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوک فاستغفروا اللّٰه واستغفر لهم الرسول لوجدوا اللّٰه توّاباً رحیماً. - النساء: 64 -» الشفا بتعریف حقوق المصطفیٰ: 265 رقم 1268.
2- (2) - حسن التوسّل فی آداب زیاره أفضل الرسل: 95-126.
اشاره

ص:151

ص:152

اشاره

إنّ من یتمعّن فی نصوص الزیارات یجد أنّها تحتوی بین طیّاتها علی معارف جمّه، وحقائق مهمّه؛ فهی تضمّ أهمّ أرکان الإسلام وأُصول الدین وقواعد الأخلاق، وأُسس المعارف.

ففیها: الإقرار والشهاده بوحدانیّه اللّٰه جلّ وعلا، وبالنبوّه والإمامه والمعاد.

وفیها: الإیمان باستجابه الدعاء، وقبول التوبه والشفاعه.

وفیها: التأکید علیٰ أهمیّه التقیّد بما فرض اللّٰه علیٰ عباده، کالصلاه، والزکاه، والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر....

وفیها: تجدید البیعه لأُمناء الرحمن وخلفائه الطاهرین علیٰ مواصله السیر وفق منهاجهم وسبیلهم.

وفیها: صرخه مُدوّیه فی وجوه الناکثین والقاسطین والمارقین وأتباعهم علیٰ مرّ التاریخ.

وفیها: استعراض لفضائل الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله والأئمّه علیهم السلام.

وغیر ذلک من الدروس والمنافع المعنویه الأخلاقیه الجمّه التی احتوتها بین طیّاتها؛ وکیف لا تکون کذلک وقد صدرت عن مدائن العلم وأبوابها، ونباریس الهدیٰ ومشاکیها؛ أو أُلِّفت ممّا اقتبس منها.

وفیما یلی توضیح لبعض ما ذکرناه من معطیات نصوص الزیارات:

ص:153

1 - التوحید:

لو أمعنت النظر فی النصوص التی یردّدها الزائر لوجدت خالص التوحید والعبودیّه مبثوثاً بین ثنایاها وفقراتها وجملاتها؛ فالزائر یشهد بأنْ لا إله إلّااللّٰه وحده لا شریک له، ولا مثیل له، وأنّه منزَّه عن صفات خلقه، وأنّه لم یتّخذ صاحبه ولا ولداً، وأنّه الخالق الذی بیده کلّ شیء، وهو علیٰ کلّ شیء قدیر، وأنّ العبودیه والطاعه له وحده جلّ جلاله وعظُم سلطانه.

فقد جاء فی زیاره للنبی الأکرم صلی الله علیه و آله:

تقرأ عند موضع رأسه الشریف: أشهدُ أنْ لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وحده لا شریکَ له، کما شهِد اللّٰهُ لنفسِه، وشهِدَت له ملائکتُه، وأُولو العلمِ مِن خلقِه، لا إلٰهَ إلّاهو العزیز الحکیم(1).

وجاء فی موضع آخر:

یا مَن لیس کمثلِه شیءٌ وهوَ السمیعُ البصیرُ، وأنتَ علیٰ کلِّ شیءٍ قدیرٌ(2)...

وورد فیها أیضاً:

... یا باقیَ العِزِّ والعظمَهِ، ودائِمَ القُدرَهِ، وشدیدَ البطشِ والقوَّهِ، ونافذَ الأمرِ والإرادهِ، وواسعَ الرحمهِ والمغفرهِ، وربَّ الدنیا والآخرهِ(3)...

وفی مقطع آخر:

... لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ الحلیمُ الکریمُ، لا إلٰهَ إلّااللّٰه العلیُّ العظیمُ، سبحانَ اللّٰهِ ربِّ السماواتِ السّبعِ وربِّ الأرَضین السّبعِ، وما فیهِنَّ وما بینَهُنَّ وما تحتَهنَّ وما فوقَهنَّ، وهو ربُّ العرشِ العظیمِ(4)...

ص:154


1- (1) - موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 93/1 رقم 187.
2- (2) - المصدر السابق: 107/1 رقم 188.
3- (3) المصدر السابق: 104/1 رقم 188.
4- (4) - المصدر السابق: 113/1 رقم 189.

وجاء فی زیاره للإمام الحسین علیه السلام:

... الحمدُ للّٰه الواحدِ المتوحِّدِ بالأُمورِ کلِّها، خالقِ الخَلقِ، لم یعزبْ عَنهُ شیءٌ مِن أُمورِهم، وعالِمِ کلِّ شَیءٍ بغیرِ تعلیمٍ...

لا إلٰهَ إلّااللّٰه فی عِلمِه منتهیٰ عِلمِه، ولا إلٰه إلّااللّٰهُ بعد عِلمهِ منتهیٰ علمهِ، ولا إلهَ إلّا اللّٰهُ مع عِلمِه منتهیٰ عِلمهِ، والحمدُ للّٰه فی عِلمِه منتهیٰ عِلمِه، والحمدُ للّٰه بعد عِلمِه منتهیٰ عِلمِه، والحمدُ للّٰه مع عِلمِه منتهیٰ عِلمِه، سبحان اللّٰه فی عِلمِه منتهیٰ عِلمِه، وسبحان اللّٰه بعد عِلمِه منتهیٰ عِلمِه، وسبحانَ اللّٰه مع عِلمِه منتهیٰ عِلمِه، والحمدُ للّٰه لجمیع محامِده علیٰ جمیع نِعَمِه، وَلا إلٰهَ إلّااللّٰهُ، واللّٰهُ أکبرُ، وحقَّ له ذلک.

لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ الحلیمُ الکریمُ، لا إلهَ إلّااللّٰهُ العلیُّ العظیمُ، لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ نورُ السّماواتِ السّبعِ، ونورُ الأرَضینَ السّبعِ، ونورُ العرشِ العظیمِ، والحمدُ للّٰه ربِّ العالمین(1).

وإذا خرج الزائر من منزله لزیاره الحسین علیه السلام قال:

بسمِ اللّٰه وباللّٰهِ، وإلَی اللّٰهِ، وما شاءَ اللّٰهُ، توکَّلتُ علَی اللّٰهِ، وتوجَّهتُ إلَی اللّٰهِ، ولا حَولَ ولا حیلهَ ولا قوَّهَ إلّاباللّٰهِ العلیِّ العظیمِ.

اللّهمَّ إلیکَ توجَّهتُ، وإیّاکَ طلبتُ، ووجهَکَ أردتُ، وإلی ابنِ نبیِّکَ ومولای وإمامی وفدتُ، وحقٌّ علیکَ ألّا تُخیِّبَ وافدَه وزائرَهُ.

اللّهُمَّ أعِنّی وسلِّمنی، وسلِّمْ منِّی وبلِّغنی، واحفَظنی فی نفسی وعِیالی وما خوَّلتَنی بخَیرٍ، وأستودعُک نفسی ودینی وأمانتی وأهلی ووَلدی وذُرِّیَّتی وعِیالی وماخوَّلتَنی، فإنّکَ خیرُ مستودَعٍ وخیرُ حافظٍ(2).

ص:155


1- (1) - المصدر السابق: 252/3-253 رقم 1133.
2- (2) - المصدر السابق: 273/3 رقم 1150.

وفی زیاره اخریٰ له علیه السلام:

... الحمدُ للّٰهِ الذی لم یتَّخذ صاحبهً ولا ولَداً، ولم یکن له شریکٌ فی المُلک، خلقَ کلَّ شیءٍ فقدَّره تقدیراً(1).

وفی زیاره لأمیر المؤمنین علیه السلام:

... اللّٰهُ أکبرُ، اللّٰهُ أکبرُ، أهلُ الکبریاءِ والعظمهِ، اللّٰهُ أکبرُ، أهلُ التکبیرِ والتقدیسِ والتسبیحِ والمَجدِ والآلاءِ.

لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ، واللّٰهُ أکبرُ عِمادی، علیه توکَّلتُ، جلَّتْ عظمتُه، علیه متَّکَلی.

واللّٰهُ أکبرُ وإلیه أُنیبُ. اللّٰهُ أکبرُ وإلیه أتوبُ.

اللهمَّ أنتَ ولیُّ نِعمتی، والقادرُ علیٰ طلِبتی، تعلمُ حاجَتی، وما تُضمِر هواجسُ القُلوبِ، وخَواطِرُ النفوسِ...

اللهمَّ فتقبَّلْ سَعیِی إلیکَ وتضرُّعی بین یدَیکَ، واغْفِرْ لی الذنوبَ التی لا تَخفیٰ علَیکَ، إنّکَ أنتَ اللّٰهُ المَلِکُ الغَفّارُ(2).


1- (1) - المصدر السابق: 299/3 رقم 1156.
2- (2) - المصدر السابق: 68/2-69 رقم 546.
2 - النبوه:

وهی أصل من أُصول الدین، ورکن من أرکان الإیمان، والتی جاء ذکرها والتأکید علیها فی الزیارات الشریفه، والدعوات المنیفه؛ فالزائر یشهد ویقرّ فی زیارته بنبوّه سیّد الأنبیاء والمرسلین، وخاتم السفراء الإلهیّین، ومبلّغ رسالات ربّ العالمین، خاصّه اللّٰه وخالصته، وأمینه علیٰ وحیه، سیّدنا ونبیّنا وحبیب قلوبنا وقرّه عیوننا أبی القاسم محمّد بن عبد اللّٰه صلوات اللّٰه علیه وعلیٰ آله الطیّبین الطاهرین.

ویشهد الزائر فی زیارته شهاده صریحه خالصه بنبوّه الأنبیاء السابقین الذین بلّغوا

ص:156

عن اللّٰه سبحانه وتعالیٰ، وأدّوا ما علیهم من الأمانات وما استُودعوا من الأحکام والرِّسالات من لدن ربّ العالمین: کآدم صفوه اللّٰه، ونوح أمین اللّٰه، وإبراهیم خلیل اللّٰه، وموسیٰ کلیم اللّٰه، وعیسیٰ روح اللّٰه، صلوات اللّٰه علیٰ نبیّنا وآله وعلیهم أجمعین.

فیقف الزائر ویخاطب النبی صلی الله علیه و آله ویقول:

... أشهدُ أنْ لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وحدهُ لا شریکَ لهُ، وأشهدُ أنَّ محمداً عبدهُ ورسولُه، وأشهدُ أنّک رسول اللّٰه، وأشهدُ أنّکَ محمّدُ بنُ عبدِ اللّٰهِ، وأشهدُ أنّکَ قد بلَّغتَ رسالاتِ ربِّکَ، ونصحتَ لأُمّتکَ، وجاهدتَ فی سبیلِ اللّٰهِ، وعبدتَ اللّٰهَ مخلصاً حتّیٰ أتاکَ الیقینُ، ودعوت إلیٰ سبیل ربِّک بالحکمه والموعظه الحسنهِ، وأدَّیت الذی علیکَ من الحقِّ، وأنَّک قد رَؤُفتَ بالمؤمنین، وغلُظتَ علَی الکافرین، فبلغَ اللّٰهُ بکَ أفضل شرفِ محلّ المکرَّمین.

الحمدُ للّٰهِ الذی استنقذَنا بکَ منَ الشِّرکِ والضلالهِ...

اللّهمَّ أعطِه الدرجه والوسیله من الجنَّهِ، وابعثه مقاماً محموداً یغبطه به الأوَّلون والآخرون.

اللّهمَّ إنّکَ قلتَ: ولو أنَّهم إذ ظلَموا أنفسَهم جاؤوکَ فاستغفَروا اللّٰهَ واستغفرَ لهم الرسولُ لوجدوا اللّٰهَ توّاباً رحیماً (1).

وإنّی أتیتُ نبیَّکَ مستغفراً تائباً من ذنوبی، وإنّی أتوجّهُ بک إلَی اللّٰه ربّی وربّک لیغفر لی ذنوبی(2).

وجاء فی زیاره أُخریٰ:

أتیتُک یا رسول اللّٰه مهاجراً إلیک، قاضیاً لما أوجبه اللّٰه علیّ من قصدِک، وإذ لم ألحَقْکَ حیّاً فقد قصدْتُکَ بعد موتِکَ، عالماً أنَّ حُرمتَکَ میّتاً کحُرمتِکَ حیّاً،

ص:157


1- (1) - النساء: 64.
2- (2) - موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 86/1-88 رقم 181.

فکنْ لی بذلک عند اللّٰهِ شاهداً...

السلامُ علیکَ یا نبیَّ اللّٰهِ ورسولَه، السلام علیکَ یا صفوهَ اللّٰهِ وخیرتَه من خلقِه، السلام علیکَ یا أمینَ اللّٰهِ وحجّتَه، السلامُ علیکَ یا خاتمَ النبیِّین وسیِّدَ المرسَلین، السلام علیکَ أیّها البشیرُ النذیرُ، السلام علیکَ أیُّها الداعی إلَی اللّٰه علیٰ بصیرهٍ بإذنِه والسراجُ المنیرُ، السلامُ علیکَ وعلیٰ أهل بیتِکَ الذینَ أذهبَ اللّٰهُ عنهم الرِّجسَ وطهَّرهم تطهیراً.

أشهدُ أنّکَ یا رسولَ اللّٰهِ أتیتَ بالحقِّ وقلتَ بالصِّدقِ.

والحمدُ للّٰه الذی وفَّقَنی للإیمان والتصدیقِ، ومنَّ علیَّ بطاعتِکَ واتِّباعِ سبیلِک، وجعلَنی مِن أُمَّتِکَ والمجیبینَ لدعوَتِکَ، وهدانی إلیٰ معرفتِکَ ومعرفهِ الأئمّهِ من ذرِّیَّتِکَ.

أتقرَّبُ إلَی اللّٰهِ بما یُرضیکَ، وأبرَأُ إلَی اللّٰهِ ممّا یُسخطُکَ، موالیاً لأولیائکَ، معادیاً لِأعدائِکَ(1)...

وفی زیاره الأنبیاء السابقین - علیٰ نبیِّنا وآله وعلیهم السلام -، یقرّ ویعترف الزائر برسالاتهم وبنبوّتهم إذ یخاطبهم بأجمل العبارات، وأبلغ المدح والثناء، قائلاً:

السلامُ علیٰ أبینا آدمَ وأُمِّنا حوّاء...

السلامُ علیٰ إبراهیمَ وإسماعیلَ وإسحاقَ ویعقوبَ، وعلیٰ ذرِّیَّتهم المختارین، السلامُ علیٰ موسیٰ کلیمِ اللّٰهِ، السلامُ علیٰ عیسیٰ روحِ اللّٰهِ(2)...

وجاء فی إحدی الزیارات:

اللّهمَّ وآدم بدیع فطرتِکَ، وأوَّلُ معترِفٍ من الطینِ بربوبیَّتِکَ، وبکر حُجَجِکَ علیٰ عبادِکَ وبریَّتکَ، والدلیلُ علی الاستجاره بعفوکَ من عقابکَ، والناهج سبل توبتک، والوسیله بین الخلق وبین معرفتک، والذی لقّیتَه ما رضیتَ عنهُ بمنِّکَ علیه ورحمتک له،

ص:158


1- (1) - المصدر السابق: 97/1-98 رقم 188.
2- (2) - المصدر السابق: 307/2 رقم 632.

والمُنیبُ الذی لم یُصرّ علیٰ معصیتکَ، وسابق المتذلِّلین بحلقِ رأسه فی حرَمک، والمتوسِّل بعد المعصیه بالطاعه إلیٰ عفوکَ، وأبو الأنبیاء الذین أُوذوا فی جنبِکَ، وأکثر سکّان الأرضِ سعیاً فی طاعتکَ(1)...


1- (1) - المصدر السابق: 286/2-287 رقم 608.
3 - الإمامه:

لاشکَّ فی کون الإمامه لطفاً إلٰهیّاً مَنَّ اللّٰه تعالیٰ به علیٰ خلقه؛ وذلک للعلم الضروری بفساد الأنام بفقد الإمام، والعصمه شرط فیها؛ ومن المعلوم أیضاً أنّها تثبت بالنصّ، لا بالدعویٰ ولا المیراث ولا الاختیار، وتفصیل ذلک موکول إلیٰ محلِّه.

ولمّا کانت الإمامه من أُصول الدین وأرکانه، وأنّها امتداد لخطّ النبوّه، فقد جاء التأکید علیها فی أغلب الزیارات الوارده بمختلف العبارات وصنوف الإنشاء والبیان.

فتقرأ فی زیاره للإمام أمیر المؤمنین علیه السلام:

السَّلامُ علَیکَ أیُّها الوَصِیُّ البَرُّ التَّقِیُّ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها النَّبَأُ العَظیمُ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها الصِّدِّیقُ الشَّهیدُ، السَّلامُ علَیکَ أیُّها الوَصِیُّ الزَّکِیُّ، السَّلامُ علَیکَ یا وَصِیَّ رَسولِ رَبِّ العالَمینَ، السَّلامُ علَیکَ یا خِیرَهَ اللّٰهِ علَی الخَلقِ أجمَعینَ، أشهَدُ أنَّکَ حَبیبُ اللّٰهِ، وخاصَّهُ اللّٰهِ وخالِصَتُهُ، السَّلامُ علَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، ومَوضِعَ سِرِّهِ، وعَیبَهَ عِلمِهِ، وخازِنَ وَحیِهِ(1).

وفی زیاره أُخریٰ:

... السَّلامُ عَلیٰ أمِیرِالمؤمِنِینَ عَلِیِّ بنِ أبی طالِبٍ، وَصِیِّ رَسُولِ اللّٰهِ وَخَلِیفَتِهِ، وَالقائِمِ بِأَمرِهِ مِنْ بَعدِهِ، وَسَیِّدِ الوَصِیِّینَ وَرَحمَهُاللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ. السَّلامُ عَلیٰ فاطِمَهَ بِنتِ رَسُولِ اللّٰهِ، سَیِّدَهِ نِساءِ العالَمِینَ، السَّلامُ عَلَی الحَسَنِ وَالحُسَینِ سَیِّدَی شَبابِ أهلِ الجَنَّهِ مِنَ الخَلْقِ

ص:159


1- (2) - المصدر السابق: 115/2 رقم 565.

أجمَعِینَ، السَّلامُ عَلَی الأئِمَّهِ الرّاشِدِینَ...

السَّلامُ عَلَیکَ یا أمیرَالمؤمِنینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حَبِیبَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفوَهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حُجَّهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا إمامَ الهُدیٰ، السَّلامُ عَلَیکَ یا عَلَمَ التُّقیٰ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الوَصِیُّ البَرُّ التَّقِیُّ النَّقِیُّ الوَفِیُّ، السَّلامُ عَلَیکَ یا أبَا الحَسَنِ وَالحُسَینِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا عَمُودَ الدِّینِ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا سَیِّدَ الوَصِیِّینَ، وَأمینَ رَبِّ العالَمِینَ، وَدَیّانَ یَومِ الدِّینِ، وَخَیرَ المؤمِنِینَ، وَسَیِّدَ الصِّدِّیقِینَ، وَالصَّفوَهَ مِنْ سُلالَهِ النَّبِیِّینَ، بابَ حِکْمَتِکَ یا رَبَّ العالَمِینَ، وَخازِنَ وَحیِکَ، وَعَیبَهَ عِلْمِکَ، النّاصِحَ لِأُمَّهِ نَبِیِّکَ، وَالتّالیَ لِرَسُولِکَ، وَالمُواسیَ لَهُ بِنَفسِهِ، وَالنّاطِقَ بِحُجَّتِهِ، وَالدّاعِیَ إلیٰ شَرِیعَتِهِ، وَالماضِیَ عَلیٰ سُنَّتِهِ.

... اللّٰهُمَّ هٰذا قَبرُ وَلِیِّکَ، الَّذی فَرَضْتَ طاعَتَهُ، وَجَعَلْتَ فی أعناقِ عِبادِکَ مُبایَعَتَهُ، وَخَلِیفَتِکَ الَّذی بِهِ تَأخُذُ وَتُعطِی، وَبِهِ تُثِیبُ وَتُعاقِبُ...

السَّلامُ عَلیٰ أبی الأئِمَّهِ، وَخَلِیلِ النُّبُوَّهِ، وَالمَخصُوصِ بِالأُخُوَّهِ.

السَّلامُ عَلیٰ یَعسُوبِ الدِّینِ وَالإیمانِ، وَکَلِمَهِ الرَّحمٰنِ.

السَّلامُ عَلیٰ مِیزانِ الأعمالِ، وَمُقَلِّبِ الأحوالِ، وَسَیفِ ذی الجَلالِ، وَساقی السَّلسَبِیلِ الزُّلالِ.

السَّلامُ عَلیٰ صالِحِ المُؤمِنینَ، وَوارِثِ عِلْمِ النَّبِیِّینَ، وَالحاکِمِ یَومَ الدِّینِ.

السَّلامُ عَلیٰ شَجَرَهِ التَّقویٰ، وَسامِعِ السِّرِّ وَالنَّجویٰ.

السّٰلامُ عَلیٰ حُجَّهِ اللّٰهِ البالِغَهِ، وَنِعمَتِهِ السّابِغَهِ، وَنِقمَتِهِ الدّامِغَهِ.

السَّلامُ عَلَی الصِّراطِ الواضِحِ، وَالنَّجمِ اللّائِحِ، وَالإمامِ النّاصِحِ، وَالزِّنادِ القادِحِ، وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ...

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ أمِیرِالمؤمِنِینَ عَلِیِّ بنِ أبی طالِبٍ، أخِی نَبِیِّکَ وَوَلِیِّهِ وَناصِرِهِ وَوَصِیِّهِ

ص:160

وَوَزِیرِهِ، وَمُستَودَعِ عِلْمِهِ، وَمَوضِعِ سِرِّهِ، وَبابِ حِکْمَتِهِ، وَالنّاطِقِ بِحُجَّتِهِ، وَالدّاعی إلیٰ شَرِیعَتِهِ، وَخَلِیفَتِهِ فی أُمَّتِهِ، وَمُفَرِّجِ الکَرْبِ عَنْ وَجهِهِ، قاصِمِ الکَفَرَهِ، وَمُرغِمِ الفَجَرَهِ، الَّذی جَعَلْتَهُ مِنْ نَبِیِّکَ بِمَنزِلَهِ هارونَ مِنْ مُوسیٰ(1).

وجاء فی زیاره له علیه السلام:

السلامُ عَلَیکَ یا وارثَ محمّدٍ حبیبِ اللّٰهِ، السلامُ عَلَیکَ أیُّها الشهیدُ الوصیُّ، السلامُ عَلَیکَ أیّها البارُّ التقیُّ، السلامُ عَلَیکَ أیُّها الإمامُ الزکیُّ، السلامُ عَلَیکَ أیُّها الهادی المُهتَدی، السلامُ عَلَیکَ یا أمِینَ اللّٰهِ وَحُجَّتَهُ، السلامُ عَلَیکَ یا خازِنَ العِلمِ، السلامُ عَلَیکَ یا وَصیَّ رسولِ اللّٰهِ، السلامُ عَلَیکَ یا بابَ اللّٰهِ الهدیٰ، السلامُ عَلَیکَ یا عُروَهَ اللّٰهِ الوُثقیٰ...

أشهدُ أنَّکَ حجَّهُ اللّٰهِ وأمینُه، ووصیُّ رسولِهِ، وخازنُ علمِهِ.

وأشهدُ أنَّک قد بلَّغتَ ونصحتَ وصبرتَ فی جنبِ اللّٰه علَی الأذیٰ...

وأشهدُ أنَّکَ الإمامُ الراشدُ الهادی المهدیّ، هدیتَ وقُمتَ بالحقِّ، وعدلتَ به، وأشهدُ أنَّ طاعتَک مفترضهٌ، وأشهدُ أنَّ قولَکَ الصدقُ، وأنَّ دعوتک الحقُّ...

وأشهدُّ أنَّکَ من دعائِمِ الدِّینِ وَعِمادِهِ، وَرُکنُ الأرضِ وَعِمادُها(2)...

وورد فی زیاره أُخریٰ له علیه السلام:

... أشهدُ أنَّکَ حجَّهُ اللّٰه علیٰ عبادِه بَعدَ نَبیِّه صلی الله علیه و آله، وَعَیبَهُ عِلمِهِ، وَمِیزانُ قِسطِهِ، وَمِصباحُ نُورِهِ الَّذی یَقطَعُ بِهِ الراکِبُ مِنْ عَرضِ الظُّلمَهِ إلیٰ ضِیاءِ النُّورِ.

وَأشهَدُ أنَّکَ الفارقُ بَینَ الحَلالِ وَالحَرامِ، وَالأمِینُ عَلیٰ باطِنِ السِّرِّ، وَمُستَودَعُ العِلمِ، وَخازِنُ الوَحیِ، وَالعالِمُ بِکلِّ سفر...

ص:161


1- (1) - المصدر السابق: 130/2-135 رقم 568.
2- (2) - المصدر السابق: 184/2-185 رقم 581.

وَأشهَدُ أنَّکَ وَالأئِمَّهُ مِنْ وُلدِکَ سَفِینهُ النَّجاهِ، وَدَعائِمُ الأوتادِ، وَأرکانُ البِلادِ، وَساسهُ العِبادِ، وَحُجَّهُ اللّٰهِ علیٰ جَمِیعِ البِلادِ، وَالسَّبِیلُ إلَیهِ، وَالمَسلَکُ إلیٰ جَنَّتِهِ، وَالمَفزَعُ إلیٰ طاعَتِهِ، وَالوَجهُ والبابُ الَّذی مِنهُ یؤتیٰ، وَالمَفزَعُ وَالرُّکنُ وَالکَهفُ وَالحِصنُ وَالمَلجَأُ(1).

وفی زیاره أُخریٰ له علیه السلام:

أشهدُ أنَّکَ طاهرٌ مقدَّسٌ، وأنَّکَ ولیُّ اللّٰه، ووصیُّ رسوله صلَّی اللّٰه علیکما وعلیٰ ذرِّیَّتکما(2)...

وفی زیاره أخریٰ له علیه السلام:

السلامُ عَلَیکَ یا مَولای وَمَولیٰ کلِّ مؤمِنٍ وَمؤمنَهٍ.

السلامُ عَلَیکَ یا وَلِیَّ اللّٰهِ وَحُجَّتَهُ.

السلامُ عَلَیکَ یا خَلِیفَهَ الرَّسولِ عَلیٰ أُمَّتِهِ...

السلامُ عَلَیکَ یا خَلیفَهَ الطُّهْرِ فی نُبُوَّتِهِ.

السلامُ عَلَیکَ یا ناصِرَ الحَقِّ فی شَرِیعَتِهِ(3)...


1- (1) - المصدر السابق: 189/2-190 رقم 582.
2- (2) - المصدر السابق: 178/2 رقم 579.
3- (3) - المصدر السابق: 179/2 رقم 580.
4 - المعاد:

وممّا تتضمّنه نصوص الزیارات، دروس فی الإقرار بالمعاد، یردّدها الزائر لیستشعر الجوّ الروحی، ویتجلّیٰ له المصیر النهائی الذی یؤول إلیه الخلق، باستحضار ذلک الیوم العظیم فی ذهنه.

ص:162

فقد جاء فی إحدیٰ مقاطع الزیارات الشریفه:

وَأَشهَدُ أَنَّ السّاعَهَ آتِیَهٌ لا رَیبَ فِیها، وَأَنَّ اللّٰهَ یبعث من فی القبور(1).

وجاء فی زیاره أُخریٰ:

اللّٰهُمَّ وَاجْعَلْهُ المُقَدَّمَ فی الدَّعْوَهِ، وَالمُؤثَرَ بِهِ فی الأثرَهِ، وَالمُنَوَّهَ بِاسْمِهِ فی الدُّنْیا وَالآخِرَهِ فی الشَّفاعَهِ إذا تَجَلَّیْتَ بِنُورِکَ، وَجِیْءَ بِالنَّبِیِّینَ وَالصِّدِّیقِینَ وَالشُّهَداءِ وَالصّالِحِینَ، وَقُضِیَ بَیْنَهُمْ بِالحَقِّ، وَقِیلَ الحَمْدُ للّٰهِ رَبِّ العالَمِینَ، ذلِکَ یَوْمُ التَّغابُنِ، ذلِکَ یَومُ الحَسرَهِ، ذلِکَ یَومُ الآزِفَهِ، ذلِکَ یَومٌ لا تُسْتَقالُ فِیهِ العَثَراتُ، وَلا تُبْسَطُ فِیهِ التَّوباتُ، وَلا یُسْتَدرَکُ فِیهِ ما فاتَ(2).

وورد فی إحدیٰ زیارات الإمام الحسین علیه السلام:

... اللّٰهُمَّ إنِّی أُشْهِدُکَ - وَکَفیٰ بِکَ شَهِیداً - فَاشْهَدْ لِی أَنِّی أَشْهَدُ أَنَّکَ حَقٌّ... وَأَنَّ حَشْرَکَ حَقٌّ، وَأَنَّ نارَکَ حَقٌّ، وَأَنَّ جَنَّتَکَ حَقٌّ، وَأَنَّکَ مُمِیتُ الأحیاءِ، وَمُحْیِی المَوْتیٰ، وَأَنَّکَ باعِثٌ مَنْ فی القُبُورِ، وَأَنَّکَ جامِعُ النّاسِ لِیَوْمٍ لا رَیْبَ فِیهِ(3).

ویقول الزائر فی إحدیٰ زیارات أمیر المؤمنین علیه السلام:

یا سَیِّدِی تَعَرَّضْتُ لِرَحْمَتِکَ بِلُزُومی لِقَبْرِ أَخِی رَسُولِکَ صَلَواتُ اللّٰهِ عَلَیهِ، عائِذاً لِیُجِیرَنی مِنْ نِقْمَتِکَ وَسَخَطِکَ، وَمِنْ زَلازِلِ یَوْمٍ تَکْثُرُ فِیهِ العَثَراتُ، یَوم تُقَلَّبُ فِیهِ القُلُوبُ وَالأبصارُ، یَوم تَبْیَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ، یَوْم الآزِفَهِ إذِ القُلُوبُ لَدَی الحَناجِرِ کاظِمِینَ، یَوم الحَسْرَهِ وَالنَّدامَهِ، یَومَ یَفِرُّ المَرْءُ مِنْ أَخِیهِ وَأُمِّهِ وَأَبِیهِ، یَوم مِقدارُهُ خَمْسُونَ أَلْفَ سَنَهٍ، یَوم یَشِیبُ فِیهِ الوَلِیدُ، وَتَذْهَلُ کُلُّ مُرْضِعَهٍ عَمّا أَرْضَعَتْ،

ص:163


1- (1) - موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 214/1 رقم 281.
2- (2) - المصدر السابق: 191/1-192 رقم 264.
3- (3) - المصدر السابق: 254/3 رقم 1133.

یَوم تَشْخَصُ فِیهِ الأبصارُ، وَتُشْغَلُ کُلُّ نَفْسٍ بِما قَدَّمَتْ، وَتُجادِلُ کُلُّ نَفْسٍ عَنْ نَفْسِها، وَیَطْلُبُ کُلُّ ذی جُرْمٍ الخَلاصَ(1).


1- (1) - المصدر السابق: 111/2 رقم 564.
5 - طلب التوبه، والاستغفار:

یقول الزائر فی زیارته لرسول اللّٰه صلی الله علیه و آله:

... اللّٰهُمَّ إنَّکَ قُلْتَ: وَلَوْ أَنَّهُمْ إذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤوکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللّٰهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللّٰهَ تَوّاباً رَحِیماً (1) وَإنِّی أَتَیْتُ نَبِیَّکَ مُسْتَغْفِراً تائِباً مِنْ ذُنُوبی، وَإنِّی أَتَوَجَّهُ بِکَ إلَی اللّٰهِ رَبِّی وَرَبِّکَ لِیَغْفِرَ لِی ذُنُوبِی(2).

وفی زیارته لأمیر المؤمنین علیه السلام یقول:

اَللّٰهُمَّ... وَتَوبَهَ مَنْ أنابَ إلَیکَ مَقبُولَهٌ، وَعَبرَهَ مَنْ بَکیٰ مِنْ خَوفِکَ مَرحُومَهٌ...

وَذُنُوبَ المُسْتَغفِرِینَ مَغفُورَهٌ(3)...

وفی زیارته للإمام الحسین علیه السلام یقول:

... اللّٰهُمَّ لا تَدَعْ لِی فی هذا المَشهَدِ المُعَظَّمِ وَالمَحَلِّ المُکَرَّمِ ذَنْباً إلّاغَفَرْتَهُ، وَلا عَیْباً إلّا سَتَرْتَهُ، وَلا غَمّاً إلّاکَشَفتَهُ(4)...

ویقول فی زیاره اخریٰ له علیه السلام:

رَبِّ أَفْحَمَتْنِی ذُنُوبِی، وَقَطَعَتْ مَقالَتی، فَلا حُجَّهَ لِی، وَلا عُذرَ لی، فَأَنا المُقِرُّ بِذَنبی...

یا سَیِّدِی فَارْحَمْ کَبْوَتی لِحُرِّ وَجْهِی، وَزَلَّهَ قَدَمِی، وَتَعْفِیرِی فی التُّرابِ خَدَّی، وَنَدامَتِی

ص:164


1- (2) - النساء: 64.
2- (3) - موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 87/1 رقم 181.
3- (4) - المصدر السابق: 88/2 رقم 559.
4- (5) - المصدر السابق: 420/3 رقم 1181.

عَلیٰ ما فَرَطَ مِنِّی، وَأَقِلْنِی عَثْرَتِی، وَارْحَمْ صُراخی وَعَبْرَتی، وَاقْبَلْ مَعذِرَتِی(1)...

ولیس هناک شفعاء أقرب إلی اللّٰه عزّوجلّ من الرسول الأکرم محمّد صلی الله علیه و آله وأهل بیته الأخیار الأئمه الأبرار، فبهم تاب اللّٰه عزَّوجلّ علیٰ آدم علیه السلام کما جاء فی قوله تعالیٰ:

فتلَقّیٰ آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ فَتابَ عَلَیهِ إنَّهُ هوَ التَّوابُ الرَّحیمُ (2).

قال جلال الدین السیوطی فی تفسیره: «أخرج ابن النجار، عن ابن عباس قال: سألت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم عن الکلمات التی تلقّاها آدم من ربّه فتاب علیه؟

قال: سأل بحقّ محمّدٍ وعلیّ وفاطمه والحسن والحسین إلّاتبت علیَّ، فتاب علیه»(3).

وعن الامام الصادق علیه السلام لمّا سُئل عن قوله عزَّوجل: وإذِ ابْتَلیٰ إبراهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِماتٍ(4).

قال: هی الکلمات التی تلقّاها آدم من ربِّه فتاب علیه، وهو أنّه قال: یا ربّ أسألک بحقّ محمّدٍ وعلیّ وفاطمه والحسن والحسین إلّاتُبت علیَّ. فتاب اللّٰه علیه، إنّه هو التوّاب الرحیم.

فقلت له: یا ابن رسول اللّٰه، فما یعنی بقوله: فأتمَّهنَّ؟

قال: یعنی أتمهنّ إلی القائم المهدی، اثنی عشر إماماً، تسعه من ولد الحسین علیهم السلام(5).

فالزائر یتلو فی زیارته لأمیر المؤمنین علیه السلام - مثلاً -:

ص:165


1- (1) - المصدرالسابق: 285/3 رقم 1155.
2- (2) - البقره: 37.
3- (3) - الدرّ المنثور للسیوطی: 60/1-61، وانظر مناقب علی بن أبی طالب لابن المغازلی: 63 ح 89، وینابیع المودّه: 97.
4- (4) - البقره: 124.
5- (5) - ینابیع المودّه: 97.

أتَیتُکَ مُتقرِّباً إلَی اللّٰهِ عزَّ وجَلَّ بِزیارَتِکَ، راغِباً إلَیکَ فی الشَّفاعهِ، أبتَغی بشفاعتِکَ خَلاصَ رَقَبَتی مِنَ النّارِ، مُتَعوِّذاً بِکَ مِنَ النّارِ، هارِباً مِن ذُنوبی الَّتی احْتَطَبتُها علیٰ ظَهری، فَزِعاً إلَیکَ رَجاءَ رَحمَهِ رَبِّی.

أتیتُکَ أستَشفِعُ بِکَ یا مَولای، وَأتَقَرَّبُ بِکَ إلَی اللّٰهِ لِیَقضِیَ بِکَ حَوائِجی، فَاشْفعْ لی یا أمیرَالمؤمنینَ إلَی اللّٰهِ، فَإنِّی عَبدُاللّٰهِ وَمَولاکَ وَزائِرُکَ.

وَلَکَ عِندَاللّٰهِ المَقامُ المَحمودُ، وَالجاهُ العَظیمُ، وَالشّأنُ الکبیرُ، وَالشَّفاعهُ المَقبولهُ(1)...


1- (1) - موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 121/2 رقم 567.
6 - الارتباط باللّٰه وطلب الحوائج:

إنَّ نصوص الزیارات والأدعیه التی بین طیّاتها ملیئه بما یحثّ علیٰ سلوک سبل التوجّه إلی اللّٰه تعالی، وهی منهج من مناهج توثیق وتعمیق الصّله بربّ العالمین، والاعتراف بنعمه وألطافه، وتمجیده وحمده وشکره.

وممّا تتضمّنه تلک النصوص أیضاً الحثّ علی الاستمداد من اللّٰه عزَّوجلَّ القدیر الرؤوف فی طلب المعونه والتأیید والتسدید فی أزمات الحیاه وشدائدها، واضطراب الأوقات وتموّجها بالفتن والإحن، فمواضع الزیاره من أحسن الأماکن لبثّ الشکویٰ وعرض الحاجات المُلحّه والطلبات العزیزه من امور الدنیا والآخره.

فإنّنا نقصدهم - سلام اللّٰه علیهم - زائرین ومتوسّلین بهم إلی اللّٰه ربّنا وربّهم طلباً لمغفرته ورضوانه، ومتوجّهین ومُستشفعین بهم إلیه تعالیٰ فی قضاء حاجاتنا، فإنَّ لهم عند اللّٰه المقام المحمود والجاه الوجیه والمنزله الرفیعه والوسیله.

هلمّ وانظر إلی صورهٍ من صور البلاغه والعرفان فی هذا المقطع الذی یتلوه الزائر عند زیارته للإمام الرضا علیه السلام:

إلٰهی حاجاتی مصروفَهٌ إلَیکَ، وَآمالی مَوقُوفَهٌ لَدَیکَ، وَکُلَّما وَفَّقتَنی مِنْ خَیرٍ فَأنتَ

ص:166

دَلِیلی عَلَیهِ، وَطَریقی إلَیهِ.

یا قَدِیراً لا تَؤودُهُ المَطالِبُ، یا مَلِیّاً یَلجَأُ إلَیهِ کُلُّ راغِبٍ، ما زِلتُ مَصحُوباً مِنکَ بالنِّعَمِ، جارِیاً عَلیٰ عاداتِ الإحسانِ وَالکَرَمِ، أَسأَلُکَ بِالقُدرَهِ النّافِذَهِ فی جَمِیعِ الأشیاءِ، وَقَضائِکَ المُبرَمِ الَّذی تحجُبُهُ بِأیسَرِ الدُّعاءِ، وَبِالنَّظرَهِ الَّتی نَظَرتَ بِها إلَی الجِبالِ فَتَشامَخَتْ، وَإلَی الأرَضِینَ فَتَسَطَّحَت، وَإلَی السَّماواتِ فَارْتَفَعَت، وَإلَی البِحارِ فَتَفَجَّرَتْ.

یا مَنْ جَلَّ عَن أدَواتِ لَحَظاتِ البَشَرِ، وَلَطُفَ عَن دَقائِقِ خَطَراتِ الفِکَرِ، لا تُحمَدُ یا سَیِّدی إلّابِتَوفیقٍ مِنکَ یَقتَضی حَمْداً، وَلا تُشکَرُ عَلیٰ أصغَرِ مِنَّهٍ إلّااسْتوجَبتَ بِها شُکراً.

فَمَتیٰ تُحصیٰ نَعماؤکَ یا إلٰهی، وَتُجازیٰ آلاؤکَ یا مَولای، وتُکافیٰ صَنائِعُکَ یا سَیِّدی وَمِنْ نِعَمِکَ یَحمَدُ الحامِدونَ، وَمِنْ شُکرِکَ یَشکُرُ الشّاکِرونَ، وَأنتَ المُعتَمَدُ لِلذُّنوبِ فی عَفوِکَ، وَالنّاشِرُ عَلَی الخاطِئِینَ جَناحَ سِترِکَ، وَأنتَ الکاشِفُ لِلضُّرِّ بِیَدِکَ.

فَکَم مِنْ سَیِّئهٍ أخفاها حِلمُکَ حَتّیٰ دَخَلَت(1) ، وَحَسَنَهٍ ضاعَفَها فَضلُکَ حَتّیٰ عَظُمَتْ عَلَیها مُجازاتُکَ.

جَلَلْتَ أنْ یُخافَ مِنکَ إلّاالعَدلُ، وَأنْ یُرجیٰ مِنکَ إلّاالإحسانُ وَالفَضلُ؛ فَامْنُنْ عَلَیَّ بِما أوجَبَهُ فَضلُکَ، وَلا تَخْذُلْنی بِما یَحکُمُ بِهِ عَدْلُکَ.

سَیِّدی، لَو عَلِمَتِ الأرضُ بِذُنوبی لَساخَتْ بِی، أوِ الجِبالُ لَهَدَّتْنی، أوِ السَّماواتُ لاخْتَطَفَتْنی، أوِ البِحارُ لَأغرَقَتْنی.

سَیِّدی سَیِّدی سَیِّدی، مَولایَ مَولایَ مَولای، قَد تَکَرَرَّ وُقُوفی لِضِیافَتِکَ، فَلا تَحرِمْنی ما وَعَدتَ المُتَعَرِّضِینَ لِمَسأَلَتِکَ.

یا مَعروفَ العارِفینَ، یا مَعبودَ العابِدینَ، یا مَشکورَ الشّاکِرینَ، یا جَلِیسَ الذّاکرینَ،

ص:167


1- (1) - أی: غابت وذهبت، فلم یطّلع علیها أحد. انظر البحار: 58/102.

یا مَحمودَ مَنْ حَمِدَهُ، یا مَوجودَ مَنْ طَلَبَهُ، یا مَوصُوفَ مَنْ وَحَّدَهُ، یا مَحبوبَ مَنْ أحَبَّهُ، یا غَوثَ مَنْ أرادَهُ، یا مَقصودَ مَنْ أنابَ إلَیهِ(1)...


1- (1) - موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 138/4 رقم 1393.
7 - التولّی لأولیاء اللّٰه:

وممّا جاء بین ثنایا نصوص الزیارات، ما یعترف الزائر - من خلال تردیدها - بإمامه من اصطفاهم اللّٰه أئمّه للمسلمین، ویُعلن تولّیه لهم، والتمسّک بمنهجهم علیهم السلام.

ففی زیارته لسیّد الأنبیاء والمُرسَلین النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله، یقول الزائر:

... اللّٰهُمَّ إنّا نُؤْمِنُ بِهِ وَبِحُبِّهِ، فَأَحْبِبْنا لِذلِکَ، وَلا تُفَرِّقْ بَینَنا وَبَینَهُ، آمِینَ رَبَّ العالَمِینَ(1).

وفی زیاره أُخریٰ له صلی الله علیه و آله:

... وَالحَمْدُ للّٰهِ الَّذِی اسْتَنْقَذَنا بِکَ مِنَ الهَلَکَهِ، وَهَدانا بِکَ مِنَ الضَّلالَهِ، وَنَوَّرَنا بِکَ مِنَ الظُّلْمَهِ، فَجَزاکَ اللّٰهُ یا رَسُولَ اللّٰهِ أَفضَلَ ما جازیٰ نَبِیّاً عَنْ أُمَّتِهِ، وَرَسُولاً عَمَّنْ أُرْسِلَ إلَیهِ.

بِأَبِی أَنْتَ وَأُمِّی یا رَسُولَ اللّٰهِ، زُرْتُکَ عارِفاً بِحَقِّکَ، مُقِرّاً بِفَضلِکَ، مُسْتَبْصِراً بِضَلالَهِ مَنْ خالَفَکَ وَخالَفَ أَهْلَ بَیتِکَ، عارِفاً بِالهُدَی الَّذی أَنْتَ عَلَیهِ(2).

وورد فی إحدیٰ زیاراته صلی الله علیه و آله:

... اللّٰهُمَّ إنِّی لا أَجِدُ طَرِیقاً إلَیکَ سِواهُمْ، وَلا أَریٰ شَفِیعاً مَقْبُولَ الشَّفاعَهِ عِنْدَکَ غَیرَهُمْ، فَبِهِمْ أَتَقَرَّبُ إلیٰ رَحْمَتِکَ، وَبِمُوالاتِهِمْ أَرْجُو جَنَّتَکَ، وَبِالبَراءَهِ مِنْ أَعْدائِهِمْ أُؤَمِّلُ الخَلاصَ مِنْ عُقُوبَتِکَ، اللّٰهُمَّ اجْعَلْنِی بِهِمْ عِنْدَکَ وَجِیهاً فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ وَمِنَ المُقَرَّبِینَ(3).

ص:168


1- (2) - المصدر السابق: 133/1 رقم 194.
2- (3) - المصدر السابق: 144/1 رقم 205.
3- (4) - المصدر السابق: 109/1 رقم 189.

ونقرأ فی موضع آخر من إحدیٰ زیاراته صلی الله علیه و آله:

... طوبیٰ لِمَنْ آمَنَ بِکَ، وَالوَیْلُ لِمَنْ کَفَرَ بِکَ وَرَدَّ عَلَیکَ حَرْفاً مِمّا تَأْتِی بِهِ مِنْ عِنْدِ رَبِّکَ(1).

وفی زیاره الإمام الحسین علیه السلام:

... إنِّی سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَکُمْ، وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَکُمْ، وَوَلِیٌّ لِمَنْ والاکُمْ، وَعَدُوٌّ لِمَنْ عاداکُمْ(2)...

وفی زیاره الإمام الرضا علیه السلام:

... اللّٰهُمَّ إنِّی أَتَقَرَّبُ إلَیکَ بِحُبِّهِمْ وَبِمُوالاتِهِمْ، وَأَتَوَلّیٰ آخِرَهُمْ بِما تَوَلَّیْتُ بِهِ أَوَّلَهُمْ(3)...

