من فقه الزهراء علیها السلام المجلد 4

اشاره

موسوعه استدلالیه فی الفقه الإسلامی

الإمام السید محمد الحسینی الشیرازی

من فقه الزهراء

سلام الله علیها

المجلد الأول

حدیث الکساء

المرجع الدینی الراحل

(أعلی الله درجاته)

موسوعه استدلالیه فی الفقه الإسلامی

من فقه الزهراءسلام الله علیها

المجلد الأول

حدیث الکساء

المرجع الدینی الراحل

(أعلی الله درجاته)

ص:1

اشاره

من فقه الزهراء ع

ج4

آیه الله العظمی

الامام السید محمد الحسینی شیرازی

(قدس سره الشریف)

الطبعه الأولی

1423 ه-  2002م

تهمیش وتعلیق:

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت - لبنان  ص.ب: 5955 شوران

البرید الإلکترونی: almojtaba@alshirazi.com

الفقه

موسوعه استدلالیه فی الفقه الإسلامی

                                                                                                        

من فقه الزهراء (علیها السلام)

المجلد الرابع

خطبتها (علیها السلام)   فی المسجد / القسم الثالث

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین

وصلی الله علی محمد وآله الطیبین الطاهرین

ولعنه الله علی أعدائهم أجمعین

ص:2

السلام علیک أیتها الصدیقه الشهیده

السلام علیک أیتها الرضیه المرضیه

السلام علیک أیتها الفاضله الزکیه

السلام علیک أیتها الحوراء الإنسیه

السلام علیک أیتها التقیه النقیه

السلام علیک أیتها المحدثه العلیمه

السلام علیک أیتها المظلومه المغصوبه

السلام علیک أیتها المضطهده المقهوره

السلام علیک یا فاطمه بنت رسول الله

ورحمه الله وبرکاته

البلد الأمین ص278. مصباح المتهجد ص711

بحار الأنوار ج97 ص195 ب12 ح5 ط بیروت

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین، والصلاه والسلام علی نبینا محمد وآله الطیبین الطاهرین، واللعنه الدائمه علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدین.

تنبع عظمه الصدیقه فاطمه الزهراء (سلام الله علیها) من تلک الخصائص النادره التی حباها الله بها فمیزها عن غیرها، فکانت بحق سیده نساء العالمین من الأولین والآخرین.

مضافاً إلی کونها وریثه سید المرسلین وزوجه أمیر المؤمنین وأم الشبلین الحسن والحسین (صلوات الله علیهم أجمعین)، فقد ورثت من أبیها البلاغه والفصاحه، ومن زوجها الجهاد

ص:3

والشجاعه.

وقد نهضت بالأمر یوم رأت إلی الحق لا یُعمل به، وإلی الباطل لا یتناهی عنه، علی ما ورد بها من علل وأسقام افترستها بعد وفاه أبیها رسول الله (صلی الله علیه و آله)، فأعلنتها صرخه مدویه فی المسجد، صکت بها أسماع القوم لما غصبوا حق أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی الخلافه ومنعوها نحله أبیها وبلغه بنیها، فکشفت بذلک عن سرائر النفوس وما انطوت علیه وما أضمرت، وکأنها تفرغ عن منطق أبیها (سلام الله علیها).

وهکذا فقد أغمض حق الزهراء (علیها السلام) جهاراً بحجه واهیه وحدیث مختلق (نحن معاشر الأنبیاء لا نورث وما ترکناه صدقه) ورد شهاده من شهد لها رسول الله (صلی الله علیه و آله) بالجنه وکذلک شهاده زوجها وبنیها (علیهم السلام)، مضافاً إلی ما صنعوا بها من الضرب واللطم وکسر الضلع وإسقاط الجنین، و...  فیا لله وما تأمر به النفس الأماره.

ولکن أنی للحق أن یموت ما دام وراءه مطالب، فقد عرفت الأجیال أن الحق کان مع الزهراء (سلام الله علیها) وصدق دعواها وهی الصدیقه الصادقه کما عرفوا أحقیه أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) بالخلافه.

وهذا الکتاب، مضافاً إلی کونه شرحاً قیماً علی تلک الخطبه المبارکه التی ألقتها فاطمه الزهراء (علیها السلام) فی المسجد، یمتاز بالصبغه الفقهیه، فإن سماحه الإمام الراحل آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (أعلی الله مقامه) استنبط من تلک الخطبه الشریفه المئات من المسائل الشرعیه الفقهیه، فکان أول من کتب - بتوفیق من الله - فی فقه الزهراء (سلام الله علیها) حیث ألف سبعه مجلدات بدءً من حدیث الکساء ثم الخطبه الشریفه فی المسجد ثم خطبتها فی البیت، إلی الأحادیث المرویه عنها (صلوات الله علیها)، وقد بلغ مجموع ما استنبطه من فقهها (علیها السلام) أکثر من ألفی مسأله.

ویعد هذه الاستنباطات من تلک المبتکرات العلمیه التی یسجلها التاریخ باسمه الشریف.

وقد قال أحد کبار العلماء فی قم المقدسه: إن السید الشیرازی لو لم یکن له سوی (من فقه الزهراء (علیها السلام) ) لکفاه فخراً.

کما رؤی الإمام الشیرازی (رحمه الله) فی المنام(1) جالساً ومؤلفاته إلی جانبه، وکان فوق رأسه

ص:4


1- قد رأی هذه الرؤیا أکثر من شخص وفی فترات مختلفه بعد رحیل الإمام الشیرازی (رضوان الله تعالی علیه).

عدد من کتبه المختاره وکان النور ساطعاً من تلک الکتب علی السید الراحل، وبعد الدقه لوحظ أن تلک الکتب التی یسطع منها النور هی (من فقه الزهراء (علیها السلام) ).

نعم کان الإمام الراحل من جمله العلماء الذین انبروا للدفاع عن ولایه أهل البیت وعن جدته الزهراء (علیها السلام) وظل هکذا إلی آخر حیاته حیث أسلم روحه الطاهره لیله عبد الفطر من عام 1422ه- وهو یکتب کتاباً عن سیده نساء العالمین من الأولین والآخرین.

إن مؤسسه المجتبی تتشرف بإصدار هذا الجزء فی الذکری السنویه الأولی لرحیل الإمام الشیرازی (رضوان الله علیه) سائله المولی أن ینفع به کما نفع بغیره وأن یمن علی سماحه الإمام المؤلف بالمغفره والرضوان وعلو الدرجات وأن یحشره مع جدته الزهراء (سلام الله علیها)، والحمد لله أولاً وأخراً.

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

                   بیروت لبنان ص ب 5955 / 13 شوران

البرید الإلکترونی: almojtaba@alshirazi.com

ص:5

المقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین، وصلی الله علی محمد وأهل بیته الطیبین الطاهرین، ولعنه الله علی أعدائهم أجمعین.

أما بعد: فهذا الجزء الرابع من کتاب (من فقه الزهراء) صلوات الله وسلامه علیها، أسأل الله عزوجل التوفیق والقبول، إنه ولی ذلک.

                                                          قم المقدسه

                                                          محمد الشیرازی

ص:6

أیها المسلمون

لماذا الاستنصار؟

مسأله: قد یُتساءل أن فاطمه الزهراء (علیها السلام) لماذا استنصرت القوم مع علمها بعدم النصره؟

والجواب: إن (الاستنصار) هنا راجح وقد یکون واجباً حتی مع الیأس من النصره، إذ لا ینحصر الغرض منه فی النصره بل منه إتمام الحجه، قال تعالی: [لئلا یکون للناس علی الله حجه بعد الرسل](1).

ومنه: إرشاد الجاهل وتنبیه الغافل فی ذلک الزمن وللأجیال الآتیه.

ومنه: الردع عن الظلم الأکثر، إلی غیرها.

ومن هنا استنصر أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی أمر الخلافه، فلما لم یجد ناصراً صبر کما وصاه رسول الله (صلی الله علیه و آله)، ففی الحدیث عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) حینما سئل: فما منعک یا بن أبی طالب حین بویع فلان وفلان أن تضرب بسیفک؟

وقال آخر: یا أمیر المؤمنین لم لم تضرب بسیفک وتأخذ بحقک وأنت لم تخطب خطبه إلا وقلت فیها: «إنی لأولی الناس بالناس ولا زلت مظلوماً منذ قبض رسول الله (صلی الله علیه و آله) » فما منعک أن تضرب بسیفک دون مظلمتک؟

قال علی (علیه السلام): «اسمع یا فلان، فإنه لم یمنعنی من ذلک الجبر ولا کراهیه الباری تعالی(2) وإنی لأعلم أن ما عند الله تبارک وتعالی خیر لی من الدنیا والبقاء فیها، ولکن یمنعنی من ذلک أمر رسول الله (صلی الله علیه و آله) ونهیه إیای وعهده إلیّ، فقد أخبرنی رسول الله (صلی الله علیه و آله) ما الأمه صانعه بعده ولم أکن حین عاینته أعلم به ولا أشد استیقاناً به منی قبل ذلک، بل أنا بقول رسول الله (صلی الله علیه و آله) أشد یقیناً منی بما عاینته وشهدته، فقلت: یا رسول الله وما تعهد إلیّ إذا کان ذلک، فقال (صلی الله علیه و آله): إن وجدت أعواناً فانتدب إلیهم وجاهدهم، وإن لم تجد أعواناً فکف یدک وأحقن دمک حتی تجد علی إقامه کتاب الله وسنتی أعواناً، وأخبرنی أنه سیخذلنی الناس ویبایعون غیری

ص:7


1- سوره النساء: 165.
2- أی کراهیه أن أقتل وألقی الباری تعالی.

وأخبرنی أنی منه بمنزله هارون من موسی، وأن الأمه من بعدی سیصیرون بمنزله هارون ومن تبعه والعجل ومن تبعه، إذ قال له: [یا هَارُونُ مَا مَنَعَکَ إِذْ رَأَیْتَهُمْ ضَلُّوا * أَلاَ تَتَّبِعَنِ أَفَعَصَیْتَ أَمْرِی * قَالَ یَا ابْنَ أُمَّ لاَ تَأْخُذْ بِلِحْیَتِی وَلاَ بِرَأْسِی إِنِّی خَشِیتُ أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَیْنَ بَنِی إِسْرَائِیلَ وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِی] (1).

یعنی إن موسی (علیه السلام) أمره حین استخلفه علیهم إن ضلوا فوجدت أعواناً علیهم فجاهدهم وإن لم تجد أعواناً فکف یدک واحقن دمک ولا تفرق بینهم، وإنی خشیت أن یقول ذلک أخی رسول الله (صلی الله علیه و آله) ویقول: لم فرقت بین الأمه ولم ترقب قولی وقد عهدت إلیک إن لم تجد أعواناً أن تکف یدک وتحقن دمک ودماء أهل بیتک وشیعتک.

فلما قبض رسول الله (صلی الله علیه و آله) مال الناس إلی أبی بکر فبایعوه واستنصرتُ الناس فلم ینصرونی غیر أربعه: سلمان وأبوذر والمقداد والزبیر بن العوام، ولم یکن أحد من أهل بیتی أصول به وأتقوی به، أما حمزه فقتل یوم أحد، وأما جعفر قتل یوم موته...» الحدیث(2) .

ومن هذا الباب أیضا کان استنصار فاطمه الزهراء (علیها السلام) .

نصره المظلوم واجب عقلی

مسأله: نصره المظلوم واجب عقلی، فلا ینحصر وجوب الانتصار له فی المسلم أو المؤمن، بل یجب علی کل إنسان ذلک بحکم العقل والفطره والوجدان.

وأما توجیهها (علیها السلام) الخطاب للمسلمین فلأنهم المخاطبون بالدرجه الأولی، ولتحملهم ضعفی(3) المسؤولیه، سواء فی قضیه فدک أو غصب حق الإمام (علیه السلام) فی الخلافه، أو الاعتداء

ص:8


1- سوره طه: 92-94.
2- انظر إرشاد القلوب: ج2 ص394- 395 خبر وفاه أبی بکر ومعاذ بن جبل.
3- لتکلیفهم عقلاً وشرعاً ولائتمانهم علی ذلک، قال رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی الحدیث المتواتر عند الفریقین: «إنی تارک فیکم ثقلین کتاب الله وعترتی». وفی بعض الروایات: «إنی تارک فیکم خلیفتین کتاب الله وعترتی». انظر حدیث الثقلین فی صحیح الترمذی: ج5 ص328 ح3874 و ح3876 ط دار الفکر بیروت، وج13 ص199 و200 ط مکتبه الصاوی مصر، وج2 ص308 ط بولاق مصر. مسند أحمد: ج3 ص17 و26 و59، وج4 ص366 و371، وج5 ص181 ط المیمنیه بمصر. وصحیح مسلم، کتاب الفضائل باب فضائل علی بن أبی طالب: ج2 ص362 ط عیسی الحلبی، وج7 ص122 ط صبیح، وج15 ص179 ط مصر بشرح النووی. ونظم درر السمطین للزرندی الحنفی ص231 و232 ط مطبعه القضاء النجف. وینابیع الموده للقندوزی الحنفی: ص29 و30 و31 و36 و38 و41 و183 و191 و296 و370 ط إسلامبول. وتفسیر ابن کثیر: ج4 ص113 ط دار إحیاء الکتب العربیه مصر. ومصابیح السنه للبغوی: ص203 و206 ط القاهره. وج2 ص278 ط صبیح، وجامع الأصول لابن الأثیر: ج1 ص187 ح65 و66 ط مصر. والمعجم الکبیر للطبرانی: ص137. ومشکاه المصابیح: ج3 ص255 و258 ط دمشق. وإحیاء المیت للسیوطی بهامش الإتحاف: ص111 و114 و116 ط الحلبی. والفتح الکبیر للنبهانی: ج1 ص252 و451 و 503 وج3 ص385 ط دار الکتب العربیه بمصر. والشرف المؤبد للنبهانی: ص18 ط مصر. وأرجح المطالب: ص236 أو 336 ط لاهور. ورفع اللبس والشبهات للإدریسی: ص11 و15 ط مصر. والسیف الیمانی المسلول: ص10 ط الترقی بدمشق. والدر المنثور للسیوطی: ج2 ص60، وج6 ص7 و306. وذخائر العقبی ص16. والصواعق المحرقه: ص147 و226 ط المحمدیه، وص 89 ط المیمنیه مصر. المعجم الصغیر للطبرانی: ج1 ص135. أسد الغابه فی معرفه الصحابه لابن الأثیر الشافعی: ج2 ص12. وتفسیر الخازن: ج1 ص4. علم الکتاب للسید خواجه الحنفی: ص264 ط دهلی. منتخب تاریخ ابن عساکر: ج5 ص436 ط دمشق. مشکاه المصابیح للعمری: ج3 ص258. وتیسیر الوصول لابن البدیع: ج1 ص16 ط نور کشور. والتاج الجامع للأصول: ج3 ص308 ط القاهره. مجمع الزوائد للهیثمی: ج9 ص162 و163. الجامع الصغیر للسیوطی: ج1 ص353 ط مصر. وأرجح المطالب للآمرتسری الحنفی: ص335 ط لاهور. ومناقب علی بن أبی طالب (علیه السلام) لابن المغازلی الشافعی ص234 ح281 وص235 ح283 ط طهران. والمناقب للخوارزمی الحنفی: ص223. وفرائد السمطین للحموینی الشافعی: ج2 ص143 ب33. وإسعاف الراغبین للصبان الشافعی بهامش نور الأبصار: ص108 ط السعیدیه، السیره النبویه لزین دحلان المطبوع بهامش السیره الحلبیه: ج3 ص330 و331 ط البهیه مصر. الطبقات الکبری لابن سعد: ج2 ص194 دار صادر بیروت. المواهب اللدنیه: ج7 ص7 ط مصر. راموز الأحادیث للشیخ احمد الحنفی: ص144 ط آستانه. الأنوار المحمدیه للنهبانی: ص435 ط الأدبیه لبنان. فرائد السمطین: ج2 ص272 ح538. وتاریخ دمشق لابن عساکر: ج2 ص36 ح534 و545. وأنساب الأشراف للبلاذری: ج2 ص110. وحلیه الأولیاء: ج1 ص355. وکن-ز العمال: ج1 ص158 ح899 و943-947 و950-953 و958 و1651 و1658 و1668. وکفایه الطالب للکنجی الشافعی: ص53 ط الحیدریه، و… أما الحدیث فی مصادر الشیعه فأکثر من ذلک، راجع مثلاً: عیون أخبار الرضا (علیه السلام): ج2 ص62 ح259 ب31 وفیه: (قال النبی (صلی الله علیه و آله): إنی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی ولن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض). ومستدرک الوسائل: ج11 ص374 ب49 ح13294. وانظر حدیث الخلیفتین فی مسند أحمد بن حنبل: ج5 ص181 ح21618 ط مؤسسه قرطبه بمصر. ومجمع الزوائد لأبی بکر الهیثمی: ج9 ص162 ط دار الریان للتراث، القاهره. وفضائل الصحابه، لابن حنبل:  ج2 ص603 ط مؤسسه الرساله بیروت. وأیضا فی مسند أحمد بن حنبل: ج5 ص189 ح21697 ط مؤسسه قرطبه بمصر. وأیضاً فی مجمع الزوائد لأبی بکر الهیثمی: ج9 ص162 ط دار الریان للتراث، القاهره.

علی الإمام (علیه السلام)   أو علیها (علیها السلام) بالضرب وعلی دارها بالإحراق أو غیر ذلک من کسر الضلع وإسقاط الجنین.

ومن ذلک یتضح أن الحکام من بنی أمیه وبنی العباس والعثمانیین کلهم شرکاء فی استمرار هذه المظالم حیث کان بمقدورهم رد فدک وإرجاع الخلافه لأهلها.

ومن ذلک یتضح أیضاً أن الدول المعاصره والأمم المتحده ومنظمات حقوق الإنسان أیضاً مسؤوله عن إرجاع فدک لأحفادها (صلوات الله علیها) إذ الحق لا یبطل بالتقادم وهذه

ص:9

ظلامه کبری علی مر التاریخ.

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «أحسن العدل نصره المظلوم»(1).

وعن البراء بن عازب قال: (أمرنا رسول الله (صلی الله علیه و آله) بسبع ونهاها عن سبع، أمرنا بعیاده المریض، واتباع الجنائز، وإفشاء السلام، وإجابه الداعی، وتسمیت العاطس، ونصره المظلوم، وبر القسم...) الحدیث(2).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «قال رسول الله (صلی الله علیه و آله) لرجل أتاه: ألا أدلک علی أمر یدخلک الله به الجنه؟ قال: بلی یا رسول الله، قال: أنل مما أنالک الله، قال: فإن کنت أحوج ممن أنیله، قال: فانصر المظلوم..»(3).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «من لم ینصف المظلوم من الظالم عظمت آثامه»(4).

وقال (علیه السلام): «من لم ینصف المظلوم من الظالم سلبه الله قدرته»(5).

وقال (علیه السلام): «لا ینتصر المظلوم بلا ناصر»(6).

أأغلب علی إرثیه

التعجب الاستنکاری

قولها (علیها السلام): (أاُغلب علی إرثیه) ورد فی مقام التعجب المضمّن معنی الاستنکار، أی کیف اُمنع من إرث أبی علی خلاف کتاب الله؟!

والهاء للسکت، أی أنها علامه السکوت فی آخر الکلام، والتی تلحق لبیان حرکه أو حرف، ولذا یسکت بها فی الوقف دون الوصل، وإن قرئ بإثباتها فی الوصل أیضاً، مثل قوله سبحانه وتعالی: [فَیَقُولُ یَا لَیْتَنِی لَمْ أُوتَ کِتَابِیَه* وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِیَهْ * یَا لَیْتَهَا

ص:10


1- غرر الحکم ودرر الکلم: ص446 ق6 ب4 ف5 ح10210.
2- معدن الجواهر: ص58-59 باب ذکر ما جاء فی سبعه، ومثله فی الخصال: ج2 ص340-341 باب السبعه.
3- انظر تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج2 ص189.
4- غرر الحکم ودرر الکلم: ص341 ق4 ب2 ف3 ح7804.
5- غرر الحکم ودرر الکلم: ص341 ق4 ب2 ف3 ح7805.
6- غرر الحکم ودرر الکلم: ص483 ق6 ب6 ح11144.

کَانَتِ الْقَاضِیَهَ * مَا أَغْنَی عَنِّی مَالِیَهْ  * هَلَکَ عَنِّی سُلْطَانِیَهْ](1).

أو إشاره إلی قطع الاستمرار فی الکلام إلی هنا، وذلک لتلهف المتکلم بما لا یتمکن من بیانه بالکلام، أو بما لا یسمح له المقام به، فأرید بذلک نحو من انطباق الکلام مع الواقع، کما فی قوله عزوجل: [ذلک ما کنا نبغ](2) بحذف الیاء حیث أرید حکایتها (3) للکلام، فإنه من شده الشوق لم یتکلم بتمام الکلام، کما أن من الوارد أحیاناً أن لا یتم الکلام لشده الخوف أو الحزن أو غیر ذلک من الحالات النفسیه الطارئه.

وفی المقام قد یکون وقفها (علیها السلام) علی (إرثیه) لغلبه الآلام علیها مما لاقته من القوم، کما یتوقف المتکلم عند انقطاع نفسه - لإرهاق أو تحرک زائد أو غیر ذلک - إذ أنها (صلوات الله علیها) جاءت إلی المسجد متحامله علی نفسها، تعانی من جراحها وکسر ضلعها وسقط جنینها، وتتجلد رغم آلامها، فلعن الله ظالمیها وغاصبی حقوقها وعذبهم عذاباً ألیماً.

فقد روی: «أنها (علیها السلام) ما زالت بعد أبیها معصبه الرأس، ناحله الجسم، منهده الرکن، باکیه العین، محترقه القلب، یغشی علیها ساعه بعد ساعه»(4).

ولعل المراد بالإرث هنا: الأعم من النحله والإرث المصطلح، وقد سبق أن فدک کانت نحله نحلها رسول الله (صلی الله علیه و آله) للزهراء (علیها السلام) فی حیاته، کما هو ثابت فی التواریخ، وکما استدلت هی أیضاً بذلک فی موطن آخر.

وأما إذا أرید بالإرث: خصوص الإرث بالمعنی المشهور، فهو - کما سبق - من باب التسلیم لإثبات الحق بما یعترف به الخصم، فان الإنسان إن کان محقاً ولا یصل إلی حقه إلا بالطریق الذی یُلزم الخصم، أی بما یراه الخصم صحیحاً وإن کان الصحیح عنده غیره، صح سلوک ذلک الطریق، وهذا قد یکون من مصادیق «إنا معاشر الأنبیاء أمرنا أن نکلم الناس علی قدر عقولهم»(5) ومن باب (إن سلمنا) کما فی کلمات العلماء، ومثل قول النبی

ص:11


1- سوره الحاقه: 25 - 29.
2- سوره الکهف: 64.
3- أی الآیه أو الکلمه (نبغ).
4- بحار الأنوار: ج43 ص181 ب7 ح16.
5- بحار الأنوار: ج1 ص85 ب1 ضمن ح7، ومن أمثلته الجواب الذی ذکره الإمام السجاد (علیه السلام) علی السؤال التالی: (لأی عله حجب الله عزوجل الخلق عن نفسه)؟ فقال (علیه السلام): (لأن الله تبارک وتعالی بناهم بنیه علی الجهل، فلو أنهم کانوا ینظرون الله عزوجل لما کانوا بالذی یهابونه ولا یعظمونه، نظیر ذلک أحدکم فإذا نظر إلی بیت الله الحرام أول مره عظمه إذا أتت علیه أیام وهو یراه لا یکاد أن ینظر إلیه إذا مر به ولا یعظمه ذلک التعظیم). علل الشرائع: ج1 ص119 ب98 ح2.

إبراهیم (علیه السلام) «هذا ربی»، قال تعالی: [فلما جن علیه اللیل رأی کوکباً قال هذا ربی](1).

قال الإمام الرضا (علیه السلام): «إن إبراهیم (علیه السلام) وقع علی ثلاثه أصناف، صنف یعبد الزهره وصنف یعبد القمر وصنف یعبد الشمس، وذلک حین خرج من السرب الذی أخفی فیه، [فلما جن علیه اللیل رأی] الزهره قال: [هذا ربی] علی الإنکار والاستخبار.. [فلما رأی القمر بازغاً قال هذا ربی](2) علی الإنکار والاستخبار... [فلما رأی الشمس بازغه قال هذا ربی هذا أکبر](3) من الزهره والقمر علی الإنکار والاستخبار لا علی سبیل الإخبار والإقرار» (4).

قولها (علیها السلام) قبل ذلک: «بلی قد تجلی لکم کالشمس الضاحیه». الضاحیه بمعنی: الظاهره البیّنه، لأن فی وقت الضحی تکون الشمس أظهر شیء، والضحی وقت بین الصبح والظهر حین تقترب الشمس من نصف النهار.

وقولها (علیها السلام): «أنی ابنته» فإنها (صلوات الله علیها) ذکرت انطباق الکبری الکلیه للإرث علی الصغری الشخصیه والتی هی عباره عن: أنها ابنه رسول الله (صلی الله علیه و آله) .

ص:12


1- سوره الأنعام: 76.
2- سوره الأنعام: 77.
3- سوره الأنعام: 78.
4- الاحتجاج: ج2 ص427 احتجاج الرضا (علیه السلام) علی أهل الکتاب وغیرهم.

یا بن أبی قحافه

مواجهه الحاکم

مسأله: توجیهها (علیها السلام) الخطاب لابن أبی قحافه مباشره یفید رجحان أو وجوب التوجه فی الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر نحو العقل المخطط والعامل الأول والسبب الرئیسی فی الظلم، ومحاوله ردعه مباشره، فإنه المعنی بالأمر والنهی أولاً وبالذات.

قال تعالی: [اذهبا إلی فرعون إنه طغی](1).

وقال الإمام الحسین (علیه السلام): «نحن أهل بیت النبوه ومعدن الرساله، ویزید فاسق شارب الخمر وقاتل النفس، ومثلی لا یبایع لمثله ولکن نصبح وتصبحون أینا أحق بالخلافه والبیعه»(2).

ویرفع الید عن هذا فیما لو کان التوجه لغیره أجدی وأنفع، أو کان التوجه له ذا خطر مرفوع بقاعده (لا ضرر) أو ما أشبه، فإنه حینئذ یرفع الید عن التوجه للعامل الأساسی إلا إذا کان له - رغم الخطر - مصلحه ملزمه أکبر أو أهم.

والمصلحه والمفسده تلاحظ بالقیاس إلی الشخص الآمر وإلی أتباعه وإلی لوازم الأمر والنهی وإلی الآثار المستقبلیه علی الأجیال القادمه، وبالقیاس إلی نوع المأمور به والمنهی عنه، وإلی المصالح العلیا والعامه وما أشبه.

وذلک کله یعرف من الشرع ومن الذین عدهم الشرع مرجعاً فی الحوادث الواقعه، فلو أراد ظالم غصب مال شخصٍ فإن نهیه عن المنکر واجب لو لم یستلزم ضرر الناهی بما لا یجوز تحمله کالقتل مثلاً.

لکن لو استلزم ذلک سجن الناهی لشهر مثلاً فهل یجب النهی عندئذ؟

المرجع فی بعض الصغریات إلی الفقهاء، وفی بعضها إلی أهل الخبره، وفی بعضها إلیهما معاً، وفی بعضها إلی العرف، وفی بعضها إلی الشخص نفسه علی تفصیل ذکرناه فی الفقه.

وفی المقام کان فضح الظلم والعدوان فی أقصی درجات الأهمیه، لذلک وجهت الصدیقه

ص:13


1- سوره طه: 43.
2- راجع مثیر الأحزان: ص24 المقصد الأول، أخبار الحسین (علیه السلام) بموت معاویه ومنامه، وراجع اللهوف: ص23 المسلک الأول فی الأمور المتقدمه علی القتال.

الطاهره فاطمه الزهراء (علیها السلام) الخطاب للأول مباشره، ولم یکن لیحل محله توجیه الخطاب لشخص آخر ابتداءً، فالخطر فی مثل هذا الموقف کان مما لا یلغی وجوب الاقتحام، إضافه إلی أنه قد یقال بأنهم کانوا یتخوفون من إیذائها (علیها السلام) أکثر مما سبق منهم من الإیذاء العظیم، خوفاً من ردود الفعل الجماهیریه أو مزید من فقدان الشرعیه وإن آذوها (علیها السلام) قبل ذلک بضربها ولطمها وکسر ضلعها وإسقاط جنینها وغیرها، لأن خطبتها الفدکیه کانت بعد قصه الدار، کما یظهر من التواریخ.

أفی کتاب الله ترث أباک ولا أرث أبی؟

الاستدلال المنطقی

مسأله: ینبغی أن یتطبع الإنسان - إن لم یکن طبعاً له - علی الاستدلال المنطقی المعقول، خاصه علی الخصم، أی [بالحکمه والموعظه الحسنه](1) والمجادله [بالتی هی أحسن](2). وهذا ما یشاهد بوضوح فی احتجاجات رسول الله (صلی الله علیه و آله) والأئمه الطاهرین (علیهم السلام) (3).

وقد یجب مثل هذا الأسلوب حسب المتعلق، فإذا کان المتعلق واجباً وجب، وإذا کان المتعلق مستحباً استحب.

ولیس المراد بالمنطقی: البرهان فقط، بل یشمل الصناعات الخمس التی ذکرها المنطقیون فی المنطق، فإن من الشعر والخطابه والجدل ما یکون فی مورده استدلالاً منطقیاً بالمعنی الأعم أیضاً.

قال الله تبارک وتعالی فی کتابه مخاطبا لنبیه (صلی الله علیه و آله): [وجادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ](4).

وقال عز من قائل: [ولا تُجادِلُوا أَهْلَ الْکِتابِ إلا بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ](5).

ص:14


1- سوره النحل: 125.
2- سوره النحل: 125.
3- راجع کتاب (الاحتجاج) للشیخ الطبرسی (رحمه الله) .
4- سوره النحل: 125.
5- سوره العنکبوت: 46.

وقال الله تعالی: [ألَمْ تَرَ إِلَی الَّذِی حَاجَّ إِبْراهِیمَ] الآیه(1).

وقال تعالی حکایه عن إبراهیم (علیه السلام) أیضا لما احتج علی عبده الکوکب المعروف بالزهره وعبده الشمس والقمر جمیعا بزوالها وانتقالها وطلوعها وأفولها وعلی حدوثها وإثبات محدث لها وفاطر إیاها: [وکَذلِکَ نُرِی إِبْراهِیمَ مَلَکُوتَ السَّماواتِ والأرْضِ ولِیَکُونَ مِنَ الْمُوقِنِینَ] إلی قوله تعالی [وتِلْکَ حُجَّتُنا آتَیْناها إِبْراهِیمَ عَلی قَوْمِهِ](2) وغیر ذلک من الآیات التی فیها الأمر بالاحتجاج.

وروی عن النبی (صلی الله علیه و آله) أنه قال: «نحن المجادلون فی دین الله علی لسان سبعین نبیا»(3).

کما ورد العدید من الروایات فی بیان فضل مجادله أهل الباطل والدفاع عن الحق، فعن أبی محمد الحسن بن علی العسکری (علیه السلام) قال: قال الحسن بن علی (علیه السلام): «فضل کافل یتیم آل محمد (علیه السلام) المنقطع عن موالیه الناشب فی رتبه الجهل یخرجه من جهله ویوضح له ما اشتبه علیه علی فضل کافل یتیم یطعمه ویسقیه کفضل الشمس علی السها»(4).

وقال جعفر بن محمد الصادق (علیه السلام): «علماء شیعتنا مرابطون فی الثغر الذی یلی إبلیس وعفاریته، یمنعوهم عن الخروج علی ضعفاء شیعتنا، وعن أن یتسلط علیهم إبلیس وشیعته والنواصب، ألا فمن انتصب لذلک من شیعتنا کان أفضل ممن جاهد الروم والترک والخزر ألف ألف مره، لأنه یدفع عن أدیان محبینا وذلک یدفع عن أبدانهم»(5).

وقال موسی بن جعفر (علیه السلام): «فقیه واحد ینقذ یتیما واحداً من أیتامنا المنقطعین عنا وعن مشاهدتنا بتعلیم ما هو محتاج إلیه أشد علی إبلیس من ألف عابد، لأن العابد همه ذات نفسه فقط، وهذا همه مع ذات نفسه ذوات عباد الله وإمائه ینقذهم من ید إبلیس ومردته فلذلک هو أفضل عند الله من ألف ألف عابد وألف ألف عابده»(6).

وقال علی بن محمد (علیه السلام): «لولا من یبقی بعد غیبه قائمکم (علیه السلام) من العلماء الداعین إلیه

ص:15


1- سوره البقره: 258.
2- سوره الأنعام: 75-83.
3- الاحتجاج: ج1 ص15 فی ذکر طرف مما أمر الله فی کتابه من الحجاج والجدال بالتی هی أحسن.
4- مستدرک الوسائل: ج17 ص318 ب11 ح21461.
5- الاحتجاج: ج1 ص17 فی ذکر طرف مما أمر الله فی کتابه من الحجاج والجدال بالتی هی أحسن.
6- غوالی اللآلی: ج1 ص18-19 ف2 ح6.

والدالین علیه والذابین عن دینه بحجج الله والمنقذین لضعفاء عباد الله من شباک إبلیس ومردته ومن فخاخ النواصب لما بقی أحد إلا ارتد عن دین الله ولکنهم الذین یمسکون أزمه قلوب ضعفاء الشیعه کما یمسک صاحب السفینه سکانها أولئک هم الأفضلون عند الله عزوجل»(1).

وقال أبو محمد الحسن بن علی العسکری (علیه السلام): قال علی بن أبی طالب (علیه السلام): «من قوی مسکینا فی دینه ضعیفا فی معرفته علی ناصب مخالف فأفحمه، لقنه الله تعالی یوم یدلی فی قبره أن یقول: الله ربی، ومحمد نبیی، وعلی ولیی، والکعبه قبلتی، والقرآن بهجتی وعدتی، والمؤمنون إخوانی، فیقول الله: أدلیت بالحجه فوجبت لک أعالی درجات الجنه، فعند ذلک یتحول علیه قبره أنزه ریاض الجنه»(2).

وقال أبو محمد (علیه السلام) قالت فاطمه (علیها السلام) وقد اختصم إلیها امرأتان فتنازعتا فی شیء من أمر الدین، إحداهما معانده والأخری مؤمنه، ففتحت علی المؤمنه حجتها فاستظهرت علی المعانده ففرحت فرحا شدیدا، فقالت فاطمه (علیها السلام): إن فرح الملائکه باستظهارک علیها أشد من فرحک، وإن حزن الشیطان ومردته بحزنها عنک أشد من حزنها، وإن الله عزوجل قال للملائکه: أوجبوا لفاطمه بما فتحت علی هذه المسکینه الأسیره من الجنان ألف ألف ضعف مما کنت أعددت لها، واجعلوا هذه سنّه فی کل من یفتح علی أسیر مسکین فیغلب معاندا مثل ألف ألف ما کان له معدا من الجنان»(3).

وقال أبو محمد العسکری (علیه السلام) لبعض تلامذته لما اجتمع قوم من الموالی والمحبین لآل رسول الله (صلی الله علیه و آله) بحضرته، وقالوا: یا ابن رسول الله، إن لنا جارا من النصاب یؤذینا ویحتج علینا فی تفضیل الأول والثانی والثالث علی أمیر المؤمنین (علیه السلام) ویورد علینا حججا لا ندری کیف الجواب عنها والخروج منها، قال: «مر بهؤلاء إذا کانوا مجتمعین یتکلمون فتسمع علیهم فیستدعون منک الکلام فتکلم وأفحم صاحبهم واکسر غرته وفل حده ولا تبق له باقیه».

فذهب الرجل وحضر الموضع، وحضروا وکلم الرجل فأفحمه وصیره لایدری فی السماء هو أو فی الأرض.

ص:16


1- تفسیر الإمام العسکری (علیه السلام): ص344-345 فی أن الیتیم الحقیقی هو المنقطع عن الإمام (علیه السلام) .
2- الاحتجاج: ج1 ص18 فی ذکر طرف مما أمر الله فی کتابه من الحجاج والجدال بالتی هی أحسن.
3- الاحتجاج: ج1 ص18 فی ذکر طرف مما أمر الله فی کتابه من الحجاج والجدال بالتی هی أحسن.

قالوا: فوقع علینا من الفرح والسرور ما لا یعلمه إلا الله تعالی، وعلی الرجل والمتعصبین له من الحزن والغم مثل ما لحقنا من السرور، فلما رجعنا إلی الإمام (علیه السلام) قال لنا: «إن الذی فی السماوات من الفرح والطرب بکسر هذا العدو لله کان أکثر مما کان بحضرتکم، والذی کان بحضره إبلیس وعتاه مردته من الشیاطین من الحزن والغم أشد مما کان بحضرتهم ولقد صلی علی هذا الکاسر له ملائکه السماء والحجب والکرسی وقابلها الله بالإجابه فأکرم إیابه وعظم ثوابه ولقد لعنت تلک الملائکه عدو الله المکسور وقابلها الله بالإجابه فشدد حسابه وأطال عذابه»(1).

الأصل هو المساواه

مسأله: ربما یفهم من کلامها (علیها السلام) أن الأصل الأولی هو المساواه فی الحقوق والأحکام بین کافه أفراد المکلفین، ومن المصادیق الرجال والنساء، لذلک احتیج إلی الدلیل علی التفاوت والتبعیض والتفرقه.

وهذا المستفاد هو مقتضی القاعده، فإن الأصل - کما ذکرناه فی الفقه - هو المساواه بین الرجال والنساء فی جمیع الأحکام إلا ما خرج بالدلیل، ولیس أصل المقام مما خرج بالدلیل، فکما یرث الرجل ترث المرأه أیضاً وان اختلف المقدار، والتنظیر بلحاظ أصل الإرث لا الخصوصیه کما هو واضح.

قال سبحانه: [وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِیَاءُ بَعْضٍ یَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَیَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنکَرِ وَیُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَیُؤْتُونَ الزَّکَاهَ وَیُطِیعُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِکَ سَیَرْحَمُهُمْ اللهُ إِنَّ اللهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ](2).

وقال تعالی: [إِنَّ الْمُسْلِمِینَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِینَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِینَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِینَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِینَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِینَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِینَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِینَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِینَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاکِرِینَ اللهَ

ص:17


1- راجع بحار الأنوار: ج2 ص11 ب8 ح23.
2- سوره التوبه: 71.

کَثِیراً وَالذَّاکِرَاتِ أَعَدَّ اللهُ لَهُمْ مَغْفِرَهً وَأَجْراً عَظِیماً](1).

وقال عزوجل: [وَعَدَ اللهُ الْمُؤْمِنِینَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِینَ فِیهَا](2).

وقال سبحانه: [وَالَّذِینَ یُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِینَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَیْرِ مَا اکْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِیناً](3).

بین الحاکم والرعیه

مسأله: یستفاد من کلامها (علیها السلام) أیضاً: أن المساواه هی الأصل المحکم بین من بیده السلطه ومن لا سلطه له، وأن الحاکم یجب أن یخضع لکتاب الله، فقد قال عزوجل فی القرآن الحکیم: [یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَأُنْثَی وَجَعَلْنَاکُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاکُمْ إِنَّ اللهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ](4).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «الناس کأسنان المشط سواء»(5).

وقال (صلی الله علیه و آله): «المؤمنون کأسنان المشط یتساوون فی الحقوق بینهم، ویتفاضلون بأعمالهم»(6).

قولها (علیها السلام): «یا ابن أبی قحافه أفی کتاب الله أن ترث أباک ولا ارث أبی»، أی: کیف یمکن التفرقه بین المسلمین حتی أن بعضهم یرث أباه وبعضهم لا یرثه.

ومؤدی کلامها (علیها السلام) أنه هل یوجد فی کتاب الله کبری کلیه تقتضی - عند تطبیقها علی المصداق - أن ترث أنت أباک، ومخصص لتلک الکبری(7) أو کبری أخری(8) تقتضی عدم إرثی من أبی؟

ص:18


1- سوره الأحزاب: 35.
2- سوره التوبه: 72.
3- سوره الأحزاب: 58.
4- سوره الحجرات: 13.
5- من لا یحضره الفقیه: ج4 ص379 باب النوادر ح5798.
6- مستدرک الوسائل: ج8 ص327 ب10 ضمن ح9568.
7- وهی ما أشارت إلیه (علیها السلام) فیما بعد ب- (أفخصکم الله بآیه أخرج منها أبی).
8- وهی ما أشارت إلیه (علیها السلام) فیما بعد ب- (أم هل تقولون أهل ملتین لا یتوارثان).

لقد جئت شیئاً فریاً!

الافتراء علی الله

مسأله: قولها (علیها السلام): «لقد جئت شیئاً فریاً»، شهاده منها (علیها السلام) بارتکاب ابن أبی قحافه کبیره من أکبر الکبائر وهی الافتراء علی الله تعالی.

وشهادتها (صلوات الله علیها) حجه بلا شک، وذلک من جهات عدیده، منها: أنها (علیها السلام) من أهل البیت الذین أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا(1)، فإن اتهام الآخرین بما لم یفعلوه رجس ومناف للتطهیر، وفی الحدیث الشریف: «من شهد شهاده زور علی أحد من الناس علق بلسانه مع المنافقین فی الدرک الأسفل من النار»(2)، فشهادتها (علیها السلام) صادقه بدلیل الکتاب الحکیم.

کما أن تعبیرها (علیها السلام)     ب (لقد جئت) و(فریاً) دلیل علی أنه کان عالماً عامداً بمعصیته، إذ ظاهر إطلاق (الفریه) هو ذلک، کما أن ظاهر (جئت) باعتباره فعلاً مسنداً للفاعل هو القصد والاختیار.

شهاده المعصوم

مسأله: من المحرم عدم الاعتناء بشهاده المعصوم (علیه السلام) أو عدم قبولها، ولو رجع ذلک إلی إنکار الرساله کان کفراً.

ومن البدیهی أن الرسول (صلی الله علیه و آله) إذا اعتبر شهاده (خزیمه بن ثابت) بمنزله شهادتین وسماه ذا الشهادتین فی قصه مشهوره(3)، فإن شهاده بضعته (صلی الله علیه و آله) التی قال عنها: (إنَّ الله تعالی یغضب لغضب فاطمه ویرضی لرضاها)(4)، وهی (علیها السلام) من آیه التطهیر(5)، أقوی وأتم وأحری

ص:19


1- إشاره إلی قوله تعالی فی سوره الأحزاب، الآیه: 33.
2- انظر من لا یحضره الفقیه: ج4 ص15 باب ذکر جمل من مناهی النبی، ضمن ح4968.
3- یأتی ذکرها فی نهایه هذا البحث.
4- عیون أخبار الرضا (علیه السلام): ج2 ص46-47 ب31 ح176.
5- سوره الأحزاب: 33.

بالقبول، فإن الإعراب عن شهادتها اغضاب لها ولله عزوجل بنص الحدیث، ولا یعقل أن یغضب الله تعالی لباطل، بالإضافه إلی أنه تکذیب لقوله عزوجل فی آیه التطهیر کما لا یخفی.

وفی الکافی عن معاویه بن وهب قال: کان البلاط حیث یصلی علی الجنائز سوقا علی عهد رسول الله (صلی الله علیه و آله) یسمی البطحاء یباع فیها الحلیب والسمن والأقط وإن أعرابیا أتی بفرس له فأوثقه فاشتراه منه رسول الله (صلی الله علیه و آله) ثم دخل لیأتیه بالثمن، فقام ناس من المنافقین فقالوا: بکم بعت فرسک؟

قال: بکذا وکذا.

قالوا: بئس ما بعت، فرسک خیر من ذلک.

وإن رسول الله (صلی الله علیه و آله) خرج إلیه بالثمن وافیا طیبا، فقال الأعرابی: ما بعتک والله.

فقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): سبحان الله، بلی والله لقد بعتنی.

وارتفعت الأصوات فقال الناس: رسول الله یقاول الأعرابی، فاجتمع ناس کثیر فقال أبو عبد الله (علیه السلام): ومع النبی (صلی الله علیه و آله) أصحابه إذ أقبل خزیمه بن ثابت الأنصاری، ففرج الناس بیده حتی انتهی إلی النبی (صلی الله علیه و آله) فقال: أشهد یا رسول الله لقد اشتریته منه.

فقال الأعرابی: أتشهد ولم تحضرنا؟

وقال له النبی (صلی الله علیه و آله): أشهدتنا؟

فقال له: لا یا رسول الله ولکنی علمت أنک قد اشتریت، أفأصدقک بما جئت به من عند الله ولا أصدقک علی هذا الأعرابی الخبیث. قال فعجب له رسول الله (صلی الله علیه و آله) وقال: یا خزیمه شهادتک شهاده رجلین»(1).

حرمه الافتراء والکذب مطلقا

حرمه الافتراء والکذب مطلقا(2)

مسأله: یحرم الافتراء علی الله والقرآن، بل مطلق الکذب، فقد قال سبحانه: [إنما یفتری الکذب الذین لا یؤمنون بآیات الله وأولئک هم الکاذبون](3).

ص:20


1- الکافی: ج7 ص400-401 باب النوادر ح1.
2- أی علی الله عزوجل أو علی القرآن أو علی غیرهما.
3- سوره النحل: 105.

وقال تعالی: [فَمَنْ افْتَرَی عَلَی اللهِ الکَذِبَ مِنْ بَعْدِ ذَلِکَ فَأُوْلَئِکَ هُمْ الظَّالِمُونَ](1).

وقال سبحانه: [انظُرْ کَیْفَ یَفْتَرُونَ عَلَی اللهِ الْکَذِبَ وَکَفَی بِهِ إِثْماً مُبِیناً](2).

وقال عزوجل: [وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَی عَلَی اللهِ کَذِباً أَوْ کَذَّبَ بِآیَاتِهِ إِنَّهُ لا یُفْلِحُ الظَّالِمُونَ](3).

وإذا اجتمع لفظ الافتراء والکذب کان معنی الافتراء: القطع، کما یقطع اللحم، فکأنه یقطع عری الإیمان أو یقطع حبل الموده أو [یقطعون ما أمر الله به أن یوصل](4) أو بلحاظ الاقتطاع من شخصیه المفتری علیه، فکما أن السکین تقطع لحمه مادیاً کذلک الفریه سکین تقطع شخصیته المعنویه.

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «هلک من ادعی وخاب من افتری»(5).

وفی زیاره أمیر المؤمنین (علیه السلام): «ولعن الله من افتری علیک»(6).

وقال أبو جعفر (علیه السلام): «یا أبا النعمان لا تکذب علینا کذبه فتسلب الحنیفیه، ولا تطلبن أن تکون رأسا فتکون ذنبا، ولا تستأکل الناس بنا فتفتقر، فإنک موقوف لا محاله ومسئول فإن صدقت صدقناک وإن کذبت کذبناک»(7).

وعن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «إن الکذب هو خراب الإیمان»(8).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «إن الکذاب یهلک بالبینات ویهلک أتباعه بالشبهات»(9).

وفی الحدیث: «ذکر الحائک لأبی عبد الله (علیه السلام) أنه ملعون، فقال: إنما ذلک الذی یحوک الکذب علی الله وعلی رسوله (صلی الله علیه و آله) »(10).

ص:21


1- سوره آل عمران: 94.
2- سوره النساء: 50.
3- سوره الأنعام: 21.
4- سوره البقره: 27، وسوره الرعد: 25.
5- الکافی: ج8 ص67-68 خطبه لأمیر المؤمنین (علیه السلام)، ضمن ح23.
6- من لا یحضره الفقیه: ج2 ص589 زیاره قبر أمیر المؤمنین (علیه السلام) ضمن ح3197.
7- وسائل الشیعه: ج12 ص247-248 ب139 ح16219.
8- الکافی: ج2 ص339 باب الکذب ح4.
9- بحار الأنوار: ج69 ص248 ب114 ح10.
10- الکافی: ج2 ص340 باب الکذب ح10.

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «ولا سوأه أسوأ من الکذب»(1).

وقال (صلی الله علیه و آله): «إیاکم و الکذب فإن الکذب یهدی إلی الفجور و الفجور یهدی إلی النار»(2).

وعن عبد الله بن مسعود عن النبی (صلی الله علیه و آله) قال: «أربع من کن فیه فهو منافق، وإن کانت فیه واحده منهن کانت فیه خصله من النفاق حتی یدعها، من إذا حدث کذب، وإذا وعد أخلف، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر»(3).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «الکذب علی الله وعلی رسوله (صلی الله علیه و آله) من الکبائر»(4).

وعن الإمام الرضا (علیه السلام) قال: «سئل رسول الله (صلی الله علیه و آله) یکون المؤمن جبانا؟ قال: نعم، قیل: ویکون بخیلا، قال: نعم، قیل: ویکون کذابا، قال: لا»(5).

وقال النبی (صلی الله علیه و آله): «أربی الربا الکذب»(6).

وقال رجل للنبی (صلی الله علیه و آله): المؤمن یزنی؟

قال (صلی الله علیه و آله): «قد یکون ذلک».

قال: المؤمن یسرق؟

قال (صلی الله علیه و آله): «قد یکون ذلک».

قال: یا رسول الله المؤمن یکذب؟

قال: «لا، قال الله تعالی:

[إِنَّما یَفْتَرِی الْکَذِبَ الَّذِینَ لایُؤْمِنُونَ](7)»(8).

ص:22


1- مستدرک الوسائل: ج9 ص88 ب120 ح10297.
2- جامع الأخبار: ص148 الفصل الحادی عشر والمائه فی الصدق والکذب.
3- الخصال: ج1 ص254 باب الأربعه ح129.
4- الکافی: ج2 ص339 باب الکذب ح5.
5- وسائل الشیعه: ج12 ص245-246 ب138 ح16214.
6- من لا یحضره الفقیه: ج4 ص377 باب النوادر ح5780.
7- سوره النحل: 105.
8- مستدرک الوسائل: ج9 ص86 ب120 ح10289.

مما یجب إعلام الناس به

مسأله: یستحب أو یجب إعلام الناس بأن الذی سُمی بالخلیفه! قد خالف کتاب الله وجاء بشیء فری (افتراء وکذب)، کما صرحت (سلام الله علیها) بذلک، فإنه قد یستحب بیان ذلک وقد یجب، کل فی محله، حسب القوانین العامه الأولیه.

قولها (علیها السلام): (لقد جئت شیئاً فریاً)، أی: أمراً عظیماً منکراً، ولعله اقتباس من قوله سبحانه حیث حکی قصه قوم عیسی (علیه السلام) لمریم (علیها السلام): [لقد جئت شیئاً فریاً](1).

أفعلی عمد ترکتم کتاب الله ونبذتموه وراء ظهورکم

التعمد فی الأمر

مسأله: إن ترک القوم لکتاب الله ونبذه وراء ظهورهم کان عن عمد وعلم وینبغی بیان ذلک، فإن عِدل الاستفهام فی قولها (علیها السلام): (أفعلی عمد ترکتم) محذوف(2)، لأن المقصود هو أنهم فعلوا ذلک عمداً، فحذف العدل لإفاده أن هذا العدل المذکور هو الواقع وهو المراد والمقصود دون غیره.

ومن البلاغه حذف العِدل، مثل قوله سبحانه وتعالی: [أمن هو قانت آناء اللیل](3)، وما أشبه مما ذکروه فی باب الاستفهام(4).

والنبذ وراء الظهر: کنایه عن عدم العمل.

وقد وردت روایات فی ذم من نسی سوره فکیف بمن ترک العمل بالقرآن.

عن الصادق (علیه السلام) عن آبائه (علیهم السلام) فی حدیث المناهی: أن رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال: «ألا ومن تعلم القرآن ثم نسیه لقی الله یوم القیامه مغلولا یسلط الله علیه بکل آیه منها حیه تکون

ص:23


1- سوره مریم: 27.
2- أی أعلی عمد ترکتم أم عن سهو وجهل؟
3- سوره الزمر: 9.
4- راجع کتاب (البلاغه) للإمام المؤلف (قدس سره).

قرینه إلی النار إلا أن یغفر له»(1).

وروی عن النبی (صلی الله علیه و آله) أنه قال: «من تعلم القرآن ثم نسیه لقی الله تعالی وهو أجذم»(2).

وعن یعقوب الأحمر قال: قلت لأبی عبد الله (علیه السلام): جعلت فداک، إنی کنت قرأت القرآن ففلت منی فادع الله عزوجل أن یعلمنیه، قال: فکأنه فزع لذلک فقال: «علمک الله هو وإیانا جمیعا» قال: ونحن نحو من عشره ثم قال: «السوره تکون مع الرجل قد قرأها ثم ترکها فتأتیه یوم القیامه فی أحسن صوره وتسلم علیه، فیقول: من أنت فتقول أنا سوره کذا وکذا فلو أنک تمسکت بی وأخذت بی لأنزلتک هذه الدرجه فعلیکم بالقرآن»(3).

وفی روایه أخری عن یعقوب الأحمر قال: قلت لأبی عبد الله (علیه السلام): إن علیّ دینا کثیرا وقد دخلنی ما کاد القرآن یتفلّت منی، فقال أبو عبد الله (علیه السلام): «القرآن القرآن إن الآیه من القرآن والسوره لتجیء یوم القیامه حتی تصعد ألف درجه یعنی فی الجنه فتقول: لو حفظتنی لبلغت بک هاهنا»(4).

وعن ابن أبی یعفور قال: سمعت أبا عبد الله (علیه السلام) یقول: إن الرجل إذا کان یعلم السوره ثم نسیها أو ترکها ودخل الجنه أشرفت علیه من فوق فی أحسن صوره فتقول: تعرفنی، فیقول: لا، فتقول: أنا سوره کذا وکذا لم تعمل بی وترکتنی أما والله لو عملت بی لبلغت بک هذه الدرجه وأشارت بیدها إلی فوقها»(5).

وعن أبی بصیر قال: قال أبو عبد الله (علیه السلام) «من نسی سوره من القرآن مثلت له فی صوره حسنه ودرجه رفیعه فی الجنه فإذا رآها قال: ما أنت ما أحسنک لیتک لی، فتقول: أما تعرفنی، أنا سوره کذا وکذا لو لم تنسنی لرفعتک إلی هذا المکان»(6).

الساکت علی الظلم

ص:24


1- وسائل الشیعه: ج6 ص196 ب12 ح7715.
2- مستدرک الوسائل: ج4 ص263 ب11 ح4653.
3- الکافی: ج2 ص607 باب من حفظ القرآن ثمَّ نسیه، ضمن ح1.
4- وسائل الشیعه: ج6 ص194 ب12 ح7710.
5- الکافی: ج2 ص608 باب من حفظ القرآن ثمَّ نسیه ح4.
6- المحاسن: ج1 ص96 ب22 ح57.

مسأله: یستفاد من کلامها (علیها السلام) أن الساکت فی المقام تارک لکتاب الله أیضاً، فالذی یسکت عن جور الجائر وظلمه وتخطیه أوامر القرآن ونواهیه، هو من مصادیق التارک للعمل بالکتاب، بل من مصادیق الضارب به عرض الحائط والنابذ له وراء ظهره، وذلک بدلیل توجیهها الخطاب للجمیع: (أفعلی عمد ترکتم) رغم أن الغاصب المباشر کان الخلیفه ومن مثله، والأکثر ربما لم یشارکوا بقول أو فعل، بل بمجرد السکوت وعدم الردع.

بل خطابها (علیها السلام) قد یشمل حتی من شارک فی النهی عن هذا المنکر قولاً أو عملاً لکنه لیس بالقدر الواجب، إذ النهی القولی والعملی علی درجات - شده وضعفاً - وله زیاده ونقصان کماً.

قال تعالی: [وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّهٍ](1).

وقال سبحانه: [فَاتَّقُوا اللهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ](2).

وقال عزوجل: [لا یُکَلِّفُ اللهُ نَفْساً إِلاّ وُسْعَهَا](3).

وقال أبو عبد الله (علیه السلام) فی حدیث: «ولیفعل الخیر ما استطاع»(4).

وفی عهد أمیر المؤمنین (علیه السلام) إلی محمد بن أبی بکر: «أمره بتقوی الله... وبالإنصاف للمظلوم وبالشده علی الظالم»(5).

ص:25


1- سوره الأنفال: 60.
2- سوره التغابن: 16.
3- سوره البقره: 286.
4- راجع الکافی: ج3 ص417 باب التَّزیُّن یوم الجمعه، ضمن ح1.
5- بحار الأنوار: ج33 ص540 ب30 ح720.

إذ یقول: [وورث سلیمان داود](1)، وقال فیما اقتص من خبر یحیی بن زکریا، إذ قال: [فهب لی من لدنک ولیاً * یرثنی ویرث من آل یعقوب](2) وقال: [وأولوا الأرحام بعضهم أولی ببعض فی کتاب الله](3)، وقال: [یوصیکم الله فی أولادکم للذکر مثل حظ الأنثیین](4) وقال: [إن ترک خیراً الوصیه للوالدین والأقربین بالمعروف حقاً علی المتقین](5).

تراکم الأدله

مسأله: من مصادیق الحکمه: استخدام أسلوب (تراکم الأدله) والالتجاء إلی عدد منها بل إلی التکثیر منها، کما صنعت (سلام الله علیها)، ولذلک ولغیره فإن من المستحب ذکر عده أدله والاستناد إلی آیات مختلفه لإثبات الحق کما ذکرت (علیها السلام) خمساً من الآیات فی هذا المقطع من الخطبه الشریفه.

وذلک لسد ذریعه المبطل.

إذ من الممکن أن یناقش البعض فی بعض الأدله، فإذا کانت هنالک أدله کثیره فإنه لا یمکن عاده المناقشه فی جمیعها، إضافه إلی أن غیر المعاند أیضاً قد لایقنعه دلیل واحد قناعه تامه فیعضده الدلیل الآخر.

ثم إن تعدد الأدله نافع من الناحیه الکیفیه أیضاً بلحاظ کون الإیمان والعلم علی المراتب والدرجات کما لا یخفی.

وقد یکون ذلک واجباً إذا توقف بیان الحق الواجب علیه(6).

عند نقل الآیات الشریفه

مسأله: یجوز عند نقل مقاطع من آیات القرآن الحکیم، إسناد القول إلی الله تعالی

ص:26


1- سوره النمل: 16.
2- سوره مریم: 5 - 6.
3- سوره الأنفال: 75، وسوره الأحزاب: 6.
4- سوره النساء: 11.
5- سوره البقره: 180.
6- انظر نماذج من ذلک فی  کتاب (الاحتجاج) للشیخ الطبرسی (رحمه الله) .

وإسناده إلی القائل - فیما کان قولاً لقائل - إلا إذا کان موهماً(1) أو إهانه عرفاً أو ما أشبه.

والأرجح أن یسند القول لقائله بعد إسناده لله تعالی کما فعلت (صلوات الله علیها)، فإنه وإن کان من الصحیح أن تقول: «وقال» بدون إضافه «فیما اقتص من خبر یحیی»، إلا أن کون الآیات نقلاً، یجعل الأفضل ذکر أنه قول لقائل،  لا أنه کلام ابتدائی من الله کما فی مثل [وورث سلیمان داود](2) وما أشبه، وهذا نوع من البلاغه الرفیعه حیث إنها تقتضی أنواعاً من التفنن فی الکلام مضافا إلی دقه المعنی.

فلسفه الإرث

مسأله: تدل هذه الآیات الکریمه علی مجموعه من الأحکام فی الأحوال الشخصیه وغیرها، ومنها أن الأنبیاء (علیهم السلام) یورّثون، وهی تکشف عن جوانب تاریخیه أیضاً.

کما أن استدلالها بالآیات الکریمه یتضمن الإشاره إلی فلسفه تشریع الإرث، وإرثها هی (علیها السلام) من رسول الله (صلی الله علیه و آله)، إذ [أولوا الأرحام بعضهم أولی ببعض فی کتاب الله](3)، فکما أن هنالک أولویه تکوینیه بینهم، کذلک کان التشریع، ولذلک قال تعالی: [یا أیها الذین آمنوا قوا أنفسکم وأهلیکم ناراً](4).

وقال سبحانه: [وأنذر عشیرتک الأقربین](5).

وقال تعالی: [وبالوالدین إحسانا](6).

و…

فکان الکتاب التشریعی مطابقاً مع الکتاب التکوینی، فهو إذن ینبع عن مصلحه واقعیه نفس أمریه(7) فلم یکن إرثها (علیها السلام) من رسول الله (صلی الله علیه و آله) محاباه أو استثناء، بل هو مقتضی

ص:27


1- فلا یصح مثلاً أن یقول: (قال الله تعالی [ هؤلاء بناتی ] !).
2- سوره النمل: 16.
3- سوره الأنفال: 75.
4- سوره التحریم: 6.
5- سوره الشعراء: 214.
6- سوره النساء: 36.
7- وستأتی إضافه توضیحیه من الإمام المؤلف (قدس سره) لفلسفه الإرث بعد قلیل.

التشریع ومقتضی التکوین وهو مقتضی الوصیه الإلهیه: [یوصیکم الله](1).

فمطالبتها بالإرث إذن لیست مطالبه مادیه فحسب، بل هی امتثال لوصیه الله جل وعلا، وهی متطابقه مع سنه الأنبیاء (علیهم السلام) ومع دعواتهم ربهم، إذ یقول یحیی (علیه السلام): [فهب لی من لدنک ولیاً  * یرثنی ویرث من آل یعقوب](2).

والظاهر أن المراد بقوله: [وآل یعقوب] یعقوب وآله، کما هو متعارف فی التعبیر، مثل قوله تعالی: [وأغرقنا آل فرعون ](3) وقوله سبحانه: [وَلَقَدْ جَاءَ آلَ فِرْعَوْنَ النُّذُرُ](4) حیث المراد فرعون وآله، وکقوله تعالی: [إنَّ الله اصطفی آدم ونوحاً وآل إبراهیم وآل عمران](5) حیث یراد إبراهیم وآله، وعمران وآله (علیهم السلام) إلی غیر ذلک، نعم إذا کانت هنالک قرینه أو اجتمعا معاً یکون الآل غیر ذی الآل مثل قولنا: (اللهم صل علی محمد وآل محمد) وما أشبه ذلک.

قولها (علیها السلام): «إذ یقول: [وورث سلیمان داود](6)»، فإن ظاهر الإرث هو المادی لا المعنوی، فلا یصح القول بأن المراد: أن سلیمان (علیه السلام) ورث داود (علیه السلام) النبوه من دون قرینه، فإن الإرث المعنوی مجاز یحتاج للقرینه، ثم إنه غیر تام فی المقام إذ کان سلیمان (علیه السلام) نبیاً زمن داود (علیه السلام)، قال تعالی: [ففهمناها سلیمان وکلا آتینا حکماً وعلماً](7).

وحیث کان من المحتمل أن یستشکل البعض بذلک بالنسبه إلی هذه الآیه المبارکه جاءت (علیها الصلاه والسلام) بآیات أخر تأکیداً لدفع الشبهه، وإن کانت تلک الآیه بمفردها کافیه إذ الشبهه واهیه إلی أقصی درجه.

قولها (علیها السلام): «وقال - فیما اقتص من خبر زکریا  - إذ قال: [فهب لی من لدنک ولیاً *

ص:28


1- سوره النساء: 11.
2- سوره مریم: 5- 6.
3- سوره البقره: 50.
4- سوره القمر: 41.
5- سوره آل عمران: 33.
6- سوره النمل: 16.
7- سوره الأنبیاء: 79.

یرثنی ویرث من آل یعقوب](1) فإن المراد إرث الأموال دون النبوه، لأن النبوه لا تورث، مضافاً إلی أن الاستعمال الحقیقی للإرث هو فی المال وما عداه مجاز وهو بحاجه إلی الدلیل، هذا بالإضافه إلی استشهادها (علیها السلام) بالآیه المبارکه فی خصوص إرث الأموال وهی الصدیقه المعصومه وکلامها حجه.

عن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «لم یکن لزکریا یومئذ ولد یقوم مقامه ویرثه وکانت هدایا بنی إسرائیل ونذورهم للأحبار وکان زکریا رئیساً للأحبار وکانت امرأه زکریا أخت مریم بنت عمران بن ماثان، وبنو ماثان إذا ذاک رؤساء بنی إسرائیل وبنو ملوکهم وهم من ولد سلیمان بن داود فقال زکریا: [فهب لی من لدنک ولیاً * یرثنی ویرث من آل یعقوب](2)»(3).

شبهه وإجابه

لا یقال: أیه فضیله لأن یطلب الإنسان من الله سبحانه وتعالی وارثاً فی المادیات، فاللازم أن یراد بهذه الآیه المعنویات؟

لأنه یقال:

أولاً: إن المقام من السالبه بانتفاء الموضوع.

وثانیاً: الفضیله هی امتداد ذریه الإنسان فلا یکون أبتر، والتناسل هو مما تدعو إلیه الفطره والعقل والشرع، وبه حفظ النوع وقوامه، إضافه إلی أن (الإرث) من أهم عوامل دوام وتماسک وتفاعل (الأسره)، و(الأسره) هی اللبنه الأساسیه الأولی فی تکوین المجتمعات الإنسانیه، وبتحطمها أو ضعفها تتحطم أو تضعف المجتمعات وتتفکک الأسر، وهو من أهم أمراض الغرب کما تنبه إلی ذلک علماؤهم(4).

وعلی هذا فالإرث أیضاً فضیله فإنه نابع عن مصلحه واقعیه، وهو بعض جزاء الإنسان وهو نتیجه سعیه کما أوضحنا ذلک فی (الفقه: الاقتصاد)(5) عند البحث عن الآیه الشریفه

ص:29


1- سوره مریم: 5- 6.
2- سوره مریم: 5- 6.
3- تفسیر القمی: ج2 ص48 سوره مریم.
4- راجع کتاب (الغرب یتغیر) و(الفقه: العولمه) للإمام المؤلف (رحمه الله) .
5- راجع موسوعه الفقه: ج107 وج108 کتاب الاقتصاد.

[وأن لیس للإنسان إلا ما سعی](1) بعقدیها السلبی والإیجابی، وهو أیضاً من عوامل تداوم وتکامل العائله، ولعل لذلک کان طلب زکریا (علیه السلام) - وهو نبی فی أقصی درجه من الحکمه والعلم - [فهب لی من لدنک ولیاً * یرثنی ویرث من آل یعقوب](2).

قولها (علیها السلام): «وقال: [وأولوا الأرحام بعضهم أولی ببعض فی کتاب الله](3)» فإنها (علیها السلام) لما استدلت بالآیتین السابقتین فی خصوص الأنبیاء (علیهم السلام)، أخذت تستدل بالآیات العامه حیث تشملها (علیها الصلاه والسلام) أیضاً بعمومها.

والاستدلال بآیتی سلیمان (علیه السلام) وزکریا (علیه السلام) أفاد أیضاً الرد علی ما زعموه من الحدیث المجعول: (نحن نعاشر الأنبیاء لا نورث وما ترکناه صدقه) فهو معارض للقرآن بصراحه.

وقد قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «إن علی کل حق حقیقه وعلی کل صواب نوراً، فما وافق کتاب الله فخذوه وما خالف کتاب الله فدعوه»(4).

وعن الإمام الصادق (علیه السلام) عن أبیه (علیه السلام) قال: «قرأت فی کتاب علی (علیه السلام) أن رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال: سیُکذب علیّ کما کذب علی من کان قبلی، فما جاءکم عنی من حدیث وافق کتاب الله فهو حدیثی، وأما ما خالف کتاب الله فلیس من حدیثی»(5).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «إذا ورد علیکم حدیثان مختلفان فاعرضوهما علی کتاب الله فما وافق کتاب الله فخذوه، وما خالف کتاب الله فردّوه»(6).

قولها (علیها السلام): «وقال: [یوصیکم الله فی أولادکم للذکر مثل حظ الأنثیین](7)»، هذا فی الأولاد وإلاّ فإن الأنثی قد ترث أکثر من الذکر، وقد ترث مساویاً للذکر، وقد ترث أقل من الذکر، والحکم فی الآیه عن الأولاد حیث قال سبحانه: [فی أولادکم](8) ومعهم

ص:30


1- سوره النجم: 39.
2- سوره مریم: 5- 6.
3- سوره الأنفال: 75.
4- الکافی: ج1 ص69 باب الأخذ بالسنّه وشواهد الکتاب ح1.
5- بحار الأنوار: ج2 ص227 ب29 ح5.
6- وسائل الشیعه: ج27 ص118 ب9 ح33362.
7- سوره النساء: 11.
8- سوره النساء: 11.

ترث الأنثی نصف ما یرثه الذکر.

ولا بأس بالإشاره هنا إلی عموم القاعده فی الرجل والمرأه، فان الأحکام والتکالیف الإسلامیه عامه للجمیع، وبالتساوی - کما سبق - إلا فی موارد الاستثناء، مثل: کون إرثها نصف الإرث فی الجمله، ودیتها نصف الدیه کذلک، وشهادتها نصف الشهاده فی بعض الموارد، وإلا فقد ذکرنا فی «الفقه»: إن إرثها أحیاناً أکثر من إرث الرجل، ودیتها أکثر من دیه الرجل، کما فی قتل الرجل الذمی علی المشهور فی دیته، وشهادتها أکثر من شهاده الرجل کما فی الوصیه حیث إن الشاهده الواحده توجب ربع الوصیه، ولیس کذلک الرجل، علی المشهور.

قولها (علیها السلام): «وقال: [إن ترک خیراً] الآیه (1)»، المراد بالخیر: (المال) کما فی التفاسیر وغیرها (2)، فإنه خیر ومن هنا وردت روایات تدل علی استحباب الغنی وکراهه الفقر.

قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «نعم العون علی تقوی الله الغنی»(3).

وقال (علیه السلام): «نعم المال الصالح للعبد الصالح ونعم العون الدنیا علی الآخره»(4).

وفی الحدیث عن الإمام الصادق (علیه السلام): «مات عقبه بن عامر الجهنی وترک خیراً کثیراً من أموال ومواش وعبید..»(5).

وفی الحدیث: عن شعیب العقرقوفی قال قلت لأبی عبد الله (علیه السلام) شیء یروی عن أبی ذر (رحمه الله) أنه کان یقول: ثلاثه یبغضها الناس وأنا أحبها، أحب الموت وأحب الفقر وأحب البلاء، فقال (علیه السلام): «إن هذا لیس علی ما یرون إنما عنی الموت فی طاعه الله أحب إلیّ من الحیاه فی معصیه الله، والفقر فی طاعه الله أحب إلیّ من الغنی فی معصیه الله، والبلاء فی طاعه الله أحب إلیَّ من الصحه فی معصیه الله»(6) ومن هذا الحدیث یعرف وجه الجمع بین روایات مدح الفقر وذمه.

