من فقه الزهراء علیها السلام المجلد 3

اشاره

موسوعه استدلالیه فی الفقه الإسلامی

الإمام السید محمد الحسینی الشیرازی

من فقه الزهراء

سلام الله علیها

المجلد الأول

حدیث الکساء

المرجع الدینی الراحل

(أعلی الله درجاته)

موسوعه استدلالیه فی الفقه الإسلامی

من فقه الزهراءسلام الله علیها

المجلد الأول

حدیث الکساء

المرجع الدینی الراحل

(أعلی الله درجاته)

ص:1

اشاره

من فقه الزهراء ع

ج3

آیه الله العظمی

الامام السید محمد الحسینی شیرازی

(قدس سره الشریف)

الطبعه الثانیه

1421 ه- 2000م

تهمیش وتعلیق:

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت - لبنان ص.ب: 6080 شوران

البرید الإلکترونی: almojtaba@shiacenter.com

الفقه

موسوعه استدلالیه فی الفقه الإسلامی

    

من فقه الزهراء ع

المجلد الثالث

خطبتها فی المسجد

القسم الثانی

ص:2

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین، وصلی الله علی محمد وآله الطیبین الطاهرین، ولعنه الله علی أعدائهم أجمعین.

السلام علیک أیتها الصدیقه الشهیده

السلام علیک أیتها الرضیه المرضیه

السلام علیک أیتها الفاضله الزکیه

السلام علیک أیتها الحوراء الإنسیه

السلام علیک أیتها التقیه النقیه

السلام علیک أیتها المحدثه العلیمه

السلام علیک أیتها المظلومه المغصوبه

السلام علیک أیتها المضطهده المقهوره

السلام علیک یا فاطمه بنت رسول الله

ورحمه الله وبرکاته

البلد الأمین ص278. مصباح المتهجد ص711

بحار الأنوار ج97 ص195 ب12 ح5 ط بیروت

ص:3

 

مقدمه المؤلف

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین وصلی الله علی محمد وأهل بیته الطیبین الطاهرین.

أما بعد: فهذا الجزء الثالث من کتاب (من فقه الزهراء)، صلوات الله وسلامه علیها، أسأل الله سبحانه التوفیق والقبول، إنه سمیع مجیب.

 قم المقدسه

 محمد الشیرازی

ص:4

ثم قالت: أیها الناس

نداء الناس

مسأله: ربما یقال بأنه ینبغی نداء الناس فی مطلع کل حدیث مهم، وقد خاطب الله سبحانه الناس بقوله: [یا أیها الناس](1) و[یا أیها الذین آمنوا](2) فی کثیر من آیات الذکر الحکیم(3)، کما خاطب أیضا بقوله تعالی:[یا بنی آدم] فانه ذکر خمس مرات فی القرآن الکریم(4).

وجاء فی بعض الآیات: [قل یا أیها الناس](5).

وکذلک الأمر فی کثیر من الأحادیث القدسیه(6) و الروایات التی تبدأ ب- (یا ابن آدم) أو شبهه.

وشواهد الرجحان وأدله الأسوه قد تدل علی الاستحباب وإن احتمل کون ذلک جریا علی العاده الجاریه فی العرف، فلیس من المستحب بل من المباح، لک-ن الأول اقرب(7)، فتأمل.

قال تعالی:[یا أیها الناس اعبدوا ربکم الذی خلقکم والذین من قبلکم لعلکم

ص:5


1- راجع مثلاً: سوره البقره: 21 و168، وسوره النساء: 1 و170 و174، وسوره یونس: 23، وسوره الحج: 1 و5 و..
2- راجع مثلاً: سوره البقره: 104 و153 و172 و183 و178 و208، وسوره آل عمران: 100 و102 و118 و130 و149 و156 و200، وسوره النساء: 19 و29 و43 و59 و71 و94 و..
3- جاء قوله تعالی: [ یا أیها الذین آمنوا ] 89 مره فی القرآن، و [ یا أیها الناس ] 20 مره.
4- راجع سوره الأعراف: الآیات 26 و 27 و31 و35 وسوره یس الآیه 60.
5- انظر مثلاً: سوره یونس: 104 و108. ولا یخفی ما فی کلمه [ قل ] من الدلاله.
6- راجع (کلمه الله) لآیه الله الشهید السید حسن الشیرازی (قدس سره).
7- من الواضح ان خطاب الجمهور یوجب شد الأسماع وترکیز الأفکار فیکون الحدیث أقوی فی التأثیر.

تتقون] (1).

وقال سبحانه: [قل یا أیها الناس إنی رسول الله إلیکم جمیعاً](2).

وقال تعالی: [قل یا أیها الناس إن کنتم فی شک من دینی فلا أعبد الذین تعبدون من دون الله](3).

وقال سبحانه: [قل یا أیها الناس قد جاءکم الحق من ربکم](4).

وقال تعالی: [وورث سلیمان داود وقال یا أیها الناس علمنا منطق الطیر](5).

وقال سبحانه: [یا أیها الذین آمنوا ادخلوا فی السلم کافه ولا تتبعوا خطوات الشیطان](6).

وقال تعالی: [یا أیها الذین آمنوا لا تأکلوا أموالکم بینکم بالباطل](7).

وقال سبحانه: [یا أیها الذین آمنوا لاتتخذوا الکافرین أولیاء من دون المؤمنین](8).

وفی الحدیث القدسی قال الله تبارک وتعالی: «یا بن آدم اطعنی فیما أمرتک ولاتعلمنی ما یصلحک»(9).

ص:6


1- سوره البقره: 21.
2- سوره الأعراف: 158.
3- سوره یونس: 104.
4- سوره یونس: 108.
5- سوره النمل: 16.
6- سوره البقره: 208.
7- سوره النساء: 29.
8- سوره النساء: 144 .
9- الخرائج والجرائح: ص249 - 250. وهناک روایات أخری ورد فیها الخطاب ب- (یا بن آدم) مثل: سئل الإمام الحسین (علیه السلام) عن أصوات الحیوانات، فقال (علیه السلام): «إذا صاح النسر فانه یقول: یا ابن آدم عش ما شئت فآخره الموت.. وإذا صاحت السماناه تقول: یا بن آدم ما أغفلک عن الموت…»، الخصال: ص4 ح 8. وعن الإمام زین العابدین (علیه السلام): «یا ابن آدم انک لا تزال بخیر مادام لک واعظ من نفسک…» الحدیث، مشکاه الأنوار: ص246، الفصل الأول: فی عیوب النفس ومجاهدتها.

من أحکام النداء

مسأله: هناک أحکام وآداب ترتبط بالنداء مذکوره فی محلها، فمن النداء ما هو واجب ومنه مستحب ومنه حرام ومکروه ومباح، کل فی مورده، قال تعالی: [ولقد نادانا نوح فلنعم المجیبون](1).

وقال تعالی: [ربنا إننا سمعنا منادیاً ینادی للإیمان ان آمنوا بربکم](2).

وقال سبحانه: [وزکریا إذ نادی ربه رب لا تذرنی فردا وأنت خیر الوارثین](3).

وقال تعالی: [ونادی فرعون فی قومه قال یا قوم ألیس لی ملک مصر وهذه الأنهار تجری من تحتی أفلا تبصرون](4).

وقال سبحانه: [إن الذین ینادونک من وراء الحجرات أکثرهم لایعقلون](5).

وفی الحدیث عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «أمر رسول الله (صلی الله علیه و آله) علیاً وسلمان وأبا ذر بأن ینادوا بأعلی أصواتهم أنه لا إیمان لمن لم یأمن جاره بوائقه فنادوا بها ثلاثا»(6).

وفی شعر حسان بن ثابت یوم الغدیر:

ینادیهم یوم الغدیر نبیهم

بخم وأسمع بالنبی منادیا

یقول فمن مولاکم وولیکم

فقالوا ولم یبدوا هنالک التعادیا

إلیک مولانا وأنت ولینا

ولا تجدن منا لک الیوم عاصیا

فقال له قم یا علی فإننی

رضیتک من بعدی إماماً وهادیا

هناک دعا اللهم وال ولیه

وکن للذی عادی علیاً معادیا(7)

ص:7


1- سوره الصافات: 75.
2- سوره آل عمران: 193.
3- سوره الأنبیاء: 89.
4- سوره الزخرف: 51.
5- سوره الحجرات: 4.
6- مشکاه الأنوار: ص215 الفصل العاشر فی حق الجار.
7- المناقب: ج3 ص26 - 27 فصل فی قصه یوم الغدیر، وخصائص الأئمه: ص42.

وسئل الإمام الصادق (علیه السلام) عن الصدقات، فقال (علیه السلام): «أقسمها فیمن قال الله عزوجل ولا تعط من سهم الغارمین الذین ینادون بنداء الجاهلیه شیئاً، قلت: وما نداء الجاهلیه، قال: هو الرجل یقول یا لبنی فلان، فیقع بینهما القتل والدماء»(1).

وفی الحدیث: إن من أسماء فاطمه الزهراء (علیها السلام): (محدثه) لأن الملائکه کانوا ینادونها یا فاطمه إن الله اصطفاک وطهرک واصطفاک علی نساء العالمین یا فاطمه اقنتی لربک واسجدی وارکعی مع الراکعین، وتحدثهم(2).

وعن أمیر المؤمنین (علیه السلام) عن رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال:

«یمثل لفاطمه رأس الحسین متشحطاً بدمه، فتصیح واولداه، واثمره فؤاداه، فتصیح الملائک-ه لصیح-ه فاطم-ه (علیها السلام) وین-ادون أهل القیامه: قت-ل الله قاتل ولدک یا فاطمه، قال فیقول الله عز وجل أفعل به…» الحدیث (3).

وقولها(4) صلوات الله علیها: (ثم)(5) لا یقصد به وجود فاصل زمنی بین الکلامین بل الفصل الرتبی، حیث کان الکلام حتی هذا المقطع یدور حول الأصول والفروع، والکلام من هنا یبدأ حول قضیه حقها المسلوب حیث جاءت (علیها السلام) إلی المسجد لإثبات الحق وإحقاقه.

اعلموا أنی فاطمه

التعریف بالنفس

مسأله: یستحب أن یعرف الإنسان نفسه للناس إذا کان فیه الفائده، ولذا عرف الإمام الحسین (علیه الصلاه والسلام) نفسه فی یوم کربلاء، حیث قال بأعلی صوته: «أنشدکم الله هل تعرفوننی.. أنشدکم بالله هل تعلمون أن جدی رسول الله… أنشدکم الله هل تعلمون أن أبی علی بن أبی طالب… أنشدکم الله هل تعلمون أن أمی فاطمه الزهراء بنت محمد

ص:8


1- مستطرفات السرائر: ص607.
2- العدد القویه: ص226 نبذه من أحوال الصدیقه الطاهره (علیها السلام) وکیفیه ولادتها.
3- ثواب الأعمال: ص219 عقاب من قتل الحسین (علیه السلام) .
4- أی قول السیده زینب (علیها السلام) التی روت الخطبه.
5- حیث قالت علیها السلام: (ثم قالت: اعلموا انی فاطمه ..)

المصطفی.. وان جدتی خدیجه بنت خویلد أول نساء هذه الأمه إسلاما… وأن حمزه سید الشهداء عم أبی.. وأن جعفراً الطیار عمی..»(1).

وقال (علیه السلام):

أنا الحسین بن علی

أحمی عیالات أبی

آلیت أن لا أنثنی

أمضی علی دین النبی(2)

وکذلک الإمام السجاد (علیه الصلاه والسلام) فی المسجد الجامع فی الشام، حیث قال (علیه السلام): «أیها الناس من عرفنی فقد عرفنی، ومن لم یعرفنی فأنا أعرفه بنفسی، أنا ابن مکه ومنی، أنا ابن المروه والصفا، أنا بن محمد المصطفی..»(3).

وعن أبی ذر انه قال: «أیها الناس من عرفنی فقد عرفنی، ومن لم یعرفنی فأنا أعرفه بنفسی، أنا جندب بن جناده أبو ذر الغفاری، سمعت رسول الله (صلی الله علیه و آله) یقول: علی (علیه السلام) قائد البرره، علی قاتل الکفره، منصور من نصره، مخذول من خذله، ملعون من جحد ولایته» الحدیث(4).

من غیر فرق بین أن یکون التعریف بالاسم أو بالوصف، وقد جاء فی القرآن الحکیم: [إنی رسول الله إلیکم جمیعاً](5) وما أشبه ذلک(6).

ومن هذا الباب ما ورد من حدیث المفاخره بین أمیر المؤمنین (علیه السلام) وولده الحسین (علیه السلام) وما أشبه، فقد ورد:

«إن رسول الله (صلی الله علیه و آله) کان جالساً ذات یوم وعنده أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب فدخل الإمام الحسین (علیه السلام) فأخذه النبی (صلی الله علیه و آله) وأجلسه فی حجره… فقال علی (علیه السلام): یا رسول الله أیّنا أحب إلیک؟…

ص:9


1- اللهوف: 86 - 87.
2- المناقب: ج4 ص109 فصل فی مقتله (علیه السلام) .
3- الاحتجاج: ص311، احتجاج علی بن الحسین (علیه السلام) علی یزید بن معاویه لما أدخل علیه.
4- إرشاد القلوب: ص220.
5- سوره الأعراف: 158.
6- وانظر أیضا سوره الصف: 5 و 6، وفیها: [ وإذ قال موسی لقومه یا قوم لم تؤذوننی وقد تعلمون إنی رسول الله إلیکم ... ]، و [ وإذ قال عیسی بن مریم یا بنی إسرائیل إنی رسول الله إلیکم مصدقا … ] .

فقال الحسین: یا أبتی من کان أعلی شرفاً کان أحب إلی النبی.

قال علی (علیه السلام) لولده: أتفاخرنی یا حسین.

قال: نعم یا أبتاه إن شئت.

فقال علی (علیه السلام): أنا أمیر المؤمنین، أنا لسان الصادقین، أنا وزیر المصطفی… أنا قائد السابقین إلی الجنه… أنا حبل الله المتین الذی أمر الله تعالی خلق-ه أن یعتصموا به فی قوله تعالی: [واعتصموا بحبل الله جمیعاً](1)، أنا نجم الله الزاهر… أنا الذی قال الله سبحانه فیه: [بل عباد مکرمون * لایسبقونه بالقول وهم بأمره یعملون](2)، أناعروه الله التی لا انفصام لها، أنا باب الله الذی یؤتی منه.. أنا بیت الله من دخله کان آمناً، فمن تمسک بولایتی ومحبتی أمن من النار… أنا [عم یتساءلون](3) عن ولایتی یوم القیامه،… أنا النبأ العظیم… أنا حی علی الصلاه، أنا حی علی الفلاح، أنا حی علی خیر العمل… - إلی أنا قال (علیه السلام): - أنا قسیم الجنه والنار. فعندها سکت علی (علیه السلام) فقال النبی (صلی الله علیه و آله) للحسین: أسمعت یا أبا عبد الله ما قاله أبوک وهو عشر عشیر معشار ما قاله من فضائله ومن ألف ألف فضیله، وهو فوق ذلک أعلی… فقال الحسین (علیه السلام): یا أبت أنا الحسین بن علی بن أبی طالب، وأمی فاطمه الزهراء سیده نساء العالمین وجدی محمد المصطفی سید بنی آدم أجمعین، لا ریب فیه، یا علی إن أمی أفضل من أمک عند الله وعند الناس أجمعین، وجدی خیر من جدک وأفضل عند الله وعند الناس أجمعین… - إلی أن قال: - یا علی أنت عند الله تعالی أفضل منی، وأنا أفخر منک بالآباء والأمهات والأجداد» الحدیث(4).

ص:10


1- سوره آل عمران: 103.
2- سوره الأنبیاء: 26 - 27.
3- سوره النبأ: 1.
4- الفضائل: ص83 - 85.

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «یفتخر یوم القیامه آدم بابنه شیث وافتخر أنا بعلی بن أبی طالب»(1).

وفی کتاب سلیم عن أبی ذر وسلمان والمقداد قالوا: «إن رجلاً فاخر علی بن أبی طالب (علیه السلام) فقال رسول الله (صلی الله علیه و آله) لعلی: أی أخی فاخر العرب فأنت أکرمهم ابن عم وأکرمهم أباً وأکرمهم أخاً وأکرمهم نفساً وأکرمهم نسباً وأکرمهم زوجه وأکرمهم ولداً وأکرمهم عماً وأعظمهم عناءً بنفسک ومالک»(2).

کما یستحب الانتساب إلی الأب أیضا، ولذا قالت (علیها الصلاه والسلام): (وأبی محمد).

وهکذا نجد فی کلام الإمام الحسین (علیه السلام) المتقدم وکلام غیرهما.

وقبل ذلک قال تعالی: [ومریم ابنه عمران التی أحصنت فرجها](3) و..

أما تعریف النفس لا بالقصد المذکور بل لأغراض شیطانیه، فمن الرذائل.

قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «إن الله قد أذهب عنکم حمیه الجاهلیه وفخرها بالآباء، الناس بنو آدم وآدم من تراب مؤمن تقی وفاجر شقی لینتهین أقوام یفخرون برجال إنما هم فحم من فحم جهنم»(4).

وفی الشعر المنسوب إلی أمیر المؤمنین (علیه السلام):

أیها الفاخر جهلاً بالنسب

إن الناس لام ولأب

هل تراهم خلقوا من فضه

أم حدید أم نحاس أم ذهب

هل تراهم خلقوا من فضلهم

هل سوی لحم وعظم وعصب

إنما الفخر لعقل ثابت

وحیاء وعفاف وأدب(5)

وأیضا:

ص:11


1- المناقب: ج3 ص242.
2- کتاب سلیم بن قیس: ص93.
3- سوره التحریم: 12.
4- شرح النهج: ج9 ص107 یوم نهاوند.
5- دیوان الإمام علی (علیه السلام): ص69.

کن ابن من شئت واکتسب أدباً

یغنک محموده عن النسب

فلیس یغنی الحسیب نسبته

بلا لسان له ولا أدب

ان الفتی من یقول ها أنا ذا

لیس الفتی من یقول کان أبی(1)

وأیضا:

ولا تمشین فی منکب الأرض فاخراً

نعماً قلیل یحتویک ترابها(2)

قولها علیها السلام: (اعلموا أنی فاطمه) تعریف بنفسها الشریفه، کی لایبقی أی مجال للتشکیک بشخصیه المتحدث، سواء لدی کل فرد فرد من الجمهور الغفیر الحاضر فی المسجد، أو عند الغائبین الذین یصلهم هذا الحدیث والاحتجاج فی المدینه المنوره وسائر البلدان، فی ذلک الجیل أو الأجیال اللاحقه..

وبذلک فإنها (علیها السلام) قد قطعت الطریق علی أیه محاوله تشکیکیه بصدور هذا الحدیث الصاخب منها.

فلا یمکن بعد ذلک للطغاه ومرتزقتهم من ذوی الأقلام المسمومه وأصحاب الضمائر المنحرفه أن (یجهضوا) مفعول ذلک الحدیث عبر سلاح (التکذیب) و(الإنکار): فمن قال إن هذا الحدیث لفاطمه ؟

أو من قال: إنها فاطمه بنت محمد (صلی الله علیه و آله) ؟(3).

ص:12


1- دیوان الإمام علی (علیه السلام): ص69.
2- دیوان الإمام علی (علیه السلام): ص69.
3- کما أنکر البعض وشکک آخرون فی صحه نسبه عدد من خطب وکلمات نهج البلاغه للإمام أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) أو جهل مدی صحه نسبه عدد من الکلمات إلی العدید من المعصومین (علیهم الصلاه والسلام)، بل إن قسما من الخطب والکلمات انتحلها أمثال معاویه لنفسه !.

وأبی محمد

لماذا (وأبی محمد)؟

قولها علیها السلام: (وأبی محمد) صلی الله علیه وآله، حیث إن المسلمین کانوا قد سمعوا الرسول (صلی الله علیه و آله) یقول کراراً: (فاطمه بضعه منی)(1).

ویقول (صلی الله علیه و آله): «هی نور عینی وثمره فؤادی»(2).

ویقول (صلی الله علیه و آله): «هی منی وأنا منها»(3).

ویقول (صلی الله علیه و آله): «إنما سمیت فاطمه فاطمه لأن الله تعالی فطم من أحبها من النار»(4).

وفی حدیث: «لأنها فطمت هی وشیعتها من النار»(5).

ویقول (صلی الله علیه و آله): «فاطمه بضعه منی من آذاها فقد آذانی ومن آذانی فقد آذی الله عز وجل»(6).

ویقول (صلی الله علیه و آله): «فاطمه بضعه منی یسخطها من یسخطنی ویرضینی ما أرضاها»(7).

وفی حدیث: «فمن أغضبها فقد أغضبنی»(8).

وفی حدیث: «من سرها فقد سرنی ومن ساءها فقد ساءنی»(9).

وقال (صلی الله علیه و آله): «فاطمه أعز البریه علیّ»(10).

وقال (صلی الله علیه و آله) وهو آخذ بید فاطمه (علیها السلام): «من عرف هذه فقد عرفها ومن لم یعرفها فهی

ص:13


1- الأمالی للشیخ الصدوق: ص102 المجلس 22 ح3.
2- الامالی للشیخ الصدوق: ص486 المجلس 73 ح18.
3- راجع علل الشرائع: ص185 ح2 باب العله التی من أجلها دفنت فاطمه (علیها السلام) باللیل ولم تدفن بالنهار.
4- علل الشرائع: ص178 ح1 ب باب العله التی من أجلها سمیت فاطمه (علیها السلام) فاطمه.
5- علل الشرائع: ص179 ح5 باب العله التی من أجلها سمیت فاطمه (علیها السلام) فاطمه.
6- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: ج16 ص273.
7- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: ج16 ص278.
8- المناقب: ج3 ص232 فصل فی حب النبی إیاها، عن البخاری.
9- المناقب: ج3 ص332 فصل فی حب النبی إیاها.
10- المناقب: ج3 ص332 فصل فی حب النبی إیاها.

فاطمه بنت محمد وهی بضعه منی وهی قلبی وروحی التی بین جنبی، فمن آذاها فقد آذانی ومن آذانی فقد آذی الله»(1).

وقال (صلی الله علیه و آله): «فاطمه سیده نساء العالمین من الأولین والآخرین، وإنها لتقوم فی محرابها فیسلم علیها سبعون ألف ملک من المقربین وینادونها بما نادت به الملائکه مریم فیقولون: یا فاطمه إن الله اصطفاک وطهرک واصطفاک علی نساء العالمین» الحدیث(2).

إلی عشرات الأحادیث الأخری، فکان فی الإشاره إلی ذلک(3) إلفاتاً إلی حقیقه توجب لکلماتها (علیها السلام) وقعاً اکبر فی النفوس، فهی (علیها السلام) بن-ت ذلک النبی الذی أنقذکم من الظلمات إلی النور ومن أسفل درجات الذله إلی أرفع درجات العزه، وکلماتها امتداد لتلک المسیره، وکما ضل من ضل بإعراضه عن کلامه (صلی الله علیه و آله) سیضل من سیعرض عن کلماتها (علیها السلام) .

ولذلک(4) وجه آخر أیضا: فالإشاره إلی هذه العلاقه السببیه یثیر عاده فی النفوس عاطفه أقوی - خاصه والنبی (صلی الله علیه و آله) قد توفی منذ فتره قصیره والعواطف شدیده التأجج والالتهاب - مما یدفع الناس إلی تقبّل أقوی لمواعظها وإنذارها(5).

أقول عوداً وبدواً (6)

التأکید والتکرار

مسأله: یستحب التأکید والتکرار بشکل تفصیلی أو بنحو إجمالی للمطالب المهمه، لما یتضمن من التأثیر الأکبر فی تقبل المستمع للموعظه والإنذار، کما قالت علیها السلام: (عودا وبدوا). ومن هذا الباب بعض التکرار فی القرآن الکریم وان کان لدی الدقه غیر

ص:14


1- کشف الغمه: ج1 ص466.
2- روضه الواعظین: 149 مجلس فی ذکر مناقب فاطمه (علیها السلام) .
3- أی إلی أنها (علیها السلام) بنت محمد (صلی الله علیه و آله) .
4- أی: للسر فی قولها علیها السلام: (وأبی محمد).
5- وقد ذکر الإمام المؤلف دام ظله وجها ثالثاً لذلک قبل قلیل تحت عنوان (اعلموا أنی فاطمه).
6- وفی بعض النسخ: (أقول عوداً علی بدء) والمعنی واحد.

الأول.

ومنه أیضا ما کرره رسول الله (صلی الله علیه و آله) من التأکید علی ولایه أمیر المؤمنین (علیه السلام) وانه الخلیفه من بعده وذلک فی أماکن عدیده وفی مناسبات مختلفه، کما فی حجه الوداع حیث جمع الصحابه وکرر علیهم (ألست أولی بکم من أنفسکم) ثلاثاً وهم یجیبون بالتصدیق والاعتراف ثم رفع ید علی (علیه السلام) وقال: (من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وأحب من أحبه وابغض من أبغضه وانصر من نصره واخذل من خذله وأدر الحق معه حیثما دار)(1).

ومنه أیضا ما کرره (صلی الله علیه و آله) عندما أمر أصحابه بتجهیز جیش أسامه حیث قال: «أنفذوا جیش أسامه لعن الله من تخلف عنه» وکرر ذلک(2).

وکذلک ما ورد فی تکرار بعض الأدعیه مثل قوله (علیه السلام): «من کان به عله فلیقل علیها فی کل صباح أربعین مره مده أربعین یوماً: بسم الله الرحمن الرحیم…» الحدیث(3).

وروی عن ابن عباس أنه قال: «کان رسول الله (صلی الله علیه و آله) إذا حدث الحدیث أو سئل عن الأمر کرره ثلاثاً لیفهم ویفهم عنه»(4).

ثم انه لا فرق فی التکرار بین: التکرار باللفظ کقول ابن مالک: (کالضیغم الضیغم یا ذا السادی).

أو بالمعنی.. أو ما یدل علی التکرار، کقولها (علیها الصلاه والسلام): (عودا وبدوا). وانما قدمت (عودا) مع ان الأول أسبق فی الأسلوب والتسلسل الخارجی(5) لان الکلام مکان العود وما هو المکان له یقدم کما ذکره علماء البلاغه(6)، کأنها علیها السلام ترید ان تقول: انی اقول مکرراً، ثم قالت: (وبدوا) تصریحا بما یدل عوداً علیه تلویحاً.

قولها علیها السلام: (عودا وبدوا) أی: أولا وآخرا، أی ان کلامی الأخیر هو ذات

ص:15


1- الصوارم المهرقه: ص176.
2- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: ج6 ص52، وشرح النهج ج17 ص175.
3- أنظر مصباح الکفعمی: ص15 الفصل 18، وغیره.
4- مکارم الأخلاق: ص20.
5- إذ (یبدأ) الإنسان بشیء ثم (یعود) إلیه مره أخری.
6- أی ان کلامها (علیها السلام) لأهمیته جدیر بان یعاد مؤکدا، فهو (محل) و(محطه) لان یعاد ویکرر.

کلامی الأول، لا أن أقول شیئا ثم أتکلم بما یناقضه ویعارضه کما هو شأن کثیر من السیاسیین وأرباب السلطات ومن أشبههم.

ولا أقول ما أقول غلطاً، ولا افعل ما أفعل شططاً

عصمتها (علیها السلام)

مسأله: إن کلامها (علیها السلام) هذا مضافاً إلی سائر الأدله(1) یدل علی عصمتها (علیها السلام)، فان المعصوم لا یخطأ ولا یغلط ولا یشطط، والشطط هو الابتعاد عن الحق.

والفرق بین القول والفعل واضح، والکلام وان کان فی القول هنا لکنها (علیها السلام) ذکرت الفعل أیضا تأکیداً من باب الأولویه العرفیه فمن لا یکون فعله شططا لا یکون قوله غلطاً. وهناک وجه آخر وهو ان (القول) لدی الدقه من مصادیق (الفعل)(2).

قولها علیها السلام: (ولا أقول ما أقول غلطا) أی أن کلامی لم یصدر إلا عن بصیره وحکمه وهو مطابق للواقع، إذ کثیراً ما یقول القائل شیئا ثم إذا رأی المحذور فیه قال انه أخطأ فی کلامه، وتنازل عن مقالته بهذه الحجه.

حرمه القول بالغلط

هنا مسألتان:

أ: القول الغلط قد یکون حراما.

وقد یکون مرجوحا لا یمنع عن نقیضه.

وقد یکون غیر ذلک(3).

إذ ان الغلط قد یقصد به العمد، وقد یراد به السهو، والقول الغلط إذا أرید به العمد(4)

ص:16


1- راجع مقدمه الجزء الأول من کتاب (من فقه الزهراء (علیها السلام) ) حدیث الکساء.
2- فیکون (لا أفعل) تأکیدا ل- (لا أقول).
3- إشاره إلی الخطأ سهوا، الذی لا ینطبق علیه حکم من الأحکام الخمسه لخروجه عن مقسمها.
4- أی قال قولاً غیر مطابق للواقع عمدا.

قد یکون محرم-ا کما فی الأحکام الشرعی-ه أو الأمور العقائدی-ه أو ما أشبه ذلک، وقد یکون مرجوحا، کما إذا کان فیما لم یر الشارع لمعرفته موضوعیه(1) ولا تترتب علی الغلط فیه محذور ولا انطبق علیه عنوان محرم کالکذب، فتأمل.

وأما القول الغلط - إذا أرید به السهو - فهو تابع فی حکمه للتقصیر فی مقدماته.

ب: وکذلک الأمر فی کل فعل شط عن الصواب وابتعد وکان من مصادیق الظلم للنفس أو للغیر، عمداً أو سهواً کما سبق.

و(شططا) أی: ظلماً وابتعاداً عن الحق، والمراد من الفعل فی قولها (علیها السلام): (ولا افعل ما افعل) هو مجیئها المسجد ومناصرتها علیاً (علیه الصلاه والسلام)، والفعل یشمل الکلام أیضا کما ان القول یشمل الفعل أیضا وان کان ذاک علی نحو الحقیقه وهذا علی نحو المجاز.

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «المستبد متهور فی الخطأ والغلط»(2).

وقال (علیه السلام): «من کثر مراؤه لم یأمن الغلط»(3).

وفی الحدیث عنه (علیه السلام): «انه قضی فی امرأه تزوجها رجل علی حکمها فاشتطت علیه، فقضی أن لها صداق مثلها لا وکس ولا شطط»(4).

وفی القرآن الکریم: [وانه کان یقول سفیهنا علی الله شططا](5).

وقال تعالی: [فقالوا ربنا رب السماوات والأرض لن ندعو من دونه إلهاً لقد قلنا إذاً شططا](6).

وقال سبحانه: [إذ دخلوا علی داود ففزع منهم قالوا لا تخف خصمان بغی بعضنا علی بعض فاحکم بیننا بالحق ولا تشطط](7).

ص:17


1- أی لا مثل الشؤون الاعتقادیه.
2- غرر الحکم ودرر الکلم: ص65 الفصل 12.
3- غرر الحکم ودرر الکلم: ص464 الفصل 8.
4- دعائم الإسلام: ج2 ص222 فصل ذکر المهور ح831.
5- سوره الجن: 4.
6- سوره الکهف: 14.
7- سوره ص: 22.

لقد جاءکم رسول من أنفسکم

لماذا رسول من أنفسکم؟

مسأله: یلزم فی حکم العقل ومن باب قاعده اللطف أن یکون النبی من البشر، وقد قال سبحانه: [لقد جاءکم رسول من أنفسکم](1) أی مثلکم فی الخلقه.

وقال تعالی: [ولو جعلناه ملکا لجعلناه رجلا وللبسنا علیهم ما یلبسون](2).

وذلک لان البشر فی مظان أن یکون أسوه وقدوه للناس(3)، أما الملک فلا، إذ الناس یقولون انه ملک وهو مجرد من دواعی المعصیه وله قوی لا نملکها وله أحکام غیر أحکامنا فلا یکون لنا قدوه، وکذلک إذا کان من الجن، أو من جنس آخر. ویمکن القول بان جعله بشراً من باب اللطف ولکن لیس کل لطف واجبا، فلیس سبحانه ملزما بذلک، إذ الإلزام - فیما الزم به تعالی نفسه - إنما یکون فی اصل تبلیغ الرساله، سواء کان بسبب البشر أم بسبب غیر البشر، کما قرر فی علم الکلام.

عزیز علیه ما عنتّم

من مواصفات القائد

مسأله: یلزم أن یکون القائد بحیث یعز علیه ویشق علیه ما عنت وشق وصعب علی رعیته، کما یعز علی الأب ما یجری علی ابنه، إذ القائد هو الأب الروحی، ولأنه إذا لم یکن یهتم برعیته حتی یشق علیه ما یشق علیهم لا یصلح ان یکون ذلک الذی یقود سفینه الرعیه نحو شاطئ السلام فی خضم التیارات وأمواج الفتن وأعاصیر البلاء.

ولمکانه (ما) یدل علی عزه ذلک علی الرسول (صلی الله علیه و آله) ولو کان من أدنی درجات العنت، لان الطبیعه ساریه من الصغیره الی الکبیره، کما قرر فی علم المنطق.

ص:18


1- سوره التوبه: 128.
2- سوره الأنعام: 9.
3- فهو یصلح ان یکون أسوه فی تبلیغه الرساله رغم المصاعب، وفی التزامه بأوامره جل وعلا وتجنبه ارتکاب المعاصی رغم انه - کسائر الناس - مرکب من روح وجسد ورغم وجود القوه الغضبیه والشهوانیه و.. فیه، الی غیر ذلک.

قولها (علیها السلام): (ما عنتم) أی ما عنتکم أی ما صعب وشق علیکم، فانه (صلی الله علیه و آله) کان یشق علیه کل ما شق علی أمته فی حال حیاته وبعد مماته، ولذا قال (صلی الله علیه و آله) لعزرائیل (علیه السلام) عند حضوره لقبض روحه: (شدد علیَّ وخفف علی أمتی)، علی عکس الحکام الدنیویین وطلاب القوه والسلطه الذین لا یهمهم إلا أمر أنفسهم وإلا المزید من الأموال والقدره والشهوات، وان کان کل ذلک علی حساب الأمه واقتطاعا من أقواتها وحقوقها.

وهکذا کان علی أمیر المؤمنین (علیه السلام) فقد ورد أنه (علیه السلام) نظر إلی فقیر انخرق کم ثوبه، فخرق کم قمیصه وألقاه إلیه(1).

وعن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «کان علی بن أبی طالب لیطعم الناس خبز البر واللحم، وینصرف إلی منزله ویأکل خبز الشعیر والزیت والخل»(2).

حریص علیکم

الحرص علی الرعیه

مسأله: یلزم أن یکون القائد والراعی - فی أیه درجه ومنزله کان، وسواء اتسعت دائره رعیته أم تضیقت(3) - حریصا علی شؤون أتباعه ورعیته. ومعنی الحرص علیهم الحرص علی هدایتهم وسعادتهم فی الدنیا والآخره وتقدمهم فی شتی الأبعاد الجسمیه والروحیه، المادیه والمعنویه، وذلک لان حذف المتعلق یفید العموم.

ومن الواضح إن الحرص - وهو شده الاهتمام والتمسک والتعلق بشیء - علی الخیرات حسن ممدوح،کما قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام): «المؤمن علی الطاعات حریص وعن المحارم عفیف»(4).

أما المذموم فهو الحرص علی الدنیا الفانیه وشهواتها الدنیه.

قال الإمام الصادق (علیه السلام): «أربع من علامات النفاق قساوه القلب وجمود العین والإصرار

ص:19


1- بحار الأنوار: ج40 ص323.
2- بحار الأنوار: ج40 ص327.
3- أی سواء کان قائداً لامه أم لشعب أم لقبیله أم لحزب أم لعائله أم لفرد واحد.
4- غرر الحکم ودرر الکلم: ص90 ح1537.

علی الذنب والحرص علی الدنیا»(1).

وقال (علیه السلام): «هلاک الناس فی ثلاث: الکبر والحرص والحسد»(2).

وعنه (صلی الله علیه و آله): «وإیاکم والحرص فان آدم (علیه السلام) حمله الحرص علی أن أکل من الشجره»(3).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی وصیته لابنه الحسین (علیه السلام): «أی بنی الحرص مفتاح التعب ومطیه النصب… الحرص علامه الفقر»(4).

وقال (علیه السلام): ( خیر الناس من اخرج الحرص من قلبه)(5).

هذا وفی بعض الروایات الوارده فی تأویل الآیه المبارکه أنه (علیه السلام) تلا هذه الآیه: [لقد جاءکم رسول من أنفسکم] قال: (من أنفسنا)، قال: [عزیز علیه ما عنتم] قال: ما عنتنا، قال: [حریص علیکم] قال: علینا، [بالمؤمنین رؤوف رحیم] قال: بشیعتنا رؤوف رحیم، فلنا ثلاثه أرباعها ولشیعتنا ربعها(6).

بالمؤمنین رؤوف رحیم

بین الرأفه والرحمه

مسأله: یلزم أن یکون القائد رؤوفا رحیما، والفرق بینهما أن الصفه الأولی تتعلق بالعمل والجوارح، والثانیه ترتبط بالقلب والجوانح، فی قبال الفظّ الذی یعکس خشونه الأفعال وهی حاله خارجیه، وغلیظ القلب وهی حاله داخلیه، کما فی الآیه الکریمه: [ولو کنت فظا غلیظ القلب](7)..

ص:20


1- الاختصاص: ص228.
2- کشف الغمه: ج1 ص571.
3- إرشاد القلوب: 119 ب40.
4- تحف العقول: ص88 - 90.
5- غرر الحکم ودرر الکلم:ص241 ح4873.
6- تفسیر العیاشی: ج2 ص118، والآیه فی سوره التوبه: 128.
7- سوره آل عمران: 159.

أم-ا [الرحمن الرحیم] فی قول-ه تعال-ی: [بسم الله الرحمن الرحیم](1)، فالأول خارجی یتعلق بالظواهر والمظاهر، والثانی قلبی، وکلاهما من ماده الرحمه وبمعنی واحد، لا ان لهما معنیین کما قاله بعض المفسرین. ولذا یقال: فلان رحیم القلب، ولایقال: رحمان القلب، وربما یقال بإطلاق کل منهما علی الآخر لو انفرد کما قالوا بذلک فی (المسکین والفقیر) و(الظرف والجار والمجرور) والتفصیل فی المفصلات.

فالمراد: ظاهره رحیم وباطنه رحیم، لا کبعض الناس حیث تری الغلظه فی ظاهره وباطنه، أو فی ظاهره فقط، أو فی باطنه فقط، فان الغلظه إذا کانت فی الظاهر لا تنفع معها - عاده - الرقه الباطنیه، وإذا کانت الغلظه فی الباطن کان الظاهر الرقیق تصنعا لاواقعیه له، والتصنع قد ینفع فی خداع الناس لفتره، إلا انه لیس بدائمی ولا شمولی إذ إن الجوهر یصنع ما یصنع، ففی الخلوات - مثلاً - تصنع الغلظه صنعتها فی تلک المؤامرات التی تحاک خفیه والخطط الشیطانیه التی سرعان ما تنکشف للناس فتفضح تلک السریره الشریره وتلک الضمائر الخبیثه.

قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «إن الله عز وجل خلق العقل من نور مخزون مکنون فی سابق علم… فجعل العلم نفسه والفهم روحه والزهد رأسه والحیاء عینیه والحکمه لسانه والرأفه همه والرحمه قلبه» الحدیث(2).

وفی الدعاء: «الذی أوجبته علی نفسک من الرأفه والرحمه»(3).

وأیضا: «یا معروفاً بالإحسان والرأفه والرحمه»(4).

وأیضا: «وأسألک باسمک الذی خلقت به ملائکه الرأفه والرحمه»(5).

قولها علیها السلام: (بالمؤمنین) تخصیصهم بالذکر من جهه ان الصفتین السابقتین(6) کانتا تشملان المؤمن والمنافق، فالرسول (صلی الله علیه و آله) ما کان یرید حتی عنت المنافقین، وکان حریصاً علی إیمانهم وهدایتهم وإنقاذهم وکان یقول حتی بالنسبه إلی الکافرین: (اللهم اهد قومی

ص:21


1- سوره الفاتحه: 1.
2- الخصال: ص427، ان الله تبارک وتعالی قوی العقل بعشره أشیاء.
3- الإقبال: ص73.
4- الإقبال: ص491.
5- البلد الأمین: ص414، الأسماء الحسنی.
6- وهما (عزیز علیه ما عنتم) و(حریص علیکم).

فانهم لا یعلمون)(1)، أما رأفته ورحمته فمصبها (المؤمنون).

فإن تعزوه وتعرفوه (2) تجدوه أبی دون نسائکم

التعرف علی الرسول (صلی الله علیه و آله)

مسأله: یجب التعرف علی الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله)، والقضیه الشرطیه فی کلامها (علیها السلام) وان کانت صحتها لا تتوقف علی صدق المقدم بل ولا علی إمکانه، إلا أن حکم المقدم هنا یستفاد من الخارج، کما هو بیّن لدی الالتفات.

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) بعد بیان لزوم معرفه الله وحدوده: «وبعده معرفه الرسول (صلی الله علیه و آله) والشهاده له بالنبوه، وأدنی معرفه بالرسول الإقرار بنبوته وان ما أتی به من کتاب أو أمر أو نهی فذلک عن الله عز وجل…» الحدیث(3).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام): «لم یبعث الله نبیاً یدعو إلی معرفه لیس معها طاعه، وانما یقبل الله عز وجل العمل من العباد بالفرائض التی افترضها علیهم بعد معرفه من جاء بها من عنده ودعاهم إلیه فأول ذلک معرفه من دعا إلیه وهو الله الذی لا إله إلا هو وحده والإقرار بربوبیته، ومعرفه الرسول الذی بلغ عنه وقبول ما جاء به، ثم معرفه الوصی (علیه السلام) ثم معرفه الأئمه بعد الرسل الذی افترض الله طاعتهم فی کل عصر وزمان علی أهله…»(4).

ص:22


1- إعلام الوری: ص83.
2- وفی بعض النسخ: فإن تعزروه وتوقروه.
3- کفایه الأثر: ص262.
4- دعائم الإسلام: ج1 ص52 - 53.

وعنه (علیه السلام): «من زعم انه یحل الحلال ویحرم الحرام بغیر معرفه النبی (صلی الله علیه و آله) لم یحل لله حلالاً ولم یحرم له حراماً…»(1).

قولها صلوات الله علیها: (تعزوه) أی تنسبوه بذکر النسب منه والیه.

و(تعرفوه) تعرفون شخصه ونسبه، بالمعنی الأعم من النسبه الیه، حتی یعرفوا ان فاطمه (علیها الصلاه والسلام) منسوبه إلیه (صلی الله علیه وآله).

و(أبی) تمهید لکون فدک لها، لان فدک حتی إذا لم تکن نحله - فرضاً - تکون إرثاً، لان فاطمه علیها السلام هی ابنته التی ترثه.

لا یقال: إذا کانت فدک إرثا کانت للزوجات حصه أیضا؟

لأنه یقال: الزوجات کن یعترفن بان فدک لیست لهن فلم یبق إلا هی (صلوات الله علیها). کما إذا مات زید وکان فی حوزته کتاب، واعترف الأبناء بأنه لیس لهم وادعاه أحدهم فقط فانه یصبح له وحده، فهذه الجمله(2) کالتمهید علی حسب کلام البلغاء.

ثم إن قولها (علیها السلام): (تجدوه أبی دون نسائکم) هل یدل علی أنها صلوات الله علیها هی البنت الوحیده للرسول (صلی الله علیه و آله) ؟ قال بذلک بعض.

الانتساب إلی الرسول (صلی الله علیه و آله)

مسأله: یستحب لذریه الرسول (صلی الله علیه و آله) أن یبینوا نسبهم للناس ولا شک أن النسب والقرب من رسول الله (صلی الله علیه و آله) فضیله عظیمه فی الدنیا والآخره، والاستحباب إنما یکون إذا لم یتوقف حکم شرعی علی ذلک وإلا وجب البیان، کما بالنسبه الی المرأه الهاشمیه القرشیه حیث أنها تبلغ سن الیأس فی الستین من العمر وغیرها فی الخمسین(3).

 وکذلک یجب بیان النسب فیما یتعلق بشؤون الخمس والزکاه - سلباً وایجاباً - وغیر ذلک، وهناک أحکام کثیره ترتبط بالنسب مذکوره فی الفقه.

وقد انتسب الإمام السجاد (علیه السلام) إلی النبی (صلی الله علیه و آله) فی خطبته أمام یزید(4).

ص:23


1- علل الشرائع: ص250 باب علل الشرائع وأصول الإسلام ح7.
2- أی: (تجدوه أبی).
3- هناک أحکام شرعیه عدیده تترتب علی کون المرأه دون سن الیأس أو بلوغها سن الیأس، مذکوره فی کتاب النکاح والطلاق وغیرهما.
4- بحار الأنوار:ج45 ص174 ب39 ح22.

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «ما بال أقوام یقولون أن رحم رسول الله لا ینفع یوم القیامه بلی والله إن رحمی لموصوله فی الدنیا والآخره»(1).

ثم انه لا منافاه بین ما ذکرناه وما ورد من قوله (علیه السلام): «حسب الأدب أشرف من حسب النسب»(2).

وقال (علیه السلام): «نعم النسب حسن الأدب»(3).

وقال (علیه السلام): «فخر المرء بفضله لا بأصله (بأهله)»(4).

وقال (علیه السلام): «لیست الأنساب بالآباء والأمهات لکنها بالفضائل المحمودات»(5).

و أخا ابن عمی دون رجالکم

أخ الرسول (صلی الله علیه و آله)

مسأله: یستحب بیان أن أمیر المؤمنین علیاً (علیه السلام) أخ للرسول (صلی الله علیه و آله) دون غیره.

وفی ذلک تکریس لنفس الغرض الذی من أجله اتخذ رسول الله (صلی الله علیه و آله) علیاً (علیه السلام) أخاً، وقد یکون بیان ذلک واجباً(6).

وإذا کان النظر إلی وجه علی (علیه السلام) عباده(7) وذکره عباده(8) فالخوض فی فضائله عباده وبشکل أولی.

قولها علیها السلام: (وأخ-ا) أی أن علی-اً (علیه الصلاه والسلام) مخص-وص بالاخ-وه للنبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وانه ابن عم فاطمه (علیها السلام)، ولعله تمهید لکونه (علیه السلام)

ص:24


1- الأمالی للشیخ المفید: ص327 المجلس 38 ح11، والإفصاح: ص51.
2- غرر الحکم: ص248 ح5112.
3- غرر الحکم: ص248 ح5118.
4- غرر الحکم: ص409 ح9387.
5- غرر الحکم: ص409 ح9388.
6- کما إذا توقفت هدایه إنسان علی ذلک ( أی علی بیان فلسفه اتخاذ الرسول (صلی الله علیه و آله) علیاً (علیه السلام) أخا دون غیره من سائر المسلمین وفیهم القریب والبعید والشاب والشیخ و..).
7- المناقب: ج3 ص202 فصل فی محبته (علیه السلام) .
8- الاختصاص: ص223، والعمده:ص365.

وصیه (صلی الله علیه و آله) دون غیره، لان الأخ یقوم مقام أخیه.

أو أن الجملتین لمزید التعریف بهما ولوجود من قد یجهل الأصل أو الاختصاص(1).

وفی الحدیث عن زید بن علی عن آبائه (علیهم السلام) عن علی (علیه السلام) قال: «کان لی عشر من رسول الله (صلی الله علیه و آله) لم یعطهن أحد قبلی ولا یعطاهن أحد بعدی، قال لی: یا علی أنت أخی فی الدنیا والآخره، وأنت أقرب الناس منی موقفاً یوم القیامه، ومنزلی ومنزلک فی الجنه متواجهان کمنزل الأخوین، وأنت الوصی، وأنت الولی، وأنت الوزیر، عدوک عدوی وعدوی عدو الله، وولیک ولیی وولیی ولی الله عز وجل»(2).

وعن ابن عباس قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله) لعلی بن أبی طالب (علیه السلام) ذات یوم وهو فی مسجد قباء والأنصار مجتمعون: «یا علی أنت أخی وأنا أخوک، یا علی أنت وصیی وخلیفتی من وإمام أمتی بعدی» الحدیث.(3).

وفی کشف الغمه: «إن رسول الله (صلی الله علیه و آله) آخی بین المسلمین ثم قال: یا علی أنت أخی وأنت منی بمنزله هارون من موسی غیر أنه لا نبی بعدی»(4).

وفی الحدیث المروی عن الفریقین: «إن النبی آخی بین الناس وترک علیاً (علیه السلام) حتی بقی آخرهم لا یری له أخاً، فقال: یا رسول الله آخی-ت بین الن-اس وترکتنی، ق-ال: إنم-ا ترکتک لنفسی أنت أخی وأنا أخوک، فان ذاکرک أحد فقل: أنا عبد الله وأخو رسول الله (صلی الله علیه و آله) لا یدعیها بعدک إلا کذاب»(5).

ذکر فضائل علی (علیه السلام)

مسأله: یستحب ذکر فضائل أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) للناس، وفی الخطاب بصوره خاصه ویلحق به کتابتها.

فان ذکر فضائله (علیه السلام) حسنه، وقد یکون واجباً إذا کان المورد من اللازم ذکره ومعرفته،

ص:25


1- الظاهر ان مراده (دام ظله) من (الأصل أو الاختصاص): اصل الاخوه، أو اختصاصها بعلی (علیه السلام) .
2- الأمالی للشیخ الصدوق: ص77 المجلس 18 ح8.
3- الامالی للشیخ الصدوق: ص352 المجلس 56 ح7.
4- کشف الغمه: ج1 ص294 فی ذکر أنه (علیه السلام) أقرب الناس إلی رسول الله (صلی الله علیه و آله) وانه مولی من کان مولاه.
5- الطرائف: ص63 باب أن علیاً أخو رسول الله (صلی الله علیه و آله) روی عن مسند أحمد بسته طرق.

ذاتا أو طریقاً(1).

وانما قلنا باستحبابه فی الخطاب بصوره خاصه، لان الخطاب یفید الغیر، علی عکس ما إذا لم یکن هناک خطاب وانما حدیث وتذاکر لما یعلمه.

والحاصل إن الخطاب أخص من اصل المذاکره، سواء علم الجمیع أم اقتصر العلم علی المتکلم وان کان الأمر فی صور عدم علم المخاطبین آکد، فهی مراتب من الاستحباب - وربما وجب - حسب ما یفهم من الروایات والموازین العقلائیه.

وفی الحدیث عن الإمام الصادق (علیه السلام) عن أبیه محمد بن علی (علیه السلام) عن آبائه الصادقین (علیهم السلام) قال: «قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): ان الله تبارک وتعالی جعل لأخی علی بن أبی طالب (علیه السلام) فضائل لا یحصی عددها غیره، فمن ذکر فضیله من فضائله مقراً بها غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ولو وافی القیامه بذنوب الثقلین، ومن کتب فضیله من فضائل علی بن أبی طالب (علیه السلام) لم تزل الملائکه تستغفر له ما بق-ی لتلک الکتاب-ه رسم، ومن استمع إلی فضیله من فضائله غفر الله له الذنوب التی اکتسبها بالاستماع، ومن نظر إلی فضیله من فضائله غفر الله له الذنوب التی اکتسبها بالنظر، ثم قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): النظر إلی علی بن أبی طالب (علیه السلام) عب-اده، وذک-ره عباده، ولا یقبل إیم-ان عب-د

إلا بولایته والبراءه من أعدائه»(2).

هذا وقد أصر الأعداء علی کتمان فضائل علی أمیر المؤمنین (علیه السلام) وعاقبوا علی ذلک ولکن [یریدون لیطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو کره الکافرون](3).

وفی شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: «وقد صح أن بنی أمیه منعوا من إظهار فضائل علی (علیه السلام) وعاقبوا علی ذلک الراوی له، حتی أن الرجل إذا روی عنه حدیثاً لا یتعلق بفضله بل بشرائع الدین لا یتجاسر علی ذکر اسمه فیقول عن أبی زینب!»(4).

وعن ابن عباس عن رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال: «لو أن الغیاض أقلام، والبحار مداد، والجن

ص:26


1- (ذاتا) کفضائله التی تعد من أصول المذهب کإمامته مثلاً، و(طریقاً) أی من باب المقدمیه.
2- الامالی للشیخ الصدوق: ص138 المجلس28 ح9.
3- سوره الصف: 8.
4- شرح نهج البلاغه: ج4 ص73.

حسّاب والأنس کتّاب ما أحصوا فضائل علی بن أبی طالب (علیه السلام) »(1).

وقال (صلی الله علیه و آله) یوم الغدیر فی خطبته: «معاشر الناس إن فضائل علی بن أبی طالب (علیه السلام) عند الله عز وجل وقد أنزلها فی القرآن أکثر من أن یحصیها فی مقام واحد، فمن أنبأکم بها وعرفها فصدقوه»(2).

ولنعم المعزی إلیه

الفخر بالانتساب للرسول (صلی الله علیه و آله)

مسأله: یستحب ان یفتخر الإنسان بانتسابه إلی الرسول (صلی الله علیه و آله) (3)، کما قالت (علیها السلام): (تجدوه أبی) و(ولنعم..) والائمه (علیهم السلام) - کما سبق - کانوا یفتخرون بالانتساب إلی رسول الله (صلی الله علیه و آله) وفعلهم حجه ومحط أسوه(4).

وهذا من الفخر المستحب لا المذموم کما هو واضح، وفی الروایات أن جبرائیل کان یفتخر علی الملائکه ویقول: «من مثلی وأنا سادس الخمسه الطیبه»(5).

ومن انتسابهم (علیهم السلام) إلی جدهم رسول الله (صلی الله علیه و آله) ما ورد کثیراً عنهم من قولهم: «سمعت جدی رسول الله»(6).

وقال الإمام الحسین (علیه السلام) یوم عاشوراء: «و أنشدکم الله هل تعلمون أن جدی رسول الله»(7).

ص:27


1- الصراط المستقیم: ج1 ص153 ب7.
2- الاحتجاج: ص28 احتجاج النبی (صلی الله علیه و آله) یوم الغدیر.
3- ولا یخفی الفرق بین هذه المسأله وما سبق من استحباب بیان النسب الشریف للذریه الطاهره.
4- وکما یقول الشاعر:  أولئک آبائ-ی فجئنی بمثله--م إذا جمعتنا - یا جریر - المجامع
5- راجع المناقب: ج3 ص359.
6- راجع التوحید: ص90 و307، والامالی للصدوق: ص201 المجلس36 ح13، والامالی أیضا: ص345 المجلس 55، وعیون أخبار الرضا (علیه السلام): ج1 ص76 ح5، وص100 ح6، وج2 ص43 ح154، وکمال الدین 253 ح3، والاختصاص: ص238، وسائر کتب الحدیث.
7- الامالی للشیخ الصدوق: ص158 المجلس 30.

وقال الإمام الحسن (علیه السلام) لمعاویه: «أیها الذاکر علیاً، أنا الحسن وأبی علی، وأنت معاویه وأبوک صخر، وأمی فاطمه وأمک هند، وجدی رسول الله وجدک حرب، وجدتی خدیجه وجدتک قتیله» الحدیث(1).

وکان الإمام الحسین (علیه السلام) یوم عاشوراء، یرتجز ویقول:

أنا ابن علی الخیر من آل هاشم

کفانی بهذا مفخر حین أفخر

وجدی رسول الله أکرم من مشی

ونحن سراج الله فی الخلق تزهر

وفاطمه أمی سلاله أحمد

وعمی یدعی ذا الجناحین جعفر

وفینا کتاب الله أنزل صادقاً

وفینا الهدی والوحی والخیر یذکر

ونحن ولاه الحوض نسقی محبنا

بکاس رسول الله ما لیس ینکر

وشیعتنا فی الناس أکرم شیعه

ومبغضنا یوم القیامه یخسر(2)

ومن الواضح ان المستحب هو الافتخار بالانتساب إلی رسول الله (صلی الله علیه و آله) إذا کان من باب [وأما بنعمه ربک فحدث](3) أو لأجل إلفات أنظار وشد القلوب اکثر فأکثر إلی رسول الإسلام (صلی الله علیه و آله) أو ما أشبه ذلک.

ولا یخفی ان المنتسب إلی الرسول (صلی الله علیه و آله) ثواب طاعته اکثر، وعقاب عصیانه أکثر، بدلیل العقل والنقل، ومنه مقتضی آیه نساء النبی (صلی الله علیه و آله) حیث قال سبحانه: [یا نساء النبی لستن کأحد من النساء](4) الآیه، وروایه الإمام الصادق (علیه السلام) فی قصه شارب الخمر وقوله (علیه السلام): (إن الحسن من کل أحد حسن وانه منک أحسن لمکانک منا وان القبیح من کل أحد قبیح وانه منک أقبح لمکانک منا)(5).

قولها (علیها السلام): (ولنعم المعزی إلیه) أی المنسوب إلیه، فان الإنسان یفتخر بنسبته إلی الکبار، وهذا من تتمه الکلام السابق، والفخر - فی الإنسان الصحیح - فی محله إذ وشائج القربی تؤثر فی التسامی والارتفاع.

ص:28


1- الإرشاد: ج2 ص15.
2- کشف الغمه: ج2 ص19.
3- سوره الضحی: 11.
4- سوره الأحزاب: 32.
5- راجع المناقب: ج4 ص236 والعدد القویه: ص153 نبذه من أحوال الإمام الصادق (علیه السلام) .

فبلغ الرساله

تبلیغ الرساله

مسأله: یجب تبلیغ الرساله.والوجوب شامل حتی لمفرداتها المندوبه وشبهها.

والدلیل علی وجوب تبلیغ الرساله بأحکامها الخمسه والأحکام الوضعیه أیضا - إذا قلنا بأنها غیر الأحکام التکلیفیه لا أنها منتزعه منها - وان کان من تبلیغ المستحب والمکروه والمباح: هو ان تبلیغ الرساله إیصال أحکام الله سبحانه وتعالی إلی العباد، من غیر فرق بین أقسام الاحکام، وقد قال سبحانه: [یا أیها الرسول بلغ ما انزل إلیک من ربک](1).

وقال تعالی: [الذین یبلغون رسالات الله](2).

وقال سبحانه: [فإنما علیک البلاغ](3).

وقال تعالی: [فاعلموا انما علی رسولنا البلاغ المبین](4).

وقال سبحانه: [لیعلم أن قد أبلغوا رسالات ربهم](5).

وقال تعالی: [أبلغکم رسالات ربی](6).

وقال سبحانه: [وقال یا قوم لقد أبلغتکم رسالات ربی](7).

وقال تعالی: [فقد أبلغتکم ما أرسلت به إلیکم](8).

ص:29


1- سوره المائده: 67.
2- سوره الأحزاب: 39.
3- سوره آل عمران: 20.
4- سوره المائده: 92.
5- سوره الجن: 28.
6- سوره الأعراف: 62.
7- سوره الأعراف: 93.
8- سوره هود: 57.

وقال عز وجل: [ وأبلغکم ما أرسلت به](1).

إلی غیر ذلک من الآیات والروایات فی هذا الباب، ولا منافاه بین ان یکون العمل - کالنوافل - مندوبا وإبلاغ ذلک للعباد واجباً کما هو واضح، کما لا منافاه بین ما ذکرناه وما ذکروه فی المستحب من باب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.

قال علی أمیر المؤمنین (علیه السلام): «ان الله عز وجل بعث محمداً (صلی الله علیه و آله) للناس کافه ورحمه للعالمین فصدع بما أمر به وبلغ رسالات ربه»(2).

ونقرأ فی زیارته (صلی الله علیه و آله): «أشهد أنک قد بلغت رسالات ربک»(3).

قولها (علیها السلام): (فبلغ) تعقیب لقوله تعالی: [لقد جاءکم](4) ولعلها (صلوات الله علیها) إنما عادت إلی أوصاف الرسول (صلی الله علیه و آله) لتکمیل الأوصاف، أو انها ذکرت ما ذکرت بین طائفتی الأوصاف، لئلا یستلزم التکثیر فی الصفات فی نسق واحد ملاله السامع، کما هو مقتضی البلاغه فی الفصل بما یحافظ علی قوه الحدیث وجاذبیته.

صادعاً بالنذاره

الإنذار أبداً

مسأله: یستحب الصدع بالإنذار، بل یجب أحیانا، وأصل الصدع یفید معنی الکسر، قال تعالی: [والأرض ذات الصدع](5)، وقال سبحانه: [لو أنزلنا هذا القرآن علی جبل لرأیته خاشعاً متصدعاً من خشیه الله](6) فان الذین یبلغون رسالات الله سبحانه بالنسبه لغیر المستعدین لقبولها یصّدعون فی التبلیغ، قال تعالی: [فاصدع بما تؤمر واعرض

ص:30


1- سوره الأحقاف: 23.
2- الجمل: ص267.
3- مصباح المتهجد: ص709، والبلد الأمین: ص276، وجمال الأسبوع: ص29.
4- سوره التوبه: 128.
5- سوره الطارق: 12.
6- سوره الحشر: 21.

عن الجاهلین](1).

فعلی الإنسان أن یصدع بالحق وان کان فی مجتمع لا یتقبل کلمه الحق ومنهجه بل یتقبل بعضهم فقط، بل وحتی إذا لم یتقبل ولا واحد منهم، لان علی العالم أن یبلغ الرساله سواء قبلها الجاهل أو لم یقبل کما ورد فی الحدیث الشریف: (إذا ظهرت البدع فعلی العالم أن یبین علمه وإلا فعلیه لعنه الله)(2).

وقال الإمام الرضا (علیه السلام): «إذا ظهرت البدع فعلی العالم أن یظهر علمه فان لم یفعل سلب منه نور الإیمان»(3).

وقال (صلی الله علیه و آله): «إذا رأیتم أهل الریب والبدع من بعدی فاظهروا البراءه منهم واکثروا من سبهم والقول فیهم والوقیعه وناهبوهم کیلا یطمعوا فی الفساد فی الإسلام ویحذرهم الناس ولا یتعلموا من بدعهم، یکتب الله لکم بذلک الحسنات وترفع لکم بها الدرجات فی الآخره»(4).

وقال سبحانه: [وما علی الرسول إلا البلاغ](5).

وذلک أن شرائط الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر تختلف عن شرائط وجوب التبلیغ، فقد یکون الهدف من الإبلاغ إتمام الحجه فقط(6)..

قال تعالی: [فإنما علیک البلاغ وعلینا الحساب](7).

وقال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام): «ما أخذ الله علی الجهال أن یتعلموا حتی أخذ علی العلماء أن یعلموا»(8).

ص:31


1- سوره الحجر: 94، والصدع بما یؤمر به هو إظهاره والجهر به، تقول صدعت بالحق أی جهرت به، ومن البین ان الإظهار والجهر بالحق یعود فی جوهره الی الکسر والتحطیم لکل ما یخالف أوامر الله.
2- راجع غوالی اللئالی: ج4 ص170 ح39، وفیه عن رسول الله (صلی الله علیه و آله): «إذا ظهرت البدع فی أمتی فلیظهر العالم علمه فمن لم یفعل فعلیه لعنه الله».
3- علل الشرائع: ص236 ب171 ح1.
4- تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج2 ص162.
5- سوره النور: 54.
6- فعلی ذلک لا یشترط فی الإبلاغ (احتمال التأثیر) مثلاً وان اشترط فی الامر بالمعروف والنهی عن المنکر.
7- سوره الرعد: 40.
8- غوالی اللئالی: ج4 ص71 ح40.

وقال (صلی الله علیه و آله): «من کتم علماً نافعاً ألجمه الله یوم القیامه بلجام من نار»(1).

قولها علیها السلام: (صادعا) أی منذراً ومظهراً للإنذار، إشاره إلی قوله سبحانه [فاصدع بما تؤمر](2)، وقلنا بان اصل الصدع الکسر، کأنه یکسر حاجز الخوف، أو حجاب السکوت، أو سلسه الخرافات والضلالات.

مائلا عن مدرجه المشرکین(3)

المیل عن طریقه المشرکین

مسأله: یجب المیل عن طریقه المشرکین والکفار، ولذا وصف إبراهیم الخلیل (علیه السلام) بالحنیف، لان الحنیف عباره عن المائل، فقد کان الناس علی طریقه واحده وجاء إبراهیم (علیه السلام) ووضع المناهج والبرامج مائلا عن طریقتهم، قال تعالی: [مله إبراهیم حنیفاً وما کان من المشرکین](4). وکذلک رسول الله (صلی الله علیه و آله)، وهکذا بالنسبه إلی الأنبیاء السابقین (صلوات الله علیهم أجمعین).

وقد ورد فی سلمان عن الإمام الصادق (علیه السلام): «ان سلمان کان عبداً صالحاً حنیفاً مسلماً وما کان من المشرکین»(5).

وفی الحدیث عن أبی بصیر عن أبی جعفر (علیه السلام) فی قوله تعالی: [فاقم وجهک للدین حنیفاً](6) قال (علیه السلام): «هی الولایه».(7)

وقال سبحانه:[ اتبع ما أوحی إلیک من ربک لا إله إلا الله واعرض عن

ص:32


1- غوالی اللئالی: ج4 ص72 ح41.
2- سوره الحجر: 94.
3- وفی بعض النسخ: (ناکباً عن سنن مدرجه المشرکین) وفی بعضها: (مائلاً علی مدرجه المشرکین) ویکون المعنی علی هذه النسخه الأخیره: ضد مدرجه المشرکین، أو یکون علی بمعنی عن، کما لایخفی.
4- سوره البقره: 135.
5- کشف الغمه: ج1 ص388.
6- سوره الروم: 30.
7- تفسیر القمی: ج2 ص154 سوره الروم.

المشرکین](1).