وفی زیاره أُخریٰ له علیه السلام:

... أَشْهَدُ أَنَّهُ مَنْ والاکَ فَقَدْ والَی اللّٰهَ، وَمَنْ عاداکَ فَقَدْ عادَی اللّٰهَ، وَمَنِ اسْتَمْسَکَ بِکَ وَبِالأَئِمَّهِ مِنْ آبائِکَ وَوُلْدِکَ فَقَدِ اسْتَمْسَکَ بِالعُرْوَهِ الوُثْقیٰ(4)...

ویخاطب الزائر إمامه علیه السلام قائلاً:

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الوَلِیُّ النّاصِحُ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها الطَّریقُ الواضِحُ، السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها النَّجمُ اللّائِحُ.

أشهَدُ یا مَولایَ یا أبا الحَسَنِ أنَّکَ حُجَّهُ اللّٰهِ عَلیٰ خَلقِهِ، وَخَلِیفَتُهُ فی بَرِیَّتِهِ، وَأمِینُهُ فی بِلادِهِ، وَشاهِدُهُ عَلیٰ عِبادِهِ(5).

ص:169


1- (1) - المصدر السابق: 93/1 رقم 186.
2- (2) - المصدر السابق: 387/3 رقم 1177.
3- (3) - المصدر السابق: 130/4 رقم 1319.
4- (4) - المصدر السابق: 142/4 رقم 1395.
5- (5) - المصدر السابق: 177/4 رقم 1423.

وفی زیاره جامعه للائمّه المعصومین علیهم السلام:

... آمَنتُ بِاللّٰهِ وَبِما أُنزِلَ عَلَیکُمْ، وَأَتَوَلّیٰ آخِرَکُمْ بِما تَوَلَّیتُ بِهِ أَوَّلَکُمْ(1)...

وفی زیاره أُخریٰ:

... السَّلامُ عَلَی الَّذِینَ مَن والاهُمْ فَقَدْ والَی اللّٰهَ، وَمَنْ عاداهُمْ فَقَدْ عادَی اللّٰهَ(2)...

وفی زیاره أُخریٰ:

... مُوالٍ لَکُمْ وَلِأَوْلِیائِکُمْ(3)...

وفی زیاره أُخریٰ:

... یا مَوالِیَّ، أنا سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَکُمْ، وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَکُمْ، وَعَدُوٌّ لِمَنْ عاداکُمْ، وَوَلِیٌّ لِمَنْ والاکُمْ إلیٰ یَوْمِ القِیامَهِ(4)...


1- (1) - المصدر السابق: 44/5 رقم 1652.
2- (2) - المصدر السابق: 45/5 رقم 1653، وانظر ص 55 رقم 1656.
3- (3) - المصدر السابق: 57/5 رقم 1656.
4- (4) - المصدر السابق: 127/5 رقم 1668.
8 - التبرّی من أعداء اللّٰه:

ومن معالم الزیاره وأهدافها أیضاً، إظهار السخط والبراءه من أعداء اللّٰه وأعداء رسوله صلی الله علیه و آله من المشرکین والکافرین وعبّاد الأوثان والمستکبرین، ومن أهل الشقاق والنفاق، ولأنّ أصل الحبّ التبرّی عمّا سوی المحبوب(1) ، إذ لا تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِاللّٰه وَالیَوْمِ الآخِرِ یُوادُّونَ مَنْ حادَّ اللّٰهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ کانُوا آباءَهُمْ أَو أبْناءَهُمْ أَو إخْوانَهُمْ أَو عَشِیرَتَهُمْ(2).

فیقف الزائر لیعلن براءته منهم، ویدعو اللّٰه أن یُریهم ما یستحقّون من العذاب، فیقول:

وَأشهَدُ أنَّ مَنْ قَتَلَکُم وَحارَبَکُم مُشرِکونَ، وَمَن رَدَّ عَلَیکُم فی أسفَلِ دَرَکِ الجَحِیمِ. أشهَدُ أنَّ مَنْ حارَبَکُم لَنا أعداءٌ، وَنَحنُ مِنهُم بُرآءُ، وَ أنَّهُم حِزبُ الشَّیطانِ، وَعَلیٰ مَنْ قَتَلَکُم لَعنَهُ اللّٰهِ

ص:170


1- (5) - مصباح الشریعه: 195.
2- (6) - المجادله: 22.

وَالمَلائِکَهِ وَالنّاسِ أجمَعِینَ، وَمَنْ شَرِکَ فِیهِ، وَمَن سَرَّهُ قَتلُکُم(1).

ویقول فی زیاره أمیر المؤمین علیه السلام:

اَللّٰهُمَّ الْعَنْ قَتَلَهَ أمیرِالمؤمِنینَ، اللّٰهُمَّ الْعَنْ قَتَلَهَ الحَسَنِ وَالحُسَینِ، اللّهمَّ الْعَنْ قَتَلَهَ الأئمَّهِ، وعذِّبهم عذاباً ألیماً لا تُعذِّبُهُ أحداً مِن العالمین، عذاباً کبیراً لا انقطاع لهُ ولا أجلَ ولا أمدَ بما شاقّوا وُلاه أمرک، وأعِدَّ لهم عذاباً لم تحِلَّه بأحدٍ مِن خلقِکَ(2)...

ویقول الزائر لدیٰ زیارته الإمام الحسین علیه السلام:

وَأشهَدُ أنَّ قاتِلَکَ فی النّارِ، أَدینُ اللّٰهَ بِالبَراءَهِ مِمَّنْ قَتَلَکَ وَمِمَّنْ قاتَلَکَ(3).

وورد فی زیاره الإمام الکاظم علیه السلام:

... مُوالِیاً لِأولیائِکَ مُعادِیاً لِأعدائِکَ، مُستَبصِراً بِشَأنِکَ وَبِالهُدَی الَّذی أنتَ عَلَیهِ، عالِماً بِضَلالَهِ مَنْ خالَفَکَ، وَبِالعَمَی الَّذی هُمْ عَلَیهِ... أنا أبرَأُ إلَی اللّٰهِ مِنْ أعدائِکَ(4).

وممّا ضمّته نصوص زیارات المعصومین علیهم السلام بین طیّاتها من عبارات التبرّی:

اللّٰهُمَّ الْعَنِ الَّذِینَ بَدَّلُوا دِینَکَ وَکِتابَکَ، وَغَیَّرُوا سُنَّهَ نَبِیَّکَ عَلَیهِ سَلامُکَ، وَأَزالُوا الحَقَّ عَنْ مَوْضِعِهِ، أَلفَی أَلْفِ لَعْنَهٍ مُخْتَلِفَهٍ غَیْرِ مُؤْتَلِفَهِ، وَالْعَنْهُمْ ألْفَی أَلْفِ لَعْنَهٍ مَؤْتَلِفَهٍ غَیْرِ مُخْتَلِفَهٍ، وَالْعَنْ أَشْیاعَهُمْ وَأَتْباعَهُمْ وَمَنْ رَضِیَ بِفِعالِهِمْ مِنَ الأَوَّلِینَ وَالآخِرِینَ(5).

وفی زیاره لسیّد الشهداء أبی عبد اللّٰه الحسین علیه السلام، یقول الزائر:

... فَلَعْنَهُ اللّٰهِ عَلیٰ مَنْ جارَ عَلَیکَ وَظَلَمَکَ، وَمَنَعَکَ الماءَ وَاهْتَضَمَکَ، وغَدَرَ بِکَ

ص:171


1- (1) - موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 381/2 رقم 688.
2- (2) - المصدر السابق: 132/2 رقم 568.
3- (3) - المصدر السابق: 278/3 رقم 1154.
4- (4) - المصدر السابق: 31/4 رقم 1290.
5- (5) - المصدر السابق: 193/1 رقم 264.

وَخَذَلَکَ، وَأَلَّبَ عَلَیْکَ وَقَتَلَکَ، وَنَکَثَ بَیْعَتَکَ وَعَهْدَکَ وَوَعْدَکَ، وَأَخْلَفَ مِیثاقَکَ، وَأعانَ عَلَیکَ ضِدَّکَ، وَأَغْضَبَ بِفِعالِهِ جَدَّکَ(1).


1- (1) - المصدر السابق: 265/3 رقم 1143.
9 - طلب الشفاعه:

ومن مُعطیات الزیاره ونفحاتها، ترسیخ وتأکید بعض العقائد والأُصول الاُخریٰ التی لا بُدَّ للمؤمن الحقیقی الوقوف علیها والاعتقاد بها عن جزمٍ ویقین وثبات، ولعلّ من أهمّها مسأله الشفاعه(1) وطلبها من الأولیاء.

قال النبیّ صلی الله علیه و آله: من لم یؤمن بشفاعتی فلا أناله اللّٰهُ شفاعتی(2).

وعنه صلی الله علیه و آله قال: إنّی لأَشفعُ یوم القیامه فأُشفَّع، ویَشفَع علیٌّ فیُشفَّع، ویَشفَع أهلُ بیتی فیُشفَّعون(3).

وفی حدیث آخر له صلی الله علیه و آله قال: إنّی ادّخرت دعوتی شفاعتی لأهل الکبائر من أُمَّتی(4).

وعن علیّ علیه السلام: من کذّب بشفاعه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله لم تنله(5).

وقد تجلَّت هذه المسأله فی الکثیر من العبارات التی تضمّنتها نصوص الأدعیه والزیارات الوارده عنهم علیهم السلام.

فنقرأ فی زیاره رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله - مثلاً -:

یا سَیِّدَ خَلْقِ اللّٰهِ إنِّی أتَوَجَّهُ بِکَ إلَی اللّٰهِ رَبِّکَ وَرَبِّی لِیَغفِرَ لی ذُنوبی، وَیَتَقَبَّلَ مِنِّی

ص:172


1- (2) الشفاعه تعنی السؤال فی التجاوز عن الذّنوب والجرائم لدفع المضارّ وإسقاط العقاب عن مُستحقّیه من مذنبی المؤمنین. انظر مجمع البحرین: 523 - شفع -، والبحار: 30/8، وما سیأتی فی ص 229 حول الشفاعه.
2- (3) - الاعتقادات للصدوق: 66.
3- (4) - مناقب آل أبی طالب: 165/2، مجمع البیان: 204/1، البحار: 30/8 وص 43 ح 43.
4- (5) - الدرّ المنثور للسیوطی: 169/2.
5- (6) - عیون أخبار الرضا علیه السلام: 65/2 ح 292.

عَمَلی، وَیَقضِیَ لی حَوائِجی، فَکُن لی شَفِیعاً عِندَ رَبِّکَ وَرَبِّی، فَنِعمَ المَسؤولُ رَبِّی، وَنِعمَ الشَّفِیعُ أنتَ، یا مُحَمَّدُ، عَلَیکَ وَعَلیٰ أهلِ بَیتِکَ السَّلامُ(1).

وفی زیاره أئمّه البقیع علیهم السلام:

... فکونوا لی شُفَعاءَ فَقَد وَفَدتُ إلَیکُم(2)...

وفی زیاره فاطمه بنت أسد علیها السلام:

وَلا تَحرِمْنی شَفاعَتَها وَشَفاعَهَ الأئِمَّهِ مِنْ ذُرِّیَّتِها... وَأدخِلْنی فی شَفاعَتِها بِرَحمَتِکَ یا أرحَمَ الرّاحِمِینَ(3).

وتخاطب حمزه رضی الله عنه فتقول:

... راغِباً إلَیکَ فی الشَّفاعَهِ(4).

وجاء فی زیاره لأمیر المؤمنین علیه السلام:

فَکُنْ لِی شَفِیعاً إلَی اللّٰهِ رَبِّکَ وَرَبِّی فی قَضاءِ حَوائِجی، وَتَیسیرِ أُموری، وَکَشفِ شِدَّتِی، وَغُفرانِ ذَنبِی، وَسَعَهِ رِزقِی، وَتَطوِیلِ عُمرِی، وَإعطاءِ سُؤلی فی آخِرَتِی وَدُنیای(5).

وفی زیاره اخریٰ له علیه السلام:

... یا حُجّهَ اللّٰهِ، یا أمینَ اللّٰهِ، یا وَلیَّ اللّٰهِ، إنَّ بَینی وَبَینَ اللّٰهِ ذُنوباً قَد أثْقَلَتْ ظَهْری، وَمَنَعَتْنی مِنَ الرّقادِ، وَذِکْرُها یُقَلْقِلُ أَحْشائی، وَقَدْ هَرَبْتُ مِنْها إلَی اللّٰهِ عَزَّوجلَّ وَإِلیکَ، فَبِحقِّ

ص:173


1- (1) - موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 147/1 رقم 205.
2- (2) - المصدر السابق: 383/1 رقم 432.
3- (3) - المصدر السابق: 234/1 رقم 309.
4- (4) - المصدر السابق: 237/1 رقم 311.
5- (5) - المصدر السابق: 132/2 رقم 568.

مَنِ ائْتَمَنَکَ عَلیٰ سِرِّهِ... کُنْ لی إِلَی اللّٰهِ شَفِیعاً، وَمِنَ النّارِ مُجِیراً(1)...

وورد فی زیاره الإمام الرضا علیه السلام:

فَکُنْ لی شَفیعاً إلیٰ ربِّکَ یَومَ فَقْری وَفاقَتی، فَإنّ لَکَ عِندَ اللّٰهِ مَقاماً مَحمُوداً، وَأنتَ وَجِیهٌ فی الدُّنیا والآخره(2).

وفی الزیاره الجامعه یقول الزائر:

... یا وَلِیَّ اللّٰهِ إنَّ بَینی وَبَینَ اللّٰهِ عَزَّوجلَّ ذُنوباً لا یَأْتی عَلَیها إِلّا رِضاکُمْ، فَبِحَقِّ مَنِ ائْتَمَنَکُمْ عَلیٰ سِرِّهِ... لَمّا اسْتَوهَبْتُمْ ذُنوبی، وَکُنتُم شُفَعائی... اللّهُمَّ إنِّی لَو وَجَدْتُ شُفَعاءَ أَقرَبَ إلَیکَ مِنْ مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَیتِهِ الأَخیارِ الأئِمّهِ الأبرارِ لَجَعَلْتَهُمْ شُفَعائی(3)...

وسیأتی بحث حول طلب الشفاعه، فراجع(4).


1- (1) - المصدر السابق: 217/2 رقم 587.
2- (2) - المصدر السابق: 129/4 رقم 1391.
3- (3) - المصدر السابق: 61/5 رقم 1656.
4- (4) - انظر ص 229.
10 - تلبیه نداء الأئمّه علیهم السلام وتجدید البیعه لهم:

فی زیارته للنبی الأعظم صلی الله علیه و آله، یردّد الزائر ما جاء من نصوص الزیارات، فیخاطبه - مثلاً -:

أتَیتُکَ یا رَسولَ اللّٰهِ مُهاجِراً إلَیکَ، قاضِیاً لِما أَوجَبَهُ اللّٰهُ عَلَیَّ مِنْ قَصْدِکَ، وَإذْ لَمْ أَلْحَقْکَ حیّاً فَقَدْ قَصَدْتُکَ بَعدَ مَوتِکَ، عالِماً أَنَّ حُرْمَتَکَ مَیِّتاً کَحُرمَتِکَ حَیّاً، فَکُنْ لِی بِذلِکَ عِندَ اللّٰهِ شاهِداً.

ثمّ یقول:

اللّهمَّ اجْعَلْ ذلِکَ بَیعهً مَرضِیَّهً لَدَیکَ، وَعَهداً مُؤکَّداً عِندَکَ، تُحْیِینی ما أحْیَیْتَنی عَلَیهِ،

ص:174

وَعَلَی الوَفاءِ بِشَرائِطِهِ وَحُدودِهِ وَحُقوقِهِ وَأَحکامِهِ وَلَوازِمِهِ؛ وَتُمِیتُنی إذا أَمَتَّنی عَلَیهِ، وَتَبعَثُنی إذا بَعَثْتَنی عَلَیهِ(1).

وعند زیارته للإمام الحسین علیه السلام یخاطبه قائلاً:

... لَبَّیکَ داعِیَ اللّٰهِ لَبَّیکَ، إنْ کانَ لَمْ یُجِبْکَ بَدَنی عِندَ اسْتِغاثَتِکَ وَلِسانی عِندَ اسْتِنْصارِکَ، فَقَدْ أَجابَکَ قَلبی وَسَمْعی وَبَصَری وَرَأْیی وَهَوایَ، عَلَی التَّسلِیمِ لِخَلَفِ النَّبِیِّ المُرْسَلِ وَالسِّبطِ المُنْتَجَبِ(2)...

وممّا ورد فی زیاره الإمام الحجّه المنتظَر علیه السلام:

اللّهمَّ إنّی أُجدِّدُ لَهُ فی هذا الیَومِ وفی کلِّ یَومٍ عَهْداً وَعَقْداً وَبَیعَهً فی رَقَبَتی(3)...

وورد فی زیاره المصافقه:

جِئْتُکَ یا مَولایَ زائِراً لَکَ، وَمُسَلِّماً عَلَیکَ، وَلائِذاً بِکَ، وَقاصِداً إِلَیکَ، أُجَدِّدُ ما أَخَذَهُ اللّٰهُ عَزَّوَجَلَّ لَکُمْ فی رَقَبَتِی مِنَ العَهْدِ وَالبَیعَهِ وَالمِیثاقِ بِالوِلایَهِ لَکُمْ، وَالبَراءَهِ مِنْ أَعْدائِکُمْ، مُعْتَرِفاً بِالمَفرُوضِ مِنْ طاعَتِکُم.

ثمّ تضع یدک الیُمنیٰ علی القبر وتقول:

هذهِ یَدِی مُصافِقَهٌ لَکَ عَلَی البَیعَهِ الواجِبَهِ عَلَینا، فَاقْبَلْ ذلِکَ مِنِّی یا إمامی، فَقَد زُرْتُکَ وَأنا مُعتَرِفٌ بِحَقِّکَ، مَعَ ما أَلْزَمَ اللّٰهُ سُبحانَهُ مِنْ نُصْرَتِکَ، وَهذِه یَدِی عَلیٰ ما أَمَرَ اللّٰهُ عَزَّ وَجَلَّ بِهِ مِنْ مُوالاتِکُمْ، وَالإقرارِ بِالمُفْتَرَضِ مِنْ طاعَتِکُم، وَالبَراءَهِ مِنْ أعدائِکُم، وَالسَّلامُ عَلَیکُم وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ.

ص:175


1- (1) - المصدر السابق: 97/1-98 رقم 188.
2- (2) - المصدر السابق: 257/3 رقم 1133.
3- (3) - المصدر السابق: 300/4 رقم 1500.

... یا سَیِّدِی وَمَولایَ وَإمامی وَالمُفْتَرَضَ عَلَیَّ طاعَتُهُ، أَشهَدُ أنَّکَ بَقِیتَ عَلَی الوَفاءِ بِالوَعْدِ، وَالدَّوامِ عَلَی العَهْدِ(1)...


1- (1) - المصدر السابق: 120/5-121 رقم 1666.
11 - الرجعه:

نقل جماعه من علمائنا إجماع الإمامیّه علی الاعتقاد بالرجعه وإطباق الشیعه الإثنی عشریه علیٰ نقل أحادیثها وروایاتها(1) ، واستدلّوا علیٰ ذلک بأدلّه کثیره، منها قوله تعالیٰ: وَیَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ کُلِّ أُمَّهٍ فَوْجاً مِمَّنْ یُکَذِّبُ بِآیاتِنا فَهُمْ یُوزِعُونَ(2).

ووجه الاستدلال: أنّ دخول «مِن» فی الکلام یوجب التبعیض، فدلّ ذلک علیٰ أنّ الیوم المشار إلیه فی الآیه یُحشر فیه قوم دون قوم، ولیس ذلک صفه یوم القیامه الذی یقول فیه سبحانه: وَحَشَرْناهُمْ فَلَمْ نُغادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً(3). (4) ورویٰ علیّ بن إبراهیم بإسناده عن ابن أبی عمیر، عن حمّاد، عن أبی عبد اللّٰه علیه السلام قال: ما یقول الناس فی هذه الآیه: ویوم نحشر من کلّ أُمّه فوجاً؟ قلت: یقولون إنّها فی القیامه. قال: لیس کما یقولون، إنّ ذلک فی الرجعه؛ أیحشر اللّٰه فی القیامه من کلّ أُمّه فوجاً ویدع الباقین!؟ إنّما آیه القیامه قوله: وحشرناهم فلم نغادر منهم أحداً(5) وقد جاء فی روایات أبناء العامّه ما یُشیر إلیٰ مفهوم الرجعه ومعناها، نذکر منها:

ما أخرجه السیوطی عن ابن مردویه، عن ابن عبّاس قال: قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم:

ص:176


1- (2) - انظر الإیقاظ من الهجعه بالبرهان علی الرجعه للحرّ العاملی، والبحار: 39/53-44 باب الرجعه، والشیعه والرجعه للطبسی النجفی.
2- (3) - النمل: 83.
3- (4) - الکهف: 47.
4- (5) انظر مجمع البیان: 430/7.
5- (6) - تفسیر القمّی: 24/1. وفی ج 36/2 وص 130 باختلاف یسیر؛ عنه البحار: 60/53 ح 49 وص 1 ح 27 وص 53 ذیل ح 30.

أصحاب الکهف أعوان المهدی(1).

وعن الثعلبی: ویُقال إنّ المهدی یُسلّم علیهم - أی علیٰ أصحاب الکهف - فیُحییهم اللّٰه عزّ وجلّ، ثمّ یرجعون إلیٰ رقدتهم ولا یقومون إلیٰ یوم القیامه(2).

وأخرج الطبری عن ابن عبّاس فی تفسیر قوله تعالیٰ: ألَم تَرَ إلَی الَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیارِهِم وَهُمْ أُلوفٌ حَذَرَ المَوتِ فَقالَ لَهُمْ اللّٰهُ مُوتُوا ثُمَّ أحیاهُم(3) ، یقول: عدد کثیر خرجوا فِراراً من الجهاد فی سبیل اللّٰه، فأماتهم اللّٰه ثمّ أحیاهم وأمرهم أن یُجاهدوا عدوّهم(4).

وأخرج السیوطی عن عبد بن حمید، وابن المنذر، وابن أبی حاتم، والحاکم وصحّحه، والبیهقی فی الشعب، عن علیّ بن أبی طالب فی قوله: أو کالذی مرَّ علیٰ قَریَهٍ وَهیَ خاوِیهٌ عَلیٰ عُروشِها قالَ أنّیٰ یُحیی هذهِ اللّٰهُ بَعدَ مَوتِها فَأماتَهُ اللّٰهُ مائَهَ عامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ...(5) قال: خرج عزیر نبی اللّٰه من مدینته وهو شابّ، فمرّ علیٰ قریه خربه وهی خاویه علیٰ عروشها، فقال: أنّیٰ یحیی هذه اللّٰه بعد موتها؛ فأماته اللّٰه مائه عام ثمّ بعثه، فأوّل ما خلق منه عیناه، فجعل ینظر إلیٰ عظامه ینظمّ بعضها إلیٰ بعض، ثمّ کُسیت لحماً، ثمّ نُفخ فیه الروح(6)...

ویتجلّیٰ الاعتقاد بالرجعه فی عدّه موارد من الزیارات الوارده عنهم علیهم السلام؛ ومن ذلک ما جاء فی إحدی زیارات الإمام الحجّه المنتظر علیه السلام:

ص:177


1- (1) - الدرّ المنثور للسیوطی: 215/4.
2- (2) - تفسیر الثعلبی: 157/6.
3- (3) - البقره: 243.
4- (4) - انظر تفسیر الطبری: 601/2 رقم 5602، والکشف والبیان (تفسیر الثعلبی): 202/2، وتفسیر البیضاوی: 541/1، وتفسیر النسفی: 126.
5- (5) - البقره: 259.
6- (6) - انظر الدرّ المنثور للسیوطی: 331/1، والمستدرک علی الصحیحین: 310/2 رقم 3117، وشعب الإیمان للبیهقی: 242/1.

... وأنّ رجعتکم حقّ لاشکّ فیها(1)...

وفی زیاره أُخریٰ:

... وإن أدرکَنی المَوتُ قَبلَ ظُهورِکَ، فَأَتَوَسَّلُ بِکَ إلَی اللّٰهِ سُبحانَهُ أنْ یُصَلِّیَ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَأَنْ یَجعَلَ لی کَرَّهً فی ظُهورِکَ، وَرَجْعَهً فی أَیّامِکَ، لأَبلغَ مِنْ طاعَتِکَ مُرادِی، وَأَشْفِیَ من أَعدائِکَ فُؤادِی(2)...

وجاء فی زیاره أُخریٰ:

... وَإنْ حالَ بَینِی وَبَینَ لِقائِهِ المَوتُ الَّذی جَعَلْتَهُ عَلیٰ عِبادِکَ حَتْماً مَقْضِیّاً، وَأَقْدَرْتَ بِهِ عَلیٰ خَلِیقَتِکَ رَغْماً، فَابْعَثْنی عِنْدَ خُروجِهِ ظاهراً مِنْ حُفْرَتی، مُؤْتَزِراً کَفَنی، حَتّیٰ أُجاهِدَ بَینَ یَدَیهِ فی الصَفِّ الَّذی أَثنَیتَ عَلیٰ أَهْلِهِ فی کِتابِکَ فَقُلْتَ: کَأَنَّهُم بُنْیانٌ مَرصُوصٌ (3) ...(4)

هذا، وللزیارات الوارده عنهم علیهم السلام کنوز علمیه أُخریٰ، ودروس شتّی لمختلف میادین الحیاه وشؤونها، فهی حافله بالتربیه والأخلاق والمعرفه، وطافحه بمناهج الکرامه والعزّه والسعاده، ومزدانه بالأنوار الباهره المشرقه، ممّا تزید فی تحکیم وتعمیق الرابطه الأخویّه بین المؤمنین، والمحافظه علیٰ قوّه المجتمع الإسلامی وتماسکه، والالتزام بالروح المبدئیه والمثل العلیا، والوقوف فی جانب الحقّ، والدفاع عنه والتضحیه فی سبیله.

وکیف لا تکون کذلک وهی صادره عن أهل بیت النبوّه، وموضع الرساله، ومهبط الوحی، وخُزّان العلم، والمنهل الصافی للأنوار الإلٰهیّه.

ص:178


1- (1) - موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 268/4 رقم 1491.
2- (2) - المصدر السابق: 294/4 رقم 1497.
3- (3) - الصفّ: 4.
4- (4) - موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 288/4 رقم 1495.

وإنّنا لنعترف بأنَّ الباع قصیر والبضاعه مزجاه، والذی قدّمناه من معطیات الزیاره ما کانت إلّاقطره من بحار معارفها السامقه، وقبس ضئیل من ساطع نورها الألق، ونفحه یسیره من نفحات أزهارها الیانعه.

***

ص:179

ص:180

نماذج من نصوص الزیارات الوارده عن العامّه

ص:181

ص:182

إنّ الهدف من إیراد هذه الزیارات من طرق العامّه - هنا - هو التدلیل علیٰ أنّ الزیارات التی أوردناها فی هذه الموسوعه کان لها نظائر فی کتب العامه، فأحببنا أن نشیر إلیٰ هذه المسأله لئلّا یتصوّر البعض أنّ ما رواه الشیعه کان بدعاً منهم، وأنّه من مختصّاتهم، ولم یسبقهم إلیها سابق من سائر المسلمین؛ وقد أوردنا فی آخر هذه المقدّمه قائمه بأسماء کتب الزیارات الوارده من طرق العامه تأکیداً علیٰ ذلک.

فممّا ورد فی کتبهم:

1 - محمّد بن محمّد الغزالی فی إحیاء علوم الدین: 259/1:

... ثم یأتی قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فیقف عند وجهه، وذلک بأن یستدبر القبله ویستقبل جدار القبر... فیقف ویقول:

السَّلامُ عَلَیکَ یا رَسُولَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نَبِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا أمِینَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حَبِیبَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفوَهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا خِیرَهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا أحمَدُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا مُحَمَّدُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا أبا القاسِمِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا ماحِی، السَّلامُ عَلَیکَ یا عاقِبُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حاضِرُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا بَشِیرُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نَذِیرُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا طُهرُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا طاهِرُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا أَکرَمَ وُلدِ آدَمَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا سَیِّدَ المُرسَلِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا خاتَمَ النَّبِیِّینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا رَسُولَ رَبِّ العالَمِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا قائِدَ الخَیرِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا فاتِحَ البِرِّ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نَبِیَّ الرَّحمَهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا هادِیَ الأُمَّهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا قائِدَ الغُرِّ المُحَجَّلِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلیٰ أهْلِ بَیتِکَ الَّذِینَ

ص:183

أَذهَبَ اللّٰهُ عَنهُمُ الرِّجسَ وَطَهَّرَهُمْ تَطهِیراً، السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلیٰ أصحابِکَ الطَّیِّبِینَ وَعَلیٰ أزواجِکَ الطّاهِراتِ أُمَّهاتِ المُؤمِنینَ، جَزاکَ اللّٰهُ عَنّا أفضَلَ ما جَزیٰ نَبِیّاً عَنْ قَومِهِ، وَرَسُولاً عن أُمَّتِهِ، وَصَلّیٰ عَلَیکَ کُلَّما ذَکَرَکَ الذّاکِرُونَ وَکُلَّما غَفَلَ عَنْکَ الغافِلُونَ، وَصَلَّیٰ عَلَیکَ فی الأَوَّلِینَ والآخِرِینَ أفضَلَ وَأکمَلَ وَأعلیٰ وَأَجَلَّ وَأَطْیَبَ وَأَطهَرَ ما صَلّیٰ عَلیٰ أَحَدٍ مِنْ خَلقِهِ کَما اسْتَنْقَذَنا بِکَ مِنَ الضَّلالَهِ، وَبَصَّرَنا بِکَ مِنَ العَمایَهِ، وَهَدانا بِکَ مِنَ الجَهالَهِ، أشهَدُ أَنْ لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وَحدَهُ لا شَرِیکَ لَهُ، وَأشهَدُ أنَّکَ عَبدُهُ وَرَسُولُهُ وَأمینُهُ وَصَفِیُّهُ وَخِیرَتُهُ مِنْ خَلقِهِ، وَأَشْهَدُ أَنَّکَ قَدْ بَلَّغْتَ الرِّسالَهَ، وَأَدَّیتَ الأمانَهَ، وَنَصَحتَ الأُمَّهَ، وَجاهَدْتَ عَدُوَّکَ، وَهَدَیتَ أُمَّتَکَ، وَعَبَدْتَ رَبَّکَ حَتّیٰ أتاکَ الیَقِینُ، فَصَلَّی اللّٰهُ عَلَیکَ وَعَلیٰ أَهلِ بَیتِکَ الطَّیِّبِینَ وَسَلَّمَ وَشَرَّفَ وَکَرَّمَ وَعَظَّمَ.

وإن کان قد أوصیٰ بتبلیغ سلام فیقول:

السَّلامُ عَلَیکَ مِنْ - فُلان - السَّلامُ عَلَیکَ مِنْ - فلان -...

ثم یرجع فیقف عند رأس رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم - بین القبر والاُسطوانه الیوم - ویستقبل القبله، ولیحمد اللّٰه عزّ وجلّ، ولیمجّده، ولیُکثر من الصلاه علیٰ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم ثم یقول:

اللّٰهُمَّ إنَّکَ قَدْ قُلتَ - وَقَولُکَ الحَقُّ -: وَلَوْ أَنَّهُمْ إذْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُم جاؤوکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللّٰهَ وَاسْتَغفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللّٰهَ تَوّاباً رَحِیماً ؛ اللّهُمَّ إنّا قَدْ سَمِعْنا قَولَکَ، وَأَطَعْنا أَمرَکَ، وَقَصَدْنا نَبِیَّکَ، مُتَشَفِّعِینَ بِهِ إِلَیکَ فی ذُنوبِنا وَما أَثقَلَ ظُهورَنا مِنْ أَوزارِنا، تائِبِینَ مِنْ زَلَلِنا، مُعتَرِفِینَ بِخَطایانا وَتَقصِیرِنا، فَتُب اللّٰهُمَّ عَلَینا، وَشَفِّعْ نَبِیَّکَ هذا فِینا، وَارْفَعْنا بِمَنزِلَتِهِ عِندَکَ وَحَقِّهِ عَلَیکَ؛ اللّهُمَّ اغْفِرْ للمُهاجِرِینَ وَالأنصارِ، وَاغْفِرْ لَنا وَلِإخوانِنا الَّذِینَ سَبَقُونا بِالإیمانِ، اللّهُمَّ لا تَجْعلْهُ آخِرَ العَهدِ مِنْ قَبرِ نَبِیِّکَ وَمِنْ حَرَمِکَ یا أَرحَمَ الراحِمِینَ.

ثمّ یأتی الروضه فیصلّی فیها رکعتین، ویُکثر من الدّعاء ما استطاع...

ص:184

2 - الشیخ عبد القادر الجیلانی فی الغنیه لطالب طریق الحقّ عزّ وجلّ: 36/1:

... ثم یأتی القبر، ولیکن بحذائه بینه وبین القبله، ویجعل جدار القبله خلف ظهره والقبر أمامه تلقاء وجهه والمنبر عن یساره، ولیقم ممّا یلی المنبر ولیقل:

السلامُ عَلیکَ أیُّها النَّبیُّ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرکاتُهُ، اللّهمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحمَّدٍ وَعَلیٰ آلِ مُحَمَّدٍ، کَما صَلَّیتَ عَلیٰ إبراهِیمَ، إنَّکَ حَمِیدٌ مَجِیدٌ، اللّهمَّ آتِ سَیِّدَنا مُحَمَّداً الوَسِیلَهَ وَالفَضِیلَهَ وَالدَّرَجَهَ الرَّفِیعَهَ، وَابْعَثْهُ المَقامَ المَحمُودَ الَّذِی وَعَدْتَهُ، اللّهمَّ صَلِّ عَلیٰ رُوحِ مُحَمَّدٍ فی الأرواحِ، وَعَلیٰ جَسَدِهِ فی الأجسادِ، کَما بَلَّغَ رِسالَتَکَ، وَتَلا آیاتِکَ، وَصَدَعَ بِأمرِکَ، وَجاهَدَ فی سَبِیلِکَ، وَأمَرَ بِطاعَتِکَ، وَنَهیٰ عَنْ مَعصِیَتِکَ، وَعادیٰ عَدُوَّکَ، وَوالیٰ وَلِیَّکَ، وَعَبَدَکَ حَتّیٰ أتاهُ الیَقِینُ.

اللّهمَّ إنَّکَ قُلتَ فی کِتابِکَ لِنَبِیِّکَ: وَلَو أنَّهُم إذ ظَلَمُوا أنفُسَهُم جاؤوکَ فَاسْتَغفَرُوا اللّٰهَ وَاستَغفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللّٰهَ تَوّاباً رَحِیماً (1). وَإنِّی أتَیتُ بَیتَکَ تائِباً مِنْ ذُنُوبی مُستَغفِراً، فَأَسأَلُکَ أَنْ تُوجِبَ لیَ المَغفِرَهَ کَما أوجَبْتَها لِمَنْ أتاهُ فی حَیاتِهِ، فَأقَرَّ عِندَهُ بِذَنبِهِ فَدَّعا لَهُ نَبِیُّهُ فَغَفَرتَ لَهُ.

اللّهمَّ إنِّی أتَوَجَّهُ إلَیکَ بِنَبِیِّکَ عَلَیهِ سَلامُکَ نَبِیِّ الرَّحمَهِ، یا رَسُولَ اللّٰهِ إنِّی أتَوَجَّهُ بِکَ إلیٰ رَبِّی لِیَغفِرَ ذُنُوبِی، اللّهمَّ إنّی أسأَلُکَ بِحَقِّهِ أَنْ تَغفِرَ لی وَتَرحَمَنی، اللّهُمَّ اجْعَلْ مُحَمَّداً أوَّلَ الشّافِعِینَ، وَأنجَحَ السائِلینَ، وَأکرَمَ الأوَّلِینَ وَالآخِرِینَ.

اللّهمَّ کَما آمَنّا بِهِ وَلَمْ نَرَهُ، وَصَدَّقناهُ وَلَمْ نَلْقَهُ، فَأدْخِلْنا مُدخْلَهُ، وَاحْشُرْنا فی زُمرَتِهِ، وَأوْرِدْنا حَوضَهُ، وَاسْقِنا بِکَأسِهِ مَشرَباً رَوِیّاً صافِیاً سائِغاً هَنِیئاً لا نَظمَأُ بَعدَهُ أبَداً، غَیرَ خَزایا وَلا ناکِثِینَ وَلا مارِقِینَ وَلا جاحِدِینَ وَلا مُرتابِینَ، وَلا مَغضُوب عَلَینا وَلا ضالِّینَ، وَاجْعَلْنا مِنْ أهلِ شَفاعَتِهِ.

ص:185


1- (1) - النساء: 64.

... ثمّ یصلّی رکعتین ویجلس.

ویستحبّ أن یصلّی بین القبر والمنبر فی الروضه.

وإن أحبّ أن یتمسّح بالمنبر تبرّکاً به، ویصلّی بمسجد قباء، وأن یأتی قبور الشهداء ویزورهم؛ فعل ذلک وأکثر الدعاء هناک.

ثمّ اذا أراد الخروج من المدینه أتیٰ مسجد النبی صلی الله علیه و آله و سلم وتقدّم إلی القبر وسلّم علیٰ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم وفعل کما فعل أولاً، وودّعه وسلّم علیٰ صاحبیه کذلک ثم قال:

اللّهمَّ لا تَجعَلْ آخِرَ العَهدِ مِنِّی بِزِیارَهِ قَبرِ نَبِیِّکَ، وَإذا تَوَفَّیتَنی فَتَوَفَّنی عَلیٰ مَحَبَّتِهِ وَسُنَّتِهِ، آمِینَ یا أرحَمَ الرّاحِمینَ. وخرج سالماً إن شاء اللّٰه.

3 - عبداللّٰه بن قدامه فی المغنی: ج 590/3، وعبد الرحمن بن قدامه فی الشرح الکبیر:

495/3 قالا:

... ثمّ تأتی القبر فتولّی ظهرک القبله وتستقبل وسطه وتقول:

السلامُ عَلَیکَ أیُّها النَّبیُّ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نَبِیَّ اللّٰهِ وَخِیرَتَهُ مِن خَلْقِهِ(1) ؛ أَشهَدُ أنْ لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وَحدَهُ لا شَریکَ لَهُ، وَأشهَدُ أنَّ مُحَمَّداً عَبدُه وَرَسُولُه، أشهَدُ أنَّکَ قَدْ بَلَّغتَ رِسالاتِ رَبِّکَ، وَنَصَحتَ لِأُمَّتِکَ، وَدَعَوتَ إلیٰ سَبیلِ رَبِّکَ بالحِکمَهِ وَالمَوعظَهِ الحَسَنهِ، وَعَبَدتَ اللّٰهَ حَتّیٰ أتاکَ الیَقینُ، فَصَلَّی اللّٰهُ علَیکَ کثیراً کَما یُحِبُّ رَبُّنا ویَرضیٰ، اللّٰهُمَّ اجْزِ عَنّا نَبِیَّنا أفضَلَ ما جَزَیتَ أحَداً مِنَ النَّبِیِّینَ وَالمُرسَلِینَ، وَابْعَثْهُ المَقامَ المَحمودَ الَّذی وَعَدتَهُ یَغبِطُهُ بِهِ الأوَّلونَ وَالآخِرونَ، اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحمَّدٍ وَعَلیٰ آلِ محمَّدٍ کما صَلَّیتَ عَلیٰ إبراهیمَ وَآلِ إبراهیمَ إنَّکَ حَمیدٌ مَجیدٌ، وبارِکْ عَلیٰ مُحمَّدٍ وَعَلیٰ آلِ مُحمَّدٍ کَما بارَکتَ عَلیٰ إبراهیمَ وَآلِ إبراهیمَ إنَّکَ حَمیدٌ مَجیدٌ، اللّٰهُمَّ إنَّکَ قُلتَ وَقَولُکَ الحَقُّ: وَلَو أنَّهُم إذ ظَلَمُوا أنفُسَهُم جاؤوکَ فَاسْتَغفَرُوا اللّٰهَ وَاسْتَغفَرَ

ص:186


1- (1) - بزیاده «وعباده» الشرح الکبیر.

لَهُمُ الرَّسولُ لَوَجَدُوا اللّٰهَ تَوّاباً رَحِیماً (1) وَقَد أتَیتُکَ مُستَغفِراً مِنْ ذُنوبی، مُستَشفِعاً بِکَ إلیٰ رَبِّی، فَأسأَ لُکَ یا رَبِّ أنْ توجِبَ لیَ المَغفِرَهَ کما أوجَبْتَها لِمَنْ أتاهُ فی حَیاتِهِ، اللّٰهُمَّ اجْعَلْهُ أوَّلَ الشّافِعینَ، وَأنجَحَ السّائِلینَ، (وَأکرَمَ الآخِرینَ وَالأوَّلِینَ)(2) ، بِرَحمَتِکَ یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

4 - محیی الدین النووی فی المجموع شرح المهذّب 201/8-202 قال:

... ثم یأتی القبر الکریم فیستدبر القبله ویستقبل جدار القبر، ویبعد من رأس القبر نحو أربع أذرع، ویجعل القندیل الذی فی القبله عند القبر علیٰ رأسه، ویقف ناظراً إلیٰ أسفل ما یستقبله من جدار القبر، غاضّ الطرف فی مقام الهیبه والإجلال، فارغ القلب من علائق الدنیا، مستحضراً فی قلبه جلاله موقفه ومنزله من هو بحضرته، ثم یسلِّم ولا یرفع صوته، بل یقصد فیقول:

السَّلامُ عَلَیکَ یا رَسولَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نَبِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا خِیرَهَ خلقِ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا حَبیبَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا سَیِّدَ المُرسَلِینَ وَخاتَمَ النَّبِیِّینَ. السَّلامُ علَیکَ یا خَیرَ الخَلائِقِ أجمَعِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ وَعلیٰ آلِکَ وَأهلِ بَیتِکَ وَأزواجِکَ وَأصحابِکَ أجمَعِینَ، السَّلامُ علَیکَ وَعلیٰ سائِرِ النَّبِیِّینَ وَجَمِیعِ عِبادِ اللّٰهِ الصّالِحینَ، جَزاکَ اللّٰهُ یا رَسولَ اللّٰهِ عَنّا أفضَلَ ما جَزیٰ نَبِیّاً ورَسولاً عَنْ أُمَّتِهِ وَصَلّیٰ علَیکَ کُلَّما ذَکَرَکَ ذاکِرٌ وَغَفَلَ عَنْ ذِکرِکَ غافِلٌ أفضَلَ وَأکمَلَ ما صَلّیٰ عَلیٰ أحَدٍ مِنَ الخَلقِ أجمَعِینَ، أشهَدُ أنْ لا إلٰهَ إلّااللّٰهُ وَحدَهُ لا شَرِیکَ لَهُ وَأشهَدُ أنَّکَ عَبدُهُ وَرَسولُهُ وَخِیرَتُهُ مِنْ خَلقِهِ، وَأشهَدُ أنَّکَ بَلَّغتَ الرِّسالَهَ، وَأدَّیتَ الأمانَهَ، وَنَصَحتَ الأُمَّهَ، وَجاهَدتَ فی اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ؛ اللّٰهُمَّ آتِهِ الوَسیلَهَ وَالفَضیلَهَ وَابْعَثْهُ مَقاماً مَحموداً الَّذی وَعَدتَهُ، وَآتِهِ نهایَهَ

ص:187


1- (1) - النساء: 64.
2- (2) - «وأکرم الأوّلین والآخرین» الشرح الکبیر.

ما یَنبَغی أنْ یَسأَلَهُ السّائِلونَ؛ اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحمَّدٍ عَبدِکَ وَرَسولِکَ النَّبیِّ الأُمِّیِّ وَعَلیٰ آلِ مُحمَّدٍ وَأزواجِهِ وَذُرِّیَّتِهِ کما صَلَّیتَ عَلیٰ إبراهِیم وَعلیٰ آلِ إبراهیمَ، وَبارِکْ عَلیٰ مُحمَّدٍ وَعلیٰ آلِ مُحمَّدٍ کما بارَکتَ علیٰ إبراهیمَ وَعَلیٰ آلِ إبراهیمَ فی العالَمینَ، إنَّکَ حَمیدٌ مَجیدٌ.

ومن طال علیه هذا کلُّه اقتصر علیٰ بعضه، وأقلّه: السلامُ علَیکَ یا رَسولَ اللّٰه، صلّی اللّٰهُ علَیکَ وسَلَّمَ.

5 - محیی الدین النووی فی الأذکار: 204-205 رقم 572 قال:

فصلٌ فی زیاره قبر رسول اللّٰه وأذکارها:

اعلم أنّه ینبغی لکلّ من حجّ أن یتوجّه إلیٰ زیاره رسول اللّٰه، سواء کان ذلک طریقه أو لم یکن، فإنّ زیارته صلی الله علیه و آله و سلم، من أهمّ القربات وأربح المساعی وأفضل الطلبات... أتی القبر الکریم فاستقبله واستدبر القبله علیٰ نحو أربع أذرع من جدار القبر، وسلّم مقتصداً لا یرفع صوته فیقول:

السَّلامُ علَیکَ یارَسولَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا خِیرَهَ اللّٰهِ مِنْ خَلقِهِ، السَّلامُ علَیکَ یا حَبیبَ اللّٰهِ، السَّلامُ علَیکَ یا سَیِّدَ المُرسَلِینَ وخاتَمَ النَّبِیِّینَ، السَّلامُ علَیکَ وَعَلیٰ آلِکَ وأصحابِکَ وأهلِ بَیتِکَ وعَلَی النَّبِیِّینَ وسائِرِ الصّالحِینَ؛ أشهَدُ أنَّکَ بَلَّغتَ الرِّسالَهَ، وَأدَّیتَ الأمانَهَ، وَنَصَحتَ الأُمَّهَ، فَجَزاکَ اللّٰهُ عَنّا أفضَلَ ما جَزیٰ رَسولاً عَنْ أُمَّتِهِ.

