الفقه‌البیئه

اشارة

‏سرشناسه : حسینی شیرازی، محمد، ‏۱۳۰۵ - ‏۱۳۸۰.‏
‏عنوان قراردادی : الفقه‌البیئه. عربی
‏عنوان و نام پدیدآور : الفقه‌البیئه / محمد حسینی‌شیرازی
‏مشخصات نشر : قم: یاس زهرا علیها سلام‏، ۱۳۸۷.
‏مشخصات ظاهری : ‏۳۳۶ ص.
‏شابک : ‏۴۰۰۰۰ ریال : ‏978-964-2843-30-5
‏یادداشت : کتابنامه به‌صورت زیرنویس.
‏موضوع : محیط زیست -- جنبه‌های مذهبی -- اسلام
‏موضوع : حفاظت محیط زیست -- جنبه‌های مذهبی -- اسلام
‏موضوع : حیوانها -- جنبه‌های مذهبی -- اسلام
‏شناسه افزوده : اسلامی اردکانی ، حسین، مترجم
‏رده بندی کنگره : ‏BP۲۳۰/۱۵۵‏/ح۵ف۷۰۴۱ ۱۳۸۷
‏رده بندی دیویی : ‏۲۹۷/۴۸۳
‏شماره کتابشناسی ملی : ۱۲۷۳۶۸۳

مقدمة الناشر

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیمِ
تلوّث البیئة: مشکلة العصر. التی عجز الإنسان أن یجد لها حلًّا، فهل للإسلام موقف واضح منها؟
و هل بمقدور علماء الإسلام أن یجدوا حلًّا لهذه المشکلة الإنسانیة الکبری؟
و ماذا أعدّ المسلمون من وسائل لمکافحة مرض الحضارة الذی یحمل اسم التلوّث البیئی.
هذه الأسئلة الحائرة و غیرها تجدها عزیزی القارئ فی هذا الکتاب.
و هی أسئلة لن تبقی حائرة طالما أنّ الإسلام وضع لکل أمر حکما، و لکل مشکلة حلًّا، و لکل ظاهرة تفسیرا، و لکل مرض علاجا.
فطالما کان الإسلام دین البشریة الذی یواکب التقدم الحضاری و یستوعب مشکلات الحضارة، فإنه لم یهمل قضیة کبری مثل البیئة، و لم یغفل عن وضع الحلول الناجعة لمظاهرها السلبیة و أمراضها العدیدة.
فتلویث البیئة نوع من الاعتداء الذی حرّمه الإسلام، و نهی عنه القرآن الکریم عند ما قال «وَ تَریٰ کَثِیراً مِنْهُمْ یُسٰارِعُونَ فِی الْإِثْمِ وَ الْعُدْوٰانِ» «1» و قال أیضا:
______________________________
(1) سورة المائدة: الآیة 62.
الفقه، البیئة، ص: 6
وَ تَعٰاوَنُوا عَلَی الْبِرِّ وَ التَّقْویٰ وَ لٰا تَعٰاوَنُوا عَلَی الْإِثْمِ وَ الْعُدْوٰانِ «1». فالعدوان حرام سواء کان علی البیئة أو الدماء أو الأعراض أو الأموال؛ لأنّ الاعتداء علی البیئة عدوان علی الطبیعة.
و کما أن الاعتداء علی شخص ما، یسبب له الضرر، فالعدوان علی الطبیعة یسبب ضررا کبیرا بل إضرارا جمة. فالاعتداء علی الطبیعة سیجعل من الهواء ملوثا ساما. و سیجعل من الماء مادة سامة قاتلة. و سیجعل من المحاصیل الزراعیة التی تتناولها البشریة موادا سامة، فیأکل الإنسان البرتقالة لیرتوی بها فإذا بها تحتوی علی مواد سامة نفذت إلیها من خلال الملوّثات.
و کما تتلوّث النباتات تتلوّث الأسماک التی تتغذی فی البحار و الأنهار الملوّثة.
و کذلک تتلوّث المواشی عند ما تتغذی علی مواد ملوّثة.
و الیوم أصبح الإنسان یعیش فی وسط مملوء بالتلوّث هواؤه ملوّث ماؤه ملوّث طعامه ملوّث شرابه ملوّث و حتی سماوة أصبحت ملوّثة نتیجة تطایر الغازات و تفاعلاتها فی المنطقة الأیونیة مسببة ثقبا خطیرا فی طبقة الأوزون.
فما ذا ستصنع البشریة أمام هذا الخطر الداهم؟
و ماذا یجب أن تفعل فی مواجهة هذا الوحش الکاسر الذی یهاجم بلا إنذار و یفتک بلا رحمه؟
فی هذا الکتاب- الذی یعدّ ابتکارا من الإمام المؤلف فی حقل المسائل
______________________________
(1) سورة المائدة: الآیة 2.
الفقه، البیئة، ص: 7
الفقهیة- هناک العدید من المسائل الفقهیة المتعلقة بالبیئة مع الإشارة إلی بعض الحلول للوقایة و للعلاج من مشکلة التلوّث علی ضوء القرآن و الشریعة الإسلامیة.
و کما عوّدنا الإمام الشیرازی فی کتبه أنّه یتناول أعقد و أخطر المسائل بأبسط العبارات. فقد تناول مشکلة التلوّث من مختلف الأبعاد و سلّط الإضواء حول أسباب هذه المشکلة و کیفیة التوقّی منها. و هو بذلک یسعی حثیثا لطرح الإسلام فی مواجهة التحدیات الحضاریة التی یواجهها الإنسان فی الحاضر و المستقبل.
مؤسسة الوعی الإسلامی
الفقه، البیئة، ص: 9

مقدمة المؤلف

بسم اللّه الرحمن الرحیم الحمد للّه ربّ العالمین و الصلاة و السلام علی أشرف خلقه محمد و آله الطیبین الطاهرین.
فهذا الکتاب: الفقه «البیئة» ذکرت فیه مجموعة من المسائل التی تتعلق بموضوع «البیئة» فی المنظار الشرعی و العلمی أشرنا إلیها بإیجاز لتکون إلماعا إلی هذا الجانب المهم، عسی أن تکون مقدمة لکتابات أشمل فی هذا المضمار- و اللّه المسؤول- أن یقرنه برضاه و یتقبله بقبول حسن و یجعله مقدمة لإنقاذ البشریة من التلوث. و اللّه الموفق و هو المستعان.
قم المقدّسة محمد الشیرازی
الفقه، البیئة، ص: 11

