تقریب القرآن الی الاذهان

اشارة

سرشناسه : شیرازی، محمد
عنوان و نام پدیدآور :تقریب القرآن الی الاذهان/ محمد شیرازی
مشخصات نشر : قم: ایمان، [ ۱۳؟].
مشخصات ظاهری : ۱۶۸ ص.
عنوان دیگر : تقریب القرآن الی الاذهان
موضوع : تفاسیر شیعه
موضوع : تفاسیر -- قرن ۱۴
رده بندی کنگره : BP۹۸/ح‌۴۶ت‌۷۰۴۲۱۵ ۱۳۰۰ی
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۱۷۹
شماره کتابشناسی ملی : م‌۶۵-۲۱۷۶

الجزء الأول‌

المقدمة

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
الحمد لله الذی أنزل القرآن و جعله شفاء و رحمة للمؤمنین، و الصلاة و السلام علی أشرف الخلق و سیّد الأنبیاء و المرسلین، سیّدنا و مولانا أبی القاسم محمّد و علی آله الغرّ المیامین أهل بیت الوحی، و موضع الرسالة، و مختلف الملائکة، و مهبط الذکر و التنزیل، خزّان العلم، و منتهی الحلم، و أصول الکرم، و قادة الأمم، و أولیاء النعم، و عناصر الأبرار، و دعائم الأخیار، و أبواب الإیمان، و أمناء الرحمن، و سلالة النبیّین، و صفوة المرسلین، و عترة خیرة ربّ العالمین.
و بعد:
فحیث إنّ الحکمة الإلهیّة اقتضت أن یکون الرسل بشرا یوحی إلیهم کانت الحاجة إلی آیات و دلائل تبیّن صدقهم فیما یبلّغون عن ربّهم، و یهدون، و یعلّمون. من هنا کانت المعجزة قرینة الرسالة، و لو لا المعجزة لأشکل الأمر علی الناس، و خالط الشکّ الیقین، و التبس الصدق و الکذب، و بالتالی تشوّشت أفکار الناس فی تمییز الصادق من الکاذب، و النبیّ من المنتحل.
و من هنا فإنّ الظاهر أنّه لم یرد لفظ المعجزة کاصطلاح إلّا فی الفترة
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 6
المتأخّرة عن رسول الوحی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بعد نزول القرآن، و إنّما عبّر عنها فی الآیات و الروایات بالآیة تارة قُلْ إِنَّمَا الْآیاتُ عِنْدَ اللَّهِ «1» و بالبیّنة تارة قَدْ جاءَتْکُمْ بَیِّنَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ «2» و بالبرهان تارة ثالثة فَذانِکَ بُرْهانانِ مِنْ رَبِّکَ إِلی فِرْعَوْنَ «3» و بالسلطان رابعة فَأْتُونا بِسُلْطانٍ مُبِینٍ «4» لما فی هذه الألفاظ من اندماج بین وحی اللفظ و بصیرة العقل و قوّة الحجّة و منطق البرهان، فتحاکی وجدان الإنسان و قلبه و عقله و فطرته و بصره و بصیرته بما یقطع أمامه سبل الشکّ، و یزیح ظلمات الوهم.
فالآیات علائم و دلالات ظاهرة، کما أنّ دلالاتها واضحة سواء کانت دلالة عقلیّة أو حسیّة، و البرهان إظهار للحجّة بموازین العقل و الحکمة، و هو أوکد الأدلّة المحفّزة لکوامن الصدق و التصدیق؛ لذلک یقتضی الصدق لا محالة، و السلطان لما فیه من سلطنة و هیمنة علی القلب و العقل تدعو إلی الإیمان، و تدفع الشکوک و الأوهام، و لا یبعد أن تکون الآیة لعموم الناس؛ لأنّ الحب طریقهم إلی الإیمان و الیقین غالبا، و البیّنة فی مواقع إظهار ما یخفی علی الناس معرفته، و البرهان لمن کان من أهل العقول و الأفکار، و السلطان لتسلّطه علی أهل العلم و الحکمة من الناس. هذا من حیث خصوصیّات کلّ لفظ منها.
و أمّا من حیث الهدف و المضمون فالجمیع یشترک فی تصدیق النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و تثبیت حقّانیّة دعواه، و استقامة طریقه، و صحّة أهدافه و نوایاه.
و لعلّ من هنا اتّفقت الکلمة علی انحصار طریق معرفة صدق دعوی الأنبیاء علیهم السّلام بظهور المعجز علی أیدیهم کما یظهر من أقوال المحقّقین کقولهم: «و طریق معرفة صدقه ظهور المعجزة علی یده». «5»
______________________________
(1) الأنعام: 110.
(2) الأعراف: 74.
(3) القصص: 33.
(4) إبراهیم: 11.
(5) تجرید الاعتقاد: 214.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 7
و علیه فإنّ طریق التصدیق بالنبوّة و الإیمان بها ینحصر بالإعجاز الذی یظهره النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم شاهدا مطابقا لدعواه.
و لعل هذا هو المرتکز فی أذهان البشر و فطرهم کسبیل قد یعد وحیدا، أو الأکثر قوّة، و الأسرع أثرا فی التصدیق و الإیمان؛ و لذا کان أوّل نداء یطلقه الکافرون فی مواجهة دعوات الرسل و الأنبیاء علیهم السّلام هو المطالبة بإظهار الآیات و المعاجز، و کلّ قوم کانوا یطلبون من رسولهم ذلک حتّی و إن أقرّوا بغیره من الأنبیاء السابقین.
قال تعالی: بَلْ قالُوا أَضْغاثُ أَحْلامٍ بَلِ افْتَراهُ بَلْ هُوَ شاعِرٌ فَلْیَأْتِنا بِآیَةٍ کَما أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ «1».
ففی الوقت الذی أثبتت الآیة التقارن التامّ بین رسالات الرسل و الآیات البیّنة کشفت عن إیمان اللاحقین بدعوات السابقین حتّی و إن کذّبوا من أرسل إلیهم من الأنبیاء، فطالبوهم بإظهار الآیة.
و کانت هذه الآیات هی الحجّة التی تنهض للمطالبین الصادقین فی دعواهم لجذبهم إلی الإیمان، کما تثبت علی المعاندین لو أصرّوا و ظلّوا فی غیّهم یعمهون.
و لعلّ ممّا یشهد لذلک آیات متضافرة فی الکتاب العزیز، بعضها یثبت وقوع الإعجاز مقارنا لدعوی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و بعضها یبیّن نوع الإعجاز و تفاصیل حدوثه.
و ربّما یعدّ من الأولی قوله سبحانه: وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ رُسُلًا إِلی قَوْمِهِمْ فَجاؤُهُمْ بِالْبَیِّناتِ فَانْتَقَمْنا مِنَ الَّذِینَ أَجْرَمُوا وَ کانَ حَقًّا عَلَیْنا نَصْرُ الْمُؤْمِنِینَ «2».
فهی فی الوقت الذی تثبت دلائل الأنبیاء الکافیة فی الیقین و الإیمان
______________________________
(1) الأنبیاء: 6.
(2) الروم: 48.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 8
تهدّد المنکرین الذین عاصروا الرسول الأعظم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و عایشوه بمصیر یشبه مصیر السابقین فی مواقفهم من الرسل، و قد جمعت هذه الآیات مع الآیات التی فی سیاقها قبلا و بعدا بین الدلائل المادّیّة و المعنویّة، فحیث تحدّثت ما قبلها عن آیة الریاح و ما لها من آثار هامّة و نافعة تقوم علیها حیاة الناس حیث إنّها:
1- تأتی لهم بالسحاب المثقل بالغیث الذی یسقی الأرض العطشی، فینبت رزقهم و کلأ مواشیهم.
2- توازن حرارة الجو فتعطیهم برودة فی المناطق الحارّة و دفئا فی الباردة.
3- تنقی الهواء و الفضاء من الأوبئة و الغازات الضارّة.
4- تلقح الأشجار فتعطی ثمارها، و الأزهار فتعطی أریجها و جمالها، و تنشر البذور من البیادر إلی الأراضی الجرداء فتغدو خضراء ممرعة ترعاها الأغنام و المواشی، و تضفی علی الحیاة بهجة و روعة.
5- تحرّک الفلک و السفن فی البحار و الأنهار فتربط بین البشر، و تجمع بین حاجاتهم و احتیاجاتهم فیتکافلون و یتکاملون و یتعاونون ..
و غیرها من آیات و براهین و دلائل تقوم علیها حیاة الناس، و تدلّ علی سعة رحمة اللّه عزّ و جلّ و عمیم فضله و خیره و عظم برکته؛ و لذا قال سبحانه بعدها: وَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ «1».
و أمّا الدلائل المعنویّة التی هی أیضا من آثار رحمة الله و خیره و برکته فقد جاءت مقارنة لتلک لتشمل کلّ جوانب الإنسان، و تسدّ کلّ احتیاجاته الجسدیّة و الروحیّة؛ إذ لا یکفی الإنسان أن یعیش ناعما، یبات شبعانا،
______________________________
(1) النحل: 15.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 9
و یغدو وفیرا رویا، فإنّ ذلک مهما بلغ و کثر و لذ و طاب لا یسدّ حاجاته الأکبر و الأوسع فی تحقیق الآمال، و اللهفة إلی النجاح فی مختلف شؤون الحیاة، بل لو لا الأمل و النجاح یصبح نهار الإنسان لیلا، و حلوه مرّا؛ لقصور الدنیا بما فیها من شهوات و غرائز و لذات و مطائب عن إشباع روح الإنسان و عقله و فکره، فحتی تتمّ النعمة و تکتمل الحجّة و یتمّ البرهان کان لا بدّ من إشعال و قدة الأمل فی قلبه، و إنارة طریقه علی المستقبل و الغد الناجح الوفیر، فقال سبحانه: وَ کانَ حَقًّا عَلَیْنا نَصْرُ الْمُؤْمِنِینَ «1».
و علی خلاف ذلک ما سیلاقیه الکفّار المعاندون من أیام شدیدة و ساعات سوداء مدلهمّة، و منها قوله تعالی: وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍّ إِلَّا إِذا تَمَنَّی أَلْقَی الشَّیْطانُ فِی أُمْنِیَّتِهِ فَیَنْسَخُ اللَّهُ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ ثُمَّ یُحْکِمُ اللَّهُ آیاتِهِ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ «2» و المستفاد منها هو أنّ لکلّ رسول و نبیّ آیة قد أحکمها الله تعالی و تولّاها بالحقّ و الصدق و الثبات فی الموقف و الغایة، یمتنع عنها الریب، و لا تخالجها شکوک الشیطان و تشکیکاته، و هذه أیضا تضمّنت آیات الظاهر و الباطن، فالأولی تنسف خطط الشیطان، و تعود بالناس إلی الإیمان، و الثانیة تطمئن الرسل بمستقبل مشرق یعیش الناس فیه الإیمان بأصنافه و شعبه.
______________________________
(1) الروم: 48.
(2) الحج: 53.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 10

کیفیّة الإعجاز

و من الثانیة: آیات متضافرة أیضا شرحت بوضوح و دقّة و عمق کیفیّة الإعجاز و أنحائه لعل منها:
1- قوله سبحانه: وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسی تِسْعَ آیاتٍ بَیِّناتٍ «1» و هی الید و العصا، و الحجر، و البحر، و الطوفان، و الجراد، و القمل، و الضفادع، و الدم دلائل خارقة ظاهرة.
2- قوله تعالی: وَ رَسُولًا إِلی بَنِی إِسْرائِیلَ أَنِّی قَدْ جِئْتُکُمْ بِآیَةٍ مِنْ رَبِّکُمْ أَنِّی أَخْلُقُ لَکُمْ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَةِ الطَّیْرِ فَأَنْفُخُ فِیهِ فَیَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِ اللَّهِ «2».
3- قوله تعالی: وَ إِلی ثَمُودَ أَخاهُمْ صالِحاً قالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ قَدْ جاءَتْکُمْ بَیِّنَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ هذِهِ ناقَةُ اللَّهِ لَکُمْ آیَةً. «3» 4- قوله تعالی: وَ لِسُلَیْمانَ الرِّیحَ غُدُوُّها شَهْرٌ وَ رَواحُها شَهْرٌ وَ أَسَلْنا لَهُ عَیْنَ الْقِطْرِ «4».
5- قوله تبارک و تعالی: قُلْنا یا نارُ کُونِی بَرْداً وَ سَلاماً عَلی إِبْراهِیمَ «5» و غیر ذلک من الآیات الدالّة علی أنّ الله تعالی قد نصر أنبیاءه علیهم السّلام بالمعجزة، و لم یوکل عموم الناس الذین یقنعهم بالإیمان عادة الشاهد
______________________________
(1) الإسراء: 102.
(2) آل عمران: 50.
(3) الأعراف: 74.
(4) سبأ: 13.
(5) الأنبیاء: 70.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 11
المادی الظاهر علی صدق الأنبیاء أکثر من قدرتهم الروحیّة و حالاتهم المعنویّة و العقلیّة؛ لأنّ هذا قد لا یدرکه عموم الناس کما لم ینحصر لطفه عزّ و جلّ بإخبارات النبیّ السابق عن ظهور نبیّ فی اللاحق، و ذکره لعلامات النبوّة و سیماء النبیّ القادم؛ و ذلک لأنّه حتی لو وصلت هذه الإخبارات و العلامات للأمم اللاحقة علی نحو التواتر إلّا أنّها قد لا تلزم من لا یتدیّن بدین أصلا، أو لا یعتقد بنبوّة ذلک النبیّ، فلا تتمّ الحجّة علیه.
و لعلّ قوله سبحانه فی سورة الحدید: لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلَنا بِالْبَیِّناتِ وَ أَنْزَلْنا مَعَهُمُ الْکِتابَ وَ الْمِیزانَ لِیَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَ أَنْزَلْنَا الْحَدِیدَ فِیهِ بَأْسٌ شَدِیدٌ وَ مَنافِعُ لِلنَّاسِ «1» یحاکی أصحاب العقول المتفتّحة و الآراء المتطلّعة لجمع الدین بالدنیا و الفکر و التطبیق حتّی فی مثل مجالات السیاسة و الاجتماع و الاقتصاد و نحوها، حیث جمعت بین ثلاثة دلائل واضحة تشکّل العناصر الأساس لقیام أی مجتمع و دولة، و هی:
1- البیّنات کحجج علی الإیمان 2- الکتاب کحجّة علی التقنین و التنظیم 3- المیزان کحجّة علی التطبیق و الممارسة مادّیّا و معنویّا.
و من الواضح أنّ کلّ دولة و أمّة تقومان علی العقیدة و النظام و السلطة، و یجمعهما الهدف المشترک، و هو العدل، ثم یأتی بعد ذلک الحدید و القوّة لحمایتهما من الاستهانة أو الاستلاب، و بهذا یبنی الأنبیاء علیهم السّلام حضارة إنسانیّة رائعة یسودها الأمن و السلام، و یحکمها العدل و النظام فی شتی المجالات، و قد جمع هذه جمیعا القرآن الکریم، فاحتوی کلّ رسالات الأنبیاء و أهدافهم، فوصفه ربّه و منزّله:
______________________________
(1) الحدید: 26.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 12
إِنَّ هذَا الْقُرْآنَ یَهْدِی لِلَّتِی هِیَ أَقْوَمُ «1» و وصفه من حمله و بلّغ به و بشّر: «هو الدلیل یدلّ علی خیر سبیل» «2» ..
و بالتالی فإنّ کلّ حرف و کلمة و جملة و آیة و سورة بل کلّ حرکة و سکنة و رفع و نصب فیه یدلّ علی إعجاز و إعجاز و علوّ و سمو، فهو کما قالوا عنه:
لیست معجزة واحدة فحسب، بل موسوعة معجزات، فاجتماعیّاته معجزة لعلماء الاجتماع، و سیاسیّاته معجزة للسیاسیّین، و أخلاقیّاته معجزة للأخلاقیّین، و عسکریّاته معجزة للعسکریّین، و اقتصادیّاته معجزة للاقتصادیّین، و تربویّاته معجزة للتربویّین، و أداءه معجزة للأدباء، و لکلّ اختصاصیّ معجزة فی اختصاصه، بل إنّ القرآن معجزة لکلّ إنسان فی الجانب المنسجم مع أولویّات ذلک الإنسان، فهو معاجز بعدد الخلائق، أو لیست الطرق إلی الله سبحانه بعدد أنفاس الخلائق؟ فهو معجزة للناس أجمعین.
و فوق ذلک أنّه معجزة الفلسفة، فهو کتاب أعطی الفلسفة الکاملة الصحیحة للبشر، فهو کتاب الکون، بل هو عدل الکون؛ إذ الکون کلّه کلمة من کلمات الله، و القرآن کلمة أخری من کلمات الله، فهی و تلک کلمتان مترادفتان، الکون قرآن و لکن بشکل، و القرآن کون و لکن بشکل آخر، و بعد ذلک و قبله فإنّ من القرآن ما فیه شفاء و رحمة للعالمین، و لا یزید الظالمین إلّا خسارا.
کما ستبقی صور الإعجاز و أشکاله تتجلّی فی کلّ عصر، و مع کلّ جیل مهما نضج البشر، و تنامت عقولهم، و تراکمت تجاربهم، و تنوّرت أفکارهم.
فإنّ القرآن یفسّره الزمان کما فی بعض الأخبار لا تنقضی عجائبه، و لا تنتهی غرائبه؛ لأنّه کلام اللّه سبحانه، و فیض من علمه اللامتناهی، و کلامه عزّ و جلّ مظهر لعلمه، و علمه مظهر لذاته، و کلّها لا متناهیة و فوق ما لا یتناهی،
______________________________
(1) الإسراء: 10.
(2) أصول الکافی: ج 2، 599، ح 2.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 13
فکیف یدرکه بشر، أو یحیط بکنوزه محیط أو عالم؟ و بهذا یظهر مدی التجافی عن الحقیقة الدامغة فیما یدّعیه بعض أعداء الإسلام من أنّ القرآن من صنع رسول الله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و أنّ القرآن لم یوح إلی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بأکمله، بل کان یوحی إلیه رؤی قصیرة و وصایا، و أمثال و قصص ذات مغزی، أو أحادیث فی أصول العقیدة.
و یکفینا فی ردّ زعم هؤلاء ما صدع به الحقّ تبارک و تعالی فی قوله عزّ من قائل: بَلْ هُوَ آیاتٌ بَیِّناتٌ فِی صُدُورِ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَ ما یَجْحَدُ بِآیاتِنا إِلَّا الظَّالِمُونَ «1».
و
قال مولانا أمیر المؤمنین علیه السّلام «و کفی بالکتاب حجیجا و خصیما»
«2».
فإنّ کلمات القرآن و آیاته و حروفه و کلّ ما فیه ینطق بأنّه وحی ممّن خلق الأرض و السماوات العلی، و ما خلقته عقول بشر، أو فاهت به ألسنتهم.

الإعجاز لغة و اصطلاحا

المعجز فی اللغة له أکثر من معنی إلّا أنّ الأقرب منه إلی الفهم العرفی ما ذکر فی أقرب الموارد، و هو: أعجز فلان فلانا أی صیّره عاجزا «3».
لکن فی مجمع البحرین فسّره بالمعنی المصطلح، و کأنّه تفسیر بالمصداق، فقال: المعجز: الأمر الخارق للعادة المطابق للدعوی المقرون بالتحدّی، و قد ذکر المسلمون للنبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ألف معجزة منها القرآن «4».
و قد فقد عرّف بتعاریف مختلفة بعض الشی‌ء باختلاف قیودها.
______________________________
(1) العنکبوت: 50.
(2) نهج البلاغة: ص 112، الخطبة 83.
(3) أقرب الموارد: ج 3، ص 482، «عجز».
(4) مجمع البحرین: ج 4، ص 25، «عجز».
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 14
ففی تجرید الاعتقاد: و طریق معرفة صدقه ظهور المعجزة علی یده، و هو ثبوت ما لیس بمعتاد أو نفی ما هو معتاد مع خرق العادة و مطابقة الدعوة «1».
و قریب منه ما فی مجمع البیان: و حاصله أن یأتی المدّعی لمنصب من المناصب الإلهیّة بما یخرق النوامیس الطبیعیّة و یعجز عنه غیره شاهدا علی صدق دعواه «2».
و ینبغی إضافة قید التحدّی لهذین التعریفین لینطبق علی موازین الحدّ التامّ المنطقی بداهة دخول الکرامة و نحوها فی التعریف، فلا یصبح حینئذ مائزا بین ما یظهر علی أیدی الأنبیاء و الأولیاء علیهم السّلام، و لا یبعد أن تکون جمیع هذه التعاریف ناظرة إلی أمر واحد و إن کان ربّما لم یستظهر من بیانها، و هو أنّ المعجز أمر خارق للعادة و لیس لضوابط العقل؛ إذ لا یمکن الجمع بین النقیضین حتّی بالإعجاز لامتناع الموضوع.
و علیه فلیس الإعجاز فی تبدیل الممتنع بالذات إلی ممکن، بل هو اختصار مراحل الإمکان الاستعدادی للممکن بإرادة الله سبحانه، أو بقوّة النبیّ المعنویّة التی منحها الله سبحانه إیاه لإیجاده؛ و لذا یسمّی خارقا للعادة، فیمکن إثمار الشجرة غیر المثمرة فی آن؛ لأنّ تحقّق الاثمار عادة یتوقّف علی شرائط لا تتحقّق عادة إلّا بعد مضی زمان، و لکن ربّما تحصل هذه الشرائط فورا بالإعجاز، و هذا هو معنی خرق العادة أی المعتاد المألوف فی الکون أو عند الناس.
هذا و هناک شروط أخری ینبغی توفّرها فی الإعجاز منها: مطابقة المعجزة للدعوی، و أن لا یکون هناک من یعارض مدّعی النبوّة فیما یتحدّی
______________________________
(1) تجرید الاعتقاد: ص 214.
(2) مجمع البیان: ج 1، ص 15.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 15
به، بحیث یستطیع غیره أن یأتی بمثل ما أتی به؛ إذ لا یکون حینئذ ما أتی به ذلک النبیّ معجزا، و منها غیر ذلک ممّا فصّله علماء الکلام.

بعض مزایا القرآن الکریم‌

و لعلّ من المناسب أن نشیر هنا إلی بعض مزایا القرآن الکریم التی اتّفق أهل الرأی فیها علی أنّها إعجاز:
1- أنّ القرآن الکریم معجز من حیث اختصاصه بمرتبة علیا فی الفصاحة و البلاغة خارقة للعادة لا یمکن لأحد أن یأتی بمثلها أو أن یدانیها.
2- من حیث کونه مرکّبا من نفس الحروف الهجائیّة التی یقدر علی تألیفها کلّ أحد و مع ذلک عجز الخلق عن ترکیب مثله بهذا الترکیب العجیب، و النمط الغریب من قوة اللفظ، و سحر البیان، و دقّة المعنی، و سلاسة التعبیر، و قوّة الترابط بحیث إنّ کلّ تغییر أو تصرّف فیه یخرجه عن عذوبته، و یشیر إلی وجود خلل فی العبارة.
3- من حیث امتیازه عن غیره من کلام العرب بامتیاز ملیح، فإنّ أی کلام فی هذه اللغة مهما کان فصیحا و بلیغا إذا زیّن بالقرآن الکریم تجد القرآن ممتازا عنه متفوقا علیه بما لا یقبل القیاس أو التقویم.
4- من حیث اتّصافه بنظام فرید، و أسلوب وحید غیر معهود فی جمیع الأزمنة، لا شعرا و لا نثرا؛ لذلک نسبه أدباء الکفّار إلی السحر؛ و ذلک لأخذه بمجامع القلوب و اتّصافه بالجاذبیّة الخاصّة.
5- بالرغم من سعة مضامینه و وفرة آیاته و کثرة سوره فهو خال عن الاختلال و التناقض و التهافت أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً «1».
______________________________
(1) النساء: 83.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 16
فلا تجد فیه کلمة خالیة عن الفصاحة، و لا آیة مخالفة لآیة أخری، بل جمیعه موصوف بغایة الجودة، و متّصف بما لم تجر بمثله العادة.
6- من حیث اشتمال القرآن الکریم علی أحسن الآداب، و أمتن الحکم، و أکمل المواعظ، و أصوب القوانین، و أتمّ الأحکام فی العبادات و المعاملات و المعاشرات فی أمور الحیاة و الأسرة و المجتمع، و فی الحدود و الأقضیة فی السفر و الحضر و الأمن و الخوف و السلم و الحرب و العسرة و الغلبة و کلّ ما یحتاجه الإنسان فی أصوله و فروعه بشکل لیس فیه أدنی خلل.
فجعل الله تعالی هذا القرآن مشتملا علی کلّ ما تحتاج إلیه الأمم، و هادیا إلی التی هی أقوم، کما جعل بیانه و تبیانه عند مهابط وحیه و خزّان علمه و ترجمانه فی خلقه النبیّ الأمین صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أهل بیته الأطهار علیهم آلاف التحیة و الثناء تکریسا للاقتداء، و تعظیما للإمامة و ما یترتّب علیها من فوائد کبیرة فی دنیا الناس و دینهم.
7- من حیث ما تضمّنه من الأخبار فی قضایا الأمم السالفة، و خفایا القصص الماضیة، و دقائق القرون الخالیة، مثل أخبار آدم علیه السّلام و ابنیه، و مسائل نوح علیه السّلام، و أمور إبراهیم علیه السّلام، و قصّة أصحاب الکهف، و قضایا موسی ..... ممّا لم یطّلع علیها أحد إلا بعض خواصّ الأحبار و الرهبان الذین لم یکن النبیّ الأعظم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم معاشرا لهم، بل کان بعیدا عن مخالطتهم.
فکتاب کهذا من النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم الذی لم یتعلّم عند أحد یکشف قطعا عن کونه من اللّه العالم بجمیع الأمور.
علما بأنّ ما بیّنه النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من أخبار القرآن لم یکن اقتباسا من کتبهم، بل نقلا لحقیقة الأمر و واقعه الموجود عندهم، و إلّا لکانوا یرمونه بالسرقة من کتبهم و هم غیر آبین من توجیه التهمة مع توفّر الدواعی الکافیة فی ذلک.
8- من حیث اشتماله علی الأخبار عن ضمائر المنافقین و بواطن
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 17
الکافرین و نوایا المشرکین الخفیّة التی لم یطلع علیها أحد حتّی إنّهم کانوا یحذرون من أن تنزل فیهم آیة تفضحهم، و تکشف نوایاهم.
بل أخبر عن الأمور المستقبلیّة و الحوادث المقبلة و الغیب الصادق و النبأ المطابق ممّا لم یطّلع علیه إلّا علّام الغیوب مع کمال المطابقة و الصدق کما فی قوله تعالی: سَیُهْزَمُ الْجَمْعُ وَ یُوَلُّونَ الدُّبُرَ «1»، و قوله تعالی لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْیا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرامَ إِنْ شاءَ اللَّهُ آمِنِینَ «2» إلی غیر ذلک من الآیات الکثیرة.
هذا مضافا إلی إخباراته عن الحقائق العلمیّة التی لم ینکشف الیسیر منها إلّا فی الآونة الأخیرة و القرون المتأخّرة علی رغم تطوّر العلوم و المعارف.
9- من حیث خواصّه المعنویّة و خصائصه الذاتیّة فی التأثیر علی الأرواح، و شفائه للقلوب و الضمائر، و علاجه للأجسام، و طمأنته للقلوب، و برکاته فی النفوس، فضلا عن الآثار الوضعیّة الأخری التی تلازمه فی النظر و القراءة و الاستشهاد و الاحتفاظ و نحو ذلک.
10- من حیث طراوته و حلاوته و عدم الملل منه عند تلاوته و قراءته مهما زادت و تکرّرت، و بعد کلّ ذلک فإنّه لا یخلق علی طول الأزمان، و لا یبلی، بل یستفاد منه فی کلّ قراءة جدیدة نکتة جدیدة، و یجد القارئ المتدبّر فیه إلماعات و إشارات و حقائق و لطائف لم تظهر له من قبل،
فهو کلام اللّه البالغ، و حکمه الساطع، و هو نور لا یطفأ، و سراج لا یخبو کما ورد فی خطبة مولانا أمیر المؤمنین علیه السّلام فی نهج البلاغة
«3».
إلی غیر ذلک من جهات و أسرار لا یسع المجال لبیانها هنا.
______________________________
(1) القمر: 46.
(2) الفتح: 28.
(3) نهج البلاغة: ص 315، الخطبة 198.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 18

الشیعة و الاهتمام البالغ بالقرآن الکریم‌

إنّ القرآن الکریم أحدث فی الحیاة البشریة أعظم انقلاب و تغییر شمل کلّ مناحی الحیاة، و امتدّ شعاعه إلی أبعد الأصقاع، و أذهل أقوی الأدمغة، و اکتسح أعظم الحضارات، و أقام فوق رکامها أنظف حضارة و أجمل حیاة و أکمل سیادة و سیاسة.
هذا و قد کان للشیعة الید الطولی و السهم العظیم فی الاهتمام به، و العمل علی دراسته و تفسیره، و بیان معانیه و مضامینه، و اکتشاف أسراره و آیاته و بیّناته بهدی من أئمّتهم علیهم السّلام الذین هم عدل القرآن و أهله الذین أنزل القرآن فی بیوتهم.
فکتبوا و نشروا و حثّوا أیما حثّ علی قراءته و حفظه و نشره و تجویده و الاستناد إلیه فی کلّ حقول المعرفة، و کان السبب فی اهتمام الشیعة بالقرآن فی الدرجة الأولی هو أهمّیّة القرآن نفسه و عظمة أمره، ثمّ الاقتداء بالنبیّ الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و الأئمة من أهل بیته علیهم السّلام فی ذلک.
فمن ینظر إلی الأحادیث المرویّة عن أئمّة أهل البیت علیهم السّلام و التی تحدّثوا فیها عن القرآن الکریم یواجه عنایة بالغة و کبیرة منهم بهذا الکتاب الإلهی الخالد، ثم من یطّلع علی بقیّة أحادیثهم فی شتی جوانب الدین یجدها ملیئة بالاستدلالات من القرآن الکریم ممّا یکشف عن شدّة حرصهم علی البقاء إلی جانب القرآن و الانطلاق منه و الرجوع إلیه، و یشهد بذلک ما ألّفه علماء الإمامیة سدّدهم اللّه تعالی و رواتهم حول فضل القرآن و خصائصه و علومه و مزایاه و فی شتی المجالات. نذکر منها علی سبیل المثال لا الحصر
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 19
ما یلی:
1- کتاب فضل القرآن لیونس بن عبد الرحمن من أصحاب الإمام الرضا علیه السّلام.
2- کتاب فضل القرآن لمحمّد بن الحسن الصفّار المتوفّی سنة 290 ه.
3- کتاب نوادر القرآن لعلیّ بن إبراهیم بن هاشم فی القرن الثالث الهجری.
4- کتاب فضل القرآن لمحمّد بن مسعود العیّاشی فی القرن الثالث الهجری.
5- کتاب فضائل القرآن لأحمد بن محمّد بن عمّار المتوفّی سنة 346 ه.
کما عقد جمع من علماء الإمامیة أبوابا خاصّة حول القرآن فی کتب الحدیث مثل:
1- کتاب فضل القرآن فی الجزء الثانی من (أصول الکافی) للکلینی.
2- کتاب فضل القرآن فی الجزء الثانی من موسوعة (من لا یحضره الفقیه).
3- کتاب القرآن فی الجزء الرابع من موسوعة (وسائل الشیعة).
4- کتاب القرآن فی الجزء الأوّل من (مستدرک وسائل الشیعة).
5- کتاب القرآن فی الجزء الثانی و التسعین من موسوعة (بحار الأنوار).
و هذا یدلّک علی مدی اهتمام الشیعة بالقرآن الکریم، کما أنّ التأریخ یشهد لهم مدی تفانیهم و بذلهم لأرواحهم علی مدی التأریخ فی سبیل القرآن الکریم و العترة الطاهرة علیهم السّلام. و قبل کلّ ذلک کان الإمام أمیر المؤمنین علیه السّلام
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 20
هو أوّل من سمع القرآن من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و خالجته آیاته، و هو أوّل من جمعه بأمر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و کتب تفسیره و تأویله و شأن نزوله کما فی متضافر الأدلّة «1».
أمّا فی علوم التفسیر فکان الشیعة لهم القدم الأوّل فی ذلک، و قد ذکر الشیخ الذهبی من علماء الأزهر فی کتابه التفسیر و المفسّرون عددا من ذلک بعد أن استعرض بنحو مجمل من کتب فی العصر الإسلامی الأوّل، و عدّ علی رأسها تفسیر الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السّلام، فهو أوّل من کتب فی التفسیر، ثم قال فی کتابه: و قد عدّ السیوطی فی الإتقان من اشتهر بالتفسیر من الصحابة و سمّاهم، و من سمّاهم ابن مسعود، و ابن عبّاس، و أبی بن کعب، و زید بن ثابت و غیرهم ... ثمّ قال: أمّا علیّ بن أبی طالب علیه السّلام فهو أکثر الخلفاء الراشدین روایة عنه فی التفسیر «2».
و فی مکان آخر قال: جمع علیّ علیه السّلام إلی مهارته فی القضاء و الفتوی علمه بکتاب اللّه، و فهمه لأسراره و خفی معانیه، فکان أعلم الصحابة بمواقع التنزیل و معرفة التأویل، و قد روی عن ابن عباس أنه قال: ما أخذت من تفسیر القرآن فعن علیّ بن أبی طالب علیه السّلام. «3» و لیس الذهبی منفردا فی هذا القول، فقد ذکر هذا الکثیرون غیره «4».
أمّا أوّل من صنّف فی التفسیر فهو ترجمان القرآن عبد اللّه بن العبّاس المتوفّی سنة 68، ثم تلمیذه سعید بن جبیر الذی قتله الحجاج عام 94 «5»، و قیل: سنة 95 و کان من المشهورین فی التفسیر، بل روی عن قتادة أن
______________________________
(1) انظر تأسیس الشیعة لعلوم الإسلام: ص 316- 317؛ الذریعة: ج 4، ص 231.
(2) التفسیر و المفسّرون: ج 1، ص 63- 64.
(3) التفسیر و المفسّرون: ج 1، ص 89- 90.
(4) بین الجدران: ج 1، ص 17- 18؛ دائرة المعارف الإسلامیة الشیعیة: ج 11، ص 52.
(5) الذریعة: ج 4، ص 233.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 21
سعیدا کان أعلم معاصریه بالتفسیر «1». و أسند أبو عمر الکشی فی کتاب الرجال عن أبی عبد اللّه الصادق علیه السّلام أنه قال: سعید بن جبیر کان یأتمّ بعلیّ بن الحسین علیه السّلام، و کان علیّ بن الحسین علیه السّلام یثنی علیه. و ما کان سبب قتل الحجّاج له إلّا علی هذا الأمر- یعنی التشیّع- و کان مستقیما «2».
و قد اهتمّ الشیعة اهتماما کبیرا بالتفسیر، و کتبوا فیه الکثیر من الکتب، منها فی تفسیر کل القرآن، و منها فی بعضه.

القرآن و أهل البیت علیهم السّلام‌

إنّ من یتتبّع أحادیث العترة النبویّة الطاهرة یجدها تسیر جنبا إلی جنب مع القرآن، تتمسّک بآیاته، و تستدلّ بإشاراته، کما أنّ القرآن الکریم نفسه یشید بمواقفهم و أقوالهم علیهم السّلام؛ إذ وصفهم بالطهارة من الرجس المعنوی و المادیّ ذلک الوصف المؤکّد الذی یقتضی تنزیههم عن أیّ خطأ و خطل، و مخالفة للکتاب، بل یقتضی کونهم مع القرآن فی هدف واحد، و علی جادّة واحدة، و لا غرابة إذا قیل: إنّهم علیهم السّلام ورثوا الکتاب و علمه و فهمه و فقه أسراره و مقاصده و أبعاده و بطونه دون غیرهم، فذلک أمر قد جری بعض منه فی الأنبیاء السابقین و أوصیائهم کما یصرّح القرآن الکریم بذلک.
و قد صرّح أئمّة أهل البیت المطهّرون علیهم السّلام بهذا الأمر فی تصریحات مستقلّة، مثلما
روی عن الإمام موسی بن جعفر علیهما السّلام إذ قال
«نحن الذین اصطفانا اللّه عزّ و جلّ، و أورثنا هذا الذی فیه تبیان کلّ شی‌ء»
«3» علی أنّ العقل یحتمّ مثل هذه الوراثة للکتاب و علمه و فهمه و فقهه؛ إذ لو لا الصفوة التی ترث مسئولیّة الحفاظ علی الرسالة لضاعت الرسالة،
______________________________
(1) دائرة المعارف الإسلامیة الشیعیة: ج 11، ص 55؛ انظر الإتقان فی علوم القرآن: ج 2، ص 1234؛ تأسیس الشیعة لعلوم الإسلام: ص 324.
(2) رجال الکشی: ج 1، ص 335.
(3) أصول الکافی: ج 1، ص 226، ح 7.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 22
و ضاعت جهود صاحبها، و انتقض الغرض من بعثته صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.
و من البدیهی أنّ أولی الناس بذلک هو من یرتبط بصاحب الرسالة بوشائج القربی، و یکون علی درجة عالیة من الطهر و التقی و الورع و الذکاء و النبوغ لیزداد حرصه علی الرسالة و علی میراث صاحبها من العلوم و المعارف؛ و لهذا اختصّ نسب الرسول و ذرّیّته علیهم السّلام بعلم الکتاب العزیز، فهم تحمّلوه و حملوه کمسؤولیة کبری، و تجشّموا فی سبیل المحافظة علیه عناء کبیرا و نصبا کثیرا، و قاتلوا الناس علی تنزیله، ثمّ قاتلوهم علی تأویله، ثم إنّ البراهین و الأدلّة العملیّة التی قدّمها الأئمة علیهم السّلام فی مجال تفسیر القرآن و فکّ رموزه و بیان بطونه و أبعاده بنفسها خیر شاهد علی ذلک، و نذکر هنا جملة من الأحادیث الواردة بهذا الشأن تیمّنا و تبرّکا:
1-
عن أبی سعید الخدری قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «إنی تارک فیکم الثقلین، ما إن تمسّکتم بهما لن تضلّوا بعدی: کتاب اللّه و عترتی أهل بیتی و إنّهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض»
«1».
2-
عن أبی جعفر علیه السّلام قال: «قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أنا أوّل وافد علی العزیز الجبّار یوم القیامة و کتابه و أهل بیتی، ثمّ أمّتی، ثمّ أسألهم ما فعلتم بکتاب اللّه و أهل بیتی»
«2».
3- و
قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «هم مع القرآن و القرآن معهم لا یفارقونه حتی یردوا علیّ الحوض»
«3».
و لا یخفی علی اللبیب دلالة (المعیّة و عدم المفارقة) علی التلازم و عدم الافتراق أو الاختلاف فی کل شی‌ء حتّی یوم القیامة.
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 7، ص 254- 255، ح 8181، باب 47 من کتاب الزکاة؛ بحار الأنوار: ج 2، ص 100، ح 59؛ و انظر الإرشاد: ج 1، ص 233.
(2) وسائل الشیعة: ج 6، ص 170، ح 2، باب 2 من أبواب قراءة القرآن.
(3) بحار الأنوار: ج 22، ص 150، ح 142.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 23
4- و
عن علیّ علیه السّلام قال: «سلونی فو اللّه لا تسألونی عن شی‌ء إلّا أخبرتکم به و اسألونی عن کتاب اللّه فو اللّه ما من آیة إلّا و أنا أعلم أ بلیل نزلت أم بنهار، أم فی سهل أم فی جبل»
«1».
5- و
عنه علیه السّلام قال: «و اللّه ما نزلت آیة إلّا و قد علمت فیم نزلت و أین نزلت ... إنّ ربّی وهب لی قلبا عقولا و لسانا سؤولا»
«2».
6- و
عنه علیه السّلام قال: «سلونی قبل أن تفقدونی، سلونی عن کتاب اللّه، فما من آیة إلّا و أعلم حیث نزلت بحضیض جبل أو سهل أرض»
«3».
7- و
عن أبی الصباح قال: و اللّه لقد قال لی جعفر بن محمّد علیهما السّلام: «إنّ اللّه علّم نبیّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم التنزیل و التأویل، فعلّمه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علیّا علیه السّلام قال: و علّمنا و اللّه»
«4».
8- و
عن عبد الأعلی مولی آل سام قال: سمعت أبی عبد اللّه الصادق علیه السّلام یقول: «و اللّه إنّی لأعلم کتاب اللّه من أوّله إلی آخره، کأنّه فی کفّی، فیه خبر السماء و خبر الأرض و خبر ما کان و خبر ما هو کائن. قال اللّه عزّ و جلّ: تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ‌ءٍ»
«5» «6».
9- و
عن أبی عبد اللّه الصادق علیه السّلام فی قول اللّه عزّ و جلّ: «بَلْ هُوَ آیاتٌ بَیِّناتٌ فِی صُدُورِ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ «7» قال: هم الأئمّة علیهم السّلام»
«8».
______________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن: ج 2 ص 1227؛ و انظر الغدیر: ج 6، ص 193؛ بحار الأنوار:
ج 40، ص 179، ح 61.
(2) المناقب: ج 2، ص 43؛ الإتقان فی علوم القرآن: ج 2، ص 1227.
(3) بحار الأنوار: ج 40 ص 190، ح 74.
(4) الکافی: ج 7، ص 442، ح 15؛ التهذیب: ج 8، ص 286، ح 1052، وسائل الشیعة:
ج 23، ص 224، ح 29426، باب 12 من أبواب کتاب الأیمان.
(5) النحل: 90.
(6) أصول الکافی: ج 1، ص 229، ح 4، و فیه «فیه تبیان کلّ شی‌ء».
(7) العنکبوت: 50.
(8) أصول الکافی: ج 1، ص 214، ح 2.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 24
و
فی روایة أخری: «هم الأئمّة علیهم السّلام خاصّة»
«1».
10- و
عن أبی جعفر الباقر علیه السّلام فی تفسیر قول اللّه عزّ و جلّ: هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ «2» قال علیه السّلام: «إنّما نحن الذین یعلمون، و الذین لا یعلمون عدوّنا، و شیعتنا أولو الألباب»
«3».
11- و
عن علیّ أمیر المؤمنین علیه السّلام قال: «إنّ اللّه تبارک و تعالی طهّرنا و عصمنا و جعلنا شهداء علی خلقه، و حجّته فی أرضه، و جعلنا مع القرآن، و جعل القرآن معنا لا نفارقه و لا یفارقنا»
«4».
12- و
عنه علیه السّلام قال: «نحن أهل البیت لا یقاس بنا أحد، فینا نزل القرآن، و فینا معدن الرسالة»
«5».
13- و
عن أبی جعفر علیه السّلام فی قوله تعالی: فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ «6» قال علیه السّلام: «الذکر القرآن، و نحن أهله»
«7».
14- و
عن أبی عبد اللّه علیه السّلام فی قوله عزّ و جلّ: سَنَفْرُغُ لَکُمْ أَیُّهَ الثَّقَلانِ «8» قال علیه السّلام: «الثقلان نحن و القرآن»
«9».
15- و
عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: «إنّ اللّه جعل ولایتنا أهل البیت قطب القرآن»
«10».
هذا و قد تواترت الأخبار الدالّة علی کونهم علیهم السّلام عدل القرآن و الثقل الذی أوصی به النبیّ الأعظم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و الدالّ علی تلاحمهم المطلق مع القرآن فکرا و قولا و عملا، بل هم القرآن الناطق الذی لا ینطق عن الهوی، و قد وردت أکثر من ثلاثین روایة بهذا الشأن عن طرقنا، و أکثر من ستّ عشرة
______________________________
(1) أصول الکافی: ج 1، ص 214، ح 5.
(2) الزمر: 10.
(3) أصول الکافی: ج 1، ص 212، ح 1.
(4) بحار الأنوار: ج 23، ص 343، ح 26.
(5) بحار الأنوار: ج 26، ص 269، ح 5.
(6) النحل: 44.
(7) بحار الأنوار: ج 23، ص 181، ح 37.
(8) الرحمن: 32.
(9) بحار الأنوار: ج 24، ص 324، ح 37.
(10) بحار الأنوار: ج 89، ص 27، ح 29.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 25
روایة من طرق العامّة تدلّ علی ذلک، کما أورده العلّامة البحرانی «1» و غیره.
و من هنا اتّفق أصحابنا علی أنّ تفسیر القرآن لا یجوز إلّا بالأثر الصحیح عن النبیّ الأعظم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و الأئمّة الطاهرین علیهم السّلام، و حرّموا القول فیه بالرأی و الاجتهاد، و هذا ما رواه العامّة أیضا
عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: «من فسّر القرآن برأیه و أصاب الحقّ فقد أخطأ»
«2» و الظاهر أنهم التزموا به من حیث الکبری و إن خالف جمع غیر قلیل من مفسّریهم الالتزام بذلک من حیث الصغری. خصوصا ما یتعلّق بالآیات الواردة بشأن أهل البیت علیهم السّلام و بیان فضائلهم و مقاماتهم الربّانیّة.
و من الواضح أنّه لا یجوز أن یکون فی کلام اللّه عزّ و جلّ و حججه المعصومة علیهم السّلام تناقض أو تضادّ أو تعارض حقیقی لما فیه من القبح و نقض الغرض و غیرهما من المحالات.
کیف لا و قد عرفت أنّهم علیهم السّلام عدله، بل و الناطق من کلماته و آیاته، کما أنّه المیزان الذی یفصل بین منطقهم و حدیثهم و منطق و حدیث غیرهم، و ممّا یؤکّد ذلک ما
روی عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و الأئمّة علیهم السّلام: «إذا جاءکم منّا حدیث فاعرضوه علی کتاب اللّه فما وافق کتاب اللّه فخذوه، و ما خالفه فاطرحوه أو ردّوه علینا»
«3».
و لعلمائنا الأعلام فی علمی التفسیر و الأصول کلام مفصّل فی بیان المقصود من التفسیر بالرأی و حلّ بعض التشابه البدوی الذی قد یتصوّره البعض تعارضا واقعا بین الآیات و الروایات بما لا یسعنا المجال لبیانه هنا «4».
______________________________
(1) البرهان فی تفسیر القرآن: ج 1، ص 9- 15 و 26- 28.
(2) التبیان: ج 1، ص 4، مقدّمة المؤلّف.
(3) التهذیب: ج 7، ص 275، ح 1169.
(4) من أراد الاطّلاع یمکنه مراجعة مجمع البیان: ج 1، ص 6؛ تفسیر الصافی: ج 1، ص 32- 35؛ البرهان فی تفسیر القرآن: ج 1، ص 17- 19.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 26
هذا مضافا إلی ما تواتر نقله فی کتب العامّة فضلا عن الخاصّة من حدیث الثقلین الدالّ علی تلاحم القرآن و أهل البیت علیهم السّلام، فقد أوردوا فی کتبهم من روایته عن الصحابة الذین سمعوه من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أکثر من ثلاثین صحابیا، و بقی علی ذلک متواترا فی کلّ عصر إلی العصر الحاضر، و نصّ الحدیث هو
قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «إنّی تارک فیکم الثقلین ما إن تمسّکتم بهما لن تضلّوا، کتاب اللّه و عترتی أهل بیتی، و إنّهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض»
«1».
و لا یخفی أنّ لفظ العترة و الأحادیث الکثیرة الصحیحة الواردة فی تعیین أهل البیت علیهم السّلام یعیّنان المراد من أهل البیت علیهم السّلام، فضلا عن دلالة الإجماع و العقل.
و
قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «ما إن تمسّکتم بهما لن تضلّوا»
مع
قول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «و إنهما لن یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض»
یعیّنان الأئمّة الاثنی عشر المعصومین علیهم السّلام من عترة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و ذرّیّته کما ذکره العلّامة البلاغی (قده) و لعلّ من دلائل ذلک أیضا إجماع المسلمین علی أنّ من عداهم علیهم السّلام لیس معصوما، و لا یتّصف بأنّه مثل کتاب اللّه لا یضلّ من تمسّک به. و هذه أسماء الصحابة السامعین لهذا الحدیث عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: 1- علیّ أمیر المؤمنین علیه السّلام 2- عبد اللّه بن عبّاس 3- أبو ذرّ الغفاری 4- جابر الأنصاری 5- عبد اللّه بن عمر 6- حذیفة بن أسید 7- زید بن أرقم 8- عبد الرحمن ابن عوف 9- ضمیرة الأسلمی 10- عاصم بن لیلی 11- أبو رافع 12- أبو هریرة 13- عبد اللّه بن حنطب 14- زید بن ثابت 15- أم سلمة 16- أم هانی أخت أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام 17- خزیمة بن ثابت 18- سهل بن سعد 19- عدی بن حاتم 20- عقبة بن عامر 21- أبو أیوب الأنصاری 22-
______________________________
(1) وسائل الشیعة: ج 27، ص 34، ح 33144، باب 6 من أبواب صفات القاضی و ما یجوز أن یقضی به؛ و انظر الخصال: ج 1، ص 65، ح 97؛ سنن الترمذی: ج 5، ص 663، ح 3788؛ مسند أحمد: ج 3، ص 14 و 17 و 26؛ المستدرک علی الصحیحین:
ج 3، ص 148.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 27
أبو سعید الخدری 23- أبو شریح الخزاعی 24- أبو قدامة الأنصاری 25- أبو لیلی 26- أبو الهیثم بن التیهان.
و هؤلاء الذین ذکرنا أسماءهم من بعد أم هانی قد رواه کلّ منهم منفردا کمن تقدّمه، و قاموا فی رحبة الکوفة مع سبعة من قریش، فشهدوا أنّهم سمعوه من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فهؤلاء ثلاثة و ثلاثون، و رواه أبو نعیم الإصبهانی فی کتاب (منقبة المطهّرین) مسندا عن جبیر بن مطعم، و أسنده أیضا عن أنس بن مالک، و أسنده عن البراء بن عازب، و رواه موفّق بن أحمد أخطب خوارزم عن عمرو بن العاص. و قلّما یخلو عن روایة هذا الحدیث مسند أو جامع أو کتاب فی الفضائل لأهل السنّة من أوّل ما أخرج الحدیث من الحفظ و صدور الحفّاظ إلی صحف المحدّثین و لا زالت یروی فیها عن صحابی واحد أو أکثر، و ربّما روی فی واحد منها عن أکثر من عشرین صحابیا إمّا مجملا کما فی الصواعق، و إمّا مسندا مفصّلا کما فی کتب السخاوی و السیوطی و السمهودی و غیرهم، و من أراد الاطلاع فلیرجع إلی الجزأین المکتوبین فی أسانید هذا الحدیث من کتاب العبقات.
کما و رواه الإمامیّة فی کتبهم و أسانیدهم المتکرّرة عن الباقر و الصادق و الکاظم و الرضا علیهم السّلام، عن آبائهم علیهم السّلام، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و بالأسانید الأخر عن أمیر المؤمنین علیه السّلام و عمر و أبی ذرّ و جابر و أبی سعید و زید بن أرقم و زید بن ثابت و حذیفة بن أسید و أبی هریرة و غیرهم عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کما فی غایة المرام «1».

أهل البیت علیهم السّلام عدل القرآن‌

تضافرت الأدلة من الآیات و الروایات بل و هو ممّا یحکم به العقل أیضا فضلا عن الإجماع أنّ أهل البیت علیهم السّلام عدل القرآن الکریم، و هما القیمتان
______________________________
(1) انظر علوم القرآن عند المفسّرین: ج 1، ص 204.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 28
المتکاملتان و المتلاحمتان فی الجوهر و المضمون، و لا یفصل بینهما مکان أو زمان أو رأی أو مفهوم، و لا یوزّعهما فکر أو تطبیق، شعاعان من نور واحد، و طریقان فی هدف واحد، یشترکان معا فی إضاءة عقل الإنسان و روحه و قلبه، و یوجّهانه إلی حیث سعادته و بناء حیاته و حضارته الحرّة الکریمة، فلو لا القرآن لم یکن للحیاة هدی، و لا للإنسان رشد، و لا علق فی طرفه نور، و لو لا أهل البیت علیهم السّلام لم یکن للرشد مرشد، و لا للعلم معلم أو تعلیم، و لا للنور شعاع أو مصباح. فالقرآن أصل العلم، و أهل البیت علیهم السّلام معرفته و معدنه و بیانه؛ و لذا کان أکثر ما نزل به القرآن ما یرتبط بهم علیهم السّلام من قریب أو بعید، فبعضه فی ولایتهم و مودّتهم و طاعتهم علیهم السّلام، و بعضه فی فضح أعدائهم، و بعضه فی الأحکام و الفضائل التی لا تصل غایتها و لا تقع مقبولة عند الخالق تبارک و تعالی إلّا إذا اقترنت بمحبّتهم، و وصلت من طرقهم.

فیمن نزل القرآن‌

1-
عن أبی الجارود قال: سمعت أبا جعفر علیه السّلام یقول: «نزل القرآن علی أربعة أرباع، ربع فینا، و ربع فی عدوّنا، و ربع فی فرائض و أحکام، و ربع سنن و أمثال، و لنا کرائم القرآن»
«1».
2-
عن عبد اللّه بن سنان قال سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن القرآن و الفرقان قال: «القرآن جملة الکتاب و أخبار ما یکون، و الفرقان المحکم الذی یعمل به، و کلّ محکم فهو فرقان»
«2».
3- و
عن الأصبغ بن نباتة قال: سمعت أمیر المؤمنین علیه السّلام یقول: «نزل القرآن أثلاثا، ثلث فینا و فی عدونا، و ثلث سنن و أمثال، و ثلث فرائض و أحکام»
«3».
______________________________
(1) تفسیر العیاشی: ج 1، ص 9، ح 1.
(2) تفسیر العیاشی: ج 1، ص 9، ح 2.
(3) تفسیر العیاشی: ج 1، ص 9، ح 3.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 29
4-
عن محمّد بن خالد بن الحجّاج الکرخی، عن بعض أصحابه رفعه إلی خیثمة قال: قال أبو جعفر: «یا خیثمة، القرآن نزل أثلاثا، ثلث فینا و فی أحبّائنا، و ثلث فی أعدائنا و عدوّ من کان قبلنا، و ثلث سنّة و مثل، و لو أنّ الآیة إذا نزلت فی قوم ثمّ مات أولئک القوم ماتت الآیة لما بقی من القرآن شی‌ء، و لکن القرآن یجری أوّله علی آخره ما دامت السماوات و الأرض، و لکلّ قوم آیة یتلونها و هم منها من خیر أو شرّ»
«1».
و لا تنافی بین هذه الأخبار؛ لأنّ بناء هذا التقسیم لیس علی التسویة الحقیقیّة، و لا علی التفریق من جمیع الوجوه، بل علی أصل التصنیف، فإطلاقه لا ینفی ما عداه لکونه لیس فی مقام البیان، و علیه فلا بأس باختلاف الأخبار بالتثلیث و التربیع، و لا بزیادة بعض الأقسام علی الثلث أو الربع أو نقصه عنهما، و لا دخول بعضها فی بعض.
هذا و قد وردت أخبار جمّة عن أهل البیت علیهم السّلام فی تأویل کثیر من آیات القرآن بهم و بأولیائهم و أعدائهم، حتّی إنّ جماعة من أصحابنا صنّفوا کتبا فی تأویل القرآن علی هذا النحو، جمعوا فیها ما ورد عنهم علیهم السّلام فی تأویل آیة آیة، إمّا بهم أو بشیعتهم أو بعدوّهم علی ترتیب القرآن، و قد روی فی الکافی و فی تفسیری العیاشی و علیّ بن إبراهیم القمّی و التفسیر المسموع من الإمام أبی محمّد الزکی أخبار کثیرة من هذا القبیل «2»، منها ما
رواه فی الکافی عن أبی جعفر علیه السّلام فی قوله تعالی: نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِینُ (194) عَلی قَلْبِکَ لِتَکُونَ مِنَ الْمُنْذِرِینَ (195) بِلِسانٍ عَرَبِیٍّ مُبِینٍ «3». قال: «هی الولایة لأمیر المؤمنین علیه السّلام»
«4».
و
فی تفسیر الصافی نقلا عن العیّاشی عن محمّد بن مسلم عن أبی
______________________________
(1) تفسیر العیاشی: ج 1، ص 10، ح 7.
(2) انظر علوم القرآن عند المفسّرین: ج 1، ص 209.
(3) الشعراء 194- 196.
(4) أصول الکافی: ج 1، ص 412، ح 1. تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 30
جعفر علیه السّلام قال: «یا أبا محمّد، إذا سمعت اللّه ذکر قوما من هذه الأمّة بخیر فنحن هم، و إذا سمعت اللّه ذکر قوما بسوء ممّن مضی فهم عدوّنا»
«1».
و
فیه عن عمر بن حنظلة عن أبی عبد اللّه علیه السّلام سأله عن قول اللّه تعالی: قُلْ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ «2».
قال: فلمّا رآنی أتتبّع هذا و أشباهه من الکتاب قال: «حسبک کلّ شی‌ء فی الکتاب من فاتحته إلی خاتمته، مثل هذا فهو فی الأئمّة عنوا به»
«3».
و قد أشار الفیض الکاشانی (قدّس سرّه) إلی بعض السرّ فیه فی تفسیره، فقال: إنّه لمّا أراد اللّه أن یعرّف نفسه لخلقه لیعبدوه، و کان لم یتیسّر معرفته کما أراد علی سنّة الأسباب إلّا بوجود الأنبیاء و الأوصیاء؛ إذ بهم تحصل المعرفة التامّة و العبادة الکاملة دون غیرهم، و کان لم یتیسّر وجود الأنبیاء و الأوصیاء إلّا بخلق سائر الخلق لیکون أنسا لهم، و سببا لمعاشهم؛ فلذلک خلق سائر الخلق، ثمّ أمرهم بمعرفة أنبیائه و أولیائه و ولایتهم، و التبرّی من أعدائهم، و ممّا یصدّهم عن ذلک، لیکونوا ذوی حظوظ من نعیمهم، و وهب الکلّ معرفة نفسه علی قدر معرفتهم بالأنبیاء و الأوصیاء؛ إذ بمعرفتهم إیّاهم یعرفون اللّه، و بولایتهم إیّاهم یتولّون اللّه، فکلّ ما ورد من البشارة و الإنذار و الأوامر و النواهی و النصائح و المواعظ من اللّه سبحانه فإنّما هو لذلک، و لمّا کان نبیّنا سیّد الأنبیاء و وصیّه سید الأوصیاء لجمعهما کمالات سائر الأنبیاء و الأوصیاء و مقاماتهم مع مالهما من الفضل علیهم و کان کلّ منهما نفس الآخر صحّ أن ینسب إلی أحدهما من الفضل ما ینسب إلیهم لاشتماله علی الکلّ، و جمعه لفضائل الکلّ، و حیث کان الأکمل یکون الکامل لا محالة؛ و لذلک خصّ تأویل الآیات بهما، و بسائر أهل البیت علیهم السّلام الذین هم منهما ذرّیّة بعضها من بعض، و جی‌ء بالکلمة الجامعة التی هی الولایة فإنها مشتملة
______________________________
(1) تفسیر الصافی: ج 1، ص 23- 24.
(2) الرعد: 44.
(3) تفسیر الصافی: ج 1، ص 24.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 31
علی المعرفة و المحبّة و المتابعة و سائر ما لا بدّ منه فی ذلک.
و أیضا فإنّ أحکام اللّه سبحانه إنّما تجری علی الحقائق الکلّیّة و المقامات النوعیّة دون خصائص الأفراد و الآحاد، فحیثما خوطب قوم بخطاب أو نسب إلیهم فعل دخل فی ذلک الخطاب و ذلک الفعل عند العلماء و أولی الألباب کلّ من کان من سنخ أولئک القوم و طینتهم، فصفوة اللّه حیثما خوطبوا بمکرمة أو نسبوا إلی أنفسهم مکرمة یشمل ذلک کلّ من کان من سنخهم و طینتهم من الأنبیاء و الأولیاء و کلّ من کان من المقرّبین، إلّا مکرمة خصّوا بها دون غیرهم، و کذلک إذا خوطبت شیعتهم بخیر أو نسب إلیهم خیر أو خوطب أعداؤهم بسوء و نسب إلیهم سوء یدخل فی الأوّل کلّ من کان من سنخ شیعتهم و طینة محبّیهم، و فی الثانی کلّ من کان من سنخ أعدائهم و طینة مبغضیهم من الأوّلین و الآخرین؛ و ذلک لأنّ کلّ من أحبّه اللّه و رسوله أحبّه کلّ مؤمن من ابتداء الخلق إلی انتهائه، و کلّ من أبغضه اللّه و رسوله أبغضه کلّ مؤمن کذلک، و هو یبغض کلّ من أحبّه اللّه تعالی و رسوله، و کلّ مؤمن فی العالم قدیما أو حدیثا إلی یوم القیامة فهو من شیعتهم و محبّیهم، و کلّ جاحد فی العالم قدیما أو حدیثا إلی یوم القیامة فهو من مخالفیهم و مبغضیهم.
و قد وردت الإشارة إلی ذلک فی کلام الصادق علیه السّلام فی حدیث المفضّل بن عمر، و هو الذی
رواه الصدوق طاب ثراه فی کتاب علل الشرائع بإسناده عن المفضّل بن عمر قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: بم صار علیّ بن أبی طالب علیه السّلام قسیم الجنّة و النار؟ قال: «لأن حبّه إیمان، و بغضه کفر، و إنّما خلقت الجنّة لأهل الإیمان، و خلقت النار لأهل الکفر، فهو علیه السّلام قسیم الجنّة و النار لهذه العلّة، و الجنّة لا یدخلها إلّا أهل محبّته، و النار لا یدخلها إلّا أهل بغضه».
قال المفضّل: یا ابن رسول اللّه فالأنبیاء و الأوصیاء هل کانوا یحبّونه و أعداؤهم یبغضونه؟ فقال «نعم» قلت: فکیف ذلک؟ قال: «أما علمت أنّ
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 32
النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال یوم خیبر: لأعطین الرایة غدا رجلا یحبّ اللّه تعالی و رسوله، و یحبّه اللّه و رسوله، ما یرجع حتّی یفتح اللّه علی یده؟» قلت: بلی. قال:
«أما علمت أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لمّا أوتی بالطائر المشوی قال: اللهم ائتنی بأحبّ خلقک إلیک یأکل معی هذا الطیر و عنی به علیّا؟» قلت: بلی. قال:
«یجوز أن لا یحبّ أنبیاء اللّه و رسله و أوصیاؤهم علیهم السّلام رجلا یحبّه اللّه و رسوله، و یحبّ اللّه و رسوله؟» فقلت: لا. قال: «فهل یجوز أن یکون المؤمنون من أممهم لا یحبّون حبیب اللّه و حبیب رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أنبیائه؟» قلت: لا. قال: «فقد ثبت أنّ جمیع أنبیاء اللّه و رسله و جمیع المؤمنین کانوا لعلیّ بن أبی طالب علیه السّلام محبّین، و ثبت أنّ المخالفین لهم کانوا له و لجمیع محبّیه مبغضین» قلت: نعم. قال: «فلا یدخل الجنّة إلّا من أحبّه من الأوّلین و الآخرین، فهو إذا قسیم الجنّة و النار».
قال المفضل بن عمر، فقلت له: یا ابن رسول اللّه، فرّجت عنّی فرّج اللّه عنک فزدنی ممّا علّمک اللّه تعالی، فقال: «سل یا مفضل» فقلت: أسأل یا ابن رسول اللّه فعلیّ بن أبی طالب علیه السّلام یدخل محبّه الجنّة و مبغضه النار أو رضوان و مالک؟ فقال: «یا مفضّل، أما علمت أنّ اللّه تبارک و تعالی بعث رسوله و هو روح إلی الأنبیاء و هم أرواح قبل خلق الخلق بألفی عام؟» قلت: بلی. قال: «أما علمت أنّه دعاهم إلی توحید اللّه و طاعته و اتّباع أمره، و وعدهم الجنّة علی ذلک، و أوعد من خالف ما أجابوا إلیه و أنکره النار؟» فقلت: بلی. قال: «أ فلیس النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ضامنا لما وعد و أوعد عن ربّه عزّ و جلّ؟» قلت: بلی. قال: «أ و لیس علیّ بن أبی طالب علیه السّلام خلیفته و إمام أمّته؟» قلت: بلی. قال: «أ و لیس رضوان و مالک من جملة الملائکة و المستغفرین لشیعته الناجین بمحبّته» قلت: بلی. قال: «فعلیّ بن أبی طالب علیه السّلام إذا قسیم الجنّة و النار عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و رضوان و مالک صادران عن أمره بأمر اللّه تبارک و تعالی، یا مفضّل، خذ هذا فإنّه من مخزون العلم و مکنونه لا تخرجه
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 33
إلّا إلی أهله»
«1».
عن تفسیر الإمام العسکری علیه السّلام عن الحسن بن علیّ علیهما السّلام أنّه قال
«من دفع فضل أمیر المؤمنین علیه السّلام فقد کذّب بالتوراة و الإنجیل و الزبور و صحف إبراهیم و سائر کتب اللّه المنزّلة، فإنّه ما نزل شی‌ء منها إلّا و أهمّ ما فیه بعد الأمر بتوحید اللّه تعالی و الإقرار بالنبوّة الاعتراف بولایة علیّ و الطیّبین من آله علیهم السّلام»
«2».
و
عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: ما قبض اللّه نبیّا حتّی أمره أن یوصی إلی عشیرته من عصبته، و أمرنی أن أوصی، فقلت: إلی من یا ربّ؟ فقال:
أوص یا محمّد إلی ابن عمّک علیّ بن أبی طالب علیه السّلام، فإنّی قد أثبتّه فی الکتب السالفة، و کتبت فیها أنّه وصیّک، و علی ذلک أخذت میثاق الخلائق و مواثیق أنبیائی و رسلی. أخذت مواثیقهم لی بالربوبیّة، و لک یا محمّد بالنبوّة، و لعلیّ بن أبی طالب بالولایة
«3».
و
عن جابر الجعفی عن الباقر علیه السّلام فی روایة طویلة قال: «فنحن أوّل خلق اللّه و أوّل خلق عبد اللّه و سبّحه، و نحن سبب خلق، و سبب تسبیحهم و عبادتهم من الملائکة و الآدمیین، فبنا عرف اللّه، و بنا وحّد اللّه، و بنا عبد اللّه، و بنا أکرم اللّه من أکرم من جمیع خلقه، و بنا أثاب من أثاب، و بنا عاقب من عاقب، ثمّ تلا قوله تعالی: وَ إِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ (166) وَ إِنَّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ «4». و قوله تعالی: قُلْ إِنْ کانَ لِلرَّحْمنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعابِدِینَ «5».
فرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أوّل من عبد اللّه تعالی، و أوّل من أنکر أن یکون له ولد و شریک، ثمّ نحن بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم»
«6».
فظهر من جمیع ما ذکر أنّ حقیقة الدین و روح الأحکام معرفتهم
______________________________
(1) تفسیر الصافی: ج 1، ص 24- 26.
(2) تفسیر الإمام العسکری: ص 83، ح 46.
(3) بحار الأنوار: ج 26، ص 272، ح 11.
(4) الصافات: 166- 167.
(5) الزخرف: 82.
(6) بحار الأنوار: ج 25، ص 20، ح 31.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 34
و ولایتهم، و جمیع الخلق راجع إلیهم، فجمیع آیات الکتاب تکون فیهم و ما یتعلّق بهم و بشؤونهم فی دلالة اللفظیّة أو اللبیّة أو النقلیّة، فتأمل.

لمحة تأریخیّة عن علوم القرآن‌

لقد أدرکت الطلائع المؤمنة من أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أهمیّة العلم، و وعت أن الشخصیّة الإسلامیّة عمادها الأساس هو التوحید، و أنّ طریق التوحید هو العلم، فانبرت للعلم تنهله، و ترتاد ریاضه، و طلبت العلم لیهدیها إلی حقائق الکون، و لتبلغ المراتب السامیة فی مدارج الرقی الحضاری، و تنافست فی مصداق قوله تعالی: قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ «1». و تسابقت کسبا للدرجات العلیا عند اللّه تعالی، و نیلا للرفعة و المنزلة السامیة لدیه ... یَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجاتٍ «2».
و فهم المسلمون الأوائل البون الشاسع بین الجهل و العلم فی اعتبارات القرآن حین ثقفوا قوله تعالی: کَذلِکَ یَطْبَعُ اللَّهُ عَلی قُلُوبِ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ «3» فی الوقت الذی أشاد اللّه تعالی بشهادة أهل العلم علی وحدانیّته: شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ وَ الْمَلائِکَةُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ قائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ «4».
و لقد کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم النمیر العذب و السلسل الرقراق لمختلف العلوم و المعارف، فأحاط به جمع من الصحابة الأجلّاء، یقتبسون منه سناء العلم، و یستضیئون بهداه.
غیر أن هذه العلوم القرآنیة لم تدوّن جمیعها عند تدوین القرآن فی العهد الرسالی؛ و ذلک لأسباب عدیدة عدّ بعضهم منها ما یلی:
______________________________
(1) الزمر: 10.
(2) المجادلة: 12.
(3) الروم: 60.
(4) آل عمران: 19.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 35
1- وجود الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بین المسلمین یوضّح لهم ما أشکل علیهم فهمه، و یبصّرهم بحقائق التفسیر، و یوجّههم نحو المقاصد القرآنیّة، فهو ... یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ .... «1».
2- قدرتهم علی الفهم المباشر و الاستیعاب الصحیح، لفصاحتهم و بلاغتهم العربیّة الأصیلة؛ و لأنّ القرآن الکریم: نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِینُ (194) عَلی قَلْبِکَ لِتَکُونَ مِنَ الْمُنْذِرِینَ (195) بِلِسانٍ عَرَبِیٍّ مُبِینٍ «2».
3- لعسر الکتابة و ندرة أدواتها و قلّة الکتّاب للتعلّم و التعلیم، و بعد أن اختار اللّه سبحانه و تعالی الصادق الأمین صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی جواره تباری المسلمون الغیاری علی الدین فی تدوین العلوم و تصنیفها حسبما توفّرت لدیهم من الوسائل و الأدوات، و لعلّ من أهمّ الأسباب التی دفعتهم إلی التدوین:
أ- الرغبة فی أن یکونوا مصادیق تتحقّق فیهم إرادة اللّه الأزلیة فی حفظ القرآن و تخلیده بالبحث فیما احتواه من علوم و ما تضمّنه من معارف لما یترتّب علی ذلک من هدایة و تعلیم و تربیة.
ب- خدمة الأمّة الإسلامیّة جیلا بعد جیل بإشاعة العلم بینها، و نقله لها دون خطأ أو اشتباه بتدوینه، لا سیّما بعد أن اختلط العرب بغیرهم من الأعاجم.
ج- تزکیة ما لدیهم من العلم بنشره بین المسلمین، فإنّ فی نشره زکاة له.
د- نیل الثواب العظیم فی طلب العلم و نشره و ترویجه، حیث رفع اللّه سبحانه درجات العلماء فی الدنیا و الآخرة، و جعل طلب العلم فی أعلی مراتب المستحبات و المندوبات، و فی بعض مراتبه من أهمّ الفرائض
______________________________
(1) آل عمران: 165.
(2) الشعراء: 194- 196.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 36
و الواجبات، کما ظلّل أهل العلم بأجنحة ملائکته، و سخّرهم للاستغفار عنهم و الدعاء لهم کما هو فی متضافر الأخبار علی تفصیل لا یسعنا المجال لبیانه.
هذا و قد کان مولانا أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السّلام الرجل الأوّل، و المحرز لقصب السبق فی مضمار تدوین القرآن و تفسیره و بیان علومه.
قال فی الإتقان: أخرج ابن أبی داود من طریق ابن سیرین قال: قال علیّ علیه السّلام: «لما مات رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم آلیت ألا آخذ علیّ ردائی إلّا لصلاة جمعة حتّی أجمع القرآن».
و کذلک ابن الضریس فی فضائله، و ابن أشتة فی المصاحف من وجه آخر، و فیه أنّه کتب فیه الناسخ و المنسوخ «1».
و الجدیر بالذکر أنّ جمع مولانا أمیر المؤمنین القرآن لا یعنی أنّه لم یکن مدوّنا، بل کان مدوّنا فی الرقاع و العسب و نحوها، و قام أمیر المؤمنین علیه السّلام بتدوینه مصحفا، و ذلک بترتیب (الجذاذات) المدوّن علیها و توحیدها.
و المشهور أنّ الإمام أمیر المؤمنین علیه السّلام أمر أبا الأسود الدؤلی (ت 69 ه) بوضع بعض قواعد اللغة حفاظا علی سلامتها، فکان علیه السّلام أوّل من وضع الأساس لعلم إعراب القرآن.
و أمّا فی مضمار التفسیر فقد جاء: أمّا الخلفاء فأکثر من روی عنه منهم علیّ بن أبی طالب، و الروایة عن الثلاثة نزرة جدّا «2».
و
عن نصیر بن سلیمان الأحمسی عن أبیه عن علی بن أبی طالب أنّه قال: «و اللّه ما نزلت آیة إلّا و قد علمت فیما أنزلت و أین أنزلت، إنّ ربّی
______________________________
(1) الإتقان فی علوم القرآن: ج 1، ص 183.
(2) الإتقان فی علوم القرآن: ج 2، ص 1227. تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 37
وهب لی قلبا عقولا و لسانا سؤولا»
«1».
و
عن الأصبغ بن نباته أنّه علیه السّلام قال فی خطبة له: «سلونی قبل أن تفقدونی، فو الذی فلق الحبّة و برأ النسمة، لو سألتمونی عن أیّة آیة لأخبرتکم بوقت نزولها، و فیم نزلت، و أنبأتکم بناسخها من منسوخها، و خاصّها من عامّها، و محکمها من متشابهها، و مکیّها من مدنیّها»
«2».
و
عن ابن الطفیل قال: شهدت علیّا یخطب و هو یقول: «سلونی ...
فو اللّه ما من آیة إلّا و أنا أعلم أ بلیل نزلت أم بنهار، أم فی سهل أم فی جبل»
«3».
و فتق الإمام أمیر المؤمنین علیه السّلام سائر العلوم القرآنیة و صنّفها، فلقد أملی ستّین نوعا من أنواع علوم القرآن، و ذکر لکلّ نوع مثالا یخصّه، و هو فی کتاب نرویه عنه من عدّة طرق موجود بأیدینا إلی الیوم، و قد أخرجه بتمامه العلّامة المجلسی «4» (قده) فی الجزء الأربعین من بحار الأنوار.
و لیس عجبا أن ینال الإمام علیّ علیه السّلام هذه المرتبة، و أن یدّخر هذه الکنوز العلمیّة، و أن یبلغ هذا الشأن؛ لأنّه العلم الهادی و الحجّة فی الخلق.
و من هنا یری البعض أنّه لا یصحّ فیه ما اشتهر قوله: إنّه علیه السّلام أوّل الصحابة إسلاما، و أقدمهم إیمانا- لأنّ علیّا علیه السّلام هو وصیّ رسول ربّ العالمین، و حجّة اللّه علی خلقه، ولد مؤمنا مسلما معیّنا من قبل اللّه تعالی للوصیّة و الخلافة و الإمامة قبل أن یخلق اللّه الخلق- إلّا علی نحو الإضافة أو المجاز علی ما هو المستفاد من بعض الروایات، کما أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان
______________________________
(1) المصدر نفسه.
(2) الإرشاد: ج 1، ص 35.
(3) بحار الأنوار: ج 40، ص 179، ح 61.
(4) هو المحدث الکبیر محمد باقر بن محمد تقی الأصفهانی المشهور بالمجلسی (1037- 1110 ه).
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 38
نبیّا قبل أن یخلق فی الحیاة الدنیا، و من تلک الأحادیث و الروایات التی ذکرت و هی صریحة فی عموم أخذ المیثاق للجمیع بالنبوّة و الولایة فی عالم الذر «1».
الحدیث الشریف: «کنت نبیّا و آدم بین الماء و الطین»
«2».
و فی آخر: «کنت حیّا و آدم بین الماء و الطین»
«3». و کذلک
الحدیث القدسی: «لولاک لما خلقت الأفلاک»
«4». إلی غیرها من الروایات و الأحادیث المعتبرة.
و قد ورد فی کتاب «إلیا» و الذی نشرته دار المعارف الإسلامیة فی لاهور فی باکستان فی تموز عام 1951 م تحت عنوان «أسماء مبارکة توسّل بها نوح علیه السّلام» حیث عثر العلماء السوفیت فی منطقة «وادی قاف» علی خشبة قدیمة قالوا: إنها تعود إلی سفینة نوح علیه السّلام مکتوب علیها مجموعة من الحروف باللغة السامانیّة، و هی أقدم لغات العالم، و ترجم حروف هذه اللوحة إلی اللغة الإنجلیزیّة العالم البریطانی «إیف ماکس» أستاذ الألسن القدیمة فی جامعة مانشستر، و لا یخفی أنّ «إیلیا» و «شبر» و «شبیر» هی أسماء باللغة السامانیة، و معناها بالعربیّة «علیّ» و «حسن» و «حسین» و قد
جاء فی دعاء النبیّ نوح علیه السّلام بعد ترجمته: «إلهی بلطفک و رحمتک و بالذوات المقدّسة محمّد إیلیا شبّر شبیر فاطمة خذ بیدی، فإنّ هؤلاء الخمسة عظماء یجب احترامهم، و من أجلهم خلق اللّه تعالی هذه الدنیا، إلهی فأمدّنی ببرکة أسمائهم و أنت قادر علی هدایتنا جمیعا»
«5».
إنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام کان حافظا و مستودعا لعلوم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حیث
قال علیه السّلام: «کنت أدخل علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کلّ یوم دخلة، و کلّ لیلة دخلة، فیخلینی فیها أدور معه حیثما دار، و قد علم أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم
______________________________
(1) انظر أصول الکافی: ج 2، ص 8، ح 1 و 2.
(2) عوالی اللآلئ: ج 4، ص 121، ح 200.
(3) عوالی اللآلئ: ص 124، ح 208.
(4) مفاتیح الغیب: ص 14.
(5) موسوعة أهل البیت (ع) الکونیة: ج 1، ص 233. تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 39
أنّه لم یصنع ذلک بأحد غیری ... و کنت إذا سألته أجابنی، و إذا سکتّ و فنیت مسائلی ابتدأنی، فما نزلت علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم آیة من القرآن إلا أقرأنیها و أملاها علیّ، فکتبتها بخطّی، و علّمنی تأویلها و تفسیرها، و ناسخها و منسوخها و محکمها و متشابهها، و خاصّها و عامّها، و دعا اللّه أن یؤتینی فهمها و حفظها»
«1».
و
عن عبد اللّه بن مسعود قال: استدعی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علیّا علیه السّلام فخلا به، فلمّا خرج إلینا سألناه: ما الذی عهد به إلیک؟ فقال علیه السّلام: «علّمنی ألف باب من العلم، فتح لی کلّ باب ألف باب»
«2».
و لقد أبان القرآن الکریم عن منزلة أمیر المؤمنین علیه السّلام و مقامه فی آیة المباهلة فی قوله تعالی: فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَی الْکاذِبِینَ «3».
فقد أجمع المفسّرون علی أنّ المقصود من الأبناء فی الآیة الشریفة هم الحسنان علیه السّلام، و النساء فاطمة علیها السّلام، و الأنفس رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و علیّ علیه السّلام إلی غیرها من الآیات الشریفة و الروایات المتواترة کما فی حدیث الثقلین «4» و المنزلة «5».
______________________________
(1) الخصال: ج 1، ص 257.
(2) الإرشاد: ج 1، ص 34.
(3) آل عمران: 62.
(4)
قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «إنّی تارک فیکم الثقلین أحدهما أکبر من الآخر کتاب اللّه حبل ممدود من السماء إلی الأرض و عترتی أهل بیتی، و إنّهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض» انظر مسند أحمد: ج 3، ص 14.
(5)
قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «أنت منی بمنزلة هارون من موسی إلّا أنّه لا نبیّ بعدی» انظر الکافی: ج 8، ص 107، ح 80. تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 40

بعض مفسّری الشیعة

من الصحابة الأوائل فی التفسیر و التأویل عبد اللّه بن عبّاس بن عبد المطّلب (ت 68 ه). و هو أوّل من أملی فی تفسیر القرآن الکریم، و قد حکی عن أبی الخیر قوله فی طبقات المفسّرین عند ذکره ابن عبّاس: فهو ترجمان القرآن و حبر الأمّة، و رئیس المفسّرین «1».
و قال الزرکشی: و صدور المفسّرین من الصحابة علیّ ثم ابن عبّاس، إلّا أنّ ابن عبّاس کان قد أخذ عن علیّ علیه السّلام «2».
و قال أیضا کان لعلیّ علیه السّلام فیه- التفسیر- الید السابقة قبل ابن عبّاس، و
هو القائل: «لو أردت أن أملی وقر بعیر عن الفاتحة لفعلت».
و قال ابن عطیة فأمّا صدر المفسّرین و المؤیّد فیهم فعلیّ بن أبی طالب، و یتلوه ابن عبّاس رضی اللّه عنهما «3».
و
قد ورد أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم دعا لابن عباس بقوله «اللهم فقّهه فی الدین»
«4» فخرج بحرا فی العلم و حبرا للأمّة.
و من المفسّرین جابر بن عبد اللّه الأنصاری (ت 74 ه) الذی عدّه أبو
______________________________
(1) انظر تأسیس الشیعة لعلوم الإسلام: ص 322، الذریعة: ج 4، ص 233.
(2) البرهان فی علوم القرآن: ج 2، ص 157.
(3) البرهان فی علوم القرآن: ج 1، ص 8.
(4) مناقب آل أبی طالب: ج 1، ص 84.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 41
الخیر فی طبقات المفسّرین من الطبقة الأولی «1»، و منهم عبد اللّه بن مسعود، و منهم الصحابی الجلیل أبی بن کعب، و هو أوّل من صنّف فی فضائل القرآن، و هو سیّد القرّاء، و عدّه أبو الخیر فی الطبقة الأولی من المفسّرین، و هو ممّن جمع القرآن علی عهد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم «2»، و منهم سعید ابن جبیر التابعی، و هو أعلم التابعین فی التفسیر، و قال قتادة: کان سعید ابن جبیر أعلمهم بالتفسیر «3»، و قال خصیف فیه: کان من أعلم التابعین بالطلاق سعید بن المسیّب، و بالحجّ عطاء، و بالحلال و الحرام طاووس، و بالتفسیر أبو الحجّاج مجاهد بن جبر، و أجمعهم لذلک کلّه سعید بن جبیر «4».
و ممّن اهتمّوا بعلوم القرآن و عنوا بها: أبان بن تغلب (ت 141 ه)، فهو أوّل من صنّف فی القراءة، و دوّن علمها، و أوّل من صنّف فی معانی القرآن، و أوّل من صنّف فی غریب القرآن، و منهم طاووس بن کیسان (ت 106 ه)، و هو من أصحاب الإمام علیّ بن الحسین علیهما السّلام، عدّه ابن تیمیّة من أعلم الناس بالتفسیر، و منهم محمد بن السائب الکلبی من أصحاب الإمام محمّد الباقر علیه السّلام، و هو أوّل من صنّف فی أحکام القرآن (ت 146 ه)، و هو صاحب التفسیر الکبیر، و منهم أبو حمزة الثمالی صاحب الإمام زین العابدین علیه السّلام و قد ذکر تفسیره ابن الندیم.
و من المشاهیر المهتمّین بعلوم القرآن الفراء یحیی بن زیاد فقد صنّف فی معانی القرآن، و منهم علیّ بن إبراهیم القمّی، و له کتاب تفسیر القرآن،
______________________________
(1) انظر تأسیس الشیعة لعلوم الإسلام: ص 323.
(2) انظر تأسیس الشیعة لعلوم الإسلام: ص 319- 323.
(3) انظر تأسیس الشیعة لعلوم الإسلام: ص 322 فما بعدها؛ مجمع البیان: ج 1، ص 7؛ التفسیر و المفسّرون: ج 1، ص 102- 103.
(4) التفسیر و المفسّرون: ج 1، ص 102- 103.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 42
و علیه المعوّل إلی الیوم؛ لأنّه تفسیر بالمأثور عن أهل البیت علیهم السّلام، عاصر الإمام الحسن العسکری علیه السّلام و هو من أعیان القرن الثالث.
و منهم محمد بن أحمد بن جنید، و هو من الفقهاء الأعاظم، ألّف فی الفقه المقارن، و هو أوّل من صنّف فی أمثال القرآن. ذکر ابن الندیم فی الفهرست ما لفظه: کتاب الأمثال لابن الجنید. و له مصنّفات کثیرة، و هو من معاصری والد الشیخ الصدوق، و منهم العیّاشی محمّد بن مسعود، فله ما یقرب من مائتی مصنّف، منها کتاب التفسیر المعروف ب «تفسیر العیاشی».
و الحسن بن علیّ بن فضال، له کتاب «الناسخ و المنسوخ» و کان من خواصّ الإمام الرضا علیه السّلام، و توفّی سنة (224 ه) و محمّد بن العبّاس بن علیّ المعروف بابن الحجّام، له فی کلّ علوم القرآن کتب مفردة، و له کتاب «ما نزل فی أهل البیت علیهم السّلام من القرآن» و هو ألف ورقة.
و منهم أبو علیّ الکوفی (ت 346 ه) له کتاب «فضائل القرآن» و منهم ابن جریر الطبری (ت 310 ه) و تفسیره مشهور باسمه.
و منهم ابن عقدة أبو العبّاس، و هو وحید دهره فی حفظ الحدیث (ت 333 ه) له کتاب فی تفسیر القرآن من طریق أهل البیت علیهم السّلام.
و فی هذا القرن ازداد ازدهار المؤلّفات، و کثرت المصنّفات، فظهر منها «البرهان فی علوم القرآن» و «البیان فی علوم القرآن» للشیخ المفید محمّد بن النعمان (ت 409 ه) و قیل (ت 413 ه) و کتاب «تلخیص البیان فی مجازات القرآن» للسید الشریف الرضی (ت 406 ه) و کتاب «التبیان فی تفسیر القرآن» للشیخ أبی جعفر محمّد بن الحسن الطوسی (385- 460 ه) و منهم الشیخ رشید الدین محمّد بن علیّ بن شهر آشوب (ت 588 ه) له کتاب «أسباب النزول» و کتاب «متشابه القرآن»، و منهم الشیخ أبو الفتوح الرازی له کتاب «روض الجنان فی تفسیر القرآن» فی عشرین مجلّدا، و منهم أمین الدین الطبرسی (ت 548 ه) و قیل (ت 561 ه) صاحب «مجمع
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 43
البیان فی تفسیر القرآن» «1».
ثم استمرّ العلماء فی إغناء المکتبة الإسلامیّة بصنوف المؤلّفات و الأبحاث المتعلّقة بالقرآن الکریم أمثال زبدة البیان للمقدّس الأردبیلی، و کنز العرفان للفاضل المقداد، و تفسیر الصافی للفیض الکاشانی، و المیزان للسیّد الطباطبائی، و غیرها الکثیر الکثیر المصنّف فی هذا الشأن بنحو جامع شامل أو مختصّ بباب أو مجال من المجالات. و لا یزال البحث و التألیف مستمّرا فی أصقاع العالم الإسلامی، و العلماء عاکفین علی دراسة ما فی القرآن الکریم من أصناف المعارف و العلوم، حیث ظهرت بدائع المؤلّفات و نفائس المصنّفات التی کشفت عمّا فی القرآن الکریم من ذخائر و کنوز المعرفة و العلم، و هو یمدّ البشریّة بأنوار الهدایة و الرشاد، و یدلّهم علی الطریق المستقیم و الحیاة الحرّة السعیدة الکریمة.

علم التفسیر أساس علوم القرآن‌

التفسیر فی اللغة الکشف و الإظهار و الإبانة، و فی الاصطلاح بیان معانی الآیات القرآنیّة و شأنها و ظروفها بلفظ یدلّ علیه دلالة ظاهرة «2».
و أما التفسیر بوصفه علما فهو علم یبحث فیه عن القرآن الکریم بوصفه کلاما للّه تعالی «3».
فالنظر فی القرآن الکریم من حیث کونه کلاما له دلالة و معنی و لله تعالی فیه غرض و قصد، و من أجل بیان هذه الدلالة و شرح المعنی و إیضاح القصد و الإفصاح عن الغرض نشأ علم التفسیر الذی تکفّل بتلک الغایات.
______________________________
(1) لمزید الاطلاع راجع کتاب تأسیس الشیعة لعلوم الإسلام؛ مجمع البیان لتفسیر القرآن، مقدّمة الکتاب.
(2) أنظر لسان العرب: ج 5، ص 55، «فسر»؛ مجمع البیان: ج 1، ص 1، کلمة فی التفسیر؛ دائرة المعارف الإسلامیّة الشیعیة: ج 11، ص 47.
(3) دائرة المعارف الإسلامیة الشیعیة: ج 11، ص 49.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 44
و لعلّ علی هذا المعنی جاء قوله سبحانه: وَ لا یَأْتُونَکَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْناکَ بِالْحَقِّ وَ أَحْسَنَ تَفْسِیراً «1» و بذلک یختلف عن التأویل؛ لأنّ التأویل من الأول؛ أی الرجوع إلی الأصل کما فی مفردات الراغب «2»، و التفسیر أعمّ منه، کما و أنّ أکثر ما یستعمل التفسیر فی الألفاظ و التأویل فی المعانی، کتأویل الرؤیا، کما أنّ التفسیر أکثره یستعمل فی المفردات بینما التأویل فی الجمل، مضافا إلی أنّ التأویل یستعمل أکثره فی الکتب الإلهیّة، بینما التفسیر قد یستعمل فی الأعمّ، و لا یخفی علیک أنّ تفسیر القرآن و العلم بتأویله من أشرف الصناعات و أسمی المعارف، و ذاک لما ثبت فی المنطق من أنّ الصناعات الحقیقیّة إنّما تتشرّف بأحد ثلاثة أمور:
الأول: شرف موضوعاتها، و هو المشهور الغالب فی مختلف العلوم، کما قالوا بأشرفیّة علم الکلام علی الفقه، و الثانی علی الأصول؛ لکون الأوّل یبحث فی موضوع المبدأ و المعاد، و هما یعودان إلی الخالق تبارک و تعالی، و فی العرف یقولون: الصیاغة أشرف من الدباغة؛ لأنّ موضوعها الذهب و الفضّة، و هما أشرف من جلد الحیوان المذکّی أو المیتة الذی هو موضوع الدباغة.
الثانی: شرف أغراضها و غایاتها، کما شرّف علم الطب علی غیره؛ لکونه یهدف إفادة صحّة الإنسان و سلامته، و الإنسان أشرف مخلوقات اللّه سبحانه، و کما شرّف علم الفقه علی غیره؛ لکونه یهدف الرفعة بالإنسان إلی الکمالات المعنویّة العالیة. و فیه قد قیل:
موضوعه فعل المکلفیناغایته الفوز بعلیینا «3».
الثالث: شرف معلومه، و بعضهم أضاف شدّة الحاجة إلیه؛ لوقوع مسائله کثیرا فی محلّ حاجة العالم و استنفاد أغراضه.
______________________________
(1) الفرقان: 34.
(2) مفردات الراغب: ص 99، «أول».
(3) انظر الذریعة: ج 7، ص 213.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 45
و هذا ما حازه جمیعا علم التفسیر؛ و ذلک لأنّ موضوعه کلام اللّه سبحانه و تعالی الذی هو ینبوع کلّ حکمة، و معدن کلّ فضیلة، و مخزن العلوم و المعارف، و غرضه هدایة الناس إلی التی هی أقوم فی الدنیا و الآخرة.
کما أنّ معلومه ما أودعه اللّه سبحانه من قوانین و معان و أسرار فی عالمی التکوین و التشریع، فعلم التفسیر هو من أجلّ العلوم قدرا؛ لأنّه الموصل إلی فهم مراد الباری عزّ و جلّ فی کتابه، و معرفة أحکامه فی وحیه و تنزیله، و ما فرضه علی عباده، و هذه الغایة من أشرف الغایات و أحسن الطرق لنیل السعادات.
هذا و قد نشأت للتفسیر أسالیب و مذاهب، و دوّنت للمفسّرین شرائط و آداب، و صار المفسّرون طبقات.
و لأهمّیّة الدور الذی یمارسه علم التفسیر صار هذا العلم أساسا لکافة العلوم و أهمّها، و ما من علم إلا و یعوّل علیه، و لقد بیّن العلماء الشروط التی یجب توفّرها فی العالم لیکون قادرا علی التفسیر، و لعلّ من أهمّها ما یلی:
1- اللغة: لیعرف بها شرح المفردات و مدلولاتها بحسب الوضع، فلا یکفی معرفة الیسیر منها.
2- النحو: بما أنّ المعنی یتغیّر و یختلف باختلاف الإعراب فلا بدّ من وجود الإعراب لتحدید المعنی المراد من الترکیب بناء علی معرفة إعرابه.
3- التعریف: و به یعرف المفسّر أبنیة الکلم و موازینها و صیغها، فإذا وجد کلمة مهمة استطاع تصریفها، فاستطاع معرفة مادّتها و معناها.
4- الاشتقاق: و هو معرفة المصدر الذی صدرت عنه الکلمة، فالاسم إذا کان من مادّتین مختلفتین اختلف معناه باختلافهما، کالمسیح مثلا: أ هو من السیاحة أم من المسح؟.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 46
5- علوم البلاغة: و بها یعرف المفسّر طریق المعانی، و خواصّ التراکیب.
6- علم القراءات: و به یعرف کیف ینطق بالقرآن، و به کذلک یرجّح بعض وجوه التفسیر المحتملة علی بعض آخر؛ لتواتر قراءة، أو شهرتها، أو شذوذها.
7- أصول الدین: و هی قواعده المتعلّقة بذات اللّه و صفاته و أفعاله و الإیمان به و ما إلی ذلک، و بهذا العلم یستدلّ المفسّر علی ما یستحیل بحقه تعالی، و ما یجب، و ما یجوز.
8- أصول الفقه: و به یستطیع أن یدرک وجه الاستدلال علی الأحکام فیه.
9- أسباب النزول: إنّ معرفة أسباب النزول توضّح إلی حدّ بعید مرامی تلک الآیة و مدلولها.
10- الناسخ و المنسوخ: یعلم به الآیات المحکمة و الآیات المنسوخة و ما بطل العمل به و ما بقی و هکذا.
11- الحدیث النبوی: و ما حدیث الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلّا تفسیر للقرآن و الشریعة، فکم من حدیث فسّر القرآن، و کم من مغلق فتحه.
12- علم الموهبة: و هو علم یورثه اللّه لمن عمل بما علم، کما ربّما یستفاد من بعض الأخبار.
13- علم المنطق: و هو علم مهمّ للغایة یحتاجه المفسّر طریقا إلی الفهم الصحیح، لکونه ضابطا للتفکیر.
إضافة إلی کلّ هذا یجب أن یکون المفسّر أدیبا، ذکیا، واسع العقل، کبیر القلب، تقیّا، صالحا، یخشی اللّه فی السرّ کما یخشاه فی العلانیّة؛ لأنّ هذه تهیئ فی نفسه الاستعداد لشروق الروح و صفاء الضمیر، فیفیض الباری
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 47
عزّ و جلّ علیه من أنواره و عنایاته و ألطافه.

أنواع التفسیر

ربما ینقسم التفسیر إلی نوعین أساسیین:
الأول: تفسیر لفظی لا یتجاوز غالبا حلّ الألفاظ و إعراب الجمل و بیان ما یحتویه نظم القرآن من نکات بلاغیّة و إشارات فنّیّة، و هذا النوع أقرب إلی التطبیقات اللغویّة و البلاغیّة منه إلی التفسیر و بیان مراد اللّه سبحانه من هدایاته.
الثانی: تفسیر المعنی و هو یجاوز اللغة، و یجعل هدفه الأعلی تجلیة معانی القرآن و تعالیمه، و حکمة اللّه تبارک و تعالی فیما شرّع للناس فی کتابه العزیز علی وجه یزکّی الأرواح، و یفتح القلوب، و یرفع النفوس إلی الاهتداء بهدیه، و هذا هو الأصل فیه.
هذا و للمفسّرین فی مساعیهم مذاهب مختلفة ترجع إلی اختلاف الهدف أو الجهة التی أراد کلّ مفسّر أن یستنطق القرآن و یستهدی بهدیه فیها، و لعلّ من أبرز هذه المذاهب ما یلی:
1- التفسیر بالمأثور 2- التفسیر بالدرایة، و المراد بالدرایة هنا الاجتهاد بعد معرفة المفسّر کلام العرب و أسالیبهم فی القول، و بعد وقوفه علی أسباب النزول و الناسخ و المنسوخ و المحکم و المتشابه و نحوها من مسائل و فنون مختلفة.
3- التفسیر الباطنی 4- التفسیر العقلی الفلسفی أو الکلامی 5- التفسیر الفقهی 6- التفسیر العلمی، و یقصد به التفسیر الذی یتحدّث عن
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 48
الاصطلاحات العلمیّة فی القرآن، و یجتهد فی استخراج مختلف العلوم و الآراء القائمة علی الأسس الفلسفیّة منها، أو العلوم التجریبیّة.
7- التفسیر الاجتماعی 8- التفسیر الأدبی 9- التفسیر التدبری الذی یعتمد غالبا علی الفهم العمیق و الإدراک المرکّز لمعانی الألفاظ القرآنیّة بعد إدراک مدلول العبارات القرآنیّة و فهم دلالاتها فهما عمیقا و دقیقا، ثم ربطها بواقع الحیاة البشریّة، و فهم أبعادها و جوانبها المختلفة فی الآمال و الآلام و الطموحات و المشاعر و التفکّرات.
10- التفسیر الشمولی، و هو الذی یجمع بین کلمات اللّه سبحانه و کلمات حججه الطاهرة علیهم السّلام بما لهما من ظلال و تطابق و تکامل فی آن واحد، و یجعل من کلّ منهما میزانا و مفسّرا للآخر؛ لأنّ القرآن و السنّة نور واحد و رسالة واحدة تجلّی أحدهما فی کلمات الوحی الإلهی و الآخر فی کلمات رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و الأئمة الطاهرین علیهم السّلام.
مضافا إلی اعتماده فی ذلک علی تجارب الحیاة و عبقریّة البشر و طاقاته العقلیّة و تدبّره فی مختلف المسائل و الشؤون؛ و ذلک للتطابق الجوهری بین النقل و العقل لکونهما یرجعان إلی خالق واحد و نظام واحد و رؤیة واحدة.
و بالتالی فإنّ ما یبینانه من مفاهیم و معان هی عین الحقّ و الصواب لا یخالجه خطأ أو جهل أو قصور، و لعلّ هذا أفضل أنواع التفسیر و أکمله و أدقّه لما له من خصوصیّة فهم القرآن فی أصل معناه أو حدوده أو مصداقه الأکمل علی میزان أهل البیت علیهم السّلام و رؤیتهم، کما أنّ القرآن المیزان الذی یمیّز کلامهم علیهم السّلام من غیره المشتبه علی الناس فی السند أو فی الدلالة، و هذا ما قد نجده جلیّا فی تفسیر المرجع الدینی الإمام السیّد محمّد الحسینی الشیرازی (أعلی اللّه مقامه) حیث جمع بین اللغة و العقل و النقل الوارد عن المعصومین علیهم السّلام فی فهم معانی الآیات و کشف مضامینها.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 49
هذا و لا یخفی علیک أنّ إعجاز القرآن لا ینحصر بألفاظه و ظواهره، بل فی رموزه و إشاراته و لطائفه و حقائقه، ففی کلّ سورة بحار من المعارف، و تتجلّی فی کل آیة منه أنوار من الحقائق و الهدایات، و کیف لا یکون کذلک و قائله عزّ و جلّ لا نهایة لعلمه و کماله، و لا حد لعظمته و جلاله، و ما حصل من التحدیدات إنّما هو من مقتضیات الاستعدادات لطفا بالعباد، لا أن یکون تحدیدا منه.
و ربّما یتوصّل من یراجع مختلف أنحاء التفاسیر أنّه فسّر کلّ صنف من العلماء القرآن بما هو المأنوس عندهم، فالفلاسفة و المتکلّمون فسّروه بمذاهبهم من الآراء الفلسفیّة و الکلامیّة، و العرفاء و الصوفیّة علی طریقتهم، و الفقهاء فسّروا ما یرتبط بغرضهم فی فقه الأحکام و المسائل، و المحدّثون فسّروه بخصوص ما ورد من السنّة الشریفة من الآیات، کما أنّ الأدباء فسّروه من زاویتهم الأدبیّة، و هکذا أهل المعارف و العلوم الإنسانیّة و الطبیعیّة.
و مع کلّ ذلک یظهر العجب فی أنّه کلّما کثر فی هذا الوحی المبین و النور العظیم من هذه البیانات و التفاسیر فهو علی کرسی رفعته لا ینقص، و جماله یزداد علی مر العصور تلألؤا و جلالا، فما نجده من مزایا و خصوصیّات لبعض التفاسیر إنّما هی قضیّة نسبیّة تعتمد علی ذکاء المفسّر وسعة اطّلاعه و طول باعه فی العلوم المختلفة، و هذا ما امتاز به الإمام الشیرازی (قدّس سرّه)؛ إذ له فی کلّ فنّ معرفة، و له فی مختلف مجالات الثقافة و الفکر رؤیة و منهج، و من هنا کانت له إشراقات و إلماعات ربّما لم یصل إلیها قبله مفسّر أو یسبقه إلیها ذهن عالم أو أدیب، کما ستجد ذلک جلیّا من خلال مطالعتک لهذا السفر القیّم.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 50

الطریقة الجدیدة فی تفسیر القرآن الکریم‌

تقریب القرآن إلی الأذهان ج‌1 99
إنّ مفسّری القرآن و بالأخصّ القدامی منهم أبلوا بلاء حسنا فی تفسیر الآیات الشریفة المتعلّقة بالعقائد و الأحکام، و خصوصا مواضیع التوحید و الشرک و النبوّة و الإمامة و نحوها، و التی تشکّل جوهر الإسلام، و العنصر الذی اتّفقت علیه الشرائع الإلهیّة، لکن الملحوظ أنّ منهج القدماء قام علی أساس التسلسل السوری فی القرآن؛ إذ أخذوا فی تفسیرهم سورة بسورة و آیة بآیة؛ لذلک لم یبحثوا مجموع الآیات الواردة حول موضوع واحد دفعة واحدة إلّا نادرا، مما أدّی إلی توزیع الکثیر من المضامین و المعانی فی الشی‌ء الواحد علی مختلف السور و الآیات، فصار الطالب یحتاج إلی المزید من الجهد و التتّبع حتّی یحصل علی الحقیقة کاملة جلیّة علی الرغم من وجود نقاط قوّة عدیدة فی هذا النهج.
أمّا طریقة التفسیر الجدیدة فهی جاءت تکملة لجهود المتقدّمین و إغناء لتجاربهم و دراساتهم لتعطی لنا صورة بالغة الوضوح و مکمّلة لما أعدّه السابقون من المفسّرین، و هذا التفسیر یسمّی «التفسیر الموضوعی» و هو یعنی بتفسیر آیات القرآن الکریم حسب الموضوعات و المفاهیم، أی حسب التبویب و التقسیم الموضوعی للقرآن الکریم.
و تتلخّص هذه الطریقة فی جمع الآیات المتعلّقة بالموضوع الواحد فی مکان واحد، ثمّ تصنیفها علی حسب التسلسل الموضوعی، ثمّ القیام بعملیّة جمع بین الأصناف لاستنباط نظرة واحدة متکاملة و فکرة جامعة شاملة من مجموع هذه الآیات، خصوصا أنّ القرآن الکریم تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ‌ءٍ «1» کما أنّنا نستفید فائدة أخری من هذا الجمع لمجموع الآیات المتعلّقة بموضوع معیّن بالإضافة إلی فائدة الوقوف علی النظرة القرآنیّة المتکاملة، و هی أنّنا
______________________________
(1) النحل: 90.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 51
ربّما یصعب علینا فهم آیة ما من الآیات، أو معرفة الهدف منها لابتعادنا عن عصر الوحی و عدم اطّلاعنا علی ملابسات نزول تلک الآیة بنحوها الکامل و القرائن الحالیّة أو المقامیّة و نحوها السائدة فی المجتمع الإسلامی آنذاک، فیأتی أسلوب «جمع الآیات إلی جانب بعضها» لیساعدنا علی رفع بعض الغموض و إزالة شی‌ء من الإبهام، و تنکشف لنا بسبب هذا الجمع ملامح الحقیقة من خلال غیوم الاحتمالات و سحب الأوهام التی قد تکتنف آیة من الآیات؛ و لهذا
قیل: «إنّ القرآن یفسّر بعضه بعضا»
«1» و
ورد عن مولانا أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام تأکید لذلک: «کتاب اللّه تبصرون به و تنطقون به، و تسمعون به، و ینطق بعضه ببعض، و یشهد بعضه علی بعض»
«2».
هذا و التفسیر الشریف الذی نتحدّث عنه و إن کان قد جاری طرق القدامی فی نهجه و طریقته إلّا أنّه حاول فیه المصنّف (أعلی اللّه مقامه) أن یقترب بعض الشی‌ء إلی الطریقة الجدیدة، فسعی إلی إیجاد ربط بین الآیات المختلفة، و أشار إلی الجهات الأخری المکمّلة لمعانی الآیات المفسّرة فی موردها، و فی بعضها أشار إلی عنوانها، و بذلک یکون قد سهّل علی القارئ الوصول إلی بعض الحقیقة کاملة، و کان موفّقا فی ذلک؛ لأنّ من أصعب ما یجده الکاتب فی مثل هذا النوع من الکتابات أن یجمع المعانی المتعدّدة فی عبارة موجزة و مختصرة، خصوصا و أنّه یفسّر القرآن.