وقال تعالی: [ولا تتبع سبیل المفسدین](2).

التشبه بالکفار

مسأله: التشبه بالکفار مرجوح فی الجمله، وقد یکون حراما، ولربما استفید من هذه الجمله ذلک، باعتبار استفاده الإطلاق من إضافه المفرد(3) أو بلحاظ أن المقام بمنزله النکره فی سیاق النفی وهی تفید العموم(4)، کما ورد فی الحدیث القدسی (…أعدائی)(5).

قولها علیها السلام: (مدرجه) أی ما درجوا علیه، أی الطریقه والمسلک، فلم یسلک (صلی الله علیه وآله) سلوکهم فی مختلف أبعاد الحیاه(6)، حیث انهم انحرفوا عن طریقه الأنبیاء (علیهم السلام) وعن فطرتهم.

ضاربا ثبجهم، آخذا بأکظامهم

الترکیز علی أئمه الکفر

مسأله: بناء علی التأسی به (صلی الله علیه و آله) فالأصل فی المعارک الدائره علی جبهات الکفر والإیمان أن یرکز الضربات علی (أئمه الکفر) ورؤوس الضلال، وهو أمر عقلی قبل أن یکون نقلیاً، إذ أن دعائم الکفر لو تقوضت تقوض ما یقوم بها دون العکس عاده، وعلیه أیضا أن یضرب علی الوتر الحساس ویأخذ بخناقهم و یصیبهم فی مقاتلهم دون أن یشغل نفسه بالهامشیات وبما لا یبلغ منهم مقتلاً.

ص:33


1- سوره الأنعام: 106.
2- سوره الأعراف: 142.
3- إذ ان (مدرجه) مضاف ل- (المشرکین) فتفید: کل ما درج علیه المشرکون.
4- إذ ان (مائلا عن مدرجه المشرکین) بمنزله لم یمل الی مدرجه المشرکین، ولیلاحظ ان (مال الی) تناقض معنی (مال عن) ف- (مائلا عن) تساوی فی المعنی (لم یمل إلی).
5- هنا کلمه غیر مقروءه فی النسخه الأصلیه.
6- إشاره إلی أن (ما درجوا علیه) یشمل العادات والتقالید والبدع والخرافات جمیعا.

ومن الواضح إن ذلک هو الأصل والقدره من الشرائط(1).

قال تعالی: [فقاتلوا أئمه الکفر](2).

قولها علیها السلام: (ضاربا ثبجهم) هو وسط الشیء ومعظمه، حتی لایتمکنوا من القیام بعد أن ضرب ثبجهم.

وفی کلام أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) بالنسبه إلی خیمه معاویه فی صفین: (علیکم بهذا السواد الأعظم والرواق المطنب فاضروا ثبجه فان الشیطان راکد فی کسره، نافج حضنه مفترش ذراعیه)(3).

و(بأکظامهم) الکظم مخرج النفس، حتی لا یتمکنوا من التنفس بالباطل.

منهج التصدی للأعداء

مسأله: ینبغی بیان طریقه الرسول (صلی الله علیه و آله) فی التصدی لأعداء الدین(4)، ومن الضروری القیام بدراسات تخصصیه مستوعبه حول طریقه تصدیه لأعداء الإسلام سیاسیا وإعلامیا وعسکریا وفکریا واجتماعیا وغیر ذلک، فی المخططات بعیده المدی والقصیره الأمد أیضا(5).

قال تعالی: [لقد کان لکم فی رسول الله أسوه حسنه](6).

وهناک تأکید کبیر علی التصدی للأعداء والجهاد کما رسمه القرآن وطبقه رسول الله (صلی الله علیه و آله) وأمیر المؤمنین (علیه السلام):

قال (صلی الله علیه و آله): «إنما رهبانیه أمتی الجهاد فی سبیل الله»(7).

وقال (صلی الله علیه و آله): «للجنه باب یقال له باب المجاهدین یمضون إلیه فإذا هو مفتوح وهم متقلدون

ص:34


1- أی ان من لا یستطیع التصدی لائمه الکفر مثلا فعلیه التصدی لأعوانهم، ومن لا یستطیع الأخذ بأکظامهم علیه إقلاقهم فیما عدا ذلک بنحو الترتب.
2- سوره التوبه: 12.
3- تفسیر فرات الکوفی: ص431 سوره الحجرات.
4- راجع موسوعه الفقه، کتاب النظافه.
5- استراتیجیا وتکتیکیا.
6- سوره الأحزاب: 21.
7- الامالی للشیخ الصدوق: ص69 المجلس 16 ح1.

بسیوفهم والجمع فی الموقف والملائکه ترحب بهم، فمن ت-رک الجه-اد ألبسه الله ذلاً فی نفسه وفقراً فی معیشت-ه ومحقاً فی دینه، إن الله تبارک وتعالی أعز أمتی بسنابک خیلها ومراکز رماحها»(1).

هذا ولا یخفی أن الجهاد والحرب فی الإسلام علی أنظف صوره عرفها البشر کما فصلناه فی بعض کتبنا(2).

وسئل النبی (صلی الله علیه و آله): «أی الجهاد أفضل؟ قال: کلمه حق عند إمام ظالم»(3).

وقال (صلی الله علیه و آله): «أفضل الجهاد کلمه عدل عند إمام جائر»(4).

وفی بعض الأحادیث: «عند سلطان جائر»(5).

وقال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام): «الجهاد عماد الدین ومنهاج السعداء»(6).

استعراض قوه الإسلام

مسأله: یستحب استعراض قوه الإسلام ومقومات تقدمه ونجاحه وقد یجب، وبالعکس فانه یحرم التخذیل والتثبیط فی مختلف الأبواب الإسلامیه وفروعها ولذا لایعطی - فی باب الجهاد - للمخذل أی سهم، علی ما قرر فی الفقه.

وعن أبی عبد الله (علیه السلام): «ما من مؤمن یخ-ذل أخ-اه وه-و یقدر علی نصرته إلا خذله الله فی الدنیا والآخره»(7).

وقال (علیه السلام): «لیحذر أحدکم أن یثبط أخاه عن الحج أن تصیبه فتنه فی دنیاه مع ما یدخره له فی الآخره»(8).

ص:35


1- الامالی للشیخ الصدوق: ص577 المجلس 85 ح8.
2- راجع کتاب (الفقه: النظافه) مبحث نظافه الحرب، للإمام المؤلف دام ظله.
3- تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج2 ص200.
4- روضه الواعظین: ص6.
5- إرشاد القلوب: ص98 ب24.
6- غرر الحکم: ص333 ح7658.
7- المحاسن: ص99.
8- غوالی اللئالی: ج4 ص28 ح89.

وفی الدعاء: «وأعذنی اللهم بکرمک من الخیبه والقنوط والأناه والتثبیط»(1).

داعیا إلی سبیل ربه بالحکمه والموعظه الحسنه

الدعوه بالحکمه

مسأله: یجب أن تکون الدعوه إلی الدین ب-(الحکمه) و(الموعظه الحسنه) وان یکون الجدال بالتی هی احسن، فی بعض الصور والمراتب، ویستحب فی بعضها الآخر.

ثم ان (الحکمه) بمعناها الأعم - وهو وضع الأشیاء مواضعها - مقسم للموعظه الحسنه والجدال بالتی هی احسن، وبمعناها الأخص قسیم لها.

فعلی التقدیر الأول: یکون ذکرها بعدها للتأکید من باب ذکر الخاص بعد العام لأهمیته.

وعلی التقدیر الثانی: یکون ذکرها تأسیسا، فیکون الأمر بحاجه إلی تحدید المراد بکل منهما.

فقد یقال بان المراد بالحکمه: استخدام البراهین القطعیه، وبالموعظه الحسنه: الخطابه، وبالمجادله بالتی هی احسن(2): الإلزام بالمقدمات المسلمه والمشهوره، والأولی للخواص وقد تکون للعوام أیضا، والثانیه للعامه وقد تنفع الخواص أیضا، والثالثه للمعاندین.

وربما یمکن القول بان المراد بالحکمه - علی التقدیر الأخص -: مراعاه شرائط الزمان والمکان وما یرتبط بالتأثیر علی المستمع وفی الجانب المعنوی، وأما الموعظه والجدال فترتبط بالجانب اللفظی وما یتعلق به، ویکون المراد بالموعظه: ما یتضمن الإیلام القولی، لکن ذلک الإیلام الحسن الذی یحث النفس ویحرضها دون استفزاز، أو یقال المراد بالموعظه الحسنه: الغرس لکن علی الوجه الحسن کما یمزج الدواء المر ببعض الاشربه و الروائح الطیبه کی یستسیغه المریض، أو یغلف بما یستر مراره الدواء وحدَّته، ونظرا لان الحکمه تشمل کل ذلک

ص:36


1- مصباح الکفعمی: ص400.
2- فی الآیه المبارکه سوره النحل:125 .

- بالاعتبار الأول(1) - وحملا علیه ربما کان عدم إکمالها (علیها السلام) للآیه بذکر القسم الثالث، حیث قال سبحانه:[ادع إلی سبیل ربک بالحکمه والموعظه الحسنه وجادلهم بالتی هی أحسن](2).

وفی الحدیث عن أمیر المؤمنین (علیه السلام): «من عرف بالحکمه لحظته العیون بالوقار»(3).

وقال (علیه السلام): «علیک بالحکمه فإنها الحلیه الفاخره»(4).

وقال (علیه السلام): «من لهج بالحکمه فقد شرف نفسه»(5).

وقال (علیه السلام): «بالحکمه یکشف غطاء العلم»(6).

وفی القرآن الکریم: [ومن یؤت الحکمه فقد أوتی خیراً کثیرا](7).

وفی زیاره الرسول (صلی الله علیه و آله): «أشهد یا رسول الله… انک… دعوت إلی سبیل ربک بالحکمه والموعظه الحسنه الجمیله»(8).

یکسر الأصنام(9) وینکث الهام(10)

القضاء علی الأصنام

مسأله: یجب القضاء علی الأصنام وکل ما یعبد من دون الله، مما اتخذها المشرکون، حتی یقطع صلتهم بها، فان کان القضاء علیها یتحقق بالکسر - کما فی الأصنام - وجب الکسر، وان کان علی نحو الهدم وجب، وان کان صوره مرسومه علی الحائط - مثلا - وجب محوها أو

ص:37


1- أی الحکمه بالمعنی الأعم.
2- سوره النحل: 125.
3- کنز الفوائد: ج1 ص319.
4- غرر الحکم: ص58 ح604.
5- غرر الحکم: ص58 ح606.
6- غرر الحکم: ص59 ح625.
7- سوره البقره: 269.
8- الإقبال: ص605.
9- وفی بعض النسخ: (یجذ الأصنام).
10- وفی بعض النسخ: (ینکس الهام).

تغییرها.

وقد کسر النبی إبراهیم (علیه السلام) الأصنام فی قصه معروفه(1).

وأمیر المؤمنین (علیه السلام) ارتقی کتف النبی (صلی الله علیه و آله) وکسر الأصنام التی کان-ت عل-ی الکعبه(2).

ویظهر من الروایات أن علیاً (علیه السلام) کسر أصنام الکعبه مرتین مره حین فتح مکه ومره قبل الهجره، ففی الحدیث عنه (علیه السلام) قال:

«دعانی رسول الله (صلی الله علیه و آله) وهو بمنزل خدیجه ذات لیله فلما صرت إلیه قال: اتبعنی یا علی.

فما زال (صلی الله علیه و آله) یمشی وأنا خلفه ونحن نخرق دروب مکه حتی أتینا الکعبه وقد أنام الله تعالی کل عین، فقال لی رسول الله (صلی الله علیه و آله) یا علی.

قلت: لبیک یا رسول الله.

قال: اصعد علی کتفی.

ثم انحنی النبی (صلی الله علیه و آله) فصعدت علی کتفه فقلبت الأصنام علی رؤوسها ونزلت وخرجنا من الکعبه حتی أتینا منزل خدیجه، فقال (صلی الله علیه و آله) لی: أول من کسر الأصنام جدک إبراهیم (علیه السلام) ثم أنت یا علی آخر من کسر الأصنام.

فلما أصبح أهل مکه وجدوا الأصنام منکوسه مکبوبه علی رؤوسها، فقالوا: ما فعل هذا بآلهتنا إلا محمد وابن عمه»(3).

وفی الحدیث عن الإمام الباقر (علیه السلام) قال: «ان اسم رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی صحف إبراهیم: الماحی… قیل: فما تأویل الماحی، فقال: الماحی صوره الأصنام وماحی الأوثان والازلام وکل معبود دون الرحمن»(4).

القضاء علی أئمه الضلال

مسأله: یجب القضاء علی (أئمه الضلال) کما فعل (صلی الله علیه و آله)، فان (ینکث الهام) أی یضرب

ص:38


1- انظر تفسیر القمی: ج2 ص71 سوره الأنبیاء، وقصص الأنبیاء للجزائری: ص102.
2- راجع إعلام الوری: ص184، وشواهد التنزیل: ج1 ص453 ح480.
3- الفضائل: ص97.
4- الأمالی للشیخ الصدوق: ص71 المجلس17 ح2.

الرؤوس أی (رؤوس أئمه الضلال وقادتهم) حتی ینفصل الاتباع عنهم، فیتمکنوا من تقریر مصیر أنفسهم بأنفسهم، فیترکوا وشأنهم - أی من دون ارتباط بقاده الضلال - لیختاروا ما هو مقتضی عقولهم وفطرتهم.

إضافه إلی ان ضرب الرؤوس مما یوجب تفکک الترابط بین أجزاء جیش الضلال والظلام، فیکون ادعی لانهزام الإذناب وأسرع فی القضاء علی الجمع.

وفی ذکرها علیها السلام: (یکسر الأصنام وینکث الهام) نکته لطیفه وهی ان القضاء علی الأدیان والمذاهب الباطله یتم برکنین:

أحدهما: القضاء علی (الرمز المقدس) و(المحور والقطب) الذی تدور علیه رحی معتقداتهم وأفکارهم.

والثانی: القضاء علی حمله تلک الرایه وعلی الدعاه إلیها.

تخلید ذکری القائد

مسأله: یستحب تخلید ذکر القائد الدینی وإحیاء أمره، من خلال بیان إنجازاته وما قام به من أعمال حسنه وخطوات حمیده، عبر کتابه الکتب وما أشبه ذلک، وقد یجب ذلک، کما بالنسبه إلی المعصومین (علیهم افضل الصلاه والسلام)، وذلک بلحاظ الحق(1) أولا، وبلحاظ ما لذلک من التأثیر علی (تأسی) الناس بالقاده واستضاءتهم بانوارهم وهدایتهم ثانیاً.

قال الإمام الرضا (علیه السلام): «من جلس مجلساً یحیی فیه أمرنا لم یمت قلبه یوم تموت القلوب»(2).

وعن الهروی عن الإمام الرضا (علیه السلام) قال: «رحم الله عبداً أحیا أمرنا، فقلت له: فکیف یحیی أمرکم؟ قال: یتعلم علومنا ویعلمها الناس فان الناس لو علموا محاسن کلامنا لاتبعونا»(3).

ص:39


1- قد یکون المراد بالحق: الحق العظیم الذی للمعصومین (علیهم السلام) علینا، وفی درجات أدنی: لسائر القاده الصالحین علینا، دینیا ودنیویا، وفی ذکر فضائلهم والإشاده بأعمالهم أداء لبعض حقهم.
2- الأمالی للشیخ الصدوق: ص73 المجلس 17 ح4.
3- معانی الأخبار: ص180.

وعن الإمام الصادق (علیه السلام) قال: «تجلسون وتتحدثون، قال الراوی: قلت نعم جعلت فداک، قال: تلک المجالس أحبها فاحیوا أمرنا یا فضیل، فرحم الله من أحیا أمرنا»(1).

وقال (علیه السلام): «تزاوروا وتلاقوا وتذاکروا أمرنا وأحیوه»(2).

وعن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «اجتمعوا وتذاکروا تحف بکم الملائکه رحم الله من أحیا أمرنا»(3).

حتی انهزم الجمع وولوا الدبر

حتی تفری اللیل عن صبحه، وأسفر الحق عن محضه

مواصله المعرکه

مسأله: تجب مواصله المعرکه مع الملحدین والمشرکین حتی الهزیمه الکامله، کما قال تعالی: [وقاتلوهم حتی لا تکون فتنه](4) وکما صنع (صلی الله علیه و آله) حیث واصل (حتی انهزم الجمع وولوا الدبر) و(حتی تفری اللیل عن صبحه وأسفر الحق عن محضه) ول- [یکون الدین کله لله](5).

فان انهزام الجمع الباطل یوجب تبدده وتفرقه وعدم قیام عمود له حتی یقابل الحق، وما اکثر من یترک مسیره الجهاد فی منتصف الطریق تعباً أو کسلاً أو خوفاً أو طمعاً، وفی الکثیر من المجاهدین الذین ترکوا مسی-ره الجه-اد لیتحول-وا إل-ی مصفقین یسیرون فی رکاب السلاطین الشاهد الکبیر والإنذار الأکبر علی ذلک أیضا. قولها (علیها السلام): (الجمع) أی جمع الکفار (وولوا الدبر) تأکید لان المنهزم الشدید الانهزام یولی دبره إلی طرف هازمه بخلاف غیره حیث یمکن ان یهرب فیعطی هازمه طرفه لا ظهره. وفی حدیث عن أمیر المؤمنین (علیه السلام)

ص:40


1- مصادقه الأخوان: ص23.
2- مصادقه الأخوان: 34.
3- مصادقه الأخوان: 38.
4- سوره البقره: 193، وسوره الأنفال: 39.
5- سوره البقره: 193، وسوره الأنفال: 39.

قال: «لما انهزم الناس یوم أحد عن رسول الله (صلی الله علیه و آله) لحقنی من الجزع علیه ما لم أملک نفسی وکنت أمامه أضرب بسیفی بین یدیه، فرجعت أطلبه فلم أره، فقلت ما کان رسول الله لیفر، وما رأیته فی القتلی… فحملت علی القوم فاخرجوا فإذا أنا برسول الله (صلی الله علیه و آله) قد وقع علی الأرض مغشیاً علیه فقمت علی رأسه فنظر إلی وقال: ما صنع الناس یا علی؟ فقلت: کفروا یا رسول الله وولوا الدبر من العدو وأسلموک، فنظر النبی (صلی الله علیه و آله) إلی کتیبه قد أقبلت إلیه، فقال لی: رد عنی یا علی هذه الکتیبه، فحملت علیها بسیفی أضربها یمیناً وشمالا حتی ولوا الأدبار، فقال لی النبی (صلی الله علیه و آله): أما تسمع یا علی مدیحک فی السماء ان ملکاً یقال له صِنوان(1) ینادی: لا سیف إلا ذو الفقار ولا فتی إلا علی»(2).

الحقیقه الکامله

مسأله: یجب أن یتصدی الدعاه ل-(بیان الحقیقه) کامله للناس، ولکشف القناع عن کل زیف وضلاله، فان کثیراً من المبلغین والمؤمنین یخشی أن یقول الحق کل الحق ویکتفی ببیان بعضه ویحاول إرضاء وجدانه بذلک البعض فحسب!

ولعل الکثیر منهم یتعلل - لإرضاء وجدانه وإسکات خلاّنه - بأنه قد قام بجانب من الامر، وانه قد أنار بعض الظلم وجلّی بعض البهم وکفی!.

لکن ذلک شرعاً محرم، قال تعالی: [أفتؤمنون ببعض الکتاب وتکفرون ببعض](3) ف-(إذا ظهرت البدع فعلی العالم ان یظهر علمه وإلا فعلیه لعنه الله، أو سلب منه نور الإیمان)(4) وقد واصل الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) ببیان کل صغیره وکبیره وتعرض لکل ما یقرب إلی الجنه ویباعد من النار، فی العقائد والأعمال، فی العقود والإیقاعات والأحکام و… (حتی تفری اللیل عن صبحه، وأسفر الحق عن محضه).

وفی المحاسن عن أبی جعفر (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی خطبته فی حجه الوداع:

ص:41


1- وفی سائر الروایات انه کان جبرئیل (علیه السلام) والظاهر انهما نادی بذلک، أو أن صفوان من اسماء جبرائیل أیضاً.
2- الإرشاد: ج1 ص86 - 87.
3- سوره البقره: 85.
4- راجع غیبه الطوسی: ص64.

«أیها الناس اتقوا الله، ما من شیء یقربکم من الجنه ویباعدکم من النار إلاّ وقد نهیتکم عنه وأمرتکم به»(1).

قال تعالی: [یا أیها الرسول بلغ ما انزل إلیک من ربک وان لم تفعل فما بلغت رسالته](2) فان الإسلام کل لا یتجزأ والمؤمنون [یجاهدون فی سبیل الله ولایخافون لومه لائم](3) ولیرجف المرجفون بعد ذلک ولیرقد البعض ولیحدث ما یحدث.

إذن یجب العمل حتی یظهر محض الحق بدون شوب بالباطل، فان الحق قد یظهر لکنه مشوب بالباطل، مما یسبب ضلال الناس، فیجب أن یعمل الإنسان جاهداً حتی یظهر محض الحق، کی یتبعه من شاء أن یتبعه، قال تعالی: [لیهلک من هل-ک عن بینه ویحیی من حی عن بینه](4).

وقال (صلی الله علیه و آله): «الشریعه أقوالی والطریقه أفعالی والحقیقه أحوالی»(5).

وقال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام): «هلک من باع الیقین بالشک والحق بالباطل»(6).

وقال (علیه السلام): «رأس الحکمه لزوم الحق وطاعه المحق»(7).

وقال (علیه السلام): «الکیس صدیقه الحق وعدوه الباطل»(8).

وقال (علیه السلام): «لیکن مرجعک إلی الحق فمن فارق الحق هلک»(9).

وقال (علیه السلام): «من استحیی من قول الحق فهو أحمق»(10).

وقال (علیه السلام): «لا خیر فی السکوت عن الحق»(11).

ص:42


1- المحاسن: ص278 ح399.
2- سوره المائده: 67.
3- سوره المائده: 54.
4- سوره الأنفال: 42.
5- غوالی اللئالی: ج4 ص124 ح212.
6- غرر الحکم: ص62 ح723.
7- غرر الحکم: ص59 ح632.
8- غرر الحکم: ص68 ح945.
9- غرر الحکم: ص69 ح953.
10- غرر الحکم: ص70 ح988.
11- غرر الحکم: ص70 ح991.

قولها (علیها السلام): (تفری) انشق، والمراد باللیل ظلام الکفر والشرک والانحراف، و(صبحه) أی صبح الحق بالقرینه، أو صبح اللیل، لأن وراء کل لیل صبح.

قولها (علیها السلام): (أسفر الحق) کشف وأضاء، (محضه) الضمیر عائد إلی الحق، أی محض الحق الذی لا یشوبه باطل، ولعل المراد بهذه الجمله: الشریعه، وبالأولی العقیده.

ونطق زعیم الدین

إسناد زعماء الدین

مسأله: یجب العمل حتی یفسح المجال لزعیم الدین کی یبلغ الرساله وینطق بما أمره الله عزوجل، فان زعماء الدین - والزعیم هو السید - إذا أتیحت لهم فرصه النطق والبیان بدون محذور، تمکن طلاب الحقیقه ومن یرید الدین ان یلتفوا حولهم. فان الکفار غالباً یحولون دون نطق زعیم الدین، کما قال سبحانه: [فردوا أیدیهم فی أفواههم](1)..

وتاره بمنع الناس عن الإنصات لهم کما کان أقطاب مشرکی مکه یجعلون القطن فی آذان من یرید دخول المسجد الحرام، حتی لا یستمع إلی کلام النبی (صلی الله علیه و آله) أو یجعلون أصابعهم فی آذانهم(2). وتاره بإیجاد حاجز نفسی وأغطیه وغشاوه فکریه تحول دون تفهم الحقیقه ورؤیتها کما هی.

والمراد ب-: (زعیم الدین) فی کلامها (علیها السلام) هو الرسول (صلی الله علیه و آله)، بناء علی کون الإضافه لامیه، وهو کنایه عن تفوق کلمه الحق وسقوط کلمه الباطل، ویحتمل ان تکون الإضافه بیانیه(3) وقد یؤیده السیاق، ولمکان حتی.

ص:43


1- سوره إبراهیم: 9.
2- انظر تفسیر فرات الکوفی: ص242 ح327 سوره بنی إسرائیل.
3- أی نطق زعیم هو الدین.

وخرست شقاشق الشیاطین

إسکات أصوات الشیاطین

مسأله: یجب العمل علی ان تخرس شقاشق الشیاطین.

قال تعالی: [ان الشیطان لکم عدو فاتخذوه عدوا](1).

وقال سبحانه: [ولا تتبعوا خطوات الشیطان انه لکم عدو مبین](2).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «صافوا الشیطان بالمجاهده»(3).

وقال (علیه السلام): «الشهوات مصائد الشیطان»(4).

قولها علیها السلام: (خرست) أی صارت خرساء، والخرس: عدم القدره علی التکلم. و(شقاشق) جمع شقشقه، وهی الزبد الذی یخرج من فم البعیر عند هیاجه، وهذا تشبیه بأن الباطل کان عن ثوره وجهل، وبدون واقعیه، قال سبحانه: [فأما الزبد فیذهب جفاءً](5)، أما وجه الشبه فی قول أمیر المؤمنین (علیه السلام): (تلک شقشقه هدرت ثم قرت)(6) فبهدرها لا بعدم الواقعیه کما هو واضح.

والمراد من (الشیاطین):

إما زعماء الشرک، تشبیهاً وتنزیلاً .

أو الشیاطین حقیقهً، حیث کانت لهم الکلمه نتیجه تعاضد عوامل عدیده منها: الزعماء الفاسدون، وعدم وضوح الطریق والصراط المستقیم، وعدم وجود القائد والدلیل الرائد، إضافه إلی وجود القیود الکابته والعادات والتقالید الجاهلیه السائده.

وههنا سؤال ربما یکثر فی الأذهان اختلاجه وهو:

ان الإذاعات والصحف الشرقیه والغربیه التی تتبع أسلوباً صریحاً أو ذکیاً لزلزله عقائد

ص:44


1- سوره فاطر: 6.
2- سوره الأنعام: 142.
3- غرر الحکم: ص240 ح4848.
4- غرر الحکم: ص304 ح6937.
5- سوره الرعد: 17.
6- نهج البلاغه، الخطبه الشقشقیه.

المؤمنین هل یجب (إسکاتها وإخراسها) عبر إغلاقها - فیما إذا کانت فی دائره سلطه المؤمنین - أو عبر التشویش علیها بالأجهزه الحدیثه فیما إذا کانت خارج الدائره، أم غیر ذلک؟

وکإشاره نقول:

افضل طریقه للتصدی لها هی: صنع البدیل الأکفأ الأنفع فیلتف الناس حوله طبیعیاً، ویکون من إسکات الشیاطین بالطریقه الإیجابیه(1)، فإذا کانت الإذاعه والتلفزیون والصحف الإسلامیه أغنی وأقوی وأکثر عطاءً وروعه من غیرها اجتذب الناس إلیها دون شک، خاصه مع مطابقتها لمتطلبات الفطره.

أما إغلاقها وسائر ما یستلزمه من تضییق علی العاملین بها أو سجنهم أو ملاحقتهم، فهو - مع انه غیر مقدور فی کثیر من الموارد (2)- قد یکون مما ضرره اکثر من نفعه، نظراً لاستخدام الأعداء هذه ماده جدیده لتشویه سمعه الإسلام والمسلمین.

ولذلک نری الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) وأمیر المؤمنین (علیه السلام) ترکا للمشرکین والکفار الحریه فی التحدث والدفاع الفکری عن عقائدهم وقارعوهم بالحجه لابغیرها، وتفصیل الکلام فی محله.

وطاح وشیظ(3) النفاق

القضاء علی النفاق

مسأله: النفاق - ببعض معانیه - من أشد المحرمات، والقضاء علیه واجب، وذلک مما یستفاد من أدله عدیده، عقلیه ونقلیه، ومنها: وقوعه فی کلامها (علیها السلام) ههنا نتیجه وغایه لذلک الواجب المسلّم(4) ولذلک نری ان رسول الله (صلی الله علیه و آله) أمر بإحراق ذلک المسجد

ص:45


1- هذا لا یتنافی مع منع ما یمکن منعه من البرامج الفاسده، کالأفلام المفسده وما أشبه.
2- ومع عدم جواز بعض ألوان التضییقات، کما هو مذکور فی (الفقه: الدوله الإسلامیه) و(الفقه: الحقوق) و(الفقه: الحریات) وغیرها من تألیفات الإمام المؤلف دام ظله.
3- وفی بعض النسخ: (وسیط النفاق) ویکون المراد رئیس المنافقین وأشرفهم وأرفعهم محلاً.
4- أی قولها (علیها السلام): (ضارباً ثبجهم، آخذاً بأکظامهم، داعیاً.. یکسر الأصنام وینکث الهام) وذلک کله طریق ووسیله إلی (حتی انهزم الجمع .. حتی تفری اللیل من صبحه.. ونطق.. وخرست.. وطاح وشیظ النفاق..).

الذی اتخذ ضراراً حیث کان مرکزاً أو مجمعاً للمنافقین والضرر والإضرار بالمسلمین(1).

وهناک روایات کثیره فی ذم النفاق وبیان أقسامه وأبوابه وما أشبه، ففی الدعاء المروی عن الإمام الکاظم (علیه السلام): «اللهم طهر لسانی من الکذب وقلبی من النفاق»(2). وعن أبی جعفر (علیه السلام): «ان الخصومه تمحق الدین وتدرسه وتحبط العمل وتورث النفاق»(3).

وعن أبی جعفر (علیه السلام) قال: «لا تقم إلی الصلاه متکاسلاً ولا متناعساً ولامتثاقلاً فإنها من خلل النفاق»(4).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «الکذب باب من أبواب النفاق»(5).

وقال (صلی الله علیه و آله): «حب المال والشرف ینبتان النفاق کما ینبت الماء البقل»(6).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «الإیمان بریء من النفاق»(7).

وقال (علیه السلام): «النفاق توأم الکفر»(8).

وقال (علیه السلام): «احذروا أهل النفاق فانهم الضالون المضلون»(9).

قولها علیها السلام: (طاح) أی سقط (وشیظ) السفله الذین ینشطون عند ذهاب الحق وعموم الظلام. والمراد بالنفاق: إما معناه الاصطلاحی أی المنافقین الذین اظهروا الإسلام وأبطنوا الکفر، حیث أنهم سقطت کلمتهم وأخذ الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) بمسارب الحیاه علیهم وهذا هو المنصرف. أو معناه اللغوی وهو التلون بألوان مختلفه ووجوه متعدده فی شتی المسائل الاجتماعیه والاقتصادیه والسیاسیه وغیرها، لان الأمم الفاسده تفتقد مکارم الأخلاق ویروج فیها النفاق وتتکون لها وجوه متعدده الی جانب المساوئ الأخری.

ص:46


1- راجع تفسیر الإمام الحسن العسکری (علیه السلام): ص483 و ص488.
2- مصباح الکفعمی: ص96 الفصل 17.
3- دعائم الإسلام: ج2 ص539 کتاب آداب القضاء ح1914.
4- تفسیر العیاشی: ج1 ص242 سوره النساء.
5- مجموعه ورام: ج1 ص113.
6- مجموعه ورام: ج1 ص155.
7- غرر الحکم: ص458 ح10476.
8- غرر الحکم: ص458 ح10484.
9- غرر الحکم: ص458 ح10494.

وانحلت عقد الکفر والشقاق

حل مراکز قوی الأعداء

مسألتان: تحرم مشاقه الرسول (صلی الله علیه و آله) والمؤمنین، ویجب السعی لفصم العری التی تربط المشرکین بعضهم ببعض، أی القضاء علی أی مرکز تجمع لهم یخشی خطره علی الإسلام والمسلمین، وذلک بالأسلوب الذی اتبعه رسول الله (صلی الله علیه و آله) والإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) وسائر أئمه أهل البیت (علیهم السلام) .

والشقاق غیر الکفر، فان المراد بالشقاق ان یکون الحق فی شق والباطل فی شق آخر، وان کانا یشترکان فی الجامع وهو (إظهار الإسلام)، قال سبحانه: [ومن یشاقق الرسول من بعد ما تبین له الهدی ویتبع غیر سبیل المؤمنین نوله ما تولی ونصله جهنم وساءت مصیرا](1).

وفی الحدیث: «اجتنبوا أهل الشقاق وذریه النفاق»(2).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «المؤمن منزه عن الزیغ والشقاق»(3).

قولها (علیها السلام): (وانحلت عقد الکفر) فلا مراکز لهم یلجئون إلیها ویتقون بها ویستظهرون بها علی الإسلام والمسلمین. (انحلت..) أی الجبهه المقابله للإسلام کلا أو للإسلام الصحیح انحلت، فلم یبق لها ملجأ و مجمع، کما هو الشأن فی کل حق یظهر، حیث ان الباطل ینزوی ولا یتمکن أن یثبت وجوده کقوه فاعله مترکزه، وان بقی أشلاء متناثره وأعضاء متفرقه لا حول لها ولا قوه.

وفهتم بکلمه الإخلاص

ص:47


1- سوره النساء: 115.
2- المناقب: ج4 ص203.
3- غرر الحکم: ص461 ح10564.

وجوب النطق والتجاهر بکلمه الإخلاص

وههنا مسائل:

1: النطق بکلمه الإخلاص واجب فی الجمله وبعض مصادیقه مستحب.

2: وکما یجب علی المؤمن یجب ذلک علی الکافر أیضا، لضروره الاشتراک فی التکلیف.

3: وبعض مراتب الإعلان والتجاهر بهذه الکلمه واجب، ویجب فی الجمله الجهاد لأجل ذلک.

والمراد من (فهتم) اما معناها الظاهری وهو النطق ومجرد التفوه بکلمه الإخلاص، وإما: الإظهار والإعلان والتجاهر أیضاً، و(کلمه الإخلاص) هی (لا اله إلا الله) وتسمی بالإخلاص لان المفروض فیها(1) ان یخلص الإنسان العقیده له سبحانه من غیر شریک، ثم ان العطف بالواو وان کان الأصل فیه اصل العطف لا الترتیب - علی المشهور - إلا انه قد یستخدم فی موارد الترتیب بقرینه مقامیه، کما فی المقام، فان إظهار الشهادتین عموماً وإظهار الإخلاص لله سبحانه وتعالی بالنسبه الی المؤمنین کان تحققه عاده بعد إسقاط کلمه الکفر والنفاق والشقاق، وقد جاءت السیده الزهراء (علیها صلوات الله) بهذه الجمله عقیب الجمله السابقه، وهذا قد یدل علی ما ذکرناه.

وفی الروایات: «القول الصالح شهاده ان لا إله إلا الله»(2).

وفی حدیث سلسله الذهب عن الإمام الرضا (علیه السلام) عن الله عز وجل قال: «کلمه لا إله إلا الله حصنی فمن دخل حصنی أمن من عذابی، فلما مرت الراحله نادانا (علیه السلام): بشروطها وأنا من شروطها» (3).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «والذی بعثنی بالحق بشیراً ونذیراً ما استقر الکرسی والعرش ولا دار الفلک ولا قامت السماوات والأرضون إلا بعد ان کتب الله علیها: لاإله إلا الله، محمد رسول الله، علی ولی الله»(4).

ص:48


1- المفروض اما من الفرض بمعنی الوجوب، أی الواجب فیها الإخلاص، أو المراد قد فرض فیها ان یکون المتکلم بها مخلصاً.
2- راجع الامالی للشیخ الصدوق: ص100 المجلس 21 ح9.
3- الامالی للشیخ الصدوق: ص235 المجلس 41 ح8.
4- مائه منقبه: ص49 ح24.

قولها (علیها السلام): (فهتم) من فاه أی تکلم، بکلمه الإخلاص، ثم ان من المعلوم ان التفوه بها مخلصاً یستتبع العمل ویقتضیه ویوجب سلوک الدرب الصحیح، ورفض المشرکین التفوه بهذه الکلمه المبارکه لم یکن لمجرد أنها کلمه عابره، بل لأن التفوه بهذه الکلمه کان عنوانا للخروج من ولایه الشیطان والدخول فی ولایه الرحمن، فهو رمز وشعار وعلامه أولا(1)، ثم الاعتراف بالإله الواحد یقتضی ان یسلک الطریق إلی آخر فرع من فروع الدین ثانیاً.

فی نفر من البیض الخماص(2)

التقوی والزهد من المقومات

مسأله: هذه الکلمات منها (صلوات الله علیها) توحی بأهمیه الزهد والعمل والتقوی ومقومیتها للتقدم، کما تشیر إلی بعض صفات القاده الأسوه أیضا.

قولها (علیها السلام): (نفر) أی جماعه، (البیض) أی صحیفتهم بیضاء ونقیه عن الآثام والموبقات، والمراد بهم: أما أجلی المصادیق وهم أهل البیت (علیهم الصلاه والسلام)، حیث ان المسلمین التحقوا بهم، ویدل علیه ما جاء فی بعض النسخ: (فی نفر من البیض الخماص الذین أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا)، أو مطلق الذین اخلصوا لله فصارت صحیفتهم بیضاء وان کانت قبل ذلک - لبعضهم - سوداء.

(الخماص): خمیص البطن أی خالیه، وفی الحدیث عنه (صلی الله علیه و آله): (لو أنکم تتوکلون علی الله حق توکله لرزقکم کما یرزق الطیر، تغدو اخماصاً وتروح بطانا)(3) فان الطیر إذا لم یطر لم یحصل علی رزقه، نعم لابد من توفر الحریه التی أمر بها الإسلام للإنسان حتی ینشط فی العمل ویخطو خطوات واسعه فی مجال التقدم والتفوق کالطیر الحر، وإلا کان نصف البشر أو أکثره فقیراً، وان عمل وکد وجد واجتهد، کما نراه فی عالم الیوم حیث السیطره لغیر

ص:49


1- وذلک کمن یرفع علم دوله، أو المسیحی الذی یحمل الصلیب علی صدره أو ما أشبه.
2- وفی بعض النسخ: (فی نفر من البیض الخماص الذین أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیراً).
3- تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج1 ص222. بیان فضیله التوکل.

الإسلام(1).

والمراد بالخماص إما المعنی الحقیقی کما سبق، أو المجازی أی الذین لاعلاقه لهم بالدنیا، ولا یأکلون أموال الناس بالباطل، ومن المعلوم ان مثل هؤلاء الأشخاص المهذبین الذین لا یعیرون الدنیا اهتماماً هم الذین یتمکنون من صرف کل أوقاتهم فی سبیل الله، وبالفعل کانوا کذلک حتی تمکنوا من تقدم الإسلام إلی الأمام.

قال تعالی فی الحدیث القدسی: «إنی وضعت العلم والحکمه فی الجوع»(2).

قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «نور الحکمه والمعرفه الجوع، والتباعد من الله الشبع»(3).

وقال النبی (صلی الله علیه و آله): «یا علی إن الله قد زینک بزینه لم یزین العباد بزینه أحب إلی الله منها، هی زینه الأبرار عند الله تعالی: الزهد فی الدنیا»(4).

وقال (علیه السلام): «غایه الزهد الورع»(5).

وقال (صلی الله علیه و آله): «إذا رأیتم الرجل قد أعطی الزهد فی الدنیا فاقتربوا منه، فانه یلقی الحکمه»(6).

وقال (صلی الله علیه و آله): «یا أبا ذر إن أهل الورع والزهد فی الدنیا هم أولیاء الله تعالی حقاً»(7).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «إنما العالم من دعاه علمه إلی الورع والتقی والزه-د فی عالم الفناء والتوله بجنه المأوی»(8).

وقال (علیه السلام): «الزهد سجیه المخلصین»(9).

ص:50


1- راجع کتاب (المتخلفون ملیارا مسلم) للإمام المؤلف.
2- مشکاه الأنوار: ص328 ب9.
3- روضه الواعظین: ص457.
4- کشف الغمه: ج1 ص170.
5- کشف الغمه: ج2 ص346.
6- روضه الواعظین: ص437 مجلس فی الزهد والتقوی.
7- مکارم الأخلاق: ص468 الفصل 5.
8- غرر الحکم: ص48 الفصل الثالث فی العالم.
9- غرر الحکم: ص275 ح6032.

وکنتم علی شفا حفره من النار

تذکر النعم السابقه

مسأله: حیث إن مما یحمل الإنسان علی معرفه قدر النعم الإلهیه ویبعثه علی شکرها القولی والعملی: تذکر الأخطار والأهوال والظروف التعیسه التی کان یعیش هو فیها، أو التی کان یمکن ان یعیش فیها لولا اللطف الإلهی وجهاد الرسول الأعظم وآله الأطهار (علیهم افضل الصلاه وأزکی السلام) ..

لذلک فان من المستحب ان یتذکر الإنسان ماضیه وماضی أسرته وأمته - التحقیقی أو التقدیری (1)- قال تعالی: [ ألم یجدک یتیما فآوی * ووجدک ضالا فهدی](2).

ومن المستحب تذکیر الناس بذلک أیضا، وکلامها (علیها الصلاه والسلام) ینطلق من هذا المنطلق وغیره.

قال تعالی: [قل سیروا فی الأرض ثم انظروا کیف کان عاقبه المکذبین](3).

وقال سبحانه: [قل سیروا فی الأرض فانظروا کیف کان عاقبه المجرمین](4).

وقال تعالی: [قل سیروا فی الأرض فانظروا کیف کان عاقبه الذین من قبل کان أکثرهم مشرکین](5).

وقال أبو عبد الله (علیه السلام): «نحن أهل البیت النعیم الذی أنعم الله بنا علی العباد، بنا ائتلفوا بعد ان کانوا مختلفین، وبنا ألف الله بین قلوبهم، وبنا أنقذهم الله من الشرک والمعاصی، وبنا جعلهم الله إخوانا، وبنا هداهم الله فهی النعمه التی لا تنقطع، والله سائلهم عن حق النعمه التی أنعم علیهم، وهو النبی وعترته»(6).

ومن فوائد دراسه الماضی معرفه المستقبل إجمالا حیث قال (صلی الله علیه و آله): «کلما کان فی الأمم

ص:51


1- أی الذی لولا اللطف الإلهی لتحقق وتنجز.
2- سوره الضحی: 6 - 7.
3- سوره الأنعام: 11.
4- سوره النمل: 19.
5- سوره الروم: 42.
6- دعوات الراوندی: ص158 ح434.

السالفه یکون فی هذه الأمه، مثله حذو النعل بالنعل والقذه بالقذه»(1).

وانما قالت (علیها السلام): (علی شفا حفره من النار) اقتباساً من الآیه الکریمه(2)، والتعبیر ب- (کنتم علی شفا حفره) نظراً لانهم کانوا أحیاء، ولم یسقطوا بعد فی نار جهنم. وان کانت النار - بالمعنی الآخر - محیطه بهم کما قال سبحانه: [وان جهنم لمحیطه بالکافرین](3) فقد ذکرنا فی کتاب (الآداب والسنن)(4) وغیره: ان الدنیا التی نعیش فیها لها وجوه: وجه ظاهر وهو الملموس بالحواس الخمس، ووجهان واقعیان،هما الجنه والنار، کما یظهر من الآیات والروایات، فقد قال سبحانه: [یعلمون ظاهراً من الحیاه الدنیا](5).

وقال جل وعلا: [وان جهنم لمحیطه بالکافرین](6).

وقال تعالی: [إن الذین یأکلون أموال الیتامی ظلماً إنما یأکلون فی بطونهم ناراً](7).

وقال (صلی الله علیه و آله): (ما بین قبری ومنبری روضه من ریاض الجنه ومنبری علی ترعه من ترع الجنه)(8) وما أشبه ذلک مما هو کثیر فی الروایات(9).

وجوب الإنقاذ

مسأله: یجب - عقلاً وشرعاً - إنقاذ من یکون علی شفیر حفره من النار.

إذ کما یتحمل الإنسان مسؤولیه نفسه کذلک یتحمل مسؤولیه أسرته، قال تعالی: [قوا

ص:52


1- کمال الدین: ص576.
2- قوله تعالی: [ وکنتم علی شفا حفره من النار فانقذکم منها ] سوره آل عمران: 103.
3- سوره التوبه: 49.
4- موسوعه الفقه: ج94 - 97 کتاب الآداب والسنن.
5- سوره الروم: 7.
6- سوره العنکبوت: 54.
7- سوره النساء: 10.
8- معانی الأخبار: ص267.
9- هذا مع إمکان حملها علی عالم الآخره مجازا بالأول أو المشارفه.

أنفسکم وأهلیکم ناراً](1) ویتحمل مسؤولیه مجتمعه أیضا، فلیست مسؤولیه الهدایه والإرشاد خاصه برجال الدین فحسب، إذ (کلکم راع وکلکم مسؤول عن رعیته)(2) وان کانت مسؤولیه رجال الدین آکد، قال تعالی: [فلولا نفر من کل فرقه منهم طائفه لیتفقهوا فی الدین ولینذروا قومهم إذا رجعوا إلیهم لعلهم یحذرون](3) والعلماء هم الذین یرابطون علی الثغر الذی یلی إبلیس.

وهذا من غیر فرق بین نار الدنیا أو نار الآخره، وان کان وجوب الثانی آکد وأشد، فان نار الدنیا زائله ونار الآخره باقیه دائمه، إلا من خرج منها بلطفه سبحانه، ومع ذلک فان نار الدنیا أهون مراتب ومرات من تلک النار الآخره ولو کانت مؤقته، وفی دعاء کمیل: (.. فکیف احتمالی لبلاء الآخره …)(4).

قولها علیها السلام: (شفا) أی شفیر (حفره) لأن النار فی حفره جهنم، بخلاف الجنه حیث هی درجات، بینما النار درکات، (من النار) نار الآخره لکفرهم وفسادهم عقیده وأخلاقا وشریعه، فإذا مات أحدهم سقط فی جهنم. ومن المعلوم ان نار الآخره إنما هی لمن بلغه الحق فأعرض عنه، أما الجاهل القاصر فانه یمتحن فی الآخره، کما ورد فی الحدیث.

والتعبیر ب- (کنتم علی شفا) نظراً لأن حیاه الإنسان مهما طالت فهی قصیره تمضی کلمح بالبصر خاصه إذا ما قیست بالحیاه الآخره، وإذا ما قیست بماضی الدنیا أیضا، قال تعالی: [اقتربت الساعه](5).

وربما یعترض بأنهم قبل إرسال الرسول (صلی الله علیه و آله) لم یکونوا ممن بلغتهم الحجه، فکیف یعاقبون؟

والجواب:

أولا: (لله حجتان، باطنه وظاهره) کما فی الحدیث الشریف(6)، وهؤلاء کانوا قد خالفوا صریح حکم العقل والفطره فی سفک الدماء وانتهاک الأعراض وسحق الحقوق فتأمل.

ص:53


1- سوره التحریم: 6.
2- غوالی اللئالی: ج1 ص129، وارشاد القلوب: ص184.
3- سوره التوبه: 122.
4- راجع مصباح الکفعمی: ص555، دعاء أمیر المؤمنین (علیه السلام) لیله النصف من شعبان .
5- سوره القمر: 1.
6- راجع الصراط المستقیم: ج2 ص277.

وثانیاً: لم تکن الجزیره خالیه من أوصیاء الأنبیاء وتعالیم الأنبیاء قبل الرسول (صلی الله علیه و آله)، فقد کان فیهم أمثال عبد المطلب وأبی طالب (علیهما السلام) .

مذقه الشارب ونهزه الطامع وقبسه العجلان وموطئ الأقدام

حرمه إذلال المؤمن نفسه

مسأله: یحرم إذلال المؤمن نفسه - فی بعض مراتبه(1) - ولو بالتسبیب أو بترک تمهید المقدمات التی توجب إخراجه من الذله.

فان الله لم یفوض له إذلال نفسه، قال (علیه السلام): «ان الله فوض إلی المؤمن أمره کله ولم یفوض إلیه أن یکون ذلیلاً أما تسمع قول الله عز وجل:[ولله العزه ولرسوله وللمؤمنین](2) فالمؤمن یکون عزیزاً ولا یکون ذلیلاً، ثم قال: ان المؤمن أعز من الجبل، ان الجبل یستقل منه بالمعاول والمؤمن لا یستقل من دینه بشیء»(3).

وقال (علیه السلام): «المؤمن لا یکون ذلیلاً ولا یکون ضعیفاً»(4).

وفی الحدیث عن أمیر المؤمنین علی (علیه السلام): «من استنجد ذلیلاً ذل»(5).

وکذلک الأمر فی التجمعات: کالهیئات والنقابات والتنظیمات والأحزاب والأمم، فان المحرم ان تذل أنفسها بالتمسح علی أعتاب الشرق والغرب، أو بالنزاعات والمهاترات، أو حتی بترک ما ینبغی لمثلها أن تکون علیه - فی الجمله - أی بکل ما یسبب ان تکون الأمه مذقه الشارب ونهزه الطامع وقبسه العجلان وموطئ الأقدام، أی أن تکون ضعیفه کماً أو کیفاً وفی جمیع مجالات الحیاه.

قال سبحانه: [وکأین من نبی قاتل معه ربیون کثیر فما وهنوا لما أصابهم فی سبیل

ص:54


1- أی بعض مراتب الإذلال.
2- سوره (المنافقون): 8.
3- مشکاه الأنوار: ص50.
4- مشکاه الأنوار: ص260.
5- غرر الحکم: ص465 ح10706.

الله وما ضعفوا وما استکانوا والله یحب الصابرین](1).

وقال (صلی الله علیه و آله): (ان الله یحب الرجل الشجاع ولو بقتل حیه).

وفی الروایات: ان الشجاعه من خصال الأنبیاء(2).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «الشجاعه عز حاضر»(3).

وقال (علیه السلام): «الشجاعه أحد العزَّین»(4).

وقال (علیه السلام): «الشجاع والشجاعه غرائز شریفه یصنعها الله سبحانه فیمن أحبه وامتحنه»(5).

بل یجب علی المؤمن والتجمعات الإیمانیه والأمه الإسلامیه أن تمهد من الأسباب ما یوجب عزتها ومزیداً من کرامتها ورفعتها إجمالا، فإن[ لله العزه ولرسوله وللمؤمنین](6) وقد قال سید الشهداء (علیه السلام): (ألا وان الدعی ابن الدعی قد رکز بین اثنتین بین السله والذله وهیهات منا الذله، یأبی الله لنا ذلک ورسوله والمؤمن-ون وحجور طابت وطهرت وأنوف حمیه ونفوس أبیه من أن تؤثر طاعه اللئام علی مصارع الکرام..)(7).

وقال (علیه السلام): (من استوی یوماه فهو مغبون)(8).

وقال (علیه السلام): (کونوا لنا زیناً ولا تکونوا علینا شیناً)(9).

وقال الإمام الصادق (علیه السلام) لمن ترک التجاره منصرفاً إلی العباده: (اغد إلی عزک).

وغیر ذلک من الآیات والروایات التی یستفاد منها رجحان أو وجوب العزه - فی بعض

ص:55


1- سوره آل عمران: 146.
2- راجع عیون أخبار الرضا (علیه السلام): ج1 ص277 ح15.
3- غرر الحکم: ص259 ح5525.
4- غرر الحکم: ص259 ح5529.
5- غرر الحکم: ص375 ح8443.
6- سوره المنافقون: 8.
7- اللهوف: ص97 - 98، ویشیر (علیه السلام) إلی ان الذله هی بعیده عنه اشد البعد، إذ أن الله ورسوله (صلی الله علیه و آله) یأبیان ذلک وکذلک المؤمنون، ثم ان مقتضی التربیه الصالحه (وحجور طابت) أیضا هو رفض ذلک، اضافه الی ان النفس بفطرتها الصافیه ترفض ذلک أیضا (ونفوس أبیه).
8- معانی الأخبار: ص342.
9- بشاره المصطفی: ص222، مستطرفات السرائر: ص650.

مراتبها أو بالقیاس إلی بعض الجهات أو فی عدد من الحالات - مطابقه أو تضمنا أو التزاماً، أو بدلاله الاقتضاء.

قولها علیها السلام: (مذقه) من المذاق، أی کنتم أذلاء حتی أنکم کنتم کالذی یمذقه ممن یشرب الماء حیث المذقه لا قیمه لها(1).

(نهزه) أی محل الانتهاز، فالذی یطمع فیکم یتمکن من ان ینتهز الفرصه لیأخذکم ویسلبکم ویستولی علی نسائکم، فقد کانوا کذلک، أموالهم منهوبه ونساؤهم مخطوفات، فلا دین ولا دنیا ولا قانون ولا شرف یمنعه-م ع-ن السرقه والضرب والجرح والقتل وانتهاک سائر المحرمات کزنا بعضهم بنساء بعض.

(قبسه العجلان): فکما أن الإنسان - إذا کان علی عجل فی طریقه - یقتبس شیئاً من النار المشتعله ویذهب لحاجته دون ان یمنعه أحد من الاقتباس، لعدم قیمه النار المقتبسه، کذلک کنتم انتم لا قیمه لکم ولا اعتبار، فکان بعضهم یستعبد بعضاً بالقوه بلا رادع ولا مانع.

(موطئ): إن الأقدام تطأ الأشیاء الخسیسه التی لا قیمه ولا أهمیه لها، کذلک کنتم فی الجاهلیه فاقدین لکل شخصیه واعتبار، فالقوی یطارد الضعیف والغنی یستخف بالفقیر، وکل إنسان یسحق من دونه.

ولقد جاءت هاتان الجملتان: (وکنتم علی شفا..) و(مذقه الشارب..) بحیث ترسم الصوره المتکامله لحالتهم فی الدنیا والآخره، ف- (کنتم علی شفا حفره من النار) تکشف عن مصیرهم فی ذلک العالم، و(مذقه الشارب..) تدل علی حالتهم المعیشیه فی هذه الدار، فکانوا مصداق من خسر الدنیا مع الآخره، ومن لامعاش له لا معاد له.

العزه فی کل شؤون الحیاه

مسأله: ما ذکر فی المسأله السابقه من الحکم شامل للعزه والذله اقتصادیاً وسیاسیاً واجتماعیاً وعسکریاً وغیر ذلک من شؤون الحیاه، فینبغی بل قد یجب أن یکون المؤمنون فی کلها ذوی العزه، بل ان یکونوا هم الأعز، قال تعالی: [ولاتهنوا ولاتحزنوا وأنتم الأعلون

ص:56


1- فلا تروی غلیلاً ولا تطفئ عطشاً.

إن کنتم مؤمنین](1).

فالوهن والضعف منهی عنه، ولزوم کونهم (الأعلون) هو مقتضی تعلیقه علی الشرط(2) مشفوعا بقرینه السیاق، وبما سیق الکلام لأجله، إضافه إلی إطلاق ما سبق من الآیات والروایات.

وقال (صلی الله علیه و آله): (الإسلام یعلو ولا یعلی علیه)(3).

إضافه إلی لحاظ جانب الطریقیه والمقدمیه فی مراتب العزه، إذ کلما کان المؤمنون اعز کانوا اقدر علی إرشاد الناس واجتذابهم للدین المبین، وکلما کانوا اعز کانت مکانتهم فی نفوس سائر الملل والنحل أقوی، إذ الغالب فی الناس الانشداد نفسیاً والتأثر فکریاً والاقتداء عملیاً بذوی العزه والجاه والمنزله علمیاً أو اقتصادیاً أو غیر ذلک، وقد یکون ذلک کله من مصادیق (کونوا دعاه الناس بغیر ألسنتکم)(4) وهذا من أسرار تأثر کثیر من المسلمین بالحضاره الغربیه.

الإرشاد لمواطن الضعف

مسأله: یستحب وقد یجب إرشاد الأمه لمواطن الضعف فی حیاتها ومسیرتها الماضیه والحالیه، کما یلزم - بالمعنی الأعم - تحذیرها مما قد یعتریها فی مستقبل الأیام، للتلازم بین الأمرین، کما المع إلیه فی بعض البنود السابقه(5).

وفی الحدیث قال (علیه السلام): «أحب أخوانی إلیّ من أهدی إلیّ عیوبی»(6).

حرمه الاستسلام للاستعمار

مسأله: یحرم ان تستسلم الأمه لاستعمار الآخرین، وان ترزخ تحت نیر المستعمرین، من

ص:57


1- سوره آل عمران: 139.
2- الشرط هو (ان کنتم مؤمنین) فی الآیه المبارکه.
3- غوالی اللئالی: ج1 ص226، نهج الحق: ص515.
4- مشکاه الأنوار: ص46 عن أبی عبد الله (علیه السلام) .
5- راجع للإمام المؤلف دام ظله: (المتخلفون ملیارا مسلم) و(إلی نهضه ثقافیه إسلامیه) و(نحو یقظه إسلامیه) و(إلی حکم الإسلام) و(لماذا تأخر المسلمون) و(السبیل إلی إنهاض المسلمین) و(ممارسه التغییر لإنقاذ المسلمین) و...
6- الاختصاص: 240.

غیر فرق بین أنحاء الاستعمار، کالاستعمار العسکری والاقتصادی و الثقافی وغیرها، ولا فرق فی الآخرین بین ان یکونوا من أهل الکتاب أو غیر أهل الکتاب، بل ان الله تعالی یحرم مطلق الاستعمار حتی من کافر لکافر وربما أوجب القتال لاجل استنقاذه.

قال سبحانه: [وما لکم لا تقاتلون فی سبیل الله والمستضعفین](1).

وقال تعالی: [ولقد کرمنا بنی آدم وحملناهم فی البر والبحر ورزقناهم من الطیبات وفضلناهم علی کثیر ممن خلقنا تفضیلا](2).

والاستعمار خلاف مقتضی کرامه الإنسان بما هو إنسان.

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «ولا تکن عبد غیرک وقد جعلک الله حرا»(3).

ولا یخفی ما فی شفع (مذقه الشارب ونهزه الطامع..) فی کلامها (علیها السلام) ب-(وکنتم علی شفا حفره من النار) من الدلاله علی شده مبغوضیه ان تکون الأمه مستعمره للآخرین، مغلوبه علی أمرها، فاقده لاستقلالیتها، فقد قرنت (صلوات الله علیها) ذکر حالتهم الأخرویه بهذه الحاله الدنیویه فی تصویرها لأسوأ ما منوا به.

وکان تعبیرها (علیها السلام) بما سیأتی من (فأنقذکم الله تبارک وتعالی بمحمد) دلیلاً ساطعاً علی ان من أعظم ما حققه الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) ومن اکبر المنن علیهم: إنقاذهم من الاستعمار کما أنقذهم من حر النار.

تشربون الطرق

کراهه شرب الطرق

مسأله: یکره شرب الطرق، فان شرب الماء المطروق یضر الإنسان صحیاً، والإسلام یأمر بالتزام المناهج الصحیه للجسم، وقد قال (علیه الصلاه والسلام): (إن لبدنک علیک حقاً)(4).

ص:58


1- سوره النساء: 75.
2- سوره الإسراء: 70.
3- تحف العقول: ص76 کتابه إلی الحسن (علیه السلام) .
4- انظر رساله الحقوق للإمام زین العابدین (علیه السلام) .

بالإضافه إلی أن شرب الماء الذی تطرقه الحیوانات یتنافی مع الحدیث النبوی (صلی الله علیه و آله): (النظافه من الإیمان)(1) فاللازم علی المسلمین ان تکون میاه شربهم نظیفه وان ینتهجوا النظافه فی جمیع مجالات الحیاه(2)، وهناک آداب کثیره فی شرب الماء ذکرناها فی الفقه(3).

ولم نقل بحرمه شرب الطرق نظراً لأن الأصل الحل والاباحه، نعم یحرم شربه إذا تغیر طعمه أو لونه أو ریحه بالنجاسه، أو فیما إذا اصبح مضراً ضرراً بالغاً، وکذا الحال فی المیاه الآسنه وشبهها.

قولها (علیها السلام): (الطرق) أی الماء القلیل الذی ترده وتطرقه الکلاب والحیوانات، وحیث کانوا فی بلاد جافه فی الجزیره کان شربهم من هذه المیاه المخلوطه بالأبوال والأرواث.

والملاحظ أنها (صلوات الله علیها) بدأت بذکر مآلهم وسوء عاقبتهم، ثم ثنت بوصف حالتهم السیاسیه والاجتماعیه المأسأویه، وثلثت بذکر حالتهم الاقتصادیه المزریه، ثم عادت لتشیر إلی حالتهم النفسیه والاجتماعیه أیضا (أذله .. من حولکم)..

وکانت إشارتها (علیها السلام) إلی کل تلک الجوانب أبدع إشاره، حیث اعتصرت کل تلک الجوانب فی کلمات قلیله جسدت فیها الواقع فی أدب تصویری رائع.

وتقتادون القد(4)

کراهه أکل القد والورق

مسأله: یکره أکل القد والورق - کما فی بعض النسخ - فإن أکل أوراق الأشجار والقد کثیراً ما یوجب أمراضا، کما ذکر فی علم الطب.

ولا یبعد أن یستفاد من قوله تعالی: [ویحل لهم الطیبات](5) أن الأطیب هو

ص:59


1- طب النبی (صلی الله علیه و آله): ص21.
2- راجع موسوعه الفقه: کتاب النظافه.
3- راجع موسوعه الفقه: ج 76 و77 کتاب الأطعمه والأشربه.
4- وفی بعض النسخ: (وتقتادون الورق).
5- سوره الأعراف: 157.

الأفضل، ومن قوله سبحانه: [ویحرم علیهم الخبائث] (1) انه کلما کان أخبث کان اسوأ، للملاک، ولان للأحکام درجات فی جانبی السلب والإیجاب.

قولها (علیها السلام): (القد) القدید وهو اللحم والجلد الذی یجفف فی الشمس، وعاده تکثر فیه الدیدان والتعفن، وقد کان اللحم الذی یأکلونه هو هذا، وکثیراً ما کانوا لایجدون حتی هذا فیأکلون أوراق الأشجار، وکل ذلک لعدم اهتداء الجاهلیین للمناهج الحیویه الاجتماعیه والاقتصادیه والسیاسیه و.. التی أمر بها الإسلام والتی تصلحهم فی دینهم ودنیاهم، فکان کل شیء منهم فی غایه التخلف والتأخر والانحطاط.

ومن الثابت أن نوعیه الطعام تؤثر علی الإنسان وتفکیره وعلی عواطفه ومشاعره وعل-ی حالت-ه النفسیه والروحیه والمعنویه، وحتی علی أولاده أیضا - عند انعقاد النطفه وفتره الحمل والرضاع - ولذلک وردت أحادیث کثیره فی الأطعمه والأشربه مما ذکر الفقهاء تفصیلها فی کتاب (الأطعمه والأشربه) (2) وفی کتب طب المعصومین (علیهم السلام) وغیرها.

ولقد کان من علل قساوه الجاهلیین وغلظتهم وتحجر عواطفهم هو ذلک المأکل والمشرب السیئ الردیء.

أذله خاسئین

الذله النفسیه والسیاسیه

مسأله(3): یجب السعی لنجده الذلیل فرداً کان أم أمه، واستخراجه من ذلته فی الجمله، بکلا معنیی الذله، إذ:

الذله تاره تکون حاله نفسیه یعیشها الإنسان فی ذاته وداخله، کمن یشعر بعقده الحقاره، وهی قد تصیب الأمم فیبهرها کل ما تأتی به سائر الحضارات.

وقد تکون معادله اجتماعیه سیاسیه، حیث قد تتغلب أمه علی أمه، أو دوله علی دوله،

ص:60


1- سوره الأعراف: 157.
2- راجع موسوعه الفقه: ج76-77.
3- المسأله السابقه (حرمه إذلال المؤمن نفسه) تختلف عن هذه من جهه ان تلک کانت بیاناً لحکم المرء نفسه بالنسبه لنفسه، وهذا بیان حکمه بالنسبه لغیره.

أو فرد علی فرد، حیث یعیش المغلوب ذله عملیه باعتبار کونه محکوماً مکبلاً وان کان هو الأفضل والأکفأ والأعلم.

والی هذا القسم الثانی یشیر الشاعر حیث یقول عن لسان الإمام السجاد (علیه الصلاه والسلام):

أقاد ذلیلاً فی دمشق کأننی

       

من الزنج عبد غاب عنه نصیر

أو ما ورد من (وبعد العز مذللات)(1).

أو قوله تعالی: [ولقد نصرکم الله ببدر وانتم أذله](2).

فاللازم أن یسعی الإنسان لیکون عزیزاً ولیحقق العزه بسائر أبناء مله الإسلام أیضا، فان کانت ذلته داخلیه فعلیه أن یعالج أسبابها ویزیل مقتضیاتها، إذ قد تکون لجهل أو فقر أو تلقین أو ما أشبه.

وإن کانت خارجیه - أی مظلومیه - وجب أیضا أن یتحداها ویواجهها بالفکر والمنطق، أو بالإعلام والدعایه کما قامت به السیده زینب (علیها السلام) فی مجلس ابن زیاد(3) ویزید(4) وغیرهما..

وهکذا الإمام السجاد (علیه السلام) فی مجلس یزید(5) وغیره، وکبکائه (علیه السلام) عشرین سنه أو أربعین سنه(6) علی مقتل أبیه الحسین (صلوات الله علیه).

وکما قامت به فاطمه الزهراء (علیها السلام) بعد أبیها (صلی الله علیه و آله) (7).