وإن کان قد أوصاه أحد بالسلام علیٰ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم قال:

السَّلامُ عَلَیکَ یا رَسولَ اللّٰهِ مِن فلان بن فلان.

6 - الدمیاطی فی حاشیه إعانه الطالبین علیٰ حلّ ألفاظ فتح المعین: 491/2-492 قال:

ثمّ یتوجّه للزیاره... ثمّ یأتی القبر الشریف من جهه رأسه الشریف فإنّه الألیَق بالأدب، ویقول حال کونه غاضّاً لبصره ناظراً للأرض مستحضِراً عظمه النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم وأنّه حیّ فی قبره الأعظم مطّلع بإذن اللّٰه علیٰ ظواهر الخلق وسرائرهم:

ص:188

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها النَّبِیُّ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ، الصَّلاهُ وَالسَّلامُ عَلَیکَ یا رَسولَ اللّٰهِ، الصَّلاهُ وَالسَّلامُ عَلَیکَ یا حَبِیبَ اللّٰهِ، الصَّلاهُ وَالسَّلامُ عَلَیکَ یا نَبِیَّ الرَّحمَهِ، الصَّلاهُ وَالسَّلامُ عَلَیکَ یا بَشِیرُ یا نَذِیرُ یا ظاهِرُ یا ظَهِیرُ، الصَّلاهُ وَالسَّلامُ عَلَیکَ یا شَفِیعَ المُذنِبِینَ، الصَّلاهُ وَالسَّلامُ عَلَیکَ یا مَنْ وَصَفَهُ اللّٰهُ تَعالیٰ بِقَولِهِ: (وَإنَّکَ لَعَلیٰ خُلُقٍ عَظِیمٍ)(1) ، السَّلامُ عَلَیکَ یا سَیِّدَ الأنامِ، وَمِصباحَ الظَّلامِ، وَرَسولَ المَلِکِ العَلّامِ، یا سَیِّدَ المُرسَلِینَ، وَخاتِمَ أدوارِ النَّبِیِّینَ، یا صاحِبَ المُعجِزاتِ وَالحُجَجِ القاطِعَهِ وَالبَراهِین، یا مَنْ أتانا بِالدِّینِ القَیِّمِ المَتِینِ، وَبِالمُعجِزِ المُبِینِ، أشهَدُ أنَّکَ بَلَّغتَ الرِّسالَهَ، وَأدَّیتَ الأمانَهَ، وَنَصَحتَ الأُمَّهَ، وَکَشَفتَ الغُمَّهَ، وَجاهَدتَ فی اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ، وَعَبَدتَ رَبَّکَ حَتّیٰ أتاکَ الیَقِینُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا کَثِیرَ الأنوارِ، یا عالِیَ المَنارِ، أنتَ الَّذی خُلِقَ کُلُّ شَیْءٍ مِن نُورِکَ، وَاللَّوحُ وَالقَلَمُ مِن نُورِ ظُهورِکَ، وَنُورُ الشَّمسِ وَالقَمَرِ مِنْ نُورِکَ مُستَفادٌ حَتَّی العَقلُ الَّذی یَهتَدی بِهِ سائِرُ العِبادِ، أشهَدُ أنَّکَ - الخ -

السَّلامُ عَلَیکَ یا مَنِ انْشَقَّ لَهُ القَمَرُ، وَکَلَّمَهُ الحَجَرُ، وَسَعَتْ إلیٰ إجابَتِهِ الشَّجَرُ، یا نَبِیَّ اللّٰهِ، یا صَفوَهَ اللّٰهِ، یا زَینَ مُلکِ اللّٰهِ، یا نُورَ عَرشِ اللّٰهِ، یا مَنْ تَحَقَّقَ بِعِلمِ الیَقِینِ وَعَینِ الیَقِینِ وَحَقِّ الیَقِینِ فی أعلیٰ مَراتِبِ التَّمکِینِ، أشهَدُ أنَّکَ - الخ -.

السَّلامُ عَلَیکَ یا صاحِبَ اللّواءِ المَعقودِ، وَالحَوضِ المَورُودِ، وَالشَّفاعَهِ العُظمیٰ فی الیَومِ المَشهودِ، أشهَدُ أنَّکَ - الخ -.

السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلیٰ آلِکَ وَأهلِ بَیتِکَ وَأزواجِکَ وَذُرِّیَّتِکَ وَأصحابِکَ أجمَعِینَ.

السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلیٰ سائِرِ الأنبِیاءِ وَالمُرسَلِینَ وَجَمِیعِ عِبادِ اللّٰهِ الصّالِحینَ. جَزاکَ اللّٰهُ یا رَسولَ اللّٰهِ أفضَلَ ما جَزیٰ نَبِیّاً وَرَسُولاً عَنْ أُمَّتِهِ، وَصَلَّی اللّٰهُ عَلَیکَ کُلَّما ذَکَرَکَ ذاکِرٌ، وَغَفَلَ عَنْ ذِکرِکَ غافِلٌ، أفضَلَ وَأکمَلَ وَأطیَبَ ما صَلّیٰ عَلیٰ أحَدٍ مِنَ الخَلقِ أجمَعِینَ.

ص:189


1- (1) - القلم: 4.

أشهَدُ أنْ لا إلٰهَ إلَّااللّٰهُ وَحدَهُ لا شَرِیکَ لَهُ، وَأشهَدُ أنَّکَ عَبدُهُ وَرَسولُهُ وَخِیرَتُهُ مِنْ خَلقِهِ، وَأشهَدُ أنَّکَ قَدْ بَلَّغتَ الرِّسالَهَ، وَأدَّیتَ الأمانَهَ، وَنَصَحتَ الأُمَّهَ، اللّٰهُمَّ وَآتِهِ الفَضِیلَهَ وَالوَسِیلَهَ وَابْعَثْهُ مَقاماً مَحمُوداً الَّذی وَعَدتَهُ، وَآتِهِ نِهایَهَ ما یَنبَغی أنْ یَسأَلَهُ السّائِلُونَ.

اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ سَیِّدِنا مُحَمَّدٍ عَبدِکَ وَرَسُولِکَ النَّبِیِّ الأُمِّیِّ وَعَلیٰ آلِ سَیِّدِنا مُحَمَّدٍ وَأزواجِهِ وَذُرِّیَّتِهِ کَما صَلَّیتَ عَلیٰ سَیِّدِنا إبراهِیمَ وَعَلیٰ آلِ سَیِّدِنا إبراهِیمَ، وَبارِکْ عَلیٰ سَیِّدِنا مُحَمَّدٍ عَبدِکَ وَرَسُولِکَ النَّبِیِّ الأُمِّیِّ وَعَلیٰ آلِ سَیِّدِنا مُحَمَّدٍ وَأزواجِهِ وَذُرِّیَّتِهِ کَما بارَکتَ عَلیٰ سَیِّدِنا إبراهِیمَ وَعَلیٰ آلِ سَیِّدِنا إبراهِیمَ فی العالَمِینَ، إنَّکَ حَمِیدٌ مَجِیدٌ.

7 - أحمد بن محمد القسطلانی فی المواهب اللدنیه بالمنح المحمدیه: 409/3-411 قال:

... ویستدبر القبله ویقف قباله وجهه صلی الله علیه و آله و سلم... ثمّ یقول الزائر بحضور قلب، وغضّ بصر وصوت، وسکون جوارح، وإطراق:

السَّلامُ عَلَیکَ یا رَسُولَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نَبِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حَبِیبَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا خِیرَهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفوَهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا سَیِّدَ المُرسَلِینَ وَخاتَمَ النَّبِیِّینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا قائِدَ الغُرِّ المُحَجَّلِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلیٰ أهلِ بَیتِکَ الطَّیِّبِینَ الطّاهِرِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلیٰ أزواجِکَ الطّاهِراتِ أُمَّهاتِ المؤمِنینَ، السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلیٰ أصحابِکَ أجمَعِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلیٰ سائِرِ الأنبِیاءِ، وَسائِرِ عِبادِ اللّٰهِ الصّالِحِینَ. جَزاکَ اللّٰهُ عَنّا یا رَسولَ اللّٰهِ أفضَلَ ما جازیٰ نَبِیّاً وَرَسولاً عَنْ أُمَّتِهِ، وَصَلَّی اللّٰهُ عَلَیکَ کُلَّما ذَکَرَکَ الذّاکِرونَ، وَغَفَلَ عَنْ ذِکرِکَ الغافِلُونَ، أشهَدُ أنْ لا إلٰهَ إلَّااللّٰهُ، وَأشهَدُ أنَّکَ عَبدُهُ وَرَسُولُهُ وَأمِینُهُ وَخِیرَتُهُ مِنْ خَلقِهِ، وَأشهَدُ أنَّکَ قَدْ بَلَّغتَ الرِّسالَهَ، وَأدَّیتَ الأمانَهَ، وَنَصَحتَ الأُمَّهَ، وَجاهَدتَ فی اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ.

ص:190

8 - ابن عقیل الحنبلی(1) فی التذکره المحفوظه بظاهریه دمشق رقم 87 علیٰ ما ذکره الکوثری فی تکمله الردّ علیٰ نونیّه ابن القیّم المطبوع بهامش السیف الصقیل فی الردّ علی ابن زفیل ص 180:

فصل: ویستحبّ له قدوم مدینه الرسول صلوات اللّٰه علیه، فیأتی مسجده...

واجعل القبر تلقاء وجهک وقم ممّا یلی المنبر وقل:

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها النَّبِیُّ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ. اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ...

إلی آخر ما تقوله فی التشهّد الأخیر ثمّ تقول:

اللّٰهُمَّ أَعطِ مُحَمَّداً الوَسِیلَهَ وَالفَضِیلَهَ وَالدَّرَجَهَ الرَّفِیعَهَ وَالمَقامَ المَحمودَ الَّذی وَعَدْتَهُ، اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ رُوحِهِ فی الأرواحِ وَجَسَدِهِ فی الأجسادِ کَما بَلَّغَ رِسالاتِکَ وَتَلا آیاتِکَ وَصَدَعَ بِأمرِکَ حَتّیٰ أتاهُ الیَقِینُ، اللّٰهُمَّ إنَّکَ قُلتَ فی کِتابِکَ لِنَبِیِّکَ صَلَّی اللّٰهُ عَلَیهِ وَسلّم: وَلَو أنَّهُم إذ ظَلَمُوا أنفُسَهُم جاؤوکَ فَاسْتَغفَرُوا اللّٰهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللّٰهَ تَوّاباً رَحِیماً (2) ، وَإنّی قَدْ أتَیتُ نَبِیَّکَ تائِباً مُسْتَغْفِراً، فَأَسْأَلُکَ أَنْ تُوجِبَ لی المَغْفِرَهَ کَما أَوجَبْتَها لِمَنْ أتاهُ فی حَیاتِهِ، اللّٰهُمَّ إنِّی أَتَوَجَّهُ إلَیکَ بِنَبِیِّکَ صَلَّی اللّٰهُ عَلَیهِ نَبِیِّ الرَّحمَهِ، یا رَسُولَ اللّٰهِ إنِّی أتَوَجَّهُ بِکَ إلیٰ رَبِّی لِیَغفِرَ لِی مِنْ ذُنُوبی، اللّٰهُمَّ إنِّی أسأَ لُکَ بِحَقِّهِ أنْ تَغفِرَ لِی ذُنُوبی، اللّٰهُمَّ اجْعَلْ مُحَمَّداً أوَّلَ الشّافِعِینَ، وَأنجَحَ السّائِلِینَ، وَأکرَمَ الأَوَّلِینَ وَالآخِرینَ، اللّٰهُمَّ کَما آمَنّا وَلَمْ نَرَهُ، وَصَدَّقناهُ وَلَمْ نَلقَهُ، فَأدخِلْنا مَدخَلَهُ، وَاحْشُرْنا فی زُمرَتِهِ، وَأوْرِدْنا حَوضَهُ، وَاسْقِنا بِکَأسِهِ مَشرباً صافِیاً رَوِیّاً سائِغاً هَنِیئاً لا نَظمَأُ بَعدَه أبَداً، غَیرَ خَزایا وَلا ناکِثِینَ وَلا مارِقِینَ، وَلا مَغضوباً عَلَینا وَلا ضالِّینَ،

ص:191


1- (1) - هو علی بن عقیل بن محمّد بن عقیل بن أحمد البغدادی الظفری الحنبلی أبو الوفاء (431-513 ه)، له تصانیف کثیره، منها: کتاب (الفنون) - وهو کتاب کبیر جداً، قال الذهبی الترکمانی: حدّثنی من رأیٰ منه المجلّد الفلانی بعد الأربعمائه - وکتاب (الفصول) و (کفایه المفتی) و (الإرشاد فی أُصول الدین) وغیرها. انظر «الذیل علیٰ طبقات الحنابله لابن رجب: 142/1-165 رقم 66».
2- (2) - النساء: 64.

وَاجْعَلْنا مِنْ أهلِ شَفاعَتِهِ.

9 - الفاکهی فی کتاب حسن التوسل فی آداب زیاره أفضل الرسل: المطبوع علی هامش کتاب الإتحاف بحبّ الأشراف -: 116-120، قال:

السَّلامُ عَلَیکَ أیُّها النَّبِیُّ الکَرِیمُ - ثلاثاً -

السَّلامُ عَلَیکَ یا رَسولَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا نَبِیَّ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا خِیرَهَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا حَبِیبَ اللّٰهِ، السَّلامُ عَلَیکَ یا سَیِّدَ المُرسَلِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا خاتَمَ النَّبِیِّینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا خَیرَ الخَلائِقِ أجمَعِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا إمامَ المُتَّقِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا قائِدَ الغُرِّ المُحَجَّلِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا رَحمَهً لِلعالَمِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا مِنَّهَ اللّٰهِ عَلَی المؤمِنینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا شَفِیعَ المُذنِبِینَ، السَّلامُ عَلَیکَ یا هادِیاً إلیٰ صِراطٍ مُستَقِیمٍ، السَّلامُ عَلَیکَ یا مَنْ وَصَفَهُ اللّٰهُ بِقَولِهِ: وَإنَّکَ لَعَلیٰ خُلُقٍ عَظِیمٍ (1) ، وَ بِالمؤمِنینَ رَؤوفٌ رَحِیمٌ (2) ، السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلیٰ سائِرِ الأنبِیاءِ وَالمُرسَلِینَ وَآلِکَ وَأهلِ بَیتِکَ وَأزواجِکَ وَأصحابِکَ أجمَعِینَ، وَعِبادِ اللّٰهِ الصّالِحِینَ وَرَحمَهُ اللّٰهِ وَبَرَکاتُهُ، جَزَی اللّٰهُ مُحَمَّداً کَما هُوَ أهلُهُ. جَزاکَ اللّٰهُ یا رَسولَ اللّٰهِ عَنّا أفضَلَ ما جَزیٰ نَبِیّاً عَنْ قَومِهِ وَرَسُولاً عَنْ أُمَّتِهِ، وَصَلَّی اللّٰهُ عَلَیکَ کُلَّما ذَکَرَکَ الذّاکِرُونَ، وَغَفَلَ عَنْ ذِکرِهِ الغافِلُونَ، أفضَلَ وَأکمَلَ ما صَلّیٰ علیٰ أحَدٍ مِنْ خَلقِهِ أجمَعِینَ، وَأشهَدُ أنْ لا إلٰهَ إلَّااللّٰهُ وَحدَهُ لا شَرِیکَ لَهُ، وَأشهَدُ أنَّکَ عَبدُهُ وَرَسُولُهُ وَخِیرَتُهُ مِنْ خَلقِهِ، فَإنَّکَ قَدْ بَلَّغتَ الرِّسالَهَ، وَأدَّیتَ الأمانَهَ، وَنَصَحتَ الأُمَّهَ، وَجاهَدتَ فی اللّٰهِ حَقَّ جِهادِهِ، وَکُنتَ کما نَصَّ اللّٰهُ فی کِتابِهِ. اللّٰهُمَّ آتِهِ الوَسِیلَهَ وَالفَضِیلَهَ وَابْعَثْهُ مَقاماً مَحمُوداً الَّذی وَعَدتَهُ، اللّٰهُمَّ صَلِّ عَلیٰ مُحَمَّدٍ عَبدِکَ وَنَبِیِّکَ وَرَسُولِکَ النَّبِیِّ الأُمِّیِّ، وَعَلیٰ آلِ مُحَمَّدٍ وَأزواجِهِ وَذُرِّیَّتِهِ، کَما صَلَّیتَ عَلیٰ إبراهِیمَ وَعَلیٰ آلِ إبراهِیمَ، وَبارِکْ علیٰ مُحَمَّدٍ وَعَلیٰ آلِ مُحَمَّدٍ وَأزواجِهِ وَذُرِّیَّتِه، کما بارَکتَ عَلیٰ إبراهِیمَ وَعَلیٰ آلِ إبراهِیمَ فی العالَمِینَ، إنَّکَ حَمِیدٌ مَجِیدٌ؛

ص:192


1- (1) - القلم: 4.
2- (2) - التوبه: 128.

رَبَّنا آمَنّا بِما أنزَلْتَ وَاتَّبَعْنا الرَّسولَ فَاکْتُبْنا مَعَ الشّاهِدینَ، الحَمدُ للّٰهِ الَّذی أقَرَّ عَینِی بِرُؤیَتِکَ یا رَسُولَ اللّٰهِ، وَأدخَلَنِی بِرَوضَتِکَ وَحَضرَتِکَ یا حَبیبَ اللّٰهِ.

فإن عجز عن ذلک کلّه أتیٰ بما أمکنه، ویجتهد علی المحافظه بإتیان ذلک کلّه، فله فضائل جمّه بل لبعضه... فإذا انتهیٰ سلام الزائر وکان قد أوصاه أحد بالسلام قال:

السَّلامُ عَلَیکَ یا رَسُولَ اللّٰهِ مِن فلان بنِ فلان. ونحوه مما یُسلَّم به.

10 - السمهودی فی کتاب وفاء الوفا: 1417/4 قال:

«وقال الکرمانی من الحنفیه: إذا اختار الرجوع یستحب له أن یأتی القبر الشریف ویقول بعد السلام والدعاء:

وَدَّعناکَ یا رسولَ اللّٰهِ غیرَ موَدَّعٍ ولا سامِحینَ بفُرقتِکَ، نَسألُکَ أنْ تَسأَلَ اللّٰهَ تعالیٰ أنْ لا یقطَعَ آثارَنا مِنْ زِیارَهِ حَرَمِکَ، وأَنْ یُعیدَنا سالِمینَ غانِمینَ إلیٰ أوطانِنا، وأنْ یُبارِکَ لَنا فیما وَهَبَ لَنا، وَأَنْ یَرزُقَنا الشُّکرَ عَلیٰ ذلکَ.

اللّٰهُمَّ لا تَجعَلْ هذا آخِرَ العهدِ مِن زِیارَهِ قَبرِ نِبِیِّکَ صَلَّی اللّٰهُ تَعالیٰ عَلَیهِ وَسَلَّمَ...

قال: ثمّ یتوجّه إلی الرّوضه، ویصلّی رکعتین عند الخروج، ویسأل اللّٰه العَود مع السلامه والعافیه.

ص:193

ص:194

اشاره

ص:195

ص:196

من البدیهی أنّ الاستغفار والدعاء والتضرّع للّٰه تعالیٰ - فی کلّ زمان ومکان - من الاُمور المستحبّه استحباباً مؤکّداً، فقد ورد الحثّ علیٰ ذلک فی القرآن الکریم وفی کثیر من الأحادیث المرویه عن النبیّ صلی الله علیه و آله والأئمّه المعصومین علیهم السلام؛ ورغم عدم وجود محدودیه زمانیه أو مکانیه للدعاء، فإنّ هناک من الأوقات والأماکن المقدّسه ما تکون مؤثّره فی استجابه الدعاء؛ فالأوقات المبارکه:

کشهر رمضان(1) ، ولیله القدر(2) ، ولیله الجمعه(3) ، ولیله النصف من شعبان(4) ، ویوم عرفه(5) ،

ص:197


1- (1) - عن النبی صلی الله علیه و آله - ضمن الخطبه الشعبانیه -: ودعاؤکم فیه مستجاب. عیون أخبار الرضا: 230/1 ح 53، الوسائل: 313/1 ح 20. وانظر الدرّ المنثور للسیوطی: 185/1.
2- (2) - عبد اللّٰه ابن عباس عن النبی صلی الله علیه و آله - ضمن حدیث -: إذا کانت لیله القدر... یبثّ جبرئیل الملائکه فی هذه اللیله فیسلّمون علیٰ کلّ قاعد وقائم وذاکر ومصلّ ویصافحونهم ویؤمّنون علیٰ دعائهم حتَّی یطلع الفجر. مستدرک الوسائل: 458/7 ح 13، البحار: 351/96 ح 22.
3- (3) - عن الباقر علیه السلام: انّ اللّٰه تعالیٰ لینادی کلّ لیله جمعه من فوق عرشه من أوّل اللیل إلیٰ آخره: ألا عبد مؤمن یدعونی لدینه أو دنیاه قبل طلوع الفجر فأُجیبه؟... «عده الداعی: 45، الوسائل 78/7 ح 4».وعن ابن عبّاس، عن رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله - ضمن حدیث -: إذا کان لیله الجمعه، فإن استطعت أن تقوم فی ثلث اللیل الآخر فإنّها ساعه مشهوده، والدعاء فیها مستجاب، وقد قال أخی یعقوب لبنیه: سوف أستغفر لکم ربّی، یقول: حتّیٰ تأتی لیله الجمعه. «سنن الترمذی: 564/5 رقم 3570». وانظر ما سیأتی فی الهامش اللاحق عن الجامع الصغیر.
4- (4) - عن أبی أمامه: خمس لیال لا تردّ فیهنّ الدعوه: أوّل لیله من رجب، ولیله النصف من شعبان، ولیله الجمعه، ولیله الفطر، ولیله النحر. «الجامع الصغیر: 241/2 رقم 3952».
5- (5) - عن أبی جعفر علیه السلام: إنّ یوم عرفه یوم دعاء ومسأله... «الاستبصار: 133/2 ح 4». وعن النبیّ صلی الله علیه و آله: خیر الدعاء دعاء یوم عرفه «سنن الترمذی: 572/5 رقم 3585». وفی کنز العمّال: 66/5 رقم 1207: عن طلحه بن عبید اللّٰه: أفضل الدعاء دعاء یوم عرفه.

وعیدی الفطر(1) والأضحیٰ(2) ، ولحظات السحر(3) ، ووقت الإفطار(4) ، والفتره المحصوره بین الأذان والإقامه(5) ، وفی أثناء نزول المطر(6) ؛ و غیرها من الساعات و الأیّام المبارکه لها وقع خاص فی استجابه الدعاء؛ وهکذا بالنسبه للأماکن المقدّسه: کبیت اللّٰه الحرام(7) ، والمساجد(8) ،

ص:198


1- (1) - عن ابن عمر: للمؤمن عند فطره دعوه مستجابه. «کنز العمال: 110/2 رقم 3385»، اجتهدوا فی لیله الفطرفی الدعاء والسهر. «فقه الرضا: 206».
2- (2) - عن علیّ علیه السلام قال: سمعت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله یخطب یوم النحر وهو یقول: هذا یوم الثجّ والعجّ...، فعجّوا إلی اللّٰه، فوالّذی نفس محمّد بیده لا ینصرف من هذا الموضع أحد إلّامغفوراً له. «دعائم الإسلام: 184/1».
3- (3) - قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: خیر وقت دعوتم اللّٰه عزّ وجلّ فیه الأسحار. «الکافی: 477/2 ح 6».وفی الجامع الصغیر: 212/1 رقم 3513: ثلاثه مواطن لا تردّ فیه دعوه عبد... ورجل یقوم من آخر اللیل. وفی کنز العمّال: 105/2 رقم 3357: تفتح أبواب السماء نصف اللیل، فینادی مناد: هل من داع فیستجاب له، هل من سائل فیعطیٰ، هل من مکروب فیفرج عنه؟ فلا یبقیٰ مسلم یدعو بدعوه إلّااستجاب اللّٰه تعالیٰ له، إلّازانیه تسعیٰ بفرجها أو عشّار.
4- (4) - عن النبیّ صلی الله علیه و آله: دعوه الصائم تستجاب عند إفطاره. «مکارم الأخلاق: 25، وانظر المقنعه: 320، و الوسائل: 148/10 ح 5. وفی الدعوات للراوندی: 26 عن أبی الحسن علیه السلام.عن ابن عمر: لکلّ صائم دعوه مستجابه عند إفطاره... «الجامع الصغیر: 449/2 رقم 7324»، وفی ص 213 رقم 3520: ثلاثه لا تردّ دعوتهم:... والصائم حین یفطر...
5- (5) - عن أنس: الدعاء لا یردّ بین الأذان والإقامه. «کنزالعمال: 103/2 رقم 3344»، وانظر ص 108 رقم 3372.
6- (6) - عن أبی عبد اللّٰه علیه السلام: اطلبوا الدعاء فی أربع ساعات... ونزول القطر «الکافی 476/2 ح 1». تفتح أبواب السماء لخمس... ولنزول القطر «کنز العمال: 101/2 رقم 3333».
7- (7) - وعن ابن عباس: لا ترفع الأیدی إلّافی سبع مواطن: حین تفتتح الصلاه، وحین تدخل المسجد الحرام فتنظر إلی البیت، وحین تقوم علی الصفا، وحین تقوم علی المروه، وحین تقف مع الناس عشیّه عرفه، وبجمع والمقامین، وحین ترمی الجمره «کنز العمال: 107/2 ح 3369».عن أبی عبداللّٰه علیه السلام - ضمن حدیث طویل -: إنّ اللّٰه اختار من بقاع الأرض ستّه: البیت الحرام، والحرم، ومقابر الأنبیاء، ومقابر الأوصیاء، ومقاتل (مقابر خ ل) الشهداء، والمساجد التی یذکر فیها اسم اللّٰه... «کامل الزیارات: 125 ب 44 ح 3».
8- (8) - قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: قال اللّٰه تبارک وتعالیٰ: «ألا إنّ بیوتی فی الأرض المساجد؛ تضیء لأهل السماء کما تضیء النجوم لأهل الأرض، ألا طوبیٰ لمن کانت المساجد بیوته، ألا طوبیٰ لعبد توضّأ فی بیته ثمّ زارنی فی بیتی، ألا إنّ علی المزور کرامه الزائر، ألا بشّر المشّائین فی الظلمات إلی المساجد بالنور الساطع یوم القیامه «ثواب الأعمال: 47 ح 2، الوسائل: 381/1 ح 5».وعن ابن مسعود: إنّ بیوت اللّٰه فی الأرض المساجد، وإنّ حقّاً علی اللّٰه أن یکرم من زاره فیه «کنز العمال: 651/7 رقم 20740».

والصفا والمروه، والموقفین(1) ، والمقام(2) والحجر(3) ، وتحت المیزاب وحجر إسماعیل(4) ، والحطیم(5) ، وباب الکعبه(6) ، والرکن الیمانی(7) ، بالإضافه إلیٰ قبور الأنبیاء والأولیاء

ص:199


1- (1) - عن أنس: إنّ اللّٰه عزّ وجلّ تطوّل علیٰ أهل عرفات. فباهیٰ بهم الملائکه فقال: انظروا یا ملائکتی إلیٰ عبادی شعثاً غبراً، أقبلوا یضربون إلیّ من کلّ فجٍّ عمیق، أُشهدکم أنّی قد أجبت دعوتهم، وشفّعت رغبتهم، ووهبت مُسیئهم لمحسنهم، وأعطیت محسنهم جمیع ما سألنی غیر التبعات التی بینهم، حتّیٰ إذا أفاض القوم من عرفات أتوا جمعاً فوقفوا. قال: فانظروا یا ملائکتی إلیٰ عبادی عاودونی فی المسأله، أُشهدکم أنّی قد أجبت دعوتهم، وشفّعت رغبتهم، ووهبت مسیئهم لمحسنهم، وأعطیت محسنهم جمیع ما سأل، وتحمّلت عنهم التبعات التی بینهم «کنز العمال: 70/5 رقم 12098».وعن أبی جعفر علیه السلام: ما یقف أحدٌ علیٰ تلک الجبال برٌّ ولا فاجر إلاّ استجاب اللّٰه له، فأمّا البرّ فیستجاب له فی آخرته ودنیاه، وأمّا الفاجر فیستجاب له فی دنیاه «الکافی: 262/4 ح 38، الفقیه: 210/2 ح 2182». وانظر ما تقدّم فی ص 198 الهامش رقم 7 عن کنز العمّال.
2- (2) - داود الحضرمی قال: سألت أبا الحسن علیه السلام عن الصلاه بمکّه فی أیّ موضع أفضل؟ قال: عند مقام إبراهیم الأوّل، فإنّه مقام إبراهیم وإسماعیل ومحمّد صلی الله علیه و آله و سلم «البحار: 231/99 ح 6 عن السرائر».
3- (3) - عن أبی خدیجه: أنّ اللّٰه عزّ وجلّ أنزل الحجر لآدم علیه السلام من الجنّه، وکان البیت درّه بیضاء الحدیث «الکافی: 188/4 ح 2، وفی الفقیه: 242/2 ح 2304، عن أبی خدیجه، عن أبی عبد اللّٰه علیه السلام بتفاوت یسیر، الوسائل: 208/13 ح 1».وعن أبی عبد اللّٰه علیه السلام قال: إذا دنوت من الحجر الأسود فارفع یدیک واحمد اللّٰه وأثن علیه، وصلّ علَی النبی صلی الله علیه و آله و سلم، واسأل اللّٰه أن یتقبّل منک، ثمّ استلم الحجر وقبّله، فإن لم تستطع أن تقبّله فاستلمه بیدک، فإن لم تستطع أن تستلمه بیدک فأشر إلیه وقل: اللهمّ... «الکافی: 402/4 ح 1، الوسائل: 313/13 ح 1».
4- (4) - وأکثر الصلاه فی الحجر، وتعمّد تحت المیزاب، وادع عنده کثیراً «فقه الرضا: 222، مستدرک الوسائل: 422/3 ح 3916».
5- (5) - عن الصادق علیه السلام: إن تهیّأ لک أن تصلّی صلواتک کلّها - الفرائض وغیرها - عند الحطیم فافعل، فإنّه أفضل بقعه علیٰ وجه الأرض، والحطیم ما بین باب البیت والحجر الأسود، وهو الموضع الذی فیه تاب اللّٰه عزّ وجلّ علیٰ آدم علیه السلام، وبعده الصلاه فی الحجر أفضل، وبعد الحجر ما بین الرکن العراقی وباب البیت، وهو الموضع الذی کان فیه المقام، وبعده خلف المقام حیث هو الساعه، وما قرب من البیت فهو أفضل «الفقیه: 209/2 ح 2172، الوسائل: 275/5 ح 7».
6- (6) - عن الصادق علیه السلام: لیس من عبد یتوضّأ ثمّ یستلم الحجر ثمّ یصلّی رکعتین عند مقام إبراهیم علیه السلام، ثم یرجع فیضع یده علی باب الکعبه، فیحمد اللّٰه عزّ وجلّ، ثم یسأله شیئاً إلّاأعطاه «المقنعه: 389، البحار: 14/99 ذیل ح 42».
7- (7) - عن أبی عبد اللّٰه علیه السلام: إنّ اللّٰه عزّ وجلّ وکّل بالرکن الیمانی ملکاً هجّیراً یؤمّن علیٰ دعائکم «الکافی: 408/4 ح 11».

والشهداء والصالحین، وبالأخصّ خاتم النبیّین صلی الله علیه و آله(1) ، فإنّ الدعاء عند مرقده الشریف والروضه النبویّه المکرّمه وعند المحراب والمنبر واُسطوانات المسجد هو من أحسن وسائل التقرّب للبارئ سبحانه، والاستئناس بالفیض والفضل الإلٰهی؛ إذ هو بابٌ من أبواب الرحمه الإلٰهیه التی شاء اللّٰه أن یجعلها مفتوحه للمتزلّفین والتائبین من عباده؛ وهو ما یمثّل أحد الأهداف الرئیسیه للزیاره التی هی من الشعائر المقدّسه المهمّه التی تجلّت فی السیره العملیه للمسلمین علیٰ طول التاریخ.

وللأسف، فقد عارض ابن تیمیه - ومن ورائه الوهّابیّون - هذه المسأله، ووصفوها بأنّها خلاف الشرع، بل وصل بهم الأمر إلیٰ حدّ نعتها بالشّرک والوثنیّه!

ودحضاً لتلک المزاعم و الأباطیل نذکر فیما یلی أقوال علماء المسلمین بهذا الخصوص:

فبالنسبه لرأی علماء الخاصه فإنّهم - کما ذکرنا فی الموسوعه خلال ما أوردناه من کتبهم - استحبّوا الدعاء عند قبر الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله طبقاً لما ورد من الروایات والأحادیث بهذا الشأن؛ وسنکتفی هنا بذکر نموذج آخر:

ص:200


1- (1) - قال الصادق علیه السلام: إنّ للّٰه تعالیٰ بقاعاً یستجاب فیها الدعاء، فتلک البقعه [قبرالحسین] من تلک البقاع «عدّه الداعی: 57، الوسائل: 537/14 ح 1».و عن ابن عباس عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم - ضمن حدیث -: وأنّ الإجابه تحت قبّته [الحسین] «کفایه الأثر: 17، الوسائل: 452/14 ح 16».و قال الرّضا علیه السلام: لا تشدّ الرّحال إلیٰ شیء من القبور إلّاقبورنا، ألا وإنّی مقتول بالسمّ ظلماً، ومدفون فی موضع غربه، فمن شدّ رحله إلیٰ زیارتی استُجیب دعاؤه، وغُفر له ذنوبه «عیون أخبار الرضا علیه السلام: 258/2 ح 1، الوسائل: 562/14 ح 1».وفی سیر أعلام النبلاء ج 10 ص 107: والدعاء مستجاب عند قبرها [نفیسه بنت حسن بن زید] وعند قبور الأنبیاء والصالحین وفی المساجد وعرفه ومزدلفه. وقال فی ج 17 ص 77: والدعاء مستجاب عند قبور الأنبیاء والأولیاء، وفی سائر البقاع.

قال السید الأمین فی کشف الارتیاب: 286 - رادّاً علیٰ ابن تیمیه وأقواله -:

(قوله: «ولم یکن أحد من سلف الأُمّه فی عصر الصحابه ولا التابعین ولا تابعی التابعین یتخیّرون الصلاه والدعاء عند قبور الأنبیاء»

ما أهون الدعاوی المنفیه، وتتابع أدوات النفی علیٰ ابن تیمیه إذا حاول ما طبع علیه من انتقاص قدر الأنبیاء والصلحاء، کأنّما اللّٰه تعالیٰ أوجده فی جمیع العصور وأطلعه علیٰ کلّ کائنات الدهور، وإنّا نسأله هل کان مالک بن أنس إمام دار الهجره والذی قیل فیه لا یفتی ومالک فی المدینه، وحجّه اللّٰه علیٰ خلقه بشهاده الإمام الشافعی من سلف هذه الأمّه ومن التابعین أو تابعی التابعین حین قال لأبی جعفر المنصور وقد سأله قائلاً: یا أبا عبد اللّٰه، أستقبل القبله وأدعو أم أستقبل رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله؟ فقال: لم تصرف وجهک عنه وهو وسیلتک ووسیله أبیک آدم علیه السلام إلیٰ یوم القیامه، بل استقبله واستشفع به. الحدیث؛ وهل أنکر أحد ذلک علیٰ مالک من علماء المدینه وهی ملْأیٰ بالتابعین وتابعی التابعین، أو من علماء سائر الأقطار؟ وهل تحتاج فضیله المکان المدفون فیه جسد النبی صلی الله علیه و آله - وهو سید الکائنات، وأشرف ولد آدم - إلیٰ روایه خاصّه ونصّ مخصوص؟! وإذا ثبتت فضیلته، ثبتت فضیله الصلاه فیه؛ أفیلزم - مع ذلک - أن ینزّل ملک علیٰ ابن تیمیه یخبره بفضیله الصلاه فی المکان الفاضل، ولکن تکفیر المسلمین واستحلال أموالهم ودمائهم تکفی فیه الظنون والأوهام وسرد الدعاوی المنفیه بلا دلیل؟!

وسیأتی فی «فصل التوسّل» أنّ جمیع أصحاب المناسک من علماء الإسلام ذکروا استحباب المجیء إلیٰ قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله...).

ص:201

وأما بالنسبه لرأی علماء العامّه فسنذکر من أقوالهم ما یلی:

1 - الحصنی الدمشقی فی دفع الشبَه عن الرسول والرساله: 200-202:

«والحاصل من کلامه [ابن تیمیه] أن لا یُدعیٰ عند القبر بالاتّفاق، ولا یُستقبل القبر عند الدعاء بالإجماع، وأنّ الحکایه التی وقعت بین مالک وأبی جعفر المنصور کذب(1)».

ثمّ علّق علیٰ کلام ابن تیمیه قائلاً:

«سبحانک هذا بهتان عظیم، وهذا من الفجور الذی لا أعلم أحداً فاه به ولا رمز إلیه، لا من العلماء ولا من غیرهم، أمّا قضیّه مالک مع المنصور فقد ذکرتها فی الکلام علی التوسل فإنّها صحیحه بلا نزاع، وأمّا الدعاء عند القبر فقد ذکره خلق ومنهم الإمام مالک، وقد نصّ علیٰ أ نّه یقف عند القبر ویقف کما یقف الحاج عند البیت للوداع ویدعو، وفیه المبالغه فی طول الوقوف والدّعاء، وقد ذکره ابن المواز فی الموازیه فأفاد ذلک: إنّ إتیان قبر النبی صلی الله علیه و آله والوقوف عنده والدعاء عنده من الأُمور المعلومه عند مالک، وإنّ عمل الناس علی ذلک قبله وفی زمنه ولو کان الأمر علیٰ خلاف ذلک لأنکره، فضلاً عن أن یفتی به أو یقرّه علیه.

وقال مالک فی روایه ابن وهب: إذا سلّم علی النبی صلی الله علیه و آله ودعا یقف ووجهه إلی القبر لاإلی القبله، ویدعو ویسلّم ولا یمسّ القبر بیده. نعم فی «المبسوطه»: لا أریٰ أنّه یقف عنده ویدعو ولکن یسلّم ویمضی، وإنّما ذکرت کلام المبسوطه لأنّ من حقّ العالِم الذی یؤخذ کلامه أن یذکر ما له وما علیه، لأنّ ذلک من الدین.

وقال أبوعبد اللّٰه محمد بن عبد اللّٰه السامری فی کتاب (المستوعب) فی باب زیاره قبر النبی صلی الله علیه و آله:... ثمّ یأتی حائط القبر فیقف

ص:202


1- (1) - راجع دفع الشبه عن الرسول والرساله: 140. والمراد من الحکایه ما تقدّم فی ص 150 ذیل الهامش رقم 1.

ناحیته ویجعل القبر تلقاء وجهه والقبله خلف ظهره والمنبر علیٰ یساره.

ثمّ ذکر کیفیه السلام والدعاء وأطال، ومنه: اللّهمَّ إنَّکَ قُلتَ فی کِتابِکَ لِنَبِیِّکَ علَیهِ الصَّلاهُ وَالسَّلامُ: وَلَو أنَّهُم إذْ ظَلَمُوا أنفُسَهُم جاؤوکَ... (1)وإنّی قد أتَیتُکَ مُستغفِراً فَأسألُکَ أنْ توجِبَ لی المَغفِرَهَ کما أوجَبتَها لِمَن أتاهُ فی حالِ حَیاتِهِ، اللّهمّ إنّی أتوَجَّهُ إلَیکَ بِنَبِیِّکَ. وذکر دعاءً طویلاً، ثمّ قال: وإذا أراد الخروج عاد إلی القبر فودّع.

وهذا أبوعبد اللّٰه من أئمّه الحنابله... ومن جمله ما أفاد: أنّه یتوسّل بالنبیّ صلی الله علیه و آله، ویتوجّه به بعد وفاته کما فی حیاته، وأنّ الآیه عامّه وشامله للحیاه وبعد الوفاه، فتنبّه لذلک.

وکذلک ذکره أبو منصور الکرمانی من الحنفیّه: أنّه یدعو ویُطیل الدعاء عند القبر المکرّم.

وقال الإمام أبو زکریّا النووی فی مناسکه وغیره... ثمّ قال: ویجتهد فی إکثار الدعاء ویغتنم هذا الموقف الشریف.

فهذه نُقول الأئمه بتطویل الدعاء عند القبر المکرّم، وقد خاب من افتریٰ، وکلّ أحد تلحقه الخیبه علیٰ قدره».

2 - البهوتی فی کشّاف القناع 113/2: قال أحمد فی منسکه الذی کتبه للمروذی:

«أنّه یتوسّل بالنبیّ فی دعائه، وجزم به فی المستوعب وغیره».

3 - النووی فی الأذکار: 205 رقم 572:

«... ثمّ یرجع إلیٰ موقفه الأوّل قباله وجه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم، فیتوسّل به فی حقّ نفسه، ویتشفّع به إلیٰ ربِّه سبحانه وتعالیٰ، ویدعو لنفسه ولوالدیه وأصحابه وأحبابه ومن أحسن إلیه وسائر المسلمین، وأن یجتهد فی إکثار الدعاء، ویغتنم هذا الموقف الشریف ویحمد اللّٰه تعالیٰ ویسبّحه ویکبّره ویهلّله ویصلّی علیٰ رسول اللّٰه، ویُکثر من کلّ ذلک، ثمّ یأتی الروضه بین القبر والمنبر فیُکثر من الدّعاء فیها».

ص:203


1- (1) - النساء: 64.

4 - النووی فی المجموع: 202/8:

«ثمّ یرجع إلیٰ موقفه الأوّل قباله وجه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم، ویتوسّل به فی حقّ نفسه، ویستشفع به إلیٰ ربّه سبحانه وتعالیٰ... ثمّ یتقدّم إلیٰ رأس القبر فیقف بین الاُسطوانه، ویستقبل القبله ویحمد اللّٰه تعالیٰ ویمجّده، ویدعو لنفسه بما شاء ولوالدیه ومن شاء من أقاربه ومشایخه وإخوانه وسائر المسلمین، ثمّ یرجع إلی الرّوضه فیکثر فیها من الدعاء والصلاه، ویقف عند المنبر ویدعو».

5 - القسطلانی فی المواهب اللّدنیه: 412/3-413:

«ووقف أعرابی علی قبره الشریف وقال: اللّهمَّ إنَّکَ أمَرتَ بِعتقِ العَبِیدِ وهذا حَبیبُکَ وأنا عَبدُکَ فَأعْتقْنی مِنَ النّارِ عَلیٰ قَبرِ حَبِیبِکَ. فهتف به هاتف: یا هذا تسأل العتق لک وحدک؟! هلّا سألتَ لجمیع الخلق؟ اذهب فقد أعتقناک من النار...

وعن الحسن البصری قال: وقف حاتم الأصمّ علیٰ قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم فقال: یا ربِّ إنّا زُرْنا قبرَ نَبِیِّکَ فَلا تَرُدَّنا خائِبینَ. فنودی: یا هذا، ما أذِنّا لک فی زیاره قبر حبیبنا إلّاوقد قبلناک، فارجع أنت ومن معک من الزوّار مغفوراً لکم.

وقال ابن أبی فدیک: سمعت بعض من أدرکت یقول: بلغنا أ نّه من وقف عند قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم فتَلا هذه الآیه: إنَّ اللّٰهَ وملائکتَه یُصلُّونَ علَی النَّبیِّ یا أیُّها الَّذینَ آمَنوا صَلُّوا علَیهِ وسَلِّموا تَسلیماً(1). وقال: صلَّی اللّٰهُ علَیکَ یا مُحَمَّدُ، حتّیٰ یقولها سبعین مرّه، ناداه ملَک: صلَّی اللّٰه علیکَ یا فُلان، ولم تسقط له حاجه. قال الشیخ زین الدین المراغی وغیره:

الأولیٰ أن ینادی: یا رسولَ اللّٰه وإن کانت الروایه: یا محمّد...

ثمّ یرجع إلیٰ موقفه الأوّل قباله وجه سیّدنا رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم... فیحمَد اللّٰه تعالیٰ ویمجّده، ویصلّی علی النبی صلی الله علیه و آله و سلم، ویُکثر من الدعاء والتضرّع،

ص:204


1- (1) - الأحزاب: 56.

ویجدّد التّوبه فی حضرته الکریمه، ویسأل اللّٰه بجاهه أن یجعلها توبه نصوحاً، ویُکثر من الصلاه والسلام علی النّبی صلی الله علیه و آله و سلم بحضرته الشریفه حیث یسمعه ویردّ علیه».

6 - الذهبی(1) فی سیر أعلام النبلاء: 107/10 - عند ذکر السیّده نفیسه -:

«وقیل کانت من الصالحات العوابد، والدّعاء مستجاب عند قبرها، بل وعند قبور الأنبیاء والصالحین وفی المساجد وعرفه ومزدلفه...».

7 - الشوکانی فی تحفه الذاکرین: 61-63:

«فصل فی أماکن الإجابه، وهی المواضع المبارکه... وورد مجرّباً فی مواضع کثیره مشهوره: فی المساجد الثلاثه، وبین الجلالتین من سوره الأنعام، وفی الطواف، وعند الملتزم... وعند قبور الأنبیاء علیهم السلام، ولا یصحّ قبر نبیّ بعینه سوی قبر نبیّنا صلی الله علیه و آله و سلم بالإجماع فقط، وقبر إبراهیم علیه السلام داخل السور من غیر تعیین، وجرّب استجابه الدعاء عند قبور الصالحین...

ثمّ قال: ووجه ذلک مزید الشرف ونزول البرکه، وقد قدّمنا أنّها تسری برکه المکان علی الداعی کما تسری برکه الصالحین الذاکرین اللّٰه سبحانه علیٰ من دخل فیهم ممّن لیس هو منهم کما یفیده قوله صلی الله علیه و آله و سلم: هم القوم لا یشقیٰ بهم جلیسهم».

8 - الزرقانی فی شرح المواهب اللدنیه: 214/12:

«وأمّا الدعاء فإنّ الجمهور ومنهم الشافعیه والمالکیه والحنفیه علی الأصحّ عندهم کما قال العلّامه الکمال ابن الهمام علی استحباب استقبال القبر الشریف واستدبار القبله لمن أراد الدعاء».