القرآن یفسّره الزمان‌

إنّ تطور الزمن و تقدّم العلوم أکسب المحقّقین و المفکّرین نمطا جدیدا من الرؤیة، حیث تتأکّد هنا أهمّیّة و ضرورة التفسیر الموضوعی، فقد أصبح کلّ فریق من هؤلاء المفکّرین و المحقّقین و بالاعتماد علی هذا النوع من التفسیر یستخرج من القرآن الکریم مفاهیم و أمورا علمیّة جدیدة تطابق
______________________________
(1) بحار الأنوار: ج 54، ص 218، تبیین.
(2) نهج البلاغة: ص 192، الخطبة 133.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 52
اختصاصه، فالاستفادة من القرآن الکریم علی الأصعدة الاجتماعیّة و السیاسیّة و الأخلاقیّة فی تصاعد و اتّساع مستمرّین.
و قد استخرج المحقّقون الإسلامیّون المعاصرون بفضل ما أوتوا من الطرق الحدیثة المبتکرة فی البحث العلمی و الدراسة و التحلیل حقائق مهمّة من القرآن الکریم ربّما لم تخطر علی بال المفکّرین و المحقّقین القدامی، فأضافوا علی علوم القرآن الکثیر، کما اکتشفوا من المعانی و المضامین الشی‌ء الکثیر.
إنّ القرآن الکریم کتاب أبدی خالد ینطوی علی أبعاد مختلفة، و بطون متنوّعة، بحیث یمکن للعقل البشری المتطوّر أن یکتشف فی کلّ مرّة معنی جدیدا فیه، و بحیث یمکن لدارسیه من أهل التحقیق أن یکتشفوا فی کلّ عصر بعدا جدیدا من أبعاده فی شتی مجالات المعارف الإنسانیة، و من هنا اتّفقت الکلمة علی أنّ الاستفادة من القرآن الکریم لا تنحصر بالعرفاء و الفقهاء و الفلاسفة و أرباب العلوم القدیمة و الإلهیّات خاصّة.
إنّ استنباط نکات دقیقة و جدیدة من القرآن من قبل علماء الطبیعة و الریاضیین و رواد العلوم الإنسانیة کعلم النفس و علم الاجتماع و علم فلسفة التأریخ خیر دلیل و أفضل شاهد علی أنّ هذه المعجزة الخالدة تنطوی علی بطون عدیدة و أبعاد متنوعة، و أنّها تتّسع لمفاهیم واسعة کثیرة یضیق عن استیعابها أو تحصیلها أیّ تصوّر بشری و ذهن إنسانی و برنامج ثقافی عادی مهما ادّعی من الشمولیّة و الغزارة و الإحاطة.
إنّ مرور الزمن و تقدّم العلوم لم یمنحا علماء الطبیعة وحدهم إمکانیّة استنباط حقائق و أبعاد مهمّة و جدیدة عن القرآن فی حقول علوم الطبیعة و خلقة الإنسان و الأرض و السماء و غیرها من الظواهر الطبیعیّة، بل و مکّنا المفسّرین أیضا من استخراج حقائق مهمّة و جدیدة من هذا السفر الإلهی الخالد جنبا إلی جنب مع توسّع العلوم و اتّساع نطاق المعارف و تفتّحها و ظهور المناهج العلمیّة الإنسانیّة الجدیدة.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 53
و الآن نحن نشاهد شروع التحقیقات العلمیة حول القرآن من طریق أجهزة الحاسوب (الکمبیوتر) و قد کشفت للأجیال الحاضرة و القادمة الکثیر من الحقائق و الآفاق التی عجز العقل و الذهن البشری العادی عن اکتشافها و التوصّل إلیها بمجرّده، فبواسطة هذا الجهاز العجیب تمکّن العلماء من إزالة الکثیر من نقاط الإبهام التی دارت سابقا حول مضامین بعض الآیات و الروایات بسبب قصور الناس عن درکها، و سیأتی زمان أیضا یفسّر لنا الکثیر من الغوامض فیهما التی ربّما تصوّرها بعض الناس أنّها شی‌ء من الغریب أو المستهجن، فإنّ للقرآن الکریم معانی و درجات و صورا و حقائق، و حینما یتّصل عقل الإنسان بنور الوحی یزداد انشراحا و بهاء و تألّقا و معرفة، فتفتح له من العلم أبواب و أبواب.
قال سبحانه و تعالی: وَ تِلْکَ الْأَمْثالُ نَضْرِبُها لِلنَّاسِ وَ ما یَعْقِلُها إِلَّا الْعالِمُونَ «1» و قال عزّ من قائل: هذا بَصائِرُ لِلنَّاسِ وَ هُدیً وَ رَحْمَةٌ لِقَوْمٍ یُوقِنُونَ «2» و
جاء فی الحدیث الشریف عن الصادق علیه السّلام «کثرة النظر فی العلم یفتح العقل»
«3» و
عن أمیر المؤمنین علیه السّلام أنه قال: «سلونی عن القرآن فإنّ فی القرآن علم الأوّلین و الآخرین، لم یدع لقائل مقالا، و لا یعلم تأویله إلّا اللّه و الراسخون فی العلم»
«4» و
روی عن الإمام الباقر علیه السّلام أنّه قال: «إنّ اللّه تعالی لم یدع شیئا تحتاج إلیه الأمّة إلی یوم القیامة إلّا أنزله فی کتابه، و بیّنه لرسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم»
«5» لکن المشکلة فی البشر أنفسهم لعجزهم و قصورهم أو تقصیرهم فی الإمعان فیه و اکتشاف أسراره و غوامضه، لکن کلما سعی البشر فی فهمه و دراسته وصل إلی
______________________________
(1) العنکبوت: 44.
(2) الجاثیة: 21.
(3) بحار الأنوار: ج 1، ص 159، ح 32.
(4) بحار الأنوار: ج 24، ص 179، ح 11.
(5) بحار الأنوار: ج 89، ص 84، ح 16؛ تفسیر الصافی: ج 1، ص 50.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 54
مطلوبه؛ لأنّ القرآن کتاب هدی و نور، و من الهدی الإیصال إلی المطلوب.
و لعلّ ممّا یؤیّد ذلک ما ورد فی بعض الأخبار من أنّ القرآن الکریم یفسّره الزمان، و الذی قد یکون من معانیه أمور:
1- أنّ القرآن الکریم صالح لکلّ عصر و زمان، و یتناسب مع أیّ تطوّر حضاری و علمی و تأریخی، بل هو الأساس فی دعم أیّ حضارة و أیّ مدنیّة مؤمنة بأهداف إنسانیّة، و یعطیها الروح و الدیمومیّة.
2- أنّ تطوّر العلم و التکنولوجیا الحدیثة کشف الکثیر من الحقائق القرآنیّة، و لعلّ من ذلک أنّ الشمس وردت فی القرآن الکریم (33) مرّة و بمعان فلکیة رائعة تحکی الحقیقة العلمیّة بکلّ وضوح، و لعلّ أهمّها تلک الآیات التی تتحدّث عن حرکتها أو حرکاتها الکثیرة و بأسلوب علمی جمالی یخلب الألباب ... و تلک الآیات التی تتحدث عن هرم الشمس و شیخوختها و موتها فی آخر الأمر کبقیّة المخلوقات التی نشرها اللّه تعالی فی کونه الکبیر ... وردت الشمس کما وردت بقیّة الأجرام الکونیّة و الظواهر السماویّة الأخری ضمن أسلوب و هدف القرآن ککلّ، و هو الهدایة و إخراج الناس من ظلمات الجهل إلی نور العلم و الحیاة؛ و لأنّ القرآن لیس کتابا علمیّا خاصّا لم یتعرّض إلی قطرها، و لا إلی حجمها، و لا إلی کثافتها، و لا إلی درجة حرارتها أو جاذبیّتها، و لا لأی رقم علمی محدّد ممّا تتعرّض له الدراسات الکونیّة المعاصرة. و لکن یمکن لقارئ القرآن و الباحث فی الآیات الکونیّة أن یحصل علی معلومات ممتازة عن الشمس لکن فی حدود، و یمکن أن یأتی باحث آخر و یلتقط معلومات أخری و ضمن حدود معیّنة أخری، و یبقی الباحثون الجادّون غائصین فی بحر القرآن کلّ یلتقط ما یستطیع من لآلئه، مستفیدین من علوم عصرهم، فهی أضواء إضافیّة تنیر الطریق للغوص فی طرق الشمس و الآیات الکونیّة الأخری الزاخرة فی القرآن
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 55
الکریم «1». فإنّ ما یتوصّل إلیه العلماء فی مجال الفلک فی هذا العصر الحدیث الملی‌ء بالاکتشافات الباهرة حول هذا الجرم السماوی هو یؤکد و یؤیّد یوما بعد آخر ما ذکره دیننا الإسلامی حول الشمس فی جمیع خصوصیّاتها.
3- أنّ عقول البشر فی تطوّر و نموّ، و الحیاة سائرة نحو المزید من العلم و المعرفة، و التجارب تتراکم علی کشف الکثیر من الأسرار، و کلّما تطوّر الإنسان توصّل إلی مراق و آفاق جدیدة فی القرآن لم یکن قد وصلها من قبل، بل لم یکن یدرکها لقصوره و عجزه، فکلّما تطوّر الزمن و تطوّر معه الإنسان توصّل إلی حقائق و أبعاد جدیدة فی فهم الآیات، و استنار بهدیها، فکلّ جیل منهم یختلف عن السابق کما سیختلف عن اللاحق حتّی تکتمل العلوم باکتمال الإنسان فی عصر ظهور ولی اللّه الأعظم (عجل اللّه فرجه الشریف)، فحینئذ یصل إلی درجات سامیة من المعرفة و الفهم و الإدراک.

هذا التفسیر

مهما کانت الدوافع الکامنة وراء کتابة التفسیر و ضمن الشروط التی ذکرناها فیما تقدّم و التی یجب أن تتوفّر فی المفسّر فإنّ ما کتب فی هذا المجال یعدّ إنجازا علمیّا له خصائصه و ممیّزاته، حیث إنّ کلّ تفسیر کتب- و ضمن الشروط الموضوعة و المقرّرة لذوی الاختصاص- یضیف معلومات جدیدة و فنّا و ذوقا آخر لهذا العلم الذی لا ینضب، لکن تبقی لمن اتّخذ أهل البیت علیهم السّلام نهجا و طریقا و مدرسة و تألّقا و علوّا و ارتفاعا فیما یستنبط من آراء و یبنی من أفکار و یؤسّس من رؤی السمة العلیا فی ذلک، و هذا ما اتّسم به السیّد الراحل أعلی اللّه مقامه، و تمیّزت به کتبه الوفیرة، و خصوصا هذا
______________________________
(1) موسوعة أهل البیت الکونیة: ج 2، ص 352.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 56
التفسیر، حیث زانته من ضمن ما زانته اعتماده المطلق علی ما ورد منهم علیهم السّلام، مسلّما لهم، منقادا إلیهم فیما یقولون و یعملون و یهذّبون، و هذه سمة لا ینالها إلّا الفائزون الناجحون، و العالمون الصادقون؛ لأنّهم صلوات اللّه علیهم باب اللّه الذی منه یؤتی، و هم عیبة علمه، و حبلة المتین، و صراطه المستقیم، و عندهم علیهم السّلام جوامع الکلم و العلم کما
ورد عن ابن عبّاس أنّه قال: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقول: «أعطانی اللّه خمسا، و أعطی علیا خمسا، أعطانی جوامع الکلم، و أعطی علیا جوامع العلم»
«1».
و
عن أبی جعفر علیه السّلام قال: «إنّا أهل بیت عندنا معاقل العلم و أبواب الحکم و ضیاء الأمر»
«2».
و
عن الصادق علیه السّلام قال: «عندنا أهل البیت أصول العلم و عراه و ضیاؤه و أواخیه»
«3» «4».
فالاعتماد علیهم صلوات اللّه علیهم یکشف الکثیر من الحقائق و المعارف مع تطوّر الزمن و الاکتشافات؛ حیث أشاروا صلوات اللّه علیهم و بیّنوا جمیع الأمور للبشریّة، و بقی علینا أن نجدّ أکثر و نسعی لإظهار هذه الحقائق و الاغتراف من منهلهم العذب، و هذا لا یأتی إلّا بالمعرفة التامّة لأهل البیت علیهم السّلام، معرفة المؤمنین بهم و بمقاماتهم السامیة و المستسلمین فی مدرستهم بکل خشوع و انقیاد؛ و ذلک لأنّ العلم نور یقذفه اللّه سبحانه فی قلب من یشاء، و لیس ذلک إلّا من تنوّر بمحبّتهم علیهم السّلام، و تواضع لعظمتهم، و اقتدی بهم، و تعلّم فی مدرستهم، و
قد ورد عن الصادق علیه السّلام: «فمن عرف
______________________________
(1) بحار الأنوار: ج 8، ص 28، ح 31.
(2) بحار الأنوار: ج 26، ص 30، ح 42.
(3) الأخیّة و الآخیّة- بالمد و التشدید- واحدة الأواخی: عود یعرّض فی الحائط، و یدفن طرفاه فیه، و یصیر وسطه کالعروة تشدّ إلیه الدابّة. أی بنا یشدّ و یستحکم أمر الدین و لا یفارقنا علمه. انظر لسان العرب: ج 14، ص 23، «أخا»؛ بحار الأنوار: ج 2، ص 214، ح 3.
(4) بحار الأنوار: ج 26، ص 31، ح 44. تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 57
من أمّة محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم واجب حقّ إمامه وجد طعم حلاوة إیمانه، و علم فضل طلاوة إسلامه؛ لأنّ اللّه تبارک و تعالی نصب الإمام علما لخلقه، و جعله حجّة علی أهل موادّه و عالمه، و ألبسه اللّه تاج الوقار، و غشّاه من نور الجبّار، یمدّ بسبب إلی السماء ... إلی أن قال: حجج اللّه و دعاته و رعاته علی خلقه، یدین بهدیهم العباد، و تستهلّ بنورهم البلاد، و ینمو ببرکتهم التلاد ... فلیس یجهل حقّ هذا العالم إلّا شقی، و لا یجحده إلّا غوی، و لا یصدّ عنه إلّا جریّ علی اللّه جلّ و علا»
«1».
و
فی حدیث رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال «یا سلمان، من عرفهم حقّ معرفتهم و اقتدی بهم ... فهو و اللّه منّا، یرد حیث نرد، و یسکن حیث نسکن ...»
«2» و إلی ذلک
أشار الإمام الصادق علیه السّلام بقوله: «ما جاءکم منّا ممّا یجوز أن یکون فی المخلوقین و لم تعلموه و لم تفهموه فلا تجحدوه، و ردّوه إلینا»
«3».
و
عن الإمام الباقر علیه السّلام «هم و اللّه نور اللّه الذی أنزل، و هم و اللّه نور اللّه فی السماوات و فی الأرض»
«4».
و
عن أبی ذرّ (رضوان اللّه علیه) قال: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقول
«خلقت أنا و علیّ بن أبی طالب من نور واحد»
«5».
و
فی روایة أنّهم جمیعا علیهم السّلام من نور اللّه الأعظم
«6».
کما أنّ علمهم علیهم السّلام و ورثوه من النبیّ الأعظم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،
فعن أبی جعفر علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم «إنّ علیّ بن أبی طالب کان هبة اللّه
______________________________
(1) أصول الکافی: ج 1، ص 203- 205، ح 2.
(2) إلزام الناصب: ج 2، ص 333.
(3) بحار الأنوار: ج 25، ص 364، ح 1.
(4) أصول الکافی: ج 1، ص 194، ح 1.
(5) بحار الأنوار: ج 15، ص 11، ح 12.
(6) انظر إرشاد القلوب: ج 2، ص 404. تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 58
لمحمّد، و ورث علم الأوصیاء و علم من کان قبله»
«1».
و
عن أبی عبد اللّه علیه السّلام فی حدیث جاء فیه «و ربّ الکعبة و ربّ البیت- ثلاث مرّات- لو کنت بین موسی و الخضر علیهما السّلام لأخبرتهما أنّی أعلم منهما، و لأنبأتهما بما لیس فی أیدیهما؛ لأنّ موسی و الخضر علیهما السّلام أعطیا علم ما کان و لم یعطیا علم ما هو کائن، و أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أعطی علم ما کان و ما هو کائن إلی یوم القیامة، فورثناه من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم وراثة»
«2».
فمن هنا کانت مدرسة أهل البیت علیهم السّلام هی الأولی و الأخیرة فی هدایة البشر و نقلهم إلی شاطئ الأمان، و التأریخ هو خیر دلیل و شاهد علی ذلک.
و أعظم مدرسة للإسلام کانت مدرسة الإمام الصادق علیه السّلام حیث کانت جامعة کبری شملت کلّ العلوم و الفنون و المعارف، و قد خرّجت الکثیر من العلماء الذین قدّموا للبشریّة و الحضارة الإنسانیّة بکلّ إخلاص و تفان الشی‌ء الکثیر.
و الإمام جعفر بن محمّد الصادق علیهما السّلام هو سادس أئمّة أهل البیت علیهم السّلام، و قد تهیّأت له علیه السّلام الظروف السیاسیّة فی نشر علومهم و تأسیس دعائم العلم فی مختلف المجالات حتّی أقام تلک الجامعة العظیمة التی لا زالت إلی یومنا هذا تخرّج الفطاحل من العلماء ممّن ینتسبون إلیها.
فإنّ الذی یتتبّع کتب الرجال و تأریخ الأعلام یجد أنّ لعلماء الشیعة الذین ورثوا علوم أهل البیت علیهم السّلام دورا أساسیا و مهمّا فی تأسیس فنون المعرفة، حیث تقدّموا فی تأسیس العلوم فی الصدر الأوّل، و برعوا، و سادوا فی حضارتهم و علمهم علی جمیع المعاهد و الجامعات، و علومهم مبنیّة علی أسس الأخلاق و مکارمها التی ورثوها عن آل محمّد صلوات اللّه و سلامه علیهم أجمعین. و کما یقال: إنّ المحروم من حرم منهم علیهم السّلام.
______________________________
(1) أصول الکافی: ج 1، ص 224، ح 2.
(2) بحار الأنوار: ج 17، ص 144- 145، ح 32.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 59

السید صاحب التفسیر أعلی اللّه مقامه‌

إنّ الأمم الحیّة و الشعوب الیقظة فی کلّ عصر من عصور التأریخ و علی امتداد الأرض المعمورة تعرف بتقدیرها للعلم و احترامها للعلماء و الأخذ عنهم و الاغتراف من مناهلهم العذبة الرویّة، فهم المقیاس الحقّ لحیاة الأمم و الشعوب أو موتها. و أمّتنا الإسلامیّة أشرف الأمم، و یزخر تأریخها بالمکانة السامیة التی یحتلّها العلماء فی نفوس الناس، و المنزلة الرفیعة التی بلغوها فی قلوبهم، و بالأخصّ العلماء الذین تخرّجوا من تلک المدرسة العظیمة التی بنی أساسها الإمام جعفر بن محمّد الصادق علیهما السّلام، کما و نجد القرآن الکریم یعطی العلماء منزلة تجعلهم فی مصافّ الملائکة المنزّهین فیقول:
شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ وَ الْمَلائِکَةُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ قائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ «1» کما نراه جلّ و علا یمنحهم منزلة الخشیة منه سبحانه و تعالی علی سبیل الحصر، فیقول جلّ و علا: إِنَّما یَخْشَی اللَّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ «2».
و هو بعد هذا و ذاک یرفعهم درجات فیقول: یَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجاتٍ «3» إلی کثیر من الآیات القرآنیّة التی تکشف عن مکانة العلماء عند اللّه سبحانه و تعالی.
و هکذا برز العلماء، و خرّجت الحوزات العلمیّة المقدّسة الفطاحل منهم الذین ترکوا آثارا و تراثا استقوه من فکر و نهج أهل البیت علیهم السّلام، ینیر البشریّة جمعاء، و من بین هؤلاء النوادر الذین أثروا المکتبة الإسلامیّة بمؤلّفاتهم و علمهم صاحب هذا التفسیر العظیم «تقریب القرآن إلی الأذهان» المرجع الدینی الکبیر الإمام السیّد محمد الحسینی الشیرازی (أعلی اللّه
______________________________
(1) آل عمران: 19.
(2) فاطر: 29.
(3) المجادلة: 12.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 60
درجاته)، المولود فی عام 1347 ه و المتوفّی فی شوال عام 1422 ه، فهو (رضوان اللّه علیه) من أجلی مصادیق
قول النبیّ الأعظم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم «إذا مات المؤمن الفقیه ثلم فی الإسلام ثلمة لا یسدّها شی‌ء»
«1» و ما ذاک إلّا لأنّ العالم فی الأمّة کالروح من الجسد، و ما هو إلّا المثل الصالح فی زهده و ورعه و تقواه و السمات الإسلامیّة الفاضلة و الصفات الحمیدة، جلیل القدر، عالی المنزلة، جمع إلی جانب العلم الغزیر الأخلاق الفاضلة، و السلوک الحسن، و السیرة العطرة، و حبّ الناس، و علوّ الهمّة، و مکارم الأخلاق.
و بعد ذلک کلّه فهو حامل هموم المسلمین و هدفیّة الإسلام، و قرنها بشجاعة و إقدام فائقین یعجز عن بلوغهما الأبطال الأشاوس فی مختلف المجالات و الأصعدة. لقد تمیّز الإمام الشیرازی (قدس سرّه) بفکره المعطاء الغنی المختصر بالتجارب، و المفعم بالنضج و النظرة الواقعیة إلی الأمور، و الأصیل المستلهم من الکتاب الکریم و السنّة المطهّرة، و الذی یعالج شتی القضایا الحیویة و مشاکل العصر.
و رغم الحیاة الصعبة و القاسیة جدا التی کان یعیشها الإمام الراحل (قدس سرّه) طوال حیاته الشریفة و الظروف التی ألمّت به من کلّ حدب و صوب من البعید و ربّما القریب کان کما قالوا عنه: نادرة التألیف فی التأریخ و سلطان المؤلفین «2»، حیث عرف بکثرة الإنتاج و العطاء الفکری و العلمی و التربوی، حیث تنوّعت مؤلّفاته من حیث المادّة العلمیّة، و بلغت ألفا و ثلاثمائة کتاب و کتیب و موسوعة، فشملت الفقه و الأصول و الفلسفة و الکلام و البلاغة و النحو و سائر العلوم الحوزویة من جهة، و السیاسة و الاقتصاد و الاجتماع و النفس و الحقوق و الإدارة و القانون و البیئة و الأخلاق و التأریخ و الطبّ و إدارة
______________________________
(1) أصول الکافی: ج 1، ص 38، ح 2.
(2) لقب أطلقه علیه الاتّحاد العامّ للکتّاب العرب بدمشق الشام خلال الحفل التأبینی الذی أقیم فی سوریا فی الحوزة الزینبیّة (مجلة النبأ العدد 66- 1423 ه ص 168).
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 61
الدولة الإسلامیّة و سائر العلوم الإنسانیّة المستحدثة من جهة أخری، حتی عجزت أصابعه عن الإمساک بالقلم من کثرة ما کتب.
فکان أعلی اللّه مقامه یستعین أحیانا بجهاز التسجیل لیحفظ ما یرید کتابته، ثمّ بعد ذلک یکتب علی الورق، و کان (طاب ثراه) لا یضیّع لحظة واحدة من عمره الشریف دون الاستفادة منها، و لا یبالغ من یقول: إنّه کان یعمل فی الیوم أکثره، و من العمر کلّه أو جلّه؛ إذ کان طاقة متفجّرة من النشاط و الحیویّة و العمل، و لا یعرف الکلل أو الملل، و لا یعیقه عن ذلک مرض أو همّ أو ألم، و أرقی ما فی ذلک کلّه أنّه کان مجاهدا مخلصا، و أبیّا نزیها، لا یطلب فیما یقدّم أو یعطی و یجود إلّا رضا اللّه سبحانه و رضا أولیائه الطاهرین علیهم السّلام.
و فی ذلک قال عنه أخوه المرجع الدینی سماحة آیة اللّه العظمی السیّد صادق الحسینی الشیرازی (دام ظله) الذی رافقه فی جلّ حیاته، و شارکه فی همومه و مهامّه فی کلمته التی ألقاها بعد رحیله: و کان رحمه اللّه یمتاز بخصائص جمّة أهمّها خصلتان بارزتان کانتا فی حیاته (رضوان اللّه علیه)، و کنت ألمسهما بشکل دقیق:
الأولی: هی إخلاصه التامّ و المطلق لله تعالی و لأهل البیت علیهم السّلام، و خیر مثال للواقع العملی لذلک تأسیسه العشرات من المؤسّسات و المساجد و الحسینیّات و المدارس و المکتبات و دور النشر و فی مختلف أنحاء العالم، و لم یسمّ أیا من هذه باسمه، و قد أصرّ الکثیرون من الذین تبرّعوا أن یذکروا اسمه، فکان یرفض ذلک رفضا شدیدا و یقول: أنا ذاهب و اللّه سبحانه و أهل البیت علیهم السّلام باقون، فالأفضل أن تسمّی هذه المراکز جمیعا باسمهم علیهم السّلام؛ و لذلک فإنّه قد سمّی جمیع هذه المراکز و المؤسّسات و الحسینیّات و دور النشر و غیرها بأسماء اللّه سبحانه و أسماء أهل البیت علیهم السّلام.
الثانیة: نشاطه المتواصل و روحیّته العالیة، حیث إنّ المرحوم
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 62
الراحل (قدس سرّه) کان قبل وفاته بلحظات ملی‌ء بالحیویّة و النشاط رغم مرضه، و لم یتوان عن أیّ شی‌ء، و إذا أردنا تشبیهه بالبرکان فإن ذلک فیه خطأ؛ لأنّ البرکان ینفجر ثم یبرد و یهدأ، أمّا بالنسبة للمرحوم الإمام (قدس سرّه) فقد کان لم یهدأ لحظة، فکان یمسک القلم حتّی إبان لحظات عمره الأخیرة، و یستفید من أیّ فرصة تسنح له بالتألیف و الکتابة و تشجیع الآخرین علی أعمال الخیر و الاستفادة من فرص الحیاة، و کان حتّی فی کتابته یستخدم الدقّة فی انتخاب نوع القلم الذی یسهل معه الکتابة اختصارا للوقت «1».
و کان (قدس سرّه) بارعا بعلوم التفسیر، و مطّلعا علی ما کتب فی هذا المضمار، و قد نقل عن بعض تلامذته «2» أنّه کان حاضرا فی مجلس مع الإمام الراحل (قدس سرّه) و وجّه إلیه أحد الحاضرین سؤالا مفاجئا حول تفسیر إحدی آیات کتاب اللّه العزیز، فأجابه الإمام الراحل (قدس سرّه) ذاکرا عشرة آراء لعشرة کتب من أشهر التفاسیر الموجودة من دون استعداد أو تحضیر مسبق، و قد حدث مثل هذا کثیرا للسیّد (قدس سرّه).
و هذا الکتاب الذی بین یدیک هو حصیلة جهد مبارک قام به السیّد المؤلّف (قدس سرّه)، حیث ساهم به فی إغناء التراث الحضاری و المکتبة الإسلامیّة، و لا یبالغ من یقول فیه: إنّه قلیل النظیر فی خصوصیّاته و مزایاه، ممّا سیجعله مصدرا کبیرا، من أهمّ مصادر التفسیر فی مختلف شؤون المعرفة، و قد تحدّث السیّد (قدس سرّه) عن کتابه للمرحوم آیة اللّه السیّد أحمد الإمامی (طاب ثراه) قائلا:
عند ما کنت فی کربلاء و حینما کنت مشغولا فی کتابة تفسیری هذا «تقریب القرآن إلی الأذهان» رأیت فی المنام نورا یخرج من بیتنا، و یسطع فی السماء، و حینما استیقظت أیقنت أنّ هذا النور هو تفسیر القرآن الکریم،
______________________________
(1) مترجم عن کتاب قصص و خواطر (باللغة الفارسیّة): ج 1، ص 108.
(2) الناقل فضیلة الخطیب الشیخ علی حیدر المؤید دام عزّه.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 63
ففرحت و سألت اللّه عزّ و جلّ أن یتقبّل منّی العمل.
قلنا فیما تقدّم: لکلّ تفسیر مزایاه و خصوصیّاته، لکن امتاز هذا التفسیر الشریف بجملة أمور قلما حظی بها غیره منها:
أولا: أنّ السیّد المؤلّف (قدس سرّه) إضافة لکونه مرجعا و زعیما دینیّا متمیّزا فإنّه یعدّ أحد رجالات الفکر المعاصرین الذین نظّروا للعالم البشری فی مجالات مختلفة، و طابقت تنظیراته و رؤاه الواقع فی العدید من الموارد و الحقول، و هذا ما یجده المتتبّع فی کتبه القیّمة من رؤی حدیثة تتناسب مع التطوّر الحضاری و الفکری المعاصر، حیث إنّه (طاب ثراه) جمع بین الفکر الجدید و القدیم فی التفسیر، فانعکس ذلک علی فهمه للآیات الشریفة فی بیانه و شرحه لمضامینها، جامعا بین أصالة الأمس و حداثة الیوم و تطلّعات المستقبل، و قد وفّق فی ذلک إلی حدّ کبیر، و هذا أحد دواعی خلود هذا التفسیر و عظمته التی ستکشفها الأیّام.
ثانیا: اعتمد السیّد المؤلّف (قدس سرّه) بشکل أساسی فی تفسیره علی منهجیّة أهل البیت علیهم السّلام، و علی الأخبار و الآثار المرویّة عنهم علیهم السّلام، فنأی بعیدا عن شبهة التفسیر بالرأی، و نزّه کلام اللّه عن آراء البشر.
ثالثا: وضوح فی الرؤیة و نضوج فی الأفکار، و ردّ للشبهات التی أثیرت أو قد تثار بما یملأ الخافقین علما و یقینا هنا و هناک، و خصوصا ما یتعلّق بالآیات الواردة بشأن أهل البیت علیهم السّلام.
رابعا: أنّ أسلوب الکتاب و طریقة بحثه تمتاز بأنّها بعیدة عن العبارات المنمّقة و الاصطلاحات المعقّدة، حیث إنّه بیّن المعانی بأسهل الألفاظ و الکلمات، کما أنّه امتاز بالاختصار و شمولیّة المطلب، و هذه الصفات جعلته سهل الفهم علی جمیع المستویات، فکان سهلا ممتنعا علی ما یعبّرون، ممّا سمح لکلّ بیت و أسرة مهما کان مستواها و مستوی أفرادها أن تتّخذه منارا و معلّما و مربّیا یغنیها عن الکثیر من المصادر و الکتب.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 64
خامسا: التعرّض فی تفسیر الآیات الکریمة إلی الدقائق العلمیّة و الأحکام المتعلّقة بها و بیان مفرداتها بشکل دقیق و مفصّل، کما أنّه اعتمد علی جانب التدبّر فی الآیات و استنباط النتائج و قراءة ما وراء الألفاظ بالاعتماد علی نهج أهل البیت علیهم السّلام، و هذه سمة هامّة قلّما أتّسم بها تفسیر.
سادسا: الربط الوثیق بین القرآن و الحیاة فی مختلف المجالات الشخصیّة و العامّة و العبادیّة و الاجتماعیّة و السیاسیّة و الاقتصادیّة و غیرها، و هذه محاولة کبیرة تعید الناس إلی القرآن، کما ترتفع بتعامل الناس معه إلی ما أراده اللّه سبحانه له أن یکون نورا و هدی و قائدا و مرشدا و مربّیا و معلّما فی مختلف المجالات و الأصعدة، حیث دعا السیّد المؤلّف (قدس سرّه) إلی:
1- الأمّة الواحدة لتحریر بلاد المسلمین من التفرقة العنصریّة و القومیّة و الإقلیمیّة مستندا فی ذلک إلی قوله تعالی: إِنَّ هذِهِ أُمَّتُکُمْ أُمَّةً واحِدَةً وَ أَنَا رَبُّکُمْ فَاعْبُدُونِ «1» و قوله تعالی: کُنْتُمْ خَیْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ «2» و علّل أفضلیّة الأمّة الإسلامیّة و أسباب رقیّها بخصال ثلاث هی:
أ- الأمر بالمعروف ب- النهی عن المنکر ج- الإیمان بالله سبحانه إیمانا صحیحا.
بلحاظ أنّ المجتمع إذا خلا عن الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر یهوی نحو السفل؛ لما جبل علیه من الفساد و الفوضی و الشغب، فإذا تحلّی
______________________________
(1) الأنبیاء: 93.
(2) آل عمران: 111.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 65
المجتمع بهذین الأمرین أخذ یتقدّم نحو مدارج الإنسانیّة و الحضارة الحقیقیّة حتی یصل إلی قمّة البشریّة، و بلحاظ أنّ الصحیح رأس الفضائل لکونه إدراکا لأعظم حقیقة کونیة من جهة، و لکونه محفّزا شدیدا نحو جمیع أنواع الخیر، و منفّرا قویّا من جمیع أصناف الشرّ من جهة أخری، و هذه فی مجموعها تکوّن أهمّ العناصر التی تقوم علیها سعادة البشریّة و أمنها و سلامها.
2- الأخوة الإسلامیّة لیزید فی أواصر المجتمع الواحد، و یرفع الحواجز الطبقیّة أو الفئویّة و نحوها، مستندا إلی قوله تعالی: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ «1» و کذلک قوله سبحانه: فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْواناً «2».
3- الحرّیّة الإسلامیّة لکونها غایة البعثة و هدف الرسل و الأنبیاء علیهم السّلام، و خصوصا خاتمهم و سیّدهم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، مستندا إلی قوله تعالی: وَ یَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَ الْأَغْلالَ الَّتِی کانَتْ عَلَیْهِمْ «3» فإنّ النبیّ الأعظم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم خلّص الناس من أغلال الاستبداد و الجاهلیّة بصورها المختلفة، و فی هذا قال (قدس سرّه): أغلال: جمع غلّ، و هو ما یقیّد الإنسان یده أو رجله أو غیرهما، فإنّ من خواصّ الإسلام أنّه یطلق الحرّیّات المعقولة، فالسفر و الإقامة و التجارة و الزراعة و الصناعة و البیع و الاشتراء و الکلام و الکتابة و التجمّع و غیرها کلّها مباحة لا قیود لها إلّا بعض الشرائط الطفیفة التی هی فی صالح المجتمع و الفرد، و لا یعلم مدی ذلک إلّا بالمقایسة إلی الأنظمة و المناهج الدنیویّة التی کلّها کبت و استعباد و استغلال «4».
4- الشوری علی مختلف الأصعدة و المجالات ابتداء من الأسرة إلی
______________________________
(1) الحجرات: 11.
(2) آل عمران: 104.
(3) الأعراف: 158.
(4) تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 9، ص 62، ذیل الآیة 158 من سورة الأعراف.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 66
الدولة و نظام الحکم و بالنحو الإسلامی الخاصّ، مستندا إلی قوله تعالی:
وَ أَمْرُهُمْ شُوری بَیْنَهُمْ «1» و قد ردّ الطرق الغربیّة و نحوها القائمة علی أساس غیر عادل فی الانتخاب «2».
5- اللاعنف طریقا و منهجا للتعامل مع الآخرین من أهل الإسلام أو غیره من الأدیان و المذاهب، مستندا لقوله سبحانه: ادْخُلُوا فِی السِّلْمِ کَافَّةً «3» و قوله عزّ و جلّ: وَ لَوْ کُنْتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اسْتَغْفِرْ لَهُمْ «4».
و من الواضح أنّ هذه هی الأسس البارزة لتکوین الحضارة الصحیحة و الدولة الناجحة و المجتمع السعید. و الظاهر أنّ هذا الربط و التکامل و التطابق بین القرآن و الحیاة العامّة قلّما یلحظ فی کتب التفسیر حتّی الجدیدة منها.
سابعا: أنّ من خصائص هذا التفسیر کذلک و التی تضفی علیه طابعا متمیّزا آخر هو:
أ- فی تفسیره للکلمات و الحروف المقطّعة فی القرآن الکریم، حیث أجری استقراء لهذه الحروف و قال فی مستهلّ تفسیره عنها: یأتی زمان یدرک الناس هذا الکنز المعنوی، کما أنّه لا یمرّ زمان إلّا و یدرک الناس کنوزا کونیّة، فإنّ العلوم کلّها قوانین وضعها اللّه فی الکون، مثل:
قانون جاذبیّة الأرض، و قانون أرخمیدس فی الماء، و قانون الأطیاف فی النور و غیرها، و إذا کان رمزا لم یلزم أن یعرفه الکلّ، فإنّ الرموز بین رؤساء الحکومات و کبار أعضاء الدولة فی صلاح الناس و إن کان کلّ
______________________________
(1) الشوری: 39.
(2) تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 25، ص 47، ذیل الآیة 39 من سورة الشوری.
(3) البقرة: 209.
(4) آل عمران: 160.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 67
الناس لا یعرفونها، و فی ذلک یقول (قدس سرّه): و هذا رمز بین اللّه و رسوله و الراسخین فی العلم «1».
و علی الرغم من ذلک فإنّه لم یقف عند هذا السرّ العظیم بین اللّه سبحانه و رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، بل حاول أن یظهر فی کلّ مورد من موارده بعض غموضه، أو یسلّط الضوء علی بعض لغزه، فمثلا فی سورة یونس: فسّر حروفها المقطّعة بالتحدّی و الإعجاز؛ لکون «المر» التی تفتح بها السورة ترکّب منها القرآن المعجز، فإنّه من جنس کلام البشر لکنه معجز لا یتمکّن أحد أن یأتی بمثله، کما أنّ من جنس المعادن و النبات یترکّب الإنسان لکن لا أحد یقدر علی أن یأتی بمثله، و کذلک جمیع صنع اللّه سبحانه ... علی الاختلاف فی أوائل السور «2».
و فی سورة هود قال عنها أیضا: إنّها رموز بین اللّه و الخلق «3».
و فی سورة یوسف فسّرها بالأخصّ من ذلک، فقال عنها: رمز بین اللّه و الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کالرموز بین رؤساء الحکومات و سفرائها «4».
و فی سورة الرعد ذکر أنّ الأقوال فی بیان معانی الحروف فی فواتح السور تبلغ أربعة عشر قولا «5»، لکنّه قال (قدس سرّه): الظاهر أنّه یمکن الجمع بین کثیر منها «6»، و لعلّ جامعها هو الرمزیّة التی مال إلیها بین اللّه و الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فإنّه المتیقّن من المعانی.
ب- امتاز تفسیره (قدس سرّه) بالترابط الموضوعی بین معانی الآیات،
______________________________
(1) تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 26، ص 18، ذیل الآیة 2 من سورة الأحقاف.
(2) تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 11، ص 64، ذیل الآیة 2 من سورة یونس.
(3) تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 11، ص 160، ذیل الآیة 2 من سورة هود.
(4) تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 12، ص 110، ذیل الآیة 2 من سورة یوسف.
(5) تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 13، ص 70، ذیل الآیة 2 من سورة الرعد.
(6) تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 14، ص 14، ذیل الآیة 2 من سورة الحجر.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 68
و هذه میزة قلّما فعلها مفسّر أو وردت فی تفسیر إلّا فی موارد قلیلة، فمثلا:
* الآیات (205- 254) من سورة البقرة، تعرّضت إلی مواضع عدیدة بعضها یرتبط بأحکام الحجّ، و بعضها بصفات الجاهلین و تعصّبهم، و بعضها بالمنافقین، و بعضها بالمجاهدین، و بعضها بحرکة الأنبیاء علیهم السّلام فی داخل المجتمع و علاقة الناس بهم، و بعضها تعرّض إلی وعود اللّه سبحانه و تعالی للمؤمنین بدرجات الآخرة، و بعضها إلی أسئلة وجّهها المشرکون إلی رسوله الأعظم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و بعضها تضمّن السؤال عن جملة من المحرّمات، و بعضها تعرّض إلی جملة من أحکام الأسرة و أحکام النساء و أحکام الولادة و الإرضاع، و بعضها إلی حقیقة الموت و الحیاة، و بعضها إلی القتال و الجهاد فی سبیل اللّه، و بعضها إلی الإنفاق، و بعضها إلی غیر ذلک. هذه العناوین و المواضیع المختلفة التی قد لا تتراءی للناظر بدوا بینها ترابط وثیق یجمعها السیّد (قدس سرّه) بسیاق واحد، فیجمع سابقها بلاحقها و بالعکس حتی یحصل من الکلام حدیث عن صورة واحدة بکلّ ما یحتفّ بها من قرائن و شواهد تکمّل المعنی و تثیر الغرابة و الإعجاب. «1»* و الآیات (63- 65) من سورة المائدة، تعرّضت إلی صفات المنافقین و أهل الکتاب و آثارهم السلبیة علی المجتمع، و قد امتاز فی تفسیره لها، حیث یوضح ظاهرة الازدواجیّة الثقافیّة عندهم، و الصفات الانحرافیّة الأخلاقیّة الأخری، و أوجه التشابه بینهم. و کذلک الربط بین قیام الدول و هزیمتها و قوّة التلاحم و التفاهم و ضعف التفرّق و الاختلاف فی آیات سورة الأنفال کقوله سبحانه: وَ لا تَنازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَ تَذْهَبَ رِیحُکُمْ «2» قال (قدس سرّه): إنّ التنازع یوجب تبدید القوی المعنویّة بالإضافة إلی تبدیده
______________________________
(1) و لمزید الاطّلاع یمکنک ملاحظة الربط العمیق فی آیات سورة الحجرات و دور الإیمان فی تکوین المجتمع المؤمن. انظر سورة الحجرات: الآیة 2- 19.
(2) الأنفال: 47.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 69
و إضاعته للقوی المادیّة، و تذهب ریحکم أی دولتکم، فإنّ الریح بمعناها لغة، و شبّهت بها الدول؛ لأنّ الدولة تشبه الریح لهبوبها و سیطرتها علی الأشیاء و نفوذ أمرها. یقال: هبت ریح فلان إذا نفذ أمره، و التنازع لیس یقسّم القوی إلی سلب و إیجاب فقط، بل فوق ذلک یضعف القوی الإیجابیّة، فلو فرضنا أنّ طاقة زید تقدّر بألف مقاتل فإذا خالفه عمرو قدّرت طاقته بخمسمائة حتّی إنّه لو کان وحده بدون مخالف لکان قدر علی الألف؛ و ذلک لأنّ الخلاف یحدّ من النشاط، و یضعف من القوی، بخلاف التجمّع فإنّه یزید الطاقة الألفیة إلی الألفین؛ و لذا ثبت فی علم النفس أنّ الإنسان إذا رأی خلافا فالأفضل أن یصمّ عن المخالف حتّی یبقی علی قواه الذاتیّة، و لا تحدّ من نشاطه الطاقة المناوئة «1».
و مضافا إلی ذلک کلّه أوجد ترابطا موضوعیّا بین تفسیر أوّل سورة و آخر سورة من القرآن الکریم، و الترابط بین السور المتسلسلة و الآیات المتسلسلة یجعل سور القرآن و آیاته منظومة واحدة مترابطة کجملة واحدة نظّمت فی غایة الإعجاز فی اللفظ و المعنی و الإحکام و الإتقان «2».
ثامنا: أورد السیّد المؤلّف (قدس سرّه) أسباب تسمیة السور قبل الشروع فی تفسیرها، ثمّ بیّن الجو العامّ للسورة و المحور الکلّی الذی تدور حوله آیاتها، فعبّر عن بعضها أنّها بشأن التوحید، و أخری بشأن الأسرة، و ثالثة بشأن العقیدة، و هکذا، ثم ذکر مائة و عشرین معنی للبسملة فی تفسیره هذا، حیث یضیف إلیه امتیازا بارزا آخر، فمثلا: فی سورة الحمد فسّرها بالاستعانة، و فی سورة البقرة علّلها بفرض التعلیم و التربیة علی الابتداء فی کلّ عمل أو نشاط بالاسم المبارک؛ لما له من الأثر البالغ فی الصبر
______________________________
(1) تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 10، ص 19، ذیل الآیة 47 من سورة الأنفال.
(2) انظر التسلسل و الربط بین سور الممتحنة و الصفّ و الجمعة و المنافقون و التغابن و الطلاق و التحریم و الملک و القلم و الحاقّة، و هکذا بین سور النساء و المائدة و الأنعام و الأعراف و الأنفال و التوبة.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 70
و الاستقامة و النجاح «1». و فی سورة الأنفال شرحها بالعلاقة علی إحکام ما قبلها و افتتاح ما بعدها من الآیات «2». و فی سورة یونس علّلها بتلطیف الجوّ و إعطاء الإنسان الأمن و الطمأنینة؛ لأنّ الناس اعتادوا أن یروا الظلم و الجور من الکبراء فکیف بأکبر الکبراء؟ لکنه سبحانه لیس کذلک؛ لأنّه رحمان بعباده، رحیم بالمؤمنین منهم، فلا خوف من ظلمه، و لا خشیة من جوره «3».
و فی سورة النحل جعلها الحد الفاصل بین الإیمان و الکفر و المؤمن و الکافر، حیث یفتتح المؤمن باسم اللّه خالق کلّ شی‌ء، الجامع لجمیع الصفات الکمالیّة، خلافا للکفّار و موالیهم، حیث یفتتحون کتبهم بشی‌ء فی غیر لونه، أو یفتتحون بأسامی الأصنام، و قد جرت عادة من بهرتهم المدنیة الحدیثة أن یقتدوا أثر أولئک، فلا یفتتحون الکتاب إلّا بالمقدّمة أو الإهداء أو الفصل بدون ذکر لاسم اللّه سبحانه إطلاقا «4».
و فی سورة هود علّلها بما فی الاسم المبارک من الخواصّ المعنویّة علی نفس القارئ، و یجعله فی حصن وثیق من مساوئ الشیاطین و فضائل الأخلاق و محاسنها؛ و لذا نری أنّ سماع اسم المحبوب یزید الإنسان نشاطا، کما أنّ سماع اسم المکروه یزید الإنسان انقباضا بالإضافة إلی أنّ اسم اللّه سبحانه یطرد الشیاطین، و یوجب عنایة اللّه عزّ و جلّ للذی ذکره، و ترکیزا لصفة الرحمة فی نفوس الناس، إنّه هو الرحمن الرحیم، فلیتخلّق الإنسان بأخلاقه سبحانه «5».
______________________________
(1) انظر تقریب القرآن إلی الأذهان: تفسیر سورة الحمد و البقرة.
(2) انظر تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 9، ص 109، تفسیر سورة الأنفال.
(3) انظر تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 11، ص 63، تفسیر سورة یونس.
(4) انظر تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 14، ص 65- 66، تفسیر سورة النحل.
(5) انظر تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 11، ص 159، تفسیر سورة هود.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 71
و فی سورة الرعد علّل الابتداء بالاسم دون الذات؛ لأنّ اللّه سبحانه لا یبتدأ به و إنّما یبدأ باسمه. إنّه اللّه الرحمن الرحیم الذی أظهر صفاته الرحمة و التفضّل لا الانتقام و العقاب و القوّة و العذاب «1».
و فی سورة الحجر قال عنها: نستعین بالله الرحمن الرحیم فی أمورنا، و نجعله بدء أعمالنا؛ لیکون عونا لنا فی ختم العمل، و أن یطبع بطابعه، فإنّ ما لمسته رحمة اللّه العظیم لا یکون إلّا صالحا باقیا موجبا للسعادة، و لنستمطر شآبیب رحمته فیرحمنا بلطفه و إحسانه «2».
و هکذا یذکر معانی عدیدة لأصل البسملة، أو بیانا لفوائدها و أغراضها، و هذه میزة أخری من مزایا هذا التفسیر العظیم الذی قلّما یحظی بمثله تفسیر، حیث یکتفی غالبا بذکر بعض معانیها فی أول سورة الحمد ثمّ یوکل إلیه فی تفسیر سائر السور.
تاسعا: تصدّی أعلی اللّه مقامه للإجابة عن جملة من الشبهات التی قد یثیرها البعض تجاه الإسلام فی العقائد أو فی الأحکام، و لم یتوقّف علی بیان المعانی الظاهرة للآیات، و هذا نهج جدید قلّما نجده فی التفاسیر، و هو أن یتّخذ المفسّر نهج الدفاع و الذود عن الشبهات و إبطال الادّعاءات الباطلة؛ لیجعل من التفسیر معلّما و مربّیا و محامیا فی آن معا، فمن باب المثال: فی بیان معنی قوله تعالی: إِنَّمَا الْمُشْرِکُونَ نَجَسٌ «3» تعرّض إلی فلسفة الحکم بنجاسة الکفار، فبیّنها و اختصرها فی أمور ثلاثة:
1- الوقایة الفکریّة من الخرافة.
2- الحمایة الاجتماعیّة من التأثیر بسلوکه.
______________________________
(1) انظر تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 13، ص 69، تفسیر سورة الرعد.
(2) تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 14، ص 13، تفسیر سورة الحجر.
(3) التوبة: 28.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 72
3- تحفیزه لترک عقیدة الکفر و الالتزام بالإسلام.
یقول (قدس سرّه): النجاسة فی الشریعة هی القذارة التی توجب الغسل للشی‌ء الذی یباشره برطوبة، و هذه النجاسة قد تکون لأضرار خارجیّة کالبول و الغائط، و قد تکون لأضرار معنویّة کالکافر، فإنّه و إن کان نظیف الجسم إلّا أنّ معتقده السخیف أوجب الحکم بنجاسته، و ذلک خیر وقایة للمسلمین من أن یعاشروه فیتلوّثوا بعقیدته الفاسدة، فإنّهم إذا عرفوه نجسا و إنّه مهما باشر شیئا برطوبة تنجّس فورا منه اجتنبوه فی المأکل و الملبس، فلا یتعدّی إلیهم ما انطوی علیه من العقیدة الباطلة، و هو بدوره إذ یعرف أنّه عند المسلمین کذلک لا بدّ و أن یسأل عن السبب، و یرید إزالة هذه الوصمة، و لدی تحقیق ذلک تظهر له خرافة معتقدة ممّا یسبب ترکه له و اعتقاده بالعقیدة الصحیحة.
و هناک بعض المتفلسفین یقولون: کیف یحکم بنجاسة إنسان و لزوم الاجتناب عنه لمجرد انحراف عقیدة و هذا مناف لحریة الآراء؟
و الجواب: أنّه کیف یحکم بالاجتناب عن إنسان لمجرد أنّه مصاب بالجذام و نحوه لمجرد انحراف مزاج، و هذا مناف لکرامة الإنسان. فإذا کان الخوف علی الجسم یبیح الاجتناب فالخوف علی الروح أولی بالإباحة «1».
و من ذلک أیضا ما أجاب به أعلی اللّه مقامه عن بعض مزاعم العامّة فی فضل الأوّل استنادا إلی آیة الغار من سورة التوبة، و أبطل الدعوی، و علّل تصدّیه لذلک بالدفاع عن حریم القرآن لکیلا یقحم فیه ما لیس منه، و جرّ الآیات إلی الأنظار و الأفکار جرّا بدون دلالة أو برهان بعد أن ورد الذمّ لمن فسّر القرآن برأیه «2».
______________________________
(1) تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 10، ص 73، ذیل الآیة 28 من تفسیر سورة التوبة «بتصرف».
(2) تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 10، ص 89، ذیل الآیة 40 من تفسیر سورة التوبة.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 73
و فی سورة العلق ردّ مزاعم من نسب جمع القرآن إلی الأوّل و الثالث بما ینفی الشکّ و یزیل الإبهام بعد تصریح القرآن بأنّ الذی جمعه و رتّبه هو رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم «1».
عاشرا: و بعد ذلک کلّه فإنّ من سمات هذا التفسیر الضخم هو التواضع و الإقرار بالعجز أمام کتاب اللّه سبحانه، ابتداء من عنوانه إلی أخر ما ذکر مصنّفه الکبیر (قدس سرّه) فی هذا المجال.
فعنوانه تقریب القرآن إلی الأذهان و لیس تفسیره، و هو دالّ علی إعظام و إجلال و إکبار للقرآن و تنزیه له من أن تناله عقول البشر؛ و لذا هم بحاجة إلی تقریب لما فی التقریب من اعتراف بالقصور عن درک معانیه.
و قد تکرّر من السیّد المؤلّف نفسه (قدس سرّه) فی أکثر من مرّة بأنّ ما یذکره من مضامین مجرّد معان محتملة و لیست بتفسیر «2»، و هذا منطق من التزم الحقیقة العارف بقدرة الإنسان و حدوده و مداه، و العارف بکلام اللّه سبحانه اللامحدود فی مضامینه و معانیه الذی یستحیل أن یحیط به المحدود، و فی مقدّمة مصنّفه الشریف هذا قال (قدس سرّه) فی توجیه ما ورد فی بعض الأخبار: من أنّ القرآن الکریم له ظاهر و باطن، و لا یعلم تفسیره و لا ظاهره و لا باطنه و لا تأویله إلّا اللّه سبحانه ... إنّ فهم کلّ ظواهر الأشیاء و بواطنها کذلک، فإنّ البشر لا یعلم إلّا بعض السطحیّات، مثلا ما هی حقیقة اللحم و الدم؟ و ما هی حقیقة الماء و الکهرباء؟ و إلی غیر ذلک، فإذا رأی الإنسان سیّارة لا یعلم ما هی؟ فإنّه لا یعلم هل هی حدید أو نحاس (ظاهرها)، و لا یعلم ما ذا فی ماکنتها (باطنها)، و لا یعلم ما نفعها (تفسیرها)، و لا یعلم إلی أیّ شی‌ء یکون أوّلها (تأویلها)، و کذلک القرآن لا یعرف المراد الکامل من
______________________________
(1) تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 30، ص 187- 188، تفسیر سورة العلق.
(2) تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 3، ص 49، تفسیر سورة آل عمران، حیث قال فی معنی (آلم): «تقدّم ما یحتمل أن یکون تفسیرا له».
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 74
ظاهره و لا من باطنه، کما لا یعرف الفائدة الکاملة منه حالا، و لا أوّل القرآن للمستمسک به و التارک له.
و السؤال هنا: إذا کان لا یعلم ظاهرها و لا باطنها و لا تفسیرها و لا تأویلها فما فائدة ذلک؟
و الجواب: الإشارة و التلمیح و إن کانت الحقیقة مخفیّة.
مثلا: إنّک إذا سمعت من إنسان ما لاقاه من الأهوال فی حرب ضروس، و أراک بعض التصاویر التی التقطها من تلک الحرب، فإنّ الکلام و الصورة لا شکّ یلمحان إلی حقیقة، لکن هل تدرک بذلک هول تلک الحرب و انفعالات أولئک المحاربین؟ إنّ نسبة ما نفهم من القرآن إلی حقیقته کنسبة الصور و الکلام إلی حقیقة تلک الحرب، و للحرب ظاهر هی المعرکة، و باطن هو الاستعمار الذی یرید التسلّط مثلا، و تفسیر هو ما تنتجه الحرب الآن من غلاء الأسعار و انسداد الطرق، و تأویل هو ما یترتّب من الأثر علی هذه الحرب من سقوط إمبراطوریة و دخول إمبراطوریة أخری إلی الحیاة «1».
أقول: و فی الختام فإنّ ما امتاز به تفسیر التقریب (تقریب القرآن إلی الأذهان) عن غیره من التفاسیر الشی‌ء الکثیر. أشرنا نحن إلی بعض مزایاه و خصوصیاته، و سیجد القارئ الکریم الکثیر منها أثناء تتبّعه و قراءته.
و فی الختام أشکر دار العلوم الموقّرة و القائمین علیها علی اهتمامها بطباعته طباعة جدیدة منقّحة، و أسأل اللّه سبحانه لها مزید التوفیق و التسدید فی ترویج معارف القرآن و الشریعة الغرّاء آمین یا ربّ العالمین.
کما و أسأله سبحانه و تعالی أن یتغمّد السیّد مؤلّف هذا السفر القیّم برحمته الواسعة، و یجعل القرآن رفیقه و مؤنسه و نوره، و أن یتقبّله منه بقبول
______________________________
(1) تقریب القرآن إلی الأذهان: ج 1، ص 24- 26، المدخل.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 75
حسن، و أن یدّخره له فی ضمن الباقیات الصالحات التی قام بها فی دنیاه لأخراه، کما و نسأله سبحانه أن یعفو عن زلّاتنا، و یتقبّل ما کتبناه فی هذه السطور أداء لبعض حقوقه الکثیرة و الکبیرة التی له طاب ثراه فی رقابنا، و أن یهدی ثواب ما بذلناه إلی ولیه الأعظم و حجّته علی الأمم سیّدنا و مولانا صاحب العصر و الزمان عجّل اللّه تعالی فرجه الشریف، و أن یرضیه عنّا بحقّ محمّد و آله الطاهرین.
فاضل الصفّار 20- جمادی الثانیة من عام 1423 هجریة فی جوار عقلیة الرسالة السیدة زینب علیها و علی آبائها آلاف التحیات و الصلوات الحوزة العلمیّة الزینبیّة
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 76

المصادر

1- الإتقان فی علوم القرآن: لجلال الدین عبد الرحمن السیوطی، دار ابن کثیر، الطبعة الأولی 1407 ه- 1987 م.
2- اختیار معرفة الرجال المعروف ب «رجال الکشی»: للشیخ أبی جعفر الطوسی، مؤسسة آل البیت علیهم السّلام، 1404 ه.
3- الإرشاد: لأبی عبد اللّه محمد بن محمد بن النعمان العکبری البغدادی، مؤسسة آل البیت علیهم السّلام لإحیاء التراث- بیروت، الطبعة الأولی 1416 ه- 1995 م.
4- إرشاد القلوب: لأبی محمد الحسن بن محمد الدیلمی، مؤسسة الأعلمی- بیروت، الطبعة الرابعة 1398 ه- 1978 م.
5- إلزام الناصب: للشیخ علی الیزدی الحائری، مؤسسة الأعلمی- بیروت، الطبعة الخامسة 1404 ه- 1984 م.
6- الأصول من الکافی: لأبی جعفر محمد بن یعقوب بن إسحاق الکلینی الرازی، دار صعب و دار التعارف- بیروت، الطبعة الرابعة 1401 ه.
7- أقرب الموارد: لسعید الخوری الشرتونی اللبنانی، دار الأسوة للطباعة و النشر، الطبعة الأولی 1374 ه ش- 1416 ه ق.
8- بحار الأنوار: للشیخ محمد باقر المجلسی، مؤسسة الوفاء- بیروت، الطبعة الثانیة المصححة 1403 ه- 1983 م.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 77
9- البرهان فی تفسیر القرآن: للسید هاشم البحرانی، مؤسسة الوفاء- بیروت، الطبعة الثانیة 1983 م- 1403 ه.
10- البرهان فی علوم القرآن: لبدر الدین محمد بن عبد اللّه الزرکشی، دار إحیاء الکتب العربیة- القاهرة، الطبعة الأولی. 1376 11- بین الجدران: للسید محمد السویج، دار البیان العربی، الطبعة الأولی 1411 ه- 1991 م.
12- تأسیس الشیعة لعلوم الإسلام: للسید حسن الصدر، شرکة النشر و الطباعة العراقیّة المحدودة.
13- التبیان فی تفسیر القرآن: لأبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی، دار إحیاء التراث العربی- بیروت.
14- تجرید الاعتقاد: للشیخ أبی جعفر محمد بن محمد بن الحسن نصیر الدین الطوسی، مرکز النشر- مکتب الاعلام الإسلامی، الطبعة الأولی 1407 ه ق.
15- تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان: لآیة اللّه العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی، مؤسسة الوفاء- بیروت، الطبعة الأولی 1400 ه- 1980 م.
16- تفسیر الصافی: للفیض الکاشانی، مؤسسة الأعلمی- بیروت، الطبعة الأولی 1399 ه- 1979 م.
17- التفسیر و المفسّرون: للدکتور محمد حسین الذهبی، دار الکتب الحدیثة، الطبعة الثانیة 1396 ه- 1976 م.
18- تفصیل وسائل الشیعة: للشیخ محمد بن الحسن الحر العاملی، مؤسسة آل البیت علیهم السّلام لإحیاء التراث- بیروت، الطبعة الأولی 1413 ه- 1993 م.
19- تهذیب الأحکام: لأبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی، دار صعب
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 78
و دار التعارف- بیروت، 1401 ه- 1981 م.
20- الجامع الصحیح «سنن الترمذی»: لأبی عیسی محمد بن عیسی بن سورة، المکتبة الإسلامیّة.
21- خواطری عن القرآن: للشهید السید حسن الشیرازی، دار العلوم- بیروت، الطبعة الأولی 1414 ه- 1994 م.
22- دائرة المعارف الإسلامیّة الشیعیة: لمحسن الأمین، دار التعارف- بیروت، الطبعة الثانیة 1401 ه- 1981 م.
23- داستانها و خاطراتی: لآیة اللّه العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی، انتشارات سلسلة، الطبعة الأولی 1381 ه.
24- الذریعة إلی تصانیف الشیعة: للشیخ آغا بزرگ الطهرانی، مؤسسة إسماعیلیان- قم.
25- علوم القرآن عند المفسرین: لمرکز الثقافة و المعارف الإسلامیّة، مکتب الاعلام الإسلامی، الطبعة الأولی 1416 ق- 1374 ش.
26- عوالی اللآلئ العزیزیة: لمحمد بن علی بن إبراهیم الأحسائی، مطبعة سید الشهداء- قم، 1405 ه- 1985 م.
27- الغدیر: لعبد الحسین أحمد الأمینی النجفی، دار الکتب الإسلامیّة، الطبعة الثانیة 1366 ه.
28- الفروع من الکافی: لأبی جعفر محمد بن یعقوب بن إسحاق الکلینی الرازی، دار صعب و دار التعارف- بیروت، الطبعة الثالثة 1401 ه.
29- کتاب التفسیر: لأبی النضر محمد بن مسعود بن عیاش السلمی السمرقندی المعروف «بالعیاشی»، المکتبة العلمیة الإسلامیّة- طهران.
30- کتاب الخصال: للشیخ الصدوق أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین ابن بابویه القمی، منشورات جماعة المدرسین فی الحوزة العلمیة- قم.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 79
31- لسان العرب: لابن منظور، نشر أدب الحوزة- قم، 1405 ه- 1363 ق.
32- مجمع البحرین: لفخر الدین الطریحی، مؤسسة الوفاء- بیروت، الطبعة الثانیة المصححة 1403 ه- 1983 م.
33- مجمع البیان: للشیخ أبی علی الفضل بن الحسن الطبرسی، دار إحیاء التراث العربی- بیروت، 1379 ق- 1339 ش.
34- المستدرک علی الصحیحین: لأبی عبد اللّه الحاکم النیسابوری، دار المعرفة- بیروت.
35- مستدرک الوسائل: للمیرزا حسین النوری الطبرسی، مؤسسة آل البیت علیهم السّلام لإحیاء التراث- بیروت، الطبعة الثالثة 1411 ه- 1991 م.
36- مسند أحمد بن حنبل: لأحمد بن حنبل، دار صادر- بیروت.
37- مفاتیح الغیب: لصدر الدین محمد بن إبراهیم الشیرازی، مؤسسة مطالعات و تحقیقات فرهنگی، الطبعة الأولی 1363.
38- مفردات ألفاظ القرآن: للراغب الأصفهانی، الدار الشامیة- بیروت، و دار القلم- دمشق، الطبعة الأولی 1416 ه- 1996 م.
39- مناقب آل أبی طالب: لأبی جعفر رشید الدین محمد بن علی بن شهر آشوب السروی المازندرانی، مؤسسة انتشارات العلامة- قم.
40- موسوعة أهل البیت الکونیة: لمجموعة من المؤلفین، بإشراف فاضل الصفّار، سحر للطباعة و النشر- بیروت، الطبعة الأولی 1423 ه- 2002 م.
41- نهج البلاغة: ضبط نصه و ابتکر فهارسه العلمیة الدکتور صبحی الصالح، دار الکتاب اللبنانی و دار الکتاب المصری، الطبعة الثانیة 1980 م.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 81

مقدمة

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم الحمد للّه رب العالمین، و الصلاة و السّلام علی محمد و آله الطاهرین، و لعنة اللّه علی أعدائهم أجمعین إلی یوم الدین. لعل سبحانه یوفقنی لشرح ألفاظ من القرآن الحکیم، لیسبب تسهیلا علی الطالب، و یفتح لی سبیل فهم کتابه، الذی هو سبب سعادة الدنیا و الآخرة. و یتقبله بقبول حسن، لیکون مصداقا ل: «کتب علم ینتفع بها» فی الدنیا، و موجبا للأجر و الثواب فی الآخرة.
هذا ما یرجوه «محمد بن المهدی الحسینی الشیرازی» عند افتتاح کتابه التفسیر، المسمی ب: «تقریب القرآن إلی الأذهان» و اللّه الموفق، و هو المستعان.
کربلاء المقدسة 29 ربیع الأول سنة 1383 هجریة.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 82

المدخل‌

کتاب کل عصر و مصر

قد اشتهر عند أتباع المستعمرین من المسلمین الجدد أصحاب الثقافات الشرقیة و الغربیة، أن القرآن لا یلائم العصر من جهة وجود أحکام فیه تصلح لعهد البداوة، مثل قطع ید السارق و جلد الزانی و رجمه، و تقریر الاستعباد و القصاص و حرمة الربا و المکس و الحریات الکثیرة و الأحکام الخاصة بالمرأة، و من جهة عدم وجود أحکام فیه یتطلبها العصر، مثل أحکام السیاسة و الاقتصاد و الأمن و ما أشبه ذلک، ثم قالوا بأن الإسلام حیث ینطلق من القرآن فالقرآن أیضا لا یصلح للعصر الحدیث، فاللازم فصل الدین عن الدولة، و هذه الفکرة إن لم تعم کافة المثقفین فهی بلا شک تعم أکثرهم، و حیث أن الاستعمار الفکری یستتبع الاستعمار العسکری، فبلاد الإسلام تعیش فی استعمار عسکری صریح أو مغلف، و الواجب الاهتمام لتغییر هذه الفکرة بمختلف وسائل التغییر، فإن اللّه سبحانه لا یُغَیِّرُ ما بِقَوْمٍ حَتَّی یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ «1» وَ إِذا أَرادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوْءاً فَلا مَرَدَّ لَهُ «2» فإنهم إذا لم یغیروا ما بأنفسهم من أسباب الضعف و الانحطاط أراد اللّه بهم سوءا إرادة تکوینیة تابعة لخلق المسببات بعد أسبابها.
______________________________
(1) الرعد: 12.
(2) الرعد: 12.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 83
و الکلام حول رد هذه الإشکالات طویل نکتفی بالتلمیح إلیه فنقول:
أما الجهة الأولی فیرد علی إشکال قطع ید السارق، أن الإسلام لا یقطع ید السارق إلا بعد توفیر أولیات العیش المتوسط له، و إذا وفر له أولیات العیش المتوسط فهل الأفضل أن یردعه- إذا سرق- بعقاب صارم یجعل المجتمع فی أمن بعد توفر زهاء عشرین شرطا فی السرقة یشترط بها القطع؟ أو أن یحبسه أو ما أشبه الحبس؟ مما لا یکون رادعا، بل أحیانا یکون مشجعا کما لا یخفی علی من طالع أحوال المجتمعات الغربیة و الشرقیة.
و علی إشکال جلد الزانی، إن الإسلام لا یجلد إلا إذا اضطر، و إذا عرفنا أن الإسلام یوفر المناخ الملائم للعفة برفع الاضطرار إلی اقتراف الجنس حراما، کان زنی الرجل أو المرأة خرقا للعفاف الاجتماعی و تعریضا له إلی الانهیار فی أقدس روابطه و هدما للعائلة، و أیهما خیر العقاب الصارم المناسب للذة الزنی- إذ الجلد إیلام یناسب ما اقترفه الزانی من الإثم- أو عقوبة خفیفة لا تسد هذا الباب الخطر؟
أما الرجم فهو للزانی المحصن، و کل إنسان عاقل یعترف بأنه إذا کانت له زوجة یشبعها جنسیا ثم خانته کان اللازم إنزال أشد العقوبات بحقها، و کذلک العکس و إلّا لزم انهیار المجتمع و انهدام العائلة و عدم الأمن و کثرة الطلاق و قلة النکاح و اختلاط الأنساب و کثرة الأمراض الجنسیة و توسیع المجال للمستهترین، إلی غیرها من المفاسد التی وقع فیها الشرق و الغرب و قد رفع عقلائهم أصواتهم بوجوب وضع حد لهذه الاستهتارات.
و علی إشکال تقریر الاستعباد، إنه أفضل حل لمشکلة أساری الحرب، بعد الوضوح أن الإمام مخیر بین الأسر و بین السجن و بین الفدیة و بین الإطلاق کل منها حسب ما یراه من المصلحة، فلنفرض أن المصلحة عدم القتل، لأنه تضییع لقوی بناءة یحتاج إلیها المسلمون، و عدم السجن، لأنه إرهاق لکاهل الدولة، و عدم الإطلاق بمال أو بدون مال، لأنه یخشی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 84
من تآمرهم علی الدولة الإسلامیّة، فما ذا یکون الحل المعقول غیر استعبادهم بتسلیمهم إلی سادة یکونون تحت إشرافهم دائما مع عدم إضاعة قدراتهم البناءة؟ و من السهل نقد الإسلام فی تقریره قانون الرقة، لکن من المحال إیجاد حل أفضل منه، و لذا نری أن الذین انتقدوا الإسلام فی هذا القانون، لما جاء دور العمل أخذوا یقتلون مناوئیهم بالملایین لا الألوف، ففرنسا قتلت ملیونا أو ملیونی جزائری، و أمریکا قتلت خمسة ملایین فیتنامی، و إنکلترا قتلت عشرین ملیون صینی، و ألمانیا قتلت ما یقارب الخمسین ملیون فی الحرب العالمیة الثانیة، و روسیا قتلت خمسة ملایین فلاح فی نظام المزارع الجماعیة- علی ما ذکرت کل ذلک الکتب و الجرائد و الإذاعات-.
ثم نظام التعذیب الذی اخترعه الغرب و الشرق أبشع بکثیر من نظام الرق بل هو نظام استعباد الشعوب الکامل تحت غطاء الاستعمار مما أوقع العالم کله فی دوامة الثورات و الحروب.
و علی إشکال القصاص، إنه أمر طبیعی، فهل یشفی غیظ من فقأ عینه عمدا أن یأخذ المال فی قبال عینه التالفة؟ و هل من الإنصاف أن یترک مثل هذا الإنسان الجانی یعبث بالمجتمع بدون عقاب صارم یردعه و یردع غیره من العابثین؟ خصوصا إذا کان الجانی غنیا لا یهتم بالمال، فقد أجاز الإسلام ذلک فی صورة طلب المجنی علیه، مع إنه أعطی الحق له فی أن یعفو، و أن یأخذ الدیة مع إعطاء الصلاحیة للحاکم الإسلامی فی تعزیره بما یؤلمه، لأنه خرق حق اللّه سبحانه. بما یسمی فی الاصطلاح بحق الادعاء العام.
نعم قد لا یکون للقصاص مجال فی الحی، أو فی المیت، کما فی من قطع عضو میت، حیث أفتی الإمام الصادق علیه السّلام بأن دیته کدیة الجنین، فیمن قطع رأس میت- لوضوح اشتراکهما فی أنهما إنسانان لا روح لهما-
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 85
فی قصة مشهورة «1» و حینذاک یرجع الأمر إلی الدیة و التعزیر إن صدرت الجنایة عن عمد، و إلی الدیة فقط، إن لم یکن عمد فی البین.
و أما إشکال حرمة الربا، فإنه و إن أورد علیها أن الربا حق معقول، لأن أمر صاحب المال دائر بین أن یتاجر بماله فیربح، و بین أن یدفعه قرضا فیربح من ورائه، و لذا قالوا إِنَّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرِّبا «2» لکن هو إشکال غیر وارد، لا لما أورد علیه الشیوعیون بأن تجارة غیر الدولة سرقة لأتعاب العمال، إذ أی حق للتاجر أن یستربح ثم یأخذ لأجل ماله شیئا من أتعاب و جهود الکادحین؟ فکل من الربا و الاتجار المربح حرام.
و لا لما أورد علیه بعض الاقتصادیین الجدد بأن الاتجار مطلقا «سواء کان من الدولة، کما فی الشیوعیة، أو من غیر الدولة، کما فی الرأسمالیة» حرام، إذ فی کلا الحالین استفاد من لم یتعب ممن تعب فهو سرقة تحت اسم القانون، إذ یرد علیهما أنه لا بد من مخزون مالی للقیام بخدمات المجتمع، و أفضل طریق الخزن هو جمع المال عند التجار لئلا یجتمع المال و السلاح و القوة فی مکان، فیکون الظلم و الدیکتاتوریة کما نشاهدهما بأبشع صورهما فی البلاد الشیوعیة .. مع لزوم مراقبة الدولة لأجل إعطاء الناس ما یحتاجون من مسکن و أثاث، حتی لا یبقی فقیر، و لأجل عدم إفساد الرأسمالی- کما فی النظام الإسلامی-.
بل لأن الربا علی إطلاقه ظلم، إذ لیس کل تجارة مربحة، و لیس کل إعطاء للمال یستحق المعطی أن یأخذ شیئا فی مقابل الإعطاء و توضیح ذلک أن لمال التاجر أربع صور:
______________________________
(1) الکافی: ج 7 ص 349.
(2) إشارة إلی سورة البقرة: 276.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 86
الأولی: أن لا تکون هناک تجارة یتمکن ما له من التقلب فیها.
الثانیة: أن تکون تجارة غیر مربحة إطلاقا، أو مربحة بقدر أقل من التعب، أو بمقدار التعب.
الثالثة: أن یصرف المال فی الحوائج الضروریة، لا فی التجارة.
الرابعة: أن یصرف المال فی تجارة مربحة ربحا أزید من التعب، و الربا أخذ التاجر المال ممن أعطاه المال فی کل الصور الأربعة، مع أنه فی الثلاثة الأولی ظلم.
أما فی الصورة الأولی: فلوضوح أن قول المستشکل «إن أمر صاحب المال دائر بین أن یتاجر بماله فیربح، و بین أن یدفعه قرضا فیربح» غیر تام، إذ المفروض أنه لا یمکن الاتجار بالمال فی هذه الصورة.
و أما فی الصورة الثانیة: فإن المال ربح بقدر التعب- علی أحسن الفرضین- و الأحق بهذا الربح من تعب لا من لم یتعب.
و أما فی الصورة الثالثة: فإن أخذ التاجر الربح خلاف الإنسانیة، لأنه استغلال لحاجة الإنسان فی تدمیره، فالمفترض أخذ المال لأجل قوته، أو دواء مریضه، فهل یحق لصاحب المال أن یستغل هذه الحاجة فی إنماء ماله؟
و تبقی الصورة الرابعة فقط مما یحق لصاحب المال أن یأخذ بعض الربح «أخذا لأجل وجود المخزون المالی الذی هو لأجل المجتمع أیضا- کما تقدم-» و حل الإسلام له بالمضاربة التی هی أقرب إلی العدالة بالنسبة إلی التاجر و المضارب، أفضل من الربا الذی قد یکون الترجیح فیه لصاحب المال، و قد یکون الترجیح للعامل و کلاهما اعتباطا لا یقره العقل و المنطق.
و یرد علی إشکال حرمة المکس، أن غایة ما یقال لتبریر المکس أمران:
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 87
الأول: إنّه إذا رفع المکس أضر ذلک بالاقتصاد، إذ الدولة تجنی من وراء المکس مقادیر کبیرة من المال تساعدها فی إدارة شؤون الدولة.
الثانی: إنّه إذا رفع المکس لزم تحطم الاقتصاد الوطنی، لأن البضائع الأجنبیة ترد فی البلاد بما یوجب تحطم الاقتصاد، و لا یخفی أن هذین الأمرین و إن تمّا فی الجملة، إلّا أن الحرمة الذاتیة للمکس لا ترتفع بهما، بل اللازم للدولة الإسلامیّة أن تلاحظ الأهمیة و تأخذ بالأهم فی البین، فکل من المکس و تحطم الاقتصاد «المذکور فی الأمرین» حرام، فإذا دار الأمر بین الحرامین یجب الأخذ بأقلهما حرمة من باب قاعدة الأهم و المهم.
و منه یعلم أن حرمة المکس لیست مطلقة حتی یستشکل علی الإسلام بأنه حرم المکس، و أن الحرمة لا تلائم الدول الحدیثة.
و یرد علی إشکال الحریات الکثیرة، أن توهم أن الإسلام یعطی حریات تضر بالاجتماع باطل، وجه التوهم أن الإسلام یعطی حریة البناء و حریة الحرکة، و حریة السکنی، و حریة التجارة، إلی غیر ذلک، و بذلک یختل النظام، فکل أحد یبنی ما یضر الطریق، و کل أحد یترک بدون ملاحظة قوانین المرور، و لملیون مسلم مثلا، أن یأتوا للسکنی فی بلد بحیث یضیق بهم هذا البلد، و للتاجر أن یصدر کل بضائعه بحیث یقع أهل البلد فی ضیق، إلی غیر ذلک.
و الجواب: أن الإسلام إنما یعترف بالحریة المسؤولة «أی غیر الضارة» لا الحریة غیر المسؤولة، فلیس لأحد أن یستفید من الحریة الضارة بالآخرین، و یجب علی کل مسلم احترام قوانین الدولة الإسلامیّة الموضوعة تحت نظر المجتهد الجامع للشرائط و إن أضرت القوانین بمصالحه الخاصة، فإذا رأت الدولة أن استیراد هذه البضاعة مثلا تضر بالاقتصاد الإسلامی فمنعت عن ذلک لیس لأحد أن یستورد هذه البضاعة، إلی غیر ذلک.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 88
لا یقال: فأی فرق بین مثل قوانین أمریکا، و بین قوانین الدولة الإسلامیّة، إذ کل منهما توضع حسب المصلحة؟
لأنه یقال: الفرق أن قوانین الدولة الإسلامیّة توضع فی الإطار الإسلامی، بخلاف قوانین مثل أمریکا، فالفرق بینهما کالفرق بین قوانین أمریکا، حیث توضع فی الإطار الرأسمالی و قوانین روسیا، حیث توضع فی الإطار الشیوعی، مع أن کلتا الدولتین تدعی أنها تلاحظ مصالح بلادها.
و یرد علی إشکال الأحکام الخاصة بالمرأة أن المنطق و البرهان دلّا علی صحة تلک الأحکام الخاصة، بحیث إنها لو تساوت مع الرجل فی الأحکام کان خباله مثل تساویها معه فی خصوصیات الجسم، فکما أنه لو کان کل البشر رجلا کان ذلک من أبشع الفساد، کذلک لو کان کل البشر متساوین فی کل الحقوق و الواجبات کان ذلک من أبشع الفساد، و قد فصلنا بعض أسباب الاختلاف بینهما فی جملة من الأحکام فی کتاب «فی ظل الإسلام» «1» و فی «الفقه: الحکم فی الإسلام» «2» و غیرهما.
و یرد علی إشکال القصاص، أنه حکم إنسانی رادع کما تقدم، و الإنسانیة و الردع لا توجدان فی الغرامة و السجن، مع أن الإسلام جعل اختیار العفو و أخذ الغرامة بید المجنی علیه، رخص القصاص، بما إذا کان الجانی عامدا- کما هو واضح-.
أ لیس من الحق أن جانیا عامدا إذا قطع ید إنسان کان جزاءه أن تقطع یده، فیما إذا أراد المجنی علیه ذلک؟ و إذا لم یکن هذا من الحق، لنا أن نسأل الفرق بین المال و النفس، فإذا أخذ السارق منک دینارا کان لک أن
______________________________
(1) للمؤلف.
(2) راجع موسوعة الفقه المجلد 99.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 89
تأخذ منه دینارا، و إن قیل فلما ذا لا یقتص فی العرض؟ فإذا زنی زان بزوجة زید کان لزید أن یزنی بزوجة الزانی، قلنا الفرق واضح، إذ یکون ذلک اعتداء علی بری‌ء هو زوجة الجانی بخلاف القصاص، فإنه رد اعتداء علی نفس المعتدی، هذا کله بالنسبة إلی الجهة الأولی.
أما الجهة الثانیة فالقول بأن الإسلام لیس فیه اقتصاد و سیاسة و أمن، کلام بلا دلیل، فالاقتصاد الإسلامی لیس فیه مضار الاقتصادیات الثلاثة الرأسمالیة و الشیوعیة بفرعیها الاشتراکیة و الفوضویة «التی تدعی أن لکل نتاجه، و من کل عمله» بینما فیه الاقتصاد المعتدل الذی یعطی کل ذی حق حقه، کما أن السیاسة فی الإسلام أفضل سیاسة، حیث تجمع بین حکم اللّه سبحانه و الشوری فی انتخاب الحاکم، و الأمن موجود فی الإسلام لا للکبت بل لجمع المعلومات و إرصاد المخربین و إیقاف المفسدین عند حدهم، و قد ذکرنا طرفا من هذه المسائل الثلاثة «الاقتصاد و السیاسة و الأمن» فی کتاب «الفقه: الحکم فی الإسلام» و لذا فلا نعید التفاصیل.
و حیث أن القرآن مصدر لکل هذه الأحکام، حیث بین فیها الخطوط العریضة للحیاة السعیدة، فالقرآن هو الکتاب الوحید الصالح لتطبیقه فی العصر، و کل کتاب و قانون غیر القرآن لیس له هذه الصلاحیة، و الظاهر أن العالم أخذ أخذا حثیثا نحو السیر إلی القرآن و أحکامه، لأنه الکتاب الوحید الصالح للتطبیق بعد أن ظهر فشل ما عداه فی تأمین الحیاة السعیدة، فهو مثل الکهرباء بالنسبة إلی النفطیات، حیث إنها تعطی مکانها للکهرباء- تلقائیا- طال الزمان أو قصر، و لذا قال سبحانه لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ «1».
______________________________
(1) التوبة: 33.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 90

تطبیق الفکر و العمل علی القرآن‌

یجب تطبیق الفکر و العمل علی القرآن، و ذلک ببیان مقدمات:
الأولی: إن اللّه سبحانه خلق الکون الواسع بما فیه الدنیا و الآخرة و الحیاة و غیر الحیاة علی کیفیة خاصة من الحقائق و الأبعاد و الحدود و المزایا و الخصوصیات و هذا واضح لا یحتاج إلی الدلیل.
الثانیة: إنّ القرآن هو الکتاب الوحید الذی بقی مما أنزله اللّه سبحانه فی أیدی البشر، أما سائر الکتب المنزلة فقد حرفت و بدلت، کما قال سبحانه: یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ «1» و فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُکِّرُوا بِهِ «2» بل قامت الضرورة منا علی عدم تمامیة الکتب الباقیة، کالتوراة و الإنجیل، بالإضافة إلی فقدان بعض الکتب المنزلة من أساسها بحیث لم یبق منها عین و لا أثر، بالإضافة إلی أنه لم یعلم أن سائر الکتب المنزلة کانت لأجل الهدایة الکاملة المستوعبة للفکر و العمل بصورة مطلقة.
الثالثة: إنّ القرآن نزل بقصد توجیه الفکر و توجیه العمل، و المراد بالعمل أعمال الجوارح کلها بما فیها اللسان، و قد دلت الأحادیث المتواترة علی أن الهدایة خاصة بالقرآن- أن من طلب الهدایة فی غیر القرآن أضله اللّه- أی کان ضالا و النسبة إلی اللّه سبحانه باعتبار أن الآلة منه سبحانه، و لذا نسب
______________________________
(1) المائدة: 14.
(2) المائدة: 15.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 91
کل شی‌ء إلی نفسه.
قال سبحانه: وَ ما رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ «1».
و قال: یُضِلُّ مَنْ یَشاءُ «2».
و قال: أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ «3».
و قال: کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ «4».
و قال: وَ اللَّهُ خَلَقَکُمْ وَ ما تَعْمَلُونَ «5» علی فرض أن یراد به کل عمل الإنسان حتی المعصیة باعتبار أن الآلة منه سبحانه- و إنما کان یضل من طلب الهدایة فی غیر القرآن، لأنه لا هدایة فیما عداه، مثل أن یکون الطریق إلی البلد الفلانی خاصا بطریق واحد فیقال: أن من سلک غیر هذا الطریق ضل، فإن وجهه أنه لا طریق غیره.
الرابعة: أن ظرفیة البشر فی عالم الدنیا لیست أکثر من القرآن، فإنه و إن احتمل أن یکون الکون- بمعناه العام- أکبر من المقدار المذکور فی القرآن، إلا أن المقدار الذی یستوعبه الإنسان من الکون- استیعابا فی فکره و فی عمله- لیس أکثر مما أرشد إلیه فی القرآن، مثلا إذا کانت صحراء بمقدار مائة فرسخ، لکن زیدا لا یتمکن من عمران أکثر من عشرین فرسخا منها، کان مقتضی الحکمة أن یکون المنهاج الذی یضعه مربی زید بقدر تعمیر عشرین فرسخا فقط، إذ الزائد لغو لا یصدر من الحکیم، و یؤید أوسعیة الکون عن مقدار ظرفیة الإنسان
قوله علیه السّلام «ما لا عین رأت و لا أذن سمعت و لا خطر علی قلب بشر»
إلا أن یقال أن هذا لا یدل علی أوسعیة الکون عن القرآن، لأن
______________________________
(1) الأنفال: 18.
(2) الرعد: 28.
(3) الواقعة: 65.
(4) النساء: 79.
(5) الصافات: 97.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 92
للقرآن بطونا، و لأنه لا تفنی غرائبه کما فی الحدیث، فلعله سبحانه جعله یتدرج فی الظهور کما جعل حقائق کونه، فی الدنیا و فی الآخرة تتدرج فی الظهور.
و کیف کان فیدل علی المقدمة الرابعة عدم وجود الهدایة فی ما عدا القرآن کما نص بذلک متواتر الروایات، فلو کان البشر أوسع للزم وجود الهدایة فی ما عدا القرآن الأزید من القرآن لا بد و أن یکون له طریق مستقیم و طریق غیر مستقیم، و معرفة البشر الطریق المستقیم فی المقدار الأزید هدایة، و المفروض أنه لا هدایة فی ما سوی القرآن.
إذا تحققت هذه المقدمات الأربع قلنا: ثبت أن فکر البشر فی أحوال المبدأ و المعاد و المعاش بکل أصنافه من عبادة و معاملة بأقسام المعاملات، و أخلاق و غیرها لا یعدو القرآن کما ثبت أن أعماله بکل أنواعها لا تعدو القرآن، فاللازم تطبیق فکره و عمله فی إطار القرآن إذ القرآن مرماة للکون و البشر مأمور بفهم هذا الکون و العمل علی طبق ذلک الفهم، فمثلا إذا فرضنا أن المریض کان مأمورا بشفاء نفسه و وصف المرض و وصف الدواء کان مکتوبا بکتاب، و قال الآمر: أفهم داءک و دوائک و أعمل لشفائک، کان اللازم علی المریض أن یفهم الکتاب و ألّا یبقی مریضا.
و علیه فإذا أفرغ البشر فکره و عمله فی إطار القرآن هدی، و إلا ضل عن سواء السبیل، و للتوضیح نقول: حقیقة المبدأ و حقیقة المعاد و حقیقة المخلوقات، أی خلق السماوات و الأرض و الجبال و الرعد و البرق و الجنة و النار و الموت و الحیاة و غیرها، شی‌ء ثابت مسلّم سواء فهمها البشر أم لا.
کما أن سعادة البشر فی الصلاة و الصیام و الزکاة و البیع و النکاح و الحریة و الحدود و القصاص و غیرها، و الواقع فی باب الفهم و أسلوب العمل المسعد فی باب العمل فی القرآن الحکیم، فإن صب البشر فکره فی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 93
قالب فهم القرآن أدرک الحقائق و إن صب البشر عمله فی قالب العمل الذی أرشد إلیه القرآن سعد، و إلّا أخطأ فی فکره و شقی فی عمله مثلا قال القرآن:
الإله واحد، و قال: أقیموا الصلاة، فإن لم یصب البشر فکره و عمله فی هذین، لقال بأن الإله اثنان، و لم یصل، و الأول یوجب انحراف فهمه عن الواقع، و الثانی یوجب شقائه حتی فی الدنیا، لأنه کما قال سبحانه: أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ «1» و قال تعالی: وَ أَقِمِ الصَّلاةَ لِذِکْرِی «2».
ثم أن هنا ثلاثة أمور:
الأول: إن للقرآن ظهرا و بطنا، و لبطنه بطن و هکذا، و إذا لا حظنا ذلک فی التکوینات التی خلقها اللّه سبحانه ظهر نوع شبه لفهم المقصود بذلک، فمثلا التفاح له ظهر هو قشره، و بطن هو لبه، و لبطنه بطن هو نواته، و لنواته بطن هو مخه، و هکذا الإنسان له ظهر هو جلده المرئی منه، و له بطن هو لحمه، و لبطنه بطن هو القلب و الکبد و الکلیة، و کل بطن بمنزلة مخ النواة، و فی القرآن مثلا قال سبحانه: وَ نُرِیَ فِرْعَوْنَ وَ هامانَ وَ جُنُودَهُما مِنْهُمْ ما کانُوا یَحْذَرُونَ «3» فظهره هؤلاء الثلاثة فی قبال موسی علیه السّلام، و بطنه أمثالهم فی قبال محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ثم أمثالهم فی قبال علی علیه السّلام و هکذا، و یؤید هذا المعنی ما ورد من أن القرآن کالشمس تجری کل یوم، فله انطباق فی کل زمان علی أفراد و أعمال و حالات.
ثم أن من الطبیعی أن یکون القرآن کذلک، لأنه کتاب اللفظ فی قبال کتاب الکون، فاللازم انطباق هذا الکتاب علی ذلک الکتاب، و إلا لم یکن کامل الانطباق.
______________________________
(1) الرعد: 29.
(2) طه: 15.
(3) القصص: 7.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 94
الثانی: ورد بالنسبة إلی بعض أسامیه سبحانه أنه لا یعلم ظاهرها و لا باطنها و لا تفسیرها و لا تأویلها إلا اللّه سبحانه، کما فی دعاء السمات، و قد یظهر من بعض الروایات أن القرآن کذلک کما ذکر فی قصة بلوهر مع یوذاسف.
و هنا سؤالان:
السؤال الأول: أنه ما معنی ذلک؟
و الجواب: أن فهم کل ظواهر الأشیاء و بواطنها کذلک، فإن البشر لا یعلم إلا بعض السطحیات، مثلا ما هی حقیقة اللحم و الدم؟ و ما هی حقیقة الماء و الکهرباء؟ و إلی غیر ذلک، فإذا رأی الإنسان سیارة لا یعلم ما هی؟ فإنه لا یعلم هل هی حدید أو نحاس «ظاهرها» و لا یعلم ماذا فی ماکنتها «باطنها» و لا یعلم ما نفعها «تفسیرها» و لا یعلم إلی أی شی‌ء یکون أولها «تأویلها» و کذلک القرآن لا یعرف المراد الکامل من ظاهره و لا من باطنه، کما لا یعرف الفائدة الکاملة منه حالا و لا أول القرآن للمستمسک به و التارک له.
السؤال الثانی: إذا کان لا یعلم ظاهرها و لا باطنها و لا تفسیرها و لا تأویلها فما فائدة ذلک؟
و الجواب: الإشارة و التلمیح و إن کانت الحقیقة مخفیة، مثلا أنک إذا سمعت من إنسان ما لاقاه من الأهوال فی حرب ضروس، و أراک بعض التصاویر التی التقطها من تلک الحرب، فإن الکلام و الصورة لا شک یلمحان إلی حقیقة، لکن هل تدرک بذلک هول تلک الحرب و انفعالات أولئک المحاربین؟ إن نسبة ما نفهم من القرآن إلی حقیقته، کنسبة الصور و الکلام إلی حقیقة تلک الحرب، و للحرب «ظاهر» هی المعرکة و «باطن» هی الاستعمار الذی یرید التسلط مثلا، و «تفسیر» هو ما تنتجه الحرب الآن من
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 95
غلاء الأسعار و انسداد الطرق و «تأویل» هو ما یترتب من الأثر علی هذه الحرب من سقوط امبراطوریة و دخول امبراطوریة أخری إلی الحیاة.
الثالث: قد ورد فی باب القرآن أنه لا تنقضی غرائبه و المراد بذلک، إما بعض حقائقه التی لا نعلم بها، أو أن الطریق الذی أرشد القرآن البشر إلیه طریق لا تنقضی غرائبه، مثلا أرشد القرآن البشر إلی السیر فی الأرض و النظر و العبرة و هکذا یؤدی دائما إلی اطلاع البشر علی معلومات جدیدة غریبة و اکتشافات حدیثة مدهشة، و اللّه سبحانه العالم.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 96

فلسفة کاملة عن الحیاة

حیث أن القرآن الحکیم فلسفة کاملة للحیاة و لا فلسفة کاملة غیره، لا بد و أن یسیطر علی الحیاة، إن عاجلا أو آجلا، فإنه إنما یسیطر إذا عرف البشر هذین الأمرین:
إنه فلسفة کاملة و لا فلسفة کاملة غیره:
إذ البشر بحاجة إلی فلسفة کاملة لیسعد، و السعادة هی الغایة المتوخاة لکل بشر، و لیس وراءها مقصد، فإن الذاتی لا یعلل بغیره.
أما أن القرآن فلسفة کاملة، فلأنه یعطی شؤون الروح، و یعطی متطلبات الجسد و یستند إلی ما لا یتغیر، و هذه العناصر الثلاثة هی التی تشکل السعادة الکاملة لأن الإنسان روح و جسد، و لکل واحد منهما متطلبات، ثم إذا کان متطلباتهما غیر مستندة إلی قوة أزلیة لا تتغیر، کانت محلّا للتغییر، مما یسلب الثقة، و سلب الثقة ینتهی إلی الشقاء، فهو مثل أن تراجع طبیبا لا تثق به أو ترکب طائرة أو سفینة لا تثق بهما حیث أن فی الکل احتمال العطب الذی یوجب الشقاء النفسی و شقاء النفس کسعادتها، تسریان إلی الجسد للتفاعل بین الروح و الجسد، و لذا کان القلق یوجب قرحة المعدة، و أمراضا أخر، و لذا کان أیضا المرض الجسدی یوجب اضطراب العقل، و منه قیل: «العقل السلیم فی الجسم السلیم».
و علی هذا فإذا لم تکن المتطلبات مستندة إلی قوة أزلیة توجب الثبات و الاستقرار، کان الإنسان یعیش فی ألم و عذاب، و حیث أن من طبیعة
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 97
الإنسان الفرار من الألم کان لا بد له أن یتطلب فلسفة صحیحة لیدفع بها ألمه، و ینتهی به المطاف إلی فلسفة القرآن، التی هی الفلسفة الصحیحة للکون و الحیاة، بکلا شقی الحیاة: الروح و الجسد، بالإضافة إلی أنها مستندة إلی اللّه سبحانه، الذی لم یزل و لا یزال و لا تتبدل قوانینه فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِیلًا وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِیلًا «1».
إذا ثبت هذا قلنا: أمهات الفلسفات الموجودة فی عالم الیوم خمسة:
1- فلسفة الإسلام، 2- فلسفة الیهود، 3- فلسفة النصاری، 4- فلسفة الرأسمالیة، 5- فلسفة الشیوعیة، و ما عدا الإسلام من سائر الفلسفات لیست صالحة للحیاة، فلا تبقی إلا فلسفة الإسلام، التی ینتهی البشر فی آخر المطاف إلیها.
و لذا قال سبحانه: لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ «2» فهو بالإضافة إلی کونه غیبیا، یؤیده المنطق و البرهان.
أما عدم تمکن الفلسفة الیهودیة و النصرانیة من الصمود أمام الحیاة، فلوضوح أنهما مشوبتان بأبشع أنواع الخرافة، و العقل إن سبت ساعة لا یسبت إلی قیام الساعة، و لذا بمجرد أن ترجم کتابیهما بعض المترجمین، و عرف الغرب و الشرق ما یحتویان من الخرافة لفظوهما، بالإضافة إلی أنهما کانا مصادر لمحاکم التفتیش و ما أشبهها، مما اصطدم بالعلم حین نهوض العلم، فانسحبا عن المیدان بعد مجازر بشریة رهیبة- هذا أولا- بالإضافة إلی أن الیهودیة و النصرانیة لا تشتملان علی قوانین الإنسان فی معاملاته و أحواله الشخصیة و سائر شؤونه، بل منطقهما: «دعوا ما لقیصر لقیصر، و ما
______________________________
(1) فاطر: 44.
(2) التوبة: 33.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 98
للّه للّه» الذی یعیش تحت مظلتهما، لا بد له من وضع قوانین لحیاته، و حیث أنها لیست مستندة إلی قوة أزلیة لا تصلح للإسعاد «کما تقدم بیان ذلک»، و هذا ثانیا.
و قد ظهرت آثار انهزام الیهودیة و النصرانیة فی هذا القرن بما لا یرجی فی بقائهما و إن حقنتا بآثار الحضارة الحدیثة، فالخشبة الیابسة لا تحیی، و إن سقیت بألف کر من الماء.
و أما عدم تمکن فلسفة الشیوعیة و الرأسمالیة من الصمود أمام الحیاة، فلأنهما أولا: ناقصتان من حیث عدم وفائهما بجانب الروح، و إنما تتعرضان لجانب الجسد فقط، و لذا کان الغرب القائل بالروح اضطر إلی التشبث بالیهودیة و المسیحیة لأجل إملاء الروح، و لکنهما لم ینفعاه أیضا، لخواء ما فیهما من الروحیات، و أسوأ الاثنتین هی الشیوعیة التی لا تعترف بالروح أصلا.
و ثانیا: لا یستمدان قوانینهما الجسدیة من قوة أزلیة، و قد عرفت أن القانون المستمد من الإنسان و نحو الإنسان، مترجرج، و لا ینفع استقرار الإنسان و ثقته.
أما أمثال القومیة، و البعثیة، و الوجودیة، و الدیمقراطیة و الاشتراکیة، و نحوها، فهی لیست فلسفات أصلا، و إنما هی فکر منحرفة لبقعة صغیرة من بقع الحیاة، فالقومیة معناها جمع القوم، و البعثیة معناها بعث القوم، و الوجودیة إفراط فی الفردیة مقابل إفراط المارکسیة فی الدولة، و الدیمقراطیة حکم الشعب، و الاشتراکیة توزیع قسم من الثروة، و من الواضح أن أیّا منها لیست فلسفة للحیاة، هذا مع الغض مما سبب جملة منها من المآسی للإنسان، إذا .. لم یبق فی المیدان إلا القرآن، ففی أی وقت اجتهد حملته فی إیصاله إلی العالم، استقبله العالم بکل ترحاب، کما استقبله العالم بکل حفاوة إبان ظهوره.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 99

1 سورة الفاتحة مکیة- مدنیة/ آیاتها (7)

سمیت السورة باسم «الفاتحة» لافتتاح المصاحف بکتابتها و لقراءتها فی الصلاة فهی فاتحة لما یتلوها من السور و تسمی ب «الحمد» و من أسمائها «سبع المثانی» و «الواقیة» و «الکافیة» و ذکروا لها أسماء أخری و هی مکیة و قیل إنها مدنیة و لعلها نزلت مرة فی مکة و مرة فی المدینة.
[سورة الفاتحة (1): آیة 1]
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ (1)
[1] بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ أی أستعین باللّه، و إنما لم یقل «باللّه» تعظیما، فکأن الاستعانة بالاسم، و اللّه علم له سبحانه، و الرحمن و الرحیم صفتان تدلان علی کونه تعالی عین الرحمة، فلا یرهب جانبه، کما یرهب جانب الطغاة و السفاکین، و تکریر الصفة للتأکید.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 100
تقریب القرآن إلی الأذهان ج‌1 149
[سورة الفاتحة (1): الآیات 2 الی 6]
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ (2) الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ (3) مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ (4) إِیَّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیَّاکَ نَسْتَعِینُ (5) اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ (6)
[2] الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ فإنه هو الذی یستحق الحمد، لأن کل جمیل منه، و کل خیر من عنده، و هو رب العالمین، الذی أوجدهم و رباهم.
و التربیة تطلق علی الإنشاء و الاستمرار، و العالمین إشارة إلی عوالم الکون، من جن و ملک، و إنسان و حیوان، و نبات و جماد، و روح و جسد، و غیرها.
[3] الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ تکرار للتأکید، لإفادة أن الرب لیس طاغیا، کما هو الشأن فی غالب الأرباب البشریة.
[4] مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ الدین هو الجزاء، فیوم الدین: «القیامة»، و اللّه مالک ذلک الیوم، لا یشرک فیه أحد (وَ لا یَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضی «1».
[5] إِیَّاکَ نَعْبُدُ أی عبادتنا و خضوعنا لک، و قدم «إیاک» لإفادة الحصر.
وَ إِیَّاکَ نَسْتَعِینُ أی نطلب الإعانة، فإنه هو الذی بیده کل شی‌ء، فالاستعانة منه، و الإتیان بالتکلم مع الغیر، لإفادة کون المسلمین کلهم منخرطین فی هذین السلکین: سلک العبادة للّه، و سلک الاستعانة به.
[6] اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ غیر المنحرف، و الهدایة هو إرشاد الطریق،
______________________________
(1) الأنبیاء: 29.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 101
[سورة الفاتحة (1): آیة 7]
صِراطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ وَ لا الضَّالِّینَ (7)
فإن الإنسان فی کل آن یحتاج إلی من یرشده و یهدیه، و إن کان مهدیا، و حیث لم یذکر متعلق الصراط المستقیم، دلّ علی العموم، فالمسلم یطلب منه سبحانه أن یهدیه الصراط المستقیم، فی العقیدة، و العمل، و القول، و الرأی، و غیرها.
[7] صِراطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ إنه تفسیر ل: «الصراط المستقیم» أی إن الصراط المستقیم هو صراط الذین أنعمت علیهم، بهدایتهم من النبیین و الأئمة علیهم السّلام و الصالحین غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ فإن من أنعم اللّه علیه بالهدایة، لا یکون مغضوبا علیه وَ لَا الضَّالِّینَ أی الضال المنحرف عن الطریق، و الضال یمکن أن یکون مغضوبا علیه إذا کان عن تقصیر، و یمکن أن یکون غیر مغضوب علیه إذا کان عن قصور، و المسلم یطلب من اللّه تعالی أن لا یکون من هؤلاء و لا هؤلاء.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 102

2 سورة البقرة مدنیة/ آیاتها (287)