ص:31


1- سوره البقره: 180.
2- انظر بحار الأنوار: ج69 ص32 ب94.
3- من لا یحضره الفقیه: ج3 ص156 باب المعایش والمکاسب ح3570.
4- بحار الأنوار:ج70 ص62 ب122 ح30.
5- بحار الأنوار: ج101 ص319 ب3 ح30.
6- معانی الأخبار: ص165 باب معنی قول أبی ذر (رحمه الله علیه) … ح1.

أما حدیث «أکثر أهل الجنه الفقراء» فقالوا هذا إخبار عن الواقع کما یقال أکثر أهل الدین الفقراء.

قال (علیه السلام): «الفقر هو الموت الأکبر»(1).

وفی وصیه لقمان لابنه: «... ذقت المرارات کلها فلم أذق شیئاً أمر من الفقر»(2).

وقال (صلی الله علیه و آله): «ما أقبح الفقر بعد الغنی»(3).

وقال (صلی الله علیه و آله): «کاد الفقر أن یکون کفراً»(4).

وفی الدعاء عن الإمام الصادق (علیه السلام): «وأعوذ بک من الفقر والوقر»(5).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «القبر خیر من الفقر»(6).

قوله تعالی: [حقاً علی المتقین](7) أی: حق علی المؤمنین الذین یخافون الله ویعملون بأوامره أن یوصوا بتنفیذ أوامر الله سبحانه فی الإرث بالنسبه إلی الوالدین والأقربین، کما قال تعالی فی المطلقات: [وللمطلقات متاع بالمعروف حقاً علی المتقین](8).

و[الأقربین] وإن کان شاملاً للوالدین أیضاً، إلا أن ذکرهم من باب الأهمیه فی الآیه المبارکه ذکراً للعام بعد الخاص.

ولا یخفی أنه یستفاد من هذا المقطع من کلامها (علیها السلام) واستدلالاتها أحکام

عدیده قد أشرنا إلی بعضها:

الأول: حرمه اتباع أحکام الجاهلیه، قال تعالی: [أَفَحُکْمَ الْجَاهِلِیَّهِ یَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ

ص:32


1- الاختصاص: ص226 حدیث فی زیاره المؤمن لله.
2- الأمالی للصدوق: ص668-669 المجلس الخامس والتسعون ضمن ح5.
3- الکافی: ج2 ص84 باب العباده ضمن ح6.
4- الکافی: ج2 ص307 باب الحسد ضمن ح4.
5- مکارم الأخلاق: ص280 ب10 ف2 دعاء فی کل صباح ومساء.
6- مستدرک الوسائل: ج13 ص20 ب6 ح14617.
7- سوره البقره: 180.
8- سوره البقره: 241.

مِنْ اللهِ حُکْماً لِقَوْمٍ یُوقِنُونَ](1).

الثانی: حرمه التفرقه بین مسلم ومسلم ممن یجعلهم الله سبحانه وتعالی تحت حکم عام، قال (علیه السلام): «الناس إلی آدم شرع سواء»(2).

الثالث: حرمه عدم العمل بأحکام القرآن حیث قالت (علیها السلام): (أفعلی عمد…) الخ، قال سبحانه: [ومن لم یحکم بما أنزل الله فأولئک هم الفاسقون](3).

الرابع: وجوب العمل بموازین الإرث کما قرره الله سبحانه وتعالی.

إلی غیرها من الأحکام.

وزعمتم: أن لا حظوه(4) لی، ولا أرث من أبی(5).

المطالبه بالإرث

مسائل: یجوز للمرأه المطالبه بإرثها، ویجوز لها [الجهر بالسوء من القول](6) علی من غصبها أرثها، لقوله تعالی:[إلا من ظلم](7).

ویجوز لها تشکیل تجمع وقوی ضغط لاستحصال إرثها.

ویجوز لها کل ذلک دفاعاً عن غیرها ممن حرمن من المیراث.

والجواز هنا بالمعنی الأعم، إذ قد یجب ذلک إذا توقف حق واجب علیه، أو إذا کانت المعارضه مع محاوله إلغاء الحکم الإلهی بحقها فی الإرث.

والوجوب فی مورده، لیس خاصاً بالنساء، بل الرجال أیضاً کذلک، فإنه قسم من المطالبه

ص:33


1- سوره المائده: 50.
2- أمالی الشیخ الصدوق: ص240 المجلس 42 ضمن ح9، وتحف العقول: ص217 باب ما روی عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) .
3- سوره المائده: 47.
4- وفی بعض النسخ: (لا حظوه لی) أی المکانه والمنزله، یقال حظیت المرأه عند زوجها: إذا دنت من قلبه، وفی بعض النسخ: (لاحظ لی).
5- وفی بعض النسخ: أبیه، والهاء للسکت.
6- سوره النساء: 148.
7- سوره النساء: 148.

بالحق الواجب، إرثاً أو غیر إرث، امرأه أو رجلاً.

وفی الحدیث: سئل (علیه السلام) عن رجل قبض صداق بنته من زوجها ثم مات، هل لها أن تطالب زوجها بصداقها، أو قبض أبیها قبضها؟

فقال (علیه السلام): «إن کانت وکلته بقبض صداقها من زوجها فلیس لها أن تطالبه، وإن لم تکن وکلته فلها ذلک، ویرجع الزوج علی ورثه أبیها بذلک، إلا أن تکون صبیه فی حجره فیجوز لأبیها أن یقبض عنها»(1).

حرمه القول بالباطل

مسأله: یحرم القول بعدم الحظوه لها (صلوات الله علیها).

کما یحرم مطلق القول بالباطل، والمقام من مصادیق ذلک وإن کانت الحرمه أشد فیه، قال (علیه السلام): «فأما الحکم بالباطل فهو کفر»(2).

وقال (علیه السلام): «لا خیر فی الصمت عن الحکمه، کما أنه لا خیر فی القول بالباطل»(3).

ولعل ذکرها (الحظوه) حتی تشمل (النحله) أیضاً کما أشرنا إلی ذلک فیما سبق.

ثم إن الحق والصواب هو فی مدرسه أهل البیت (علیهم السلام) والباطل فی غیرهم.

عن بدر بن الولید الخثعمی قال: دخل یحیی بن سابور علی أبی عبد الله (علیه السلام) لیودعه فقال له أبو عبد الله (علیه السلام): «أما والله أنّکم لعلی الحق، وإن من خالفکم لعلی غیر الحق، والله ما أشک لکم فی الجنه، وإنی لأرجو أن یقر الله لأعینکم عن قریب»(4).

وعن محمد بن مسلم عن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «أما إنه لیس عند أحد من الناس حق ولا صواب إلا شیء أخذوه منا أهل البیت، ولا أحد من الناس یقضی بحق وعدل إلا ومفتاح ذلک القضاء وبابه وأوله وسننه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فإذا اشتبهت علیهم الأمور کان الخطأ من قبلهم إذا أخطئوا والصواب من قبل علی بن أبی طالب (علیه السلام) إذا أصابوا»(5).

ص:34


1- فقه القرآن: ج1 ص390 باب الوکاله.
2- دعائم الإسلام: ج2 ص532 کتاب آداب القضاه ضمن ح1891.
3- غرر الحکم ودرر الکلم: ص60 ف6 متفرقات ح643.
4- الکافی: ج8 ص145 حدیث محاسبه النفس ح119.
5- مستدرک الوسائل: ج17 ص283 ب7 ح21354.

حرمه القول بعدم إرثها (علیها السلام)

مسأله: یحرم القول بعدم إرثها (صلوات الله علیها) من رسول الله (صلی الله علیه و آله)، فإنه خلاف الکتاب والسنه والإجماع والعقل، نعم لا إجماع من العامه علی ذلک، وإنما الإجماع من الشیعه، وهو کاف من جهه الکاشفیه عن رأی المعصوم (علیه السلام)، ولمطابقته الکتاب والسنه والعقل، ولاحتفافه بالقرائن القطعیه.

کما أن الأدله الأربعه تدل علی حرمه إبقاء فدک فی أیدی غیر المستحقین لها، وعلی ذلک فیلزم السعی لاستنقاذه منهم، إحقاقاً للحق وإرجاعاً له إلی أهله، وهو واجب کفائی، نعم ترک أمیر المؤمنین (علیه السلام) فدک لما ولی الناس لأمر أهم، مضافاً إلی کونه (علیه السلام) صاحب الحق وله ذلک، ففی الحدیث عن محمد بن أبی عمیر عن إبراهیم الکرخی قال: سألت أبا عبد الله (علیه السلام) فقلت له: لأی عله ترک علی بن أبی طالب (علیه السلام) فدک لما ولی الناس؟

فقال (علیه السلام): «للاقتداء برسول الله (صلی الله علیه و آله) لما فتح مکه» حیث لم یسترجع داره، وقال (صلی الله علیه و آله): «إنا أهل بیت لا نسترجع شیئاُ یؤخذ منا ظلماً، فلذلک لم یسترجع فدک لما ولی»(1).

وفی حدیث آخر: عن علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه، عن أبی الحسن (علیه السلام) قال: سألته عن أمیر المؤمنین لمَ لم یسترجع فدکاً لما ولی الناس؟ فقال: «لأنا أهل بیت لا نأخذ حقوقنا ممن ظلمنا إلا هو(2) ونحن أولیاء المؤمنین إنما نحکم لهم ونأخذ حقوقهم ممن ظلمهم ولا نأخذ لأنفسنا»(3).

وفی شرح النهج: «قلت لمتکلم من متکلمی الإمامیه.. وهل کانت فدک إلاّ نخلاً یسیراً وعقاراً لیس بذلک الخطیر؟ فقال لی: لیس الأمر کذلک، بل کانت جلیله جداً، وکان فیها من النخل نحو ما بالکوفه الآن من النخل، وما قصد أبو بکر وعمر بمنع فاطمه عنها إلا ألا یتقوی علی (علیه السلام) بحاصلها وغلتها علی المنازعه فی الخلافه، ولهذا اتبعا ذلک بمنع فاطمه وعلی (علیهما السلام) وسائر بنی هاشم وبنی المطلب حقهم فی الخمس فإن الفقیر الذی لا مال له تضعف همته»(4).

ص:35


1- راجع علل الشرائع: ج1 ص155 ب124 ضمن ح2.
2- أی الله عزوجل، وفی بعض النسخ: لا یأخذ حقوقنا...
3- علل الشرائع: ج1 ص155 ب124 ح3.
4- شرح نهج البلاغه: ج16 ص236-237.

منع النساء من الإرث

مسأله: یحرم منع البنت من الإرث بل منع کل أنثی من حقها فیه، بل من حقها مطلقاً، وکذلک منع کل أحد من إرثه ومن حقه مطلقاً قال (علیه السلام): «لئلا یتوی حق امرئ مسلم»(1).

وقال (علیه السلام): «لا یصلح ذهاب حق امرئ مسلم»(2).

وقال (علیه السلام): «لا یبطل حق امرئ مسلم»(3).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «الیمین الغموس التی توجب النار: الرجل یحلف علی حق امرئ مسلم علی حبس ماله»(4).

وعن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «من حبس حق امرئ مسلم وهو یقدر علی أن یعطیه إیاه، مخافه من أنه إن خرج ذلک الحق من یده أن یفتقر کان الله عزوجل أقدر علی أن یفقره منه علی أن یغنی نفسه بحبسه ذلک الحق»(5).

وعن جابر بن یزید الجعفی عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام) عن آبائه (علیهم السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «من کتم شهاده أو شهد بها لیهدر بها دم امرئ مسلم أو لیزوی مال امرئ مسلم أتی یوم القیامه ولوجهه ظلمه مد البصر، وفی وجهه کدوح یعرفه الخلائق باسمه ونسبه، ومن شهد شهاده حق لیحیی بها حق امرئ مسلم أتی یوم القیامه ولوجهه نور مد بصر، یعرفه الخلائق باسمه ونسبه» الحدیث(6).

والمنع عن الإرث حکماً وموضوعاً، غیر جائز شرعاً، فلا یجوز القول بذلک ولا العمل به، ولا یحق للدوله - ولا  لأیه جهه - أن تسن قانوناً تمنع بموجبه إرث الأرحام من بعضهم، کلاً أو جزءً، کمصادره بعض الإرث باسم الضرائب، کما لا یحق لها سن قانون یلغی قاعده

ص:36


1- راجع غوالی اللآلی: ج1 ص315 ب1 المسلک الأول ضمن ح36.
2- تهذیب الأحکام: ج6 ص253 ب91 ضمن ح59.
3- وسائل الشیعه: ج29 ص89 ب35 ضمن ح35223.
4- الکافی: ج7 ص436 باب الیمین الکاذبه ح8.
5- من لا یحضره الفقیه: ج3 ص184 باب الدین والقرض ح3691.
6- الأمالی للشیخ الصدوق: ص482 المجلس 73 ح4.

حیازه المباحات أو یمنع وقف من یشاء لما یشاء من ممتلکاته وهکذا.

ثم إن الزیاده والنقیصه فی الإرث محرم کذلک، قولاً وعملاً، وقد ذکرنا فی (الفقه) أن الإرث حکم ولیس حقاً، فلا یحق للمورّث أن یمنع إرثه عن الوارث، کما لا یحق للوارث أن لا یقبل الإرث حکماً، وإن جاز له أن یترکه بالإعراض موضوعاً، فان للإنسان أن یعرض عن ماله.

وقد ذکرنا فی (الفقه)(1) أیضاً أن الإعراض مسقط للحق، کما أن حیازه المباحات بإثبات الید علیها مثبت له.

قولها (علیها السلام): «وزعمتم أن لا حظوه لی». الحظوه عباره عن: المکانه والمنزله والحظ، وکأنها (علیها الصلاه والسلام) أرادت بذلک نفی قولهم: إن فدک لیس نحله لها، أی: أنتم من تزعمون أن فدک لیست نحله لی استناداً إلی عدم (حظوه) لی عنده (صلی الله علیه و آله) .

قولها (علیها السلام): (ولا أرث من أبی)، أی زعمتم أنی لا أرث من أبی (صلی الله علیه و آله) فدکا؟

ففی هاتین الجملتین ردت (علیها الصلاه والسلام) کلا الدعویین حتی إذا لم یقبلوا الدعوی الأولی منهما وهی: النحله بدعوی من الشهود وشبهها، فلا مناص من قبولهم الدعوی الثانیه: بأنها إرث، إذ کانت فدک ملکاً خاصاً للرسول (صلی الله علیه و آله) دون شک فهو - إن لم یهبها فی حیاته للزهراء (علیها السلام) حسب زعمهم - فلابد أن تکون إرثاً لها بعد وفاته، فالقضیه مانعه الخلو علی الاصطلاح المنطقی.

وقد کان من الشوائب ومن مطباتها: أنهم هکذا نسبوا الحدیث إلی رسول الله (صلی الله علیه و آله) بأنه قال: (نحن معاشر الأنبیاء) ولو کان اختراعهم للحدیث بهذه الصوره (أنا لا أورث) لکان یتسوغ ردهم بالآیات العامه فقط دون الآیات الخاصه بالأنبیاء، اللهم إلا بضمیمه قرینه، فزادوا علی أنفسهم المشکله وفتحوا المجال لورود کلا الإشکالین هنا.

المراحل السبعه

ومجمل الکلام: أن الصدیقه الطاهره (صلوات الله علیها) احتجت علیهم فی قصه فدک بسبع مراحل أو أکثر:

1: مرحله: النحله.

ص:37


1- راجع موسوعه الفقه، کتاب القواعد الفقهیه، قاعده (الإعراض والانعراض).

2: مرحله: دعواهم أنه لا إرث للأنبیاء (علیهم السلام) .

3: مرحله: عمومات الإرث الشامله لها (علیها السلام) .

4: مرحله: الاعتراض باستبطان کلامهم - بأحد وجوهه - أنه لا رحم بینها وبین أبیها.

5: مرحله: دعواهم أن أباها (صلوات الله علیه) خارج عن عمومات الإرث فی القرآن الحکیم.

6: مرحله: ما یعرف بالدلاله الالتزامیه لکلامهم بکونهم أعلم من رسول الله (صلی الله علیه و آله) (1) یعنی: أن أباها (صلی الله علیه و آله) لم یقل باستثناء نفسه الشریفه عن العمومات، لکنهم کانوا أعلم! ولهذا أخرجوا الرسول (صلی الله علیه و آله) عن عمومات القرآن.

7: مرحله: استبطان کلامهم - بوجه آخر -: أنها (علیها السلام) ووالدها (صلی الله علیه و آله) من أهل ملتین لا یرث بعضهما من بعض.

وکل ذلک مخالف للکتاب والتاریخ والقواعد الفقهیه والعقل والإجماع، وقد ردت بحجج عقلیه ومنطقیه وقرآنیه.

ص:38


1- الفرق بین هذا وسابقه: أن هذا إشاره لمرحله الإثبات وذاک لمرحله الثبوت، أو أن ذاک هو الملزوم وهذا اللازم.

ولا رحم بیننا

نفی الرحم وإثباتها

مسأله: یحرم الاعتقاد بعدم الرحم بین الرسول (صلی الله علیه و آله) وابنته فاطمه الزهراء (علیها السلام)، کما یحرم نفی الرحم عن الرحم مطلقاً، ومن مصادیقه نفی رحمیه السبط کما قال شاعرهم:

بنونا بنو أبنائنا، وبناتنا

بنوهن أبناء الرجال الأباعد

کما أنه یحرم أیضاً إثبات الرحم لمن لیس له، وقد ورد اللعن لمن دخل فی النسب أو خرج عن النسب.

وفی حدیث الأصبغ عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال: «أیها الناس إنی رسول رسول الله إلیکم وهو یقول لکم: ألا إن لعنه الله ولعنه ملائکته المقربین وأنبیائه المرسلین ولعنتی علی من انتمی إلی غیر أبیه، أو ادعی إلی غیر موالیه...» الخبر(1).

وقال (صلی الله علیه و آله): «لعن الله من ادعی إلی غیر أبیه، لعن الله من تولی غیر موالیه، الولد لصاحب الفراش وللعاهر الحجر»(2).

وقال (صلی الله علیه و آله): «ألا من دعی إلی غیر أبیه فقد برئ الله منه»(3).

وقال (صلی الله علیه و آله): «لعن الله من انتمی إلی غیر أبیه»(4).

ثم إن الحرمه ثابته وإن لم یترتب أثر علی الإثبات والنفی.

ولا یخفی أنهم لم ینفوا انتساب الزهراء (علیها السلام) إلی أبیها (صلی الله علیه و آله) وما کان بمقدورهم ذلک، وإنما ذکرت الزهراء (صلوات الله علیها) لإتمام صور الاحتمالات النافیه للإرث، ومن المعلوم أن هذا من أسالیب الحوار والبلاغه، وقد ورد فی القرآن الکریم: [وإنّا أو إیاکم لعلی هدی أو فی ضلال مبین](5) بل ورد حتی ما هو مستحیل الوقوع [لو کان فیهما آلهه إلا الله

ص:39


1- راجع الأمالی للشیخ المفید: ص351-352 المجلس 42 ضمن ح3.
2- کشف الغمه: ج1 ص395-396 فصل فی ذکر مناقب شتی وأحادیث متفرقه.
3- راجع الصراط المستقیم: ج2 ص93 ف17 ضمن ح13.
4- راجع العمده: ص306 الفصل 36.
5- سوره سبأ: 24.

لفسدتا](1)، إذ القضیه الشرطیه صادقه حتی مع استحاله المقدم.

أفخصکم الله بآیه أخرج أبی منها؟

تخصیص الآیات دون مخصص

مسأله: یحرم تخصیص الآیات من دون مخصص، وکذلک تعمیم الآیات فی قبال التخصیص الموجود بدعوی القیاس أو کشف الملاک الظنی غیر المعتبر، وهکذا بالنسبه إلی الإطلاق والتقیید، فکل من الأربعه محرمه عملاً وقولاً، القول فی الحکم والعمل فی الموضوع الخارجی.

وما أکثر القول فی هذه الأزمنه، بمخصصات للکتاب دون مخصص قرآنی أو روائی، أو بمعممات له، أو حتی بنواسخ للکتاب!، وذلک لمجرد استحسانات، أو تبعیه لمد الحضاره الغربیه، أو الأهواء النفسیه، أو رغبات المستبدین من الحکام!.

وقد ورد عن زراره قال: سألت أبا عبد الله (علیه السلام) عن الحلال والحرام؟ فقال (علیه السلام): «حلال محمد (صلی الله علیه و آله) حلال أبداً إلی یوم القیامه، وحرامه حرام أبداً إلی یوم القیامه، لا یکون غیره ولا یجیء غیره»(2).

وهذا غیر تبدل الحکم بتبدل موضوعه کما لا یخفی. وتفصیل البحث فی العام والخاص، والمطلق والمقید وما أشبه فی (الأصول).

قولها (علیها السلام): «أفخصکم الله بآیه أخرج منها أبی؟» أی هل وردت آیه خاصه بکم، أخرج الله بها أبی (صلی الله علیه و آله) من عموم أدله الإرث؟

وبعباره أخری: هل نزلت علیکم آیه لا نعرفها فی القرآن الکریم، بها قلتم بإخراج الرسول (صلی الله علیه و آله) ؟

أم هل تقولون أهل ملتین لا یتوارثان؟

ص:40


1- سوره الأنبیاء: 22.
2- الکافی: ج1 ص58 باب البدع والرأی والمقاییس ح19.

أحکام أهل ملتین

مسأله: یختلف حکم أهل ملتین عن أهل المله الواحده فی الجمله، فی الإرث وفی بعض الأحکام الأخر(1)، ویختلف حکمهما مطلقاً فی البعض الآخر.

فإن الکافر لا یرث من المسلم، أما المسلم فهو یرث من الکافر، کما لایستبعد القول بإرث الیهودی من المسیحی، والمجوسی منهما، وهما من المجوسی، وما أشبه ذلک، إلا إذا حکّم قانون الإلزام فی مورده، علی تفصیل مذکور فی (الفقه)(2).

قولها (علیها السلام): «أم هل تقولون أهل ملتین لا یتوارثان» المقصود فی بعض الصغریات، لا الإطلاق، إذ لیس الکلام فی مقام البیان من هذه الجهه کما هو واضح، فإن بعض أهل ملتین یتوارثان، فالمسلم یرث الکافر، دون العکس، کما هو مذکور فی الفقه(3).

قال فی (دعائم الإسلام): وعن جعفر بن محمد (علیه السلام) أنه قال: «المسلم یرث الکافر، والکافر لا یرث المسلم، والکفار یتوارثون بینهم ویرث بعضهم بعضا، فقیل له: فإن الناس یروون عن النبی (صلی الله علیه و آله) أنه قال: «لا یتوارث أهل ملتین»، فقال أبو عبد الله (علیه السلام): «نرثهم ولا یرثوننا» قال: فجواب أبی عبد الله (علیه السلام) هذا هو تثبیت لقوله وما رواه الناس عن رسول الله (صلی الله علیه و آله)، لأن قوله (صلی الله علیه و آله) «ولا یتوارث أهل ملتین» لیس بخلاف لما قاله أبو عبد الله (علیه السلام) «نرثهم ولا یرثوننا» لأن قول رسول الله (صلی الله علیه و آله) لا یتوارث أهل ملتین معناه لا یرث هؤلاء هؤلاء وهؤلاء هؤلاء، وکذلک قال أبو عبد الله (علیه السلام) إنما یرث المسلم الکافر ولا یرث الکافر المسلم، ومعنی یتوارث وتقدیره فی اللغه یتفاعل، ویتفاعل لا یکون إلا من فاعلین، لا یقال ذلک إذا فعله واحد دون واحد، لأنه إذا ضرب رجل رجلاً قیل: ضرب فلان فلاناً ولا یقال تضاربا حتی یضرب کل واحد منهما صاحبه(4).

ص:41


1- کالقصاص والدیه والنکاح.
2- راجع موسوعه الفقه، کتاب القواعد الفقهیه، قانون الإلزام.
3- راجع موسوعه الفقه: ج82 کتاب الإرث.
4- دعائم الإسلام: ج2 ص385 – 386 ف7 ح1369.

أو لست أنا وأبی من أهل مله واحده؟

مما یحرم الاعتقاد به

مسأله: یحرم الاعتقاد بأن الزهراء (سلام الله علیها) لیست مع الرسول (صلی الله علیه و آله) من مله واحده.. أو أنها (علیها السلام) لا تحذو حذوه (صلی الله علیه و آله) فی کلی أو جزئی، أو أنها (علیها السلام) تقول بخلاف قوله (صلی الله علیه و آله) فی أمر اعتقادی أو حکم فرعی، ومنه المقام.

وقد ذکرنا فی البحث الآنف أنهم لم یقولوا بذلک، وإنما أرادت الزهراء (علیها السلام) أن تحصرهم فی أطراف (منع الخلو) حتی تثبت علیهم الحجه أکثر فأکثر.

إضافه إلی أن هذا الکلام یتضمن التهویل علیهم، وإیضاح أن إنکارهم إرثها (علیها السلام) منه (صلی الله علیه و آله) فی قوه إنکار بدیهی من أوضح البدیهیات، وهو: کونها (علیها السلام) وإیاه (صلی الله علیه و آله) من أهل مله واحده.

فلا مجال إذن لتلک الشبهه(1).

أم أنتم أعلم بخصوص القرآن وعمومه من أبی وابن عمی؟

لا اجتهاد مقابل النص

مسائل: یحرم الاجتهاد فی مقابل النص، کما یحرم الاجتهاد فی مقابل الظاهر الذی قال المعصوم (علیه السلام) بأن المراد به کذا - فإن مآل ذلک إلی النص - والمقام من هذا القبیل(2).

کما یحرم الاجتهاد فی قبال المبهم أو المجمل الذی أوضح المعصوم (علیها السلام) المراد به فإنهما بلحاظه مبیّن.

قال تعالی: [وَمَا کَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَهٍ إِذَا قَضَی اللهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ یَکُونَ لَهُمُ الْخِیَرَهُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ یَعْصِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِیناً](3).

ص:42


1- أی شبهه عدم الإرث.
2- فإن عمومات الإرث مصداق الظاهر، لکنها (علیها السلام) صرحت بأن الآیه باقیه علی عمومها فأضحت العمومات بذلک نصاً.
3- سوره الأحزاب: 36.

وقال سبحانه: [وَرَبُّکَ یَخْلُقُ مَا یَشَاءُ وَیَخْتَارُ مَا کَانَ لَهُمُ الْخِیَرَهُ سُبْحَانَ اللهِ وَتَعَالَی عَمَّا یُشْرِکُونَ](1).

وقد ورد فی تفسیر هذه الآیه المبارکه قوله (علیه السلام): «یختار الله الإمام ولیس لهم أن یختاروا»(2).

وفی الحدیث أن أنس قال: سألت رسول الله (صلی الله علیه و آله) عن معنی قوله: [وَرَبُّکَ یَخْلُقُ مَا یَشَاءُ] فقال: «إن الله عزوجل خلق آدم من طین کیف شاء، ثم قال: [وَیَخْتَارُ] إن الله تعالی اختارنی وأهل بیتی علی جمیع الخلق فانتجبنا فجعلنی الرسول وجعل علی بن أبی طالب (علیه السلام) الوصی، ثم قال: [مَا کَانَ لَهُمُ الْخِیَرَهُ] یعنی ما جعلت للعباد أن یختاروا ولکنی اختار من أشاء، فأنا وأهل بیتی صفوته وخیرته من خلقه، ثم قال: [سُبْحَانَ اللهِ وَتَعَالَی عَمَّا یُشْرِکُونَ] یعنی الله منزه عما یشرکون به کفار مکه، ثم قال: [وَرَبُّکَ یَعْلَمُ] یعنی یا محمد [مَا تُکِنُّ صُدُورُهُمْ] من بغض المنافقین لک ولأهل بیتک [وما یعلنون] بألسنتهم من الحب لک ولأهل بیتک»(3).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) فی حدیث قال: «والله لنحبکم أن تقولوا إذا قلنا، وتصمتوا إذا صمتنا، ونحن فیما بینکم وبین الله عزوجل، ما جعل الله لأحد خیراً فی خلاف أمرنا»(4).

وعن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «کلُّ شیء لم یخرج من هذا البیت فهو باطل»(5).

ص:43


1- سوره القصص: 68.
2- تفسیر القمی: ج2 ص143 سوره القصص.
3- الطرائف: ص97 ما نزل من الآیات فی شأن علی (علیه السلام) ح136.
4- وسائل الشیعه: ج27 ص127 ب10 ح33391.
5- مستدرک الوسائل: ج17 ص282 ب7 ح21353.

الاجتهاد وموارده

مسأله: وفیما عدا ذلک فإن الظواهر مما یمکن اختلاف الاجتهاد فیها بشروطه، وذلک جائز، بل یجب أحیاناً، کما فی الاجتهادات الفقهیه المختلفه، سواء کان الحکم مستفاداً من الکتاب، أم السنه، أم الإجماع، أم العقل، مما یجدها المتتبع فی المباحث الفقهیه.

قال (علیه السلام): «علینا إلقاء الأصول وعلیکم التفریع»(1).

وقال (علیه السلام): «فأما من کان من الفقهاء، صائناً لنفسه، حافظاً لدینه، مخالفاً علی هواه، مطیعاً لأمر مولاه، فللعوام أن یقلدوه»(2).

وقال (علیه السلام): «وأما الحوادث الواقعه فارجعوا فیها إلی رواه حدیثنا فإنهم حجتی علیکم وأنا حجه الله»(3).

وقال (علیه السلام) فی حدیث طویل فی رجلین من أصحابنا بینهما منازعه فی دین أو میراث؛ قال: «ینظران إلی من کان منکم ممّن قد روی حدیثنا ونظر فی حلالنا وحرامنا وعرف أحکامنا فلیرضوا به حکماً، فإنی قد جعلته علیکم حاکماً، فإذا حکم بحکمنا فلم یقبله منه فإنما استخف بحکم الله وعلینا ردّ، والراد علینا الراد علی الله وهو علی حد الشرک بالله»(4).

معانی الأعلمیه

مسأله: (للأعلمیه) هنا عده معان:

1: الأعلم بمعنی الأکثر علماً والأوسع معرفه.

2: الأعلم بمعنی الأعمق علماً أو الأشد علماً، فإن العلم حقیقه تشکیکیه ذات مراتب.

والمعنی الأول بلحاظ الکم، وهذا بلحاظ الکیف.

3: الأعلم بمعنی الأنفذ علماً، أی یستخدم الأعلم ویراد به العلم المنتج والنافذ والمثمر،

ص:44


1- وسائل الشیعه: ج27 ص62 ب ح33202.
2- وسائل الشیعه: ج27 ص131 ب10 ضمن ح33401.
3- الاحتجاج: ج2 ص470 احتجاج الحجه القائم المنتظر المهدی (عج) .
4- الکافی: ج1 ص67 باب اختلاف الحدیث ضمن ح10.

أی العلم الذی یرتب علیه أثره، وقد قال بعض المفسرین بأن المراد من: [الله أعلم حیث یجعل رسالته](1) هو هذا المعنی فعلمه نافذ، أی علم فجعل.

وقولها (علیها السلام): «أم أنتم أعلم…» یشمل المعنی الأول والثانی، فان رسول الله (صلی الله علیه و آله) وعلیاً أمیر المؤمنین (علیه السلام) أعلم من سائر الناس کیفاً وکماً، أما الأنفذیه فإنه وإن کان الأمر بحیث لو أرادا لنفذ إلا أنه لا تلازم بین علمهما ونفوذه، وذلک لأنه مقتضی دار الامتحان، قال تعالی: [إنما أنت مذکر * لست علیهم بمصیطر](2)، وعلمهم (علیهم السلام) فی قصه فدک وأنها ملکها (علیها السلام) من ذلک المقام.

الأعلم بالقرآن

مسأله: یجب الاعتقاد بأن الرسول (صلی الله علیه و آله) وأمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) وأهل البیت المعصومین (علیهم السلام) أعلم الناس بالقرآن، وذلک من الواضحات، وقد دلت علیه الروایات المتواتره عند الفریقین.

فعن أبی سعید الخدری، قال: سألت رسول الله (صلی الله علیه و آله) عن قول الله جل شأنه: [قَالَ الَّذِی عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْکِتَابِ](3) قال: «ذاک وصی أخی سلیمان بن داود».

فقلت له: یا رسول الله فقول الله عزوجل: [قل کَفَی بِاللهِ شَهِیداً بَیْنِی وَبَیْنَکُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتَابِ](4)؟

قال (صلی الله علیه و آله): «ذاک أخی علی بن أبی طالب (علیه السلام) »(5).

وقال أبو عبد الله (علیه السلام): «إنا أهل بیت عندنا معاقل العلم وآثار النبوه وعلم الکتاب وفصل ما بین الناس»(6).

ص:45


1- سوره الأنعام: 124.
2- سوره الغاشیه: 21 - 22.
3- سوره النمل: 40.
4- سوره الرعد: 43.
5- الأمالی للشیخ الصدوق: ص564-565 المجلس 83 ح3.
6- الاختصاص: ص309 حدیث فی زیاره المؤمن لله.

وقال الإمام الحسین (علیه السلام): «نحن  الذین عندنا علم الکتاب»(1).

وجاء فی زیاره أمیر المؤمنین (علیه السلام): «السلام علیک یا من عنده علم الکتاب»(2).

شمولیه أعلمیتهما (علیهما السلام)

مسأله: أعلمیتهما   (علیهما السلام) بخصوص القرآن وعمومه فی کلامها (علیها السلام) تشمل: العلم بوجود العام ووجود الخاص فی الکتاب، والعلم بوجود العام فیه والخاص فی غیره، والعکس، والعلم بعدم أحدهما، والمقام من قبیل الرابع(3).

وقد قال الإمام الصادق (علیه السلام): «کان علی صاحب حلال وحرام وعلم بالقرآن ونحن علی منهاجه»(4).

وقال (علیه السلام): «إن الله فرض طاعتنا فی کتابه.. ولنا کرائم القرآن.. إن الله أعلمنا علماً لا یعلمه أحد غیره، وعلماً قد أعلمه ملائکته ورسله، فما علمته ملائکته ورسله فنحن نعلمه»(5).

وقال (علیه السلام): «إن الله علّم نبیه (صلی الله علیه و آله) التنزیل والتأویل فعلمه رسول الله (صلی الله علیه و آله) علیاً (علیه السلام) »(6).

أهل البیت (علیهم السلام) هم المرجع

مسأله: یجب تقدیم قول أهل البیت (علیهم السلام) فی تفسیر القرآن وسائر الأحکام علی قول غیرهم، فإن القرآن نزل فی بیوتهم، وهم الأعلم کما فی صریح الروایات الوارده عن الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله)، وهم (أهل الذکر) الذین أمر (الذکر) بسؤالهم(7)، وقد قال (علیه السلام): «نحن أهل الذکر»(8)، وهم (أولوا الأمر) الذین قال فیهم تعالی: [ولو ردوه إلی الرسول والی أولی

ص:46


1- المناقب: ج4 ص52 فصل فی معجزاته (علیه السلام) .
2- الإقبال: ص609 فصل زیاره مولانا أمیر المؤمنین (علیه السلام) عند ضریحه الشریف.
3- فالعام - وهو إرث الأبناء من الآباء، أنبیاء کانوا أم لا - موجود فی الکتاب، ولا یوجد مخصص له، لا فی الکتاب ولا فی غیره.
4- تفسیر العیاشی: ج1 ص15 علم الأئمه بالتأویل ح5.
5- تفسیر العیاشی: ج1 ص16 علم الأئمه بالتأویل ح7.
6- مستدرک الوسائل: ج17 ص334 ب13 ح21512.
7- قال تعالی: [ فسألوا أهل الذکر إن کنتم لا تعلمون ] . سوره النحل: 43، وسوره الأنبیاء: 7.
8- الأمالی للشیخ الصدوق: ص532 المجلس 79.

الأمر منهم لعلمه الذین یستنبطونه منهم](1).

کما یجب تقدیم قولهم (علیهم السلام) مطلقاً فی کل المجالات لعصمتهم (علیهم السلام) .

فإن أقوال غیرهم - فی تفسیر القرآن - فی مقابل أقوالهم (علیهم السلام) کالحجر فی جنب الإنسان، وکالسراب فی قبال عین الحیاه، بل لا یجوز لغیرهم تفسیر القرآن برأیهم.

قال أبو عبد الله (علیه السلام) لرجل من أهل الکوفه وسأله عن شیء: «لو لقیتک بالمدینه لأریتک أثر جبرئیل فی دورنا ونزوله علی جدی بالوحی والقرآن والعلم، فیستسقی الناس العلم من عندنا، فیهدونهم»(2).

وعن الإمام الرضا (علیه السلام) عن آبائه (علیهم السلام) عن رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال: «قال الله جل جلاله: ما آمن بی من فسر برأیه کلامی، وما عرفنی من شبهنی بخلقی، وما علی دینی من استعمل القیاس فی دینی»(3).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «من فسر القرآن برأیه فأصاب لم یؤجر فإن أخطأ کان إثمه علیه»(4).

وقال (صلی الله علیه و آله): «من فسر القرآن برأیه فقد افتری علی الله کذباً، ومن أفتی الناس بغیر علم لعنته ملائکه السماء والأرض، وکل بدعه ضلاله سبیلها إلی النار، قال عبد الرحمن بن سمره: فقلت یا رسول الله أرشدنی إلی النجاه، فقال (صلی الله علیه و آله): یا ابن سمره إذا اختلفت الأهواء وتفرقت الآراء فعلیک بعلی بن أبی طالب فإنه إمام أمتی وخلیفتی علیهم من بعدی، وهو الفاروق الذی یمیز به بین الحق والباطل، من سأله أجابه، ومن استرشده أرشده، ومن طلب الحق عنده وجده، ومن التمس الهدی لدیه صادفه، ومن لجأ إلیه آمنه، ومن استمسک به نجا، ومن اهتدی به هداه...، یا ابن سمره إن علیاً منی، روحه من روحی وطینته من طینتی، وهو أخی وأنا أخوه، وهو زوج ابنتی فاطمه سیده نساء العالمین من الأولین والآخرین، وإن منه إماما أمتی وسیدا شباب أهل الجنه الحسن والحسین وتسعه من ولد الحسین تاسعهم قائمهم

ص:47


1- سوره النساء: 83.
2- تفسیر العیاشی: ج1 ص16 علم الأئمه بالتأویل ح9.
3- عیون أخبار الرضا (علیه السلام): ج1 ص116 ب11 ح4، والتوحید: ص68 ب2 ح23.
4- جامع الأخبار: ص49 الفصل الثالث والعشرون فی القراءه.

یملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً وظلماً»(1).

قولها (علیها السلام): «أم أنتم أعلم بخصوص القرآن وعمومه من أبی وابن عمی»؟.

إنما ذکرت أمیر المؤمنین علیاً (علیه السلام) بعد أبیها (صلی الله علیه و آله) لأن أعلمیه الإمام (علیه السلام) کانت ثابته حتی عندهم، حیث قال (صلی الله علیه و آله): «أقضاکم علی»(2).

وقال: «أعلمکم علی»(3).

وقال: «علی مع الحق والحق مع علی»(4).

إلی عشرات من أمثال هذه التصریحات من الرسول الأکرم (صلی الله علیه و آله) .

بالإضافه إلی قول أمیر المؤمنین علی (علیه الصلاه والسلام): «علمنی رسول الله ألف باب من العلم یفتح لی من کل باب ألف ألف باب»(5)، کما فی بعض الأحادیث.

وإن کان المشهور: «کل باب منها یفتح ألف باب فذلک ألف ألف باب»(6).

ولا تعارض إذ العدد لا مفهوم له، وإثبات الشیء لا ینفی ما عداه، إضافه إلی وضوح أن ذلک علی سبیل المثال فلا یراد بالعدد الحصر بل الکثره، ولیس (الألف ألف) بحاصر، ولا مبالغه فیه، فإن ذلک هو مقتضی الأدله العقلیه والنقلیه، منها قوله (صلی الله علیه و آله): «أنا مدینه العلم

ص:48


1- التحصین لابن طاووس: ص625-626 ب22.
2- الفضائل: ص138 فی ذکر اللوح المحفوظ الذی نزل به جبرئیل علی النبی (صلی الله علیه و آله)، والفصول المختاره: ص135، والاحتجاج: ج2 ص391 احتجاج أبی إبراهیم موسی بن جعفر (علیه السلام)، ونهج الحق: ص236 من فضائله النفسانیه، الأول الإیمان.
3- الصراط المستقیم: ج1 ص230، الفصل العشرون.
4- الخصال: ج2 ص559 احتجاج أمیر المؤمنین (علیه السلام) بمثل هذه الخصال علی الناس یوم الشوری.
5- وفی کشف الغمه: ج1 ص412 قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) لحارث الهمدانی: «ألا إنی عبد الله وأخو رسوله وصدیقه الأول، صدقته وآدم (علیه السلام) بین الروح والجسد، ثم إنی صدیقه الأول فی أمتکم حقاً فنحن الأولون ونحن الآخرون، ألا وأنا خاصته یا حار، وخالصته وصنوه ووصیه وولیه وصاحب نجواه وسره، أوتیت فهم الکتاب وفصل الخطاب وعلم القرون والأسباب، واستودعت ألف مفتاح، یفتح من کل مفتاح ألف باب، یفضی کل باب إلی ألف ألف عهد..» الحدیث، ومثله فی تأویل الآیات الظاهره: ص626 سوره الواقعه، وإرشاد القلوب: ج2 ص297 فی فضائله من طریق أهل البیت (علیهم السلام)، وبشاره المصطفی: ص4 بشاره المصطفی لشیعه المرتضی.
6- راجع الخصال: ج2 ص643 علم رسول الله (صلی الله علیه و آله) علیاً (علیه السلام) ألف باب یفتح کل باب ألف باب ضمن ح22.

وعلی بابها»(1) بلحاظ الإطلاق المعضود بالأدله القطعیه.

والعلوم لا تعد ولا تحصی والواضح أن [فوق کل ذی علم علیم](2) حتی بالنسبه إلی النبی (صلی الله علیه و آله) نفسه، کما یحکیه القرآن: [وقل رب زدنی علماً](3)، علی سبیل اللامتناهی اللایقفی.

فدونکها مخطومه مرحوله 

تهدید الظالم

مسأله: تهدید الظالم وإنذاره واجب فی الجمله، للآیات والروایات والعقل، وهذا ما صنعته الصدیقه الطاهره (علیها السلام) فی مواطن شتی من الخطبه الشریفه، ومنها هذا المقطع: «فدونکها..» وهو تهدید، أی خذها، مثل قول تعالی: [اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ](4).

قال سبحانه: [وَیَوْمَ تَقُومُ السَّاعَهُ یَوْمَئِذٍ یَخْسَرُ الْمُبْطِلُونَ](5).

وقال تعالی: [وَلَنْ یَنْفَعَکُمُ الْیَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّکُمْ فِی الْعَذَابِ مُشْتَرِکُونَ](6).

وقال سبحانه: [فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ یَأْتِیهِ عَذَابٌ یُخْزِیهِ وَیَحِلُّ عَلَیْهِ عَذَابٌ مُقِیمٌ](7).

وقال تعالی: [فَبَدَّلَ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ قَوْلاً غَیْرَ الَّذِی قِیلَ لَهُمْ فَأَرْسَلْنَا عَلَیْهِمْ

ص:49


1- راجع الأمالی للشیخ الصدوق: ص345 المجلس 55، والتوحید: ص307 ب43، والصراط المستقیم: ج1 ص144 ب6 ف8.
2- سوره یوسف: 76.
3- سوره طه: 114.
4- سوره فصلت: 40.
5- سوره الجاثیه: 27.
6- سوره الزخرف: 39.
7- سوره هود: 39.

رِجْزاً مِنْ السَّمَاءِ بِمَا کَانُوا یَظْلِمُونَ](1).

وقال سبحانه: [وَلَوْ یَرَی الَّذِینَ ظَلَمُوا إِذْ یَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّهَ لِلَّهِ جَمِیعاً وَأَنَّ اللهَ شَدِیدُ الْعَذَابِ](2).

وقال تعالی: [وَأَخَذْنَا الَّذِینَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِیسٍ بِمَا کَانُوا یَفْسُقُونَ](3).

وقال عزوجل: [وَتِلْکَ الْقُرَی أَهْلَکْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِکِهِمْ مَوْعِداً](4).

وقال سبحانه: [وَسَیَعْلَمُ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنْقَلَبٍ یَنْقَلِبُونَ](5).

وقال تعالی: [وَلا تَحْسَبَنَّ اللهَ غَافِلاً عَمَّا یَعْمَلُ الظَّالِمُونَ](6).

وقال تعالی: [وَقُلْ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْیُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْیَکْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِینَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ یَسْتَغِیثُوا یُغَاثُوا بِمَاءٍ کَالْمُهْلِ یَشْوِی الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقاً](7).

وروی الشیخ الصدوق (رحمه الله) فی کتاب (ثواب الأعمال وعقاب الأعمال) فی باب عقاب من ظلم: عن أبی عبد الله (علیه السلام) فی قول الله عزوجل: [إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصَادِ](8) قال: «قنطره علی الصراط لا یجوزها عبد بمظلمه»(9).

وقال الإمام الباقر (علیه السلام): «من ارتکب أحداً بظلم بعث الله عزوجل علیه من یظلمه بمثله أو علی ولده أو علی عقبه من بعده»(10).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «من عذر ظالماً بظلمه سلّط الله علیه من یظلمه، فإن دعا

ص:50


1- سوره الأعراف: 162.
2- سوره البقره: 165.
3- سوره الأعراف: 165.
4- سوره الکهف: 59.
5- سوره الشعراء: 227.
6- سوره إبراهیم: 42.
7- سوره الکهف: 29.
8- سوره الفجر: 14.
9- ثواب الأعمال: ص272 عقاب من ظلم.
10- بحار الأنوار: ج72 ص313 ب79 ح23.

لم یستجب له ولم یأجره الله علی ظلامته»(1).

وعن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «إن فی جهنم لجبلاً یقال له الصعداء، وإن فی الصعداء لوادیاً یقال له سقر، وإن فی سقر لجبّاً یقال له هبهب، کلما کشف غطاء ذلک الجب، ضج أهل النار من حره، ذلک منازل الجبارین»(2).

قولها (علیها السلام): «فدونکها مخطومه مرحوله» الضمیر یعود لفدک، لأن فدک تستعمل مؤنثاً ومذکراً کأسامی البلدان مطلقاً، مثلاً: العراق وإیران ومصر والباکستان، فانها قد تؤنث وقد تذکر، کما أن طهران وبغداد وکراچی وما أشبه قد تؤنث وقد تذکر.

ومخطومه: من الخطام - بالکسر - وهو الحبل الذی یوضع فی أنف البعیر لیقاد به، حیث إنه یسهل قیاد البعیر بسبب ذلک الحبل الذی فی أنفه.

والرحل فی الناقه: کالسرج للفرس، ورحل البعیر.. کمنع، بمعنی: شد علی ظهره الرحل، فقد شبهت (علیها الصلاه والسلام) فدک فی کونها تحت تصرف غاصبی الخلافه بحیث لا یعارضهم فی أخذها أحد، بالناقه المنقاده المهیأه للرکوب.

فقولها (علیها السلام): «دونکها مخطومه مرحوله» تشیر إلی إخبار غیبی بالذی سیحدث، وأن غصب فدک سوف لا یواجه بمقاومه ومعارضه قویه، بل إنه سیسیطر علیها کما یسیطر الراکب علی الجمل المخطومه المرحوله، وهذا الإخبار المستقبلی قد تحقق کما لا یخفی.

تلقاک یوم حشرک

جزاء هذه المظلمه

مسأله: هل یستفاد من (تلقاک یوم حشرک…) أن جزاء هذه المظلمه لایکون - بکامله - فی الدنیا، عند الظهور، وبعد إحیائهما؟

وجهان:

من أن إثبات الشیء لا ینفی ما عداه، والکلام لیس فی مقام البیان من هذه الجهه.

ومن ظهور الکلام وعدم الدلیل علی جزاء کل عمل فی الدنیا، بل الدلیل علی العدم،

ص:51


1- الکافی: ج2 ص334 باب الظلم ح18.
2- وسائل الشیعه: ج15 ص381 ب59 ح20806.

قال تعالی: [ثُمَّ یُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الأَوْفَی](1).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «یؤتی یوم القیامه بإبلیس مع مضل هذه الأمه فی زمامین غلظمها مثل جبل أحد فیسحبان علی وجوههما فینسد بهما باب من أبواب النار»(2).

وعن أبی جعفر (علیه السلام) فی قول الله عزوجل: [وَیَوْمَ الْقِیَامَهِ تَرَی الَّذِینَ کَذَبُوا عَلَی اللهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّهٌ](3) قال: من زعم أنه إمام ولیس بإمام»(4).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «من ادعی الإمامه ولیس من أهلها فهو کافر»(5).

وعن یونس بن ظبیان قال: قال أبو عبد الله (علیه السلام): «یا یونس من حبس حق المؤمن، أقامه الله عزوجل یوم القیامه خمسمائه عام علی رجلیه حتی یسیل عرقه أو دمه، وینادی مناد من عند الله هذا الظالم الذی حبس عن الله حقه فیوبّخ أربعین یوماً ثم یؤمر به إلی النار»(6).

وعن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال: «إن فی جهنم رحی تطحن خمسا أفلا تسألون ما طحنها؟ فقیل له: فما طحنها یا أمیر المؤمنین؟ قال: العلماء الفجره، والقراء الفسقه، والجبابره الظلمه، والوزراء الخونه، والعرفاء الکذبه، وإن فی النار لمدینه یقال لها الحصینه، أفلا تسألونی ما فیها؟ فقیل: وما فیها یا أمیر المؤمنین؟ فقال: فیها أیدی الناکثین»(7).

تجسم الأعمال

مسأله: یستفاد من قولها (علیها السلام): (تلقاک) تجسم الأعمال، إذ المجاز خلاف الأصل، ومع الإمکان الثبوتی والظهور الإثباتی لا مجال للعدول عن الظاهر، والأدله علی تجسم الأعمال کثیره، ومنها:

قوله سبحانه: [یَوْمَ تَجِدُ کُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَیْرٍ مُحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ

ص:52


1- سوره النجم: 41.
2- ثواب الأعمال: ص208 عقاب الناصب والجاحد لأمیر المؤمنین (علیه السلام) .
3- سوره الزمر: 60.
4- عقاب الإعمال: ص214 عقاب من ادعی الإمامه ولیس بإمام.
5- الکافی: ج1 ص372 باب من أدعی الإمامه ولیس لها بأهل ح2.
6- وسائل الشیعه: ج16 ص388 ب39 ح21837.
7- الخصال: ج1 ص296 فی جهنم رحی تطحن خمسه ح65.

تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَیْنَهَا وَبَیْنَهُ أَمَداً بَعِیداً وَیُحَذِّرُکُمْ اللهُ نَفْسَهُ وَاللهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ](1) فما تجده هو نفس [مَا عَمِلَتْ] وهذا غیر آثاره أو جزائه وتفصیل الکلام فی محله.

قال تعالی: [فَالْیَوْمَ لا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَیْئاً وَلا تُجْزَوْنَ إِلاّ مَا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ](2).

وقال سبحانه: [الْیَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ](3).

وقال تعالی: [ومَا تُجْزَوْنَ إِلاّ مَا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ](4).

وقال سبحانه: [هَلْ تُجْزَوْنَ إِلاّ مَا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ](5).

وقال تعالی: [یَوْمَ یَغْشَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَیَقُولُ ذُوقُوا مَا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ](6).

قولها (علیها السلام): «تلقاک یوم حشرک» بمعنی أن فدک تلقی غاصبها یوم الحشر بمظلمتها، فإن کل إنسان سرق من أحد شیئاً أو نهب أو ظلم أحداً یأتی یوم القیامه مع تلک الظلامه، کما فی الأحادیث(7).

قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «من خان جاره شبراً من الأرض جعله الله طوقاً فی عنقه من تخوم الأرض السابعه حتی یلقی الله یوم القیامه مطوقا إلا أن یتوب ویرجع»(8).

وإنما خصت یوم الحشر بالذکر مع أن الآثار تکون فی القبر أیضاً، لأن یوم الحشر هو یوم [الْجَزَاءَ الأَوْفَی](9) مضافاً إلی اجتماع کل الخلائق وکل الناس ومعرفتهم المحق من المبطل، بینما فی القبر لا یستکشف لجمیع الناس عمل الإنسان عاده، وقد ذکرنا فی بعض المواطن: أن الإنسان یری عمل نفسه - أثراً وثمراً أو جزاءً - فی أربعه مواضع أو أکثر، کلیاً أو

ص:53


1- سوره آل عمران: 30.
2- سوره یس: 54.
3- سوره الجاثیه: 28.
4- سور الصافات: 39.
5- سوره النمل: 90.
6- سوره العنکبوت: 55.
7- راجع کتاب (ثواب الأعمال وعقاب الأعمال).
8- وسائل الشیعه: ج25 ص386 ب1 ح32188.
9- سوره النجم: 41.

جزئیاً: فی دنیاه وتاریخیاً، فی نفسه وسمعته وامتداده(1)، وفی قبره، وفی حشره، وفی المرحله الأخیره من الجنه أو النار «إن خیراً فخیر أو شراً فشر»(2).

عن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «فی کتاب علی (علیه السلام): ثلاث خصال لا یموت صاحبهن أبداً حتی یری وبالهن..» الحدیث(3).

حکم نهی المعاند

مسأله: یستحب - وقد یجب - تنبیه الخصم والظالم بیوم الحشر والقیامه والعذاب الألیم وإن کان عالماً بکل ذلک، لکن هل یستحب إن کان معانداً لا یرجی ارتداعه؟

ذکروا أن من شرائط الأمر المعروف والنهی عن المنکر احتمال التأثیر، لکن هل هذا شرط الوجوب أو شرط مطلق الرجحان؟ قد یستظهر الأول لکن لزوم اللغویه قد یقتضی الثانی، فتأمل.

ولعل ما هو من قبیل [مَعْذِرَهً إِلَی رَبِّکُمْ](4) وما قام به الأنبیاء (علیهم السلام) وسید الشهداء (علیه السلام) وغیرها یقتضی الرجحان، ویؤید هذا ما سیأتی منها (صلوات الله علیها) حیث تقول: «ألا وقد قلت ما قلت علی معرفه منی بالخذله التی خامرتکم، والغدره التی استشعرتها قلوبکم، ولکنها فیضه النفس… وتقدمه الحجه».

وما سبق من (وقد یجب) فیما إذا توقف واجب علیه، سواء کان واجباً إیجابیاً کما فی موارد الأمر بالمعروف، أم واجباً سلبیاً کما فی موارد النهی عن المنکر، وهذا لیس خاصاً بتنبیه الخصم والظالم، بل یعم کل موارد الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، کما لا یخفی.

قولها (علیها السلام): «تلقاک یوم حشرک» قد یکون إشاره إلی الحشر الخاص مضافاً إلی الحشر العام، قال تعالی: [وَیَوْمَ یُحْشَرُ أَعْدَاءُ اللهِ إِلَی النَّارِ فَهُمْ یُوزَعُونَ](5).

ص:54


1- الظاهر أن المراد ب- (الامتداد): الذریه وشبهها.
2- تفسیر القمی: ج1 ص224 سوره الأعراف، وتأویل الآیات: ص135 سوره النساء.
3- ثواب الأعمال: ص220 عقاب البغی وقطیعه الرحم، والخصال: ج1 ص124 ثلاث خصال لا یموت صاحبهن حتی یری وبالهن ح119.
4- سوره الأعراف: 164، وتمام الآیه: [ وَإِذْ قَالَتْ أُمَّهٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللهُ مُهْلِکُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِیداً قَالُوا مَعْذِرَهً إِلَی رَبِّکُمْ وَلَعَلَّهُمْ یَتَّقُون ] .
5- سوره فصلت: 19.

وقال سبحانه: [یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِینَ یَوْمَئِذٍ زُرْقاً](1).

وقال عزوجل: [وَیَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ کُلِّ أُمَّهٍ فَوْجاً مِمَّنْ یُکَذِّبُ بِآیَاتِنَا فَهُمْ یُوزَعُونَ](2).

فنعم الحکم الله

الله الحاکم

مسأله: (الحَکَم) بقول مطلق هو الله عزوجل، لأنه العالم المطلق، والقادر المطلق، والعادل المطلق، وهو الذی یعلم بکل خصوصیات وشرائط وظروف المتخاصمین، وبکل خصوصیات الدعوی وتشابکاتها، وبالحکم الدقیق لکل صوره من الصور، وهو الذی یقدر علی الفصل والبت فی الخصومه، وعلی إرجاع الأمر إلی نصابه، وذلک هو مقتضی عدله، ولذلک کله کان عزوجل (نعم الحَکَم) کما قالت (علیها السلام)، ولأن الله سبحانه وتعالی لا تضیع عنده مظلمه لأحد ولو بمقدار مثقال ذره، کما قال سبحانه: [فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّهٍ خَیْراً یَرَهُ * وَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّهٍ شَرّاً یَرَهُ](3).

وقال تعالی: [اللهُ یَحْکُمُ بَیْنَکُمْ یَوْمَ الْقِیَامَهِ فِیمَا کُنْتُمْ فِیهِ تَخْتَلِفُونَ](4).

وقال سبحانه: [إِنَّ اللهَ یَحْکُمُ بَیْنَهُمْ فِی مَا هُمْ فِیهِ یَخْتَلِفُونَ](5).

وقال تعالی: [ذَلِکُمْ حُکْمُ اللهِ یَحْکُمُ بَیْنَکُمْ وَاللهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ](6).

وقال سبحانه: [وَإِنَّ رَبَّکَ لَیَحْکُمُ بَیْنَهُمْ یَوْمَ الْقِیَامَهِ فِیمَا کَانُوا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ](7).

وقال تعالی: [فَاصْبِرُوا حَتَّی یَحْکُمَ اللهُ بَیْنَنَا وَهُوَ خَیْرُ الْحَاکِمِینَ](8).

ص:55


1- سوره طه: 102.
2- سوره النمل: 83.
3- سوره الزلزله: 7 - 8.
4- سوره الحج: 69.
5- سوره الزمر: 3.
6- سوره الممتحنه: 10.
7- سوره النحل: 124.
8- سوره الأعراف: 87.

وفی الحدیث: «قال إعرابی: یا رسول الله من یحاسب الخلق یوم القیامه؟ قال (صلی الله علیه و آله): الله عزوجل»(1).

وقد سئل أمیر المؤمنین (علیه السلام): کیف یحاسب الله الخلق علی کثرتهم فی حاله واحده؟ فقال: «کما یرزقهم علی کثرتهم فی حاله واحده»(2).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «اتقوا معاصی الله فی الخلوات فإن الشاهد هو الحاکم»(3).

وقال (علیه السلام): «اتقوا معاصی الخلوات فإن الشاهد هو الحاکم»(4).

التنبیه بحَکَمیه الله وزعامه النبی (صلی الله علیه و آله)

مسأله: یستحب تنبیه الخصم والظالم بأن الله هو الحَکَم والزعیم هو محمد (صلی الله علیه و آله)، وقد یجب ذلک، کما ذکرناه فی البحث الآنف.

عن أبی سعید قال: قال النبی (صلی الله علیه و آله): «من کنت ولیه فعلی ولیه، ومن کنت إمامه فعلی إمامه، ومن کنت أمیره فعلی أمیره، ومن کنت نذیره فعلی نذیره، ومن کنت هادیه فعلی هادیه، ومن کنت وسیلته إلی الله تعالی فعلی وسیلته إلی الله عزوجل، فالله سبحانه یحکم بینه وبین عدوه»(5).

وقد ورد عن الإمام علی بن موسی الرضا (علیه السلام) عن آبائه (علیهم السلام) عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال: قال النبی (صلی الله علیه و آله): «تحشر ابنتی فاطمه (علیها السلام) یوم القیامه ومعها ثیاب مصبوغه بالدماء، تتعلق بقائمه من قوائم العرش تقول: یا أحکم الحاکمین، أحکم بینی وبین قاتل ولدی، قال علی بن أبی طالب (علیه السلام) قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): ویحکم لابنتی فاطمه ورب الکعبه»(6).

ومعنی أن الله هو الحَکَم أی أنه یحکم بین عباده بالعدل کما هو ضروری، ومقتضی الفطره السلیمه، وقد دل علی ذلک القرآن الکریم إذ قال عزوجل: [ثُمَّ تُوَفَّی کُلُّ نَفْسٍ مَا

ص:56


1- راجع تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج1 ص9.
2- متشابه القرآن: ج2 ص110.
3- وسائل الشیعه: ج15 ص239 ب19 ح20378.
4- غرر الحکم ودرر الکلم: ص185 ح3518 ذم معصیه الله.
5- معانی الأخبار: ص66 باب معنی قول النبی (صلی الله علیه و آله) من کنت مولاه فعلی مولاه.
6- عیون أخبار الرضا (علیه السلام): ج2 ص8-9 ب30 ح21.

کَسَبَتْ وَهُمْ لا یُظْلَمُونَ](1).

وقال تعالی: [وَتُوَفَّی کُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لا یُظْلَمُونَ](2).

وقال سبحانه: [یَوْمَ تَجِدُ کُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَیْرٍ مُحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ](3).

والسنه المطهره، والإجماع من کافه المسلمین، والعقل.

التوکل علی الله

مسأله: یستحب إیکال الأمر إلی الله والاعتماد علیه قلباً وقولاً وقالباً، کما قالت (علیها السلام):[فنعم الحَکَم الله] حیث قد أوکلت أمرها إلیه سبحانه وتعالی.

ومن معانی توکیل الأمر إلی الله سبحانه وتعالی: أن الإنسان یعمل ما بوسعه ویکل ما لا یقدر علیه بنفسه إلی الله عزوجل، مثلاً: الزارع علیه أن ینجز کل ما یتمکن من عمله من الحرث والزرع وتعهد الزرع بالسقایه والرعایه والمحافظه، أما ما هو خارج عن قدرته من الإنبات ونمو الزرع والبرکه، ومن الطوارئ کبرد شدید مفاجئ أو حر کذلک أو آفه غیر مترقبه أو جراد مهاجم من حیث لا یحتسب وشبه ذلک، فإن علیه أن یکله إلی الله تعالی.

وهذا بین واجب ومستحب، کل فی مورده، ولذا قال النبی (صلی الله علیه و آله): «اعقل وتوکل»(4).

أما توکیل الأمر کله إلی الله بأن لا یأتی الإنسان بالأسباب الظاهریه، أو عکسه بأن یعتقد أن کل الأعمال من الإنسان نفسه ولیس شیء مرتبطاً بالله سبحانه وتعالی کما قالت الیهود [ید الله مغلوله](5)، فکلاهما خارج عن موازین العقل والشرع، والسیده الزهراء (علیها السلام) أوکلت الأمر إلی الله مع قیامها بالدفاع والذب وإتمام الحجه وما أشبه.

قال أمیر المؤمنین (صلوات الله علیه): «الإیمان له أرکان أربعه: التوکل علی الله وتفویض

ص:57


1- سوره البقره: 281، سوره آل عمران: 161.
2- سوره النحل: 111.
3- سوره آل عمران: 30.
4- غوالی اللآلی: ج1 ص75 الفصل الرابع ح149، وفی الأمالی للشیخ المفید: ص172-173 المجلس22 ح1: «اعقل راحلتک وتوکل».
5- سوره المائده: 64.

الأمر إلی الله والرضا بقضاء الله والتسلیم لأمر الله عزوجل»(1).

وعن أبی بصیر عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «لیس شیء إلا وله حد».

قلت: جعلت فداک فما حد التوکل؟

قال: «الیقین».

قلت: فما حد الیقین؟

قال: «ألا تخاف مع الله شیئا»(2).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «إن الغنی والعز یجولان فإذا ظفرا بموضع التوکل أوطناه»(3).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «من أعطی ثلاثا لم یمنع ثلاثا، من أعطی الدعاء أعطی الإجابه، ومن أعطی الشکر أعطی الزیاده، ومن أعطی التوکل أعطی الکفایه» ثم قال: «أتلوت کتاب الله عزوجل [ومن یتوکل علی الله فهو حسبه](4) وقال: [لئن شکرتم لأزیدنکم](5) وقال: [ادعونی أستجب لکم](6)،»(7).

وقال لقمان لابنه: «یا بنی إن الدنیا بحر عمیق وقد هلک فیها عالم کثیر فاجعل سفینتک فیها الإیمان بالله واجعل شراعها التوکل علی الله واجعل زادک فیها تقوی الله عزوجل فإن نجوت فبرحمه الله وإن هلکت فبذنوبک»(8).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «خصله من عمل بها کان من أقوی الناس» قیل: وما هی یا أمیر المؤمنین؟ قال: «التوکل علی الله عزوجل»(9).

ص:58


1- الکافی: ج2 ص47 باب خصال المؤمن ح2.
2- وسائل الشیعه: ج15 ص202 ب7 ح20279.
3- مستدرک الوسائل: ج11 ص216 ب11 ح12782.
4- سوره الطلاق: 3.
5- سوره إبراهیم: 7.
6- سوره غافر: 60.
7- الکافی: ج2 ص65 باب التفویض إلی الله والتوکل علیه ح6.
8- من لا یحضره الفقیه: ج2 ص282 باب الزاد فی السفر ح2457.
9- معدن الجواهر: ص22 باب ما جاء فی واحد.

وقال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام): «التوکل من قوه الیقین»(1).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «أقوی الناس إیمانا أکثرهم توکلا علی الله

سبحانه»(2).

وقال (علیه السلام): «فی التوکل حقیقه الإیقان»(3).

وقال (علیه السلام): «من وثق بالله توکل علیه»(4).

وقال (علیه السلام): «التوکل خیر عماد»(5).

وقال (علیه السلام): «التوکل حصن الحکمه»(6).

وقال (علیه السلام): «التوکل أفضل عمل»(7).

وقال (علیه السلام): «صلاح العباده التوکل»(8).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «ینبغی لمن رضی بقضاء الله سبحانه أن یتوکل

علیه»(9).

وقال (علیه السلام): «التوکل کفایه»(10).

وقال (علیه السلام): «کل متوکل مکفی»(11).

وقال (علیه السلام): «من توکل علی الله عزوجل کفی»(12).

وقال (علیه السلام): «أصل قوه القلب التوکل علی الله»(13).

ص:59


1- غرر الحکم ودرر الکلم: ص196 منشأ التوکل وحقیقته ح3848.
2- غرر الحکم ودرر الکلم: ص196 منشأ التوکل وحقیقته ح3850.
3- غرر الحکم ودرر الکلم: ص196 منشأ التوکل وحقیقته ح3853.
4- غرر الحکم ودرر الکلم: ص196 منشأ التوکل وحقیقته ح3854.
5- غرر الحکم ودرر الکلم: ص196 منشأ التوکل وحقیقته ح3855.
6- غرر الحکم ودرر الکلم: ص196 أهمیه التوکل وفضیلته ح3856.
7- غرر الحکم ودرر الکلم: ص196 أهمیه التوکل وفضیلته ح3857.
8- غرر الحکم ودرر الکلم: ص196 أهمیه التوکل وفضیلته ح3858
9- غرر الحکم ودرر الکلم: ص196 أهمیه التوکل وفضیلته ح3860.
10- غرر الحکم ودرر الکلم: ص196 من توکل کفی ح3866.
11- غرر الحکم ودرر الکلم: ص196 من توکل کفی ح3869.
12- بشاره المصطفی: ص96 بشاره المصطفی لشیعه المرتضی.
13- غرر الحکم ودرر الکلم: ص196 آثار التوکل ح3879.

وقال (علیه السلام): «من توکل علی الله تسهلت له الصعاب»(1).

وقال (علیه السلام): «من توکل علی الله أضاءت له الشبهات وکفی المؤنات وأمن التبعات»(2).

وقال (علیه السلام): «من توکل علی الله ذلت له الصعاب وتسهلت علیه الأسباب وتبوأ الخفض والکرامه»(3).

بین الحق وتوحید الکلمه

مسأله: لا یصح منع المحق من الجهر بالحق، أو منع المظلوم من طرح ظلامته بدعوی (الوحده وتوحید الکلمه) أو (الانفتاح) أو ما أشبه، إذ [الحق أحق أن یتبع](4) وللعقل والنقل المتواتر، ومنه أدله الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، وإرشاد الجاهل وتنبیه الغافل وغیر ذلک، وتفصیل البحث فی کتاب القضاء وغیره، حیث یجب علی القاضی أن یستمع إلی الدعوی ثم یحکم بالعدل بحیث یعطی الحق لصاحبه.

وهذا ما صنعته السیده فاطمه الزهراء (علیها السلام) بمواقفها وعملها وأقوالها وخطبها، ومنها هذه الخطبه، وهذا المقطع «وعند الساعه یخسرون المبطلون ولاینفعکم إذ تندمون…»(5).

ولذلک کله یجب وجوباً کفائیاً بیان أن خصوم الزهراء (علیها السلام) هم من المبطلین وسیخسرون عند قیام الساعه.

وفی الحدیث: إن أمیر المؤمنین (علیه السلام) دخل یوما إلی مسجد الکوفه من الباب القبلی، فاستقبله نفر فیهم فتی حدث یبکی والقوم یسکتونه، فوقف علیهم أمیر المؤمنین وقال للفتی: ما یبکیک؟

فقال: یا أمیر المؤمنین إن أبی خرج مع هؤلاء النفر فی سفر لتجاره فرجعوا ولم یرجع أبی، فسألتهم عنه فقالوا: مات، وسألتهم عن ماله؟ فقالوا: لم یخلف مالا، فقدمتهم إلی شریح فلم یقض لی علیهم بشیء غیر الیمین، وأنا أعلم یا أمیر المؤمنین أن أبی کان معه مال کثیر.

ص:60


1- غرر الحکم ودرر الکلم: ص196 آثار التوکل ح3886.
2- غرر الحکم ودرر الکلم: ص196 آثار التوکل ح3887.
3- غرر الحکم ودرر الکلم: ص196 آثار التوکل ح3888.
4- سوره یونس: 35.
5- إشاره إلی قوله تعالی: [ یوم تقوم الساعه یومئذ یخسر المبطلون ] سوره الجاثیه: 27.

فقال لهم أمیر المؤمنین: ارجعوا فردهم معه ووقف علی شریح فقال: ما یقول هذا الفتی یا شریح؟

فقال شریح: یا أمیر المؤمنین إن هذا الفتی ادعی علی هؤلاء القوم دعوی فسألته البینه فلم یحضر أحدا، فاستحلفتهم له.

فقال أمیر المؤمنین: هیهات یا شریح لیس هکذا یحکم فی هذا.