المدخل البیئة و أثرها فی الإنسان

بسم اللّه الرحمن الرحیم البیئة: کلمة عربیة مصدرها بوء، و منه باء یبوء، و بوّء بتضعیف الواو من باب التفعیل بمعنی سدّد، و لذا یقولون بوّء الرّمح أی: سدده نحو هدفه و قابله به. و یقال: تبوّأ بمعنی نزل و أقام، و هو فعل لازم، و یتعدّی بحرف الجرّ، فیقال تصرّف فی المال. هذا هو الأصل، و استعمل فی القرآن الکریم و اللغة العربیة متعدیا، قال سبحانه أَنْ تَبَوَّءٰا لِقَوْمِکُمٰا بِمِصْرَ بُیُوتاً «1» أی:
اتخذوا بیوتا.
و قد یستعمل بباب الإفعال من أباءه منزلا، أی: هیّئ له و أنزله فیه.
قال سبحانه وَ الَّذِینَ تَبَوَّؤُا الدّٰارَ وَ الْإِیمٰانَ. «2» أی: الذین سکنوا فی المدینة و استقرّت قلوبهم علی الإیمان باللّه. فالدار منزل مادی و الإیمان منزل معنوی. و فی القرآن الحکیم وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنَ الْجَنَّةِ غُرَفاً «3» أی: نجعل مکانهم غرفا فی الجنّة.
و قد استعمل متعدیا فی جملة من الأحادیث، فعن النبی الأکرم «صلّی اللّه
______________________________
(1) سورة یونس: الآیة 87.
(2) سورة الحشر: الآیة 9.
(3) سورة العنکبوت: الآیة 58.
الفقه، البیئة، ص: 12
علیه و آله و سلّم»: (من کذّب علیّ متعمدا فلیتبوّء مقعده من النار) «1» أی:
لینزل منزله من النار، و یهیی‌ء منزله فی النار.
و الباءة التی. بمعنی النکاح إنّما سمّی ب «الباءة» لأنّ الرجل یتبوء أهله فتستمکنه من نفسها فی حال المباضعة و لکونه محلّ أنسه، کما قال سبحانه:
هُنَّ لِبٰاسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِبٰاسٌ لَهُنَّ «2»، فإنّ هذه الکلمة تصلح بالنسبة إلی الرجل کما تصلح بالنسبة إلی المرأة، لکنّها تستعمل فی الرجل نظرا للفاعلیة.
و فی الحدیث الشریف: (من استطاع منکم الباءة فلیتزوّج) «3»، و المراد بالباءة هنا: النکاح و التزویج. و استباء أهله أی: اتخذها أهلا لنفسه، کما یقال استباء المکان إذا اتخذ المکان محلا لسکناه. و کل من النزول و الحلول و المستقرّ یسمّی بذلک من باب السبب تارة و من باب المسبب تارة أخری.
و فی الغالب تستعمل البیئة بما یکون فی مرمی السمع أو البصر أو الشمّ أو الذوق أو اللمس من غیر فرق أن یکون ظاهرة طبیعیة من صنع اللّه سبحانه و تعالی کالسماء و الأرض و البحار و الجبال و الأشجار و البراکین و ما أشبه ذلک أو من صنع الإنسان کالمدن التی فیها الدور و القصور و الأشجار و الأزهار و ما أشبه ذلک، و لذا یصح أن یقال بیئة طبیعیة و مصطنعة کما یقال بیئة حضریّة و بیئة ریفیة، کما یصح أن یقال باعتبار آخر بیئة اجتماعیة أو بیئة اقتصادیة أو بیئة سیاسیة أو بیئة دینیة أو بیئة تربویة إلی غیر ذلک من المصطلحات.
______________________________
(1) الکافی (أصول): ج 1 ص 62 ح 1.
(2) سورة البقرة: الآیة 187.
(3) بحار الأنوار: ج 103 ص 220. و ورد فی مکارم الأخلاق: ص 201 عن کتاب نوادر الحکمة الحدیث الشریف، قال أمیر المؤمنین علیه السلام: من أراد الباءة فلیتزوّج.
الفقه، البیئة، ص: 13
و الاصطلاح العلمی للبیئة: یقصد- عادة- به کل ما هو خارج عن جلد الإنسان أو الحیوان أو ما أشبه ذلک مما یرتبط بجامع المعیشة و الحیاة. و قد تستعمل. بمعنی البیئة الداخلیة، و هی فی الإنسان و الحیوان تتمثل فی السوائل المختلفة الموجودة داخل أجسامها.
و هکذا یقال بیئة النباتات لأنّ النبات أیضا له خارج و له داخل، فالخارج واضح، و أمّا الداخل فیضم السوائل و الغازات الموجودة فی الأوعیة و الأنسجة المختلفة.
و البیئة بالمعنی العام عبارة عن مجموعة الظروف و المؤثرات الخارجیة و الداخلیة، فالبیئة المحیطة بأی کائن من إنسان أو حیوان أو نبات تشمل الظروف السلبیة و تشمل الآثار الطبیعیة و الکیماویة و الصحراویة و البحریة و الجویة و النباتیة و الاجتماعیة «1». و هی- أی الظروف و المؤثرات- مترابطة
______________________________
(1) تعدّدت التعریفات التی تناولت مفهوم البیئة، و قد ذکر الدکتور ممدوح حامد عطیّة فی کتابه إنّهم یقتلون البیئة ص 17- 18، عدّة تعریفات: 1- مجموعة العوامل البیولوجیّة و الکیماویة و الطبیعیّة و الجغرافیّة و المناخیة المحیطة بالإنسان و المحیطة بالمساحة التی یقطنها و التی تحدّد نشاط الإنسان و اتّحاهاته و تؤثّر فی سلوکه و نظام حیاته. 2- المجال الذی یحیط بالبشر بما یکفل لهم الحیاة و طیب العیش، بما یحویه من الموارد المائیّة و الثروات المعدنیّة و البترولیّة و موادّ البناء و المصاید و الشواطی‌ء و الذی یکون فی جملته للأفراد مسرح حیاتهم أو الوطن الذی یضمّهم. 3- الأرض بما فیها من مختلف الأبعاد، و التی قدّر لها أن یعیش فیها مع غیره من کائنات و دواب و جماد.
4- الإطار الذی یحیا فیه الإنسان مع غیره من الکائنات الحیّة بما یضمه من مکوّنات فیزیائیة و کیمیاویة و بیولوجیة و اجتماعیّة و ثقافیّة و اقتصادیّة و سیاسیّة و یحصل منها علی مقومات حیاته.
5- الإطار الذی یمارس فیه الإنسان حیاته و کافّة أنشطته المختلفة، فهی الأرض التی نعیش علیها و الهواء الذی نتنفّسه و الماء الذی هو أصل کلّ شی‌ء حی بالإضافة لکلّ ما یحیط بنا من موجودات سواء کانت کائنات حیّة أو جمادا. کما ذکرت الدکتورة بدریة عبد اللّه العویض فی کتاب القوانین البیئیّة فی مجلس التعاون الخلیجی ص 22 التعریف التالی. 6- أنّه مجموعة من النظم الطبیعیّة و الاجتماعیّة و الثقافیّة التی یعیش فیها الإنسان و الکائنات الأخری و التی یستمدّون منها زادهم و یؤدّون فیها نشاطهم. و قد عرّف إرنست هاکیل البیئة کما عن کتاب عودة الوفاق بین الإنسان و الطبیعة للمؤلّف جان ماری بلیت ص 23. 7- إنّه مجموع العلاقات الودّیة أو العدائیة التی تربط الحیوان أو النبات ببیئته غیر العضویّة أو العضویّة بما فی ذلک سائر الکائنات الحیّة.
الفقه، البیئة، ص: 14
بعضها بالبعض الآخر، و هی متفاعلة بعضها فی بعض الآخر تأثیرا و تأثّرا، بمعنی أنه إذا حدث تغیّر فی أحد منها فسیتبعه تغییر فی بعض النظم الأخری علی شکل سلسلة تفاعلات بحسب القوانین و العلاقات التی جعلها اللّه سبحانه و تعالی فی الکون، فإذا أصبح الهواء باردا فوق الحد الطبیعی ازدادت الأمراض، و إذا کثرت الأشجار و اتسعت مساحات المیاه انخفضت درجة الحرارة.
فالبیئة إذن هی وحدة متکاملة تتجمّع فیها الکثیر من العلوم التی اکتشفها الإنسان من سیاسة و اجتماع و اقتصاد و غیر ذلک، و کما سبقت الإشارة إلیه، فالبیئة- بالمعنی الأعم- تشمل البیئة الوراثیة و البیئة الاجتماعیة و البیئة الثقافیة و البیئة الاقتصادیة و البیئة الطبیعیة و غیر ذلک.
و یمکن القول أن بیئة الجنین داخل الرحم، لأنه الجزء المؤثر فیه. أما الجزء الخارج من الرحم کالهواء الخارجی و الماء، فلا تأثیر مباشر له علی الجنین فلا یعتبر بیئة له، اللهم إلّا إذا أخذنا العوامل غیر المباشرة المؤثرة فی الجنین.
و علی سبیل المثال: فقر الوالدین و سوء التغذیة یسبّب هزالا و ضعفا عند المرأة و بالتالی یتسبب فی ضعف الجنین، و عند ما تکون المرأة مدمنة علی التدخین یؤثر ذلک علی جنینها، و هکذا لو أصیبت المرأة الحامل ببعض الأمراض، فإنها ذات تأثیر مباشر علی جنینها کالحصبة التی لو أصابت الأم الحامل سببت تشوها فی الجنین، کذلک المخدرات و المسکرات تسبب تشوها
الفقه، البیئة، ص: 15
فی الجنین و نقصا فی قدراته العقلیة «1».
فالبیئة الرئیسیة للجنین هی الرحم، و هو یتأثر بالبیئة الخارجیة، و عند ما یأتی إلی عالم الدنیا تبدأ رحلته الطویلة مع البیئة الجدیدة. البیئة الخارجیة التی یشترک فیها مع جمیع أبناء جنسه.
و یبدأ الجنین من لحظة ولادته تفاعله المباشر مع البیئة الجدیدة، و من خلال هذا التعامل تتشکل إلی حدّ ما شخصیته السیکولوجیة و یتعین مسلکه و اتجاهه و مجموعة القیم و المثل التی یؤمن بها أو التی لا یعتقد بها.
فالبیئة الاجتماعیة هی مما تشکل شخصیة الإنسان، فإذا کانت هذه البیئة بیئة إیمانیة ینشأ الطفل علی الإیمان، و إذا کانت بیئة منحرفة ینشأ الطفل نشأة منحرفة.
و طبعا حضن الأم هو الأساس فی البیئة الاجتماعیة، فإذا کانت الأم مؤمنة فإنها تربی الطفل علی الإیمان، و العکس صحیح أیضا، و قد قال رسول اللّه «صلّی اللّه علیه و آله و سلّم»: (الجنة تحت أقدام الأمهات) و (إیاکم و خضراء الدمن) «2». و خضراء الدمن کما فسرها رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله و سلم» المرأة الحسناء فی منبت السوء.
و البیئة الوراثیة تؤثر علی الولد بالإضافة إلی تأثیرها فی نفس الأم فی أخلاقها و فی آدابها و أعمالها و التزاماتها و غیر ذلک.
هذا بالإضافة إلی أن المرأة الجمیلة- مثلا إذا کانت غیر ملتزمة-
______________________________
(1) و هکذا بالنسبة إلی استخدام بعض العقاقیر الطبیة أو الحقن للمرأة الحامل فإن ذلک یسبب تشوها للجنین.
(2) معانی الأخبار: ص 91. مکارم الأخلاق: ص 203. و الدمن جمع دمنة و هی المزبلة، و منبت السوء هو العهر و ما شابه.
الفقه، البیئة، ص: 16
سیکون جمالها وبالا علی زوجها، فکیف سیکون حال أولادها و أسرتها.
فالریح تنقل الروائح العطرة عند ما تمرّ علی غابة زهور، و هی تنقل أیضا الروائح النتنة عند ما تمر علی المزبلة.
و المشکلات الاجتماعیة و الاقتصادیة لها تأثیر کبیر فی البعد التربوی للأطفال، و قد تؤدی إلی تخلّف عقلی و انحراف نفسی یصیب الأطفال و هم لا ذنب لهم إلّا أنهم ولدوا فی أسره متهاویة و منحرفة أخلاقیا و عقیدیّا.
و لذا قال رسول اللّه «صلّی اللّه علیه و آله و سلّم»: (إذا جاءکم من ترضون خلقه و دینه فزوّجوه و أن لا تفعلوه تکن فتنة فی الأرض و فساد کبیر) «1»، و هذا خطاب یشمل الرجل و المرأة علی حدّ سواء.
فالبیئة تشمل البیئة الوراثیة أیضا، فإنّ الولد یخرج من رحم أمه و هو یحمل فی ثنایاه خصوصیات الوراثة المطبوعة فی کل خلیة من خلایا جسمه التی تتجاوز قدرة الإحصاء، و تسمی الجسیمات الصغیرة التی تحمل الصفات الوراثیة «الجینات» و هی التی تحدد صفاته الجسمیة مثل العین و لون الجسم و الطول و فصیلة الدم و نسبة الذکاء، و کذلک استعداده للإصابة بمختلف الأمراض و العوارض المتعلقة بالنفس کالانفصام فی الشخصیة، و کذلک الصراع النفسی و العقلی و التبلّد الذهنی کما و یشمل سائر الأمور المرتبطة بالخلقة.
و قد جاء الإسلام لیؤکد علی هذه الخصوصیات، حتی ورد فی الروایات خصوصیات بعض الأطعمة التی تتناولها الأم الحامل و آثار ذلک علی
______________________________
(1) بحار الأنوار: ج 100 ص 373 ح 9 ب 21. و فی حدیث آخر عن الرسول «صلّی اللّه علیه و آله و سلم»: (إذا آتاکم من ترضون دینه و أمانته، فزوجوه، فإن لم تفعلوا تکن فتنة فی الأرض و فساد کبیر). بحار الأنوار: ج 100 ص 374 ح 15 ب 21.
الفقه، البیئة، ص: 17
جنینها.
و قد نظم الشاعر- الأعسم- مضمون الروایة فی الشعر قائلًا:
و فی السفرجل الحدیث قد ورد تأکله الحبلی فیحسن الولد
و ورد أیضا أن تناول الأب السفرجل یؤثر فی جمال ولده. قال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله و سلم»: (کلوا السفرجل و تهادوه بینکم، فإنّه یجلو البصر و ینبت المودّة فی القلب، و أطعموه حبالاکم، فإنّه یحسّن أولادکم) «1».
و ورد عن الإمام الرضا علیه السلام: (من أکل السفرجل علی الریق، طاب ماؤه و حسن وجهه) «2».
و عن الإمام الصادق علیه السلام: إنّه نظر إلی غلام جمیل، فقال: (ینبغی أن یکون أبو هذا أکل سفر جلا لیلة الجماع) «3».
و کذا وردت روایات فی الألبان فقد ورد عن الرسول «صلی اللّه علیه و آله و سلم»: (أطعموا نسائکم الحوامل اللبان، فإنّه یزید فی عقل الصبی) «4».
و عن الإمام الرضا علیه السلام قال: (أطعموا حبالاکم اللبان، فإن یکن فی بطنهنّ غلام، خرج ذکی القلب، عالما شجاعا، و إن یکن جاریة حسن خلقها و خلقها، و عظمت عجیزتها، و حظیت عند زوجها) «5».
______________________________
(1) مکارم الأخلاق: ص 171- 172.
(2) مکارم الأخلاق: ص 172.
(3) مکارم الأخلاق: ص 172.
(4) مکارم الأخلاق: ص 194.
(5) مکارم الأخلاق: ص 194.
الفقه، البیئة، ص: 18
و للبیئة الثقافیة تأثیر فی تنشئة الولد، و قد ذکر علماء النفس تأثیر الثقافة علی الجنین، فکیف بالولید «1».
و نقصد بالبیئة الثقافیة المعرفة و العقائد و العلم و القانون و الأخلاق و العرف و العادة و ما أشبه ذلک. بل ذکر جماعة من العلماء أن التفوّق العلمی و الفکری هما من نتائج البیئة الثقافیة- بنحو المقتضی.
و للبیئة الطبیعیة أثر کبیر علی حیاة الإنسان، فمن کان یعیش بعیدا عن الشمس فی طرف الشمال أو الجنوب- مثلا- حیث یبرد الهواء هناک لیصل إلی ما یقارب الثلاثین تحت الصفر أو أکثر، نلاحظ أثر ذلک فی أمزجتهم الباردة و أخلاقهم عادة، و نوعا ما فی أبدانهم. فعظمت أبدانهم و ابیضت ألوانهم و انسدلت شعورهم. أما من کان قریبا من خط معدّل النهار و من خط الاستواء فإن أمزجتهم تصبح حارة و بشرتهم مائلة إلی السواد، لکثرة تعرضهم لأشعة الشمس و ربّما تغلظ شعورهم و مشاعرهم لیغلب علیها حدّة الطبع فی الجملة، و هناک أمثلة کثیرة علی أثر البیئة الطبیعیة علی البشریة.
و الحاصل أن البیئة الثقافیة و الطبیعیة مؤثرتان فی کل شی‌ء من الإنسان، کما أن البیئة المناخیة لها تأثیرها الکبیر فی شخصیة الإنسان و طبیعته التکوینیة، فیسهم المناخ بدور کبیر فی قدرات الإنسان علی الحرکة و العمل.
و من الواضح أنّ العناصر المناخیة التی تؤثر فی جسم الإنسان عبارة عن الحرارة و الرطوبة و الیبوسة و البرودة و الریاح و الإشعاع الشمسی، و کون ذلک قریبا من سواحل البحر أو بعیدا عنه، أو قریبا من الجبل أو بعیدا عنه و غیر ذلک، لذا یشاهد فی المناخات الحارة أن الجبال المحیطة بذلک المناخ تصبح
______________________________
(1) و فی قبال هذا الرأی هناک من یعتقد أن انطباعات الإنسان الثقافیة تبدأ من السنة الثانیة و تتکامل فی السنة الثامنة من عمره.
الفقه، البیئة، ص: 19
باردة حتی أن أهل المناخات الحارة یصطافون حول الجبال و فوقها لابتعادها عن جوّ الأرض الحار بسبب سقوط أشعة الشمس.
ثم لا یخفی أن الإنسان یتأثر کذلک بالبیئات المعنویة التی لا طریق لنا إلیها إلّا بسبب ما ورد عن الأئمة المعصومین «علیهم السّلام» من ذکر أوقات معینة لإجراء عقد النکاح و أوقات خاصة للجماع من حرّ و برد، و کراهة وجود ولد و لو صغیر فی غرفة النوم، و کراهة إجراء العقد فی زمن یکون فیه القمر فی العقرب؛ و استحباب أن یسمی الرجل و کذلک المرأة أثناء الجماع إلی غیر ذلک من الأمور الکثیرة المذکورة فی أبواب الفقه علی نحو الوجوب أو التحریم أو الاستحباب أو الکراهة «1»، و قد ورد فی تفسیر قوله سبحانه و تعالی وَ شٰارِکْهُمْ فِی الْأَمْوٰالِ وَ الْأَوْلٰادِ «2» عند ما لا یسمی الأبوان أثناء الجماع فإن الشیطان سیشترک معهما فی تکوین الولد.
______________________________
(1) و قد أسهب الإمام المؤلف «دام ظله» فی الحدیث عن هذه الأمور فی موسوعته الفقهیّة، الفقه:
النکاح و الفقه الواجبات و المحرمات و الفقه المستحبات و المکروهات. و الفقه: الآداب و السنن.
(2) سورة الإسراء: الآیة 64.
الفقه، البیئة، ص: 20

