من فقه الزهراء علیها السلام المجلد 2

اشاره

موسوعه استدلالیه فی الفقه الإسلامی

الإمام السید محمد الحسینی الشیرازی

من فقه الزهراء

سلام الله علیها

المجلد الأول

حدیث الکساء

المرجع الدینی الراحل

(أعلی الله درجاته)

موسوعه استدلالیه فی الفقه الإسلامی

من فقه الزهراءسلام الله علیها

المجلد الأول

حدیث الکساء

المرجع الدینی الراحل

(أعلی الله درجاته)

ص:1

اشاره

من فقه الزهراء ع

ج2

آیه الله العظمی

الامام السید محمد الحسینی شیرازی

(قدس سره الشریف)

الطبعه الأولی

1418 ه- 1998م

تهمیش وتعلیق:

مرکز الرسول الأعظم (ص) للتحقیق والنشر

بیروت - لبنان

الفقه

موسوعه استدلالیه فی الفقه الإسلامی

من فقه الزهراء ع

المجلد الثانی

خطبتها فی المسجد

القسم الأول

ص:2

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین

وصلیالله علی محمد وآله الطیبین الطاهرین

ولعنه الله علی أعدائهم أجمعین

ص:3

بسم الله الرحمن الرحیم

السلام علیک أیتها الصدیقه الشهیده

السلام علیک أیتها الرضیه المرضیه

السلام علیک أیتها الفاضله الزکیه

السلام علیک أیتها الحوراء الإنسیه

السلام علیک أیتها التقیه النقیه

السلام علیک أیتها المحدثه العلیمه

السلام علیک أیتها المظلومه المغصوبه

السلام علیک أیتها المضطهده المقهوره

السلام علیک یا فاطمه بنت رسول الله

ورحمه الله وبرکاته

البلد الأمین ص278. مصباح المتهجد ص711

بحار الأنوار ج97 ص195 ب12 ح5 ط بیروت

ص:4

المقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین، والصلاه والسلام علی محمد وآله الطیبین الطاهرین، واللعنه علی أعدائهم أجمعین.

وبعد: فإن الدفاع کالهجوم - حقاً کان، کما فی الأنبیاء والأوصیاء (علیهم السلام) والعلماء والصالحین من المؤمنین والمؤمنات، أم باطلاً، کما فی الطغاه والمجرمین - علی سبعه أقسام، وإن أمکن التکثیر أو التقلیل منها بالاعتبارات المختلفه.

الأول: السیاسی، بالتحرک وتوجیه الضغوط عبر محاور ومراکز ومؤسسات متخصصه لذلک، وما أشبه کجعل الشخص المناسب فی المکان المناسب، أو التحرک لأجله، فی الحق، وبالعکس فی الباطل.

والثانی: الاقتصادی، عبر الدعم المادی - بمختلف صوره - لجبهه الحق أو الباطل، فی الجانبین، أو الحظر الاقتصادی سواء علی جبهه الحق، کما فی محاصره أهل مکه لأهل المدینه اقتصادیاً، وکما فی اغتصاب فدک، وفی عکسه علی جبهه الباطل، کما قام به الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) بالنسبه إلی بعض القوافل التجاریه لقریش، مقابله لهم بالمثل.(1)

والثالث: الاجتماعی، بالمقاطعه الاجتماعیه، کما فعله الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) (2) : [مع الثلاثه الذین خلفوا] (3) وکما فعله بنو العباس - بالباطل - مع الأئمه الطاهرین (علیهم السلام).

والرابع: العسکری، بالسلاح، کما فی حروب الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) الدفاعیه - فی جانب الحق - وعکسه فی القوی المعادیه لأهل الحق.

ص:5


1- راجع حول هذه المباحث کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم ج1-2) للإمام المؤلف دام ظله.
2- راجع کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم ج2 ص169-175) غزوه تبوک، تحت عنوان (المتخلفون عن تبوک).
3- التوبه: 118.

والخامس: العاطفی، عبر الندبه والنوح والبکاء، کما قام به أهل البیت والأئمه علیهم السلام - فی العدید من المواطن - خاصه الإمام السجاد (علیه السلام) بعد شهاده الإمام الحسین (علیه السلام) (1) ، وبذلک تمکنوا من إحقاق الحق وإزهاق الباطل.

والسادس: الثقافی، وذلک عبر القیام بنشر الوعی والعلم والثقافه بمختلف الوسائل، فأهل الحق ینشرون الفضیله والتقوی والصدق ویقومون بإرشاد الناس للحقائق، وأهل الباطل ینشرون الفساد والکذب والخداع، قال تعالی: [کل یعمل علی شاکلته].(2)

والسابع: الأجوائی(3)، بتهیئه الأجواء الصالحه.. بتزویج الشباب والشابات، ومنع المخامر والمقامر والمباغی والملاهی والمراقص، واستبدالها بالبدائل الصالحه والسلیمه، أو الأجواء الفاسده، کما یفعله المبطلون فی کل زمان ومکان.

والصدیقه الطاهره فاطمه الزهراء (علیها الصلاه والسلام) اتخذت أسلوب الدفاع والهجوم، لإحقاق الحق وإبطال الباطل، عبر:

1: العاطفه، کالبکاء ونحوه.

2: الثقافه، کما فی خطبتها (علیها السلام) فی المسجد، وفی مجمع النساء اللاتی جئن لعیادتها فی البیت.

ص:6


1- راجع بحار الأنوار ج45 ص149 ب39 ح1 وفیه: (قال السید روی عن الصادق (علیه السلام) انه قال: ان زین العابدین (علیه السلام) بکی علی أبیه الحسین (علیه السلام) أربعین سنه، صائماً نهاره قائماً لیله، فإذا حضر الإفطار جاءه غلامه بطعامه وشرابه فیضعه بین یدیه فیقول: کل یا مولای، فیقول: قتل ابن رسول الله جائعاً، قتل ابن رسول الله عطشاناً، فلا یزال یکرر ذلک ویبکی حتی یبل طعامه من دموعه، ثم یمزج شرابه بدموعه، فلم یزل کذلک حتی لحق بالله عزوجل). وفی کتاب (مثیر الأحزان) ص115 تحت عنوان حزن زین العابدین علیه السلام: (ان زین العابدین (علیه السلام) کان مع حلمه الذی لا توصف به الرواسی وصبره الذی لا یبلغه الخل المواسی، شدید الجزع والشکوی لهذه المصیبه والبلوی، بکی اربعین سنه بدمع مسفوح وقلب مقروح).
2- الإسراء: 84.
3- قد یکون هذا القسم داخلاً فی الدفاع السیاسی، أو غیره، ولکن ذکره من باب ذکر الخاص بعد العام، لأهمیته، أو لغیر ذلک مما هو مذکور فی علم البلاغه.

3: المقاطعه الاجتماعیه: فی حیاتها، حیث لم تأذن للشیخین فی زیارتها (1)، وقالت (علیها السلام): (إلیکم عنی..) (2).

وبعد الوفاه، بالوصیه بإخفاء مراسم التشییع والصلاه والدفن، وإخفاء القبر الشریف(3).

4: التحرک لأجل إرجاع الحق لأهله عبر الخطبه وتوجیه الضغوط (4) وغیرها (5).

وفیما یلی نذکر خطبه الصدیقه فاطمه الزهراء (علیها السلام) بأکملها، مع بعض ما یستنبط منها من الفروع والأحکام علی النحو الذی فصلناه فی مقدمه حدیث الکساء(6).

ص:7


1- راجع عوالم العلوم ومستدرکاته، مجلد فاطمه الزهراء علیها السلام ج2 ص829 ط مؤسسه الإمام المهدی عج قم المقدسه. وفیه عن (الامامه والسیاسیه): (.. فقال عمر لابی بکر: انطلق بنا الی فاطمه، فانا قد أغضبناها، فانطلقا جمیعاً، فاستأذنا علی فاطمه، فلم تأذن لهما، فأتیا علیاً فکلماه، فأدخلهما علیها، فلما قعدا عندها، حولت وجهها الی الحائط، فسلما علیها فلم ترد علیهما السلام). وبحار الانوار ج28 ص303 ب4 ح48 وفیه: (قالت[فاطمه لعلی عندما استأذن علیها الشیخان]: البیت بیتک والحره زوجتک.. فسدت قناعها وحولت وجهها الی الحائط.. قالت: نشدتکما بالله هل سمعتما رسول الله صلی الله علیه وآله یقول: فاطمه بضعه منی فمن آذاها فقد آذانی؟ قالا: نعم، فرفعت یدها الی السماء فقالت: اللهم انهما قد آذیانی فانا اشکوهما الیک والی رسولک، لا والله لا ارضی عنکما ابداً حتی القی ابی رسول الله فأخبره بما صنعتما فیکون هو الحاکم فیکما).
2- عوالم العلوم: ج11 ص 467 ب20 ح1 ط2. وبحار الانوار ج43 ص160 ب7 ح9.
3- راجع بحار الأنوار ج78 ص390 ب10ح56 وفیه عن فاطمه الزهراء علیها السلام: (انا اوصیک فی نفسی.. اذا انا مت فغسلنی بیدک وحنطنی وکفنی وادفنی لیلا ولایشهدنی فلان وفلان) الحدیث. وفی البحار ج43 ص214 ب7 ح44: (یا علی حنطنی وغسلنی وکفنی باللیل وصل علی وادفنی باللیل ولاتعلم احداً). وراجع أیضا علل الشرایع ج1 ص185 باب العله التی من اجلها دفنت فاطمه علیها السلام باللیل ولم تدفن بالنهار.
4- کما فی طوافها علیها السلام علی الأربعین من الصحابه.
5- وهذا من الدفاع السیاسی والأجوائی حسب التقسیم المذکور، وقد یکون اقتصادیا أیضاً بالنسبه إلی مطالبتها علیها السلام بفدک، أما الدفاع العسکری فلم یکن ذلک بصالح الإسلام والمسلمین کما وصی بذلک الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم).
6- راجع موسوعه الفقه (من فقه الزهراء علیها السلام) المجلد الأول.

هذا وقد أشرنا إلی بعض أدله حجیه الخطبه فی المجلد الأول (1).

کما ذکرنا بعض ما یدل علی کونها صلوات الله علیها مفروضه الطاعه علی جمیع الخلائق حتی الانبیاء علیهم السلام(2).

والله الموفق وهو المستعان.

قم المقدسه

محمد الشیرازی

1414 ه-

ص:8


1- وسیأتی الکلام عن ذلک أیضاً فی هامش ص56-59.
2- راجع (من فقه الزهراء علیها السلام) المجلد الاول ص10 – 17، فعن ابی جعفر علیه السلام: (لقد کانت علیها السلام مفروضه الطاعه علی جمیع من خلق الله، من الجن والانس والطیر والوحش والأنبیاء والملائکه) الحدیث. وعنه (علیه السلام) : (ان الله تبارک وتعالی لم یزل متفردا بوحدانیته، ثم خلق محمدا وعلیا وفاطمه سلام الله علیهم اجمیعن، فمکثوا الف دهر، ثم خلق جمیع الأشیاء فأشهدهم خلقها، و أجری طاعتهم علیها، وفوض أمورها الیهم، فهم یحلون ما یشاؤون، ویحرمون ما یشاؤون، ولن یشاؤوا الا ان یشاء الله تبارک وتعالی، ثم قال: هذه هی الدیانه التی من تقدمها مرق، ومن تخلف عنها محق، ومن لزمها لحق) [راجع عوالم العلوم ومستدرکاتها مجلد فاطمه الزهراء علیها السلام ج1 ص172و173 ب13 ح1و2، باب انها صلوات الله علیها مفروضه الطاعه علی جمیع من خلق الله تعالی].

خطبه الصدیقه الطاهره فاطمه الزهراء سلام الله علیها فی المسجد

خطبه الصدیقه الطاهره فاطمه الزهراء سلام الله علیها فی المسجد(1)

ص:9


1- نقلنا هذه الخطبه نصا وتعلیقا عن کتاب (عوالم العلوم ومستدرکاتها) مجلد فاطمه الزهراء علیها السلام ج2 ص652-697 تحقیق ونشر مؤسسه الامام المهدی عج قم المقدسه. (انظر النسخه المطبوعه)

احتجاج فاطمه الزهراء† علی القوم لما منعوها فدک

احتجاج فاطمه الزهراء† علی القوم لما منعوها فدک ((1))

روی عبد الله بن الحسن بإسناده عن آبائه € :

أنه لما أجمع أبو بکر وعمر علی منع فاطمه † فدکا بلغها ذلک لاثت خمارها علی رأسها واشتملت بجلبابها، وأقبلت فی لمه من حفدتها ونساء قومها تطأ ذیولها، ما تخرم مشیتها مشیه رسول الله‚ حتی دخلت علی أبی بکر وهو فی حشد من المهاجرین والأنصار وغیرهم، فنیطت دونها ملاءه، فجلست ثم أنت أنه أجهش القوم لها بالبکاء، فأرتج المجلس، ثم أمهلت هنیئه حتی إذا سکن نشیج القوم وهدأت فورتهم، افتتحت الکلام بحمد الله والثناء علیه والصلاه علی رسوله، فعاد القوم فی بکائهم، فلما أمسکوا عادت فی کلامها، فقالت†:

الحمد لله علی ما أنعم، وله الشکر علی ما ألهم، والثناء بما قدم، من عموم نعم ابتداها، وسبوغ آلاء أسداها، وتمام منن أولاها، جم عن الإحصاء عددها، ونأی عن الجزاء أمدها، وتفاوت عن الإدراک أبدها، وندبهم لاستزادتها بالشکر لاتصالها، واستحمد إلی الخلائق بإجزالها، وثنی بالندب إلی أمثالها، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شریک له، کلمه جعل الإخلاص تأویلها، وضمن القلوب موصولها، وأنار فی التفکر معقولها، الممتنع من الأبصار رؤیته، ومن الألسن صفته، ومن الأوهام کیفیته، ابتدع الأشیاء لا من شی ء کان قبلها، وأنشأها بلا احتذاء أمثله امتثلها، کونها بقدرته، وذرأها بمشیته، من غیر حاجه منه إلی تکوینها، ولافائده له فی تصویرها، إلا تثبیتا لحکمته، وتنبیها علی طاعته، وإظهارا لقدرته، تعبدا لبریته، وإعزازا لدعوته، ثم جعل الثواب علی طاعته، ووضع العقاب علی معصیته، ذیاده لعباده من نقمته، وحیاشه لهم إلی جنته.

وأشهد أن أبی محمدا عبده ورسوله، اختاره قبل أن أرسله، وسماه قبل أن اجتباه،

ص:10


1- الاحتجاج، للطبرسی: ج1 ص131-146.

واصطفاه قبل أن ابتعثه، إذ الخلائق بالغیب مکنونه، وبستر الأهاویل مصونه، وبنهایه العدم مقرونه، علما من الله تعالی بمآیل الأمور، وإحاطه بحوادث الدهور، ومعرفه بمواقع الأمور، ابتعثه الله إتماما لأمره، وعزیمه علی إمضاء حکمه، وإنفاذا لمقادیر حمته، فرأی الأمم فرقا فی أدیانها، عکفا علی نیرانها، عابده لأوثانها، منکره لله مع عرفانها، فأنار الله بأبی محمد ‚ ظلمها، وکشف عن القلوب بهمها، وجلی عن الأبصار غممها، وقام فی الناس بالهدایه، فأنقذهم من الغوایه، وبصرهم من العمایه، وهداهم إلی الدین القویم، ودعاهم إلی الطریق المستقیم.

ثم قبضه الله إلیه قبض رأفه واختیار، ورغبه وإیثار، فمحمد‚ من تعب هذه الدار فی راحه، قد حف بالملائکه الأبرار، ورضوان الرب الغفار، ومجاوره الملک الجبار، صلی الله علی أبی، نبیه وأمینه، وخیرته من الخلق وصفیه، والسلام علیه ورحمه الله وبرکاته.

ثم التفتت إلی أهل المجلس وقالت: أنتم عباد الله نصب أمره ونهیه، وحمله دینه ووحیه، وأمناء الله علی أنفسکم، وبلغاءه إلی الأمم، زعیم حق له فیکم، وعهد قدمه إلیکم، وبقیه استخلفها علیکم: کتاب الله الناطق، والقرآن الصادق، والنور الساطع، والضیاء اللامع، بینه بصائره، منکشفه سرائره، منجلیه ظواهره، مغتبطه به أشیاعه، قائدا إلی الرضوان اتباعه، مؤد إلی النجاه استماعه، به تنال حجج الله المنوره، وعزائمه المفسره، ومحارمه المحذره، وبیناته الجالیه، وبراهینه الکافیه، وفضائله المندوبه، ورخصه الموهوبه، وشرائعه المکتوبه، فجعل الله الإیمان تطهیرا لکم من الشرک، والصلاه تنزیها لکم عن الکبر، والزکاه تزکیه للنفس ونماءً فی الرزق، والصیام تثبیتا للإخلاص، والحج تشییدا للدین، والعدل تنسیقا للقلوب، وطاعتنا نظاما للمله، وإمامتنا أمانا للفرقه، والجهاد عزا للإسلام، والصبر معونه علی استیجاب الأجر، والأمر بالمعروف مصلحه للعامه، وبر الوالدین وقایه من السخط، وصله الأرحام منسأه فی العمر ومنماه للعدد، والقصاص حقنا للدماء، والوفاء بالنذر تعریضا للمغفره، وتوفیه المکاییل والموازین تغییرا للبخس، والنهی عن شرب الخمر تنزیها عن الرجس، واجتناب القذف حجابا عن اللعنه، وترک السرقه إیجابا للعفه، وحرم الله الشرک إخلاصا له بالربوبیه، فاتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون، وأطیعوا الله فیما أمرکم به ونهاکم عنه، فإنه إنما یخشی اللهَ من عباده العلماءُ.

ص:11

ثم قالت: أیها الناس اعلموا أنی فاطمه، وأبی محمد ‚ ، أقول عودا وبدوا، ولا أقول ما أقول غلطا، ولا أفعل ما أفعل شططا، [لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ ما عَنِتُّمْ حَرِیصٌ عَلَیْکُمْ بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُفٌ رَحِیمٌ]، فإن تعزوه وتعرفوه تجدوه أبی دون نسائکم، وأخا ابن عمی دون رجالکم، ولنعم المعزی إلیه‚، فبلغ الرساله صادعا بالنذاره، مائلا عن مدرجه المشرکین، ضاربا ثبجهم، آخذا بأکظامهم، داعیا إلی سبیل ربه بالحکمه والموعظه الحسنه، یجف الأصنام، وینکث الهام، حتی انهزم الجمع وولوا الدبر، حتی تفری اللیل عن صبحه، وأسفر الحق عن محضه، ونطق زعیم الدین، وخرست شقاشق الشیاطین، وطاح وشیظ النفاق، وانحلت عقد الکفر والشقاق، وفهتم بکلمه الإخلاص فی نفر من البیض الخماص، وکنتم علی شفا حفره من النار، مذقه الشارب، ونهزه الطامع، وقبسه العجلان، وموطئ الأقدام، تشربون الطرق، وتقتاتون القد، أذله خاسئین، تخافون أن یتخطفکم الناس من حولکم، فأنقذکم الله تبارک وتعالی بمحمد‚، بعد اللتیا والتی، وبعد أن منی ببهم الرجال، وذؤبان العرب، ومرده أهل الکتاب، کلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله، أو نجم قرن الشیطان أو فغرت فاغره من المشرکین قذف أخاه فی لهواتها، فلا ینکفئ حتی یطأ جناحها بأخمصه، ویخمد لهبها بسیفه، مکدودا فی ذات الله، مجتهدا فی أمر الله، قریبا من رسول الله، سیدا فی أولیاء الله، مشمرا ناصحا، مجدا کادحا، لا تأخذه فی الله لومه لائم، وأنتم فی رفاهیه من العیش، وادعون، فاکهون، آمنون، تتربصون بنا الدوائر، وتتوکفون الأخبار، وتنکصون عند النزال، وتفرون من القتال.

فلما اختار الله لنبیه دار أنبیائه، ومأوی أصفیائه، ظهر فیکم حسکه النفاق، وسمل جلباب الدین، ونطق کاظم الغاوین، ونبغ خامل الأقلین، وهدر فنیق المبطلین، فخطر فی عرصاتکم، وأطلع الشیطان رأسه من مغرزه، هاتفا بکم، فألفاکم لدعوته مستجیبین، وللعزه فیه ملاحظین، ثم استنهضکم فوجدکم خفافا، وأحشمکم فألفاکم غضابا، فوسمتم غیر إبلکم، ووردتم غیر مشربکم، هذا والعهد قریب، والکلم رحیب، والجرح لما یندمل، والرسول لما یقبر، ابتدارا زعمتم خوف الفتنه، ألا فی الفتنه سقطوا، وإن جهنم لمحیطه بالکافرین.

فهیهات منکم، وکیف بکم، وأنی تؤفکون، وکتاب الله بین أظهرکم، أموره ظاهره، وأحکامه زاهره، وأعلامه باهره، وزواجره لائحه، وأوامره واضحه، وقد خلفتموه وراء ظهورکم،

ص:12

أرغبه عنه تریدون، أم بغیره تحکمون، بئس للظالمین بدلا، ومن یتبع غیر الإسلام دینا فلن یقبل منه، وهو فی الآخره من الخاسرین.

ثم لم تلبثوا إلا ریث أن تسکن نفرتها، ویسلس قیادها، ثم أخذتم تورون وقدتها، وتهیجون جمرتها، وتستجیبون لهتاف الشیطان الغوی، وإطفاء أنوار الدین الجلی، وإهمال سنن النبی الصفی، تشربون حسوا فی ارتغاء، وتمشون لأهله وولده فی الخمره والضراء، ویصیر منکم علی مثل حز المدی، ووخز السنان فی الحشا، وأنتم الآن تزعمون أن لا إرث لنا، أفحکم الجاهلیه تبغون، ومن أحسن من الله حکما لقوم یوقنون، أ فلا تعلمون، بلی قد تجلی لکم کالشمس الضاحیه أنی ابنته.

أیها المسلمون، أ أغلب علی إرثی؟

یا ابن أبی قحافه، أ فی کتاب الله ترث أباک، ولا أرث أبی، لقد جئت شیئا فریا، أ فعلی عمد ترکتم کتاب الله، ونبذتموه وراء ظهورکم، إذ یقول: [ووَرِثَ سُلَیْمانُ داوُدَ] وقال فیما اقتص من خبر یحیی بن زکریا، إذ قال: [فَهَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ وَلِیًّا یَرِثُنِی ویَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ]، وقال: [وأُولُوا الارْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللَّهِ] وقال: [یُوصِیکُمُ اللَّهُ فِی أَوْلادِکُمْ لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الانْثَیَیْنِ] وقال: [إِنْ تَرَکَ خَیْراً الْوَصِیَّهُ لِلْوالِدَیْنِ والأَقْرَبِینَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَی الْمُتَّقِینَ]..

وزعمتم أن لا حظوه لی، ولا إرث من أبی، ولا رحم بیننا، أفخصکم الله بآیه أخرج أبی منها، أم هل تقولون إن أهل ملتین لایتوارثان، أ ولست أنا وأبی من أهل مله واحده، أم أنتم أعلم بخصوص القرآن وعمومه من أبی وابن عمی، فدونکها مخطومه مرحوله، تلقاک یوم حشرک، فنعم الحکم الله، والزعیم محمد‚، والموعد القیامه، وعند الساعه یخسر المبطلون، ولاینفعکم إذ تندمون، ولکل نبأ مستقر، وسوف تعلمون من یأتیه عذاب یخزیه، ویحل علیه عذاب مقیم.

ثم رمت بطرفها نحو الأنصار فقالت: یا معشر النقیبه، وأعضاد المله، وحضنه الإسلام، ما هذه الغمیزه فی حقی، والسنه عن ظلامتی، أما کان رسول الله ‚ أبی یقول: المرء یحفظ فی ولده، سرعان ما أحدثتم، وعجلان ذا إهاله، ولکم طاقه بما أحاول، وقوه علی ما أطلب وأزاول، أتقولون: مات محمد ‚، فخطب جلیل، استوسع وهنه، واستنهر فتقه، وانفتق

ص:13

رتقه، وأظلمت الأرض لغیبته، وکسفت الشمس والقمر، وانتثرت النجوم لمصیبته، وأکدت الآمال، وخشعت الجبال، وأضیع الحریم، وأزیلت الحرمه عند مماته، فتلک والله النازله الکبری، والمصیبه العظمی، لا مثلها نازله، ولا بائقه عاجله، أعلن بها کتاب الله جل ثناؤه فی أفنیتکم، وفی ممساکم ومصبحکم، یهتف فی أفنیتکم هتافا وصراخا، وتلاوه وألحانا، ولقبله ما حل بأنبیاء الله ورسله، حکم فصل، وقضاء حتم، [وما مُحَمَّدٌ إلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أفَإِنْ ماتَ أَو قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ ومَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللَّهَ شَیْئاً وسَیَجْزِی اللَّهُ الشَّاکِرِینَ].

إیها بنی قیله، أ أهضم تراث أبی، وأنتم بمرأی منی ومسمع، ومنتدی ومجمع، تلبسکم الدعوه، وتشملکم الخبره، وأنتم ذوو العدد والعده، والأداه والقوه، وعندکم السلاح والجنه، توافیکم الدعوه فلا تجیبون، وتأتیکم الصرخه فلا تغیثون، وأنتم موصوفون بالکفاح، معروفون بالخیر والصلاح، والنخبه التی انتخبت، والخیره التی اختیرت لنا أهل البیت، قاتلتم العرب، وتحملتم الکد والتعب، وناطحتم الأمم، وکافحتم البهم، لا نبرح أو تبرحون، نأمرکم فتأتمرون، حتی إذا دارت بنا رحی الإسلام، ودر حلب الأیام، وخضعت ثغره الشرک، وسکنت فوره الإفک، وخمدت نیران الکفر، وهدأت دعوه الهرج، واستوسق نظام الدین.

فأنی حزتم بعد البیان، وأسررتم بعد الإعلان، ونکصتم بعد الإقدام، وأشرکتم بعد الإیمان، بؤسا لقوم نکثوا أیمانهم من بعد عهدهم، وهموا بإخراج الرسول ‚، وهم بدءوکم أول مره، أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه، إن کنتم مؤمنین.

ألا وقد أری أن قد أخلدتم إلی الخفض، وأبعدتم من هو أحق بالبسط والقبض، وخلوتم بالدعه، ونجوتم بالضیق من السعه، فمججتم ما وعیتم، ودسعتم الذی تسوغتم، فإن تکفروا أنتم ومن فی الأرض جمیعا، فإن الله لغنی حمید.

ألا وقد قلت ما قلت هذا، علی معرفه منی بالجذله التی خامرتکم، والغدره التی استشعرتها قلوبکم، ولکنها فیضه النفس، ونفثه الغیظ، وخور القناه، وبثه الصدر، وتقدمه الحجه، فدونکموها فاحتقبوها دبره الظهر، نقبه الخف، باقیه العار، موسومه بغضب الجبار، وشنار الأبد، موصوله بنار الله الموقده، التی تطلع علی الأفئده.

فبعین الله ما تفعلون، وسیعلم الذین ظلموا أی منقلب ینقلبون، وأنا ابنه نذیر لکم، بین

ص:14

یدی عذاب شدید، فاعملوا إنا عاملون، وانتظروا إنا منتظرون.

فأجابها أبوبکر عبد الله بن عثمان وقال: یا بنت رسول الله لقد کان أبوک بالمؤمنین عطوفا کریما، رءوفا رحیما، وعلی الکافرین عذابا ألیما، وعقابا عظیما، إن عزوناه وجدناه أباک دون النساء، وأخا إلفک دون الأخلاء، آثره علی کل حمیم، وساعده فی کل أمر جسیم، لا یحبکم إلا سعید، ولا یبغضکم إلا شقی بعید، فأنتم عتره رسول الله الطیبون، الخیره المنتجبون، علی الخیر أدلتنا، وإلی الجنه مسالکنا، وأنت یا خیره النساء، وابنه خیر الأنبیاء، صادقه فی قولک، سابقه فی وفور عقلک، غیر مردوده عن حقک، ولا مصدوده عن صدقک، والله ما عدوت رأی رسول الله، ولا عملت إلا بإذنه، والرائد لا یکذب أهله، وإنی أشهد الله وکفی به شهیدا، أنی سمعت رسول الله ‚ یقول: نحن معاشر الأنبیاء لا نورث ذهبا ولا فضه، ولا دارا ولا عقارا، وإنما نورث الکتاب والحکمه والعلم والنبوه، وما کان لنا من طعمه فلولی الأمر بعدنا، أن یحکم فیه بحکمه، وقد جعلنا ما حاولته فی الکراع والسلاح، یقاتل بها المسلمون، ویجاهدون الکفار، ویجالدون المرده الفجار، وذلک بإجماع من المسلمین، لم أنفرد به وحدی، ولم أستبد بما کان الرأی عندی، وهذه حالی ومالی، هی لک وبین یدیک، لا تزوی عنک، ولا ندخر دونک، وإنک وأنت سیده أمه أبیک، والشجره الطیبه لبنیک، لا ندفع ما لک من فضلک، ولا یوضع فی فرعک وأصلک، حکمک نافذ فیما ملکت یدای، فهل ترین أن أخالف فی ذاک أباک‚.

فقالت: † سبحان الله ما کان أبی رسول الله ‚ عن کتاب الله صادفا، ولا لأحکامه مخالفا، بل کان یتبع أثره، ویقفو سوره، أفتجمعون إلی الغدر اعتلالا علیه بالزور، وهذا بعد وفاته شبیه بما بغی له من الغوائل فی حیاته، هذا کتاب الله حکما عدلا، وناطقا فصلا، یقول: [یَرِثُنِی ویَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ] ویقول: [ووَرِثَ سُلَیْمانُ داوُدَ]، وبین عز وجل فیما وزع من الأقساط، وشرع من الفرائض والمیراث، وأباح من حظ الذکران والإناث، ما أزاح به عله المبطلین، وأزال التظنی والشبهات فی الغابرین، کلا بل سولت لکم أنفسکم أمرا، فصبر جمیل، والله المستعان علی ما تصفون.

فقال أبوبکر: صدق الله ورسوله، وصدقت ابنته، إنت معدن الحکمه، وموطن الهدی والرحمه، ورکن الدین، وعین الحجه، لا أبعد صوابک، ولا أنکر خطابک، هؤلاء المسلمون بینی

ص:15

وبینک، قلدونی ما تقلدت، وباتفاق منهم أخذت ما أخذت، غیر مکابر، ولا مستبد، ولا مستأثر، وهم بذلک شهود.

فالتفتت فاطمه † إلی الناس وقالت: معاشر المسلمین المسرعه إلی قیل الباطل، المغضیه علی الفعل القبیح الخاسر، أ فلا تتدبرون القرآن، أم علی قلوب أقفالها، کلا بل ران علی قلوبکم ما أسأتم من أعمالکم، فأخذ بسمعکم وأبصارکم، ولبئس ما تأولتم، وساء ما به أشرتم، وشر ما منه اغتصبتم، لتجدن والله محمله ثقیلا، وغبه وبیلا، إذا کشف لکم الغطاء، وبان بإورائه الضراء، وبدا لکم من ربکم ما لم تکونوا تحتسبون، وخسر هنالک المبطلون، ثم عطفت علی قبر النبی ‚ وقالت:

قد کان بعدک أنباء وهنبثه

لوکنت شاهدها لم تکثر الخطب

إنا فقدناک فقد الأرض وابلها

واختل قومک فاشهدهم ولا تغب

وکل أهل له قربی ومن-زله

عند الإله علی الأدنین مقترب

أبدت رجال لنا نجوی صدورهم

لما مضیت وحالت دونک الترب

تجهمتنا رجال واستخف بنا

لما فقدت وکل الأرض مغتصب

وکنت بدرا ونورا یستضاء به

علیک ینزل من ذی العزه الکتب

وکان جبرئیل بالآیات یؤنسنا

فقد فقدت وکل الخیر محتجب

فلیت قبلک کان الموت صادفنا

لما مضیت وحالت دونک الکثب

ثم انکفأت † وأمیر المؤمنین … یتوقع رجوعها إلیه، ویتطلع طلوعها علیه، فلما استقرت بها الدار قالت لأمیر المؤمنین …: یا ابن أبی طالب اشتملت شمله الجنین، وقعدت حجره الظنین، نقضت قادمه الأجدل، فخانک ریش الأعزل، هذا ابن أبی قحافه یبتزنی نحله أبی، وبلغه ابنیّ، لقد أجهد فی خصامی، وألفیته ألد فی کلامی، حتی حبستنی قیله نصرها، والمهاجره وصلها، وغضت الجماعه دونی طرفها، فلا دافع ولا مانع، خرجت کاظمه، وعدت راغمه، أضرعت خدک یوم أضعت حدک، افترست الذئاب وافترشت التراب، ما کففت قائلا، ولا أغنیت طائلا، ولا خیار لی، لیتنی مت قبل هنیئتی، ودون ذلتی، عذیری الله، منه عادیا، ومنک حامیا، ویلای فی کل شارق، ویلای فی کل غارب، مات العمد، ووهن العضد، شکوای إلی أبی، وعدوای إلی ربی، اللهم إنک أشد منهم قوه وحولا، وأشد بأسا وتنکیلا.

ص:16

فقال أمیر المؤمنین …: لا ویل لک، بل الویل لشانئک، ثم نهنهی عن وجدک یا ابنه الصفوه، وبقیه النبوه، فما ونیتُ عن دینی، ولا أخطأتُ مقدوری، فإن کنت تریدین البلغه، فرزقک مضمون، وکفیلک مأمون، وما أعد لک أفضل مما قطع عنک، فاحتسبی الله.

فقالت: حسبی الله وأمسکت.

ص:17

روی عبد الله بن الحسن، باسناده عن آبائه (علیهم السلام)

بسم الله الرحمن الرحیم

استحباب الروایه ووجوبها

مسأله: یستحب مطلق الروایه: العقائدیه، أو الفقهیه، أو الأخلاقیه، أو الآدابیه، أو التاریخیه، أو غیرها.

وقد تجب لوجوب حفظ آثار النبوه والإمامه وإن کانت فی المستحبات أو المکروهات أو المباحات، فی الجمله.

فإن المعصومین علیهم السلام کانوا یحرضون أصحابهم علی الروایه ونشر العلم والثقافه (1)، کما کانوا یتصدون بنحو واسع لذلک، وهذه الروایه من أهم مصادیقه.

وقد أشرنا إلی قسم من هذا المبحث فی المجلد الأول من هذا الکتاب (2).

روایه هذه الخطبه

مسأله: تستحب روایه هذه الخطبه بصوره خاص-ه، حیث رواها العدی-د م-ن المعصومین (علیهم الصلاه والسلام).(3)

ومن الممکن أن تکون الروایه لهذه الخطبه - أحیاناً - واجبه، لما ذکرناه سابقا ً(4) ولدخولها تحت عناوین اخری عدیده (5) تقتضی الوجوب أو الاستحباب.

ص:18


1- راجع کتاب (منیه المرید) للشهید الثانی قدس سره.
2- راجع موسوعه الفقه (من فقه الزهراء علیها السلام) ج1 ص54.
3- فقد رواها الإمام الحسن والإمام الحسین والإمام السجاد والإمام الباقر(علیهم صلوات الله وسلامه)، راجع عوالم العلوم والمعارف والأحوال ج11 ص 478 مجلد سیده النساء فاطمه الزهراء علیها السلام ومستدرکاتها، تحقیق ونشر مؤسسه الإمام المهدی (عج).
4- فی المقدمه بإیجاز وفی المجلد الأول بتفصیل.
5- کالأمر بالمعروف، والنهی عن المنکر، وإحقاق الحق، وإبطال الباطل، وشمول أمثال: [ ولینذروا قومهم .. ] [التوبه:22] لها، وهکذا.

وهذه الخطبه متلقاه بالقبول، وقد کان الأئمه الأطهار (علیهم السلام) والأعلام من الأخیار یتعاهدون هذه الخطبه، ویتواصون بها، ویعلمونها أولادهم جیلاً بعد جیل.(1)

فهی مقبوله سنداً لتلقی الأصحاب والعلماء عصراً بعد عصر لها بالقبول، وهو دلیل الاعتبار عقلائیاً، وشهرتها الروائیه کبیره جدا (2).

ص:19


1- فمثلاً: ذکر ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغه ج16 ص 252 الطبعه الثانیه 1967م: (…فقال لی [أی زید بن علی بن الحسین]: رأیت مشایخ آل أبی طالب یروونه [أی کلام فاطمه علیها السلام عند منع أبی بکر إیاها فدک] عن آبائهم، ویعلمونه أولادهم…وقد حدثنی به أبی، عن جدی یبلغ به فاطمه علیها السلام علی هذه الحکایه، وقد رواه مشایخ الشیعه وتدارسوه…) انتهی.
2- قال العلامه المجلسی (قدس سره) فی البحار: (اعلم أن هذه الخطبه من الخطب المشهوره التی روتها الخاصه والعامه بأسانید متظافره..) [عن الرحمانی: 381]. وقال العلامه الإربلی: (وقد أوردها المؤالف والمخالف …) [کشف الغمه ج1 ص 479]. ومن الواضح ان عبارته (قده) وعباره العلامه المجلسی (قده) وعباره المرتضی(قده) اللاحقه لا تقل إطلاقاً فی الحجیه العقلائیه عن نقل ثقه عن ثقه. وقد سبق بعض کلام ابن أبی الحدید عن زید بن علی بن الحسین علیهم السلام، کما قد نقل عن السید المرتضی (قدس سره) قوله: (وقد روی هذا الکلام علی هذا الوجه من طرق مختلفه ووجوه کثیره، فمن أرادها أخذها من مواضعها). وقال العلامه شرف الدین (قدس سره): السلف من بنی علی وفاطمه یروی خطبتها فی ذلک الیوم لمن بعده، ومن بعده رواها لمن بعده حتی انتهت إلینا یداً عن ید، فنحن الفاطمیون نرویها عن آبائنا، وآباؤنا یروونها عن آبائهم، وهکذا کان الحال فی جمیع الأجیال إلی زمن الأئمه من أبناء علی وفاطمه.. ) [النص والاجتهاد، المورد 7 هامش ص 106- 107]. وقد رواها المسعودی وابن طیفور فی (بلاغات النساء) وغیرهم. وفی (عوالم العلوم ومستدرکاته) مجلد فاطمه الزهراء علیها السلام ج2 ص698-700: [قال المجلسی ره]: ثم اعلم أن هذه الخطبه من الخطب المشهوره التی روتها الخاصه والعامه بأسانید متظافره: قال عبد الحمید ابن أبی الحدید فی شرح کتابه علیه السلام إلی عثمان بن حنیف عند ذکر الأخبار الوارده فی فدک حیث قال: الفصل الأول فیما ورد من الأخبار والسیر المنقوله من أفواه أهل الحدیث وکتبهم، لا من کتب الشیعه ورجالهم، وجمیع ما نورده فی هذا الفصل من کتاب أبی بکر أحمد بن عبد العزیز الجوهری فی (السقیفه وفدک)، وأبو بکر الجوهری هذا عالم محدث کثیر الأدب، ثقه ورع، أثنی علیه المحدثون، ورووا عنه مصنفاته وغیر مصنفاته، ثم قال: قال أبوبکر: حدثنی محمد بن زکریا، عن جعفر بن محمد بن عماره، عن أبیه، عن الحسن بن صالح، قال: حدثنی ابن خالات من بنی هاشم، عن زینب بنت علی ابن أبی طالب علیه السلام، قال: وقال جعفر بن محمد بن عماره: حدثنی أبی، عن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین، عن أبیه علیه السلام. قال أبو بکر: وحدثنی عثمان بن عمران العجیفی، عن نائل بن نجیح، عن عمرو بن شمر، عن جابر الجعفی، عن أبی جعفر محمد بن علی علیه السلام. قال أبو بکر: وحدثنی أحمد بن محمد بن زید، عن عبد الله ابن محمد بن سلیمان، عن أبیه، عن عبد الله بن الحسن، قالوا جمیعاً: لما بلغ فاطمه علیها السلام إجماع أبی بکر علی منعها فدکاً لاثت خمارها وأقبلت فی لمه من حفدتها ونساء قومها تطأ ذیولها، ما تخرم مشیتها مشیه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، حتی دخلت علی أبی بکر وقد حشد الناس من المهاجرین والأنصار، فضربت بینهم وبینها ریطه بیضاء، وقال بعضهم: قبطیه، وقالوا: قبطیه - بالکسر والضم - ثم أنت أنه، أجهش لها القوم بالبکاء، ثم أمهلت طویلاً، حتی سکنوا من فورتهم، ثم قالت: أبتدأ بحمد من هو أولی بالحمد والطول والمجد، الحمد لله علی ما أنعم، وله الشکر بما ألهم. وذکر خطبه طویله جداً، قالت فی آخرها: فاتقوا الله حق تقاته وأطیعوه فیما أمرکم به - إلی آخر الخطبه - انتهی کلام ابن أبی الحدید. وقد أورد الخطبه علی بن عیسی الإربلی فی کتاب (کشف الغمه) قال: نقلتها من کتاب (السقیفه) تألیف أحمد بن عبد العزیز الجوهری، من نسخه قدیمه مقروءه علی مؤلفها المذکور قرأت علیه فی ربیع الآخر سنه اثنتین وعشرین وثلاثمائه: روی عن رجاله من عده طرق: أن فاطمه علیها السلام لما بلغها إجماع أبی بکر، إلی آخر الخطبه. وقد أشار إلیها المسعودی فی (مروج الذهب). وقال السید المرتضی (رض) فی (الشافی): أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عمران المرزبانی، عن محمد ابن محمد الکاتب، عن أحمد بن عبید الله النحوی، عن الزیادی، عن شرفی بن قطامی، عن محمد ابن إسحاق، عن صالح بن کیسان، عن عروه، عن عائشه. قال المرزبانی: وحدثنی أحمد بن محمد المکی، عن محمد بن القاسم الیمانی، عمن قال: حدثنا ابن عائشه، قالوا: لما قبض رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، أقبلت فاطمه علیها السلام فی لمه من حفدتها إلی أبی بکر. وفی الروایه الأولی: قالت عائشه: لما سمعت فاطمه علیها السلام إجماع أبی بکر علی منعها فدکاً لاثت خمارها علی رأسها، واشتملت بجلبابها، وأقبلت فی لمه من حفدتها، ثم اتفقت الروایتان من هاهنا ونساء قومها، وساق الحدیث نحو ما مر إلی قوله: افتتحت کلامها بالحمد لله عزوجل والثناء علیه، والصلاه علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ثم قالت: لقد جاءکم رسول من أنفسکم، إلی آخرها. أقول: وسیأتی أسانید أخری سنوردها من کتاب أحمد بن أبی طاهر. وروی الصدوق (ره) بعض فقراتها المتعلقه بالعلل فی الشرائع: عن ابن المتوکل، عن السعد آبادی، عن البرقی، عن إسماعیل بن مهران، عن أحمد بن محمد بن جابر، عن زینب بنت علی علیها السلام. قال: وأخبرنا علی بن حاتم، عن محمد بن أسلم، عن عبد الجلیل البقاطانی، عن الحسن بن موسی الخشاب، عن عبد الله بن محمد المعاوی، عن رجال من أهل بیته، عن زینب بنت علی (علیه السلام) ، عن فاطمه علیها السلام (بمثله). وأخبرنی علی بن حاتم، عن ابن أبی عمیر، عن محمد ابن عماره، عن محمد بن إبراهیم المصری، عن هارون بن یحیی، عن عبید الله بن موسی العبسی، عن حفص الأحمر، عن زید بن علی، عن عمته زینب بنت علی، عن فاطمه علیها السلام. وزاد بعضهم علی بعض فی اللفظ. أقول: قد أوردت ما رواه فی المجلد الثالث، وإنما أوردت الأسانید هنا لیعلم أنه روی هذه الخطبه بأسانید جمه. روی الشیخ المفید الأبیات المذکوره فیها بالسند المذکور فی أوائل الباب. وروی السید ابن طاووس (رض) فی کتاب (الطرائف): موضع الشکوی والاحتجاج من هذه الخطبه، عن الشیخ أسعد بن شفروه، فی کتاب (الفائق) عن الشیخ المعظم عندهم الحافظ الثقه بینهم: أحمد بن موسی بن مردویه الإصفهانی فی کتاب (المناقب)، قال: أخبرنا إسحاق بن عبد الله بن إبراهیم، عن شرفی بن قطامی، عن صالح بن کیسان، عن الزهری، عن عروه، عن عائشه. ورواها الشیخ أحمد این أبی طالب الطبرسی فی کتاب (الاحتجاج): مرسلاً. کما ذکرنا عنه وذکر بعض فقراتها فی (مکارم الأخلاق). انتهی.

ص:20

إضافه إلی القرائن المقالیه والمقامیه الکثیره الشاهده لها: کنقل المخالفین لها مع توفر الدواعی علی عدم النقل. وکقوه المضمون فی الکثیر من مقاطعها بل فی کلها. وکتطابق مضمونها مع الأصول والقواعد(1).

روایه النساء

ص:21


1- قد سبق فی المجلد الأول: الحدیث عن الجهه السندیه للکثیر من کلماتها (علیها الصلاه والسلام) فلیراجع، ومن الواضح أن مجموع ما سبق یوجب اعتبارا عقلائیاً أقوی بکثیر من الوثاقه الحاصله من (خبر الواحد).

مسأله: یستحب الروایه للنساء، کما یستحب الروایه للرجال، للإطلاقات، ولان هذه الخطبه روتها - فی جمله رواتها - السیده زینب (صلوات الله علیها) وقد نقلها عنها المعصوم (علیه السلام) (1) إضافه إلی کون أقوالها (2) وأفعالها (علیها السلام) حجه علی ما بیناه فی الجمله.

وهذا المورد من باب المص-داق، وإن کانت له مزی--ه، إلا أنها غ-یر حاص-ره،

لکونه صغری لکبری کلیه، وقد سبق البحث عن ذلک فی الفصل الأول من الکتاب(3).

تحمل الممیز

مسأله: یستفاد من هذه الروایه أیضاً، صحه تحمل الممیز للروایه (4) وجواز الاعتماد علیه إذا رواها بعد البلوغ.

لأن السیده زینب (علیها الصلاه والسلام) کان عمرها - حین الخطبه - دون البلوغ، إذ أن بعض أسناد الخطبه ینتهی إلیها (صلوات الله علیها) (5) وإن کان لا یقاس بهم علیهم السلام أحد، فإنهم علیهم السلام قد زقوا العلم زقا ً(6) وقال الإمام السجاد (علیه السلام) لها (علیها السلام): (وأنت - بحمد الله - عالمه غیر معلمه وفهمه غیر مفهمه) (7) لکنهم علیهم السلام أسوه، وذلک هو الأصل.

ص:22


1- وقد روی هذه الخطبه أیضاً الإمام الحسن والإمام الحسین والإمام الباقر والإمام الصادق وغیرهم علیهم السلام وکذلک روت-ها عائشه أیضاً [شرح نهج البلاغه ج16 ص 249، والعوالم ج11 ص 478].
2- أی السیده زینب علیها السلام.
3- المجلد الأول من کتاب (من فقه الزهراء علیها السلام).
4- (وقت التحمل) - حسب اصطلاح علماء الدرایه -: هو وقت سماع الإنسان للروایه أو مشاهدته للحدث، و(وقت الروایه): هو وقت نقله لما سمعه أو رآه سابقاً.
5- راجع عوالم العلوم ومستدرکاتها، مجلد فاطمه الزهراء علیها السلام ج2 ص700.
6- بحار الأنوار: ج 45 ص138 ب 39 ح1. وفی الامالی للشیخ الصدوق ص341 المجلس55: عن علی (علیه السلام) : (سلونی قبل ان تفقدونی.. هذا ما زقنی رسول الله زقا زقاً).
7- بحار الأنوار: ج 45 ص164 ب 39 ح7. والاحتجاج ص305 فی خطبه زینب بنت علی بن ابی طالب بحضره أهل الکوفه، وفیه: (فقال علی بن الحسین (علیه السلام) : یا عمه.. انت بحمد الله عالمه غیر معلمه فهمه غیر مفهمه).

فکونهم علیهم السلام لا یقاس بهم أحد، یراد به: جانب الفضائل لا فی جانب الاشتراک فی التکالیف والأحکام - بنحو الأصل - فتأمل.

ومنه یعلم: حجیه قول البالغ إذا حکی عما قبل البلوغ.

أما لو روی وهو ممیز فلایبعد القول بالحجیه أیضا (1)، لبناء العقلاء علی ذلک، وللسیره، ولغیر ذلک.

أما فی أمثال عکسه فلا، کما إذا سمع أو رأی فی حال العقل ثم جن أو ما أشبه ذلک.

انه لما أجمع ابوبکر وعمر علی منع فاطمه علیها السلام فدک

الدفاع عن الولایه

مسأله: یستحب، بل یجب - حسب اختلاف الموارد - الاهتمام بما یرتبط بولایه أمیر المؤمنین علیه السلام والأئمه المعصومین (علیهم السلام)، والذب عن حریمهم، فقد ورد انه: (بنی الإسلام علی خمس دعائم: علی الصلاه والزکاه والصوم والحج وولایه أمیر المؤمنین والائمه من ولده علیهم السلام)(2).

ولذلک قامت السیده الزهراء (صلوات الله علیها) بتلک الأعمال الجلیله واتخذت تلک المواقف العسیره والمصیریه فی الدفاع عن الإمام (علیه السلام) ، حتی استشهدت فی سبیل ذلک.

وهذا الأمر مما یلاحظ فی مراتبه: الأهم والمهم، فإن کان الأمر أهم جاز حتی الاستشهاد، وقد یجب أحیاناً، کما لو توقف علیه حفظ بیضه الإسلام وکما فی التصدی للبدع وما أشبه ذلک(3).

وإن کان بقاء الإنسان أهم بما هو هو، أو من حیث الآثار الأخری التی ستترتب علی وجوده، لم یجز إلی هذا الحد.

وکذلک حال ما دون الاستشهاد کالجرح والضرب وما أشبه، حسب ما تقتضیه القواعد

ص:23


1- فی الجمله.
2- الأمالی للشیخ الصدوق ص268 المجلس 45 ح14.
3- راجع موسوعه الفقه ج47-48 کتاب الجهاد.

العامه، وعلی ما یقتضیه باب التزاحم(1).

وتشخیص ذلک عائد إلی الفقیه، أو مرجع التقلید، أو شوری المراجع، أو إلی الفرد نفسه أحیاناً، حسب اختلاف الموارد (2) علی ما فصلناه فی بعض الکتب.(3)

الجهر بالحق

مسأله: یلزم بیان ان فدک کانت ملکاً للزهراء (صلوات الله علیها)، کما یجب الاعتقاد بذلک، علی ما یستفاد من مطاوی الخطبه، ومن شده اهتمام الزهراء (علیها السلام) بذلک، ولغیر ذلک من الأدله الکثیره المذکوره فی محالها، حیث أعطاها الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) فی حیاته بأمر من الله سبحانهِ، کما ورد فی متواتر الروایات(4) وفی تفسیر قوله تبارک وتعالی: ((وآت ذی القربی حقه))(5) .

فقد روی عن الامام الصادق (علیه السلام) : (لما نزلت هذه الآیه، وآت ذی القربی حقه، اعطی رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) فاطمه فدک، فقال أبان بن تغلب: رسول الله أعطاها، فغضب جعفر (علیه السلام) ثم قال: الله أعطاها). (6)

وعن أبی سعید الخدری قال: (لما نزلت ((وآت ذی القربی حقه)) قال: دعی رسول الله (صلی الله علیه وآله) فاطمه فأعطاها فدک).(7)

الاجتماع علی الباطل

مسأله: یحرم الاجتماع علی الباطل بصوره عامه، ویحرم - من باب المقدمیه - کل ما یعد

ص:24


1- راجع موسوعه الفقه ج48 کتاب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.
2- مثلاً کونه موضوعاً صرفاً دون مضاعفات خارجیه، أو مستنبطاً، أو فی الشؤون العامه، وهکذا.
3- وقد تطرق الإمام المؤلف دام ظله لجوانب من هذا البحث فی کتابه (الشوری فی الإسلام) وإلی جوانب منه فی (الفقه: السیاسه) و(الفقه: الدوله الإسلامیه) وکتاب (البیع) وغیرها.
4- راجع عوالم العلوم ج11 ص433 ب10 ح1 ط2، وراجع کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم) ج 2 ص39-40.
5- الإسراء: 26. وفی سوره الروم الآیه38: (فآت ذی القربی حقه).
6- تفسیر فرات الکوفی ص239 ح322.
7- تفسیر فرات الکوفی ص240 ح323.

لذلک، ویحرم حتی تکثیر السواد لجبهه الباطل.(1)

إیذاء أهل البیت علیهم السلام

مسأله: یحرم إیذاء أهل البیت علیهم السلام ومنعهم من حقوقهم، ویحرم التمهید لذلک، ومن الواضح أن درجه الحرمه تختلف شده وضعفاً باختلاف المتعلق، فإیذاء حجه الله علی الأرض أشد حرمه وعقوبه من إیذاء غیره دون إشکال، ولذلک ورد عنه (صلی الله علیه وآله وسلم):

(فاطمه بضعه منی وأنا منها، فمن آذاها فقد آذانی ومن آذانی فقد آذی الله)(2).

وقال (صلی الله علیه وآله وسلم): (اللهم ان هؤلاء أهل بیتی وخاصتی وحامتی لحمهم لحمی ودمهم دمی یؤلمنی ما یؤلمهم ویحزننی ما یحزنهم..)(3).

وقال تعالی: (( الذین یؤذون الله ورسوله لعنهم الله فی الدنیا والآخره وأعد لهم عذاباً مهیناً))(4).

حرمه الغصب ومصادره الأموال

حرمه الغصب ومصادره الأموال(5)

مسأله: یحرم الغصب ومصادره الأموال والأراضی والعقارات والمزارع وغیرها، قال تعالی: ((ولاتأکلوا أموالکم بینکم بالباطل))(6).

وقال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): (من اخذ أرضاً بغیر حق کلف ان یحمل

ص:25


1- راجع (الفقه: المکاسب المحرمه) و(الفقه: الواجبات والمحرمات).
2- علل الشرائع ج1 ص185 ب149 ح2 باب العله التی من أجلها دفنت فاطمه علیها السلام باللیل ولم تدفن بالنهار. وبحار الانوار ج43 ص202 ب7 ح31 وفی تتمه الحدیث: (ومن آذاها بعد موتی کان کمن آذاها فی حیاتی).
3- حدیث الکساء، راجع المجلد الأول من کتاب (من فقه الزهراء علیها السلام).
4- الأحزاب: 57.
5- حول هذا المبحث راجع: (الفقه: الغصب) و(الفقه: الاقتصاد) و(الفقه: الحقوق) و(الفقه: الدوله الإسلامیه) للإمام المؤلف.
6- البقره: 184.

ترابها الی المحشر)(1).

وقال (صلی الله علیه وآله وسلم): (من خان جاره شبراً من الأرض جعله الله فی عنقه من تخوم الأرضین السابعه حتی یلقی الله یوم القیامه مطوقا الا ان یتوب ویرجع).(2)

ولا فرق فی الغاصب بین الدوله والأفراد، سواء کانت لهم هیئ-ه اجتماعیه بأن کانوا بصوره تجمع، کالحزب والمنظمه والهیئه والجماعه، أم لا، ککل فرد فرد.

ومن غیر فرق بین أن یکون الغاصب أو المغصوب منه رجلاً أو امرأه، کبیراً أو صغیراً.

وإن کانت الحرمه فی الدوله والجماعه، أشد، لتآزرهم وتعاونهم علی الباطل، قال تعالی: ((ولا تعاونوا علی الإثم والعدوان))(3) ولعدم القدره علی استردادها - عاده - إلا بصعوبه، حیث إن التجمع یوجب قوه فی جانب الغاصب، ولأن الدوله والجماعه یقتدی بها بما لا یقتدی بالفرد، فهی - عاده - من أظهر مصادیق (من سن سنه سیئه …).(4)

وکذلک حال اغتصاب الحق.

الاهتمام بقضیه فدک

مسأله: یستحب وقد یجب - کل فی مورده - الاهتمام بقضیه فدک، لإرجاعها إلی أیدی أصحابها وإعمارها ومزید الاهتمام بها، فإنها معلم من معالم الدین وشعیره من الشعائر، قال تعالی: (( ومن یعظم شعائر الله فإنها من تقوی القل-وب))(5)

ولما یترتب علیه من الآثار والنتائج العظیمه، المادیه والمعنویه، ومن المعلوم أن الفوائد

ص:26


1- غوالی اللئالی ج3 ص474 باب الغصب ح6.
2- الأمالی للشیخ الصدوق ص427 المجلس 66 ح1.
3- المائده: 2.
4- مکارم الاخلاق ص454 وفیه: (فان العبد اذا سن سنه سیئه لحقه وزرها ووزر من عمل بها) والاختصاص: ص251 وفیه: (من استن بسنه سیئه). وفی بحار الانوار ج71 ص204 ب14 ح41 بیان: عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم: (من سن سنه حسنه کان له اجرها واجر من عمل بها) وقال صلی الله علیه وآله وسلم فی ضده: (من سن سنه سیئه کان علیه وزرها وزر من عمل بها).
5- الحج: 32.

المعنویه منها أهم من الفوائد المادیه. کم-ا احتج ام-یر المؤمن-ین (علیه السلام)

لاثبات ان فدک ملک الزهراء علیها السلام(1)، وکما طالب الامام الکاظم (علیه السلام) بفدک(2).

هذا ویستفاد من بعض الروایات ان الصدیقه الطاهره فاطمه الزهراء (علیها الصلاه والسلام) تشکو لأبیها (صلی الله علیه وآله وسلم) فی یوم القیامه أمر فدک . (3)

وبلغها ذلک

المطالبه بالحق وفضح الطغاه

المطالبه بالحق وفضح الطغاه(4)

مسألتان:

1: من الضروری فضح سیاسه السلطات الجائره ورجالاتها وتربیه الناس علی ذلک، قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): (أفضل الجهاد کلمه حق عند سلطان جائر). (5)

2: یجوز - بالمعنی الأعم - المطالبه بالحق، فیشمل المستحب والواجب أیضاً، کل فی مورده، ولو کان الحق مادیاً ودنیویاً.

ولا یخفی إن فاطمه الزهراء (صلوات الله علیها) کانت تهدف من موقفها وخطبتها - بالدرجه الأولی - هدفین، هما أهم من الجانب المادی:

أحدهما: کشف القناع عن الحقیقه، وإثبات أن الحق فی أمر الخلافه مع علی (علیه الصلاه والسلام) عبر الاستدلال والمطالبه بحقه (علیه السلام) .

ص:27


1- راجع العوالم ومستدرکاته، مجلد فاطمه الزهراء علیها السلام ج2 ص751 باب احتجاج امیر المؤمنین بالکتاب والسنه لاحقاق حق الزهراء علیها السلام.
2- راجع العوالم ومستدرکاته، مجلد فاطمه الزهراء علیها السلام ج2 ص772.
3- راجع العوالم ومستدرکاته، مجلد فاطمه الزهراء علیها السلام ج2 ص749.
4- حول جوانب هذا المبحث والبحوث اللاحقه راجع کتاب: (ممارسه التغییر لإنهاض المسلمین) و(الصیاغه الجدیده لعالم الإیمان والحریه والرفاه والسلام) و(السبیل إلی إنهاض المسلمین) و( الفقه: طریق النجاه) و(الفقه: الاجتماع) و(الفقه: الواجبات والمحرمات) للإمام المؤلف.
5- غوالی اللئالی ج1 ص432 المسلک الثالث ح131.

ثانیهما: نتائج معنویه وتاریخیه عبر فضح الغاصبین إلی یوم القیامه، ورسم المقیاس لمعرفه الحق عن الباطل، وتربیه الأمه علی التصدی للجور، وعدم السکوت عن الحق، والتضحیه بکل غال ونفیس فی سبیل ذلک.

وقد حققت (علیها السلام) کلا الهدفین، بالإضافه إلی تحقق الجانب المادی بعد حین، کما یدل علی ذلک رد جماعه م-ن الحک-ام فدک وإن اغتصبها جماعه آخرون.(1)

وقد کشفت (علیها السلام) القناع عن وجه الحقیقه، وأثبتت أن الحق لعلی أمیر المؤمنین (علیه السلام) ، وفضحت الغاصبین، ورسمت میزان الحقیقه للأجیال، وأعطت خیر نموذج للتصدی للجور والظلم.

وإضافه إلی ذلک، فقد کان لدفاعها عن حق الإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) أثر فی عمق التاریخ، حیث أن جماعه من ذریه علی (علیه الصلاه والسلام) وشیعته وصلوا إلی الحکم طول التاریخ الإسلامی، وإلی یومنا هذا، فی قضایا مفصله، مذکوره فی التواریخ.(2)

الانتصار للحق

مسأله: یستحب نصره الحق والانتصار له، إذا أمکن.

وإنما یستحب الانتصار له إذا کان الأمر مستحبا، وإلا وجب، وفی الدعاء: (ووفقنا ل- .. نصره الحق واعزازه) (3) وقال علی (علیه السلام) : (لو لم تتخاذلوا عن نصره الحق لم تهنوا عن توهین الباطل) (4).

والظاهر أن فاطمه الزهراء (علیها الصلاه والسلام) کان علیها جانب الوجوب، لأن نصره علی أمیر المؤمنین (علیه السلام) خاصه فی المواطن الخطیره من الواجبات المؤکده، وقد قال

ص:28


1- راجع بحار الانوار ج22 ص295 ب7 ح1. والبحار ج46 ص326 ب8 ح3. والبحار ج75 ص181 ب22 ح6.
2- راجع: (جهاد الشیعه)، (العراق بین الماضی والحاضر والمستقبل)، (الدول الشیعیه فی التاریخ) وغیرها.
3- الصحیفه السجادیه ص51 وکان من دعائه (علیه السلام) لنفسه ولأهل ولایته.
4- غرر الحکم ودرر الکلم ص70 ح983 الفصل الرابع عشر فی الحق والباطل.

الرسول: (وانصر من نصره واخذل من خذله).(1)

هذا بالإضافه إلی أن استرجاع فدک وفضح الذین غصبوها کان من أهم الواجبات. وکانت هی علیها السلام - لمکانتها من رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) وبین المسلمین - أقدر من غیرها علی ذلک.

مطالبه المرأه بحقها

مسأله: یجوز للمرأه المطالبه بحقها، جوازاً بالمعنی الأعم الشامل للوجوب والاستحباب والإباحه، ولا فرق بین الرجل والمرأه، فی هذا الباب.

قال علی (علیه السلام) : (طلب التعاون علی إقامه الحق دیانه وأمانه)(2).

وفی الحدیث: (ثلاث لا یستحیی منهن: ..وطلب الحق وإن قل)(3).

وقال (علیه السلام) : (اخسر الناس من قدر علی ان یقول الحق ولم یقل)(4).

ولها أن تحضر مجلس القضاء، وترفع الشکوی، إلی غیر ذلک مما هو مذکور فی أبواب الفقه، وإن لم ینفع ذلک فلها أن ترفع ظلامتها علی رؤوس الأشهاد، کما قامت السیده الزهراء (صلوات الله علیها) بذلک.

التصدی للطغاه مطلقاً

مسأله: یستحب - وقد یجب - المطالبه بالحق وإن کان یعلم بعدم نجاحه فی التوصل للحق وإحقاقه.

وذلک لما فیه من فضح الظالم وأداء الواجب وإتمام الحجه، کما طالبت (صلوات الله علیها) بحقها وهی تعلم بأن القوم لا یعطونها حقها.

إضافه إلی أن إزعاج الظالم ومضایقته بالمطالبه بالحق والإلحاح علیه ولو ممن یعلم انه لا یعطیه حقه - وما أکثرهم - سوف یردعه عن کثیر من ظلمه، فإن الظالم لو رأی أنه غصب

ص:29


1- بحار الأنوار: ج23 ص145 ب 7 ح 103.
2- غرر الحکم ودرر الکلم ص69 ح977 الفصل الرابع عشر فی الحق والباطل.
3- غرر الحکم ودرر الکلم ص69 ح978 الفصل الرابع عشر فی الحق والباطل.
4- غرر الحکم ودرر الکلم ص70 ح985 الفصل الرابع عشر فی الحق والباطل.

حق زید ثم عمرو ثم بکر و… ولم یقم أحد بشیء، تجرأ علی الغصب أکثر فأکثر، أما لو ضایقه بالمطالبه زید وعمرو وبکر… فإنه سوف لا یقدم - عاده - علی مراتب جدیده من الظلم، أو سیکون إقدامه أضعف کیفیاً وأقل کمیاً مما لو ترک علی هواه.

فوریه المطالبه بالحق

مسأله: یستحب المطالبه بالحق فوراً - وقد یجب - کما یستفاد ذلک من (وبلغها) و(لاثت خمارها).

وإنما یلزم التعجیل، لأن ترک الظالم وظلمه بحاله لحظه واحده حرام، فإذا تمکن الإنسان من مطالبه الحق والانتصار له وجب فوراً ففوراً، فان خیر البر عاجله، قال تعالی: ((وسارعوا الی مغفره من ربکم وجنه عرضها السماوات والارض اعدت للمتقین))(1).