فقال شریح: فکیف أحکم یا أمیر المؤمنین فیه؟

فقال علی: أنا أحکم فیه ولأحکمن الیوم فیه بحکم ما حکم به أحد بعد داود النبی (علیه السلام)، ثم جلس فی مجلس القضاء ودعا بعبد الله بن أبی رافع وکان کاتبه وأمره أن یحضر صحیفه ودواه، ثم أمر بالقوم أن یفرقوا فی نواحی المسجد ویجلس کل رجل منهم إلی ساریه وأقام مع کل واحد منهم رجلا وأمر بأن تغطی رؤوسهم وقال لمن حوله: إذا سمعتمونی کبرت فکبروا.

ثم دعا برجل منهم فکشف عن وجهه ونظر إلیه وتأمله وقال: أتظنون أنی لا أعلم ما صنعتم بأبی هذا الفتی، إنی إذا لجاهل، ثم أقبل علیه فسأله؟

فقال: مات یا أمیر المؤمنین.

فسأله عن کیف کان مرضه وکم مرض وأین مرض وعن أسبابه فی مرضه کلها وحین احتضر ومن تولی تغمیضه ومن غسله وما کفن فیه ومن حمله ومن صلی علیه ومن دفنه، فلما فرغ من السؤال رفع صوته: الحبس الحبس، فکبر وکبر من کان معه.

فارتاب القوم ولم یشکوا أن صاحبهم قد أقر.

ثم دعا برجل آخر فقال له مثل ما قال للأول.

فقال: یا أمیر المؤمنین إنما کنت واحدا من القوم وقد کنت کارها للقتل وأقر بالقتل.

ثم دعاهم واحدا واحدا من القوم، فأقروا أجمعون ما خلا الأول وأقروا بالمال جمیعا وردوه وألزمهم ما یجب من القصاص.

فقال شریح: یا أمیر المؤمنین کیف کان حکم داود (علیه السلام) فی مثل هذا الذی أخذته عنه؟

فقال علی (علیه السلام): مر داود (علیه السلام) بغلمان یلعبون وفیهم غلام منهم ینادونه: یا مات الدین، فیجیبهم.

فوقف علیهم داود (علیه السلام) فقال: یا غلام ما اسمک؟

فقال: مات الدین.

ص:61

قال: ومن سماک بهذا الاسم؟

قال: أمی.

قال: أین أمک؟

قال: فی بیتها.

قال: امض بین یدی إلیها.

فمضی الغلام فاستخرج أمه، فقال لها داود: هذا ابنک؟

قالت: نعم.

قال: ما اسمه؟

قالت: مات الدین.

قال: ومن سماه بهذا الاسم؟

قالت: أبوه.

قال: وأین أبوه؟

قالت: خرج مع قوم فی سفر لهم لتجاره فرجعوا ولم یرجع، فسألتهم عنه فقالوا: مات، وسألتهم عن ماله، فقالوا: مات وذهب ماله، فقلت: هل أوصاکم فی أمری بشیء؟ فقالوا: نعم أوصانا وأعلمنا أنک حبلی فمهما ولدت من ولد فسمیه مات الدین.

قال: وأین هؤلاء القوم؟

قالت: حضور.

قال: امضی معی إلیهم.

فجمعهم وفعل فی أمرهم مثل هذا الذی فعلته، وحکم بما حکمت وقال للمرأه: سمی ابنک (عاش الدین)(1).

ص:62


1- دعائم الإسلام: ج2 ص404-406 ف2 ذکر القصاص ح1418.

والزعیم محمد (صلی الله علیه و آله) والموعد القیامه

دور الرسول (صلی الله علیه و آله) فی الآخره

مسأله: ینبغی بیان أن الزعیم محمد (صلی الله علیه و آله)، ومعنی ذلک أنه (صلی الله علیه و آله) هو الضامن لبیان أحکام الله تعالی، والمنفذ لها فی الدنیا وفی الآخره، فهو الذی له الزعامه من قبل الله فی یوم القیامه، فان أمور الآخره أیضاً بنیت علی الوسائط والمنفذین کما ورد بالنسبه إلی الملائکه، والأنبیاء والمرسلین (علیهم السلام)، والأئمه المعصومین (علیهم السلام)، والشهداء والصالحین والولدان المخلدین وغیر ذلک.

وکلی المطلب أن الرسول (صلی الله علیه و آله) هو أفضل الخلائق علی الإطلاق، وهو مرسَل لکل الخلائق علی الإطلاق - إنساً وجنا وملکاً وما نعلم وما لا نعلم - وهو عین الله ویده فی کل العوالم علی الإطلاق، ومن المصادیق عالم الآخره، یلیه فی کل ذلک مباشره أمیر المؤمنین ومولی الموحدین الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام) إذ هو نفس رسول الله (صلی الله علیه و آله) بنص الآیه الشریفه:[وأنفسنا وأنفسکم](1) ولعشرات الأدله الأخری.

قال رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی حدیث: «وجعل اسمی فی القرآن محمدا فأنا محمود فی جمیع القیامه، فی فصل القضاء، لا یشفع أحد غیری، وسمانی فی القیامه حاشرا یحشر الناس علی قدمی، وسمانی الموقف أوقف الناس بین یدی الله جل جلاله»(2).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله) لعلی بن أبی طالب (علیه السلام): «إذا کان یوم القیامه یؤتی بک یا علی علی نجیب من نور وعلی رأسک تاج قد أضاء نوره وکاد یخطف أبصار أهل الموقف، فیأتی النداء من عند الله جل جلاله: أین خلیفه محمد رسول الله؟ فتقول: ها أنا ذا، قال: فینادی المنادی: یا علی أدخل من أحبک الجنه، ومن عاداک النار، فأنت قسیم الجنه وأنت قسیم النار»(3).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «إذا کان یوم القیامه أتانی جبرئیل وبیده لواء الحمد وهو سبعون شقه، الشقه منه أوسع من الشمس والقمر، فیدفعه إلی فآخذه وأدفعه إلی علی بن أبی

ص:63


1- سوره آل عمران: 61.
2- الخصال: ج2 ص425 باب العشره أسماء النبی (صلی الله علیه و آله) عشره، ضمن ح1.
3- الأمالی للصدوق: ص361 المجلس 57 ح14.

طالب».

فقال رجل: یا رسول الله وکیف یطیق علی علی حمل اللواء وقد ذکرت أنه سبعون شقه الشقه منه أوسع من الشمس والقمر؟

فغضب رسول الله (صلی الله علیه و آله) ثم قال: «یا رجل إنه إذا کان یوم القیامه أعطی الله علیا من القوه مثل قوه جبرئیل، ومن الجمال مثل جمال یوسف، ومن الحلم مثل حلم رضوان، ومن الصوت ما یدانی صوت داود، ولولا أن داود خطیب فی الجنان لأعطی علی مثل صوته، وإن علیا أول من یشرب من السلسبیل والزنجبیل، وإن لعلی وشیعته من الله عزوجل مقاما یغبطه به الأولون والآخرون»(1).

وفی بعض النسخ: (والغریم)، والمراد: طالب الحق، یعنی أنک - یا ابن أبی قحافه - تقابل رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی یوم القیامه ویطالبک بما فعلت، لأنک أخذت حقه إذ قال (صلی الله علیه و آله): «من آذاها فقد آذانی»(2) ولأنک عصیت أمره وخالفت قراره حیث منحنی فدک فغصبتها.

قولها (علیها السلام): «والموعد القیامه» أی أن المیعاد بیننا وبینک یوم القیامه، حیث نلتقی هناک ونتخاصم بین یدی الله سبحانه وتعالی وبحضور الرسول (صلی الله علیه و آله) بل وبحضور الأشهاد کافه، فإن الناس فی یوم القیامه حیث تکون أبصارهم حدیداً یرون من مسافات بعیده هذا الموقف والملایین من أمثال هذه المواقف، قال تعالی: [فبصرک الیوم حدید](3).

ص:64


1- بحار الأنوار: ج8 ص2-3 ب18 ضمن ح2.
2- غوالی اللآلی: ج4 ص93 الجمله الثانیه فی الأحادیث ح131.
3- سوره ق: 22.

وعند الساعه یخسر المبطلون

درجات النهی عن المنکر

مسأله: النهی عن المنکر بالقلب وباللسان وبسائر الجوارح له درجات، ولا ینتقل للأشد إلا مع عدم کفایه الأضعف فی الجمله، کما لا یکتفی بالأضعف مع القدره علی الأشد والحاجه إلیه وعدم کفایه الأدنی منه.

وهی (صلوات الله علیها) حیث تعذر علیها النهی عن المنکر الجوارحی (کالید مثلاً) فی مورد کان یقتضیه حیث لم یرتدع القوم بدونه، اکتفیت بالنهی القولی، مضافاً إلی القلبی، وحیث أمکن لها الأشد من مراتبه قامت به وکان منه هذه الجمل هاهنا: «وعند الساعه یخسر المبطلون…».

قال المحقق (رحمه الله) : «ومراتب الإنکار ثلاث: بالقلب وهو یجب وجوباً مطلقاً، وباللسان، وبالید، ویجب دفع المنکر بالقلب أولاً، کما إذا عرف أن فاعله ینزجر بإظهار الکراهه، وکذا إن عرف أن ذلک لا یکفی وعرف الاکتفاء بضرب من الإعراض والهجر وجب واقتصر علیه.

ولو عرف أن ذلک لا یرفعه انتقل إلی الإنکار باللسان مرتباً للأیسر من القول فالأیسر.

ولو لم یرتفع إلا بالید، مثل الضرب وما شابهه جاز ولو افتقر إلی الجراح أو القتل هل یجب؟ قیل نعم، وقیل لا إلا بإذن الإمام (علیه السلام) وهو الأظهر»(1).

وقد ورد عن الإمام الرضا (علیه السلام): «إذا ترک امرئ الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر فلیأذن بوقاع من الله جل اسمه»(2).

وعن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «ویل لقوم لا یدینون الله بالأمر بالمعروف والنهی عن المنکر»(3).

ص:65


1- شرائع الإسلام: ج1 ص268 کتاب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر ط10 بیروت مرکز الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) .
2- ثواب الأعمال: ص255-256 عقاب من ترک الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر .
3- تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج2 ص123.

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «غایه الدین الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر»(1).

وقال (علیه السلام): «من نهی عن المنکر أرغم أنوف الفاسقین»(2).

وقال (علیه السلام): «إذا رأی أحدکم المنکر ولم یستطع أن ینکره بیده ولسانه وأنکره بقلبه وعلم الله صدق ذلک منه فقد أنکره»(3).

وقال (علیه السلام): «... فمنهم المنکر للمنکر بقلبه ولسانه ویده فذلک المستکمل لخصال الخیر، ومنهم المنکر بلسانه وقلبه التارک بیده فذلک متمسک بخصلتین من خصال الخیر ومضیع خصله، ومنهم المنکر بقلبه والتارک بیده ولسانه فذلک الذی ضیّع أشرف الخصلتین من الثلاث وتمسک بواحده، ومنهم تارک لإنکار المنکر بلسانه وقلبه ویده فذلک میت الأحیاء»(4).

قولها (علیها السلام): «وعند الساعه یخسر المبطلون»، فإن المبطل وإن کان یخسر فی الدنیا أیضاً، ویخسر فی القبر وفی عالم البرزخ، إلا أن الخساره الکبری فی الحشر وعند قیام الساعه وذلک بحضور الناس والأشهاد وهی أمضّ، حیث إن فی الدنیا الحق والباطل مختلطان کثیراً ما، وفی القبر لا یری الخساره إلا نفس الإنسان وبعض الملائکه، وربما بعض البشر، إضافه إلی أن فی الدنیا والقبر خساره جزئیه ونسبیه وبعض العقاب، أما فی الساعه فتظهر الخساره الکبری وأمام کل الناس، أو یقال: إن الساعه هی (الموعد الأصلی) للمستقبل النهائی، وبها تحدید المصیر والحشر إلی جهنم وبئس المهاد، فکان الأنسب النسبه إلیها دون جهنم، فتأمل.

أما ما سبقها فی البرزخ وقبله فهو مجرد رشحات ونماذج.

وفی بعض النسخ: (وعند الساعه ما تخسرون)، وعلیه تکون (ما) مصدریه أی (فی القیامه خسرانکم)، ویحتمل کون (ما) موصوله والفعل محذوف اکتفاء بالدال علیه، أی (وعند الساعه تجدون أو تشاهدون الذی تخسرونه) وهو مشیر إلی تجسم الأعمال أیضاً.

ولعلها (صلوات الله علیها) أشارت إلی قوله سبحانه فی سوره الزمر: [قل إن الخاسرین الذین خسروا أنفسهم وأهلیهم یوم القیامه ألا ذلک هو الخسران المبین * لهم من

ص:66


1- غرر الحکم ودرر الکلم: ص332 ح7638 الفصل الثانی فی الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.
2- مستدرک الوسائل: ج12 ص207 ب9 ضمن ح13895.
3- غرر الحکم ودرر الکلم: ص332 ح7649 الفصل الثانی فی الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.
4- وسائل الشیعه: ج16 ص134 ب3 ح21170.

فوقهم ظلل من النار ومن تحتهم ظلل ذلک یخوف الله به عباده یا عباد فاتقون](1).

وقوله تعالی فی سوره الشوری: [وَتَرَی الظَّالِمِینَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ یَقُولُونَ هَلْ إِلَی مَرَدٍّ مِنْ سَبِیلٍ * وَتَرَاهُمْ یُعْرَضُونَ عَلَیْهَا خَاشِعِینَ مِنَ الذُّلِّ یَنْظُرُونَ مِنْ طَرْفٍ خَفِیٍّ وَقَالَ الَّذِینَ ءامَنُوا إِنَّ الْخَاسِرِینَ الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِیهِمْ یَوْمَ الْقِیَامَهِ أَلا إِنَّ الظَّالِمِینَ فِی عَذَابٍ مُقِیمٍ](2).

وفی تفسیر هذه الآیه روی علی بن إبراهیم القمی (رحمه الله) : «[وتری الظالمین] آل محمد حقهم [لما رأوا العذاب] وعلی (علیه السلام) هو العذاب فی هذا الوجه [یقولون هل إلی مرد من سبیل] فنوالی علیاً (علیه السلام) [وتراهم یعرضون علیها خاشعین من الذل] لعلی (علیه السلام) [ینظرون] إلی علی [من طرف خفی وقال الذین آمنوا] یعنی آل محمد وشیعتهم [إن الخاسرین الذین خسروا أنفسهم وأهلیهم یوم القیامه ألا إنّ الظالمین] آل محمد حقهم [فی عذاب مقیم] قال (علیه السلام): والله یعنی النصاب الذین نصبوا العداوه لعلی وذریته (علیهم السلام) »(3).

ولعل المراد من (الساعه) فی قولها (علیها السلام): أعم من المحشر والنار کما ربما یکون ظاهر الآیه المبارکه. والخلاصه: لقد حددت (صلوات الله علیها) فی هذه الجمل القصیره کافه ما یرتبط بالقضیه: فالحَکَم هو الله جل وعلا، والقاضی والزعیم هو رسوله (صلی الله علیه و آله)، ومکان القضاء وزمانه هو یوم القیامه، إذ (الموعد) مصدر میمی یأتی للمکان والزمان، والنتیجه هی (وعند الساعه یخسر المبطلون) والخاسر هو ابن أبی قحافه وحزبه، ورد فعلهم سیکون الندم، والجزاء الإلهی هو [فسوف تعلمون من یأتیه عذاب یخزیه ویحل علیه عذاب مقیم](4).

ولا ینفعکم إذ تندمون

بین الدنیا والآخره

ص:67


1- الزمر: الآیه: 15- 16.
2- سوره الشوری: 44-45.
3- تفسیر القمی: ج2 ص278 سوره الشوری.
4- سوره هود: 39، والزمر: 39-40.

مسأله: الدنیا دار عمل وجزاء فی الجمله، ولیست دار حساب کذلک، أما الآخره فهی دار حساب وجزاء(1) دون عمل، ولذلک قالت (علیها السلام): «ولا ینفعکم إذ تندمون»، وقد ورد فی الحدیث: «الیوم عمل ولا حساب وغداً حساب ولا عمل»(2).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «الدنیا مزرعه الآخره»(3).

نعم دل الدلیل شرعاً وعقلاً علی أن الله تعالی یمتحن فی الآخره عباده القاصرین الذین لم تبلغهم الحجه اللازمه فی الدنیا، فتکون الآخره محل عمل فی الجمله(4)، کما أن الدنیا مکان حساب وجزاء فی الجمله، کما یفصح عن ذلک إقرار الشارع تشریعاً والتحقق فی الجمله تکویناً للحدود والدیات والقصاص والمعاملات وما أشبه.

وفی الحدیث قال الإمام الرضا (علیه السلام): «ما من فعل فعله العباد من خیر وشر إلا ولله فیه القضاء، قال الراوی: فما معنی هذا القضاء؟ قال (علیه السلام): الحکم علیهم بما یستحقونه علی أفعالهم من الثواب والعقاب فی الدنیا والآخره»(5).

وأوحی الله عزوجل لموسی (علیه السلام): «إن الدنیا دار عقوبه عاقبت فیها آدم عند خطیئته»(6).

وعن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «فی کتاب علی (علیه السلام) ثلاث خصال لا یموت صاحبهن أبداً

ص:68


1- من الواضح الفرق بین الحساب والجزاء، فان الحساب هو المحاسبه و(المحاکمه)، والجزاء هو ما یترتب علی الحساب من العقوبه أو المثوبه.
2- راجع الأمالی للشیخ المفید: ص207-208 المجلس 23 ضمن ح41.
3- راجع تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج1 ص183 بیان ما یحمد من الجاه، وغوالی اللآلی: ج1 ص267 ف10 ح66.
4- ورد فی بعض الروایات أن الله تعالی یأمرهم بالدخول فی نار مضرمه فمن أطاع امتثالاً لأمره تعالی حول الله النار علیه برداً وسلاماً وکان من أهل الجنه، ومن عصی دخل النار، ویستفاد من بعض الروایات أن الامتحان فی یوم القیامه هو أمرهم بولایه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فمن قبلها کان من أهل الجنه ومن لم یقبلها فمن أهل النار.
5- متشابه القرآن: ج1 ص193، والاحتجاج: ج2 ص414 احتجاج أبی الحسن علی بن موسی الرضا (علیه السلام) فی التوحید والعدل وغیرهما.
6- راجع ثواب الأعمال: ص222 فی أن الدنیا دار عقوبه.

حتی یری وبالهن: البغی وقطیعه الرحم والیمین الکاذبه یبارز الله بها»(1).

وعن أبی عبد الله قال (علیه السلام): «إن فی کتاب علی (علیه السلام) أن آکل مال الیتامی ظلماً سیدرکه وبال ذلک فی عقبه من بعده فی الدنیا، فإن الله عزوجل یقول: [وَلْیَخْشَ الَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّیَّهً ضعَافاً خَافُوا عَلَیْهِمْ فَلْیَتَّقُوا اللهَ وَلْیَقُولُوا قَوْلاً سَدِیداً](2).

وأما فی الآخره فإن الله عزوجل یقول: [إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوَالَ الْیَتَامَی ظُلْماً إِنَّمَا یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ نَاراً وَسَیَصْلَوْنَ سَعِیراً](3)»(4).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام): «ما من مؤمن یخذل مؤمناً أخاه وهو یقدر علی نصرته إلا خذله الله فی الدنیا والآخره»(5).

هل الندم نافع

مسأله: لا تقبل التوبه والندم فی یوم القیامه، بل یجب التوبه بشرائطها فی دار الدنیا، قال عزوجل: [وَلَیْسَت التَّوْبَهُ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئَاتِ حَتَّی إِذَا حَضَرَ أحَدَهُمْ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّی تُبْتُ الآنَ وَلا الَّذِینَ یَمُوتُونَ وَهُمْ کُفَّارٌ أوْلَئِکَ أعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً ألِیماً](6).

وقال سبحانه وتعالی لفرعون: [ءالآن وقد عصیت قبلُ وکنت من المفسدین](7).

أما من احتمل أن أهل النار لو تابوا إلی الله لتاب علیهم فخلاف ظاهر الآیات والروایات، ولا یجمع مع قولها (علیها السلام) «ولا ینفعکم إذ تندمون» مضافاً إلی أنه لو سُلّم صحه الکبری فیرد علیه:

أولاً: إن الندم أعم من التوبه، إذ رب نادم غیر مصمم علی الترک بل عازم علیه، کما فی قوله تعالی:[ولو ردّوا لعادوا لما نهوا عنه](8).

ص:69


1- راجع الکافی: ج2 ص347 باب قطیعه الرحم ضمن ح4.
2- سوره النساء: 9.
3- سوره النساء: 10.
4- ثواب الأعمال: ص233 عقاب آکل مال الیتیم.
5- ثواب الأعمال: ص238 عقاب من خذل مؤمناً.
6- سوره النساء: 18.
7- سوره یونس: 91.
8- سوره الأنعام: 28.

وکما یشعر به قوله تعالی: [إنها کلمه هو قائلها](1).

وکما قال ابن أبی قحافه فی مرضه: «لیتنی کنت ترکت بیت فاطمه لم أکشفه»(2).

وکما قال: «لیتنی فی ظله بنی ساعده ضربت یدی علی أحد الرجلین فکان هو الأمیر وکنت الوزیر، عنی عمر وأبا عبیده»(3).

وکما قال: (لیتنی کنت بعره) أو (شعره)(4).

ص:70


1- سوره المؤمنون: 100.
2- انظر الصراط المستقیم: ج2 ص301.
3- انظر الصراط المستقیم: ج2 ص301.
4- انظر (مصنف ابن أبی شیبه): ج7 ص91 ح34432 ط: مکتبه الرشد، الریاض عام 1409ه-، وفیه: (حدثنا أبو معاویه عن جویبر عن الضحاک قال: رأی أبو بکر الصدیق طیرا واقعا علی شجره فقال: طوبی لک یا طیر، والله لوددت أنی کنت مثلک تقع علی الشجره وتأکل من الثمر ثم تطیر ولیس علیک نجاسه ولا عذاب، والله لوددت أنی کنت شجره إلی جانب الطریق مر علی جمل فأخذنی فأدخلنی فاه فلاکنی ثم ازدردنی ثم أخرجنی بعرا ولم أکن بشرا). وفی کتاب (شعب الإیمان) لأبی بکر البیهقی: ج1 ص485 ح786 ط: دار الکتب العلمیه بیروت عام 1410ه-: (عن الحسن قال: أبصر أبو بکر طائرا علی شجره فقال: طوبی لک یا طیر تأکل الثمر وتقع علی الشجر لوددت أنی ثمره ینقرها الطیر). وقال فی الحدیث 787 عن جویبر عن الضحاک قال: مر أبو بکر علی طیر قد وقع علی شجره فقال: طوبی لک یا طیر تطیر فتقع علی الشجر ثم تأکل من الثمر ثم تطیر لیس علیک نجاسه ولا عذاب یا لیتنی کنت مثلک والله لوددت أنی کنت شجره إلی جانت الطریق فمر علی بعیر فأخذنی فأدخلنی فاه فلاکنی ثم إزدردنی ثم أخرجنی بعرا ولم أکن بشرا). وقال فی الحدیث 788: (عن یعقوب بن زید وعمر بن عبد الله مولی غفره قالا: نظر أبو بکر إلی طیر حین وقع علی الشجر فقال ما أنعمک یا طیر تأکل وتشرب ولیس علیک نجاسه وتطیر یا لیتنی کنت مثلک). وفی کتاب (الزهد) لهناد: ج1 ص258 باب من قال لیتنی لم أخلق ح449 ط: دار الخلفاء للکتاب الإسلامی الکویت، عام 1406ه-: (حدثنا أبو معاویه عن جویبر عن الضحاک قال: مر أبو بکر بطیر وعشرون علی شجره فقال طوبی لک یا طیر تقع علی الشجر وتأکل الثمر ثم تطیر ولیس علیک نجاسه ولا عذاب یا لیتنی کنت مثلک والله لوددت أن الله خلقنی شجره إلی جانب الطریق فمر بی بعیر فأخذنی فأدخلنی فاه فلاکنی  ثم ازدردنی ثم أخرجنی بعرا ولم أک بشرا). وفی کتاب (صفوه الصفوه) ج1 ص251 ط: دار المعرفه بیروت عام 1399ه-: ( قال أبو بکر: یا لیتنی شجره تعضد ثم تؤکل) وفیه أیضا: (قال أبو بکر: لوددت أنی شعره فی جنب مؤمن). وفی کتاب (الریاض النضره) للطبری: ج2 ص137 ط: دار الغرب الإسلامی بیروت عام 1996م: (عن الحسن قال: کان أبو بکر یقول: یا لیتنی کنت شجره تعضد وتؤکل)، وفیه أیضا: (عن أبی عمران الجونی عن أبی بکر أنه کان یقول: لوددت أنی شعره فی جنب عبد مؤمن خرجها فی الصفوه) وفی (نوادر الأصول) للترمذی: ج1 ص271 ط: دار الجیل بیروت عام 1992م: (قال أبوبکر: وددت أنی شعره فی صدر مؤمن) وأیضا فی ج3 ص157. وفی کتاب (فیض القدیر) للمناوی: ج4 ص317 ط: المکتبه التجاریه الکبری مصر عام 1356ه-: (یقول الصدیق: لیتنی کنت شعره فی صدر مؤمن).

وکما قال صاحبه: (لیتنی کنت عذره) (1).

ص:71


1- انظر کتاب (حلیه الأولیاء) لأبی نعیم الأصبهانی: ج1 ص52 ط: دار الکتاب العربی بیروت عام 1405ه-، وفیه: (قال عمر: لیتنی کنت کبش أهلی یسمنونی ما بدا لهم حتی إذا کنت أسمن ما أکون زارهم بعض من یحبون فجعلوا بعضی شواء وبعضی قدیدا ثم أکلونی فأخرجونی عذره ولم أک بشرا). وفی کتاب (الزهد) لهناد: ج1 ص258 باب من قال لیتنی لم أخلق ح449 ط: دار الخلفاء للکتاب الإسلامی الکویت، عام 1406ه-: (وقال عمر یا لیتنی کنت کبش أهلی سمنونی ما بدا لهم حتی إذا کنت أسمن ما أکون زارهم بعض ما یحبون فجعلوا بعضی شواء وبعضی قدیدا ثم أکلونی فأخرجونی عذره ولم أک بشرا). وفی کتاب (شعب الإیمان) للبیهقی:ج1 ص485 ط: دار الکتب العلمیه بیروت عام 1410ه-: (فقال عمر: یا لیتنی کنت کبش أهلی سمنونی ما بدا لهم حتی إذا کنت کأسمن ما یکون زارهم بعض من یحبون فذبحونی لهم فجعلوا بعضی شواء وبعضه قدیدا ثم أکلونی ولم أکن بشرا). وفی (مصنف ابن أبی شیبه): ج7 ص98 ح34480 ط: مکتبه الرشد، الریاض عام 1409ه-: (عن عبدالله بن عامر بن ربیعه قال: رأیت عمر بن الخطاب أخذ تبنه من الأرض فقال: یا لیتنی هذه التبنه لیتنی لم أکن شیئا لیت أمی لم تلدنی لیتنی کنت منسیا). وفی کتاب (شعب الإیمان) للبیهقی:ج1 ص485 ط: دار الکتب العلمیه بیروت عام 1410ه-: (عن عبد الله بن عامر بن ربیعه قال: رأیت عمر بن الخطاب أخذ تبنه من الأرض فقال: یا   لیتنی هذه التبنه  لیتنی لم أکن شیئا لیت أمی لم تلدنی لیتنی کنت منسیا). وفی کتاب (الزهد) لابن المبارک: ص79 ط: دار الکتب العلمیه بیروت: (عن عبد الله ابن عامر بن ربیعه قال: رأیت عمر بن الخطاب أخذ تبنه من الأرض فقال یا لیتنی هذه التبنه لیتنی لم أک شیئا، لیت أمی لم تلدنی، لیتنی کنت نسیا منسیا أخرجه ابن سعد). وفی (الطبقات الکبری) للزهری: ج3 ص360 ط: دار صادر بیروت: (عن عبد الله بن عامر بن ربیعه قال: رأیت عمر بن الخطاب أخذ تبنه من الأرض فقال لیتنی کنت هذه التبنه لیتنی لم أخلق لیت أمی لم تلدنی لیتنی لم أک شیئا لیتنی کنت نسیا منسیا). وفیه أیضا: (عن سالم بن عبد الله أن عمر بن الخطاب قال: لیتنی لم أکن شیئا قط لیتنی کنت نسیا منسیا قال ثم أخذ کالتبنه أو کالعود عن ثوبه فقال لیتنی کنت مثل هذا). وفی (فیض القدیر) للمناوی: ج4 ص317 ط: المکتبه التجاریه الکبری مصر عام 1356ه-: (وأن یقول عمر: الویل إن لم یغفر له). وفی (مصنف ابن أبی شیبه): ج7 ص98 ح34481 ط: مکتبه الرشد، الریاض عام 1409ه-: (عن ابن عمر قال: کان رأس عمر علی حجری فقال: ضعه لا أم لک، ثم قال: ویلی، ویل أم عمر إن لم یغفر لی ربی) وفی کتاب (الزهد) لابن المبارک: ص79 ط: دار الکتب العلمیه بیروت: (عن ابن عمر قال أخبرنی أبان بن عثمان بن عفان قال: قال عمر حین حضر: ویلی وویل أمی إن لم یغفر لی، فقضی ما بینهما کلام). وفی (حلیه الأولیاء) لأبی نعیم الأصبهانی: ج1 ص52 ط: دار الکتاب العربی بیروت عام 1405ه-: (عن ابن عمر قال: کان رأس عمر علی فخذی فی مرضه الذی مات فیه فقال لی: ضع رأسی علی الأرض، قال: فقلت: وما علیک کان علی فخذی أم علی الأرض، قال: ضعه علی الأرض، قال: فوضعته علی الأرض، فقال: ویلی وویل أمی إن لم یرحمنی ربی). وفی (صفوه الصفوه) ج1 ص291 ط: دار المعرفه بیروت عام 1399ه-: (وعن عثمان بن عفان قال: أنا آخرکم عهدا بعمر دخلت علیه ورأسه فی حجر ابنه عبد الله فقال له: ضع خدی وضوء قال فهل فخذی والأرض إلا سواء، قال: ضع خدی وضوء لا أم لک فی الثانیه أو الثالثه، وسمعته یقول: ویلی وویل أمی، إن لم یغفر لی حتی فاضت نفسه). وفی (الطبقات الکبری) للزهری: ج3 ص360 و361 ط: دار صادر بیروت: (عن عبد الله بن عامر ابن ربیعه أن عمر قال لعبد الله بن عمر ورأسه فی حجره ضع خدی فی الأرض فقال وما علیک فی الأرض کان أو فی حجری قال ضعه فی الأرض ثم قال ویل لی ولأمی إن لم یغفر الله لی ثلاثا). وفیه أیضا: (عن عثمان بن عفان قال أنا آخرکم عهدا بعمر دخلت علیه ورأسه فی حجر ابنه عبد الله بن عمر فقال له: ضع خدی وضوء، قال: فهل فخذی والأرض إلا سواء، قال: ضع خذی وضوء لا أم لک فی الثانیه أو فی الثالثه، ثم شبک بین رجلیه فسمعته یقول: ویلی وویل أمی إن لم یغفر الله لی، حتی فاضت نفسه) وفیه أیضا: (عن عثمان قال: آخر کلمه قالها عمر حتی قضی: ویلی وویل أمی إن لم یغفر الله لی، ویلی وویل أمی إن لم یغفر الله لی، ویلی وویل أمی إن لم یغفر الله لی)، وفیه أیضا: (عن ابن أبی ملیکه أن عثمان بن عفان وضع رأس عمر بن الخطاب فی حجره فقال أعد رأسی فی التراب ویل لی وویل لأمی إن لم یغفر الله لی) وفیه أیضا: (عن أیوب عن بن أبی ملیکه قال: لما طعن عمر جاء کعب فجعل یبکی بالباب ویقول والله لو أن أمیر المؤمنین یقسم علی الله أن یؤخره لأخره ! فدخل بن عباس علیه فقال یا أمیر المؤمنین هذا کعب یقول کذا وکذا قال إذا والله لا أسأله، ثم قال ویل لی ولأمی إن لم یغفر الله لی). وفی (صفوه الصفوه) ج1 ص285 ط: دار المعرفه بیروت عام 1399ه-: (وعن عبد الله بن عامر قال: رأیت عمر بن الخطاب أخذ تبنه من الأرض فقال: لیتنی کنت هذه التبنه، لیتنی لم أخلق، لیت أمی لم تلدنی، لیتنی لم أکن شیئا، لیتنی کنت نسیا منسیا). وفی صحیح البخاری: ج3 ص1350 ح3489 ط: دار ابن کثیر بیروت عام 1407ه-: (ثم لما طعن عمر جعل یألم - إلی أن قال: - والله لو أن لی طلاع الأرض ذهبا افتدیت به من عذاب الله عزوجل). وفی (حلیه الأولیاء) لأبی نعیم الأصبهانی: ج1 ص52 ط: دار الکتاب العربی بیروت عام 1405ه-: (عن المسور بن مخرمه قال: لما طعن عمر قال: والله لو أن لی طلاع الأرض ذهبا لافتدیت به من عذاب الله من قبل). وفیه أیضا: (عن سماک قال سمعت عبد الله بن عباس یقول: لما طعن عمر دخلت علیه فقلت له أبشر یا أمیر المؤمنین فان الله قد مصر بک الأمصار ودفع بک النفاق وأفشی بک الرزق، قال: أفی الاماره تثنی علی یا ابن عباس، فقلت: وفی غیرها، قال: والذی نفسی بیده لوددت أنی خرجت منها کما دخلت فیها لا أجر ولا وزر). وفی کتاب (الریاض النضره) للطبری: ج2 ص157ح636 ط: دار الغرب الإسلامی بیروت عام 1996م: (قال عمر: وددت أنی شعره فی صدر أبی بکر). وفی (الطبقات الکبری) للزهری: ج3 ص361 ط: دار صادر بیروت: (عن سالم بن عبد الله أن عمر بن الخطاب قال: لیتنی لم أکن شیئا قط، لیتنی کنت نسیا منسیا، قال: ثم أخذ کالتبنه أو کالعود عن ثوبه فقال لیتنی کنت مثل هذا).

ص:72

وکما قالت ابنته: (لیتنی کنت حیضه)(1).

ص:73


1- فی کتاب (شعب الإیمان) للبیهقی: ج1 ص486 ح791، ط: دار الکتب العلمیه بیروت عام 1410ه-: (عن عروه قال قالت عائشه: یا لیتنی کنت نسیا منسیا أی حیضه). وفی (حلیه الأولیاء) لأبی نعیم الأصبهانی: ج2 ص45 ط: دار الکتاب العربی بیروت عام 1405ه-: (عن عروه قال قالت عائشه: یا لیتنی کنت نسیا منسیا أی حیضه). وتراه أیضا فی کتاب (الجامع) لمعمر بن راشد. وفی (الاعتقاد) للبیهقی: ص373 ط: دار الآفاق الجدیده بیروت عام 1401ه-:  (فکانت عائشه تقول وددت أنی کنت ثکلت عشره مثل ولد الحرث بن هشام وأنی لم أسر مسیری الذی سرت وروی أنها ما ذکر مسیرها قط إلا بکت حتی تبل خمارها وتقول یا لیتنی کنت نسیا منسیا). وفی (تاریخ بغداد) للخطیب البغدادی: ج5 ص54 ط دار الکتب العلمیه بیروت: (عن عائشه قالت: یا لیتنی کنت نسیا  منسیا). وأیضاً فی تاریخ بغداد: ج9 ص185: (عن هشام بن عروه عن أبیه قال: ما ذکرت عائشه مسیرها فی وقعه الجمل قط الا بکت حتی تبل خمارها وتقول: یا لیتنی کنت نسیا  منسیا قال سفیان النسی المنسی الحیضه الملقاه). وفی (فضائل الصحابه) لأحمد بن حنبل: ج1 ص462 ط مؤسسه الرساله بیروت 1403ه-، (عن عروه بن الزبیر عن عائشه زوج النبی (صلی الله علیه و آله) کانت تقول: ثم یا لیتنی کنت نسیا منسیا). وفی (مصنف ابن أبی شیبه): ج7 ص131 ح34735 ط: مکتبه الرشد، الریاض عام 1409ه-: (عن عائشه أنها قالت: وددت أنی إذا مت کنت نسیا منسیا) وفی ح34736 (أن عائشه قالت: یا لیتها شجره تسبح وتقضی ما علیها وأنها لم تخلق) وفی ح34737 (عن عروه أنه سمع عائشه تقول یا لیتنی لم أخلق). وفی کتاب (الزهد) لهناد: ج1 ص260 باب من قال لیتنی لم أخلق ح453 ط: دار الخلفاء للکتاب الإسلامی الکویت، عام 1406ه-: (عن عائشه قالت لیتنی إذ مت کنت نسیا منسیا). وفی (الطبقات الکبری) للزهری: ج8 ص74 ط: دار صادر بیروت: (أخبرنا أسامه بن زید عن بعض أصحابه عن عائشه أنها قالت حین حضرتها الوفاه: یا   لیتنی لم أخلق، یا لیتنی کنت شجره أسبح وأقضی ما علی)، وفیه أیضا: (عن عمرو بن سلمه أن عائشه قالت: والله لوددت أنی کنت شجره والله لوددت أنی کنت مدره والله لوددت أن الله لم یکن خلقنی شیئا قط) وفیه أیضا: (عن عیسی بن دینار قال سألت أبا جعفر عن عائشه فقال: استغفر الله لها أما علمت ما کانت تقول: یا لیتنی کنت شجره، یا لیتنی کنت حجرا، یا لیتنی کنت مدره، قلت: وما ذاک منها؟ قال: توبه!) وفیه أیضا: (عن ابن أبی ملیکه أن ابن عباس دخل علی عائشه قبل موتها فأثنی علیها قال أبشری زوجه رسول الله ولم ینکح بکرا غیرک ونزل عذرک من السماء فدخل علیها بن الزبیر خلافه فقالت أثنی علی عبد الله بن عباس ولم أکن أحب أن أسمع أحدا الیوم یثنی علی لوددت أنی کنت نسیا منسیا). وفی ص 74-75: (عن إبراهیم قال: قالت عائشه: یا لیتنی کنت ورقه من هذه الشجره). وفی ص85: (فقالت: دعنی منک بابن عباس فوالذی نفسی بیده لوددت أنی کنت نسیا منسیا). وفی کتاب (حلیه الأولیاء) لأبی نعیم الأصبهانی: ج2 ص45 ط: دار الکتاب العربی بیروت عام 1405ه-: (فقالت: یا بن عباس دعنی منک ومن تزکیتک، فوالله لوددت أنی کنت نسیاً منسیاً). وفی (مسند أبی یعلی): ج5 ص57 ح2648 ط: دار المأمون للتراث، دمشق عام 1404ه- (قالت دعنی یا بن عباس فوالله لوددت أنی کنت نسیا منسیا). وفی (فتح الباری) لابن حجر العسقلانی: ج8 ص484 ط دار المعرفه بیروت، عام 1379ه-: (فقالت دعنی منک یا بن عباس فوالذی نفسی بیده لوددت أنی کنت  نسیا منسیا). وفی (صفوه الصفوه) ج2 ص38 ط: دار المعرفه بیروت عام 1399ه-: (فقالت دعنی منک یا ابن عباس فوالذی نفسی بیده لوددت أنی کنت  نسیا منسیا). وفی کتاب (الزهد) لابن المبارک: ص81 ح239، ط: دار الکتب العلمیه بیروت: (عن إبراهیم أن عائشه مرت بشجره فقالت: یا لیتنی ورقه من هذه الشجره) أخرجه أحمد فی الزهد. وفی (سیر أعلام النبلاء) للذهبی: ج2 ص189 ط مؤسسه الرساله بیروت، عام 1413ه-: (قالت عائشه: یا لیتنی کنت ورقه من هذه الشجره).

وثانیاً: إن کلام الصدیقه الطاهره (صلوات الله علیها) خاص وذاک عام.

وثالثاً: قد یراد عدم النفع فی الجمله، فتأمل.

ورابعاً: إنهم لا یوفقون للتوبه.

وفی الحدیث عن جابر بن عبد الله الأنصاری قال: رأیت أمیر المؤمنین علی ابن أبی طالب (علیه السلام) وهو خارج من الکوفه، فتبعته من ورائه حتی إذا صار إلی جبانه الیهود ووقف فی وسطها ونادی: یا یهود، یا یهود، فأجابوه من جوف القبور: لبیک لبیک مطلاع، یعنون بذلک یا سیدنا.

فقال: کیف ترون العذاب؟

فقالوا: بعصیاننا لک کهارون فنحن ومن عصاک فی العذاب إلی یوم القیامه.

ثم صاح صیحه کادت السماوات ینقلبن، فوقعت مغشیاً علی وجهی من هول ما رأیت، فلما أفقت رأیت أمیر المؤمنین (علیه السلام) علی سریر من یاقوته حمراء علی رأسه أکلیل من الجوهر وعلیه حلل خضر وصفر ووجهه کداره القمر، فقلت: یا سیدی هذا ملک عظیم!

قال: نعم یا جابر إن ملکنا أعظم من ملک سلیمان بن داود (علیه السلام)، وسلطاننا أعظم من سلطانه.

ص:74

ثم رجع (علیه السلام) ودخلنا الکوفه، ودخلت خلفه إلی المسجد فجعل یخطو خطوات وهو یقول: لا والله لا فعلتَ، لا والله لا کان ذلک أبداً!

فقلت: یا مولای لمن تکلم ولمن تخاطب ولیس أری أحداً؟

فقال (علیه السلام): یا جابر کشف لی عن برهوت فرأیت شنبویه وحبتر وهما یعذبان فی جوف تابوت فی برهوت، فنادیانی: یا أبا الحسن یا أمیر المؤمنین ردنا إلی الدنیا نقر بفضلک ونقر بالولایه لک.

فقلت: لا والله لا فعلت، لا والله لا کان ذلک أبداً، ثم قرأ هذه الآیه: [ولو ردّوا لعادوا لما نهوا عنه وإنهم لکاذبون](1) یا جابر وما من أحد خالف وصی نبی إلا حشره الله أعمی یتکبکب فی عرصات القیامه»(2).

قولها (علیها السلام): «ولا ینفعکم إذ تندمون» إذ قد سبق أن ندامه الإنسان فی الآخره لا تنفع، نعم الندامه فی الدنیا تنفع وذلک للانقلاع والتدارک، قال سبحانه: [رب ارجعون * لعلیّ أعمل صالحاً فیما ترکت کلا إنها کلمه هو قائلها](3).

وربما یظهر من تعبیرها (صلوات الله علیها) ب- (إذ) دون (إذا) أو (لو) أنهم سیندمون فإن إذ طرفیه، لکن ندمهم غیر نافع، مضافاً إلی عدم عزمهم علی الترک، بل العود لو عادوا.

فاطمه (علیها السلام) فی یوم القیامه

عن أبی عبد الله الصادق (علیه السلام) قال: «قال جابر لأبی جعفر (علیه السلام): جعلت فداک یا بن رسول الله، حدثنی بحدیث فی فضل جدتک فاطمه (علیها السلام) إذا أنا حدثت به الشیعه فرحوا بذلک.

قال أبو جعفر (علیه السلام): حدثنی أبی عن جدی عن رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال: «إذا کان یوم القیامه نصب للأنبیاء والرسل منابر من نور فیکون منبری أعلی منابرهم یوم القیامه ثم یقول الله: یا محمد اخطب.

فاخطب بخطبه لم یسمع أحد من الأنبیاء والرسل بمثلها.

ص:75


1- سوره الأنعام: 28.
2- تأویل الآیات الظاهره: ص168-169 سوره الأنعام وما فیها من الآیات فی الأئمه الهداه.
3- سوره المؤمنون: 99-100.

ثم ینصب للأوصیاء منابر من نور، وینصب لوصیی علی بن

أبی طالب (علیه السلام) فی أوساطهم منبر من نور، فیکون منبره (منبر علی) أعلی منابرهم.

ثم یقول الله: یا علی اخطب.

فیخطب بخطبه لم یسمع أحد من الأوصیاء بمثلها.

ثم ینصب لأولاد الأنبیاء والمرسلین منابر من نور فیکون لابنیّ وسبطیّ وریحانتیّ أیام حیاتی منبر (منبران) من نور.

ثم یقال لهما: اخطبا، فیخطبان بخطبتین لم یسمع أحد من أولاد الأنبیاء والمرسلین بمثلهما.

ثم ینادی المنادی (مناد) وهو جبرئیل (علیه السلام): أین فاطمه بنت محمد، أین خدیجه بنت خویلد، أین مریم بنت عمران، أین آسیه بنت مزاحم، أین أم کلثوم، أین أم یحیی بن زکریا؟

فیقمن، فیقول الله تبارک وتعالی: یا أهل الجمع لمن الکرم الیوم؟

فیقول محمد وعلی والحسن والحسین وفاطمه: (لله الواحد القهار).

فیقول الله جل جلاله (تعالی): یا أهل الجمع إنی قد جعلت الکرم لمحمد وعلی والحسن والحسین وفاطمه، یا أهل الجمع طأطئوا الرؤوس وغضوا الأبصار، فان هذه فاطمه تسیر إلی الجنه، فیأتیها جبرئیل بناقه من نوق الجنه مدبجه الجنبین، خطامها من اللؤلؤ المحقق الرطب، علیها رحل من المرجان، فتناخ بین یدیها، فترکبها.

فیبعث إلیها مائه ألف ملک فیصیروا علی یمینها، ویبعث إلیها مائه ألف ملک یحملونها علی أجنحتهم حتی یصیروها (یسیروها) علی باب الجنه، فإذا صارت عند باب الجنه تلتفت!.

فیقول الله: یا بنت حبیبی ما التفاتک وقد أمرت بک إلی جنتی (الجنه)؟

فتقول: یا رب أحببت أن یعرف قدری فی مثل هذا الیوم.

فیقول الله تعالی: یا بنت حبیبی ارجعی فانظری من کان فی قلبه حب لک أو لأحد من ذریتک خذی بیده، فأدخلیه الجنه.

قال أبو جعفر (علیه السلام): والله یا جابر إنها ذلک الیوم لتلتقط شیعتها ومحبیها کما یلتقط الطیر الحب الجید من الحب الردیء، فإذا صار شیعتها معها عند باب الجنه، یلقی الله فی قلوبهم

ص:76

أن یلتفتوا، فإذا التفتوا یقول الله: یا أحبائی ما التفاتکم وقد شفعت فیکم فاطمه بنت حبیبی؟

فیقولون: یا رب أحببنا أن یعرف قدرنا فی مثل هذا الیوم!

فیقول الله: یا أحبائی ارجعوا وانظروا من أحبکم لحب فاطمه، انظروا من أطعمکم لحب فاطمه، انظروا من کساکم لحب فاطمه، انظروا من سقاکم شربه فی حب فاطمه، انظروا من رد عنکم غیبه فی حب فاطمه، خذوا بیده وادخلوه الجنه.

قال أبو جعفر (علیه السلام): والله لا یبقی فی الناس إلا شاک أو کافر أو منافق، فإذا صاروا بین الطبقات نادوا کما قال الله تعالی: [فما لنا من شافعین * ولا صدیق حمیم](1).. فیقولون: [فلو أنّ لنا کرّه فنکون من المؤمنین](2).

قال أبو جعفر (علیه السلام): هیهات هیهات، منعوا ما طلبوا، [ولو ردوا لعادوا لما نهوا عنه وانهم لکاذبون](3)، (4).

ولکل نبأ مستقر

الأخبار المستقبلیه ومحل الاستقرار

مسأله: إن الأخبار المستقبلیه لابد وأن یکون لها محل استقرار وتقرر وثبوت وظهور، مثلاً: إذا قال: بأن زیداً سوف یقدم، فان قدومه بعد غد - مثلاً- هو مستقر هذا الخبر والنبأ. وهکذا.

ولا یختص ذلک بالمستقبلیه، بل والماضیه أیضاً، والحالیه کذلک کما لا یخفی.

فکل نبأ صادق له مستقر زمانی ومکانی إذا کان المخبر عنه من غیر المجردات، وإلا کان له مستقر حقیقی وإن کان دون زمان ومکان وشبههما، ولکل نبأ مستقر فی إحدی العوالم

ص:77


1- سوره الشعراء: 100-101.
2- سوره الشعراء: 102.
3- سوره الأنعام: 28.
4- تفسیر فرات الکوفی: ص298-299 من سوره الشعراء.

الأربعه فی عدد منها أو فیها کلها(1)، أما الخبر الکاذب فلیس له مستقر عینی کما لا یخفی، والأمور الاعتباریه لها ظرف تقررها کما فصلناه فی (الأصول).

والظاهر أن المنصرف من آیه [لکل نبأ مستقر](2) هو الأخبار الصادقه، ولو قصد الأعم کان المراد من المستقر الأعم من المستقر العینی وغیره.

وسوف تعلمون من یأتیه عذاب یخزیه ویحل علیه عذاب مقیم

من ینقلب علی عقبیه

مسأله: یظهر من اقتباسها (علیها السلام) ذلک من الآیه الشریفه: [فسوف تعلمون من یأتیه عذاب یخزیه ویحل علیه عذاب مقیم](3)، الحکم بکفر الذین انقلبوا علی أعقابهم، قال تعالی: [أفإن مات أو قتل انقلبتم علی أعقابکم](4)، وقد سبق أن المراد بالکفر هل هو موضوعی أو حکمی.

وفی الآیه إشاره إلی الإیلام النفسی والجسدی، فإن الخزی إیلام نفسی، والعذاب إیلام جسدی.

قولها (علیها السلام): «وسوف...» أی سوف تعلمون عند وقوع مستقر العذاب من یأتیه عذاب یخزیه، فإن العذاب یخزی الإنسان نفساً، ویؤلمه جسماً.

وقد اقتبست (علیها الصلاه والسلام) کلامها هذا من مواضع من القرآن الحکیم، والخطاب فی کلها إلی الکفار الذین وقفوا بوجه الأنبیاء (علیهم السلام)، فالذی وقف بوجه فاطمه (علیها السلام) کأنما وقف بوجه رسول الله (صلی الله علیه و آله) وسائر الأنبیاء (علیهم السلام):

أحدها: سوره الزمر خطاباً للرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله): [قل یا قوم اعملوا علی مکانتکم إنی عامل فسوف تعلمون  * من یأتیه عذاب یخزیه ویحل علیه عذاب مقیم](5).

ص:78


1- المراد: عالم الوجود العینی وعالم الوجود الذهنی وعالم الوجود الکتبی وعالم الوجود اللفظی.
2- سوره الأنعام: 67.
3- سوره هود: 39.
4- سوره آل عمران: 144.
5- سوره الزمر: 39-40.

والآخر: سوره هود فی قصه نوح (علی نبینا وآله وعلیه السلام) حیث قال: [وکلما مر علیه ملأ من قومه سخروا منه قال إن تسخروا منا فإنا نسخر منکم کما تسخرون * فسوف تعلمون من یأتیه عذاب یخزیه ویحل علیه عذاب مقیم](1).

فالعذاب الذی أخزاهم فی الدنیا هو الذله فی الغرق، والعذاب الذی یقیم علیهم فی الآخره هو النار [وبئس المصیر](2).

والمراد من العلم فی (فسوف تعلمون) فی المقام هو علم حق الیقین أو عین الیقین فی الآخره عند مشاهده العذاب، أو المراد تجدون، إذ أن ظالمیها (علیها السلام) کانوا عالمین بالجزاء الإلهی وشده عقابه فلا دلاله فی قولها (علیها السلام) علی عدم علمهم کما لایخفی.

وفی سوره هود قال تعالی فی قصه شعیب (علی نبینا وآله وعلیه السلام):  [قال یا قوم أرهطی أعز علیکم من الله واتخذتموه وراءکم ظهریا إن ربی بما تعملون محیط * ویا قوم اعملوا علی مکانتکم إنی عامل، سوف تعلمون من یأتیه عذاب یخزیه ومن هو کاذب وارتقبوا إنی معکم رقیب](3).

ثم رمت بطرفها نحو الأنصار

حدود النظر

مسأله: الظاهر أنه لیس المراد ب- (ثم رمت بطرفها نحو الأنصار) النظر إلیهم، بل المراد النظر إلی جهتهم، فإن النظر وإن کان جائزاً إذا کان بدون ریبه وشهوه إلی مثل الوجه وما أشبه ذلک، من الطرفین علی رأی المشهور بین الفقهاء، لکن الظاهر فی المقام أن المراد أنها (علیها السلام) رمت بطرفها من وراء الستر نحو جهه الأنصار، أی المکان الذی علمت أن الأنصار کانوا مستقرین فیه، فإنه المستفاد من کونها (علیها السلام) جلست خلف الستر منذ بدایه الخطبه.

وعلی هذا فلا یستند إلی هذا الکلام (ثم رمت) فی جواز النظر وحدوده، بل الاستناد

ص:79


1- سوره هود: 38 - 39.
2- سوره البقره: 126.
3- سوره هود: 92-93.

بالأدله الأخری(1).

التعددیه زمن الرسول (صلی الله علیه و آله)

مسأله: التعددیه الإیجابیه، والتمییز علی إثرها بشعار أو عمل بین فریقین من المؤمنین جائز، وذلک التنافس المطلوب، ولا ینافی الأخوه الإسلامیه والأمه الواحده کما لا یخفی.

ومن مصادیقه ما یفهم من کلامها (علیها السلام) من أن المهاجرین والأنصار کانوا یجلسون متمایزین جماعه هنا وجماعه هناک.

وقد ذکرنا فی بعض الکتب الفقهیه: أن الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) جعل المسلمین علی حزبین - وذلک لحفظ التعددیه وإیجاد التنافس البناء -:

حزب المهاجرین.

وحزب الأنصار.

وکان لکل حزب تجمعه وخصوصیاته، وإن لم یکونوا مختلفین فی شتی الأحکام والطقوس الإسلامیه العبادیه والمعاملیه والقضائیه والعسکریه وغیرها، بل کانوا أخوه مؤمنین.

وهناک روایه ذکرها (جامع المقاصد) و(المسالک) و(الجواهر) وغیرهم یظهر منها أن المسلمین عرفوا بهذا اللفظ فی زمان رسول الله (صلی الله علیه و آله) .

وفی کتاب (السبق والرمایه)(2) حیث قال (صلی الله علیه و آله) فی قصه مذکوره: (أنا مع الحزب الذی فیه ابن الأدرع) (3).

لکن الحزب فی الإسلام لیس بالمفهوم الغربی الذی هو قائم علی أساس البرلمان الذی بیده التشریع، إذ التشریع خاص بالله سبحانه وتعالی، والرسول والأئمه الطاهرون (علیهم السلام) هم المبلغون لتلک الأحکام وهم (علیهم السلام) أوعیه مشیئه الله عزوجل(4).

ص:80


1- للتفصیل راجع موسوعه الفقه: ج26 ص165-262 کتاب النکاح أحکام النظر.
2- راجع موسوعه الفقه: ج60 کتاب السبق والرمایه.
3- غوالی اللئالی: ج3 ص266 باب السبق والرمایه ح5 وفیه: «وروی أنه (صلی الله علیه و آله) مر بقوم من الأنصار یترامون، فقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): أنا فی الحزب الذی فیه ابن الأدرع، فأمسک الحزب الآخر وقالوا لن یغلب حزب فیه رسول الله».
4- راجع موسوعه الفقه: ج106 کتاب السیاسه ص117 وما بعدها.

نعم للفقهاء التطبیق، وکذلک الاستنباط من الکتاب والسنه والإجماع والعقل، ولذا ذکرنا فی بعض الکتب أن البرلمان هو (للتأطیر) لا للتشریع(1).

إذن فتقسیم الرسول (صلی الله علیه و آله) المسلمین إلی قسمین: مهاجرین وأنصار کان لإیجاد التنافس الإیجابی فی إطار الشرع لا خارجه، وکان للتسارع والتسابق نحو الخیر والفضیله کما هو أوضح من أن یخفی.

وقد تأسی (صلی الله علیه و آله) فی ذلک بالقرآن الکریم حیث تکررت هذه الألفاظ فیها، ووردت أکثر من مره، وکان ذلک من حکمه رسول الله (صلی الله علیه و آله) المستقاه من الوحی الإلهی، لأن التعددیه توجب التنافس بینهما، قال سبحانه وتعالی: [فاستبقوا الخیرات](2).

وقال عزوجل: [وسارعوا إلی مغفره من ربکم وجنه عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقین](3).

وحتی أنه سبحانه جعل الجنه فی مضمار المنافسه والمسابقه فقال عز من قائل: [وفی ذلک فلیتنافس المتنافسون](4).

بل إن حکمه الرب فی الکون قائمه علی ذلک، کما قال تعالی: [إنا خلقناکم من ذکر وأنثی وجعلناکم شعوباً وقبائل لتعارفوا](5).

فالتقسیم والتشقیق والتعددیه سنه إلهیه ینبغی صبها فی التعاون والتکامل والتنافس الإیجابی حسب المقرر شرعاً.

وفی التاریخ نشاهد مواطن عدیده أن الرسول (صلی الله علیه و آله) کان (یوازن) بین المجموعتین، وکان یلتجأ تاره إلی هذه فی قبال تلک - عندما تعدل عن الحق - وکذلک العکس، کما ورد فی قصه تکلمه (صلی الله علیه و آله) عند احتضاره، فإنه (صلی الله علیه و آله) عندما رد علیه عمر بقوله الجارح: (إن الرجل لیهجر)

ص:81


1- راجع کتاب (هکذا حکم الإسلام) و(الفقه: القانون).
2- سوره البقره: 148، والمائده: 48.
3- سوره آل عمران: 133.
4- سوره المطففین: 26.
5- سوره الحجرات: 13.

(1) أخرجه النبی (صلی الله علیه و آله) مع جماعته من غرفته وأمر أن یأتوا بالأنصار فذکر لهم ما أراد أن

ص:82


1- کشف الغمه: ج1 ص420، الصراط المستقیم: ج3 ص100، الصوارم المهرقه: ص224، نهج الحق: ص273، بحار الأنوار: ج30 ص130 وص466 وص513 وص529 و535 و551 و592 و... ومن مصادر العامه: فی صحیح البخاری: ج1 ص37 ط دار الفکر 1401ه- أوفست علی طبعه دار الطباعه العامره باستانبول: عن ابن عباس قال: (لما اشتد بالنبی (صلی الله علیه و آله) وجعه قال: ائتونی بکتاب اکتب لکم کتاباً لا تضلوا بعده، قال عمر: إن النبی (صلی الله علیه و آله) غلبه الوجع وعندنا کتاب الله حسبنا، فاختلفوا وکثر اللغط، قال (صلی الله علیه و آله): قوموا عنی، ولا ینبغی عندی التنازع، فخرج ابن عباس یقول: ان الرزیئه کل الرزیئه ما حال بین رسول الله (صلی الله علیه و آله) وبین کتابه). وفی صحیح البخاری ج4 ص31 ط دار الفکر 1401ه-: (عن سعید بن جبیر عن ابن عباس أنه قال: یوم الخمیس وما یوم الخمیس، ثم بکی حتی خضب دمعه الحصباء، فقال: اشتد برسول الله (صلی الله علیه و آله) وجعه یوم الخمیس فقال ائتونی بکتاب أکتب لکم کتاباً لن تضلوا بعده أبداً، فتنازعوا ولا ینبغی عند نبی تنازع، فقالوا: هجر رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال: دعونی فالذی أنا فیه خیر مما تدعونی إلیه...). وفی صحیح البخاری: ج5 ص137-138 ط دار الفکر بیروت عام 1401ه- أوفست علی طبعه دار الطباعه العامره باستانبول: عن ابن عباس قال: (لما حضر رسول الله (صلی الله علیه و آله) - أی الوفاه - وفی البیت رجال فقال النبی (صلی الله علیه و آله): هلموا أکتب لکم کتاباً لا تضلوا بعده، فقال بعضهم إن رسول الله (صلی الله علیه و آله) قد غلبه الوجع وعندکم القرآن، حسبنا کتاب الله، فاختلف أهل البیت واختصموا، فمنهم من یقول: قربوا  یکتب لکم کتابا لا تضلوا بعده، ومنهم من یقول غیر ذلک، فلما أکثروا اللغو والاختلاف قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): قوموا عنی، قال عبید الله: فکان یقول ابن عباس: إن الرزیه کل الرزیه ما حال بین رسول الله (صلی الله علیه و آله) وبین أن یکتب لهم ذلک الکتاب لاختلافهم ولغطهم). وفی صحیح البخاری: ج8 ص161 ط دار الفکر أوفست علی دار الطباعه العامره باستانبول: (عن عبید الله بن عبد الله عن ابن عباس قال: لما حضر النبی (صلی الله علیه و آله) - أی الوفاه - قال: وفی البیت رجال فیهم عمر بن الخطاب، قال: هلم أکتب لکم کتابا لن تضلوا بعده، قال عمر: إن النبی (صلی الله علیه و آله) غلبه الوجع وعندکم القرآن، فحسبنا کتاب الله، واختلف أهل البیت واختصموا فمنهم من یقول: قربوا یکتب لکم رسول الله (صلی الله علیه و آله) کتابا لن تضلوا بعده، ومنهم من یقول ما قال عمر، فلما أکثروا اللغط والاختلاف عند النبی (صلی الله علیه و آله) قال: قوموا عنی، قال عبید الله: فکان ابن عباس یقول: إن الرزیه کل الرزیه ما حال بین رسول الله (صلی الله علیه و آله) وبین أن یکتب لهم ذلک الکتاب من اختلافهم ولغطهم). وفی صحیح مسلم: ج5 ص76 ط دار الفکر بیروت عن ابن عباس إنه قال: (یوم الخمیس وما یوم الخمیس، ثم جعل تسیل دموعه حتی رأیت علی خدیه کأنها نظام اللؤلؤ، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): ائتونی بالکتف والدواه (أو اللوح والدواه) اکتب لکم کتاباً لن تضلوا بعده أبدا، فقالوا إن رسول الله (صلی الله علیه و آله) یهجر). وفی صحیح مسلم بشرح النووی: ج11 ص90 ط دار الکتاب العربی بیروت عام 1407: (وفی روایه: فقال عمر: إن رسول الله (صلی الله علیه و آله) قد غلب علیه الوجع وعندکم القرآن حسبنا کتاب الله). وفی مسند أحمد: ج1 ص324-325 ط دار صادر بیروت: عن ابن عباس قال: (لما حضرت رسول الله (صلی الله علیه و آله) الوفاه قال: هلم أکتب لکم کتابا لن تضلوا بعده، وفی البیت رجال فیهم عمر بن الخطاب فقال عمر: إن رسول الله (صلی الله علیه و آله) قد غلبه الوجع وعندکم القرآن حسبنا کتاب الله، قال: فاختلف أهل البیت فاختصموا فمنهم من یقول یکتب لکم رسول الله (صلی الله علیه و آله) أو قال قربوا یکتب لکم رسول الله (صلی الله علیه و آله)، ومنهم من یقول ما قال عمر، فلما أکثروا اللغط والاختلاف وغم رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال: قوموا عنی، فکان ابن عباس یقول: إن الرزیه کل الرزیه ما حال بین رسول الله (صلی الله علیه و آله) وبین أن یکتب لهم ذلک الکتاب من اختلافهم ولغطهم). وفی مسند أحمد: ج1 ص355 ط دار صادر بیروت: (عن سعید بن جبیر عن ابن عباس قال: یوم الخمیس وما یوم الخمیس، ثم نظرت إلی دموعه علی خدیه تنحدر کأنها نظام اللؤلؤ، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): ائتونی باللوح والدواه أو الکتف أکتب لکم کتاباً لا تضلوا بعده أبداً، فقالوا: رسول الله (صلی الله علیه و آله) یهجر). وفی فتح الباری شرح صحیح البخاری: ج8 ص101 ط دار المعرفه بیروت: (فقال بعضهم إنه قد غلبه الوجع... ما شأنه یهجر... إن نبی الله لیهجر...). وفی السنن الکبری للنسائی: ج3 ص435 ح5857 ط: دار الکتب العلمیه بیروت عام 1411ه-: عن ابن عباس قال: (یوم الخمیس وما یوم الخمیس، قال رسول الله (صلی الله علیه و آله) ائتونی باللوح والدواه والکتف لأکتب لکم کتاباً لا تضلوا بعده أبدا، قالوا: رسول الله (صلی الله علیه و آله) یهجر). وفی المصدر نفسه الحدیث5856 عن جابر: (إن رسول الله (صلی الله علیه و آله) دعا بصحیفه فی مرضه لیکتب فیها کتاباً لأمته لا یضلون بعده ولا یضلون وکان فی البیت لغط وتکلم عمر فترکه). وفی المصدر نفسه ج4 ص360 ح7516: (عن عبید الله بن عبد الله عن ابن عباس قال: لما حضر رسول الله (صلی الله علیه و آله) وفی البیت رجال فیهم عمر بن الخطاب، فقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): هلم أکتب لکم کتاباً لن تضلوا بعده أبداً، فقال عمر: إن رسول الله قد غلبه علیه الوجع وعندکم القرآن، حسبنا کتاب الله، فاجتمعوا فی البیت فقال قوم: یکتب لکم کتاباً لن تضلوا بعده أبداً، وقال قوم ما قال عمر، فلما أکثروا اللغط والاختلاف عند رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال لهم: قوموا عنی، قال عبید الله: وکان ابن عباس یقول: إن الرزیه کل الرزیه ما فات من الکتاب الذی أراد رسول الله (صلی الله علیه و آله) أن یکتب لا تضلوا بعده أبداً لما کثر لغطهم واختلافهم). وفی المعجم الکبیر: ج11 ص352 ط مکتبه ابن تیمیه القاهره: عن ابن عباس: (لما کان یوم الخمیس وما یوم الخمیس ثم بکی، فقال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله) ائتونی بصحیفه ودواه أکتب لکم کتاباً لا تضلوا بعده أبدا، فقالوا: یهجر رسول الله (صلی الله علیه و آله) ثم سکتوا وسکت...). وفی البدایه والنهایه لابن کثیر: ج5 ص247-248 ط: دار إحیاء التراث العربی بیروت عام 1408: عن ابن عباس قال: (لما حضر رسول الله (صلی الله علیه و آله) وفی البیت رجال فقال النبی (صلی الله علیه و آله): هلموا أکتب لکم کتابا لا تضلوا بعده أبدا، فقال بعضهم: إن رسول الله قد غلبه الوجع، وعندکم القرآن، حسبنا کتاب الله). وفی الطبقات الکبری: ج2 ص243 ط دار صادر بیروت: عن سعید بن جبیر عن ابن عباس قال: (کان یقول: یوم الخمیس وما یوم الخمیس، قال: وکأنی أنظر إلی دموع ابن عباس علی خده کأنها نظام لؤلؤ، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): ائتونی بالکتف والدواه أکتب لکم کتاباً لا تضلوا بعده أبدا، قال: فقالوا إنما یهجر رسول الله (صلی الله علیه و آله) ). وفی ص243-244: عن عمر بن الخطاب قال: (کنا عند النبی (صلی الله علیه و آله) وبیننا وبین النساء حجاب، فقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): اغسلونی بسبع قرب وائتونی بصحیفه ودواه أکتب لکم کتابا لن تضلوا بعده أبدا، فقال النسوه: ائتوا رسول الله (صلی الله علیه و آله) بحاجته، قال عمر: فقلت: اسکتهن فإنکن صواحبه إذا مرض عصرتن أعینکن وإذا صح أخذتن بعنقه، فقال رسول الله (صلی الله علیه و آله) هن خیر منکم). وفی ص244 عن جابر قال: (دعا النبی (صلی الله علیه و آله) عند موته بصحیفه لیکتب فیها کتابا لأمته لا یضلوا ولا یضلوا، فلغطوا عنده حتی رفضها النبی (صلی الله علیه و آله) ). وفی ص244: عن الزهری بسنده عن ابن عباس قال: (لما حضرت رسول الله (صلی الله علیه و آله) الوفاه وفی البیت رجال فیهم عمر بن الخطاب، فقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): هلم أکتب لکم کتاباً لن تضلوا بعده فقال عمر: إن رسول الله قد غلبه الوجع وعندکم القرآن حسبنا کتاب الله، فاختلف أهل البیت واختصموا فمنهم من یقول: قربوا یکتب لکم رسول الله (صلی الله علیه و آله) ومنهم من یقول ما قال عمر، فلما کثر اللغط والاختلاف وغموا رسول الله (صلی الله علیه و آله) فقال: قوموا عنی، فقال عبید الله: فکان ابن عباس یقول: الرزیه کل الرزیه ما حال بین رسول الله (صلی الله علیه و آله) وبین أن یکتب لهم ذلک الکتاب من اختلافهم ولغطهم). وفی تاریخ الطبری: ج2 ص436 ط مؤسسه الأعلمی بیروت: عن سعید بن جبیر عن ابن عباس قال: (یوم الخمیس وما یوم الخمیس، قال: اشتد برسول الله (صلی الله علیه و آله) وجعه فقال: ائتونی اکتب لکم کتابا لا تضلوا بعدی أبدا، فتنازعوا ولا ینبغی عند نبی أن یتنازع، فقالوا: ما شأنه أهجر، استفهموه، فذهبوا یعیدون علیه، فقال: دعونی فما أنا فیه خیر مما تدعوننی إلیه). وفی المصدر نفسه: عن سعید بن جبیر عن ابن عباس قال: (یوم الخمیس وما یوم الخمیس، قال: ثم نظرت إلی دموعه تسیل علی خدیه کأنها نظام اللؤلؤ، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله) ائتونی باللوح والدواه أو الکتف والدواه أکتب لکم کتابا لا تضلون بعده، قال: فقالوا: إن رسول الله یهجر).

ص:83

یذکر للمهاجرین وإن لم یکتبه(1).

وقد یسأل سائل: لماذا لم یخرج النبی (صلی الله علیه و آله) القائل وجماعته فقط ویتکلم مع بقیه المهاجرین ویوصی لهم بما أراد ویکتبها؟

الجواب: لأنهم کانوا سیکررون دعوی الرجل (إنه لیهجر) خوفاً أو طمعاً أو عصبیه، وکان ذلک مما یجعلهم أن یعمموا دعواهم فی سائر أوامره ونواهیه (صلی الله علیه و آله) ویسعوا فی إسقاطها عن الحجیه. إضافه إلی ما یتضمنه ذلک من التأدیب ومن تکریس واقع التعددیه الهادفه التی

ص:84


1- فأکد علیهم ولایه أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) وشرح لهم بعض ما یجری علی أهل بیته (علیهم السلام) وهذا ما یستفاد من بعض الروایات، فإنه ورد فی وصیه النبی (صلی الله علیه و آله) عند قرب وفاته: «معاشر الأنصار، ألا فاسمعوا ومن حضر، ألا إن فاطمه بابها بابی وبیتها بیتی، فمن هتکه فقد هتک حجاب الله» قال عیسی - راوی الحدیث -: فبکی أبو الحسن (علیه السلام) طویلا وقطع بقیه کلامه وقال: هُتک والله حجاب الله، هُتک والله حجاب الله، هُتک والله حجاب الله یا أمه صلوات الله علیها». راجع بحار الأنوار: ج22 ص477 ب1 ضمن ح27.