ص:61


1- الدعاء والزیاره، زیاره الناحیه المقدسه.
2- سوره آل عمران: 123.
3- راجع الامالی للشیخ الصدوق: ص165 المجلس 31 ح3، والإرشاد: ج2 ص115، وکشف الغمه ج2 ص63، وإعلام الوری ص252، ومثیر الأحزان ص90 .
4- الاحتجاج: ص307 - 310، احتجاج زینب بنت علی (علیها السلام) حین رأت یزید یضرب ثنایا الحسین (علیه السلام) بالمخصره، ومثیر الأحزان: ص100- 101، واللهوف: ص181.
5- الاحتجاج: ص310 - 311، احتجاج علی بن الحسین زین العابدین (علیه السلام) علی یزید بن معاویه لما أدخل علیه.
6- الامالی للشیخ الصدوق: ص140 المجلس 29 ح5، الخصال: ص272 البکاءون خمسه ح15.
7- المناقب: ج3 ص362، فصل فی وفاتها وزیارتها، وفیه: «روی أنها مازالت بعد أبیها معصبه الرأس، ناحله الجسم، منهده الرکن، باکیه العین، محترقه القلب، یغشی علیها ساعه بعد ساعه، وتقول لولدیها: أین أبوکما الذی کان یکرمکما ویحملکما مره بعد مره..». وفی روضه الواعظین: ص150، مجلس فی ذکر وفاه فاطمه (علیها السلام): «وروی أن فاطمه لازالت بعد النبی (صلی الله علیه و آله) معصبه الرأس ناحله الجسم، منهده الرکن من المصیبه بموت النبی (صلی الله علیه و آله) وهی مهمومه مغمومه محزونه مکروبه کئیبه حزینه باکیه العین محترقه القلب…».

وکما قام به الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) من قبل لمده طویله فی مکه المکرمه حیث لم یکن قد أذن له بالجهاد بعد.

أو بالمواجهه العسکریه، کحروب النبی (صلی الله علیه و آله) (1).

أو بالنهضه والتضحیه بالغالی والنفیس کثوره الإمام الحسین (علیه السلام)، ف- (الحیاه فی موتکم قاهرین والموت فی حیاتکم مقهورین)(2).

أو بأسلوب المقاومه السلبیه، کما قام به الإمام الحسن (علیه السلام) وعدد آخر من أئمه أهل البیت (علیهم السلام)، حیث کانت هی الطریقه الوحیده لفضح معاویه وأشباهه وکشف القناع عن زیفه ودجله وخداعه.

ویستفاد ذلک الحکم من کلامها (علیها السلام) من اعتبارها (أذله) من أسوأ ما منی به الجاهلیون قبل النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) واقترانه بما سبق ولحق، والامتنان علیهم اکبر الامتنان بإنقاذه تعالی إیاهم من تلک الحالات بأبیها محمد (صلی الله علیه و آله)، وبحکم العقل ودلیل التلازم والأسوه یثبت ما سبق.

فتحصل مما سبق مسائل: انه یحرم الإذلال - حدوثاً - للفرد والتجمعات والأمه، داخلیه کانت أم خارجیه، ویجب الخروج منها بالنسبه إلی الذلیل نفسه، کما انه یجب علی الآخرین الحیلوله دون ذله إنسان (دفعاً) وإذا وقع فی الذله وجب علیهم إخراجه منها (رفعاً) فهی محرمه حدوثاً وبقاءً، بالنسبه للنفس أو الغیر.

قولها (علیها السلام): (أذله) أذلاء جمع ذلیل (خاسئین) مطرودین، وقد جاء فی التاریخ ان أهل الجزیره کانوا یستغیثون بکسری وقیصر کی یشملهم بحکمه وینقذ بعضهم من ید بعض، فما کانا یستجیبان لهم لذلتهم وحقارتهم.

انتهاج منهج الجاهلیین

مسأله: یحرم فی الجمله انتهاج منهج الجاهلیین فی عاداتهم وطقوسهم، فإن الجاهلیه

ص:62


1- راجع کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم ج1-2) للإمام المؤلف دام ظله.
2- انظر المناقب: ج3 ص167، فصل فی حرب صفین، وشرح النهج: ج3 ص244 الفصل الخامس.

تشمل العقائد والآداب والأخلاق والسلوک والأمور المرتبطه بالجسم، لأن کل انحطاط جاهلی، وکل ارتفاع علمی، فإن العلم یوجب ارتفاع الإنسان فی مختلف أبعاد الحیاه [یرفع الله الذین آمنوا منکم والذین أوتوا العلم درجات](1).

وقد أشیر إلی ذلک فی جمله من آیات القرآن الحکیم والروایات:

مثل قوله سبحانه: [إذ جعل الذین کفروا فی قلوبهم الحمیه حمیه الجاهلیه](2).

وقوله تعالی: [ولا تبرجن تبرج الجاهلیه الأولی](3).

وقال سبحانه: [افحکم الجاهلیه یبغون ومن أحسن من الله حکماً](4) إلی غیر ذلک.

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «یا علی اجعل قضاء أهل الجاهلیه تحت قدمیک»(5).

وقال (صلی الله علیه و آله): «وأمت أمر الجاهلیه إلا ما سنه الإسلام)(6).

وفی الدعاء الوارد فی غیبه الإمام القائم (عج): «اللهم لا تمتنی میته جاهلیه»(7).

وفی علل الشرائع عن رسول الله (صلی الله علیه و آله): «من مات وهو یبغضک یا علی مات میته جاهلیه»(8).

ومن مصادیق ذلک الحکم الکلی(9) إحیاء آثار وذکری الفراعنه والقیاصره والجبابره، عبر وضع النصب والتماثیل لهم أو حفر صورهم وأسمائهم فی الجدران وغیر ذلک. وکذلک اتباعهم فی اعتقادهم بالخرافات والسحره والکهنه والتنجیم، وکذلک فی المأکل والمرکب والملبس وشبه ذلک مما یعد عرفاً اتباعاً لهم وأحیاءً لذکراهم.

ص:63


1- سوره المجادله: 11.
2- سوره الفتح: 26.
3- سوره الأحزاب: 33.
4- سوره المائده: 50.
5- الامالی للشیخ الصدوق: ص173 المجلس 32 ح7، وعلل الشرائع: ص473 باب النوادر ح35.
6- تحف العقول: ص25.
7- کمال الدین: ص512.
8- علل الشرائع: ص157.
9- أی انتهاج منهج الجاهلیین.

ولا فرق فی ذلک بین جاهلیه القرون السابقه، أو جاهلیه القرن العشرین، حیث حکمت الجاهلیه باسم الحضاره والتمدن فی شتی مناحی الحیاه(1).

فما دام المسلمون بعیدین عن مناهج الله، متمسکین بعادات وتقالید الجاهلیه الأولی أو الجاهلیه المعاصره، فإنهم سیبقون - والعیاذ بالله - (أذله خاسئین).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) فی هذه الآیه: [ولا تبرجن تبرج الجاهلیه الأولی](2) قال أی سیکون جاهلیه أخری»(3).

ص:64


1- فذوات الأعلام فی ذلک الزمن اصبحن یحملن (الکارتات) وأرقاماً رسمیه فی هذا الزمن! والسفور والمسابح المختلطه أصبحت دلیل التحرر والتنور، والذیلیه للشرق والغرب أصبحت دلیل الحکمه والتعقل وعلامه الرشد والرقی ووسیله الخلاص من الأخطار الداخلیه والخارجیه تماماً کما کان الجاهلیون یلتجئون ویتمنون حمایه الروم والفرس لهم أمناً من شرورهم أنفسهم.
2- سوره الأحزاب: 33.
3- تفسیر القمی: ج2 ص193 سوره الأحزاب.

تخافون

ضمانات للمستقبل

مسأله: یجب توفیر الضمانات التی تؤمن مستقبل الأفراد والأمه وتضمن لهم عدم تعرضهم لأی خطر یداهمهم علی حین غره، فإن مقدمه الواجب واجبه عقلاً، و(المؤمن کیس فطن حذر)(1) وقد ورد فی وصف أمیر المؤمنین (علیه السلام): (کان والله بعید المدی)(2).

أما الخوف فهو بالقیاس إلی ما یضاف إلیه قد یکون قبیحاً أو محرماً، وقد یکون حسناً أو واجباً:

فالخوف الناجم عن تقصیر فی المقدمات والمصحوب بتخاذل عن محاوله العلاج واتباع الطرق والحلول التی بینها الله تعالی فی القرآن الحکیم وعلی لسان المعصومین (علیهم السلام) رذیله، کما فی الخوف الذی أشارت إلیه (صلوات الله علیها) بالنسبه للجاهلیین، وکما فی التخوف الذی یعیشه الکثیر من المسلمین - حکاماً أو أفراداً - من أن تتخطفهم الدول الاستعماریه أو الجائره من حولهم تخطفا عسکریاً أو سیاسیاً أو اقتصادیاً أو ما أشبه فلایعملون بوظائفهم.

أما المؤمنون العاملون الملتزمون بالأوامر الإلهیه السائرون علی منهج رسل الله فی الجهاد والتضحیه، فقد قال تعالی فی حقهم:

[ألا ان أولیاء الله لا خوف علیهم ولا هم یحزنون](3).

وقال سبحانه: [بلی من أسلم وجهه لله وهو محسن فله أجره عند ربه ولاخوف علیهم ولا هم یحزنون](4).

والحزن عاده یطلق بالنسبه إلی الحال، والخوف بالنسبه إلی الاستقبال، وذلک لأن أولیاء الله سبحانه وتعالی لارتباطهم بالله لا یخافون غیره ولا یحزنون لفوت شیء من الدنیا ونحوها،

ص:65


1- دعوات الراوندی: ص39، جامع الأخبار: ص85، مجموعه ورام: ج2 ص297.
2- العدد القویه: ص249، وکشف الغمه: ج1 ص77، وعده الداعی: ص208.
3- سوره یونس: 62.
4- سوره البقره: 112.

ولذا فالخوف والحزن الحقیقیان منتفیان عنهم وإن کانوا خائفین بمعنی آخر کما قال سبحانه: [یدعوننا رغباً ورهباً](1) وهم محزونون لأنهم لایعرفون هل ان الله سیعاملهم بعدله أم بفضله، وفی الدعاء: (اللهم عاملنا بفضلک ولا تعاملنا بعدلک).

فالخوف من الله هو الفضیله کما قال (علیه السلام): (خف الله کأنک تراه فإن کنت لاتراه فإنه یراک)(2) وهکذا الخوف من مغبه الأعمال الطالحه، والخوف من نتائج التقصیر والقصور السابق المشفوع بالعمل لرأب ما انصدع وجبر ما انکسر، هو المطلوب، وفی الحدیث عنه (صلی الله علیه و آله): «یا بن مسعود خف الله فی السر والعلانیه فان الله تعالی یقول: [ولمن خاف مقام ربه جنتان] (3)»(4).

أما الخوف من قوی الشیطان بتصور سلطانها علی قوی الرحمن أو بتصور صدق إلقاءاتها عن مغبه اتباع أوامر الرسل هو الآخر مرفوض ومحرم، قال عزوجل: [إنما ذلکم الشیطان یخوف أولیاءه فلا تخافوهم وخافون ان کنتم مؤمنین](5).

وفی الدعاء: «اللهم واستغفرک لکل ذنب حملنی علی الخوف من غیرک أو دعانی إلی التواضع لأحد من خلقک أو استمالنی إلیه الطمع فیما عنده…»(6).

وقال الإمام علی بن الحسین (علیه السلام): «یا بن آدم انک لا تزال بخیر ما کان لک واعظاً من نفسک وما کان الخوف شعارک والحزن دثارک، ابن آدم انک میت ومحاسب فاعد الجواب»(7).

وقال سید العابدین (علیه السلام): «لیس الخوف من بکی وجرت دموعه مالم یکن له ورع یحجزه عن معاصی الله وانما ذلک خوف کاذب»(8).

ص:66


1- سوره الأنبیاء: 90.
2- ثواب الأعمال: ص147، ثواب زیاره الأخوان ومصافحتهم ومعانقتهم ومسائلتهم.
3- سوره الرحمن: 46.
4- مکارم الأخلاق: ص455 الفصل 4.
5- سوره آل عمران: ص175.
6- البلد الأمین: ص45.
7- إرشاد القلوب: ص105 ب28.
8- عده الداعی: ص176.

وقال (علیه السلام): «المؤمن بین مخافتین: ذنب قد مضی لا یدری ما یصنع الله فیه، وعمر قد بقی لا یدری ما یکتسب فیه من المهالک، فهو لا یصبح إلا خائفاً ولا یمسی إلا خائفاً ولا یصلحه إلا الخوف»(1).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «عند الخوف یحسن العمل»(2).

وقال (علیه السلام): «غایه العلم الخوف من الله سبحانه»(3).

وقال (علیه السلام): «خیر الأعمال اعتدال الخوف والرجاء»(4).

وقال (علیه السلام): «الخوف سجن النفس عن الذنوب ورادعه عن المعاصی»(5).

وقال (علیه السلام): «الخوف أمان»(6).

هذا کله فی الخوف الممدوح.

وقد ورد فی الخوف المذموم: «لا ینبغی للعاقل أن یقیم علی الخوف إذا وجد إلی الأمن سبیلا»(7).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «ثلاثه تنقص النفس: الفقر والخوف والخزن، وثلاثه تحییها: کلام العلماء ولقاء الأصدقاء ومر الأیام بقله البلاء»(8).

قولها علیها السلام: (تخافون) إشاره إلی الآیه الکریمه: [واذکروا إذ أنتم قلیل مستضعفون فی الأرض تخافون ان یتخطفکم الناس فآواکم وأیدکم بنصره ورزقکم من الطیبات لعلکم تشکرون](9) فانهم کانوا فی خوف دائم من أن یغیر علیهم مغیر فیستولی علیهم ویسلبهم ویجعلهم عبیداً واماءً، کما کانت عاده الجاهلیین فإن حال الأمم المستضعفه هکذا حتی فی هذا العصر، مع اختلاف من حیث الزیاده والنقصان، والمد والجزر، والنوعیه

ص:67


1- تحف العقول: ص377.
2- کنز الفوائد: ج1 ص278.
3- غرر الحکم: ص63 ح789.
4- غرر الحکم: ص156 ح2938.
5- غرر الحکم: ص190 ح3682.
6- غرر الحکم: ص191 ح3695.
7- غرر الحکم: ص263 ح5664.
8- جامع الأخبار: ص184 الفصل 41.
9- سوره الأنفال: 26.

والکیفیه(1).

أن یتخطفکم الناس من حولکم

حرمه الاختطاف والعنف

مسأله: یحرم الاختطاف وأخذ الرهائن کما کان متعارفاً فی ذلک الزمن، وکما هو متعارف فی زماننا هذا، وهکذا یحرم جمیع مصادیق العنف والإرهاب، مما یوجب إیذاء الناس أو تشویه سمعه الإسلام والمسلمین، سواء من الحکومه للقوی المعارضه ولو تحت عنوان الاعتقال، أو من المعارضه لأرکان السلطه، فان کل شیء یسلب الناس حریتهم الممنوحه من الله سبحانه وتعالی لهم محرم، وکل مصادره لحق من حقوق الناس محرمه.

نعم فی کل مورد حکمت الشریعه الإسلامیه فیه بالسجن - وهی قلیله جداً بالنسبه إلی موارد السجن فی عالم الیوم کما ذکرنا تفصیله فی الفقه(2) - جاز ذلک مع رعایه جمیع حقوق السجین(3)، وهو بالدلیل الخاص، لأن-ه عل-ی خلاف قاعده (الناس مسلطون علی أموالهم وأنفسهم)(4) کما ان کل مورد عین الشرع فیه حصه من المال لبیت المال (کالخمس والزکاه) أیضا یکون تخصیصا لهذه الکلیه التی جزء منها حدیث عن رسول الله (صلی الله علیه و آله) (5)، وجزء منها مستفاد من قوله تعالی: [النبی أولی بالمؤمنین من أنفسهم](6) فان کونه أولی دلیل علی ثبوت الولایه للإنسان علی نفسه، وان النبی (صلی الله علیه و آله) أولی منه إذا تعارضت الولایتان، أو مطلقاً کما لا یخفی.

وشیوع حاله الاختطاف فی المجتمع دلیل علی جاهلیه ذلک المجتمع، أو علی وجود

ص:68


1- إذ الأسر قد یکون جسمیاً وقد یکون فکریاً أو اقتصادیاً أو سیاسیاً أو ما أشبه کما سیوضحه دام ظله.
2- راجع موسوعه الفقه ج100 کتاب الحقوق. و(الفقه: القانون) و(الفقه: الحریات) وکتاب (الصیاغه الجدیده لعالم الإیمان والحریه والرفاه والسلام) للإمام المؤلف دام ظله.
3- راجع کتاب (کیف ینظر الإسلام إلی السجین) للإمام المؤلف.
4- راجع موسوعه الفقه، کتاب القواعد الفقهیه.
5- وهو الجزء الأول منها: «الناس مسلطون علی أموالهم»، راجع غوالی اللئالی: ج1 ص222، ونهج الحق: ص494.
6- سوره الأحزاب: 6.

قوانین کابته وظلامات وحقوق مصادره تسبب تفجر فئات من الناس ضد الوضع بهذه الطریقه السلبیه.

وهذا ما نشاهده واضحاً اثر سیطره الحضاره الغربیه التی أرست دعائمها علی استعمار الشعوب الأخری عسکریا أو اقتصادیاً وحتی فکریاً وثقافیاً، کما هو منهج الاستعمار فی الفتره الأخیره عبر الأقمار الصناعیه وسیل من الکتب والمجلات والجرائد والأفلام وغیرها.

وکلامها (صلوات الله علیها) وان کان إخباراً عن واقع معین فی زمن معین، إلا انه یکشف عن قوانین کلیه وسنن اجتماعیه وسیاسیه جاریه علی مر السنین، تصلح کمؤشر لتشخیص حاله المجتمع صحه ومرضاً، قوه وضعفاً.

لا یتخطفوک

مسأله: یلزم علی الإنسان أن لا یجعل نفسه عرضه لأن یتخطفه إنسان أو شیطان، ویکون علی حذر من ذلک، وهناک روایات فی أسلوب خطف الشیطان للإنسان بنفسه أو بإنسان آخر وما یلزم فی مواجهته.

فعن الإمام الصادق (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «بینما موسی بن عمران جالس إذ أقبل إبلیس وعلیه برنس ذو ألوان، فلما دنا من موسی خلع البرنس وأقبل إلی موسی فسلم علیه، فقال له موسی: من أنت؟ فقال: أنا إبلیس، قال: أنت فلا قربک الله، قال: جئت لأسلم علیک لمکانک من الله، قال موسی: فما هذا البرنس، قال: به اختطف قلوب بنی آدم، قال موسی: فاخبرنی بالذنب الذی إذا أذنبه بنی آدم استحوذت علیه؟ قال: إذا أعجبته نفسه واستکثر عمله وصغر فی عینه ذنبه»(1).

وقال (علیه السلام): «النظر سهم من سهام إبلیس وکم من نظره أورثت حسره طویله»(2).

وقال (علیه السلام): «الحسد مقنصه إبلیس الکبری»(3).

وقال (علیه السلام): «الکبر مصیده إبلیس العظمی»(4).

ص:69


1- مشکاه الأنوار: ص313 - 314.
2- ثواب الأعمال وعقاب الأعمال: ص264 عقاب الزانی والزانیه.
3- غرر الحکم: ص299 ح6796.
4- غرر الحکم: ص309 ح7119.

وسئل الإمام الصادق (علیه السلام): «یا بن رسول الله ما الذی یباعد عنا إبلیس؟ قال: الصوم یسود وجهه، والصدقه تکسر ظهره، والحب فی الله والموازره علی العمل الصالح یقطعان دابره، والاستغفار یقطع وتینه»(1).

وقال (صلی الله علیه و آله): «ثلاثه معصومون من إبلیس وجنوده: الذاکرون لله، والباکون من خشیه الله، والمستغفرون بالأسحار»(2).

وقال (علیه السلام): «تحرز من إبلیس بالخوف الصادق»(3).

وقال (علیه السلام): «إن صغار الذنوب ومحقراتها من مکائد إبلیس یحقرها لکم ویصغرها فی أعینکم فتجتمع وتکثر فتحیط بکم»(4).

وعن جعفر بن محمد الصادق (علیه السلام) قال: «علماء شیعتنا مرابطون فی الثغر الذی یلی إبلیس وعفاریته، یمنعوهم عن الخروج علی ضعفاء شیعتنا، وعن أن یتسلط علیهم إبلیس وشیعته والنواصب، الا فمن انتصب لذلک من شیعتنا کان أفضل ممن جاهد الروم والترک والخزر ألف ألف مره، لأنه یدفع عن أدیان محبینا وذلک یدفع عن أبدانهم»(5).

فأنقذکم الله تبارک وتعالی بمحمد

إنقاذ المسلمین

إنقاذ المسلمین(6)

مسأله: یجب إنقاذ المسلمین فی زماننا هذا من جاهلیتهم وذلتهم وضعفهم، تأسیاً برسول الله (صلی الله علیه و آله) واقتداءً به، وقد جاء فی الحدیث عن أمیر المؤمنین (علیه السلام): (فلیتأس متأس بنبیه

ص:70


1- فضائل الأشهر الثلاثه: ص76 ح58 وح71 کتاب فضائل شهر رمضان.
2- إرشاد القلوب: ص196 ب52.
3- تحف العقول: ص284 وصیته (علیه السلام) لجابر بن یزید الجعفی.
4- تحف العقول: ص392 وصیته (علیه السلام) لهشام.
5- الاحتجاج: ص17.
6- راجع حول هذا المبحث کتیب (إنقاذ المسلمین) وکتاب (الفقه: طریق النجاه) و(ممارسه التغییر لإنقاذ المسلمین) و(المتخلفون ملیارا مسلم) و(القطرات والذرات) و... للإمام المؤلف (دام ظله).

وإلا فلا یأمنن الهلکه)(1) ولحکم العقل والنقل، ولان جاهلیتهم وذلتهم وضعفهم من اشد المحرمات، إذ هی جماع لشتی خصال الشر والفساد(2).

وقد قال سبحانه: [ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الاعلون](3)، وقال (صلی الله علیه وآله وسلم): «الإسلام یعلو…»(4) إلی غیر ذلک مما ذکرناه فی البنود السابقه.

ومن الواضح إن الإنقاذ لا یتحقق - عاده - دفعه واحده، بل یتحقق تدریجیا، فیجب العمل للإنقاذ خطوه خطوه، کل حسب إمکانه.. مادیاً ومعنویاً وفی مختلف أبعاد الحیاه.

وحیث إن الأفعال والأحداث تسند إلی السبب الأول أو العامل الرئیسی وهو القائد والعقل المخطط، لذلک قالت (صلوات الله علیها): (فأنقذکم الله تبارک وتعالی بمحمد) رغم وجود المسلمین الأشداء فی الإیمان والعمل من حوله کما قال عز وجل: [محمد رسول الله والذین معه أشداء علی الکفار رحماء بینهم](5).

الإنقاذ من الله وبالعمل بمناهجه

مسأله: یجب الإیمان بأن الإنقاذ لا یتحقق إلا بإذن تکوینی من الله تعالی، وبالتزام تشریعی بأوامره الصادره عبر رسوله الأعظم (صلی الله علیه و آله) وأهل بیته الأطهار (علیهم السلام) .

کما قال تعالی: [ولو أن أهل القری آمنوا واتقوا لفتحنا علیهم برکات من السماء والأرض ولکن کذبوا فأخذناهم بما کانوا یکسبون](6).

وقال سبحانه: [ومن أعرض عن ذکری فإن له معیشه ضنکاً ونحشره یوم القیامه

ص:71


1- نهج البلاغه: الخطبه
2- فضعفهم مثلاً سبب سلطه قوی الشرق والغرب علیهم، فانتهکت أعراضهم وسلبت أموالهم وأریقت دماؤهم، کما حدث فی الجزائر أبان الاحتلال الفرنسی، وهکذا فی الدول الإسلامیه التی کانت تحت سیطره المنظمه الشیوعیه کأفغانستان والجمهوریات الإسلامیه السته، وفی العراق أبان السلطه المباشره للاستعمار البریطانی ثم عبر السلطه المقنعه زمن البعث.
3- سوره آل عمران: 139.
4- متشابه القرآن: ج2 ص212.
5- سوره الفتح: 29.
6- سوره الأعراف: 96.

أعمی](1).

فقد جعل الله تعالی الکون عالم الأسباب والمسببات، والنصر الإلهی أیضا ضمن هذه الدائره، قال تعالی: [وأعدوا لهم ما استطعتم من قوه ومن رباط الخیل ترهبون به عدو الله وعدوکم](2).

وقال سبحانه: [ثم اتبع سبباً](3).

وقال تعالی: [وابتغوا إلیه الوسیله](4).

وورد فی الحدیث الشریف: (أبی الله أن یجری الأمور إلا بأسبابها)(5).

وعلی هذا فإن (التواکل والتخاذل) محرم، إذ هو خلاف الإعداد واتباع الأسباب.

والتقوی والإیمان وذکر الله - والمراد به القرآن الکریم - کما فی الآیتین السابقتین هی الطرق التکوینیه لنصره الله للإنسان، فلو التزم بها الإنسان نصره الله بإمداد غیبی أیضا، ولذلک کان [إن یکن منکم عشرون صابرون یغلبوا مائتین](6) فالصبر شرط تکوینی تلیه نصره الله التی تجعل الواحد غالباً علی العشره.

وهکذا نجد أن کل ما دخل فی دائره إراده الإنسان فإن له عاملین طولیین:

1: إذن الله تعالی وتمهیده الأسباب والعلل وجعلها فی متناول الإنسان، کالحیاه والعلم والقدره.

2: إراده الإنسان وتمهیده سائر الأسباب - کإعداده ما استطاع من قوه وتخطیطه وصبره واستقامته وما أشبه ذلک - وهو فی هذه أیضا حدوثاً وبقاءً محتاج إلی الله تعالی.

وقد قال سبحانه: [وما رمیت إذ رمیت ولکن الله رمی](7).

ص:72


1- سوره طه: 124.
2- سوره الأنفال: 60.
3- سوره الکهف: 89 و92.
4- سوره المائده: 35.
5- راجع غوالی اللئالی: ج3 ص286 باب النکاح ح27، وفیه: «أبی الله أن یجری الأشیاء إلا علی الأسباب». ومثله فی بصائر الدرجات: ص6 ح2
6- سوره الأنفال: 65.
7- سوره الأنفال: 17.

وقال تعالی: [أأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون](1).

وقال عز وجل: [أأنتم أنشأتم شجرتها أم نحن المنشئون](2).

وقال سبحانه: [واتقوا الله ویعلمکم الله](3).

وقد ذکرنا ذلک فی علم الکلام فی مبحث الجبر والتفویض(4)، فما لیس فی دائره عمل الإنسان فهو من الله، وما فی دائره عمل الإنسان فعلیه أن یسعی، قال سبحانه: [وأن لیس للإنسان إلا ما سعی](5).

وقال تعالی: [کل امرء بما کسب رهین](6).

وقال سبحانه: [وقل اعملوا فسیری الله عملکم ورسوله والمؤمنون](7).

وقال تعالی: [ إنما تجزون ما کنتم تعملون](8) إلی غیرها من الآیات والروایات.

وقد قالت علیها السلام: (فانقذکم الله تبارک وتعالی بمحمد) فإن الله هو المنقذ الحقیقی ولکن بواسطه النبی محمد (صلی الله علیه وآله وسلم)، فهو تعالی عله العلل، وهو (صلی الله علیه و آله) واسطه الفیض، فإنه جاء إلیهم بالعقیده الصحیحه والشریعه الکامله والدین الأغر والأخلاق الرفیعه حتی تحولوا من أذله صاغرین إلی أعزه عظماء.

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): (أیّها الناس! إنّ الله عزوجل بعث نبیه محمداً (صلی الله علیه و آله) بالهدی، وأنزل علیه الکتاب بالحقّ وأنتم أمیّون عن الکتاب ومن أنزله، وعن الرسول ومَن أرسله، أرسله علی حین فتره من الرسل، وطول هجعه من الأمم، وانبساط من الجهل، واعتراض من الفتنه، وانتقاض من البرم، وعمی عن الحقّ، وانتشار من الخوف، واعتساف من الجور، وامتحاق من الدین، وتلظّی من الحروب.

ص:73


1- سوره الواقعه: 64.
2- سوره الواقعه: 72.
3- سوره البقره: 282.
4- راجع موسوعه الفقه، المدخل، کتاب العقائد.
5- سوره النجم: 39.
6- سوره الطور: 21.
7- سوره التوبه: 105.
8- سوره الطور: 16، وسوره التحریم: 7.

وعلی حین اصفرار من ریاض جنات الدنیا، ویبوس من أغصانها، وانتشار من ورقها، ویأس من ثمرها، واغورار من مائها، فقد درست أعلام الهدی، وظهرت أعلام الردی، فالدنیا متهجّمه فی وجود أهلها، مکفهرّه مدبره غیر مقبله، ثمرتها الفتنه، وطعامها الجیفه، وشعارها الخوف، ودثارها السیف، قد مزّقتم کلّ ممزّق، فقد أعمت عیون أهلها، وأظلمت علیهم أیّامها.

قد قطعوا أرحامهم، وسفکوا دماءهم، ودفنوا فی التراب الموؤده بینهم من أولادهم، یجتاز دونهم طیب العیش ورفاهیّه خوط، لا یرجون من الله ثواباً، ولایخافون الله عقاباً، حیّهم أعمی نجس، میّتهم فی النار ملبس.

فجاءهم النبی (صلی الله علیه و آله) بنسخه ما فی الصحف الأولی، وتصدیق الذی بین یدیه، وتفصیل الحلال وبیان الحرام، وذلک القرآن فاستنطقوه ولن ینطق لکم، أخبرکم عنه أنّ فیه علم ما مضی، وعلم ما یأتی إلی یوم القیامه، وحکم ما بینکم، وبیان ما أصبحتم فیه مختلفون، فلو سألتمونی عنه لأخبرتکم عنه لأنی أعلکم) (1).

هذا وقد دامت العزه للمسلمین إلی ما قبل مائه سنه - ولو فی بعض أبعادها(2)- وعندما ترکوا شیئاً فشیئاً مما تبقی من أحکام الإسلام عادت إلیهم الذله الجاهلیه والعبودیه للشرق والغرب، حتی أصبحوا ألعوبه بید الکفار فأشعلوا فی بلادهم النیران علی طول الخط، وساعد بعضهم بعضها علی الحرب والسلب والنهب ومناصره الأجانب فی ضرب المسلمین.

وإنی أذکر منذ خمسین سنه حتی الآن ورحی الحرب تدور فی بلاد الإسلام(3)..

وفی الحال الحاضر هناک حروب دامیه فی أذربیجان والعراق والخلیج وکشمیر وإرتریا والهرسک والبوسنه ومورو ولبنان وفلسطین وغیرها. والسبب فی ذلک هو ان المسلمین ترکوا العمل بمناهج الله التی صرح بها فی القرآن الحکیم من: (الأمه الواحده) و(الأخوه الإسلامیه) و(الشوری) و(الحریه) و(التنافس الإیجابی) وسائر أحکام الإسلام المنقذه، وإلا فقد قال

ص:74


1- تفسیر القمی: ج1 ص2-3.
2- إشاره إلی العزه الظاهریه، حیث کانوا حکاماً وملوکاً دون خضوع لسلطه استعماریه خارجیه من روم أو فرس أو شرق أو غرب.
3- راجع کتاب (المسلمون یتضررون) للإمام المؤلف.

تعالی: [ولله العزه ولرسوله وللمؤمنین](1)، نسأل الله الفرج والمخرج.

التنبیه علی عظیم فضل رسول الله (صلی الله علیه و آله)

مسأله: یستجب تنبیه الناس إلی أن سعادتهم طوال قرون وقرون کانت ببرکه الله والرسول (صلی الله علیه و آله)، وقد یجب ذلک.

قال سبحانه: [واذکروا إذ انتم قلیل مستضعفون فی الأرض تخافون أن یتخطفکم الناس فآواکم وأیدکم بنصره ورزقکم من الطیبات لعلکم تشکرون](2).

وقال تعالی: [لقد من الله علی المؤمنین إذ بعث فیهم رسولاً من أنفسهم یتلو علیهم آیاته ویزکیهم ویعلمهم الکتاب والحکمه وان کانوا من قبل لفی ضلال مبین](3).

وقال عز وجل: [ما أصابک من حسنه فمن الله وما أصابک من سیئه فمن نفسک](4).

وقال سبحانه: [وما بکم من نعمه فمن الله](5).

ومن المعلوم - کما قلنا - ان مرات-ب(6) من سعاده الإنسان والتی هی ببرکه الله والرسول (صلی الله علیه و آله)، لا تتحقق إلا بتطبیق أوامرهما، کما أن شفاء المریض یتحقق باستعمال الأدویه الت-ی عینه-ا له الطبیب فی نسخته.

وقد سبق أن المسلمین فی یومنا هذا حیث ترکوا أوامر الله سبحانه وتعالی ابتلوا بالضنک الذی ذکره الله عز وجل(7) فإنهم ترکوا:

ص:75


1- سوره المنافقون: 8.
2- سوره الأنفال: 26.
3- سوره آل عمران: 164
4- سوره النساء: 79.
5- سوره النحل: 53.
6- قوله (مراتب من سعاده الإنسان) یشیر إلی ان مراتب أخری قد تحققت بصرف لطف الله وبجهود رسول الله (صلی الله علیه و آله)، دون مدخلیه لالتزام المسلمین بأوامرهم فی ذلک.
7- فی قوله: [ ومن أعرض عن ذکری فإن له معیشه ضنکاً ]، سوره طه: 124.

قوله سبحانه:[ إن هذه أمتکم أمه واحده](1). فی الأمه الواحده.

وقول تعالی: [إنما المؤمنون أخوه](2). فی الأخوه الإسلامیه.

وقول سبحانه: [ویضع عنهم إصرهم والأغلال التی کانت علیهم](3). فی الحریات الإسلامیه.

بالإضافه إلی انهم ترکوا الشوری، والتنظیم، فقد قال تعالی: [وأمرهم شوری بینهم](4) وقال سبحانه: [من کل شیء موزون](5)، وفی کلام أمیر المؤمنین (علیه السلام): (نظم أمرکم)(6)..

وقد فصلنا جمله من ذلک فی جمله من کتبنا(7).

بل إن سعاده البشریه والجوانب الإیجابیه فی عالم الیوم(8) کلها ببرکه النهضه الإنسانیه التی قام بها الرس-ول الأعظم (صلی الله علیه و آله)، وأهل بیته الأطهار (علیهم السلام)، ضد رذائل الأخلاق وضد المحرمات: من الجهل والمرض والفقر ووأد البنات وغیر ذلک، کما اعترف بذلک الغربیون أنفسهم حیث صرحوا بأن المسلمین هم آباء العلم الحدیث(9) حیث تتلمذ الغرب علی أیدیهم إبان القرون الوسطی - وقبلها - فی الأندلس وغیرها.

ص:76


1- سوره الأنبیاء: 92.
2- سوره الحجرات: 10.
3- سوره الأعراف: 157.
4- سوره الشوری: 38.
5- سوره الحجر: 19.
6- روضه الواعظین: ص136، شرح نهج البلاغه: ج17 ص5.
7- راجع (السبیل إلی إنهاض المسلمین) و(الصیاغه الجدیده) و(الفقه: السیاسه) و(الفقه: الإداره) و(الفقه: النظافه) و(الفقه: القانون) وغیرها للإمام المؤلف دام ظله.
8- کالتطور العلمی والتکنولوجی وبعض التوجه والالتزام بحقوق الإنسان وغیر ذلک.
9- راجع (قصه الحضاره) و(أمیرکا والفرصه التاریخیه) و(حضاره العرب) وغیرها من المصادر الکثیره.

بعد اللتیا والتی

المخرج من المشاکل

مسأله: یلزم علی الإنسان أن یطلب المخرج من المشاکل والمخلص من المحن والفتن لا أن یستسلم لها، إذ قال (علیه السلام): «المؤمن کیس فطن حذر»(1).

وقال (علیه السلام): «والمؤمن کیس عاقل»(2).

وقال (صلی الله علیه و آله): «إن الله تبارک وتعالی لیبغض المؤمن الضعیف الذی لا زبر له، وقال هو الذی لا ینهی عن المنکر»(3).

وقال (صلی الله علیه و آله): «إن الله تبارک وتعالی لیبغض المؤمن الضعیف الذی لا دین له»(4).

وقال (صلی الله علیه و آله): «إن الله لیبغض المؤمن الضعیف الذی لا رفق له»(5).

وقال (صلی الله علیه و آله): «مثل المؤمن القوی کالنخله ومثل المؤمن الضعیف کخامه الزرع»(6).

وقال تعالی: [ثم أتبع سببا](7).

وقال (علیه السلام): «کن فی الفتنه کابن اللبون لا ضرع فیحلب ولا ظهر فیرکب»(8).

وقیل: (الحرب خدعه)(9). وهنالک فی الفقه باب خاص باسم (باب الحیل

ص:77


1- جامع الأخبار: ص85 الفصل 41.
2- غرر الحکم ودرر الکلم: ص89 ح1512.
3- معانی الأخبار: ص344.
4- المحاسن: 196.
5- الجعفریات: ص150.
6- جامع الأخبار: ص183 الفصل 41.
7- سوره الکهف: 89.
8- غرر الحکم: ص464 ح10675، وفی نهج البلاغه أیضاً، انظر شرح النهج: ج18 ص82.
9- راجع الارشاد: ج1 ص163، ومتشابه القرآن: ج1 ص236.

الشرعیه)(1).

قولها (علیها السلام): (بعد اللتیا والتی) بلحاظ ما سبقه والقرینه المقامیه (2)، فیه إشعار وإشاره إلی لزوم أن یطلب الإنسان المخرج من المشاکل ومن شتی العوامل والبواعث الإفراطیه والتفریطیه.

فإن الإنسان المق-دام فی میادین الحق یبتلی بمتشددین ومتساهلین فی شتی المسائل الدینیه والاجتماعیه والسیاسیه والاقتصادیه وغیرها(3).

فاللازم علیه أن یعالج الأمر حتی یتمکن من تطبیق الحق الذی هو وسط بین الإفراط والتفریط، قال سبحانه: [وکذلک جعلناکم أمه وسطاً](4).

وفی الحدیث: (خیر الأمور أوسطها)(5).

وقال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام): «ولیکن أحب الأمور إلیک أوسطها فی الحق»(6)..

فإن الإفراط والتفریط بین محرم وبین مرجوح.

قولها (علیها السلام): (بعد اللتیا)، یقال تزوج رجل امرأه قصیره فناله منها ما ناله من الأذی ثم طلقها، وتزوج امرأه طویله القامه فناله منها ما ناله فطلقها، فقیل له تزوج بأخری، فقال بعد اللتیا والتی؟! وصار مثلا ً یضرب لمن ابتلی فی سابق أمره بالمشکلات والدواهی الصعبه أو المتکرره أو الدواهی الکبیره والصغیره.

ص:78


1- الحیله هی المخرج والمخلص فقد یکون محرما وقد یکون شرعیاً، فالمخرج من الزنا هو إجراء صیغه العقد مثلاً مع سائر شروطه .
2- وبضمیمه دلیل التأسی.
3- فهنالک فی المجال الدینی أناس ینحون نحو الرهبنه وآخرون نحو التحلل ویغرقون فی وحول المادیه، وأناس یدعون إلی تبرج المرأه وآخرون إلی حرمانها حتی من التعلیم والتعلم رغم قوله (صلی الله علیه و آله): (طلب العلم فریضه علی کل مسلم ومسلمه) [ کنز الفوائد: ج2 ص107، وعده الداعی: ص72، وجامع الأخبار: ص139 الفصل99 ] وأناس یعزلون أنفسهم عن السیاسه، وبالتالی عن أیه مقارعه للحاکم الجائر والطاغوت وآخرون ینهجون منهج المصلحیه والانتهازیه ویتخذونها سلماً لتحقیق أهدافهم وشهواتهم، إلی غیر ذلک.
4- سوره البقره: 143.
5- غوالی اللئالی: ج1 ص296 الفصل 10 ح199، وإعلام الوری: ص307.
6- دعائم الإسلام: ج1 ص355 فی کتابه (علیه السلام) إلی الأشتر النخعی.

ثم إن عرب الجزیره أنقذهم الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) من مشاکلهم الفردیه والاجتماعیه والسیاسیه والاقتصادیه وغیرها، فهل من التعقل أن یعودوا إلی مثل حالتهم السابقه من الفوضی والتخلف بعد إرسال الرسول وانزال الکتاب والتعب والجهاد المستمر؟

وفی تذکیرهم بذلک تمهید لإفهامهم بأن تنحیتهم الخلیفه الذی عینه الرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله وسلم)، سیعود بهم إلی کثیر من البلایا والرزایا والمحن.

فإن قال قائل: إن التاریخ سجل لهم التقدم والانتصارات، فکیف یقال إنهم عادوا إلی ما کانوا علیه من المحن والرزایا وحتی الذله أیضاً؟.

قلنا: لو کانوا تمسکوا بأحکام الإسلام کما أنزلها الله سبحانه، ولو التزموا بتعالیم الرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله وسلم)، ولو اتبعوا خلیفته الحقیقی وهو الإمام أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) لم یکونوا یقعون فی المشاکل التی وقعوا فیها من الحروب الطاحنه التی دارت بینهم مما امتلأت بها صفحات التاریخ، ومن سیطره حکام مستبدین وطغاه جبابره «اتخذوا مال الله دولاً وعباده خولا»(1) بما تضمن ذلک من قتل الأنفس المحترمه فی شرق البلاد والإسلامیه وغربها طوال حکومه الأمویین والعباسیین والعثمانیین ومن سبقهم(2) ومصادره حقوق وأموال الناس(3) وسجن وتعذیب الملایین فی ظلم المطامیر(4) إلی غیر ذلک.

إضافه إلی أن تقدمهم لم یکن لیتحدد بذلک الحد - جغرافیاً ومعنویاً - بل کانوا یسودون العالم والبشریه أجمع، ولکن الیوم وبعد خمسه عشر قرنا، تری ثلاثه أرباع العالم غیر مسلمین، والمسلمون هم الربع، وکثیر منهم الأذل الأقل فإنا لله فإنا إلیه راجعون.

وبعد أن منی ببهم الرجال وذؤبان العرب

ص:79


1- الأمالی للشیخ المفید: ص280 المجلس 33 ح6.
2- کنموذج: قتل المسلمین وعباد الله الصالحین بتلفیق تهمه الارتداد فی قضیه مالک بن نویره، وقتل أمثال حجر بن عدی وعدد کبیر جدا من أولیاء الله ومن العلماء فی حکومه معاویه ویزید… وإلی یومنا هذا.
3- کنموذج: الأموال الهائله التی أقطعها عثمان لذویه، من بیت مال المسلمین.
4- کنموذج: سجن الحجاج الذی احتوی علی أکثر من مائه وعشرین ألف، لا یقیهم حر الشمس اللافحه سقف، ولا برد الزمهریر غطاء.

بهم الرجال وذؤبانهم

مسأله: یجب - انطلاقاً من شمولیه قاعده [واعدوا لهم ما استطعتم من قوه](1) للقوه کماً وکیفاَ، سلاحا وعلما وعملا و…

إذ کلها مصادیق للقوه، والانصراف للقوه العسکریه إن کان فبدوی - الاستعداد لمقابله المبهمین من الرجال وذؤبانهم.

وقولها (علیها السلام): (بعد أن منی ببهم الرجال وذؤبان العرب) تنبیه علی أن صاحب المبادئ الرفیعه، علیه تأسیاً به (صلی الله علیه وآله وسلم) أن یستعد لمواجهه الرجال المبهمین الذین لا یعرف واقعهم. فلهم واقع غامض لا یدری کیف یقابل معهم، أو أنهم من شده بأسهم لا یدری من أین یأتون(2) ولذا یسمون ببهم الرجال من المبهم الذی لا یعرف واقعه(3).

ومن المحتمل أن یکون (بهم الرجال) إشاره إلیهم من غیر العرب من الفرس والروم فی قبال (ذؤبان العرب).

أما (ذؤبان العرب) فإن الذئب من طبیعته التوحش والتوثب والحیله والتحرک باتجاهات مختلفه طلبا للفریسه، وکان عرب الجاهلیه من هذا النوع، ولذا قال الإمام الحسین (علیه الصلاه والسلام): (کأنی بأوصالی تقطعها عسلان الفلوات)(4).

وقال الشاعر:

(…(5) بهز الکف متنه فیه کما عسر الطریق ذهاب)

ولعل من وجوه وصفهم ب- (ذؤبان العرب) إن الذئب إذا وقع فی القطیع لایبقی ولا یذر فهو یفتک لمجرد الفتک، شهوه فی الفتک، وهو المصداق الجلی للوحش الضاری الذی لا یفتک لحاجه، بل لحاجه ودون حاجه تلذذا من السطو والاعتداء ومنظر الدماء، وقد کان

ص:80


1- سوره الأنفال: 60.
2- یمکن أن تقرأ معلومه ومجهوله ف- (لا یدری من أین یأتون) أی من أین یهاجمون الإنسان أو (من أین یؤتون) أی من أین یهاجمهم الإنسان، إذ حیثما فکرت ووجهت وجهک وجدتهم مترصدین مستعدین.
3- وربما یکون وجه ما وصفهم ب- (بهم الرجال) الإشاره إلی أنهم کالبهیم التی لا شعور لها ولا أدارک کما قال عزوجل: [ إن هم إلا کالأنعام بل هم أضل ] سوره الفرقان: 44.
4- اللهوف: ص60.
5- هنا کلمه أو کلمات غیر مقروءه.

أعداء النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) کذلک، فهم کانوا کالذئاب الضاریه الشرسه یغیرون ویفتکون ویفعلون ما یفعلون تعوداً منهم علی الفتک وتلذذا منهم بالجریمه ودلعاً منهم بالدماء.

مذمومیه الصفات السبعیه

مسأله: من المذموم اتصاف الإنسان بالصفات السبعیه، واللازم أن یتحلی قلبه بالرحمه والإنصاف وحب الآخرین، بل المواساه والإیثار، ویدل علی ذلک مختلف الآیات والروایات:

قال تعالی: [ثم قست قلوبکم من بعد ذلک فهی کالحجاره أو أشد قسوه](1).

وقال (علیه السلام): «ما ضرب عبد بعقوبه أعظم من قسوه القلب»(2).

وقال (علیه السلام): «من علامات الشقاء جمود العین وقسوه القلب»(3).

وعن الإمام أبی جعفر (علیه السلام) قال: «أحبب أخاک المسلم وأحبب له ما تحب لنفسک واکره له ما تکره لنفسک»(4) الحدیث.

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «الإنصاف یستدیم المحبه»(5).

وقال (علیه السلام): «الإنصاف یرفع الخلاف ویوجب الایتلاف»(6).

وقال (علیه السلام): «ثلاث خصال تجتلب بهن المحبه: الإنصاف فی المعاشره، والمواساه فی الشده، والانطواع والرجوع إلی قلب سلیم»(7).

وفی الحدیث عن أبی عبد الله (علیه السلام): «لکنا نأمرکم بالورع الورع الورع، والمواساه المواساه المواساه لإخوانکم»(8).

ص:81


1- سوره البقره: 74.
2- تنبیه الخواطر: ج1 ص2.
3- روضه الواعظین: ص414.
4- الأمالی للشیخ الصدوق: ص323 المجلس 52 ح12.
5- غرر الحکم: ص394 ح9114.
6- غرر الحکم: ص394 ح9116.
7- کشف الغمه: ج2 ص349، الإمام التاسع.
8- المحاسن: ص158 باب خصائص المؤمن ح95.

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «الإیثار أعلی المکارم»(1).

ومرده أهل الکتاب

المعارضه علماء وجهله

مسأله: یجب أن یعد حمله المبدأ الصحیح العده المناسبه لمواجهه طوائف ثلاثه تتصدی عاده لحمله رایه الحق، کل منها بشکل یتناسب مع الوسائل والأسلحه التی تستخدمها، فإن من السنن الإلهیه الجاریه فی المجتمعات علی مر التاریخ: إن المبادئ القویمه ودعاه الإصلاح ورواد الحقیقه یواجهون عاده بطوائف من المعارضین، منها:

أ: علماء سوء یعرفون الحقیقه ویکابرون عنها، یمثلون الجانب العلمی والوجه الثقافی للمعارضه.

ب: وأبطال شجعان یجسدون قمه القوه المادیه لجبهه الباطل.

ج: أراذل وأوباش وصعالیک من سفله القوم یعدون بمنزله الرتل الخامس لجیش العدو.

وإلی القسم الأول أشارت (علیها السلام) بقولها: (مرده أهل الکتاب).

وإلی القسم الثانی بقولها: (بهم الرجال).

وإلی القسم الثالث أشارت بقولها: (وذؤبان العرب) إذا کان المراد به: الصعالیک واللصوص.

وربما یقال: إن المراد بذؤبان العرب: أولئک الذین غلب علیهم طابع الوحشیه والشراسه والتعطش للدماء، وحینئذ فیکون هذا القسم هو الضلع الثالث فی مثلث الأعداء، فقولها (علیها السلام): (وبعد أن منی ببهم … ومرده أهل الکتاب) إشاره ضمنیه إلی هذه الحقیقه وإن کل مبدأ صحیح یبتلی عاده بعلماء سوء یکابرون الحقیقه، کما یبتلی بجهال مبهمین وصعالیک أوباش أو متوحشین، قال سبحانه: [ولتسمعن من الذین أوتوا الکتاب من قبلکم ومن الذین أشرکوا أذی کثیرا](2).

ص:82


1- غرر الحکم: ص395 ح9159.
2- سوره آل عمران: 186.

ولا یخفی أن هذا الکلی لیس خاصا بالمبادئ الصحیحه - وإنما المبدأ الصحیح فی مقابله هذه الطوائف المنحرفه - بل کل مبدأ وکل مسلک یواجه بهذه الفئات عاده، فإن کان المبدأ باطلاً کان الذین یعارضونهم من العلماء والجهال علی حق فی هذا الجانب، وإن کان المبدأ صحیحاً کانت جبهتا العلماء والجهال المعارضین له، علی ضلال.

مثلاً: النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) الصحیح المبدأ ابتلی بهما، کما أن (علی محمد الباب)(1) الباطل المبدأ واجهه علماء مسلمون هم حق کما واجهه غیر العلماء من المسلمین الذین کانوا أیضا علی حق.

وعلی أی، فاللازم أن یستعد حمله المبدأ الصحیح لمقابله هؤلاء کما قال تعالی: [وأعدوا لهم ما استطعتم من قوه…] (2).

فعلماء السوء: یواجهون بتوعیه الناس عبر المحاضرات والکتب وسائر وسائل الإعلام وعبر کشف زیفهم للناس.

وبهم الرجال: عبر أبطال أکفاء یواجهونهم بأسلحتهم، فیتسلحون بالتنظیمات والتکتلات والنقابات والأحزاب وغیرها، ویوجهون بتکوین تنظیمات وتجمعات إسلامیه تحافظ علی الشباب وتفشل مخططاتهم.

والسفله والصعالیک: یواجهون بمثلهم أیضا، إذ لا یفل الحدید إلا الحدید، وقد ورد فی الحدیث الشریف: (هلک من لیس له حکیم یرشده، وذل من لیس له سفیه یعضده)(3).

ویجب أن لا یثبط دعاه الحق عن تبلیغ الرساله وجود حشد من المشاکل، سواء کانت مشاکل الإفراط والتفریط، أو مشاکل بهم الرجال وذؤبانهم، أو مشاکل مرده أهل الکتاب وأذنابهم، کما قال تعالی:

[فاستقم کما أمرت ومن تاب معک] (4).

ص:83


1- علی محمد الشیرازی (1819-1850) مؤسس البابیه فی إیران، ادعی إنه باب إلی الإمام المهدی (عج) وذلک بتخطیط ودعم من الاستعمار الروسی، أعدم فی تبریز.
2- سوره الأنفال: 60.
3- کشف الغمه: ج2 ص113.
4- سوره هود: 112.

قولها (سلام الله علیها): (مرده) جمع مارد، وهو العاتی المتکبر الذی لا یرضخ للحق، ومرده أهل الکتاب منصرف إلی علمائهم الذین عتوا علی الحق وتکبروا عن الرضوخ له، وإن کان اعم لغه من ذلک.

قال الإمام الصادق (علیه السلام): «ولا تکونوا علماء جبارین»(1).

وعن عیسی (علیه السلام) قال: «مثل علماء السوء مثل صخره وقعت علی فم النهر لا هی تشرب الماء ولا هی تترک الماء یخلص إلی الزرع»(2).

وقال (صلی الله علیه و آله): «شر الناس علماء السوء»(3).

استعراض ما واجهه الرسول (صلی الله علیه و آله)

مسأله: کلماتها (علیها السلام) فی استعراض نماذج من المصاعب التی واجهت الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) ومن الأعداء الذین منی بهم، حکایه وشکایه وهدایه، والثالث بین واجب ومستحب، والأولان - بما هما هما - یقعان متعلقین للأحکام الخمسه.

فحکایتها (علیها السلام) لتلک الحال، تذکیر لهم بعظیم فضله (صلی الله علیه و آله) علیهم من جهه، وبعظیم جهاده (صلی الله علیه و آله) واستقامته وصبره وصموده وتحمله الأذی فی ذات الله من جهه أخری، وبکبیر جرمهم فی التصدی له (صلی الله علیه و آله) من جهه ثالثه.

قال (صلی الله علیه و آله): «ما أوذی نبی مثل ما أوذیت»(4).

والأول: یقتضی شکر النعمه.

والثانی: یقتضی التأسی به (صلی الله علیه و آله) واتباعه وانتهاج منهجه.

والثالث: یقتضی تکفیر الذنب عبر التعویض بالتفانی فی الذب عن تعالیمه (صلی الله علیه وآله وسلم) وأوامره، وعلی رأسها الدفاع عن من عینه خلیفه له واتباعه وهو الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام) .

وهی حکایه تتضمن شکایه منهم علی ما مضی، وشکایه أخری علی ما جری - ما

ص:84


1- الأمالی للشیخ الصدوق: ص359 المجلس 57 ح9.
2- تنبیه الخواطر: ج1 ص84.
3- تنبیه الخواطر: ج1 ص220.
4- المناقب: ج3 ص247، وکشف الغمه: ج2 ص537.

مضی حین البعثه وبعدها، وما جری بعد استشهاده (صلی الله علیه وآله وسلم) - وهی أیضا شکایه تتبعها شکایه.

وهذه الشکایه هی من دواعی الهدایه ومن مصادیق النهی عن المنکر ومن مصادیق إتمام الحجه، وهی أیضا - فی الجمله - دفع ورفع: رفع لما قد جری ودفع لما سیجری، وأیضا دفع بالنسبه لما یستقبل من الأجیال ورفع بالنسبه للحاضر من الرجال.

کلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله

حرمه إشعال الحروب

مسأله: یحرم نفسیاً ومقدمیا إشعال نار الحرب ضد أهل الحق، فإن مطلق العمل ضد الحق حرام فکیف بإشعال نار الحرب، بل مطلق إشعال نارها بغیر الحق حرام(1).

وإطفاؤها بالنسبه للرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله وسلم) - کما یشیر إلیه کلامها (علیها السلام) بنحو القضیه الخارجیه - وبالنسبه لعموم المؤمنین فی عموم الأزمنه أیضاً واجب، وقد وعد الله النصر فی ذلک، قال تعالی: [یا أیها الذین آمنوا إن تنصروا الله ینصرکم ویثبت أقدامکم](2).

وقال سبحانه: [أوفوا بعهدی أوف بعهدکم](3).

أما إشعال نار الحرب فی الحروب الابتدائیه الجهادیه فی سبیل الله والمستضعفین علی شروطها فلا إشکال فیها - علی تفصیل ذکرناه فی کتاب (الجهاد) من الفقه(4) -.

ص:85


1- کما فی إشعالها علی أهل الذمه ما داموا لم یخلوا، وکما فی إشعالها علی إحدی طائفتین من المؤمنین المتقاتلتین قبل محاوله الإصلاح، قال عزوجل: [ وإن طائفتان من المؤمنین اقتتلوا فاصلحوا بینهما فإن بغت إحداهما علی الأخری فقاتلوا التی تبغی حتی تفیء إلی أمر الله فان فاءت فاصلحوا بینهما بالعدل واقسطوا إن الله یحب المقسطین ] . سوره الحجرات: 9، ففی هذین الموردین إشعالها لیس (علی الحق) لکنه یصدق علیه انه (بغیر الحق).
2- سوره محمد (صلی الله علیه و آله): 7.
3- سوره البقره: 40.
4- موسوعه الفقه: ج47-48 کتاب الجهاد.

وکذلک بالنسبه إلی الحروب الدفاعیه وحروب البغاه، قال سبحانه: [وما لکم لا تقاتلون فی سبیل الله والمستضعفین من الرجال والنساء والولدان الذین یقولون ربنا أخرجنا من هذه القریه الظالم أهلها واجعل لنا من لدنک ولیاً واجعل لنا من لدنک نصیرا](1).

وإنما قلنا بالحرمه النفسیه - أو الذاتیه - نظرا لما فیها من المفسده العظیمه، فوزانها کشرب الخمر والکذب وشبههما - بل أعظم منها - مما حرمته نفسیه لاشتمالها علی المفسده وإن وجبت إذا وقعت مقدمه للأهم، کالکذب للإصلاح الذی لولاه لحدثت فتنه عظیمه، وشرب الخمر لمن انحصرت نجاته من الهلاک عطشاً بشربه، والحرب فی سبیل الله والمستضعفین.

ثم إن الضمیر فی (أوقدوا) یعود للکفار وأهل الکتاب کما لا یخفی.

وجوب إطفاء الحرب

مسأله: یجب إطفاء نار الحرب، قال تعالی: [وإن جنحوا للسلم فاجنح لها](2).

فإن المرء کلما تمکن من إطفاء نار الحرب الباطله وجب علیه ذلک، سواء تمکن من الإطفاء کلیا أو الإطفاء فی الجمله إذ هو محقق للغرض فی الجمله.

ومن الواضح عدم کونه ارتباطیاً، قال سبحانه: [فاتقوا الله ما استطعتم](3).

وقال (صلی الله علیه و آله): «المیسور لا یسقط بالمعسور»(4).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): (ما لا یدرک کله لا یترک کله)(5).

إلی غیر ذلک مما یدل علی أن کل إنسان مکلف بقدر إمکانه، قال سبحانه: [لا یکلف الله نفسا إلا وسعها](6).

ص:86


1- سوره النساء: 75.
2- سوره الأنفال: 61.
3- سوره التغابن: 16.
4- راجع غوالی اللئالی: ج4 ص58 وفیه: «لا یترک المیسور بالمعسور».
5- راجع غوالی اللئالی: ج4 ص58 ح207.
6- سوره البقره: 286.

وفی آیه أخری قال تعالی: [لا یکلف الله نفسا إلا ما آتاها](1).

ومن غیر فرق بین أن یکون الإطفاء بالإعلام أو المال أو السلاح أو غیر ذلک من أقسام الإطفاء والردع، علی نحو مانعه الخلو حسب الاصطلاح المنطقی.

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «أنا مخمد نار الحرب»(2).

التعلل لعدم التدخل

مسأله: لا یجوز التعلل بعدم التدخل لإطفاء الحرب الدائره بین طائفتین من المؤمنین أو حرب الکفار ضد فئه أو دوله إسلامیه أو ما أشبه ذلک: بالجغرافیه أو باختلاف اللغه أو اللون أو ما أشبه ذلک، عقلا ونقلا، وذلک للإطلاقات والعمومات والنصوص، ولما دل علی عدمها.

قال تعالی: [وان طائفتان من المؤمنین اقتتلوا فاصلحوا بینهما](3).

وعن أحدهما (علیهما السلام): «المؤمن أخو المؤمن کالجسد الواحد إذا سقط منه شیء تداعی سائر الجسد»(4).

وقال (علیه السلام): «ان المؤمنین فی ایثارهم وتراحمهم وتعاطفهم کمثل الجسد إذا اشتکی تداعی سائره بالسهر»(5).

وقال (صلی الله علیه و آله): «لا فضل للعربی علی العجمی، ولا للأحمر علی الأسود، إلا بالتقوی»(6).

وقال تعالی: [إن أکرمکم عند الله أتقاکم](7).

أصاله السلم

مسأله: ربما یستفاد من هذا الحدیث - إضافه إلی الأدله الداله علی ذلک - کون الأصل

ص:87


1- سوره الطلاق: 7.
2- الفضائل لابن شاذان: ص163.
3- سوره الحجرات: 9.
4- المؤمن: ص38 ح85.
5- أعلام الدین: ص440، والمؤمن: ص39 ح92.
6- الاختصاص: ص341.
7- سوره الحجرات: 13.

فی الإسلام السلم لا الحرب، فإن شعار الإسلام: السلام.

وتحیه المسلم إذا لقی أخاه: (سلام علیکم).

وتقول فی نهایه الصلاه: «السلام علیکم ورحمه الله وبرکاته».

وحتی فی التعامل مع الجهله: [وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً](1).

وقد قال سبحانه: [یا أیها الذین آمنوا ادخلوا فی السلم کافه ولا تتبعوا خطوات الشیطان](2).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «السلم عله السلامه وعلامه سبب الاستقامه»(3).

وقال (علیه السلام): «لا عاقبه أسلم من عواقب السلم»(4).

وقال (علیه السلام): «السلم ثمره الحلم»(5).

وقال (علیه السلام): «الرفق یؤدی إلی السلم»(6).

الحروب الدفاعیه

مسأله: لم یبتدأ الرسول (صلی الله علیه و آله) بحرب وهکذا کان علی أمیر المؤمنین (علیه السلام)، بل کل حروبهما (صلوات الله علیهما) کانت دفاعیه.

ومن هنا قالت (علیها السلام) فی هذه الخطبه (کلما أوقدوا)(7) فالکفار والمشرکون هم الذین کانوا یوقدون نار الحرب، لکن الله ورسوله ووصیه کانوا یطفئونها.

ولعل من أسباب عدم ابتداء الرسول (صلی الله علیه و آله) بحرب حیث کانت حروبه کلها دفاعیه هو کون

ص:88


1- سوره الفرقان: 63.
2- سوره البقره: 208.
3- غرر الحکم: ص445 ح10165.
4- غرر الحکم: ص476 ح10921.
5- غرر الحکم: ص444 ح10163.
6- غرر الحکم: ص244 ح4979.
7- و (ال) فی الحرب وإن کانت للعهد الذهنی إلا أن بقرینه الحکم والموضوع والسیاق، والمفردات - أی: (أوقدوا) (ناراً) (أطفئها) - نستفید ذلک منه.

الأصل السلم وعدم الحرب کما مر(1)، فالحرب ضروره لا تجوز إلا فی الموارد المقرره الشرعیه من صور الاستثناء عن السلم والسلام(2).

وقد روی عن علی أمیر المؤمنین (علیه السلام): «انه خطب بالکوفه فقام رجل من الخوارج فقال: لا حکم إلا لله، فسکت علی (علیه السلام)، ثم قام آخر وآخر، فلما أکثروا علیه، قال (علیه السلام): کلمه حق یراد بها باطل، لکم عندنا ثلاث خصال: لانمنعکم مساجد الله أن تصلوا فیها، ولانمنعکم الفیء ما کانت أیدیکم مع أیدینا، ولانبدؤکم بحرب حتی تبدؤونا به»(3).

وعن حذیفه بن الیمان قال: «فلما کان یوم الجمل وبرز الناس بعضهم لبعض نادی منادی أمیر المؤمنین (علیه السلام): لا یبدأن أحد منکم بقتال حتی آمرکم، قال: فرموا فینا، فقلنا: یا أمیر المؤمنین قد رمینا، فقال: کفوا، ثم رموا فقتلوا منا، قلنا: یا أمیر المؤمنین قد قتلونا، فقال: احملوا علی برکه الله»(4).

وهکذا کان فی حرب النهروان فإنه: «لما واقفهم علی (علیه السلام) بالنهروان قال: لا تبدؤوهم بقتال حتی یبدؤوکم، فحمل منهم رجل علی صف علی (علیه السلام) فقتل منهم ثلاثه، ثم قال:

أقتله-م ولا أری علیاً ولو بدا أوجرته الخطیا

فخرج إلیه علی (علیه السلام) فضربه فقتله»(5).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «نبأنی رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال: فإذا أتیتهم فأنت علیهم وإیاک أن تبدأ القوم بقتال إن لم یبدؤوک، والقهم واسمع منهم ولایجرمنک شنآنهم علی قتالهم قبل دعائهم والإعذار إلیهم مره بعد مره»(6).

وقد أرسل أمیر المؤمنین (علیه السلام) مالک الأشتر فی وقعه صفین وأمره أن لا یبدأ القوم بقتال

ص:89


1- ویخرج عن الأصل: حاله الاعتداء فیقابل بالمثل: [ فمن اعتدی علیکم فاعتدوا علیه بمثل ما اعتدی علیکم ] سوره البقره: 194، وحاله الحرب فی سبیل الله والمستضعفین، وبصبره (صلی الله علیه و آله) حتی یهاجمه المشرکون، کان قد أکد العامل الباعث للخروج عن الأصل.
2- راجع موسوعه الفقه: کتاب السلام.
3- دعائم الإسلام: ج1 ص393 ذکر قتال أهل البغی.
4- الأمالی للشیخ المفید: ص58 - 59 المجلس 7 ح3.
5- شرح نهج البلاغه: ج2 ص272 أخبار الخوارج.
6- شرح النهج: ج3 ص212- 213، ووقعه صفین ص153.

حتی یلقاهم ویدعوهم ویعذر إلیهم إن شاء الله(1).

وفی یوم عاشوراء عندما تجاسر شمر علی الإمام الحسین (علیه السلام) وقال له: «یا حسین تعجلت النار قبل یوم القیامه! رام مسلم بن عوسجه أن یرمیه بسهم، فمنعه الإمام الحسین (علیه السلام) من ذلک، فقال له: دعنی حتی أرمیه فانه الفاسق من عظماء الجبارین وقد أمکن الله منه، فقال له الحسین (علیه السلام): لا ترمه فانی أکره أن أبدأهم»(2).