ص:205


1- (1) - هو أبو عبد اللّٰه محمّد بن أحمد بن عثمان بن قایماز الترکمانی الذهبی الشافعی (673-748 ه 1274-1348 م)، توفّی بدمشق، أشهر مؤلّفاته: (تاریخ الإسلام الکبیر) و (سیر أعلام النبلاء) و (میزان الاعتدال). «معجم المؤلّفین: 289/8».

9 - الجزیری فی الفقه علی المذاهب الأربعه: 714/1-715 بعد ذکر فضیله الزیاره وتوضیح النصوص التی تُقرأ عند أدائها:

ثمّ یدعو لنفسه ووالدیه ولمن أوصاه بالدعاء ولجمیع المسلمین.

ثمّ یقف عند رأسه الشریف کالأوّل ویقول: اللّهمّ إنّکَ قلتَ وقَولُکَ الحَقُّ:

ولَو أنَّهم إذ ظَلَمُوا أنفُسَهم... (1) ، وقَد جِئناکَ سامِعینَ قَولَکَ، طائِعینَ أمرَکَ مُتَشَفّعینَ بِنَبِیِّکَ، رَبَّنا اغْفِرْ لَنا وَلإخوانِنا الَّذینَ سبَقونا بالإیمانِ وَلا تَجعَلْ فی قُلوبِنا غِلّاً لِلَّذینَ آمَنوا رَبَّنا إنَّکَ رؤوفٌ رَحِیمٌ(2) ، رَبَّنا آتِنا فی الدُّنیا حسَنَهً وفی الآخِرَهِ حَسَنَهً وَقِنا عَذابَ النّارِ(3) ، سُبحانَ رَبِّکَ رَبِّ العِزَّهِ عَمّا یَصِفُونَ * وَسلامٌ عَلَی المُرسَلِینَ * وَالحَمدُ للّٰهِ رَبِّ العالَمِینَ(4).

ویدعو بما یحضره من الدعاء، ثمّ یأتی اسطوانه أبی لبابه التی ربط نفسه فیها حتّیٰ تاب اللّٰه علیه، وهی بین القبر والمنبر، فیصلّی رکعتین، ویتوب إلی اللّٰه ویدعو بما شاء، ثمّ یأتی الرّوضه وهی کالحوض المربّع، فیصلّی فیها ما تیسّر له، ویدعو ویُکثر من التسبیح والثناء علی اللّٰه تعالیٰ والاستغفار.

ثمّ یأتی المنبر فیضع یده علی الرمّانه التی کان صلی الله علیه و آله و سلم یضع یده علیها إذا خطب، لتناله برکه الرسول فیصلّی علیه، ویدعو بما شاء ویتعوّذ برحمته من سخطه وغضبه.

ثمّ تأتی الاُسطوانه الحنّانه وهی التی فیها بقیّه الجذع الذی حنّ إلی النّبی صلی الله علیه و آله و سلم حین ترکه وخطب علی المنبر... وإذا أراد الرجوع إلیٰ بلده استحبّ له أن یودّع المسجد برکعتین ویدعو بما أحبّ، ویأتی قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم ویدعو بما شاء، واللّٰه مجیب الدعاء».

ص:206


1- (1) - النساء: 64.
2- (2) - الحشر: 10.
3- (3) - البقره: 201.
4- (4) - الصافّات: 180-182.
اشاره

ص:207

ص:208

لقد حظیت مسأله التوسّل والاستغاثه بالأنبیاء وأولیاء اللّٰه باهتمام المؤمنین علیٰ طول التاریخ، لما لهم - صلوات اللّٰه علیهم - من المنزله والقرب من البارئ جلّ وعلا، وباعتبارهم الواسطه التی من خلالها یرتشف المؤمنون الفیض الإلٰهی ویقتبسون الأنوار القدسیّه، و یتزلّفون إلیٰ الخالق سبحانه بهم، لإحراز سعاده الدنیا والآخره.

وکان شخص الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله موضع احترام وتقدیس المؤمنین باعتباره أشرف المخلوقات وأقربها إلی اللّٰه تعالیٰ، وقد اتّخذه اللّٰه - جلّوعلا - شفیعاً لأُمّته، ووسیله لبلوغهم الکمال الإنسانی والمعنوی - فی حیاته وبعد مماته صلی الله علیه و آله -؛ وهذا ما سار علیه کافّه المسلمین منذ صدر الإسلام وحتّیٰ یومنا هذا، ولم ینکره أحد منهم.

فقد حثّ اللّٰه تعالیٰ الناس علیٰ أن یقصدوا الرسول صلی الله علیه و آله لیستغفروا اللّٰه عنده، ولیستغفر هو صلی الله علیه و آله لهم.

وقد جاء ما یدلّ علیٰ ذلک فی کتابه الکریم فی عدّه مواضع، منها:

وَلَو أنَّهُم إذ ظَلَمُوا أنفُسَهُم جاؤوکَ فَاسْتَغْفَروا اللّٰهَ وَاسْتَغفَرَ لَهُمُ الرَّسولُ لَوَجَدُوا اللّٰهَ تَوّاباً رَحِیماً (1).

قال ابن کثیر فی تفسیر الآیه:

یُرشد تعالیٰ العصاه والمذنبین إذا وقع منهم الخطأ والعصیان أن یأتوا إلی الرسول صلی الله علیه و آله و سلم فیستغفروا اللّٰه عنده ویسألوه أن یستغفر لهم، فإنّهم

ص:209


1- (1) - النساء: 64.

إذا فعلوا ذلک تاب اللّٰه علیهم ورحمهم وغفر لهم، ولهذا قال: لوَجدوا اللّٰهَ توّاباً رحیماً(1).

استدلّ السبکی فی باب التوسّل والاستعانه والتشفّع بالنبی صلی الله علیه و آله من کتابه شفاء السقام بهذه الآیه علیٰ جواز التوسّل به وطلب الدعاء منه صلی الله علیه و آله، فقال:

ونصّ قوله تعالیٰ: ولو أنّهم إذ ظلموا أنفسهم... صریح فی ذلک.

ثمّ قال: وکذلک یجوز ویحسن مثل هذا التوسّل بمن له نسبه من النبی صلی الله علیه و آله و سلم(2).

وقال فی موضع آخر:

«دلّت الآیه علی الحثّ علی المجیء إلی الرسول صلی الله علیه و آله و سلم والاستغفار عنده واستغفاره لهم، وذلک وإن کان ورد فی حال الحیاه، فهی رتبه له صلی الله علیه و آله و سلم لا تنقطع بموته تعظیماً له»(3).

وبالإضافه إلی حثّه الناس علی التوسّل بالنبی صلی الله علیه و آله، فإنّ اللّٰه تبارک وتعالیٰ قد حثّ الرسول مراراً علی الاستغفار للمؤمنین، وذلک فی عدّه آیات بیّنات، کقوله تعالیٰ:

فاعفُ عنهم واستغفِرْ لهم (4) ، وقوله عزّوجلّ: واستغفِرْ لهنَّ اللّٰه(5) ، وأیضاً قوله تعالیٰ: واستغفر لذنبک وللمؤمنین والمؤمنات(6) ، وقوله جلّ وعلا: ولَو أنَّهم إذ ظَلَمُوا أنفُسَهم...(7).

ص:210


1- (1) - تفسیر ابن کثیر: 773/1.
2- (2) - شفاء السقام: 171.
3- (3) - المصدر السابق: 81. وبهذا الصدد قال النووی فی «الأذکار: 205» - ضمن الآداب بعد زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله -: «... ثم یرجع إلی موقفه الأول قباله وجه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم فیتوسّل به فی حقّ نفسه، ویتشفّع به إلیٰ ربّه سبحانه وتعالیٰ، ویدعو لنفسه ولوالدیه وأصحابه وأحبّائه ومَن أحسن إلیه وسائر المسلمین...».
4- (4) - آل عمران: 159.
5- (5) الممتحنه: 12.
6- (6) - محمّد: 19.
7- (7) - النساء: 64.

ومنها: قوله تعالی یا أبانا استغفِرْ لنا ذنوبَنا إنّا کُنّا خاطئِین(1).

ففی هذا المقطع من الآیه الکریمه نلاحظ کیف توسَّل أبناء النبی یعقوب بأبیهم علیه السلام:

لیستغفر لهم اللّٰه تعالیٰ، و أنَّه علیه السلام استجاب لهم و وعدهم بذلک و قال سوف أستغفِرُ لکم ربّی إنّهُ هو الغفورُ الرّحیم(2).

فهل مثل هذا ینافی التوحید، ویُعدُّ من الشرک؟!

فعدم ورود الاستنکار و الوعید علیٰ الأبناء بتوسّلهم هذا بأبیهم، وکذلک استجابته علیه السلام لهم، یدلّ دلاله قاطعه علی المشروعیه التامّه لمثل ذلک.

هذا، ولم یحثّ البارئ - عزّ وجلّ - علی التوسّل بالأنبیاء فحسب، بل إنّنا نلاحظ أیضاً أنّ بعض الآیات الشریفه تتضمّن توبیخاً لمن یُنکر ذلک أو یُعرض عنه استنکافاً أو عصیاناً؛ کما فی قوله تعالیٰ: وإذا قیلَ لهُم تعالَوا(3) أی: هلمّوا یَستغفِر لکم رسولُ اللّٰهِ لوَّوا رؤوسَهم(4) أی: أکثروا تحریکها بالهزء لها، استهزاءً بدعائهم إلیٰ ذلک؛ وقیل: أمالوها إعراضاً عن الحقّ، وکراهه لذکر النبیّ صلی الله علیه و آله، وذلک لکفرهم واستکبارهم(5).

قال الثعلبی(6):

فلمّا نزلت هذه الآیه وبان کذب عبداللّٰه بن أُبَیّ(7) ، قیل له:

ص:211


1- (1) - یوسف: 97.
2- (2) - یوسف: 98.
3- (3) و 4 - المنافقون: 5.
4- (4)
5- (5) - انظر مجمع البیان: 19/10.
6- (6) - هو أبو إسحاق أحمد بن محمّد بن ابراهیم الثعلبی النیسابوری المتوفیٰ سنه 427، من تصانیفه: (العرائس فی قصص الأنبیاء) و (ربیع المذکرین) و (الکشف و البیان). «معجم المؤلفین: 60/2».
7- (7) - هو من المنافقین، وکان یحضّ ویحثّ قومه - وهم من الأنصار - علیٰ ترک نصرتهم لرسول اللّٰه وترک الإنفاق علی المهاجرین حتّیٰ ینفضّوا من حوله صلی الله علیه و آله، فسمع ذلک زید بن أرقم - وهو غلام حدیث السنّ من قومه - وأنکر علیه، ثمّ جاء إلیٰ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله فأخبره الخبر، فأرسل صلی الله علیه و آله إلیٰ عبد اللّٰه بن أُبی وأحضره، فأنکر ذلک حالفاً علیه وقال: إنّ زیداً لکاذب، فصدّقه قومه وکذّبوا زیداً، فنزلت سوره المنافقین فی تصدیق زید وتکذیب عبد اللّٰه بن أُبی. انظر «مجمع البیان: 21/10-23».

یا أبا حباب، إنّه قد نزلت آی شداد، فاذهب إلیٰ رسول اللّٰه یستغفر لک، فلوّیٰ رأسه ثمّ قال: أمرتمونی أن أُؤمن فقد آمنتُ، وأمرتمونی أن أُعطی زکاه مالی فقد أعطیت، فما بقی إلّاأن أسجد لمحمّد(1).

بناءً علیٰ ذلک کلّه نقول: إنّ التوسّل بالأنبیاء والأولیاء، وخاصّه نبیّنا الکریم صلی الله علیه و آله سنّهٌ حسنه مستنده إلی القرآن - کما أسلفنا - وکذلک فهی مبتنیه علیٰ السنّه النبویّه الشریفه کما جاء فی أحادیث وروایات عدیده نقلتها کتب الفریقین؛ ولکن ابن تیمیه وأتباعه (الوهّابیّون) قد انفردوا بمخالفه هذا الأمر، ووصفوا التوسّل بالنبی الأکرم صلی الله علیه و آله وأولیاء اللّٰه بأنّه بدعه وشرک!


1- (1) - تفسیر الثعلبی: 322/9.
التوسّل بالنبیّ صلی الله علیه و آله فی حیاته وبعد وفاته:

إذا قیل إنّ الآیه: ولَو أنّهم إذ ظلَموا أنفسهم جاؤوکَ فاستغفروا اللّٰهَ واستغفرَ لهم الرسول لوجدوا اللّٰه توّاباً رحیماً(1) تتعلّق بزمان حیاه الرسول صلی الله علیه و آله، ولا تشمل ما بعد مماته؛

قلنا: إنّ رتبه الاستغفار للمؤمنین ومقام الشفاعه لا یُقطعان ولا ینتهیان عند مماته صلی الله علیه و آله، ولیس هناک ما یدلّ علیٰ أنّ هذا المقام یُسلَب منه بعد مماته؛ فذلک من مختصّات النبوّه، وهذه الرّتب ثابته له صلی الله علیه و آله حتّیٰ فی عالم البرزخ والقیامه.

قال السبکی:

«دلّت الآیه علیٰ تعلیق وجدانهم اللّٰه تعالیٰ توّاباً رحیماً بثلاثه أُمور:

المجیء، واستغفارهم، واستغفار الرسول.

فأمّا استغفار الرسول فإنّه حاصل لجمیع المؤمنین، لأنّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم استغفر للمؤمنین والمؤمنات، لقوله تعالیٰ: واستغفر لذنبک وللمؤمنین والمؤمنات(2).

ص:212


1- (2) - النساء: 64.
2- (3) - محمّد: 19.

ولهذا قال عاصم بن سلیمان - وهو تابعی - لعبد اللّٰه بن سرجس الصحابی رضی اللّٰه عنه: استغفرَ لک رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم؟ فقال: نعم ولک.

ثم تلا هذه الآیه. رواه مسلم. فقد ثبت أحد الأُمور الثلاثه: وهو استغفار رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم لکلّ مؤمن ومؤمنه، فإذا وُجد مجیئهم واستغفارهم تکمّلت الأُمور الثلاثه الموجبه لتوبه اللّٰه ورحمته.

ولیس فی الآیه ما یعیّن أن یکون استغفار الرسول بعد استغفارهم، بل هی مجمله، والمعنیٰ یقتضی بالنسبه إلی استغفار الرسول أ نّه سواء أتقدّم أم تأخّر فإنّ المقصود إدخالهم، لمجیئهم واستغفارهم تحت من یشمله استغفار النبی صلی الله علیه و آله و سلم، وإنّما یحتاج إلی المعنی المذکور إذا جعلنا واستغفر لهم الرسول معطوفاً علیٰ فاستغفروا اللّٰه، أمّا إن جعلنا معطوفاً علیٰ «جاؤوک» لم یحتج إلیه.

هذا کلّه إن سلّمنا أنّ النبی صلی الله علیه و آله و سلم لا یستغفر بعد الموت، ونحن لا نسلّم ذلک لما سنذکره من حیاته صلی الله علیه و آله و سلم واستغفاره لأُمّته بعد موته، وإذا أُنکر استغفاره وقد عُلم کمال رحمته وشفقته علیٰ أُمّته فیُعلم أنّه لا یُترک ذلک لمن جاءه مستغفراً ربّه تعالیٰ.

فقد ثبت علیٰ کلّ تقدیر أنّ الأُمور الثلاثه المذکوره فی الآیه حاصله لمن یجیء إلیه صلی الله علیه و آله و سلم مستغفراً فی حیاته وبعد مماته، والآیه وإن وردت فی أقوام معیّنین فی حاله الحیاه فتعمّ بعموم العلّه کلّ من وجد فیه ذلک الوصف فی الحیاه وبعد الموت، ولذلک فهِم العلماء من الآیه العموم فی الحالتین، واستحبّوا لمن أتیٰ إلیٰ قبره صلی الله علیه و آله و سلم أن یتلو هذه الآیه ویستغفر اللّٰه تعالیٰ، وحکایه العتبی(1) فی ذلک مشهوره، وقد حکاها المصنِّفون فی المناسک من جمیع المذاهب. والمؤرّخون، وکلّهم استحسنوها ورأوها من آداب الزائر وما ینبغی له أن یفعله»(2).

ص:213


1- (1) - راجع ص 69.
2- (2) - شفاء السقام: 81-82.

وقال فی موضع آخر:

«إنّ التوسّل بالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم جائز فی کلّ حال قبل خلقه، وبعد خلقه فی مدّه حیاته فی الدنیا، وبعد موته فی مدّه البرزخ و...»(1).

وقال السقّاف الشافعی:

«الاستغاثه عندی الطلب من النبی صلی الله علیه و آله و سلم قبل وفاته أو بعد وفاته، لأنّه بعد وفاته حیّ، کما أخبر، یسمع وتعرض علیه أعمال أُمّته...»(2).

وقال الآلوسی(3):

«إنّا لا نریٰ بأساً فی التوسّل إلی اللّٰه تعالی بجاه النبی صلی الله علیه و آله و سلم عند اللّٰه تعالیٰ حیّاً ومیّتاً...»(4).

وقد تقدّم کلام أبی عبد اللّٰه - من أئمّه الحنابله - بهذا الخصوص، فراجع(5).

وسنذکر - فیما یلی - بعض الروایات الوارده حول التوسّل بالنبی وأهل بیته صلوات اللّٰه علیهم أجمعین، وبعض أصحابه رضی اللّٰه عنهم، ثمّ نُتبعها بأقوال علماء العامّه فی هذا المجال:


1- (1) - المصدر السابق: 161.
2- (2) - الإغاثه بأدلّه الاستغاثه: 4.
3- (3) - هو نعمان بن محمود بن عبد اللّٰه، أبو البرکات خیر الدین، الآلوسی (1252-1317 ه 1836-1899 م) واعظ فقیه، باحث من أعلام الاُسره الآلوسیه فی العراق...، من کتبه: (جلاء العینین فی محاکمه الأحمدین - ابن تیمیّه وابن حجر -) و... «الأعلام للزرکلی: 42/8».
4- (4) - رفع المناره: 36 - نقلاً عن جلاء العیون للآلوسی -.
5- (5) - انظر ص 230.
التوسّل به صلی الله علیه و آله قبل ولادته:

1 - عن عمر بن الخطاب قال قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: «لمّا اقترف آدم الخطیئه، قال:

یا ربّ أسألک بحقّ محمّد لمّا غفرت لی، فقال اللّٰه: یا آدم وکیف عرفتَ محمّداً ولم أخلقه؟ قال: یا ربّ لأنّک لمّا خلقتنی بیدک ونفخت فیّ من روحک رفعت رأسی فرأیت علی قوائم العرش مکتوباً لا إلٰه إلّااللّٰه محمّد رسول اللّٰه، فعلمت أنّک لم تضف إلیٰ اسمک إلّاأحبّ الخلق إلیک. فقال اللّٰه: صدقتَ یا آدم، إنّه لأحبّ الخلق إلیّ، ادعنی بحقّه

ص:214

فقد غفرت لک، ولولا محمّد ما خلقتک!

قال الحاکم: هذا حدیث صحیح الإسناد(1).

2 - أخرج ابن النجّار، عن ابن عبّاس قال: سألت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم عن الکلمات الّتی تلقّاها آدم من ربّه فتاب علیه، قال: سأل بحقّ محمّد وعلیّ وفاطمه والحسن والحسین إلّا تبتَ علیّ فتاب علیه(2).


1- (1) - المستدرک للحاکم: 672/2 رقم 4228، المعجم الصغیر: 82/2؛ دلائل النبوه للبیهقی: 489/5، المواهب اللدنیه: 418/3، الدرّ المنثور للسیوطی: 58/1 و 60، مجمع الزوائد: 253/8، کنز العمال: 455/11 رقم 32138، ینابیع المودّه: 17/1.
2- (2) - الدر المنثور للسیوطی: 60/1، المناقب لابن المغازلی: 89/63.
التوسّل به صلی الله علیه و آله فی حیاته:

3 - عن عثمان بن حنیف، أنّ رجلاً ضریر البصر أتی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: ادع اللّٰه أن یعافیَنی. قال: إن شئتَ دعوتُ، وإن شئتَ صبرتَ فهو خیر لک، قال: فادعه، قال: فأمره أن یتوضّأ فیُحسن وضوءه ویدعو بهذا الدعاء: اللّٰهُمَّ إنِّی أَسْأَلُکَ وَأَتَوَجَّهُ إلَیکَ بِنَبِیِّکَ مُحَمَّدٍ نَبِیِّ الرَّحمَهِ، إنِّی تَوَجَّهْتُ بِکَ إلیٰ رَبِّی فی حاجَتِی هٰذِهِ لَتُقْضیٰ لِی، اللّٰهُمَّ فَشَفِّعْهُ فِیَّ(1).

4 - حدّثنا عبد اللّٰه، حدّثنی أبی حدّثنا حسین فی تفسیر شیبان، عن قتاده قال:

وحدّثَنا أنس بن مالک أنّ رجلاً نادی رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم فی یوم الجمعه وهو یخطب الناس بالمدینه، فقال: یا رسول اللّٰه قحط المطر، وأمحلت(2) الأرض، وقحط الناس، فاستسق لنا ربّک. فنظر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم إلی السماء وما نری کثیر سحاب، فاستسقیٰ، ففشا(3) السحاب بعضه

ص:215


1- (3) - سنن الترمذی: 569/5 رقم 3578، قال: «هذا حدیث حسن صحیح غریب»، مسند أحمد: 138/4، المستدرک للحاکم: 458/1 رقم 1180 وص 700 رقم 1909 وص 707 رقم 1929 وفی آخره: «فدعا بهذا الدعاء، فقام وقد أبصر»، الجامع الصغیر: 94/1 رقم 1508، المواهب اللدنیّه: 418/3 وزاد فی آخره: «فقام وقد أبصر»، مجمع الزوائد: 279/2.
2- (4) - المَحْلُ: الجدب، وهو انقطاع المطر، ویُبس الأرض من الکلأ «لسان العرب: 617/11».
3- (5) - فشا: فشْواً وفُشوُّاً: ظهر وانتشر «المعجم الوسیط: 697/2».

إلیٰ بعض، ثمّ مطروا حتّیٰ سالت مثاعب(1) المدینه واضطردت طرقها أنهاراً، فما زالت کذلک إلیٰ یوم الجمعه المقبله ما تقلع، ثمّ قام ذلک الرجل أو غیره ونبیّ اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم یخطب، فقال: یا نبیّ اللّٰه ادع اللّٰه أن یحبسها عنّا، فضحک نبیّ اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم ثمّ قال: اللهمّ حوالینا ولا علینا، فدعا ربَّه، فجعل السّحاب یتصدّع عن المدینه یمیناً وشمالاً یمطر ما حولها ولا یمطر فیها شیئاً(2).


1- (1) - الثَّعْبُ: مسیل الماء فی الوادی «المعجم الوسیط: 95/1».
2- (2) - مسند أحمد: 261/3 و نحوه فی ص 104 وص 187، صحیح البخاری: 36/2، صحیح مسلم: 25/3، سنن النسائی: 154/3، البدایه والنهایه: 96/6 وص 98، مجمع الزوائد: 212/2 وص 214، کنز العمال: 437/8 رقم 23548.
التوسّل به صلی الله علیه و آله بعد وفاته:

5 - عن أبی أُمامه بن سهل بن حنیف، عن عمّه عثمان بن حنیف، أنّ رجلاً کان یختلف إلیٰ عثمان بن عفّان فی حاجه له، فکان عثمان لا یلتفت إلیه ولا ینظر فی حاجته، فلقی ابن حنیف فشکیٰ ذلک إلیه، فقال له عثمان بن حنیف: ائت المیضاه فتوضّأ، ثمّ ائت المسجد فصلّ فیه رکعتین، ثمّ قل: اللّهمّ إنّی أسألک وأتوجّه إلیک بنبیّنا محمّد صلی الله علیه و آله و سلم نبیّ الرّحمه، یا محمّد إنّی أتوجّه بک إلیٰ ربّی فتقضی لی حاجتی. وتذکر حاجتک، ورح حتّیٰ أروح معک. فانطلق الرّجل فصنع ما قال له، ثمّ أتیٰ باب عثمان بن عفّان، فجاء البوّاب حتّیٰ أخذ بیده فأدخله علی عثمان بن عفّان، فأجلسه معه علی الطنفسه(1) ، فقال:

حاجتک، فذکر حاجته وقضاها له، ثمّ قال له: ما ذکرت حاجتک حتّیٰ کان الساعه، وقال:

ما کانت لک من حاجه فاذکرها، ثمّ إنّ الرّجل خرج من عنده فلقی عثمان بن حنیف، فقال له: جزاک اللّٰه خیراً، ما کان ینظر فی حاجتی ولا یلتفت إلیّ حتّیٰ کلّمتَه فیّ، فقال

ص:216


1- (3) - الطِّنفِسه والطُّنفُسه: قیل هی البساط الذی له خمل رقیق «لسان العرب: 127/6».

عثمان بن حنیف، واللّٰه ما کلّمتُه ولکنّی شهدت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم وأتاه ضریر، فشکی إلیه ذهاب بصره، فقال له النبی صلی الله علیه و آله و سلم: فتصبر. فقال: یا رسول اللّٰه لیس لی قائد، وقد شقّ علَیّ، فقال النبی صلی الله علیه و آله و سلم: ائت المیضاه فتوضّأ ثمّ صلّ رکعتین ثمّ ادع بهذه الدعوات».

قال ابن حنیف: فواللّٰه ما تفرّقنا، وطال بنا الحدیث حتّیٰ دخل علینا الرجل کأنّه لم یکن به ضرّ قط(1).

6 - إسماعیل بن یعقوب التیمی قال: کان محمّد بن المنکدر یجلس مع أصحابه، قال فکان یصیبه صمات، فکان یقوم کما هو حتّیٰ یضع خدّه علیٰ قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ثمّ یرجع، فعوتب فی ذلک، فقال: إنّه یصیبنی خطره فإذا وجدت ذلک استغثت بقبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم(2).

7 - أوس بن عبد اللّٰه قال: قحط أهل المدینه قحطاً شدیداً، فشکوا إلیٰ عائشه، فقالت: انظروا قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فاجعلوا منه کُویً إلی السماء حتّیٰ لا یکون بینه وبین السماء سقف، قال ففعلوا فمطرنا مطراً حتی نبت العشب وسمنت الإبل، حتی تفتّقت من الشحم فسمّی عام الفتق(3).

ص:217


1- (1) - المعجم الکبیر: 30/9 رقم 8311، المعجم الصغیر: 183/1 والحدیث صحیح، مجمع الزوائد: 279/2، دلائل النبوه: 167/6.ومن خلال هذا الحدیث وأمثاله یتجلّیٰ بوضوح مدیٰ تهافت قول ابن تیمیّه، فی وصفه المتوسّلین برسول اللّٰه صلی الله علیه و آله بالمشرکین، قال: «هذا ممّا یبیّن الفرق بین سؤال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی حیاته وحضوره، وبین سؤاله فی مماته ومغیبه، ولم یکن أحد من سلف الأُمّه فی عصر الصحابه ولا التابعین ولا تابعی التابعین یتحرّون الصلاه والدعاء عند قبور الأنبیاء ویسألونهم، ولا یستغیثون بهم، ولا فی مغیبهم، ولا عند قبورهم، و کذلک العکوف». (مجموعه الفتاویٰ: 49/14).ویلاحَظ من خلال الأحادیث المذکوره فی هذا الباب بطلان دعویٰ ابن تیمیه فی نفی مشروعیه الدعاء عند الرسول الکریم والتوسّل به صلی الله علیه و آله نظراً لعدم توافقها مع رغبته وعدم انسجامها مع ذوقه، مدّعیاً أنّ الصحابه والتابعین وتابعی التابعین لم یفعلوا ذلک؛ ولا یُستبعَد أن یتّهم ابن تیمیّه الصحابه والتابعین بالشرک؛ نعوذ باللّٰه من اتّباع الهوی.
2- (2) - تاریخ مدینه دمشق: 50/56، سیر أعلام النبلاء: 358/5.
3- (3) - سنن الدارمی: 35/1 رقم 93 ب 15 - باب ما أکرم اللّٰه تعالیٰ نبیَّه صلی الله علیه و آله و سلم بعد موته - مصابیح السنّه: 128/4 رقم 4657، دفع الشبه عن الرسول والرساله: 116. الإغاثه بأدلّه الاستغاثه: 6/24 - وقال: قلت وهذا صریح أیضاً بإسناد صحیح بأن السیّده عائشه استعانت بالنبی صلی الله علیه و آله و سلم بعد موته وکذا جمیع أصحابه...، النهایه فی غریب الحدیث: 409/3 قطعه منه.

8 - روی عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه، عن النبی صلی الله علیه و آله أنّه قال: إذا هالک أمر فقل: اللّهمّ صلّ علیٰ محمّد وآل محمّد. اللهمّ إنّی أسألک بحقّ محمّد وآلِ محمّد أن تکفیَنی شرّ ما أخاف وأحذر، فإنّک تُکفیٰ ذلک الأمر(1).


1- (1) - نظم درر السمطین: 49 وفی ص 154 نحوه. قال: «فهذه دعوه خفیفه القول، مطرده لکلّ بلیّه وهول، ومکسیه لکلّ قوّه وحول، ومجلبه لکلّ عطیّه ونول، مَن قالها فی کلّ مهمّه أو نازله أدرک مأموله، وکُفی محذوره إن شاء اللّٰه تعالیٰ».
استسقاء عمر بن الخطّاب بالعبّاس بن عبد المطّلب:

10 - عن أنس، أنّ عمر بن الخطّاب کان إذا قحطوا استسقیٰ بالعبّاس بن عبدالمطّلب، فقال: اللهمّ إنّا کنّا نتوسّل إلیکَ بنبیّنا فتسقینا، وإنّا نتوسّل إلیک بعمّ نبیّنا فاسقنا، قال: فیُسقَون(1).

ص:218


1- (4) - صحیح البخاری: 34/2، تاریخ المدینه لابن شبّه: 738/2 نحوه. تاریخ مدینه دمشق: 355/26، المعجم الکبیر: 72/1 رقم 84، کنز العمّال: 504/13 رقم 37296 وص 508 رقم 37302 وص 516 رقم 37328، ذخائر العقبیٰ: 198، نیل الأوطار: 6/4، البدایه والنهایه: 101/6 وج 105/7 وص 182.

11 - عن ابن عمر أنّه قال: استسقیٰ عمر بن الخطاب عام الرماده بالعباس بن عبدالمطّلب، فقال: اللّهمّ هذا عمّ نبیّک العبّاس، نتوجّه إلیک به فاسقنا، فما برحوا حتّی سقاهم اللّٰه، قال فخطب عمر الناس فقال: أیّها الناس إنّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم کان یری للعبّاس ما یری الولد لوالده، یعظّمه ویفخّمه ویبرّ قسمه، فاقتدوا أیّها الناس برسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم فی عمّه العبّاس، واتّخذوه وسیله إلی اللّٰه عزّوجلّ فیما نزل بکم(1).

12 - حدّثَنا أبو محمّد بن قتیبه قال - فی حدیث العبّاس بن عبدالمطّلب -: أنّ عمر خرج یستسقی به، فقال: اللّهمّ إنّا نتقرّب إلیک بعمّ نبیّک وبقیّه آبائه وکبر رجاله، فإنّک تقول وقولک الحقّ: وَأمّا الجِدارُ فَکانَ لِغُلامَینِ یَتِیمَینِ فی المَدِینَهِ وَکانَ تَحتَهُ کَنزٌ لَهُما وَکانَ أبوهُما صالِحاً(2) فحفظتهما لصلاح أبیهما، فاحفظ اللّهمّ نبیّک فی عمّه، فقد دلونا به إلیک مستشفعین ومستغفرین، ثمّ أقبل علی الناس فقال: اسْتَغفِرُوا رَبَّکُم إنَّهُ کانَ غَفّاراً * یُرسِلِ السَّماءَ عَلَیکُم مِدراراً * وَیُمْدِدْکُم بأموالٍ وبَنینَ ویَجعلْ لکم جنّاتٍ ویَجعلْ لکم أنهاراً(3)... (4)

ص:219


1- (1) - المستدرک للحاکم: 377/3 رقم 5438، تاریخ مدینه دمشق: 328/26، کنز العمال: 504/13 رقم 37297، فتح الباری: 186/3 وقال: ویستفاد من قصّه العبّاس استحباب الاستشفاع بأهل الخیر والصلاح وأهل بیت النبوّه، نیل الأوطار: 7/4، عن فتح الباری.
2- (2) - الکهف: 82.
3- (3) - نوح: 10-12.
4- (4) - تاریخ مدینه دمشق: 363/26 - وقال: یرویٰ حدیث استسقاء عمر بالعباس من وجوه بألفاظ مختلفه، وهذا أتمّها، وهو روایه أبی یعقوب الخطابی، عن أبیه، عن جده -. ذخائر العقبیٰ: 200 مع اختلاف، شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 274/7 وج 51/14، الفائق فی غریب الحدیث: 115/3، النهایه فی غریب الحدیث: 132/2 وج 94/4.وقد روی أیضاً: أنّ معاویه کان قد استسقیٰ بالأسود بن یزید. انظر شذرات الذهب: 82/1 فی حوادث سنه 75.
أقوال علماء العامه حول التوسّل:

1 - المواهب اللدنیّه: 417/3:

«وینبغی للزائر أن یُکثِر من الدعاء والتضرّع والاستغاثه والتشفّع والتوسّل به صلّی اللّٰه علیه وسلّم، فجدیر بمن استشفع به أن یشفّعه اللّٰه تعالیٰ فیه.

... ثمّ إنّ کلّاً من الاستغاثه والتوسّل والتشفّع والتوجّه بالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم - کما ذکره فی (تحقیق النّصره) و (مصباح الظلام) - واقع فی کلّ حال قبل خلقه، وبعد خلقه فی مدّه حیاته فی الدنیا، وبعد موته فی مدّه البرزخ، وبعد البعث فی عرصات القیامه»...

2 - فیض القدیر: 170/2 رقم 1508 نقلاً عن السبکی:

«ویحسن التوسّل والاستعانه والتشفّع بالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم إلیٰ ربّه، ولم یُنکر ذلک أحد من السلف ولا من الخلف، حتّی جاء ابن تیمیّه فأنکر ذلک، وعدل عن الصّراط المستقیم، وابتدع ما لم یقله عالم قبله وصار بین أهل الاسلام مثله».

3 - الإغاثه بأدلّه الاستغاثه: 4:

«الاستغاثه عندی هی الطلب من النبی صلی الله علیه و آله و سلم - قبل وفاته أو بعد وفاته، لأنّه بعد وفاته حیّ، کما أخبر، یَسمع وتُعرض علیه أعمال أُمّته - أن یدعو اللّٰه تعالیٰ فی حاجه لصاحب الحاجه. فقد طلب الناس منه صلی الله علیه و آله و سلم الاستسقاء فی حیاته وبعد مماته».

4 - تحفه الأحوذی: 34/10-36 بعد ذکر حدیث الضریر(1) قال:

«تنبیه، قال الشیخ عبد الغنی فی إنجاح الحاجه: ذکر شیخنا عابد السندی فی رسالته: والحدیث یدلّ علیٰ جواز التوسّل والاستشفاع بذاته المکرّم فی حیاته، وأمّا بعد مماته فقد رویٰ الطبرانی فی الکبیر

ص:220


1- (1) - تقدّم فی ص 245 ح 3.

عن عثمان بن حنیف أنّ رجلاً کان یختلف إلیٰ عثمان بن عفّان فی حاجه له، فذکر الحدیث(1) ، قال: وقد کتب شیخنا المذکور رسالهً مستقلّه فیها التفصیل، فراجع».

5 - تحفه الذاکرین: 50، وجه التوسّل بالأنبیاء والصالحین:

«ومن التوسّل بالأنبیاء ما أخرجه الترمذی وقال حسن صحیح غریب، والنسائی، وابن ماجه، وابن خزیمه فی صحیحه، والحاکم وقال:

صحیح علیٰ شرط البخاری ومسلم من حدیث عثمان بن حنیف(2)...».

وقال فی ص 180:

وفی الحدیث دلیل علی جواز التوسّل برسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم إلی اللّٰه عزّوجلّ مع اعتقاد أنّ الفاعل هو اللّٰه سبحانه وتعالیٰ، وأنّه المعطی المانع، ما شاء کان وما لم یشأ لم یکن».

6 - شفاء السقام 160-175 (ملخّص الباب الثامن):

«اعلم أ نّه یجوز ویحسن التوسّل والاستعانه والتشفّع بالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم إلیٰ ربّه سبحانه وتعالیٰ، وجواز ذلک وحسنه من الأُمور المعلومه لکلّ ذی دین، المعروفه من فعل الأنبیاء والمرسلین وسیر السلف الصالحین والعلماء والعوام من المسلمین، ولم ینکر أحد ذلک من أهل الأدیان، ولا سمع به فی زمن من الأزمان، حتّیٰ جاء ابن تیمیه فتکلّم فی ذلک بکلام یلبس فیه علی الضعفاء الأغمار، وابتدع ما لم یسبق إلیه فی سائر الأعصار، ولهذا طعن فی الحکایه(3) التی تقدّم ذکرها عن مالک، فإنّ فیها قول مالک للمنصور: استشفع به. ونحن قد بیّنّا صحّتها، ولذلک أدخلنا الاستعانه فی هذا الکتاب لما تعرض إلیها مع الزیاره، وحسبک أنّ إنکار ابن تیمیه للاستعانه والتوسّل قول لم یقله عالم قبله وصار به بین

ص:221


1- (1) - تقدّم فی ص 246 ح 5.
2- (2) - تقدّم فی ص 245 ح 3.
3- (3) - مضیٰ ذکرها فی هامش ص 231، فراجع.

أهل الإسلام مثله، وقد وقفت له علیٰ کلام طویل فی ذلک رأیت من الرأی القویم أن أمیل عنه إلی الصّراط المستقیم ولا أتتبّعه بالنقض والإبطال، فإنّ دأب العلماء القاصدین لإیضاح الدین وإرشاد المسلمین تقریب المعنیٰ إلیٰ أفهامهم، وتحقیق مرادهم، وبیان حکمه، ورأیت کلام هذا الشخص بالضدّ من ذلک، فالوجه الإضراب عنه.

وأقول: إنّ التوسّل بالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم جائز فی کلّ حال قبل خلقه، وبعد خلقه فی مدّه حیاته فی الدنیا، وبعد موته فی مدّه البرزخ، وبعد البعث فی عرصات القیامه والجنّه وهو علیٰ ثلاثه أنواع:

النوع الأوّل: أن یتوسّل به بمعنیٰ أنّ طالب الحاجه یسأل اللّٰه تعالیٰ به أو بجاهه أو ببرکته، فیجوز ذلک فی الأحوال الثلاثه، وقد ورد فی کلّ منها خبر صحیح.

أمّا الحاله الاُولیٰ قبل خلقه، فیدلّ علیٰ ذلک آثار عن الأنبیاء الماضین صلوات اللّٰه علیهم أجمعین، اقتصرنا منها علیٰ ما تبیّن لنا صحّته، وهو ما رواه الحاکم أبو عبد اللّٰه بن البیع فی المستدرک علی الصحیحین...

قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: لمّا اعترف آدم علیه السلام بالخطیئه قال: یاربّ أسألک بحقّ محمدّ لمّا غفرت لی...، فقال اللّٰه: صدقت یا آدم إنّه لأحبّ الخلق إلیّ، إذ سألتنی بحقّه فقد غفرت لک(1)... قال الحاکم: هذا حدیث صحیح الإسناد... والحدیث المذکور لم یقف علیه ابن تیمیّه بهذا الإسناد، ولا بلغه أنّ الحاکم صحّحه، فإنّه قال - أعنی ابن تیمیّه -: أمّا ما ذکره فی قصّه آدم من توسّله فلیس له أصل ولا نقله أحد عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم بإسناد یصلح الاعتماد علیه، ولا الاعتبار ولا الاستشهاد، ثمّ ادّعیٰ ابن تیمیّه أنّه کذب... ولو بلغه أنّ الحاکم صحّحه لما قال ذلک...

وأمّا ما ورد من توسّل نوح وإبراهیم وغیرهما من الأنبیاء فذکره

ص:222


1- (1) - تقدّم الحدیث فی ص 244 ح 1.

المفسّرون واکتفینا عنه بهذا الحدیث لجودته وتصحیح الحاکم له، ولا فرق فی هذا المعنیٰ بین أن یعبّر عنه بلفظ التوسّل أو الاستعانه أو التشفّع أو التجوّه، والداعی بالدعاء المذکور وما فی معناه متوسّل بالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم لأنّه جعله وسیله لإجابه اللّٰه دعاءه... والمقصود جواز أن یسأل العبد اللّٰه تعالیٰ بمن یقطع أنّ له عند اللّٰه قدر أو مرتبه... وعلیٰ هذا التوسّل بالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قبل خلقه، ولسنا فی ذلک سائلین غیر اللّٰه تعالیٰ ولا داعین إلّا إیّاه، ویکون ذکر المحبوب أو التعظیم سبباً للإجابه کما فی الأدعیه الصحیحه المأثوره...

الحاله الثانیه، التوسّل بذلک النوع بعد خلقه صلی الله علیه و آله و سلم فی مدّه حیاته، فمن ذلک ما رواه أبو عیسی الترمذی فی جامعه... أنّ رجلاً ضریر البصر أتی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: ادع اللّٰه أن یعافینی(1)...

قال الترمذی: هذا حدیث حسن صحیح غریب لا نعرفه إلّامن هذا الوجه... فإنّا نعلم شفقته صلی الله علیه و آله و سلم علیٰ أُمّته، ورفقه بهم، ورحمته لهم، واستغفاره لجمیع المؤمنین، وشفاعته...

الحاله الثالثه، أن یتوسّل بذلک بعد موته صلی الله علیه و آله و سلم لما رواه الطبرانی فی المعجم الکبیر... أنّ رجلاً کان یختلف إلیٰ عثمان بن عفّان رضی اللّٰه تعالیٰ عنه فی حاجه له(2).

النوع الثانی: التوسّل بمعنیٰ طلب الدعاء منه، وذلک فی أحوال:

أحدها فی حیاته صلی الله علیه و آله و سلم، وهذا متواتر، والأخبار طافحه به ولا یمکن حصرها، وقد کان المسلمون یفزعون إلیه، ویستغیثون به فی جمیع ما نابهم، کما جاء فی الصحیحین أنّ رجلاً دخل المسجد یوم الجمعه(3)...

والأحادیث والآثار فی ذلک أکثر من أن تُحصیٰ، ولو تتبّعتها لوجدتَ منها الوفاء...

ص:223


1- (1) - انظر ص 245 ح 3.
2- (2) - انظر ص 246 ح 5.
3- (3) - انظر ما تقدّم فی ص 245 ح 4.

وکذلک یجوز ویحسن مثل هذا التوسّل، بمن له نسبه من النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کما کان عمر بن الخطّاب رضی اللّٰه عنه إذا قحط استسقیٰ بالعبّاس...(1) وکذلک یجوز مثل هذا التوسّل بسائر الصالحین، وهذا شیء لا ینکره مسلم، بل متدیّن بملّه من الملل.

فإن قیل: لِمَ توسّل عمر بن الخطّاب بالعبّاس ولم یتوسّل بالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أو بقبره؟

قلنا: لیس فی توسّله بالعبّاس إنکار للتوسّل بالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أو بالقبر، وقد روی عن أبی الجوزاء قال: قحط أهل المدینه قحطاً شدیداً، فشکَوا إلیٰ عائشه رضی اللّٰه عنها، فقالت: انظروا قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم فاجعلوا منه کوی إلی السماء(2)... ولعلّ توسّل عمر بالعبّاس لأمرین، أحدهما: لیدعو کما حکینا من دعائه، والثانی: أنّه من جمله من یُستسقیٰ وینتفع بالسقاء وهو محتاج إلیها، بخلاف النبی صلی الله علیه و آله و سلم فی هذه الحاله فإنّه مستغن عنها، فاجتمع فی العباس الحاجه وقربه من النبی صلی الله علیه و آله و سلم وشیبه، واللّٰه تعالیٰ یستحیی من ذی الشیبه المسلم، فکیف من عمّ نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم، ویجیب دعاء المضطر، فلذلک استسقیٰ عمر بشیبته.

الحاله الثانیه: بعد موته صلی الله علیه و آله و سلم فی عرصات القیامه بالشفاعه منه صلی الله علیه و آله و سلم وذلک ممّا قام الإجماع علیه وتواترت الأخبار به...

الحاله الثالثه المتوسّطه فی مدّه البرزخ، وقد ورد هذا النوع فیها أیضاً،... عن مالک الدار قال: أصاب الناس قحط فی زمن عمر بن الخطّاب رضی اللّٰه عنه، فجاء رجل إلیٰ قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم فقال:

یا رسول اللّٰه استسق اللّٰه لأُمّتک فإنّهم قد هلکوا...

ومحلّ الاستشهاد من هذا الأثر طلبه الاستسقاء من النبی صلی الله علیه و آله و سلم بعد موته فی مدّه البرزخ ولا مانع من ذلک، فإنّ دعاء النبی صلی الله علیه و آله و سلم لربّه تعالیٰ فی

ص:224


1- (1) - انظر ص 249 ح 11.
2- (2) - راجع ص 247 ح 7.

هذه الحاله غیر ممتنع، وقد وردت الأخبار علیٰ ما ذکرنا ونذکر طرقاً منه، وعلمه صلی الله علیه و آله و سلم بسؤال من یسأله ورد أیضاً. ومع هذین الأمرین فلا مانع من أن یسأل اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم الاستسقاء کما کان یسأل فی الدنیا.

النوع الثالث من التوسّل: أن یطلب منه ذلک الأمر المقصود بمعنیٰ أنّه صلی الله علیه و آله و سلم قادر علیٰ التسبّب فیه بسؤاله ربّه وشفاعته إلیه، فیعود إلی النوع الثانی فی المعنی، وإن کانت العباره مختلفه ومن هذا قول القائل للنبی صلی الله علیه و آله و سلم أسألک مرافقتک فی الجنّه، قال: أعنّی علیٰ نفسک بکثره السجود.