تستقی قیمتها من محاوله الوصول للحق لا لوأده، حیث أخرجهم الرسول (صلی الله علیه و آله) وطلب الأنصار.

(ثم رمت بطرفها نحو الأنصار)، الطرف: مصدر طرفت عین فلان إذا نظرت، وهو أن ینظر ثم یغمض، کما یطلق الطرف أیضاً علی العین نفسها، فإنها (علیها الصلاه والسلام) کانت توجه خطابها - عموماً - لمن غصب حقها مباشره، ومن الطبیعی أن یکون المهاجرون أیضاً مورد هذا الخطاب حیث آزروه علی اغتصاب الخلافه وفدک.

فقالت: یا معشر الفتیه(1)

توجیه الخطاب لفئه خاصه

مسأله: ینبغی - فی الجمله - توجیه الخطاب لخصوص جمع، رغم توجیهه من قبل لمن یعمهم، فإنه أحری بالتأثیر وأوقع فی القلب ومن مصادیق [فذکّر](2) و(الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر).

ولذلک ولغیره، وجهت (علیها السلام) الخطاب للأنصار بعد أن شملتهم بخطابها السابق: (أیها المسلمون) وغیره، فقالت: (یا معشر الفتیه).

المعشر: عباره عن الجماعه.

والفتیه: جمع فتی وهو الشاب، وقد یطلق علی الإنسان الکریم.

فقد أرادت (صلوات الله علیها) استثاره حمیه الأنصار وغیرتهم فی مقابل المهاجرین لعلهم یقولون شیئاً من الحق، ویتخذون موقفاً ضد الباطل، لکن الخوف والرعب کان قد استولی علیهم نتیجه الإرهاب الشدید الذی ساد بعد استشهاد الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) والذی کان التخطیط له قد جری من قبل الخلیفه وجماعته قبل وفاه الرسول (صلی الله علیه و آله) حیث تواطؤوا علی

ص:85


1- وفی بعض النسخ: (یا معشر النقیبه)، وفی بعضها: (یا معشر البق
2- قال تعالی فی سوره الغاشیه الآیه 21: [ فذکر إنما أنت مذکر ]، وقال سبحانه فی سوره ق الآیه 45: [ فذکر بالقرآن من یخاف وعید ] وقال عزوجل فی سوره الطور الآیه 29: [ فذکر فما أنت بنعمت ربک بکاهن ولا مجنون ] وقال تعالی فی سوره الأعلی الآیه 9: [ فذکر إن نفعت الذکری ] .

ذلک..

وقد روی عن رسول الله (صلی الله علیه و آله) قوله: «إن أهل بیتی سیلقون بعدی من أمتی قتلاً وتشریداً وإن أشد أقوام لنا بغضاً بنو أمیه وبنو المغیره وبنو

مخزوم»(1).

ولهذا ابتدؤوا بعقد الرایات لعکرمه بن أبی جهل وعمومته الحارث بن هشام وغیرهم من بنی مخزوم علی بلاد الیمن..

وسموا خالد بن الولید المخزومی الفاسق الذی قال فیه النبی (صلی الله علیه و آله): «اللهم إنی أبرأ إلیک مما فعله خالد»(2) سیف الله، وسلطوه علی مشتهیاته من فروج المسلمین ودمائهم وأموالهم(3)..

ص:86


1- الصوارم المهرقه: ص290.
2- راجع إعلام الوری: ص113، ونهج الحق: 323.
3- فی بحار الأنوار: ج30 ص350: (ولمّا امتنع طائفه من الناس فی دفع الزکاه إلیه - أی إلی أبی بکر - وقالوا إنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) لم یأمرنا بدفع ذلک إلیک، سمّاهم أهل الردّه، وبعث إلیهم خالد بن الولید فی جیش، فقتل مقاتلهم، وسبی ذراریهم، واستباح أموالهم، وجعل ذلک فیئا للمسلمین، وقتل خالدُ بن الولید رئیس القوم مالک بن نویره، وأخذ امرأته فوطأها من لیلته تلک، واستحلّ الباقون فروج نسائهم من غیر استبراء. وقد روی أهل الحدیث جمیعا بغیر خلاف عن القوم الّذین کانوا مع خالد أنّهم قالوا أذّن مؤذّننا وأذّن مؤذّنهم، وصلّینا وصلّوا، وتشهّدنا وتشهّدوا، فأیّ ردّه هاهنا، مع ما رووه أنّ عمر قال لأبی بکر: کیف نقاتل قوما یشهدون أن لا إله إلا اللّه وأنّ محمّدا رسول اللّه (صلی الله علیه و آله)، و قد سمعت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) یقول: أمرت أن أقاتل الناس حتّی یشهدوا أن لا إله إلا اللّه وأنّی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله)، فإذا قالوها حقنوا دماءهم وأموالهم. فقال: لو منعونی عقالا ممّا کانوا یدفعونه إلی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) لقاتلتهم أو قال لجاهدتهم، وکان هذا فعلا فظیعا فی الإسلام وظلما عظیما، فکفی بذلک خزیا وکفرا وجهلا، وإنّما أخذ علیه عمر بسبب قتل مالک بن نویره، لأنّه کان بین عمر وبین مالک خلّه أوجبت المعصیه له من عمر. ثم رووا جمیعا أنّ عمر لمّا ولی جمع من بقی من عشیره مالک واسترجع ما وجد عند المسلمین من أموالهم وأولادهم ونسائهم، وردّ ذلک جمیعا علیهم. فإن کان فعل أبی بکر بهنّ خطأ فقد أطعم المسلمین الحرام من أموالهم وملّکهم العبید الأحرار من أبنائهم، وأوطأهم فروجا حراما من نسائهم، وإن کان ما فعله حقّا فقد أخذ عمر نساء قوم ملکوهنّ بحقّ فانتزعهنّ من أیدیهم غصبا وظلما وردّهنّ إلی قوم لایستحقّونهنّ بوطئهنّ حراما من غیر مباینه وقعت ولا أثمان دفعت إلی من کنّ عنده فی تملّکه، فعلی کلا الحالین قد أخطئا جمیعا أو أحدهما، لأنّهما أباحا للمسلمین فروجا حراما، وأطعماهم طعاما حراما من أموال المقتولین علی دفع الزکاه إلیه، ولیس له ذلک علی ما تقدّم ذکره).  انتهی. وفی الفضائل:  ص75-76: قال البراء بن عازب: بینا رسول الله (صلی الله علیه و آله) جالس فی أصحابه إذ أتاه وفد من بنی تمیم مالک بن نویره فقال: یا رسول الله (صلی الله علیه و آله) علمنی الإیمان، فقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): تشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شریک له وأنی رسول الله وتصلی الخمس وتصوم رمضان وتؤدی الزکاه وتحج البیت وتوالی وصیی هذا من بعدی وأشار إلی علی (علیه السلام) بیده، ولا تسفک دما ولا تسرق ولا تخون ولاتأکل مال الیتیم ولا تشرب الخمر وتوفی بشرائعی وتحلل حلالی وتحرم حرامی وتعطی الحق من نفسک للضعیف والقوی والکبیر والصغیر، حتی عد علیه شرائع الإسلام. فقال: یا رسول الله (صلی الله علیه و آله) أعد علی فإنی رجل نساء، فأعاد علیه فعقدها بیده وقام وهو یجر إزاره وهو یقول: تعلمت الإیمان ورب الکعبه، فلما بعد من رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال: من أحب أن ینظر إلی رجل من أهل الجنه فلینظر إلی هذا الرجل، فقال أبو بکر وعمر: إلی من تشیر یا رسول الله، فأطرق إلی الأرض، فجدا فی السیر فلحقاه فقالا: لک البشاره من الله ورسوله بالجنه. فقال: أحسن الله تعالی بشارتکما إن کنتما ممن یشهد بما شهدت به فقد علمتما ما علمنی النبی محمد، وإن لم تکونا کذلک فلا أحسن الله بشارتکما. فقال أبو بکر: لا تقل فأنا أبو عائشه زوجه النبی (صلی الله علیه و آله) . قال: قلت ذلک فما حاجتکما. قالا: إنک من أصحاب الجنه فاستغفر لنا. فقال: لا غفر الله لکما تترکان رسول الله صاحب الشفاعه وتسألانی أستغفر لکما. فرجعا والکآبه لائحه فی وجهیهما، فلما رآهما رسول الله (صلی الله علیه و آله) تبسم وقال: أفی الحق مغضبه. فلما توفی رسول الله (صلی الله علیه و آله) ورجع بنو تمیم إلی المدینه ومعهم مالک بن نویره فخرج لینظر من قام مقام رسول الله (صلی الله علیه و آله) فدخل یوم الجمعه وأبو بکر علی المنبر یخطب بالناس فنظر إلیه وقال: أخو تیم! قالوا: نعم. قال: فما فعل وصی رسول الله (صلی الله علیه و آله) الذی أمرنی بموالاته؟ قالوا: یا أعرابی الأمر یحدث بعده الأمر. قال: بالله ما حدث شیء وإنکم قد خنتم الله ورسوله، ثم تقدم إلی أبی بکر وقال: من أرقاک هذا المنبر ووصی رسول الله (صلی الله علیه و آله) جالس. فقال أبوبکر: أخرجوا الأعرابی البوال علی عقبیه من مسجد رسول الله (صلی الله علیه و آله) . فقام إلیه قنفذ بن عمیر وخالد بن الولید فلم یزالا یلکان عنقه حتی أخرجاه فرکب راحلته وأنشأ یقول أطعنا رسول الله ما کان بیننا فیا قوم ما شأنی وشأن أبی بکر إذا مات بکر قام عمرو مقامه فتلک وبیت الله قاصمه الظهر یدب ویغشاه العشار کأنما یجاهد جما أو یقوم علی قبر فلو قام فینا من قریش عصابه أقمنا ولکن القیام علی جمر قال: فلما استتم الأمر لأبی بکر وجه خالد بن الولید وقال له: قد علمت ما قاله مالک علی رؤوس الأشهاد ولست آمن أن یفتق علینا فتقا لا یلتئم فاقتله. فحین أتاه خالد رکب جواده وکان فارسا یعد بألف فخاف خالد منه فآمنه وأعطاه المواثیق ثم غدر به بعد أن ألقی سلاحه فقتله وأعرس بامرأته فی لیلته وجعل رأسه فی قدر فیها لحم جزور لولیمه عرسه وبات ینزو علیها نزو الحمار والحدیث طویل. انتهی ما فی (الفضائل). وفی (شرح نهج البلاغه) لابن أبی الحدید: ج1 ص179 طرف من أخبار عمر بن الخطاب: (لما قتل خالد مالک بن نویره ونکح امرأته کان فی عسکره أبو قتاده الأنصاری فرکب فرسه والتحق بأبی بکر وحلف ألا یسیر فی جیش تحت لواء خالد أبدا، فقص علی أبی بکر القصه، فقال أبو بکر: لقد فتنت الغنائم العرب وترک خالد ما أمر به، فقال عمر: إن علیک أن تقیده بمالک، فسکت أبو بکر، وقدم خالد فدخل المسجد وعلیه ثیاب قد صدئت من الحدید وفی عمامته ثلاثه أسهم، فلما رآه عمر قال: أریاء یا عدو الله، عدوت علی رجل من المسلمین فقتلته ونکحت امرأته، أما والله إن أمکننی الله منک لأرجمنک، ثم تناول الأسهم من عمامته فکسرها، وخالد ساکت لا یرد علیه ظنا أن ذلک عن أمر أبی بکر ورأیه، فلما دخل إلی أبی بکر وحدثه صدقه فیما حکاه وقبل عذره، فکان عمر یحرض أبا بکر علی خالد ویشیر علیه أن یقتص منه بدم مالک، فقال أبو بکر: إیها یا عمر ما هو بأول من أخطأ فارفع لسانک عنه ثم ودی مالکا من بیت مال المسلمین. انتهی.

ص:87

وسموا أبا عبیده الجراح(1) المجروح أمین الأمه وجعلوه مشیراً لهم..

وأرضوا أبا سفیان بتفویض إماره الشام ولده یزید(2)، ووجهوا أسامه مع من کان فی جیشه من الذین خافوا فتنتهم، مظهرین له إبقاءه علی إمارته لیسکت عن مخالفتهم حتی إذا انتهی إلی نواحی الشام عزلوه واستعملوا مکانه یزید بن أبی سفیان، فما کان بین خروج أسامه ورجوعه إلی المدینه إلاّ نحواً من أربعین یوماً، فلما قدم المدینه قام علی باب المسجد ثم صاح: یا معشر المسلمین عجباً لرجل استعملنی علیه رسول الله (صلی الله علیه و آله) فتآمر علی وعزلنی(3).

فغصب الخلافه کان تواطؤ بین الذین تصدّوا للغصب وبین آخرین کبعض بنی تمیم وبنی عدی وطوائف من قریش والسرّ فی أن بنی مخزوم وبنی أمیه وغیرهم من صنادید قریش لم

ص:88


1- عن الحارث بن الحصیره الأسدی عن أبی جعفر (علیه السلام) قال: (کنت دخلت مع أبی الکعبه فصلی علی الرخامه الحمراء بین العمودین فقال: فی هذا الموضع تعاقد القوم إن مات رسول الله (صلی الله علیه و آله) أو قتل ألا یردوا هذا الأمر فی أحد من أهل بیته أبدا، قال: قلت: ومن کان؟ قال: کان الأول والثانی وأبو عبیده بن الجراح وسالم بن الحبیبه). الکافی: ج4 ص545 ح28. وعن أبی بصیر عن أبی عبد الله (علیه السلام) فی قول الله عزوجل: [ ما یَکُونُ مِنْ نَجْوی ثَلاثَهٍ إِلاَّ هُوَ رابِعُهُمْ وَلا خَمْسَهٍ إِلاَّ هُوَ سادِسُهُمْ وَلا أَدْنی مِنْ ذلِکَ وَلا أَکْثَرَ إِلاَّ هُوَ مَعَهُمْ أَیْنَ ما کانُوا ثُمَّ یُنَبِّئُهُمْ بِما عَمِلُوا یَوْمَ الْقِیامَهِ إِنَّ اللهَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ ] قال: (نزلت هذه الآیه فی فلان وفلان وأبی عبیده الجراح وعبد الرحمن بن عوف وسالم مولی أبی حذیفه والمغیره بن شعبه حیث کتبوا الکتاب بینهم وتعاهدوا وتوافقوا لئن مضی محمدٌ لا تکون الخلافه فی بنی هاشم ولا النبوه أبدا، فأنزل الله عزوجل فیهم هذه الآیه، قال: قلت: قوله عزو جل [ أَمْ أَبْرَمُوا أَمْراً فَإِنَّا مُبْرِمُونَ * أَمْ یَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْواهُمْ بَلی وَرُسُلُنا لَدَیْهِمْ یَکْتُبُونَ ] قال: وهاتان الآیتان نزلتا فیهم ذلک الیوم). الکافی: ج8 ص179 ح202.
2- ولی أبوبکر یزید بن أبی سفیان إماره الشام وتوفی وهو خلیفته علی ذلک، فأقره عمر إلی أن مات فولی أخاه معاویه. انظر بحار الأنوار: ج33 ص201. وإعلام الوری: ص138. والإفصاح: ص104.
3- الصوارم المهرقه: ص290.

یتصدوا لغصبها بأنفسهم وإنما حملوا ابن أبی قحافه علی ذلک، لعدم سابقیتهم فی الإسلام وسرعه توجه التهمه إلیهم بمعاداه أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) وأهل بیته، بل بمعاداه الأنصار أیضاً، فحملوا ابن أبی قحافه علی أکتاف الناس رغماً لعلی (علیه السلام) ولهم(1).

وقد ورد فی الحدیث عن الإمام العسکری (علیه السلام) حیث سأله أحد أصحابه أن أحد المخالفین طرح علیه هذه الشبهه أن فلاناً وفلاناً هل أسلما طوعاً أو کرهاً، فقال (علیه السلام): «لم لم تقل له: بل أسلما طمعاً، وذلک بأنهما کانا یجالسان الیهود ویستخبرانهم عما کانوا یجدون فی التواره وفی سائر الکتب المتقدمه الناطقه بالملاحم من حال إلی حال، من قصه محمد (صلی الله علیه و آله) ومن عواقب أمره، فکانت الیهود تذکر أن محمداً یسلط علی العرب کما کان بخت نصر سلط علی بنی إسرائیل، ولابد له من الظفر بالعرب کما ظفر بخت نصر ببنی إسرائیل».

ثم قال (علیه السلام): «فأتیا محمداً فساعداه علی شهاده أن لا إله إلا الله وبایعاه طمعاً فی أن ینال کل واحد منهما من جهته ولایه بلد إذا استقامت أموره واستتبت أحواله، فلما آیسا من ذلک تلثما وصعدا العقبه مع عده من أمثالهما من المنافقین علی أن یقتلوه (صلی الله علیه و آله) فدفع الله تعالی کیدهم وردهم بغیظهم لم ینالوا خیراً، کما أتی طلحه والزبیر علیاً (علیه السلام) فبایعاه وطمع کل واحد منهما أن ینال من جهته ولایه بلد، فلما آیسا نکثا بیعته وخرجا علیه» الحدیث(2).

العقل والعاطفه

مسأله: من أسالیب الدعوه إلی الله والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر: شفع الدلیل العقلی بالإثاره العاطفیه، وتحریک العواطف نحو الالتزام بالحق أو الدفاع عن المظلوم، وقد ثبت ذلک فی (علم النفس) أیضاً، وربما کان من ذلک قوله تعالی: [وإنک لعلی خلق عظیم](3)، وقوله سبحانه: [فبما رحمه من الله لنت لهم ولو کنت فظاً غلیظ القلب لانفضوا من حولک فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم فی الأمر فإذا عزمت فتوکل علی الله إن الله یحب المتوکلین](4).

ص:89


1- الصوارم المهرقه: ص290.
2- کمال الدین: ج2 ص463 ب43 ضمن ح21.
3- سوره القلم: 4.
4- سوره آل عمران: 159.

وهذا(1) هو ما صنعته فاطمه الزهراء (علیها السلام) حیث استثارت همم الأنصار بقولها: «یا معشر النقیبه أو الفتیه» تحریکاً للفتوه فیهم، وبقولها: «وأعضاد المله…» تذکیراً لهم بماضیهم المشرق.

لا یقال: کیف خاف أولئک الذین آووا ونصروا کما فی القرآن الحکیم(2) وبذلوا النفس والنفیس فی سبیل الرسول (صلی الله علیه و آله) والإسلام؟

لأنه یقال: من الواضح أن الناس یرهبون حکومات الانقلاب دائماً، فإن الحکومه العسکریه عاده تنسف الناس مالاً وعرضاً ودماً، وفی حیاه الرسول (صلی الله علیه و آله) کان (صلی الله علیه و آله) هو قطب الرحی وعمود الخیمه الذی یستندون إلیه وإلی حکومته، وکانت به استقامتهم وصبرهم وصمودهم، فلما توفی (صلی الله علیه و آله) وتحولت الحکومه إلی حکومه عسکریه إرهابیه وتعرضوا لامتحان عسیر، سقطوا فی الامتحان وتراجعوا حتی عن الدفاع بالکلام إلا القلیل منهم.

وکان ذلک کما أخبر جل وعلا: [أفئن مات أو قتل انقلبتم علی أعقابکم](3).

وکما جری علی مر التاریخ بالنسبه إلی الکثیر من الأقوام، حیث قال تعالی:  [فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم والله لا یهدی القوم الفاسقین](4)، و…

وبالنسبه إلی الکثیر من الأفراد حتی من امتلک الاسم الأعظم کما فی قصه بلعم بن باعوراء(5) حیث قال سبحانه:  [واتل علیهم نبأ الذی آتیناه آیاتنا فانسلخ منها فاتبعه الشیطان فکان من الغاوین](6).

وتلک هی سنه الله فی الحیاه: [ألم * أحسب الناس أن یترکوا أن یقولوا آمنا وهم لا یفتنون * ولقد فتنا الذین من قبلهم فلیعلمن الله الذین صدقوا ولیعلمن

ص:90


1- أی الشفع بین الدلیل العقلی والعاطفی.
2- قال تعالی: [ ان الذین آمنوا وهاجروا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم فی سبیل الله والذین آووا ونصروا أولئک بعضهم أولیاء بعض ] سوره الأنفال: 72.
3- سوره آل عمران: 144.
4- سوره الصف: 5.
5- راجع قصص الأنبیاء للجزائری: ص311 الفصل العاشر فی قصه بلعم بن باعوراء...
6- سوره الأعراف: 175.

الکاذبین](1).

هذا مضافاً إلی أن العدید ممن کانوا یدعون الإسلام کانوا یبغضون أمیر المؤمنین علیاً (علیه السلام) لأجل هلاک آبائهم وإخوانهم وأولادهم بیده (علیه السلام) فی غزوات النبی (صلی الله علیه و آله) حتی روی أنه لم یکن بیت من قریش إلا ولهم علیه دعوی دم أراقه فی سبیل الله(2)، فإن المشرکین عندما کانوا یهاجمون رسول الله (صلی الله علیه و آله) حتی یقتلوه کان أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) هو الذی یدافع عن الرسول (صلی الله علیه و آله) ویقتل المشرکین.

وکان العدید منهم یحسدون أمیر المؤمنین علیاً (علیه السلام) علی ما آتاه الله من فضله، خصوصاً بنو أمیه وبنو المغیره وبنو مخزوم ومن أشبه.

قال تعالی: [أم یحسدون الناس علی ما آتاهم الله من

فضله](3).

وفی الحدیث الشریف: «یعنی بالناس ههنا أمیر المؤمنین والأئمه»(4).

بین طائفتین

مسألتان: استعداء طائفه من المؤمنین علی طائفه أخری محرم، قال تعالی: [فَمَنْ اعْتَدَی بَعْدَ ذَلِکَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِیمٌ](5). وقال سبحانه: [وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللهَ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ](6). وقال عزوجل: [إِنَّمَا یُرِیدُ الشَّیْطَانُ أَنْ یُوقِعَ بَیْنَکُمْ الْعَدَاوَهَ وَالْبَغْضَاء](7).

وقال تعالی: [فَمَنِ ابْتَغَی وَرَاء ذَلِکَ فَأُولَئِکَ هُمُ الْعَادُونَ](8).

ص:91


1- سوره العنکبوت: 1-3.
2- راجع الصوارم المهرقه: ص289.
3- سوره النساء: 54.
4- تفسیر القمی: ج1 ص140 سوره النساء.
5- سوره البقره: 178، وسوره المائده: 94.
6- سوره البقره: 190، وسوره المائده: 87.
7- سوره المائده: 91.
8- سوره المؤمنون: 7، وسوره المعارج: 31.

والاستنصار بطائفه علی طائفه أخری دفاعاً عن الحق والمظلوم واجب، قال تعالی: [وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَی الأُخْرَی فَقَاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتَّی تَفِیء إِلَی أَمْرِ اللهِ فَإِنْ فَاءتْ فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللهَ یُحِبُّ الْمُقْسِطِینَ](1). ولذلک استنصرت فاطمه الزهراء (علیها السلام) الأنصار علی المهاجرین کما هو أبین من الشمس.

بل قال تعالی: [وَلَوْلا دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِیَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ یُذْکَرُ فِیهَا اسْمُ اللهِ کَثِیراً وَلَیَنْصُرَنَّ اللهُ مَنْ یَنْصُرُهُ إِنَّ اللهَ لَقَوِیٌّ عَزِیزٌ](2).

ص:92


1- سوره الحجرات: 9.
2- سوره الحج: 40.

وأعضاد المله(1) وأنصار الإسلام(2)

المشتق بلحاظ حال التلبس

مسأله: المشتق حقیقه فیما انقضی عنه المبدأ بلحاظ حال التلبس، فإطلاقها (علیها السلام) (أعضاد المله) علیهم حقیقه بهذا اللحاظ، ومجاز لو أرید الحال الحاضر - أی حال الخطاب -.

أو یقال(3): إن هذا الإطلاق وأشباهه مبنی علی الحال الغالب ولیس علی المفردات کلها، وهم کانوا کذلک فی طابعهم العام وإن لم ینصروها (علیها السلام) فی فدک.

أو یقال: إن هذه کانت صفتهم إلی الخطاب، أما بعده فسقطوا عنها لتخلیهم عنها (علیها السلام) فی فدک، وعن الإمام علی أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی الخلافه وسائر ما یتعلق بها.

والذی یدل علی ذلک قولها (علیها السلام) فیما سیأتی: «فأنی حزتم بعد البیان، وأسررتم بعد الإعلان، ونکصتم بعد الإقدام، وأشرکتم بعد الإیمان».

وقد ورد عن رسول الله (صلی الله علیه و آله): «من أصبح لا یهتم بأمر المسلمین فلیس من المسلمین، ومن شهد رجلاً ینادی یا للمسلمین فلم یجب فلیس من

المسلمین»(4).

قولها (علیها السلام): «وأعضاد المله»، الأعضاد: جمع عضد، وهو عباره عن: الأعوان، ولذا یقال: عضده بمعنی: نصره إی صار عضداً له.

و«المله»: الأمه التی علی طریقه واحده.

قولها (علیها السلام): «وأنصار الإسلام» فإنهم کانوا ینصرون الإسلام فی صلاته وصیامه وحجه وجهاده وزکاته وسائر شؤونه، فیقال: أنصار الإسلام باعتبار المبدأ والدین، کما یقال: أنصار المسلمین أو أنصار زید وعمرو باعتبار الفرد أو الأفراد.

وفی الحدیث: إن جابراً کان یتوکأ علی عصاه وهو یدور فی سکک الأنصار ومجالسهم

ص:93


1- وفی بعض النسخ: وأعوان المله.
2- وفی بعض النسخ: وحضنه الإسلام.
3- لا یخفی أن مآل هذا القول ولاحقه إلی أن الإطلاق حقیقی.
4- الجعفریات: ص88 باب وجوب الاهتمام بأمور المسلمین وإعانتهم.

ویقول: علی خیر البشر فمن أبی فقد کفر، یا معشر الأنصار أدبوا أولادکم علی حب علی (علیه السلام) فمن أبی فانظروا فی شأن أمه(1).

وعن ابن عباس قال: خرج رسول الله (صلی الله علیه و آله) ذات یوم وهو آخذ بید علی ابن أبی طالب وهو یقول: «یا معشر الأنصار، یا معشر بنی هاشم، یا معشر بنی عبد المطلب، أنا محمد رسول الله، ألا إنی خلقت من طینه مرحومه فی أربعه من أهل بیتی: أنا وعلی وحمزه وجعفر» الحدیث(2).

وفی بعض النسخ (وحضنه الإسلام) فإنهم احتضنوا نواه الإسلام فی المدینه قبل مجیء الرسول (صلی الله علیه و آله) وبعده، ولکن فی قصه الامتحان فی الخلافه تغیرت المعادله.

وفی کتاب کتبه أمیر المؤمنین (علیه السلام) إلی معاویه: «... إن رسول الله (صلی الله علیه و آله) قبضه الله إلیه ونحن أهل بیته أحق الناس به، فقلنا: لا یعدل الناس عنا ولا یبخسونا حقنا، فما راعنا إلا والأنصار قد صارت إلی سقیفه بنی ساعده یطلبون هذا الأمر، فصار أبو بکر إلیهم وعمر فیمن تبعهما، فاحتج أبو بکر علیهم بأن قریشاً أولی بمقام رسول الله (صلی الله علیه و آله) منهم، لأن رسول الله (صلی الله علیه و آله) من قریش وتوصل بذلک إلی الأمر دون الأنصار، فإن کانت الحجه لأبی بکر بقریش، فنحن أحق الناس برسول الله (صلی الله علیه و آله) ممن تقدمنا، لأننا أقرب من قریش کلها إلیه وأخصهم به»(3).

نصره الإسلام

مسأله: عضد المله ونصره الإسلام من الواجبات، ومن الواضح أن الإسلام الذی ارتضاه الله للناس هو مشروط بولایه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) حیث کمل الدین وأتمت النعمه بولایته (علیه السلام) وعند ذلک رضی الله الإسلام دیناً لنا، قال تعالی: [الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَرَضِیتُ لَکُمُ الإِسْلاَمَ دِینا](4).

عن عبد العظیم بن عبد الله الحسنی عن أبی جعفر الثانی عن أبیه عن جده (علیهم السلام) قال: قال

ص:94


1- الأمالی للشیخ الصدوق: ص76-77 المجلس 18 ضمن ح6.
2- الأمالی للشیخ الصدوق: ص206-207 المجلس 37 ضمن ح7.
3- الفصول المختاره: ص287.
4- سوره المائده: 3.

أمیر المؤمنین (علیه السلام): قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «إن الله خلق الإسلام فجعل له عرصه وجعل له نورا وجعل له حصنا وجعل له ناصرا، فأما عرصته فالقرآن، وأما نوره فالحکمه، وأما حصنه فالمعروف، وأما أنصاره فأنا وأهل بیتی وشیعتنا، فأحبوا أهل بیتی وشیعتهم وأنصارهم، فإنه لما أسری بی إلی السماء الدنیا فنسبنی جبرئیل (علیه السلام) لأهل السماء استودع الله حبی وحب أهل بیتی وشیعتهم فی قلوب الملائکه فهو عندهم ودیعه إلی یوم القیامه، ثم هبط بی إلی أهل الأرض فنسبنی إلی أهل الأرض فاستودع الله عزوجل حبی وحب أهل بیتی وشیعتهم فی قلوب مؤمنی أمتی، فمؤمنو أمتی یحفظون ودیعتی فی أهل بیتی إلی یوم القیامه، ألا فلو أن الرجل من أمتی عبد الله عزوجل عمره أیام الدنیا ثم لقی الله عز وجل مبغضا لأهل بیتی وشیعتی ما فرج الله صدره إلا عن النفاق»(1).

وعن مجاهد عن ابن عباس قال: لما زوج رسول الله (صلی الله علیه و آله) علیا (علیه السلام) فاطمه (علیها السلام) تحدثن نساء قریش وغیرهن وعیرنها وقلن: زوجک رسول الله (صلی الله علیه و آله) من عائل لا مال له.

فقال لها رسول الله (صلی الله علیه و آله): «یا فاطمه أما ترضین أن الله تبارک وتعالی اطلع اطلاعه إلی الأرض فاختار منها رجلین: أحدهما أبوک والآخر بعلک، یا فاطمه کنت أنا وعلی نورین بین یدی الله عزوجل مطیعین من قبل أن یخلق الله آدم بأربعه عشر ألف عام، فلما خلق آدم قسم ذلک النور جزءین جزء أنا وجزء علی».

ثم إن قریشا تکلمت فی ذلک وفشا الخبر فبلغ النبی (صلی الله علیه و آله) فأمر بلالا فجمع الناس وخرج إلی مسجده ورقی منبره یحدث الناس بما خصه الله تعالی من الکرامه وبما خص به علیا وفاطمه (علیهما السلام) فقال: «یا معشر الناس إنه بلغنی مقالتکم وإنی محدثکم حدیثا فعوه واحفظوه منی واسمعوه فإنی مخبرکم بما خص به أهل البیت وبما خص به علیا (علیه السلام) من الفضل والکرامه وفضله علیکم، فلا تخالفوه فتنقلبوا علی أعقابکم ومن ینقلب علی عقبیه فلن یضر الله شیئا وسیجزی الله الشاکرین، معاشر الناس إن الله قد اختارنی من خلقه فبعثنی إلیکم رسولا واختار لی علیا خلیفه ووصیا، معاشر الناس إنی لما أسری بی إلی السماء وتخلف عنی جمیع من کان معی من ملائکه السماوات وجبرئیل والملائکه المقربین ووصلت إلی حجب ربی دخلت سبعین ألف حجاب بین کل حجاب إلی حجاب من حجب العزه والقدره والبهاء

ص:95


1- الکافی: ج2 ص46 باب نسبه الإسلام ح3.

والکرامه والکبریاء والعظمه والنور والظلمه والوقار، حتی وصلت إلی حجاب الجلال فناجیت ربی تبارک وتعالی وقمت بین یدیه وتقدم إلی عز ذکره بما أحبه وأمرنی بما أراد، لم أسأله لنفسی شیئا فی علی (علیه السلام) إلا أعطانی ووعدنی الشفاعه فی شیعته وأولیائه، ثم قال لی الجلیل جل جلاله: یا محمد من تحب من خلقی؟

قلت: أحب الذی تحبه أنت یا ربی.

قال لی جل جلاله: فأحب علیا، فإنی أحبه وأحب من یحبه.

فخررت لله ساجدا مسبحا شاکرا لربی تبارک وتعالی.

فقال لی: یا محمد، علی ولیی وخیرتی بعدک من خلقی، اخترته لک أخا ووصیا ووزیرا وصفیا وخلیفه وناصرا لک علی أعدائی، یا محمد وعزتی وجلالی لا یناوی علیا جبار إلا قصمته، ولا یقاتل علیا عدو من أعدائی إلا هزمته وأبدته، یا محمد إنی اطلعت علی قلوب عبادی فوجدت علیا أنصح خلقی لک وأطوعهم لک، فاتخذه أخا وخلیفه ووصیا وزوّجه ابنتک فإنی سأهب لهما غلامین طیبین طاهرین تقیین نقیین، فبی حلفت وعلی نفسی حتمت أنه لا یتولین علیا وزوجته وذریتهما أحد من خلقی إلا رفعت لواءه إلی قائمه عرشی وجنتی وبحبوحه کرامتی وسقیته من حظیره قدسی، ولا یعادیهم أحد ویعدل عن ولایتهم یا محمد إلا سلبته ودی وباعدته من قربی وضاعفت علیهم عذابی ولعنتی، یا محمد إنک رسولی إلی جمیع خلقی وإن علیا ولیی وأمیر المؤمنین وعلی ذلک أخذت میثاق ملائکتی وأنبیائی وجمیع خلقی من قبل أن أخلق خلقا فی سمائی وأرضی محبه منی لک یا محمد ولعلی ولولدکما ولمن أحبکما وکان من شیعتکما ولذلک خلقتهم من خلیقتکما.

فقلت: إلهی وسیدی فاجمع الأمه علیه، فأبی علی وقال: یا محمد إنه المبتلی والمبتلی به وإنی جعلتکم محنه لخلقی أمتحن بکم جمیع عبادی وخلقی فی سمائی وأرضی وما فیهن، لأکمل الثواب لمن أطاعنی فیکم وأحل عذابی ولعنتی علی من خالفنی فیکم وعصانی وبکم أمیز الخبیث من الطیب، یا محمد وعزتی وجلالی لولاک ما خلقت آدم، ولولا علی ما خلقت الجنه، لأنی بکم أجزی العباد یوم المعاد بالثواب والعقاب، وبعلی وبالأئمه من ولده أنتقم من أعدائی فی دار الدنیا، ثم إلی المصیر للعباد والمعاد، وأحکمکما فی جنتی وناری فلا یدخل الجنه لکما عدو ولا یدخل النار لکما ولی، وبذلک أقسمت علی نفسی.

ص:96

ثم انصرفت فجعلت لا أخرج من حجاب من حجب ربی ذی الجلال والإکرام إلا سمعت فی النداء ورائی: یا محمد قدم علیا، یا محمد استخلف علیا، یا محمد أوص إلی علی، یا محمد واخ علیا، یا محمد أحب من یحب علیا، یا محمد استوص بعلی وشیعته خیرا.

فلما وصلت إلی الملائکه جعلوا یهنئوننی فی السماوات ویقولون: هنیئا لک یا رسول الله بکرامه لک ولعلی.

معاشر الناس علی أخی فی الدنیا والآخره ووصیی وأمینی علی سری وسر رب العالمین ووزیری وخلیفتی علیکم فی حیاتی وبعد وفاتی، لا یتقدمه أحد غیری، وخیر من أخلف بعدی، ولقد أعلمنی ربی تبارک وتعالی أنه سید المسلمین وإمام المتقین وأمیر المؤمنین ووارثی ووارث النبیین ووصی رسول رب العالمین وقائد الغر المحجلین من شیعته وأهل ولایته إلی جنات النعیم بأمر رب العالمین، یبعثه الله یوم القیامه مقاما محمودا یغبطه به الأولون والآخرون، بیده لوائی لواء الحمد یسیر به أمامی وتحته آدم وجمیع من ولد من النبیین والشهداء والصالحین إلی جنات النعیم حتما من الله محتوما من رب العالمین، وعد وعدنیه ربی فیه ولن یخلف الله وعده وأنا علی ذلک من الشاهدین»(1).

ما هذه الغمیزه(2) فی حقی؟

الغمز من قناه الحق

مسألتان: یحرم الغمز من قناه الحق، کما یحرم الضعف عن الدفاع عن الحق إن أدی إلی تضییعه، وتتأکد الحرمه إذا کان حقاً متعلقاً بأولیاء الله الصالحین، فکیف بحق سیده نساء العالمین (علیها السلام) .

فإن الحرمه کما تتأکد بلحاظ الزمان (کالمعصیه فی شهر الصیام أو لیله القدر أو یوم الجمعه) والمکان (کشرب الخمر فی المسجد وشبهها) کذلک تتأکد بلحاظ المنسوب إلیه، مثلاً اتهام شخص عادی محرم، واتهام المؤمن العالم أشد حرمه، واتهام رسول الله (صلی الله علیه و آله) وآل بیته

ص:97


1- الیقین: ص424-428 ب158.
2- وفی بعض النسخ (والغمیره) بالراء وهو بمعنی الحقد، أو بمعنی الستر.

الأطهار (علیهم السلام) أشد بمراتب وقد یوجب الکفر والارتداد، حسب الموازین المذکوره لهما فی الأصول والفقه، وقد قال الإمام الحسین (علیه السلام) عندما وقف علی مصرع ولده الأکبر (علیه السلام): «ما أجرأهم علی الله وعلی انتهاک حرمه الرسول، وانهملت عیناه بالدموع»(1).

ومن هنا أفتی الفقهاء بأنه من زنی فی شهر رمضان نهاراً أقیم علیه الحد وعوقب زیاده علیه لانتهاکه حرمه شهر رمضان(2)، وکذلک الحکم فی شارب الخمر فی شهر رمضان(3)، وکل من فعل شیئاً من المحظورات إن کان علیه حد أقیم علیه وعزر لانتهاکه حرمه شهر الصیام.

ومن زنی فی حرم الله وحرم رسوله (صلی الله علیه و آله) أو فی حرم إمام (علیه السلام) حد للزنا وعزر لانتهاکه حرمه حرم الله وأولیائه (علیهم السلام) وکذلک من فعل شیئاً یوجب علیه حداً فی مسجد أو موضع عباده وجب علیه مع الحد التعزیر(4).

ویغلظ عقاب من أتی محظوراً فی لیالی الجمع وأیامها ولیالی العبادات وأیامها کلیله النصف من شعبان ولیله الفطر ویومه، ویوم سبعه وعشرین من رجب، وخمسه وعشرین من ذی القعده، ولیله سبع عشره من ربیع الأول ویومه، ولیله الغدیر ویومه، ولیله عاشوراء ویومه(5).

وقال (رحمه الله) أیضاً: من نکح امرأه میته کان الحکم علیه الحکم فی ناکح الحیه سواء، وتغلظ عقوبته لجرأته علی الله عزوجل فی انتهاک محارمه والاستخفاف بما عظم فیه الزجر ووعظ به العباد(6).

ومعنی الغمیزه: أن یشیروا بأن لا حق لها إن کانت بمعنی الطعن، أو معناها: الضعف عن المطالبه بحقها وهو الأنسب للقرینه المقامیه وبقرینه (والسِنه). فالتقاعس عن الحق محرم وله أثره الوضعی فی الدنیا قبل الآخره.

ص:98


1- إعلام الوری: ص246 الفصل الرابع.
2- راجع موسوعه الفقه: ج87 ص279 کتاب الحدود والتعزیرات.
3- راجع موسوعه الفقه: ج87 ص280 کتاب الحدود والتعزیرات.
4- المقنعه: ص782 باب حدود الزنا.
5- المقنعه: ص782 باب حدود الزنا.
6- المقنعه: ص790 باب الحد فی نکاح الأموات.

وقد قال الرسول (صلی الله علیه و آله) فی دعائه یوم غدیر خم لأمیر المؤمنین علی (علیه الصلاه والسلام): «اللهم انصر من نصره، واخذل من خذله»(1)، وهو یشمل کل أهل البیت (علیه السلام) إلی الإمام المهدی (عج)(2)، ودعاء الرسول (صلی الله علیه و آله) مستجاب قطعاً کما نشاهد ذلک تاریخیاً بالنسبه إلی الذین خذلوا أمیر المؤمنین علیاً (علیه السلام) وأهل البیت (علیهم السلام) أو نصروهم.

وقد استنصر أمیر المؤمنین (علیه السلام) المهاجرین والأنصار فلم ینصروه، وفی احتجاجه (علیه السلام) مع القوم قال: «یا معاشر المهاجرین والأنصار، الله الله لا تنسوا عهد نبیکم إلیکم فی أمری، ولا تخرجوا سلطان محمد (صلی الله علیه و آله) من داره وقعر بیته إلی دورکم وقعر بیوتکم، ولا تدفعوا أهله عن حقه ومقامه فی الناس، فوالله معاشر الجمع إن الله قضی وحکم، ونبیه أعلم وأنتم تعلمون بأنا أهل البیت أحق بهذا الأمر منکم، أما کان القارئ منکم لکتاب الله الفقیه فی دین الله، المضطلع بأمر الرعیه، والله إنه لفینا لا فیکم، فلا تتبعوا الهوی فتزدادوا من الحق بعدا، وتفسدوا قدیمکم بشر من حدیثکم».

فقال بشیر بن سعد الأنصاری الذی وطأ الأرض لأبی بکر، وقالت جماعه من الأنصار: یا أبا الحسن لو کان هذا الأمر سمعته منک الأنصار قبل بیعتها لأبی بکر ما اختلف فیک اثنان.

فقال علی (علیه السلام): «یا هؤلاء کنت أدع رسول الله (صلی الله علیه و آله) مسجی لا أواریه وأخرج أنازع فی سلطانه، والله ما خفت أحداً یسمو له وینازعنا أهل البیت فیه ویستحل ما استحللتموه، ولا علمت أن رسول الله (صلی الله علیه و آله) ترک یوم غدیر خم لأحد حجه ولا لقائل مقالاً، فانشد الله رجلاً سمع النبی (صلی الله علیه و آله) یوم غدیر خم یقول: من کنت مولاه فهذا علی مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، أن یشهد الآن بما سمع».

قال زید بن أرقم: فشهد اثنا عشر رجلاً بدریاً بذلک، وکنت ممن سمع القول من رسول الله (صلی الله علیه و آله) فکتمت الشهاده یومئذ، فدعا علی (علیه السلام) علیّ، فذهب بصری، قال: وکثر الکلام فی هذا المعنی وارتفع الصوت، وخشی عمر أن یصغی الناس إلی قول علی (علیه السلام) ففسخ المجلس

ص:99


1- کشف الغمه: ج1 ص245.
2- لیس المقصود التعمیم، للمناط والملاک القطعی فقط بل لوضوح کونهم نوراً واحداً، کما أن علیاً نفس الرسول بشهاده قوله تعالی: [ وأنفسنا وأنفسکم ] سوره آل عمران: 61، وهذا مع أن الأدله علی خذلان من خذل أهل البیت (علیهم السلام) کثیره جداً.

وقال: إن الله یقلب القلوب، ولا تزال یا أبا الحسن ترغب عن قول الجماعه، فانصرفوا یومهم ذلک(1).

وبشکل عام لا یجوز التقاعس عن نصره أهل الحق مطلقاً، بل نصرتهم واجبه، وعدمها لها أثره الوضعی، لکنه کالکلی المشکک وبالنسبه إلی غیرهم (علیهم السلام) فی مرتبه دون مرتبتهم (علیهم الصلاه والسلام) حسب اختلاف الموضوع ودرجاته.

الحق القدیم

مسأله: لیس (الزمان) من مسقطات الحق، فإن الحق القدیم لا یبطله شیء کما ورد، علی خلاف ما تذهب إلیه القوانین الوضعیه فی عدد من الحقوق، وقد خطب أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) فی الیوم الثانی من بیعته بالمدینه فقال: «ألا وإن کل قطیعه أقطعها عثمان، وکل مال أعطاه من مال الله، فهو مردود فی بیت المال، فإن الحق القدیم لا یبطله شیء، ولو وجدته وقد تزوج به النساء وفرّق فی البلدان لرددته إلی حاله، فإن فی العدل سعه، ومن ضاق عنه الحق فالجور علیه أضیق»(2).

فإذا کانت ظلامتها (علیها السلام) لا تزال قائمه - کما هو کذلک فی العدید من القضایا ومنها فدک وغصب الخلافه - فإن الضعف عن الدفاع عنها والسِنه عن ظلامتها محرم علی عامه الناس فی هذا الزمن أیضاً.

فقولها (علیها السلام): «ما هذا الغمیزه عن حقی» وإن لم یشمل الأجیال اللاحقه خطاباً مباشراً إلا أنه یشملهم ملاکاً وضروره.

ص:100


1- الاحتجاج: ص74-75 ذکر طرف مما جری بعد وفاه رسول الله (صلی الله علیه و آله) من اللجاج والحجاج فی أمر الخلافه..
2- شرح نهج البلاغه: ج1 ص269. خطبه ذکرها الکلبی مرویه مرفوعه إلی أبی صالح عن أبن عباس.

والسنه عن ظلامتی

التوانی فی ظلامتها (علیها السلام)

مسأله: الظاهر أن مثل هذا العتاب یقتضی الحرمه، بقرینه المقام

وغیره.

قولها (علیها السلام): «والسِنه عن ظلامتی» السِنه: هی النعاس وأول النوم، قال سبحانه: [لا تأخذه سنه ولا نوم](1)، کأنهم بعدم اعتنائهم بظلامتها وقضیتها (صلوات الله علیها) فی حاله نوم ونعاس، کمن هو کذلک حیث لا یسمع ولا یری ولا یجیب.

والظلامه: بالضم کالمظلمه، بمعنی ما یأخذه الظالم فتطلبه عنده، فإنهم لم یساعدوها (علیها الصلاه والسلام) فی استرجاع فدک وخلافه أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) .

روی أن فاطمه (علیها السلام) جاءت إلی أبی بکر بعد وفاه رسول الله (صلی الله علیه و آله) فقالت: یا أبا بکر من یرثک إذا مت؟

قال: أهلی وولدی.

قالت: فما لی لا أرث رسول الله (صلی الله علیه و آله) ؟

قال: یا بنت رسول الله إن النبی لا یورث! ولکن أنفق علی من کان ینفق علیه رسول الله وأعطی ما کان یعطیه.

قالت: والله لا أکلمک بکلمه ما حییت، فما کلمته حتی ماتت(2).

وقد أخبرها (علیها السلام) رسول الله (صلی الله علیه و آله) بما یجری علیها من الظلم، حیث روی جابر بن عبد الله الأنصاری قال: دخلت فاطمه (علیها السلام) علی رسول الله (صلی الله علیه و آله) وهو فی سکرات الموت، فانکبت علیه تبکی، ففتح عینه وأفاق ثم قال (صلی الله علیه و آله): «یا بنیه أنت المظلومه بعدی وأنت المستضعفه بعدی، فمن آذاک فقد آذانی، ومن غاظک فقد غاظنی، ومن سرک فقد سرنی، ومن برک فقد برنی، ومن جفاک فقد جفانی، ومن وصلک فقد وصلنی، ومن قطعک فقد قطعنی، ومن أنصفک فقد أنصفنی، ومن ظلمک فقد ظلمنی، لأنک منی وأنا منک وأنت بضعه منی وروحی التی بین

ص:101


1- سوره البقره: 255.
2- بحار الأنوار: ج29 ص206 ب11 نزول الآیات فی أمر فدک وقصصه وجوامع الاحتجاج فیه.

جنبی»، ثم قال (صلی الله علیه و آله): «إلی الله أشکو ظالمیک من أمتی» ثم دخل الحسن والحسین (علیهما السلام) فانکبا علی رسول الله (صلی الله علیه و آله) وهما یبکیان ویقولان: «أنفسنا لنفسک الفداء یا رسول الله» فذهب علی (علیه السلام) لینحیهما عنه، فرفع رأسه إلیه ثم قال: «یا علی دعهما یشمانی وأشمهما، ویتزودان منی وأتزود منهما، فإنهما مقتولان بعدی ظلما وعدوانا، فلعنه الله علی من یقتلهما» ثم قال: «یا علی وأنت المظلوم المقتول بعدی وأنا خصم لمن أنت خصمه یوم القیامه»(1).

وعن عکرمه عن عبد الله بن العباس قال: لما حضرت رسول الله (صلی الله علیه و آله) الوفاه بکی حتی بلت دموعه لحیته، فقیل له: یا رسول الله ما یبکیک؟ فقال: «أبکی لذریتی وما تصنع بهم شرار أمتی من بعدی، کأنی بفاطمه ابنتی وقد ظلمت بعدی وهی تنادی: یا أبتاه یا أبتاه فلا یعینها أحد من أمتی»، فسمعت ذلک فاطمه (علیها السلام) فبکت فقال لها رسول الله (صلی الله علیه و آله): «لا تبکین یا بنیه» فقالت: «لست أبکی لما یصنع بی من بعدک ولکن أبکی لفراقک یا رسول الله» فقال لها: «أبشری یا بنت محمد بسرعه اللحاق بی فإنک أول من یلحق بی من أهل بیتی»(2).

وروی عن الإمام الباقر (علیه السلام) قال: «ما رئیت فاطمه (علیها السلام) ضاحکه قط منذ قبض رسول الله (صلی الله علیه و آله) حتی قبضت»(3).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «البکاءون خمسه: آدم ویعقوب ویوسف وفاطمه بنت محمد وعلی بن الحسین (علیهم السلام)، فأما آدم فبکی علی الجنه حتی صار فی خدیه أمثال الأودیه، وأما یعقوب فبکی علی یوسف حتی ذهب بصره، وحتی قیل له [تَاللَّهِ تَفْتَؤُا تَذْکُرُ یُوسُفَ حَتَّی تَکُونَ حَرَضاً أَوْ تَکُونَ مِنَ الْهالِکِینَ](4)، وأما یوسف فبکی علی یعقوب حتی تأذی به أهل السجن فقالوا: إما أن تبکی اللیل وتسکت بالنهار وإما أن تبکی النهار وتسکت باللیل، فصالحهم علی واحد منهما، وأما فاطمه فبکت علی رسول الله (صلی الله علیه و آله) حتی تأذی بها أهل المدینه فقالوا لها قد آذیتنا بکثره بکائک، وکانت تخرج إلی مقابر الشهداء فتبکی حتی تقضی حاجتها ثم تنصرف، وأما علی بن الحسین فبکی علی الحسین عشرین سنه أو أربعین

ص:102


1- کشف الغمه: ج1 ص497-498.
2- الأمالی للطوسی: ص188 المجلس 7 ح316.
3- بحار الأنوار: ج43 ص196 ب7.
4- سوره یوسف: 85.

سنه وما وضع بین یدیه طعام إلا بکی حتی قال له مولی له: جعلت فداک إنی أخاف علیک أن تکون من الهالکین، قال: [إنما أشکو بثی وحزنی إلی الله وأعلم من الله ما لا تعلمون](1) إنی لم أذکر مصرع بنی فاطمه (علیهم السلام) إلا خنقتنی لذلک عبره»(2).

أما کان رسول الله (صلی الله علیه و آله) أبی یقول: «المرء یحفظ فی ولده»(3)؟

الاستشهاد بکلام المعصوم (علیه السلام)

مسأله: یستحب الاستشهاد بکلام الرسول (صلی الله علیه و آله) وإن کان بمضمونه مَثَلٌ سائر، فإن إسناده إلیه (صلی الله علیه و آله) أولی وأفضل، لکونه (صلی الله علیه و آله) حجه دون الأمثال، کما استشهدت (علیها السلام) بقوله (صلی الله علیه و آله): «المرء یحفظ فی ولده».

ومن ذلک یعرف أن المثل إذا استشهد به المعصوم (علیه السلام) صار حجه وأمکن التمسک بإطلاقه أو عمومه إلا إذا لم یکن (علیه السلام) فی مقام البیان من تلک الجهه کما لا یخفی.

قال الإمام الحسین (علیه الصلاه والسلام) لابنته سکینه (علیها السلام): «هیهات لو ترک القطا لنام»(4).

وفی روایه أنه (علیه السلام) قالها لأخته العقیله زینب (علیها السلام) (5).

وفی الروایه: «الناس علی دین ملوکهم»(6).

وفی الروایه: «الناس معادن کمعادن الذهب والفضه»(7).

وفی الروایه: «الناس بالناس»(8).

ص:103


1- سوره یوسف: 86.
2- وسائل الشیعه: ج3 ص280-281 ب87 ح3655.
3- وفی بعض النسخ: (أما کان رسول الله (صلی الله علیه و آله) أن یحفظ).
4- بحار الأنوار: ج45 ص47 بقیه الباب 37.
5- راجع بحار الأنوار: ج45 ص2 ب37.
6- کشف الغمه: ج2 ص21.
7- الکافی: ج8 ص177 ح197 عن أبی عبد الله (علیه السلام) .
8- بحار الأنوار: ج75 ص135 ب21 ح3. تحف العقول: ص278.

وعن رسول الله (علیه السلام): «إذا لم تستح فافعل ما شئت»(1).

وعنه (صلی الله علیه و آله): «إنّ العرقَ دساس»(2).

وعنه (صلی الله علیه و آله): «الجار ثم الدار»(3).

وعنه (صلی الله علیه و آله): «الحرب خدعه»(4).

وعنه (صلی الله علیه و آله): «سید القوم خادمهم»(5).

وعنه (صلی الله علیه و آله): «خیر الأمور أوسطها»(6).

وعنه (صلی الله علیه و آله): «ربَّ حامل فقه إلی من هو أفقه منه»(7).

وعنه (صلی الله علیه و آله): «العجلهُ من الشیطان»(8).

وعنه (صلی الله علیه و آله): «عند جهینه الخبر الیقین»(9).

یحفظ المرء فی ولده

مسأله: یجب حفظ المرء فی ولده فی الجمله، للأدله الداله علی بعض المصادیق، ولکون قوله (صلی الله علیه و آله): «المرء یحفظ فی ولده» إنشاء بصیغه إخبار کقوله (علیه السلام): «یعید صلاته»، وقد یستحب ذلک، فالوجوب فی مورده(10) والاستحباب کذلک.

ومعنی (حفظ المرء فی ولده) إیصال حقه إلیهم ورعایه الاحترام اللائق بهم لنسبتهم به، إلی غیر ذلک من الأمور المادیه والمعنویه.

قال (علیه السلام): «أو ما علمت أن حرمه رحم رسول الله (صلی الله علیه و آله) حرمه رسول الله، وأن حرمه رسول

ص:104


1- مستدرک الوسائل: ج8 ص466 ب93 ح10030.
2- مکارم الأخلاق: ص197.
3- وسائل الشیعه:ج7 ص112-113 ب42 ح8884.
4- من لا یحضره الفقیه: ج4 ص378 ح5794.
5- من لا یحضره الفقیه: ج4 ص378 ح5791.
6- غوالی اللآلی: ج1 ص296  ح199.
7- الکافی: ج1 ص403 ح1.
8- تحف العقول: ص43 ح58.
9- بحار الأنوار: ج52 ص187 ب25 ح11.
10- کالإرث وشبهه.

الله حرمه الله تعالی»(1).

ومن هنا أخذ یخاطب الإمام الحسین (علیه السلام) یوم عاشوراء ویقول: «أما بعد، فانسبونی فانظروا من أنا، ثم ارجعوا إلی أنفسکم وعاتبوها فانظروا هل یصلح لکم قتلی وانتهاک حرمتی، ألست ابن بنت نبیکم وابن وصیه وابن عمه وأول المؤمنین، المصدق لرسول الله بما جاء به من عند ربه..»(2).

هذا والعجب أن عائشه کانت تطالب بحرمه رسول الله (صلی الله علیه و آله) فیها، وفاطمه الزهراء (سلام الله علیها) وأهل بیته الطاهرون (علیهم السلام) لم یراع فی حقهم حرمه رسول الله (صلی الله علیه و آله) .

وفی الحدیث: إن بعد حرب جمل لما عزم أمیر المؤمنین (علیه السلام) علی المسیر إلی الکوفه، أنفذ إلی عائشه یأمرها بالرحیل إلی المدینه، فتهیأت لذلک، وأنفذ الإمام معها رعایه لها أربعین امرأه ألبسهن العمائم والقلانس وقلدهن السیوف وأمرهن أن یحفظنها ویکن عن یمینها وشمالها ومن ورائها، فجعلت عائشه تقول فی الطریق: اللهم افعل بعلی بن أبی طالب بما فعل بی، بعث معی الرجال(3) ولم یحفظ بی حرمه رسول الله (صلی الله علیه و آله)، فلما قدمن المدینه معها ألقین العمائم والسیوف ودخلن معها، فلما رأتهن ندمت علی ما فرطت بذم أمیر المؤمنین (علیه السلام) وسبه، وقالت: جزی الله ابن أبی طالب خیراً، فلقد حفظ فیّ حرمه رسول الله (صلی الله علیه و آله) (4).

قولها (علیها السلام): «أما کان رسول الله (صلی الله علیه و آله) أبی یقول: المرء یحفظ فی ولده»، فإن فاطمه الزهراء (علیها الصلاه والسلام) استدلت بنمطین من الاستدلال:

النمط الأول: أنها (علیها السلام) مع الحق، والحق معها، وأنها مظلومه، فاللازم الانتصار لها وأخذ ظلامتها من الخصم وردها إلیها.

النمط الثانی: أنها ابنه رسول الله (صلی الله علیه و آله)، واللازم أن یحفظ رسول الله (صلی الله علیه و آله) فیها، حیث قال: «المرء یحفظ فی ولده»، فإن حفظ الأولاد وقضاء حوائجهم والقیام بأمورهم هو عباره أخری عن حفظ الوالد.

و(فی) هنا بمعنی: النسبه علی قول، مثله مثل قول المتکلمین: (الواجبات الشرعیه ألطاف

ص:105


1- تفسیر الإمام الحسن العسکری (علیه السلام): ص35.
2- الإرشاد: ج2 ص97.
3- هذا وقد خرجت هی مع الرجال لحرب أمیر المؤمنین (علیه السلام) ولم ترع ذلک بنفسها!
4- راجع الجمل: ص415 إرسال عائشه إلی المدینه.

فی الواجبات العقلیه) أی: بالنسبه للواجبات العقلیه.

أو أن (فی) بمعنی: الظرفیه المتسعه، فان الظرف له اتساع یصدق مع کل من الظرفیه الحقیقیه والمجازیه وهنا الظرفیه مجازیه.

هذا وقد ورد التأکید الکبیر علی لزوم إکرام ذریه رسول الله (صلی الله علیه و آله) .

قال النبی (صلی الله علیه و آله): «أنا شافع یوم القیامه لأربعه أصناف ولو جاءوا بذنوب أهل الدنیا: رجل نصر ذریتی، ورجل بذل ماله لذریتی عند الضیق، ورجل أحب ذریتی باللسان والقلب، ورجل سعی فی قضاء حوائج ذریتی إذا طردوا أو شردوا»(1).

وقال (صلی الله علیه و آله): «من أحبنی و أحب ذریتی أتاه جبرئیل إذا خرج من قبره فلا یمر بهول إلا أجازه إیاه»(2).

وقال (صلی الله علیه و آله): «معاشر الناس إن علیا والطاهرین من ذریتی وولدی وولده هم الثقل الأصغر، والقرآن الثقل الأکبر، وکل واحد منهما منبئ عن صاحبه وموافق له، لن یفترقا حتی یردا علی الحوض، ألا إنهم أمناء الله فی خلقه وحکامه فی أرضه، ألا وقد أدیت، ألا وقد أسمعت، ألا وقد بلغت، ألا وقد أوضحت»(3).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «أربعه أنا لهم شفیع یوم القیامه: المکرم لذریتی، والقاضی لهم حوائجهم، والساعی لهم فی أمورهم عند ما اضطروا إلیه، والمحب لهم بقلبه و لسانه»(4).

وفی الحدیث: «إنّ الحسین بن علیّ (علیه السلام) أتی عمر بن الخطاب وهو علی المنبر یوم الجمعه، فقال له: انزل عن منبر أبی. فبکی عمر، ثم قال: صدقت یا بنی، منبر أبیک لا منبر أبی، فقال علیّ (علیه السلام) ما هو واللّه عن رأیی، فقال: صدقت واللّه ما اتّهمتک یا أبا الحسن، ثم نزل عن المنبر فأخذه فأجلسه إلی جانبه علی المنبر فخطب الناس وهو جالس علی المنبر معه، ثم قال: أیّها الناس سمعت نبیّکم (صلی الله علیه و آله) یقول: احفظونی فی عترتی وذریتی، فمن حفظنی فیهم حفظه اللّه، ألا لعنه اللّه علی من آذانی فیهم، ثلاثا»(5).

ص:106


1- وسائل الشیعه: ج16 ص332 ب17 ح21690.
2- المناقب: ج3 ص237 فصل فی حمایته لأولیائه.
3- راجع الیقین: ص351-352 ب127.
4- عیون أخبار الرضا (علیه السلام): ج2 ص24-25 ب31 ح4.
5- الأمالی للطوسی: ص703 مجلس40 ح1504.

وفی تفسیر العیاشی(1) عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال:

«إن الله لیحفظ ولد المؤمن إلی ألف سنه، وأن الغلامین کان بینهما وبین أبویهما سبعمائه سنه».

الولد یشمل الذکر والأنثی

مسأله: لا فرق بین الذکر والأنثی فی وجوب أو استحباب محفوظیتهما فی أولادهما، فإن قوله (صلی الله علیه و آله): «یحفظ المرء فی ولده» یشمل الرجل والمرأه، إذ المراد بالمرء: الإنسان، ولو کان المراد به ما هو جمع الرجل لکان الشمول بالملاک، وکان ذکره من باب الغالب، ومن الواضح أن (الولد) یطلق علی الذکر والأنثی.

قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «خیر أولادکم البنات»(2).

وقال الإمام الصادق (علیه السلام): «لیس یتبع الرجل بعد موته من الأجر إلا ثلاث خصال: صدقه أجراها فی حیاته فهی تجری بعد موته، وسنه هدی سنها فهی یعمل بها بعد موته، وولد صالح یستغفر له»(3)، فإن الولد یشملهما کما لایخفی.

وقال (صلی الله علیه و آله): «إنّ الولد الصالح ریحانه من ریاحین الجنه»(4).

وقال (صلی الله علیه و آله): «من سعاده المرء المسلم: الزوجه الصالحه، والمسکن الواسع، والمرکب الهنیء، والولد الصالح»(5).

وقال (صلی الله علیه و آله): «من سعاده المرء الخلطاء الصالحون والولد البار»(6).

حق الأجیال القادمه

مسأله: من الحقوق التی ینبغی مراعاتها حق الأجیال القادمه، علی تفصیل ذکرناه فی

ص:107


1- تفسیر العیاشی: ج2 ص336 ح58.
2- مستدرک الوسائل: ج15 ص116 ب3 ح17708.
3- وسائل الشیعه: ج16 ص174 ب16 ح21275.
4- الکافی: ج6 ص3 باب فضل الولد ح10.
5- دعائم الإسلام: ج2 ص195 ف2 ح709.
6- مستدرک الوسائل: ج15 ص113 ب2 ح17692.

بعض الکتب الاقتصادیه بالنسبه إلی حیازه المباحات وما أشبه.

فإن هناک فرقاً واضحاً بین ما لو أنها (علیها السلام) قالت: (أما قال رسول الله)، وبین قولها (علیها السلام): «أما کان رسول الله أبی یقول» فإن الثانی دال علی الاستمرار دون الأول.

وقد کان (صلی الله علیه و آله) یهتم بحقوق الأجیال القادمه أیضاً، خاصه بلحاظ أن (الولد) یشمل أبناء الأبناء أیضاً(1)، وبمسؤولیه المجتمع تجاه الجیل الجدید ممن توفی آباؤهم بل حتی فی حال حیاه الآباء، خاصه إذا قلنا بأن (المرء یحفظ فی ولده) دال بإطلاقه علی حالتی الحیاه والممات، إلا أن یقال بالانصراف، فتأمل.

هذا مضافاً إلی کثره الروایات والآیات الوارده فی مطلق الذریه مما یدل علی لزوم الاهتمام بهم.

قال تعالی حکایه عن امرأه عمران: [وَإِنِّی سَمَّیْتُهَا مَرْیَمَ وَإِنِّی أُعِیذُهَا بِکَ وَذُرِّیَّتَهَا مِنْ الشَّیْطَانِ الرَّجِیمِ ](2).

وقال سبحانه: [هُنَالِکَ دَعَا زَکَرِیَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ ذُرِّیَّهً طَیِّبَهً إِنَّکَ سَمِیعُ الدُّعَاءِ](3)

وقال تعالی: [وَلْیَخْشَ الَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّیَّهً ضعَافاً خَافُوا عَلَیْهِمْ](4).

وقال سبحانه: [وأصلح لی فی ذریتی](5).

وفی الدعاء: «أعیذ بک نفسی وأهلی وذریتی من الشیطان الرجیم»(6).

وأیضا: «اللهم إنی أستودعک نفسی وأهلی ومالی وذریتی ودنیای وآخرتی» الدعاء(7).

ص:108


1- لاحظ قوله: (بنونا بنو أبنائنا)، ولاحظ إطلاق (ابن الرضا) علی الإمام الهادی (علیه السلام) والعسکری (علیه السلام) ولاحظ قبل ذلک قوله تعالی: [ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءکُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءکُمْ وَأَنْفُسَنَا وأَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَهَ اللهِ عَلَی الْکَاذِبِینَ ]، سوره آل عمران: 61،  وإطلاق (ابنی رسول الله) علی الحسن والحسین (علیهما السلام) فالشمول بالاطلاق، وإلا فبالملاک.
2- سوره آل عمران: 36.
3- سوره آل عمران: 38.
4- سوره النساء: 9.
5- سوره الأحقاف: 15.
6- الکافی: ج2 ص585-586 باب دعوات موجزات ضمن ح24.
7- من لا یحضره الفقیه: ج2 ص271 باب ما یستحب للمسافر ضمن ح2413.

سرعان ما أحدثتم(1)

مصدریه الخطبه

مسأله: یلزم علی المؤرخین أن یعدّوا خطبتها (علیها السلام) مصدراً أساسیاً ومعتمداً للأحداث التاریخیه التی جرت فی تلک الفتره، کما یلزم الانطلاق فی (زاویه الرؤیه) من المقاییس التی أعطتها (علیها السلام) فی هذه الخطبه: من تقییم للأحداث أو للأشخاص.

فإن الحق ما قالوه، والصواب ما بینوه (صلوات الله علیهم أجمعین).

وفی زیاره الجامعه: «الحق معکم وفیکم ومنکم وإلیکم وأنتم أهله ومعدنه»(2).

وقال (علیه السلام): «سلم من صدقکم وهدی من اعتصم بکم»(3).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «.. فلیوال علی بن أبی طالب وذریته من بعده فهم الأئمه وهم الأوصیاء أعطاهم الله علمی وفهمی، لا یدخلونکم فی باب ضلال، ولا یخرجونکم من باب هدی، لا تعلموهم فهم أعلم منکم»(4).

وقال (صلی الله علیه و آله): «لا تعلموهم ولا تتقدموهم ولا تتخلفوا عنهم فإنهم مع الحق والحق معهم لا یزایلونه»(5).

عن حذیفه بن أسید قال سمعت رسول الله (صلی الله علیه و آله) یقول، وسأله سلمان عن الأئمه فقال: «الأئمه بعدی عدد نقباء بنی إسرائیل تسعه من صلب الحسین ومنا مهدی هذه الأمه، ألا إنهم مع الحق و الحق معهم فانظروا کیف تخلفونی فیهم»(6).

وعن عمران بن حصین قال: خطبنا رسول الله (صلی الله علیه و آله) فقال معاشر الناس إنی راحل عن

ص:109


1- وفی بعض النسخ: (سرعان ما أجدبتم فاکدیتم) أجدب القوم أی أصابهم الجدب، وأکدی الرجل إذا قل خیره.
2- راجع البلد الأمین: ص299 أعمال شهر ذی الحجه.
3- راجع تهذیب الأحکام: ج6 ص97 ب46 ضمن ح1.
4- راجع الخصال: ج2 ص558 احتجاج أمیر المؤمنین (علیه السلام) .
5- راجع کتاب سلیم بن قیس: ص646 ضمن الحدیث الحادی عشر.
6- کفایه الأثر: ص129-130 باب ما جاء عن حذیفه بن أسید عن النبی (صلی الله علیه و آله) .

قریب ومنطلق إلی المغیب، أوصیکم فی عترتی خیرا، فقام إلیه سلمان فقال: یا رسول الله ألیس الأئمه بعدک من عترتک، فقال: نعم الأئمه بعدی من عترتی بعدد نقباء بنی إسرائیل تسعه من صلب الحسین ومنا مهدی هذه الأمه فمن تمسک بهم فقد تمسک بحبل الله لا تعلموهم فإنهم أعلم منکم واتبعوهم فإنهم مع الحق والحق معهم حتی یردوا علی الحوض»(1).

الإحداث فی الدین

مسأله: الإحداث فی الدین محرم، والإسراع فی الإحداث محرم آخر، لأن الفتره الزمانیه والفاصل الزمانی بین الإحداث المتأخر وبین الإحداث المسارع إلیه أیضاً من مصادیق الإثم، ولما سبق أیضاً فی الأجزاء السابقه، ویمکن استفاده الحرمه للمسارعه نحو الباطل من کلامها (علیها السلام) ههنا: «سرعان ما أحدثتم» بلحاظ کونها (علیها السلام)   فی مقام الذم والقدح والعتاب، فلیتأمل.

سئل أمیر المؤمنین (علیه السلام) عن السنه والبدعه وعن الجماعه وعن الفرقه؟

فقال (علیه السلام): «السنه ما سن رسول الله (صلی الله علیه و آله)، والبدعه ما أحدث من بعده، والجماعه أهل الحق وإن کانوا قلیلاً، والفرقه أهل الباطل وإن کانوا کثیراً»(2).

وقال (صلی الله علیه و آله): «من أحدث فی أمرنا هذا ما لیس فیه فهو رد»(3).