إسناد الأفعال لله

مسألتان: یجب الإیمان بأن جمیع الأمور بید الله سبحانه وتعالی وانه هو المؤثر الحقیقی، ویلزم الفات الناس إلی ذلک وتنبیههم علیه، کما قالت صلوات الله علیها (أطفأها الله)، فإن الله سبحانه هو مسبب الأسباب، وقد ورد فی الدعاء: «یا مسبب الأسباب ویا مفتح الأبواب»(3).

و: «یا مسبب یا مغیث»(4).

و: «اللهم رب الأرباب ومسبب الأسباب»(5).

و: «یا سبب کل ذی سبب، یا مسبب الأسباب من غیر سبب»(6).

و: «اللهم إنی أسألک باسمک یا مسبب یا مرغب»(7).

و: «یا مسبب الأسباب سبب لنا سببا»(8).

و: «یا مرتب یا مسبب یا محبب..»(9).

و: «یا رازق الفرج یا مسبب الفرج یا مغیث الفرج»(10).

ص:90


1- وقعه صفین: ص154.
2- الإرشاد: ج2 ص96، وإعلام الوری: ص240.
3- البلد الأمین: ص338 دعاء المشلول.
4- الإقبال: ص661.
5- مصباح الکفعمی: ص135.
6- مصباح الکفعمی: ص170 الفصل العشرون.
7- مصباح الکفعمی: ص260 الفصل 28.
8- مصباح الکفعمی: ص305 الفصل 30.
9- مصباح الکفعمی: ص358 الفصل 32.
10- البلد الأمین: ص324 دعاء الفرج.

و: «یا تواب یا أواب یا مسبب الأسباب»(1).

و: «یا صاحب الأصحاب ومسبب الأسباب وسابق الأسباق»(2).

وقال عزوجل: [إنا مکنا له فی الأرض وآتیناه من کل شیء سببا](3).

وقال تعالی: [قل من بیده ملکوت کل شیء](4).

وقال سبحانه: [تبارک الذی بیده الملک وهو علی کل شیء قدیر](5).

وقد ألمعنا إلی مثل ذلک فیما سبق وقلنا: إنه لا یلزم منه الجبر، وإنما المراد إن الله سبحانه وتعالی قادر علی أن یعمل حتی فی خارج إطار إمکانیه الإنسان ولکنه قد ترک حریه التصرف للإنسان فی داخل حدود قدرته وإمکانیاته فأعطاه الاختیار، وإنما یجب - وجوبا تشریعیاً لا تکوینیاً - علی الإنسان العمل فی إطار إمکانیات-ه بما أمره الباری عزوجل، فلا جبر ولا تفویض بل أمر بین الأمرین، کما فی الحدیث الشریف(6).

وکما قال (علیه السلام): «انا لا أقول جبراً ولا تفویضاً»(7).

وفی الدعاء: «اللهم انی استغفرک من کل ذنب قوی علیه بدنی بعافیتک أو نالته قدرتی بفضل نعمتک أو بسطت إلیه یدی بسابغ رزقک… لم تدخلنی یارب فیه جبراً ولم تحملنی علیه قهراً ولم تظلمنی فیه شیئاً…»(8).

وفی تفسیر قوله تعالی: [وما خلقت الجن والأنس إلا لیعبدون] قال (علیه السلام): «خلقهم للأمر والنهی والتکلیف، ولیس خلقتهم جبراً ان یعبدون ولکن خلقتهم اختیاراً لیختبرهم

ص:91


1- مهج الدعوات: ص154.
2- العدد القویه: ص263.
3- سوره الکهف: 84.
4- سوره المؤمنون: 88.
5- سوره الملک: 1.
6- عیون أخبار الرضا (علیه السلام): ج1 ص124، والتوحید: ص362، والاحتجاج: ص414.
7- الأمالی للشیخ الصدوق: ص279 المجلس 47 ح8.
8- الإقبال: ص388.

بالأمر والنهی، ومن یطیع ومن یعصی»(1).

فإن الأمور والأعمال موزعه:

1: بین ما هی فی دائره قدره الإنسان وحیطه تصرفه واختیاره.

2: وبین ما هی خارج عنه بالمره.

وحیث إن ما فی دائره قدره الإنسان هو أیضاً یستند إلی الله تعالی إذ انه عزوجل هو الذی أعطاه القدره والاختیار وهو الذی أوجد الأسباب ومهدها وبمقدوره فی أی آن أن یسلب قدرته واختیاره، ولذلک کرر فی القرآن الحکیم نسبه الأشیاء إلی الله سبحانه وتعالی.

قال سبحانه: [وما رمیت إذ رمیت ولکن الله رمی](2).

وقال تعالی: [أأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون](3).

وما أشبه ذلک من الآیات.

فلولا أن الله تعالی أعطی الإنسان وجوده وحیاته ثم زوده بالعضلات والق-وی والإدراک والعلم والإراده وما أشبه، ولولا أنه خلق المعادن والآلات والأدوات وما أشبه، ولولا أنه … لما أمکن للإنسان أن یرمی نبلاً أو یزرع بقلاً - بکامل حریته واختیاره - .

ص:92


1- تفسیر القمی: ج2 ص331، والآیه فی سوره الذاریات:56.
2- سوره الأنفال: 17.
3- سوره الواقعه: 64.

أو نجم قرن الشیطان

إعداد العده

مسأله: یجب إعداد العده للمواجهه عندما ینجم قرن الشیطان.

قولها (علیها السلام): (أو نجم قرن للشیطان) نجم بمعنی: ظهر، ولذا یسمی النجم نجماً لأنه یظهر فی الأفق، و(قرن الشیطان) کنایه عن أول فتنته، یعنی: إنه کلما ظهرت بوادر فتنه قذف (صلی الله علیه و آله) أخاه (علیه السلام) فی لهواتها.

فأول کل ظاهر من شیء قرن، ولذا یقال: قرن الشمس، حین تظهر بعض أجزاءها ابتداءً ثم تظهر البقیه.

والسبب فی کون قرن الحیوان هو أول ما یری من البعید: أن الأرض کرویه وفی المحل الکروی إنما یظهر أعلی الشیء ابتداء کما یشاهد ذلک بالنسبه إلی البحار، فإن الإنسان أول ما یشاهد من السفینه الصواری ثم تظهر شیئاً فشیئاً، حتی تظهر بأجمعها، وکما هو المشاهد لمن کان حدید البصر وواقفاً فی الأرض یشاهد الأفق من بعید.

المبادره

مسأله: تجب المبادره للتصدی للفتن بمجرد أن ینجم قرنها، کما کان (صلی الله علیه وآله وسلم) یصنع، تأسیاً به (صلی الله علیه وآله وسلم)، ولأنه من إحکام الأمر وإتقانه، وقد ورد فی الحدیث: (رحم الله امرأ عمل عملا فأتقنه)(1) ولما فیه من درء المفاسد الکثیره التی تترتب علی التأخیر.

ومن البین إن ذلک یتوقف - فیما یتوقف - علی بعد النظر والرؤیه المستقبلیه کی یتنبأ الإنسان مسبقاً بما سیجری ویعرف أن هذه مقدمه بعیده لذاک، وما یجری هو لبنه فی بناء مستقبلی کذائی، وقد ورد فی وصف أمیر المؤمنین علی (علیه الصلاه والسلام): «کان والله

ص:93


1- راجع الأمالی للصدوق: ص384 المجلس 61، وفیه عنه (صلی الله علیه و آله): إن الله یحب عبدا إذا عمل عملا أحکمه.

بعید المدی شدید القوی یقول فصلاً، ویحکم عدلاً…»(1).

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «رحم الله امرئ رأی حقاً فأعان علیه ورأی جوراً فرده وکان عوناً بالحق علی صاحبه»(2).

وقال (علیه السلام): «رحم الله امرئ أحیی حقاً وأمات باطلاً وادحض الجور وأقام العدل»(3).

ترصد الفتن

مسأله: یجب الترصد الدائم والتفحص الحثیث عن أیه فتنه قد تحدث، کما أشارت إلی ذلک (علیها السلام) فی قولها: (کلما … نجم … أو فغرت... قذف أخاه…) حیث کان (صلی الله علیه و آله) دائم الیقظه والحذر.

وفی الحدیث الشریف عنه (صلی الله علیه و آله): «ستکون من بعدی فتنه، فإذا کان ذلک فالزموا علی بن أبی طالب، فانه أول من یرانی وأول من یصافحنی یوم القیامه وهو معی فی السماء الأعلی وهو الفاروق بین الحق والباطل». وهذه الروایه نقلها العامه أیضاً (4).

وقال (صلی الله علیه و آله): «ستکون بعدی فتنه مظلمه، الناجی منها من تمسک بالعروه الوثقی، فقیل: یا رسول الله وما العروه الوثقی، قال: ولایه سید الوصیین، قیل: یا رسول الله ومن سید الوصیین، قال: أمیر المؤمنین، قیل: یا رسول الله ومن أمیر المؤمنین، قال: مولی المسلمین وإمامهم من بعدی، قیل: یا رسول الله ومن مولی المسلمین وإمامهم من بعدک، قال: أخی علی بن أبی طالب (علیه السلام) »(5).

وعن الإمام الصادق (علیه السلام): «وقد حذرنا الله تبارک وتعالی من فتنه الشیطان فقال: [یا بنی آدم لا یفتننکم الشیطان کما أخرج أبویکم من الجنه](6)»(7).

ص:94


1- کشف الغمه: ج1 ص77، صنعته (علیه السلام) .
2- غرر الحکم: ص69 ح979.
3- غرر الحکم: ص69 ح980.
4- تاریخ دمشق لابن عساکر: ج42 ص449 الرقم 9025 و9026، من ترجمه الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام)، وکشف الغمه: ص143 وص376.
5- مائه منقبه: ص149 المنقبه 81، والتحصین: 552.
6- سوره الأعراف: 27.
7- کمال الدین: ص86.

وقال تعالی: [وقاتلوهم حتی لا تکون فتنه](1).

وعلی ذلک فإنه من غیر الصحیح اعتزال الناس، والابتعاد عن الخوض فی البحوث السیاسیه والاقتصادیه وشبهها مما یعرف الإنسان علی خطط الاستعمار وبرامجهم، ومن أین ینفذون؟ وکیف؟ ومتی؟ ومن هم عملاؤهم؟ وغیر ذلک.

ومن الخطأ توهم أن ذلک الانعزال والابتعاد فضیله بل الأمر بالعکس تماما، فإن «العالم بزمانه لا تهجم علیه اللوابس»(2).

وقال (صلی الله علیه و آله) فی وصیته لأبی ذر: «وعلی العاقل أن یکون بصیراً بزمانه»(3).

أما أخبار الاعتزال فالمقصود بها شیء آخر کما بیناه فی بعض کتبنا(4).

وقال الإمام الصادق (علیه السلام): «الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر خلقان من خلق الله تعالی فمن نصرهما أعزه الله تعالی ومن خذلهما خذله الله تعالی»(5).

قال (علیه السلام): «فضل العالم علی العابد بسبعین درجه، بین کل درجتین حضر الفرس سبعین عاما، وذلک ان الشیطان یصنع البدعه فیبصرها العالم فینهی عنها، والعابد مقبل علی عبادته لا یتوجه لها ولا یعرفها»(6).

وقال (صلی الله علیه و آله): «فضل العالم علی العابد کفضلی علی سائر الأنبیاء»(7).

وقال (علیه السلام): «ساعه من عالم یتکئ علی فراشه ینظر فی علمه خیر من عباده العابد سبعین عاما»(8).

وربما یتوهم إن (أو نجم قرن للشیطان أو فغرت فاغره من المشرکین) و(قذف أخاه فی لهواتها) خاص بشؤون الحرب، لکن الظاهر شمولیه ذلک لکل فتنه ومشکله سیاسیه أو

ص:95


1- سوره البقره: 193.
2- تحف العقول: ص356.
3- أعلام الدین: ص205، مکارم الأخلاق: ص472.
4- راجع کتاب (الفضیله الإسلامیه) للإمام المؤلف.
5- غوالی اللئالی: ج3 ص189 باب الجهاد ح27.
6- روضه الواعظین: ص12.
7- أعلام الدین: 81.
8- جامع الأخبار: ص37 الفصل 20.

اقتصادیه أو عسکریه أو أمنیه أو اجتماعیه أو غیرها، وذلک لأن الأصل فی العطف ذلک(1).

وفی الواقع الخارجی خیر شاهد ودلیل علی ذلک(2) إضافه إلی ظهور (نجم قرن الشیطان…أو فغرت ...) فیه.

أو فغرت فاغره من المشرکین

الموقف المناسب

مسأله: یجب أن یتخذ الإنسان الموقف المناسب إذا فغرت فاغره من المشرکین.

قولها (سلام الله علیها): (أو فغرت فاغره من المشرکین) یقال: فغر فاه أی: فتحه، والمراد به تجمع المشرکین لأجل محاربه رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم).

وهناک فرق بین (نجم) و(فغر)، فالنجم: الأول، والفغر: التهیؤ والاستعداد، فإنه بعد ظهور القرن یظهر الفم الذی یهدف التهام الحق، ولا یراد بذلک الفم حقیقه وإنما هو نوع تشبیه، للذین یریدون إبطال الحق وإزهاقه بالفم الذی یهم بقضم الطعام والتهامه.

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام): «ما رأیت منذ بعث الله محمداً (صلی الله علیه و آله) رخاء والحمد لله، والله لقد خفت صغیراً وجاهدت کبیراً، أقاتل المشرکین وأعادی المنافقین حتی قبض الله نبیه (صلی الله علیه و آله) فکانت الطامه الکبری، فلم أزل حذرا - إلی أن قال: - والله مازلت أضرب بسیفی صبیاً حتی صرت شیخاً، وأنه لیصبرنی علی ما أنا فیه ان ذلک کله فی الله ورسوله»(3).

الأدب التصویری

ص:96


1- الأصل فی عطف النسق هو عطف المغایر علی المغایر، والاستثناء هو کونه عطفا للخاص علی العام أو شبهه (کلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله أو نجم قرن للشیطان أو فغرت فاغره من المشرکین).
2- إذ کان (علیه السلام) عضده (صلی الله علیه وآله وسلم) الأیمن فی شتی المجالات، وسنده الأول فی کل المحن، کما فی قضیه کشف تلک الجاسوسه التی کانت ترید اخبار مشرکی قریش فی فتح مکه - وهی قضیه أمنیه - وکقرائنه (علیه السلام) سوره البراءه فی قلب معقل الأعداء، وهو موقف إعلامی ومواجهه فکریه، سیاسیه صریحه وجریئه جدا و… و… للتفصیل راجع کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم): ج1- 2 للإمام المؤلف.
3- الإرشاد: ج1 ص284 فصل ومن کلامه (علیه السلام) فی تظلمه.

مسأله: من الراجح - فی الدعوه والتبلیغ والإرشاد - استخدام أسلوب (الأدب التصویری) کما استخدمت السیده الزهراء (صلوات الله علیها) هذا الأسلوب (الأدب التصویری) فی مقاطع شتی من هذه الخطبه، وفی هذه المقطع حیث تقول: (کلما أوقدوا ناراً للحرب... أو نجم قرن الشیطان … أو فغرت فاغره … قذف … فی لهواتها…یطأ جناحها بأخمصه…ویخمد لهبها…الخ).

وهذا الأسلوب هو من أسالیب القرآن الکریم من قبل کما فی قوله سبحانه: [کزرع أخرج شطأه فازره فاستغلظ فاستوی علی سوقه](1).

وقوله تعالی: [مثل نوره کمشکاه فیها مصباح، المصباح فی زجاجه، الزجاجه کانها کوکب دری یوقد من شجره مبارکه زیتونه لا شرقیه ولا غربیه یکاد زیتها یضئ ولو لم تمسسه نار نور علی نور](2).

وقوله سبحانه: [ولا تمش فی الأرض مرحاً إنک لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا](3).

وقوله تعالی: [وجعلنا علی قلوبهم أکنه أن یفقهوه وفی آذانهم وقرا](4).

ثم إنه هل التشبیه والتمثیل من أصناف الأدب التصویری فهو مقسم لها، أم أنه مختص بتنزیل حقیقه منزله أخری (کالمعنویه منزله المادیه) دون استخدام أداه تشبیه؟ مبحث یرتبط بعلم البلاغه.

قذف

التعرض لصفات الإمام (علیه السلام) والتعریف به

ص:97


1- سوره الفتح: 29.
2- سوره النور: 35.
3- سوره الإسراء: 37.
4- سوره الأنعام: 25.

مسألتان: تنقسم الصفات التی تحلی بها الإمام علی ابن أبی طالب (علیه السلام)، إلی ما تجب معرفته ویجب التعریف به والإعلان عنه، وإلی ما یستحب معرفته والتعریف به.

فإمامته وخلافته من القسم الأول وهو واجب عینی فی معرفته، ونصرته للإمام والمسلمین وشده أزر الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) فی المواطن الصعبه حیث کان منهجه (صلی الله علیه وآله وسلم) (أن یقذف أخاه فی لهواتها) من القسم الأول أیضا فی الجمله، ومعرفه کثیر من صفاته والتعریف بها مستحب بما هی هی، إلا فیما لو وجدت جهه المقدمیه(1) فتجب عندئذ عینا أو کفایه(2).

وفی التاریخ إن رجلاً قال لابن عباس:«سبحان الله ما أکثر مناقب علی وفضائله، انی لأحسبها ثلاثه آلاف منقبه، قال ابن عباس: أو لا تقول انها إلی ثلاثین ألف أقرب»(3).

نعم إن فضائله (علیه السلام) اکثر من أن تحصی ومن أن یعرفها أحد، قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «یا علی ما عرف الله حق معرفته غیری وغیرک، وما عرفک حق معرفتک غیر الله وغیری»(4).

وقال (صلی الله علیه و آله): «جعل الله لأخی علی بن أبی طالب فضائل لا تحصی»(5).

وفی حدیث آخر: «لا تحصی عددها کثره»(6).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله) لعلی بن أبی طالب (علیه السلام): «لا یتقدمک بعدی إلا کافر ولا یتخلف عنک بعدی إلا کافر وإن أهل السماوات السبع یسمونک أمیر المؤمنین بأمر الله تعالی»(7).

التهلکه

ص:98


1- کما لو توقف معرفه إمامته (علیه السلام) علی استقراء شتی صفاته ومختلف مصادیق نصرته کی یحصل الاطمئنان عند البعض.
2- (عیناً) فی المعرفه، (کفایه) فی التعریف.
3- کشف الغمه: ج1 ص112.
4- المناقب: ج3 ص267.
5- الصراط المستقیم: ج1 ص154 الباب التاسع.
6- تأویل الآیات: ص844 سوره الاخلاص.
7- مائه منقبه: ص53 المنقبه 27.

مسأله: یحرم إلقاء النفس فی التهلکه، ولکن لیس من مصادیقه: التضحیه بالنفس فی سبیل الله، فهی خارجه موضوعاً عن التهلکه کما لا یخفی(1)، فلیس قذف (صلی الله علیه وآله وسلم) أخاه فی لهواتها خارجاً بالتخصیص بل بالتخصص.

قال تعالی: [ولا تلقوا بأیدیکم إلی التهلکه](2).

وقال الإمام الرضا (علیه السلام) عندما فرض علیه قبول ولایه العهد: «اللهم إنک قد نهیتنی عن الإلقاء بیدی إلی التهلکه وقد أشرفت من قبل عبد الله المأمون علی القتل متی لم أقبل ولایه عهده وقد أکرهت واضطررت کما اضطر یوسف ودانیال إذ قبل کل واحد منهما الولایه لطاغیه زمانه، اللهم لا عهد لی إلا عهدک، ولاولایه لی إلا من قبلک، فوفقنی لاقامه دینک وإحیاء سنه نبیک، فانک أنت المولی والنصیر، نعم المولی أنت ونعیم النصیر»(3).

وفی تفسیر العیاشی عن حذیفه قال: [ولا تلقوا بأیدیکم إلی التهلکه]: «هذا فی التقیه»(4).

وقال النبی (صلی الله علیه و آله): «یا علی انک ستلقی من قریش شده من تظاهرهم علیک وظلمهم لک، فان وجدت أعواناً فجاهدهم، فقاتل من خالفک بمن وافقک فان لم تجد أعواناً فاصبر واکفف یدک ولا تلق بیدک إلی التهلکه، فإنک منی بمنزله هارون من موسی ولک بهارون أسوه حسنه، انه قال لأخیه موسی [ان القوم استضعفونی وکادوا یقتلوننی](5) »(6).

وعن اسلم قال: «غزونا نهاوند أو قال غیرها، واصطفینا والعدو صفین لم أر أطول منهما ولا أعرض، والروم قد الصقوا ظهورهم بحائط مدینتهم، فحمل رجل منا علی العدو، فقال الناس: لا إله إلا الله، ألقی بنفسه إلی التهلکه، فقال أبو أیوب الأنصاری: إنما تؤولون هذه الآیه علی أن حمل هذا الرجل یلتمس الشهاده، ولیس کذلک، إنما نزلت هذه الآیه فینا، لأنا کنا قد اشتغلنا بنصره رسول الله (صلی الله علیه و آله) وترکنا أهالینا وأموالنا أن نقیم فیها ونصلح ما فسد

ص:99


1- فإن فی ما أمر الله به: الحیاه لا الهلاک، والتهلکه هی إزهاق الروح لغیر غرض عقلائی إلهی.
2- سوره البقره: 195.
3- کشف الغمه: ج2 ص297.
4- تفسیر العیاشی: ج1 ص87 سوره البقره.
5- سوره الأعراف: 150.
6- کتاب سلیم بن قیس: ص72.

منها فقد ضاعت بتشاغلنا عنها فانزل الله إنکارا لما وقع فی نفوسنا من التخلف عن نصره رسول الله (صلی الله علیه و آله) لإصلاح أموالنا، [ولا تلقوا بأیدیکم إلی التهلکه](1) معناه إن تخلفتم عن رسول الله (صلی الله علیه و آله) وأقمتم فی بیوتکم ألقیتم بأیدیکم إلی التهلکه وسخط الله علیکم فهلکتم، وذلک رد علینا فیما قلنا وعزمنا علیه من الإقامه، وتحریض لنا علی الغزو وما أنزلت هذه الآیه فی رجل حمل علی العدو ویحرض أصحابه أن یفعلوا کفعله، أو یطلب الشهاده بالجهاد فی سبیل الله رجاء ثواب الآخره»(2).

هذا وقد ورد عن الإمام الباقر (علیه السلام) فی تفسیر قوله تعالی: [ولا تلقوا بأیدیکم إلی التهلکه]: «لا تعدلوا عن ولایتنا فتهلکوا فی الدنیا والآخره»(3).

وجوب التضحیه

مسأله: تجب التضحیه بالحیاه فیما لو توقف حفظ الإسلام علیها کما ضحی الإمام الحسین (علیه السلام) بنفسه وأولاده وأصحابه فی یوم عاشوراء، وتفصیل الکلام فی باب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر(4).

فإن التضحیه واجبه بشتی صورها حتی (بالانتحار) فیما لو توقف حفظ الإسلام علیه، وذلک مثل أن یلقی بنفسه فی مدخنه سفینه العدو، حیث یوجب احتراقه وبالتالی غرق السفینه، بسبب إطفاءها، کما حدث مثل ذلک فی الحرب العالمیه الثانیه، وکشد شریط من المتفجرات حول جسده والانبطاح مثلاً أمام دبابات العدو.

وتشخیص الصغریات والمصادیق فی هذا الباب بید شوری الفقهاء، وإلا فالفقیه العادل الجامع للشرائط، وإن لم یکن فعدول المؤمنین، وإن لم یکونوا فللمکلف نفسه لو قطع بذلک.

قال تعالی: [إن الله اشتری من المؤمنین أنفسهم وأموالهم بان لهم الجنه یقاتل-ون فی سبی-ل الله فیقتل-ون ویقتلون وعداً علیه حقاً فی التوراه والإنجیل والقرآن ومن أوفی بعهده من الله

ص:100


1- سوره البقره: 195.
2- اللهوف: ص29 - 30.
3- المناقب: ج3 ص207.
4- راجع موسوعه الفقه: ج48 کتاب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.

فاستبشروا ببیعکم الذی بایعتم به وذلک هو الفوز العظیم](1).

وقال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام): «أفضل ما توسل به المتوسلون: الإیمان بالله ورسوله والجهاد فی سبیل الله» الحدیث(2).

وقال (علیه السلام): «الله الله فی الجهاد فی سبیل الله بأموالکم وأنفسکم»(3).

بین التخصص والتنویع

مسأله: هل اللازم - علی الإنسان - فی الواجبات الکفائیه (کالصناعات والعلوم والتصدی لأعداء الإسلام) التخصص کما هو مقتضی الإتقان، أم التنویع والشمولیه، کما صنع الرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله وسلم) بالنسبه لأمیر المؤمنین علی (علیه السلام) حیث (کلما … نجم قرن للشیطان أو فغرت فاغره، من المشرکین قذف أخاه فی لهفاتها) فتأمل؟

وهل الأصل هذا أم ذاک، أم یقال بالتفصیل؟

وجوه، والظاهر إن الأمر یختلف باختلاف الأفراد، قوه وضعفاً، ومن حیث تنوع القابلیات والقدرات و… والظروف والحاجات وغیرها.

ص:101


1- سوره التوبه: 111.
2- علل الشرائع: ص247.
3- کشف الغمه: ج1 ص431.

التصدی بسرعه

مسأله: یجب التصدی للفتن بسرعه وقوه کما هو المستفاد من عمله (صلی الله علیه وآله وسلم) ومن قولها (علیها السلام): (قذف أخاه…)، ومن البین أن القذف هو الرمی بقوه وشده، والسرعه تستفاد من السیاق (کلما…قذف) ومن ماده (قذف) أیضاً.(1)

وهی من مصادیق (المسارعه) الواجبه کتاباً (2) وسنه وعقلا فی الجمله، وإن کان بعض مصادیقها مستحبه.

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «من ارتقب الموت سارع فی الخیرات»(3).

وقال (علیه السلام): «من اشتاق إلی الجنه سارع إلی الخیرات»(4).

أخاه

التضحیه بالمهم

مسأله: لا تجوز التضحیه بالأهم مع کفایه المهم، ولذلک کان رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) یقذف أخاه فی لهواتها وکان أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) یبادر لوقایه رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) بنفسه کما فی لیله المبیت.

وقد روی الفریقان أنه «لما أراد النبی (صلی الله علیه و آله) الهجره خلف علیاً (علیه السلام) لقضاء دیونه ورد الودائع التی کانت عنده، وأمره لیله خروجه إلی الغار وقد أحاط المشرکون بالدار، أن ینام علی فراشه، وقال: یا علی اتشح ببردی الحضرمی ثم نم علی فراشی…

فأوحی الله عزوجل إلی جبرئیل ومیکائیل إنی قد آخیت بینکما وجعلت عمر أحدکما أطول من الآخر، فایکما یؤثر صاحبه بالحیاه، فاختار کل منهما الحیاه، فأوحی الله عزوجل

ص:102


1- فی قوله تعالی: [ وسارعوا إلی مغفره من ربکم ] سوره آل عمران: 133، و [ فاستبقوا الخیرات ] سوره البقره: 148.
2- إذا الرمی البطیء لا یسمی قذفاً إلا مجازا فتأمل.
3- الخصال: ص231، کنز الفوائد: ج2 ص162.
4- جامع الأخبار: ص109 الفصل66.

إلیهما: ألا کنتما مثل علی بن أبی طالب، آخیت بینه وبین محمد، فبات علی فراشه یفدیه بنفسه ویؤثره بالحیاه، اهبطا إلی الأرض فاحفظاه من عدوه، فنزلا فکان جبرئیل عند رأسه ومیکائیل عند قدمیه، وجبرئیل یقول (علیه السلام): بخ بخ من مثلک یا ابن أبی طالب یباهی الله بک ملائکته، فانزل عزوجل علی رسوله (صلی الله علیه و آله) وهو متوجه إلی المدینه فی شأن علی بن أبی طالب (علیه السلام): [ومن الناس من یشری نفسه](1) الآیه»(2).

وکذلک فی یوم أحد حیث قال جبرئیل: «یا محمد ان هذه لهی المواساه من علی (علیه السلام)، قال (صلی الله علیه و آله): لأنه منی وأنا منه، فقال جبرئیل: وأنا منکما یا رسول الله، ثم قال: لا سیف إلا ذو الفقار ولا فتی إلا علی»(3).

الترکیز علی مرکز الفساد

مسأله: یجب علی القادر کفائیاً، الترکیز علی مرکز الفساد وعین الفتنه وقطب رحی الأعداء، کما صنع رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) حیث (قذف أخاه فی لهواتها) ترکیزا علیها، وقد سبق ما یدل علی ذلک.

التضحیه حتی بالأحب

مسأله: یجب الإیثار والتضحیه بکل شیء حتی أحب الأشیاء وأعز الأشخاص - فیما لو توقف واجب أهم کحفظ بیضه الإسلام علیه - کما قالت (سلام الله علیها): (قذف أخاه…).

فإن الإنسان یجب علیه أن یضحی بنفسه وبأعز ما لدیه حتی ینتصر الحق، وقد قال أمیر المؤمنین (علیه الصلاه والسلام): - کما فی نهج البلاغه - (فلما علم الله منا الصدق أنزل علینا النصر).(4)

ص:103


1- سوره البقره: 207.
2- تأویل الآیات: ص95 سوره البقره عن الثعلبی فی تفسیره.
3- عیون أخبار الرضا (علیه السلام): ج1 ص85.
4- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید:ج2 ص235 ب35.

وإنما کان الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) لا یباشر الحرب بنفسه محافظه منه علی القیاده کما هو واضح، وقذف أخاه فی لهواتها رغم انه خلیفته، لعدم وجود البدیل، وأما فی الحروب الثلاثه بعد رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) فإنه (علیه السلام) کان یقود الحرب، وکان یقتحم صفوف الأعداء بنفسه أیضاً إما تشجیعاً، وإما لتوقف شحذهم الجیش، وبالتالی الانتصار علی نزوله شخصیا لساحه المعرکه، أو لاطمئنانه بالغلبه وعدم مقدرتهم علی قتله لو أقتحم، فتأمل.

انتخاب الکفء

مسائل: یجب انتخاب الأکفاء للمواقع الحساسه ویجب علیهم وجوبا کفائیا القبول، کما صنع (صلی الله علیه وآله وسلم) وکما فعل (علیه السلام) .

ویحرم فیها تحکیم (الروابط) علی (الضوابط).

 وأما انتخاب غیر الأکفاء للمواقع غیر الحساسه فهو بین محرم - کما لو کان فیه إضاعه حق، أو عد تفریطا فی الأمانه، أو کان علی خلاف مرتکز أو شرط الموکل، أو ما أشبه ذلک - ومکروه.

ولو دار الأمر بین الکفوء والأکفأ فی المواقع الحساسه کان من تعدد المطلوب، وربما وجب.

وما ذکرناه من أدله لزوم شوری الفقهاء، فان الشوری أکثر کفاءه من الفرد کما لا یخفی.

ویحرم أن یتصدی غیر الکفوء لمنصب لا یلیق به، ولذلک وردت روایات کثیره فی ذم من یتصدی لشؤون المسلمین وفیهم من هو أعلم منه.

قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «من أم قوماً وفیهم من هو أعلم منه لم یزل أمرهم إلی سفال إلی یوم القیامه»(1).

وفی حدیث: «وفیهم من أعلم منه وأفقه»(2).

وقال (صلی الله علیه و آله): «إن الرئاسه لا تصلح إلا لأهلها، فمن دعا الناس إلی نفسه وفیهم من اهو

ص:104


1- علل الشرائع: ص326.
2- ثواب الأعمال وعقاب الأعمال: ص206 عقاب من أم قوماً وفیهم من هو أعلم منه وأفقه.

أعلم منه لم ینظر الله إلیه یوم القیامه»(1).

وقال (صلی الله علیه و آله): «ألا ومن أم قوماً إمامه عمیاء وفی الأمه من هو أعلم منه فقد کفر»(2).

وفی تفسیر العیاشی عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «من ضرب الناس بسیفه ودعاهم إلی نفسه وفی المسلمین من هو أعلم منه فهو ضال متکلف»(3).

وقال (صلی الله علیه و آله): «ما ولت أمه أمرها رجلاً وفیهم من هو أعلم منه إلا لم یزل یذهب أمرهم سفالاً حتی یرجعوا إلی ما ترکوا»(4).

والإمام الحسن المجتبی (علیه السلام) قام علی المنبر حین اجتمع الناس مع معاویه فحمد الله وأثنی علیه ثم قال: «أیها الناس إن معاویه زعم أنی رأیته للخلافه أهلاً ولم أر نفسی لها أهلا، وکذب معاویه أنا أولی الناس فی کتاب الله عزوجل وعلی لسان رسول الله (صلی الله علیه و آله)، أقسم بالله لو أن الناس بایعونی وأطاعونی ونصرونی لأعطتهم السماء قطرها والأرض ببرکتها ولما طمعت فیها یا معاویه وقد قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): ما ولت أمه أمرها رجلاً قط وفیهم من هو أعلم منه إلا لم یزل أمرهم یذهب سفالاً حتی یرجعوا إلی مله عبده العجل وقد ترک بنو إسرائیل هارون واعتکفوا علی العجل وهم یعلمون ان هارون خلیفه موسی (علیه السلام) »(5).

وقال (علیه السلام): «من دعا إلی نفسه وفیهم من هو أعلم منه فهو ضال مکلف»(6).

وروی عن العالم (علیه السلام): «من دعا الناس إلی نفسه وفیهم من هو أعلم منه فهو مبتدع ضال»(7).

وعن أبی ذر (رحمه الله) : «إن إمامک شفیعک إلی الله تعالی فلا تجعل شفیعک إلی الله سفیهاً ولا فاسقا»(8).

ص:105


1- الاختصاص: ص251.
2- الصراط المستقیم: ج3 ص135.
3- تفسیر العیاشی: ج2 ص85 سوره البراءه ح40.
4- الاحتجاج: ص151.
5- العدد القویه: ص51.
6- مشکاه الأنوار: ص333 فی الریاسه.
7- فقه الرضا (علیه السلام): ص383 باب البدع والضلاله.
8- علل الشرائع: ص326.

ذکر الإمام (علیه السلام) کلما ذکر الرسول (صلی الله علیه و آله)

مسأله: یستحب ذکر الإمام أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) کلما ذکر الرسول (صلی الله علیه و آله) کما شفعت (صلوات الله علیها) ذکره (علیه السلام) بذکره (صلی الله علیه و آله) .

فقد ذکرت (علیها السلام) الرسول (صلی الله علیه و آله) بصفات جمه کما تقدم، وهکذا ذکرت أمیر المؤمنین علیا (علیه الصلاه والسلام) بصفات جمه تعریفا به (علیه الصلاه والسلام) ولإفاده أن علیاً (علیه السلام) له من المکانه الرفیعه ما یستحق بها الخلافه والقیاده بعد رسول الله (صلی الله علیه و آله) .

قال الإمام الصادق (علیه السلام): «من قال لا إله إلا الله، محمد رسول الله، فلیقل: علی أمیر المؤمنین»(1).

وعنه (علیه السلام) قال: «الکلم الطیب(2) قول المؤمن: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، علی ولی الله وخلیفه رسول الله»(3).

وفی الحدیث أنه: «کان نقش خاتم آدم (علیه السلام): لا إله إلا الله، محمد رسول الله، علی ولی الله»(4).

وقال (علیه السلام): «من صاغ خاتماً من عقیق فنقش فیه: محمد نبی الله وعلی ولی الله، وقاه الله میته السوء ولم یمت إلا علی الفطره»(5).

وعن ابن عباس قال حدثنا رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال: «لما عرج بی إلی السماء رأیت علی باب الجنه مکتوباً: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، علی ولی الله، والحسن والحسین سبطا رسول الله، وفاطمه الزهراء صف-وه الله، وع-لی ناکرهم وباغضهم لعنه الله تعالی»(6).

وفی حدیث عنه (صلی الله علیه و آله) قال: «أما أبواب الجنه، فعلی الباب الأول مکتوب: لا إله إلا الله،

ص:106


1- بحار الأنوار:ج27 ص1 ب10 ح1.
2- أی فی قوله تعالی: [ إلیه یصعد الکلم الطیب ] سوره فاطر: 10.
3- تفسیر القمی: ج2 ص208 سوره فاطر، ومثله تأویل الآیات: ص469.
4- مکارم الأخلاق: ص90 فی نقوش الخواتیم.
5- أعلام الدین: ص392.
6- الفضائل: ص83.

محمد رسول الله، علی ولی الله»(1).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «والذی بعثنی بالحق بشیراً ونذیراً ما استقر الکرسی والعرش ولا دار الفلک ولا قامت السماوات والأرضون إلا کتب الله علیها: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، علی ولی الله»(2).

وقال (صلی الله علیه و آله): «إن العبد إذا قال فی أول وضوئه أو غسله من الجنابه: سبحانک اللهم وبحمدک، أشهد أن لا إله إلا أنت استغفرک وأتوب إلیک، وأشهد أن محمداً عبدک ورسولک، وأشهد أن علیاً ولیک وخلیفتک بعد نبیک علی خلفیتک، وان أولیاءه وأوصیاءه خلفاؤک، تحاتت عنه ذنوبه کلها کما یتحات ورق الشجر، وخلق الله بعدد کل قطره من قطرات وضوئه أو غسله ملکاً یسبح الله ویقدسه ویهلله ویکبره ویصلی علی محمد وآله الطیبین وثواب ذلک لهذا المتوضئ» الحدیث(3).

الشهاده الثالثه فی الأذان

مسأله: ونظراً لهذا الکلی ولروایات عدیده(4) التزمنا تبعا لعدد من الفقهاء(5) باستحباب الشهاده الثالثه (أشهد أن علیا ولی الله) فی الأذان والإقامه بل وجزیتها أیضا(6)، وقد ذهب البعض إلی وجوبها - من باب الشعاریه - کما لایخفی.

ص:107


1- الفضائل: 152.
2- مائه منقبه: ص49 المنقبه 24.
3- تفسیر الإمام الحسن العسکری (علیه السلام): ص522.
4- ومنها: إن سلمان الفارسی (رحمه الله) أذن مع الشهاده الثالثه ولما شکی بعض الصحابه للرسول (صلی الله علیه و آله) ذلک جبههم (صلی الله علیه و آله) بالتوبیخ والتأنیب وأقر لسلمان هذه الزیاده. ومنها: إن أباذر الغفاری (رحمه الله) أیضا هتف بها فی الأذان - بعد بیعه الغدیر - فرفعوا ذلک للرسول (صلی الله علیه و آله) فقال: (أما وعیتم خطبتی یوم الغدیر لعلی بالولایه أما سمعتم قولی فی أبی ذر (رحمه الله) : (ما أظلت الخضراء وما أقلت الغبراء علی ذی لهجه أصدق من أبی ذر…) راجع موسوعه الفقه: ج 19 ص 331 – 332.
5- ومنهم صاحب الحدائق وصاحب المستند والعلامه المجلسی (قدس سرهم) حیث قالوا بالجزئیه، ویظهر من صاحب الجواهر (رحمه الله) المیل إلیها، کما یظهر من العلامه الطباطبائی (رحمه الله) ذلک أیضاً. وممن قال بالاستحباب - ولو من باب العمومات - الفقیه الهمدانی (رحمه الله) فی مصباح الفقیه والسید الحکیم (رحمه الله) فی المستمسک (بقصد الاستحباب المطلق) ومن المعاصرین ذهب عدید إلی ذلک [ منهم السید المسنتبط ] (للتفصیل راجع موسوعه الفقه المجلد 19 ص 333 - 335).
6- یراجع حول هذا المبحث: موسوعه الفقه ج 19 کتاب الصلاه ص 324 - 335 و…

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «إنا أول أهل بیت نوه الله بأسمائنا، انه لما خلق الله السماوات والأرض أمر منادیاً فنادی: أشهد أن لا إله إلا الله ثلاثاً، أشهد أن محمداً رسول الله ثلاثاً، اشهد أن علیاً أمیر المؤمنین حقاً ثلاثاً»(1).

اللهوات

قولها (علیها السلام): (قذف أخاه فی لهواتها) أی: قذف رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) أخاه علیا (علیه الصلاه والسلام) فی فم تلک الحرب، فإن اللهوات جمع (لهات) ولهات عباره عن: اللحمه فی أقصی الفم، فکان علی أمیر المؤمنین (علیه السلام) یغوص فی عمق الجیش، یقتلهم ویقاتلهم حتی یبیدهم.

وفی التاریخ أن صعصعه خاطب الخوارج فی النهروان وقال: «أولم یکن رسول الله (صلی الله علیه و آله) إذا اشتدت الحرب قدمه - أی علیاً (علیه السلام) - فی لهواتها فیطؤ صماخها بأخمصه، ویخمد لهبها بحده، مکدوداً فی ذات الله، عنه یعبر رسول الله (صلی الله علیه و آله) والمسلمون، فانی تصرفون وأین تذهبون»(2).

والحاصل أنه کلما عرضت مشکله أو داهیه أو حرب بعث الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) أمیر المؤمنین علیا (علیه السلام) لدفعها وعرّض علیا (علیه السلام) للمهالک وکان علی (علیه السلام) مقدماً علی ذلک ومبادراً إلی کل ذلک.

والإتیان ب- (لهوات) بصیغه الجمع لأن للحرب لهات من الیمین والیسار والخلف والأمام والقلب، ولذا یسمی الجیش بالخمیس، لأنه ذو جوانب خمسه، کما کانت العاده فی تنظیم الجیوش سابقاً وهی مستمره إلی الآن وإن تغیرت وسائل الهجوم أو الدفاع من الوسائل البدائیه إلی الوسائل المعقده کالأسلحه الناریه ونحوها.

ص:108


1- الأمالی للشیخ الصدوق: ص604 المجلس 88 ح4.
2- الاختصاص: ص121.

فلا ینکفئ حتی یطأ جناحها(1) بأخمصه

التراجع

مسأله: ینبغی للإنسان أن لا یتراجع من الأمر حتی یکمله، قال تعالی: [لاینهاکم الله عن الذین لم یقاتلوکم](2) وقد یجب ذلک فیما إذا کان مانعا عن النقیض.

وفی الحدیث الشریف: (رحم الله امرأ عمل عملا فأتقنه)(3).

فالفم توطأ والقرن یقطع، وهاتان الجملتان إشاره إلی الجملتین السابقتین وقد قدمت (علیها السلام) ما یرجع إلی الجمله الثانیه(4)حیث قالت (علیها السلام): هاهنا (حتی یطأ) وأخرت ما یرجع(5) إلی الجمله السابقه حیث قالت هنالک: (أو نجم) من باب اللف والنشر المشوش، وله جمال خاص، کما أنه فی عکسه أی فی اللف والنشر المرتب جمال من نوع آخر أیضاً.

قولها (علیها السلام): (فلا ینکفئ) أی لا یرجع، من (انکفئ) بالهمزه بمعنی الرجوع، أی أن أمیر المؤمنین علیاً (علیه الصلاه والسلام) کان لا یرجع منهزماً وخائباً وخائفاً کما کان بعض الصحابه کذلک(6)، ولهذه الجمله إطلاقها الأحوالی والأزمانی البین کما لا یخفی.

هذا وقد سمی رسول الله (صلی الله علیه و آله) أمیر المؤمنین علیاً (علیه السلام): کراراً غیر فرار فی حدیث خیبر وغیره(7)، حیث قال (صلی الله علیه و آله): «لأعطین الرایه غداً رجلاً یحب الله ورسوله، ویحبه الله ورسوله کرار غیر فرار لا یرجع حتی یفتح الله علی یدیه، فدعا بعلی (علیه السلام) فجیء به وکان أرمد، فبصق فی عینیه فبرأتا وأعطاه الرایه فمضی وکان الفتح»(8).

ص:109


1- وفی بعض النسخ: (حتی یطأ خماصها).
2- سوره الممتحنه: 8.
3- راجع أمالی الصدوق: ص384 المجلس 61.
4- الجمله الثانیه هناک هی (او فغرت فاغره من المشرکین) وما یرجع إلیها هو (حتی یطأ).
5- الذی یرجع للجمله السابقه هو (ویخمد لهبها بسیفه) والجمله السابقه هی (أو نجم).
6- انظر قصه غزوه الخندق حیث رجع العدید من الصحابه منهزمین خائبین خائفین.
7- المناقب: ج2 ص84.
8- الصراط المستقیم: ج2 ص1 تتمه الباب التاسع.

الأقل والأکثر الإرتباطیان

مسأله: الفتنه وأشباهها قد تکون بنحو الأقل والأکثر الإرتباطیین وقد تکون بنحو الاستقلالیین.

وبإطفائها وإخمادها نهائیاً یکون المکلف قد أدی واجبه فیهما.

وبإخمادها فی الجمله - فی بعض مراحلها أو مراتبها - یکون فی الاستقلالیین قد امتثل فی الجمله، وفی الإرتباطیین لا یکون ممتثلا أصلاً(1)، ولعل ذلک من أوجه (حبط الأعمال) أو شبیها به.(2)

وقولها (علیها الصلاه والسلام): (فلا ینکفئ حتی یطأ جناحها بأخمصه) یشیر بإطلاقه إلی أنه (علیه الصلاه والسلام) کان - فی کلا القسمین - دائم الامتثال وکامله، فهو لا یرجع ولا یتراجع حتی ینهی المهمه علی أکمل وجه و(حتی یطأ جناحها باخمصه).

إذلال الکفار

مسأله: هل إذلال الکفار واجب أم حرام ؟

أما إذلال أهل الذمه بإیذائهم فمحرم، وقد ورد فی الحدیث الشریف: (من آذی ذمیا فقد آذانی)(3)، إلا فیما کان جعله کذلک کما فی قوله تعالی: [حتی یعطوا الجزیه عن ید وهم صاغرون](4).

ص:110


1- کما إن من صلی من صلاه الظهر ثلاث رکعات فقط لا یعد ممتثلاً أصلاً، وللأقل والأکثر الإرتباطیین فی القضایا السیاسیه والاجتماعیه والأمنیه وغیرها أمثله کثیره، منها: ما لو کلفت الدوله شخصا أو مجموعه بالعثور علی ألغام زرعتها جماعه مخربه بتفجیر سد أو معمل أو شبه ذلک فلو اکتفی هذا الشخص أو المجموعه بالعثور علی معظم الألغام أو کلها ناقصا واحداً - فی فرض أن اللغم الواحد أیضا یکفی لتدمیر السد أو المعمل - فإنه لا یعد ممتثلاً أصلاً بل یستحق العقاب.
2- قال تعالی: [ وقدمنا إلی ما عملوا من عمل فجعلناه هباءً منثوراً ] [ سوره الفرقان: 23] وقال سبحانه: [ اولئک حبطت أعمالهم ] [ سوره التوبه: 17 و69] فالمعصیه اللاحقه قد تنسف أجر العمل السابق بالکامل.
3- انظر الصراط المستقیم: ج3 ص13، وراجع شرح النهج: ج17 ص147 وفیه: «من آذی ذمیاً فکأنما آذانی» عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) .
4- سوره التوبه: 29.

وأما الکافر الحربی فلا حرمه له فی الحرب، لکن الإذلال له مطلقاً بحیث یدخل تحت عنوان الإیذاء فمشکل، نظرا لعدم القول بحلیه مطلق إیذاء الکافر.

وربما قیل بأن مراتب منه(1) محلله کم-ا فی وصفها (علیها السلام) للإمام علی (علیه السلام) هاهنا حیث قالت: (فلا ینکفئ حتی یطأ جناحها بأخمصه)، ومراتب منه مشکوکه، ومراتب محرمه، فلیتأمل. فان الحکم فی الحرب وغیره یختلف..

وقد ورد عن الإمام الصادق (علیه السلام): «إن علیاً (علیه السلام) صاحب رجلاً ذمیاً، فقال له الذمی: أین ترید یا عبد الله؟

قال: أرید الکوفه.

فلما عدل الطریق بالذمی عدل معه علی (علیه السلام)، فقال الذمی له: ألیس زعمت ترید الکوفه.

قال: بلی.

فقال له الذمی: فقد ترکت الطریق.

فقال له: قد علمت.

فقال له: فلم عدلت معی وقد علمت ذلک؟

فقال له علی (علیه السلام): هذا من تمام حسن الصحبه أن یشیع الرجل صاحبه هنیئه إذا فارقه، وکذلک أمرنا نبینا.

فقال له: هکذا.

قال: نعم.

فقال له الذمی: لا جرم انما تبعه من تبعه لأفعاله الکریمه وانما انا أشهدک انی علی دینک، فرجع الذمی مع علی (علیه السلام) فلما عرفه أسلم»(2).

ص:111


1- أی من الإذلال وإن دخل تحت عنوان الإیذاء.
2- قرب الإسناد: ص7.

إذلال رؤوس الفتن

مسأله: هل یستفاد من (فلا ینکفئ حتی یطأ جناحها بأخمصه) جواز أو رجحان إذلال رؤوس الفتنه وعناصرها(1)؟

ربما یقال باستفاده ذلک عرفا من هذه الجمله مع لحاظ قوله تعالی: [ما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه](2) وما أشبه ذلک.

وبلحاظ أن السیره وبناء العقلاء علی ذلک من باب المقدمیّه(3) أو المقابله بالمثل أو العقوبه أو مطلقا أو لأنه (قد أقدم)(4) فتأمل.

قولها (علیها السلام)، حسب بعض النسخ: (حتی یطأ صماخها بأخمصه)، الصماخ بمعنی ثقبه الأذن کما یعبر بالصماخ عن الأذن نفسها، ومعنی ذلک: أن أمیر المؤمنین علیا (علیه الصلاه والسلام) کان یسحق تلک الفتن والحروب برجله، فإن الأخمص عباره عما لا یصیب الأرض من باطن القدم عند المشی، وهذا التعبیر کنایه عن غایه تمکنه من الفتنه وسیطرته علیها وإذلال القائمین بها بحیث لا تقوم لهم قائمه بعدها أبداً.

ویخمد لهبها بسیفه

اخماد لهب النیران

مسأله: یجب إخماد لهب نیران الحرب کما سبق، وقولها (سلام الله علیها): (ویخمد لهبها بسیفه) یعنی: ان أمیر المؤمنین علیاً (علیه الصلاه والسلام) کان یخمد لهیب تلک الفتن والحروب بسیفه دفاعاً عن الإسلام.

ص:112


1- کعرض صورهم فی التلفزیون أو القیام بحرکه استعراضیه عبر سوقهم فی الشوارع والأزقه وغیر ذلک مما هو أشد فی الإذلال أو أخف.
2- سوره إبراهیم: 4.
3- کردعهم عن العود، لإشعال نار الحرب أو الفتنه، وکردع الآخرین عن القیام بمثل ما قاموا به.
4- الظاهر أن المراد: انه قد اقدم علی هتک حرمه نفسه بنفسه وأسقط حرمته بإقدامه علی الدخول فی الفتنه، عرفا وعقلا.

وأصل اللهیب عباره عن لهیب النار، فشبهت لهیب الحرب بلهیب النار، وشبهت السیف بالماء الذی یصب علی النار فتخمد.

وهذه الجمل السابقه واللاحقه إشاره إلی جهاد أمیر المؤمنین (علیه السلام) وبلائه بلاءً حسناً مستمراً فی کل القضایا الکبری التی حولها له الرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله وسلم)، فهو الذی یستحق أن یکون خلیفه لرسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) دون غیره، إذ انه الذی خرج من کل الامتحانات الکبری ظافراً منتصرا فی أدوار شدیده الأهمیه، فرآه الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) وحده فقط المؤهل للتصدی لها علی مر السنین.

هذا ویمکن القول بأن (حتی یطأ جناحها بأخمصه) إشاره للجانب المعنوی والاعتباری للفتنه، و(یخمد لهبها بسیفه) إشاره للجانب المادی والحسی لها، نظرا لأن للفتنه عوامل مادیه محسوسه: من عده وسلاح ورجال وأموال، وعوامل غیر مادیه: من تفکیر وتخطیط ومؤامرات وإشاعات تهدف إضعاف معنویه جند الإسلام، إلی غیر ذلک.

علم التاریخ

مسأله: کما یجب تدوین علم الرجال وعلم الحدیث وشبههما مما هو مقدمه لتحصیل الأحکام الشرعیه، کذلک یجب - وجوباً کفائیاً فی الجمله - تسجیل وقائع التاریخ وتوثیقها ومدارستها وتعلیمها وجرحها وتعدیلها، لکون الکثیر منها یقع أیضا مقدمه لتحصیل الأحکام (1)، وأکثر من ذلک ما یقع مقدمه ل- (الفقه الأکبر)(2) ولمعرفه الحق من الباطل فی الأمور العقائدیه.

وقد رد فی الحدیث الشریف عنه (صلی الله علیه و آله): (من ورخ مؤمنا فکأنما أحیاه)(3) إذ [لقد کان

ص:113


1- کوقائع حروبه (صلی الله علیه وآله وسلم) وصلحه ومعاهداته وقصص تعامله مع المؤمنین والمنافقین والکفار و… وکذلک سائر المعصومین (علیهم السلام)، بل إن الکثیر من الوقائع التاریخیه مما ینفع فی (فهم الأخبار) ومدی اکتنافها بالقرائن المقامیه - کالتقیه مثلا -.
2- الذی أشیر إلیه فی الآیه الشریفه ب- [ لیتفقهوا فی الدین ] [ سوره التوبه: 122] وهو یشمل الأحکام الشرعیه وأصول الدین والعقائد والأخلاق وغیرها.
3- سفینه البحار: ج2 ص641 ط القدیمه ماده (ورخ).

فی قصصهم عبره](1) ولأنها تکشف عن (سنه الله) التی لن تجد لها تبدیلا ولا تحویلا(2)..

فالمستقبل هو الوجه الآخر للتاریخ وسیصنع علی ضوء ما یعرفه المرء من الماضی وعلی حسب کیفیه رؤیته له إجمالا (3).

وذلک هو منهج القرآن الکریم وأهل البیت (علیهم الصلاه والسلام) فی سرد قصص الأنبیاء (علیهم السلام) والأمم السابقه وأحوالهم وما لهم وما علیهم.

وکلماتها (علیها السلام) فی هذه الخطبه تعد من أهم المصادر التاریخیه التی تکشف جانبا مما جری یومذاک، وترسم الصوره الدقیقه للوقائع وتضع أدق الأوصاف لأهم الأحداث.

فإذا أردنا وصف مولی الموحدین (علیه السلام) - مثلا- فلا أدقّ من کلماتها فی وصفه مما تجد بعضا منها فی هذه الصفحات.

وإذا أردنا وصف حال الجاهلیین ومعاناه الرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله وسلم) فلا تجد أروع وأجمل وأعمق من تعابیرها وکلماتها (علیها الصلاه والسلام)، وهکذا وهلم جراً.

فمن اللازم أن یکتب التاریخ علی ضوء کلماتها (علیها السلام) ومستمدّا من هدیها، ومقتفیاً أثرها، وأن تعتبر کلماتها الحکم فی أی تعارض بین کلمات المؤرخین، وأن تقیم مدی صدق وصحه التواریخ المکتوبه علی میزان کلماتها (صلوات الله علیها وأزکی السلام) فإنها الصدیقه الکبری.

قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «الصدیقه الکبری ابنتی»(4).

وقال الصادق (علیه السلام): «لفاطمه تسعه أسماء عند الله عزوجل: فاطمه والصدیقه والمبارکه والطاهره والزکیه والرضیه والمرضیه والمحدثه والزهراء»(5).

ص:114


1- سوره یوسف: 111.
2- اشاره إلی قوله تعالی: [ فلن تجد لسنه الله تبدیلا ولن تجد لسنه الله تحویلا ] سوره فاطر: 43.
3- راجع (الفقه: المستقبل) للإمام المؤلف (دام ظله).
4- راجع الأمالی للشیخ الصدوق: ص22 المجلس 6 ح5.
5- الأمالی للشیخ الصدوق: ص592 المجلس 86 ح18.

وفی الحدیث عن علی بن جعفر عن أخیه أبی الحسن (علیه السلام) قال: «إن فاطمه (علیها السلام) صدیقه شهیده»(1).

وجاء فی الزیاره: «السلام علی ابنتک الصدیقه الطاهره»(2).

و: «السلام علیک یا بن الصدیقه الطاهره»(3).

و: «وصلِّ علی الصدیقه الطاهره الزهراء فاطمه»(4).

و: «السلام علیک أیتها الصدیقه الشهیده»(5).

مکدودا فی ذات الله(6)

الکد حسن أم قبیح؟

مسأله: الکد بما هو هو قد لا یکون حسنا ولا قبیحا ولا مما یؤجر علیه الإنسان، بل (الجهه) هی التی تکسبه حسنا أو قبحا، أو وجوبا أو استحبابا أو حرمه أو ما أشبه.

قال تعالی: [لمثل هذا فلیعمل العاملون](7).

وقال سبحانه: [إنما یتقبل الله من المتقین](8).

وقال تعالی: [وقدمنا إلی ما عملوا من عمل فجعلناه هباءً منثورا](9).

وقال عزوجل: [واتل علیهم نبأ ابنی آدم بالحق إذ قربا قرباناً فتقبل من أحدهما ولم یتقبل من الآخر](10).

ص:115


1- مسائل علی بن جعفر (علیه السلام): ص325 ح811.
2- المقنعه: ص459.
3- المقنعه: ص469.
4- الإقبال: ص60.
5- الإقبال: ص624.
6- وفی بعض النسخ: (مکدوداً دؤوباً فی ذات الله).
7- سوره الصافات: 61.
8- سوره المائده: 27.
9- سوره الفرقان: 23.
10- سوره المائده: 27.

و: «إنما الأعمال بالنیات»(1).

و: «لکل امرئ ما نوی»(2).

و: (لو أن عبداً أتی بالصالحات …)، إلی غیر ذلک.

ولعل ذلک من جهات کون (نوم العالم أفضل من عباده الجاهل)(3).

ولذلک لم تطلق (سلام الله علیها) (مکدودا) فی وصفه (علیه السلام) بل قیدته بها هو کالفصل للجنس حیث قالت: (فی ذات الله) وبما هو قوام قیمته ومحبوبیته.

ومن ذلک یعرف أن (الأصل) لیس هو (العمل ) بل هو (کیفیه العمل)، وقد ورد فی الحدیث عنه (صلی الله علیه و آله): (إن الله لا ینظر إلی صورکم وأعمالکم وإنما ینظر إلی قلوبکم ونیاتکم) (4).

وقال (علیه السلام): ­«ان الله خص محمداً بالنبوه واصطفاه بالرساله وأنبأه الوحی فأنال الناس وأنال، وعندنا أهل البیت معاقل العلم وأبواب الحکم وضیاء الأمر، فمن یحبنا ینفعه إیمانه ویتقبل عمله، ومن لا یحبنا لا ینفعه إیمانه ولا یتقبل عمله وان دأب اللیل والنهار»(5).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «لا یقل مع التقوی عمل، وکیف یقل ما یتقبل»(6).

وقال (علیه السلام): «افترق الناس کل فرقه واستشیعوا کل شیعه فاستشیعتم مع أهل بیت نبیکم، فذهبتم حیث ذهب الله واخترتم ما اختار الله وأحببتم من أحب الله وأردتم من أراد الله، فابشروا ثم ابشروا، فانتم والله المرحومون، المتقبل من محسنکم والمتجاوز عن مسیئکم، من لم یلق الله بمثل ما أنتم علیه لم یتقبل الله منه حسنه ولم یتجاوز عنه سیئه»(7).

وعن أبی الجارود عن أبی جعفر (علیه السلام)، قال: «قلت له بمکه أو بمنی: یا بن رسول الله ما أکثر الحاج! قال: ما أقل الحاج، ما یغفر الله إلا لک ولأصحابک ولا یتقبل إلا منک ومن

ص:116


1- دعائم الإسلام: ج1 ص4.
2- مسائل علی بن جعفر (علیه السلام): ص346.
3- مستطرفات السرائر: ص620.
4- جامع الأخبار: ص100، الفصل56.
5- الإرشاد: ج1 ص241.
6- الأمالی للشیخ المفید: ص484 المجلس 26 ح1.
7- الاختصاص: ص104 - 105.

أصحابک»(1).

وقال ابن عباس: «یا رسول الله، ان توصینی بشیء، قال: یا ابن عباس، اعلم ان الله عزوجل لا یتقبل من أحد حسنه حتی یسأله عن حب علی بن أبی طالب، وهو أعلم بذلک، فان کان من أهل ولایته قبل عمله علی ما کان فیه…»(2).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «امح الشر من قلبک تتزک نفسک ویتقبل عملک»(3).

وقال (علیه السلام): «انک لن یتقبل من عملک إلا ما أخلصت فیه ولم تشبه بالهوی وأسباب الدنیا»(4).

الکد فی ذات الله

مسأله: یستحب الکدّ فی ذات الله سبحانه.

ومعنی (فی ذات الله) أن یکون لأجل الله عزوجل وحده خالصا مخلصا له، لایشوبه ریاء ولا سمعه ولا شک ولا شرک ولا ما أشبه ذلک، ف- (مکدودا فی ذات الله) فی قبال الکسالی وفی قبال العاملین الذین لا یکدون، وفی قبال من یکد لکنه لیس لذات الله وحده.

وقد ورد فی الزیاره: «وصبرت فی ذات الله»(5).

وقال (علیه السلام): «ولعمری ما الإمام إلا الحاکم القائم بالقسط الدائن بدین الله، الحابس نفسه علی ذات الله»(6).

وقال أبو عبد الله (علیه السلام): «ما ابتلی المؤمن بشیء أشد من المواساه فی ذات الله عزوجل والإنصاف من نفسه وذکر الله کثیراً»(7).

ولا یخفی أن کلمه (فی) بمعنی النسبه فی أمثال هذه المقامات، کما قالوا: (الواجبات الشرعیه ألطاف فی الواجبات العقلیه) وتتصور الظرفیه أیضا بلحاظ التنزیل.

ص:117


1- بشاره المصطفی: ص73.
2- الفضائل: ص168 - 169.
3- غرر الحکم: ص106 ح1909.
4- غرر الحکم: ص155 ح2913.
5- المزار: ص109.
6- المناقب: ج4 ص90.
7- مشکاه الأنوار: ص57 الفصل 15.

وجه الاستدلال علی الخلافه

مسأله: وجه الاستدلال فیما وصفته (صلوات الله علیها) من الصفات علی کون أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) هو الأحق بالخلافه:

1: بلحاظ مجموع هذه الصفات من حیث المجموع.

2: بلحاظ کل واحده واحده من الصفات من حیث مرتبتها التشکیکیه - بلحاظ الإطلاق والسیاق والقرینه المقامیه- .

3: بلحاظ انتخاب الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) له (علیه السلام) فی بعض تلک الصفات من حیث کاشفیته عن الأصلح أو عن الانحصار فیه، فی مراتب لا تصل بأهمیه الخلافه فکیف بالأرقی وهو الخلاقه، أی فیما لا یرقی الی درجه الخلافه فی الخطوره والاهمیه.

قولها (علیها السلام): (مکدوداً) أی: أن أمیر المؤمنین علیاً (علیه الصلاه والسلام) کان یکد نفسه ویتعبها غایه التعب.

(فی ذات الله) أی فی أمر الله وما یرتبط به جل شأنه، وحده مخلصا لا یشرک فی ذلک أحدا.

وکان (علیه السلام) لا یرید بذلک مالا ولا جاها ولا امرأه کما کان بعض الصحابه یریدون ذلک، ولهذا سمی أحدهم ب- (شهید الحمار) لما قتل فی الحرب مع رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) وقد کان خروجه لأجل حمار أح-د المشرکین یری-د اقتناءه، وسمی الآخر ب- (شهید أم جمیل) لأنه کان یرید بحربه أن ینال امرأه جمیله فی جیش الأعداء تسمی بأم جمیل، وهکذا، فلم یکن أمیر المؤمنین علی (علیه الصلاه والسلام) یرید شیئا من ذلک أبداً، وإنما یرید الله وحده وحده، کما ورد فی شأنهم (علیهم السلام): [إنما نطعمکم لوجه الله لا نرید منکم جزاء ولا شکورا](1).

وربما یقال: إن قولها (علیها السلام): (مکدودا فی ذات الله) بإطلاقه الأحوالی والأزمانی(2) یشیر

ص:118


1- سوره الإنسان: 9.
2- أی مکدودا فی کل أحواله وفی کل الأزمنه.

إلی نفس ما صرح به سید الموحدین (علیه السلام) حیث قال: (ما عبدتک خوفا من نارک و لا شوقاً إلی جنتک بل وجدتک أهلا للعباده فعبدتک)(1).

مجتهدا فی أمر الله

أصاله الأسوه

مسأله: الأصل فی کل صفه تذکر للمعصومین (علیهم الصلاه والسلام): (الأسوه)، فقولها (علیها السلام): (فلا ینکفئ حتی یطأ … ویخمد … مکدوداً فی ذات الله … مجتهداً فی أمر الله .. الخ) یقتضی لزوم الإتباع فی الجمله، ورجحانه مطلقا، وما خرج خرج بالدلیل، ومن ذلک یستفاد رجحان الاجتهاد فی أمر الله عزوجل.

ثم إن الإتباع فی کل بحسبه وعلی درجه تعقله وتحمله، إذ [لا یکلف الله نفسا إلا وسعها](2) و[إلا ما آتها](3).

ومن هنا قال الإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام): «ألا وأنکم لا تقدرون علی ذلک ولکن أعینونی بورع واجتهاد وعفه وسداد»(4) ولهذا المبحث تفصیل نترکه لمجال آخر.

ولعل الفرق بین (الکد) و(الاجتهاد) أن الأول عملی والثانی علمی، حیث قالت (سلام الله علیها): (فی أمر الله)، لأن أمر الله یحتاج إلی الاستنباط والاستخراج فتأمل.