لاثت

وجوب الستر علی المرأه

وجوب الستر علی المرأه(2)

مسأله: یجب علی المرأه أن تستر رأسها وجسمها، ولذلک (لاثت)(3) علیها السلام خمارها (4)واشتملت بجلبابها.

فإن أعمالها ومواقفها (صلوات الله علیها) کلها معلوله لأوامر الله سبحانه ونواهیه - بالمعنی الأعم - کما ثبت ذلک بقائم البرهان.

والفعل - فی أشباه المقام - دلیل الرجحان، وخصوص المنع من النقیض یستفاد من القرائن

ص:30


1- آل عمران: 133.
2- حول هذا المبحث والبحوث اللاحقه عن الحجاب والمرأه راجع: (الفقه: النکاح) و(الفقه: الصلاه ج18 ص63) و(الحجاب الدرع الواقی) للإمام المؤلف.
3- (اللوث) : الطی، (ولاث الشیء لوثا): أداره مرتین، کما تدار العمامه والإزار (لسان العرب ماده لوث).
4- (الخمار): ما تغطی به المرأه رأسها (لسان العرب ماده خمر)، و((لیضربن بخمرهن))[النور: 31] أی مقانعهن، جمع خمار، وهی المقنعه (مجمع البحرین ماده خمر).

والأدله العامه.

حرمه إظهار الزینه

مسأله: یحرم علی المرأه أن تظهر زینتها للأجانب من الرجال.

وإنما أفردنا هذه المسأله، باعتبار إمکان الحجاب وإظهار الزینه (1) لعدم التلازم بین الأمرین، وقد قال سبحانه: ((ولا یبدین زینتهن )) (2).

والمراد ب-: ((ولا یبدین زینتهن))(3) إما مواضع الزینه کالمعصم والساق وغیرها، أو الزینه وهی علی تلک المواضع، والمآل واحد، وربما یعمم للملابس الزاهیه التی تعد زینه عرفاً وشبهها. (4)

والظاهر ان المنصرف من الزینه فی قوله سبحانه: ((ولا یبدین زینتهن))(5) غیر الشعر، فإن الشعر وإن کان زینه ویحرم إظهاره علی المرأه، لکن المنصرف من الآیه المبارکه الزینه المتعارفه کالذهب ونحوه، فتأمل.

نعم لا بأس بالقول بان ملاک الآیه المبارکه موجود فی الشعر أیضا، ومن الواضح ان لوث الخمار یوجب التحفظ الأکثر.

خمارها علی رأسها واشتملت بجلبابها

ص:31


1- کما لو کانت ملابسها - التی بها تتحجب - جذابه زاهیه، وکما لو زوقت وجهها بالاکتحال وغیره - بناء علی عدم وجوب ستر الوجه - فهی حینئذ محجبه قد أظهرت الزینه.
2- النور: 31.
3- النور: 31.
4- وفی تفسیر (تقریب القرآن الی الأذهان) للامام المؤلف ج18 ص96: (ولایبدین) أی لا یظهرن عن عمد (زینتهن) المراد اما مواضع الزینه کالمعصم والاذن والرقبه والرجل، او الزینه نفسها، واذا صار اللفظ محتملا وجب الاجتناب عن الامرین، تحصیلا للبرائه عما علم اجمالا تحریمه (الا ما ظهر منها) أی من الزینه، والذی أراه ظاهرا من الآیه انه استثناء من الابداء، یعنی ان ما ظهر بغیر اختیارهن لیس علیه بأس کما اذا هبت الریح فرفع العباءه وابدت الزینه.
5- النور: 31.

استحباب التخمر للمرأه

مسأله: ینبغی التخمر وشبهه للمرأه (1)، إذا أرادت الخروج من المنزل، وإن لبست عباءتها، تأسیاً، ولأنه أستر کما لایخفی، وربما هبت الریح فانکشف الستر، بینما الخمار یکون أوثق فی الستر وعدم الکشف.

قال سبحانه: ((ولیضربن بخمرهن علی جیوبهن)) .(2)

وهذه الآیه المبارکه وإن لم تدل علی مثل هذا الاستحباب(3) لکنها تدل علی تعارف الخمار للنساء فی زمن رسول الله (صلی الله علیه وآله) بل وقبله أیضاً، وعن أبی جعفر (علیه السلام) : (استقبل شاب من الأنصار امرأه بالمدینه وکان النساء یتقنعن خلف آذانهن…)(4).

شد الخمار علی الرأس

مسأله: یرجح شد المرأه الخمار علی رأسها، دون إطلاقه مسترسلاً، استظهارا من کلمه: (لاثت)، وذلک فیما لو کانت الثیاب - مثلاً - ساتره للصدر والعنق، وهو من مصادیق الإتقان، قال (علیه السلام) : (رحم الله إمرءاً عمل عملاً فأتقنه) (5) وغیره.

ص:32


1- إضافه إلی اصل الحجاب الواجب، بل قد ورد استحباب التخمر بالنسبه الی المرأه المیته عند تکفینها، ففی دعائم الاسلام ج1 ص232 فی ذکر الحنوط والکفن عن جعفر بن محمد (علیه السلام) انه قال: (..وتخمر المرأه بخمار علی رأسها).
2- النور: 31.
3- لأن المصب ستر الجیب.
4- الکافی: 5ج ص521 ح 5. وفی تفسیر (تقریب القرآن الی الاذهان) ج18 ص96 عنه علیه السلام: (استقبل شاب من الانصار امرأه بالمدینه، وکانت النساء یتقنعن خلف آذانهن، فنظر الیها وهی مقبله، فلما جازت نظر الیها ودخل فی زقاق قد سماه لبنی فلان، فجعل ینظر خلفها، واعترض فشق وجهه عظم فی الحائط، او زجاجه، فشق وجهه، فلما مضت المرأه نظر فاذا الدماء تسیل علی ثوبه وصدره، فقال: والله لاتین رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ولأخبرنه، قال: فأتاه، فلما رآه رسول الله صلی الله علیه وآله قال له: ما هذا؟ فأخبره، فهبط جبرائیل بهذه الآیه: (ولا یبدین زینتهن).
5- راجع الکافی: ج3 ص262 ح45 وفیه: ( إذا عمل أحدکم عملاً فلیتقن). ومثله فی بحار الانوار ج22 ص157 ب1 ح16. والبحار ج22 ص264 ب5 ح5. وفی الامالی للشیخ الصدوق ص384 المجلس61: (..ولکن الله یحب عبداً اذا عمل عملاً أحکمه).

ویجب فیما إذا کان إطلاقه مسترسلاً سبباً لکشف العنق أو جانباً من الصدر، قال تعالی:(( ولیضربن بخمرهن علی جیوبهن)).(1)

امتلاک الخمار

مسأله: ینبغی أن یکون للمرأه خمار أو شبهه، فی منزلها، وهذا ما قد یستظهر من الضمیر فی (خمارها) بضمیمه أدله التأسی، إضافه إلی أنه أدعی للتقید بالستر.

التخمر فی المنزل

مسأله: ینبغی لبس الخمار فی المنزل، ثم الخروج منه، فإنه أکثر ستراً للرأس، وإن أمکن لها أن تلوث خمارها فی خارج المنزل فی مکان لا رجال فیه أو بحیث لا یرونها.

والظاهر أنه لا فرق بین أن تلوث المرأه خمارها بنفسها، أو أن یفعل ذلک بعض محارمها أو بعض نسائها.

لکن استحباب أن یقوم الإنسان بنفسه بکافه أعماله دون إرجاعها للغیر فی صوره الإمکان، حسب المستفاد من الروایات(2) یفید الأول.

ص:33


1- النور: 31.
2- مثلاً: قوله صلی الله علیه وآله (ملعون من ألقی کله علی الناس) [تحف العقول ص37 باب وروی عنه صلی الله علیه وآله فی قصار هذه المعانی. ونهج الفصاحه ص 567 ح 2742]. والروایات التی تفید أن من أسباب الدخول للجنه عدم الاتکال فی الحاجات علی الناس، وهناک روایات عدیده تدل علی أنه (صلی الله علیه وآله) کان یقوم بأعماله بنفسه وکذلک الإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) وفاطمه الزهراء (علیها السلام) کخصف النعل وقم البیت والکنس وحلب العن-ز وغیر ذلک. ففی الحدیث: (انه صلی الله علیه وآله وسلم کان یعلف الناضج ویعقل البعیر ویقم البیت ویحلب الشاه ویخصف النعل ویرقع الثوب ویأکل مع خادمه ویطحن عنه اذا أعیی ویشتری من السوق ولا یمنعه الحیاء ان یعلقه بیده او یجعله فی طرف ثوبه فینقلب الی اهله..) بحار الانوار ج70 ص208 ب130 ح1 بیان. ومثله فی الخرائج ص886. کما ورد عنه صلی الله علیه وآله: (خمس لا أدعهن حتی الممات: ..وحلب العن-ز بیدی..) البحار ج73 ص66 ب1 ح1. وراجع أیضاً البحار ج32 ص76 ب1 ح50. والبحار ج32 ص113 ب1 ح90. والبحار ج40 ص328 ب98 ح10.

لث الخمار تحت الجلباب

مسأله: ربما یستفاد من التعبیر عن فعلها علیها السلام ب- (لاثت خمارها واشتملت بجلبابها): أفضلیه لث الخمار تحت الجلباب، کما هو المتعارف، لا فوقه وإن أمکن، إذ ذلک هو الأوثق فی الستر.

وذلک نظراً لتعقب (لاثت) ب- (اشتملت) والواو یدل علی الترتیب فی کثیر من المواضع، وقد ذکر الفقیه الهمدانی (قدس سره) فی قوله سبحانه وتعالی: ((فاغسلوا وجوهکم وأیدیکم إلی المرافق وامسحوا برؤوسکم))(1) : ان (الواو) دال عرفاً علی الترتیب، وهذا غیر بعید، وإن قال الأدباء: بأن الواو للجمع مطلقاً، حتی قال ابن مالک:

واعطف بواو سابقاً أو لاحقاً فی الحکم أو مصاحباً موافقاً

فإنه وإن صح ذلک وضعاً إلا أن الانصراف یفید الترتیب.

وربما یقال بأن استفاده الترتیب فی تلک الأماکن نتیجه القرائن المقامیه، ولکن لا یبعد أن تکون الواو لو خلیت وطبعها أفادته، فتأمل.

تغطیه کل الجسد

تغطیه کل الجسد(2)

مسأله: یستحب أن یکون الحجاب الظاهری للمرأه، مغطیاً جمیع بدنها، کما قد یدل علیه: (اشتملت)، بل و(الجلباب) أیضاً، فلا تکتفی المرأه بالخمار عن تغطیه الرأس ثانیه بالعباءه ونحوها. و(الجلباب): هو الثوب الطویل الواسع الساتر لحجم البدن، ومن مصادیقه العباءه المتداوله فی الحال الحاضر.

ویستظهر من الاقتصار علی (…واشتملت بجلبابها) ان معنی الجلباب هو ما ذکر من الثوب الواسع المغطی لکل البدن، فلا یظهر من المرأه شیء من جسدها أو من حجمها.

لا ما قاله البعض: من أنه الخمار(3). أو البعض: من أنه ثوب أوسع من الخمار دون الرداء تغطی به المرأه رأسها وصدرها، أو شبه ذلک(4).

ص:34


1- المائده: 6.
2- راجع کتاب (الحجاب الدرع الواقی) للإمام المؤلف دام ظله.
3- ویرد علی هذا القول، إضافه للاقتصار، کونه مستلزماً للتکرار.
4- راجع لمعرفه الأقوال (لسان العرب) ماده (جلب) ومنها: وقیل: هو الملحفه.

وقد یکون ذلک واجباً، فإن الثوب الملاصق الضیق بحیث یظهر تقاطیع الجسد، محرم، خاصه ما أظهر بعض الأعضاء.

وإنما نقول بحرمته لأنه من المنکر عند المتشرعه، فالارتکاز والذهنیه الدینیه التی تلقوها خلفاً عن سلف، تدل علی تلقیهم ذلک من الشارع ومنعه عن مثله.(1).

وأقبلت

خروج المرأه من البیت

مسأله: یجوز - بالمعنی الأعم - خروج المرأه من البیت، سواء کانت متزوجه أم غیر متزوجه، فی الجمله.

نعم الفرق بین المتزوجه وغیر المتزوجه: أن المتزوجه تستأذن زوجها فی الخروج فی غیر الواجب منه، وغیر المتزوجه تملک نفسها، فانه (صلی الله علیه وآله وسلم): (نهی ان تخرج المرأه من بیتها بغیر إذن زوجها) (2).

وخروجها (علیها السلام) حیث (أقبلت) کان من مصادیق الخروج الواجب لکونه مقدمه الواجب کما أشرنا إلیه.

ص:35


1- فتأمل.
2- الأمالی للشیخ الصدوق ص422 المجلس 66 ح1. وفی مسائل علی بن جعفر (علیه السلام) ص179 ح333: (وسألته عن المرأه ألها ان تخرج بغیر إذن زوجها؟ قال علیه السلام: لا).

فی لمه

خروج المرأه مع غیرها

مسأله: ینبغی أن تخرج المرأه مع غیرها لا بمفردها - فی الجمله - فإنه أکثر ستراً وحفظاً وصوناً لها من المخاطر.

وکذلک إذا کان الخروج لأمر خطیر، أو کانت هی من الشخصیات الاجتماعیه، حیث ورد فی الروایه: (فی لمه).

وقد یستظهر أنها (علیها الصلاه والسلام) کانت تتوسط جمع النساء، لمکان (فی).

ثم إن هذا أقرب إلی الوقار المطلوب فی مثل هذا المقام، لأن الوقار فی مثله یملأ عیون الخصوم وأذهانهم بهاله من القوه، ولأن الجماعه توجب الهیبه أو زیادتها وسرعه قضاء الحاجه وتحقیق الهدف، إن أمکن ذلک، وستکون أتم للحجه وأقطع للعذر وأوقع فی النفس وأقوی فی تسجیل الموقف.

الخروج منفرداً أو مع جماعه

مسأله: ینقسم خروج کبیر القوم - کالحاکم والأمیر والعالم والقاضی - منفرداً أو مع مجموعه من الناس، إلی الأحکام الخمسه:

1: فقد یجب: إذا توقف إحقاق الحق علیه فی کلا الفرضین(1) وقد خرجت علیها السلام فی (لمه من حفدتها ونساء قومها) إذ کان ذلک أدعی للهیبه وأقوی فی التأثیر.

2: وقد یستحب: إذا لم یکن الرجحان بحیث یمنع من النقیض، وبذلک وشبهه یعلل خروج الرسول(صلی الله علیه وآله) والإمام علی (علیه السلام) وسائر المعصومین (علیهم السلام) أحیاناً منفردین وأحیاناً مع جمع من الأصحاب أو الناس.

3: وقد یکره: إذا کان الخروج مع جمع سبباً لإثاره الکبر والعجب والخیلاء فی النفس بما

ص:36


1- إذ قد یتوقف قبول الخصم ل-لحق عل ذهاب القاضی أو العالم إلیه منفرداً ونصحه، حیث ان الغرور أو الخوف من الشماته وشبه ذلک کثیراً ما یدفع المرء لرفض الحق فیما إذا جوبه به أمام الناس، وقد یتوقف إحقاق الحق علی ذهابه مع جمع فیما لو کان ممن لا تنفع معه إلا الرهبه والهیبه والضغط الاجتماعی مثلاً.

لا یصل إلی حد الحرام، أو إذا کان الخروج منفرداً سبباً لاستصغار شأن العالم الدینی مثلاً فی بعض المناطق کذلک.

4: وقد یحرم: کما فی عکس الصوره الأولی، وکما فی خروج الحکام والطغاه مع جمع مما یسبب إرهاب الناس وأرباب الحوائج وذوی الحقوق فلایعود بمقدورهم المطالبه والأخذ بحقهم.

5: والمباح: ما عدا ذلک.

من حفدتها ونساء قومها

الخروج مع المعارف

مسأله: ینبغی أن یخرج الإنسان بصوره عامه، والمرأه بصوره خاصه، فی أسفاره وکذلک فی مهامه الخطیره وشبه ذلک، مع من یعرفه دون من لایعرفه، کما یستفاد من خروجها علیها السلام مع (حفدتها ونساء قومها).

والفعل وإن لم یکن له جهه، إلا أن دلالته علی جامع الرجحان فی أمثال المقام غیر بعید، أسوه وملاکاً ولما سبق.

إضافه إلی اطلاقات الروایات الشریفه التی تفید ذلک، مثل قوله (صلی الله علیه وآله وسلم): (الرفیق ثم الطریق)(1).

وما یقاربه، کقوله (صلی الله علیه وآله وسلم): ( ألا أنبئکم بشر الناس، قالوا: بلی یا رسول الله، قال: من سافر وحده..) (2) الحدیث.

ص:37


1- المحاسن: ج2 ص357 ب 15 ح 61 باب الأصحاب، وعنه فی بحار الانوار ج73 ص276 ب49 ح8. والبحار ج13 ص428 ح23 ب18.والاختصاص ص336 باب بعض وصایا لقمان الحکیم لابنه، وفیه: (یا بنی الجار ثم الدار یا بنی الرفیق ثم الطریق).
2- من لایحضره الفقیه ج2 ص276 ب2 ح2432.

تطأ ذیولها

الحجاب والساتر

مسأله: یحرم أن تخرج المرأه مکشوفه الساقین، ویکره أو یحرم أن تکون مکشوفه القدمین، وقد خرجت (صلوات الله وسلامه علیها) وهی (تطأ ذیولها) وهذه کنایه عن أن الستر کان طویلاً جداً، وهو المطابق للاحتیاط.

عباءه المرأه

مسأله: یستحب أن تکون عباءه المرأه بحیث تجر علی الأرض، فإنه أستر لها، وهذا مما یستثنی مما ورد فی کون الثوب قصیراً لیکون أنقی وأبقی، حیث یستحب ذلک فی الرجل حیث قال (علیه السلام) عندما رأی رجلاً یجر ثوبه: (یا هذا قصر منه فإنه أتقی وأبقی وأنقی).(1)

الستر الفضفاض

مسأله: یستحب أن یکون الستر فضفاضاً، لأنه أبعد عن الإثاره وأدعی للستر.

شده التستر

مسأله: یستحب شده التستر، کما یستفاد من (تطأ ذیولها) فإنه کنایه عن شده التستر.

ما تخرم مشیتها مشیه رسول الله (ص)

التأسی بالرسول (ص) فی کل شیء

مسأله: یستحب التأسی برسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) فی کل الأمور حتی فی کیفیه المشی، وقد یجب التأسی - فی موارد الوجوب -.

ولذا قال علی (علیه السلام) : (فتأسی متأس بنبیه واقتص أثره وولج مولجه وإلا فلا یأمن

ص:38


1- دعوات الراوندی: ص 131 ح 326 فصل فی فنون شتی من حالات العافیه والشکر علیها. وفی (فقه القرآن) ج1 ص68: (ورأی علی (علیه السلام) من یجر ذیله لطوله، فقال له: قصر منه فانه اتقی وأنقی وأبقی).

الهلکه).(1)

أما قوله (علیه السلام) : (فلا یأمن الهلکه) - حیث یستظهر منه أن ذلک بالنسبه إلی الواجبات وترک المحرمات - فلا یتنافی مع الاستحباب المطلق حیث یفهم فی سائر أعماله بالملاک، بالإضافه إلی الإطلاقات مثل قوله سبحانه: ((فبهداهم اقتده)) .(2)

وقال علی (علیه السلام) : (أحب العباد الی الله تعالی المتأسی بنبیه صلی الله علیه وآله وسلم) (3).

والصدیقه الطاهره (علیها السلام) کانت تمشی کمشیه رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) فإن الولد سر أبیه(4).

وهل یدل ذلک علی استحباب التکلف فی الإقتداء بحرکات العظماء من الصالحین؟.

احتمالان:

الأول: نعم، لأنه من التشبه ولو جزئیا، وهو من أسباب تقویه مکانه العظیم فی الناس مما یسبب تجذر الخیر فیهم وسوقهم نحوه أکثر فأکثر، وما إلی ذلک.

الثانی: العدم، بل الراوی یحکی أمراً طبیعیاً من حرکتها (علیها السلام).

ولاینافی عدم دلاله هذه الجمله ههنا علی ذلک، القول بالاستحباب، استنادا إلی الأدله الأخری، کما سبق، من اطلاقات أدله التأسی، وکونه مقدمه لسوق الناس للخیر، وغیر ذلک.

المشی بسکینه ووقار

مسأله: یستحب المشی علی وقار وسکینه، کما یدل علی ذلک بعض الروایات(5) مثل

ص:39


1- نهج البلاغه: الخطبه 160.
2- الأنعام: 90.
3- غرر الحکم ودرر الکلم ص110 الفصل الثالث فی التأسی ح1949.
4- کشف الغمه ج2 ص65 فصل نذکر هنا أموراً وقعت بعد قتله (علیه السلام) .
5- ق د ورد فی الروایات: (وتخرج بسکینه ووقار).. (ثم امض الیهم بسکینه ووقار).. (والخروج بسکینه ووقار).. (الخروج بسکینه خاشعاً).. (ومن دخل بسکینه) وما أشبه، راجع الامان من أخطار الاسفار ص104، والمقنعه ص225، ومصباح الکفعمی ص417، والمحاسن ص14 و67.

ما ورد من قوله (علیه السلام) : (سرعه المشی تذهب ببهاء المؤمن)(1) وق-ال (علیه السلام) : (المشی المستعجل یذهب ببهاء المؤمن ویطفئ نوره)(2) إلا إذا ک-ان فی أمر یستحب الإسراع إلیه، وهذا یکون من باب قانون الأهم والمهم.

ووطأ الذیل ینتج عن طوله مع سرعه المشی أو فی صوره انشغال الذهن، ولعل الثانی ههنا أقرب وأظهر.

حتی دخلت

دخول المرأه للمسجد

مسأله: یجوز للمرأه دخول المسجد(3)، لقول الراوی (حتی دخلت) ولغیره.

ولا یخفی أنه ربما یتنظر فی القول بأفضلیه صلاه المرأه فی بیتها (4) لأنا نجد ان رسول الله وعلیاً (علیهما الصلاه والسلام) ما کانا یأمران النساء بالبقاء فی البیوت للصلاه، وإنما کانت النساء یحضرن المسجد للصلاه خلف الرسول(صلی الله علیه وآله وسلم) وللاستماع إلی الخطبه، وقد عین (صلی الله علیه وآله وسلم) امرأه للصلاه جماعه بالنساء، وکذلک بالنسبه إلی علی (علیه الصلاه والسلام) کما یفهم من جمله من الروایات الوارده فی حالاتهما (صلوات الله علیهما).

ص:40


1- الخصال: ج1 ص9 ح 30 خصله تذهب ببهاء المؤمن. وبحار الانوار ج73 ص302 ب57 ح5. والبحار ج74 ص141 ب7 ح1.
2- بحار الأنوار ج75 ص255 ب23 ح108.
3- الجواز هنا بالمعنی الأعم.
4- راجع (العروه الوثقی) للیزدی ج1 کتاب الصلاه فصل فی بعض أحکام المسجد، المسأله الثانیه، وفیه: (صلاه المرأه فی بیتها افضل من صلاتها فی المسجد) ولکن ف-ی موسوع-ه الفقه ج19 ص297 کتاب الصلاه فصل فی بعض أحکام المسجد، المسأله الثانیه: (قد تقدم ان صلاه المرأه فی بیتها لیست أفضل من صلاتها فی المسجد وان ذکر جماعه ذلک، بل صلاتها فی المسجد مثل صلاه الرجل فی الفضل).

وما ورد من أن (خیر مساجد نسائکم البیوت)(1) مع قطع النظر عن کونها مرسله، قد یحمل - جمعاً بینها وبین عمل الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) والإمام علی (علیه السلام) وما أشبه ذلک - علی کونه قضیه خاصه فی زمن خاص أو ظرف خاص، أو فیمن یخاف علیهن الافتتان أو شبه ذلک مما یدخل فی باب التزاحم.

طرح القضایا فی المسجد

مسأله: یستحب طرح القضایا الهامه فی المسجد، لما فیه من إعطاء المحوریه للمسجد فی حیاه الناس، ولأنه أقرب إلی عنایه الله تعالی ولطفه، ولأنه بما یحمل من روحانیه وتذکیر بالخالق المتعال أدعی لقبول الحق والبعد عن الباطل.

وقد کان الرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله وسلم) یصلی فی المسجد ویخطب فیه ویوجه الناس فی شؤون السلم والحرب والأخلاق والسیاسه وغیرها (2) کما کان المسجد مرکزاً لحل مشاکل الناس فی عهده (صلی الله علیه وآله وسلم) وعهد أمیر المؤمنین (علیه السلام) وهکذا.

طرح القضایا أمام الناس

مسأله: یستحب طرح القضایا المهمه أمام الناس، وقد یجب فی الجمله، فإنه إرشاد للجاهل أو تنبیه للغافل، وأمر بالمعروف أو نهی عن المنکر، وتعلیم أو تزکیه، علی اختلاف الموارد.

وعموماً: فإن الناس إذا وضعوا فی مجری الأحداث التی تواجه الأمه، فکریاً أو سیاسیاً أو اقتصادیا أو ما أشبه ذلک فإن حصانتهم أمام الباطل واستعدادهم للإیثار والتضحیه فی سبیل

ص:41


1- جامع أحادیث الشیعه: ج4 ص454 ح 1. وبحار الانوار ج80 ص371 ب8ح32 عن نهایه الشیخ. وروضه الواعظین ص338 مجلس فی ذکر فضائل المساجد، عن الصادق (علیه السلام) .
2- راجع کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم ج 1-2) للإمام المؤلف دام ظله.

الله سبحانه یکون أکثر فأکثر، کما هو مفصل فی علم الاجتماع والنفس والأخلاق.(1)

وقد قامت علیها السلام بکلا الأمرین: حیث طرحت ظلامتها فی المسجد وأمام الناس.

ویحتمل أن یکون خصوص الطرح فی المسجد بما هو مسجد علی سبیل الاستحباب کما یحتمل أن یکون علی سبیل الجواز.

والحاصل: أن الجواز بالمعنی الأعم، یستفاد من هذا الحدیث، وإن کان الجواز بالمعنی الأخص، إباحه أو استحبابا أو وجوباً، حسب الموازین العامه.

القضاء فی المسجد

مسأله: یجوز الترافع والقضاء فی المسجد، کما یفهم ذلک أیضاً من فعل الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) وفعل علی (علیه الصلاه والسلام) (2)، وللفقهاء فی هذا مبحث مذکور فی کتاب القضاء فی الفقه. (3)

ص:42


1- راجع (الفقه: الاجتماع) و(الفقه: الدوله الإسلامیه) و(الفقه: علم النفس) و(الفضیله الإسلامیه) للإمام المؤلف.
2- راجع بحار الأنوار ج14 ص11 ب1 ح20. والبحار ج59 ص167 ب61 ح2.
3- راجع موسوعه الفقه ج84 ص120-122 (کتاب القضاء) للإمام المؤلف(دام ظله) وفیه: (الظاهر عدم کراهه القضاء فی المسجد، بل ما أجمل أن ینفذ حکم الله فی بیت الله، وقد کان الرسول صلی الله علیه وآله وسلم، وعلی (علیه السلام) یقضیان فی المسجد [بحار الانوار: ج4 ص277 والبحار ج62 ص167]، وبیت الطشت ودکه القضاء فی مسجد الکوفه مشهوران إلی الیوم، وتقدم قول علی (علیه السلام) لشریح أن یجلس فی المسجد. وعن الدعائم، عن علی (علیه السلام) قال: (دخلت المسجد، فإذا برجلین من الأنصار یریدان أن یختصما إلی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، فقال أحدهما لصاحبه: هلم نختصم إلی علی (علیه السلام) فجزعت من قوله، فنظر إلیّ رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وقال: انطلق واقض بینهما، قلت: وکیف اقضی بحضرتک یا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم؟ قال: نعم فافعل، فانطلقت فقضیت بینهما، فما رفع إلی قضاء بعد ذلک الیوم الا وضح لی) [مستدرک الوسائل: ج3 ص197 الباب11 آداب القاضی ح4]. وکیف کان ففی المسأله أقوال: الأول: انه مکروه مطلقاً، ذکره غیر واحد، بل فی المستند نقل عن المعتمد ان الأکثر قالوا بالکراهه، واختاره هو لمرسله ابن أسباط: (جنبوا مساجدکم الشراء والبیع والمجانین والصبیان والأحکام والضاله والحدود ورفع الصوت) [ الوسائل: ج 3 ص 507 الباب 27 من أحکام المساجد ح11]. ومرسله الفقیه: (جنبوا مساجدکم صبیانکم ومجانینکم ورفع أصواتکم وشرائکم وبیعکم والضاله والحدود والأحکام) [الوسائل: ج 3 ص 508 أبواب أحکام المساجد الباب 27 ح 4]. وفی الجواهر: استدل لذلک بالنبوی: (جنبوا المساجد صبیانکم ومجانینکم وخصوماتکم ورفع أصواتکم) قال: والحکومه تستلزم غالباً ذلک بل قد تحتاج إلی إحضار الصبیان والمجانین، بل قد تستلزم إدخال الحیض والمشرکین ومن لا یتوقی النجاسه. الثانی: الاستحباب کما عن ظاهر المقنعه والنهایه والمراسم والسرائر، للأسوه وبعض الروایات المتقدمه. الثالث: الجواز نظراً إلی تصادم الدلیلین من غیر مرجح فلا کراهه ولا استحباب، ونقل عن الشیخ فی ظاهر خلافه ومبسوطه، وقال المستند فی نقل هذا القول قیل بالإباحه. الرابع: التفصیل بین جعله محلاً للقضاء دائماً، فالکراهه دون غیره، فلا کراهه فیه، اختاره الشرائع والعلامه، وذلک للجمع بین دلیلی المنع والاستحباب، لکن یرد علی الکراهه ان النبی والإمام لا یفعلان مستمراً المکروه، خصوصاً وهما أسوه والناس مأمورون باتباعهما، والتفصیل ینافی ظهور استمراریه فعل علی علیه السلام، فالأمر إما جائز للتصادم، وإن کان بعیداً، إذ کلا الدلیلین آب عن ذلک، وإما مستحب، والثانی أقرب صناعه، والأول شهره، أما دخول الصبیان والمجانین والحیض والمشرکین، فاللازم التجنب استحباباً، أو لزوماً، فلیس هذا إشکالاً علی أحد القولین وإلا یستشکل بالحیض والمشرکین علی القول بالکراهه أیضاً. أما من استدل علی عدم الکراهه بفوریه القضاء المستلزمه للقضاء فی المسجد، ففیه ان الفوریه عرفیه هذا، کما ان من استدل للکراهه بروایه جعفر بن إبراهیم: (انما نصبت المساجد للقرآن) یرد علیه: ان الحصر إضافی کما لا یخفی، واشکال المستند علی دکه القضاء بمنع ثبوتها أولاً وکونها دکه قضاء علی ثانیاً، وکونها من المسجد فی الصدر الأول ثالثاً، لا یخفی ما فیه لمن راجع التاریخ، ولما ذکرناه قال فی الجواهر: قد یقال ان القضاء من حیث کونه قضاءاً لا کراهه فیه، بل لا یبعد رجحانه. نعم، قد یقترن بما یرجح ترکه فی المسجد، أو یرجح فعله، وهو خارج عن محل البحث، وربما کان ذلک أولی بالجمع من غیره. انتهی.

ومن الواضح ان الترافع فی المسجد لیس مخالفاً لمقتضی الوقف شرعاً، کما ان من البین إنه یجب أن لا یکون بحیث یعد هتکاً للمسجد عرفاً.(1)

ص:43


1- کأن یسبب ضوضاء غیر متعارفه وشبه ذلک.

الاستفاده من مراکز الإعلام

مسأله: یجوز - بالمعنی الأعم الشامل للوجوب - الاستفاده من وسائل الإعلام ومراکز التجمع، للمطالبه بالحق وفضح الظالم وإرشاد الناس وبیان الحقیقه، کما استفادت فاطمه الزهراء (صلوات الله علیها) من المسجد، حیث کان المسجد أهم مرکز للإعلام آنذاک، باعتباره مرکزاً لتجمع مختلف الشخصیات والتیارات الاجتماعیه والمرکز الرئیسی للرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله وسلم) ولقیاده الأمه وغیر ذلک.

دخول المرأه فی مجمع الرجال

مسأله: یجوز للمرأه أن تدخل فی مکان قد اجتمع فیه الرجال، أو مع النساء، مع الحفاظ علی الحجاب وسائر الشرائط.

إذ الأصل: الإباحه ولا دلیل علی الحرم-ه، بل ک-ان هذا فی زم-ن رس-ول الله  (صلی الله علیه وآله وسلم) فی مسجده وفی أسفاره وفی الحج، کما انه کان فی أیام الفقهاء الکبار، فی مشاهد المعصومین (علیهم الصلاه والسلام) وکذلک فی القدس الشریف وغیر ذلک.

أما المحرم منه فهو الاختلاط بلا حجاب أو ما أشبه ذلک مما أتی به الغرب إلی بلاد الإسلام واستقبله بعض من لا حریجه له فی الدین.

ص:44

علی أبی بکر

الضغط مباشره

مسأله: یرجح توجیه الضغط علی الغاصب أو الظالم نفسه، أو الرجوع إلیه رأساً لدی المطالبه بالحقوق وبالحق، إلا إذا کانت الفائده فی غیر ذلک.

قال تعالی: (( اذهبا إلی فرعون إنه طغی)) (1)ولذا بادرت فاطمه الزهراء (صلوات الله علیها) للذهاب إلی المسجد ومواجهه أبی بکر بنفسه.

ومن ذلک أیضاً کانت کتابات المعصومین علیهم السلام إلی الطغاه مباشره، وقد کتب الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام إلی معاویه: (غرک عزک فصار قصار ذلک ذلک فاخش فاحش فعلک فعلک تهدی بهذا).(2)

وذلک إتماماً للحجه وفضحاً للظالم کی لا یدعی عدم العلم ویلقی اللوم علی الآخرین - کما هی سیره الظالمین خاصه فی فترات الضعف والسقوط - وتحطیماً لشوکته وهیبته المصطنعه أمام الناس، ولغیر ذلک.(3)

وهو فی حشد من المهاجرین والأنصار وغیرهم

الفضح علی رؤوس الأشهاد

مسأله: یستحب وقد یجب - إذا توقف الردع وشبهه علیه - فضح الظالمین علی رؤوس الأشهاد، فإنه نوع من الضغط والتنفیر الاجتماعی، وملاکه یشمل الرجال أیضاً.

ولا فرق فی ذلک بین المنبر والمحراب والکتاب والإذاعه والتلفزیون وغیرها من وسائل الإعلام، ولو تحول هذا إلی منهج عام عند الناس، بأن التزم الکل بل حتی الأکثر، بل حتی

ص:45


1- طه: 43.
2- المناقبب ج2 ص48 فصل فی المسابقه بالعلم. وبحار الأنوار: ج40 ص163 ب 93 ح 54.
3- راجع حول هذه المباحث: (الفقه: طریق النجاه)، (الفقه: الاجتماع)، (الفقه: السیاسه)، (ممارسه التغییر لإنقاذ المسلمین) و(الصیاغه الجدیده) للإمام المؤلف دام ظله.

جمع کثیر من الناس، بفضح الظالم والتصدی لظلمه علی رؤوس الأشهاد، لما قامت للظالمین قائمه.

إتمام الحجه علی الناس

مسأله: یستحب إتمام الحجه علی الناس، وقد یجب، لأنه حینئذ یجعل من الحشد شهوداً علی کلام الطرفین، وذلک أبلغ فی إقامه الدلیل والانتصار للحق، قال سبحانه: [ لئلا یکون للناس علی الله حج-ه ](1)

المطالبه بالحق بمحضر الغیر

مسأله: یجوز - بالمعنی الأعم - المطالبه بالحق وکشف القناع عن ظلم الظالم حتی عند من لایتأتی منه أی عمل، أو لایعمل، ویشمله إطلاق قوله تعالی:

[لایحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم].(2)

ومما یوضح الشمول ما ورد عن الإمام الصادق علیه السلام فی بیان أحد مصادیق الآیه الشریفه: (من أضاف قوماً فأساء ضیافتهم فهو ممن ظلم فلا جناح علیهم فیما قالوا فیه).(3)

وربما یعد من مصادیق ذلک مطالبتها (صلوات الله علیها) بحقها وحق الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام فی المسجد فی حضور المهاجرین والأنصار وغیرهم، حیث لم یکن لکل الأفراد - لا بشرط الاجتماع - القیام بالمطلوب والمراد نفی (الکلیه) لا النفی الکلی، فتأمل.

الجهر بالحق لشتی الطبقات

مسأله: ینبغی بیان الحقیقه لمختلف طبقات الناس وأصنافهم لا مجموعه خاصه منهم، وإن کثرت أفرادها، نظراً لأن ذلک أکثر ضماناً لصدق الحدیث عن التحریف والتواطی علیه أو النسیان أو التشکیک فیه.

ص:46


1- النساء: 165.
2- النساء: 148.
3- تفسیر العیاشی: ج1 ص283 ح 296، فی تفسیر الآیه [ لایحب الله الجهر بالسوء ] [النساء: 148]. وعنه فی بحار الانوار ج72 ص258 ب66 ح50.

وبذلک - وبجهات أخری - تظهر الحکمه فی إلقائها علیها السلام الخطبه فی مجمع من المهاجرین والأنصار وغیرهم.

فنیطت دونها ملاءه

الساتر بین الرجال والنساء

مسأله: قد یقال باستحباب وضع ساتر بین الرجال والنساء عند خطاب المرأه، إضافه لتحجب کل واحده منهن.

وربما یستفاد ذلک من قوله تعالی: :[وإذا سألتموهن متاعاً فسألوهن من وراء حجاب] .(1)

وإن کان الانصراف(2) یقتضی الحجاب أو الساتر بالمعنی الأخص لا الساتر إضافه للحجاب المتعارف.

ومنه یعلم استحباب ذلک فی کل مکان اجتمع فیه النساء والرجال، کما فی المسجد للصلاه، وفی قاعه الدرس، وفی الحسینیات، وغیر ذلک، ولذا ورد فی هذا الحدیث: (فنیطت دونها ملاءه).

لکن ربما یقال: بأنه لایظهر أن ذلک کان علی نحو الإستحباب، إذ الفعل لاجهه له، بل ربما کان ذلک من الآداب، ولذا لم یکن فی مسجد رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) ستر بین الرجال والنساء، وکذلک فی المسجد الحرام لم یجعل ستر بین الرجال والنساء، بأن یقرر مثلاً علی الرجال أن یطوفوا بجوار الکعبه وعلی النساء الطواف من بعید، وبینهما ستر، أو بأن یقرر وقت للرجال وآخر للنساء، إلی غیر ذلک مما هو واضح.

وربما یقال: بأنه یدل علی الاستحباب بالنسبه إلی الشخصیات من النس--اء،

ولذا ورد ذلک بالنسبه إلی عمل نساء النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) بعد نزول آیه

ص:47


1- الأحزاب: 53.
2- أی فی الآیه المبارکه.

الحجاب(1).

أما الاستحباب مطلقاً، فالظاهر العدم، للسیره المستمره فی مسجد رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) فی عصره الشریف وغیره بالنسبه إلی النساء، وکذلک بالنسبه إلی المسجد الحرام، وغیر ذلک، کما سبق.

فجلست

الجلوس فی المسجد

مسأله: قد یعد من الآداب عند التواجد فی المسجد، الجلوس فیه، فهو أقرب للوقار ولرعایه حرمه المسجد، ولو فی الجمله.

کما یجوز القیام، أو الاستلقاء فیه فیما إذا لم یکن هتکاً أو مزاحماً لما هو من شؤون المسجد، وإلا کان مکروهاً أو محرماً - حسب اختلاف الموارد - کما أن النوم فی المسجد مکروه علی المشهور، وقد ورد فی هذا الحدیث: أنها (صلوات الله علیها) جلست.(2)

ثم أنت أنه

إسماع الصوت للرجال

مسأله: یجوز للمرأه أن تسمع الرجل صوتها إذا حفظت الموازین الشرعیه، بأن لم یکن هناک خوف فتنه، أو من الخضوع فی القول مثلاً، قال سبحانه: [ ولا یخضعن فی القول

ص:48


1- وفی بحار الانوار ج22 ص185 ب2 فی تفسیر قوله تعالی: [ واذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب ] یعنی فإذا سألتم أزواج النبی صلی الله علیه وآله شیئاً تحتاجون الیه فاسألوهن من وراء ستر، قال مقاتل: امر الله المؤمنین ان لا یکلموا نساء النبی صلی الله علیه وآله وسلم الا من وراء حجاب. (ذلکم) أی السؤال من وراء حجاب (اطهر لقلوبکم وقلوبهن) من الریبه ومن خواطر الشیطان (وما کان ان تؤذوا رسول الله) بمخالفه ما امر به فی نسائه ولا فی شیء من الاشیاء. انتهی.
2- حول أحکام المسجد وآدابه راجع موسوعه الفقه ج19 ص 118-298 کتاب الصلاه، وموسوعه الفقه کتاب الآداب والسنن.

فیطمع الذی فی قلبه مرض .](1)

وقد کانت النساء یتکلمن مع الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) ومع أمیر المؤمنین (علیه السلام) ومع الأئمه الطاهرین (علیهم السلام) ومع علماء الدین إلی عصرنا الحاضر، وعلی ذلک جرت سیره المتشرعه عموماً، لکن یجب مراعاه الموازین الشرعیه.

وما ذکر یدل علی جواز ذلک، فإن المحظور هو الخضوع بالقول وما أشبه، فیجوز للنساء إلقاء الخطب وقراءه التعزیه فی المجالس النسویه وإن وصل صوتها إلی أسماع الرجال، کما یجوز تسجیل صوت قراءتها(2)، مع مراعاه الجهات الشرعیه. (3)

سماع صوت المرأه

مسأله: یجوز للرجال أن یسمعوا صوت النساء مع مراعاه الموازین الشرعیه، لأصاله الحل والإطلاقات والسیره المتصله، والفرق بین المسألتین(4) واضح.

البکاء علی المیت

مسأله: یستحب الأنین والبکاء علی المیت، کما بکت علیها السلام علی أبیها، وقد یکون بکاؤها علیها السلام وأنینها لفقد أبیها ولغصب حق خلیفته امیر المؤمنین علی علیه السلام ولما جری علیها من مختلف أنواع الظلم.

وفی العروه الوثقی: (یجوز البکاء علی المیت ولو کان مع الصوت، بل قد یکون راجحا کما اذا کان مسکنا للحزن وحرقه القلب، بشرط ان لا یکون منافیا للرضا بقضاء الله ، ولا فرق بین الرحم وغیره، بل قد مر استحباب البکاء علی المؤمن، بل یستفاد من بعض الأخبار جواز البکاء علی الألیف الضال).(5)

وقد ذکرنا فی (الفقه) استحباب البکاء علی المؤمن لتواتر الروایات بذلک قولا وعملا،

ص:49


1- الأحزاب: 32.
2- وبیع أو توزیع تلک الأشرطه مع ملاحظه الموازین الشرعیه.
3- راجع موسوعه الفقه: (کتاب النکاح) المسأله 39.
4- أی (اسماع الصوت للرجال) و(سماع صوت المرأه).
5- العروه الوثقی کتاب الطهاره فصل فی مکروهات الدفن المسأله الأولی.

وما یقال من ان النبی صلی الله علیه وآله وسلم نهی عن البکاء مکذوب علیه(1).

رفع المرأه صوتها بالبکاء

مسأله: لابأس فی سماع الرجال الأجانب بکاء المرأه، کما لابأس فی أن ترفع صوتها بالبکاء.

کم-ا دل عل-ی ذلک بکاؤها علیها السلام فی البیت، حیث کان صوتها مسموعاً فی المسجد(2).

وقد أوصی الإمام الباقر (علیه السلام) بأن تندبه النوادب فی منی، عشر سنین (3) وهناک مجتمع الرجال والنساء کما هو واضح.

البکاء لفقد المعصوم علیه السلام

البکاء لفقد المعصوم علیه السلام(4)

مسأله: یستحب البکاء لفقد المعصوم علیه السلام کما بکت الزهراء علیها السلام علی رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)، وکذلک یستحب البکاء عالیاً فی مصیبتهم(5).

ص:50


1- راجع موسوعه الفقه ج15 ص161-168 کتاب الطهاره، فی مستحبات قبل الدفن وحینه وبعده، الواحد والثلاثون.
2- بل فی المدینه، ففی الحدیث: (.. واما فاطمه فبکت علی رسول الله صلی الله علیه وآله حتی تأذی بها اهل المدینه، فقالوا لها: قد آذیتینا بکثره بکائک، فکانت تخرج الی المقابر - مقابر الشهداء - فتبکی حتی تقضی حاجتها ثم تنصرف)، راجع عوالم العلوم ومستدرکاته مجلد فاطمه الزهراء علیها السلام ج2 ص790.
3- الکافی: ج5 ص 117 ح 1 عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: ( قال لی أبی: یا جعفر أوقف لی من مالی کذا وکذا النوادب تندبنی عشر سنین بمنی أیام منی).
4- حول هذا المباحث راجع کتاب ( الشعائر الحسینیه) لآیه الله الشهید السید حسن الشیرازی (قدس سره).
5- فقد روی عن ابن عباس، قال: خرجت انا وعلی والنبی صلی الله علیه وآله فی جنان المدینه، فمررنا بحدیقه فقال علی (علیه السلام) : ما احسن هذه الحدیقه یا رسول الله، فقال صلی الله علیه وآله: حدیقتک فی الجنه احسن منها، ثم مررنا بحدیقه فقال: ما احسن هذه یا رسول الله، حتی مررنا بسبع حدائق ، فقال النبی صلی الله علیه وآله وسلم: حدائقک فی الجنه أحسن منها، ثم ضرب بیده علی رأسه ولحیته وبکی حتی علا بکاؤه، فقال: ما یبکیک یا رسول الله، قال: ضغائن فی صدور قوم لا یبدونها لک حتی یفقدونی). الطرائف ص428 عن المناقب لابی بکر احمد بن موسی بن مردویه الحافظ.

ویستحب تشکیل مجالس للبکاء علیهم (علیهم الصلاه والسلام) فهو نوع م-ن

المواساه، ومن الانتصار للمظلوم، ومن سبل تثبیت محبه آل البیت علیهم السلام فی قلوب الناس، وقد دل علی ذلک کثیر من الروایات.

فعن ابی عبد الله (علیه السلام) قال لفضیل: (تجلسون وتحدثون، قال: نعم جعلت فداک، قال: ان تلک المجالس احبها فأحیوا امرنا یا فضیل فرحم الله من أحیی امرنا، یا فضیل من ذکرنا او ذکرنا عنده فخرج من عینه مثل جناح الذباب غفر الله له ذنوبه ولو کانت اکثر من زبد البحر)(1).

بکاء المظلوم تظلماً

مسأله: یستحب بکاء المظلوم، للتظلم، بصوت عال، فإنه من غیر الصحیح أن یسکت الإنسان علی الظلم، ولذا قال سبحانه: [لا تظلمون ولا تظلمون ](2).

والبکاء إحدی طرق الضغط علی الظالم وفضحه وإثاره العواطف ضده، ولذا بکی الإمام السجاد (علیه السلام) تلک المده الطویله(3)، وبکت الصدیقه الطاهره فاطمه الزهراء علیها السلام حتی استشهدت(4).

کما روی انها علیها افصل الصلاه والسلام (ما زالت بعد أبیها معصبه الرأس، ناحله الجسم، منهده الرکن، باکیه العین، محترقه القلب، یغشی علیها ساعه بعد ساعه) الحدیث(5).

ص:51


1- بحار الانوار ج44 ص282 ب24 ح14. وفی البحار ج71 ص351 ب21 ح20: (احیوا امرنا).
2- البقره: 279.
3- بکی (علیه السلام) بعد ابیه الحسین (علیه السلام) اربعین سنه. کما سبق فی الصفحه الهامش
4- العوالم ومستدرکاتها، مجلد فاطمه الزهراء ج2 ص782 باب مده بقائها صلوات الله علیها بعد أبیها واحزانها وبکائها فی تلک المده الی وفاتها. وراجع روضه الواعظین ص150 مجلس فی ذکر وفاه فاطمه علیها السلام.
5- المناقب ج3 ص362 فصل فی وفاتها وزیارتها علیها السلام.

ومثل البکاء: الأنین سواء علی المیت - کما سبق - أم علی المظلوم، أم من المظلوم، وقد ورد فی قصه یوم (احد) أن صفیه کانت تأن وتحن علی حمزه وکان ذلک بمحضر من الرجال، وکلما أنت أن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) لأنینها، وکلما حنت حن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) لحنینها.

وقد ورد: انه لما انصرف رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) من وقعه (أحد) إلی المدینه سمع من کل دار قتل من أهلها قتیل نوحاً وبکاءً ولم یسمع من دار حمزه عمه، فقال: لکن حمزه لا بواکی له، فآلی أهل المدینه أن لا ینوحوا علی میت ولا یبکوه حتی یبدؤوا بحمزه فینوحوا علیه ویبکوه.(1)

أجهشت القوم لها بالبکاء

البکاء لبکاء المظلوم

مسأله: یستحب أن یبکی الناس تفاعلاً مع بکاء المظلوم، فإنه مشارکه وجدانیه وتألم لألم المتألم(2)، بالإضافه إلی أنه یتضمن تأییداً للمظلوم ونصره له.

قال علی (علیه السلام) فی وصیته للحسن والحسین علیهما السلام: (کونا للظالم خصماً وللمظلوم ناصراً)(3).

البکاء لبکاء المفجوع

مسأله: یستحب بکاء الناس لبکاء المفجوع بمصیبه، ولذا ورد استحباب البکاء علی

ص:52


1- من لا یحضره الفقیه: ج1 ص116 ب 111 ح 52. وراجع بحار الأنوار ج79 ص92 ب16 ح44.
2- وقد ورد فی فضل زیاره الحسین (علیه السلام) : (..ان فاطمه علیها السلام اذا نظرت الیهم ومعها الف نبی والف صدیق والف شهید ومن الکروبیین الف الف یسعدونها علی البکاء، وانها لتشهق شهقه فلا تبقی فی السماوات ملک الا بکی رحمه لصوتها..).
3- بحار الانوار ج42 ص245 ب127 ح46.

المیت وإن لم یعرفه الإنسان (1).

وقد بکی الرسول صلی الله علیه وآله وأن وحن لبکاء وأنین وحنین صفیه.

فإن البکاء رحمه ورقه وعطوفه (2)، وکله-ا مطلوبه شرع-اً، حس-ب الروای-ات

الکثیره الوارده فی التوادد والتراحم والرحمه والعطف وشبهها، الشامله بإطلاقها للمقام.

ص:53


1- راجع العروه الوثقی کتاب الطهاره فصل فی مکروهات الدفن المسأله الأولی، وفیه: (یجوز البکاء علی المیت.. بل قد یکون راجحا.. ولا فرق بین الرحم وغیره، بل قد مر استحباب البکاء علی المؤمن).
2- وفی الحدیث عنه (علیه السلام) قال: (بکی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم عند موت بعض ولده، فقیل له: یا رسول الله تبکی وانت تنهانا عن البکاء، فقال: لم انهکم عن البکاء، وانما نهیتکم عن النوح والعویل، وانما هی رقه ورحمه یجعلها الله فی قلب من شاء من خلقه، ویرحم من یشاء وانما یرحم من عباده الرحماء) بحار الانوار ج79 ص101 ب16 ح48 . وعنه (علیه السلام) قال: (رخص رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی البکاء عند المصیبه وقال: النفس مصابه والعین دامعه والعهد قریب). بحار الانوار ج79 ص101 ب16 ح48.

فارتج المجلس

افتتاح الحدیث بما یهیئ النفوس

مسأله: یستحب أن یفتتح المتکلم أو الخطیب حدیثه بما یهیئ النفوس ویعد الأذهان لتقبل الکلام، علی حسب مقتضیات البلاغه، ولذا نجد انها صلوات الله علیها (أنت أنه أجهش القوم لها بالبکاء، فارتج المجلس).

فإنها علیها السلام فجرت فی النفوس کوامن العواطف، وجعلت القوم فی قصوی حالات الاستعداد النفسی والعاطفی للاستماع إلی حدیثها وظلامتها.

فعلینا أن نتعلم من مدرستها علیها السلام حتی افتتاح الحدیث، بل وتطعیمه بما یؤثر علی الحضور والمستمعین أکبر الأثر، فإن ذلک کمال وفضیله، ولاشک ان تربیه الإنسان نفسه علی الفضیله والکمال من المستحبات، وقد قال سبحانه: [وأمر قومک یأخذوا بأحسنه-ا].(1)

وقال تعالی: [اتبعوا أحسن ما أنزل الیکم من ربکم].(2)

هذا بالإضافه إلی أنه کلما کان کلام الإنسان مشتملاً علی عوامل تحریک العواطف وإثاره دفائن العقول یکون أقوی وقعاً فی نفوس المستمعین، فیکون أقرب إلی قبولهم للمعروف وانتهائهم عن المنکر وفعلهم الخیرات، کل فی مورده.

ثم أمهلت هنیئه حتی إذا سکن نشیج القوم وهدأت فورتهم

الکلام فی أفضل الأحوال

مسأله: ینبغی إیراد الکلام علی مقتضی الحال، بل وفی أفضل الأحوال، ولذلک (أمهلت هنیئه) فان البدء بالحدیث والقوم فی شده البکاء وفوره الاهتیاج مما یفقد کلمات المتکلم تأثیرها المطلوب، ویکون التفاعل معها حینئذ أقل.

ص:54


1- الأعراف: 145
2- الزمر: 55.

فالإمهال عندئذ ضروری، ولکن بشرط أن لا یکون الفاصل طویلاً، لأن الکلام یفقد حرارته وموالاته بسبب الفصل الطویل، وهذا مما ینافی موازین البلاغه، فاللازم أن لایکون متتابعاً جداً، وأن لایکون متباعداً بعضه عن بعض، بل یکون طبق الأسلوب البلاغی حسب اختلاف المقامات(1)، ولذلک کان إمهالها علیها السلام (هنیئه) فقط.

افتتحت الکلام بحمد الله

افتتاح الأعمال بذکر الله تعالی

مسأله: افتتاح کل أمر - ومنه الحدیث والکلام، علی المنبر کان أو تحته، لجمع أو لفرد، فی أمر من امور الدنیا أو الآخره - بذکر الله وحمده عزوجل، قلباً ولساناً، بل عملاً، فی کل مورد بحسبه.

ومعنی الافتتاح العملی: أن یکون العمل من مصادیق ما یحبه الله تعالی ویریده شروعاً (وهو الافتتاح) واستمراراً بأن یکون مورد رضا الله سبحانه وتعالی، وذلک مثل: المشی إلی الحج.(2)

أو یوضح بنظیر المرور تحت القرآن الکریم عند إراده السفر وما أشبه ذلک.

وقد ورد فی الحدیث: (کل أمر ذی بال لم یذکر فیه بسم الله فهو أبتر)(3).

والمراد: أنه أبتر عن الخیر، فلا خیر له فی الدنیا ولا فی الآخره.

وسلب الخیر عنه قد یکون مطلقاً فی بعض الأعمال، وقد یکون فی الجمله وبالنسبه فی بعضها الآخر، علی حسب نوعیه العمل والنیه وغیر ذلک.

ص:55


1- راجع کتاب (البلاغه) للإمام المؤلف دام ظله.
2- فمن مشی قاصداً الحج یکون قد افتتح عملیاً بما هو ذکر لله تعالی، عکس من مشی قاصداً الصنم أو الحرام حیث یکون قد افتتح بذکر الشیطان، فیعم الذکر العملی أیضاً.
3- بحار الأنوار ج73 ص305 ب58 ح1. والبحار ج89 ص242 ب29 ح48. ومثله فی تفسیر الإمام الحسن العسکری (علیه السلام) : ص 25 ح 7.

تعلیم الناس علی الافتتاح بالحمد

مسأله: یستحب تربیه وتعلیم الناس علی الافتتاح بذکر الله تقدست أسماؤه، للإطلاقات، ولما یستفاد من قولها وفعلها (صلوات الله علیها) ههنا.

فإن افتتاح کبیر القوم أو قائدهم، کلامه بشیء أو بأسلوب خاص، یکون تعلیماً للذین یتبعونه.

وقد سبق القول بأن أقوالها وأفعالها (علیها السلام) کسائر المعصومین (علیهم السلام) نظراً لإحاطتهم والتفاتهم، وقد لوحظت فیها کل الجهات الممکنه والدلالات المحتمله، فتکون حجه ذات دلاله من جمیع الجهات، وقد ورد فی الدعاء: (اللهم انی افتتح الثناء بحمدک)(1)

الافتتاح بذکر الله جهراً

مسأله: یستحب أن یکون الافتتاح بذکر الله تعالی جهراً، کما صدر ذلک من السیده الزهراء (علیها السلام) وقد کان یمکن لها أن تذکر الله سبحانه سراً، کما هو عاده بعض الناس.

وقد ورد استحباب الجهر ب- (بسم الله الرحمن الرحیم)، وأن ذلک من علائم المؤمن.

فقد قال الإمام الحسن العسکری (علیه السلام) : (علامات المؤمن خمس: صلاه الإحدی والخمسین، وزیاره الأربعین، والتختم بالیمین، وتعفیر الجبین، والجهر ببس-م الله الرحمن الرحیم).(2)

وربما یقال: بأن من علل الدعوه لزیاره الأربعین، والتأکید علیها فی الروایات الشریفه: إفاده ان الإمام الحسین (علیه الصلاه والسلام) - الذی کان فی غایه المظلومیه فی یوم عاشوراء من مختلف الحیثیات والأبعاد - کیف أعزه الله سبحانه وتعالی ولما یمض علی استشهاده أربعون یوماً!.

تقدیم الحمد بعد البسمله

ص:56


1- مصباح الکفعمی ص578 دعاء الافتتاح، الفصل 35 فیما یعمل فی شهر رمضان.
2- مصباح المتهجد ص787، الإقبال ص589. روضه الواعظین ص195. بحار الأنوار: ج82 ص75 ب 46 ح 7. ومثله عن الإمام الصادق (علیه السلام) فی غوالی اللئالی ج4 ص37 ح127.

مسأله: یستحب تقدیم الحمد - بعد البسمله - علی غیره فی افتتاح الحدیث بل کل أمر.

فالحمد یکون مقدماً، سواء کرره(1)، أم أتی ثانیاً بما یفید معنی: (الحمد)، لا بلفظه(2)، وسواء کان بلفظ (الحمد لله)، أم بما یشتق منه ک-: ( أحمد الله) و(أنا حامد له) أو ما أشبه ذلک من سائر الصیغ(3).

ولو انقطع الکلام عاد المرء إلی البدء بحمد الله مره أخری - کما هو المشاهد فی خطبتها (علیها السلام) -.

والثناء علیه

اشتمال الافتتاح علی الثناء

مسأله: یستحب اشتمال افتتاح الأعمال والأقوال علی الثناء الجمیل علی الله سبحانه وتعالی، مضافاً إلی أصل ذکر اسمه حسنت أسماؤه، وحمده جلت آلاؤه.

فإن الثناء عباره عن تثنیه الشیء(4) وهو تأکید، ولعلها (علیها الصلاه والسلام) کررت الحمد أو ما بمعنی الحمد، فإن الثناء یمکن أن یکون بالحمد أو بغیره مما یدل علی تعظیم المحمود.

ص:57


1- بأن یقول: الحمد لله، الحمد لله.
2- کأن یقول: الحمد لله والشکر له تعالی مثلاً.
3- توضیحه: قد یکون المراد ان الحمد: وإن کان مکرراً أو بصیغ أخری فإنه مقدم علی سائر أنواع الثناء، فمثلاً تقول: الحمد لله الحمد لله وسبحان الله والصلاه علی رسول الله.
4- کما سیأتی فی بحث ( الثناء بما قدم).

والصلاه علی رسوله

الصلاه علی الرسول وآله الأطهار (ع)

مسأله: یستحب الصلاه علی النبی وآله (علیهم السلام) مطلقاً، وفی افتتاح الکلام خاصه.

ویدل علی الاستحباب بالإضافه إلی فعلها (علیها الصلاه والسلام) ذی القرینه، قول الله سبحانه وتعالی:

 (( إن الله وملائکته یصلون علی النبی یا أیها الذین آمنوا صلوا علیه وسلموا تسلیما))(1).

وقد ورد فی جمله من الروایات کیفیه الصلاه علی رسول الله (صل-ی الله علی-ه وآل-ه وسل-م) وأن یق-ال: (الله-م ص-ل عل-ی محم-د وآل محم-د) (2) أو ما أشبه ذلک.

مثل: (صلی الله) ومثل: (رب صل) ونحوهما.

ص:58


1- الأحزاب: 56.
2- راجع موسوعه الفقه ج 95 ص 129 (کتاب الآداب والسنن) وفیه: فصل فی کیفیه الصلاه علی محمد وآله، عن ابن أبی حمزه، عن أبیه، قال: سألت أبا عبد الله (علیه السلام) عن قول الله عزوجل: (إن الله وملائکته یصلون علی النبی یا أیها الذین آمنوا صلوا علیه وسلموا تسلیماً) فقال: الصلاه من الله عزوجل رحمه، ومن الملائکه تزکیه (برکه) ومن الناس دعاء وأما قوله عزوجل: (وسلموا تسلیماً) فانه یعنی التسلیم له فیما ورد عنه، قال: فقلت له: فکیف نصلی علی محمد وآله؟ قال: تقولون: صلوات الله وصلوات ملائکته وأنبیائه ورسله وجمیع خلقه علی محمد وآل محمد، والسلام علیه وعلیهم ورحمه الله وبرکاته، قال فقلت: فما ثواب من صلی علی النبی صلی الله علیه وآله بهذه الصلوات؟ قال: الخروج من الذنوب والله کهیئه یوم ولدته أمه. [معانی الأخبار ص104] عن کعب بن عجزه قال قلت: یا رسول الله علمتنا السلام علیک، فکیف الصلاه علیک؟ فقال: قولوا اللهم صل علی محمد وآل محمد کما صلیت علی إبراهیم وآل إبراهیم انک حمید مجید، وبارک علی محمد وآل محمد کما بارکت علی إبراهیم وآل إبراهیم انک حمید مجید [المجالس ص232]. عن أبی عبد الله، أو أبی جعفر علیهما السلام قال: أثقل ما یوضع فی المیزان یوم القیامه الصلاه علی محمد وأهل بیته[قرب الإسناد ص 9]. انتهی.

واستفاده الاستحباب - اضافه إلی الأمر فی الآیه المبارکه - بلحاظ القرائن الکثیره.

فعاد القوم فی بکائهم

تجدد البکاء عند تجدد ذکر الفقید

مسأله: المستفاد من إطلاق أو ملاک(1) قولهم (علیهم الصلاه والسلام): (یفرحون لفرحنا ویحزنون لحزننا)(2) وجمله من الروایات الأخر، مثل ما فی دعاء الندبه وغیره، بالإضافه إلی ما تقدم من حدیث الرحمه والرأفه والحنان، وکلها مستحب بالأدله العامه: استحباب تجدد البکاء عند تجدد ذکر الفقید، خاصه إذا کان معصوماً.

وتجدد الذکر لایلزم أن یکون بمحضر الناس، کما لایلزم أن یکون باللفظ، بل یشمل حتی التوجه القلبی.

وتجدد البکاء قد یکون:

1: أشبه باللاختیاری، لتفجر العاطفه کما فی هذا المورد (فعاد القوم فی بکائهم) نظراً لعظمه المصاب وقرب وقوعه وسماع صوت ابنته (علیها السلام) بما تضمنه من رنه الأسی المریر وبما کان یعکسه من لواعج الحزن الشدید.

2: وقد یکون اختیاریا بالتفکر فی المصاب والسعی لإثاره العاطفه، وکلاهما مما یثاب علیه الإنسان.

فلما أمسکوا عادت فی کلامها

عدم قطع بکاء المفجوع

ص:59


1- الإطلاق علی تقدیر کون المراد ب- ( یحزنون) الأعم من الحزن وإظهاره کما هو المستفاد عرفاً فی أمثال المورد، والملاک علی تقدیر العدم.
2- بحار الأنوار: ج44 ص 287 ب 34 ح 56. الخصال ص635. تأویل الآیات ص641. غرر الحکم ص117 ح2049 الباب الخامس فی الامامه، الفصل الأول فی الائمه. کامل الزیارت ص101 باب 32 ثواب من بکی علی الحسین بن علی (علیه السلام) . جامع الاخبار ص179 فصل141 فی النوادر.

مسأله: ینبغی أن لایقطع الإنسان بکاء الباکی، بل یمهله حتی یمسک لما سبق، بالإضافه إلی أنه نوع من التأدب.

کما ورد مثل ذلک فی استحباب الإصغاء إلی المتکلم وعدم قطع کلامه، علی عکس ما هو المتداول عند الکثیرین، خاصه أثناء الجدل، حیث یقطع البعض حدیث الآخر دون رعایه لحرمته وحتی دون فهم کلامه ومراده.