والآثار فی ذلک کثیره أیضاً، ولا یقصد الناس بسؤالهم ذلک إلّاکون النبی صلی الله علیه و آله و سلم سبباً وشافعاً، وکذلک جواب النبی صلی الله علیه و آله و سلم وإن ورد علیٰ حسب السؤال کما روینا فی دلائل النبوّه للبیهقی بالإسناد إلیٰ عثمان ابن أبی العاص قال: شکوت إلی النبی صلی الله علیه و آله و سلم سوء حفظی للقرآن، فقال: شیطان یقال خنزب، ادنُ منّی یا عثمان! ثمّ وضع یده علیٰ صدری، فوجدت بردها بین کتفی وقال: اخرج یا شیطان من صدر عثمان! قال: فما سمعت بعد ذلک شیئاً إلّاحفظته، فانظر أمر النبی صلی الله علیه و آله و سلم بالخروج للشیطان للعلم بأنّ ذلک بإذن اللّٰه تعالیٰ وخلقه وتیسیره، ولیس المراد نسبه النبی صلی الله علیه و آله و سلم إلی الخلق والاستقلال بالأفعال، هذا لا یقصده مسلم، فصرف الکلام إلیه ومنعه من باب التلبیس فی الدین والتشویش علیٰ عوام الموحّدین. وإذ قد تحرّرت هذه الأنواع والأحوال فی الطلب من النبی صلی الله علیه و آله و سلم وظهر المعنیٰ، فلا علیک فی تسمیته توسّلاً أو تشفّعاً أو استغاثه أو تجوّهاً أو توجّهاً، لأنّ المعنیٰ فی جمیع ذلک سواء بها...».

فتبیَّن لنا من الآیات والأحادیث الشریفه، ومن أقوال العلماء، أنّ التوسّل بالنبی الکریم صلی الله علیه و آله أمر جائز، وجارٍ منذ أن کان صلی الله علیه و آله علیٰ قید الحیاه، بل قبل ولادته، وحتّیٰ یومنا هذا.

ص:225

ص:226

طلب الشفاعه

ص:227

ص:228

بعد بیان مسأله التوسّل، تجدر الإشاره إلیٰ مسأله أُخریٰ وهی طلب الشفاعه من النبیّ صلی الله علیه و آله وأولیاء اللّٰه علیهم السلام، فنقول:

تعتبر الشفاعه أحد أهمّ الثوابت الاعتقادیه التی لا جدال فیها، وقد صرّح بها القرآن الکریم فی آیات عدیده، ونطقت بها الأحادیث الوارده عن النبیّ صلی الله علیه و آله والأئمّه علیهم السلام من طرق الفریقین، ولا ریب فی أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله شافع مشفَّع، ولا شفیع أشفع منه؛ غیر أنّ ابن تیمیه والوهّابیّین أثاروا شبهات حول طلب الشفاعه منه صلی الله علیه و آله ومن غیره من الأنبیاء والأولیاء والصالحین، وقاموا بتکفیر فاعله ونسبوه إلیٰ الشرک، وجعلوه فی عداد کفّار الجاهلیه وعبده الأصنام.

وسنکتفی هنا بإیراد ما ذکره السید الأمین من أقوالهم بهذا الصدد، وجوابه عنها ملخّصاً - وإن تصدّیٰ للجواب عنهم غیره من علماء الفریقین أیضاً -؛ قال رحمه الله:

«اعلم أنّ طلب الشفاعه من الأنبیاء والصالحین والملائکه الذین أخبر اللّٰه تعالیٰ أنّ لهم الشفاعه ممّا منعه الوهابیون وجعلوه کفراً وشرکاً، صرّح بذلک ابن عبد الوهاب... فی رساله أربع القواعد - التی قال إنّ الخلاص من الشرک یتمّ بها - بقوله: الثانیه:

أنّهم یقولون ما دعونا الأصنام وتوجّهنا إلیهم إلّالطلب القرب والشفاعه(1) ، وفی رساله کشف الشبهات بقوله: لکنهم یجعلون بعض المخلوقات وسائط بینهم وبین اللّٰه یقولون نرید منهم التقرب

ص:229


1- (1) - رساله أربع قواعد الدین لابن عبد الوهاب: 39.

إلی اللّٰه ونرید شفاعتهم عنده(1). وقوله: إنّ قصدهم الملائکه والأنبیاء والأولیاء یریدون شفاعتهم والتقرّب إلی اللّٰه بذلک هو الذی أحلّ دماءهم وأموالهم(2) ، وفیما حکاه الآلوسی عنه حیث جعل طلب الشفاعه مثل شرک جاهلیه العرب(3) ، وفی کلامه الأخیر فی کشف الشبهات، الذی علم به الاحتجاج علی المسلمین بقوله:... وأنّ طلب الشفاعه من الصالحین هو بعینه قول الکفّار: ما نعبدهم إلّالیقرّبونا(4) ، هؤلاء شفعاؤنا عند اللّٰه(5) ، (6) إالیٰ غیر ذلک...

وقال ابن تیمیه فی رساله زیاره القبور والاستنجاد بالمقبور:... وإن قال: أنا أساله لکونه أقرب إلی اللّٰه منّی لیشفع لی فی هذه الاُمور، لأنّی أتوسّل إلی اللّٰه به کما یتوسّل إلی السلطان بخواصّه وأعوانه، فهذا من أفعال الذین یزعمون أنّهم یتّخذون أحبارهم ورهبانهم شفعاء یستشفعون بهم فی مطالبهم، والمشرکین الذین أخبر اللّٰه عنهم أنّهم قالوا: ما نعبدهم إلّالیقرّبونا إلی اللّٰه زلفیٰ(7) و...

ونقول:

الشفاعه من الشفیع عباره عن طلبه من المشفوع إلیه أمراً للمشفوع له. فشفاعه النبی صلی الله علیه و آله أو غیره عباره عن دعائه اللّٰه تعالیٰ لأجل الغیر و طلبه منه غفران الذنب و قضاء الحوائج، فالشفاعه نوع من الدعاء و الرجاء.

وحکی النیسابوری فی تفسیر قوله تعالیٰ مَنْ یشفعْ شفاعهً حسنهً یکُنْ له نصیبٌ منها وَ مَن یشفعْ شفاعهً سیّئهً یکنْ لهُ کِفْلٌ منها(8) عن مقاتل أنّه قال:

الشفاعه إلی اللّٰه إنّما هی الدعوه لمسلم، لما روی عن النبی صلی الله علیه و آله:

ص:230


1- (1) - کشف الشبهات: 3.
2- (2) - المصدر السابق: 5.
3- (3) - انظر تاریخ نجد للآلوسی: 83.
4- (4) - الزمر: 3.
5- (5) - یونس: 18.
6- (6) - کشف الشبهات: 3.
7- (7) - الزمر: 3.
8- (8) - النساء: 85.

من دعا لأخیه المسلم بظهر الغیب استجیب له، و قال له الملَک: و لک مثل ذلک، وذلک النصیب والدعوه علی المسلم بضدّ ذلک(1). انتهیٰ.

وحینئذٍ، فطلب الشفاعه من الغیر کطلب الدعاء منه، و قد ثبت جواز طلب الدعاء من أیّ مؤمن کان واعترف بذلک الوهّابیّه(2) وقدوتهم ابن تیمیّه فی طلبه من الحیّ(3) ، بل هو من ضروریّات دین الإسلام، و حینئذٍ: فیجوز طلب الشفاعه إلیٰ اللّٰه تعالی من کلّ مؤمن، فضلاً عن الأنبیاء و الصالحین، وفضلاً عن سیّد المرسلین...

ومرجع شبهتهم فی ذلک علیٰ ما یستفاد من مجموع کلماتهم الّتی سمعتها أنّ طلب الشفاعه من النبیّ صلی الله علیه و آله عباده له، وکلّ عباده لغیر اللّٰه شرک...

والجواب عن شبهتهم هذه أنّها شبهه سخیفه، فطلب الشفاعه لیس عباده للمطلوب منه، وشرک أهل الجاهلیه الذی أحلّ دماءهم وأموالهم لم یکن سببه اتخاذهم الشفعاء کما زعموا، ولیس فی الآیتین المُستشهد بهما أنَّ الموجب لشرکهم هو تشفعهم، ولا أنَّ عبادتهم لهم هی تشفعهم بهم، بل الآیتان صریحتان فی أنَّ عبادتهم لهم کانت غیر التشفع، فاِنّه جعل فی الآیه الاُولیٰ العباده علّه التقریب الذی هو الشفاعه، والعلّه غیر المعلول ببدیهه العقول.

و عطف فی الآیه الثانیه قول هؤلاء شفعاؤنا علیٰ قوله ویعبدون والعطف یقتضی تغایر المعطوف و المعطوف علیه - کما قرّر فی علم العربیه - مع أنَّ عبادتهم لهم بغیر التشفّع من السجود

ص:231


1- (1) - غرائب القرآن ورغائب الفرقان لنظام الدین النیسابوری: 150. وانظر البحر المحیط: 309/3.
2- (2) - قال ابن عبد الوهّاب: وهذا جائز فی الدنیا والآخره أن تأتی عند رجل صالح حیّ یجالسک ویسمع کلامک وتقول له: ادعُ اللّٰه لی، کما کان أصحاب رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم یسألونه فی حیاته، وأمّا بعد موته فحاشا وکلّا أنّهم سألوه عند قبره... «کشف الشبهات: 16».
3- (3) - قال ابن تیمیه: کان الصحابه - رضوان اللّٰه علیهم - یطلبون من النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، فهذا مشروع فی الحیّ کما تقدّم، وأمّا المیّت من الأنبیاء والصالحین وغیرهم فلم یشرع لنا أن تقول: ادع لنا، ولا اسأل لنا ربّک... «مجموعه الفتاوی: 46». انظر ما سیأتی فی ص 249 ح 3 وح 5 فی إتیان بعض الصحابه والتابعین قبر النبیّ واستغاثتهم به صلی الله علیه و آله.

و الإهلال بأسمائها و غیر ذلک مُشاهده معلومه، کما ذکرناه مراراً، وقد ذکرنا مراراً أنَّ قوله تعالی والذین اتّخَذوا من دونِه أولیاء - الآیه(1) و یعبدون من دون اللّٰه(2) صریح فی أنّ عبادتهم لها کانت مع الإعراض عن اللّٰه و المخالفه لأمره.

و قوله مالایضرّهم و لاینفعهم(3) إشاره إلیٰ أنّهم عبدوا أحجاراً و أشجاراً هی من الجمادات، و طلبوا منها النصر و الشفاعه، و لم یجعل اللّٰه لها ذلک و لو کانت علی صور قومٍ صالحین.

فلا یُقاس بها من جعله اللّٰه شافعاً و قادراً علیٰ الشفاعه، و لا مَن تشفّع به بمن تشفَّع بها...

هذا مع دلاله جمله من الأخبار علیٰ جواز طلب الشفاعه من النبیّ صلی الله علیه و آله وغیره فی دار الدنیا لاُمور الدنیا والآخره:

فعن صحیح مسلم عن عبد اللّٰه بن عباس، عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم: ما من رجل مسلم یموت فیقوم علیٰ جنازته أربعون رجلاً لا یشرکون باللّٰه شیئاً إلّا شفّعهم اللّٰه فیه(4).

وعن صحیح مسلم عن عائشه عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم: ما من میّت یموت یصلّی علیه أُمّه من الناس یبلغون مائه کلّهم یشفعون له إلّاشُفّعوا فیه(5).

وهذان الخبران یدلّان علیٰ جواز الشفاعه فی الدنیا من آحاد المؤمنین، وأنّها لا تختص بالآخره ولا بالأنبیاء، فهل إذا أوصیٰ رجل جماعه من إخوانه - أربعین أو مائه - أن یقوموا علیٰ جنازته ویشفعوا فیه أو یصلّوا علیه ویشفعوا فیه یکون مشرکاً وآثماً مخطئاً عند محمّد بن عبد الوهاب وأتباعه لأنّه طلب منهم الشفاعه، وخالف قوله تعالیٰ:

فَلا تَدعُوا مَعَ اللّٰهِ أحَداً (6) ؟! کما یکون طالبها من النبیّ صلی الله علیه و آله کذلک؟! سبحانک اللّهمّ هذا بهتان عظیم!

ص:232


1- (1) - الزمر: 3.
2- (2) و 3 - یونس: 18
3- (3)
4- (4) - صحیح مسلم: 53/3، سنن الترمذی: 247/2، سنن ابن ماجه: 477/1، سنن النسائی: 75/4، مسند أحمد: 66/3. وانظر کنز العمال 581/15، ومجمع الزوائد 292/5..
5- (5) - صحیح مسلم: 53/3.
6- (6) - الجنّ: 18.

وعن الترمذی: عن أنس: سألت النبی صلی الله علیه و آله و سلم أن یشفع لی یوم القیامه، فقال: أنا فاعل. قلت: فأین أطلبک؟ قال: علی الصراط. قلت: فإن لم ألقک؟ قال: عند المیزان. قلت: فإن لم ألقک؟ قال: عند الحوض، فإنّی لا اخطئ هذه المواضع(1).

فهذا أنس قد طلب الشفاعه من النبی صلی الله علیه و آله فی دار الدنیا ولم یطلبها من اللّٰه کما یرید ابن عبد الوهّاب وأقرّه النبی صلی الله علیه و آله علیٰ ذلک...

وقد طلب سواد بن قارب - وهو من الصحابه - الشفاعه من النبی صلی الله علیه و آله بقوله...:

فکن لی شفیعاً یوم لا ذو شفاعهبمغنٍ فتیلاً عن سواد بن قارب(2)

ولم ینکر علیه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله ولم ینهه ولم یقل له: لِمَ طلبت الشفاعه منّی ودعوت غیر اللّٰه فأشرکت مع أنّ الشفاعه کلّها للّٰه ولا یجوز أن یدعیٰ أحد مع اللّٰه، فادع اللّٰه واطلب الشفاعه منه...

وفی السیره الحلبیه، عن ابن اسحاق فی کتاب (المبدأ) أن تبعاً الحمیَری آمن بالنبی صلی الله علیه و آله قبل مولده وکتب کتاباً فوصل إلی النبی صلی الله علیه و آله بعد مبعثه وفیه: وإن لم أُدرکک فاشفع لی یوم القیامه ولا تنسنی، وإنّ النبی صلی الله علیه و آله قال: مرحباً بتبع الأخ الصالح - ثلاث مرّات - انتهیٰ.

ولو کان هذا شرکاً وکفراً لوجب أن ینکره لا أن یرحّب بصاحبه ثلاثاً ویسمّیه الأخ الصالح، ولو أنکره لنقل عنه.

... مع أنّها قد وردت أخبار فی طلب الشفاعه منه صلی الله علیه و آله بعد موته، وهی ما سیأتی(3) أن ابن حنیف علّم رجلاً أن یقول فی دعائه - فی خلافه عثمان -: یا محمّد إنّی أتوجّه بک إلیٰ ربّک أن تقضی حاجتی - ویذکر حاجته -، وأنّه فعل ذلک فقُضیَت حاجته.

وما رواه المفید فی المجالس، عن ابن عباس: أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام

ص:233


1- (1) - سنن الترمذی: 621/4 رقم 2433.
2- (2) - المعجم الکبیر: 95/7 رقم 6475.
3- (3) - انظر کشف الارتیاب: 311.

لمّا فرغ من غسل النبی صلی الله علیه و آله کشف الإزار عن وجهه، ثمّ قال: بأبی أنت وأُمّی، طبت حیّاً وطبت میّتاً - إلیٰ أن قال: - بأبی أنت وأُمّی اذکرنا عند ربّک واجعلنا من همّک، ثمّ أکبّ علیه فقبّل وجهه(1).

وفی (خلاصه الکلام): صحّ أنّه لمّا توفّی صلی الله علیه و آله أقبل أبو بکر (رض) [حین بلغه الخبر، فدخل علی رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله](2) فکشف عن وجهه، ثمّ أکبّ علیه فقبّله وقال: بأبی أنت وأُمّی طبت حیّاً ومیّتاً، اذکرنا یا محمّد عند ربّک ولنکن من بالک(3). انتهی.

وهذا استشفاع به صلی الله علیه و آله فی دار الدنیا بعد موته؛ کلّ هذا والوهابیه وأتباعهم یزعمون أنّهم سلفیّون متمسّکون بأقوال السلف وبأقوال الصحابه.

وفی (خلاصه الکلام) عن شرح المواهب للزرقانی، أنّ الداعی إذا قال: اللّهمّ إنّی أستشفع إلیک بنبیّک، یا نبیّ الرحمه اشفع لی عند ربّک، استُجیب له»(4). (5)

ص:234


1- (1) - الأمالی للمفید: 102-104 ح 4.
2- (2) - من المصدر.
3- (3) - خلاصه الکلام: 259.
4- (4) - شرح المواهب للزرقانی: 213/12.
5- (5) - انظر کشف الارتیاب: 238.-265.
اشاره

ص:235

ص:236

کلّنا نعلم أنّ الإنسان إذا کان یهویٰ شیئاً أو شخصاً فإنّه یشتاق إلیه ویتلهّف قلبه لکلّ ما یتعلّق بالمحبوب من توابع ومتعلّقات وآثار، لأنّها تناغم عواطفه، وتحرّک وجدانه، وتذکِّره بمن یهواه، فیمتلئ قلبُه سعاده، وتُغمَر روحه بالبهجه والانتعاش؛ فتهتزّ أحاسیسه لکلِّ شیء مرتبط بمحبوبه أو بما هو منسوب له.

ولیس هنالک حبّ - بعد حبّ اللّٰه - یفوق المحبّه الروحیّه الّتی یکنّها المسلمون للنّبیّ الأکرم صلی الله علیه و آله، فهی فرع من حبّ اللّٰه تعالیٰ، وهو علّه ومنبع لها؛ وقد هامت قلوبهم شغفاً به، فإنّهم یعتبرون کلّ ما یتعلّق به أو یُنسب إلیه مبارکاً ومیموناً.

و بالإضافه إلیٰ ذلک فإنّ التبرّک بآثاره صلی الله علیه و آله عقیده إسلامیه راسخه صائبه، و کانت سنّه الصحابه، حیث أجمعوا علی مشروعیّتها، و اقتفیٰ آثارهم فی ذلک التابعون و تابعوا التابعین إلیٰ عصرنا هذا؛ وإنَّ من یتفحّص فی سیره المسلمین سیجد هذا المعنیٰ جلیّاً فی سلوکهم، فالتاریخ یحدّثنا بأنّ المسلمین کانوا کلّما ذهب النبی صلی الله علیه و آله لمتوضَّئه تسارعوا للتبرّک بماء وضوئه؛ جاهدین علیٰ أن لا یدَعوا قطره منه تسقط علی الأرض، فقد کانوا یتسابقون لالتقاطه وجمعه، ویتنافسون لأجل الحصول علیٰ شعرهٍ من بدنه الطّاهر، ویمسحون وجوههم بماء فمه الشریف استشفاءً من الأسقام، ویقبّلون یدیه الشریفتین، ویُحضرون مرضاهم عنده رجاء شفائهم، ویبنون المساجد فی موضع صلاته، ویمشون - تبرّکاً - فی المسیر الذی یستخدمه بذهابه وإیابه لإقامه صلاته.

فهذا مالک - إمام الحرم المدَنی - لم یُرَ راکباً ناقته فی المدینه، لئلّا یقع قدمها علیٰ أثر قدم رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله، وفضّل المشی راجلاً عسیٰ أن یقع قدمه علیٰ أثر قدم رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله.

ص:237

وأما ابن عمر، فلأجل إقامه الصلاه فی الأماکن التی صلّیٰ بها النبی صلی الله علیه و آله فقد حمّل نفسه من المشقّه والعناء ما یصعب تحمّله، وقد کان أیضاً یتبرّک بعصا وخاتم ووعاء وقدح ولباس وحذاء وسیف الرسول صلی الله علیه و آله(1).

هذا، وکان ملایین المسلمین قد اتّخذوا من قبره المطهّر، والروضه النبویه المشرّفه، واُسطوانات المسجد، ومنبره ومحرابه، مزاراً ومحلّ تبرّک خلال مئات السنین وعلیٰ مختلف مراحل التاریخ. وکان هذا الأمر جاریاً فی زمان حیاته صلی الله علیه و آله؛ ولو کان مخالفاً للشرع لنهیٰ عنه الرسول صلی الله علیه و آله؛ ولم یرد أنّه صلی الله علیه و آله نهاهم عن ذلک، بل إنّ الکثیر من هذه الأعمال قد تمّت بتأیید منه صلی الله علیه و آله وتشجیعه علیٰ إتیانها، لأنّه طریق موصِل إلیه صلی الله علیه و آله، وباب من أبواب التزلّف إلی البارئ جلّ وعلا.

وبعد وفاته صلی الله علیه و آله لم یعترض أحد من المسلمین وعلمائهم علی اتّخاذ الناس ما بقی من آثاره صلی الله علیه و آله - کملابسه، وشعر رأسه، وأماکن عبادته: کغار حراء وجبل ثور ومسجد قبا والقبلتین، وأمثالها؛ ومحلّ ولادته - وسائل للتبرّک، ولم یصف أحدٌ هذه الأعمال بأنّها خلاف الشرع ومنافیه لعرف المسلمین، ولکنّ الوهّابیّین - وفقاً لأباطیل ابن تیمیّه - قد اتّهموا المسلمین بالشرک وممارسه البدَع والخروج عن الجادّه المستقیمه، وراحوا یعزلون الناس عن الرسول الکریم صلی الله علیه و آله وآثاره المبارکه، ویدمّرون الآثار التاریخیه التی تعتبر جزءاً من التراث الثقافی والعقائدی للاُمّه الإسلامیه، وأخذوا یتشبّثون بمختلف الأدلّه الجوفاء لإقامه ودعم عقائدهم الخطیره هذه، مخالفین بذلک حکم القرآن والسنّه والعقل.

والعجیب أن یستنکر البعض التوسّل والتبرّک بسید المرسَلین وأشرف الکائنات ویستکثرونه علیه، فی الوقت الذی یدّعی أنّه یتلو کتاب اللّٰه ویتدبّر فی آیاته! وقد ورد

ص:238


1- (1) - انظر تاریخ مدینه دمشق: 121/31.

فیه ما یُثبت أنّ ذلک جریٰ علیٰ ید من هو أدنیٰ منه صلی الله علیه و آله مرتبه.

فکیف یکون طلب استغفار النبی صلی الله علیه و آله، والاستشفاع والاستشفاء به وبآثاره بدعه وشرکاً فی الوقت الذی یصرّح القرآن بمجیء المرضیٰ إلی النبیّ عیسیٰ علیه السلام فیشفیهم بإذن اللّٰه، بل ویُحیی موتاهم؟ فقد قال تعالیٰ علیٰ لسانه علیه السلام:... وأُبرئ الأکمهَ والأبرصَ وأُحیی المَوتیٰ بإذنِ اللّٰهِ(1) ؛ و الاستشفاء بقمیص یوسف علیه السلام: اذْهَبُوا بِقَمِیصی هٰذا فَألْقُوهُ عَلیٰ وَجهِ أبِی یَأْتِ بَصِیراً... فَلَمّا أنْ جاءَ البَشِیرُ ألقاهُ عَلیٰ وَجهِهِ فَارْتَدَّ بَصیراً...(2).

فاذا کان القمیص الذی لبسه یوسف علیه السلام قد أصبح وسیله لشفاء عینی أبیه یعقوب علیه السلام وإرجاع البصر إلیه، أفلیس من الممکن أن تکون للآثار المبارکه لخیر خلق اللّٰه وأشرف أنبیائه مثل هذه الخاصّیّه؟! فقمیص یوسف علیه السلام ینفع، و آثار النبی صلی الله علیه و آله و قبره لاتنفع؟! أعاذنا اللّٰه تعالیٰ من سُبات العقل وغفلته.

وعلیه، فلا مانع - شرعاً - من التبرّک، وهو من الأُمور المسلَّمه عند المسلمین؛ وقد أیّدت ذلک سیره المسلمین علیٰ طول التاریخ؛ وسنذکر هنا نماذج من الأحادیث التی تدور حول التبرّک به صلی الله علیه و آله فی حیاته وبعد وفاته.


1- (1) - آل عمران: 49.
2- (2) - یوسف: 93 و 96.
تبرّک الناس واستشفاؤهم بالنبی صلی الله علیه و آله فی حیاته من طرق العامّه

1 - عن أنس بن مالک، قال: کان رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم إذا صلّی الغداه جاء خدم المدینه بآنیتهم فیها الماء، فما یؤتیٰ بإناء إلّاغمس یده فیها فربما جاؤوه فی الغداه البارده

ص:239

فیغمس یده فیها(1).

2 - عن أنس قال: أتیت النّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بعبد اللّٰه بن أبی طلحه حین ولد - وهو یهنأ بعیراً له وعلیه عباءه -، فقال: معک تمر؟ فناولته تمرات، فألقاهنّ فی فیه فلاکهنّ، ثمّ فغر فاه، ثمّ أوجرهنّ إیّاه، فجعل یتلمّظ الصّبیّ، فقال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم حبّ الأنصار التمر(2).

3 - عن أسماء أنّها حملت بعبد اللّٰه بن الزّبیر بمکّه، قالت: فخرجتُ وأنا متمّ فأتیت المدینه فنزلت بقباء فولدته بقباء، ثمّ أتیت به النّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فوضعته فی حجره، ثمّ دعا بتمره فمضغها، ثمّ تفل فی فیه، فکان أوّل ما دخل فی جوفه ریق رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم، قالت: ثمّ حنّکه بتمره، ثمّ دعا له وبرّک علیه، وکان أوّل مولود ولد فی الإسلام(3).

4 - عن سعید بن عثمان البلوی، عن جدّته أنّ أُمّها عمره بنت سهل بن رافع حدّثَته أنّ أباها خرج بزکاته صاعین من تمر وبابنته عمره حتّیٰ أتَی النّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فصبّ الصاعین، ثمّ قال: یا رسول اللّٰه إنّ لی إلیک حاجه، قال: وما هی؟ قال: أن تدعوَ لی ولها بالبرکه، وتمسح رأسَها، فإنّه لیس لی ولد غیرها. قالت: فوضع رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم یده علیّ. قالت: وأُقسم واللّٰه لکأنّ برد کفّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم علی کبدی بعد(4).

5 -... قال حنظله: فدنا بی أبی إلَی النّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: إنّ لی بنین ذوی لحیٰ ودون ذلک،

ص:240


1- (1) - صحیح مسلم: 79/7، مسند أحمد: 137/3، مصابیح السنه: 54/4 رقم 4527، نظم درر السمطین: 61، البدایه والنهایه: 28/6، شرح صحیح مسلم للنووی: 1710 باب قرب النبیّ علیه السلام من الناس وتبرّکهم به وقال فی ص 1711: «واجابته من سأله حاجه أو تبریکاً بمسّ یده وإدخالها فی الماء کما ذکروا. وفیه التبرّک بآثار الصالحین وبیان ما کانت الصحابه علیه من التبرّک بآثاره صلی الله علیه و آله و سلم وتبرّکهم بإدخال یده الکریمه فی الآنیه وتبرّکهم بشعره الکریم وإکرامهم إیّاه أن یقع شیء منه إلّافی ید رجل سبق إلیه».
2- (2) - مسند أحمد: 212/3، المعجم الکبیر: 117/25 رقم 288، مجمع الزوائد: 261/9، الإصابه: 60/3 رقم 6178.
3- (3) - مسند أحمد: 347/6، صحیح البخاری: 79/5 باختصار، تاریخ مدینه دمشق: 152/28 وص 154، الإصابه: 309/2 رقم 4682، کنز العمال: 472/13 رقم 37235، البدایه والنهایه: 282/3، أُسد الغابه: 242/3 رقم 2947.
4- (4) - المعجم الکبیر: 340/24 رقم 849، أُسد الغابه: 207/7 رقم 7136، الإصابه: 369/4 رقم 778.

وإنّ ذا أصغرهم، فادع اللّٰه له. فمسح رأسه وقال: بارک اللّٰه فیک أو بورک فیه. قال ذیّال: فلقد رأیت حنظله یؤتیٰ بالإنسان الوارم وجهه أو البهیمه الوارمه الضرع، فیتفل علیٰ یدیه ویقول: بسم اللّٰه، ویضع یده علیٰ رأسه، ویقول: علی موضع کفّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم فیمسحه علیه، وقال ذیّال: فیذهب الورم(1).

6 - عن أنس بن مالک قال: لمّا رمیٰ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم الجمره ونحر نسکه وحلق، ناول الحالق شقّه الأیمن فحلقه، ثمّ دعا أبا طلحه الأنصاری فأعطاه إیّاه. ثمّ ناوله الشقّ الأیسر، فقال: احلق، فحلقه فأعطاه أبا طلحه، فقال: اقسمه بین الناس(2).

7 - عن محمّد بن سیرین عن أنس، قال: لمّا حلق رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم رأسه بمنیٰ أخذ شقّ رأسه الأیمن بیده، فلمّا فرغ ناولنی فقال: یا أنس انطلق بهذا إلیٰ أُمّ سلیم، فلمّا رأی الناس ما خصّها به من ذلک تنافسوا فی الشقّ الآخر، هذا یأخذ الشیء وهذا یأخذ الشیء، قال محمد: فحدّثته عبیده السلمانی، فقال: لأن یکون عندی منه شعره أحبّ إلیّ من کلّ صفراء وبیضاء أصبحت علیٰ وجه الأرض وفی بطنها(3).

8 - عن أنس قال: رأیت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم والحلّاق یحلقه وقد أطاف به أصحابه

ص:241


1- (1) - مسند أحمد: 68/5، التاریخ الکبیر للبخاری: 37/3 رقم 152، المعجم الکبیر: 6/4 رقم 3477 وص 13 رقم 3501، دلائل النبوه للبیهقی: 214/6 و 215، أُسد الغابه: 64/2 رقم 1279، مجمع الزوائد: 210/4.
2- (2) - صحیح مسلم: 82/4، صحیح البخاری: 54/1، سنن الترمذی: 255/3 رقم 912 وقال: هذا حدیث حسن صحیح، تلخیص الحبیر: 258/2 رقم 1055، السنن الکبریٰ: 38/1 رقم 89 وج 295/7 رقم 9668، المستدرک للحاکم: 647/1 رقم 1734، تاریخ مدینه دمشق: 413/19 رقم 4529، سیر أعلام النبلاء: 456/13 نحوه، وقال: «فوا لهفی علیٰ تقبیل شعره منها».
3- (3) - مسند أحمد: 256/3، السنن الکبریٰ: 440/3 رقم 4334، طبقات ابن سعد: 403/2، سیر أعلام النبلاء: 42/4 رقم 9، وفیه «قلت: هذا القول من عبیده هو معیار کمال الحبّ وهو أن یؤثر شعره نبویّه علیٰ کلّ ذهب وفضّه بأیدی الناس، ومثل هذا یقوله هذا الإمام بعد النّبیّ بخمسین سنه، فما الّذی نقوله نحن فی وقتنا لو وجدنا بعض شعره بإسناد ثابت، أو شِسعَ نعلٍ کان له، أو قلامه ظفر أو شقفه من إناء شرب فیه، فلو بذل الغنیّ معظم أمواله فی تحصیل شیء من ذلک عنده أکنت تعدّه مبذّراً أو سفیهاً؟! کلّا».

ما یریدون أن تقع شعره إلّافی ید رجل(1).

9 - عن أسماء بنت یزید بن سکن... فقلت: یا رسول اللّٰه بل خذه فاشرب منه ثمّ ناولنیه من یدک، فأخذه فشرب منه ثمّ ناولَنیه، قالت: فجلست ثمّ وضعته علیٰ رکبتی، ثمّ طفقت أُدیره وأتبعه بشفتی لأُصیب منه مشرب النّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم(2)...

10 - فکان - أبو أیّوب الأنصاری - یصنع للنّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم طعاماً، فإذا جیء به إلیه سأل عن موضع أصابعه فیتتبّع موضع أصابعه(3).

11 - عن سهل بن سعد أنّ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم قال یوم خیبر: لأُعطینّ هذه الرایه رجلاً یفتح اللّٰه علیٰ یدیه، یحبّ اللّٰهَ ورسولَه، ویحبّه اللّٰهُ ورسولُه. قال: فبات النّاس یدوکون لیلتهم أیّهم یُعطاها. قال: فلمّا أصبح النّاس غدوا علیٰ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم کلّهم یرجون أن یعطاها. فقال: أین علیّ بن أبی طالب؟ فقالوا: هو یا رسول اللّٰه یشتکی عینیه. قال:

فأرسلوا إلیه، فأُتی به، فبصق رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم فی عینیه ودعا له، فبرأ حتّیٰ کأن لم یکن به وجع، فأعطاه الرّایه(4).

ص:242


1- (1) - مسند أحمد: 133/3 و 137، صحیح مسلم: 79/7، طبقات ابن سعد: 474/1، السنن الکبریٰ: 212/10 رقم 13697، سیر أعلام النبلاء: 417/7، السیره النبویّه لابن کثیر: 140/4.
2- (2) - مسند أحمد: 458/6، المعجم الکبیر: 26/23 رقم 63 وفیه «أُدیر الإناء لأن أُصادف الموضع الذی شرب رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم»، و ج 172/24 رقم 434 وفیه «فجعلت أتتبّع مواضع شفتَی رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم»، مجمع الزوائد: 50/4.
3- (3) - صحیح مسلم: 127/6، البدایه والنهایه: 246/3، السیره النبویّه لابن کثیر: 122/2، کنز العمّال: 442/15 رقم 41754، وفیه «... فکنّا نصنع طعاماً فإذا ردّ ما بقی منه تیمّمنا موضع أصابعه فأکلنا منها نرید بذلک البرکه».
4- (4) - صحیح مسلم: 121/7 باب فضائل علیّ صلی الله علیه و آله و سلم، مسند أحمد: 333/5، صحیح البخاری: 73/4 وج 171/5، السنن الکبریٰ: 57/10 رقم 13333 وج 418/13 رقم 18739 وص 468 رقم 18854، شواهد التنزیل: 36/2 رقم 656، المعجم الکبیر: 152/6 رقم 5818 وص 167 رقم 5877، تاریخ مدینه دمشق: 86/42-88 رقم 8428-8433، البدایه والنهایه: 372/7 و 373، الإصابه: 508/2 رقم 5688، ذخائر العقبیٰ: 72-73.

12 - عن سلیمان بن عمرو بن الأحوص الأزدی قال: حدّثتنی أُمّی أنّها رأت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم یرمی جمره العقبه من بطن الوادی... فأتته امرأه بابنٍ لها، فقالت: یا رسول اللّٰه إنّ ابنی هذا ذاهب العقل فادع اللّٰه له، قال لها: ائتینی بماء، فأتته بماء فی تور(1) من حجاره، فتفل فیه وغسل وجهه، ثمّ دعا فیه ثمّ قال: اذهبی فاغسلیه به واستشفی اللّٰه عزّوجلّ، فقلت لها: هَبی لی منه قلیلاً لابنی هذا، فأخذت منه قلیلاً بأصابعی فمسحت بها شقّه ابنی، فکان من أبرّ الناس، فسألت المرأه بعدما فعل ابنها قالت: برئ أحسن برء(2).

13 - أخبرنی أبو عبیده النحوی: أنّ عامر بن کریز أتیٰ بابنه النّبیَّ صلی الله علیه و آله و سلم وهو ابن خمس سنین أو ستّ سنین، فتفل النّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی فیه، فجعل یزدرد ریق النّبی صلی الله علیه و آله و سلم ویتلمّظ، فقال النّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ ابنک هذا مُسقیٰ، قال: فکان یقال: لو أنّ عبد اللّٰه قدح حجراً أماهه - یعنی یخرج من الحجر الماء من برکته -(3).

14 -... وأمر النّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم علیّاً أن یلحقه بالمدینه، فخرج علیٌّ فی طلبه بعدما أخرج إلیه أهله یمشی من اللیل ویکمن من النهار حتّیٰ قدم المدینه، فلمّا بلغ النّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قدومه قال:

ادعو لی علیّاً. قیل یا رسول اللّٰه: لا یقدر أن یمشی، فأتاه النّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، فلمّا رآه النّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم اعتنقه وبکی رحمه لما بقدمیه من الورم، وکانتا تقطران دماً، فتفل النّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی یدیه، ثمّ مسح بهما رجلیه، ودعا له بالعافیه، فلم یشتکهما علیّ حتّی استشهد(4).

15 - عن أُبیّ بن عبّاس بن سهل بن سعد، عن أبیه قال: سمعت عدّه من أصحاب النّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم - فیهم أبو أسید وأبو حمید وأبی سهل بن سعد - یقولون: أتیٰ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم بئر بُضاعه(5) فتوضّأ فی الدّلو وردّه فی البئر، ومجّ فی الدّلو مرّه أُخریٰ وبصق فیها وشرب

ص:243


1- (1) - التَّور: إناء یُشرب فیه. «المعجم الوسیط: 90/1».
2- (2) - مسند أحمد: 379/6، مجمع الزوائد: 3/9، طبقات ابن سعد: 306/8.
3- (3) - دلائل النبوه: 225/6، تاریخ مدینه دمشق: 252/29 و 253، اسد الغابه: 288/3 رقم 3031.
4- (4) - تاریخ مدینه دمشق: 68/42، اسد الغابه: 96/4.
5- (5) - بضاعه: بالضمّ - وقد کسره بعضهم، والأوّل أکثر - وهی دار بنی ساعده بالمدینه وبئرها معروفه «معجم البلدان: 442/1».

من مائها، وکان إذا مرض المریض فی عهده یقول اغسلوه من ماء بضاعه، فیغسل فکأنّما حلّ من عقال(1).

16 - عروه بن مسعود الثّقفی قال: فوَ اللّٰه ما تنخّم رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم نخامه إلّاوقعت فی کفّ رجل منهم فدلک بها وجهه وجلده، وإذا أمرهم ابتدروا أمره، وإذا توضّأ کادوا یقتتلون علیٰ وضوئه، وإذا تکلّموا خفضوا أصواتهم عنده، وما یحدّون إلیه النظر تعظیماً له(2).

17 - عن الجعد قال: سمعت السّائب بن یزید یقول: ذهبت بی خالتی إلی النّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقالت: یا رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم إنّ ابن أُختی وجع فمسح رأسی ودعا لی بالبرکه، ثمّ توضّأ فشربت من وضوئه، ثمّ قمت خلف ظهره، فنظرت إلیٰ خاتم النّبوّه بین کتفیه مثل زرّ الحجله(3). (4)18 - عن عون بن أبی جحیفه، عن أبیه قال: رأیت قبّه حمراء من أدم لرسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم، ورأیت بلالاً خرج بوضوء لیصبّه فابتدره الناس، فمن أخذ منه شیئاً تمسّح به، ومن لم یجد منه شیئاً أخذ من بلل ید صاحبه(5)...

19 - ثابت عن أنس بن مالک قال: دخل علینا النّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، فقال عندنا فعرق، وجاءت

ص:244


1- (1) - طبقات ابن سعد: 346/1، سبل الهدیٰ والرشاد: 225/7 وج 41/10، معجم البلدان: 442/1.
2- (2) - مسند أحمد: 329/4 وص 330، صحیح البخاری: 70/1، تاریخ الطبری: 275/2، المعجم الکبیر: 12/20، السنن الکبریٰ: 79/14 رقم 19321، تاریخ مدینه دمشق: 227/57، البدایه والنهایه: 199/4، الدرّ المنثور للسیوطی: 77/6، نیل الأوطار: 33/8.
3- (3) الحَجَله: القبجه. لسان العرب: 321/4، زرّ الحجله: وهو بیض الطائر المعروف بالقبجه. وانظر الخصائص الکبریٰ للسیوطی 103/1، ولسان العرب: 321/4.
4- (4) - صحیح البخاری: 59/1 وج 227/4 وج 94/8، صحیح مسلم: 86/7، المعجم الکبیر: 156/7 رقم 6680 وص 157 رقم 6682، تاریخ مدینه دمشق: 113/20، البدایه والنهایه: 30/6، اسد الغابه: 321/2 رقم 1926، نیل الأوطار: 19/1.
5- (5) - مسند أحمد: 308/4، صحیح مسلم: 56/2، سنن النسائی: 87/1، المعجم الکبیر: 114/22 رقم 288 وص 120 رقم 307 وفیه: «ثمّ بادر الناس إلیٰ فضل وضوئه من شارب ومتوضّئ، وص 121 رقم 311، المنهاج بشرح مسلم للنووی: 489 رقم 250 قال: «ففیه التبرّک بآثار الصالحین واستعمال فضل طهورهم وطعامهم وشرابهم ولباسهم».

أُمّی بقاروره فجعلت تسلت العرق فیها، فاستیقظ النّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، فقال: یا امّ سلیم ما هذا الّذی تصنعین؟ قالت: هذا عرقک نجعله فی طیبنا وهو من أطیب الطیب(1).

20 - جابر بن یزید بن الأسود السوائی عن أبیه، أنّه صلّیٰ مع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم الصبح...

قال ونهض الناس إلیٰ رسول اللّٰه ونهضت معهم وأنا یومئذ أشبّ الرجال وأجلده. قال:

فما زلت أزحم الناس حتّیٰ وصلت إلیٰ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم، فأخذت بیده فوضعتها إمّا علیٰ وجهی أو صدری. قال: فما وجدت شیئاً أطیب ولا أبرد من ید رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم، وهو یومئذ فی مسجد خیف.

وفی حدیث آخر قال: ثمّ ثار الناس یأخذون بیده یمسحون بها وجوههم، قال:

فأخذت بیده فمسحت بها وجهی، فوجدتها أبرد من الثلج وأطیب ریحاً من المسک(2).

21 - عن أبی جحیفه... ثمّ قام الناس فجعلوا یأخذون یده فیمسحون بها وجوههم، قال فأخذت یده فوضعتها علیٰ وجهی، فإذا هی أبرد من الثلج وأطیب ریحاً من المسک(3).

22 - أُمّ أبان بنت الوازع بن زارع، عن جدّها زارع - وکان فی وفد عبد القیس - قال:

لمّا قدمنا المدینه فجعلنا نتبادر من رواحلنا فنقبّل ید النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ورجله(4).

ص:245


1- (1) - مسند أحمد: 136/3، وکذا فی ص 221 وص 226 وفیهما: «فجعلت تنشف ذلک العرق فتعصره فی قواریرها، ففزع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: ما تصنعین یا أُمّ سلیم؟ فقالت: یا رسول اللّٰه نرجو برکته لصبیاننا، قال: أصبتِ»، صحیح مسلم: 81/7-82، المعجم الکبیر: 119/25 رقم 289، شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 342/19، نظم درر السمطین: 57، تاریخ مدینه دمشق: 359/9، البدایه والنهایه: 29/6.
2- (2) - مسند أحمد: 161/4، التاریخ الکبیر للبخاری: 199/8 رقم 3154، سنن الدارمی: 226/1 رقم 1369، المعجم الکبیر: 236/22 رقم 619، کنز العمال: 381/12 رقم 35403 وفیه: فوضعتها فی صدری فوجدت بردها فی ظهری ما شممت ریحاً قط أطیب من یده ولقد کانت أبرد من الثلج، مجمع الزوائد: 283/8، البدایه والنهایه: 28/6، نیل الأوطار: 313/2 رقم 4 وقال: وفیه مشروعیه التبرک بملامسه أصل الفضل لتقریر النبی صلی الله علیه و آله و سلم له علیٰ ذلک، المعجم الصغیر: 217/1.
3- (3) - مسند احمد: 309/4، صحیح البخاری: 229/4، المعجم الکبیر: 115/22 رقم 294، البدایه والنهایه: 186/5 وج 28/6، السیره النبویه لابن کثیر: 107/4، نیل الأوطار: 314/2 رقم 5.
4- (4) - سنن أبی داود: 357/4 رقم 5225، المعجم الکبیر: 275/5 رقم 5313، السنن الکبریٰ: 286/10 رقم 13883.

23 - عن نافع، عن ابن عمر أنّه کان یتّبع آثار رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم کلّ مکان صلّی فیه، حتّیٰ أنّ النّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم نزل تحت شجره فکان ابن عمر یتعاهد تلک الشجره فیصبّ فی أصلها الماء لکیلا تیبس(1).

24 - عن زبیر بن بکّار قال: وکان عبد اللّٰه بن عمر یتحفّظ ما سمع من رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم ویسأل - إذا لم یحضر - مَن حضر عمّا قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم أو فعل، وکان یتّبع آثار رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم فی کلّ مسجد مرّ به صلّیٰ فیه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم، وکان یعرض براحلته فی کلّ طریق مرّ بها رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم، فیقال له فی ذلک، فیقول إنّی أتحرّیٰ أن تقع أخفاف راحلتی علیٰ بعض أخفاف راحله رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم، وکان قد شهد مع رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم حجّه الوداع، فوقف معه بالموقف بعرفه، فکان یقف فی ذلک الموقف کلّما حجّ، وکان کثیر الحجّ لا یفوته الحجّ فی کلّ عام(2).

25 - عن نافع قال: لو رأیت ابن عمر یتّبع آثار رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم لقلت هذا مجنون(3).

26 - عن نافع قال: رأیت ابن عمر إذا ذهب إلیٰ قبور الشهداء علیٰ ناقه ردّها هکذا وهکذا، فقیل له فی ذلک، فقال: إنّی رأیت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم فی هذا الطریق علیٰ ناقته فقلتُ لعلّ خفّی یقع علیٰ خفّه(4).

27 - عن عتبان بن مالک السالمی قال: جئت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم فقلت: یا رسول اللّٰه إنّی قد أنکرت من بصری، وإنّ السّیل یأتی فیحول بینه وبین مسجد قومی ویشقّ علیّ اجتیازه، فإن رأیت أن تأتیَنی فتصلّی فی بیتی مکاناً أتّخذه مصلًّی فافعل. قال: أفعل، فغدا

ص:246


1- (1) - تاریخ مدینه دمشق: 121/31، السنن الکبریٰ: 43/8 رقم 10404، کنز العمال: 478/13 رقم 37255، سیر أعلام النبلاء: 213/3، أُسد الغابه: 341/3، البدایه والنهایه: 8/9.
2- (2) - تاریخ مدینه دمشق: 121/31، تاریخ بغداد: 183/1 رقم 13، الإصابه: 349/2.
3- (3) - المستدرک للحاکم: 647/3 رقم 6376، تاریخ مدینه دمشق: 120/31، سیر أعلام النبلاء: 213/3، حلیه الأولیاء: 383/1 رقم 1089، الموطّأ لمالک: 1007/2.
4- (4) - السنن الکبریٰ: 53/8 رقم 10436.

رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم وأبو بکر بعد ما اشتدّ النّهار، واستأذن فأذنتُ له، ولم یجلس حتّیٰ قال: أین تحبّ أن أُصلّی لک من بیتک؟ فأشرت له إلی المکان الّذی أُحبّ أن أُصلّی فیه، فقام رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم وصففنا خلفه، فصلّیٰ بنا رکعتین، ثمّ احتبسته علیٰ خزیره تصنع لهم(1).

28 - عن محمّد بن جابر عن جدّه... فقلت: یا رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم أعطنی من قمیصک قطعه أستأنس إلیها، فأعطانی قبّ قمیصه. قال محمّد بن جابر: فحدّثنی والدی أنّه کان عندنا فنغسله للمریض یستشفی به(2).

29 - عن سهل رضی اللّٰه عنه أنّ امرأه جاءت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ببرده منسوجه فیها حاشیتها، أتدرون ما البرده؟ قالوا: الشمله. قال: نعم. قالت: نسجتها بیدی فجئت لأکسوکها، فأخذها النّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم محتاجاً إلیها، فخرج إلینا وإنّها إزاره، فحسّنها فلان فقال: اکسنیها ما أحسنها! قال القوم: ما أحسنت، لبسها النبی صلی الله علیه و آله و سلم محتاجاً إلیها ثمّ سألته وعلمتَ أنّه لا یردّ؟ قال: إنّی واللّٰه ما سألته لألبسه، إنّما سألته لتکون کفنی. قال سهل: فکانت کفنه(3).

وهناک عدّه روایات تشیر إلیٰ مسأله التبرّک والإعجاز فی شخص الرسول الکریم صلی الله علیه و آله نذکر نماذج منها:

30 - نزل رسول اللّٰه بأقصی الحدیبیّه علیٰ ثمد(4) قلیل الماء یتبرّضه(5) الناس تبرّضاً، فلم یلبثه الناس حتّیٰ نزحوه، وشکی إلیٰ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم العطش، فانتزع سهماً من کنانته ثمّ أمرهم أن یجعلوه فیه؛ فوَاللّٰه ما زال یجیش لهم بالریّ حتّیٰ صدروا عنه(6).

ص:247


1- (1) - سنن ابن ماجه: 249/1 رقم 754، صحیح البخاری: 175/1 نحوه، صحیح مسلم: 126/2، المعجم الکبیر: 28/18-34 رقم 47-55، تاریخ المدینه لابن شبه: 71/1، السنن الکبریٰ: 248/4 رقم 5260 وج 113/15 رقم 20974.
2- (2) - الکامل لابن عدی: 153/6.
3- (3) - صحیح البخاری: 98/2، مسند أحمد: 333/5، السنن الکبریٰ: 271/5 رقم 6799، سنن ابن ماجه: 1177/2 رقم 3555، المعجم الکبیر: 169/6 رقم 5887، طبقات ابن سعد: 310/1، ریاض الصالحین: 183 رقم 566.
4- (4) - الثمد: الماء القلیل الذی لیس له مدد. «المعجم الوسیط: 100/1».
5- (5) - تبرّض الماء: اغترفه کلّما اجتمع منه شیء. «المعجم الوسیط: 49/1».
6- (6) - صحیح البخاری: 252/3 وص 253، مسند أحمد: 329/4، المعجم الکبیر: 10/20 رقم 13، السیره] النبویه لابن هشام: 324/3، دلائل النبوه للبیهقی: 112/4 وص 114، السنن الکبریٰ: 77/14 رقم 19321، تاریخ الطبری: 274/2، البدایه والنهایه: 198/4 وج 106/6، الدرّ المنثور للسیوطی: 76/6، نیل الأوطار: 31/8.

31 - عن زیاد بن الحارث الصدائی... قالوا یا رسول اللّٰه إنّ لنا بئراً إذا کان الشتاء وسعنا ماؤها، فاجتمعنا علیه، وإذا کان الصیف قلّ وتفّرقنا علیٰ میاه حولنا وإنّا لا نستطیع الیوم أن نتفرّق، کلّ من حولنا عدوّ، فادع اللّٰه یسعنا ماؤها، فدعا بسبع حصیات فنقدهنّ فی کفّه ثمّ قال: «إذاً استمّوها فألقوا واحده واحده واذکروا اسم اللّٰه»، فما استطاعوا أن ینظروا إلیٰ قعرها بعد(1).


1- (1) - المعجم الکبیر: 262/5 رقم 5285، تاریخ مدینه دمشق: 347/34، البدایه والنهایه: 98/5 وج 110/6، دلائل النبوه للبیهقی: 357/5، تهذیب الکمال: 364/6، کنز العمال: 402/13 رقم 37075.
التبرک بآثار الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله بعد وفاته من طرق العامّه

1 - عن علیّ علیه السلام أنّ فاطمه بنت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم جاءت إلیٰ قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم فوقعت علیه، ثمّ أخذت قبضه من تراب القبر فوضعتها علیٰ عینیها وبکت وأنشأت تقول:

ماذا علیٰ من شمّ تربهَ أحمدَ

2 - عن الذیّال بن حرمله قال: کان علیّ بن أبی طالب علیه السلام یغدو ویروح إلیٰ قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله بعد وفاته... ثمّ یمرّغ وجهه فی التراب ویبکی(1).

ص:248


1- (3) - دستور معالم الحکم للقاضی القضاعی: 198-199. وقد تقدّم کاملاً فی ص 100 ح 1.

3 - عن داود بن أبی صالح قال: أقبل مروان یوماً فوجد رجلاً واضعاً وجهه علی القبر، فقال: أتدری ما تصنع؟ فأقبل علیه فإذا هو أبو أیّوب، فقال: نعم جئت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم ولم آت الحجر، سمعت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله یقول: «لا تبکوا علی الدِّین إذا ولِیَه أهلُه، ولکن ابکوا علیه إذا ولِیَه غیرُ أهلِه»(1).

4 - إنّ بلالاً رأیٰ فی منامه النبیَّ صلی الله علیه و آله و سلم... فرکب راحلته وقصد المدینه فأتیٰ قبر النّبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فجعل یبکی ویمرّغ وجهه علیه(2)...

5 - إسماعیل بن یعقوب التیمی قال: کان محمّد بن المنکدر یجلس مع أصحابه قال:

فکان یصیبه صُمات، فکان یقوم کما هو حتّیٰ یضع خدّه علیٰ قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ثمّ یرجع، فعوتب فی ذلک، فقال: إنّه یصیبنی خطره، فإذا وجدت ذلک استغثت بقبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم(3).

6 - عبد اللّٰه بن أحمد بن حنبل قال: سألته عن الرجل یمسّ منبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ویتبرّک بمسّه ویقبّله ویفعل بالقبر مثل ذلک أو نحو هذا، یرید بذلک التقرّب إلی اللّٰه عزّوجلّ، فقال:

لا بأس بذلک(4).

7 - قال الذهبی: وقد ثبت أنّ عبد اللّٰه سأل أباه عمّن یلمس رمّانه منبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ویمَسّ الحجره النبویّه. فقال: لا أریٰ بذلک بأساً(5).

8 - یزید بن عبد اللّٰه بن قُسیط قال: رأیت ناساً من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم إذا خلا المسجد أخذوا برمّانه المنبر الصلعاء الّتی تلی القبر بمیامنهم، ثمّ استقبلوا القبله یدعون(6).

ص:249


1- (1) - مسند أحمد: 422/5، المستدرک للحاکم: 560/4 رقم 8571، مجمع الزوائد: 2/4 وج 245/5، تاریخ مدینه دمشق: 249/57، المعجم الکبیر: 158/4 رقم 3999 ذیله. تقدّم فی ص 107 ح 9.
2- (2) - تاریخ مدینه دمشق: 137/7 رقم 493، سیر أعلام النبلاء: 358/1، اسد الغابه: 244/1 رقم 493. وقد تقدّم فی ص 106 ح 3.
3- (3) - تاریخ مدینه دمشق: 50/56. سیر أعلام النبلاء: 358/5.
4- (4) - العلل لأحمد بن حنبل: 492/2 رقم 3243. سبل الهدیٰ والرشاد: 398/12.
5- (5) - سیر أعلام النبلاء: 212/11.
6- (6) - طبقات ابن سعد: 173/1، المصنّف لابن أبی شیبه: 557/4 رقم 1، الشفا بتعریف حقوق المصطفیٰ: 298 رقم 1479.

9 - عن إبراهیم بن عبدالرحمن بن عبد القاریّ: أنّه نظر إلی ابن عمر وضع یده علیٰ مقعد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم من المنبر، ثمّ وضعها علیٰ وجهه(1).

10 - عن نافع، عن ابن عمر قال: اتّخذ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم خاتماً من ورق فکان فی یده، ثمّ کان فی ید أبی بکر من بعده، ثمّ کان فی ید عمر، ثمّ کان فی ید عثمان، نقشُه:

محمّد رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم(2).

11 - ثابت البنانی قال: دخلت علیٰ أنس بن مالک، فقلت: رأت عیناک رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم؟ أظنّه قال: نعم، قال: فقبّلتهما ثمّ قلت: فصببتَ الماء بیدک علی رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم؟ قال: نعم، قال: فقبّلتهما(3).

12 - یحییٰ بن الحارث الذماری قال: لقیت واثله بن الأسقع اللیثی قال: قلت بایعتَ بیدک هذه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم؟ قال فقال: نعم، قال فقلت: فأعطنی یدک أُقبّلها، قال:

فأعطانیها، فقبّلتها(4).

13 - عن عبدالرحمن بن حاطب، عن أبیه قال: أنا أنظر إلیٰ عثمان یخطب علی عصا النبی صلی الله علیه و آله و سلم التی کان یخطب علیها وأبوبکر وعمر(5).

14 - جهجاه وهو الذی تناول العصا من ید عثمان وهو یخطب فکسرها یومئذٍ،

ص:250


1- (1) - طبقات ابن سعد: 173/1، الثقات لابن حبان: 9/4، الشفا بتعریف حقوق المصطفیٰ: 275 رقم 1327 وص 298 رقم 1478، المغنی: 591/3، الشرح الکبیر: 496/3، دفع الشبه عن الرسول والرساله: 199، الأنساب للسمعانی: 426/4.
2- (2) - مسند أحمد: 22/2 وص 141، صحیح البخاری: 202/7 - فیه: حتی وقع فی بئر أریس -، صحیح مسلم: 150/6، السنن الکبریٰ: 434/3 رقم 4316، طبقات ابن سعد: 323/1، تاریخ مدینه دمشق: 182/4، المنهاج بشرح مسلم للنووی: 1582 ب 12 - لبس النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم خاتماً من ورق... فیه التبرّک بآثار الصالحین ولبس ثیابهم وجواز لبس خاتم النبی صلی الله علیه و آله و سلم -.
3- (3) - تاریخ مدینه دمشق: 358/9.
4- (4) - تاریخ مدینه دمشق 364/57 وج 107/64، المعجم الکبیر: 94/22 رقم 226، الأنساب للسمعانی: 11/3، مجمع الزوائد: 42/8.
5- (5) - تاریخ الطبری: 400/3، البدایه والنهایه: 196/7.

فأخذته الآکله فی رکبته وکانت عصا رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم، وتوفّی بعد قتل عثمان بسنه(1).

15 - عن محمّد بن سیرین، عن أنس بن مالک أنّه کانت عنده عصیه لرسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم فمات فدفنت معه بین جنبه وبین قمیصه(2).

16 - لمّا بایع کعب بن زهیر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أنشده قصیده منها:

نبِئتُ أنَّ رَسولَ اللّٰهِ أوعدَنی

فکساه النبیّ صلی الله علیه و آله بردهً له، فاشتراها معاویه من ولده، فهی التی یلبسها الخلفاء فی الأعیاد(3).

17 - عن عروه بن الزبیر: أنَّ ثوب رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم الذی کان یخرج فیه إلیٰ الوفد ورداؤه حضرمی طوله أربع أذرع وعرضه ذراعان وشبر، فهو عند الخلفاء قد خلق وطووه بثوب یلبسونه یوم الأضحی والفطر(4).

18 - عن ثابت البنانی قال لی أنس بن مالک: هذه شعره من شعر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله فضعها تحت لسانی. قال: فوضعتها تحت لسانه فدفن وهی تحت لسانه(5).

19 - عن عبد الرحمن بن محمّد قال: أوصی عمر بن عبدالعزیر عند الموت فدعا بشعر من شعر النبی صلی الله علیه و آله و سلم وأظفار من أظفاره فقال: اجعلوه فی کفنی(6).

ص:251


1- (1) - اسد الغابه: 366/1 رقم 818، تاریخ مدینه دمشق: 329/39 نحوه، تاریخ المدینه لابن شبّه: 1112/3، تاریخ الطبری: 400/3، البدایه والنهایه: 196/7.
2- (2) - السیره النبویه لابن کثیر: 368/4، البدایه والنهایه: 7/6.
3- (3) - الإصابه: 296/3 رقم 7411، اسد الغابه: 476/4 رقم 4458، البدایه والنهایه: 429/4، السیره النبویه لابن کثیر: 326/3، تاریخ ابن خلدون: 467/2، السیره النبویه لابن هشام: 154/4-155.
4- (4) - طبقات ابن سعد: 314/1، سبل الهدیٰ والرشاد: 259/6 وج 306/7.
5- (5) - الإصابه: 71/1 رقم 277، میزان الاعتدال: 468/4 رقم 9876 نحوه، تهذیب التهذیب: 438/9 رقم 8154.
6- (6) - سیر أعلام النبلاء: 143/5، رقم 48، طبقات ابن سعد: 78/4.

20 - قال عبد اللّٰه بن أحمد بن حنبل: رأیت أبی یأخذ شعره من شعر النبی صلی الله علیه و آله و سلم فیضعها علی فیه یقبّلها، وأحسب أنّی رأیته یضعها علیٰ عینه ویغمسها فی الماء ویشربه یستشفی به، ورأیته أخذ قصعه(1) النبی صلی الله علیه و آله و سلم فغسلها فی حبّ الماء ثمَّ شرب فیها، ورأیته یشرب من ماء زمزم یستشفی به ویمسح به یدیه ووجهه(2).

21 - عن عثمان بن عبد اللّٰه بن موهب: أنّه دخل علیٰ امّ سلمه رضی اللّٰه عنها فأخرجت جلجلاً من فضّه فیه شعرات من شعر النبی صلی الله علیه و آله و سلم، قال: فأطلعت فیه فإذا صبغ أحمر، فکان إذا اشتکی أحدنا أتاها بإناء فخضخضته فیه فشرب منه وتوضّأ(3).

22 - عن عبداللّٰه بن موهب قال: دخلت علیٰ امّ سلمه فأخرجت إلینا شعراً من شعر النبی صلی الله علیه و آله و سلم مخضوباً(4).

23 - قالت صفیه بنت بحره: استوهب عمّی فراس من النبی صلی الله علیه و آله و سلم قصعه رآه یأکل فیها فأعطاه إیّاها. قالت: فکان عمر إذا جاء إلینا قال: أخرجوا إلیّ قصعه النبی صلی الله علیه و آله و سلم فنخرجها فیملأها من ماء زمزم فیشرب وینضح علی وجهه(5).

24 - عن سهل بن سعد... فأقبل النبی صلی الله علیه و آله و سلم یومئذٍ حتیٰ جلس فی سقیفه بنی ساعده هو وأصحابه ثمَّ قال: اسقنا یا سهل. فخرجت لهم بهذا القدح فأسقیتهم فیه فأخرج لنا سهل ذلک القدح فشربنا منه قال: ثمّ استوهبه عمر بن عبد العزیز بعد ذلک فوهبه له(6).

ص:252


1- (1) - القَصعه: وعاء یؤکل فیه ویُثرد، وکان یتّخذ من الخشب غالباً. «المعجم الوسیط: 746/2».
2- (2) - سیر أعلام النبلاء: 212/11 رقم 78.
3- (3) - تاریخ المدینه لابن شبّه: 618/2، صحیح البخاری: 206/7 نحوه، مسند ابن راهویه: 140/4 رقم 1913، تحفه الأحوذی: 647/5، فتح الباری: 544/11 ح 5896، سبل الهدیٰ والرشاد: 17/2 وج 342/7.
4- (4) - صحیح البخاری: 207/7، مسند أحمد: 296/6، تاریخ المدینه لابن شبّه: 618/2، طبقات ابن سعد: 298/1، نیل الأوطار: 119/1 رقم 3، المعجم الکبیر: 332/23 رقم 764، السنن الکبریٰ: 169/11 رقم 15185.
5- (5) - اسد الغابه: 353/4 رقم 4202 وج 123/2 رقم 1421 باختصار، الإصابه: 202/3 رقم 6971.
6- (6) - صحیح البخاری: 147/7، صحیح مسلم: 103/6، السنن الکبریٰ: 51/1 رقم 124، مسند ابن الجعد:] 431 رقم 2935، وانظر ما تقدّم فی ص 240 الهامش 1، وص 244 الهامش 5 وما یأتی فی ص 284 عن النووی فی المنهاج بشرح صحیح مسلم حول التبرّک بآثار النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم وما مسّه ولبسه.

25 - قال أبو برده: قال لی عبداللّٰه بن سلام: ألا أسقیک فی قدح شرب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فیه(1) ؟

26 - عن أبی القاسم بن مأمون قال: کانت عندنا قصعه من قصاع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فکنا نجعل فیها الماء للمرضیٰ فیستشفون بها(2).

27 - عبد اللّٰه مولیٰ أسماء بنت أبی بکر قال: أخرجت إلیّ جبّه طیالسه علیها لبنه شبر من دیباج کسروانی وفرجاها مکفوفان به. قالت: هذه جبّه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم کان یلبسها کانت عند عائشه، فلمّا قُبضت عائشه قبضتها إلیَّ فنحن نغسلها للمریض منّا یستشفی بها(3).

***

وبعد هذه الجوله بین آراء العلماء من الفقهاء والمحدّثین والمؤرّخین المسلمین بکافّه فرقهم ومختلف نحلهم ومشاربهم - حول موضوع الزیاره وفضیلتها، ومسأله التوسّل والتبرّک -؛ یتجلّیٰ للقارئ الکریم مدیٰ عمق ضلاله الزمره التی أصرّت علیٰ دعوه المسلمین إلی الإعراض عن هذه الشعائر المقدّسه ووصفتها بالبدع! واستمرّت فی تشنیعها علیٰ فرق المسلمین لالتزامهم بهذه السنن المستحبه المؤکّده، واتّهمت الاُمّه الإسلامیه کافّه بالکفر والشرک! وادّعت أنّه لابُدَّ للمؤمن الموحّد أن یُعرض عن تلک المشاهد، ویترک زیارتها، ویتجنّب الدعاء، والاستغفار، والترحّم، والصلاه، وقراءه

ص:253


1- (1) - صحیح البخاری: 147/7 کتاب الأشربه.
2- (2) - الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 205 رقم 898.
3- (3) - مسند أحمد: 347/6 وص 348 وص 354 وص 355، صحیح مسلم: 140/6، المحلّیٰ لابن حزم: 39/4 مسأله 395، المعجم الکبیر: 99/24 رقم 264، السنن الکبریٰ: 432/3 رقم 4311، المواهب اللدنیه: 162/2، نیل الأوطار: 87/2 وفیه: «وفی الحدیث أیضاً دلیل علیٰ استحباب التجمّل بالثیاب والاستشفاء بآثار رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم، تحفه الأحوذی: 388/5، سبل السلام: 179/2 رقم 497 وقال: وفیه الاستشفاء بآثاره وبما لامس جسده الشریف، طبقات ابن سعد: 311/1.

القرآن، وذکر الأوراد عندها!

وإیغالاً منها بالاستخفاف بحرمات اللّٰه، وهتک المقدّسات الإسلامیه، فقد بلغ الحدّ بتلک الفرقه الضالّه أن ادّعت أنَّ التوحید الخالص والحقیقی یقتضی هدم قبور الأنبیاء والأولیاء والشهداء والصلحاء!

قال السیّد الأمین قدس سره:

فی سنه 1218 ه ق بادر الوهّابیون ومعهم کثیر من الناس بالمساحی، فهدموا أوّلاً ما فی المعلّی من القُبب - وهی کثیره - ثمَّ هدموا قبّه مولد النبی صلّی اللّٰه علیه وآله، ومولد أبی بکر، وعلیّ، وقبّه السیّده خدیجه.

وفی تاریخ الجبرتی: أنّهم هدموا أیضاً قبّه زمزم، والقباب الّتی حول الکعبه، والأبنیه الّتی هی أعلی من الکعبه(1). انتهی.

وتتبّعوا جمیع المواضع التی فیها آثار الصالحین فهدموها؛ وهم عند الهدم یرتجزون ویضربون الطبل ویغنّون، ویُبالغون فی شتم القبور ویقولون إنْ هِیَ إلّاأسماءٌ سَمَّیتُموها(2) حتی قیل: إنّ بعضهم بال علیٰ قبر السیّد المحجوب(3).

یفعلون ذلک وهم یعلمون أنّ هنالک من الحقائق المقرّه شرعاً تناقض تماماً اعتقاداتهم وآراءهم؛ کالقدسیه التی خصّ اللّٰه بها صخرهً صمّاء، بسبب وقوف إبراهیم الخلیل علیه السلام علیها حین بنی البیت، فقال تعالیٰ: واتّخِذوا من مقام إبراهیم مُصلّی(4) ، وجعله مکاناً للتبرّک والتقرّب إلیه جلّ وعلا، لأنّ إبراهیم علیه السلام کان یقف علیه ویناوله إسماعیل الحجاره(5). فأمر اللّٰه تعالیٰ المسلمین أن یصلّوا عنده.

ص:254


1- (1) - تاریخ عجائب الآثار - تاریخ الجبرتی -: 408/2.
2- (2) - النجم: 23.
3- (3) - کشف الإرتیاب: 22-23.
4- (4) - البقره: 125.
5- (5) - الدر المنثور للسیوطی: 119/1 عن سعید بن جبیر.

أفیجعل اللّٰه تعالیٰ کرامه واحتراماً خاصاً لمقام رِجل خلیله إبراهیم، ولا یجعل ذلک الاحترام والإکرام لمدفن جسده علیه السلام، أو لمدفن جسد سید أنبیائه ورسله صلی الله علیه و آله - مع ما له من منزله لا یجهلها أحد، ولا یصل إلیها مخلوق غیره؟!

وکذلک فقد أمر اللّٰه تعالیٰ بإطاعه رسوله وأُولی الأمر(1) ؛ وأمر جلَّ ثناؤه بتعظیم الوالدین وخفض جناح الذّلّ لهما؛ ذلک للتعظیم والاحترام، وهو لیس شرکاً وکفراً؛ بل هو مصداق من مصادیق التوحید.

ثمّ ألیس إجماع المسلمین - علیٰ مسأله أو أمرٍ مُعیّن - دلیل بیّن علی الرشاد والسداد؟!

وأین هم من قوله صلی الله علیه و آله: لا تجتمع أُمّتی علیٰ ضلاله(2).

أو: إنّ أُمتی لا تجتمع علیٰ ضلاله(3).

أو: لن تجتمع امتی علی ضلاله(4).

أو: لا یجمع اللّٰه تعالیٰ هذه الاُمه علی ضلاله(5).

أو: لا یجمع اللّٰه هذه الأُمّه علی الضلاله أبداً.(6) وفی لفظ: «اُمّتی» بدل «هذه الاُمه»(7).

أو: إنّ اللّٰه عزَّوجلَّ لن یجمع امتی إلّاعلیٰ هدی(8).

ص:255


1- (1) - النساء: 59.
2- (2) - کنوز الحقائق: 287/2 رقم 8854، الدرر المنتثره: 280 رقم 466، المقاصد الحسنه: 538 رقم 1288.
3- (3) - سنن ابن ماجه: 1303/2 رقم 3950.
4- (4) - کنز العمال: 180/1 رقم 909.
5- (5) - حلیه الأولیاء: 42/3 رقم 3088.
6- (6) - المستدرک للحاکم: 199/1 رقم 391، الدر المنثور للسیوطی: 222/2.
7- (7) - المستدرک للحاکم: 200/1 رقم 393.
8- (8) - مسند أحمد: 145/5، وانظر التلخیص الحبیر: 141/3 رقم 1474، إرشاد الفحول: 141.

قال الشیخ سلیمان بن عبدالوهاب (1)- وهو أخو محمد بن عبد الوهاب مؤسس الوهابیّه -:

«جعل اللّٰه اقتفاء أثر هذه الأُمّه واجباً علیٰ کلّ أحد بقوله تعالیٰ:

ویتّبع غیر سبیل المؤمنین نُولِّه ما تولّیٰ ونُصلِه جهنّم وساءت مصیراً (2).

وجعل إجماعهم حجّه قاطعه لا یجوز لأحد الخروج عنه، ودلائل ما ذکرنا معلومه عند کلّ من له نوع ممارسه فی العلم»(3).

إنّ من یطّلع علیٰ اعتقادات الوهابیّین وأفکارهم سیجد أنّ حکمهم بکفر و شرک سائر المسلمین هو أساس مذهبهم و محوره الذی یدور علیه، ولا یتحاشون منه؛ و کتبهم مشحونه بالتصریح به تصریحاً لا یقبل التأویل. بل صرَّح محمّد بن عبد الوهاب فی رسالتیه (أربع قواعد الدین) و (کشف الشبهات) بأنَّ شِرک المسلمین أغلظُ من شرک عبده الأصنام، لأنّ اولئک یشرکون فی الرخاء و یخلصون فی الشدَّه، و هؤلاء شرکهم دائم فی الحالتین؛ و لأنَّ اولئک یدعون مع اللّٰه أُناساً مُقرَّبین عند اللّٰه إمّا أنبیاء وإمّا أولیاء وإمّا ملائکه، أو یدعون أحجاراً أو أشجاراً مطیعه للّٰه لیست عاصیه؛ وأهل زماننا یدعون معه اناساً من أفسق الناس(4).

نعم، بهذه الصوره یتجرّؤون علی المسلمین فی تکفیرهم، ویتجاسرون علیٰ أولیاء اللّٰه وأحبّائه وسائر الصحابه و التابعین و الصالحین رضی اللّٰه عنهم!

ص:256


1- (1) - کان حیّاً حوالی سنه 1206 ه 1792 م، و کان من المبادرین للوقوف بوجه المذهب الوهّابی و الحدّ عن مبتدعاته و انحرافاته الخطیره، وقد ألّف بذلک کتاب (الصواعق الإلهیه فی الردّ علی الوهابیه) و (فصل الخطاب فی الردّ علیٰ محمّد بن عبد الوهاب). انظر «معجم المؤلفین: 269/4».
2- (2) - النساء: 115.
3- (3) - فصل الخطاب: 23.
4- (4) - انظر رساله أربع قواعد الدین: 40، وکشف الشبهات فی التوحید: 11.

قال العلّامه زینی دحلان: کان محمّد بن عبد الوهاب إذا تبعه أحدٌ و کان قد حجَّ حجّه الإسلام یقول له: حجّ ثانیاً، فإنَّ حجّتک الاُولیٰ فعلتها و أنت مُشرک، فلا تُقبل و لا تُسقِط عنک الفرض.

و إذا أراد أحدٌ أن یدخل فی دینه یقول له بعد الاِتیان بالشهادتین: اشهد علیٰ نفسک أنّک کنت کافراً، و اشهد علیٰ والدیک أنّهما ماتا کافرین، و اشهد علیٰ فُلان و فُلان - و یُسمّی له جماعهً من أکابر العلماء الماضین - أنّهم کانوا کفّاراً. فإنْ شهدوا قبِلهم، و إلّاأمر بقتلهم.

و کان یُصرِّح بتکفیر الاُمّه منذ ستّمائه سنه، و کان یُکفِّر کلَّ من لا یتبعه و ان کان من أتقیٰ المُتَّقین، فیسمّیهم مشرکین. و یستحلّ دماءهم و أموالهم(1).

فالتوحید الخالص فی قاموس هذه العصابه الضالّه یتجلّیٰ بطمس معالم الهدی، وإزاله مواضع بیوت الرساله، وهدم صروح العزّه، وقلع أبواب الإیمان، ودحض علائم أمناء الرحمن، ومحو آثار سلاله النبیّین، وصفوه المُرسلین، وعتره خیره ربِّ العالمین؛ لیتسنّیٰ لأعداء اللّٰه إبطال الفرائض، وتعطیل الأحکام، وتحریف الکتاب، وإفساد العباد.

ولقد کان المسلمون - ولا زالوا - بکافّه فرقهم یزورون قبر النبی الأعظم صلی الله علیه و آله وقبور أهل بیته علیهم السلام ویتوسّلون بهم صلوات اللّٰه علیهم أجمعین؛ فهل فعلهم هذا شرک؟ وهل کانوا علیٰ ضلاله طیله تلک القرون المتمادیه؟!

فبأیّ دلیلٍ تهدم تلک القبور الطاهره؟!

وعلیٰ أیّ سُنّهٍ تُهتک وتُهدَم؟!

والعجب أن یتّهم أهلُ التجسیم(2) الموحّدین بمثل هذه التهم!

لکَ ألفُ معبودٍ مُطاع أمرهدون الإلٰه وتدّعی التوحیدا

ص:257


1- (1) - انظر خلاصه الکلام: 229-230.
2- (2) - انظر ص 296 الهامش رقم 2.

ص:258

ردّ بعض الشبهات حول الزیاره و السفر إلیها

ص:259

ص:260

الردّ علیٰ آراء ابن تیمیّه حول الزیاره

نتعرّض فی هذا الفصل إلیٰ بعض الشبهات التی اثیرت حول مسأله زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله والإجابه علیها بنحو الاختصار، فإنّ معظم الإجابات کانت قد تقدّمت فیما سبق من مطاوی البحوث.

وکان أوّل من تعرّض لإثاره الشبهات حول هذا الموضوع هو ابن تیمیّه، والذی لم یکتف بذلک بل تعدّی إلی تکفیر المسلمین واتّهامهم بالشرک والضلال. وإلیک الفتوی التی نقلها السبکی عن ابن تیمیّه(1) بقوله:

«وقد رأیت أیضاً فتیا بخطه ونقلت منها ما أنا ذاکره، قال فیها

ص:261


1- (1) - هو أحمد بن عبد الحلیم الحرّانی الدمشقی (661-728 ه) - الذی تبنّیٰ آراءه وأفکاره محمّد بن عبد الوهاب مؤسس الوهابیه - توفّی بالسجن بعد أن حکم علیه قضاه المذاهب الإسلامیه المختلفه بضلاله وانحرافه.کان الشیخ زین الدین بن رجب الحنبلی ممّن یعتقد بکفره، وکان یقول بأعلیٰ صوته فی المجالس: «معذور السُّبکی - یعنی فی تکفیره -».وقال عنه ابن حجر الهیتمی: «وهل هو إلّاکما قال جماعه من الأئمّه... کالعز بن جماعه: «عبد أضلّه اللّٰه تعالیٰ وأغواه، وألبسه رداء الخزی وأرداه، وبوّأه من قوّه الافتراء والکذب ما أعقبه الهوان، وأوجب له الحرمان».ووصفه ابن بطوطه فی رحلته لمّا رآه بدمشق قائلاً: «... إنّه یتکلّم فی الفنون إلّاأنّ فی عقله شیئاً!».انظر کشف الارتیاب: 468-469، ودفع الشّبه: 214-215، ورحله ابن بطوطه: 112.

- ومن خطّه نقلت -:

وأمّا السفر للتعریف عند بعض القبور فهذا أعظم من ذلک، فإنّ هذا بدعه وشرک، فإنّ أصل السفر لزیاره القبور لیس مشروعاً ولا استحبّه أحد من العلماء، ولهذا لو نذر ذلک لم یجب علیه الوفاء به بلا نزاع بین الأئمّه.

ثمّ قال: ولهذا لم یکن أحد من الصحابه والتابعین بعد أن فتحوا الشام ولا قبل ذلک یسافرون إلی زیاره قبر الخلیل علیه السلام ولا غیره من قبور الأنبیاء التی بالشام، ولا زار النبی صلی الله علیه و آله و سلم شیئاً من ذلک لیله أسری به، والحدیث الذی فیه «هذا قبر أبیک إبراهیم فانزل فصلّ فیه، وهذا بیت لحم مولد أخیک عیسیٰ انزل فصلّ فیه» کذب لا حقیقه له؛

وأصحاب رسول اللّٰه صلّی اللّٰه علیه وسلّم الذین سکنوا الشام أو دخلوا إلیه ولم یسکنوه مع عمر بن الخطاب رضی اللّٰه عنه وغیره لم یکونوا یزورون شیئاً من هذه البقاع والآثار المضافه إلی الأنبیاء.

ثمّ قال: ولم یتّخذ الصحابه شیئاً من آثاره مسجداً ولا مزاراً غیر ما بیّناه من المساجد، ولم یکونوا یزورون غار حراء ولا غار ثور.

ثمّ قال: حتی أنّ قبر النبیّ صلّی اللّٰه علیه وسلّم لم یثبت عن النّبی صلّی اللّٰه علیه وسلّم لفظ بزیارته، وإنّما صحّ عنه الصلاه علیه والسلام موافقه لقوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً(1).

ثمّ قال: ولهذا لم یکن علی عهد الصحابه والتابعین مشهد یزار، لا علی قبر نبیّ و لا غیر نبی، فضلاً عن أن یسافر إلیه لا بالحجاز ولا بالشام ولا الیمن ولا العراق ولا مصر ولا المشرق.

ص:262


1- (1) - الأحزاب: 56.

ثمّ قال: ولهذا کانت زیاره القبور علی وجهین: زیاره شرعیه، وزیاره بدعیه، فالزیاره الشرعیه مقصودها السلام علی المیّت والدعاء له إن کان مؤمناً وتذکّر الموت - سواء کان المیّت مؤمناً أم کافراً -.

وقال بعد ذلک: فالزیاره لقبر المؤمن - نبیّاً کان أو غیر نبیّ - من جنس الصلاه علی جنازته یُدعی له کما یُدعی إذا صلّی علی جنازته. وأمّا الزیاره البدعیه فمن جنس زیاره النصاریٰ، مقصودها إشراک بالمیّت مثل طلب الحوائج منه أو به أو التمسّح بقبره وتقبیله أو السجود له ونحو ذلک.

فهذا کلّه لم یأمر اللّٰه به ورسوله ولا استحبّه أحد من أئمّه المسلمین ولا کان أحد من السلف یفعله، لا عند قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و لا غیره.

ثمّ قال: ولم یکونوا یقسمون علی اللّٰه بأحد من خلقه لا نبیّ ولا غیره، ولا یسألون میّتاً و لا غائباً ولا یستغیثون بمیّت ولا غائب سواء کان نبیّاً أو غیر نبیّ، بل کان فضلاؤهم لا یسألون غیر اللّٰه شیئاً.

انتهی ما أردت نقله من کلام ابن تیمیه من خطه، وأنا عارف بخطّه»(1).

ص:263


1- (1) - شفاء السقام: 128-129.

بعد أن ذکرنا ما قاله ابن تیمیه - بنقل السبکی - سنطرح قوله هذا علیٰ طاوله البحث لنریٰ هل یستند إلیٰ حجّه شرعیه ودلیل قویّ؛ أم أنّه مجرّد سوء استنتاج أو سوء تأویل للآیات والروایات؛ أم أنّه تلاعب بالألفاظ وقلب للمفاهیم لغرض فی نفسه. و سنورد کلامه - هنا - فی اثنی عشر قسماً؛ تسهیلاً لتحلیله وتبیان ما احتواه من ولائج بین طیّاته وتسلیط الضوء علیها ومن ثَمّ دحضها.

1 - قوله: «فإنّ أصل السفر لزیاره القبور لیس مشروعاً ولا استحبّه أحد من العلماء».

قال السبکی فی جوابه:

«وهو یدلّ علیٰ ما ذکرناه من أنّ نزاعه فی السفر والزیاره جمیعاً، غیر أنّه کلام مختبط؛ فی صدره ما یقتضی منع الزیاره مطلقاً، وفی آخره ما یقتضی أنّها إن کانت للسلام علیه والدعاء له جازت، وإن کانت علی النوع الآخر الذی ذکره لم یجز، وبقی قسم لم یذکره وهو: أن یکون للتبرّک به من غیر إشراک به.

فهذه ثلاثه أقسام:

أولها: السلام والدعاء له، وقد سلّم جوازه وأنّه شرعی ویلزمه أن یسلّم جواز السفر له...

والقسم الثانی: التبرّک به والدعاء عنده للزائر، وهذا القسم یظهر من فحویٰ کلام ابن تیمیه أنه یلحقه بالقسم الثالث، ولا دلیل له علیٰ ذلک، بل نحن نقطع ببطلان کلامه فیه، وإنّ المعلوم من الدین وسیر سلف الصالحین التبرّک ببعض الموتیٰ من الصالحین، فکیف بالأنبیاء والمرسلین؟

ومن ادّعیٰ أنّ قبور الأنبیاء وغیرهم من أموات المسلمین سواء، فقد أتیٰ أمراً عظیماً نقطع ببطلانه وخطائه فیه، وفیه حطّ لدرجه النبی صلی الله علیه و آله و سلم إلیٰ درجه من سواه من المسلمین، وذلک کفر متیقّن، فإنّ من حطّ رتبه النبی صلی الله علیه و آله و سلم عمّا یجب له فقد کفر...

وأمّا القسم الثالث، وهو أن یقصد بالزیاره الإشراک باللّٰه تعالیٰ فنعوذ

ص:264

باللّٰه منها وممّن یفعلها، ونحن لا نعتقد فی أحد من المسلمین - إن شاء اللّٰه - ذلک، وقد قال صلی الله علیه و آله و سلم: «اللّهمّ لا تجعل قبری وثناً یُعبد» ودعاؤه صلی الله علیه و آله و سلم مستجاب، وقد أیس الشیطان أن یُعبد فی جزیره العرب فهذا شیء لا نعتقده - إن شاء اللّٰه - فی أحد ممّن یقصد زیاره قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم»(1).

وقال السبکی فی موضع آخر:

«لفظ الزیاره یستدعی الانتقال من مکان الزائر إلی مکان المزور کلفظ المجیء الذی نصّت علیه الآیه الکریمه - أی قوله تعالی:

وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُوکَ - فالزیاره إمّا نفس الانتقال من مکان إلی مکان بقصدها وإمّا الحضور عند المزور من مکان آخر، وعلی کلّ حال لا بدّ فی تحقیق معناها من الانتقال... فالسفر داخل تحت اسم الزیاره من هذا الوجه، فإذا کانت کلّ زیاره قربه کان کلّ سفر إلیها قربه.

وأیضاً فقد ثبت خروج النبیّ صلّی اللّٰه علیه وسلّم من المدینه لزیاره القبور، وإذا جاز الخروج إلی القریب جاز إلی البعید، فممّا ورد فی ذلک خروجه إلی البقیع کما هو ثابت فی الصحیح... و خروجه صلی الله علیه و آله و سلم لقبورالشهداء... وإذا ثبت مشروعیه الانتقال إلی قبر غیره، فقبره صلی الله علیه و آله و سلم أولی»(2).

وأمّا بالنسبه لقوله: «ولا استحبه أحد من العلماء» فإلیک طائفه من آراء العلماء، التی تثبت خلاف قوله هذا:

قال الشروانی(3) فی حواشیه علیٰ تحفه المحتاج:

«قوله: (تندب زیاره القبور... الخ)... قال ع ش: یتأکّد ذلک فی حقّ الأقارب، خصوصاً الأبوین ولو کانوا فی بلد آخر غیر البلد الذی هو فیه»(4).

ص:265


1- (1) - شفاء السقام: 129-130.
2- (2) - المصدر السابق: 101-102.
3- (3) - هو علیّ بن إبراهیم بن محمّد (... - 1118 ه ... - 1706 م)، فقیه، باحث. له کتب منها (جامع المناسک) و (مهمات المعارف)...، کان مقیماً بالمدینه و توفی فیها. «الأعلام للزرکلی: 252/4».
4- (4) - حواشی الشروانی: 238/3.

وقال البهوتی - بعد بیان استحباب زیاره قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم والاستدلال علیها -:

«تنبیه: قال ابن نصر اللّٰه: لازم استحباب زیاره قبره صلی الله علیه و آله و سلم استحباب شدّ الرحال إلیها لأنّ زیارته للحاجّ بعد حجّه لا تمکن بدون شدّ الرحل، فهذا کالتصریح باستحباب شدّ الرحل لزیارته صلی الله علیه و آله و سلم»(1).

وقال محمّد بن إسماعیل الصنعانی(2):

«وأمّا شدّ الرحال للذهاب إلی قبور الصالحین والمواضع الفاضله فقال الشیخ أبو محمّد الجوینی إنّه حرام، وهو الذی أشار القاضی عیاض إلی اختیاره. قال النووی: والصحیح عند أصحابنا وهو الذی اختاره إمام الحرمین والمحقّقون أنّه لا یحرم ولا یکره. قالوا: والمراد أنّ الفضیله التامه إنّما هی فی شدّ الرحال إلی الثلاثه خاصه»(3).

وقد أشار بعض الفقهاء إلیٰ فتویٰ ابن تیمیه فی تحریم السفر وشدّ الرحال لزیاره قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله، ولم یکتفوا بمناقشته علمیاً کما فعلوا مع الجوینی بل ذهبوا إلی کشف نوایا هذا الرجل و الإفتاء بکفره وسجنه والتضییق علیه والتشهیر به لیکفّ عما یسعی لأجله من بثّ بذور الفرقه والفتنه بین المسلمین.

قال علی القاری(4) فی شرح الشفا:

«وقد فرّط ابن تیمیه من الحنابله حیث حرّم السفر لزیاره النبیّ صلّی اللّٰه علیه وسلّم کما أفرط غیره حیث قال: کون الزیاره قربه معلومه من الدین بالضروره وجاحده محکوم علیه بالکفر، ولعلّ الثانی أقرب

ص:266


1- (1) - کشّاف القناع: 602/2.
2- (2) - هو محمّد بن إسماعیل بن صلاح بن محمّد الحسنی الکحلانی ثمّ الصنعانی، یلقّب المؤیّد باللّٰه (1099-1182 ه 1688-1768)، له نحو مائه مؤلَّف، منها: سبل السلام، منحه الغفّار، شرح الجامع الصغیر، دیوان شعر. «الأعلام للزرکلی: ج 38/6».
3- (3) - سبل السلام: 220/4 رقم 1295.
4- (4) - هو نور الدین علی بن سلطان محمّد الهروی القاری الحنفی، (... - 1014 ه ... - 1606 م) و لد بهراه، و توفی بمکه، له تصانیف کثیره، منها: مرقاه المفاتیح لمشکاه المصابیح، تلخیص القاموس، شرح المصحف، أنوار القرآن. «معجم المؤلفین: 100/7».

إلیٰ الصواب لأنّ تحریم ما أجمع العلماء فیه بالاستحباب یکون کفراً لأنّه فوق تحریم المباح المتّفق علیه»(1).

وقال محمود سعید ممدوح:

«غیر خفیّ أنّ ابن تیمیّه انفرد فی القرن السابع بمنع إنشاء السفر لزیاره النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، وقد أکثر تلمیذه ابن عبدالهادی من نقل فتاوی شیخه ابن تیمیه المصرّحه بتحریم شدّ الرحال لمجرّد الزیاره، وأعقب فتیا ابن تیمیه مناظرات ومصنّفات وفتن، وأکثر العلماء ردّ مقالته»(2).

وقد سبّبت فتواه هذه والفتاوی الاُخری التی عثر علیها العلماء بخطّ یده بتشدید النکیر علیه وتضلیله.

قال الحصنی الدمشقی:

«ووجدوا صوره فتوی اخری یقطع فیها بأنّ زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم وقبور الأنبیاء معصیه بالإجماع مقطوع بها. وهذه الفتوی هی التی وقف علیها الحکّام وشهد بذلک القاضی جلال الدین محمّد بن عبدالرحمن القزوینی، فلمّا رأوا خطّه علیها تحقّقوا فتواه فغاروا لرسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم غیره عظیمه، وللمسلمین الذین نُدبوا إلی زیارته، وللزائرین من أقطار الأرض واتّفقوا علیٰ تبدیعه وتضلیله وزیغه، وأهانوه ووضعوه فی السجن»(3).

وأمّا الفتوی الصادره والموقّعه من قضاه المذاهب الأربعه فی عصر ابن تیمیه فقد نقلها الحصنی الدمشقی وهاک نصّها:

ص:267


1- (1) - تکمله الردّ علی نونیّه ابن القیّم: 179، الغدیر: 142/5.
2- (2) - التوفیق الربّانی: 21، دفع الشبه عن الرسول والرساله: 97.
3- (3) - دفع الشبه عن الرسول والرساله: 97.

«وکتب فی سابع عشرین رجب سنه ستّ وعشرین وسبعمائه صوره الفتوی المنقول من خطّ القضاه الأربعه بالقاهره علی ظاهر الفتوی:

الحمد للّٰه، هذا المنقول، باطنها جواب عن السؤال، عن قوله أنّ زیاره الأنبیاء والصالحین بدعه، وما ذکره من نحو ذلک، وأنّه لا یرخّص بالسفر لزیاره الأنبیاء، باطل مردود علیه، وقد نقل جماعه من العلماء أنّ زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فضیله وسنّه مجمع علیها. وهذا المفتی المذکور ینبغی أن یزجر عن مثل هذه الفتاویٰ الباطله عند الأئمّه والعلماء، ویمنع من الفتاویٰ الغریبه، ویحبس إذا لم یمتنع من ذلک ویشهر أمره لیتحفّظ الناس من الاقتداء به.

وکتبه محمّد بن إبراهیم بن سعداللّٰه بن جماعه الشافعی.

وکذلک یقول محمّد بن الجریری الأنصاری الحنفی، لکن یحبس الآن جزماً مطلقاً.