[سورة البقرة (2): آیة 1]
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
الم (1)
سمیت السورة باسم «البقرة» لاشتمالها علی قصة البقرة و هی مدنیة.
[1] بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ابتدأت السورة باسم اللّه تعالی، لتکرر الاستعانة به، و لیتعلم المسلم کی یبتدئ جمیع أعماله بهذا الاسم المبارک، و لیترکز هذا الاسم الکریم فی الأذهان، فإن للتکرار أثرا بالغا.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 103
[سورة البقرة (2): الآیات 2 الی 4]
ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ هُدیً لِلْمُتَّقِینَ (2) الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ وَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ (3) وَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ وَ بِالْآخِرَةِ هُمْ یُوقِنُونَ (4)
[2] الم أی من جنس هذه الحروف المقطعة: «أ»، «ل»، «م».
[3] ذلِکَ الْکِتابُ و الإشارة بالبعید، للإشارة إلی کون القرآن سامی المقام، عالی المنزلة لا رَیْبَ فِیهِ أی لیس محلّا للریب، و إن ارتاب فیه الکفار، کما أن النهار لا ریب فیه، و إن ارتاب فیه السوفسطائیون، و «لا رَیْبَ فِیهِ» صفة للکتاب هُدیً لِلْمُتَّقِینَ صفة بعد صفة، أی أن هذا القرآن هدایة لمن اتقی، و خاف من التردی، فإنه هو الذی یهتدی بالقرآن، و إن کان القرآن صالحا، لأن یهدی الکل.
[4] الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ صفة للمتقین، و المراد بالإیمان الاعتقاد به، و الغیب هو الذی غاب عن الحواس الظاهرة، أی ما وراء الطبیعة، فالروح غیب، و أحوال القبر غیب، و اللّه سبحانه غیب، و هکذا وَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ إقامة الصلاة، الإتیان بها دائما علی الوجه المأمور بها، و لذا تدل علی معنی أرفع، من معنی «صل» وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ و الرزق أعم من المأکول، و الملبوس، و المسکون، و العلم و الصحة، و غیرها، و إنفاق کل شی‌ء بحسبه.
[5] وَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ من الوحی و القرآن
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 104
[سورة البقرة (2): الآیات 5 الی 6]
أُولئِکَ عَلی هُدیً مِنْ رَبِّهِمْ وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5) إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا سَواءٌ عَلَیْهِمْ أَ أَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا یُؤْمِنُونَ (6)
وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ فإن من شرائط الإیمان، الإیمان بکل الأنبیاء علیهم السّلام (لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ) «1» وَ بِالْآخِرَةِ هُمْ یُوقِنُونَ و الیقین بالآخرة هو الاعتقاد بها، و العمل بمقتضاها، و بعض هذه الأمور، و إن کانت داخلة فی «الإیمان بالغیب»، لکنها ذکرت لزیادة الاهتمام بها، و ذکر الخاص بعد العام.
[6] أُولئِکَ عَلی هُدیً مِنْ رَبِّهِمْ أی علی بصیرة، و هذه البصیرة أتت إلیهم من ناحیة اللّه سبحانه وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ الناجحون، فهم فی الدنیا علی بصیرة، و فی الآخرة فی زمرة الناجین، ثم أن القرآن لما ذکر المؤمنین، ثنّاهم بذکر الکافرین، ثم ثلّثهم بذکر المنافقین، فإن کل دعوة، لا بد و أن ینقسم الناس أمامها إلی ثلاثة أقسام: مؤمن بها و کافر بها، و مذبذب بین ذلک یجامل الطرفین.
[7] إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا و الکفر هو الستر، کأن الکافر یستر الحقیقة، و لا یبدیها سَواءٌ عَلَیْهِمْ أَ أَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا یُؤْمِنُونَ و المراد ب «الذین کفروا» هنا هم المعاندون منهم، لأنهم المصداق الأجلی للکافر، و إلا فالذین آمنوا بالرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من الناس کانوا کفارا ثم
______________________________
(1) البقرة: 286.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 105
[سورة البقرة (2): آیة 7]
خَتَمَ اللَّهُ عَلی قُلُوبِهِمْ وَ عَلی سَمْعِهِمْ وَ عَلی أَبْصارِهِمْ غِشاوَةٌ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ (7)
آمنوا، و من المعلوم أن المعاند یتساوی فی حقه الإنذار و عدمه، نعم یجب إنذاره إتماما للحجة، و هذا تسلیة للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، حتی لا تذهب نفسه علیهم حسرات.
[8] خَتَمَ اللَّهُ عَلی قُلُوبِهِمْ طبعها بالکفر، أی جعلها بحیث یصعب إیمانها، لأنها اعتادت الکفر، و عدم الاستماع إلی الحق، و إنما ختم اللّه، لأنها لم تقبل الهدایة، کمن یطرد ولده عن داره بعد ما أرشده مرات، فلم یفد فیه النصح، کما قال تعالی طَبَعَ اللَّهُ عَلَیْها بِکُفْرِهِمْ «1» أی بسبب کفرهم، و إنما فسرنا «الختم» ب «یصعب» لبداهة أن الإنسان و لو کان معاندا، لا یخرج عن قابلیة القبول و الاهتداء وَ عَلی سَمْعِهِمْ بمعنی إنهم لا یستفیدون من السمع، کالأصم، لأن فی سمعهم خلل وَ عَلی أَبْصارِهِمْ غِشاوَةٌ تشبیه للغشاوة المعنویة بالغشاوة الظاهریة، فکما أن من علی بصره غشاوة، لا یری المحسوسات، کذلک من یعاند یکون علی بصره مثل الغشاوة، و هو تنزیل لفاقد الوصف منزلة فاقد الأصل، کما تقول لمن لا ینتفع بالعلم، هو جدار وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ فی الدنیا و الآخرة، فإن من ینحرف عن قوانین اللّه تعالی، یکون لَهُ مَعِیشَةً ضَنْکاً وَ نَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ أَعْمی «2».
______________________________
(1) النساء: 156.
(2) طه: 125.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 106
[سورة البقرة (2): الآیات 8 الی 10]
وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَ بِالْیَوْمِ الْآخِرِ وَ ما هُمْ بِمُؤْمِنِینَ (8) یُخادِعُونَ اللَّهَ وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ ما یَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنْفُسَهُمْ وَ ما یَشْعُرُونَ (9) فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ بِما کانُوا یَکْذِبُونَ (10)
[9] وَ مِنَ النَّاسِ المنافقون، و هم القسم الثالث، فهو مَنْ یَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَ بِالْیَوْمِ الْآخِرِ قولا باللفظ فقط وَ ما هُمْ بِمُؤْمِنِینَ حقیقة، فلا یعملون أعمال المؤمنین، و إن کانت قلوبهم أیضا متیقنة بحقائق الإیمان.
[10] یُخادِعُونَ اللَّهَ أی یفعلون مع اللّه تعالی، فعل المخادع، الذی یرید الخدیعة، فیظهر ما لا یریده، و یرید ما لا یظهره وَ الَّذِینَ آمَنُوا فیرونهم خلاف ما یضمرونه، لکن عملهم هذا لیس خدعة حقیقیة للّه و للمؤمنین، فإنهما یعلمان نوایاهم، فلا ینخدعان بهم، بل وَ ما یَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ إذ یجری علیهم أحکام المؤمنین ظاهرا، و لا یشترکون معهم فی أسرارهم، کما لا یشترکون معهم فی آخرتهم، فهم مخدوعون من حیث ظنوا أنهم خادعین وَ ما یَشْعُرُونَ بأنهم خدعوا أنفسهم، لا أنهم خدعوا اللّه و المؤمنین، إذ لو شعروا بأنهم یخدعون أنفسهم، لم یقدموا علی ما ظنوه خدعة لغیرهم، و الحال أنها خدعة لهم حقیقة و واقعا.
[11] فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فإن قلب المنافق ملتو، و نفسه معوجة، لا ترید الاستقامة فَزادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً إذ نزول الآیات، و نصب الرسول،
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 107
[سورة البقرة (2): الآیات 11 الی 13]
وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ قالُوا إِنَّما نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَ لکِنْ لا یَشْعُرُونَ (12) وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ آمِنُوا کَما آمَنَ النَّاسُ قالُوا أَ نُؤْمِنُ کَما آمَنَ السُّفَهاءُ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهاءُ وَ لکِنْ لا یَعْلَمُونَ (13)
أوجب أن یزیدوا فی التوائهم، لئلا یسلط النور علیهم، فیعرفوا وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ أی مؤلم بِما کانُوا یَکْذِبُونَ أی بسبب کذبهم، بمخالفة ظاهرهم لباطنهم، فإنه نوع من الکذب، و إن کان کلامهم مطابقا للواقع، لکنهم حیث أخبروا عن إیمانهم- و لم یکونوا مؤمنین- کان ذلک کذبا.
[12] وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ أی للمنافقین لا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ فإن النفاق یلازم الإفساد، إذ یعمل المنافق ضد الدعوة، و یؤلب علیها، و هو إفساد حینما ترید الدعوة الإصلاح و التقدم قالُوا إِنَّما نَحْنُ مُصْلِحُونَ فإنهم یظنون أن الدعوة إفساد، و أنهم بوقوفهم ضدها یصلحون فی الأرض.
[13] أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ لأنهم بوقوفهم النفاقی ضد الإسلام، یکونون مفسدین إفسادا بالغا أکثر من إفساد الکفار، و لذا قال تعالی فی آیة أخری هُمُ الْعَدُوُّ «1» علی نحو الحصر وَ لکِنْ لا یَشْعُرُونَ بذلک، بل یحسبون أنهم یحسنون صنعا.
[14] وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ أی للمنافقین، و القائل هم جماعة من المؤمنین
______________________________
(1) المنافقون: 5.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 108
[سورة البقرة (2): الآیات 14 الی 15]
وَ إِذا لَقُوا الَّذِینَ آمَنُوا قالُوا آمَنَّا وَ إِذا خَلَوْا إِلی شَیاطِینِهِمْ قالُوا إِنَّا مَعَکُمْ إِنَّما نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُنَ (14) اللَّهُ یَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَ یَمُدُّهُمْ فِی طُغْیانِهِمْ یَعْمَهُونَ (15)
الذین لا یخافونهم آمِنُوا کَما آمَنَ النَّاسُ إیمانا لا یشوبه نفاق قالُوا أَ نُؤْمِنُ کَما آمَنَ السُّفَهاءُ یعنون بالسفهاء المؤمنین الحقیقیین أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهاءُ و أیة سفاهة أعظم من کون الإنسان حائد عن طریق الحق مع کونه متصفا بصفة النفاق الرذیلة وَ لکِنْ لا یَعْلَمُونَ إنهم هم السفهاء، لأنهم یظنون أن طریقتهم النفاقیة، أصلح الطرق.
[15] وَ إِذا لَقُوا من «لقی» أی التقی المنافقون ب الَّذِینَ آمَنُوا قالُوا لهم آمَنَّا وَ إِذا خَلَوْا إِلی شَیاطِینِهِمْ أی أشباههم من المنافقین قالُوا لهم إِنَّا مَعَکُمْ یریدون بذلک إرضاء الجانبین إِنَّما نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُنَ بالمؤمنین، فی إظهار الإیمان لهم، و هذا هو دلیل نفاقهم، و إلّا لو کان الأمر بالعکس، بأن أظهروا الکفر تقیة لم یزیدوا علی إظهاره.
[16] اللَّهُ یَسْتَهْزِئُ بِهِمْ أی یفعل لهم فعل المستهزئ، فیجری علیهم فی الدنیا أحکام الإیمان، و فی الآخرة یجازیهم بجزاء الکفار، و فی بعض الأحادیث إنه یستهزئ بهم فی الآخرة فی النار وَ یَمُدُّهُمْ إمداد اللّه سبحانه و تعالی، بعدم الضرب علی أیدیهم کما یقال: الملک یمد
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 109
[سورة البقرة (2): الآیات 16 الی 17]
أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالْهُدی فَما رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ وَ ما کانُوا مُهْتَدِینَ (16) مَثَلُهُمْ کَمَثَلِ الَّذِی اسْتَوْقَدَ ناراً فَلَمَّا أَضاءَتْ ما حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَ تَرَکَهُمْ فِی ظُلُماتٍ لا یُبْصِرُونَ (17)
قطّاع الطریق حیث لا یستأصلهم فِی طُغْیانِهِمْ یَعْمَهُونَ الطغیان تجاوز الحد، و العمه التحیر، فإن المنافق، کالشخص المتحیر، و إنما یمدهم اللّه سبحانه، لأن الدنیا دار اختبار و امتحان، فلا جبر و لا إلجاء.
[17] أُولئِکَ المنافقون الَّذِینَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالْهُدی فکأنهم أعطوا الهدایة، و أخذوا مکانها الضلالة، أو کأنهم أعطوا أنفسهم بدل الضلالة، بینما کان الذی ینبغی أن یعطوا أنفسهم بدل الهدایة، کما قال الشاعر:
أنفاس عمرک أثمان الجنان فلاتشری بها لهبا فی الحشر تشتعل
فَما رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ المعنویة، بل خسروا رأس المال الذی هو أنفسهم وَ ما کانُوا مُهْتَدِینَ فی هذه التجارة و الاشتراء.
[18] مَثَلُهُمْ أی مثل هؤلاء المنافقین کَمَثَلِ الَّذِی اسْتَوْقَدَ ناراً استوقد بمعنی أوقد، أو بمعنی طلب الوقود الذی هو الحطب و نحوه، و المعنی أشعل نارا لیستضی‌ء و یدفأ بها فَلَمَّا أَضاءَتْ النار ما حَوْلَهُ و انتفع بها ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ بأن أرسل ریحا فأطفأها
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 110
[سورة البقرة (2): الآیات 18 الی 19]
صُمٌّ بُکْمٌ عُمْیٌ فَهُمْ لا یَرْجِعُونَ (18) أَوْ کَصَیِّبٍ مِنَ السَّماءِ فِیهِ ظُلُماتٌ وَ رَعْدٌ وَ بَرْقٌ یَجْعَلُونَ أَصابِعَهُمْ فِی آذانِهِمْ مِنَ الصَّواعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ وَ اللَّهُ مُحِیطٌ بِالْکافِرِینَ (19)
وَ تَرَکَهُمْ فِی ظُلُماتٍ لا یُبْصِرُونَ ما حولهم و إنما کان هذا مثلا لهم، لأن المنافق بإیمانه الظاهری، یعبّد لنفسه سبیل الحیاة، و ینور فی طریقه، فإن الإیمان نور، و سبب لهدایة الإنسان إلی الحق و العدل و الخیر، فإذا قبض اللّه أرواحهم ترکهم، کسائر الکفار فی نار و عذاب، حین یقبض اللّه أرواح المؤمنین، إلی نور أوسع و رحمة أکبر، فهؤلاء المنافقون:
[19] صُمٌ جمع أصم، لأنهم لا ینتفعون بالحق، فهم و الأصم سواء بُکْمٌ جمع أبکم، و هو الأخرس، لأنهم لا یقولون الحق فهم و الأبکم سواء عُمْیٌ جمع أعمی، لأنهم لا یبصرون الحق، فهم و الأعمی سواء فَهُمْ لا یَرْجِعُونَ عن غیهم و ضلالهم، و «ف»، للإشارة إلی أنهم حیث صموا و أبکموا و عملوا لم یرج فیهم الخیر، فإنه وَ لا یَسْمَعُ الصُّمُّ الدُّعاءَ «1».
[20] أَوْ کَصَیِّبٍ مِنَ السَّماءِ مثال آخر لحال المنافقین، و الفرق بین المثالین، إن المثال الأول، کان مثالا للمنافق نفسه، و هذا المثال مثال الحق الذی یغمر المنافق، لکنه لا ینتفع به و الصیب هو المطر، فالحق الذی یغمر هؤلاء کمطر ینزل من السماء فِیهِ ظُلُماتٌ ظلمة السحاب و ظلمة المطر، لأنه یحول بین الضیاء و بین الأرض، و ظلمة
______________________________
(1) الأنبیاء: 46.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 111
[سورة البقرة (2): آیة 20]
یَکادُ الْبَرْقُ یَخْطَفُ أَبْصارَهُمْ کُلَّما أَضاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِیهِ وَ إِذا أَظْلَمَ عَلَیْهِمْ قامُوا وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَ أَبْصارِهِمْ إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ (20)
سحاب فوق سحاب وَ رَعْدٌ وَ بَرْقٌ من الأمور المخوفة یَجْعَلُونَ أی من ابتلی بهذا الصیب أَصابِعَهُمْ فِی آذانِهِمْ مِنَ خشیة الصَّواعِقِ فإن الصاعقة إذا نزلت، قرعت الأسماع بصوتها الشدید حَذَرَ الْمَوْتِ فإن الصوت الشدید یوجب انخلاع القلب، فیموت الشخص، لکن هؤلاء المنافقین الذین هم کفار فی الباطن لا یظنون أنهم یتمکنون الفرار من بأس اللّه تعالی وَ اللَّهُ مُحِیطٌ بِالْکافِرِینَ إحاطة علم و قدرة.
[21] یَکادُ الْبَرْقُ اللامع فی السحاب یَخْطَفُ أَبْصارَهُمْ أی أبصار من ابتلی بالصیب، و خطف البصر کنایة عن عماه کُلَّما أَضاءَ لَهُمْ بأن أبرق، و رأوا طریقهم مَشَوْا فِیهِ أی فی البرق- بمعنی استفادتهم من نوره فیمشون وَ إِذا أَظْلَمَ عَلَیْهِمْ بأن لم یبرق قامُوا فی أماکنهم- أی وقفوا- وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ بسبب صاعقة قویة فتصمهم وَ أَبْصارِهِمْ بسبب برق قوی، إذ النور إذا قوی أوجب ذهاب البصر إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ فلا یمنعه أن یحتمی الإنسان بإصبعه، أو بغمض بصره عن أن یذهب بسمعه
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 112
[سورة البقرة (2): آیة 21]
یا أَیُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُمْ وَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ (21)
أو بصره، و هذا توضیح المثال بتطبیقه علی المورد أن «الصیب» هو الحق النازل علی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و «البرق» هو تقدم المسلمین، و ما یسبب لهم إنارة الطریق، و «الرعد و الصاعقة» إیعادات الرسل، و الأهوال المکتنفة بالدعوة، و المنافقون کمن ابتلی بهذا الصیب فی الصحراء، فالحق کالمطر فیه الحیاة، لکن فیه ظلمات غلبة الکفار، و ذهاب الأنفس و الأموال و الثمرات، و فیه برق ینیر طریق الحیاة السعیدة، و فیه رعد و صاعقة مواعید الرسول، و فضیحة المنافقین، و هؤلاء المنافقون تکاد سرعة تقدم المسلمین، تعمیهم، فإن العین إذا نظرت إلی ما لا یسرها اضطربت و دمعت، کلما أضاء لهم، بأن غلبوا فی الحرب، و حصلوا علی الغنائم، اتبعوا الرسول، و إذا أظلم علیهم، بأن غلب علیهم الکفار، وقفوا و قاموا فی مکانهم، لا یعلمون و لا یتقدمون و هم یخافون من الفضیحة، إن نزلت آیة فی شأن المنافقین، فیجعلون أصابعهم فی آذانهم، حتی لا یسمعونها، أو یتغافلون عنها، کی لا یری أثر الانهزام فی وجوههم، فإن الإنسان المجرم إذا سمع ما یمس إجرامه ظهرت الصفرة و آثار الانهزام علی وجهه، لکن اللّه قادر علی إماتتهم، کما هو قادر علی فضحهم و الذهاب بسمعهم و بصرهم، فلیسوا هم فی راحة من نفاقهم- کما زعموا- بل هم فی أشد ابتلاء و محنة.
[22] یا أَیُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُمْ وَ خلق الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ و کان السبب فی الخلق لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ أی خلقکم للتقوی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 113
[سورة البقرة (2): الآیات 22 الی 23]
الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ فِراشاً وَ السَّماءَ بِناءً وَ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَراتِ رِزْقاً لَکُمْ فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْداداً وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (22) وَ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِمَّا نَزَّلْنا عَلی عَبْدِنا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَ ادْعُوا شُهَداءَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (23)
و العبادة، کما قال تعالی وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ «1».
[23] الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ فِراشاً کالفراش الذی یکون راحة للبدن و زینة و جمالا وَ السَّماءَ بِناءً أی مبنیا، و هذا یلائم کون السماء طبقة تحطم القذائف إلی الأرض، فإن البناء لیس المراد منه أن یکون المبنی من جسم کثیف وَ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً و المراد من السماء هنا جهة العلو، أو المراد من تلک الناحیة فَأَخْرَجَ بِهِ أی بسبب الماء مِنَ الثَّمَراتِ رِزْقاً لَکُمْ فإذا کان الخلق و سائر النعم من اللّه سبحانه فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْداداً شرکاء من الأصنام أو غیرها وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ أنها باطلة، و أنه لیس للّه شریک.
[24] وَ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِمَّا نَزَّلْنا عَلی عَبْدِنا محمد بن عبد اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و تزعمون أنه لیس من اللّه سبحانه فَأْتُوا بِسُورَةٍ واحدة مِنْ مِثْلِهِ أی من مثل هذا المنزل، و لو کان قصر سورة نحو قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ «2» أو إِنَّا أَعْطَیْناکَ «3» وَ ادْعُوا شُهَداءَکُمْ الذین یشهدون
______________________________
(1) الذاریات: 57.
(2) الإخلاص: 2.
(3) الکوثر: 2.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 114
[سورة البقرة (2): الآیات 24 الی 25]
فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَ لَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِی وَقُودُهَا النَّاسُ وَ الْحِجارَةُ أُعِدَّتْ لِلْکافِرِینَ (24) وَ بَشِّرِ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ کُلَّما رُزِقُوا مِنْها مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقاً قالُوا هذَا الَّذِی رُزِقْنا مِنْ قَبْلُ وَ أُتُوا بِهِ مُتَشابِهاً وَ لَهُمْ فِیها أَزْواجٌ مُطَهَّرَةٌ وَ هُمْ فِیها خالِدُونَ (25)
معکم، أن محمدا صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لیس بنبی مِنْ دُونِ اللَّهِ أی کائن ما کان غیر اللّه سبحانه، کما یقال ما دون اللّه مخلوق إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ فی ریبکم و زعمکم، أن محمدا لیس بنبی، و أن القرآن لیس منزلا من عند اللّه تعالی، إذ لو لم یکن محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم نبیا، لکان إنسانا عادیا، فیمکن الإتیان بمثل کلامه.
[25] فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا و لم تأتوا بسورة من مثل هذا القرآن وَ لَنْ تَفْعَلُوا هذا إخبار بأنهم لن یفعلوا ذلک أبدا، إذ القرآن معجز، فلا یمکن الإتیان بمثله فَاتَّقُوا عاقبة تکذیبکم، لرسول اللّه، و لکتاب اللّه، التی هی النَّارَ الَّتِی وَقُودُهَا أی حطبها، و ما یسبب إیقادها النَّاسُ وَ الْحِجارَةُ جمع حجر و لعل المراد بها أصنامهم، کما قال تعالی إِنَّکُمْ وَ ما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ «1» و تخصیص الحجارة بالذکر للتهویل، إذ الحجارة لا تفنی، فتکون النار دائمة أُعِدَّتْ هذه النار لِلْکافِرِینَ هذه عاقبة من یکذب.
[26] وَ بَشِّرِ یا رسول اللّه الَّذِینَ آمَنُوا بقلوبهم و ألسنتهم
______________________________
(1) الأنبیاء: 99.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 115
وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ بجوارحهم أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ الجنة باعتبار کونها بستانا ذات أشجار و نخیل، تکون أرضها «من تحتها» فالأنهار جاریة من تحت الجنة علی أرضها کُلَّما رُزِقُوا أی رزق المؤمنون مِنْها أی من الجنات مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقاً بأن أتی لهم بفاکهة و ثمرة قالُوا هذَا الَّذِی رُزِقْنا مِنْ قَبْلُ فإنهم یألفون تلک الثمار لما رأوا منها فی الدنیا، و لیسوا کأصحاب الجحیم الذین لا یألفون طعامهم الذی من ضریع، و لا شرابهم الذی من حمیم وَ أُتُوا بِهِ أی بذلک الرزق مُتَشابِهاً یشبه بعضه بعضا فی الجودة و الجدة، لا کأثمار الدنیا، بعضها ناضج، و بعضها غیر ناضج، و بعضها جید، و بعضها ردی‌ء وَ لَهُمْ فِیها أی فی الجنات أَزْواجٌ مُطَهَّرَةٌ من القذارات الخلقیة، کالأوساخ و الدماء، و القذارات الخلقیة، کالسب و الشتم و الحسد، و نحوها وَ هُمْ فِیها أی فی تلک الجنات خالِدُونَ أبدا لا یموتون، و لا یتحولون عنها، و حیث قسم اللّه الناس إلی أقسام ثلاثة، مؤمن و منافق و کافر، و مثل للمنافق، ثم أمر الناس عامة بالعبادة، و دعاهم إلی حضیرة الإیمان، و ذکر لهم فوائده، و احتج علی من أنکر الرسالة، أجاب عن سؤال سأله الکفار و من إلیهم تعنتا،
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 116
[سورة البقرة (2): آیة 26]
إِنَّ اللَّهَ لا یَسْتَحْیِی أَنْ یَضْرِبَ مَثَلاً ما بَعُوضَةً فَما فَوْقَها فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا فَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَ أَمَّا الَّذِینَ کَفَرُوا فَیَقُولُونَ ما ذا أَرادَ اللَّهُ بِهذا مَثَلاً یُضِلُّ بِهِ کَثِیراً وَ یَهْدِی بِهِ کَثِیراً وَ ما یُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفاسِقِینَ (26)
و هو: أن اللّه لما ذا یضرب المثل، کما مثل للمنافق هنا، و مثل فی سور أخری بالعنکبوت و نحوها؟ فإن المثال أوقع فی النفوس، و موجب لتقریب المطلب إلی الأذهان.
[27] إِنَّ اللَّهَ لا یَسْتَحْیِی أَنْ یَضْرِبَ مَثَلًا ما فإن الحیاء من الأشیاء القبیحة، أو نحوها، و لیس فی تمثیل اللّه الکبیر بالأشیاء الصغیرة الحقیرة، فی النظر حیاء، أی مثل کان، و هذا معنی قوله «ما» أی شیئا من الأشیاء، بَعُوضَةً و هی البقة فَما فَوْقَها و لعل ذکر البعوضة هنا لأنها أصغر حیوان متعارف یراه کل أحد فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا فَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ أی المثل الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ و أتی به لغرض التوضیح و التبیین وَ أَمَّا الَّذِینَ کَفَرُوا فَیَقُولُونَ معترضین ما ذا أَرادَ اللَّهُ بِهذا مَثَلًا و مثلا تمییز فی معنی «بهذا المثل» و لماذا یأتی اللّه بهذا المثل- غیر المناسب لجلال اللّه- ف یُضِلُّ بِهِ کَثِیراً وَ یَهْدِی بِهِ کَثِیراً و یوجب انقسام الناس، و من المحتمل أن یکون «یضل ...» جوابا عن اعتراضهم، أی أن المقصود من المثل الإضلال و الهدایة، لکنه ینافی السیاق، فإن المقصود بالمثل لیس ذلک، و إنما التوضیح و التقریب وَ ما یُضِلُّ بِهِ أی بالمثل
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 117
[سورة البقرة (2): الآیات 27 الی 28]
الَّذِینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِیثاقِهِ وَ یَقْطَعُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ وَ یُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ أُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ (27) کَیْفَ تَکْفُرُونَ بِاللَّهِ وَ کُنْتُمْ أَمْواتاً فَأَحْیاکُمْ ثُمَّ یُمِیتُکُمْ ثُمَّ یُحْیِیکُمْ ثُمَّ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ (28)
إِلَّا الْفاسِقِینَ الذین فسقوا أی خرجوا عن طاعة ربهم و مقتضی عقولهم، ثم بین الفاسقین بإبراز سماتهم بقوله:
[28] الَّذِینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِیثاقِهِ المیثاق ما وقع التوثیق به، و میثاق اللّه هو ما أخذ علیهم فی الکتب السالفة من الإیمان، أو هو ما أودع فیهم من الفطرة بعرفان الحق وَ یَقْطَعُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ من صلة الأرحام، أو صلة الرسول و المؤمنین وَ یُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ بالکفر و النفاق و إتیان المحرمات أُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ الذین خسروا أعمارهم، فذهبت دنیاهم ضنکا و آخرتهم عذابا و نارا.
[29] ثم عاد سبحانه إلی حال الکافر، و وجه الخطاب إلیه مستدلا علی بطلان کفره بقوله: کَیْفَ تَکْفُرُونَ بِاللَّهِ وَ کُنْتُمْ أَمْواتاً لا روح فیکم، فإن أصل الإنسان التراب، ثم یکون نباتا، ثم یکون حیوانا و ما أشبه، فیأکله الإنسان، فیتولد منه المنی، ثم یصیر إنسانا، ثم یموت و یرجع ترابا، ثم یعاد یوم القیامة إنسانا فَأَحْیاکُمْ نباتا أو حیوانا أو إنسانا ثُمَّ یُمِیتُکُمْ وقت موتکم ثُمَّ یُحْیِیکُمْ یوم القیامة ثُمَ بعد الحیاة الثانیة إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ لتساقون إلی المحاکمة الکبری، و کون
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 118
[سورة البقرة (2): الآیات 29 الی 30]
هُوَ الَّذِی خَلَقَ لَکُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً ثُمَّ اسْتَوی إِلَی السَّماءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَماواتٍ وَ هُوَ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عَلِیمٌ (29) وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَةِ إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً قالُوا أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ قالَ إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ (30)
الرجوع إلیه، مع إن الإنسان فی جمیع الأحوال، بدءا و ختاما، تحت سلطة اللّه و قدرته و علمه، باعتبار محاسبته تعالی للإنسان.
[30] هُوَ الَّذِی خَلَقَ لَکُمْ لمنفعتکم ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً فمن خلقها غیره، و کون الخلق للإنسان، لا یدل علی تحلیل کل شی‌ء، بل کل شی‌ء بحسبه، فالأسماک المحرمة، و الحیوانات المفترسة لتمتع السمع و البصر، لا للأکل و نحوه و هکذا ثُمَّ اسْتَوی أی توجه بالخلق و الأمر إِلَی السَّماءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَماواتٍ مدارات للنجوم السیارة، فإن السماء فی اللغة بمعنی المدار- هذا إذا قلنا بالنظر الفعلی حول السماوات- و یؤیده حدیث عن الإمام الرضا علیه السّلام- کما فی «الهیئة و الإسلام» «1»- وَ هُوَ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عَلِیمٌ فلا یغیب عنه شی‌ء، فمن کفر کان اللّه مطلعا علیه لا یفوته ذلک، و لا یخفی أن خلق الأرض کان أولا، ثم خلق السماء، ثم دحو الأرض، کما قال (وَ الْأَرْضَ بَعْدَ ذلِکَ دَحاها) «2».
[31] و حیث ذکر سبحانه قصة خلق السماء و الأرض، و ثم البناء، توجه الحدیث إلی من استخلف فیها وَ اذکر إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَةِ الذین هم مخلوقین فی الملإ الأعلی لا یرون بالعین إلّا لمن شاء اللّه
______________________________
(1) للعلامة الشهرستانی.
(2) النازعات: 31.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 119
[سورة البقرة (2): آیة 31]
وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَی الْمَلائِکَةِ فَقالَ أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (31)
إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً یخلفنی فی الأمر و النهی و الإرشاد، و هذا الحوار إنما کان لأجل إظهار کوامن، و بیان حقائق قالُوا أَ تَجْعَلُ فِیها أی فی الأرض مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ و هذا استفهام حقیقی، یریدون بذلک استیضاح السبب، و لعلهم إنما علموا بذلک، لما کانوا یدرون من کدرة الأرض و ثقلها الموجبة للفساد و التکدر، أو لما رأوا من فعل بنی الجان سابقا وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ ففینا الکفایة، و لیس هذا تزکیة، بل کقول العبد المطیع لمولاه: إنی أقوم بخدمتک فلما ذا تأتی بغیری الذی لا یقوم بالواجب، و معنی التسبیح التنزیه، و کان المراد من التسبیح بحمده، التنزیه المقترن بالحمد، مقابل التنزیه غیر المقترن به، کتنزیه الجوهرة الثمینة عن النقائص، لکن التنزیه فیها لا یقترن بالحمد، إذ لیس ذلک باختیارها بخلافه تعالی المقترن أفعاله و أعماله بالإرادة وَ نُقَدِّسُ لَکَ أی أن تقدیسنا و تنزیهنا لأجلک لا یشوبه ریاء و سمعة قالَ اللّه تعالی فی جواب الملائکة السائلین عن السبب إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ فإن فی استخلاف البشر، مصالح أهم من الفساد الواقع منهم، کما أن استخلافهم أهم من استخلافکم فإن منهم من الأخیار و الصالحین من لا یلحقه الملک المقرب، بالإضافة إلی أنه خلق یظهر من عظمة الصانع نوعا جدیدا.
[32] و إذا أراد اللّه تعالی إعلام الملائکة ببعض مزایا البشر، و إنه من جنس
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 120
[سورة البقرة (2): آیة 32]
قالُوا سُبْحانَکَ لا عِلْمَ لَنا إِلاَّ ما عَلَّمْتَنا إِنَّکَ أَنْتَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ (32)
أرفع منهم، علّم آدم علیه السّلام، علوما یتمکن هو من فهمها و هضمها، بینما لا یقدر الملائکة علی ذلک، ثم قال تعالی للملائکة: هل تتحملون مثل ذلک؟ فأبدوا عجزهم، و إذا رأوا من آدم التحمل و القدرة، اعترفوا بالتفوق، و إنه أحق بالخلافة، و توضیح ذلک بمثال أنه إذا کان لإنسان خادم لا یقدر فطرة علی بناء دار جمیلة، ثم أراد استخدام مهندس، فقال الخادم: لماذا تستخدم غیری و أنا حاضر؟
یقول له السید: إنی أعلم ما لا تعلم، ثم یستخدم المهندس، و یبین له ما یریده من الدار، فیقدر المهندس من بنائها، بینما لا یقدر الخادم علی النزول عند رغبة السید، و هناک یعترف بالعجز، و أن السید کان عارفا حیث ترکه إلی غیره وَ عَلَّمَ اللّه تعالی آدَمَ علیه السّلام الْأَسْماءَ کُلَّها أسماء الأشیاء و علائمها، و ذلک یستلزم تعلیم المسمیات و المعلومات، فإذا علمت أحدا اسم زید و عمرو و بکر، کان اللازم تعریفهم له أیضا، و لذا قال ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَی الْمَلائِکَةِ بإتیان ضمیر «هم» تغلیبا للعقلاء علی غیرهم، و العرض علی الملائکة فَقالَ أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ صدقا خبریا یطابق کلامکم الواقع فی أنکم کافین فی الاستخلاف، و لعل تعلیم آدم کان بالإلهام، و خلق العلم فیه، مما هو قابل له، دون الملائکة، فإنهم لم یکونوا قابلین لهذا العلم و الإلهام، فلا یقال لماذا لم یعلّم اللّه تعالی الملائکة.
[33] قالُوا سُبْحانَکَ أنت منزه عن القبیح و العبث
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 121
[سورة البقرة (2): الآیات 33 الی 34]
قالَ یا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمائِهِمْ قالَ أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ غَیْبَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ أَعْلَمُ ما تُبْدُونَ وَ ما کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ (33) وَ إِذْ قُلْنا لِلْمَلائِکَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِیسَ أَبی وَ اسْتَکْبَرَ وَ کانَ مِنَ الْکافِرِینَ (34)
لا عِلْمَ لَنا إِلَّا ما عَلَّمْتَنا فلیس لنا هذا العلم الذی لآدم مما هو قابل له، و لسنا قابلین له إِنَّکَ أَنْتَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ و الحکیم هو الذی یفعل الأشیاء عن حکمة، بمعنی وضع الأشیاء فی مواضعها اللائقة بها.
[34] قالَ یا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ أی بأسماء ما عرضهم علی الملائکة فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمائِهِمْ و عرفت الملائکة کون قابلیة آدم فوق قابلیتهم قالَ اللّه تعالی لهم أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ غَیْبَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ ما غاب عن إدراککم وَ أَعْلَمُ ما تُبْدُونَ أی تظهرون وَ ما کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ من حسد بعضکم- و هو الشیطان- لآدم علیه السّلام: ثم أن مقتضی اللطف العام و الرحمة الواسعة أن یخلق اللّه تعالی أنواع المخلوقات الممکنة، التی لا یمنع عن خلقها مانع، و لذا خلق الملائکة دون البشر، و خلق بعض کل من الصنفین أرفع من البعض الأخر، فلا مجال للتساؤل، فلما ذا لم یجعل اللّه تعالی هذه القابلیة البشریة فی الملائکة؟ و ثم خلق آدم علیه السّلام، و انتهی کل شی‌ء.
[35] وَ أذکر إِذْ قُلْنا لِلْمَلائِکَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ إما بأن یکون هو قبلتهم و یکون السجود للّه سبحانه، و إما أن یکون السجود لآدم، و لا دلیل عقلی علی إنه لا یجوز لغیر اللّه تعالی، نعم ورد الشرع بذلک بالنسبة
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 122
[سورة البقرة (2): آیة 35]
وَ قُلْنا یا آدَمُ اسْکُنْ أَنْتَ وَ زَوْجُکَ الْجَنَّةَ وَ کُلا مِنْها رَغَداً حَیْثُ شِئْتُما وَ لا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَکُونا مِنَ الظَّالِمِینَ (35)
إلی المسلمین فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِیسَ هو الشیطان أَبی وَ اسْتَکْبَرَ أی امتنع و أنف وَ کانَ مِنَ الْکافِرِینَ التفات، کما نقول نحن «کان أبو جهل کافرا» و لیس حکایة، عطفا علی «أبی» حتی یستلزم کونه کافرا من قبل ذلک.
[36] وَ قُلْنا یا آدَمُ اسْکُنْ أَنْتَ وَ زَوْجُکَ حواء علیها السّلام، قال لهما ذلک، بعد ما خلق حواء أیضا، خلقا کخلق آدم ابتداء من غیر أب و أم الْجَنَّةَ الجنة هو البستان، و قد کانت للّه تعالی جنة أسکنها آدم و حواء وَ کُلا مِنْها رَغَداً أکلا واسعا، بلا زحمة و تکلف حَیْثُ شِئْتُما من أطراف الجنة وَ لا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَةَ فقد نهوا عن شجرة واحدة، اختبارا و امتحانا، و کانت الشجرة علی قول جمع «الحنطة» و قد کان النهی إرشادیا، کنهی الطبیب مریضه أن لا یأکل ما یضره، و قد کانت فائدة عدم أکلهما لها أنهما یبقیان فی الجنة، کما قال سبحانه إِنَّ لَکَ أَلَّا تَجُوعَ فِیها وَ لا تَعْری وَ أَنَّکَ لا تَظْمَؤُا فِیها وَ لا تَضْحی «1» فَتَکُونا مِنَ الظَّالِمِینَ فإن الإنسان إذا حرم نفسه من الخیر، کان ظالما لها، إذ الظلم بمعنی وضع الشی‌ء فی غیر موضعه، کما إن العدل معناه وضع الشی‌ء موضعه.
______________________________
(1) طه: 119 و 120.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 123
[سورة البقرة (2): الآیات 36 الی 38]
فَأَزَلَّهُمَا الشَّیْطانُ عَنْها فَأَخْرَجَهُما مِمَّا کانا فِیهِ وَ قُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَ مَتاعٌ إِلی حِینٍ (36) فَتَلَقَّی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ فَتابَ عَلَیْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِیمُ (37) قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْها جَمِیعاً فَإِمَّا یَأْتِیَنَّکُمْ مِنِّی هُدیً فَمَنْ تَبِعَ هُدایَ فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (38)
[37] فَأَزَلَّهُمَا الشَّیْطانُ عَنْها أی حمل الشیطان آدم و حواء علی الزلة عن الجنة، بسبب إنه حملهما علی الأکل من الشجرة فَأَخْرَجَهُما مِمَّا کانا فِیهِ من النعیم وَ قُلْنَا اهْبِطُوا الخطاب لآدم و حواء و الشیطان، و الهبوط إما حقیقی، إن کان محل أعلی إلی أسفل، أو رتبی بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فإن الشیطان عدوهما، و هما عدوان له وَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ محل القرار وَ مَتاعٌ أی استمتاع إِلی حِینٍ إلی حین انقضاء الدنیا، أو موت کل أحد، و إذ ارتکب آدم خلاف الأولی بأکل الشجرة، و أهبطه اللّه تعالی من الجنة تدارکته الرحمة.
[38] فَتَلَقَّی أی أخذ آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ تسبب التوبة و الرجوع عن الزلة، و کان ذلک بتعلیم اللّه تعالی له أن یجری تلک الکلمات علی لسانه، فأجراها فَتابَ اللّه عَلَیْهِ أی علی آدم إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ أی کثیر القبول للتوبة الرَّحِیمُ بعباده.
[39] قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْها جَمِیعاً إنما کرر الأمر بالهبوط توطئة لموضوع آخر، و هو أمر الهدایة، بعد ذکر المقر و المتاع، کما یقال: قلت له اذهب تربح، قلت له اذهب تسلم فَإِمَّا أصله «إن» الشرطیة، و «ما»
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 124
[سورة البقرة (2): الآیات 39 الی 40]
وَ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (39) یا بَنِی إِسْرائِیلَ اذْکُرُوا نِعْمَتِیَ الَّتِی أَنْعَمْتُ عَلَیْکُمْ وَ أَوْفُوا بِعَهْدِی أُوفِ بِعَهْدِکُمْ وَ إِیَّایَ فَارْهَبُونِ (40)
الزائدة، دخلت علیها لتصحیح نون التأکید، یعنی فإن یَأْتِیَنَّکُمْ أیها البشر الذی فی صلب آدم مِنِّی هُدیً یهدیکم إلی الحق فَمَنْ تَبِعَ هُدایَ فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ فی الدنیا و لا فی الآخرة وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ إذ الخوف الکامل، إنما یکون من أمر مکروه، و لا یعوض، و کذلک الحزن و مصائب المؤمنین تعوّض، فلا خوف کامل منها، و الفرق بین الخوف و الحزن: أن الأول لأمر مترقب، و الثانی لأمر حادث- غالبا- و لا مانع من الخطاب إلی المعدوم إذا کان المقصود منه الوصول إلیه بعد وجوده، هذا مع الغض عن عالم الذر، کما لا مانع من الجمع بین «إن» و «نون التوکید» إذ المعنی إن أتاکم إتیانا قطعیا مقابل الإتیان المظنون.
[40] وَ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا فلم یؤمنوا بعد أن تمت علیهم الحجة، و لعل هذا سر قوله «کذبوا» بعد «کفروا» إذ الکفر لا یلازم التکذیب، إذا کان عن قصور أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ أبدا و لا یخفی أن المقصر المعاند خالد أبدا أما غیره فیمتحن هناک.
[41] و لما أتم القرآن الکریم قصة «آدم» و استخلافه فی الأرض، وجه الکلام إلی «بنی إسرائیل» الذین هم نموذج للجنس البشری، و قد أتتهم
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 125
[سورة البقرة (2): آیة 41]
وَ آمِنُوا بِما أَنْزَلْتُ مُصَدِّقاً لِما مَعَکُمْ وَ لا تَکُونُوا أَوَّلَ کافِرٍ بِهِ وَ لا تَشْتَرُوا بِآیاتِی ثَمَناً قَلِیلاً وَ إِیَّایَ فَاتَّقُونِ (41)
الأنبیاء علیهم السّلام «هدی» و أنعم علیهم اللّه تعالی، فکفروا بالنعم، و قتلوا الأنبیاء، لیکون فذلکة لقصة آدم، و درسا لأمة محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یا بَنِی إِسْرائِیلَ هم الیهود، و إسرائیل اسم یعقوب النبی علیه السّلام، نسبوا إلی أبیهم الأعلی، کما نسب البشر إلی أبیهم الأعلی، فی قوله یا بَنِی آدَمَ «1» اذْکُرُوا نِعْمَتِیَ الَّتِی أَنْعَمْتُ عَلَیْکُمْ و حیث لم یذکر المتعلق أفاد العموم، فیشمل کل نعمة مادیة أو معنویة وَ أَوْفُوا بِعَهْدِی و حیث لم یذکر المتعلق أفاد کل عهد عهده، سواء کان ذلک وقت أخذ موسی علیه السّلام عنهم العهد بالإیمان بالرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، أم کان وقت أخذ اللّه عنهم العهد فی عالم الذر، ثم أودع فیهم الفطرة دلیلا علیه أُوفِ بِعَهْدِکُمْ بإعطائکم الدنیا و الآخرة، فإن اللّه سبحانه ضمن لمن و فی بعهده، أن یعمر دنیاه و آخرته وَ إِیَّایَ فَارْهَبُونِ الرهبة هی الخوف، یعنی یجب أن یکون الخوف من اللّه، لا من الناس.
[42] وَ آمِنُوا بِما أَنْزَلْتُ من القرآن مُصَدِّقاً لِما مَعَکُمْ من التوراة، فإن التوراة الأصلیة، کانت مصدقة، حتی فی زمان النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلا ما نسخ منها، و النسخ لیس إبطالا لها، کما أن نسخ بعض الأحکام فی
______________________________
(1) الأعراف: 28.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 126
[سورة البقرة (2): آیة 42]
وَ لا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْباطِلِ وَ تَکْتُمُوا الْحَقَّ وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (42)
القرآن- علی القول به- لیس إبطالا له وَ لا تَکُونُوا أَوَّلَ کافِرٍ بِهِ أی أول من یکفر بما أنزلت، و إنما کانوا أول کافر، لأنهم بسبب علمهم کانوا مرجعا للجهال، فیکون کفر الجهال بمرتبة ثانیة وَ لا تَشْتَرُوا بِآیاتِی ثَمَناً قَلِیلًا أی بمقابل آیاتی، بأن تعطوا الآیات- بمعنی عدم الإیمان بها- فی مقابل ثمن قلیل، هو رئاسة الدنیا و کونها قلیلا لانقطاعها وَ إِیَّایَ فَاتَّقُونِ فالتقوی یجب أن تکون منه تعالی، لا أن یکون الاتقاء من غیره، لأن اللّه بیده النفع و الضر دون غیره، کما قال تعالی قُلْ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ «1».
[43] وَ لا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْباطِلِ اللبس هو التعمیة، أی لا تخلطوا الحق بالباطل، فتأخذوا ببعض التوراة الذی هو فی نفعکم، و تترکوا بعضها الذی یضرکم و هو بعض الأحکام التی ترکوها، و منها التبشیر بمحمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم وَ لا تَکْتُمُوا الْحَقَ الذی هو أوصاف النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و بعض الأحکام الأخر، کما قال سبحانه قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْراةِ فَاتْلُوها إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ «2» وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ بصنعکم و أنه تلبیس المحق بالباطل، و کتمان الحق.
______________________________
(1) النساء: 79.
(2) آل عمران: 94.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 127
[سورة البقرة (2): الآیات 43 الی 45]
وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ وَ ارْکَعُوا مَعَ الرَّاکِعِینَ (43) أَ تَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَ تَنْسَوْنَ أَنْفُسَکُمْ وَ أَنْتُمْ تَتْلُونَ الْکِتابَ أَ فَلا تَعْقِلُونَ (44) وَ اسْتَعِینُوا بِالصَّبْرِ وَ الصَّلاةِ وَ إِنَّها لَکَبِیرَةٌ إِلاَّ عَلَی الْخاشِعِینَ (45)
[44] وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ کما یأمر الإسلام وَ ارْکَعُوا مَعَ الرَّاکِعِینَ الذین هم المسلمون.
[45] أَ تَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ استفهام إنکاری، أی لم تأمرون الناس بالأعمال الخیریة وَ تَنْسَوْنَ أَنْفُسَکُمْ فلا تعملون بها و النسیان کفایة عن عدم العمل لشبهه به فی النتیجة، کما قال سبحانه نَسُوا اللَّهَ فَنَسِیَهُمْ «1» فقد کان الیهود یخالفون أحکام التوراة، و یرتشون و یفسدون و یکذبون وَ أَنْتُمْ تَتْلُونَ الْکِتابَ جملة حالیة، أی و الحال أنتم تقرءون کتاب اللّه، فاللازم أن تکونوا أول العاملین به أَ فَلا تَعْقِلُونَ أی ألا تعلمون أن ما تأتون به قبیح؟.
[46] وَ اسْتَعِینُوا فی رجوعکم عن دینکم و إلغائکم لرؤسائکم- بما یجر ذلک علیکم من سلب بعض دنیاکم- بِالصَّبْرِ فإنکم إذا صبرتم علی ما تکرهون من اتباع النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عاد ذلک علیکم بخیر مما أنتم فیه وَ الصَّلاةِ فإن الصلاة توجب تهدئة النفس، و اطمئنان الخاطر أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ «2» وَ إِنَّها أی الاستعانة بالصبر و الصلاة
______________________________
(1) التوبة: 67.
(2) الرعد: 29.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 128
[سورة البقرة (2): الآیات 46 الی 47]
الَّذِینَ یَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ وَ أَنَّهُمْ إِلَیْهِ راجِعُونَ (46) یا بَنِی إِسْرائِیلَ اذْکُرُوا نِعْمَتِیَ الَّتِی أَنْعَمْتُ عَلَیْکُمْ وَ أَنِّی فَضَّلْتُکُمْ عَلَی الْعالَمِینَ (47)
لَکَبِیرَةٌ إِلَّا عَلَی الْخاشِعِینَ فإن الصبر لیس أمرا هینا، و الصلاة الکاملة لیست عملا سهلا، و إنما قیدنا الصلاة بالکاملة، لأنها هی التی یستعان بها، أو أن المراد الصلوات الیومیة، و هی صعبة جدا إلا علی الذین یخشون اللّه سبحانه.
[47] ثم فسر الخاشعین بأنهم الَّذِینَ یَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ الظن إما بمعنی الیقین، و إما بمعنی الرجحان، و لعل السر فی هذا التعبیر دون الیقین، للإشارة إلی أدنی مراتب الرجحان یوجب الخشوع، فإن من یظن أنه یلاقی الملک لبعثه ذلک علی التهیئة، فکیف بمن یظن أنه یلاقی مالک الملوک، و ملاقاة اللّه کنایة عن الحضور للمحاسبة، و إلا فاللّه سبحانه لیس أدنی إلی الناس فی القیامة منه إلیهم فی الدنیا وَ أَنَّهُمْ إِلَیْهِ راجِعُونَ و الرجوع إلیه معنوی کما تقدم.
[48] یا بَنِی إِسْرائِیلَ اذْکُرُوا نِعْمَتِیَ الَّتِی أَنْعَمْتُ عَلَیْکُمْ تکرار للترکیز و الإلفات، فإن الإنسان ربما کان غافلا حین التذکیر الأول، فیذکر ثانیا و ثالثا، بالإضافة إلی أن النفس، إذا کررت علیها الموعظة، رسخت فیها وَ أَنِّی فَضَّلْتُکُمْ عَلَی الْعالَمِینَ التفضیل علی عالم زمانهم لا علی کل العوالم، فإن الظاهر من هکذا تفضیلات هو الاختصاص، فلو قیل أن «الدولة الفلانیة أقوی الدول» لم یفهم منه إلا
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 129
[سورة البقرة (2): الآیات 48 الی 49]
وَ اتَّقُوا یَوْماً لا تَجْزِی نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَیْئاً وَ لا یُقْبَلُ مِنْها شَفاعَةٌ وَ لا یُؤْخَذُ مِنْها عَدْلٌ وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ (48) وَ إِذْ نَجَّیْناکُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَسُومُونَکُمْ سُوءَ الْعَذابِ یُذَبِّحُونَ أَبْناءَکُمْ وَ یَسْتَحْیُونَ نِساءَکُمْ وَ فِی ذلِکُمْ بَلاءٌ مِنْ رَبِّکُمْ عَظِیمٌ (49)
الإقوائیة من الدول المعاصرة لها، لأکل دولة أتت أو تأتی، ثم أن تفضیلهم علی العالمین إنما کان لأجل إیمانهم بموسی علیه السّلام، بینما کان العالم بین کافر به عنادا، کفرعون و من تبعه، أو جهلا کمن کان فی البلاد البعیدة التی لم تبلغهم دعوة موسی فکانوا قاصرین.
[49] وَ اتَّقُوا یَوْماً لا تَجْزِی نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَیْئاً أی لا تغنی، فلا تدفع نفس عن نفس مکروها، و إنما الأمر کله للّه، حتی أن الشفاعة تکون بإذنه، و المراد بذلک الیوم- القیامة- و معنی التقوی منه الاستعداد له وَ لا یُقْبَلُ مِنْها أی من النفس شَفاعَةٌ إلا إذا أذن اللّه للشفیع وَ لا یُؤْخَذُ مِنْها أی من النفس عَدْلٌ أی فدیة، و إنما سمیت الفدیة عدلا، لأنها تعادل المفدی وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ فإن طریق الخلاص فی الدنیا إحدی هذه الأربعة، و لیست شی‌ء منها فی الآخرة، إلا إذا أذن اللّه فی الشفاعة، و عدم الاستثناء من «شفاعة» لأجل أن المراد منها الشفاعات الارتجالیة، کما هو المعتاد فی الدنیا.
[50] وَ اذکروا یا بنی إسرائیل نعمة أنعمناها علیکم إِذْ نَجَّیْناکُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ و من المتعارف، أن ینسب الشی‌ء المرتبط ببعض الأمة إلی جمیعها، إذ یجمعهم العطف و الهدی و الانتصار، فیقال بنو تمیم قتلوا فلانا، و إنما قتله بعضهم، أو عشیرة فلان شجعان، و إنما جماعة منهم کذلک، و لذا قال سبحانه «نجیناکم» و قد کانت التنجیة بالنسبة إلی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 130
[سورة البقرة (2): آیة 50]
وَ إِذْ فَرَقْنا بِکُمُ الْبَحْرَ فَأَنْجَیْناکُمْ وَ أَغْرَقْنا آلَ فِرْعَوْنَ وَ أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ (50)
أسلافهم، و المراد بآل الرجل قومه و خواصه و إن لم تکن بینهم قرابة، کما یقال «آل اللّه» لأهل البیت علیهم السّلام یَسُومُونَکُمْ سُوءَ الْعَذابِ و سامه خسفا عذابا بمعنی ألقاه فیه، ثم فسر سوء العذاب بقوله یُذَبِّحُونَ أَبْناءَکُمْ التذبیح هو التکثیر فی الذبح وَ یَسْتَحْیُونَ نِساءَکُمْ أی یدعونهن أحیاء، فإن فرعون ملک القبط، لما علم من الکهان، أنه یولد فی بنی إسرائیل- الذین کانوا طائفة خاصة من آل یعقوب علیهم السّلام- أمر بذبح الأولاد و إبقاء النساء للاسترقاق و النکاح وَ فِی ذلِکُمْ «کم» خطاب فقط، و «ذا» إشارة، فإذا کان طرف الخطاب واحد یقال «ذلک» و إذا کان اثنین یقال «ذلکما» و إذا کانوا جماعة یقال «ذلکم» و «ذا» هنا اسم إشارة إلی سوء العذاب بَلاءٌ مِنْ رَبِّکُمْ عَظِیمٌ أنها کانت بالنسبة إلی اللّه تعالی، لأنه لم یحل بین فرعون، و بین هذا العمل، کما یقال، إن الأب أفسد ولده إذا لم یحل بینه و بین عمله الفاسد، و عدم حیلولة اللّه تعالی، لأجل الامتحان و الاختبار- کما تقدم- و الإنجاء، إنما کان بإهلاک فرعون و قومه.
[51] وَ اذکروا یا بنی إسرائیل إِذْ فَرَقْنا بِکُمُ الْبَحْرَ أی جعلنا فواصل فی البحر، حتی صارت بین الماء شوارع، و کان عملنا هذا بسببکم و لأجلکم، و المراد بالبحر- البحر الأحمر فی مصر- و قد کان طول
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 131
[سورة البقرة (2): آیة 51]
وَ إِذْ واعَدْنا مُوسی أَرْبَعِینَ لَیْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَ أَنْتُمْ ظالِمُونَ (51)
الشوارع التی أسفرت عنها الماء ما یقرب من أربعة فراسخ، فإن موسی علیه السّلام و بنی إسرائیل فروا من فرعون فوصلوا إلی البحر و عقبهم فرعون و قومه، فأمر اللّه موسی علیه السّلام أن یضرب بعصاه البحر، فضرب فانحسر الماء عن الشوارع حتی عبر بنوا إسرائیل، و أتبعهم فرعون و جنوده و لما توسطوا الماء، و خرج موسی علیه السّلام و قومه، رجع الماء إلی حالته الأولیة، فأغرق فرعون و قومه فَأَنْجَیْناکُمْ من عدوکم وَ أَغْرَقْنا آلَ فِرْعَوْنَ مع فرعون، و لم یذکر تغلیبا للآل علیه وَ أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ کیف أغرقناهم لأجلکم، و لا یخفی أن الإعجاز هین بالنسبة إلی اللّه سبحانه، فتأویل بعض الناس للمعاجز انهزام مادی غربی.
[52] وَ اذکروا یا بنی إسرائیل إِذْ واعَدْنا مُوسی أَرْبَعِینَ لَیْلَةً واعد بمعنی وعد، و إن موسی علیه السّلام قبل، و لذا جی‌ء بصیغة المفاعلة، و لا ینافی کون الوعد هنا أربعین لیلة، و فی آیة أخری ثلاثین، فإن هذه الآیة بالنسبة إلی الوعدین، و فی الآیة الأخری بالنسبة إلی الوعد الأول، فقد کان اللّه سبحانه وعد موسی أولا ثلاثین، ثم مدده و أضاف عشرا، و الوعد کان لإعطاء الثروة التی فیها أحکام اللّه، و تنظیم أمور بنی إسرائیل الذی هو نعمة عظیمة ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ أی من بعد موسی علیه السّلام أی وقت ذهابه إلی الطور للوعد، فإنهم بعد ما ذهب موسی علیه السّلام، لمیقات ربه صنعوا عجلا من ذهب، و جعلوه إلها لهم و سجدوا له، فقابلوا نعم اللّه علیهم بالکفران، و عبادة العجل.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 132
[سورة البقرة (2): الآیات 52 الی 54]
ثُمَّ عَفَوْنا عَنْکُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (52) وَ إِذْ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ وَ الْفُرْقانَ لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ (53) وَ إِذْ قالَ مُوسی لِقَوْمِهِ یا قَوْمِ إِنَّکُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَکُمْ بِاتِّخاذِکُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلی بارِئِکُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ ذلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ عِنْدَ بارِئِکُمْ فَتابَ عَلَیْکُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِیمُ (54)
وَ أَنْتُمْ ظالِمُونَ جملة حالیة، و المراد ظلمهم بأنفسهم.
[53] ثُمَّ عَفَوْنا عَنْکُمْ عبادتکم للعجل مِنْ بَعْدِ ذلِکَ الاتخاذ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ نعمنا علیکم، فتعملوا بأوامرنا.
[54] وَ اذکروا یا بنی إسرائیل إِذْ آتَیْنا مُوسَی نبیکم الْکِتابَ و هو التوراة وَ الْفُرْقانَ أی الفارق بین الحق و الباطل، فهو أهم من الکتاب لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ و لعل لیس ترجیا من اللّه سبحانه بل بمعنی عاقبة الترجی.
[55] وَ اذکروا یا بنی إسرائیل إِذْ قالَ مُوسی لِقَوْمِهِ الذین عبدوا العجل وقت ذهاب موسی إلی الطور لتلقی التوراة و الأوامر من اللّه سبحانه یا قَوْمِ إِنَّکُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَکُمْ بِاتِّخاذِکُمُ الْعِجْلَ إلها فإن اتخاذه موجب للغضب و الذلة فی الحیاة الدنیا و الآخرة فَتُوبُوا توبة إِلی بارِئِکُمْ الذی برءکم و خلقکم و هو إلهکم فَاقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ بأن یقتل من لم یعبد العجل من عبده و لو کان قریبا له، فإنه کفارة للقاتل حیث سکت و لم یتکلم، و للمقتول حیث عبد العجل ذلِکُمْ القتل
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 133
[سورة البقرة (2): الآیات 55 الی 56]
وَ إِذْ قُلْتُمْ یا مُوسی لَنْ نُؤْمِنَ لَکَ حَتَّی نَرَی اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْکُمُ الصَّاعِقَةُ وَ أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ (55) ثُمَّ بَعَثْناکُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (56)
خَیْرٌ لَکُمْ إذ الألم القلیل خیر من عذاب النار الدائم عِنْدَ بارِئِکُمْ متعلق بخیر، أی إن هذا العمل خیر عند اللّه تعالی، و فی حکمه و إرادته، و ذلک مقابل الخیر عند الناس الذی هو بالبقاء و العیش فی الدنیا فَتابَ عَلَیْکُمْ بعد ما سمعتم الأمر بأن تبتم، و قتل بعضکم بعضا، و معنی تاب علیکم، قبل توبتکم إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِیمُ بکم، فلم یغضب حتی لا یقبل توبتکم أبدا.
[56] وَ اذکروا یا بنی إسرائیل إِذْ قُلْتُمْ یا مُوسی لَنْ نُؤْمِنَ لَکَ بأن لنا إلها خلقنا و بیده أمورنا، أو لن نؤمن لک بأنک نبی مبعوث من قبل اللّه سبحانه حَتَّی نَرَی اللَّهَ جَهْرَةً أی علانیة و عیانا، فیخبرنا بذلک، و ذلک أن موسی علیه السّلام اختار من قومه سبعین رجلا یحضرون معه إلی المیقات، لما طلبت بنو إسرائیل منه ذلک، و لما جاءوا طلبوا رؤیة اللّه تعالی فَأَخَذَتْکُمُ الصَّاعِقَةُ و هی نار تنزل من السماء، أو مادة مذابة من المعدن و نحوه، فتصیب الإنسان فتقتله، فإنهم لما طلبوا رؤیة اللّه سبحانه، نزلت صاعقة من السماء فقتلتهم جمیعا وَ أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ حال نزولها، و سبب موتکم، فکان ذلک دلیلا لکم علی ذنبکم و خطإکم و لم یکن موتا لم یعرف سببه حتی تقولوا إنه أمر طبیعی.
[57] ثُمَّ بَعَثْناکُمْ أی أحییناکم لما طلب موسی علیه السّلام ذلک لئلا یقول
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 134
[سورة البقرة (2): الآیات 57 الی 58]
وَ ظَلَّلْنا عَلَیْکُمُ الْغَمامَ وَ أَنْزَلْنا عَلَیْکُمُ الْمَنَّ وَ السَّلْوی کُلُوا مِنْ طَیِّباتِ ما رَزَقْناکُمْ وَ ما ظَلَمُونا وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (57) وَ إِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هذِهِ الْقَرْیَةَ فَکُلُوا مِنْها حَیْثُ شِئْتُمْ رَغَداً وَ ادْخُلُوا الْبابَ سُجَّداً وَ قُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَکُمْ خَطایاکُمْ وَ سَنَزِیدُ الْمُحْسِنِینَ (58)
الباقی من بنی إسرائیل، إنه علیه السّلام قتلهم فی الطور مِنْ بَعْدِ مَوْتِکُمْ بسبب الصاعقة لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ نعمنا علیکم.
[58] وَ اذکروا یا بنی إسرائیل، إذ کنتم فی «التیه» حین أمرتم بحرب العمالقة فعصیتم فبقیتم فی الصحراء مدة مدیدة، و کنتم تتأذون من حر الشمس، و لم یکن لکم مأکل ف ظَلَّلْنا عَلَیْکُمُ الْغَمامَ بأن جعلناه سترة لکم تقیکم حر الشمس و برد القمر وَ أَنْزَلْنا عَلَیْکُمُ الْمَنَّ وَ السَّلْوی المن شی‌ء یشبه «الترنجبین» مادة حلوة، کانت تقع علی أشجارهم فیأکلوها و السلوی طیر السمانی، و إنزال السمانی، إما بکون هذا الطیر، کان کثیرا فی التیه، فکانوا یصطادونه، أو بأنه کان ینزل علیهم الطیر المشوی، و قلنا لکم کُلُوا مِنْ طَیِّباتِ ما رَزَقْناکُمْ طیب مذاقا، و حقیقة لکونه حلالا، لکنهم کفروا بعد کل هذه النعم وَ ما ظَلَمُونا بکفرانهم، فإنهم لن یضروا اللّه شیئا وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ لأنهم أورثوا لأنفسهم ذلة فی الدنیا و عذابا فی الآخرة.
[59] وَ اذکروا یا بنی إسرائیل إِذْ قُلْنَا لکم بعد أن خرجتم عن التیه ادْخُلُوا هذِهِ الْقَرْیَةَ بیت المقدس، أو «أریحا» و هی بلدة قریبة من بیت المقدس فَکُلُوا مِنْها حَیْثُ شِئْتُمْ من الأماکن أو المآکل
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 135
[سورة البقرة (2): الآیات 59 الی 60]
فَبَدَّلَ الَّذِینَ ظَلَمُوا قَوْلاً غَیْرَ الَّذِی قِیلَ لَهُمْ فَأَنْزَلْنا عَلَی الَّذِینَ ظَلَمُوا رِجْزاً مِنَ السَّماءِ بِما کانُوا یَفْسُقُونَ (59) وَ إِذِ اسْتَسْقی مُوسی لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصاکَ الْحَجَرَ فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتا عَشْرَةَ عَیْناً قَدْ عَلِمَ کُلُّ أُناسٍ مَشْرَبَهُمْ کُلُوا وَ اشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللَّهِ وَ لا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ (60)
رَغَداً واسعا وَ ادْخُلُوا الْبابَ أی باب القریة سُجَّداً جمع ساجد، أی فی حال کونکم ساجدین وَ قُولُوا حِطَّةٌ أی سجودنا للّه حطة لذنوبنا، و محو لسیئاتنا، فإن فعلتم ذلک نَغْفِرْ لَکُمْ خَطایاکُمْ السالفة وَ سَنَزِیدُ الْمُحْسِنِینَ منکم من خیر الدنیا و خیر الآخرة علی ما یستحقون، کما قال سبحانه لِیُوَفِّیَهُمْ أُجُورَهُمْ وَ یَزِیدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ «1».
[60] فَبَدَّلَ الَّذِینَ ظَلَمُوا قَوْلًا غَیْرَ الَّذِی قِیلَ لَهُمْ فقالوا «حنطة حمراء خیر لنا» عوض «حطة» کما إنهم دخلوا بأستاهم عوض أن یدخلوا سجدا فَأَنْزَلْنا عَلَی الَّذِینَ ظَلَمُوا فیما فعلوا رِجْزاً مِنَ السَّماءِ الرجز العذاب بِما کانُوا یَفْسُقُونَ أی بسبب عصیانهم.
[61] وَ اذکروا یا بنی إسرائیل إِذِ اسْتَسْقی مُوسی لِقَوْمِهِ أی سأل موسی علیه السّلام من اللّه تعالی أن یسقیهم، و ذلک حین کانوا فی التیه،
______________________________
(1) فاطر: 31.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 136
[سورة البقرة (2): آیة 61]
وَ إِذْ قُلْتُمْ یا مُوسی لَنْ نَصْبِرَ عَلی طَعامٍ واحِدٍ فَادْعُ لَنا رَبَّکَ یُخْرِجْ لَنا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِها وَ قِثَّائِها وَ فُومِها وَ عَدَسِها وَ بَصَلِها قالَ أَ تَسْتَبْدِلُونَ الَّذِی هُوَ أَدْنی بِالَّذِی هُوَ خَیْرٌ اهْبِطُوا مِصْراً فَإِنَّ لَکُمْ ما سَأَلْتُمْ وَ ضُرِبَتْ عَلَیْهِمُ الذِّلَّةُ وَ الْمَسْکَنَةُ وَ باؤُ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ کانُوا یَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ الْحَقِّ ذلِکَ بِما عَصَوْا وَ کانُوا یَعْتَدُونَ (61)
و لم یکن لهم ماء فظمئوا فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصاکَ الْحَجَرَ و عصاه هی التی صارت ثعبانا، و الحجر، إما کان حجرا خاصا، أو مطلق الحجر فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتا عَشْرَةَ عَیْناً بعدد أسباط بنی إسرائیل، فإنهم کانوا اثنتی عشرة قبیلة، فکانت تجری لکل قبیلة عین قَدْ عَلِمَ کُلُّ أُناسٍ أی کل قبیلة مَشْرَبَهُمْ أی موضع شربهم کُلُوا وَ اشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللَّهِ أکلهم المن و السلوی، و شربهم ماء العین المنفجر وَ لا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ الفساد مُفْسِدِینَ حالة مؤکدة.
[62] وَ إِذْ قُلْتُمْ یا مُوسی حین کنتم فی التیه، و ینزل علیکم المن و السلوی لَنْ نَصْبِرَ عَلی طَعامٍ واحِدٍ أی قسم واحد من الطعام، و لو کان ذی لونین، فالمراد بالوحدة التکرر فی کل یوم فَادْعُ أی فاسأل لَنا أی لأجلنا رَبَّکَ یُخْرِجْ لَنا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ أی من نباتها مِنْ بَقْلِها البقل أنواع الخضر وَ قِثَّائِها الخیار وَ فُومِها الحنطة وَ عَدَسِها وَ بَصَلِها حتی نتقوت بها و نأکلها عوض
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 137
المن و السلوی قالَ لهم موسی علیه السّلام أَ تَسْتَبْدِلُونَ الَّذِی هُوَ أَدْنی بِالَّذِی هُوَ خَیْرٌ أی تترکون ما هو الأفضل مما اختاره اللّه لکم، إلی ما هو الأدون مما ترغبون إلیه، و کونها أفضل و أدون، أما باعتبار السهولة و الصعوبة، أو باعتبار الطعم و اللذة، أو باعتبار التقویة و التغذیة، و علی أی حال، دعا موسی و استجاب اللّه دعاءه، و قال لهم اهْبِطُوا مِصْراً من الأمصار فَإِنَّ لَکُمْ فی المصر ما سَأَلْتُمْ من الأطعمة وَ لکن الیهود بسبب تمردهم و عصیانهم و لجاجتهم المستمرة ضُرِبَتْ عَلَیْهِمُ الذِّلَّةُ فهم أذلاء فی الأرض لا حکومة لهم مستقلة و لا عزة لهم عند الناس وَ الْمَسْکَنَةُ فإنهم مع ثروتهم أحیانا لا یفارقون المسکنة، حیث إنهم دائمو التشکّی لمخافتهم من الفقر، و هذه الآیة من معاجز القرآن الکثیرة، فإن الیهود لم تقم لهم حکومة من تاریخ القرآن إلی هذا الیوم، إلا بحبل من الناس، و اتصال بالحکومات القویة وَ باؤُ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ باء أی رجع، و المراد أنهم بعملهم السیئ غضب اللّه علیهم ذلِکَ المذکور من ضرب الذلة و المسکنة، و الرجوع بالغضب بسبب أنهم کانُوا یَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ المنزلة علی موسی علیه السّلام حیث لم یکونوا یطیعون
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 138
[سورة البقرة (2): الآیات 62 الی 63]
إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هادُوا وَ النَّصاری وَ الصَّابِئِینَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ عَمِلَ صالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (62) وَ إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ وَ رَفَعْنا فَوْقَکُمُ الطُّورَ خُذُوا ما آتَیْناکُمْ بِقُوَّةٍ وَ اذْکُرُوا ما فِیهِ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ (63)
وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ فإن الأنبیاء تواترت إلیهم لکثرة لجاجتهم، فکانوا یقتلونهم، و قوله تعالی بِغَیْرِ الْحَقِ قید توضیحی، إذ لا یکون قتل النبی حقا أبدا، و ذلک بخلاف ما لو قیل یقتل البشر بغیر الحق ذلِکَ المذکور من کفرانهم و قتلهم الأنبیاء بِما عَصَوْا أی بسبب عصیانهم للأوامر العقلیة و الشرعیة وَ کانُوا یَعْتَدُونَ فإن عصیانهم و اعتداءهم صار سببا للقتل و الکفر، و هما سببا ضرب الذلة و المسکنة و الغضب.
[63] إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا من المسلمین وَ الَّذِینَ هادُوا أی صاروا یهودا بالیهودیة وَ النَّصاری المؤمنین بعیسی علیه السّلام وَ الصَّابِئِینَ و فیهم غموض و خلاف، و ربما قیل أنهم عبدة النجوم مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ حقیقة وَ عَمِلَ صالِحاً مما أمر به اللّه سبحانه فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ لا فی الدنیا و لا فی الآخرة- کما تقدم- وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ فلا ییأس أحد من روح اللّه ما دام فی الدنیا، و إنما قیدنا «من آمن» ب «حقیقة» لئلا ینافی ما فی صدر الآیة «إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا».
[64] وَ اذکروا یا بنی إسرائیل إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ العهد الشدید، و قد
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 139
[سورة البقرة (2): الآیات 64 الی 65]
ثُمَّ تَوَلَّیْتُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ فَلَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ لَکُنْتُمْ مِنَ الْخاسِرِینَ (64) وَ لَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِینَ اعْتَدَوْا مِنْکُمْ فِی السَّبْتِ فَقُلْنا لَهُمْ کُونُوا قِرَدَةً خاسِئِینَ (65)
تقدم مکان أخذ العهد وَ رَفَعْنا فَوْقَکُمُ الطُّورَ و ذلک أن موسی علیه السّلام لما جاءهم بالتوراة لم یقبلوها، فقطع جبرائیل علیه السّلام قطعة من جبل طور و رفعها فوق رؤوسهم مهددا، إنهم إن لم یقبلوا التوراة قذفها علی رؤوسهم، فقبلوا قبول التوراة مجبرین، و قلنا لکم خُذُوا ما آتَیْناکُمْ بِقُوَّةٍ أی بجد و یقین و شدة لا تحیدوا عنه وَ اذْکُرُوا أی احفظوا و اعملوا ب ما فِیهِ أی فی «ما آتیناکم» و هو التوراة لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ أی کی تخافون، فإن العامل بأوامر اللّه سبحانه یکون خائفا متقیا.
[65] ثُمَّ تَوَلَّیْتُمْ أی أعرضتم أیها الیهود مِنْ بَعْدِ ذلِکَ المیثاق الأکید، فلم تعملوا بما فی التوراة، و لم تتمثلوا أوامرنا فَلَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ حیث تفضل علیکم بالتوبة وَ رَحْمَتُهُ بأن رحمکم فلم یؤاخذکم بسیئات عملکم لَکُنْتُمْ مِنَ الْخاسِرِینَ فی الدنیا و الآخرة، فإن من ینسلخ عنه الإیمان یکون من أخسر الناس.
[66] وَ لَقَدْ عَلِمْتُمُ أی عرفتم أیها الیهود الَّذِینَ اعْتَدَوْا مِنْکُمْ فِی السَّبْتِ أی جاوزوا حدود اللّه فیه، و ذلک أنهم حرم علیهم اصطیاد السمک فی السبت فکانت الأسماک تأتی و تتجمع فی هذا الیوم
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 140
[سورة البقرة (2): الآیات 66 الی 67]
فَجَعَلْناها نَکالاً لِما بَیْنَ یَدَیْها وَ ما خَلْفَها وَ مَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِینَ (66) وَ إِذْ قالَ مُوسی لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قالُوا أَ تَتَّخِذُنا هُزُواً قالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَکُونَ مِنَ الْجاهِلِینَ (67)
لشعورها بأمنها فی هذا الیوم، فکان الیهود یحتالون لأخذها بإیصال الماء إلی أحواضهم، فلما تأتی إلیها الأسماک یوم السبت سدوا طریقها، ثم یصطادونها یوم الأحد، و کان هذا خرقا لحرمات اللّه فَقُلْنا لَهُمْ أی للمعتدین کُونُوا قِرَدَةً خاسِئِینَ أی مبعدین عن الخیر دنیا و آخرة، فإنکم أیها الیهود الذین شاهدتم هذا المسخ بالنسبة إلی المعتدی منکم کیف تعملون خلاف أوامر اللّه سبحانه.
[67] فَجَعَلْناها أی جعلنا المسخة التی مسخوا بها، و العقوبة التی عوقبوا فیها نَکالًا أی عبرة لِما بَیْنَ یَدَیْها أی من کان فی زمانهم من سائر الیهود و الأمم وَ ما خَلْفَها الذین یأتون من بعدهم مما یسمعون بأخبارهم، أو یکون معنی «نکالا» «عقوبة» فالمعنی جعلنا المسخة عقوبة للمعاصی التی ارتکبوها مما کانت بین یدی المسخة، و هو «الاعتداء» و ما خلف المسخة من سائر المعاصی التی کانوا یرتکبونها بعد اعتدائهم فی السبت وَ جعلناها مَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِینَ لئلا یرتکبوا خلاف أمر اللّه سبحانه.
[68] وَ اذکروا أیها الیهود قصة البقرة، و هی أنهم وجدوا قتیلا لم یعرفوا قاتله، فرجعوا إلی موسی علیه السّلام، فأمرهم اللّه تعالی، أن یذبحوا بقرة، ثم یضربوا القتیل بها لیحیی القتیل و یخبرهم بالقاتل، و کان هذا اختبارا لإیمانهم، حیث أن کون ضرب میت بمیت موجبا للحیاة مما لا یصدقه ضعفاء الإیمان، و لهذا جعلوا یسألون أسئلة تافهة من موسی علیه السّلام حول البقرة
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 141
[سورة البقرة (2): الآیات 68 الی 69]
قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّکَ یُبَیِّنْ لَنا ما هِیَ قالَ إِنَّهُ یَقُولُ إِنَّها بَقَرَةٌ لا فارِضٌ وَ لا بِکْرٌ عَوانٌ بَیْنَ ذلِکَ فَافْعَلُوا ما تُؤْمَرُونَ (68) قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّکَ یُبَیِّنْ لَنا ما لَوْنُها قالَ إِنَّهُ یَقُولُ إِنَّها بَقَرَةٌ صَفْراءُ فاقِعٌ لَوْنُها تَسُرُّ النَّاظِرِینَ (69)
إِذْ قالَ مُوسی لِقَوْمِهِ بنی إسرائیل إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً لإحیاء القتیل قالُوا أَ تَتَّخِذُنا هُزُواً أی أ تسخر منا و تتخذنا سخریة، فما الربط بین القتیل، و بین ذبح البقرة، أو کیف تکون البقرة المیتة سببا لإحیاء القتیل قالَ موسی علیه السّلام أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَکُونَ مِنَ الْجاهِلِینَ الذین یستهزئون بالناس، فإن السخریة من شأن الجهال و السفهاء.
[69] قالُوا ادْعُ لَنا أی اطلب من أجلنا رَبَّکَ یُبَیِّنْ لَنا ما هِیَ أی ما هی البقرة، من حیث سنها و عمرها قالَ موسی علیه السّلام إِنَّهُ تعالی یَقُولُ إِنَّها أی البقرة یلزم أن تکون بَقَرَةٌ لا فارِضٌ وَ لا بِکْرٌ الفارض الکبیرة الهرمة و البکر الصغیرة عَوانٌ أی وسط العمر بَیْنَ ذلِکَ أی المذکور بین الصغیر و الکبیر فَافْعَلُوا ما تُؤْمَرُونَ من ذبح هکذا بقرة.
[70] قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّکَ أی اسأل من ربک لأجلنا یُبَیِّنْ لَنا ما لَوْنُها أی ما لون البقرة التی أمرنا بذبحها قالَ موسی علیه السّلام إِنَّهُ تعالی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 142
[سورة البقرة (2): الآیات 70 الی 71]
قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّکَ یُبَیِّنْ لَنا ما هِیَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشابَهَ عَلَیْنا وَ إِنَّا إِنْ شاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ (70) قالَ إِنَّهُ یَقُولُ إِنَّها بَقَرَةٌ لا ذَلُولٌ تُثِیرُ الْأَرْضَ وَ لا تَسْقِی الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لا شِیَةَ فِیها قالُوا الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوها وَ ما کادُوا یَفْعَلُونَ (71)
یَقُولُ إِنَّها بَقَرَةٌ صَفْراءُ اللون فاقِعٌ لَوْنُها أی حسنة الصفرة لا تضرب إلی السواد لشدتها، و لا إلی البیاض لقلتها تَسُرُّ النَّاظِرِینَ إلیها إی تعجب الناظرین و تفرحهم بسبب حسن لونها.
[71] و لما بین سبحانه سن البقرة، و لونها سألوا عن صفتها قالُوا یا موسی ادْعُ لَنا رَبَّکَ یُبَیِّنْ لَنا ما هِیَ البقرة، أ تکون من العوامل، أو من السوائم التی لا تعمل، ف إِنَّ الْبَقَرَ الذی أمرتنا بذبحه تَشابَهَ أی اشتبه عَلَیْنا و إنه کیف ینبغی أن یکون وَ إِنَّا إِنْ شاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ إلی صفة البقرة بتعریف اللّه سبحانه لنا کیف یجب أن یکون، و فی الحدیث
عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إنهم لما شددوا علی أنفسهم، شدد اللّه علیهم، و لو لم یستثنوا ما بینت لهم إلی آخر الأبد
«1».
[72] قالَ موسی علیه السّلام إِنَّهُ سبحانه یَقُولُ إِنَّها أی البقرة التی أمرتم بذبحها بَقَرَةٌ لا ذَلُولٌ یذلها العمل تُثِیرُ الْأَرْضَ أی تعمل و تکرب لإثارة الأرض وَ لا تَسْقِی الْحَرْثَ الحرث الزرع، فلا
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 16 ص 54، باب حکم الحلف علی ترک الطیبات.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 143
[سورة البقرة (2): الآیات 72 الی 73]
وَ إِذْ قَتَلْتُمْ نَفْساً فَادَّارَأْتُمْ فِیها وَ اللَّهُ مُخْرِجٌ ما کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ (72) فَقُلْنا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِها کَذلِکَ یُحْیِ اللَّهُ الْمَوْتی وَ یُرِیکُمْ آیاتِهِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ (73)
تسقیه بالناعور، و الدلاء، و المعنی أن لا تکون عاملة مُسَلَّمَةٌ أی سالمة لا نقص فیها فهی بریئة من العیوب لا شِیَةَ من الوشی بمعنی اللون فِیها أی لا لون فیها یخالف لونها، و هذا لیس تأکید لما سبق، إذ کونها صفراء، لا تدل علی عدم الوشی فیها قالُوا لموسی علیه السّلام الْآنَ و بعد هذه التوضیحات لصفات البقرة جِئْتَ بِالْحَقِ الواضح، أو بما هو حق الکلام مقابل الإجمال الذی قاله علیه السّلام سابقا بقوله «إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً» فَذَبَحُوها أی ذبح الیهود تلک البقرة المأمور بذبحها وَ ما کادُوا یَفْعَلُونَ أی کاد، أن لا یذبحوا تلک البقرة لغلاء ثمنها، فإنها انحصرت فی بقرة واحدة، لم یعطها صاحبها إلا بثمن فاحش.
[73] وَ اذکروا یا بنی إسرائیل إِذْ قَتَلْتُمْ نَفْساً فَادَّارَأْتُمْ فِیها ادارأتم بمعنی اختلفتم، و أصله تدارأتم وَ اللَّهُ مُخْرِجٌ ما کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ من أمر القاتل، و إنه من القاتل، و لماذا قتل.
[74] فَقُلْنا اضْرِبُوهُ أی اضربوا القتیل بِبَعْضِها أی ببعض البقرة المذبوحة التی أمروا بذبحها کَذلِکَ أی مثل هذا الإحیاء یُحْیِ اللَّهُ الْمَوْتی فی یوم القیامة، فإن القتیل لما ضرب بالبقرة قام حیا و أوداجه تشخب دما، و أخبر بسبب قتله، و بالذی قتله وَ یُرِیکُمْ آیاتِهِ فی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 144
[سورة البقرة (2): آیة 74]
ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُکُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ فَهِیَ کَالْحِجارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَ إِنَّ مِنَ الْحِجارَةِ لَما یَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهارُ وَ إِنَّ مِنْها لَما یَشَّقَّقُ فَیَخْرُجُ مِنْهُ الْماءُ وَ إِنَّ مِنْها لَما یَهْبِطُ مِنْ خَشْیَةِ اللَّهِ وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (74)
الکون و فی أنفسکم، أو بمعنی یریکم معجزاته لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ أی کی تستعملوا عقولکم، و لعل وجه تأخیر آیة «و إذ قتلتم» علی الآیات السالفة، مع إن النظم یقتضی تقدیمها، أن السیاق لبیان لجاجة الیهود، و عدم إطاعتهم الأوامر، فکان المقتضی تقدیم ما یدل علی ذلک.
[75] ثُمَ من بعد ما رأیتم هذه الآیات أیها الیهود قَسَتْ قُلُوبُکُمْ أی غلظت مِنْ بَعْدِ ذلِکَ المذکور من آیات اللّه تعالی، أو من بعد ذبح البقرة، و ما رأیتم من إحیاء اللّه المیت فَهِیَ کَالْحِجارَةِ فی القسوة للمعقول بالمحسوس أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً و بین سبب أشدیتها قسوة، بقوله وَ إِنَّ مِنَ الْحِجارَةِ لَما اللام للتأکید، و «ما» موصولة، أی الحجر الذی یَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهارُ فیکون مبعثا للخیر نافعا، بخلاف قلوبکم التی لا یأتی منها إلا الشر وَ إِنَّ مِنْها لَما یَشَّقَّقُ أصله تشقق فَیَخْرُجُ مِنْهُ الْماءُ فیکون عینا، و إن لم یجر، و بهذا یفترق عن السابق، و هو ما یتفجر منه الأنهار وَ إِنَّ مِنْها أی من الحجارة لَما یَهْبِطُ أی ینزل من الجبل و یسقط مِنْ خَشْیَةِ اللَّهِ فإن کل حجارة تسقط، لا بد و أن تکون سقطتها بإذن اللّه، و من خشیته خشیة واقعیة
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 145
[سورة البقرة (2): الآیات 75 الی 76]
أَ فَتَطْمَعُونَ أَنْ یُؤْمِنُوا لَکُمْ وَ قَدْ کانَ فَرِیقٌ مِنْهُمْ یَسْمَعُونَ کَلامَ اللَّهِ ثُمَّ یُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ ما عَقَلُوهُ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ (75) وَ إِذا لَقُوا الَّذِینَ آمَنُوا قالُوا آمَنَّا وَ إِذا خَلا بَعْضُهُمْ إِلی بَعْضٍ قالُوا أَ تُحَدِّثُونَهُمْ بِما فَتَحَ اللَّهُ عَلَیْکُمْ لِیُحَاجُّوکُمْ بِهِ عِنْدَ رَبِّکُمْ أَ فَلا تَعْقِلُونَ (76)
أو تشبیه، کالذی یخشی کثیرا فیسقط علی وجهه، و قلوبکم أیها الیهود أقسی من تلک الحجارة، إذ لا تخشی من اللّه سبحانه، و لا تتواضع لعظمته وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ أیها الیهود، فیجازیکم بسیئات أعمالکم.
[76] أَ فَتَطْمَعُونَ أیها المسلمون أَنْ یُؤْمِنُوا أی یؤمن الیهود لَکُمْ أی لنفعکم، إذ کل من آمن یکون فی نفع المؤمنین السابقین، أو بمعنی الإیمان بمبادئکم، و هذا استفهام إنکاری، أی لن یؤمن هؤلاء الیهود بالإسلام وَ قَدْ کانَ فَرِیقٌ مِنْهُمْ أی من هؤلاء، و هم أسلافهم، و إنما صحت النسبة إلیهم، لأن الأمة الواحدة، و القبیلة الواحدة، تکون متشابهة الأعمال و الأفعال و الأقوال یَسْمَعُونَ کَلامَ اللَّهِ الذی یتلوه الأنبیاء علیهم ثُمَّ یُحَرِّفُونَهُ بالزیادة و النقصان لفظا أو معنی، کما هو المتعارف عند من یرید نقل کلام لا یرضیه، فإنه إما أن ینقص فیه أو یزید- لو وجد إلی ذلک سبیل- و إما أن یفسره بغیر ما أراد المتکلم مِنْ بَعْدِ ما عَقَلُوهُ و فهموه وَ هُمْ یَعْلَمُونَ فکیف یؤمن هؤلاء الذین کانوا یعملون بکلام اللّه بعد تعقل هذا العمل.
[77] وَ إِذا لَقُوا من الملاقاة، أی لقی الیهود و کانت هذه خصلة بعضهم نسبت إلی الجمیع، کما هو المتعارف من نسبة ما یقوم به البعض إلی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 146
[سورة البقرة (2): آیة 77]
أَ وَ لا یَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما یُسِرُّونَ وَ ما یُعْلِنُونَ (77)
الجمیع الَّذِینَ آمَنُوا قالُوا آمَنَّا بأن محمدا صلّی اللّه علیه و آله و سلّم هذا موجود فی کتبنا بوصفه و حلیته، و لم یقصدوا الإیمان الحقیقی کسائر المسلمین، و لا الإیمان الظاهری کالمنافقین، و إنما أرید الإیمان بمعناه اللغوی، و هذا ذم لهم، حیث إنهم اتصفوا بصفات المنافقین وَ إِذا خَلا بَعْضُهُمْ إِلی بَعْضٍ و جمع هؤلاء الیهود و غیرهم من سائر الیهود، مجلس خال من المؤمنین قالُوا أی قال من لم یکن یظهر الإیمان لمن أظهره أَ تُحَدِّثُونَهُمْ أی لماذا تحدثون المسلمین بِما فَتَحَ اللَّهُ عَلَیْکُمْ أی بما عرفکم اللّه فی کتابکم، بأن محمدا صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حق، یقال فتح علیه باب العلم إذا أرشده إلیه و علمه به لِیُحَاجُّوکُمْ بِهِ عِنْدَ رَبِّکُمْ أی إذا أظهرتم أنتم أیها الیهود للمسلمین، أن فی کتابکم صفات محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حاجوکم یوم القیامة عند اللّه فیقول المسلمون للیهود المظهرین أنتم ذکرتم أن فی کتابکم صفات النبی، فلم لم تؤمنوا به أَ فَلا تَعْقِلُونَ أیها الیهود المظهرون للمسلمین، أن إظهارکم سبب لغلبة المسلمین علیکم فی الحجة عند اللّه.
[78] أَ وَ لا یَعْلَمُونَ یعنی الیهود المنافقون أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما یُسِرُّونَ یسر بعضهم إلی بعض وَ ما یُعْلِنُونَ و ما الفائدة فی أن لا یظهروا صفات
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 147
[سورة البقرة (2): الآیات 78 الی 79]
وَ مِنْهُمْ أُمِّیُّونَ لا یَعْلَمُونَ الْکِتابَ إِلاَّ أَمانِیَّ وَ إِنْ هُمْ إِلاَّ یَظُنُّونَ (78) فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ یَکْتُبُونَ الْکِتابَ بِأَیْدِیهِمْ ثُمَّ یَقُولُونَ هذا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِیَشْتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِیلاً فَوَیْلٌ لَهُمْ مِمَّا کَتَبَتْ أَیْدِیهِمْ وَ وَیْلٌ لَهُمْ مِمَّا یَکْسِبُونَ (79)
النبی، فإن اللّه یعلم أنهم یعلمون صفاته، و لا یؤمنون به عنادا.
[79] وَ مِنْهُمْ أی من الیهود أُمِّیُّونَ منسوب إلی الأم، بمعنی من لا یقرأ و لا یکتب کأنه نشأ تحت تربیة أمه، لا تحت تربیة المعلم لا یَعْلَمُونَ الْکِتابَ إِلَّا أَمانِیَ الأمانی جمع أمنیة، کالأغانی جمع أغنیة، و الأمانی الأحادیث المختلفة، أی أنهم لا یعرفون ما فی التوراة من صفات النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و غیرها، و إنما هم جهلاء، یأخذون أمور الکتاب عن علمائهم محرفة مختلفة، فلا یمیزون بین الحق و الباطل وَ إِنْ هُمْ أی ما هم إِلَّا یَظُنُّونَ بصحة ما یسمعون، و لا یتیقنون لأنهم لم یطالعوا الکتاب بأنفسهم، حتی یعرفون ما فیه.
[80] فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ أی لعلمائهم الذین یَکْتُبُونَ الْکِتابَ أی التوراة بِأَیْدِیهِمْ کنایة عن أنها غیر منزلة، و إنما مکتوبة مبعثها الأیدی لا الوحی و الإلهام ثُمَّ یَقُولُونَ هذا المکتوب مِنْ عِنْدِ اللَّهِ و إنه منزل منه لِیَشْتَرُوا بِهِ أی بما یکتبونه ثَمَناً قَلِیلًا لأنهم لو کانوا یظهرون ما فی التوراة حقیقة رجع مقلدوهم إلی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فلم یکونوا یبذلون لهم الأموال و الاحترام فَوَیْلٌ لَهُمْ أی للذین یکتبون الکتاب بأیدیهم مِمَّا کَتَبَتْ أَیْدِیهِمْ فإنه یوجب عذابا، لأنه تحریف
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 148
[سورة البقرة (2): الآیات 80 الی 81]
وَ قالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَیَّاماً مَعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْداً فَلَنْ یُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَی اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (80) بَلی مَنْ کَسَبَ سَیِّئَةً وَ أَحاطَتْ بِهِ خَطِیئَتُهُ فَأُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (81)
لکلام اللّه تعالی وَ وَیْلٌ لَهُمْ مِمَّا یَکْسِبُونَ من الأموال إزاء تحریفاتهم، فإن ثمن الحرام حرام آخر، و ذلک موجب للعذاب فإنه أکل للأموال بالباطل، و الویل أصله الهلاک و العذاب، ثم استعمل فی کل واقع فی الهلکة.
[81] وَ قالُوا أی قال قسم من الیهود لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَیَّاماً مَعْدُودَةً فلن نعذب فی جهنم إلا سبعة أیام أو ما أشبه، علی تقدیر کفرنا و عصیاننا، فلما ذا نترک رئاسة الدنیا خوفا من عذاب قلیل قُلْ یا رسول اللّه لهم أَتَّخَذْتُمْ أی هل اتخذتم عِنْدَ اللَّهِ عَهْداً بذلک فَلَنْ یُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَی اللَّهِ کذبا و زورا ما لا تَعْلَمُونَ و من أدراکم أن العذاب أیام معدودة.
[82] بَلی لیس الأمر کما قالوا و لکن مَنْ کَسَبَ سَیِّئَةً وَ لم ینقلع عنها بل أَحاطَتْ بِهِ خَطِیئَتُهُ کالإنسان الذی یقع فی دخان حیث یحیط به الدخان، حتی لا یتنفس و لا یبصر و لا یسمع إلا فی الدخان، و کذلک المشرک المنحرف فی الخطیئة فَأُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ إلی الأبد.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 149
[سورة البقرة (2): الآیات 82 الی 83]
وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ أَصْحابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (82) وَ إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَ بَنِی إِسْرائِیلَ لا تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللَّهَ وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً وَ ذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ قُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ ثُمَّ تَوَلَّیْتُمْ إِلاَّ قَلِیلاً مِنْکُمْ وَ أَنْتُمْ مُعْرِضُونَ (83)
[83] وَ الَّذِینَ آمَنُوا بقلوبهم و ألسنتهم وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ التی أمر بها الإسلام أُولئِکَ أَصْحابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِیها خالِدُونَ بها لا انقطاع لها و لا زوال.
[84] وَ اذکروا یا بنی إسرائیل إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَ بَنِی إِسْرائِیلَ عهدهم الأکید علی لسان أنبیائهم، بأن لا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وحده وَ بأن أحسنوا بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً و لا تسیئوا إلیهما وَ أحسنوا إلی ذِی الْقُرْبی أقربائهم وَ الْیَتامی الذین مات والدهم وَ الْمَساکِینِ الفقراء وَ قُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً و ذلک یشمل جمیع أنواع الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر، و الإرشاد ورد الاعتداء بالحسن وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ و هما فی سائر الأمم، لم یکونا بهذا الشکل الموجود فعلا فی هذه الأمة ثُمَّ تَوَلَّیْتُمْ أعرضتم إِلَّا قَلِیلًا مِنْکُمْ الذین عملوا بأوامرنا وَ أَنْتُمْ مُعْرِضُونَ تأکیدا لقوله «تولیتم».
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 150
تقریب القرآن إلی الأذهان ج‌1 199
[سورة البقرة (2): الآیات 84 الی 85]
وَ إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ لا تَسْفِکُونَ دِماءَکُمْ وَ لا تُخْرِجُونَ أَنْفُسَکُمْ مِنْ دِیارِکُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَ أَنْتُمْ تَشْهَدُونَ (84) ثُمَّ أَنْتُمْ هؤُلاءِ تَقْتُلُونَ أَنْفُسَکُمْ وَ تُخْرِجُونَ فَرِیقاً مِنْکُمْ مِنْ دِیارِهِمْ تَظاهَرُونَ عَلَیْهِمْ بِالْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ وَ إِنْ یَأْتُوکُمْ أُساری تُفادُوهُمْ وَ هُوَ مُحَرَّمٌ عَلَیْکُمْ إِخْراجُهُمْ أَ فَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْکِتابِ وَ تَکْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَما جَزاءُ مَنْ یَفْعَلُ ذلِکَ مِنْکُمْ إِلاَّ خِزْیٌ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ یَوْمَ الْقِیامَةِ یُرَدُّونَ إِلی أَشَدِّ الْعَذابِ وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (85)
[85] وَ اذکروا یا بنی إسرائیل إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ عهدکم الأکید علی لسان الأنبیاء لا تَسْفِکُونَ دِماءَکُمْ أی لا یسفک بعضکم دماء بعض وَ لا تُخْرِجُونَ أَنْفُسَکُمْ مِنْ دِیارِکُمْ أی لا یخرج بعضکم بعضا من الدیار، بأن یسفرهم و یبعدهم ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ بذلک المیثاق، بأن أعطیتمونا العهود بذلک وَ أَنْتُمْ تَشْهَدُونَ أیها الیهود، بوقوع هذا المیثاق بیننا.
[86] ثُمَ بعد ذلک المیثاق أَنْتُمْ هؤُلاءِ الذین تَقْتُلُونَ أَنْفُسَکُمْ وَ تُخْرِجُونَ فَرِیقاً مِنْکُمْ مِنْ دِیارِهِمْ مخالفة لأوامرنا تَظاهَرُونَ أنتم أی یتعاون بعضکم مع بعض فی إخراجکم لهم تظاهرا عَلَیْهِمْ بِالْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ لا إخراجا بالحق وَ الحال إِنْ یَأْتُوکُمْ أُساری تُفادُوهُمْ وَ هُوَ مُحَرَّمٌ عَلَیْکُمْ إِخْراجُهُمْ أی کیف یخرج بعضکم بعضا، و یقتل بعضکم بعضا، مع أنکم إذا وجدتم بعضکم أسیرا فی أیدی غیرهم، تعطون الفدیة لخلاصهم، فإن کان بینکم عداء، فما هذه الفدیة، و إن کان بینکم وداد فما هذا القتل و الإخراج. روی عن ابن عباس: أن قریظة و النضیر، کانا أخوین، کالأوس و الخزرج، فافترقوا فکانت
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 151
[سورة البقرة (2): آیة 86]
أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الْحَیاةَ الدُّنْیا بِالْآخِرَةِ فَلا یُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذابُ وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ (86)
النضیر مع الخزرج، و کانت قریظة مع الأوس، فإذا اقتتلوا عاونت کل فرقة حلفاءها، فإذا وضعت الحرب أوزارها فدوا أسراها تصدیقا لما فی التوراة «1»، و روی عن آخر أن الیهود کانوا إذا استضعفوا جماعة آخرین أخرجوهم من دیارهم أَ فَتُؤْمِنُونَ أیها الیهود بِبَعْضِ الْکِتابِ أی التوراة القائل بوجوب إعطاء الفدیة لأسراکم وَ تَکْفُرُونَ بِبَعْضٍ القائل بحرمة القتل و الإخراج و التظاهر بالإثم و العدوان فَما جَزاءُ مَنْ یَفْعَلُ ذلِکَ مِنْکُمْ احکموا أنتم بأنفسکم إِلَّا خِزْیٌ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا بالتفرقة و الضعف و المهانة عند سائر الأمم وَ یَوْمَ الْقِیامَةِ یُرَدُّونَ إِلی أَشَدِّ الْعَذابِ بمخالفتهم أوامر اللّه سبحانه وَ مَا اللَّهُ أی لیس اللّه بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ فإنه یعلم أعمالکم، فیجازیکم علیها.
[87] أُولئِکَ الیهود الذین خالفوا الأوامر بتلک الأفعال الَّذِینَ اشْتَرَوُا الْحَیاةَ الدُّنْیا بِالْآخِرَةِ فباعوا الآخرة، و أخذوا الدنیا بدلها
______________________________
(1) راجع بحار الأنوار: ج 20 ص 166.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 152
[سورة البقرة (2): الآیات 87 الی 88]
وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ وَ قَفَّیْنا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَ آتَیْنا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ وَ أَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَ فَکُلَّما جاءَکُمْ رَسُولٌ بِما لا تَهْوی أَنْفُسُکُمُ اسْتَکْبَرْتُمْ فَفَرِیقاً کَذَّبْتُمْ وَ فَرِیقاً تَقْتُلُونَ (87) وَ قالُوا قُلُوبُنا غُلْفٌ بَلْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِکُفْرِهِمْ فَقَلِیلاً ما یُؤْمِنُونَ (88)
فَلا یُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذابُ یوم القیامة وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ هناک.
[88] وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ أعطینا التوراة إیاه وَ قَفَّیْنا أی أردفنا و أتبعنا بعضهم خلف بعض مِنْ بَعْدِهِ أی بعد موسی بِالرُّسُلِ رسول یتبع رسولا وَ آتَیْنا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ جمع بینة، أی الدلالة الواضحة، و هی المعجزات التی أعطیت لعیسی علیه السّلام من إبراء الأکمه و الأبرص، و إحیاء الموتی وَ أَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ التأیید التقویة، و روح القدس، إما جبرئیل علیه السّلام، أو روح قویة من اللّه سبحانه فیه تقویة علی التبلیغ و الإرشاد مع کثرة أعدائه أَ فَکُلَّما جاءَکُمْ أیها الیهود رَسُولٌ بِما لا تَهْوی أَنْفُسُکُمُ و لا یمثل إلیه من الأحکام اسْتَکْبَرْتُمْ و تکبرتم عن قبول أحکام اللّه سبحانه فَفَرِیقاً کَذَّبْتُمْ کعیسی و محمد صلوات اللّه علیهما وَ فَرِیقاً تَقْتُلُونَ کزکریا و یحیی علیها السّلام؟ و هذا استفهام إنکاری علیهم.
[89] وَ قالُوا أی قالت الیهود للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قُلُوبُنا غُلْفٌ جمع أغلف، بمعنی إنها فی غطاء و غلاف عن هدایتکم، فلا تصل الهدایة إلیها،
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 153
[سورة البقرة (2): آیة 89]
وَ لَمَّا جاءَهُمْ کِتابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِما مَعَهُمْ وَ کانُوا مِنْ قَبْلُ یَسْتَفْتِحُونَ عَلَی الَّذِینَ کَفَرُوا فَلَمَّا جاءَهُمْ ما عَرَفُوا کَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَی الْکافِرِینَ (89)
کما فی آیة أخری وَ قالُوا قُلُوبُنا فِی أَکِنَّةٍ «1» بَلْ لیس کذلک، و إنما لَعَنَهُمُ اللَّهُ و أبعدهم عن الخیر بسبب کفرهم فإنهم لما کفروا و لم یمتثلوا أوامر اللّه، أبعدهم اللّه عن الخیر، کمن لا یسمع شخصا أمره فیترکه و لا یعتنی به فَقَلِیلًا ما یُؤْمِنُونَ لما ران علی قلوبهم، و أظلمت نفوسهم بالکفر.
[90] وَ لَمَّا جاءَهُمْ أی الیهود کِتابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ هو القرآن مُصَدِّقٌ لِما مَعَهُمْ أی الکتاب الذی مع الیهود، و هو التوراة، فإن القرآن یصدق التوراة الحقیقی المنزل علی موسی علیه السّلام إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْراةَ فِیها هُدیً وَ نُورٌ «2» وَ کانُوا أی الیهود مِنْ قَبْلُ أی قبل أن یأتی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أو ینزل القرآن یَسْتَفْتِحُونَ أی یطلبون الفتح من اللّه عَلَی الَّذِینَ کَفَرُوا فإنهم کانوا یدعون اللّه، أن یبعث الرسول، حتی یکونوا أرجح کفة من الکفار فَلَمَّا جاءَهُمْ ما عَرَفُوا أی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم الذی عرفوه بصفاته و مزایاه کَفَرُوا بِهِ و أخذوا یحاربوه، بل فوق ذلک أنهم کانوا یرجحون الکافرین علی
______________________________
(1) فصلت: 6.
(2) المائدة: 45.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 154
[سورة البقرة (2): آیة 90]
بِئْسَمَا اشْتَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ أَنْ یَکْفُرُوا بِما أَنْزَلَ اللَّهُ بَغْیاً أَنْ یُنَزِّلَ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ فَباؤُ بِغَضَبٍ عَلی غَضَبٍ وَ لِلْکافِرِینَ عَذابٌ مُهِینٌ (90)
الرسول و المؤمنین قائلین (هؤُلاءِ أَهْدی مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا سَبِیلًا) «1» فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَی الیهود الْکافِرِینَ بمحمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و بالقرآن، و هم یعرفون ذلک.