وقال (علیه السلام): «من تبسم فی وجه مبتدع فقد أعان علی هدم دینه»(4).

وقال (علیه السلام): «من مشی إلی صاحب بدعه فوقره فقد مشی فی هدم الإسلام»(5).

وقال (صلی الله علیه و آله): «وشر الأمور محدثاتها وکل بدعه ضلاله»(6).

وقال (صلی الله علیه و آله): «اتبعوا ولا تبتدعوا»(7).

ص:110


1- بحار الأنوار: ج36 ص330 ب41 ح188.
2- معانی الأخبار: ص155 باب معنی السّنّه والبدعه والجماعه والفرقه ح3.
3- فقه القرآن: ج1 ص133 باب أحکام الجمعه.
4- المناقب: ج4 ص251.
5- ثواب الأعمال وعقاب الأعمال: ص258 عقاب من ابتدع دیناً.
6- راجع الأمالی للشیخ المفید: ص211 المجلس 24 ضمن ح1.
7- دعائم الإسلام: ج1 ص143.

وروی عن العالم (علیه السلام) أنه قال: «کل بدعه ضلاله وکل ضلاله إلی النار»(1).

وفی الحدیث: «إنّ قلیلا من سنّه خیر من کثیر بدعه، ألا وإنّ کلّ بدعه ضلاله، وکلّ ضلاله سبیلها إلی النار»(2).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «إنّ عند کل بدعه تکون من بعدی یکاد بها الإیمان ولیا من أهل بیتی موکلا به یذب عنه ینطق بإلهام من الله ویعلن الحق وینوره ویرد کید الکائدین ویعبر عن الضعفاء فاعتبروا یا أولی الأبصار وتوکلوا علی الله»(3).

قولها (علیها السلام): «سرعان ما أحدثتم»، سرعان: اسم فعل بمعنی: سرع، وفیه معنی التعجب، أی: ما أسرع ما أحدثتم فی الدین وترکتم طریقه سید المرسلین (صلی الله علیه و آله) فی ترک أهل بیته وخذلانهم (علیهم السلام) وعدم الدفاع عن المظلوم وفی التوانی عن الأخذ بالحق الذی قرره أبی (صلی الله علیه و آله) لی.

وعجلان ذا إهاله

حفظ واستخدام الأمثال

مسأله: یستحب حفظ الأمثال التی استعملها المعصومون (علیهم السلام) واستخدامها وتداولها فی شتی المحافل المناسبه، وبهذا القصد، فإنه نوع من إحیاء أمرهم (علیهم السلام) فیما لو تعنون کذلک، إضافه إلی أن استخدام الأمثال فی الخطاب یجعله أکثر تأثیراً، کما قالت (سلام الله علیها): «ذا إهاله».

وکذلک کان سائر الأئمه الطاهرین (علیهم السلام) یستخدمون الأمثال فی الجمله، قال أمیر المؤمنین علی (علیه الصلاه والسلام) کما فی الخطبه الشقشقیه:

شتان ما یومی علی کورها

ویوم حیان أخی جابر(4)

وقال الإمام الحسین (علیه السلام):

ص:111


1- فقه الرضا (علیه السلام): ص383 ب107.
2- راجع نهج الحق: ص289.
3- الکافی: ج1 ص54 باب البدع والرأی والمقاییس ح5.
4- الإرشاد: ج1 ص288.

فما إن طبنا جبن ولکن

منایانا ودوله آخرینا(1)

إلی غیر ذلک مما یجده المتتبع فی کلماتهم (صلوات الله علیهم أجمعین).

وإنما کان استخدام الأمثال راجحاً لأنه أدعی للتأثیر - کما سبق - وأقرب إلی القبول، إذ الناس عندما یعتادون شیئاً، یؤثر فیهم ذلک الشیء تأثیراً أسرع وأبلغ، بخلاف مجرد ذکر الواقع من دون المؤثرات، فإن تأثیره لیس بتلک المنزله فی کثیر من الأحیان.

قال تعالی: [وَیَضْرِبُ اللهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ](2).

وقال سبحانه: [کَذَلِکَ یَضْرِبُ اللهُ الأَمْثَالَ](3).

وقال عزوجل: [وَتِلْکَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا یَعْقِلُهَا إِلاّ الْعَالِمُونَ](4).

وقال تعالی: [وَتِلْکَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَفَکَّرُونَ](5).

قولها (علیها السلام): «وعجلان ذا إهاله»، عجلان: اسم فعل بمعنی: عجل، وفیه معنی التعجب، أی: ما أعجل ترککم الإسلام وترککم للانتصار للمظلوم علی الظالم.

والإهاله: عباره عن الودک، وهو الدسومه فی اللحم، قال الفیروز آبادی: قولهم: (سرعان ذا إهاله) أصلها: إن رجلاً کانت له نعجه عجفاء وکان رغامها(6) یسیل من منخریها لهزالها، فقیل له: ما هذا الذی یسیل؟ فقال: ودکها، فقال السائل: سرعان ذا إهاله، ونصب إهاله علی الحال، وذا إشاره إلی الرغام أی ما أسرع هذا الحیوان فی سیلان رغامه وماء أنفه (بل دسم لحمه) أو ما أسرع دسومته فی السیلان والجریان - علی تقدیری الحال والتمییز -.

وهذا مثل یضرب لمن یسرع فی الشیء الذی لیس له، فإن فدک لم تکن لأولئک الذی غصبوها، وقد أسرعوا فی غصبها، کما إن الحیوان لم یکن له ودک یخرج من أنفه.

والظاهر أن مقصودها (صلوات الله وسلامه علیها) التعجب المزیج بالاستنکار، من مسارعه الأنصار وتعجیلهم ومبادرتهم إلی ترک سنه رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی عدم نصره ابنته، مع

ص:112


1- الاحتجاج: ج2 ص300، مثیر الأحزان: ص55، اللهوف: ص98.
2- سوره إبراهیم:25.
3- سوره الرعد: 17.
4- سوره العنکبوت: 43.
5- سوره الحشر: 21.
6- الرغام: المخاط.

قرب عهدهم به.

ولا تخفی دقه تشبیه حالتهم بالنعجه العجفاء التی یسیل ماء أنفها من الضعف والهزل والمرض ویتصور صاحبها - أو هکذا یحلو له أن یصور للآخرین - إنها معافاه سلیمه سمینه بحیث تسیل دسومتها من أنفها.

فهکذا کان حال خلافتهم وسلطتهم، فهی عجفاء مریضه هزیله قبیحه المنظر وإن حاول أصحابها تصویرها سمینه سلیمه، فالعملیه کلها تدلیس وخداع لا أکثر.

ولکم طاقه بما أحاول، وقوه علی ما أطلب وأزاول

نصره أهل البیت (علیهم السلام)

مسأله: یجب نصره أهل البیت (علیهم السلام) فیما یحاولون وما یطلبون ویزاولون، فإن الله سبحانه وتعالی أوجب نصرتهم، وحرم خذلانهم، وکل من النصره والخذلان یعود نفعه إلی الناصر والخاذل.

وقد قال الرسول (صلی الله علیه و آله): «منصور من نصره ومخذول من خذله»(1).

وقال تعالی: [قُلْ لا أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبَی](2).

وقال سبحانه: [مَا سَأَلْتُکُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَکُمْ](3).

کما قال تعالی: [وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَی آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَیْهِمْ بَرَکَاتٍ مِنْ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَکِنْ کَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا کَانُوا یَکْسِبُونَ](4).

وقال سبحانه: [وَمَنْ یَنْقَلِبْ عَلَی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللهَ شَیْئاً](5).

وقد ذکرنا فی بعض الکتب أن الذین نصروهم نُصِروا فی الدنیا قبل الآخره، والذی خذلوهم خُذِلوا فی الدنیا قبل الآخره.

ص:113


1- راجع کشف الغمه: ج1 ص148، والمناقب: ج3 ص56 عن الخطیب البغدادی فی تاریخه.
2- سوره الشوری: 23.
3- سوره سبأ: 47.
4- سوره الأعراف: 96.
5- سوره آل عمران: 144.

وذلک مع ملاحظه معادله (الامتداد الدنیوی) فی ذریته وسمعته وتاریخه،

إذ النصره والخذلان لا یدوران مدار اللحظه، ولیسا آنیین حتی فی مثل الجیش المنتصر والجیش المنخذل، فإن المقیاس لیس فی النصر التکتیکی بل المقیاس العقلائی هو النصر الاستراتیجی(1)، أما فی الآخره فالأمر واضح.

وفی حدیث احتجاج بعض الأصحاب مع أبی بکر فی أمر الخلافه «ثم قام أبو أیوب الأنصاری، فقال: اتقوا عباد الله فی أهل بیت نبیکم وارددوا إلیهم حقهم الذی جعله الله لهم، فقد سمعتم مثل ما سمع إخواننا فی مقام بعد مقام لنبینا (صلی الله علیه و آله) ومجلس بعد مجلس یقول: أهل بیتی أئمتکم بعدی، ویومئ إلی علی (علیه السلام) ویقول: هذا أمیر البرره، وقاتل الکفره، مخذول من خذله، منصور من نصره، فتوبوا إلی الله من ظلمکم إیاه إن الله تواب رحیم ولا تتولوا عنه مدبرین، ولا تتولوا عنه معرضین.

قال الصادق (علیه السلام): فأفحم أبو بکر علی المنبر حتی لم یحر جواباً، ثم قال: ولیتکم ولست بخیرکم، أقیلونی أقیلونی، فقال له عمر بن الخطاب: انزل عنها یا لکع إذا کنت لا تقوم بحجج قریش لم أقمت نفسک هذا المقام، والله لقد هممت أن أخلعک وأجعلها فی سالم مولی أبی حذیفه» الحدیث(2).

ص:114


1- وانطلاقاً من هذا المنطلق الفطری والعقلائی قال الشاعر: زعموا بأن قتل الحسین یزیدهم           لکنما قتل الحسین یزیداً
2- الاحتجاج: ص79 ذکر طرف مما جری بعد وفاه رسول الله (صلی الله علیه و آله) من اللجاج والحجاج فی أمر الخلافه.

العصیان المدنی

مسأله: یلزم التحریض علی العصیان المدنی وعلی النهضه الشعبیه ضد الحکومه الجائره کلاً أو ضد قرار جائر منها، لو لم یکن لإحقاق الحق طریق آخر، وهذا ما صنعته فاطمه الزهراء (علیها السلام) فی مطاوی هذه الخطبه.

ومن الوسائل لذلک بعث الروح فی الأفراد والفئات وإعاده ثقتهم بأنفسهم وتعریفهم بأن بمقدورهم ذلک لو أرادوا، کما قالت (علیها السلام): «ولکم طاقه بما أحاول وقوه علی ما أطلب وأزاول».

قال (علیه السلام): «من أعان أخاه المؤمن علی سلطان جائر أعانه الله علی إجازه الصراط عند زلزله الأقدام»(1).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «مجالسه الموتی مفسده للقلوب، فقیل له: یا رسول الله وما مجالسه الموتی؟ قال: مجالسه کل ضال عن الإیمان وجائر فی الأحکام»(2).

وقال أبو جعفر (علیه السلام): «من مشی إلی سلطان جائر فأمره بتقوی الله ووعظه وخوفه کان له مثل أجر الثقلین من الجن والإنس ومثل أعمالهم»(3).

وقال (علیه السلام): «من قواصم الظهر سلطان جائر یعصی الله وأنت تطیعه»(4).

وقال (علیه السلام): «لا دین لمن دان بولایه إمام جائر لیس من الله»(5).

وقال (علیه السلام): «أفضل الجهاد کلمه عدل عند سلطان جائر»(6).

وقال (علیه السلام): «من آثر رضی رب قادر فلیتکلم بکلمه عدل عند سلطان جائر»(7).

ص:115


1- کشف الریبه: ص93 الفصل الخامس.
2- راجع الأمالی للشیخ المفید: ص315 المجلس 37 ضمن ح6.
3- الاختصاص: ص261-262 حدیث فی زیاره المؤمن لله.
4- راجع دعائم الإسلام: ج2 ص541 ضمن ح1928 کتاب آداب القضاه.
5- تأویل الآیات: ص102 سوره البقره.
6- تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج2 ص12.
7- غرر الحکم ودرر الکلم: ص348 ح8029.

وقال (علیه السلام): «من دخل علی إمام جائر فقرأ علیه القرآن یرید بذلک عرضاً من عرض الدنیا لعن القارئ بکل حرف عشر لعنات ولعن المستمع بکل حرف لعنه»(1).

وقال (علیه السلام): «إن شر الناس عند الله إمام جائر ضل وضل به»(2).

وفی الحدیث القدسی قال تعالی: «لأعذبن کل رعیه دانت بإمام جائر وإن کانت فی نفسها بره تقیه، ولأرحمن کل رعیه دانت بإمام عادل منی، وإن کانت فی نفسها غیر بره تقیه»(3).

بین القوه والطاقه

مسألتان: القدره من شرائط التکلیف عقلاً، وأما شرعاً فإن الله سبحانه وتعالی تفضلاً منه ورحمه لم یکتف فی تشریع التکالیف بإناطتها بالقدره العقلیه فقط، بل لم یوجه التکلیف عاده إلا مع توفر القدره العرفیه وعدم حصول العسر والحرج الکثیرین وهکذا الضرر.

قال تعالی: [وما جعل علیکم فی الدین من حرج](4).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «لا حرج لا حرج»(5).

وقال أبو جعفر (علیه السلام): «لم یجعل الله تبارک وتعالی فی الدین من حرج»(6).

وقال تعالی: [یرید الله بکم الیسر ولا یرید بکم العسر](7).

وقال سبحانه: [ربنا ولا تحملنا ما لا طاقه لنا به](8).

والسؤال هو هل أنه من الممکن أن الله یحمل المرء ما لا طاقه له به؟ فإن تحمیل الإنسان ما لا طاقه له به خلاف العدل، والله عادل بالضروره، فما معنی هذا الطلب؟

ص:116


1- الاختصاص: ص262.
2- الجمل: ص187 نصیحه أمیر المؤمنین (علیه السلام) لعثمان.
3- الصراط المستقیم: ج2 ص127 ف4.
4- سوره الحج: 78.
5- راجع الکافی: ج4 ص504 باب من قدم شیئاً أو أخره من مناسکه ضمن ح2.
6- راجع الکافی: ج1 ص191 باب فی أنّ الأئمه شهداء الله (عزوجل) ضمن ح4.
7- سوره البقره: 185.
8- سوره البقره: 286.

والجواب: أن المراد نهایه الطاقه مما یکون عسراً وحرجاً لا أصل الطاقه، فالطلب هو طلب عدم تحمیل ما هو عسر وحرج، وإذا لاحظنا التکالیف الإلهیه نری النادر منها - کالجهاد - عسریاً أو حرجیاً، وذلک لمصلحه العبد نفسه أو لضروره وحکمه أهم، إذ ضرر عدم الجهاد أکبر وأکثر.

قال فی (متشابه القرآن): قوله تعالی: [لا تکلف نفس إلا وسعها](1) الوسع دون الطاقه.

قال الشاعر:

کلفتها الوسع فی سیری لها أصلاً

والوسع منها دون الجهد والرخد

وفی هذا دلاله علی بطلان قول المجبره من أن الله تعالی یکلف العبد ما لا قدره له علیه(2).

سئل الإمام الرضا (علیه السلام) فقیل له: هل یکلف الله العباد ما لا یطیقون؟ فقال (علیه السلام): «الله أعدل من ذلک»(3).

وفی التفسیر: قوله سبحانه: [ولا تحملنا ما لا طاقه لنا به] أی ما یشتد تکلیفه من العبادات المتعبه، یقال والله ما أستطیع النظر إلیک ولا أطیق الاکتحال برؤیتک مع أنه یراه(4).

ولعل الفرق بین القوه والطاقه: أن الطاقه تطلق علی القوی الکامنه فی الإنسان نفسه، بخلاف القوه فإنها أعم، إذ قد تکون فی غیره بسبب عشیره أو سلاح أو مال أو جاه أو ما أشبه ذلک، وقد قال النبی لوط (علیه الصلاه والسلام): [لو أن لی بکم قوه أو آوی إلی رکن شدید](5).

ولا یخفی أن القوه اللازمه لنصره فاطمه الزهراء (علیها السلام) وأخذ حقها من الغاصبین کانت موجوده فی القوم، مضافاً إلی أن ذلک من باب الجهاد الذی یجب علی الإنسان تحمل الضرر

ص:117


1- سوره البقره: 233.
2- راجع متشابه القرآن: ج1 ص146.
3- راجع متشابه القرآن: ج1 ص146.
4- راجع متشابه القرآن: ج1 ص146.
5- سوره هود: 80.

فیه وما أشبه.

وفی حدیث المناشده قال (علیه السلام): «أنشدکم بالله أتعلمون أن الله عزوجل أنزل فی سوره الحج [یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا ارْکَعُوا واسْجُدُوا واعْبُدُوا رَبَّکُمْ وافْعَلُوا الْخَیْرَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ](1) إلی آخر السوره فقام سلمان فقال: یا رسول الله من هؤلاء الذین أنت علیهم شهید وهم شهداء علی الناس الذین اجتباهم ولم یجعل علیهم فی الدین من حرج مله أبیکم إبراهیم»؟

قال (صلی الله علیه و آله): «عنی بذلک ثلاثه عشر رجلا خاصه دون هذه الأمه».

فقال سلمان: بینهم لنا یا رسول الله؟

فقال (صلی الله علیه و آله): «أنا وأخی علی وأحد عشر من ولدی».

قالوا: اللهم نعم.

قال (علیه السلام): «أنشدکم بالله أتعلمون أن رسول الله (صلی الله علیه و آله) قام خطیبا ولم یخطب بعد ذلک، فقال: یا أیها الناس إنی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی أهل بیتی فتمسکوا بهما لا تضلوا فإن اللطیف الخبیر أخبرنی وعهد إلیّ أنهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض» فقام عمر بن الخطاب وهو شبه المغضب فقال: یا رسول الله أکل أهل بیتک؟ قال: «لا ولکن أوصیائی منهم أولهم أخی ووزیری وخلیفتی فی أمتی وولی کل مؤمن ومؤمنه بعدی هو أولهم، ثم ابنی الحسن، ثم ابنی الحسین، ثم تسعه من ولد الحسین، واحد بعد واحد حتی یردوا علی الحوض، شهداء لله فی أرضه وحججه علی خلقه وخزان علمه ومعادن حکمته، من أطاعهم فقد أطاع الله، ومن عصاهم فقد عصی الله».

فقالوا کلهم: نشهد أن رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال ذلک(2).

ص:118


1- سوره الحج: 77.
2- راجع الاحتجاج: ج1 ص149.

تبریر التقاعس

مسأله: یحرم (تبریر) عدم التصدی للطغاه ب-(عدم القدره) أو (قوه الحکومه) أو (التخویف من بطشها) فی کثیر من الحالات، حیث إن القدره موجوده، وکان من مصادیق ذلک کثیر من الأنصار والمهاجرین الذی ألجمهم الخوف وأقعدهم عن نصره الحق، ولذلک قالت (صلوات الله علیها) إتماما للحجه علیهم وإرشاداً للأجیال القادمه: «ولکم طاقه بما أحاول».

وعند دراسه نفسیه المجتمعات البشریه علی مر التاریخ نکتشف أن الکثیر من الذی تعللوا فی عدم الدفاع عن الحق بعدم المقدره علی التصدی للحکومه، کاذبون أو مخادعون، قال تعالی: [بل الإنسان علی نفسه بصیره * ولو ألقی معاذیره](1).

قال (علیه السلام): «إذا دعاک الرجل لتشهد له علی دَین أو حق لم ینبغ لک أن تقاعس عنه»(2).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «أیما مؤمن منع مؤمنا شیئا مما یحتاج إلیه وهو یقدر علیه من عنده أو من عند غیره أقامه الله یوم القیامه مسودا وجهه مزرقه عیناه مغلوله یداه إلی عنقه فیقال: هذا الخائن الذی خان الله ورسوله ثم یؤمر به إلی النار»(3).

وعن الصادق (علیه السلام) قال: «من رأی أخاه علی أمر یکرهه فلم یرده عنه وهو یقدر علیه فقد خانه»(4).

وقال (علیه السلام): «من سأله أخوه المؤمن حاجه من ضر فمنعه من سعه وهو یقدر علیها من عنده أو من عند غیره حشره الله یوم القیامه مغلوله یده إلی عنقه حتی یفرغ الله من حساب الخلق»(5).

ص:119


1- سوره القیامه: 14-15.
2- الکافی: ج7 ص380 باب الرجل یدعی إلی الشهاده ح3.
3- وسائل الشیعه: ج16 ص387-388 ب39 ح21836.
4- راجع الأمالی للصدوق: ص269-270 المجلس46 ضمن ح1.
5- مشکاه الأنوار: ص186 ب4 ف الأول فی اتخاذ الأخوان.

وقال (علیه السلام): «ما من مؤمن یخذل أخاه وهو یقدر علی نصرته إلا خذله الله فی الدنیا و الآخره»(1).

وقال (علیه السلام) «أیما مؤمن سأل أخاه المؤمن حاجه وهو یقدر علی قضائها فرده بها سلط الله علیه شجاعا فی قبره ینهش أصابعه»(2).

وقال (علیه السلام): «أیما مؤمن أتی أخاه فی حاجه فإنما ذلک رحمه من الله ساقها إلیه وسببها له فإن قضی حاجته کان قد قبل الرحمه بقبولها وإن رده عن حاجته وهو یقدر علی قضائها فإنما رد عن نفسه رحمه من الله عزوجل ساقها إلیه وسببها له وذخر الله عزوجل تلک الرحمه إلی یوم القیامه حتی یکون المردود عن حاجته هو الحاکم فیها إن شاء صرفها إلی نفسه وإن شاء صرفها إلی غیره»(3).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «أیما رجل مسلم أتاه رجل مسلم فی حاجه وهو یقدر علی قضائها فمنعه إیاها عیره الله یوم القیامه تعییرا شدیدا وقال له: أتاک أخوک فی حاجه قد جعلت قضاها فی یدک فمنعته إیاها زهدا منک فی ثوابها وعزتی لا أنظر إلیک فی حاجه معذبا کنت أو مغفورا لک»(4).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «أیما رجل من شیعتنا أتاه رجل من إخواننا فاستعان به فی حاجه فلم یعنه وهو یقدر، ابتلاه الله عزوجل بأن یقضی حوائج عدو من أعدائنا یعذبه الله علیه یوم القیامه»(5).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «لم یدع رجل معونه أخیه المسلم حتی یسعی فیها ویواسیه إلا ابتلی بمعونه من یأثم ولا یؤجر»(6).

وعن أبی الحسن (علیه السلام) قال: «من قصد إلیه رجل من إخوانه مستجیرا به فی بعض أحواله

ص:120


1- وسائل الشیعه: ج12 ص267-268 ب146 ح16274.
2- مستدرک الوسائل: ج12 ص437 ب38 ح14556.
3- راجع الکافی: ج2 ص193-194 باب قضاء حاجه المؤمن ضمن ح5.
4- الأمالی للطوسی: ص99 المجلس4 ح152.
5- ثواب الأعمال: ص249 عقاب من استعان به المؤمن فلم یعنه.
6- الکافی: ج2 ص366 باب من استعان به أخوه فلم یعنه ح3.

فلم یجره بعد أن یقدر علیه فقد قطع ولایه الله عزوجل»(1).

وعن أبی بصیر قال: سمعت أبا عبد الله (علیه السلام) یقول: «أیما رجل من أصحابنا استعان به رجل من إخوانه فی حاجه ولم یبالغ فیها بکل جهد فقد خان الله ورسوله والمؤمنین» قال أبو بصیر: قلت لأبی عبد الله (علیه السلام): ما تعنی بقولک والمؤمنین؟ قال: «من لدن أمیر المؤمنین (علیه السلام) إلی آخرهم»(2).

وعن أبی جمیله قال: سمعت أبا عبد الله (علیه السلام) یقول: «من مشی فی حاجه أخیه ثم لم یناصحه فیها کان کمن خان الله ورسوله وکان الله خصمه»(3).

وعن أبی الحسن الثالث (علیه السلام) عن آبائه (علیهم السلام) قال: قال النبی (صلی الله علیه و آله): «لا تخب راجیک فیمقتک الله ویعادیک»(4).

هذا کله بالنسبه إلی المؤمن العادی فکیف بأهل البیت (علیهم السلام) والتقاعس عن حقهم.

عداله الصحابه

مسأله: یستفاد من کلامها (علیها السلام) هذا: أن الحاضرین فی المسجد آنذاک (إلا من خرج بالدلیل) عاصون آثمون حینما سمعوا بظلامتها وکانوا قادرین علی دفعها فلم یفعلوا.

وحیث إن هذه المعصیه من الکبائر بل من أکبرها وأشدها(5) لذلک فإن هذا الموقف منهم وتخاذلهم عن نصره فاطمه الزهراء (علیها السلام) وأهل البیت (علیهم السلام) أسقط من کان عادلا منهم عن العداله کما هو واضح.

فکل ما یشترط فیه العداله لا حق لهم فیه(6) ولا حجیه لقولهم فیه(7)، أما ما یکفی فیه الوثاقه فمن ثبتت وثاقته یکون حاله کما فی بنی فضال حیث سألوا: کیف نعمل

ص:121


1- وسائل الشیعه: ج16 ص386 ب37 ح21834.
2- المحاسن: ج1 ص98 ب28 ح65.
3- الکافی: ج2 ص363 باب من لم یناصح أخاه المؤمن ح4.
4- مستدرک الوسائل: ج12 ص435 ب38 ح14548.
5- لأنه تخاذل عن نصره سیده نساء العالمین وعن نصره أمیر المؤمنین علی وهو الإمام علی الخلق أجمعین، وإیذاء لها (علیها السلام) و(من آذاها فقد آذانی ومن آذانی فقد آذی الله) ومن کان کذلک (أکبه الله علی منخره فی النار).
6- کإمامه الجماعه والقضاء.
7- کالشهاده.

بکتبهم وبیوتنا منها ملاء، فقال (علیه السلام): «خذوا بما رووا وذروا ما رأوا»(1)، وکذا ما ورد فی کتب ابن أبی العزاقر بعد ما ذم وخرجت فیه اللعنه(2) علی تفصیل مذکور فی محله.

ولا یکتفی فی عداله الشخص بمعرفه حاله قبل هذه القضیه إلا إذا علم أنه لم یکن من الساکتین والمتخاذلین، قال (علیه السلام): «السکوت عند الضروره بدعه»(3)، ولو شک فهل أن وقوعه طرفاً للعلم الإجمالی قادح فی استصحاب حاله أم لا، رغم کونه من شبهه الکثیر فی الکثیر؟ فتأمل.

وقد ورد فی الحدیث الشریف: قال سلیم ثم أقبل (علیه السلام) علی سلمان فقال: «إن القوم ارتدوا بعد رسول الله (صلی الله علیه و آله) إلا من عصمه الله بآل محمد»(4).

وعن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال: «إن الناس کلهم ارتدوا بعد رسول الله (صلی الله علیه و آله) غیر أربعه»(5).

وهکذا فی مقتل الإمام الحسین (علیه السلام) حیث ورد عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «ارتد الناس بعد قتل الحسین (علیه السلام) إلا ثلاثه»(6).

قولها (علیها السلام): «ولکم طاقه بما أحاول»، أی: بما أرید من استرجاع فدک لأن الأنصار کانوا أقویاء(7) فکان علیهم أن یواجهوا ابن أبی قحافه ویشمروا سواعدهم لاسترجاع فدک، ولو فعلوا ذلک لردت فدک، إلا أنهم سکتوا ولم یتصدوا للدفاع.

قولها (علیها السلام): «وقوه علی ما أطلب وأزاول» یقال: (زاوله) أی: مارسه وعمل لإصلاحه مثلاً، فان فاطمه (علیها الصلاه والسلام) کانت تزاول مسؤولیه کبری ومهمه خطیره فی محاولتها استرجاع فدک، والأنصار کانت لهم قوه علی مساعدتها فی استرجاع حقها المغتصب.

علماً بأن (فدک) لم تکن مجرد قطعه أرض بل کانت (رمزاً) للحقیقه، وکاشفاً عن کل

ص:122


1- الغیبه للطوسی: ص390.
2- الغیبه للطوسی: ص391-392.
3- غوالی اللئالی: ج1 ص293 ف10 ح175.
4- الاحتجاج: ج1 ص86 ذکر طرف مما جری بعد وفاه رسول الله (صلی الله علیه و آله) .
5- کتاب سلیم بن قیس: ص598 الحدیث الرابع.
6- رجال الکشی: ص123 ح194، یحیی بن أم طویل.
7- بل أن أربعین شخصاً لو استعدوا لکفی کما یفهم من الأحادیث.

من جبهتی الحق والباطل، أی کان لها جانب طریقی وموضوعی، ولذلک حد الإمام موسی بن جعفر (علیه السلام) حدود فدک بحدود الدوله الإسلامیه. روی علی بن أسباط قال: سئل موسی بن جعفر (علیه السلام) عن حدود فدک؟ فقال: «حدها الأول عرش مصر، والحد الثانی دومه الجندل، والحد الثالث تیماء، والحد الرابع جبال أحد من المدینه»(1).

ومن هنا یعلم أن «ما أطلب» لیس مقتصراً علی فدک، بل سائر الحقوق المضیعه أیضاً، ومنها الخلافه المغتصبه، ویفهم ذلک بالقرائن المقامیه والمقالیه الأخری، وإن کان الظاهر المطالبه بفدک فحسب.

أتقولون مات محمد (صلی الله علیه و آله)

أدله الخصم

مسأله: استعراض أدله الخصم فی مقام الرد جائز، بل راجح وربما وجب، قال تعالی: [وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِیَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ یُحْیِی الْعِظَامَ وَهِیَ رَمِیمٌ * قُلْ یُحْیِیهَا الَّذِی أَنْشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّهٍ وَهُوَ بِکُلِّ خَلْقٍ عَلِیمٌ](2).

وقال سبحانه: [وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاّ أَیَّاماً مَعْدُودَهً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللهِ عَهْداً فَلَنْ یُخْلِفَ اللهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَی اللهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ](3).

وقال تعالی: [وَقَالُوا قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ لَعَنَهُمُ اللهُ بِکُفْرِهِمْ فَقَلِیلاً مَا یُؤْمِنُونَ](4).

وقال عزوجل: [الَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبَا لاَ یَقُومُونَ إِلاَ کَمَا یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِکَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللهُ الْبَیْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا](5).

وقال سبحانه: [وَإِذَا قِیلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَی مَا أَنْزَلَ اللهُ وَإِلَی الرَّسُولِ قَالُوا حَسْبُنَا مَا

ص:123


1- الطرائف: ج1 ص252 ح350.
2- سوره یس: 78-79.
3- سوره البقره: 80.
4- سوره البقره: 88.
5- سوره البقره: 275.

وَجَدْنَا عَلَیْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ کَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ یَعْلَمُونَ شَیْئاً وَلاَیَهْتَدُونَ](1).

وقال تعالی: [وَقَالُوا لَوْلاَ نُزِّلَ عَلَیْهِ آیَهٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللهَ قَادِرٌ عَلَی أَنْ یُنَزِّلَ آیَهً وَلَکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لاَ یَعْلَمُونَ](2).

وقال عزوجل: [وَقَالَتِ الْیَهُودُ وَالنَّصَارَی نَحْنُ أَبْناءُ اللهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ یُعَذِّبُکُمْ بِذُنُوبِکُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ یَغْفِرُ لِمَنْ یَشَاءُ وَیُعَذِّبُ مَنْ یَشَاءُ](3).

وکما ذکرت الصدیقه الطاهره (علیها السلام) فی هذه الخطبه عدداً من استدلالاتهم أو من دوافعهم، ومنها: «أتقولون مات محمد»؟

ولا یخفی أن الجواب محذوف وهذا من قبیل قوله سبحانه: [أَمَنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّیْلِ سَاجِداً وَقَائِماً یَحْذَرُ الآَخِرَهَ وَیَرْجُو رَحْمَهَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لاَ یَعْلَمُونَ إِنَّمَا یَتَذَکَّرُ أُولُو الألْبَابِ](4)، وما أشبه ذلک کما ذکره البلغاء(5).

أی: أتقولون إن محمداً (صلی الله علیه و آله) مات وانتهی الأمر، أی فسقط التکلیف عنا، أهذا هو الصحیح، کلا وألف کلا، إذ أن تکالیف الإسلام تکالیف دائمه، سواء مات الرسول (صلی الله علیه و آله) أم بقی علی قید الحیاه، فإذا کانت حجتکم للتوانی والتکاسل أن الرسول (صلی الله علیه و آله) قد مات وانقطع أمره فهذا خطأ بین، لأن أوامر الرسول (صلی الله علیه و آله) لا تنقطع بموته.

قال الإمام الصادق (علیه السلام): «حلال محمد حلال إلی یوم القیامه، وحرامه حرام إلی یوم القیامه ولأن عندنا صحیفه طولها سبعون ذراعاً وما خلق الله حلالا ولا حراماً إلا فیها ... حتی أرش الخدش وما سواها، والجلده ونصف الجلده»(6).

وفی الخبر: «إن النبی (صلی الله علیه و آله) کان یخبر عن وفاته بمده ویقول قد حان منی خفوق من بین أظهرکم، وکانت المنافقون یقولون: لئن مات محمد لنخرب دینه، فلما کان موقف الغدیر

ص:124


1- سوره المائده: 104.
2- سوره الأنعام: 37.
3- سوره المائده: 18.
4- سوره الزمر: 9.
5- راجع کتاب (البلاغه) للإمام الشیرازی (رحمه الله) .
6- راجع بصائر الدرجات: ص148 ب13 باب آخر فیه أمر الکتب ضمن ح7.

قالوا: بطل کیدنا، فنزلت:[الیوم یئس الذین کفروا](1) الآیه»(2).

وعن الإمام الباقر (علیه السلام) قال فی قوله: [قل إن کنتم تحبون الله فاتبعونی یحببکم الله](3) «الآیه نزلت فیهم، وذلک حیث اجتمعوا فقالوا لئن مات محمد لم نسمع لعلی (علیه السلام) ولا لأحد من أهل بیته»(4).

وفی تفسیر القمی: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «أیها الناس إنی تارک فیکم الثقلین، قالوا: یا رسول الله ما الثقلان، قال: کتاب الله وعترتی أهل بیتی، فانه قد نبأنی اللطیف الخبیر أنهما لن یفترقا حتی یراد علیّ الحوض کإصبعیّ هاتین، وجمع بین سبابتیه، ولا أقول کهاتین، وجمع بین سبابته والوسطی فتفضل هذه علی هذه» فاجتمع قوم من أصحابه وقالوا: یرید محمد أن یجعل الإمامه فی أهل بیته، فخرج أربعه نفر منهم إلی مکه ودخلوا الکعبه وتعاهدوا وتعاقدوا وکتبوا فیما بینهم کتاباً: إن مات محمد أو قتل أن لا یردوا هذا الأمر فی أهل بیته أبداً، فانزل الله علی نبیه فی ذلک [أَمْ أَبْرَمُوا أَمْراً فَإِنَّا مُبْرِمُونَ * أَمْ یَحْسَبُونَ أَنَّا لاَ نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَی وَرُسُلُنَا لَدَیْهِمْ یَکْتُبُونَ](5) الحدیث(6).

وعن سلیمان بن خالد قال: سألت أبا جعفر (علیه السلام) عن قول الله:[إِنَّمَا النَّجْوی مِنَ الشَّیْطانِ](7) قال: «فلان، قوله: [ما یَکُونُ مِنْ نَجْوی ثَلاثَهٍ إِلا هُوَ رابِعُهُمْ](8) فلان وفلان وابن فلان أمینهم، حین اجتمعوا فدخلوا الکعبه فکتبوا بینهم کتابا إن مات محمد أن لا یرجع الأمر فیهم أبدا»(9).

قال العلامه المجلسی (رحمه الله) : أبو فلان أبو عبیده(10).

ص:125


1- سوره المائده: 3
2- المناقب: ج3 ص40 فصل فی قصه یوم الغدیر.
3- سوره آل عمران: 31.
4- المناقب: ج3 ص205 فصل فی بغضه (علیه السلام) .
5- سوره الزخرف: 79-80.
6- تفسیر القمی: ج1 ص173 خطبه النبی (صلی الله علیه و آله) یوم الغدیر.
7- سوره المجادله: 10.
8- سوره المجادله: 7.
9- تفسیر القمی: ج2 ص356
10- بحار الأنوار: ج28ص86 ب3 ح2.

وفی الحدیث أن بعض أصحاب النبی (صلی الله علیه و آله) الذین ارتدوا بعده قالوا: قد قال محمد فی مسجد الخیف ما قال(1) وقال هاهنا ما قال وإن رجع إلی المدینه یأخذنا بالبیعه له - أی لعلی (علیه السلام) - فاجتمعوا أربعه عشر نفرا وتآمروا علی قتل رسول الله (صلی الله علیه و آله) وقعدوا فی العقبه، وهی عقبه هرشی بین الجحفه والأبواء، فقعدوا سبعه عن یمین العقبه وسبعه عن یسارها لینفروا ناقه رسول الله (صلی الله علیه و آله)، فلما جن اللیل تقدم رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی تلک اللیله العسکر فأقبل ینعس علی ناقته، فلما دنا من العقبه ناداه جبرئیل: یا محمد إن فلانا وفلانا وفلانا قد قعدوا لک.

فنظر رسول الله (صلی الله علیه و آله) فقال: «من هذا خلفی».

فقال حذیفه الیمانی: أنا یا رسول الله حذیفه بن الیمان.

قال: سمعت ما سمعت.

قال: بلی.

قال: فاکتم.

ثم دنا رسول الله (صلی الله علیه و آله) منهم فناداهم بأسمائهم.

فلما سمعوا نداء رسول الله (صلی الله علیه و آله) فروا ودخلوا فی غمار الناس وقد کانوا عقلوا رواحلهم فترکوها ولحق الناس برسول الله (صلی الله علیه و آله) وطلبوهم وانتهی رسول الله (صلی الله علیه و آله) إلی رواحلهم فعرفهم.

فلما نزل قال (صلی الله علیه و آله): «ما بال أقوام تحالفوا فی الکعبه إن مات محمد أو قتل ألا یردوا هذا الأمر فی أهل بیته أبدا».

فجاءوا إلی رسول الله (صلی الله علیه و آله) فحلفوا أنهم لم یقولوا من ذلک شیئا ولم یریدوه ولم یکتموا شیئا من رسول الله (صلی الله علیه و آله)، فأنزل الله [یَحْلِفُونَ بِاللَّهِ ما قالُوا] أن لا یردوا هذا الأمر فی أهل بیت رسول الله (صلی الله علیه و آله) [وَلَقَدْ قالُوا کَلِمَهَ الْکُفْرِ وَکَفَرُوا بَعْدَ إِسْلامِهِمْ وَهَمُّوا بِما لَمْ یَنالُوا] من قتل رسول الله (صلی الله علیه و آله) [وَما نَقَمُوا إِلا أَنْ أَغْناهُمُ اللَّهُ ورَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ فَإِنْ یَتُوبُوا یَکُ خَیْراً لَهُمْ وَإِنْ یَتَوَلَّوْا یُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ عَذاباً أَلِیماً فِی الدُّنْیا وَ الآخِرَهِ وَما لَهُمْ فِی الأَرْضِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ](2) فرجع رسول الله (صلی الله علیه و آله) إلی المدینه وبقی بها محرم والنصف من صفر لا یشتکی شیئا ثم ابتدأ به الوجع الذی توفی فیه رسول الله (صلی الله علیه و آله) .

قولها (علیها السلام): «أتقولون مات محمد (صلی الله علیه و آله) » فیه إشاره وتذکیر أیضاً بالآیه الشریفه: [أفئن

ص:126


1- أی فی أمر ولایه علی بن أبی طالب (علیه السلام) وخلافته من بعده.
2- سوره التوبه: 74.

مات أو قتل انقلبتم علی أعقابکم](1).

عند أمن الإضلال

مسأله: یختص جواز استعراض أدله الخصم بما لم یوجب الإضلال، کما هو واضح، وذلک کما لو کان السائل - أو الجمهور - بحیث لو طرحت علیه الشبهه لأثرت فیه دون أن یقتنع بعدها بالجواب أو الأجوبه، وقد أمرنا الأئمه أن لا نکلم الناس إلا علی قدر عقولهم(2)، وقال (صلی الله علیه و آله): «إنا معاشر الأنبیاء أمرنا أن نکلم الناس علی قدر عقولهم»(3)، ولو کان القراء أو المستمعون مختلفین من هذه الجهه لوحظ ذلک أیضاً، أو الأهم أو ما أشبه.

ومثله حکم کتب الضلال حیث قال الفقهاء بحرمه حفظها والتکسب بها إلا للردّ، قال فی المقنعه: «ولا یحل کتب الکفر وتجلیده الصحف إلا لإثبات الحجج فی فساده، والتکسب بحفظ کتب الضلال وکتبه علی غیر ما ذکرناه حرام»(4).

قال الشیخ (رحمه الله) فی المکاسب: «حفظ کتب الضلال حرام فی الجمله، بلا خلاف کما فی التذکره والمنتهی، ویدل علیه مضافاً إلی حکم العقل بوجوب قطع ماده الفساد، والذم المستفاد من قوله تعالی: [ومن الناس من یشتری لهو الحدیث لیضل عن سبیل الله](5) والأمر بالإعراض عن قول الزور، وقوله (علیه السلام) فیما تقدم من روایه تحف العقول: إنما حرم الله تعالی الصناعه التی هی حرام کلها التی یجیء منها الفساد محضاً، إلی آخر الحدیث. بل قوله (علیه السلام) قبل ذلک: أو یقوی به الکفر والشرک من جمیع وجوه المعاصی أو باب یوهن به الحق، إلی آخره»(6).

قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «إن الله غافر کل ذنب إلا من أحدث دینا أو اغتصب أجیرا أجره أو رجل باع حرا»(7).

ص:127


1- سوره آل عمران: 144.
2- انظر التوحید: ص120 ب8 ضمن ح22.
3- الکافی: ج1 ص23 کتاب العقل والجهل ح15.
4- المقنعه: ص588-589 باب المکاسب.
5- سوره لقمان: 6.
6- إیصال الطالب إلی المکاسب: ج2 ص179-180 السابعه حفظ کتب الضلال.
7- وسائل الشیعه: ج19 ص108 ب5 ح24256.

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: کان رجل فی الزمن الأول طلب الدنیا من حلال فلم یقدر علیها، وطلبها من حرام فلم یقدر علیها، فأتاه الشیطان فقال له: یا هذا إنک قد طلبت الدنیا من حلال فلم تقدر علیها فطلبتها من حرام فلم تقدر علیها، أفلا أدلک علی شیء تکثر به دنیاک ویکثر به تبعک؟

فقال: بلی.

قال: تبتدع دینا وتدعو إلیه الناس.

ففعل، فاستجاب له الناس فأطاعوه فأصاب من الدنیا، ثم إنه فکر فقال: ما صنعت ابتدعت دینا ودعوت الناس إلیه وما أری لی توبه إلا أن آتی من دعوته إلیه فأرده عنه.

فجعل یأتی أصحابه الذین أجابوه فیقول: إن الذی دعوتکم إلیه باطل وإنما ابتدعته.

فجعلوا یقولون: کذبت هو الحق ولکنک شککت فی دینک فرجعت عنه.

فلما رأی ذلک عمد إلی سلسله فوتد لها وتدا ثم جعلها فی عنقه وقال: لا أحلها حتی یتوب الله علیّ.

فأوحی الله عزوجل إلی نبی من الأنبیاء: قل لفلان: وعزتی وجلالی لو دعوتنی حتی تنقطع أوصالک ما استجبت لک حتی ترد من مات علی ما دعوته إلیه فیرجع عنه»(1).

وعن الثمالی: قال سألت أبا جعفر (علیه السلام) عن قول الله عزوجل: [وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَواهُ بِغَیْرِ هُدیً مِنَ اللَّهِ](2)، قال: «عنی الله بها من اتخذ دینه رأیه من غیر إمام من أئمه الهدی»(3).

وعن سماعه بن مهران عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: قلت له: قول الله تبارک وتعالی: [مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسادٍ فِی الأَرْضِ فَکَأَنَّما قَتَلَ النَّاسَ جَمِیعاً وَمَنْ أَحْیاها فَکَأَنَّما أَحْیَا النَّاسَ جَمِیعاً](4). فقال: «من أخرجها من ضلال إلی هدی فقد أحیاها، ومن أخرجها من هدی إلی ضلال فقد قتلها»(5).

ص:128


1- من لا یحضره الفقیه: ج3 ص572-573 باب معرفه الکبائر ح4958.
2- سوره القصص: 50.
3- بصائر الدرجات: ص13 ب8 ح3.
4- سوره المائده: 32.
5- المحاسن: ج1 ص231-232 ب18 ح181.

وعن الصادق (علیه السلام) عن أبیه (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «من دعی إلی ضلال لم یزل فی سخط الله حتی یرجع منه»(1).

لا تقاعس بموت القائد

مسأله: یحرم تبریر التقاعس(2) بموت القائد أو غیابه، أو بعدم قیام الآخرین بالدور المناط بهم، کما نجد کثیراً من الناس یتعلل لعدم العمل بأن العالم الفلانی أو التجمع الفلانی لم یقم بواجبه من الإرشاد والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وما أشبه أفأقوم بهما أنا؟، بل لو کان الأمر واجباً کفائیاً ولم یقم من فیه الکفایه لوجب علی الشخص أن یؤدیه فکیف بالواجب العینی.

قال (علیه السلام): «إذا ترک الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر فلیأذنوا بوقاع من الله»(3).

وخطب أمیر المؤمنین (علیه السلام) الناس فحمد الله وأثنی علیه وذکر ابن عمه محمدا (صلی الله علیه و آله) فصلی علیه ثم قال: «أما بعد فإنه إنما هلک من کان قبلکم بحیث ما عملوا من المعاصی ولم ینههم الربانیون والأحبار عن ذلک، فإنهم لما تمادوا فی المعاصی نزلت بهم العقوبات فأمروا بالمعروف وانهوا عن المنکر واعلموا أن الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر لا یقربان أجلا ولا یقطعان رزقا، فإن الأمر ینزل من السماء إلی الأرض کقطر المطر إلی کل نفس ما قدر الله من زیاده ونقصان فإن أصابت أحدکم مصیبه فی أهل ومال ونفس ورأی عند أخیه عقوبه فلا یکونن علیه فتنه ینتظر إحدی الحسنیین إما داع إلی الله فما عند الله خیر له وإما الرزق من الله فإذا هو ذو أهل ومال والبنون لحرث الدنیا والعمل الصالح لحرث الآخره وقد یجمعهما الله لأقوام»(4).

 وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «من ترک إنکار المنکر بقلبه ویده ولسانه فهو میت الأحیاء»(5).

ص:129


1- بحار الأنوار: ج2 ص22 ب8 ح64.
2- التقاعس: هو من تقاعس فلان إذا لم ینفذ ولم یمض لما کلف، راجع معانی الأخبار: ص346 باب معنی الاقیعس.
3- أعلام الدین: ص407 باب ما جاء من عقاب الأعمال.
4- الزهد: ص105-106 ب20 ح288.
5- غوالی اللئالی: ج3 ص188 باب الجهاد ح24.

وعن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال: «إن أول ما تقلبون إلیه من الجهاد: الجهاد بأیدیکم، ثم الجهاد بقلوبکم، فمن لم یعرف قلبه معروفا ولم ینکر منکرا نکس قلبه فجعل أسفله أعلاه فلا یقبل خیرا أبدا»(1).

وروی أن رجلا جاء إلی رسول الله (صلی الله علیه و آله) فقال: أخبرنی ما أفضل الأعمال؟

فقال (صلی الله علیه و آله): «الإیمان بالله».

قال: ثم ماذا؟

قال: «ثم صله الرحم».

قال: ثم ماذا؟

قال: «الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر».

فقال الرجل: فأی الأعمال أبغض إلی الله؟

قال: «الشرک بالله».

قال: ثم ماذا؟

قال: «قطیعه الرحم».

قال: ثم ماذا؟

قال: «الأمر بالمنکر والنهی عن المعروف»(2).

وعن أحدهما (علیهما السلام) أنه قال: «ویل لمن لا یدین الله بالأمر بالمعروف والنهی عن المنکر»(3).

فخطب جلیل، استوسع وهنه(4)، واستنهر فتقه، وانفتق رتقه(5).

آثار وفاه الرسول (صلی الله علیه و آله)

ص:130


1- بحار الأنوار: ج97 ص82 ب1 ح6.
2- بحار الأنوار: ج97 ص82 ب1 ح44.
3- الزهد: ص19 ب2 ح41.
4- وفی بعض النسخ:( استوسع وهیه).
5- وفی بعض النسخ: (واستنهر فتقه، وفقد راتقه، وأظلمت الأرض واکتأبت لخیره الله).

مسأله: یستفاد من کلامها (علیها السلام) هاهنا وما سیأتی من تصریحاتها: إن وفاته (صلی الله علیه و آله) (خطب جلیل استوسع وهیه…) فی شتی الجهات: تکوینیاً وتشریعیاً، لهذا العالم ولسائر العوالم، سیاسیاً واجتماعیاً، وفکریاً وعملیاً، حالیاً ومستقبلیاً و…

وذلک للإطلاق وحذف المتعلق، وللقرائن والتصریحات اللاحقه منها (علیها السلام)، والألفاظ المشککه(1) فی مثل المقام تحمل علی أعلی المراتب.

وقد ورد فی زیارته (صلی الله علیه و آله) یوم السبت بعد الاسترجاع ثلاثاً: «أصبنا بک یا حبیب قلوبنا، فما أعظم المصیبه بک، حیث انقطع عنا الوحی وحیث فقدناک فإنا لله وإنا إلیه راجعون»(2).

روی بالأسانید عن علی بن أبی طالب (علیه السلام) أنه قال: «قدم علی رسول الله (صلی الله علیه و آله) حبر من أحبار الیهود فقال: یا رسول الله قد أرسلنی إلیک قومی وقالوا إنه عهد إلینا نبینا موسی بن عمران وقال إذا بعث بعدی نبی اسمه محمد وهو عربی فامضوا إلیه واسألوه أن یخرج لکم من جبل هناک سبع نوق حمر الوبر سود الحدق، فإن أخرجها لکم فسلموا علیه وآمنوا به واتبعوا النور الذی أنزل معه، فهو سید الأنبیاء ووصیه سید الأوصیاء وهو منه کمثل أخی هارون منی.

فعند ذلک قال (صلی الله علیه و آله): الله أکبر قم بنا یا أخا الیهود.

قال: فخرج النبی (صلی الله علیه و آله) والمسلمون حوله إلی ظاهر المدینه وجاء إلی جبل فبسط البرده وصلی رکعتین وتکلم بکلام خفی وإذا الجبل یصر صریرا عظیما فانشق وسمع الناس حنین النوق.

فقال: الیهود مد یدک، فإنا نشهد أن لا إله إلا الله وأنک محمد رسول الله (صلی الله علیه و آله) وأن جمیع ما جئت به صدق وعدل، یا رسول الله فأمهلنی حتی أمضی إلی قومی وأخبرهم لیقبضوا عدتهم منک ویؤمنوا بک.

قال: فمضی الحبر إلی قومه بذلک ففروا بأجمعهم وتجهزوا للمسیر وساروا یطلبون المدینه لیقضوا عدتهم، فلما دخلوا المدینه وجدوها مظلمه مسوده بفقد رسول الله (صلی الله علیه و آله) وقد انقطع الوحی من السماء وقد قبض (صلی الله علیه و آله) وجلس مکانه أبو بکر، فدخلوا علیه وقالوا: أنت خلیفه

ص:131


1- ف- (جلیل) لفظ له مراتب.
2- جمال الأسبوع: ص29-30 ذکر زیاره النبی (صلی الله علیه و آله) فی یوم السبت.

رسول الله (صلی الله علیه و آله) ؟

قال: نعم.

قالوا: أعطنا عدتنا من رسول الله (صلی الله علیه و آله) .

قال: وما عدتکم؟

قالوا: أنت أعلم منا بعدتنا إن کنت خلیفته حقا، وإن لم تکن خلیفته فکیف جلست مجلس نبیک بغیر حق لک ولست له أهلا؟

فقام وقعد وتحیر فی أمره ولم یعلم ماذا یصنع، وإذا برجل من المسلمین قد قام وقال: اتبعونی حتی أدلکم علی خلیفه رسول الله (صلی الله علیه و آله) .

قال: فخرج الیهود من بین یدی أبی بکر وتبعوا الرجل حتی أتوا إلی منزل فاطمه الزهراء (علیها السلام) فطرقوا الباب وإذا الباب قد فتح وخرج إلیهم علی وهو شدید الحزن علی رسول الله (صلی الله علیه و آله) فلما رآهم قال: أیها الیهود تریدون عدتکم من رسول الله (صلی الله علیه و آله) ؟

قالوا: نعم.

فخرج معهم إلی ظاهر المدینه إلی الجبل الذی صلی عنده رسول الله (صلی الله علیه و آله) فلما رأی مکانه تنفس الصعداء وقال: بأبی وأمی من کان بهذا الموضع منذ هنیئه ثم صلی رکعتین وإذا بالجبل قد انشق وخرجت النوق وهی سبع نوق.

فلما رأوا ذلک قالوا بلسان واحد: نشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله (صلی الله علیه و آله) وأن ما جاء به النبی (صلی الله علیه و آله) من عند ربنا هو الحق وأنک خلیفته حقا ووصیه ووارث علمه، فجزاه الله وجزاک عن الإسلام خیرا، ورجعوا إلی بلادهم مسلمین موحدین»(1).

الخطب الجلیل

مسأله: یستحب إلفات الناس إلی أن موت الرسول (صلی الله علیه و آله) خطب جلیل، استوسع وهنه… فإن بیان وفیات المعصومین (علیهم السلام) وآثارها کبیان أفراحهم وموالیدهم داخل فی قوله (علیه السلام): «إن الله تبارک وتعالی اطلع إلی الأرض فاختارنا واختار لنا شیعه ینصرونا ویفرحون لفرحنا ویحزنون لحزننا»(2)، وهو من المشارکه الوجدانیه المحبوبه عقلاً قبل أن تکون محبوبه

ص:132


1- الفضائل: ص130-132.
2- الخصال: ج2 ص635، وتأویل الآیات: ص641 سوره الحدید.

شرعاً.

قال الإمام الرضا (علیه السلام): «من تذکر مصابنا فبکی وأبکی لم تبک عینه یوم تبکی العیون، ومن جلس مجلساً یحیی فیه أمرنا لم یمت قلبه یوم تموت فیه القلوب»(1).

وفی الخصال عن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «تزاوروا فی بیوتکم، فإن ذلک حیاه لأمرنا، رحم الله عبداً أحیی أمرنا».(2)

وقال (علیه السلام) فی وصف شیعه علی أمیر المؤمنین (علیه السلام): «المتباذلون فی ولایتنا، المتحابون فی مودتنا، المتزاورون لإحیاء أمرنا»(3).

وهکذا من الراجح تذکیر الناس بوفاه الأئمه المعصومین (علیهم السلام) وشهادتهم، وکذلک شهاده فاطمه الزهراء (علیها السلام)، وهکذا بالنسبه إلی القاده العلماء وما ینجم عنها من الخسائر الکبیره، وذلک من مصادیق (التعظیم) ومن أسباب التفاف الناس حول مبادئهم أکثر فأکثر، ومن علل تمسک الناس بالأحیاء منهم أکثر فأکثر، وقد ورد فی زیاره عاشوراء: «مصیبه ما أعظمها وأعظم رزیتها فی الإسلام وفی جمیع السماوات والأرض»(4).

فعن الهروی قال سمعت الإمام الرضا (علیه السلام) یقول: «رحم الله عبداً أحیی أمرنا، فقلت له: فکیف یحیی أمرکم؟ قال: یتعلم علومنا ویعلمها الناس، فإن الناس لو علموا محاسن کلامنا لاتبعونا»(5).

وقال (علیه السلام): «حببونا إلی الناس ولا تبغضونا إلیهم»(6).

وقال (علیه السلام): «رحم الله من حببنا إلی الناس ولم یکرهنا إلیهم»(7).

تخلید ذکری الرسول (صلی الله علیه و آله)

ص:133


1- الأمالی للشیخ الصدوق: ص73 المجلس 17 ح4.
2- الخصال: ج1 ص22 ح77.
3- الخصال: ج2 ص397 فی الشیعه سبع خصال ضمن ح4.
4- انظر مصباح الکفعمی: ص484، والبلد الأمین: ص270، وکامل الزیارات: ص177 ب71 ثواب من زار الحسین (علیه السلام) یوم عاشوراء..
5- معانی الأخبار: ص180 باب معنی قول الصادق (علیه السلام) من تعلم علماً لیماری به ضمن ح1.
6- الحکایات: ص93، وأعلام الدین: ص143، وفقه الإمام الرضا (علیه السلام): ص356.
7- الأمالی للشیخ المفید: ص31 المجلس 4 ضمن ح4.

مسأله: یستحب الاهتمام بذکری وفاه النبی (صلی الله علیه و آله) وتخلید ذکراه.

وکذلک بالنسبه إلی سائر المعصومین (علیهم الصلاه والسلام).

بل وکذلک ذویهم کالسیده زینب (علیها الصلاه والسلام) وأبی طالب (علیه السلام) وحمزه (علیه السلام) ومن أشبههم، فإن قوله (صلی الله علیه و آله): «المرء یحفظ فی ولده»(1) یجری فی القربی أیضاً، وانما جاء ذکر (الولد) من باب المثال الأظهر والمصداق الأوضح.

ویؤیده بل یدل علیه قوله سبحانه: [وأولوا الأرحام بعضهم أولی ببعض فی کتاب الله](2).

وفی الحدیث عن الأزدی عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «تجلسون وتتحدثون، قال: قلت: جعلت فداک نعم، قال: إن تلک المجالس أحبها، فأحیوا أمرنا، انه من ذکرنا أو ذکرنا عنده فخرج من عینه مثل جناح ذبابه غفر الله ذنوبه ولو کانت أکثر من زبد البحر»(3).

وقال أبو جعفر (علیه السلام): «رحم الله عبداً حبس نفسه علینا، رحم الله عبداً أحیی أمرنا»(4).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) فی وصایاه لشیعته: «فإن فی لقاء بعضهم بعضاً حیاه لأمرنا» ثم قال: «رحم الله عبداً أحیی أمرنا»(5).

وعن الإمام الباقر (علیه السلام): «إنما شیعه علی المتباذلون فی ولایتنا، المتحابون فی مودتنا، المتزاورون لإحیاء أمرنا» الحدیث(6).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام): «اقرأ موالینا السلام وأوصهم بتقوی الله العظیم.. وأن یتلاقوا فی بیوتهم فإن لقاءهم حیاه لأمرنا» ثم رفع یده فقال: «رحم الله من أحیی أمرنا»(7).

ص:134


1- المناقب: ج2 ص206، شرح نهج البلاغه: ج16 ص212 ب45 ف1.
2- سوره الأنفال: 75، وسوره الأحزاب: 6.
3- ثواب الأعمال: ص187 ثواب من ذکر عنده أهل البیت (علیهم السلام) ...
4- کمال الدین: ج2 ص644 باب ما روی فی ثواب المنتظر للفرج ضمن ح2.
5- مصادقه الإخوان: ص34 باب اجتماع الاخوان فی محادثتهم ضمن ح6.
6- صفات الشیعه: ص13 ح23.
7- الاختصاص: ص29.

وقال الإمام الصادق (علیه السلام): «نفس المهموم لظلمنا تسبیح، وهمه لنا عباده»(1).

قولها (علیها السلام): «فخطب جلیل استوسع وهنه» (الخطب): الشأن، و(جلیل): أی عظیم، و(استوسع) بمعنی: اتسع، و(الوهن) عباره عن: الضعف.

أی: إن الوهن والضعف الذی نجم عن وفاه الرسول (صلی الله علیه و آله) قد توسع واتسع، حتی عم الضعف صفوف المسلمین.

قولها (علیها السلام): «واستنهر فتقه» الإستنهار: استفعال من النهر بالتحریک، بمعنی: السعه أی: اتسع.

و(الفتق) عباره عن الشق وهو ضد الرتق، کأنه ثوب اتسع فتقه فصعب رتقه مره ثانیه.

الأمم ومسیره الانحطاط

مسأله: مسیره الانحراف فی الأمم تبدأ بخطوه ثم تتسع، وهکذا فی الفرد.

ولعل استخدامها (علیها السلام) صیغه (الاستفعال) فی الفعلین للتنبیه علی قاعده عامه فی مسیره الأمم المنحطه، من جهه أن من طبیعه الوهن أن یتسع، ومن طبیعه الفتق أن یتزاید، فکأنهما یطلبان مزیداً من الوهن والفتق، مثل: (استخرج) بمعنی: طلب الخروج، ومثل: (استنسر) فی قول الشاعر:

 (ان البغات بأرضنا تستنسر).

أی: تطلب أن تکون نسراً، فإن الأصل فی الاستفعال الطلب، فهو إشاره إلی سنه اجتماعیه وقاعده هامه فی علم النفس الاجتماعی، فإن التخاذل فی الأمم ما إن یبدأ حتی یتسع ویتزاید، والفتن ما إن تلوح حتی تتکاثر ویعضد بعضها بعضاً، والمعاصی کذلک، فقد ورد أن السیئات بعضها آخذ بعنق بعض، وهکذا، فإن أمواج الفساد الخلقی فی الأمم وسائر المحرمات کالربا والنفاق والتخاذل عن نصره المظلوم و... تبدأ ضعیفه ثم تتسع وتمتد باطراد، فهی کالأمراض المعدیه إلا أن یقف بوجهها عامل قوی.

ومما لا شک فیه أن وقفتها (علیها السلام) ضد هذه التموجات قد کبح من انطلاقتها الهائله إلی حد کبیر، وکذلک کانت ثوره الإمام الحسین (علیه السلام)، وإلا لما بقی من الإسلام حتی الاسم، ولعم

ص:135


1- الأمالی للطوسی: ص115 المجلس4 ح178.

الظلم کل الکون بأقبح صوره حتی مجاهیل المستقبل.

ویستشعر من استخدامها (صلوات الله علیها) صیغه الاستفعال بالمعنی الذی ذکر: أن فیه تلمیحاً إلی تضاعف حجم مسؤولیتهم مع علمهم بأن الفتقه فی استنهار، والوهن فی توسع، وبذلک فإن تخلیهم عن الدفاع عن خلیفه رسول الله (صلی الله علیه و آله): الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام) - وهو(1) الطریق الوحید للتعویض عن خلأ فقد الرسول (صلی الله علیه و آله) ولجبر الکسر ورتق الفتق - یحمّلهم کافه المضاعفات السلبیه والمعاصی المستقبلیه التی تنتج عن موقفهم هذا.

قولها (علیها السلام): «وانفتق رتقه» الرتق ضد الفتق، کما یخاط الثوب المفتوق، وانفتق أی: صار مره ثانیه منفتقاً بعد أن رتق، فالرسول (صلی الله علیه و آله) رتق الاجتماع رتقاً صحیحاً، بعد ما کانوا فی الجاهلیه منفتقین ثم بموت الرسول (صلی الله علیه و آله) انفتق ذلک الرتق ورجعوا إلی جاهلیتهم الأولی.

ص:136


1- أی الدفاع عن خلیفته (صلی الله علیه و آله) .

امتداد النبوه

مسأله: هناک بعدان من الأبعاد الاجتماعیه والعقائدیه والسیاسیه والاقتصادیه وغیرها، التی أشارت (علیها السلام) إلیهما بهاتین الجملتین: (استنهر فتقه وانفتق رتقه):

1: إن الرسول (صلی الله علیه و آله) رتق کثیراً مما کان منفتقاً فی المجتمع وأدی ما علیه بأحسن ما یمکن.

2: إن علی خلیفته (صلی الله علیه و آله) المنصوص علیه بأمر من الله عزوجل أن یرتق ما بقی من الفتق أو ما سیحصل منه، فإن قصر فتره عمره (صلی الله علیه و آله) الشریف وکثره المشاکل والحروب وعدم قابلیه القابل فی الکثیرین [إنک لا تهدی من أحببت](1) وکثره المنافقین والفتن لم تسمح بأن یحول کل مثالب المجتمع إلی محاسن، ولذلک أمره الله تعالی بأن یعین من یواصل المسیره الإلهیه الإصلاحیه بقوله: [یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله یعصمک من الناس إن الله لا یهدی القوم الکافرین](2).

هذا مضافاً إلی الفتق الذی سیحدث بعده (صلی الله علیه و آله)، فإنه بحاجه إلی من یکون بمنزله نفس النبی (صلی الله علیه و آله) لکی یرتقه رتقاً صحیحاً.

وهی (علیها السلام) تشیر إلی هذین البعدین فی خطبتها الشریفه، فقد استنهر واتسع ما کان منفتقاً، وقد انفتق ما رتقه (صلی الله علیه و آله) .

وفی الدعاء: «اللهم اشعب بهم الصدع، وارتق بهم الفتق، وأمت بهم الجور، وأظهر بهم العدل، وزین بطول بقائهم الأرض»(3).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی نهج البلاغه: «فصدع بما أمر به وبلغ رسالات ربه فلمّ الله به الصدع ورتق به الفتق وألف به الشمل بین ذوی الأرحام بعد العداوه الواغره فی الصدور والضغائن القادحه فی القلوب»(4).

وفی نهج البلاغه أیضا: «إن الله بعث محمدا (صلی الله علیه و آله) نذیرا للعالمین، وأمینا علی التنزیل، وأنتم معشر العرب علی شر دین، وفی شر دار مُنیخون، بین حجاره خشن وحیات صم، تشربون

ص:137


1- سوره القصص: 56.
2- سوره المائده: 67.
3- انظر مصباح الکفعمی: ص653 ف46 فیما یعمل فی شهر شوال.
4- نهج البلاغه، الخطب: 26 من خطبه له (علیه السلام) وفیها یصف العرب قبل البعثه.

الکدر وتأکلون الجشب وتسفکون دماءکم وتقطعون أرحامکم، الأصنام فیکم منصوبه والآثام بکم معصوبه»(1).

وفیه أیضا: «إن الله سبحانه بعث محمدا ولیس أحد من العرب یقرأ کتابا ولا یدعی نبوه، فساق الناس حتی بوأهم محلتهم وبلغهم منجاتهم فاستقامت قناتهم واطمأنت صفاتهم»(2).

وفیه أیضاً: «ابتعثه بالنور المضیء والبرهان الجلی والمنهاج البادی والکتاب الهادی، أسرته خیر أسره وشجرته خیر شجره، أغصانها معتدله وثمارها متهدله، مولده بمکه وهجرته بطیبه، علا بها ذکره وامتد منها صوته، أرسله بحجه کافیه وموعظه شافیه ودعوه متلافیه، أظهر بها الشرائع المجهوله وقمع به البدع المدخوله وبین به الأحکام المفصوله»(3).

وقال (علیه السلام): «فبعث الله محمدا (صلی الله علیه و آله) بالحق لیخرج عباده من عباده الأوثان إلی عبادته، ومن طاعه الشیطان إلی طاعته، بقرآن قد بینه وأحکمه لیعلم العباد ربهم إذ جهلوه ولیقروا به بعد إذ جحدوه ولیثبتوه بعد إذ أنکروه، فتجلی لهم سبحانه فی کتابه من غیر أن یکونوا رأوه بما أراهم من قدرته وخوفهم من سطوته وکیف محق من محق بالمثلات واحتصد من احتصد بالنقمات»(4).

وروی عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) أنه قال عند توجههما(5) إلی مکه للاجتماع مع عائشه فی التألیب علیه، بعد أن حمد الله تعالی وأثنی علیه: «أما بعد فإن الله عزوجل بعث محمدا (صلی الله علیه و آله) للناس کافه وجعله رحمه للعالمین، فصدع بما أمر به، وبلغ رساله ربه، فلمّ به الصدع ورتق به الفتق وآمن به السبل وحقن به الدماء وألف به بین ذوی الإحن والعداوه والوغر فی الصدور والضغائن الراسخه فی القلوب، ثم قبضه الله إلیه حمیدا لم یقصر فی الغایه التی إلیها أدی الرساله ولأبلغ شیئا کان فی التقصیر عنه القصد، وکان من بعده ما کان من التنازع فی الإمره، فتولی أبو بکر وبعده عمر ثم تولی عثمان، فلما کان من أمره ما کان أتیتمونی فقلتم:

ص:138


1- نهج البلاغه، الخطب: 26 من خطبه له (علیه السلام) وفیها یصف العرب قبل البعثه.
2- نهج البلاغه، الخطب: 33 من خطبه له (علیه السلام) عند خروجه لقتال أهل البصره.
3- نهج البلاغه، الخطب: 161 من خطبه له (علیه السلام) فی صفه النبی وأهل بیته.
4- نهج البلاغه، الخطب: 147 من خطبه له (علیه السلام) فی الغایه من البعثه.
5- أی طلحه والزبیر.

بایعنا، فقلت: لا أفعل، قلتم: بلی، فقلت: لا وقبضت یدی فبسطتموها ونازعتکم فجذبتموها وحتی تداککتم علی کتداکک الإبل الهیم علی حیاضها یوم ورودها حتی ظننت أنکم قاتلی وأن بعضکم قاتل بعض وبسطت یدی فبایعتمونی مختارین وبایعنی فی أولکم طلحه والزبیر طائعین غیر مکرهین، ثم لم یلبثا أن استأذنانی فی العمره والله یعلم أنهما أرادا الغدره، فجددت علیهما العهد فی الطاعه وأن لا یبغیا الأمه الغوائل فعاهدانی ثم لم یفیا لی ونکثا بیعتی ونقضا عهدی فعجبا لهما من انقیادهما لأبی بکر وعمر وخلافهما لی ولست بدون أحد الرجلین ولو شئت أن أقول لقلت: اللهم اغضب علیهما بما صنعا وأظفرنی بهما»(1).

   وأظلمت الأرض لغیبته، وکسفت الشمس والقمر(2)، وانتثرت النجوم لمصیبته

لجان الرصد العلمی

مسأله: ینبغی تشکیل لجان من ذوی الخبره والاختصاص فی الفلک وعلم طبقات الأرض(3) وغیرهما للقیام بمحاوله الرصد العلمی للارتباط التکوینی بین عالم التشریع وعالم التکوین، وبین ظواهر من عوالم التکوین تطرقت الروایات إلی بیان أنها معلوله أو ملازمه لوقائع معینه اجتماعیه أو فکریه أو قلبیه أو ما أشبه، کتأثیر صله الرحم فی سعه الرزق وتأجیل الأجل وما أشبه(4).