وکذلک یقول محمّد بن أبی بکر المالکی ویبالغ فی زجره حسبما تندفع به المفسده وغیرها من المفاسد.

وکذلک یقول أحمد بن عمر المقدسی الحنبلی»(1).

ص:268


1- (1) - دفع الشبه عن الرسول والرساله: 96-97، تکمله الردّ علیٰ نونیه ابن القیّم: 178. وانظر ص 18-19 من التکمله.

وجاء فی «مجموعه الفتاوی» لابن تیمیه، ما یماثل فتاواه التی نقلها السبکی، وقد آثرنا نقلها هنا مع تعلیق مقتضب حولها.

قال ابن تیمیه - فی جواب السؤال عما اذا کانت زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله مستحبّه أو لا -:

«وأمّا زیارته فلیست واجبه باتفاق المسلمین، بل لیس فیها أمر فی الکتاب ولا فی السنّه»(1).

ثمّ قال بعد أسطر: «وأمّا إذا کان قصده بالسفر زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم دون الصلاه فی مسجده فهذه المسأله فیها خلاف، فالذی علیه الأئمّه وأکثر العلماء أنّ هذا غیر مشروع ولا مأمور به، بقوله صلی الله علیه و آله و سلم: لا تشدّ الرحال...»(2).

نقول: لاشکّ فی استحباب زیاره الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله وخصوصاً فی موسم الحج، وقد اعتبر بعض العلماء أداءها مرّه فی العمر أمراً واجباً، وسبق أن ذکرنا أنّ بعضهم قال بوجوب الزیاره، واستخدموا عند التعرّض لذلک عبارات مثل: «وجریٰ بعضهم علیٰ أنّها واجبه»(3) ، و «بل تقرب من درجه الواجبات»(4) ، و «إنّ زیاره قبر النبی صلی الله علیه و آله واجبه»(5) ، و «زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله من السنن الواجبه»(6) ، و «بل قیل واجبه»(7) ، و «قریبه من الوجوب لمن له سعه»(8) ، و «وذهب بعض المالکیّه وبعض الظاهریه إلیٰ أنّها واجبه، وقالت الحنفیه أنّها قریبه من الواجبات»(9) ؛ ولذا فإنّ ادّعاءه اتّفاق المسلمین علی عدم الوجوب عارٍ من الصحّه.

ص:269


1- (1) - مجموعه الفتاوی: 19/14.
2- (2) - المصدر السابق: 19/14. وسیأتی الجواب عن الاستدلال بهذا الحدیث فی ص 303 بالتفصیل، فراجع.
3- (3) - انظر ص 121.
4- (4) - انظر ص 120 وص 122، وص 271.
5- (5) انظر ص 122.
6- (6) - انظر ص 305.
7- (7) - انظر ص 121.
8- (8) - انظر ص 121.
9- (9) - انظر ص 120.

وأمّا ادّعاؤه - بعد أسطر - أنّ السفر المقصود منه زیاره النبی صلی الله علیه و آله دون الصلاه فی مسجده غیر مشروع ولا مأمور به، ناسباً ذلک إلیٰ أکثر العلماء، ومستدلاً بحدیث «لا تشدّ الرحال» فهو أیضاً یفتقر إلی الدقه؛ والدلیل علیٰ ذلک:

أوّلاً: سیأتی فی محلّه(1) أنّ حدیث «لا تشدّ الرحال» إنّما یراد منه تبیین فضل هذه المساجد الثلاثه، ولیس له أیّه علاقه بالسفر إلیٰ زیارته صلی الله علیه و آله؛ وأنّ السفر لزیارته صلی الله علیه و آله أمر مستحبّ، کالسفر لطلب العلم، أو لصله الرحم، أو لسائر الأعمال المستحبه.

ثانیاً: إنّ ادّعاءه بکون رأیه متّفقاً مع رأی أکثر الفقهاء خلاف للواقع، إذ أنّ الکثیر من العلماء قالوا باستحباب زیارته صلی الله علیه و آله، بل إنّ بعضهم عدّ أداءها مرّه واحده فی العمر أمراً واجباً، وهی من الأهمیه بمکان، ممّا دعیٰ القاضی عیاض إلیٰ نقل کلام أبی عمران:

«واجبٌ شدّ الرحال إلیٰ قبره صلی الله علیه و آله و سلم» مبیّناً أنّه «یرید بالوجوب هنا وجوب ندب وترغیب وتأکید، لا وجوب فرض»(2).

وفی بیان استحباب الزیاره واستحباب السفر إلیها، عقد السبکی بابین فی کتابه «شفاء السقام»، «الباب الخامس: فی تقریر کون الزیاره قربه وذلک بالکتاب والسنّه والإجماع والقیاس»، و «الباب السادس: فی کون السفر إلیها قربه وذلک من وجوه، أحدها: الکتاب العزیز... الثانی: السنّه... الرابع: الإجماع...»(3).

وقد نقل السبکی مجموعه من فتاوی الفقهاء القائلین بالاستحباب، قال:

«الباب الرابع: فی نصوص العلماء علی استحباب زیاره قبر سیّدنا رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم وبیان أنّ ذلک مجمع علیه بین المسلمین.

قال القاضی عیاض رحمه الله: وزیاره قبره صلّی اللّٰه علیه وسلّم سنّه

ص:270


1- (1) - انظر ص 303 وما بعدها.
2- (2) - الشفا بتعریف حقوق المصطفیٰ: 297 رقم 1470.
3- (3) - شفاء السقام: 80-102.

بین المسلمین مجمع علیها وفضیله مرغّب فیها.

وقال القاضی أبوالطیب: ویستحبّ أن یزور النبی صلی الله علیه و آله و سلم بعد أن یحج ویعتمر.

وقال المحاملی فی التجرید: ویستحبّ للحاج إذا فرغ من مکّه أن یزور قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم.

وقال أبو عبداللّٰه الحسین بن الحسن الحلیمی فی کتابه المسمّی بالمنهاج فی شعب الإیمان... فأمّا الیوم فمن تعظیمه زیارته.

... وقال صاحب المهذّب: ویستحبّ زیاره قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم...

ولا حاجه إلیٰ تتبّع کلام الأصحاب فی ذلک مع العلم بإجماعهم وإجماع سائر العلماء علیه، والحنفیه قالوا: أنّ زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم من أفضل المندوبات والمستحبات بل تقرب من درجه الواجبات، ممّن صرّح بذلک منهم أبو منصور محمّد بن مکرم الکرمانی فی مناسکه، وعبداللّٰه بن محمود بن بلدجی فی شرح المختار، وفی فتاوی أبی اللیث السمرقندی فی باب أداء الحجّ رویٰ الحسن بن زیاد عن أبی حنیفه أنّه قال: الأحسن للحاج أن یبدأ بمکه، فإذا قضی نسکه مرّ بالمدینه، وإن بدأ بها جاز فیأتی قریباً من قبر رسول اللّٰه صلّی اللّٰه علیه وسلّم فیقوم بین القبر والقبله فیستقبل القبله ویصلّی علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم...»(1).

وقال البهوتی ما ملخّصه:

«وإذا فرغ من الحج استحب له زیاره النبی صلی الله علیه و آله و سلم... وقال الإمام أحمد:

... إن کان الحج تطوّعاً بدأ بالمدینه؛ قال ابن نصر اللّٰه فی هذا: إنّ الزیاره أفضل من حجّ التطوّع»(2).

ص:271


1- (1) - شفاء السقام: 63-65.
2- (2) - کشّاف القناع: 601/2-602.

ونضیف إلی ما قاله السبکی بعض فتاوی الفقهاء باستحباب الزیاره لمطلق القبور:

قال الغزالی(1):

«زیاره القبور مستحبّه علی الجمله للتذکّر والاعتبار، وزیاره قبور الصالحین مستحبّه لأجل التبرّک مع الاعتبار»(2).

و قال الرافعی: «یستحب زیاره القبور للرجال»(3).

وقال النووی:

«أمّا الأحکام فاتّفقت نصوص الشافعی والأصحاب علی أنّه یستحب للرجال زیاره القبور، وهو قول العلماء کافّه. نقل العبدری فیه إجماع المسلمین»(4).

و قال الشریینی الخطیب:

«ویندب زیاره القبور التی فیها المسلمون للرجال بالإجماع»(5).

وقال ابن قدامه: «ویستحب للرجال زیاره القبور»(6).

وقال ابن حزم: «ونستحبّ زیاره القبور، وهو فرض ولو مرّه»(7).

وقال الشوکانی: «باب استحباب زیاره القبور للرجال»(8).

ص:272


1- (1) - هو أبو حامد محمّد بن محمّد بن محمّد بن أحمد الطوسی الشافعی المعروف بحجّه الإسلام (450-505 ه 1058-1111 م)، له آثار کثیره، أشهرها: (إحیاء علوم الدین)، (الوجیز)، (الحصن الحصین). «معجم المؤلّفین: 266/11».
2- (2) - إحیاء علوم الدین: 490/4.
3- (3) - فتح العزیز: 246/5.
4- (4) - المجموع شرح المهذب: 276/5.
5- (5) - الإقناع: 208/1، مغنی المحتاج: 494/1.
6- (6) - الشرح الکبیر: 426/2.
7- (7) - المحلّی: 160/5.
8- (8) - نیل الأوطار: 109/4.

وقال السیّد سابق: «زیاره القبور مستحبّه للرجال»(1).

وقال الألبانی: «والنساء کالرجال فی استحباب زیاره القبور»(2).

و بهذه النصوص یتّضح بنحوٍ جلیّ إفتاؤهم باستحباب زیاره القبور، بل نقلوا الإجماع علیه، وأمّا شدّ الرحال والسفر لزیاره القبور فباعتباره مقدّمه لوقوع الزیاره وهو أمر محبوب ومندوب للشارع ولذا اعتبره الفقهاء أمراً مفروغاً عنه فلم یتطرّقوا للحدیث عنه، إلیٰ أن ظهر الجوینی فأفتیٰ بعدم جواز السفر لزیاره القبور، وحینئذٍ طرحت المسأله علی بساط البحث الفقهی وتکلّم فیها الفقهاء.

قال الشروانی:

«قوله (وتندب زیاره القبور الخ) قال فی شرح العباب: ولا یسنّ السفر لزیاره قبر غیر نبیّ أو عالم أو صالح خروجاً من خلاف من منعه کالجوینی فإنّه قال: إنّ ذلک لا یجوز انتهی اه سم عباره المغنی.

قال الأذرعی: والأشبه أنّ موضع الندب إذا لم یکن فی ذلک سفر لزیاره فقط، بل فی کلام الشیخ أبی محمّد أنّه لا یجوز السفر لذلک واستثنی قبر نبیّنا صلی الله علیه و آله و سلم، ولعلّ مراده أنّه لا یجوز جوازاً مستوی الطرفین أی فیُکره اه»(3).

ص:273


1- (1) - فقه السنّه: 564/1.
2- (2) - أحکام الجنائز: 180.
3- (3) - حواشی الشروانی: 238/3.

2 - قوله: «ولهذا لو نذر ذلک لم یجب علیه الوفاء به بلا نزاع بین الأئمّه».

فهنا أیضاً ادّعیٰ عدم النزاع والخلاف فی عدم وجوب الوفاء بنذر السفر لزیاره القبور، وستریٰ فیما یلی عدم صحّه ما ادّعاه من الإجماع وعدم النزاع.

قال ابن حزم:

«قال أبو محمد:... وکذلک إن نذر مشیاً أو نهوضاً أو رکوباً إلی المدینه لزمه ذلک، وکذلک إلیٰ أثر من آثار الأنبیاء علیهم السلام»(1).

وقال الحطّاب المغربی(2):

«قال الشیخ زروق فی (شرح الإرشاد): وتوقّف الشیخ عیسی الغبرینی فی ناذر زیارته صلّی اللّٰه علیه وسلّم لعدم النص، واستظهر غیره اللزوم لتحقّق القربه، وأنکر ابن العربی زیاره قبر غیره علیه السلام للتبرّک، وعدّه الغزالی فی المندوبات وأجاز الرحله له فی آداب السفر. ونقل ابن الحاج کلامه بنصّه وحروفه فانظره. انتهی.

وقال السیّد السمهودی فی (تاریخ المدینه) بعد أن ذکر کلام الشافعیّه فی نذر زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم:

وقال العبدی من المالکیّه فی (شرح الرساله): وأمّا النذر للمشی إلی المسجد الحرام والمشی إلی مکّه فله أصل فی الشرع وهو الحج والعمره إلی المدینه لزیاره قبر النبیّ صلّی اللّٰه علیه وسلّم أفضل من الکعبه ومن بیت المقدس، ولیس عنده حجّ ولا عمره.

فإذا نذر المشی إلی هذه الثلاثه لزمه، فالکعبه متفق علیها ویختلف أصحابنا فی المسجدین الآخرین انتهی»(3).

ص:274


1- (1) - المحلّی: 18/8.
2- (2) - هو محمد بن محمد بن عبد الرحمن بن حسین المعروف بالحطّاب الرعینی، أبو عبد اللّٰه، شمس الدین، (902-954 ه 1497-1547 م) فقیه، أُصولی، مشارک فی بعض العلوم. أصلاً من المغرب و ولد بمکّه، و اشتهر بها، و توفّی بطرابلس الغرب. من تصانفیه: (مواهب الجلیل فی شرح مختصر الخلیل) فی فروع الفقه المالکی.... انظر «معجم المؤلّفین: 230/11».
3- (3) - مواهب الجلیل: 393/3.

وقال النووی:

«قال القاضی ابن کج: إذا نذر أن یزور قبر النبیّ صلّی اللّٰه علیه وسلّم فعندی أنّه یلزم الوفاء بذلک وجهاً واحداً، ولو نذر أن یزور قبر غیره فوجهان»(1).

وقد نقل تقی الدین الحصنی الدمشقی فتویً لابن تیمیه شبیهه بهذه الفتویٰ التی ذکرناها، وردَّ علیها بما نصّه:

«وقوله: (ولو نذر أن یصلّی فی مسجد أو مشهد أو یعتکف فیه أو یسافر إلیٰ غیر هذه المساجد الثلاثه لم یجب ذلک باتّفاق الأئمّه).

وهذا أیضاً لیس بصحیح، وما رأیتُ أجرأ منه علی الفجور، ولا أکذب فی دعویٰ الاتّفاق والإجماع، وقصده بذلک الترویج علی الأغمار، ولا علیه من غضب الجبّار.

وفی کلامه مسألتان:

الاُولی: إذا نذر أن یصلّی فی مسجد أو مشهد أو یعتکف فیه من غیر المساجد الثلاث. وقد حکی الاتفاق علیٰ أنّه لا یجب الوفاء بذلک، وهو البهتان البیّن.

ففی ذلک قولان آخران: أحدهما: یجب الوفاء مطلقاً. والثانی: إن نذرها فی الجامع تعیّن، وإلّا فلا.

المسأله الثانیه: إذا نذر أن یسافر إلیٰ غیر هذه المساجد الثلاثه فإنّها لا تجب علیه باتّفاق الأئمّه.

ثم أردف ذلک بقول: وأمّا السفر إلیٰ بقعه غیر المساجد الثلاث فلم یوجب أحد من العلماء السفر إلیه إذا نذره، حتیٰ نصّ العلماء علیٰ أنّه لا یسافر إلیٰ مسجد قباء لأنّه لیس من المساجد الثلاث.

ص:275


1- (1) - المجموع شرح المهذب: 369/8.

فانظر إلیٰ هذه الجرأه والفجور بقوله «حتیٰ نصّ العلماء» والمسأله فیها خلاف، وقد قال الإمام محمّد بن مسلمه المالکی: إذا قصد مسجد قباء لزمه؛ لأنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کان یأتیه کلّ سبت راکباً وماشیاً.

بل قال اللیث بن سعد: إذا نذر المشی إلیٰ أیّ مسجد کان لزمه، سواء فی ذلک المساجد الثلاثه وغیرها.

وقال الإمام ابن کج - من کبار أصحابنا -: إذا نذر أن یزور قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فعندی أنّه یلزمه وجهاً واحداً. ولو نذر المشی إلی مسجد النبی صلی الله علیه و آله و سلم ففیه قولان: أحدهما لا یلزمه، والثانی یلزمه.

فعلیٰ هذا لا بدّ من ضمّ عباده، قیل: یلزمه صلاه. وقیل: اعتکاف ولو لحظه. والصحیح أنّه یتخیّر فی مسجد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بین الصلاه وبین زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم.

فجعل زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم طاعه، وهی أخصّ من القربه، وجعلها تقوم مقام الصلاه التی هی أفضل عبادات البدن، والمساجد موضوعه لها بالأصاله»(1).

ص:276


1- (1) - دفع الشُبَه عن الرسول و الرساله: 179-180.

3 - قوله: «ولهذا لم یکن أحد من الصحابه والتابعین بعد أن فتحوا الشام ولا قبل ذلک یسافرون إلیٰ زیاره قبر الخلیل علیه السلام ولا غیره من قبور الأنبیاء التی بالشام».

عجیب أمر هذا الرجل الذی یلوی عنان الکلام کیف شاء فی أحکام اللّٰه عزّوجلّ، فهو یستدلّ بعدم زیاره الصحابه والتابعین لقبر الخلیل علیه السلام علی عدم جواز زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله، ولا یستدلّ بسیرتهم فی زیاره قبره الشریف صلی الله علیه و آله علیٰ جواز ذلک!

ولو فرضنا صحّه ما یدّعیه، فهل یستطیع إنکار ما ثبت فی کتب الحدیث والسیره والتأریخ من زیاره الصحابه لقبره الشریف صلی الله علیه و آله؟!

والحقّ أنّه عندما رأیٰ نفسه لا یستطیع إنکار ذلک، وهی دلیل صریح علیٰ جواز الزیاره، لجأ إلیٰ هذا الاُسلوب الملتوی فی إثبات ما یریده هو ویُملی علیه هواه، لا ما یقتضیه الدلیل الصحیح والبحث العلمی.

قال السیّد الأمین العاملی ضمن ما أورده فی الرّدّ علی دعوی عدم مشروعیّه طلب الدعاء من النبیّ صلی الله علیه و آله بعد موته:

«إنّ دعوی ابن تیمیه و ابن عبد الوهاب (انّه لم یفعل ذلک أحد من الصحابه) شهاده علی النفی، و هی غیر مقبوله کما تقرّر فی محلّه، و هل عاشروا جمیع الصحابه و اطلعوا علی جمیع أحوالهم حتّی عرفوا أنّه لم یصدر منهم ذلک، کلّا...، سلّمنا عدم فعل الصحابه لکن لیس کلّ ما لم یفعله الصحابه یکون بدعه، فالبدعه کما مرّ فی المقدّمات إدخال ما لیس من الدین فی الدین، و مجرّد عدم فعل الصحابه له لایدلّ علی أنّه لیس من الدین، إذا لم یکن من الواجبات، لجواز أن یترک الصحابه المستحبّ أو المباح، و هل إذا أردنا أن نُنشئ ألفاظاً ندعوا اللّٰه تعالیٰ بها تکون بدعه. لأنّ الصحابه لم یدعوا بها، أو إذا أردنا أن ندعوا اللّٰه تعالیٰ مستلقین علی ظهورنا یکون بدعه لأنّه لم یفعله الصحابه، إلی غیر ذلک ممّا لا یحصی»(1).

ص:277


1- (1) - کشف الارتیاب: 280.

وقد ذکر الحصنی الدمشقی فتویً أُخریٰ لابن تیمیه شبیهه بهذه الفتویٰ، وردّ علیها قائلاً:

«قوله: (وقالوا لأنّ السفر إلیٰ زیاره قبور الأنبیاء والصالحین بِدعه لم یفعلها أحد من الصحابه ولا التابعین، ولا أمر بها رسول اللّٰه صلّی اللّٰه علیه وسلّم، ولا استحبّ ذلک أحد من أئمّه المسلمین، فمن اعتقد ذلک عباده وفعلها فهو مخالف للسنّه ولإجماع الاُمّه).

قلت: لمّا وقف بعض الأئمّه علی هذا الکلام الباطل، قال: (هذا من البَهْت الصریح)، وصدق رضی اللّٰه عنه لما أذکره، وفیه أیضاً تدلیس من الفجور.

وبیان التدلیس قوله: (قالوا)؛ فإنّه یوهم أنّ هذا الذی قاله لم یقله من عند نفسه، وإنّما نقله عن أئمّه المسلمین وأنّه مجمع علیه.

وهذا شأنه یدلّس فی الإغراء لیحمل الناس علی عقیدته الفاسده المفسده؛ لأنّه لو عزاه إلیٰ نفسه لما انتظم له ذلک؛ لعلم الحذّاق النقّاد بسوء فهمه وکثره خلطه ممّا عرفوه منه فی بحثه وتدوینه إذا انفرد.

فقوله: (لأنّ السفر إلیٰ قبور الأنبیاء) یشمل قبر الخلیل والکلیم وقبر النبی صلّی اللّٰه علیه وسلّم وغیرهم. وقوله (والصالحین) یشمل قبور الصحابه رضی اللّٰه عنهم وغیرهم، وهو مطالب بتصحیح ما عزاه إلیٰ أئمّه المسلمین، وأنّه مجمع علیه، وهو لا یجد إلیٰ ذلک سبیلاً، بل المنقول خلاف ذلک کما تراه.

وقوله: (إنّ السفر إلی قبور الأنبیاء بدعه لم یفعلها أحد من الصحابه ولا التابعین) هذا من الفجور والإفک المبین.

ولم تزل الناس علیٰ زیاره قبر الخلیل والکلیم وغیرهما فی سائر الأعصار من جمیع الأمصار.

وهذا بلال - مؤذّن رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم - سافر من الشام إلی المدینه الشریفه لزیاره قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم.

ص:278

وممّن ذکر ذلک الحافظ ابن عساکر والحافظ عبدالغنی المقدسی فی کتابه (الإکمال) فی ترجمه بلال...

فهذا بلال من سادات الصحابه رضی اللّٰه عنهم قد شدّ رحله من الشام وسافر لزیاره قبره - علیه الصلاه والسلام - فقط، وأعلم بذلک الحسن والحسین، وطار بذلک الخبر فی المدینه، وکان فی خلافه عمر بن الخطّاب رضی اللّٰه عنه ولم ینکر علیه ولا أحد من الصحابه رضی اللّٰه عنهم»(1).

وکذا نقل الحصنی عن غیر واحد من العلماء:

«کان عمر بن عبد العزیز یبعث بالرسول قاصداً من الشام إلی المدینه لیقرئ النبی صلی الله علیه و آله و سلم السلام ثمّ یرجع.

فأین دعویٰ ابن تیمیه أنّ ذلک مخالف للسنّه ولإجماع الاُمّه؟!»(2) فإذا کان الصحابی الجلیل بلال، والتابعی عمر بن عبدالعزیز وغیرهما قد سافروا لزیاره قبر النبیّ الأکرم صلی الله علیه و آله دون أن یستنکر علیهم أحد من الصحابه والتابعین، فإنّ ذلک یدلّ علیٰ بطلان زعم ابن تیمیه فی فتواه التی نقلناها فی صدر البحث بأنّ أحداً من الصحابه والتابعین لم یزر قبر الخلیل علیه السلام أو قبور أحد من الأنبیاء الذین فی الشام، قاصداً بذلک إثبات عدم جواز السفر لزیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله.

وقد ذکرنا سابقاً - تحت عنوان «سیره المسلمین فی زیاره النبی صلی الله علیه و آله» - أنّ عمر بن الخطّاب قال لکعب الأحبار: هل لک أن تسیر معی إلی المدینه وتزور قبر النبی صلی الله علیه و آله وتتمتّع بزیارته؟... فسافرا إلی المدینه لزیاره قبره صلی الله علیه و آله(3). فکیف یقول:

«لم یفعلها أحد من الصحابه والتابعین»؟ نعوذ باللّٰه من الکذب والافتراء. واللّٰه جلّ جلاله یقول فماذا بعد الحقّ إلّاالضلال فأنّی تصرفون(4).

ص:279


1- (1) - دفع الشُبَه عن الرسول و الرساله: 180-183.
2- (2) - راجع المصدر السابق: 183-184.
3- (3) - انظر شفاء السقام: 56. وقد تقدّم فی ص 106 رقم 2.
4- (4) - یونس: 32.

4 - قوله: «ولا زار النبیّ صلّی اللّٰه علیه وسلّم شیئاً من ذلک لیله اسری به، والحدیث الذی فیه (هذا قبر أبیک إبراهیم فانزل فصلّ فیه، وهذا بیت لحم مولد أخیک عیسیٰ انزل فصلّ فیه) کذب لا حقیقه له».

والجواب: إنّ عدم زیاره النبیّ الأکرم صلی الله علیه و آله لیله الإسراء لقبر إبراهیم الخلیل علیه السلام لا یمکن الاستدلال به علیٰ حرمه زیاره القبور أو عدم استحبابها، کما قال السبکی:

«إنّ عدم الزیاره فی وقت خاص لا یدلّ علیٰ عدم الاستحباب»(1).

وإنّ هذا لو ثبت - ودونه خرط القتاد - فلا یمکن إثبات أنّه صلی الله علیه و آله إنّما ترک ذلک للإعراض، لأنّه صلی الله علیه و آله کان مشغولاً بأمر أهمّ، ونظیره ما وقع منه صلی الله علیه و آله حینما ذهب مع أصحابه فی عام صلح الحدیبیه لزیاره البیت، فأمضیٰ صلی الله علیه و آله وثیقه الصلح ورجع ولم یزر فی ذلک العام من باب تقدیم الأهم الذی هو الصلح علی المهمّ وهو زیاره البیت(2).

وبالإضافه إلیٰ ذلک فقد ذکر أرباب الحدیث والسیَر فی کتبهم اجتماع النبیّ صلی الله علیه و آله مع إبراهیم وموسیٰ وعیسیٰ علیهم السلام فی بیت المقدس وأنّه أمّهم فی الصلاه، وحینئذٍ لا حاجه لزیاره قبورهم وقد زارهم وصلّی بهم، کما جاء ذلک فی بعض الأحادیث(3) ، وفی أحادیث اخری أنّه صلی الله علیه و آله قد زارهم وسلّم علیهم أثناء عروجه فی السماوات(4).

ثمّ إنّ فی الروایات التی سبق أن ذکرناها(5) فی الحثّ علیٰ زیاره قبره صلی الله علیه و آله بعد وفاته دلیلاً کافیاً علی استحباب زیاره قبره صلی الله علیه و آله، ولا یجدی منها التمسّک بما هو أوهن من بیت العنکبوت لمنع زیاره قبر النبی صلی الله علیه و آله وقبور سائر الأنبیاء والصالحین، والسفر من أجل ذلک.

ص:280


1- (1) - شفاء السقام: 134.
2- (2) - راجع: البدایه والنهایه: 205/4-206، وتاریخ ابن خلدون: 447/2، وتاریخ الطبری: 270/2، وبحار الأنوار: 319/20-320، وص 322، وص 326-327.
3- (3) - دلائل النبوّه للبیهقی: 358/2.
4- (4) - صحیح البخاری: 66/5-69 باب المعراج.
5- (5) - انظر ص 84-89.

5 - قوله: «وأصحاب رسول اللّٰه صلّی اللّٰه علیه وسلّم الذین سکنوا الشام أو دخلوا إلیه ولم یسکنوه مع عمر بن الخطّاب رضی اللّٰه عنه وغیره لم یکونوا یزورون شیئاً من هذه الآثار والبقاع المضافه إلی الأنبیاء».

قال السبکی فی جوابه:

«کلامنا إنّما هو فی زیاره ساکن البقعه لا فی زیاره البقعه، ثمّ إنّ هذه شهاده علیٰ نفی یصعب إثباتها، وإن کنّا مستغنین عن منعها أو تسلیمها»(1).

وإنّ عدم الوجدان لا یدلّ علی عدم الوجود، فلعلّه کان ولم یصل إلینا، ولذلک لا یصحّ الاستدلال بمثل هذا.

وهنالک شواهد تأریخیه تدلّ علیٰ زیاره العلماء لقبر الخلیل علیه السلام وشدّ الرحل إلیه، منها المحاجّه الطریفه التالیه التی وقعت بین اثنین من علماء الحنابله، نقلها القسطلانی هکذا:

«وحکی الشیخ ولی الدین العراقی أنّ والده کان معادلاً للشیخ زین الدین عبدالرحمن بن رجب الدمشقی فی التوجّه إلی بلد الخلیل علیه السلام، فلمّا دنا من البلد قال: نویت الصلاه فی مسجد الخلیل لیحترز عن شدّ الرحال لزیارته علی طریقه شیخ الحنابله ابن تیمیه، فقلت: نویت زیاره قبر الخلیل علیه السلام. ثمّ قلت: أمّا أنت فقد خالفت النبی صلی الله علیه و آله و سلم لأنّه قال: (لا تشدّ الرحال إلّاإلیٰ ثلاثه مساجد) وقد شددت الرحل إلیٰ مسجد رابع، وأمّا أنا فاتّبعت النبیّ صلّی اللّٰه علیه وسلّم لأنّه قال: (زوروا القبور) أفقال إلّاقبور الأنبیاء؟ قال: فبهت»(2).

ص:281


1- (1) - شفاء السقام: 134.
2- (2) - المواهب اللدنیه بالمنح المحمّدیه: 406/3-407، وشرح العلّامه الزرقانی علی المواهب اللدنیه: 185/12-186.

هذا، بالإضافه إلیٰ ما ذکره السبکی - بعد أن أورد خمسه عشر حدیثاً فی باب الأحایث الوارده فی الزیاره - قائلاً:

وقد وردت أحادیث اخریٰ فی ذلک، فیها: من لم یمکنه زیارتی، فلیزر قبر إبراهیم الخلیل علیه الصلاه والسلام. (1)

ص:282


1- (1) - شفاء السقام: ص 40.

6 - قوله: «ولم یتّخذ الصحابه شیئاً من آثاره مسجداً ولا مزاراً غیر ما بیّناه من المساجد، ولم یکونوا یزورون غار حراء وغار ثور».

قلنا: لم یسبق فی هذه الفتویٰ التی نقلها السبکی عنه ذکر ما یشیر إلیه بقوله «ما بیّنّاه»، ولعلّه ذکره فی موضع آخر، فإن کان ما استثناه من المساجد قد اتّخذه الصحابه علیٰ شیء من آثاره صلی الله علیه و آله فیکون قد ناقض نفسه بنفسه؛ وإلّا فنحن نذکر هنا من نماذج اتّخاذ الصحابه لبعض آثاره صلی الله علیه و آله مسجداً ومزاراً، تتبّعَ ابن عمر آثار رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله وکلّ مکان صلّی فیه (1)- وفیه قال نافع: لو رأیته لقلت هذا مجنون (2)-، وطلب عتبان بن مالک من الرسول صلی الله علیه و آله أن یصلّی فی بیته، فصلّیٰ صلی الله علیه و آله فیه، واتّخذ عتبان ذلک المکان مصلّی(3).

قال السمهودی فی فصل آداب الزیاره والمجاوره:

«ومنها أن یأتی بقیّه المساجد والآثار المنسوبه للنبیّ صلّی اللّٰه تعالیٰ علیه وسلّم بالمدینه ممّا علمت عینه أو جهته، وکذا الآبار التی شرب منها صلّی اللّٰه تعالی علیه وسلّم أو توضّأ أو اغتسل، فیتبرّک بمائها، صرّح جماعه من الشافعیه وغیرهم باستحباب ذلک کلّه، وقد کان ابن عمر رضی اللّٰه تعالیٰ عنهما یتحرّی الصلاه والنزول والمرور حیث حلّ النبیّ صلّی اللّٰه تعالی علیه وسلّم ونزل»(4).

وقال النووی والشربینی والشروانی:

«ویستحبّ أن یزور المواضع المشهوره بالفضل فی مکّه، وهی ثمانیه عشر، منها بیت المولد، وبیت خدیجه، ومسجد دار الأرقم، والغار الذی فی ثور، والغار الذی فی حراء...»(5).

ص:283


1- (1) - انظر ما تقدّم فی ص 246 ح 23-26.
2- (2) انظر ص 246، ح 25.
3- (3) - انظر ص 246 ح 27.
4- (4) - وفاء الوفاء: 1412/4.
5- (5) - المجموع شرح المهذب: 197/8، مغنی المحتاج: 686/1، حواشی الشروانی والعبادی: 175/4.

وقد عقد القاضی عیاض فی کتابه «الشفا بتعریف حقوق المصطفی» فصلاً تحت عنوان «ومن إعظامه وإکباره إعظام جمیع أسبابه، وإکرام مشاهده وأمکنته من مکّه والمدینه ومعاهده، وما لمسه علیه السلام أو عُرف به»(1).

وعلّق السمهودی علیٰ کلام القاضی عیاض قائلاً:

«قلت: ذلک بزیاره تلک المشاهد والتبرّک بها، وللّٰه درّ القائل:

خلیلیّ هذا رَبعُ(2) عزّه فاعقِلا

قال النووی بعد نقل حدیث تبرّک الصحابه بقدحٍ شرب منه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله(3):

«هذا فیه التبرّک بآثار النبی صلی الله علیه و آله و سلم، وما مسّه أو لبسه أو کان منه فیه سبب. وهذا نحو ما أجمعوا علیه وأطبق السلف والخلف علیه من التبرّک بالصلاه فی مصلّیٰ رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم فی الروضه الکریمه. ودخول الغار الذی دخله صلی الله علیه و آله و سلم، وغیر ذلک. ومن هذا إعطاؤه صلی الله علیه و آله و سلم أبا طلحه شعره لیقسمه بین الناس، وإعطاؤه صلی الله علیه و آله و سلم حقوه لتکفن فیه بنته رضی اللّٰه عنها، وجعله الجریدتین علی القبرین. وجمعت بنت ملحان عرقه صلی الله علیه و آله و سلم، وتمسّحوا بوضوئه صلی الله علیه و آله و سلم ودلکوا وجوههم بنخامته صلی الله علیه و آله و سلم، وأشباه هذه کثیره مشهوره فی (الصحیح). وکل ذلک واضح لاشک فیه»(4).

ص:284


1- (1) - الشفابتعریف حقوق المصطفیٰ: 275.
2- (2) - الرَّبع: الموضع یُنزل فیه زمن الربیع، والدار، وما حول الدار، والمنزل. «المعجم الوسیط: 324/1».
3- (5) - تقدّم فی 352 ح 24.
4- (6) - المنهاج بشرح صحیح مسلم: 1525 ذیل ح 88.

7 - قوله: «حتّی أنّ قبر النبیّ صلّی اللّٰه علیه وسلّم لم یثبت عن النبیّ صلّی اللّٰه علیه وسلّم لفظ بزیارته».

ذکر السُبکی فی الباب الأول من کتابه «شفاء السقام» خمسه عشر حدیثاً للردّ علی دعوی ابن تیمیه بعدم ورود لفظ (زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله) فی الأحادیث. ثمّ نقل أسانیدها وتوثیقاتها وخاض فی دلالتها علیٰ جواز الزیاره واستحبابها، وسنذکر هنا بعض هذه الأحادیث:

1. «من زار قبری وجبت له شفاعتی»(1).

2. «مَن زار قبری حلّت له شفاعتی»(2).

3. «مَن حجّ فزار قبری بعد وفاتی فکأنّما زارنی فی حیاتی»(3).

4. «مَن زارنی بعد موتی فکأنّما زارنی فی حیاتی»(4).

5. «مَن لم یزر قبری فقد جفانی»(5).

6. «من جاءنی زائراً لا یعمله حاجه إلّازیارتی کان حقاً علیّ أن أکون له شفیعاً

ص:285


1- (1) - سنن الدار قطنی: 217/2 رقم 2669، شعب الإیمان: 490/3 رقم 4159، شفاء السقام: 2. وتقدّم فی ص 87 رقم 1، وسیأتی فی موسوعه زیارات المعصومین علیهم السلام: 55/1 ح 17.وکتبَ السبکی تحقیقاً مفصّلاً حول صحّه سند هذه الروایه، ثمّ قال: «وبهذا بل بأقلّ منه یتبیّن افتراء من ادّعیٰ أنّ جمیع الأحادیث الوارده فی الزیاره موضوعه، فسبحان اللّٰه، أما استحیٰ من اللّٰه ومن رسوله فی هذه المقاله التی لم یسبقه إلیها عالم ولا جاهل، لا من أهل الحدیث ولا من غیرهم... فکیف یستجیز مسلم أن یطلق علیٰ کلّ الأحادیث التی هو واحد منها أنّها موضوعه، ولم ینقل إلیه ذلک عن عالم قبله، ولا ظهر علیٰ هذا الحدیث شیء من الأسباب المقتضیه للمحدّثین للحکم بالوضع، ولا حکم متنه ممّا یخالف الشریعه، فمن أیّ وجه یحکم بالوضع علیه لو کان ضعیفاً، فکیف وهو حسن أو صحیح؟». انظر شفاء السقام: 13.
2- (2) - شفاء السقام: 14. قال السبکی فی ص 16 بعد نقل الحدیث والتحقیق فی سنده: «المقصود من هذا الحدیث تقویه الأوّل».
3- (3) - المصدر السابق: 20، وتقدّم فی ص 87 ح 4.
4- (4) - المصدر السابق: 32، وتقدّم فی ص 88 ح 5 وذکرنا هناک فی الهامش قول الذهبی بأنّ طرق الحدیث کلّها لینه یقوّی بعضها بعضاً، لأنّه ما فی رواتها متّهم بالکذب، فراجع.
5- (5) - المصدر السابق: 39.

یوم القیامه»(1).

وقد ذکرنا نحن بدورنا فی هذه المقدّمه ورود الأحادیث الصحیحه بلفظ زیارته، لم نذکرها تجنباً للإطاله، فراجع(2).

قال الکوثری(3):

«ألّف قاضی قضاه المالکیه تقیّ الدین أبو عبد اللّٰه محمّد الإخنائی فی الردّ علیه - ابن تیمیّه - (المقاله المرضیّه فی الرد علیٰ من ینکر الزیاره المحمّدیه)، کما ألّف فی الردّ علیه مؤلَّف شفاء السقام فی تلک المسأله، بل جمع الحافظ الصلاح العلائی طرق حدیث الزیاره فی الردّ علیه أیضاً»(4).

ص:286


1- (1) - تقدّم فی ص 87 ح 3. قال السبکی: «رواه الطبرانی فی معجمه الکبیر، والدارقطنی فی أمالیه، وأبو بکر بن المقرئ فی معجمه، وصحّحه سعید بن السکن... فی کتابه المسمّیٰ ب (السنن الصحاح المأثوره عن رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم) وهو کتاب محذوف الأسانید. قال فی خطبته: أمّا بعد، فإنّک سألتنی أن أجمع لک ما صحّ عندی من السنن المأثوره التی نقلها الأئمه من أهل البلدان الذین لا یطعن علیهم طاعن فیما نقلوه، فتدبّرت ما سألتنی عنه فوجدت جماعه من الأئمه قد تکلّفوا ما سألتنی من ذلک، وقد وعیت جمیع ما ذکروه، وحفظت عنهم أکثر ما نقلوه، واقتدیت بهم وأجبتک إلیٰ ما سألتنی من ذلک، وجعلته أبواباً فی جمیع ما یحتاج إلیه من أحکام المسلمین، فأوّل من نصب نفسه لطلب صحیح الآثار البخاری، وتابعه مسلم وأبو داود والنسائی، وقد تصفّحت ما ذکروه، وتدبّرت ما نقلوه، فوجدتهم مجتهدین فیما طلبوه، فما ذکرته فی کتابی هذا مجملاً، فهو مما أجمعوا علیٰ صحّته، وما ذکرته بعد ذلک مما یختاره أحد من الأئمه الذین سمّیتهم فقد بیّنت حجّته فی قبول ما ذکره ونسبته إلیٰ اختیاره دون غیره، وما ذکرته ممّا یتفرّد به أحد من أهل النقل للحدیث، فقد بیّنت علّته ودلّلت علیٰ انفراده دون غیره، وباللّٰه التوفیق.قال فی هذا الکتاب فی آخر کتاب الحج باب ثواب من زار قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم عن ابن عمر قال قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: من جاءنی زائراً لم تنزعه حاجه إلّازیارتی کان حقّاً علی أن أکون له شفیعاً یوم القیامه - صلّی اللّٰه علیه وسلّم -، ولم یذکر ابن السکن فی هذا الباب غیر هذا، وذلک منه حکم بأنّه مجمع علیٰ صحّته بمقتضی الشرط الذی شرطه فی الخطبه. وابن السکن هذا إمام حافظ ثقه، کثیر الحدیث، واسع الرحله، سمع بالعراق، والشام، ومصر، وخراسان، وما وراء النهر من خلائق، وهو بغدادی سکن مصر، ومات بها فی النصف من المحرّم سنه ثلاث وخمسین وثلاثمائه، وتبویب ابن السکن یدلّ علیٰ أنه فهم منه أنّ المراد بعد الموت أو أنّ ما بعد الموت داخل فی العموم وهو صحیح». شفاء السقام: 16-20.
2- (2) - انظر ص 84 فما بعد.
3- (3) - هو محمّد زاهد بن الحسن بن علی الکوثری الجرکسی الحنفی (1296-1373 ه 1879-1952 م)، وُلد بترکیا وتوفّی بالقاهره. «معجم المؤلفین: 4/10».
4- (4) - تکمله الردّ علیٰ نونیّه ابن القیّم: 18.

8 - قوله: «ولهذا لم یکن علی عهد الصحابه مشهد یُزار علی قبر نبیّ ولا غیر نبیّ فضلاً عن أن یسافر إلیه... الخ».

قال السبکی:

«إن أراد ممّا یُسمّیٰ مشهداً، فموضع قبره صلی الله علیه و آله و سلم لا یُسمّیٰ مشهداً، وکلامنا إنّما هو فیه، وإن أراد أنّه لم یکن فی ذلک الزمان زیاره لقبر نبیّ من الأنبیاء فهذا باطل...»(1).

وقد أثبتنا فی البحوث السابقه أنّ الصحابه والتابعین - وعلیٰ رأسهم الخلفاء - کانوا یذهبون لزیاره قبر النبی صلی الله علیه و آله وقبور شهداء أُحد ومقبره البقیع، وذکرنا فی محلّه أنّ عائشه کانت قد طلبت من النبی صلی الله علیه و آله أن یعلّمها زیاره أهل القبور ففعل؛ وکذلک نقلنا ما جاء فی الروایات أنّ فاطمه الزهراء علیها السلام کانت تزور قبر حمزه سید الشهداء، وذکرنا أیضاً ما نُقل من أنّ الرسول صلی الله علیه و آله کان یزور قبر أُمّه وکان قد أصلحه.

فهل تلک الروایات الجمّه، والشواهد التاریخیه العدیده لا تکفی لإثبات جواز الزیاره؟

ثمّ إنّ بحثنا یدور حول جواز الزیاره واستحبابها، وجواز وضع علامه علی القبر، ولیس للبحث علاقه بلفظ «مشهد» ولغته؛ وقد ذکرنا بعض ما ورد حول موضوع البحث عن النبی صلی الله علیه و آله وأهل بیته علیهم السلام، وتبیّن أیضاً بأنّهم حثّوا المؤمنین علیٰ هذه الشعائر بأقوالهم وأفعالهم، بغضّ النظر عن التسمیات التی تُطلق علی القبر: «مشهداً» کان أم «مزاراً» أم «ضریحاً» أم «مدفناً»، إذ لا یغیّر ذلک من الحکم شیئاً.

وبالإضافه إلیٰ ذلک فإنّ کلامه المتقدّم واللاحق - علیٰ تقدیر ثبوته - لا یجدیه نفعاً ولا یصلح دلیلاً لإثبات عدم جواز زیاره قبر النبیّ صلی الله علیه و آله، وما هو إلّاکتشبّث الغریق بالقشّه

ص:287


1- (1) - شفاء السقام: 135.

أمام تیار جارف من الروایات الصحیحه التی تحثّ علیٰ زیارته صلی الله علیه و آله بعد وفاته، وأمام السیره الصحیحه لأهل البیت علیهم السلام وصالحی الصحابه والتابعین.

ولهذا نراه بعد أن أفرغ کلّ ما فی جعبته ممّا عدّه دلیلاً علیٰ ما أفتیٰ به أوّلاً من أنّ أصل السفر لزیاره القبور لیس مشروعاً، عاد فناقض نفسه وجوّز أصل الزیاره وقسّمها إلیٰ زیاره شرعیه وزیاره بدعیه، قال:

«ولهذا کانت زیاره القبور علیٰ وجهین؛ زیاره شرعیه وزیاره بدعیه، فالزیاره الشرعیه مقصودها السلام علی المیت والدعاء له إن کان مؤمناً، وتذکّر الموت سواء کان المیّت مؤمناً أم کافراً».

فهنا یقرّر بشکل صریح بأنّ زیاره قبر الکافر لتذکّر الموت زیاره شرعیّه، فمن دخل فی مقابر الیهود والنصاری ووقف علی قبور الکفّار والمشرکین متذکّراً الموت فهی زیاره شرعیه صحیحه لیس فیها أیّ إشکال وشبهه!!

ص:288

9 - ثم یقول: «فالزیاره لقبر المؤمن - نبیّاً کان أو غیر نبیّ - من جنس الصلاه علیٰ جنازته یدعو له کما یدعو إذا صلّی علیٰ جنازته»

قوله: «نبیّاً کان أو غیر نبیّ»! فإنّه إنّما یرید بذلک الحطّ والنقیصه - والعیاذ باللّٰه - من مکانه الأنبیاء والرسل صلوات اللّٰه علیهم، ویرید أن یُظهرهم إلی الملأ کأشخاص عادیّین لا فرق بینهم وبین غیرهم من سائر الناس، وقد قال اللّٰه سبحانه وتعالیٰ: إنّا أرسلناک شاهداً ومبشِّراً ونذیراً * لتؤمنوا باللّٰه ورسوله وتُعزِّروه وتُوقّروه وتُسبِّحوه بُکره وأصیلاً(1).

وقال جلّ وعلا: إنّ الّذین یؤذون اللّٰه ورسوله لعنهم اللّٰه فی الدنیا والآخره وأعدّ لهم عذاباً مهیناً(2).