[91] بِئْسَمَا اشْتَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ أی بئس الشی‌ء الذی باع الیهود بذلک أنفسهم، فأعطوا أنفسهم للعذاب الأبدی، و اشتروا الکفر أَنْ یَکْفُرُوا بِما أَنْزَلَ اللَّهُ بدل «ما» أی بئس الکفر الذی أخذوه مقابل أنفسهم، و ذلک تشبیه، فکأن الکفر و الإسلام، سلعتان فمن أختار أحدهما باع نفسه بذلک الشی‌ء، إذ یصرف نفسه فی سبیل ذلک، فإذا باع نفسه مقابل الإسلام کان نعم ما اشتری به نفسه، و إذا باع نفسه مقابل الکفر کان بئسما اشتری به نفسه، و اشتری هنا بمعنی البیع، کما قال (وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ) «2» بَغْیاً أی حسدا، و هو علة لاشترائهم السیئ، أی کان سبب شرائهم الکفر الحسد، الذی کان فیهم لمحمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، حیث أنه من ولد إسماعیل، لا من ولد جدهم إسحاق علیهما السّلام أَنْ یُنَزِّلَ اللَّهُ الدین مِنْ فَضْلِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ و أن ینزل، متعلق ب «بغیا» أی أن الحسد من جهة نزول القرآن
______________________________
(1) النساء: 52.
(2) البقرة: 208.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 155
[سورة البقرة (2): آیة 91]
وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ آمِنُوا بِما أَنْزَلَ اللَّهُ قالُوا نُؤْمِنُ بِما أُنْزِلَ عَلَیْنا وَ یَکْفُرُونَ بِما وَراءَهُ وَ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِما مَعَهُمْ قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنْبِیاءَ اللَّهِ مِنْ قَبْلُ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (91)
علی محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم دون غیره فَباؤُ أی رجع الیهود بِغَضَبٍ عَلی غَضَبٍ فإنهم کانوا مغضوب علیهم من جهة تعدیاتهم فی زمان موسی و عیسی، و سائر الأنبیاء علیهم السّلام، فغضب اللّه علیهم مرة أخری من جهة کفرهم بمحمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم وَ لِلْکافِرِینَ الذین من أظهر مصادیقهم الیهود عَذابٌ مُهِینٌ و هو العذاب الذی یذل صاحبه و یهینه.
[92] وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ أی للیهود آمِنُوا بِما أَنْزَلَ اللَّهُ علی محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قالُوا نُؤْمِنُ بِما أُنْزِلَ عَلَیْنا من التوراة وَ یَکْفُرُونَ بِما وَراءَهُ أی وراء ما نزل علیه من کتاب عیسی علیه السّلام و محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم وَ هُوَ أی ما وراء کتابهم الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِما مَعَهُمْ و الجملة حالیة قُلْ إنکم تکذبون فی قولکم «نُؤْمِنُ بِما أُنْزِلَ عَلَیْنا» فإنکم لستم بمؤمنین، حتی بالتوراة و إلا فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنْبِیاءَ اللَّهِ مِنْ قَبْلُ فی السابق إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ بالتوراة، فإن کتابکم حرم قتل الأنبیاء، فأنتم لستم بمؤمنین، لا بکتابکم، و لا بما بعد کتابکم من الإنجیل و القرآن.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 156
[سورة البقرة (2): الآیات 92 الی 93]
وَ لَقَدْ جاءَکُمْ مُوسی بِالْبَیِّناتِ ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَ أَنْتُمْ ظالِمُونَ (92) وَ إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ وَ رَفَعْنا فَوْقَکُمُ الطُّورَ خُذُوا ما آتَیْناکُمْ بِقُوَّةٍ وَ اسْمَعُوا قالُوا سَمِعْنا وَ عَصَیْنا وَ أُشْرِبُوا فِی قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِکُفْرِهِمْ قُلْ بِئْسَما یَأْمُرُکُمْ بِهِ إِیمانُکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (93)
[93] وَ کیف تقولون «نُؤْمِنُ بِما أُنْزِلَ عَلَیْنا» و عملکم، یدل علی خلاف ذلک، ف لَقَدْ جاءَکُمْ مُوسی بِالْبَیِّناتِ أی بالحجج الواضحة ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ إلها لکم مِنْ بَعْدِهِ أی بعد رواحة إلی الطور وَ الحال أَنْتُمْ ظالِمُونَ لأنفسکم فی عبادة العجل، فلو کنتم مؤمنین بما نزل علیکم، لم تتخذوا العجل إلها؟.
[94] وَ اذکروا یا بنی إسرائیل إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ عهدکم الشدید، بالعمل بالتوراة وَ رَفَعْنا فَوْقَکُمُ الطُّورَ أی قطعة من جبل الطور- کما تقدم- و قلنا لکم خُذُوا ما آتَیْناکُمْ بِقُوَّةٍ أی بشدة، بمعنی العمل، بکل ما فی الکتاب عملا مستمرا قویا وَ اسْمَعُوا أوامر اللّه سبحانه قالُوا سَمِعْنا وَ عَصَیْنا حکایة حالهم، و یحتمل أنهم قالوه بلفظهم استهزاء وَ أُشْرِبُوا فِی قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ فکما أن من شرب الماء یدخل الماء فی جوفه، کذلک الیهود، دخل العجل- أی حبه- فی قلوبهم بسبب کفرهم باللّه سبحانه قُلْ یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لهم بِئْسَما یَأْمُرُکُمْ بِهِ إِیمانُکُمْ الذی قلتم «نُؤْمِنُ بِما أُنْزِلَ عَلَیْنا» فإن الإیمان الذی یأمر باتباع العجل، لیس إیمانا، و إنما هو کفر.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 157
[سورة البقرة (2): الآیات 94 الی 95]
قُلْ إِنْ کانَتْ لَکُمُ الدَّارُ الْآخِرَةُ عِنْدَ اللَّهِ خالِصَةً مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (94) وَ لَنْ یَتَمَنَّوْهُ أَبَداً بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِالظَّالِمِینَ (95)
إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ و هذا استهزاء لهم، ثم إنه إنما کرر «رفع الطور» للدلالة، علی أنهم عکسوا المیثاق الذی أخذ منهم، حال الرفع، بل اتخذوا العجل إلها.
[95] قُلْ یا رسول اللّه لهؤلاء الیهود، الذین یقولون أن الآخرة هی لهم وحدهم لا یشرکون فیها غیرهم من النصاری و المسلمین و غیرهما إِنْ کانَتْ لَکُمُ الدَّارُ الْآخِرَةُ عِنْدَ اللَّهِ خالِصَةً مِنْ دُونِ النَّاسِ عند اللّه صفة للدار الآخرة، أی الدار التی هی عند اللّه، و من دون الناس صفة لخالصته، أو لقوله «لکم» فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ لأن من یدری أن مصیره الجنة، لا بد و أن یتمنی الموت، حتی یخلص من آلام الدنیا و أتعابها إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ فی مقالکم و کنتم تعتقدون ما تقولونه بألسنتکم.
[96] ثم أخبر سبحانه بأنهم لیسوا صادقین وَ الدلیل علی ذلک أنهم لَنْ یَتَمَنَّوْهُ أی الموت أَبَداً فی حین من الأحیان بسبب ما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ من المعاصی و المنکرات و الکفر، و إنما نسب التقدیم إلی الید لأنها الآلة الظاهرة فی تقدیم الأشیاء المحسوسة غالبا وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِالظَّالِمِینَ فلا یغترون بمقالهم، أن لهم الآخرة، و أنهم أحباء اللّه دون سواهم.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 158
[سورة البقرة (2): الآیات 96 الی 97]
وَ لَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلی حَیاةٍ وَ مِنَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا یَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ یُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَ ما هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذابِ أَنْ یُعَمَّرَ وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِما یَعْمَلُونَ (96) قُلْ مَنْ کانَ عَدُوًّا لِجِبْرِیلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلی قَلْبِکَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ وَ هُدیً وَ بُشْری لِلْمُؤْمِنِینَ (97)
[97] وَ کیف یتمنون الموت، و الحال أنک یا رسول اللّه لَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلی حَیاةٍ فإنهم أشد حرصا من سائر الناس علی البقاء فی الدنیا، لأنهم یعلمون أن آخرتهم إلی النار و العذاب وَ حتی أنهم أحرص مِنَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا إذ المشرک، یزعم أنه لا شی‌ء وراءه، فیکون حریصا علی البقاء لئلا یفنی، و هؤلاء حیث یعلمون العقاب، فهم أحرص من المشرکین یَوَدُّ أی یحب أَحَدُهُمْ أی کل واحد منهم لَوْ یُعَمَّرُ و یطول عمره أَلْفَ سَنَةٍ حتی لا یذوق العذاب عاجلا وَ الحال ما هُوَ أی لیس التعمیر ألف سنة بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذابِ زحزحه أی نحاه، و قوله أَنْ یُعَمَّرَ بدل «هو» أی ما التعمیر بمزحزحه من العذاب، فما الفائدة فی البقاء ألف سنة لمن عاقبته النار وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِما یَعْمَلُونَ من الکفر و السیئات، فیجازیهم علیها یوم القیامة بالنار و العذاب.
[98] قُلْ یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم للیهود الذین جاءوک و قالوا لک لو أن الملک الذی یأتیک میکائیل لآمنّا بک فإنه ملک الرحمة یأتی بالسرور و الرخاء و هو صدیقنا و جبرائیل ملک العذاب ینزل بالقتل و الشدة و الحرب و هو عدونا فإن کان ینزل علیک جبرائیل لا نؤمن بک
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 159
[سورة البقرة (2): الآیات 98 الی 99]
مَنْ کانَ عَدُوًّا لِلَّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ رُسُلِهِ وَ جِبْرِیلَ وَ مِیکالَ فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِلْکافِرِینَ (98) وَ لَقَدْ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ آیاتٍ بَیِّناتٍ وَ ما یَکْفُرُ بِها إِلاَّ الْفاسِقُونَ (99)
مَنْ کانَ عَدُوًّا لِجِبْرِیلَ فَإِنَّهُ لیس سببا فیما یعمل حتی تتخذونه عدوا بل إنه نَزَّلَهُ أی القرآن عَلی قَلْبِکَ بِإِذْنِ اللَّهِ لا من عند نفسه مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ أی للکتاب الذی قبله و هو التوراة وَ هُدیً وَ بُشْری لِلْمُؤْمِنِینَ فأی ذنب لجبریل علیه السّلام حتی تتخذونه عدوا و لا تؤمنون بالکتاب الذی یأتی به.
[99] مَنْ کانَ عَدُوًّا لِلَّهِ أی یفعل فعل المعادی من الإتیان بما یکرهه سبحانه وَ مَلائِکَتِهِ وَ رُسُلِهِ وَ جِبْرِیلَ وَ مِیکالَ و إنما خصهما بالذکر لأنهما موضع البحث مع الیهود فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِلْکافِرِینَ إذ کل من یعادی أحد هؤلاء یکون کافرا و اللّه عدو لمن کفر أی یفعل معه فعل المعادی من الإهانة و التعذیب و العقاب.
[100] وَ لَقَدْ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم آیاتٍ بَیِّناتٍ واضحات وَ ما یَکْفُرُ بِها إِلَّا الْفاسِقُونَ الفاسق هو الخارج عن طاعة اللّه سبحانه.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 160
[سورة البقرة (2): الآیات 100 الی 102]
أَ وَ کُلَّما عاهَدُوا عَهْداً نَبَذَهُ فَرِیقٌ مِنْهُمْ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یُؤْمِنُونَ (100) وَ لَمَّا جاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِما مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِیقٌ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ کِتابَ اللَّهِ وَراءَ ظُهُورِهِمْ کَأَنَّهُمْ لا یَعْلَمُونَ (101) وَ اتَّبَعُوا ما تَتْلُوا الشَّیاطِینُ عَلی مُلْکِ سُلَیْمانَ وَ ما کَفَرَ سُلَیْمانُ وَ لکِنَّ الشَّیاطِینَ کَفَرُوا یُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَ ما أُنْزِلَ عَلَی الْمَلَکَیْنِ بِبابِلَ هارُوتَ وَ مارُوتَ وَ ما یُعَلِّمانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّی یَقُولا إِنَّما نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَکْفُرْ فَیَتَعَلَّمُونَ مِنْهُما ما یُفَرِّقُونَ بِهِ بَیْنَ الْمَرْءِ وَ زَوْجِهِ وَ ما هُمْ بِضارِّینَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَ یَتَعَلَّمُونَ ما یَضُرُّهُمْ وَ لا یَنْفَعُهُمْ وَ لَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَراهُ ما لَهُ فِی الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَ لَبِئْسَ ما شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ (102)
[101] أَ وَ کُلَّما عاهَدُوا أی الیهود عَهْداً نَبَذَهُ أی نقضه فَرِیقٌ مِنْهُمْ أی جماعة بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یُؤْمِنُونَ و هذا إنکار علیهم فی نقضهم عهود الأنبیاء السابقین بإطاعتهم و نقضهم عهود رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی قصة نضیر و قریضة و المراد بالإیمان: إما الإیمان بالعهود و إما الإیمان باللّه و رسله و إما الإیمان بالرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و إنما قال أکثرهم لأن بعضهم آمن کعبد اللّه بن سلام.
[102] وَ لَمَّا جاءَهُمْ أی الیهود رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ کعیسی علیه السّلام و محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مُصَدِّقٌ لِما مَعَهُمْ من التوراة نَبَذَ فَرِیقٌ أی جماعة مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ من الیهود الذین آتاهم اللّه التوراة کِتابَ اللَّهِ وَراءَ ظُهُورِهِمْ و ترکوا أوامره باتباع الأنبیاء علیهم السّلام من بعد موسی علیه السّلام کَأَنَّهُمْ لا یَعْلَمُونَ أی من أحکام التوراة الإیمان بالأنبیاء و اتباع الرسل.
[103] وَ اتَّبَعُوا عوض الکتاب- السحر- فنبذوا الکتاب وراء ظهورهم و راحوا یتعلقون ب ما تَتْلُوا و تقر الشَّیاطِینُ و السحرة عَلی مُلْکِ سُلَیْمانَ بن داود علیهم السّلام حیث أن الشیاطین علی لسان السحرة علی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 161
زمان سلیمان کانوا یتلون السحر للناس و «علی» بمعنی «فی» کما قال ابن مالک «علی للاستعلاء و معنی فی و عن» أی أن الیهود أخذوا یتعلقون بالسحر الذی کان فی زمان سلیمان یریدون بذلک جلب الأموال و التقرب إلی الناس و کانوا یقولون أن سلیمان علیه السّلام إنما أوتی الملک العظیم بسبب أنه کان یعمل بالسحر فرد اللّه علیهم بقوله وَ ما کَفَرَ سُلَیْمانُ فإن السحر موجب للکفر و لا یخفی أن الکفر علی نوعین: کفر فی العقیدة و کفر فی العمل، فالکفر فی العقیدة هو إنکار أصول الدین، و الکفر فی العمل هو ترک واجب أو فعل، و لذا شاع استعمال الکفر علی ترک الأوامر و فعل النواهی کقوله تعالی وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِیٌّ عَنِ الْعالَمِینَ «1» فی قصة الحج و قوله وَ لَئِنْ کَفَرْتُمْ إِنَّ عَذابِی لَشَدِیدٌ «2» فی باب الشکر و
قول النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم «کفر باللّه العظیم من هذه الأمة عشرة»
و عدّ منها النمام و نحوه و علی أی حال فسلیمان ما کان ساحرا و لم ینل ما نال بالسحر و إنما بالنبوة و الموهبة الإلهیة.
وَ لکِنَّ الشَّیاطِینَ کَفَرُوا بعملهم بالسحر و تعلیمهم للناس إیاه و الشیاطین أرواح شریرة تلقی الشر فی النفوس کما ثبت فی العلم الحدیث أیضا و غیره فی باب التحضیر و التنویم المغناطیسی یُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ و السحر أمور غیر طبیعیة تأتی بعلاج خفی و منه التصرف
______________________________
(1) آل عمران: 98.
(2) إبراهیم: 8.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 162
فی العین و فی النفس و فی العقل فیوجب عداوة بین الناس و مرضا و ما أشبه وَ ما أُنْزِلَ عَلَی الْمَلَکَیْنِ عطف علی قوله «ما تتلوا» أی أن الیهود ترکوا الکتاب و اتبعوا سحر الشیاطین و سحر الملکین و من قصتهما أن بعد نوح علیه السّلام کثرت السحرة فأنزل اللّه ملکین فی «بابل» علی نبی ذلک الزمان حتی یعلمان الناس إبطال السحر فکانا یقولان للناس «هذا السحر و هذا إبطاله» کالطبیب الذی یکتب کتاب الطب فیصف الداء و ما یسببه و الدواء المزیل له فیقول مثلا إن الشی‌ء الفلانی سم و دواؤه کذا فکان الملکان یعلمان السحر و إبطاله و یحذران الناس أن یعملوا بالسحر و إنما یصران أن یبطلوا السحر فإذا تعلم منهما الناس أخذ بعضهم بالسحر کما أن الشخص یقرأ کتاب الطب فیسقی الناس السم لم یکن ذلک من ذنب المؤلف للطب و إنما هو من العامل بما یضر الناس.
فقد ترک الیهود کتاب اللّه و أخذوا بالعلم الذی أنزل- أی أنزل اللّه- علی الملکین الذین نزلا بِبابِلَ و هما هارُوتَ وَ مارُوتَ و لا یظن أحد أنهما کیف یعلمان السحر للناس و هما ملکان من قبل اللّه تعالی وَ ذلک لأنه ما یُعَلِّمانِ مِنْ أَحَدٍ أی ما یعلمان أحد السحر حَتَّی یَقُولا له إِنَّما نَحْنُ فِتْنَةٌ و امتحان لک و کان تعلیم للعلاج لا للإضرار فَلا تَکْفُرْ بأعمال السحر فَیَتَعَلَّمُونَ أی الناس مِنْهُما أی من الملکین ما یُفَرِّقُونَ بِهِ بَیْنَ الْمَرْءِ وَ زَوْجِهِ و ما
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 163
یوجب العداوة و البغضاء بین الزوجین مما یؤول إلی الفراق و الطلاق وَ لا یتوهم أن الأمر خرج من ید اللّه سبحانه کلا بل إنما شاء اللّه أن یختبر عباده کما أنه حین یخلق العنب و یعطی القدرة للبشر فیعصره خمرا لا یخرج الأمر من یده سبحانه بل إنما ذلک للامتحان و الابتلاء و لهذا قال سبحانه ما هُمْ أی الملکان و متعلم السحر منهما بِضارِّینَ بِهِ أی بسبب السحر مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ فإن شیئا لا یؤثر فی شی‌ء إطلاقا إلا بإذن اللّه و معنی إذنه أنه یخلی بین المؤثر و المتأثر و لو لم یخل کان عالم الجبر و بطل الامتحان و الاختبار و المراد بهذه الجملة أن شیئا لا یخرج من إرادة اللّه سبحانه حتی أن یتمکن من الردع لکنه لا یردع.
وَ یَتَعَلَّمُونَ أی یتعلم الناس من الملکین ما یَضُرُّهُمْ أی الشی‌ء الذی یضرهم فی دنیاهم و دینهم وَ لا یَنْفَعُهُمْ أکد بذلک ردّا لزعمهم أن السحر ینفعهم حیث یوصلهم إلی أغراضهم وَ لَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَراهُ أی علم المتعلمون للسحر أن من اشتری السحر و باع دینه ما لَهُ فِی الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ أی من نصیب وَ لَبِئْسَ ما شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ فإنهم أعطوا أنفسهم للنار مقابل اشتراء السحر الذی زعموا
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 164
[سورة البقرة (2): الآیات 103 الی 104]
وَ لَوْ أَنَّهُمْ آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ خَیْرٌ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ (103) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقُولُوا راعِنا وَ قُولُوا انْظُرْنا وَ اسْمَعُوا وَ لِلْکافِرِینَ عَذابٌ أَلِیمٌ (104)
إنه ینفع دنیاهم لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ نزل العالم بالشی‌ء منزلة الجاهل حیث لم یعمل بعلمه فإن من لا یعمل بعلمه هو و الجاهل سواء.
[104] وَ لَوْ أَنَّهُمْ أی الیهود بدل اتباع السحر آمَنُوا حقیقة وَ اتَّقَوْا عن فعل المعاصی لَمَثُوبَةٌ أی ثواب مِنْ عِنْدِ اللَّهِ خَیْرٌ لهم فی دنیاهم و آخرتهم لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ لکنهم حیث لا یعملون بذلک فکأنهم لا یعلمونه.
[105] یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقُولُوا للرسول حین کلامکم معه راعِنا فإن راعنا فی اللغة العربیة من المراعاة و الرعایة، و لکنها فی لغة الیهود بمعنی «أسمعت لا سمعت» فهو سب و دعاء علی المخاطب و قد کانت الیهود اغتنمت هذه الکلمة المتشابهة لسب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بهذا العنوان فکانوا یأتون إلی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و یقولون له «راعنا» یریدون بذلک سبه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فنهی اللّه المسلمین عن هذه اللفظة حتی لا یتمکن الیهود من التکلم بهذه الکلمة وَ قُولُوا عوض ذلک انْظُرْنا أی انظر إلینا بنظرتک الرحیمة وَ اسْمَعُوا أیها المؤمنون أوامرنا و أوامر الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم وَ لِلْکافِرِینَ من الیهود الشاتمین للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم تحت ستار لفظة «راعنا» عَذابٌ أَلِیمٌ أی مؤلم فی الآخرة.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 165
[سورة البقرة (2): الآیات 105 الی 106]
ما یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ وَ لا الْمُشْرِکِینَ أَنْ یُنَزَّلَ عَلَیْکُمْ مِنْ خَیْرٍ مِنْ رَبِّکُمْ وَ اللَّهُ یَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ (105) ما نَنْسَخْ مِنْ آیَةٍ أَوْ نُنْسِها نَأْتِ بِخَیْرٍ مِنْها أَوْ مِثْلِها أَ لَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ (106)
[106] ما یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ من الیهود و النصاری و المجوس وَ لَا من الْمُشْرِکِینَ أَنْ یُنَزَّلَ عَلَیْکُمْ مِنْ خَیْرٍ مِنْ قبل رَبِّکُمْ سواء کان خیرا معنویا کالنبوة و الإرشاد و الوحی أو مادیا کالغلبة و النصر و المال وَ اللَّهُ یَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ یَشاءُ فلیس إرادة اللّه تبعا لإرادة الکفار و المشرکین وَ اللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ فلیس فضله خاصا بقوم من الکفار کما کانت الیهود تزعم أن النبوة فیهم دون غیرهم.
[107] ما نَنْسَخْ مِنْ آیَةٍ بأن نرفع حکمها و نجعل مکانه حکما آخر أَوْ نُنْسِها بأن نرفع رسمها و نبلی عن القلوب حفظها، و النسیان لا یقع بالنسبة إلی القرآن الکریم و إنما بالنسبة إلی الکتب السالفة و لذا لا یوجد کثیر منها فعلا، أما النسخ فإنه وقع بالنسبة إلی القرآن- علی الأشهر- و إلی غیره نَأْتِ بِخَیْرٍ مِنْها أَوْ مِثْلِها و إنما یقع النسخ و الإنساء فیما یؤتی بالمثل لأن المثل أصلح من المنسوخ و المنسی، فمثلا إذا سقطت ورقة مالیة عن الاعتبار فیأتی الحاکم بورقة أخری مثلها فی القیمة، کما أنه قد یأخذ درهما من زید لیعطیه بدله دینارا أَ لَمْ تَعْلَمْ أیها الیهودی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 166
[سورة البقرة (2): الآیات 107 الی 108]
أَ لَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ (107) أَمْ تُرِیدُونَ أَنْ تَسْئَلُوا رَسُولَکُمْ کَما سُئِلَ مُوسی مِنْ قَبْلُ وَ مَنْ یَتَبَدَّلِ الْکُفْرَ بِالْإِیمانِ فَقَدْ ضَلَّ سَواءَ السَّبِیلِ (108)
المنکر للنسخ أَنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ فإن الیهود کانوا یلقون الشبهة بأنه کیف یمکن نسخ کتابهم بالقرآن و أنه إن کان کتابهم صالحا فلما ذا ینسخ و إن لم یکن صالحا فلما ذا أنزله اللّه تعالی، و قد کان الجواب إن عدم النسخ إما لعدم مثل أو أصلح و إما لعدم قدرة اللّه تعالی علی النسخ و کلا الأمرین مفقودان، فالمثل و الأصلح موجودان و اللّه علی کل شی‌ء قدیر.
[108] أَ لَمْ تَعْلَمْ أیها المنکر للنسخ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ فیتصرف فیما یشاء من الأوضاع و الأحکام کیف یشاء وَ ما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أی غیر اللّه مِنْ وَلِیٍ یلی أمورکم وَ لا نَصِیرٍ ینصرکم فهو سبحانه یری صلاحکم فی النسخ و الإنساء فإن المصالح تختلف حسب اختلاف الأعصار و الأشخاص، و لقد کان شأن آیات اللّه أن تنهض بالبشر مرتبة فمرتبة حتی وصلت النوبة لرسالة الإسلام و هذه بدلت بعض جزئیاتها قبل تمامها و کمالها تحقیقا للتناسق بین الرسالة و بین العصر، حتی إذا کملت لم یبق مبرر أو تحویر بل تبقی إلی الأبد.
[109] أَمْ تُرِیدُونَ أیها المعاصرون للرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من مسلم و کتابی و مشرک أَنْ تَسْئَلُوا رَسُولَکُمْ أسئلة تعنت و لجاجة
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 167
[سورة البقرة (2): آیة 109]
وَدَّ کَثِیرٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ لَوْ یَرُدُّونَکُمْ مِنْ بَعْدِ إِیمانِکُمْ کُفَّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَ اصْفَحُوا حَتَّی یَأْتِیَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ (109)
کَما سُئِلَ مُوسی مِنْ قَبْلُ حیث کانوا یقترحون علیه اقتراحات و یسألونه محالات کقولهم لن نؤمن لک حتی نری اللّه جهرة، فإن المعاصرین کانوا یسألون ما لا یعنیهم أو ما أشبه کقولهم أَوْ تُسْقِطَ السَّماءَ کَما زَعَمْتَ عَلَیْنا کِسَفاً «1» فقد زجرهم اللّه سبحانه لهذه الأسئلة التی لا ترتبط بمقام الرسول و الرسالة من بعد ما تبین لهم الهدی، و قوله «رسولکم» لا یختص بالمؤمنین إذ یکفی فی الإضافة أدنی ملابسة وَ مَنْ یَتَبَدَّلِ الْکُفْرَ بِالْإِیمانِ بأن یأخذ الکفر و یترک الإیمان الذی من مصادیقه الأسئلة التعنتیة إذ إنها من سمات الکفر و الانحراف فَقَدْ ضَلَّ سَواءَ السَّبِیلِ أی وسطه الموصل إلی المطلوب.
[110] وَدَّ أی أحب کَثِیرٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ الیهود و النصاری و المجوس لَوْ یَرُدُّونَکُمْ أیها المسلمون مِنْ بَعْدِ إِیمانِکُمْ کُفَّاراً فتکونون مثلهم حَسَداً لکم کیف صرتم إلی حضرة الإیمان و تقدمتم فی الحیاة و هذا الحب لیس من جهة أنهم متدینون فیأسفون علیکم لماذا ترکتم الإیمان بل الحب مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ تشبیها
______________________________
(1) الإسراء: 93.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 168
[سورة البقرة (2): الآیات 110 الی 111]
وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ وَ ما تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ مِنْ خَیْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (110) وَ قالُوا لَنْ یَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَنْ کانَ هُوداً أَوْ نَصاری تِلْکَ أَمانِیُّهُمْ قُلْ هاتُوا بُرْهانَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (111)
و حسب أهوائهم أی أن مبدأ الحب هوی النفس لا الدین مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُمُ الْحَقُ فلیس ذلک لجهلهم بدینکم و حقیقتکم فَاعْفُوا أیها المسلمون عنهم وَ اصْفَحُوا عن أعمال الکفار و لا تقابلوا إساءتهم بالمثل حَتَّی یَأْتِیَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ فیأذن لکم فی المبارزة و المقاتلة و المقابلة بالمثل إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ فیأتی یوم یجعلکم أقویاء فتتمکنوا من محاربة هؤلاء الکفار فیأذن لکم فی المبارزة معهم.
[111] وَ أما إذا لم یأت اللّه بأمره ف أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ و لا تبارزوا وَ ما تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ من إعطاء الزکاة و سائر الخیرات التی هی لأنفسکم لأنها تعود إلیکم فی الدنیا بالألفة و فی الآخرة بالثواب مِنْ خَیْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ یوم القیامة و إِنَّ اللَّهَ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ فلا یضیع شی‌ء یصرف فی وجهه و لا عمل یؤتی لأجله.
[112] وَ قالُوا لَنْ یَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ کانَ هُوداً أَوْ نَصاری قالت الیهود: لن یدخلها إلا الیهود، و قالت النصاری: لن یدخلها إلا النصاری، و هود جمع هائد، کعود جمع عائد تِلْکَ المقالة
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 169
[سورة البقرة (2): الآیات 112 الی 113]
بَلی مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَ هُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (112) وَ قالَتِ الْیَهُودُ لَیْسَتِ النَّصاری عَلی شَیْ‌ءٍ وَ قالَتِ النَّصاری لَیْسَتِ الْیَهُودُ عَلی شَیْ‌ءٍ وَ هُمْ یَتْلُونَ الْکِتابَ کَذلِکَ قالَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ یَحْکُمُ بَیْنَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ فِیما کانُوا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ (113)
أَمانِیُّهُمْ جمع أمنیة أی رغبتهم الکاذبة قُلْ یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لهم هاتُوا أی احضروا و جیئوا بُرْهانَکُمْ و دلیلکم علی ما تدّعون إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ فی مقالتکم.
[113] بَلی جواب سؤال تقدیره أ فلیس یدخل الجنة أحد و من هو؟ فقیل مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ و خص الوجه لأنه أشرف الأعضاء فإذا أسلمه الشخص فقد أسلم جمیع جوارحه وَ هُوَ مُحْسِنٌ فی عمله فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ فهو یدخل الجنة سواء کان یهودیا فی زمان موسی أو نصرانیا فی زمان عیسی أو مسلما فی زمان محمد أو من سائر الأمم فی زمان أنبیائها علیهم السّلام.
و هذا کلام معه دلیله إذ معیار الدخول فی الجنة الإیمان و العمل الصالح فلا یقال لمن یقول ذلک: هات برهانک.
[114] وَ قالَتِ الْیَهُودُ لَیْسَتِ النَّصاری عَلی شَیْ‌ءٍ وَ قالَتِ النَّصاری لَیْسَتِ الْیَهُودُ عَلی شَیْ‌ءٍ من دین و إیمان و تقوی فکل طائفة تجعل نفسها الناجیة و غیرها الهالکة وَ الحال إن هُمْ یَتْلُونَ الْکِتابَ و التالی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 170
[سورة البقرة (2): آیة 114]
وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَساجِدَ اللَّهِ أَنْ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ وَ سَعی فِی خَرابِها أُولئِکَ ما کانَ لَهُمْ أَنْ یَدْخُلُوها إِلاَّ خائِفِینَ لَهُمْ فِی الدُّنْیا خِزْیٌ وَ لَهُمْ فِی الْآخِرَةِ عَذابٌ عَظِیمٌ (114)
للکتاب لا یحق له أن یقول مثل هذه المقالة إذ کل منهم یعلم أن صاحبه علی بعض الشی‌ء، فإن الیهود یعرفون أن النصاری لهم إیمان فی الجملة و کذلک النصاری یعرفون أن الیهود لهم إیمان فی الجملة کَذلِکَ القول قالَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ من الکفار مِثْلَ قَوْلِهِمْ و هذا تأنیب للطائفتین حیث صاروا کمن لا کتاب له و هو جاهل فإن الجاهل یمکن إن یقول لیس الیهود أو النصاری علی شی‌ء لأنه یزعم بطلان کلیهما فَاللَّهُ یَحْکُمُ بَیْنَهُمْ جمیعا یَوْمَ الْقِیامَةِ و هناک یتبین لکل طائفة إنه علی شی‌ء أم لا فِیما کانُوا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ و لعل تخصیص الحکم بهناک لأن هناک لا تبقی شبهة فی الحکم بخلاف حکمه سبحانه فی الدنیا فإن من لا یؤمن بالإسلام لا یعترف بحکمه.
[115] وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَساجِدَ اللَّهِ و هی عامة لکل مانع و إن کان ینطبق علی أهل مکة الذین منعوا الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن المسجد الحرام و بخت نصّر الذی منع عن بیت المقدس أَنْ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ أی لا أحد أظلم من هکذا شخص و الحصر المستفاد من الآیة إضافی و إلا فمن قتل الأنبیاء أظلم وَ سَعی فِی خَرابِها خرابا معنویا بمنع المصلین عنها أو خراب العمارة و البناء
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 171
[سورة البقرة (2): الآیات 115 الی 116]
وَ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَ الْمَغْرِبُ فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ واسِعٌ عَلِیمٌ (115) وَ قالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً سُبْحانَهُ بَلْ لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ کُلٌّ لَهُ قانِتُونَ (116)
أُولئِکَ ما کانَ لَهُمْ أَنْ یَدْخُلُوها إِلَّا خائِفِینَ من عذاب اللّه سبحانه، فمن یسعی فی خراب المساجد کیف یدخلها آمنا أو خائفین من المسلمین أن یعاقبوهم لَهُمْ فِی الدُّنْیا خِزْیٌ بالعقاب الإسلامی لمن فعل ذلک أو إخبار بخزی عن اللّه سبحانه ینزل بمن یسعی فی خراب المساجد وَ لَهُمْ فِی الْآخِرَةِ عَذابٌ عَظِیمٌ حیث یذوق النار مهانا و لعل هاتین الآیتین أیضا تلمیح إلی فعل الیهود بمنعهم عن المساجد.
[116] وَ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَ الْمَغْرِبُ فکلتا الجهتین له سبحانه خلقها و هما ملک له وحده فَأَیْنَما تُوَلُّوا وجوهکم فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ وجه اللّه جانبه أی أن اللّه سبحانه محیط بالعلم و القدرة علی کل ناحیة فإذا توجه الإنسان إلی المشرق فقد توجه إلی اللّه و إذا توجه إلی المغرب فقد توجه إلی اللّه، و لیس اللّه جسما حتی یکون له مکان معین یلزم التوجه إلیه إِنَّ اللَّهَ واسِعٌ علما و قدرة لأنه محیط بجمیع الجهات عَلِیمٌ بما یفعله الإنسان من التوجه إلی أیة ناحیة، و ربما قیل بأنها نزلت فی رد الیهود الذین قالوا کیف انصرف محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن قبلة بیت المقدس إلی الکعبة.
[117] وَ قالُوا الیهود عزیر ابن اللّه و النصاری قالوا المسیح ابن اللّه و المشرکون قالوا الملائکة بنات اللّه اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً أما بأن أولده
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 172
[سورة البقرة (2): الآیات 117 الی 118]
بَدِیعُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ إِذا قَضی أَمْراً فَإِنَّما یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (117) وَ قالَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ لَوْ لا یُکَلِّمُنَا اللَّهُ أَوْ تَأْتِینا آیَةٌ کَذلِکَ قالَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِثْلَ قَوْلِهِمْ تَشابَهَتْ قُلُوبُهُمْ قَدْ بَیَّنَّا الْآیاتِ لِقَوْمٍ یُوقِنُونَ (118)
کما زعم بعضهم أو أتخذ بعنوان التبنی سُبْحانَهُ أی أنزهه عن ذلک تنزیها بَلْ لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ فکیف یکون المملوک ولدا إذ الولد لیس ملکا للوالد، ثم إن المملوک تحت التصرف فالتبنی لماذا ...؟ کُلٌ أی کل من السماوات و الأرض لَهُ تعالی قانِتُونَ أی خاضعون و مطیعون.
[118] بَدِیعُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ أی مبدعهما و منشئهما و خالقهما و هذا تأکید لما فی الآیة السابقة من أنه «لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» وَ إِذا قَضی أَمْراً و أراده فَإِنَّما یَقُولُ لَهُ أی لذلک الأمر المراد کُنْ أی یأمره بأن یوجد فَیَکُونُ أی فیوجد عقیب أمره فالکون بهذا النحو طوع إرادته و أمره.
[119] وَ بعد ذکر اختلاف أهل الکتاب و منعهم و سائر المشرکین عن المساجد، و شرکهم فی باب التوحید، تعرض القرآن الحکیم حول کلامهم بالنسبة إلی الرسالة، فقال، و قالَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ موازین الوحی و الرسالة لَوْ لا یُکَلِّمُنَا اللَّهُ أی هلّا یکلمنا ربنا، بأن یأمرنا بأوامره، بدون احتیاج إلی وسیط، أو یکلمنا بأنک نبی أَوْ تَأْتِینا آیَةٌ و معجزة حسب اقتراحنا کَذلِکَ قالَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ لأنبیائهم
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 173
[سورة البقرة (2): الآیات 119 الی 120]
إِنَّا أَرْسَلْناکَ بِالْحَقِّ بَشِیراً وَ نَذِیراً وَ لا تُسْئَلُ عَنْ أَصْحابِ الْجَحِیمِ (119) وَ لَنْ تَرْضی عَنْکَ الْیَهُودُ وَ لا النَّصاری حَتَّی تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَی اللَّهِ هُوَ الْهُدی وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ بَعْدَ الَّذِی جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ ما لَکَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ (120)
مِثْلَ قَوْلِهِمْ لموسی علیه السّلام أرنا اللّه جهرة تَشابَهَتْ قُلُوبُهُمْ فی الإنکار و فی الاقتراح و التعنت قَدْ بَیَّنَّا الْآیاتِ فلا حاجة إلی تکلیم اللّه، و لا إلی الإتیان بخوارق اقترحوها، إذ لو کان مرادهم بیان الحق و البرهان، فقد فعلنا ذلک، و إن کان مرادهم غیر ذلک فلیس علی اللّه إلا إتمام الحجة لِقَوْمٍ یُوقِنُونَ إنما خصهم لأنهم الذین یستفیدون منها و ینتفعون بها.
[120] إِنَّا أَرْسَلْناکَ یا رسول اللّه بِالْحَقِ تأکید للإرسال، إذ کل إرسال اللّه تعالی بالحق بَشِیراً تبشر المؤمنین المطیعین وَ نَذِیراً تنذر الکافرین و العاصین، فأنت رسولنا، و إن کانوا یشکون فی رسالتک، و یسألونک عن أشیاء تافهة وَ لا تُسْئَلُ أنت عَنْ أَصْحابِ الْجَحِیمِ فلست أنت مکلفا عنهم، و إنما علیک التذکیر فقط.
[121] وَ حیث أن من طبیعة الحال أن کل صاحب مبدأ لیستمیله الخصماء إلی ناحیتهم، و یعدونه الرضا عنه، إذا مال نحوهم بیّن اللّه تعالی لنبیه، أن ذلک سراب خادع و یجب أن لا یغتر به الإنسان، إذ لَنْ تَرْضی عَنْکَ الْیَهُودُ وَ لَا النَّصاری إلی الأبد حَتَّی تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ و تدخل فی طریقتهم، إذ کل ذی طریقة لا یرض عن شخص إلا
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 174
[سورة البقرة (2): الآیات 121 الی 122]
الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ أُولئِکَ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ مَنْ یَکْفُرْ بِهِ فَأُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ (121) یا بَنِی إِسْرائِیلَ اذْکُرُوا نِعْمَتِیَ الَّتِی أَنْعَمْتُ عَلَیْکُمْ وَ أَنِّی فَضَّلْتُکُمْ عَلَی الْعالَمِینَ (122)
بدخوله فی طریقته تماما و کمالا قُلْ یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إِنَّ هُدَی اللَّهِ الذی هو الإسلام هُوَ الْهُدی فقط دون ما سواه من الیهودیة و النصرانیة وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ إشارة إلی أن دینهم لیس إلا هوی أنفسهم، و لیس من عند اللّه سبحانه بَعْدَ الَّذِی جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ بالإسلام و شرائعه و بطلان الیهودیة و النصرانیة ما لَکَ أی لیس لک مِنَ اللَّهِ أی من طرف اللّه مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ أی فلا یلی اللّه تعالی أمورک و لا ینصرک.
[122] الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ التوراة و الإنجیل الموصوفین بکذبهم یَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ بالعمل بما فی الکتاب أُولئِکَ یُؤْمِنُونَ بِهِ أی بالنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أو بالقرآن أو بالإسلام أو بکتابهم إیمانا صحیحا، لا کإیمان المعاندین الذین یأخذون ببعض الکتاب دون بعض وَ مَنْ یَکْفُرْ بِهِ فَأُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ فی الدنیا و فی الآخرة، أما فی الدنیا، فلأن منهاج اللّه سبحانه هو المنهاج المسعد فی الحیاة، فإذا عرض عنه الإنسان، کانت معیشته ضنکا، و أما فی الآخرة، فللعذاب المعد للکافرین.
[123] یا بَنِی إِسْرائِیلَ اذْکُرُوا نِعْمَتِیَ الَّتِی أَنْعَمْتُ عَلَیْکُمْ من إرسال
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 175
[سورة البقرة (2): الآیات 123 الی 124]
وَ اتَّقُوا یَوْماً لا تَجْزِی نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَیْئاً وَ لا یُقْبَلُ مِنْها عَدْلٌ وَ لا تَنْفَعُها شَفاعَةٌ وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ (123) وَ إِذِ ابْتَلی إِبْراهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قالَ إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً قالَ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی قالَ لا یَنالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ (124)
الرسل إلیکم، و إهلاک عدوکم، و جعلکم ملوکا و توسیع الدنیا لکم وَ أَنِّی فَضَّلْتُکُمْ عَلَی الْعالَمِینَ فی زمانکم، التی هی من أعظم النعم- و قد تقدم الکلام فی مثل هذه الآیة-.
[124] وَ اتَّقُوا یَوْماً أی یوم القیامة، الموصوف بأنه لا تَجْزِی نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَیْئاً هناک و إنما تری کل نفس جزاؤها العادل، فلا یحمل أحد وزر أحد وَ لا یُقْبَلُ مِنْها عَدْلٌ أی فدیة تعادله، فیفک نفسه بالفدیة و المال وَ لا تَنْفَعُها شَفاعَةٌ بدون رضی اللّه سبحانه وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ فلا ینصر أحد أحدا، و قد تقدمت مثل هذه الآیة، لکن أرید الانتقال إلی موضوع آخر کرر المطلب السابق تذکیرا و ترکیزا.
[125] وَ حیث تم بعض الکلام عن الیهود و النصاری و المشرکین، انتقل السیاق للکلام حول إبراهیم و إسحاق و یعقوب علیهم السّلام و بناء البیت مما یشترک فیه الجمیع، و إن تاریخهم قبل تاریخ الیهودیة و النصرانیة، و قد اعتاد أن یتکلم المتکلم عن الظروف المعاصرة، ثم ینتقل إلی التواریخ الغابرة، و اذکر یا رسول اللّه إِذِ ابْتَلی امتحن إِبْراهِیمَ علیه السّلام رَبُّهُ فاعل ابتلی، أی امتحن اللّه إبراهیم بِکَلِماتٍ أی بأمور، فإن الکلمة تقال للأمر، و لا یبعد أن یکون المراد بالکلمة نفس معناها العرفی، فالمعنی ابتلاه بکلمات تکلم اللّه أو الملک معه علیه السّلام حولها لینفذها، و یأتی بمعناها، و لعل الکلمات کانت حول ذبح
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 176
[سورة البقرة (2): آیة 125]
وَ إِذْ جَعَلْنَا الْبَیْتَ مَثابَةً لِلنَّاسِ وَ أَمْناً وَ اتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِیمَ مُصَلًّی وَ عَهِدْنا إِلی إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ أَنْ طَهِّرا بَیْتِیَ لِلطَّائِفِینَ وَ الْعاکِفِینَ وَ الرُّکَّعِ السُّجُودِ (125)
إسماعیل علیه السّلام، أو حول مجابهة نمرود الطاغی فَأَتَمَّهُنَ بأن أطاع الأمر کاملا غیر منقوص قالَ اللّه تعالی بعد إتمام الکلمات إِنِّی جاعِلُکَ یا إبراهیم لِلنَّاسِ إِماماً و الإمام هو المقتدی، و حیث أن «الناس» کالجمع المحلی باللام أفاد العموم، و لا منافاة بین کونه علیه السّلام سابقا نبیا و رسولا، و لم یکن إماما عاما، ثم صار کذلک جزاء إتمام الکلمات قالَ إبراهیم علیه السّلام سائلا اللّه تعالی وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی هل تجعل یا رب إماما؟ و هذا طلب المتأدب یأتی به فی لسان الاستفهام قالَ لا یَنالُ عَهْدِی بالإمامة الظَّالِمِینَ و هذا جواب مع زیادة، إذ المفهوم منه، نعم أجعل بعض ذریتک، لکن غیر الظالم منهم، و إنما خص هذا بالذکر، لبیان عظم مقام الإمامة.
[126] وَ اذکر یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إِذْ جَعَلْنَا الْبَیْتَ الحرام بمکة المکرمة مَثابَةً بمعنی مرجعا فإن الناس یرجعون إلیه کل عام، و الرجوع بمناسبة مجموع الناس، و إن لم یرجع إلیه کل فرد لِلنَّاسِ وَ أَمْناً فلا یحل القتال فیه، و إن من التجأ إلیه یکون آمنا، فلا یجری علیه الحد، ثم صار فی الکلام التفات إلی الخطاب قائلا وَ اتَّخِذُوا أیها المسلمون مِنْ مَقامِ إِبْراهِیمَ و هو الحجر الذی کان یضعه إبراهیم علیه السّلام تحت رجله لبناء أعالی الکعبة، الذی هو الآن بالقرب من الکعبة مُصَلًّی أی محل للصلاة، فإنه تجب الصلاة للطواف
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 177
[سورة البقرة (2): آیة 126]
وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ اجْعَلْ هذا بَلَداً آمِناً وَ ارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَراتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ قالَ وَ مَنْ کَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِیلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلی عَذابِ النَّارِ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ (126)
حول مقام إبراهیم فی الحج وَ عَهِدْنا أی ذکرنا إِلی إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ علیهما السّلام: الأب و الابن أَنْ طَهِّرا بَیْتِیَ طهارة معنویة، بعدم السماح لنصب الأصنام فیه و طهارة ظاهریة بالنظافة لِلطَّائِفِینَ أی الذین یطوفون حول البیت وَ الْعاکِفِینَ الذین یعتکفون فی المسجد الحرام، و للاعتکاف مسائل و أحکام مذکورة فی کتب الفقه «1» وَ الرُّکَّعِ جمع راکع السُّجُودِ جمع ساجد، أی المصلین.
[127] وَ اذکر یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ فی دعائه للّه تعالی رَبِّ اجْعَلْ هذا البلد و هو مکة، التی بنی فیها البیت بَلَداً آمِناً عن الأخطار، أو محکوما بحکم الأمن حکما شرعیا، و إن کان السیاق یؤید الأول وَ ارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَراتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ فإن دعاء إبراهیم علیه السّلام کان خاصا بهم قالَ اللّه سبحانه فی جواب إبراهیم علیه السّلام ما یدل علی استجابة دعائه مع الزیادة، و هی وَ مَنْ کَفَرَ من أهل هذا البلد، لا نقطع عنه الثمار بل فَأُمَتِّعُهُ أی أعطیه المتاع من الحیاة و الرزق و الأمن، و سائر الأمور قَلِیلًا فإن
______________________________
(1) راجع موسوعة الفقه ج 77 ص 151، فی أحکام الاعتکاف.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 178
[سورة البقرة (2): الآیات 127 الی 128]
وَ إِذْ یَرْفَعُ إِبْراهِیمُ الْقَواعِدَ مِنَ الْبَیْتِ وَ إِسْماعِیلُ رَبَّنا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّکَ أَنْتَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (127) رَبَّنا وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَیْنِ لَکَ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِنا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَکَ وَ أَرِنا مَناسِکَنا وَ تُبْ عَلَیْنا إِنَّکَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِیمُ (128)
عمر الدنیا قصیر، و أمدها قلیل ثُمَّ أَضْطَرُّهُ أی أدفعه إلی النار باضطرار منه، فما من أحد یرضی بالنار إِلی عَذابِ النَّارِ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ أی بئس المأوی و المرجع.
[128] وَ أذکر یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إِذْ یَرْفَعُ إِبْراهِیمُ الْقَواعِدَ مِنَ الْبَیْتِ أی کان یبنی أساس البیت الحرام، و یرفعه من الأرض، و یعاونه فی ذلک وَ إِسْماعِیلُ ابنه، و هما یقولان فی حال البناء رَبَّنا تَقَبَّلْ مِنَّا بناء البیت إِنَّکَ أَنْتَ السَّمِیعُ دعاءنا الْعَلِیمُ بما نعمله و نقصده.
[129] رَبَّنا وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَیْنِ لَکَ فی جمیع أمورنا، و الدعاء بالإسلام، لا ینافی کونهما کذلک قبل الدعاء إذ الإسلام کسائر العقائد، و الأعمال بحاجة إلی الاستمرار، مما لا یکون إلا بهدایة اللّه و توفیقه، فکما أن الابتداء لا یکون إلا بعونه سبحانه، کذلک الاستمرار، کما فی اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ «1» وَ اجعل مِنْ ذُرِّیَّتِنا و أولادنا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَکَ و الإسلام هو تسلیم الأمور إلی اللّه سبحانه فی الاعتقاد و القول و العمل وَ أَرِنا أی عرفنا مَناسِکَنا جمع منسک، أی المواضع التی
______________________________
(1) الفاتحة: 6.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 179
[سورة البقرة (2): آیة 129]
رَبَّنا وَ ابْعَثْ فِیهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِکَ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ یُزَکِّیهِمْ إِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (129)
تتعلق النسک بها، و النسک العبادة، یقال رجل ناسک، أی عابد، و قد استجاب اللّه دعاءهما، حیث أراهما جبرائیل علیه السّلام موضع الصلاة، و الوقوف، و غیرها وَ تُبْ عَلَیْنا أی أرجع إلینا بالمغفرة و الرحمة، فإن التوبة بمعنی الرجوع، و لذا یقال اللّه «التواب» أی کثیر الرجوع إلی عبیده، و من ذلک تعرف أنه لا دلالة للآیة، علی أنهما علیهما السّلام، کانا قد أذنبا إِنَّکَ أَنْتَ التَّوَّابُ بعبادک الرَّحِیمُ بهم.
[130] رَبَّنا وَ ابْعَثْ فِیهِمْ أی فی الأمة المسلمة- التی طلبناها منک- رَسُولًا مِنْهُمْ من نفس الأمة، لا من سائر الأمم، حتی یکون لهم الشرف بکون الرسول منهم یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِکَ دلائلک، و براهینک، و أحکامک وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ إما المراد: القرآن، أو المراد:
«کتابک» علی نحو الکلی وَ الْحِکْمَةَ هی وضع کل شی‌ء موضعه و المراد بتعلمهم إیاها، تعلیمهم العلوم الکونیة و التشریعیة، فإن الجاهل لا یتمکن، من وضع الأشیاء مواضعها لجهله بها وَ یُزَکِّیهِمْ أی یطهرهم من الأدناس و القذارات الأخلاقیة و الأعمالیة إِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ حقیقة، فإن العزة لا تکون إلا بقلة الوجود، و کثرة الاحتیاج، و اللّه واحد لا شریک له، و جمیع الاحتیاجات إلیه و تخصیص العزة هنا بالذکر، للتلمیح إلی کون الاحتیاج إلیه الْحَکِیمُ فأفعالک صادرة عن حکمة، و ما طلباه إنما کان عین الحکمة.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 180
[سورة البقرة (2): الآیات 130 الی 132]
وَ مَنْ یَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْراهِیمَ إِلاَّ مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَ لَقَدِ اصْطَفَیْناهُ فِی الدُّنْیا وَ إِنَّهُ فِی الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِینَ (130) إِذْ قالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعالَمِینَ (131) وَ وَصَّی بِها إِبْراهِیمُ بَنِیهِ وَ یَعْقُوبُ یا بَنِیَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفی لَکُمُ الدِّینَ فَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (132)
[131] هذه هی طریقة إبراهیم علیه السّلام وَ مَنْ یَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْراهِیمَ أی من یعرض عن هذه الطریقة فی التوحید و التسلیم و سائر ما ذکر مما یدل علی أنها من أفضل الطرق إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ أی لا یترک هذه الملة، إلا من ضرب نفسه بالسفاهة و الحمق، و هل هناک طریقة أفضل من هذه الطریقة؟ و الاستفهام فی قوله «من یرغب» استنکاری وَ لَقَدِ اصْطَفَیْناهُ جملة حالیة، أی إنا بسبب هذه الطریقة المستقیمة، التی کانت لإبراهیم علیه السّلام اخترناه نبیا فِی الدُّنْیا وَ إِنَّهُ فِی الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِینَ الفائزین بالدرجات الرفیعة.
[132] إِذْ قالَ لَهُ رَبُّهُ هذا متعلق بقوله «اصطفیناه» أی اخترناه لما قلنا له أَسْلِمْ فی جمیع أمورک للّه قالَ إبراهیم علیه السّلام أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعالَمِینَ وحده لا شریک له، و معنی أسلم استقم علی الإسلام، و اثبت علی التوحید، کقوله تعالی فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ وَ اسْتَغْفِرْ «1» و کما یقول أحدنا لمن کان جالسا فی مکان: أجلس هنا حتی الساعة العاشرة- مثلا-.
[133] وَ وَصَّی بِها أی بالملة و الطریقة التی کانت لإبراهیم علیه السّلام
______________________________
(1) محمد: 20.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 181
[سورة البقرة (2): آیة 133]
أَمْ کُنْتُمْ شُهَداءَ إِذْ حَضَرَ یَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قالَ لِبَنِیهِ ما تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِی قالُوا نَعْبُدُ إِلهَکَ وَ إِلهَ آبائِکَ إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ إِلهاً واحِداً وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (133)
إِبْراهِیمُ بَنِیهِ أولاده، و خصهم بالذکر، مع أن دعوة إبراهیم علیه السّلام کانت عامة، إشارة إلی لزوم دعوة الأهل بصورة خاصة إلی الحق، کما قال سبحانه قُوا أَنْفُسَکُمْ وَ أَهْلِیکُمْ ناراً «1» وَ وصی بها یَعْقُوبُ حفید إبراهیم من إسحاق، بنیه أیضا و خص یعقوب لأنه جد الیهود، و کانت الوصیة یا بَنِیَ أی یا أبنائی، فهو جمع ابن، و أصله بنینی إِنَّ اللَّهَ اصْطَفی أی اختار لَکُمُ الدِّینَ حتی تکونوا متدینین، و معنی اختار اللّه الدین لهم، أنه سبحانه أعطاهم الدین، و أراد ذلک منهم مقابل بعض الأمم الوحشیة الذین ترکوا و شأنهم، فلم تبلغهم دعوة الأنبیاء فَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ أی لا تترکوا الإسلام، فیصادفکم الموت علی ترکه، و إنما خص الموت، لأنه لو کان غیر مسلم قبل ذلک، ثم أسلم و مات مسلما لم یکن علیه بأس.
[134] أَمْ کُنْتُمْ شُهَداءَ أیها المدعون إن الأنبیاء کانوا یهودا أو نصاری، فإن الیهود کانوا یقولون أن یعقوب النبی علیه السّلام أوصی بنیه بالیهودیة، فأنکر اللّه تعالی علیهم ذلک بأنکم لم تکونوا حضورا إِذْ حَضَرَ یَعْقُوبَ الْمَوْتُ و اقترب من الوفاة إِذْ قالَ لِبَنِیهِ ما تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِی علی طریقة الاستفهام التقریری
______________________________
(1) التحریم: 7.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 182
[سورة البقرة (2): الآیات 134 الی 135]
تِلْکَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ وَ لا تُسْئَلُونَ عَمَّا کانُوا یَعْمَلُونَ (134) وَ قالُوا کُونُوا هُوداً أَوْ نَصاری تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً وَ ما کانَ مِنَ الْمُشْرِکِینَ (135)
قالُوا نَعْبُدُ إِلهَکَ وَ إِلهَ آبائِکَ إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ إبراهیم جد یعقوب و إسماعیل عمه و إسحاق أبوه، و قدم إسماعیل لأنه کان الأکبر سنا، و الأعلی منزلة، و سمی العم أبا تغلیبا، و لأن العرب تسمی العم أبا و الخالة أما إِلهاً واحِداً بغیر شریک وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ فکان دینهم الإسلام، و الإسلام هو دین جمیع الأنبیاء علیهم السّلام، لأن معناه التسلیم للّه فی أوامره و نواهیه و نفی اللّه سبحانه کون دین الأنبیاء الیهودیة أو النصرانیة، یراد به نفیها بالمعنی المتداول عند أهل الکتاب، و إلا فلا یهم الاسم، کما لا یخفی.
[135] ثم بین اللّه حقیقة هی أن الأمة الماضیة لیست تهمکم، أیها المعاصرون للرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و إنما المهم أعمالکم، فکیف کانت تلک الأمم، فإنها قد ذهبت و فنت تِلْکَ أی إبراهیم و أولاده علیهم السّلام أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ أی ذهبت و مضت لَها ما کَسَبَتْ فإن أعمالها ترتبط بها لا بکم وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ فإن أعمالکم ترتبط بکم لا بهم وَ لا تُسْئَلُونَ أنتم عَمَّا کانُوا یَعْمَلُونَ فأصلحوا أعمالکم.
[136] وَ قالُوا کُونُوا هُوداً أَوْ نَصاری أی قالت الیهود کونوا یهودا و قالت النصاری کونوا نصاری تَهْتَدُوا للحق و ترشدوا قُلْ یا رسول
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 183
[سورة البقرة (2): آیة 136]
قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْنا وَ ما أُنْزِلَ إِلی إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطِ وَ ما أُوتِیَ مُوسی وَ عِیسی وَ ما أُوتِیَ النَّبِیُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136)
اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بَلْ نتبع مِلَّةَ أی دین إِبْراهِیمَ الصافی من شوائب الیهودیة و النصرانیة، و إنما هی الإسلام المصفی، و إن کان فرق بین الإسلام و بین دین إبراهیم علیه السّلام فی بعض الخصوصیات التشریعیة، فالمراد نفی النصرانیة و الیهودیة حَنِیفاً أی مستقیما عن الاعوجاج وَ ما کانَ إبراهیم مِنَ الْمُشْرِکِینَ کما أنتم أیها الیهود و النصاری مشرکون، إذ تقولون عزیر ابن اللّه، أو المسیح ابن اللّه، و علی هذا فالمراد بإتباع ملة إبراهیم علیه السّلام إتباعها فی التوحید.
[137] قُولُوا أیها المسلمون، ما یجب علیکم أن تعتقدوا به، و ما هی خلاصة الأدیان السابقة و اللاحقة، التی تعین زیف العقائد النصرانیة و الیهودیة و غیرهما آمَنَّا بِاللَّهِ وَ آمنا ب ما أُنْزِلَ إِلَیْنا من القرآن الحکیم وَ ما أُنْزِلَ إِلی إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطِ أحفاد یعقوب فإن کثیرا منهم کانوا أنبیاء علیهم السّلام نزلت علیهم الصحف وَ آمنا ب ما أُوتِیَ مُوسی وَ عِیسی وَ آمنا ب ما أُوتِیَ النَّبِیُّونَ قاطبة مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ أی من الأنبیاء علیهم السّلام، فإنا نعترف بالجمیع وَ نَحْنُ لَهُ أی للّه سبحانه مُسْلِمُونَ فإن دین الأنبیاء، علیهم السّلام کلهم یتلخص فی أصول و فروع
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 184
[سورة البقرة (2): الآیات 137 الی 138]
فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ ما آمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّما هُمْ فِی شِقاقٍ فَسَیَکْفِیکَهُمُ اللَّهُ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (137) صِبْغَةَ اللَّهِ وَ مَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً وَ نَحْنُ لَهُ عابِدُونَ (138)
و أخلاق فالأصول: التوحید، و العدل، و النبوة، و الإمامة، و المعاد، فإن کل نبی کان یصدّق من سبقه و یبشّر بمن یلحقه، کما إن الإمامة بمعنی الوصایة، فإن کل نبی کان له أوصیاء، و الفروع: الصلاة و الصوم و الزکاة و ما أشبه من العبادات، و أحکام المعاملات- بالمعنی الأعم- و کل الأدیان کانت مشترکة فیها مع تفاوت یسیر حسب اقتضاء الزمان و الأمة، فمثلا کان صوم الصمت فی بعض الأمم و لیس فی الإسلام و هکذا، و الأخلاق: الصدق و الأمانة، و الوفاء، و الحیاء، و ما أشبه و کلها فطریات نفسیه کانت الأنبیاء علیهم السّلام تأمر بها و تنهی عن أضدادها.
[138] فَإِنْ آمَنُوا أی آمن غیر المسلمین من سائر الأدیان و الفرق بِمِثْلِ ما آمَنْتُمْ بِهِ أی کما تؤمنون أنتم أیها المسلمون فَقَدِ اهْتَدَوْا إلی الحق وَ إِنْ تَوَلَّوْا عن مثل هذا الإیمان، و لزموا طریقتهم المنحرفة فَإِنَّما هُمْ فِی شِقاقٍ أی فی خلاف فهم فی شق و أنتم فی شق فَسَیَکْفِیکَهُمُ اللَّهُ فإن اللّه یکفیک یا رسول اللّه و ینصرک علیهم وَ هُوَ السَّمِیعُ کلامهم الْعَلِیمُ بأعمالکم و نوایاکم.
[139] اتبعوا صِبْغَةَ اللَّهِ و اصبغوا أنفسکم بها، و هی الإسلام، فإن کل طریقة یتبعها الإنسان لون له، لکنه لون غیر محسوس، تشبیها بالألوان المحسوسة وَ مَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً و هذا استفهام إنکاری، أی لا أحد أحسن من اللّه صبغة و دینا وَ نَحْنُ المسلمون لَهُ عابِدُونَ
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 185
[سورة البقرة (2): الآیات 139 الی 140]
قُلْ أَ تُحَاجُّونَنا فِی اللَّهِ وَ هُوَ رَبُّنا وَ رَبُّکُمْ وَ لَنا أَعْمالُنا وَ لَکُمْ أَعْمالُکُمْ وَ نَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ (139) أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطَ کانُوا هُوداً أَوْ نَصاری قُلْ أَ أَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ کَتَمَ شَهادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (140)
لا لغیره من الشرکاء الذین أنتم تعبدونها مع اللّه، أو من دون اللّه، و ربما یقال إن وجه التسمیة ب «الصبغة» أن النصاری کانوا یصبغون أولادهم بماء أصفر یعمدونهم فیه، و الآیة من المشابهة کقوله سبحانه تَعْلَمُ ما فِی نَفْسِی وَ لا أَعْلَمُ ما فِی نَفْسِکَ «1».
[140] قُلْ یا رسول اللّه لهؤلاء الیهود و النصاری و غیرهم أَ تُحَاجُّونَنا أی تباحثون معنا فِی دین اللَّهِ و إنه لم أنسخ أدیانکم، و لم أختر من العرب رسولا، و لم أفعل کذا و کذا؟ وَ هُوَ رَبُّنا وَ رَبُّکُمْ أی أن اللّه لیس ربا لکم فقط حتی یکون معکم وحدکم إلی الأبد وَ لَنا أَعْمالُنا وَ لَکُمْ أَعْمالُکُمْ فلیس عملنا غیر منظور إلیه عند اللّه، و عملکم منظور إلیه، کما کانوا یزعمون قائلین نحن شعب اللّه المختار، و نحن أبناء اللّه و أودائه وَ نَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ إذ لا نشرک به أحدا بخلافکم حیث جعلتم له شریکا.
[141] أَمْ تباحثون معنا فی أمر الأنبیاء علیهم السّلام و تَقُولُونَ إِنَّ إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطَ أحفاد یعقوب الذین کانوا أنبیاء علیهم السّلام کانُوا هُوداً أی یهودا أَوْ نَصاری و هذا اشتباه منهم إذ الیهودیة و النصرانیة، تولدتا بعد إبراهیم علیه السّلام، فکیف یکون إبراهیم
______________________________
(1) المائدة: 117.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 186
[سورة البقرة (2): آیة 141]
تِلْکَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ وَ لا تُسْئَلُونَ عَمَّا کانُوا یَعْمَلُونَ (141)
أحدهما، کما قال سبحانه وَ ما أُنْزِلَتِ التَّوْراةُ وَ الْإِنْجِیلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ «1» قُلْ یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لهؤلاء المدعین بیهودیة هؤلاء الأنبیاء، أو نصرانیتهم أَ أَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ فاللّه سبحانه یقول لم یکونوا یهودا و لا نصاری، و أنتم تقولون کانوا وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ کَتَمَ شَهادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ أی لا أحد أظلم ممن یکتم الشهادة التی عنده من اللّه سبحانه، فإن الیهود کانوا یکتمون ما أنزل إلیهم من البینات و الهدی حول الأنبیاء السابقین و حول نبی الإسلام وَ مَا اللَّهُ أی لیس اللّه بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ فإنه یعلم أعمالکم التی منها کتمانکم للشهادة، ثم یجازیکم علیها.
[142] تِلْکَ الأنبیاء علیهم السّلام و ما کانوا یعملون و یتدینون لا یرتبطون بکم أیها المعاصرون للرسول، فإنها أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ و مضت لَها ما کَسَبَتْ من الأعمال و الأفعال وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ من الخیر و الشر وَ لا تُسْئَلُونَ أنتم عَمَّا کانُوا یَعْمَلُونَ فلم هذه المباحثة و المحاجة و المجادلة.
______________________________
(1) آل عمران: 66.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 187
تقریب القران الی الأذهان الجزء الثّانی سورة البقرة من آیة (143) إلی (253)
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 188
بسم اللّه الرّحمن الرّحیم الحمد لله رب العالمین، و الصلاة و السلام علی أشرف الأنبیاء و المرسلین محمد المصطفی و عترته الطاهرین.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 189
[سورة البقرة (2): الآیات 142 الی 143]
سَیَقُولُ السُّفَهاءُ مِنَ النَّاسِ ما وَلاَّهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِی کانُوا عَلَیْها قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَ الْمَغْرِبُ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (142) وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النَّاسِ وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً وَ ما جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِی کُنْتَ عَلَیْها إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَنْ یَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ یَنْقَلِبُ عَلی عَقِبَیْهِ وَ إِنْ کانَتْ لَکَبِیرَةً إِلاَّ عَلَی الَّذِینَ هَدَی اللَّهُ وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُضِیعَ إِیمانَکُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ (143)
[143] سَیَقُولُ السُّفَهاءُ جمع سفیه، و هو الغر و الجاهل، و ناقص العقل مِنَ النَّاسِ ما وَلَّاهُمْ أی أیّ شی‌ء صرف المسلمون عَنْ قِبْلَتِهِمُ السابقة الَّتِی کانُوا عَلَیْها یتوجهون فی صلاتهم، و هی بیت المقدس، فإن الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و المسلمون کانوا یصلون إلی بیت المقدس، و هو قبلة الیهود، ثم فی المدینة حولت القبلة إلی الکعبة، و کان السبب الظاهر لذلک أن الیهود عابوا النبی بأنه یصلی إلی قبلتهم، فحوله اللّه عنها إلی الکعبة، فأخذ الیهود یهرجون حول تحویل القبلة قُلْ یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَ الْمَغْرِبُ فمتی شاء وجه عبیده إلی حیث یشاء، و لیست القبلة احتکارا حتی لا یمکن تحویلها یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ و کما کان الصراط المستقیم قبلا بیت المقدس حال التوجه، کذلک صار الصراط المستقیم، فعلا الکعبة.
[144] وَ کَذلِکَ أی کما أن للّه المشرق و المغرب، و أنه لا مناقشة فی ذلک جَعَلْناکُمْ أیها المسلمون، و فی التأویل، إن المراد بالخطاب الأئمة علیهم السّلام أُمَّةً وَسَطاً متوسطا، و الإطلاق و إن کان یفید الوسطیة فی کل شی‌ء فی العقیدة، فلا جمود و لا إلجاء، و فی المکان فهم متوسطون بین شرق الأرض و غربها، و فی التشریع، فلیس ناقصا و لا مغالیا، و هکذا إلا أن ظاهر قوله سبحانه بعد ذلک لِتَکُونُوا
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 190
شُهَداءَ عَلَی النَّاسِ وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً یفید أن المراد بالتوسط الوسیطة بین الرسول و بین سائر الناس، فالأمة تأخذ من الرسول- و یشهد الرسول علیهم بأنهم أخذوا منه، حتی لا یقولوا ما عرفنا- و سائر الناس یأخذون من الأمة- و تشهد الأمة علیهم بأنهم أخذوا منها، حتی لا یقول الناس لم نعرف- و هذا هو الظاهر من «لام» العلة فی قوله «لتکونوا .. و یکون» و لعل ارتباط هذه الآیة بما سبقها من حکم القبلة، و ما لحقها بیان أن المسلمین لهم مکان القیادة، لأنهم الآخذون عن الرسول المبلغون للناس فالذی ینبغی أن تکون لهم سمة خاصة فی شرائعهم، حتی لا یرمون بالذیلیة، و الإتباع لقبلة الآخرین، ثم رجع السیاق إلی حکم القبلة فقال سبحانه وَ ما جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِی کُنْتَ عَلَیْها و هی بیت المقدس الذی کان النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یتوجه نحوه فی الصلاة، طیلة کونه فی مکة المکرمة، و مدة بعد الهجرة إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ یَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ یَنْقَلِبُ عَلی عَقِبَیْهِ معنی «لنعلم» أن یتحقق علمنا فی الخارج، بأن یظهر المتبع من المخالف، فإنه قد یقال لنعلم، و یراد به حصول العلم للمتکلم، و قد یقال لنعلم، و المراد به وقوع المعلوم فی الخارج، و فی بعض التفاسیر أن قوما ارتدوا علی أدبارهم لما حولت القبلة «1»، فظهر
______________________________
(1) مجمع البیان: ص 418.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 191
[سورة البقرة (2): آیة 144]
قَدْ نَری تَقَلُّبَ وَجْهِکَ فِی السَّماءِ فَلَنُوَلِّیَنَّکَ قِبْلَةً تَرْضاها فَوَلِّ وَجْهَکَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ حَیْثُ ما کُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ وَ إِنَّ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ لَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا یَعْمَلُونَ (144)
إنهم لم یکونوا یتبعون الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حقیقة و إنما حسب الأهواء، و العقب مؤخر القدم، و المعنی التشبیه لمن یرتد کافرا، بمن یرجع القهقری وَ إِنْ کانَتْ مفارقة القبلة الأولی إلی قبلة أخری لَکَبِیرَةً إذ هو خرق لاعتیاد قدیم مترکز إِلَّا عَلَی الَّذِینَ هَدَی اللَّهُ إیاهم بأن قوی قلوبهم بالإیمان وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُضِیعَ إِیمانَکُمْ أیها المسلمون الراسخون الذین اتبعتم النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و هذا تقدیر لهم فی ثباتهم، و وعد لهم فی الجزاء علی إیمانهم الکامل، و یحتمل أن یکون جوابا عن سؤال وقع من بعضهم، و هو إنه کیف تکون حال صلواتهم السابقة التی صلوها إلی بیت المقدس، و إن کان الظاهر من کلمة «إیمان» المعنی الأول إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ فلا یضیع أتعابهم و أعمالهم.
[145] و بعد ما بین الحکم، و أن القبلة تحولت، بیّن اللّه سبحانه قصة التحویل، فإنها کالعلة للحکم المتقدم، و العلة دائما تأتی متأخرة فی الکلام، و إن کانت سابقة فی التحقیق، کما یقال إنه إنسان طیب لأن تربیته حسنة قَدْ نَری «قد» هنا للتحقیق نحو قَدْ یَعْلَمُ اللَّهُ «1» و إن کان الغالب فی «قد» الداخلة علی المضارع، أن تکون بمعنی التقلیل، و لعل سر دخولها، إشراب الفعل معنی التقلیل، حیث لا یرید المتکلم
______________________________
(1) النور: 64.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 192
إظهار العلم بالبت، مثله وَ إِنَّا أَوْ إِیَّاکُمْ لَعَلی هُدیً «1» تَقَلُّبَ وَجْهِکَ یا رسول اللّه فِی السَّماءِ أی فی ناحیة السماء، فإن الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان یقلب وجهه فی أطراف السماء، فینتظر الوحی حول القبلة، و إن الیهود عیروه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قائلین له أنک تابع لقبلتنا فلما کان فی بعض اللیل خرج صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، یقلب وجهه فی آفاق السماء، فلما أصبح صلی الغداة، فلما صلی من الظهر رکعتین، جاء جبرائیل علیه السّلام بهذه الآیة، ثم أخذ بیده فحول وجهه إلی الکعبة، و حول من خلفه وجوههم، حتی قام الرجال مقام النساء، و النساء مقام الرجال فَلَنُوَلِّیَنَّکَ قِبْلَةً تَرْضاها إذ الرسول کان یحب الکعبة التی هی بناء جده إبراهیم علیه السّلام و عندها موطنه فَوَلِّ وَجْهَکَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ الشطر الجزء، أی حول وجهک نحو جزء من المسجد الحرام، و المسجد لکونه محیطا بالکعبة یکون المتوجه إلیه متوجها إلیها إذا کان من بعید وَ حَیْثُ ما کُنْتُمْ أیها المسلمون فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ و ذکر «الوجه» فی المقامین، لأنه الشی‌ء الذی یتوجه به فی جسد الإنسان وَ إِنَّ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ من الیهود و النصاری الذین یستشکلون علیکم قائلین إن کانت القبلة
______________________________
(1) سبأ: 25.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 193
[سورة البقرة (2): آیة 145]
وَ لَئِنْ أَتَیْتَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ بِکُلِّ آیَةٍ ما تَبِعُوا قِبْلَتَکَ وَ ما أَنْتَ بِتابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَ ما بَعْضُهُمْ بِتابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّکَ إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِینَ (145)
السابقة حقا، فهذه باطلة، و إن کانت هذه حقا، فتوجهکم فی السابق إلی بیت المقدس باطل لَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ أی تحویل القبلة أو هذه القبلة حق من قبل اللّه، فإن اللّه سبحانه یعبده عباده کیف یشاء، فمن الجائز أن یعبد الأمة بتشریع إلی مدة، ثم یعبدهم بتشریع آخر وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا یَعْمَلُونَ أی یعمل أهل الکتاب من الإرجاف و بث الأباطیل حول تحویل القبلة و سائر الأمور المرتبطة بالنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.
[146] وَ لَئِنْ أَتَیْتَ یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ من الیهود و النصاری بِکُلِّ آیَةٍ من الآیات الدالة علی أن قبلتک حق ما تَبِعُوا قِبْلَتَکَ لأنهم معاندون، و المعاند لا ینفع معه الدلیل وَ ما أَنْتَ یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بِتابِعٍ قِبْلَتَهُمْ بعد ما تعلم أن قبلتهم منسوخة، کقوله تعالی لا أَعْبُدُ ما تَعْبُدُونَ* وَ لا أَنْتُمْ عابِدُونَ ما أَعْبُدُ «1» وَ ما بَعْضُهُمْ بِتابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ الیهود لا یتبعون قبلة النصاری، و النصاری لا یتبعون قبلة الیهود وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أَهْواءَهُمْ فی باب القبلة و سائر التشریعات مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ بأن
______________________________
(1) الکافرون: 3- 4.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 194
[سورة البقرة (2): الآیات 146 الی 147]
الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْرِفُونَهُ کَما یَعْرِفُونَ أَبْناءَهُمْ وَ إِنَّ فَرِیقاً مِنْهُمْ لَیَکْتُمُونَ الْحَقَّ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ (146) الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ فَلا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِینَ (147)
طریقتهم باطلة إِنَّکَ إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِینَ و هذه الجملة، و إن کانت موجهة إلی الرسول، لکن المقصود منها العموم، و لا تنافی العصمة، فإن الاشتراط یلائم المحال، کقوله تعالی إِنْ کانَ لِلرَّحْمنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعابِدِینَ «1» و قد تقرر فی المنطق أن صدق الشرطیة إنما هو بوجود العلیة و نحوها، لا بصدق الطرفین.
[147] الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ من الیهود و النصاری یَعْرِفُونَهُ أی الرسول، أو هذا الحکم، أعنی کون تغییر القبلة بأمر اللّه سبحانه، و إن کان الأول أقرب إلی سیاق التشبیه کَما یَعْرِفُونَ أَبْناءَهُمْ وَ إِنَّ فَرِیقاً مِنْهُمْ ممن لم یؤمن بالرسول لَیَکْتُمُونَ الْحَقَّ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ فلیس عذر هؤلاء جهلهم، حتی یرجی زواله، و إنما العناد الذی لا علاج له.
[148] الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، أی هذا هو الحق من عند اللّه فَلا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِینَ أی الشاکین فیه، فإن المحق إذا کثرت علیه التهجمات و رمی بأنه علی غیر حق، یکاد یشک فیه، و لذا یثبت اللّه الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، کما قال تعالی وَ لَوْ لا أَنْ ثَبَّتْناکَ لَقَدْ کِدْتَ تَرْکَنُ إِلَیْهِمْ شَیْئاً قَلِیلًا «2».
______________________________
(1) الزخرف: 82.
(2) الإسراء: 75.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 195
[سورة البقرة (2): الآیات 148 الی 149]
وَ لِکُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّیها فَاسْتَبِقُوا الْخَیْراتِ أَیْنَ ما تَکُونُوا یَأْتِ بِکُمُ اللَّهُ جَمِیعاً إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ (148) وَ مِنْ حَیْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَکَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ إِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (149)
[149] وَ لِکُلٍّ وِجْهَةٌ أی لکل أمة من الأمم طریقة هُوَ أی اللّه سبحانه مُوَلِّیها أی أمرهم بالتوجه إلیها، فلا غرابة أن یکون للمسلمین وجهة خاصة فی قبلتهم فَاسْتَبِقُوا أی سارعوا إلی الْخَیْراتِ تنافسوا فیها، فإن اللّه مولیکم هذه الطرائق، و لا تبقوا جامدین علی طریقة منسوخة، فإن ذلک انصراف عن الخیر إلی الشر، و من المحتمل أن یکون «هو» راجعا إلی «کل» أی لکل فرد أو أمة، طریقة فی العمل و التفکیر فذلک الشخص مولی و موجه نفسه إیاها، فلیکن هم کل فریق و فرد أن یسابق غیره فی الخیرات أَیْنَ ما تَکُونُوا من بقاع الأرض یَأْتِ بِکُمُ اللَّهُ جَمِیعاً یوم القیامة، حتی یجازیکم علی أعمالکم إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ فیتمکن من جمعکم، و لا یفوته شی‌ء [150] کان لتحویل القبلة نحو الکعبة أسباب و علل، العلة الأولی: رغبة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی أن تحول القبلة لما عیرته الیهود، العلة الثانیة: أن التحویل کان للحق، و أن یکون للمسلمین میزة خاصة یمتازون بها عن سائر الأمم، حتی فی اتجاه الصلاة، العلة الثالثة: أن التحویل کان لقطع حجة الناس، الذین کانوا یتعجبون من کون المسلمین، یدعون دینا جدیدا، و مع ذلک یتوجهون إلی قبلة بنی إسرائیل، و تبعا لهذه العلل، تکرر الأمر بالتوجه إلی المسجد الحرام، و قال سبحانه وَ مِنْ حَیْثُ خَرَجْتَ للسفر من البلاد فَوَلِّ وَجْهَکَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 196
[سورة البقرة (2): آیة 150]
وَ مِنْ حَیْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَکَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ حَیْثُ ما کُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ لِئَلاَّ یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَیْکُمْ حُجَّةٌ إِلاَّ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ فَلا تَخْشَوْهُمْ وَ اخْشَوْنِی وَ لِأُتِمَّ نِعْمَتِی عَلَیْکُمْ وَ لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ (150)
فإنه قبلة فی السفر کما هو قبلة فی الحضر، و فی هذا فائدة ثانیة للتکرار وَ إِنَّهُ أی توجیه الوجه نحو المسجد الحرام لَلْحَقُ الذی جاء مِنْ رَبِّکَ وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ فمن أعرض عن هذه القبلة کان جزاءه سیئا، و من اتبعها کان جزاءه حسنا.
[151] وَ مِنْ حَیْثُ خَرَجْتَ للسفر من البلاد فَوَلِّ وَجْهَکَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ هذا للسفر وَ حَیْثُ ما کُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ و هذه الآیة، جمع بین الآیتین السابقتین «وَ مِنْ حَیْثُ خَرَجْتَ، الآیة: 150» «وَ حَیْثُ ما کُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ الآیة:
145» و قد عرفت إنه کرر لفائدة العلة المذکورة فی الآیة لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَیْکُمْ حُجَّةٌ أی إن تحویل القبلة، إنما هو لنقطع احتجاج الناس علیکم حیث یقولون: کیف إن المسلمین یدعون إلی دین جدید و قبلتهم هی قبلة أهل الکتاب إِلَّا الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ فإن هؤلاء لا ینفعهم المنطق، فالمعاند لا تفیده الحجة فَلا تَخْشَوْهُمْ وَ اخْشَوْنِی فالخشیة، إنما تکون ممن بیده النفع و الضر، و هؤلاء لیس بیدهم شی‌ء منهما، و إنما کل ذلک بید اللّه سبحانه، و لا یخفی أن الاستثناء منقطع کقولک: إنما فعلت الفعلة الفلانیة لیعرف الناس بالأمر، إلا من یرید
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 197
[سورة البقرة (2): آیة 151]
کَما أَرْسَلْنا فِیکُمْ رَسُولاً مِنْکُمْ یَتْلُوا عَلَیْکُمْ آیاتِنا وَ یُزَکِّیکُمْ وَ یُعَلِّمُکُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ یُعَلِّمُکُمْ ما لَمْ تَکُونُوا تَعْلَمُونَ (151)
العناد وَ بعد ذلک فتحویل القبلة إنما کان لِأُتِمَّ نِعْمَتِی عَلَیْکُمْ بتمیزکم عن أهل الکتاب و قطع تعییر الیهود، و إرجاعکم إلی بناء جدکم إبراهیم الذی هو إحیاء لذکراکم وَ لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ إلی الحق اهتداء کاملا، فإن فی تشریف الإنسان بشرف سببا لتقریبه إلی الهدایة الکاملة.
[152] و قد أتممنا النعمة علیکم بتحویل القبلة کَما أنعمنا علیکم قبل ذلک بنعمة عظمی ف أَرْسَلْنا فِیکُمْ أیها المسلمون رَسُولًا مِنْکُمْ لا من غیرکم، فاخترتکم لأن تکون رسالتی بید واحد منکم یَتْلُوا عَلَیْکُمْ آیاتِنا و قرآننا تلاوة وَ یُزَکِّیکُمْ یطهرکم من أدناس الجاهلیة و القذارات الخلقیة، و النجاسات البدنیة- بإرشاده إیاکم إلیها- وَ یُعَلِّمُکُمُ الْکِتابَ و من المعلوم أن التلاوة غیر التعلیم، فرب تال غیر معلم، بالإضافة إلی أن التعلیم فیه معنی الترکیز و التثبیت وَ الْحِکْمَةَ یرشدکم بمواضع الأشیاء و مواقع الخطأ و الصواب، فالحکمة- کما عرفت- وضع کل شی‌ء موضعه وَ یُعَلِّمُکُمْ ما لَمْ تَکُونُوا تَعْلَمُونَ بصورة عامة، فیشمل القصص و التواریخ المفیدة و أحوال الأنبیاء، و أحوال المعاد مما ینفعهم فی دینهم و دنیاهم.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 198
[سورة البقرة (2): الآیات 152 الی 154]
فَاذْکُرُونِی أَذْکُرْکُمْ وَ اشْکُرُوا لِی وَ لا تَکْفُرُونِ (152) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اسْتَعِینُوا بِالصَّبْرِ وَ الصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِینَ (153) وَ لا تَقُولُوا لِمَنْ یُقْتَلُ فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَمْواتٌ بَلْ أَحْیاءٌ وَ لکِنْ لا تَشْعُرُونَ (154)
[153] فَاذْکُرُونِی أیها المسلمون بالطاعة و العبادة، و تنفیذ الأوامر أَذْکُرْکُمْ بالنعمة و الإحسان و الجنان وَ اشْکُرُوا لِی بإظهار النعمة و الحمد علیها وَ لا تَکْفُرُونِ کفرا فی الاعتقاد، أو کفرا فی العمل بأن لا تعملوا بأوامری.
[154] یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اسْتَعِینُوا فی أمورکم التی تریدونها سواء کانت تحت اختیارکم، أم لم تکن کالصحة و الغنی بِالصَّبْرِ و تحمل النفس، فإن کثیرا من الأمور تتنجز بعد حین، فإذا صبر الإنسان تنجزت أموره و نعم براحة البال، و اطمئنان النفس، و إذا لم یصبر جری القدر، و هو مضطرب البال کئیب وَ الصَّلاةِ فإن الصلاة توجب توجه الإنسان إلی اللّه سبحانه، و الانصراف عن الدنیا مما یشع فی النفس الهدوء و السکینة، و عدم الاهتمام بمکاره الدنیا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِینَ باللطف و العنایة و الرحمة و الأجر و الثواب، و هکذا یهذب الإنسان و الأمة و یرشدهم إلی مهمتهم العظیمة، و یمرّنهم علی الصبر و التحمل، و لذا یخطوا القرآن الحکیم خطوة أخری معهم بعد الصبر و الصلاة، قائلا: إنکم لا بد و أن تتحملوا مشاق القیادة من القتل و سائر أنواع المصائب التی تتعرض لمن أراد الإصلاح و الإرشاد، و لذا یقول سبحانه:
[155] وَ لا تَقُولُوا لِمَنْ یُقْتَلُ فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَمْواتٌ فالمیت من لا تأثیر له
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 199
[سورة البقرة (2): الآیات 155 الی 156]
وَ لَنَبْلُوَنَّکُمْ بِشَیْ‌ءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَ الْجُوعِ وَ نَقْصٍ مِنَ الْأَمْوالِ وَ الْأَنْفُسِ وَ الثَّمَراتِ وَ بَشِّرِ الصَّابِرِینَ (155) الَّذِینَ إِذا أَصابَتْهُمْ مُصِیبَةٌ قالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ (156)
فی الحیاة و لا امتداد، و هؤلاء لیسوا کذلک بَلْ أَحْیاءٌ حیاة واقعیة فی الدنیا بتأثیراتهم و امتداداتهم، و فی الآخرة، لأنهم فی نعیم مقیم، وَ لکِنْ لا تَشْعُرُونَ أنتم بحیاتهم، إذ الحیاة فی نظرکم الحس و الحرکة، مع إنها معنی سطحی للحیاة.
[156] وَ لَنَبْلُوَنَّکُمْ أی نمتحنکم أیها المسلمون بِشَیْ‌ءٍ مِنَ الْخَوْفِ و کونه شیئا، إما باعتبار أنه لا یمتد، و إنما الخوف فی زمان یسیر، و إما باعتبار أنه لا یبلغ الخوف- غالبا- أشده وَ الْجُوعِ و لم یذکر العطش لأن الماء غالبا متوفر وَ نَقْصٍ مِنَ الْأَمْوالِ المبذولة فی الحرب، أو ما ینهب منها فی التصادم، أو الضیق الاقتصادی، أو ما أشبه وَ نقص من الْأَنْفُسِ ممن یقتل فی سبیل اللّه وَ نقص من الثَّمَراتِ بسبب النهب، أو الحصاد قبل أوانه من أجل الأعداء، کما وقع فی قصة الخندق حیث أمر النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم المسلمین أن یحصدوها، لئلا ینتفع بها المشرکون- کما فی بعض التواریخ- أو بأسباب أخر وَ بَشِّرِ یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم الصَّابِرِینَ فی هذه المکاره.
[157] الَّذِینَ إِذا أَصابَتْهُمْ مُصِیبَةٌ قالُوا إِنَّا لِلَّهِ أی إنا مملوکون له سبحانه وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ فهو مرجعنا و معه حسابنا و جزاؤنا، و فی هذه
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 200
تقریب القرآن إلی الأذهان ج‌1 249
[سورة البقرة (2): الآیات 157 الی 158]
أُولئِکَ عَلَیْهِمْ صَلَواتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَ رَحْمَةٌ وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157) إِنَّ الصَّفا وَ الْمَرْوَةَ مِنْ شَعائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَیْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُناحَ عَلَیْهِ أَنْ یَطَّوَّفَ بِهِما وَ مَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَإِنَّ اللَّهَ شاکِرٌ عَلِیمٌ (158)
الجملة تسلیة للمصاب، إذ اعتراف الإنسان بأن کل شی‌ء له إنما هو للّه، یهوّن ذهاب بعضها، فإن صاحب المال أخذه، کما أن اعتقاد الشخص، بأن اللّه هو الذی یجازی یهوّن الأمر، فإن ما فقده سوف یعوّض و لذا من کرر هذه الجملة فی المصیبة عارفا معناها متوجها إلی اللّه سبحانه، فی التسلیم و الرضا، یجد برد الاطمئنان فی قلبه.
[158] أُولئِکَ عَلَیْهِمْ صَلَواتٌ مِنْ رَبِّهِمْ و الصلوات هی العطف، فإن صلی بمعنی عطف، و هی من اللّه التوجه بالبرکة و الإحسان وَ رَحْمَةٌ ترحم فی الدنیا و الآخرة وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ الذین اهتدوا إلی واقع الأمر مما ینفع دنیاهم و عقباهم، فبذلوا ما بذلوا فی سبیل اللّه راضین مرضین.
[159] و حیث ألمع سابقا إلی الجهاد، أتی الإلماع إلی الحج، فإنهما صنوان فی التعداد و المشقة- فی الجملة- فقال سبحانه إِنَّ الصَّفا وَ الْمَرْوَةَ و هما جبلان قرب المسجد الحرام مِنْ شَعائِرِ اللَّهِ جمع شعیرة، و هی مشتقة من اللباس الملتصق بشعر البدن، فکل شی‌ء مرتبط بشی‌ء ارتباطا وثیقا یدل علیه یکون من شعائره، فالمراد أن هذین الجبلین من الأمور المرتبطة باللّه سبحانه، حیث جعلهما محلا لعبادته بالسعی بینهما فَمَنْ حَجَّ الْبَیْتَ أی قصد البیت الحرام، و الحج القصد أَوِ اعْتَمَرَ و العمرة هی الزیارة أخذ من العمارة، لأن
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 201
[سورة البقرة (2): آیة 159]
إِنَّ الَّذِینَ یَکْتُمُونَ ما أَنْزَلْنا مِنَ الْبَیِّناتِ وَ الْهُدی مِنْ بَعْدِ ما بَیَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِی الْکِتابِ أُولئِکَ یَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَ یَلْعَنُهُمُ اللاَّعِنُونَ (159)
الزائر یعمر المکان بزیارته، و الحج و العمرة عملان من أعمال الحج فَلا جُناحَ عَلَیْهِ أَنْ یَطَّوَّفَ بِهِما أی یسعی بینهما، و إنما عبر ب «لا جناح» لأن المسلمین تحرجوا من الطواف بهما ظنا منهم أنه من عمل المشرکین، حیث کان علی الصفا صنم یسمی «أساف» و علی المروة صنم یسمی «نائلة» فهو ترخیص فی مقام توهم الحصر، و من المعلوم أن الإباحة فی مقام توهم الحصر، و النهی فی مقام توهم الوجوب، لا یدلان علی مفادهما الأولیة، لأنه لإثبات أصل الطرف الآخر، لا خصوصیته الإباحیة و التمویمیة وَ مَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً أی أتی بخیر من الأعمال و الأفعال تطوعا، و التطوع التبرع بالشی‌ء من الطوع بمعنی الانقیاد فَإِنَّ اللَّهَ شاکِرٌ لعملهم و معنی شکره تقدیره و جزائه للعامل عَلِیمٌ بأعمالهم، فلا یفوته شی‌ء منها.
[160] لعل ارتباط هذه الآیة بما ورد قبلها، أن الیهود و النصاری لم یفعلوا مثل ما فعل الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حول الصفا و المروة، فالرسول أبطل کل شی‌ء حول الحج، و أقام کل حق فیه، فالصفا و المروة، حیث کانا حقا أثبتهما الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و إن ظن الناس أنهما من الباطل، لکن أهل الکتاب حشروا کل ما أتی به الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم- مما عرفوه حقا- فی زمرة الباطل، و لذا صار الکلام السابق، فاتحة للتعریض بهم، فهو مثل أن یقول أحد أنا اعترفت بالحق، لکنه لم یعترف بما علم من الحق، و اللّه أعلم بموارده إِنَّ الَّذِینَ یَکْتُمُونَ ما أَنْزَلْنا مِنَ الْبَیِّناتِ فیخفون الأدلة
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 202
[سورة البقرة (2): الآیات 160 الی 161]
إِلاَّ الَّذِینَ تابُوا وَ أَصْلَحُوا وَ بَیَّنُوا فَأُولئِکَ أَتُوبُ عَلَیْهِمْ وَ أَنَا التَّوَّابُ الرَّحِیمُ (160) إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ ماتُوا وَ هُمْ کُفَّارٌ أُولئِکَ عَلَیْهِمْ لَعْنَةُ اللَّهِ وَ الْمَلائِکَةِ وَ النَّاسِ أَجْمَعِینَ (161)
الدالة علی حقیة الإسلام، مما نزلت فی الکتب السالفة وَ الْهُدی مِنْ بَعْدِ ما بَیَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِی الْکِتابِ أی یکتمون الهدی الذی یرونه، و إن لم یکن منزلا و بیّنا أُولئِکَ یَلْعَنُهُمُ اللَّهُ یبعدهم عن الخیر فی الدنیا و فی الآخرة، بتضییق الأمور علیهم هنا و العذاب هناک وَ یَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ الذین یأتی منهم اللعن من الناس و الملائکة و الجن.
[161] إِلَّا الَّذِینَ تابُوا منهم و اتبعوا الحق و أظهروه وَ أَصْلَحُوا ما فسد من عقائدهم و أعمالهم وَ بَیَّنُوا للناس ما أنزله اللّه من الهدی و البینات فَأُولئِکَ أَتُوبُ عَلَیْهِمْ فالتوبة معناها الرجوع، و رجوع اللّه بمعنی إعادة الإحسان و الرحمة علیهم بعد انقطاعها عنهم بسبب کفرهم و کتمانهم وَ أَنَا التَّوَّابُ أی کثیر الرجوع، فإن العاصی إذا عصی ألف مرة و رجع ألف مرة قبلت توبته، إذا تاب توبة نصوحا الرَّحِیمُ بالعباد.
[162] إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا و لم یتوبوا وَ ماتُوا وَ هُمْ کُفَّارٌ بالعقائد الصحیحة أُولئِکَ عَلَیْهِمْ لَعْنَةُ اللَّهِ وَ الْمَلائِکَةِ وَ النَّاسِ أَجْمَعِینَ فإن الکل یلعنون الظالم، و الکافر ظالم، فإنه و إن لم یقصده اللاعن
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 203
[سورة البقرة (2): الآیات 162 الی 164]
خالِدِینَ فِیها لا یُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذابُ وَ لا هُمْ یُنْظَرُونَ (162) وَ إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ (163) إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ الْفُلْکِ الَّتِی تَجْرِی فِی الْبَحْرِ بِما یَنْفَعُ النَّاسَ وَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّماءِ مِنْ ماءٍ فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها وَ بَثَّ فِیها مِنْ کُلِّ دَابَّةٍ وَ تَصْرِیفِ الرِّیاحِ وَ السَّحابِ الْمُسَخَّرِ بَیْنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ (164)
بالذات، لکنه داخل فی عموم اللعن.
[163] خالِدِینَ فِیها أی فی تلک اللعنة، إذ لعنة الدنیا تتصل بلعنة الآخرة لا یُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذابُ إذ لا أمد لعذاب اللّه بالنسبة إلی الکافرین وَ لا هُمْ یُنْظَرُونَ فلا ینظر أحد إلیهم نظرة رحمة و إحسان، أو لا یمهلون للاعتذار، أو لا یؤخر عنهم العذاب.
[164] و لما تقدم حال الکافر صار السیاق لبیان التوحید، و الأدلة علی الوحدانیة وَ إِلهُکُمْ أیها الناس إِلهٌ واحِدٌ لا شریک له لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الموصوف ب الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ لا کما یصور الإله بعض الکتب السماویة من أنه إله انتقام و غضب و عذاب.
[165] إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماواتِ بهذا النظام البدیع و الترتیب الرائع وَ الْأَرْضِ بهذا الأسلوب المنظم المتکامل وَ فی اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ یأتی أحدهما عقب الأخر خلیفة، لتنظیم الحیاة علی الأرض بأجمل صورة وَ فی الْفُلْکِ السفینة الَّتِی تَجْرِی فِی الْبَحْرِ بِما یَنْفَعُ النَّاسَ فی أسفارهم و تجارتهم وَ فی ما أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّماءِ جهة العلو مِنْ ماءٍ ببیان «ما» فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 204
[سورة البقرة (2): آیة 165]
وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْداداً یُحِبُّونَهُمْ کَحُبِّ اللَّهِ وَ الَّذِینَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَ لَوْ یَرَی الَّذِینَ ظَلَمُوا إِذْ یَرَوْنَ الْعَذابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِیعاً وَ أَنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعَذابِ (165)
بالإنبات بَعْدَ مَوْتِها أی جمودها و رکودها وَ بَثَ أی نشر و فرق فِیها أی فی الأرض مِنْ کُلِّ دَابَّةٍ تدب و تتحرک علی وجه الأرض، و کلمة «بث» عطف علی «أحیا» أی کان المطر سببا لإحیاء الأرض، و انتشار الحیوانات فیها، إذ لو لا المطر لم یکن للحیوان ماء، و لا طعام فیهلک، و لم یبق له نسل وَ فی تَصْرِیفِ الرِّیاحِ أی صرفها و نقلها من مکان إلی مکان لتروح و تذهب بالأمراض و العفونات، و تنقل السحاب من هنا إلی هناک، و لو کانت الریح راکدة لم تنفع أی شی‌ء وَ فی السَّحابِ الْمُسَخَّرِ بَیْنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ فإنه بما یکونه من أطنان من الماء، یبقی معلقا بین الجهتین، و یسیر إلی کل ناحیة لَآیاتٍ و علامات دالة علی اللّه، و وحدته و سائر صفاته لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ و یعملون عقولهم فی استفادة النتائج من المقدمات و المسبب عن الأسباب، و ینتقلون من العلم بالمعلول إلی العلم بالعلة.
[166] وَ مِنَ النَّاسِ أی بعضهم مَنْ یَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أی غیر اللّه أَنْداداً جمع ند، بمعنی الأشباه، و المراد بذلک آلهة یجعلها شبیهة للّه فی أنه یعبدها، و هی الأوثان یُحِبُّونَهُمْ أی یحب هؤلاء الناس
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 205
[سورة البقرة (2): آیة 166]
إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِینَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِینَ اتَّبَعُوا وَ رَأَوُا الْعَذابَ وَ تَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبابُ (166)
تلک الآلهة، و إنما أتی بجمع العاقل لکونها ردفت مع اللّه سبحانه، و القاعدة تغلیب الردیف علی ردیفه کقوله تعالی مَنْ یَمْشِی عَلی بَطْنِهِ «1» و قوله وَ ارْکَعِی مَعَ الرَّاکِعِینَ «2» کَحُبِّ اللَّهِ أی کحبهم للّه، أو حبا شبیها بما یستحق اللّه، و علی الأول، فالمراد بهم المشرکون الذین یعتقدون باللّه وَ الَّذِینَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ من حب هؤلاء لأوثانهم، فالمؤمنین حیث یعرفون أن کل خیر من اللّه یحبونه حبا بالغا وَ لَوْ یَرَی الَّذِینَ ظَلَمُوا إِذْ یَرَوْنَ الْعَذابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِیعاً یعنی لو یرون هؤلاء المشرکین یوم القیامة کون القوة جمیعا لرأوا مضرة فعلهم، و سوء عاقبة شرکهم، و حذف جواب لو، تهویلا للأمر، کما تقول لعدوک: لو ظفرت بک وَ أَنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعَذابِ عطف علی «أن القوة».
[167] إن الرؤیة من الظالم للعذاب، إنما یکون إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِینَ اتُّبِعُوا من القادة مِنَ الَّذِینَ اتَّبَعُوا و هم التابعون لهم وَ رَأَوُا جمیعا