ثم إن الاجتهاد فی کلامها (علیها السلام) لا یراد به الاجتهاد المعروف عند الفقهاء - المصطلح علیه بالوضع التعینی لاحقا - فإن أمیر المؤمنین علیاً (علیه الصلاه والسلام) عالم بکل الأحکام لا عن الاجتهاد، بل بإلهام من الله تعالی وعطاء من رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) وعبر النکت فی القلب والنقر فی الأسماع ورؤیه عمود النور، وشبه ذلک مما تجد تفصیله فی

ص:119


1- غوالی اللئالی:ج2 ص11 ح18.
2- سوره البقره: 286.
3- سوره الطلاق: 7.
4- إرشاد القلوب: ص214، وفی نهج البلاغه أیضاً، کتابه (علیه السلام) إلی عثمان ابن حنیف الأنصاری.

الأخبار، بل المراد بالاجتهاد بذل غایه الجهد بالنسبه للأحکام الإلهیه وأوامره (1).

ویمکن أن یقال فی الجملتین، غیر هذا الذی ذکرناه، إذ من المحتمل أن یراد ب- (مکدودا …) الإشاره إلی ما توجه نحوه (علیه السلام) من ضغوط ومتاعب وأذی، وب- (مجتهدا .. ) ما حمّل نفسه من جهد وعناء فی سبیل الله، وهما کاللازم والملزوم(2).

وبعباره أخری: فإن (المتنمر فی ذات الله) - کما وصف علیه السلام به - یواجه صعوبتین:

الأولی: نابعه من صمیم طبیعه الاجتهاد والتنمر کحرمان المرء نفسه من شتی اللذائذ الحسیه کالنوم والمأکل والملبس والمرکب الفاره وغیر ذلک مما یقتضیه الاجتهاد والجهاد.

والثانیه: نابعه من طبیعه رد فعل المجتمع تجاه ذلک المتنمر المجتهد، حیث أنهم یتألبون ضده ویتربصون به الدوائر ویحیکون ضده المؤامرات ویثیر فیهم حسدا وکراهیه، لکونه یهدد مصالحهم (وما نقموا من أبی الحسن إلا شده تنمره فی ذات الله)(3).

وکما قالوا لولده الإمام الحسین (علیه السلام) فی یوم عاشوراء: (نقتلک بغضا منا لأبیک).

فأشارت (علیها السلام) للجهه الأولی بقولها: (مجتهدا فی أمر الله)، وللثانیه ب-: (مکدودا فی ذات الله).

من صفات القائد

مسأله: علی القائد أن یکون فی کد واجتهاد دائمین، ویدل علیه سیره الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) والإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) وفاطمه الزهراء (علیها السلام) وسائر أهل البیت (علیهم السلام) کما علی سائر المؤمنین أیضاً - وجوبا أو استحبابا - تأسیّا ونظراً لقوله (صلی الله علیه وآله وسلم): (کلکم راع وکلکم مسؤول عن رعیته)(4).

ص:120


1- ربما یکون المراد من (بالنسبه للأحکام الإلهیه): تعلیما وتوضیحا ودفعا للشبهات، أو تفکیرا وتدبرا باعتباره (علیه السلام) بعد الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) أجلی مصداق للعمل بالآیات الداعیه للتفکیر والتدبر.
2- أی انهما وجهان لعمله واحده - حسب التعبیر المستحدث - وتوضیحه: إن لازم (الاجتهاد فی أمر الله) هو شده التعب والنصب فلأنه (علیه السلام) کان مجتهداً فی أمر الله أضحی مکدودا متعبا وتوجهت نحوه الضغوط.
3- بحار الأنوار: ج43 ص158 ب7 ح8.
4- غوالی اللئالی: ج1ص129.

ولقوله سبحانه: [یا أیها الإنسان إنک کادح إلی ربک] (1) أی یلزم أن یستم-ر الک-دح الذی جهت-ه [إلی ربک]، بناء علی کونه-ا جمله خبریه فی مقام الإنشاء حت-ی یص-ل الإنس-ان إلی دار حقه(2) فیموت، ولغیر ذلک، إلا أن الأمر فی القائد آکد والحکم له ألزم کما لا یخفی.

والمراد بالکدح فی الآیات: الأعم من الکد والاجتهاد، إذ أنهما إذا ذکر کل واحد منهما منفردا شمل کلیهما، وإذا ذکرا معا کان لکل معنی فی قبال الآخر، ذلک أنهما کالظرف والجار والمجرور: (إذا اجتمعا افترقا وإذا افترقا اجتمعا)(3).

وفی الزیاره: «أشهد أنک أدیت عن الله وعن رسوله صادقاً وقلت أمیناً ونصحت لله ولرسوله مجتهداً»(4).

والاجتهاد کل ما یکون فیه جهد علی النفس ومشقه لها.

وفی الحدیث عن النبی (صلی الله علیه و آله) قال: «من اجتهد من أمتی بترک شهوه من شهوات الدنیا فترکها من مخافه الله آمنه الله من الفزع الأکبر وأدخله الجنه»(5).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «من اجهد نفسه فی إصلاحها سعد»(6).

وفی الحدیث عنه (علیه السلام) قال: «خلق الله تعالی ملکاً تحت العرش یسبحه بجمیع اللغات المختلفه فإذا کان لیله الجمعه أمره أن ینزل من السماء إلی الدنیا ویطلع إلی أهل الأرض ویقول: … یا أبناء الأربعین جدوا واجتهدوا» الحدیث(7).

وقال (علیه السلام): «اجتهدوا فی العمل فان قصر بکم ضعف فکفوا عن المعاصی»(8).

وعنهم (علیهم السلام): «جدوا واجتهدوا وان لم تعملوا فلا تعصوا»(9).

ص:121


1- الانشقاق:6.
2- إشاره إلی قوله تعالی: [ واعبد ربک حتی یأتیک الیقین ] سوره الحجر:99.
3- راجع کتب اللغه والنحو.
4- المزار: ص109.
5- إرشاد القلوب: ص189 ب52.
6- غرر الحکم: ص237 ح4770.
7- إرشاد القلوب: ص193 ب52.
8- أعلام الدین: ص153 باب صفه المؤمن.
9- عده الداعی: ص313.

قریبا من رسول الله (صلی الله علیه و آله)

القرب من رسول الله (صلی الله علیه و آله)

مسأله: یستحب أو یجب - حسب اختلاف الموارد - أن یسعی الإنسان لیکون قریبا من رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی کل شؤونه وفی جمیع أموره: فی الفکر والعمل، والقلب والقالب، فی مأکله ومشربه، وملبسه ومنکحه، ویقظته ومنامه وغیر ذلک، کما کان أمیر المؤمنین علی (علیه الصلاه والسلام) کذلک، حیث وصفته السیده الزهراء (علیها السلام) ههنا بقولها: (قریبا من رسول الله (صلی الله علیه و آله) )، وهی إحدی أهم فضائله (علیه السلام) .

هذا إذا أرید ب-(قریباً) معنی القرب العملی، أی قریبا (فی أعماله) أو (من حیث العمل) منه (صلی الله علیه و آله)، وأما إذا أرید ب- (قریبا): القرب النسبی أی (ذو قرابه) من رسول الله (صلی الله علیه و آله)، فه-و أیضا بیان لإحدی فضائله (علیه الصلاه والسلام) حیث أن القریب یرث - بالمعنی الأعم والأخص(1) أیضا - قریبه إذا کان مؤهلا(2) للإرث ولم یکن ثمه مانع.

وقد ورد فی الحدیث: (لن تشذ عن رسول الله (صلی الله علیه و آله) لحمته).

ویمکن أن یراد بکلمه (قریبا): الجامع بین کلا المعنیین فهما مصداقان لذلک الکلّی.

وهل یستحب طلب القرابه النسبیه أو السببیه؟

یحتمل ذلک، قال (صلی الله علیه و آله): «کل حسب ونسب منقطع یوم القیامه إلا حسبی ونسبی»(3).

ویحتمل أن یراد من قولها (علیها السلام): (قریبا من رسول الله (صلی الله علیه و آله) أنه کان أمیر المؤمنین علی (علیه

ص:122


1- الإرث بالمعنی الأخص: إرث الاموال، و بالمعنی الأعم: ارث العلم والمسؤولیه، والاعتبار وما أشبه ذلک، کما قال (صلی الله علیه و آله): «علی أخی ووزیری ووارثی ووصیی وخلیفتی فی أمتی وولی کل مؤمن بعدی» التحصین لابن طاووس: ص633.
2- أشار الإمام المصنف بقوله (إذا کان مؤهلا) إلی نکته دقیقه وهی أن قوام الإرث بالمعنی الأخص: النسب، أما قوام الإرث بالمعنی الأعم فهو: الأهلیه وکما أن عدم توریث ذی النسب علی خلاف القاعده کذلک عدم توریث المؤهل علی خلاف الحکمه، وحیث کانت الأهلیه منحصره فی الإمام علی (علیه السلام) کان توریثه هو المحتم لا محاله.
3- شواهد التنزیل: ج1 ص530 ح564، وکشف الیقین: ص192.

الصلاه والسلام) قریبا من رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی حروبه بل مطلقا.

أو تعنی (علیها السلام) - کما سبق - أنه (علیه السلام) من أقرب أقرباء الرسول (صلی الله علیه و آله) لأنه ابن عمه بینما العباس لم یکن کذلک، لأن علیا (علیه السلام) أبوینیّ، والعباس أبی فقط(1) وإذا کان المراد (الجامع) بین المعنیین، کان انحصار القرب فیه (علیه السلام) أجلی وأوضح.

قال تعالی: [قل لا أسألکم علیه أجراً إلا الموده فی القربی](2).

وعن أبی حمزه عن أبی جعفر (علیه السلام) فی قوله تعالی: [یا أیها الناس اتقوا ربکم الذی خلقکم من نفس واحده وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً کثیرا ونساءً واتقوا الله الذی تساءلون به والأرحام إن الله کان علیکم رقیبا ](3) قال: «قرابه الرسول (صلی الله علیه و آله) وسیدهم أمیر المؤمنین، أمروا بمودتهم فخالفوا ما أمروا به»(4).

وقد اعترفوا بأن علی بن أبی طالب (علیه السلام) أول الناس فی الإسلام سبقاً وأقرب الناس برسول الله (صلی الله علیه و آله) (5).

وفی حدیث احتجاج أمیر المؤمنین (علیه السلام) علی أبی بکر بثلاث وأربعین خصله قال (علیه السلام): «… فانشدک بالله، أنت الذی سبقت له القرابه من رسول الله (صلی الله علیه و آله) أم أنا»(6).

وعن الإمام الحسین (علیه السلام) قال: «وان القرابه التی أمر الله بصلتها وعظم من حقها وجعل الخیر فیها قرابتنا أهل البیت الذین أوجب الله حقنا علی کل مسلم»(7).

ص:123


1- المناقب: ج1 ص261.
2- سوره الشوری: 23.
3- سوره النساء: 1.
4- المناقب: ج4 ص179.
5- راجع الفصول المختاره: ص265 وفیه: «مر علی بن أبی طالب علی أبی بکر ومعه أصحابه فقال أبو بکر: من سره أن ینظر إلی أول الناس فی الإسلام سبقاً، وأقرب الناس برسول الله (صلی الله علیه و آله) قرابه فلینظر إلی علی بن أبی طالب».
6- الخصال: ص552.
7- تأویل الآیات: ص531.

سیدا فی أولیاء الله (1)

ذکر الفضائل

مسأله: سبق أن ذکر فضائل أمیر المؤمنین (علیه السلام) فضیله وعباده، وهی من المستحبات النفسیه، وبعض مصادیقه من الواجبات النفسیه، فیستحب - وقد یجب - ذکر فضائله مطلقا، فان ما ذکرته (علیها الصلاه و السلام) إنما هو من باب المصداق لا من باب الحصر أو الخصوصیه(2)، کما هو واضح، نعم ما ذکرته کان من المصادیق البارزه جدا فی حیاته (علیه الصلاه و السلام) .

ولا یخفی أن الذکر اعم من اللفظ والکتابه والإشاره وما أشبه ذلک.

و(ولی الله) هو الذی یطیعه ولا یخالفه ویجتهد فی امتثال أوامره.

مقتضی السیاده المطلقه

مسأله: یستفاد من قولها (علیها السلام) (سیدا فی أولیاء الله) أو (سید أولیاء الله) وجوب احترامه (علیه السلام) وتعظیمه والذب عنه واطاعه أوامره، فان ذلک هو مقتضی (السیاده علی الإطلاق)(3) بل مقتضی مطلق (السیاده) - فی الجمله -.

وقد کان (صلوات الله علیه) (سیدا علی الإطلاق) واستفاده ذلک علی تقدیر کون النسخه (سید أولیاء الله) - بناء علی قراءته بالنصب - واضحه، أما علی تقدیر کونها (سیدا فی أولیاء الله) فالأمر کذلک بلحاظ السیاق والمقام(4)، بل بلحاظ الجمله بذاتها إذ تعنی کان (علیه السلام) (فی أولیاء الله سیدهم) کما هو المستفید عرفا عند إطلاق هذه الجمله کما فیما لو قلت (رسول الله (صلی الله علیه و آله) سید فی أنبیاء الله).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «علی سید الأوصیاء ووصی سید الأنبیاء»(5).

ص:124


1- وفی نسخه: (سید أولیاء الله).
2- أی (الخصوصیه) التی تجعل ذکر هذه الصفات مستحبه أو واجبه، دون غیرها.
3- أی ( السیاده المطلقه) وهی أرفع أنواع السیاده.
4- الظاهر أن المراد به: مقام کونها (علیها السلام) فی صدد إثبات أحقیته بالخلافه، وهو ما ینسجم مع کونه السید علی الإطلاق، لا کونه مجرد أحد الساده، وهذه النقطه الهامه تجری فی (مشمّراً ناصحا..) وسائر الصفات أیضاً.
5- الأمالی للشیخ الصدوق: ص11 المجلس 3 ح6.

وقال (صلی الله علیه و آله): «علی سید العرب.. والسید من افترضت طاعته کما افترضت طاعتی»(1).

وقال (صلی الله علیه و آله): «أنا سید ولد آدم وعلی سید العرب»(2).

وقال (صلی الله علیه و آله): «أنا سید النبیین وعلی سید الوصیین وإن أوصیائی بعدی اثنا عشر أولهم علی بن أبی طالب وآخرهم القائم»(3).

وقال (صلی الله علیه و آله): «یا علی أنت سید هذه الأمه بعدی وأنت إمامها وخلیفتی علیها، من فارقک فارقنی یوم القیامه ومن کان معک کان معی یوم القیامه»(4).

وعن سلیم عن سلمان قال: «کان الحسین (علیه السلام) علی فخذ رسول الله (صلی الله علیه و آله) وهو یقبله ویقول: أنت السید، ابن السید، أبو الساده، أنت الإمام، ابن الإمام، أبو الأئمه، أنت الحجه، ابن الحجه، أبو الحجج، تسعه من صلبک وتاسعهم قائمهم»(5).

وعن أنس بن مالک قال: «بینما أنا عند رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): الآن یدخل سید المسلمین وأمیر المؤمنین وخیر الوصیین وأولی الناس بالنبیین، إذ طلع علی بن أبی طالب»(6).

وقال (صلی الله علیه و آله): «یا أم سلمه اسمعی واشهدی، هذا علی بن أبی طالب سید المسلمین وإمام المتقین وقائد الغر المحجلین»(7).

الإخبار فی مقام الإنشاء

مسأله: ربما یقال: کما أن (یعید صلاته) إخبار فی مقام الإنشاء، کذلک هذه الصفات المذکوره فی کلامها (علیها السلام) وصفا للإمام (علیه السلام) تعد إخبارا فی مقام الإنشاء، بفارق أن ذلک إنشاء

ص:125


1- معانی الأخبار: ص103.
2- الخصال: ص561.
3- عیون أخبار الرضا (علیه السلام): ج1 ص64.
4- عیون أخبار الرضا (علیه السلام): ج1 ص303.
5- المناقب: ج4 ص70 - 71.
6- کشف الغمه: ج1 ص343.
7- کشف الغمه: ج1 ص400.

الأمر لمن وقع مخبرا عنه وهذا إنشاء الأمر لغیر من وقع مخبرا عنه(1).

وربما یقال: باستفاده ذلک عرفا فی کل ما هو أمثال المقام(2)حیث إن قوام الإنشاء بالمقصد والمبرز وهما مما یری العرف تحققهما فی أمثال المقام نظرا للقرائن المقامیه وإلا فمن الممکن القول بأن ذلک من البطون، فتأمل.

 مشمّراً ناصحاً

علی أهبه الاستعداد

مسأله: یستحب أن یکون الإنسان مشمّرا دائما لأجل الله سبحانه، وهذا مما یستفاد من کلامها (علیها السلام) کما سبق، ومن الآیات والروایات بالدلاله المطابقیه أو الالتزامیه أو غیرها کقوله تعالی: [وسارعوا إلی مغفره من ربکم](3).

وقوله سبحانه: [ فاستبقوا الخیرات](4).

والتشمیر: عباره عن جمع الثیاب من الرجلین والیدین کی لا تکن عائقا عن الحرکه، وهو کنایه عن الاستعداد الدائم للتحرک والانطلاق فی مختلف الأبعاد لاجل نصره دین الله، دون عائق ومانع.

ثم إنه هل یعد من مصادیق التشمیر ما جاء فی بعض الروایات من ( تخففوا تلحقوا)(5)؟

ص:126


1- إذا المخبر عنه ب- (مشمّراً ناصحا..) وهو الإمام علی (علیه السلام) والإنشاء هو بالنسبه لعامه الناس، أی یجب علیکم أن تعتقدوا بکونه (علیه السلام) سیدا، الخ .
2- کما فی (إیاک اعنی و اسمعی یا جاره) حیث قد یکون الإخبار فی مقام إنشاء التهدید مثلا، کما یخاطب الحاکم جماعه ممن یخاف خروجهم علیه بإخبارهم عن قصص عقوبته لمن خرج علیه سابقا، وکما تخاطب الکسول بذکر برنامج المجدین کأن تقول له: فلان من زملائک یستیقض فی الخامسه صباحا ویطالع ویدرس حتی منتصف اللیل، أی افعل أنت کذلک..
3- سوره آل عمران: 133.
4- سوره البقره: 148 والمائده: 48.
5- خصائص الأئمه: ص112 وعده الداعی: ص115.

الظاهر ذلک، فیشمل إذن کل ما یعوق الإنسان عن الحرکه ویسبب أن یکون کما قال تعالی: [یا أیها الذین آمنوا مالکم إذا قیل لکم انفروا فی سبیل الله اثاقلتم إلی الأرض أرضیتم بالحیاه الدنیا من الآخره فما متاع الحیاه الدنیا فی الآخره إلا قلیل](1).

ومن ذلک تملک الدور والعقار أکثر من الاحتیاج، وکذلک القصور والرفاهیه فی العیش وشبه ذلک، ولذلک عاتب الإمام أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) أحد أصحابه بالبصره وهو العلاء بن زیاد الحارثی لما دخل علیه یعوده، فلما رأی سعه داره قال: «ما کنت تصنع بسعه هذه الدار فی الدنیا، وأنت إلیها فی الآخره کنت أحوج وبلی إن شئت بلغت بها الآخره: تقری فیها الضیف، وتصل فیها الرحم، وتطلع منها الحقوق مطالعها، فإذا أنت قد بلغت بها الآخره»(2).

وهکذا المخلصون لله والمجاهدون فی سبیله (مشمّرون أبداً) و(متخففون دائماً).

ویؤمی إلیه ما ذکره التاریخ من قصه سلمان وأبی ذر ووقوفهما علی الصخره المحماه.

النصیحه لله

مسأله: یستحب النصح لله وقد یجب، فان النصح واجب فی مقام الوجوب ومستحب فی مقام الاستحباب، وهو - فی أحد معنییه - عباره عن التوجیه إلی الخیر بکل جد وإخلاص(3).

وحیث حُذِفَ (المتعلق) منه، فإنه یفید کلا معنیی النصح، إذ النصح قد یکون للإنسان وقد یکون لأمر الله سبحانه وتعالی(4).

فیقال (نَصحهُ) فی الأول و (نَصَحَ له) فی الثانی - غالبا -، ویمکن استفاده ذلک(5) بضمیمه دلیل الأسوه.

ص:127


1- سوره التوبه: ص38.
2- نهج البلاغه: الکلام: رقم 209.
3- قال فی لسان العرب: ( النصیحه کلمه واحده یعبر بها عن جمله هی إراده الخیر للمنصوح له، ونصیحه عامه المسلمین: ارشادهم إلی المصالح، والنصح نقیض الغش، مشتق منه: نصحه و نصح له وهو باللام افصح).
4- قال فی لسان العرب: (واصل النصح: الخلوص) ویقال: (نصحت له: أی أخلصت وصدقت) و (الناصح: الخالص من الغش وغیره).
5- أی وجوب أو استحباب النصح.

قال سبحانه: [لیس علی الضعفاء ولا علی المرضی ولا علی الذین لا یجدون ما ینفقون حَرَج إذا نصحوا لله ورسوله ما علی المحسنین من سبیل والله غفور رحیم](1).

وقال تعالی: [وأنا لکم ناصح أمین](2).

ف- (ناصحا) أی لکم علی الاحتمال الأول، أو (ناصحا) أی لله علی الاحتمال الثانی.

والنصح لله، أی خلوص النیه و العمل له وخلوها من کل شرک وریاء وسمعه وما أشبه.

والنصح للناس: ارشادهم، وهو مشرب بمعنی الخلوص، أی إرشادهم إرشادا غیر مشوب بمصلحه أو غش أو خداع، أی إرشادهم خالصا مخلصا وبقصد الهدایه لا غیر.

 قولها (علیها السلام): (مشمرا ناصحا) أی أن أمیر المؤمنین علیا (علیه الصلاه والسلام) کان مشمرا ثیابه دائما فی سبیل تقدیم الإسلام إلی الأمام، والمراد به الجد والاهتمام والمضی والنفوذ، وکان مع ذلک ناصحا ولیس ککثیر من الناس حیث یجدون ویکدحون لکنهم لا یریدون النصح(3)وإنما یریدون لانفسهم جاهاً ومالاً و عزهً ورفاهاً وما أشبه ذلک، أو انهم یجدّون ویکدحون لکن یمزجون ذلک بالغش والخداع، فالتشمیر هو المظهر والنصح هو المخبر، وذاک فعل وهذا(4)صفه، وهذا واضح علی المعنی الثانی للنصح(5)ومتضمنٌّ فی المعنی الاول(6).

قال (علیه السلام): «ثلاثه لا یعذر المرء فیها: مشاوره ناصح ومداراه حاسد والتحبب إلی الناس»(7).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «اقبلوا نصیحه ناصح متیقظ وقفوا عندما أفادکم من

ص:128


1- سوره التوبه: 91.
2- سوره الأعراف: 68.
3- کما سبق منه دام ظله قوله: (وهو مشرب بمعنی الخلوص).
4- أی النصح.
5- أی النصح لله.
6- أی النصح للناس و الهدایه و الإرشاد لهم.
7- تحف العقول: ص318.

التعلیم»(1).

وقال الإمام الباقر (علیه السلام): «اتبع من یبکیک وهو لک ناصح، ولا تتبع من یضحکک وهو لک غاش، وستردون إلی الله جمیعاً فتعلمون»(2).

وقال (علیه السلام): «فطوبی لمن قبل نصیحه الله وخاف فضیحته»(3).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «الموعظه نصیحه شافیه»(4).

وقال (علیه السلام): «من أعرض عن نصیحه الناصح أحرق بمکیده الکاشح»(5).

وقال (علیه السلام): «اتعظوا بمواعظ الله واقبلوا نصیحه الله»(6).

وقال (علیه السلام): « ألا أن الفضائل عشره: صدق الحدیث، وصدق الموده، ونصیحه الناس…» الحدیث(7).

وقال (علیه السلام): «وحق الناصح أن تلین له جناحک وتصغی إلیه بسمعک…»(8).

وفی الزیاره: «السلام علیکم یا أنصار أبی محمد الحسن بن علی الولی الناصح»(9).

وفی زیاره الإمام الحجه (علیه السلام): «اللهم صل علی حجتک فی أرضک… المرتقب الخائف والولی الناصح…»(10).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «مشاوره العاقل الناصح رشد ویمن وتوفیق من الله، فإذا أشار علیک العاقل الناصح فإیاک والخلاف فان فی ذلک العطب»(11).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «إن هذا القرآن هو الناصح الذی لا یغش والهادی الذی لا

ص:129


1- غرر الحکم: ص225 ح4573.
2- مشکاه الأنوار: ص320 الفصل 7.
3- تحف العقول: ص17.
4- غرر الحکم: ص224 ح4519.
5- غرر الحکم: ص226 ح4588.
6- إعلام الدین: ص105.
7- معدن الجواهر: ص70.
8- الأمالی للشیخ الصدوق: ص374 المجلس 59.
9- مصباح المتهجد: ص723.
10- الاحتجاج: ص494.
11- المحاسن: ص602 باب الاستشاره، ح25.

یضل والمحدث الذی لا یکذب»(1).

وقال (علیه السلام): «لیکن أحب الناس إلیک المشفق الناصح»(2).

وقال (علیه السلام): «لا شفیق کالودود الناصح»(3).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «علیک بعلی (علیه السلام) فانه الهادی المهدی الناصح لأمتی، المحیی لسنتی وهو إمامکم بعدی»(4).

مجدا کادحا

الجد والکدح

الجد والکدح(5)

مسأله: یستحب التأکید علی الجدّ والکدح، وبیانها (علیها السلام) المطلب بعبارات قد یترائی أنها مترادفه للأهمیه، ولکن: لا یخفی الفرق بین الجدّ والاجتهاد والکدّ والکدح، کما یعرف ذلک المتأمل فی فقه اللغه، وکما هو شأن لغه العرب حیث إن اللفظ یتضمن دلاله لا توجد فی اللفظ المشابه له وإن عبّر عنه بالمرادف.

وقد ألمعنا فی (الأصول) إلی أنه لا یوجد (ترادف) حقیقی فی لغه العرب، فالأسد یطلق علیه: الأسد والهزبر واللیث والضرغام وغیر ذلک، کل واحد منها بلحاظ حاله من حالاته أو جهه من جهاته، وهکذا وهلمّ جرّا.

قولها (علیها السلام): (مجدّاً کادحاً) أی أن علیا أمیر المؤمنین (علیه الصلاه والسلام) کان مجدّاً فی أمر الله تعالی، فی جهاده وحروبه وعبادته وسائر شؤونه کلها.

و(کادحاً): الکدح أشدّ التعب(6) قال سبحانه: [یا أیها الإنسان إنک کادح إلی

ص:130


1- غرر الحکم: ص111 ح1973.
2- غرر الحکم: ص416 ح9503.
3- غرر الحکم: ص416 ح9507.
4- الیقین: ص452.
5- الکدح: شده السعی والحرکه.
6- قال فی لسان العرب: (الکدح: الاکتساب بمشقه) و (الکدح فی اللغه: السعی والحرص الدؤوب فی العمل فی باب الدنیا وباب الآخره) وقال فی المیزان قال الراغب (الکدح: السعی والفناء) وقیل: (الکدح جهد النفس فی العمل حتی یؤثر فیها)، وقال فی تفسیر التبیان: (الکدح: السعی الشدید فی الأمر، یقال کدح الإنسان فی أمره یکدح وفیه کدوح وخدوش: أی آثار من شده السعی فی الأمر).

ربک کدحا فملاقیه](1).

یعنی: إن الإنسان فی أشد التعب و النصب إلی أن یلاقی ربه.

وفی الخطبه الشقشقیه: «ویکدح فیها قلب المؤمن حتی یلقی به»(2).

وعلی أمیر المؤمنین (علیه الصلاه والسلام) کان هکذا، غیر أن الفرق أن الإنسان:

تاره: تحیط به المشاکل والهموم ویقع فی تعب ونصب بدون اختیاره(3).

وتاره: یکدُّ ویکدح ویبذل قصاری جهده ویحمّل نفسه قصوی طاقاتها بملأ اختیاره، وذلک فی سبیل الله عزوجل.

وثالثه: یکون ذلک کله، لکن لأجل لذه عابره أو هوی متبع.

والآیه الشریفه تشمل الأقسام الثلاثه تفسیرا، و القسم الثانی بلحاظ (إلی ربک)(4) أو أنه أجلی المصادیق وأکملها.

وفی أدعیه شهر رمضان: «وارزقنا فی هذا الشهر الجد والاجتهاد، والقوه والنشاط..»(5).

وفی دعاء کمیل: «وهب لی الجد فی خشیتک»(6).

وقال (علیه السلام) «لا یدرک الحق إلا بالصدق والجد»(7).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «ل-قد أخط-أ العاق-ل اللاه-ی وأصاب-ه ذو الاجته-اد والجد»(8).

وقال (علیه السلام): «المؤمن یعاف اللهو ویألف الجد»(9).

ص:131


1- سوره الانشقاق: 6.
2- نهج البلاغه: الخطبه الشقشقیه.
3- کمن یقع له حادث اصطدام، أو یسرق لص کل ثرواته، ومن قبل: کمشاکل الولاده وشبهها.
4- سوره الانشقاق: 6.
5- المقنعه: ص336.
6- مصباح الکفعمی: ص560.
7- دعائم الإسلام: ج1 ص391.
8- غرر الحکم: ص60 ح677 وص66 ح872.
9- غرر الحکم: ص89 ح1520.

وقال (علیه السلام): «طاعه الله لا یحوزها إلا من بذل الجد واستفرغ الجهد»(1).

وقال (علیه السلام): «ان کنتم للنجاه طالبین فارفضوا الغفله واللهو وألزموا الاجتهاد والجد»(2).

وقال (علیه السلام): «ما أدرک المجد من فاته الجد»(3).

وقال (علیه السلام): «اللهو یفسد عزائم الجد»(4).

وأنتم فی رفاهیه من العیش، وادعون فاکهون آمنون

هل الرفاهیه مذمومه؟

مسأله: هل یستفاد من کلامها (علیها السلام) أن الرفاهیه والدعه والفکاهه والأمن مذمومه بما هی هی؟

الظاهر:لا، إذ من الواضح أن الذم لهذه الصفات بالعرض لا بالذات کما یفیده منحی الکلام ومصبه وسیاقه، إذ أن أمیر المؤمنین علیاً (علیه السلام) کان (مکدوداً.. مجتهداً.. مشمّرا…) والحال کنتم (أنتم فی رفاهیه من العیش وادعون فاکهون آمنون) فکون الجمله حالیه، ولحوقها ب- (تتربصون بنا الدوائر) خیر شاهد علی ذلک.

وبعباره أخری، الإشکال علی القوم هو: أنکم مع کون الإسلام فی خطر رهیب، والرسول (صلی الله علیه و آله) فی صراع مریر، وأمیر المؤمنین علی (علیه السلام) فی مواجهه صعبه، لکنکم کنتم تعیشون وادعین فاکهین آمنین!

بل الأدله العامه والخاصه تدل علی مطلوبیه الأمن، وعدم کراهه الرفاهیه والدعه - ولو فی الجمله - قال تعالی: [فلیعبدوا ربّ هذا البیت * الذی أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف](5).

ص:132


1- غرر الحکم: ص184 ح3480.
2- غرر الحکم: ص266 ح5749.
3- غرر الحکم: ص443 ح10120.
4- غرر الحکم: ص461 ح10550.
5- سوره قریش: 3 - 4.

وقال سبحانه: [ولیبدلنهم من بعد خوفهم أمناً یعبدوننی لا یشرکون بی شیئاً](1).

وقال عز وجل: [قل من حرم زینه الله التی اخرج لعباده والطیبات من الرزق](2).

مواساه الشعب للقائد

مسألتان: کما یذم العقلاء ویحکم العقل بقبح أن یعیش الأب فی راحه ودعه وهناء وأبناؤه فی خوف وقلق ومشاکل وهو لا یمد لهم ید العون ولا یشارکهم جشوبه العیش، کذلک العکس، فإنه أیضاً قبیح ومذموم.

وکما یکره(3) - عقلاً وعرفاً - أن یعیش القائد فی بحبوحه من العیش وشعبه یتضور جوعا، أو یعیش آمنا وشعبه وجِل خائف، کذلک العکس بأن یلقی الشعب کل العبء علی کاهل الدوله أو القائد، لینصرف إلی حیاته الیومیه وملذاته الجسدیه.

وربما کان ذلک بین محرّم و مکروه.

یقول الإمام أمیر المؤمنین علی (علیه السلام): «ولکن أعینونی بورع واجتهاد وعفه وسداد»(4).

وکلامها (صلوات الله علیها) إشاره إلی الصوره الثانیه کما لا یخفی.

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی حث قومه علی المسیر إلی الشام لقتال معاویه:

«اتقوا الله عباد الله وأطیعوه وأطیعوا إمامکم فان الرعیه الصالحه تنجو بالإمام العادل، ألا وان الرعیه الفاجره تهلک بالإمام الفاجر، وقد أصبح معاویه غاصباً لما فی یدیه من حقی، ناکثاً لبیعتی، طاغیاً فی دین الله عزوجل وقد علمتم أیها المسلمون ما فعل الناس بالأمس فجئتمونی راغبین إلی فی أمرکم حتی استخرجتمونی من منزلی لتبایعونی… فبسطت لکم یدی یا معشر المسلمین وفیکم المهاجرون والأنصار والتابعون بإحسان فأخذت علیکم عهد بیعتی وواجب صفقتی عهد الله ومیثاقه وأشد ما أخذ علی النبیین من عهد ومیثاق لتقرن لی

ص:133


1- سوره النور: 55.
2- سوره الأعراف: 32.
3- الکراهه هنا بمعناها اللغوی.
4- ارشاد القلوب: ص214، وفی نهج البلاغه أیضاً.

ولتسمعن لأمری ولتطیعونی وتناصحونی وتقاتلون معی کل باغ علی أو مارق إن مرق… فاتقوا الله أیها المسلمون وتحاثوا علی جهاد معاویه القاسط الناکث وأصحابه القاسطین الناکثین واسمعوا ما اتلوا علیکم من کتاب الله المنزل علی نبیه المرسل لتتعظوا فانه والله ابلغ عظه لکم فانتفعوا بموعظه الله وازدجروا عن معاصی الله فقد وعظکم الله بغیرکم فقال لنبیه (صلی الله علیه و آله) [ألم تر إلی الملأ من بنی إسرائیل من بعد موسی إذ قالوا لنبی لهم ابعث لنا ملکاً نقاتل فی سبیل الله، قال هل عسیتم أن کتب علیکم القتال ألا تقاتلوا، قالوا وما لنا ألا نقاتل فی سبیل الله وقد أخرجنا من دیارنا وأبنائنا فلما کتب علیهم القتال تولوا إلا قلیلا منهم والله علیم بالظالمین](1) اتقوا الله عباد الله وتحاثوا علی الجهاد مع إمامکم، فلو کان لی منکم عصابه بعدد أهل بدر إذا أمرتهم أطاعونی وإذا استنهضتهم نهضوا معی لاستغنیت بهم عن کثیر منکم»(2).

ومن کلامه (علیه السلام) ما اشتمل علی التوبیخ لأصحابه علی تثاقلهم عن قتال معاویه: «أیها الناس انی استنفرتکم لجهاد هؤلاء فلم تنفروا، وأسمعتکم فلم تجیبوا، ونصحت لکم فلم تقبلوا شهوداً بالغیب، أتلو علیکم الحکمه فتعرضون عنها وأعظکم بالموعظه البالغه فتنفرون عنها… وأحثکم علی جهاد أهل الجور فما آتی علی آخر قولی حتی أراکم متفرقین أیادی سبا ترجعون إلی مجالسکم تتربعون حلقا تضربون الأمثال وتنشدون الأشعار وتجسسون الأخبار… ونسیتم الحرب والاستعداد لها، فأصبحت قلوبکم فارغه من ذکرها، شغلتموها بالأعالیل والأضالیل، فالعجب کل العجب، وکیف لا أعجب عن اجتماع قوم علی باطلهم وتخاذلکم عن حقکم… إمامکم یطیع الله وأنتم تعصونه، وإمام أهل الشام یعصی الله وهم یطیعونه»(3).

وبشکل عام فان عدم مشاطره الشعب للقائد والدوله همومها وغمومها، قد یکون لنقصٍ فی الشعب، وقد یکون لنقص فی القائد (کما فی الحاکم المستبد الجائر) وقد یکون فی الاثنین معاً.

ص:134


1- سوره البقره: 246.
2- الاحتجاج: ص172 - 173.
3- الاحتجاج: ص174.

ولا ریب إن کلام السیده فاطمه الزهراء (علیها السلام) فی خطبتها من الشق الأول کما هو أوضح من أن یخفی(1).

ولهذه الأقسام الثلاثه مباحث کثیره ذکرناها فی الفقه (2).

قولها (علیها السلام): (وأنتم فی رفاهیه من العیش)، إذ الغالب انهم کانوا لا یعملون عمل أمیر المؤمنین علی (علیه الصلاه والسلام) من الجد والاجتهاد والکدح ونحو ذلک، بل یعیشون عیشه رفاه حقیقی أو نسبی، ولعلّ السیده الزهراء (علیها السلام) کانت تقصد أولئک الذین سیطروا علی الأمور وقد کان همّهم لذّات الحیاه ورفاهیه العیش.

وإلا فلا شک أن کثیرا من المسلمین أیضا کانوا یجتهدون ویجاهدون، وإن کانت النسبه بین جهادهم وجهودهم وجهاد أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) وجهوده کنسبه الثری إلی الثریّا بل أکثر، وکأن کلامها تعریض بهم فی قبال أمیر المؤمنین (علیه الصلاه والسلام).

فهل یصلح للخلافه من کان (فی رفاهیه من العیش فکهاً آمناً وادعاً) وهو یری الأخطار تحیط بالرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) عن کل حدب و صوب.

وهل یصلح لرعایه الأمه ودرء الأخطاء عنها من کان فی حیاه الرسول (صلی الله علیه و آله) کذلک؟

أو لیس الأمر متعینا فی الإمام أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) وهو الوحید الذی انطبقت علیه تلک الصفات وفی أعلی الدرجات.

قال تعالی: [فرح المخلفون بمقعدهم خلاف رسول الله وکرهوا أن یجاهدوا بأموالهم وأنفسهم فی سبیل الله وقالوا لا تنفروا فی الحر قل نار جهنم أشد حرا لو کانوا یفقهون](3).

وقال سبحانه: [وإذا أُنزلت سوره أن آمنوا بالله وجاهدوا مع رسوله استأذنک أولوا

ص:135


1- فإن عدم مشاطره الکثیرین للرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) فی تحمل مشاکل الجهاد، یعود الی وساوس الشیطان أو الرکون إلی الدنیا أو حب النفس أو الجبن أو الحقد والحسد أو شبه ذلک عند المتخاذلین والمنافقین.
2- راجع (الفقه: السیاسه) و(الفقه: الاجتماع)، و(الفقه: الدوله الإسلامیه) وغیرها مما تطرقت لمباحث الدکتاتوریه والدیمقراطیه والتعددیه والشوری وما أشبه.
3- سوره التوبه: 81.

الطول منهم وقالوا ذرنا نکن مع القاعدین](1).

وقال عز وجل: [لو کان عرضا قریبا وسفرا قاصدا لاتبعوک ولکن بعدت علیهم الشقه…](2).

قولها (علیها السلام): (وادعون فاکهون)، أی: هم فی دعه وفراغ بال فیتفکهون بالأحادیث وبأنواع الأطعمه وغیرها.

(آمنون) من الخطر والخوف، لأن الذی لا یحارب الأعداء یأمن منهم عاده، فإذا غَلَبه المسلمون فهم مع الغالبین، وإذا غُلِبَ المسلمون فالأعداء قد لایضرونهم لأنهم لم یکونوا من المحاربین(3) وحتی لو اشترکوا فی الحروب فإن مشارکتهم هامشیه ولم تکن عن جد وواقعیه، بل کانت لبعضهم صداقات مع الکفار وعلاقات أو عهود ومواثیق کما هو مذکور فی التواریخ.

ص:136


1- سوره التوبه: 86.
2- سوره التوبه: 42.
3- قال تعالی: [ إن تصبک حسنه تسؤهم وإن تصبک مصیبه یقولوا قد أخذنا أمرنا من قبل ویتولوا وهم فرحون ] . سوره التوبه: 50.

لا تأخذه فی الله لومه لائم

أقوی من الملامه

مسأله: الواجب علی القائد أن لا یصدّه عن العمل بالحق لوم اللائمین، فلا تأخذه فی الله لومه لائم، کما ورد بالنسبه إلی أهل البیت (علیهم السلام) وجدهم رسول الله (صلی الله علیه و آله) .

فإنه إذا کان علی العکس من ذلک انحرف عن الطریق، وکل انحراف عن طریق الله سبحانه وتعالی ولو بمقدار شعره یجرّ إلی مشاکل دنیویه قبل المشاکل الأخرویه، فان الله عزوجل جعل قوانینه فی التشریع مثل قوانینه فی التکوین، فکما أن کل انحراف عن قوانین الله التکوینیه یوجب عطبا وخبالا ویجر إلی مآسی وویلات، کل بقدره، کذلک کل انحراف عن القوانین التشریعیه یوجب ذلک، حتی وإن لم یظهر أثره فوراً، فإن الأعمال کالبذور والنوی تظهر نتائجها بعد مدّه قریبه أو بعیده.

قال تعالی: [یجاهدون فی سبیل الله ولا یخافون لومه لائم ذلک فضل الله یؤتیه من یشاء والله واسع علیم](1).

وعن محمد بن أبی عمیر قال: «ما سمعت ولا استفدت من هشام بن الحکم طول صحبتی له شیئاً أحسن من هذا الکلام فی عصمه الإمام (علیه السلام) … - إلی أن قال: - فان الله عزوجل قد فرض علیه (أی علی الإمام) إقامه الحدود وأن لا تأخذه فی الله لومه لائم»(2).

وعن أبی ذر (رحمه الله) قال: «أوصانی رسول الله (صلی الله علیه و آله) بسبع… وأوصانی أن لاأخاف فی الله لومه لائم»(3).

وقال (صلی الله علیه و آله): «لا تخف فی الله لومه لائم»(4).

وقال علی (علیه السلام) فی وصیته لابنیه الحسن والحسین (علیهما السلام): «أوصیکما بتقوی الله… ولا

ص:137


1- سوره المائده: 54.
2- الخصال: ص215، وجوه الذنوب أربعه، ح35.
3- الخصال: 345، أوصی رسول الله أبا ذر بسبع، ح12.
4- معانی الأخبار: ص335.

تأخذکما فی الله لومه لائم»(1).

ثم إنه علی القائد أن یجعل رضی الله هو المقیاس لا کلام الناس وتقییمهم ولومهم وعتابهم، وعلیه أن یکون أقوی من (الملامه) لا مستسلما لها.

قال تعالی: [ولن ترضی عنک الیهود ولا النصاری حتی تتبع ملتهم قل ان هدی الله هو الهدی ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذی جاءک من العلم ما لک من الله من ولی ولا نصیر](2).

وقال سبحانه: [ومن الناس من یشری نفسه ابتغاء مرضات الله والله رؤوف بالعباد](3).

وقال تعالی: [أفمن اتبع رضوان الله کمن باء بسخط من الله ومأواه جهنم وبئس المصیر](4).

وقال سبحانه: [ذلک بأنهم اتبعوا ما أسخط الله وکرهوا رضوانه فأحبط أعمالهم](5).

وعن الإمام الصادق عن أبیه عن جده (علیهم السلام) قال: «ان رجلاً من أهل الکوفه کتب إلی أبی الحسین بن علی (علیه السلام) یا سیدی أخبرنی بخیر الدنیا والآخره، فکتب (علیه السلام):

بسم الله الرحمن الرحیم، أما بعد، فان من طلب رضی الله بسخط الناس کفاه الله أمور الناس، ومن طلب رضی الناس بسخط الله وکله الله إلی الناس، والسلام»(6).

وقال (صلی الله علیه و آله): «من طلب رضی مخلوق بسخط الخالق، سلط الله عزوجل علیه ذلک المخلوق»(7).

ص:138


1- کشف الغمه: ج1 ص431.
2- سوره البقره: 120.
3- سوره البقره: 207.
4- سوره آل عمران: 162.
5- سوره محمد: 28.
6- الاختصاص: ص225.
7- تحف العقول: ص52.

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «ما أعظم وزر من طلب رضی المخلوقین بسخط الخالق»(1).

وقال (علیه السلام): «من أرضی الخالق لم یبال بسخط المخلوق»(2).

وقال أبو عبد الله الصادق (علیه السلام): «إن من الیقین ألا ترضوا الناس بسخط الله عزوجل»(3).

وعن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «من أرضی سلطاناً بسخط الله خرج من دین الله» (4).

وإطلاق کلامها (علیها السلام) یشمل الملامه علی الالتزام بالواجبات (کالجهاد والعدل وإنصاف الناس من النفس) وترک المحرمات (کمواده من حارب الله، ومداهنتهم، والرشوه و..).

ثم إن الملامه قد توجه للإنسان لالتزامه بمکارم الأخلاق، کسعه الصدر، والإغضاء عن السیئه، والعفو عند المقدره، والإیثار، وانهاک البدن فی طاعه الله، وفی قضاء حوائج الناس و.. کما لا یخفی.

والقائد - بل مطلق المؤمن - علیه أن لا یصدّه عن کل ذلک لوم اللائمین وعتابهم، فإن إحراز رضی الخالق جل وعلا أولی من إحراز رضی المخلوق، ولوم العاجله أهون من لوم الآخره.

ولقد عدّت السیده الزهراء (علیها السلام) هذه الصفه فی طلیعه السمات البارزه للإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) لأنه کان الذی لا تأخذه فی الله لومه لائم بشکل مطلق، وفی کل الازمنه، وبالنسبه لمختلف الأفراد، وفی مختلف الحالات، وفی مؤازرته للرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) فی أشد الظروف، فی مکه و المدینه، وفی تعامله مع أخیه عقیل (علیه السلام) ومساواته فی العطاء.

وفی قوله (علیه السلام): «أنا فقئت عین الفتنه وما کان أحد لیجترئ علیها غیری»(5) و.. و.. أکبر شاهد ودلیل.

ص:139


1- غرر الحکم: ص482 ح11130.
2- التوحید: ص60.
3- الأمالی للشیخ المفید: ص284 المجلس 34 ح2.
4- تنبیه الخواطر: ج2 ص163 وص210.
5- کتاب سلیم بن قیس: ص156 وراجع أیضاً المناقب: ج2 ص144.

والجدیر بالذکر أن الذی یسبب (أن لا تأخذ الإنسان فی الله لومه لائم) هو: الإیمان والشجاعه والإخلاص لله، وکلما کانت درجتها أشد کان أقرب إلی المطلق فی عدم الاعتناء بالملامه، وقد کانت القمه فی الإمام (علیه السلام) .

تتربصون بنا الدوائر

تربص الدوائر بالمؤمنین

مسأله: تربص الدوائر بالمؤمن - فکیف بأهل بیت الرسول (صلی الله علیه و آله) - محرّم إن اقترن بالفعل الخارجی، وإن اقتصر علی الحاله النفسیه، فان استلزم سلب الإیمان والاعتقاد، کان حراماً طریقیا بالنسبه إلی غیر المعصومین (علیهم السلام)، ومحرم نفسی بالنسبه لهم (علیهم السلام) .

وقد یقال: بحرمه مطلق تربص دائره السوء بالنسبه لمطلق المؤمنین، بل سیأتی إن (الرضی) بظلم المؤمن حرام فکیف بتربص ذلک به.

من الواضح أن خطابها (علیها السلام) فی هذه الجمله وأشباهها موجّه إلی جماعه من الصحابه لا إلی جمیعهم لوجود بعضهم المخلصین فی أصحاب النبی (صلی الله علیه و آله) وکأنها ذکرت هذا الجمل تمهیدا لما ترید أن تقوله من انفضاضهم عن أهل البیت (علیهم السلام) بعد ذلک وغصبهم الخلافه والسلطه وفدک وغیر ذلک.

فعن أبی جعفر (علیه السلام) قال فی تفسیر قوله تعالی: [فضرب بینهم بسور له باب باطنه فیه الرحمه وظاهره من قبله العذاب * ینادونهم ألم نکن معکم قالوا بلی ولکنکم فتنتم أنفسکم وتربصتم وارتبتم وغرتکم الأمانی حتی جاء أمر الله وغرکم بالله الغرور](1).

قال: «أما انها نزلت فینا وفی شیعتنا وفی الکفار، أما انه إذا کان یوم القیامه وحبس الخلائق فی طریق المحشر ضرب الله سوراً من ظلمه فیه باب باطنه فیه الرحمه یعنی النور، وظاهره من قبله العذاب، یعنی الظلمه، فیصیرنا الله وشیعتنا فی باطن السور الذی فیه الرحمه والنور ویصیر عدونا والکفار فی ظاهر السور الذی فیه الظلمه، فینادیکم عدونا وعدوکم من

ص:140


1- سوره الحدید: 13 - 14.

الباب الذی فی السور من ظاهره: ألم نکن معکم فی الدنیا، نبینا ونبیکم واحد، وصلاتنا وصلاتکم واحده، وصومنا وصومکم واحد، وحجنا وحجکم واحد، قال: فینادیهم الملک من عند الله: بلی، ولکنکم فتنتم أنفسکم بعد نبیکم ثم تولیتم وترکتم اتباع من أمرکم به نبیکم وتربصتم به الدوائر وارتبتم فیما قال فیه نبیکم وغرتکم الأمانی…»(1).

قولها (علیها السلام): (تتربصون بنا الدوائر) التربص: بمعنی الانتظار(2).

والدوائر عباره عن صروف الزمان وحوادث الأیام والشدائد، لأن الزمان له حاله دورانیه أخذاً من دوران الفلک(3).

والتاریخ أیضا له حاله دورانیه ولو فی الجمله(4).

أی: کنتم تنتظرون نزول البلاء علینا وزوال النعمه عنّا، وأن ینتصر الکفار وینهزم المسلمون، لأن کثیرا منهم کانوا کذلک حقدا علی آل الرسول (صلی الله علیه و آله) وحسداً، أو لأن ثقل الجهاد - بما یستلزم من تضحیات وهجره وقلق وخوف وعدم استقرار نفسی واقتصادی و.. - یؤذیهم.

وهکذا حال کثیر من المجاهدین علی مرّ العصور حیث إنهم فی الظاهر یجاهدون، ولکنهم فی الباطن یریدون التخلص من الجهاد وتبعاته، کیما یرجعوا إلی حالتهم العادیه ویعیشوا هادئین مطمئنین فی بلدهم وفی أحضان أسرتهم.

ص:141


1- تأویل الآیات: ص636 سوره الحدید.
2- قال فی لسان العرب (التربص: الانتظار) و(تربص به أی انتظر به خیراً أو شراً).
3- الزمان - حسب أحد الأقوال - هو مقدار حرکه الفلک، فاللیل والنهار ینجمان عن حرکه الأرض حول نفسها، والشهر من حرکه القمر حول الارض، والسنه من حرکه الأرض حول الشمس.
4- راجع (الفقه: الاجتماع) و(الفقه: المستقبل) للإمام المؤلف.

وتتوکفون الأخبار (1)

التجسس والتحسس والتوکف

مسائل: هنالک ثلاثه عناوین: التجسس و التحسس وتوکف الأخبار.

فالتجسس علی الرعیه - من قبل الدوله - حرام.

وتجسس المؤمن علی المؤمن حرام.

نعم یجوز التجسس علی الکفار الحربیین لأجل صدّ تعدیهم وبغیهم، کما یجوز التجسس علی المسؤولین من قبل الدوله کی لا یظلموا الرعیه کذلک(2).

قال تعالی: [ولا تجسسوا](3).

وقال فی کشف الریبه: «ومعنی التجسس أن لا تترک عباد الله تحت ستر الله، فیتوصل إلی الاطلاع وهتک الستر حتی ینکشف لک ما لو کان مستوراً عنک کان اسلم لقلبک ودینک»(4).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): یا معشر من آمن بلسانه ولم یصل الإیمان إلی قلبه لا تتبعوا عورات المؤمنین ولا تذموا المسلمین، فانه من تتبع عورات المؤمنین تتبع الله عوراته، ومن تتبع الله عوراته، فضحه فی جوف بیته»(5).

أما التحسس بشکل مطلق(6)، فقد یکون راجحاً کما هو فی قوله تعالی عن لسان یعقوب (علیه السلام): «یا بنی اذهبوا فتحسسوا من یوسف وأخیه»(7).

ص:142


1- وفی بعض النسخ: (تتواکفون الأخیار).
2- راجع (الفقه: الدوله الإسلامیه) و(إذا قام الإسلام فی العراق) للإمام المؤلف.
3- سوره الحجرات: 12.
4- کشف الریبه: 23.
5- الأمالی للشیخ المفید: ص141 المجلس 17 ح8.
6- أی فی غیر هذا المقام.
7- سوره یوسف: 87.

وأما توکف الأخبار، والمراد به فی أشباه المقام: انتظار وتوقع الأخبار السلبیه ضد المؤمنین، فإنه مذموم وقد یکون حراماً کما لا یخفی، وفی غیر أشباه المقام جائز بالمعنی الأعم.

ولو اقترن التوکف والتوقع والترصد للأخبار السلبیه ضد المؤمنین بما یقترن به عاده، من العمل بمجرد سمع الخبر علی إشاعته ونشره، مما یسبب ضعف جبهه المؤمنین وإضعاف معنویاتهم والشد من أزر الکافرین والأعداء، فإنه بهذه الجهه محرم.

قولها (علیها السلام): (وتتوکفون الأخبار) التوکف عباره عن التوقع، و المراد: انهم کانوا یجلسون فی بیوتهم(1)ویتوقعون وصول أنباء وأخبار المحن والفتن والمصائب علی النبی وآل النبی (صلوات الله علیهم أجمعین) والمؤمنین المخلصین، کما تشیر إلی ذلک جمله من آیات سوره التوبه(2) والسور الأخری أیضاً، والتواریخ ملیئه بالقصص والشواهد علی ذلک.

وکلامها (علیها السلام) یکشف عن انهم کانوا بعیدین عن التصدی والانسیاق م-ع حرکه رسول الله (صلی الله علیه و آله) وعن العمل والجهاد والاجتهاد ب-ل کانوا بمعزل عن کل ذلک، وهم - إلی جوار کل ذلک - (یتوکفون الأخبار) وینتظرون ویتوقعون ویتصیدون الأخبار السلبیه.

والجدیر بالذکر أن سوره التوبه هی من تلک السور السیاسیه التی تبین نوعاً ما، ما عاناه الرسول (صلی الله علیه و آله) وأهل بیته (علیهم السلام) والمخلصون من أیدی ضعفاء الإیمان ومن أیدی المنافقین.

وتنکصون عند الن-زال

الإحجام عن المعرکه

مسأله: یحرم النکوص عند النزال، وقد کان کثیر من ضعفاء الإیمان والمنافقین یتثاقلون عن الجهاد ویتراجعون عن الحرب.

ص:143


1- کنایه عن مطلق عدم مشارکتهم فی المعامع.
2- کقوله تعالی: [ قل هل تربصون بنا إلا إحدی الحسنیین ونحن نتربص بکم ان یصیبکم الله بعذاب من عنده أو بأیدینا فتربصوا انا معکم متربصون ] . سوره التوبه: 52.

قولها (علیها السلام): (وتنکصون عند النزال) أی تحجمون عن الإقدام فی الحروب، ونکص بمعنی أحجم.

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «إذا لقیتم عدوکم فی الحرب فاقلوا الکلام واکثروا ذکر الله عزوجل ولا تولوهم الأدبار فتسخطوا الله ربکم وتستوجبوا غضبه»(1).

وقال (علیه السلام): «أیها الناس إنی استنفرتکم لجهاد هؤلاء القوم فلم تنفروا… نسیتم الحرب والاستعداد لها، فأصبحت قلوبکم فارغه من ذکرها، شغلتموها بالأعالیل والأباطیل»(2).

وقال (علیه السلام): «معالجه النزال تظهر شجاعه الأبطال»(3).

و(النزال) المصطلح من باب المصداق، إذ إن کل نکوص وتراجع وإحجام عن أی (نزال) بین جبهه الحق وجبهه الباطل فی أی بعد من الأبعاد السیاسیه والثقافیه وما أشبه - کالعسکریه - مذموم ومحرم فیما إذا لم یقم به من فیه الکفایه، فی غیر ما یعلم عدم حرمته ولو من باب العنوان والمحصّل، فلیدقق.

قال تعالی: [قد کانت آیاتی تتلی علیکم فکنتم علی أعقابکم تنکصون](4).

من حقوق المعارضه

مسأله: استنادا إلی قولها (علیها السلام) وفعلها، وکلاهما حجه، یجوز - بالمعنی الأعم - للمعارضه فضح الأکثریه أو شبهها فیما إذا جارت فی الحکم أو عدلت عن الصواب، کما یجوز فضح المتصدین للحکومه والرئاسه، بذکر دوافعهم الحقیقیه للقرار المتّخذ، والتنویه إلی مواقفهم وضلالاتهم الماضیه، باعتبار أنها تکشف مخططهم الحالی والمستقبلی.

بل بما هی هی، کی لا یتخذوا أسوه و قدوه - وهی علی هذین من طرق النهی عن المنکر-.

بل لمجرد أن یتحقق تمیز الحق من الباطل، والخبیث من الصالح کما قال عزوجل: [لیمیز

ص:144


1- الخصال: ص617.
2- الإرشاد: ج1 ص278.
3- غرر الحکم: ص445 ح10176.
4- سوره المؤمنون: 66.

الله الخبیث من الطیب](1).

أو لمجرد التظلم حیث قال تعالی: [لا یحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم](2).

ویجوز - بالمعنی الأعم - (فضحهم) عبر شتی وسائل الإعلام من الصحف والجرائد والرادیو والتلفزیون وعلی رؤوس الأشهاد.

ولذلک نجدها (علیها الصلاه والسلام) تستعرض مواقفهم السابقه، وحالاتهم الماضیه وأسلوبهم علی رؤوس الأشهاد والی یوم القیامه: (وانتم فی رفاهیه من العیش، وادعون فاکهون آمنون، تتربصون بنا الدوائر وتتوکفون الأخبار وتنکصون عند النزال..).

وکما قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «إذا رأیتم أهل الریب والبدع من بعدی فاظهروا البراءه منهم واکثروا من سبهم والقول فیهم والوقیعه، وناهبوهم کیلا یطمعوا فی الفساد فی الإسلام وتحذرهم الناس ولا یتعلموا من بدعهم، یکتب الله لکم بذلک الحسنات وترفع لکم بها الدرجات فی الآخره»(3).

وقد قال (علیه السلام): «لا ینتصر المظلوم بلا ناصر»(4).

وتفرون من القتال

الفرار من الزحف

مسأله: یحرم الفرار من القتال، فإن الفرار من الزحف من أشد الکبائر ومن الموبقات کما ورد فی مستفیض الروایات.

وذلک غیر الفرار لأجل إقامه الحق، أما فیه فقد یکون واجباً - علی ما سیأتی - کما قال سبحانه وتعالی بالنسبه إلی موسی (علیه الصلاه والسلام): [ففررت منکم لمّا

ص:145


1- سوره الأنفال: 37.
2- سوره النساء: 148.
3- تنبیه الخواطر: ج2 ص162.
4- غرر الحکم: ص483 ح11144.

خفتکم](1).

وکما فی فرار الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) من محاوله اغتیاله لیله المبیت وهجرته إلی المدینه، قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام): «ولی بمحمد (صلی الله علیه و آله) أسوه حین فر من قومه ولحق بالغار من خوفهم وأنامنی علی فراشه…»(2).

وقال (علیه السلام): «الفرار فی وقته ظفر»(3).

وقال (علیه السلام): «فروا کل الفرار من اللئیم الأحمق»(4).

وقال (علیه السلام): «فروا کل الفرار من الفاجر الفاسق»(5).

وقال (علیه السلام): «الفرار فی أوانه یعدل الظفر فی زمانه»(6).

وکما فی قول الشاعر:

(خرج الحسین من المدینه خائفا     کخروج موسی خائفا یترقب)

فالفرار قد یکون من الزحف وهو حرام [إلا متحرفا لقتال أو متحیزا إلی فئه](7).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «إن الکبائر سبع فینا نزلت ومنا استحلت فأولها الشرک بالله العظیم وقتل النفس التی حرم الله قتلها وأکل مال الیتیم وعقوق الوالدین وقذف المحصنه والفرار من الزحف وإنکار حقنا…» الحدیث (8).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «الفرار أحد الذلین»(9).

وقال (علیه السلام): «استحیوا من الفرار فانه عار فی الأعقاب ونار یوم الحساب»(10).

ص:146


1- سوره الشعراء: 21.
2- علل الشرائع: ص149 ح7 ب121.
3- غوالی اللئالی: ج1 ص290.
4- غرر الحکم: ص261 ح5598.
5- غرر الحکم: ص462 ح10601.
6- غرر الحکم: ص333 ح7679.
7- سوره الأنفال: 16.
8- علل الشرائع: ص474 ب223 ح1 باب العله التی من أجلها أوجب الله علی أهل الکبائر النار.
9- غرر الحکم: ص333 ح7675.
10- غرر الحکم: ص333 7676.

وقال الأشتر فی حرب صفین: «فان الفرار من الزحف فیه سلب العز والغلبه علی الفیء وذل المحیا والممات وعار الدنیا والآخره»(1).

وقد یکون الفرار فی غیره، کما فی التآمر علی المصلح لقتله غدرا وغیله فیجب علیه هنا الفرار.

والجامع أن (الفرار) قد یکون خوفا وجبنا، وقد یکون حکمه ومصلحه، فإن انسحاب أی قائد من المعرکه إذا رآها غیر متکافئه حفاظا علی جیشه کی یعد العده لمعرکه أخری بشرائط افضل، هو من الحکمه و یشمله ملاک [إلا متحرفا لقتال أو متحیزا إلی فئه](2).

مع وضوح أن الآیه الکریمه تشیر إلی الفارین من المعرکه رغم قرار القیاده بالاستمرار فیها، ولا یحق للفرد هنا أن یعلل انسحابه بالمصلحه مع وجود الأمر من القیاده بالمواصله وإلا لزم الهرج والمرج وغیر ذلک من المحاذیر وتفصیل البحث فی محله(3).

وفی تبکیتها (علیها السلام) المسلمین بفرارهم من القتال - (وهو أسوأ أنواع الفرار إذ کان فرارا من الزحف جبنا، أو لعدم الاعتقاد بها أولا، وکان علی خلاف أمر الرسول (صلی الله علیه و آله) الصریح بالاستمرار ثانیا، وکان یشکل خطرا علی حیاه الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) بنفسه ثالثا، وعلی الإسلام ککل رابعا، لذلک کان فرارهم من اعظم الکبائر) - إشاره لطیفه ودقیقه إلی انه کیف یصلح هکذا أناس للخلافه(4)؟ أو لترشیح شخص للخلافه؟ حتی مع قطع النظر عن وجود نص الهی بتعیین الخلیفه فرضا؟، ثم کیف یؤمن علیها من کان دأبه التفریط بها؟

قولها (علیها السلام): (وتفرون عند القتال) والفرق بین هذا وبین سابقه: أن (النک-وص) معن-اه الرجوع من منتصف الطریق، کما حدث فی خیبر، وغزوه ذات السلاسل وغیرهما(5)،

ص:147


1- وقعه صفین: ص255.
2- سوره الأنفال: 16.
3- راجع موسوعه الفقه: ج47 - 48 کتاب الجهاد، وقد تطرق الإمام الشیرازی إلی مسأله إطاعه القائد ولزوم الهرج والمرج فی عدم طاعته فی کتاب (الفقه: المرور) فراجع.
4- انظر الفصول المختاره: ص121.
5- راجع کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم ج1-2) للإمام المؤلف.

والنزال وإن کان یطلق علی الحرب توسعا لکنه - دقه - قد یکون مرحله ما قبل الحرب لان هذا ینزل إلی المیدان وذلک ینزل أیضا (1) فتأمل.

الإرشاد للنواقص

مسأله: یستحب بیان نواقص الفرد والأمه لهدف الإصلاح..، مع حفظ الموازین الإسلامیه، سواء کانت نواقص قصوریه أو تقصیریه، وقد یجب ذلک لوجوب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وارشاد الضال وتنبیه الغافل، کل حسب الموازین الفقهیه المذکوره فی باب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وما أشبه.

وفی الصحیفه السجادیه: «وامنحنی حسن الإرشاد»(2).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «یا عبید الدنیا والعاملین لها، إذا کنتم فی النهار تبیعون وتشترون، وفی اللیل علی فروشکم تتقلبون وتنامون، وفیما بین ذلک عن الآخره تغفلون وبالعمل تسوفون، فمتی تفکرون فی الإرشاد، ومتی تقدمون الزاد ومتی تهتمون بأمر المعاد»(3).

وفی رساله الحقوق للإمام زین العابدین (علیه السلام): «ثم حق رعیتک بالعلم فان الجاهل رعیه العالم»(4).

ووجوب بیان النقص القصوری - والحیلوله دون تحققه - فی بعض أقسامه، إما لانطباق عنوان (المنکر) علیه عرفا ولبا (5)، واما لکونه مما علم من الشرع إراده عدم تحققه فی الخارج، فکما أن الطبیب علیه أن یبین للمریض مرضه وعلاجه، وکما علی المریض أن یستجیب، کذلک علی کل واحد من المصلحین - بل علی الکل ممن اجتمعت فیه الشرائط - أن یبین للناس مرضهم وعلاجهم، وعلیهم التقبل والاستجابه لا العناد والمقاطعه.