بل یمکن جریان هذا الاستحباب فی الفعل أیضاً - بالملاک - بأن لایقطع الإنسان فعل انسان آخر بشیء من عمل أو قول، فإنه نوع من التأدب واحترام الآخرین، ومن مصادیق ذلک ما ورد من کراهه أن یدخل الإنسان فی سوم أخیه المؤمن.(1)

مراعاه حال المستمع

مسأله: ینبغی مراعاه حال المستمع، ومن المراعاه ترک الخطاب فیما إذا لم یکن المستمع فی وضع یتمکن فیه، او یسهل علیه الاستماع، لبکاء أو شبهه.

وقد سب-ق نظیر ذلک(2) ولا یبع-د أن یکون سکوتها (صلوات الله علیها) لذلک ولما سبق جمیعاً.

کما ینبغی مراعاه ما یحف بالکلام من الأمور الخارجیه، ومن ذلک ان یسکت الإنسان لقراءه غیره القرآن الکریم مثلا، حیث ورد قوله سبحانه: ((فاستمعوا له وأنصتوا)).(3)

وقد ورد إن ابن الکوا قرأ القرآن وکان علی (علیه الصلاه والسلام) فی القراءه فی الصلاه، فسکت علی (علیه السلام) حتی إذا سکت فأتم (علیه الصلاه والسلام) قراءته، مع ان قراءته للقرآن کانت فی مقام التعریض بالإمام (علیه السلام) ، حیث قرأ - والإمام فی سوره الحمد أثناء امامته

ص:60


1- راجع وسائل الشیعه: ج12 ص338 ب 49 ح 3، وفیه: (نهی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم عن أن یدخل الرجل فی سوم أخیه المسلم).
2- الفرق بین هذا وما سبق [ الکلام فی أفضل الأحوال ] ان هذا لوحظ فیه جانب القابل، وذاک کان الملاحظ فیه جانب الفاعل، وبعباره اخری: ذاک کان بلحاظ تأثیر الکلام، وهذا بلحاظ الجانب الإنسانی من حیث مراعاه وضع المستمع، وفرق هذا عما سبقه مباشره: إن هذا أعم مطلقاً أو من وجه، فلیدقق.
3- الأعراف: 204.

للجماعه أبان خلافته الظاهریه -:(( ولقد أوحی إلیک وإلی الذین من قبلک لئن أشرکت لیحبطن عملک)) (1)فسکت الإمام (علیه السلام) ، فلما سکت ابن الکوا عاد الإمام (علیه السلام) ، فلما عاد ابن الکوا سکت الإمام (علیه السلام) ، فلما سکت اکتفی الإمام (علیه السلام) فی الجواب ب-: قوله تعالی(( فاصبر إن وعد الله حق ولایستخفنک الذین لایوقنون))(2) ثم أتم (علیه السلام) قراءته وصلاته ولم یعاقبه أدنی عقوب-ه علی ذلک.(3)

فقالت علیها السلام: الحمد لله علی ما أنعم

العوده الی حمد الله تعالی

مسأله: یستحب أن یعود الإنسان بعد قطع کلامه إلی حمد الله تعالی مره ثانیه، لأنه یعد ابتداءًً أیضاً.

والمراد بالابتداء ههنا: الابتداء النسبی، فلا تنافی بین هذه وبین ما سبق من (کل أمر ذی بال لایذکر بسم الله فیه فهو أبتر)(4) علی تقدیر إراده البسمل-ه، وإلا - بأن أرید ما هو اسم لله تعالی - صدق علی حمد الله، لتضمنه اسم الله، إذ أحدهما کلی والآخر من مصادیقه.

والظاهر انها (علیها السلام) حمدت مرتین، والثانیه لوحده نسق الکلام، ولعله یدل علی استحباب التثنیه.

هذا و(الحمد): هو ذکر الله بالجمیل علی نعمه مطلقاً، فإنه واجب عقلاً وشرعاً، وإن لم یجب بهذه الصیغه، نعم یجب التقید بها فی الصلاه للدلیل الشرعی.

و(الحمد) لایختص بمجال النعمه علی الشخص، بل هو الذکر والوصف بالجمیل

ص:61


1- الزمر: 65.
2- الروم: 60.
3- بحار الأنوار: ج89 ص221 ب28 ح2. وفی البحار ایضاً ج33 ص343 ب23 ج587 عن شرح نهج البلاغه لابن ابی الحدید.
4- وسائل الشیعه: ج4 ص1194 ب 17 ح4، باب استحباب الابتداء بالبسمله، ط اسلامیه.

الاختیاری(1) بقصد التعظیم، علی نعمه مطلقا(2) وقد یعمم حتی للابتداء بالثناء.(3) أما (الشکر) فهو الثناء الجمیل وإظهار الامتنان علی ما أولاه من معروف وإحسان.

وله الشکر علی ما ألهم

الشکر لله تعالی

الشکر لله تعالی(4)

مسأله: یستحب الشکر لله تعالی فی ابتداء الکلام - خطابه کان، أم کتاب-ه، أم حدیثاً عادیاً - بعد ذکر الله وحمده.

والشکر فی الإبتداء من باب المصداق کما قالت (علیها السلام): (وله الشکر علی ما ألهم).

والإلهام: هو الإلقاء فی الذهن والروح، وهو نوع من التلقین.(5)

وقد قال سبحانه: ((لئن شکرتم لأزیدنکم ولئن کفرتم إن عذابی لشدید ))(6).

والمراد بالکفر: کفران النعمه وعدم الشکر، لا الکفر فی العقیده، فإن الکفر:

قد یطلق علی الکفر فی العقیده، کما لو جحد الخالق.

وقد یطلق علی کفر النعمه.

وقد یطلق علی ترک شیء مما أمر الله سبحانه وتعالی به کما فی قوله : (( أفتؤمنون ببعض الکتاب وتکفرون ببعض)).(7)

سواء کان الأمر علی سبیل الاستحباب أو علی سبیل الوجوب، مثل قوله سبحانه:

ص:62


1- عکس المدح الذی یشمل الجمیل غیر الإرادی کمدح اللؤلؤ لجماله.
2- أی سواء تعلقت النعمه بالشخص نفسه أم بغیره.
3- راجع (أقرب الموارد).
4- حول هذا المبحث ونظائره راجع: ( الفقه: الآداب والسنن) و(الفقه: الواجبات والمحرمات) و(الفضیله الإسلامیه) للإمام المؤلف دام ظله.
5- (ألهمه الله خیراً) أی: ألقنه، مجمع البحرین ماده (لهم).
6- إبراهیم: 7.
7- البقره: 85.

((ولله علی الناس حج البیت من استطاع إلیه سبیلاً ومن کفر فإن الله غنی عن العالمین))(1)

وقد ورد فی حدیث الإمام الصادق (علیه السلام) : (الکفر فی کتاب الله علی خمسه أوجه)، منها الثلاثه التی سبقت.(2)

والثناء بما قدم

الثناء علی الله تعالی

مسأله: یستحب الثناء علی الله تعالی فی الکلام - کما سبق - بعد الحمد والشکر، کما قامت هی (علیها السلام) بذلک، فإن کل أفعالها وأقوالها علی أتم مقتضیات الحکمه.

والثناء - کما ذکرنا - بمعنی التثینه، لأن الإنسان یثنی علی الله سبحانه وتعالی ما ذکره أولاً (3) سواء کان الأول حمداً، أو مدحاً، أوشکراً، أو تمجیداً، أو ما أشبه ذلک.

أو: إن أوله ما تفضل به الله سبحانه من النعم علی عبده.

ذکر متعلق الحمد وما یوجبه

مسأله: یستحب ذکر متعلق الحمد والشکر والثناء وما یستوجبه، ولو إجمالاً، تأسیاً بها (سلام الله علیها) حیث قالت: (علی ما أنعم) و(علی ما ألهم) و(بما قدم).

فإنه من التفصیل المطلوب فی مقام المدح ونحو المدح، کما نری ان المادح یذکر الأسماء

ص:63


1- آل عمران: 97.
2- راجع بحار الأنوار ج8 ص308 ب24 ح73. والبحار ج69 ص92 ب98 ح2. والبحار ج69 ص100 ب98 ح30. والبحار ج90 ص60 ب128، وهی کما فی الحدیث: کفر الجحود بالربوبیه وأن لاجنه ولانار… وجحد الجاحد وهو یعلم واستقر عنده… وکفر النعمه… وترک ما أمر الله به .. وکفر البراءه…(مجمع البحرین ماده کفر).
3- قال فی (لسان العرب) ماده (ثنی): ثنیت الشیء ثنیاً، أی: عطفته، وثنی الشیء ثنیاً: رد بعضه علی بعض، وثنی الشیء: جعله إثنین، والثناء: ما یصف به الإنسان من مدح أو ذم، وخص بعضهم به المدح.

المتعدده والخصوصیات المختلفه للممدوح.

وکذلک المحزون یذکر شتی الصفات الحسن-ه، ومختل-ف الخص-ال المستحسن-ه للمحزون علیه، وهکذا فی کل مورد یکون المطلوب فیه إطاله الکلام(1).

ذکر الله تعالی وحمده عند تواتر المصائب

مسأله: یستحب ذکر الله تعالی وحمده وشکره والثناء علیه عند اشتداد البلاء وهجوم المصائب علی الإنسان.

وذلک من أهم الدروس التی یجب أن نتعلمها من الصدیقه الطاهره (علیها السلام) حیث أنها (صلوات الله علیها) رغم ما نزل بها من عظیم المصاب وجلیل الخطوب، حیث فقدت أباها خاتم النبیین (صلی الله علیه وآله وسلم) وحیث هجم عباد السلطه علی دارها وضربوها وکسروا ضلعها وأسقطوا جنینها وغصبوا حقها وحق بعلها سید الأوصیاء (علیه السلام) ، رغم کل ذلک تبدأ تظلمها بحمد الله وشکره والثناء علیه. وقد ورد عن الإمام الصادق (علیه السلام) : إن رسول الله کان إذا ورد علیه أمر یسره قال: (الحمد لله علی هذه النعمه) وإذا ورد علیه أمر یغتم به قال: (الحمد لله علی کل حال).(2)

وإنما کان الحمد لله عند نزول المکاره - کما ورد: (الحمد لله الذی لایحمد علی مکروه سواه)(3) - فلأن المکروه بالنسبه إلی الصالحین إما ترفیع درجه، وإما محو ذنب، هذا فیمن یقع منهم الذنب کغیر المعصومین (علیهم السلام)، أما فی المعصومین (علیهم السلام) فالمکاره کلها تسبب ترفیع درجاتهم ومزید قربهم من الله تعالی.

توجه المظلوم إلی الله تعالی

مسأله: یستحب للمظلوم أن یتوجه إلی الله تعالی بقلبه، وأن یذکره بلسانه مطلقاً، وفی حین تمهیده الأسباب لرفع الظلم والضیم عنه.

ص:64


1- راجع کتاب (البلاغه) للإمام المؤلف دام ظله.
2- بحار الأنوار: ج68 ص33 ب 61 ح 14. والبحار ج90 ص214 ب7 ح17.
3- مثله فی شرح النهج ج7 ص252 وفیه: (سبحان من لایحمد علی المکروه سواه).

ومنه(1) الدعوی والمطالبه بالحق، فإن رفع الظلامه بید الله سبحانه وتعالی أولاً وبالذات، وقد جعل الله سبحانه وتعالی لرفع الظلامه أسباباً تکوینیه أمر بانتهاجها - کما أمر بمراجعه الطبیب عند المرض - باعتبار أنه تعالی جعل الدنیا دار بلاء وامتحان وأسباب ومسببات، وقد ورد فی الحدیث الشریف: (اعقلها وتوکل)(2) فهو سبحانه عله العلل.

وبذلک یظهر وجه استحباب التوجه حین مطالبه الحق، حیث ان القلوب بید الله سبحانه وتعالی، ویمکن أن یکون التوجه لله سبباً لإلقائه سبحانه وتعالی الرأفه فی قلب الخصم فیستجیب لدعوه المظلوم ویرفع ظلامته.

فقد ورد: (قلب السلطان بین إصبعی الرحمان).

کما روی :ان رجلاً جاء إلی الإمام الصادق (علیه الصلاه والسلام) وسأله أن یتوسط لدی الوالی لإنجاز حاجته… ولما قضیت حاجته، جاء إلی الإمام (علیه السلام) متسائلاً: یابن رسول الله متی دخلت علیه؟ فقال (علیه السلام) - ما معناه - : إنی سألت الله الذی بیده القلوب، فألان قلب الوالی لقضاء حاجتک.

من عموم نعم

إفاضه الخیر علی الجمیع

مسأله: یستفاد من (تخلقوا بأخلاق الله) (3) کبری.

وعموم نعم الله جل وعلا - علی ما فی هذا الحدیث ومتواتر الروایات والآیات والعقل والوجدان - صغری:

رجحان تعمیم النعمه وإفاضه الخیر علی الجمیع، إضافه إلی اطلاقات البر والمعروف وقضاء الحوائج وغیرها.

ص:65


1- أی من تمهید الأسباب.
2- ارشاد القلوب 121 ب35 فی التوکل علی الله. مشکاه الانوار 319 الفصل السابع فی الخصال المنهی عنها. ونهج الفصاحه: ص 69 ح 359. وفی بحار الانوار ج68 ص137 ب63 ح20 : (واعقل راحلتک وتوکل). وکذا فی البحار ج100 ص5 ب1 ح18.
3- بحار الأنوار: ج58 ص129 ب42.

وقولها (علیها السلام): (من) بیان ل- (ما) فی (والثناء بما قدم).

و (ما قدم) یحتمل أن یراد به: ما أوجد، کما یحتمل أن یراد به: معنی الابتداء، فهو جل وعلا بدأ بالإحسان، ونحن نثنی بالذکر الجمیل.

ابتدأها

الابتداء بالنعمه والإحسان

مسأله: یستحب الابتداء بالنعمه والإحسان قبل أن یطلب ذلک من الإنسان.

ویفهم ذلک مما تقدم فی البحث الآنف، بالإضافه إلی أن الخیر خیر، والابتداء بالخیر خیر مضاعف، ذلک انه فی أصل الخیر خیر، وابتداؤه ابتداء بالإحسان، وهو خیر إضافی.

ولذا ورد فی الأدعیه: (یا مبتدءاً بالنعم قبل استحقاقها).(1)

ومن أسماء الله سبحانه (البدیء و البدیع)(2) فهو سبحانه یبدأ بالنعم، وهو سبحانه بدیع یبدع الأشیاء لا من مثال سبقه فتعلم منه، فکل ما فی الکون إبداع، من الذره إلی المجره، ومن الجوهر إلی العرض، ومن عالم الاعتباریات إلی عالم الحقائق والواقعیات، المادیه منها والمجرده، عند القائل بها.

وهناک روایات عدیده تحض علی الابتداء بالإحسان، قال: (الید العلیا خیر من الید السفلی).(3)

وسبوغ آلاء

کمال النعم وتمامها

مسأله: یستحب إسباغ الآلاء، أی إتمامها وإکمالها.

ص:66


1- البلد الأمین: ص 18 (وفیه یا مبتدیاً). وعنه فی بحار الانوار ج83 ص75 ب39 ح10.
2- الکافی: ج8 ص173 ح 194. وبحار الأنوار ج4 ص262 ب4 ح110
3- بحار الأنوار: ج21 ص211 ب29 ح2. والبحار ج75 ص267 ل23 ح108.

والفرق بین العموم والإسباغ فی الجملتین:

ان العموم، بمعنی شمولیه النعمه، لزید ولعمرو ولبکر مثلاً، أو نعم عدیده لزید، أی شمولیه النعم للواحد.

أما السبوغ، فعباره عن الکمال والتمام، و(نعمه سابغه) أی کامله وافیه.

وربما فسر إسباغ النعمه بتوسعتها (1) وربما یعبر ب-: تکثیر النعمه، کیفاً، لکل واحد من المنعم علیهم.

وتسمی النعمه: نعمه، لأن الإنسان ینعم بسببها، وتسمی: آلاءأ جمع إلی (2) لأنها تنتهی إلی الإنسان، فإن ماده (الی) بمعنی الانتهاء وتعنی هنا النعمه، وهو من إضافه الصفه للموصوف فهو بمعنی (آلاء سابغه).

ص:67


1- قال فی مجمع البحرین: (اسباغ النعمه ): توسعتها، ومنه الدعاء: (أسبغ علینا نعمک) أی أفضها علینا سابقه واسعه، والتعدیه بعلی لتضمنها معنی الإفاضه، و(إسباغ الوضوء): إتمامه وإکماله، و(الحمد لله سابغ النعم) أی: کاملها وتامها [انتهی]. وقال فی لسان العرب: (شیء سابغ) أی: کامل واف، و(سبغت النعمه): إتسعت، و(نعمه سابغه) و(أسبغ الله علیه النعمه): أکملها وأتمها ووسعها.
2- (ألی) بالقصر والفتح، وقد تکسر الهمزه، مجمع البحرین ماده ( الا).

أسداها، وتمام منن والاها

إسداء النعمه

مسأله: یستحب إسداء النعم إلی کل الناس، حسب القدره، حیث تقدم انه یستحب التخلق بأخلاق الله سبحانه وتعالی، والإسداء هو الإیصال بیسر فی مقابل الإیصال بعسر.(1)

توالی إفاضه النعم

مسأله: یستحب التوالی فی إفاضه النعم وتعاقبها، لما سبق.

کما یستحب أن یتجلی ذکر الإنسان نعم الله سبحانه وتعالی علی لسانه وقلبه وجوارحه، فإن مرکز ذکر النعمه، اللسان والبدن والقلب، ولذا قال سبحانه:(( اعملوا آل داود شکرا)).(2)

فإن قسماً من الناس یعرف نعم الله سبحانه، لکنه لایذکرها بلسانه، ولا یظهر أثر النعمه علی جوارحه، بصلاه أو صیام أو رکوع أو سجود أو ما أشبه ذلک، ومن الناس من یفعل کل ذلک، ومن الناس من یذکر النعم بلسانه فقط …وهکذا.

فإن المستحب ذکر النعم، کما ذکرتها الصدیقه الطاهره (علیها السلام) باللفظ، بالإضافه إلی ذکرها بقلبها وعملها بجوارحها کما هو دأبهم (صلوات الله

جم عن الإحصاء عددها

علیهم أجمعین).

قولها (علیها السلام): (وتمام منن) حیث ان مننه تعالی تامه لا نقص فیها.

ص:68


1- قد یستفاد ذلک من التأمل فی کتب اللغه، فقد جاء فی لسان العرب: (السدو) [وهو مصدر الثلاثی المجرد]: السیر اللین و(السادی) الذی فیه اتساع خطو مع لین [انتهی]. وفی المجمع: (أسدی) أعطی.
2- سبأ: 13.

ووالی بین الشیئین بمعنی: تابع، فنعمه سبحانه وتعالی التامه متوالیه متلاحقه.

إظهار العجز عن إحصاء النعم

مسأله: یستحب إظهار عجز الإنسان عن إحصاء نعم الله سبحانه ومدی قصوره عن الإحاطه بجانب من مخلوقاته تعالی وهو النعم الإلهیه.

لوضوح ان الإنسان محدود بحد صغیر فی نطاق ضیق، والنعم محدوده بحد کبیر وفی إطار واسع حتی بالنسبه إلی إنسان واحد، فکیف بکل نعم الله سبحانه علی کل الناس من أول الخلقه وإلی ما لاینتهی من الجنه.

بل النعم قد یصدق علیها اللامتناهی اللایقفی علی امتداد الزمن، إذ لا انتهاء للآخره (1) بمشیئته تعالی.

وربما یکون الأمر کذلک من الناحیه الکمیه(2) بل والکیفیه(3) أیضاً.

وقد ورد فی الدعاء: (وتقاصر وسع قدر العقول عن الثناء علیک وانقطعت الالفاظ عن مقدار محاسن-ک وحک-ت الألس-ن عن احص-اء نعم-ک واذا ولجت بطریق البحث عن نعتک بهرتها حیره العجز عن ادراک وصفک)(4).

قولها (علیها السلام): (جم) ای کثر (عن الإحصاء عددها) فإن نعم الله لایمکن إحصاؤها، فمثلاً فی جسم الإنسان ملیارات من الخلایا الحیه مما لایتمکن الإنسان من إحصائها وفی کل خلیه قشره (غطاء خارجی) ولب ومرکز قیاده.(5)

تذکر لا نهائیه النعم

ص:69


1- فالنعم مستمره زماناً إلی ما لانهایه.
2- فربما یکون إعداد النعم فی عالم الآخره متواتره مترادفه بحیث لاتتناهی کمراتب الأعداد.
3- فربما تکون مراتب النعم ودرجاتها متزایده باستمرار لامتناه، کأن تزداد حلاوه العسل باستمرار ویزداد برد الماء ورواؤه آناً بعد آن وهکذا.
4- بحار الانوار ج92 ص403 ب129 ح34، من دعاء کان یدعو به امیر المؤمنین (علیه السلام) والباقر والصادق صلوات الله علیهما.
5- وقد أحصی بعض علماء العلم الحدیث إن فی کل مرکز قیاده لکل خلیه ثلاثون ألف طابق - إذا ما شبهنا هذا المرکز بعماره ذات طوابق - تمر عبرها وبسببها کافه التفاعلات الکیماویه وغیرها.

مسأله: یستحب أن یتذکر الإنسان دوماً أن نعمه تعالی لاتعد ولاتحصی، وأن یشکر الله ویحمده علی ذلک.

فإن تذکر أصل النعمه والشکر لها مستحب، وتذکر أنها لاتعد ولاتحصی مستحب آخر، لأنه نوع من الذکر ومن الشکر، وقد قال سبحانه: ((فاذکرونی أذکرکم واشکروا لی ولا تکفرون)).(1)

ونأی عن الجزاء أمدها

عدم إمکان الجزاء علی النعم

مسأله: یستحب تذکیر الناس دوماً بأن نعم الله سبحانه وما أفاضه علی الخلق لایمکن ولایعقل جزاؤها.

لأنه لو فرض إمکان أصل الجزاء منا له تعالی - وهو فرض محال، لأن الجزاء لایکون إلا بما هو خارج عن ملک المجازی وحیطه قدرته، والحال ان کل موجود داخل فی ملک الله سبحانه وحیطته - فهو أیضاً بنعمه اخری، لأن کل ما للإنسان من جسم وروح وعقل وعاطفه وقدره وإیمان، وکل ما فی الکون بأجمعها، نعم الله سبحانه وتعالی، فکل حرکه وکل شکر یستدعی شکراً جدیداً إلی ما لانهایه.

قال السید الطباطبائی فی قصیدته:

شکراً وأنا لی بلوغ ما وجب           من شکره والشکر للشکر سبب

وبهذا المعنی ورد عن الإمام زین العابدین (علیه السلام) فی مناجات الشاکرین حیث یقول (علیه الصلاه والسلام):

_(الهی أذهلنی عن إقامه شکرک تتابع طولک، وأعجزنی عن إحصاء ثنائک فیض فضلک، وشغلنی عن ذکر محامدک ترادف عوائدک، وأعیانی عن نشر عوارفک توالی أیادیک… فآلاؤک جمه ضعف لسانی عن إحصائها، ونعماؤک کثیره قصر فهمی عن إداراکها، فضلاً عن إستقصائها، فکیف لی بتحصیل الشکر وشکری إیاک یفتقر إلی شکر، وکلما قلت لک_

ص:70


1- البقره: 152.

_الحمد، وجب علی لذلک أن أقول لک الحمد..).(1)_

وتفاوت عن الإدراک أبدها

قولها (علیها السلام): و(نأی) أی بعد، فحیاه الإنسان لاتسع لجزاء نعمه سبحانه، فأمد النعم قد أبعدها عن إمکان الجزاء، حیث ان نعم الله تواترت علی الإنسان قبل خلقته فی هذا العالم - مثلاً عالم الذر - وحین کان تراباً، ثم نطفه، فإنساناً کاملاً، ثم وهو فی عالم الآخره فی الجنه.

العجز عن إدراک النعم

العجز عن إدراک النعم(2)

مسأله: یستحب ذکر الله سبحانه بهذا النحو الذی یشیر إلی محدودیه إدراک الإنسان من جهه، وإلی دوام نعم الله تعالی من جهه اخری.

ببیان: ان (ابد) (3)نعم الله سبحانه لاتدرک، إذ ان النعم لامتناهیه حیث انها موصوله بجنه لامحدوده - لایقفیاً - من حیث الزمن (الکم المتصل غیر القار) ومن حیث العدد (4) (الکم المنفصل) کما سبق، بل وربما حتی من حیث المسافه، إذ یحتمل توسع الجنه باستمرار من هذا الحیث أیضاً، ونظیره ما فی الحیاه الدنیا قال سبحانه: ((والسماء بنیناها بأید وإنا لموسعون)) (5).

ومن المعلوم ان الإدراک محدود خصوصاً فی الدنیا، ولذا لایتمکن من إدراک ابد النعم،

ص:71


1- بحار الأنوار ج91 ص146 ب32 ح21. وعنه فی مفاتیح الجنان المعرب ص 122، المناجاه السادسه، مناجاه الشاکرین.
2- حول هذا المبحث ونظائره راجع الکتب الکلامیه للإمام المؤلف، ومنها :(القول السدید فی شرح التجرید) و( شرح المنظومه).
3- الأبد: الدوام والخلود، وبمعنی الدهر الطویل الذی لیس بمحدود.
4- أی عدد مصادیق النعم.
5- الذاریات: 47.

فقد (تفاوت) أی تباعد تباعداً کبیراً(1) (عن الإدراک أبدها) أی أب-د النعم ودوامها.

فلا یتمکن الإنسان من إدراکها، فإن القوه المدرکه محدوده، وذلک غیر محدود بالقیاس لتلک، والمحدود لایستوعب غیر المحدود استحاله عقلیه کما أشرنا إلی ذلک.

وقد یکون السبب فی محدودیه القوه المدرکه فی الدنیا: سجنها فی حیز الجسم، فلربما توسعت المدارک الإنسانیه فی الآخره بحیث تحیط بالنعم وشبهها، وهذا الأمر علی مبنی تجرد الروح أظهر، فتأمل.

وندبهم لاستزادتها بالشکر لاتصالها

الاستزاده من النعم

مسأله: یستحب السعی للاستزاده من النعم بالشکر وغیره، حتی یتفضل الله سبحانه باتصال النعم بعضها ببعض، فإنه تعالی هو الذی (ندبهم) أی دعاهم (لاستزادتها بالشکر)، وإجابه دعوه الله تعالی راجحه(2) دون شک.

وقد وعد سبحانه بزیاده النعم وبتواصلها أثر الشکر وبسببه، قال تعالی: ((لئن شکرتم لأزیدنکم)).(3)

وقال سبحانه: ((ومن یشکر فإنما یشکر لنفسه)).(4)

وقال عزوجل فی آیه أخری: ((ومن جاهد فإنما یجاهد لنفسه إن الله لغنی عن العالمین)).(5)

التحفظ علی النعم

مسأله: یستحب التحفظ علی النعم، فإن النعم إنما تحفظ بالشکر القولی والعملی،

ص:72


1- تفاوت الشیئان تفاوتاً: أکثر تباعد ما بینهما [مجمع البحرین للشیخ الطریحی ماده (فوت)].
2- بالمعنی الأعم.
3- إبراهیم: 7.
4- النمل: 40.
5- العنکبوت: 6.

فللشکر فائدتان: فائده حفظ النعم، وفائده الاستزاده منها، واستحباب التحفظ علی الأصل - ما هو الموجود من النعم - یفهم من ندبه تعالی للاستزاده منها کما لایخفی.

کما یستحب تشویق الناس بعضهم بعضاً للاستزاده من النعم، والتحفظ علی ما عندهم منها، إذ تشمله اطلاقات کثیر من الآیات والروایات، إضافه إلی العقل، وبیان ندبه تعالی لذلک من طرق التشویق.

کما یستحب تعلیم الآخرین طرق الاستزاده من النعم وحفظها، ویشمله قوله تعالی:(( تعاونوا علی البر والتقوی)).(1)

وهذا من غیر فرق بین أن تکون النعمه مادیه أو معنویه، ظاهریه أو باطنیه، فإن الحمد والشکر یوجبان بقاء النعمه والاستزاده منها.

وجوب أصل الشکر وبعض مصادیقه

مسأله: یمکن القول بوجوب أصل الشکر لله تعالی، فمن أعرض عن شکره مطلقا ً(2) کان آثماً، کما قد یجب بعض مصادیقه، لوجوب حفظ أو تحصیل بعض النعم لجهات عدیده.

فإنه من الشکر واجب، ومنه مستحب، فإن کان مقدمه للواجب وجب، وإن کان مقدمه للمستحب استحب(3)، للتلازم بین المقدمه وذی المقدمه، کما قرر فی بحث مقدمه الواجب ومقدمه الحرام(4).

وقد أرشد الله سبحانه للشکر حتی یستزید الإنسان من نعمه تعالی.

قال سبحانه:(( لئن شکرتم لأزیدنکم)) .(5)

وستکون النعم عند الشکر متصله بعضها ببعض، بفضله تعالی.

والشکر - فیما عدا الواجب - مستحب مطلقاً.

ص:73


1- المائده: 2.
2- بالقلب واللسان والجوارح دائماً.
3- ولو عقلاً.
4- راجع (الأصول) للإمام المؤلف دام ظله.
5- إبراهیم: 7.

کما أن الشکر بهذا اللفظ(1) مستحب، سواء کان بهذه الصیغه أم بسائر الصیغ، وسواء کان متعلقه لفظ الجلاله بذاته أم سائر صفاته، فیصح أن یقول: (شکراً لله) أو(شکراً للخالق) أو(الرازق) أو(الحاکم) أو(العالم) أو(القائم) أو(الدائم) أو(الحی) أو(القیوم).

کما یصح أن یقول: (أشکر) أو(إنی شاکر) أو ما أشبه ذلک من الألفاظ الکثیره، من حیث التعلق ومن حیث صیغه الشکر، وکذلک یصح أن یأتی بصیغه الجمع نحو: (إنا شاکرون) وما أشبه ذلک.

هذا کله فی الشکر اللفظی.

وأما الشکر العملی: فبإطاعه الله سبحانه، قال تعالی:(( اعملوا آل داود شکراً))(2) وقال تعالی: ((اشکروا لی ولا تکفرون))(3) والمراد بالشکر هنا: الأعم.

واستحمد إلی الخلائق باجزالها وثنی بالندب إلی أمثالها

حمد الله واجب أم مستحب

مسأله: ینبغی حمد الله تعالی علی نعمه وعلی غیرها أیضاً.

ولولا القرینه لدل قولها: (استحمد) علی الوجوب، إذ (استحمد) بمعنی: طلب منهم - جل شأنه - أن یحمدوه، لأنه أجزل علیهم النعم، والأصل فی طلب العالی من الدانی وجوب التلبیه، خاصه إذا کان مشفوعاً بتعلیل کتعلیلها (علیها السلام)(4) إذ ذلک ملزم للحمد عقلاً.

ویمکن الالتزام بدلالته(5) علی وجوب الطبیعه(6) المنطبقه علی الواجب من الحمد(7)

ص:74


1- أی بهذه الماده.
2- سبأ: 13.
3- البقره: 152.
4- فی قولها علیها السلام: (باجزالها).
5- أی دلاله (استحمد).
6- وهی الکلی الطبیعی.
7- المراد: ان هناک مصادیق واجبه شرعاً تتضمن الحمد له تعالی، کالصلاه المتضمنه لسوره الحمد - مثلاً - فینطبق کلی (الحمد) المطلوب علی هذه المصادیق ویتحقق بها.

فیتحقق امتثالها بالإتیان بتلک المصادیق وتکون القرائن صارفه عن إراده العموم(1) فتأمل.

ونظیره قوله تعالی: ((فلیعبدوا رب هذا البیت، الذی أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف))(2)

و(الإجزال): عباره عن الإکمال کما سیأتی، فهذه الجمله بالنسبه إلی الکیف، وإن أمکن غیر ذلک، والجمله السابقه (3) بالنسبه إلی الکم، فشکره علی حمده(4) یزیدها کما ویعطیها الدیمومه زمناً.

وقد یفرق بین الحمد والشکر:

بأن (الحمد) أعم، إذ لیس فیه دلاله علی نعمه واصله إلی الحامد، لأنه ربما یحمد لکون المحمود له صفه حمیده، بینما (الشکر) له هذه الدلاله، وقد سبق ذلک.

ثم لا یخفی ان الشکر والحمد مطلوبان لله تعالی لأجل الإنسان نفسه، لالفائده تعود إلیه سبحانه، إذ هو تبارک وتعالی الغنی المطلق، فهما کعبادته جل وعلا تزید الإنسان تکاملاً وسمواً واقترابا منه سبحانه، فطلبه ذلک مناً للطفه وکرمه وفضله وحکمته.

ویشیر إلی ذلک ما ورد من قوله تعالی فی الحدیث القدسی: (عبدی أطعنی تکن مثلی أقول للشیء کن فیکون، وتقول للشیء کن فیکون)(5).

وقوله سبحانه: ((وأن اعبدونی هذا صراط مستقیم)).(6)

ص:75


1- أی اراده: ایجاب مطلق الحمد وکل أفراده، فعلی هذا تکون سائر أفراد الحمد المتحققه فی غیر الواجبات المعهوده مستحبه.
2- قریش : 3-4.
3- (وندبهم لاستزادتها بالشکر لاتصالها).
4- أی معه.
5- راجع عده الداعی ص310 وفیه: (یابن آدم انا اقول للشیء کن فیکون اطعنی فیما أمرتک اجعلک تقول للشیء کن فیکون). وفی الصراط المستقیم ج1 ص169 عنه صلی الله علیه وآله وسلم: (ان لله عباداً أطاعوا الله فأطاعهم الله یقولون للشیء بأمره کن فیکون).
6- یس: 61.

وقوله تعالی: ((أتعبدون من دون الله ما لایملک لکم ضراً ولانفعاً)).(1)

ونظائرها کثیره، مما یدل علی أن النفع والضرر یعود للإنسان نفسه.

و( الإجزال) معناه: الإکمال والإتمام والإکثار(2) یقال: (أجزلت له من العطاء) أی: أکثرت، فإن أصل النعمه یوجب الحمد والشکر والإکثار من النعمه یستدعی مزیداً من الحمد والشکر.

فاللازم وجوباً أو استحبابا إیقاف الناس علی ذلک، حتی یحمدوه ویشکروه سبحانه وتعالی أکثر وبذلک یستجلبون خیراً أکثر بلطف الله سبحانه وتعالی.

وکما أنه سبحانه ندبهم للاستزاده منها فی دار الدنیا، کذلک ندبهم إلی الحصول علی أمثال نعم الدنیا فی الآخره عبر الشکر والحمد، قال تعالی: ((کلما رزقوا منها من ثمره رزقاً قالوا هذا الذی رزقنا من قبل وأتوا به متشابهاً)).(3)

فالشکر والحمد أولاً یزید نعم الدنیا، وثانیاً یسبب نعم الآخره، فهو تعالی قد ثنی دعوته وطلبه(4) ب- (الدعوه إلی أمثالها) أی: أمثال تلک النعم والآلاء والمنن(5)، فالراجح - وجوباً أو استحبابا - ندب العباد ودعوته-م إلی الاست-زاده منها.

وهذه هی نوع من التجاره مع الله سبحانه، نظیر قوله تعالی:

((إن الله اشتری من المؤمنین أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنه)) (6).

ص:76


1- المائده: 76.
2- تستفاد هذه المعانی مما ذکره اللغویون لتوضیح معنی (جزل) أو موارد استعماله، فمثلا: (جزل) ککرم: صار ذا رأی جید، و(الجزل): العاقل الأصیل الرأی [القاموس المحیط] - (جزل) و(حطباً جزلاً) أی: غلیظاً قویاً، و(رجل جزل) أی: جید الرأی، و(امرأه جزله) أی: تامه الخلق و(اللفظ الجزل): خلاف الرکیک و( الجزیل): العظیم، و(عطاء جزل وجزیل) أی: کثیر - [راجع لسان العرب ماده جزل].
3- البقره: 25.
4- أی أضاف لطلبه الأول [وهو طلب الحمد فی (استحمد) وطلب الشکر فی الجمله السابقه] طلباً ثانیاً هو [الدعوه إلی الأمثال].
5- فی قولها علیها السلام: (من عموم نعم ابتداها وسبوغ آلاء أولاها وتمام منن والاها).
6- التوبه: 111.

ومن الواضح: انها تجاره رمزیه، إذ لا نسبه بین الثمن والمثمن، إضافه إلی أن الکل ملک له تعالی.(1)

وأشهد أن لا إله إلا الله

بحث حول کلمه التوحید

مسأله: التعبیر ب- (أشهد) دون (أقر) أو (أعترف) أو ما أشبه ذلک، نظراً لأن (الشهاده) و(الشهود) هو أعلی مراحل الإدراک، ووجوده تعالی ووحدانیته من الوجدانیات والفطریات، فهو معلومه للإنسان بأجلی أنحاء المعرفه، وکذلک فیما هو بمنزله ذلک.(2)

وکلمه التوحید (3) مرکبه من عقد سلب وعقد إیجاب، فنفی الباطل والغیر أولاً، ثم إثبات الحق المحض المطلق.

هذا ونفی الشریک یستلزم - لدی الدقه - نفی الجزء أیضاً (4) إضافه إلی أن الترکیز علی نفی الشریک لأنه الشائع فی المعتقدات دون قسیمه.(5)

ثم إن وجوب الإیمان بالله تعالی فطری وعقلی، وما ورد من إیجاب ذلک إرشاد وإلفات.

وإن منکر وجوده تعالی کافر، فإن کان معتقداً به سبحانه فیما سبق ثم أنکر

ص:77


1- أی : إن الثمن والمثمن، والمشتری والمشتری کلها ملک لله تعالی، ولذلک کانت المعامله رمزیه مجازیه.
2- قد یکون المراد الشهاده برساله النبی صلی الله علیه وآله وسلم الثابته بالبراهین الجلیه.
3- أی (لا إله الا الله).
4- قد یکون هذا دفع دخل مقدر، وإجابه عن انه لماذا لم تتضمن کلمه التوحید نفی الاجزاء لله تعالی؟.. حیث ان إثبات الواحدیه یستلزم إثبات الأحدیه أیضاً، إذ المرکب لایخلو إما أن یکون کلا جزئیه واجباً فلم یکن واحداً وهذا خلف، أو یکون کلاهما ممکناً فلا یعقل أن یکون المرکب منهما واجباً، وهذا خلف، أو یکون أحدهما واجباً فعندئذ لایکون المجموع واجباً - إذ النتیجه تتبع أخس المقدمتین - بل کان هذا الجزء واجباً وذاک کضم الحجر بجنب الإنسان ویکون التعب-یر بالجزئیه باطلاً.
5- وهو نفی الجزء والترکب.

کان مرتداً، والمرتد فطری وملی، والبحث فی ذلک کله موکول إلی مظانه(1).

والحکمه فی ذکر ذلک کله - من: أصول الدین ولواحقها والفروع وشطر وافر من الأخلاقیات - فی خطبتها (علیها السلام)، هی: التعلیم والتزکیه والتأکید والترکیز والتذکیر وإتمام الحجه.

فإن بأمثال هذه الخطبه منها ومن أبیها وبعلها وبنیها (علیهم صلوات المصلین) أثاروا عن الناس دفائن العقول(2) وعلموهم وزکوهم(3).

وبأمثالها ترکزت هذه المبانی وثبتت وترسخت رغم کل الطوارئ والموانع والتشکیکات والشبهات.

وبأمثالها تمت الحجه علی الناس:(( لئلا یکون للناس علی الله حجه)).(4)

وقد یکون لذلک أیضاً ما نجد من الشارع المقدس حیث قد سن واجبات ومستحبات تمتد بامتداد حیاه الإنسان کلها، من الولاده حتی الوفاه (5) بل من قبلهما ومن بعدهما أیضا ً(6) وهی تتضمن الحدیث عن الأصول والفروع والأخلاقیات وشبه ذلک.

وحده لاشریک له

فلذلک نجدها علیها السلام تحدثت عن ذلک کله فی خطبتها، تزکیهً وتعلیماً وتذکیراً وإتماماً للحجه، ویتضمن ذلک أیضاً بعد الأسوه.

ص:78


1- راجع موسوعه الفقه ج4 ص182-274 کتاب الطهاره، الثامن فی نجاسه الکافر.
2- إشاره للحدیث الوارد فی بیان حکمه بعثه الأنبیاء علیهم السلام: (ویثیروا لهم دفائن العقول) [بحار الأنوار ج11 ص60 ب1 ح70].
3- إشاره إلی قوله تعالی:((هو الذی بعث فی الأمیین رسولاً یتلو علیهم آیاته ویزکیهم ویعلمهم الکتاب والحکمه وإن کانوا من قبل لفی ضلال مب-ین)) [الجمعه : 2].
4- النساء: 165.
5- فمثلاً یستحب الأذان والإقامه فی أذن الولید.
6- کالأدعیه الوارده قبل وحین الحمل، وکالأدعیه التی تقرأ للمیت والصلاه علیه وتلقینه.

وحدانیه الله وأحدیته

مسأله: یجب، وجوباً فطریاً وعقلیا ً(1) الاعتقاد بوحدانیته تعالی، وبأحدیته أیضاً ف-: (کما هو الواحد إنه الأحد لیس له الاجزاء لا اجزاء حد)(2)

فإن اللازم أن یعتقد الإنسان بالإله الواحد، الفرد، الذی لاشریک له ولاجزء له، ومن اعتقد بشریک لله سبحانه کان مشرکاً، أی: أشرک بالله غیره.

سواء جعل له من البشر ولداً أو والدا أو زوجه:(( لم یلد ولم یولد، ولم یکن له کفواً أحد)).(3)

أو إلهاً آخر، کما فی الثنویه الذین یعتقدون بإلهین اثنین: إله الخیر وإله الشر، أو إله النور والظلمه، أو أکثر من ذلک، فإن هذا أیضاً مشرک، علیه أحکام الکفار کما هو مذکور فی (الفقه)(4).

و(وحده) و(لاشریک له) تأکید فی تأکید لمضمون (لاإله إلا الله) وکان التأکید محبذاً، لشیوع الشرک وشده تمسک طوائف عدیده به ولغیرذلک(5).

استحباب التلفظ بالشهاده

مسأله: یستحب التلفظ بالشهاده بوجوده ووحدانیته سبحانه وتعالی.

فإن المستحب استخدام ماده الشهاده مثل: (أشهد) أو (شهادتی) او ما أشبه ذلک، وان لم یکن هذا اللفظ بما هو هذا اللفظ - ماده وصیغه - واجباً، ولذا لو قال: (أعتقد باله واحد) أو تلفظ بنظائر ذلک کان کافیاً.

فأصل الإیمان بالله تعالی وبوحدانیته واجب، أما النطق بلفظ الشهاده فهو مستحب، إلا فی مثل التشهد فی الصلاه حیث دل الدلیل علی الوجوب، وکذلک الشهاده بسائر صفاته

ص:79


1- ذهب الإمام المؤلف فی (الأصول) إلی أن العقل حاکم أیضاً لا مدرک فقط، علی ان العباره هنا أعم من الإدراک والحکم.
2- أجزاء الحد: هی أجزاء المهیه، أی الجنس والفصل، فلیس له حتی التجزؤ العقلی.
3- الإخلاص: 3 -4.
4- راجع موسوعه الفقه ج4 ص182-274 کتاب الطهاره، الثامن فی نجاسه الکافر.
5- کأهمیه الموضوع.

الثبوتیه والسلبیه، فإن أصل الاعتقاد بها واجب والتلفظ مستحب.

حیث ان (التلفظ) له أثر تکوینی ووضعی ونفسی وخارجی فی کثیر من الأحیان، وفی العدید من الأمور، إذ انه نوع من (الإیحاء) و(التلقین) إضافه إلی مدخلیته فی تلوین المحیط وإعطاء صبغه معینه : ((صبغه الله ومن أحسن من الله صبغه)).(1)

وهو (المظهر) الذی یبنی علیه(2) العقلاء الکثیر من شؤون حیاتهم، غیر مکتفین ب- (المضمر والمخبر) فحسب. کما فی العقود والإیقاعات التی ق-د یع-د الکلام أحد المبرزات والأرکان لها، وحده فقط أو لا.(3)

التأکید فی الاعتقادیات

مسأله: یستحب التأکید فی القضایا الاعتقادیه، تأکیداً لفظیاً أو معنویاً، کما قالت (سلام الله علیها): (لا إله إلا الله).. (وحده).. (لاشریک له).

وقد قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) حینما وقف قائماً علی باب الکعبه: (لاإله إلا الله وحده أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده)(4) وکما نشاهد ذلک فی کلمات کثیره لرسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) وکلمات المعصومین (علیهم السلام).

والظاهر ان الضمیر أیضاً کاف، کما ورد فی القرآن الحکیم: ((فاعلم انه لا إله إلا هو)).(5)وما أشبه ذلک.

استحباب الابتداء بالشهاده

مسأله: یستحب تضمین بدایه الخطبه أو الکلام - بل والعمل أیضاً - بالشهاده لله بالوحدانیه.

ص:80


1- البقره: 138.
2- أی علی المظهر.
3- أی مع غیره، ف- (لا) نفی ل- (فقط) والمقصود: ان العقلاء فی العقود والإیقاعات یشترطون المبرز وهو اما اللفظ فحسب - علی مبنی البعض أو فی بعض الموارد - أو اللفظ وغیره من سائر المبرزات کالإشاره والفعل مثلاً علی سبیل البدل.
4- بحار الأنوار: ج21 ص105 ح26.
5- محمد: 19.

فإن الابتداء فی ک-ل خطب-ه وک-ل کلام وکل عمل - تجاره ک-ان أم زراع-ه أم سفراً أم غیر ذلک - بالشهاده، سواء کان بنفس لفظ الشهاده أم بغیرها، مثل أن یقول: (لا إله إلا الله) مستحب وموجب للمبارکیه ونزول الخیرات الإلهیه وتوجه العنایات الربانیه، وفی الحدیث:(فإن ذکر الله سبحانه حسن علی کل حال فلا تسأم من ذکر الله)(1) فتشمله الإطلاقات ودلیل الأسوه.

ویمتاز ابتداء الکلام بالعنایه الأکثر، إذ هو من أجلی المصادیق.

وکذلک الأمر فی آخر الکلام أو العمل، فی کثیر من الأحیان، کما ورد: (فإن من کان آخر کلامه لا إله لله إلا الله دخل الجنه).(2)

وقال (علیه السلام) : (کفارات المجالس أن تقول عند قیامک سبحان ربک رب العزه عما یصفون، وسلام علی المرسلین، والحمد لله رب العالمین).(3)

وقال (صلی الله علیه وآله وسلم): (إن کفاره المجلس: سبحانک اللهم وبحمدک لا إله إلا أنت رب تب علی واغفر لی).(4)

صبغه الله

مسأله: یستحب (تطعیم) و(ملأ) کافه جوانب الحیاه ببیان الأمور الإعتقادیه، وتحویل ذلک إلی سنه شامله بحیث تتحول إلی جزء لایتجزأ من حیاه الناس، فی المسجد والمدرسه والمعمل والمتجر والبیت وغیرها، فذکر وبیان وکتابه القضایا الإعتقادیه ینبغی أن یملأ الخطب والکتب والصحف وحتی الجدران عبر لوحات صغیره تتضمن کلمات منتخبه تذکر بأصول العقائد.

ص:81


1- وسائل الشیعه: ج1 ص219 ب7 ح2.
2- من لایحضره الفقیه: ج1 ص132 ح345. والأمالی للشیخ الصدوق ص540 المجلس الثمانون. وثواب الأعمال ص 195 ثواب تلقین المیت. ودعوات الراوندی ص250 فصل فی تلقین المحتضر عند الموت وتغسیله وتشییعه.
3- وسائل الشیعه: ج15 ص585 ب37 ح1، والآیات المبارکه فی سوره الصافات: 180- 182.
4- مستدرک الوسائل: ج5 ص290 ب4 ح5884.

ولذلک نری الصدیقه الطاهره (علیها السلام) تتطرق بدءً ووسطاً وختماً لتلک القضایا العقائدیه، ونری آل البیت (علیهم السلام) والعلماء الأبرار من بعد قد أدخلوها حتی فی خطبه عقد النکاح: (الحمد لله الذی أحل العقد والنکاح وحرم الزنا والسفاح، والصلاه والسلام علی محمد وآل بیته سادات أهل الخیر والفلاح…).

فإن هنالک مرحلتین:

الأولی: أن یملأ الإنسان ذهنه وضمیره بکلمه التوحید - لفظاً ومضموناً - ونظائرها من الأمور الإعتقادیه، وأن یطفح ذلک علی لسانه دوماً بینه وبین نفسه، قال تعالی: ((الذین یذکرون الله قیاماً وقعودا وعلی جنوبهم)).(1)

الثانیه: مرحله تعامل الإنسان مع الآخرین فی هذا البعد: عبر بیان ذلک للناس قولاً وکتابه وغیرذلک، بحیث یصبح مظهر المجتمع مظهراً لکلمات التوحید والشهاده بها وبالنبوه وما أشبه ذلک.

ویشیر إلی هذا بأوفی بیان إعجازی، قوله تعالی: ((صبغه الله ومن أحسن من الله صبغه))(2) فاللازم أن تتحول الشهادتان بل الشهادات الثلاث ونظائرها إلی (صبغه) عامه للمجتمع وشامله لشتی میادین الحیاه.

کلمه جعل الإخلاص تأویلها

الإخلاص فی العقیده والعمل

مسأله: یجب الإخلاص فی الإعتقادیات، وکذا فی الأعمال الجوانحیه والجوارحیه الأخری فی الجمله، فإن الإنسان یجب أن یعقد قلبه علی الإیمان بأصول الدین مخلصاً غیر مشوب ذلک بشیء(3)، بأن یقوم بأعماله العبادیه مخلصاً لله، لاریاءً أو سمعهً، أو طمعاً فی أجر

ص:82


1- آل عمران: 191.
2- البقره: 138.
3- یمکن توضیح تصور إمکان ووقوع الشرک فی القضایا الإعتقادیه عبر ذکر بعض الأمثله: الإیمان بوحدانیه الله تعالی لأنه کذلک، لا لأجل أنه لولا الإیمان بوحدانیته سیدخل فی النار، بحیث لولا هذا التخوف لما آمن بوحدانیته، وکذلک الأمر من حیث الطمع فی الجنه، فی هذا المثال، وکذا فی بقیه الأمور الإعتقادیه، وهناک مثال من نمط آخر: الإیمان برساله الرسول صلی الله علیه وآله وسلم لأن الله سبحانه اتخذه رسولاً، لا لأنه عربی أو لأنه من قبیله کذا أو ما أشبه ذلک - مما یذهب الیه القومیون وأشباههم - ولو بنحو التشریک، أی یؤمن برسالته (صلی الله علیه وآله وسلم) لأن الله أرسله ولأنه کان عربیاً. ویمکن التمثیل بنمط آخر وإن کان نادراً: الإیمان بأی واحده من أصول الدین لما سبق، لاخوفاً من انکشاف عدم اعتقاده بها وعدم عقد قلبه علیها ولو عبر فلتات اللسان أو عبر أجهزه کشف الأفکار أو ما أشبه ذلک.

دنیوی أو ما أشبه ذلک، إلا ما کان علی نحو الداعی علی الداعی(1) فإذا لم یکن له إخلاص لم یقبل الله سبحانه منه، کما قال تعالی فی قرآنه الحکیم:

(( وما أمروا إلا لیعبدوا لله مخلصین له الدین حنفاء ویقیموا الصلاه ویؤتوا الزکاه وذلک دین القیمه))(2).

و(القیمه) صفه لمحذوف أی دین الطریقه القیمه، أو دین النفس القیمه، أو ما أشبه ذلک مما یمکن تقدیرها لأن تکون (القیمه) صفه لها، فإن الموصوف إذا کان مذکراً والوصف مؤنثاً، أو بالعکس یقدر مثل هذا التقدیر(3).

أما بالنسبه إلی ما عدا الإعتقادیات والأعمال العبادیه کالمعاملات والأعمال الشخصیه وما أشبه، فإن کان مقروناً بالإخلاص کان سبباً للفضل والبرکه.

 وهناک روایه تفید استحباب أن یجعل الإنسان کل أعماله حتی أعماله العادیه وأفعاله الشخصیه الیومیه - کالأکل والشرب والمنام مثلاً - لله سبحانه وتعالی، فإذا أکل شیئاً أو شرب الماء، أکله و شربه بلحاظ ان الله سبحانه أمر أن یکون صحیح الجسم سلیم الجسد ومتنعماً

ص:83


1- کمن یستأجر للصلاه نیابه عن میت مقابل کذا من المال، فإن الأجره لو اعتبرها داعیاً لکی یقصد (الصلاه لله) صح وإلا فلا، والاستثناء فی کلام المصنف منقطع کما لا یخفی.
2- البینه: 5.
3- وفی تفسیر تقریب القرآن ج3 ص205: (دین القیمه) أی دین الکتب القیمه - التی تقدم ذکرها - بمعنی انه الدین المذکور فی تلک الکتب. وفی تفسیر مجمع البیان ج5 ص522: (دین القیمه تقدیره دین المله القیمه، لانه اذا لم یقدر ذلک کان اضافه الشیء الی صفته وذلک غیر جائز، لانه بمنزله اضافه الشیء الی نفسه).

بنعم الله تعالی:

((قل من حرم زینه الله التی أخرج لعباده والطیبات من الرزق قل هی للذین آمنوا))(1).

وفی الروایات: (إن لبدنک علیک حقاً)(2).

وکذلک إذا ذهب إلی دوره المیاه أو سافر للترفیه أو باشر زوجته وغیر ذلک.

بل حتی المکروهات قد یمکن إتیانها لله سبحانه وتعالی إذا کانت محلاً لذلک(3) حیث ورد: (إن الله یحب أن یؤخذ برخصه، کما یحب أن یؤخذ بعزائمه)(4) فتأمل.

وأما فی المحرمات بدون أن یکون لها جهه وجوب فلا، نعم إذا صار للمحرم جهه وجوب أهم کان کذلک، کما إذا عمل محرماً تقیه أو خوف ضرر أکبر کخوف الموت إذا لم یستعمل هذا الحرام - کأکل لحم الخنزیر فی المخمصه - کما قال سبحانه: ((فمن اضطر غیر باغ ولا عاد فلا إثم علیه))(5) مما فصل مبحثه فی الفقه.(6)

ثم لا یخفی ان مرجع ومآل الشهاده ب- ( لا إله إلا الله) الإخلاص، والمراد بکون مرجعها الإخلاص: إما المرجعیه الثبوتیه أو التکوینیه، فیکون کلامها (علیها السلام) إخباراً، وقد یؤیده السیاق، وإما أن یکون المراد هو: علیکم أن ترجعوها للإخلاص، فیکون کلامها (علیها السلام) إنشاءً فی قالب الإخبار، فقد جعل سبحانه وتعالی تکویناً او تشریعاً الإخلاص تأویلاً لکلمه (لا إله إلا الله).

وإذا کانت هذه الکلمه، وهی أس الدین، مرجعها إخلاص فوجوبه - فی الجمله - بدیهی.

وإذا لم یکن إله غیر الله فمن الواضح إنه یجب عقلاً الإخلاص له.

قال علی (علیه السلام) : (وکلمه الاخلاص فانها الفطره)(7).

ص:84


1- الأعراف: 32.
2- راجع مستدرک الوسائل: ج11 ص154 ب 3 ح 12664.
3- بأن عارضها أهم مثلاً.
4- مستدرک الوسائل: ج1 ص144 ب 23 ح 214.
5- البقره: 173.
6- راجع موسوعه الفقه کتاب (القواعد الفقهیه) قانون الأهم والمهم، للإمام المؤلف دام ظله.
7- من لا یحضره الفقیه ج1 ص205 ح613.

وقال علی (علیه السلام) : (وکمال توحیده الإخلاص له وکمال الإخلاص له نفی الصفات عنه لشهاده کل صفه انها غیر موصوف وشهاده کل موصوف انه غیر الصفه)(1) فیکون الإخلاص بمعنی الاعتقاد بأنه تعالی خالص من کل نقص وما أشبه ویکون هذا الاعتقاد واجباً.

ص:85


1- بحار الأنوار: ج4 ص247 ب 4 ح 5 عن نهج البلاغه.

وضمن القلوب موصولها وأنار فی التفکر معقولها

توحید الله فی أعماق القلوب

مسأله: یستحب أن یؤکد الإنسان علی أن التوحید ومعرفه الله سبحانه من الأمور الفطریه، فإن وجود الله سبحانه وتعالی ووحدانیته من الفطریات التی غرست فی أعماق ذات الإنسان(1)، فقد تضمنها قلب کل فرد وقد وصلت بالقلب خلقه کبرهان ملازم، إلا أن الغبار قد یتراکم لیحجب الرؤیه، فکان التذکیر والتأکید مطلوباً لذلک، فالترکیز علی ذلک ینفع الإنسان نفسه وغیره أیضاً.

أما الإنسان نفسه: فلأنه إیحاء، والإیحاء یوجب مزیداً من الجلاء ومراتب أعلی من الوضوح(2).

وأما لغیره: فلأنه هدایه وإرشاد وإلفات إلی أن الفطره مطابقه لما أمر الله سبحانه وتعالی من العقیده القول والعمل، قال سبحانه: ((فطرت الله التی فطر الناس علیها، لا تبدیل لخلق الله)).(3)

فالشهاده إذن موصوله بالقلوب ومغروسه فیها، من وصله فهو موصول، فإن الله سبحانه جعل فطره الإنسان - فی قلبه - بالشهاده علی وحدانیته.

 ولما دخلت الشهاده فی القلب أعطت نوراً لفکر الإنسان، فإن فکر الموحد له نور خاص کاشف عن الواقع، إذ یری الأشیاء کما هی لاکما یراها الطبیعی والثنوی ومن أشبههما.

وفی الروایه الشریفه: (لیس العلم بکثره التعلم، إنما هو نور یقذفه الله فی قلب من یرید أن یهدیه).(4)

وقال (علیه السلام) : (العلم نور یقذفه الله فی قلب من یشاء).(5)

ص:86


1- راجع الکافی ج2 ص12 باب فطره الخلق علی التوحید.
2- کما ثبت ذلک فی علم النفس.
3- الروم: 30.
4- بحار الأنوار : ج67 ص140 ب 52 ح 5 (بیان).
5- مصباح الشریعه ص16 ب6 فی الفتیاء.

وقولها (علیها السلام): (معقولها) لعل المراد ان ما یعقل من کلمه التوحید من المراتب واللوازم، أی ما یمکن أن یتعقله الإنسان منها، قد أعطاه الله للإنسان ومنحه إیاه، حیث أناره فی تفکیره، فقد أفاض إلی الحد الذی یتحملها العقل البشری وهو غایه اللطف والفضل.

وحیث أن للإنسان مرکزین: مرکزاً للعاطفه ومرکزاً للتفکیر، وبعباره أخری: قلب وعقل، فقد غرس الله تعالی أصول الدین فیهما، فقد ضمنها القلوب أی[ التوحید الفطری ] کما أناربها العقول أی:[ التوحید النظری ](1) کی لایکون للناس علی الله حجه بعد ذلک.

ومنه یستفاد: أهمیه القلب والفکر والتأکید علیهما، خاصه فی الاعتقادات کالتوحید.

الممتنع من الأبصار رؤیته ومن الألسن صفته

امتناع رؤیه الله تعالی ووصفه

مسأله: یجب الاعتقاد بأن الله تبارک وتعالی لیس بجسم، ولا یحل فی جسم، ولیس فی جهه، وحکم من قال: بکونه تعالی جسماً وادعی الحلول مذکور فی (الفقه).(2)

فإنه سبحانه وتعالی مجرد عن الماده والحیز والجهه والمکان والزمان والمقدار ومضارعاتها، ولذلک یستحیل رؤیته. (3)

وهذه من الصفات السلبیه علی ما ذکره العلماء فی کتبهم الکلامیه، لأنه تعالی لیس بمرکب ولا جسم ولا مرئی ولا محل للحوادث ولاشریک له ولا فقر له فی أیه جهه من الجهات، وإذا کان الممکن غنیاً فی بعض الجهات غنیً مجازیاً، فإنه تعالی غنی بکل أبعاد معنی الغنی، فهو الغنی بالذات وهو الغنی المطلق، وغیره الفقیر المطلق وما له فهو بالعرض.

ثم إن رؤیته تعالی ممتنعه عن (الأبصار) لا (البصائر) کما ورد فی الحدیث عن أبی عبد الله (علیه السلام) : (جاء حبر إلی أمیر المؤمنین (صلوات الله علیه) فقال: یا أمیر المؤمنین هل رأیت

ص:87


1- أی: ما یثبت بالدلیل والبرهان العقلی.
2- راجع موسوعه الفقه، کتاب الطهاره، مبحث النجاسات.
3- کما تستحیل رؤیه عدد من المخلوقات کالروح والعقل وما أشبه مما یسمی ب- (المجردات).

ربک حین عبدته؟ قال: فقال علی (علیه السلام) : ویلک ما کنت أعبد رباً لم أره ! قال: وکیف رأیته؟ قال: ویلک لا تدرکه العیون فی مشاهده الأبصار، ولکن رأته القلوب بحقائق الإیمان). (1)

أما اللسان فهو أیضاً لا یتمکن من وصف الله سبحانه، لأن مفردات اللغه محدوده واللسان أیضاً محدود کماً وکیفاً، وصفاته تعالی غیر محدوده ولا یمکن أن یستوعب المحدود غیر المحدود کما تقدم.

إضافه إلی أن صفاته سبحانه عین ذاته، وکما لا یمکن إدراک کنه ذاته فکذلک صفاته، وما یذکر فی وصفه تعالی فهو إشارات وعلامات عامه لاغیر، قال (علیه السلام) : (فلیس لکونه کیف ولا له أین ولا له حد ولا یعرف بشئ یشبهه). (2)

ص:88


1- الکافی: ج1 ص97 ح6. والتوحید ص174 –175 ح2 باب نفی المکان والزمان والسکون والحرکه والنزول والصعود والانتقال عن الله عزوجل.
2- الکافی : ج1 ص88 ح3 عن أبی جعفر (علیه السلام) .

ومن الأوهام کیفیته

حرمه التفکر فی ذات الله

مسأله: یکره التفکر فی ذات الله وکیفیته، وقد یحرم کما ورد فی الروایات(1)، قال الصادق (علیه السلام) : (إیاکم والتفکر فی الله، فإن التفکر فی الله لا یزید إلا تیهاً، إن الله عزوجل لا تدرکه الأبصار ولا یوصف بمقدار). (2)

وقال (علیه السلام) : (تکلموا فی خلق الله ولا تکلموا فی الله، فان الکلام فی الله لا یزید الا تحیراً) (3).

والحرمه نظراً لأن ذلک کثیراً ما یسوق الإنسان إلی الافتراء علی الله وإلی أنواع من الانحراف العقائدی.(4)

ومع قطع النظر عن ذلک فإن من الواضح إنه لایصل فکر الإنسان - مهما أعمله - إلی إدراک کنه ذات الله سبحانه وکیفیته، وقد ذکرنا فی بعض مباحث هذا الکتاب وغیره ما ذکره العلماء فی کتبهم الکلامیه: من أن الإنسان مهما کان ومهما تعالی وتکامل فإنه محدود، والمحدود لا یعقل أن یستوعب غیر المحدود، بل إن المحدود الأصغر أو الأضیق لا یستوعب المحدود الأکبر أو الأوسع فکیف بغیر المحدود؟!

فلا یصل إلی [ کنه ] الله سبحانه وتعالی علم ولا ظن ولا وهم إطلاقاً علی نحو الاستحاله، وإذا کان الإنسان عاجزاً عن معرفه کنه الروح - وهی إحدی مخلوقات الله تعالی -

ص:89


1- راجع مستدرک الوسائل ج12 ص247 باب عدم جواز الکلام فی ذات الله والتفکر فی ذلک والخصومه فی الدین.
2- بحار الأنوار: ج3 ص295 ب9 ح4. و روضه الواعظین ص36. والتوحید ص457 ح13 و14 باب النهی عن الکلام والجدال والمراء فی الله عزوجل. والامالی للشیخ الصدوق ص417 المجلس 65 ح3.
3- التوحید ص454 ب67 ح1 باب النهی عن الکلام والجدال والمراء فی الله عزوجل.
4- کالقول بوحده الوجود أو الموجود، والعقول العشره، وأزلیه المخلوقات، وما أشبه.

بل عن معرفه کنه (النور)(1) وکنه (الکهرباء) وما أشبه، فإنه عن معرفه الواجب جل وعلا أعجز. وإنما تعرف بآثار الله سبحانه وتعالی أنه موجود وأن له الصفات الثبوتیه و أنه منزه عن الصفات السلبیه، مما یعبر عنه بالبرهان الإنی…

ولتقریب(2) ذلک نقول: إن الوهم والتصور إنما یتمکن أن یعرف الأشیاء بالمشابهات، وحیث أنه لا مشابه لله تعالی فلا یعقل أن یعرف الوهم کیفیته سبحانه.

وههنا نکته لطیفه وهی تدرجها (علیها السلام) من الأدنی للأعلی، ف- (رؤیته) تعالی ممتنعه علی (الأبصار) بل (وصفه) ممتنع علی (الألسنه) رغم قدره الإنسان الأوسع علی وصف ما یری وبعض ما لایری(3) بل ان (الأوهام) یمتنع علیها أیضاً أن تنال (کیفیته) رغم ما للوهم من القدره الهائله.