______________________________
(1) النور: 46.
(2) آل عمران: 44.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 206
[سورة البقرة (2): الآیات 167 الی 168]
وَ قالَ الَّذِینَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنا کَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ کَما تَبَرَّؤُا مِنَّا کَذلِکَ یُرِیهِمُ اللَّهُ أَعْمالَهُمْ حَسَراتٍ عَلَیْهِمْ وَ ما هُمْ بِخارِجِینَ مِنَ النَّارِ (167) یا أَیُّهَا النَّاسُ کُلُوا مِمَّا فِی الْأَرْضِ حَلالاً طَیِّباً وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ (168)
الْعَذابَ وَ تَقَطَّعَتْ بِهِمُ أی فیما بینهم الْأَسْبابُ فما کان فی الدنیا یسبب وصلة بعضهم لبعض من المال و الرئاسة و القرابة و الحلف و أشباهها، تنقطع هناک، فلا داعی لنصرة الرؤساء أتباعهم الذین کانوا یتبعونهم فی الدنیا.
[168] وَ قالَ الَّذِینَ اتَّبَعُوا إی التابعین لرؤسائهم لَوْ أَنَّ لَنا کَرَّةً أی یا لیت لنا عودة إلی دار الدنیا فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ أی من هؤلاء الرؤساء کَما تَبَرَّؤُا مِنَّا هنا فی القیامة حال حاجتنا إلی العون کَذلِکَ أی هکذا یُرِیهِمُ اللَّهُ أَعْمالَهُمْ أی أعمال کل من التابعین و المتبوعین حَسَراتٍ عَلَیْهِمْ فإن صلاتهم و أعمالهم، کلها ذهبت أدراج الریاح، فیتحسرون لماذا لم یعملوا بأوامر اللّه سبحانه وَ ما هُمْ بِخارِجِینَ مِنَ النَّارِ فإن المشرک یبقی فی النار إلی الأبد، إن تمت علیه الحجة و عاند.
[169] و إذ تم الکلام حول العقیدة، توجه إلی الحیاة التی هی مقصد الإنسان، و إلیها یرجع کثیر من حرکته و سکونه یا أَیُّهَا النَّاسُ کُلُوا مِمَّا فِی الْأَرْضِ من نباتها و حیوانها و مائها و معدنها حَلالًا طَیِّباً أی فی حال کون المأکول حلالا طیبا، إلا ما حرم منه، و فی قوله «طیبا»
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 207
[سورة البقرة (2): الآیات 169 الی 170]
إِنَّما یَأْمُرُکُمْ بِالسُّوءِ وَ الْفَحْشاءِ وَ أَنْ تَقُولُوا عَلَی اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (169) وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا ما أَنْزَلَ اللَّهُ قالُوا بَلْ نَتَّبِعُ ما أَلْفَیْنا عَلَیْهِ آباءَنا أَ وَ لَوْ کانَ آباؤُهُمْ لا یَعْقِلُونَ شَیْئاً وَ لا یَهْتَدُونَ (170)
إشارة إلی أن کل حلال طیب، و لیس فیه خبث یوجب انحراف الصحة، أو انحراف الخلق وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ فکأن الشیطان یخطو نحو الآثام، و من أثم کأنه تتبع خطواته إذ مشی خلفه إِنَّهُ أی الشیطان لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ أی عدوا ظاهرا.
[170] إِنَّما یَأْمُرُکُمْ بِالسُّوءِ أی الأعمال السیئة وَ الْفَحْشاءِ و هی الأعمال السیئة للغایة، فهو مشتق من الفحش، بمعنی التعدی وَ أَنْ تَقُولُوا عَلَی اللَّهِ أی تنسبوا إلی اللّه ما لا تَعْلَمُونَ من العقائد و الأحکام، و عدم العلم هنا أعم من العلم بالعدم، کما قال سبحانه أَمْ تُنَبِّئُونَهُ بِما لا یَعْلَمُ «1».
[171] وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا ما أَنْزَلَ اللَّهُ من الأحکام و سائر الوحی قالُوا بَلْ نَتَّبِعُ ما أَلْفَیْنا عَلَیْهِ آباءَنا أی وجدنا علیه آباءنا من التقالید، فأنکر اللّه ذلک علیهم بالاستفهام الإنکاری، بقوله أَ وَ لَوْ کانَ آباؤُهُمْ لا یَعْقِلُونَ شَیْئاً من أمور الدین و الدنیا وَ لا یَهْتَدُونَ إلی الحق فإذا
______________________________
(1) الرعد: 34.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 208
[سورة البقرة (2): الآیات 171 الی 173]
وَ مَثَلُ الَّذِینَ کَفَرُوا کَمَثَلِ الَّذِی یَنْعِقُ بِما لا یَسْمَعُ إِلاَّ دُعاءً وَ نِداءً صُمٌّ بُکْمٌ عُمْیٌ فَهُمْ لا یَعْقِلُونَ (171) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُلُوا مِنْ طَیِّباتِ ما رَزَقْناکُمْ وَ اشْکُرُوا لِلَّهِ إِنْ کُنْتُمْ إِیَّاهُ تَعْبُدُونَ (172) إِنَّما حَرَّمَ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةَ وَ الدَّمَ وَ لَحْمَ الْخِنْزِیرِ وَ ما أُهِلَّ بِهِ لِغَیْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَیْرَ باغٍ وَ لا عادٍ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (173)
ظهر لکم أن آباءکم لا یعلمون، فکیف تتبعونهم.
[172] ثم بین اللّه سبحانه، أن هؤلاء الکفار لعنادهم و تعصبهم، قد غلقت منافذ السمع و البصر عنهم، فلا یفید فیهم وعظ و لا تذکیر وَ مَثَلُ الَّذِینَ کَفَرُوا بعد ما یروا الآیات، و یسمعوا نداءک یا رسول اللّه کَمَثَلِ الَّذِی یَنْعِقُ أی یرفع صوته بِما أی بالحیوان الذی لا یَسْمَعُ و لا یفهم الکلام، و إنما یسمع إِلَّا دُعاءً وَ نِداءً فالحیوان، إذا صحت به، لا یفهم من کلامک إلا مجرد الدعوة و النداء، فهؤلاء الکفار کذلک، إذ لا ینتفعون بکلامک أبدا، فهم صُمٌ جمع أصم بُکْمٌ جمع أبکم عُمْیٌ جمع أعمی، فإنهم و لو کانت لهم آذان و ألسنة و عیون، لکنها کالمعطلة، لأنها لا تؤدی وظیفتها فَهُمْ لا یَعْقِلُونَ [173] یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُلُوا مِنْ طَیِّباتِ ما رَزَقْناکُمْ تکرارا لما تقدم لإلحاق مسألتی الشکر و المحرمات به وَ اشْکُرُوا لِلَّهِ إِنْ کُنْتُمْ إِیَّاهُ تَعْبُدُونَ و لا تشکروا سائر الآلهة، کالمشرکین الذین یزعمون أنهم یمطرون بالأنواء، و یرزقون بالآلهة المزعومة.
[174] إِنَّما حَرَّمَ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةَ و هی التی لم تذبح علی النحو الشرعی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 209
[سورة البقرة (2): آیة 174]
إِنَّ الَّذِینَ یَکْتُمُونَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْکِتابِ وَ یَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَناً قَلِیلاً أُولئِکَ ما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ إِلاَّ النَّارَ وَ لا یُکَلِّمُهُمُ اللَّهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ وَ لا یُزَکِّیهِمْ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (174)
وَ الدَّمَ و هو و إن کان مطلقا، إلا إنه مقید بالمسفوح لقوله سبحانه إِلَّا أَنْ یَکُونَ مَیْتَةً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً «1» وَ لَحْمَ الْخِنْزِیرِ و خص اللحم بالکلام، و إن کانت جملته محرمة، لأن اللحم هو المعظم المقصود فی الغالب وَ ما أُهِلَّ بِهِ لِغَیْرِ اللَّهِ الإهلال فی الذبیحة رفع الصوت بالتسمیة، و قد کان المشرکون عند ذبحهم، یرفعون أصواتهم بتسمیة الأوثان، فنهی اللّه سبحانه عن أکل ذبیحة ذکر غیر اسم اللّه علیها فَمَنِ اضْطُرَّ بصیغة المجهول، فإن «اضطر» متعد من باب الافتعال، و حیث لم یکن المقصود، سبب الاضطرار، ذکر مجهولا غَیْرَ باغٍ أی لم یکن باغیا و طالبا للذة فی أکله و شربه وَ لا عادٍ أی متعد فی الأکل و الشرب، عن حد الضرورة، أو غیر باغ علی إمام المسلمین، و لا عاد بالمعصیة طریق المحقین فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ فی تناول هذه المحرمات إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ یستر العصیان إذا اضطر إلیه، فغفر بمعنی ستر، و ستر العصیان، عدم المؤاخذة به رَحِیمٌ بکم، و لذا جاز تناول المحرم فی حال الاضطرار.
[175] إِنَّ الَّذِینَ یَکْتُمُونَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْکِتابِ و هم الیهود و النصاری الذین کانوا یکتمون العقائد الحقة الموجودة فی کتابهم، و ینسبون إلی
______________________________
(1) الأنعام: 146.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 210
[سورة البقرة (2): آیة 175]
أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالْهُدی وَ الْعَذابَ بِالْمَغْفِرَةِ فَما أَصْبَرَهُمْ عَلَی النَّارِ (175)
الکتاب أحکاما لم توجد فیه، کما قال سبحانه قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْراةِ فَاتْلُوها إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ «1» و لعل ارتباط هذه الآیة بما قبلها من جهة الأمور التی کانوا یحرمونها، و لم یکن فی کتبهم تحریم لها وَ یَشْتَرُونَ بِهِ أی بهذا الکتاب ثَمَناً قَلِیلًا من رئاسة الدنیا و أموالها، فإنها قلیل بالنسبة إلی الآخرة أُولئِکَ ما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ أی لا یجرون إلی بطونهم و لعل ذکر فی بطونهم للاحتراز عن الأکل فی بطن الغیر، فإن العرب تقول شبع فلان فی بطنه، إذا أکله بنفسه، و تقول شبع فلان فی بطن غیره، إذا أکله من یتعلق به إِلَّا النَّارَ فإن ما أکلوه ینقلب نارا تحرق بطونهم فی جهنم وَ لا یُکَلِّمُهُمُ اللَّهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ فیهملهم لیذوقوا الهوان جزاء ما فعلوا وَ لا یُزَکِّیهِمْ أی لا یطهرهم عن الآثام، فإن البطن إذا ملی‌ء حراما یقسو، فلا یهتدی حتی یتزکی الإنسان و یتطهر وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ مؤلم.
[176] أُولئِکَ الذین یکتمون ما أنزل اللّه هم الَّذِینَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالْهُدی أی عوض الهدایة، فکأن نفس الإنسان ثمن لأحد أمرین الضلالة و الهدایة، فهم أعطوا أنفسهم، و اشتروا الضلالة عوض أن
______________________________
(1) آل عمران: 94.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 211
[سورة البقرة (2): الآیات 176 الی 177]
ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ نَزَّلَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ وَ إِنَّ الَّذِینَ اخْتَلَفُوا فِی الْکِتابِ لَفِی شِقاقٍ بَعِیدٍ (176) لَیْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَکُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ وَ لکِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ الْمَلائِکَةِ وَ الْکِتابِ وَ النَّبِیِّینَ وَ آتَی الْمالَ عَلی حُبِّهِ ذَوِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینَ وَ ابْنَ السَّبِیلِ وَ السَّائِلِینَ وَ فِی الرِّقابِ وَ أَقامَ الصَّلاةَ وَ آتَی الزَّکاةَ وَ الْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذا عاهَدُوا وَ الصَّابِرِینَ فِی الْبَأْساءِ وَ الضَّرَّاءِ وَ حِینَ الْبَأْسِ أُولئِکَ الَّذِینَ صَدَقُوا وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُتَّقُونَ (177)
یشتروا الهدایة وَ اشتروا الْعَذابَ بِالْمَغْفِرَةِ فعوض أن یشتروا المغفرة لأنفسهم اشتروا العذاب فَما أَصْبَرَهُمْ عَلَی النَّارِ تعجب عن صبرهم علی النار التی هی عاقبة عملهم، أی کیف أنهم یصبرون علی النار حینما فعلوا ما عاقبته النار.
[177] ذلِکَ العذاب، إنما توجه إلیهم بسبب أن اللَّهَ نَزَّلَ الْکِتابَ أی التوراة بِالْحَقِّ وَ إِنَّ الَّذِینَ اخْتَلَفُوا فِی الْکِتابِ بکتمان بعضه و إظهار بعض لَفِی شِقاقٍ و خلاف عن الحق بَعِیدٍ فهم إنما استحقوا العذاب، لأنهم خالفوا الحق، و کتموا ما لزم إظهاره، و من المحتمل أن یکون المراد بالکتاب «القرآن» أی أن عذابهم بسبب کتمانهم کون القرآن حقا و اختلافهم فیه، بأنه سحر و کهانة أو کلام بشر.
[178] لَیْسَ الْبِرَّ کل البر أیها الیهود المجادلون حول تحویل القبلة الصارفون أوقاتکم فی هذه البحوث العقیمة أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَکُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ فإن ذلک أمر فرعی مرتبط بتکلیف اللّه سبحانه، و قد کلفنا أن نصرف الوجوه إلی الکعبة وَ لکِنَّ الْبِرَّ فعل، أی و لکن ذا البر مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ فذلک هو الأصل الذی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 212
یتفرع علیه أحکام الصلاة و غیرها وَ آمن ب الْمَلائِکَةِ وَ الْکِتابِ المنزل من عند اللّه علی أنبیائه وَ آمن ب النَّبِیِّینَ کلهم أولهم و أوسطهم و أخرهم وَ آتَی الْمالَ أی أعطاه و أنفقه عَلی حُبِّهِ أی مع أنه یحبه، أو علی حب اللّه تعالی ذَوِی الْقُرْبی أی قراباته و أرحامه وَ الْیَتامی الذین مات أبوهم وَ الْمَساکِینَ الذین لا یجدون النفقة لأنفسهم و أهلیهم وَ ابْنَ السَّبِیلِ الذی انقطع فی سفره، فلا مال له یوصله إلی أهله و مقصده، و سمی ابن السبیل، لعدم معرفة أبیه و عشیرته وَ السَّائِلِینَ من الفقراء الذین یسألون الناس وَ آتی المال فِی فک الرِّقابِ أی اشتراء العبید أو إعتاقهم، حتی یتحرروا عن ربق العبودیة وَ أَقامَ الصَّلاةَ أی أداها علی حدودها وَ آتَی الزَّکاةَ الواجبة و المستحبة وَ الْمُوفُونَ الذین یفون بِعَهْدِهِمْ إِذا عاهَدُوا سواء کان عهدا مع اللّه کالنذر و البیعة، أو مع الناس کالعقود، و هذا عطف علی قوله «من آمن» وَ الصَّابِرِینَ عطف علی من آمن علی طریق القطع بتقدیر المدح، کما قال ابن مالک:
و اقطع أو اتبع أن یکن معینابدونها أو بعضها اقطع معلنا
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 213
[سورة البقرة (2): آیة 178]
یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِصاصُ فِی الْقَتْلی الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَ الْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَ الْأُنْثی بِالْأُنْثی فَمَنْ عُفِیَ لَهُ مِنْ أَخِیهِ شَیْ‌ءٌ فَاتِّباعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَ أَداءٌ إِلَیْهِ بِإِحْسانٍ ذلِکَ تَخْفِیفٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ رَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدی بَعْدَ ذلِکَ فَلَهُ عَذابٌ أَلِیمٌ (178)
و ارفع أو انصب إن قطعت مضمرامبتدءا أو ناصبا لن یظهرا
فإن عادة العربی أن یتفنن بالقطع رفعا و نصبا إذا طالت الصفات تقلیلا للکلل و تنشیطا للذهن بالتلون فی الکلام فِی الْبَأْساءِ البؤس الفقر وَ الضَّرَّاءِ و المضر الموجع و العلة و کل ضرر وَ حِینَ الْبَأْسِ أی الصابرین حین القتال أُولئِکَ الموصوفون بهذه الصفات هم الَّذِینَ صَدَقُوا فی نیاتهم و أعمالهم، لا من یجادل فی أمر کتحویل القبلة وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُتَّقُونَ الخائفون من اللّه سبحانه، و فی هذه الآیة الکریمة إلماح إلی حال کثیر من الناس حیث یترکون المهام و یناقشون فی أمر غیر مهم عنادا و عصبیة.
[179] و حیث ذکر سبحانه ما هو البر عقبه ببعض الأحکام التی ینبغی لأهل البر المؤمنین باللّه و الیوم الآخر المتصفین بتلک الصفات أن یلتزموا بها یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِصاصُ و معنی کتابته تشریعه إذ الشرائع تکتب فِی الْقَتْلی جمع قتیل، فقد ورد أنها نزلت فی حیین من العرب لأحدهما طول علی الأخر، و کانوا یتزوجون نساء بغیر حلال، و أقسموا لنقتلن بالعبد منا الحر منهم، و بالمرأة منا الرجل منهم، و بالرجل منا الرجلین منهم، و جعلوا جراحاتهم علی الضعف من جراح أولئک، حتی جاء الإسلام، و أبطل تلک الأحکام، ف
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 214
[سورة البقرة (2): آیة 179]
وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاةٌ یا أُولِی الْأَلْبابِ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ (179)
الحر بمقابل الحر یقتل لا مقابل العبد وَ الْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَ الْأُنْثی تقتل بمقابل الأنثی لا الذکر یقتل فی قبال الأنثی فَمَنْ عُفِیَ لَهُ مِنْ قبل أَخِیهِ شَیْ‌ءٌ بأن عفی الأخ الولی للمقتول عن قتل القاتل، و بدله بالدیة، أو عفی عن بعض الدیة، و بقی بعضها الأخر فالواجب علی الطرفین، مراقبة اللّه فی الأخذ و الإعطاء، فمن طرف الولی للمقتول فَاتِّباعٌ للقاتل بِالْمَعْرُوفِ بأن لا یشدد فی طلب الدیة، و من طرف القاتل وَ أَداءٌ إِلَیْهِ أی إلی العافی بِإِحْسانٍ من غیر مطل و تصعیب ذلِکَ الحکم فی باب القتیل بالمماثلة، أولا، و التخییر بین القتل و الدیة و العفو ثانیا تَخْفِیفٌ مِنْ رَبِّکُمْ علیکم وَ رَحْمَةٌ منه بکم، و فی المجمع أنه کان لأهل التوراة القصاص أو العفو، و لأهل الإنجیل العفو و الدیة فَمَنِ اعْتَدی عن الحکم المقرر بَعْدَ ذلِکَ الذی قررناه من الأحکام فَلَهُ عَذابٌ أَلِیمٌ مؤلم فی الدنیا و الآخرة.
[180] وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ فی باب القتل، بأن یقتل القاتل عمدا حَیاةٌ للمجموع، لأن کل من افتکر إنه لو قتل قتل ارتدع إلا النادر، و أیضا إن القصاص یوجب عدم تعدی أولیاء المقتول علی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 215
[سورة البقرة (2): آیة 180]
کُتِبَ عَلَیْکُمْ إِذا حَضَرَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَکَ خَیْراً الْوَصِیَّةُ لِلْوالِدَیْنِ وَ الْأَقْرَبِینَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَی الْمُتَّقِینَ (180)
أقرباء القاتل، بأن یقتلوا منهم عددا کثیرا، کما کان هو المتعارف فی زمان الجاهلیة، حتی ربما فنیت القبیلة لأجل قتیل واحد یا أُولِی الْأَلْبابِ جمع لب، بمعنی العقل، أی یا أصحاب العقول لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ القتل، أی شرع القصاص، حتی تتقون من القتل.
[181] و حیث ألمح القرآن الحکیم إلی حکم القتل، أشار إلی ما یرتبط به من الوصیة، فقال کُتِبَ عَلَیْکُمْ کتابة راجحة، فإن الکتابة تشمل الواجب و المندوب، و الوصیة مندوبة، إلا إذا وجبت بالعارض إِذا حَضَرَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ بأن رأی مقدماته من مرض و هرم و نحوهما إِنْ تَرَکَ خَیْراً أی مالا فإذا لم یترک الخیر، لا داعی للوصیة و إن کانت مستحبة أیضا، لکنها لیست مثل تأکید من ترک الخیر الْوَصِیَّةُ نائب فاعل «کتب» لِلْوالِدَیْنِ وَ الْأَقْرَبِینَ أی الأقرباء بِالْمَعْرُوفِ بأن یوصی لوالدیه و أقربائه، و لو کانوا وراثا، شیئا من الثلث، و هذا یوجب نشر الألفة و المحبة أکثر فأکثر، و إنما قیده بالمعروف، حتی لا یوصی بما یوجب إثارة الشحناء، کأن یترک الأقرب، و یوصی للأبعد، أو یفضل بعضا علی بعض بما یورث البغضاء، و المراد بالمعروف، الذی یعرف أهل التمیز، إنه لا جور فیه و لا حیف، و هذه الوصیة تکون حَقًّا عَلَی الْمُتَّقِینَ الذین یؤثرون التقوی.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 216
[سورة البقرة (2): الآیات 181 الی 182]
فَمَنْ بَدَّلَهُ بَعْدَ ما سَمِعَهُ فَإِنَّما إِثْمُهُ عَلَی الَّذِینَ یُبَدِّلُونَهُ إِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (181) فَمَنْ خافَ مِنْ مُوصٍ جَنَفاً أَوْ إِثْماً فَأَصْلَحَ بَیْنَهُمْ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (182)
[182] فَمَنْ بَدَّلَهُ أی بدل الإیصاء و غیّره و زوّره بَعْدَ ما سَمِعَهُ أی علمه، فالسماع یستعمل بمعنی العلم فَإِنَّما إِثْمُهُ أی إثم التبدیل عَلَی الَّذِینَ یُبَدِّلُونَهُ و لیس إثم علی الذی یأکل المال إرثا بغیر علم، و الذی یأکله زیادة علی حصته، من غیر علم فإن الغالب، أن یبدل الجیل الأول، و یتصرف سائر الأجیال، بلا علم منهم بالتبدیل إِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ لوصایاکم و أقوالکم عَلِیمٌ بنوایاکم و تبدیلکم، أو تنفیذکم للوصیة، و لعل هناک نکتة أخری فی قوله «فَإِنَّما إِثْمُهُ عَلَی الَّذِینَ یُبَدِّلُونَهُ» هی أن کثیرا من الناس لا یوصون خوفا من أن یلحقهم إثم التبدیل من بعدهم، لأنهم بوصیتهم أعانوا من بدل و مهدوا الطریق له، کما رأیت ذلک متعارفا فی کلام کثیر من الناس، حیث یقولون من أوصی ألقی ورثته فی المعصیة، فیکف بعضهم عن الوصیة، فأشار سبحانه إلی کون هذا الحکم غلطا، فإن الموصی فعل خیرا، و إنما المغیر هو الذی یتحمل الإثم.
[183] ثم استثنی سبحانه عن حرمة تبدیل الوصیة، بأنه إنما یکون حراما، إذا کان تغیرا من حق إلی باطل، أما إذا کان من باطل إلی حق، فلا إثم فی التغییر فَمَنْ خافَ و خشی مِنْ مُوصٍ أی الذی یوصی جَنَفاً أی میلا عن الحق إلی الباطل، بأن أوصی أزید مما یحق له الإیصاء به أَوْ إِثْماً بأن حرم ورثته بإیصائه، و فی الحدیث أن الإثم الخطأ عن عمد، و الجنف الخطأ لا عن عمد فَأَصْلَحَ بَیْنَهُمْ أی بین الورثة و الموصی، و الموصی له، بأن رد الزائد إلی الورثة، و أبطل ما
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 217
[سورة البقرة (2): الآیات 183 الی 184]
یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ کَما کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ (183) أَیَّاماً مَعْدُوداتٍ فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَیَّامٍ أُخَرَ وَ عَلَی الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ فِدْیَةٌ طَعامُ مِسْکِینٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ وَ أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (184)
فیه الإثم فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ أی علی المبدل للوصیة إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ بمن یأثم، فکیف بمن لا یأثم، و قد ثبت فی الشریعة إن الوصیة بما زاد علی الثلث لا تنفذ إلا برضی الورثة «1».
[184] ثم انتقل السیاق إلی حکم آخر من أحکام الإسلام- لما ذکرنا من أن القرآن الحکیم، بعد بیان أصول التوحید، ذکر جملة من الأحکام- فقال سبحانه، یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ فإنه مفروض علیکم، فیجب علیکم أن تصوموا کَما کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ فلستم أنتم وحدکم أمرتم بالصیام، بل کان الصوم شریعة فی الأدیان السابقة أیضا لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ النار بصیامکم، فالصائم حیث یحس بالجوع و العطش و الضعف یتذکر اللّه سبحانه فیخبت قلبه و تضعف فیه قوی الشر، و ترق نفسه و تصفو روحه، و کل ذلک سبب للتقوی و ترک المعاصی.
[185] أَیَّاماً أی إن الصیام فی أیام مَعْدُوداتٍ أی محصورات، فلیست أیام کثیرة لا تعد، و إنما هی ثلاثون یوما فقط- و فیه تسلیة للصائم- و لیس الصیام علی کل أحد فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً مرضا
______________________________
(1) راجع موسوعة الفقه: ج 82 و 83.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 218
یضره الصوم أَوْ عَلی سَفَرٍ فقد شبه السفر بمرکوب لغلبة الرکوب فیه، و حد السفر معین فی الشریعة فَعِدَّةٌ مِنْ أَیَّامٍ أُخَرَ أی فلیصم فی أیام أخر غیر شهر رمضان، قضاء لما فاته بالمرض أو السفر وَ عَلَی الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ أی یطیقون الصیام، بأن یکون آخر طاقاتهم و ذلک موجب للعسر، کما لا یخفی، إذ آخر الطاقة عسر، أو أن الذی یطیق الصوم کان فی أول الشریعة مخیرا بین الصیام و الإطعام، ثم وجب الصوم وحده، و ذلک للتدرج بالأمة فِدْیَةٌ أی الواجب علیهم الفداء بدل الصوم طَعامُ مِسْکِینٍ واحد و هو مد من الطعام فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً بأن زاد علی طعام المسکین فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ وَ أَنْ تَصُومُوا أیها المطیقون، الذی یبلغ الصوم طاقتکم خَیْرٌ لَکُمْ من الإطعام، فالإنسان إما أن یضره الصوم ضررا بالغا، و هو الذی تقدم أن یفطر و یأتی بعدة من أیام أخر، و إما أن یشق علیه إلی حد العسر، و هو الذی یبلغ منتهی طاقته، و هذا یخیر بین الصیام و الإطعام و إن کان الصیام خیر، و إما أن لا یشق علیه و هو الذی یجب علیه الصیام معینا مما بین فی الآیة التالیة إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ لعلمتم أن الصیام خیر لما فیه من الفوائد التی لیست فی الإطعام، و لیس مفهومه، إن لم تکونوا تعلمون، فلیس الصوم خیر، بل المفهوم إن لم تکونوا تعلمون، لم تعلموا إن الصوم خیر.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 219
[سورة البقرة (2): آیة 185]
شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ هُدیً لِلنَّاسِ وَ بَیِّناتٍ مِنَ الْهُدی وَ الْفُرْقانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ وَ مَنْ کانَ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَیَّامٍ أُخَرَ یُرِیدُ اللَّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ وَ لِتُکْمِلُوا الْعِدَّةَ وَ لِتُکَبِّرُوا اللَّهَ عَلی ما هَداکُمْ وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (185)
[186] الأیام المعدودات المفروض فیها الصیام هی شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ مما زاد فی عظمته و حرمته، إذ صار زمانا للنزول أعظم دستور للبشریة إلی الأبد فی حال کون القرآن هُدیً لِلنَّاسِ یهدیهم إلی الحق و إلی صراط مستقیم وَ بَیِّناتٍ أی أمور واضحات مِنَ جنس الْهُدی فلیس هدی غامضا یحتاج إلی إثبات و دلیل، بل واضح لائح، و من الهدی بیان لبینات، إذ یمکن أن یکون شیئا بینا من حیث الشهادة، أو المعاملة أو نحوها وَ من الْفُرْقانِ أی یفرق بین الحق و الباطل و الضلال و الرشاد فَمَنْ شَهِدَ أی حضر و لم یغب بالسفر مِنْکُمُ الشَّهْرَ أی شهر رمضان فَلْیَصُمْهُ إیجابا، و لما کان الحکم عاما استثنی منه بقوله وَ مَنْ کانَ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَیَّامٍ أُخَرَ و إنما کرر تمهیدا لقوله یُرِیدُ اللَّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ و لذا أمرکم بالإفطار فی السفر و المرض وَ إنما شرع عدة من أیام أخر لِتُکْمِلُوا الْعِدَّةَ أی عدة الشهر، فإن فی صیامه فوائد لا یدرکها إلا من أکملها، فإن لم یتمکن من إکمالها فی نفس شهر رمضان أکملها خارجه وَ إنما شرع الصوم
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 220
[سورة البقرة (2): آیة 186]
وَ إِذا سَأَلَکَ عِبادِی عَنِّی فَإِنِّی قَرِیبٌ أُجِیبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذا دَعانِ فَلْیَسْتَجِیبُوا لِی وَ لْیُؤْمِنُوا بِی لَعَلَّهُمْ یَرْشُدُونَ (186)
لِتُکَبِّرُوا اللَّهَ عَلی ما هَداکُمْ أی تعظموه بسبب هدایته لکم إلی دینه و شریعته، فالصیام سبب قرب النفس إلی اللّه سبحانه، فیأتی منها التکبیر عفوا، و فی التأویل، المراد به تکبیر لیلة الفطر وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ فالصوم نعمة تستحق الشکر لما فیه من صلاح الدنیا و الدین.
[187] و حیث أن من عادة القرآن الحکیم أن یخلل الأحکام نفحة موجهة نحو اللّه تعالی، لیرتبط الحکم بالخالق، و لیشع فی النفس النشاط و العزیمة، أتت أیة استجابة الدعاء هنا، بعد طول من بیان الأحکام، ثم یأتی بعدة آیات ترتبط بالأحکام ثانیة، بالإضافة إلی أن استجابة الدعاء تناسب شهر رمضان، فإنه شهر دعاء و ضراعة، و
قد ورد أن سائلا سأل النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کیف ندعوا، فنزلت وَ إِذا سَأَلَکَ عِبادِی عَنِّی فَإِنِّی قَرِیبٌ
إلیهم، قرب العلم و الإحاطة و السمع و البصر، لا قرب الزمان و المکان و الجهة، فإنه سبحانه منزه عن کل ذلک أُجِیبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ الذی یدعونی إِذا دَعانِ و لعل فی هذا القید إفادة أن الإجابة وقت الدعوة مباشرة فإن «إذا» ظرف، و یفید تکرار کلمة «دعا» لتترکز فی الذهن ترکیزا فَلْیَسْتَجِیبُوا لِی أی یطیعونی فی أوامری و نواهی، إذ من یجیب الدعاء، یستحق أن یستجیب له الإنسان وَ لْیُؤْمِنُوا بِی إیمانا بذاتی و صفاتی لَعَلَّهُمْ یَرْشُدُونَ أی لکی یصیبوا الحق و یهتدوا إلیه.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 221
[سورة البقرة (2): آیة 187]
أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَةَ الصِّیامِ الرَّفَثُ إِلی نِسائِکُمْ هُنَّ لِباسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِباسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّکُمْ کُنْتُمْ تَخْتانُونَ أَنْفُسَکُمْ فَتابَ عَلَیْکُمْ وَ عَفا عَنْکُمْ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَ ابْتَغُوا ما کَتَبَ اللَّهُ لَکُمْ وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا حَتَّی یَتَبَیَّنَ لَکُمُ الْخَیْطُ الْأَبْیَضُ مِنَ الْخَیْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّیامَ إِلَی اللَّیْلِ وَ لا تُبَاشِرُوهُنَّ وَ أَنْتُمْ عاکِفُونَ فِی الْمَساجِدِ تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَقْرَبُوها کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ آیاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ (187)
[188] أُحِلَّ لَکُمْ الطیبات أیها الصائمون لَیْلَةَ الصِّیامِ التی تصومون غدها الرَّفَثُ أی الجماع إِلی نِسائِکُمْ و إنما عدی ب «إلی» لتعلیم معنی الإفضاء، أی الانتهاء إلی زوجاتکم بالجماع. و قد
روی عن الصادق علیه السّلام فی سبب نزول هذه الآیة أنه قال: کان الأکل محرما فی شهر رمضان باللیل بعد النوم، و کان النکاح حراما باللیل و النهار فی شهر رمضان، و کان رجل من أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقال له مطعم بن جبیر، أخو عبد اللّه بن جبیر الذی کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و کله بفم الشعب یوم أحد فی خمسین من الرماة، و فارقه أصحابه و بقی فی أثنی عشر رجلا، فقتل علی باب الشعب، و کان أخوه هذا مطعم بن جبیر شیخا ضعیفا، و کان صائما فأبطأت علیه أهله بالطعام، فنام قبل أن یفطر، فلما انتبه قال لأهله: قد حرم علیّ الأکل فی هذه اللیلة، فلما أصبح حضر حفر الخندق فأغمی علیه، فرآه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فرق له، و کان قوم من الشباب ینکحون باللیل سرا فی شهر رمضان، فأنزل اللّه هذه الآیة، فأحل النکاح باللیل فی شهر رمضان و الأکل بعد النوم إلی طلوع الفجر «1».
هُنَّ لِباسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِباسٌ لَهُنَ فکما أن اللباس یقی البدن و کما أنه ملاصق بالبدن و محرم علیه، کذلک کل من الزوجین بالنسبة إلی الآخر عَلِمَ اللَّهُ أَنَّکُمْ أیها الصائمون کُنْتُمْ تَخْتانُونَ من الخیانة
______________________________
(1) عوالی اللآلی: ج 2 ص 82.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 222
أَنْفُسَکُمْ أی کنتم تخونونها بارتکاب المعصیة فکأن المرتکب لها یخونها إذ یسبب لها خسارة، و کل خائن کذلک یسبب لمن خانه خسارة فَتابَ عَلَیْکُمْ ما کنتم تأتون به من المحرم فی جماع أهلیکم لیلا وَ عَفا عَنْکُمْ بالنسبة إلی هذا الحکم فمن الآن بَاشِرُوهُنَ أی یجوز لکم جماعهن لیلا و الأمر فی مقام نفی لا یفید إلا الجواز وَ ابْتَغُوا ما کَتَبَ اللَّهُ لَکُمْ من الأولاد و اللذة المحللة الموجبة للثواب، و هذا بالنسبة إلی نسخ الحکم بتحریم الجماع وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا أی یباح لکم الأکل و الشرب من أول المغرب حَتَّی یَتَبَیَّنَ لَکُمُ الْخَیْطُ الْأَبْیَضُ مِنَ الْخَیْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ بیان الخیطین أی یتضح الفجر الصادق الذی هو فی وسط الظلام کخیط أبیض قرب خیط أسود ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّیامَ بالکف عن المفطرات المذکورة فی الشریعة، من أول الفجر الصادق إِلَی اللَّیْلِ و هو المغرب الشرعی، و هذا بالنسبة إلی نسخ الحکم بتحریم الأکل و الشرب لمن نام قبل أن یفطر وَ لا تُبَاشِرُوهُنَ أی لا تجامعوا النساء وَ أَنْتُمْ عاکِفُونَ فِی الْمَساجِدِ لیلا أو نهارا و الاعتکاف هو اللبث فی المسجد بقصد العبادة و یشترط فیه الصوم، و أقله ثلاثة أیام بتفصیل مذکور فی الفقه، و من أحکام الاعتکاف حرمة مباشرة النساء لیلا و نهارا تِلْکَ التی ذکرنا من أحکام
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 223
[سورة البقرة (2): آیة 188]
وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ وَ تُدْلُوا بِها إِلَی الْحُکَّامِ لِتَأْکُلُوا فَرِیقاً مِنْ أَمْوالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (188)
الصیام «1» و غیرها حُدُودُ اللَّهِ التی جعلها لأفعال العباد من الفعل فلا یجوز ترکه، و الترک فلا یجوز إقحامه کحدود المدینة و الدار و نحوهما فَلا تَقْرَبُوها نهی عن الاقتراب، مبالغة فی النهی عن الاقتحام و المخالفة کقوله تعالی وَ لا تَقْرَبُوا مالَ الْیَتِیمِ إِلَّا بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ «2» کَذلِکَ أی مثل هذا البیان الواضح الذی بین أحکام الصیام و غیره یُبَیِّنُ اللَّهُ آیاتِهِ دلائله و أحکامه لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ أی لکی یتقوا معاصیه.
[189] ثم انتقل السیاق إلی تشریع آخر له مناسبة ما ب «الأکل» الذی دار الحدیث حوله فی مسألة الصیام وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ بالغصب و ما أشبه، و کان وجه ذکر کلمة «بینکم» أن الآکلین للغصب و نحوه یتآمرون بینهم فی خفاء حتی یبرروا أکلهم وَ تُدْلُوا الإدلاء أی الإلقاء و الإفضاء أی تلقوا بِها أی بتلک الأموال إِلَی الْحُکَّامِ جمع حاکم، بمعنی القضاة بعنوان الرشوة و الهدیة لیأخذوا جانبکم فی أکل المال بالباطل لِتَأْکُلُوا علة لتدلوا أی علة إعطائکم الرشوة أن تأکلوا فَرِیقاً
______________________________
(1) راجع موسوعة الفقه: ج 37 ص 251.
(2) الأنعام: 153.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 224
[سورة البقرة (2): آیة 189]
یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِیَ مَواقِیتُ لِلنَّاسِ وَ الْحَجِّ وَ لَیْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ ظُهُورِها وَ لکِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقی وَ أْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوابِها وَ اتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (189)
أی قسما مِنْ أَمْوالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ بدون حق وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ بأن أکلکم و إرشاءکم باطل و إثم.
[190] مرت أحکام کلها تحتاج إلی التوقیت من صیام و اعتکاف و محاکمات و غیرها فناسب أن یأتی تشریع الأهلة هنا مع الغض عما تقدم من أن المقصود بیان جملة من الأحکام بعد بیان أصول التوحید یَسْئَلُونَکَ یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عَنِ الْأَهِلَّةِ و عن سبب اختلاف الهلال فی کل شهر من الهلال إلی البدر ثم إلی الهلال حتی المحاق أو عن فائدة هذا الاختلاف و لماذا لم یکن القمر کالشمس فی الانتظام قُلْ یا رسول اللّه فی جوابهم هِیَ مَواقِیتُ جمع میقات بمعنی الوقت و الزمان لِلنَّاسِ فی عباداتهم و معاملاتهم وَ ل الْحَجِ فمن أقرض إلی شهر أو باع لیقبض الثمن، أو یدفع الثمن بعد شهرین، أو أراد الصیام و الإفطار أو الحج فی أشهره لا بد و أن یکون له معلم یستند إلیه و لذلک جعل اللّه الأهلة، و هذا الجواب ینطبق علی السؤال بناء علی الوجه الثانی فی معنی «یسألونک» و أما بناء علی الوجه الأول و سؤالهم کان عن سبب اختلاف الأهلة، فإن القرآن أعرض عن جوابهم لأن عقولهم ما کانت تتحمل الجواب الفلکی، و لذا عبر عن ذلک إلی فائدة الأهلة التی هم أحوج إلیها، کما فی آیة أخری یَسْئَلُونَکَ ما ذا یُنْفِقُونَ قُلْ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَیْرٍ فَلِلْوالِدَیْنِ «1» حیث أعرض عن جواب ماهیة
______________________________
(1) البقرة: 216.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 225
[سورة البقرة (2): آیة 190]
وَ قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ الَّذِینَ یُقاتِلُونَکُمْ وَ لا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ (190)
المنفق أی محل الإنفاق لأن هذا هو الذی یترتب علیه الفائدة و هم بحاجة إلیه، و حیث ذکر الحج فی الکلام انتقل السیاق إلی ما کان یفعله الجاهلیون من أنهم إذا أحرموا لم یدخلوا البیوت من أبوابها و إنما یدخلونها من ظهورها، فنهی عن ذلک، و فی هذا تلمیح بأن السؤال عما لا یهمکم من الأهلة، مثل إتیان البیوت من ظهورها و کالأکل من القفا وَ لَیْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا تدخلوا الْبُیُوتَ مِنْ ظُهُورِها بأن تنقبوا البیوت و تدخلونها من النقب وَ لکِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقی من اللّه سبحانه بإتیان أوامره و اجتناب نواهیه وَ أْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوابِها و لو فی حال الإحرام وَ اتَّقُوا اللَّهَ فی أوامره و نواهیه لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ أی لکی تفلحوا بالوصول إلی السعادة الدنیویة و الأخرویة.
[191] و هنا حکم آخر من أحکام الإسلام الکثیرة و هو القتال و الجهاد، و لقد کان بین هذا الحکم و بین «الحج» المتقدم مناسبة، إذ المشرکون قد منعوا الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن الحج عام الحدیبیة، فکان علی المسلمین أن یستعدوا للجهاد إن اقتضت الظروف وَ قاتِلُوا أیها المسلمون فِی سَبِیلِ اللَّهِ لا لحب السیطرة و الغلبة کما هو شأن ملوک الدنیا و زعمائها بل فی سبیل إعلاء کلمة اللّه التی فیها سعادة البشر الَّذِینَ یُقاتِلُونَکُمْ
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 226
[سورة البقرة (2): آیة 191]
وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَ أَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَیْثُ أَخْرَجُوکُمْ وَ الْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَ لا تُقاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ حَتَّی یُقاتِلُوکُمْ فِیهِ فَإِنْ قاتَلُوکُمْ فَاقْتُلُوهُمْ کَذلِکَ جَزاءُ الْکافِرِینَ (191)
لا کل آمن، فمن ألقی سلاحه، و سکن إلی محله، فإن فی قتاله إیجاد فوضی و اضطراب لا داعی إلیهما وَ لا تَعْتَدُوا إذا قاتلتم من قاتلکم فإن القتال قتال دفاع، فلا معنی للاعتداء و أنتم مرتبطون باللّه الذی تقاتلون لأجله فلا یصح الاعتداء من أمثالکم إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ فهو الذی یأمر بالعدل و الإحسان، فکیف یحب من اعتدی و بغی؟.
[192] وَ اقْتُلُوهُمْ أی الذین یقاتلونکم حَیْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ أی وجدتموهم وَ أَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَیْثُ أَخْرَجُوکُمْ أی أخرجوهم من مکة کما أخرجوکم منها، فمن قاتلکم قتلتموه و من أخرجکم من دیارکم أخرجتموه جزاء وفاقا وَ الْفِتْنَةُ التی أثارها الکفار بتفتین المسلمین عن دینهم و إلقاء الارتیاب و الشک فی قلوبهم لیجلبوهم إلی حظیرة الکفر بعد أن هداهم اللّه أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ فالقتل یوجب ذهاب الدنیا و الفتنة توجب ذهاب الدین، فمن تقاتلونهم لا یستحقون علیکم أن یهرجوا بأن المسلمین یشهرون السلاح فإنهم یستحقون القتل لأنهم بدأوا بالقتال لأنهم فتنوا، و
روی أنها نزلت فی مسلم قتل کافرا فی الشهر الحرام فعابوا المؤمنین بذلک «1»
، فبین سبحانه أن الفتنة التی تصدر من الکفار أشد من القتل وَ لا تُقاتِلُوهُمْ أی لا تقاتلوا
______________________________
(1) مجمع البیان: ج 2 ص 30.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 227
[سورة البقرة (2): الآیات 192 الی 193]
فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (192) وَ قاتِلُوهُمْ حَتَّی لا تَکُونَ فِتْنَةٌ وَ یَکُونَ الدِّینُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَلا عُدْوانَ إِلاَّ عَلَی الظَّالِمِینَ (193)
الکافرین أیها المسلمون عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ أی فی الحرم حَتَّی یُقاتِلُوکُمْ فِیهِ و یبدءوا بالقتال فَإِنْ قاتَلُوکُمْ بدءوکم بالقتال فی الحرم فَاقْتُلُوهُمْ هناک کَذلِکَ الذی مر من وجوب قتال الکفار حیث وجدوا إلی آخر ما ذکر جَزاءُ الْکافِرِینَ [193] فَإِنِ انْتَهَوْا عن الکفر بأن أسلموا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ یغفر سیئاتهم حتی التی ارتکبوها قبل إسلامهم من القتال فالإسلام یجب ما قبله رَحِیمٌ بعباده المؤمنین.
[194] وَ قاتِلُوهُمْ أی الکفار الذین یقاتلوکم لا لأجل القصاص فقط بل حَتَّی لا تَکُونَ فِتْنَةٌ بأن لا یفتن المسلمون عن دینهم وَ یَکُونَ الدِّینُ و الطریقة لِلَّهِ فلا یبقی منهج لسواه بأن ینتصر الحق علی الباطل و هذان هما الغایة من إیجاب الدفاع فَإِنِ انْتَهَوْا عن الکفر فَلا عُدْوانَ أی تعدی بالدفاع و القتال إِلَّا عَلَی الظَّالِمِینَ الباقین علی کفرهم، أی إذا انتهی المعتدون عن الفتنة و التعرض لدین اللّه و التعرض للمسلمین بالأذی و القتال فلا قتال معهم لأن القتال لا یکون إلا مع الظالمین، و سمی «عدوانا» تشبیها کما قال سبحانه فی الآیة المقبلة: «فَمَنِ اعْتَدی عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدی عَلَیْکُمْ».
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 228
[سورة البقرة (2): الآیات 194 الی 196]
الشَّهْرُ الْحَرامُ بِالشَّهْرِ الْحَرامِ وَ الْحُرُماتُ قِصاصٌ فَمَنِ اعْتَدی عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدی عَلَیْکُمْ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِینَ (194) وَ أَنْفِقُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ لا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَةِ وَ أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ (195) وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ وَ لا تَحْلِقُوا رُؤُسَکُمْ حَتَّی یَبْلُغَ الْهَدْیُ مَحِلَّهُ فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ بِهِ أَذیً مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْیَةٌ مِنْ صِیامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُکٍ فَإِذا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَی الْحَجِّ فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیامُ ثَلاثَةِ أَیَّامٍ فِی الْحَجِّ وَ سَبْعَةٍ إِذا رَجَعْتُمْ تِلْکَ عَشَرَةٌ کامِلَةٌ ذلِکَ لِمَنْ لَمْ یَکُنْ أَهْلُهُ حاضِرِی الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ (196)
[195] الشَّهْرُ الْحَرامُ و هو ذو القعدة و ذو الحجة و المحرم و رجب سمیت هذه الأشهر حراما لتحریم القتال فیها بِالشَّهْرِ الْحَرامِ أی بمقابل الشهر الحرام فمن انتهک حرمة الشهر الحرام بالقتال فیه لم یحرم قتاله بل یقاتل وَ الْحُرُماتُ قِصاصٌ کما أن الجروح قصاص فمن انتهک حرمة اقتص منه فی نفس الشهر أو المکان الذی انتهکت حرمته و لذا یحارب المحارب فی الحرم و فی الشهر الحرام فَمَنِ اعْتَدی عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدی عَلَیْکُمْ لا أزید من ذلک و سمی اعتداء لأنه مثل الاعتداء فالتسمیة إنما هی بالمجانسة وَ اتَّقُوا اللَّهَ فلا تتجاوزوا الحدود و لا تبالغوا فی القسوة و الانتقام وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِینَ فیأخذ بأیدیهم فی الدنیا و یسعدهم فی الآخرة.
[196] وَ أَنْفِقُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ فإن الجهاد یحتاج إلی الإنفاق فی تجهیز الجیش و هو من أعظم السبل وَ لا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ أی لا تلقوا أنفسکم بأیدیکم إِلَی التَّهْلُکَةِ بترک الإنفاق للجهاد حتی یتسلط علیکم العدو وَ أَحْسِنُوا فی إنفاقکم و جهادکم و سائر أمورکم إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ
[197] ثم یرجع السیاق إلی أحکام الحج الذی ألمح إلیه فیما سبق، لأن
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 229
الحج کان فی مقام صلح الحدیبیة و حج النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَةَ لِلَّهِ أی ائتوا بها تماما و کاملا بإتیان مناسکهما قربة إلی اللّه تعالی لا لأجل ریاء أو سمعة أو نحوهما فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ بأن منعکم مانع عن الحج بعد ما أحرمتم فعلیکم إذا أردتم التحلل عن الإحرام أن تقدموا أو تذبحوا ما اسْتَیْسَرَ أی ما أمکنکم مِنَ الْهَدْیِ الذی قدمتموه إلی اللّه، و الهدی هو البقر أو الإبل أو الغنم وَ لا تَحْلِقُوا رُؤُسَکُمْ و هو کنایة عن التحلل عن الأجسام أی لا تحلقوا حَتَّی یَبْلُغَ الْهَدْیُ مَحِلَّهُ الذی قرر فی الشریعة من محل الحصی أو مکة أو منی کما فصل فی الفقه فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً لا یتمکن من أن لا یحلق أَوْ بِهِ أَذیً مِنْ رَأْسِهِ کأن قمل رأسه فیتأذی من هوائه فلا یتمکن من عدم الحلق فعلیه إذا حلق قبل أن یبلغ الهدی محله فدیة یقدمها بدل حلقه مِنْ صِیامٍ ثلاثة أیام أَوْ صَدَقَةٍ لستة مساکین أَوْ نُسُکٍ أی شاة یذبحها لأجل تعجیله فی الحلق فَإِذا أَمِنْتُمْ من العدو الصاد و کذلک شفیتم من المرض و زال المانع فَمَنْ تَمَتَّعَ أی استمتع بالطیب و النساء و سائر الملذات التی یحرمها الإحرام بسبب إتیانه الْعُمْرَةَ فإن العمرة تنتهی سریعا فتحل المحرمات إِلَی الْحَجِ أی یکون تمتعه بالملذات إلی أن یحرم
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 230
للحج فعلیه ما اسْتَیْسَرَ أی ما تمکن علیه مِنَ الْهَدْیِ إبل أو بقر أو شاة یجب علیه ذبحها فی منی أیام العید فَمَنْ لَمْ یَجِدْ الهدی فعلیه صیام ثَلاثَةِ أَیَّامٍ فِی أیام الْحَجَ من ذی الحجة وَ سَبْعَةٍ أیام إِذا رَجَعْتُمْ إلی بلادکم تِلْکَ عَشَرَةٌ کامِلَةٌ تکون بدلا عن الهدی ذلِکَ التمتع الذی یکون عمرته مقدمة علی حجه فرض لِمَنْ لَمْ یَکُنْ أَهْلُهُ حاضِرِی الْمَسْجِدِ الْحَرامِ من کان فی أطراف الحرم من کل جانب أثنی عشر میلا أو نحوه علی خلاف، أما من کان أهله حاضری المسجد الحرام بأن کان محله عند أقل من ذلک ففرضه القرآن أو الإفراد و فی کلیهما یقدم الحج علی العمرة، و الفرق بینهما أن القارن یعقد إحرامه بسوق الهدی دون المفرد وَ اتَّقُوا اللَّهَ فی أحکامه أیها المسلمون وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ فلا تخالفوا أوامره و نواهیه. و الحج یشتمل علی فرضین: (عمرة) هی:
«الإحرام و التلبیة»، «و الطواف بالبیت»، «صلاة الطواف»، «و السعی بین الصفا و المروة»، «و التقصیر». و (حج) هو: «الإحرام»، «و الوقوف بعرفات»، «الوقوف بالمشعر»، «الإفاضة إلی منی»، «رمی جمرة العقبة»، «نحر أو ذبح»، «حلق أو تقصیر»، طواف الحج و صلاته و سعی و تقصیر و طواف النساء و صلاته «طواف النساء»، «صلاة طواف النساء»، «السعی بین الصفا و المروة»، «طواف
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 231
[سورة البقرة (2): آیة 197]
الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُوماتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِیهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَ لا فُسُوقَ وَ لا جِدالَ فِی الْحَجِّ وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ یَعْلَمْهُ اللَّهُ وَ تَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَیْرَ الزَّادِ التَّقْوی وَ اتَّقُونِ یا أُولِی الْأَلْبابِ (197)
الزیارة»، «صلاة طواف الزیارة»، «المبیت بمنی لیلة الحادی عشر و الثانی عشر»، «رمی الجمار الثلاث یومی الحادی عشر و الثانی عشر»، و قد أشار الشیخ البهائی إلی هذه الأعمال فی بیته المشهور
أطرست للعمرة اجعل نهج‌أو و أرنحط رسطر مر: لحج «1»
[198] الْحَجُ فی أَشْهُرٌ مَعْلُوماتٌ أو أشهر الحج أشهر معلومات و هو شوال و ذو القعدة و ذو الحجة فلا یجوز تأخیره منها کما کان الجاهلون
______________________________
(1) الالف: الإحرام لعمرة التمتّع عن حجّة الإسلام.
الطاء: طواف العمرة.
الراء: رکعتان صلوات طواف لعمرة التمتّع.
السین: السعی بین الصّفا و المروة عن عمرة التمتع.
التاء: التقصیر عن عمرة التمتع لحجّة الإسلام فهناک اعمال العمرة لحجّ التمتع.
الألف: الإحرام لحجّ التمتّع.
الواو الأول: الوقوف بعرفات فی 9 من ذیحجة لحجّ التمتّع.
الواو الثانی: الوقوف فی مشعر الحرام لیلة العید الی الصبح لحج التمتع.
الالف: الإفاضة إلی منی یوم العید.
الراء: رمی جمرة للعقبة فی یوم العید لحج التمتّع.
النون: نحر إبل أو ذبیحة لحج التمتّع.
الحاء: الحلق فی یوم العید لحج التمتّع.
الطاء: الطواف عن حجّة الإسلام.
الراء: رمی الجمرات الثلاثة فی یوم الحادی عشر من ذی حجة عن حج التمتّع.
السین: السعی بین الصفا و المروة لحج التمتّع.
الطاء: طواف النساء.
الراء: رمی الجمرات الثلاثة فی یوم الثانی عشر من ذی حجة عن حج التمتّع.
المیم: المبیت فی منی ثلاثة لیال عن حج التمتّع.
و لا یخفی أنّ جملة (مر لحج) التی أتی بها البهائی (رحمه الله) تکون لتکملة الشعر فلا تدخل فیما أردناها من المناسک.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 232
[سورة البقرة (2): آیة 198]
لَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّکُمْ فَإِذا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفاتٍ فَاذْکُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرامِ وَ اذْکُرُوهُ کَما هَداکُمْ وَ إِنْ کُنْتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّینَ (198)
یفعلون حیث یؤخرون الحج، و نزل فیهم إِنَّمَا النَّسِی‌ءُ زِیادَةٌ فِی الْکُفْرِ «1» فَمَنْ فَرَضَ علی نفسه فِیهِنَ أی فی هذه الأشهر الْحَجُ فلیعلم أنه لا رَفَثَ و هو الجماع وَ لا فُسُوقَ و هو السباب و المفاخرة وَ لا جِدالَ قول لا و اللّه و بلی و اللّه فِی الْحَجِ أی فی حال الإحرام وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ فی الحج و غیره یَعْلَمْهُ اللَّهُ و لعل ذکره هنا لکثرة احتیاج الحجاج بعضهم إلی بعض فی مختلف الشؤون فأرید التنبیه بأن کل خیر یصدر من الإنسان إنما هو بعلم اللّه سبحانه فیجازیه علی ذلک وَ تَزَوَّدُوا من الحج زادا للروح فَإِنَّ خَیْرَ الزَّادِ التَّقْوی و هو یحصل بکثرة هائلة فی الحج حیث التجرد و الکف عن الملذات و مقامات الشدائد و الصعوبات، و یحتمل أنها نزلت فیمن لم یکن یأخذ الزاد للحج بادعاء أنه ضیف اللّه ثم لیستعطی فی الطریق فأمر بأخذ الزاد فإنه قرین بالتقوی دون الاستعطاء الذی فیه منقصة و ذلة و حرمة أحیانا وَ اتَّقُونِ أی خافونی فی أعمالکم فلا تغفلوا و لا تترکوا واجبا یا أُولِی الْأَلْبابِ أی یا أصحاب العقول.
[199] کانوا یتأثمون بالتجارة فی الحج فنزلت
______________________________
(1) التوبة: 37.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 233
[سورة البقرة (2): الآیات 199 الی 200]
ثُمَّ أَفِیضُوا مِنْ حَیْثُ أَفاضَ النَّاسُ وَ اسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (199) فَإِذا قَضَیْتُمْ مَناسِکَکُمْ فَاذْکُرُوا اللَّهَ کَذِکْرِکُمْ آباءَکُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِکْراً فَمِنَ النَّاسِ مَنْ یَقُولُ رَبَّنا آتِنا فِی الدُّنْیا وَ ما لَهُ فِی الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ (200)
لَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّکُمْ بالاتجار فإنه لیس بمحرم فَإِذا أَفَضْتُمْ منها کما یندفع الماء نحو الوهاد فإن الحجاج یندفعون کالسیل مِنْ عَرَفاتٍ فَاذْکُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرامِ و هو الموقف الثانی و وقته بین طلوع الفجر و طلوع الشمس من یوم العید وَ اذْکُرُوهُ کَما هَداکُمْ أی بإزاء هدایته سبحانه إیاکم لدینه و ما یسعدکم فی الدنیا و الآخرة وَ إِنْ کُنْتُمْ مِنْ قَبْلِهِ أی قبل الهدی لَمِنَ الضَّالِّینَ عن دینه.
[200] ثُمَّ أَفِیضُوا من المشعر إلی منی مِنْ حَیْثُ أَفاضَ النَّاسُ من قبلکم إبراهیم علیه السّلام و ذریته وَ اسْتَغْفِرُوا اللَّهَ اطلبوا غفرانه و عفوه إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ هکذا یقتضی نظم الآیة، لکن ورد أن قریشا لا یقفون بعرفات و لا یفیضون منه و یقولون نحن أهل حرم اللّه فلا نخرج منه فیقفون بالمشعر و یفیضون منه، فأمرهم اللّه أن یقفوا بعرفات و یفیضوا منه کسائر الناس.
[201] فَإِذا قَضَیْتُمْ مَناسِکَکُمْ أی أدیتم أعمالکم فالمناسک جمع منسک
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 234
[سورة البقرة (2): الآیات 201 الی 202]
وَ مِنْهُمْ مَنْ یَقُولُ رَبَّنا آتِنا فِی الدُّنْیا حَسَنَةً وَ فِی الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَ قِنا عَذابَ النَّارِ (201) أُولئِکَ لَهُمْ نَصِیبٌ مِمَّا کَسَبُوا وَ اللَّهُ سَرِیعُ الْحِسابِ (202)
و هو مصدر میمی بمعنی العمل فَاذْکُرُوا اللَّهَ کَذِکْرِکُمْ آباءَکُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِکْراً فإن أهل الجاهلیة کانوا إذا فرغوا من الحج یجتمعون هناک و یعدون مفاخر آبائهم و مآثرهم و یذکرون أیامهم القدیمة و أیادیهم الجسیمة فأمرهم اللّه أن یذکروه عوض ذکرهم آبائهم، بل یجب أن یذکروه أکثر و أحسن من ذکر آبائهم فهو المنعم الحقیقی الذی بیده کل شی‌ء و منه کل خیر، و هنا یکون المجال واسعا لبیان نموذجین من الناس منهم من یرید الآخرة و منهم من یرید الدنیا و لذا قال تعالی: فَمِنَ النَّاسِ مَنْ یَقُولُ رَبَّنا آتِنا فِی الدُّنْیا أی أعطنا من نعیمها و رفاهها و سعادتها و لا یسأل نعیم الآخرة لأنه غیر مؤمن بها إذ کان الحج قبل الإسلام عامّا للمعتقد و المنکر وَ ما لَهُ فِی الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ أی نصیب.
[202] وَ مِنْهُمْ أی من الناس مَنْ یَقُولُ رَبَّنا آتِنا فِی الدُّنْیا حَسَنَةً وَ فِی الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَ قِنا من وقی یقی أی احفظنا من عَذابَ النَّارِ فهو یسأل نعیم الدنیا و نعیم الآخرة و یتعوذ باللّه من النار.
[203] أُولئِکَ یسألون خیر الدنیا و الآخرة لَهُمْ نَصِیبٌ مِمَّا کَسَبُوا لأنهم یستحقون ثواب أعمالهم بخلاف الطائفة الأولی فإن کفرهم یمنع
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 235
[سورة البقرة (2): الآیات 203 الی 204]
وَ اذْکُرُوا اللَّهَ فِی أَیَّامٍ مَعْدُوداتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِی یَوْمَیْنِ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ لِمَنِ اتَّقی وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ (203) وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ یُشْهِدُ اللَّهَ عَلی ما فِی قَلْبِهِ وَ هُوَ أَلَدُّ الْخِصامِ (204)
عن ثوابهم وَ اللَّهُ سَرِیعُ الْحِسابِ فلا یظن الإنسان أن الآخرة بعیدة فإنه لا تمر الأیام و اللیالی إلا و الشخص دفین فی التراب و إن طال عمره فی الدنیا.
[204] وَ اذْکُرُوا اللَّهَ أیها الحجاج فِی أَیَّامٍ مَعْدُوداتٍ و هی أیام التشریق فی منی فَمَنْ تَعَجَّلَ النفر إلی مکة من منی فِی یَوْمَیْنِ بأن نفر یوم الثانی عشر فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ فإنه یجوز النفر بعد زوال الثانی عشر وَ مَنْ تَأَخَّرَ فی النفر فنفر فی الثالث عشر فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ فیجوز کل من الأمرین لِمَنِ اتَّقی الصید فی إحرامه و إلا فإن صاد وجب علیه النفر الثانی فلا یجوز أن ینفر فی الثانی عشر وَ اتَّقُوا اللَّهَ فیما أمرکم و نهاکم وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ الحشر هو الجمع و المعنی تجمعون إلی حکم اللّه و جزائه یوم القیامة.
[205] ثم یلتفت السیاق إلی الإنسان طالحه و صالحه، و یبین خصائص البشر، لیعطی درسا لمن أراد الصلاح و الرشاد فیقول سبحانه: وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ للباقته و فصاحته و کلامه المعسول فتستحسن کلامه و تصغی إلی بیانه فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا أما متعلق ب «قوله»، أی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 236
[سورة البقرة (2): الآیات 205 الی 206]
وَ إِذا تَوَلَّی سَعی فِی الْأَرْضِ لِیُفْسِدَ فِیها وَ یُهْلِکَ الْحَرْثَ وَ النَّسْلَ وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الْفَسادَ (205) وَ إِذا قِیلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَ لَبِئْسَ الْمِهادُ (206)
قوله فی شؤون الدنیا معجب، أو متعلق ب «یعجبک» أی أن إعجابک إنما هو فی الدنیا، و الأول أقرب وَ یُشْهِدُ اللَّهَ عَلی ما فِی قَلْبِهِ کما هو شأن المنافقین أبدا فإنهم حیث یرون نفاقهم یظنون أن الناس مطلعون علی سرائرهم فیؤکدون بأنهم مخلصون و أن ما فی قلبهم یطابق ما علی لسانهم وَ هُوَ أَلَدُّ الْخِصامِ الألد هو شدید الخصومة و الخصام جمع یعنی أنه من أکبر خصمائک فی الباطن.
[206] وَ إِذا تَوَلَّی و أدبر و ذهب من عندک سَعی فِی الْأَرْضِ من هنا إلی هناک کما هو شأن المشاغب المفسد لِیُفْسِدَ فِیها بإثارة الفوضی و الاضطراب وَ یُهْلِکَ الْحَرْثَ أی الزراعة وَ النَّسْلَ أی الأولاد و الذریة فإن إثارة الفوضی یوجب خراب الزراعات لاشتغال أهلها بالکفاح، و فناء النسل إذ الشباب دائما یقدمون علی الحرب و الجلاء وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الْفَسادَ.
[207] وَ إِذا قِیلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ فی عملک فلا تفسد أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ أی حملته عزة و حمیة الجاهلیة بأن یأثم لأنه لا یرضخ للحق و لا یعتنی به فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ أی تمکینه جهنم جزاء له وَ لَبِئْسَ الْمِهادُ أی محل القرار، و هذه الآیات نزلت فی المنافقین أو فی فرد خاص منهم یسمی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 237
[سورة البقرة (2): الآیات 207 الی 208]
وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ وَ اللَّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ (207) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِی السِّلْمِ کَافَّةً وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ (208)
الأخنس بن شریق، کان یظهر المحبة للنبی و یبطن الفساد و النفاق، و لعل وجه ارتباط هذه الآیات بالحج أن الکلام انتهی هناک حول من یفتخر بالآباء اعتزازا بالنفس و هذا مثلهم فی الاعتزاز و الاغترار.
[208] وَ مِنَ النَّاسِ أی بعض الناس مَنْ یَشْرِی أی یبیع فإن کلا من البیع و الشراء یجی‌ء بمعنی الآخر نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ أی لأجل طلب رضاه سبحانه وَ اللَّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ یرأف بهم فیجازیهم لعملهم الحسن، و لعل ذکر الرأفة لأجل أن هذا البیع یحتوی علی أخطاء و أضرار، ففیه تنبیه إلی أن اللّه رؤف یجنب البائع الأخطار و الإضرار، و هذه الآیة نزلت فی الإمام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام حین نام فی فراش الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لیلة الهجرة.
[209] و حین ذکر أن من الناس من هو منافق ناسب الإرشاد العام فقال سبحانه یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا باللسان ادْخُلُوا فِی السِّلْمِ مع اللّه و رسوله فی جمیع أمورکم کَافَّةً أی جمیعا فاستسلموا للدین فی جمیع شؤونکم وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ بأن تخالفوا أمر اللّه سبحانه و تتبعوا أمر الشیطان و ما یوحی الیه الهوی إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ أی عدو ظاهر لأنه یأمر بالمفاسد التی ترجع إلی ذهاب دینکم و دنیاکم.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 238
[سورة البقرة (2): الآیات 209 الی 211]
فَإِنْ زَلَلْتُمْ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْکُمُ الْبَیِّناتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (209) هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاَّ أَنْ یَأْتِیَهُمُ اللَّهُ فِی ظُلَلٍ مِنَ الْغَمامِ وَ الْمَلائِکَةُ وَ قُضِیَ الْأَمْرُ وَ إِلَی اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (210) سَلْ بَنِی إِسْرائِیلَ کَمْ آتَیْناهُمْ مِنْ آیَةٍ بَیِّنَةٍ وَ مَنْ یُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ (211)
[210] فَإِنْ زَلَلْتُمْ تشبیه للذنب بمن یزل له قدم مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْکُمُ الْبَیِّناتُ الأدلة الواضحة علی الحق فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ فلا یمتنع علیه العذاب و العقاب بمن زل حَکِیمٌ فی فعله لیعفوا عمن یشاء و یعذب من یشاء.
[211] و هنا یعود السیاق إلی من تأخذه العزة فیقول سبحانه هَلْ یَنْظُرُونَ النظر بمعنی الانتظار أی هل ینتظر هؤلاء المنافقون إِلَّا أَنْ یَأْتِیَهُمُ اللَّهُ حتی یؤمنوا و یقلعوا عن نفاقهم و کفرهم فِی ظُلَلٍ مِنَ الْغَمامِ ظلل جمع ظلة و هی ما یستظل به من الشمس و سمی السحاب ظلة لأنه یستظل به من الشمس، و الغمام هو السحاب و قد کانت الیهود تزعم أن اللّه ینزل فی ظلل من الغمام و کذلک الملائکة معه و لذا قال:
وَ الْمَلائِکَةُ عطفا علی «اللّه» وَ قُضِیَ الْأَمْرُ أی یوم تغییر الکون عن وضعه لا یبقی بعد مجال للتکلیف إنما هو یوم القیامة وَ إِلَی اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ و یکون ذلک الیوم یوم حساب و عقاب و ثواب، لا یوم عمل و شغل، فالآیة تشیر إلی أساطیر أهل الکتاب متهکما ساخرا، ثم یهدد و یوعد بأن الأمر یقضی فلا مجال بعد التکلیف.
[212] و حیث أشیر إلی أسطورة إسرائیلیة، توجه السیاق إلی تأنیب بنی إسرائیل الذین کانوا یعاندون فی إنکارهم للآیات سَلْ بَنِی إِسْرائِیلَ کَمْ آتَیْناهُمْ مِنْ آیَةٍ بَیِّنَةٍ أی أعطیناهم أدلة واضحة و مع ذلک عاندوا
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 239
[سورة البقرة (2): الآیات 212 الی 213]
زُیِّنَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا الْحَیاةُ الدُّنْیا وَ یَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ وَ اللَّهُ یَرْزُقُ مَنْ یَشاءُ بِغَیْرِ حِسابٍ (212) کانَ النَّاسُ أُمَّةً واحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الْکِتابَ بِالْحَقِّ لِیَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ وَ مَا اخْتَلَفَ فِیهِ إِلاَّ الَّذِینَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّناتُ بَغْیاً بَیْنَهُمْ فَهَدَی اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَ اللَّهُ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (213)
و لم یؤمنوا وَ مَنْ یُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ کفرا فلا یؤمن بآیاته مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ فلیهیئ نفسه لعقابه.
[213] زُیِّنَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا الْحَیاةُ الدُّنْیا أی الحیاة القریبة مقابل الحیاة البعیدة و هی الآخرة و التی زینها لهم هی مجموعة عوامل بعضها حق و بعضها باطل فإن الحیاة التی خلقها اللّه جمیلة تزین نفسها کما أن الشیطان و النفس و الهوی تزین الحیاة لتصرف الناس عن الآخرة وَ یَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا حیث یرونهم منصرفین عنها مقبلین إلی الآخرة- التی لا یعتقد هؤلاء الکفار بها- وَ الَّذِینَ اتَّقَوْا من المؤمنین فَوْقَهُمْ أی فوق هؤلاء الکفار منزلة و مقاما و رتبة یَوْمَ الْقِیامَةِ لأنهم عملوا لها فأدرکوا خیرها و الکفار لم یعملوا فیبقون هناک سائلین وَ اللَّهُ یَرْزُقُ مَنْ یَشاءُ بِغَیْرِ حِسابٍ فالرزق فی الدنیا لیس بالکفر و التوجه إلیها حتی یحرم أهل الآخرة منها بل الرزق یصیب الکافر و المؤمن، فالمؤمن منعم فی الدنیا و فوق الکافر فی الآخرة.
[214] إن کل حرکة إصلاحیة لا بد و أن تشق صفوف الناس المتصافقة علی الفساد و هکذا کان بعث الأنبیاء علیهم السّلام فقد کانَ النَّاسُ أُمَّةً واحِدَةً فَبَعَثَ
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 240
اللَّهُ النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ لمن آمن و أصلح وَ مُنْذِرِینَ لمن کفر أو عصی وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الْکِتابَ بِالْحَقِ قید توضیحی إذ کل إنزال من اللّه بالحق و إنما أکد لمقابلته لسائر الکتب التی ترسلها رؤساء الحکومات إلی رعایاها فإن منها ما هو حق و منها ما هو باطل لِیَحْکُمَ ذات الکتاب بَیْنَ النَّاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ من أمور معاملاتهم و سائر معاشراتهم و الاختلاف هنا لا ینافی کون الناس أمة واحدة إذ وحدة الأمة تجتمع مع هذا النوع من الاختلاف ثم صار نفس الکتاب محلا لاختلاف الأمة فیه، لکن هذا الاختلاف لیس عن واقع و شک، لأن الکتاب واضح بل عن حسد و بغی و طمع وَ مَا اخْتَلَفَ فِیهِ أی فی الکتاب بأن فسره کل حسب نظره و هواه إِلَّا الَّذِینَ أُوتُوهُ أی الأمة التی أعطیت الکتاب مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّناتُ أی الأدلة الواضحة علی معانی الکتاب بَغْیاً بَیْنَهُمْ أی الاختلاف إنما نشأ من البغی و الظلم و الحسد الحاصل بینهم فَهَدَی اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا حقیقة و أرادوا اتباع أحکام اللّه واقعا لِمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ مِنَ الْحَقِ أی للشی‌ء الذی اختلفت الأمة فیه بِإِذْنِهِ أی بلطفه بهم حیث هداهم وَ اللَّهُ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ إما
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 241
[سورة البقرة (2): الآیات 214 الی 215]
أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَ لَمَّا یَأْتِکُمْ مَثَلُ الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِکُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْساءُ وَ الضَّرَّاءُ وَ زُلْزِلُوا حَتَّی یَقُولَ الرَّسُولُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ مَتی نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِیبٌ (214) یَسْئَلُونَکَ ما ذا یُنْفِقُونَ قُلْ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَیْرٍ فَلِلْوالِدَیْنِ وَ الْأَقْرَبِینَ وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِیمٌ (215)
معناه الإیصال إلی المطلوب و هو لیس بواجب بالنسبة إلی الجمیع و إما معناه إرائة الطریق و معنی من یشاء إنه لو لم یشأ لا یهدی أحد، إذ الهدایة لا تکون إلا بإرسال الرسل، و الأول أنسب بالسیاق.
[215] ثم یسأل اللّه المؤمنین الذین وقعوا فی متاعب هذا الخلاف حیث یحاربونهم الکفار لأجل أنهم اهتدوا بهدی اللّه أَمْ حَسِبْتُمْ أی بل حسبتم و ظننتم أیها المسلمون أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ اعتباطا و بلا مشقة و حرج وَ لَمَّا یَأْتِکُمْ مَثَلُ الَّذِینَ خَلَوْا أی مضوا مِنْ قَبْلِکُمْ أی لم یأتکم بعد امتحان مثل امتحان الأمم المؤمنة السالفة الذین ثبتوا و صبروا تجاه الأحزان و الکوارث و إنما قال «مثل» لأنهم صاروا مثلا للصبر و تحمل المکاره مَسَّتْهُمُ أی لمستهم الْبَأْساءُ الفقر وَ الضَّرَّاءُ المرض و الحرج و أشباههما وَ زُلْزِلُوا أی حرکوا بأنواع المحن و البلایا حَتَّی وصل الحال إلی أن یَقُولَ الرَّسُولُ لتلک الأمم وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ مَتی نَصْرُ اللَّهِ استعجالا للنصر الموعود و تمنیا للخلاص من الشدائد و المحن، فاستدرک الأمر و أجیب سؤالهم بأنه أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِیبٌ و هذا جواب طبیعی یقوله الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و المؤمنون کلما رأوا البلاء و المحن، و فی الآیة تعبیر المؤمنین و أنهم إنما یفوزون بسعادة الدنیا و الآخرة بعد مثل هذه الکوارث و المتاعب.
[216] و یأتی هنا دور أسئلة وجهت إلی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أجاب عنها القرآن
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 242
[سورة البقرة (2): آیة 216]
کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتالُ وَ هُوَ کُرْهٌ لَکُمْ وَ عَسی أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ وَ عَسی أَنْ تُحِبُّوا شَیْئاً وَ هُوَ شَرٌّ لَکُمْ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (216)
الکریم یجمعها الإقلاع عن الملذات و الصبر علی الطاعة و بهذا یرتبط السیاق بما قبله حیث کان الکلام فی معرض التضحیة فی سبیل العقیدة و الإیمان و ما یأتی نوع من التضحیة یَسْئَلُونَکَ یا رسول اللّه ما ذا یُنْفِقُونَ فی سبیل اللّه من أقسام الأموال قُلْ لیس لهم الإنفاق فإنه أی شی‌ء کان یقبل إذا کان المنفق علیه أهلا کما أنه لا یقبل إذا کان المنفق علیه غیر أهل فمعیار الإنفاق لیس ماهیة المنفق و إنما شخص المنفق علیه ف ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَیْرٍ فاللازم أن یکون للوالدین وَ الْأَقْرَبِینَ أقربائکم وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ و أشباه ذلک مما یقصد به وجه اللّه سبحانه وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ إنفاق أو غیره فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِیمٌ فیجازیکم بالخیر خیرا. و
روی أنها نزلت فی عمرو ابن الجموح، و کان شیخا کبیرا کثیر المال فقال یا رسول اللّه بما ذا أتصدق؟ و علی من أتصدق فأنزل اللّه هذه الآیة «1».
[217] ثم رجع السیاق إلی الآیة السابقة التی فیها ذکر التضحیة و الزلزال کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتالُ مع من تعدی علیکم أو علی العقیدة الصحیحة أو علی الناس وَ هُوَ کُرْهٌ لَکُمْ تکرهونه وَ عَسی
______________________________
(1) فقه القرآن: ج 1 ص 239.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 243
[سورة البقرة (2): آیة 217]
یَسْئَلُونَکَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرامِ قِتالٍ فِیهِ قُلْ قِتالٌ فِیهِ کَبِیرٌ وَ صَدٌّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ وَ کُفْرٌ بِهِ وَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ إِخْراجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَکْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَ الْفِتْنَةُ أَکْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ وَ لا یَزالُونَ یُقاتِلُونَکُمْ حَتَّی یَرُدُّوکُمْ عَنْ دِینِکُمْ إِنِ اسْتَطاعُوا وَ مَنْ یَرْتَدِدْ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَیَمُتْ وَ هُوَ کافِرٌ فَأُولئِکَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (217)
بمعنی «قد» و ما بعده فاعله أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ و القتال من ذلک فإنه یوجب سیادتکم و سعادتکم وَ عَسی أَنْ تُحِبُّوا شَیْئاً وَ هُوَ شَرٌّ لَکُمْ و ترک القتال کذلک لما فیه من راحة الجسم و عدم اضطراب القلب لکنه شر لما فیه من زوال السیادة و العزة و تسلط الکفار و الأجانب وَ اللَّهُ یَعْلَمُ ما فیه خیرکم و شرکم وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ
[218] بعث رسول اللّه بسریة فاتفق أن قاتلت فی شهر رجب و هی تترد فی أن الیوم الذی حاربت فیه من جمادی أو رجب، و شهر رجب من الأشهر الحرم، و لذا کثر صخب المشرکین و إنه کیف یقاتل الرسول فی شهر حرام و أتی وفدهم إلی المدینة یسألون الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن ذلک فنزلت هذه الآیة یَسْئَلُونَکَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرامِ قِتالٍ فِیهِ بدل شهر أی یسألونک یا رسول اللّه عن القتال فی الشهر الحرام قُلْ قِتالٌ فِیهِ أی فی الشهر الحرام کَبِیرٌ فی نفسه لا یجوز وَ لکن لیس کبر ذنبه مثل عظم ذنب ما تفعلونه أنتم أیها المشرکون ف صَدٌّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ أی المنع عنه بأن لا یسلم أحد وَ کُفْرٌ بِهِ أی باللّه سبحانه وَ صد عن الْمَسْجِدِ الْحَرامِ لئلا یحج المسلمون وَ إِخْراجُ أَهْلِهِ أی أهل المسجد الحرام مِنْهُ کما فعل المشرکون بالنبی و المسلمین
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 244
[سورة البقرة (2): آیة 218]
إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هاجَرُوا وَ جاهَدُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ أُولئِکَ یَرْجُونَ رَحْمَتَ اللَّهِ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (218)
أَکْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ فکیف تؤاخذون المسلمین بذنب مهما عظم و تنسون ذنوبکم التی هی أعظم منه وَ الْفِتْنَةُ التی أنتم تقیمون علیها من تفتین المسلمین عن دینهم و إغرائهم بالکفر بعد الإسلام أَکْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ الذی صدر من المسلمین، فالقتل یفسد دنیا المقتول و الفتنة تفسد دین المفتتن و أخراه وَ لا یَزالُونَ أی لا یزال الکفار یُقاتِلُونَکُمْ أیها المسلمون حَتَّی یَرُدُّوکُمْ عَنْ دِینِکُمْ إلی الکفر إِنِ اسْتَطاعُوا أن یردوکم وَ مَنْ یَرْتَدِدْ مِنْکُمْ أیها المسلمون عَنْ دِینِهِ إلی الکفر فَیَمُتْ وَ هُوَ کافِرٌ فی مقابل من ارتد و رجع حتی مات مؤمنا فَأُولئِکَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ و الحبط هو الإبطال و الإفناء فلا حسنة لهم و لم ینتفعوا بإیمانهم السابق علی الکفر فِی الدُّنْیا فلیس لهم احترام المسلم و حقوقه وَ الْآخِرَةِ فلا یجزی بالجنة و الثواب وَ أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ إلی الأبد.
[219] و هناک ظن أناس أن القاتل فی رجب إن سلم من الإثم لم یکن له أجر لأنه انتهک حرمة الشهر الحرام فأنزل اللّه إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هاجَرُوا بأن قطعوا دیارهم و أهلیهم و خلفوا أموالهم لأجل أن یکونوا
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 245
[سورة البقرة (2): آیة 219]
یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ وَ مَنافِعُ لِلنَّاسِ وَ إِثْمُهُما أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِما وَ یَسْئَلُونَکَ ما ذا یُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمُ الْآیاتِ لَعَلَّکُمْ تَتَفَکَّرُونَ (219)
مع الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم وَ جاهَدُوا أی أوقعوا أنفسهم بالجهد و التعب، و أوضح أفراده المقاتلة فِی سَبِیلِ اللَّهِ لکسب مراضیه أُولئِکَ یَرْجُونَ رَحْمَتَ اللَّهِ یأملونها فی الدنیا و الآخرة وَ اللَّهُ غَفُورٌ یغفر لمن زل و رَحِیمٌ بعباده المؤمنین فلا ینقص أجورهم و إنما قال:
«یرجون» لأن الإنسان لا یدری ما حاله فی المستقبل و إنه هل یبقی علی الإیمان و الصلاح حتی یثاب أم یفتن فی دینه حتی یحبط عمله.
[220] یَسْئَلُونَکَ یا رسول اللّه عَنِ الْخَمْرِ و هی کل مسکر و أظهر أفراده المسکر المتخذ من العنب وَ الْمَیْسِرِ و هو القمار بجمیع أصنافه و السؤال کان عن حکمهما قُلْ یا محمد فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ أی وزر عظیم لما فیهما من الفساد الکبیر وَ مَنافِعُ لِلنَّاسِ فإن الخمر تفید اللذة و الطرب و فی الاتجار بها ثمن و ربح و القمار فیه لذة للاعب و ربح للفائز وَ إِثْمُهُما أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِما إذ الفساد الذی یسببانه فی البدن و العقل و المال أکبر من اللذة و الربح الذی یحصل بسببهما بالإضافة إلی العقوبة الأخرویة التی تصیب الإنسان من جرائها.
وَ یَسْئَلُونَکَ یا رسول اللّه ما ذا یُنْفِقُونَ و هنا جاء الجواب طبق السؤال و إنه «ماذا» لا إنه «لمن» فقال قُلْ یا محمد الْعَفْوَ أی الزائد من المال علی النفقة فإن ما بقدر نفقة النفس و الأهل لا ینفق تقدیما
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 246
[سورة البقرة (2): آیة 220]
فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْیَتامی قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَیْرٌ وَ إِنْ تُخالِطُوهُمْ فَإِخْوانُکُمْ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَکُمْ إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (220)
لواجبی النفقة علی غیره و هذا الإنفاق مستحب لما دل علی حصر الحقوق الواجبة فی أمور معدودة کَذلِکَ أی هکذا یا رسول اللّه فإن کذا تشبیه و إشارة و الکاف الملحق بها اللام للخطاب یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمُ الْآیاتِ الأدلة المرتبطة بالتشریعات لَعَلَّکُمْ تَتَفَکَّرُونَ أی لکی تتفکروا.
[221] فِی أمر الدُّنْیا وَ أمر الْآخِرَةِ فتجمعوهما فی التفکیر ثم ترون جمال الأحکام إذ التفکیر فی الدنیا فقط یوجب شلل قسم من الأحکام فلما ذا ینفق الإنسان- مثلا- و هو بحاجة إلی المال، کما إن التفکیر فی الآخرة فقط یوجب شلل قسم آخر من الأحکام فلما ذا لا ینفق الإنسان جمیع أمواله لتحصیل أجر الآخرة و هکذا سائر الأحکام فلا یعرف جمالها إلا إذا افتکر الإنسان فی کلتا الحیاتین و عرف المصلحتین وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْیَتامی کیف یعاشروهم فقد ورد أنه لما نزل وَ لا تَقْرَبُوا مالَ الْیَتِیمِ إِلَّا بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ «1» ذهب کل من عنده یتیم لیعزل الیتیم فی مأکله و مشربه عن نفسه لئلا یبتلی بماله و اشتد ذلک علیهم فسألوا النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فنزلت قُلْ یا رسول اللّه إِصْلاحٌ لَهُمْ خَیْرٌ بأن یصلح الإنسان أموال الیتیم و یعاشره معاشرة المصلحین بدون أجرة و عوض خیر من عزلهم و طردهم وَ إِنْ تُخالِطُوهُمْ بأن تخلطوا أموالهم
______________________________
(1) الأنعام: 153.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 247
[سورة البقرة (2): آیة 221]
وَ لا تَنْکِحُوا الْمُشْرِکاتِ حَتَّی یُؤْمِنَّ وَ لَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکَةٍ وَ لَوْ أَعْجَبَتْکُمْ وَ لا تُنْکِحُوا الْمُشْرِکِینَ حَتَّی یُؤْمِنُوا وَ لَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکٍ وَ لَوْ أَعْجَبَکُمْ أُولئِکَ یَدْعُونَ إِلَی النَّارِ وَ اللَّهُ یَدْعُوا إِلَی الْجَنَّةِ وَ الْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَ یُبَیِّنُ آیاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ (221)
بأموالکم و تشارکون معهم بالنسبة و حفظ المقدار فهم إخوانکم فی الإیمان و الأخ یعاشر الأخ بالإصلاح و الغبطة وَ اللَّهُ یَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ فهو عارف بنیة المخالطین للأیتام و إنهم یریدون بالمخالطة الإفساد و أکل مال الیتیم أو الإصلاح و التحفظ علی الیتیم حتی یبلغ و یرشد وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَکُمْ أی أوقعکم فی العنت و المشقة بالنسبة إلی الیتیم بأن یوجب الاجتناب عن أموالهم و اعتزال أموالکم عن أموالهم فحیث أنه لم یفعل ذلک رحمة بکم فلا تأکلوا أموالهم فسادا و طمعا إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ فهو یقدر- بعزته- من إعناتکم حَکِیمٌ لا یفعل إلا الصلاح و ما تقتضیه الحکمة.
[222] ثم انتقل السیاق إلی فئة من أحکام الأسرة فی النکاح و الطلاق و شؤونها و لعل الارتباط العام بین هذه الآیات و الآیات السابقة أنها انتهت إلی حکم الیتیم، فاللازم بیان العش الذی یتربی فیه فراخ الإنسان، و إنه کیف یلزم أن یکون لینشأ الأولاد صالحین أصحاء جسما و عقلا و عاطفة وَ لا تَنْکِحُوا أیها الرجال المسلمون النساء الْمُشْرِکاتِ سواء کن أهل کتاب أم لا فأهل الکتاب أیضا مشرکون کما قال سبحانه فَتَعالَی اللَّهُ عَمَّا یُشْرِکُونَ «1» حَتَّی یُؤْمِنَ و یدخلن فی الإسلام وَ لَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکَةٍ وَ لَوْ أَعْجَبَتْکُمْ تلک
______________________________
(1) النمل: 64.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 248
[سورة البقرة (2): آیة 222]
وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْمَحِیضِ قُلْ هُوَ أَذیً فَاعْتَزِلُوا النِّساءَ فِی الْمَحِیضِ وَ لا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّی یَطْهُرْنَ فَإِذا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ التَّوَّابِینَ وَ یُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِینَ (222)
المشرکة لجمالها أو مالها أو حسبها أو نسبها وَ لا تُنْکِحُوا الْمُشْرِکِینَ بناتکم أیها المسلمون حَتَّی یُؤْمِنُوا وَ لَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ تزوجوه بنتکم خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکٍ وَ لَوْ أَعْجَبَکُمْ ذلک المشرک أُولئِکَ المشرکات و المشرکون یَدْعُونَ إِلَی النَّارِ إما بالتبلیغ إلی الشرک و إما بحکم دینهم فإن جلیس الإنسان إذا کان غیر متدین لا بد و أن یسری إلی جلیسه وَ اللَّهُ یَدْعُوا إِلَی الْجَنَّةِ وَ الْمَغْفِرَةِ أی غفران الذنوب بِإِذْنِهِ فالمسلمات و المسلمون حین أخذوا مبادئهم عن اللّه سبحانه لا بد و أن یدعون بلسانهم أو بحکم دینهم إلی الجنة وَ یُبَیِّنُ آیاتِهِ أحکامه و دلائله لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ أی لکی یتذکروا و یتعظوا و یرشدوا.
[223] وَ یَسْئَلُونَکَ یا رسول اللّه عَنِ الْمَحِیضِ الحیض و المحیض بمعنی واحد و أنه هل یجوز مقاربة النساء فی حالة الحیض أم لا قُلْ یا محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم هُوَ أی المحیض أَذیً قذر نجس أو مشقة فَاعْتَزِلُوا النِّساءَ فِی الْمَحِیضِ و الاعتزال هو الابتعاد عنهن وَ لا تَقْرَبُوهُنَ بالجماع حَتَّی یَطْهُرْنَ و ینظفن عن الدم فَإِذا تَطَهَّرْنَ عن الدم فَأْتُوهُنَ جامعوهن
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 249
[سورة البقرة (2): آیة 223]
نِساؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنَّی شِئْتُمْ وَ قَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ مُلاقُوهُ وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ (223)
مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللَّهُ بمقاربتهن من الفرج الذی هو محل الدم إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ التَّوَّابِینَ الذین یرجعون کثیرا عن ذنوبهم إلی الندم و الاستغفار بمعنی أنهم کلما أذنبوا تابوا و رجعوا و استغفروا و لعل ذکر التواب بمناسبة أن من زل فقارب فی المحیض یقبل اللّه توبته و إن تکرر منه إذا ندم ندما حقیقیا و تاب توبة نصوحا وَ یُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِینَ بالماء عن الأقذار الباطنیة و الظاهریة أو بالاستغفار عن الذنوب.
[224] نِساؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ أی مزرعة و محترث فکما یحرث الحارث البذر فی الأرض کذلک یحرث الرجل فی زوجته فَأْتُوا حَرْثَکُمْ و زرعکم أَنَّی شِئْتُمْ «أنی» إما زمانیة بمعنی أی وقت شئتم، باستثناء أیام الحیض التی سبق أنها لا یجوز و سائر ما استثنی من حال الصوم و الإحرام و شبههما، و إما مکانیة أی إتیانها فی قبلها من خلفها أو قدامها أو جانبیها، أو بمعنی الکیفیة بارکة و نائمة و قائمة، أما أن یراد سیاق السبیلان فبعید عن سیاق الآیة وَ قَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ بالولد فإنه یبقی ذخرا لکم، أو قدموا لأنفسکم بالطاعة حیث ذکرت أوامر و نواهی وَ اتَّقُوا اللَّهَ فی أوامره و نواهیه وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ مُلاقُوهُ و الملاقاة هنا بمعنی أنه علیکم حساب الملاقی لملاقیه وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ بأنهم
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 250
تقریب القرآن إلی الأذهان ج‌1 299
[سورة البقرة (2): الآیات 224 الی 225]
وَ لا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَیْمانِکُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَ تَتَّقُوا وَ تُصْلِحُوا بَیْنَ النَّاسِ وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (224) لا یُؤاخِذُکُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمانِکُمْ وَ لکِنْ یُؤاخِذُکُمْ بِما کَسَبَتْ قُلُوبُکُمْ وَ اللَّهُ غَفُورٌ حَلِیمٌ (225)
یفوزون بکل کرامة.
[225] و ناسب قصة النساء حلف بن رواحة حین حلف أن لا یدخل علی ختنه و لا یکلمه و لا یصلح بینه و بین امرأته فکان یقول: إنی حلفت بهذا فلا یحل لی أن أفعله، فنزلت الآیة مما ناسب قصة العائلة و النساء التی سبقت، و تأتی، فقال سبحانه: وَ لا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً أی معرضا لِأَیْمانِکُمْ بأن تحلفوا به أَنْ تَبَرُّوا أی لئلا تبروا، أی تریدون بالحلف عدم البر وَ تَتَّقُوا وَ تُصْلِحُوا بَیْنَ النَّاسِ أی و عدم التقوی و عدم الإصلاح، فإن هذه الیمین فاسدة لا تنعقد وَ اللَّهُ سَمِیعٌ لأیمانکم و أقوالکم عَلِیمٌ بأحوالکم و نیاتکم.
[226] لا یُؤاخِذُکُمُ اللَّهُ و لا یعاقبکم بِاللَّغْوِ فِی أَیْمانِکُمْ جمع یمین، و یمین اللغو هو ما یجری علی عادة الناس من قول: لا و اللّه و بلی و اللّه من غیر عقد علی یمین یقتطع بها مال و لا یظلم بها أحد وَ لکِنْ یُؤاخِذُکُمْ بِما کَسَبَتْ قُلُوبُکُمْ أی بحنث یمین نویتم الیمین الحقیقیة حین إجرائها وَ اللَّهُ غَفُورٌ یغفر الذنب حَلِیمٌ یحلم عن العصاة لعلهم یتوبوا، و تکرار کلمة غفور فی کثیر من الآیات لفتح باب التوبة أمام العصاة الذین هم کثیرا ما یعصون عن شهوة و نزوات و هوی، فإن
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 251
[سورة البقرة (2): الآیات 226 الی 228]
لِلَّذِینَ یُؤْلُونَ مِنْ نِسائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فاؤُ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (226) وَ إِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (227) وَ الْمُطَلَّقاتُ یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ وَ لا یَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ یَکْتُمْنَ ما خَلَقَ اللَّهُ فِی أَرْحامِهِنَّ إِنْ کُنَّ یُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ بُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِی ذلِکَ إِنْ أَرادُوا إِصْلاحاً وَ لَهُنَّ مِثْلُ الَّذِی عَلَیْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَ لِلرِّجالِ عَلَیْهِنَّ دَرَجَةٌ وَ اللَّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (228)
اللّه سبحانه لا یسد علیهم باب التوبة و إن تکررت منهم المعاصی و الذنوب.
[227] ثم یرجع السیاق إلی أحکام الأسرة مع مناسبة للحکم مع الحلف فیقول سبحانه: لِلَّذِینَ یُؤْلُونَ مِنْ نِسائِهِمْ و الإیلاء هو الحلف علی ترک وطی المرأة علی وجه الإضرار بهن تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ مبتدأ لقوله «للذین» أی توقف أربعة أشهر جائز للذین یؤلون من نسائهم و ذلک لأن للرجل أن لا یطأ زوجته أربعة أشهر و بعد ما تم أربعة أشهر خیره الحاکم بین الوطی و الکفارة و بین الطلاق و إن امتنع عن الأمرین حبسه فَإِنْ فاؤُ و رجعوا إلی زوجاتهم بالوطی بعد الأشهر الأربعة فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ یغفر لهم بهذا الحلف رَحِیمٌ بهم.
[228] وَ إِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ فطلقوا فَإِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ للطلاق عَلِیمٌ بالضمائر و النیات.
[229] وَ الْمُطَلَّقاتُ یَتَرَبَّصْنَ أی یصبرن بِأَنْفُسِهِنَ أی یحفظنها عن الزواج و نحوه ثَلاثَةَ قُرُوءٍ جمع قرء و هو من ألفاظ الضد یطلق علی الحیض و علی الطهر و المراد هنا الطهر فإذا طلقت المرأة فی طهر لم یواقعها فیه الرجل کان هذا الطهر و طهران آخران بینهما حیض موجبا لانتظار العدة فإذا رأت الدم الثالث انقضت عدتها وَ لا یَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 252
یَکْتُمْنَ أی یخفین ما خَلَقَ اللَّهُ فِی أَرْحامِهِنَ من الولد و دم الحیض حتی یبطلن حق الرجعة فی الطلاق الرجعی أو یستعجلن العدة إِنْ کُنَّ یُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ یوم القیامة، فمن آمن بهما لا بد و أن تستقیم حرکاته و سکناته و أقواله و أفعاله، لأنه یعلم أن اللّه مطلع علیه و أنه سوف یحاسبه وَ بُعُولَتُهُنَ أی أزواج المطلقات الرجعیات أَحَقُّ بِرَدِّهِنَ إلی أنفسهم فِی ذلِکَ أی زمان التربص إِنْ أَرادُوا أی البعولة بردهن إِصْلاحاً لا إضرارا، و ذلک أن الرجل کان إذا أراد الإضرار بامرأته طلقها واحدة و ترکها، حتی إذا قرب انقضاء عدتها راجعها و ترکها مدة ثم طلقها أخری و ترکها مدة کما فعل فی الأولی ثم راجعها و ترکها مدة ثم طلقها أخری، و هذا العمل حرام و إن کان یثبت حکم الرجعة به وَ لَهُنَ أی حق النساء علی أزواجهن مِثْلُ الَّذِی للأزواج عَلَیْهِنَ فلکل علی الآخر حقوق تتکافأ بِالْمَعْرُوفِ من العشرة و سائر الأمور وَ لِلرِّجالِ عَلَیْهِنَ زیادة دَرَجَةٌ فإن بیده الطلاق و له علیها الطاعة وَ اللَّهُ عَزِیزٌ ینفذ أوامره حَکِیمٌ جعل أحکامه علی طبق المصلحة و الصلاح، و من المحتمل أن یکون قوله تعالی: وَ لَهُنَّ مِثْلُ الَّذِی عَلَیْهِنَ بیان حال العدة أی أن لکل من الزوج و الزوجة حقا علی الآخر فی حال العدة مع أن الرجل له فضیلة علی المرأة بأن الاختیار إلی الزوج فقط.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 253
[سورة البقرة (2): آیة 229]
الطَّلاقُ مَرَّتانِ فَإِمْساکٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسانٍ وَ لا یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَیْتُمُوهُنَّ شَیْئاً إِلاَّ أَنْ یَخافا أَلاَّ یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ فَلا جُناحَ عَلَیْهِما فِیمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَعْتَدُوها وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ (229)
[230] الطَّلاقُ مَرَّتانِ فإن للرجل أن یطلق زوجته تطلیقتین فالواجب إذا راجعها بعد التطلیقتین إمساک و حفظ لها فی حبالته بِمَعْرُوفٍ بالعشرة الحسنة أَوْ تَسْرِیحٌ و طلاق ثالث بِإِحْسانٍ بإعطائها حقوقها و عدم التعدی، و فوق ذلک إنه یحسن إلیها جبرا لخاطرها المکسور.
وَ لا یَحِلُّ لَکُمْ أیها الأزواج أَنْ تَأْخُذُوا فی حال الطلاق و الاستبدال مِمَّا أی من الذی آتَیْتُمُوهُنَ و أعطیتموهن من المهور شَیْئاً إِلَّا أَنْ یَخافا أی الزوجان أَلَّا یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ من حقوق الزوجیة فَإِنْ خِفْتُمْ أیها الحکام أَلَّا یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ من حقوق الزوجیة فَلا جُناحَ و لا حرج عَلَیْهِما أی علی الزوجة فی البذل و علی الزوج فی قبول البذل فِیمَا أی فی الذی افْتَدَتْ الزوجة بِهِ من المال تِلْکَ الأحکام المذکورة هی حُدُودَ اللَّهِ و أوامره و نواهیه فَلا تَعْتَدُوها و لا تجاوزوها بالمخالفة وَ مَنْ یَتَعَدَّ منکم و یتجاوز حُدُودَ اللَّهِ و یخالف أوامره و نواهیه فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 254
[سورة البقرة (2): الآیات 230 الی 231]
فَإِنْ طَلَّقَها فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّی تَنْکِحَ زَوْجاً غَیْرَهُ فَإِنْ طَلَّقَها فَلا جُناحَ عَلَیْهِما أَنْ یَتَراجَعا إِنْ ظَنَّا أَنْ یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ وَ تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ یُبَیِّنُها لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ (230) وَ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِکُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَ لا تُمْسِکُوهُنَّ ضِراراً لِتَعْتَدُوا وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَ لا تَتَّخِذُوا آیاتِ اللَّهِ هُزُواً وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ ما أَنْزَلَ عَلَیْکُمْ مِنَ الْکِتابِ وَ الْحِکْمَةِ یَعِظُکُمْ بِهِ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عَلِیمٌ (231)
[231] فَإِنْ طَلَّقَها طلاقا ثلاثا فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ الطلاق الثالث فإنها تحرم علیه حَتَّی تَنْکِحَ المرأة المطلقة ثلاثا زَوْجاً غَیْرَهُ و یسمی هذا الزوج محللا فَإِنْ طَلَّقَها أی طلق المرأة الزوج الثانی و انقضت عدتها فَلا جُناحَ عَلَیْهِما أی علی الزوجة و الزوج الأول الذی طلقها ثلاث طلقات أَنْ یَتَراجَعا إِنْ ظَنَّا أی الزوجان أَنْ یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ فی حسن الصحبة و المعاشرة و إن لم یظنا صح الرجوع لکنه سبب للمعصیة، و الحاصل أن الحکم الوضعی الصحة و إن کان الحکم التکلیفی الحرمة کمن یغسل یده النجسة بالماء المغصوب الذی یوجب طهارة یده لکنه فعل حراما وَ تِلْکَ المذکورات فی باب الطلاق و النکاح حُدُودَ اللَّهِ أوامره و نواهیه یُبَیِّنُها لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ الأمور فإنهم هم الذین ینتفعون بهذه الأحکام.
[232] وَ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَ أی قاربن تمام العدة و إنما عبر بهذا التعبیر لأن انقضاء العدة یعبر عنه بانقضاء الأجل فما یقابله بلوغ الأجل إذا قاربه، إذ البلوغ الدقی خارج عن محاورة العرف فَأَمْسِکُوهُنَ أی احفظوهن فی حبالتکم بالرجوع إلیهن فی عدة الرجعة بِمَعْرُوفٍ الذی یعرفه العقلاء و المشرعون من القیام بحقوق
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 255
[سورة البقرة (2): آیة 232]
وَ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ یَنْکِحْنَ أَزْواجَهُنَّ إِذا تَراضَوْا بَیْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ ذلِکَ یُوعَظُ بِهِ مَنْ کانَ مِنْکُمْ یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ ذلِکُمْ أَزْکی لَکُمْ وَ أَطْهَرُ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (232)
الزوجة أَوْ سَرِّحُوهُنَ أی اترکوهن حتی تنقضی عدتهن بِمَعْرُوفٍ بإعطاء حقوقهن کاملة من غیر إیذاء لهن وَ لا تُمْسِکُوهُنَ بأن ترجعوا إلیهن ضِراراً بقصد الإضرار بهن لتطویل العدة أو التضییق فی النفقة- کما تقدم- لِتَعْتَدُوا علیهن و تظلموهن وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ الإمساک بقصد الإضرار فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لأنه أساء بسمعته عند الناس و عرض نفسه لعذاب اللّه و سخطه وَ لا تَتَّخِذُوا آیاتِ اللَّهِ أحکامه و أوامره و نواهیه هُزُواً سخریة بأن تستخفوا بها وَ اذْکُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ حیث أنعم علیکم بکل نعمه، التی منها نعمة الزوجة التی تسکنون إلیها و تقضون مآربکم بسببها وَ اذکروا ما أَنْزَلَ عَلَیْکُمْ مِنَ الْکِتابِ وَ الْحِکْمَةِ فشرفکم بتعلمکم الأحکام و إرشادکم إلی ما یصلحکم و یهیئ لکم حیاة سعیدة یَعِظُکُمْ بِهِ أی بذلک الکتاب، و هذا إما صفة للکتاب أو جملة مستأنفة وَ اتَّقُوا اللَّهَ فی أوامره و نواهیه وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عَلِیمٌ فلا یفوته عملکم و نیتکم فلا تتعرضوا لسخطه و غضبه.