الإسلام و البیئة

مسألة: لقد بین الإسلام أحکام البیئة سلبا و إیجابا، وجوبا و حرمة، ندبا و کراهة، تکلیفا و وضعا- فمثلا- فی الجانب السلبی قال سبحانه وَ لٰا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلٰاحِهٰا ذٰلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ «1»، فالإفساد مطلقا حرام فی الشریعة الإسلامیة، لکن بعد الإصلاح یصبح أشدّ حرمة.
و فی الجانب الإیجابی قال سبحانه قُلْ سِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَانْظُرُوا کَیْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ «2»، حیث أن المسافر هنا و هناک عند ما یری کیفیة بدء الخلق فی النباتات و الحیوانات و الإنسان، بل و فی غیر هذه الموارد الثلاثة «3»، فإنه سیکتشف أمورا کثیرة و کثیرة عند تجواله فی البلاد، و قد قال أمیر المؤمنین علیه السلام، فی الدیوان المنسوب إلیه:
تغرّب عن الأوطان فی طلب العلی و سافر ففی الأسفار خمس فوائد
تفرّج همّ و اکتساب معیشة و علم و آداب و صحبة ماجد
فإن قیل فی الأسفار ذلّ و محنة و قطع الفیافی و ارتکاب الشّدائد
______________________________
(1) سورة الأعراف: الآیة 85.
(2) سورة العنکبوت: الآیة 20.
(3) کالجبال السامقة و البحار المتلاطمة و الأحجار و الصخور بأنواعها و جمالیتها.
الفقه، البیئة، ص: 21
فموت الفتی خیر له من قیامه بدار هوان بین واش و حاسد «1»
و قال سبحانه و تعالی: «قُلِ انْظُرُوا مٰا ذٰا فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ» «2».
فالإنسان عند ما ینظر إلی السماوات و الأرض یری الکون العجیب و البیئة المتکاملة فی زمانها و مکانها و سائر خصوصیاتها، کما قال سبحانه مِنْ کُلِّ شَیْ‌ءٍ مَوْزُونٍ «3»، و إنّ الإنسان الناظر المتأمّل یری وحدة خالق البیئة و منظّم شئونها، کما یستکشف ترابطاتها و تفاعلاتها و مدی وثاقة تجانسها و تکاملها کما قال سبحانه الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ فِرٰاشاً وَ السَّمٰاءَ بِنٰاءً وَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرٰاتِ رِزْقاً لَکُمْ فَلٰا تَجْعَلُوا لِلّٰهِ أَنْدٰاداً وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ «4». أقول: أی أنتم تعلمون أنه لا أولاد للّه و لا أنداد له بل هو الخالق و المکوّن و المدبّر دون غیره، أمّا أنّه هناک إله للشمس و إله للقمر و إله للحر و إله للبرد و إله للبحر و إله للنبات و ما أشبه ذلک، أو أن هناک إلهان اثنان إله للنور و إله للظلمة کما یدعی البعض أو نحو ذلک، فکلها باطلة و یرفضها العقل و البرهان و الفطرة و الوجدان.
قال سبحانه و تعالی أَ فَلَمْ یَنْظُرُوا إِلَی السَّمٰاءِ فَوْقَهُمْ کَیْفَ بَنَیْنٰاهٰا وَ زَیَّنّٰاهٰا وَ مٰا لَهٰا مِنْ فُرُوجٍ. وَ الْأَرْضَ مَدَدْنٰاهٰا وَ أَلْقَیْنٰا فِیهٰا رَوٰاسِیَ وَ أَنْبَتْنٰا فِیهٰا مِنْ کُلِّ زَوْجٍ بَهِیجٍ. تَبْصِرَةً وَ ذِکْریٰ لِکُلِّ عَبْدٍ مُنِیبٍ. وَ نَزَّلْنٰا مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً مُبٰارَکاً فَأَنْبَتْنٰا بِهِ جَنّٰاتٍ وَ حَبَّ الْحَصِیدِ. وَ النَّخْلَ بٰاسِقٰاتٍ لَهٰا طَلْعٌ نَضِیدٌ. رِزْقاً لِلْعِبٰادِ وَ أَحْیَیْنٰا بِهِ بَلْدَةً مَیْتاً کَذٰلِکَ الْخُرُوجُ
______________________________
(1) دیوان الإمام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام: ص 181.
(2) سورة یونس: الآیة 101.
(3) سورة الحجر: الآیة 19.
(4) سورة البقرة: الآیة 22.
الفقه، البیئة، ص: 22
«1» إلا تدل هذه الآیات المنظمة بهذا النسق الرائع علی المدبّر الحکیم العلیم الخالق الرازق البارئ الحی المصوّر، فإنه لا یمکن أن یکون لهذا التنظیم الرائع إلّا خالق بارئ حکیم خبیر علیم.
و قال فی آیات أخری وَ الْأَرْضَ مَدَدْنٰاهٰا وَ أَلْقَیْنٰا فِیهٰا رَوٰاسِیَ وَ أَنْبَتْنٰا فِیهٰا مِنْ کُلِّ شَیْ‌ءٍ مَوْزُونٍ. وَ جَعَلْنٰا لَکُمْ فِیهٰا مَعٰایِشَ وَ مَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرٰازِقِینَ. وَ إِنْ مِنْ شَیْ‌ءٍ إِلّٰا عِنْدَنٰا خَزٰائِنُهُ وَ مٰا نُنَزِّلُهُ إِلّٰا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ.
وَ أَرْسَلْنَا الرِّیٰاحَ لَوٰاقِحَ فَأَنْزَلْنٰا مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً فَأَسْقَیْنٰاکُمُوهُ وَ مٰا أَنْتُمْ لَهُ بِخٰازِنِینَ «2»، فإن کل شی‌ء یشاهد فی الکون له وعاء یخزن منه ذرأته، فوعاء الإنسان هو الأرض فهی مصدره.
تلک النبتة أو قطعة اللحم التی تصبح طعاما فی فم أبویه ثم تتحول إلی دم و من ثم إلی نطفة إلی أن یخلق الإنسان، و هکذا وعاء الماء البحار، و وعاء الأقوات الشمس و القمر و الریاح. و کل هذه الأوعیة هی بید اللّه تبارک و تعالی فإنزاله لها بقدر معلوم عنده سبحانه و تعالی، و القدر المقدّر هو ما یحتاجه الإنسان لتکامله و للاستمرار فی حیاته فی هذه البیئة المتعددة الأبعاد بسبب مائها و أرضها و جبالها و بحارها و أنهارها و إنسانها و حیوانها و غیر ذلک، فقال سبحانه أَ أَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمِ السَّمٰاءُ بَنٰاهٰا. رَفَعَ سَمْکَهٰا فَسَوّٰاهٰا.
وَ أَغْطَشَ لَیْلَهٰا وَ أَخْرَجَ ضُحٰاهٰا. وَ الْأَرْضَ بَعْدَ ذٰلِکَ دَحٰاهٰا.
أَخْرَجَ مِنْهٰا مٰاءَهٰا وَ مَرْعٰاهٰا. وَ الْجِبٰالَ أَرْسٰاهٰا. مَتٰاعاً لَکُمْ وَ لِأَنْعٰامِکُمْ
______________________________
(1) سورة ق: الآیة 6- 11.
(2) سورة الحجر: الآیة 19- 22.
الفقه، البیئة، ص: 23
«1»، فالبیئة لها سقف هی السماء و لها قاع أیضا هی الأرض و سائر ما یتکوّن منهما من الماء و المرعی بلیلها و نهارها هی التی تکوّن هذه المجموعة المختلفة الأبعاد حتی یعیش الإنسان فیها عیشا هنیئا فی کل حاجاته.
قال سبحانه فَلْیَنْظُرِ الْإِنْسٰانُ إِلیٰ طَعٰامِهِ. أَنّٰا صَبَبْنَا الْمٰاءَ صَبًّا.
ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا. فَأَنْبَتْنٰا فِیهٰا حَبًّا. وَ عِنَباً وَ قَضْباً. وَ زَیْتُوناً وَ نَخْلًا. وَ حَدٰائِقَ غُلْباً. وَ فٰاکِهَةً وَ أَبًّا. مَتٰاعاً لَکُمْ وَ لِأَنْعٰامِکُمْ «2»، و کل ما ذکر فی هذه الآیة من باب الأمثلة لا من باب الاستیعاب.
و فی آیة أخری قال سبحانه خَلَقَ السَّمٰاوٰاتِ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهٰا وَ أَلْقیٰ فِی الْأَرْضِ رَوٰاسِیَ أَنْ تَمِیدَ بِکُمْ وَ بَثَّ فِیهٰا مِنْ کُلِّ دٰابَّةٍ وَ أَنْزَلْنٰا مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً فَأَنْبَتْنٰا فِیهٰا مِنْ کُلِّ زَوْجٍ کَرِیمٍ «3» و من المحتمل فی ضمیر «ها» فی جملة بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهٰا* أنه عائد إلی السماوات أی السماوات لا عمد لها. و یحتمل رجوع الضمیر إلی العمد حیث لا یشاهد العمد مثل الجاذبیة و نحو ذلک و إن کانت موجودة، و بثّ فیها من کل دابة فقد أحصی بعض العلماء الدواب- کما قرأت فی أحد المصادر- فقال أنها تقارب الثلاثین ملیون صنف، و لکل صنف خصوصیاته و إبعاده الجسمیة و النفسیة، لمشربه و مأکله و سکنه و البیئة التی یتحرک فیها و ما إلی ذلک، و قد تتناوب هذه الحیوانات فی تناول الطعام فتأکل فی یوم و تمسک فی الیوم الآخر و هکذا و هلم جرّا.
و قرأت فی أحد المصادر أن بعض أنواع الحیّة بإمکانها أن تعیش سبع
______________________________
(1) سورة النازعات: الآیة 27- 33.
(2) سورة عبس: الآیة 24- 32.
(3) سورة لقمان: الآیة 10.
الفقه، البیئة، ص: 24
سنوات بلا أکل، و ربما استرزقت من تفاعلات الهواء و الماء طعاما لم یکتشفه الإنسان لحدّ الیوم.
قال سبحانه إِنّٰا کُلَّ شَیْ‌ءٍ خَلَقْنٰاهُ بِقَدَرٍ «1»، فقد قدّر له طولا و عرضا و عمقا و قدّر له حدّا معیّنا فی النفس و الروح و الجسم، و مثل حال الإنسان فی ذلک حال الحیوان و النبات أیضا، و ان لم یکتشف الإنسان الکثیر من ذلک حیث لم یستطع أن یکتشف المقادیر الصغیرة المتناهیة فی الصغر إلّا بعد أن اکتشف المجهر فقد لاحظ وجود أقسام متعددة من الحیوانات فی التراب، و إن قسما واحدا من هذه الحیوانات یکون منها مائتا ملیون، و مع ذلک فان ما خفی أعظم و أکثر.
و قال سبحانه قَدْ جَعَلَ اللّٰهُ لِکُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدْراً «2»، و قال سبحانه:
وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْ‌ءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِیراً «3» و من مصادیق «کل شی‌ء» البیئة بالمعنی المصطلح حیث کان الخلق بمقدار لحکمة ما.
و هکذا وجدنا أن کل بیئة تتواجد منها عناصر خیّرة و عناصر غیر خیّرة و المراد ما اصطلح علیه الحکماء من الشر بالقیاس و کلّها من صنع حکیم علیم، و اللّه سبحانه و تعالی أمر بالمحافظة علیها، حیث قال سبحانه بالنسبة إلی الظالمین وَ إِذٰا تَوَلّٰی سَعیٰ فِی الْأَرْضِ لِیُفْسِدَ فِیهٰا وَ یُهْلِکَ الْحَرْثَ وَ النَّسْلَ وَ اللّٰهُ لٰا یُحِبُّ الْفَسٰادَ «4»، فهلاک الحرث و النسل حرام فی شریعة اللّه سواء من قبل تکونه و نموّه أو بعد تکونه. و هذا مما یعدّ دلیلا علی وجوب حفظ النباتات
______________________________
(1) سورة القمر: الآیة 49.
(2) سورة الطلاق: الآیة 3.
(3) سورة الفرقان: الآیة 2.
(4) سورة البقرة: الآیة 205.
الفقه، البیئة، ص: 25
و الحیوانات النادرة.
و استنادا لهذه الحقیقة فإن الإجهاض محرم و لو للنطفة المستقرّة، و قد ورد بذلک روایات لسنا بصدد ذکرها الآن «1»؛ و قد قدّر اللّه تبارک و تعالی للنطفة أن تکون صغیرة و بالملایین، حیث عدّها العلماء مائة ملیون حیوان منوی فی کل دفعة.
لماذا هذا العدد الهائل من الحیوانات المنویة؟
فذلک التقدیر لا یعلمه إلّا الخبیر العلیم.
و من المحتمل أن الحیوانات المنویة الکثیرة هذه، ذات آثار تکوینیة فی هذه الدنیا أو أنها ستکون شعبا و جندا له یوم القیامة، عند ما یرزقه اللّه الجنة.
إذ ورد أن کل إنسان یکون فی الجنة ملکا و له شعب و یحتمل کون شعبه من الملائکة أو الولدان و الحور أو غیر ذلک.
لا یقال: فما ذا عن النار؟
لأنه یقال: لعلّ ذلک من باب اضطراد القانون العام، فکما تأتی قاعدة «اضطراد القانون العام» و جری السنة فی التشریعات کذلک یکون فی التکوینات. و قد ذکرنا فی کتاب «التفسیر الموضوعی» «2» أن اضطراد القانون العام یکون فی التکوینات من باب استفادة کلیّات العلوم، و إلّا لم یتمکّن الإنسان من هذه الاستفادة إذا کانت الأشیاء التی بصورة واحدة، مختلفة فی الإیجاب و السلب. کما أن ذلک هو سبب اضطراد القانون العام فی التشریعات، کما أشرنا إلی ذلک فی قول الإمام علی علیه السلام، بالنسبة إلی غسل رسول اللّه «صلّی اللّه علیه و آله و سلّم» بعد استشهاده.
______________________________
(1) للمزید راجع موسوعة الفقه کتاب النکاح للإمام المؤلف «دام ظله».
(2) و هو کتاب خطی لم یطبع بعد.
الفقه، البیئة، ص: 26