معاتبه القائد والامه

ص:148


1- فکان کل طرف ینزل عن ابله أو فرسه لیتقاتلا.
2- الصحیفه السجادیه: ص108 ومن دعائه فی مکارم الأخلاق.
3- غرر الحکم: ص145 ح2630.
4- الخصال: ص564.
5- فلو شاهدنا شخصا یحاول قتل نفس محترمه جهلا منه بذلک حیث تصور أنه کافر حربی مثلا، وجب علینا إلفاته إلیه أو الحیلوله دون ذلک، وهذا القتل (منکر) عرفاً وحقیقهً وإن لم یلتفت الفاعل علی ذلک.

مسأله: یجوز للقائد أن یعاتب الأمه، وللأمه أیضاً معاتبه القائد، وکذلک عتاب الفرد أو الجماعه کالحزب والجمعیه والهیئه وما أشبه ذلک.

والجواز هنا بالمعنی الأعم، من الوجوب والاستحباب، کل فی مورده، وإن استلزم ذلک إیذاء بعضهم أو جلهم أو کلهم - مراعیاً الموازین الشرعیه -، فإن الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر واجبان وإن استلزما ذلک فی الجمله(1).

هذا إذا کان العتاب من مصادیقهما، وان لم یکن کذلک فانه جائز إن کان مما بنی علیه الطرفان - ولو ارتکازا - کما فی کثیر من الحقوق التی یسقطها أصحابها من باب التواضع(2) والتقابل، وإن لم یکن کذلک أیضا فلا دلیل علی حرمته مطلقا إذ لا دلیل علی حرمه حتی هذه المرتبه من الإیذاء فی هکذا موارد، نعم البالغ منه لا یجوز.

ثم (العتاب) قد یکون مستحبا وإن لم یکن من مصادیق الأمر والنهی المستحبین(3) لوقوعه مقدمه وطریقا إلی أشباه ما ذکرته الروایه الشریفه: (العتاب حیاه الموده)(4).

وقال الإمام الرضا (علیه السلام): «العتاب مفتاح المقال والعتاب خیر من الحقد»(5).

وقد یکون العتاب أو کثرته مکروها، کما قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «لا تکثرن العتاب فانه یورث الضغینه»(6).

وقال (علیه السلام): «کثره العقاب تؤذن بالارتیاب»(7).

وقال (علیه السلام): «لا تعاتب الجاهل فیمقتک وعاتب العاقل یحبک»(8).

وأما الفرار فهو فرارهم عند القتال کما حصل فی (أحد) وکما حصل فی (حنین) وفی

ص:149


1- کما أن الجهاد واجب وإن استلزم إیذاء عوائل المحاربین البغاه مثلاً، ممن لم یکنّ علی رأی أزواجهن، وذلک لحکومه أدله الجهاد والأمر والنهی علی أدله النهی عن الایذاء، وللأهم والمهم، ولورودها فی موردها.
2- المراد ب- (التواضع) التبانی.
3- وهما المتعلقان بالمستحب والمکروه، کأن یعاتبه علی النوم بین الطلوعین أو علی ترک صلاه اللیل.
4- غرر الحکم: ص414 ح9465.
5- أعلام الدین: ص311.
6- غرر الحکم: ص479 ح11007.
7- غرر الحکم: ص479 ح11005
8- غرر الحکم: ص74 ح1131.

غیرهما(1).

 فلما اختار الله لنبیه (صلی الله علیه و آله) دار أنبیائه ومأوی أصفیائه

تکاملیه الدنیا والآخره

مسأله: یلزم النظر إلی معادله الدنیا والآخره بلحاظ أنها مراحل فی مسار التکامل، فکما أن الدنیا بالنسبه لمرحله (الکون فی الأرحام) مرحله متقدمه ومسیره تکاملیه، کذلک الآخره بالنسبه للدنیا(2)، قال تعالی: [وإن الدار الآخره لهی الحَیَوَان](3).

وهذا بالنسبه لأولیاء الله الصالحین، فکیف برسول الله (صلی الله علیه و آله) وهو سید الخلائق أجمعین.

والسیده فاطمه الزهراء (علیها السلام) تشیر بقولها (اختار الله لنبیه..)(4) إلی حقیقه هامه هی ان قبضه (صلی الله علیه و آله) إلی ربه کان خیرا له، فانه سیر له (صلی الله علیه و آله) إلی ربه، وتکامل، وراحه (فمحمد (صلی الله علیه و آله) من تعب هذه الدار فی راحه قد حف بالملائکه الأبرار رضوان الرب الغفار ومجاوره الملک الجبار)(5).

وإن کان ذلک بالقیاس إلی الأمه خساره وضررا کبیراً.

ففی تعبیرها (علیها السلام) ب- (اختار) إلفات إلی هذا الأمر، فقد استخلصه الله لنفسه، واصطفاه لرحمته، وأنقذه من ضیق الدنیا إلی سعه الآخره، ومن سجن الماده إلی عالم الملکوت، ومن أمواج الفتن واثقال الرزایا والمحن إلی فسیح جنانه، وانقذه (منکم) بما أضمرتم وأظهرتم من

ص:150


1- راجع کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم ج1-2) للإمام المؤلف.
2- لهذا المبحث ذیل عریض فی المباحث الفلسفیه وشبهها فی (قوس الصعود و النزول) وکیف تکون التکاملیه التکوینیه حتی بالنسبه لغیر المؤمن، وقد تطرق الإمام المؤلف إلی جوانب من هذا المبحث فی کتابه (العقائد) و(شرح منظومه السبزواری) وفی الفقه بالمناسبه.
3- سوره العنکبوت: 64.
4- اختار إما بمعنی خار (افتعل بمعنی فعل) وعلی هذا ف-: خار الله له فی الأمر: جعل له فیه الخیر، وأما بمعنی الطلب: فاختار له کذا أی طلب له الخیر فی کذا. ویأتی بمعنی الانتقاء والاصطفاء والذخر أیضاً.
5- انظر ما سبق من خطبتها (علیها السلام) .

تخاذل وتواکل وعداء، وبقینا نحن أهل بیته نواجه فیکم کل أحقادکم و ضغائنکم.

وقد أشار القرآن الحکیم إلی حقیقه إیذائهم للرسول (صلی الله علیه و آله) فی آیات کثیره، منها:

قوله تعالی: [لقد ابتغوا الفتنه من قبل وقلبوا لک الأمور](1).

وقوله سبحانه: [ومنهم من یلمزک فی الصدقات](2).

وقوله تعالی: [ومنهم الذین یؤذون النبی](3).

وقوله سبحانه: [ألم یعلموا أنه من یحادد الله ورسوله فان له نار جهنم خالداً فیها ذلک الخزی العظیم](4).

 وقوله تعالی: [والذین اتخذوا مسجداً ضراراً وکفراً وتفریقاً بین المؤمنین وارصاداً لمن حارب الله ورسوله](5).

وقوله عزوجل: [إن الذین یؤذون الله ورسوله لعنهم الله فی الدنیا والآخره وأعد لهم عذابا مهینا] (6).

الإحیاء والإماته بید الله

مسأله: یجب الاعتقاد بأن الإحیاء والإماته بید الله تعالی لا غیره، فان الإماته والإحیاء انما هما باختیار الله سبحانه وتعالی، من غیر مدخلیه اختیار الإنسان إلا بالنسبه إلی بعض المقدمات فی الجمله، واختیاریه تلک المقدمات أیضا إنما هی بلطفه سبحانه وجعله کما لا یخفی، وذلک کالاتجار الذی یؤدی إلی سعه الرزق، وکالانتحار المؤدی إلی الهلاک، وکالمقاربه المؤدیه إلی تکون الجنین، وغیر ذلک.

قال تعالی: [والله یحیی ویمیت](7).

ص:151


1- سوره التوبه: 48.
2- سوره التوبه: 58.
3- سوره التوبه: 61.
4- سوره التوبه: 63.
5- سوره التوبه: 107.
6- سوره الأحزاب: 57.
7- سوره آل عمران: 156.

وقال سبحانه: [وهو الذی یحیی ویمیت](1).

وقال عزوجل: [یخرج الحی من المیت ویخرج المیت من الحی ویحیی الأرض بعد موتها وکذلک تخرجون](2).

وقال تعالی: [لا إله إلا هو، یحیی ویمیت، ربکم ورب آبائکم الأولین](3).

نعم کان اختیار الله سبحانه و تعالی لموت الرسول (صلی الله علیه و آله) برضاه (صلی الله علیه و آله) وإذنه تکریما له، کما ورد فی الأحادیث.

ظهر فیکم حسیکه النفاق (4)

أقسام النفاق

مسأله: إطلاق کلامها (علیها السلام) یشمل الأقسام الأربعه للنفاق.

فان النفاق قد یکون فی أصول الدین، وقد یکون فی الفروع، اعتقادا(5) أو أداءً (6).

والأول کفر.

والثانی قد یستلزمه(7).

والثالث من المحرمات.

وهناک نفاق رابع بالنسبه للأشخاص(8) فانه رذیله خلقیه وقد یکون بعض أقسامه

ص:152


1- سوره المؤمنون: 80.
2- سوره الروم: 19.
3- سوره الدخان: 8.
4- وفی بعض النسخ: (حسکه النفاق).
5- کالنفاق فی الاعتقاد بالصلاه، بأن یظهر الاعتقاد بوجوبها ویبطن الإنکار.
6- بأن یصلی متی کان بمرأی من الناس ومسمع دون إنکار لوجوبها، وهو المعبر عنه بالریاء.
7- کما لو أنکر الاعتقاد بوجوب الصلاه وکان ذلک مستلزماً لإنکار أصل الرساله.
8- بأن یظهر لک المحبه ویسر البغض ویظهر الصداقه ویضمر العداوه، إما لجهه شخصیه کحسد أو بغض، أو لجهه نوعیه، أو لجهه عقائدیه وقد کان بعض أعداء الإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) من مصادیق [ أم یحسدون الناس علی ما آتاهم الله من فضله ] . سوره النساء: 54.

حراما.

وقد کان فی أصحاب الرسول (صلی الله علیه و آله) منافقون من الأقسام الأربعه.

ومن الأول: ما أشار إلیه تعالی بقوله:[إذا جاءک المنافقون قالوا نشهد إنک لرسول الله والله یعلم أنک لرسوله والله یشهد أن المنافقین لکاذبون](1).

وکأمثال من قال للإمام (علیه السلام): «بخ بخ لک یا بن أبی طالب أصبحت مولای ومولی کل مؤمن و مؤمنه»(2).

ومن الثانی: ما أشار إلیه سبحانه بقوله: [إن المنافقین یخادعون الله وهو خادعهم وإذا قاموا إلی الصلاه قاموا کسالی یراءون الناس](3).

وقوله عزوجل: [وما منعهم ان تقبل منهم نفقاتهم إلا انهم کفروا بالله وبرسوله ولا یأتون الصلاه إلا وهم کسالی ولا ینفقون إلا وهم کارهون](4).

وقد اجتمعت هذه الأنواع الأربعه من النفاق فی عدد من أعداء الإمام أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) واتّصف بعضهم ببعضها فقط، والتفصیل فی کتب التاریخ(5).

هذا وقد جعل الله عزوجل الإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) علماً بین الإیمان والنفاق ومیزاناً لذلک وجعل حبه علامه للإیمان وبغضه علامه للنفاق، وفی الحدیث عن أبی عبد الله (علیه السلام)، عن أبیه، عن آبائه (علیهم السلام) قال: «قال رسول الله (صلی الله علیه و آله) ذات یوم لأصحابه: معاشر أصحابی إن الله جل جلاله یأمرکم بولایه علی بن أبی طالب (علیه السلام) والاقتداء به فهو ولیکم وإمامکم من بعدی لا تخالفوه فتکفروا ولاتفارقوه فتضلوا، إن الله جل جلاله جعل علیاً علماً بین الایمان والنفاق

ص:153


1- سوره المنافقون:1.
2- راجع الإرشاد: ج1 ص177، والأمالی للشیخ الصدوق: ص2 المجلس 1 ح2، وکشف الغمه: ج1 ص237 والعمده: ص106.
3- سوره النساء: 142.
4- سوره التوبه: 54.
5- راجع کتاب (الغدیر) للعلامه الأمینی (رحمه الله) .

فمن أحبه کان مؤمناً ومن أبغضه کان منافقاً»(1).

إظهار النفاق محرم

مسأله: یحرم إظهار النفاق(2) کما یحرم اصل النفاق، ولهذا قالت (علیها السلام): (ظهر)، فان بعض الصفات إظهاره حرام دون إبطانه وإضماره کالحسد، وبعض الصفات یحرم إبطانه وإظهاره کالکفر والنفاق والرضا بما یحل بأنبیاء الله وأولیائه من المشاکل والمحن.

ولا یخفی ان الرضا هاهنا لیس بنیه السوء موضوعاً وحکماً، إذ قد ورد أنّ نیّه السوء لا تکتب، وقد ورد فی زیاره الإمام الحسین (علیه السلام):«ولعن الله أمه سمعت بذلک فرضیت به»(3).

وقال (علیه السلام): (الراضی بفعل قوم کالداخل فیه معهم)(4).

ویدل علی ذلک(5)جمله من الأحادیث، ذکرنا بعضها فی باب التجری.

وقد فصله الشیخ المرتضی (قدس سره) فی التقریرات، وکلامها (علیها السلام) هنا یعد أحد الأدله علی حرمه النفاق(6).

لا یقال: إذا اظهر النفاق لم یعد نفاقا.

فانه یقال: أولا: قد یظهر النفاق لغیر من نافقه، کما فی قوله تعالی: [وإذا لقوا الذین آمنوا قالوا آمنا وإذا خلوا إلی شیاطینهم قالوا انا معکم إنما نحن مسهتزءون](7).

وثانیا: قد یتجلی النفاق فی مصادیق أخری - رغم تکتمه علیه -(8) کما سیأتی بعد قلیل.

ص:154


1- الامالی للشیخ الصدوق: ص284 - 285 المجلس 47 ح19.
2- کما فی [ وإذا خلوا إلی شیاطینهم قالوا إنا معکم إنمّا نحن مستهزئون ] سوره البقره: 14.
3- الاقبال: ص589 فصل فی زیاره الإمام الحسین (علیه السلام) یوم العشرین من صفر.
4- غرر الحکم: ص331 ح7633 وص433 ح9885، وخصائص الأئمه: ص107.
5- أی علی حرمه الرضا بسوء فعل قوم، أو بما یحل بأنبیاء الله وأولیائه من المحن، ویحتمل إراده: حرمه إظهار النفاق.
6- وجهه ما سیأتی منه (دام ظله) فی (سمل جلباب الدین)، إضافه إلی ما سبق منه من کونه إخبارا یتضمن إنشاء لکونها (علیها السلام) فی مقام التوبیخ والردع والزجر، أو بطنه الإنشاء، أو لدلاله الاقتضاء.
7- سوره البقره: 14.
8- أی أن واقع النفاق قد یتسرب ویظهر عبر بعض (النوافذ) و(المظاهر).

وثالثا: الإضافه فی قولها (علیها السلام): (حسیکه النفاق) أما بیانیه أو لامیه.

وعلی الأول: فیجاب أیضا بالظهور بعد الخفاء(1).

وعلی الثانی: لا مانعه جمع بین خفاء النفاق وظهور عداوته.

وهناک روایات عدیده فی النفاق وأبوابه وأسبابه، قال رسول الله (صلی الله علیه و آله):

«أربع یفسدن القلب وینبتن النفاق فی القلب کما ینبت الماء الشجر: استماع اللهو، والبذاء، وإتیان باب السلطان، وطلب الصید»(2)، أی کما کان عاده الملوک.

وفی الدعاء: «اللهم طهر لسانی من الکذب وقلبی من النفاق»(3).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «الایمان یبدو فی القلب نکته بیضاء کلما ازداد الایمان ازداد ذلک البیاض فإذا استکمل العبد الایمان ابیضّ القلب کله، وان النفاق لیبدو فی القلب لمعه سوداء کلما ازداد النفاق ازداد ذلک السواد فإذا استکمل النفاق اسود القلب کله»(4).

وقال (صلی الله علیه و آله): «الکذب باب من أبواب النفاق»(5).

وقال (صلی الله علیه و آله): «إیاکم وتخشع النفاق وهو ان یری الجسد خاشعاً والقلب لیس بخاشع»(6).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «بالکذب یتزین أهل النفاق»(7).

وقال (علیه السلام): «شر الأخلاق والکذب والنفاق»(8).

وقال (علیه السلام): «الکذب یؤدی إلی النفاق»(9).

ص:155


1- أی إن ظهر فیکم حسیکه النفاق فعلی الإضافه البیانیه یکون المعنی: (حسیکه هی النفاق) وقد ظهر هذا النفاق بعد أن کان خفیاً فلا تناقض إذ کان نفاقاً والآن ظهر فأصبح ظاهره مطابقا لباطنه.
2- الخصال: ص227 ح63.
3- مصباح الکفعمی: ص96 الفصل 17.
4- تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج1 ص94.
5- تنبیه الخواطر: ج1 ص113 باب الکذب.
6- تحف العقول: ص60.
7- غرر الحکم: ص219 ح4371.
8- غرر الحکم: ص219 ح4373.
9- غرر الحکم: ص220 ح4408.

وقال (علیه السلام): «النفاق یفسد الإیمان»(1).

وقال (علیه السلام): «إیاک والنفاق فان ذا الوجهین لا یکون وجیهاً عند الله»(2).

وقال (علیه السلام): «النفاق أخو الشرک»(3).

وقال (علیه السلام): «النفاق توأم الکفر»(4).

وقال (علیه السلام): «الخیانه رأس النفاق»(5).

قولها (علیها السلام): (الحسیکه) هی: الضغینه والعداوه.

وفی بعض النسخ: (حسکه النفاق) وهو علی الاستعاره یعنی: انهم کانوا یضمرون النفاق فی زمان رسول الله (صلی الله علیه و آله) ویظهرون النفاق من خلال بعض أعمالهم مثل: النکوص، ومثل: الفرار، ومثل: ما سجل التاریخ من بعض کلماتهم وقد تقدم بعضها، إذ (ما اضمر أحد شیئا إلا ظهر فی فلتات لسانه وصفحات وجهه)(6)، وقال (علیه السلام): «من أستر لأخیه غشاً أظهره الله علی صفحات وجهه»(7)..

فلما فارق رسول الله (صلی الله علیه و آله) الحیاه ظهر نفاقهم وتجلی فی مصادیق جدیده کمنع أهل البیت (علیهم السلام) عن خلافه الرسول (صلی الله علیه و آله) والهجوم علی بیت فاطمه (علیها السلام) وکسر ضلعها وإسقاط جنینها وغصب فدک، وما أشبه ذلک کما جاء فی مختلف التواریخ.

وأصل الحسک: الشوک، یقال: حسک السعدان، والواحده حسکه، ثم استعیر للنفاق الکامن فی الباطن الذی یسبب وخز الآخرین بالأعمال والأقوال وحتی بالنظرات والإشارات، بل حتی بتموجات الفکر وإشعاعات القلب.

ص:156


1- غرر الحکم: ص458 ح10475.
2- غرر الحکم: ص458 ح10480.
3- غرر الحکم: ص458 ح10483.
4- غرر الحکم: ص458 ح10484.
5- غرر الحکم: ص460 ح10519.
6- شرح النهج: ج18 ص137.
7- ارشاد القلوب: ص84.

وسمل جلباب الدین(1)

 

المحافظه علی نضاره الدین

مسائل: یحرم أن یقوم الإنسان بما یؤدی إلی فقدان الدین نضارته وطراوته، لیتحول خَلِقَا بالیا(2) وهذا فی مرحله الثبوت.

ویحرم أن یقوم بما یسبب أن یظهر الدین بمظهر الخَلِق البالی الذی لا یستطیع حل مشاکل الحیاه أو أن یتّهم ب- (الرجعیه)(3)، وهذا فی مرحله الإثبات.

کما یحرم أن یتهم أحد (الدین) بالرجعیه والسّمل أو ان یتهم الدعاه إلیه بذلک.

والوجه فی قولها (علیها السلام): (سمل جلباب الدین) أن القوم بتنحیتهم من نصبه رسول الله (صلی الله علیه و آله) خلیفه له، وق-د کان أعلم الناس بکتاب الله وسنه رسوله (صلی الله علیه و آله)، وأقواهم علی الحق وأتقاهم وأکثرهم حکمه وعقلا ودرایه، کانوا السبب فی فقدان الدین نضارته وطراوته وتحوله خَلِقا بالیا:

ثبوتاً، وذلک بجهل کثیر من الأحکام فی کل أبعاد الحیاه، وبوضع الشیء فی غیر موضعه - کنصب من لا أهلیه له أمیرا ووالیاً وقاضیاً وشبه ذلک.

واثباتا، حیث ظهر بذلک المظهر قدیما وحدیثا، وحیث اتهم بالکثیر من التهم(4).

ص:157


1- وفی بعض النسخ: (وسمل جلباب الإسلام) راجع کشف الغمه: ج1 ص487.
2- فعدم ممارسه عملیه الاجتهاد والاستنباط فی المسائل المستحدثه التی ابتلی بها عالم الیوم کمسائل التأمین والتأمیم و البنوک والقوه الشرائیه وحجم النقد، وکذلک عدم استخراج الحکم الإسلامی فی أبواب: الحقوق، القانون، الأحزاب، السیاسه، الإقتصاد، علم النفس والاجتماع و..، یؤدی الی فقدان الدین نضارته وطراوته.
3- فعدم استخدام الوسائل الحدیثه فی التبلیغ: کالأدب الحدیث، والکمبیوتر والانترنیت والأقمار الصناعیه، والاقتصار علی أسلوب القدماء فی التعبیر والاستدلال والوسائل، یؤدی الی أن یظهر الدین بمظهر الخلق البالی فتفرّ منه جموع الشباب لتقع فی فخ الأحزاب الشرقیه و الغربیه.
4- کاتهامه بأنه دین السیف بسبب بعض الفتوحات غیر المدروسه، واتهامه بالاستبداد والاثره والظلم بسبب تصرفات الأمویین والعباسیین والعثمانیین ومن شاکلهم.

ولذلک نری أن الحق عندما یعود إلی نصابه بظهور الإمام المنتظر (عجل الله فرجه الشریف) یعود الدین علی یدیه غضاً جدیدا..

وإننا وإن لم نقدر علی ذلک کما هو المفروض وفی جمیع المجالات لکن یجب علینا قدر الاستطاعه قال تعالی: [لا یکلف الله نفسا إلا وسعها](1). ولعموم أدله الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وما أشبه.

وقولها (علیها السلام): (سمل جلباب الدین) وان کان إخبارا عن قضیه تاریخیه إلا انه یستنب-ط منه بدلاله الاقتضاء وغیرها حرمه کل ما یؤدی إلی ان یسمل ثوب الدین، بل یدل علی شده حرمته حیث اعتبرته (علیها السلام) فی عداد تلک الکبائر(2) وعدته إحدی النتائج المؤلمه لإعراضهم عن خلیفه الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) .

وسمل جلباب الدین: کنایه عن التفرق عن الدین حتی صار کالجلباب الخلق لیست له تلک الطراوه التی کانت فی زمن رسول الله (صلی الله علیه و آله) وکذلک فی کل زمان و مکان وجماعه.

(وسمل) علی وزن نصر، أی صار خلقا، وجلباب الدین: تشبیه بالجلباب الواسع الذی تغطی المرأه به جسمها، فکأن الدین - فی أحد محتملات المعنی(3) - کان جلباباً علی هؤلاء یغطی عیوبهم ونفاقهم، فلما قبض رسول الله (صلی الله علیه و آله) وانقلبوا علی أعقابهم صار ثوباً خلِقاً وظهر من خلاله ما کانوا ینوونه ویضمرونه من النفاق والشقاق.

ص:158


1- سوره البقره: 286.
2- أی (ظهر فیکم حسکه النفاق) و(نطق کاظم الغاوین..).
3- والمعنی الآخر: هو ما بنی علیه المبحث السابق. فلیدقق.

ونطق(1) کاظم الغاوین

تستر أهل الضلاله

مسأله: یحرم(2) أن یکظم الغاوی(3) غیه ویکتم غوایته بقصد التستر والمحافظه علی ذاته وغیّه کی تسنح له الفرصه المناسبه فیفسد، أما إذا کان بقصد ضده(4) ولئلا تشیع الفاحشه فلا.

ونطقه وإفصاحه عند تهیأ الفرصه وسنوحها، عما کظمه وستره من الغی - نطقا قولیا أو عملیا - محرم أیضاً.

وفی أمثال المقام الذی کانت السیده الزهراء (علیها السلام) بصدده، من أکبر الکبائر، فإنها محاربه لله ولرسوله ولأهل بیته (علیهم السلام) .

قال تعالی: [واتل علیهم نبأ الذی آتیناه آیاتنا فانسلخ منها فاتبعه الشیطان فکان من الغاوین](5).

وقال سبحانه: [إن عبادی لیس لک علیهم سلطان إلا من اتبعک من الغاوین ](6).

لزوم الحذر

مسأله: یجب أن لا یغتر المرء بسکوت أهل الضلاله، إذ رب یوم له ما بعده، وسکوتهم هذا قد یخفی ما خلفه، وقد یکون من مصادیق (ومکروا..)، فإن (کاظم الغاوین) قد

ص:159


1- وفی بعض النسخ: (فنطق).
2- من باب المقدمیه، ولانه لفاعل مکر، وقد قال تعالی: [ ومکروا ومکر الله ] سوره آل عمران: 54، أو ما أشبه.
3- الغاوی: الضال، والکاظم: الساکت، وکظمه: حبسه وأمسک علی ما فی نفسه منه.
4- أی بقصد أن یعالج نفسه کی یطهر من ذلک.
5- سوره الأعراف: 175.
6- سوره الحجر: 42.

یتربص الفرص لینطق یوما ما.

وقد ورد: «المؤمن کیّس فطن حذر»(1).

وقال (علیه السلام): «اعلم إن للأمور أواخر فاحذر العواقب، وان للأمور بغتات فکن علی حذر»(2).

وقال (علیه السلام): «المؤمن إذا وعظ ازدجر وإذا حذر حذر»(3).

وقال (علیه السلام): «من اعتبر حذر»(4).

الفاعل والساکت الراضی

مسأله: الحرمه تکون بالنسبه إلی تلک الصفات الأربع: الناطق، النابغ، الهادر، الخاطر.

وبالنسبه إلی م-ن یظهر فیهم مثل هؤلاء الغاوین والأقلّین والمبطلین وهم یقدرون علی رده فلم یردوه، ککل منکر یظهر فی جماعه وهم قادرون علی ردعه والمنع عنه فلا یفعلون.

وبالنسبه للراضی بفعلهم، وذلک لأن (الساکت عن الحق شیطان أخرس)، ولما ورد فی تکثیر السواد(5) ولأدله النهی عن المنکر(6) وقوله (علیه السلام): (الراضی بفعل قوم کالداخل فیه

ص:160


1- تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج2 ص297.
2- تحف العقول: 367.
3- غرر الحکم: ص90 ح1540.
4- غرر الحکم: ص472 ح10792.
5- راجع المناقب: ج4 ص59 فصل فی آیاته بعد وفاته (علیه السلام)، ومثیر الأحزان: ص80، واللهوف: ص136-137، واللفظ للهوف: «وروی ابن ریاح قال: رأیت رجلاً مکفوفاً قد شهد قتل الحسین (علیه السلام) فسئل عن ذهاب بصره، فقال: کنت شهدت قتله عاشر عشره غیر أنی لم أضرب ولم أرم، فلما قتل (علیه السلام) رجعت إلی منزلی وصلیت العشاء الأخیره ونمت، فأتانی آت فی منامی فقال أجب رسول الله (صلی الله علیه و آله) فانه یدعوک، فقلت: ما لی وله، فأخذ بتلبیبی وجرنی إلیه، فإذا النبی (صلی الله علیه و آله) جالس فی صحراء، حاسر عن ذراعیه، آخذ بحربه، وملک قائم بین یدیه وفی یده سیف من نار، فقتل أصحابی التسعه، فکلما ضرب ضربه التهبت أنفسهم ناراً، فدنوت منه وجثوت بین یدیه وقلت: السلام علیک یا رسول الله، فلم یرد علی، ومکث طویلاً، ثم رفع رأسه فقال: یا عدو الله، انتهکت حرمتی وقتلت عترتی ولم ترع حقی وفعلت ما فعلت، فقلت: والله یا رسول الله، ما ضربت بسیف ولا طعنت برمح ولا رمیت بسهم، قال: صدقت ولکنک کثرت السواد، ادن منی، فدنوت منه فإذا طست مملوء دماً، فقال لی هذا دم ولدی الحسین (علیه السلام) فکحلنی من ذلک الدم، فانتبهت حتی الساعه لا أبصر شیئاً».
6- راجع موسوعه الفقه: ج48 کتاب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.

معهم)(1).

قولها (علیها السلام): (ونطق کاظم الغاوین) المراد بکاظم الغاوین: الذی کان ساکتا ویکظم غیظه عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) والدین، کما کان کذلک المنافقون وضعفاء الإیمان الذین یقولون فی أنفسه-م [نؤمن ببعض ونکف-ر ببعض](2)، ویریدون التخلص من النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وآله حتی یستریحوا - بزعمهم(3) - ویترکوا الجهاد فی سبیل الله والتقدم عبر العمل بأمر الله عزوجل.

ونبغ خامل(4) الاقلین(5)

قولها (علیها السلام): (ونبغ) أی ظهر وخرج (خامل الاقلین)، والمراد بالاقلین: الذین کانوا فی جیش رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) وأصحابه فی جماعه المؤمنین، ولکنهم کانوا یضمرون النفاق والشقاق، فإنهم ظهروا بعد النبی (صلی الله علیه و آله) وبعد خمولهم فی زمانه (صلی الله علیه وآله وسلم) خوفا منه (صلی الله علیه وآله وسلم) وهذا محرم کما لا یخفی.

وهدر فنیق المبطلین

 قولها (علیها السلام): (وهدر فنیق المبطلین) الفنیق: هو البعیر، والمراد بهدره: صوته، لأن الهدر هو صوت البعیر الذی یخرجه م-ن حنجرته، والم-راد: أن زعماء أهل الباطل من المسلمین المنافقین أخذوا یرفعون أصواتهم ویکررونها ویرددونها(6) ضد قیادات الإسلام ومناهجه وهذا من المحرمات الکبیره.

من أسالیب المبطلین

مسأله: یلزم معرفه أسالیب المبطلین لمواجهتها، وقد أشارت (صلوات الله علیها)

ص:161


1- غرر الحکم ودرر الکلم: ص331 ح7633، وفی نهج البلاغه أیضاً، الکلمات القصار.
2- سوره النساء: 150.
3- فی قوله (بزعمهم) إشاره دقیقه إلی أن الراحه فی الحقیقه هی فی اتباع الرسول (صلی الله علیه و آله) دنیا وآخره، وإن بدی لمن یجهل کل الأبعاد والغایات إن فی اتباعه ضدها.
4- الخامل: الساقط الذی لا نباهه له.
5- وفی بعض النسخ: (الأولین).
6- إذ هدر البعیر: ردد صوته فی حنجرته.

باختیارها کلمه (هدر) فی التعبیر عن أسلوب زعماء المبطلین(1) إلی حقیقه هامه، وهی انهم لا یکتفون لاثبات باطلهم بمجرد ذکره، بل انهم یعتمدون منهج (غسیل الدماغ) عبر التکرار والتردید وإعاده القول مره بعد مره (کما یردد البعیر صوته فی حنجرته)، وهی نفس القاعده التی اعتمدها لینین(2) حیث قال: «أکذب ثم أکذب ثم أکذب حتی یصدقک الناس».

وفی المقابل، علی جبهه الحق أن تعتمد أسلوب الإرشاد بعد الإرشاد، والتکرار بعد التکرار، کما قال تعالی: [وذکر فإن الذکری تنفع المؤمنین](3).

وقال سبحانه: [فذکر إن نفعت الذکری](4).

وقال عزوجل: [فذکر إنما أنت مذکر](5).

دراسه سنن الحیاه

مسائل: تجب دراسه سنن الحیاه وحرکه التاریخ وکیفیه حدوث التطورات وردود الأفعال، والاعتبار بذلک، واتخاذ الموقف المناسب لنصره الحق وإبطال الباطل.

فإن کلامها (علیها الصلاه والسلام): أبعد غورا فی شرح ما جری وإدانتهم علیه، إذ یستفاد منه التحلیل الدقیق للظواهر الاجتماعیه وکیفیه تحرک قوی الضلال، للاعتبار علی ضوء [لقد کان فی قصصهم عبره لأولی الألباب](6)، وللحیطه والحذر للناقد البصیر الذی ینظر إلی کلامها (علیها السلام) بلحاظ کونه إنشاء أیضاً بالنظر للمستقبل کما هو إخبار عن الماضی.

فکما حدث مع الإمام أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) سیحدث مع الإمام الحسین (علیه السلام)، وهکذا

ص:162


1- عبر الإمام المؤلف ب- (زعماء المبطلین) نظرا لأن (الفنیق) من الإبل هو: الفحل المکرم الذی لایؤذی ولا یرکب لکرامته، فاستعارت (علیه السلام) الفنیق لهم کنایه عن کبارهم وزعمائهم.
2- فلادیمیر لینین (1870-1924) زعیم الثوره الالحادیه فی روسیا ومؤسس الحزب الشیوعی، من کبار منظری المارکسیه.
3- سوره الذاریات: 55.
4- سوره الأعلی: 9.
5- سوره الغاشیه: 21.
6- سوره یوسف: 111.

وهلم جرا، ولو اعتبرت الأمه بکلامها لما تکرر الخطأ ولما حدثت المآسی اللاحقه.

وفی الحال الحاضر علینا أیضاً أن نضع کلامها (علیها السلام) نصب أعیننا فی تقییم حرکه القوی الضاله، ورصدها، واتخاذ التدابیر اللازمه قبل حدوث أی منعطف یستغله الضالون (لینطقوا)، والخاملون المغمورون (لیظهروا) ویصولوا ویجولوا، ورؤوس الفتن (لیهدروا)، ثم بعد ذلک (لیخطروا).

فخطر فی عرصاتکم

الشیطان فی مسرح القلوب

مسأله: یحرم أن یجعل الإنسان من نفسه ما یخطر الشیطان فی عرصاته.

وعبر أدب تصویری رائع تعبر السیده فاطمه الزهراء (علیها السلام) بقولها: (فخطر فی عرصاتکم) عن طریقه الشیطان التی یرسمها وحالته، إذ یقال خطر البعیر بذنبه خطرا: إذا رفعه مره بعد مره وضرب به فخذیه.

والمراد: أنه صال وجال فی محالکم، فقد هدر بصوته وحرک عقبه فرحا وتبختراً کما یفعل البعیر ذلک، ومنه قول الحجاج(1) - لما نصب المنجنیق علی الکعبه ورمی الکعبه وأهلها(2) - قال:

خطاره کالجمل الفنیق

أعددتها للمسجد العتیق(3)

وقد شبه رمی الکعبه بخطرات الفنیق، یقصد بذلک أن الیوم لنا والقوه لنا فی قبال الکعبه، ومن اعتصم بها.

ص:163


1- الحجاج بن یوسف الثقفی ( - 95ه-) ولد فی الطائف، ولاه عبد الملک بن مروان ثم تولی مکه والمدینه والطائف والعراق، کان سفاکاً وسفاحاً وقمه فی الاستبداد والطغیان.
2- راجع علل الشرائع: ص89، والخرائج والجرائح: ص268، وشرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: ج6 ص108 وج15ص242 وج16 ص126، وبلاغات النساء: ص173.
3- عوالم العلوم، مجلد فاطمه الزهراء (علیها السلام) خطبتها فی المسجد (الحاشیه) طبع وتحقیق مدرسه الإمام المهدی (عج) قم المقدسه.

وفی کلامها (علیها السلام) هنا إشاره دقیقه، إذ عبرت ب- (عرصاتکم) مشیره إلی قابلیه القابل ووجود الأرضیه عندهم لتقبل وساوس الشیطان والاستجابه ل- (خَطْرِه)، فإن (العرص): هو اللعب والمرح، و(العرصه) و(العرصات): هی ساحه الدار، وقد سمیت بذلک لاعتراص (أی لعب ومرح) الصبیان فیها، وقد قال تعالی: [فاستخف قومه فأطاعوه ] (1).

فقد (خطر) الشیطان، ولکن أین؟، فی ساحات قلوبهم وأفکارهم التی جعلوها مسرحا للأهواء والشهوات، قال تعالی:[أنه لیس له سلطان علی الذین آمنوا وعلی ربهم یتوکلون*إنما سلطانه علی الذین یتولونه والذین هم به مشرکون](2).

ومن ذلک نعرف أن الشیطان لا (یتمکن) من ابن آدم، إلا لو (مکّنه) هو منه، حیث لا جبر کما مر، وقد فصلنا الحدیث عنه فی بعض کتبنا(3).

مواصفات المعارضین للإمام (علیه السلام)

مسأله: یلزم فضح المتآمرین علی أهل بیت رسول الله (صلی الله علیه و آله) وبیان صفاتهم، وقد تضمنت الجمل السابقه من کلماتها (صلوات الله علیها) إشاره رائعه ودقیقه لصفات المتآمرین فهم کانوا یتصفون ب-:

1- الغی والضلاله.

2- المکر والحیله، لکظم غیظهم استعدادا للمستقبل.

3- الجهر بالباطل عند سنوح الفرصه (ونطق).

4- انهم کانوا أقلیّه ولا تعبر فی حقیقتها عن رأی الأکثریه، بل تسلحت بالإرهاب لإسکات جبهه الحق والأکثریه.

5- أنهم مجموعه ساقطه لا مستوی لها.

6- أنها برزت وظهرت عند منعطف استراتیجی، وهو وفاه الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله)، وذلک لسرقه الثوره والنهضه والدوله والقوه، والحکومه التی أرسی دعائمها الرسول (صلی الله علیه و آله) .

7- انها تستخدم أسلوب (غسیل الدماغ): (هدر) - کما سبق -.

ص:164


1- سوره الزخرف: 54.
2- سوره النحل: 99 - 100.
3- راجع موسوعه الفقه (المدخل): کتاب العقائد.

8- أن ظاهرها أنیق مکرم (فنیق) رغم أن الواقع تعیس مهشم.

9- انها قطعه من الباطل والضلاله.

10- انها تتبع الخطه بالخطه (هدر.. فخطر).

11- انها تتخذ قواعد المؤمنین مسرحا لمخططاتها ومؤامراتها.

12- انها فی سبیل الشیطان وتابعه له.

وأطلع الشیطان رأسه من مغرزه هاتفاً بکم

فسح المجال لقوی الشر

مسأله: یحرم تهیئه الأرضیه وفسح المجال لقوی الشر والشیاطین، لکی تنطلق من مکامنها وتخرج رؤوسها من مغرزها، هاتفه بالبشریه، مستدرجه للجماهیر، مضلله لها.

قال تعالی: [ولا تعاونوا علی الاثم والعدوان](1).

ومن المعلوم أن للحرمه فی هذا الباب درجات مختلفه، وما حدث بعد الرسول (صلی الله علیه و آله) کان من أشد المحرمات، لأنه غیّر مجری التاریخ وحرّف مسیره الأمه، وقد ورد أن:

(من سنّ سنه حسنه فله أجرها وأجر من عمل بها إلی یوم القیامه من غیر أن ینقص من أجره شیء، ومن سنّ سنه سیئه فعلیه وزرها ووزر من عمل بها إلی یوم القیامه من غیر أن ینقص من وزره شیء)(2).

وذلک لأن (الدال علی الخیر کفاعله)(3) والدال علی الشر کذلک، فإنه السبب وهو (سعیه).

فلا یقال: إن هذا ینافی قوله سبحانه: [وإن لیس للإنسان إلا ما سعی](4) حیث أن سعیه خاص بعمله هو، وبسعیه المباشر، ولا یشمل عمل الآخرین الذین یقتدون به،

ص:165


1- سوره المائده: 2.
2- راجع ثواب الأعمال: ص132 باب ثواب من سن سنه هدی، والصراط المستقیم: ج3 ص80، ومکارم الأخلاق: ص454.
3- الخصال: ص134، والاختصاص: ص240، وثواب الأعمال: ص1.
4- سوره النجم: 39.

وأیضاً: ینافی قوله تعالی: [کل امرئ بما کسب رهین](1) وما أشبه کقوله سبحانه: [ولا تزر وازره وزر أخری](2).

لأنه یقال: إن سن السنه السیئه فعله هو ووزر نفسه، ففعله هو الذی سبب وزر الآخرین، فهو وزرهم وفی نفس الوقت وزره أیضاً.

و(السعی) و(الکسب) أعم من (السعی) و(الکسب) المباشر، إذ یصح الإسناد إلیهما(3)وهو کذلک عقلا ولبّا وکتابا وسُنه(4)، کما فی [وما رمیت إذ رمیت ](5).

ثم (التسبب) من مصادیق السعی والکسب(6) وقد تطرقنا إلی ذلک فی (الفقه: الاقتصاد)(7) وغیره.

مکامن الشیطان

مسأله: یجب التعرف علی مکامن الشیاطین، وقواعد رؤوس الضلاله، ومغاور الفتن، ومن ثم إقامه السدود والحواجز دونهم، بل السعی لاستئصال شأفتهم فإن (العالم بزمانه لا تهجم علیه اللوابس)(8).

ومن مصادیق ذلک ما طلبوه من ذی القرنین حیث [ قالوا یا ذا القرنین إن یأجوج ومأجوج مفسدون فی الأرض فهل نجعل لک خرجا علی أن تجعل بیننا وبینهم سداً ](9).

ص:166


1- سوره الطور: 21.
2- سوره الأنعام: 164.
3- أی یصح إسناد الفعل للفاعل المباشر وللسبب المرشد والمحرض، کما تقول: یزید قاتل الامام الحسین (علیه السلام)، وعمر بن سعد قاتله، وشمر کذلک.
4- إذ من الواضح أن [ ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن یذکر فیها أسمه وسعی فی خرابها ] [ سوره البقره: 114] یشمل قرار الحکومه بالمنع، وعمل الشرطه المباشر للمنع، و [ سعی فی خرابها ] یشمل المخططین لخرابها والمحرضین والمنفذین.
5- سوره الأنفال:17.
6- فیستحق العقوبه علیه، من باب المقدمیه.
7- موسوعه الفقه: ج107-108 کتاب الاقتصاد.
8- تحف العقول: ص356.
9- سوره الکهف: 94.

ولا یخفی عظیم هذه المسؤولیه فی زمن الغیبه الکبری علی العلماء، فعن الإمام الکاظم (علیه السلام) قال: «فقیه واحد، ینقذ یتیماً من ایتامنا، المنقطعین عن مشاهدتنا بتعلیم ما هو محتاج إلیه، أشد علی إبلیس من ألف ألف عابد وألف ألف عابد، لأن العابد همه ذات نفسه فقط، وهذا همه نفسه وذات عباد الله وامائه ینقذهم من إبلیس ومردته»(1).

وعن الإمام الحسن (علیه السلام): «فضل کافل یتیم آل محمد المنقطع عن موالیه الناشب فی تیه الجهل یخرجه من جهل ویوضح له ما اشتبه علیه، علی فضل کافل یتیم یطعمه ویسقیه کفضل الشمس إلی السها»(2).

وقال الإمام الحسین (علیه السلام): «من کفل لنا یتیماً قطعته عنا محنتنا باستتارنا فواساه من علومنا التی سقطت إلیه حتی أرشده بهداه وهداه قال له الله عزوجل: یا أیها العبد الکریم المواسی انی أولی بهذا الکرم، اجعلوا له یا ملائکتی فی الجنان بعدد کل حرف علمه ألف ألف قصر، وضموا إلیها ما یلیق بها من سائر النعم»(3).

وقال الإمام الصادق (علیه السلام): «علماء شیعتنا مرابطون فی الثغر الذی یلی إبلیس وشیعته النواصب، ألا فمن انتصب لذلک من شیعتنا کان افضل ممن جاهد الروم والترک والخزر ألف ألف مره، لأنه یدفع عن أدیان محبینا وذلک یدفع عن أبدانهم»(4).

وقال الإمام محمد بن علی الجواد (علیه السلام): «إن من تکفل بأیتام آل محمد المنقطعین عن إمامهم، المتحیرین فی جهلهم، الأسراء فی أیادی شیاطینهم وفی أیدی النواصب من أعدائنا، فاستنقذهم منهم وأخرجهم من حیرتهم وقهر الشیاطین برد وساوسهم وقهر الناصبین بحجج ربهم ودلیل أئمتهم، لیفضلوا عند الله علی العابد بأفضل المواقع بأکثر من فضل السماء علی الأرض، والعرش علی الکرسی، والحجب علی السماء، وفضلهم علی هذا العابد کفضل القمر لیله البدر علی أخفی کوکب فی السماء»(5).

والمراد بالشیطان فی قولها (صلوات الله علیها) إما المعنی الحقیقی، کما هو الظاهر.

ص:167


1- الصراط المستقیم: ج3 ص56.
2- منیه المرید: ص116.
3- منیه المرید: ص116.
4- منیه المرید: ص117.
5- منیه المرید: ص118.

أو المعنی المجازی، أی: أخرج زعماء الشرک والنفاق رؤوسهم من مغارزها، کما فی قوله تعالی: [واذا خلوا إلی شیاطینهم قالوا إنا معکم إنما نحن مستهزئون](1).

ویمکن إراده کلا المعنیین، بناء علی إمکان ذلک عبر (الجامع) أو (فی المجموع) أو (علی سبیل القول) والتفصیل فی الأصول(2).

ثم هل للشیطان (مغرز) حقیقی، أم ان التعبیر کنایه عن الظهور بعد الخمول؟

لا یبعد الأول، وربما یدل علیه بعض الروایات.

هذا ولا فرق - من حیث الحرمه والأثر الوضعی - بین أن یقصد من (سنّ سنه حسنه) أو من (سن سنه سیئه) أن یعمل بالسنه غیره أم لا، إذ هو (السبب) علی کلا التقدیرین، وإن کان ربما یقال بالدرجات والمراتب، وهل هناک فرق بین أن یعلم أو لا یعلم، أو الجاهل القاصر والمقصر ذکرناه فی محله فی باب التجری وما أشبه(3).

قولها (علیها السلام): (مغرزه) المراد بالمغرز: محل اختفاء الرأس، ولعله تشبیه بالقنفذ وما أشبه حیث یخفی رأسه عند الخوف ویخرج رأسه عند زوال الخوف، وإن المنافقین ومن إلیهم کانوا فی زمن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) یختفون ویتسللون لواذاً، فلما توفی (صلی الله علیه و آله) أظهروا أمرهم، وهذا کنایه عن تلک الحاله علی ذلک الاحتمال.

وقد قال عبد الله بن الزبیر، لما قیل له: لماذا لم تذکر اسم رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی خطبه الجمعه؟: إن له أهیل سوء إذا ذکر اسمه إشرأبتّ أعناقهم(4).

أقول: لکن أهل البیت (علیهم السلام) کانوا یشرأبّون للحق، وهؤلاء المنافقون کانوا یشرأبّون لإظهار الباطل بعد اختفاء الحق بموت رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم).

فألفاکم لدعوته مستجیبین

ص:168


1- سوره البقره: 14.
2- راجع (الأصول) للإمام المؤلف ج1 ص112 مبحث (استعمال اللفظ فی اکثر من معنی).
3- راجع (الفقه: المرور) للإمام المؤلف.
4- راجع الصوارم المهرقه: ص97 وفیه: «إذا ذکرته اشروا وشمخوا بأنوفهم». وفی شرح النهج ج2 ص127: «إذا ذکرته اتلعوا أعناقهم».

الاستجابه للشیطان

مسأله: إجابه الشیطان - بما هی هی - محرمه فی المحرمات ومکروهه فی المکروهات، وربما یقال بلحاظ کونها استجابه له - بما هی استجابه - محرمه فی الجمله حتی فی غیر المحرمات فتأمل، فلو تَعنْون المکروه - عرفاً - بکونه استجابه لدعوه الشیطان کان من هذا الباب، وکذلک المباح فی الجمله، ولو قام به مسندا ذلک إلیها ففیه الإشکال،وربما استلزم ما یخرج به عن الإیمان.

وقد یکون نظیر ذلک التشبه بالکفار، والتفصیل فی (الفقه).

وعلی هذا فإن قولها (علیها السلام): (فألفاکم لدعوته مستجیبین) یستفاد من-ه الإشاره إلی محرمین: المدعو إلیه، والاستجابه معنونه بذلک(1)، أو مسنده إلیها(2)، ولا بذلک: محرمه طریقیا، أو مکروهه کذلک(3).

وفی القرآن الکریم: [وقال الشیطان لما قضی الأمر إن الله وعدکم وعد الحق ووعدتکم فأخلفتکم وما کان لی علیکم من سلطان إلا أن دعوتکم فاستجبتم لی فلا تلومونی ولوموا أنفسکم ما أنا بمصرخکم وما أنتم بمصرخی إنی کفرت بما أشرکتمون من قبل إن الظالمین لهم عذاب الیم](4).

وقال تعالی: [ولا تتبعوا خطوات الشیطان](5).

هذا وقد بین رسول الله (صلی الله علیه و آله) ان مخالفه علی أمیر المؤمنین (علیه السلام) استجابه للشیطان واتباع لخطواته والدخول فی حزبه، حیث قال (صلی الله علیه و آله): «یا علی أنت حجه الله وأنت باب الله وأنت الطریق إلی الله وأنت النبأ العظیم وأنت الصراط المستقیم وأنت المثل الأعلی، یا علی أنت

ص:169


1- أی معنونه بکونها استجابه.
2- أی مسنده إلی دعوه الشیطان.
3- والفرق بینهما: أن الثانی قصدی، دون الأول، فتاره یقوم بالعمل لانه قد دعاه إلیه الشیطان أو من یجب، وتاره یقوم بالعمل لا لذلک بل لرغبه فیه لکنه عرفا یتأطر بإطار الاستجابه وینطبق علیه عنونها (کما أن التشبه بالکفار أیضاً کذلک فتاره یلبس ملابسهم لأنهم کذلک یلبسونها وتاره لا یقصد ذلک بل لأجل التوقی من البرد مثلا بهذا المصداق من الملابس مکنه عندما یراه الناس یصدق علیه عندهم عرفا أنه تشبه بالکفار). فیشمله الحرمه أو الکراهه حسب ما هو المذکور فی الفقه.
4- سوره إبراهیم: 22.
5- سوره البقره: 208.

إمام المسلمین وأمیر المؤمنین وخیر الوصیین وسید الصدیقین، یا علی أنت الفاروق الأعظ-م وأنت الصدیق الأکبر، یا علی أنت خلیفتی علی أمتی وأنت قاضی دینی وأنت منجز عداتی، یا علی أنت المظلوم بعدی یا علی، أنت المفارق بعدی، یا علی أنت المحجور بعدی، أشهد الله تعالی ومن حضر من أمتی حزبک حزبی وحزبی حزب الله، وان حزب أعدائک حزب الشیطان»(1).

الثبات علی العقیده

مسأله: یجب الثبات علی العقیده الصحیحه والعمل الصالح، وعدم التهاون فی ذلک.

وقد قال سبحانه بالنسبه إلی فرعون: [ فاستخف قومه فأطاعوه ](2) وبالنتیجه أدخلهم النار فی الآخره کما أغرقهم فی الدنیا، وصار مثلا للطغاه الذین خسروا أنفسهم وأهلیهم وشعوبهم أیضاً.

ولقد کان هؤلاء المنافقون فی زمن الرسول (صلی الله علیه و آله) کما کان قوم فرعون فی زمنه، وکان شیطانهم کفرعون أولئک، فکما (استخف قومه فأطاعوه) کذلک (ألفاکم لدعوته مستجیبین) أی: وجدکم الشیطان لدعوته للباطل مستجیبین.

أرضیه الاستجابه

مسأله (3): لعل الإتیان بباب الاستفعال من قبیل قوله سبحانه [استجیبوا لله وللرسول ](4)، وقوله تعالی: [استجیبوا لربکم](5)، فإن الإنسان الذی یجیب یتطلب الإجابه أولاً نفسیا أو ما أشبه ثم یظهره عملیا.

وهذه (الأرضیه النفسیه للاستجابه إلی الشیطان) فی جانبها الاختیاری، تعد من رذائل الاخلاق، وقد تکون محرمه.

فالمفروض أن یجاهد الإنسان نفسه کی (تکره) أیه تلبیه لنداء الشهوات والشیاطین، وأیه

ص:170


1- عیون أخبار الرضا (علیه السلام): ج2 ص6.
2- سوره الزخرف: 54.
3- قوله دام ظله (مسأله) بلحاظ الحکم الشرعی الذی سیذکره بعد اسطر.
4- سوره الأنفال: 24.
5- سوره الشوری: 47.

(رغبه) فی ما تدعو إلیه الأبالسه، وکما یکره الإنسان بطبعه أکل القاذورات یمکن له بالمجاهده والریاضه أن (یکره) ارتکاب المحرمات.

وقد کتب الإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) إلی معاویه: «ولا تمکن الشیطان من بغیته فیک»(1).

وقال الإمام الصادق (علیه السلام): «لا یتمکن الشیطان الوسوسه من العبد إلا وقد أعرض عن ذکر الله واستهان وسکن إلی نهیه ونسی إطلاعه علی سره»(2).

وقال رجل للإمام الرضا (علیه السلام): «أوصنی، قال: احفظ لسانک تعز، ولاتمکن الشیطان من قیادک فتذل»(3).

وللغره فیه ملاحظین(4)

الاغترار الفکری والعاطفی

مسأله: الاغترار بالشیطان قد یکون فکریاً أو عاطفیاً أو عملیاً، والأقسام الثلاثه تتراوح بین الحرمه والکراهه.

والظاهر من إطلاق(5) کلامها (صلوات الله علیها) ان القوم کانوا للاغترار بالشیطان فی کل الأقسام الثلاثه ملاحظین، کما ان التاریخ یشهد بذلک أیضاً.

والاغترار الفکری من مصادیقه: تبریر الانحراف والتمسک بالتشکیک حجه علی عدم الدفاع عن الحق وعلی التعاون مع أئمه الکفر ودعاه الضلال وحکام الجور.

والاغترار العاطفی من مصادیقه: المیل والرکون إلی الأعداء، وقد قال تعالی: [ لایتخذ

ص:171


1- وقعه صفین: ص109.
2- مصباح الشریعه: ص79.
3- إرشاد القلوب:ص 103.
4- وفی بعض النسخ: (وللعزه ملاحظین).
5- حیث ان المفرد المحلی بأن یفید الشمول، کما فی قوله تعالی: [ وأحل الله البیع ] [ سورهالبقره: 275] و(الغره) کذلک.

المؤمنون الکافرین أولیاء من دون المؤمنین](1).

وقال عزوجل: [الذین یتخذون الکافرین أولیاء من دون المؤمنین أیبتغون عندهم العزه فان العزه لله جمیعاً](2).

وقال سبحانه: [ولا ترکنوا إلی الذین ظلموا فتمسکم النار ومالکم من دون الله أولیاء ثم لا تنصرون](3).

أما الاغترار العملی: فواضح.

ومن البین أن ذلک یسبقه عاده النوعان الآخران، وذلک مما قد یتجه الإنسان نحوه للتخلص من عذاب الوجدان، ووخز الضمیر، وللحفاظ علی ماء وجهه وکرامته أمام الآخرین، ولکن مع کل ذلک [بل الإنسان علی نفسه بصیره * ولو ألقی معاذیره](4).

وقد قال سبحانه: [إن وعد الله حق فلا تغرنکم الحیاه الدنیا ولایغرنکم بالله الغرور](5)، والمراد بالغرور الشیطان، إذ یکثر منه غر الإنسان وغشه وخداعه.

وقد خطب الإمام الحسین (علیه السلام) یوم عاشوراء حینما رأی صفوف الأعداء کالسیل فقال: «الحمد لله الذی خلق الدنیا فجعلها دار فناء وزوال، متصرفه بأهلها حالاً بعد حال، فالمغرور من غرته، والشقی من فتنته، فلا تغرنکم الحیاه الدنیا ولا یغرن-کم بالله الغرور… فنعم الرب ربنا وبئس العباد أنتم، أقررتم بالطاعه وآمنتم بالرسول محمد (صلی الله علیه و آله) ثم أنتم رجعتم إلی ذریته وعترته تریدون قتلهم ولقد استحوذ علیکم الشیطان فأنساکم ذکر الله العظیم فتباً لکم ولما تریدون، انا لله وإنا إلیه راجعون، هؤلاء قوم کفروا بعد إیمانهم فبعداً للقوم الظالمین»(6).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «أیها الناس أحذرکم الدنیا والاغترار بها»(7).

ص:172


1- سوره آل عمران: 28.
2- سوره النساء: 139.
3- سوره هود: 113.
4- سوره القیامه: 14 - 15.
5- سوره لقمان:33، فاطر: 5.
6- المناقب: ج4 ص100 فصل فی مقتله (علیه السلام) .
7- تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج1 ص150.

وقال (علیه السلام): «أکبر الحمق الاغترار»(1).

وقال (علیه السلام): «الدنیا حلم والاغترار بها ندم»(2).

وقال (علیه السلام): «الغفله تکسب الاغترار وتدنی من البوار»(3).

وقال (علیه السلام): «خذ بالثقه فی العمل وإیاک والاغترار بالأمل»(4).

التراجع عن الدین

مسأله: یحرم التراجع عن الدین وأن ینقلب المسلمون علی أعقابهم.

فإنه اشد حرمه من عدم الدخول فی الدین، لأنه ارتداد، والارتداد أشدّ من الکفر فی بعض الأحکام، کما ذک-ر فی موضعه، ولما فیه من إضعاف جبهه المؤمنین، وإیجاد التشکیک فی صفوفهم، والبلبله فی أوساطهم، وذلک کان من مخططات المشرکین المنافقین زمن الرسول (صلی الله علیه و آله) فی المعارک وغیرها.

قال سبحانه: [وقالت طائفه من أهل الکتاب آمنوا بالذی أنزل علی الذین آمنوا وجه النهار واکفروا آخره لعلهم یرجعون](5).

وقال تعالی: [أفإن مات أو قتل انقلبتم علی أعقابکم](6).

وهذا إخبار من الله عزوجل عن ردتهم بعد نبیه (صلی الله علیه و آله) .

وقد قال رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی خطبته یوم الغدیر بعد ما قرأ هذه الآیه المبارکه(7): «معاشر الناس انه سیکون من بعدی أئمه یدعون إلی النار ویوم القیامه لا ینصرون، معاشر الناس إن الله وأنا بریئان منهم، معاشر الناس انهم وأنصارهم وأتباعهم وأشیاعهم فی الدرک الأسفل من النار ولبئس مثوی المتکبرین…»(8).

ص:173


1- غرر الحکم: ص52 ح374.
2- غرر الحکم: ص135 ح2348.
3- غرر الحکم: ص266 ح5759.
4- التحصین لابن فهد: ص16.
5- سوره آل عمران:72.
6- سوره آل عمران: 144.
7- سوره آل عمران: 144.
8- الاحتجاج: ص62 احتجاج النبی (صلی الله علیه و آله) یوم الغدیر علی الخلق کلهم.

وعن أبی عبد الله (علیه السلام): «إن النبی لما قبض ارتد الناس علی أعقابهم کفاراً إلا ثلاثاً سلمان والمقداد وأبو ذر الغفاری»(1).

وعنه (علیه السلام): «إن الذین ارتدوا علی أدبارهم عن الإیمان بترکهم ولایه علی أمیر المؤمنین»(2).

وقد ورد فی أخبار غیبه الإمام المنتظر (عج) أن «له غیبه یرتد فیها أقوام»(3).

وفی الدعاء: «اللهم إنی أسألک إیمانا لا یرتد»(4).

قولها (علیها السلام): (وللغره فیه ملاحظین) المراد بالغره: الاغترار والانخداع، یعنی: انهم اغتروا بالشیطان، ولاحظوا أمره واستمعوا إلی صوته وهتافه، ولهذا رجعوا علی أدبارهم القهقری.

ولا یخفی اللطف فی تعبیرها (علیها السلام) ب- (فی) بدل (الباء)(5) نظرا لأفادتها الظرفیه، وهو أوقع من باء السببیه فی المقام، إذ یتضمن معنی تصویریا یکون المظروف فیه (الغره) والظرف (دائره الشیطان).

هل الأصحاب کالنجوم؟

مسأله: هذه الفقرات من کلماتها (علیها السلام) وما سبقها وسیلحقها تکشف النقاب عن عدم صحه التمسک بعموم ما ذکر فی کتب العامه من أمثال: (أصحابی کالنجوم بأیهم اقتدیتم اهتدیتم).

فإذا کان أصحابه (صلی الله علیه و آله) کما ذکرت (علیها السلام): (فألفاکم لدعوته مستجیبین، وللغره فیه ملاحظین، ثم استنهضکم فوجدکم خفافا.. فوسمتم غیر إبلکم.. ألا فی الفتنه سقطوا.. وکتاب الله بین أظهرکم .. وقد خلفتموه وراء ظهورکم.. وتستجیبون لهتاف الشیط-ان الغ-وی.. والموعد القیام-ه وعند الساعه یخسر المبطلون... وسرعان ما أحدثتم.. حتی إذا دارت بنا رحی الإسلام.. فأنی حزتم بعد البیان.. وأشرکتم بعد الإیمان.. الخ).

ص:174


1- الاختصاص: ص6.
2- تفسیر القمی: ج2 ص308 سوره محمد.
3- کمال الدین: ص317.
4- البلد الأمین: ص109 من أدعیه الإمام الکاظم (علیه السلام) .
5- أی قولها (علیها السلام): (وللغره فیه) ولم تقل (وللغره به).

فکیف یمکن أن یکونوا کالنجوم وکیف یجوز أن یقال: (بأیهم اقتدیتم اهتدیتم)؟ وکیف یکون هنالک (عشره مبشره بالجنه)؟

وما کلامها (علیها السلام) إلا إیضاح وتفصیل، لقوله تعالی: [أفإن مات أو قتل انقلبتم علی أعقابکم](1).

بل إن کلماتها (علیها السلام) هاهنا تکشف عن أن کثیراً من المهاجرین والأنصار فی المدینه انحرفوا عن جاده الصواب ولذا کان خطابها وعتابها شاملا للکثیر من أصحاب النبی (صلی الله علیه و آله) . هذا وفی الروایات الصحیحه: (أهل بیتی کالنجوم بأیهم اقتدیتم اهدیتم)(2).

وفی تفسیر العیاشی عن الحسین بن المنذر قال: «سألت أبا عبد الله (علیه السلام) عن قول الله: [أفإن مات أو قتل انقلبتم علی أعقابکم] القتل أم الموت، قال: یعنی أصحابه فعلوا ما فعلوا»(3).

وفی تأویل الآیات عن علی بن إبراهیم قال: «إن المخاطبه لقوله عز وجل [من یرتد منکم عن دینه](4) لأصحاب النبی (صلی الله علیه و آله) الذین ارتدوا بعد وفاته وغصبوا آل محمد حقوقهم»(5).

ص:175


1- سوره آل عمران: 144.
2- غوالی اللئالی:ج4 ص86 ح100.
3- تفسیر العیاشی: ج1 ص200 سوره آل عمران.
4- سوره المائده: 54.
5- تأویل الآیات: ص155 سوره المائده:54.

ثم استنهضکم فوجدکم خفافا

وقور عند الهزاهز

مسأله: یحرم علی الإنسان أن یکون (ألعوبه) بید الشیطان و(أداه طیّعه) بیده، أو بید سائر قوی الشر والضلال، بحیث یجده (خفیفا) عند الاستثاره (غضوبا) عند التهیج. بل علی الإنسان أن یکون وقوراً عند الهزاهز، ملازماً للحق، بحیث لایمیل إلی هذا الجانب وذاک، فان البعض (تستفزه) الأحداث فینفجر ضد الحق أو یتخذ قرارات مرتجله.

وعلی الإنسان أیضاً أن لا یکون مستسلما للعواطف السیئه أو مهبا لها، کالغضب والشهوه والجبن والخوف والشرر وما أشبه ذلک، بل یجب علیه أن یکون ثقیلاً فی الحق، کما قال أمیر المؤمنین علی (علیه الصلاه والسلام) لولده: «تزول الجبال ولا تزل» (1).

وقال (علیه السلام): «کن فی الشدائد صبوراً وفی الزلازل وقوراً»(2).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «ینبغی للمؤمن أن یکون فیه ثمان خصال: وقور عند الهزاهز، صبور عند البلاء، شکور عند الرخاء، قانع بما رزقه الله، لایظلم الأعداء، ولا یتحامل للأصدقاء، بدنه منه فی تعب، والناس منه فی راحه»(3).

وعنه (علیه السلام) قال: «صفه المؤمن: قوه فی دین، وحزم فی لین، وإیمان فی یقین، وحرص فی فقه، ونشاط فی هدی، وبر فی استقامه، واغماض عند شهوه، وعلم فی حلم، وشکر فی رفق، وسخاء فی حق، وقصد فی غنی، وتجمل فی فاقه، وعفو فی قدره، وطاعه فی نصیحه، وورع فی رغبه، وحرص فی جهاد، وصلاه فی شغل، وصبر فی شده، وفی الهزاهز وقور، وفی المکاره صبور، وفی الرخاء شکور..» الحدیث(4).

ولا یکون کما قال الشاعر:

کریشه فی مهب الریح طائشه

لا تستقر علی حال من القلق

ص:176


1- نهج البلاغه: الخطبه 11.
2- غرر الحکم: ص282 ح6290.
3- الأمالی للشیخ الصدوق: ص592 المجلس 86 ح17.
4- الخصال: ص571 خمسون خصله من صفات المؤمن ج2.