[233] وَ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَ أی انقضت عدتهن- و ذلک
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 256
[سورة البقرة (2): آیة 233]
وَ الْوالِداتُ یُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ لِمَنْ أَرادَ أَنْ یُتِمَّ الرَّضاعَةَ وَ عَلَی الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَ کِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لا تُکَلَّفُ نَفْسٌ إِلاَّ وُسْعَها لا تُضَارَّ والِدَةٌ بِوَلَدِها وَ لا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَ عَلَی الْوارِثِ مِثْلُ ذلِکَ فَإِنْ أَرادا فِصالاً عَنْ تَراضٍ مِنْهُما وَ تَشاوُرٍ فَلا جُناحَ عَلَیْهِما وَ إِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلادَکُمْ فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ إِذا سَلَّمْتُمْ ما آتَیْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (233)
بقرینة: أن ینکحن- فَلا تَعْضُلُوهُنَ أی لا تمنعوهن ظلما أَنْ یَنْکِحْنَ أَزْواجَهُنَ إلی الزوج السابق أو من ترید الزواج به فعلا و سمی زوجا للأول و ربما قیل فی وجه النزول أن معقل بن یسار عضل أخته جملاء أن ترجع إلی الزوج الأول و هو عاصم بن عدی حین طلقها و خرجت من العدة ثم أراد أن یجتمعا بنکاح جدید فمنعهما من ذلک، و لو کان کذلک کان المراد بأزواجهن بالمعنی الأول فإنه لا یحق لأحد أن یمنع المرأة الثیبة فی الرجوع إلی زوجها بنکاح جدید إِذا تَراضَوْا بَیْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ مما أباحه شرع الإسلام من شروط النکاح و آداب العشرة ذلِکَ المذکور من تحریم العضل یُوعَظُ بِهِ مَنْ کانَ مِنْکُمْ یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ فإن المؤمن یجتنب سخط اللّه و یبتغی رضاه ذلِکُمْ الذی ذکرنا فی باب الزواج أَزْکی لَکُمْ أنمی لکم وَ أَطْهَرُ لنفوسکم فإن فی الزواج النسل و التحصن و سیر الحیاة إلی الأمام وَ اللَّهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ فاتبعوا أوامره و انتهوا عن زواجره.
[234] وَ الْوالِداتُ یُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ فإن الأم ترضع ولدها سنتین تامتین أربعة و عشرین شهرا لِمَنْ أَرادَ أَنْ یُتِمَّ الرَّضاعَةَ التی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 257
ندب إلیها الإسلام و من العلماء من أوجب ذلک وَ عَلَی الْمَوْلُودِ لَهُ أی الأب، و إنما عبر بهذا التعبیر إثارة للعاطفة، له فإن الأب قد ولد له الولد فاللازم أن یحنو علیه رِزْقُهُنَ الإدام و الطعام وَ کِسْوَتُهُنَ اللباس بِالْمَعْرُوفِ لدی الشرع و العرف من اللائق بحالها فإن علی الأب أن یقوم بهذه الشؤون ما دامت الأم فی الرضاع، و قد استفاد أکثر المفسرین من هذه الجملة کون الکلام حول الأم المطلقة و إلا فالرزق و الکسوة علی الزوج لأجل النکاح لا لأجل الرضاع لا تُکَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَها فکل من الأب و الأم یؤدی واجبه فی حدود طاقته فلا تتحمل الأم الرضاع بلا بدل و لا ینتفع الأب بولده فی المستقبل مجانا فسعة هذه أن ترضع ببدل، و سعة ذاک أن یدفع الأجر لما یعود نفعه إلیه لا تُضَارَّ والِدَةٌ بِوَلَدِها بأن ترضع مجانا و بلا عوض باستغلال الأب عاطفة الأم للولد فلا ینفق علیها، أو بمعنی أن الوالدة لا یؤخذ منها الولد لیعطی للأجنبیة غیظا من الأب علیها فتضر بفراق ولدها وَ لا یضار مَوْلُودٌ لَهُ أی الأب بِوَلَدِهِ بأن تستغل الأم عاطفة الأب نحو الولد فتکلفه أکثر من الکسوة و الرزق قبال رضاعها، أو لا یضر الأب بولده بأن یأخذه من الأم و یعطیه للأجنبیة، فإن لبن الأم أوفق بالولد، و الأول أقرب إلی السیاق وَ عَلَی الْوارِثِ للأب إذا مات الأب مِثْلُ ذلِکَ الرزق و الکسوة للأم فی حال رضاعها للولد،
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 258
[سورة البقرة (2): آیة 234]
وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَ عَشْراً فَإِذا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما فَعَلْنَ فِی أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ (234)
و لا یخفی أن أجر رضاع الصبی مما یرثه الصبی من أبیه لدی موت الأب فَإِنْ أَرادا أی الأب و الأم فِصالًا للولد عن الرضاع بأن یفطماه قبل الحولین عَنْ تَراضٍ مِنْهُما وَ تَشاوُرٍ بأن تشاور الأبوان و تراضیا فی فطام الولد قبل العامین و ذلک لئلا یتضرر الصبی إذا استقل أحدهما بالفطام فإن الرضا المتعقب للمشورة لا یکون إلا إذا کان الانفصال صلاحا فَلا جُناحَ عَلَیْهِما أی علی الأبوین فی هذا الفطام وَ إِنْ أَرَدْتُمْ أیها الآباء أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلادَکُمْ بأن تستأجروا لهم مرضعات غیر أمهاتهم فَلا جُناحَ و لا حرج عَلَیْکُمْ فی ذلک إِذا سَلَّمْتُمْ إلی المرضعات ما آتَیْتُمْ و وعدتم لهن من الأجر بِالْمَعْرُوفِ أی تسلیما بالمعروف بدون نقصان و مطل و من، و هذا شرط تکلیفی لا وضعی، کما هو کثیر فی القرآن الحکیم، لغایة الإلفات إلی لزوم کون الأعمال عن صدق و إخلاص و تقوی وَ اتَّقُوا اللَّهَ فی أعمالکم التی منها الأحکام السالفة حول الرضاع وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ فلا یغیب شی‌ء عنه و لا تخفی علیه خافیة، فلتکن أعمالکم حسب مراضیه و أوامره.
[235] وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ أی الرجال الذین یموتون
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 259
[سورة البقرة (2): آیة 235]
وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّساءِ أَوْ أَکْنَنْتُمْ فِی أَنْفُسِکُمْ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّکُمْ سَتَذْکُرُونَهُنَّ وَ لکِنْ لا تُواعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلاَّ أَنْ تَقُولُوا قَوْلاً مَعْرُوفاً وَ لا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّکاحِ حَتَّی یَبْلُغَ الْکِتابُ أَجَلَهُ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما فِی أَنْفُسِکُمْ فَاحْذَرُوهُ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِیمٌ (235)
وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً أی یخلفون زوجاتهم یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَ أی یحفظن أنفسهن عن الزواج و لعل فی قوله إشارة إلی أن النفس و لو کانت تطمح نحو الزواج لکن الواجب اصطبارها و التحفظ علیها أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَ عَشْراً ففی هذه المدة یجب علیها الحداد بترک الزینة و الخطبة فَإِذا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَ و انقضت المدة فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ أیها المسلمون فِیما فَعَلْنَ فِی أَنْفُسِهِنَ من الزینة أو الخطبة أو النکاح فإنها ترجع إلی نفسها و الناس مسلطون علی أنفسهم بِالْمَعْرُوفِ بأن لا تعمل منکرا ینافی الإسلام وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ فیطلع علی أعمالهم، و لا یفوته شی‌ء من إطاعتکم و مخالفتکم.
[236] وَ إذا کانت المرأة فی العدة ف لا جُناحَ عَلَیْکُمْ أیها الراغبون فی الزواج منهن فِیما عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّساءِ بأن تلمحوا إلی رغبتکم فی الزواج منهن و تعرضوا علی ذلک تعریضا و إشارة من طرف خفی، لا تصریحا فإن ذلک خلاف الجو الذی یحیط بالمرأة المعتدة من الربط الباقی بینها و بین زوجها الأول أَوْ أَکْنَنْتُمْ فِی أَنْفُسِکُمْ بأن أضمرتم إرادة زواجهن بدون أن تصرحوا أو تلمحوا بذلک فإن الکنایة
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 260
اللفظیة و الإضمار القلبی لا جناح فیهما عَلِمَ اللَّهُ أَنَّکُمْ أیها الرجال سَتَذْکُرُونَهُنَ و هن فی العدة إرادة للزواج بهن وَ لکِنْ لا تصرحوا بالخطبة و لا تُواعِدُوهُنَّ سِرًّا فی الخلوة فتبدوا رغبتکم فی الزواج بهن فی منأی من الناس إِلَّا أَنْ تَقُولُوا قَوْلًا مَعْرُوفاً بالکنایة و التلمیح لا بالتصریح و ذکر ما یقبح ذکره کما کانت عادة بعض الناس.
وَ لا تَعْزِمُوا أی لا تقصدوا عُقْدَةَ النِّکاحِ أی إجراء الصیغة التی هی کعقدة تعقد النکاح بین الجانبین، و قد نهی عن العزم علی ذلک مبالغة، کقوله: وَ لا تَقْرَبُوا مالَ الْیَتِیمِ «1» حَتَّی یَبْلُغَ الْکِتابُ الذی کتبناه فی باب العدة من أربعة أشهر و عشرا «2» أَجَلَهُ أی أمده، بأن تنقضی العدة وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما فِی أَنْفُسِکُمْ من عزم النکاح فکیف بما تسرون به من نکاح المعتدة سرا فَاحْذَرُوهُ أن تخالفوه وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ یستر عاجلا فلا یغرنکم ستره حَلِیمٌ علیم فلا یعجل بالعقوبة فلا یسبب ذلک جرأتکم علی انتهاک حرماته.
______________________________
(1) الأنعام: 153.
(2) راجع موسوعة الفقه: ج 70.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 261
[سورة البقرة (2): الآیات 236 الی 237]
لا جُناحَ عَلَیْکُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّساءَ ما لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِیضَةً وَ مَتِّعُوهُنَّ عَلَی الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَ عَلَی الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتاعاً بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَی الْمُحْسِنِینَ (236) وَ إِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَ قَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِیضَةً فَنِصْفُ ما فَرَضْتُمْ إِلاَّ أَنْ یَعْفُونَ أَوْ یَعْفُوَا الَّذِی بِیَدِهِ عُقْدَةُ النِّکاحِ وَ أَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوی وَ لا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ إِنَّ اللَّهَ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (237)
[237] و بعد بیان حکم موت الزوج، یأتی حکم الطلاق، و الطلاق إن کان قبل الدخول و لم یذکر فی العقد مهر فللمرأة المتعة، و إن کان قبل الدخول و ذکر المهر فللمرأة نصف المهر لا جُناحَ عَلَیْکُمْ أیها الأزواج إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّساءَ ما لَمْ تَمَسُّوهُنَ بالدخول أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِیضَةً «أو» بمعنی الواو، أی لم یکن شی‌ء من الأمرین لا المس و لا المهر، و یسمی المهر فریضة لأنه یجب إذا سمی، و المعنی أنه یباح الطلاق قبل المس و الفرض، فلا یتوهم أحد أن النکاح لأجل الوطی فکیف یصح الطلاق قبله وَ مَتِّعُوهُنَ أی أعطوهن المتعة و هی ما تتمتع به المرأة و یوجب تعویضا یجبر خاطرها الکسیر عَلَی الْمُوسِعِ أی الغنی یقال أوسع الرجل إذا کثر ماله قَدَرُهُ من دار أو خادم أو نحوهما وَ عَلَی الْمُقْتِرِ أی الفقیر یقال أقتر الرجل إذا افتقر قَدَرُهُ کخاتم أو درهم أو نحوهما مَتاعاً بِالْمَعْرُوفِ لیس فیه إسراف و لا تقصیر حَقًّا عَلَی الْمُحْسِنِینَ الذین یحسنون طاعة الأوامر و الانتهاء عن الزواجر.
[238] وَ إِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَ طلاقا قبل الدخول وَ قَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِیضَةً بأن عینتم فی النکاح المهر فعلیکم أن تدفعوا إلی المرأة نصف ما فَرَضْتُمْ نصف المهر، هذا هو الحکم
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 262
[سورة البقرة (2): آیة 238]
حافِظُوا عَلَی الصَّلَواتِ وَ الصَّلاةِ الْوُسْطی وَ قُومُوا لِلَّهِ قانِتِینَ (238)
الواجب إِلَّا أَنْ یَعْفُونَ أی تعفی المرأة عن نصفها فلا تأخذ شیئا و تهب مالها إلی الزوج أَوْ یَعْفُوَا الَّذِی بِیَدِهِ عُقْدَةُ النِّکاحِ یمکن أن یراد به الزوج بأن یعفو عن نصفه فیعطی للمرأة جمیع مهر المرأة، و روی أن المراد عفو ولی الزوجة، فیما إذا کان لها ولی مفروض کالصغیرة، أو موکل من قبلها فی الکبیرة وَ أَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوی فإن من یترک حق نفسه تبرعا أقرب إلی التقوی بأن تبقی معصیة اللّه فلا یطلب ما لیس له وَ لا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ بأن یتفضل بعضکم علی بعض فیتنازل عن حقوقه لأجل صاحبه و لعل الفرق بین العفو و الفضل أن العفو هبة جمیع حقوقه و الفضل هبة بعضها إِنَّ اللَّهَ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ فیجازیکم علی أعمالکم إن حسنا و إن سیئا.
[239] إن القرآن الحکیم دائما یلطف أجواء الأحکام بتلمیح إلی قدرة إله الکون و عظمته و رحمته و غفرانه و نحوها لیسمو بالنفس و یربط الحکم بالخالق حتی یکون أقرب إلی التنفیذ، و لما طالت آیات الأحکام و بالأخص ما له جو کابت حزین من طلاق و موت و نحوهما أتت آیات الصلاة متداخلة بینها لتشع فی النفس الطمأنینة و الهدوء أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ «1» مع مناسبة لهذه الآیات مع الجو العام لما قبلها
______________________________
(1) الرعد: 29.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 263
[سورة البقرة (2): الآیات 239 الی 240]
فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجالاً أَوْ رُکْباناً فَإِذا أَمِنْتُمْ فَاذْکُرُوا اللَّهَ کَما عَلَّمَکُمْ ما لَمْ تَکُونُوا تَعْلَمُونَ (239) وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً وَصِیَّةً لِأَزْواجِهِمْ مَتاعاً إِلَی الْحَوْلِ غَیْرَ إِخْراجٍ فَإِنْ خَرَجْنَ فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِی ما فَعَلْنَ فِی أَنْفُسِهِنَّ مِنْ مَعْرُوفٍ وَ اللَّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (240)
و بعدها حیث تعرضت لصلاة الخوف و المطاردة، هذا ما أحتمله أن یکون سببا لذکر هذه الآیات هنا متوسطة أحکام الموت و الطلاق حافِظُوا عَلَی الصَّلَواتِ کلها وَ الصَّلاةِ الْوُسْطی خاصة و هی صلاة الظهر لأنها تتوسط بین النهار فإن الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان یصلیها بالهاجرة فی مسجد مکشوف فکانت أثقل صلاة علیهم و لذا لم یکن یحضرها إلا الصف و الصفان فقط، کما ورد عن بعض الصحابة وَ قُومُوا أیها المسلمون لِلَّهِ قانِتِینَ أی داعین فإن القنوت هو الدعاء، و منه القنوت فی الصلاة و المراد إما القنوت فی الصلاة أو مطلقا.
[240] فَإِنْ خِفْتُمْ فلم تتمکنوا من المحافظة علی الصلاة بشرائطها و آدابها، حیث ابتلیتم بالعدو الذی لا یسمح لکم بالصلاة الکاملة فصلوا رجالا جمع راجل أی مشاة أَوْ رُکْباناً جمع راکب أی علی ظهور دوابکم فَإِذا أَمِنْتُمْ من الخوف فَاذْکُرُوا اللَّهَ صلاة کاملة کَما عَلَّمَکُمْ ما لَمْ تَکُونُوا تَعْلَمُونَ من أمور دینکم و دنیاکم.
[241] ثم رجع السیاق إلی تتمة الأحکام السابقة، بعد ما أشعّت فی النفس الاطمئنان و ندی الجو بذکر الصلاة وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً «یتوفون» مجازا بالمشارفة، فإنه کثیرا ما یعبر عمن شارف
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 264
[سورة البقرة (2): آیة 241]
وَ لِلْمُطَلَّقاتِ مَتاعٌ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَی الْمُتَّقِینَ (241)
أمرا بالداخل فیه، کما یعکس کثیرا فیعبر عن الداخل بالمشارف، نحو «لا تَقْرَبُوا مالَ الْیَتِیمِ» و «لا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّکاحِ» فالمراد الذین یقاربون الوفاة، و لهم زوجات فمن الأفضل أن یوصوا وَصِیَّةً لِأَزْواجِهِمْ بأن یمتعهن الوصی مَتاعاً إِلَی الْحَوْلِ فیعطی النفقة و الکسوة إلیهن إلی سنة کاملة غَیْرَ إِخْراجٍ أی فی حال کونهن غیر مخرجات إخراجا عن بیوت أزواجهن فَإِنْ خَرَجْنَ عن رغبتهن فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ أیها الأولیاء فِی ما فَعَلْنَ فِی أَنْفُسِهِنَّ مِنْ مَعْرُوفٍ بالزواج و الزینة بعد انقضاء عدة الوفاة- و هی أربعة أشهر و عشرا- فإن قبل ذلک لا یکون معروفا، بل منکرا وَ اللَّهُ عَزِیزٌ فیحکم بمقتضی عزته و سلطته حَکِیمٌ لا یحکم اعتباطا بل عن مصالح و علل، و هذه الآیة حسب ما ذکرنا لها من المعنی لا تکون منسوخة بآیة «أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَ عَشْراً».
[242] وَ لِلْمُطَلَّقاتِ مَتاعٌ یمتعهن الأزواج بشی‌ء سواء کن واجبة النفقة أم لا بِالْمَعْرُوفِ فإن ذلک یسبب رفع الغضاضة حَقًّا عَلَی الْمُتَّقِینَ الذین یتقون مخالفة أوامر اللّه سبحانه إیجابا کانت أو ندبا.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 265
[سورة البقرة (2): الآیات 242 الی 243]
کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ آیاتِهِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ (242) أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْیاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَی النَّاسِ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَشْکُرُونَ (243)
[243] کَذلِکَ الذی بین اللّه لکم الأحکام یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ آیاتِهِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ أی لکی تعقلوا آیاته و أحکامه.
[244] و من جو الأسرة و امتدادها و انقطاعها ینتقل السیاق إلی قصة الحیاة و الموت التی تشبه قصة الأسرة فی کونها امتدادا للحیاة العائلیة و انقطاعا لها فی قصة عجیبة هی: أن أهل مدینة من مدائن الشام کانوا سبعین ألف بیت هربوا من الطاعون فمروا بمدینة خربة قد جلا أهلها عنها و أفناهم الطاعون فنزلوا بها فأماتهم اللّه من ساعتهم جمیعا و صاروا رمیما یلوح، فمر بهم نبی من أنبیاء بنی إسرائیل یقال له «حزقیل» فبکی و استعبر و قال: یا رب لو شئت لأحییتهم الساعة کما أمتهم، فعمروا بلادک و ولدوا عبادک و عبدوک مع من یعبدک، فأوحی اللّه إلیه أن یقول الاسم الأعظم فقاله علیهم فعادوا أحیاء ینظر بعضهم إلی بعض یسبحون اللّه و یکبرونه و یهللونه أَ لَمْ تَرَ استفهام تقریری أی ألم تعلم فإن الرؤیة تأتی بمعنی العلم کقول الشاعر: «رأیت اللّه أکبر کل شی‌ء» و قد یستفهم بمثل هذا الاستفهام لإیجاد العلم إِلَی الَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ سبعون ألفا کما تقدم حَذَرَ الْمَوْتِ و فرارا من الطاعون فَقالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا فأماتهم حیث ظنوا الهرب ثُمَّ أَحْیاهُمْ بدعاء النبی حزقیل علیه السّلام
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 266
[سورة البقرة (2): الآیات 244 الی 245]
وَ قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (244) مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَیُضاعِفَهُ لَهُ أَضْعافاً کَثِیرَةً وَ اللَّهُ یَقْبِضُ وَ یَبْصُطُ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ (245)
إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَی النَّاسِ کلهم بخلقهم و رزقهم و تدبیر أمورهم وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَشْکُرُونَ نعمه و فضله علیهم بل یقللون فضله بالعصیان.
[245] وَ إذ علمتم أن الهروب من الموت لا ینفع ف قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ و لا تهربوا خوف الموت وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ لأقوالکم عَلِیمٌ بنیاتکم و أعمالکم.
[246] إن القتال بإعطاء المال و النفس فی سبیل اللّه لیس هدرا و إنما المقاتل و العامل للبر، یقرض اللّه بما یذهب منه ثم یرجعه سبحانه إلیه ف مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً أی أیّ شخص ذاک الذی یقرض اللّه و ینفق نفسه و ماله فی سبیله قرضا حسنا لا لریاء و سمعة و لا بمنّ و إکراه و سائر ما یشین القرض فَیُضاعِفَهُ لَهُ أَضْعافاً کَثِیرَةً ربما بلغت الملایین و عما ذا تخافون فی قرض أموالکم هل من الفقر؟ وَ اللَّهُ یَقْبِضُ فیفقر وَ یَبْصُطُ فیغنی فلا ینفعکم البخل و لا یضرکم القرض و السخاء، أم تخافون فی قرض أنفسکم للّه من الموت؟ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ فیعطیکم أفضل مما أخذ منکم،
قال الإمام أمیر
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 267
[سورة البقرة (2): آیة 246]
أَ لَمْ تَرَ إِلَی الْمَلَإِ مِنْ بَنِی إِسْرائِیلَ مِنْ بَعْدِ مُوسی إِذْ قالُوا لِنَبِیٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنا مَلِکاً نُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ قالَ هَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتالُ أَلاَّ تُقاتِلُوا قالُوا وَ ما لَنا أَلاَّ نُقاتِلَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ قَدْ أُخْرِجْنا مِنْ دِیارِنا وَ أَبْنائِنا فَلَمَّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتالُ تَوَلَّوْا إِلاَّ قَلِیلاً مِنْهُمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِالظَّالِمِینَ (246)
المؤمنین علیه السّلام لأحد أولاده «أعر اللّه جمجمتک» «1».
[247] و هنا قصة حیاة أو موت أخری تناسب القصة السابقة أَ لَمْ تَرَ أی ألم تعلم- کما تقدم- إِلَی الْمَلَإِ أی الجماعة مِنْ بَنِی إِسْرائِیلَ مِنْ بَعْدِ مُوسی النبی إِذْ قالُوا لِنَبِیٍّ لَهُمُ هو أشموئیل و بالعربیة إسماعیل ابْعَثْ لَنا مَلِکاً أی سلطانا نُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ تحت لوائه حیث أذلهم الجبابرة و أخرجتهم من بلادهم و قتلتهم و سبیت ذراریهم و نسائهم و کان النبی فی ذلک الزمان ینظم أمور الدین و الملک و ینظم أمور الجیش و السلطة قالَ النبی هَلْ عَسَیْتُمْ أی لعلکم إِنْ کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتالُ أَلَّا تُقاتِلُوا أراد بذلک أخذ العهد علیهم فی المقاتلة إن عیّن ملک لهم قالُوا أی قال الملأ فی جواب النبی علیه السّلام وَ ما لَنا أَلَّا نُقاتِلَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ أی لیس بإمکاننا أن نترک القتال وَ قَدْ أُخْرِجْنا مِنْ دِیارِنا أخرجنا الأعداء من بلادنا وَ أَبْنائِنا أی إخراجنا من أبنائنا حیث قتل بعضهم و سبی البعض،
______________________________
(1) نهج البلاغة: ص 64.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 268
[سورة البقرة (2): آیة 247]
وَ قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طالُوتَ مَلِکاً قالُوا أَنَّی یَکُونُ لَهُ الْمُلْکُ عَلَیْنا وَ نَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْکِ مِنْهُ وَ لَمْ یُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمالِ قالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاهُ عَلَیْکُمْ وَ زادَهُ بَسْطَةً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ وَ اللَّهُ یُؤْتِی مُلْکَهُ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ (247)
فسأل النبی علیه السّلام من اللّه ذلک، فاستجاب اللّه دعاءه و عین لهم ملکا و کتب علیهم القتال فَلَمَّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتالُ تَوَلَّوْا أدبروا و کرهوا القتال إِلَّا قَلِیلًا مِنْهُمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِالظَّالِمِینَ الذین فروا من الجهاد بعد طلب منهم و إلحاح.
[248] وَ قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ أشموئیل إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ و عین علیکم طالُوتَ مَلِکاً و کان من أبناء «بن یامین» أخی یوسف علیه السّلام و لم یکن من سبط النبوة و لا من سبط المملکة، فإن النبوة کانت فی أولاد «لاوی» ابن یعقوب علیه السّلام، و المملکة کانت فی أولاد «یهوذا» ابن یعقوب علیه السّلام قالُوا أَنَّی أی کیف یَکُونُ لَهُ الْمُلْکُ عَلَیْنا و یجعل سلطانا و ملکا لنا وَ نَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْکِ مِنْهُ لأنا من أسباط النبوة و المملکة وَ لَمْ یُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمالِ فهو فقیر لا مال له و الملک یحتاج إلی المال لیدیر شؤون السلطة قالَ النبی علیه السّلام فی جوابهم إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاهُ عَلَیْکُمْ و اللّه لا یصطفی إلا من هو الأصلح بحال عباده وَ زادَهُ بَسْطَةً أی سعة و زیادة فِی الْعِلْمِ و المملکة تحتاج
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 269
[سورة البقرة (2): آیة 248]
وَ قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ آیَةَ مُلْکِهِ أَنْ یَأْتِیَکُمُ التَّابُوتُ فِیهِ سَکِینَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ بَقِیَّةٌ مِمَّا تَرَکَ آلُ مُوسی وَ آلُ هارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلائِکَةُ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (248)
إلی علم الملک لیتمکن به من إدارتها وَ الْجِسْمِ فهو رجل سمین یهابه الناس، شجاع یخافه الأعداء و هذه الأمور هی مقومات الملک لا المال فإن العلم و الشجاعة و الهیبة تأتی بالمال، و لیس بالعکس وَ لیس کونه من «بن یامین» نقصا فکما جعل اللّه الملک فی بیت «یهوذا» سابقا یجعله فی «طالوت» حالا فإن اللَّهُ یُؤْتِی مُلْکَهُ مَنْ یَشاءُ و لیس احتکارا علی أحد وَ اللَّهُ واسِعٌ قدرة و عطاء فیهب الملک لمن یشاء عَلِیمٌ بمصالح العباد فلا یجعل شیئا إلا إذا کان صالحا.
[249] وَ قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ أشموئیل زیادة فی الدلالة علی جعل اللّه «طالوت» ملکا علیهم إِنَّ آیَةَ مُلْکِهِ و أن اللّه تعالی جعله ملکا أَنْ یَأْتِیَکُمُ التَّابُوتُ و هو تابوت أنزله اللّه علی أم موسی فوضعت موسی فیه حین ألقته فی البحر و کان بنوا إسرائیل یتبرکون به فلما حضر موسی الموت وضع فیه الألواح و درعه و ما کان عنده من آیات النبوة و أودعه یوشع وصیه فلم یزل التابوت بینهم حتی استخفوا به و کان الصبیان یلعبون به فی الطرقات فلم یزل بنوا إسرائیل فی عز و شرف ما دام التابوت بینهم فلما عملوا بالمعاصی و استخفوا بالتابوت رفعه اللّه عنهم ثم جعل رد التابوت علیهم دلیلا علی أنه جعل اللّه طالوت ملکا فِیهِ سَکِینَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ تسکنون
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 270
[سورة البقرة (2): آیة 249]
فَلَمَّا فَصَلَ طالُوتُ بِالْجُنُودِ قالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِیکُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَیْسَ مِنِّی وَ مَنْ لَمْ یَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّی إِلاَّ مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِیَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلاَّ قَلِیلاً مِنْهُمْ فَلَمَّا جاوَزَهُ هُوَ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ قالُوا لا طاقَةَ لَنَا الْیَوْمَ بِجالُوتَ وَ جُنُودِهِ قالَ الَّذِینَ یَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا اللَّهِ کَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِیلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً کَثِیرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَ اللَّهُ مَعَ الصَّابِرِینَ (249)
إلیه و تعلمون أنکم منصورون بسببه و یکون دلیلا علی ملک طالوت وَ بَقِیَّةٌ مِمَّا تَرَکَ آلُ مُوسی وَ آلُ هارُونَ عصا موسی علیه السّلام و الألواح و طست خاص بالأنبیاء علیهم السّلام و أشیاء أخر، فإنها وصلت بالإرث إلی آل هذین النبیین المعظمین و هم جعلوها فی التابوت تَحْمِلُهُ الْمَلائِکَةُ حملا واقعیا أو حملا ظاهرا بأن رأی بنوا إسرائیل الملائکة بین السماء و الأرض أتت بالتابوت إِنَّ فِی ذلِکَ التابوت الذی رجع إلیکم بعد فقده لَآیَةً لَکُمْ علی کون طالوت ملکا إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ مصدقین، أی إن کنتم مؤمنین قلبا، تصدقون ذلک.
[250] فَلَمَّا رأی بنوا إسرائیل التابوت صدقوا و انضووا تحت لواء طالوت، و تحرکوا نحو الجهاد مع أعدائهم و لما فَصَلَ خرج و انفصل عن المدینة طالُوتُ بِالْجُنُودِ الذین کانوا معه قالَ طالوت ممتحنا للجنود حتی یتبین مقدار صبرهم و ثباتهم علی المکاره و أنهم إن جازوا من نهر الماء عطاشا یوثق بهم فی الحرب و إن لم یسمعوا و لم یتمکنوا من الصبر علی عطش قلیل فهم أحری بأن لا یصبروا أمام السیوف و الرماح إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِیکُمْ ممتحنکم بِنَهَرٍ من ماء فی طریقکم فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَیْسَ مِنِّی ممن یتبعنی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 271
و لینصرف وَ مَنْ لَمْ یَطْعَمْهُ أی لم یذق طعم ذلک الماء فَإِنَّهُ مِنِّی و یتبعنی إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً واحدة بِیَدِهِ فشربها فقط لا أکثر من ذلک فَشَرِبُوا مِنْهُ من النهر إِلَّا قَلِیلًا مِنْهُمْ الذین أطاعوا أمر طالوت فلم یشربوا إلا غرفة واحدة و هؤلاء الذین أطاعوا هم الذین اتبعوا طالوت إلی الحرب أما من عصاه فلم یتبعه فَلَمَّا جاوَزَهُ هُوَ أی جاوز طالوت النهر وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ ممن تبعه و لم یشرب الماء إلا غرفة قالُوا لا طاقَةَ لَنَا الْیَوْمَ بِجالُوتَ و هو رئیس الکفار وَ جُنُودِهِ لما رأوا من کثرتهم قالَ الَّذِینَ یَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا اللَّهِ من أصحاب طالوت، و فی قوله «یظنون» إشارة إلی أن الظن بالمعاد کاف فی تحفیز الإنسان نحو الجهاد و الأعمال الصالحة، و ملاقاة اللّه کنایة عن القیامة لأنهم یلاقون جزاء اللّه کَمْ مِنْ فِئَةٍ أی جماعة قَلِیلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً کَثِیرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ أی بنصره وَ اللَّهُ مَعَ الصَّابِرِینَ الذین یصبرون علی المکاره و یثبتون عند ملاقاة الکفار، و بهذا الکلام شجعوا أنفسهم و أصحابهم لمقابلة جالوت و جنوده.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 272
[سورة البقرة (2): الآیات 250 الی 251]
وَ لَمَّا بَرَزُوا لِجالُوتَ وَ جُنُودِهِ قالُوا رَبَّنا أَفْرِغْ عَلَیْنا صَبْراً وَ ثَبِّتْ أَقْدامَنا وَ انْصُرْنا عَلَی الْقَوْمِ الْکافِرِینَ (250) فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَ قَتَلَ داوُدُ جالُوتَ وَ آتاهُ اللَّهُ الْمُلْکَ وَ الْحِکْمَةَ وَ عَلَّمَهُ مِمَّا یَشاءُ وَ لَوْ لا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَ لکِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَی الْعالَمِینَ (251)
[251] وَ لَمَّا بَرَزُوا أی ظهروا فی محل الحرب لِجالُوتَ وَ جُنُودِهِ الکثیرة قالُوا أی قال طالوت و المؤمنون رَبَّنا أَفْرِغْ أی أصبب عَلَیْنا صَبْراً لنکون صابرین فی الحرب وَ ثَبِّتْ أَقْدامَنا حتی لا نفر وَ انْصُرْنا عَلَی الْقَوْمِ الْکافِرِینَ فاستجاب اللّه سبحانه دعاءهم.
[252] فَهَزَمُوهُمْ أی هزم طالوت و المؤمنون، جالوت و الکفار بِإِذْنِ اللَّهِ و نصره وَ قَتَلَ داوُدُ النبی علیه السّلام و هو أبو سلیمان علیه السّلام جالُوتَ رئیس الکفار فإن داود أخذ حصاة و رماها بالمقلاع نحو جالوت فأصابت جبهته و کانت فیها یاقوتة فانتشرت و وصلت إلی دماغه و خر میتا و هزم الکفار وَ آتاهُ أی أعطی اللَّهِ داود علیه السّلام الْمُلْکَ وَ الْحِکْمَةَ فصار نبیا و ملکا وَ عَلَّمَهُ مِمَّا یَشاءُ من العلوم الدنیویة و الأخرویة وَ لَوْ لا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ بأن یدفع الکافرین المفسدین بسبب المؤمنین المصلحین لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ لما یوجدون فیها من القتل و الحرق و السبی و الإفساد
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 273
[سورة البقرة (2): آیة 252]
تِلْکَ آیاتُ اللَّهِ نَتْلُوها عَلَیْکَ بِالْحَقِّ وَ إِنَّکَ لَمِنَ الْمُرْسَلِینَ (252)
وَ لکِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَی الْعالَمِینَ فیدفع الفاسد بالصالح لتبقی الأرض عامرة و ینمو الزرع و الضرع.
[253] تِلْکَ آیاتُ اللَّهِ أی تلک التی ذکرت من إماتة الأحیاء دفعة و إحیاء الموتی دفعة و تملیک طالوت و نصرة المؤمنین علی أعدائهم دلالات اللّه علی وجوده و قدرته و علمه و سائر صفاته نَتْلُوها نقرؤها عَلَیْکَ یا رسول اللّه بِالْحَقِ أی بالصدق فلا کذب فیها و أنزلت لأجل الصدق لا لأجل الباطل و الکذب و الغش وَ إِنَّکَ لَمِنَ الْمُرْسَلِینَ حیث تخبر بهذه الأخبار عن غیب بدلالة اللّه لک و وحیه إیاها إلیک.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 275
تقریب القران الی الأذهان الجزء الثّالث من آیة (254) سورة البقرة إلی (93) سورة آل عمران
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 276
بسم اللّه الرّحمن الرّحیم الحمد لله ربّ العالمین، و الصلاة و السّلام علی أشرف الأنبیاء و المرسلین محمّد المصطفی و عترته الطّاهرین.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 277
[سورة البقرة (2): آیة 253]
تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ کَلَّمَ اللَّهُ وَ رَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجاتٍ وَ آتَیْنا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ وَ أَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِینَ مِنْ بَعْدِهِمْ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّناتُ وَ لکِنِ اخْتَلَفُوا فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ وَ مِنْهُمْ مَنْ کَفَرَ وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلُوا وَ لکِنَّ اللَّهَ یَفْعَلُ ما یُرِیدُ (253)
[254] تِلْکَ الرُّسُلُ الذین أشیر إلیهم فی قوله «إِنَّکَ لَمِنَ الْمُرْسَلِینَ» فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ فهم و إن اشترکوا فی أصل الرسالة إلا أنهم مختلفین فی الفضیلة مِنْهُمْ مَنْ کَلَّمَ اللَّهُ إیاه و هو موسی علیه السّلام و حیث أن هناک محل سؤال: هل یمکن للإنسان أن یرتقی هذا المرتقی العظیم حتی یکلمه اللّه سبحانه؟ ألمحت الآیة إلی ذلک قائلة: وَ رَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجاتٍ لا درجة واحدة، حتی سببت تلک الرفعة أن یتمکن من مکالمة اللّه مباشرة وَ آتَیْنا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ و أنه لمن تفنن القرآن الحکیم فی التعبیر حیث لم یصرح باسم موسی و صرح باسم عیسی علیه السّلام و البینات هی الدلالات الواضحات علی نبوته من إحیاء الموتی و إبراء الأکمه و الأبرص وَ أَیَّدْناهُ أی قویناه فإن التأیید بمعنی التقویة بِرُوحِ الْقُدُسِ أی روح مقدسة، کما مر سابقا فلم یکن إنسانا عادیا و لا خالقا و ربا و إنما نبی مؤید من عند اللّه سبحانه، و حیث کان هنا مجال سؤال هو أن الأنبیاء علیهم السّلام حیث أتوا بالدلالات لم یکن مجال لتشکیک الناس فیهم فکیف تقع الحروب بین الناس حول الأنبیاء إثباتا أو نفیا أو إثباتا لنبی دون نبی؟ أتی السیاق مشیرا إلی جواب ذلک وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ بأن ألجأ الناس و اضطرهم علی الانقیاد و الاهتداء مَا اقْتَتَلَ الَّذِینَ مِنْ بَعْدِهِمْ أی من بعد الرسل أی بعد مجی‌ء کل واحد منهم
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 278
[سورة البقرة (2): آیة 254]
یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْناکُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ یَوْمٌ لا بَیْعٌ فِیهِ وَ لا خُلَّةٌ وَ لا شَفاعَةٌ وَ الْکافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ (254)
مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّناتُ أی جاءت الناس الأدلة الواضحة وَ لکِنِ اخْتَلَفُوا أی الناس فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ وَ مِنْهُمْ مَنْ کَفَرَ بالرسول وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلُوا تکریرا للتأکید و أن المشیئة الإلجائیة لم تتعلق حول التشریع و إن تعلقت حول التکوین وَ لکِنَّ اللَّهَ یَفْعَلُ ما یُرِیدُ من إعطاء الاختیار بید الإنسان لیؤمن من آمن عن اختیار و یکفر من کفر عن اختیار لیثبت الجزاء و الحساب و لم یذکر الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لأن الخطاب موجه إلیه «وَ إِنَّکَ لَمِنَ الْمُرْسَلِینَ».
[255] و حیث أن القتال یحتاج إلی الإنفاق یزاوج القرآن الحکیم فی آیاته بین الأمرین کثیرا یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْناکُمْ من مختلف أنواع الرزق، و لعل عمومه یشمل مثل التعلیم و الشفاعة و نحوها فإن العلم و الوجاهة من رزق اللّه سبحانه مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ یَوْمٌ لا بَیْعٌ فِیهِ حتی یشتری الإنسان نفسه بشی‌ء فینجیها من عذاب اللّه سبحانه وَ لا خُلَّةٌ أی صداقة فیراعی الصدیق المذنب لأجل صدیقه، أو صداقة بین اللّه و بین أحد حتی یراعیه و یغفر ذنبه لصداقته وَ لا شَفاعَةٌ کشفاعات الدنیا حیث أن الشفیع ینبعث من نفسه فیشفع للمذنب، فإن هناک لا یشفعون إلا لمن ارتضی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 279
[سورة البقرة (2): آیة 255]
اللَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَ لا نَوْمٌ لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ یَعْلَمُ ما بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ ما خَلْفَهُمْ وَ لا یُحِیطُونَ بِشَیْ‌ءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِما شاءَ وَسِعَ کُرْسِیُّهُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ لا یَؤُدُهُ حِفْظُهُما وَ هُوَ الْعَلِیُّ الْعَظِیمُ (255)
وَ الْکافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ فلیس حرمان الکافر فی ذلک الیوم لأجل الظلم من قبل اللّه سبحانه بل الکافر هو الظالم الذی استحق العقاب بکفره و ظلمه نفسه حیث حرمها من نیل المثوبة.
[256] اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ فالأمور فی یوم القیامة کلها بیده لا یشارک فیما یفعل و لعل هذا هو وجه الارتباط بین هذه الآیة و الآیة السالفة الْحَیُ الذی لا یموت فلا یمکن التخلص منه الْقَیُّومُ القائم علی الأمور یعلمها جمیعا فلا یمکن الاختفاء منه.
لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ و هی النوم الخفیف المسمی بالنعاس وَ لا نَوْمٌ و قدم الأول لتقدمه فی الخارج لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ فهو الخالق و المالک الوحید الذی لا یشارکه أحد، و الظرف هنا یتبع المظروف فلیست السماوات و الأرض خارجتین عن الملکیة مَنْ ذَا أی أی شخص الَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ یوم القیامة إِلَّا بِإِذْنِهِ استفهام إنکاری فإنهم لا یشفعون إلا لمن ارتضی یَعْلَمُ ما بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ ما خَلْفَهُمْ أی ما یقدمون من أعمال خیر و شر و ما یخلفون من بعدهم کبناء مدرسة أو مخمر یبقیان بعده وَ لا یُحِیطُونَ بِشَیْ‌ءٍ مِنْ عِلْمِهِ أی بما یعلمه من الماضی و الحاضر و الآتی إِلَّا بِما شاءَ أی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 280
[سورة البقرة (2): آیة 256]
لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ قَدْ تَبَیَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَیِّ فَمَنْ یَکْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقی لا انْفِصامَ لَها وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (256)
بما أراد من اطلاع الناس علیه فإن علم الشخص حتی بالضروریات مما تتعلق به مشیئة اللّه سبحانه فإنه هو الذی جعل الإنسان بحیث یعلم الأمور فی الجملة وَسِعَ کُرْسِیُّهُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ الکرسی کنایة عن السلطة و الملکیة یقال: کرسی فلان یسع العراق إذا کان ملکا علیها، أی أن سلطة اللّه سبحانه تشمل جمیع الکون، فإنه لا یخلو من سماء و أرض وَ لا یَؤُدُهُ أی لا یشق علیه تعالی، من آده یأده، إذا أثقله و جهده حِفْظُهُما أی حفظ السماوات و الأرض بالتربیة و التنمیة و الإصلاح وَ هُوَ الْعَلِیُ أی الرفیع مقاما الْعَظِیمُ الشأن.
[257] لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ فإن اللّه لم یلجأ الخلق إلی اعتناق الدین بل جعل فیهم الاختیار و الإرادة فإن شاءوا دانوا و إن لم یشاءوا لم یدینوا قَدْ تَبَیَّنَ أی وضح الرُّشْدُ مِنَ الْغَیِ أی الهدایة من الضلالة و الإیمان من الکفر و الحق من الباطل فَمَنْ یَکْفُرْ بِالطَّاغُوتِ و هو کل ما یعبد من دون اللّه وَ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ وحده، و قدم نفی الکفر لأن النفی مقدم علی الإثبات کما قدم فی کلمة «لا إله إلا اللّه» فَقَدِ اسْتَمْسَکَ أی تمسک و اعتصم و أخذ بِالْعُرْوَةِ و هی «المسکة» لمثل الکوز الْوُثْقی أی الوثیقة التی لا تنفصل فقد شبه الخیر بإناء للسقی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 281
[سورة البقرة (2): الآیات 257 الی 258]
اللَّهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا یُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ وَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَوْلِیاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ یُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَی الظُّلُماتِ أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (257) أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِی حَاجَّ إِبْراهِیمَ فِی رَبِّهِ أَنْ آتاهُ اللَّهُ الْمُلْکَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّیَ الَّذِی یُحْیِی وَ یُمِیتُ قالَ أَنَا أُحْیِی وَ أُمِیتُ قالَ إِبْراهِیمُ فَإِنَّ اللَّهَ یَأْتِی بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِها مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِی کَفَرَ وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ (258)
أو الطعام له عروة فالإیمان باللّه عروة وثقی للخیر لأنه لَا انْفِصامَ لَها و لا انقطاع بل تدوم الاستفادة من الخیر بسبب الإیمان فی الدنیا و الآخرة بینما الإیمان بالطاغوت عروة واهیة تنفصم إذا فارق الإنسان الحیاة الدنیا ینقطع الخیر الذی یناله الإنسان- فرضا- بسبب الکفر وَ اللَّهُ سَمِیعٌ لأقوالکم عَلِیمٌ بنیاتکم و أعمالکم.
[258] اللَّهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا یلی أمورهم و ینصرهم و یعینهم یُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ ظلمات الحیاة و مشاکلها، من ظلمة العقیدة، و ظلمة القول و ظلمة الدنیا کلها إِلَی النُّورِ نور الهدایة، و نور الآخرة وَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَوْلِیاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ أی أن جنس الطاغوت یکون أولیاء لهم، فإن الطواغیت من الجن و الإنس یتولون أمورهم و ضلالهم و حیث أن الطاغوت أرید به الجنس جاز الإتیان بصیغة الجمع فی «أولیائهم» صفة له یُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ الکامن فی فطرتهم، و من نور الدنیا إِلَی الظُّلُماتِ ظلمات الکفر و الظلال فی الدنیا و عذاب اللّه فی الآخرة أُولئِکَ الذین کفروا أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ إلی الأبد فلا منجی لهم و لا مخلص [259] سبق الحدیث عن الإیمان و الکفر، فلتناسب المقام قصة حوار
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 282
حول هذا الموضوع بین إبراهیم علیه السّلام و نمرود أَ لَمْ تَرَ أی ألم تعلم، و قد تقدم أن هذه العبارة تذکر لإفادة العلم إِلَی الَّذِی حَاجَ من المحاجة بمعنی المجادلة و المخاصمة إِبْراهِیمَ فِی رَبِّهِ أی فی باب رب إبراهیم علیه السّلام الذی کان یعبده، أو رب الذی حاج و إن کان الأول أقرب أَنْ آتاهُ اللَّهُ الْمُلْکَ أی حیث أن اللّه أعطی نمرود الملک و السلطة بطر فأنکر وجود الخالق و جعل یجادل نبیه إبراهیم علیه السّلام حول وجود اللّه سبحانه فقد قابل الإحسان بالإساءة إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّیَ الَّذِی یُحْیِی وَ یُمِیتُ فی جواب نمرود حیث قال له: من ربک؟ و المراد بالإحیاء إحیاء الجماد فإن کل حی أصله التراب و الماء إذ التراب بسبب الماء ینقلب عشبا و العشب ینقلب نطفة إنسانا أو حیوانا قالَ نمرود أَنَا أُحْیِی وَ أُمِیتُ فأخرج نفرین من حبسه و ضرب عنق أحدهما و أطلق الآخر و کان هذا مغالطة من نمرود إلا أن إبراهیم علیه السّلام أراد أن یلزمه بحجة لا یتمکن حتی من المغالطة فیها ف قالَ إِبْراهِیمُ فَإِنَّ اللَّهَ یَأْتِی بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ هکذا یظهر للأبصار سواء دارت هی أو دارت الأرض کما یقوله بعض علماء الفلک فَأْتِ بِها مِنَ الْمَغْرِبِ إن کنت إلها خالقا فَبُهِتَ الَّذِی کَفَرَ أی تحیر
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 283
[سورة البقرة (2): آیة 259]
أَوْ کَالَّذِی مَرَّ عَلی قَرْیَةٍ وَ هِیَ خاوِیَةٌ عَلی عُرُوشِها قالَ أَنَّی یُحْیِی هذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِها فَأَماتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قالَ کَمْ لَبِثْتَ قالَ لَبِثْتُ یَوْماً أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ قالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عامٍ فَانْظُرْ إِلی طَعامِکَ وَ شَرابِکَ لَمْ یَتَسَنَّهْ وَ انْظُرْ إِلی حِمارِکَ وَ لِنَجْعَلَکَ آیَةً لِلنَّاسِ وَ انْظُرْ إِلَی الْعِظامِ کَیْفَ نُنْشِزُها ثُمَّ نَکْسُوها لَحْماً فَلَمَّا تَبَیَّنَ لَهُ قالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ (259)
نمرود و لم یحر جوابا وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ الذین ظلموا أنفسهم بتعامیهم عن الحق فإنه سبحانه لا یلطف لطفه الخاص بمثل هؤلاء و إن أتم علیهم الحجة و أراهم الطریق.
[260] أَوْ کَالَّذِی مَرَّ عَلی قَرْیَةٍ أی ألم تر إلی الذی مر علی قریة، و المعنی إن شئت فانظر إلی الذی حاج و إن شئت فانظر إلی الذی مر علی قریة و هو عزیز النبی علیه السّلام أو أرمیا وَ هِیَ خاوِیَةٌ عَلی عُرُوشِها أی ساقطة حیطانها علی سقوفها و أهلها موتی و السباع تأکل الجیف ففکر فی نفسه ساعة قالَ أَنَّی أی کیف یُحْیِی هذِهِ الأموات اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِها و کان ذلک منه تعجبا لا إنکارا فَأَماتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عامٍ حتی بلی و نخرت عظامه ثُمَّ بَعَثَهُ أحیاه کما کان قالَ اللّه سبحانه له بإیجاد صوت فی الجو کَمْ لَبِثْتَ فی مبیتک و منامک قالَ النبی لَبِثْتُ یَوْماً ثم نظر فإذا هو نام صباحا و الآن قبل غروب الشمس فأضرب قائلا أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ قالَ اللّه سبحانه بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عامٍ و قد کان معه طعام و شراب و حمار، فکان الطعام و الشراب باقیین کما هما و کان الحمار قد مات و تفرقت عظامه و نخرت دلالة علی کمال قدرة اللّه
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 284
[سورة البقرة (2): آیة 260]
وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِ الْمَوْتی قالَ أَ وَ لَمْ تُؤْمِنْ قالَ بَلی وَ لکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی قالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّیْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَیْکَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلی کُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ یَأْتِینَکَ سَعْیاً وَ اعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (260)
سبحانه فَانْظُرْ إِلی طَعامِکَ وَ شَرابِکَ لَمْ یَتَسَنَّهْ لم تغیره السنون، و الإتیان بلفظ المفرد باعتبار کل واحد منهما وَ انْظُرْ إِلی حِمارِکَ کیف مات و نخرت عظامه وَ لِنَجْعَلَکَ أیها الرسول آیَةً لِلنَّاسِ أی حجة حیث أحییناک بعد مائة عام حتی یعرف الناس أن اللّه قادر علی بعث الأموات وَ انْظُرْ إِلَی الْعِظامِ لحمارک المتفتتة کَیْفَ نُنْشِزُها أی کیف نرفع بعضها إلی بعض لنرکب منها الهیکل العظمی للحمار ثُمَّ نَکْسُوها أی نلبس العظام لَحْماً حتی یستوی حمارا حیا فَلَمَّا تَبَیَّنَ لَهُ أی وضح له إحیاء الأموات عیانا قالَ النبی علیه السّلام أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ أی علما عیانا و إلا فقد کان یعلم ذلک قبل السؤال.
[261] وَ اذکر یا رسول اللّه إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِ الْمَوْتی فإنه علیه السّلام رأی جیفة تمزقها السباع فیأکل منها سباع البر و سباع الهواء و دواب البحر فسأل اللّه إبراهیم علیه السّلام فقال: یا رب قد علمت أنک تجمعها من بطون السباع و الطیر و دواب البر فأرنی کیف
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 285
تحییها لأعاین ذلک قالَ اللّه سبحانه أَ وَ لَمْ تُؤْمِنْ علی نحو استفهام التقریر، لیقول آمنت، کقولهم: «ألستم خیر من رکب المطایا» قالَ إبراهیم علیه السّلام بَلی أنا مؤمن وَ لکِنْ أسأل ذلک لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی و یکون یقینی عین الیقین فإن الإنسان الذی یعلم أن النار- مثلا- حارة، یسمی ذلک علم الیقین، فإذا رآها سمی حق الیقین، فإذا أدخل یده فیها فاحترقت سمی عین الیقین، و ورد أنه علیه السّلام علم أن اللّه یتخذ عبدا له خلیلا إذا سأله إحیاء الموتی أحیاها فأراد أن یطمئن أنه هو قالَ اللّه سبحانه فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّیْرِ الطاووس و الحمام و الغراب و الدیک فاذبحهن و قطعهن و اخلطهن بعضا ببعض فَصُرْهُنَّ إِلَیْکَ من صرته بمعنی قطعته و «إلیک» إنما هو من مستلزمات القطع، فإن الإنسان إذا أراد أن یقطع شیئا قطعا جیدا و یخلطه لا بد و أن یجذبه إلیه و لعله کنایة عن القطع الجید و التخلیط البالغ ثُمَّ اجْعَلْ عَلی کُلِّ جَبَلٍ من عشرة جبال مِنْهُنَّ جُزْءاً و إنما ذلک یدل علی أن الأجزاء المیتة تجتمع من محلات متباعدة وقت الحشر ثُمَّ ادْعُهُنَ بأن تأخذ بمنقار کل واحد من الطیور الأربعة فی یدک و تدعوه باسمه یَأْتِینَکَ تجتمع الأجزاء من الجبال سَعْیاً مسرعات وَ اعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ لا یمتنع علیه شی‌ء حَکِیمٌ فیما یفعل فلا یفعل شیئا اعتباطا و عبثا، ففعل إبراهیم علیه السّلام ذلک فتطایرت
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 286
[سورة البقرة (2): الآیات 261 الی 262]
مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ کَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنابِلَ فِی کُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَ اللَّهُ یُضاعِفُ لِمَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ (261) الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ ثُمَّ لا یُتْبِعُونَ ما أَنْفَقُوا مَنًّا وَ لا أَذیً لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (262)
الأجزاء بعضها إلی بعض حتی استوت الأبدان و جاء کل بدن حتی نظم إلی رقبته و رأسه فأطلقها إبراهیم علیه السّلام فطرن فالتقطن الحب و شربن الماء ثم دعون لإبراهیم علیه السّلام.
[262] تقدم الکلام فی الآیات السابقة عن من یقرض اللّه قرضا حسنا، ثم تخلل الکلام دلیل التوحید و الرسالة و المعاد و الآن یرجع السیاق إلی الإنفاق مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ لا ریاء أو سمعة و شهرة و نحوها کَمَثَلِ حَبَّةٍ من الحنطة أو الشعیر أو نحوهما أَنْبَتَتْ أی أخرجت سَبْعَ سَنابِلَ جمع سنبلة و هی مجمع الحبات فِی کُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ فتکون النفقة فی سبیل اللّه بسبعمائة ضعف وَ اللَّهُ یُضاعِفُ أی یزید کل سبعمائة لِمَنْ یَشاءُ من عباده من المنفقین وَ اللَّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ یسع علمه و قدرته فیعلم المنفق و الإنفاق، و قد مثل الإنفاق بهذا لیکون أوقع فی النفس و أکثر فی التأثیر و التشویق.
[263] ثم ذکر شرطا آخر للإنفاق المثمر الموجب للأجر بقوله تعالی:
الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ ثُمَّ لا یُتْبِعُونَ أی لا یعقبون ما أَنْفَقُوا مَنًّا علی المعطی له بأن یمن علیه فی إنفاقه کأن یقول له: إنی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 287
[سورة البقرة (2): الآیات 263 الی 264]
قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَ مَغْفِرَةٌ خَیْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ یَتْبَعُها أَذیً وَ اللَّهُ غَنِیٌّ حَلِیمٌ (263) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقاتِکُمْ بِالْمَنِّ وَ الْأَذی کَالَّذِی یُنْفِقُ مالَهُ رِئاءَ النَّاسِ وَ لا یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ صَفْوانٍ عَلَیْهِ تُرابٌ فَأَصابَهُ وابِلٌ فَتَرَکَهُ صَلْداً لا یَقْدِرُونَ عَلی شَیْ‌ءٍ مِمَّا کَسَبُوا وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ (264)
أعطیتک فکن شاکرا وَ لا أَذیً بأن یؤذی المعطی له، کأن یقول:
ابتلیت بفلان الفقیر لَهُمْ أَجْرُهُمْ و جزاء إنفاقهم عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ من العذاب لأن من ینفق هکذا یکون مخلصا فی جمیع أعماله، أو لا خوف علیهم من فوت الأجر وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ و هو یحتمل الأمرین مثل- لا خوف-.
[264] قَوْلٌ مَعْرُوفٌ بأن یرد به السائل، نحو اللّه یعطیک وَ مَغْفِرَةٌ أی تجاوز عن السائل فیما إذا أساء خَیْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ یَتْبَعُها أَذیً لأن الصدقة کذلک تجرح قلب السائل دونهما، و لأنها تتبع العقاب، لأن هکذا صدقة محرمة، بخلافهما وَ اللَّهُ غَنِیٌ فلا یحتاج إلی صدقاتکم أیها المعطون، و إنما أنتم تحتاجون إلیها، فحث اللّه بالإنفاق لکم، لا له حَلِیمٌ حلیم عن عقابکم بسبب صدقاتکم التی یتبعها الأذی.
[265] یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقاتِکُمْ بِالْمَنِ علی السائل وَ الْأَذی له فإن فیها إبطالا للصدقة من حیث الثواب فلا ثواب لها عند العرف لأن مثل هذه الصدقة لا تحسب جمیلا و إنما قبیحا بشعا، فإن من یبطل صدقته بالمن و الأذی فهو کَالَّذِی یُنْفِقُ مالَهُ رِئاءَ النَّاسِ لأجل
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 288
أن یراه الناس فیمدحوه وَ لا یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ بأن یکون الداعی له إلی التصدق أمر اللّه سبحانه أو ثواب الآخرة فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ صَفْوانٍ عَلَیْهِ تُرابٌ فَأَصابَهُ وابِلٌ فَتَرَکَهُ صَلْداً الصفوان: الحجر الأملس، و الوابل: المطر الشدید الوقع، و الصلد من الأرض ما لا ینبت شیئا لصلابته، فإن الإنسان الکافر کالحجر الصلب الذی لا یرجی منه خیر، و ما یتحفظ به ظواهره بمنزلة تراب علی الحجر یظن الناس أنه محل قابل للنبت، و الصدقة التی یرائی بها کالمطر الشدید، فإنه إذا نزل بأرض صالحة کان مبعث الخیر و النبات لکنه إذا نزل علی الحجر المغطی بالتراب أزال ترابه و أظهر صلادته و عدم قبوله لأی إنبات أو عشب، و کذلک الکافر الذی یظن به الناس بعض الخیر إذا أنفق ریاء ظهر علی الناس حقیقته المنحرفة فتکون الصدقة- التی هی بذاتها سبب الخیر و الرحمة- معریة لحقیقة الکافر البشعة، و من ناحیة أخری أنها توجب سخط اللّه علیه أکثر من ذی قبل فتکون مذهبة لما یظن أنها حسنة له من بعض أعماله الخیریة السابقة لا یَقْدِرُونَ عَلی شَیْ‌ءٍ مِمَّا کَسَبُوا من مکاسبهم السابقة لأن الصدقة بریاء ذهاب بها کما أن المطر یذهب بالتراب فلا یمکن إرجاعه و جمعه وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ فلا یلطف بهم اللطف الخاص لأنهم أسقطوا أنفسهم عن القابلیة لجحودهم بعد أن عرفوا الحق.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 289
[سورة البقرة (2): الآیات 265 الی 266]
وَ مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ وَ تَثْبِیتاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ کَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصابَها وابِلٌ فَآتَتْ أُکُلَها ضِعْفَیْنِ فَإِنْ لَمْ یُصِبْها وابِلٌ فَطَلٌّ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (265) أَ یَوَدُّ أَحَدُکُمْ أَنْ تَکُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِنْ نَخِیلٍ وَ أَعْنابٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ لَهُ فِیها مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ وَ أَصابَهُ الْکِبَرُ وَ لَهُ ذُرِّیَّةٌ ضُعَفاءُ فَأَصابَها إِعْصارٌ فِیهِ نارٌ فَاحْتَرَقَتْ کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمُ الْآیاتِ لَعَلَّکُمْ تَتَفَکَّرُونَ (266)
[266] وَ مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ أی لأجل طلب رضی اللّه سبحانه وَ تَثْبِیتاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ أی لأجل تثبیت أعمالهم الحسنة و ترکیزها، تثبیتا ناشئا من أنفسهم فأنفسهم هی التی توصی بذلک، لا کالمرائی الذی یحمله علی الصدقة رؤیة الناس، فهذه الجملة «من أنفسهم» مقابل جملة «رئاء الناس» فی الآیة السابقة کَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أی بستان مرتفع أَصابَها وابِلٌ مطر غزیر فَآتَتْ أی أعطت أُکُلَها و ثمرها ضِعْفَیْنِ فإن الإنسان المؤمن کالبستان الواقع فی مرتفع یزهو للناس و یکون أقرب إلی الاستفادة من الهواء و الشمس و المطر، فإن المؤمن أقرب إلی الخیر فإذا تصدق تکون صدقته کالمطر الذی إذا نزل بالبستان یوجب نمو ثمارها و ازدهار أشجارها فَإِنْ لَمْ یُصِبْها وابِلٌ مطر غزیر فیکفی لإثمارها و إنضارها طل رذاذ من مطر قلیل وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ فیجازیکم علی أعمالکم إن ریاء و إن قربة.
[267] و لما مثل سبحانه لصدقة کل من المؤمن و الکافر، مثل لصدقة المؤمن الذی یمن بصدقته فیبطلها أَ یَوَدُّ أی هل یحب
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 290
[سورة البقرة (2): آیة 267]
یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَیِّباتِ ما کَسَبْتُمْ وَ مِمَّا أَخْرَجْنا لَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَ لا تَیَمَّمُوا الْخَبِیثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَ لَسْتُمْ بِآخِذِیهِ إِلاَّ أَنْ تُغْمِضُوا فِیهِ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِیٌّ حَمِیدٌ (267)
أَحَدُکُمْ أَنْ تَکُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِنْ نَخِیلٍ وَ أَعْنابٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ أی تحت أشجارها لَهُ فِیها أی فی تلک الجنة مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ وَ أَصابَهُ الْکِبَرُ أی الشیخوخة وَ لَهُ ذُرِّیَّةٌ ضُعَفاءُ عاجزون عن کسب المأکل و الملبس فَأَصابَها أی أصاب الجنة إِعْصارٌ فِیهِ نارٌ فَاحْتَرَقَتْ کلا لا یحب أحد ذلک إنه فی أشد أوقات حاجته، فهل یرضی إصابة النار بأثمن ما یملک؟ إن مثل من ینفق عن إیمان و اعتقاد مثل تلک الجنة، فإذا امتن بعد ذلک أو آذی السائل، یکون ذلک نارا تحرق جنته فی أشد أوقات حاجته، فالإنسان فی أشد الحاجة إلی خیره فی الآخرة، فإذا امتن بقی صفر الیدین هناک کَذلِکَ أی کهذا البیان الذی بین أمر الصدقة و غیرها یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمُ الْآیاتِ بضرب الأمثال و المشوقات لَعَلَّکُمْ تَتَفَکَّرُونَ فتستقیموا علی الصراط المستقیم.
[268] یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَیِّباتِ ما کَسَبْتُمْ طیبا واقعیا بکونه حلالا و ظاهریا بکونه جیدا و مِنْ طیبات ما أَخْرَجْنا لَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ أی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 291
[سورة البقرة (2): آیة 268]
الشَّیْطانُ یَعِدُکُمُ الْفَقْرَ وَ یَأْمُرُکُمْ بِالْفَحْشاءِ وَ اللَّهُ یَعِدُکُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَ فَضْلاً وَ اللَّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ (268)
طیب مکسبکم و طیب ثمارکم، فلا تنفقوا من الربا و لا من الماء الآجن و لا من حشف التمر- مثلا- وَ لا تَیَمَّمُوا أی لا تقصدوا الْخَبِیثَ الحرام الردی‌ء مِنْهُ تُنْفِقُونَ للناس وَ الحال أنکم لَسْتُمْ بِآخِذِیهِ فإن أراد أحد إعطائکم من ذلک ما کنتم تأخذونه إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِیهِ أی تغمضوا عیونکم کراهة له، فالإنسان إذا استبشع شیئا غمض عینه حتی لا یراه، فکیف تنفقون مثل هذا الشی‌ء الذی إذا أردتم أخذه غمضتم عینکم استبشاعا له وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِیٌ عن صدقاتکم فلا یأخذ إلا الطیب و لا یقبل إلا الحسن حَمِیدٌ أی مستحق للحمد علی نعمه، و من حمده أن یعطی الإنسان الشی‌ء الطیب فی سبیله، فالإنسان إذا أراد تقدیر شخص دفع إلیه أحسن ما یتمکن، لا أنه یدفع الردی‌ء الخبیث.
[269] الشَّیْطانُ یَعِدُکُمُ الْفَقْرَ إذا أردتم الإنفاق فی سبیل اللّه وَ یَأْمُرُکُمْ بِالْفَحْشاءِ إذا أردتم الإنفاق یقول لکم: أنفقوا من الردی‌ء الخبیث، و هو قسم من الفحشاء، أو المراد به الأعمال القبیحة مطلقا، وَ اللَّهُ یَعِدُکُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ فإنه یغفر ذنوبکم بسبب الصدقة و سائر المبرات وَ فَضْلًا فیخلف ما أنفقتموه وَ اللَّهُ واسِعٌ لیس ضیق المقدرة حتی لا یتمکن من التعویض عَلِیمٌ بما تعطون فیجازیکم بالحسن
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 292
[سورة البقرة (2): الآیات 269 الی 271]
یُؤْتِی الْحِکْمَةَ مَنْ یَشاءُ وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَةَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً وَ ما یَذَّکَّرُ إِلاَّ أُولُوا الْأَلْبابِ (269) وَ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُهُ وَ ما لِلظَّالِمِینَ مِنْ أَنْصارٍ (270) إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقاتِ فَنِعِمَّا هِیَ وَ إِنْ تُخْفُوها وَ تُؤْتُوهَا الْفُقَراءَ فَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ وَ یُکَفِّرُ عَنْکُمْ مِنْ سَیِّئاتِکُمْ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ (271)
حسنا و بالسیئ سیئا.
[270] إنّ الإنفاق فی سبیل اللّه من الطیب بلا ریاء و لا منّ و لا أذی من الحکمة التی هی وضع الأشیاء موضعها اللائق و اللّه سبحانه یُؤْتِی الْحِکْمَةَ مَنْ یَشاءُ ممن له قابلیة بما سبق أن أخذ بالشریعة وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَةَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً و أی خیر أعظم من أن یعمر الإنسان دنیاه و عقباه بأخذه بأوامر اللّه سبحانه و انتهاجه المنهج المستقیم الموجب لسعادة النشأتین وَ ما یَذَّکَّرُ أی ما یتذکر و لا یفهم ذلک إِلَّا أُولُوا الْأَلْبابِ أصحاب العقول فصاحب العقل هو الذی یتبع ما ینفعه و یذر ما یضره.
[271] وَ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ قلیلة أو کثیرة أی أیة صدقة تصدقتم بها أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ أی ما أوجبتموه علی أنفسکم للّه بسب النذر فَإِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُهُ فیجازیکم علیه و یکون ذلک سببا للإحسان إلی النفس وَ ما لِلظَّالِمِینَ الذین یظلمون أنفسهم بالشح و منع الصدقات الواجبة و حنث النذر و المن و الأذی و الریاء فی الصدقة مِنْ أَنْصارٍ ینصرونهم و یخلصونهم من عقاب اللّه سبحانه.
[272] إِنْ تُبْدُوا أی تظهروا الصَّدَقاتِ حین إعطائها، بأن تعطوها
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 293
[سورة البقرة (2): آیة 272]
لَیْسَ عَلَیْکَ هُداهُمْ وَ لکِنَّ اللَّهَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ فَلِأَنْفُسِکُمْ وَ ما تُنْفِقُونَ إِلاَّ ابْتِغاءَ وَجْهِ اللَّهِ وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ یُوَفَّ إِلَیْکُمْ وَ أَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ (272)
جهرا، بقصد القربة لا بقصد الریاء فَنِعِمَّا هِیَ أی فنعم الشی‌ء الصدقة الظاهرة فإنها توجب دفع التهمة و اقتداء الناس وَ إِنْ تُخْفُوها أی الصدقات وَ تُؤْتُوهَا أی تعطوها سرا الْفُقَراءَ فَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ لأنه أقرب إلی القربة و أبعد عن الریاء و أحفظ لصون ماء وجه الآخذ وَ یُکَفِّرُ أی یغفر عَنْکُمْ مِنْ سَیِّئاتِکُمْ أی بعض ذنوبکم بواسطة إعطاء الصدقة فإن صدقة السر تطفی غضب الرب وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ فیجازیکم علی أعمالکم، فلیس التصدق سرا غائبا عن اللّه سبحانه بل هو بکل شی‌ء علیم.
[273] امتنع بعض المسلمین عن التصدق إلی غیر المسلم فنزلت لَیْسَ عَلَیْکَ هُداهُمْ فإنک لست مجبورا بأن تهدیدهم و إنما علیک الإرشاد و البلاغ وَ لکِنَّ اللَّهَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إلی الصراط المستقیم، بإراءته الطریق، أو بإیصاله المطلوب وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ فَلِأَنْفُسِکُمْ فإن نفعه الدنیوی و الأخروی یعود إلیکم وَ ما تُنْفِقُونَ أی لیس إنفاقکم إِلَّا ابْتِغاءَ وَجْهِ اللَّهِ أی لأجله سبحانه، و أی شی‌ء أحسن من أن ینفق الإنسان فی سبیل خالقه و منعمه و المتفضل علیه وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ یُوَفَّ إِلَیْکُمْ
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 294
[سورة البقرة (2): آیة 273]
لِلْفُقَراءِ الَّذِینَ أُحْصِرُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ لا یَسْتَطِیعُونَ ضَرْباً فِی الْأَرْضِ یَحْسَبُهُمُ الْجاهِلُ أَغْنِیاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِیماهُمْ لا یَسْئَلُونَ النَّاسَ إِلْحافاً وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِیمٌ (273)
أی یوفر علیکم جزاءه و ثوابه وَ أَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ فتعطون جزاء إنفاقکم کاملا غیر منقوص، فالإنفاق لأنفسکم، و ثوابه یعود علیکم، و هو فی سبیل اللّه و ما أجمل أن یعطی الإنسان شیئا یعود نفعه إلیه ثم یثاب به فی الآخرة، و یرضی اللّه سبحانه عنه بذلک.
[274] و لما بین اللّه سبحانه فضل الصدقة عقبه بأحسن مصارفها بقوله سبحانه: لِلْفُقَراءِ أی أن النفقة لهؤلاء الَّذِینَ أُحْصِرُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ أی منعوا و الذی منعهم هو أنفسهم، لأجل سبیل اللّه و إطاعته، فقد نزلت الآیة فی أصحاب الصفة الذین ترکوا کل شی‌ء لأجل الإسلام و أحصروا أنفسهم للعبادة و الجهاد بین یدی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لا یَسْتَطِیعُونَ ضَرْباً فِی الْأَرْضِ أی ذهابا فیها و عدم الاستطاعة اختیاریة لا اضطراریة یَحْسَبُهُمُ الْجاهِلُ أی یظنهم الذی یجهل حالهم و باطن أمرهم أَغْنِیاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ الامتناع من السؤال فإن الناس إذا رأوا تعففهم ظنوهم أغنیاء لما عهدوا من سؤال الفقراء تَعْرِفُهُمْ أی تعرف إنهم فقراء بِسِیماهُمْ أی من وجوههم و أحوالهم یکون الفقر علیها باد لا یَسْئَلُونَ النَّاسَ إِلْحافاً أی کما هو شأن کثیر من الفقراء، بمعنی أنه لیس منهم سؤال فیکون إلحافا،
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 295
[سورة البقرة (2): الآیات 274 الی 275]
الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهارِ سِرًّا وَ عَلانِیَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (274) الَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبا لا یَقُومُونَ إِلاَّ کَما یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ مِنَ الْمَسِّ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قالُوا إِنَّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرِّبا وَ أَحَلَّ اللَّهُ الْبَیْعَ وَ حَرَّمَ الرِّبا فَمَنْ جاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهی فَلَهُ ما سَلَفَ وَ أَمْرُهُ إِلَی اللَّهِ وَ مَنْ عادَ فَأُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (275)
لا إنهم یسألون من غیر إلحاف وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ کل شی‌ء یطلق علیه الخیر من دار أو عقار أو درهم أو دینار أو غیرها فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِیمٌ لا یفوته شی‌ء فیجازیکم جزاء حسنا.
[275] الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهارِ سِرًّا وَ عَلانِیَةً باللیل سرا و علانیة و بالنهار سرا و علانیة فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ إن الآیة و إن کانت عامة إلا إنها نزلت فی علی علیه السّلام حیث کانت له أربعة دراهم فتصدق باثنین منها نهارا سرا و علانیة و باثنین لیلا سرا و علانیة «1»، و قد تقدم معنی لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ
[276] و حیث کانت الآیات حول الإنفاق، ناسب السیاق ذکر الربا، فإنه عکس الإنفاق إذ هو استیلاء علی أموال الناس من غیر مبرر، بخلاف الإنفاق الذی هو إعطاء ماله للناس من غیر مکسب و تجارة الَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبا و أکله کنایة عن أخذه و إن لم یتصرف فیه لا یَقُومُونَ إِلَّا کَما یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ مِنَ الْمَسِ الرجل الذی مسه
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 2 ص 288.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 296
الشیطان فصرع و تغیر حاله و دارت عینه و زال توازن جسده و زبد فمه إذا أراد أن یقوم لبقیة ما فیه من الشعور یقوم بعض القیام بکل انحراف و تأرجح ثم یسقط علی الأرض، و هکذا الإنسان الذی یأکل الربا حتی اعتاد ذلک یکون أشبه شی‌ء فی عملیة انتهاب أموال الناس بمن تخبطه الشیطان الذی یرید أن یقوم فإن تفکیره تفکیر منحرف کتفکیر المطروح و عینه تنظر بزیغ إلی أموال الناس کعین المصروع و فیه یلهج حول المال بانحراف کفم المصروع و إذا أراد أن یقوم من کبوته و یترک الربا و یأخذ بالجادة المستقیمة حول المال لا یلبث أن یسقط فی الربا کما اعتاد من أکله و صار الابتزاز لمال الناس ملکته، و هذا تشبیه رائع مفزع و هکذا یکونون هؤلاء یوم القیامة.
فقد روی الإمام الصادق علیه السّلام عن الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنه قال: لما أسری بی إلی السماء رأیت أقواما یرید أحدهم أن یقوم و لا یقدر علیه من عظم بطنه فقلت من هؤلاء یا جبریل فقال: هؤلاء الذین یأکلون الربا لا یقومون إلا کما یقوم الذی یتخبطه الشیطان من المس «1»
، و قد ثبت فی العلم أن الأرواح الشریرة قد تدخل فی الإنسان فتسبب له صرعا ذلِکَ الأکل للربا الذی اعتادوه بسبب أنهم قالُوا لیس فی أکل الربا بأس ف إِنَّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرِّبا کلاهما تعامل برضی الطرفین وَ لیس کذلک فمنطقهم غلط فقد أَحَلَّ اللَّهُ الْبَیْعَ لما فیه من الفوائد وَ حَرَّمَ الرِّبا لما فیه من
______________________________
(1) بحار الأنوار: ج 100 ص 116.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 297
المضار، و یکفی أن نلمح إلی ضرر واحد هو أن معطی الربا إما ساقته الضرورة إلی الاقتراض کمرض أو نحوه مما ألجأ للاقتراض برباء فما أقبح أن یستغل الإنسان أخیه فی مثل هذا الموقع مما یجدر به أن یساعده و یسعفه، و إما اقترض للتجارة و هذا لا یخلو من أحد أحوال ثلاثة:
الأول أن یخسر و الثانی أن لا یربح و لا یخسر و ما أقبح فی هاتین الصورتین أن یأخذ صاحب المال زیادة بینما خسر العامل فی الأول و لم یربح فی الثانی و الثالث أن یربح، و قد قرر الإسلام المضاربة و الاشتراک فی المربح فیما یجبر المقترض أن یدفع بمقدار خاص إلی المقرض بینما قد ربح بمقداره و قد ربح أقل و قد ربح أکثر.
فَمَنْ جاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فی ترکه أخذ الربا فَانْتَهی و تاب فَلَهُ ما سَلَفَ فکل ربا أکله الناس بجهالة و عدم علم بحرمته أو قبل الإسلام لا یسترد منهم وَ أَمْرُهُ إِلَی اللَّهِ سبحانه لا إلی الناس حتی یقول من أعطاه الربا: ردّ علیّ ما أخذت منی، أو أمره فی قبول اللّه توبته إلیه سبحانه وَ مَنْ عادَ إلی الربا بعد النهی و الإسلام فَأُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ أبد الآبدین إلا أن یدرکهم اللّه برحمته کما قال سبحانه: إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ «1».
______________________________
(1) النساء: 117.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 298
[سورة البقرة (2): الآیات 276 الی 278]
یَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبا وَ یُرْبِی الصَّدَقاتِ وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ کُلَّ کَفَّارٍ أَثِیمٍ (276) إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ آتَوُا الزَّکاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (277) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ ذَرُوا ما بَقِیَ مِنَ الرِّبا إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (278)
[277] یَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبا أی ینقصه و یتلفه و یهلکه فما ظن المرابی أنه سبب زیادة أمواله یکون سببا لهلاکه و نقصانه فإن الربا یسبب غضب الناس و سخطهم علی المرابی مما یثیر حربا أو نهبا من الناس أو الحکومات لأمواله فیذهب الأصل و الفرع وَ یُرْبِی أی یزید و ینمی الصَّدَقاتِ فإنه و إن ذهب جزء من المال بالصدقة لکنها تسبب حب الناس و التفافهم و تعاونهم مع المتصدق مما ینجر إلی زیادة أمواله، و هذا مع الغض عن المحق و النماء الخارجین عن الطبیعة مما یشأهما اللّه سبحانه بلا واسطة عادیة وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ کُلَّ کَفَّارٍ کثیر الکفر أَثِیمٍ أی مذنب و فی هذا دلالة علی أن آکل الربا کفار أثیم.
[278] إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا بالأصول الاعتقادیة وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ بأن أتوا بالواجبات و ترکوا المحرمات وَ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ آتَوُا الزَّکاةَ تخصیص بعد التعمیم لأهمیتهما لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ و قد مر تفسیر عدم الخوف و عدم الحزن.
[279] یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ خافوا من عقابه وَ ذَرُوا ما بَقِیَ مِنَ الرِّبا
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 299
[سورة البقرة (2): آیة 279]
فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ إِنْ تُبْتُمْ فَلَکُمْ رُؤُسُ أَمْوالِکُمْ لا تَظْلِمُونَ وَ لا تُظْلَمُونَ (279)
مما کنتم تطلبونه قبل الإسلام و قد روی عن الإمام الباقر علیه السّلام أنه قال: إن الولید بن المغیرة کان یربی فی الجاهلیة و قد بقی له بقایا علی ثقیف فأراد خالد بن الولید المطالبة بها بعد أن أسلم فنزلت الآیة إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ بالإسلام حقا فإن المؤمن هو الذی یأتمر بالأوامر و ینزجر بالزواجر.
[280] فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا و لم تنقادوا إلی هذا النهی بل أکلتم الربا بعد النهی فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَ رَسُولِهِ أی اعملوا القتال مع اللّه و رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فأکل الربا یکون کمن أعلن الحرب مع الإله و الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و ذلک من أفظع الجرائم، و عاقبته خسران الدین و الدنیا، و
حکم آکل الربا إنه یؤدب مرتین ثم یقتل فی الثالثة کما روی عن الإمام الصادق علیه السّلام «1»
وَ إِنْ تُبْتُمْ و لم تأخذوا الربا فَلَکُمْ رُؤُسُ أَمْوالِکُمْ دون الزیادة التی حصلتموها بالربا و لا مفهوم للآیة بأنهم إن لم یتوبوا فلیس لهم رأس المال، بل المراد أن لکم رأس المال فما تبغون بالزیادة لا تَظْلِمُونَ الناس بأخذ الزیادة منهم وَ لا تُظْلَمُونَ بالنقصان من رأس المال.
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 4 ص 70.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 300
[سورة البقرة (2): الآیات 280 الی 282]
تقریب القرآن إلی الأذهان ج‌1 349
وَ إِنْ کانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلی مَیْسَرَةٍ وَ أَنْ تَصَدَّقُوا خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (280) وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّی کُلُّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ (281) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا تَدایَنْتُمْ بِدَیْنٍ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی فَاکْتُبُوهُ وَ لْیَکْتُبْ بَیْنَکُمْ کاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَ لا یَأْبَ کاتِبٌ أَنْ یَکْتُبَ کَما عَلَّمَهُ اللَّهُ فَلْیَکْتُبْ وَ لْیُمْلِلِ الَّذِی عَلَیْهِ الْحَقُّ وَ لْیَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَ لا یَبْخَسْ مِنْهُ شَیْئاً فَإِنْ کانَ الَّذِی عَلَیْهِ الْحَقُّ سَفِیهاً أَوْ ضَعِیفاً أَوْ لا یَسْتَطِیعُ أَنْ یُمِلَّ هُوَ فَلْیُمْلِلْ وَلِیُّهُ بِالْعَدْلِ وَ اسْتَشْهِدُوا شَهِیدَیْنِ مِنْ رِجالِکُمْ فَإِنْ لَمْ یَکُونا رَجُلَیْنِ فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَداءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْداهُما فَتُذَکِّرَ إِحْداهُمَا الْأُخْری وَ لا یَأْبَ الشُّهَداءُ إِذا ما دُعُوا وَ لا تَسْئَمُوا أَنْ تَکْتُبُوهُ صَغِیراً أَوْ کَبِیراً إِلی أَجَلِهِ ذلِکُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ وَ أَقْوَمُ لِلشَّهادَةِ وَ أَدْنی أَلاَّ تَرْتابُوا إِلاَّ أَنْ تَکُونَ تِجارَةً حاضِرَةً تُدِیرُونَها بَیْنَکُمْ فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَلاَّ تَکْتُبُوها وَ أَشْهِدُوا إِذا تَبایَعْتُمْ وَ لا یُضَارَّ کاتِبٌ وَ لا شَهِیدٌ وَ إِنْ تَفْعَلُوا فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِکُمْ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ یُعَلِّمُکُمُ اللَّهُ وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عَلِیمٌ (282)
[281] وَ إِنْ کانَ فیمن تطلبون منه- ممن ذکر أنه یرجع رأس المال- ذُو عُسْرَةٍ بأن کان رأس مالکم الذی تطلبونه عند ذی عسرة لا یتمکن من أدائه لعسره و ضیقه فاللازم نظرة إلی انتظار و تأخیر إِلی مَیْسَرَةٍ أی إلی حال یسار المدیون و الجملة خبریة معناها الأمر، أی فأنظروه إلی وقت یساره وَ أَنْ تَصَدَّقُوا علی المعسر بما علیه من الدین بأن تجعلوا طلبکم صدقة له خَیْرٌ لَکُمْ فی الدنیا یجلب المحبة و البرکة من اللّه سبحانه و فی الآخرة بالثواب الجزیل إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ أی إن کنتم تعلمون الخیر من الشر و تمیزون ما ینفعکم مما یضرکم لعلمتم أن هبة الدین للمعسر خیر لکم.
[282] وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللَّهِ فلا تأکلوا الربا و لا تؤاخذوا المعسرین بل تصدقوا علیهم، فإن إتیان الحرام موجب للعقاب و التصدق موجب للثواب ثُمَّ تُوَفَّی أی تعطی وافیا کُلُّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ من خیر أو شر وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ شیئا فلا ینقص من أجورهم شی‌ء کما لا یزاد فی عذابهم أکثر من استحقاقهم، و معنی الرجوع إلی اللّه الرجوع إلی حکمه و أمره و قضائه و جزائه.
[283] یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا تَدایَنْتُمْ أی تعاملتم بالدین و دان بعضکم
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 301
بعضا فی بیع أو غیره بِدَیْنٍ إما تأکید و إما لدفع توهم أن یکون المراد من المداینة المجازاة کما قال الشاعر «و لا أنت دیانی فتجزینی» إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی أی مدة قد سمیت فی العقد کما لو دائنه إلی سنة أو باعه نسیئة إلی ستة أشهر مثلا فَاکْتُبُوهُ أی اکتبوا ذلک الدین فی صک و أنه إلی أیة مدة لئلا یقع فیه نسیان أو جحود أو خلاف وَ لْیَکْتُبْ بَیْنَکُمْ کتاب الدین کاتِبٌ بِالْعَدْلِ بالحق لا یزید فی المقدار و الأجل و الوصف و لا ینقص منها وَ لا یَأْبَ أی لا یمتنع کاتِبٌ أی شخص کان من المتعاملین أو غیرهما أَنْ یَکْتُبَ الصک کَما عَلَّمَهُ اللَّهُ بأن یبخل فلا یکتب، فالتکلیف من اللّه سبحانه و هو فی مقابل أن علمه تعالی الکتابة و العلم فلا یثقل أو یبطئ أو یبخل فَلْیَکْتُبْ الکاتب وَ لْیُمْلِلِ بمعنی لیملأ فإن الإملال و الإملاء بمعنی واحد یلقی صیغة الکتابة علی الکاتب الَّذِی عَلَیْهِ الْحَقُ أی المدیون حتی یقر علی نفسه أولا، حتی لا یقول زائدا علی الحق ثانیا، فالذی له الحق لو أملی کان معرضا لأن یقول الزیادة وَ لْیَتَّقِ اللَّهَ الکاتب أو المدیون رَبَّهُ فإنه رب له فکیف یخالف أمره وَ لا یَبْخَسْ أی لا ینقص الکاتب أو المدیون مِنْهُ أی من الحق شَیْئاً أما نقص الکاتب فواضح و أما نقص المدیون کأن یجعل
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 302
الدینار و الذی هو مقابل ثوب فی مقابل ثوبین فَإِنْ کانَ الَّذِی عَلَیْهِ الْحَقُّ سَفِیهاً بحیث لم یتمکن من الإملاء أَوْ ضَعِیفاً لجنون أو کبر أو صغر أو نحوها أَوْ لا یَسْتَطِیعُ أَنْ یُمِلَّ هُوَ لخرس أو عذر آخر مع عدم السفاهة و الضعف فَلْیُمْلِلْ وَلِیُّهُ أی ولی من علیه الحق بِالْعَدْلِ بلا إفراط أو تفریط وَ اسْتَشْهِدُوا أی اطلبوا شهادة شَهِیدَیْنِ مِنْ رِجالِکُمْ علی المکتوب لینفع ذلک عند الترافع و المخاصمة لدی التخالف، و لعل قید من رجالکم لإخراج الکفار فَإِنْ لَمْ یَکُونا أی لم یکن الشاهدین رَجُلَیْنِ لعدم حضورهما أو عدم إرادة المستشهد فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتانِ یشهدون علی الکتابة، أو فلیشهد رجل و امرأتان مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَداءِ لوثاقتهم أو عدالتهم إذ لا تقبل شهادة من عداهم لدی المخالفة و التراخ، و إنما جعلت المرأتان مکان رجل واحد لأن المرأة لضعف ذاکرتها کما ثبت فی العلم الحدیث یتطرق إلیها من النسیان ما لا یتطرق إلی الرجل، و لذا قال سبحانه: أَنْ تَضِلَّ إِحْداهُما من الضلال أی تخطأ و تشتبه و تنسی فَتُذَکِّرَ إِحْداهُمَا التی لم تضل الْأُخْری التی نسیت و ضلت، و «أن» إما بمعنی «لئلا» و تکون جملة «فتذکر» منقطعة، أی إن ضلّت تذکر الثانیة الأولی، و أما أصلها «إن» بالکسر، صفة
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 303
لامرأتان، و الأول أقرب وَ لا یَأْبَ أی لا یمتنع الشُّهَداءِ الذین یراد إشهادهم للدین- و سموا شهداء بمجاز المشارفة- إِذا ما دُعُوا لتحمل الشهادة و هذا أمر إیجابی أو استحبابی، أو المراد الأعم من التحمل و الأداء.
وَ لا تَسْئَمُوا أی لا تضجروا أیها المتداینون أَنْ تَکْتُبُوهُ أی تکتبوا الدین أو تکتبوا الحق صَغِیراً کان الحق و الدین أَوْ کَبِیراً و هذا تأدیب لمن یترک کتابة الصغیر لعدم الاهتمام به، فکثیرا ما یقع التنازع فی الصغیر إِلی أَجَلِهِ أی إلی أجل الدین و مدته، و فیه تنبیه إلی أن الکتابة تبقی إلی الأجل فتنفع هناک، أو المعنی کتابة تتضمن إلی الأجل، فیعین فی المکتوب أجل الدین.
ذلِکُمْ ذا إشارة إلی الکتاب الذی یکتب فی المداینة «و کم» خطاب إلی الذین آمنوا أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ أی أعدل، بمعنی أقرب إلی العدل و إلا فلیس فی العدل مفاضلة حقیقیة وَ أَقْوَمُ لِلشَّهادَةِ فیه تقوم الشهادة التی تؤمن عن الزیادة و النقصان وَ أَدْنی أَلَّا تَرْتابُوا أی أقرب إلی عدم الریب فی المبلغ و الأجل فاللّه یریده و أنتم لا تشکون، و الشهادة تستقیم، بسبب الکتابة و الصک و ما ذکر من الکتابة عامة لکل مکان إِلَّا أَنْ تَکُونَ المعاملة- المفهوم من الکلام- تِجارَةً حاضِرَةً معجلة غیر
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 304
مؤجلة کغالب التجارات النقدیة التی تجری فی الأسواق تُدِیرُونَها بَیْنَکُمْ إدارة ید بید، و معنی الإدارة المناقلة، فینقل هذا ماله إلی ذاک و ینقل ذاک عنه إلی هذا فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ و حرج أَلَّا تَکْتُبُوها فلا مانع من عدم کتابة التجارة النقدیة إذ الکتابة للوثیقة و هنا لا یحتاج إلی الوثیقة وَ أَشْهِدُوا إِذا تَبایَعْتُمْ فإنه یستحب للإنسان الذی یرید المبایعة أن یأخذ الشاهد، ففی المعاملة کثیرا ما یقع من نزاع و خصام فإذا کان هناک شهادة یقل وطئ النزاع، و الآیة و إن کانت عامة لفظا لکن لا یعد أن لا یراد بها الإطلاق من المعاملات الجزئیة الیومیة لعدم تعارف الأشهاد منذ زمان الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم وَ لا یُضَارَّ کاتِبٌ وَ لا شَهِیدٌ بأن یکلف الکاتب الکتابة و یکلف الشاهد الشهادة فی حال یکون حرجا علیهما و ضررا، کما تعارف الآن عند الحکومات المنحرفة فإنه یحضر الشاهد و یعنت و یضار فإن فی مضارتها زهادة للناس عن الکتابة و الشهادة وَ إِنْ تَفْعَلُوا المضارة بها فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِکُمْ أی خروج عن أمر اللّه سبحانه لسببکم أیها المضارون وَ اتَّقُوا اللَّهَ فیما أمرکم و نهاکم وَ یُعَلِّمُکُمُ اللَّهُ مصالحکم فاتبعوه وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عَلِیمٌ و أنتم لا تعلون و ما أجدر بالجاهل أن یتبع العالم، عن علی بن إبراهیم أن فی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 305
[سورة البقرة (2): آیة 283]
وَ إِنْ کُنْتُمْ عَلی سَفَرٍ وَ لَمْ تَجِدُوا کاتِباً فَرِهانٌ مَقْبُوضَةٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُکُمْ بَعْضاً فَلْیُؤَدِّ الَّذِی اؤْتُمِنَ أَمانَتَهُ وَ لْیَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَ لا تَکْتُمُوا الشَّهادَةَ وَ مَنْ یَکْتُمْها فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ عَلِیمٌ (283)
سورة البقرة خمسمائة حکم و فی هذه الآیة الکریمة وحدها خمسة عشر حکما و الآیة کما تقرر فی العلم الحدیث من أعجب الآیات فی باب المعاملة.
[284] وَ إِنْ کُنْتُمْ أیها المتداینون المتبایعون عَلی سَفَرٍ أی مسافرین و التعبیر بلفظ «علی» لرکوب المسافر غالبا وَ لَمْ تَجِدُوا کاتِباً یکتب الدین و المعاملة فَرِهانٌ مَقْبُوضَةٌ تقوم مقام الصک و رهان جمع رهن، و هو اسم للوثیقة و لذا جاءت الصفة بالتأنیث و القبض شرط فی صحة الرهن، و لذا وصفه بالقبض فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُکُمْ و هو صاحب الحق بَعْضاً و هو من علیه الحق بأن وثق به و أنه یؤدی الدین بدون صک و لا رهن، فأعطاه الدین مجردا عن الأمرین فَلْیُؤَدِّ الَّذِی اؤْتُمِنَ أی المدیون أَمانَتَهُ فلا ینکر و لا یمطل، کفاء لما رآه أهلا وَ لْیَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ فإن اللّه شهید و یجازی فإن أنکر أو مطل أو بخس کان معرضا نفسه لعقوبة اللّه سبحانه وَ لا تَکْتُمُوا أیها الشهود الشَّهادَةَ التی تحملتموها وَ مَنْ یَکْتُمْها أی یخفی الشهادة فلا یحضر لأدائها أو یؤدیها علی خلاف الواقع فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ فقد عزم القلب علی الکتمان و أطاعته الجوارح و اللسان و لأن الکتمان أنسب إلی القلب لکونه فی محل
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 306
[سورة البقرة (2): آیة 284]
لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ إِنْ تُبْدُوا ما فِی أَنْفُسِکُمْ أَوْ تُخْفُوهُ یُحاسِبْکُمْ بِهِ اللَّهُ فَیَغْفِرُ لِمَنْ یَشاءُ وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ (284)
مکتوم وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ من إخفاء الشهادة و إبدائها عَلِیمٌ فلا تفعلوا ما یوجب عقابه و سخطه.
[285] لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ فما تعاطونه من الأملاک لیست لکم إلا مجازا و إنما هی ملک له سبحانه فاعملوا فیها حسب ما أمرکم و لا تخالفوا أمر المالک الحقیقی وَ إِنْ تُبْدُوا أی تظهروا ما فِی أَنْفُسِکُمْ بما تعلمونه و یخفی علی غیرکم أَوْ تُخْفُوهُ فتکتموه یُحاسِبْکُمْ بِهِ اللَّهُ فإن جمیع الأعمال و الأقوال و الأفکار تحت المحاسبة، أو أن الإبداء و الإخفاء لما فی النفس محسوب علیهما، و هذا العموم للتناسق مع إبداء الشهادة و کتمانها فَیَغْفِرُ لِمَنْ یَشاءُ وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ حسب ما تقتضیه الحکمة البالغة فالغفران و الشفاعة لیسا اعتباطا و إنما ینصبان علی المحل القابل وَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ من المغفرة و العقاب و لا یخفی أن العذاب علی ما فی النفس لا ینافی ما دل علی عدم العقاب، علی العزم علی المعصیة لاختلاف المعاصی، و اختلاف أنواع العقاب فلا شبهة فی أن من یعزم علی المعاصی و إن لم یفعلها أبعد عن قرب الحلال ممن لا یعزم إطلاقا، و هذا البعد هو نوع من العذاب أو یجمع بنحو ذلک.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 307
[سورة البقرة (2): الآیات 285 الی 286]
آمَنَ الرَّسُولُ بِما أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ وَ الْمُؤْمِنُونَ کُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ کُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَ قالُوا سَمِعْنا وَ أَطَعْنا غُفْرانَکَ رَبَّنا وَ إِلَیْکَ الْمَصِیرُ (285) لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَها لَها ما کَسَبَتْ وَ عَلَیْها مَا اکْتَسَبَتْ رَبَّنا لا تُؤاخِذْنا إِنْ نَسِینا أَوْ أَخْطَأْنا رَبَّنا وَ لا تَحْمِلْ عَلَیْنا إِصْراً کَما حَمَلْتَهُ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِنا رَبَّنا وَ لا تُحَمِّلْنا ما لا طاقَةَ لَنا بِهِ وَ اعْفُ عَنَّا وَ اغْفِرْ لَنا وَ ارْحَمْنا أَنْتَ مَوْلانا فَانْصُرْنا عَلَی الْقَوْمِ الْکافِرِینَ (286)
[286] و هنا یرجع السیاق إلی ذکر التوحید و النبوة و الشرائع جملة فی لباس أنها لا تکلف الناس فوق الطاقة و سؤال المغفرة و العفو لتکون فذلکة للسورة آمَنَ الرَّسُولُ محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بِما أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ فهو أول مؤمن بما أنزل إلیه و لیس کرؤساء الأدیان المفتعلة و الملوک و الحکام الذین لا یشملهم القانون وَ الْمُؤْمِنُونَ کُلٌ أی کل واحد منهم آمَنَ بِاللَّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ کُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ فلیس المؤمن أن یقتنع بجانب واحد من جوانب الإسلام کما هو کثیر فی تابعی الأحزاب و المبادئ حیث أن ذا النشاط المتفایض منهم یقتنع منه بجانب واحد و إن ترک سائر الجوانب فإن لسان حال المؤمنین لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ فلسنا کالیهود الذین لا یعترفون بالمسیح علیه السّلام و نبی الإسلام صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لا کالنصاری الذین لا یعترفون بنبی الإسلام، فلا تکون کمن یؤمن ببعض و یکفر ببعض وَ قالُوا سَمِعْنا آیات اللّه و أحکامه وَ أَطَعْنا أوامره و نواهیه لا کالیهود الذین قالوا سمعنا و عصینا، یقولون غُفْرانَکَ أی نطلب مغفرتک رَبَّنا نعلم أن إِلَیْکَ الْمَصِیرُ فاغفر لنا حتی نکون فی ذلک الیوم سعداء.
[287] إن الأحکام التی سلفت فی السورة و فی غیرها لیست مما لا یطاق
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 308
فإنه لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَها فإن أوامره و نواهیه مستطاعة للمکلف و لیس فی الدین من حرج، فلا یظن أحد أن الإیمان السابق ذکره فی «وَ الْمُؤْمِنُونَ کُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ» یوجب مشقة و عنتا و إرهاقا لَها أی للنفس ما کَسَبَتْ من الحسنات فالجزاء الحسن یجزی به من أحسن وَ عَلَیْها أی علی النفس ضرر مَا اکْتَسَبَتْ من الآثام و السیئات و لعل فی مجی‌ء الکسب من بابین «کسب» و «أکتسب» إفادة أن الطاعة طبیعیة و المعصیة تؤتی بالتکلف إذ للفظة الاکتساب ظلالا یفید التعب و الغضب بخلاف الکسب و تؤیده قاعدة «زیادة المبنی تدل علی زیادة المعنی» و هناک یتوجه المؤمنون إلی اللّه داعین سائلین رَبَّنا لا تُؤاخِذْنا إِنْ نَسِینا أَوْ أَخْطَأْنا بلا نسیان و إنما تصح المؤاخذة فیهما لغلبة کون مقدماتهما اختیاریة و ما ینتهی إلی الاختیار یکون بالاختیار رَبَّنا وَ لا تَحْمِلْ عَلَیْنا إِصْراً أی ثقلا فإن بعض التکالیف قد توجب ظروفها ثقلا و عنتا، فالمؤمن یسأل أن یجنبه اللّه سبحانه مثل هذا الثقل کَما حَمَلْتَهُ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِنا فإنهم بلجاجتهم استحقوا تحمیل الثقل کما تقدم فی قصة بقرة بنی إسرائیل و کما قال سبحانه: فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِینَ هادُوا حَرَّمْنا عَلَیْهِمْ طَیِّباتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ «1»
______________________________
(1) النساء: 161.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 309
رَبَّنا وَ لا تُحَمِّلْنا ما لا طاقَةَ لَنا بِهِ و إن کان مقدورا لنا فإن عدم الطاقة لیس بمعنی عدم القدرة حتی یقال: إن اللّه لا یکلف غیر المقدور فما وجه هذا الدعاء؟ وَ اعْفُ عَنَّا ذنوبنا وَ اغْفِرْ لَنا خطایانا أی استرها و لا تبدها وَ ارْحَمْنا أَنْتَ مَوْلانا سیدنا و الأولی بالتصرف فینا فَانْصُرْنا عَلَی الْقَوْمِ الْکافِرِینَ حتی نغلب علیهم فی الحکم کما نغلب علیهم فی الحجة.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 310