الإضرار بالغیر

اشارة

مسألة: لا یجوز الإضرار بالغیر مطلقا و لو کان ضررا قلیلا، کما لا یجوز الإضرار بالنفس إذا کان ضررا کثیرا- مثل- أن یقلع عینیه أو یسمل أذنه أو یجذم أنفه أو یقطع یده أو رجله أو ما أشبه ذلک، أو یشلّ قوة من قواه، کأن یذهب بنور بصره أو قوة رحم المرأة فلا تستطیع الأنجاب مطلقا أو ما أشبه ذلک. و الأدلة الأربعة دالة علی ذلک.
فمن الکتاب آیات، و من السنة روایات، بالإضافة إلی أنه من أولیات العقل و العقلاء، کما أن الإجماع القولی و الإجماع العملی و بناء العقلاء و بناء المتشرّعة و ارتکازهم علی ذلک «1».
______________________________
(1) فالعقل یحکم بعدم وجوب التحمّل للضرر و عدم جواز إضرار الغیر. و الإجماع القولی ادعی ضرورته العدید من الفقهاء فی کتبهم کالجواهر و المستند و مفتاح الکرامة. و الإجماع العملی مسلّم الحدس من خلال عمل العلماء و بنائهم فی معاشراتهم و فتاواهم و أمرهم بالمعروف و نهیهم عن المنکر. و بناء العقلاء فی أمورهم المعاشیّة التی تهمّهم لأنفسهم و لأهل حزانتهم، فإنّهم یتجنّبون الضرر و الإضرار، و یخصّصون بهما الأدلّة الإلزامیّة العقلائیّة بحیث یکون ذلک من مصادیق التنجیز و الاعذار بلا إشکال عندهم. و بناء العقلاء هذا اتصل بعهد المعصومین «علیهم أفضل الصلاة و السلام» و إمضائهم السکوتی له، الکاشف عن موافقتهم له، بحیث لو کان خلاف له لبان. و بناء المتشرّعة علی تخصیص الأدلّة للأحکام الإلزامیّة بعدم الضرر و الإضرار، و هو بنفسه طریق عقلائی لکشف الأحکام الشرعیة. و ارتکاز المتشرّعة ثابت علی تخصیص الأدلّة بعدم الضرر و الإضرار، و هو طریق عقلائی لکشف الأحکام الشرعیّة.
الفقه، البیئة، ص: 27

أدلة الکتاب

فمن الکتاب قوله سبحانه وَ إِذٰا طَلَّقْتُمُ النِّسٰاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِکُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَ لٰا تُمْسِکُوهُنَّ ضِرٰاراً لِتَعْتَدُوا وَ مَنْ یَفْعَلْ ذٰلِکَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَ لٰا تَتَّخِذُوا آیٰاتِ اللّٰهِ هُزُواً وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللّٰهِ عَلَیْکُمْ وَ مٰا أَنْزَلَ عَلَیْکُمْ مِنَ الْکِتٰابِ وَ الْحِکْمَةِ یَعِظُکُمْ بِهِ وَ اتَّقُوا اللّٰهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللّٰهَ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عَلِیمٌ «1»، و قد ورد فی التفاسیر أن الرجل کان یطلّق زوجته إذا صار بینهما خلاف و یصبر علیها حتی یقترب تمام عدتها فیراجعها لا عن رغبة فیها و إرادة اتخاذها زوجة له و إنما لیطوّل علیها العدة انتقاما منها، و قد اعتبر اللّه سبحانه ذلک ضررا. ففی الخبر عن الصادق علیه السلام قال: (لا ینبغی للرجل أن یطلق امرأته ثم یراجعها و لیس له فیها حاجة ثم یطلقها فهذا الضرار الذی نهی اللّه عنه) «2».
و قال سبحانه فی آیة أخری وَ الْوٰالِدٰاتُ یُرْضِعْنَ أَوْلٰادَهُنَّ حَوْلَیْنِ کٰامِلَیْنِ لِمَنْ أَرٰادَ أَنْ یُتِمَّ الرَّضٰاعَةَ وَ عَلَی الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَ کِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لٰا تُکَلَّفُ نَفْسٌ إِلّٰا وُسْعَهٰا لٰا تُضَارَّ وٰالِدَةٌ بِوَلَدِهٰا وَ لٰا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَ عَلَی الْوٰارِثِ مِثْلُ ذٰلِکَ فَإِنْ أَرٰادٰا فِصٰالًا عَنْ تَرٰاضٍ مِنْهُمٰا وَ تَشٰاوُرٍ فَلٰا جُنٰاحَ عَلَیْهِمٰا وَ إِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلٰادَکُمْ فَلٰا جُنٰاحَ عَلَیْکُمْ إِذٰا سَلَّمْتُمْ مٰا آتَیْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَ اتَّقُوا اللّٰهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللّٰهَ بِمٰا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ
______________________________
(1) سورة البقرة: الآیة 231. و وجه الاستدلال إنّ النهی بالإمساک غیر المعروف ظهر من الظهور العرفی و هو حجّة شرعا.
(2) تفسیر نور الثقلین: ج 1 ح 226 فی تفسیر سورة البقرة.
الفقه، البیئة، ص: 28
«1»، و الآیة تدل علی أنه لا یجوز للوالد إضرار الوالدة بإعطائها مالا أقل، و لا یجوز للوالدة إضرار الوالد بأخذ الأکثر من غیر فرق بین أن یکون الولد حملا أو فصیلا.
و عن أبی عبد اللّه علیه السلام: (إذا طلّق الرجل المرأة و هی حبلی أنفق علیها حتی تضع حملها فإذا وضعته أعطاها أجرها، و لا یضارّها، إلّا أن یجد من هو أرخص أجرا منها فإن رضیت هی بذلک الأجر، فهی أحق بابنها حتی تفطمه) «2».
و من نافلة القول فرض المسألة فی زجاجة الحلیب فإنه ربما یشبه إلی حدّ ما حال المرضعة الأخری، فلو کلّفت الأم دینارا و کانت زجاجة الحلیب بنصف دینار، فللأب الحق فی أن یأخذه لإعطائه زجاجة الحلیب «3» إلّا إذا کان محذور آخر.
و من الآیات قوله سبحانه وَ أَشْهِدُوا إِذٰا تَبٰایَعْتُمْ وَ لٰا یُضَارَّ کٰاتِبٌ وَ لٰا شَهِیدٌ. «4»، و الظاهر أن الآیة تشمل کل أنواع الضرر بالنسبة إلی
______________________________
(1) سورة البقرة: الآیة 233. بمعنی الزوجة تمتنع من وطئ الزوج لها خوفا علی رضیعها الذی بیدها و بالعکس و وجه الاستدلال إنّ جملة (لا تضار.) یستشعر منها العلیة فتعم.
(2) تفسیر نور الثقلین: ج 1 ص 227 فی تفسیر سورة البقرة.
(3) و لا یخفی أن هذا لا یعنی تساوی الحلیب الصناعی مع حلیب الأم، فإن الاختلاف فی المحتوی من الأمور البدیهیة من حیث الفیتامینات و الدهون و ما شابه ذلک إضافة إلی الأمور النفسیة التی ذکرها علماء الطب.
(4) سورة البقرة: الآیة 282. و إنّ کلمة (یضار) أصلها یضار بکسر الراء الأولی و إن کانت تفتح عند الإدغام، فیکون النهی للکاتب و الشاهد غیر المضارة. و قیل یضارر بفتح الراء فیکون معناه لا یکلّف الکاتب الکتابة فی حال عذر لا یتفرّغ إلیها، و لا یضیق الأمر علی الشاهد بأن یدعی إلی إثبات الشهادة و إقامتها فی حال عذر.
الفقه، البیئة، ص: 29
الکاتب و الشهید، کأن یکره کاتب علی الکتابة و یعطی أجرا قلیلا علی عمله، أو أن یکتب الکاتب ما لم یمل علیه و یشهد الشاهد بما لم یستشهد فیه، أو بأن یمتنع عن إقامة الشهادة أو ما أشبه ذلک. و التفسیر کفیل فی تفصیل ذلک.
و من الآیات قوله سبحانه مِنْ بَعْدِ وَصِیَّةٍ یُوصیٰ بِهٰا أَوْ دَیْنٍ غَیْرَ مُضَارٍّ «1»، و الظاهر شمول الآیة لکل أنواع الضرر سواء کان فی شئون الحیاة أو فی أمور الممات، بمعنی لا یضار بعض الورثة بعضا، و لا یضار المورث بالورثة، و لا یضار الورثة بالمیت فی دینه و ما أشبه ذلک.
و فی «مجمع البیان» إن الضرر فی الوصیة من الکبائر «2»، و فی حدیث مروی عن الإمام علی علیه السلام أنه قال: (ما أبالی أضررت بولدی أو سرقتهم ذلک المال) «3». و فی حدیث آخر: (من أوصی و لم یحف و لم یضارّ کان کمن تصدّق به فی حیاته) «4».
و من الآیات قوله سبحانه لٰا یَسْتَوِی الْقٰاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ غَیْرُ أُولِی الضَّرَرِ. «5»، قال الطبرسی «رضوان اللّه علیه» فی تفسیره: نزلت الآیة فی کعب بن مالک من بنی سلمة و مرارة بن ربیع من بنی عمرو بن عوف و هلال بن أمیة من بنی واقف تخلفوا عن رسول اللّه «صلّی اللّه علیه و آله و سلّم»
______________________________
(1) سورة النساء: الآیة 12.
(2) مجمع البیان: ج 2 ص 17- 18.
(3) من لا یحضره الفقیه: ج 4 ص 183 ح 5418 ب 2.
(4) الکافی (فروع): ج 7 ص 62 ح 18، التهذیب: ج 9 ص 174 ح 9 ب 4.
(5) سورة النساء: الآیة 95.
الفقه، البیئة، ص: 30
یوم تبوک. و عذر اللّه أولی الضرر و هو عبد اللّه بن أم مکتوم «1».
و من الآیات قوله سبحانه أَسْکِنُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ سَکَنْتُمْ مِنْ وُجْدِکُمْ وَ لٰا تُضآرُّوهُنَّ لِتُضَیِّقُوا عَلَیْهِنَّ وَ إِنْ کُنَّ أُولٰاتِ حَمْلٍ فَأَنْفِقُوا عَلَیْهِنَّ حَتّٰی یَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَکُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَ أْتَمِرُوا بَیْنَکُمْ بِمَعْرُوفٍ وَ إِنْ تَعٰاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْریٰ «2». فعن الصادق علیه السلام قال: (لا یضار الرجل امرأته إذا طلقها فیضیّق علیها حتی تنتقل قبل أن تنقضی عدّتها، فإن اللّه قد نهی عن ذلک فقال وَ لٰا تُضآرُّوهُنَّ لِتُضَیِّقُوا عَلَیْهِنَّ) «3».
و لا یخفی أن هذه الآیات تدل علی العموم إما باللفظ أو بالملاک أو بقرینة بعضها من بعض، کما ذکروا مثل ذلک فی التواتر الإجمالی.
______________________________
(1) مجمع البیان: ج 2 ص 96.
(2) سورة الطلاق: الآیة 6.
(3) الکافی (فروع) ج 6 ص 123 ح 1.
الفقه، البیئة، ص: 31