وکبکاء السماء والأرض لموت المؤمن، حیث ورد فی غیر المؤمنین: [فَمَا بَکَتْ عَلَیْهِمُ السَّمَاءُ وَالأرْضُ وَمَا کَانُوا مُنْظَرِینَ](5).

وکالأمور المذکوره فی هذه الخطبه الشریفه التی وقعت بعد وفاه الرسول (صلی الله علیه و آله) من ظلمه الأرض وکسوف الشمس والقمر واندثار النجوم.

ص:139


1- بحار الأنوار: ج32 ص98 ب1 ح69.
2- وفی بعض النسخ: (وکسفت النجوم).
3- ما یسمی بالجیولوجیا.
4- انظر علل الشرائع: ص248، وکشف الغمه: ج2 ص206.
5- سوره الدخان: 29.

وکشق القمر للرسول (صلی الله علیه و آله) (1).

والحمره فی الأفق لقتل الإمام الحسین (علیه السلام) (2).

وغیر ذلک.

فإن هذه الوقائع الکونیه قد دل علیها القرآن الکریم أو الأحادیث الصحیحه دون شک، إلا أن دفع شبهات المکذبین الذین لا یؤمنون بالغیب والذین یشککون ضعاف الإیمان واجب، ومن طرقه التطرق لإثبات کل ذلک بالطرق العلمیه.

أما ما ورد من قول النبی (صلی الله علیه و آله): (إن الشمس والقمر آیتان من آیات الله) الخ . حسب ما یرویه البعض فی قصه موت إبراهیم (صلوات الله علیه) فیلزم البحث السندی والدلالی لتعارضها مع ما ذکر، فإنه لا شک فی انکساف الشمس وانخساف القمر فی وفاه النبی (صلی الله علیه و آله) وکذلک کسفت الشمس لقتل الإمام الحسین (علیه السلام) .

قال العلامه المجلسی (رحمه الله) : (بیان، قوله (صلی الله علیه و آله): «آیتان» أی علامتان من علامه وجوده وقدرته وعلمه وحکمته (لا ینکسفان لموت أحد) أی لمحض الموت بل إذا کان بسبب سوء فعال الأمه واستحقوا العذاب والتخویف أمکن أن ینکسفا لذلک کما فی شهاده الحسین (علیه السلام) فإنها کانت بفعل الأمه الملعونه فاستحقوا بذلک التخویف والعذاب بخلاف وفاه إبراهیم (علیه السلام) فإنه لم یکن بفعلهم)(3).

وقال (رحمه الله) فی موضع آخر: (بیان: «لموت أحد» أی لمحض الموت لأنه من فعله سبحانه فلا یغضب به علی عباده إلا أن یکون بسبب فعلهم فیغضب علیهم لذلک کواقعه الحسین (علیه السلام) )(4).

ومن الممکن أن تکون تلک الروایه من باب التقیه.

لا یقال: إذا کان الکسوف والخسوف یقعان نتیجه نظام کونی دقیق وحرکات کونیه بالغه الدقه کما ذکره أهل النجوم والفلک، فأی ربط لهما بالذنوب - کما فی الروایات - أو بموت العظماء کما فی هذه الأحادیث؟

ص:140


1- قال تعالی: [ اقتربت الساعه وانشق القمر ] سوره القمر: 1.
2- المناقب: ج4 ص54 فصل فی آیاته بعد وفاته (علیه السلام) .
3- بحار الأنوار: ج78 ص380-381 ب10.
4- بحار الأنوار: ج88 ص155 ب6 ح12.

لأنه یقال: من الممکن أن الله سبحانه وتعالی - هو الخالق الحکیم القادر - نظم الکون وفقاً لهذه الأحداث لأنه کان یعلم بعلمه الأزلی أوقات الذنوب والعظائم من الأمور فکانت الهندسه للکون بحیث یتطابق زمن الخسوف والکسوف مع وقوع الذنوب الکثیره أو موت العظماء، فلا منافاه بین العله الواقعیه والعله الظاهریه(1).

صله الأرحام والآثار التکوینیه

قالت فاطمه الزهراء (علیها السلام): «وصله الأرحام منماه للعدد»(2).

وقال (علیه السلام): «صله الأرحام منساه فی الأعمار، وحسن الجوار عماره للدیار، وصدقه السر مثراه للمال»(3).

وقال (علیه السلام): «صله الأرحام تزکی الأعمال، وتنمی الأموال، وتدفع البلوی، وتیسر الحساب، وتنسئ فی الأجل»(4).

وقال (علیه السلام): «صله الأرحام وحسن الجوار زیاده فی الأموال»(5).

بکاء الأرض علی المؤمن

عن علی بن رئاب قال: سمعت أبا الحسن الأول (علیه السلام) یقول: «إذا مات المؤمن بکت علیه الملائکه وبقاع الأرض التی کان یعبد الله علیها وأبواب السماء التی کان یصعد أعماله فیها» الحدیث(6).

وقال (علیه السلام): «إذا مات المؤمن بکت علیه بقاع الأرض التی کان یعبد الله عزوجل فیها

ص:141


1- لتوضیح ذلک نذکر المثال التالی: مهندس حکیم بنی داراً أو قلعه محکمه ثم زودها بأجهزه رصد واستکشاف (کعین إلکترونیه مرتبطه بجهاز کمبیوتر) بحیث لو أن أی شخص حاول کسر الباب أو الدخول من النافذه فان صفارات الإنذار ستنطلق وستسقط علیه شبکه تحتجزه فی نفس النقطه فان هذا التلازم بین دخول الشخص وبین صفارات الإنذار وسقوط الشبکه هو من هندسه مهندس قدیر ولاینسف قانون العلیه والنظم والحاکم فی القلعه - التی تدار کل مرافقها کمبیوتریاً - بل یؤکده.
2- علل الشرائع: ص248.
3- کشف الغمه: ج2 ص206.
4- تحف العقول: 299.
5- صحیفه الرضا (علیه السلام): ص85 ح196.
6- الکافی: ج3 ص254 باب النوادر ضمن ح13.

والباب الذی کان یصعد منه عمله وموضع سجوده»(1).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «ما من مؤمن یموت فی أرض غربه یغیب فیها بواکیه إلا بکته بقاع الأرض التی کان یعبد الله علیها وبکته أبواب السماء التی کان یصعد فیها عمله»(2).

الکون فی قتل الحسین (علیه السلام)

فی الأمالی للشیخ الطوسی بسنده عن عمار بن أبی عمار قال: (أمطرت السماء یوم قتل الحسین (علیه السلام) دما عبیطا)(3).

وعن زراره قال: قال أبو عبد الله (علیه السلام): «یا زراره إن السماء بکت علی الحسین أربعین صباحا بالدم، وإن الأرض بکت أربعین صباحا بالسواد، وإن الشمس بکت أربعین صباحا بالکسوف والحمره، وإن الجبال تقطعت وانتثرت، وإن البحار تفجرت، وإن الملائکه بکت أربعین صباحا علی الحسین (علیه السلام) وما اختضبت منا امرأه ولا ادهنت ولا اکتحلت ولا رجلت حتی أتانا رأس عبید الله بن زیاد، وما زلنا فی عبره بعده وکان جدی إذا ذکره بکی حتی تملأ عیناه لحیته وحتی یبکی لبکائه رحمه له من رآه، وإن الملائکه الذین عند قبره لیبکون فیبکی لبکائهم کل من فی الهواء و السماء من الملائکه، ولقد خرجت نفسه (علیه السلام) فزفرت جهنم زفره کادت الأرض تنشق لزفرتها، ولقد خرجت نفس عبید الله بن زیاد ویزید بن معاویه فشهقت جهنم شهقه لولا أن الله حبسها بخزانها لأحرقت من علی ظهر الأرض من فورها ولو یؤذن لها ما بقی شیء إلا ابتلعته، ولکنها مأموره مصفوده، ولقد عتت علی الخزان غیر مره حتی أتاها جبرئیل فضربها بجناحه فسکنت وأنها لتبکیه وتندبه وأنها لتتلظی علی قاتله، ولولا من علی الأرض من حجج الله لنقضت الأرض وأکفأت بما علیها، وما تکثر الزلازل إلا عند اقتراب الساعه، وما من عین أحب إلی الله ولا عبره من عین بکت ودمعت علیه (علیه السلام) وما من باک یبکیه إلا وقد وصل فاطمه (علیها السلام) وأسعدها علیه ووصل رسول الله (صلی الله علیه و آله) وأدی حقنا، وما من عبد یحشر إلا وعیناه باکیه إلا الباکین علی جدی الحسین (علیه السلام) فإنه یحشر وعینه قریره

ص:142


1- من لا یحضره الفقیه: ج1 ص139 باب غسل المیت ح381.
2- وسائل الشیعه: ج5 ص187-188 ب42 ح6292.
3- الأمالی للطوسی: ص330 المجلس11 ح659.

والبشاره تلقاه والسرور بین علی وجهه والخلق فی الفزع وهم آمنون، والخلق یعرضون وهم حداث الحسین (علیه السلام) تحت العرش وفی ظل العرش لا یخافون سوء یوم الحساب، یقال لهم: ادخلوا الجنه، فیأبون ویختارون مجلسه وحدیثه، وإن الحور لترسل إلیهم أنا قد اشتقناکم مع الولدان المخلدین فما یرفعون رؤوسهم إلیهم لما یرون فی مجلسهم من السرور والکرامه، وإن أعداءهم من بین مسحوب بناصیته إلی النار ومن قائل ما لنا من شافعین ولا صدیق حمیم وإنهم لیرون منزلهم وما یقدرون أن یدنوا إلیهم ولا یصلون إلیهم، وإن الملائکه لتأتیهم بالرساله من أزواجهم ومن خدامهم علی ما أعطوا من الکرامه، فیقولون: نأتیکم إن شاء الله، فیرجعون إلی أزواجهم بمقالاتهم فیزدادون إلیهم شوقا إذا هم خبروهم بما هم فیه من الکرامه وقربهم من الحسین (علیه السلام) فیقولون: الحمد لله الذی کفانا الفزع الأکبر وأهوال القیامه ونجانا مما کنا نخاف، ویؤتون بالمراکب والرحال علی النجائب فیستوون علیها وهم فی الثناء علی الله والحمد لله والصلاه علی محمد وآله حتی ینتهوا إلی منازلهم»(1).

وقصه الحمره وبکاء السماء والأرض وما أشبه روته العامه أیضا:

ففی صحیح مسلم فی تفسیر قوله تعالی [فَما بَکَتْ عَلَیْهِمُ السَّماءُ وَالأَرْضُ](2) قال: (لما قتل الحسین بن علی (علیه السلام) بکت السماء وبکاؤها حمرتها)(3).

وروی الثعلبی فی تفسیر هذه الآیه: (أن الحمره التی مع الشفق لم یکن قبل قتل الحسین (علیه السلام) )(4).

وروی الثعلبی أیضا یرفعه قال: (مطرنا دما بأیام قتل الحسین (علیه السلام) )(5).

وفی تاریخ النسوی قال أبو قبیل: (لما قتل الحسین بن علی (علیه السلام) کسفت الشمس کسفه بدت الکواکب نصف النهار حتی ظننا أنها هی)(6).  وروی أبو نعیم فی دلائل النبوه، والنسوی فی المعرفه: قالت نصره الأزدیه: (لما قتل الحسین (علیه السلام) أمطرت السماء دما وحبابنا

ص:143


1- کامل الزیارات: ص80-81 ب26 ح6.
2- سوره الدخان: 29.
3- الطرائف: ج1 ص203 فیما جاء فی الحسین (علیه السلام) وأنه قتل مظلوماً ح293.
4- الطرائف: ج1 ص203 فیما جاء فی الحسین (علیه السلام) وأنه قتل مظلوماً ح294.
5- الطرائف: ج1 ص203 فیما جاء فی الحسین (علیه السلام) وأنه قتل مظلوماً ح295.
6- المناقب: ج4 ص54 فصل فی آیاته بعد وفاته (علیه السلام) .

وجرارنا صارت مملوه دما)(1).

ظلمه الأرض

قولها (علیها السلام): «وأظلمت الأرض لغیبته»، الظلام قد یطلق علی المعنوی(2)، وقد یطلق علی المادی، وکذلک النور قال سبحانه: [الله نور السماوات والأرض](3).

قال المفسرون: إن النور هو الظاهر بنفسه المظهر لغیره، فالنور الحقیقی هو الله الظاهر بنفسه المظهر لکل ما عداه من کتم العدم، أو یقال: هو جل اسمه نور معنوی للسماوات والأرض، أو خالق لنورهما.

فالتفسیر بأنه المنور(4) لا انحصار به بعد إمکان جعله معنویاً أیضاً، فتأمل.

والمراد بالظلمه ههنا: المعنویه - ولا تبعد المادیه أیضا - فکما أن الإنسان یبصر الأمور التکوینیه بحاسه الباصره بسبب النور، کذلک یبصر بحسه الباطنی الأشیاء الواقعیه بسبب أنوار الله المعنویه، وأهل البیت (علیهم الصلاه والسلام) هم أنوار الله تعالی، کما ورد فی زیاده الجامعه: «خلقکم الله أنواراً فجعلکم بعرشه محدقین حتی منّ علینا بکم»(5).

وهل المراد أنهم (علیهم السلام) کانوا أنواراً ظاهره ثم صاروا أنواراً واقعیه فی هذا العالم، أو أنهم کانوا هناک أیضاً أنواراً واقعیه ثم تفضل الله بهم علینا؟ احتمالان.

ویحتمل إراده الظلمه - فی قولها (علیها السلام) - المقابله للنور المراد به أشعه نورانیه من نمط آخر(6).

قولها (علیها السلام): «وانتثرت النجوم لمصیبت» ظاهره: إراده المعنی الحقیقی بأن انتثرت النجوم بسبب وفاه رسول الله (صلی الله علیه و آله) وأنها تراءت للناظرین متناثره کما رئیت متناثره فی موت بعض العلماء، أو غیر ذلک من المعانی.

وفی بعض النسخ: (وکسفت النجوم) وهو کما سبق ظاهر فی الحقیقه.

ص:144


1- المناقب: ج4 ص54 فصل فی آیاته بعد وفاته (علیه السلام) .
2- کما یقال: اظلم قلبه أو یعیش فی ظلمات الجهل.
3- سوره النور: 35.
4- أی معطی الضیاء والنور وخالقهما فی السماوات والأرض.
5- من لا یحضره الفقیه: ج2 ص613 زیاره جامعه لجمیع الأئمه (علیهم السلام) ضمن ح3213.
6- کما أن الإنسان یبصر بنور الشمس ویبصر فی الظلام بالأشعه تحت الحمراء.

أو المراد أنها تدکرت وانکدرت بسبب موت الرسول (صلی الله علیه و آله) فإنه (صلی الله علیه و آله) کان نوراً للأرض وللسماء بجعل الله سبحانه.

وأکدت الآمال وخشعت الجبال

أمل الکون

مسأله: إن الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) هو أمل الکون بأجمعه وقد أرسله الله عزوجل [رحمه للعالمین](1).

قولها (علیها السلام): «وأکدت الآمال»، یقال: أکدی فلان أی: بخل أو قل خیره.

فمعنی إکداء الآمال هنا: أن الآمال انقطعت بفقد الرسول (صلی الله علیه و آله) لأنه (صلی الله علیه و آله) کان موضع أمل الآملین.

ثم إنها (علیها السلام) ذکرت قولها (أکدت الآمال) فی وسط ذکرها لمجموعه من الحوادث السماویه والطوارئ الکونیه علی الکره الأرضیه، مما قد یستظهر منه أن المراد بالآمال لیس (الآمال) البشریه فحسب، بل (الآمال الکونیه) التی کانت معقوده به (صلی الله علیه و آله) إذ کان وجوده خیراً وبرکه لکافه العوالم، وبوفاته (صلی الله علیه و آله) انقطع منها ما کان منوطاً بحیاته وإن بقی ما هو معلق علی أصل وجوده وما استمر بأهل بیته الطاهرین (علیهم السلام) .

قولها (علیها السلام): «وخشعت الجبال» فکما أن الإنسان یخشع أمام العظیم من الأمور، کذلک سائر المخلوقات والحقائق الکونیه والتی من أظهرها فی الأرض الجبال، فإنها تخشع من خشیه الله وهیبه أولیائه.

قال سبحانه: [فقال لها وللأرض أئتیا طوعاً أو کرهاً قالتا أتینا طائعین](2).

وقال تعالی: [لو أنزلنا هذا القرآن علی جبل لرأیته خاشعاً متصدعاً من خشیه الله](3).

وقال سبحانه: [تَکَادُ السَّمَاوَاتُ یَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الأرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً *

ص:145


1- سوره الأنبیاء: 107.
2- سوره فصلت: 11.
3- سوره الحشر: 21.

أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَداً](1).

وخشوع الجبل إما ضعف صلابته کما قال سبحانه بالنسبه إلی آثار القیامه:

قال تعالی: [وَیَوْمَ نُسَیِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَی الأرْضَ بَارِزَهً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً](2).

وقال سبحانه: [وَیَسْأَلُونَکَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ یَنْسِفُهَا رَبِّی نَسْفاً * فَیَذَرُهَا قَاعاً صَفْصَفاً * لاَ تَرَی فِیهَا عِوَجاً وَلاَ أَمْتاً * یَوْمَئِذٍ یَتَّبِعُونَ الدَّاعِیَ لاَ عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَتِ الأصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلاَ تَسْمَعُ إِلاَ هَمْساً](3).

وقال تعالی: [إِذَا رُجَّتِ الأرْضُ رَجّاً * وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسّاً * فَکَانَتْ هَبَاءً مُنْبَثّاً](4).

وقال سبحانه: [وَحُمِلَتِ الأرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُکَّتَا دَکَّهً وَاحِدَهً * فَیَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَهُ](5).

وقال تعالی: [وَتَکُونُ الْجِبَالُ کَالْعِهْنِ](6).

وقال سبحانه: [یَوْمَ تَرْجُفُ الأرْضُ وَالْجِبَالُ وَکَانَتِ الْجِبَالُ کَثِیباً مَهِیلا](7).

وقال تعالی: [وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ](8).

وقال سبحانه: [وَتَکُونُ الْجِبَالُ کَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ](9).

وإما احتمال تأثره، فمن الواضح أن الکون کله قابل للتأثر.

قال تعالی: [فأبین أن یحملنها وأشفقن منها](10).

ص:146


1- سوره مریم: 90-91.
2- سوره الکهف: 47.
3- سوره طه: 105-108.
4- سوره الواقعه: 4-6.
5- سوره الحاقه: 14-15.
6- سوره المعارج: 9.
7- سوره المزمل: 14.
8- سوره المرسلات: 10.
9- سوره القارعه: 5.
10- سوره الأحزاب: 72.

وقال سبحانه: [یسبح لله ما فی السماوات وما فی الأرض](1).

وقال تعالی: [وإن من شیء إلا یسبح بحمده ولکن لا تفقهون تسبیحهم](2).

وقال سبحانه: [وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُدَ الْجِبَالَ یُسَبِّحْنَ وَالطَّیْرَ وَکُنَّا فَاعِلِینَ](3).

وقال تعالی: [أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ یَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِی السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِی الأرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَکَثِیرٌ مِنَ النَّاسِ وَکَثِیرٌ حَقَّ عَلَیْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ یُهِنِ اللهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُکْرِمٍ إِنَّ اللهَ یَفْعَلُ مَا یَشَاءُ](4). وقال سبحانه: [إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ یُسَبِّحْنَ بِالْعَشِیِّ وَالإِشْرَاقِ](5).

ویدل علی تأثر الکون وتفاعله وفهمه، متواتر الآیات والروایات - تواتراً إجمالیاً - ومنها: شهاده جلود الإنسان علیه فی یوم القیامه، قال تعالی: [قالوا لجلودهم لم شهدتم علینا](6).

وقال سبحانه: [حَتَّی إِذا ما جاءُوها شَهِدَ عَلَیْهِمْ سَمْعُهُمْ وَ أَبْصارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِما کانُوا یَعْمَلُونَ](7).

وشهاده بقاع الأرض للإنسان بالصلاه علیها وما أشبه.

وخطاب الزمن للإنسان: (أنا یوم جدید وغداً علیک شهید).

قال لقمان: «یا بنی إن کل یوم یأتیک یوم جدید، یشهد علیک عند رب کریم»(8).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «ما من یوم یمر علی ابن آدم إلا قال له ذلک الیوم: یا ابن آدم أنا یوم جدید وأنا علیک شهید فقل فیّ خیرا وأعمل فیّ خیرا، أشهد لک به یوم القیامه فإنک

ص:147


1- سوره الجمعه: 1.
2- سوره الإسراء: 44.
3- سوره الأنبیاء: 79.
4- سوره الحج: 18.
5- سوره ص: 18.
6- سوره فصلت: 21.
7- سوره فصلت: 20.
8- راجع الاختصاص: ص340 بعض وصایا لقمان الحکیم لابنه (علیه السلام) .

لن ترانی بعده أبدا»(1).

وعن جعفر بن محمد الصادق (علیه السلام) عن أبیه (علیه السلام) قال: «إن اللیل إذا أقبل نادی مناد بصوت یسمعه الخلائق إلا الثقلین: یا ابن آدم إنی خلق جدید، إنی علی ما فیّ شهید، فخذ منی، فإنی لو قد طلعت الشمس لم أرجع إلی الدنیا، ثم لم تزدد فیّ حسنه ولم تستعتب فیّ من سیئه، وکذلک یقول النهار إذا أدبر اللیل»(2).

وقال الإمام الصادق (علیه السلام) فی حدیث: «فیقولون لله یا رب هؤلاء ملائکتک یشهدون لک، ثم یحلفون بالله ما فعلوا من ذلک شیئا وهو قول الله [یَوْمَ یَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِیعاً فَیَحْلِفُونَ لَهُ کَما یَحْلِفُونَ لَکُمْ](3)، وهم الذین غصبوا أمیر المؤمنین (علیه السلام) فعند ذلک یختم الله علی ألسنتهم وینطق جوارحهم فیشهد السمع بما سمع مما حرم الله ویشهد البصر بما نظر به إلی ما حرم الله وتشهد الیدان بما أخذتا وتشهد الرجلان بما سعتا فیما حرم الله ویشهد الفرج بما ارتکب مما حرم الله»(4).

وعن الصادق (علیه السلام) فی حدیث أنه قال: «صلوا من المساجد فی بقاع مختلفه فإن کل بقعه تشهد للمصلی علیها یوم القیامه»(5).

وعن أبی جعفر (علیه السلام) أن علی بن الحسین (علیه السلام) کان یصلی فی الیوم واللیله ألف رکعه کما کان یفعل أمیر المؤمنین (علیه السلام) کان له خمسمائه نخله وکان یصلی عند کل نخله رکعتین»(6).

وعن أبی ذر عن النبی (صلی الله علیه و آله) فی وصیته له: «یا أبا ذر ما من رجل یجعل جبهته فی بقعه من بقاع الأرض إلا شهدت له بها یوم القیامه، وما من منزل نزله قوم إلا وأصبح ذلک المنزل یصلی علیهم أو یلعنهم، یا أبا ذر ما من صباح ولا رواح إلا وبقاع الأرض ینادی بعضها بعضا: یا جاره هل مر بک الیوم ذاکر لله أو عبد وضع جبهته علیک ساجدا لله تعالی، فمن قائله لا ومن قائله نعم، فإذا قالت نعم اهتزت وانشرحت وتری أن لها الفضل علی

ص:148


1- روضه الواعظین: ج2 ص393 مجلس فی ذکر الأوقات وما یتعلق بها.
2- محاسبه النفس: ص14.
3- سوره المجادله: 18.
4- تفسیر القمی: ج2 ص264 سوره السجده، شهاده الجوارح یوم القیامه.
5- وسائل الشیعه: ج5 ص188 ب42 ح6293.
6- وسائل الشیعه: ج5 ص188 ب42 ح6294.

جارتها»(1).

وعن عبد الله بن علی الزراد قال سأل أبو کهمس أبا عبد الله (علیه السلام) فقال: یصلی الرجل نوافله فی موضع أو یفرقها؟ قال: «لا، بل هاهنا وهاهنا فإنها تشهد له یوم القیامه»(2)، قال الصدوق (رحمه الله) : (یعنی أن بقاع الأرض تشهد له)(3).

وأضیع الحریم

من خسائر فقد النبی (صلی الله علیه و آله)

مسأله: إن النبی (صلی الله علیه و آله) کان الحافظ الأشد لکل الحرمات، ومن المعلوم أن بفقده (صلی الله علیه و آله) حصل الضیاع للحرمات، وقد کان شعاره (صلی الله علیه و آله) حفظ الحرمه، کما أمر بالنداء فی یوم فتح مکه:

الیوم یوم المرحمه

الیوم تحفظ الحرمه

بدل قول المنادی:

الیوم یوم الملحمه

الیوم تسبی الحرمه (4)

ومن هذا یفهم - عرفاً - لزوم حفظ الحریم، من غیر فرق بین أن یکون حریماً إنسانیاً، أو حریم الأرض والبئر وما أشبه، مما ذکر فی مختلف الکتب، ککتاب إحیاء الموات، وکتاب النکاح فی باب الحقوق، وغیر ذلک، وقد ألمعنا إلی جمله منها فی (الفقه: الحقوق)(5).

قولها (علیها السلام): «وأضیع الحریم» یحتمل فیه ثلاثه معان:

1: إن وفاه رسول الله (صلی الله علیه و آله) سبب ضیاع حریمه، أی أهل بیته وذلک بظلم القوم لهم.

2: إنه سبب ضیاع حریم المسلمین بل وغیرهم أیضاً ممن کانوا یتمتعون بحمایته، لأن الرسول (صلی الله علیه و آله) کان یحفظ ویحمی حرم الناس بأجمعهم من المسلمین وغیرهم.

ص:149


1- الأمالی للطوسی: ص534 المجلس 19.
2- تهذیب الأحکام: ج2 ص335 ب15 ح237.
3- وسائل الشیعه: ج5 ص186 ب42.
4- راجع (ولأول مره فی تاریخ العالم) فتح مکه، للإمام الشیرازی (قدس سرّه) . وانظر شرح النهج: ج17 ص272، ذکر الخبر عن فتح مکه.
5- موسوعه الفقه: ج100 کتاب الحقوق.

3: إنه سبب ضیاع الأعم من ذلک أی کل حرمه من حرم الإسلام وحرم المسلمین وغیرهما (1)، فإن رسول الله (صلی الله علیه و آله) کان شدید الحمایه والحراسه لکل حرمه.

لکن المنصرف الأول، والإطلاق یقتضی الثالث، وإن کان لا یبعد الثانی أیضاً.

عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «لله عزوجل فی بلاده خمس حُرم: حرمه رسول الله (صلی الله علیه و آله)، وحرمه آل رسول الله (علیهم السلام)، وحرمه کتاب الله عزوجل، وحرمه کعبه الله، وحرمه المؤمن»(2).

وقال (علیه السلام): «إن لله تبارک و تعالی حرمات: حرمه کتاب الله وحرمه رسول الله (صلی الله علیه و آله) وحرمه بیت المقدس وحرمه المؤمن»(3).

وقال (علیه السلام): «إن لله عزوجل فی الأرض حرمات: حرمه کتاب الله وحرمه رسول الله وحرمه أهل البیت وحرمه الکعبه وحرمه المسلم وحرمه المسلم وحرمه المسلم»(4).

وفی یوم عاشوراء عندما وقف الإمام الحسین (علیه السلام) علی ولده علی الأکبر (علیه السلام) قال: «قتل الله قوما قتلوک، ما أجرأهم علی الله وعلی انتهاک حرمه الرسول، وانهملت عیناه بالدموع ثم قال: علی الدنیا بعدک العفاء»(5).

وفی دعاء الندبه المروی عن الإمام الحجه (علیه السلام): «لم یمتثل أمر رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی الهادین بعد الهادین والأمه مصره علی مقته، مجتمعه علی قطیعه رحمه، وإقصاء ولده، إلا القلیل ممن وفی لرعایه الحق فیهم، فقُتل من قتل، وسبی من سبی، وأقصی من أقصی، وجری القضاء لهم بما یرجی له حسن المثوبه» الدعاء»(6).

وعن الحسن بن عطیه قال: کان أبو عبد الله (علیه السلام) واقفا علی الصفا، فقال له عباد البصری: حدیث یروی عنک، قال: «وما هو»، قال: قلت: حرمه المؤمن أعظم من حرمه هذه البنیه، قال: «قد قلت ذلک، إن المؤمن لو قال لهذه الجبال أقبلی أقبلت»! قال: فنظرت

ص:150


1- الظاهر أن المراد الحرم التکوینیه.
2- الکافی: ج8 ص107 حدیث أبی بصیر مع المرأه ح82.
3- بحار الأنوار: ج71 ص232 ب15.
4- المؤمن: ص73 ب8 ح201.
5- إعلام الوری: ص246 الفصل الرابع.
6- إقبال الأعمال: ص296.

إلی الجبال قد أقبلت، فقال لها: «علی رسلک إنی لم أردک»(1).

وقال (علیه السلام): «حرمه المؤمن الفقیر أعظم عند الله من سبع سماوات وسبع أرضین والملائکه والجبال وما فیها»(2).

وقال (علیه السلام): «حرمه المؤمن میتا کحرمته حیا»(3).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «مکه حرم الله والمدینه حرم رسول الله (صلی الله علیه و آله) والکوفه حرمی لا یریدها جبار بحادثه إلا قصمه الله»»(4).

وعن زراره بن أعین عن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «حرم رسول الله (صلی الله علیه و آله) المدینه ما بین لابتیها صیدها، وحرم (علیه السلام) ما حولها بریداً فی برید أن یختلی خلاها أو یعضد شجرها إلا عودی الناضح»(5).

     وقال (علیه السلام):«حریم قبر الحسین (علیه السلام) خمس فراسخ من أربعه جوانب القبر»(6).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «حریم المسجد أربعون ذراعا، والجوار أربعون دارا من أربعه جوانبها»(7). وروی: «أن حریم المسجد أربعون ذراعاً من کل ناحیه»(8). وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «حریم النخله طول سعفها»(9).

وعن الصادق (علیه السلام) عن أبیه (علیه السلام): «أن علیا (علیه السلام) کان یقول: حریم البئر العادیه خمسون ذراعا، إلا أن یکون إلی عطن أو إلی الطریق فیکون أقل من ذلک خمسه وعشرین ذراعا، وحریم البئر المحدثه خمسه وعشرون ذراعا»(10).

ص:151


1- الاختصاص: ص325 حدیث فی زیاره المؤمن لله.
2- إرشاد القلوب: ج1 ص194 ب52.
3- الصراط المستقیم: ج3 ص115.
4- الکافی: ج4 ص563 باب تحریم المدینه ح1.
5- من لا یحضره الفقیه: ج2 ص561 باب تحریم المدینه وفضلها ح3148.
6- مستدرک الوسائل: ج10 ص320 ب50 ح12088.
7- وسائل الشیعه: ج5 ص202 ب6 6331.
8- من لا یحضره الفقیه: ج3 ص102 باب حکم الحریم ضمن ح3419.
9- قرب الإسناد: ص62.
10- بحار الأنوار: ج101 ص253 ب2 ح2.

وقال (علیه السلام): «حریم النهر حافتاه وما یلیها»(1).

وأزیلت الحرمه(2) عند مماته

الحرمه والحریم

مسأله: یستحب بیان أن الحرمه أزیلت عند ممات الرسول (صلی الله علیه و آله) .

ولا یخفی أن الحریم غیر الحرمه، إذ الحرمه ذاتیه والحریم عرضیه وبالتبع(3)، مثلاً: حرمه الإنسان ذاتیه، أما حرمه ذویه باعتباره عرضیه، فلهم حرمه حریم ذلک الإنسان المحترم، وربما اجتمعت الذاتیه والعرضیه بالاعتبارین.

وللکعبه مثلاً حرمه، أما مکه فهی من الحریم، فتأمل، وهکذا.

فهی (علیها السلام) أشارت إلی أمرین نجما عن وفاته (صلی الله علیه و آله): إضاعه الحریم، وهتک الحرمه.

والظاهر أن المراد ب- (أزیلت الحرمه) أن القوم أزالوا حرمه رسول الله (صلی الله علیه و آله) وهتکوها (علیها السلام) وضربوا بها عرض الجدار، بناء علی کون المراد بالحرمه المعنی الخاص أو العام، أما لو أرید بها المعنی الأعم(4) فإن الإزاله فی بعدها التکوینی عندئذٍ تسند لجاعل(5) سببیته (صلی الله علیه و آله) لتلک الحرمه التکوینیه.

هذا وجملتها هذه بلحاظ أن الحرمه عباره عما لا یحل انتهاکه، تقرب أن یکون المراد ب- (أزیلت الحرمه) فی الجمله السابقه المعنی الأوسط.

قال علی بن الحسین (علیه السلام) فی حدیث: «إن الله تعالی مسخ هؤلاء لاصطیاد السمک فکیف تری عند الله عزوجل حال من قتل أولاد رسول الله (صلی الله علیه و آله) وهتک حریمه، إن الله تعالی وإن لم یمسخهم فی الدنیا فإن المعد لهم من عذاب الآخره أضعاف عذاب المسخ»(6).

ص:152


1- الکافی: ج5 ص296 باب جامع فی حریم الحقوق ح7.
2- وفی بعض النسخ: (وأدیلت الحرمه) من الإداله بمعنی الغلبه، وفی بعضها: (وأزیلت الرحمه).
3- أی أن حرمه الحریم اکتسابیه.
4- الشامل للحرمه التکوینیه.
5- أی الله سبحانه وتعالی.
6- تفسیر الإمام العسکری (علیه السلام): ص270 قصه أصحاب السبت ضمن ح137.

وفی وصیه النبی (صلی الله علیه و آله) عند قرب وفاته: «معاشر الأنصار، ألا فاسمعوا ومن حضر، ألا إن فاطمه بابها بابی وبیتها بیتی، فمن هتکه فقد هتک حجاب الله» قال عیسی - راوی الحدیث -: فبکی أبو الحسن (علیه السلام) طویلا وقطع بقیه کلامه وقال: هُتک والله حجاب الله، هُتک والله حجاب الله، هُتک والله حجاب الله یا أمه صلوات الله علیها»(1).

وقال (صلی الله علیه و آله) أیضاً فی وصیته عند قرب وفاته: «واعلم یا علی أنی راض عمن رضیت عنه ابنتی فاطمه، وکذلک ربی وملائکته، یا علی ویل لمن ظلمها، وویل لمن ابتزها حقها، وویل لمن هتک حرمتها، وویل لمن أحرق بابها، وویل لمن آذی خلیلها، وویل لمن شاقها وبارزها، اللهم إنی منهم بریء، وهم منی براء»(2).

وقد دخلت أم سلمه علی فاطمه (علیها السلام) فقالت لها: کیف أصبحت عن لیلتک یا بنت رسول الله؟

قالت: «أصبحت بین کمد وکرب، فقد النبی وظلم الوصی، هُتک والله حجابه، من أصبحت إمامته مقبضه مقتضبه علی غیر ما شرع الله فی التنزیل، وسنها النبی (صلی الله علیه و آله) فی التأویل، ولکنها أحقاد بدریه وترات أحدیه کانت علیها قلوب النفاق مکتمنه»(3).

حق أم حکم

مسأله: الحریم والحرمه هل هما حق أم حکم؟

الظاهر: أن بعض المصادیق حق کحریم الدار، وبعضها حکم کحرمه هتک المؤمن.

قال (علیه السلام): «من استهان بحرمه المسلمین فقد هتک ستر إیمانه»(4).

وقال الإمام الصادق (علیه السلام): «من هتک ستر مؤمن هتک الله ستره یوم القیامه»(5).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «إن أمرنا مستور مقنع بالمیثاق فمن هتک علینا أذله

ص:153


1- راجع بحار الأنوار: ج22 ص477 ب1 ضمن ح27.
2- راجع بحار الأنوار: ج22 ص485 ب1 ضمن ح31.
3- راجع بحار الأنوار: ج43 ص156-157 ب7 ضمن ح5.
4- راجع بحار الأنوار: ج71 ص227 ب15 ضمن ح21.
5- راجع مستدرک الوسائل: ج9 ص109 ب130 ضمن ح10373.

الله»(1).

وفی الحدیث: «ومن هتک حجاب غیره انکشفت عورات بیته»(2).

وقال الإمام الصادق (علیه السلام): «لو لم یکن للحساب مهوله إلا حیاء العرض علی الله عزوجل وفضیحه هتک الستر علی المخفیات لحق للمرء ألا یهبط من رؤوس الجبال ولا یأوی إلی عمران ولا یأکل ولا یشرب ولا ینام إلا عن اضطرار متصل بالتلف، ومثل ذلک یفعل من یری القیامه بأهوالها وشدائدها قائمه فی کل نفس ویعاین بالقلب الوقوف بین یدی الجبار، حینئذ یأخذ نفسه بالمحاسبه کأنه إلی عرصاتها مدعو وفی غمراتها مسؤول، قال الله عزوجل: [وَإِنْ کانَ مِثْقالَ حَبَّهٍ مِنْ خَرْدَلٍ أتَیْنا بِها وَکَفی بِنا حاسِبِینَ](3)»(4).

ص:154


1- الکافی: ج2 ص226 باب الکتمان ح15.
2- انظر تحف العقول: ص88 وصیه الإمام أمیر المؤمنین لابنه الحسین (علیه السلام) .
3- سوره الأنبیاء: 47.
4- انظر مصباح الشریعه: ص85 ب38 فی الحساب.

إعاده ما أضیع

مسأله: یجب السعی علی مر الأزمان لإعاده ما أمکن إعادته مما أضیع من حریم الرسول (صلی الله علیه و آله) ومما أزیل من حرمته (صلی الله علیه و آله) .

وفی الجانب التکوینی یمکن إعاده مازال ولو فی الجمله عبر الدعاء وما أشبه لتعجیل الظهور، فإن به (عج) تشرق الأرض بنور ربها، وتعود المیاه إلی مجاریها.

وفی الدعاء: «اللهم عجل فرجه وأیده بالنصر وانصر ناصریه واخذل خاذلیه»(1).

وفی دعاء العهد: «اللهم أرنی الطلعه الرشیده والغره الحمیده، واکحل بصری بنظره منی إلیه، وعجل فرجه وسهل مخرجه، اللهم اشدد أزره وقوّ ظهره وطوّل عمره، اللهم اعمر به بلادک وأحی به عبادک»(2).

وفی دعاء للإمام الجواد (علیه السلام) فی قنوته: «وأنت اللهم بعبادک وذوی الرغبه إلیک شفیق وبإجابه دعائهم وتعجیل الفرج عنهم حقیق»(3).

فتلک والله النازله الکبری والمصیبه العظمی

من مستثنیات کراهه القسم

مسأله: قد سبق أن من الجائز - بالمعنی الأعم الشامل للوجوب -: القسم لبیان أهمیه الأمر، وهنا قد أقسمت (علیها السلام) لبیان شده المصیبه.

ومن هذا القبیل تکرار القسم فی القرآن الحکیم.

کما أن رسول الله (صلی الله علیه و آله) وأمیر المؤمنین علیّاً (علیه الصلاه والسلام) کانا یحلفان فی موارده، کما نری ذلک فی کلامهما (علیهما السلام) .

أما ما ورد من کراهه القسم، مثل قوله سبحانه وتعالی: [ولا تجعلوا الله عرضه

ص:155


1- کمال الدین: ج2 ص513 الدعاء فی غیبه القائم (عج) ضمن ح43.
2- راجع مستدرک الوسائل: ج5 ص74 ب22 ضمن ح5388.
3- انظر مهج الدعوات: ص59 قنوت الإمام محمد بن علی بن موسی (علیه السلام) .

لأیمانکم](1) فالمراد به الاستخفاف باسم الله سبحانه وتعالی، بأن یکون اسم الله معرضاً للیمین بدون أن یکون هناک أهمیه توجب ذلک.

أو المراد الأعم من ذلک ومن القسم کاذباً.

أو القسم من دون أهمیه فی الموضوع، أو ما أشبه.

عن أبی عبد الله (علیه السلام) فی قول الله عزوجل: [وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَهً لأَیْمانِکُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَیْنَ النَّاسِ](2) قال: «إذا دعیت لصلح بین اثنین فلا تقل علی یمین ألا أفعل»(3).

وعن أبی جعفر (علیه السلام) فی قوله تعالی: [ولا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَهً لأَیْمانِکُمْ](4)، قال: «یعنی الرجل یحلف أن لا یکلم أخاه و ما أشبه ذلک أو لایکلم أمه»(5).

وعن محمد بن مسلم قال: سألت أبا عبد الله (علیه السلام) عن قول الله تبارک وتعالی لا إله غیره [وَلا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَهً لأَیْمانِکُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَ تَتَّقُوا] قال: «هو قول الرجل لا والله، وبلی والله»(6).

وفی الحدیث القدسی: «یا عیسی لا تحلف باسمی کاذبا فیهتز عرشی غضبا»(7).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «یا علی لا تحلف بالله کاذبا ولا صادقا من غیر ضروره، ولا تجعل الله عرضه لیمینک فإن الله لا یرحم ولا یرعی من حلف باسمه کاذبا»(8).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «إذا أدّعی علیک مال ولم یکن له علیک، فأراد أن یحلّفک، فإن بلغ مقدار ثلاثین درهما فأعطه ولا تحلف، وإن کان أکثر من ذلک فاحلف ولا

ص:156


1- سوره البقره: 224.
2- سوره البقره: 224.
3- الکافی: ج2 ص210 باب الإصلاح بین الناس ح6.
4- سوره البقره: 224.
5- وسائل الشیعه: ج23 ص223 ب11 ح29421.
6- تفسیر العیاشی: ج1 ص111-112 من سوره البقره ح337.
7- الأمالی للصدوق: ص519 المجلس78 ضمن ح1.
8- انظر تحف العقول: ص14 وصیه رسول الله (صلی الله علیه و آله) إلی أمیر المؤمنین (علیه السلام) .

تعطه»(1).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «اجتمع الحواریون إلی عیسی (علیه السلام) فقالوا: یا معلم الخیر أرشدنا، فقال: إن موسی نبی الله (علیه السلام) أمرکم أن لا تحلفوا بالله کاذبین، وأنا آمرکم أن لا تحلفوا بالله کاذبین ولا صادقین»(2).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «بیعوا ولا تحلفوا، فإن الیمین ینفق السلعه ویمحق البرکه»(3).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «لا تحلفوا إلا بالله، ومن حلف بالله فلیصدق، ومن حلف له بالله فلیرض، ومن حلف له بالله فلم یرض فلیس من الله فی شیء»(4).

وقال (صلی الله علیه و آله): «لا تحلفوا بآبائکم ولا بالأنداد، ولا تحلفوا إلا بالله، ولاتحلفوا بالله إلا وأنتم صادقون»(5).

النازله الکبری

مسأله: یستحب بیان أن موت الرسول (صلی الله علیه و آله) هی النازله الکبری والمصیبه العظمی وتأکید ذلک.

فإن مثل هذه التأکیدات تبیّن قَدَر النبی الأعظم (صلی الله علیه و آله) وقیمته ولو بقدر، مما یسبب التفاف الناس حوله أکثر فأکثر، فإن من عاده الناس أن یلتفوا حول العظماء، وکل ما ازدادوا معرفه بعظمتهم کان التفافهم حولهم أکثر، وکلما التف الناس حول الرسول (صلی الله علیه و آله) أکثر کانوا بمنجیً ومأمن من مشاکل الدنیا وعذاب الآخره ف-[ما سألتکم من أجر فهو لکم](6).

قال (علیه السلام): «من أصیب بمصیبه فلیذکر مصابه بالنبی (صلی الله علیه و آله) فإنه من أعظم المصائب»(7).

وقال النبی (صلی الله علیه و آله): «یا علی من أصیب بمصیبه فلیذکر مصیبته بی فإنها من أعظم

ص:157


1- الکافی: ج7 ص435 باب کراهیه الیمین ح6.
2- وسائل الشیعه: ج23 ص197 ب1 ح29354.
3- انظر مستدرک الوسائل: ج13 ص273 ب20 ضمن ح15331.
4- تهذیب الأحکام: ج8 ص284 ب4 ح32.
5- غوالی اللئالی: ج3 ص444 باب الإیمان ح6.
6- سوره سبأ: 47.
7- الکافی: ج3 ص220 باب التعزی ح1.

المصائب»(1).

وقال (صلی الله علیه و آله): «إذا أصبتم بمصیبه فاذکروا مصیبتی فإنها أعظم المصائب»(2).

وعن الشعبی، عن صعصعه بن صوحان قال: فلما بلغ علیا (علیه السلام) موت الأشتر قال: «إنا لله و إنا إلیه راجعون والحمد لله رب العالمین، اللهم إنی أحتسبه عندک فإن موته من مصائب الدهر، فرحم الله مالکا، فقد وفی بعهده وقضی نحبه ولقی ربه، مع أنا قد وطنا أنفسنا علی أن نصبر علی کل مصیبه بعد مصابنا برسول الله (صلی الله علیه و آله) فإنها أعظم المصائب»(3).  

وقال النبی (صلی الله علیه و آله): «إن الله لیکتب الدرجه العالیه فی الجنه فلا یبلغها عبده فلا یزال یتعهد بالبلاء حتی یبلغها وإذا أصبتم بمصیبه فاذکروا مصیبتی فإنها أعظم المصائب»(4).

وأنشأ أمیر المؤمنین (علیه السلام):

الموت لا والدا یبقی و لا ولدا

هذا السبیل إلی أن لا تری أحدا

هذا النبی ولم یخلد لأمته

لو خلد الله خلقا قبله خلدا

للموت فینا سهام غیر خاطئه

من فاته الیوم سهم لم یفته غدا (5)

وقالت فاطمه الزهراء (علیها السلام):

إذا مات یوما میت قلّ ذکره

وذکر أبی مذ مات والله أزید

تذکرت لما فرق الموت بیننا

فعزیت نفسی بالنبی محمد

فقلت لها إن الممات سبیلنا

ومن لم یمت فی یومه مات فی غد(6)

وهذا لا ینافی الاهتمام الأکثر بعزاء الإمام الحسین (علیه السلام) فإن ذلک بأمرهم (صلوات الله علیهم أجمعین).

کما لا ینافی الأخبار التالیه أیضا:

ص:158


1- المناقب: ج1 ص238 فصل فی وفاته (علیه السلام) .
2- روضه الواعظین: ج2 ص423 مجلس فی ذکر فضل الصبر.
3- الغارات: ج1 ص169 خبر قتل الأشتر (رحمه الله) .
4- مشکاه الأنوار: ص300 ف7 فی الشدائد والبلایا.
5- بحار الأنوار: ج22 ص522-523 ب2.
6- انظر المناقب: ج1 ص238 فصل فی وفاته (صلی الله علیه و آله)، وبحار الأنوار: ج22 ص523 ب2.

قال لقمان: «یا بنی إن أشد العدم عدم القلب، وإن أعظم المصائب مصیبه الدین، وأسنی المرزئه مرزأته»(1).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «أعظم المصائب الجهل»(2).

وقال (علیه السلام): «المصیبه بالدین أعظم المصائب»(3).

وقال (علیه السلام): «أعظم المصائب و الشقاء الوله بالدنیا»(4).

التوسع فی معنی (احتمال التأثیر)

مسأله: (کشف الحقیقه) واجب فی الجمله، ویکفی فی التأثیر احتماله عقلائیاً ولو فی المستقبل للأجیال القادمه، وذلک من وجوه ذکرهم (صلوات الله علیهم) لبعض العلامات المبهمه لما قبل الظهور.

وأما ما ذکرته (علیها السلام) ههنا فتأثیره کان فعلیاً ومستقبلیاً.

قال الشهید الثانی (رحمه الله) فی شرح اللمعه فی باب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر: (وتجویز التأثیر، بأن لا یکون التأثیر ممتنعاً، بل ممکنا بحسب ما یظهر له من حاله، وهذا یقتضی الوجوب ما لم یعلم عدم التأثیر وإن ظن عدمه، لأن التجوز قائم مع الظن، وهو حسن)(5).

وقال المحقق الأردبیلی (رحمه الله) : (نعم لا یبعد استحبابه مع احتمال التأثیر مع ظن عدمه، إن کان مسقطاً للوجوب، لاحتمال حصول نفع، فتأمل)(6).

وقال المحقق السبزواری (رحمه الله) : (هل یعتبر مجرد التجویز وإن کان احتمال التأثیر بعیداً، أو عدم غلبه الظن أو العلم بعدم التأثیر، ظاهر بعض عباراتهم یقتضی الأول، وظاهر بعضها الثانی، ولعل نظر الأول علی الآیه) (7).

ص:159


1- قصص الأنبیاء للراوندی: ص196 ف6 فی حدیث لقمان ح246.
2- غرر الحکم ودرر الکلم: ص73 الجهل شر المصائب ح1105.
3- غرر الحکم ودرر الکلم: ص86 الدین هو الملاک ح1428.
4- غرر الحکم ودرر الکلم: ص140 الدنیا وحبها سبب الشقاء ح2462.
5- شرح اللمعه: ج2 ص415.
6- مجمع الفائده: ج7 ص539.
7- کفایه الأحکام: ص82.

والتفصیل فی الفقه(1).

عن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «یکون فی آخر الزمان قوم ینبع فیهم قوم مراءون ینفرون وینسکون، حدثاء سفهاء، لا یوجبون أمرا بمعروف ولا نهیا عن منکر إلا إذا أمنوا الضرر، یطلبون لأنفسهم الرخص والمعاذیر» إلی أن قال: «هنالک یتم غضب الله علیهم فیعمهم بعقابه»(2).

وعن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «من مشی إلی سلطان جائر فأمره بتقوی الله ووعظه وخوفه کان له مثل أجر الثقلین من الجن والإنس ومثل أعمالهم»(3).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «إن الله لا یعذب العامه بذنب الخاصه إذا عملت الخاصه بالمنکر سرا من غیر أن تعلم العامه، فإذا عملت الخاصه بالمنکر جهارا فلم تغیر ذلک العامه استوجب الفریقان العقوبه من الله عزوجل»(4).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «إن المعصیه إذا عمل بها العبد سرا لم تضر إلا عاملها، فإذا عمل بها علانیه ولم یغیر علیه أضرت بالعامه» قال جعفر بن محمد (علیه السلام): «وذلک أنه یذل بعمله دین الله ویقتدی به أهل عداوه الله»(5).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «ما أقر قوم بالمنکر بین أظهرهم لا یغیرونه إلا أوشک أن یعمهم الله بعقاب من عنده»(6).

وعن أبی جعفر (علیه السلام) فی حدیث قال: «أوحی الله إلی شعیب النبی (علیه السلام) أنی معذب من قومک مائه ألف، أربعین ألفا من شرارهم وستین ألفا من خیارهم، فقال (علیه السلام): یا رب هؤلاء الأشرار فما بال الأخیار؟ فأوحی الله عزوجل إلیه: داهنوا أهل المعاصی ولم یغضبوا لغضبی»(7).

ص:160


1- انظر موسوعه الفقه، کتاب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر للإمام الشیرازی (قدس سرّه): ج48 ص180-182.
2- وسائل الشیعه: ج16 ص129 ب2 ح21157.
3- الاختصاص: ص261-262 حدیث فی زیاره المؤمن لله.
4- وسائل الشیعه: ج16 ص135-136 ب4 ح21174.
5- ثواب الأعمال: ص261 عقاب من قرب المنکر.
6- وسائل الشیعه: ج16 ص137 ب4 ح21176.
7- قصص الأنبیاء للجزائری: ص214 ب11 فی قصص شعیب (علیه السلام) .

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) عن أبیه عن جده علی بن الحسین (علیهم السلام) قال: «قال موسی بن عمران (علیه السلام): یا رب من أهلک الذین تظلهم فی ظل عرشک یوم لا ظل إلا ظلک؟ فأوحی الله إلیه: الطاهره قلوبهم والتربه أیدیهم الذین یذکرون جلالی إذا ذکروا ربهم» إلی أن قال: «والذین یغضبون لمحارمی إذا استحلت مثل النمر إذا حرد»(1).

ذکر الحقیقه

مسأله: (ذکر الحقیقه) أمر، والتأکید علیها أمر ثان، والبرهنه علیها أمر ثالث، والکل واجب فی الجمله.

وهذا ما فعلته (علیها السلام) فی هذه الجمل المتلاحقه وفی طول الخطبه، فإنها (علیها السلام) تاره اکتفت بالأول وأخری ضمت إلیه الثانی وثالثهً ثلّثت.

قولها (علیها السلام): «فتلک والله النازله الکبری» النازله أی التی تنزل من السماء، کما قال أمیر المؤمنین (علیه الصلاه والسلام): فی کل یوم ینزل البلاء إلی الأرض کقطر المطر(2).

والمعنی: أن الحوادث تقع فی صفوف البشر بصوره مستمره، فهذا یموت وهذا یقتل وهذا یسقط فی هوه وهذا یغرق وهذا یحترق بیته وهذا یفتقر وما أشبه ذلک، ولکن موت رسول الله (صلی الله علیه و آله) أکبر من کل تلک النوازل والمصائب إذ أن کل مصیبه تخصّ فرداً أو أفراداً أو شعباً أو شعوباً، أما موت رسول الله (صلی الله علیه و آله) فمصیبه تعم کل العالمین لأنه (صلی الله علیه و آله) فی حیاته کان رحمه للعالمین، وبموته حرم العالمون من رحمه وجوده الشریف، وإن کان (صلی الله علیه و آله) بعد موته أیضاً کحیاته رحمه للناس حیث یستغفر لهم وإن الله ببرکته یتفضل علیهم، إلی غیر ذلک.

قولها (علیها السلام): (والمصیبه العظمی) فإن الناس أصیبوا بمصیبه کبیره لا یعرف مداها إلا الله سبحانه وتعالی.

وفی الحدیث: قال (علیه السلام): «إن البلاء أسرع إلی المؤمن التقی من المطر إلی قرار

ص:161


1- انظر مستدرک الوسائل: ج3 ص361 ب3 ضمن ح3782.
2- انظر الکافی: ج5 ص57 باب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر ضمن ح6 وفیه: «إن الأمر ینزل من السماء إلی الأرض کقطر المطر».

الأرض»(1).

وفی صحیفه الرضا (علیه السلام) عن الإمام الرضا (علیه السلام) عن آبائه (علیهم السلام): «إن فی کتاب علی (علیه السلام): أن أشد الناس بلاء النبیون ثم الوصیون، ثم الأمثل فالأمثل، وإنما یبتلی المؤمن علی قدر أعماله الحسنه، فمن صحّ دینه وحسن عمله اشتد بلاؤه، ومن سخف دینه وضعف عمله قلّ بلاؤه، وإن البلاء أسرع إلی المؤمن التقی من المطر إلی قرار الأرض، وذلک أن الله عزوجل لم یجعل الدنیا ثواباً لمؤمن ولا عقوبه لکافر»(2).

وعن سلمان بن غانم قال: سألنی أبو عبد الله (علیه السلام): «کیف ترکت الشیعه»؟

فقلت: ترکت الحاجه فیهم والبلاء أسرع إلیهم من المیزاب السریع فی ماء المطر.

فقال: «الله المستعان» ثم قال: «أیسرک الأمر الذی أنت علیه أم مائه ألف»؟

قلت: لا والله، ولا جبال تهامه ذهبا.

فقال: «من أغنی منک ومن أصحابک، ما علی أحدکم ولو ساح فی الأرض یأکل من ورق الشجر ونبت الأرض حتی یأتیه الموت»(3).

رحمه للعالمین

قال تعالی: [وَمَا أَرْسَلْنَاکَ إِلاَ رَحْمَهً لِلْعَالَمِینَ](4).

وفی الحدیث القدسی قال الله تعالی لعیسی بن مریم (علیه السلام): «ثم إنی أوصیک یا ابن مریم البکر البتول بسید المرسلین وحبیبی منهم، أحمد صاحب الجمل الأحمر والوجه الأقمر المشرق بالنور، الطاهر القلب، الشدید البأس، الحیی المتکرم، فإنه رحمه للعالمین وسید ولد آدم عندی»(5).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «إن الله تبارک وتعالی بعثنی رحمه للعالمین»(6).

وقال (صلی الله علیه و آله): «إنما أنا رحمه مهداه»(7).

ص:162


1- انظر وسائل الشیعه: ج3 ص262 ب77 ضمن ح3591.
2- مستدرک الوسائل: ج2 ص440-441 ب65 ح2408.
3- مشکاه الأنوار: ص292 ف6 فی الابتلاء والاختبار.
4- سوره الأنبیاء: 107.
5- الأمالی للصدوق: ص519-520 المجلس78.
6- انظر روضه الواعظین: ج2 ص464 مجلس فی ذکر الخمر والربا.
7- کشف الغمه: ج1 ص8 ذکر أسمائه (صلی الله علیه و آله) .

وقد روی أنه: قام رسول الله (صلی الله علیه و آله) علی الصفا ونادی فی أیام الموسم: یا أیها الناس إنی رسول الله رب العالمین، فرمقه الناس بأبصارهم، قالها ثلاثا.

ثم انطلق (صلی الله علیه و آله) حتی أتی المروه، ثم وضع یده فی أذنه ثم نادی ثلاثا بأعلی صوته: یا أیها الناس إنی رسول الله، ثلاثا.

فرمقه الناس بأبصارهم، ورماه أبو جهل (قبحه الله) بحجر فشج بین عینیه، وتبعه المشرکون بالحجاره، فهرب (صلی الله علیه و آله) حتی أتی الجبل فاستند إلی موضع یقال له: المتکأ، وجاء المشرکون فی طلبه، وجاء رجل إلی علی بن أبی طالب (علیه السلام) وقال: یا علی قد قتل محمد.

فانطلق (علیه السلام) إلی منزل خدیجه (علیها السلام) فدق الباب، فقالت: خدیجه من هذا؟

قال: أنا علی.

قالت: یا علی ما فعل محمد؟

قال: لا أدری، إلا أن المشرکین قد رموه بالحجاره، وما أدری أحی هو أم میت، فأعطینی شیئا فیه ماء وخذی معک شیئا من هیس وانطلقی بنا نلتمس رسول الله (صلی الله علیه و آله) فإنا نجده جائعا عطشانا.

فمضی (علیه السلام) حتی جاز الجبل وخدیجه (علیها السلام) معه، فقال علی: یا خدیجه استبطنی الوادی حتی أستظهره، فجعل ینادی: یا محمداه، یا رسول الله، نفسی لک الفداء، فی أی واد أنت ملقی؟

وجعلت خدیجه تنادی: من أحس لی النبی المصطفی، من أحس لی الربیع المرتضی، من أحس لی المطرود فی الله، من أحس لی أبا القاسم؟

وهبط علیه جبرئیل (علیه السلام) فلما نظر إلیه النبی (صلی الله علیه و آله) بکی وقال: ما تری ما صنع بی قومی، کذبونی وطردونی وخرجوا علیّ!.

فقال: یا محمد ناولنی یدک، فأخذ یده فأقعده علی الجبل، ثم أخرج من تحت جناحه درنوکا من درانیک الجنه منسوجا بالدر والیاقوت وبسطه حتی جلل به جبال تهامه، ثم أخذ بید رسول الله (صلی الله علیه و آله) حتی أقعده علیه ثم قال له جبرئیل: یا محمد أترید أن تعلم کرامتک علی الله؟

ص:163

قال: نعم.

قال: فادع إلیک تلک الشجره تجبک.

فدعاها، فأقبلت حتی خرت بین یدیه ساجده.

فقال: یا محمد مرها ترجع.

فأمرها، فرجعت إلی مکانها.

وهبط علیه إسماعیل حارس السماء الدنیا فقال: السلام علیک یا رسول الله، قد أمرنی ربی أن أطیعک، أفتأمرنی أن أنثر علیهم النجوم فأحرقهم؟

وأقبل ملک الشمس فقال: السلام علیک یا رسول الله، أتأمرنی أن آخذ علیهم الشمس فأجمعها علی رؤوسهم فتحرقهم؟

وأقبل ملک الأرض فقال: السلام علیک یا رسول الله، إن الله عزوجل قد أمرنی أن أطیعک، أفتأمرنی أن آمر الأرض فتجعلهم فی بطنها کما هم علی ظهرها؟

وأقبل ملک الجبال فقال: السلام علیک یا رسول الله، إن الله قد أمرنی أن أطیعک، أفتأمرنی أن آمر الجبال فتنقلب علیهم فتحطمهم؟

وأقبل ملک البحار فقال: السلام علیک یا رسول الله، قد أمرنی ربی أن أطیعک، أفتأمرنی أن آمر البحار فتغرقهم؟

فقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): قد أمرتم بطاعتی؟

قالوا: نعم.

فرفع رأسه إلی السماء ونادی:

إنی لم أبعث عذابا، إنما بعثت رحمه للعالمین، دعونی وقومی فإنهم لایعلمون.

ونظر جبرئیل (علیه السلام) إلی خدیجه تجول فی الوادی فقال: یا رسول الله ألا تری إلی خدیجه، قد أبکت لبکائها ملائکه السماء، ادعها إلیک فأقرئها منی السلام وقل لها: إن الله یقرئک السلام وبشرها أن لها فی الجنه بیتا من قصب لا نصب فیه ولا صخب، لؤلؤا مکللا بالذهب.

فدعاها النبی (صلی الله علیه و آله) والدماء تسیل من وجهه علی الأرض وهو یمسحها ویردها، قالت: فداک أبی وأمی، دع الدمع یقع علی الأرض.

ص:164

قال: أخشی أن یغضب رب الأرض علی من علیها.

فلما جن علیهم اللیل انصرفت خدیجه (علیها السلام) ورسول الله (صلی الله علیه و آله) وعلی (علیه السلام) ودخلت به منزلها، فأقعدته علی الموضع الذی فیه الصخره وأظلته بصخره من فوق رأسه وقامت فی وجهه تستره ببردها، وأقبل المشرکون یرمونه بالحجاره فإذا جاءت من فوق رأسه صخره وقته الصخره، وإذا رموه من تحته وقته الجدران الحیط، وإذا رمی من بین یدیه وقته خدیجه (علیها السلام) بنفسها وجعلت تنادی: یا معشر قریش ترمی الحره فی منزلها، فلما سمعوا ذلک انصرفوا عنه وأصبح رسول الله (صلی الله علیه و آله) وغدا إلی المسجد یصلی»(1).

لا مثلها نازله ولا بائقه عاجله

النکره فی سیاق النفی

مسأله: النکره فی سیاق النفی أو النهی تفید العموم(2)، علی ما ذکرناه فی الأصول(3).

فإن کلَّ ما نزل علی البشر من المصائب لم یکن بمنزله موت الرسول (صلی الله علیه و آله) فی الأهمیه، وکذلک ما سیحل علی البشر بعد الرسول (صلی الله علیه و آله) وإلی یوم القیامه.

قولها (علیها السلام):  «لا مثلها نازله» فإن تلک النوازل صغار بالنسبه إلی هذه النازله وهی موت رسول الله (صلی الله علیه و آله) .

قولها (علیها السلام): «ولا بائقه عاجله» البائقه: الداهیه والطامّه، والمراد بالعاجله: فی هذه الدنیا فی مقابل المحشر الذی هو بائقه آجله، ففی البوائق العاجله فی الدنیا لا شبیه لموت الرسول (صلی الله علیه و آله) إطلاقاً.

وربما یکون (بائقه عاجله) فی قبال مصیبهٍ کفاجعه الطف، أو ما قبلها: کمقتل أمیر المؤمنین (علیه السلام)، فإن الفاصل بین استشهادهما (صلوات الله علیهما) کان ثلاثین سنه، وباعتبار کونه (علیه السلام) نفس رسول الله (صلی الله علیه و آله) یتضح المعنی أکثر.

ص:165


1- راجع بحار الأنوار: ج18 ص241-244 ب1 ضمن ح89.
2- فان (نازله) و(بائقه) نکرتان وقعتا فی سیاق النفی.
3- راجع  (الأصول) للإمام الشیرازی (قدس سرّه): ص517 طبع دار العلوم، الطبعه الخامسه 2000م 1421ه-.

قال الراوی فی بیان ما وقع فی مقتل أمیر المؤمنین (علیه السلام): فاصطفقت أبواب الجامع، وضجت الملائکه فی السماء بالدعاء، وهبت ریح عاصف سوداء مظلمه، ونادی جبرئیل (علیه السلام) بین السماء والأرض بصوت یسمعه کل مستیقظ: «تهدمت والله أرکان الهدی، وانطمست والله نجوم السماء وأعلام التقی، وانفصمت والله العروه الوثقی، قُتل ابن عم محمد المصطفی، قُتل الوصی المجتبی، قُتل علی المرتضی، قُتل والله سید الأوصیاء، قتله أشقی الأشقیاء»(1).

هذا وقد تآمر القوم علی قتل علی (علیه السلام) فی مواطن عدیده منها لیله العقبه حینما تآمروا علی قتل رسول الله (صلی الله علیه و آله) .

قال الإمام العسکری (علیه السلام): «لقد رامت الفجره الکفره لیله العقبه قتل رسول الله (صلی الله علیه و آله) علی العقبه، ورام من بقی من مرده المنافقین بالمدینه قتل علی بن أبی طالب (علیه السلام) فما قدروا علی مغالبه ربهم، حملهم علی ذلک حسدهم لرسول الله (صلی الله علیه و آله) فی علی (علیه السلام) لما فخم من أمره وعظم من شأنه، من ذلک أنه لما خرج من المدینه وقد کان خلفه علیها قال له: إن جبرئیل أتانی قال لی: یا محمد إن العلی الأعلی یقرئک السلام ویقول لک: یا محمد إما أن تخرج أنت ویقیم علی أو یخرج علی وتقیم أنت، لابد من ذلک، فإن علیا قد ندبته لإحدی اثنتین لا یعلم أحد کنه جلال من أطاعنی فیهما وعظیم ثوابه غیری.

فلما خلفه أکثر المنافقون الطعن فیه فقالوا: مله وسئمه وکره صحبته.

فتبعه علی (علیه السلام) حتی لحقه وقد وجد مما قالوا فیه، فقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): ما أشخصک عن مرکزک؟

قال: بلغنی عن الناس کذا وکذا.

فقال له: أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلا أنه لا نبی بعدی.

فانصرف علی (علیه السلام) إلی موضعه، فدبروا علیه أن یقتلوه، وتقدموا فی أن یحفروا له فی طریقه حفیره طویله قدر خمسین ذراعا ثم غطوها بحصر رقاق ونثروا فوقها یسیرا من التراب بقدر ما غطوا وجوه الحصر وکان ذلک علی طریق علی (علیه السلام) الذی لابد له من سلوکه، لیقع هو ودابته فی الحفیره التی قد عمقوها، وکان ما حوالی المحفور أرضا ذات حجاره، دبروا علی أنه إذا وقع مع دابته فی ذلک المکان کبسوه بالأحجار حتی یقتلوه.

ص:166


1- راجع بحار الأنوار: ج42 ص282 ب127.

فلما بلغ علی (علیه السلام) قرب المکان لوی فرسه عنقه وأطاله الله فبلغت جحفلته أذنه وقال: یا أمیر المؤمنین قد حفر هاهنا ودبر علیک الحتف، وأنت أعلم لا تمر فیه.

فقال له علی (علیه السلام): جزاک الله من ناصح خیرا کما تدبر تدبیری فإن الله عزوجل لا یخلیک من صنعه الجمیل، وسار حتی شارف المکان فتوقف الفرس خوفا من المرور علی المکان، فقال علی (علیه السلام): سر بإذن الله سالما سویا عجیبا شأنک بدیعا أمرک، فتبادرت الدابه، فإذا الله عزوجل قد متن الأرض وصلبها ولأم حفرها وجعلها کسائر الأرض، فلما جاوزها علی (علیه السلام) لوی الفرس عنقه ووضع جحفلته علی أذنه ثم قال: ما أکرمک علی رب العالمین، جوزک علی هذا المکان الخاوی.

فقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): جازاک الله بهذه السلامه عن تلک النصیحه التی نصحتنی، ثم قلب وجه الدابه إلی ما یلی کفلها والقوم معه، بعضهم کان أمامه وبعضهم خلفه، وقال: اکشفوا عن هذا المکان، فکشفوا عنه فإذا هو خاو ولا یسیر علیه أحد إلا وقع فی الحفیره.

فأظهر القوم الفزع والتعجب مما رأوا، فقال علی (علیه السلام) للقوم: أتدرون من عمل هذا؟

قالوا: لا ندری.

قال علی (علیه السلام): لکن فرسی هذا یدری، یا أیها الفرس کیف هذا ومن دبر هذا؟

فقال الفرس: یا أمیر المؤمنین إذا کان الله عزوجل یبرم ما یروم جهال الخلق نقضه أو کان ینقض ما یروم جهال الخلق إبرامه فالله هو الغالب والخلق هم المغلوبون، فعل هذا یا أمیر المؤمنین فلان وفلان وفلان إلی أن ذکر العشره بمواطاه من أربعه وعشرین هم مع رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی طریقه، ثم دبروا هم علی أن یقتلوا رسول الله (صلی الله علیه و آله) علی العقبه والله عزوجل من وراء حیاطه رسول الله (صلی الله علیه و آله) وولی الله لا یغلبه الکافرون، الحدیث»(1).

یوم عاشوراء

عن عبد الله بن الفضل الهاشمی قال: قلت لأبی عبد الله جعفر بن محمد الصادق (علیه السلام): یا ابن رسول الله کیف صار یوم عاشوراء یوم مصیبه وغم وجزع وبکاء دون الیوم الذی قبض فیه رسول الله (صلی الله علیه و آله) والیوم الذی ماتت فیه فاطمه (علیها السلام) والیوم الذی قتل فیه أمیر المؤمنین (علیه السلام) والیوم الذی قتل فیه الحسن (علیه السلام) بالسم؟

ص:167


1- تفسیر الإمام العسکری (علیه السلام): ص380-382 واقعه لیله العقبه ضمن ح265.

فقال: «إن یوم قتل الحسین (علیه السلام) أعظم مصیبه من جمیع سائر الأیام، وذلک أن أصحاب الکساء الذین کانوا أکرم الخلق علی الله تعالی کانوا خمسه، فلما مضی عنهم النبی (صلی الله علیه و آله) بقی أمیر المؤمنین وفاطمه والحسن والحسین (علیهم السلام)، فکان فیهم للناس عزاء وسلوه، فلما مضت فاطمه (علیها السلام) کان فی أمیر المؤمنین والحسن والحسین (علیهم السلام) للناس عزاء وسلوه، فلما مضی منهم أمیر المؤمنین (علیه السلام) کان للناس فی الحسن والحسین (علیهما السلام) عزاء وسلوه، فلما مضی الحسن (علیه السلام) کان للناس فی الحسین عزاء وسلوه، فلما قتل الحسین (علیه السلام) لم یکن بقی من أهل الکساء أحد للناس فیه بعده عزاء وسلوه فکان ذهابه کذهاب جمیعهم، کما کان بقاؤه کبقاء جمیعهم، فلذلک صار یومه أعظم الأیام مصیبه».