وقد خصّه اللّٰه تعالیٰ بخصائص دون سائر المؤمنین حیث قال جلّ وعلا: لا تجعلوا دعاء الرسول بینکم کدعاء بعضکم بعضاً(3). وقال: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیِ اللّٰهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللّٰهَ إِنَّ اللّٰهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ * یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْواتَکُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِیِّ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ کَجَهْرِ بَعْضِکُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمالُکُمْ وَ أَنْتُمْ لاتَشْعُرُونَ * إِنَّ الَّذِینَ یَغُضُّونَ أَصْواتَهُمْ عِنْدَ رَسُولِ اللّٰهِ أُولئِکَ الَّذِینَ امْتَحَنَ اللّٰهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْویٰ لَهُمْ مَغْفِرَهٌ وَ أَجْرٌ عَظِیمٌ(4). وقال عزّ وجلّ: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا ناجَیْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْواکُمْ صَدَقَهً ذلِکَ خَیْرٌ لَکُمْ وَ أَطْهَرُ...(5).

وقال عنه أمیر المؤمنین علیه السلام فی نعته صلی الله علیه و آله و سلم: لم أرَ قبله ولا بعده مثله. (6)

ص:289


1- (1) - الفتح: 8-9.
2- (2) - الأحزاب: 57.
3- (3) - النور: 63.
4- (4) - الحجرات: 1-3.
5- (5) - المجادله: 12.
6- (6) - الشمائل المحمّدیه: 21 ضمن ح 6.

وعنه صلی الله علیه و آله و سلم: لم یزل اللّٰه تعالیٰ ینقلنی من الأصلاب الحسنه إلی الأرحام الطاهره، صفتی مهدی، لا یتشعّب شعبان إلّاکنتُ فی خیرهما، قد أخذ اللّٰه تبارک وتعالیٰ بالنبوّه میثاقی، وبالإسلام عهدی، وبشّر فی التّوراه والإنجیل ذِکری، وبیّن کلّ صفتی، تشرق الأرض بنوری، والغمام لوجهی، وعلّمنی کتابه [وروی](1) بی سَحابه، وشقّ لی اسماً من أسمائه: فذو العرش محمود وأنا محمّد...(2).

فکیف یساویٰ صلی الله علیه و آله و سلم - بعد کلّ ذلک وغیره - بسائر الناس؟! بل کیف یتجرّأ أحد علیٰ مقایسته بأفضل المؤمنین؟!

قال عبد العزیز بن عبد السلام السلیمی فی کتابه (مناسک الحج):

«والسنّه أن یُزار قبر رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم... فیقول: السلام علیک یا رسول اللّٰه أو یا نبیّ اللّٰه ولا یقول: یا محمّد. لأنهم کانوا یدعونه باسمه فأنزل اللّٰه تعالیٰ لا تجعلوا دعاء الرسول بینکم کدعاء بعضکم بعضاً(3) ، ویخفض صوته، ولا یبالغ بالجهر به، ولا یدنو من قبره، والأدب معه بعد وفاته مثله فی حیاته؛ فما کنت صانعه فی حیاته من احترامه والإطراق بین یدیه وترک الخصام بین یدیه وترک الخوض فیما لا ینبغی أن تخوض فی مجلسه...».

ولننظر - بعد ذلک - إلیٰ کلام ابن تیمیّه لنریٰ کیف جعل زیاره قبور الأنبیاء من جنس الصلاه علی الجنازه! وهو قول لم یسبقه به سابق، ولم یتفوّه به عاقل، فضلاً عمّن یدّعی

ص:290


1- (1) - فی التاریخ: بالأصل: «فی سحابه»، والمثبت والزیاده عن مختصر ابن منظور.
2- (2) - تاریخ مدینه دمشق: 408/3، البدایه والنهایه لابن کثیر: 318/2، الدرّ المنثور: 98/5، کنز العمّال: 427/11 رقم 32010، وج 427/12 رقم 35489. وفی الأمالی للصدوق: 723 م 91 ح 989، ومعانی الأخبار: 55 ح 2 باختلاف یسیر.
3- (3) - النور: 63.

التفقّه! فأین زیاره النبی صلی الله علیه و آله و سلم من الصلاه علی المیّت العادی. هذا أولاً.

وثانیاً: لقد ساویٰ ابن تیمیه بین ما یؤدّیه المسلم من الأعمال العبادیه التی تمثّل عملاً یصبّ فی منفعه المیّت، وذلک بالاستغفار له، والشهاده له بالإیمان والعمل الصالح(1) ؛ وبین المجیء إلیٰ تلک الروح الملکوتیه المقدّسه لأداء التحیه والسلام علیٰ صاحبها صلی الله علیه و آله و سلم، وطلب الاستغفار والتشفّع منه، وإعلان البقاء علی العهد فی السیر علیٰ النهج الذی جاء به؛ توخّیاً للارتقاء بالنفس إلیٰ الدرجات العلیٰ من الإیمان والتزکیه، وسعیاً لنیل الرحمه الإلهیه والرضوان؛ وهو ما یختلف تماماً عن الحاله الاُولیٰ.

وثالثاً: أین ابن تیمیه هذا من سیره المسلمین منذ صدر الإسلام إلیٰ یومنا هذا؟ وقد تقدّم - فی البحوث السابقه - ذِکر الکمّ الکافی ممّا ورد بهذا الصدد من القرآن والسنّه وعلماء المسلمین وفقهائهم، وتعرّضنا له بتفصیل وافٍ(2).

إنّ من یتفحّص فی أقوال ابن تیمیه - فی مواضع متعدّده - سوف لن یستغرب من ذلک، لأنه سیجد أنّ هذا الرجل طالما حاول - بین ثنایا أقواله - أن یبثّ سموم الانحراف، بالتجاسر علیٰ شخص الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله و سلم، والسعی للحطّ من مقام النبیّ صلی الله علیه و آله، وإظهاره کأنّه شخص عادیّ؛ مستخدماً اسلوباً مموّهاً قد ینطلی علیٰ بعض الجهله من الناس - کما حدث، مع الأسف -.

ص:291


1- (1) - هذا بالنظر إلیٰ العلاقه الأُفقیه - بین الناس -؛ أما حصول المصلّی علی المیّت، علی الثواب فهو أمرغیر خفیّ، لکنه یکون ضمن العلاقه العمودیه - بین الناس وبین خالقهم سبحانه -، فعبر هذه العلاقه: لکلّ من المصلّی والزائر ثواب عند ربّه سبحانه.
2- (2) - انظر مبحث «سیره المسلمین فی زیاره النبی صلی الله علیه و آله ص 105»، و «الزیاره فی القرآن والسنّه ص 65»، و «زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله من وجهه نظر الفقهاء والعلماء ص 110». وقد قدّمنا نماذج من زیاراته صلی الله علیه و آله الوارده فی کتب العامّه فی ص 183-193.

10 - قوله: «وأمّا الزیاره البدعیه فمن جنس زیاره النصاری مقصودها الإشراک بالمیت مثل طلب الحوائج منه أو به أو التمسّح بقبره وتقبیله أو السجود له ونحو ذلک».

یقول ابن تیمیه هذا الکلام فی الوقت الذی ذهب إمام مذهبه أحمد بن حنبل إلیٰ جواز مسّ وتقبیل القبر الشریف للنبیّ الأکرم صلی الله علیه و آله؛

«ففی کتاب العلل والسؤالات لعبداللّٰه بن الإمام أحمد عن أبیه روایه أبی علی الصوان، قال عبداللّٰه: سألت أبی عن الرجل یمسّ منبر النبیّ صلّی اللّٰه علیه وسلّم ویتبرّک بمسّه ویقبّله ویفعل بالقبر مثل ذلک رجاء ثواب اللّٰه عزّوجلّ؟ قال: لا بأس»(1).

وممّا قاله ابن تیمیّه فی تقسیمه الزیاره إلیٰ شرعیه وبدعیه، یظهر أنّ المسلم إذا دخل مقبره النصاریٰ ألف مرّه فی الیوم متذکّراً الموت فإنّ زیارته شرعیه، وأمّا إذا جاء إلیٰ زیاره قبر نبیّه الکریم صلی الله علیه و آله مرّه فی عمره وقبّل القبر الشریف فإنّ زیارته هذه زیاره بدعیه! فیاعجباً من المتمسّکین بأوهن من بیت العنکبوت بتمسّکهم بهذا الفقیه الذی ظهر علیهم بعد سبعه قرون من وفاه النبیّ صلی الله علیه و آله لیعلّمهم ما لم یکونوا یعلمون، ویحکم علیٰ أجیال المسلمین المتعاقبه عبر مئات السنین بأنّهم من أهل الشرک والبدع لأنّهم زاروا قبور أنبیاء اللّٰه وأصفیائه وأولیائه صلوات اللّٰه علیهم أجمعین.

قال الأمین العاملی:

(إن الدعاء و الاستغاثه بغیر اللّٰه تعالی یکون علی وجوه ثلاثه، الاوّل: أن یهتف باسمه مجرّداً، مثل أن یقول: یا محمّد، یا علی، یا عبد القادر، یا أولیاء اللّٰه، یا أهل البیت، ونحو ذلک.

الثانی: أن یقول: کن شفیعی إلی اللّٰه فی قضاء حاجتی، أو ادعو اللّٰه أن یقضیها، أو ما شابه ذلک.

الثالث: أن یقول: اقض دینی، اشف مریضی، انصرنی علیٰ عدوّی،

ص:292


1- (1) - سُبل الهدیٰ و الرشاد: 398/12.

وغیر ذلک.

ولیس فی شیء من هذه الوجوه الثلاثه مانع ولا محذور فضلاً عمّا یوجب الإشراک والتکفیر، لأن المقصود منها طلب الشفاعه وسؤال الدعاء، سواء صرّح بذلک - کما فی الوجه الثانی أو لا - کما فی الوجهین الباقیین -، للعلم بحال المسلم الموحّد المعتقد أنّ من عدا اللّٰه تعالیٰ لا یملک لنفسه ولا لغیره نفعاً ولا ضرّاً، فبسبب ذلک نعلم أنّه لم یقصد سویٰ طلب الشفاعه، والدعاء، ولو فرض أنّنا جهلنا قصده لوجب حمله علیٰ ذلک، سواء صدر من عارف أو عامی، لوجوب حمل أفعال المسلمین وأقوالهم علی الصحّه مهما أمکن، حتّی یعلم الفساد وعدم جواز تکفیر المقرّ بالشهادتین إلّابما یوجب کفره علی الیقین، وعدم جواز التهجّم علی الدماء والأموال والأعراض بغیر الیقین - کما مرّ فی المقدّمات -، فیکون ذلک هو المحذوف المطلوب من المدعو فی الوجه الأول، ویکون إسناد الفعل إلی المدعو مجازاً فی الإسناد فی الوجه الثالث، من باب الإسناد إلی السبب، لکونه بدعائه وشفاعته سبباً فی ذلک، کما فی «بنی الأمیر المدینه» و «شفی الطبیب المریض»، فإنّ ذلک صحیح فی لغه العرب، کثیر فیها فی القرآن الکریم، وهو المسمّیٰ عند علماء البیان ب «المجاز العقلی»، وهو إسناد الفعل إلیٰ غیر ما هو له من سبب أو غیره، والقرینه علیه هنا ظاهر حال المسلم، فإنّ کون المتکلم به مسلماً یعتقد ویقرّ بأنّ من عدا اللّٰه تعالیٰ لا یملک لنفسه ولا لغیره نفعاً ولا ضرّاً إلّابإقدار اللّٰه تعالیٰ یکفی قرینه علیٰ ذلک؛ ولهذا ذکر علماء البیان أنّ مثل «أنبت الربیع البقل» إذا صدر من الدهری کان حقیقه، وإذا صدر من المسلم کان مجازاً عقلیاً - کما تقدّم تفصیله فی المقدّمات -، وأیّ فارق بین «أنبت الربیع البقل» وبین ما نحن فیه فلیکن هذا الإسناد کإسناد الرزق وما یجری مجراه إلیٰ غیر اللّٰه تعالیٰ فی قوله تعالیٰ:

ص:293

وارزقوهم فیها (1) ، ولو أنّهم رضوا ما آتاهم اللّٰهُ ورسولُه وقالوا حسبنا اللّٰه سیؤتینا اللّٰه من فضله ورسولُه(2) ، وما نقموا إلّاأن أغناهم اللّٰه ورسولُه. (3) والإغناء لا یقدر علیه إلّااللّٰه، فکیف نسبه إلی الرسول صلی الله علیه و آله وجعله شریکاً للّٰه فی ذلک؟! وهل هو إلّاکالرزق الذی لا یقدر علیه إلّااللّٰه تعالیٰ، وهم قد جعلوا قول ارزقنی شرکاً وکفراً؛ وقد نسب اللّٰه تعالیٰ إلیٰ عیسیٰ علیه السلام الخلق، وإبراء الأکمه والأبرص، وإحیاء الموتیٰ بإذن اللّٰه بقوله - حکایه عنه -: إنّی أخلق لکم من الطین کهیئه الطیر فأنفخ فیه فیکون طیراً بإذن اللّٰه وأُبرئُ الأکمه والأبرص وأُحیی الموتیٰ بإذن اللّٰه(4). فکیف جاز نسبه ذلک إلیه ولم یکن کفراً ولا شرکاً، ولم یجز نسبه شفاء المریض، وقضاء الدَّین، والرزق، ونحو ذلک، إلیٰ النبی أو الولی بإذن اللّٰه؟! فإن کان المانع أنّه لا یقدر علیه إلّااللّٰه، فالکلّ کذلک؛ وإن کان عدم القدره بعد الموت، فهی حاصله بما دلّ علیٰ حیاه الأنبیاء، بل وغیرهم، فی عالم البرزخ - کما مرّ فی المقدّمات -.

وإلیٰ ما ذکرنا أشار عالم المدینه السمهودی الشافعی فی کتابه

ص:294


1- (1) - النساء: 5.
2- (2) - التوبه: 59.
3- (3) - التوبه: 74.
4- (4) - آل عمران: 49.

«وفاء الوفا بأخبار دار المصطفیٰ» بقوله:

«وقد یکون التوسّل به بطلب ذلک الأمر منه، بمعنیٰ أنّه صلی الله علیه و آله قادر علی التسبیب فیه بسؤاله وشفاعته إلیٰ ربّه، فیعود إلیٰ طلب دعائه وإن اختلفت العبارات، ومنه قول القائل له: أسألک مرافقتک فی الجنّه...

الحدیث(1). ولا یقصد به إلّاکونه صلی الله علیه و آله سبباً وشافعاً» انتهیٰ.

وفی قول القائل: «أسألک مرافقتک فی الجنّه» فی الحدیث المشار إلیه ردّ لما توهّموه من کفر من قال: اشف مریضی، وانصرنی علیٰ عدوّی، ونحوه. حتّی ادّعیٰ ابن تیمیه إجماع المسلمین علیٰ ذلک - کما مرّ فی الباب الثانی -، فمرافقته فی الجنّه لا یقدر علیها غیر اللّٰه، نظیر غفران الذنب وشفاء المریض، بل لو فرض أنّه لیس ظاهر حال القائل ما ذکرنا وتساویٰ الاحتمالان أو ضعف الاحتمال الصحیح لم یجز الحکم بالکفر والشرک، لوجوب الحمل علی الصحّه ولو مع الاحتمال الضعیف، وعدم جواز التکفیر إلّامع الیقین.

نعم، لو قصد فی الوجه الأول والثالث أنّ المستغاث به هو الفاعل لذلک اختیاراً واستقلالاً بدون واسطته تعالیٰ وإقداره فالمسلمون منه براء، ولکنه لا یوجد بین المسلمین أحد یقصد ذلک. نعم ربّما یوجد من لا یخطر بباله شیء تفصیلاً، فیجب حمله أیضاً علی الوجه الصحیح من طلب الدعاء والشفاعه دون غیره، لأنه وإن لم یقصد ذلک ولم یلتفت إلیه تفصیلاً إلّاأنّه مقصود له إجمالاً، ولهذا لو سئل: أنّک هل تعتقد أنّه قادر علیٰ ذلک بلا واسطته تعالیٰ؟ لقال کلّا لا أعتقد ذلک وتبرّأ ممّن یعتقده، ولو قیل له: هل مرادک طلب الدعاء والشفاعه؟ لقال: نعم)(2).

ویقول السبکی - ردّاً علیٰ زعم ابن تیمیه -:

«وأما القسم الثالث، وهو أن یقصد بالزیاره الإشراک باللّٰه تعالیٰ، فنعوذ باللّٰه منها وممّن یفعلها، ونحن لا نعتقد فی أحد من المسلمین - إن شاء اللّٰه - ذلک؛ وقد قال صلی الله علیه و آله و سلم: (اللّهمّ لا تجعل قبری وثناً یُعبد).

ودعاؤه صلی الله علیه و آله و سلم مستجاب... فهذا شیء لا نعتقده - إن شاء اللّٰه - فی أحد ممّن یقصد زیاره قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم... وأمّا طلب الحوائج عند قبره صلی الله علیه و آله و سلم فسنذکره فی باب الاستعانه(3) بالنبی صلی الله علیه و آله و سلم»(4).

ص:295


1- (1) - انظر صحیح مسلم: 52/2، والمعجم الکبیر للطبرانی: 56/5 رقم 4570، وکنز العمّال: 306/7 رقم 19006، وج 13/8 رقم 21653.
2- (2) - کشف الارتیاب: 274-276.
3- (3) - انظر شفاء السقام: 160 (الباب الثامن فی التوسّل والاستعانه والتشفّع بالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم). قد تقدّم ملخّصاً فی ص 221.
4- (4) - المصدر السابق: 130.

قال الکوثری:

«فسعیه فی منع الناس من زیارته صلی الله علیه و آله و سلم یدلّ علیٰ ضغینه کامنه فیه نحو الرسول صلی الله علیه و آله و سلم، وکیف یتصوّر الإشراک بسبب الزیاره والتوسّل فی المسلمین الذین یعتقدون فی حقّه صلی الله علیه و آله و سلم (أنّه عبده ورسوله)، وینطقون بذلک فی صلواتهم نحو عشرین مرّه فی کلّ یوم»(1).

وقال فی موضع آخر:

«ومن الغریب رمی أهل التجسیم(2) لأهل الحقّ بالإشراک بوسیله التوسّل»(3).

ص:296


1- (1) - تکمله الردّ علیٰ نونیّه ابن القیّم: 179.
2- (2) - قال ابن بطوطه: کان بدمشق من کبار فقهاء الحنابله تقی الدین بن تیمیه، کبیر الشام، یتکلّم فی الفنون اِلّا أنَّ فی عقله شیئاً... فحضرته یوم الجمعه و هو یعظ الناس علی منبر الجامع و یذکّرهم، فکان من جمله کلامه أن قال: إنَّ اللّٰه ینزل الیٰ سماء الدنیا کنزولی هذا. و نزل درجه من درج المنبر. فعارضه فقیه مالکی یُعرف بابن الزهراء.. انظر رحله ابن بطوطه: 112-113.تحریف فی تفسیر (البحر المُحیط):قال أبو حیّان الأندلسی الحافظ فی تفسیر قوله تعالیٰ: وَسِعَ کَرسِیُّهُ السماواتِ و الأرض و قد قرأت فی کتاب لأحمد بن تیمیّه - هذا الذی عاصرناه - و هو بخطِّه سمّاه کتاب «العرش»: إنَّ اللّٰه یجلس علیٰ الکرسی، و قد أخلیٰ مکاناً یقعد معه فیه رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم.تحیَّلَ علیه محمّد بن عبد الحقّ، و کان من تَحیُّلهِ أنّه أظهر أنّه داعیه له، حتیٰ أخذ منه الکتاب و قرأنا ذلک فیه.قال الشیخ محمّد زاهد الکوثری معلّقاً علیٰ ذلک: کما تریٰ فی النسخ المخطوطه من تفسیر أبی حیان، و لیست هذه الجمله بموجودهٍ فی تفسیر البحر المطبوع.و أضاف قائلاً: و قد أخبرنی مُصحِّحُ طبعهِ بمطبعه السعاده. أنَّه استفظعها جدّاً، وأکبر أن یُنسب مثلها إلیٰ مُسلم، فحذفها عند الطبع لئلّا یستغلّها أعداءُ الدین، و رجانی أن اسجِّل ذلک هنا استدراکاً لما کان منه و نصیحه للمسلمین «تکمله الردّ علی نونیه ابن القیّم: 96-97».
3- (3) - تکمله الردّ علیٰ نونیه ابن القیّم: 183.

11 - قوله: «فهذا کلّه لم یأمر اللّٰه به ورسوله، ولا استحبّه أحد من أئمّه المسلمین، ولا کان أحد من السلف یفعله لا عند قبر النبیّ صلّی اللّٰه علیه وسلّم ولا غیره... الخ».

قال السبکی فی جوابه:

«وأمّا الاُمور التی قد تؤدّی إلیه أی إلی الشرک وقد لا تؤدّی فما حرّمه الشرع منها کان حراماً، وما لم یحرّمه کان مباحاً لعدم استلزامه للمحذور، وهذه الاُمور التی نحن فیها من هذا القبیل»(1).

ثمّ قال:

«واعلم أنّ هاهنا أمرین لابدّ منهما، أحدهما: وجوب تعظیم النبیّ صلّی اللّٰه علیه وسلّم ورفع رتبته عن سائر الخلق، والثانی: إفراد الربوبیه واعتقاد أنّ الربّ تبارک وتعالی منفرد بذاته وصفاته وأفعاله عن جمیع خلقه، فمن اعتقد فی أحد من الخلق مشارکه الباری تعالی فی ذلک فقد أشرک وجنیٰ علیٰ جانب الربوبیه فیما یجب لها، وعلیٰ الرسول فیما أدّی إلیٰ الاُمّه من حقّها، ومن قصّر بالرسول عن شیء من رتبته فقد جنیٰ علیه فیما یجب له وعلی اللّٰه تعالی بمخالفته فیما أوجب لرسوله، ومن بالغ فی تعظیم النبیّ صلّی اللّٰه علیه وسلّم بأنواع التعظیم ولم یبلغ به ما یختصّ بالباری تعالیٰ فقد أصاب الحقّ وحافظ علیٰ جانب الربوبیه والرساله جمیعاً، وذلک هو العدل الذی لا إفراط فیه ولا تفریط.

ومن المعلوم أنّ الزیاره بقصد التبرّک والتعظیم لا تنتهی فی التعظیم إلیٰ درجه الربوبیّه، ولا تزید علیٰ ما نصّ علیه فی القرآن والسنّه وفعل الصحابه من تعظیمه فی حیاته وبعد وفاته، وکیف یتخیّل امتناعها؟! إنّا للّٰه وإنّا إلیه راجعون، وهذا الرجل قد تخیّل أنّ الناس بزیارتهم متعرّضون للإشراک باللّٰه تعالی، وبنیٰ کلامه کلّه علیٰ ذلک، وکلّ دلیل ورد علیه یصرفه إلیٰ غیر هذا الوجه، وکلّ شبهه عرضت له یستعین بها علیٰ ذلک،

ص:297


1- (1) - شفاء السقام: 137.

فهذا داء لا دواء له إلّابأن یُلهمه اللّٰه الحقّ؛ أیریٰ هو لمّا زار قصد ذلک وأشرک مع اللّٰه غیره»(1).

وقال فی موضع آخر:

«إنّ المعلوم من الدین وسیَر السلف الصالحین التبرّک ببعض الموتیٰ من الصالحین فکیف بالأنبیاء والمرسلین؟! ومن ادّعی أنّ قبور الأنبیاء وغیرهم من أموات المسلمین سواء، فقد أتی أمراً عظیماً نقطع ببطلانه وخطائه فیه، وفیه حطّ لدرجه النبیّ صلّی اللّٰه علیه وسلّم إلیٰ درجه من سواه من المسلمین، وذلک کفر متیقّن، فإنّ من حطّ رتبه النبیّ صلّی اللّٰه علیه وسلّم عمّا یجب له فقد کفر.

فإن قال: إنّ هذا لیس بحطّ ولکنّه منع من التعظیم فوق ما یجب له.

قلت: هذا جهل وسوء أدب...، ونحن نقطع بأنّ النبیّ صلّی اللّٰه علیه وسلّم یستحقّ من التعظیم أکثر من هذا المقدار فی حیاته وبعد موته، ولا یرتاب فی ذلک من کان فی قلبه شیء من الإیمان»(2).

ص:298


1- (1) - شفاء السقام: 137-138.
2- (2) - المصدر السابق: 130.

12 - قوله: «ولم یکونوا یقسمون علی اللّٰه بأحد من خلقه لا نبیّ ولا غیره و... بل کان فضلاؤهم لا یسألون غیر اللّٰه شیئاً».

سبق أن أوردنا روایات عدیده تثبت زیف ادّعاء ابن تیمیّه هذا، وتبیّن أنّه هنالک مَن أقسم علی اللّٰه تعالیٰ بنبیّ من أنبیائه أو بسائر عباده الصالحین، طلباً لقضاء الحوائج، وقد استجاب اللّٰه دعاءهم إکراماً لمن توسّلوا إلیه بهم، وتفضلاً منه جلّ وعلا.

وسنذکر - هنا - نماذج فی ذلک:

أورد الحاکم فی المستدرک: 672/2 رقم 4228:

«عن عمر بن الخطّاب قال قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: لمّا اقترف آدم الخطیئه قال: یاربّ أسألک بحقّ محمّد لمّا غفرت لی... ثم قال: هذا حدیث صحیح الإسناد»(1).

وروی السیوطی فی الدرّ المنثور: 60/1:

«عن ابن عبّاس قال: سألت رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم عن الکلمات التی تلقّاها آدم من ربّه فتاب علیه، قال: سأل بحقّ محمّد وعلیّ وفاطمه والحسن والحسین إلّاتبت علیّ، فتاب علیه»(2).

وقال أحمد بن زینی دحلان(3) فی خلاصه الکلام: 252:

کان الإمام الترمذی یقول دائماً بعد صلاه الصبح - ویأمر أصحابه ویحثّهم علی المواظبه علیه -: إلهی بحُرمهِ الحَسنِ وَأخیهِ، وَجدِّهِ وَبَنیهِ، وَأُمِّهِ وَأبیهِ، نَجِّنی من الغَمِّ الَّذی أنا فیهِ، یا حَیُّ یا قَیُّومُ، یا ذا الجَلالِ والإکرامِ أَسألُکَ أَنْ تُحیِیَ قَلبی بِنُورِ مَعرِفَتِکَ، یا اللّٰهُ یا اللّٰهُ یا اللّٰهُ، یا أرحَمَ الرّاحِمینَ.

ص:299


1- (1) - انظر ص 214 رقم 1.
2- (2) - انظر ص 215 رقم 2.
3- (3) - هو أحمد بن زینی دحلان المکیّ الشافعی. مُفتی الشافعیه بمدینه مکه المکرّمه، ولد بها سنه 1231 و توفی بالمدینه المنوَّره فی محرّم سنه 1304 من آثاره المعروفه (السیره النبویه) و (الدرر السنیه فی الردّ علی الوهابیه). «معجم المؤلفین: 229/1».

وأورد النووی فی الأذکار: 176، فی باب «الأذکار فی الاستسقاء»:

«ویستحبّ إذا کان فیهم رجل مشهور بالصلاح أن یستسقوا به فیقولوا: اللّهمَّ إنّا نستَسقی وَنتَشفَّعُ إلَیکَ بِعبدِکَ فلان».

ورویٰ فی موضع آخر(1):

«عن الترمذی وابن ماجه، عن عثمان بن حنیف رضی اللّٰه عنه، أنّ رجلاً ضریر البصر أتی النبی صلی الله علیه و آله و سلم فقال: ادعُ اللّٰه تعالیٰ أن یعافینی. قال:

إن شئت دعوت، وإن شئت صبرت فهو خیر لک. قال: فادعه، فأمره أن یتوضّأ فیحسن وضوءه، ویدعو بهذا الدعاء:

«اللّهمَّ إِنِّی أَسأَلُکَ وَأَتَوَجَّهُ إلَیکَ بِنَبِیِّکَ مُحَمَّدٍ صلی الله علیه و آله و سلم نَبِیِّ الرَّحمَهِ، یا مُحَمَّدُ إِنِّی تَوَجَّهتُ بِکَ إلیٰ رَبِّی فی حاجاتی هذِهِ لِتُقضیٰ لی، اللّهُمَّ فَشَفِّعْهُ فِیَّ». قال الترمذی: حدیث حسن صحیح.

وقال فی موضع آخر(2):

«... اللّهُمَّ إنِّی أسْتَشْفِعُ إلَیکَ بِخَواصِّ عِبادِکَ، وَأَتَوَسَّلُ بِکَ إلَیکَ، أَسْأَلُکَ أَنْ تَرْزُقَنی جوامِعَ الخَیرِ کُلِّهِ، وَأَنْ تَمُنَّ عَلَیَّ بِما مَنَنْتَ بِهِ عَلیٰ أَولِیائِکَ...».

ونقل البخاری فی صحیحه أنّ عمر بن الخطّاب کان إذا قحطوا استسقیٰ بالعبّاس ابن عبد المطّلب فقال: «اللهمّ إنّا کنّا نتوسّل إلیک بنبیّنا فتسقینا، وإنّا نتوسّل إلیک بعمّ نبیّنا فاسقنا، قال: فیُسقَون»(3).

نلاحظ فی الروایه المتقدّمه أنّ آدم النبیّ علیه السلام کان قد توسّل إلیٰ اللّٰه بنبیّ من أنبیائه، وبأهل بیته صلوات اللّٰه علیهم أجمعین - فاطمه وبعلها وبنیها -، وأقسم علی اللّٰه تعالیٰ بهم أن یتوب علیه فاستجاب اللّٰه له إکراماً لهم صلوات اللّٰه وسلامه علیهم.

ص:300


1- (1) - الأذکار: 184 رقم 532.
2- (2) - المصدر السابق: 200-201 ضمن الأذکار المستحبه فی المزدلفه والمشعر الحرام.
3- (3) - صحیح البخاری: 34/2.

وهنالک نماذج کثیره من قبیل هذه الروایات التی وردت فی باب التوسّل والتشفّع والتی تثبت سقم آراء ابن تیمیّه ورکاکتها، وزیف ادّعاءاته بشأن السابقین من کبار علماء المسلمین وفضلائهم عندما قال: «ولم یکونوا یقسمون علی اللّٰه بأحد من خلقه لا نبیّ ولا غیره و... بل کان فضلاؤهم لا یسألون غیر اللّٰه شیئاً»!.

قال العلّامه الشیخ أحمد بن زینی دحلان:

«ولو تتبّعنا ما وقع من أکابر الأُمّه من التوسّل لامتلأت بذلک الصحف، وفیما ذکرنا کفایه، وإنّما أطلت الکلام فی ذلک لیتّضح الأمر للمتشکّک فیه غایه الاتّضاح، لأنّ کثیراً من أتباع محمّد بن عبد الوهاب یلقون إلیٰ کثیر من الناس شُبهات یستمیلونهم بها إلیٰ اعتقادهم الباطل، فعسیٰ أن یقف علیٰ هذه النصوص من أراد اللّٰه حفظه من قبول شبهاتهم، فلا یلتفت إلیها ویُقیم علیهم الحجّه فی إبطالها.

قال ابن حجر فی الجوهر المنظم:

ولافرق فی التوسّل بین أن یکون بلفظ التوسّل أو التشفّع أو الاستغاثه أو التوجّه، لأنّ التوجّه من الجاه، وهو علوّ المنزله، وقد یتوسّل بذی الجاه إلیٰ من هو أعلیٰ منه جاهاً، والاستغاثه طلب الغوث، والمُستغیث یطلب من المستغاث به أن یحصل له الغوث من غیره، وإن کان أعلیٰ منه.

فالتوجّه والاستغاثه به صلی الله علیه و آله و سلم وبغیره لیس لهما معنیٰ فی قلوب المسلمین غیر ذلک، ولا یقصد بهما أحد منهم سواه، فمن لم ینشرح صدره لذلک فلیبکِ علیٰ نفسه، نسأل اللّٰه العافیه»(1).

ولا یُستبعَد أن یتجرّأ ابن تیمیّه هذا - وأتباعُه - علی النبیّ آدم علیه السلام والأصحاب الذین عملوابخلاف ادّعائه أن یصفهم بما وصف به سائر المسلمین، وینسب إلیهم الشرک!

نعوذ باللّٰه من ظُلمه الجهل واتّباع الهویٰ.

ص:301


1- (1) - خلاصه الکلام: 253.
اشاره

لقد استدلّ أتباع ابن تیمیّه والوهّابیّون ببعض الأحادیث، وراحوا یکرّرونها هنا وهناک، لإثبات ادّعائهم بعدم مشروعیّه زیاره قبور الأنبیاء والأولیاء والسفر إلیها.

وقد ارتأینا أن نستعرض نماذج منها، لنضعها علیٰ طاوله البحث والتحلیل، ونطرح الإجابه المناسبه لها.

استدلّوا علی المنع من شدّ الرحال إلیٰ زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله فضلاً عن غیره بما روی:

1 - عن أبی سعید الخدری، وأبی هریره قال: قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: لا تشدّ الرحال إلّا إلی ثلاثه مساجد: مسجد الحرام، ومسجد الأقصیٰ، ومسجدی(1).

2 - وما روی عن أبی سعید الخدری قال: قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: لا ینبغی للمطی(2) أن تشدّ رحاله إلی مسجد ینبغی فیه الصلاه غیر المسجد الحرام والمسجد الأقصیٰ

ص:302


1- (1) - صحیح البخاری: 76/2، صحیح مسلم: 126/4، وانظر مسند أحمد: 278/2 وج 34/3 وص 45 وص 71 وص 78 وج 6 ص 7، وسنن الدارمی: 236/1 رقم 1423، وسنن أبی داود: 216/2 رقم 2033، وسنن ابن ماجه: 452/1 رقم 1409 - وعن عبد اللّٰه بن عمرو بن العاص رقم 1410 -، وسنن النسائی: 37/2، ومجمع الزوائد: 3/4-4، والجامع الصغیر: 580/2 رقم 9802، وکنز العمال: 197/12 رقم 34648 وص 271 رقم 35002 عن ابن عمر وأبی سعید، وص 273 رقم 35011 عن ابن عمر وج 14 ص 172 رقم 38274 عن أبی هریره، عن جمیل الغفاری، وفی روایه لمسلم: 126/4 قال: تُشدّ الرحال إلیٰ ثلاثه مساجد. وفی روایه أُخریٰ له قال: إنّما یُسافر إلیٰ ثلاثه مساجد.
2- (2) - المَطِیّ: جمع مطیّه، وهی الناقه التی یُرکب مَطاها - أی ظهرها -. «النهایه: 340/4».

ومسجدی هذا(1).

3 - وما روی عن أبی هریره قال قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: لا تتّخذوا قبری عیداً، ولا تجعلوا بیوتکم قبوراً، وحیثما کنتم فصلّوا علیَّ فإنَّ صلاتکم تبلغنی(2).

4 - عن عائشه عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم قال: لعن اللّٰه الیهود والنصاریٰ اتّخذوا قبور أنبیائهم مسجداً(3).

أما الجواب عن الحدیثین الأوّلَین (لا تشدّ الرحال...، ولا ینبغی للمطی...):

فقد تصدّیٰ لبیان المراد منهما، والجواب عن الاستدلال بهما علیٰ حرمه السفر للزیاره غیر واحد من علماء الفریقین، وسنکتفی - هنا - بذکر نموذج ممّا قاله علماء الإمامیه فی ذلک، ثمّ نورد أقوال عدد من علماء العامّت بهذا الشأن:

قال السیّد محسن الأمین العاملی قدس سره - بعد کلام بهذا الشأن -:

«... والحاصل أنّه لا یشکّ من عنده أدنیٰ معرفه، فی أنَّ المُراد بقوله: (لا تشدّ الرحال إلّاإلیٰ ثلاثه مساجد) أو: (إنّما یسافر إلیٰ ثلاثه مساجد)(4) أنَّه لا یُسافر إلیٰ غیرها من المساجد؛ لا أنَّه لا یُسافر إلی مکان مطلقاً.

علی أنّه لا یُفهم من هذه الأحادیث حُرمه السفر إلیٰ باقی المساجد، بل هی ظاهره فی أفضلیّه هذه المساجد علی ما عداها، بحیث بلغ من فضلها أن تستحقّ شدّ الرحال والسفر إلیها للصلاه فیها، فإنّها لا تشدّ الرحال وترکب الأسفار وتتحمّل المشاقّ إلّاللاُمور المهمّه! لا أنَّ من سافر للصلاه فی مسجد طلباً لإحراز فضیله الصلاه فیه، یکون عاصیاً وآثماً!

ص:303


1- (1) - مسند أحمد: 64/3، مجمع الزوائد: 3/4.
2- (2) مسند أحمد: 367/2. وانظر سنن أبی داود: 218/2 رقم 2042، ومجمع الزوائد: 3/4.
3- (3) - صحیح البخاری: 111/2، مسند أحمد: 80/6 وص 121 وص 255 وفیه: (مساجد).
4- (4) - صحیح مسلم: 126/4.

وکیف یکون آثماً من یُسافر إلی ما هو طاعه وعباده؟!

فالمسجد ببعده لم یخرج عن المسجدیّه، والصلاه فیه لم تخرج عن کونها طاعه وعباده، إذ هو مسجد لکلّ أحد.

فکیف یُعقل أن یکون السفر للصلاه فیه إثماً ومعصیه؟!

فالسفر للطاعه لا یکون إلّاطاعه، کما أنّ السفر للمعصیه لا یکون إلّامعصیه. وکیف تکون مقدّمه المُستحب مُحرَّمه؟!

ویدلّ علیٰ ذلک أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله والصحابه کانوا یذهبون کلّ سبت إلیٰ مسجد قبا - وبینه وبین المدینه ثلاثه أمیال، أو میلان - رکباناً ومُشاه، لقصد الصلاه فیه، ولا فرق فی السفر بین الطویل والقصیر، لعموم النهی - لو کان -...»(1).


1- (1) - کشف الارتیاب: 475.
آراء علماء العامه حول حدیث «لا تشدّ الرحال»:

(1)

1 - قال الشوکانی:

«وقد أجاب الجمهور عن حدیث شدّ الرحل: بأنّ القصر فیه إضافیّ باعتبار المساجد لا حقیقیّ. قالوا: والدلیل علیٰ ذلک أنَّه قد ثبت بإسناد حسن فی بعض ألفاظ الحدیث: لا ینبغی للمطی أن یشدّ رحالها إلی مسجد تبتغی فیه الصلاه غیر مسجدی هذا والمسجد الحرام

ص:304


1- (2) - وفی بعض الروایات «لاتُعمَلُ المطیّ إلّاإلیٰ ثلاثه مساجد: إلی المسجد الحرام، وإلیٰ مسجدی هذا و...». انظر الموطأ لمالک: 109/1 رقم 16، وسنن النسائی: 114/3، ومسند أحمد: 7/6. قال ابن بطال - علیٰ ما نقله العینی فی عمده القاری شرح صحیح البخاری: 253/7 -: «وأمّا من أراد الصلاه فی مساجد الصالحین والتبرّک بها مُتطوِّعاً بذلک، فمباح إن قصدها بإعمال المطیّ وغیره، ولا یتوجَّه إلیه الذی فی هذا الحدیث».

والمسجد الأقصی. فالزیاره وغیرها خارجه عن النهی.

وأجابوا ثانیاً: بالإجماع علیٰ جواز شدّ الرحال للتجاره وسائر مطالب الدنیا، وعلیٰ وجوبه إلی عرفه للوقوف، وإلی منی للمناسک التی فیها، وإلی مزدلفه، وإلی الجهاد، والهجره من دار الکفر، وعلی استحبابه لطلب العلم.

... واُجیب عمّا روی عن مالک من القول بکراهه زیاره قبره صلی الله علیه و آله و سلم: بأنّه إنّما قال بکراهه زیاره قبره صلّی اللّٰه علیه وسلّم قطعاً للذریعه.

وقیل: إنّما کره إطلاق لفظ الزیاره، لأنّ الزیاره من شاء فعلها ومن شاء ترکها، وزیاره قبره صلی الله علیه و آله و سلم من السنن الواجبه، کذا قال عبد الحقّ.

واحتجّ ایضاً من قال بالمشروعیّه: بأنّه لم یزل دأب المسلمین القاصدین للحجّ فی جمیع الأزمان علیٰ تباین الدیار واختلاف المذاهب الوصول إلی المدینه المشرّفه لقصد زیارته ویعدّون ذلک من أفضل الأعمال، ولم یُنقل أنّ أحداً أنکر ذلک علیهم فکان إجماعاً»(1).

2 - وقال العسقلانی(2):

«وفی هذا الحدیث فضیله هذه المساجد ومزیّتها علیٰ غیرها لکونها مساجد الأنبیاء، ولأنّ الأوّل قبله الناس وإلیه حجّهم، والثّانی کان قبله الاُمم السالفه، والثّالث اسّس علی التقویٰ.

واختلف فی شدّ الرحال إلیٰ غیرها کالذهاب إلیٰ زیاره الصالحین أحیاءً وأمواتاً، وإلی المواضع الفاضله لقصد التبرّک بها والصلاه فیها،

ص:305


1- (1) - نیل الأوطار: 96/5-97.
2- (2) - هو أحمد بن علی بن محمّد الکنانی العسقلانی، أبو الفضل، شهاب الدین ابن حجر (773-852 ه 1372-1449 م)، من أئمّه العلم والتاریخ، أصله من عسقلان (بفلسطین)، ومولده ووفاته بالقاهره. ولع بالأدب والشعر ثم أقبل علی الحدیث، ورحل إلی الیمن والحجاز وغیرهما لسماع الشیوخ، وعلت له شهره فقصده الناس للأخذ عنه، وأصبح حافظ الإسلام فی عصره... أمّا تصانیفه فکثیره جلیله، منها: الدرر الکامنه...، ولسان المیزان، و... «الأعلام للزرکلی: 178/1».

فقال الشیخ أبو محمد الجوینی: یحرم شدّ الرحال إلی غیرها، وأشار بظاهر هذا الحدیث؛ وأشار قاضی حسین إلیٰ اختیاره، وبه قال عیاض وطائفه...(1) والصحیح عند إمام الحرمین وغیره من الشافعیه أنّه لا یحرم، وأجابوا عن الحدیث بأجوبه:

منها: أنَّ المراد أنَّ الفضیله التامّه إنّما هی فی شدّ الرحال إلی هذه المساجد بخلاف غیرها فإنّه جائز، وقد وقع فی روایه لأحمد سیأتی ذکرها بلفظ: (لا ینبغی للمطی أن تعمل)(2) ، وهو لفظ ظاهر فی غیر التحریم.

ومنها: انّ النهی مخصوص بمن نذر علیٰ نفسه الصلاه فی مسجد من سائر المساجد غیر الثلاثه، فإنّه لا یجب الوفاء به، قاله ابن بطال.

وقال الخطابی: اللفظ لفظ الخبر، ومعناه الإیجاب فیما ینذره الإنسان من الصلاه فی البقاع التی یتبرّک بها، أی لا یلزم الوفاء بشیء من ذلک غیر هذه المساجد الثلاثه.

ومنها: أنّ المراد حکم المساجد فقط، وأنّه لا تُشدّ الرحال إلی مسجد من المساجد للصلاه فیه غیر هذه الثلاثه، وأمّا قصد غیر المساجد لزیاره صالح أو قریب أو صاحب أو طلب علم أو تجاره أو نزهه فلا یدخل فی النهی؛ ویؤیّده ما روی أحمد من طریق شهر ابن حوشب قال: سمعت أبا سعید وذکرت عنده الصلاه فی الطور فقال:

قال رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم: لا ینبغی للمصلِّی(3) أن یشدّ رحاله إلی مسجدٍ تبتغی

ص:306


1- (1) - قال السبکی: قد أحضر إلیّ بعض الناس صوره فتاوی منسوبه لبعض علماء بغداد فی هذا الزمان، لا أدری هل هی مختلقه من بعض الشیاطین الذین لا یحسنون، أو هی صادره ممّن هو متّسم بسمه العلم و لیس من أهله. فأوّلها فتیا مالکی قال فیها: قد نصّ الشیخ أبو محمّد الجوینی فی کتبه علی تحریم السفر لزیاره القبور، و هو اختیار القاضی الإمام عیاض فی إکماله؛ و لقد کذب فی هذا النقل عن الشیخ أبی محمّد و القاضی عیاض جمیعاً «شفاء السقام: 126».
2- (2) - مسند أحمد: 64/3.
3- (3) - «للمطیّ» مسند أحمد.

فیه الصلاه غیر المسجد الحرام والمسجد الأقصیٰ ومسجدی هذا(1)...

ومنها: أنَّ المُراد قصدها بالاعتکاف فیما حکاه الخطابی عن بعض السلف أنّه قال: لا یعتکف فی غیرها؛ وهو أخصّ من الذی قبله ولم أر علیه دلیلاً...

قال الکرمانی: وقع فی هذه المسأله فی عصرنا فی البلاد الشامیه مناظرات کثیره وصُنّف فیها رسائل من الطرفین.

قلت: یُشیر إلی ما ردّ به الشیخ تقی الدین السبکی وغیره علی الشیخ تقی الدین ابن تیمیه، وما انتصر به الحافظ شمس الدین بن عبد الهادی وغیره لابن تیمیه، وهی مشهوره فی بلادنا.

والحاصل: أنّهم ألزموا ابن تیمیه بتحریم شدّ الرحل إلی زیاره قبر سیّدنا رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله و سلم وأنکرنا صوره ذلک، وفی شرح ذلک من الطرفین طول وهی من أبشع المسائل المنقوله عن ابن تیمیه.

ومن جمله ما استدلّ به علی دفع ما ادّعاه غیره من الإجماع علی مشروعیه زیاره قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم ما نقل عن مالک أنّه کره أن یقول: زرت قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم. وقد أجاب عنه المحقّقون من أصحابه: بأنّه کره اللفظ أدباً، لا أصل الزیاره، فإنّها من أفضل الأعمال وأجلّ القربات الموصله إلی ذی الجلال، وأنّ مشروعیتها محلّ إجماع بلا نزاع، واللّٰه الهادی إلی الصواب.

قال بعض المحقّقین: قوله: (إلّا إلیٰ ثلاثه مساجد) المستثیٰ منه محذوف، فإمّا أن یقدّر عامّاً فیصیر لا تشدّ الرحال إلی مکان فی أیّ أمر کان إلّاإلی الثل