أدلة السنة

أما الروایات التی وردت فی الضرر، فهی تفوق الأربعین کما ذکر ذلک بعض أهل الخبرة، و لا فرق فی جهة ما نحن بصددها بین أن تکون الروایة (لا ضرر و لا ضرار) فقط أو (لا ضرر و لا ضرار علی المؤمن) أو (لا ضرر و لا ضرار فی الإسلام) «1». و إن کانت بعض الخصوصیات تختلف لاختلاف الألفاظ.
و الضرار مصدر باب المفاعلة بأن یضرّ هذا هذا و أن یضرّ هذا هذا- مثل- رجلان یجردان السیف علی بعضهما البعض و یخرج من ذلک الجزاء حسب قوله سبحانه فَمَنِ اعْتَدیٰ عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدیٰ عَلَیْکُمْ
______________________________
(1) و قد نقل صاحب الإیضاح التواتر علی هذه الروایات و هی مستفیضة، و قد بحث الفقهاء هذه الروایات فی ثلاثة جهات، السند و المتن و المفردات، و قد وردت هذه الروایات بثلاث صور، فبعضها مطلّقة، و هی معظم الروایات، و بعضها مقیّدة بقید (فی الإسلام) ذکرها الفقیه ج 4 ص 243 ح 777، و التذکرة و مجمع البحرین و الوسائل فی الإرث ج 17 ص 376 ح 1، و الغوالی ج 1 ص 383. و واحدة مقیّدة بقید (علی المؤمن) و هی روایة الإمام الباقر علیه السلام فی قصّة سمرة بن جندب أنظر الکافی (فروع): ج 5 ص 294 ح 8، و الوسائل ج 17 ص 341 ح 3 ب 12 و کتاب قاعدة لا ضرر و لا ضرار لشیخ الشریعة الأصفهانی «قدس سره» و قد وردت هذه القاعدة من طرق العامة فی سنن ابن ماجة ج 2 ص 784 ح 234 و مسند أحمد بن حنبل ج 1 ص 313 و ج 5 ص 327. و للتفصیل عن قاعدة لا ضرر و لا ضرار نخیل القارئ إلی مراجعة کتاب بیان الأصول ج 5 قاعدة لا ضرر و لا ضرار، لآیة اللّه السید صادق الشیرازی «دام ظلّه».
الفقه، البیئة، ص: 32
«1». و عموم تلک الروایة المسلّمة بین الأصحاب یشمل المال کالخسارة المالیة و العرض کهتک عرض شخصی، و البدن کالمرض و قطع الید، و ما أشبه ذلک «2».
و فی روایة أخری عن الإمام الصادق علیه السلام أنه سئل عن جدار الرجل- و هو ستره بینه و بین جاره- سقط فامتنع من بنیانه؟ فقال علیه السلام: (لیس یجبر علی ذلک، إلّا أن یکون وجب ذلک لصاحب الدّار الأخری بحق أو بشرط فی أصل الملک، و لکن یقال لصاحب المنزل استر علی نفسک فی حقّک إن شئت، قیل له علیه السلام: فإن کان الجدار لم یسقط، و لکنه هدمه أو أراد هدمه إضرارا بجاره، لغیر حاجة منه إلی هدمه؟ قال علیه السلام: لا یترک، و ذلک، إنّ رسول اللّه «صلّی اللّه علیه و آله و سلم» قال: «لا ضرر و لا ضرار»، و إن هدمه کلّف أن یبنیه) «3».
و فی حدیث آخر عن الإمام الصادق علیه السلام قال الراوی سألته: (ما العلّة التی من أجلها إذا طلّق الرجل امرأته و هو مریض فی حال الإضرار ورثته و لم یرثها، و ما حدّ الإضرار علیه؟ فقال علیه السلام: هو الإضرار، و معنی الإضرار منعه إیّاها میراثها منه، فألزم المیراث عقوبة) «4».
______________________________
(1) سورة البقرة: الآیة 194.
(2) هذا بناءا علی إنّ الضرر هو النقص فی المال و العرض و البدن کما و کیفا کما هو رأی الکفایة، و ادعی فی بیان الأصول إنّ الضرر هو السوء و الضیق. أمّا الضرار، فهناک عدّة احتمالات فیه:
مصدر باب المفاعلة، مصدر للفعل المجرّد، جامد بمعنی الضرر، المجازاة علی الضرر، الضرر الشدید، الإحراج و الضیّق، فعل شخصین، جزاء الفعل، إضرار الآخر من دون أن أحصل علی نفع.
(3) دعائم الإسلام: ج 2 ص 504.
(4) وسائل الشیعة: ج 17 ص 534 ح 7 ب 14.
الفقه، البیئة، ص: 33
سئل الإمام العسکری علیه السلام عن: (رجل کانت له رحی علی نهر قریة، و القریة لرجل، فأراد صاحب القریة أن یسوق إلی قریته الماء فی غیر هذا النهر و یعطّل هذه الرحی، إله ذلک أم لا؟ فوقّع علیه السلام: أن یتّقی اللّه و یعمل فی ذلک بالمعروف و لا یضرّ أخاه المؤمن) «1».
و فی روایة أخری عن محمد بن مسلم قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السلام:
(رجل ورّث غلاما و له فیه شرکاء، فأعتق لوجه اللّه نصیبه فقال علیه السلام: إذا أعتق نصیبه مضارّة و هو موسر، ضمن للورثة، و إذا أعتق لوجه اللّه کان الغلام قد أعتق من حصة من أعتق، و یتحمّلونه علی قدر ما أعتق منه له و لهم، فإن کان نصفه، عمل لهم یوما و له یوما، و إن أعتق الشریک مضارا و هو معسر، فلا عتق له، لأنه أراد أن یفسد علی القوم و یرجع القوم علی حصصهم) «2».
و فی روایة رواها الحلبی عن الإمام الصادق علیه السلام فی جاریة کانت بین اثنین، فأعتق أحدهما نصیبه قال علیه السلام: (إن کان موسرا کلّف أن یضمن و أن کان معسرا خدمت بالحصص) «3»، و هذه الروایة إنما ذکرناها لأنها شبیهة بروایة محمد بن مسلم المتقدمة و إلّا فلیس فیها مورد الضرر.
و فی عهد الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام، إلی الأشتر أنه قال علیه السلام: (و اعلم مع ذلک إن فی کثیر منهم- أی التجار و ذوی الصناعات- ضیقا فاحشا، و شحا قبیحا، و احتکارا للمنافع، و تحکما فی البیاعات، و ذلک باب مضرّة للعامة، و عیب علی الولاة، فامنع من الاحتکار، فإن رسول اللّه «صلّی اللّه
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 293 ح 5.
(2) وسائل الشیعة: ج 16 ص 38 ح 12 ب 18.
(3) وسائل الشیعة: ج 16 ص 38 ح 12 ب 18.
الفقه، البیئة، ص: 34
علیه و آله و سلّم» منع منه) «1».
و علی أی حال: فالضرر المحرّم بالنسبة إلی النفس ضرر کبیر و بالنسبة إلی الغیر یحرم حتی و لو کان ضررا صغیرا إذا لم یکن راضیا و لم یکن مانع آخر من الشرع کما إذا کان إسرافا، مثل أن یأخذ درهما من الغیر و یلقیه فی البحر و هو راض، فإن ذلک محرّم کتابا و سنة و إجماعا و عقلا و سیرة علی ما عرفت الإشارة إلیها.
و قد ذکرنا هذا البحث بصورة موجزة فی کتاب مستقل «2» أدرجناه فی ضمن شرح کتاب الرسائل للشیخ الأنصاری «قدس اللّه سره» عند الکلام فی هذه القاعدة «3».
______________________________
(1) مستدرک الوسائل: ج 13 ص 275 ح 15339 ب 21، شرح نهج البلاغة: لابن أبی الحدید:
ج 17 ص 83 ب 53.
(2) کتاب (رسالة فی قاعدة لا ضرر).
(3) أنظر کتاب الوصائل إلی الرسائل ج 9 ص 271 إلی ص 292.
الفقه، البیئة، ص: 35

البیئة الطبیعیة

مسألة: البیئة الطبیعیة تشمل کل ما یحیط بالإنسان سواء کان جمادا أو نباتا أو حیوانا من بحار و جبال و هضاب و سهول فی أحوالها المختلفة من حرارة و ضغط و ریاح و أمطار و غیر ذلک، و هذه البیئة قرر اللّه سبحانه و تعالی لها أحکامها و أحکم صنعها کسائر ما خلق، حیث قال سبحانه صُنْعَ اللّٰهِ الَّذِی أَتْقَنَ کُلَّ شَیْ‌ءٍ «1»، و کل واحد من هذه الأمور فی غایة الدقة و الإتقان. و قد قال سبحانه أَ فَلٰا یَنْظُرُونَ إِلَی الْإِبِلِ کَیْفَ خُلِقَتْ. وَ إِلَی السَّمٰاءِ کَیْفَ رُفِعَتْ. وَ إِلَی الْجِبٰالِ کَیْفَ نُصِبَتْ. وَ إِلَی الْأَرْضِ کَیْفَ سُطِحَتْ «2»، و إنما ذکر الإبل لأنه مناسب للصحراء المبسوطة و السماء المرفوعة. و قال سبحانه وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْ‌ءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِیراً «3». و قال سبحانه إِنّٰا کُلَّ شَیْ‌ءٍ خَلَقْنٰاهُ بِقَدَرٍ «4»، و القدر فی الأبعاد الثلاثة و البعد الزمانی و الخصوصیات المختصّة بالشی‌ء. و العلماء لا یزالوا متحیّرین بالأسباب الطبیعیة التی تأخذ بالمیزان الدقیق فی الذکورة و الأنوثة حتی لا یولد الذکر فقط أو الأنثی فقط حتی لا ینقطع نسل هذا الإنسان بعد قرن مثلا و هکذا الحیوان
______________________________
(1) سورة النمل: الآیة 88.
(2) سورة الغاشیة: الآیة 17- 20.
(3) سورة الفرقان: الآیة 2.
(4) سورة القمر: الآیة 49.
الفقه، البیئة، ص: 36
و النبات. کما هم متحیّرون فیما یجعل حجم الحیوان و الإنسان و النبات بهذا القدر حیث الفراشة لا تصبح عصفورة، و لا النخلة تصبح فی یوم من الأیام بقدر نبات صغیر، و هکذا دوالیک.
و فی آیة أخری قال سبحانه وَ الْأَرْضَ مَدَدْنٰاهٰا وَ أَلْقَیْنٰا فِیهٰا رَوٰاسِیَ وَ أَنْبَتْنٰا فِیهٰا مِنْ کُلِّ شَیْ‌ءٍ مَوْزُونٍ «1»، فمفهوم التوازن البیئی من مصادیق هذه الآیة المبارکة، و معنی ذلک بقاء عناصر أو مکونات البیئة الطبیعیة علی حالها کما خلقها اللّه سبحانه و تعالی دون تغیّر جوهری یذکر، فإذا حدث نقص فی جانب أو زیادة فی جانب اضطرب التوازن، و هکذا یأخذ سبحانه و تعالی بالتوازن البیئی فی مقابل اللاتوزان، و من مصادیقه التلوّث و إنما التلوّث یکون بسبب الإنسان ممّا یوجد إخلالا بالتوازن و یضرّ کل شی‌ء، الحیوان و الإنسان و النبات.
قال سبحانه وَ لَوْ لٰا دَفْعُ اللّٰهِ النّٰاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَ لٰکِنَّ اللّٰهَ ذُو فَضْلٍ عَلَی الْعٰالَمِینَ «2»، حیث یدفع بالمصلح المفسد، و فی آیة أخری وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْیَتٰامیٰ قُلْ إِصْلٰاحٌ لَهُمْ خَیْرٌ وَ إِنْ تُخٰالِطُوهُمْ فَإِخْوٰانُکُمْ وَ اللّٰهُ یَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَ لَوْ شٰاءَ اللّٰهُ لَأَعْنَتَکُمْ إِنَّ اللّٰهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ «3»، و هکذا قال سبحانه مِنْ أَجْلِ ذٰلِکَ کَتَبْنٰا عَلیٰ بَنِی إِسْرٰائِیلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسٰادٍ فِی الْأَرْضِ فَکَأَنَّمٰا قَتَلَ النّٰاسَ جَمِیعاً «4»، و قد ذکرنا فی کتاب التفسیر الموضوعی سبب ذلک.
______________________________
(1) سورة الحجر: الآیة 19.
(2) سورة البقرة: الآیة 251.
(3) سورة البقرة: الآیة 220.
(4) سورة المائدة: الآیة 32.
الفقه، البیئة، ص: 37
فالإنسان الذی یقتل إنسانا واحدا لماله أو دفعه عن مزاحمته عن امرأة أو منصب أو ما أشبه ذلک، لو تمثّل کل الناس فی هذا الإنسان لقتلهم جمیعا حتی یصل إلی هدفه فیما یهویه و یشتهیه و لعل ذلک من أسرار قوله تعالی:
فَکَأَنَّمٰا قَتَلَ النّٰاسَ جَمِیعاً، و قال سبحانه کُلَّمٰا أَوْقَدُوا نٰاراً لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّٰهُ وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَسٰاداً وَ اللّٰهُ لٰا یُحِبُّ الْمُفْسِدِینَ «1»، فالآیة و إن وردت فی مورد خاص إلّا أنّ فیها إلماع إلی الحالة العامة الموجودة فی البشریة، فالحرب توقد من جماعة علی جماعة لأجل استعمار أو استثمار أو استعلاء أو ما أشبه ذلک، لکن اللّه سبحانه و تعالی یطفئ نار الحرب بسبب أناس آخرین من غیر فرق بین أن یکون کلاهما مسلما أو کافرا أو بالاختلاف، فإنه یعرف من الآیة بالملاک.
و فی آیة أخری یذکر وَ اذْکُرُوا إِذْ جَعَلَکُمْ خُلَفٰاءَ مِنْ بَعْدِ عٰادٍ وَ بَوَّأَکُمْ فِی الْأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِهٰا قُصُوراً وَ تَنْحِتُونَ الْجِبٰالَ بُیُوتاً فَاذْکُرُوا آلٰاءَ اللّٰهِ وَ لٰا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ «2»، فمن عادة البشریة أنهم ینحتون من السهول قصورا، و ینحتون من الجبال بیوتا، و هی عادة کانت قبل عاد و بعدها و حتی یوم القیامة. فمن یسافر إلی المناطق الجبلیة یجد فیها بیوتا و بساتینا و قصورا سفحیّة، فالبیوت منحوتة فی داخل الجبال، و المزارع و البساتین تقام علی السفح.
و قال سبحانه وَ لٰا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلٰاحِهٰا ذٰلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ «3»، فإن الإفساد مطلقا حرام أما الإفساد بعد
______________________________
(1) سورة المائدة: الآیة 64.
(2) سورة الأعراف: الآیة 74.
(3) سورة الأعراف: الآیة 85.
الفقه، البیئة، ص: 38
الإصلاح فهو أکثر حرمة کما سبق. فلیس معنی ذلک جواز الإفساد دون الإصلاح سابقا.
و الحاصل أنه، باصطلاح الأصولیین، من مفهوم اللقب الذی لا مفهوم له، و لو کان له مفهوم فلیس بحجة فتأمل.
و قال سبحانه ثُمَّ بَعَثْنٰا مِنْ بَعْدِهِمْ مُوسیٰ بِآیٰاتِنٰا إِلیٰ فِرْعَوْنَ وَ مَلَائِهِ فَظَلَمُوا بِهٰا فَانْظُرْ کَیْفَ کٰانَ عٰاقِبَةُ الْمُفْسِدِینَ «1» ففرعون و جماعته ظلموا بالآیات إذ لم یستفیدوا منها فی تقویم حیاتهم و تعدیل طریقتهم و صارت عاقبة أمرهم الغرق و الهلاک حیث قال سبحانه أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نٰاراً. «2»
فمن هنا کان الغرق و من هناک کان دخولهم إلی نار جهنم.
هذا من ناحیة و من ناحیة أخری نلاحظ أن فرعون و ملأه ذهبوا بلا رجعة، و کذلک مبادئهم و دولتهم أبیدت و لم یعودوا ثانیة.
و هذه مصر أصبحت قلعة للإسلام یقول شعبها لا إله إلّا اللّه محمد رسول اللّه «صلّی اللّه علیه و آله و سلم»، و لن تجد علی أرضها من یزعم أن فرعون هو الإله الأعلی.
و فی آیة أخری الَّذِینَ کَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللّٰهِ زِدْنٰاهُمْ عَذٰاباً فَوْقَ الْعَذٰابِ بِمٰا کٰانُوا یُفْسِدُونَ «3»، فهؤلاء سیعذبون بعذابین: عذاب العقیدة و عذاب الطریقة، حیث قال سبحانه کَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللّٰهِ.* «4».
______________________________
(1) سورة الأعراف: الآیة 103.
(2) سورة نوح: الآیة 25.
(3) سورة النحل: الآیة 88.
(4) سورة النساء: الآیة 167 و سورة النحل: الآیة 88 و سورة محمد: الآیة 32- 34.
الفقه، البیئة، ص: 39
و فی آیة أخری وَ ثَمُودَ الَّذِینَ جٰابُوا الصَّخْرَ بِالْوٰادِ. وَ فِرْعَوْنَ ذِی الْأَوْتٰادِ. الَّذِینَ طَغَوْا فِی الْبِلٰادِ. فَأَکْثَرُوا فِیهَا الْفَسٰادَ. فَصَبَّ عَلَیْهِمْ رَبُّکَ سَوْطَ عَذٰابٍ «1»، و إنما قال «سوط» لأن السوط إذا ضرب به الإنسان یشمل الأول و الآخر و الوسط. و هکذا عذاب اللّه سبحانه و تعالی یشمل الجسم کلّه ابتداء و انتهاء و فی الوسط لیزداد تألما.
و قال سبحانه و تعالی ظَهَرَ الْفَسٰادُ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ بِمٰا کَسَبَتْ أَیْدِی النّٰاسِ لِیُذِیقَهُمْ بَعْضَ الَّذِی عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ «2». فإذا فسد الناس ترکهم اللّه سبحانه و تعالی و شأنهم حتی یذوقوا بعض نتائج أعمالهم، لعلّهم یرجعون و ینتبهون إلی اللّه سبحانه و تعالی.
و ظهور الفساد فی البرّ سواء فی الجو أو الأرض و کذلک فی البحر شاهدناه فی الحربین العالمیتین، و کذلک فی الحربین فی الخلیج. و الفساد المذکور لا یشمل الأمور المادیّة فقط کالماء و الهواء و التربة و ما یتبع ذلک بل یشمل الفساد المعنوی أیضا نتیجة الطغیان و العصیان و الظلم و الانحراف.
و فی آیة أخری وَ لٰا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلٰاحِهٰا وَ ادْعُوهُ خَوْفاً وَ طَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللّٰهِ قَرِیبٌ مِنَ الْمُحْسِنِینَ «3»، و باعث الدعوة إلی اللّه الخوف من جهة جزاء الفساد، و الطمع من جهة رجاء الثواب.
و فی آیة أخری وَ إِذٰا قِیلَ لَهُمْ لٰا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ قٰالُوا إِنَّمٰا نَحْنُ مُصْلِحُونَ. أَلٰا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَ لٰکِنْ لٰا یَشْعُرُونَ «4» فالکثیر من
______________________________
(1) سورة الفجر: الآیة 9- 13.
(2) سورة الروم: الآیة 41.
(3) سورة الأعراف: الآیة 56.
(4) سورة البقرة: الآیة 11- 12.
الفقه، البیئة، ص: 40
المنحرفین فی العقیدة و السلوک یرون أنفسهم مصلحین. و قد ورد فی التأریخ ما یشیر إلی اعتقاد کثیر من الذین شارکوا فی قتل الإمام الحسین علیه السلام و ارتکبوا تلک الجریمة النکراء و ذلک الظلم و الفساد العظیم کانوا یزعمون بأنهم مصلحون، ففی الحدیث: (کلّ یتقرب إلی اللّه بسفک دمه) «1»، و عند ما أراد عمر بن سعد أن یبدأ القتال نادی بأعلی صوته: «یا خیل اللّه ارکبی و بالجنة أبشری»، ثم قال فی نهایة المعرکة: «احرقوا بیوت الظالمین». و من قبل قال فرعون لقومه عن موسی علیه السلام إِنِّی أَخٰافُ أَنْ یُبَدِّلَ دِینَکُمْ أَوْ أَنْ یُظْهِرَ فِی الْأَرْضِ الْفَسٰادَ «2»، یعنی أن موسی علیه السلام هو الذی یبدّل الدین و یظهر الفساد خلافا للواقع حیث کان فرعون هو مصدر الفساد و من کل الأبعاد.
و فی آیة أخری وَ إِذِ اسْتَسْقیٰ مُوسیٰ لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصٰاکَ الْحَجَرَ فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتٰا عَشْرَةَ عَیْناً قَدْ عَلِمَ کُلُّ أُنٰاسٍ مَشْرَبَهُمْ کُلُوا وَ اشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللّٰهِ وَ لٰا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ «3»، فقد جبلت النفوس الطاغیة علی الفساد و الإفساد خاصة إذا ما بلغت منصبا عالیا، کما قال سبحانه وَ إِذٰا أَنْعَمْنٰا عَلَی الْإِنْسٰانِ أَعْرَضَ وَ نَأیٰ بِجٰانِبِهِ وَ إِذٰا مَسَّهُ الشَّرُّ کٰانَ یَؤُساً «4»، فلا یأخذ بالوسط فهو فی حالة غیر مستویة إما إفراط أو تفریط.
و لا یخفی أن بعض المواد الملوّثة لا تختص بالإنسان تکوینا بل علی
______________________________
(1) اللهوف فی قتل الطفوف لابن طاوس، و فی بحار الأنوار: ج 22 ص 274 و ج 44 ص 298، (کل یتقرب إلی اللّه عزّ و جل بدمه).
(2) سورة غافر: الآیة 26.
(3) سورة البقرة: الآیة 60.
(4) سورة الإسراء: الآیة 83.
الفقه، البیئة، ص: 41
الإنسان أن یزیل الموجودة منها فی الطبیعة قدر وسعه و علی حسب الحاجة، إذ العالم ملی‌ء بالمواد السامة، التی لا دخل للنشاطات الإنسانیة فی تکوینها، فأبخرة البراکین «1» تحتوی علی بعض مرکبات الکبریت التی تسبب عدم نمو النباتات التی تغمرها هذه الأبخرة.
و هکذا من الممکن أن تفقد میاه الأنهار عنصر الأوکسجین نتیجة مرورها بالغابات المکوّنة لمادة عضویة کثیفة، و التی تصبح عند تحلّلها مماثلة- و لو إجمالا- لمخلفات الإنسان من الفضلات العضویة.
کذلک بعض الحیوانات تفرز مواد سامّة ضارة، فالکلام لیس بالنسبة إلی أن الإنسان یجب علیه أن لا یسبب التلوّث فحسب بل علیه أن یقاوم العوامل المسببة للتلوّث الضار.
مثلا، جسم الإنسان فی حالته الطبیعیة یحتوی علی بعض المواد السامة مثل الزئبق و بعض العناصر الثقیلة الأخری التی تراکمت فی الجسم نتیجة تناول الأطعمة المختلفة و استنشاق الهواء غیر النقی، و کذلک ذکر العلماء أن جسم کل إنسان مشتمل علی مرکبات ضارّة من مبیدات الحشرات مثل «دی. دی. تی» و بعض المواد الصناعیة الأخری. لذا یمکننا القول أن أجسامنا تحتوی علی بعض المواد الملوّثة.
______________________________
(1) تدفع البراکین عند فورانها بکمیات کبیرة من الغازات المحملة بالرماد فی الهواء و الحمم التی تتکون من صخور منصهرة. و تتنوع الغازات المنبعثة من فوهة البراکین، و هی عبارة عن أول أکسید الکربون و ثانی أکسید الکربون و المیثان و الهیدروجین و بعض الأوکسجین و بعض الغازات الحمضیة کغاز أکسید الکبریت و کبریتید الهیدروجین و کلورید الهیدروجین. و هناک بعض البراکین تتکون فی قاع البحار کبرکان استرمبولی بالبحر المتوسط و تساهم غازاته فی أضعاف نمو النباتات البحریة إضافة إلی تلویث المیاه.
الفقه، البیئة، ص: 42