ابتدع الأشیاء لا من شیء کان قبلها، وأنشأها بلا احتذاء أمثله امتثلها

استحباب التفکیر فی أفعال الله تعالی

مسأله: یستحب التفکیر فی أفعال الخالق جل وعلا ومخلوقاته، وکذلک فی شؤونه سبحانه فی الجمله، ضمن الإطار الذی بینته الآیات والروایات، وعلی ضوء المنهج الذی رسمه القرآن والعتره علیهم السلام، وبنفس المقدار والحد الذی حددوه لنا.

قال تعالی:(( إن فی خلق السماوات والأرض واختلاف اللیل والنهار لآیات لأولی الألباب)).(4)

ص:90


1- کل ما قیل فی تعریف النور وأشباهه فإنه (شرح الاسم) ولیس ب- (الحد) ولا ب- (الرسم) فالنور عباره عن فوتونات و… لکن ما هو کنه الفوتون؟ و(الذره) مرکبه من الکترون وبروتون وشحنه سالبه وموجبه و … ولکن ما هو کنه ذلک؟ وهکذا.
2- قوله دام ظله: (لتقریب…) قد یکون إشاره إلی ان هذا بیان عرفی للمطلب، إذ لو فرض - وفرض المحال لیس بمحال - وجود شریک ومشابه له، تعالی عن ذلک علواً وکبیراً، لما أمکن للوهم أیضاً إدراکه تعالی لما أسلفه دام ظله من قاعده المحدود واللامحدود فدقق.
3- کما یصف ما یدرکه بالحواس الخمس وغیرها أحیاناً.
4- آل عمران: 190.

وقال سبحانه: ((هو الله الذی لا إله إلا هو الملک القدوس السلام المؤمن المهیمن العزیز الجبار المتکبر)).(1)

وکذلک الآیات والروایات الأخری، قال الإمام الباقر (علیه السلام) : (إیاکم والتفکر فی الله ولکن إذا أردتم أن تنظروا إلی عظمته فانظروا إلی عظیم خلقه).(2)

ومنها کلماتها (علیها الصلاه والسلام) فی هذه الخطبه (ابتدع..) وما سبق وسیلحق.

 ومن الواضح انهم (علیهم السلام) (الدعاه إلی الله والأدلاء علی مرضاه الله… والمظهرین لأمر الله ونهیه).(3)

وهذا أمر عقلی عقلائی فی کل محدود جاهل یبحث عن مجهول، فعلیه أن لایتعدی الحدود التی رسمها له العالم، وأن یمشی علی ضوء إرشاداته ووفق علاماته وهدایته، وإلا فالهلاک مصیره، کما ورد: (فالراغب عنکم مارق واللازم لکم لاحق والمقصر فی حقکم زاهق، والحق معکم وفیکم ومنکم وإلیکم وأنتم أهله ومعدنه).(4)

والتفکیر فی ذلک(5) یعد مصداقاً لقوله تعالی: (( إن فی ذلک لآیات لقوم یتفکرون))(6) وقوله سبحانه: (( فاذکرونی أذکرکم))(7) والذکر أعم من الذکر باللسان أو الجنان أو الذکر العملی، وذکره تعالی أعم من ذکر وحدانیته وصفاته وأفعاله.

وقد ألمعنا سابقاً إلی معنی الابتداع، إذ لم یکن هناک مثال سابق قد أخذ من ذلک المثال، کما هو الأکثر أو الدائم فی الناس، حیث إنهم یرون ویسمعون وما أشبه ذلک أشیاء سابقه، متخیله أو متوهمه أو محسوسه أو معقوله، ثم یعملون - والمراد بالعمل: الأعم من العمل الذهنی والخارجی - أشیاء جدیده، کالمصور یصور شیئاً رآه أو سمعه، أو من یقوم برسم ما یشابه ذلک الشیء أو ینتزع صوره إبداعیه فی الظاهر، ولکن فی الحقیقه لیس ذلک

ص:91


1- الحشر: 23.
2- الکافی : ج1 ص93 ح 7.
3- البلد الامین ص297-298. ومفاتیح الجنان : الزیاره الجامعه الکبیره.
4- البلد الامین ص299. والدعاء والزیاره: الزیاره الجامعه الکبیره.
5- أی فی أفعاله ومخلوقاته سبحانه.
6- الرعد: 3/ النحل: 11/ الزمر: 42/ الجاثیه: 13.
7- البقره: 152.

ابتداعاً، وإنما هو جمع وتفریق وما أشبه ذلک، أو إنه یستمد مما هو مخزون فی فطرته أو عقله أو وعیه الباطن.(1)

هذا ولا یخفی ان التفکر فی الکون وعظمته وعظمه خالقه بالإضافه إلی دلاله جمله من الآیات والروایات علیه - کما سبق - یوجب توثیق الارتباط بالله سبحانه وتعالی، والاتصال بالله یسبب استقامه التفکیر وسموه وصقل الروح واستحکام النفس الملهمه بالتقوی وغلبتها علی النفس الأماره، وإیجاد معان متعالیه أخری فی الإنسان، کالتوکل علی الله والرضا بقضائه والتسلیم لأمره، وما أشبه ذلک، وهذا من علل الدعوه للتفکر فی مخلوقاته تعالی.

قال جل وعلا:(( أفلا ینظرون إلی الإبل کیف خلقت، وإلی السماء کیف رفعت، وإلی الجبال کیف نصبت، وإلی الأرض کیف سطحت، فذکر إنما أنت مذکر لست علیهم بمسیطر)).(2)

فإنه تعالی أحدث (الأشیاء) کلها وابتدأ خلقها لا عن ماده موجوده سابقاً، إذ لایعقل أن تکون الماده أزلیه، لأن کل متغیر حادث، فإن المتغیر لا یکون قدیماً، کما أن القدیم لایکون متغیراً، علی ما فصل فی علم الکلام.(3) فالعله المادیه والعله الصوریه للشیء کلاهما مخلوقان له تعالی، ویمکن الاستناد - فی جمله الأدله النقلیه - إلی کلامها (علیها السلام) هذا: (ابتدع الأشیاء) فی إبطال أزلیه العالم والعقول العشره وما أشبه.(4)

ولم یکن هناک مثال سابق حتی یخلق الله تعالی الأشیاء علی تلک الأمثله مقتدیاً بها، وربما یستشم ان الجمله الأولی(5) إشاره للعله المادیه، وهذه الجمله(6) إشاره للعله الصوریه.

ص:92


1- إضافه إلی إن کل شخص قد مر بعوالم سابقه کعالم الذر - مثلاً - ولا یعرف ما الذی شاهده أو سمعه هناک، بالإضافه إلی أن العالم ملئ بالأصوات والذبذبات والأمواج وما أشبه، ولعل ما خطر بباله مما تصوره إبداعاً هو مما التقطه من تلک الذبذبات ونحوها.
2- الغاشیه: 17- 22.
3- ومن الأدله علی ذلک برهان الدور والتسلسل، راجع (القول السدید فی شرح التجرید) للإمام المؤلف دام ظله.
4- فان الأشیاء جمع محلی بأل فیفید العموم.
5- أی: (ابتدع الأشیاء…).
6- أی: (وأنشأها...).

قدرته تعالی

مسأله: یجب الاعتقاد بقدرته تعالی، والتفصیل مذکور فی علم الکلام.

قال تعالی:((إن الله علی کل شیء قدیر)) (1).

وقال سبحانه:((وما کان الله لیعجزه من شیء فی السماوات ولا فی الأرض إنه کان علیماً قدیرا)). (2)

فإن التکوین کان بالقدره لا بآله حتی یکون من قبیل قطع الحطب بالمنشار، وإلا لعاد الکلام إلی خلق تلک الآله، وهکذا، فیتسلسل والتفصیل فی محله.

وذرأها بمشیئته

مشیئته تعالی

مسأله: یجب الاعتقاد بمشیئته تعالی وإرادته وإنه الفاعل المختار، علی ما هو مذکور فی علم الکلام.

قال سبحانه:(( یخلق الله ما یشاء)).(3)

وقال تعالی: (( وربک یخلق ما یشاء ویختار)) (4).

وقال سبحانه: ((إن ربک فعال لما یرید))(5).

وقال تعالی:((إن الله یفعل ما یرید)) .(6)

وقال عزوجل: ((ولا تقولن لشیء انی فاعل ذلک غدا الا ان یشاء الله))(7).

ص:93


1- البقره: 20.
2- الفاطر: 44.
3- النور: 45.
4- القصص: 68.
5- هود: 107.
6- الحج: 14.
7- الکهف: 23-24.

وقال سبحانه: ((وما تشاؤون الا ان یشاء الله رب العالمین))(1).

و(الذرء) الخلق، فکأنه یهب علی الممکن نفحه الوجود ب- (الذاریات)، فالفرق بین الخلق والذرء بالاعتبار(2).

و(المشیئه) من (شاء) أی أراد، والمراد: الإراده التی هی صفه الفعل لا صفه الذات.

من غیر حاجه الی تکوینها

الغنی المطلق

مسأله: یجب الاعتقاد بأنه تعالی هو الغنی المطلق ولا یحتاج إلی أی شیء، وتفصیل الکلام فی علم الکلام، قال سبحانه: ((واعلموا ان الله غنی حمید)).(3)

وقال تعالی: ((وربک الغنی ذو الرحمه)). (4)

وقال سبحانه: ((فان الله غنی عن العالمین)). (5)

ص:94


1- التکویر: 29.
2- وفی تفسیر (تقریب القرآن) للإمام المؤلف دام ظله ج26 ص163: (والذاریات) الواو للقسم، أی قسما بالذاریات وهی الریاح التی تذروا التراب وغیره (ذروا) مفعول مطلق للتأکید. وفی (مجمع البیان) ج5 ص152: (ذرت الریح التراب تذروه ذرواً، اذا طیرته وأذرته تذیره بمعناه). وفی (لسان العرب) ماده ذرا: (ذرا: ذرت الریح التراب وغیره، تذروه وتذریه ذروا وذریا وأذرته وذرته: أطارته وسفته وأذهبته، وقیل: حملته فأثارته وأذرته، اذا ذرت التراب وقد ذرا هو نفسه..وفی التن-زیل العزیز: والذاریات ذروا، یعنی الریاح،.. وأذریت الشیء اذا القیته مثل القائک الحب للزرع. ذرأ: فی صفات الله عزوجل، الذارئ، وهو الذی ذرأ الخلق: أی خلقهم، وکذلک البارئ، قال الله عزوجل: ولقد ذرأنا لجنهم کثیرا، أی: خلقنا. وقال عزوجل: خلق لکم من أنفسکم ازواجا ومن الانعام ازواجا یذرؤکم فیه). انتهی.
3- البقره: 267.
4- الأنعام: 133.
5- آل عمران: 97

وقال تعالی: ((لله ما فی السماوات والأرض ان الله هو الغنی الحمید)). (1)

إفاضه الخیر، لذاته

مسأله: یستحب أن یفعل الإنسان الخیر وإن لم یکن محتاجاً إلیه، بل أن یفعل الخیر لذاته بما هو هو، لا لما سیرجع منه إلیه.

والعباره (2) عرفیه، إذ المراد ب- (الحاجه) الحاجه الظاهریه الدنیویه، وإلا فإن (الخیر) مطلقاً له فائده یحتاجها الإنسان إما بنحو الأثر الوضعی الدنیوی أو بنحو الأجر الأخروی.

وذلک لما تقدم من استحباب تخلق الإنسان بأخلاق الله سبحانه وتعالی، حیث ورد: (تخلقوا بأخلاق الله)(3) وإن کان الأمر فیه تعالی امتناعاً وفی الإنسان إمکاناً.(4)

أما ما فی الحدیث القدسی: (کنت کنزاً مخفیًا فأحببت أن اعرف فخلقت الخلق لکی اعرف) (5) فإن محبه المعرفه لفائده العارف (6) لا لفائده المعروف (7) کما أن ظهور الکنز واستخراجه نافع للمستخرج لا للکن-ز کما لا یخفی.

ص:95


1- لقمان: 26.
2- أی: (وإن لم یکن محتاجاً إلیه).
3- بحار الأنوار: ج58 ص 129 ح42. وراجع مستدرک الوسائل: ج9 ص5 ب 95 ح 10038 وفیه: (لیتخلقوا.. بأخلاق خالقهم وجاعلهم).
4- أی: الحاجه فی الله سبحانه ممتنعه، أما فی الإنسان فالحاجه لفعل الخیر ممکنه ذاتاً.
5- بحار الأنوار: ج84 ص344 ب 13 ح 19. وبحار الأنوار: ج84 ص199 ب 12 ح6(بیان). وفی شرح النهج ج5 ص163 باب اختلاف الأقوال فی خلق العالم.
6- أی: الخلق.
7- أی: الخالق.

ولا فائده له فی تصویرها

الفرق بین الحاجه والفائده

ویمکن القول فی الفرق بین (الحاجه) و(الفائده) حیث قالت (علیها السلام): (من غیر حاجه… ولا فائده): إن (الحاجه) تطلق بالنظر إلی القابل، والفائده بالنظر إلی الفاعل، فالحاجه تنسب للمعطی والمستفید، والفائده تنسب للمعطی والمفید.

وربما یقال: بأن النسبه بینهما العموم من وجه، فقد یکون الإنسان محتاجاً لشیء وفیه فائده له، وقد لا یکون مفیداً له، وقد یکون مستفیداً من شیء دون حاجه منه إلیه.

وعلی هذا فکما یستحب فعل الخیر وإن لم تکن للإنسان حاجه إلیه، کذلک یستحب فعله وإن لم تکن له فیه فائده.

والله سبحانه وتعالی لا یستفید من صور الأشیاء، کما لا یستفید من ذاتها وخلقها، فإن الشیء قد یفید بذاته کالذهب، وقد یفید بصورته کالأوراق النقدیه، وقد یفید بکلیهما کالمصوغ من الذهب والمجوهرات.

إلا تثبیتاً لحکمته

الحکمه الإلهیه

مسأله: یجب الاعتقاد بأنه تعالی حکیم، والتفصیل فی علم الکلام(1)، قال سبحانه: ((یا موسی إنه أنا الله العزیز الحکیم)).(2)

وقال تعالی: ((ان ربک حکیم علیم)).(3)

وقال عزوجل: ((عالم الغیب والشهاده وهو الحکیم الخبیر)).(4)

ص:96


1- راجع (القول السدید فی شرح التجرید) للإمام المؤلف دام ظله.
2- النمل: 9.
3- الأنعام: 83 و128.
4- الأنعام: 73.

الإشاره إلی علل الخلقه

1: تبین الحکمه وتثبیتها

مسأله: ومن المستحب، بل اللازم فی الجمله، السعی لتبیین حکم أفعاله تعالی للناس، علی ضوء المستفاد من الآیات والروایات والعقل - بالقدر الذی یدرکه - فإن ذلک یوجب تثبیت إیمان الناس واطمئنان قلوبهم ودفعاً لوساوس الشیاطین وشبهات الملحدین.

وفی کلامها (علیها السلام) دلاله واضحه أکیده علی ذلک، إذ لما کان تبیین أو تثبیت الحکمه الإلهیه إحدی علل الخلقه، کان السعی لبیانها لمن جهل بها أو غفل عنها ضروریاً عقلاً فی الجمله، وهی من (دفائ-ن العق--ول) التی بعث الأنبیاء (علیهم السلام) لیثیروها.(1)

الإشاره إلی علل الخلقه

ثم لا یخفی ان الاستثناء فی کلامها (علیها السلام) منقطع.

وأصل تکوین الأشیاء وتصویرها بتلک الصور والهیئات، کلاهما دلیل علی حکمته جل وعلا، فإن الحکمه هی وضع الشیء فی موضعه، وإفاضه الوجود علی (الماهیات القابله) من القادر الکریم وفی الوقت المعین وبمکتنفات معینه وبالإشکال المخصوصه، أکبر دلیل علی الحکمه اللامتناهیه له جل وعلا، قال (علیه السلام) : (وضعهم فی الدنیا مواضعهم).(2)

وبمقدور الإنسان أن یتعرف علی بعض الحکمه بالتدبر والتفکر والسیر فی الآفاق والأنفس، قال تعالی: ((سنریهم آیاتنا فی الآفاق وفی أنفسهم)) (3).

هذا وفی بعض النسخ: (تبییناً لحکمته).

ومما سبق یعلم أن تبیین أو تثبیت الحکمه، ترجع فائدتها للإنسان نفسه لا له تعالی، إذ هو الغنی المطلق، وقد سبق بیانه.

ومن الواضح: إن (تبیین الحکم الإلهیه) هو من بواعث تکامل الإنسان، کما أن العلل

ص:97


1- قال (علیه السلام) : (ولیثیروا لهم دفائن العقول). [بحار الأنوار: 11/60 ب 1 ح 70].
2- الأمالی للشیخ الصدوق ص570 المجلس 84. صفات الشیعه ح35. بحار الأنوار: ج64 ص342 ب 14 ح 51.
3- فصلت: 53.

اللاحقه فی کلامها (علیها السلام) کلها طرق وعوامل لمزید من ذلک، کما سیأتی.

ومن الواضح أیضاً أن توغل الإنسان فی العلوم الفلکیه والفیزیائیه والکیماویه وما أشبه یزید الإنسان تکاملاً واقتراباً من أوجه الحکمه المختلفه فی صنع الأشیاء، ولذلک نجد أن الإنسان کلما ازداد علماً ازداد تواضعاً أمام عظمه هذا الکون وازداد إیماناً بالباری جل وعلا.

وتنبیهاً علی طاعته

2: الإرشاد إلی طاعته تعالی

مسأله: یجب تنبیه الناس وإرشادهم إلی طاعه أوامره تعالی، فإنها من العلل الغائیه للخلقه، وهی السبب فی السعاده الدنیویه والاخرویه.

قال سبحانه: ((ولو أن أهل القری آمنوا واتقوا لفتحنا علیهم برکات من السماء والأرض)).(1)

والإرشاد إلی طاعه الأوامر الاستحبابیه مستحب، ومنها یعلم حکم التنبیه علی إطاعته تعالی فی المحرمات والمکروهات ترکاً.

أما المباح فالإرشاد إلیه ربما یعد علی بعض الوجوه مستحبا ً(2) قال (علیه السلام) : (إن الله یحب أن یؤخذ برخصه کما یحب أن یؤخذ بعزائمه)(3).

وقال (علیه السلام) : (فصار الأخذ برخصه واجباً علی العباد کوجوب ما یأخذون بنهیه وعزائمه).(4)

وقولها (علیها السلام)(5) إشاره إلی قوله تعالی: ((وما خلقت الجن والإنس إلا

ص:98


1- الأعراف: 96.
2- أو واجباً، فدقق.
3- مستدرک الوسائل: ج11 ص154 ب 3 ح 13664.
4- الکافی ج1 ص226 ح4.
5- أی: تنبیهاً لطاعته.

لیعبدون))(1) حتی یطیعوا فیستحقوا الثواب الدائم.

والجمله السابقه (2) تشیر إلی معرفته جل وعلا، وهذه الجمله - مسبوقه بتلک - ترشد إلی لزوم العمل علی طبق تلک المعرفه.(3)

وقد یکون المراد من هذه الجمله: التنبیه علی أن کل شیء مطیع له، قال سبحانه: ((قالتا أتینا طائعین))(4).

وقال تعالی: ((ما من دابه إلا هو آخذ بناصیتها))(5).

وعلی الاحتمال الأول فهذه الجمله تتضمن إنشاء، وعلی هذا الاحتمال تتضمن إخباراً بالإطاعه التکوینیه.

وإظهاراً لقدرته

3: إظهار قدرته عزوجل

مسأله: ابتداع الأشیاء لا من شیء کان قبلها وإنشاؤها بلا احتذاء أمثله امتثلها، أکبر دلیل علی القدره الذاتیه اللامتناهیه (6) للخالق جل وعلا.

ومن الطبیعی أن ظهور هذه القدره وتجلیها للناس أکثر فأکثر یسبب تعبدهم بأوامره وطلبهم رضاه تعالی، وهو من أسباب إعزاز دعوته، لذلک کان من الواجب - فی الجمله - بیان القدره الإلهیه للناس، وهو مما یقرب المبین والمبین له، إلی الله سبحانه وتعالی.

ص:99


1- الذاریات: 56.
2- أی: تنبیهاً لحکمته.
3- أی: ان الخالق عندما یکون حکیماً فی تکوینه وتشریعه کان من اللازم عقلاً الامتثال لأوامره ونواهیه.
4- فصلت: 11.
5- هود: 56.
6- نظراً لدالتها علی الصدور من واجب الوجود، وهو لایمکن إلا أن یکون لامتناهیاً بقول مطلق، والتفصیل فی الکتب الکلامیه.

کما ینبغی لأولیاء الله أن یظهروا قدرتهم للناس فیما إذا کان فی ذلک دفع لتعدیات الأشرار، قال تعالی:(( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوه ومن رباط الخیل ترهبون به عدو الله وعدوکم))(1).

سواء کان فی ذلک فائده دینیه أم فائده دنیویه مشروعه، وسواء کانت ترجع الفائده إلی نفس الإنسان أم إلی غیره، قال سبحانه: ((ربنا آتنا فی الدنیا حسنه وفی الآخره حسنه)).(2)

وتعبداً لبریته

4: التعبد لله تعالی

مسأله: العباده هی غایه الخضوع والتذلل، والتعبد هو: طلب العباده (3) وغایه الخضوع والتذلل لا یحق إلا لما هو غایه فی الرفعه والعظمه والجلال، فالواجب عبادته تعالی وحده، والامتثال لأوامره ونواهیه، وقد قال سبحانه: ((وما امروا إلا لیعبدوا الله مخلصین له الدین)).(4)

ومن الواضح إن التعبد(5) - وهو من باب التفعل الذی یأتی أیضاً بمعنی المطاوعه والتکلف وتکرر الفعل والدیمومه علیه (6)- فی العبادات الواجبه واجب وشرط، وفی العبادات

ص:100


1- الأنفال:60.
2- البقره: 201.
3- قال فی (لسان العرب): تعبد الله العبد بالطاعه أی استعبده. واستعبده من باب الاستفعال، المراد به طلب الفعل، إذ من معانی باب التفعل: طلب الفعل، ومن معانیه اتخاذ الفاعل أصل الفعل مفعولاً، فتعبدنا الله أی: اتخذنا عبیداً، ومن معانیه الصیروره، فتعبد زید أی: صار عبداً.
4- البینه: 5.
5- المراد به فی کلامه دام ظله هنا: الإتیان بالفعل بقصد القربه، وبعباره أخری: إتیان الفعل المأمور به لأنه مأمور به، وبعباره ثالثه: الإتیان بالعباده لأنه عبد لله .
6- المطاوعه: مثل کسرت الزجاج فتکسر، وعبدنا الله فتعبدنا، والتکلف مثل: ت-حلم زید أی تکلف الحلم وعاناه لیحصل علیه، وتعبد زید أی ضغط علی نفسه وکلفها بالعباده رغم الأهواء والشهوات فتعبدت، وتکرر الفعل والدیمومه علیه مثل: تجرع الغصص، قال فی (المجمع) العبد المتعبد الدائم علی العباده.

المستحبه شرط لها، أما فی سائر الأمور، فإن من تعبد حصل علی القرب والثواب الجزیل، ومن لم یتعبد لم یکن علیه إثم، وقد ورد فی الروایات ان من المستحب أن یعمل الإنسان کل شیء لله سبحانه وتعالی کما تقدم الإلماع إلیه.

فالعله الغائیه للخلقه هی: طلب عبادتهم، أو صیرورتهم عبیداً، أو ما أشبه، قال سبحانه: ((وما خلقت الجن والإنس إلا لیعبدون))(1) أی: لیعبدون باختیارهم - علی بعض الاحتمالات - أو المراد من (یعبدون): لأدعوهم وأطلب منهم عبادتی، کما أشارت (علیها السلام) إلیه بکلمه (تعبداً)، وقد یکون ذلک دفعاً لشبهه الجبر.(2)

والفرق بین (وتنبیهاً علی طاعته) وبین (وتعبداً لبریته) - بناء علی کون الجمله السابقه إخباریه - واضح(3)، وأما علی کونها إنشائیه فالفرق: ان (التعبد) مرتبه أقوی من (الإطاعه) کما یظهر من معنی (العباده) و) التعبد) فیما سبق.

إظهار العبودیه لله تعالی

مسأله: یستحب إظهار العبودیه لله تعالی، فی الجمله.

ومن المعلوم ان إظهار العبودیه غیر التعبد، فإن التعبد إنما هو بین الإنسان وبین ربه، وإظهار العبودیه عباره عن إظهارها للناس، نعم هذا فی غیر ما یفضل أن یأتی الإنسان به سراً، والشارع قسم الأمر إلی ما یستحب إظهاره وإلی ما یستحب إسراره.

وذلک لأن الإظهار تقویه لقلوب الناس ودعوه لهم إلی الإرتباط بالله سبحانه وتعالی وإیجاد قدوه ومثال صالح لهم، ولذا أمر الشارع بصلاه الجماعه وشبهها (4)، وقال تعالی: ((وأنفقوا مما رزقناهم سراً وعلانیه))(5).

ص:101


1- الذاریات:56.
2- إذا کان بمعنی طلب العباده، کما سبق.
3- إذ تکون تلک إشاره للجانب التکوینی، وهذه إشاره للجانب التشریعی.
4- فاطر: 29. الرعد: 22.
5- ر اجع موسوعه الفقه ج23 ص377-391 کتاب الصلاه فصل فی الجماعه.

وجاء فی معاهده صلح الحدیبیه: (..وعلی ان یعبد الله بمکه علانیه) (1).

وقد یکون الإسرار - أحیاناً - أقرب إلی الإخلاص، ولذا نری فی أعمال الأنبیاء والأئمه (علیهم الصلاه والسلام)، کلا القسمین.

التربیه علی حاله العبودیه

مسأله: یلزم تربیه الناس علی الحاله العبودیه لله تعالی، وقد ورد (لا اله الا الله عبودیه ورقاً)(2).

کما یستحب تربیه الأطفال علی ذلک أیضأ، حیث امروا بالصلاه والصیام وما أشبه قبل البلوغ.(3)

وذلک لأن التربیه علی العبودیه وتعلیمها وترکیزها فی النفوس - إضافه إلی کونه-ا کمالاً ومرتبه سامیه - مقدمه توفر الأرضیه الصالحه لتجنب المعاصی وللالتزام بالأوامر الإلهیه، فیجب فی مورد الوجوب ویستحب فی مورد الاستحباب مطلق التربیه والتعلیم.

حرمه عباده غیر الله

مسأله: تحرم عباده غیر الله تعالی، منها عباده الأصنام، سواء کانت عبادتها بما هی هی أو بدعوی أنها طریق إلی الله تعالی، کما فی القرآن الحکیم: ((مانعبدهم إلا لیقربونا إلی الله زلفی)).(4)

فإنه لاتجوز العباده لغیر الله سبحانه سواء کان إنساناً أو نفساً أو ناراً أو ما أشبه ذلک من مختلف الأصنام الحجریه والبشریه وغیرها، بل لاتجوز العباده حتی ریاءاً وسمعه، کما ورد فی

ص:102


1- المناقب ج1 ص203 فصل فی غزواته (ص).
2- الأمالی للشیخ الصدوق ص644 المجلس 93. ثواب الأعمال ص9. غوالی اللئالی ج2 ص65. المحاسن ص32. مکارم الاخلاق ص303 و343.
3- راجع وسائل الشیعه: ج3 ص11 ب3 ح1 وفیه: (عن معاویه بن وهب قال: سألت أبا عبد الله (علیه السلام) فی کم یؤخذ الصبی بالصلاه؟ فقال علیه السلام: فیما بین سبع سنین وست سنین) وراجع مستدرک الوسائل: ج1 ص391 ب16 ح8499 وفیه: (وأما صوم التأدیب، فإنه یؤمر الصبی إذا بلغ سبع سنین بالصوم تأدیب-اً لیس بفرض).
4- الزمر: 3.

النص والفتوی قال سبحانه: (( وما امروا إلا لیعبدوا لله مخلصین له الدین))(1).

وقد ورد فی الحدیث إن الله تعالی یقول للمرائی یوم القیامه: (أنا خیر شریک من أشرک معی غیری فی عمل عمله لم أقبله إلا ما کان لی خلصاً)(2).

وفی روایه: (ان الله یقول: انا خیر شریک، من عمل لی ولغیری فهو لمن عمل له دونی) (3).

وقال علی (علیه السلام) : (اعملوا لله فی غیر ریاء، فإنه من عمل لغیر الله وکله الله إلی عمله یوم القیامه)(4).

نعم إذا کانت العباده لله سبحانه طمعاً فی جنه أو خوفاً من نار، أو لحاجه دنیویه، کشفاء مریض أو دفع عدو أو الحصول علی مال أو ما أشبه ذلک (5) فإنها صحیحه أیضاً، وتکون من مصادیق العباده لله تعالی، وقد قال سبحانه: (( ویدعوننا رغباً ورهباً وکانوا لنا خاشعین))(6)

وقال تعالی: (( یدعون ربهم خوفاً وطمعاً)).(7)

نعم الرتبه الأسمی من العباده: هی عبادته جل وعلا لأنه أهل للعباده، کما قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) : (ما عبدتک خوفاً من نارک ولا طمعاً فی جنتک لکن وجدتک أهلاً للعباده فعبدتک)(8) فإنه هو المنعم الحقیقی بل(9) الکمال المطلق.

ص:103


1- البینه: 5.
2- الکافی: ج2 ص295 ح9. وشبهه فی تفسیر العیاشی ج2 ص353 ح94.
3- تفسیر العیاشی ج2 ص353 ح95. وشبهه فی المحاسن ص252 ح271.
4- وسائل الشیعه: ج1 ص49 ب 11 ح 10.
5- مما کان بنحو الداعی علی الداعی.
6- الأنبیاء: 90.
7- السجده: 16.
8- بحار الأنوار: ج67 ص186 ب 53 ح 1. و(غوالی اللئالی) ج1 ص404 ح63 المسلک الثالث فی أحادیث رواها الشیخ العالم.. و(الغوال)ی ج2 ص11 ح18 المسلک الرابع فی أحادیث رواها الشیخ العلامه.. و(الالفین) ص128 المائه الثانیه.
9- بل هذه للإضراب وبقصد الترقی، کما لا یخفی.

وإعزازاً لدعوته

5: إعزاز الدعوه

مسأله: (إعزازاً) أی: لأجل تقویه الدعوه وغلبتها (1) ومنه یعلم رجحان ما یوجب إعزاز دعوته تعالی، ودعوته هی للإیمان به وتوحیده وعدله وللإیمان برسله وکتبه، إلی آخر أصول الدین وما یتفرع عنها، وفی الصحیفه السجادیه فی وصفه (صلی الله علیه وآله وسلم): (إراده منه لإعزاز دینک) (2).

وهذه الجمله والجمل السابقه یحتمل أن تکون تعلیلاً لأصل الخلقه وتکوین الأشیاء، ویحتمل أن تکون تعلیلاً لنحوها وکیفیتها وخصوصیتها، أی لکون الخلقه لا من شیء کان قبلها وبلا احتذاء أمثله، وکونها بالقدره لا بالآله… ففی هذا، الإظهار الأتم للقدره والإعزاز الأکبر للدعوه، وهو ادعی لتعبد البریه والتنبیه علی الطاعه، وقد یکون الاحتمال الأول أقرب وأسرع تبادراً.

وإذا کان من علل الخلقه إرادته جل وعلی (إعزاز الدعوه) کان (إعزازها) عنواناً مستقلاً مصرحاً به(3) یدور مداره کثیر من الأحکام سلباً وإیجاباً.

وذکر (إعزاز الدعوه) تعلیلاً للخلقه، من باب ما یؤول إلیه الشیء.(4)

وفی بعض النسخ: (إعزازا لأهل دعوته) (5) فیدل علی رجحان إعزاز حمله الدین کما هو واضح.

بیان العلل والأهداف

ص:104


1- العزه: هی القوه والغلبه.
2- ا لصحیفه السجادیه ص32 وکان من دعائه علیه السلام بعد هذا التحمید فی الصلاه علی رسول الله صلی الله علیه وآله.
3- ک شف الغمه ج1 ص481 خطبه فاطمه الزهراء علیها السلام.
4- هذا دفع وحل مقدر فلیدقق.
5- کشف الغمه ج1 ص480 فی خطبتها علیها السلام.

مسأله: ینبغی للإنسان بیان العلل والأهداف والغایات المترتبه علی کل قرار یصدره، أو موقف یتخذه، أو منهج یرسمه.

سواء کان لعائلته أم لأصدقائه أم للتجمعات المحیطه به أم المتعامله معه أم لمجتمعه.

وسواء کان فی الشؤون الدینیه أم الدنیویه، الاقتصادیه أم السیاسیه، الاجتماعیه أم غیرها.

إذ ان ذلک یوجب مزیداً من اعتماد الآخرین علی الإنسان، إضافه علی أنه تربیه للناس علی التفکر والتعقل والتدبر، وتقییم کل شئ بمنظار المنطق والدلیل والحکمه، کما دعی إلیه القرآن الکریم، وعدم الإتباع الأعمی کما کان دأب المشرکین: ((إنا وجدنا آباءنا علی أمه، وإنا علی آثارهم مقتدون)).(1)

ثم إنه یوجب تصحیح الخطأ فی قرار أو مسیره الإنسان والحیلوله دون الإستبداد، إذ تعوید الناس علی ذکر العلل یوجب نموهم فکریاً وتصدیهم لإسداء النصح والمشوره ولذا کانت:(المشوره مبارکه) (2).

و:(أعقل الناس من جمع عقول الناس إلی عقله)(3).

و:(من استبد برأیه هلک)(4).

و:(الاستشاره عین الهدایه)(5).

و:(ما عطب من استشار)(6) وما أشبه.

ص:105


1- الزخرف: 23.
2- تفسیر العیاشی ج1 ص204 ح147 من سوره آل عمران. بحار الأنوار: ج72 ص103 ب 48 ح 34.
3- و فی غرر الحکم ص 442 الفصل الاول فی المشاوره ح10078: (من شاور ذوی العقول استضاء بانوار العقول). وح 10060: (المشوره تجلب لک صواب غیرک). وح 10057: (من شاور الرجال شارکها فی عقولها)؟.
4- غرر الحکم ودرر الکلم ص443 الفصل الاول فی المشاوره ح 10111. بحار الأنوار: ج72 ص104 ب 48 ح 38 عن نهج البلاغه.
5- بحار الأنوار: ج72 ص104 ب 48 ح 38. وغرر الحکم ص442 الفصل الاول فی المشاوره ح10066.
6- ک ن-ز الفوائد ج1 ص367 فصل من کلام امیر المؤمنین (علیه السلام) وآدابه وحکمه.

إضافه إلی إنه تأس وإقتداء بالمعصومین (علیهم السلام) فی ذکرهم العلل التشریعیه والتکوینیه (1) کما ذکرت (علیها السلام) ههنا العله فی خلق العالم ومن قبله العله فی حمده تعالی وشکره، وستذکر العله فی بعثه النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) واختیاره، والعله فی استخلاف القرآن علیهم، والعله فی اختیار علی (علیه السلام) دون غیره، ثم تطرقت لعلل جعل العدید من فروع الدین وأحکامه وغیرها.

وکما تطرق القرآن الکریم من قبل لبیان علل أو حکم الکثیر من الأمور التکوینیه أو التشریعیه وقد أشرنا إلیه فی مواطن من هذا الکتاب وغیره.

الهدف: تکامل الإنسان

وأخیراً: فإن العلل الخمسه المذکوره فی کلامها (علیها السلام) کلها مما یصب فی طریق تکاملیه الإنسان(2) واقترابه الأکثر إلی مصدر الکمال المطلق والحق المطلق، فهی تعود إلی الإنسان نفسه أولاً وأخیراً، قال تعالی: (( إلا من رحم ربک ولذلک خلقهم ))(3).

فقد خلقهم لرحمته(4) کما ورد فی الحدیث عن ابی عبد الله (علیه السلام) : (فان الله تعالی خلق

ص:106


1- راجع مثلاً کتاب (علل الشرائع).
2- فمعرفه حکمه الله وقدرته وإطاعه أوامره والتعبد بها وإعزاز دعوته کلها تزید الإنسان تکاملیه، مادیه ومعنویه، دنیویه وأخرویه.
3- هود: 119.
4- فإذا کان الناس یرکضون وراء المال أو الشهره أو الرئاسه أو حتی العلم - بما هو علم - فإنها جمیعاً کمالات مجازیه محدوده فانیه ((کل من علیها فان ویبقی وجه ربک ذو الجلال والإکرام )) [الرحمن: 26و27]. أما معرفه الله وإطاعته فهو الکمال الحقیقی للإنسان، والعلم - کالعلوم الطبیعیه والإنسانیه، وما أشبه - یکتسب قیمته الحقیقه الخالده إذا کان فی هذا الإطار کجسر ل لاقتراب من الحقیقه الخالده وکطریق لاکتساب رضی الله تعالی، بما تقدمه العلوم من خدمه الإنسان الذی أمر الله سبحانه فطره وعقلاً وشرعاً بإعطائه حقه والتعاون معه والإحسان إلیه، وإلا لکانت له قیمته مجازیه محدوده یثیبه الله علیها دنیویاً و… والعلوم مع ذلک تکشف جانباً من عظمه الله وقدرته وحکمته فی مخلوقاته.

خلقاً لرحمته) (1).

ثم جعل الثواب علی طاعته

الإثابه علی الإطاعه

مسأله: یستحب جعل الثواب علی الإطاعه وعلی الالتزام بالقانون، من غیر فرق بین رب العائله والمعلم والقائد وغیرهم، وربما وجب، فإنه إتباع لله سبحانه وتعالی ولسنه الرسل والأنبیاء (علیهم السلام) وهو سیره العقلاء.(2)

حیث یجعلون الثواب علی الطاعات، سواء کانت الطاعات إیجابیه أم سلبیه، مثل جعل الثواب علی ترک کذا من الأعمال الضاره المنافیه، کما ورد عنه (علیه السلام) : (من ترک مسکراً مخافه الله أدخله الجنه وأسقاه من الرحیق المختوم)(3) ومن ترک الکذب کان له من الثواب کذا، وما أشبه(4).

والثواب أعم مما یعطیه الله للإنسان فی الدنیا أو فی الآخره، قال تعالی: ((فآتاهم الله ثواب الدنیا وحسن ثواب الآخره)).(5)

وجعل الثواب هو من حکمه الله، وهو من الطرق التی وضعها الله لتعبد البریه وجرهم للطاعه - وهذا من غایه لطف الله وفضله - ومن أسباب إعزاز الدعوه، ومن مظاهر قدره الله أیضاً.

ووضع العقاب علی معصیته

ص:107


1- ق رب الاسناد ص35.
2- فی الجمله.
3- وسائل الشیعه: ج7 ص253 ب 13 ح 2.
4- ل لتفصیل راجع کتاب (ثواب الأعمال) للشیخ الصدوق قدس سره.
5- آل عمران: 148.

العقاب علی مخالفه القانون

مسأله: من اللازم وضع العقاب علی المعصیه ومخالفه القانون، عقاباً مناسباً ومطابقاً للعدل، کما جعل الله سبحانه العقاب علی معصیته، فإذا اعتبرنا أن (العقاب) یطلق - ولو توسعاً - علی الأعم من المترتب علی الحرام، استحب وضعه علی المکروه أیضاً کما ورد جمله من العقوبات علی المکروهات مثل البناء ریاءً، قال (صلی الله علیه وآله وسلم) : (من بنی بنیاناً ریاءً وسمعهً حمله یوم القیامه إلی سبع أرضین ثم یطوقه ناراً توقد فی عنقه ثم یرمی به فی النار)(1) أو تربیه الشعر علی الرأس من دون (فرق)، أو ان المریض إذا لم یقرأ ثلاث مرات (قل هو الله أحد) کان له کذا من العقاب، إلی غیر ذلک مما یوجد فی کتاب (عقاب الأعمال) للشیخ الصدوق (قدس سره) وغیره، فإطلاق العقاب علیها توسعی وإن کان جمع من العلماء أولوا بعض هذه الروایات بما یرفع الاستغراب من وجود مثل تلک العقوبات علی فعل هذه المکروهات، کما لو کان بقصد العناد أو تضمن إنکار إحدی الأصول.

ثم إن العقاب قد یکون عقاباً تکوینیاً - فی الدنیا - بنحو الأثر الوضعی أو الردع الإجتماعی، فإن المعاصی توجب عنت الإنسان وعطبه، قال تعالی: ((ومن أعرض عن ذکری فإن له معیشه ضنکاً ونحشره یوم القیامه أعمی))(2).

إذ المعصیه خلاف مسیر الحیاه وهی تصطدم بشبکه السنن الإلهیه المحیطه بالإنسان کمن یلقی نفسه من شاهق حیث تتکسر عظامه.

وقد یکون تشریعیاً، هذا بالإضافه إلی العقاب فی الآخره، فإنه مقرر من الله للعصاه.

وقد ذهب البعض إلی أن الأعمال صالحه وطالحه هی کالنواه التی تثمر ما یجانسها، فکل عقاب وثواب فی الآخره هو ثمره ما غرس فی الدنیا، وفی الحدیث: (وان الله لیربی لأحدکم الصدقه کما یربی أحدکم ولده)(3) وهذا بلحاظ تجسم الأعمال فإن (الکذب)

ص:108


1- بحار الأنوار: ج73 ص360 ب 67 ح 30. وشبهه فی الأمالی للشیخ الصدوق ص427 المجلس66.
2- طه: 124.
3- بحار الأنوار: ج93 ص126 ب 43 ح 14. تفسیر العیاشی ج1 ص153 ح508، من سوره البقره، وفی آخر الحدیث: (حتی یلقاه یوم القیامه مثل أحد)

یتحول إلی عقرب تلدغ الإنسان - مثلاً - فی الآخره، وهکذا سائر المعاصی، فهناک علاقه تکوینیه بین العمل وبین العقاب الأخروی، قال تعالی: ((ذوقوا ما کنتم تعملون )).(1)

ذیاده لعباده عن نقمته

حفظ العباد عن التعرض للنقمه الإلهیه

مسأله: یجب ذیاده العباد وإبعادهم عن نقمته تعالی، عقلاً ونقلاً، وتحقیقاً لغرض المولی جل وعلا، والروایات الداله علی ذلک کثیره جداً، (فنعوذ بالله من غضب الله ونقمته) (2).

ومعنی الذیاده: الطرد والدفع والإبعاد، یقال: ذاد الإبل عن الحوض، أی: طرده عن الماء(3).

ففی المحرمات وترک الواجبات الذیاده واجبه، لأنها نوع من النهی عن المنکر والتعلیم وتنبیه الغافل وإرشاد الجاهل وما أشبه ذلک.

وهذا (4)من غایه لطف الله بعبیده، وللتوضیح نمثل: بأن یضع الأب عقوبه الحبس یوماً - مثلاً - علی من أراد من أبناءه التوغل فی غابه مجهوله خطیره، فإن هذه العقوبه هی للحیلوله دون وقوعه فی الخطر الأعظم، وکذلک الطبیب الذی یجری عملیه جراحیه منعاً لسریان السرطان إلی سائر الأعضاء.

فالعقوبات الدنیویه المجعوله علی ارتکاب المعاصی کشرب الخمر والزنا وشبههما مع اجتماع شرائطها الکثیره(5) لدف-ع النقم-ه الکبری التی ستنال العاصی فی الآخره(6).

ص:109


1- العنکبوت: 55.
2- ع لل الشرائع ص487 ح3 باب 239 باب علل المسوخ وأصنافها.
3- و فی لسان العرب ماده (ذود): الذود، السوق والطرد والدفع، تقول: ذدته عن کذا، وذاده عن الشیء ذوداً وذیادا.
4- أی وضعه تعالی العقوبات ذیاده لعباده عن نقمته.
5- وقد ذکر الإمام المؤلف فی (الفقه) إن إجراء بعض الحدود مشروط بأکثر من أربعین شرط-اً، فراجع.
6- ر اجع کتاب (العقوبات فی الاسلام) لآیه الله العظمی السید صادق الشیرازی (دام ظله).

هذا لو کان المراد من (العقاب) فی کلامها (علیها السلام): العقوبات الدنیویه.

وأما لو کان المقصود منه فی کلامها (علیها السلام) العقاب الأخروی، فإن التهدید به یردع الکثیرین عن ارتکاب المعاصی التی تؤدی إلی نقمته تعالی، وهذا(1) هو ما یقتضیه الربط بین العله والمعلل له.(2)

وحیاشه لهم إلی الجنه

سوق العباد إلی الجنه

مسأله: یجب سوق العباد إلی الجنه، علی ما عرفت فی البحث الآنف، قال تعالی: ((وسارعوا الی مغفره من ربکم وجنه عرضها السماوات والارض)) (3).

وقال سبحانه: ((وسابقوا الی مغفره من ربکم وجنه عرضها کعرض السماء والارض أعدت للذین آمنوا بالله ورسله)).(4)

و(حیاشه) أی: سوقا (5)، فإن الله تعالی یرید لعباده الجنه والنعیم والسعاده السرمدیه، قال سبحانه: (( إلا من رحم ربک ولذلک خلقهم ))(6).

والطریق إلی ذلک الإطاعه وتجنب المعاصی، فإن الکون دنیاه وآخرته قررت بحیث ان المطیع مآله النعمه والجنه، والعاصی مآله النقمه والنار، کما تمت هندسه الکون بحیث أن الزارع یحصد غداً ومن لا یزرع یبقی صفراً یداً، ومن یدرس یصبح طبیباً أو مهندساً أو ما أشبه، ومن لا یدرس یبقی جاهلاً.

ص:110


1- إشاره إلی تفسیر کلامها علیها السلام (وضع العقاب) بالتفسیر الإثباتی لا الثبوتی، إذ (التهدید بالعقاب) - کما ذکر دام ظله - هو السبب للذیاده لا وجوده الحقیقی بنفسه.
2- العله: (ذیاده لعباده عن نقمته) والمعلل له: (وضع العقاب علی معصیته).
3- آل عمران: 133.
4- الحدید: 21.
5- وفی لسان العرب ماده (حوش): وحشت الابل، جمعتها وسقتها.
6- هود: 119.

وإن کثیراً من الناس لا یسوقه إلی الجنه وإلی النعیم المقیم إلا ما یراه من العقاب علی المعصیه فیرتدع، فیوفق للنعیم المقیم.

التطرق لفلسفه الثواب والعقاب

مسأله: من اللازم بیان فلسفه الثواب والعقاب للناس، إذ ذلک یزیدهم إیماناً واعتقاداً والتزاماً. وحتی بالنسبه إلی الأبوین عند عقاب الطفل أو ثواب-ه، ویرجح أن یذکر السبب حتی یکون تأثیره أکثر.

وهذا الأمر یجری فی القوانین الوضعیه أیضاً، فأیه عقوبه تضعها شرکه أو هیئه أو دوله - شرط أن تکون فی إطار الشریعه(1)- ینبغی أن تذکر علتها وفلسفتها للناس.

 ولذا أکثر فی القرآن الحکیم من ذکر الفلسفه، فإن القرآن الکریم ذکر فلسفه کثیر من الأحداث والأحکام، مثلاً قال جل وعلا فی الصلاه: ((وأقم الصلاه لذکری ))(2) فإن (لذکری) فلسفه (أقم الصلاه).

وقال سبحانه: ((کتب علیکم الصیام کما کتب علی الذین من قبلکم لعلکم تتقون))(3) ف- (لعلکم تتقون) فلسفه هذا الحکم.

وقال تعالی: ((لیشهدوا منافع لهم ))(4) فی فلسفه الحج.

وقال سبحانه: ((ومن جاهد فإنما یجاهد لنفسه إن الله لغنی عن العالمین))(5) حیث إن فائده الجهاد تعود إلی النفس، قال (علیه السلام) : (جاهدوا تورثوا أبناءکم عزاً).

وقال (علیه السلام) : (جاهدوا تغنموا)(6) وهو فلسفه الجهاد.

وقال تعالی: ((خذ من أموالهم صدقه تطهرهم وتزکیهم بها))(7) حیث أن التطهیر

ص:111


1- کعقوبه الفصل من الشرکه أو العزل من وظائف الدوله لو ارتشی أو تماهل فی قضاء حوائج المراجعین أو ما أشبه ذلک.
2- طه: 14.
3- البقره: 183.
4- الحج: 28.
5- العنکبوت: 6.
6- وسائل الشیعه: ج11 ص6 ب1 ح5.
7- التوبه: 103.

والتزکیه فلسفه الزکاه.

وقال سبحانه: ((الرجال قوامون علی النساء بما فضل الله بعضهم علی بعض وبما أنفقوا من أموالهم))(1) حیث أن تفضیل الله سبحانه وإنفاق الأزواج سبب قوامیه الرجال علی النساء.

وقال فی فلسفه الدعوه إلی عبادته تعالی وحده: ((ولا تدع مع الله إلها آخر لا إله إلا هو کل شیء هالک إلا وجهه له الحکم وإلیه ترجعون))(2) إلی غیر ذلک.

ص:112


1- النساء: 34.
2- القصص: 88.

وأشهد أن أبی محمداً عبده ورسوله

الاعتقاد بنبوته (ص)

مسأله: یجب الاعتقاد بنبوه النبی الأعظم محمد (صلی الله علیه وآله وسلم) ورسالته، فإن من لم یعتقد بنبوه رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) کان کافراً وإن اعتقد بنبوه سابق الأنبیاء (علیهم السلام)(1)، کما ذکرنا ذلک بالنسبه إلی الأئمه الطاهرین(علیهم السلام) حیث أن من أنکر أحدهم کان کمنکرهم جمیعاً.

وأعظم برهان خالد علی رسالته (صلی الله علیه وآله وسلم): هو القرآن الکریم حیث تفرد (صلی الله علیه وآله) دون سائر الأنبیاء بمعجزه أبدیه ظاهره علی مر الأجیال وذلک مقتضی خاتمیته.

ثم إن الاعتقاد بنبوته ورسالته تعود فائدته إلی الإنسان نفسه : ((قل ما سألتکم من أجر فهو لکم ))(2) إذ هو إضافه إلی کونه إدراکاً وعلماً لحقیقه کبری و(العلم نور)(3) إن الاعتقاد مقدمه طبیعیه للعمل بمناهجه التی توفر سعاده الدنیا والآخره للإنسان.

والاعتقاد من عقد القلب فلا یکفی مجرد العلم بذلک، بل ینبغی عقد القلب علیه، قال تعالی: ((وجحدوا بها واستیقنتها أنفسهم)) (4) وکما یظهر ذلک من کلامها (علیها السلام) فیما سیأتی: (منکره لله مع عرفانها).

التلفظ بالشهاده الثانیه

مسأله: یستحب التلفظ بالشهاده الثانیه فی مختلف الأحوال، فی الخطاب والخطبه وحین الانفراد والخلوه.

لما یترتب علی ذلک من الثواب الأخروی، إضافه إلی کونه تلقیناً وإیحاءاً وتکریساً لهذه الجمله ولمدلولاتها التضمنیه والالتزامیه فی النفس أکثر فأکثر، وقد یکون لذلک التأکید فی

ص:113


1- ر اجع (المقنعه) ص30 باب ما یجب من الاعتقاد فی انبیاء الله تعالی ورسله.
2- سبأ: 47.
3- منیه المرید ص167 فی التوکل علی الله. ومصباح الشریعه ص16 الباب السادس فی الفتیاء.
4- النمل: 14.

الروایات الشریفه علی التلفظ بکلمه التوحید والصلوات علی النبی محمد وآله (علیهم السلام) وسائر الأذکار والادعیه.

ثم ان التلفظ بهذه اللفظه بالنسبه إلی الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) مثل التلفظ بهذه اللفظه بالنسبه إلی الله سبحانه وتعالی کما تقدم، فیصح أن یقول: (إنه رسول الله) و(أشهد)و(نشهد) و(شهادتی) وما هو من هذا القبیل.

بل أصل التلفظ فی الجمله واجب(1) ولا یکفی الاعتقاد فقط أو الإتباع فقط بدون التلفظ، فإن الإیمان مرکزه القلب واللسان والجوارح، کما ذکر فی العلم الکلام، وکما ورد فی الروایات: (تصدیق بالقلب وإقرار باللسان وعمل بالأرکان).(2)

واستحباب التلفظ بها - علی ما سبق - إنما هو إذا لم تکن جهه وجوب، وإلا کما فی موارد تنبیه الغافل وإرشاد الجاهل والدعوه إلی الخیر والأمر بالمعروف وما أشبه، وجب بالمقدار الذی یحقق الغرض.

الشهاده بعبودیته (ص) لله تعالی

مسأله: یستحب الشهاده بأنه (صلی الله علیه وآله وسلم) عبد لله تعالی، وقد یجب(3) وذلک لما سبق(4) واتباعاً لله سبحانه حیث قال تعالی: (( سبحان الذی أسری بعبده لیلاً)).(5)

وقال سبحانه: ((الحمد لله الذی أنزل علی عبده الکتاب)).(6)

وقال تعالی: (( ذکر رحمه ربک عبده زکریا)).(7)

ص:114


1- کما یتکرر فی الصلاه وغیرها کثیراً.
2- بحار الأنوار: ج66 ص68 ب 30 ح 21. وفی (الخصال) ص609: (الایمان هو معرفه بالقلب واقرار باللسان وعمل بالارکان).
3- کما فی الصلاه.
4- فی البحث السابق (یستحب التلفظ بالشهاده الثانیه).
5- الإسراء: 1.
6- الکهف: 1.
7- مریم: 2.

وقال سبحانه: ((واذکر عبدنا داود)).(1)

وقال تعالی: ((واذکر عبدنا أیوب)).(2)

وقال سبحانه: ((ذریه من حملنا مع نوح إنه کان عبداً شکوراً)).(3)

وقال تعالی: ((إنه من عبادنا المؤمنین )).(4)

وقال سبحانه: ((لن یستنکف المسیح أن یکون عبداً لله ولا الملائکه المقربون)).(5)

وقال تعالی: ((قال إنی عبد الله آتانی الکتاب وجعلنی نبیاً)).(6)

ونقرأ فی الصلاه کل یوم: (أشهد أن محمد عبده ورسوله).

وتقدیم العبد، لأنه اعتراف بإله الکون، ولأن وصول النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) إلی منتهی درجه العبودیه لله تعالی هو الذی أهله لیکون رسولاً، بل أفضل الرسل علی الإطلاق، فهو (صلی الله علیه وآله وسلم) عبد أولاً ورسول ثانیاً، وکفی بالإنسان فخراً وسمواً وکمالاً أن یکون عبداً خاشعاً خاضعاً لله تعالی.

الاعتقاد بالعبودیه

مسأله: یجب الاعتقاد بأنه (صلی الله علیه وآله) عبد لله تعالی، وکذلک غیره من الأنبیاء والأئمه (علیهم السلام)، ویحرم الغلو فیهم (علیهم السلام)، وذلک فی قبال من یتوهم انهم (علیهم السلام) شرکاء لله سبحانه أو أبناءه، قال تعالی: ((وقالت الیهود عزیر ابن الله وقالت النصاری المسیح ابن الله ذلک قولهم بأفواههم یضاهئون قول الذین کفروا من قبل قاتلهم الله أنی یؤفکون)).(7)

ص:115


1- ص: 17.
2- ص: 41.
3- الإسراء: 3.
4- الصافات: 81 و111 و132.
5- النساء: 172.
6- مریم: 30.
7- التوبه: 30.

وقال (علیه السلام) : (یهلک فی اثنان: محب غال ومبغض قال (.(1)

وقال (علیه السلام) : (ولا تغلوا وإیاکم والغلو کغلو النصاری فإنی بریء من الغالین).(2)

الشهاده الثانیه

مسأله: یستحب أو یجب - کل فی مورده - التشهد بالشهاده الثانیه بعد ما شهد الإنسان بالشهاده الأولی.

ومنه یعرف الحکم فی الشهاده الثالثه(3).

وفی الحدیث: (إن المسافر إذا نزل ببعض المنازل یقول: اللهم أنزلنی من-زلاً مبارکاً وأنت خیرالمنزلین، ویصلی رکعتین…ویقول: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شریک له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وأن علیاً أمیر المؤمنین والأئمه من ولده أئمه أتولاهم وأبرء من أعدائهم) الحدیث.(4)

التصریح بالنسب وإظهاره

مسأله: ینبغی التصریح بالنسب والتأکید علیه وإظهاره، فیما إذا کان دخیلاً فی تحقیق الغرض ومؤکداً ومؤیداً للکلام (5)، قال علی (علیه السلام) : (لا جمال کالحسب)(6)، کما قالت

ص:116


1- بحار الأنوار: ج25 ص285 ب 10 ح 36. وراجع ایضاً معدن الجواهر ص 36. وخصائص الائمه ص124. وجامع الاخبار ص13 الفصل الخامس. وغرر الحکم ص118 الفصل الاول فی الائمه ح2054.
2- بحار الأنوار: ج4 ص303 ب 4 ح 31. والاحتجاج ص438 احتجاجه فیما یتعلق بالامامه. وتفسیر الامام العسکری (علیه السلام) ص50 ح24 اعظم الطاعات.
3- وسیأتی البحث عن ذلک.
4- مستدرک الوسائل: ج8 ص231 ب 43 ح 9324. وفی وسائل الشیعه: ج16 ص100 ب1 ح 5 عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: (… الخیر أن یشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله).
5- ویشاهد ذلک فی قول رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وعلی امیر المؤمنین علیه السلام، والامام الحسن والامام الحسین وعلی بن الحسین وسائر الائمه علیهم السلام، فراجع مثلاً: بحار الانوار ج12 ص127 ب6 ح3. والبحار ج16 ص205 ب9 (بیان). والبحار ج19 ص314 ب10 ح61. والبحار ج19 ص337 ب10 ح83. والبحار ج20 ص274 ب17 ح27. والبحار ج21 ص178 ب28 ح14. والبحار ج25 ص214 ب7 ح5. والبحار ج28 ص248 ب4 ح29. والبحار ج38 ص330 ب68 ح2. والبحار ج39 ص335 ب90 ح2. والبحار ج41 ص82 ب106 ح10. والبحار ج43 ص353 ب16 ح31. والبحار ج43 ص355 ب19 ح33 و34. والبحار ج43 ص361 ب17 ح3 و4. والبحار ج44 ص41 ب19 ح3. والبحار ج44 ص89 ب20 ح2. والبحار ج44 ص94 ب20 ح8 وص103 ح11. والبحار ج44 ص122 ب21 ح13. والبحار ج45 ص113 ب39 ح1، وص161 ح6 وص174 ح22 و…
6- غرر الحکم ودرر الکلم ص409 الفصل الخامس فی الاصل والنسب ح9395. هذا اذا لم یقصد به التفاخر وما اشبه من الرذائل الاخلاقیه کما هو واضح.

(صلوات الله علیها) : (وأشهد أن أبی محمدا…).

فتصریحها بالنسب هنا یوجب تهییج العواطف وتحریکها لتقبل کلماتها (علیها السلام) إضافه إلی أنه یذکرهم بکلماته عن ابنته وحبیبته وبضعته، فیکون ذلک أدعی لقبول الحق منها.

والتصریح بالنسب أو إظهاره قد یجب فی مواطن عدیده، کما فی موارد من الإرث أو النکاح أو الرضاع أو ما أشبه ذلک، سواء بالنسبه إلی نفسه، أم بالنسبه إلی الغیر، مما هو مذکور فی (الفقه).

نشر فضائل الوالدین

مسأله: ینبغی للإنسان أن یتطرق لذکر فضائل والده وأن یقوم بنشرها، قال تعالی: ((وبالوالدین إحساناً)) (1)وکذلک والدته وسائر الأقرباء، بل مختلف المؤمنین، فهو حض وحث علی الخیر وتشویق علیه.

کما إن عکسه مکروه أو محرم، قال تعالی: ((إن الذین یحبون أن تشیع الفاحشه فی الذین آمنوا ولهم عذاب ألیم فی الدنیا والآخر ))(2) .

والأمر بالنسبه للوالدین والأرحام آکد، لأن نشر فضائلهم قد یعد نوعاً من صله الرحم

ص:117


1- الأنعام: 151.
2- النور: 19.

((وأولوا الأرحام بعضهم أولی ببعض فی کتاب الله)) (1) إضافه إلی أنه نوع من مقابله الإحسان بالإحسان وأداء لبعض حق الوالد علی الولد، بالإضافه إلی قوله تعالی:((ولا تبخسوا الناس أشیاءهم))(2) فإن الإغماض عن الفضائل وسترها وعدم ذکرها نوع من البخس.

هذا کله إذا لم یکن من التفاخر وما أشبه، قال تعالی: ((بسم الله الرحمن الرحیم، ألهاکم التکاثر، حتی زرتم المقابر، کلا سوف تعلمون، ثم کلا سوف تعلمون)).(3)

 اختاره وانتجبه قبل أن أرسله

فضائل الرسول (ص)

مسأله: یستحب أو یجب - کل فی مورده - بیان فضائل الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم)، کما بینت (علیها السلام) فی خطبتها.

وکذلک بالنسبه إلی سائر الأنبیاء والأئمه (صلوات الله علیهم أجمعین) وبالنسبه إلی العلماء والصالحین أیضاً.

الاختیار الإلهی للرسول الأعظم (ص)

مسأله: یجب أن یکون اختیار النبی من قبل الله تعالی وبتعیینه سبحانه، وکذلک الإمام (علیه السلام) ، حیث قالت: (اختاره وانتجبه) أی: لأن یکون رسوله الأخیر إلی البشر وأفضل الرسل علی الإطلاق، وفی حدیث عنه (صلی الله علیه وآله وسلم): (فلم أزل خیاراً من خیار).

قولها (علیها السلام): (وانتجبه) من النجابه، وقد نجب نجابه: إذا کان فاضلاً نفیساً فی نوعه، أی اصطفاه، وذلک قبل أن خلقه وفطره، وفی زیاره الجامعه: (خلقکم أنوارا فجعلکم

ص:118


1- الأنفال: 75.
2- الأعراف: 85.
3- التکاثر: 1-4.

بعرشه محدقین)(1) فإن النور تحول إلی إنسان، کما أن النار تحولت إلی الجان، وکما أن التراب تحول إلی البشر، قال تعالی:(( والله خلقکم من تراب)).(2)

ومن الواضح إمکان تحول الماده إلی الماده، والماده إلی الطاقه، وبالعکس، فقد اختاره الله وانتقاه قبل أن یرسله، أی إنه تعالی انتخب من عرف انه خیر البشریه علی الإطلاق، للرساله.

والعلم کاشف ولیس بعله، فإن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) کان سیخرج قمه القمم فی مختلف الامتحانات الإلهیه - حسب معرفته سبحانه وتعالی بعلم الغیب - لذلک انتخبه هو دون غیره لیحمله أعظم الرسالات والمسؤولیات الکونیه علی الإطلاق وأعطاه من الامتیازات الاستثنائیه ما أعطاه.

وهناک وجه آخر: هو امتحانه جل وعلا للنبی (صلی الله علیه وآله وسلم) ولکل من عداه فی عوالم سابقه، فأبدی (صلی الله علیه وآله وسلم) أهلیته علی الإطلاق، وقد یشیر إلی هذا الوجه ما ورد فی زیاره السیده الزهراء (علیها السلام): (یا ممتحنه امتحنک الذی خلقک قبل أن یخلقک فوجدک لما امتحنک صابره)(3) وتفصیل البحث فی علم الکلام والحدیث.

مواصفات خاصه للنبی (ص) والإمام (علیه السلام)

مسأله: فی قولها (علیها السلام): (اختاره وانتجبه) دلیل علی أن هنالک مواصفات استثنائیه، یجب أن تتوفر فی النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) والإمام (علیه السلام) .

فقد اختاره صلی الله علیه وآله وسلم وانتقاه الله تعالی بما یحمل من مواصفات تؤهله لکی یکون رسولاً لرب العالمین وحجه علی الناس أجمعین.

ففی نفس کلمه (اختاره وانتجبه) دلاله علی ذلک، حیث وقع الاختیار من بین الکل

ص:119


1- عیون اخبار الرضا علیه السلام ج2 ص275 ح1 زیاره اخری جامعه. وراجع أیضاً (مفاتیح الجنان ) و (الدعاء والزیاره ) زیاره الجامعه الکبیره.
2- فاطر: 11.
3- التهذیب: ج6 ص9 ب 16 ح 12. وراجع ایضا (المزار) ص178 باب زیارتها علیها السلام. ومصباح المتهجد ص711. وجمال الاسبوع ص31 و32 زیاره الزهراء علیها السلام.

علیه وهو سبحانه أحکم الحکماء(1) علی أن تفرد الله تعالی بهذا العمل وقیامه به بالذات دلیل علی ذلک، حیث ان غیره لایمکن أن یکتشف تلک الصفات الإستثنائیه.

ومن هنا کان اعتراض الملائکه علیه سبحانه فی قضیه خلق آدم (علیه السلام) ، قال تعالی: ((واذ قال ربک للملائکه انی جاعل فی الارض خلیفه قالوا أتجعل فیها من یفسد فیها ویسفک الدماء ونحن نسبح بحمدک ونقدس لک قال انی اعلم مالا تعلمون)) (2).