قال عبد الله بن الفضل الهاشمی: فقلت له: یا ابن رسول الله فلم لم یکن للناس فی علی بن الحسین (علیه السلام) عزاء وسلوه مثل ما کان لهم فی آبائه (علیهم السلام) ؟

فقال: «بلی، إن علی بن الحسین کان سید العابدین وإماما وحجه علی الخلق بعد آبائه الماضین ولکنه لم یلق رسول الله (صلی الله علیه و آله) ولم یسمع منه وکان علمه وراثه عن أبیه عن جده عن النبی (صلی الله علیه و آله) وکان أمیر المؤمنین وفاطمه والحسن والحسین (علیهم السلام) قد شاهدهم الناس مع رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی أحوال فی أن یتوالی، فکانوا متی نظروا إلی أحد منهم تذکروا حاله من رسول الله (صلی الله علیه و آله) وقول رسول الله (صلی الله علیه و آله) له وفیه، فلما مضوا فقد الناس مشاهده الأکرمین علی الله عزوجل ولم یکن فی أحد منهم فقد جمیعهم إلا فی فقد الحسین (علیه السلام) لأنه مضی فی آخرهم، فلذلک صار یومه أعظم الأیام مصیبه».

قال عبد الله بن الفضل الهاشمی: فقلت له: یا ابن رسول الله فکیف سمت العامه یوم عاشوراء یوم برکه؟

فبکی (علیه السلام) ثم قال: «لما قتل الحسین (علیه السلام) تقرب الناس بالشام إلی یزید فوضعوا له الأخبار وأخذوا علیها الجوائز من الأموال، فکان مما وضعوا له أمر هذا الیوم وأنه یوم برکه لیعدل الناس فیه من الجزع والبکاء والمصیبه والحزن إلی الفرح والسرور والتبرک والاستعداد فیه، حکم الله بیننا وبینهم»(1).

ص:168


1- علل الشرائع: ج1 ص225-227 ب162 ح1.

أعلن بها کتاب الله جل ثناؤه فی أفنیتکم

علاقه القرآن والعتره

مسأله: الظاهر أن هنالک ترابطاً ثبوتیاً وإثباتیاً بین کتاب الله التشریعی وکتابه التکوینی.

والمصداق الأجلی لذلک: الترابط بین القرآن الناطق(1) والصامت، و«لن یفترقا»(2) یشیر فیما یشیر إلی ذلک أیضا.

وقولها (علیها السلام): «أعلن» من الشواهد علی ذلک.

قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «أیها الناس إنی فرطکم وأنتم واردون علیّ الحوض، ألا وإنی سائلکم عن الثقلین فانظروا کیف تخلفونی فیهما، فإن اللطیف الخبیر نبأنی أنهما لن یفترقا حتی یلقیانی، وسألت ربی ذلک فأعطانیه، ألا وإنی قد ترکتهما فیکم کتاب الله وعترتی أهل بیتی، ولا تسبقوهم فتفرقوا، ولا تقصروا عنهم فتهلکوا، ولا تعلموهم فإنهم أعلم منکم»(3).

وقال (صلی الله علیه و آله): «إنی تارک فیکم خلیفتین کتاب الله وعترتی أهل بیتی، فإنهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض»(4).

وعن جابر قال: قال أبو جعفر (علیه السلام): دعا رسول الله (صلی الله علیه و آله) أصحابه بمنی فقال: یا أیها الناس إنی تارک فیکم الثقلین أما إن تمسکتم بهما لن تضلوا: کتاب الله وعترتی أهل بیتی، فإنهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض، ثم قال: أیها الناس إنی تارک فیکم حرمات الله: کتاب الله وعترتی والکعبه البیت الحرام»، ثم قال أبو جعفر (علیه السلام): «أما کتاب الله فحرفوا(5)، وأما الکعبه فهدموا، و أما العتره فقتلوا، وکل ودائع الله فقد تبروا»(6).

ص:169


1- إشاره إلی أهل البیت (علیهم السلام) .
2- إشاره إلی حدیث الثقلین، حیث قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «إنی تارک فیکم الثقلین ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا، کتاب الله وعترتی أهل بیتی، وإنهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض» وسائل الشیعه: ج27 ص33 ب5 ح33144.
3- الإرشاد: ج1 ص180.
4- کمال الدین: ج1 ص240 ب22 ح60.
5- أی حرفوا معناه ولم یعملوا به.
6- بصائر الدرجات: ص413-414 ب17 ح3.

وعن الصادق (علیه السلام) عن أبیه عن جده علی بن الحسین عن أبیه (علیهم السلام) قال: «سئل أمیر المؤمنین (علیه السلام) عن معنی قول رسول الله (صلی الله علیه و آله): إنی مخلف فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی، فقیل له: من العتره؟ فقال: أنا والحسن والحسین والأئمه التسعه من ولد الحسین تاسعهم مهدیهم وقائمهم، لا یفارقون کتاب الله ولایفارقهم حتی یردوا علی رسول الله (صلی الله علیه و آله) حوضه»(1).

وقال (علیه السلام): «علیکم بالقرآن، فإنه الشفاء النافع، والدواء المبارک، عصمه لمن تمسک به، ونجاه لمن اتبعه» ثم قال: «أتدرون من المتمسک به، الذی یتمسکه ینال هذا الشرف العظیم، هو الذی یأخذ القرآن وتأویله عنا أهل البیت وعن وسائطنا السفراء عنا إلی شیعتنا»(2).

وعن سلیم بن قیس قال: خرج علینا علی بن أبی طالب (علیه السلام) ونحن فی المسجد فاحتوشناه فقال: «سلونی قبل أن تفقدونی، سلونی عن القرآن فإن فی القرآن علم الأولین والآخرین، لم یدع لقائل مقالا، ولا یعلم تأویله إلا الله والراسخون فی العلم ولیسوا بواحد ورسول الله (صلی الله علیه و آله) کان واحدا منهم، علمه الله سبحانه إیاه و علمنیه رسول الله (صلی الله علیه و آله) ثم لا یزال فی عقبه إلی یوم تقوم الساعه، ثم قرأ: [وَبَقِیَّهٌ مِمَّا تَرَکَ آلُ مُوسی وَآلُ هارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلائِکَهُ](3)، فأنا من رسول الله (صلی الله علیه و آله) بمنزله هارون من موسی إلا النبوه، والعلم فی عقبنا إلی أن تقوم الساعه، ثم قرأ: [وَجَعَلَها کَلِمَهً باقِیَهً فِی عَقِبِهِ](4).

ثم قال: کان رسول الله عقب إبراهیم ونحن أهل البیت عقب إبراهیم وعقب محمد (صلی الله علیه و آله) »(5).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «نحن أهل البیت لا یقاس بنا أحد، فینا نزل القرآن وفینا معدن الرساله»(6).

وقال رسول اللّه (صلی الله علیه و آله): «یا علیّ مثلک فی أمّتی مثل[قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ](7)، فمن أحبّک بقلبه فکأنّما قرأ ثلث القرآن، ومن أحبّک بقلبه وأعانک بلسانه فکأنّما قرأ ثلثی القرآن،

ص:170


1- کشف الغمه: ج2 ص509 ب25.
2- انظر وسائل الشیعه: ج27 ص33 ب5 ضمن ح33143.
3- سوره البقره: 248.
4- سوره الزخرف: 28.
5- تأویل الآیات الظاهره: ص540 سوره الزخرف وما فیها من الآیات.
6- عیون أخبار الرضا (علیه السلام): ج2 ص66 ب31 ح297.
7- سوره الإخلاص: 1.

ومن أحبّک بقلبه وأعانک بلسانه ونصرک بیده فکأنّما قرأ القرآن کلّه»(1).

وقال النبی (صلی الله علیه و آله): فی حدیث: «بما تعجبون، إن القرآن أربعه أرباع، فربع فینا أهل البیت خاصه، وربع فی أعدائنا، وربع حلال وحرام، وربع فرائض وأحکام، وإن الله أنزل فی علی (علیه السلام) کرائم القرآن»(2).

وقال أبو عبد الله (علیه السلام): «إن الله جعل ولایتنا أهل البیت قطب القرآن وقطب جمیع الکتب، علیها یستدیر محکم القرآن وبها نوهت الکتب، ویستبین الإیمان، وقد أمر رسول الله (صلی الله علیه و آله) أن یقتدی بالقرآن وآل محمد، وذلک حیث قال فی آخر خطبه خطبها: إنی تارک فیکم الثقلین الثقل الأکبر والثقل الأصغر، فأما الأکبر فکتاب ربی وأما الأصغر فعترتی أهل بیتی، فاحفظونی فیهما فلن تضلوا ما تمسکتم بهما»(3).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی حدیث: «أخی ووزیری ووارثی ووصیی وخلیفتی فی أمتی وولی کل مؤمن بعدی، ثم ابنی الحسن والحسین ثم تسعه من ولد الحسین واحد بعد واحد، القرآن معهم وهم مع القرآن، لا یفارقونه ولایفارقهم حتی یردوا علیّ الحوض»(4).

ص:171


1- الخصال: ج2 ص580 أبواب السبعین، لأمیر المؤمنین (علیه السلام) سبعون منقبه.
2- تفسیر فرات الکوفی: ص249 سوره مریم، ضمن ح248.
3- تفسیر العیاشی: ج1 ص5 فی فضل القرآن ح9.
4- انظر الاحتجاج: ج1 ص148 احتجاجه (علیه السلام) علی جماعه کثیره من المهاجرین.

الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) والقرآن الکریم

مسأله: من اللازم سبر أغوار شده ارتباط الرسول (صلی الله علیه و آله) بالقرآن الکریم، وبصوره عامه استکشاف عمق العلاقه التشریعیه والتکوینیه بین العتره المطهره (علیهم السلام) والکتاب المبین، عبر دراسه الأبعاد الجلیه والخفیه فی عبارات وإشارات ولطائف وحقائق القرآن الکریم(1).

وقولها (علیها السلام) «أعلن» من مصادیق ذلک، والإعلان کان فی آیات عدیده.

حیث قال سبحانه: [إنک میت وانهم میّتون](2).

وقال تعالی: [وما جعلنا لبشر من قبلک الخلد أفإن متّ فهم الخالدون](3).

وقال سبحانه: [کُلُّ نَفْسٍ ذائِقَهُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَیْنا تُرْجَعُونَ](4).

وقال تعالی: [کُلُّ نَفْسٍ ذائِقَهُ الْمَوْتِ](5).

وذکر البعض بأن المسلمین کانوا یتوقعون البقاء والخلود فی الحیاه الدنیا لما رأوا من معاجز الرسول (صلی الله علیه و آله) ووجاهته عند الله سبحانه وتعالی، لکن الله أعلن أن کل شیء هالک إلا وجهه وأعلن أن الرسول (صلی الله علیه و آله) میت أیضاً بصوره خاصه.

ولعل کلامها (علیها السلام) تعریض بالذین أنکروا موت الرسول (صلی الله علیه و آله) وبیان لأن هذا القائل لا یعرف حتی أوضح الآیات فی کتاب الله سبحانه(6).

حیث ورد: أنه لمّا قبض رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) أقبل عمر بن الخطاب یقول: واللّه ما مات محمّد وإنّما غاب کغیبه موسی عن قومه!، و إنّه سیظهر بعد غیبته، فما زال یردّد هذا القول ویکرّره حتی ظنّ الناس أنّ عقله قد ذهب، فأتاه أبو بکر وقد اجتمع الناس علیه یتعجّبون من قوله، فقال: اربع علی نفسک یا عمر من یمینک التی تحلف بها، فقد أخبرنا اللّه عزّوجلّ فی کتابه،

ص:172


1- للمزید راجع الموسوعه الفقهیه للإمام الشیرازی (قدس سرّه) کتاب حول القرآن الکریم: ج98 ص247-260.
2- سوره الزمر: 30.
3- سوره الأنبیاء: 34.
4- سوره العنکبوت: 57.
5- سوره الأنبیاء: 35.
6- سوره الزمر: 30.

فقال: یا محمّد [إِنَّکَ مَیِّتٌ وَ إِنَّهُمْ مَیِّتُونَ](1). فقال عمر: وإنّ هذه الآیه لفی کتاب اللّه یا أبا بکر! فقال: نعم. فقال: نعم، أشهد باللّه لقد ذاق محمّد الموت(2).

وقال ابن أبی الحدید:

روی جمیع أصحاب السیره أنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) لمّا توفّی کان أبو بکر فی منزله بالسّنح، فقام عمر بن الخطاب فقال: ما مات رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) ولا یموت حتّی یظهر دینه علی الدّین کلّه!، و لیرجعنّ فلیقطّعنّ أیدی رجال وأرجلهم ممّن أرجف بموته، ولا أسمع رجلا یقول مات رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) إلا ضربته بسیفی، فجاء أبو بکر وکشف عن وجه رسول اللّه (صلی الله علیه و آله)، وقال: بأبی وأمّی طبت حیّا ومیّتا، واللّه لا یذیقک اللّه الموتتین أبدا، ثم خرج والناس حول عمر وهو یقول لهم: إنّه لم یمت، ویحلف، فقال له: أیّها الحالف علی رسلک، ثم قال: من کان یعبد محمّدا فإنّ محمّدا قد مات، ومن کان یعبد اللّه، فإنّ اللّه حیّ لایموت، قال اللّه تعالی [إِنَّکَ مَیِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَیِّتُونَ](3)، وقال: [أَفَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ](4)، قال عمر: فو اللّه ما ملکت نفسی حیث سمعتها أن سقطت إلی الأرض، و قد علمت أنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) قد مات(5).

وفی البحار: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «لما نزلت هذه الآیه [إِنَّکَ مَیِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَیِّتُونَ](6)، قلت: یا رب أیموت الخلائق ویبقی الأنبیاء، فنزلت: [کُلُّ نَفْسٍ ذائِقَهُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَیْنا تُرْجَعُونَ](7)»(8).

وعن ابن عباس والسدی: لما نزل قوله تعالی: [إِنَّکَ مَیِّتٌ وَ إِنَّهُمْ مَیِّتُونَ](9)، قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «لیتنی أعلم متی یکون ذلک» فنزلت سوره النصر، فکان یسکت بین التکبیر

ص:173


1- سوره الزمر: 30.
2- کمال الدین: ج1 ص31-32 إثبات الغیبه والحکمه فیها.
3- سوره الزمر: 30.
4- سوره آل عمران: 144.
5- شرح نهج البلاغه: ج2 ص40-41 حدیث السقیفه.
6- سوره الزمر: 30.
7- سوره العنکبوت: 57.
8- بحار الأنوار: ج6 ص328 ب2 ح8.
9- سوره الزمر: 30.

والقراءه بعد نزولها فیقول: «سبحان الله وبحمده أستغفر الله وأتوب إلیه» فقیل له فی ذلک، فقال: «أما إن نفسی نعیت إلیّ» ثم بکی بکاء شدیدا، فقیل: یا رسول الله أو تبکی من الموت وقد غفر الله لک [ما تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِکَ وَما تَأَخَّرَ](1) قال: «فأین هول المطلع وأین ضیقه القبر وظلمه اللحد وأین القیامه والأهوال» فعاش بعد نزول هذه السوره عاما)(2).

وفی تفسیر فرات بن إبراهیم عن نوف البکالی عن علی بن أبی طالب (علیه السلام) قال: «جاءت جماعه من قریش إلی النبی (صلی الله علیه و آله) فقالوا: یا رسول الله انصب لنا علما یکون لنا من بعدک لنهتدی ولا نضل کما ضلت بنو إسرائیل بعد موسی بن عمران، فقد قال ربک: [إِنَّکَ مَیِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَیِّتُونَ](3) ولسنا نطمع أن تعمر فینا ما عمر نوح فی قومه وقد عرفت منتهی أجلک ونرید أن نهتدی ولا نضل.

قال (صلی الله علیه و آله): إنکم قریبو عهد بالجاهلیه وفی قلوب أقوام أضغان وعسیت إن فعلت أن لا تقبلوا ولکن من کان فی منزله اللیله آیه من غیر ضیر فهو صاحب الحق.

قال: فلما صلی رسول الله (صلی الله علیه و آله) العشاء وانصرف إلی منزله سقط فی منزلی نجم أضاءت له المدینه وما حولها وانفلق بأربع فلق انشعبت فی کل شعبه فلقه من غیر ضیر. 

قال نوف: قال لی جابر بن عبد الله: إن القوم أصروا علی ذلک وأمسکوا، فلما أوحی الله إلی نبیه أن ارفع ضبع ابن عمک قال: یا جبرئیل أخاف من تشتت قلوب القوم فأوحی الله إلیه: [یا أیهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَاللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ](4) 

فأمر النبی (صلی الله علیه و آله) بلالا أن ینادی بالصلاه جامعه، فاجتمع المهاجرون والأنصار فصعد المنبر فحمد الله تعالی وأثنی علیه ثم قال: یا معشر قریش لکم الیوم الشرف صفوا صفوفکم، ثم قال: یا معشر العرب لکم الیوم الشرف صفوا صفوفکم، ثم قال: یا معشر الموالی لکم الیوم الشرف صفوا صفوفکم، ثم دعا بدواه قرطاس فأمر فکتب فیه: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ لا إله إلا الله محمد رسول الله، قال: شهدتم؟

ص:174


1- سوره الفتح: 2.
2- المناقب: ج1 ص234 فصل فی وفاته (علیه السلام) .
3- سوره الزمر: 30.
4- سوره المائده: 67.

قالوا: نعم.

قال: أفتعلمون أن الله مولاکم؟

قالوا: اللهم نعم.

قال: أفتعلمون أننی مولاکم؟

قالوا: اللهم نعم.

قال: فقبض علی ضبع علی بن أبی طالب (علیه السلام) فرفعه للناس حتی تبین بیاض إبطیه ثم قال: من کنت مولاه فهذا علی مولاه، ثم قال: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله، فأنزل الله تعالی: [وَالنَّجْمِ إِذا هَوی * ما ضَلَّ صاحِبُکُمْ وَما غَوی* وَما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی * إِنْ هُوَ إِلا وَحْیٌ یُوحی](1) فأوحی إلیه: [یا أیهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ](2).

وفی تفسیر القمی: [إِنَّکَ مَیِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَیِّتُونَ ثُمَّ إِنَّکُمْ یَوْمَ الْقِیامَهِ عِنْدَ رَبِّکُمْ تَخْتَصِمُونَ] یعنی أمیر المؤمنین (علیه السلام) ومن غصبه حقه، ثم ذکر أیضا أعداء آل محمد ومن کذب علی الله وعلی رسوله وادعی ما لم یکن له فقال [فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ کَذَبَ عَلَی اللَّهِ وَکَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جاءهُ] یعنی بما جاء به رسول الله (صلی الله علیه و آله) من الحق وولایه أمیر المؤمنین (علیه السلام)، ثم ذکر رسول الله (صلی الله علیه و آله) وأمیر المؤمنین (علیه السلام) فقال: [وَالَّذِی جاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِه] یعنی أمیر المؤمنین (علیه السلام) [أُولئِکَ هُمُ الْمُتَّقُونَ](3).

وفی تفسیر القمی أیضا:

[وما جعلنا لبشر من قبلک الخلد أفإن مت فهم الخالدون](4) فإنه لما أخبر الله نبیه بما یصیب أهل بیته بعده وادعاء من ادعی الخلافه دونهم اغتم رسول الله (صلی الله علیه و آله) فأنزل الله عزوجل: [وما جعلنا لبشر من قبلک الخلد أفإن مت فهم الخالدون کل نفس ذائقه الموت ونبلوکم بالشر والخیر فتنه] أی نختبرهم [وإلینا ترجعون] فأعلم ذلک رسول الله

ص:175


1- سوره النجم: 1-4.
2- تفسیر فرات الکوفی: ص450-541 من سوره النجم ح450.
3- تفسیر القمی: ج2 ص249 سوره الزمر.
4- سوره الأنبیاء: 34.

(صلی الله علیه و آله) أنه لابد أن یموت کل نفس»(1).

وعن یعقوب الأحمر قال:

دخلنا علی أبی عبد الله (علیه السلام) نعزیه بإسماعیل، فترحم علیه ثم قال: «إن الله عزوجل نعی إلی نبیه (صلی الله علیه و آله) نفسه فقال [إِنَّکَ مَیِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَیِّتُونَ](2) وقال: [کُلُّ نَفْسٍ ذائِقَهُ الْمَوْتِ](3)، ثم أنشأ یحدث فقال: إنه یموت أهل الأرض حتی لا یبقی أحد، ثم یموت أهل السماء حتی لا یبقی أحد إلا ملک الموت وحمله العرش وجبرئیل ومیکائیل، قال: فیجیء ملک الموت حتی یقوم بین یدی الله عزوجل، فیقال له: من بقی، وهو أعلم، فیقول: یا رب لم یبق إلا ملک الموت وحمله العرش وجبرئیل ومیکائیل، فیقال: قل لجبرئیل و میکائیل فلیموتا، فیقول الملائکه عند ذلک: یا رب رسولاک وأمیناک، فیقول: إنی قد قضیت علی کل نفس فیها الروح الموت، ثم یجیء ملک الموت حتی یقف بین یدی الله عزوجل فیقال له: من بقی، وهو أعلم، فیقول: یا رب لم یبق إلا ملک الموت وحمله العرش، فیقول: قل لحمله العرش فلیموتوا، قال: ثم یجیء کئیبا حزینا لا یرفع طرفه، فیقال له: من بقی، فیقول: یا رب لم یبق إلا ملک الموت، فیقال له: مت یا ملک الموت، فیموت، ثم یأخذ الأرض بیمینه والسماوات بیمینه ویقول: أین الذین کانوا یدعون معی شریکا، أین الذین کانوا یجعلون معی إلها آخر»(4).

وفی حدیث وفاه رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال (علیه السلام): «فنزل ملک الموت فقال له جبرئیل: یا ملک الموت احفظ وصیه الله فی روح محمد (صلی الله علیه و آله)، وکان جبرئیل عن یمینه ومیکائیل عن یساره وملک الموت آخذ بروحه (صلی الله علیه و آله) فلما کشف الثوب عن وجه رسول الله نظر إلی جبرئیل فقال له: عند الشدائد تخذلنی، فقال: یا محمد [إنک میت وإنهم میتون]، [کل نفس ذائقه الموت] فروی عن ابن عباس أن رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی ذلک المرض کان یقول: ادعو إلیّ حبیبی، فجعل یدعی له رجل بعد رجل، فیعرض عنه، فقیل لفاطمه: امضی إلی علی، فما نری رسول الله (صلی الله علیه و آله) یرید غیر علی، فبعثت فاطمه إلی علی (علیه السلام) فلما دخل فتح رسول الله (صلی الله علیه و آله) عینیه وتهلل وجهه ثم قال: إلیّ یا علی، إلیّ یا علی، فما زال (صلی الله علیه و آله) یدنیه حتی أخذه بیده وأجلسه عند رأسه ثم أغمی علیه، فجاء الحسن والحسین (علیهما السلام) یصیحان ویبکیان حتی وقعا علی رسول الله

ص:176


1- تفسیر القمی: ج2 ص70 سوره الأنبیاء.
2- سوره الزمر: 30.
3- سوره العنکبوت: 57.
4- الکافی: ج3 ص256 باب النوادر ح25.

(صلی الله علیه و آله) فأراد علی (علیه السلام) أن ینحیهما عنه، فأفاق رسول الله (صلی الله علیه و آله) ثم قال: یا علی دعنی أشمهما ویشمانی وأتزود منهما ویتزودان منی أما إنهما سیظلمان بعدی ویقتلان ظلما، فلعنه الله علی من یظلمهما، یقول ذلک ثلاثا، ثم مد یده إلی علی (علیه السلام) فجذبه إلیه حتی أدخله تحت ثوبه الذی کان علیه ووضع فاه علی فیه وجعل یناجیه مناجاه طویله حتی خرجت روحه الطیبه (صلی الله علیه و آله) فانسل علی (علیه السلام) من تحت ثیابه وقال: أعظم الله أجورکم فی نبیکم، فقد قبضه الله إلیه، فارتفعت الأصوات بالضجه والبکاء، فقیل لأمیر المؤمنین (علیه السلام): ما الذی ناجاک به رسول الله (صلی الله علیه و آله) حین أدخلک تحت ثیابه؟ فقال: علمنی ألف باب یفتح لی کل باب ألف باب»(1).

لفظ الجلاله

مسأله: یستحب - تأسیاً بها (علیها السلام) ولغیره أیضاً - أن یتبع لفظ الجلاله «الله» بما یدل علی التعظیم مثل: (جل ثناؤه) کما قالت (علیها السلام)، أو (عزوجل) أو (تبارک وتعالی) أو غیر ذلک.

وهکذا بالنسبه إلی عظماء الدین کالأنبیاء والأئمه (علیهم الصلاه والسلام) فیقال بالنسبه إلی النبی: (صلی الله علیه وآله وسلم)، وبالنسبه إلی الأئمه: (علیهم الصلاه والسلام)، وبالنسبه إلی الأنبیاء السابقین: (صلوات الله علیه) بعد الصلاه علی الرسول (صلی الله علیه و آله) فتقول مثلاً: (علی نبیّنا وآله علیه الصلاه والسلام) کما ورد بذلک الخبر.

فعن معاویه بن عمار قال: ذکرت عند أبی عبد الله الصادق (علیه السلام) بعض الأنبیاء فصلیت علیه، فقال: «إذا ذکر أحد من الأنبیاء فابدأ بالصلاه علی محمد وآله ثم علیه صلی الله علی محمد وآله وعلی جمیع الأنبیاء»(2).

والظاهر أن ما ذکرناه لیس خاصاً باسم الجلاله، وإنما یعم کل أسماء الله سبحانه وتعالی کالرّب والقدّوس وما أشبه ذلک، بل ینبغی التعظیم بعد ذکر ضمیره جل اسمه أیضاً، مثلاً یقال: (فانه جل ثناؤه قال کذا)، وهکذا فی سائر الضمائر، وفی دعاء کمیل: «وأنت جل ثناؤک قلت مبتدءً»(3)، إلی غیر ذلک مما لا یخفی علی من راجع الأدعیه وکلماتهم

ص:177


1- الأمالی للصدوق: ص637-638 المجلس92.
2- وسائل الشیعه: ج7 ص208 ب43 ح9129.
3- مصباح المتهجد: ص248 .

(صلوات الله علیهم أجمعین).

وهکذا بالنسبه إلی الضمیر العائد إلی رسول الله (صلی الله علیه و آله) وأهل بیته الطاهرین (علیهم السلام) .

قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «البخیل حقا من ذکرت عنده فلم یصل علی»(1).

وقال (صلی الله علیه و آله): «إنّ البخیل کل البخیل الذی إذا ذکرت عنده لم یصل علی»(2).

وقال (صلی الله علیه و آله) فی حدیث: «ومن ذکرت عنده فلم یصل علی فلم یغفر له فأبعده الله»(3).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «إذا ذکر النبی (صلی الله علیه و آله) فأکثروا الصلاه علیه، فإنه من صلی علی النبی صلاه واحده صلی الله علیه ألف صلاه فی ألف صف من الملائکه، ولم یبق شیء مما خلقه الله إلا صلی علی العبد لصلاه الله وصلاه ملائکته، فمن لم یرغب فی هذا فهو جاهل مغرور قد برئ الله منه ورسوله وأهل بیته»(4).

وعن ابن القداح عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «من صلی علیّ صلی الله علیه وملائکته فمن شاء فلیقل ومن شاء فلیکثر»(5).

وعن محمد بن مسلم عن أحدهما (علیهما السلام) قال: «ما فی المیزان شیء أثقل من الصلاه علی محمد وآل محمد، وإن الرجل لتوضع أعماله فی المیزان فیمیل به فیخرج النبی (صلی الله علیه و آله) الصلاه علیه فیضعها فی میزانه فیرجح به»(6).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «ارفعوا أصواتکم بالصلاه علیَّ فإنها تذهب بالنفاق»(7).

وقال (صلی الله علیه و آله): «الصلاه علیَّ وعلی أهل بیتی تذهب بالنفاق»(8).

وقال الإمام الرضا (علیه السلام) فی حدیث: «من لم یقدر علی ما یکفر به ذنوبه فلیکثر من الصلاه علی محمد وآله فإنها تهدم الذنوب هدما»(9).

ص:178


1- وسائل الشیعه: ج7 ص204 ب42 ح9119.
2- مستدرک الوسائل: ج5 ص353 ب35 ح6069.
3- انظر الأمالی للصدوق: ص59 المجلس14 ضمن ح2.
4- الکافی: ج2 ص492 باب الصلاه علی النبی محمد وأهل بیته ح6.
5- وسائل الشیعه: ج7 ص194 ب34 ح9092.
6- عده الداعی: ص165 تقدیم الصلاه علی النبی وآله.
7- مکارم الأخلاق: ص312 فی الصلاه علی النبی وآله.
8- الکافی: ج2 ص492 باب الصلاه علی النبی محمد وأهل بیته ح8.
9- روضه الواعظین: ج2 ص322 فی ذکر الصلاه علی النبی (صلی الله علیه و آله) .

وقال (علیه السلام): «الصلاه علی محمد وآله تعدل عند الله عزوجل التسبیح والتهلیل والتکبیر»(1).

وعن عبد العظیم الحسنی (علیه السلام) قال: سمعت علی بن محمد العسکری (علیه السلام) یقول: «إنما اتخذ الله عزوجل إبراهیم خلیلا لکثره صلاته علی محمد وأهل بیته صلوات الله علیهم»(2).

وعن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال: «الصلاه علی النبی (صلی الله علیه و آله) أمحق للخطایا من الماء للنار، والسلام علی النبی (صلی الله علیه و آله) أفضل من عتق رقاب»(3) الحدیث.

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «وجدت فی بعض الکتب: من صلی علی محمد وآل محمد کتب الله له مائه حسنه، ومن قال: صلی الله علی محمد وأهل بیته، کتب الله له ألف حسنه»(4).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «سمع أبی رجلا متعلقا بالبیت وهو یقول اللهم صل علی محمد، فقال له أبی (علیه السلام): لا تبترها لا تظلمنا حقنا، قل: اللهم صل علی محمد وأهل بیته»(5).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «من أراد التوسل إلی وأن تکون له عندی ید أشفع له بها یوم القیامه فلیصل علی أهل بیتی ویدخل السرور علیهم»(6).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «من صلی علی ولم یصل علی آلی لم یجد ریح الجنه وإن ریحها لیوجد من مسیره خمسمائه عام»(7).

وعن عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله) ذات یوم لأمیر المؤمنین (علیه السلام): ألا أبشرک؟

قال: بلی.

ص:179


1- انظر الأمالی للصدوق: ص73 المجلس17 ضمن ح4.
2- علل الشرائع: ج1 ص34 ب32 ح3.
3- ثواب الأعمال: ص154 ثواب الصلاه والسلام علی النبی (صلی الله علیه و آله) .
4- ثواب الأعمال: ص155-156 ثواب من صلی علی محمد وأهل بیته.
5- الکافی: ج2 ص495 باب الصلاه علی النبی محمد وأهل بیته ح21.
6- وسائل الشیعه: ج7 ص203 ب42 ح9115.
7- وسائل الشیعه: ج7 ص203 ب42 ح9117.

إلی أن قال: أخبرنی جبرئیل أن الرجل من أمتی إذا صلی علیّ وأتبع بالصلاه علی أهل بیتی فتحت له أبواب السماء وصلّت علیه الملائکه سبعین صلاه وإنه لمذنب خطأ ثم تحات عنه الذنوب کما یتحات الورق من الشجر ویقول الله تبارک وتعالی لبیک عبدی وسعدیک، یا ملائکتی أنتم تصلون علیه سبعین صلاه وأنا أصلی علیه سبعمائه صلاه، وإذا صلی علیّ ولم یتبع بالصلاه علی أهل بیتی کان بینها وبین السماوات سبعون حجابا ویقول الله تبارک وتعالی: لا لبیک ولا سعدیک، یا ملائکتی لا تصعدوا دعاءه إلا أن یلحق بالنبی عترته، فلا یزال محجوبا حتی یلحق بی أهل بیتی»(1).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «ما من قوم اجتمعوا فی مجلس فلم یذکروا اسم الله عزوجل ولم یصلوا علی نبیهم إلا کان ذلک المجلس حسره ووبالا علیهم»(2).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «ما اجتمع فی مجلس قوم لم یذکروا الله عزوجل ولم یذکرونا إلا کان ذلک المجلس حسره علیهم یوم القیامه» ثم قال: قال أبو جعفر (علیه السلام): «إنّ ذکرنا من ذکر الله وذکر عدونا من ذکر الشیطان»(3)

وعن النبی (صلی الله علیه و آله) قال: «ما جلس قوم یذکرون الله عزوجل إلا ناداهم مناد من السماء قوموا فقد بدلت سیئاتکم حسنات وغفرت لکم جمیعا، وما قعد عده من أهل الأرض یذکرون الله عزوجل إلا قعد معهم عده من الملائکه»(4).

وفی ممساکم ومصبحکم

التکرار مساء وصباحاً

مسأله: التکرار مطلوب فی الجمله، وذلک للترکیز ولبیان الأهمیه وما أشبه، وقد یجب کتکرار الحمد فی الرکعتین وما أشبه.

قال تعالی: [یا أیها الذین آمنوا اذکروا الله ذکرا کثیرا * وسبحوه بکره

ص:180


1- وسائل الشیعه: ج7 ص204-205 ب42 ح9120.
2- الکافی: ج2 ص497 باب ما یجب من ذکر الله عزوجل فی کل مجلس ح5.
3- الکافی: ج2 ص496 باب ما یجب من ذکر الله عزوجل فی کل مجلس ح2.
4- وسائل الشیعه: ج7 ص153 ب3 ح8982.

وأصیلا](1).

وقال سبحانه: [لا یَسْمَعُونَ فِیها لَغْواً إِلاَّ سَلاماً وَ لَهُمْ رِزْقُهُمْ فِیها بُکْرَهً وَ عَشِیًّا](2).

وقال تعالی: [وَسَبِّحُوهُ بُکْرَهً وَأصِیلاً](3).

وقال سبحانه: [لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُکْرَهً وَأَصِیلاً](4).

وقال تعالی: [وَاذْکُرِ اسْمَ رَبِّکَ بُکْرَهً وَأصِیلاً](5).

وقال سبحانه: [فخرج علی قومه من المحراب فأوحی إلیهم أن سبحوا بکره وعشیا](6).

وعن إسماعیل بن عمار قال: قلت لأبی عبد الله (علیه السلام) قوله عزوجل: [اذکروا الله ذکرا کثیرا] ما حده؟ قال: «إن رسول الله (صلی الله علیه و آله) علم فاطمه (علیها السلام) أن تکبر أربعا وثلاثین تکبیره وتسبح ثلاثا وثلاثین تسبیحه وتحمد ثلاثا وثلاثین تحمیده فإذا فعلت ذلک باللیل مره وبالنهار مره فقد ذکرت الله کثیرا»(7).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «ما من شیء إلا وله حد ینتهی إلیه إلا الذکر، فلیس له حد ینتهی إلیه، فرض الله عزوجل الفرائض فمن أداهن فهو حدهن، وشهر رمضان فمن صامه فهو حده، والحج فمن حج فهو حده، إلا الذکر فإن الله عزوجل لم یرض منه بالقلیل ولم یجعل له حدا ینتهی إلیه، ثم تلا هذه الآیه: [یا أیها الذین آمنوا اذکروا الله ذکرا کثیرا وسبحوه بکره وأصیلا] فقال: لم یجعل الله عزوجل له حدا ینتهی إلیه»، قال (علیه السلام): «وکان أبی (علیه السلام) کثیر الذکر، لقد کنت أمشی معه وإنه لیذکر الله، وآکل معه الطعام وإنه لیذکر الله،

ص:181


1- سوره الأحزاب: 41-42.
2- سوره مریم: 62.
3- سوره الأحزاب: 42.
4- سوره الفتح: 9.
5- سوره الإنسان: 25.
6- سوره مریم: 11.
7- مستدرک الوسائل: ج5 ص37 ب7 ح5306.

ولقد کان یحدث القوم وما یشغله ذلک عن ذکر الله، وکنت أری لسانه لازقا بحنکه یقول: لا إله إلا الله، وکان یجمعنا فیأمرنا بالذکر حتی تطلع الشمس، ویأمر بالقراءه من کان یقرأ منا، ومن کان لا یقرأ منا أمره بالذکر»(1).

وروی أبو حمزه الثمالی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال: «أتی النبی (صلی الله علیه و آله) رجل فقال: یا رسول الله لقیت من وسوسه صدری شده وأنا رجل معیل مدین محوج، فقال له: کرر هذه الکلمات: توکلت علی الحی الذی لا یموت، والحمد لله الذی لم یتخذ صاحبه ولا ولدا ولم یکن له شریک فی الملک ولم یکن له ولی من الذل وکبره تکبیرا، قال: فلم یلبث الرجل أن عاد إلیه فقال: یا رسول الله أذهب الله عنی وسوسه صدری وقضی دینی ووسع رزقی»(2).

وقال (صلی الله علیه و آله) فی وصیته لأمیر المؤمنین (علیه السلام): «وعلیک یا علی بصلاه اللیل» وکرر ذلک ثلاث دفعات(3).

وفی دعاء الموقف لعلی بن الحسین (علیه السلام): «اللهم ارحم موقفی وزد فی عملی وسلم لی دینی وتقبل مناسکی»(4) وکرر قولک: اللهم أعتقنی من النار.

إلی غیر ذلک من مصادیق التکرار مما هو کثیر.

هذا وقد ذکر الفقهاء والمحدثون أبواباً عدیده فیما یستحب التکرار فیه، منها:

باب استحباب إعداد الإنسان کفنه وجعله معه فی بیته وتکرار نظره إلیه(5).

باب استحباب رش القبر بالماء مستقبلا من عند الرأس دورا ثم علی وسطه وتکرار الرش أربعین یوما کل یوم مره (6).

باب استحباب تکرار الحمد وقراءتها سبعین مره علی الوجع(7).

باب استحباب الإکثار من تکرار التسبیح فی الرکوع والسجود والإطاله فیهما مهما

ص:182


1- الکافی: ج2 ص498-499 باب ذکر الله عزوجل کثیراً ضمن ح1.
2- من لا یحضره الفقیه: ج1 ص338-339 باب أحکام السهو فی الصلاه ح986.
3- أعلام الدین: ص262 فصل فی فضل قیام اللیل والترغیب فیه.
4- مصباح المتهجد: ص699 دعاء الموقف لعلی بن الحسین (علیه السلام) .
5- راجع وسائل الشیعه: ج3 ص49 ب27.
6- راجع وسائل الشیعه: ج3 ص195 ب32.
7- راجع وسائل الشیعه: ج6 ص231 ب37.

استطاع حتی الإمام مع احتمال من خلفه للإطاله(1).

باب استحباب تکرار الشهادتین(2).

باب استحباب الدعاء بطلب الخیره وتکرار ذلک(3).

باب استحباب تکرار الحج والعمره بقدر القدره(4).

باب استحباب تکرار التسمیت ثلاثا عند توالی العطاس من غیر زیاده(5).

باب استحباب تکرار التلبیه فی الإحرام سبعین مره فصاعدا(6).

باب استحباب تکرار زیاره الحسین (علیه السلام) بقدر الإمکان(7).

باب استحباب تکرار التوبه والاستغفار کل یوم ولیله من غیر ذنب ووجوبه مع الذنب(8).

إلی غیرها.

تلاوه القرآن وألحانه

مسأله: یستحب تلاوه القرآن فی الصباح والمساء، فإن هذه الأوقات مفتاح باقی الأوقات، إلی المساء، وإلی الصباح، ولذا وردت أدعیه عدیده یفتتح بها الصباح والمساء، وهما من مظاهر قدره الله وتحویله وتدبیره وتصرفه، ومن الواضح استحباب قراءه القرآن فی کل وقت إلا أن فی بعضها آکد.

عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «ما یمنع التاجر منکم المشغول فی سوقه إذا رجع إلی منزله أن لا ینام حتی یقرأ سوره من القرآن فتکتب له مکان کل آیه یقرؤها عشر حسنات ویمحی عنه

ص:183


1- انظر وسائل الشیعه: ج6 ص304 ب6.
2- انظر وسائل الشیعه: ج7 ص215 ب46.
3- راجع وسائل الشیعه: ج8 ص74 ب5.
4- راجع وسائل الشیعه: ج11 ص123 ب45.
5- راجع وسائل الشیعه: ج12 ص91 ب61.
6- راجع وسائل الشیعه: ج12 ص386 ب41.
7- راجع وسائل الشیعه: ج14 ص437 ب40.
8- راجع وسائل الشیعه: ج16 ص84 ب92.

عشر سیئات»(1).

وعن بشر بن غالب الأسدی عن الحسین بن علی (علیه السلام) قال: «من قرأ آیه من کتاب الله عزوجل فی صلاته قائما یکتب له بکل حرف مائه حسنه، فإذا قرأها فی غیر صلاه کتب الله له بکل حرف عشر حسنات، وإن استمع القرآن کتب الله له بکل حرف حسنه، وإن ختم القرآن لیلا صلت علیه الملائکه حتی یصبح، وإن ختمه نهارا صلت علیه الحفظه حتی یمسی، وکانت له دعوه مجابه وکان خیرا له مما بین السماء إلی الأرض» قلت: هذا لمن قرأ القرآن فمن لم یقرأه؟ قال: «یا أخا بنی أسد إن الله جواد ماجد کریم إذا قرأ ما معه أعطاه الله ذلک»(2).

وعن جابر قال: سمعت أبا جعفر (علیه السلام) یقول: «من قرأ المسبحات کلها قبل أن ینام لم یمت حتی یدرک القائم وإن مات کان فی جوار محمد النبی (صلی الله علیه و آله) »(3).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «من قرأ [قل هو الله أحد] مائه مره حین یأخذ مضجعه غفر الله له ذنوب خمسین سنه»(4).

وعن أبی الحسن (علیه السلام) قال: «من قرأ آیه الکرسی عند منامه لم یخف الفالج إن شاء الله، ومن قرأها فی دبر کل فریضه لم یضره ذو حمه» وقال: «من قدم [قل هو الله أحد] بینه وبین جبار منعه الله عزوجل منه، یقرأها من بین یدیه ومن خلفه وعن یمینه وعن شماله، فإذا فعل ذلک رزقه الله عزوجل خیره ومنعه من شره» وقال: «إذا خفت أمرا فاقرأ مائه آیه من القرآن من حیث شئت ثم قل: اللهم اکشف عنی البلاء، ثلاث مرات»(5).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «من قرأ مائه آیه یصلی بها فی لیله کتب الله عزوجل له بها قنوت لیله، ومن قرأ مائتی آیه فی غیر صلاه لم یحاجه القرآن یوم القیامه، ومن قرأ خمسمائه آیه فی یوم ولیله فی صلاه النهار واللیل کتب الله عزوجل له فی اللوح المحفوظ قنطارا من

ص:184


1- الکافی: ج2 ص611 باب ثواب قراءه القرآن ح2.
2- وسائل الشیعه: ج6 ص187-188 ب11 ح7691.
3- المصباح للکفعمی: ص446 ف39 فی ذکر ثواب سور القرآن.
4- ثواب الأعمال: ص128 ثواب قراءه قل هو الله أحد.
5- الکافی: ج2 ص621 باب فضل القرآن ح8.

الحسنات، والقنطار ألف ومائتا أوقیه، والأوقیه أعظم من جبل أحد»(1).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «من قرأ [ألهیکم التکاثر] عند النوم وقی فتنه القبر»(2).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «من قرأ إذا أوی إلی فراشه [قل یا أیها الکافرون] و[قل هو الله أحد] کتب الله عزوجل له براءه من الشرک»(3).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «من قرأ عشر آیات فی لیله لم یکتب من الغافلین، ومن قرأ خمسین آیه کتب من الذاکرین، ومن قرأ مائه آیه کتب من القانتین، ومن قرأ مائتی آیه کتب من الخاشعین، ومن قرأ ثلاثمائه آیه کتب من الفائزین، ومن قرأ خمسمائه آیه کتب من المجتهدین، ومن قرأ ألف آیه کتب له قنطار، القنطار خمسه عشر ألف مثقال من ذهب، المثقال أربعه وعشرون قیراطا، أصغرها مثل جبل أحد، وأکبرها ما بین السماء و الأرض»(4).

من أدعیه الصباح والمساء

عن الصادق (علیه السلام) قال: «قل حین تصبح ثلاثا وحین تمسی ثلاثا: أستودع الله العلی الأعلی الجلیل العظیم دینی ونفسی وأهلی ومالی وولدی وإخوانی المؤمنین وجمیع ما رزقنی ربی وجمیع من یعنینی أمره»(5)، الدعاء.

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: قال النبی (صلی الله علیه و آله) فی حدیث الإسراء وهو طویل: «وعلمتنی الملائکه قولاً أقوله إذا أصبحت وأمسیت: (اللَّهُمَّ إِنَّ ظُلْمِی أَصْبَحَ مُسْتَجِیراً بِعَفْوِکَ، وَذَنْبِی أَصْبَحَ مُسْتَجِیراً بِمَغْفِرَتِکَ، وَذُلِّی أَصْبَحَ مُسْتَجِیراً بِعِزَّتِکَ، وَفَقْرِی أَصْبَحَ مُسْتَجِیراً بِغِنَاکَ، وَوَجْهِیَ الْبَالِیَ الْفَانِیَ أَصْبَحَ مُسْتَجِیراً بِوَجْهِکَ الدَّائِمِ الْبَاقِی الَّذِی لا یَفْنَی) وأقول ذلک إذا

ص:185


1- وسائل الشیعه: ج6 ص138 ب62 ح7555.
2- مصباح المتهجد: ص121 ما یستحب فعله بعد العشاء الآخره من الصلاه.
3- الکافی: ج2 ص626 باب فضل القرآن ح23.
4- وسائل الشیعه: ج6 ص202 ب17 ح7731.
5- انظر المصباح للکفعمی: ص84 ف16 فی أدعیه الصباح والمساء.

أمسیت»(1).

وعن الإمام الباقر (علیه السلام) قال: «إذا أصبحت فقل: (اللَّهُمَّ اجْعَلْ لِی سَهْماً وَافِراً فِی کُلِّ حَسَنَهٍ أَنْزَلْتَها مِنَ السَّمَاءِ إِلَی الأَرْضِ فِی هَذَا الْیَوْمِ، وَاصْرِفْ عَنِّی کُلَّ مُصِیبَهٍ أَنْزَلْتَهَا مِنَ السَّمَاءِ إِلَی الأرْضِ فِی هَذَا الْیَوْمِ، و عَافِنِی مِنْ طَلَبِ مَا لَمْ تُقَدِّرْ لِی مِنْ رِزْقٍ، وَمَا قَدَّرْتَ لِی مِنْ رِزْقٍ فَسُقْهُ إِلَیَّ فِی یُسْرٍ مِنْکَ وعَافِیَهٍ آمِینَ) ثلاث مرات»(2).

وعن إسماعیل بن الفضل قال: سألت أبا عبد الله (علیه السلام) عن قول الله عزوجل: [وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِها](3)، فقال (علیه السلام): «فریضه علی کل مسلم أن یقول قبل طلوع الشمس عشر مرات وقبل غروبها عشر مرات: (لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِیکَ لَهُ لَهُ الْمُلْکُ وَلَهُ الْحَمْدُ، یُحْیِی وَیُمِیتُ وَ هُوَ حَیّ لا یَمُوتُ، بِیَدِهِ الْخَیْرُ وَهُوَ عَلَی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ) قال: فقلت: (لا إله إلا الله وحده لا شریک له، له الملک وله الحمد، یحیی ویمیت، ویمیت ویحیی)؟ فقال: یا هذا لا شک فی أن الله یحیی ویمیت ویمیت ویحیی ولکن قل کما أقول»(4).

أقول: فریضه بمعنی تأکد الثواب وثبوت الاستحباب وتقدیره، فإن الفرض یأتی بمعنی السَن والسنه والتقدیر أیضا (5).

وعن الإمام الصادق (علیه السلام) عن آبائه (علیهم السلام) قال: «فقد النبی (صلی الله علیه و آله) رجلاً من الأنصار، فقال له: ما غیّبک عنا؟ فقال: الفقر یا رسول الله وطول السقم، فقال له رسول الله (صلی الله علیه و آله): ألا أعلمک کلاماً إذا قلته ذهب عنک الفقر والسقم، فقال: بلی یا رسول الله، قال: إذا أصبحت وأمسیت فقل: (لا حَوْلَ وَلا قُوَّهَ إِلا بِاللَّهِ العلی العظیم، تَوَکَّلْتُ عَلَی الْحَیِّ الَّذِی لا یَمُوتُ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی لَمْ یَتَّخِذُ وَلَداً وَلَمْ یَکُنْ لَهُ شَرِیکٌ فِی الْمُلْکِ وَلَمْ یَکُنْ لَهُ وَلِیّ مِنَ الذُّلِّ وَکَبِّرْهُ

ص:186


1- مستدرک الوسائل: ج5 ص381 ب41 ح6145.
2- الأمالی للطوسی: ص371 المجلس13.
3- سوره طه: 130.
4- وسائل الشیعه: ج7 ص226-227 ب49 ح9185.
5- انظر لسان العرب، ماده فرض.

تَکْبِیراً) قال الرجل: فوالله ما قلته إلا ثلاثه أیام حتی ذهب عنی الفقر والسقم»(1).

وعن صفوان عمن ذکره عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: قلت له: علمنی شیئاً أقوله إذا أصبحت وإذا أمسیت، فقال: «قل: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی یَفْعَلُ مَا یَشَاءُ وَلَا یَفْعَلُ مَا یَشَاءُ غَیْرُهُ، الْحَمْدُ لِلَّهِ کَمَا یُحِبُّ اللَّهُ أَنْ یُحْمَدَ، الْحَمْدُ لِلَّهِ کَمَا هُوَ أَهْلُهُ، اللَّهُمَّ أَدْخِلْنِی فِی کُلِّ خَیْرٍ أَدْخَلْتَ فِیهِ مُحَمَّداً وَآلَ مُحَمَّدٍ، وَأَخْرِجْنِی مِنْ کُلِّ سُوءٍ أَخْرَجْتَ مِنْهُ مُحَمَّداً وَآلَ مُحَمَّدٍ، وَصَلَّی اللَّهُ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ)»(2).

وعن داود الرقی قال: «دخلت علی أبی عبد الله (علیه السلام) فقال لی: یا داود ألا أعلمک کلمات إن أنت قلتهن کل یوم صباحا ومساء ثلاث مرات آمنک الله مما تخاف؟ قلت: نعم یا ابن رسول الله، قال: قل: (أصبحت بذمه الله وذمم رسله وذمه محمد (صلی الله علیه و آله) وذمم الأوصیاء (علیهم السلام) آمنت بسرهم وعلانیتهم وشاهدهم وغائبهم وأشهد أنهم فی علم الله وطاعته کمحمد صلی الله علیه وآله والسلام علیهم) قال داود: فما دعوت إلا فلجت علی حاجتی»(3).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «إذا أمسیت قل: (اللَّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ عِنْدَ إِقْبَالِ لَیْلِکَ وَإِدْبَارِ نَهَارِکَ وَحُضُورِ صَلَوَاتِکَ وَأَصْوَاتِ دُعَائِکَ أَنْ تُصَلِّیَ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ) وادع بما أحببت»(4).

یهتف فی أفنیتکم هتافاً وصراخاً، وتلاوه وألحاناً (5)

الهتاف والصراخ

مسأله: یجوز تلاوه القرآن هتافاً وصراخاً، وتلاوه وألحاناً، ویفهم منه رجحان کل تلک الصور فإن حدیثها هذا لیست حکایهً عن حاله خارجیه فحسب، ولا إخباراً عن قضیه

ص:187


1- الکافی: ج8 ص93 ح65.
2- الکافی: ج2 ص529 ح22.
3- بحار الأنوار: ج83 ص337 ب45 ح73.
4- وسائل الشیعه: ج5 ص452 ب43 ح7062.
5- وفی بعض النسخ: (فتلک نازله أعلن بها کتاب الله هتافاً هتافاً).

تاریخیه فقط، بل هو تقریر أیضاً، ومن الرسول (صلی الله علیه و آله) أیضاً حیث کان ذلک - کما أخبرت (علیها السلام) - یجری بمحضره الشریف وبمرآه ومسمعه، أو المنقول لدیه.

فالهتاف: ذات صوت، أو الصیاح دون الصراخ، ویقال أیضاً فیمن یسمع صوته ولا یری شخصه(1).

والصراخ: فوقه، فإنه الصیاح الشدید(2).

والتلاوه: الترتیل فی القراءه، لا المد الطویل فی الکلمات ولا القرب المشین، والترتیل هو التأنی فیها والتمهل وتبیین الحروف والحرکات (3).

والألحان: عباره عن مختلف الألحان والأنغام والإیقاعات - شرط أن لاتکون غناءً - کما نشاهد ذلک فی القرّاء فی یومنا هذا حیث تختلف ألحانهم فی القراءه من الجمیل إلی الأجمل، ومن البطیء إلی السریع، وهکذا (4).

ویقال: ألحن الناس إذا کان أحسنهم قراءه.

وللألحان معنی آخر هو الإفهام، فإنه یقال: ألحنه القول: أی أفهمه إیاه.

والأول أقرب بقرینه السیاق.

أو المراد اللحن الذی هو الطریق الخاص بإنسان أو بأمه، وقد ورد فی الحدیث: «اقرؤوا القرآن بألحان العرب»(5).

والمراد أن القرآن کان یُقرأ فی تلک الأفنیه، فی اللیالی والنهار، بصوت عال أو بصوت أعلی، وبتلاوه فی مقابل القراءه کالتکلم أو بلا تلاوه، وبألحان أو بغیرها.

لکن من اللازم ملاحظه أن یکون الهتاف والصراخ فی موردهما، وإلا فإن الهتاف والصراخ قد یکونان مرجوحین لبعض الأسباب الخارجیه.

عن أبی جعفر (علیه السلام) قال: [من قرأ إنا أنزلناه فی لیله القدر] یجهر بها صوته کان کالشاهر سیفه فی سبیل الله، ومن قرأها سرا کان کالمتشحط بدمه فی سبیل الله، ومن قرأها

ص:188


1- راجع لسان العرب: ج9 ص344 ماده هتف.
2- راجع لسان العرب: ج3 ص33 ماده صرخ.
3- راجع لسان العرب: ج11 ص265 ماده رتل.
4- راجع کتاب العین: ج3 ص229 ماده لحن.
5- انظر الکافی: ج2 ص615 باب ترتیل القرآن بالصوت الحسن ضمن ح3.

عشر مرات مرت له علی نحو ألف ذنب من ذنوبه»(1).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «اقرءوا القرآن بألحان العرب وأصواتها وإیاکم ولحون أهل الفسق وأهل الکبائر، فإنه سیجی ء من بعدی أقوام یرجعون القرآن ترجیع الغناء والنوح، قلوبهم مفتونه وقلوب من یعجبه شأنهم»(2).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «إنی أخاف علیکم استخفافا بالدین وبیع الحکم وقطیعه الرحم وأن تتخذوا القرآن مزامیر»(3).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «أعرب القرآن فإنه عربی»(4).

وقال النبی (صلی الله علیه و آله): «لکل شیء حلیه وحلیه القرآن الصوت الحسن»(5).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «کان علی بن الحسین (علیه السلام) أحسن الناس صوتا بالقرآن وکان السقاءون یمرون فیقفون ببابه یسمعون قراءته»(6).

وفی قصه قوم یونس لما رأوا آثار العذاب جاؤوا إلی عالمهم وکان اسمه روبیل، فقال لهم: (إذا رأیتم ریحا صفراء أقبلت من المشرق فعجوا الکبیر منکم والصغیر بالصراخ والبکاء والتضرع إلی الله والتوبه إلیه وارفعوا رؤوسکم إلی السماء وقولوا: ربنا ظلمنا أنفسنا وکذبنا نبینا وتبنا إلیک من ذنوبنا وإن لم تغفر لنا ولا ترحمنا لنکونن من الخاسرین المعذبین فاقبل توبتنا وارحمنا یا أرحم الراحمین، ثم لا تملوا من البکاء والصراخ والتضرع إلی الله حتی تتواری الشمس بالحجاب ویکشف الله عنکم العذاب) (7).

وقال ابن عباس: (بینا أنا راقد فی منزلی إذ سمعت صراخا عظیما عالیا من بیت أم سلمه وهی تقول: یا بنات عبد المطلب اسعدننی وابکین معی فقد قتل سیدکن، فقیل: ومن أین علمت ذلک؟ قالت: رأیت رسول الله الساعه فی المنام شعثا مذعورا فسألته عن ذلک، فقال:

ص:189


1- وسائل الشیعه: ج6 ص209 ب23 ح7751.
2- مستدرک الوسائل: ج4 ص272 ب20 ح14.
3- مستدرک الوسائل: ج4 ص275 ب20 ح4686.
4- وسائل الشیعه: ج6 ص207 ب21 ح7744.
5- الکافی: ج2 ص615 باب ترتیل القرآن بالصوت الحسن ح9.
6- وسائل الشیعه: ج6 ص211 ب24 ح7757.
7- قصص الأنبیاء للجزائری: ص435 باب فی قصص یونس (علیه السلام) .

قتل ابنی الحسین وأهل بیته فدفنتهم، قالت: فنظرت فإذا بتربه الحسین الذی أتی بها جبرئیل من کربلاء، وقال (صلی الله علیه و آله): إذا صارت دما فقد قتل ابنک فأعطانیها النبی فقال اجعلیها فی زجاجه فلیکن عندک فإذا صارت دما فقد قتل الحسین (علیه السلام)، فرأیت القاروره الآن صارت دما عبیطا یفور) (1).

قولها (علیها السلام): «أعلن بها کتاب الله جل ثناؤه» أی: أعلن القرآن عن هذه المشکله والفادحه التی هی موت رسول الله (صلی الله علیه و آله) .

قولها (علیها السلام): «فی أفنیتکم» من فناء الدار، علی وزن کساء: العرصه المتسعه أمام البیت، حیث إنهم کانوا یقرؤون القرآن أمام دورهم کما یقرؤون القرآن فی الأماکن الأخری من دورهم وغیرها.

قولها (علیها السلام): «فی ممساکم ومصبحکم» الممسی والمصبح، بضم المیم فیهما: مصدران بمعنی الإصباح والإمساء، فإنهم کانوا یقرؤون القرآن صباحاً ومساءً، وحیث إن المراد بالمساء کل اللیل فالمراد بالمصبح کل النهار فی معناه اللغوی لا الاصطلاحی الذی هو فی مقابل العصر.

ص:190


1- المناقب: ج4 ص55 فصل فی آیاته بعد وفاته (علیه السلام) .

ولقبله ما حل بأنبیاء الله ورسله

استصحاب الشرائع السابقه

مسأله: هل یستفاد من کلامها (علیها السلام) هذا حجیه الشرائع السابقه واستصحابها، أم أنه استدلال بالأخص علی الأعم، وبالقضایا التکوینیه علی التشریعیه، هذا هو الأظهر، ولا وجه لإلغاء الخصوصیه هنا.

نعم الظاهر حجیه ما علم بأنه منها (1) إلا ما خرج بالدلیل وثبت نسخه، کما ذکرنا ذلک فی (الأصول) (2).

قال المحقق فی الشرائع، فی استحباب النکاح: (وربما احتج المانع بأن وصف یحیی (علیه السلام) بکونه حصوراً یؤذن باختصاص هذا الوصف بالرجحان، فیحمل علی ما إذا لم تتق النفس، ویمکن الجواب بأن المدح بذلک فی شرع غیرنا لا یلزم منه وجوده فی شرعنا)(3).

أقول: وذلک للدلیل الخاص.

وقال فی الجواهر: (ودعوی أن الأصل بقاء الشرائع السابقه إلا ما دل الدلیل علی نسخه، فإن شرعنا لیس ناسخاً لجمیع ما فی الشرائع السابقه، بل المجموع من حیث هو مجموع، للقطع ببقاء کثیر منها کأکل الطیبات ونکاح الحلال والعبادات الثابته فی جمیع الملل، وأیضاً فوروده فی کتابنا الذی هو فی شرعنا من دون إشاره إلی نسخه دلیل علی بقائه، وإلا لم یحسن مدحه عندنا، یدفعها أن الکتاب العزیز والسنه المتواتره الدالین علی استحباب النکاح فی شرعنا مطلقاً یثبت بهما النسخ ویخرج بهما عن مقتضی الأصل) (4).

ص:191


1- أی من الشرائع السابقه.
2- انظر (الأصول) للإمام الشیرازی (قدس سرّه): ج2 ص295-296.
3- انظر شرائع الإسلام: ج2 ص504 کتاب النکاح، طبع مرکز الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) الطبعه العاشره.
4- انظر جواهر الکلام: ج29 ص20 کتاب النکاح، طبع المکتبه الإسلامیه الطبعه الثانیه.

أحوال الأنبیاء والرسل (علیهم السلام)

مسأله: یستحب وربما وجب التطرق لأحوال سائر الأنبیاء والرسل فی مختلف شؤونهم ومراحل حیاتهم من الولاده والوفاه والسیره والسلوک، وکیفیه معاشرتهم مع الناس وفی حیاتهم العائلیه والاجتماعیه وغیرهما، لأنهم أسوه وسلوه، فالإنسان یتعلم منهم ویتزکی ویتطبع علی مکارم الأخلاق، ومنها الصبر والتصبر، والرضا بقضاء الله وقدره، وذلک من علل إشارتها (علیها السلام) إلی هذا الجانب.

کما ورد ذلک فی القرآن الکریم والروایات الشریفه.

قال تعالی: [فاقصص القصص لعلهم یتفکرون](1).

وعن الصادق (علیه السلام) قال: «کان آدم (علیه السلام) إذا لم یأته جبرئیل اغتم وحزن، فشکا ذلک إلی جبرئیل فقال: إذا وجدت شیئا من الحزن فقل: لا حول ولا قوه إلا بالله»(2).

وقال ابن عباس: (کان موسی (علیه السلام) رجلا غیورا لا یصحب الرفقه لئلا تری امرأته)(3).

وفی الحدیث: «کان موسی (علیه السلام) إذا صلی لم ینفتل حتی یلصق خده الأیمن بالأرض وخده الأیسر»(4).

وعن أبی الحسن الأول (علیه السلام) قال: «کان یحیی بن زکریا (علیه السلام) یبکی ولا یضحک، وکان عیسی ابن مریم (علیه السلام) یضحک ویبکی وکان الذی یصنع عیسی (علیه السلام) أفضل من الذی کان یصنع یحیی (علیه السلام) »(5).

وعن أبی عبد الله الصادق (علیه السلام) قال: «کان عیسی ابن مریم (علیه السلام) یقول لأصحابه: یا بنی آدم اهربوا من الدنیا إلی الله وأخرجوا قلوبکم عنها، فإنکم لاتصلحون لها ولا تصلح لکم، ولا تبقون فیها ولا تبقی لکم، هی الخداعه الفجاعه، المغرور من اغتر بها، المغبون من اطمأن

ص:192


1- سوره الأعراف: 176.
2- مستدرک الوسائل: ج5 ص369 ب39 ح6110.
3- انظر بحار الأنوار: ج13 ص88 ب4.
4- انظر وسائل الشیعه: ج7 ص12 ب3 ضمن ح8578.
5- الکافی: ج2 ص665 باب الدعابه والضحک ح20.

إلیها، الهالک من أحبها وأرادها فتوبوا إلی الله بارئکم»(1).

وعن علی (علیه السلام) قال: «کان إبراهیم أول من أضاف الضیف، وأول من شاب فقال: ما هذه؟ فقیل: وقار فی الدنیا ونور فی الآخره»(2).

وفی الحدیث: «کان إبراهیم (علیه السلام) مضیافا»(3).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «کان إبراهیم (علیه السلام) غیورا، وجدع الله أنف من لا یغار»(4).

وعن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «کان نوح إذا أمسی وأصبح یقول: أمسیت أشهد أنه ما أمسی بی من نعمه فی دین أو دنیا فإنها من الله وحده لا شریک له، له الحمد علی بها کثیراً والشکر کثیرا، فأنزل الله: [إِنَّهُ کانَ عَبْداً شَکُوراً](5) فهذا کان شکره»(6)

وقال (علیه السلام): «ولما کان یوسف (علیه السلام) فی السجن دخل علیه جبرئیل فقال: إن الله ابتلاک وابتلی أباک وإن الله ینجیک من هذا السجن، فاسأل الله بحق محمد وأهل بیته أن یخلصک مما أنت فیه، فقال یوسف: اللهم إنی أسألک بحق محمد وأهل بیته إلا عجلت فرجی وأرحتنی مما أنا فیه، قال جبرئیل (علیه السلام): فأبشر أیها الصدیق فإن الله تعالی أرسلنی إلیک بالبشاره بأنه یخرجک من السجن إلی ثلاثه أیام ویملکک مصر وأهلها، تخدمک أشرافها ویجمع إلیک إخوتک وأباک، فأبشر أیها الصدیق أنک صفی الله وابن صفیه، فلم یلبث یوسف (علیه السلام) إلا تلک اللیله حتی رأی الملک رؤیا أفزعته فقصها علی أعوانه فلم یدروا ما تأویلها، فذکر الغلام الذی نجا من السجن یوسف فقال له: أیها الملک أرسلنی إلی السجن فإن فیه رجلا لم یر مثله حلما و علما و تفسیرا»(7) الحدیث. 

وفی تفسیر العیاشی عن الإمام الصادق (علیه السلام) قال: «إذا سافر أحدکم فقدم من سفره فلیأت أهله بما تیسر ولو بحجر، فإن إبراهیم (علیه السلام) کان إذا ضاق أتی   قومه وأنه ضاق ضیقه

ص:193


1- الأمالی للصدوق: ص555 المجلس82 ضمن ح12.
2- قصص الأنبیاء للجزائری: ص95 ب6 الفصل الأول فی عله تسمیته وفضائله.
3- الخرائج والجرائح: ج2 ص928.
4- وسائل الشیعه: ج20 ص237 ب134 ح25525.
5- سوره الإسراء: 3.
6- تفسیر القمی: ج2 ص14 معراج رسول الله (صلی الله علیه و آله) .
7- قصص الأنبیاء للراوندی: ص132 ب6 ف3 ضمن ح135.

فأتی قومه فوافق منهم أزمه فرجع کما ذهب، فلما قرب من منزله نزل عن حماره فملأ خرجه رملا أراد أن یسکن به من زوجته ساره، فلما دخل منزله حط الخرج عن الحمار وافتتح الصلاه فجاءت ساره ففتحت الخرج فوجدته مملوءً دقیقا فاعتجنت منه واختبزت ثم قالت لإبراهیم: انفتل من صلاتک فکل، فقال لها: أنی لک هذا؟ قالت: من الدقیق الذی فی الخرج، فرفع رأسه إلی السماء فقال: أشهد أنک الخلیل»(1)

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «بکی شعیب من حب الله عزوجل حتی عمی، فرد الله عزوجل علیه بصره، ثم بکی حتی عمی فرد الله علیه بصره، ثم بکی حتی عمی فرد الله علیه بصره، فلما کانت الرابعه أوحی الله إلیه: یا شعیب إلی متی یکون هذا أبدا منک، إن یکن هذا خوفا من النار فقد أجرتک، وإن یکن شوقا إلی الجنه فقد أبحتک، فقال: إلهی وسیدی أنت تعلم أنی ما بکیت خوفا من نارک ولا شوقا إلی جنتک ولکن عقد حبک فی قلبی فلست أصبر أو أراک، فأوحی الله جل جلاله إلیه: أما إذا کان هکذا فمن أجل هذا سأخدمک کلیمی موسی بن عمران»(2).

وعن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «أوحی الله إلی شعیب النبی (علیه السلام) أنی معذب من قومک مائه ألف، أربعین ألفاً من شرارهم وستین ألفاً من خیارهم، فقال (علیه السلام): یا رب هؤلاء الأشرار فما بال الأخیار؟ فأوحی الله عزوجل إلیه: داهنوا أهل المعاصی ولم یغضبوا لغضبی»(3).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «أوحی الله إلی موسی بن عمران: یا موسی أتدری لم انتخبتک من خلقی واصطفیتک لکلامی؟ فقال: لا یا رب، فأوحی الله إلیه أنی اطلعت علی الأرض فلم أجد أشد تواضعا لی منک، فخر موسی ساجدا، وعفر خدیه فی التراب تذللا منه لربه عزوجل، فأوحی الله إلیه: ارفع رأسک یا موسی ومر یدک علی موضع سجودک وامسح بها وجهک وما نالته من بدنک فإنه أمان من کل سقم وداء وآفه وعاهه»(4).

وفی الحدیث القدسی: قال الله سبحانه لداود (علیه السلام): «أحببنی وحببنی إلی خلقی، قال: یا رب أنا أحبک فکیف أحببک إلی خلقک؟ قال: اذکر أیادی عندهم فإنک إذا ذکرت ذلک

ص:194


1- تفسیر العیاشی: ج1 ص277 من سوره النساء ح279.
2- قصص الأنبیاء للجزائری: ص211 ب11 فی قصص شعیب (علیه السلام) .
3- وسائل الشیعه: ج16 ص146 ب8 ح21201.
4- قصص الأنبیاء للجزائری: ص216-217 ب12 ف1 فی قصص موسی وهارون (علیهما السلام) .

لهم أحبونی»(1).

وفی تفسیر العیاشی عن الإمام الحسن العسکری (علیه السلام) أنه سئل أکان سلیمان (علیه السلام) محتاجا إلی علم آصف بن برخیا یعنی حتی أحضر له عرش بلقیس؟ فقال (علیه السلام): «إن سلیمان لم یعجز عن معرفه ما عرفه آصف لکنه (علیه السلام) أحب أن یعرف أمته من الجن والإنس أنه الحجه من بعده وذلک من علم سلیمان (علیه السلام) أودعه آصف بأمر الله ففهمه الله ذلک لئلا یختلف فی إمامته ودلالته کما فهم سلیمان (علیه السلام) فی حیاه داود (علیه السلام) لتعرف إمامته ونبوته من بعده لتأکید الحجه علی الخلق»(2)

وروی: «کان رسول الله (صلی الله علیه و آله) یصوم الإثنین والخمیس، فقیل له: لم ذلک؟ فقال (صلی الله علیه و آله): «إن الأعمال ترفع فی کل إثنین وخمیس فأحب أن ترفع عملی وأنا صائم»(3).

وفی الحدیث: «کان رسول الله (صلی الله علیه و آله) کثیرا ما یوصی أصحابه بذکر الموت فیقول: أکثروا ذکر الموت فإنه هادم اللذات حائل بینکم وبین الشهوات»(4).