أقسام التلوّث

مسألة: أن التلوّث قد یکون مادیا و قد یکون معنویا، فالتلوث المادی عبارة عن التلوث بأی شی‌ء غریب عن مکونات المادة الطبیعیة سواء کان شیئین حسنین أو غیر حسنین أو أحدهما حسن و الآخر غیر حسن.
یقال: لوّث الماء بالطین أی: کدّره، و التاث بالدم بمعنی تلطّخ به.
أما التلوث المعنوی کما یقال: تلوث بفلان رجا منفعته أی: لاث به.
و فلان به لوثة أی: جنون، و تلوّث فی الدم، أی: انه قاتل.
و فی الاصطلاح الحدیث یقال التلوث بمعنی إفساد مکونات البیئة من تحوّل العناصر المفیدة إلی عناصر ضارة سواء کان فی الهواء أو فی الماء أو فی الشجر أو فی الحیوان «1».
و التلوّث بهذا المعنی هو صورة من صور الفساد و الإفساد حیث ورد فی
______________________________
(1) و یعرّف التلوث: أنّه تغییر فی الخواص الطبیعیّة و الکیماویّة و البیولوجیة المحیطة بالإنسان- هواء ماء تربة- و الذی قد یسبّب إضرارا لحیاة الإنسان أو غیره من الکائنات الحیّة الأخری أو یسبّب تلفا فی العملیّات الصناعیة أو اضطرابا فی الظروف المعیشیة بوجه عام أو إتلاف التراث و الأصول الثقافیّة کالمبانی و المنشآت الأثریة کالمتاحف.
و یعرّف التلوث البیئی: التغییر فی الصفات الطبیعیّة للعناصر التی تتحکّم فی البیئة التی یعیش فیها الإنسان، و أهمّها الماء و الهواء و التربة تغییرا یؤدّی إلی الإضرار بها، نتیجة الاستعمالات غیر السلیمة لهذه العناصر، و ذلک بإضافة مواد غریبة عنها، و قد یکون التلوّث بیولوجیا أو کیمیاویا أو إشعاعیا أو بالنفایات و المخلّفات الضارّة أو بعدم النظافة.
الفقه، البیئة، ص: 43
الذکر الحکیم ظَهَرَ الْفَسٰادُ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ بِمٰا کَسَبَتْ أَیْدِی النّٰاسِ لِیُذِیقَهُمْ بَعْضَ الَّذِی عَمِلُوا «1»، و المراد أن یذوقوا العقاب فأقام المسبّب مقام السبب.
هذا و التلوث یمکن أن یکون فی أصل الشی‌ء نافعا ثم بزیادته یصیر ضارّا مثل التلقیح و زیادة الحرارة بسبب الشمس أو البرودة بسبب نزول الثلوج أو ما أشبه ذلک.
و من التلوث: تدخّل الإنسان فی قوانین البیئة التی سنها الخالق عزّ و جل، و إخلاله بتوازن عناصرها و مکوناتها بحیث تکون حینئذ ضارة للإنسان أو الحیوان أو النبات أو ما أشبه ذلک. فقد کانت للثورة الصناعیة التی قامت علی أساس علمانی آثار مدمّرة علی البیئة، حیث دمّرت مقوّمات الحیاة فی الهواء و الماء و التربة و الغذاء «2».
______________________________
(1) سورة الروم: الآیة 41.
(2) منذ أن تحوّل صراع الإنسان مع البیئة من أجل الحیاة إلی صراع من أجل الرفاهیّة، بدأت مشاکل البیئة تظهر، و قد وصفت العالمة البیولوجیة أشیل کارسون، البیئة فی کتابها الربیع الصامت قائلة: لأوّل مرّة فی التأریخ العالمی أصبح کلّ إنسان معرّضا للمواد الکیماویة الخطرة ابتداء من فترة وجوده جنینا فی بطن أمّه حتّی موته.
الفقه، البیئة، ص: 44