ومن جمله تلک الصفات: العصمه (3) اللازمه عقلاً وشرعاً فی النبی والإمام علیهما السلام (4)والتی لا یعرفها إلا الله سبحانه وتعالی وقد أشار إلیه الإمام (علیه الصلاه والسلام) فی قصه اختیار موسی (علیه السلام) حیث اختار سبعین رجلاً ومع ذلک کفروا: ((واختار موسی قومه سبعین رجلاً لمیقاتنا فلما أخذتهم الرجفه قال رب لو شئت أهلکتهم من قبل وإیای أتهلکنا بما فعل السفهاء منا)) (5).

ولیس هذا نقصاً فی موسی (علیه السلام) واختیاره، وإنما هو بیان لأن الذین کانوا خیره القوم حسب مختلف الظواهر کانوا هکذا فکیف إذا کانوا غیر الخیره، أو کانوا غیر مختارین من قبل النبی (علیه السلام) وهو أدری الناس بما یمکن للبشر معرفته من خفایا النفس البشریه.

أما بالنسبه إلی الفقهاء أو الوکلاء والرجوع إلیهم، فهو بأمر الله سبحانه وتعالی أیضاً، قال تعالی: ((وما کان المؤمنون لینفروا کافه فلولا نفر من کل فرقه منهم طائفه لیتفقهوا فی الدین ولینذروا قومهم إذا رجعوا إلیهم لعلهم یحذرون ))(6) فحیث لم تشترط فیهم العصمه ولم تکن فیهم ضروریه ولا واقعه، لذلک أوکل الله تعالی معرفه مصادیقهم إلی الناس

ص:120


1- إضافه إلی أن (انتجبه) - کما سبق - من: نجب نجابه، إذا کان فاضلاً نفیساً فی نوعه.
2- ا لبقره: 30.
3- ا لعصمه هی ما یمتنع المکلف معه من المعصیه متمکناً منها، ولایمتنع منها مع عدمها. راجع (الالفین) ص56 المائه الاولی البحث السابع فی عصمه الامام (علیه السلام) .
4- راجع کتاب (الألفین) للعلامه الحلی (قدس سره) ص56 المائه الاولی، البحث السابع فی عصمه الامام (علیه السلام) ، وکتاب (القول السدید) للمؤلف دام ظله. و(علل الشرائع) ص باب العله التی من أجلها یجب ان یکون الامام معروف القبیله.. معصوماً من الذنوب.
5- الأعراف: 155.
6- التوبه: 122.

أنفسهم أو إلی أهل الخیره منهم.(1)

فلا یقال: لماذا یلزم فی النبی والإمام (علیهما السلام) العصمه دون وکلائهم فی حال حیاتهم أو بعد غیبتهم، فإن القیاس مع الفارق الکبیر.

إضافه إلی عدم وجود القابلیه لمقام العصمه فی غیر الأنبیاء والأئمه (علیهم السلام)، إذ هو تعالی فیاض حکیم یعطی فیضه ولطفه للقابل لاغیر.(2)

مواصفات وکلاء المعصومین (ع) وأتباعهم

مسأله: ومما سبق نعرف أن الفقهاء والوکلاء والقضاه وأئمه الجماعه والخطباء ومن أشبههم، بل عموم أتباع المعصومین (علیهم السلام) وإن لم یکونوا معصومین إلا ان من الضروری أن یتحلوا بکثیر من الصفات التی توفر درجه من السنخیه والتجانس مع موکلیهم وأئمتهم وقادتهم، کما قال أمیر المؤمنین علیه السلام : (ألا وإن لکل مأموم إمام یقتدی به ویستضیء بنوره ألا وإن إمامکم قد اکتفی من دنیاه بطمریه ومن طعمه بقرصیه ألی وإنکم لاتقدرون علی ذلک ولکن أعینونی بورع واجتهاد وعفه وسداد).(3)

ثم إن من تلک الصفات: ما ذکر فی القرآن الکریم وورد فی الأحادیث الشریفه حکایه عن حال الأنبیاء (علیهم السلام) أو وصفاً للمؤمنین، مثل قوله سبحانه:(( إنه کان عبداً شکورا)).(4)

ص:121


1- راجع المسائل الاسلامیه ص90 احکام التقلید المسأله3 وفیه: (یعرف المجتهد باحدی طرق ثلاث: اولا: ان یتیقن الانسان نفسه بذلک بان یکون الشخص نفسه من اهل العلم ویتمکن من معرفه المجتهد، ثانیا: ان یخبر بذلک عالمان عادلان یمکنهما معرفه المجتهد بشرط ان لا یخالف خبرهما عالمان عادلان آخران، ثالثا: ان یشهد جماعه من اهل العلم والخبره ممن یقدرون علی تشخیص المجتهد ویوثق بهم باجتهاد أحد، والظاهر هو کفایه اخبار شخص واحد اذا کان ثقه بذلک).
2- بالإضافه إلی ان الدنیا دار امتحان، وکونها دار امتحان یقتضی وجود نبی أو إمام معصوم (علیه السلام) یکون بمثابه المنبع والمصدر الأساسی والرئیسی للتشریع، ووکلاء لهم بمثابه الجداول والفروع، لم یشترط فیهم ذلک ولم یتحقق، فالجمع بین کونها دنیا وبین(( حتی یتبین لکم الخیط الأبیض من الخیط الأسود)) [البقره: 187] وبین إراده الامتحان وغیرها یقتضی ذلک فدقق.
3- مستدرک الوسائل: ج12 ص54 ب 63 ح 13497 عن نهج البلاغه.
4- الإسراء: 3.

وقوله تعالی: ((إنه کان صادق الوعد)).(1)

وقوله سبحانه: ((فبما رحمه من الله لنت لهم)) .(2)

وقوله تعالی: ((فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم فی الأمر )).(3)

وقوله سبحانه:(( محمد رسول الله والذین معه أشداء علی الکفار رحماء بینهم تراهم رکعاً سجداً یبتغون فضلاً من الله ورضواناً سیماهم فی وجوههم من أثر السجود ))(4) الآیه.

وقوله تعالی: ((قد أفلح المؤمنون، الذین هم فی صلاتهم خاشعون، والذین هم عن اللغو معرضون، والذین هم للزکاه فاعلون، والذین هم لفروجهم حافظون)) (5) الآیه.

وقوله سبحانه: (( کنتم خیر أمه أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنکر وتؤمنون بالله)).(6)

وعنه علیه السلام: (من کان من الفقهاء صائناً لنفسه حافظاً لدینه مخالفاً علی هواه مطیعاً لأمر مولاه فللعوام أن یقلدوه).(7)

وعن أبی عبد الله (علیه السلام) : (ینبغی للمؤمن أن یکون فیه ثمان خصال: وقور عند الهزاهز، صبور عند البلاء، شکور عند الرخاء، قانع بما رزقه الله، لایظلم الأعداء، ولا یتحامل للأصدقاء، بدنه منه فی تعب، والناس منه فی راحه، إن العلم خلیل المؤمن، والحلم وزیره، والصبر أمیر جنوده، والرفق أخوه، واللین والده).(8)

وعن أمیر المؤمنین (علیه السلام) : (المؤمن … بشره فی وجهه، وحزنه فی قلبه، أوسع شیء

ص:122


1- مریم: 54.
2- آل عمران: 159.
3- آل عمران: 159.
4- الفتح: 29.
5- المؤمنون: 1-5.
6- آل عمران: 110.
7- وسائل الشیعه: ج18 ص94 ب 10 ح 20. والاحتجاج ص458 احتجاج ابی محمد الحسن ابن علی العسکری (علیه السلام) فی انواع شتی من علوم الدین.
8- الکافی: ج2 ص230 ح 2. والخصال ص406 باب الثمانیه ح1.

صدراً، وأذل شیء نفساً… یکره الرفعه، ویشنأ السمعه، طویل الغم، بعید الهم، کثیر الصمت، ذکور، صبور، شکور، مغموم بفکره، مسرور بفقره، سهل الخلیقه، لین العریکه… أصلب من الصلد، ومکادحته أحلی من الشهد، لا جشع ولا هلع ولا عنف ولا صلف ولا متکلف ولا متعمق…)(1)

وهذه الصفات وإن کانت عامه إلا أن توفرها فی الوکلاء آکد، کما لا یخفی.

وسماه قبل أن اجتباه

التسمیه قبل الولاده

مسأله: یستحب التسمیه للشخص قبل الولاده، وقد ورد فی الروایات استحباب تسمیه المولود قبل أن یولد، حتی إنهم قالوا: إذا عرف إنه ولد سمی باسم الولد، أو أنثی فباسم الانثی، أو مشکوک فباسم مشترک یصلح للذکر والأنثی.

وفی الحدیث عن علی (علیه السلام) : (سموا أولادکم قبل أن یولدوا، فان لم تدروا أذکر أم انثی فسموهم بالأسماء التی تکون للذکر والأنثی، فإن أسقاطکم إذا لقوکم یوم القیامه ولم تسموهم یقول السقط لأبیه: ألا سمیتنی).(2)

ومن هذه الجهه سمی رسول الله محسناً قبل أن یولد.(3)

قولها (علیها السلام) (اجتبله) أی: خلقه، فقد سماه جل وعلا لملائکته وأنبیائه قبل أن یخلقه(4) أو انه تعالی وضع له اسماً قبل أن یخلق مطلقاً.(5)

ص:123


1- الکافی: ج2 ص226 ح 1. واعلام الدین ص115 باب صفه المؤمن.
2- وسائل الشیعه: ج15 ص121 ب 21 ح 1. والخصال ص634 علم امیر المؤمنین (علیه السلام) اصحابه فی مجلس واحد..
3- الکافی: ج6 ص 18ح2. وعلل الشرائع ص464 باب النوادر ح14.
4- أی: قبل أن یخلقه فی هذا العالم، أی قبل ولادته، وإلا فإن نوره صلی الله علیه وآله وسلم قد خلق قبل سائر الأشیاء، راجع بحار الأنوار: ج25 ص21 ب37.
5- أی قبل خلقه جسمه وروحه ونوره.

واصطفاه قبل أن ابتعثه، إذ الخلائق بالغیب مکنونه وبستر الأهاویل مصونه وبنهایه العدم مقرونه

من فضائله (ص)

مسأله: ینبغی الترکیز والتأکید علی اختیار الله جل وعلا واصطفائه للرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله وسلم) و لسائر الرسل وللأئمه (علیهم السلام)، وبیان فلسفه ذلک أیضاً، کما سبق الإشاره إلی جانب منها وکما سیأتی فی کلامها (علیها السلام): (علماً من الله بمآل الأمور…).

إذ ان ذلک إضافه إلی تضمنه توجیهاً وتربیه، فإنه یزید من شده التفاف الناس حولهم وبهم (علیهم السلام).

قولها (علیها السلام): (إذ) بیان لظرف الاصطفاء، فالقبلیه زمنیه ورتبیه أیضاً، فقد اختاره (صلی الله علیه وآله) لا قبل البعثه فحسب، بل قبل الخلقه أیضاً.

وفی الحدیث عن جابر بن عبد الله: (قال: قلت لرسول الله: أول شیء خلقه الله ما هو؟ فقال: نور نبیک یا جابر خلقه الله ثم خلق منه کل خیر)(1).

ولا ینافی هذا ما ورد من أن (أول ما خلق الله عزوجل العقل) (2) لأن العقل الأکمل هو النبی (صلی الله علیه وآله) ونوره عقل.

و(الأهاویل) الأهوال، هذا تشبیه للعدم بالهول أو یقال: إن الأهوال شرور والشرور أعدام، کما ذکروا فی علم الکلام فی ب-حث ان الوجود خیر محض والعدم شر محض.(3)

و(بنهایه العدم): العدم لیس بشیء حتی یکون له إبتداء، وإنما هو کنایه عن العدم المحض الذی لا شائبه له من الوجود حتی الوجود الذهنی والانتزاعی والاعتباری.

ص:124


1- بحار الأنوار: ج25 ص21 ب1 ح37.
2- من لا یحضره الفقیه: ج4 ص 369 ب2 ح 5762. وغوالی اللئالی ج4 ص99 ح141 الجمله الثانیه فی الاحادیث المتعلقه بالعلم واهله وحاملیه.
3- راجع القول السدید فی شرح التجرید للإمام المؤلف دام ظله.

وهذه الجمل الثلاثه یحتمل أن یکون المراد بها واحداً، فبعضها بیان للبعض الآخر من باب التفنن فی التعبیر، ویحتمل أن یکون المراد بها الإشاره إلی التسلسل الوجودات فی العوالم المتتالیه، أو إلی مراتب الوجود.(1)

علماً من الله تعالی بمآئل الأمور(2) وإحاطه بحوادث الدهور ومعرفه بمواقع المقدور(3)

علمه تعالی

مسأله: یجب الاعتقاد بعلمه تعالی و: ((إن الله قد أحاط بکل شئ علماً))(4) ((وهو بکل شئ علیم))(5)والتفصیل فی علم الکلام،.

کما یجب الاعتقاد بأنه عزوجل یعلم الغیب:(( ولله غیب السماوات والأرض وإلیه یرجع الأمرکله))(6).

ولا یخفی ان علمه سبحانه من صفات الذات، کما هو مفصل فی علم الکلام، قال الامام موسی بن جعفر (علیه السلام) : (علم الله لا یوصف منه بأین ولا یوصف العلم من الله بکیف ولا یفرد العلم من الله ولا یبان الله منه ولیس بین الله وبین علمه حد) (7).

ما وصف الله به نفسه

مسأله: ینبغی أن یصف المرء ربه بما وصف به نفسه فی کتابه أو علی لسان رسله

ص:125


1- وربما یؤید هذا الاحتمال الثانی قولها علیها السلام: (مصونه، مکنونه) وعلی الاحتمال الأول قد تکون هذه التعابیر مجازیه.
2- وفی نسخه: (بما یلی الأمور).
3- وفی نسخه: (بمواقع الأمور).
4- الطلاق: 12.
5- البقره: 29.
6- هود: 123.
7- ا لتوحید ص138 باب العلم ح16.

وأوصیائهم، ویحرم أن یصفه بغیر صفاته، وقد قال (علیه السلام) : (فمن وصف الله فقد حده ومن حده فقد عده ومن عده فقد أبطل أزله)(1).

والمراد توصیفه سبحانه بصفات الجسم ولوازم الجسم وما أشبه من صفات الممکنات(2) بل مطلق غیر ما یصف به نفسه فی کتابه أو علی لسان رسله، وخطبتها (علیها السلام) هی مما یرجع إلیه فی معرفه أوصافه وأسمائه جل وعلا.

و(مائل) جمع مآل: ما یؤول ویرجع إلیه الأمر(3)، أی إنما بعثه (صلی الله علیه وآله وسلم) لعلمه بعواقب الامور، کعلمه بعاقبه کل فعل من أفعال البشر ومناهجهم وعلمه بعاقبه بعثته للرسول (صلی الله علیه وآله) وعاقبه عدم بعثته وغیر ذلک، کمن یعلم عاقبه من یمشی فی غابه خطره جاهلاً بمسالکها وأخطارها، وهو تعالی یعلم أیضاً المستجدات والمتغیرات التی تحدث للبشریه ولغیرها علی مر الأعصار.(4)

فهو سبحانه، یضع منهجاً متکاملاً لشتی أبعاد الحیاه البشریه وهو عالم بالعواقب، محیط بالمستجدات، عارف بموقع کل شیء، وقدره فهو یعلم الزمان والمکان والجهات والشرائط المکتنفه بکل حدث وحکم، فمن الطبیعی وجوب اتباع مناهجه ورسله عقلاً.

أما البشر فلیس بمقدوره وضع القوانین والمناهج، إذ هم یجهلون کل ذلک، فهم یجهلون خفایا النفس البشریه ویجهلون خفایا الطبیعه ویجهلون المستجدات الطارئه ویجهلون تأثیرات القوانین علی الأجیال القادمه ویجهلون التزاحمات والتعارضات ویجهلون ویجهلون(5).

قال تعالی: ((ومن یشاقق الرسول من بعدما تبین له الهدی ویتبع غیر سبیل المؤمنین

ص:126


1- الکافی: ج1 ص140 ح 6. والتوحید ص57 باب التوحید ونفی الشبیه ح14.
2- ولذا علل (علیه السلام) قوله ب- (لشهاده کل صفه انها غیر الموصوف وشهاده الموصوف انه غیر الصفه وشهادتهما جمیعاً بالتثنیه الممتنع منه الأزل) [الکافی: ج1 ص140 ح 6] وهذه حال صفات الممکن.
3- راجع لسان العرب ماده (أول) وفیه: (الاول: الرجوع. آل الشیء یؤول اولا ومآلا: رجع. واول الیه الشیء: رجعه. وألت عن الشیء: ارتددت).
4- کمن ی-خطط المعرکه وهو علی علم تام بکافه الطواری والمستجدات التی ستواجه أفراد الجیش، فهو یرسم مختلف الحلول والبدائل لجیشه.
5- راجع موسوعه الفقه کتاب القانون للإمام المؤلف دام ظله.

نوله ما تولی ونصله جهنم وساءت مصیراً )).(1)

فمن یرید حیاه سعیده بهیجه فی الدنیا والآخره لابد له من الإذعان لاختیار الله ومن اتباع مناهج من اصطفاه الله فی کل رطب ویابس، قال تعالی: ((ولا رطب ولا یابس إلا فی کتاب مبین ))(2).

وقال سبحانه: ((یرید الله لیبین لکم ویهدیکم))(3).

وقال تعالی: ((یبین الله لکم أن تضلوا))(4).

وقال سبحانه: ((کذلک یبین الله لکم آیاته والله علیم حکیم)).(5)

استحضار إحاطته تعالی

مسأله: یستحب أن یستحضر الإنسان فی ذهنه دوماً إحاطه الله سبحانه بکافه أفعاله وأقواله بل حتی خواطره، وقد ورد: (یا عالم الجهر والخفیات ویا من لا یخفی علیه خواطر الأوهام وتصرف الخطرات) (6)، وأن یتذکر أن أزمه الأمور کلها بیده(7)، وإن المقادیر جمیعاً تعود إلیه، کما قال (صلی الله علیه وآله): (ان الله عزوجل قدر المقادیر ودبر التدابیر) (8).

وقد یجب ذلک..

وبإخطار ذلک دوماً فی القلب وتأمله فی العقل وتکراره باللسان سیحدث للإنسان حاله روحانیه وملکه تقربه إلی مراتب الکمال وتجنبه مواطن الزلل والضلال.

ص:127


1- النساء: 115.
2- الأنعام: 59.
3- النساء:26.
4- النساء: 176.
5- النور: 59.
6- ا لاقبال ص969 فصل فیما نذکره من تسبیح وتحمید و.. فی لیله النصف من شعبان.
7- ر اجع مصباح المتهجد ص378 صلاه فی طلب الولد وفیه: (علما بأن ازمه الأمور بیدک). وفی البلد الامین ص386 دعاء اویس القرنی: (وازمه الأمور کلها بیدک).
8- التوحید ص376 ح22 باب القضاء والقدر. وفی (الاقبال) ص661 فصل فیما نذکره من دعاء یوم النصف من رجب: (یا من الیه التدبیر وله المقادیر).

التعبد المطلق

مسأله: یجب التعبد المطلق فی قباله تعالی، وکذلک بالنسبه الی رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم )والائمه الطاهرین (علیهم افضل الصلاه والسلام) حتی فیما جهل وجه الحکمه فیه، فلقد أصبح البعض ینکر - فوراً ودون رویه وبلا رجوع لأهل الذکر - أی حدیث یبلغ مسامعه مما لایفهم وجه العله فیه، أو مما عارض مرتکزاته الذهنیه، فکان مثله کمثل من یرفض نصائح الطبیب الحاذق لأنه لایفهم وجه العله، أو لأنه عارض مفهوماً ذهنیاً لدیه.

فإذا کان الله العالم بمآل الأمور والمحیط الحوادث والعارف بالمقدرات.. قد اصطفاهم (علیهم السلام) لیکونوا الأدلاء علیه والمرشدین إلی سعاده البشریه والعالمین بما کان وما یکون وما هو کائن، فکیف ینکر الإنسان حدیثاً لمجرد معارضته لما توصل هو إلیه، مع ضیق أفقه وقله علمه وکثره اشتباهه…؟!.(1)

ومما یوضح هذا المعنی أکثر: ما ذکره الإمام الصادق (علیه السلام) فی بیان ان دیه قطع أربع أصابع المرأه تساوی دیه إصبعین منها واستنکار ذلک الرجل قائلاً: ان هذا کان یبلغنا فنبرء ممن قاله ونقول الذی جاء به شیطان.(2)

ص:128


1- ونری العلامه المجلسی (قدس سره) عند ما ذکر روایه فی کتاب (السماء والعالم) عن الإمام الصادق (علیه السلام) تنفی ما أجمع علیه الفلکیون منذ زمن بطلمیوس: من کون الأرض هی المرکز، وکون الأفلاک محیطه بالأرض کقشور البصل، فلم یرد المجلسی (قدس سره) الروایه رغم مخالفتها لعلم الهیئه ذلک الزمن، بل أرجع علمها إلی أهلها علیهم السلام، والآن قد ثبت صحه الروایه وخطأ علم الهیئه السابقه المتسالم علیه بین کافه علماء تلک الأعصار ولألوف السنین، وقد اعتبر السید هبه الدین الشهرستانی (قدس سره) فی کتابه القیم (الهیئه والإسلام) هذا الموقف من العلامه المجلسی (قدس سره)دلیلاً علی عظمته وسمو روحه…
2- اللمعه الدمشقیه ج10 ص41 کتاب القصاص، صحیحه ابان بن تغلب عن أبی عبد الله (علیه السلام) . ووسائل الشیعه ج19 ص268 ب44 ح1: (عن ابان بن تغلب قال قلت لابی عبد الله (علیه السلام) : ما تقول فی رجل قطع اصبعاً من اصابع المرأه، کم فیها، قال: عشره من الابل، قلت: قطع اثنتین، قال: عشرون، قلت: قطع ثلاثه، قال: ثلاثون، قلت: قطع اربعه، قال: عشرون، قلت: سبحان الله یقطع ثلاثاً فیکون علیه ثلاثون ویقطع اربعاً ویکون علیه عشرون، ان هذا کان یبلغنا ونحن بالعراق فنبرء ممن قاله ونقول: الذی جاء به شیطان، فقال: مهلاً یا ابان، هذا حکم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، ان المرأه تعاقل الرجل الی ثلث الدیه، فاذا بلغت الثلث رجعت الی النصف، یا ابان انک اخذتنی بالقیاس، والسنه اذا قیست محق الدین).

ابتعثه الله إتماماً لأمره

وقد قال (علیه السلام) : (انما الأمور ثلاثه: امر بین رشده فیتبع، وامر بین غیه فیجتنب، وامر مشکل یرد علمه الی الله والی رسوله) (1).

إتمام الأمر

مسأله: ینبغی للإنسان أن یتم کل أمر بدأ وإن یتقنه، تخلقاً بأخلاقه تعالی(2)، ولقوله (صلی الله علیه وآله وسلم): (رحم الله إمرء عمل عملاً فأتقنه)(3).

والإتمام والإتقان شامل للکم المنفصل والمتصل، ومنه الاستمرار زمناً، وللکیف ولسائر الجهات، فتأمل.

و(ابتعثه إتماماً لأمره) حیث ان أمره تعالی ابتداءً هو التکوین: ((إنما أمره إذا أراد شیئاً أن یقول له کن فیکون )) (4)ومنه تکوین الإنسان وغیره ممن وضع علیهم قلم التکلیف.(5)

و(إتمام الأمر) هو هدایته.

و(الابتعاث) من البعث، لأن زیاده المبنی تدل علی زیاده المعنی.

وببیان آخر: أمره تعالی هو ما سبق من العلل الخمسه المذکوره فی کلامها (علیها السلام): (تثبیتاً لحکمته وتنبیهاً علی طاعته و…) فببعثه النبی (صلی الله علیه وآله) یتم التثبیت للحکمه والتنبیه علی الطاعه وإظهار القدره وتعبد البریه وإعزاز الدعوه وإتمام الأمر

ص:129


1- و سائل الشیعه ج18 ص114 ب12 ح9.
2- ا شاره الی قوله (علیه السلام) : (تخلقوا بأخلاق الله) بحار الانوار ج58 ص129 ب42.
3- راجع الامالی للشیخ الصدوق ص384 المجلس 61 ح2 وفیه: (ولکن الله یجب عبدا اذا عمل عملا أحکمه).
4- یس: 82.
5- کالجن قال سبحانه:(( إنا سمعنا قرآناً عجباً یهدی إلی الرشد فآمنا )) [الجن: 2] ومخلوقات اخری لانعرفها، قال تعالی :((وفضلناهم علی کثیر ممن خلقنا تفضیلاً)) [الإسراء: 70].

وهو مقتضی الحکمه، وعدمه نقض للغرض ولو فی الجمله.

وبمعرفه ذلک یتضح السر فی قوله تعالی فی الحدیث القدسی: (یا أحمد لولاک لما خلقت الأفلاک ولو لا علی لما خلقتک ولولا فاطمه لما خلقتکما)(1).

وقولها (علیها السلام): (إتماماً لأمره) یصلح للاستدلال به علی ضروره الإمامه والوصایه، نظراً لأن بعثته (صلی الله علیه وآله وسلم) لایکمل الغرض منها ولایتم الأمر إلا بذلک، ولذلک قال تعالی فی یوم الغدیر، یوم نصب أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) خلیفه من بعده: ((ألیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً )) (2).

ویمکن الإستناد للجملتین اللاحقتین بضمیمه.

وعزیمه علی إمضاء حکمه وإنفاذاً لمقادیر حتمه

تنفیذ حکمه تعالی

مسأله: یجب إمضاء حکمه تعالی وتنفیذه، ولایجوز العدول عن أحکامه، قال سبحانه:(( ومن لم یحکم بما أنزل الله فاولئک هم الکافرون))(3).

وقال تعالی: ((ومن لم یحکم بما أنزل الله فاولئک هم الظالمون))(4).

وقال سبحانه: (( ومن لم یحکم بما أنزل الله فاولئک هم الفاسقون )).(5)

(وعزیمه): أی تصمیماً (6) علی تنفیذ حکمه بالخلق والهدایه، فقد بعثه (صلی الله علیه

ص:130


1- عوالم العلوم ومستدرکاته مجلد فاطمه الزهراء علیها السلام ج1 ص44 عن مستدرک سفینه البحار ج3 ص334، عن مجمع النورین ص14.
2- المائده: 5.
3- المائده: 44.
4- المائده: 45.
5- المائده: 47.
6- (عزمت علی أمر): إذا أردت فعله وقطعت علیه، و(العزم): ما عقدت علیه قلبک انه فاعله. راجع لسان العرب ماده (عزم).

وآله) لأجل انه عزم علی إمضاء ذلک الحکم وتحقیقه فی الخارج.

التقدیر الإلهی الحتمی

مسأله: من اللازم الاعتقاد بالقضاء والقدر الإلهی(1)، وتفصیل الکلام فی علم الکلام.

وهذا لا ینافی اختیار الإنسان وقدرته، لأنه تعالی قدر ذلک کما سیأتی.

قولها علیها السلام:(لمقادیره حتمه) أی لمقادیر الحتمیه(2) أو ما حتم.

والحتم بعد الحکم، فالثلاثه کما یقال فی الإنسان: من الشوق والإراده والتنفیذ، کتحریک العضلات - مثلاً - وهنا: حکم فعزم(3) فحتم، إذ قد یکون الحکم غیر حتمی، أی لم یصل إلی العلیه التامه، والبحث فی هذا المقام مضطرب الآراء طویل الذیل نترکه لمظانه.

هذا ومن الواضح: ان من مقادیره الحتمیه قدره الإنسان واختیاره، قال تعالی: (( وهدیناه النجدین ))(4)وقال سبحانه: ((فألهمها فجورها وتقواها ))(5) فالجمع بین ذا وبین علمه بمآل الامور وإرادته إتمام الأمر وشبهه: هو إرساله هذا الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) لیکون حجه ودلیلاً وهادیاً، ذائداً لعباده عن نقمته، حائشا لهم إلی جنته، قال تعالی: (( ربنا الذی أعطی کل شئ خلقه ثم هدی)) (6) وهدایته بالعقل والشرع والفطره والغریزه وما أشبه.

وأخیراً: ینبغی الإشاره إلی أنه ینبغی للمؤمن أن یکون ذا عزیمه وإصرار علی إحقاق الحق

ص:131


1- ح ول هذا المبحث راجع کتاب (التوحید) ص364 باب القضاء والقدر. و(تصحیح الاعتقاد) ص54 فی تفسیر آیات القضاء والقدر. و(روضه الواعظین) ص40 باب فی القضاء والقدر. و(الاحتجاج) ص209 روی انه سئل عن القضاء والقدر. و(غوالی اللئالی) ج4 ص109 روی انه سئل عن القضاء والقدر. و(بصائر الدرجات) ص340 سألته عن القضاء والقدر. و(المحاسن) ص245 ح240 باب الاراده والمشیئه. و(کن-ز الفوائد) ج1 ص360 فصل من القول فی القضاء والقدر. و(غرر الحکم ودرر الکلم) ص102 الفصل الثالث فی القضاء والقدر.
2- من باب إضافه الموصوف للصفه.
3- علی إمضاء ذلک الحکم.            
4- البلد: 10.
5- الشمس: 8.
6- طه: 50.

وإبطال الباطل، فإن شر ما یصیب الفرد أو الأمه الوهن والتردد عند مواجهه الصعاب والعقبات التی تعترض طریق المصلحین الآمرین بالمعروف والناهین عن المنکر.

قال علی (علیه السلام) : (یا أیها الناس لا تستوحشوا فی طریق الهدی لقله من یسلکه) (1) فکل ما حکم به الله، علی الإنسان أن یجد لتحقیقه فإنه سیر فی طریق الهدف الذی توخاه الله من الخلقه.

وقد ذکر فی القرآن الکریم علی سبیل المدح کلمه (العزم) قال سبحانه: ((لتبلون فی أموالکم وأنفسکم ولتسمعن من الذین أوتوا الکتاب من قبلکم ومن الذین أشرکوا أذی کثیراً وأن تصبروا وتتقوا فإن ذلک من عزم الأمور ))(2) وعبر عن بعض الأنبیاء ب-: (( أولوا العزم من الرسل))(3) إلی غیر ذلک.

ص:132


1- مستدرک الوسائل: ج12 ص194 ب 4 ح 13858. وشبهه فی الارشاد ج1 ص276 فصل ومن کلامه (علیه السلام) فی مقام آخر.
2- آل عمران: 186.
3- الاحقاف: 35.

فرأی الأمم فرقاً فی أدیانها

التفرق عن الحق

مسأله: یحرم التفرق عن الحق، فقد قال سبحانه: ((واعتصموا بحبل الله جمیعاً ولا تفرقوا)) (1) وقال (صلی الله علیه وآله وسلم): (علی مع الحق والحق مع علی یدور معه حیثما دار)(2) إلی غیر ذلک.

وقد ورد فی تفسیر الآیه (3) : (ان الله تبارک وتعالی علم انهم سیفترقون بعد نبیهم ویختلفون فنهاهم عن التفرق کما نهی من کان قبلهم فأمرهم ان یجتمعوا علی ولایه آل محمد (علیهم السلام) ولا یتفرقوا) (4).

ویمکن الاستدلال له بآیه: ((ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ریحکم)) (5)وبدلیل العقل الآتی علی ذلک وعلی حرمه التنازع والاختلاف ما هو هو فی الجمله، أی فیما اذا سبب ما لا یجوز من الفشل وذهاب الریح.

وهل یحرم النزاع إذا کان أحد الطرفین أو الأطراف ذا حق شخصی أو شبهه؟ الظاهر عدم ذلک بالنسبه إلی المحق، خاصه إذا کان ضرر التخلی عن حقه أکثر من ضرر التنازع، أما إذا انعکس الأمر کما لو تنازعا فی دین أو شبهه من الحقوق فقد یؤدی النزاع - لو لم یتخل ذو الحق عن حقه - إلی سفک الدماء وشبهه، أو إلی ذهاب الریح بدرجه تکون خسارتها أعظم مما یذهب من حقه الحالی، فالمسأله حینئذ تکون من کلی (الأهم والمهم)، ثم ان الآیه تشمل المنازع غیر المحق مطلقاً.

هذا بالإضافه إلی دلاله العقل علی أن الاجتماع قوه والتفرقه ضعف، وسر تقدم وتحطم الامم هو ذلک، فإذا اجتمعت علی الحق سلمت وسعدت دنیا وأخری وإلا فلا.

ص:133


1- آل عمران: 103.
2- الفصول المختاره ص97 وص135. وبحار الأنوار: ج33 ص376 ب 23 ح 606 (بیان). وشرح النهج ج18 ص72.
3- ق وله تعالی:((واعتصموا بحبل الله جمیعا ولا تفرقوا)) . آل عمران: 103.
4- ت فسیر القمی ج1 ص108 سوره آل عمران فی تفسیر الآیه 103.
5- الأنفال: 46.

کما یدل العقل أیضاً علی أن الحق فی کل مجال واحد لایتعدد - اللهم إلا فی مصادیق الکلی الواحد(1) - فمن خالف هذا الواحد کان باطلاً، فاللازم البحث والفحص والاستدلال حتی ینتهی الجمیع إلی الواقع.

وفی الحدیث عن علی (علیه السلام) قال: (سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) یقول: إن امه موسی (علیه السلام) افترقت بعده علی إحدی وسبعین فرقه، فرقه منها ناجیه وسبعون فی النار، وافترقت أمه عیسی (علیه السلام) بعده علی اثنتین وسبعین فرقه، فرقه منها ناجیه، وإحدی وسبعون فی النار، وإن أمتی ستفترق بعدی عل-ی ثلاثه وسبعین فرقه، فرقه منها ناجیه واثنتان وسبعون فی النار) (2).

وفی بعض الروایات عنه (علیه السلام) قال فی آخره: (فقلت: یا رسول الله وما الناجیه؟ فقال (صلی الله علیه وآله وسلم): المتمسک بما أنت علیه وأصحابک) (3).

 نعم فی صوره اختلاف الاجتهادات فی الفروع الشرعیه وعدم تیسر وصول الجمیع للحق فیها یأتی ما روی عن رسول الله (صلی الله علیه وآله): (للمصیب أجران وللمخطیء أجر).

فان المصیب له اجر اصابه الواقع واجر البحث والفحص، اما المخطیء - والمقصود به من لم یقصر فی المقدمات بل یحاول جاداً الوصول الی الحق إلا انه لم یصب قصوراً - فله أجر البحث والفحص فقط، وهذا الحدیث عقلی قبل أن یکون شرعیاً.

قولها (علیها السلام): (فرقاً) أی لیست لهم وحده فی الدین، الأعم من الاصول

ص:134


1- کأداء الدین بدفع مال أو شیک أو بضاعه فیما اذا لم یکن شرط احدهما ولو ضمناً او ارتکازاً، او کالسفر للحج بالطائره او السیاره او السفینه او ماشیاً، وکالصلاه فی اول الوقت او ما بعده فی الموسع، فی هذا المکان او غیره مما یجتمع فیه الشرائط، وکدفع الصدقه لهذا الفقیر او ذاک وهکذا.
2- هذه الروایه من المتواترات، راجع مثلاً (الخصال) ص584. و(الخصال) ص636. و(کمال الدین) ص662 باب فی النوادر. و(المناقب) ج3 ص72.و(الصراط المستقیم) ج2 ص37 وص96. و(تأویل الآیات) ص195 وص233 وص350. و(غوالی اللئالی) ج1 ص83. و(الغوالی) ج4 ص65. و(الطرائف) ص429. و(کتاب سلیم بن قیس) ص96 وص227. و(مائه منقبه) ص80 المنقبه 48. و(کن-ز الفوائد) ج2 ص29. و(العمده) ص74. و(نهج الحق) ص330 وص332 وص404 و(جامع الأخبار) ص162. و…
3- سفینه البحار: ج2ص 359 -360 ماده (فرق) [الطبعه القدیمه].

والفروع.

الفحص عن حال الأمم

مسأله: یجب التفحص عن حال الأمم الأخری، ومعرفه انحرافاتها الفکریه والعملیه، وجوباً کفائیاً، مقدمه للإرشاد والإصلاح، وهو ما یحقق فی الجمله الأهداف المذکوره فی کلماتها (علیها السلام)، هذا والکلام فی وجوب الفحص عن الموضوعات مفصل ذکرناه فی محله.

عکفاً علی نیرانها، عابده لأوثانها

عباده النیران والأوثان

مسأله: تحرم عباده النیران وسائر الأوثان بما هی هی أو بدعوی انها تقرب الإنسان إلی الله زلفی، کما ورد فی القرآن عن لسان المشرکین قال تعالی: ( وما نعبدهم الا لیقربونا الی الله زلفی ).(1)

فإن عباده غیر الله سبحانه وتعالی محرمه (2)، سواء کان ذلک الغیر بشراً، أو حیواناً کالبقر، أو نباتاً کالشجر، أو جماداً کالحجر والنار والماء، فإن کثیراً من هذه العبادات لاتزال موجوده فی بعض البلاد کالهند والصین ونحوهما.

بل إن الکثیر من الناس یعبدون ویطیعون أهوائهم من دون الله، کما قال تعالی: ((أرأیت من اتخذ إلهه هواه)) (3)وإطلاق کلامها (علیها السلام) یشمله، وربما یقال بأن الانصراف وبعض القرائن المقامیه قد لا تسمح بذلک، فتأمل.

کما یمکن التعمیم توسعه مجازاً أو ملاکاً، بإراده نیران العداوه والبغضاء، لا یحیدون عنها إلی الألفه والاجتماع والتعقل والصلاح.

ص:135


1- الزمر:
2- قال تعالی: ((والرجز فاهجر)) [ المدثر: 5] أی عباده الاوثان، کما فی بعض التفاسیر، راجع تشابه القرآن ج2 ص158 باب فیما یحکم علیه الفقهاء، للشیخ محمد بن علی بن شهر آشوب.
3- الفرقان: 43.

ولا فرق فی حرمه عباده النار والوثن بین مختلف أنواع ما یطلق علیه عباده عرفاً، کالصلاه والرکوع والسجود وتقدیم القربان وما أشبه ذلک، کما لایجوز إذا قصد العباده ولو بما لا یعد عرفاً عباده، أما صنع المجسم-ات والمعامله علیها لا للعباده، فالظاهر جواز ذلک لأن الأدله منصرفه إلی ما کان المقصود منها العباده والتفصیل مذکور فی الفقه.(1)

وقد یکون السبب فی ترکیز السیده الزهراء (علیها السلام) علی هذا الانحراف العقائدی فی المعبود: ان عباده النیران والأوثان - وهی کما قال تعالی: ((واتخذوا من دونه الهه لا یخلقون شیئاً وهم یخلقون ولا یملکون لأنفسهم ضراً ولانفعاً ولا یملکون موتاً ولاحیوهً ولانشوراً))(2)- یکشف عن الجهل بأکثر الحقائق بداهه وبأکبر الکمالات وأعظمها، بل الجهل بالکمال المطلق.

وذلک إضافه إلی کونه نقصا ً(3) یعد من أهم عوامل الجمود الفکری والتخلف الحضاری والعلمی، إذ الفرق واضح بین من إلهه مظهر الفقر والجهل والعجز، ومن إلهه مظهر الکمال والغنی والعلم المطلق، وذلک کمن یتخذ مقتداه وإمامه شخصاً سفیهاً أو حکیماً، مستبداً أو استشاریاً، قاسیاً أو رحیماً، فإن هذا الاتخاذ یؤثر بقدر وإن کان الفرد بطبیعته أو بتربیته الاجتماعیه من نمط آخر.

ص:136


1- راجع موسوعه الفقه: کتاب المکاسب المحرمه ج 1-2.
2- الفرقان: 3.
3- إذا کان جهل الإنسان بالریاضیات والهندسه أو بقواعد علم النفس أو السیاسه أو الاقتصاد وشبهها یعد نقصاً، فما بالک بالجاهل جهلاً مرکباً بها، کمن یتصور ان اثنین زائداً اثنین یساوی ثلاثه مثلاً، والأمر فی من یتصور الخالق الرازق العالم المطلق هو تلک الأوثان الجاهله العاجزه أسوأ والنقص فیه أعظم. وإذا کان الجهل بأسماء کبار الشخصیات العالمیه والعلمیه کالجهل بمکتشف القوه الجاذبیه، وبمخترع المصباح الکهربائی وشبهه نقصاً، فما بالک بالجهل بخالق الجاذبه والکهرباء وبخالق ادیسون ونیوتون، وبخالق هذا الإنسان نفسه؟ وهکذا.

منکره لله مع عرفانها

قال تعالی : ((إن الشرک لظلم عظیم))(1) فهو ظلم للإنسان نفسه ولمجتمعه کما هو ظلم لعقله ولفطرته ووجدانه.

إنکار الله رغم معرفته

مسأله: یحرم إنکاره جل وعلا، سواء کان بإنکار أصل وجوده، أم وحدانیته، أم بعض صفاته الثبوتیه أو السلبیه، کما: ((قالت الیهود ید الله مغلوله))(2) وکقول النصاری بأن له ولداً، قال تعالی:(( وقالوا اتخذ الرحمن ولداً، لقد جئتم شیئاً إداً، تکاد السماوات یتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هداً، أن دعوا للرحمن ولداً، وما ینبغی للرحمن أن یتخذ ولداً ))(3).

وکالقول بالحلول والاتحاد والجبر وما أشبه ذلک، فلقد کانت الأمم حین بعثته (صلی الله علیه وآله وسلم) فرقاً، کل واحده منها تنکر شیئاً من ذلک فهی (منکره لله مع عرفانها) بالحقیقه، والمراد إما المعرفه الفطریه أو البرهانیه.

أما من لا یعرفه جل وعلا - لشبهه مثلاً - فالواجب علیه الفحص والبحث وجوباً عقلیاً قبل أن یکون شرعیاً فی بعض الموارد (4) وذلک لاحتمال الضرر العظیم فی الدنیا والآخره، ودفع الضرر المحتمل فی الأمور الخطیره واجب عقلاً، کمن یحتمل احتمالاً عقلائیاً أن یکون فی الطریق سبع أو لص یقتله أو ما أشبه ذلک، فإن العقلاء یردعونه عن سلوک هذا الطریق، قال: (لا ضرر ولا ضرار فی الإسلام). (5)

ومعنی الإنکار مع العرفان ما ذکر فی قوله سبحانه: ((یعرفون نعمه الله ثم

ص:137


1- لقمان : 13.
2- المائده: 64.
3- مریم: 88 - 92.
4- إشاره إلی ان الوجوب الشرعی قد یتأتی فی غیر المنکر لأصل وجوده تعالی، کالمنکر لصفاته مثلاً.
5- وسائل الشیعه: ج17 ص376 ب1 ح 10.

ینکرونها))(1) وقوله تعالی: ((یعرفونه کما یعرفون أبناءهم))(2)حیث ان کثیراً من المشرکین کانوا یعرفون الله سبحانه وتعالی لکنهم کانوا تقلیداً لآبائهم یعبدون الأصنام، وقد اشیر فی القرآن الحکیم إلی هذا المطلب کراراً(3) فهم کما قال تعالی: ((وجحدوا بها واستیقنتها أنفسهم))(4).

فإن المعرفه إذا لم تکن موضع العمل یسری الإنکار إلی السلوک لساناً وعملاً، بل وقلباً - بنائیاً - أیضاً، فهم یعرفون علماً، وینکرون عقدا قلبیاً.

فأنار الله بأبی محمد (ص) ظلمها

إناره الظلم

مسأله: لقد کان (صلی الله علیه وآله وسلم) شمساً مضیئه فی افق البشریه - بل کل العوالم الإمکانیه - فقد کان ولایزال هو وأهل بیته (علیهم السلام) وسائط الفیض بین الخالق جل وعلا وبین کافه المخلوقات، کما ورد: (بیمنه رزق الوری وبوجوده ثبتت الارض والسماء) (5).

فمن الواجب السعی - عبر الکتب والمجلات والإذاعات وغیرها - لتوضیح الإشراقات الإلهیه التی تجلت عبره (صلی الله علیه وآله) علی البشریه بأجمعها، ودوره (صلی الله علیه وآله وسلم) الذی لا یضارع فی إضائه طرق الهدایه، بل فی الکشف عن مختلف الحقائق الدینیه والدنیویه فی شتی الحقول، وما له (صلی الله علیه وآله) من الفضل علی الإنسانیه فی الأبعاد الحقوقیه والأخلاقیه والاجتماعیه وغیرها وفی أبعاد العلوم الوضعیه أیضا (6).

ص:138


1- النحل: 83.
2- البقره : 146. الأنعام: 20.
3- المائده: 104. الأعراف: 28. یونس: 78. الشعراء:74. لقمان: 21. الزخرف: 22و…
4- النمل: 14.
5- عمده الزائر ص375. الدعاء والزیاره ص269.؟؟
6- راجع کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم ج 1 -2) للإمام المؤلف.

المصباح المنیر

مسأله: یستحب - ویجب فی موارد - تأسیاً به (صلی الله علیه وآله وسلم) وتخلقاً بأخلاق الله تعالی(1) ولدلیل العقل أیضاً:

أن یکون الإنسان کالمصباح المنیر للمجتمع، ینیر لهم سبل الرشاد، وفی کل حقل کیفما تمکن.

و(الظلم): جمع الظلمه، وهی قد تکون ظلمه الاعتقادات المخالفه للواقع، وقد تکون ظلمه الأعمال الباطله، وکما تستر الظلمه الحقائق العینیه الخارجیه کذلک یستر الجهل الحقائق الفکریه والاعتقادیه ویخفی الخیر العملی، فیضیع الحق بین أقسام الباطل ویختلط العمل الصالح بالطالح.

وفی ذینک الموردین الإناره واجبه وفی غیر ذلک مستحبه، لأنها نوع من الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وإرشاد الجاهل وتنبیه الغافل و… الشامل للواجب والمستحب والحرام والمکروه کل فی مورده.

تفصیل أهداف البعثه

مسأله: ینبغی الاجتهاد (2) نحو البیان التفصیلی للغایه من بعثته (صلی الله علیه وآله وسلم) وأهدافها، فإن ذلک من العلل المعده لاقتراب الناس منها وسوقه نحوها وإرشادهم إلیها، ذلک ان الناس لو عرفوا فوائد الشئ ومنافعه تفصی-لاً، کانوا أسرع استجابه وأشد ثباتاً وأقوی اندفاعاً، قال تعالی: ((استجیبوا لله والرسول إذا دعاکم لما یحییکم ))(3) وقال (صلی الله علیه وآله وسلم): (انما بعثت لاتمم مکارم الاخلاق) (4)، وقال (صلی الله علیه

ص:139


1- لما ورد من (تخلقوا بأخلاق الله) بحار الأنوار ج58 ص129 ب42.
2- بالمعنی اللغوی وهو استفراغ الوسع. راجع لسان العرب ماده (جهد) وفیه: (والاجتهاد والتجاهد: الوسع والمجهود.. والجهاد: المبالغه واستفراغ الوسع فی الحرب او اللسان او ما أطاق من شیء).
3- الأنفال: 24.
4- مکارم الاخلاق ص 8 المقدمه.

وآله): (انما بعثت رحمه) (1).

المقیاس فی إتباع الرسول (ص)

مسأله: الملاک لمعرفه من یسیر بسیرته (صلی الله علیه وآله) ومن یهتدی بهدیه ممن یدعی ذلک ویتظاهر به فقط: مدی إنارته لظلمات الجهل، عبر دعوه الناس للتفکر والتدبر وفسح المجال لهم بذلک وعبر المشوره وفتح باب نقد الحاکم إن أخطأ وما أشبه.

علی عکس المستبدین الذین یحرمون قولاً وعملاً، أو عملاً لا قولاً - إغراءً بالجهل وخداعاً للعامه - کل ذلک، بسلب الحریه من العلماء والمصلحین والکتاب والمفکرین وبسوق الناس لإطاعه الحاکم إطاعه عمیاء، وفی القرآن الکریم:((وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وکبراءنا فأضلونا السبیلا))(2).

وکذلک مدی إنقاذه الناس من الغوایه والضلاله، أو محاوله إضلالهم أکثر فأکثر بالتدلیس والتلبیس والتحریف وما أشبه فی عکسه، قال (علیه السلام) : (اذا جالستم فجالسوا من یزید فی علمکم منطقه، ویذکرکم الله رؤیته، ویرغبکم فی الآخره عمله) (3).

وکشف عن القلوب بهمها

توضیح المعضلات

مسأله: ینبغی کشف البهم (4) عن القلوب، وجوباً أو استحبابا، کل فی مورده.

فالشبهات والمتشابهات والمشتبهات والابهامات والمعضلات والمجهولات التی یجب علی الإنسان الاعتقاد بطرف من أطرافها یلزم کشفها، وفی موارد المستحبات یستحب کشفها.

کما ان الأمر فی الأعمال کذلک، فینبغی - بالمعنی الأعم - کشف مجهولاتها وشبهاتها أیضاً، وقد ذکروا فی علم الأصول حکم الشبهات الوجوبیه والتحریمیه، البدویه وغیرها، کما

ص:140


1- المناقب ج1 ص215 فصل فی اللطائف.
2- الأحزاب: 67.
3- ارشاد القلوب ص77، الباب الثامن عشر، وصایا وحکم بلیغه، عن الصادق (علیه السلام) .
4- البهم، بالضم: جمع (البهمه) وهو المجهول الذی لا یعرف، (مجمع البحرین ).

ذکروا مسأله الفحص فی الأحکام والموضوعات(1).

هذا ولا یخفی مدی أهمیه (القلوب) فی تبلیغ رسالات الله، وإنه ینبغی الإهتمام بها، لا بالمظاهر فقط، قال تعالی: (( یوم لاینفع مال ولابنون إلا من أتی الله بقلب سلیم)).(2)

وقال(صلی الله علیه وآله وسلم): (ان الله لا ینظر الی صورکم وأعمالکم، ولکن ینظر الی قلوبکم ونیاتکم) (3).

وقال الصادق (علیه السلام) : (بینا موسی بن عمران (علیه السلام) یعظ أصحابه إذ قام رجل فشق قمیصه، فأوحی الله عزوجل إلیه: یا موسی قل له: لاتشق قمیصک ولکن اشرح لی عن صدرک).(4)

وجلی عن الأبصار غممها

إزاحه الستائر

مسأله: یستحب أو یجب إزاحه الستائر عن البصائر، إذ الظاهر ان المراد بالأبصار: البصائر، لأن ذلک هو الذی قام به الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم).

وهو بین واجب ومستحب، أما هذا العضو الخارجی الذی یبصر به الإنسان فلیس الحدیث بصدده (5) والله العالم، وإن کان یجب علاج العین فیما إذا عمیت أو أصیبت وأمکن علاجها، أو یستحب، کل فی مورده، قال علی (علیه السلام) : (فقد البصر أهون من فقدان البصیره) (6).

قولها (علیها السلام): (غممها) الغمه: الستر، ولذا یسمی السحاب: الغمام، لأنه

ص:141


1- راجع (الأصول) و(الوصائل فی شرح الرسائل) للإمام المؤلف دام ظله.
2- الشعراء: 89.
3- جامع الاخبار ص100 الفصل56 فی الإخلاص.
4- سفینه البحار: ج2 ص442 ماده (قلب).
5- وذلک للقرائن المقامیه، وسیاق کلامها علیها السلام.
6- غرر الحکم ودرر الکلم ص41 الفصل الاول: اهمیه المعرفه ح5.

یستر ما فی السماء من النیرات(1)، فقد کانت القلوب - قبل الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) - جاهله بالحقائق، والأبصار لا تری الدرب الصحیح نحو الحیاه السعیده.

وربما یقال فی الفرق بین المقاطع الثلاثه: إن المراد ب- (فأنار الله بأبی محمد ظلمها) أی المجهولات المطلقه، و(کشف عن القلوب بهمها): المتشابهات والمشتبهات، و(جلی عن الأبصار غممها) المجهولات بالعرض، ألساتر.(2)

أو یقال: المراد بالظلم: ظلم العقیده، وبالبهم: ما یتعلق بها (3)، وبالغمم: کل ما یرتبط بمسیره الحیاه.(4)

أو یقال: الظلم: ما یتعلق بمدرکات القوه المتعقله (5)، والبهم: ما یتعلق بالقوه المتوهمه (6)، والغمم: ما یتعلق بالقوه المتخیله والحواس.

والله العالم، ویحتمل أن تکون الجمل من باب التفنن فی التعبیر، فتأمل.

وقام فی الناس فی الهدایه

الهدایه العملیه

مسأله: هدایه الناس إلی الواجب واجبه، وهدایتهم إلی المستحبات مستحبه، وکذلک فی عکس الأمرین، المحرمات والمکروهات(7).

أما الهدایه إلی المباحات فمستحبه أیضاً، حیث ان المباحات أحکام الله سبحانه وتعالی،

ص:142


1- وفی لسان العرب ماده (غمم) الغمام: الغیم الأبیض، وانما سمی غماما لانه یغم السماء، أی یسترها.
2- کالفطریات المستوره کما ورد (ویثیروا لهم دفائن العقول)، نهج البلاغه الخطبه1/ 37.
3- کتفاصیل المعاد والحشر والنشر وتفاصیل الخلقه وشبه ذلک.
4- کالسلوک والمعاشره والعادات والتقالید وسائر مناهج الحیاه الیومیه والعملیه.
5- أی: الکلیات.
6- کالحب والبغض والخوف والرجاء والحسد… الخ.
7- فالهدایه لمعرفه المحرمات واجبه، ومعرفه المکروهات مستحبه وقد تجب أیضاً.

وبیان أحکام الله وهدایه الناس إلیها بین واجب ومستحب.

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)لعلی (علیه السلام) : (لئن یهدی الله بک رجلاً واحداً خیر لک من ان تکون لک حمر النعم)(1).

وفی بعض الروایات: (خیر لک مما طلعت علیه الشمس) (2).

وفی بعضها: (خیر لک من الدنیا وما فیها) (3).

قولها (علیها السلام) : (فی الهدایه) أی: إلی العقیده الصحیحه والأخلاق الفاضله والشریعه القویمه.

ویمکن القول بأن الجمل الثلاثه السابقه کانت تشیر إلی الجانب النظری [ الفکری والاعتقادی ] وهذه تشیر إلی الهدایه العملیه، فقد قام (صلی الله علیه وآله وسلم) عملیاً بهدایه الناس نحو ما یصلح دنیاهم وأخراهم، فأوجد فیهم روح الجهاد والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر والصبر والمصابره والمرابطه والتوکل علی الله والتواضع والاخوه والحریه والشوری وما أشبه.

کما طبق (صلی الله علیه وآله وسلم) فیهم عملیاً مناهج الإسلام الحیویه فی مجالات: الإقتصاد، الزراعه، السیاسه، الحکم، الحقوق الفردیه والاجتماعیه وما أشبه(4).

ومن الواجب علینا أن نحذو حذوه فی کل ذلک، کالقیام بالهدایه إلی العقیده عملیاً، بمعنی توفیر المقومات والأجواء اللازمه التی تسوق الناس للاعتقاد السلیم وللمحافظه

ص:143


1- الطرائف ص56 ما ظهر من فضله فی غزوه خیبر ح52. والعمده ص147 و149 و157 الفصل17.
2- شرح النهج ج4 ص13 من أخبار یوم صفین.
3- منیه المرید ص101 فصل فیما روی عن النبی صلی الله علیه وآله فی فضل العلم، قاله (ص) لمعاذ.
4- یراجع حول تلک العناوین الکتب التالیه للإمام المؤلف دام ظله: من موسوعه (الفقه) : الحقوق، السیاسه، الاقتصاد، الاجتماع وکذلک (ولأول مره فی تاریخ العالم ج1/2)، (من أولیات الدوله الإسلامیه)، (حکومه الرسول صلی الله علیه وآله والإمام أمیر المؤمنین علیه السلام) وکذلک (السیاسه من واقع الإسلام) لآیه الله السید صادق الشیرازی دام ظله.

علیه(1).

فأنقذهم من الغوایه

الإنقاذ من الغوایه

مسأله: یستحب أو یجب إنقاذ الناس من الغوایه، بأی المعنیین فسرت(2)، تأسیاً وإقتداءً به (صلی الله علیه وآله وسلم)، حیث أنقذهم من الغوایه(3) التی کانوا فیها والضلاله الفکریه والاجتماعیه والسیاسیه وغیرها والتحارب والفقر وما أشبه (4).

قال علی (علیه السلام) : (فی طاعه الهوی کل الغوایه) (5).

والفاء للتفریع فقد (قام فی الناس بالهدایه) (ف-) (أنقذهم من الغوایه).

وفی بعض النسخ (وأنقذهم) والواو تفید مطلق الجمع وهی لا تدل علی الترتیب أو التفریع لکنها لا تنفیها أیضاً.(6)

ومن المعلوم أن الهدایه غیر الإنقاذ:

فإن الهدایه: إراءه الطریق.

والإنقاذ: الأخذ بید الناس حتی الوصول إلی الهدف.

فقد یقول المصلح للناس: (زوجوا أولادکم مبکراً) وقد یهیأ أسب-اب الزواج

وبصرهم من العمایه

ص:144


1- مثلاً قام صلی الله علیه وآله ببناء خمسین مسجداً فی المدینه وحولها، ونصب ائمه الجماعه من الرجال والنساء - کأم ورقه - للعدید منها، وعین من یعلم القرآن الکریم، وهکذا.
2- إذ لها معنیان ،کما سیأتی منه دام ظله.
3- الغی: الضلاله والخیبه، وغوی یغوی: انهمک فی الجهل وهو خلاف الرشد.[مجمع البحرین]. وفی (لسان العرب) ماده (غوی): الغی: الضلال والخیبه.
4- کوأد البنات وأکل الحشرات وشبه ذلک مما ستأتی الإشاره إلیه فی کلماتها علیها السلام اللاحقه.
5- غ رر الحکم ودرر الکلم ص307 الفصل الخامس فی الغضب والشهوات ح7037.
6- راجع (الالفیه) لابن مالک، وشروحها.

ومقوماته حتی یتم، فهذه الجمله اشاره للهدایه بالمعنی الثانی(1).

وقد تکون الهدایه زیاده عن الإنقاذ عن الغوایه، لأن بینهما واسطه، قال تعالی: ((ولاینفعکم نصحی إن أردت أن أنصح لکم إن کان الله یرید أن یغویکم)).(2)

وبصرهم من العمایه:

التبصیر من العمایه

مسأله: یستحب أو یجب تبصیر الناس من العمایه، عمایه القلب والبصیره والعمی فی السلوک العملی للإنسان، لأن من لایری الحقائق هو أعمی تشبیهاً، للمعقول بالمحسوس، قال (علیه السلام) : (شر العمی عمی القلب) (3).

ویمکن إرادتها (علیها السلام) من (الغوایه): (الخیبه) (4) فتکون غیر العمایه التی فسرت بالضلاله، ولو فسرت الغوایه بالضلاله کانت الجمله الثانیه من مصادیق الجمله الأولی (5) إذ الإنقاذ فی کل شیء بحسبه.(6)

وهداهم إلی الدین القویم

الهدایه للدین القویم

مسأله: القویم أی العدل المستقیم الذی له قوام وواقعیه، لا ذلک الذی فی ظاهره بریق

ص:145


1- المعنی الاول للهدایه: اراءه الطریق، والمعنی الثانی: الایصال للمطلوب.
2- هود: 34.
3- الأمالی للشیخ الصدوق ص488 المجلس74.
4- الخیبه: الخسران والحرمان. راجع لسان العرب ماده خیب، وفیه: (الخیبه: الحرمان والخسران.. وخاب اذا خسر).
5- الجمله الأولی: (أنقذهم من الغوایه) والثانیه (بصرهم من العمایه).
6- فالإنقاذ من الضلاله: تاره یکون بمجرد أن یبصر الإنسان الضال، وتاره یکون بأکثر من ذلک.

لکنه خلو عن الحق والحقیقه فهو ک-: ((خشب مسنده))(1) أو: (( کرماد اشتدت به الریح فی یوم عاص))(2) أو: ((فأما الزبد فیذهب جفاء))(3) وهذا مما یفرق به بین الحق والباطل والهدی والضلال.

ولقد بذل صلی الله علیه وآله وسلم کل لجهد وأتعب نفسه الشریفه أشد التعب لهدایه الناس إلی الدین القویم حتی نزل فیه قوله تعالی: ((طه، ما أنزلنا علیک القرآن لتشقی، إلا تذکره لمن یخشی ))(4).

ومن اللازم علینا أن نتأسی به (صلی الله علیه وآله وسلم) فی العمل لأجل الدین القویم کما ورد فی الحدیث: (فتأس متأس بنبیه وإلا فلا یأمن الهلکه).(5)

ثم إن العمل لأجل الدین القویم حتی یتخذ الناس ذلک منهجاً وطریقاً، بین واجب ومستحب کل فی مورده، مثل افتتاح المدارس وتأسیس المساجد وتجهیز الجیوش وتنظیم المنظمات وغیر ذلک، کل حسب الزمان والمکان والجهات المناسبه.

ودعاهم إلی الطریق المستقیم

انتهاج الطریق المستقیم

مسأله: ینبغی(6) الدعوه إلی الطریق المستقیم(7) وانتهاجه للوصول إلی المقاصد السامیه، فإن العمل لأجل الوصول إلی الهدف، قد یکون بسبب طریق مستقیم وهو الصحیح، وقد یکون بطریق منحرف، أو بطریق متعرج وکلاهما خطأ.

فإن الأول: لایوصل إلی الهدف وهو نوع من الضلاله، إضافه إلی انه یسبب المشاکل والصعوبات.

ص:146


1- المنافقون: 4.
2- إبراهیم: 18.
3- الرعد: 17.
4- طه: 1-3.
5- نهج البلاغه: الخطبه 160.
6- أی یجب أو یستحب کل فی مورده.
7- الاستقامه: الاعتدال والاستواء واستقام الشعر: اتزن… راجع لسان العرب وغیره ماده (قوم).

والثانی: یستلزم مؤونه زائده وطول الطریق والتعب والنصب.

مثلاً: من یرید الذهاب إلی النجف الأشرف من کربلاء المقدسه، فقد یذهب إلی بغداد ثم إلی الحله ثم إلی النجف الأشرف، وقد یذهب من کربلاء المقدسه إلی النجف الأشرف بخط مستقیم.

کما انه قد یذهب بسیاره أو بأم-وال مغصوبه، وقد یذهب بطرق محلله شرعیه.

ورسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) عمل لأجل الدین القویم والصراط المستقیم عبر الطریق المستقیم بکلا المعنیین، وهکذا یجب أو یستحب مثل ذلک، کل فی مورده کما ذکرناه سابقاً.

قال تعالی: ((إنما یتقبل الله من المتقین)) (1)

و: )لا یطاع الله من حیث یعصی).

فهذه الجمله منها (صلوات الله علیها) ترد مقوله (الغایه تبرر الوسیله). کما أنها تشیر إلی أقرب الطرق للنصر والتقدم.

فالتقوی من الله والزهد فی ملذات الحیاه والصبر علی الأذی والتوکل علی الله تعالی وإغاثه الملهوف ونصره المظلوم وإعطاء الخمس والزکاه والعمل بأوامره تعالی من الحریه والاخوه والشوری وما أشبه، هی أسلم وأقرب الطرق لبناء أمه متکامله وحضاره راقیه ولضمان سعاده الدنیا والأخری وللانتصار علی العدو وللحیلوله دون الظلم والطغیان، قال تعالی: ((وان تصبروا وتتقوا لایضرکم کیدهم شیئاً)).(2)

وقال سبحانه: ((وان لو استقاموا علی الطریقه لأسقیناهم ماء غدقا)) .(3)

وقال تعالی: ((ومن یتق الله یجعل له مخرجاً، ویرزقه من حیث لا یحتسب ومن یتوکل علی الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لکل شئ قدراً )) .(4)

ص:147


1- المائده: 27.
2- آل عمران: 120.
3- الجن: 16.
4- الطلاق: 2-3.

وقال (علیه السلام) : (جاهدوا تورثوا أبناءکم عزاً).(1)

وقال (علیه السلام) : (لتأمرن بالمعروف ولتنهن عن المنکر أو لیستعملن علیکم شرارکم فیدعو خیارکم فلا یستجاب لهم).(2)

علی (علیه السلام) هو الصراط المستقیم

ثم لا یخفی إن الطریق والصراط المستقیم فی قوله تعالی: ((اهدنا الصراط المستقیم))(3) قد فسر بولایه علی امیر المؤمنین (علیه الصلاه والسلام)، فیکون المراد حینئذ:

من قولها (علیها السلام): (هداهم إلی الدین القویم) دین الإسلام.

ومن قولها: (ودعاهم الی الصراط المستقیم) ولایه علی وذریته (علیهم افضل الصلاه والسلام).

وقالت (علیها السلام) بعد ذلک: (ثم قبضه الله إلیه) أی بعد ما أمر (صلی الله علیه وآله وسلم) بالإسلام وبولایه علی (علیه السلام) حیث کمل الدین وتمت النعمه قبضه تعالی، قال تعالی: ((الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الاسلام دیناً))(4).