وعن ابن عباس قال: «کان رسول الله (صلی الله علیه و آله) یجلس علی الأرض ویأکل علی الأرض ویعتقل الشاه ویجیب دعوه المملوک»(5).

وعن أبی ذر قال: «کان رسول الله (صلی الله علیه و آله) یجلس بین ظهرانی أصحابه فیجیء الغریب فلا یدری أیهم هو حتی یسأل، فطلبنا إلی النبی (صلی الله علیه و آله) أن یجعل مجلسا یعرفه الغریب إذا أتاه، فبنینا له دکانا من طین فکان یجلس علیها ونجلس بجانبیه»(6).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «کان رسول الله (صلی الله علیه و آله) یقسم لحظاته بین أصحابه ینظر إلی ذا وینظر إلی ذا بالسویه»(7).

إلی غیرها من الروایات والآیات الوارده فی أحوال الأنبیاء (علیهم السلام)   وقصصهم.

ص:195


1- قصص الأنبیاء للجزائری: ص349 ف2 فیما أوحی إلیه وما صدر عنه من الحکم.
2- قصص الأنبیاء للجزائری: ص379 ف3 فی قصته مع بقلیس.
3- مستدرک الوسائل: ج7 ص526 ب18 ح8816.
4- انظر وسائل الشیعه: ج2 ص437 ب23 ضمن ح2576.
5- وسائل الشیعه: ج12 ص108-109 ب75 ح15780.
6- مکارم الأخلاق: ص16 ف2 فی تواضعه وحیائه.
7- انظر الکافی: ج2 ص671 باب النوادر ضمن ح1.

الأشباه والنظائر

مسألتان: یستحب لتعزیه المصاب بیان الأشباه والنظائر(1)، کما یستحب ذلک لتکریس إیمان الناس بالحق فی شؤون المبدأ والمعاد وغیرهما والمصادر وغیرها.

وقد ذکرت (علیها السلام): «ولقبله ما حل…» فإنه إشاره لما ورد علی سائر الأنبیاء (علیهم السلام) .

فإن ذکر الأشباه والنظائر فی کل الموارد توجب القوه بالنسبه إلی المشبّه به والنظیر سواء فی البراهین أم فی المحاسن أم فی المساوئ أم ما أشبه ذلک.

وقد عد البعض أن من ملاکات الأعلمیه: الأعرفیه بالأشباه والنظائر، وذلک لأنها قد تکشف عن الجامع والملاک..

قال فی العروه: (المراد من الأعلم من یکون أعرف بالقواعد والمدارک للمسأله وأکثر إطلاعاً لنظائرها...)(2)

وقد ورد الأشباه والنظائر بعبارات مختلفه فی کلمات الفقهاء(3) فی مختلف الأبواب الفقهیه.

ولما سبق ولغیره نجد فی القرآن الحکیم - وفی کلمات البلغاء - کثیراً من هذا القبیل، قال سبحانه: [کدأب آل فرعون والذین من قبلهم کذّبوا بآیاتنا فأخذهم الله بذنوبهم والله شدید العقاب](4).

وقال تعالی: [وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِیمُ رَبِّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِی الْمَوْتَی قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ

ص:196


1- النظائر: جمع نظیره، وهی المثل والشبه.
2- العروه الوثقی، المسأله: 17.
3- قال المیرزا القمی (رحمه الله) فی غنائم الأیام فی مسائل الحلال والحرام: ج5 ص201: (إنه مقتضی تتبع النظائر)، وقال فی ج4 ص81: (وملاحظه النظائر توجب ذلک) وقال فی القوانین: ص44: (وکما لایخفی علی من لاحظ النظائر)، وقال المحقق النراقی (رحمه الله) فی مستند الشیعه: ج1 ص273: (واستبعاده مدفوع بوجود النظائر)، وقال صاحب الجواهر فی جواهر الکلام: ج12 ص232: (وکما فی النظائر) وفی ج14 ص289: (وکما یوضحه ملاحظه النظائر)، وقال الشیخ الأنصاری (رحمه الله) فی کتاب الطهاره ج2 ص318: (وغیر ذلک من النظائر)، وقال آغا رضا الهمدانی (رحمه الله) فی مصباح الفقیه: ج3 ص217: (وکذا غیره من النظائر)، وقال السید الحکیم (رحمه الله) فی مستمسک العروه: ج8 ص115: (وکما یظهر من ملاحظه النظائر).  إلی غیر ذلک مما هو کثیر.
4- سوره آل عمران: 11.

بَلَی وَلَکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَهً مِنَ الطَّیْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَیْکَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَی کُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ یَأْتِینَکَ سَعْیاً وَاعْلَمْ أَنَّ اللهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ](1).

وقال سبحانه: [أَوْ کَالَّذِی مَرَّ عَلَی قَرْیَهٍ وَهِیَ خَاوِیَهٌ عَلَی عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّی یُحْیِی هذِهِ اللهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللهُ مِائَهَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ کَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ یَوْماً أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَهَ عَامٍ فَانْظُرْ إِلَی طَعَامِکَ وَشَرَابِکَ لَمْ یَتَسَنَّهْ وَانْظُرْ إِلَی حِمَارِکَ وَلِنَجْعَلَکَ آیَهً لِلنَّاسِ وَانْظُرْ إِلَی الْعِظَامِ کَیْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَکْسُوهَا لَحْماً فَلَمَّا تَبَیَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللهَ عَلَی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ](2).

إلی غیر ذلک.

وعلی هذا یستفاد عدم الخصوصیه فی هذا الباب بالنسبه إلی الأنبیاء والرسل (علیهم السلام)، وإن کانوا هم المصداق الأظهر  وإلا فسائر الأوصیاء والصالحین هم کذلک أیضاً، والاستثناء یکون فیما علم فیه الاختصاص.

قولها (علیها السلام): «ولقبله ما حل بأنبیاء الله ورسله» أی: إن الموت حل قبل رسول الله (صلی الله علیه و آله) بأنبیاء الله ورسله (صلوات الله علیهم أجمعین).

والفرق بین النبی والرسول، أن الرسول (ذو الرساله)، فهو النبی الذی یؤمر بالتبلیغ، بینما النبی یمکن أن یکون خاصاً بنفسه من دون أمر بالتبلیغ إذ هو (المنبأ)، فبینهما عموم مطلق.

واللام فی (لقبله) للتأکید، یعنی: أن موته (صلی الله علیه و آله) شیء مؤکد.

ص:197


1- سوره البقره: 260.
2- سوره البقره: 259.

حکم فصل، وقضاء حتم

الموت حکم فصل

مسأله: یستحب بیان أن الموت حکم فصل وقضاء حتم.

قال عزوجل: [نحن قدرنا بینکم الموت وما نحن بمسبوقین](1).

وقال تعالی: [ولکل أمه أجل فإذا جاء أجلهم لا یستأخرون ساعه ولایستقدمون](2).

فإن الموت حکم إلهی تکوینی یفصل بین الدنیا والآخره، کما یفصل بین الحق والباطل - فی أحد المعنیین(3)-  کما أنه قضاء محتوم لا مرّد له، حتی بالنسبه إلی أنبیاء الله والرسل (علیهم السلام) فکیف بغیرهم؟ بل [کل شیء هالک إلا وجهه](4)، فإن کل الکون سیفنی حتی یبقی الله وحده کما ذکر ذلک فی الکتب الکلامیه استناداً إلی الآیات والروایات.

قال تعالی: [کل من علیها فان * ویبقی وجه ربک ذو الجلال والإکرام](5).

وقال سبحانه: [کل نفس ذائقه الموت وإنما توفون أجورکم یوم القیامه](6).

وقال تعالی: [کل نفس ذائقه الموت ثم إلینا ترجعون](7).

وقال سبحانه: [أینما تکونوا یدرککم الموت](8).

وقال عزوجل: [قل إن الموت الذی تفرون منه فإنه ملاقیکم](9).

وقال تعالی: [فلما قضینا علیه الموت ما دلهم علی موته إلا دابه الأرض تأکل منسأته فلما خر تبینت الجن أن لو کانوا یعلمون الغیب ما لبثوا فی العذاب

ص:198


1- سوره الواقعه: 60.
2- سوره الأعراف: 34.
3- وسیأتی من الإمام المصنف (رحمه الله) معنی محتمل آخر.
4- سوره القصص: 88.
5- سوره الرحمن: 26-27.
6- سوره آل عمران: 185.
7- سوره العنکبوت: 57.
8- سوره النساء: 78.
9- سوره الجمعه: 8.

المهین](1).

وقال سبحانه: [أم کنتم شهداء إذ حضر یعقوب الموت](2).

قولها (علیها السلام): «حکم فصل» أی: أن الموت حکم من الله سبحانه وتعالی مقطوع به علی أحد الوجهین.

قولها (علیها السلام): «وقضاء حتم» أی: أن الله سبحانه وتعالی قضی موت الناس قضاءً حتماً لا مردّ له، فهو من عالم اللوح المحفوظ لا المحو والاثبات فتأمل.

سئل علی بن الحسین (علیه السلام) عن النفختین کم بینهما قال: «ما شاء الله» فقیل له: فأخبرنی یا ابن رسول الله کیف ینفخ فیه؟ فقال: «أما النفخه الأولی فإن الله یأمر إسرافیل فیهبط إلی الأرض ومعه الصور وللصور رأس واحد وطرفان وبین طرف کل رأس منهما ما بین السماء والأرض، قال: فإذا رأت الملائکه إسرافیل وقد هبط إلی الدنیا ومعه الصور قالوا قد أذن الله فی موت أهل الأرض وفی موت أهل السماء، قال: فیهبط إسرافیل بحظیره بیت المقدس ویستقبل الکعبه فإذا رأوه أهل الأرض قالوا قد أذن الله فی موت أهل الأرض، قال: فینفخ فیه نفخه فیخرج الصوت من الطرف الذی یلی أهل الأرض فلا یبقی فی الأرض ذو روح إلا صعق ومات ویخرج الصوت من الطرف الذی یلی أهل السماوات فلا یبقی فی السماوات ذو روح إلا صعق ومات إلا إسرافیل... قال: فیقول الله لإسرافیل: یا إسرافیل مت، فیموت إسرافیل، فیمکثون فی ذلک ما شاء الله، ثم یأمر الله السماوات فتمور ویأمر الجبال فتسیر وهو قوله [یَوْمَ تَمُورُ السَّماءُ مَوْراً * وَتَسِیرُ الْجِبالُ سَیْراً](3) یعنی تبسط و[تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَیْرَ الأَرْضِ](4) یعنی بأرض لم تکسب علیها الذنوب بارزه لیس علیها جبال ولا نبات کما دحاها أول مره ویعید عرشه علی الماء کما کان أول مره مستقلا بعظمته وقدرته، قال: فعند ذلک ینادی الجبار جل جلاله بصوت من قبله جهوری یسمع أقطار السماوات والأرضین [لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ](5) فلا یجیبه مجیب، فعند ذلک یقول الجبار مجیبا لنفسه

ص:199


1- سوره سبأ: 14.
2- سوره البقره: 133.
3- سوره الطور: 9-10.
4- سوره إبراهیم: 48.
5- سوره غافر: 16.

[لِلَّهِ الْواحِدِ الْقَهَّارِ] وأنا قهرت الخلائق کلهم وأمتهم، إنی أنا الله لا إله إلا أنا وحدی لا شریک لی ولا وزیر لی وأنا خلقت خلقی بیدی وأنا أمتّهم بمشیتی وأنا أحییهم بقدرتی»(1).

وفی تفسیر القمی: قوله [لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ لِلَّهِ الْواحِدِ الْقَهَّارِ](2) عن عبید بن زراره قال: سمعت أبا عبد الله (علیه السلام) یقول: «إذا أمات الله أهل الأرض لبث کمثل ما خلق الخلق ومثل ما أماتهم وأضعاف ذلک، ثم أمات أهل السماء الدنیا ثم لبث مثل ما خلق الخلق ومثل ما أمات أهل الأرض وأهل السماء الدنیا وأضعاف ذلک، ثم أمات أهل السماء الثانیه ثم لبث مثل ما خلق الخلق ومثل ما أمات أهل الأرض وأهل السماء الدنیا والسماء الثانیه وأضعاف ذلک، ثم أمات أهل السماء الثالثه ثم لبث مثل ما خلق الخلق ومثل ما أمات أهل الأرض وأهل السماء الدنیا والسماء الثانیه والسماء الثالثه وأضعاف ذلک، فی کل سماء مثل ذلک وأضعاف ذلک، ثم أمات میکائیل ثم لبث مثل ما خلق الخلق ومثل ذلک کله وأضعاف ذلک، ثم أمات جبرئیل ثم لبث مثل ما خلق الخلق ومثل ذلک کله وأضعاف ذلک، ثم أمات إسرافیل ثم لبث مثل ما خلق الخلق ومثل ذلک کله وأضعاف ذلک، ثم أمات ملک الموت ثم لبث مثل ما خلق الخلق ومثل ذلک کله وأضعاف ذلک ثم یقول الله عزوجل: [لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ] فیرد علی نفسه [لِلَّهِ الْواحِدِ الْقَهَّارِ] أین الجبارون، أین الذین ادعوا معی إلها، أین المتکبرون ونخوتهم ثم یبعث الخلق»(3).

وفی حدیث: یقول عزوجل: [لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ] ثم ینطق أرواح أنبیائه ورسله وحججه فیقولون: [لِلَّهِ الْواحِدِ الْقَهَّارِ](4).

حکمه الموت

قال أبو عبد الله (علیه السلام): «إن قوما أتوا نبیا لهم فقالوا: ادع لنا ربک یدفع عنا الموت، فدعا لهم، فرفع الله عنهم الموت وکثروا حتی ضاقت بهم المنازل وکثر النسل وکان الرجل یصبح فیحتاج أن یطعم أباه وأمه وجده وجدته ویوصیهم ویتعاهدهم، فشغلوا عن طلب المعاش،

ص:200


1- تفسیر القمی: ج2 ص252-253 کیفیه نفخ الصور.
2- سوره غافر: 16.
3- تفسیر القمی: ج2 ص256-257 کیفیه موت أهل السماء والأرض.
4- انظر عیون أخبار الرضا (علیه السلام): ج1 ص130 ب11 ضمن ح26.

فأتوا فقالوا: سل ربک أن یردنا إلی آجالنا التی کنا علیها، فسأل ربه عزوجل فردهم إلی آجالهم»(1).

ذکر الموت

عن أبی عبیده قال: قلت لأبی جعفر (علیه السلام) جعلت فداک حدثنی بما أنتفع به؟ فقال: «یا أبا عبیده ما أکثر ذکر الموت إنسان إلا زهد فی الدنیا»(2).

وسئل رسول الله (صلی الله علیه و آله) أی المؤمنین أکیس؟ قال: «أکثرهم ذکرا للموت وأشدهم استعدادا له»(3)

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «أکثروا ذکر الموت ویوم خروجکم من القبور وقیامکم بین یدی الله عزوجل، تهون علیکم المصائب»(4).

وفی الأمالی للشیخ الطوسی: فیما کتب أمیر المؤمنین (علیه السلام) لمحمد بن أبی بکر: «عباد الله إن الموت لیس منه فوت، فاحذروا قبل وقوعه، وأعدوا له عدته، فإنکم طرد الموت، إن أقمتم له أخذکم، وإن فررتم منه أدرککم، وهو ألزم لکم من ظلکم، الموت معقود بنواصیکم والدنیا تطوی خلفکم، فأکثروا ذکر الموت عند ما تنازعکم إلیه أنفسکم من الشهوات، وکفی بالموت واعظا، وکان رسول الله (صلی الله علیه و آله) کثیرا ما یوصی أصحابه بذکر الموت فیقول: أکثروا ذکر الموت فإنه هادم اللذات، حائل بینکم وبین الشهوات»(5).

وقال النبی (صلی الله علیه و آله): «اذکروا هادم اللذات» فقیل: وما هو یا رسول الله؟ فقال: «الموت فما ذکره عبد علی الحقیقه فی سعه إلا ضاقت علیه الدنیا، ولا فی شده إلا اتسعت علیه، والموت أول منزل من منازل الآخره وآخر منزل من منازل الدنیا، فطوبی لمن أکرم عند النزول بأولها وطوبی لمن أحسن مشایعته فی آخرها، والموت أقرب الأشیاء من بنی آدم وهو یعده أبعد فما أجرأ الإنسان علی نفسه وما أضعفه من خلق، وفی الموت نجاه المخلصین وهلاک المجرمین

ص:201


1- روضه الواعظین: ج2 ص489 مجلس فی ذکر الموت والروح.
2- بحار الأنوار: ج6 ص126 ب4 ح3.
3- انظر الکافی: ج3 ص258 باب النوادر ضمن ح27.
4- انظر الخصال: ج2 ص616 علّم أمیر المؤمنین (علیه السلام) أصحابه فی مجلس واحد.
5- انظر الأمالی للطوسی: ص27-28 المجلس1 ضمن ح31.

ولذلک اشتاق من اشتاق إلی الموت وکره من کره»(1).

وفی الحدیث: تبع أمیر المؤمنین (علیه السلام) جنازه فسمع رجلا یضحک، فقال: «کأن الموت فیها علی غیرنا کتب، وکأن الحق فیها علی غیرنا وجب، وکأن الذی نری من الأموات سفر عما قلیل إلینا راجعون نبوئهم أجداثهم ونأکل تراثهم قد نسینا کل واعظ وواعظه ورمینا بکل جائحه وعجبت لمن نسی الموت وهو یری الموت ومن أکثر ذکر الموت رضی من الدنیا بالیسیر»(2).

وقال النبی (صلی الله علیه و آله): «أفضل الزهد فی الدنیا ذکر الموت، وأفضل العباده ذکر الموت، وأفضل التفکر ذکر الموت، فمن أثقله ذکر الموت وجد قبره روضه من ریاض الجنه»(3).

وقال رجل لأبی ذر (رحمه الله) : ما لنا نکره الموت؟ قال: لأنکم عمرتم الدنیا وخربتم الآخره فتکرهون أن تنتقلوا من عمران إلی خراب، قیل له: فکیف تری قدومنا علی الله، قال أما المحسن فکالغائب یقدم علی أهله، وأما المسیء فکالآبق یقدم علی مولاه، قیل: فکیف تری حالنا عند الله؟ قال: اعرضوا أعمالکم علی کتاب الله تبارک وتعالی یقول: [إِنَّ الأَبْرارَ لَفِی نَعِیمٍ * وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِی جَحِیمٍ](4) قال الرجل: فأین رحمه الله؟ قال: [إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِیبٌ مِنَ الْمُحْسِنِینَ](5)، (6).

وقیل لأمیر المؤمنین (علیه السلام) ما الاستعداد للموت؟ فقال: «أداء الفرائض واجتناب المحارم والاشتمال علی المکارم ثم لا یبالی أوقع علی الموت أو وقع الموت علیه، والله ما یبالی ابن أبی طالب أوقع علی الموت أم وقع الموت علیه»(7).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «لم یخلق الله عزوجل یقینا لا شک فیه أشبه بشک لا یقین فیه من الموت»(8).

ص:202


1- انظر مستدرک الوسائل: ج2 ص105-106 ب17 ضمن ح1551.
2- بحار الأنوار: ج6 ص136 ب4 ح38.
3- مستدرک الوسائل: ج2 ص104 ب17 ح1547.
4- سوره الانفطار: 13-14.
5- سوره الأعراف: 56.
6- جامع الأخبار: ص167 ف133 فی القبر.
7- الأمالی للصدوق: ص110 المجلس23 ضمن ح8.
8- الخصال: ج1 ص14 خصله تشبه ضدها ح48.

عند موت إبراهیم (علیه السلام)

عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال: «لما أراد الله تبارک وتعالی قبض روح إبراهیم (علیه السلام) أهبط الله ملک الموت فقال: السلام علیک یا إبراهیم.

قال: وعلیک السلام یا ملک الموت، أداع أم ناع؟

قال: بل داع یا إبراهیم، فأجب.

قال إبراهیم: فهل رأیت خلیلا یمیت خلیله؟

قال: فرجع ملک الموت حتی وقف بین یدی الله جل جلاله فقال: إلهی قد سمعت ما قال خلیلک إبراهیم.

فقال الله جل جلاله: یا ملک الموت اذهب إلیه وقل له: هل رأیت حبیبا یکره لقاء حبیبه، إن الحبیب یحب لقاء حبیبه»(1).

شاب من الأنصار

وروی: إن شابا من الأنصار کان یأتی عبد الله بن عباس وکان عبد الله یکرمه ویدنیه، فقیل له: إنک تکرم هذا الشاب وتدنیه وهو شاب سوء، یأتی القبور فینبشها باللیالی!.

فقال عبد الله بن عباس: إذا کان ذلک فأعلمونی.

قال: فخرج الشاب فی بعض اللیالی یتخلل القبور، فأعلم عبد الله بن عباس بذلک، فخرج لینظر ما یکون من أمره ووقف ناحیه ینظر إلیه من حیث لایراه الشاب، قال: فدخل قبرا قد حفر ثم اضطجع فی اللحد ونادی بأعلی صوته: یا ویحی إذا دخلت لحدی وحدی ونطقت الأرض من تحتی فقالت: لامرحبا بک ولا أهلا، قد کنت أبغضک وأنت علی ظهری فکیف وقد صرت فی بطنی، بل ویحی إذا نظرت إلی الأنبیاء وقوفا والملائکه صفوفا فمن عدلک غدا من یخلصنی ومن المظلومین من یستنقذنی ومن عذاب النار من یجیرنی، عصیت من لیس بأهل أن یعصی، عاهدت ربی مره بعد أخری فلم یجد عندی صدقا ولا وفاء.

وجعل یردد هذا الکلام ویبکی، فلما خرج من القبر التزمه ابن عباس وعانقه ثم قال له: نعم النباش، نعم النباش ما أنبشک للذنوب والخطایا، ثم تفرقا (2).

ص:203


1- مستدرک الوسائل: ج2 ص95 ب13 ح1517.
2- الأمالی للصدوق: ص330-331 المجلس53 ح11.

القضاء والقدر

مسأله: یلزم الإیمان بالقضاء والقدر علی ما ورد فی الآیات والروایات، وقد أشرنا إلی ذلک فی بعض المباحث الکلامیه(1).

فإن القضاء بمعنی الانتهاء لغه وعرفا.

ویکون تکوینیاً وتشریعیا.

فالتکوینی مثل قوله تعالی: [فقضاهن سبع سماوات](2)  وقوله سبحانه: [فإذا قضیت الصلاه](3) .

والتشریعی مثل قوله عزوجل: [وقضی ربک ألاّ تعبدوا إلا إیاه](4) فإن هذا بمعنی الانتهاء التشریعی، أی انتهی الأمر بهذه الصیغه، ومنه یسمّی القاضی قاضیاً.

والقدر: لغهً وعرفاً بمعنی واحد، وهو التقدیر بجعل الحدود للشیء، قال سبحانه: [وقدَّر فیها أقواتها](5).

وقال تعالی: [إنا کل شیء خلقناه بقدر](6).

وقد ذکرنا فی کتاب (العقائد) (7):

أنه لا إشکال فی أن غیر أفعال الإنسان(8) ومن أشبهه من الملائکه والحور والجن والشیاطین والحیوانات، تتعلق بالقضاء والقدر، فالقول: بأن الأشیاء بقدر الله وقضائه یراد بذلک التکوینی بأسبابها ومقدماتها وشرائطها وما أشبه ذلک سواء کانت وجودات أو أعداما، إیجاداً أو إعداماً.

ص:204


1- انظر کتاب (الفقه: العقائد) للإمام الشیرازی (قدس سرّه): ص290-291 الطبعه الثانیه، مؤسسه الإمامه ودار العلوم.
2- سوره فصلت: 12.
3- سوره الجمعه: 10.
4- سوره الإسراء: 23.
5- سوره فصلت: 10.
6- سوره القمر: 49.
7- انظر (الفقه: العقائد) ص293.
8- أی الأفعال غیر الاختیاریه کنبضات القلب وما أشبه.

أما بالنسبه إلی الأفعال الاختیاریه للإنسان ومن أشبه، فالمراد بالقضاء والقدر: أن الله سبحانه  وتعالی قدّر هذا التقدیر وحکم بهذا الحکم، مثلاً: قدّر فی الصلاه المصلحه وفی شرب الخمر المفسده وحکم بالأول إیجاباً وبالثانی سلباً، کما أن الله عزّ وجل قدّر أن یکون  الإنسان مختاراً.

عن هشام بن سالم قال: قال أبو عبد الله (علیه السلام): (إن الله إذا أراد شیئاً قدّره، فإذا قدّره قضاه، فإذا قضاه أمضاه)(1).

[وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم علی أعقابکم ومن ینقلب علی عقبیه فلن یضر الله شیئاً وسیجزی الله الشاکرین](2).

حرمه الانقلاب عن الحق

مسأله: الاستفهام فی الآیه الشریفه استنکاری، والآیه تدل علی قبح وحرمه أن ینقلب الإنسان عن الحق إلی الباطل، وإذا فعل ذلک فإنه یضر نفسه ولا یضر الله سبحانه وتعالی شیئاً.

قال تعالی: [تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ کَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجاتٍ وَآتَیْنا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ وَأَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ وَلَوْ شاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِینَ مِنْ بَعْدِهِمْ مِنْ بَعْدِ ما جاءتْهُمُ الْبَیِّناتُ وَلکِنِ اخْتَلَفُوا فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ وَمِنْهُمْ مَنْ کَفَرَ](3).

وعن ابن عباس: أنّ علیّا (علیه السلام) کان یقول فی حیاه رسول اللّه (صلی الله علیه و آله): «إنّ اللّه تعالی یقول [وَما مُحَمَّدٌ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ](4)، واللّه لا ننقلب علی أعقابنا بعد إذ هدانا اللّه، واللّه لئن مات أو قتل

ص:205


1-   المحاسن: ص243 ب25 ح235.
2- سوره آل عمران: 144.
3- سوره البقره: 253.
4- سوره آل عمران: 144.

لأقاتلنّ علی ما قاتل علیه حتی أموت، لأنّی أخوه وابن عمّه ووارثه، فمن أحقّ به منّی»(1).

وفی التفسیر: [یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا مَنْ یَرْتَدَّ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَسَوْفَ یَأْتِی اللَّهُ بِقَوْمٍ یُحِبُّهُمْ وَیُحِبُّونَهُ أَذِلَّهٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ أَعِزَّهٍ عَلَی الْکافِرِینَ یُجاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ](2) قال هو مخاطبه لأصحاب رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) الذین غصبوا آل محمّد حقّهم وارتدّوا عن دین اللّه [فَسَوْفَ یَأْتِی اللهُ بِقَوْمٍ یُحِبُّهُمْ وَیُحِبُّونَهُ] نزلت فی القائم (علیه السلام) وأصحابه الذین یجاهدون فی سبیل الله ولا یخافون لومه لائم (3).

وعن أحمد بن همّام قال: أتیت عباده بن الصامت فی ولایه أبی بکر فقلت: یا أبا عماره کان الناس علی تفضیل أبی بکر قبل أن یستخلف.

فقال: یا أبا ثعلبه إذا سکتنا عنکم فاسکتوا ولا تبحثوا، فو اللّه لعلی بن أبی طالب کان أحقّ بالخلافه من أبی بکر کما کان رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) أحقّ بالنبوّه من أبی جهل، قال: وأزیدک إنّا کنّا ذات یوم عند رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) فجاء علیّ (علیه السلام) وأبو بکر و عمر إلی باب رسول اللّه (صلی الله علیه و آله)، فدخل أبو بکر ثم دخل عمر ثم دخل علیّ (علیه السلام) علی إثرهما فکأنّما سفی علی وجه رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) الرماد، ثم قال: «یا علیّ أیتقدّمانک هذان وقد أمّرک اللّه علیهما»، قال أبو بکر: نسیت یا رسول اللّه، وقال عمر: سهوت یا رسول اللّه.

فقال رسول اللّه (صلی الله علیه و آله): «ما نسیتما ولا سهوتما، وکأنی بکما قد استلبتما ملکه وتحاربتما علیه، وأعانکما علی ذلک أعداء اللّه وأعداء رسوله، وکأنی بکما قد ترکتما المهاجرین والأنصار بعضهم یضرب وجوه بعض بالسیف علی الدنیا، ولکأنی بأهل بیتی وهم المقهورون المتشتّتون فی أقطارها، وذلک لأمر قد قضی». 

ثم بکی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) حتی سالت دموعه، ثم قال: «یا علیّ، الصبر.. الصبر، حتی ینزل الأمر ولا قوّه إلا باللّه العلیّ العظیم، فإنّ لک من الأجر فی کلّ یوم ما لا یحصیه کاتباک، فإذا أمکنک الأمر فالسیف السیف.. فالقتل القتل حتی یفیئوا إلی أمر اللّه وأمر رسوله، فإنّک

ص:206


1- الاحتجاج: ج1 ص196 فی أثناء خطبه خطبها بعد فتح البصره بأیام.
2- سوره المائده: 54.
3- تفسیر القمی: ج1 ص170 قصه هابیل وقابیل.

علی الحقّ ومن ناواک علی الباطل، وکذلک ذریّتک من بعدک إلی یوم القیامه»(1).

قولها (علیها السلام): [قد خلت] أی: سبقت ومضت الرسل (علیهم السلام) من قبل الرسول (صلی الله علیه و آله) وماتوا. [أفإن مات] موتاً طبیعیاً [أو قتل] قتلاً غیر طبیعی.

وقد ذکرت الصدیقه الطاهره (صلوات الله علیها) هذه الآیه فی الردّ علی من أنکر موت رسول الله (صلی الله علیه و آله) حیث تظاهر بذلک لأهدافه الخاصه - کما سبق -، وربما کان بعض الصحابه یستعظم موته (صلی الله علیه و آله)، وربما زعم البعض أنه (صلی الله علیه و آله) لن یموت، کما هو عاده بعض الناس بالنسبه إلی العظماء، ولهذا قالوا: إن موسی (علیه السلام) لم یمت، وقالوا: إن أمیر المؤمنین علیاً (علیه السلام) لم یمت(2)، وقالوا: إن الإمام الحسین (علیه السلام) لم یمت، وقالوا: إن الإمام موسی بن جعفر (علیه السلام) لم یمت(3)، وهکذا (4).

من هو الرجعی؟

مسأله: قد یراد بالرجعی من یرجع إلی الفطره والسنه، أو من یرجع إلی أحکام الکتاب العزیز، وقد یراد به من یرجع إلی جذوره التاریخیه لیستمد منها الخبره والعزم لانطلاقه أقوی.

وهذه الرجعیه - بالمعانی الثلاثه - محموده ومطلوبه شرعاً وعقلاً.

قال تعالی: [إن إلی ربک الرجعی](5).

وقال سبحانه: [وکذلک نفصل الآیات ولعلهم یرجعون](6).

وقال تعالی: [وجعلها کلمه باقیه فی عقبه لعلهم یرجعون](7).

ص:207


1- بحار الأنوار: ج29 ص425-426 ب13.
2- شرح نهج البلاغه: ج8 ص120 فصل فی ذکر الغلاه من الشیعه والنصیریه وغیرهم.
3- انظر الغیبه للطوسی: ص4 ف1 الکلام فی الغیبه.
4- انظر بحار الأنوار: ج51 ص210 ب12 وفیه: (فإن قیل أ لیس قد خالف جماعه فیهم من قال المهدی من ولد علی (علیه السلام) فقالوا هو محمد بن الحنفیه، وفیهم من قال من السبائیه هو علی (علیه السلام) لم یمت، وفیهم من قال جعفر بن محمد لم یمت، وفیهم من قال موسی بن جعفر لم یمت، وفیهم من قال الحسن بن علی العسکری (علیه السلام) لم یمت، وفیهم من قال المهدی هو أخوه محمد بن علی وهو حی باق لم یمت).
5- سوره العلق: 8.
6- سوره الأعراف: 174.
7- سوره الزخرف: 28.

أما الرجعیه بالمعنی المذموم فهی التی أشار إلیها القرآن الکریم بقوله ههنا: [أفإن مات أو قتل انقلبتم علی أعقابکم](1) فالرجعی هو من ینقلب علی القیم ویرجع إلی الظلمات بعد أن اُخرج منها إلی النور، والرجعی هو من یرجع إلی أهواء النفس والشهوات ومن یرجع إلی الشیطان وأصدقاء السوء.

[انقلبتم علی أعقابکم] کنایه عن الرجوع القهقری، أرید به الارتداد بعد الإیمان، لأن الإنسان الذی یرید أن یمشی إلی خلفه یضع عقبیه أولاً، والله سبحانه وتعالی لا یتضرر بسبب الارتداد وإنما یتضرر المرتد نفسه.

قال تعالی: [یا أیها الذین آمنوا من یرتد منکم عن دینه فسوف یأتی الله بقوم یحبهم ویحبونه أذله علی المؤمنین أعزه علی الکافرین یجاهدون فی سبیل الله ولا یخافون لومه لائم ذلک فضل الله یؤتیه من یشاء والله واسمع علیم](2).

وعن أبی سعید الخدری عن أبیه عن النبی (صلی الله علیه و آله) أنه قال: «أتزعمون أن رحم نبی الله لا تنفع قومه یوم القیامه، بلی والله، إن رحمی لموصوله فی الدنیا والآخره، ثم قال: «یا أیها الناس أنا فرطکم علی الحوض فإذا جئت وقام رجال یقولون یا نبی الله أنا فلان بن فلان، وقال آخر یا نبی الله أنا فلان بن فلان، وقال آخر یا نبی الله أنا فلان بن فلان، فأقول: أما النسب فقد عرفت ولکنکم أحدثتم بعدی وارتددتم القهقری»(3).

الحصر الإضافی

مسأله: الرساله الإسلامیه لا تموت بموت الرسول (صلی الله علیه و آله) .

فإن الحصر فی الآیه الشریفه یشیر إلی أن محمداً (صلی الله علیه و آله) کان رسولاً فحسب من هذه الجهه، فلئن مات الرسول فان (الرساله) لم تمت و(المرسل) هو الله الدائم القائم، فلا عذر لأحد فی التخلی عن تعالیمه وأوامره (صلی الله علیه و آله) بالاستناد إلی أنه قد مات وانتهی کل شیء، لذلک فإن (الانقلاب) علیه (صلی الله علیه و آله) هو انقلاب علی الله، وهذا مما لن یضر الله شیئاً بل یضر المنقلبین أنفسهم.

ص:208


1- سوره آل عمران: 144.
2- سوره المائده: 54.
3- الأمالی للطوسی: ص269 المجلس10.

ومن ذلک یظهر أن الحصر فی (وما محمد إلا رسول) بالقیاس إلی کونه المصدر الأوّل والأخیر.

قال الإمام الصادق (علیه السلام): «حلال محمد حلال أبداً إلی یوم القیامه، وحرامه حرام أبداً إلی یوم القیامه، لا یکون غیره ولا یجیء غیره»(1).

وکأنها (علیها السلام) أرادت بذلک أن تقول: هل تقولون إن محمداً (صلی الله علیه و آله) مات وبعد موته لیس لنا زاجر ولا مانع عمّا نریده، فنفعل ما نشاء ولا نخاف أحداً فی ترک الانقیاد للأوامر کما کنا نهابه فی حال حیاته؟! ولذا فعلتم ما فعلتم من غصب الخلافه واغتصاب فدک وما أشبه ذلک، لکن یلزم أن تعلموا أنکم لن تضروا الله بهذه المعاصی وإنما تضرون أنفسکم، وإن الشاکر الذی یشکر نعم الله سبحانه وتعالی ویبقی علی الانقیاد لأوامره ونواهیه ولا یخالف الکتاب والسنه سیکون مورد ثواب الله سبحانه وتعالی وجزائه.

الشاکرون

مسأله: تجب الاستقامه علی الحق.

والذین یستمرون علی الصراط المستقیم هم المجزیون بثواب الله سبحانه وهم الشاکرون، لأن الاستقامه علی الحق نوع شکر لله تعالی، إذ من مصادیقه(2) استعمال کل نعمه فی موردها، سواء بالقلب أم اللسان أم الجوارح، وإن کان العمل الجوارحی أصعب.

قال سبحانه: [اعملوا آل داود شکراً](3).

فإن أصل معرفه نعم الله سبحانه وتعالی قد لا یحتاج إلی جهد بدنی ولا جهد مالی ولا ما أشبه، کما أن التلفظ بالشکر فقط لیس بحاجه إلی مثل هذه الأمور عاده، وإنما الشکر العملی بحاجه إلی مختلف الجهود.

وجزاء الله سبحانه وتعالی إنما هو للشاکرین الذی یشکرون نعمه سواء فی حیاه النبی (صلی الله علیه و آله) أم بعد مماته.

روی سعید بن جبیر عن ابن عباس فی قوله تعالی [أَفَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی

ص:209


1- الکافی: ج1 ص58 باب البدع والرأی والمقاییس ح19.
2- أی الشکر.
3- سوره سبأ: 12.

أَعْقابِکُمْ وَمَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللَّهَ شَیْئاً وَسَیَجْزِی اللَّهُ الشَّاکِرِینَ](1): یعنی بالشاکرین صاحبک علی بن أبی طالب (علیه السلام) والمرتدین علی أعقابهم الذین ارتدوا عنه»(2).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: تدرون مات النبی أو قتل، إن الله یقول: [أفَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ](3) فسم قبل الموت إنهما سمتاه»، فقلنا إنهما وأبویهما شر من خلق الله(4).

وقال سألت أبا عبد الله (علیه السلام) عن قول الله: [أَفَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ](5)  القتل أم الموت؟ قال: «یعنی أصحابه الذین فعلوا ما فعلوا»(6).

ص:210


1- سوره آل عمران: 144.
2- بحار الأنوار: ج41 ص3 ب99.
3- سوره آل عمران: 144.
4- بحار الأنوار: ج28 ص20-21 ب1 ح28.
5- سوره آل عمران: 144.
6- تفسیر العیاشی: ج1 ص200 من سوره آل عمران ح153.

إیهاً بنی قیله

النسبه للأم

مسأله: یجوز نسبه إنسان أو جماعه إلی الأم، فیما إذا لم یکن من باب تعییر المؤمن ونحوه.

وقد کان هؤلاء معروفین ببنی قیله، نسبه إلی أمهم، حیث کانت لها مکانه اجتماعیه. ومن هنا یقال للساده: بنو الزهراء (صلوات الله علیها) لأنها (علیها الصلاه والسلام) کانت قمه القمم وفی عداد أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) بعد رسول الله (صلی الله علیه و آله) .

والعدول عن النسبه للأب إلی النسبه للأم قد یکون استجلاباً للرحمه واستدراراً للعاطفه، أو استثاره للغیره والحمیه، أو لأجل تکریس التعظیم، أو لخصله إنسانیه أخری فی المنسوب أو السامعین أو غیرهم، وذلک تبعاً لما تمیزت به الأم من صفه أو حالهٍ تذکر الناس وتؤثر فیهم، ولما یتداعی فی الأذهان من تلک النسبه.

قال تعالی حکایه عن هارون: [یا بن أم لا تأخذ بلحیتی ولا برأسی](1) حیث خص الأم استعطافاً وترقیقاً.

وقال الإمام علی بن الحسین (علیه السلام): «إنی ما أذکر مصرع بنی فاطمه إلا خنقتنی لذلک عبره»(2).

ولما أخذت أم الشاب المقتول بکربلاء عمود خیمته حملت علی القوم وهی تقول:

أنا عجوز سیدی ضعیفه

خاویه بالیه نحیفه

أضربکم بضربه عنیفه

دون بنی فاطمه الشریفه (3)

وعن جعفر (علیه السلام) عن أبیه (علیه السلام) قال: «لما ولی عمر بن عبد العزیز أعطانا عطایا عظیمه، قال فدخل علیه أخوه فقال له: إن بنی أمیه لا ترضی منک بأن تفضل بنی فاطمه علیهم، فقال: أفضلهم لأنی سمعت حتی لا أبالی أن أسمع أو لا أسمع، أن رسول الله (صلی الله علیه و آله) کان یقول إنما

ص:211


1- سوره طه: 94.
2- انظر وسائل الشیعه: ج3 ص281 ب87 ضمن ح3655.
3- انظر المناقب: ج4 ص104 فصل فی مقتل الإمام الحسین (علیه السلام) .

فاطمه شجنه منی، یسرنی ما أسرها، ویسوؤنی ما أساءها فأنا أتبع سرور رسول الله (صلی الله علیه و آله) وأتقی مساءته»(1).

هذا وکان ما صدر من عمر بن عبد العزیز مثل ما صدر من المأمون العباسی، وذلک للسیطره علی الأمور فإن الناس قد عرفوا بعض منزله أهل البیت (علیهم السلام) ومالوا إلیهم.

وعن عبید بن زراره عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «کنت عند زیاد بن عبید الله وجماعه من أهل بیتی فقال یا بنی علی ویا بنی فاطمه ما فضلکم علی الناس، فسکتوا، فقلت: إن من فضلنا علی الناس أنا لا نحب أنا من أحد سوانا ولیس أحد من الناس لا یحب أنه منا إلا أشرک»(2).

وفی الشعر:

ومهما ألام علی حبهم

بأنی أحب بنی فاطمه

بنی بنت من جاء بالمحکمات

وبالدین والسنه القائمه

ولست أبالی بحبی لهم

سواهم من النعم السائمه

وقال:

لمن ذا من بنی الزهراء أبکی

بدمع هامر ودم غزیر

أللمسموم بالأحقاد أبکی

أم المقتول ذی النحر النحیر

وقال:

بکم یا بنی الزهراء تمت صلاتنا

ولولاکم کانت خداجا بها بتر

بکم یکشف البلوی ویستدفع الأذی

کما بأبیکم کان یستنزل القطر

وقال:

أحببتکم یا بنی الزهراء محتسبا

وحب غیری حب غیر محتسب

لا حاجه لی إلی خلق و لا أرب

إلا إلیکم وحسبی ذاک من أرب

ما طاب لی مولدی إلا بحبکم

یا طیبون ولولا ذاک لم یطب

أنتم بنو المصطفی والمرتضی نجب

من کل منتجب سمی بمنتجب

ص:212


1- قرب الإسناد: ص44-45.
2- المحاسن: ج2 ص333 کتاب العلل ح101.

أنتم بنو شاهد النجوی من الغیب

أنتم صاحب الآیات والعجب

أنتم بنو خیر من یمشی علی قدم

بعد النبی مقال الحق لا کذب

وقد یکون العکس، حیث یعیّر بعض الناس بالأم، کما قالت الصدیقه الصغری زینب الکبری (علیها السلام) لابن زیاد: «ثکلتک أمک یا بن مرجانه»(1).

وقال ابن حماد:

سعی فی قتله الرجس ابن هند

لیشفی منه أحقادا و وغما

وأطمع فیه جعده أم عبس

ولم یوف بها فسقته سما (2)

قال الإمام الصادق (علیه السلام): «تاسوعاء یوم حوصر فیه الحسین (علیه السلام) وأصحابه رضی الله عنهم بکربلاء واجتمع علیه خیل أهل الشام وأناخوا علیه وفرح ابن مرجانه وعمر بن سعد بتوافر الخیل وکثرتها واستضعفوا فیه الحسین (علیه السلام) وأصحابه رضی الله عنهم وأیقنوا أنه لا یأتی الحسین ناصر ولا یمده أهل العراق، بأبی المستضعف الغریب»(3).

وقال محمد بن أبی طالب: (ثم رفع زید صوته یبکی وخرج وهو یقول: ملک عبد حرا، أنتم یا معشر العرب العبید بعد الیوم، قتلتم ابن فاطمه وأمرتم ابن مرجانه حتی یقتل خیارکم ویستعبد أشرارکم رضیتم بالذل فبعداً لمن رضی)(4).

وفی زیاره عاشوراء: «ولعن الله بنی أمیه قاطبه، ولعن الله ابن مرجانه»(5).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «لا یموت ابن هند حتی یعلق الصلیب فی عنقه»(6).

وفی التاریخ: انه قدم معاویه المدینه فجلس فی أول یوم یجیز من یدخل علیه من خمسه آلاف إلی مائه ألف، فدخل علیه الحسن بن علی (علیه السلام) فی آخر الناس، فقال: أبطأت یا أبا محمد، فلعلک أردت تبخلنی عند قریش فانتظرت یفنی ما عندنا، یا غلام أعط الحسن مثل جمیع ما أعطینا فی یومنا هذا، یا أبا محمد وأنا ابن هند، فقال الحسن (علیه السلام): «لا حاجه لی

ص:213


1- انظر بحار الأنوار: ج45 ص116 ب39.
2- انظر المناقب: ج4 ص42 فصل فی وفاه الإمام الحسن (علیه السلام) وزیارته (علیه السلام) .
3- انظر الکافی: ج4 ص147 باب صوم عرفه وعاشوراء ضمن ح7.
4- انظر بحار الأنوار: ج45 ص117 ب39.
5- مصباح المتهجد: ص774 .
6- بحار الأنوار: ج33 ص161 ب17 ح424.

فیها یا أبا عبد الرحمن ورددتها وأنا ابن فاطمه بنت محمد رسول الله (صلی الله علیه و آله) »(1).

إلی غیر ذلک مما هو مشهور فی أسالیب البلغاء.

التخصیص بعد التعمیم

مسأله: تخصیص الخطاب بشخص أو جهه بعد تعمیمه أو عمومیته کما فی قولها (علیها السلام): «إیهاً بنی قیله» یضاعف المسؤولیه ویکشف عن شده الطلب وتأکده، أو عن تعدد المطلوب(2)، وسیکون عقاب العاصی أشد، إلا لو کان من باب طرفیه الخطاب(3).

قولها (علیها السلام): «إیهاً بنی قیله» إیهاً - بفتح الهمزه والتنوین - بمعنی: إلیکم أخاطب، وقد تکون بمعنی هیهات ویکون المعنی حینئذٍ: من البعید منکم أن اهضم أرث أبی وأنتم بمرأی منی ومسمع.

وبنو قیله: هما قبیلتا الأنصار الأوس والخزرج، وقیله - بفتح القاف - اسم أم لهم فی قدیم الزمان کانت تسمی قیله وهی قیله بنی کاهل فإنهم متشعبون منها.

أاُهضم تراث أبی؟

تکرار الطلب

مسأله: یستحب وقد یجب أن یکرر المظلوم طلبه.

فإن فی التکرار احتمال التأثیر أولاً، ثم نشر الظلامه ثانیاً، وغرسها فی أعماق الأنفس ثالثاً، ثم ردع الظالمین فی المستقبل عن ظلمهم حیث یعرفون أن خبر ظلمهم ینتشر ویفتضحون رابعاً، إلی غیر ذلک من الفوائد المذکوره للتکرار فی کتب البلاغه وما أشبه.

وقد روی عن الإمام الصادق (علیه السلام) أنه قال: «إن زین العابدین (علیه السلام) بکی علی أبیه أربعین سنه صائما نهاره، قائما لیله، فإذا حضر الإفطار جاءه غلامه بطعامه وشرابه فیضعه بین یدیه فیقول: کل یا مولای، فیقول: قتل ابن رسول الله جائعا، قتل ابن رسول الله عطشانا،

ص:214


1- انظر المناقب: ج4 ص18 فصل فی مکارم أخلاقه (علیه السلام) .
2- فعلی هذا لا یکون فی بعضها کفائیاً.
3- أی احتیاج الخطاب إلی طرف وجهه یوجه لها، والظاهر أن الخطاب ل- (بنی قیله) لم یکن من هذا الباب.

فلا یزال یکرر ذلک ویبکی حتی یبل طعامه من دموعه ویمزج شرابه بدموعه فلم یزل کذلک حتی لحق بالله عزوجل»(1).

وقد کان یکرر رسول الله (صلی الله علیه و آله) من قوله: «نفذوا جیش أسامه»(2).

روی ابن أبی الحدید فی شرح النهج: أنّ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) فی مرض موته أمّر أسامه بن زید بن حارثه علی جیش فیه جلّه المهاجرین والأنصار، منهم أبو بکر وعمر وأبو عبیده بن الجرّاح وعبد الرحمن بن عوف وطلحه والزبیر، وأمره أن یغیر علی مؤته حیث قتل أبوه زید، وأن یغزو وادی فلسطین، فتثاقل أسامه وتثاقل الجیش بتثاقله، وجعل رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) فی مرضه یثقل ویخف ویؤکّد القول فی تنفیذ ذلک البعث، حتّی قال له أسامه: بأبی أنت وأمّی أتأذن لی أن أمکث أیّاما حتّی یشفیک اللّه تعالی.

فقال: اخرج وسر علی برکه اللّه.

فقال: یا رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) إن أنا خرجت وأنت علی هذه الحال خرجت وفی قلبی قرحه منک.

فقال: سر علی النصر والعافیه.

فقال: یا رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) إنّی أکره أن أسأل عنک الرکبان.

فقال: أنفذ لما أمرتک به..  ثم أغمی علی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله)، وقام أسامه فتجهز للخروج، فلمّا أفاق رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) سأل عن أسامه والبعث، فأخبر أنّهم یتجهّزون، فجعل یقول: أنفذوا بعث أسامه، لعن اللّه من تخلّف عنه.. وکرر ذلک)(3).

وقد ورد التکرار فی کثیر من الأدعیه. روی: أن الإمام موسی بن جعفر (علیه السلام) کان یصلی نوافل اللیل ویصلها بصلاه الصبح ثم یعقّب حتی تطلع الشمس ویخر لله ساجداً فلا یرفع رأسه من الدعاء والتمجید حتی یقرب زوال الشمس وکان یدعو کثیراً فیقول: «اللهم إنی أسألک الراحه عند الموت والعفو عند الحساب» ویکرر ذلک(4).

ص:215


1- وسائل الشیعه: ج3 ص283 ب87 ح3658.
2- انظر إعلام الوری: ص133.
3- انظر شرح نهج البلاغه: ج6 ص52 ذکر أمر فاطمه مع أبی بکر.
4- انظر الإرشاد: ج2 ص231 باب ذکر طرف من فضائله ومناقبه (علیه السلام) .

اشتداد الحرمه

مسأله: فی انتهاک الحرمه وإضاعه الحق، الحرمه تشتد بلحاظ: المنتهک، والمنتهک حرمته، ونوع الحق، لذلک فإن هضمها (علیها السلام) تراث أبیها (صلی الله علیه و آله) کان من أشد المحرمات.

قال رسول الله (صلی الله علیه و آله) عند ما قرب وفاته: «یا علی أنی راض عمن رضیت عنه ابنتی فاطمه وکذلک ربی وملائکته، یا علی ویل لمن ظلمها، وویل لمن ابتزها حقها، وویل لمن هتک حرمتها، وویل لمن أحرق بابها، وویل لمن آذی خلیلها، وویل لمن شاقها وبارزها، اللهم إنی منهم بریء وهم منی براء»(1).

وفی الحدیث عن الإمام الحسن العسکری (علیه السلام) عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال: «فإذا حق رسول الله (صلی الله علیه و آله) أعظم من حق الوالدین وحق رحمه أیضا أعظم من حق رحمهما، فرحم رسول الله (صلی الله علیه و آله) أیضا أعظم وأحق من رحمهما، فرحم رسول الله (صلی الله علیه و آله) أولی بالصله وأعظم فی القطیعه، فالویل کل الویل لمن قطعها، فالویل کل الویل لمن لم یعظم حرمتها، أو ما علمت أن حرمه رحم رسول الله (صلی الله علیه و آله) حرمه رسول الله (صلی الله علیه و آله) وأن حرمه رسول الله (صلی الله علیه و آله) حرمه الله تعالی وأن الله أعظم حقا من کل منعم سواه، وإن کل منعم سواه إنما أنعم حیث قیضه له ذلک ربه ووفقه له»(2).

أکل الإرث

مسأله: یحرم منع أی الشخص من إرثه، أو اقتطاع قدر من الإرث بعنوان الضریبه وغیر ذلک، ولا یسوغ ذلک العذر باحتیاج الدوله أو ما أشبه کما فعل غاصبوها (علیها السلام) .

وفی تفسیر القمی (رحمه الله) : (وقال الله: [کَلا بَلْ لا تُکْرِمُونَ الْیَتِیمَ * وَلا تَحَاضُّونَ عَلی طَعامِ الْمِسْکِینِ](3) أی لا تدعوهم، وهم الذین غصبوا آل محمد حقهم وأکلوا أموال الیتامی وفقراءهم وأبناء سبیلهم، ثم قال: [وَتَأْکُلُونَ التُّراثَ أَکْلاً لَمّاً]  أی وحدکم

ص:216


1- انظر بحار الأنوار: ج22 ص485 ب1 ضمن ح31.
2- انظر تفسیر الإمام العسکری (علیه السلام): ص35 نداء الرب سبحانه وتعالی أمه محمد (صلی الله علیه و آله) ضمن ح12.
3- سوره الفجر: 17-18.

[وَتُحِبُّونَ الْمالَ حُبّاً جَمّاً](1) تکنزونه ولا تنفقونه فی سبیل الله)(2).

وقال رسول اللَّه (صلی الله علیه و آله): «یا علیّ کیف أنت إذا رأیت أزهد الناس فی الآخره، ورغبوا فی الدنیا، وأکلوا التراث أکلا لمّا، وأحبّوا المال حبّا جمّا واتّخذوا دین اللَّه دغلا، ومال اللَّه دولا؟ قال: قلت: أترکهم وما اختاروا، وأختار اللَّه ورسوله والدار الآخره وأصبر علی مصائب الدنیا ولأواتها حتی ألقاک إن شاء اللَّه. فقال: هدیت، اللّهمّ افعل به ذلک»(3).

وعموماً فإنه یحرم أن یهضم أی إنسان حقه، فعلی الهاضم أن یعرف أن وراءه العقاب، وعلی المهضوم أن یطالب برفع ظلامته - إلا مع المصلحه الأهم -، ولذا قال سبحانه: [لا تَظْلِمون ولا تُظْلَمون](4).

وفی دعاء مکارم الأخلاق للإمام السجاد (علیه الصلاه والسلام): «واجعل لی یداً علی من ظلمنی، ولساناً علی من خاصمنی، وظفراً بمن عاندنی، وهب لی مکراً علی من کایدنی، وقدره علی من اضطهدنی، وتکذیباً لمن قصبنی، وسلامه ممن توعدنی»(5).

وفی هذا الدعاء أیضا قال (علیه الصلاه والسلام): «اللهم صل علی محمد وآله ولا اُظْلَمنَّ وأنت مطیق للدفع عنی ولا أَظْلمَنَّ وأنت القادر علی القبض منی»(6).

قولها (علیها السلام): «أاُهضم تراث أبی؟» الهضم عباره عن الکسر وعدم الرعایه، أی: لا یراعی حقی فی إرث والدی، فإن التراث بمعنی: المیراث، وأصل التاء فیه الواو، فإن الواو تقلب إلی التاء کما قال الأدباء، والمراد بالتراث: فدک، وقد ذکرنا سابقاً أن فاطمه الزهراء (علیها السلام) أرادت الإرث الحقیقی فی مقابل قولهم، أو الإرث بالمعنی الأعم مما یترکه الوالد لأولاده سواء فی حیاته أو بعد مماته، حیث کانت فدک نحله.

ص:217


1- سوره الفجر: 19-20.
2- تفسیر القمی: ج2 ص420 سوره الفجر.
3- انظر بحار الأنوار: ج29 ص463-464 ب13.
4- سوره البقره: 279.
5- الصحیفه السجادیه: دعاء 20 من دعائه (علیه السلام) فی مکارم الأخلاق.
6- الصحیفه السجادیه: دعاء 20 من دعائه (علیه السلام) فی مکارم الأخلاق.

وأنتم بمرأی منی ومسمع، ومنتدی ومجمع

شحذ الهمم

مسأله: یستحب للمظلوم أن یطالب الناس بمساعدته وأن یشحذ الهمم لها، وقد یجب ذلک، لحرمه تقبل المظلومیه والبقاء علیها فی الجمله.

فإذا ظُلم شخص وعلم المظلوم أنه لو استعان ببعض الأفراد لتمکن من دفعه أو رفعه لزم ذلک.

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی خطبه له: « أیها الناس إنی ابن عم نبیکم وأولاکم بالله ورسوله فاسألونی ثم اسألونی»(1).

وعن أبی الحسن موسی بن جعفر (علیه السلام) قال: أنه سأل أباه (علیه السلام) عن قول الله عزوجل: [فَمَنِ اتَّبَعَ هُدایَ فَلا یَضِلُّ وَلا یَشْقی](2) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «یا أیها الناس اتبعوا هدی الله تهتدوا وترشدوا، وهو هدای وهدای هدی علی بن أبی طالب (علیه السلام) فمن اتبع هداه فی حیاتی وبعد موتی فقد اتبع هدای ومن اتبع هدای فقد اتبع هدی الله ومن اتبع هدی الله فلا یضل و لا یشقی»(3).

وعن أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) أنّه خطب ذات یوم وقال: «أیّها الناس أنصتوا لما أقول رحمکم اللّه، أیّها الناس بایعتم أبا بکر وعمر وأنا واللّه أولی منهما وأحقّ منهما بوصیّه رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) فأمسکت، وأنتم الیوم تریدون تبایعون عثمان، فإن فعلتم وسکت واللّه ما تجهلون فضلی ولا جهله من کان قبلکم، ولولا ذلک قلت ما لا تطیقون دفعه».

فقال الزبیر: تکلّم یا أبا الحسن.

فقال علیّ (علیه السلام): «أنشدکم باللّه هل فیکم أحد وحّد اللّه وصلّی مع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) قبلی؟

أم هل فیکم أحد أعظم عند رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) مکانا منّی؟

ص:218


1- الإرشاد: ج1 ص229 من کلامه (علیه السلام) فی الدعاء إلی معرفته وبیان فضله.
2- سوره طه: 123.
3- تأویل الآیات الظاهره: ص314-315 سوره طه وما فیها من الآیات.

أم هل فیکم أحد من کان یأخذ ثلاثه أسهم سهم القرابه وسهم الخاصّه وسهم الهجره غیری؟

أم هل فیکم أحد جاء إلی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) باثنتی عشره تمره غیری؟

أم هل فیکم أحد من قدّم بین یدی نجواه صدقه لما بخل الناس ببذل مهجته غیری؟

أم هل فیکم أحد أخذ رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) بیده یوم غدیر خمّ وقال من کنت مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه، ولیبلّغ الحاضر الغائب، فهل کان فی أحد غیری؟

أم هل فیکم من أمر اللّه عزوجل بمودّته فی القرآن حیث یقول:[قُلْ لا أَسْألُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلا الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی](1)، هل قال من قبل لأحد غیری؟

أم هل فیکم من غمّض عینی رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) غیری؟

أم هل فیکم من وضع رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) فی حفرته غیری؟

أم هل فیکم من جاءته آیه التنزیه مع جبرئیل (علیه السلام) ولیس فی البیت إلا أنا والحسن والحسین وفاطمه، فقال جبرئیل (علیه السلام): السلام علیکم ورحمه اللّه وبرکاته، ثم قال: یا محمّد ربّک یقرئک السلام ویقول لک: [إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً](2) الآیه، هل کان ذلک الیوم غیری؟

أم هل فیکم من ترک بابه مفتوحا من قبل المسجد لما أمر اللّه، حتی قال عمر: یا رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) أخرجتنا وأدخلته، فقال: اللّه عزوجل أدخله وأخرجکم، غیری؟

أم هل فیکم من قاتل وجبرئیل عن یمینه ومیکائیل عن شماله غیری؟

أم هل فیکم من له سبطان مثل سبطی الحسن والحسین سیّدی شباب أهل الجنّه، ابنا أحد غیری؟

أم هل فیکم من قال له النبیّ (صلی الله علیه و آله): أنت منّی بمنزله هارون من موسی إلا أنّه لا نبیّ بعدی، غیری؟

أم هل فیکم من قال (صلی الله علیه و آله) فی حقّه یوم خیبر لأعطینّ الرایه غدا رجلا یحبّ اللّه ورسوله ویحبّه اللّه ورسوله کرّار غیر فرّار یفتح علی یده بالنصر، فأعطاها أحدا غیری؟

أم هل فیکم من قال رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) یوم الطائر المشویّ: اللّهمّ ائتنی بأحبّ خلقک إلیک

ص:219


1- سوره الشوری: 23.
2- سوره الأحزاب: 33.

یأکل معی، فأتیت أنا معه، هل أتاه أحد غیری؟

أم هل فیکم من سمّاه اللّه عزوجل ولیّه غیری؟

أم هل فیکم من طهّره اللّه من الرجس فی کتابه غیری؟

أم هل فیکم من زوّجه اللّه بفاطمه بنت رسول اللّه (صلی الله علیه و آله) غیری؟

أم هل فیکم من باهل به النبیّ (صلی الله علیه و آله) غیری؟

قال: فعند ذلک قام الزبیر وقال: ما سمعنا أحدا قال أصحّ من مقالک، وما نذکر منه شیئا، ولکن الناس بایعوا الشیخین ولم نخالف الإجماع!

فلمّا سمع ذلک نزل (علیه السلام) وهو یقول: [وَما کُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّینَ عَضُداً](1)»(2).

خذلان المظلوم

مسأله: یحرم خذلان المظلوم وعدم إحقاق حقه مطلقاً سواء کان بمرأی من المظلوم ومسمع ومنتدی ومجمع أم لم یکن.

لکن الحرمه فی هذا المورد أشد وإن کانت الحرمه ثابته علی کل من یقدر علی رفع الظلم عن الناس سواء کان قریباً أم بعیداً فیما إذا کان من موازین النهی عن المنکر ودفع المنکر حسب المذکور فی کتاب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر(3) وکون الحرمه أشد فیما لو کان بمرأی ومسمع.. الخ یستفاد من أدله عدیده ومنها قولها (علیها السلام) هذا.

وفی نهج البلاغه: ومن کلام له (علیه السلام): «لم تکن بیعتکم إیای فلته ولیس أمری وأمرکم واحدا، إنی أریدکم لله وأنتم تریدوننی لأنفسکم، أیها الناس أعینونی علی أنفسکم وأیم الله لأنصفن المظلوم ولأقودن الظالم بخزامته حتی أورده منهل الحق وإن کان کارها»(4).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) أن النبی (صلی الله علیه و آله) قال: «من أصبح لا یهتم بأمور المسلمین فلیس منهم، ومن سمع رجلا ینادی یا للمسلمین فلم یجبه فلیس بمسلم»(5).

ص:220


1- سوره الکهف: 51.
2- انظر بحار الأنوار: ج31 ص360-361 ب26.
3- راجع موسوعه الفقه: ج47، کتاب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.
4- نهج البلاغه، الخطب: 136 من کلام له (علیه السلام) فی أمر البیعه.
5- الکافی: ج2 ص164 باب الاهتمام بأمور المسلمین ح5.

وعن موسی بن جعفر (علیه السلام) عن آبائه (علیهم السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «من أصبح لا یهتم بأمر المسلمین فلیس من الإسلام فی شیء، ومن شهد رجلا ینادی یا للمسلمین فلم یجبه فلیس من المسلمین»(1).

السماع بالظلم

مسأله: لا فرق فی الحرمه المذکوره بین رؤیه الظلم أو السماع به، فالمرأی یکون بالرؤیه، والمسمع بالسماع، فإن جماعه من الصحابه لم یروا الظلم وإنما سمعوه وکانوا قادرین علی دفعه وإرجاع الحق إلی أهله، لکنهم تقاعسوا عن ذلک خوفاً أو طمعاً أو لعدم المبالاه أو لغیر ذلک.

قال الإمام الحسین (علیه السلام): «من سمع واعیتنا أهل البیت ثم لم یجبنا کبه الله علی وجهه فی نار جهنم»(2).

وعن عمرو بن قیس المشرقی قال: دخلت علی الحسین (علیه السلام) أنا وابن عم لی وهو فی قصر بنی مقاتل، فسلمنا علیه، فقال له ابن عمی: یا أبا عبد الله هذا الذی أری خضاب أو شعرک، فقال: «خضاب والشیب إلینا بنی هاشم یعجل» ثم أقبل علینا فقال: «جئتما لنصرتی» فقلت: إنی رجل کبیر السن کثیر الدین کثیر العیال وفی یدی بضائع للناس ولا أدری ما یکون وأکره أن أضیع أمانتی، وقال له ابن عمی مثل ذلک، قال لنا: «فانطلقا فلا تسمعا لی واعیه ولا تریا لی سوادا، فإنه من سمع واعیتنا أو رأی سوادنا فلم یجبنا ولم یعنا کان حقا علی الله عزوجل أن یکبه علی منخریه فی النار»(3).

وعن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) قال:

«أنا ورسول الله (صلی الله علیه و آله) علی الحوض ومعنا عترتنا، فمن أرادنا فلیأخذ بقولنا ولیعمل بأعمالنا، فإنا أهل البیت لنا شفاعه، فتنافسوا فی لقائنا علی الحوض، فإنا نذود عنه أعداءنا ونسقی منه أولیاءنا، ومن شرب منه لم یظمأ أبدا وحوضنا مترع فیه مثعبان ینصبان من الجنه، أحدهما تسنیم والآخر معین، علی حافتیه الزعفران وحصباه الدر والیاقوت، وإن الأمور إلی الله ولیست إلی العباد ولو کانت إلی العباد ما اختاروا علینا أحدا ولکنه یختص برحمته من

ص:221


1- بحار الأنوار: ج72 ص21 ب33 ح20.
2- انظر الأمالی للصدوق: ص155 المجلس30 ضمن ح1.
3- ثواب الأعمال: ص259-260 عقاب من سمع واعیه أهل البیت (علیهم السلام) .

یشاء من عباده، فاحمد الله علی ما اختصکم به من النعم وعلی طیب المولد، فإن ذکرنا أهل البیت شفاء من الوعک والأسقام ووسواس الریب، وإن حبنا رضی الرب، والآخذ بأمرنا وطریقتنا معنا غدا فی حظیره القدس، والمنتظر لأمرنا کالمتشحط بدمه فی سبیل الله، ومن سمع واعیتنا فلم ینصرنا أکبه الله علی منخریه فی النار، نحن الباب إذا بعثوا فضاقت بهم المذاهب، نحن باب حطه وهو باب الإسلام من دخله نجا ومن تخلف عنه هوی، بنا فتح الله وبنا یختم وبنا [یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ وَیُثْبِتُ] (1) وبنا ینزل الغیث فلا یغرنکم بالله الغرور، لو تعلمون ما لکم فی الغناء بین أعدائکم وصبرکم علی الأذی لقرت أعینکم، ولو فقدتمونی لرأیتم أمورا یتمنی أحدکم الموت مما یری من الجور والعدوان والأثره والاستخفاف بحق الله والخوف، فإذا کان کذلک ف-[اعْتصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِیعاً وَلا تَفَرَّقُوا](2) وعلیکم بالصبر والصلاه والتقیه، واعلموا أن الله تبارک وتعالی یبغض من عباده المتلون فلا تزولوا عن الحق وولایه أهل الحق، فإنه من استبدل بنا هلک ومن اتبع أثرنا لحق ومن سلک غیر طریقنا غرق، وإن لمحبینا أفواجا من رحمه الله وإن لمبغضینا أفواجا من عذاب الله، طریقنا القصد وفی أمرنا الرشد، أهل الجنه ینظرون إلی منازل شیعتنا کما یری الکوکب الدری فی السماء، لایضل من اتبعنا ولا یهتدی من أنکرنا ولا ینجو من أعان علینا عدونا، ولا یعان من أسلمنا، فلا تخلفوا عنا لطمع دنیا بحطام زائل عنکم، وأنتم تزولون عنه، فإنه من آثر الدنیا علینا عظمت حسرته وقال الله تعالی:

[یا حَسْرَتی عَلی ما فَرَّطْتُ فِی جَنْبِ اللَّهِ](3) سراج المؤمن معرفه حقنا وأشد العمی من عمی من فضلنا وناصبنا العداوه بلا ذنب إلا أن دعوناه إلی الحق ودعاه غیرنا إلی الفتنه فآثرها علینا، لنا رایه من استظل بها کنته ومن سبق إلیها فاز ومن تخلف عنها هلک ومن تمسک بها نجا، أنتم عمار الأرض الذین استخلفکم فیها لینظر کیف تعلمون فراقبوا الله فیما یری منکم وعلیکم بالمحجه العظمی فاسلکوها، لا یستبدل بکم غیرکم [سارِعُوا إِلی مَغْفِرَهٍ مِنْ رَبِّکُمْ وَجَنَّهٍ عَرْضُهَا السَّماواتُ وَالأرْضُ أعِدَّتْ لِلْمُتَّقِینَ](4) فاعلموا أنکم لن تنالوها إلا بالتقوی ومن ترک الأخذ عمن أمر الله بطاعته قیض الله له شیطاناً فهو له

ص:222


1- سوره الرعد: 39.
2- سوره آل عمران: 103.
3- سوره الزمر: 56.
4- سوره آل عمران: 133.

قرین، ما بالکم قد رکنتم إلی الدنیا ورضیتم بالضیم وفرطتم فیما فیه عزکم وسعادتکم وقوتکم علی من بغی علیکم، لا من ربکم تستحیون ولا لأنفسکم تنظرون وأنتم فی کل یوم تضامون، ولا تنتبهون من رقدتکم ولا تنقضی فترتکم، أما ترون إلی دینکم یبلی وأنتم فی غفله الدنیا، قال الله عز ذکره: [وَلاتَرْکَنُوا إِلَی الَّذِینَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّکُمُ النَّارُ وَما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِیاءَ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ](1).

وربما یکون فی قولها (علیها السلام): «وأنتم بمرأی منی ومسمع» إشاره أخری(2) إلی أنه: لا مجال للتهرّب بإنکار العلم والاطلاع.

هذا وقد قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) بالنسبه إلی المرأه المعاهده!: «ولقد بلغنی أن العصبه من أهل الشام کانوا یدخلون علی المرأه المسلمه والأخری المعاهده فیهتکون سترها ویأخذون القناع من رأسها والخرص من أذنها والأوضاح من یدیها ورجلیها وعضدیها والخلخال والمئزر عن سوقها فما تمتنع إلا بالاسترجاع والنداء یا للمسلمین فلا یغیثها مغیث ولا ینصرها ناصر، فلو أن مؤمنا مات دون هذا أسفا ما کان عندی ملوما بل کان عندی بارا محسنا»(3).

المسؤولیه المضاعفه للتجمعات

مسألتان: من له المجمع تکون مسؤولیته أکبر، وحرمه خذلانه أشد، کما یلزم توفیر وتأسیس (المجمع) و(التجمع) للاهتمام بالحقوق والواجبات وما أشبه إن لم یکن موجوداً.

وقد ذکرنا بعض التفصیل فی کتاب (إنشاء الجمعیات) (4).

فإن القوه مع الجماعه، ولذا ورد: «ید الله مع الجماعه»