التلوث مشکلة عالمیة

مسألة: تلوث البیئة و إن بدت فی أول الأمر مشکلة إقلیمیة تعانی منها بعض الدول إلّا أنها تحولت إلی مشکلة عالمیة و عائق من عوائق الحضارة البشریة.
فلا تمنع الریاح و أمواج المیاه من السفر و التنقل عبر القارات حاملة معها أسباب التلوث فتصیب البلدان التی تمر بها کما لا یمنع الطیور التی تحمل الملوثات من الانتقال من منطقة لأخری.
و حتی السماء الخارجیة لیست بمنأی عن خطر التلوث، فقد تصاعدت الغازات لتتفاعل مع طبقة الأوزون مسببة الثقوب السماویة التی تساعد علی تسرّب الأشعة فوق البنفسجیة التی تسبب اضطرابا فی نمو الخلیة سواء کانت الخلیة الإنسانیة أو الحیوانیة أو النباتیة «1».
______________________________
(1) و لا یخفی أنّ طبیعة التلوّث تختلف فی الدول النامیّة عن الدول الصناعیّة، ففی الدول النامیة ناشئ من ملوّثات بیولوجیة کالجراثیم و الطفیلیات و الأوبئة و الحمیّات و نقص الإمکانات و انتشار الأمیّة، و هذا سببه فشل التنمیة الاقتصادیة. و فی الدول الصناعیّة ناشئ من الصناعات و التکنولوجیا کالنفایات الکیماویة و الموادّ السامّة و ما أشبه. و إنّ الشخص الواحد فی الدول الصناعیّة یهدر البیئة أربعة أضعاف الشخص الواحد فی الدول النامیة، نظرا لأنماط الاستهلاک و حجم الاحتیاجات للموارد. کما إنّ الدول الصناعیّة تسعی دائما لدفن نفایاتها النوویة و غیرها فی أراضی البلدان النامیة، ممّا أدّی إلی زیادة أعداد اللاجئین البیئیین فی العالم الثالث، و قد بیّن التلفزیون البریطانی هذه القضیّة فی دراما بعنوان: «الزحف» لقد ظهر نبیّ جدید فی أثیوبیا یحمل رسالة بسیطة للغایة: إنّنا نجوع و نموت و لا أحد یهتمّ بنا، و هم فی أوربا أغنیاء، سوف نذهب إلی هناک و ندعهم یشاهدوننا و نحن نموت.
الفقه، البیئة، ص: 45
و لا تنسی البشریة ما أحدثته حرب الخلیج الثانیة من تلوث فی میاه البحر، و قد انتقل هذا التلوث إلی سواحل الکثیر من دول المنطقة مسببا موت الکائنات البحریة.
کما لا یمکن للبشریة أن تنسی الانفجار الذی حدث فی المفاعل النووی «تشرنوبیل» «1» فی روسیا الذی أقضّ مضاجع الکثیر من الشعوب التی تعیش
______________________________
(1) و هی قریة قریبة من مدینة بریبات حیث تبعد 3 کیلومتر عنها. و تبعد 150 کیلومتر عن مدینة کییف ثالث أکبر مدن الاتّحاد السوفیاتی السابق، و یقع فی هذه القریة مجمع ضخم یضم أربعة مفاعل نوویة و قد وقع فی هذا المجمع حادث انفجار فی 14 شعبان 1406 ه «25 نیسان 1986 م»، عند ما توقّف تدفّق محلول التبرید فی قلب المفاعل، و استمر الانشطار النووی داخل القضبان النوویة للوقود بدون میاه لتبریدها، و اشتدّت الحرارة بسرعة حیث بلغت خمسة آلاف فهرن هایت، و مع ارتفاع درجة الحرارة تحوّلت المیاه الباقیة فی الجهاز إلی بخار فی أنابیب الضغط التی تحمل المیاه. و تفاعل البخار مع کتل الجرافیت التی تحیط بأنابیب الضغط، فنتج عن ذلک غازات عالیة الانفجار أدّت إلی تحطیم المبانی و أشعلت الجرافیت و نسفت قلب المفاعل. و مع استمرار الانشطار النووی و سخونة وقود الیورانیوم انصهر و ارتفعت فی السماء سحابة من الدخان و إلغاز و ذرّات الإشعاع. و قد خلّف الانفجار سحابة من الغبار الذرّی- البلوتونیوم و السیدیوم 130 و الذی یترکز فی العضلات و أشعة آلفا و أشعة کاما و التی تسبب السرطان إن لم تقتله و السترانیوم و الذی یؤثر علی العظام و الیود- یزید طولها علی مائة میل و عرضها ثلاثین میل، و إنّ قوّة الشعاع زاد عن ألف راد- و الراد کمیّة قیاسیّة من الأشعّة الممتصّة بواسطة خلایا أو مواد معیّنة- و ان الحکومة و بعد 36 ساعة من وقوع الانفجار أحضرت 11 ألف حافلة لنقل الناس و لقد رحل 135 ألف إنسان من مساحة مقدارها 35 کیلومتر مربع. و أن عدم وجود قبة لاحتواء الإشعاع عند الانفجار أدی إلی الکارثة الکبیرة. و من نتائج الانفجار موت مئات من الناس و إصابة الآلاف بسرطان الرئة، و جعل المنطقة غیر صالحة للسکن و الزراعة و التربیة الحیوانیّة.
و قد غسلت 60 ألف عمارة لتحملها للإشعاع، و دفن کل شی‌ء قرب المفاعل. هذا و هناک مفاعل نوویة انفجرت فی النصف الأخیر من هذا القرن نشیر إلی بعضها، ففی عام 1957 م شبّ حریق فی مفاعل ویندسکیل فی بریطانیا و ذهب ضحّیته 39 شخصا و أصیب أکثر من 200 بجروح، و فی نفس العام حدث انفجار فی کاسلی بالاتّحاد السوفیاتی السابق فی خزانات تحتوی علی نفایات نوویة، و فی عام 1961 م حدث انفجار فی مفاعل فی مدینة ایداهو فی أمریکا و فی عام 1966 م فی ثری مائل ایسلند فی مدینة دیترویت، و فی عام 1969 م فی سویسرا، و فی عام 1969 م فی فرنسا، و فی عام 1974 م فی الاتّحاد السوفیاتی السابق قرب بحر قزوین، و فی عام 1975 م فی أمریکا، و فی عام 1979 م فی ثری مائل ایسلند فی أمریکا، و فی عام 1979 م فی تنس فی أمریکا، و فی عام 1983 م فی بوینس‌آیرس فی الأرجنتین، و فی عام 1984 م فی بومبای الهندیة، و فی عام 1986 م فی أوکلاهوما فی أمریکا.
الفقه، البیئة، ص: 46
علی مسافات شاسعة من محل الانفجار «1».
و لا غرابة أن نجد الآثار المدمرة بهذا الانفجار علی البشریة حتی بعد أکثر من عشر سنوات مرت علی الانفجار.
و لا یخفی أن انفجار «تشرنوبیل» کان أحد العوامل التی مهدت لسقوط الاتحاد السوفیاتی سابقا مادیا و معنویا. و لا تنسی البشریة أیضا الضربات الذریة التی وجهتها أمریکا للیابان فی الحرب العالمیة الثانیة فی هیروشیما و ناکازاکی.
و لما کانت مشکلة التلوث مشکلة عالمیة «2» فکان لا بد من مواجهة عالمیة لهذه المشکلة، و لا بد للدول المختلفة أن تتعاون فیما بینها لتحل هذه المعضلة «3».
______________________________
(1) فقد أصاب الکثیر من الدول الأوربیة کفنلندا و السوید و ما أشبه و أصاب دول غرب إفریقیا و شمال آسیا، و إنّ المطر المشع الذی سقط فی هذه الدول أثّر سلبا علی المیاه الجوفیّة.
(2) فسقوط الأمطار الحمضیة و ارتفاع درجة حرارة الأرض و خطر نفاذ طبقة الأوزون و تلوّث البحار و المحیطات و التصحر و تغییر المناخ العالمی کلّها مشاکل عالمیّة.
(3) و قد توجّه العالم إلی مشاکل البیئة، و عقد عدّة مؤتمرات، نذکر بعضها بإیجاز: ففی عام 1946 م عقد المؤتمر الدؤلی لتنظیم صید الحیتان، و فی عام 1954 م عقد مؤتمر دولی لمنع تلوّث البحار بالنفط، و فی عام 1963 م عقد مؤتمر لحظر تجارب الأسلحة النوویة فی الجوّ و تحت الماء، و فی عام 1968 م عقد مؤتمر للبیئة من قبل الجمعیة العامّة للأممّ المتّحدة للبحث عن حلول لمشکلات التلوّث و غیرها، و فی عام 1970 م عقد مؤتمر للتلوّث البحری، و فی عام 1972 م عقد مؤتمر للأمم المتحدة فی مدینة استکهلم و حضرته کافّة الدول، أعضاء الأمم المتّحدة آنذاک، و صدر فی ختام أعماله إعلان برقم 2997 حول البیئة الإنسانیّة، متضمّنا أوّل وثیقة دولیّة عن مبادئ العلاقات بین الدول فی شئون البیئة و کیفیة التعامل معها و المسؤولیة عمّا یصیبها من إضرار فضلا عن خطّة للعمل الدؤلی تضمّنت 109 توصیات، تدعو الحکومات و وکالات الأمم المتّحدة و المنظّمات الدولیّة إلی التعاون فی اتخاذ تدابیر من أجل حمایة الحیاة و مواجهة مشکلات البیئة، و شکّل هذا المؤتمر بعد أربع سنوات من الاجتماعات و اللقاءات التحضیریّة، و فی عام 1975 م عقدت ندوة عالمیّة للتربیة البیئیة و البحار فی بلغراد، و فی عام 1978 م عقدت ندوة فی مدینة تبلیس فی جورجیا للتعلیم البیئی و التوعیة البیئیّة، و فی نفس العام أصدرت الجمعیة العامة للأمم المتّحدة قرارا حول البیئة، و فی عام 1992 م عقد مؤتمر الأمم المتّحدة للبیئة و التنمیة فی البرازیل عرف بقمّة الأرض و شارکت فیه 178 دولة و استغرق التحضیر له عامین، و فی عام 1995 م عقد المؤتمر العالمی للمناخ فی برلین الألمانیة. هذا و منذ أواخر الستینات و الحد الآن أنشئت أکثر من 155 وکالة أو وزارة للبیئة فی دول العالم ناهیک عن ظهور الآلاف من المنظّمات البیئیّة علی المستویات المحلّیة.
الفقه، البیئة، ص: 47
و للإسلام موقف واضح فی مثل هذه المشاکل حیث قال سبحانه:
تَعٰاوَنُوا عَلَی الْبِرِّ وَ التَّقْویٰ وَ لٰا تَعٰاوَنُوا عَلَی الْإِثْمِ وَ الْعُدْوٰانِ «1»، و أیضا قال رسول اللّه «صلّی اللّه علیه و آله و سلّم»: (إن اللّه فی عون العبد ما دام العبد فی عون أخیه) «2»، و لم یخصص الحدیث هویة العبد أن یکون مسلما أو مؤمنا أو ما أشبه ذلک. بل اکتفی بإطلاق لفظ «العبد» لیشمل جمیع صنوف المجتمع. و معنی ذلک ضرورة أن یتعاون الإنسان مع أخیه الإنسان حتی لو کان من دین آخر لرفع الأذی و لدرء المفاسد و الأخطار حتی لو لم یکن العبد المحتاج مؤمنا أو مسلما أو موحدا بل و حتی إذا کان کافرا و محاربا للّه و لرسوله
______________________________
(1) سورة المائدة: الآیة 2.
(2) مستدرک الوسائل: ج 12 ص 429 ب 34 ح 14526. و قال الإمام الصادق علیه السلام: (و اللّه فی عون المؤمن ما کان مؤمن فی عون أخیه) الکافی (أصول): ج 2 ص 200 ح 5.
الفقه، البیئة، ص: 48
فی الجملة.
و قد أشرنا فی بعض کتبنا إلی أن رسول اللّه «صلّی اللّه علیه و آله و سلّم» أعطی الماء لأهل بدر الذین جاءوا لمحاربته، کما أن رسول اللّه «صلّی اللّه علیه و آله و سلّم» أعطی الأموال لأهل مکة قبل فتحها و هم کفار محاربون «1».
و هکذا أعطی الإمام علیّ علیه السلام الماء لأهل البصرة و أعطی الإمام الحسین علیه السلام الماء لمن جاءوا لقتله، و قد نوّهت فی دراسة عن الإمام الحسین علیه السلام إلی بعض أبعاد عمل الإمام الحسین علیه السلام، و إلا فالماء الذی سقی به جیش الحر- و کانوا ألف فارس و راجل- و قال لأصحابه: (اسقوا القوم ماء و رشّفوا الخیل ترشیفا) «2» لو کان قد ادخر هذا الماء لنفسه لما عطش هو و أهل بیته یوم عاشوراء.
و هناک روایة عن رسول اللّه «صلّی اللّه علیه و آله و سلّم» فیها إشارة إلی ما ذکر آنفا: (لکل کبد حرّی أجر) «3». نعم یجب أن لا یکون الأمر مساعدة للمعتدی علی اعتدائه، قال سبحانه لٰا یَنْهٰاکُمُ اللّٰهُ عَنِ الَّذِینَ لَمْ یُقٰاتِلُوکُمْ فِی الدِّینِ وَ لَمْ یُخْرِجُوکُمْ مِنْ دِیٰارِکُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَ تُقْسِطُوا إِلَیْهِمْ إِنَّ اللّٰهَ یُحِبُّ الْمُقْسِطِینَ. إِنَّمٰا یَنْهٰاکُمُ اللّٰهُ عَنِ الَّذِینَ قٰاتَلُوکُمْ فِی الدِّینِ وَ أَخْرَجُوکُمْ مِنْ دِیٰارِکُمْ وَ ظٰاهَرُوا عَلیٰ إِخْرٰاجِکُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَ مَنْ یَتَوَلَّهُمْ فَأُولٰئِکَ هُمُ الظّٰالِمُونَ
______________________________
(1) للاطلاع علی سلوکیات الرسول الأکرم «صلی اللّه علیه و آله و سلم» فی الحرب راجع کتاب «و لأول مرّة فی تاریخ العالم» و کتاب «أسلوب حکومة الرسول و الإمام أمیر المؤمنین» و کتاب «لماذا تأخر المسلمون؟» للإمام المؤلف «دام ظله».
(2) تاریخ الطبری: ج 6 ص 226.
(3) جامع الأخبار: ص 139، بحار الأنوار: ج 74 ص 370 ح 63 ب 23. و جاء فی لسان العرب: ج 4 ص 178 مادّة «حرر»: (إنّ لکلّ کبد حرّاء أجر)؟
الفقه، البیئة، ص: 49
«1». و حیث قال سبحانه فی الآیة الأولی أَنْ تَبَرُّوهُمْ و فی الآیة الثانیة أَنْ تَوَلَّوْهُمْ. و التولی غیر الإحسان کما هو واضح.
______________________________
(1) سورة الممتحنة: الآیة 8- 9.
الفقه، البیئة، ص: 50