فعن ابن عباس قال: کان رسول الله یحکم وعلی (علیه السلام) بین یدیه مقابله، ورجل عن یمین-ه ورج-ل عن شمال-ه، فق-ال: الیمین والشم-ال مضل-ه والط-ریق المستوی الجاده، ثم أشار (صلی الله علیه وآله وسلم)بیده (وإن هذا صراط علی مستقیم فاتبعوه).(5)

وقال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) فی یوم الغدیر:

(معاشر الناس انا صراط الله المستقیم الذی أمرکم باتباعه، ثم علی من بعدی، ثم ولدی

ص:148


1- راجع وسائل الشیعه: ج1 ص13 ب 1 ح 22، وفیه: (الجهاد عز الإسلام).
2- مستدرک الوسائل: ج12 ص181 ب 1 ح 13827. وغوالی اللئالی ج3 ص191 باب الجهاد ح36.
3- الفاتحه: 6.
4- المائده: 3.
5- المناقب ج3 ص74 فصل فی انه علیه السلام السبیل والصراط المستقیم والوسیله. و(سفینه البحار ): ج5 ص99 ماده (صرط)، الطبعه الجدیده. وشبهه فی (الصراط المستقیم) ج1 ص284.

من صلبه، ائمه یهدون الی الحق وبه یعدلون، ثم قرأ: الحمد لله رب العالمین الی آخرها، وقال (صلی الله علیه وآله وسلم): فی نزلت وفیهم نزلت) (1).

وعن علی (علیه السلام) قال: (أنا صراط الله المستقیم وعروته الوثقی).(2)

وعن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) فی قول الله عزوجل: ((صراط الذین أنعمت علیهم)) (3) الآیه، قال: (شیعه علی الذین أنعمت علیهم بولایه علی بن أبی طالب (علیه السلام) لم یغضب علیهم ولم یضلوا).(4)

وعن أبی جعفر (علیه السلام) قال: (أوحی الله إلی نبیه: ((فاستمسک بالذی أوحی إلیک إنک علی صراط مستقیم )) (5)قال: إنک علی ولایه علی (علیه السلام) وعلی هو الصراط المستقیم).(6)

ص:149


1- الاحتجاج ص62، احتجاج النبی صلی الله علیه وآله یوم الغدیر علی الخلق کلهم.
2- سفینه البحار: ج5 ص98 ماده (صرط)، الطبعه الجدیده، وفیه أیضاً: (قال الشیخ المفید رفع الله درجته: الصراط فی اللغه هو الطریق فلذلک… سمی الولاء لأمیر المؤمنین (علیه السلام) والائمه من ذریته (علیه السلام) صراطاً یعنی أن معرفته والتمسک به طریق إلی الله سبحانه).
3- الفاتحه: 7.
4- بصائر الدرجات ص71 ح7 باب ما خص الله به الائمه من آل محمد من ولایه اولی العزم لهم فی المیثاق وغیره. و(سفینه البحار ): ج5 ص99 ماده (صرط)، فی أن علیاً (علیه السلام) هو الصراط، [الطبعه الجدیده].
5- الزخرف: 43.
6- سفینه البحار: ج5 ص99 ماده (صرط)، الطبعه الجدیده.

ثم قبضه الله إلیه قبض رأفه واختیار ورغبه وإیثار

إنک میت

إنک میت(1)

مسأله: لا یجوز القول بأنه (صلی الله علیه وآله وسلم) لم یمت، کما قال بعض عند ارتحاله (2)، قال تعالی: ((إنک میت وإنهم میتون)) (3).

وقال سبحانه: ((کل نفس ذائقه الموت ))(4).

نعم إنه لافرق بین حیاتهم وموتهم (علیهم السلام) کما ورد: (أشهد انک حی شهید ترزق عند ربک)(5).

رأفه الله برسوله (ص) واختیاره

(قبض رأفه) ربما یکون المراد منه: القبض لإراده الرأفه به (صلی الله علیه وآله وسلم) فی تلک الدار، وربما یکون المراد به قبضاً رؤوفیاً، أی قبضاً سهلاً مقترناً برأفته ولطفه تعالی فی قبال قبض أرواح العصاه والمرده وأشباههم حیث یقبضهم قبض غضب(6).

أو المراد قبضاً عن رأفه، أی قبضاً ناشئاً من رأفته سبحانه به (صلی الله علیه وآله وسلم)، ویکون فی قبال القبض برأفه أو عن رأفه: القبض بغضب أو عن غضب.

مسأله: ومن الواجب علی الإنسان عقلاً وشرعاً أن یتجنب الابتلاء بذلک(7) ولو تذکر الإنسان دوماً مدی شده أهوال النزع لما حام حول المعاصی، ولکان دائم الحزن والهم، بل مبتعداً عما یحتمل ان یوجب سخط الخالق جل وعلا، قال علی (علیه السلام) : (من أکثر ذکر

ص:150


1- الزمر: 30.
2- راجع شرح نهج البلاغه، لابن ابی الحدید ج10 ص184، وفیه: (وقد اختلف الروایه فی موته [صلی الله علیه وآله] فأنکر عمر ذلک وقال انه لم یمت وانه غاب وسیعود، فثناه ابوبکر عن هذا القول وتلا علیه الآیات المتضمنه انه سیموت، فرجع الی قوله).
3- الزمر: 30.
4- آل عمران: 185.
5- کامل الزیارات ص220 ح13 ب79 زیارات الحسین بن علی علیه السلام.
6- فالمراد: قبضه قبضاً یؤول إلی الرأفه، أو قبضاً مع رأفه، أو قبضاً هو عین الرأفه.
7- أی قبض غضب، علی ما فسر.

الموت رضی من الدنیا بالیسیر)(1).

وقال (علیه السلام) : (اکثروا ذکر الموت، فانه ما اکثر ذکر الموت انسان الا زهد فی الدنیا) (2).

(واختیار): أی منه (صلی الله علیه وآله وسلم) کما فی الروایات إنه اختار لقاء الله سبحانه(3).

أو اختیار منه تعالی له (صلی الله علیه وآله وسلم)، أی اصطفاء منه له.

أو اختیار من الله بین القبض وعدمه، لا أن أخذه کان من المحتوم علیه سبحانه وتعالی(4) وعلی هذا فهو کنایه عن لطفه تعالی به (صلی الله علیه وآله وسلم).

رغبته (ص) فی لقاء الله تعالی

(ورغبه) أی منه (صلی الله علیه وآله وسلم) أو من الله تعالی، حیث رغب فی لقاء حبیبه، والمراد برغبته تعالی الغایه، کما قالوا: (خذ الغایات واترک المبادی).

(وإیثار) أی آثر (صلی الله علیه وآله وسلم)لقاءه، أو آثر الله سبحانه لقاءه.

الرغبه فی ذلک

مسأله: ومن المستحب أن یربی الإنسان المؤمن نفسه بحیث یکون راغباً فی لقائه تعالی، مؤثراً لقاءه، قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): (الموت ریحانه المؤمن) (5).

ولا یتیسر ذلک إلا بإطاعته تعالی وتجنب معاصیه، وکذلک بتلقین النفس والتوسل بالرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) وآل بیته الأطهار (علیهم السلام) کی یکون مستعداً للموت. قال (علیه السلام) : (استعد لسفرک وحصل زادک قبل حلول أجلک)(6).

وقیل لأمیر المؤمنین (علیه السلام) (ما الاستعداد للموت؟ قال: أداء الفرائض واجتناب المحارم

ص:151


1- سفنیه البحار (الطبعه الجدیده) ج8 ص125 ماده (موت).
2- دعائم الاسلام ج1 ص221 فصل ذکر الامر بذکر الموت.
3- راجع کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم) ج2 ص297 للإمام المؤلف دام ظله.
4- ربما یکون قولها علیها السلام: (اختیار) لدفع شبهه الجبر، وقد یکون دفعاً للوجوب العقلی علیه تعالی، فدقق.
5- نوادر الرواندی ص10. ودعائم الاسلام ج1 ص221 فصل ذکر الامر بذکر الموت.
6- بحار الأنوار: ج44 ص139 ب 22 ح 6.

والاشتمال علی المکارم، ثم لایبالی أوقع علی الموت أم وقع الموت علیه).(1)

وإذا أوجد الإنسان فی نفسه الرغبه فی لقائه تعالی: کان ذلک من أسباب احترازه الأکثر عن معاصیه سبحانه، وجدیته الأکثر لإطاعته، وسعیه الأکثر لاکتساب مرضاته، ومزید من القرب منه، فیحس عندئذ بلذه کبری من مناجاته وبفرحه عظمی عند امتثال أوامره، وقد ینال نوعاً من الاطمئنان بأنه تعالی سیقبضه قبض رأفه ورحمه، بدرجه أو بأخری، قال تعالی: ((ألا بذکر الله تطمئن القلوب))(2) وقال سبحانه: ((یا أیتها النفس المطمئنه ارجعی إلی ربک راضیه مرضیه فادخلی فی عبادی وادخلی جنتی ))(3).

التذکیر بمناقبه (ص)

مسأله: کما ان من المستحب أیضاً تذکیر الناس بمناقبه (صلی الله علیه وآله وسلم) هذه، وان الله تعالی قبضه قبض رأفه واختیار ورغبه وإیثار.

ولعل من علل إشارتها (علیها السلام) إلی کیفیه قبضه تعالی کمدحه (صلی الله علیه وآله وسلم): ان ذلک یشجع الناس علی التأسی به (صلی الله علیه وآله وسلم) فی أعماله ومناهجه.

إضافه إلی إن ذکر هذه المنقبه للرسول(صلی الله علیه وآله وسلم) یوجب التفاف الناس حوله أکثر فأکثر، فإن الإنسان إذا عرف - مثلاً - إن فلاناً مقرب إلی الملک الفلانی، یلتف حوله أکثر کی یقضی حاجته عند الملک بأحسن وجه، فکیف بالرسول الذی هو سفیر ((الملک القدوس السلام المؤمن المهیمن العزیز الجبار المتکبر)) (4) وقد قال سبحانه وتعالی: ((وابتغوا إلیه الوسیله)) (5).

ص:152


1- سفینه البحار [الطبعه الجدیده] ج8 ص124 (ماده موت). و(الأمالی) للشیخ الصدوق ص110 المجلس23 ح8، وفی تتمه الحدیث: (والله ما یبالی ابن ابی طالب اوقع علی الموت، ام وقع الموت علیه).
2- الرعد: 28.
3- الفجر: 27-30.
4- الحشر: 23.
5- المائده: 35.

وقد یستفاد أیضاً من کلامها (علیها السلام): استحباب الرأفه والرغبه والإیثار، فتأمل.

محمد (ص) من تعب هذه الدار فی راحه

تحمل الأذی فی سبیل الله

مسأله: یستحب وربما یجب تحمل الأذی فی سبیل الله جلت عظمته، تأسیاً بالرسول الأکرم (صلی الله علیه وآله وسلم) وعدم الکلل والملل والیأس، وقد قال (صلی الله علیه وآله وسلم): (ما أوذی نبی مثل ما أوذیت).(1)

وأی أذی أعظم وأشد وأشق من استهزاء المشرکین به (صلی الله علیه وآله وسلم)، وتکذیبهم له، ورمیه بالسحر والجنون وما إلی ذلک.

إضافه إلی إیذائه (صلی الله علیه وآله وسلم) جسدیاً برمس الحجاره والسلا (2) وما أشبه(3) حتی انه (صلی الله علیه وآله وسلم) کان یطوف فشتمه عقبه بن أبی معیط وألقی عمامته فی عنقه وجره من المسجد.(4)

ولقد کانت أنواع الازعاجات الایذاءات فی حد ذاتها وبما هی هی من أشد الایذاءات وأشقها وأکثرها إیلاماً، فکیف لو قیست بالنسبه إلیه (صلی الله علیه وآله وسلم) بما له من مکانه روحیه ومعنویه وإلهیه سامیه جداً، حیث لا أکمل ولا أشرف منه إلا الله تعالی، فإن

ص:153


1- کشف الغمه ج2 ص537 الباب الخامس. وبحار الأنوار: ج39 ص56 ب 73 ح 15.
2- وقد ذکر ابن ابی الحدید فی شرح النهج ج6 ص282: (ان النضر بن الحارث وعقبه بن ابی معیط وعمر بن العاص عهدوا الی سلی جمل، فرفعوه بینهم ووضعوه علی رأس رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وهو ساجد بفناء الکعبه، فسال علیه، فصبر ولم یرفع رأسه، وبکی فی سجوده ودعا علیهم، فجاءت ابنته فاطمه علیها السلام وهی باکیه، فاحتضنت ذلک السلا فرفعته عنه فالقته، وقامت علی رأسه تبکی، فرفع صلی الله علیه وآله رأسه وقال: اللهم علیک بقریش، قالها ثلاثا، ثم قال رافعاً صوته: انی مظلوم فانتصر، قالها ثلاثا، ثم قام ودخل منزله، وذلک بعد وفاه عمه أبی طالب (علیه السلام) بشهرین ).
3- راجع کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم ج 1-2) للإمام المؤلف.
4- سفینه البحار: [الطبعه الجدیده] ج1 ص 72 ماده (أذی).

الفرد کلما کان أکثر کمالاً کان إتهامه بالتهم البذیئه أشق علیه وأقسی کما لا یخفی، ومع کل ذلک تحمل (صلی الله علیه وآله وسلم) وصبر، حتی (قبضه الله إلیه قبض رأفه واختیار…).

وعلینا التأسی به (صلی الله علیه وآله وسلم) ففی الحدیث الشریف: (أشد الناس بلاء الأنبیاء ثم الأولیاء ثم الأمثل فالأمثل).(1)

وقد قال القرآن الحکیم:(( یا أیها الإنسان إنک کادح إلی ربک کدحاً)).(2)

وقال (علیه السلام) : (ویکدح فیها مؤمن حتی یلقی ربه) (3).

وفی الحدیث: (أفضل الأعمال أحمزها) (4).

والمراد: الأکثر صعوبه وأتعاباً، فإن کل ما کثر تعبه - بطبیعته - تکون نتائجه الدنیویه والأخرویه أفضل وأکثر، حیث قرر سبحانه وتعالی تزاید المصاعب والمتاعب کماً وکیفاً کلما کان الهدف والمقصد أعلی، مادیاً أو معنویاً، فقد (حفت الجنه بالمکاره)(5).

قال الشاعر:

تریدین لقیان المعالی رخیصه              ولابد دون الشهد من ابر النحل

والجود یفقر والأقوام قتال

ثم إنه لا منافاه بین (أفضل الأعمال أحمزها) (6) وبین: ((یرید الله بکم الیسر ولا یرید

ص:154


1- مسکن الفؤاد ص13. وبحار الأنوار: ج78 ص194 ب 1 ح 51 ط بیروت. وفی (الخصال) ص399: (اعظم الناس بلاء الانبیاء ثم الامثل فالامثل).
2- الانشقاق: 6.
3- علل الشرائع ص150 ح12. الارشاد ج1 ص287. المناقب ج2 ص204 فصل فی ظلامه اهل البیت علیهم السلام.
4- مفتاح الفلاح ص45 عنه صلی الله علیه وآله وسلم. وبحار الأنوار: ج67 ص191 ب53 ح2(بیان).
5- بحار الأنوار: ج67 ص78 ب46 ح12. وروضه الواعظین ص421 مجلس فی الحث علی مخالفه النفس والهوی.
6- بحار الأنوار: 82/332 ب 37 ح 12 (بیان) ط بیروت.

بکم العسر))(1) إذ:

الأول: یفید تحدید المقیاس فی قیمه الأعمال، وإن العمل مهما کان أصعب تکون نتائجه أفضل.

والثانی: یفید عدم عسر الدین وإن الله تعالی قد شرع الأیسر فالأیسر،کما قال (صلی الله علیه وآله وسلم): (بعثت بالحنفیه السمحه)(2) فهما فی موضوعین، لا فی موضوع واحد حتی یکون بینهما التنافی.

ومن هنا فإن المؤمن الآمر بالمعروف والناهی عن المنکر والمجاهد فی سبیل الله والحافظ لحدود الله، کلما ازدادت متاعبه ومصاعبه وکلما تزاید الضغط علیه لینثنی عن مسیرته، کلما زاده ذلک یقیناً واطمئناناً وعزماً وثباتاً، قال تعالی: ((الذین قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لکم فاخشوهم فزادهم إیماناً وقالوا حسبنا الله ونعم الوکیل)).(3)

وفی الحدیث الشریف: (المؤمن أشد من زبر الحدید، إن الحدید إذا دخل النار لآن وإن المؤمن لو قتل ونشر ثم قتل لم یتغیر قلبه).(4)

وقال الإمام الصادق (علیه السلام) : (المؤمن أشد من الجبل والجبل یستقل منه بالفأس والمؤمن لایستقل علی دینه).(5)

وختاماً:

فإن ما تحمله الرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله وسلم)من المصاعب کان مما تنوء بحمله الجبال الرواسی، إلا إن ذلک کله قد انقضی وأصبح (من تعب هذه الدار فی راحه) وفی هذا درس لنا وتعلیم بأن نتحمل المشاق والأذی فی سبیل الله، فإنها منقضیه زائله

ص:155


1- البقره: 185.
2- وسائل الشیعه: ج5 ص246 ب14 ح1.
3- آل عمران: 173.
4- صفات الشیعه للشیخ الصدوق ص32 ح47. وبحار الأنوار: ج67 ص178 ب52 ح42، عن الصادق (علیه السلام) .
5- تفسیر العیاشی ج2 ص301 ح111 فی تفسیر سوره بنی اسرائیل. وسفینه البحار: [الطبعه الجدیده] ج1 ص139 ماده (أمن).

ستلحقها راحه دائمه، قال (علیه السلام) : (صبروا أیاما قلیله فأعقبتهم راحه طویله).(1)

قد حف بالملائکه الأبرار ورضوان الرب الغفار ومجاوره الملک الجبار

التعویض الإلهی

رغم وجود ثله کبیره من المؤمنین الأخیار الأبرار مع النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) الذین کانوا یناصرونه ویؤازرونه ویضحون فی سبیله بالنفس النفیس، بما قل أن یوجد نظیره طوال التاریخ البشری، إلا انه (صلی الله علیه وآله وسلم) قد عانی کثیراً من مجاوره المنافقین ومن الانتهازیین والمصلحیین والمرجفین والمتخاذلین والجبناء وأشباههم حوالیه.

کما تشهد بذلک آیات قرآنیه عدیده وکما یذکر التاریخ: کخیانه البعض فی معرکه أحد(2).

وکترصد المنافقین به (صلی الله علیه وآله وسلم) الدوائر کما فی العقبه(3).

وکقضیه الدوات والکتف(4) وغیرها، فإنها کانت تلحق به (صلی الله علیه وآله وسلم) أکبر الأذی وأشد الأضرار، فعوضه الله تعالی عن ذلک بأمور عدیده، منها:

ما أشارت إلیه ابنته الزهراء (صلوات الله علیها) ههنا: (ق-د ح-ف بالملائک-ه الأبرار) فهم

ص:156


1- أعلام الدین ص138 باب صفه المؤمن. وکن-ز الفوائد ج1 ص90 فصل فی صفه أهل الإیمان. وبحار الأنوار: ج65 ص193 ب19 ح48.
2- راجع کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم ج1 ص241-242) غزوه أحد.
3- راجع کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم) ج2 ص163-164 غزوه تبوک.
4- راجع (الارشاد) ج1 ص184. المناقب ج1 ص232 وص235. کشف الغمه ج1 ص420. اعلام الوری ص135. الصوارم المهرقه ص224. کشف الیقین ص427. وفی شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید ج6 ص51: (لما حضرت رسول الله صلی الله علیه وآله الوفاه ، وفی البیت رجال فیهم عمر بن الخطاب، قال رسول الله صلی الله علیه وآله: ائتونی بدواه وصحیفه اکتب لکم کتاباً لا تضلون بعدی، فقال عمر کلمه معناها: ان الوجع قد علب علی رسول الله صلی الله علیه وآله، ثم قال: عندنا القرآن، حسبنا کتاب الله).

المحیطون به بعد مماته دون ما ینغصه(1).

ثم ترقت (علیها السلام) إلی تعویض آخر أسمی وأعلی: (ورضوان الرب الغفار) قال تعالی: ((ورضوان من الله أکبر))(2).

ثم ترقت (علیها السلام) إلی أمر آخر أسمی من ذلک: (ومجاوره الملک الجبار) أی: رحمته الخاصه.

قولها (علیها السلام): (ورضوان الرب الغفار) فالله راض عنه (صلی الله علیه وآله وسلم)فإن الإنسان إذا علم بأن الله سبحانه راض عنه کان فی سرور وراحه نفسیه، لا یصل إلیها الالتذاذ المادی الجسمانی.

وهذا مما یجده الإنسان من نفسه بوضوح، فمن یعیش فی قصر بدیع فیه مختلف أسباب الهناء المادی، لا یمکنه أن یلتذ بکل تلک النعم لو کان یعانی من مشکله نفسیه وبؤس روحی، کما لو مات له عزیز، أو تعرض لتهم تحط من سمعته وکرامته، أو علم ان سیده ساخط علیه، بل قد تتحول حیاته هذه إلی جحیم مهلک، فإن السعاده سعاده الروح أولاً ثم سعاده الجسم، وکذلک الشقاء.

مجاوره الملک الجبار

مسأله: قولها (علیها السلام): (ومجاوره الملک الجبار) أی: مجاوره کراماته، فالمراد الجوار المعنوی، کما قال تعالی: ((فی مقعد صدق عند ملیک مقتدر ))(3) وإلا فلیس الله سبحانه جسماً ولا له قرب أو بعد مکانی أو زمانی، کما قرر فی علم الکلام.

ولعل الإتیان بلفظ (الجبار) لأنه سبحانه یجبر ما ورد علیه من الکفار والمنافقین، وقد

ص:157


1- فإن الله سبحانه وتعالی یعوض عن کل مصیبه وابتلاء یبتلی به المؤمن بنعمه کبری تکون متناسبه مع نوع البلاء والمصاب، فعلی المؤمن أن لا یتهرب من معاشره الناس بغرض إرشاد من استطاع منهم، تخلصاً من مشاکلهم وأذاهم فإن الله سیعوضه أضعاف أضعاف ذلک بما لا یخطر علی فکر بشر.
2- التوبه: 72.
3- القمر: 55.

قال العباس (علیه السلام) فی یوم عاشوراء: (وأبشری برحمه الجبار).(1)

واختیار صفه (الملک) متجانسه تماماً مع صفه (الجبار) فالنبی (صلی الله علیه وآله وسلم) حظی بأعلی درجه من القرب، من المالک الحقیقی المطلق الذی بمقدوره أن یجبر ما أصابه بشکل مطلق.

وأی شئ أعظم وأعلی وأسمی من الوصول إلی مقام(( فکان قاب قوسین ))(2) منه تعالی ((أو أدنی))(3) من ذلک، فهذه الغایه من أرفع الغایات، بل هی الآیه القصوی والمقصد الأسمی، وإذا کان الجار تناله خیرات جاره عاده فکیف بجوار الله سبحانه؟.

ومنه یعلم: رجحان أن یکون الإنسان بحیث لو مات یحف بالملائکه الأبرار ورضوان الرب الغفار ومجاوره الملک الجبار، کما یعلم رجحان مجاوره العظماء، وقد سبق الکلام فی ذلک کله.(4)

التذکیر بمن-زله الأنبیاء (ع) والمؤمنین فی الآخره

مسأله: کما سبق من استحباب ذکر کیفیه قبضه تعالی لروحه (صلی الله علیه وآله وسلم)یستحب ذکر منزلته (صلی الله علیه وآله وسلم) فی الآخره، وانه قد: (حف بالملائکه الأبرار …) وغیر ذلک، وکذلک ذکر منزله الأنبیاء والأوصیاء فی الجنه، ویستحب أیضاً ذکر مکانه المؤمن فیها وما أعد الله له من النعیم المقیم.

فان التذکیر بذلک یوجب مزیداً من رغبه الناس من الإیمان بالله سبحانه والیوم الآخر والالتزام بأوامره جل وعلا، فیکون من المستحب، بل قد یجب إذا توقف ایمان الناس علی مثل ذلک، والآیات والروایات التی تتعرض لوصف نعیم أهل الجنه کثیره.(5)

ص:158


1- المناقب ج4 ص108 فصل فی مقتله (علیه السلام) .
2- النجم: 9.
3- النجم: 9.
4- راجع المجلد الأول من کتاب (من فقه الزهراء علیها السلام).
5- راجع کتاب (الجنه والنار فی القرآن) للإمام المؤلف) و(بحار الأنوار) مبحث الجنه والنار و(کفایه الموحدین) وغیرها قال الإمام الصادق (علیه السلام) : (إن الجنه توجد ریحها من مسیره ألف عام وإن أدنی أهل الجنه منزلاً لو نزل به الثقلان: الجن الإنس لوسعهم طعاماً وشراباً ولاینقص مما عنده شیء). [سفینه البحار ج1 ماده جنن].

غفران الخطایا

 مسأله: یستحب غفران خطایا الآخرین، لأنه من التخلق بأخلاق الله سبحانه وتعالی، کما ورد فی الحدیث(1) من استحبابه کأصل، إلا ما خرج بالدلیل.

وفی القران الحکیم: ((ولمن صبر وغفر إن ذلک من عزم الأمور))(2).

وقال سبحانه : ((قل للذین آمنوا یغفروا للذین لا یرجون أیام الله لیجزی قوماً بما کانوا یکسبون)).(3)

وفی الحدیث انه: (قام رجل الی أمیر المؤمنین (علیه السلام) وهو یخطب، فقال: یا امیر المؤمنین صف لنا صفه المؤمن کأننا ننظر الیه، فقال علیه السلام: ..یستر العیب ویحفظ الغیب ویقیل العثره ویغفر الزله) (4).

إضافه إلی ما للغفران من الأثر الوضعی علی حیاه الإنسان ومستقبله، ثم إنه یسبب محبوبیه الإنسان مما یعینه علی الوصول إلی أهدافه بشکل أیسر، إضافه إلی انه یحافظ علی سلامه جسمه وأعصابه کما هو ثابت فی الطب وعلم النفس.

هذا ومن اللازم عدم الاغترار بغفاریته تعالی وعدم الاستناد إلیها والاعتماد علیها فی التجری(5) علی المعاصی أو فی تبریر ارتکابها، إذ هو تعالی: (( شدید العقاب))(6) أیضاً.

بل الواجب أن یکون الإنسان بین الخوف والرجاء دائما ً(7)، کما قال تعالی:

ص:159


1- أی : قوله (تخلقوا بأخلاق الله ) بحار الأنوار ج58 ص129 ب42.
2- الشوری: 43.
3- الجاثیه: 14.
4- اعلام الدین ص116 باب صفه المؤمن.
5- بالمعنی اللغوی.
6- الأنفال: 13.
7- راجع ارشاد القلوب ص10 .

((واعلموا أن الله شدید العقاب وأن الله غفور رحیم ))(1) ولذا کانوا (علیهم السلام) یبکون من خشیته تعالی وترتعد فرائصهم خوفاً منه سبحانه.(2)

الدعاء للأب

مسأله: یستحب الدعاء للأب، بل ولسائر الأقارب والأصدقاء والجیران والمؤمنین والمؤمنات، فی حال الحیاه وبعد الممات.

وقد روی عن مولاتنا فاطمه (صلوات الله علیها) انها کانت تدعو للمؤمنین والمؤمنات ولا تدعو لنفسها، فقیل لها فی ذلک، فقالت: (الجار ثم الدار)(3).

وفی الحدیث: (ان دعاء المؤمن لأخیه بظهر الغیب مستجاب ویدر الرزق ویدفع المکروه).(4)

وقال الإمام الصادق (علیه السلام) : (من دعا لأخیه المؤمن بظهر الغیب ناداه ملک من سماء الدنیا: یا عبد الله لک مائه ألف مثل ما سألت…) (5) الحدیث.

وعن أبی جعفر (علیه السلام) قال: (إن العبد لیکون باراً بوالدیه فی حیاتهما ثم یموتان فلا یقضی عنهما دینهما ولا یستغفر لهما فیکتبه الله عزوجل عاقاً، وانه لیکون عاقاً فی حیاتهما غیر بار بهما فإذا ماتا قضی دینهما واستغفر لهما فیکتبه الله عزوجل باراً)(6).

وهذا مما یکشف عن الترابط الوثیق بین العالمین، ولیس هناک إلا حجاب یحول دون أن

ص:160


1- المائده: 98.
2- راجع الأمالی للشیخ الصدوق ص178 المجلس33 ح8. والمناقب ج4 ص182 وص314. وراجع ایضاً بحار الأنوار، فی عبادتهم علیهم السلام.
3- سفینه البحار[ الطبعه الجدیده] ج3 ص61 ماده (دعا). وعلل الشرائع ص181 باب العله التی من أجلها سمیت فاطمه البتول ح1، وص182 ح2. وروضه الواعظین ص329.
4- سفینه البحار [الطبعه الجدیده] ج3 ص59 ماده (دعا). وراجع ثواب الاعمال ص153 باب ثواب دعاء المؤمن لأخیه بظهر الغیب.
5- سفینه البحار [الطبعه الجدیده ] ج3 ص60 ماده (دعا).
6- سفینه البحار [الطبعه الجدیده] ج8 ص587 ماده (ولد). وشبهه فی دعوات الراوندی ص126 ح311.

نری ونسمع ما یجری هناک، ولو وصل الإنسان إلی بعض مراتب الکمال الروحی لرفع عنه الحجاب، ولهذا البحث تفصیل نترکه لمظانه.

قولها (علیها السلام): (صلی الله علی أبی نبیه) إنشاء بلفظ الإخبار، وهو دعاء، وکونه بلفظ الماضی للدلاله علی قطعیه الوقوع(1) إذ الماضی وضع حتی یدل علی الزمان المنصرم.

الصلوات علی النبی (ص)

مسأله: یستحب الصلاه علی النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وسلم بعد ذکر اسمه الشریف.

والظاهر إن استحباب الصلوات عند ذکر اسمه لیس خاصاً بکلمه محمد صلی الله علیه وآله وسلم کما هو المشهور بین الناس، بل کل اسم من أسمائه، أو لقبه أو کنیته، کأحمد والمصطفی وأبی القاسم وغیر ذلک، لإطلاق أدلته وشمول حکمته، بل إذا ذکر الضمیر الراجع إلیه أیضاً کان الحکم کذلک.

فعنه (صلی الله علیه وآله وسلم): (البخیل حقاً من ذکرت عنده فلم یصل علی)(2).

وعنه (صلی الله علیه وآله وسلم): (من صلی علی فی کتاب لم تزل الملائکه تستغفر له مادام اسمی فی ذلک الکتاب).(3)

وقال الإمام الرضا (علیه السلام) : (من لم یقدر علی ما یکفر به ذنوبه فلیکثر من الصلاه علی محمد وآله فإنها تهدم الذنوب هدماً).(4)

وعن أحدهما (علیهما السلام) قال: (أثقل ما یوضع فی المیزان یوم القیامه الصلاه علی

ص:161


1- راجع کتاب (البلاغه) للإمام المؤلف دام ظله.
2- سفینه البحار [الطبعه الجدیده] ج5 ص171 ماده (صلی) عن معانی الأخبار. وفی کشف الغمه ج2 ص128 عنه صلی الله علیه وآله: (البخیل کل البخیل الذی اذا ذکرت عنده لم یصل علی).
3- سفینه البحار [الطبعه الجدیده] ج5 ص172 ماده (صلی).
4- روضه الواعظین ص322 مجلس فی ذکر الصلاه علی النبی (ص). وسفینه البحار[الطبعه الجدیده] ج5 ص170 ماده (صلی) عن عیون أخبار الرضا (علیه السلام) .

محمد وعلی أهل بیته).(1)

وعن الصادق (علیه السلام) : (ما من عمل أفضل یوم الجمعه من الصلاه علی محمد وآله).(2)

وعن أبی الحسن العسکری (علیه السلام) قال: (إنما اتخذ الله إبراهیم (علیه السلام) خلیلاً لکثره صلاته علی محمد وأهل بیته).(3)

نبیه وأمینه علی الوحی وخیرته من الخلق وصفیه

الأمین المصطفی

مسأله: ینبغی إرشاد العباد إلی أن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) کان أمیناً وصفیاً وخیره الله من الخلق بقول مطلق، أی من جمیع الأبعاد والحیثیات وفی کل الجهات، وإنه (صلی الله علیه وآله وسلم) کان المثل الأعلی فی الأمانه، وأکمل من اصطفاهم الله، وخیر خیرته علی الإطلاق.

ورغم ان ذکر بعض هذه الصفات(4) یغنی عن ذکر الأخریات، إلا ان ذکر الجمیع سبب لمزید من التوضیح والترکیز، وذلک یوجب التفاف الناس حول الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) أکثر فأکثر.

ومنه یعرف استحباب مثل ذلک بالنسبه إلی سائر أولیاء الله بالملاک، وقد ورد فی الزیارات: (سلام علیک یا أمین الله) (5) و(السلام علیک یا امین الله) (6).

ص:162


1- قرب الاسناد ص9. وسفینه البحار [الطبعه الجدیده] ج5 ص170 ماده (صلی).
2- الخصال ص394 ح101. وثواب الاعمال ص158 باب ثواب من صلی علی النبی وآله.. وسفینه البحار [الطبعه الجدیده] ج5 ص171 ماده (صلی) عن علل الشرائع.
3- علل الشرائع ص34. و قصص الانبیاء للجزائری ص96. وسفینه البحار [الطبعه الجدیده] ج5 ص171 ماده (صلی).
4- النبی أمین ومختار بالضروره، لذا یغنی ذکره عن ذکرهما، أما ذکر الأمین والمختار فلا یغنی عن ذکر النبی، إذ لیس کل أمین ومختار نبیاً، لذا قال الإمام المؤلف دام ظله: إن ذکر بعضها یغنی عن ذکر الأخریات.
5- فلاح السائل ص241 الفصل24.
6- البلد الامین ص294.

ص:163

عصمه الرسول الأعظم (ص)

مسأله: ربما یمکن الاستدلال ب- (أمینه) و(خیرته من الخلق) الوارد فی کلامها علیها السلام وفی أحادیث شریفه کثیره، علی عصمه الرسول صلی الله علیه وآله وسلم.

لأن الأمین بقول مطلق هو المعصوم، وکذلک الخیره من الخلق، نظراً للإطلاق الأحوالی، والأزمانی(1) وللانصراف فی مثل المورد للفرد الأکمل، ولا یحسن من القادر الحکیم نصب غیر الأمین من کل الجهات، وغیر المعصوم من مختلف الحیثیات، نبیاً وحجه علی العباد.(2)

إضافه إلی الأدله العقلیه الداله علی ذلک: کقدرته علی نصب الأمین المطلق، وفیاضیته، والحاجه إلی ذلک وعدم وجود المحذور، وما أشبه.(3)

النبی الأمین (ص)

مسأله: یجب الاعتقاد بأنه صلی الله علیه وآله وسلم النبی الأمین علی الوحی، قال تعالی: [وما ینطق عن الهوی إن هو إلا وحی یوحی] (4)وإن ما جاء به صلی الله علیه وآله وسلم هو ما أمره تعالی بذلک، لا یزید ولا ینقص(5).

ص:164


1- فالأمین له إطلاق من حیث الزمان، فهو أمین فی کل الأزمنه، وإطلاق من حیث الأحوال، فهو أمین فی کل الأحوال، فی العسر والیسر، وهکذا، واستفاده الإطلاقین أمر عقلائی عرفی فی کل لفظه لم تکن هناک قرینه علی تقییدها بزمن خاص أو جهه معینه.
2- خاصه مع ملاحظه ان قول وفعل وتقریر الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) والإمام (علیه السلام) یؤثر فی حیاه الناس وسلوکهم کما هو واضح، علی أنه المرجع النهائی والمقیاس الإلهی الأول والأخیر، لا لفئه خاصه فحسب، بل لکل البشریه علی مر الأعصار.
3- راجع حول العصمه کتاب (الألفین) للعلامه الحلی (قدس سره). وکتاب (القول السدید فی شرح التجرید) ص333 للإمام المؤلف (دام ظله).
4- النجم: 3-4.
5- هذا وقد ورد فی تفسیر الآیه المبارکه عن ابن عباس: .. فانزل الله تبارک وتعالی [ والنجم اذا هوی ] .. [ ما ضل صاحبکم ] یعنی فی محبه علی بن ابی طالب علیه السلام [ وما غوی وما ینطق عن الهوی ] یعنی فی شأنه [ ان هو الا وحی یوحی ] . الامالی للشیخ الصدوق ص565 ح4 المجلس83.

فهو صلی الله علیه وآله وسلم الرابط وحلقه الوصل، وهو الوسیط الأمین بین الخالق والخلق، قال تعالی : [مطاع ثم امین](1).

وقال علیه السلام: (أرسله بالحق وائتمنه علی الوحی)(2).

وهذا (3) أکبر أقسام الأمانه، لأن السعاده البشریه فی الدنیا والآخره متوقفه علیه.

بل إن عظمه الأمانه قد تکون لعظمه غایتها وفوائدها، وقد تکون لقیمتها الذاتیه، وقد تکون لإضافتها وانتسابها للعظیم، فاعلاً أو قابلاً، وهذه کلها مجتمعه فی (الوحی) وهو الکتاب التشریعی الذی ائتمن الله رسوله علیه، کما لا یخفی.

قولها علیها السلام: (وصفیه): اصطفاه واختاره، فهو المصطفی فاعلاً أو قابلاً، کما ورد:

(وان محمدا عبده ورسوله وأمینه وصفیه وصفوته من خلقه وسید المرسلین وخاتم النبیین وافضل العالمین) (4).

وانتخاب الله تعالی له دون سائر الخلق صفیاً، مع لحاظ علمه تعالی المطلق بکافه أبعاد النفس الإنسانیه، وإحاطته بسلوکه العملی وشبه ذلک، فی کافه لحظات حیاته صلی الله علیه وآله وسلم، دلیل علی خلوصه صلی الله علیه وآله وسلم من کل نقص ونزاهته من کل عیب.

قولها علیها السلام: (وخیرته من الخلق) اختاره ورضیه: ارتضاه.

ولا یخفی ان مادتی (الاصطفاء والارتضاء) تدلان علی أمرین، تقول: (صفی یصفو فهو صاف) و(رضی یرضی فهو راض وذاک مرضی) کما تقول: ذاک (مصطفی) وهذا (مرتضی).

ص:165


1- التکویر: 21.
2- الارشاد ج2 ص11 باب ذکر الإمام بعد أمیر المؤمنین علیه السلام. وکشف الغمه ج1 ص539 فی ذکر الإمام الثانی علیه السلام.
3- أی الائتمان علی الوحی.
4- عیون اخبار الرضا علیه السلام ج2 ص122 ب35 ح1 باب ما کتبه الرضا علیه السلام للمأمون فی محض الاسلام وشرایع الدین.

والسلام علیه ورحمه الله وبرکاته

الدعاء للأولیاء والصالحین

مسأله: یستحب طلب الرحمه والبرکه من الله تعالی للرسول صلی الله علیه وآله وسلم، سراً وجهاراً، فی مختلف الحالات والأوقات، وکذلک السلام علیه صلی الله علیه وآله وسلم(1).

فإن الله سبحانه وتعالی وعد بالإجابه حیث قال سبحانه : [ادعونی أستجب لکم](2)ومن المعلوم ان الدعاء للرسول صلی الله علیه وآله وسلم مستجاب خصوصاً من مثل الزهراء علیها السلام، بل روی عن علی علیه السلام: (کل دعاء محجوب عن السماء حتی یصلی علی محمد وآل محمد)(3).

وذلک(4) یوجب الخیر بالنسبه إلی الداعی فی الدنیا والآخره بنحو الأثر الوضعی، وهو أیضاً نوع من الإیحاء والتلقین فیزید الإنسان تعلقاً بالرسول صلی الله علیه وآله وسلم وآله الأطهار علیهم السلام وبسائر الصلحاء ویشده إلیهم.

إضافه إلی ما لهذه الدعوات من ترکیز المفاهیم والمعانی الروحیه فی الإنسان بشکل أعمق، بالإضافه إلی ما أشیر إلیه من أنه تعالی سیتفضل به علی الرسول صلی الله علیه وآله وسلم

ص:166


1- راجع کتاب (ثواب الاعمال) ص155 ثواب الصلاه علی النبی صلی الله علیه وآله وفیه عن رسول الله صلی الله علیه وآله: (انا عند المیزان یوم القیامه فمن ثقلت سیئاته علی حسناته جئت بالصلاه علی حتی اثقل بها حسناته) وفی روایه: (قال: قلت لابی عبد الله علیه السلام: انی دخلت البیت فلم یحضرنی شیء من الدعاء الا الصلاه علی النبی وآله، فقال علیه السلام: ولم یخرج احد بأفضل مما خرجت) [المصدر].
2- غافر: 60.
3- سفینه البحار [الطبعه الجدیده] : ج3 ص50 ماده (دعا) . وفی (ثواب الأعمال) ص155 ثواب الصلاه علی النبی صلی الله علیه وآله: (..حتی تصلی علی محمد وآله) ومثله فی جامع الاخبار ص61 الفصل28.
4- أی الصلاه والسلام علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

وآله وأتباعه من الکرامه المتزایده.

 إذ من الثابت ان الله سبحانه وتعالی جعل لکل شیء سبباً، فکما قرر تعالی من أسباب رفعه درجات المؤمنین وفی طلیعتهم الرسل والأوصیاء علیهم السلام تحمل الأذی فی سبیله والصبر والاستقامه وما أشبه، کذلک لا یبعد ان یقرر سبحانه من أسباب رفعه الدرجات وزیاده المثوبه والبرکه: دعوات الناس لهم علیهم الصلاه والسلام.

و(البرکه) معناها: الثبات والاستمرار(1).

قال تعالی: [تبارک الذی نزل الفرقان علی عبده لیکون للعالمین نذیراً](2).

أی: ثابت ودائم، ولا ثابت بالقول المطلق إلا الله سبحانه وتعالی، فإن کل شیء سواه ممکن وفی حال التغیر والتبدل ولو ذاتاً - بناء علی الحرکه الجوهریه - أو فی کافه أعراضه، بخلافه سبحانه حیث ان البرکه الحقیقیه فیه.

وما یقال: من أن فی النعمه الفلانیه برکه أو ما أشبه ذلک، یراد به: الدوام النسبی والثب-ات بالقیاس الی الغیر، علی ان برکته عرضی-ه مکتسب-ه، أی انه-ا

بالغیر لا بالذات(3).

وفی الدعاء: (وارزقنی السلامه والعافیه والبرکه فی جمیع ما رزقتنی) (4).

و:(اللهم اجعلنی من اهل الجنه التی حشوها البرکه) (5).

و(السلام علیه): دعاء له صلی الله علیه وآله وسلم بالسلامه فی الآخره، فإن السلامه حقیقه مشککه ذات مراتب ودرجات(6)، هذا بالإضافه إلی ان هذه اللفظه تستخدم

ص:167


1- برک الإبل: أی جلس واستقر علی الأرض. وفی (لسان العرب) ماده (برک): (وفی حدیث الصلاه علی النبی صلی الله علیه [وآله] وسلم: وبارک علی محمد وعلی آل محمد، أی اثبت له وأدم ما أعطیته من التشرف والکرامه، وهو من برک البعیر: اذا اناخ فی موضعه فلزمه).
2- الفرقان: 1.
3- ومن معانی البرکه: النماء والزیاده. راجع (لسان العرب) ماده (برک).
4- الإقبال ص551.
5- مصباح الکفعمی ص408 الفصل 37. ومصباح المتهجد ص377 وقت صلاه الجمعه. وأعلام الدین ص366 باب عدد أسماء الله تعالی.
6- هذا الکلام من الإمام المصنف إشاره لدفع إشکال سیأتی بیانه.

للتحیه والإکرام أیضاً.

ولعل الفرق بالافراد فی (الرحمه) والجمع فی (البرکات) فی کلامها علیها السلام کما فی القران الکریم: [رحمت الله وبرکاته علیکم أهل البیت](1) بلحاظ إعتباره، حیث لوحظ فی (الرحمه) الغامریه، قال تعالی: [ رحمتی وسعت کل شیء](2) فهی تغمر الإنسان فلا تعدد فیها، بخلاف (البرکات) التی لوحظ فیها الانتساب للقابل، فبرکه فی العمر وبرکه فی المال وبرکه فی الرزق وما أشبه، وفی الآخره أیضاً برکات واستمرارات لمختلف الشؤون والأبعاد بنحو اللامتناهی اللایقفی نظراً للخلود.

وبعباره أخری: هناک نسبه للخالق ونسبه للمخلوق، فعندما تلاحظ النسبه للخالق فلا تعدد، وعندما تلاحظ النسبه للمخلوق یتعدد.(3)

لا یقال: هو صلی الله علیه وآله وسلم فی السلامه، سواء طلب أو لم یطلب، فهذا طلب للحاصل؟

لأنه یقال: للسلامه درجات ومراتب، وکونه صلی الله علیه وآله وسلم فی مرتبه منها لا ینافی طلب أن یکون فی مرتبه أرفع.

هذا بالإضافه إلی إمکان أن یکون المراد: الاستمرار بامتداد الزمن، فإن السلامه تتجدد وتوجد آناً فآناً، کما قال علیه الصلاه والسلام فی [اهدنا الصراط المستقیم ](4): أدم لنا توفیقک الذی به أطعناک فی ماضی أیامنا حتی نطیعک کذلک فی مستقبل أعمارنا(5).

لأن الهدایه فی کل لحظه، فالهدایه فی اللحظه السابقه لا تنافی عدم الهدایه فی اللحظه

ص:168


1- هود: 73.
2- الأعراف: 156.
3- وذلک کأشعه الشمس التی قد تنسب للشمس فهی واحده، وقد تنسب للقابل کالشجر والحجر والمدر والإنسان والکرات الأخری… فتکون متعدده.
4- الفاتحه: 6.
5- ت فسیر الصافی ج1 ص72 عن أمیر المؤمنین علیه السلام. وتفسیر الامام الحسن العسکری علیه السلام ج1 ص44 سوره الحمد. وشهبه فی تفسیر شبر ص1. وفی تفسیر (تقریب القرآن الی الأذهان) ج1 : (الهدایه هو ارشاد الطریق، فان الانسان فی کل آن یحتاج الی من یرشده ویهویه، وان کان مهتدیا).

الثانیه وهکذا، فتأمل.

وفی الحدیث عن علی علیه السلام: (الصلاه علی النبی صلی الله علیه وآله امحق للخطایا من الماء للنار، والسلام علی النبی صلی الله علیه وآله افضل م-ن عتق الرقاب) (1).

السلام علی الأموات

مسأله: یستحب السلام علی الأموات، سواء عند زیاره الإنسان للمقابر، أم فی سائر الأوقات، وذلک یستلزم تذکیر الإنسان بالعالم الآخر، وإزاله الحجب الفکریه والنفسیه والشهوانیه التی تحول دون أن یستعد الإنسان لهذا السفر الأبدی.

قال علی علیه السلام عندما اشرف علی المقابر: (یا اهل التربه ویا اهل الغربه، اما الدور فقد سکنت واما الازواج فقد نکحت واما الاموال فقد قسمت، فهذا خبر ما عندنا فما خبر ما عندکم، ثم التفت الی اصحابه فقال: لو اذن لهم فی الکلام لأخبروکم ان خیر الزاد التقوی) (2).

وفی وصیه لقمان لابنه: (یا بنی.. احضر الجنائز وزر المقابر و تذکر الموت وما بعده من الاهوال فتأخذ حذرک) (3).

وقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (زوروا موتاکم وصلوا علیهم وسلموا علیهم فان لکم فیها عبره) (4).

فالسلام علی الاموات یعد من أسباب هدایه الإنسان، إضافه إلی ما ینتجه من اللطف الإلهی بالمرسل لهم السلام، وهو کاشف أیضاً عن شده الترابط بین العالمَین کما سبق.

ولذا نجد فی أنواع السلام المقرره فی الشریعه للأموات تذکیراً بالمبدأ والمعاد وما أشبه، کما ورد: (بسم الله الرحمن الرحیم، السلام علی أهل لا إله إلا الله، من أهل لا إله إلا الله، یا

ص:169


1- ثواب الاعمال ص154 باب ثواب الصلاه والسلام علی النبی صلی الله علیه وآله. وشبهه فی جامع الاخبار ص61 الفصل28.
2- الأمالی للشیخ الصدوق ص107-108 المجلس23 ح1. وروضه الواعظین ص493 مجلس فی ذکر القبر.
3- ارشاد القلوب ص72 الباب الثامن عشر، وصایا وحکم بلیغه.
4- مجموعه ورام ج1 ص288 بیان زیاره القبور والدعاء للمیت.

أهل لا اله الا الله، بحق لا إله إلا الله، کیف وجدتم قول لا إله إلا الله، من لا إله إلا الله، یا لا إله إلا الله، بحق لا إله إلا الله، إغفر لمن قال: لا إله إلا الله، واحشرنا فی زمره من قال: لا إله إلا الله محمد رسول الله علی ولی الله).(1)

وعن ابی عبد الله علیه السلام: (اذا بعدت علیک الشقه ونأت بک الدار فلتعل علی اعلی منزلک ولتصل رکعتین فلتؤم بالسلام الی قبورنا فان ذلک یصل الینا) (2).

وعنه علیه السلام: (اذا نظرت الی المقابر فقل: السلام علیکم یا اهل المقابر من المؤمنین والمؤمنات، انتم السلف، نحن لکم تبع، ونحن علی آثارکم واردون، نسأل الله الصلاه علی محمد وآله محمد، والمغفره لنا ولکم) (3).

ذکر محاسن الأموات

مسأله: یستحب ذکر محاسن المیت، قال علی علیه السلام: (اذکروا محاسن موتاکم)(4) وفی حدیث آخر: (لا تقولوا فی موتاکم إلا خیراً).(5)

الترحم علی الأموات

مسأله: یستحب الترحم علی الأموات والدعاء لهم، ففی الحدیث: (الموتی یأتون فی کل جمعه من شهر رمضان، فیقفون وینادی کل واحد منهم بصوت حزین باکیاً: یا أهلاه ویا ولداه ویا قرابتاه، اعطفوا علینا بشیء یرحمکم الله، واذکرونا ولا تنسونا بالدعاء، وارحموا علینا وعلی غربتنا، فإنا قد بقینا فی سجن ضیق وغم طویل وشده، فارحمونا ولاتبخلوا بالدعاء والصدقه لنا، لعل الله یرحمنا، قبل أن تکونوا مثلنا، فوا حسرتاه قد کنا قادرین مثل ماأنتم قادرون، فیا عباد الله اسمعوا کلامنا ولا تنسونا، فإنکم ستعلمون غداً، فإن الفضول التی بأیدیکم کانت بأیدینا، فکنا لاننفق فی طاعه الله، ومنعنا عن الحق، فصار وبالاً علینا ومنفعه

ص:170


1- مستدرک الو سائل: ج2 ص369 ب 46 ح 2215.
2- کامل الزیارات ص288 الباب 96 ح6.
3- جامع الاخبار ص168 الفصل134 فی زیاره قبور المؤمنین.
4- سفینه البحار: ج8 ص126 ماده موت [الطبعه الجدیده]. وفی غوالی اللئالی ج1 ص159 الفصل الثامن: (اذکروا محاسن أمواتکم وکفوا عن مساویهم) .
5- غوالی اللئالی ج1 ص439 المسلک الثالث ح158.

لغیرنا، اعطفوا علینا بدرهم أو رغیف أو بکسره، ثم ینادون: ما أسرع ما تبکون علی أنفسکم ولا ینفعکم کما نحن نبکی ولا ینفعنا، فاجتهدوا قبل أن تکونوا مثلنا).(1)

وفی بعض الأحادیث: (إن أرواح المؤمنین تأتی کل جمعه وینادی کل واحد منهم مثل هذا النداء).(2)

وعنه صلی الله علیه وآله وسلم: (ان الرجل لیموت والده وهو عاق لهما، فیدعو الله لهما من بعدهما فیکتبه الله من البارین) (3).

وقال صلی الله علیه وآله وسلم: (اهدوا لموتاکم، فقیل: وما هدیه الأموات، قال: الصدقه والدعاء) (4).

وقال صلی الله علیه وآله وسلم: (الا من أعطف لمیت بصدقه فله عند الله من الأجر مثل أحد، ویکون یوم القیامه فی ظل عرش الله یوم لا ظل الا ظل العرش) (5).

ثم التفتت إلی أهل المجلس وقالت

المراد بالالتفات

مسأله: الظاهر ان المراد بالالتفات هنا: التوجه، لا النظر، خاصه بلحاظ ما سبق: (فنیطت دونها ملاءه) وإن کان النظر جائزاً بشروط مذکوره فی کتاب النکاح.

فإن الإنسان قد یخطب بلا توجه إلی جهه خاصه، وقد یخطب مع التوجه إلیها، مع نظر ورؤیه أم بدونها.

وکأنها علیها السلام، کانت تتکلم بکلماتها السابقه وهی غیر ملتفته إلی جهه خاصه،

ص:171


1- سفینه البحار: ج8 ص1 32 ماده موت [الطبعه الجدیده]. وشبهه فی جامع الاخبار ص169 الفصل134 فی زیاره قبور المؤمنین.
2- سفینه البحار: ج8 ص1 32 ماده موت [الطبعه الجدیده] .
3- مجموعه ورام ج1 ص288 بیان زیاره القبور والدعاء للمیت.
4- راجع جامع الاخبار ص169 الفصل134 فی زیاره قبور المؤمنین.
5- راجع جامع الاخبار ص169 الفصل134 فی زیاره قبور المؤمنین.

نظراً لعدم المقتضی لذلک، باعتبار کون البدایه حمدا لله تعالی وشکراً له وشهاده لله بالوحدانیه ولمحمد صلی الله علیه وآله وسلم بالنبوه… فلما أرادت أن توجه الخطاب إلیهم التفتت إلی جانبهم، فإن الالتفات یوجب توجه الصوت أکثر فأکثر، وإن کان بینها وبینهم ستر، إضافه إلی ان فی الالتفات بعد عدمه مزیداً من الإلفات کما لا یخفی.(1)

أنتم عباد الله

عباد الله

مسأله: یستحب تنبیه الناس - دائماً - علی أنهم عباد الله تعالی، وذلک بأسالیب شتی، منها الخطاب، بتضمینه فی مطلعه ونهایته، بل تحویل ذلک أو ما بمعناه، إلی مرتکز کلامی یکرر فی رأس کل مقطع منه، حسب مقتضی الحال.(2)

وقولها علیها السلام: (عباد الله) تذکیر لهم بأنهم عبید، ولابد أن یطیعوا أمر المولی، وإلا کانوا معرضین للعقاب، فإن التنبیه علی ذلک یوجب الإیحاء النفسی للطرف علی وجوب طاعته تعالی، وقد ورد فی القرآن:

قوله تعالی: [عیناً یشرب بها عباد الله] (3).

وقوله سبحانه: [الا عباد الله المخلصین](4).

وقوله عزوجل: [قل لعبادی الذین آمنوا یقیموا الصلاه].(5)

ص:172


1- راجع کتاب (البلاغه) للإمام المؤلف دام ظله.
2- کما نجد ذلک فی الصلاه، حیث تتضمنه بدأ ووسطاً وختماً: (… رب العالمین…. إیاک نعبد… سبحانه ربی العظیم… سبحان ربی الأعلی … أشهد أن لا إله إلا الله…. أشهد أن محمداً عبده … السلام علینا وعلی عباد الله … ) وکذلک فی القرآن الحکیم حیث لا یخلو - عاده - من الإشاره إلی ذلک ، مره واحده أو مراراً عدیده ، فی کل صفحه.
3- الانسان: 6.
4- الصافات: 40 و74 و128 و160.
5- ابراهیم: 31.

وقوله تعالی: [وقل لعبادی یقولوا التی هی أحسن].(1)

وقوله سبحانه: [ذلک یخوف الله به عباده یا عباد فاتقون ].(2)

وقوله تعالی: [إن الذین تدعون من دون الله عباد أمثالکم] .(3)

وقوله سبحانه: [لن یستنکف المسیح أن یکون عبداً لله ولا الملائکه المقربون ومن یستنکف عن عبادته ویستکبر فسیحشرهم إلیه جمیعاً].(4)

ونقرأ فی کل یوم فی الصلوات المفروضه والمستحبه: (أشهد أن محمدا عبده ورسوله)، و(السلام علینا وعلی عباد الله الصالحین)، کما نقرأ فی الرکعتین الأولیین: [إیاک نعبد وإیاک نستعین](5) إلی غیر ذلک.

وقد ورد کثیرا فی الروایات: (اعلموا عباد الله) (6) و(ابشروا عباد الله) (7) و(اوصیکم عباد الله) (8) و(یا عباد الله) (9) وما اشبه.

قال صلی الله علیه وآله وسلم فی خطبته فی حجه الوداع: (اوصیکم عباد الله بتقوی الله) (10).

وقال صلی الله علیه وآله وسلم: (احب عباد الله الی الله انفعهم لعباده) (11).

ص:173


1- الإسراء: 53.
2- الزمر: 16.
3- الأعراف: 194.
4- النساء : 172.
5- الفاتحه: 5.
6- الأمالی للشیخ الصدوق ص100 المجلس21 ح10.
7- الأمالی للشیخ الصدوق ص54 المجلس13 ح1. وفضائل الاشهر الثلاثه ص72 فی فضائل شهر رمضان ح52.
8- صفات الشیعه ص27 ح38.
9- الارشاد ج2 ص97. والامالی للشیخ المفید ص260 المجلس31 ح3. ومکارم الاخلاق ص219 فی فضل الاولاد.
10- تحف العقول ص30 خطبته صلی الله علیه وآله فی حجه الوداع.
11- تحف العقول ص49 وروی عنه صلی الله علیه وآله فی قصار هذه المعانی.

وإذا کان علی العبد - عرفاً - أن یطیع المولی المجازی، فبالضروره یجب علی العبد - عقلاً - أن یطیع المولی الحقیقی، إذ الإنسان عبد خاضع(1) ومملوک من جمیع الجهات، فی ذاته وأعراضه وحدوثه وبقائه و… لله تعالی.

مما ینبغی التذکیر به

مسأله: ینبغی تذکیر الناس بوظائفهم ومسؤولیاتهم والأدوار الملقاه علی عواتقهم وما یتوقع منهم فی حیاتهم الفردیه والعائلیه والاجتماعیه، وإنهم من هم ؟

ولم هم؟ (2)

وکیف کانوا؟

وإلی م صاروا؟

وما الذی سیکونون علیه؟ (3)

والعلل الباعثه علی ذاک التحول وهذا التغیر؟

ومواصفات القیاده وما صنعته لهم وما أرادته منهم؟

والفلسفه فی قرارات وآراء وأحکام القائد(4) والصفات الإیجابیه والسلبیه، وآثارها الدنیویه والأخرویه وهکذا.

وکل ذلک نجده بأروع تعبیر وأدق مضمون، متجلیاً فی خطبتها (صلوات الله علیها) من أولها إلی آخرها.

قال تعالی: ]رفلینظر الانسان مم خلق](5).

ص:174


1- إشاره إلی ما ذکر فی کتب اللغه من أن (اصل العبودیه الخضوع والتذلل)، راجع (لسان العرب ) ماده (عبد ) وفیه: (ومعنی العباده فی اللغه: الطاعه مع الخضوع، ومنه طریق معبد، اذا کان مذللا بکثره الوطء.. والمعبد: المذلل، والتعبد: التذلل، والتعبید: التذلیل).
2- إشاره للعله الغائیه لخلقهم.
3- أی الماضی والحاضر والمستقبل.
4- إذ یوجب ذلک مزیدا من اندفاع الناس لتنفیذ القرارات واتباع الاحکام، کما ینمی حاله التدبر والتأمل فیهم ، وقد سبق من الأمام المؤلف تفصیل ذلک.
5- الطارق: 5.

نصب امره ونهیه

مسؤولیات العباد

1: امتثال الأوامر والنواهی

مسأله: انتقلت (سلام الله علیها) من الحدیث عن المرسل وغایته من الخلقه ومن البعثه، وعن الرسول صلی الله علیه وآله وسلم وما حققه من الأهداف، إلی الحدیث عن المرسَل الیهم.

ویستفاد من کلمه (نصب أمره ونهیه): ان الهدف الأساسی المتوخی من العباد هو قیامهم بإمتثال الأوامر والنواهی الإلهیه، قال سبحانه: [وعلیه ما حمل وعلیکم ما حملتم وان تطیعوه تهتدوا] (1) فالمخاطبون من قبل الله تعالی بواسطه الأنبیاء علیهم السلام یتحملون هذا الأمر العظیم، وقال سبحانه: [ مثل الذین حملوا التوراه ثم لم یحملوها].(2)

هذا وتفصیل بحث الخطاب ومن إلیه الخطاب فی علم الاصول، قال تعالی: [وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه](3).

قولها علیها السلام: (نصب أمره ونهیه) أی المنصوبون والمقامون(4) لتنفیذ أوامره ونواهیه، إلماعاً إلی لزوم أن یطیعوه تعالی فی أمر الخلافه وغیرها، وإلا کانوا معرضین لانتقامه وسخطه، کما أشارت إلی ذلک بعد کلام لها علیها السلام.

وحمله دینه ووحیه

2: حمل رایه الدین والوحی

ص:175


1- النور: 54.
2- الجمعه: 5.
3- إبراهیم: 4.
4- تقول: نصبه أی أقامه، وینصبون أی یقیمون.

مسأله: یجب حمل وإعلاء رایه الدین والوحی، فإن دینه تعالی أنزل علیهم، قال سبحانه: [إنا عرضنا الأمانه علی السماوات والأرض والجبال فأبین أن یحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه کان ظلوماً جهولاً](1).

ومصداق الأمانه الأتم زمن ختم النبوه هو: رسالته والتکلیف بالأوامر والنواهی وولایه علی علیه السلام کما فی التفاسیر.(2)

وقال تعالی: [علیه ما حمل وعلیکم ما حملتم].(3)

و(الدین) قد یکون أعم من الوحی، کما یکون الوحی کذلک، وقد تتغیر النسبه بتغیر الإعتبارات المختلفه، فالدین یشمل سیرته الطاهره (صلی الله علیه وآله) والأحکام التکلیفیه(4) والأحکام الوضعیه وغیرها.(5)

ص:176


1- الأحزاب: 72.
2- راجع سفینه البحار [الطبعه الجدیده] ج7 ص207 ماده (عرض) وفیه: عن معانی الأخبار، عن المفضل، قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: (إن الله تبارک وتعالی خلق الأرواح قبل الأجساد بألفی عام، فجعل أعلاها وأشرفها أرواح محمد وعلی وفاطمه والحسن والحسین والائمه بعدهم صلوات الله علیهم، فعرضها علی السماوات والأرض والجبال فغشیها نورهم، فقال الله تبارک وتعالی للسماوات والأرض والجبال: هؤلاء أحبائی وأولیائی وحججی علی خلقی وأئمه بریتی، ما خلقت خلقاً هو أحب إلی منهم، لهم ولمن تولاهم خلقت جنتی، ولمن خالفهم وعاداهم خلقت ناری، فمن ادعی من-زلتهم منی ومحلهم من عظمتی، عذبته عذاباً لا اعذبه أحداً من العالمین وجعلته من المشرکین فی أسفل درک من ناری، ومن أقر بولایتهم ولم یدع من-زلتهم منی ومکانهم من عظمتی، جعلته معهم فی روضات جناتی، وکان لهم فیها ما یشاءون عندی، وأبحتهم کرامتی، وأحللتهم جواری، وشفعتهم فی المذنبین من عبادی وإمائی، فولایتهم أمانه عند خلقی، فأیکم یحملها بأثقالها ویدعیها لنفسه دون خیرتی، فأبت السماوات والأرض والجبال أن یحملنها وأشفقن من ادعاء من-زلتها وتمنی محلها من عظمه ربها…) الحدیث. وراجع أیضا: معانی الأخبار ص108 باب معنی الأمانه التی عرضت علی السماوات والأرض والجبال فأبین ان یحملنها أشفقن منها حملها الإنسان.
3- النور: 54.
4- الواجبات والمحرمات والمندوبات والمکروهات والمباحات.
5- ربما یکون المراد من (وغیرها) ما ذکره الرسول صلی الله علیه وآله وسلم من قصص الأنبیاء الماضین علیهم السلام ومواعظهم وحکمهم، وکذا أحداث الأمم الغابره والإخبارات المستقبله (ما کان وما یکون وما هو کائن) فمن مسؤولیات المسلم: إیصال المعلومات الصحیحه عن کل ذلک کما بینه صلی الله علیه وآله وسلم للناس.

قال تعالی: [فأقم وجهک للدین حنیفاً](1).

وفی الحدیث عن أبی جعفر فی تفسیر قوله تعالی: [فأقم وجهک للدین حنیفاً] قال: الولایه(2).

وفی الرضوی علیه السلام عن آبائه علیهم السلام فی تفسیر الآیه: (هو لا إله إلا الله محمد رسول الله علی أمیر المؤمنین).(3)

و(الوحی): أعم من القرآن، فیشمل الأحادیث القدسیه وغیرها أیضاً، قال الشیخ المفید (قدس سره):

(أصل الوحی هو الکلام الخفی، ثم قد یطلق علی کل شیء قصد به إلی إفهام المخاطب علی الستر له عن غیره، والتخصیص له بدون من سواه، وإذا أضیف إلی الله تعالی کان فیما یخص به الرسل - صلی الله علیهم أجمعین -

خاصه دون من سواهم).(4)

هذا والکلام فی الوحی وکیفیته وأقسامه وإنه هل یختص بالنبی أو لا، مفصل مذکور فی علم الکلام.