3 سورة آل عمران مدنیة/ آیاتها (201)

[سورة آل‌عمران (3): آیة 1]
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
الم (1)
سمیت بذلک لاشتمالها علی لفظة آل عمران و قد نزلت بالمدینة.
[1] بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ مرّ تفسیرها فی أول سورة الحمد.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 311
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 2 الی 4]
اللَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ (2) نَزَّلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ وَ أَنْزَلَ التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِیلَ (3) مِنْ قَبْلُ هُدیً لِلنَّاسِ وَ أَنْزَلَ الْفُرْقانَ إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ وَ اللَّهُ عَزِیزٌ ذُو انْتِقامٍ (4)
[2] الم تقدم ما یحتمل أن یکون تفسیرا له.
[3] اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ فلیس له شریک و هو الحی الذی لا یموت و إن کانت الحیاة بالنسبة إلیه تعالی تخالف الحیاة بالنسبة إلینا فإن حیاتنا غیر ذواتنا و إنما هی صفة قائمة بنا بخلاف الحیاة فیه سبحانه فإنه عین ذاته و القیوم هو القائم علی کل نفس بما کسبت و علی کل شی‌ء [4] نَزَّلَ عَلَیْکَ یا رسول اللّه الْکِتابَ أی القرآن بِالْحَقِ لا بالباطل فإن الإنزال قد یکون بالباطل و قد یکون بالحق مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ وَ أَنْزَلَ التَّوْراةَ علی موسی علیه السّلام وَ الْإِنْجِیلَ علی عیسی علیه السّلام.
[5] مِنْ قَبْلُ إنزال القرآن علیک، و کل هذه الکتب هُدیً لِلنَّاسِ فإنها تهدیهم من الظلمات إلی النور و من الباطل إلی الحق و من الضلال إلی الرشاد وَ أَنْزَلَ الْفُرْقانَ الفارق بین الحق و الباطل و هو أعم من الکتب السابقة و سائر ما أنزل علی أنبیاء اللّه و رسله إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِ اللَّهِ بحجج اللّه و دلالاته لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ فی الدنیا بالفوضی و الهرج و المرج و المشاکل کما قال تعالی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 312
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 5 الی 7]
إِنَّ اللَّهَ لا یَخْفی عَلَیْهِ شَیْ‌ءٌ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ (5) هُوَ الَّذِی یُصَوِّرُکُمْ فِی الْأَرْحامِ کَیْفَ یَشاءُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (6) هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا وَ ما یَذَّکَّرُ إِلاَّ أُولُوا الْأَلْبابِ (7)
وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَةً ضَنْکاً «1» و فی الآخرة بالعقاب وَ اللَّهُ عَزِیزٌ له العزة و القدرة بأن یفعل ما یشاء ذُو انْتِقامٍ ینتقم ممن حادّه و عصاه.
[6] إِنَّ اللَّهَ لا یَخْفی عَلَیْهِ شَیْ‌ءٌ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ فلا یظن عاص أنه یخفی علی اللّه سبحانه، فإنه یعلم کل شی‌ء فی الکون حتی وساوس القلوب و هواجس الصدور.
[7] هُوَ الَّذِی یُصَوِّرُکُمْ فِی الْأَرْحامِ أی یعطیکم الصورة فی بطون أمهاتکم کَیْفَ یَشاءُ من رجل و امرأة و جمیل و قبیح و قصیر و طویل و غیرها فکیف یخفی علیه شی‌ء و هو یفعل مثل هذا الفعل الدقیق فی ذلک المحل المظلم لا إِلهَ إِلَّا هُوَ فهو وحده إله الکون و خالقه الْعَزِیزُ فی سلطانه الْحَکِیمُ فما یفعل شیئا عبثا بل یفعل ما یفعل بالحکمة.
[8] هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ یا رسول اللّه الْکِتابَ أی القرآن مِنْهُ أی قسم من الکتاب آیاتٌ مُحْکَماتٌ غیر متشابهات فالمفاد منها واضحة لا یخفی علی أهل اللسان کقوله سبحانه قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ «2»
______________________________
(1) طه: 125.
(2) الإخلاص: 2.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 313
هُنَ أی تلک الآیات المحکمات أُمُّ الْکِتابِ أی أصله الذی یرجع إلیه لدی الشک و الخصام و الجدال.
وَ أُخَرُ أی آیات أخر مُتَشابِهاتٌ و المتشابه هو الذی یحتمل وجهین أو وجوها مما سبب عدم إدراک الناس کلهم لها، من تشابه، و إنما یؤتی به إما امتحانا حتی یعرف المؤمن من المنافق أو لتقریب المطلب إلی أذهان الناس الذین لا یدرکون الحقائق ککثیر من آیات الصفات و نحوها کقوله سبحانه: إِلی رَبِّها ناظِرَةٌ «1» حیث أرید التفهیم من أن المؤمنین ینظرون إلی رحمة اللّه، أو کقوله: ثُمَّ اسْتَوی إِلَی السَّماءِ «2» أو لأن المطلب دقیق لا تتحمله بعض العقول کآیات الجن و الشیطان مما لا یتحملها عقل من إلف المادة فیشتبه الأمر علیه أو لأنه جی‌ء به لاعتبار کلامی فاشتبه الأمر نحو نَسُوا اللَّهَ فَنَسِیَهُمْ «3» أو غیر ذلک، و المتشابه مما لا بد منه فی الکلام الراقی کما لا یخفی بأدنی تأمل فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ أی میل عن الحق و انحراف إما جهلا أو عنادا فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ اتباعا علی خلاف المراد منه و یوجهون المتشابه حسب أهوائهم و مشتهیاتهم کما یقول القائل
______________________________
(1) القیامة: 24.
(2) البقرة: 30.
(3) التوبة: 67.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 314
بالتجسم من «إِلی رَبِّها ناظِرَةٌ» و بالجبر من وَ مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ فَما لَهُ مِنْ هادٍ «1» و بمعصیة الأنبیاء علیهم السّلام من وَ عَصی آدَمُ رَبَّهُ فَغَوی «2» و یکون الإسلام خاصا بالعرب من وَ إِنَّهُ لَذِکْرٌ لَکَ وَ لِقَوْمِکَ «3» و هکذا ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ أی لأجل تفتین الناس و إضلالهم وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ أی لأجل أن یکون له مجال فی تأویل الکلام علی غیر المراد منه لیطابق هواه و مشتهاه وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ التأویل هو ما یؤول و ینتهی إلیه الکلام فمثلا ظاهر «إِلی رَبِّها ناظِرَةٌ» إنهم ینظرون إلی اللّه لکن هذه الجملة تؤوّل إلی معنی أنهم ینظرون إلی رحمة اللّه و لطفه و ثوابه، کما یقال فی العرف «إنی أنظر إلی العقل و هو یسیّر الإنسان» إنه لا یرید النظر بالعین و إنما عرفان ذلک إِلَّا اللَّهُ فهو سبحانه یعلم المراد من کلامه وَ الرَّاسِخُونَ أی الثابتون فِی الْعِلْمِ الذین لهم اطلاع علی المعلومات و بأسالیب الکلام و بما یدل علیه العقل و الشرع و هذا لیس ببدع فإن القوانین المدنیة لا یعرفها إلا من درسها و أتقنها و أسالیب الکلام العربی لا یعرفها إلا من أتقن الأدب و البلاغة و هکذا، إن الراسخین یعلمون تأویل المتشابه فی حال کونهم یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ أی بالمتشابه کما آمنا بالمحکم کُلٌ من المحکم و المتشابه
______________________________
(1) الرعد: 34.
(2) طه: 122.
(3) الزخرف: 45.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 315
[سورة آل‌عمران (3): آیة 8]
رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنا وَ هَبْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (8)
مِنْ عِنْدِ رَبِّنا فإذا لم یظهر المعنی فی بادئ النظر لا ینکرون و لا یقولون بالتناقض، فإنهم جمعوا بین فضیلتی العلم بالتأویل و الإذعان بصحة المتشابه بخلاف الجهال فإنهم یعترضون علی المتشابه أولا و یفسرون حسب أهوائهم ثانیا، و هکذا نجد الآن فی العرف العالم الورع یجمع بین الفضیلتین و الجاهل یشتمل علی الرذیلتین وَ ما یَذَّکَّرُ أی یتذکر و یرد المتشابه إلی المحکم و إلی ما دل من العقل و النقل إِلَّا أُولُوا الْأَلْبابِ أی أصحاب العقول الحصیفة، ثم إنه ورد فی الأحادیث أن المراد بالراسخین النبی و الأئمة علیهم السّلام و لا یخفی أنهم من أجلّ مصادیق الراسخین و ذلک هو المراد لا الانحصار.
[9] إن الراسخین فی العلم یلتجئون إلی اللّه سبحانه قائلین رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا أی لا تملها عن الحق و إنما نسب الزیغ إلیه سبحانه لأنه هو الذی هیأ الأسباب لیمتحن عباده فترک الإنسان- و عدم اللطف به- حتی یقع فریسة الشیطان من صنع اللّه سبحانه کما یقال أن الملک أفسد الرعیة لا یراد أنه أفسدهم و إنما یراد ترکهم حتی یفسدوا، و لا یخفی الفرق بینه سبحانه و بین الملک لرعیته فإن اللّه حیث خلق الدنیا للاختبار لا بد و أن یهیئ الوسیلتین لیظهر المطیع من العاصی کما قال: (کُلًّا نُمِدُّ هؤُلاءِ وَ هَؤُلاءِ) «1» بخلاف الملک فإنه لا یحق له أن یفسد الرعیة حتی بترکهم و ما یشاءون فإنه یأمر بالصلاح و الإصلاح کما أن اللّه تعالی یسبل النعم علی الجنات و لا یعاقبهم عقوبة ظاهرة فی
______________________________
(1) الإسراء: 21.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 316
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 9 الی 10]
رَبَّنا إِنَّکَ جامِعُ النَّاسِ لِیَوْمٍ لا رَیْبَ فِیهِ إِنَّ اللَّهَ لا یُخْلِفُ الْمِیعادَ (9) إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَنْ تُغْنِیَ عَنْهُمْ أَمْوالُهُمْ وَ لا أَوْلادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَیْئاً وَ أُولئِکَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ (10)
الدنیا، و ذلک لیس جائز للملوک فإنه یجب إیقاف الجانی عند حده و إجراء العقاب علیه ثم إن الإنسان مهما کان من الرسوخ فی العلم فإنه معرض للزلة کما زل «بلعم» قال سبحانه نَبَأَ الَّذِی آتَیْناهُ آیاتِنا فَانْسَلَخَ مِنْها فَأَتْبَعَهُ الشَّیْطانُ فَکانَ مِنَ الْغاوِینَ «1» و لذا یدعو الراسخون ربهم سبحانه أن لا یقطع عنهم لطفه الخاص و لا یترکهم لیلعب بهم الشیطان کما یشاء، إذ بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنا إلی دینک وَ هَبْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ من عندک رَحْمَةً و لطفا نثبت بها علی دینک و طاعتک إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهَّابُ الکثیر الهبة لمن تشاء بما تشاء.
[10] رَبَّنا إِنَّکَ جامِعُ النَّاسِ تجمعهم لِیَوْمٍ لا رَیْبَ فِیهِ هو یوم القیامة الذی لا شک فیه عند ذوی العقول و إن شک فیه أناس لا نصیب لهم من العلم و المعرفة و قد تقدم وجهه فی أول سورة البقرة إِنَّ اللَّهَ لا یُخْلِفُ الْمِیعادَ أی الوعد الذی وعده أنبیاءه و البشر بیوم القیامة، فلا تزغ قلوبنا حتی نکون ذلک الیوم من المطرودین أو هذا إظهار من الراسخین بالاعتراف بالبعث و إنهم جمعوا بین فضیلتی الاعتراف بالمبدأ و المعاد.
[11] إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا من الذین فی قلوبهم زیغ فیتبعون المتشابه و غیرهم
______________________________
(1) الأعراف: 176.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 317
[سورة آل‌عمران (3): آیة 11]
کَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ کَذَّبُوا بِآیاتِنا فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَ اللَّهُ شَدِیدُ الْعِقابِ (11)
من سائر الکفار لَنْ تُغْنِیَ عَنْهُمْ أَمْوالُهُمْ کی یعطوها فینجون من عذاب اللّه سبحانه کما تنفع الفدیة فی الدنیا وَ لا أَوْلادُهُمْ مِنَ اللَّهِ أی من عذاب اللّه و سخطه شَیْئاً فلا یتمکن أولادهم أن یقفوا لیمنعوا عنهم العذاب وَ أُولئِکَ الکفار هُمْ وَقُودُ الوقود الحطب و کل ما یوقد به النار النَّارِ یوم القیامة تتقد النار بأجسامهم کما تتقد النار بالحطب و النفط و نحوها.
[12] کَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ الدأب العادة، أی عادة هؤلاء الکفار فی التکذیب بک و بما أنزل إلیک کعادة آل فرعون الذین کذبوا الرسل وَ کعادة الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ من سائر الکفار الذین کانوا یکفرون بآیات اللّه و یکذبون أنبیاءه کَذَّبُوا جمیعا بِآیاتِنا أی بدلائلنا الدالة علی التوحید و سائر الأصول فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ أی بسبب عصیانهم و معاصیهم، و معنی الأخذ العقاب أی عاقبهم، کقوله وَ کَذلِکَ أَخْذُ رَبِّکَ إِذا أَخَذَ الْقُری وَ هِیَ ظالِمَةٌ «1» وَ اللَّهُ شَدِیدُ الْعِقابِ فلیس عقابه کعقاب سائر الناس، و إنما ناراً أَحاطَ بِهِمْ سُرادِقُها وَ إِنْ یَسْتَغِیثُوا یُغاثُوا بِماءٍ کَالْمُهْلِ یَشْوِی الْوُجُوهَ «2».
______________________________
(1) هود: 103.
(2) الکهف: 30.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 318
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 12 الی 13]
قُلْ لِلَّذِینَ کَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ وَ تُحْشَرُونَ إِلی جَهَنَّمَ وَ بِئْسَ الْمِهادُ (12) قَدْ کانَ لَکُمْ آیَةٌ فِی فِئَتَیْنِ الْتَقَتا فِئَةٌ تُقاتِلُ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ أُخْری کافِرَةٌ یَرَوْنَهُمْ مِثْلَیْهِمْ رَأْیَ الْعَیْنِ وَ اللَّهُ یُؤَیِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ یَشاءُ إِنَّ فِی ذلِکَ لَعِبْرَةً لِأُولِی الْأَبْصارِ (13)
[13] قُلْ یا رسول اللّه لِلَّذِینَ کَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ أی بعد قلیل یکونون مهزومین إما فی الدنیا بغلبة الإسلام، کما صار و کما أخبر حیث إن الإسلام غلبهم و أخذ بلادهم وَ تُحْشَرُونَ إِلی جَهَنَّمَ یوم القیامة، و إما فی الآخرة بمعنی أنکم بعد قلیل تهزمون أمام أمر اللّه سبحانه، و یقبضکم ملک الموت الذی و کل بکم، و بعد ذلک تحشرون إلی جهنم یوم القیامة وَ بِئْسَ الْمِهادُ أی بئسما مهد لکم أو ما مهدتم لأنفسکم.
[14] و لما بین سبحانه أن الکفار سیغلبون بین لذلک شاهدا محسوسا فی قصة بدر حیث کان المسلمون ثلاثمائة و ثلاثة عشر رجلا و الکفار ألف رجل و لم یکن للمسلمین من العتاد إلا شیئا ضئیلا بینما کان الکفار بأکمل السلاح و مع ذلک فقد غلب المسلمون علیهم بنصر اللّه سبحانه قَدْ کانَ لَکُمْ أیها المسلمون أو أیها الکفار آیَةٌ أی علامة علی صدق الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و إن اللّه ینصره و یهزم الکفار فِی فِئَتَیْنِ أی جماعتین جماعة المسلمین و جماعة الکفار الْتَقَتا من الملاقاة إذ اجتمعتا فی بدر فِئَةٌ تُقاتِلُ فِی سَبِیلِ اللَّهِ و هم المسلمون وَ فئة أُخْری کافِرَةٌ و هم المشرکون الذین أتوا من مکة یَرَوْنَهُمْ أی یری المسلمون الکفار مِثْلَیْهِمْ أی ضعف أنفسهم رَأْیَ الْعَیْنِ
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 319
[سورة آل‌عمران (3): آیة 14]
زُیِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَواتِ مِنَ النِّساءِ وَ الْبَنِینَ وَ الْقَناطِیرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَ الْفِضَّةِ وَ الْخَیْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَ الْأَنْعامِ وَ الْحَرْثِ ذلِکَ مَتاعُ الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ اللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ (14)
فلم یکن ذلک خیالا و إنما واقعا فإن الکفار فی الواقع کانوا أکثر، و مع ذلک فقد غلب المسلمون، و لعل النکتة فی ذکر ذلک بیان أن المسلمین غلبوا مع أنهم کانوا یعلمون بزیادة الکفار علیهم و إن ذلک یدل أن اللّه نصرهم و إلا فإن الجیش إذا علم أن العدو أکثر منه و هن فی عضده و یسبب ذلک انهزامه فی أکثر الأحیان، و فی الآیة أقوال أخر مذکورة فی التفسیرات وَ اللَّهُ یُؤَیِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ یَشاءُ أی یقوی بنصره فلا یضرهم قلة عددهم و عدتهم إِنَّ فِی ذلِکَ المذکور و هو غلبة المسلمین علی المشرکین مع أن الکفار کانوا ثلاثة أضعافهم لَعِبْرَةً أی اعتبار و هی بمعنی الآیة و إنما سمیت الآیة عبرة لأنها تعبر بالإنسان من الجهل و الغفلة إلی العلم و التذکیر لِأُولِی الْأَبْصارِ أی أصحاب العقول، و لیس المراد بالبصر النظر بالعین و إنما النظر بالقلب کما یقال فلان بصیر بالأمور أی یعرفها و یدرکها.
[15] و هنا یتساءل الإنسان ماذا صرف الکفار عن الحق و هم یرونه؟ و یأتی الجواب إن الذی صرفهم هو جمال الدنیا و مالها کما
قال الإمام أمیر المؤمنین علیه السّلام «لکنهم حلیت الدنیا فی أعینهم و راقهم زبرجها» «1»
زُیِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَواتِ أی أن حب الإنسان للمشتهیات و الملذات سبب لهم أن تتزین الدنیا فی نفوسهم فیطلبون اللذائذ و لو
______________________________
(1) نهج البلاغة: خطبة 3- 15.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 320
فی المحرمات و لم یذکر الفاعل، لأنه لیس بمقصود و قد تقرر فی علم البلاغة أن مقتضاه أن لا یذکر الفاعل أو المفعول حیث لم یکن مقصودا مِنَ النِّساءِ بیان «الشهوات» وَ الْبَنِینَ فإن حب الأولاد یسبب إطاعتهم و التحفظ علیهم و لو بذهاب الدین وَ الْقَناطِیرِ الْمُقَنْطَرَةِ القناطیر جمع «قنطار» و هو مل‌ء مسک ثور ذهبا و إنما سمی قنطارا لأنه یکفی للحیاة فکأنه قنطرة یعبر بها مدة الحیاة، و المقنطرة بمعنی المجتمعة المکدسة کقولهم دراهم مدرهمة و دنانیر مدنرة مِنَ الذَّهَبِ وَ الْفِضَّةِ فإن الإنسان بحبه للأموال یعصی اللّه فی جمعه و فی عدم إعطاء حقوقه وَ الْخَیْلِ عطف علی النساء، و الخیل الأفراس الْمُسَوَّمَةِ من سوم الخیل التی علمها و لا تعلم إلا الجید الحسن منها وَ الْأَنْعامِ جمع نعم و هی الإبل و البقر و الغنم وَ الْحَرْثِ أی الزرع فهذه کلها محببة للناس، لکن ذلِکَ کله مَتاعُ الْحَیاةِ الدُّنْیا أی ما یستمتع به فی الدنیا و لا تنفع الآخرة إلا إذا بذلت فی سبیل اللّه- کل حسب بذله- وَ اللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ المرجع أی أن المرجع الحسن فی الآخرة منوط باللّه سبحانه فاللازم أن یتزهد الإنسان فی الملذات و لا یتناول المحرم منها رجاء ثواب اللّه و نعیمه المقیم الذی لا زوال له و لا اضمحلال، فلا تسبب هذه المشتهیات عدول الإنسان عن الحق إلی الباطل و عن الرشاد إلی الضلال.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 321
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 15 الی 16]
قُلْ أَ أُنَبِّئُکُمْ بِخَیْرٍ مِنْ ذلِکُمْ لِلَّذِینَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها وَ أَزْواجٌ مُطَهَّرَةٌ وَ رِضْوانٌ مِنَ اللَّهِ وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِالْعِبادِ (15) الَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنا إِنَّنا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا وَ قِنا عَذابَ النَّارِ (16)
[16] قُلْ یا رسول اللّه للناس الذین زین لهم حب الشهوات أَ أُنَبِّئُکُمْ أی هل تریدون أن أخبرکم بِخَیْرٍ مِنْ ذلِکُمْ أی بأحسن من هذه الشهوات، و «کم» خطاب للناس لِلَّذِینَ اتَّقَوْا المحرمات و عملوا حسب أوامر اللّه سبحانه عِنْدَ رَبِّهِمْ فی الآخرة جَنَّاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ أی من تحت أشجارها و نخیلها و قصورها خالِدِینَ فِیها فإنهم یسکنون الجنة أبد الآبدین لا زوال لهم و لا تحویل وَ أَزْواجٌ مُطَهَّرَةٌ أی نساء طاهرة من الأقذار الظاهریة کالحیض و الوساخة، و الأقذار الباطنیة کسوء الخلق و الحقد و العداوة وَ أکبر من کل ذلک رِضْوانٌ مِنَ اللَّهِ فإن اللّه راض عنهم و متی شعر الإنسان برضی اللّه سبحانه منه تنعم بأفضل نعمة نفسیة کما لو علم فرد من الرعیة أن الملک یحبه و یرضی عنه وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِالْعِبادِ خبیر بأفعالهم و أعمالهم فیجازیهم حسب ما یفعلون.
[17] ثم وصف سبحانه المتقین الذین سبق ذکرهم بقوله «للذین اتقوا» فالمتقون هم الَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنا إِنَّنا آمَنَّا أی صدقنا بک و برسلک و بما أمرت و وعدت فَاغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا أی تجاوز عما صدر منا من
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 322
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 17 الی 18]
الصَّابِرِینَ وَ الصَّادِقِینَ وَ الْقانِتِینَ وَ الْمُنْفِقِینَ وَ الْمُسْتَغْفِرِینَ بِالْأَسْحارِ (17) شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ وَ الْمَلائِکَةُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ قائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (18)
الخطایا وَ قِنا أی احفظنا من «وقی» «یقی» بمعنی حفظ عَذابَ النَّارِ حتی لا نکون من أهلها.
[18] الصَّابِرِینَ صفة أخری للمتقین فأولئک هم الصابرون فی المصائب و عند الطاعة، و لدی المعصیة وَ الصَّادِقِینَ فی نیاتهم و أقوالهم و أفعالهم وَ الْقانِتِینَ من القنوت بمعنی الإطاعة و الخضوع وَ الْمُنْفِقِینَ لأموالهم فی سبیل اللّه سبحانه وَ الْمُسْتَغْفِرِینَ الذین یطلبون غفران ذنوبهم بِالْأَسْحارِ جمع سحر و هو ما یقرب من طلوع الفجر آخر اللیل.
[19] و یناسب السیاق هنا الإشارة إلی صفات الباری عز اسمه حیث تقدم ذکر من اتقی و أوصاف المتقین الذین یعملون للّه سبحانه شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ و شهادة اللّه لفظیة و واقعیة فإن الشهادة إظهار المطلب باللسان و قد أظهر اللّه سبحانه وحدته و سائر صفاته بما هو أقوی و أثبت و أولی من اللفظ، و هو خلق المصنوعات التی تشهد جمیعها بصفاته کما قال الشاعر
«و فی کل شی‌ء له آیة ..* .. تدل علی أنه واحد» و إنما تشهد المصنوعات علی الوحدة لأنه لو کان فیهما آلهة غیر اللّه لفسدتا فعدم الفساد دلیل الوحدة- کما تقرر فی علم الکلام- وَ الْمَلائِکَةُ شهدوا بالوحدانیة شهادة لفظیة و حقیقیة وَ أُولُوا الْعِلْمِ أصحاب العلم الذین یدرکون، لا کل من یدعی العلم، فإنه من ینظر إلی الکون
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 323
نظر عالم معتبر لا بد له من الإذعان بالوحدانیة قائِماً بِالْقِسْطِ أی فی حال کونه سبحانه قائما بالعدل، فإن القسط بمعنی العدل، و معنی قیامه سبحانه بالعدل أنه یفعل ما یفعل بالعدل فخلقه، و تقدیره، و تشریعه، کل بالعدل و معنی العدل الاستواء، مقابل الظلم الذی هو الاعوجاج و الانحراف، فمثلا جعل الشمس فی السماء عدل لأنها تنیر و تشرق و تقیم المجموعة الشمسیة بینما عدمها انحراف و ظلم، و کذلک تقدیر هذا غنیا و ذاک فقیرا، و هذا رئیسا و ذاک مرءوسا بالعدل، و ما یشاهد فی ذلک من الانحراف فإنه لیس من التقدیر و إنما من سوء اختیار الناس، و کذلک تشریع الصلاة واجبة، و الخمر محرمة بالعدل.
یقال أن رجلا سأل کسری عن سبب عدله قال: لعدة أسباب منها أنی رأیت فی الصحراء یوما کلبا کسر رجل غزال، فما لبث أن رماه إنسان بحجر فکسر رجله فلم یمض علی الرجل إلا برهة إذا بفرس رفسه فکسر رجله، فلم تمض علی ذلک لحظات إلا بالفرس عثر فانکسرت رجله، و هناک علمت أن الظلم عاقبته و خیمة .... و الإنسان إذا لم یعرف الصلاح و العدل فی بعض الأشیاء فلیس له أن یعترض، و الحال أنه یجهل أکثر الأشیاء، فهو کمن یعترض علی أدویة وصفها الطبیب و هو لا یعرف من الطب شیئا، و لفظة «قائما» فیها إیماءة لطیفة، فإن القائم یشاهد ما لا یشاهده القاعد، إذ هو مسیطر مشرف لا إِلهَ إِلَّا هُوَ تکرار للتأکید، فإن العالم قبل الإسلام کان مرتطما فی أو حال الشرک حتی جاء الإسلام فأظهر التوحید و جدد ما محی من سنن الأنبیاء علیهم السّلام و إرشادهم حول المبدأ تعالی الْعَزِیزُ فی سلطانه الْحَکِیمُ الذی یفعل کل شی‌ء عن حکمة و علم.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 324
[سورة آل‌عمران (3): آیة 19]
إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلامُ وَ مَا اخْتَلَفَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ إِلاَّ مِنْ بَعْدِ ما جاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْیاً بَیْنَهُمْ وَ مَنْ یَکْفُرْ بِآیاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِیعُ الْحِسابِ (19)
[20] و بعد ما تقرر التوحید و العدل أتی دور الدین الذی أرسله اللّه سبحانه إلی العباد إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلامُ و الدین هی الطریقة التی تؤمن السعادة للبشر دنیا و آخرة، إنه عند اللّه الإسلام، و إن کان عند غیره الیهودیة و النصرانیة و المجوسیة و غیرها، فإن اللّه سبحانه لم یرسل إلا الإسلام و الإسلام هو دین الأنبیاء جمیعا فإنه عبارة عن تسلیم منهج الأعمال إلی اللّه الذی خلق الکون و هو أعلم بالنظام السماوی له الذی إن تبعه البشر عاش سعیدا و مات حمیدا، و قد ذکرنا سابقا أن الاختلاف بین الأدیان السماویة الواقعیة فی شرائط و مزایا لا فی الجواهر و الأصول وَ مَا اخْتَلَفَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ أی لیس اختلاف أهل الکتاب بعضهم مع بعض و جمیعهم مع المسلمین إِلَّا مِنْ بَعْدِ ما جاءَهُمُ الْعِلْمُ فعرفوا الصحیح من السقیم و الحق من الباطل، و إنما اختلفوا بَغْیاً أی حسدا بَیْنَهُمْ فلم یقبل الیهود أن یرضخوا لعیسی علیه السّلام حسدا، و لم یقبل النصاری أن یؤمنوا بنبی الإسلام صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حسدا، کما قال سبحانه أَمْ یَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلی ما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ «1» وَ مَنْ یَکْفُرْ بِآیاتِ اللَّهِ فلم یؤمن بها فلا یظن أنه ربح و تهنأ بدنیا باقیة بل خسر و ذهبت دنیاه و آخرته فَإِنَّ اللَّهَ سَرِیعُ الْحِسابِ یحاسب الکفار
______________________________
(1) النساء: 55.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 325
[سورة آل‌عمران (3): آیة 20]
فَإِنْ حَاجُّوکَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِیَ لِلَّهِ وَ مَنِ اتَّبَعَنِ وَ قُلْ لِلَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ وَ الْأُمِّیِّینَ أَ أَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّما عَلَیْکَ الْبَلاغُ وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِالْعِبادِ (20)
فی الدنیا بأنواع من البلایا و المصائب کما قال وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَةً ضَنْکاً «1» و فی الآخرة بما اقترفوا من الکفر و الآثام، و الآخرة قریبة جدا فإن «من فاته الیوم سهم لم یفته غدا» قال الشاعر:
ألا إنما الدنیا کمنزل راکب‌أناخ عشیا و هو فی الصبح راحل
[21] فَإِنْ حَاجُّوکَ یا رسول اللّه و جادلوک فی أمر التوحید بعد وضوح الحجة فَقُلْ لهم أَسْلَمْتُ وَجْهِیَ لِلَّهِ فأنا لا أعبد إلا اللّه سبحانه لا أتخذ له شریکا، و إسلام الوجه کنایة عن الإسلام المطلق إذ تسلیم الوجه إلی نحو یدل علی تسلیم القلب و سائر الجوارح وَ مَنِ اتَّبَعَنِ أی الذین اتبعونی هم أیضا أسلموا وجوههم للّه فقط دون غیره وَ قُلْ یا رسول اللّه لِلَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ أی أعطوا الکتاب السماوی من الیهود و النصاری و المجوس وَ قل لل الْأُمِّیِّینَ من المشرکین الذین لا کتاب لهم و سموا أمیین إما لجهلهم نسبة إلی الأم و إما لأنهم من أهل مکة- أم القری- أَ أَسْلَمْتُمْ أی هل أسلمتم وجوهکم للّه وحده- بلا جدال و لا نقاش معهم بعد ما تمت علیهم الحجة- فَإِنْ أَسْلَمُوا و تشرفوا بدین الإسلام فَقَدِ اهْتَدَوْا إلی
______________________________
(1) طه: 125.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 326
[سورة آل‌عمران (3): آیة 21]
إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ حَقٍّ وَ یَقْتُلُونَ الَّذِینَ یَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ (21)
الحق و إلی طریق مستقیم وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّما عَلَیْکَ الْبَلاغُ أن تبلغهم الإسلام و لیس علیک إجبارهم حتی لا یتولوا و حتی لا یعرضوا وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِالْعِبادِ لا یفوته شی‌ء من أعمالهم فهو یجازیهم بکفرهم و میثاقهم کما یجزیهم علی إیمانهم و إطاعتهم.
[22] ثم بین سبحانه أن أهل الکتاب کفروا باللّه قدیما و قتلوا الأنبیاء علیهم السّلام، تسلیة للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أن لا یضیق صدره بتکذیبهم و لجاجتهم إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ فلا یقبلونها بعد وضوحها و علمهم بها وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ حَقٍ فإن قتل النبی مطلقا لیس بحق و إنما یأتی القید إفادة لأنه لا حجة لهم فی قتل الأنبیاء علیهم السّلام حتی أنه لیس هناک حق مدعی أیضا وَ یَقْتُلُونَ الَّذِینَ یَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ أی بالعدل مِنَ النَّاسِ فإن أهل الظلم و الباطل الذین تتمثل فیهم القوة غالبا یقتلون من ینهاهم عن ذلک و یأمر بالقسط و العدل فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ و کلمة البشارة استهزاء أو بعلاقة استعمال الضد فی الضد کتسمیة الزنجی بالکافور و الأعمی بالبصیر، أو للمقابلة نحو فَمَنِ اعْتَدی عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدی عَلَیْکُمْ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِینَ «1»، فإن
______________________________
(1) البقرة: 195.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 327
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 22 الی 23]
أُولئِکَ الَّذِینَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ ما لَهُمْ مِنْ ناصِرِینَ (22) أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتابِ یُدْعَوْنَ إِلی کِتابِ اللَّهِ لِیَحْکُمَ بَیْنَهُمْ ثُمَّ یَتَوَلَّی فَرِیقٌ مِنْهُمْ وَ هُمْ مُعْرِضُونَ (23)
المؤمن یبشر بالثواب و الکافر یبشر بالعقاب.
[23] أُولئِکَ الَّذِینَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ الخیریة فإن لکل إنسان أعمال خیریة و إن کان کافرا، و معنی حبط العمل بطلانه و عدم إفادته فِی الدُّنْیا فإن کفرهم سبب هدر دمهم فعملهم الخیر لم ینفعهم فی حقن دمهم أو أعمال الخیر التی تدفع البلایا و الآفات لا تنفع مع الکفر و الانحراف وَ الْآخِرَةِ فلا تفیدهم أعمالهم الحسنة ثوابا کما قال سبحانه وَ قَدِمْنا إِلی ما عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْناهُ هَباءً مَنْثُوراً «1» وَ ما لَهُمْ أی لیس لهم مِنْ ناصِرِینَ ینصرونهم من عذاب اللّه و سخطه.
[24] أَ لَمْ تَرَ یا رسول اللّه، و معناه إفادة العلم بهذا الاستفهام إِلَی الَّذِینَ أُوتُوا أعطوا نَصِیباً مِنَ الْکِتابِ أی بعضا منه لأنهم بتحریفهم الکتاب قد فقدوا بعضه کما قال سبحانه وَ نَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُکِّرُوا بِهِ «2» یُدْعَوْنَ إِلی کِتابِ اللَّهِ لِیَحْکُمَ بَیْنَهُمْ یدعوهم الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی کتاب اللّه لیجعل حکما بینهم و أن محمدا صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حق أم لا فقد کان فی التوراة و الإنجیل صفاته صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و لذا کان یدعوهم إلی تحکیم کتابهم فی هذا الأمر لکنهم لم یقبلوا
______________________________
(1) الفرقان: 24.
(2) المائدة: 14.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 328
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 24 الی 25]
ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَیَّاماً مَعْدُوداتٍ وَ غَرَّهُمْ فِی دِینِهِمْ ما کانُوا یَفْتَرُونَ (24) فَکَیْفَ إِذا جَمَعْناهُمْ لِیَوْمٍ لا رَیْبَ فِیهِ وَ وُفِّیَتْ کُلُّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ (25)
ثُمَّ یَتَوَلَّی فَرِیقٌ مِنْهُمْ أی یعرض عن تحکیم الکتاب و إنما قال فریق لأن بعضهم دخل فی الإسلام بعد ما تمت له الدلالة و الإرشاد کعبد اللّه بن سلام و غیره وَ هُمْ مُعْرِضُونَ عن الحق و عن کتابهم و فی بعض الأحادیث أن الآیة نزلت فی مسألة زنا وقعت بین یهودی و یهودیة و کان حکمهما الرجم فی التوراة و رجعوا إلی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لعله یحکم بغیر ذلک فحکم الرسول بینهم بما فی التوراة فکرهوا ذلک.
[25] ذلِکَ الإعراض عن کتابهم و عن أوامر اللّه سبحانه بسبب أنهم أمنوا العقوبة بما لفقوه من الکذب حیث قالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ أی نار جهنم علی فرض کفرنا و عصیاننا إِلَّا أَیَّاماً مَعْدُوداتٍ سبعة أیام أو أربعین یوما و هذه المدة القلیلة فلا ینبغی ترک الشهوات و الرئاسة لأجلها وَ غَرَّهُمْ أی خدعهم فِی باب دِینِهِمْ ما کانُوا یَفْتَرُونَ أی الذی افتروا و نسبوه إلی الدین من أن النار أیام معدودة فقط خدعهم و غرهم.
[26] فَکَیْفَ حالهم إذا انکشف غرورهم إِذا جَمَعْناهُمْ لِیَوْمٍ القیامة الذی لا رَیْبَ فِیهِ أی لیس محل ارتیاب و شک وَ وُفِّیَتْ کُلُّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 329
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 26 الی 27]
قُلِ اللَّهُمَّ مالِکَ الْمُلْکِ تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشاءُ وَ تَنْزِعُ الْمُلْکَ مِمَّنْ تَشاءُ وَ تُعِزُّ مَنْ تَشاءُ وَ تُذِلُّ مَنْ تَشاءُ بِیَدِکَ الْخَیْرُ إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ (26) تُولِجُ اللَّیْلَ فِی النَّهارِ وَ تُولِجُ النَّهارَ فِی اللَّیْلِ وَ تُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ وَ تُخْرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیِّ وَ تَرْزُقُ مَنْ تَشاءُ بِغَیْرِ حِسابٍ (27)
أی یعطی کل إنسان جزاءه وافیا غیر منقوص وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ بل یجزون علی حسب أعمالهم.
[27] و هنا یتوجه السیاق إلی کون الملک للّه فلیس لأهل الکتاب أن یحسدوا الرسول و المسلمین فیما أوتوا من حول و طول و عزة و ملک، و فی بعض الأحادیث أن الآیة نزلت بعد ما بشر الرسول المسلمین بأنهم یفتحون ملک فارس و الروم، فاستهزأ الکفار بذلک و قالوا أنی یکون لمثل هؤلاء أن یسیطروا علی تلک الدولتین العظیمتین قُلِ یا رسول اللّه اللَّهُمَ أی یا اللّه، و المیم بدل عن حرف النداء مالِکَ الْمُلْکِ مالک منصوب علی أنه مناد مضاف أی یا مالک الملک فکل شی‌ء لک وحدک لا شریک و ملک من عداک إنما هو مجازی اعتباری تُؤْتِی أی تعطی الْمُلْکَ مَنْ تَشاءُ أن تعطیه وَ تَنْزِعُ الْمُلْکَ مِمَّنْ تَشاءُ أن تنزعه من غیر فرق بین أن یکون الملک سلطانا أو ملکا لشی‌ء کالدار و العقار وَ تُعِزُّ مَنْ تَشاءُ أن تعزه عزة ظاهریة أو باطنیة بالإیمان و الطاعة وَ تُذِلُّ مَنْ تَشاءُ أن تذله بِیَدِکَ الْخَیْرُ إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ فتقدر علی الإعطاء و المنع و أن تعز و تذل.
[28] تُولِجُ أی تدخل اللَّیْلَ فِی النَّهارِ فیأخذ اللیل مکان النهار، فیما
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 330
[سورة آل‌عمران (3): آیة 28]
لا یَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْکافِرِینَ أَوْلِیاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ فَلَیْسَ مِنَ اللَّهِ فِی شَیْ‌ءٍ إِلاَّ أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقاةً وَ یُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَ إِلَی اللَّهِ الْمَصِیرُ (28)
ینقص الیوم و یزید اللیل، أو فیما إذا جاء اللیل و ذهب النهار، و هو کنایة، إذ لیس الإدخال حقیقة وَ تُولِجُ النَّهارَ فِی اللَّیْلِ بأحد المعنیین السابقین وَ تُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ کما یخرج النبات الحی من الحب المیت و الأرض المیتة، أو یخرج الجنین الحی من الأم المیتة کما قد تموت الأم و یخرج الولد منها حیا وَ تُخْرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیِ کما یخرج الحب المیت من النبات الحی و البیضة المیتة من الدجاجة و الولد المیت من المرأة الحیة إذا مات الجنین فی بطنها، و فی التأویل إخراج المؤمن من الکافر، و الکافر من المؤمن وَ تَرْزُقُ مَنْ تَشاءُ من عبادک و خلقک بِغَیْرِ حِسابٍ أی بغیر تقتیر کما یقال فلان ینفق بغیر حساب، أو بلا حساب من المنفق علیه و إن کان کل شی‌ء عنده تعالی بحساب.
[29] و حیث ثبت أن الملک بید اللّه و العزة و الذلة منه ف لا یَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْکافِرِینَ أَوْلِیاءَ بأن یصادق المؤمن الکافر بزعم أنه ینفعه لأن بید الکافر الملک أو أنه یسبب عزته و شوکته مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ أی من دون أن یتخذ المؤمنین أولیاء بل اللازم أن یتخذ المؤمن المؤمن ولیا، و یتخذ من الکافر عدوا وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ الاتخاذ للکافر ولیا فَلَیْسَ مِنَ اللَّهِ فِی شَیْ‌ءٍ أی لیس ذا قدر عند اللّه سبحانه إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقاةً أی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 331
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 29 الی 30]
قُلْ إِنْ تُخْفُوا ما فِی صُدُورِکُمْ أَوْ تُبْدُوهُ یَعْلَمْهُ اللَّهُ وَ یَعْلَمُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ (29) یَوْمَ تَجِدُ کُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ مِنْ خَیْرٍ مُحْضَراً وَ ما عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَیْنَها وَ بَیْنَهُ أَمَداً بَعِیداً وَ یُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَ اللَّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ (30)
تخافوا من الکفار فلا بأس باتخاذهم أولیاء تقیة وَ یُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ أی یخوفکم اللّه من نفسه فإن من یتخذ الکافر ولیا یشمله عقاب اللّه سبحانه وَ إِلَی اللَّهِ الْمَصِیرُ أی المرجع فمن عصاه یجازیه بالنار و العذاب.
[30] قُلْ یا رسول اللّه للمسلمین إِنْ تُخْفُوا ما فِی صُدُورِکُمْ أی نوایاکم و ما فی قلوبکم، کما لو اتخذتم الکافر ولیا فی قلبکم مما لم یعلم به الناس أَوْ تُبْدُوهُ أی تظهروه یَعْلَمْهُ اللَّهُ فإنه العالم بالنوایا و ما فی الصدور وَ یَعْلَمُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ فهو العالم بکل شی‌ء فکیف لا یعلم ما فی صدورکم وَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ فهو العالم بالنوایا و القادر علی العقاب فمن الجدیر بالمسلم أن لا یتخذ الکافر ولیا أو المؤمن عدوا حتی فی قلبه إذ یعلمه اللّه و یقدر علی عقابه.
[31] اذکروا أیها الناس یَوْمَ تَجِدُ کُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ مِنْ خَیْرٍ مُحْضَراً أی تجد کل أعماله الخیریة حاضرة کما قال سبحانه وَ وَجَدُوا ما عَمِلُوا حاضِراً «1» و معنی حضور العمل حضور حساباتها و ثوابها و عقابها أو
______________________________
(1) الکهف: 50.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 332
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 31 الی 32]
قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (31) قُلْ أَطِیعُوا اللَّهَ وَ الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ الْکافِرِینَ (32)
تجسم الأعمال کما ذهب إلی ذلک بعض وَ ما عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ أی تجد أعماله السیئة حاضرة تَوَدُّ تلک النفس العاصیة لَوْ أَنَّ بَیْنَها أی بین النفس وَ بَیْنَهُ أی بین ما عملت من سوء أَمَداً بَعِیداً أی مکانا بعیدا تشبیه بالأمر المحسوس فکما أن المتباعدین لا یتلاقیان فعلا کذلک لو کان العمل السیئ بعیدا عن عامله وَ یُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ حتی تخافوا من عقابه فتتقوه وَ اللَّهُ رَؤُفٌ ذو رأفة و رحمة بِالْعِبادِ و من رأفته یحذرکم عن المعاصی حتی لا یأخذکم و بالها و عاقبتها.
[32] قُلْ یا رسول اللّه إِنْ کُنْتُمْ أیها المسلمون، أو یا أهل الکتاب تُحِبُّونَ اللَّهَ حقیقة و تصدقون فی مقالتکم هذه فَاتَّبِعُونِی فیما أمر اللّه و أنهی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ فإن اللّه لا یحب إلا من اتبع رسوله فی أوامره و نواهیه و إلا مجرد دعوی حب اللّه بلا شاهد و حقیقة لا یکفی فی حب اللّه تعالی للمدعی وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ فإن من أحسن و اتبع الرسول یغفر ذنبه و یمحی سیئته وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ بعباده.
[33] قُلْ یا رسول اللّه أَطِیعُوا اللَّهَ وَ الرَّسُولَ و إطاعة اللّه سبحانه هی إطاعة الرسول لکن ذکر ذلک تعظیما للأمر و إردافا لإطاعة الرسول
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 333
[سورة آل‌عمران (3): آیة 33]
إِنَّ اللَّهَ اصْطَفی آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِیمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَی الْعالَمِینَ (33)
بذلک کما قال فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَ لِلرَّسُولِ «1» مع أن خمس اللّه إنما هو للرسول و یحتمل أن یکون ذکر اللّه و الرسول لإفادة وحدة الجهة أی إن اللّه و الرسول لهما إطاعة واحدة فهو من قبیل أطع العلماء لا من قبیل أطع العالم أو أطع أباک فَإِنْ تَوَلَّوْا و أعرضوا فلم یطیعوا فَإِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ الْکافِرِینَ الذین یعرضون عن أوامر اللّه و رسوله و معنی لا یحبهم أنه یبغضهم لا النفی للحب فقط المجامع لعدم البغض.
[34] و حیث کان الکلام حول وحدة الدین و أنه هو الإسلام و التعریض بالکفار و أخیرا انتهی المطاف إلی میزان حب اللّه سبحانه ناسب السیاق ذکر بعض الأفراد الذین اختارهم اللّه سبحانه أ لیسوا هم جمیعا قادة دین واحد المنتهی إلی المسلمین فمن اللازم أن یعرفوهم و یقدروهم، فقال سبحانه إِنَّ اللَّهَ اصْطَفی أی اختار لرسالته و وحیه و جعلهم أنبیاء مرشدین آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِیمَ الأنبیاء الذین من نسله إسحاق و إسماعیل و یعقوب و یوسف و عیسی و محمد «صلوات اللّه علیهم أجمعین» وَ آلَ عِمْرانَ موسی و هارون علیهما السّلام عَلَی الْعالَمِینَ و إنما خصص هؤلاء الأنبیاء، لکون آدم أبو البشر، و نوح و آل إبراهیم بما فیهم إبراهیم- فإنه یقال آل فلان للأعم منه و من آله- و آل عمران الذین فیهم الأنبیاء، أولوا العزم هم مدار الرسالات العالمیة.
______________________________
(1) الأنفال: 42.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 334
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 34 الی 35]
ذُرِّیَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (34) إِذْ قالَتِ امْرَأَتُ عِمْرانَ رَبِّ إِنِّی نَذَرْتُ لَکَ ما فِی بَطْنِی مُحَرَّراً فَتَقَبَّلْ مِنِّی إِنَّکَ أَنْتَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (35)
[35] حال کون نوح و آل إبراهیم و آل عمران ذُرِّیَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ فی أداء الرسالة و مناصرة الدین و إرشاد الناس، فإن من خرج عن دین آبائه لیس منهم کما قال سبحانه إِنَّهُ لَیْسَ مِنْ أَهْلِکَ «1» بخلاف من اتبع آباءه وَ اللَّهُ سَمِیعٌ لما تقوله الذریة عَلِیمٌ بضمائرهم و أعمالهم و لذا فضلهم علی من سواهم إن هؤلاء الأنبیاء کلهم ذووا خصائص واحدة موروثة من جدهم آدم علیه السّلام مما تؤهلهم لحمل الرسالة الواحدة التی هی رسالة الإسلام.
[36] و فی هذا الجو یأتی ذکر والدة عیسی علیهم السّلام و أنها کیف کانت طاهرة زکیة بحیث أهلت لإیداع النبی العظیم عندها، اذکر یا رسول اللّه إِذْ قالَتِ امْرَأَتُ عِمْرانَ و هی حنّة جدة عیسی علیه السّلام من الأم رَبِّ إِنِّی نَذَرْتُ لَکَ ما فِی بَطْنِی مُحَرَّراً و ذلک حین حملت لم تکن تعلم أنها أنثی فنذرت أن تجعل ما فی بطنها لخدمة المسجد و معنی المحرر الفارغ من الأعمال الدنیویة الصارف جمیع أوقاته فی خدمة بیت اللّه سبحانه، و هکذا کان قلب أم مریم عامرا بالإیمان جاعلة أعز شی‌ء لدیها للّه و فی خدمة عباد اللّه فَتَقَبَّلْ مِنِّی نذری إِنَّکَ أَنْتَ السَّمِیعُ لدعائی الْعَلِیمُ بما فی ضمیری من صدق و إخلاص.
______________________________
(1) هود: 47.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 335
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 36 الی 37]
فَلَمَّا وَضَعَتْها قالَتْ رَبِّ إِنِّی وَضَعْتُها أُنْثی وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما وَضَعَتْ وَ لَیْسَ الذَّکَرُ کَالْأُنْثی وَ إِنِّی سَمَّیْتُها مَرْیَمَ وَ إِنِّی أُعِیذُها بِکَ وَ ذُرِّیَّتَها مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجِیمِ (36) فَتَقَبَّلَها رَبُّها بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَ أَنْبَتَها نَباتاً حَسَناً وَ کَفَّلَها زَکَرِیَّا کُلَّما دَخَلَ عَلَیْها زَکَرِیَّا الْمِحْرابَ وَجَدَ عِنْدَها رِزْقاً قالَ یا مَرْیَمُ أَنَّی لَکِ هذا قالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ یَرْزُقُ مَنْ یَشاءُ بِغَیْرِ حِسابٍ (37)
[37] فَلَمَّا وَضَعَتْها أی وضعت امرأة عمران جنینها خاب ظنها و رأت أنها أنثی ف قالَتْ فی یأس و تبتل رَبِّ إِنِّی وَضَعْتُها أُنْثی و الأنثی لا تصلح للخدمة وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما وَضَعَتْ فإن اللّه کان یعلم ذلک منذ کانت جنینا فی بطنها بینما هی لا تعلم إلا بعد الوضع وَ لَیْسَ الذَّکَرُ کَالْأُنْثی فالذکر یأتی منه الخدمة و لا بأس بحشره فی مکان العبادة فی المسجد بخلاف الأنثی إذ لا تلائم الرجال و لا تلائم عادتها النسائیة المسجد، ثم قالت وَ إِنِّی سَمَّیْتُها مَرْیَمَ أی جعلت اسمها «مریم» و هی فی لغتهم بمعنی العابدة وَ إِنِّی أُعِیذُها أی أجعلها فی حفظک و حراستک بِکَ وَ أعیذ ذُرِّیَّتَها مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجِیمِ أی المرجوم باللعن و المطرود عن الخیر.
[38] فَتَقَبَّلَها رَبُّها أی تقبل اللّه سبحانه مریم مع أنوثتها بِقَبُولٍ حَسَنٍ حیث قدر لها السعادة و أن یجعل منها عیسی المسیح علیه السّلام وَ أَنْبَتَها نَباتاً حَسَناً أی جعل نشوءها نشئا حسنا بالفضیلة و الأخلاق و العفة و الطهارة وَ کَفَّلَها زَکَرِیَّا أی جعل اللّه سبحانه کفیلها زکریا و کان زوج خالة مریم، و هو من أنبیاء اللّه سبحانه فإن أم مریم
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 336
[سورة آل‌عمران (3): آیة 38]
هُنالِکَ دَعا زَکَرِیَّا رَبَّهُ قالَ رَبِّ هَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ ذُرِّیَّةً طَیِّبَةً إِنَّکَ سَمِیعُ الدُّعاءِ (38)
ذهبت بها إلی المسجد و سلمتها إلی الأحبار فتنازعوا فی کفالتها حتی اقترعوا علیها و خرجت القرعة باسم زکریا فکانت مریم تخدم فی صغرها المسجد حتی إذا بلغت مبلغ النساء انفصلت عنهم فی غرفة خاصة بها بناها لها زکریا فی وسط المسجد عالیة لا یمکن الوصول إلیها إلا بسلم و کان یأتی بحوائجها کل یوم و کان من غریب أمرها أن کُلَّما دَخَلَ عَلَیْها زَکَرِیَّا الْمِحْرابَ و هی غرفتها و سمی محرابا لأنه محل محاربة النفس و الشیطان وَجَدَ عِنْدَها رِزْقاً فاکهة فی غیر حینها قالَ یا مَرْیَمُ أَنَّی لَکِ هذا أی من أین لک هذا الرزق قالَتْ مریم هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ أرسله إلی اللّه تعالی من الجنة کرامة لی إِنَّ اللَّهَ یَرْزُقُ مَنْ یَشاءُ بِغَیْرِ حِسابٍ أی بغیر تقتیر أو محاسبة من المرزوق.
[39] هُنالِکَ الذی رأی زکریا إکرام اللّه سبحانه لمریم نحو خرق العادة من إرسال الفاکهة إلیها دَعا زَکَرِیَّا رَبَّهُ قالَ رَبِّ هَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ أی من عندک ذُرِّیَّةً طَیِّبَةً أی نسلا صالحا إِنَّکَ سَمِیعُ الدُّعاءِ و کان زکریا یائسا من الأولاد حیث کبر و شاخ و کانت امرأته عاقرا لکن طلب و دعا مریدا علی وجه الإعجاز و خرق العادة.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 337
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 39 الی 40]
فَنادَتْهُ الْمَلائِکَةُ وَ هُوَ قائِمٌ یُصَلِّی فِی الْمِحْرابِ أَنَّ اللَّهَ یُبَشِّرُکَ بِیَحْیی مُصَدِّقاً بِکَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَ سَیِّداً وَ حَصُوراً وَ نَبِیًّا مِنَ الصَّالِحِینَ (39) قالَ رَبِّ أَنَّی یَکُونُ لِی غُلامٌ وَ قَدْ بَلَغَنِیَ الْکِبَرُ وَ امْرَأَتِی عاقِرٌ قالَ کَذلِکَ اللَّهُ یَفْعَلُ ما یَشاءُ (40)
[40] فَنادَتْهُ أی نادت زکریا الْمَلائِکَةُ وَ هُوَ قائِمٌ یُصَلِّی فِی الْمِحْرابِ إما المراد المحراب أو نفس المسجد و سمی محرابا لأنه محل محاربة الشیطان و النفس حیث یریدان صرف الإنسان إلی الدنیا و المسجد یصرفه إلی الآخرة أَنَّ اللَّهَ یُبَشِّرُکَ بِیَحْیی سماه سبحانه بهذا الاسم قبیل الولادة فی حال کونه مُصَدِّقاً بِکَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ و المراد بالکلمة عیسی علیه السّلام أی أن یحیی یصدق نبوة عیسی، و إنما سمی عیسی علیه السّلام کلمة اللّه لأنه کان بإلقاء اللّه إیاها إلی مریم، کما تلقی الکلمة من الفم وَ سَیِّداً أی ذو سیادة و شرافة وَ حَصُوراً یحصر نفسه عن الملذات، أو عن النساء خاصة بمعنی أنه علیه السّلام کان زاهدا، و کون حصور مدحا لیحیی علیه السّلام لأسباب خاصة لا ینافی استحباب الزواج فی الشرائع وَ نَبِیًّا مِنَ الصَّالِحِینَ الذین یصلحون و لا یکن فیهم فساد کما هو شأن جمیع الأنبیاء.
[41] فاستفسر زکریا علیه السّلام عن کیفیة حصول الولد هل یرزقه و هما علی ما هما علیه من الحالة أم تتبدل حالتهما قالَ زکریا فی جواب الملائکة سائلا عن اللّه سبحانه رَبِّ أَنَّی یَکُونُ لِی غُلامٌ أی کیف یکون لی ولد وَ قَدْ بَلَغَنِیَ الْکِبَرُ أی الشیخوخة وَ امْرَأَتِی عاقِرٌ
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 338
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 41 الی 42]
قالَ رَبِّ اجْعَلْ لِی آیَةً قالَ آیَتُکَ أَلاَّ تُکَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَةَ أَیَّامٍ إِلاَّ رَمْزاً وَ اذْکُرْ رَبَّکَ کَثِیراً وَ سَبِّحْ بِالْعَشِیِّ وَ الْإِبْکارِ (41) وَ إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَةُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاکِ وَ طَهَّرَکِ وَ اصْطَفاکِ عَلی نِساءِ الْعالَمِینَ (42)
لیس لها قابلیة الولادة قالَ الملک فی جوابه کَذلِکَ أی کالحال الذی أنتما علیه من الکبر و العقر اللَّهُ یَفْعَلُ ما یَشاءُ فإنه قادر علی کل شی‌ء.
[42] قالَ زکریا علیه السّلام رَبِّ اجْعَلْ لِی آیَةً أی علامة أعرف بها وقت الحمل لأزید شکرا و سرورا أو علامة أعرف بها استجابة دعائی لیطمئن قلبی و أجده محسوسا ملموسا بعد ما وجدته سماعا بالبشارة قالَ الملک، أو اللّه سبحانه بخلق الصوت فی الفضاء آیَتُکَ أی الدلیل علی ذلک أَلَّا تُکَلِّمَ النَّاسَ أی لا تقدر علی التکلم معهم کلما توجهت إلیهم بالکلام یعقد لسانک ثَلاثَةَ أَیَّامٍ إِلَّا رَمْزاً بالإشارة بالید و الرأس وَ اذْکُرْ رَبَّکَ کَثِیراً فإن لسانک لا ینعقد عن الذکر و التسبیح للّه سبحانه وَ سَبِّحْ أی نزه الباری تعالی بِالْعَشِیِ آخر النهار وَ الْإِبْکارِ أول النهار، من أبکر فهو اسم مفرد لا جمع.
[43] ثم رجع السیاق إلی بقیة قصة مریم علیها السّلام حیث کانت قصة زکریا علیه السّلام توسطت فی الموضوع لمناسبة وَ اذکر یا رسول اللّه إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَةُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاکِ اختارک لعبادته و إطاعته و أن تکونی وعاء لنبیه وَ طَهَّرَکِ من الآثام و الذنوب و الأدناس
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 339
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 43 الی 44]
یا مَرْیَمُ اقْنُتِی لِرَبِّکِ وَ اسْجُدِی وَ ارْکَعِی مَعَ الرَّاکِعِینَ (43) ذلِکَ مِنْ أَنْباءِ الْغَیْبِ نُوحِیهِ إِلَیْکَ وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ یُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ أَیُّهُمْ یَکْفُلُ مَرْیَمَ وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ یَخْتَصِمُونَ (44)
و العادات النسائیة وَ اصْطَفاکِ عَلی نِساءِ الْعالَمِینَ و کرر الاصطفاء تأکیدا و مقدمة لذکر نساء العالمین فلیس الاختیار لها فی جملة مختارات و إنما هی مختارة علی سائر نساء زمانها و عوالمها لأکل العالمین فإن فاطمة علیها السّلام هی المختارة المطلقة علی جمیع النساء و قد تقدم أن مثل هذه العبارة تقال مرادا بها العوالم المعاصرة لأکل العوالم کما یقال إن الدولة الفلانیة أقوی جمیع الدول یراد الدول المعاصرة لها لا کل دولة فی العالم أتت أو تأتی.
[44] یا مَرْیَمُ اقْنُتِی القنوت الخضوع و الإخلاص فی العبادة لِرَبِّکِ وَ اسْجُدِی وَ ارْکَعِی مَعَ الرَّاکِعِینَ أی فی جملة الذین یرکعون للّه سبحانه.
[45] ذلِکَ الذی تقدم من قصص مریم و زکریا و یحیی مِنْ أَنْباءِ الْغَیْبِ أی الأخبار الغائبة عن الحواس فإن کل شی‌ء غاب عن الحواس یسمی غیبا نُوحِیهِ إِلَیْکَ أی نلقیه علیک لیدل علی أنک من المرسلین فإن الإخبار عما لم یحضره الإنسان و لم یعلمه من طریق التاریخ یدل علی کونه بالإعجاز و خارق للعادة وَ ما کُنْتَ یا رسول اللّه لَدَیْهِمْ أی عند الأحبار و المعاصرین لمریم علیها السّلام إِذْ یُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ التی بها کانوا یکتبون التوراة أَیُّهُمْ یَکْفُلُ مَرْیَمَ فإن زوجة
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 340
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 45 الی 46]
إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَةُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللَّهَ یُبَشِّرُکِ بِکَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِیحُ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ وَجِیهاً فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ مِنَ الْمُقَرَّبِینَ (45) وَ یُکَلِّمُ النَّاسَ فِی الْمَهْدِ وَ کَهْلاً وَ مِنَ الصَّالِحِینَ (46)
عمران لما أتت بمریم إلی المسجد اختلفت الأحبار فی من یکفلها لأنها کانت بنت إمامهم و صاحب قربانهم فقال لهم زکریا: أنا أحق بها لأن خالتها عندی فقال له الأحبار: إنها لو ترکت لأحق الناس بها لترکت لأمها التی ولدتها و لکن نقترع علیها فتکون عند من خرج سهمه، فانطلقوا و هم تسعة و عشرون رجلا إلی نهر جار فألقوا أقلامهم فی الماء فأبرز قلم زکریا و ارتفع فوق الماء و رسبت أقلامهم و لذا أخذها زکریا وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ یَخْتَصِمُونَ فی شأنها و أن أیهم یکفلها.
[46] و اذکر یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَةُ مخاطبة لمریم علیها السّلام یا مَرْیَمُ إِنَّ اللَّهَ یُبَشِّرُکِ بِکَلِمَةٍ مِنْهُ أی بولد هو کلمة اللّه تلقی علیک و یخرج منک بصورة عیسی المسیح علیه السّلام اسْمُهُ الْمَسِیحُ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ قیل سمی مسیحا لأنه کان یمسح الأرض و یسیر فیها، و ذکر فی الکلام أمه دحضا لمن یفتری قائلا: أنه ابن اللّه، فی حال کونه وَجِیهاً فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ أی ذا جاه و قدر و شرف وَ مِنَ الْمُقَرَّبِینَ للّه تعالی قرب شرف و جاه لا زمان و مکان.
[47] وَ یُکَلِّمُ النَّاسَ فِی الْمَهْدِ أی فی حال کونه صغیرا قبل أوان تکلم
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 341
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 47 الی 48]
قالَتْ رَبِّ أَنَّی یَکُونُ لِی وَلَدٌ وَ لَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ قالَ کَذلِکِ اللَّهُ یَخْلُقُ ما یَشاءُ إِذا قَضی أَمْراً فَإِنَّما یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (47) وَ یُعَلِّمُهُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِیلَ (48)
الأطفال و المهد هو الموضع الذی یوضع فیه الطفل و یهز من خشب أو حدید أو ثوب أو نحوها وَ کَهْلًا أی یکلمهم کهلا بالوحی و الکهل ما بین الشاب و الشیخ أو یراد الإخبار عن بقائه إلی ذلک الوقت وَ مِنَ الصَّالِحِینَ الذین فیهم الصلاح دون الفساد.
[48] قالَتْ مریم لما سمعت هذا النبأ المدهش رَبِّ أَنَّی یَکُونُ لِی وَلَدٌ أی کیف یمکن أن ألد ولدا وَ لَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ أی لم یقترب منی علی نحو النکاح فإنها کانت دون زوج قالَ الملک فی جواب مریم کَذلِکِ أی هکذا بدون المس و الزوج اللَّهُ یَخْلُقُ ما یَشاءُ فإنه لیس بخارج عن قدرة اللّه سبحانه إِذا قَضی أَمْراً أراد خلقه و تکوینه فَإِنَّما یَقُولُ لَهُ کُنْ قولا أو إرادة بدون تلفظ فَیَکُونُ فی الخارج، فإن اللّه یوجد الأشیاء بصرف الإرادة.
[49] وَ یُعَلِّمُهُ أی یعلم اللّه سبحانه المسیح الْکِتابَ أی الکتابة أو مطلق الکتاب المنزل من السماء وَ الْحِکْمَةَ حتی یکون حکیما یعرف مواضع الأشیاء أو المراد بالحکمة علم الشرائع من الحلال و الحرام و سائر الأحکام وَ التَّوْراةَ و هو کتاب موسی علیه السّلام وَ الْإِنْجِیلَ و هو الکتاب الذی أنزل علی المسیح بنفسه و قد ذکروا
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 342
[سورة آل‌عمران (3): آیة 49]
وَ رَسُولاً إِلی بَنِی إِسْرائِیلَ أَنِّی قَدْ جِئْتُکُمْ بِآیَةٍ مِنْ رَبِّکُمْ أَنِّی أَخْلُقُ لَکُمْ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَةِ الطَّیْرِ فَأَنْفُخُ فِیهِ فَیَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِ اللَّهِ وَ أُبْرِئُ الْأَکْمَهَ وَ الْأَبْرَصَ وَ أُحْیِ الْمَوْتی بِإِذْنِ اللَّهِ وَ أُنَبِّئُکُمْ بِما تَأْکُلُونَ وَ ما تَدَّخِرُونَ فِی بُیُوتِکُمْ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (49)
أن معنی التوراة «التعلیم و البشارة» و معنی الإنجیل «البشارة و التعلیم».
[50] وَ نجعله رَسُولًا إِلی بَنِی إِسْرائِیلَ لإرشادهم من الضلالة إلی الحق، و انتقل السیاق إلی کلام عیسی علیه السّلام الذی کان یتکلم به بعد النبوة، فکان یقول لبنی إسرائیل أَنِّی قَدْ جِئْتُکُمْ بِآیَةٍ مِنْ رَبِّکُمْ أی بمعجزة و علامة تدل علی صدق دعواتی للنبوة و أنی رسول إلیکم أَنِّی أَخْلُقُ لَکُمْ أی أصنع لأجلکم مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَةِ الطَّیْرِ أی علی صورة الطائر فَأَنْفُخُ فِیهِ أی فی الطائر المصنوع من الطین فَیَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِ اللَّهِ و إرادته و قدرته، فصنع صورة خفاش من الطین و نفخ فیه فطار وَ أُبْرِئُ أی أشفی الْأَکْمَهَ الذی ولد أعمی، أو مطلق الأعمی وَ الْأَبْرَصَ الذی أصیب بمرض البرص و هو الوضح وَ أُحْیِ الْمَوْتی کل ذلک بِإِذْنِ اللَّهِ فکان یقف علی القبر و یقول للمیت قم بإذن اللّه فیقوم ینفض عن جسمه الغبار کأنه لم یمت أصلا وَ أُنَبِّئُکُمْ أی أخبرکم بِما تَأْکُلُونَ إخبارا عن الغیب وَ ما تَدَّخِرُونَ من الادخار فِی بُیُوتِکُمْ فکان یقول
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 343
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 50 الی 51]
وَ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیَّ مِنَ التَّوْراةِ وَ لِأُحِلَّ لَکُمْ بَعْضَ الَّذِی حُرِّمَ عَلَیْکُمْ وَ جِئْتُکُمْ بِآیَةٍ مِنْ رَبِّکُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُونِ (50) إِنَّ اللَّهَ رَبِّی وَ رَبُّکُمْ فَاعْبُدُوهُ هذا صِراطٌ مُسْتَقِیمٌ (51)
للشخص تغذیت بکذا أو حفظت للیل کذا إِنَّ فِی ذلِکَ الذی ذکرت من المعجزات لَآیَةً معجزة دالة علی صدقی لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ باللّه و إنما یقید بالإیمان لأن من لا یؤمن باللّه سبحانه لا یمکن أن یفرق بین المعجزة و السحر.
[51] وَ ذلک فی حال کونه مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیَ أی ما تقدم علی و أنزل قبلی مِنَ التَّوْراةِ فإنه من أسباب لزوم تصدیقی حیث لا أبطل کتاب بنی إسرائیل وَ لِأُحِلَّ لَکُمْ یا بنی إسرائیل بَعْضَ الَّذِی حُرِّمَ عَلَیْکُمْ فی شریعة موسی علیه السّلام و هذا التحلیل إنما کان لانقضاء ظرف التحریم وَ جِئْتُکُمْ بِآیَةٍ مِنْ رَبِّکُمْ أی بحجة تشهد بصدقی و أنی من قبل اللّه سبحانه، و هی إما إجمال لما فصل فی الآیة السابقة، جمعا لأعماله علیه السّلام فی الأمور الثلاثة، التصدیق، و التحلیل، و الإعجاز، و إما یراد به آیة أخری لم تذکر فی القرآن فَاتَّقُوا اللَّهَ و صدقوا برسالتی وَ أَطِیعُونِ فیما آمرکم به و أنهاکم عنه.
[52] إِنَّ اللَّهَ رَبِّی وَ رَبُّکُمْ فلست أنا ابنا له، قال ذلک ردا علی النصاری الذین اتخذوه إلها فَاعْبُدُوهُ وحده و لا تعبدوا من دونه الشرکاء کما عبدت الیهود عزیرا، و عبدت النصاری المسیح هذا صِراطٌ مُسْتَقِیمٌ
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 344
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 52 الی 53]
فَلَمَّا أَحَسَّ عِیسی مِنْهُمُ الْکُفْرَ قالَ مَنْ أَنْصارِی إِلَی اللَّهِ قالَ الْحَوارِیُّونَ نَحْنُ أَنْصارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَ اشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (52) رَبَّنا آمَنَّا بِما أَنْزَلْتَ وَ اتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاکْتُبْنا مَعَ الشَّاهِدِینَ (53)
لا اعوجاج له و لا انحراف بخلاف سائر الطرائق التی هی طرق معوجة منحرفة زائغة.
[53] و بعد هذه الحجج لم یزدد بنی إسرائیل إلا عنادا و استکبارا فَلَمَّا أَحَسَ من الحس أی وجد عِیسی علیه السّلام مِنْهُمُ الْکُفْرَ و أنه لم تنفعهم الحجة و الدلیل قالَ مَنْ أَنْصارِی إِلَی اللَّهِ الذین ینصرون دینی للوصول إلی ثواب اللّه تعالی إذ المسلم یقطع طریق الوصول إلی اللّه لینتهی إلی ثوابه قالَ الْحَوارِیُّونَ هو جمع حواری من الحور بمعنی شدة البیاض و سمی خاصة الإنسان بالحواری لنقاء قلبه و صفاء باطنه نَحْنُ أَنْصارُ اللَّهِ الذین ننصر دینه و نتابعک علی ما أنت علیه آمَنَّا بِاللَّهِ إیمانا لا یشوبه شرک وَ اشْهَدْ یا عیسی بِأَنَّا مُسْلِمُونَ فی أدیاننا.
[54] ثم توجهوا إلی اللّه سبحانه داعین قائلین رَبَّنا أی یا ربنا آمَنَّا بِما أَنْزَلْتَ علی رسولک عیسی علیه السّلام وَ اتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فیما أمر و نهی فَاکْتُبْنا مَعَ الشَّاهِدِینَ الذین یشهدون علی الأمم کما قال سبحانه لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النَّاسِ وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً «1» فالرسل
______________________________
(1) البقرة: 144.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 345
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 54 الی 55]
وَ مَکَرُوا وَ مَکَرَ اللَّهُ وَ اللَّهُ خَیْرُ الْماکِرِینَ (54) إِذْ قالَ اللَّهُ یا عِیسی إِنِّی مُتَوَفِّیکَ وَ رافِعُکَ إِلَیَّ وَ مُطَهِّرُکَ مِنَ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ جاعِلُ الَّذِینَ اتَّبَعُوکَ فَوْقَ الَّذِینَ کَفَرُوا إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ ثُمَّ إِلَیَّ مَرْجِعُکُمْ فَأَحْکُمُ بَیْنَکُمْ فِیما کُنْتُمْ فِیهِ تَخْتَلِفُونَ (55)
شهداء علی أصحابهم و هم شهداء علی سائر الناس.
[55] ذلک کان قول أنصار عیسی و المؤمنین به أما الکفار الذین جحدوه و أنکروه فلم یؤمنوا وَ مَکَرُوا لعیسی علیه السّلام بأن یقتلوه وَ مَکَرَ اللَّهُ بإنقاذه منهم و قتل کبیرهم عوضه، و المکر لغة بمعنی تطلب العلاج لأمر ما و الغالب یستعمل فی الشر، و لعل نسبة المکر هنا إلی اللّه سبحانه للمقابلة نحو قوله تَعْلَمُ ما فِی نَفْسِی وَ لا أَعْلَمُ ما فِی نَفْسِکَ «1» مع أن اللّه سبحانه لیس له نفس وَ اللَّهُ خَیْرُ الْماکِرِینَ لأنه أعرف بطرق العلاج، و فی بعض التفاسیر أنه لما أراد ملک بنی إسرائیل قتل عیسی علیه السّلام دخل خوخته و فیها کوة فرفعه جبرائیل من الکوة إلی السماء و قال الملک لرجل خبیث من الکفار ادخل علیه فاقتله فدخل الخوخة فألقی اللّه علیه شبه عیسی علیه السّلام فخرج إلی أصحابه یخبرهم أنه لیس فی البیت فقتلوه بظن أنه عیسی و کان قتله علی نحو الصلب و کلما صاح أنه لیس بعیسی لم یفد.
[56] و اذکر یا رسول اللّه إِذْ قالَ اللَّهُ أو ذاک إذ قال، أو و مکر اللّه إذ قال یا عِیسی إِنِّی مُتَوَفِّیکَ أی آخذک وافیا فإن معنی توفاه أخذه وافیا و یقال توفی اللّه فلان حین یأخذ روحه وافیة من الوفاء و هو فی أخذ الروح و الجسد أقرب إلی الحقیقة من أخذ الروح فقط فإنه
______________________________
(1) المائدة: 117.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 346
[سورة آل‌عمران (3): آیة 56]
فَأَمَّا الَّذِینَ کَفَرُوا فَأُعَذِّبُهُمْ عَذاباً شَدِیداً فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ ما لَهُمْ مِنْ ناصِرِینَ (56)
بعلاقة الکل و الجزء أی آخذک وَ رافِعُکَ إِلَیَ فإنه علیه السّلام رفع إلی السماء الرابعة کما فی بعض الأحادیث و قد یظن أن ذلک ینافی ما اشتهر فی العلم الحدیث من عدم وجود سماوات ذات حجوم لکنه ظن غیر تام إذ السماء حتی لو کان یراد بها المدار- کما هو معناه لغة- تکون هناک سماوات و للتوضیح راجع «الهیئة و الإسلام» تألیف «العلامة الشهرستانی» وَ مُطَهِّرُکَ مِنَ الَّذِینَ کَفَرُوا فإنهم أرجاس أنجاس فکما أن الجسم المحاط بالنجاسة إذا غسل یطهر عنها کذلک إن الإنسان الطیب فی أناس کفرة عصاة إذا أخرج من بینهم کان تطهیرا له فی المعنی عن لوثهم و کفرهم وَ جاعِلُ الَّذِینَ اتَّبَعُوکَ من النصاری فَوْقَ الَّذِینَ کَفَرُوا بک من الیهود إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ و هذا من معاجز القرآن الحکیم فإن النصاری دائما فوق الیهود إلی یومنا هذا و سیکونون کذلک إلی یوم القیامة ثُمَّ إِلَیَّ مَرْجِعُکُمْ جمیعا أنت و أصحابک الکفار، و ذلک یوم القیامة فَأَحْکُمُ بَیْنَکُمْ فِیما کُنْتُمْ فِیهِ تَخْتَلِفُونَ من التوحید و الشرک و من کونک نبیا و سائر الأصول و الفروع التی کنت تنادی بها و تبشر من أجلها و کان الیهود یکفرون بها.
[57] فَأَمَّا الَّذِینَ کَفَرُوا بک و بما جئت به فَأُعَذِّبُهُمْ عَذاباً شَدِیداً فِی الدُّنْیا
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 347
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 57 الی 58]
وَ أَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فَیُوَفِّیهِمْ أُجُورَهُمْ وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الظَّالِمِینَ (57) ذلِکَ نَتْلُوهُ عَلَیْکَ مِنَ الْآیاتِ وَ الذِّکْرِ الْحَکِیمِ (58)
بضرب الذلة و المسکنة علیهم و إنهم دائما تحت حکم أصحابک و أنه لا تقوم لهم دولة إلا بحبل من اللّه و حبل من الناس و إنهم مکروهون منفورون أبد الآبدین وَ الْآخِرَةِ بإدخالهم نارا أحاطت بهم سرادقها و إن یستغیثوا یغاثوا بماء کالمهل وَ ما لَهُمْ مِنْ ناصِرِینَ ینصرونهم من بأس اللّه و عذابه.
[58] وَ أَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا بک و بما بشرت به وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ مما أمرناهم به و اجتنبوا عن المحرمات، فإنه لا یقال یعمل فلان الصالحات إلا إذا اجتنب الآثام إلی جنب إتیانه بالواجبات فَیُوَفِّیهِمْ أی یعطیهم اللّه أُجُورَهُمْ کاملة غیر منقوصة فإن الوفاء إعطاء المطلوب کاملا وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الظَّالِمِینَ الذین ظلموا بالکفر أو بعدم العمل الصالح.
[59] ذلِکَ المذکور هنا من أخبار زکریا و عیسی و یحیی و مریم علیهم السّلام نَتْلُوهُ عَلَیْکَ أی نقرأه علیک بسبب الوحی مِنَ الْآیاتِ أی من جملة الآیات و الحجج الدالة علی صدقک و أنک نبی یوحی إلیه وَ من الذِّکْرِ إی القرآن الْحَکِیمِ المحکم الذی لا یتطرق إلیه بطلان أو زیغ.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 348
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 59 الی 61]
إِنَّ مَثَلَ عِیسی عِنْدَ اللَّهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ قالَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (59) الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ فَلا تَکُنْ مِنَ الْمُمْتَرِینَ (60) فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَی الْکاذِبِینَ (61)
[60] و هنا تتهیأ النفوس لإدراک حقیقة عیسی هل کان بشرا و کیف ولد من غیر أب فقال سبحانه إِنَّ مَثَلَ عِیسی عِنْدَ اللَّهِ کَمَثَلِ آدَمَ فلیس ولادة عیسی من غیر أب عجیبا و بدعا و لا یدل ذلک علی أنه رب، فآدم أعجب منه أ لیس اللّه سبحانه خَلَقَهُ أی خلق آدم مِنْ تُرابٍ صنعه و جسده ثُمَّ قالَ لَهُ کُنْ إنسانا حیا فَیَکُونُ کما قال و مقتضی القاعدة أن یقال «فکان» إلا أن هذه الجملة أخذت صیغة المثالیة نحو الصیف ضیعت اللبن، و لذا یؤتی بها علی لفظها و قد تقدم أن کلمة «کن» تعبر عن الإرادة الأزلیة لا أن فی اللفظ خصوصیة.
[61] الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ یا رسول اللّه أی أن قصة عیسی هکذا أو خلقه کذلک حق من ربک فَلا تَکُنْ مِنَ الْمُمْتَرِینَ أی من الشاکین فإن امتری بمعنی شک و الخطاب و إن کان للرسول لکنه عام لکل أحد، و من المعلوم أن توجیه الخطاب لا یلازم احتمال وجود الصفة، و إنما أکد البیان بجملة «فلا تکن» لکثرة الشک و التشکیک لدی الناس فی مختلف شؤون عیسی علیه السّلام.
[62] فَمَنْ حَاجَّکَ و جادلک یا رسول اللّه فِیهِ أی فی عیسی قائلا أنه لیس بشرا و إنما هو رب انفصل عن الرب، و نزلت الآیة فی وفد نجران من المسیحیین الذین جاءوا للمجادلة مع الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لم تنفعهم الحجة و الدلیل فقرر الطرفان أن یخرجوا إلی الصحراء لیدعو
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 349
[سورة آل‌عمران (3): آیة 62]
إِنَّ هذا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ وَ ما مِنْ إِلهٍ إِلاَّ اللَّهُ وَ إِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (62)
کل من الطرفین علی الکاذب فخرج الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یوم الموعد مع علی و فاطمة و الحسن و الحسین علیهم السّلام فلما رأتهم النصاری أحجموا و قال کبیرهم: إنی لأری وجوها لو سألوا اللّه أن یزیل جبلا من مکانه لأزاله فلا تبتهلوا فتهلکوا و لا یبقی علی وجه الأرض نصرانی إلی یوم القیامة و
قال الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: و الذی نفسی بیده لو لاعنونی لمسخوا قردة و خنازیر و لاضطرم الوادی علیهم نارا، و لما حال الحول علی النصاری حتی یهلکوا
مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ حول قصة عیسی علیه السّلام فَقُلْ لهم یا رسول اللّه تَعالَوْا أی هلموا إلی حجة أخری لیست محل نقاش و جدال نَدْعُ أی یدعو کل طائفة منا أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا أی من هو بمنزلة أنفسنا وَ أَنْفُسَکُمْ أی من هو بمنزلة أنفسکم، و المراد دعوة کل طرف خواصه و من یقترب إلیه من الأبناء و النساء و من هو بمنزلة نفسه ثُمَّ نَبْتَهِلْ الابتهال طلب اللعنة من اللّه سبحانه أی تدعو کل طائفة علی الأخری قائلین: لعن الکاذب، و قد یستعمل الابتهال بمعنی مطلق الدعاء خیرا کان أو شرا فَنَجْعَلْ فی ابتهالنا لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَی الْکاذِبِینَ و قد أجمع المفسرون أن الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یخرج معه إلا ابنیه الحسن و الحسین و بنته فاطمة و ابن عمه علیا علیهم السّلام.
[63] إِنَّ هذا الذی أوحینا إلیک فی أمر عیسی و غیره لَهُوَ الْقَصَصُ
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 350
تقریب القرآن إلی الأذهان ج‌1 399
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 63 الی 64]
فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ بِالْمُفْسِدِینَ (63) قُلْ یا أَهْلَ الْکِتابِ تَعالَوْا إِلی کَلِمَةٍ سَواءٍ بَیْنَنا وَ بَیْنَکُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللَّهَ وَ لا نُشْرِکَ بِهِ شَیْئاً وَ لا یَتَّخِذَ بَعْضُنا بَعْضاً أَرْباباً مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (64)
جمع قصة الْحَقُ الذی لا کذب فیه و لا زیغ وَ ما مِنْ إِلهٍ إِلَّا اللَّهُ فلیس عیسی إلها کما یزعم النصاری وَ إِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْعَزِیزُ فی سلطانه الْحَکِیمُ فی أفعاله فلا یتخذ البشر ابنا له کما یقول الیهود و النصاری.
[64] فَإِنْ تَوَلَّوْا و أعرضوا مصرین علی عقائدهم الفاسدة فَإِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ بِالْمُفْسِدِینَ الذین یفسدون عقائد الناس و أعمالهم فإنهم لا یفوتونه سبحانه بل هم بعلمه و سیجازیهم بأعمالهم و أفعالهم.
[65] و حیث انتهی السیاق من قصص عیسی علیه السّلام تناول الحدیث حول أهل الکتاب و انحرافاتهم للعلاقة الوثیقة بین الموضوعین فقال سبحانه قُلْ یا رسول اللّه یا أَهْلَ الْکِتابِ و المراد بهم الیهود و النصاری تَعالَوْا أی هلموا نجتمع جمیعا إِلی کَلِمَةٍ سَواءٍ بَیْنَنا وَ بَیْنَکُمْ أی إلی کلام عدل لا میل له و نحن جمیعا نعترف به و ندع ما سوی ذلک ما لم یدل علیه دلیل أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ فإن العبادة لا تجوز إلا له إذ هو الذی خلق الکون وَ لا نُشْرِکَ بِهِ شَیْئاً من إنسان أو حیوان أو جماد کما یصفه المشرکون وَ لا یَتَّخِذَ بَعْضُنا بَعْضاً أی بعض البشر أَرْباباً و آلهة مِنْ دُونِ اللَّهِ کاتخاذ النصاری المسیح إلها أو المراد
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 351
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 65 الی 66]
یا أَهْلَ الْکِتابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِی إِبْراهِیمَ وَ ما أُنْزِلَتِ التَّوْراةُ وَ الْإِنْجِیلُ إِلاَّ مِنْ بَعْدِهِ أَ فَلا تَعْقِلُونَ (65) ها أَنْتُمْ هؤُلاءِ حاجَجْتُمْ فِیما لَکُمْ بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِیما لَیْسَ لَکُمْ بِهِ عِلْمٌ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (66)
اتخاذ الأحبار و الرهبان آلهة فی الإطاعة فیما خالف اللّه سبحانه کما قال: اتَّخَذُوا أَحْبارَهُمْ وَ رُهْبانَهُمْ أَرْباباً «1» فَإِنْ تَوَلَّوْا أی أعرضوا عن ذلک فَقُولُوا لهم اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ للّه وحده نتبع طریقه و لا نبتغی غیر الإسلام دینا.
[66] و قد کان أهل الکتاب یقولون أن إبراهیم کان علی دیننا فالیهود منهم کانوا یقولون أنه علیه السّلام کان یهودیا و النصاری منهم کانوا یقولون أنه علیه السّلام کان مسیحیا فقال سبحانه فی ردهم یا أَهْلَ الْکِتابِ لِمَ أی لماذا تُحَاجُّونَ و تجادلون فِی إِبْراهِیمَ علیه السّلام و تنسبوه إلی الیهودیة و النصرانیة وَ الحال أنه متقدم زمانا علی کلا الدینین، فإبراهیم جد موسی و عیسی و هو سابق علیهما بقرون فإنه ما أُنْزِلَتِ التَّوْراةُ علی موسی وَ الْإِنْجِیلُ علی عیسی إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ أی بعد إبراهیم أَ فَلا تَعْقِلُونَ أ لیس لکم عقل حتی تعرفون التاریخ.
[67] ها تفید التنبیه أَنْتُمْ هؤُلاءِ یا معشر أهل الکتاب حاجَجْتُمْ و جادلتم فِیما لَکُمْ بِهِ عِلْمٌ مما تعلمون کالقبلة
______________________________
(1) التوبة: 31.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 352
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 67 الی 68]
ما کانَ إِبْراهِیمُ یَهُودِیًّا وَ لا نَصْرانِیًّا وَ لکِنْ کانَ حَنِیفاً مُسْلِماً وَ ما کانَ مِنَ الْمُشْرِکِینَ (67) إِنَّ أَوْلَی النَّاسِ بِإِبْراهِیمَ لَلَّذِینَ اتَّبَعُوهُ وَ هذَا النَّبِیُّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ اللَّهُ وَلِیُّ الْمُؤْمِنِینَ (68)
و نحوها فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِیما لَیْسَ لَکُمْ بِهِ عِلْمٌ إذ لا تعلمون تاریخ إبراهیم و تجادلون فی أنه کان یهودیا أو نصرانیا وَ اللَّهُ یَعْلَمُ تاریخ إبراهیم و دینه وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ فما هذه المخاصمة و المجادلة.
[68] ما کانَ إِبْراهِیمُ یَهُودِیًّا وَ لا نَصْرانِیًّا فإنهما طریقتان متأخرتان انحرفتا عن سنن الأنبیاء حتی أن المسیح و موسی علیهما السّلام لم یکونا متصفین بهاتین الملتین وَ لکِنْ کانَ حَنِیفاً مستقیما فی دینه لا منحرفا مُسْلِماً لما تقدم من أن الإسلام دین الأنبیاء جمیعا وَ ما کانَ مِنَ الْمُشْرِکِینَ کشرک الیهود الذین جعلوا عزیر ابن اللّه و شرک النصاری الذین جعلوا المسیح إلها أو ابن اللّه.
[69] کانت الیهود تقول نحن أولی بإبراهیم لأنه علی دیننا و کانت النصاری تقول مثل ذلک فنزلت إِنَّ أَوْلَی النَّاسِ بِإِبْراهِیمَ الذی یحق أن یفتخر به و یقول أنا علی طریقته و أنه رئیس الملة لی لَلَّذِینَ اتَّبَعُوهُ فی زمانه و بعده إذ التابع یحق له أن یفتخر برئیسه و متبوعه لا من یتبع غیره کالیهود و النصاری الذین خالفوا إبراهیم وَ هذَا النَّبِیُّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا عطف علی «الذین اتبعوه» فإن هذا النبی و المؤمنین هم الذین اتبعوا إبراهیم و هم علی ملته فإن ملته التوحید و خلع الأنداد وَ اللَّهُ وَلِیُّ الْمُؤْمِنِینَ
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 353
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 69 الی 71]
وَدَّتْ طائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ لَوْ یُضِلُّونَکُمْ وَ ما یُضِلُّونَ إِلاَّ أَنْفُسَهُمْ وَ ما یَشْعُرُونَ (69) یا أَهْلَ الْکِتابِ لِمَ تَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ أَنْتُمْ تَشْهَدُونَ (70) یا أَهْلَ الْکِتابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْباطِلِ وَ تَکْتُمُونَ الْحَقَّ وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (71)
یلی أمورهم و ینصرهم علی عدوهم.
[70] وَدَّتْ أی أحبت و رغبت طائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ أی جماعة منهم فإن کثیرا من أهل الکتاب لم یکن یعنیهم هذه الأمور لَوْ یُضِلُّونَکُمْ عن دینکم حتی تدخلوا فی دینهم أو ترجعوا کفارا وَ ما یُضِلُّونَ هؤلاء إِلَّا أَنْفُسَهُمْ فإنهم بترکهم الإسلام و التزامهم أدیانهم المنحرفة سببوا ضلالا لأنفسهم، أو المراد أنه لا یرجع و بال إضلالهم إلا علی أنفسهم حیث یوجب ذلک لهم خزیا فی الدنیا و عذابا فی الآخرة وَ ما یَشْعُرُونَ أی ما یعلمون أنهم أضلوا أنفسهم أو ما شعروا بأنه رجع وبال إضلالهم إلی أنفسهم.
[71] یا أَهْلَ الْکِتابِ هم الیهود و النصاری، و المجوس و إن کانوا أهل الکتاب إلا أن هذه المباحثات کانت مع الطائفتین فقط کما یستفاد من سیاق الآیات لِمَ أی لماذا تَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ بدلائله و حججه التی أقامها علی التوحید و الرسالة و سائر الأمور وَ أَنْتُمْ تَشْهَدُونَ بلزوم الإقرار بها شهادة فیما بینکم، أو شهادة حسب کتبکم الدالة علی التوحید و رسالة محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و سائر الأمور المختلف فیها.
[72] یا أَهْلَ الْکِتابِ و خطابهم بهذا الخطاب إشعار بأنهم ینبغی أن
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 354
[سورة آل‌عمران (3): آیة 72]
وَ قالَتْ طائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ آمِنُوا بِالَّذِی أُنْزِلَ عَلَی الَّذِینَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهارِ وَ اکْفُرُوا آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ (72)
لا یکونوا کذلک إذ هم أهل العلم و الدرایة و فیهم نزل کتاب اللّه سبحانه لِمَ أی لماذا تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْباطِلِ أی تخلطون الحق بالباطل ففی أعمالکم قسم من الحق و قسم من الباطل فالإیمان بموسی و عیسی حق و الکفر بمحمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم باطل و هکذا بعض کتابهم حق و بعضه الذی حرفوه باطل وَ تَکْتُمُونَ الْحَقَّ وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ أی تعلمون أنه حق فقد کان علماؤهم یکتمون صفات الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حتی لا یمیلوا نحوه و تذهب رئاستهم.
[73] و قد صدرت مکیدة من أهل الکتاب لتضلیل الناس و أن لا یتعلقوا بدین الإسلام، حیث یظهرون عملا یصورهم عند الناس فی صورة المنصف و أنهم إنما لم یتبعوا الإسلام لأنهم لم یجدوه حقا وَ قالَتْ طائِفَةٌ أی جماعة مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ بعضهم لبعض آمِنُوا أی أظهروا الإیمان بِالَّذِی أُنْزِلَ عَلَی الَّذِینَ آمَنُوا أی بالقرآن وَجْهَ النَّهارِ أی أول الصبح، فقولوا إنا آمنا بمحمد و کتابه لأنا وجدناه فی کتبنا وَ اکْفُرُوا آخِرَهُ أی آخر النهار فقولوا بعد أن آمنا رجعنا إلی صفات محمد ثانیا فوجدناها لیست کما ذکر فی کتابنا، فإن هذا العمل یریکم فی أعین الناس منصفین حیث آمنتم بمحمد بمجرد علمکم بحقیقته، و إنما رجعتم حیث ظهر لکم عدم الحقیقة، فتوهمون الناس أنکم منصفون صادقون تریدون الحق لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ أی لعل هذا
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 355
[سورة آل‌عمران (3): آیة 73]
وَ لا تُؤْمِنُوا إِلاَّ لِمَنْ تَبِعَ دِینَکُمْ قُلْ إِنَّ الْهُدی هُدَی اللَّهِ أَنْ یُؤْتی أَحَدٌ مِثْلَ ما أُوتِیتُمْ أَوْ یُحاجُّوکُمْ عِنْدَ رَبِّکُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِیَدِ اللَّهِ یُؤْتِیهِ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ (73)
العمل الخداعی یسبب رجوع المسلمین عن إسلامهم حیث یوجب ذلک تشکیکا لهم.
[74] وَ لا تُؤْمِنُوا أی لا تظهروا الإیمان إِلَّا لِمَنْ تَبِعَ دِینَکُمْ فإیمانکم وجه النهار یکون عند أهل الکتاب لا عند المسلمین، أو لا تؤمنوا إیمانا صادقا من قلوبکم إلا لأهل الکتاب، فلا تؤمنوا للمسلمین، و معنی الإیمان لمن تبع دینهم أنهم یؤمنون بمثل ما آمن أهل الکتاب قُلْ لهم یا رسول اللّه إِنَّ الْهُدی الحقیقی هُدَی اللَّهِ لا هذا الهدی الاصطناعی الذین تریدون به خداع أصحابکم و المسلمین فلسنا فی حاجة إلی هداکم کما لا نخاف من إضلالکم فإن اللّه إذا هدی شخصا لا یرجع بخداعکم، ثم یرجع السیاق إلی کلام الیهود بعضهم لبعض، و لا تؤمنوا أَنْ یُؤْتی أَحَدٌ مِثْلَ ما أُوتِیتُمْ فإنما أوتیتم أیها الیهود هو خیر مما أوتی غیرکم فلا یکن إیمانکم بمحمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إیمانا عن قلب أو صدق أَوْ یُحاجُّوکُمْ عِنْدَ رَبِّکُمْ أی لا تؤمنوا أن یحاجکم المسلمون عند ربکم بمعنی أنه لا یمکن أن یکون ذلک إذ المحاجة لا تکون من المبطل- و المسلم مبطل بزعمهم- قُلْ یا رسول اللّه ردا علی قولهم «أَنْ یُؤْتی أَحَدٌ مِثْلَ ما أُوتِیتُمْ» إِنَّ الْفَضْلَ بِیَدِ اللَّهِ فأی مانع من أن یعطی المسلمین مثل ما أعطی الیهود و أفضل منه یُؤْتِیهِ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ واسِعٌ الفضل لا ینفد فضله بإعطائه لأحد عَلِیمٌ بمصالح الخلق
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 356
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 74 الی 75]
یَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ (74) وَ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطارٍ یُؤَدِّهِ إِلَیْکَ وَ مِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِینارٍ لا یُؤَدِّهِ إِلَیْکَ إِلاَّ ما دُمْتَ عَلَیْهِ قائِماً ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قالُوا لَیْسَ عَلَیْنا فِی الْأُمِّیِّینَ سَبِیلٌ وَ یَقُولُونَ عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ (75)
یعلم حیث یجعل رسالته.
[75] یَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ یَشاءُ من عباده وَ اللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ فإن فضله یبتدئ بالخلق و ینتهی إلی حیث لا قابلیة فوقه.
[76] و قد جمع بعض أهل الکتاب إلی تلک الرذائل السابقة رذیلة الخیانة وَ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ أی بعض أهل الکتاب- و المراد به من آمن منهم کعبد اللّه بن سلام- مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطارٍ یُؤَدِّهِ إِلَیْکَ أی تجعله أمینا علی قنطار من مال لا یخونه بل یؤدیه إلیک عند المطالبة، و قد ورد أن عبد اللّه بن سلام أودعه رجل ألفا و مائتی أوقیة من ذهب فأداه إلیه فمدحه اللّه بهذه الآیة وَ مِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِینارٍ أی تجعله أمینا علی مال قلیل کدینار لا یُؤَدِّهِ إِلَیْکَ عند المطالبة فإن رجلا من قریش استودع «فخاص» دینارا فخانه و لم یرده إلیه إِلَّا ما دُمْتَ عَلَیْهِ قائِماً بالضغط و الإلحاح و المراقبة ذلِکَ الاستحلال و الخیانة منهم لأموال الناس بسبب أنهم أی الخائن من أهل الکتاب قالُوا لَیْسَ عَلَیْنا فِی الْأُمِّیِّینَ سَبِیلٌ أی لا سبیل و لا غضاضة علینا فی استحلالنا أموال الأمیین أی العرب حیث أنهم خرجوا عن دینهم أی غیر الشرک و قد أودعونا حال شرکهم فإذا رفضوا طریقتهم إلی الإسلام سقط
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 357
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 76 الی 77]
بَلی مَنْ أَوْفی بِعَهْدِهِ وَ اتَّقی فَإِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُتَّقِینَ (76) إِنَّ الَّذِینَ یَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَ أَیْمانِهِمْ ثَمَناً قَلِیلاً أُولئِکَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِی الْآخِرَةِ وَ لا یُکَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَ لا یَنْظُرُ إِلَیْهِمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ وَ لا یُزَکِّیهِمْ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (77)
حقهم کذا کانوا یقولون و ینسبونه إلی کتبهم وَ یَقُولُونَ عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ فإنه لیس ذلک فی کتبهم، بل اللازم أداء الأمانة إلی البر و الفاجر وَ هُمْ یَعْلَمُونَ أنهم یکذبون علی اللّه و أن عدم الأداء خیانة و رذیلة.
[77] بَلی فیه نفی لما قبله و إثبات لما بعده أی لم یجز اللّه الخیانة بل أوجب الأداء ف مَنْ أَوْفی بِعَهْدِهِ و أدی الأمانة التی عنده وَ اتَّقی من عذاب اللّه فی الخیانة و غیرها فَإِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُتَّقِینَ لا الخائنین الکاذبین.
[78] إِنَ من یأکل الأمانة و یکذب علی اللّه فقد باع دینه بثمن قلیل و الَّذِینَ یَشْتَرُونَ بمقابل عهد اللَّهِ الذی هو الکتاب و الدین وَ ب أَیْمانِهِمْ أی أقسامهم الکاذبة التی یحلفون بها لأجل الباطل ثَمَناً قَلِیلًا و قد تقدم أن الأمور الدنیویة مهما عظمت فإنها قلیلة بالنسبة إلی الآخرة أُولئِکَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِی الْآخِرَةِ أی لا نصیب لهم من رحمة اللّه و جنته فی الآخرة وَ لا یُکَلِّمُهُمُ اللَّهُ کلام لطف و حنان و هو کنایة عن غضب اللّه علیهم کما أن من غضب علی شخص لا یکلمه وَ لا یَنْظُرُ إِلَیْهِمْ أی لا یعمهم بلطفه و إحسانه و هو کنایة أخری عن
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 358
[سورة آل‌عمران (3): آیة 78]
وَ إِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِیقاً یَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْکِتابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْکِتابِ وَ ما هُوَ مِنَ الْکِتابِ وَ یَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَ ما هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَ یَقُولُونَ عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ (78)
الغضب کالذی یغضب علی شخص فلا ینظر إلیه یَوْمَ الْقِیامَةِ ذلک الیوم الذی یحتاج کل أحد إلی فضله و إحسانه تعالی وَ لا یُزَکِّیهِمْ أی لا یطهرهم من الدنس فإن قلب الخائن الکاذب أقذر ما یکون فلا یشمله اللّه سبحانه بلطفه الخاص الذی یلطف به علی المؤمنین وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ أی مؤلم موجع.
[79] وَ إِنَّ مِنْهُمْ أی بعض أهل الکتاب لَفَرِیقاً أی جماعة یَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْکِتابِ أی یطوون ألسنتهم عند قراءة الکتابة و طی لسانهم إنما هو بالزیادة و النقیصة فکما أن لیّ الشی‌ء یخرجه عن الاستقامة بالزیادة فی جانب و النقیصة فی جانب کذلک لیّ اللسان بالکتاب، فإنهم أضافوا علی التوراة و الإنجیل فی مواضع و نقصوا منهما فی مواضع لِتَحْسَبُوهُ أیها المسلمون مِنَ الْکِتابِ فیکون شاهدا لأباطیلهم المخترعة وَ ما هُوَ مِنَ الْکِتابِ بل من إضافاتهم و تحریفاتهم وَ یَقُولُونَ هُوَ ما یتلونه باسم الکتاب مِنْ عِنْدِ اللَّهِ تعالی وَ ما هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ بل من مخترعاتهم الکاذبة وَ یَقُولُونَ عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ فی نسبتهم ذلک التحریف إلیه سبحانه وَ هُمْ یَعْلَمُونَ أنه لیس من الکتاب و أنهم کاذبون.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 359
[سورة آل‌عمران (3): آیة 79]
ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُؤْتِیَهُ اللَّهُ الْکِتابَ وَ الْحُکْمَ وَ النُّبُوَّةَ ثُمَّ یَقُولَ لِلنَّاسِ کُونُوا عِباداً لِی مِنْ دُونِ اللَّهِ وَ لکِنْ کُونُوا رَبَّانِیِّینَ بِما کُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْکِتابَ وَ بِما کُنْتُمْ تَدْرُسُونَ (79)
[80] و حیث أنه کان من أظهر تلک التحریفات تحریفهم حول المسیح علیه السّلام و ادعائهم أنه شریک مع اللّه و أن ذلک موجود فی کتابهم، ردهم اللّه سبحانه بأن ذلک مستحیل فی حق المسیح، لأن اللّه سبحانه لا یعطی النبوة لرجل کاذب یدعی لنفسه الربوبیة فإنه ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُؤْتِیَهُ اللَّهُ أی یعطیه الْکِتابَ وَ الْحُکْمَ بین الناس وَ النُّبُوَّةَ و الرسالة ثُمَّ یَقُولَ لِلنَّاسِ کُونُوا عِباداً لِی مِنْ دُونِ اللَّهِ أی اعبدونی دونه سبحانه، أو المراد اعبدونی معه، فإن عبادة الشریک عبادة لمن دون اللّه، و لأن الشرک معناه عدم عبادة اللّه إطلاقا إذ اللّه لا شریک له، فمن له شریک لیس هو بإله، و فی بعض التفاسیر أن سبب نزول هذه الآیة أن یهودیا سأل النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ذلک و نزلت الآیة وَ لکِنْ اللازم علی الرسول أن یقول للناس کُونُوا رَبَّانِیِّینَ منسوبین إلی الرب ترشدون الناس إلی التوحید و تعبدون إلها واحدا بسبب ما کُنْتُمْ أی کونکم تُعَلِّمُونَ للناس الْکِتابَ الذی أخذتموه من نبیکم وَ بِما کُنْتُمْ تَدْرُسُونَ أی بسبب درسکم إیاه یعنی أن الرسول یقول للناس إنکم بسبب کونکم علماء معلمین مدرسین یجب أن تکونوا ربانیین منسوبین إلی الرب فقط لا إلی غیره من الأنداد و الشرکاء.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 360
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 80 الی 81]
وَ لا یَأْمُرَکُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلائِکَةَ وَ النَّبِیِّینَ أَرْباباً أَ یَأْمُرُکُمْ بِالْکُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (80) وَ إِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِیثاقَ النَّبِیِّینَ لَما آتَیْتُکُمْ مِنْ کِتابٍ وَ حِکْمَةٍ ثُمَّ جاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِما مَعَکُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَ لَتَنْصُرُنَّهُ قالَ أَ أَقْرَرْتُمْ وَ أَخَذْتُمْ عَلی ذلِکُمْ إِصْرِی قالُوا أَقْرَرْنا قالَ فَاشْهَدُوا وَ أَنَا مَعَکُمْ مِنَ الشَّاهِدِینَ (81)
[81] وَ لا یکون للنبی أن یَأْمُرَکُمْ عطف علی «ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُؤْتِیَهُ اللَّهُ» أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلائِکَةَ وَ النَّبِیِّینَ أَرْباباً فإن ذلک محال إذ من یختاره اللّه للرسالة لا یأمر بالکفر أَ یَأْمُرُکُمْ أی هل یأمرکم النبی بِالْکُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ أسلمتم بإیمانکم بالنبی، و هذا استفهام إنکاری أی لا یکون ذلک أبدا فقد أخرجکم النبی من الکفر إلی الإسلام فکیف یأمرکم بالکفر ثانیا بأن تتخذوه شریکا للّه.
[82] و إذ تم الکلام حول عیسی و أنه لیس بشریک للّه سبحانه رجع السیاق إلی نبی الإسلام و أنه النبی بعد عیسی علیه السّلام، وَ اذکر یا رسول اللّه إِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِیثاقَ النَّبِیِّینَ عهدهم المؤکد لَما آتَیْتُکُمْ مِنْ کِتابٍ وَ حِکْمَةٍ «ما» بمعنی «مهما» أی أخذ اللّه عهد النبیین أنه مهما أعطاه اللّه الکتاب و الحکمة و الرسالة ثُمَّ جاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِما مَعَکُمْ یراد به نبی الإسلام، أو کل نبی یأتی بعدهم لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ هذا جواب «مهما» فاللّه سبحانه کان یأخذ من النبیین المیثاق أنه مهما أعطی أحدهم الرسالة فإن علیه أن یؤمن برسول الإسلام، أو علیه أن یؤمن بالرسول الذی یتلوه و أن یناصره و یعاضده، و فی الوجه الأول إفادة أن الأنبیاء جمیعا أقروا بالرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و اعترفوا به و آمنوا به و فی الوجه الثانی إفادة أن کل رسول کان یؤمن بالرسول الذی یأتی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 361
[سورة آل‌عمران (3): آیة 82]
فَمَنْ تَوَلَّی بَعْدَ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ (82)
من بعده حتی أن الأنبیاء کلهم کسلسلة واحدة یؤمن سابقهم بلاحقهم و یصدق لاحقهم سابقهم وَ لَتَنْصُرُنَّهُ و معنی نصرة النبی السابق للاحق أن یأخذ له العهد من أمته قالَ اللّه تأکیدا لأخذ المیثاق أَ أَقْرَرْتُمْ أی هل أقررتم أیها الأنبیاء باستعدادکم للإیمان بالرسول و نصرته وَ أَخَذْتُمْ عَلی ذلِکُمْ الإیمان بالرسول و نصرته إِصْرِی أی عهدی الأکید من أممکم حتی یؤمنوا بالرسول و ینصروه قالُوا أی قالت الأنبیاء فی جواب اللّه سبحانه أَقْرَرْنا بذلک و أخذنا الأمر قالَ اللّه سبحانه لهم فَاشْهَدُوا بذلک علی أممکم أی کونوا شهداء علیهم حتی نحتج علی المخالف یوم القیامة بشهادتکم وَ أَنَا مَعَکُمْ مِنَ الشَّاهِدِینَ فإنی أیضا شهید علیهم بأنهم أقروا بأن یؤمنوا بالرسول و ینصروه، و
قد روی عن الإمام أمیر المؤمنین علیه السّلام أنه لم یبعث اللّه نبیا آدم و من بعده إلا أخذ علیه العهد بالإیمان بمحمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أمره بأخذ العهد بذلک من أمته «1».
[83] فَمَنْ تَوَلَّی و أعرض عن الإیمان و النصرة بَعْدَ ذلِکَ العهد الذی أخذه نبیه منه فَأُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ الخارجون عن إطاعة اللّه سبحانه حیث نقضوا العهد و خالفوا الوعد.
______________________________
(1) بحار الأنوار: ج 11 ص 13.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 362
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 83 الی 84]
أَ فَغَیْرَ دِینِ اللَّهِ یَبْغُونَ وَ لَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ طَوْعاً وَ کَرْهاً وَ إِلَیْهِ یُرْجَعُونَ (83) قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَ ما أُنْزِلَ عَلَیْنا وَ ما أُنْزِلَ عَلی إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطِ وَ ما أُوتِیَ مُوسی وَ عِیسی وَ النَّبِیُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (84)
[84] إن عدم الإیمان بمحمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم خلاف عهدهم أولا و خلاف الواجب علیهم ثانیا أَ فَغَیْرَ دِینِ اللَّهِ یَبْغُونَ أی یطلبون و یریدون غیر دین اللّه و دین الإسلام الذی ثبت بالآیات و الحجج وَ لَهُ أی للّه أَسْلَمَ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ فکل شی‌ء فی الکون خاضع له سبحانه منقاد لأمره فما بال هؤلاء یخالفون دین اللّه الذی أذعن له کل الکون طَوْعاً وَ کَرْهاً فإن ذوی العقول من الملائکة و نحوه أسلم للّه طوعا و الجمادات أسلمت کرها بمعنی أنها مستمرة حسب مشیئة اللّه سبحانه وَ إِلَیْهِ یُرْجَعُونَ أی إلی حکمه و أمره و ثوابه و عقابه یرجعون عند الموت أو فی القیامة.
[85] هنا یأتی دور إظهار الأمة المسلمة إیمانها بجمیع الأنبیاء، فإنه مقتضی وحدة الرسالات و مقتضی ما سلف من إیمان کل سابق باللاحق و تصدیق کل لاحق للسابق قُلْ یا رسول اللّه صیغة الإیمان التی یجب الاعتراف بها علی کل أمتک آمَنَّا بِاللَّهِ إلها واحدا وَ ب ما أُنْزِلَ عَلَیْنا من القرآن الحکیم و سائر الأحکام وَ ب ما أُنْزِلَ عَلی إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطِ أولاد یعقوب الذین
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 363
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 85 الی 86]
وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الْإِسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ وَ هُوَ فِی الْآخِرَةِ مِنَ الْخاسِرِینَ (85) کَیْفَ یَهْدِی اللَّهُ قَوْماً کَفَرُوا بَعْدَ إِیمانِهِمْ وَ شَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَ جاءَهُمُ الْبَیِّناتُ وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ (86)
کانوا أنبیاء وَ ب ما أُوتِیَ أی أعطی مُوسی من التوراة وَ عِیسی من الإنجیل وَ بما أعطی النَّبِیُّونَ مِنْ قبل رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ أی من هؤلاء الأنبیاء لا کالیهود الذین لم یؤمنوا بعیسی علیه السّلام و محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لا کالنصاری الذین لم یؤمنوا بمحمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم وَ نَحْنُ لَهُ أی للّه مُسْلِمُونَ منقادون فیما أمرنا و نهانا.
[86] وَ مَنْ یَبْتَغِ یطلب و یرید غَیْرَ الْإِسْلامِ دِیناً من الأدیان السماویة أو المفتعلة فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ أبدا فی الدنیا بل تجری علیه أحکام الکفار وَ هُوَ فِی الْآخِرَةِ مِنَ الْخاسِرِینَ الذین خسروا أنفسهم و أموالهم و أهلیهم جمیعا.
[87] إن الذین أدرکوا حقیقة وحدة الرسالات و حقیقة محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و دین الإسلام ثم أنکروا و عاندوا فقد ظلموا أنفسهم و أبعدوها عن لطف اللّه و هدایته فلا یلطف بهم اللّه لطفا خاصا و لا یهدیهم بل یترکهم فی ظلمات کفرهم کَیْفَ یَهْدِی اللَّهُ قَوْماً کَفَرُوا بَعْدَ إِیمانِهِمْ و المراد بالإیمان علمهم بحقیقة الرسول الإیمان فی الظاهر، إلا إذا أخذنا بما ورد فی بعض التفاسیر و الروایات من أنها نزلت فی رجل آمن ثم ارتد ثم ندم فأرسل إلی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من یسأله عن قبول توبته فأجاب الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 364
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 87 الی 89]
أُولئِکَ جَزاؤُهُمْ أَنَّ عَلَیْهِمْ لَعْنَةَ اللَّهِ وَ الْمَلائِکَةِ وَ النَّاسِ أَجْمَعِینَ (87) خالِدِینَ فِیها لا یُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذابُ وَ لا هُمْ یُنْظَرُونَ (88) إِلاَّ الَّذِینَ تابُوا مِنْ بَعْدِ ذلِکَ وَ أَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (89)
بالإثبات فتاب و حسن إسلامه، و لذا استثنی فی آخر الآیات «إِلَّا الَّذِینَ تابُوا» وَ شَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌ شهادة واقعیة و إن لم یظهروها و لم یلتزموا بلوازمها وَ جاءَهُمُ الْبَیِّناتُ الأدلة الواضحة علی صدق الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و حقیقة ما جاء به وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ أی لا یلطف بهم اللطف الخاص الذی یلطف به بمن استقام و لم یظلم نفسه.
[88] أُولئِکَ الذین کفروا بعد إیمانهم جَزاؤُهُمْ أَنَّ عَلَیْهِمْ لَعْنَةَ اللَّهِ بإبعادهم عن رحمته و مغفرته و ثوابه وَ الْمَلائِکَةِ وَ النَّاسِ أَجْمَعِینَ فإنهم یدعون علیهم بالعذاب و یلعنونهم.
[89] خالِدِینَ فِیها أی یخلدون فی اللعنة و الطرد أبد الآبدین لا یُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذابُ أی لا یسهل علیهم لأنهم بکفرهم استحقوا العقاب الدائم وَ لا هُمْ یُنْظَرُونَ أی لا یؤخر عنهم العذاب من وقت إلی وقت، أو لا ینظر إلیهم.
[90] إِلَّا الَّذِینَ تابُوا عن کفرهم مِنْ بَعْدِ ذلِکَ الکفر بأن آمنوا وَ أَصْلَحُوا فی أعمالهم أی عملوا الصالحات فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 365
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 90 الی 91]
إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بَعْدَ إِیمانِهِمْ ثُمَّ ازْدادُوا کُفْراً لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَ أُولئِکَ هُمُ الضَّالُّونَ (90) إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ ماتُوا وَ هُمْ کُفَّارٌ فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْ‌ءُ الْأَرْضِ ذَهَباً وَ لَوِ افْتَدی بِهِ أُولئِکَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ وَ ما لَهُمْ مِنْ ناصِرِینَ (91)
لکفرهم و ذنوبهم رَحِیمٌ بهم فلا یؤاخذهم بسیئاتهم.
[91] هذا حال من آمن بعد ارتداده و تاب، أو آمن بعد علمه بالحق و کفره، أما من بقی علی کفره بعد الإیمان فجزاؤه ما یأتی إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بَعْدَ إِیمانِهِمْ بالنبی و بما جاء به ثُمَّ ازْدادُوا کُفْراً فإن الکافر ببقائه علی الکفر یزداد کفرا فإن کل ساعة یکون کافرا فیها یکون أکثر کفرا من الساعة المتقدمة، أو المراد ازدیاد الکفر باستحکامه فإن الإنسان کما یزداد إیمانا کلما رأی آیات اللّه کذلک یزداد کفرا کلما أعرض عما یراه من الآیات لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ التی تأتی منهم حال الاحتضار فإن المحتضر حیث یری حقیقة الإیمان یتوب فی قلبه و یندم و لکن لا تقبل توبته کما قال سبحانه وَ لَیْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئاتِ حَتَّی إِذا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قالَ إِنِّی تُبْتُ الْآنَ «1» وَ أُولئِکَ هُمُ الضَّالُّونَ الذین ضلوا طریق الحق فی الدنیا و عذبوا فی الآخرة.
[92] إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ ماتُوا وَ هُمْ کُفَّارٌ ممن لم یتب حتی فی حال الاحتضار کما قال سبحانه وَ لَا الَّذِینَ یَمُوتُونَ وَ هُمْ کُفَّارٌ «2» بعد الآیة
______________________________
(1) النساء: 19.
(2) النساء: 19.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 366
[سورة آل‌عمران (3): آیة 92]
لَنْ تَنالُوا الْبِرَّ حَتَّی تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ شَیْ‌ءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِیمٌ (92)
السابقة: «وَ لَیْسَتِ التَّوْبَةُ» أو المراد التعقیب علی «لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ» أی أن أولئک الذین لم تقبل توبتهم فی الدنیا لا ینجون من عذاب اللّه یوم القیامة بإعطاء الفدیة فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْ‌ءُ الْأَرْضِ ذَهَباً أی مقدار ما یملأ الأرض من الذهب وَ لَوِ افْتَدی بِهِ لا ینفعه أُولئِکَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ مؤلم و موجع وَ ما لَهُمْ مِنْ ناصِرِینَ ینصرونهم من عذاب اللّه و سخطه.
[93] و حیث جری حدیث الإنفاق و أنه لن یقبل من الکافر یوم القیامة ناسب السیاق بیان حکم الإنفاق و أنه لَنْ تَنالُوا الْبِرَّ أی لن تدرکوا النفع الذی تأملونه من رضی اللّه و ثوابه و الجنة و خیر الدنیا و غیرها حَتَّی تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ لا أن تنفقوا ما لا تحبون کإنفاق ما تعانیه النفس کما قال سبحانه وَ لَسْتُمْ بِآخِذِیهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا «1» وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ شَیْ‌ءٍ قلیل أو کثیر فی مختلف أصناف الأشیاء فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِیمٌ فیجازیکم علی قدره.
______________________________
(1) البقرة: 268.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 367
تقریب القران الی الأذهان الجزء الرّابع من آیة (94) من سورة آل عمران إلی (24) من سورة النساء
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 368
بسم اللّه الرّحمن الرّحیم الحمد لله رب العالمین، و الصلاة و السلام علی أشرف الأنبیاء و المرسلین محمد المصطفی و عترته الطاهرین.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 369
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 93 الی 94]
کُلُّ الطَّعامِ کانَ حِلاًّ لِبَنِی إِسْرائِیلَ إِلاَّ ما حَرَّمَ إِسْرائِیلُ عَلی نَفْسِهِ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُنَزَّلَ التَّوْراةُ قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْراةِ فَاتْلُوها إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (93) فَمَنِ افْتَری عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ (94)