قولها (علیها السلام): (ثم استنهضکم) یعنی: أن الشیطان أولاً هتف بکم فلما رآکم قد استجبتم له طلب نهوضکم بالأمر، فإن کلَ مبطل أو محق یدعو الناس أولاً بالقول، فإذا رأی فیهم الاستجابه النفسیه وما أشبه وعلی صعید الکلمات والشعارات أیضاً، دعاه ذلک إلی دعوتهم للعمل ووضع المخطط العملی لهم.

(فوجدکم خفافا) أی فی الحرکه، سراعا فیها، مبادرین إلی ما دعاکم إلیه ولستم بثقالٍ تلزمون الحق، کما قال سبحانه وتعالی بالنسبه إلی فرعون [فاستخف قومه فأطاعوه](1).

الأصل: النهضه أم التحفظ؟

مسأله: هل الأصل (النهضه) و(التحرک)؟

أم الأصل (الاحتیاط) و(التحفظ)؟

أم الأصل (إحقاق الحق)؟

الظاهر انه لیست النهضه أصلاً ولا الثوره ولا الحرکه، إذ قد یستنهض الشیطان الناس للثوره علی وضع قائم، کما قالت (صلوات الله علیها): (ثم استنهضکم فوجدکم خفافا) وکما فی الثورات الشیوعیه والانقلابات العسکریه، ثم انه قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «إن الحسن والحسین إمامان قاما وإن قعدا»(2).

ولیس الأصل السکون والتحفظ أیضاً، قال تعالی: [یا أیها الذین آمنوا ما لکم إذا قیل لکم انفروا فی سبیل الله اثاقلتم إلی الأرض](3).

وفی الحدیث: «الساکت عن الحق شیطان أخرس».

و: «أفضل الجهاد کلمه حق عند إمام ظالم»(4).

وفی بعض الأحادیث: «عند سلطان جائر»(5) و..

بل (إحقاق الحق) هو الأصل، فقد تکون النهضه والثوره طریقا الیه، وقد یکون السکون

ص:177


1- سوره الزخرف: 54.
2- علل الشرائع: ص211، الإرشاد: ج2 ص30، الفصول المختاره: ص303، المسائل الجارودیه: ص35، النکت فی مقدمات الأصول: ص48، متشابه القرآن: ج2 ص46، کفایه الأثر: ص36.
3- سوره التوبه: 38.
4- تنبیه الخواطر ونزهه النواظر:ج2 ص200.
5- غوالی اللئالی: ج1 ص432 ح131.

والتحفظ کذلک، قال (علیه السلام): «کن فی الفتنه کابن اللبون لا ظهر فیرکب ولا ضرع فیحلب»(1).

وقد یکون الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر عبر أسلوب المقاومه السلبیه: من عدم التدریس، الجلوس فی الدار، وعدم الذهاب للعمل، وسائر ما یسمی الیوم بالعصیان المدنی.

وکان أمیر المؤمنین (علیه صلوات الله وسلامه) هو أول من استخدم أسلوب المقاومه السلبیه ضد الحکومه الجائره، وکانت السیده الزهراء (علیها السلام) هی أول من استخدمت ذلک الأسلوب کذلک. ومن هذا الباب نری أن الإمام الحسن (علیه السلام) صالح معاویه والإمام الحسین (علیه السلام) حارب یزید والتفصیل فی محله.

ومثل ما ذکرناه ما جاء فی السکوت وما أشبه، فقد سئل (علیه السلام) عن الکلام والسکوت أیهما أفضل؟ فقال (علیه السلام): «لکل واحد منها آفات، فإذا سلما من الآفات فالکلام أفضل من السکوت، قیل وکیف ذاک یابن رسول الله، قال لأن الله عزوجل ما بعث الأنبیاء والأوصیاء بالسکوت، إنما یبعثهم بالکلام، ولااستحقت الجنه بالسکوت، ولا استوجب ولایه الله بالسکوت، ولا توقیت النار بالسکوت، ولا تجنب سخط الله بالسکوت، إنما ذلک کله بالکلام، وما کنت لأعدل القمر بالشمس، انک تصف فضل السکوت بالکلام ولست تصف فضل الکلام بالسکوت»(2).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «السکوت عند الضروره بدعه»(3).

وقال (علیه السلام): «لا خیر فی السکوت عن الحق کما انه لا خیر فی القول بالجهل»(4).

وقال (علیه السلام): «رأس الحکمه لزوم الحق وطاعه المحق»(5).

وقال (علیه السلام): «خیر الأمور ما أسفر عن الحق»(6).

وقال (علیه السلام): «الحق أحق أن یتبع»(7).

ص:178


1- نهج البلاغه: قصار الحکم 1، وغرر الحکم: ص464 ح10675 الفصل التاسع فی الفتنه.
2- الاحتجاج: ص315.
3- غوالی اللئالی: ص293 ح175.
4- غرر الحکم: ص70 ح991.
5- غرر الحکم: ص59 ح632.
6- غرر الحکم: ص68 ح925.
7- غرر الحکم: ص69 ح959.

وقال (علیه السلام): «الزموا الحق تلزمکم النجاه»(1).

وقال (علیه السلام): «من نصر الحق أفلح» وفی روایه (غنم)(2).

وقال (علیه السلام): «قولوا الحق تغنموا، واسکتوا عن الباطل تسلموا»(3).

واحمشکم (4) فألفاکم غضابا (5)

من أسلحه الشیطان

مسأله: یلزم التعرف علی (أسلحه الشیطان)، فإن التعرف علی أسلحه العدو من أهم عوامل المقدره علی التصدی لها ومواجهتها، ومن أهمها القوه الغضبیه والعصبیه الجاهلیه والقومیه والعائلیه وغیرها.

کما قالت (صلوات الله علیها): (وأحمشکم) فقد أثار فیهم الشیطان العصبیه والحسد ضد وصی الرسول الإمام علی (علیه السلام) فقد کان قتل منهم بأمر من الله ورسوله - کثیراً وذلک إبان مواجهتم للرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) فی المعارک والغزوات؟

فقالوا: کیف تجتمع النبوه والخلافه فی بیت واحد؟

وکیف یتأمر علیهم من عرفوه ب- (شده تنمره فی ذات الله)، ولو حکم لحملهم علی الحق مره وحلوه.

فالعصبیه العائلیه کانت سببا، والأضغان الشخصیه کانت سببا آخر، والحسد کان عاملاً ثالثاً کما قال تعالی: [أم یحسدون الناس علی ما آتاهم الله من فضله](6).

وقد نزلت هذه الآیه فی أمیر المؤمنین والأئمه أهل البیت (علیهم السلام) حیث حسدهم

ص:179


1- غرر الحکم: ص69 ح966.
2- غرر الحکم: ص69 ح975 و976.
3- غرر الحکم: ص70 ح986.
4- وفی بعض النسخ: (وأحشمکم).
5- وفی بعض النسخ: (عطافاً).
6- سوره النساء: 54.

الناس(1).

والخوف علی المصالح الشخصیه کان العامل الرابع.. إلی غیر ذلک.

قولها (علیها السلام): (واحمشکم) أی: أغضبکم الشیطان، (فألفاکم غضابا): أی وجدکم تغضبون لغضبه.

ولا یخفی أن (حمش) و(حشم) کلاهما ورد بمعنی: أغضَبَ .

وفی بعض النسخ: (واحمشکم فألفاکم عطافا) من العطف بمعنی المیل، وهذا یصح علی کل معنیی حمش(2): (أغضبکم فوجدکم مائلین إلیه) أو (جمعکم فوجدکم منعطفین إلی ما جمعکم علیه).

وعلی إراده معنی (الجمع) تکون هذه الفقره مشیره إلی معنی جدید زائد علی (استنهضکم) کما کانت علی ذلک المعنی مشیره إلی معنی آخر.

الشیطان وسیاسه الخطوه خطوه

مسأله: یتضمن کلامها (صلوات الله علیها) الإشاره إلی أسلوب ماکر یستخدمه إبلیس وشیاطینه، فان من أقوی أسلحه الشیطان الرجیم فی اصطیاد المؤمنین هو (التدرج) فی استدراجهم، فهو یزین للإنسان النظره، ثم الابتسامه، ثم الحدیث، ثم اللقاء، ثم الزنا بالأجنبیه، وهو یزین للإنسان السکوت عن الظالم، ثم فتح حوار معه، ثم زیارته، ثم الذوبان فی بحر عطاءاته حتی النخاع..

وهکذا وهلم جرا.

فقد (اطلع الشیطان رأسه من مغرزه)، (هاتفا بکم)، (فألفاکم)، (ثم استنهضکم)، (واحمشکم)…

وذلک من أسرار ما ورد من قوله (علیه السلام) (اشد الذنوب ما استهان به صاحبها)(3).

وفی الحدیث أن: (السیئات بعضها آخذ بعنق بعض).

ص:180


1- راجع کمال الدین: ص680، وشرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: ج7 ص220 وفیه: «أنها نزلت فی علی (علیه السلام) وما خص به من علم».
2- حمشه: اغضبه وهیجه، وحمشه: جمعه.
3- نهج البلاغه: قصار الحکم 348، 477.

وفی الآیه الشریفه: [سنستدرجهم](1).

فیجب الحذر والاحتیاط عند أول خطوه، وان کانت فی حد ذاتها غیر محرمه، فان (لکل ملک حمی وان حمی الله محارمه، فمن رتع حول الحمی أوشک أن یقع فیه)(2) و(أخوک دینک فاحتط لدینک)(3).

وهذا الاسلوب یستخدمه الشیطان مع من له بعض القوه والحصانه، أما هشّ الإیمان فانه یستجیب له بمجرد إشاره واحده فقط، وقد کان البعض کذلک.

ولعل کلامها (علیها السلام) منصرف إلی القسم الأول، أما القسم الثانی فکانوا علی وفاق مسبق معه، وکانوا یخططون للأمر قبل وفاه الرسول (صلی الله علیه و آله) بل منذ إسلامهم الظاهری(4).

فوسمتم غیر ابلکم، ووردتم (5) غیر شربکم(6)

التصرف فی ملک الغیر

مسأله: یحرم - حرمه نفسیه ومقدمیه -: أن یسم الإنسان غیر ابله وأن یرد غیر مشربه،

ص:181


1- سوره الأعراف: 182، وسوره القلم: 44.
2- غوالی اللئالی: ج2 ص83.
3- الأمالی للشیخ المفید: ص283 المجلس 33 ح9.
4- إشاره إلی حدیث الإمام الصادق (علیه السلام) إجابه علی سؤال: کیف اسلما ولم اسلما طوعاً أو کرهاً؟ فقال (علیه السلام):بل طمعاً، راجع الخرائج ص483 وفیه: «قال (علیه السلام): ما اسلما طوعاً ولا کرها، وانما اسلما طمعاً، فقد کانا یسمعان من أهل الکتاب منهم من یقول: هو نبی یملک المشرق والمغرب وتبقی نبوته إلی یوم القیامه، ومنهم من یقول: یملک الدنیا کلها ملکاً عظیماً وینقاد له أهل الأرض، فدخلا کلاهما فی الإسلام طمعاً فی أن یجعل محمد (صلی الله علیه و آله) کل واحد منهما والی ولایه، فلما أیسا من ذلک، دبرا مع جماعه قتل محمد (صلی الله علیه و آله) لیله العقبه فکمنوا له وجاء جبرائیل وأخبر محمد (صلی الله علیه و آله) بذلک، فوقف علی العقبه وقال: یا فلان، یا فلان، یا فلان، أخرجوا فانی لا أمر حتی أراکم کلکم قد خرجتم، وقد سمع ذلک حذیفه، ومثلهما طلحه والزبیر فهما بایعا علیاً (علیه السلام) بعد قتل عثمان طمعاً فی أن یجعلهما کلیهما علی بن أبی طالب (علیه السلام) والیاً علی ولایه، لاطوعاً ولارغبه، ولا إکراهاً ولا اجباراً، فلما أیسا من ذلک من علی (علیه السلام) نکثا العهد وخرجا علیه وفعلا ما فعلا».
5- وفی بعض النسخ: (أوردتم).
6- وفی بعض النسخ: (مشربکم).

فان التصرف فی ملک الغیر أو حقه لا یجوز إلا بإذنه، قال تعالی: [یا أیها الذین آمنوا لا تأکلوا أموالکم بینکم بالباطل إلا أن تکون تجاره عن تراض](1).

وقال (علیه السلام): «لئلا یتوی حق امرئ مسلم»(2).

وجهان للقضیه

قولها (علیها السلام): (فوسمتم غیر ابلکم) الوسم عباره عن: الکی، ووضع علامه علی الشیء یعرف بها انه ملک لهذا الشخص أو لذاک، وهذا تشبیه لاخذهم الخلافه وغصبهم فدک بمن یستولی علی ابل غیره فیجعلها لنفسه غصبا ونهبا، کمن یسم ابل الناس بسمه نفسه حتی یستولی علیه ویستملکه متذرعا بالعلامه، وکمن یدخل ویرد علی غیر مشربه فانه غاصب للمشرب.

ولکلامها (علیها السلام): هنا (عقدان) عقد سلب وعقد إیجاب: فما لیس لهم قد وسموه، وما هو لغیرهم لم یسمحوا له بوسمه والتصرف فیه.

وبعباره أخری: الخلافه لیست لکم بل هی لغیرکم، والتصرف فیها کان لغیرکم فاتخذتموه لأنفسکم.

قولها (علیها السلام): (ووردتم غیر شربکم) وفی بعض النسخ (أوردتم) وفی بعضها (وأوردتموها شربا لیس لکم) وفی بعضها (مشربکم)(3) والکل بمعنی واحد تقریباً.

(الورد)(4): عباره عن الحضور علی الماء والصیروره إلیه.

کما قال سبحانه فی قصه موسی (علیه السلام): [ولما ورد ماء مدین](5).

فانهم أوردوا آبالهم علی ماء غیرهم.

و(الشرب) بالکسر عباره عن: الحظ من الماء، لان الجماعه التی لها البئر أو النهر، یکون لکل واحد منهم حظ فیه، من ساعه أو ساعتین أو اکثر أو اقل، وهاتان الجملتان کنایتان

ص:182


1- سوره النساء: 29.
2- غوالی اللئالی: ج1 ص315.
3- المشرب: موضع الشرب، ویطلق علی نفس الماء أیضاً، کما هو الشأن فی المصدر المیمی.
4- الورد: هو الاسم من ورد، والمصدر: الورود.
5- سوره القصص: 23.

عن اخذ القوم ما لیس لهم بحق من الخلافه والإمامه وفدک وغیر ذلک کما وضحناه.

ثم إن الحرمه تترتب علی کلا المعنیین: الحقیقی والمجازی الکنائی(1) کما لایخفی.

وان وسم ابل الغیر محرم نفسی بما هو تصرف فی ملک الغیر، وطریقی باعتبار کونه مقدمه للاستیلاء والتملک وتثبیت ذلک.

وادعاء الخلافه أیضاً لغیر وصیه (صلی الله علیه و آله) محرم نفسی ومقدمی، فان نفس هذا الادعاء - من غیر أهله - بما هو هو محرم نفسی، وبما هو طریق إلی فعلیه الغصب للخلافه محرم مقدمی.

مصادره الحقوق

مسائل: تحرم مصادره حقوق الآخرین، وانتهاک حرمتهم، کما یحرم (تبریر) ذلک و(التعلیل) له و(تغطیته) تحت عنوان (المصلحه العامه) أو ما أشبه ذلک، فانه إغراء وتلبیس وخداع وتضلیل کما هو شأن کل طاغ وجبار وجائر، ویحرم تبریر الآخرین متحلقین وغیرهم عمل الجائر أیضاً.

وقد علل القوم مصادرتهم الخلافه وغصبهم حق الإمام علی (علیه السلام) ب- (لأن فیه دعابه)(2)، ولأن کلمه العرب لا تجمع علیه لکثره من قتل منهم إبان مواجهتهم للرسول (صلی الله علیه و آله)، ولانه حدث السن، وکما قالت (علیها السلام) (ابتدارا زعمتم خوف الفتنه) وشبه ذلک.

وحقیقه الأمر غیر ذلک کما صرحت به السیده فاطمه الزهراء (علیها السلام) إذ السبب الحقیقی کان (ظهر فیکم حسکه النفاق.. وهدر فنیق المبطلین.. واطلع الشیطان رأسه من مغرزه.. هاتفا بکم.. ثم استنهضکم.. واحمشکم..) (ف- ) والفاء للتفریع (وسمتم غیر ابلکم..).

وعلی ضوء کلامها (علیه السلام) نعرف السبب الحقیقی وراء مصادره الحکومات الجائره أملاک الناس وثرواتهم وتأمیم بعضها للشرکات الکبری والمعادن والصناعات الأم وغیرها.

ثم إنه تشمل التکنیه ب- (وسمتم غیر ابلکم ووردتم غیر مشربکم): سرقه (الاعتبار)، کما

ص:183


1- المعنی الحقیقی هو وسم الإبل وورود مشرب الغیر، والمجازی هو غصب الخلافه کما هو المقصود من کلامها (علیها السلام) .
2- راجع شرح نهج البلاغه: ج1 ص25 وص185، وج12 ص142، وراجع المناقب: ج3 ص213 فصل فی حساده (علیه السلام)، هذا وقد ورد أن أصل الدعابه من صفات المؤمن قال (علیه السلام): «ما من مؤمن إلا وفیه دعابه» معانی الأخبار: ص164 باب معنی الدعابه، ومشکاه الأنوار: ص190 ومستطرفات السرائر: ص579.

کان صفه القوم یومذاک، وهو مشمول لاطلاق کلامها (علیها السلام)، وکما یصنعه (سراق الثوره) والذین یتخذون سیاسه رکوب الموج وأشباههم.

وکان من ذلک سرقه ألقاب أمیر المؤمنین ومولی الموحدین علی ابن ابی طالب (علیه السلام) (1).

ومنه سرقه الفضائل والأمجاد والبطولات والتاریخ المشرق أیضاً(2).

قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «خذوا بحجزه علی (علیه السلام) فانه الصدیق الأکبر وهو الفاروق یفرق بین الحق والباطل، من أحبه هداه الله ومن أبغضه أبغضه الله، ومن تخلف عنه محقه الله»(3).

وقال (صلی الله علیه و آله): «یا علی أنت إمام المسلمین وأمیر المؤمنین… یا علی أنت الفاروق الأعظم وأنت الصدیق الأکبر»(4).

وورد فی زیارته (علیه السلام): «السلام علیک أیها الصدیق الأکبر، السلام علیک أیها الفاروق الأعظم»(5).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «علی سیف الله علی أعدائه»(6).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «أنا سیف الله علی أعدائه ورحمته علی أولیائه»(7).

جواز الکنایه

مسأله: الکنایه فی الخطاب جائزه، بل هی مما قد یحسن ویرجح، ولیست الکنایه کذباً کما سبقت الإشاره إلیه، والکتاب والسنه ملیئان بذلک، ومنه کلامها (علیها السلام) هاهنا: (فوسمتم غیر ابلکم ووردتم غیر مشربکم).

فان المیزان فی الکذب لیس حجم الکلام ولا هیکله وشکله، ولذا قالوا خرج عن

ص:184


1- من ألقابه (الصدیق) و(الفاروق) و(سیف الله) و(أمیر المؤمنین).. الخ.
2- کوضع حدیث الخوخه فی قبال حدیث سد الأبواب راجع (الغدیر) للعلامه الأمینی (رحمه الله) .
3- راجع الأمالی للشیخ الصدوق: ص673 المجلس 96 ح8.
4- عیون أخبار الرضا (علیه السلام): ج2 ص6 ح13.
5- المزار: ص78.
6- الأمالی للشیخ الصدوق: ص11 المجلس 3 ح6.
7- المناقب: ج3 ص113.

الکذب التوریه والمبالغه والإغراق والکنایه(1).

والفرق بین المبالغه والإغراق: إن المبالغه فوق الواقع بقلیل، أما الإغراق فهو فوق الواقع بکثیر، فقد یقول: استقبله من أهل المدینه مائه، وقد یقول: استقبله کل أهل المدینه، بینما فی الأول لم یستقبله مثلا إلا ثمانون وفی الثانی لم یستقبله إلا نصف أهل المدینه.

وهکذا خرج عن الکذب مثل الاستهزاء وما أشبه، لان الاستهزاء لیس من مقوله الخبر، بل من مقوله الإنشاء، والإنشاء لا مسرح للکذب والصدق فیه.

نعم قد یکذب الإنشاء باعتبار کونه طریقا إلی الخبر، مثلا یقول: تفضل إلی دارنا، فانه انشاء، لکنه یجاب بأنک تکذب، ویراد تکذیب قصده الواقعی، أی ما أراده أن یفهمنا بالکلام، یعنی انک لا تقصد (الدعوه) عن جدّ، وانما تقصده خداعا أو هزلا کما ذکرناه فی حاشیه المنطق(2).

هذا والعهد قریب

حرمه نقض العهد

مسأله: یحرم نقض العهد، وأشد منه حرمه بل هو من أشد الکبائر: نقص عهد الله ورسوله، ومثل نقض عهد بیعه الغدیر یعد من الکبائر الموبقه.

وذلک بدلاله العقل والنقل.

وهذا بخلاف الوعد، فان المشهور بین الفقهاء عدم حرمه خلفه، وان کان الوفاء بالوعد من الصفات الحسنه.

والفرق بین العهد والوعد، ان العهد ما یقع فی العهده، وأما الوعد فهو ما یتلفظ به مع القصد من دون أن یکون کذلک، فالعهد آکد من الوعد، ومن هذه الجهه یقال: (العهود بین الدول)، و(المعاهدات الدولیه)، ولا یقال الوعود بین الدول، إلی غیر ذلک.

ومن تلک الفروق: أن العهد عقد ولیس الوعد عقداً.

وإذا علمنا بأن العهد واجب الوفاء فما بالک بعهد یعهده رسول رب العالمین (صلی الله علیه و آله) إلی

ص:185


1- للتفصیل راجع موسوعه الفقه، کتاب المکاسب المحرمه: ج2 ص33.
2- مخطوط.. وللتفصیل راجع أیضا کتاب (البلاغه) للإمام المؤلف (دام ظله).

الأمه؟ - وهی خلافه أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) - خاصه مع تأکیداته المتکرره بأنه عهد عهده الله إلیه لیبلغه الأمه؟!. کما فی القرآن الحکیم: [یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک وان لم تفعل فما بلغت رسالته والله یعصمک من الناس](1).

وقال تعالی: [وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم](2).

وقال سبحانه: [الذین ینقضون عهد الله من بعد میثاقه ویقطعون ما أمر الله به أن یوصل](3).

وقال تعالی: [وبعهد الله أوفوا](4).

وقال سبحانه: [وأوفوا بالعهد إن العهد کان مسئولا](5).

وقال تعالی: [وأوفوا بعهدی أوف بعهدکم](6).

وقد ورد فی العدید من الروایات تفسیر العهد بولایه أمیر المؤمنین وإمامته وخلافته.

ففی تفسیر القمی فی الآیه المبارکه: [الذین ینقضون عهد الله](7) قال: «نزلت هذه الآیه فی آل محمد وما عاهدهم علیه وما أخذ علیهم من المیثاق فی الذر من ولایه أمیر المؤمنین (علیه السلام) والأئمه من بعده، وهو قوله: [الذین ینقضون عهد الله من بعد میثاقه] یعنی أمیر المؤمنین (علیه السلام) وهو الذی أخذ الله علیهم فی الذر، وأخذ رسول الله (صلی الله علیه و آله) بغدیر خم»(8).

ص:186


1- سوره المائده: 67.
2- سوره النحل: 91.
3- سوره البقره: 27.
4- سوره الأنعام: 152.
5- سوره الإسراء: 34.
6- سوره البقره: 40.
7- سوره الرعد: 25.
8- تفسیر القمی: ج1 ص363 سوره الرعد.

وروی أیضاً فی تفسیر قوله تعالی: [واوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولاتنقضوا الإیمان بعد توکیدها](1) عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنها نزلت فی ولایه أمیر المؤمنین(2).

إلی غیرها(3).

والکلم رحیب

قولها (علیها السلام): (والکلم رحیب) أی الجرح، فان الکلم عباره عن الجرح، والرحیب بمعنی وسیع، لان موت الإنسان یحدث جرحاً عمیقاً واسعا فی نفوس أقربائه وأودائه ثم یتجمع الجرح حتی یندمل، وفی هذا إلفات إلی انه لم یمض علی وفاه الرسول (صلی الله علیه و آله) سوی ساعات حتی اجتمعوا فی السقیفه، وکلامها (علیها السلام) هذا یدل علی شده حرمه ما فعله القوم.

والجرح لما یندمل

وجوب إحیاء أمرهم (علیهم السلام)

مسأله: یمکن التمسک بکلامها (علیها السلام) هنا - وبدلاله الاقتضاء(4)- دلیلا أخر علی وجوب إبقاء مصاب الرسول (صلی الله علیه و آله) وأهل بیته (علیهم السلام)، حیا فی القلوب، طریا علی الألسن، ظاهرا علی الجوارح کشعیره من شعائر الله.

فان عدم اندمال الجرح حقیقه - أو تنزیلا عبر ما یقوم به مقامه(5) - هو من اکبر أسباب إدانتهم، ومن اکبر عوامل فضح الظلمه والجائرین، ومن مقومات ردع من تسول له

ص:187


1- سوره النحل:91.
2- تفسیر القمی: ج1 ص389.
3- راجع تفسیر القمی: ج2 ص301 سوره محمد.
4- وهی ما یتوقف صحه أو صدق الکلام أو بعضه علیه، فان صحه اعتراضها (علیها السلام) علیهم ب- (والجرح لما یندمل) موقوف علی کون عدم اندمال الجرح سببا لمزید القبح فی فعلهم، وسببا لصحه الاعتراض والفضح، واذا کان ذلک کذلک وکان ما یقوم مکانه کذلک، اشترکا فی الحکم.
5- کالتذکیر، والتصدیر، والتمثیل وغیر ذلک.

نفسه اتخاذ منهجهم والسیر علی دربهم، وهو (إنذار) و(إرشاد) و(تنبیه) کما لا یخفی.

وقد کان من علل بکائها (علیها السلام) تذکیر الناس بمصاب الرسول (صلی الله علیه و آله) وأهل بیته (علیهم السلام) وابقائه حیا طریا، إحیاءً لذکراه (صلی الله علیه و آله) ولکلماته ومنهجه ومدرسته، إضافه إلی فضحهم کما کان ذلک من علل بکاء الإمام السجاد (علیه السلام) عشرین أو أربعین سنه(1).

وکلامها (علیها السلام) فی خطبتها فی المسجد وغیرها کان-ت ولا تزال من أهم العلل لتحول تلک المصائب والرزایا الکبری إلی صور حیه متجسده أمام النواظر، متجذره فی النفوس، حاره فی القلوب إلی یوم القیامه، فهی تذکرنا دائماً بالمؤامره علی منهج الرسول (صلی الله علیه و آله) والصراط المستقیم، وتدعونا للعوده إلی ما أکد (صلی الله علیه و آله) علیه مکررا بقوله: (کتاب الله وعترتی أهل بیتی)(2).

فان موت الرسول (صلی الله علیه و آله) خلف فی القلوب جرحاً، ولم یطل الزمان حتی یندمل الجرح وینسی الناس وفاته، أی کیف فعلتم هذه الفعله مع أن الرسول (صلی الله علیه و آله) لم یدفن بعد، فقد اجتمعوا فی السقیفه قبل دفن الرسول (صلی الله علیه و آله) وفعلوا ما فعلوا.

وذکر بعض العلماء أن حکمه إبقاء الإمام أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) جسد الرسول (صلی الله علیه و آله) ثلاثه أیام یصلی علیه، بالإضافه إلی إراده صلاه الناس علیه، انه أراد أن لا یترک لهم عذراً یدفعهم إلی نبش القبر بحجه الصلاه علی الرسول (صلی الله علیه و آله) ولا عذرا یدفعهم حتی إلی مجرد طرح هذا الأمر فی المجالس وتردده علی الألسنه، فانه هتک حرمه بنفس هذا المقدار، کما حدث بالنسبه للسیده الزهراء (علیه السلام) حیث أرادوا نبش القبر والصلاه علیها، ولکنها (علیها السلام) کانت قد أوصت بتجهیزها لیلاً حتی تثبت مظلومیتها للعالمین ولکی تسلب الشرعیه ممن آذوها وغصبوا حقها وحق بعلها (صلوات الله علیهما).

ص:188


1- الأمالی للشیخ الصدوق: ص140.
2- بحار الأنوار: ج2 ص100 ب14 ح59.

التفاعل مع مصاب الزهراء (علیها السلام)

مسأله: یحرم عدم التفاعل مع ما ورد علی الزهراء (علیها السلام) من المصائب، وعدم الاهتمام بما ورد علیها (صلوات الله علیها).

وقد ورد فی مستفیض الأحادیث بل متواترها - ولو تواترا معنویاً أو إجمالیا - (شیعتنا منا خلقوا من فاضل طینتنا یفرحون لفرحنا ویحزنون لحزننا)(1).

وقد صح عن الفریقین غضبها (صلوات الله علیها) علی الشیخین(2) وایذائهما لها (علیها السلام) (3)، کما ثبت عند الفریقین قوله (صلی الله علیه و آله): «إن الله یرضی لرضی فاطمه ویغضب لغضبها» (4)، وقوله (صلی الله علیه و آله): «من آذاها فقد آذان-ی ومن آذانی فقد آذی الله» (5).

هذا وقد قال سبحانه: [إن الذین یؤذون الله ورسوله لعنهم الله فی الدنیا والآخره وأعد لهم عذاباً مهینا](6).

وکیف لا یتفاعل المؤمن مع من بغضبها یغضب الرب الجلیل؟(7).

ص:189


1- راجع الخصال: ص635، وغرر الحکم: ص117 ح2050، وجامع الأخبار: ص179، وفضائل الأشهر الثلاثه: ص105 فضائل شهر رمضان ح95، وصفات الشیعه: ص3 ح5، وارشاد القلوب: ص144 وص257 وص423، وبشاره المصطفی: ص18 وص162 وص196.
2- بحار الأنوار: ج28 ص322 ب4 ح52. وانظر أیضا: صحیح البخاری: ج3 ص1126 ح2926، وج4 ص1594 ج3998، وج6 ص2474 ح6346، وصحیح مسلم: ج4 ص29-30 ح1759، وسنن الترمذی: ج4 ص135، ح1609، والسنن الکبری للبیهقی: ج6 ص300، ومسند أحمد: ج1 ص18 ح56.
3- انظر الإمامه والسیاسه لابن قتیبه: ج1 ص20.
4- بحار الأنوار: ج27 ص62 ب1 ح16. وانظر: المستدرک علی الصحیحین للحاکم: ج3 ص167 ح4730، ومیزان الاعتدال: ج1 ص 535 ح2002، وأسد الغابه: ج7 ص224، والإصابه: ج4 ص378، وتهذیب التهذیب: ج12 ص469 ح2860، ومجمع الزوائد: ج9 ص203، وذخائر العقبی: ص39، وتذکره الخواص: ص310، وکفایه الطالب للکنجی: ص364، والشرف المؤبد: ص125.
5- المناقب: ج3 ص332، فص فی حب النبی (صلی الله علیه و آله) إیاها، وشرح النهج لابن أبی الحدید: ج16 ص273.
6- سوره الأحزاب: 57.
7- إذ ان تلک الجرائم الکبری بحق ابنه الرسول ووصیه أوجبت سخطها وغضبها الشدید وغضب الله سبحانه وتعالی، فکیف لا یغضب المؤمن لغضب الرب.

ثم إن المراد ب-(الجرح لما یندمل) قد یکون: الأعم من جرح موت الرسول (صلی الله علیه و آله) ومما ورد علیها من الجراح، وفی قصه حرق الدار وعصرها بین الحائط والباب وکسر الضلع وإسقاط الجنین وغیر ذلک مما هو مذکور فی التواریخ.

وقد یکون المراد من (والجرح لما یندمل) جرحها فقط.

وکلا الأمرین جائز فان الجرح مادی ومعنوی، والجامع أنه جرح، ولذا قال الشاعر:

 جراحات السنان لها التیام ولا یلتام ما جرح اللسان

ولعل الآیه المبارکه أیضاً یراد بها الاثنان، قال سبحانه: [إن یمسسکم قرح فقد مس القوم قرح مثله](1).

ومن المعلوم انه أصابتهم فی الحرب قروح نفسیه وقروح بدنیه، لان الحرب لها أهوال ومخاوف، کما ان لها جروحا ومعاطب.

ولا یخفی أن کل واحد من القرح والجرح یطلق علی الآخر مع انفراده، أما مع اجتماعه فالجرح ما یجرح والقرح یراد به الدمل ونحوه.

والرسول (صلی الله علیه و آله) لما یقبر

عدم دفن الرسول (صلی الله علیه و آله)

مسأله: من المحرمات ترک الرسول (صلی الله علیه و آله) دون تکفین وغسل ودفن والاشتغال بما اشتغلوا، ووجه الحرمه فیه إضافه إلی کونه مخالفه لواجب مسلم(2) أنه(3) إهانه بالنسبه إلی الرسول (صلی الله علیه و آله) کما هو إهانه بالنسبه إلی کل میت له شیء من الاحترام، والإهانه محرمه مطلقا خصوصا بالنسبه إلی عظماء الدین فکیف بالرسول (صلی الله علیه و آله) الذی هو اعظم من کل عظیم، مضافاً إلی أن القضیه کانت مؤامره ضد وصی الرسول (صلی الله علیه و آله) وخلیفته المنصوص علیه.

ص:190


1- سوره آل عمران:140.
2- واجب المسلم هو دفن المسلم وکفنه وتغسیله وهو واجب شبه فوری ولا یجوز تأخیره أکثر من المقدار المتعارف.
3- أی ترکه (صلی الله علیه و آله) دون غسل وکفن ودفن والانشغال بالدنیا.

ووجه احتجاجها (علیها السلام) ب- (الرسول لما یقبر) هو: الجوانب النفسیه والطریقیه وما أشبه مطابقه أو تضمناً أو التزاما، لذلک الترک.

ویدل علیه أیضاً قولها (علیها السلام) بعد قلیل: (ألا فی الفتنه سقطوا) فان (السقوط) امتد بامتداد الزمن وفی شتی الجهات.

توضیح ذلک: ان ترکه (صلی الله علیه و آله) دون غسل وکفن ودفن محرم نفسی کما کان حراما من جهه طریقیته إلی الانشغال بغصب الخلافه، ومن جهه طریقیته أیضاً باعتبار کونه فتح باب لأمثال ذلک، - متعللین بعذر أو بآخر - کما جری بالنسبه إلی سید الشهداء الإمام الحسین (علیه السلام) حیث ترکه القوم هووأصحابه دون غسل وکفن ودفن، وکما فعلوا مع زید بن علی (علیه السلام) بعد صلبه، إلی غیر ذلک، وهذه السنه السیئه قد سنّوها من ذلک الیوم فعلیهم وزرها ووزر من عمل بها إلی یوم القیامه.

إشارات

المراد من (والعهد قریب) أی عهدکم بوصایا رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی أمیر المؤمنین علی (علیه السلام)، وفی تعیینه خلیفه من بعده، وذلک یوم الغدیر وغیرها.

ویحتمل إراده العهد برسول الله (صلی الله علیه و آله) وهذا أیضاً بذلک اللحاظ، بقرینه ما سبقه من الجمل(1).

فانهم فی حیاه الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) لم یکن بمقدورهم المخالفه العلنیه بهذا النحو وبهذه الدرجه وان خالفوا بانحاء آخر، لکنهم بعد وفاته (صلی الله علیه و آله) بادروا إلی الانقلاب علی الأعقاب بسرعه قیاسیه.

و(قریب) إشاره إلی الامتداد الزمنی، وهو الکم المتصل غیر القار.

و(رحیب) إشاره إلی السّعه، هو کم متصل قارّ.

و(لما یندمل) إشاره إلی العمق، وهو من لوازم السعه أیضاً.

و(لما یقبر) إشاره إلی طرف آخر للإضافه، فان نقضهم لبیعه الغدیر له إضافتان:

أولهما: إلی العهد والمیثاق نفسه.

ص:191


1- فوسمتم غیر ابلکم ووردتم غیر مشربکم.

وثانیهما: إلی صاحبه ومن عقده(1).

ومن الواضح أن الجریمه تکون أقبح وأسوأ بلحاظ الإسناد، ومتعاکسه فی الجهه، ومساویه فی القوه مع درجه من أجرم بحقه.

وله إضافه ثالثه أیضاً: إلی (من عقد له)(2).

ورابعه: إلی (الأمه).

وخامسه: إلی (الأجیال القادمه)، فان نقضهم لبیعه الغدیر کان جریمه بحق الأمه وبحق کل الأجیال اللاحقه، إذ شرعوا بذلک طریق الفساد والاستبداد والضلال والإضلال إلی یومنا هذا.

وهناک إضافه سادسه أیضاً: إلی (أنفسهم) إذ بذلک النقض، خسروا الدنیا والآخره، وذلک هو الخسران المبین.

قولها (علیها السلام): (هذا) أی الانقلاب علی الأعقاب والاغتصاب للحق البدیهی ووسم غیر ابلهم وورود غیر مشربهم، (و) الحال أن (العهد) برسول الله (صلی الله علیه و آله) (قریب) إلی درجه کبیره بل مذهله، فان (الرسول لما یقبر) وهذا یتضمن مزید إدانه لهم عقلیا وعقلائیا وإنسانیا وعاطفیا…

ثم إنه یمکن أن یعد ذلک دفعا لدخل مقدر وإجابه علی سؤال مفترض، اذ قد یتعلل بمخالفه القرار الصادر عن القیاده ب- (النسیان) أو ب- (بتغیر الظروف)، وطرو مستجدات غیرت المعادله، لکن (هذا والعهد قریب، والرسول لما یقبر) فأی عذر بعدها لکم؟ مع قطع النظر عن الجواب باستحاله کون هذا العهد مما یقبل التغیر علی کل الظروف.

وأما التعلل بخوف الفتنه فهو ما ستشیر إلیه (علیها السلام) فی ما سیأتی.

ثم إن نقض العهد والحال انه قریب، یکشف عن مزید من خبث الباطن وعن مدی انقیادهم للشیطان الرجیم، کما أن فی الجانب الآخر المسارعه إلی مغفره من الرب تکشف عن سمو النفس وقوه العبودیه له جل وعلا.

ص:192


1- وهو الرسول الأعظم (صلی الله علیه و آله) .
2- وهو الإمام أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) .

ابتداراً (1) زعمتم خوف الفتنه

المسارعه للشر

مسأله: ربما یستفاد من قولها (علیها السلام): (ابتداراً) حرمه المبادره للغصب ولمطلق المعصیه، فقد یقال: بأن (الاغتصاب) محرم و(المبادره إلیه) محرم آخر.

وذلک بلحاظ أن (المبادره) إلی الشر مذمومه عقلاً، کما ان فعله مذموم، کما أن (المسارعه) إلی الخیر حسنه وممدوحه کفعله، ولذلک قال تعالی: [وسارعوا الی مغفره من ربکم](2)، وقال سبحانه: [فاستبقوا الخیرات](3).

بضمیمه(4) مثل: (العجله من الشیطان) و«إیاک والعجله بالأمور قبل أوانها والتساقط فیها عند زمانها»(5).

ولأنها أکثر زمانا(6) وأوسع تأثیراً وأکبر آثارا، ولما فیها (من سن سنه سیئه)(7)، فتأمل.

وقد یکون السر فی الردع عنها عقلا، أن فی التأخیر - إضافه إلی ما سبق - احتمال ارتداعه، وان العجله فیها تسد الطریق - عاده - علی التراجع.

ثم إن المبادره للشر تکشف عن شده التجری علی الله سبحانه، والاستخفاف بنواهیه، وشده الحرص علی الدنیا، وخبث السریره، وسوء الباطن، وقد قال الله سبحانه فی حکم الاغتصاب لأموال الیتامی: [وابتلوا الیتامی حتی إذا بلغوا النکاح فان آنستم منهم رشدا فادفعوا إلیهم أموالهم ولاتأکلوها إسرافا وبدارا ان یکبروا ومن کان غنیا فلیستعفف

ص:193


1- وفی بعض النسخ: (بداراً).
2- سوره آل عمران: 133.
3- سوره البقره: 148، وسوره المائده: 48.
4- ربما یکون التمهید بذکر مذمومیه المبادره عقلا، لدفع دخل کون مثل (العجله من الشیطان) ملحوظه طریقیاً محضاً.
5- تحف العقول: ص147، ودعائم الإسلام: ج1 ص368.
6- إذ انه یبتدأ من اللحظه الأولی، بینما غیر الابتدار یبتدأ من لحظات لاحقه.
7- وهی سرعه المبادره للشر والمعصیه، وتجد الحدیث فی مکارم الأخلاق: ص454.

ومن کان فقیرا فلیأکل بالمعروف](1).

أما المبادره للخیر فحسن وقد یجب، قال رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی وصیته لأمیر المؤمنین (علیه السلام): «یا علی، بادر بأربع قبل أربع، بشبابک قبل هرمک، وصحتک قبل سقمک، وغناک قبل فقرک، وحیاتک قبل موتک»(2).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «دوام الطاعات وفعل الخیرات والمبادره إلی المکرمات من کمال الإیمان وأفضل الإحسان»(3).

وقال (علیه السلام): «المبادره إلی العفو من أخلاق الکرام»(4).

وقال (علیه السلام): «للکرام فضیله المبادره إلی فعل المعروف واسداد الصنائع»(5).

وقال (علیه السلام): «بادر الفرصه قبل أن تکون غصه»(6).

وفی وصیه لقمان (علیه السلام): «یا بنی بادر بعملک قبل أن یحضر أجلک وقبل أن تسیر الجبال سیراً»(7).

وقال (علیه السلام): «اغتنم المهل وبادر الأجل وتزود من العمل»(8).

وفی الحدیث: «من اشتاق إلی الجنه سارع إلی الحسنات وسلا عن الشهوات، ومن أشفق من النار بادر بالتوبه إلی الله من ذنوبه..»(9).

وقال (علیه السلام): «بادر الخیر ترشد»(10).

وقال (علیه السلام): «طوبی لمن بادر صالح العمل قبل أن تنقطع أسبابه»(11).

ص:194


1- سوره النساء: 6.
2- الخصال: ص239 ح86.
3- غرر الحکم: ص184 ح3478.
4- غرر الحکم: ص245 ح5005.
5- غرر الحکم: ص383 ح8719.
6- تحف العقول: ص80.
7- الاختصاص: ص340.
8- کنز الفوائد: ج1 ص349.
9- تحف العقول: ص281.
10- غرر الحکم: ص104 ح1855.
11- غرر الحکم: ص154 ح2878.

وقال (علیه السلام): «بادر الطاعه تسعد»(1).

وقال (علیه السلام): «بادر البر فان اعمال البر فرصه»(2).

وقال (علیه السلام) فی الشعر المنسوب إلیه:

تزود من الدنیا فانک راحل

وبادر فان الموت لا شک نازل

ومن المبادره المذمومه ما قاله (علیه السلام): «المبادره إلی الانتقام من شیم اللئام »(3)

قولها (علیها السلام): (ابتدارا زعمتم خوف الفتنه)، الظاهر أن (ابتدارا) مفعول له(4) مقدم لزعمتم، أی زعمتم خوف الفتنه، وهذا الزعم کان لأجل الابتدار الی أخذ الخلافه، وإلا لم تکن هنالک فتنه لان الخلیفه معین من قبل الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) (5).

ثم انه بلحاظ وقوع الابتدار فی موقع الذم الأکید والتقریع الشدید بل فی موقع اشد أنواع الذم والتألم والاحتجاج والردع، فی کلامها (علیها السلام) یستفاد ما ذکر من الحکم(6).

تبریر المعصیه

مسأله: یحرم تبریر المعصیه فی الجمله، فان (التبریر) إضلال ومکر وخدیعه.

وقد أشارت (علیها السلام) فی قولها (زعمتم خوف الفتنه) إلی الأسلوب الذی یستخدمه المنحرفون والطغاه عاده لإخماد صوت المعارضه، ولإقناع البسطاء والسذج، ولتکریس الواقع المنحرف، وهو (أسلوب التبریر).

وکثیرا ما نری قاده انقلاب عسکری یعللون انقلابهم بدکتاتوریه الحکم السابق، مع انهم جاءوا بدکتاتوریه اشد، ویخططون لظلم اکبر، أو یعللون بأنهم جاءوا للدفاع عن حقوق المستضعفین وشبه ذلک ثم یدوسونهم تحت أرجلهم.

ص:195


1- غرر الحکم: ص183 ح3454.
2- غرر الحکم: ص449 ح10321.
3- غرر الحکم: ص346 ح7953.
4- کما فی قولک (ضربته تأدیبا)، ف- (زعمتم خوف الفتنه ابتدارا).
5- کما یحتمل أن یکون (ابتداراً) مفعول له للأفعال السابقه.
6- أی الحرمه التی ذکرت فی أول المسأله.

وکان مما علل به القوم غصب الخلافه من الإمام علی (علیه السلام) انهم قالوا إذا لم نبادر الی جعل الخلیفه، تقع فتنه بین المسلمین، رغم ان الذین اعتذروا بمثل هذا کانوا یعلمون بأنه عذر غیر صحیح، فان الفتنه بین المسلمین صارت بسببهم، وإلاّ فقد کان رسول الله (صلی الله علیه و آله) عیّن الإمام علی (علیه السلام) خلیفه من بعده وأخذ البیعه له من المسلمین یوم غدیر خم(1)، لکن [بل الإنسان علی نفسه بصیره * ولو ألقی معاذیره](2).

بل کان السبب هو حب الرئاسه و السلطه و… کما قال علی أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی الخطبه الشقشقیه: «أما والله لقد تقمصها ابن أبی قحافه وانه لیعلم أن محلی منها محل القطب من الرحی ینحدر عنی السیل ولا یرقی إلی الطیر»(3).

مثلث المعصیه

مسأله: أشارت (صلوات الله علیها) فی هذه الجمله القصیره الی مثلث المعصیه الذی وقعوا فیه، فانهم لم یرتکبوا محرما واحدا بل کانت الجریمه مزدوجه، بل کان عملهم (مجمع المعاصی)، فقد (کذبوا) و(مکروا) و(خانوا).

فب- (ابتدارهم) إلی غصب الخلافه (خانوا) الله ورسوله (صلی الله علیه و آله)، و(خانوا) العهد والبیعه، و(خانوا) الإمامه والأمه.

وقد (کذبوا) فی زعمهم إن ذلک کان (خوف الفتنه)، إذ کان السبب غیر ذلک، بل هو حب الدنیا والرئاسه وما أشبه حیث حلیت الدنیا فی أعینهم.

وقد (مکروا) حیث حاولوا التغطیه علی واقع الجریمه باختلاق عذر أرادوا به إقناع الأمه وإغفال الناس [ومکروا ومکر الله والله خیر الماکرین] (4).

وبذلک کشفوا عن خبث باطنهم وسوء سریرتهم.

 وحیث أنها (علیها السلام) فی مقام اشد أنواع التقریع، ربما استفید من ذلک - إلی جوار سائر الأدله العامه والخاصه- مضافاً إلی حرمه الکذب و المکر والخیانه، کونها من اشد

ص:196


1- للتفصیل راجع موسوعه (الغدیر) للعلامه الأمینی (رحمه الله) .
2- سوره القیامه: 14 - 15.
3- نهج البلاغه: الخطبه الشقشقیه.
4- سوره آل عمران: 54.

المصادیق حرمه، فان کل واحد منها تکون حرمته اعظم فی الأمور العظیمه.

قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «من کان مسلماً فلا یمکر ولا یخدع، فانی سمعت جبرئیل یق-ول إن المکر والخدیعه فی النار، ثم قال (صلی الله علیه و آله): لیس منا من غش مسلماً، ولیس منا من خان مسلماً»(1).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «لا سوءه أسوء من الکذب»(2).

وقال (علیه السلام): «الکذب فی العاجله عار، وفی الآجله عذاب النار»(3).

وقال (علیه السلام): «الکذب فساد کل شیء»(4).

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «ثلاثه یرجعن علی صاحبهن: النکث والبغی والمکر»(5).

وقال (صلی الله علیه و آله): «وإیاک والمکر فان الله قضی أن لا یحیق المکر السیئ إلا بأهله»(6).

وقال (علیه السلام): «المکر لؤم والخدیعه شؤم»(7).

وقال (علیه السلام): «المکر سجیه اللئام»(8).

وقد نهی رسول الله (صلی الله علیه و آله) عن الخیانه(9) وقال: «من خان أمانه فی الدنیا ولم یردها إلی أهلها ثم أدرکه الموت، مات علی غیر ملتی ویلقی الله وهو علیه غضبان»(10).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «الخیانه رأس النفاق»(11).

ص:197


1- الأمالی للشیخ الصدوق: ص270 المجلس 46 ح5.
2- الأمالی للشیخ الصدوق: ص321 المجلس 52 ح8.
3- غرر الحکم: ص220 ح4399.
4- غرر الحکم: ص220 ح4406.
5- تفسیر العیاشی: ج2 ص121 سوره یونس.
6- تحف العقول: ص35.
7- غرر الحکم: ص291 ح6478.
8- غرر الحکم: ص291 ح6481.
9- الأمالی للشیخ الصدوق: ص430 المجلس 66.
10- الأمالی للشیخ الصدوق: ص430 المجلس 66.
11- غرر الحکم: ص460 ح10519.

وقال الإمام الصادق (علیه السلام): «یجبل المؤمن علی کل طبیعه إلا الخیانه والکذب»(1).

ألا فی الفتنه سقطوا

السقوط فی الفتن

مسأله: قولها (علیها السلام) یدل علی أن القوم سقطوا فی الفتنه، ویلزم الاعتقاد بذلک، وهذا اقتباس من الآیه المبارکه:[ومنهم من یقول ائذن لی ولا تفتنی ألا فی الفتنه سقطوا وان جهنم لمحیطه بالکافرین](2).

وقد ذکرنا فیما تقدم إن الدنیا لها اوجه: وجه دنیوی ملموس، ووجه أخروی ناری، ووجه أخروی نوری، ولا حاجه إلی تکرار ما سبق، وستأتی إشاره إلیها ولکنا نضیف هنا:

إن التعبیر ب-[ فی الفتنه]، وفی للظرفیه، بلحاظ إن الفتنه لیست أمرا مفردا وجزئیا واحدا عاده، بل هی ظرف محیط یطوق الإنسان فکریا واجتماعیا وسیاسیا واقتصادیا وغیر ذلک، إذ هی منظومه متکامله من الجزئیات والأقوال والأفراد والأحداث التی تحیط بالمرء من کل حدب وصوب، ف- (یسقط) فیها الناس.

والتعبیر ب- (سقطوا) أیضا لنکته دقیقه، فان الفتنه هی مهوی سحیق، وبئر عمیقه موحشه یسقط فیها الإنسان، ولیس الأمر مجرد منظومه تحیط بإنسان من کل صوب.

وکذلک کانت (فتنه السقیفه) فلم تکن مفرده واحده، بل کانت سلسله متعاضده من التخطیط والضغط والقهر والقسر والإرهاب:

أحد أطرافها إنکار وفاه الرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله وسلم) وتهدید من یقول بذلک(3)..

ص:198


1- الاختصاص: ص231.
2- سوره التوبه: 49.
3- قال ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغه: «وروی جمیع أصحاب السیره ان رسول الله (صلی الله علیه و آله) لما توفی کان أبو بکر فی منزله بالسنح… فقال عمر بن الخطاب: ما مات رسول الله (صلی الله علیه و آله) ولا یموت حتی یظهر دینه علی الدین کله ولیرجعن فلیقطعن أیدی رجال وأرجلهم ممن أرجف بموته، لااسمع رجلاً یقول مات رسول الله (صلی الله علیه و آله) إلا ضربته بسیفی!» وراجع الطرائف: ص451.