ثم إنه ینبغی بیان ذلک للناس، أی إنهم حمله الدین والوحی، قال صلی الله علیه وآله

ص:177


1- الروم: 30.
2- سفینه البحار [الطبعه الجدیده]: ج3 ص163 ماده (دین) عن تفسیر القمی. وفی تأویل الآیات ص427 سوره الروم: (وهی الاسلام والتوحید والولایه).
3- سفینه البحار [الطبعه الجدیده]: ج3 ص163 ماده (دین).
4- راجع سفینه البحار [الطبعه الجدیده]: ج8 ص421 ماده (وحی). وراجع أیضا: تصحیح الاعتقاد ص120 فصل فی کیفیه نزول الوحی.

وسلم: (کلکم راع وکلکم مسؤول عن رعیته).(1)

وفی الحدیث عن ابی عبد الله علیه السلام فی خلق العالم، قال:

(فقال[ الله ] لهم: من ربکم، فکان اول من نطق رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وامیر المؤمنین علیه السلام والائمه علیهم السلام، فقالوا: انت ربنا، فحملهم العلم والدین، ثم قال للملائکه: هؤلاء حمله علمی ودینی وأمنائی فی خلقی وهم المسؤولون)(2).

کما إنه یلزم الإهتمام بالقرآن، فإن حمله(3) واجب کفائی کما ألمعنا إلیه فی کتاب (الفقه: حول القرآن الحکیم)(4) وسیأتی البحث عن ذلک إن شاء الله تعالی.

قال صلی الله علیه وآله وسلم: (أشراف امتی حمله القرآن) (5).

وقال صلی الله علیه وآله: (حمله القرآن عرفاء اهل الجنه) (6).

ص:178


1- غوالی اللئالی ج1 ص129 الفصل الثامن. وإرشاد القلوب ص184 الباب 51 فی أخبار عن النبی والائمه الاطهار علیهم السلام. وبحار الأنوار ج72 ص38 ب35 ح36 ط بیروت. ومجموعه ورام ج1 ص6 وفیه: (ألا کلکم راع..).
2- التوحید 319 ح1 باب معنی قوله تعالی: وکان عرشه علی الماء.[هود: 7].
3- أی حفظه ونشره وما أشبه.
4- راجع موسوعه الفقه: ج 98 کتاب (حول القرآن الکریم).
5- الخصال ص7، شرف المؤمن فی خصله وعزه فی خصله ح21.
6- معانی الأخبار ص323 باب معنی عرفاء أهل الجنه.

وامناء الله علی أنفسکم

3: وقایه النفس والائتمان علیها

مسأله: تجب وقایه النفس والحفاظ علیها من الأخطار والأقذار، الدنیویه والأخرویه، کما قالت علیها السلام: (وأمناء الله علی أنفسکم) أی أن الله جعل أنفسکم أمانه عندکم، فیشمله قوله تعالی: [والذین هم لأماناتهم وعهدهم راعون](1) فهم أمناء وهم الأمانه باعتبارین، کالطبیب یطبب نفسه.

قال تعالی: [قوا أنفسکم وأهلیکم ناراً].(2)

وقال سبحانه: [یا أیها الذین آمنوا علیکم أنفسکم](3).

وفی الحدیث عنه صلی الله علیه وآله وسلم: (أوصیک بنفسک ومالک خیرا) (4).

والمراد: إن الواجب علیکم أن لا تخونوا فی الأمانه بمخالفه أوامر الله سبحانه، فإن الخیانه مع النفس أیضاً خیانه، وهی داخله فی عمومات الأدله، بل الخیانه مع النفس من أشد الخیانات، وهی تؤدی إلی الخساره الکبری الأبدیه له، ولأهله فی کثیر من الأحیان(5) قال تعالی: [قل إن الخاسرین الذین خسروا أنفسهم وأهلیهم یوم القیامه].(6)

أما حفظ أمانه الغیر وأداؤها إلیه فهی واجبه شرعاً کما قرر فی محله(7) قال سبحانه: [إن الله یأمرکم أن تؤدوا الأمانات إلی أهلها ](8).

ص:179


1- المؤمنون: 8.
2- التحریم: 6.
3- المائده: 105.
4- مولد النبی (ص) ص290.
5- إذ خساره النفس، عبر الانسیاق وراء الشهوات والأهواء، کثیراً ما تؤدی إلی خسران الأهل أیضاً، فإن لسیره الإنسان وتفکیره الأثر الکبیر علی أسرته کما لا یخفی.
6- الزمر: 15.
7- راجع موسوعه الفقه: ج 56 کتاب الودیعه.
8- النساء: 58.

وقال علیه السلام: (علیکم بصدق الحدیث وأداء الأمانه إلی البر والفاجر).(1)

وقال علیه السلام: (اصل الدین أداء الأمانه والوفاء بالعهود) (2).

مسائل أخری

مسأله: ویمکن - فی الجمله - استنباط مسائل عدیده أخری من قولها علیها السلام:

1: کوجوب حفظ النفس.

2: وحرمه الإنتحار.

3: وحرمه الإضرار البالغ بالجسم أو الروح، کإذهاب قوه أو قطع عضو أو ما أشبه، مما فصلناه فی مبحث (لا ضرر).

قال تعالی: [ولاتلقوا بأیدیکم الی التهلکه] (3).

وقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (لا ضرر ولا ضرار فی الاسلام) (4).

وبلغاؤه الی الأمم     

فإذا کانت النفس أمانه إلهیه بید الإنسان، فلا یجوز له أی إفراط وتفریط فیها، کما لایجوز أی تصرف فیها إلا بإذنه تعالی ولو بشکل عام، فدقق.

وبلغاؤه إلی الأمم

4: تبلیغ وهدایه الأمم

مسأله: یجب تبلیغ رسالات الله إلی الناس، وهو أکبر مسؤولیه تحمل أعباءها الأنبیاء والرسل علیهم السلام.

قال تعالی: [أبلغکم رسالات ربی](5).

ص:180


1- سفینه البحار [الطبعه الجدیده]: ج1 ص161 ماده (أمن) عن مجالس المفید.
2- غرر الحکم ودرر الکلم ص86 ح1407، الفصل الخامس فی الدین.
3- البقره: 195.
4- وسائل الشیعه ج17 ص376 ب1 ح10 عنه علیه السلام، وفی الوسائل ج12 ص364 ب17 ح4 عنه صلی الله علیه وآله وسلم : (لا ضرر ولا ضرار).
5- الأعراف: 62.

وقال سبحانه: [وما علی الرسول إلا البلاغ المبین](1).

وقال تعالی: [الذین یبلغون رسالات الله ویخشونه ولا یخشون أحداً إلا الله](2).

وهو واجب کفایه علی کل مکلف قادر علی إرشاد الجاهل وتنبیه الغافل وبیان مسؤولیات الناس لهم، فی الجمله.(3)

قال سبحانه بالنسبه إلی نبیه: [یا أیها الرسول بلغ ما انزل إلیک من ربک](4) وهو صلی الله علیه وآله وسلم أسوه فیجب إتباعه.

وفی الصحیفه السجادیه، قالعلیه السلام فی وصفه صلی الله علیه وآله وسلم: (واداب نفسه فی تبلیغ رسالتک، وأتعبها بالدعاء الی ملتک، وشغلها بالنصح لأهل دعوتک) (5).

هذا بالإضافه إلی ما دل علی وجوب تبلیغ الدین، اصوله وفروعه، ف-قد سبق ان: (کلکم راع وکلکم مسؤول عن رعیته((6) کما قاله الرسول الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم.

نعم تختلف الرعیه، فالحاکم مثلاً رعیته کل الشعب، بینما الرجل رعیته عائلته.

وإذا اجتمعت شرائط التبلیغ والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر فی أکثر ممن هو فی

ص:181


1- النور: 54، العنکبوت: 18.
2- الأحزاب: 39.
3- قد یکون المراد ب- (فی الجمله): ان الإرشاد إلی المستحبات والأخلاقیات وشبهها مستحب إلا ما خرج من باب المقدمیه أو شبهها، أما الإرشاد فی شؤون أصول الدین وفروعه الواجبه وما أشبه، فواجب.
4- المائده: 67.
5- الصحیفه السجادیه ص31، وکان من دعائه علیه السلام بعد هذا التحمید فی الصلاه علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.
6- غوالی اللئالی ج1 ص129 الفصل الثامن. وإرشاد القلوب ص184 الباب 51 فی أخبار عن النبی والائمه الاطهار علیهم السلام. وبحار الأنوار ج72 ص38 ب35 ح36 ط بیروت. ومجموعه ورام ج1 ص6 وفیه: (ألا کلکم راع..).

دائرته فهو مکلف بذلک أیضاً، وفی القرآن الحکیم: [وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر](1).

وقال تعالی: [والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولیاء بعض یأمرون بالمعروف وینهون عن المنکر ویقیمون الصلاه ویؤتون الزکاه ویطیعون الله ورسوله].(2)

وقال جل وعلا: [ولتکن منکم امه یدعون إلی الخیر ویأمرون بالمعروف وینهون عن المنکر واولئک هم المفلحون].(3)

ویحتمل کون [من] فی الآیه نشویه(4) لا بمعنی البعض وان قال به جمع(5)، بقرینه قوله سبحانه فی آخرها: [واولئک هم المفلحون] الظاهر فی أن غیرهم لایکون مفلحاً، فتأمل.

ولقد کان من أسرار الانتشار السریع الهائل للإسلام، هو إن عامه المسلمین(6) اضطلعوا بمهمه تبلیغ الإسلام فی أقصی البلاد، وتحملوا فی ذلک شتی الصعاب، حتی اجتنوا أفضل الثمار.

عکس ما علیه الآن الکثیر من المسلمین حیث یتوهمون ان مهمه التبلیغ هی مسؤولیه فئه خاصه فحسب.

قولها علیها السلام: (وبلغاؤه): أی أنتم مبلغون أحکام الله إلی سائر الامم، لأنهم تحملوا الدین وعاصروا الرسول صلی الله علیه وآله وسلم وعرفوا سنته، وقد أمرهم الله بذلک، قال تعالی: [فلولا نفر من کل فرقه منهم طائفه لیتفقهوا فی الدین ولینذروا قومهم إذا رجعوا إلیهم

ص:182


1- العصر: 3.
2- التوبه: 71.
3- آل عمران: 104.
4- أی ولتکن امه ناشئه منکم، أی مصدرها أنتم، کما فی قوله تعالی: ( والله خلقکم من تراب ثم من نطفه ) [فاطر 11].
5- راجع (التبیان) فی تفسیر الآیه الکریمه، وفیه: (من ههنا للتبعیض علی قول اکثر المفسرین). وفی تفسیر (جوامع الجامع): (قیل ان من هنا للتبعیض.. وقیل ان من للتبیین). وفی تفسیر (تقریب القرآن الی الأذهان) ج4 ص19: (أی یجب ان تکون منکم جماعه).
6- لافرق فی ذلک بین التاجر والعامل ورجل الدین والمزارع والجندی وغیره، راجع کتاب (کیف انتشر الإسلام) للإمام المؤلف.

لعلهم یحذرون].(1)

وفی کلامها علیها السلام هذا، إشاره إلی: انکم إذا انحرفتم وأقررتم غصب الخلافه ستحملون وزر الانحراف الذاتی ووزر إضاعه أمانه الله التی کلفکم بإبلاغها إلی سائر الأمم، قال سبحانه: [ لیحملوا أوزارهم کامله یوم القیامه ومن أوزار الذین یضلونهم بغیر علم ألا ساء ما یزرون].(2)

قولها علیها السلام: (الأمم).. فإن کل جماعه لها لون خاص من قومیه أو لغه أولون أو ما أشبه ذلک تعد أمه من الأمم، وإن کان البشر مجموعاً أمه واحده فی قبال الملک والجن وأقسام الحیوانات، قال سبحانه: [وما من دابه فی الأرض ولا طائر یطیر بجناحیه إلا أمم أمثالکم](3).

وقال تعالی: [وقطعناهم اثنتی عشره أسباطاً أمما].(4)

وهل یشمل وجوب البلاغ الأمم المتعقله غیر البشر - لدی الإمکان - سواء من الجن، لأنهم مکلفون أیضاً، أو من الأمم الأخری الساکنه فی سائر الکرات والعوالم؟

احتمالان.

ففی الحدیث عن الرضا علیه السلام قال: (ولله عزوجل وراء ذلک سبعون ألف عالم أکثر من عدد الجن والإنس)(5) الحدیث.

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: (..لعلک تری أن الله عزوجل إنما خلق هذا العالم الواحد، أو تری أن الله عزوجل لم یخلق بشراً غیرکم؟ بلی والله، لقد خلق الله تبارک وتعالی

ص:183


1- التوبه: 122.
2- النحل: 25.
3- الأنعام: 38
4- الأعراف: 160.
5- التوحید ص277 ح2 باب ذکر عظمه الله جل جلاله. وسفینه البحار [الطبعه الجدیده]: ج6 ص375 ماده (علم). وراجع ایضا: کتاب الخصال ص652 ح54 الصفحه الاخیره فی خلق الله عزوجل الف الف عالم والف الف آدم.

ألف ألف عالم وألف ألف آدم…)(1) الحدیث.

وعنه علیه السلام: (هل أدلک علی رجل قد مر منذ دخلت علینا فی أربعه آلاف عالم؟(.(2) وفی بعض الروایات: (اربعه عشر ألف عالم) (3).

الأجیال القادمه

مسأله: یجب بلاغ الأجیال القادمه أیضاً، للإطلاق الأزمانی فی قولها علیها السلام: (الأمم)، وشمول سائر الأدله له، عموماً أو إطلاقاً أو ملاکاً.

فمن کان بمقدوره هدایه الأجیال القادمه(4) وجب علیه ذلک وجوباً کفائیاً.

 فعن أبی جعفر علیه السلام قال: (أیما عبد من عباد الله سن سنه هدی کان له أجر مثل أجر من عمل بذلک من غیر أن ینقص من أجرهم شیء).(5)

کما یجب بلاغ الامم المعاصره من غیر المسلمین ومن المخالفین، ولذا أرسل النبی صلی الله علیه وآله وسلم إلی ملوک العجم والروم کما أرسل إلی مختلف العشائر والقبائل(6)

فإنه صلی الله علیه وآله وسلم أرسل فی السنه السادسه: حاطب بن بلتعه إلی المقوقس(7)، ودحیه بن خلیقه الکلبی إلی قیصر، وعبدالله بن حذافه إلی کسری، وعمرو بن امیه الضمیری إلی النجاشی، وشجاع بن وهب إلی الحارث الغسانی، وسلیط بن عمرو

ص:184


1- فرج المهموم ص111 عن علی بن الحسین علیه السلام. وسفینه البحار [الطبعه الجدیده]: ج6 ص375 ماده (علم).
2- سفینه البحار [الطبعه الجدیده]: ج6 ص375 ماده (علم).
3- دلائل الامامه ص91 فی ذکر شیء من معجزاته. أی الإمام علی بن الحسین علیه السلام.
4- عبر حفظ کتب الأحادیث والتفاسیر وغیرها، أو عبر تربیه ثله تقوم بتربیه ثله من جیل لاحق، أو عبر إستخدام الأجهزه الحدیثه حالیاً أو ما أشبه.
5- سفینه البحار [الطبعه الجدیده]: ج4 ص306 ماده (سنن)، عن ثواب الأعمال.
6- راجع کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم) ج2 ص20 تحت عنوان (النبی یتفرغ لإبلاغ الرساله) و ج2 ص195 تحت عنوان (عام الرسل والوفود) للإمام المؤلف.
7- راجع (المناقب) ج4 ص164 وفیه: (رسله: بعث خاطب بن ابی بلتعه الی المقوقس، وشجاع بن وهب الأسدی الی الحارث بن شمر، ودحیه الکلبی الی قیصر، وسلید بن عمرو العامری الی هوذه بن علی الحنفی، وعبد الله بن حذاقه السهمی الی کسری، وعمر بن امیه الضمری الی النجاشی).

العامری إلی هوده بن النخعی…(1).

کما تجب معرفه طرق وأسالیب أعداء الإسلام فی صدهم عن انتشار الدعوه، فإن معرفه الداء نصف الدواء، وعلیه یتوقف التبلیغ والبلاغ فی الجمله، قال تعالی: [وأعدوا لهم ما استطعتم من قوه].(2)

وکذلک تجب - فی الجمله - معرفه لغات وعادات وتقالید وخصوصیات الأمم الاخری، بالقدر الذی یتوقف علیه التبلیغ، فإن الحدیث (بلسان کل قوم) یتوقف علی ذلک إجمالاً، قال تعالی: [وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه](3).

ولذا تری أنهم علیهم السلام یعلمون جمیع الألسن واللغات ویتکلمون بها، کما ورد عن علی أمیر المؤمنین علیه السلام والإمام الصادق علیه السلام والإمام الکاظم علیه السلام والإمام الرضا علیه السلام وغیرهم.(4)

زعیم حق له فیکم(5)

القرآن هو الزعیم

القرآن هو الزعیم(6)

مسأله: یجب جعل القرآن زعیماً فی کافه شؤون الحیاه، وزعیم القوم: رئیسهم و سیدهم

ص:185


1- سفینه البحار [الطبعه الجدیده]: ج3 ص 355 ماده (رسل).
2- الأنفال: 60.
3- ابراهیم: 4.
4- راجع سفینه البحار [الطبعه الجدیده] 7/605 ماده (لغا).
5- وفی بعض النسخ: (وزعمتم حق لکم لله فیکم). راجع متن الخطبه فی الصفحه من هذا الکتاب.
6- راجع حول هذا المبحث والمباحث اللاحقه: (الفقه: حول القرآن الحکیم) و (التفسیر الموضوعی للقرآن الکریم) و(الفقه: الآداب والسنن) و(الفقه: الواجبات والمحرمات) للإمام المؤلف دام ظله. وبعض البحوث الآتیه تجدها فی أماکنها المناسبه فی موسوعه الفقه مثلاً: الاستماع للقرآن الکریم وشبهه تجده فی (الفقه: حول القرآن الحکیم) وهکذا غالب العناوین اللاحقه تراها فی تفسیر الآیات الکریمه المناسبه فی (تقریب القرآن إلی الأذهان).

والمتآمر علیهم.(1)

فإن النجاه بالعمل بالقرآن الحکیم، والاهتداء بهدیه والامتثال لتعالیمه، وإلا فمن یقرأ القرآن ویعلم تفسیره وتجویده وما أشبه ذلک، ثم لا یعمل به، لا ینفعه القرآن، بل یکون القرآن علیه حجه ووبالاً، قال سبحانه:

[ومن أعرض عن ذکری فإن له معیشه ضنکاً ونحشره یوم القیامه أعمی، قال رب لم حشرتنی أعمی وقد کنت بصیراً قال کذلک أتتک آیاتنا فنسیتها وکذلک الیوم تنسی].(2)

وقال صلی الله علیه وآله وسلم: (رب تالی القرآن والقرآن یلعنه) (3).

وقال صلی الله علیه وآله وسلم: (القرآن غنی لا غنی دونه ولا فقر بعده) (4).

وقال صلی الله علیه وآله وسلم: (ان هذا القرآن حبل الله وهو النور البین والشفاء النافع، عصمه لمن تمسک به ونجاه لمن تبعه) (5).

وقال علی علیه السلام: (سلوا الله الایمان واعملوا بموجب القرآن) (6).

وقال علیه السلام: (لیس لأحد بعد القرآن من فاقه ولا لأحد قبل القرآن غنی) (7).

وقال علیه السلام: (یأتی علی الناس زمان لا یبقی من القرآن الا رسمه ولا من الاسلام الا اسمه) (8).

بل إن من یعرف تفسیر القرآن ولا یعمل به أکثر أو أشد عذاباً من الجاهل به، إذا کان جاهلاً مقصراً، أما الجاهل القاصر فلا عذاب علیه، وإنما یجری امتحانه فی یوم القیامه کما یستفاد من الروایات.

ص:186


1- راجع (القاموس المحیط) و(مجمع البحرین) ماده: (زعم)، وقال فی لسان العرب: (زعیم القوم: رئیسهم وسیدهم، وقیل: رئیسهم المتکلم عنهم).
2- طه: 124-126.
3- جامع الاخبار ص48 الفصل23.
4- جامع الاخبار ص40 الفصل21 فی القرآن.
5- وسائل الشیعه ج4 ص826 ب1 ح13. والوسائل ج18 ص19 ب5 ح8.
6- غرر الحکم ودرر الکلم ص111 الفصل الرابع فی القرآن ح1979.
7- غرر الحکم ودرر الکلم ص111 الفصل الرابع فی القرآن ح1989.
8- غرر الحکم ودرر الکلم ص111 الفصل الرابع فی القرآن ح1981.

زعیم حق

مسأله: یجب أن یکون الزعیم زعیم حق لا باطل، کما ینبغی أن یکون الزعیم فی الناس لا خارجا عنهم، کما قالت علیها السلام: (فیکم).

و قولها (صلوات الله علیها): (زعیم حق) لأن القرآن حق، فهو زعیم بالحق، والزعیم بمعنی القائد(1) وفی الحدیث: (المؤمن زعیم اهل بیته) (2).

وقد یأتی بمعنی الکفیل(3)، قال تعالی: [وانا به زعیم] (4).

وقال سبحانه: [سلهم أیهم بذلک زعیم] (5).

وقال صلی الله علیه وآله وسلم: (انا زعیم ببیت فی الجنه..) الحدیث(6).

وله معان اخری مذکوره فی کتب اللغه(7).

(فیکم): أی القرآن فی متناول أیدیکم، ولیس بعیداً بحیث لا یمکن الاسترشاد به، وقد نص علی الخلافه فی آیات عدیده(8)، وعلی قصه فدک فی سوره الحشر(9)، وسوره الإسراء(10)، وسوره الروم(11). و(له): أی لله سبحانه.

ص:187


1- وفی (لسان العرب) ماده (زعم): (وزعیم القوم: رئیسهم وسیدهم.. والجمع زعماء ، والزعامه: السیاده والریاسه).
2- مشکاه الانوار ص98 الفصل السادس فی کرامه المؤمن علی الله عزوجل.
3- وفی لسان العرب ماده (زعم): (والزعیم: الکفیل، زعم به یزعم زعما وزعامه، أی کفل).
4- یوسف: 72.
5- القلم: 40.
6- الخصال ص144، النبی (ص) زعیم بثلاثه بیوت فی الجنه لمن ترک ثلاث خصال.
7- وفی لسان العرب ماده (زعم): (قال ابن بری: الزعم قد یأتی بمعنی الکفاله والضمان.. وبمعنی القول والذکر.. وبمعنی الوعد.. وبمعنی الظن..).
8- کقوله تعالی: [ انما ولیکم الله ورسوله والذین آمنوا الذین یقیمون الصلاه ویؤتون الزکاه وهم راکعون ] المائده: 55 و…
9- الحشر: 6-7.
10- قال تعالی: [ وآت ذی القربی حقه ] الاسراء 26، ففی التفاسیر انها نزلت فی اعطائه صلی الله علیه وآله وسلم فدک لفاطمه علیها السلام.
11- قال تعالی: [ فآت ذی القربی حقه ] الروم 38، ففی التفاسیر انها نزلت فی اعطائه صلی الله علیه وآله وسلم فدک لفاطمه علیها السلام.

وعهد قدمه إلیکم

القرآن عهد إلهی

مسأله: یجب الاعتقاد بأن القرآن الحکیم من الله تعالی، وانه عهده، قال تعالی: [تنزیل الکتاب من الله العزیز العلیم] (1).

وقال سبحانه: [تنزیل الکتاب من الله العزیز الحکیم] (2).

کما یلزم التأکید علی ذلک، فإن جماعه من الکفار - منذ ذلک الیوم وإلی الیوم - یقولون إن القرآن من صنع رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، بل [قالوا أساطیر الأولین اکتتبها فهی تملی علیه بکره و أصیلاً](3).

وفی آیه أخری: [إنما یعلمه بشر لسان الذی یلحدون إلیه أعجمی وهذا لسان عربی مبین].(4)

و(العهد) هو الأمر المؤکد الذی یلقی فی عهده الإنسان، فإن هناک فرقاً بین العهد والوعد، فالعهد هو ما یکون القلب مؤکداً علیه کل تأکید أما الوعد فلیس کذلک(5).

وکذلک هناک فرق بین العقد والعهد(6)، ولذا یقال: (المعاهدات الدولیه) دون

ص:188


1- غافر: 2.
2- الجاثیه: 2. والاحقاف: 2.
3- الفرقان: 5.
4- النحل: 103.
5- وفی (لسان العرب) ماده (عهد): (العهد: الموثق).
6- وفی مجمع البیان ج2 ص150: (والفرق بین العقد والعهد: ان العقد فیه معنی الاستیثاق والشد، ولا یکون الا بین متعاقدین، والعهد قد ینفرد به الواحد، فکل عهد عقد، ولا یکون کل عقد عهداً. وفی (تقریب القرآن الی الأذهان) فی تفسیر الآیه المبارکه: (اوفوا بالعقود، الجمع المحلی یفید العموم، أی کل الکعقود، وعقود جمع عقد، وهو کل التزام ومیثاق بین جانبین، فتشمل عقود الناس بعضهم مع بعض، والمعاهدات الدولیه، والمواثیق التی بین الله وبین خلقه).

(المعاقدات الدولیه) ویقال: (عقد البیع) دون (عهد البیع)، قال سبحانه: [أوفوا بالعقود](1) ولم یقل: (أوفوا بالعهود((2) وإن فسره بعض المفسرین بذلک(3).

قولها علیها السلام: (وعهد) لأن الله عهد إلیهم بالقرآن، قال تعالی: [لتبیننه للناس](4) أی: فکیف لا تبینونه؟.

عدم تحریف القرآن

مسأله: یجب الاعتقاد بکون القرآن لم یزد فیه ولم ینقص منه شیئاً، ولم ینله ید التحریف إطلاقاً، وربما یستفاد ذلک من قولها علیها السلام: (عهد قدمه إلیکم وبقیه…) والا لم یکن (عهداً قدمه إلینا) و(لا بقیه استخلفه علینا).

وقد صرح بعدم تحریف القرآن کبار علماء الشیعه.(5)

ص:189


1- المائده: 1.
2- راجع للتفصیل کتاب موسوعه الفقه، کتاب البیع المجلد الاول ص 79- 82، قسم المعاطاه، تحت عنوان (آیه العقود).
3- راجع تفسیر القمی، ج1 ص160 سوره المائده. وتفسیر العیاشی ج1 ص289، والتبیان ج3 ص413.
4- آل عمران: 187.
5- راجع کتاب: (ولأول مره فی تاریخ العالم ج2 ص243-249) و(الفقه: حول القرآن الحکیم) للإمام المؤلف (دام ظله) وسیأتی البحث عن ذلک بعد قلیل. ومن المناسب ان نذکر هنا نص ما کتبه الإمام الشیرازی (دام ظله) فی کتابه (ولاول مره فی تاریخ العالم) لاهمیته وتتمیما للفائده: الوحی وآخر آیه من القرآن : فی المناقب عن ابن عباس انه قال: لما نزل قوله تعالی: [ انک میت وانهم میتون ] [ الزمر: 30] قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (لیتنی أعلم متی یکون ذلک! - هذا وهو صلی الله علیه وآله وسلم یعلم الغیب بإذنه تعالی ووحیه - فن-زلت سوره النصر، فکان بعد نزولها یسکت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بین التکبیر والقراءه ثم یقول: (سبحان الله وبحمده، أستغفر الله وأتوب إلیه)، فقیل له فی ذلک، فقال: (أما أن نفسی نعیت إلی) ثم بکی بکاءاً شدیداً، فقیل: یا رسول الله أو تبکی من الموت وقد غفر الله لک ما تقدم من ذنبک وما تأخر؟ فقال صلی الله علیه وآله وسلم: فأین هول المطلع؟ وأین ضیقه القبر، وظلمه اللحد؟ وأین القیامه والأهوال؟ - أراد النبی صلی الله علیه وآله وسلم الإلماع إلی الأهوال لا انه صلی الله علیه وآله وسلم یبتلی بها - ثم قال: فعاش صلی الله علیه وآله وسلم بعد نزول هذه السوره عاماً). [راجع بحار الأنوار: ج22 ص471 ب 1 ح 20]. ثم نزلت آیات وآیات حتی إذا لم یبق علی ارتحال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من هذه الدنیا سوی سبعه أیام نزلت: [ واتقوا یوماً ترجعون فیه إلی الله ثم توفی کل نفس ما کسبت وهم لا یظلمون ] [البقره: 280] فکانت هذه الآیه - علی بعض الروایات - هی آخر آیه من القرآن الکریم نزل بها جبرائیل علیه السلام علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وقال له: ضعها فی رأس المائتین والثمانین من سوره البقره [تفسیر الشبر "قدس سره": ص 83] کما ان أول آیه من القرآن کان قد نزل بها جبرئیل علیه السلام علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم هی قوله تعالی: [ بسم الله الرحمن الرحیم، اقرأ باسم ربک الذی خلق ] [العلق: 1] الآیات. فأول آیه من القرآن ابتدأ بأول یوم من البعثه النبویه الشریفه، وآخر آیه من آیات القرآن اختتم الأیام الأخیره لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وما بینهما من فتره کان نزول ما بین هاتین الآیتین، وتلک الفتره استغرقت مده ثلاث وعشرین سنه. من جمع القرآن؟ وهنا ما یلفت النظر ویجلب الانتباه، وهو قول جبرئیل للنبی صلی الله علیه وآله وسلم عند نزوله بالآیه الأخیره - کما فی الروایه -: (ضعها فی رأس المائتین والثمانین من سوره البقره)، فإنه صریح فی ان الله تعالی أمر نبیه بجمع القرآن وبترتیبه ترتیباً دقیقاً حتی فی مثل ترقیم الآیات، وقد فعل النبی صلی الله علیه وآله وسلم ذلک فی حیاته صلی الله علیه وآله وسلم کما أمره الله تعالی، ولم یکن صلی الله علیه وآله وسلم یترک القرآن متفرقاً حتی یجمع من بعده. وهل یمکن للرسول صلی الله علیه وآله وسلم مع کبیر اهتمامه وکثیر حرصه علی القرآن الکریم أن لا یقوم بجمع القرآن وترتیبه! وأن یترکه مبعثراً فی أیدی المسلمین ویوکل جمعه إلیهم، مع أن الوحی أخبره بقوله: [ انک میت وانهم میتون ] . [الزمر: 30]. فهل یصح أن یکون صلی الله علیه وآله وسلم حریصاً علی القرآن من جهه - حتی انه صلی الله علیه وآله وسلم کان یأمر بحفظ القرآن والإهتمام به والتحریض علی تلاوته والعمل به، وخاصه فی أیامه الأخیره، حیث کان یقول مراراً: إنی مخلف فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی أهل بیتی ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا بعدی أبداً - وأن لا یجمع القرآن ویترکه مبعثراً من جهه أخری؟.  بل ألیس القرآن هو دستور الإسلام الخالد، ومعجزته الباقیه علی مر القرون والأعصار إلی یوم القیامه؟ ومعه هل یصح أن یترکه النبی صلی الله علیه وآله وسلم مبعثراً من دون أن یجمعه؟! أم کیف بأذن الله تعالی لنبیه بأن لا یقوم بجمعه مع انه تعالی یقول: [ ان علینا جمعه وقرآنه ] [القیامه: 17] ویقول تعالی أیضاً: [ إنا نحن نزلنا الذکر وإنا له لحافظون ] [الحجر: 9] فعلی النبی صلی الله علیه وآله وسلم ابلاغ القرآن مجموعاً ومرتباً إلی الناس کافه، کما جمعه الله تعالی ورتبه. إذن: فهذا القرآن الذی هو بأیدینا علی ترتیبه وجمعه، وترقیم آیاته، وترتیب سوره وأجزائه، هو بعینه القرآن الذی رتبه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وجمعه للمسلمین فی حیاته صلی الله علیه وآله وسلم بأمر من الله تعالی، لم یطرأ علیه أی تغییر وتحریف، أو تبدیل وتعدیل، أو زیاده ونقصان. ویؤیده: ما روی عن تفسیر علی بن إبراهیم عن الإمام الصادق علیه السلام عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم انه أمر علیاً علیه السلام بجمع القرآن وقال صلی الله علیه وآله وسلم: (یا علی، القرآن خلف فراشی فی المصحف والحریر والقراطیس فخذوه واجمعوه ولا تضیعوه کما ضیعت الیهود التوراه، فانطلق علی علیه السلام فجمعه فی ثوب أصفر ثم ختم علیه) [بحار الأنوار: ج 89 ص 48 ب 7 ح 7 ط بیروت]. وفی مجمع البیان نقلاً عن السید المرتضی انه قال: إن القرآن جمع فی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بالشکل الذی هو الیوم بأیدینا. وقال بمقالته قبله الشیخ الصدوق "قده" والشیخ المفید: "قده". وقال بمقالته بعده شیخ الطائفه الشیخ الطوسی "قده" والمفسر الکبیر الشیخ الطبری "قده" المتوفی سنه 548 وباقی علماءنا الأبرار إلی یومنا هذا. وعن زید بن ثابت انه قال: (کنا نجمع القطع المتفرقه من آیات القرآن ونجعلها بأمر رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی مکانها المناسب، ولکن مع ذلک کانت الآیات متفرقه، فأمر رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم علیاً علیه السلام أن یجمعها فی مکان واحد، وحذرنا من تضییعها). وعن الشعبی انه قال: جمع القرآن فی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من قبل سته نفر من الأنصار. وعن قتاده انه قال: سالت أنساً عن انه من جمع القرآن فی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فقال: أربعه نفر من الأنصار ثم ذکر أسماؤهم. وعن علی بن رباح: ان علی بن أبی طالب علیه السلام جمع القرآن هو وابی بن کعب فی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم. الشواهد الأخری: هذا بالإضافه إلی شواهد ومؤیدات أخری تدل علی انا لقرآن الذی هو بأیدینا هو نفسه الذی جمع ورتب فی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من غیر زیاده ولا نقیصه. منها: تسمیه سوره الحمد بسوره الفاتحه فی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یعنی انها فاتحه القرآن مع انها لم تکن السوره ولا الآیات الأولی التی نزل بها الوحی علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، فتسمیتها بفاتحه الکتاب فی عهده صلی الله علیه وآله وسلم یشیر إلی ان الکتاب کان مجموعاً بهذا الشکل الموجود بأیدینا الیوم، وسوره الحمد فاتحته کما هو الیوم فاتحته أیضاً. ومنها: ان النبی صلی الله علیه وآله وسلم کان یقول فی حدیث الثقلین المروی عن الفریقین متواتراً: (إنی مخلف فیکم الثقلین: کتاب الله وعترتی أهل بیتی، ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا بعدی أبداً). فالکتاب المجموع والمرتب یخلفه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی امته، لا الآیات المتفرقه، إذ لا یطلق علیها الکتاب، وقد سبق الله تعالی رسوله صلی الله علیه وآله وسلم فی هذا التعبیر حیث أطلق مراراً وفی آیات متعدده کلمه (الکتاب) علی القرآن، إشاره إلی انه مجموع ومرتب عنده تعالی فی اللوح المحفوظ - کما قال به بعض المفسرین - وانه تعالی أطلع رسوله صلی الله علیه وآله وسلم علی جمعه وترتیبه لدیه وأمره بأن یجمع القرآن علی ما هو مجموع فی اللوح المحفوظ، ویرتبه وفق ترتیبه، وفعل النبی صلی الله علیه وآله وسلم ذلک. ومنها: ما ورد من أمر النبی صلی الله علیه وآله وسلم بختم القرآن فی شهر رمضان وفی غیره من سائر الأیام، وبیان ما لختمه من الفضیله والثواب، حتی أن عبد الله بن مسعود، وابی بن کعب وغیرهما قد ختموا القرآن عند رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم عده مرات، ولولا إن القرآن مجموع ومرتب، لم یکن لختم القرآن معنی، لأن الختم یقال لما یبدأ من أوله وینتهی بآخره. ومنها: روایات تأمر بعرض الأحادیث المرویه عن الرسول صلی الله علیه وآله وسلم وعن أهل بیته علیهم السلام لمعرفه غثها من سمینها علی القرآن الکریم وتقول: ما وافق کتاب الله فقد قاله رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وقاله أهل البیت علیهم السلام، وما خالف الکتاب فهو زخرف وباطل، وانهم لم یقولوه، فقد أحالتنا هذه الروایات إلی هذا القرآن الذی هو بأیدینا لمعرفه الحق من الباطل مما یدل علی سلامته من کل زیاده ونقیصه، وتبدیل وتحریف، وإلا لم یصلح أن یکون مرجعاً لمعرفه الحق من الباطل. ومنها: ما ورد من ان القرآن کله کان مکتوباً موضوعاً بین المحراب والمنبر، وکان المسلمون یکتبون منه. ومنها: ما ورد من ان جبرئیل علیه السلام کان یعرض القرآن علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم کل عام مره، وعرضه علیه صلی الله علیه وآله وسلم فی عامه الأخیر مرتین. ومنها: ما روی من ان جماعه من الصحابه کانوا قد حفظوا القرآن کله فی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم. ولا یخفی ذلک علی من راجع تفسیر القرآن للعلامه البلاغی (قدس سره)، ولوالدی رحمه الله [آیه الله العظمی السید میرزا مهدی الشیرازی قدس سره] کلمه حول ذلک طبعت فی إحدی أعداد (أجوبه المسائل الدینیه) فی کربلاء المقدسه. هذا بالإضافه إلی ان هناک آیات وروایات تشیر إلی أن القرآن نزل علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم مرتین: مره نزل بمجموعه علی قلب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم کما قال تعالی: [ إنا أنزلنا فی لیله القدر ] [القدر: 1] ومره نزل علیه نجوماً ومتفرقاً عبر ثلاث وعشرین سنه فی المناسبات والقضایا المتفرقه، والنبی صلی الله علیه وآله وسلم قد وعی قلبه القرآن الذی نزل علیه أولاً مجموعاً ومرتباً، فجمع القرآن الذی نزل علیه ثانیاً نجوماً ومتفرقاً حسب جمع القرآن الأول، ورتبه وفق ترتیبه، وهو بعینه القرآن الذی هو الیوم بأیدینا. إلی غیر ذلک مما یشیر بمجموعه إلی أن هذا القرآن الذی هو الیوم بأیدینا هو القرآن الذی جمع بأمر من الله ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم فی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لم یزدد حرفاً ولم ینقص حرفاً، ولم یتغیر شیء منه ولم یتبدل أبداً، کیف وقد قال تعالی: [ لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه ] [فصلت: 42]. انتهی.

ص:190

ص:191

ص:192

وبقیه استخلفها علیکم

القرآن خلیفه الله فی الأرض

مسأله: یجب أن یکون منهج التعامل مع القرآن الحکیم بحیث یعکس علی جوانح الإنسان وجوارحه، خلافته لله تعالی فی الأرض.

کما یجب حفظ القرآن وتعظیمه واحترامه والاهتمام به(1).

إذ قولها: (استخلفها علیکم) أی: اتخذها خلیفه لنفسه.

وکما یجب تعظیم الله سبحانه وتوقیره، کذلک یجب تعظیم خلیفته - وهو القرآن - وتوقیره

ص:193


1- راجع وسائل الشیعه ج4 ص822 ب74 باب وجوب تعلم القرآن وتعلیمه کفایه واستحبابه عینا، وج4 ص827 ب1 باب وجوب اکرام القرآن وتحریم اهانته، وب2 باب استحبا التفکر فی معانی القرآن.. وج4 ص830 ب3 باب تحریم استضعاف اهل القرآن واهانتهم ووجوب اکرامهم، وج4 ص832 ب4 باب استحباب حفظ القرآن وتحمل المشقه فی تحمه وحفظه، وص833 ب5 باب استحباب تعلم القرآن، وص834 باب6 باب استحباب تعلیم الاولاد القرآن، و…

والالتزام بأوامره ومناهجه.

ولا یخفی أن اتخاذ الخلیفه لا ینحصر بحاله غیاب المستخلف، بل یکون مع وجوده أیضاً، کما فی قوله تعالی: [إنی جاعل فی الأرض خلیفه](1) فتأمل.

وقالت صلوات الله علیها: (وبقیه).. وفی القرآن الحکیم: [بقیه الله خیر لکم](2) لأن القرآن الباقی من آثار الله، فقد وقع التحریف فی سائر کتب الله(3). قال تعالی: [یحرفون الکلم عن مواضعه] (4).

وقد جعل الله سبحانه القرآن خلیفته علی الناس(5) قال تعالی: [مستخلفین فیه](6) کما جعل أهل البیت علیهم السلام، خلیفه علیهم.

وفی بعض النسخ: (وبقیه استخلفنا علیکم)، فیکون المراد بالبقیه: اهل البیت علیهم افضل الصلاه والسلام.

ولعل باب الاستفعال من جهه دلالته علی الطلب، فالأمر مطلوب، فکأنه قال: (خلافه نشأت عن الطلب الإرادی) أو (بقیه مطلوب إقرار خلافتها) وقد یأتی باب الاستفعال بمعنی الفعل المجرد.(7)

کتاب الله الناطق

ص:194


1- البقره:30.
2- هود: 86.
3- راجع کتاب (ماذا فی کتب النصاری) للإمام المؤلف (دام ظله).
4- النساء: 46. والمائده: 13.
5- قال فی مجمع البحرین: (الخلیفه یقال ل-: .. المدبر للأمور من قبل غیره، والخلیفه: السلطان الأعظم وکذلک من یقوم مقام الذاهب ویسد مسده، واللهم أنت الخلیفه فی السفر، أی أنت الذی أرجوه وأعتمد علیه فی غیبتی عن أهلی أن تلم شعثهم وتقوم اردهم..) ماده (خلف)، ویأتی بمعنی الوکیل والنائب کما ذکره بعض المفسرین فی آیه: (مستخلفین فیه) [الحدید: 7].
6- الحدید: 7.
7- راجع کتاب (البلاغه) للإمام المؤلف (دام ظله).

وصف القرآن بجمیل الصفات

مسأله: یستحب أن یشفع التلفظ ب- (القرآن) وکذا کتابته بوصف من أوصافه، کما قالت علیها السلام : (کتاب الله الناطق والقرآن الصادق…).

قال تعالی: [ولقد آتیناک سبعا من المثانی والقرآن العظیم] (1).

وقال سبحانه : [طس تلک آیات القرآن وکتاب مبین] (2) .

وقال تعالی: [ق، والقرآن المجید] (3).

وقال سبحانه: [تلک آیات الکتاب الحکیم] (4).

وقال تعالی: [تلک آیات الکتاب المبین] (5).

فإن ذکر الأوصاف الحسنه یوجب التحبیب والتوجیه نحو الشیء، کما ان ذکر الأوصاف السیئه بعکس ذلک، یوجب التنفیر عن الشیء.

ومن الواضح ان ذکر الأوصاف الإیجابیه للشخص أو الشیء یوجب الالتفاف حوله اکثر فأکثر، وذکر السلبیات یستلزم انفضاض الناس وابتعادهم عنه.

واعتبار کون القرآن ناطقاً، بلحاظ کونه فی مقابل الکتاب التکوینی لله سبحانه وتعالی، وهو لیس بهذه المنزله، فإن القرآن کتاب الله التشریعی والکون کتاب الله التکوینی، ولذا قال سبحانه وتعالی: [ما فرطنا فی الکتاب من شیء](6) علی تقدیر إراده الکتاب التکوینی - کما ذهب إلیه البعض - فإنه احتوی علی کل شیء له قابلیه الوجود، فإن الله سبحانه وتعالی یمنح الوجود لمن تقضی الحکمه بوجوده أو یکون الأفضل وجوده(7) وإن کان یحتمل إراده

ص:195


1- الحجر: 87.
2- النمل: 1.
3- ق: 1-2.
4- یونس: 1.
5- یوسف: 1. الشعراء: 2. القصص: 2.
6- الأنعام: 38.
7- ربما یکون مقصود الإمام المؤلف ب- : (لمن تقضی الحکمه بوجوده): ما هو خیر محض، وب- (أو یکون الأفضل وجوده): ما خیره أکثر، من الأقسام الخمسه المذکوره فی علم الکلام.

القرآن الکریم.(1) فلذا لا منافاه بین أن یکون الکتاب ناطقاً وأن یکون صامتاً من جهتین، فقول أمیر المؤمنین علی علیه السلام: (أنا کتاب الله الناطق) فی واقعه صفین حینما أمر معاویه برفع المصاحف علی الرماح(2) إنما هو فی مقابل القرآن الصامت الذی لا ینطق ولا یتکلم حسب المعنی المعهود المتعارف. هذا ومن المعلوم ان نطق کل شیء بحسبه، لأن النطق یفید معنی البیان.(3)

والقرآن الصادق

صدق القرآن

مسأله: یجب الاعتقاد بأن القرآن صدق صادق مصدق، حدوثاً وبقاءً(4).

فإن القرآن صادق فی أحکامه وقصصه وفی کل ما ذکره تفصیلاً أو إجمالاً، ولیس بالکذب ولا بالهزل حتی فی کلمه من کلماته. قال تعالی: [والذی اوحینا الیک من الکتاب هو الحق مصدقا لما بین یدیه] (5).

وقال سبحانه: [وهذا کتاب مصدق] (6).

ویمکن الاستشهاد بهذه الجمله من خطبتها علیها السلام أیضاً علی عدم تحریف القرآن،

ص:196


1- وقد احتمل إراده اللوح المحفوظ [راجع تفسیر الجوهر الثمین ج2 ص255، وتفسیر شبر ص132، وکن-ز الدقائق ج4 ص321]، واحتمل فی بعض التفاسیر إراده الأعم من التکوینی والتشریعی. وفی (تقریب القرآن الی الأذهان) فی تفسیر الآیه المبارکه: (أی کتاب الکون، فان الکون کتاب الله والمودودات کلماته).
2- وسائل الشیعه: ج 18 ص 20 ب 5 ح 12. وفی ارشاد القلوب ص249 عن امیر المؤمنین علیه السلام: (یابن أبی سفیان انت تدعونی الی العمل بکتاب الله، وانا کتابه الناطق).
3- قد یستفاد هذا من بعض کتب اللغه، فمثلاً قال فی (لسان العرب) ماده نطق: (وکتاب ناطق: بین).
4- یظهر مما سیأتی ان المراد من (بقاء) الإشاره إلی عدم تحریفه وإنه لا ینحرف أبداً، قال تعالی: [ إنا نحن نزلنا الذکر وإنا له لحافظون ] [الحجر: 9].
5- فاطر: 31.
6- الاحقاف: 12.

خاصه مع لحاظ ما سبق من کونه زعیم الحق فیکم، وکونه عهداً إلیکم ومستخلفاً علیکم، ومع لحاظ (أل) العهدیه فی (القرآن)، کما نعتقده.

فإن القرآن الذی بین أیدینا هو القرآن الذی انزل علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بلا زیاده حرف أو کلمه ولا نقیصه، بل ولا زیاده فتحه أو کسره أو نقطه أو غیرها، کما أشرنا إلی ذلک فی کتاب (الفقه: حول القرآن الحکیم).(1)

(و) هو (القرآن الصادق) وهاتان الجملتان(2) تبیان للجمل الثلاثه السابقه(3).

تحری الصدق

مسأله: یجب تحری الصدق واتخاذه شعاراً ودثاراً فی الحیاه. وفی مثل هذه الجمله تحریض علی الصدق، قال سبحانه: [والذی جاء بالصدق وصدق به].(4)

ومن الواضح أن الصدق فی مورد الوجوب واجب، کما أنه فی مورد الاستحباب مستحب، وأما الکذب فقد قال علی علیه السلام: (لا یجد عبد طعم الإیمان حتی یترک الکذب هزله وجده(.(5)

وفی روایه: (لا یجد عبد حقیقه الإیمان حتی یدع الکذب هزله وجده(.(6)

حیث إن ذکر خلاف الواقع فی الهزل لیس محرماً، کما قال به جمع من الفقهاء.(7)

ص:197


1- راجع موسوعه الفقه: ج98 کتاب (حول القرآن الحکیم). وکتاب (ولاول مره فی تاریخ العالم) ج2 ص243-249 کما مر.
2- أی (کتاب الله الناطق) و(القرآن الساطع).
3- أی: (زعیم حق..) و(عهد قدمه..) و(بقیه استخلفها..).
4- الزمر: 33.
5- تحف العقول ص216 وروی عنه علیه السلام فی قصار هذه المعانی، أی عن علی علیه السلام. وبحار الأنوار: ج72 ص249 ح14.
6- المحاسن ص118 فی عقاب الکذب. وبحار الأنوار: ج72 ص 262 ح41.
7- راجع (موسوعه الفقه) کتاب (المکاسب المحرمه) ج2 ص33 وفیه: (مستثنیات الکذب مسأله: ثم انه یستثنی من الکذب، موضوعاً أو حکماً، أمور: الأول: الهزل، والهزل لیس بکذب، حتی فی غیر الإنشاء - إذا کانت قرینته - أما فی الإنشاء فلخروجه موضوعاً مع القرینه، وأما فی الأخبار فلخروجه حکماً. نعم قد یکون حراماً من جهه الإیذاء أو الإغراء أو ما أشبه، فالتفصیل بین الإنشاء فلا حرمه، والإخبار ففیه الحرمه، غیر ظاهر، إذ فی الإنشاء إذا لم تکن قرینه مما ظاهره الإخبار، کقوله: هذا بطل، أیضاً یکون کذلک، ولذا لا یرمی المخبر هزلاً بأنه کاذب. نعم لا إشکال فی ان الأفضل ترکه، کما فی وصیه النبی صلی الله علیه وآله وسلم لأبی ذر، وخبر الخصال عنه علیه السلام: (أنا زعیم بیت فی أعلی الجنه وبیت فی وسط الجنه وبیت فی ریاض الجنه لمن ترک المراء ولو کان محقاً، ولمن ترک الکذب وإن کان هازلاً، ولمن حسن خلقه) [بحار الأنوار: ج 69 ص 261 ب114 ح32 ط بیروت، باختلاف یسیر]. وخبر الأصبغ عن علی علیه السلام: (لا یجد عبد طعم الإیمان حتی یترک الکذب هزله وجده) [وسائل الشیعه: ج 8 ص 577 ح 16230]. إلی غیرها کأخبار حارث وسیف[وسائل الشیعه: ج 8 ص 576 ح 16229] وغیرهما. نعم لا إشکال فی حرمه الکذب هزلاً بالنسبه إلی من هو خلاف شأنه مثل المعصومین علیهم السلام حتی إذا کان من قسم الإنشاء فتأمل. ولا فرق فیما ذکرناه من القول أو الفعل أو الإشاره، کما انه کذلک بالنسبه إلی الکذب الحرام. نعم قد لا یسمی اصطلاحاً هزلاً، بل لطیفه أو مزاحاً کما فعله الرسول صلی الله علیه وآله وسلم مع علی علیه السلام فی قصه جعل النواه أمامه وقوله علیه السلام: الذی أکل مع النواه، وشبیهه قوله صلی الله علیه وآله وسلم: جری ذیلاً کذیل العروس [بحار الأنوار: ج 16 ص 395 ب 10 ح 1]، وارکبک علی ولد ناقه [بحار الأنوار: ج16 ص295 ب10 ح1 وفیه: أنا حاملوک علی ولد ناقه] وما أشبه. لکن الظاهر: ان ما رووه - بطریق غیر صحیح - من أنه صلی الله علیه وآله وسلم قال: العجوز والشیخ والأسود لا یدخل الجنه [بحار الأنوار: ج 16 ص 295 ب 10 ح 1]، محل نظر، فإنه علی ما رووا إیذاء، وإن لم یکن کذباً، والرسول صلی الله علیه وآله وسلم معصوم عن مثله قطعاً.

والنور الساطع والضیاء اللامع

النور الإلهی

مسأله: القرآن الکریم نور ساطع وضیاء لامع بنفسه، إلا أن الأعمال والأقوال والمناهج غیر السلیمه لأتباعه تکون کالحجاب الساتر والغمام المتکاثر الذی یحجب أشعه الشمس، کما أن أقوالهم وأعمالهم لو کانت قویمه مستقیمه فإنها ستسمح لنوره بالسطوع.

فکان من الواجب الحفاظ - قولیاً وعملیاً - علی هذا النور الساطع والضیاء اللامع، کی یتجلی علی البشریه بأبهی الصور وأکمل الأنحاء، وأی ظلم - بل جریمه - أکبر وأقسی عن

ص:198

إسدال الستائر علی هذا النور الساطع الإلهی والضیاء اللامع الربانی؟ وقد ورد: (ان القرآن حق ونور) (1).

کما ورد عنه علیه السلام: (انا اهل بیت عندنا معاقل العلم وضیاء الأمر) (2).

القرآن نور وضیاء

القرآن نور وضیاء(3)

مسأله: یجب الاستناره والاستضاءه بالقرآن الحکیم فی ظلمات الحیاه ومشاکلها، قال تعالی: [ومن أعرض عن ذکری فإن له معیشه ضنکاً](4).

وقال علی علیه السلام: (الله الله فی القرآن، فلا یسبقنکم بالعمل به غیرکم((5).

ولعل الجمع بین النور والضیاء - مع لحاظ أن الضیاء عاده یکون نابعاً من الذات، والنور عاده(6) یکون مکتسباً من الغیر(7) - هو أن القرآن یضیء القلوب والأرواح والحیاه، وأنه قد اکتسب نوره من الله سبحانه، وفی الأوصاف یکفی وجود نسبه ما، فلا یقال: إن الضیاء فی النفس والنور فی الغیر (لاغیر)، کما قال سبحانه: [هو الذی جعل الشمس ضیاءً والقمر نورا](8) وألمعنا إلی ذلک فیما سبق.

وقد یقال: إن (الضیاء) بلحاظ ان النورانیه ذاتیه له کما هی الشمس(9) فهو نور

ص:199


1- کتاب سلیم بن قیس ص195 فی کتابه علیه السلام الی معاویه.
2- الاختصاص ص308.
3- وفی کتاب التوحید للشیخ الصدوق ص214: (وعلی سبیل التوسع قیل ان القرآن نور، لان الناس یهتدون به فی دینهم کما یهتدون بالضیاء فی مسالکهم، ولهذا المعنی کان النبی صلی الله علیه وآله وسلم منیرا). فتأمل.
4- طه: 124.
5- بحار الأنوار: ج75 ص99 ب18 ح2 فی وصیته علیه السلام عند وفاته. وفی نهج البلاغه الکتاب 47/5 ومن وصیه له علیه السلام للحسن والحسین علیهما السلام لما ضربه ابن ملجم لعنه الله علیه، وفیه: (والله الله فی القرآن لا یسبقکم بالعمل به غیرکم).
6- قید (عاده) لقوله تعالی: [ الله نور السماوات والارض ] [النور: 35] فدقق.
7- راجع مجمع البحرین ماده (ضوء).
8- یونس: 5.
9- وکما أن الزوجیه ذاتیه للأربعه، والدسومه ذاتیه للدهن.

بنفسه.

و(النور) بلحاظ اکتسابها، ولو بجعل منشأ الانتزاع(1) من الغیر، وهو البارئ جل وعلا.

وکلاهما لوحظ فیه کونه منیراً ومضیئاً للقلوب والأرواح والحیاه، لمکان الوصف ب- (الساطع) و)اللامع((2) فالقرآن نور لأنه ینیر سبیل العقیده والشریعه والدنیا والآخره، ولیس متحدداً فی بقعه صغیره بل هو ساطع یشرق علی العالم.

وأما (اللامع) فإنه یفهم من معنی التحرک أیضاً، فإن النور یأتی لمعه لمعه وموجاً موجاً.(3)

وههنا نقطه یجدر الإشاره إلیها وهی:

إن لکل شیء خلقه الله تعالی نوراً، بمعنی ان له - من داخله - دلیلاً یرشد إلیه، وقد جعله الله بحیث یکون بنفسه کاشفاً عن نفسه(4) وبتجلیاته مرشداً إلی حقیقه ذاته..

والقرآن الکریم (نور ساطع وضیاء لامع) فکاشفیته لذاته فی أجلی درجات الوضوح، ودلالته علی حقانیته وعلی استخلاف الله تعالی له و… بأشد وأکمل أنحاء الدلاله..

فهو الفرد الأکمل لما ورد فی الحدیث الشریف: (ان علی کل حق حقیقه وعلی کل صواب نوراً).(5)

هدایه الناس وإرشادهم

مسأله: ینبغی أن یکون الإنسان هادیاً ومرشداً وسراجاً مضیئاً للمجتمع، فإن وصف

ص:200


1- کما فی ذاتی باب البرهان وذاتی باب إیساغوجی (الکلیات الخمس).
2- (الساطع): اللامع المرتفع، و(اللامع): المضیء، (لمع) أی: أضاء، مجمع البحرین ماده (سطع) و(لمع).
3- قد تکون استفاده هذا المعنی بالنظر لموارد الاستعمال المختلفه التی یفید بعضها ذلک، راجع (لسان العرب) ماده (لمع) وقد تکون للقرینه المقامیه أو المتفاهم العرفی.
4- فمثلاً الأمواج الصوتیه والتموجات الفکریه والإشعاعات والأشعه والإفرازات الکیماویه وغیرها کلها تکشف عن الشیء وتوضح خصوصیاته ومواصفاته بل وأحیانا حتی کنهه، فتأمل.
5- وسائل الشیعه: ج 18 ص 86 ب 9 ح 35، والوسائل: ج 18 ص 78 ب 9 ح 10. والامالی للشیخ الصدوق ص367 ح16 المجلس 58. وتفسیر العیاشی ج1 ص8 ح2 باب ترک الروایه التی بخلاف القرآن. وغیبه النعمانی ص141 ح2 باب ما روی فی غیبه الإمام المنتظر (عج).

القرآن الکریم بالنور والضیاء إلماع إلی فضیله هذین الأمرین وقیمتهما الکبیره، وإلی فضیله من وما یتحلی بهما(1) خاصه مع ملاحظه وصف النبی صلی الله علیه وآله وسلم ب- : (کان خلقه القرآن).(2)

وقال سبحانه: [وجعلنا له نوراً یمشی به فی الناس].(3)

وقال تعالی: [وسراجاً منیرا].(4)

وبالنسبه إلی الکفار ونحوهم یقول الله سبحانه وتعالی حکایه عنهم فی المحشر: [یوم یقول المنافقون والمنافقات للذین آمنوا انظرونا نقتبس من نورکم قیل ارجعوا وراءکم فالتمسوا نوراً].(5)

فإن محل اکتساب النور الربانی هو الدنیا. أما الآخره فإن الإنسان یحصد فیها ما کان قد زرعه فی دنیاه من نور وظلمه، کما ورد فی الروایات:

(اتقوا الظلم فإنه ظلمات یوم القیامه)(6).

وقال علیه السلام: (الدنیا مزرعه الآخره) (7).

فالنور والظلمه المعنویان(8) یصبحان فی یوم القیامه نوراً وظلمه مادیین أیضاً، بمعنی أنهما یتجلیان - فیما یتجلیان - بهذا النحو من التجلی أیضاً.

ص:201


1- التعدیه بلحاظ إلغاء الخصوصیه وفهم المناط عقلاً وعرفاً، وربما یقال: بأن کل إخبار من هذا القبیل یتضمن، أو یستلزم إنشاء من ذلک القبیل.
2- مجموعه ورام ج1 ص89 باب العتاب، وفیه : (کان رسول الله صلی الله علیه وآله خلقه القرآن) وراجع أیضا شرح النهج: ج6 ص340 ب83.
3- الأنعام: 122.
4- الأحزاب: 46.
5- الحدید: 13.
6- وسائل الشیعه: ج11 ص338 ب77 ح2، عن رسول الله (ص). ومجموعه ورام ج1 ص56 باب الظلم.
7- ارشاد القلوب ص89 الباب الثانی والعشرون. ومجموعه ورام ج1 ص92 فی بیان السببب الذی ینال به حسن الخلق علی الجمله.
8- أی الفضائل والرذائل.

بینه بصائره منکشفه سرائره منجلیه ظواهره

البصائر البینه

مسأله: ینبغی ان تکون البصائر والحجج بینه وواضحه، وقد جعل الله سبحانه القرآن کذلک، وذلک اتماما للحجه ومقدمه للهدایه.

ونری ذلک بوضوح فی الکتاب الحکیم، وفی کلمات الرسول الاعظم صلی الله علیه وآله وسلم والائمه المعصومین علیهم السلام وفی خطبه الصدیقه فاطمه الزهراء علیها السلام.

قال تعالی: [افی الله شک فاطر السماوات والارض] (1).

وقال سبحانه: [وهدیناه النجدین] (2).

وقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (قولوا لا اله الا الله تفلحوا) (3).

قولها علیها السلام: (بینه)أی: واضحه ظاهره، من البیان والظهور.

و(البصائر(: جمع (بصیره) فعیل بمعنی الفاعل أی المبصرات، أی حججه وبراهینه ودلائله.

حجیه ظواهر الکتاب

مسأله: ظواهر الکتاب حجه، ویدل علی ذلک أدله کثیره مذکوره فی مظانها،(4) وهذه الجمل وما سبقها وما سیلحقها من کلمات السیده الزهراء علیها السلام من الأدله علی ذلک.

فکیف لا یکون حجه مع أن بصائره بینه وظواهره منجلیه؟

وکیف لا یکون حجه وهو الضیاء الساطع والنور اللامع؟

ص:202


1- ابراهیم: 10.
2- البلد: 10.
3- المناقب ج1 ص56، فصل فیما لاقی من الکفار فی رسالته، وفیه: (طارق المحاربی: رأیت النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی سویقه ذی الحجاز علیه حله حمراء وهو یقول: قولوا لا اله الا الله تفلحوا. وأبولهب یتبعه ویرمیه بالحجاره، وقد اومی کعبیه وعرقویه وهو یقول: یا ایها الناس لا تطیعوه فانه کذاب).
4- راجع الوصائل إلی الرسائل بحث حجیه ظواهر الکتاب و(الاصول) للإمام المؤلف.

وکیف لا یکون حجه مع أن به تنال حجج الله المنوره؟

وکیف لا یکون حجه مع أن به تنال شرائعه المکتوبه؟

فظواهر القرآن حجه مطلقاً، وما لیس له ظاهر فلیس حجه، مثل: المتشابه وفواتح السور ونحو ذلک، فان علمه عند اهله علیهم افضل الصلاه والسلام.

وهناک التلازم بین الظهور وبین الحجیه، لأن الظهور هو طریق فهم العقلاء مقاصد المتکلمین کما بین فی (الاصول) مفصلاً(1).

و(السرائر(: جمع (سریره) من السر، فإن الأسرار الخفیه من القرآن منکشفه لمن تدبر فیها واستعان بمن نزل القرآن فی بیوتهم، علیهم افضل الصلاه والسلام، ولذلک کانت دعوته سبحانه للتدبر فیه:

قال الله تعالی: [أفلا یتدبرون القرآن](2).

وقال سبحانه: [لعلمه الذین یستنبطون منهم].(3)

فعمقه یظهر لمن تدبر فیه، ولیس من قبیل الطلاسم والغوامض والأحاجی والألغاز، کما یستعملها الکهان.

(منجلیه(: ظاهره (ظواهره) فلیس مثل الأشیاء المستوره، فلا غطاء علیه، ولیس مثل کتب الفلسفه المعقده، بل هو کالشمس المشرقه فی رابعه النهار.

مغتبطه به أشیاعه

من هم أشیاع القرآن؟

مسأله: یصدق (أشیاع القرآن) حقیقه علی من شایعه مطلقاً، إذ المراد بالأشیاع: الأتباع، والأتباع الحقیقیون وبقول مطلق هم الذین یتبعون منهج قائدهم فی کل صغیره وکبیره.

ص:203


1- راجع (الوصائل الی الرسائل) للامام المؤلف (دام ظله).
2- محمد: 24، والنساء: 82.
3- النساء: 83.

فیجب علی الناس أن یجعلوا القرآن أمامهم وإمامهم، فی الأصول والفروع، فی السیاسه والاقتصاد، وکافه مناحی الحیاه، فإن المصداق الکامل لمشایع القرآن هو من کان کذلک، وإن اطلق أیضاً - من باب التسامح أو من باب الکلی المشکک - علی من امتثل أوامره غالباً، أما فی المستحبات فالإتباع مستحب..

وکذلک بالنسبه إلی الرسول صلی الله علیه وآله وسلم، والأئمه الطاهرین (صلوات الله علیهم أجمعین) وفی التاریخ: ان المرأه التی طلب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم منها الرجوع إلی زوجها، قالت: یا رسول الله أتأمرنی؟ فقال صلی الله علیه وآله وسلم: لا إنما أنا شافع.

قولها علیها السلام: (مغتبطه به أشیاعه) فإن الناس یغبطون(1) أتباع القرآن وما هم علیه من العلم والفضیله والعزه وسائر الفضائل ومقومات الحیاه السعیده، بسبب عملهم بالقرآن.

وفی الدعاء: (واجعلنی من أشیاعه وأتباعه) (2).

وفی الحدیث عنه صلی الله علیه وآله: (..اللهم اغفر لعلی وذریته ومحبیه وأشیاعه وأتباعه) (3).