[94] یرجع السیاق هنا إلی ما کانت الآیات بصدده من أحوال أهل الکتاب فی أصولهم و فروعهم و عنادهم و جدالهم، و فی بعض التفاسیر أنهم أنکروا علی رسول الله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم تحلیل لحم الجزور و ادعوا تحریمه علی إبراهیم علیه السّلام و أن ذلک مذکور فی التوراة فأنزل الله سبحانه ردا علیهم هذه الآیة کُلُّ الطَّعامِ أی کل المأکولات، و المراد ب «الکل» الإضافی فی مقابل ما أدعوا تحریمه کانَ حِلًّا أی حلالا لِبَنِی إِسْرائِیلَ الیهود إِلَّا ما حَرَّمَ إِسْرائِیلُ أی یعقوب علیه السّلام عَلی نَفْسِهِ و هو لحم الإبل کان إذا أکله هیّج علیه «الخاصرة» فحرمه علی نفسه. و کان ذلک مِنْ قَبْلِ أَنْ تُنَزَّلَ التَّوْراةُ علی موسی علیه السّلام فلیس تحریمه علی إسرائیل دلیلا علی بقائه علی الحرمة فإن التوراة لما نزلت لم تحرمه فلما ذا تقولون أیها الیهود بحرمته قُلْ یا رسول اللّه لهم: فَأْتُوا بِالتَّوْراةِ فَاتْلُوها حتی یظهر أنه لم تحرمه التوراة کما ذکرت لکم إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ فی دعواکم أن التوراة حرمت الإبل، لکنهم لم یأتوا بالتوراة، فتبین کذبهم، و قد کان الیهود یظنون أن الرسول- لأنه أمی- لا علم له بالتوراة فلهذا کانوا ینسبون إلی التوراة أشیاء، لکن الوحی کان یفضحهم.
[95] فَمَنِ افْتَری عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ البرهان الدال علی عدم تحریم التوراة فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ الذین ظلموا أنفسهم بمنعها عن
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 370
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 95 الی 96]
قُلْ صَدَقَ اللَّهُ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً وَ ما کانَ مِنَ الْمُشْرِکِینَ (95) إِنَّ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِی بِبَکَّةَ مُبارَکاً وَ هُدیً لِلْعالَمِینَ (96)
الهدایة و ظلموا غیرهم بمنعهم عن الحق.
[96] قُلْ یا رسول الله للیهود صَدَقَ اللَّهُ فیما نقلت لکم من عدم تحریم الجزور و کذبتم أنتم، بل تبیّن أن کل الطعام کان حلّا فَاتَّبِعُوا أیها الیهود مِلَّةَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً أی مستقیما، و ملة إبراهیم تحلّل کل الطعام وَ ما کانَ إبراهیم علیه السّلام مِنَ الْمُشْرِکِینَ دحض لافتراء آخر من أهل الکتاب حول إبراهیم علیه السّلام، حیث کانوا یقولون أنه کان یهودیا أو نصرانیا- و کلاهما مشرک- ففی السابق نقل افتراءهم بالنسبة إلی الله فی قصة الطعام، و هنا نقل افتراءهم علی أنبیائه بالشرک.
[97] إن أهل الکتاب دحضت حجتهم فی باب التحلیل و التحریم، و دحضت حجتهم فی باب دین إبراهیم، کما دحضت حجتهم من ذی قبل فی سائر الشؤون التی ناقشوا فیها، و بقیت الآن لهم حجة أخری هی: أن بیت المقدس أشرف من الکعبة، و أنه محل الأنبیاء، فالقرآن یدحض حجتهم هذه بأن الکعبة هی أشرف لأنها أول بیت وضع للناس، و لأن إبراهیم علیه السّلام الذی تنتسبون إلیه هو الذی بناها، و لأن الحج شرّع إلیها إِنَّ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ أی بنی لأجل انتفاع الناس دینا و دنیا، فإن الأرض دحیت من تحته، و لم یکن قبله بیت مبنیّ لَلَّذِی اللام للتأکید أی هو البیت الذی بِبَکَّةَ و هو اسم آخر لمکة، و سمیت بکة لازدحام الناس فی الطواف و نحوه هناک، فإن بکّ یبکّ بمعنی «زحم یزحم» مُبارَکاً أی کثیر البرکة و الخیر فإن فیه خیر الدنیا، حیث الألفة و الاجتماع و الاقتصاد
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 371
[سورة آل‌عمران (3): آیة 97]
فِیهِ آیاتٌ بَیِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِیمَ وَ مَنْ دَخَلَهُ کانَ آمِناً وَ لِلَّهِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلاً وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِیٌّ عَنِ الْعالَمِینَ (97)
و غیرها، و خیر الآخرة حیث غفران الذنوب و رفع الدرجات وَ هُدیً لِلْعالَمِینَ أی سببا لهدایتهم فإنه مذکّر بالله سبحانه و فیه ذکریات أنبیائه و معالم عبادته.
[98] فِیهِ أی فی ذلک البیت آیاتٌ بَیِّناتٌ أی دلالات واضحات علی التوحید و النبوة و نصرة الإسلام مَقامُ إِبْراهِیمَ أی موضع قدمه حیث کان هناک حجر یضعه إبراهیم و یصعد علیه لبناء أعالی الکعبة حتی رسخت قدماه فی ذلک الحجر، فإنه آیة واضحة من آیات الله سبحانه، و خصّ بالذکر لأهمیته و تقدیرا لإبراهیم الذی ضحّی بکل ما لدیه فی سبیل الله سبحانه وَ مَنْ دَخَلَهُ کانَ آمِناً إما ابتداء، أو عطف أی أن من آیات البیت أنه سبحانه جعله حرما آمنا فمن دخله فهو آمن علی عرضه و ماله و دمه لا یمسّ بسوء و إن کان مجرما یستحق العقاب و الحد وَ لِلَّهِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ أی یجب علی الناس أن یحجوا إلی البیت مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلًا أی من وجد إلیه طریقا و ذلک بأن یکون له ما یکفیه ذهابا و إیابا لنفسه و لعائلته و یرجع إلی الکفایة، مع أمن الطریق و صحة الجسم، إلی غیر ذلک من الشروط المذکورة فی الفقه «1» وَ مَنْ کَفَرَ فلم یحج مع الاستطاعة، و قد تقدم أن الکفر قسمان: کفر فی الاعتقاد و هو إنکار أصل من أصول الدین، و کفر فی
______________________________
(1) راجع موسوعة الفقه/ ج 38.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 372
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 98 الی 99]
قُلْ یا أَهْلَ الْکِتابِ لِمَ تَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ اللَّهُ شَهِیدٌ عَلی ما تَعْمَلُونَ (98) قُلْ یا أَهْلَ الْکِتابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ مَنْ آمَنَ تَبْغُونَها عِوَجاً وَ أَنْتُمْ شُهَداءُ وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (99)
العمل و هو ترک واجب أو فعل محرّم. و قد کثر فی القرآن و الحدیث استعمال الکفر بهذا المعنی فَإِنَّ اللَّهَ غَنِیٌّ عَنِ الْعالَمِینَ فلا یظن العاصی أن کفره یضر الله شیئا.
[99] و یرجع السیاق إلی أهل الکتاب قُلْ یا رسول الله: یا أَهْلَ الْکِتابِ لِمَ تَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ أدلته الواضحة الدالة علی نبوة نبی الإسلام و ما جاء به، الذی هو منه شؤون بیت الله الحرام وَ اللَّهُ شَهِیدٌ أی یشهد و یعلم عَلی ما تَعْمَلُونَ فیجازیکم علیها.
[100] قُلْ یا رسول الله: یا أَهْلَ الْکِتابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ أی تمنعون الناس عن الإیمان باللّه، فإن أهل الکتاب کانوا یرصدون لمن یرید الإیمان فیمنعونه، و کانوا یلقون الشکوک حول الإیمان و المؤمنین مَنْ آمَنَ مفعول «تصدون» أی تمنعون من آمن عن سبیل الله، و علی هذا فالصد هنا خاص بالمؤمنین إلا أن یراد ب «من آمن» الأعم من المؤمن و من یرید الإیمان تَبْغُونَها أی تطلبون السبیل عِوَجاً منحرفا لا سبیلا مستقیما، أو تطلبون سبیل الله عوجا، أی تریدون أن تکون السبیل عوجا بإدخال الشکوک علیها، و العوج مفرد بمعنی المیل و الانحراف وَ أَنْتُمْ شُهَداءُ فی واقع الأمر و إقرار
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 373
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 100 الی 101]
یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ تُطِیعُوا فَرِیقاً مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ یَرُدُّوکُمْ بَعْدَ إِیمانِکُمْ کافِرِینَ (100) وَ کَیْفَ تَکْفُرُونَ وَ أَنْتُمْ تُتْلی عَلَیْکُمْ آیاتُ اللَّهِ وَ فِیکُمْ رَسُولُهُ وَ مَنْ یَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِیَ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (101)
نفوسکم علی عملکم الباطل وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ بل مطّلع علیه عالم به، و سیعاقبکم علیه.
[101] و حیث تقدم أن أهل الکتاب یصدّون من آمن عن سبیل الله، خاطب سبحانه المؤمنین أن لا یسمعوا إلی أهل الکتاب حتی یضلوا بتشکیکاتهم یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ تُطِیعُوا فَرِیقاً جماعة مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ أعطوا التوراة و الإنجیل یَرُدُّوکُمْ بَعْدَ إِیمانِکُمْ کافِرِینَ أی یرجعونکم کفارا بعد أن آمنتم، و إنما خصّ فریقا لأن أهل الکتاب لم یکونوا جمیعهم سبب إضلال المؤمنین و إرجاعهم عن الإیمان.
[102] وَ کَیْفَ تَکْفُرُونَ أیها المؤمنون بعد الإیمان وَ أَنْتُمْ تُتْلی عَلَیْکُمْ آیاتُ اللَّهِ فإنکم قد عرفتم آیات اللّه و دلائله و علمتم ذلک و مثل هذا الإنسان لا یمکن أن یکفر وَ فِیکُمْ رَسُولُهُ الذی یدعو إلیه بالبراهین و المعاجز، و هذا استفهام إنکاری تعجبی، جی‌ء به إبعادا لهم عن الکفر و إلفاتا لهم إلی الرصید الإیمانی الموجود عندهم وَ مَنْ یَعْتَصِمْ بِاللَّهِ أی یتمسک بآیات اللّه و کتابه و دینه و رسوله، فلا ینخرط إلی الشرک و الکفر و العصیان فَقَدْ هُدِیَ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ فی الدنیا حیث
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 374
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 102 الی 103]
یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقاتِهِ وَ لا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (102) وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِیعاً وَ لا تَفَرَّقُوا وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْداءً فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْواناً وَ کُنْتُمْ عَلی شَفا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَکُمْ مِنْها کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ آیاتِهِ لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ (103)
یوصله إلی حیاة حرة کریمة مرفهة المرافق، و فی الآخرة حیث یسعده فی جنات النعیم.
[103] کانت الجماعات المنضویة تحت لواء الإسلام بما فیهم الأوس و الخزرج معرضة للتطاحن و التشاحن و قد کان الکفار و أهل الکتاب یستغلون سوابق هؤلاء و طبیعة النفس البشریة فی إلقاء الفتن و التفرقة بینهم لیفتحوا ثغرة للنزاع بین أصحاب الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لذا نصحهم القرآن بأن یبقوا علی وحدتهم و أن لا یتفرقوا و یتقوا اللّه فیما أمر و نهی و لا یطیعوا أهل الکتاب فی أقوالهم المفرّقة و دسائسهم المشتتة یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ خافوا عقابه فأطیعوه فیما أمرکم و نهاکم حَقَّ تُقاتِهِ من «وقیت» أی کما یحق أن تتقوه، فإن التقوی من اللّه سبحانه أمر صعب جدا، إذ یلازم الإنسان فی جمیع شؤونه و أحواله وَ لا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ فلا یغرنکم الشیطان بأن یخرجکم من الإیمان حتی تموتوا کافرین. و لعل المناسبة بین الجملتین أن من لا یتقی ینجر آخر أمره إلی الکفر کما قال سبحانه: ثُمَّ کانَ عاقِبَةَ الَّذِینَ أَساؤُا السُّوای أَنْ کَذَّبُوا بِآیاتِ اللَّهِ «1».
[104] وَ اعْتَصِمُوا أی تمسکوا بِحَبْلِ اللَّهِ و حبل اللّه دینه و قرآنه، شبّه بالحبل لمناسبة أن من یتمسک بالحبل لا بد و أن یرتفع به إلی الأعلی، و کذلک من یتمسک بالإیمان یصعد به فی الدنیا إلی المراتب الراقیة و فی
______________________________
(1) الروم: 11.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 375
الآخرة إلی جنات خالدة جَمِیعاً أی جمیعکم لا بعضکم دون بعض.
وَ لا تَفَرَّقُوا بأن یتمسک البعض بحبل اللّه و البعض بحبل الشیطان، و هذا تأکید لقوله «جمیعا» وَ اذْکُرُوا أی تذکروا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْداءً قبل الإسلام یعادی بعضکم بعضا فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ جعلها قریبة بعضها إلی بعض، حیث أدخل الإیمان فیها فخرج ما کان فیها من الضغینة و الإحن و الحسد و العداوة فَأَصْبَحْتُمْ أیها المسلمون بِنِعْمَتِهِ أی بسبب نعمة الألفة التی وهبها اللّه إلیکم إِخْواناً أحدکم أخ الآخر فی الإیمان، له ما لأخیه و علیه ما علیه.
و أن هذه النعمة قد خرقت المقاییس الجاهلیة القبلیة و العشائریة و العرقیة و ما أشبهها.
وَ کُنْتُمْ عَلی شَفا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ الشفا: الطرف، و الحفرة المکان المحفور من الأرض، أی کنتم أیها المسلمون علی طرف حفرة من النار، نار الدنیا و هی العقوبات و الاضطرابات، و نار الآخرة التی أوقدت لکم فَأَنْقَذَکُمْ مِنْها بالإسلام الذی نظّم أمور دنیاکم و أخراکم، حتی لا تقعوا فیها کَذلِکَ أی کما بین لکم هذه الأمور واضحة و جلیة یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ آیاتِهِ دلالاته و حججه لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 376
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 104 الی 105]
وَ لْتَکُنْ مِنْکُمْ أُمَّةٌ یَدْعُونَ إِلَی الْخَیْرِ وَ یَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ یَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (104) وَ لا تَکُونُوا کَالَّذِینَ تَفَرَّقُوا وَ اخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ ما جاءَهُمُ الْبَیِّناتُ وَ أُولئِکَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ (105)
إلی الحق و إلی طریق مستقیم.
و ما ورد فی بعض الأحادیث أن المراد من حبل اللّه الإمام أمیر المؤمنین علیه السّلام أو الأئمة علیهم السّلام أو القرآن «1»، فإنما هی مصادیق جلیة.
[105] و حیث أنقذکم اللّه من الهلاک، و هداکم فمن الجدیر أن تهدوا سائر الناس وَ لْتَکُنْ مِنْکُمْ أُمَّةٌ أی یجب أن یکون منکم جماعة یَدْعُونَ إِلَی الْخَیْرِ کل خیر من الإسلام و الدین و الأحکام و غیرها وَ یَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ و المعروف کل فعل استحسنه الشرع أو العقل سواء وصل إلی حد الوجوب أم إلی حد الندب، و إنما سمی معروفا لأن الناس یعرفونه وَ یَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ و هو بعکس المعروف، کل ما استقبحه الشرع أو العقل، و سمی منکرا لأن الناس ینکرونه وَ أُولئِکَ الذین یتصفون بهذه الصفات الثلاثة هُمُ الْمُفْلِحُونَ أی الفائزون الناجون.
[106] وَ لا تَکُونُوا أیها المسلمون بعد الألفة و الأخوّة کَالَّذِینَ من قبلکم تألفت قلوبهم بسبب الأنبیاء ثم تَفَرَّقُوا شیعا و أحزابا و مذاهب و مبادئ وَ اخْتَلَفُوا فأخذ کل فریق منهم جانبا مِنْ بَعْدِ ما جاءَهُمُ الْبَیِّناتُ الأدلة الواضحة علی وحدة العقیدة و المبدأ و أرکان الإیمان
______________________________
(1) تفسیر العیاشی: ج 1 ص 194 و بحار الأنوار: ج 36 ص 15 باب 27، أنه (صلوات اللّه علیه) حبل اللّه و العروة الوثقی.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 377
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 106 الی 107]
یَوْمَ تَبْیَضُّ وُجُوهٌ وَ تَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِینَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَ کَفَرْتُمْ بَعْدَ إِیمانِکُمْ فَذُوقُوا الْعَذابَ بِما کُنْتُمْ تَکْفُرُونَ (106) وَ أَمَّا الَّذِینَ ابْیَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِی رَحْمَتِ اللَّهِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (107)
وَ أُولئِکَ الذین اختلفوا و خالفوا الحق منهم لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ حیث بدّلوا و غیّروا و حرّفوا.
[107] ثم بین سبحانه أن ذلک العذاب العظیم فی أی وقت یکون؟ إنه یکون فی یَوْمَ هذه صفته تَبْیَضُ فیه وُجُوهٌ هی وجوه المؤمنین الذین آمنوا و عملوا الصالحات و ابیضاض الوجه کنایة عن فرحه و نضارته و تنعّمه وَ تَسْوَدُّ فیه وُجُوهٌ هی وجوه الکافرین، و اسودادها حقیقة، فإن الوجه عند الهمّ الکبیر یمیل لونه إلی السواد و الکدرة لتهاجم الدم و نحوه، أو کنایة عن کلوحه و بؤسه و همومه فَأَمَّا الَّذِینَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ یقال لهم: أَ کَفَرْتُمْ علی نحو الاستفهام التوبیخی بَعْدَ إِیمانِکُمْ إما أن یراد ب «الإیمان» الإیمان الحقیقی بأن یکون المراد منهم الذین اختلفوا و تفرقوا و ارتدوا بعد الإیمان، و إما أن یراد به الإیمان الفطری فإن کل إنسان مؤمن فطرة کما
قال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «کل مولود یولد علی الفطرة و إنما أبواه یهودانه و ینصرانه و یمجسانه» «1»
فَذُوقُوا الْعَذابَ بِما کُنْتُمْ تَکْفُرُونَ أی بسبب کفرکم.
[108] وَ أَمَّا الَّذِینَ ابْیَضَّتْ وُجُوهُهُمْ و هم المؤمنون الذین عملوا
______________________________
(1) عدة الداعی: ص 332.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 378
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 108 الی 110]
تِلْکَ آیاتُ اللَّهِ نَتْلُوها عَلَیْکَ بِالْحَقِّ وَ مَا اللَّهُ یُرِیدُ ظُلْماً لِلْعالَمِینَ (108) وَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ إِلَی اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (109) کُنْتُمْ خَیْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ تَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ لَوْ آمَنَ أَهْلُ الْکِتابِ لَکانَ خَیْراً لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَ أَکْثَرُهُمُ الْفاسِقُونَ (110)
الصالحات فَفِی رَحْمَتِ اللَّهِ ثوابه و رضوانه و جنته هُمْ فِیها خالِدُونَ أبد الآبدین.
[109] تِلْکَ الأمور التی ذکرت فی أحوال المؤمنین و الکافرین و غیرها آیاتُ اللَّهِ علائمه و دلائله و حججه نَتْلُوها عَلَیْکَ یا رسول اللّه بِالْحَقِ فإن التلاوة قد تکون بالباطل إذا کان المتلوّ أو الغرض من التلاوة باطلا وَ مَا اللَّهُ یُرِیدُ ظُلْماً لِلْعالَمِینَ أی لا یرید أن یظلم أحدا. فقد تقرر فی علم الکلام أن إرادة الظلم- کالظلم نفسه- قبیحة، فما یصیر إلیه حال الکافرین من اسوداد الوجه لیس ظلما لهم، و إنما یکون بالعدل و جزاء لعملهم.
[110] وَ کیف یرید اللّه ظلما و الحال أنه لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ و الظلم ینشأ من الافتقار و هو الغنی المطلق وَ إِلَی اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ أمور الخلق فإن اللّه سبحانه یعید المخلوق لیجازیه، و هذا تشبیه بالرجوع المادی «فی الدنیا» الذی یکون بین الحاکم و المحکوم حیث یساق المحکوم نحو الحاکم لیحکم علیه، و حیث أن الأمر یرجع إلی اللّه فلا یظن الکافر أنه یتمکن من الفرار عنه سبحانه حتی لا یعاقب بما عمل من السیئات.
[111] و یرجع السیاق هنا إلی ما تقدم من لزوم الدعوة إلی الخیر و الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر کُنْتُمْ أیها المسلمون، و «کان» لمجرد
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 379
الربط، لا بمعنی الماضی خَیْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ أی خیر جماعة ظهرت للناس فإن کل أمة تظهر للناس فی فترة ثم تختفی و تغیب لتأخذ مکانها أمة أخری. و إنما کان المسلمون خیر أمة لخصال ثلاثة بها تترقی الأمم إلی أوج عزّها هی: تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ تَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ فإن المجتمع إذا خلا من هذین الواجبین أخذ یهوی نحو السّفل لما جبل علیه من الفساد و الفوضی و الشغب، فإذا تحلّی المجتمع بهذین الأمرین أخذ یتقدم نحو الکمال بمدارج الإنسانیة و الحضارة الحقیقیة حتی یصل إلی قمة البشریة وَ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ إیمانا صحیحا لا کإیمان أهل الکتاب و المشرکین، و الإیمان الصحیح باللّه رأس الفضائل فإنه مع قطع النظر عن کونه إدراکا لأعظم حقیقة کونیة فإنه محفّز شدید نحو جمیع أنواع الخیر و منفّر قوی عن جمیع أصناف الشر وَ لَوْ آمَنَ أَهْلُ الْکِتابِ إیمانا صحیحا بعدم الشرک و قبول قول اللّه سبحانه فی نبوة نبی الإسلام محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لَکانَ إیمانهم خَیْراً لَهُمْ فی دینهم و دنیاهم حتی تنظم دنیاهم علی ضوء الإسلام فتخلو من الجهل و المرض و الفقر و الرذیلة و یکونون فی الآخرة سعداء ینجون من عذاب اللّه، و لیس المراد ب «خیر» معنی التفضیل بل هو تعبیر عرفی، حیث یظهر للناس أنهم فی خیر فی الجملة، و علی هذا یکون إیمانهم أکثر خیرا و أفضل.
ثم بین سبحانه أن لیس کل الذین کانوا من أهل الکتاب بقوا علی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 380
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 111 الی 112]
لَنْ یَضُرُّوکُمْ إِلاَّ أَذیً وَ إِنْ یُقاتِلُوکُمْ یُوَلُّوکُمُ الْأَدْبارَ ثُمَّ لا یُنْصَرُونَ (111) ضُرِبَتْ عَلَیْهِمُ الذِّلَّةُ أَیْنَ ما ثُقِفُوا إِلاَّ بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَ حَبْلٍ مِنَ النَّاسِ وَ باؤُ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَ ضُرِبَتْ عَلَیْهِمُ الْمَسْکَنَةُ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ کانُوا یَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ یَقْتُلُونَ الْأَنْبِیاءَ بِغَیْرِ حَقٍّ ذلِکَ بِما عَصَوْا وَ کانُوا یَعْتَدُونَ (112)
طریقتهم فإن مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ بالله و بالنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و بما جاء به کالنجاشی و ابن سلام و غیرهما وَ أَکْثَرُهُمُ الْفاسِقُونَ الخارجون عن طاعة اللّه باتباع أهوائهم المضلّة و طرائقهم الزائفة.
[112] و لقد کان کفار أهل الکتاب یؤذون المؤمنین منهم خاصة و سائر المؤمنین عامة و کان المؤمنون من حیلهم و مؤامراتهم فی قلق و اضطراب، و لذا هدأ اللّه سبحانه من روع المؤمنین بقوله: لَنْ یَضُرُّوکُمْ أی لن یضر أهل الکتاب إیاکم أیها المؤمنون إِلَّا أَذیً یسیرا فإن مؤامراتهم تفشل و حیلهم تخسر و لا تبقی إلا تشویشات و إشاعات و هی مما لا تضر ضررا معتدا به، أما ما یظن المسلمون أن أهل الکتاب یتمکنون من اقتلاع جذورهم و إبادة دینهم فلن یکون ذلک أبدا بل المسلمون هم المنصورون وَ إِنْ یُقاتِلُوکُمْ یُوَلُّوکُمُ الْأَدْبارَ جمع دبر و هو الظهر، أی ینهزمون فارین ثُمَّ لا یُنْصَرُونَ أی لا تنصرهم أقوالهن، لما ألقی فی قلوبهم من رعب الإسلام و خوف الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و کان مصب الآیة الکریمة الیهود فهم المعنیون بهذا الکلام بقرینة الآیة التالیة.
[113] ضُرِبَتْ عَلَیْهِمُ الذِّلَّةُ أی ضربها اللّه علیهم فهم أذلاء إلی الأبد و هی ثابتة لهم و محیطة بهم، و أیة ذلة أعظم من أنه لیست لهم دولة مستقلة و هم مهانون دائما، و جمیع الدول تطاردهم إلا فی ظرف مصلحتها الخاصة فهم کالعبید المسخرین إن استفاد مولاهم أطعمهم
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 381
و إلا طردهم أَیْنَ ما ثُقِفُوا أی وجدوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ أی إلا إذا تمسکوا بحبل اللّه تعالی بالإیمان به و بمحمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و بما جاء به حتی یکونوا کالمسلمین لهم ما لهم و علیهم ما علیهم وَ حَبْلٍ مِنَ النَّاسِ أی تمسکوا بحبل دولة قویة تحمیهم، و «الواو» للتقسیم- نحو: الکلمة اسم و فعل و حرف- لا للجمع وَ باؤُ رجعوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ فکأن الناس جاءوا للاغتراف من مناهل الإسلام و کانت الیهود فیهم فالناس رجعوا بالإسلام و حب اللّه سبحانه و هؤلاء رجعوا بالکفر و غضب اللّه تعالی وَ ضُرِبَتْ عَلَیْهِمُ الْمَسْکَنَةُ أی الفقر الروحی الذی هو أعظم أقسام المسکنة فإن أرواحهم تهفو إلی المادة أکثر من روح أی فقیر مسکین و هم علی ثروتهم الظاهرة من أفقر الخلق نفسا و روحا ذلِکَ العقاب الدنیوی لهم بسبب أنهم کانُوا یَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ فموسی علیه السّلام نبیهم کان منهم فی نصب و تعب فإنهم ما خرجوا من البحر إلا قالوا: یا موسی اجعل لنا إلها کما لهم آلهة، و اتخذوا العجل، و آذوا موسی إلی غیر ذلک وَ یَقْتُلُونَ الْأَنْبِیاءَ بِغَیْرِ حَقٍ أی کانوا یقتلونهم، و «بغیر حق» تأکید، إشارة إلی أنه لم یکن لهم حق فی قتلهم حتی ظاهرا، فإنهم یقتلون الأنبیاء لمجرد الدعوة إلی اللّه و الإرشاد و الوعظ، لا لأنهم قتلوا منهم أحدا أو نهبوا مالا أو نحو ذلک- و إن کان الأنبیاء لو فعلوا ذلک کان بأمر اللّه و بالحق- لکن الأنبیاء علیهم السّلام لم یکونوا فعلوا ذلک- کما
قال الإمام الحسین علیه السّلام: «فبم تستحلون دمی ..؟ أعلی قتیل قتلته منکم
- إلی
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 382
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 113 الی 114]
لَیْسُوا سَواءً مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ أُمَّةٌ قائِمَةٌ یَتْلُونَ آیاتِ اللَّهِ آناءَ اللَّیْلِ وَ هُمْ یَسْجُدُونَ (113) یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ یَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ یَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ یُسارِعُونَ فِی الْخَیْراتِ وَ أُولئِکَ مِنَ الصَّالِحِینَ (114)
آخر کلامه-» «1».
ذلِکَ أی کفرهم بآیات اللّه و قتلهم الأنبیاء بسبب ما عَصَوْا أی عصیانهم لأوامر اللّه سبحانه سبب الکفر و القتل و هما سببا نقمة اللّه و لعنته وَ کانُوا یَعْتَدُونَ یتجاوزون الحدود الدینیة و البشریة.
[114] و لمرة أخری استثنی القرآن الحکیم من آمن من أهل الکتاب، و أنه لیس کغیره ممن بقی علی کفره و عناده و قد نزلت- کما قیل- حین أسلم جماعة من أهل الکتاب فقال الکفار منهم أنهم أشرارنا.
لَیْسُوا سَواءً أی لیس أهل الکتاب متساوین فی ما تقدم من أوصافهم، ثم ابتدأ قوله سبحانه: مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ أُمَّةٌ قائِمَةٌ علی الحق لا زائفة زائلة، و هم الذین آمنوا بالإسلام یَتْلُونَ آیاتِ اللَّهِ المنزلة فی القرآن المجید آناءَ اللَّیْلِ ساعاته و أوقاته، فإن لقراءة القرآن فی اللیل أثرا کبیرا حیث إن هدوء النفس و هدوء الجو یوجبان وقوع الآیات فی النفس أکثر منه فی النهار وَ هُمْ یَسْجُدُونَ لله سبحانه و یخضعون له بالصلاة و التعفیر.
[115] یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ إیمانا صحیحا وَ یؤمنون ب الْیَوْمِ الْآخِرِ عن حقیقة فإن من آمن حقیقة بالحساب انقلع عن الکفر و المعاصی
______________________________
(1) راجع بحار الأنوار: ج 44 ص 316.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 383
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 115 الی 116]
وَ ما یَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ فَلَنْ یُکْفَرُوهُ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِالْمُتَّقِینَ (115) إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَنْ تُغْنِیَ عَنْهُمْ أَمْوالُهُمْ وَ لا أَوْلادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَیْئاً وَ أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (116)
وَ یَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ یَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ یُسارِعُونَ فِی الْخَیْراتِ فإن المعتقد بیوم الحساب یسارع فی الخیر حیث لا یدری أی یوم یموت فینقطع عمله و لا یتمکن من المزید «و کان الإتیان بباب المفاعلة للإشارة إلی تسابق بعضهم بعضا» وَ أُولئِکَ مِنَ الصَّالِحِینَ الذین یصلحون و لا یفسدون، و بتعبیر آخر أعضاء صالحین فی المجتمع، و لیسوا کما ذکر الکفار من أهل الکتاب أنهم أشرارهم، بل هم من أفضل الأخیار و الصلحاء.
[116] وَ ما یَفْعَلُوا أی ما یفعله هؤلاء المؤمنون من أهل الکتاب مِنْ خَیْرٍ من طاعة و عبادة فَلَنْ یُکْفَرُوهُ أی لن یمنع عنهم جزاؤهم بخلاف سائر الکفار الذین تحبط أعمالهم لکفرهم کرماد اشتدت به الریح فی یوم عاصف وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِالْمُتَّقِینَ یعلم أحوالهم و أعمالهم فیجازیهم علی حسناتهم.
[117] إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بالله و رسوله لَنْ تُغْنِیَ عَنْهُمْ أی لن تفیدهم و لن تدفع العذاب عنهم أَمْوالُهُمْ وَ لا أَوْلادُهُمْ فالمال و الولد إنما ینفعان فی الدنیا حیث یدفعان المکروه بالرشوة و الهدیة و الصلة، و المدافعة و المناصرة مِنَ اللَّهِ أی من عقاب اللّه و عذابه شَیْئاً و لو ضئیلا وَ أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ الذین یلازمونها کما
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 384
[سورة آل‌عمران (3): آیة 117]
مَثَلُ ما یُنْفِقُونَ فِی هذِهِ الْحَیاةِ الدُّنْیا کَمَثَلِ رِیحٍ فِیها صِرٌّ أَصابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَأَهْلَکَتْهُ وَ ما ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَ لکِنْ أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (117)
یقال: صاحب فلان لمن یلازمه هُمْ فِیها خالِدُونَ إلی الأبد.
و قد تکرر أن الخلود للمعاند کما
فی دعاء کمیل «من المعاندین»
أما القاصر فإنه یمتحن هناک کما دلّ العقل و الشرع.
[118] و حیث تقدم حال المؤمن و حال الکافر، ذکر حال إنفاق الکافر مقابلة لما تقدم من خیر المؤمن فی قوله: وَ ما یَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ مَثَلُ ما یُنْفِقُونَ أی ینفقه الکفار فِی هذِهِ الْحَیاةِ الدُّنْیا و کان ذکر «هذه» الخصوصیة مع وضوحها للإشارة إلی أن الحیاة التی هی مزرعة و من المقتضی أن تنمو و یبقی أثرها للانتفاع به فی الآخرة، لا ینفع الکافر کَمَثَلِ رِیحٍ فِیها صِرٌّ الصرّ هو البرد الشدید، أو السموم الحارة أَصابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ فإنفاقهم کالحرث، و کفرهم الموجب لبطلانه کالریح السامة ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ بأن زرعوا فی غیر موقع الزراعة فی مهب الریاح أو فی غیر أوانه کالشتاء مثلا لو زرعوا بذور الصیف، أو المراد ظلموا أنفسهم بالمعصیة فسلط اللّه علیهم الریح کما قال: وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُری آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَفَتَحْنا عَلَیْهِمْ بَرَکاتٍ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ وَ لکِنْ کَذَّبُوا فَأَخَذْناهُمْ بِما کانُوا یَکْسِبُونَ «1» و إنما أوتی بهذه الجملة لظلم الکفار أنفسهم کظلم صاحب الحرث فَأَهْلَکَتْهُ أی أهلکت الریح الحرث- و هو الزرع- وَ ما ظَلَمَهُمُ اللَّهُ فی إبطال نفقاتهم، أو
______________________________
(1) الأعراف: 97.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 385
[سورة آل‌عمران (3): آیة 118]
یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا بِطانَةً مِنْ دُونِکُمْ لا یَأْلُونَکُمْ خَبالاً وَدُّوا ما عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضاءُ مِنْ أَفْواهِهِمْ وَ ما تُخْفِی صُدُورُهُمْ أَکْبَرُ قَدْ بَیَّنَّا لَکُمُ الْآیاتِ إِنْ کُنْتُمْ تَعْقِلُونَ (118)
فی إهلاک الریح حرثهم وَ لکِنْ أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ بکفرهم أو بظلمهم، و لا یخفی أن قوله: «مثل ما ینفقون» «کمثل ریح» لیس المراد أن الإنفاق کالریح، بل یضرب المثل فیما کان المجموع من «الأصل و الشبه» مرتبطین و إن کانت مفردات الشبه لم تذکر حسب السیاق اللفظی، کما تقول: «مثل زید فی تکلمه کمثل صوت الحمار» فالجملة شبهت بالجملة لأن الصوت شبّه بزید، و الحمار بالتکلم، کما یقتضیه السیاق اللفظی فی الترتیب.
[119] و فی سیاق الکلام عن أحوال أهل الکتاب و بیان أنهم مختلفون مع المسلمین فی العقیدة و العمل یأتی دور أن المسلم لا ینبغی له أن یتخذ صدیقا من هؤلاء یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا بِطانَةً مِنْ دُونِکُمْ أی لا تتخذوا الکفار الذین هم غیر المسلمین بطانة، و هی خاصة الرجل الذی یسرّ إلیه بأمره و یستبطن خبره، من «بطانة الثوب» الذی یلی البدن لقربه منه، و «من» للتبیین کأنه قال: بطانة من المشرکین، فقد کان المسلمون یواصلون رجالا من أهل الکتاب لسابق صداقة أو قرابة أو جوار أو نحوها فنهوا عن ذلک.
ثم بین سبحانه سبب ذلک، و یحتمل أن یکون المراد ب «دونکم» المنافقین، کما فی بعض التفاسیر بدلیل قوله: «قالوا آمنا» فإنهم لا یَأْلُونَکُمْ خَبالًا لا یألونکم أی لا یقصّرون بالنسبة إلیکم، و الخبال الفساد، أی هؤلاء البطانة لا یقصرون فی فساد أمرکم و لا یترکون جهدهم فی مضرتکم وَدُّوا أی أحبوا ما عَنِتُّمْ أی عنتکم،
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 386
[سورة آل‌عمران (3): آیة 119]
ها أَنْتُمْ أُولاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَ لا یُحِبُّونَکُمْ وَ تُؤْمِنُونَ بِالْکِتابِ کُلِّهِ وَ إِذا لَقُوکُمْ قالُوا آمَنَّا وَ إِذا خَلَوْا عَضُّوا عَلَیْکُمُ الْأَنامِلَ مِنَ الْغَیْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَیْظِکُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ (119)
و العنت المشقة، و هذه کلها من صفات الأعداء قَدْ بَدَتِ أی ظهرت الْبَغْضاءُ و العداوة مِنْ أَفْواهِهِمْ فإن فلتات کلامهم تدل علی عداوتهم الکامنة وَ ما تُخْفِی صُدُورُهُمْ من الحقد لکم و العداوة أَکْبَرُ مما یظهر من ألسنتهم قَدْ بَیَّنَّا لَکُمُ أیها المؤمنون الْآیاتِ و الحجج التی تمیزون بها الصدیق من العدو إِنْ کُنْتُمْ تَعْقِلُونَ إن کان لکم عقل و إدراک.
[120] ثم بیّن سبحانه أنه کیف یمکن أن یحب المؤمن هؤلاء مع أنهم أعداؤه و مع الاختلاف بینهم فی العقیدة ها تنبیه أَنْتُمْ أُولاءِ أی الذین تُحِبُّونَهُمْ أی تحبون أولئک الکفار وَ لا یُحِبُّونَکُمْ لأنهم یریدون لکم الکفر و الضلالة وَ تُؤْمِنُونَ أنتم بِالْکِتابِ کُلِّهِ و هم لا یؤمنون إلا ببعض الکتاب، أما البعض الآخر الذی فیه أوصاف محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و الإیمان به فلا یؤمنون به، أو المراد ب «کله» أی جنس ما نزل علی أنبیاء اللّه، بخلافهم فإنهم لا یؤمنون بکتاب محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم وَ إِذا لَقُوکُمْ من الملاقاة أی رأوکم قالُوا آمَنَّا نفاقا منهم لا أن الإیمان دخل قلوبهم، و یحتمل أن یراد الکفار، فإن من یتظاهر بالصداقة کثیرا ما یظهر قبول ما علیه صدیقه مع أنه لیس بصبغة صدیقه، و هذا بناء علی قوله: «من دونکم» للکفار لا للمنافقین وَ إِذا خَلَوْا أی خلا بعضهم
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 387
[سورة آل‌عمران (3): آیة 120]
إِنْ تَمْسَسْکُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَ إِنْ تُصِبْکُمْ سَیِّئَةٌ یَفْرَحُوا بِها وَ إِنْ تَصْبِرُوا وَ تَتَّقُوا لا یَضُرُّکُمْ کَیْدُهُمْ شَیْئاً إِنَّ اللَّهَ بِما یَعْمَلُونَ مُحِیطٌ (120)
مع بعض عَضُّوا عَلَیْکُمُ الْأَنامِلَ أی یعضون أطراف أصابعهم مِنَ الْغَیْظِ علیکم کیف تقدّمتم و قوی دینکم.
قُلْ یا رسول اللّه لهم مُوتُوا بِغَیْظِکُمْ فإن الغیظ لا یبرحکم لأن المسلمین یتقدمون و یستمرون فی أعمالهم. أو هو دعاء علیهم إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ التی تضمن النفاق و الکید للمسلمین، فیجازیهم بما اقترفوه من الآثام و الذنوب و «بذات الصدور» بمعنی:
بتلک الصدور.
[121] و کیف تتخذونهم بطانة و الحال أن صفتهم هکذا إِنْ تَمْسَسْکُمْ حَسَنَةٌ أی یصبکم خیر، من «المس» بمعنی الإصابة تَسُؤْهُمْ أی تحزنهم وَ إِنْ تُصِبْکُمْ سَیِّئَةٌ أی بلیّة و مصیبة بإصابة العدو منکم أو فقر أو موت أو نحوها یَفْرَحُوا بِها أی بسببها- کما هو حال العدو مع عدوه- وَ إِنْ تَصْبِرُوا علی أذیتهم، و علی مقاطعتکم إیاهم التی تجر إلیکم عداءهم الظاهری، فإن کثیرا من الناس یخافون من مقاطعة المنافقین لئلا یبتلوا بعدائهم فی الظاهر وَ تَتَّقُوا اللّه سبحانه حتی یکون هو نصیرکم لا یَضُرُّکُمْ أیها المؤمنون کَیْدُهُمْ و مکرهم و حیلتهم ضدکم شَیْئاً لأنه سبحانه ینصرکم إِنَّ اللَّهَ بِما یَعْمَلُونَ هم جمیعا المؤمنون و المنافقون مُحِیطٌ أی عالم بجمیع أعمالهم،
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 388
[سورة آل‌عمران (3): آیة 121]
وَ إِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِکَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِینَ مَقاعِدَ لِلْقِتالِ وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (121)
کالمحیط من الأجسام الذی لا یخلو منه طرف من المحاط، فیجازیهم بأعمالهم.
[122] و هنا یستعرض القرآن الحکیم قصة واحدة تدل علی مدی تطبیق أحوال المنافقین التی سبقت علی الواقع الخارجی، و أن اللّه کیف ینصر المسلمین فی أحرج الساعات و أحلک الظروف، و
ذلک فی غزوة أحد حین خرجت قریش من مکة یریدون حرب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فانتخب الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم موضعا للقتال و عبّاد أصحابه الذین بلغوا سبعمائة رجل فجعل عبد اللّه بن جبیر فی خمسین من الرماة علی باب شعب فی الجبل لیحفظوه حتی لا یهاجم العدو من خلف المسلمین فقال لهم:
«لا تبرحوا من هذا المکان و الزموا مراکزکم، إن غلبنا أو غلبنا».
فلما انهزمت قریش و أخذ المسلمون ینهبون ثقلهم قال أصحاب ابن جبیر له:
قد غنم أصحابنا و نحن نبقی بغیر غنیمة. فقال لهم: اتقوا اللّه فإن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم نهانا أن نبرح أماکننا. فلم یقبلوا منه و أخذوا ینسل الرجل منهم فالرجل حتی خلت المراکز و بقی عبد اللّه فی اثنی عشر رجلا، و اغتنم الکفار هذا الأمر فجاء خالد بن الولید مع أصحابه و فرقوا من تبقّی من المسلمین و قتلوهم علی الشعب و هجموا علی المسلمین من خلفهم و هم مشتغلون بالنهب و رجع الکفار فطوقوا المسلمین من جوانبهم ففر المسلمون و لم یبق مع الرسول إلا علی علیه السّلام و أبو دجانة، و قتل من المسلمین جمع کثیر بلغوا السبعین و فیهم حمزة عم النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أسد اللّه و أسد رسوله.
وَ إِذْ غَدَوْتَ أی خرجت مِنْ أَهْلِکَ أی من المدینة غدوة، یا رسول اللّه تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِینَ مَقاعِدَ أی تهیئ لهم مراکز لِلْقِتالِ
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 389
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 122 الی 124]
إِذْ هَمَّتْ طائِفَتانِ مِنْکُمْ أَنْ تَفْشَلا وَ اللَّهُ وَلِیُّهُما وَ عَلَی اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (122) وَ لَقَدْ نَصَرَکُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَ أَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (123) إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِینَ أَ لَنْ یَکْفِیَکُمْ أَنْ یُمِدَّکُمْ رَبُّکُمْ بِثَلاثَةِ آلافٍ مِنَ الْمَلائِکَةِ مُنْزَلِینَ (124)
فی قصة أحد وَ اللَّهُ سَمِیعٌ لأقوالک عَلِیمٌ بما تنویه من حب الخیر و الهدایة للناس عامة.
[123] إِذْ هَمَّتْ و عزمت طائِفَتانِ أی جماعتان مِنْکُمْ أیها المسلمون، و هما بنو سلمة و بنو حارثة أَنْ تَفْشَلا و تجبنا و ترجعا عن القتال و ذلک لأن ابن أبی سلول المنافق جبّنهما عن لقاء العدو فهمّا بالرجوع لکنهما لم یفعلا وَ اللَّهُ وَلِیُّهُما ناصرهما فلم الفشل و الخوف وَ عَلَی اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُونَ و التوکل معناه تفویض الأمر إلیه سبحانه وَ مَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ «1».
[124] وَ لَقَدْ نَصَرَکُمُ اللَّهُ أیها المسلمون بِبَدْرٍ فی وقعة بدر و هی اسم بئر کانت هناک فسمیت الغزوة باسمها وَ أَنْتُمْ أَذِلَّةٌ جمع ذلیل لأن عددهم و عددهم کانت قلیلة لا تقوی علی المقاومة فَاتَّقُوا اللَّهَ و لا تتوانوا عن الجهاد بعد ما رأیتم نصرة اللّه فی بدر و هذا لأجل تقویة قلوبکم فی «أحد» و تصدیق لقوله: «و اللّه ولیهما» لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ أی نصرکم لتقوموا بشکر نعمه علیکم.
[125] إِذْ تَقُولُ یا رسول اللّه لِلْمُؤْمِنِینَ فی غزوة بدر
______________________________
(1) الطلاق: 4.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 390
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 125 الی 126]
بَلی إِنْ تَصْبِرُوا وَ تَتَّقُوا وَ یَأْتُوکُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هذا یُمْدِدْکُمْ رَبُّکُمْ بِخَمْسَةِ آلافٍ مِنَ الْمَلائِکَةِ مُسَوِّمِینَ (125) وَ ما جَعَلَهُ اللَّهُ إِلاَّ بُشْری لَکُمْ وَ لِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُکُمْ بِهِ وَ مَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِیزِ الْحَکِیمِ (126)
أَ لَنْ یَکْفِیَکُمْ أَنْ یُمِدَّکُمْ رَبُّکُمْ بِثَلاثَةِ آلافٍ مِنَ الْمَلائِکَةِ و ذلک لتقویة قلوب المؤمنین، و بیان أن اللّه أرسل ملائکة لتقویتهم و تعزیز مرکزهم، و هذا تذکیر للمسلمین فی أحد بسابق نصر اللّه لهم مُنْزَلِینَ أنزلهم اللّه سبحانه لنصرة المسلمین و لقد حاربوا الکفار و قتلوا منهم.
[126] بَلی لیس الإمداد فی یوم بدر بثلاثة آلاف فقط، بل قال لهم الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یوم بدر- تقویة لقلوبهم-: إِنْ تَصْبِرُوا علی الجهاد وَ تَتَّقُوا المعاصی وَ یَأْتُوکُمْ الکفار مِنْ فَوْرِهِمْ أی فورانهم مندفعین عاجلا نحوکم هذا الذی شاهدتموه إذ أتوکم کالسیل، فإن المسلمین خذلوهم عند مجیئهم لما رأوا من کثرتهم یُمْدِدْکُمْ رَبُّکُمْ و الإمداد إرسال المدد بِخَمْسَةِ آلافٍ أخر- غیر الثلاثة آلاف- مِنَ الْمَلائِکَةِ مُسَوِّمِینَ من سوم الخیل إذا علّمه بعلامة، أو علّموا أنفسهم بعلامة حیث کانت علیهم عمائم بیض و أرسلوا أذنابها علی أکتافهم، و هناک قول آخر هو أن قوله تعالی: «بلی» لموضوع أحد، فإن الکفار هموا بالرجوع مرة ثانیة بعد أن نالوا من المسلمین ما نالوا و خالف المسلمون فوعدهم اللّه تعالی أنهم إن رجعوا أمدهم بخمسة آلاف من الملائکة، لکن السیاق یؤید المعنی الأول، و اللّه أعلم.
[127] ثم بیّن سبحانه أن إنزال الملائکة و الوعد به لیس لأجل أنهم السبب فی نصر المسلمین، بل لأجل البشارة و أما النصر فإنه من قبل اللّه وحده و لو بدون الملائکة، حتی تتقوی قلوب المسلمین فی الجهاد
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 391
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 127 الی 128]
لِیَقْطَعَ طَرَفاً مِنَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَوْ یَکْبِتَهُمْ فَیَنْقَلِبُوا خائِبِینَ (127) لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْ‌ءٌ أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ أَوْ یُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظالِمُونَ (128)
وَ ما جَعَلَهُ اللَّهُ أی ما جعل إنزال الملائکة و الوعد به إِلَّا بُشْری لَکُمْ أی بشارة لکم أیها المسلمون وَ لِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُکُمْ بِهِ أی بهذا الإنزال و الوعد وَ مَا النَّصْرُ أی لیس العون إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِیزِ فی سلطانه الْحَکِیمِ فی أموره.
[128] أما حکمة نصر المسلمین علی أعدائهم فی هذه الغزوة و سائر الحروب فهی لِیَقْطَعَ أی یفصل طَرَفاً مِنَ الَّذِینَ کَفَرُوا الطرف من الأنفس بالقتل، و من الأراضی بالفتح و من الأموال بالغنیمة أَوْ یَکْبِتَهُمْ أی یخزیهم حتی یرغموا و تقل شوکتهم فَیَنْقَلِبُوا إلی أهلیهم خائِبِینَ لم ینالوا بغنیمتهم بل انعکس الأمر فکبتوا و أرغموا.
[129] لَیْسَ لَکَ یا رسول اللّه مِنَ الْأَمْرِ المرتبط بهؤلاء الکفار شَیْ‌ءٌ فإن النصر و الهزیمة و الکبت کلها مرتبطة بإرادة اللّه سبحانه کما قال سبحانه: وَ ما رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ وَ لکِنَّ اللَّهَ رَمی «1» و قال:
هُوَ الَّذِی أَخْرَجَ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ مِنْ دِیارِهِمْ «2» ثم رجع السیاق إلی تتمیم قوله فی الآیة السابقة «أو یکبتهم» أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ بأن تکون نصرة المؤمنین علی الکفار سببا لهدایة جماعة منهم إلی
______________________________
(1) الأنفال: 18.
(2) الحشر: 3.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 392
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 129 الی 130]
وَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ یَغْفِرُ لِمَنْ یَشاءُ وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (129) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَأْکُلُوا الرِّبَوا أَضْعافاً مُضاعَفَةً وَ اتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (130)
الإیمان فیتوب اللّه سبحانه علیهم فیما فعلوا سابقا من الکفر و العصیان أَوْ یُعَذِّبَهُمْ بأن تظفروا علیهم فتأسروهم فَإِنَّهُمْ ظالِمُونَ فتعذیبهم لیس ظلما من اللّه علیهم بل لظلمهم أنفسهم فالأمر لیس بیدک یا رسول اللّه، و إنما ینصر اللّه المؤمنین لأحد أغراض أربعة: قطع طرف منهم، أو هزیمتهم و إرغامهم، أو هدایتهم، أو تعذیبهم. و الاعتراض بجملة «لیس لک» لترکیز کون النصر من عند اللّه، فإن اعتراض جملة فی وسط جملة متسقة توجب إلفات الذهن و ترکیز المطلب أکثر من بیان الجملة فی موقعها الطبیعی.
[130] لیس لک شی‌ء وَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ فیفعل ما یشاء بمن یشاء فإنه تصرّف فی ملکه لحکمة و غایة یَغْفِرُ لِمَنْ یَشاءُ ممن استحق الغفران بالطاعة و التوبة وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ ممن استحق العذاب بالکفر و العصیان وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ فتعذیبه أقل من غفرانه فقد سبقت رحمته غضبه.
[131] و یرجع السیاق هنا إلی الربا و الإنفاق مما مر بنا سابقا، لمناسبة أن الربا من أسباب العذاب، و الإنفاق، من أسباب الغفران یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَأْکُلُوا الرِّبَوا أَضْعافاً مُضاعَفَةً فإن من شأن الربا أن یتضاعف مرات و مرات فإن ربا الألف لو کان خمسینا یصبح ربا الألف
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 393
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 131 الی 133]
وَ اتَّقُوا النَّارَ الَّتِی أُعِدَّتْ لِلْکافِرِینَ (131) وَ أَطِیعُوا اللَّهَ وَ الرَّسُولَ لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ (132) وَ سارِعُوا إِلی مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّکُمْ وَ جَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِینَ (133)
و الخمسین- فی سنة ثانیة- ألفا و مائة و اثنین و نصف، و هکذا یتضاعف الربا، و یمتص مال الفقراء و عملهم الذی یؤدون به الدین و الربا معا وَ اتَّقُوا اللَّهَ خافوا عقابه لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ أی لکی تفوزوا بالثواب و النعیم.
[132] وَ اتَّقُوا النَّارَ فلا تفعلوا ما یوجبها الَّتِی أُعِدَّتْ و هیّأت لِلْکافِرِینَ الذین یکفرون فی الاعتقاد أو فی العمل، أو المراد الکفار العقائدیون، و التخصیص بهم من أن العصاة أیضا یذهبون إلی النار، و أن دوامها و بقاءها علیهم، أو أنهم معظمهم أهلها.
[133] وَ أَطِیعُوا اللَّهَ وَ الرَّسُولَ فیما یأمرکم و ینهاکم، و ذکر الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم للتعظیم و إفادة أمره أمر اللّه سبحانه لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ أی لکی ترحموا فی الدنیا و الآخرة.
[134] وَ سارِعُوا أی بادروا إِلی مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّکُمْ أی سبب المغفرة و هو الأعمال الصالحة الموجبة لغفرانه سبحانه وَ إلی جَنَّةٍ عَرْضُهَا أی سعتها- لا العرض مقابل الطول- السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ فهی واسعة وسع السماوات و الأرض التی لا نهایة لها فی التصور- فإن الفضاء الذی یعبّر عنه بالسماء مما لا یصل الفکر إلی آخره و نهایته- أُعِدَّتْ و هیّأت لِلْمُتَّقِینَ أی الذین یتقون المعاصی.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 394
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 134 الی 135]
الَّذِینَ یُنْفِقُونَ فِی السَّرَّاءِ وَ الضَّرَّاءِ وَ الْکاظِمِینَ الْغَیْظَ وَ الْعافِینَ عَنِ النَّاسِ وَ اللَّهُ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ (134) وَ الَّذِینَ إِذا فَعَلُوا فاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَکَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَ مَنْ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَ لَمْ یُصِرُّوا عَلی ما فَعَلُوا وَ هُمْ یَعْلَمُونَ (135)
[135] ثم بیّن المتقین بقوله سبحانه: الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أموالهم فِی السَّرَّاءِ وَ الضَّرَّاءِ أی فی حالتی الیسر و العسر، أو حالتی السرور و الاغتمام وَ الْکاظِمِینَ الْغَیْظَ الذین یکظمون غیظهم وَ الْعافِینَ عَنِ النَّاسِ یعفون عنهم إذا ظلموهم وَ من فعل ذلک فهو محسن إلی نفسه و إلی الناس و اللَّهُ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ و لا یخفی أن المتقی هو الذی یجمع الصفات الحمیدة کلها لکنها نثرت فی القرآن الحکیم بمناسبات.
و سوف نفسّر «المتقی» فی کل مکان ببعض صفاته.
[136] وَ الَّذِینَ عطف علی «الَّذِینَ یُنْفِقُونَ» أی أن المتقین هم الذین إِذا فَعَلُوا فاحِشَةً أی معصیة تفحش، أی تتجاوز الحد أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ بما لا یبلغ حد الفاحشة، من سائر أقسام المعاصی، فالفاحشة أخذ من مفهومها کون المعصیة کبیرة ذَکَرُوا اللَّهَ أی تذکروا نهی اللّه و عقابه فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ أی طلبوا غفران اللّه و ندموا علی ما فعلوا وَ مَنْ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ و هو استفهام استعطافی فالقرآن الحکیم یستعطف المذنبین نحو التوبة و الاستغفار وَ لَمْ یُصِرُّوا عَلی ما فَعَلُوا من المعاصی، بل أقلعوا و ندموا وَ هُمْ یَعْلَمُونَ أی یعلمون کون الفعل خطیئة، فلا یصرون
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 395
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 136 الی 138]
أُولئِکَ جَزاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَ جَنَّاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها وَ نِعْمَ أَجْرُ الْعامِلِینَ (136) قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِکُمْ سُنَنٌ فَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَانْظُروا کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الْمُکَذِّبِینَ (137) هذا بَیانٌ لِلنَّاسِ وَ هُدیً وَ مَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِینَ (138)
علی الذنب مع علمهم به.
[137] أُولئِکَ المتقون الذین هذه صفاتهم جَزاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ یغفر ذنوبهم فی الدنیا بسترها، و فی الآخرة بالعفو عنها وَ جَنَّاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ أی من تحت نخلیها و أشجارها خالِدِینَ فِیها أبد الآبدین وَ نِعْمَ أَجْرُ الْعامِلِینَ فإن الغفران و الثواب من أفضل أجر العامل فإنّ أیّ أجر لا یبلغ مثل هذا الأمر الدائم الوارف.
[138] قَدْ خَلَتْ أی مضت و سبقت مِنْ قَبْلِکُمْ أیها المخاطبون سُنَنٌ جمع سنة بمعنی الطریقة، فقد کانت فی الأمم السالفة طرائق، طریقة الحق و طریقة الباطل، طریقة الخیر و طریقة الشر ..
و هکذا فَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ اذهبوا إلی البلاد التی کانت فیها تلک الأمم المنقرضة فَانْظُروا کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الْمُکَذِّبِینَ أی تعرفوا علی أخبارهم حتی تعلموا أنهم لم یربحوا و إنما أتوا و کذبوا الرسل و تأمروا ثم ماتوا و دفنوا و لم یبقی لهم ذکر طیب فی الدنیا و لم تدم لهم النعمة التی من أجلها عملوا ما عملوا و إنما انتقلوا إلی عذاب اللّه سبحانه، لیکون فی ذلک عبرة لکم فلا تکونوا من المکذبین بل من المؤمنین المصدقین.
[139] هذا القرآن، أو هذا الذی ذکرنا من أحوال المؤمن و الکافر، و ما
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 396
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 139 الی 140]
وَ لا تَهِنُوا وَ لا تَحْزَنُوا وَ أَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (139) إِنْ یَمْسَسْکُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَ تِلْکَ الْأَیَّامُ نُداوِلُها بَیْنَ النَّاسِ وَ لِیَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ یَتَّخِذَ مِنْکُمْ شُهَداءَ وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الظَّالِمِینَ (140)
قدمنا من العظة و الإنذار بَیانٌ لِلنَّاسِ دلالة و حجة و توضیح لهم کیف ینبغی أن یسلکوا و یعملوا وَ هُدیً یهدیهم إلی الحق وَ مَوْعِظَةٌ وعظ و إرشاد لِلْمُتَّقِینَ فإنهم هم الذین یستفیدون منه، و إن کان بیانا للناس عامة.
[140] و هنا یرجع السیاق إلی ذکر غزوة أحد، لتشجیع المؤمنین و تصبیرهم علی تحمّل المکاره، بعد ما بیّن أحوال المؤمن و الکافر، حتی تقوی عزیمتهم، و تطمئن قلوبهم وَ لا تَهِنُوا من الوهن أی لا تضعفوا عن قتال الأعداء وَ لا تَحْزَنُوا مما نالکم من القتل و الجرح و الهزیمة وَ أَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ الظافرون الغالبون فإن الظفر یذهب بحرارة الخسارة إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ فإن من کان مؤمنا لا یهن و لا یحزن فإن طاقة الإیمان تؤمّن الإنسان بالقوة و الفرح أما القوة فهی مستمدة من اللّه سبحانه و أما الفرح فللغلبة أو لثواب اللّه سبحانه فیما لو غلب.
[141] ثم بیّن سبحانه أن ما أصابهم من المکاره لیس خاصا بهم بل أصاب الکافرین مثل ما أصابهم فهم فی ذلک سواء، لکن المؤمنین یرجون ثواب اللّه سبحانه مما لا یترقّبه الکافرون فهم أجدر بالصبر و الثبات و عدم الوهن و الحزن إِنْ یَمْسَسْکُمْ أی یصبکم أیها المسلمون فی غزوة أحد قَرْحٌ جرح و ألم فی أحد فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ الکافرین قَرْحٌ مِثْلُهُ فی أحد حیث أصیب الکفار بالألم و الجرح أیضا، أو المراد مسّهم القرح فی بدر حیث قتل المشرکون
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 397
و هزموا وَ تِلْکَ الْأَیَّامُ أیام النصر و الهزیمة و أیام القرح نُداوِلُها أی نصرّفها بَیْنَ النَّاسِ فیوم لهؤلاء علی أولئک، و یوم لأولئک علی هؤلاء، فإذا نصرنا المؤمنین کان ذلک لإیمانهم و إذا هزموا کان امتحانا لهم.
وَ لِیَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا أی أن صرف الأیام لیتمیز المؤمن الحقیقی من غیره فإنه
«عند تقلب الأحوال تعرف جواهر الرجال»
«1» و
«عند الامتحان یکرم الرجل أو یهان»
«2»، و معنی «لیعلم» أن معلومه سبحانه یقع فی الخارج، لا أنه کان جاهلا- سبحانه- ثم علم، فإن العلم لما کان أمرا إضافیا بین العالم و المعلوم، یقال علم باعتبارین، أما باعتبار العالم فیما کان جاهلا ثم علم، و أما باعتبار المعلوم فیما کان المعلوم غیر خارجی ثم صار خارجیا وَ ل یَتَّخِذَ مِنْکُمْ شُهَداءَ أی أن مداولة الأیام لفوائد و من جملة تلک الفوائد أن یتخذ اللّه سبحانه منکم مقتولین یستشهدون فی سبیل اللّه و یبلغون الدرجات الراقیة بالشهادة، أو لیکون جماعة شهداء علی آخرین بالصبر أو الجزع، بالثبات أو الهزیمة، فإن إیصال جماعة قابلة إلی مرتبة أن یکونوا شهداء نعمة و غرض رفیع، لکن المعنی الأول أقرب وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الظَّالِمِینَ الذین یظلمون أنفسهم بالکفر، أو بالهزیمة.
______________________________
(1) راجع بحار الأنوار: ج 71 ص 163.
(2) غرر الحکم: ص 100.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 398
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 141 الی 143]
وَ لِیُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ یَمْحَقَ الْکافِرِینَ (141) أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَ لَمَّا یَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِینَ جاهَدُوا مِنْکُمْ وَ یَعْلَمَ الصَّابِرِینَ (142) وَ لَقَدْ کُنْتُمْ تَمَنَّوْنَ الْمَوْتَ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَلْقَوْهُ فَقَدْ رَأَیْتُمُوهُ وَ أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ (143)
[142] وَ من فوائد تداول الأیام بین الناس أنه لِیُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا أی یخلّصهم من المنافقین فیتبین المؤمن من المنافق، أو یخلصهم من الذنوب، فإن بالأهوال تذاب الذنوب، و بالشدائد تکفّر الخطایا وَ ل یَمْحَقَ الْکافِرِینَ یهلکهم، فإن الکفار ینقصون شیئا فشیئا حتی یهلکوا جمیعا.
[143] ثم یبین سبحانه فائدة أخری لتداول الأیام و هی أن المؤمن لا یدخل الجنة بمجرد إظهار الشهادتین و إنما اللازم أن یجاهد و یعمل و فی تداول الأیام یحصل هذا العمل و هذا الامتحان المؤهل لدخول الجنة، لکنه جاء الکلام فی صورة الاستفهام تلوینا فی الکلام، و تفنّنا فی التعبیر أَمْ حَسِبْتُمْ أی هل حسبتم و ظننتم أیها المسلمون أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ بمجرد الإیمان بدون الامتحان وَ لَمَّا یَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِینَ جاهَدُوا مِنْکُمْ أی لم یقع منکم جهاد حتی یتعلق علم اللّه به وَ لما یَعْلَمَ الصَّابِرِینَ فلم یقع منهم صبر حتی یتعلق به علم اللّه سبحانه و دخول الجنة بدون الجهاد و الصبر لا یکون، فتداول الأیام یوجب جهاد المؤمنین و صبرهم حتی یتأهلوا لدخول الجنة.
[144] ثم یشیر القرآن الحکیم إلی تأنیب المؤمنین فی موقفهم یوم أحد، حیث أن جماعة منهم قبل الغزوة کانوا یتطلعون إلی الجهاد و یتمنون الاستشهاد ثم فروا منهزمین، و فوق ذلک أن إیمان بعضهم کان بدرجة
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 399
[سورة آل‌عمران (3): آیة 144]
وَ ما مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ وَ مَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللَّهَ شَیْئاً وَ سَیَجْزِی اللَّهُ الشَّاکِرِینَ (144)
من الوهن حتی أنهم لما سمعوا بموت الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کادوا أن یرتدوا وَ لَقَدْ کُنْتُمْ أیها المؤمنون تَمَنَّوْنَ الْمَوْتَ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَلْقَوْهُ و لقاء الموت کنایة عن لقاء مقدماته و الوقوع فی الأهوال المنتهیة إلیه فَقَدْ رَأَیْتُمُوهُ فی الغزوة إذ رأیتم غلبة الکفار و قتل جماعة من المؤمنین وَ أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ أی تشاهدون المعرکة، و هذا تأکید لمعنی «رأیتموه» حتی لا یتوهم أحد أن الرؤیة کانت بالقلب، فإن «رأی» یستعمل بمعنی «علم».
[145] وَ ما مُحَمَّدٌ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إِلَّا رَسُولٌ أی لیس هو إلها لا یموت إنما هو بشر اختاره اللّه للرسالة فیجری علیه ما یجری علی البشر من الموت و القتل، و لیس بدعا من الرسل بل قَدْ خَلَتْ أی مضت و تقدمت مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ الذین جرت علیهم سنة اللّه من الموت و مفارقة الحیاة أَ فَإِنْ ماتَ موتا اعتیادیا أَوْ قُتِلَ و استشهد انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ استفهام إنکاری توبیخی أی لم یکن حالکم هکذا، حتی ترتدّوا بموت النبی، و کنی عن الارتداد بالمشی القهقری «الانقلاب علی الأعقاب» الذی هو رجوع نحو الوراء وَ مَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ أی من یرتد عن دینه فَلَنْ یَضُرَّ اللَّهَ شَیْئاً إذ اللّه سبحانه غنی مطلق لا یحتاج إلی إیمان أحد حتی یضره ارتداده وَ سَیَجْزِی اللَّهُ الشَّاکِرِینَ الذین یشکرون نعمة الإیمان و یثبتون علیه
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 400
تقریب القرآن إلی الأذهان ج‌1 449
[سورة آل‌عمران (3): آیة 145]
وَ ما کانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ کِتاباً مُؤَجَّلاً وَ مَنْ یُرِدْ ثَوابَ الدُّنْیا نُؤْتِهِ مِنْها وَ مَنْ یُرِدْ ثَوابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْها وَ سَنَجْزِی الشَّاکِرِینَ (145)
فإن الارتداد من أعظم أقسام الکفر، کما قال سبحانه: بَلِ اللَّهُ یَمُنُّ عَلَیْکُمْ أَنْ هَداکُمْ لِلْإِیمانِ «1».
[146] و هنا تلمیح إلی عتاب آخر موجّه للمسلمین لانهزامهم یوم أحد خوف الموت، فلم الفرار؟ أمن خوف الموت، و لیس الموت إلا بإذن اللّه تعالی، و ما قدّر من أجل للإنسان، فالفرار و عدمه سیان بالنسبة إلی الوقت المحدد لحیاة الإنسان وَ ما کانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إن النفوس لیست هملا حتی تموت من تموت و تبقی من تبقی بأسباب عادیة من غیر توسط مشیئة الباری سبحانه، فإن الموت لا یکون إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ و مشیئته کِتاباً مُؤَجَّلًا أی کتب اللّه ذلک الوقت فی اللوح المحفوظ کتابا ذا أجل و مدة محدودة معلومة وَ مَنْ یُرِدْ ثَوابَ الدُّنْیا و خیرها و تعب و عمل لأجل المنافع الدنیویة نُؤْتِهِ مِنْها فإن الذی عمل یری اللّه نتیجة عمله وَ مَنْ یُرِدْ ثَوابَ الْآخِرَةِ و خیرها و عمل لأجل ثواب الآخرة نُؤْتِهِ مِنْها بقدر ما عمل، فارغبوا أیها المسلمون فی ثواب اللّه و أجره الأخروی بالجهاد و الثبات و لا تفروا کما فررتم فی أحد وَ سَنَجْزِی الشَّاکِرِینَ جزاء حسنا، و من الشکر یعرف الإنسان قیمة ما خوّله اللّه سبحانه من الإسلام و وفقه للجهاد بین یدی رسوله لإعلاء کلمة اللّه، فمن شکر ذلک یجزی جزاء الشاکرین.
______________________________
(1) الحجرات: 18.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 401
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 146 الی 147]
وَ کَأَیِّنْ مِنْ نَبِیٍّ قاتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ کَثِیرٌ فَما وَهَنُوا لِما أَصابَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ ما ضَعُفُوا وَ مَا اسْتَکانُوا وَ اللَّهُ یُحِبُّ الصَّابِرِینَ (146) وَ ما کانَ قَوْلَهُمْ إِلاَّ أَنْ قالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا وَ إِسْرافَنا فِی أَمْرِنا وَ ثَبِّتْ أَقْدامَنا وَ انْصُرْنا عَلَی الْقَوْمِ الْکافِرِینَ (147)
[147] و ما لکم أیها المسلمون وهنتم فی غزوة أحد و فررتم؟ ألم یمکنکم الاقتداء بالمؤمنین السابقین الذین کانوا مع الأنبیاء یصمدون فی وجه الباطل؟ وَ کَأَیِّنْ مِنْ نَبِیٍّ قاتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ کَثِیرٌ فإن کثیرا من الأنبیاء علیه السّلام قاتلوا، و جاهد معهم و تحت لوائهم أناس من المؤمنین ربانیین منسوبون إلی الرب تعالی بالطاعة و العبادة و الإیمان، أو بمعنی أخیار فقهاء فَما وَهَنُوا أی ما فتروا لِما أَصابَهُمْ من القتل و السلب و الجروح و القروح فِی سَبِیلِ اللَّهِ للتنبیه علی شدائدهم التی کانت فی سبیل اللّه سبحانه وَ ما ضَعُفُوا عن عدوهم وَ مَا اسْتَکانُوا أی ما خضعوا و لا تضرعوا لعدوهم وَ اللَّهُ یُحِبُّ الصَّابِرِینَ الذین یصبرون فی الشدائد و فی الحروب.
[148] وَ ما کانَ قَوْلَهُمْ أی قول أولئک الربانیون عند الجهاد و ملاقاة الأعداء إِلَّا أَنْ قالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا فکانوا یستغفرون عند اللقاء مما فات منهم من الذنوب استعدادا للقاء اللّه سبحانه طاهرین وَ إِسْرافَنا فِی أَمْرِنا أی تجاوزنا الحدود و تفریطنا و تقصیرنا وَ ثَبِّتْ أَقْدامَنا حتی لا تزل أمام الأعداء فننهزم وَ انْصُرْنا عَلَی الْقَوْمِ الْکافِرِینَ فهم جاهدوا و جلین من ذنوبهم لم یطلبوا إلا العفو فی تواضع و خشوع، و لم یقصدوا إلا نصرة الدین علی القوم الکافرین.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 402
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 148 الی 149]
فَآتاهُمُ اللَّهُ ثَوابَ الدُّنْیا وَ حُسْنَ ثَوابِ الْآخِرَةِ وَ اللَّهُ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ (148) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ تُطِیعُوا الَّذِینَ کَفَرُوا یَرُدُّوکُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ فَتَنْقَلِبُوا خاسِرِینَ (149)
[149] فجزاء علی ما سلف منهم من الصبر و الثبات و الجهاد فی خشوع و تواضع آتاهم اللَّهُ أی أعطاهم اللّه سبحانه ثَوابَ الدُّنْیا بالفتح و الغلبة و العزة و الرفاه وَ حُسْنَ ثَوابِ الْآخِرَةِ بجنات تجری من تحتها الأنهار، أی ثواب الآخرة الحسن، و الإتیان بکلمة «حسن» هنا دون «ثواب الدنیا» لعله للإشارة إلی أن ثواب الآخرة هو الذی یوصف بالحسن، أما الدنیا فإنها زائلة فلا قیمة لثوابها، أو المراد «أحسن» أقسام ثواب الآخرة الذی لا یعطی إلا للمجاهدین، بخلاف الدنیا فإن ثوابها عام للبرّ و الفاجر وَ اللَّهُ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ و محبة اللّه سبحانه فوق کل ثواب کما قال: وَ رِضْوانٌ مِنَ اللَّهِ وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِالْعِبادِ «1».
[150] لما اشتد الأمر یوم أحد أخذ جماعة من المنافقین یدعون الناس إلی الارتداد عن دینهم حتی یستریحوا فأنزل اللّه فیهم: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ تُطِیعُوا الَّذِینَ کَفَرُوا من المنافقین، أو من الیهود و النصاری الذین أخذوا یشیعون أن محمدا صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قتل فارجعوا إلی دینکم و عشائرکم یَرُدُّوکُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ کفارا کما کنتم فَتَنْقَلِبُوا خاسِرِینَ قد خسرتم الدنیا و الدین، فإن دنیا الجاهلیة کانت فوضی و فقرا و رذیلة.
______________________________
(1) آل عمران: 16.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 403
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 150 الی 152]
بَلِ اللَّهُ مَوْلاکُمْ وَ هُوَ خَیْرُ النَّاصِرِینَ (150) سَنُلْقِی فِی قُلُوبِ الَّذِینَ کَفَرُوا الرُّعْبَ بِما أَشْرَکُوا بِاللَّهِ ما لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ سُلْطاناً وَ مَأْواهُمُ النَّارُ وَ بِئْسَ مَثْوَی الظَّالِمِینَ (151) وَ لَقَدْ صَدَقَکُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ حَتَّی إِذا فَشِلْتُمْ وَ تَنازَعْتُمْ فِی الْأَمْرِ وَ عَصَیْتُمْ مِنْ بَعْدِ ما أَراکُمْ ما تُحِبُّونَ مِنْکُمْ مَنْ یُرِیدُ الدُّنْیا وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرِیدُ الْآخِرَةَ ثُمَّ صَرَفَکُمْ عَنْهُمْ لِیَبْتَلِیَکُمْ وَ لَقَدْ عَفا عَنْکُمْ وَ اللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ (152)
[151] بَلِ اللَّهُ مَوْلاکُمْ أی هو أولی بکم من الکفار و المنافقین، و هو ینصرکم علی أعدائکم وَ هُوَ خَیْرُ النَّاصِرِینَ لأن فی نصرته خیرا للدارین بخلاف نصرة غیره.
[152] سَنُلْقِی فِی قُلُوبِ الَّذِینَ کَفَرُوا الرُّعْبَ أی نقذف الخوف و الفزع فی قلوبهم حتی تغلبوهم و هکذا ینصرکم اللّه تعالی بِما أَشْرَکُوا بِاللَّهِ أی بسبب شرکهم ما لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ سُلْطاناً أی برهانا و حجة، فإن شرکهم کان تقلیدا لا عن دلیل و حجة وَ مَأْواهُمُ أی محلهم و مستقرّهم النَّارُ فی الآخرة وَ بِئْسَ مَثْوَی الظَّالِمِینَ أی أن النار بئس مقام الظالمین الذین ظلموا أنفسهم بالکفر. و قد ورد أن الآیة نزلت حین همّ المشرکون- یوم أحد- بالرجوع إلی المسلمین لاستئصالهم عن آخرهم فلما عزموا ذلک ألقی اللّه فی قلوبهم الرعب حتی رجعوا عما هموا به، و لا یخفی أن إلقاء الرعب فی قلب الکافر أمر طبیعی فإن المسلم یستمد القوة من اللّه سبحانه أما الکافر فحیث لا یعتقد به سبحانه یکون قلبه هواء فیتسرب إلیه الخوف.
[153] ثم بیّن سبحانه أن هزیمتهم یوم أحد لم تکن إلا بسبب مخالفتهم أوامر اللّه و الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و إلا فالله سبحانه نصرهم کما وعد، حتی هزموا المشرکین وَ لَقَدْ صَدَقَکُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ و فی لکم بما وعد من نصرتکم
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 404
علی الکفار إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ أی تقتلونهم، فإن «حسّه» بمعنی قتله و أبطل حسّه و حیاته، و معنی «بإذنه»: بأمره، فإن اللّه أذن لهم فی القتال کما قال: أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا «1»، حَتَّی إِذا فَشِلْتُمْ جبنتم و کففتم و خالفتم أمر الرسول وَ تَنازَعْتُمْ فِی الْأَمْرِ هل یبقی الرماة الخمسون فی الشعب کما أمرهم الرسول أم یخرجوا یجمعون الغنائم؟- کما تقدم- وَ بالآخر عَصَیْتُمْ أمر الرسول فی لزوم أماکنکم فتخلیتم عن الشعب، فقد تخلی من الخمسین سبع و ثلاثون مِنْ بَعْدِ ما أَراکُمْ اللّه سبحانه ما تُحِبُّونَ من هزیمة الکفار و نصرة المسلمین مِنْکُمْ أیها المسلمون مَنْ یُرِیدُ الدُّنْیا و هم الذین خالفوا الرسول طلبا للغنیمة وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرِیدُ الْآخِرَةَ و هم: عبد اللّه رئیس الرماة فی الشعب و اثنی عشر من أصحابه الذین ثبتوا فی أماکنهم ثُمَّ صَرَفَکُمْ أیها المسلمون عَنْهُمْ أی عن الکفار، بل توجهتم إلی الغنائم عوض أن تحتفظوا بأماکنکم، فإن فی حفظ المکان کان توجها نحو الکفار لئلا یرجعوا إلی المسلمین من ورائهم، بخلاف التوجه نحو الغنیمة فإنه کان صرفا عن الکفار، و إضافته إلیه سبحانه کسائر الإضافات نحو «و من یضلل» أو باعتبار أن الصرف کان عقوبة لهم علی إرادتهم للدنیا
______________________________
(1) الحج: 40.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 405
[سورة آل‌عمران (3): آیة 153]
إِذْ تُصْعِدُونَ وَ لا تَلْوُونَ عَلی أَحَدٍ وَ الرَّسُولُ یَدْعُوکُمْ فِی أُخْراکُمْ فَأَثابَکُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِکَیْلا تَحْزَنُوا عَلی ما فاتَکُمْ وَ لا ما أَصابَکُمْ وَ اللَّهُ خَبِیرٌ بِما تَعْمَلُونَ (153)
لِیَبْتَلِیَکُمْ أی یمتحنکم و یختبرکم، حتی یظهر ما أنتم عاملون وَ لَقَدْ عَفا اللّه سبحانه عَنْکُمْ خطیئتکم بمخالفة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم وَ اللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ ینصرهم علی أعدائهم و یعفو عن ذنوبهم، و معنی الفضل: المن و النعمة، فإنه یعطیهم فضلا أی فوق استحقاقهم.
[154] و لقد عفا عنکم إِذْ تُصْعِدُونَ أی تذهبون فی وادی أحد للانهزام، فإن الإصعاد الذهاب فی الأرض وَ لا تَلْوُونَ عَلی أَحَدٍ أی لا تلتفتون إلی أحد من ورائکم بل کل همکم السرعة فی الفرار حتی لا یأتیکم الطلب وَ الرَّسُولُ محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یَدْعُوکُمْ ینادیکم فِی أُخْراکُمْ أی من ورائکم، یقال: جاء فلان فی آخر الناس أی من ورائهم فَأَثابَکُمْ أی جازاکم اللّه علی فرارکم غَمًّا متصلا بِغَمٍ غمّ الهزیمة و غمّ القتلی الذین قتلوا منکم- و یحتمل فی اللفظین أمور- لِکَیْلا تَحْزَنُوا عَلی ما فاتَکُمْ من الخیر وَ لا ما أَصابَکُمْ من الضرر، فإن الإنسان إذا وقع فی الشدائد و جرّبها و مارسها تصلب نفسه و تقوی روحه فلا تتزحزح بمصیبة و لا تهتز بکارثة، و هکذا کانت هزیمة أحد درسا و عبرة حتی یصغر فی نفوس المسلمین کل ما یفوتهم من خیرات و کل ما یصیبهم من شرور و آلام وَ اللَّهُ خَبِیرٌ ذو خبر و اطلاع
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 406
[سورة آل‌عمران (3): آیة 154]
ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَیْکُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعاساً یَغْشی طائِفَةً مِنْکُمْ وَ طائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ یَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَیْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجاهِلِیَّةِ یَقُولُونَ هَلْ لَنا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَیْ‌ءٍ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ کُلَّهُ لِلَّهِ یُخْفُونَ فِی أَنْفُسِهِمْ ما لا یُبْدُونَ لَکَ یَقُولُونَ لَوْ کانَ لَنا مِنَ الْأَمْرِ شَیْ‌ءٌ ما قُتِلْنا هاهُنا قُلْ لَوْ کُنْتُمْ فِی بُیُوتِکُمْ لَبَرَزَ الَّذِینَ کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقَتْلُ إِلی مَضاجِعِهِمْ وَ لِیَبْتَلِیَ اللَّهُ ما فِی صُدُورِکُمْ وَ لِیُمَحِّصَ ما فِی قُلُوبِکُمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ (154)
بِما تَعْلَمُونَ فیجازیکم علی حسب أعمالکم.
[155] ثُمَّ أَنْزَلَ اللّه عَلَیْکُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِ الذی غشیکم لهزیمتکم أَمَنَةً أی أمنا نُعاساً أی نوما، و هو بدل اشتمال ل «أمنة» فإنهم ناموا من شدة التعب و النصب بعد ما ذهب خوفهم و ذهب الکفار، و «أمنة» مصدر کالعظمة و الغلبة. لکن هذا النعاس کان یَغْشی طائِفَةً مِنْکُمْ فقط الذین کانوا یعلمون أن محمدا صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حق و أن اللّه لا یترکه و أن ما أصابهم یوجب الثواب و الفائدة لهم وَ هناک طائِفَةً ثانیة کانوا مع النبی منافقین قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ یفکّرون فی هزیمتهم لا ینامون من الحزن و الخوف حین انتشر بینهم أن الکفار عازمون علی الرجوع و کانوا یشکّون فی نصرة اللّه و لذا لم یتمکنوا أن یناموا خوفا یَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَیْرَ الْحَقِ و أنه لا ینصر نبیه ظَنَّ الْجاهِلِیَّةِ من الکفار المکذبین بوعد اللّه سبحانه یَقُولُونَ ما فی نفوسهم من ظنون الجاهلیة: هَلْ لَنا مِنَ الْأَمْرِ أمر الغلبة و النصرة مِنْ شَیْ‌ءٍ فی مقام الاستنکار و التعجب أن ینتصروا علی الکفار إذا رجعوا قُلْ لهم یا رسول اللّه: إِنَّ الْأَمْرَ کُلَّهُ لِلَّهِ ینصر من یشاء، فللمسلمین النصر و الغلبة بإعطاء اللّه لهم إیاها یُخْفُونَ هؤلاء المنافقین فِی أَنْفُسِهِمْ النفاق و الکفر ما لا یُبْدُونَ لَکَ
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 407
[سورة آل‌عمران (3): آیة 155]
إِنَّ الَّذِینَ تَوَلَّوْا مِنْکُمْ یَوْمَ الْتَقَی الْجَمْعانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّیْطانُ بِبَعْضِ ما کَسَبُوا وَ لَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِیمٌ (155)
أی لا یتجرءون علی إظهاره یَقُولُونَ لَوْ کانَ لَنا مِنَ الْأَمْرِ أی من النصرة و الغلبة شَیْ‌ءٍ و کنا حقیقة منصورین ما قُتِلْنا أی ما قتل أصحابنا هاهُنا فی غزوة أحد قُلْ یا رسول اللّه فی جوابهم: إن کون الأمر لنا لا یلازم أن لا یقتل منا أحد فإن الإنسان یموت إذا جاء أجله و لو کان فی داره و منزله لَوْ کُنْتُمْ فِی بُیُوتِکُمْ لَبَرَزَ الَّذِینَ کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقَتْلُ إِلی مَضاجِعِهِمْ أی خرج الذین کتب علیهم القتل- بأن رقم موتهم فی اللوح المحفوظ- إلی مصارعهم. و «مضاجع» جمع مضجع بمعنی محل النوم وَ لِیَبْتَلِیَ اللَّهُ ما فِی صُدُورِکُمْ یختبر اللّه ما فی صدورکم، فإن ما فی الصدور من الإخلاص و النفاق، و الثبات و الوهن، إنما یظهر عند الشدائد و المحن، و هذا عطف علی قوله:
«لیبتلیکم» أو مستأنفة، أی فعل اللّه سبحانه ما فعل لیبتلی وَ لِیُمَحِّصَ أی یخلص ما فِی قُلُوبِکُمْ بأن یکشفه للناس و لکم، حیث أن الإنسان یظن أشیاء فإذا حدث الحادث یظهر له خلاف ما کان یظن بنفسه وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ فلیس الامتحان لأن یعلم هو تعالی، بل لأن یظهر ما یعلمه.
[156] إِنَّ الَّذِینَ تَوَلَّوْا أدبروا و انهزموا مِنْکُمْ أیها المسلمون
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 408
[سورة آل‌عمران (3): آیة 156]
یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَکُونُوا کَالَّذِینَ کَفَرُوا وَ قالُوا لِإِخْوانِهِمْ إِذا ضَرَبُوا فِی الْأَرْضِ أَوْ کانُوا غُزًّی لَوْ کانُوا عِنْدَنا ما ماتُوا وَ ما قُتِلُوا لِیَجْعَلَ اللَّهُ ذلِکَ حَسْرَةً فِی قُلُوبِهِمْ وَ اللَّهُ یُحْیِی وَ یُمِیتُ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (156)
یَوْمَ الْتَقَی الْجَمْعانِ یوم أحد الذی التقی فیه جمع المسلمین بقیادة الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بجمع المشرکین بقیادة أبی سفیان إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّیْطانُ طلب زلتهم و عصیانهم بِبَعْضِ ما کَسَبُوا أی بسبب بعض المعاصی التی کانوا یعملونها فأخذتهم عاقبتها و شؤمها وَ لَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ بعد ما ندموا و رجعوا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ یغفر للمذنب إذا تاب حَلِیمٌ لا یعجل بالعقوبة بل یمهل المذنب کی یتوب و یئوب.
[157] یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَکُونُوا کَالَّذِینَ کَفَرُوا اعتقادا، و هم الکفار الذین لا یدینون بما وراء الغیب، أو کفروا عملا و هم المنافقون و من أشبههم وَ قالُوا لِإِخْوانِهِمْ فی العقیدة، أو فی الإنسانیة، حتی یشمل قول الکافرین للمؤمنین و قوله: «لإخوانهم» أی قالوا بالنسبة إلی الإخوان الذین سافروا فماتوا، أو حاربوا فقتلوا إِذا ضَرَبُوا فِی الْأَرْضِ أی ذهبوا لأجل التجارة و نحوها، یقال: ضرب فلان فی الأرض إذا سافر، و تخصیص الأرض بالذکر، لکون السفر غالبا عن طریق البر أَوْ کانُوا غُزًّی جمع «غاز»، أی حاربوا الأعداء: لَوْ کانُوا عِنْدَنا مقیمین فی أوطانهم ما ماتُوا وَ ما قُتِلُوا فقد حسبوا أن الموت و القتل إنما هما
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 409
بالأسباب الطبیعیة بما وراء المادة و الإحساس. مع أن الموت و القتل لا یکونان إلا بتقدیر و قضاء و لیس یفید فی ذلک البقاء، و فی هذا رد لإرجاف المنافقین الذین کانوا یلقون تبعة قتل المؤمنین فی أحد علی النبی و أنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أخرجهم فقتلوا، و معنی القضاء و القدر فی الأمور التکوینیة: التخطیط و تهیئة الأسباب، فکما أن المهندس الذی یرید بناء دار یخطط شکل الدار المراد بنائها ثم یحضر مواد البناء من آجر و جص و حدید و خشب، کذلک ما فی العالم من الأمور التکوینیة خططت و علمها اللّه سبحانه و أحضرت موادها. لکن لیس معنی ذلک أن الأمور خارجة عن أیدی البشر و إنما جعل الدعاء و الصدقة و الأسباب الظاهرة مستثنیات للتخطیط و الآلات و الأسباب و کل ذلک أیضا بعلمه سبحانه، و علی کلّ فلیس الموت و القتل مما یکون سببهما السفر و الغزو کما زعمه الکفار بل هناک أسباب خفیة تدیر هذین الأمرین إلی جنب الأسباب الظاهریة، فلیس کل سفر و غزو موجبا للموت کما لیس کل إقامة موجبا للبقاء، و الکفار إنما قالوا ذلک یریدون تثبیط الناس عن الجهاد لِیَجْعَلَ اللَّهُ ذلِکَ الاعتقاد- المفهوم من الکلام- حَسْرَةً فِی قُلُوبِهِمْ لما حصل لهم من الخیبة حیث رأوا رجوع إخوانهم من السفر و الجهاد بالربح و الظفر، و من الطبیعی أن یحزن و یخسر الشخص الجامد لما ناله الشخص المتحرک من الخیر و التقدم المحتومین، و اللام فی «لیجعل» إما لام الأمر، لبیان التأکید، أو لام العاقبة، أی کانت عاقبة هذا الاعتقاد الحسرة و الحزن وَ اللَّهُ یُحْیِی الأرض و الجماد و الإنسان وَ یُمِیتُ فلیس السفر و الغزو تمام سبب الموت وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ فارغبوا فی الطاعة
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 410
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 157 الی 159]
وَ لَئِنْ قُتِلْتُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَ رَحْمَةٌ خَیْرٌ مِمَّا یَجْمَعُونَ (157) وَ لَئِنْ مُتُّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ لَإِلَی اللَّهِ تُحْشَرُونَ (158) فَبِما رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَ لَوْ کُنْتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَ شاوِرْهُمْ فِی الْأَمْرِ فَإِذا عَزَمْتَ فَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُتَوَکِّلِینَ (159)
و الجهاد، و احذروا من المخالفة و الفرار، فإن اللّه سبحانه یعلم أعمالکم، و یبصر صنعکم.
[158] ثم لنفرض أن السفر و الغزو سبب الموت فهل الموت مع المغفرة خیر أم الحیاة لجمع الأموال التی یحیاها الکافر الذی یبقی فی بلده وَ لَئِنْ قُتِلْتُمْ أیها المؤمنون فِی سَبِیلِ اللَّهِ و جهاد أعدائه أَوْ مُتُّمْ فی سبیل اکتساب الرزق و التجارة و الضرب فی الأرض لَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَ رَحْمَةٌ حیث یغفر لکم و یرحمکم حیث کنتم مطیعین له ممتثلین أمره خَیْرٌ مِمَّا یَجْمَعُونَ أی یجمع هؤلاء الکفار الباقون فی بلدهم خوفا من الخروج، فإن من یبقی یکتسب و یجمع مالا.
[159] ثم أن الموت و القتل لا یسببان انقطاع الحیاة حتی یخشاهما الإنسان و یرفع الید عن مقاصده العالیة من خشیتهما وَ لَئِنْ مُتُّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ لَإِلَی اللَّهِ تُحْشَرُونَ فیجازیکم علی أعمالکم فخیر لکم أن تطیعوه حتی تکونوا مرادا لثوابه و فضله.
[160] و هنا یلتفت السیاق لیثیر فی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عاطفته الکامنة نحو المؤمنین حتی یعفو عن خطأهم فی أحد، حیث أخلوا الشعب حتی سیطر المشرکون علی المعرکة، و فعلوا تلک الأفاعیل بالنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أصحابه من جرح و قتل و تمثیل فَبِما رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ «ما» زائدة أی بسبب رحمة من اللّه سبحانه علی المؤمنین لِنْتَ لَهُمْ أی کنت لینا رحیما بهم فقد
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 411
[سورة آل‌عمران (3): آیة 160]
إِنْ یَنْصُرْکُمُ اللَّهُ فَلا غالِبَ لَکُمْ وَ إِنْ یَخْذُلْکُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِی یَنْصُرُکُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَ عَلَی اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (160)
جعله اللّه سبحانه رحیما بهم لینا علیهم وَ لَوْ کُنْتَ یا رسول اللّه فَظًّا جافی اللسان قاسی القلب غَلِیظَ الْقَلْبِ غلظا معنویا و هو الذی لا یلین و لا یحنو لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ أی تفرقوا عنک فَاعْفُ عَنْهُمْ إذا أخطئوا وَ اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أی اطلب لهم من اللّه الغفران لما صدر من ذنوبهم، و اللّه سبحانه و إن کان أرحم بهم لکن ذلک لزیادة عطف النبی، فإن من یطلب المغفرة لأحد لا بد و أن یزول من قلبه ما علق به من الکراهیة، و لتکثیر محبة المؤمنین له صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حیث یعلمون بأنه یستغفر لهم وَ شاوِرْهُمْ فِی الْأَمْرِ لتألیف قلوبهم و لتعلیمهم المشورة فی أمورهم، فإن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان فی غنی عنهم بما کان یسدّده اللّه سبحانه بالوحی فَإِذا عَزَمْتَ بعد المشورة علی فعل فَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ و لا تهتم بمن یخالف رأیه رأیک یا رسول اللّه إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُتَوَکِّلِینَ الواثقین به المعتمدین علیه الذین یوکلون أمورهم إلیه.
[161] إِنْ یَنْصُرْکُمُ اللَّهُ أیها المؤمنون، و ذلک إذا استحققتم ذلک بإیجاد أسباب النصر و إطاعة أوامره سبحانه فَلا غالِبَ لَکُمْ أی لا یقدر أحد علی أن یغلبکم وَ إِنْ یَخْذُلْکُمْ و خذلان اللّه سبحانه أن یکلهم إلی أنفسهم و لا یعینهم فی أمورهم فَمَنْ ذَا الَّذِی یَنْصُرُکُمْ مِنْ بَعْدِهِ استفهام استنکاری، أی لا یکون ناصر لکم ینصرکم من بعده سبحانه
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 412
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 161 الی 162]
وَ ما کانَ لِنَبِیٍّ أَنْ یَغُلَّ وَ مَنْ یَغْلُلْ یَأْتِ بِما غَلَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ ثُمَّ تُوَفَّی کُلُّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ (161) أَ فَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوانَ اللَّهِ کَمَنْ باءَ بِسَخَطٍ مِنَ اللَّهِ وَ مَأْواهُ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ (162)
وَ عَلَی اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُونَ یثقون به و یعتمدون علیه.
[162] لقد کان من أسباب تخلّی المسلمین عن مکانهم من الجبل- یوم أحد- خوفهم ألا یقسّم لهم الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من الغنائم، و قد تکلم بعض المنافقین فی وقعة بدر حول قطیفة حمراء فقدت فقالوا بأن الرسول أخذها، و لذا نزلت الآیة نافیة أن یغلّ الأنبیاء و یخونوا وَ ما کانَ لِنَبِیٍّ أَنْ یَغُلَ أی لا یجوز للأنبیاء الغلول أی الخیانة، و الخیانة محرمة مطلقا لکن المورد أتی خاصا حیث أن الکلام کان حوله وَ مَنْ یَغْلُلْ شریفا کان أو وضیعا قلیلا کان غلوله أو کثیرا یَأْتِ بِما غَلَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ و
فی الحدیث «یأتی به علی ظهره»
«1». ثُمَّ تُوَفَّی کُلُّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ أی تعطی جزاء کسبها کاملا غیر منقوص وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ فلا ینقص من أجورهم شی‌ء و لا یعذبون فوق استحقاقهم.
[163] أَ فَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوانَ اللَّهِ باتباع أوامره و اجتناب نواهیه کَمَنْ باءَ أی رجع بِسَخَطٍ مِنَ اللَّهِ فکأنه رجع إلی أعماله الدنیئة بعد أن ذهب إلی اللّه سبحانه فعلم ماذا یرید، فقد رجع مع السخط بینما رجع غیره مع الرضوان وَ مَأْواهُ أی مرجعه و مصیره جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ أی
______________________________
(1) بحار الأنوار: ج 7 ص 68.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 413
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 163 الی 164]
هُمْ دَرَجاتٌ عِنْدَ اللَّهِ وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِما یَعْمَلُونَ (163) لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ إِذْ بَعَثَ فِیهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ (164)
أن المحل الذی صار إلیه محل سیئ، فعلی الإنسان أن لا یفرّ من الحرب و لا یتخلف عن أمر اللّه و الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حتی یبوء بالغضب و السخط و یکون مصیره النار.
[164] هُمْ أی هؤلاء الذین باءوا بالسخط و الذین اتبعوا رضوان اللّه، ذوو دَرَجاتٌ عِنْدَ اللَّهِ فللمؤمنین درجات رفیعة و لغیرهم درجات بذیئة، أو أن لکل فریق درجات من حیث القرب و البعد، و حذف کلمة «ذوو» لما تعارف من المجاز فی هذه التعبیرات بعلاقة الحال و المحل فیقال عند العد: زید الدرجة الأولی، عمرو الدرجة الثانیة، و هکذا وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِما یَعْمَلُونَ فیجازیهم حسب أعمالهم فلا یزهد الإنسان فی الإحسان لأنه لا یقدّر، و لا یجری العاصی فی المعصیة لأنه لا یری.
[165] إن النعمة التی أنعم اللّه بها علی المسلمین مما یوجب شکرها و التضحیة فی سبیلها فهی نعمة کبیرة جدا لا تماثلها نعمة و لا یبلغ شأنها إحسان و منّة لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ أی أنعم اللّه، فإن المنّ القطع، و تسمی النعمة منّة لأنها تقطع الإنسان عن البلیة و الفاقة عَلَی الْمُؤْمِنِینَ إنما خصوا بالذکر مع أن المنة عامة لأنهم هم الذین استفادوا منها دون سواهم إِذْ بَعَثَ فِیهِمْ رَسُولًا فإنه أعظم النعم، و لذا لم یمن اللّه علی الإنسان بأیة نعمة سواها، فإن فی الإرسال صلاح الدین و الدنیا و الآخرة و إکمال البشر حسب قابلیاتهم مِنْ أَنْفُسِهِمْ تذکیر بنعمة أخری، إذ کون الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من جنس البشر-
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 414
[سورة آل‌عمران (3): آیة 165]
أَ وَ لَمَّا أَصابَتْکُمْ مُصِیبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَیْها قُلْتُمْ أَنَّی هذا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِکُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ (165)
لا الملائکة و الجن- تشریف لهم و إظهار لفضل هذا النوع، و حیث أن السیاق حول مؤمن الأنس لا یستشکل بأن المؤمنین أعم من الجن و لیس الرسول من أنفسهم یَتْلُوا الرسول عَلَیْهِمْ آیاتِهِ تلاوة، کما یتلو المعلم الدرس علی التلمیذ وَ یُزَکِّیهِمْ یطهرهم من الأدناس الظاهریة بأوامر النظافة و ما أشبه، و الأقذار الخلقیة و الاعتقادیة بإرشادهم إلی الحق و الفضیلة وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ یفهمهم معانیه، و هو غیر التلاوة وَ الْحِکْمَةَ و هو علم الشریعة، أو مطلقا، بمعنی أنه یعلمهم مواضع الأشیاء خیرها و شرها فإن الحکمة کما قالوا: «وضع الشی‌ء موضعه».
وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ أی قبل أن یأتیهم الرسول لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ أی انحراف واضح فی عقائدهم و أخلاقهم و أعمالهم، فعلی المؤمنین أن یضحوا فی سبیل هذه النعمة بکل غال و رخیص، فما فعلوا یوم أحد کان خلاف الشکر، و ما ضحوا فیه لم یکن کثیرا مقابل هذه النعمة العظمی.
[166] أَ وَ لَمَّا أَصابَتْکُمْ مُصِیبَةٌ أی هل أنتم بحیث لما أصابتکم مصیبة فی أحد و الحال أنکم فی بدر قَدْ أَصَبْتُمْ من الکفار مِثْلَیْها فإنه قتل منکم فی أحد سبعین، و قد أصبتم من الکفار مائة و أربعین إذ قتلتم منهم سبعین و أسرتم منهم سبعین فی واقعة بدر قُلْتُمْ أَنَّی هذا أی من أی وجه أصابنا هذا و نحن مسلمون، و هذه الجملة «أو لما ..» استنکاریة أی کیف تستنکرون إصابتکم بأحد و الحال أنکم قد أصبتم
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 415
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 166 الی 167]
وَ ما أَصابَکُمْ یَوْمَ الْتَقَی الْجَمْعانِ فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَ لِیَعْلَمَ الْمُؤْمِنِینَ (166) وَ لِیَعْلَمَ الَّذِینَ نافَقُوا وَ قِیلَ لَهُمْ تَعالَوْا قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَوِ ادْفَعُوا قالُوا لَوْ نَعْلَمُ قِتالاً لاتَّبَعْناکُمْ هُمْ لِلْکُفْرِ یَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلْإِیمانِ یَقُولُونَ بِأَفْواهِهِمْ ما لَیْسَ فِی قُلُوبِهِمْ وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما یَکْتُمُونَ (167)
فی بدر مثلی ما أصابکم، ثم أن هذه الإصابة کانت لضعف نفوسکم حیث أغراکم المال و أخلیتم أماکنکم فی الجبل قُلْ یا رسول اللّه:
هُوَ أی ما أصابکم مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِکُمْ الجشعة إلی حب الغنیمة و المال إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ یقدر أن ینصرکم علی أعدائکم کما یقدر أن یخذلکم حین تترکون أوامره، و
فی بعض الأحادیث أنهم فی بدر خیروا بین أخذ الفدیة من الأسری علی أن یقتل منهم فی العام القابل سبعون بعدد الأسری، و بین أن یقتلوا الأسری و لا یأخذون الفدیة.
فطلبهم للمال أوجب اختیار الأول، و علی هذا کان ما أصابهم فی أحد «من عند أنفسهم».
[167] وَ ما أَصابَکُمْ أیها المسلمون یَوْمَ الْتَقَی الْجَمْعانِ أی حین تلاقی المسلمون و الکفار فی یوم أحد فَبِإِذْنِ اللَّهِ أی بعلمه، أو بأنه لم یحل بین الکفار و بینکم حتی أصابوا منکم. و هذا کالإذن تکوینا، و قد أذن سبحانه لفائدة التمییز بین المؤمن و المنافق وَ لِیَعْلَمَ أی یتحصّل علمه فی الخارج الْمُؤْمِنِینَ الذین جاهدوا.
[168] وَ لِیَعْلَمَ الَّذِینَ نافَقُوا أظهروا الإسلام و أبطنوا النفاق و هم ابن أبی سلول و جماعته حیث أنهم انخذلوا یوم أحد نحوا من ثلاثمائة رجل قالوا: علام نقتل أنفسنا؟! وَ قِیلَ لَهُمْ تَعالَوْا قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ فإن عمرو بن حزام الأنصاری قال لهم هذه المقالة
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 416
[سورة آل‌عمران (3): آیة 168]
الَّذِینَ قالُوا لِإِخْوانِهِمْ وَ قَعَدُوا لَوْ أَطاعُونا ما قُتِلُوا قُلْ فَادْرَؤُا عَنْ أَنْفُسِکُمُ الْمَوْتَ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (168)
أَوِ ادْفَعُوا عن حریمکم و أنفسکم فإن الکفار إذا غلبوا نکّلوا بکم قالُوا أی قال أولئک المنافقون فی جواب المؤمنین: لَوْ نَعْلَمُ قِتالًا لَاتَّبَعْناکُمْ فإن هذا الذی تخوضونه لیس بقتال إذ لو کان قتالا لأخذتم برأینا فیه، أو تریدون إلقاء النفس فی التهلکة فلیس هذا قتالا یتکافأ فیه الجانبان، هُمْ أی هؤلاء المنافقون لِلْکُفْرِ یَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلْإِیمانِ فکلما عمل المنافق بالخلاف کان أقرب إلی الکفر و کلما عمل بالوفاق کان أقرب إلی الإیمان یَقُولُونَ بِأَفْواهِهِمْ ما لَیْسَ فِی قُلُوبِهِمْ فأفواههم تنطق بالإیمان و قلوبهم تضمر الکفر و العصیان وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما یَکْتُمُونَ فی قلوبهم فیجازیهم حسب نفاقهم المضمر.
أقول: الظاهر أن قوله: «و لیعلم» إلی آخره، لیس عطفا علی «بإذن اللّه» إذ یکون المعنی حینئذ أن الإصابة علة للتمییز، و الحال أن إعلان الجهاد کان علة ذلک، فقوله: «لیعلم» جملة مستأنفة، أی أن حرب أحد کانت لأجل التمییز بین المؤمن و المنافق، فی جملة فوائدها الأخری.
[169] ثم ذکر سبحانه صفة أخری للذین نافقوا بأنهم هم الَّذِینَ قالُوا لِإِخْوانِهِمْ أی قالوا حول إخوانهم الذین ذهبوا إلی ساحات الجهاد فقتلوا وَ قَعَدُوا أی قعد هؤلاء المنافقون عن القتال لَوْ أَطاعُونا
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 417
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 169 الی 170]
وَ لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ (169) فَرِحِینَ بِما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَ یَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِینَ لَمْ یَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (170)
فی ترکهم الخروج ما قُتِلُوا جملة «لَوْ أَطاعُونا ما قُتِلُوا» مقول قولهم. قُلْ لهم یا رسول اللّه: فَادْرَؤُا أی ادفعوا عَنْ أَنْفُسِکُمُ الْمَوْتَ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ فی مقالکم أن البقاء فی البیت موجب لعدم موت الإنسان، فمن أین لکم أن من یبقی فی بیته لا یموت، فکم من الذین بقوا فی بیوتهم و ماتوا و کم خرجوا فی القتال و رجعوا سالمین؟! [170] و لو فرضنا أن الخارج إلی الجهاد قتل، فما یضره ذلک، فإن من استشهد فی سبیل اللّه لا تنتهی حیاته بل یبقی حیا یرزق وَ لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَمْواتاً فکما أن هذه الحیاة المادیة ذات مراتب، فمرتبة منها کاملة فیمن کان سعیدا فرحا، و مرتبة منها ناقصة فیمن کان شقیا حزینا. کذلک من مات یکون علی قسمین- بعد بقاء کلیهما فی حیاة من لون آخر- قسم یکون حیا هناک أی سعیدا فرحا، و قسم یکون میتا هناک أی شقیا حزینا، فلیس للآیة الکریمة مفهوم أن غیر المقتول لا حیاة له هناک بَلْ أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ حیاة غیر مادیة بل حیاة عند ربهم و لهم رزقهم فیها بکرة و عشیا.
[171] فی حال کونهم فَرِحِینَ بِما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ من الحیاة الباقیة و السعادة و الخیر وَ یَسْتَبْشِرُونَ أی یسرّ هؤلاء المقتولون فی سبیل
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 418
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 171 الی 172]
یَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَ فَضْلٍ وَ أَنَّ اللَّهَ لا یُضِیعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِینَ (171) الَّذِینَ اسْتَجابُوا لِلَّهِ وَ الرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ ما أَصابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَ اتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِیمٌ (172)
اللّه بِالَّذِینَ لَمْ یَلْحَقُوا بِهِمْ من المؤمنین الذین بقوا فی الحیاة و بقوا مِنْ خَلْفِهِمْ و استبشارهم بهؤلاء من جهة أَلَّا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ إذ اللّه سبحانه یتولی أمورهم وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ بالنسبة إلی من خلفهم، فهؤلاء المقتولون جمعوا بین خیرین خیر أنفسهم حیث تنعموا بنعمة اللّه سبحانه و خیر إخوانهم الذین من خلفهم حیث علموا بأنهم لا خوف علیهم، و ذلک بخلاف من بقی و لم یجاهد فإنهم جمعوا بین شرین مشاکل حیاة أنفسهم و مشاکل حیاة إخوانهم، حیث لا یعلمون ماذا تکون عاقبة أمر أنفسهم و أمر إخوانهم.
[172] یَسْتَبْشِرُونَ أی هؤلاء المقتولون یسرّون و یفرحون بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ ینعمها علیهم فی الآخرة وَ فَضْلٍ أی الزیادة علی قدر استحقاقهم أو علی ما یترقبون وَ أَنَّ اللَّهَ لا یُضِیعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِینَ فإن من علم أن حقه و أجره مضمون فرح و استبشر، فهؤلاء یرون عیانا أن حقهم محفوظ بخلاف الإنسان فی الدنیا فإنه یعلم ذلک دون أن یراه.
و فی تکرار المطلب زیادة تمکین المعنی فی النفس، و مثله کثیر فی التحذیرات و الترغیبات المستقبلة و بالأخص إذا لم یشاهد الإنسان أمثاله بل کان غیبا محضا فإن فی التکرار ترکیز المطلب فی النفس حتی تعمل تلقائیا کالذی شاهد و حضر.
[173] لما انصرف أبو سفیان و أصحابه من «أحد» و بلغوا «الروحاء» ندموا
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 419
[سورة آل‌عمران (3): آیة 173]
الَّذِینَ قالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَکُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزادَهُمْ إِیماناً وَ قالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ (173)
علی انصرافهم عن المسلمین و تلاوموا فیما بینهم قائلین بعضهم لبعض: لا محمدا قتلتم و لا الکواعب أردفتم، قتلتموهم حتی لم یبق منهم إلا الشرید و ترکتموهم، فارجعوا فاستأصلوهم. فبلغ ذلک الخبر الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فأراد إرهابهم فخرج صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و معه من به جرح من أحد حتی بلغ «حمراء الأسد» و بلغ الخبر المشرکین فخافوا خوفا شدیدا و ولوا منهزمین.
و وجه اتصال الآیة أنه سبحانه بعد ما بین أجر الشهداء و أنهم یستبشرون بالأحیاء ذکر وصف الأحیاء الذین یستبشر بهم المقتولون أنهم أولئک الذین لم تزلزلهم المحنة و لم تقعدهم الجراحات عن مواصلة الکفاح و لم یرهبهم تجمع الأعداء و إرجافهم بهذا التجمع و هم مثخنون بهذه الجراحات الَّذِینَ اسْتَجابُوا لِلَّهِ وَ الرَّسُولِ أطاعوهما فی أمرهما، و قد ذکرنا سابقا أن ذکر الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم للتشریف و أن بیان أمره أمر اللّه سبحانه و إلا فالأمر واحد مِنْ بَعْدِ ما أَصابَهُمُ الْقَرْحُ أی نالتهم الجراحات یوم أحد لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ بعد الاستجابة وَ اتَّقَوْا معاصی اللّه سبحانه أَجْرٌ عَظِیمٌ لأنهم أطاعوا فی ثلاث دفعات حضورهم فی أحد و استجابتهم ثانیا و إحسانهم و تقواهم ثالثا.
[174] ثم وصفهم سبحانه بوصف آخر أنهم هم الَّذِینَ قالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَکُمْ فقد قال الناس لأصحاب الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بعد
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 420
[سورة آل‌عمران (3): آیة 174]
فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَ فَضْلٍ لَمْ یَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَ اتَّبَعُوا رِضْوانَ اللَّهِ وَ اللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِیمٍ (174)
رجوعهم من أحد: إن «الناس» و هم أبو سفیان و المشرکون قد جمعوا لکم، أی جمعوا المشرکین لأجل محاربتکم فَاخْشَوْهُمْ أی خافوا منهم لأنهم إذا رجعوا إلیکم و أنتم- أیها المسلمون- مثخنون بالجراح من أحد لن یبقوا منکم باقیة فَزادَهُمْ تجمع الناس علیهم إِیماناً فإن عند کل کارثة یتذکر المؤمن اللّه سبحانه فتقوی نفسه بمعونته و تشتد عزیمته بنصره وَ قالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ أی کافینا اللّه یکفینا شر أعدائنا وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ فإنه خیر من جعله الإنسان وکیلا لعلمه بمواقع النفع و الضرر و قدرته علی جلب النفع و دفع الضرر عن الموکل.
[175] فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَ فَضْلٍ أی رجع هؤلاء المؤمنون الذین استجابوا لله و الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، تصحبهم نعمة اللّه و فضله لَمْ یَمْسَسْهُمْ سُوءٌ فهم بعد ما خرجوا فی طلب أبی سفیان، هرب أبو سفیان فرجع المسلمون و هم مرهوبو الجانب أشداء النفوس وَ قد اتَّبَعُوا رِضْوانَ اللَّهِ باتباع أمره فی تعقب المشرکین وَ اللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِیمٍ علی من اتبع أمره فهو یسعده فی الدنیا و الآخرة.
روی عن الإمام الصادق علیه السّلام أنه قال عجبت لمن خاف کیف لا یفزع إلی قوله: «حَسْبُنَا اللَّهُ وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ» فإنی سمعت اللّه یقول بعقبها: «فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَ فَضْلٍ لَمْ یَمْسَسْهُمْ سُوءٌ»
«1».
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 4 ص 392.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 421
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 175 الی 176]
إِنَّما ذلِکُمُ الشَّیْطانُ یُخَوِّفُ أَوْلِیاءَهُ فَلا تَخافُوهُمْ وَ خافُونِ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (175) وَ لا یَحْزُنْکَ الَّذِینَ یُسارِعُونَ فِی الْکُفْرِ إِنَّهُمْ لَنْ یَضُرُّوا اللَّهَ شَیْئاً یُرِیدُ اللَّهُ أَلاَّ یَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِی الْآخِرَةِ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ (176)
[176] إِنَّما ذلِکُمُ «کم» للخطاب، و «ذا» إشارة إلی التخویف من الأعداء أی أن التخویف الذی صدر عن بعض الناس بالنسبة إلی المسلمین من عمل الشیطان فإنه الشَّیْطانُ یُخَوِّفُ أَوْلِیاءَهُ فإن المؤمنین لا یخافون و إنما أولیاء الشیطان یخافون لأنهم بانقطاع صلتهم من اللّه سبحانه یخافون من کل شی‌ء کما قال سبحانه فی وصف المنافقین: یَحْسَبُونَ کُلَّ صَیْحَةٍ عَلَیْهِمْ «1»، فَلا تَخافُوهُمْ أی لا تخافوا الناس الذین جمعوا لکم، أو لا تخافوا الشیطان و أولیاءه وَ خافُونِ و الخوف من اللّه سبحانه بمعنی إطاعته و ترک عصیانه فإن فی ترک ذلک، النار و العقاب إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ فإن الإیمان یوجب أن لا یخاف الإنسان إلا من اللّه سبحانه، و لیس المراد عدم الخوف مطلقا فإنه قهرا للإنسان و إنما المراد ترتیب الأثر علی الخوف.
[177] وَ لا یَحْزُنْکَ یا رسول اللّه الَّذِینَ یُسارِعُونَ فِی الْکُفْرِ أی یتسابقون فی أعمالهم الکافرة کأنهم فی سباق من کثرة نشاطهم إِنَّهُمْ لَنْ یَضُرُّوا اللَّهَ فإن دعوتک التی هی مرتبطة بالله سبحانه لا بد و أن تنجح و تتقدم و هذه المسارعات الکافرة لا تضرها، فقد نسب موقف الدعوة إلی اللّه سبحانه، إفادة لعلوها و قوة المدافع و المتولی لها شَیْئاً أصلا لا صغیرا و لا کبیرا، بل إنهم یضرون بذلک أنفسهم فإن
______________________________
(1) المنافقون: 5.
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 422
[سورة آل‌عمران (3): الآیات 177 الی 178]
إِنَّ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الْکُفْرَ بِالْإِیْمانِ لَنْ یَضُرُّوا اللَّهَ شَیْئاً وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (177) وَ لا یَحْسَبَنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّما نُمْلِی لَهُمْ خَیْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ إِنَّما نُمْلِی لَهُمْ لِیَزْدادُوا إِثْماً وَ لَهُمْ عَذابٌ مُهِینٌ (178)
إعطاء اللّه القدرة لهم فی أن یفعلوا ما یشاءون لأنه یُرِیدُ اللَّهُ أَلَّا یَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِی الْآخِرَةِ و إنما أراد ذلک لأنهم أعرضوا عن الحق کما أنک إذا أدیت إلی عبدک مالا لیتاجر به، ثم ذهب یقامر به، و أمهلته فلم تضرب علی یده تقول: أرید أن أبدی سوءته و أعاقبه بعقاب کبیر وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ بکفرهم و مسارعتهم و نشاطهم ضد الإسلام.
[178] إِنَّ الَّذِینَ اشْتَرَوُا أی بدّلوا الْکُفْرَ بِالْإِیْمانِ لَنْ یَضُرُّوا اللَّهَ بتبدیلهم الکفر بالإیمان شَیْئاً أیّ شی‌ء أبدا وَ لَهُمْ أی للذین بدلوا الکفر بالإیمان عَذابٌ أَلِیمٌ بما بدلوا.
[179] وَ لا یَحْسَبَنَ أی لا یظن الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّما نُمْلِی لَهُمْ خَیْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ الإملاء الإمهال، أی أن إطالتنا لأعمارهم و إمهالنا إیاهم و توفیر المال و الجاه لهم لیس خیرا لهم فإن الخیر هو الذی لا یسبب شرا و عقابا أَنَّما نُمْلِی لَهُمْ نطیل أعمارهم و نعطیهم ما نعطیهم لِیَزْدادُوا إِثْماً و معصیة، فإنهم بإعراضهم عن الحق و خبث بواطنهم استحقوا العقاب و العذاب لکن حیث لا عقاب علی الخبث الباطنی فقط کان الإمهال مظهرا لذلک الخبث، فبقاؤهم موجب لزیادة عقوبتهم وَ لَهُمْ عَذابٌ مُهِینٌ یهینهم علاوة علی ألمه و کربه و ربما یقال: إن
تقریب القرآن إلی الأذهان، ج‌1، ص: 423
[سورة آل‌عمران (3): آیة 179]
ما کانَ اللَّهُ لِیَذَرَ الْمُؤْمِنِینَ عَلی ما أَنْتُمْ عَلَیْهِ حَتَّی یَمِیزَ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُطْلِعَکُمْ عَلَی الْغَیْبِ وَ لکِنَّ اللَّهَ یَجْتَبِی مِنْ رُسُلِهِ مَنْ یَشاءُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَ رُسُلِهِ وَ إِنْ تُؤْمِنُوا وَ تَتَّقُوا فَلَکُمْ أَجْرٌ عَظِیمٌ (179)
«اللام» فی قوله «لیزدادوا» لام العاقبة کقوله تعالی: فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِیَکُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَ حَزَناً «1».
[180] ثم یرتد السیاق إلی قصة أحد حیث انکشف هناک المؤمن الذی تبع الرسول صلّی اللّه علیه