والطرف الآخ-ر ح-رق باب ابن-ه الرسول الأعظ-م (صلی الله علیه و آله) (1) وکس-ر

ص:199


1- من أراد التفصیل فی هذا الباب فلیراجع کتاب (الهجوم علی بیت فاطمه) لمؤلفه عبدالزهراء مهدی، ولا بأس هنا بالاشاره السریعه إلی بعض ما ورد فی هذا الکتاب من قصه حرق الدار أو کسر الضلع وإسقاط الجنین وذکر بعض رواتها من مصادر الشیعه والسنه، تتمیماً للفائده: فمن مصادر الشیعه: 1. أبو الصلاح الحلبی (ت447): راجع تقریب المعارف: ص233. 2. أبو الفتح بن مخدوم العربشاهی الجرجانی (ت976): انظر مفتاح الباب: ص199 المطبوع مع الباب الحادی عشر. 3. أبو الفتح محمد بن علی الکراجکی (ت449): کنز الفوائد: ص63-64. 4. أبو القاسم جعفر بن محمد قولویه (ت367): کامل الزیارات: ص332-334. وص326-327. 5. أبو جعفر الطبری: بشاره المصطفی: ص198. 6. أبو محمد طلحه بن عبد الله العونی (ق4): مثالب النواصب: 420-422. 7. أبو مخنف لوط بن یحیی (ت158): (ترجمه بحر الأنساب) ص1-2، عنه (الهجوم علی بیت فاطمه ص224). 8. أبو هاشم اسماعیل بن محمد الحمیری (ت173): الصراط المستقیم: ج3 ص13. 9. العلامه المولی مهدی النراقی (ت1209): أنیس الموحدین: ص180. 10. المحقق الثانی الکرکی العاملی (ت940): نفحات اللاهوت: ص78 و130. 11. ابن أبی الجمهور الأحسائی (ت ق10): مناظرات فی الإمامه: ص378. والمجلی: ص417 وص437. 12. ابن بابویه القمی (ت329): مثالب النواصب: ص26. 13. ابن حمزه الزیدی (ت614): الشافی: ج4 ص174. 14. ابن شهر آشوب (ت588): مثالب النواصب: ص419 و420. 15. ابو اسحاق إبراهیم بن محمد الثقفی (ت283): الهجوم علی بیت فاطمه: ص231. 16. الإمامی الخاتون آبادی (ت 1128): جنات الخلود: ص19. 17. الأمیر علی بن مقرب الإحسائی (ت629): ادب الطف: ج4 ص31. 18. الجرمقی البسطامی الخراسانی (ق13): خزائن المصائب: ب2 ص11. 19. الحاج محمد حسن القزوینی (ت1240): ریاض الشهاده فی مصائب الساده: ج1 ص122. 20. الحاج ملا اسماعیل السبزواری (ت1312): جامع النورین: ص206 و244. 21. الحسن بن بدر الدین الحسینی الزیدی (ت670): أنوار الیقین: ص378-379. 22. الحسن علاء الدین الحلی (ق8): عنه الغدیر: ج6 ص391-392. 23. الحسین العقیلی الرستمداری (ق10) ریاض الأبرار: ص33. 24. السروجی: مثالب النواصب: ص423. 25. السید الحسنی الرازی (ق6): تبصره العوام: ص49. 26. السید بن طاووس (ت664): الطرائف: ص238. 27. السید حیدر العلوی الحسینی الآملی (ت 787): الکشکول: ص83-84. 28. السید رضی الدین علی بن رضی الدین علی بن طاووس (ق7): زوائد الفوائد، عنه البحار ج98 ص353. 29. السید محمد التقوی الهندی (ت1284): طعن الرماح المسمی بالفوائد الحیدریه: ص93. 30. السید محمد باقر المجتهد الکنجوی: (مرقات الإیقان): ج1 ص125 وص112. 31. السید محمد مهدی بحر العلوم الطباطبائی (ت1212): مستدرکات أعیان الشیعه: ج2 ص332. 32. السید ناصر الهندی (ت1361): إفحام الاعداء والخصوم: ج1 ص93. 33. السید هادی بن إبراهیم الوزیر (ت 822): نهایه التنویه فی إزهاق التمویه: ص122. 34. الشریف أبو الحسن بن محمد طاهر النباطی العاملی (ت1138): ضیاء العالمین: ج1 ص546 و557. 35. الشریف المرتضی (ت436): الشافی: ج3 ص241. 36. الشیخ أبو السعادات اسعد بن عبد القاهر الاصفهانی (ق7): رشح الولاء فی شرح الدعاء، عنه البحار: ج85 ص264-266. 37. الشیخ أبو زینب النعمانی (ق 3): الغیبه: ص47. 38. الشیخ احمد الطبرسی (ق6): الاحتجاج: ص80 و278. 39. الشیخ البحرانی فی عوالم العلوم: ج11 ص391. 40. الشیخ الدیلمی (ت771): إرشاد القلوب: ص295. 41. الشیخ الصدوق (ت381): أمالی الصدوق: ص114 وص134. ومعانی الأخبار: ص206. 42. الشیخ الطوسی (ت460): تلخیص الشافی: ج3 ص76. 43. الشیخ الکلینی (ت329): الکافی: ج1 ص458. 44. الشیخ المفید (ت 413): الاختصاص: ص185-187. والأمالی: ص49-50. والجمل: ص117-118. 45. الشیخ جعفر کاشف الغطاء (ت1228): کشف الغطاء: ص18. 46. الشیخ حسن بن سلیمان الحلی (ق8): المحتضر: ص61. 47. الشیخ حسن بن سلیمان الحلی: المحتضر: ص109. 48. الشیخ حسین بن عبد الرزاق التبریزی (ق13): بشاره الباکین: ص26. 49. الشیخ زین الدین العاملی البیاضی (ت877): الصراط المستقیم: ج2 ص301 وج3 ص94 وص239. 50. الشیخ سلیمان بن عبد الله الماحوزی البحرانی (ت1121): ذخیره یوم المحشر: ص98. 51. الشیخ صالح بن عبد الوهاب بن العرندس (ت840): الصوارم الحاسمه، عنه الجنه العاصمه ص252. 52. الشیخ عبد الجلیل القزوینی الرازی (560): کتاب النقض: ص317. 53. الشیخ عبد الخالق بن عبدالرحیم الیزدی (ت1268): مصائب المعصومین: ص127. 54. الشیخ علی أکبر النهاوندی (ت1369): أنوار المواهب: ص97-98. 55. الشیخ محمد باقر الفشارکی (ت1314): عنوان الکلام: ص142، المجلس 25. 56. الشیخ محمد باقر القاینی البیرجندی (ت1352): الکبریت الأحمر: ص277. 57. الشیخ محمد تقی المعروف بآغا نجفی (ت1332): اسرار الزیاره بهامش حقائق الأسرار: زیاره فاطمه (علیها السلام) . 58. الشیخ محمد جواد الیزدی المشهدی الشیبانی: شعشعه الحسینیه: ص144. 59. الشیخ محمد حسین آل کاشف الغطاء (ت1373): جنه المأوی: ص133. 60. الشیخ محمد علی الکاظمی (ت1281): حزن المؤمنین: ص61. 61. الشیخ مغامس الحلی (ق9): المنتخب: ج2 ص69. 62. الشیخ مفلح الصیمری (ت900): المنتخب: ج1 ص137. 63. الشیخ مفلح بن صلاح البحرانی (ق9): الزام النواصب: ص153-154. 64. العلامه الأمینی (ت1390): الغدیر: ج7 ص74-77. 65. العلامه البیاضی (ت877): الصراط المستقیم: ج2 ص92. 66. العلامه الحلی (ت726): شرح التجرید: ص376-377. وراجع نهج الحق أیضا. 67. العلامه الخواجوئی المازندرانی (ت1173): الرسائل الاعتقادیه: ج1 ص444. 68. العلامه السید عبد الله الشبر (ت1242): حق الیقین: ج1 ص188. وجلاء العیون: ج1 ص193. 69. العلامه السید محمد قلی الموسوی الهندی والد صاحب العبقات (ت1268): تشیید المطاعن: ج1 ص434. 70. العلامه الشیخ محمد تقی المجلسی (ت1070): روضه المتقین: ج5 ص342. 71. العلامه الشیخ محمد حسین المظفر: دلائل الصدق: ج3 ص52 و53. 72. العلامه المجلسی (ت1111) حق الیقین: ص189. ومرآه العقول: ج5 ص318. وجلاء العیون: ص144. وانظر بحار الأنوار: ج43 ص172 و197 وج 28 ص38 وص297-300 و... 73. العلامه شرف الدین: المراجعات: ص266. 74. الفاضل المقداد السیوری (ت826): اللوامع الالهیه: ص301. 75. الفیض الکاشانی (ت1091): علم الیقین: ج2 ص700. 76. القاضی النعمان المغربی (ت363): الأرجوزه المختاره: ص89-90. 77. القاضی نور الله التستری (ت1019): مصائب النواصب: ص129. 78. المحدث الجلیل الشیخ عباس القمی (ت1359): بیت الأحزان: 102-103. 79. المحدث الجلیل الشیخ یوسف البحرانی (ت1186): الحدائق الناضره: ج5 ص180. 80. المحقق الأردبیلی (ت993): الحاشیه علی إلهیات شرح الجدید للتجرید: ص258. وحدیقه الشیعه: ص30. وص265-266. 81. المحقق الحلی صاحب الشرائع (676): المسلک فی أصول الدین: ص260. 82. المحقق نصیر الدین الطوسی (ت672): شرح تجرید الاعتقاد ص376-377. 83. المخزون السلماسی (ت1223): مصائب الأبرار: ص27-28. 84. الملا محمد باقر اللاهیجی (ق11): تذکره الأئمه: ص63. 85. المولی محمد صالح المازندرانی (ت1081): شرح الکافی: ج7 ص207. 86. حسن بن حمدان الخصیبی (ت334): الهدایه الکبری: ص138-139. وص178-179. وص408. 87. حسن بن علی الیزدی (ت1297): أنوار الشهاده فی مصائب العتره الطاهره: ص207. 88. حیدر علی بن میرزا محمد الشروانی (ق12): رساله فیما ورد فی صدر هذه الأمه: ص121. 89. رضی الدین علی بن یوسف الحلی (ق7): العدد القویه: ص225. 90. سبهر صاحب ناسخ التواریخ (ت1297): ناسخ التواریخ، الخلفاء: ج1 ص51. 91. سلیم بن قیس الهلالی (ت76 أو 90): کتاب سلیم بن قیس. 92. شاذان القمی: الفضائل: ص9. 93. صدر الواعظین القزوینی (ت 1330): ریاض القدس ج2 المسمی بحدائق الأنس: ص255. 94. ضیاء الدین بن سدید الدین الجرجانی (ق9): رساله عقائد مذهب شیعه، رسائل فارسی جرجانی: ص210. 95. ضیاء الدین یوسف بن یحیی الحسنی الیمنی الصنعانی (ت1121): نسمه السحر: ج2 ص472. 96. عز الدین محمد بن احمد بن الحسن الدیلمی (ت711): قواعد عقائد آل محمد: ص239 وص270. 97. علی بن الحسین المسعودی (ت 346): اثبات الوصیه: ص153-155. 98. علی بن حماد (ق4): مجالس المؤمنین: ج2 ص565. ومثالب النواصب: ص86. 99. علی بن داود الخادم الاسترآبادی (ق11): أنساب التواصب: ص45 وص95. 100. علی بن عیسی الإربلی (ت693): کشف الغمه: ج1 ص497. 101. علی بن محمد العمری النسابه (ت490): المجدی فی انساب الطالبیین: ص19. 102. علی بن محمد الولید الداعی الاسماعلیلی الیمنی (ت612): تاج العقائد ومعدن الفوائد: ص80. 103. علی بن محمد بن عمار البرقی (ت245): الصراط المستقیم: ج3 ص13 ومثالب النواصب: ص423. 104. عماد الدین القرشی (ت872): عیون الأخبار: ص6. 105. عماد الدین حسن بن علی الطبری الآملی (ق7): تحفه الأبرار: ص249. 106. کمال الدین مثیم بن علی بن میثم البحرانی (ت679): شرح نهج البلاغه لابن میثم: ج1 ص252. 107. محمد باقر الشریف الحسینی الاصفهانی (ق12): نور العیون: ج2 المجلس3. 108. محمد بن اسحاق الحموی (ق10): انس المؤمنین: ص52. 109. محمد بن جریر الطبری الإمامی (ق5): دلائل الإمامه ص26-27 وص45. 110. محمد بن جمال الدین مکی العاملی الشهید الأول (ت786): بحار الأنوار: ج101 ص44. 111. محمد بن علی أکبر الخراسانی (ت بعد 1261): ماتمکده: المجلس 13. 112. محمد بن علی الطرازی (ت450): الاقبال: ص625. 113. محمد بن مسعود العیاشی (ت320): تفسیر العیاشی: ج2 ص66-68. 114. محمد تقی سبهر الکاشانی (ت1321): ناسخ التواریخ، ترجمه فاطمه الزهراء ص97. 115. محمد هادی المیلانی (ت1242): لسان الذاکرین: ج1 ص94. 116. یحیی بن الحسین الزیدی الیمنی (ت 298): تثبیت الإمامه ص15-17. إلی غیرهم من المتقدمین والمتأخرین.. وإلیک بعض النصوص فی هذا الباب: قال سلیم بن قیس الهلالی فی کتابه: ج2 ص907 ط الحدیثه: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله) لابنته فاطمه (علیها السلام): «إنک أول من یلحقنی من أهل بیتی وأنت سیده نساء أهل الجنه وسترین بعدی ظلما وغیظا حتی تضربی ویکسر ضلع من أضلاعک، لعن الله قاتلک ولعن الله الآمر والراضی والمعین والمظاهر علیک وظالم بعلک وابنیک». وسلیم أیضا فی کتابه: ج2 ص673-675 ط الحدیثه: «فلقیت علیا صلوات الله علیه فسألته عما صنع عمر، فقال: هل تدری لم کف عن قنفذ ولم یغرمه شیئا؟ قلت: لا، قال: لأنه هو الذی ضرب فاطمه بالسوط حین جاءت لتحول بینی وبینهم فماتت صلوات الله علیها وإن أثر السوط لفی عضدها مثل الدملج». وفی حدیث آخر: «فنظر علی (علیه السلام) إلی من حوله، ثم اغرورقت عیناه بالدموع ثم قال: شکر له ضربها فاطمه بالسوط فماتت وفی عضدها أثره کأنه الدملج». وقال أیضا: «...ثم عاد عمر بالنار فأضرمها فی الباب فأحرق الباب، ثم دفعه عمر فاستقبلته فاطمه (علیها السلام) وصاحت: یا أبتاه یا رسول الله، فرفع السیف وهو فی غمده فوجأ به جنبها فصرخت فرفع السوط فضرب به ذراعها فصاحت یا أبتاه ...» المصدر: ج2 ص763-865. وقال أیضا: « ... وقد کان قنفذ... ضرب فاطمه بالسوط حین حالت بینه وبین زوجها وأرسل إلیه عمر: إن حالت بینک وبینه فاطمه فاضربها، فألجأها قنفذ إلی عضاده بیتها ودفعها فکسر ضلعا من جنبها، فألقت جنینا من بطنها، فلم تزل صاحبه فراش حتی ماتت (علیها السلام) من ذلک شهیده». المصدر: ج2 ص584-588. وقال الخصیبی (ت334) فی حدیث عن فاطمه الزهراء (علیها السلام): «فجمعوا الحطب ببابنا وأتوا بالنار لیحرقوا البیت، فأخذت بعضادتی الباب وقلت: ناشدتکم الله وبأبی رسول الله أن تکفوا عنا وتنصرفوا، فأخذ عمر السوط من قنفذ مولی أبی بکر فضرب به عضدی فالتوی السوط علی یدی حتی صار کالدملج، ورکل الباب برجله فرده علی وأنا حامل فسقطت لوجهی والنار تسعر، وصفق وجهی بیده حتی انتثر قرطی من أذنی، وجاءنی المخاض فأسقطت محسنا قتیلا بغیر جرم...». الهدایه الکبری: ص178-179. والخصیبی عن الإمام الصادق (علیه السلام): «... وإشعال النار علی باب أمیر المؤمنین وفاطمه والحسن والحسین لإحراقهم بها، وضرب ید الصدیقه الکبری فاطمه بالسوط ورفس بطنها واسقاطها محسنا...». وأیضا عنه (علیه السلام): «... فقال لها عمر: دعی عنک یا فاطمه حمقات النس-اء، فلم یک-ن الله لیجمع لک-م النبوه والخلافه، وأخذت الن-ار فی خشب الباب وإدخال قنفذ یده .. یروم فتح الباب، وضرب عمر لها بالسوط علی عضدها حتی صار کالدملج الأسود، ورکل الباب برجله حتی أصاب بطنها وهی حامله بالمحسن لسته أشهر وإسقاطها ایاه، وهجوم عمر وقنفذ وخالد بن الولید وصفقه خدها حتی بدا قرطاها تحت خمارها وهی تجهر بالبکاء وتقول: وا أبتاه، وا رسول الله، ابنتک فاطمه تُکذَّب وتضرب ویقتل جنین فی بطنها ... وصاح أمیر المؤمنین بفضه: یا فضه مولاتک فأقبلی منها ما تقبله النساء فقد جاءها المخاض من الرفسه ورد الباب، فأسقطت محسنا.... إلی أن قال: فبکی الصادق (علیه السلام) حتی اخضلت لحیته بالدموع ثم قال: لا قرت عین لا تبکی عند هذا الذکر». الهدایه الکبری: ص401-408. وقال الشیخ الطوسی (ت460): «ومما أنکر علیه ضربهم لفاطمه وقد روی أنهم ضربوها بالسیاط والمشهور الذی لا خلاف فیه بین الشیعه أن عمر ضرب بطنها حتی أسقطت فسمی السقط محسناً والروایه بذلک مشهوره عندهم». تلخیص الشافی: ج3 ص156.  ومن مصادر العامه: البلاذری فی (انساب الأشراف): ج1 ص586 ط مصر و(ج2 ص268 ط دار الفکر): «ان ابابکر أرس--ل إلی عل--ی یرید البیع--ه فلم یبای--ع، فجاء عمر ومعه فتیله، فلقته فاطمه علی الباب، فقالت فاطمه یابن الخطاب، أتراک محرقاً علی بابی؟ قال: نعم، وذلک أقوی فیما جاء به أبوک...». والبلاذری أیضا فی (أنساب الأشراف) ج1 ص587 و(ج2 ص269 ط دار الفکر) بسنده عن ابن عباس قال: «بعث أبو بکر عمر بن الخطاب إلی علی حین قعد عن بیعته وقال: ائتنی به بأعنف العنف...». والنوفلی فی کتاب (الأخبار) عنه مروج الذهب ج3 ص77 ط دار الهجره: «کان عروه بن الزبیر یعذر أخاه إذا جری ذکر بنی هاشم وحصره إیاهم فی الشعب وجمعه لهم الحطب لتحریقهم ویقول: إنما أراد بذلک إرهابهم لیدخلوا فی طاعته کما أرهب بنوهاشم وجُمع لهم الحطب لاحراقهم إذ هم أبوا البیعه فیما سلف». وابن أبی الحدید عن المسعودی: «کما فعل عمر بن الخطاب ببنی هاشم، لما تأخروا عن بیعه أبی بکر، فإنه أحضر الحطب لیحرق علیهم الدار» شرح نهج البلاغه: ج20 ص147. وابن أبی الحدید فی شرح النهج عن أبی بکر احمد بن عبد العزیز البغدادی فی کتابه (السقیفه وفدک): «سأل أبوبکر فقال: أین الزبیر؟ فقیل: عند علی وقد تقلد سیفه، فقال: قم یا عمر، قم یا خالد بن الولید، انطلقا حتی تأتیانی بهما، فانطلقا.... ثم قال (عمر) لعلی: قم فبایع لأبی بکر، فتلکأ واحتبس، فأخذ بیده وقال: قم، فأبی أن یقوم، فحمله ودفعه کما دفع الزبیر وأخرجه، ورأت فاطمه ما صنع بهما فقامت علی باب الحجره وقالت: یا أبا بکر، ما أسرع ما أغرتم علی أهل بیت رسول الله، والله لا أکلم عمر حتی ألقی الله» شرح النهج: ج2 ص57. وأیضا ابن أبی الحدید عن کتاب (السقیفه وفدک): (ثم دخل عمر فقال لعلی قم فبایع، فتلکأ واحتبس، فأخذ بیده وقال: قم، فأبی أن یقوم، فحمله ودفعه کما دفع الزبیر ثم أمسکهما خالد وساقهما عمر ومن معه سوقاً عنیفا واجتمع الناس ینظرون وامتلأت شوارع المدینه بالرجال...» شرح نهج البلاغه: ج6 ص11. وابن أبی الحدید فی شرح النهج: ج6 ص11: «جاء عمر إلی بیت فاطمه فی رجال من الأنصار ونفر قلیل من المهاجرین، فقال: والذی نفسی بیده لتخرجن إلی البیعه أو لأحرقن البیت علیکم... ثم أخرجهم بتلابیبهم یساقون سوقاً عنیفاً حتی بایعوا أبابکر». وأیضا فی شرح النهج: ج2 ص56: «فأتاهم عمر لیحرق علیهم البیت فخرج الیه الزبیر بالسیف وخرجت فاطمه تبکی وتصیح فنهنهت من الناس». وابن أبی الحدید عن أستاذه أبی جعفر النقیب أنه قال: «إذا کان رسول الله (صلی الله علیه و آله) أباح دم هبار بن الأسود لأنه روع زینب فألقت ذا بطنها، فظهر الحال انه لو کان حیاً لأباح دم من روع فاطمه حتی ألقت ذا بطنها، فقلت: اروی عنک ما یقوله قوم ان فاطمه روعت فألقت المحسن؟ فقال: لا تروه عنی ولا ترو عنی بطلانه، فإنی متوقف فی هذا الموضع، لتعارض الأخبار عندی فیه» شرح نهج البلاغه: ج14 ص193. والیعقوبی فی (تاریخه): ج2 ص126: «وبلغ أبابکر وعمر أن جماعه من المهاجرین والأنصار قد اجتمعوا مع علی بن أبی طالب فی منزل فاطمه بنت رسول الله (صلی الله علیه و آله) فأتوا فی جماعه حتی هجموا الدار وخرج علی ومعه السیف، فلقیه عمر فصرعه وکسر سیفه ودخلوا الدار فخرجت فاطمه فقالت: والله لتخرجن أو لأکشفن شعری ولأعجن إلی الله...». والطبری فی (تاریخه): ج3 ص101 ط بیروت (وج2 ص203 ط مصر): «أتی عمر بن الخطاب منزل علی وفیه طلحه والزبیر ورجال من المهاجرین، فقال: والله لأحرقن علیکم أو لتخرجن إلی البیعه». والمتقی الهندی فی (کنز العمال) ج5 ص651 ح14138: «عن أسلم انه حین بویع لأبی بکر بعد رسول الله (صلی الله علیه و آله) کان علی والزبیر یدخلون علی فاطمه بنت رسول الله (صلی الله علیه و آله) ویشاورونها ویرجعون فی أمرهم، فلما بلغ ذلک عمر بن الخطاب خرج حتی دخل علی فاطمه، فقال: یا بنت رسول الله، ما من الخلق أحد أحب إلی من أبیک وما من أحد أحب إلینا بعد أبیک منک، وأیم الله ما ذاک بمانعی إن اجتمع هؤلاء النفر عندک أن أمرهم أن یحرق علیهم الباب، فلما خرج علیهم عمر جاؤوا، قالت: تعلمون أن عمر قد جاءنی وقد حلف بالله لئن عدتم لیحرقن علیکم الباب وأیم الله لیمضین لما حلف علیه». وهذا رواه السیوطی أیضا فی (مسند فاطمه): ص36. وقریباً منه رواه ابن عبد البر فی (الاستیعاب فی معرفه الأصحاب): ج3 ص975 ط القاهره. والنویری فی (نهایه الارب فی فنون الأدب): ج19 ص40. والشاه ولی الله الدهلوی فی کتابه (ازاله الخفاء) ج2 ص29 وص179، وأیضا فی کتابه (قره العینین) ص78. وابن أبی شیبه فی کتاب (المصنف): ج7 ص432 ح37045. وابن عبد ربه فی العقد الفرید ج4 ص242 وفی ط ج4 ص259: «الذین تخلفوا عن بیعه أبی بکر: علی والعباس والزبیر فقعدوا فی بیت فاطمه، حتی بعث الیهم أبوبکر، عمر بن الخطاب لیخرجوا من بیت فاطمه، وقال له: ان أبوا فقاتلهم، فأقبل بقبس من نار علی أن یضرم علیهم الدار، فلقیته فاطمه فقالت: یا ابن الخطاب، أجئت لتحرق دارنا؟ قال: نعم، أو تدخلوا فیما دخلت فیه الأمه». وابن حنزابه فی کتابه (الغرر): «قال زید بن اسلم: کنت ممن حمل الحطب مع عمر إلی باب فاطمه، حین امتنع علی وأصحابه عن البیعه أن یبایعوا، فقال عمر لفاطمه: أخرجی من فی البیت وإلا أحرقته ومن فیه، قال: وفی البیت علی والحسن والحسین وجماعه من أصحاب النبی، فقالت فاطمه: أفتحرق علی وولدی، فقال: أی والله أو لیخرجن ولیبایعن). عنه ابن شهر آشوب فی (مثالب النواصب) ص419، والسید بن طاووس فی الطرائف ص239 والعلامه الحلی فی نهج الحق: ص271. وأبو الفداء فی (المختصر فی أخبار البشر): ج1 ص156 ط دار المعرفه بیروت: «ثم ان ابابکر بعث عمر بن الخطاب إلی علی ومن معه لیخرجهم من بیت فاطمه رضی الله عنها وقال: إن أبوا علیک فقاتلهم، فأقبل عمر بشیء من نار علی أن یضرم الدار، فلقیته فاطمه رضی الله عنها وقالت: إلی أین یا بن الخطاب، أجئت لتحرق دارنا؟ قال: نعم، أو یدخلوا فیما دخل فیه الأمه». والشهرستانی فی (الملل والنحل): ج1 ص57 تحت عنوان النظامیه وما یعتقد به النظام: (ان عمر ضرب بطن فاطمه یوم البیعه حتی ألقت الجنین من بطنها، وکان یصیح: احرقوا دارها بمن فیها، وما کان فی الدار غیر علی وفاطمه والحسن والحسین». وابن تیمیه فی (منهاج السنه) ج4 ص220: بعد ذکر اعتراف أبی بکر بالهجوم: «غایه ما یقال: انه کبس البیت لینظر هل فیه شیء من مال الله الذی یقسمه». وابن قتیبه الدینوری فی (الامامه والسیاسه) ص17-20: «وان ابابکر تفقد قوماً تخلفوا عن بیعته عند علی کرم الله وجهه، فبعث الیهم عمر، فجاء فناداهم وهم فی دار علی، فأبوا أن یخرجوا، فدعا بالحطب وقال: والذی نفس عمر بیده لتخرجن أو لأحرقنها علی من فیها، فقیل له: یا أبا حفص، ان فیها فاطمه، فقال: وإن، فخرجوا فبایعوا الا علیا فانه زعم انه قال: (حلفت ان لا أخرج ولا أضع ثوبی علی عاتقی حتی أجمع القرآن) فوقفت فاطمه رضی الله عنها علی بابها فقالت: لا عهد لی بقوم حضروا أسوأ محضر منکم، ترکتم رسول الله (صلی الله علیه و آله) جنازه بین أیدنا، وقطعتم أمرکم بینکم، لم تستأمرونا ولم تردوا لنا حقا، فأتی عمر أبابکر فقال له: ألا تأخذ هذا المتخلف عنک بالبیعه، فقال أبوبکر لقنفذ وهو مولی له: أذهب فادع لی علیاً، قال: فذهب إلی علی فقال له: ما حاجتک: فقال: یدعوک خلیفه رسول الله، فقال علی: لسریع ما کذبتم علی رسول الله، فرجع فأبلغ الرساله، قال: فبکی أبوبکر طویلا، فقال عمر الثانیه: لا تمهل هذا المتخلف عنک بالبیعه، فقال أبوبکر لقنفذ: عد إلیه فقل له: خلیفه رسول الله یدعوک لتبایع، فجاءه قنفذ فأدی ما أمر به، فرفع علی صوته فقال: سبحان الله لقد ادعی ما لیس له، فرجع قنفذ، فأبلغ الرساله، فبکی أبوبکر طویلا، ثم قام عمر فمشی معه جماعه حتی أتوا باب فاطمه، فدقوا الباب، فلما سمعت (فاطمه) أصواتهم نادت بأعلی صوتها: یا أبت یا رسول الله، ماذا لقینا بعدک من ابن الخطاب وابن أبی قحافه، فلما سمع القوم صوتها وبکاءها انصرفوا باکین وکادت قلوبهم تنصدع وأکبادهم تنفطر، وبقی عمر ومعه قوم، فأخرجوا علیاً، فمضوا به إلی أبی بکر، فقالوا له: بایع، فقال: إن أنا لم أفعل فمه؟ قالوا: اذاً والله الذی لا إله الا هو نضرب عنقک، فقال: اذاً تقتلون عبد الله وأخا رسوله، قال عمر: اما عبد الله فنعم، وأما اخو رسوله فلا، وأبوبکر ساکت لا یتکلم، فقال له عمر: ألا تأمر فیه بأمرک؟ فقال: لا أکرهه علی شیء ما کانت فاطمه إلی جنبه، فلحق علی بقبر رسول الله (صلی الله علیه و آله) یصیح ویبکی وینادی یا [ ابن ام ان القوم استضعفونی وکادوا یقتلوننی ] (سوره الأعراف: 150)، فقال عمر لأبی بکر:... انطلق بنا إلی فاطمه، فإنا قد أغضبناها، فانطلقا جمیعا، فاستأذنا علی فاطمه، فلم تأذن لهما، فأتیا علیاً فکلماه، فأدخلهما علیها، فلما قعدا عندها حولت وجهها إلی الحائط، فسلما علیها، فلم ترد علیهما السلام. فتکلم أبوبکر فقال: یا حبیبه رسول الله، والله إن قرابه رسول الله أحب الی من قرابتی، وإنک لأحب الی من عائشه ابنتی، ولوددت یوم مات أبوک مت، ولا أبقی بعده، أفترانی أعرفک وأعرف فضلک وشرفک وأمنعک حقک ومیراثک من رسول الله إلا أنی سمعت أباک رسول الله یقول: لا نورث، ما ترکناه صدقه!. فقالت: أرأیتکما إن حدثتکما حدیثاً عن رسول الله (صلی الله علیه و آله) تعرفانه وتفعلان به؟ قالا: نعم، فقالت: نشدتکما الله ألم تسمعا رسول الله یقول: رضا فاطمه من رضای، وسخط فاطمه من سخطی، فمن أحب فاطمه ابنتی فقد أحبنی، ومن أرضی فاطمه فقد أرضانی، ومن أسخط فاطمه فقد أسخطنی؟ قالا: نعم سمعناه من رسول الله، قالت: فإنی أشهد الله وملائکته أنکما أسخطتمانی وما أرضیتمانی ولئن لقیت النبی لأشکونکما الیه، فقال ابوبکر: أنا عائذ بالله تعالی من سخطه وسخطک یا فاطمه، ثم انتحب ابوبکر یبکی حتی کادت نفسه أن تزهق، وهی تقول: والله لأدعون علیک فی کل صلاه أصلیها، ثم خرج باکیاً، فاجتمع الیه الناس فقال لهم: یبیت کل رجل منکم معانقاً حلیلته، مسرورا بأهله، وترکتمونی وما انا فیه، لا حاجه لی فی بیعتکم، أقیلونی بیعتی». الحدیث والشاه عبد العزیز الدهلوی قال فی الرد علی الطعن الثانی من مطاعن عمر: «انما هدد عمر من التجأ إلی بیت فاطمه بزعم انه ملجأ ومعاذ للخائنین فجعلوه مثل مکه المکرمه وقصدوا الفتنه والفساد وتشاوروا فی نقض خلافه أبی بکر، والحق ان فاطمه کانت تکره اجتماعهم فی بیتها ولکنها لحسن خلقها لم تمنعهم من ذلک صریحا، فلما تبین ذلک لعمر هددهم باحراق البیت علیهم» !!. تحفه اثنی عشریه ص464. والمقریزی فی الخطط (المواعظ والاعتبار) ج2 ص346: «وزعم (أی النظام) أنه (أی عمر) ضرب فاطمه ابنه رسول الله (صلی الله علیه و آله) ومنع میراث العتره». والحموینی فی (فرائد السمطین): ج3 ص34-35: عن رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی حدیث: «... وأما ابنتی فاطمه ... وإنی لما رأیتها ذکرت ما یصنع بها بعدی، کأنی بها وقد دخل الذل بیتها وانتهکت حرمتها وغصب حقها ومنعت إرثها وکسر جنبها وأسقطت جنینها وهی تنادی یا محمداه فلا تجاب وتستغیث فلا تغاث فلا تزال بعدی محزونه مکروبه باکیه...». والصفدی فی (الوافی بالوفیات) فی ترجمه النظام: ج6 ص17: (ان عمر ضرب بطن فاطمه یوم البیعه حتی ألقت المحسن). والحافظ الذهبی فی (میزان الاعتدال): ج1 ص139، و(سیر اعلام النبلاء): ج15 ص578، قال عند ذکر احمد بن محمد بن السری بن یحیی المعروف بابن أبی دارم: «... ثم کان فی آخر أیامه کان أکثر ما یقرأ علیه المثالب، حضرته ورجل یقرأ علیه: ان عمر رفس فاطمه حتی أسقطت بمحسن». ورواه ابن حجر العسقلانی فی لسان المیزان: ج1 ص268. وأبو الولید محمد بن شحنه فی (روضه المناظر فی أخبار الأوائل والأواخر، هامش الکامل لابن الأثیر: ج11 ص113): «ثم ان عمر جاء إلی بیت علی لیحرقه علی من فیه، فلقیته فاطمه فقال: ادخلوا فیما دخلت فیه الأمه». ثم هناک من العامه من تطرق إلی حدیث حرق الدار وما أشبه ونسبه إلی الشیعه أو ردها، فمنهم: المقدسی فی (البدء والتاریخ): ج5 ص20 عند ذکر أولاد فاطمه: «وولدت محسنا وهو الذی تزعم الشیعه أنها أسقطته من ضربه عمر». وأبو الحسین الملطی الشافعی فی (التنبیه والرد): ص25: «... فزعم هشام (أی هشام بن الحکم) ... ان أبابکر مر بفاطمه فرفس فی بطنها فأسقطت وکان سبب علتها ووفاتها، وأنه غصبها فدک». والقاضی أبو الحسن عبد الجبار الاسد آبادی (المغنی): ج20 ص335:«ومن جمله ما ذکروه من الطعن ادعاؤهم ان فاطمه لغضبها علی أبی بکر وعمر أوصت أن لا یصلیا علیها وأن تدفن سرا منهما فدفنت لیلا، وادعوا بروایه رووها عن جعفر بن محمد وغیره: ان عمر ضرب فاطمه بسوط وضرب الزبیر بالسوط ... ثم نقل قول عمر لفاطمه: وأیم الله لئن اجتمع هؤلاء النفر عندک لیحرقن علیهم» ثم قال إلی غیر ذلک من الروایات البعیده. وابن تیمیه فی منهاج السنه: ج4 ص220: «انما ینقل مثل هذا جهال الکذابین ویصدقه حمقی العالمین الذین یقولون: ان الصحابه هدموا بیت فاطمه وضربوا بطنها حتی اسقطت». وابن حجر الهیتمی فی الصواعق المحرقه: ص51: «الا تری إلی قولهم (أی قول الشیعه) ان عمر قاد علیا بحمائل سیفه وحصر فاطمه فهابت فأسقطت ولداً اسمه المحسن». والبرزنجی فی (النواقض للروافض والنواقض): ص41،: «انهم قالوا: ان عمر بن الخطاب ذهب إلی دار علی ... وخافت فاطمه منه وأسقطت ولداً اسمه المحسن». ورسول بن محمد فی (نصیحه الشیعه الإمامیه) ص45: «قول الإمامیه ان علیا کان فی بیته فجاء عمر لیأخذ منه البیعه لأبی بکر، فناداه من الباب، فخرجت الیه فاطمه فقالت من داخل الباب یا عمر أی شیء ترید من علی ... فغضب عمر لذلک فضرب الباب برجله وکسره ووقع من کسره رض فی بطن فاطمه ووقع سقط من فاطمه اسمه محسن ودخل الدار وأوقع حبلا فی عنق علی فجره إلی أبی بکر فأخذ منه البیعه لأبی بکر کرهاً وجبراً». هذا وشعر محمد حافظ إبراهیم شاعر النیل معروف: وقوله لعلی قالها عمر أکرم بسامعها أعظم بملقیها حرقت دارک لا أبقی علیک بها ان لم تبایع وبنت المصطفی فیها ما کان غیر أبی حفص یفوه بها أمام فارس عدنان وحامیها إلی غیر ذلک... علماً بأنهم قد کتموا کثیرا منها رعایه لسمعه خلفائهم، کما حذفوا بعض هذه التصریحات من بعض الطبعات لذلک، وسیعلم الذین ظلموا أی منقلب ینقلبون والعاقبه للمتقین والحمد لله رب العالمین. (مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر).

ص:200

ص:201

ص:202

ص:203

ص:204

ص:205

ص:206

ص:207

ص:208

ضلعها وإسقاط جنینها الذی سماه الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) محسنا(1)...…

وغیر خفی إن السقوط فی الفتنه أمر اختیاری حدوثا واستمرارا، ولو فرض کونه فی بعض مراحله فی بعض الأزمان غیر اختیاری، فان ما بالاختیار لا ینافی الاختیار فعلیه العقوبه دون ریب وذلک للتقصیر فی المقدمات.

وقد أخبر رسول الله (صلی الله علیه و آله) بهذه الفتنه وأمر الناس باتباع الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام) دون غیره، حیث قال:

«ستکون من بعدی فتنه فإذا کان کذلک فألزموا علی بن أبی طالب، فانه الفاروق بین الحق والباطل»(2).

کما أخبر (صلی الله علیه و آله) بالفتن فی آخر الزمان حیث قال: «سیأتی علی أمتی زمان لایبقی من القرآن إلا رسمه، ومن الإسلام إلا اسمه، یسمون به وهم أبعد الناس منه، مساجدهم عامره وهی خراب من الهدی، فقهاء ذلک الزمان شر فقهاء تحت ظل السماء، منهم خرجت الفتنه وإلیهم تعود»(3).

وان جهنم لمحیطه بالکافرین

الکفر موضوعا وحکما

مسأله: اقتباسها (علیها السلام) الآیه الشریفه: [ألا فی الفتنه سقطوا وان جهنم لمحیطه بالکافرین](4)وذکرها هاهنا، یدل علی شهادتها (علیها السلام) بان ما فعلوه (من غصب الخلافه وفدک، وإیذاء آل بیت الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) وابنته فاطمه الزهراء (علیها السلام) وقد قال فیها (صلی الله علیه وآله وسلم): (من آذاها فقد آذانی ومن

ص:209


1- راجع المناقب: ج3 ص251.
2- المناقب: ج3 ص91، وکشف الغمه: ج1 ص143.
3- ثواب الأعمال وعقاب الأعمال: ص253 وأعلام الدین: ص406.
4- سوره التوبه: 49.

آذانی فقد آذی الله) (1) و...

استلزم الکفر وذلک واضح، وإلا لزم لغویه ذکر هذه الآیه ههنا.

ثم انه هل المقصود الکفر موضوعا أو حکما(2) ؟

فان الکفر علی قسمین:

1: کفر العقیده.

2: کفر النعمه.

تفصیل البحث فی المفصلات، وهذه الآیات ونظائرها توضح أقسام الکفر اکثر فاکثر.

قال تعالی: [قل ما کنت بدعاً من الرسل وما أدری ما یفعل بی ولا بکم ان اتبع إلا ما یوحی الی وما أنا إلا نذیر مبین * قل أرایتم ان کان من عند الله وکفرتم به وشهد شاهد من بنی إسرائیل علی مثله فآمن واستکبرتم ان الله لایهدی القوم الظالمین] (3).

ومن الواضح أن نصب أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) خلیفه من بعده (صلی الله علیه و آله) کان من عند الله دون شک، قال تعالی:[ یا أیها الرسول بلّغ ما انزل إلیک من ربک…] (4).

وقال سبحانه: ..[ فکفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع](5).

وقال تعالی: [وقالوا إنا کفرنا بما أرسلتم به](6) .

وقال سبحانه: [إن الذین کفروا بآیاتنا سوف نصلیهم نارا] (7).

ص:210


1- المناقب: ج3 ص332.
2- (الکفر موضوعا) یعنی إنکار ضروری من ضروریات الدین وإنکار الأمر الإلهی الصریح عنادا ولجاجا کما قال تعالی: [ وجحدوا بها واستیقنتها أنفسهم ] سوره النمل: الآیه 14، والبعض قد أنکر خلافه الإمام علی (علیه السلام) رغم علمه بها فی واقعه غدیر خم وغیرها، إلا أن الشارع لم یرتب علیه أثار الکفر من النجاسه وبینونه الزوجه وتقسیم الإرث وحرمه الذبیحه و… فهو کفر موضوعی لاحکمی، وهذا هو رأی المشهور والنادر ذهب الی الکفر الحکمی أیضا.
3- سوره الأحقاف: 9-10.
4- سوره المائده: 67.
5- سوره النحل: 112.
6- سوره إبراهیم: 9.
7- النساء: 56.

وقال عزوجل: [سأل سائل بعذاب واقع * للکافرین لیس له دافع](1).

وقال تعالی: [أفتؤمنون ببعض الکتاب وتکفرون ببعض فما جزاء من یفعل ذلک منکم إلا خزی فی الحیاه الدنیا ویوم القیامه یردون إلی اشد العذاب](2).

وقال سبحانه: [ومن یکفر بآیات الله فان الله سریع الحساب](3) .

قال تعالی: [ومن یکفر بالإیمان فقد حبط عمله وهو فی الآخره من الخاسرین](4) .

وقال عزوجل: [أولم یکفروا بما أوتی موسی من قبل](5).

وقال سبحانه: [ذلک بأنهم کانوا یکفرون بآیات الله ] (6).

وقال تعالی:[أفبالباطل یؤمنون وبنعمه الله هم یکفرون] (7).

قال عزوجل: [وما کان لمؤمن ولا مؤمنه إذا قضی الله ورسوله أمراً أن یکون لهم الخیره من أمرهم ومن یعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبیناً](8).

وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «حب علی إیمان وبغضه کفر»(9).

وعن ابن عباس انه مر بمجلس من مجالس قریش وهم یسبون علی بن أبی طالب (علیه السلام) فقال لقائله ما یقول هؤلاء؟

قال: یسبون علیاً.

قال: قربنی إلیهم.

فلما أن وقف علیهم قال: أیکم الساب الله؟

ص:211


1- سوره المعارج: 1- 2.
2- سوره البقره: 85.
3- سوره آل عمران: 19.
4- سوره المائده: 5.
5- سوره القصص: 48.
6- سوره البقره: 61.
7- سوره النحل: 72.
8- سوره الأحزاب: 36.
9- الأمالی للشیخ الصدوق: ص89 المجلس 20 ح1.

قالوا: سبحان الله ومن یسب الله فقد أشرک بالله.

قال: فأیکم الساب رسول الله (صلی الله علیه و آله) ؟

قالوا: ومن یسب رسول الله فقد کفر.

قال: فأیکم الساب علی بن أبی طالب (صلوات الله وسلامه علیه)؟

قالوا: قد کان ذلک.

قال: فاشهد بالله واشهد الله لقد سمعت رسول الله (صلی الله علیه و آله) یقول: من سب علیاً فقد سبنی ومن سبنی فقد سب الله عزوجل»(1).

وقال (صلی الله علیه و آله): «من حسد علیاً فقد حسدنی ومن حسدنی فقد کفر»(2).

وقال (صلی الله علیه و آله): «من سب علیاً فقد سبنی ومن سبنی فقد سب الله ومن سب الله فقد کفر»(3).

وقال (صلی الله علیه و آله): «یا بن عباس لا تشک فی علی فان الشک فیه کفر یخرج عن الإیمان ویوجب الخلود فی النار»(4).

وقال (صلی الله علیه و آله): «إن علیاً خیر البشر من أبی فقد کفر»(5).

قولها (علیها السلام): [ألا فی الفتنه سقطوا وإن جهنم لمحیطه بالکافرین] (6) فانهم زعموا انهم یریدون الخروج من الفتنه (المزعومه) فوقعوا فی فتنه حقیقیه مؤکده، لأن مخالفه أمر الباری جلّ وعلا ورسوله (صلی الله علیه وآله وسلم) فی الخلافه(7) فتنه لیست فوقها فتنه.

وقد قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «من فارق علیاً (علیه السلام) بعدی لم یرنی ولم أره یوم القیامه، ومن

ص:212


1- الأمالی للشیخ الصدوق: ص97 المجلس 21 ح2.
2- المناقب: ج3 ص213.
3- المناقب: ج3 ص221.
4- کشف الغمه: ج1 ص390.
5- الصراط المستقیم: ج3 ص143، رواه عن عائشه وقیس بن جازم الأصفهانی والشیرازی وابن مردویه والخوارزمی وابن حنبل والبلاذری وابن عبدوس والطبرانی.
6- سوره التوبه: 49.
7- حیث قال تعالی [ یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله یعصمک من الناس إن الله لا یهدی القوم الکافرین ] سوره المائده: 67.

خالف علیاً حرم الله علیه الجنه، وجعل مأواه النار وبئس المصیر، ومن خذل علیاً خذله الله یوم یعرض علیه، ومن نصر علیاً نصره الله یوم یلقاه ولقنه حجته عند المساءله»(1).

وقال (صلی الله علیه و آله): «یابن عباس من خالف علیاً فلا تکون ظهیراً له ولا ولیاً، فوالذی بعثنی بالحق نبیاً ما یخالفه أحد إلا غیّر الله ما به من نعمه وشوه خلقه قبل إدخاله النار»(2).

نافذه نحو العالم الآخر

أما [إن جهنم لمحیطه بالکافرین](3) فلأن الآخره امتداد للدنیا(4) والثواب والعقاب یکونان أیضاً فی نفس هذه الدنیا، کما یکونان فی عالم الآخره، والآخره محیطه بالدنیا، منتهی الأمر إن (منافذ) الإنسان و(نوافذه) نحوها مغلقه ما دام حیاً، فما أعطی من الحواس الخمس نوافذها للعالم الدنیوی، والحاسه السادسه والأحلام وغیرها إنما هی (إشارات) لنوافذ ربما تطلّ علی العالم الآخر..

ولذلک فان الإنسان المؤمن لا(یحسّ) ولا(یشهد) عاده: حسن الآخره ونعیمها مادام فی الدنیا، والإنسان السیئ لا یحس بعقوبات عالم الآخره مادام حیاً لأن حواسهما لیست من حواس الآخره، ولم یعط فی الدنیا تلک الحواس التی تکشف له آفاق ذلک العالم، فحاله حال الإنسان الذی فقد ذوقه أو بصره أو سمعه أو شمّه أو لمسه، فانه یلامس الأشیاء دون أن یحس بلطافتها وطراوتها أو خشونتها، ویکون أمامه المرئی وتملأ غرفته الأصوات (من صدح البلابل إلی هدیر المحرکات) دون أن یری أو یسمع شیئاً، وهکذا بالنسبه إلی الذوق والشم، بینما قد یوجد الی جانبه من لم یفقد حواسه الخمس فانه یحسّ بکلّ ذلک ویشهدها بوضوح.

بل ربما أحسّ المریض بمراره الحلاوه، بینما الصحیح یکتشفها حلوه کما هی.

ص:213


1- کمال الدین: ص260 والتحصین لابن طاووس: ص553.
2- کشف الغمه: ج1 ص390.
3- سوره التوبه: 49.
4- کما ان عالم الدنیا امتداد لعالم الأرحام والأصلاب.

وقد أکثر الباری جل وعلا وأنبیاؤه وأولیاؤه فی الآیات والروایات الإشاره إلی هذا القبیل، مثل قوله سبحانه [ إنما یأکلون فی بطونهم ناراً](1)وقد أشرنا إلی بعض تفصیل ذلک فی (الفقه)(2) وغیره(3).

فهیهات منکم

محتملات (هیهات)

مسأله (4): یحتمل فی المراد من قولها (علیها السلام): (هیهات)(5) وجوه:

إذ لعل المراد ب-: (هیهات): أن هذه الأعمال کانت بعیده عنکم، کقوله سبحانه:[هیهات هیهات لما توعدون] (6)، فکأنه أرید أن من المستبعد ممن عاشر الرسول (صلی الله علیه و آله) وعرفه وسمع وصایاه الأکیده حول أهل بیته (علیهم الصلاه والسلام) أن یسکت عن غصب حقّهم (علیهم السلام)، فکیف بأن یعین علی ذلک، فکیف بأن یمارس-ه بتلک الطریقه الوحشیه(7).

أو أن المراد: أن ما تکشفه تلک الأفعال من قصد مبطن کان بعیداً عنکم(8) فکان الأوفق بحالکم غیر ذلک القصد.

أو: الجامع بین الأمرین، باستعمال (هیهات) فی کلّی یکون کلا الأمرین مصداقاً له.

أو أن المراد: بعید منکم الرجوع الی الحق ما دمتم قد عقدتم قلوبکم علی الابتعاد عنه،

ص:214


1- سوره النساء: 10.
2- راجع موسوعه الفقه: (المدخل) کتاب العقائد.
3- راجع (التفسیر الموضوعی للقرآن الکریم) للإمام الشیرازی.
4- قوله: (مسأله) بلحاظ ذیل البحث عندما یحتمل الإمام المؤلف إنشائیه هیهات.
5- (هیهات) اسم فعل بمعنی بَعُدَ، وفاعله محذوف، فهیهات منکم أی بعد منکم کذا، والمصنف أشار الی الفاعل فی الاحتمالات الخمسه.
6- سوره المؤمنون: 36.
7- من حرق باب الدار وکسر الضلع وإسقاط الجنین وغیر ذلک علی ما عرفت.
8- ف- (بعدت) منکم تلک الأعمال، أو (بعد) منکم ذلک القصد الذی تکشفه الأفعال.

فإن الإنسان - عاده - إذا عقد قلبه علی الابتعاد عن شیء فإنه یسیطر علی جوارحه الابتعاد عنه، کما أنه فی عکسه إذا عقد الإنسان قلبه علی الإقتراب من شیء فإنه یسیطر علی جوارحه الاقتراب إلیه، وبعد ذلک لا یهمه إن کان الابتعاد أو (الاقتراب) حقاً أو باطلاً.

قال سبحانه بالنسبه إلی بعض الناس: [وجحدوا بها واستیقنتها أنفسهم](1).

وقال عز وجل:[ یعرفونه کما یعرفون أبناءهم] (2).

هذا کله بناء علی کونها خبریه.

ویحتمل أن تکون إنشائیه(3) بمعنی الدعاء علیهم بالبعد عن رحمه الله، وعل-ی ه-ذا یستفاد من-ه مطلوبیه الدع-اء علی الأعداء ومنه اللعن، فانه بمعنی البعد عن رحمه الله أو بمعنی الدعاء علیهم بالبعد عن الوصول لما کانوا یصبون إلیه فتأمل.

قال تعالی: [أولئک یلعنهم الله ویلعنهم اللاعنون](4).

وقال سبحانه: [إن الذین یؤذون الله ورسوله لعنهم الله فی الدنیا والآخره وأعد لهم عذابا مهینا](5).

وقال عزوجل: [إن الله لعن الکافرین وأعد لهم سعیرا](6).

ویؤید أول الاحتمالات سیاق کلامها (علیها السلام) وقولها: (وکتاب الله بین أظهرکم).

ومما ورد فیه کلمه (هیهات) بالمعنی المذکور ما قاله أمیر المؤمنین (علیه السلام) لابن عباس بعدما قطع خطبته الشقشقیه: «هیهات هیهات یا بن عباس تلک شقشقه هدرت ثم قرت. فقال ابن عباس: فما أسفت علی کلام قط کأسفی علی کلام أمیر المؤمنین (علیه السلام) إذا لم یبلغ به حیث أراد»(7).

وقد ورد فی باب التوحید ونفی التشبیه: «الهی تاهت أوهام المتوهمین وقصر طرف

ص:215


1- سوره النمل: 14.
2- سوره البقره: 146، وسوره الأنعام: 20.
3- فهی جمله خبریه فی مقام الإنشاء کما فی (یعید صلاته).
4- سوره البقره: 159.
5- سوره الأحزاب: 57.
6- سوره الأحزاب: 64.
7- علل الشرائع: ص151، ونهج البلاغه: الخطبه الشقشقیه.

الطارفین وتلاشت أوصاف الواصفین واضمحلت أقاویل المبطلین عن الدرک بعجیب شأنک، أو الوقوع بالبلوغ إلی علوک، فأنت فی المکان الذی لایتناهی، ولم تقع علیک عیون بإشاره ولا عباره، هیهات ثم هیهات»(1).

وفی الحدیث ان معاویه قال للإمام الحسن (علیه السلام): «انا خیر منک یا حسن، قال (علیه السلام): وکیف ذاک یا بن هند، قال: لأن الناس قد أجمعوا علی ولم یجمعوا علیک، قال هیهات هیهات، فشر ما علوت یا بن آکله الأکباد، المجتمعون علیک رجلان بین مطیع ومکره، فالطائع لک عاص لله، والمکره معذور بکتاب الله، وحاشی لله أن أقول أنا خیر منک، فلا خیر فیک، ولکن الله برأنی من الرذائل کما برأک من الفضائل»(2).

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام) مخاطباً الدنیا وما فیها: «یا دنیا یا دنیا أبی تعرضت أم إلی تشوقت هیهات هیهات غری غیری لا حاجه لی فیک، قد طلقتک ثلاثاً لا رجعه لی فیک، فعمرک قصیر، وأملک حقیر، آه آه من قله الزاد وبعد السفر ووحشه الطریق وعظم المورد»(3).

وقال (علیه السلام): «هیهات أن ینجو الظالم من ألیم عذاب الله وعظیم سطواته»(4).

وکیف بکم، وأنی تؤفکون

قولها (علیها السلام): (وکیف بکم) أی کیف صار الأمر بکم إلی ما صار، وکیف صرتم الی هذه الحاله من العداء لأهل بیت النبی (صلی الله علیه و آله) وغصب حقوقهم.

وبعباره أخری: أی حال لکم فی دنیاکم وفی آخرتکم مع عملکم هذا الذی هو خلاف الحق.

وفی (کیف) معنی التعجب کما ذکره الأدباء(5)، وفی المقام هو إنکار توبیخی.

ص:216


1- التوحید: ص66 ح19 باب التوحید ونفی التشبیه.
2- المناقب: ج4 ص22.
3- ارشاد القلوب: ص218.
4- غرر الحکم: ص457 ح10442.
5- راجع (البلاغه) للإمام المؤلف (دام ظله).

قولها (علیها السلام): (وأنی تؤفکون) أی: کیف تصرفون عن الحق، وتزیغون عنه، وتتبعون الباطل، من إفکه کضربه بمعنی: صرفه عن الشیء وقلبه، وقد ورد فی القرآن الحکیم بالنسبه إلی البلاد التی قلبت ظهراً لبطن وبطناً لظهر، بسبب عذاب الله سبحانه وتعالی، اسم (المؤتفکات) کما فی قضیه قوم لوط (علیه السلام) .

قال سبحانه: [ألم یأتهم نبأ الذین من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهیم وأصحاب مدین والمؤتفکات أتتهم رسلهم بالبینات فما کان الله لیظلمهم ولکن کانوا أنفسهم یظلمون](1).

وقال تعالی: [وجاء فرعون ومن قبله والمؤتفکات بالخاطئه](2).

وفی تأویل هذه الآیه المبارکه أنها فی أعداء أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) (3).

ویحتمل أن یکون معنی (أنی(4) تؤفکون) هو: أین یصرفکم الشیطان، أو تصرفکم أنفسکم عن الحق؟ وهو کلمه تعجب أیضاً یقصد بها الإنکار والتوبیخ.

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «أین تتیهون، ومن أین تؤتون، وأنی تؤفکون، وعلام تعمهون، وبینکم عتره نبیکم، أین وهم أزمه الصدق وألسنه الحق»(5).

ص:217


1- سوره التوبه: 70.
2- سوره الحاقه: 9.
3- راجع تأویل الآیات ص689 سوره الحافه.
4- (أنّی) تأتی للاستفهام عن المکان وعن الحال وبمعنی متی الاستفهامیه، ف- (أنی زید) أی أین زید، وکیف زید، و(أنی القتال) أی متی القتال، والإمام المؤلف احتمل فی قولها (علیها السلام): (أنی تؤفکون) المعنیین الأولیین، ویحتمل الثالث أیضا کما فی قوله تعالی: [ فأتوا حرثکم أنی شئتم ] [ سوره البقره: 223].
5- غرر الحکم: ص115 ح2000 فصل فی الأئمه.

وکتاب الله بین أظهرکم

جمع القرآن

مسأله: یستفاد من قولها (علیها السلام): (وکتاب الله بین أظهرکم) وبمجموعه من القرائن الأخری أن القرآن کان مجموعاً فی زمن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) کما هو الیوم وبنفس الترتیب من دون زیاده ولا نقیصه.

قال تعالی: [إن علینا جمعه وقرآنه](1).

وإن قیل بصحه الإسناد فی ظرف عدم الجمع، إلا أنه خلاف المتفاهم عرفاً، خاصه بلحاظ (بین أظهرکم) و بلحاظ الإطلاق الأزمانی والأحوالی فی الجمل اللاحقه(2).

وقد فصلنا هذا البحث فی کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم) (3) و(متی جمع القرآن) (4).

عدم تحریف القرآن

مسأله: یستفاد من قولها (علیها السلام): (وکتاب الله بین أظهرکم) عدم تحریف الکتاب، وإلا لما صح إطلاق (کتاب الله) علی الموجود بین أظهرهم.

ولو قیل بتمامیه الاستدلال فی صوره القول بالتحریف بالنقص فقط دون الزیاده أجیب بأن الإطلاق ینفیهما(5) إضافه إلی ما للجمل اللاحقه من الدلاله الواضحه علی عدم التحریف مطلقاً، إذ کیف یکون المحرَّف (أموره ظاهره وأحکامه زاهره…) خاصه مع لحاظ إفاده الجمع المضاف للعموم.

قال تعالی: [وما کان هذا القرآن أن یفتری من دون الله ولکن تصدیق الذی بین

ص:218


1- سوره القیامه: 17.
2- أی (أموره ظاهره…) الخ.
3- ولأول مره فی تاریخ العالم: ج2 ص243-249.
4- یقع الکتاب فی 80 صفحه من الحجم المتوسط، وطبع عده مرات فی بیروت والکویت.
5- أی ینفی القول بالتحریف بالنقص کما ینفی القول بالتحریف بالزیاده.

یدیه وتفصیل الکتاب لا ریب فیه من رب العالمین](1).

حجیه الکتاب

مسأله: یستفاد من قولها (علیها السلام): (وکتاب الله بین أظهرکم) ومن الجمل اللاحقه: حجیه الکتاب، علی خلاف ما ذهب إلیه بعض الأخباریین.

قال تعالی: [إن هذا القرآن یهدی للتی هی أقوم](2).

وقال سبحانه: [وانک لتلقی القرآن من لدن حکیم علیم](3).

ودلاله کلامها (علیها السلام) واضحه بل صریحه، فالمعنی: والحال أن کتاب الله سبحانه وتعالی وهو القرآن الحکیم بینکم، وأنتم تقرؤونه لیل نهار، وهو الحکم والمرجع، فإلی أین تنصرفون، ولمن ولأی شیء ولما تتوجهون، (وکتاب الله بین أظهرکم)؟ (أفحکم الجاهلیه تبغون) ؟

وقولها (علیها السلام): (بین أظهرکم)، یقال: فلان بین أظهر القوم وبین ظهرانیهم، أی مقیم بینهم، محفوف من جوانبه بهم(4)، وکذلک یقال بالنسبه إلی الشیء، مثل: أن المدرسه بین أظهرهم، والمکتبه بین أظهرهم، وما أشبه ذلک.

أموره ظاهره

القرآن کالشمس

مسأله: قولها (علیها السلام): (أموره ظاهره) فإن القرآن الکریم - أوامره ونواهیه وحکمه ومواعظه وقصصه وغیر ذلک - کلها ظاهره کالشمس ویلزم العمل وفقها.

قال تعالی: [ولقد ضربنا للناس فی هذا القرآن من کل مثل لعلهم یتذکرون](5).

وقال سبحانه: [ولقد یسرنا القرآن للذکر فهل من مدکر](6).

ص:219


1- سوره یونس: 37.
2- سوره الإسراء: 9.
3- سوره النمل: 6.
4- یقال (هو نازل بین ظهریهم و ظهرانیهم وبین أظهرهم) أی وسطهم وفی معظمهم، راجع (المنجد).
5- سوره الزمر: 27.
6- سوره القمر: 17 و22 و32 و40.

وعن أبی عبد الله (علیه السلام): «القرآن جمله الکتاب والفرقان المحکم الذی یجب العمل بظاهره»(1).

ولا یعمی عن أمور القرآن الظاهره إلا من تلبد قلبه بحجب اللجاج والعناد وسحب الأهواء و الشهوات، قال تعالی: [ونن-زل من القرآن ما هو شفاء ورحمه للمؤمنین ولا یزید الظالمین إلا خسارا](2).

فیعرفها الإنسان العربی ولیست من قبیل الألغاز، وهم لیسوا من غی-ر العرب حتی لا یفهموا أحکام القرآن وأوامره وزواجره، وقد أمر القرآن باتباع الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) فی کلما یأمر وما ینهی [ما أتاکم الرسول فخذوه وما نهاکم فانتهوا] (3)، وقد أمرهم رسول الله بولایه علی بن أبی طالب (علیه السلام) وهناک آیات عدیده فی هذا الباب کآیه البلاغ(4) وآیه الولایه(5) وآیه إکمال الدین(6) وما أشبه.

فالرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) عین الخلیفه بمتواتر الروایات، وبمشهد ومرأی الناس فی غدیر خم وغیره(7)، فکیف تصرفون وتعرضون عن هذا الظاهر من القرآن؟.

والظاهر أن الجمل اللاحقه من قبیل عطف الخاص علی العام(8) لأهمیته، وللتأکید.

ویحتمل التغایر کما سیأتی.

و المراد بالظهور الأعم من الظهور ابتداءً أو ثانیاً، بالمباشره أو بالواسطه(9)، فلا

ص:220


1- فقه القرآن: ج1 ص207 باب الزیادات.
2- سوره الإسراء: 82.
3- سوره الحشر: 7.
4- سوره المائده: 67.
5- سوره المائده: 55.
6- سوره المائده: 3.
7- راجع موسوعه (الغدیر) للعلامه الأمینی (رحمه الله) .
8- العام هو (أموره ظاهره) والخاص هو (أحکامه زاهره…الی أخر الجمل).
9- أی عبر الثقل الآخر، ولذلک قال (صلی الله علیه وآله وسلم): (إنی تارک فیکم الثقلین کتاب الله عزوجل وعترتی… انهما لن یفرقا حتی یردا علیّ الحوض) معانی الأخبار: ص90 باب معنی الثقلین ح2.

یستشکل علی ذلک بالمتشاب-ه، أو یقال بانصراف الأمور الی غیره بقرینه المقام(1) ویکون المراد علی هذا (الأمور التی تحتاجون إلیها لشؤون معاشکم ومعادکم) ومن أهمها أمر الخلافه.

وأحکامه زاهره وأعلامه باهره

الأحکام الزاهره

مسأله: یلزم الاعتقاد بأن أحکام القرآن زاهره وأعلامه باهره.

والزاهر عباره عن: المتلألئ المشرق، بمعنی أنّ أحکام القرآن کلها متلألئه، علیها نور الحق والصدق، وهی (تزهر) کما تزهر الشمس، فی أفق الأرواح والأفکار.

وکما أن أعمی العین لا یری نور الشمس کذلک أعمی البصیره لا یبصر نور القرآن، فهی (زاهره) بیّنه لنفسها ومضیئه للسائرین، کالنور الظاهر بنفسه المظهر لغیره، ولو أتبعتم أحکامه لسرتم علی المنهاج الواضح نحو حیاه سعیده فی الدنیا وجنه عرضها السماوات والأرض فی الآخره، قال تعالی:

[ومن أعرض عن ذکری فإن له معیشه ضنکاً ونحشره یوم القیامه أعمی* قال رب لم حشرتنی أعمی وقد کنت بصیرا * قال کذلک أتتک آیاتن-ا فنسیتها وکذلک الیوم تنسی](2).

وقال سبحانه: [ولو أن أهل القری آمنوا واتقوا لفتحنا علیهم برکات من السماء والأرض ولکن کذبوا فأخذناهم بما کانوا یکسبون](3) .

وفی الدعاء: «اللهم صل علی محمد وآله وأدم بالقرآن صلاح ظاهرنا، واحجب به خطرات الوساوس عن صحه ضمائرنا، واغسل به زیغ درن قلوبنا وعلائق أوزارنا، واجمع به

ص:221


1- أی باعتبار کونها (علیها السلام) فی مقام الاحتجاج علیهم بوجود الحجه البیّنه وهی الکتاب، فإلی أین یصرفون مع ذلک؟.
2- سوره طه: 124 - 126.
3- سوره الأعراف: 96.

منتشر أمورنا… واجبر بالقرآن خلتنا من عدم الإملاق، واسق إلینا به رغد العیش وخصب سعه الأرزاق، وجنبنا به من الضرائب المذمومه ومدانی مذام الأخلاق، واعصمنا به من هوه الکفر ودواعی النفاق، حتی یکون لنا فی القیامه إلی رضوانک وجنانک قائداً، ولنا فی الدنیا عن سخطک وتعدی حدودک ذائبا طارداً، ولنا لما عندک بتحلیل حلاله وتحریم حرامه شاهدا»(1).

من العلامات القرآنیه

وقولها (علیها السلام): (وأعلامه باهره)، أعلام: جمع علم، أی: علاماته، کعلامات الطریق مثلاً، لکن علامات الطریق مادیه وعلامات القرآن معنویه.

ثم إن(2) القرآن الحکیم تحدّاهم فی مواطن أربعه علی أربع مستویات، متدرجاً من التحدی عن الإتیان بمثل القرآن إلی الإیتان بجزء من سوره فقط..

فقال مره: [لا یأتون بمثله] (3)، أی: (114) سوره.

وثانیه: [فأتوا بعشر سور مثله مفتریات](4).

وثالثه:[فأتوا بسوره مثله](5)، وفی آیه أخری قال: [فأتوا بسوره من مثله](6)، ولا یخفی الفرق بینهما لمکان (من).

ورابعه: [فلیأتوا بحدیث مثله](7)، مما قد یشمل أقل من السوره أیضاً.

ثم من جانب آخر، رفع درجه التحدی ومستوی عدم إمکان ذلک بالقیاس إلی الأشخاص والزمن.

ص:222


1- الإقبال: ص269 من دعاء الإمام زین العابدین (علیه السلام) عند ختم القرآن.
2- هذا بیان لمصداق من مصادیق قولها (علیها السلام): (وأعلامه باهره)، ف- (التحدی) مظهر من مظاهر العلامات الباهره، أو أن أعلامه باهره هو بیان آخر عن التحدی.
3- سوره الإسراء: 88.
4- سوره هود: 13.
5- سوره یونس: 38.
6- سوره البقره: 23.
7- سوره الطور: 34.

فقال مره: [فأتوا].

وأخری: [قل لئن اجتمعت الإنس والجن علی أن یأتوا بمثل هذا القرآن لا یأتون بمثله ولو کان بعضهم لبعض ظهیراً](1).

وثالثه قال: [فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا](2)، أی أنهم لیس بمقدورهم ذلک إلی الأبد، کما لیس بمقدورهم الإتیان بأی محال آخر استحاله ذاتیه أو وقوعیه(3).

فهو فی التنازل والترقی مثله مثل من یقول لمن یدّعی البطوله: أحمل طناً، ثم یقول: مائه من(4)، ثم یقول: عشره أمنان، ثم یقول: مناً واحداً، فإذا لم یفعل حتی الدرجه الأخیره کان معناه أنه لاحظ له من البطوله.

وفی المقابل یقول: إن حملت أعطیک دیناراً، ثم یقول: عشره دنانیر، ثم یقول: مائه دینار، ثم یقول: ألف دینار، فیخفض مستوی التحدی ویرفع الثمن.

والقرآن هو الکتاب الوحید الذی نزل من عند الله وبقی وسیبقی خالداً دون تحریف، وسرّ بقائه أنه کتاب لخاتم الأنبیاء (صلی الله علیه وآله وسلم) إلی آخر الأزمان، فهو کتاب الله عبر خاتم أنبیائه للبشریه إلی فناء الدنیا، بینما الکتب السماویه السابق-ه نزلت لفتره زمنیه محدده، ثم [نس-وا حظاً مم-ا ذکروا به](5) فالکتب الموجوده فی أیدیهم الآن لم تنزل من السماء، والکتب النازله لم تبق، فلم یحفظها الله سبحانه غیبیاً وإعجازیاً - کما حفظ القرآن - لأنها کانت مؤقته لا دائمه کالقرآن الحکیم، فلم یستلزم قاعده (اللطف) حفظها.

ومن الطبیعی أن لا یکون بمقدور البشر علی أن یأتی بمثل القرآن، حتی إذا تعاضد وتعاون مع الجن وغیرهم، فإن الکتاب التشریعی کالکتاب التکوینی، وحیث لا تستطیع

ص:223


1- سوره الإسراء: 88.
2- سوره البقره: 24.
3- وجه الاستحاله الذاتیه أن المحدود یستحیل أن یحیط باللامحدود اللامتناهی وکذلک إحاطه المحدود الأضیق بالأوسع منه، ومدارک البشر مهما سعت فإنها أضیق من سعه وعمق دائره مفاهیم ورموز وأسرار القرآن الکریم وسیذکر الإمام المصنف وجهه، والاستحاله الوقوعیه بناء علی ما ذهب إلیه البعض من (الصرف).
4- الطن هو ألف کیلو، والمن رطلان، والرطل (12) أوقیه کما فی لسان العرب، وفی المنجد: المن یساوی (280) مثقالاً عرفیاً والمثقال العرفی یساوی درهماً ونصف.
5- سوره المائده: 13.

المخلوقات بأجمعها حتی علی خلق ذبابه، بل علی خلق حبه حنطه حیه تنمو لما فیها من الروح إذا أنبتت(1)کذلک فی کتاب الله التشریعی.

وعلامات القرآن تشیر إلی مجموعه هائله من الحقائق التکوینیه و التشریعیه والماورائیه، من المبدأ الی المعاد، ومن الأحداث التاریخیه إلی الإخبارات الغیبیه، ومن السنن الاجتماعیه التی تحکم الأسره والمجتمع والحکومات، مروراً بالقضایا الحقوقیه والسیاسیه والاقتصادیه و… وانتهاء بحالات الإنسان وهو علی بوابه العالم الآخر فی آخر لحظاته من الدنیا.

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «إن القرآن ظاهره أنیق وباطنه عمیق، لا تفنی عجائبه ولا تنقضی غرائبه، ولا تکشف الظلمات إلا به»(2).

وقال (علیه السلام): «إن هذا القرآن هو الناصح الذی لا یغش، والهادی الذی لایضل، والمحدث الذی لا یکذب»(3).

وقال (علیه السلام): «لیس لأحد بعد القرآن من فاقه، ولا لأحد قبل القرآن غنی»(4).

والباهره - والمصدر: البهر والبهور _ هی التی تبهر الإنسان وتثیر إعجابه بحسنها أو نورها وضیاءها، وهی تتضمن معنی الغلبه والتفوق(5) أیضاً.

ثم ان من جمله أعلام القرآن الباهره التی أشارت (علیها السلام) إلیها: قوله تعالی: [إنما ولیکم الله ورسوله والذین آمنوا الذین یقیمون الصلاه ویؤتون الزکاه وهم راکعون](6).

ومن جمله علاماته الباهره إخباره الغیبی ب-[وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله

ص:224


1- ربما یکون بمقدور العلماء أن یصنعوا حبه حنطه أو ذبابه تشبه الحقیقیه فی الشکل والأجزاء والخلایا وغیرها، إلا أن (بعث الروح) یبقی هو غیر الممکن للبشریه إلا بإذن الله، ولو توفرت المقتضیات کلها کان الله هو الباعث للروح لا غیر کما قال عزوجل حکایه عن عیسی (علیه السلام): [ إنی أخلق لکم من الطین کهیئه الطیر فأنفخ فیه فیکون طیراً بأذن الله ] [ سوره آل عمران: 49].
2- غرر الحکم: ص110 ح1962.
3- غرر الحکم: ص111 ح1973.
4- غرر الحکم: ص111 ح1989.
5- - کما تقول: بهر القمر أی فاق ضوءه ضوء الکواکب، وبهر الرجل أی فاق أقرانه، وبهرت فلانه سائر النساء أی غلبتهن حسناً وجمالاً، وبهرت الشمس أی أضاءت.
6- سوره المائده: 55.

الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم علی أعقابکم …](1).

وزواجره لائحه

من النواهی الإلهیه

مسأله: یحرم الإتیان بما نهی عنه القرآن الکریم من المحرمات.

قولها (علیها السلام): (وزواجره لائحه) المراد بالزواجر: النواهی.

و(لائحه) بمعنی: ظاهره، نعم هناک فرق بین الظاهر واللائح، فإن (اللائح) هو: الذی یظهر بعد الإختفاء، بینما (الظاهر) أعمّ من ذلک ومن غیره، وإذا قوبل بینهما کان من قبیل الفقیر والمسکین، أو من قبیل الظرف والجار والمجرور، وفی اصطلاح الأدباء: (إذا اجتمعا افترقا وإذا افترقا اجتمعا).

قال تعالی: [وما کان لمؤمن ولا مؤمنه إذا قضی الله ورسوله أمراً أن یکون لهم الخیره من أمرهم ومن یعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبیناً](2).

وقال عزوجل: [وربک یخلق ما یشاء ویختار ما کان لهم الخیره سبحان الله وتعالی عما یشرکون](3).

ومما قضی به الله ورسوله (صلی الله علیه و آله) تعیین الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام) خلیفه من بعد النبی (صلی الله علیه و آله) قال عزوجل: [یا أیها الرسول بلّغ ما أنزل إلیک من ربک](4).

ومن زواجره اللائحه قوله تعالی: [ وما کان لکم أن تؤذوا رسول الله](5) وقال (صلی الله علیه وآله وسلم): (من آذاها فقد آذانی ومن آذانی فقد آذی الله)(6)، إلی غیر ذلک.

ص:225


1- سوره آل عمران: 144.
2- سوره الأحزاب: 36.
3- سوره القصص: 68.
4- سوره المائده: 67.
5- سوره الأحزاب: 53.
6- المناقب: ج3 ص332 فصل فی حب النبی (صلی الله علیه و آله) ایاها، وکشف الغمه: ج1 ص466.

وأوامره واضحه(1)

ومن الأوامر الإلهیه

مسأله: یجب امتثال الأوامر القرآنیه التی فرضها الله سبحانه.

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «یا أیها الناس انه لم یکن لله سبحانه حجه فی أرضه أوکد من نبینا محمد (صلی الله علیه و آله)، ولا حکمه أبلغ من کتابه القرآن العظیم، ولا مدح الله تعالی منکم إلا من اعتصم بحبله واقتدی بنبیه، وانما هلک من هلک عندما عصاه وخالفه واتبع هواه، فلذلک یقول عز من قائل: [فلیحذر الذین یخالفون عن أمره ان تصیبهم فتنه أو یصیبهم عذاب ألیم](2)»(3).

وقال (علیه السلام): «علیکم بهذا القرآن، احلوا حلاله وحرموا حرامه، واعملوا بمحکمه وردوا متشابهه إلی عالمه، فانه شاهد علیکم وافضل ما توسلتم به»(4).

قولها (علیها السلام): (وأوامره واضحه) أی أن أوامر القرآن کلها واضحه غیر مبهمه، یعرفها الإنسان الذی یعرف اللغه العربیه، قال تعالی: [تلک آیات القرآن وکتاب مبین](5).

ومن أوامره: قوله تعالی: [وآتِ ذا القربی حقه](6).

وقوله سبحانه: [قل لا أسألکم علیه أجراً إلا الموده فی القربی] (7).

وقوله عزوجل:[یوصیکم الله فی أولادکم للذکر مثل حظ الانثیین](8)،و…

ص:226


1- وفی بعض النسخ: (وکتاب الله بین أظهرکم، قائمه فرائضه، واضحه دلائله، نیره شرائعه، زواجره واضحه، وأوامره لائحه).
2- سوره النور: 63.
3- غرر الحکم: ص110 ح1961.
4- غرر الحکم: ص111 ح1986.
5- سوره النمل: 1.
6- سوره الإسراء: 26.
7- سوره الشوری: 23.
8- سوره النساء: 11.

فلماذا الإعراض عن أمر الله؟

ولماذا إیذاء آل بیت رسول الله ؟

ولماذا حرمان ابنته الزهراء (علیها السلام) من الإرث؟ و…

ومن المحتمل أن تکون هذه الجمل والجمل السابقه علیها تختلف عن أولی الجمل(1) إذا فسرّت (الأمور) بالموضوعات - لا بمعنی مطلق الشیء - والأوامر مدرجه فی دائره الأحکام کما هو بینٌ.

من ممیزات القانون الإلهی

مسألتان: یجب أن یکون (القانون) ظاهر الأمور وزاهر الأحکام وباهر الأعلام ولائح الزواجر وواضح الأوامر، باعتبار أن القانون هو دستور حیاه الناس، فلو لم یتصف بذلک لزم نقض الغرض - ولو فی الجمله - ویلزم العبث وما أشبه.

والقرآن الکریم هو الکتاب الوحید المتصف بهذه الصفات فی أعلی الدرجات - کما بین فی محله(2) - فکان الواجب إتخاذه مصدر التشریع(3) لا الإنجیل والتوراه وما أشبه، ولا القوانین الغربیه والشرقیه المستورده(4).

وما یستنبط من الکتاب والسنه ینبغی أن یکون کذلک فالرساله العملیه للمراجع العظام و(الدستور أو القانون الأساسی) - بناء علی صحته(5)- ومختلف القوانین واللوائح التی تصدرها الدوله ینبغی أن تکون کذلک قدر المستطاع.

وقد خلفتموه وراء ظهورکم

ص:227


1- وهی (أمور ظاهره).
2- راجع موسوعه الفقه: کتاب القانون.
3- ومن الواضح أن (السنه) مفسره للکتاب ولیست قسیماً له.
4- راجع (الهدی إلی دین المصطفی) للإمام البلاغی، و(الفقه: حول القرآن الحکیم) للإمام المؤلف و…
5- راجع حول هذا المبحث کتاب (الفقه: القانون) و(إذا قام الإسلام فی العراق) للإمام المؤلف.

هجر القرآن وترکه

مسأله: یحرم ترک القرآن وهجره، فإنّ ترک أحکام القرآن الواجبه والمحرمه من أشد المحرمات مع الإسناد، وعلی حسب الدرجات بدونه(1).

أما ترک القرآن فی أحکامه المستحبه والمکروهه وقصصه(2) وما أشبه ذلک فإذا کان مصداقاً لهجر القرآن کما قال سبحانه وتعالی: [ وقال الرسول یا رب إنّ قومی اتخذوا هذا القرآن م