هذا علی قراءته بنحو اسم المفعول وهو الأظهر، ویمکن أن یقرأ علی اسم الفاعل والمعنی حینئذ: فرحه ومسروره به أشیاعه.(4)

قائد إلی الرضوان إتباعه

ص:204


1- غبطته: اذا تمنیت مثل ما له من غیر ان ترید زواله منه.
2- مهج الدعوات ص16 حرز لمقتدی الساجدین الإمام زین العابدین علیه السلام.
3- المناقب ج2 ص234 فصل فی محبه الملائکه ایاه.
4- من معانی الغبطه: الفرح والسرور وحسن الحال، راجع ( لسان العرب) ماده (غبط).

إتباع تعالیم القرآن

مسأله: یجب إتباع تعالیم القرآن فی جمیع جوانب الحیاه، لأنه یقود إلی الجنه والرضوان، إضافه إلی أنه نوع شکر للمنعم، فیلزم - بحکم العقل - إتباعه.

نعم الوجوب إنما هو فی الواجبات، الأعم من أن یکون الفعل واجباً أو ترکه، أما إتباع القرآن فی مستحباته فهو من المستحب کما هو واضح.

هذا وفی زیاره الجامعه: ((بکم یسلک الی الرضوان))(1) فانهم (علیهم السلام) عِدل القرآن(2).

و(الرضوان) هو أعلی مراتب الرضی، والمراد به: رضی الله سبحانه، أو رضاهم (أی: الرضی النفسی) قال تعالی: ((یا أیتها النفس المطمئنه ارجعی إلی ربک راضیه مرضیه)).(3)

حرمه إتباع غیر القرآن

مسأله: یحرم إتباع غیر القرآن، أو تقدیمه علی القرآن، لأنه القائد الإلهی الوحید الذی یضمن السعاده فی الدارین.

وإثبات الشیء وإن کان لا ینفی ماعداه بما هو هو، إلا أن القرائن المقامیه وکذا السیاق قد تفید الحصر والنفی، کما فی هذه الجمله من کلامه-ا، فالق-رآن

هو النور و ماعداه الظلمه، أما الرسول والعتره (صلوات الله علیه-م أجمعین) فهم حمله القرآن ومفسروه کما ورد فی الأحادیث بمضامین شتی(4).

مسؤولیات القائد

مسأله: یجب أن یکون القائد بحیث یقود أتباعه إلی الرضوان وإلی السعاده، وفی الحدیث

ص:205


1- البلد الأمین: ص302. وعیون أخبار الرضا (علیه السلام) : ص276 زیاره أخری جامعه.
2- المناقب: ج2 ص234 فصل فی محبه الملائکه إیاه.
3- الفجر: 27- 28.
4- راجع (بصائر الدرجات) الجزء الأول الباب 19 فی أن أئمه أهل البیت علیهم السلام هم أهل الذکر الذین أمر الله بسؤالهم، و(البصائر) الجزء الثانی الباب 8 فی أن الأئمه علیهم السلام اعطوا تفسیر القرآن الکریم والتأویل.

عنه (صلی الله علیه وآله وسلم) قال: (یا علی سألت ربی فیک… أن یجعلک قائد أمتی الی الجنه فأعطانی) (1).

وعن علی (علیه السلام) قال: (وانا قائد المؤمنین الی الجنه) (2).

مؤد إلی النجاه استماعه

الاستماع للقرآن الکریم

مسأله: یستحب الاستماع إلی تلاوه القرآن الکریم، قال سبحانه: ((وإذا قرء القرآن فاستمعوا له وأنصتوا))(3)، وفی دعاء ختم القرآن عن الامام زین العابدین (علیه السلام) : (جعلته نوراً نهتدی به من ظلم الضلاله والجهاله باتباعه، وشفاءً لمن أنصت بفهم التصدیق الی استماعه) (4).

وفی الحدیث عن الامام الصادق (علیه السلام) : (یجب الانصات للقرآن فی الصلاه وغیرها، واذا قرء عندک القرآن وجب علیک الانصات والاستماع) (5).

وإنما جاء تعالی بلفظین(6)، لإمکان أن یستمع الإنسان وهو یتکلم بلا إنصات(7)

ص:206


1- الخصال: ص314 ، سأل رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ربه عزوجل فی علی (علیه السلام) خمس خصال، ح95.
2- الاختصاص: ص248.
3- الأعراف: 204.
4- الإقبال: ص268 الباب35 فیما نذکره من عمل آخر یوم من شهر رمضان.
5- تفسیر العیاشی: ج2 ص44 ح132 من سوره الأعراف.
6- فی قوله سبحانه: (وإذا قرء القرآن فاستمعوا له وأنصتوا) الأعراف: 204. وفی تفسیر (تقریب القرآن الی الأذهان): الانصات هو السکوت، ومن المعلوم ان الإنصات أخص من الاستماع، فان الإنسان ربما یستمع الی الکلام وهو یتکلم، ولذا نص علیه، فان الأدب ان یستمع الإنسان ولا یتکلم، وهذا الأمر للاستحباب ککثیر من أوامر القرآن الکریم، کقوله: (وکاتبوهم ان علمتم فیهم خیرا) کما دلت علی ذلک الأحادیث. انتهی.
7- الإنصات هو: الاستماع مع سکوت أو توطین النفس علی السماع مع السکوت، راجع التفاسیر فی تفسیر الآیه الشریفه، مثلاً: فی تفسیر مجمع البیان: (الإنصات: السکوت مع استماع، قال ابن الأعرابی: نصت وأنصت وانتصت: استمع الحدیث وسکت)، وراجع أیضا مجمع البحرین ماده (نصت) وغیر ذلک. وفی (لسان العرب) ماده (نصت): (الإنصات: هو السکوت والاستماع للحدیث.. أنصت ینصت إنصاتا: اذا سکت سکوت المستمع).

فاللازم الاستماع والإنصات معاً.

ولذا ورد عنه (صلی الله علیه وآله وسلم): (العلم الإنصات، ثم الاستماع له، ثم الحفظ له، ثم العمل به، ثم نشره) (1).

أما وجوب الاستماع: فهو عند قراءه الإمام فی الصلاه الجهریه حسب المسأله الفقهیه المشهوره والتی ورد علیها الدلیل، فتأمل.

و(استماعه): مصدر (استمع)، فإن أرید به المعنی المعهود من الاستماع، فقولها (علیها السلام): (مؤد إلی النجاه استماعه) بنحو المقتضی، إذ استماع الحق یسوق الإنسان نحو الالتزام به کثیراً ما.

ولکن قد یراد به المعنی الکنائی، وهو العمل، بأن یکون الاستماع کنایه عن العمل، فمن عمل بالقرآن ینجو فی الدنیا من المشاکل، وفی الآخره من العذاب والعقاب، ویؤید هذا المعنی موارد الاستعمال المتکثره والآیات الشریفه.(2)

ص:207


1- راجع الخصال: ص278 ح43 درجات العلم خمسه، وفیه: (عن جعفر بن محمد عن أبیه علیهم السلام، قال: جاء رجل الی النبی صلی الله علیه وآله وسلم، فقال: یا رسول الله ما العلم؟ قال صلی الله علیه وآله وسلم: الإنصات، قال: ثم مه؟ قال صلی الله علیه وآله وسلم: الاستماع له، قال: ثم مه؟ قال صلی الله علیه وآله وسلم: الحفظ له، قال: ثم مه؟ قال صلی الله علیه وآله وسلم: العمل به، قال: ثم مه؟ قال صلی الله علیه وآله وسلم: ثم نشره). ومنیه المرید ص147. وشبهه فی مجموعه ورام ج2 ص17.
2- فمثلاً: فسرت (سماعون لهم) [التوبه: 47] أی: مطیعون، و(غیر مسمع) [النساء: 46] أی: غیر مجاب إلی ما تدعو إلیه، و) فإنک لا تسمع الموتی) [الروم: 52] أی : لا تقدر أن توفق الکفار لقبول الحق، و(أعوذ بک من دعاء لا یسمع) أی : لا یستجاب ولا یعتد.. وهکذا، راجع (مجمع البیان) و(تقریب القرآن الی الأذهان) وغیرهما من التفاسیر. وفی الکلام العربی: (استمع إلی فلان) أی: أطعه. وفی (لسان العرب) ماده (سمع): (قوله تعالی: (ان تسمع الا من یؤمن بآیاتنا) أی ما تسمع الا من یؤمن بها، واراد بالاسماع ههنا: القبول والعمل بما یسمع، لانه اذا لم یقبل ولم یعمل فهو بمنزله من لم یسمع.. ومنه قولهم (سمع الله لمن حمده) أی أجاب حمده وتقبله، یقال: اسمع دعائی: أی أجب، لان غرض السائل الاجابه والقبول).

التزاحم بین الاستماع والقراءه

مسأله: إذا تزاحم الاستماع للقرآن مع تلاوه الإنسان نفسه، فقد یکون المقدم هو الأول فی الجمله، بأن یترک القراءه ویستمع، لما فیه من الاحترام الأکثر والتأثر الأکثر أیضاً، فتأمل.

وقد سبق ان ذلک المنافق (ابن الکوا) لما قرأ القرآن وأمیر المؤمنین علی (علیه السلام) فی الصلاه، توقف الإمام (علیه السلام) عن القراءه حتی إذا انتهی عاد (علیه السلام) إلی القراءه، فلما قرأ ذلک المنافق القرآن مره أخری سکت الإمام (علیه السلام) ثم عاد إلی القراءه(1).

توجیه الآخرین نحو الاستماع

مسأله: یستحب تنبیه الآخرین علی مطلوبیه الاستماع إلی القرآن، خاصه إذا تلی فی المجالس العامه کالفواتح وغیرها، هذا من الأمر المستحب، وقد قرر فی باب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر: أن المعروف إذا کان مستحباً والمنکر إذا کان مکروهاً استحب الأمر بالأول والنهی عن الثانی(2)، وقد قالت (علیها السلام): (مؤد إلی النجاه استماعه).

هذا والاستماع بما هو هو ینقسم الی الأحکام الخمسه:

فالواجب: کالاستماع الی الحق فی موارد وجوبه.

والمستحب: کالاستماع الی القرآن الکریم، وکقوله (علیه السلام) : (من ترک الاستماع من ذوی العقول مات عقله) (3) فتأمل. وقال (علیه السلام) : (عود أذنک حسن الاستماع) (4).

ص:208


1- راجع تفسیر القمی: ج2 ص160 سوره الروم. وبحار الأنوار: ج33 ص343 ب23 ح587 عن الصادق (علیه السلام) : (کان علی بن أبی طالب (علیه السلام) یصلی وابن الکوا خلفه وأمیر المؤمنین (علیه السلام) یقرأ، فقال ابن الکوا: (ولقد أوحی الیک والی الذین من قبلک لأن أشرکت لیحبطن عملک ولتکونن من الخاسرین) فسکت أمیر المؤمنین (علیه السلام) حتی سکت ابن الکوا، ثم عاد فی قراءته، حتی فعل ابن الکوا ثلاث مرات، فلما کان فی الثالثه قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) : (فاصبر ان وعد الله حق ولا یستخفنک الذی لا یوقنون).
2- راجع موسوعه الفقه ج48 کتاب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر ص 173 المسأله2.
3- کن-ز الفوائد: ج1 ص199 فصل من کلام أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی العقل.
4- غرر الحکم ودرر الکلم: ص215 الفصل الأول، القول واللسان، ح4211.

والمکروه: کالاستماع الی اللغو غیر المحرم منه، قال تعالی: ((والذین هم عن اللغو معرضون)) (1).

وقال سبحانه: ((واذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه)) (2).

وقال علی (علیه السلام) : (ولا تصغ الی ما لایزید فی صلاحک استماعه فان ذلک یصدی القلوب ویوجب المذام) (3).

والحرام: کالاستماع للغناء والغیبه، فقد (نهی (صلی الله علیه وآله وسلم) عن الغیبه والاستماع الیها.. ونهی عن النمیمه والاستماع الیها)(4).

والمباح: غیر ذلک.

وهل هناک فرق بین السماع والاستماع حکماً؟ ذکرنا تفصیله فی الفقه(5).

کراهه الانشغال عن الاستماع

مسأله: یکره التکلم وکذا الانشغال بسائر الأعمال عن الاستماع للقرآن عند قراءته، اللهم إلا لضروره أو أمر أهم(6).

والکراهه إنما تستفاد بمعونه الخارج، وإلا فلا تلازم بین کراهه الفعل واستحباب الترک، أو العکس، کما ذکروا فی مبحث المستحبات والمکروهات، وإن قیل بین الواجب والحرام نحو هذا التلازم(7)، فإذا وجب شیء حرم ترکه، وإذا حرم شیء وجب ترکه، وهذا لیس بمعنی حکمین فی موضوع واح-د، و إنما

ص:209


1- المؤمنون: 3.
2- القصص: 55.
3- غرر الحکم ودرر الکلم: ص215 الفصل الأول، القول واللسان، ضمن الحدیث 4211.
4- مکارم الأخلاق: ص424 الفصل الثانی فی ذکر جمل من مناهی النبی صلی الله علیه وآله وسلم. والأمالی للشیخ الصدوق ص424 المجلس 66 عنه صلی الله علیه وآله وسلم.
5- راجع موسوعه الفقه کتاب المکاسب المحرمه ج1 ص254.
6- ان صح التعبیر.
7- العقلی، فدقق.

الحکم واحد فعلاً، وجوباً أو تحریماً، والآخر منتزع منه أو ظل له.

التدبر فی القرآن الحکیم

التدبر فی القرآن الحکیم(1)

مسأله: یستحب التدبر فی الآیات القرآنیه، حین وإثر استماعها، بل مطلقا، قال تعالی: ((افلا یتدبرون القرآن ام علی قلوب أقفالها))(2).

وقال علی (علیه السلام) : (تدبروا آیات القرآن واعتبروا به فإنه ابلغ العبر) (3).

ولعل هذا من علل الحث علی الاستماع - فی الروایات - إذ بالتدبر فی الکتاب ینال الإنسان العدید من حجج الله تعالی مما لا یکتشف فی بادی النظر، وبالتدبر تنال مجموعه کبیره من (عزائمه) وما لحقها مما ذکر فی کلامها (علیها السلام) إلی قولها: (شرائعه المکتوبه).

ویتضح ذلک أکثر بملاحظه قضاء أمیر المؤمنین (علیه السلام) ، بل بملاحظه الموارد الکثیره التی استند فیها المعصومون (علیهم السلام) إلی القرآن الکریم(4).

ص:210


1- حول هذا المبحث وکثیر من المباحث السابقه واللاحقه یراجع (الفقه: حول القرآن الحکیم) وکتب التفاسیر للإمام المؤلف، وکتاب (خواطری عن القرآن) لآیه الله المعظم الشهید السید حسن الشیرازی )قده( وکتاب (کیف نفهم القرآن؟) و(التدبر فی القرآن) لآیه الله السید محمد رضا الشیرازی، وغیر ذلک.
2- محمد (صلی الله علیه و آله وسلم): 24.
3- غرر الحکم ودرر الحکم ص111 ح1985 الفصل الرابع فی القرآن.
4- مثلاً فی قصه قطع ید السارق حیث استند الإمام الجواد (علیه السلام) إلی قوله تعالی فی سوره الجن:18 (وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحداً) [راجع مستدرک الوسائل: ج4 ص454 ب4 ح5143. وتفسیر العیاشی ج1 ص319 ح109]. وکذلک تحدید الإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) أدنی مده الحمل عبر الرجوع إلی آیتین من آیات القرآن، الآیه الاولی هی: )والوالدات یرضعن أولادهن حولین کاملین( [البقره: 233] والآیه الثانیه: (وحمله وفصاله ثلاثون شهراً) [الأحقاف: 15] حیث ان عمر أمر برجم امرأه ولدت لسته أشهر، فنبهه علی (علیه السلام) ، راجع الطرائف ص516 فی وصف6 علی بن أبی طالب (علیه السلام) وعجیب آیات الله فیه. وکذلک إجابه الإمام الصادق (علیه السلام) لمن سأله وقال: عثرت فانقطع ظفری فجعلت علی اصبعی مراره فکیف أصنع بالوضوء؟ قال (علیه السلام) ؟: (یعرف هذا وأشباهه من کتاب الله قال عزوجل: (ما یرید الله لیجعل علیکم من حرج) [المائده: 6] امسح علیه) [راجع الکافی: ج3 ص33 ح4، والتهذیب: ج1 ص363 ب16 ح27. والاستبصار: ج1 ص77 ب46 ح3. وبحار الأنوار ج2 ص277 ب33 ح32].

وهناک الکثیر ممن الأحکام الفقهیه التی استند الفقهاء فی استکشافها إلی التدبر فی القرآن الکریم، کما یظهر ذلک من مراجعه کتب الفقه وآیات الأحکام(1) کما أن هناک الکثیر من البحوث الکلامیه والأصولیه بل والاجتماعیه والاقتصادیه(2) وغیرها التی استنبطت من کتاب الله عبر التدبر والتأمل والتفکر.

هذا وقد ورد فی روایات کثیره الحض علی ذلک، فمنها:

قوله (علیه السلام) (آیات القرآن خزائن فکلما فتحت خزانه ینبغی لک أن تنظر ما فیها). (3)

بل ربما أمکن القول باستفاده رجحان التدبر واستحبابه من هذه الجمله من خطبتها: (مؤد إلی النجاه استماعه) فإن الأمر بالإستماع یفید ذلک عرفاً، مع لحاظ الفرق بین السماع والاستماع ولحاظ المقدمیه.

بل قد یقال: بکون التدبر أکمل أفراد الاستماع، فتأمل.

هذا بالإضافه إلی ما ورد من قوله سبحانه: ((أفلا یتدبرون القرآن أم علی قلوب أقفالها))(4) فتکون هذه الآیه وشبهها مؤیده لهذه الاستفاده العرفیه.

القراءه بصوت حسن مؤثر

مسأله: یستحب قراءه القرآن بأحسن الأصوات، وأشدها تأثیراً، فإنها أدعی للاتعاظ

ص:211


1- مثلاً قوله تعالی: (أحل الله البیع)[البقره: 275] وقوله سبحانه: (إلا أن تکون تجاره عن تراض منکم) [النساء: 29] وغیرهما حیث تدبروا فی (البیع) وغیره، راجع للتفاصیل (المکاسب) للشیخ الأنصاری (قدس سره) و(الفقه: البیع) للإمام المؤلف (دام ظله).
2- مثلاً : قوله تعالی (لو کان فیهما آلهه إلا الله لفسدتا( [الأنبیاء: 22] و(إنما ولیکم الله ورسوله والذین آمنوا( [المائده: 55] و(لیذهب عنکم الرجس أهل البیت) [الأحزاب: 33] و)فلکم رؤوس أموالکم( [ البقره: 279] و(تلک الأیام نداولها بین الناس) [آل عمران: 140] و(وحسبوا ألا تکون فتنه( [ المائده: 714] و(لا إکراه فی الدین) [ البقره: 256].
3- الکافی: ج2 ص609 ح2.
4- محمد: 24.

والاعتبار والخشوع.

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): (حسنوا القرآن بأصواتکم، فإن الصوت الحسن یزید القرآن حسنا) (1).

وقال(صلی الله علیه وآله وسلم): (ان لکل شیء حلی-ه وحلی-ه الق-رآن الص-وت

الحسن) (2).

وقال (صلی الله علیه وآله وسلم): (ان حسن الصوت زینه القرآن) (3).

وهذا کالبحث الآنف أیضاً مما یستفاد من کلماتها (علیها السلام) عرفاً أو مقدمیه، مؤیداً بما ورد من (قراءه القرآن بألحان العرب)(4) وما أشبه ذلک(5) من قراءتهم (علیهم الصلاه والسلام) القرآن بأصوات حسنه، فقد ورد:

(ان علی بن الحسین (علیه السلام) کان أحسن الناس صوتاً وکان یرفع صوته حتی یسمعه اهل الدار) (6).

و: (ان علی بن الحسین (علیه السلام) کان یقرأ فربما مر به المار فصعق من حسن صوته)(7).

و: (ان ابا جعفر (علیه السلام) کان أحسن الناس صوتاً بالقرآن، وکان اذا قام فی اللیل وقرأ رفع

ص:212


1- عیون أخبار الرضا (علیه السلام) ج2 ص69 باب فیما جاء عن الرضا (علیه السلام) من الأخبار المجموعه ح322.
2- جامع الأخبار ص49 الفصل الثالث والعشرون.
3- جامع الأخبار ص49 الفصل الثالث والعشرون.
4- راجع مستدرک الوسائل: ج4 ص272 ب20 ح4675، وفیه: عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (اقرءوا القرآن بألحان العرب). وفی جامع الأخبار ص48 الفصل23 عنه (ص): (اقرءوا القرآن بلحون العرب وأصواتها، وإیاکم ولحون اهل الفسق والکبائر..).
5- ک- (اقرأ کما یقرأ الناس) [ مستدرک الوسائل: ج4 ص226 ب56 ح4559 عن الصادق (علیه السلام) ].
6- وسائل الشیعه ج4 ص858 ب23 ح2.
7- وسائل الشیعه ج4 ص858 ب23 ح2.

صوته فیمر به مار الطریق من الساقین وغیره--م فیقوم-ون فیستمعون الی قراءته) (1).

و: (کان (علیه السلام) أحسن الناس صوتاً بالقرآن فکان اذا قرأ یحزن وبکی السامعون لتلاوته) (2).

ومنه یعرف أرجحیه کل شیء، من زمان أو مکان أو خصوصیات، أوجب الاستماع الأکثر أو مهد الأرضیه لذلک.

ص:213


1- وسائل الشیعه ج4 ص859 ب24 ح2. ومستدرک الوسائل ج4 ص274 ب20 ح4685، عن الشیخ الطبرسی فی الاحتجاج.
2- المناقب ج4 ص218 فصل فی معالی أموره، (أی موسی بن جعفر (علیه السلام) ).

به تنال حجج الله المنوره

استخراج الحجج من القرآن

مسأله: ینبغی استخراج الحجج من القرآن الحکیم وجعله محوراً للرد والاستدلال والحدیث والحوار.قال علی (علیه السلام) : (ان هذا القرآن هو الناصح الذی لا یغش، والهادی الذی لا یضل، والمحدث الذی لا یکذب) (1).

وقد ذکر العلماء: إنه یمکن استکشاف العدید من العلوم عبر القرآن الکریم، منها:

علم المحاجه، لأن القرآن بین حججاً قویه و کثیره، یمکن أن نتعلم منها مناهج الاحتجاج، وهی ترشد إلی مصادیق فریده له أیضاً، سواء حججه فی العقیده أو فی الشریعه، فإن کل أصل أو فرع ذکر فی القرآن الکریم علّل بحجه وعقب بدلیل - عاده - مثل قوله تعالی: (لو کان فیهما آلهه إلا الله لفسدتا).(2)

وقوله سبحانه: ((فإن الله یأتی بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب)).(3)

وقال تعالی فی الصلاه: ((أقم الصلاه لذکری)).(4)

وفی الحج: ((لکم فیها منافع)).(5)

وفی الصوم: ((لعلکم تتقون)).(6)

وفی الزکاه: ((تطهرهم وتزکیهم))(7) إلی غیرها.

فغالب ما فی القرآن معلل ومستدل علیه بدلیل عقلی فطری، تصریحاً أو تلمیحاً أو

ص:214


1- غرر الحکم ودرر الکلم ص111 ح1973 الفصل الرابع فی القرآن.
2- الأنبیاء: 22.
3- البقره: 258.
4- طه: 14.
5- الحج: 33.
6- البقره: 183.
7- التوبه: 103.

تلویحاً(1) ولو فی موضع آخر.

وعزائمه المفسره

عزائم القرآن و فرائضه

مسأله: یجب اتخاذ القرآن المصدر الأول لنیل عزائم الله وفرائضه، کما یجب اتخاذ السنه النبویه (صلی الله علیه وآله وسلم) وکلمات المعصومین (علیهم السلام) مصدراً للتفسیر والإیضاح. قال علی (علیه السلام) : (تمسک بحبل القرآن وانتصحه وحلل حلاله وحرم حرامه واعمل بعزائمه وأحکامه) (2).

و(العزیمه) تتضمن معنی اللزوم، وتطلق علی ما یلزم فعله أو یلزم ترکه(3) ولذا یقال: هو عزیمه أو رخصه؟، وتفسیرها بالأخص تفسیر بالمصداق(4) نعم إذا ذکرت فی مقابل المحارم أرید بها الواجبات فقط.

قولها (علیها السلام): (عزائمه) جمع عزیمه، أی فرائضه، و(المفسره) أی التی فسرها الرسول(صلی الله علیه وآله وسلم) وأوضح أنها عزائم ولیست رخصاً، لأن القرآن یحتوی علی الواجب والمستحب والحرام والمکروه والمباح، فالعزائم تحتاج إلی التفسیر وقد فسرها النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) وآله الأطهار (علیهم السلام) بکلماتهم الوضاءه.

وقد یکون المراد من (عزائمه المفسره) المفسره کنهاً، أی التی فسرها الرسول وأوضح ماهیتها وحقیقتها، لأن القرآن الکریم یشیر عاده إلی عناوین الواجبات لا إلی تفاصیلها،

ص:215


1- فمثلاً: )الحمد لله رب العالمین الرحمن الرحیم( [الفاتحه: 2و3]فإن (رب العالمین…( إلی آخره، یتضمن التعلیل ل- (الحمد لله( فلماذا نحمد الله؟ لأنه (رب العالمین) ولأنه (الرحمن الرحیم) ولأنه (مالک یوم الدین(، أی: لأنه المبدأ لنا والمتفضل علینا، وبیده مصیرنا ومآلنا.. وهکذا، راجع (الفقه: حول القرآن الحکیم) للإمام المؤلف و(کیف نفهم القرآن؟) لنجله الفاضل.
2- غرر الحکم ودرر الکلم ص111 الفصل4 ح1978.
3- (العزیمه): الأمر المقطوع علیه بلا شبهه أو نسخ، والمراد بالأمر: الأعم من الفعل والترک وغیرهما کما لا یخفی [مجمع البحرین].
4- مثلاً تفسیرها ب-: (إراده الفعل والقطع علیه).

فمثلاً قوله تعالی: ((أقم الصلاه))(1) فالصلاه عزیمه قرآنیه أوضح الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم)بأن المراد منها: تکبیر ورکوع وسجود وتشهد و… بالنحو الخاص، حیث قال(صلی الله علیه وآله وسلم): (صلوا کما رأیتمونی أصلی) (2).

وفی هذه الجمله إشاره لطیفه إلی ضروره شفع الکتاب الکریم بالسنه، إذ (به تنال… عزائمه)، ولکن أیه عزیمه؟ وما هی؟

هی: (المفسره) بأقوال النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) والأئمه الهداه (علیهم السلام).

ومحارمه المحذره

ترک المحرمات

مسأله: یجب التقید بترک ما ذکر فی القرآن الکریم من المحرمات، کما یجب تحذیر المجتمع من ارتکابها بمختلف أنواعها: القمار، شرب الخمر، الزنا، النزاع بالباطل، الغیبه وغیر ذلک.

قال تعالی: ((إنما الخمر والمیسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشیطان)).(3)

وقال سبحانه: ((ولا یغتب بعضکم بعضاً)).(4)

وقال تعالی: ((لا تمدن عینیک إلی ما متعنا به أزواجاً منهم زهره الحیاه الدنیا)).(5)

وقال سبحانه: ((لا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ریحکم)).(6)

وقال (علیه السلام) : (الایمان لا یکمل الا بالکف عن المحارم) (7).

ص:216


1- العنکبوت: 45.
2- غوالی اللئالی ج1 ص197 الفصل التاسع ح8. والغوالی ج3 ص85 باب الصلاه.
3- المائده: 90.
4- الحجرات: 12.
5- طه: 131.
6- الأنفال: 46.
7- علل الشرایع ص249 ح5 باب علل الشرایع وأصول الإسلام.

وقال (علیه السلام) : (یا عباد الله اتقوا المحرمات کلها) (1).

وقال (علیه السلام) : (من اشفق من النار اجتنب المحرمات) (2).

ولا یخفی أن هناک فرقاً بین جمله (أشیاعه) وبین جملتی (به تنال عزائمه… ومحارمه) لأن الأشیاع هم الأتباع فی الأعم من العزائم والمحارم وغیرهما، إذ القرآن مشتمل علی القصص والتاریخ والعقائد وقضایا أخری، فلیس خاصاً بالعزائم والمحارم، وکون الأشیاع مفیداً للعموم لا ینافی ذکر الخصوص، لأهمیه الخصوص، وعلی الاصطلاح: هذا من ذکر الخاص بعد العام.

التخصص فی آیات الأحکام

مسأله: یستحب أن تتخصص ثله فی تفسیر عزائمه وأحکامه وفی استکشاف المصادیق، کما یجب علی الجمیع بنحو الوجوب الکفائی: تفسیر عزائمه وأحکامه، والاستحباب والوجوب یختلفان حسب اختلاف ما یفسر ویذکر، واستحباب التخصص ووجوبه تابع لکونه مقدمه لنیل العزائم والأحکام الأخری، قال تعالی: ((فلولا نفر من کل فرقه منهم طائفه لیتفقهوا فی الدین ولینذروا قومهم اذا رجعوا الیهم لعلهم یحذرون))(3).

الرجوع إلی المفسرین

مسأله: حیث أن غالب الناس لیس بمقدورهم عاده الوصول إلی عزائم الکتاب وفرائضه وما أشبه، لذلک کان من الواجب أن یبحثوا عمن یفسر لهم عزائ-م الکتاب وأن یرجعوا إلیه، ف- (نیلها) أعم من کونه بالمباش-ره أو بالواسطه، والمفسرون الحقیقیون هم أهل البیت (علیهم افضل الصلاه والسلام)، فقد ورد بأنهم (علیهم السلام) أعطوا تفسیر القرآن الکریم وتأویله(4).

قال تعالی: [وما یعلم تأویله الا الله والراسخون فی العلم] (5).

ص:217


1- تفسیر الامام الحسن العسکری (علیه السلام) ص585 ح350.
2- غرر الحکم ودرر الکلم ص146 ح2643 الفصل الثانی فی الآخره.
3- التوبه: 122.
4- راجع (بصائر الدرجات) ص194 ب7 باب فی أن الائمه علیهم السلام أعطوا تفسیر القرآن الکریم والتأویل.
5- آل عمران: 7.

وقال (علیه السلام) : (نحن نعلمه) (1)، والا فالتفسیر بالرأی من أشد المحرمات، قال(صلی الله علیه وآله وسلم): (من فسر القرآن برأیه فقد افتری علی الله الکذب)(2).

وقال (علیه السلام) : (لیس شیء بأبعد من قلوب الرجال من تفسیر القرآن) (3).

وعنه (علیه السلام) : (من فسر برأیه آیه من کتاب الله فقد کفر) (4).

وقال (صلی الله علیه وآله وسلم): (من فسر القرآن برأیه فلیتبوأ مقعده من النار) (5).

التحذیر من المحرمات

مسأله: یستفاد کثیراً ما - حسب القرائن المقامیه ومناسبه الحکم والموضوع - من الوصف بشیء مطلوبیته، والمقام من صغریات ذلک، فیستحب التحذیر بعد بیان المحرمات، لا مجرد ذکرها فقط، بل یجب ذلک فی مورد یوجب التحذیر الاجتناب، ولذا قال سبحانه: ((لعلهم یحذرون))(6).

وقال تعالی: ((فلیحذر الذین یخالفون عن أمره))(7).

والمراد: الأعم من المحرم فعله أو المحرم ترکه، فان الله سبحانه أمر عباده تخییراً ونهاهم تحذیراً وکلف یسیراً ولم یکلف عسیراً، کما ورد فی الحدیث(8).

قولها (علیها السلام): (المحذره) أی: التی تحذر الإنسان عن ارتکابها مما یوجب شر الدنیا والآخره.

ص:218


1- بصائر الدرجات ص196 ب7 ح7 باب أنهم علیهم السلام یعلمون تفسیر القرآن والتأویل.
2- کمال الدین ص256 – 257 ح1 باب ما روی عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی النص علی القائم (عجل الله تعالی فرجه الشریف).
3- المحاسن ص268 ح356 باب انزال الله فی القرآن تبیاناً لکل شیء.
4- تفسیر العیاشی ج1 ص18 ح6 فیمن فسر القرآن برأیه.
5- غوالی اللئالی ج4 ص104 ح154.
6- التوبه: 122.
7- النور: 63.
8- غرر الحکم ودرر الکلم ص176 ح3369 الفصل الثالث أهمیه الفرائض وبعض فلسفتها. وراجع (الغوالی) ج4 ص108 ح163 الجمله الثانیه فی الأحادیث المتعلقه بالعلم وأهله وحاملیه.

وبیناته الجلیه(1) وبراهینه الکافیه(2)

الاعتماد علی الأدله الجلیه

مسأله: فی التحاور ینبغی الاستعانه ب- (البینات الجلیه) و (البراهین الکافیه) - کما فی القرآن الحکیم - فإن غیر الجلی وغیر الوافی من الأدله قد یشعر الطرف بالعجز أو النقص، وقد یزیده تشکیکاً، ولا یکفی کونه برهاناً فی مرحله الثبوت، بل یجب أن یکون کافیاً فی مرحله الإثبات أیضاً.

وکل ذلک فی المورد المستحب مستحب، وقد یکون واجباً کما ذکرنا مثل ذلک فی کثیر من الجمل السابقه.

قال تعالی: ((واذا تتلی علیهم آیاتنا بینات)) (3).

وقال سبحانه: ((فیه آیات بینات)) (4).

وقال عزوجل: ((ولقد آتینا موسی تسع آیات بینات)) (5).

کما ورد بالنسبه الیه (صلی الله علیه وآله وسلم): (والذی بعثه بالآیات المحکم-ه والبراهین الواضحه) (6).

و(البینات) أی الأدله، ولعل الفرق بین (البرهان) و(البینه): إن البرهان هو الدلیل، والدلیل قد یکون بیناً وقد لا یکون بیناً، فهو فی نفسه برهان وفی صفته بین، وإن عرفه

ص:219


1- وفی بعض النسخ: (وبیناته الجالیه) راجع الاحتجاج ص97، احتجاج فاطمه الزهراء علیها السلام. وفی بعضها: (وتبیانه الجالیه) راجع بلاغات النساء ص28 کلام فاطمه الزهراء علیها السلام.
2- وفی بعض النسخ: (وجمله الکافیه) راجع بلاغات النساء ص28 کلام فاطمه الزهراء علیها السلام.
3- الأحقاف: 7. والجاثیه: 25. وسبأ: 43.
4- آل عمران: 97.
5- الإسراء: 101.
6- الأمالی للشیخ الصدوق ص619 ح4 المجلس90. وعلل الشرایع ص404 باب عله وجوب الحج والطواف بالبیت.. ح4.

البعض بأنه: الحجه الفاصله البینه.(1)

و(الجلیه) أی: التی تجلو الحق، وهی الواضحه، وهی قید توضیحی لا احترازی، وکذلک (الکافیه).

و(براهینه): أدلته (الکافیه) فلیس فیها نقص أو عجز عن إثبات المراد، والبرهان هو الحجه علی الشیء، فقد یکون واضحاً، فیسمی (بینه)، وقد یکون غامضاً، فتأمل.

وفضائله المندوبه

الدعوه إلی الفضائل

مسأله: یستحب - وربما وجب - الندب إلی فضائل الکتاب.(2)

والمراد بها: الأعم من الواجبات والمستحبات (المندوبه) إلیها والمدعوه إلیها، فإن القرآن یدعو الناس إلی الإتیان بالفضائل.

ولعل المراد ب- (الفضائل): المستحبات فقط، بقرینه ذکر الواجبات قبل ذلک فی قولها: (عزائمه) وبقرینه ما یأتی من الرخص.

ولعل عدم ذکر المکروه، لأن ترکه فضیله أیضاً(3)، وإن قال الفقهاء: لا تلازم بین کون الفعل مکروهاً والترک مستحباً، وکذا بین استحباب الفعل وکراهه الترک، فقد ذکرت (علیها السلام) الواجبات: (عزائمه)، والمحرمات: (محارمه)، والمستحبات وترک المکروهات: (فضائله)، والمباحات: (رخصه)، وربما أدرجت المکروهات فی حیث رخص الله فی فعلها علی ما فیها من الکراهه.

ورخصه الموهوبه

التعرف علی المباحات

ص:220


1- لسان العرب ماده (برهن)، وأما القاموس المحیط فقد ذکر: (البرهان) - بالضم - : الحجه.
2- فإن الاطلاقات الداله علی ذلک کثیره، وفی قولها علیها السلام (المندوبه) دلاله علی ذلک بلحاظ أدله التأسی وغیرها.
3- وربما یکون الوجه: التفریق بین الفضیله والاستحباب، فتأمل.

مسأله: ینبغی أن یتعلم الإنسان ما رخص فیه الله، و یدل علی ذلک - مطلقاً أو فی الجمله - أو یؤیده:

ذکرها فی الکتاب و السنه، لوضوح إن الذکر لأجل المعرفه والعمل، قال تعالی: ((إلا تذکره لمن یخشی)).(1)

وقولها (علیها السلام): (به تنال… رخصه الموهوبه) مما یفید رجحان نیلها، ولربما توقف تجنب الحرام علی ذلک، وربما منع ذلک من إدخال ما لیس من الدین فیه، ولما فی ذلک من التسبیب لشکر المنعم جل وعلا، وقد أشارت (علیها السلام) إلیه ب-(الموهوبه).

و(رخصه الموهوبه) أی: التی وهبها الله سبحانه، فلم یلزم بها لا وجوباً ولا تحریماً، ومن الممکن أن یراد بالرخص: الأعم من المباحات والمکروهات، لأن المکروه أیضاً رخصه، کما أشرنا إلی ذلک، قال علی (علیه السلام) : (یا کمیل لا رخصه فی فرض ولا شده فی نافله)(2).

ص:221


1- طه: 3.
2- تحف العقول 4ص174، وصیته (علیه السلام) لکمیل بن زیاد.

شمولیه القانون

مسأله: یلزم أن یکون القانون شاملاً، متضمناً للمندوبات والمکروهات والمباحات أیضاً، لا أن یقتصر علی الواجبات والمحرمات فحسب، وقد أشارت (علیها السلام) فی الجمل السابقه إلی شمولیه القرآن الکریم من هذا الحیث أیضاً.

فإن القانون الکامل هو الذی یشتمل علی هذه الأحکام الخمسه، لوضوح أن الفعل، یأمر به مع المنع من النقیض أو بدون منع منه مع الرجحان، وکذلک الترک فی القسمین، وهناک مباح لا یرجح فعله ولا ترکه.

وبعباره أخری: المصلحه أو المفسده قد تکون فی الفعل، وقد تکون فی الترک، وکل منهما قد تکون المصلحه فیه بحد الإلزام أو الرجحان فقط، فهذه أربعه أقسام، والخامس ما لامصلحه أو مفسده فیه، وهنا بحوث أصولیه وحکمیه تراجع فی مظانها، وبذلک یظهر النقص فی الدساتیر التی لا تتطرق إلا للواجبات والمحرمات فقط.(1)

وشرایعه المکتوبه

القرآن والأحکام الشرعیه

مسأله: یجب استنباط الأحکام الشرعیه من القرآن.

ولا یخفی أن الاستنباط قد یکون بالدلاله المطابقیه، أو التضمنیه، أو الالتزامیه، أو دلاله الإقتضاء، مثل الجمع بین آیتی: ((والوالدات یرضعن أولادهن حولین کاملین))(2)، وقوله تعالی: ((وحمله وفصاله ثلاثون شهراً))(3) حیث یعرف بجمعها أن أقل الحمل سته أشهر(4).

ص:222


1- راجع (الفقه: القانون) للإمام المؤلف، دام ظله.
2- البقره: 233.
3- الأحقاف: 15.
4- راجع تفسیر القمی ج2 ص160 سوره الروم.

وقد یکون دلاله عرفیه، خارجه من الدلالات المذکوره، کما ألمعنا إلی بعض ذلک فی المباحث السابقه.

وجوب التقید بشرائع الله

مسأله: یجب الالتزام بشرائع الله تعالی، أما العدول عنها إلی الشرائع الوضعیه فمن المحرمات المؤکده.

قال تعالی: ((ومن لم یحکم بما أنزل الله فأولئک هم الکافرون)) (1).

قال سبحانه: ((ومن لم یحکم بما أنزل الله فأولئک هم الظالمون)) (2).

قال عزوجل: ((ومن لم یحکم بما أنزل الله فأولئک هم الفاسقون)) (3).

فما یری فی هذا الیوم من کثره القوانین الوضعیه المخالفه للشرع المبین فهو من اشد المحرمات کقوانین الجمارک و..

و(الشرائع) جمع شریعه، وهی: السنه والطریقه، و(شرائعه المکتوبه) أی التی کتبها الله علی عباده وألزمهم بالسیر علی حذوها.

وقد یکون المراد بها هنا(4) الإرث والقضاء والحدود وما أشبه، أو یکون المراد منها: الأعم الشامل لکل الأحکام الوضعیه، کالبیع والرهن والإجاره والنکاح والطلاق وغیرها، من حیث الشرائط والموانع والصحه و…

ولقد تحدثت (صلوات الله وسلامه علیها) - حتی الآن - عن الباری جل وعلا وصفاته ونعمائه والخلقه والهدف منها، ثم تحدثت عن النبی الأعظم (صلی الله علیه وآله وسلم) وحکمه بعثته وعظیم فضله وهدایته، وألفتتهم إلی ثقل مسئولیتهم، وتحدثت عن القرآن الحکیم ومکانته ومحوریته ومواصفاته.

ص:223


1- المائده: 44.
2- المائده: 45.
3- المائده: 47.
4- یبدو أن التقیید ب- (هنا) لإفاده أن الشریعه لغه وعرفاً تطلق علی الأعم، أی: علی ما سنه الله وشرعه، ف-)الشریعه( هی الدین، المنهاج، السنه…. والتخصیص بما ذکر فی المتن بملاحظه سیاق کلامها علیها السلام وما سبقه من الجمل.

ثم انتقلت إلی هذا المقطع الذی بین بإیجاز مذهل واف: فلسفه جمله من أحکام العقیده والشریعه، ومنها الإمامه کما سیجیء، فقالت (علیها السلام): (فجعل الله الإیمان تطهیراً لکم من الشرک).

فجعل(1) الله الإیمان تطهیراً لکم من الشرک

تطهیر الباطن

تطهیر الباطن(2)

مسأله: یستحب تطهیر الباطن عن النوایا الخبیثه، کما یستحب تطهیره عن الملکات الرذیله، وربما وجب ذلک - عقلاً، أو شرعاً أیضاً - من باب المقدمیه.

کما یجب تطهیره عن العقائد المنحرفه، فإن القلب یتنجس کما یتنجس البدن، ونجاسه الباطن علی أنواع، فهناک نجاسه العقائد الفاسده، و نجاسه الملکات الرذیله، ونجاسه النوایا الخبیثه..

والبدن إذا تنجس بالقذارات الظاهریه کان تطهیره بالماء وشبهه(3) کما ان بعض القذارات یکون تطهیرها وتنظیفها من المیکروبات بالمعقمات المادیه.

أما القلب والباطن فتطهیره یتم بشکل آخر، فلو غسل من یحمل فی قلبه الحقد أو الحسد بکل میاه الدنیا لم یطهر، بل اللازم استعمال مطهر خاص، من نمط معین، لکل واحد من نجاسات الباطن،- ولذا کان: (مرض القلب أعضل وعلاجه أعسر ودواؤه اعز وأطباؤه أقل) (4).

ص:224


1- وفی بعض النسخ: (ففرض) راجع کشف الغمه ج1 ص480. ودلائل الامامه ص31 حدیث فدک. وبلاغات النساء ص28 کلام فاطمه بنت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.
2- حول هذا المبحث راجع )الفضیله الإسلامیه) و(الفقه: الآداب والسنن) للإمام المؤلف.
3- کطهاره باطن القدم بالأرض وکالتطهیر بالشمس والأحجار وما أشبه، راجع موسوعه الفقه ج5 ص419-443 وج6 ص7-407 کتاب الطهاره مبحث المطهرات.
4- مجموعه ورام ج1 ص24.

وقال (صلی الله علیه وآله وسلم): (یکون الایمان تطهیراً عن الشرک)(1).

وقال علی (علیه السلام) : (فرض الله سبحانه الإیمان تطهیراً من الشرک) (2).

فالإیمان تطهیر عن رجس الشرک والکفر بالله تعالی وإنکار المبدأ والمعاد والرساله والرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) والخلافه والخلیفه (علیه السلام) وما إلی ذلک من العقائد.

ولذا قال سبحانه: ((فاجتنبوا الرجس من الأوثان))(3) .

وقال تعالی: ((إنهم رجس))(4).

وقال سبحانه: ((إنما المشرکون نجس))(5) - بناءً علی إراده نجاسه المشرک المعنویه، لا النجاسه البدنیه -.

کما أن تطهیر القلب من الملکات الرذیله إنما یتم بتنقیتها وتحلیتها بالملکات الحسنه، وهذا مما یستدعی غالباً طول عناء.

أما تطهیر القلب عن النوایا الخبیثه فبمجاهده النفس لإخراج تلک النوایا عنه، ولذا قال (صلی الله علیه وآله وسلم): ((فاسألوا الله ربکم بنیات صادقه وقلوب طاهره))(6) وفی القرآن الحکیم: ((إلا من أتی الله بقلب سلیم)).(7)

ثم إن القلب المتنجس یفرز آثاره السیئه، من الأضرار الإنسان نفسه، بالإضافه إلی الإضرار بغیره غالباً، وقد ورد عن علی (علیه السلام) :

ص:225


1- جامع الأخبار ص123 الفصل الثمانون.
2- غرر الحکم ودرر الکلم ص89 ح1502 الفصل السادس فی الإیمان.
3- الحج: 30.
4- التوبه: 95.
5- التوبه: 28.
6- الأمالی للشیخ الصدوق ص93 المجلس20 ح4. وعیون أخبار الرضا (علیه السلام) ص295 ح53. وفضائل الاشهر الثلاثه ص77 ح61 کتاب فضل شهر رمضان. وبحار الأنوار: ج93 ص356 ب46 ح25.
7- الشعراء: 89.

لله در الحسد ما أعدله       بدأ بصاحب-ه فقت-له(1)

وقال:

 اصبر علی حسد الحسود                       فإن صبرک قاتل--ه

 فالنار تأک-ل نفسه--ا        إن لم تجد ما تأکل-ه(2)

فالحسود - مثلاً - یضر بنفسه، کما یلحق الأذی بالمحسود غالباً، نفسیاً أو فکریاً أو مادیاً. والبخیل یضیق علی نفسه ویفقد مکانته واحترامه، کما یمنع العطاء عن الغیر.

والجبان یفقد کثیراً من فرص التقدم، کما یسبب الهزیمه للآخرین، الی غیر ذلک.

وفی الآخره قال سبحانه: ((نار الله الموقده التی تطلع علی الأفئده))(3)

ولا یخفی إن الإنسان یحاسب حتی علی نیاته - فی الدنیا - إذا اطلع علیها غیره، ولذا من یعرف أن فلاناً یرید سرقته لا یصاحبه، أو یرید الفجور بنسائه فإنه یتجنبه، بل للنوایا السیئه أثرها الوضعی وإن لم یطلع علیها أحد، کما أشرنا إلیه سابقاً.

و(فی الآخره) أیضاً، قال سبحانه: ((إن تبدوا ما فی أنفسکم أو تخفوه یحاسبکم به الله فیغفر لمن یشاء ویعذب من یشاء والله علی کل شئ قدیر)).(4)

والتنزه عن النوایا الخبیثه والملکات الرذیله قد یجب وقد یستحب، فمثلاً: یستحب التنزه عن الحسد الذی لا یظهر علی الجوارح، ویجب التنزه عن الحسد المظهر أو ما کان منه مقدمه للحرام(5)، فتأمل.

ص:226


1- ارشاد القلوب ص129 الباب الأربعون فی ذم الحسد، وفی شرح النهج ج1 ص316 فصل فی ذم الحاسد والحسد. وشبهه فی بحار الأنوار: ج70 ص241 ب131 ح1.
2- بحار الأنوار:ج70 ص261 ب131 ح32 )بیان(.
3- الهمزه: 6و7.
4- البقره: 284.
5- راجع موسوعه الفقه ج93 کتاب المحرمات ص 103، وفیه: (الظاهر ان الحسد اذا لم یظهره الانسان بید ولا لسان لم یکن حراماً، وانما رذیله نفسیه، ینبغی التخلص منها، ولذا قال سبحانه: (ومن شر حاسد اذا حسد) [الفلق: 5] اما ما فی صحیح مسلم قال ابو جعفر (علیه السلام) : (ان الرجل لیأتی بأدنی بادره فیکفر، وان الحسد لیأکل الایمان کما تأکل النار الحطب) [الوسائل ج11 ص292 ب55 من أبواب جهاد النفس ح1] وفی صحیح معاویه بن وهب قال: قال ابو عبد الله (علیه السلام) : (آفه الدین الحسد والعجب والفخر) [الوسائل ج11 ص292 ب55 من أبواب جهاد النفس ح5] فالظاهر منهما ومن غیرهما الحسد الذی یظهر لا الحسد الذی لا یظهر، وانما هی صفه نفسیه، ویؤیده ما فی روایه الرفع من ان الحسد مرفوع ما لم یظهر بید ولا لسان [الوسائل ج11 ص295 ب56 من أبواب جهاد النفس ح3] وقد ذکر الفقهاء وعلماء الأخلاق الحسد فی کتاب الشهادات وفی بابه من کتب الاخلاق، والتفصیل مرجوع الیهما).

وکذلک البخل غیر الظاهر فإن التنزه عنه فضیله، أما البخل العملی الذی یؤدی إلی منع الحقوق المالیه، کالخمس والزکاه وأداء الدین والقیام بشؤون النفقه الواجبه وشبه ذلک فإنه حرام(1)، وهکذا الأمر بالنسبه إلی کثیر من الصفات المذکوره فی علم الأخلاق.

علل الأحکام

مسأله: یستحب تطرق حمله رایه التبلیغ والإرشاد والهدایه - سواء کانوا کتاباً أو خطباءً أو مدرسین أو غیر ذلک، بل کل من یأتی منه ذل-ک - لبی-ان فلسف--ه

الأحکام والقوانین الإلهیه، الوارده فی الکتاب والسنه، تأسیاً بها (صلوات الله وسلامه علی-ها) حی-ث أش-ارت إلی العل-ه فی جمله مما أوجبه الباری جل وعلا، أو ندب إلیه، من أصول الدین وفروعه وغیرهما، بل یجب ذلک أحیاناً.

فإن القرآن والمعصومین (صلوات الله علیهم أجمعین) ذکروا وجه الحکمه أو العله والفلسفه للکثیر من المباحث والأحکام الإلهیه، فی الأصول والفروع والأخلاقیات والثواب والعقاب وغیر ذلک، کما یظهر ذلک لمن تدبر القرآن الحکیم وکلمات الأئمه الطاهرین

ص:227


1- راجع موسوعه الفقه ج93 کتاب المحرمات ص42، وفیه: (یحرم البخل فی الجمله، وهو ما کان عن حق واجب، اما البخل عن المستحب فهو رذیله ولیس بحرام، قال سبحانه: (ولا یحسبن الذین یبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خیراً لهم، بل هو شر لهم سیطوقون ما بخلوا به یوم القیامه) [آل عمران: 180] وقد فسرت الآیه فی جمله من الروایات بمنع الزکاه، وفی صحیحه محمد بن مسلم قال: سألت ابا عبد الله (علیه السلام) عن قول الله عزوجل: (سیطوقون ما بخلوا به یوم القیامه) فقال: (یا ابا محمد، ما من أحد یمنع زکاه ماله شیئاً الا جعل الله ذلک یوم القیامه ثعباناً من النار مطوقاً فی عنقه ینهش من لحمه حتی یفزع من الحساب، قال: وهو قول الله عزوجل (سیطوقون ما بخلوا به یوم القیامه) یعنی ما بخلوا من الزکاه [تفسیر العیاشی ج1 ص207 ح158].

(صلوات الله علیهم أجمعین). (1)

وهذا یدل - بالإضافه إلی الکثیر من الأدله الأخری المذکوره فی مظانها(2)علی أن الأحکام الشرعیه والأصول والأخلاق إنما هی عقلیه قبل أن تکون شرعیه.

نعم لا شک فی أن جمله من الجزئیات داخله فی الکلی العام، ولا یعلم اندراجها فی الخصوصیه، مثلاً: قراءه القرآن واجبه فی الصلاه، لکن هذا الکلی ینطبق علی الحمد والسوره، سواء فی القیام أم الرکوع أم السجود، والشارع رج-ح بعضه-ا عل--ی بع--ض وقیدها ببعض المصادیق، اما من جهه خصوصیه فی ذلک، بینها الشارع ولم تصل إلینا، أو لم یبینها وسیبینها الإم-ام الحج-ه (عج--ل الله تعالی فرجه الشریف) نظراً لاکتمال العقول عندئذ(3)، أو لا مطلقاً، أو من جهه أن العام یکتفی بفرد، إذ وجود الطبیعی یتحقق بتحقق أحد أفراده، ولم یخیر الشارع المکلف بأن یقرأ فی القیام أو فی الرکوع أو فی أی موضع شاء، رعایه للتنسیق العام، أو لجهه أخری، فالجمع بین أمور عدیده أوجب هذا الجزئی الخاص، إلی غیر ذلک.

الإیمان بالله

مسأله: یجب الإیمان بالله عزوجل وجوباً فطریاً وعقلیاً، ویحرم الشرک به.(4)

ویستفاد الوجوب من قولها: ((فجعل…)) علی التقدیر الثانی بوضوح.

والمراد بجعل (الایمان) حیث قالت (صلوات الله علیها): (فجعل الإیمان):

إما الجعل التکوینی، لأنه أمر مجعول لله سبحانه وتعالی، إذ هو من مخلوقاته حیث إنه لیس عدماً ولا قدیماً(5) ومن الواضح عدم التنافی بین المجعولیه وبین الاختیار.

ص:228


1- راجع مثلاً کتاب (علل الشرائع( للصدوق قدس سره و (موسوعه الفقه) ج94-97 کتاب (الآداب والسنن( للإمام المؤلف، وقد تطرق العلامه المجلسی )قدس سره( فی (البحار( للکثیر من ذلک فی کل موضوع مناسب.
2- یستند استدلال المؤلف إلی البرهان الإنی، کما لا یخفی.
3- فعن ابی جعفر الباقر (علیه السلام) قال: (اذا قام قائمنا علیه السلام وضع یده علی رؤوس العباد فجمع بها عقولهم وکملت بها احلامهم). [کمال الدین ص675 ح31 باب فی نوادر الکتاب].
4- راجع (القول السدید فی شرح التجرید) ص274 المقصد الثالث الصانع تعالی، و(شرح المنظومه) للإمام المؤلف.
5- فیکون معنی (جعل الله الإیمان( أی أوجده، أما معنی الجعل التشریعی فهو: الأمر به.

وإما الجعل التشریعی، ویؤیده السیاق، أی أنه شرع علی الناس أن یؤمنوا به عزوجل ولا یکفروا به، وإنه حرم الشرک، وهذا الأمر والنهی إرشاد الی حکم العقل، قال (علیه السلام) : (ان الله هو العدل وانما بعث الرسل لیدعوا الناس الی الایمان بالله ولا یدعوا احدا الی الکفر) (1).

هدایه المشرکین

مسأله: إذا کانت الغایه تطهیر البشریه من الشرک، لقولها (علیها السلام): (فجع-ل…تطه-یراً لک-م) وقوله تعالی: ((وم-ا خلق-ت الج-ن والإن---س إلا لیعبدون))(2) کان من الواجب السعی لتحقیق هذه الغایه، أی السعی لهدایه المشرکین کلاً أو بعضاً، هدایه کامله، کماً وکیفاً، حسب المقدور والمیسور، (فإن المیسور لا یسقط بالمعسور) (3) و (ما لا یدرک کله لا یترک کله)(4).

والمراد بالمشرکین: الأعم من الکافر الذی لا یعتقد بالله إطلاقاً، ومن المشرک الذی یجعل له سبحانه شریکاً، بقرینه المقام.

الطهاره من نجاسه الشرک

مسأله: إذا آمن المشرک، طهر من نجاسه الشرک، کما قالت (علیها السلام): (تطهیراً).

فإن الکافر نجس نفساً، أو وجسماً أیضاً - علی القولین(5) - فإذا آمن طهر جسمه وطهرت نفسه، لأن من المطهرات الإسلام، کما ذکره الفقهاء فی کتاب الطهاره.(6)

ص:229


1- علل الشرایع ص121 ح5 باب عله اثبات الانبیاء والرسل وعله اختلاف دلائلهم.
2- الذاریات: 56.
3- قاعده فقهیه، راجع (موسوعه الفقه) کتاب القواعد الفقهیه للإمام المؤلف. وفی البحار: ج105 ص168 )بیان(. وفی غوالی اللئالی ج4 ص58 ح205: وقال النبی صلی الله علیه وآله وسلم: (لا یترک المیسور بالمعسور).
4- قاعده فقهیه، راجع (موسوعه الفقه) کتاب القواعد الفقهیه للإمام المؤلف. وفی البحار: ج105 ص168 (بیان(. وفی غوالی اللئالی ج4 ص58 ح207 عنه (علیه السلام) .
5- ذهب الإمام المصنف إلی طهاره الکتابی جسماً، راجع (موسوعه الفقه ج4 ص182-204 کتاب الطهاره( و(المسائل الإسلامیه) الطبعه الجدیده، مبحث النجاسات.
6- راجع موسوعه الفقه ج6 ص283-335 )کتاب الطهاره( مبحث المطهرات: الثامن.

إبلاغ الأحکام

مسأله: یلزم إبلاغ الناس أن الإیمان طهاره، والشرک رجس، علی عکس ما منی به بعض المسلمین من ضعف فی النفس یحول بینهم وبین بیان کثیر من الأحکام الشرعیه، فإن الأحکام الإسلامیه یجب إبلاغها للناس، کما أبلغت (علیها الصلاه والسلام) وفی ذلک تنفیر من الشرک وتحبیب للإیمان، ففی مورد الوجوب یجب، وفی مورد الاستحباب یستحب، کما سبقت الإشاره إلی ذلک. نعم یجب أن یکون بیان الأحکام مقروناً (بالحکمه والموعظه الحسنه)(1) مشفوعاً بالأدله والشواهد والمقربات، ولربما اقتضت الحکمه التدرجیه أیضاً، فیما إذا کانت التدرجیه الطریق نحو الإقناع وشبهه، لا من باب الجبن والخوف، کما قال تعالی: ((الذین یبلغون رسالات الله ویخشونه ولا یخشون أحداً إلا الله))(2).

التقدم الرتبی للإیمان

مسأله: الإیمان بالله مقدم فی الرتبه علی الصلاه والأحکام الفرعیه الأخری، قال تعالی: ((إن الله لا یغفر أن یشرک به ویغفر ما دون ذلک)) (3) ولهذا ینبغی العمل - أولاً - علی زرع الإیمان بالله فی قلوب الناس وبذل الجهد فی هذا السبیل.

وتری هذا المعنی واضحاً فی خطبه الزهراء (علیها السلام) حیث قدمت (صلوات الله علیها) هذا البند علی البنود الآتیه، وقد ذکرنا أن الواو قد تدل علی الترتیب إذا لم تکن قرینه علی الخلاف، فتأمل.

والظاهر أن المراد بالإیمان: هو الإیمان بأصول الدین کلها: التوحید والنبوه والمعاد، إذ کل من لم یؤمن بأحد هذه الأصول یکون نجساً نفساً أو وجسماً أیضاً، فمن لم یؤمن بالله یکون کافراً، وکذا من لم یعتقد بالنبوه أو بالمعاد، اما من لا یعتقد بالولایه فلا یقبل منه الایمان، قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): (علی أمیر المؤمنین وقائد الغر المحجلین وإمام المسلمین، لایقبل الله الایمان الا بولایته وطاعته) (4).

ص:230


1- النحل: 125.
2- الأحزاب: 39.
3- النساء: 48.
4- الأمالی للشیخ الصدوق ص11 المجلس الثالث ح6.

الکفر کالشرک

مسأله: الکفر کالشرک فی الحکم، علی ما یستفاد من کلامها (علیها السلام) أیضاً، بقرینه الموضوع والحکم، فإنه قد یتصرف فی الموضوع بسبب الحکم، وقد یتصرف فی الحکم بسبب الموضوع، کما حقق فی علم الأصول.(1)

حکم المتردد والشاک

مسأله: المتردد والشاک(2) نجس أیضاً - علی أحد المعنیین أو کلیهما - لا المنکر فحسب، کما دل علیه العقل والنقل، فقد قالت (علیها السلام): (جعل الله الإیمان تطهیراً) والشاک کالمنکر لیس بمؤمن، کما یشهد به اللغه والعرف، وأن الإیمان صفه ثبوتیه وجودیه وکلا المذکورین فاقد لها، فتأمل.

و قد قال (علیه الصلاه و السلام): (لا ترتابوا فتشکوا ولا تشکوا فتکفروا).(3)

وفی القرآن الحکیم: ((فهم فی ریبهم یترددون))(4).

إلی غیر ذلک مما دل علی هذا المبحث، کمالا یخفی علی م-ن راج-ع الکت-ب الکلامیه والأحادیث المتواتره الوارده فی هذا الباب.(5)

قال علی (علیه السلام) : (شر القلوب الشاک فی إیمانه) (6).

وقال (علیه السلام) : (أهلک شیء الشک والارتیاب) (7).

ص:231


1- فههنا )الإیمان( وهو أعم من طارد (الکفر والشرک( یکون قرینه علی أن متعلق (تطهیراً( أعم من الشرک أیضاً.
2- فی الإیمان بالله تعالی.
3- الکافی: ج1 ص45 ح6. والأمالی للشیخ الصدوق ص206 المجلس23 ح38. وتحف العقول ص149 خطبته (علیه السلام) المعروفه بالدیباج. ومشکاه الانوار ص139 الفصل الثامن فی العلم. ومنیه المرید ص147 فصل فی مکاید الشیطان.
4- التوبه: 45.
5- راجع موسوعه الفقه کتاب الطهاره ج 3 ص 523 من الطبعه الأولی ط قم.
6- غرر الحکم ودرر الکلم ص67 ح912 الفصل الثالث عشر فی القلب.
7- غرر الحکم ودرر الکلم ص71 ح1039 الفصل الخامس عشر فی الشک.

وقال (علیه السلام) : (الشک یفسد الیقین ویبطل الدین) (1).

وقال (علیه السلام) : (الشک یحبط الإیمان) (2).

وقال (علیه السلام) : (الشک کفر) (3).

وقال (علیه السلام) : (ما آمن بالله من سکن قلبه الشک) (4).

والصلاه تن-زیهاً لکم

رجحان الصلاه

مسأله: الصلاه بمعناها الاصطلاحی(5) واجبه، وبمعناها الأعم(6) راجحه مطلقاً.

فإن الصلاه عطف ومیل وتوجه نحو الله سبحانه و تعالی، وهی بین واجبه و بین مستحبه، أما حرمه الصلاه فی بعض الأحیان مثل صلاه الجنب والحائض(7) وما أشبه، فلمقارن لها أوجب مرجوحیتها إلی حد المنع من النقیض، وأما کراهه الصلاه، کالصلاه فی الحمام(8) وصلاه المسافر إذا اقتدی بإمام لیس بمسافر أو بالعکس(9)، فالمقصود أقل ثواباً کما هو المقرر فی محله.

تن-زیه النفس

ص:232


1- غرر الحکم ودرر الکلم ص71 ح1046 الفصل الخامس عشر فی الشک.
2- غرر الحکم ودرر الکلم ص72 ح1051 الفصل الخامس عشر فی الشک.
3- غرر الحکم ودرر الکلم ص72 ح1058 الفصل الخامس عشر فی الشک.
4- غرر الحکم ودرر الکلم ص87 ح1464 الفصل السادس فی الإیمان.
5- وهو: الصلاه المفروضه ذات الأرکان الخاصه.
6- وهو الدعاء وطلب نزول الرحمه الإلهیه. وفی (لسان العرب) ماده (صلا): (الصلاه: الدعاء والاستغفار.. والصلاه من الله الرحمه).
7- راجع موسوعه الفقه ج10 و11، کتاب الطهاره، فی أحکام الجنب والحائض.
8- راجع (المسائل الاسلامیه) ص271 المسأله: 905، الموضع التی تکره الصلاه فیها.
9- راجع (المسائل الاسلامیه) ص366 المسأله: 1496، المکروهات فی صلاه الجماعه.

مسأله: ینبغی تنزیه النفس من الرذائل، وبعض مراتبها واجب کما لا یخفی، قال تعالی: ((ونفس وما سواها* فألهما فجورها وتقواها* قد أفلح من زکاها* وقد خاب من دساها)) (1).

من الکبر(2)

التکبر

التکبر(3)

مسأله: تعلیلها (علیها السلام) إقراره وجعله جل وعلا للصلاه بکونها منزهه عن الکبر یفید مرجوحیه الکبر أو حرمته، وللحرمه درجات کالتکبر علی الله جل وعلا وعلی رسله وانبیائه وأولیائه وعلی سائر الناس(4). وقد فصلنا ذلک فی الفقه(5).

ص:233


1- الشمس: 7-10.
2- وفی بعض النسخ: (عن الکبر) راجع دلائل الامامه ص31 حدیث فدک.