تلوث الهواء

اشارة

مسألة: أهم مواطن التلوث ثلاثة: الهواء و الماء و التربة، و هناک تلازم بین هذه الثلاثة، فتلوث الهواء له ارتباط بتلوث کل من الماء و التربة، بل أکثر الأشیاء یرتبط بالهواء.
و یعرّف الهواء، بالمخلوط الغازی الذی یملأ جوّ الأرض بما فی ذلک بخار الماء «1».
و الهواء علی المعروف فی العلم الحدیث مکوّن من عدد کبیر من العناصر یقدّر إلی الوقت الحاضر ب «100» عنصر. و هناک عنصران یشکلان الحجم الأکبر للهواء هما النیتروجین و الأوکسجین «2»، و هناک نسبة ثابتة لهذه العناصر فی الجو، فإذا زادت أو نقصت أوجدت خللا فی التوازن الحیاتی، و أخلّت بمظاهر الحیاة، و ربّما اختفت الحیاة من علی سطح الأرض.
و تتلخص أهم ملوثات الهواء فی ثلاثة أنواع:
الأول: الملوثات الناتجة عن احتراق الوقود العضویة کالبترول و الفحم الحجری و منتجاتهما «3». فإن الوقود إذا کان زائدا علی المتعارف أوجب
______________________________
(1) و یعرّف کذلک بالعنصر المهم الذی تقوم علیه الحیاة، فهو یدخل فی مکوّنات الماء و عملیّات الترکیب الضوئی و ما شابه.
(2) فإنّ نسبة النیتروجین تبلغ 08، 78% و الأوکسجین 95، 20% و ثانی أکسید الکربون 03، 0% و الآرجون 93، 0% و بخار الماء 04، 0%.
(3) إنّ الإنتاج العالمی فی التسعینات للبترول بلغ 000، 781، 146، 3 طن، و الفحم الحجری 000، 000، 638، 3 طن، و إلغاز الطبیعی 000، 000، 800، 166، 2 متر مکعّب.
الفقه، البیئة، ص: 51
تلوث الهواء. و قد حاول العلم الحدیث حدیثا استرجاع البترول و الفحم الحجری من الهواء کاسترجاع الماء نتیجة المطر، إلّا أنه لم یصل إلی الحال الحاضر إلی نتائج ملموسة.
الثانی: الملوثات الناجمة عن المخلفات الصناعیة و ما أکثرها فی هذا العصر.
الثالث: الملوثات الناتجة عن حرق و إعادة استخدام النفایات و المخلّفات الصناعیة.
و علی مرّ التأریخ و تعاقب العصور لم یسلم الهواء من التلوث بدخول مواد غریبة علیه، مما یهلک الحرث و النسل کالغازات و الأبخرة التی تتصاعد من فوران البراکین أو تنتج عن حرائق الغابات سواء کان الحرق بعمد أو بغیر عمد و ارتفاع درجات الحرارة فی بعض مواسم الصیف أو التی تنجم عن ورود الأتربة و الکائنات الحیة الدقیقة المسببة لمختلف الأمراض إلّا أنه من الواضح أن ذلک کله لم یکن من الکم الذی یسبب هذه الإضرار الناجمة عن الصناعة، بل کان فی وسع الإنسان أن یتفادی إخطاره أو یبتعد عنها مؤقتا حتی یرجع الهواء إلی نقاوته، و إنما مشکلة التلوث التی تحتاج إلی حلّ سریع حدثت فی هذا القرن بسبب الثورة الصناعیة و ما أعقبها من تقدم تکنولوجی، سبّب ظهور الملوثات الغازیة و الأبخرة الصناعیة الضارة.
فالمصانع الکیماویة الکبری تنفث سمومها فی الهواء، و تفرز ملوثاتها فی میاه الأنهار و البحار، مسبّبة تلوثا فی الهواء و الماء و التربة. ففی العاصمة الإیرانیة طهران- کما ورد فی إحدی التقاریر- یستنشق کل فرد من الملوثات الموجودة فی الهواء ما یعادل «7» سیجارات فی الیوم الواحد. و فی بومبای
الفقه، البیئة، ص: 52
الهندیّة یستنشق کل فرد ما یعادل عشرة سیجارات فی الیوم الواحد.
و ینشأ نتیجة التلوث بالغازات الأمراض المستعصیة کالسرطان و ضیق التنفس و انسداد الشرایین «1»، کما إنها مهّدت لأمراض أخری.
و ینشأ نتیجة التلوث بالمکروبات و الجراثیم أنواع من الأمراض و الأوبئة.
و ینتج من تلوث الهواء، البکتیریا و الجراثیم و العفن- الناتج من تحلل النباتات و الحیوانات المیتة و النفایات التی یخلّفها الإنسان.
و تأتی عادمات السیارات من الأسباب المهمة لتلوث الهواء، فکمیة إلغاز الناتجة من «1000» سیارة تعادل «4» أطنان من الملوثات، و هو رقم کبیر و خطیر، لأنه موجب للکثیر من الأمراض و الأوبئة «2». و عند ما نرفق بأسباب التلوث التی ذکرناها تدخین السجائر، فإن المشکلة تبدو أکثر تعقیدا.
الرابع: الملوّثات الناتجة عن: استخدام وسائل التدفئة النفطیة و الغازیة التی تسبب مقدارا من التلوث. أضف إلی ذلک أن وجود هذه الوسائل داخل
______________________________
(1) حیث یموت سنویّا سبعة عشر ملیونا من هذه الأمراض.
(2) لقد ارتفع عدد السیّارات فی العالم فی نهایة التسعینات إلی ملیار سیّارة فی حین کان عددها عام 1987 م 400 ملیون سیّارة و فی عام 1960 م 300 ملیون سیارة. و فی عام 1970 م 200 ملیون سیّاره و فی عام 1960 م 100 ملیون سیّارة، و إنّ کلّ عام ینتج فی العالم 45 ملیون سیّارة. و من هنا یتبیّن کم هی کمیّة الغازات السامّة التی تنفث فی الهواء. و إن غازات عادم السیارات یتکون من غاز ثانی أکسید الکربون و بخار الماء و مصحوبا ببعض الجزئیات العضویة التی لم تتأکسد أکسدة تامة بالإضافة إلی قدر صغیر من أول أکسید الکربون و بعض أکاسید النیتروجین، و عند ما یتعرّض هذا الخلیط للأشعة فوق البنفسجیة الآتیة من الشمس یحدث بین مکوناته تفاعل کیمیاوی ضوئی، فیکوّن الضباب الدخانی الذی یبقی معلّقا فی الهواء و یغلّف أجواء المدن و تزداد خطورة هذا الضباب الدخانی عند اختلاطه ببعض الغازات السامّة الأخری مثل ثانی أکسید الکبریت أو کبریتید الهیدروجین أو بعض أکاسید النیتروجین.
الفقه، البیئة، ص: 53
الغرف المغلقة یسبب الاختناق بثانی أکسید الکربون «1».
و هناک إحصائیات من دولة الکویت أجرتها إدارة حمایة البیئة، تظهر حجم و آثار التلوث فی هذه الدولة الصغیرة، التی لا یتجاوز عدد سکانها الملیونین نسمة فما ینفث فی هذه الدولة یبلغ «8400» طن سنویا، کما أن ما تنفثه الطائرة الواحدة فی مطار الکویت سنویا «300- 500» طن.
أمّا حرق الوقود فی محطة التقطیر، فیسبب إطلاق «136» طنا من أول أکسید الکربون «2». و مشکلة هذه الغازات أنها عدیمة اللون و الطعم و الرائحة.
و هذا ما یزید من خطورتها لعدم اکتشافها إلّا حین وصولها إلی بدن الإنسان.
و لا یخفی أن زیادة نسبة امتصاص هذا إلغاز تؤدی إلی حدوث اضطرابات فی کریات الدم البیضاء، و ما یترتب علیه حدوث إصابة بالأمراض الخبیثة ثم الوفاة السریع.
و ینشأ من إصابة الإنسان بهذا إلغاز أن یصاب بالخمول و تضعف قدراته علی التمییز و الحکم علی الأشیاء، و هی تسبب ضعفا فی السمع و البصر بصورة خاصة.
______________________________
(1) لهذا ینصح الأطباء بعدم استعمال هذه المواقد و النوافذ مغلقة حتی لا یتسبب هذا إلغاز فی إزهاق الأرواح، و قد رأیت إزهاق أرواح بعض الناس فی إیران خلال عشرین عاما نتیجة هذه العادة الضارة.
(2) و هو غاز بسیط رمزه الکیمیائی «» و مصدره أنظمة الاحتراق و احتراق البنزین غیر التامّ للسیّارات و التدخین، و عند ما یتأکسد یتحوّل إلی ثانی أکسید الکربون، و إنّ الکربون له خاصیّة الاتّحاد مع بعضه و مع العناصر الأخری کالهیدروجین و الأوکسجین و الکبریت و الکلور و البروم و ما أشبه. و لا یخفی إنّ تخفیض الانبعاثات الکربونیّة یمکن أن یحدث إذا استخدمنا تکنولوجیا اقتصادیّة و متطوّرة مثل استخدام الإضاءة بالمصابیح الفلورسیّة- التی تستهلک 17 واط بدل المصابیح العادیّة الکیتروسین الّتی تعطی 75 واط- أو الإضاءة بالمصابیح الهالوجینیّة المحسنة.
الفقه، البیئة، ص: 54
و یذکر الأطباء أن إمکانیة إنقاذ الأشخاص المصابین بالتسمّم الشدید بهذا إلغاز لیس بأمر هیّن حتی لو کان الطبیب ماهرا و الدواء متوفّرا و تم العلاج سریعا.
و القلیل ممن ینجون من حالات التسمم هذه تصاب أجهزتهم العصبیة بالإعیاء الکامل، و یصابون أیضا بضعف البصر و العجز فی الکلام و السماع، و لذا یقولون إن أفضل الطرق لعلاج هؤلاء الأشخاص تتمثل بإجراء التنفس الصناعی و استبدال الدم ما دام الوقت موجودا.
و تشمل أعراض التسمم المزمن بهذا إلغاز فقر الدم و اضطراب وظیفة العقل. کما و إن استنشاق مقادیر قلیلة من هذا إلغاز یسبب ضعفا فی الأداء مثل سائق السیارة الذی یتعرض إلی التسمم یؤدی به إلی فقدان وعیه أو ضعف ردود الأفعال لدیه، و بالتالی إلی حدوث الحوادث الخطرة.
و تعتقد بعض أجهزة المرور أن هذا إلغاز هو المسؤول عن جعل عدد کبیر من سائقی السیارات ینامون علی عجلة القیادة، فینحرفون عن الطریق دون سبب ظاهر.
کما أن هذا إلغاز یؤثر علی أجنّة النساء الحوامل تأثیرا مباشرا، و قد توجب سقوط الجنین، و قد تؤدی إلی العقم أحیانا.
طبعا لا ینتج هذا إلغاز عن السجائر أو عوادم السیارات فقط بل یوجد فی المیاه الطبیعیة، کما و تنفذ کمیات من هذا إلغاز من شقوق و تجاویف المناطق البرکانیة، و کذلک قد یتجمع هذا إلغاز بسبب عملیة الهدم الحیویة التی تحدث فی الخلایا الحیّة.
کما ینتج هذا إلغاز من عملیات التخمّر و التحلل التی تجری فی الطبیعة، و التی تتم بفعل الفطریات و البکتیریا.
الفقه، البیئة، ص: 55
و لکن القدر المتعارف من هذا إلغاز بالأسباب الطبیعیة یکون سببا لنمو النباتات و لعملیات البناء الضوئی «1»- التی تحدث أثناء النهار أو عند وجود الضوء- أو الصناعی إذ یأخذ النبات هذا إلغاز المسمی بثانی أکسید الکربون و یطلق الأوکسجین. و فی حالات التنفس یمتص النبات ثانی أکسید الکربون و یطلق الأوکسجین، کل ذلک یکون النبات أحد أهم عوامل إحداث التوازن فی الطبیعة.
و علی أی حال: فالأجزاء الصغیرة من الدخان التی تتصاعد إلی الهواء سواء کان مصدر هذا الدخان السجائر أو المواقد أو السیارات أو ما أشبه تبقی لمدة طویلة معلّقة فی الجو القریب من الأرض و بسبب الهواء تنتقل من ناحیة إلی ناحیة، و من مکان إلی مکان، و معظمها یمکن استنشاقها حیث تبقی فی الرئتین، و یعمل علی تسوید الأنسجة، و لذا یشاهد أن رئة المدخن للسجائر شبه سوداء. و لقد افترض أن التعرض للهواء الملوث بالدخان ضار للإنسان، فیصبح الدخان عبارة عن عنصر من عناصر الضباب حتما، فإنه فی الضباب یتم ترکیز التلوث لدرجة أن نسب جزئیات الدخان تصبح أعلی مما کانت علیه تحت ظروف جویة أخری، و المدخن یتسبب الضرر لنفسه و للآخرین، فالذین یجلسون إلی جانبه یستنشقون الدخان الذی قد یسبب لهم
______________________________
(1) و هی عملیّة تستخدم فیها النباتات الطاقة الشمسیّة و مادّة الکلوروفیل الموجودة بالکلوروبلاست فی فصل الهیدروجین عن الأوکسجین فی جزئیّات الماء، و تستخدم النباتات الهیدروجین الناتج بعد ذلک فی الاتّحاد مع غاز ثانی أکسید الکربون لتکوین الکربوهیدرات، و ینطلق الأوکسجین فی الهواء، و إنّ ذروة هذه العملیّة تکون عند درجة حرارة تتراوح بین 20- 25 درجة مئویّة، و تخفّ حدّت التمثیل الضوئی عند انخفاض أو ارتفاع درجة الحرارة. و بعبارة أخری تحویل الطاقة الشمسیّة إلی طاقة کیمیاویة. و هذه العملیّة تجری 59% علی الیابسة و 41% فی المحیطات و البحار و الأنهار.
الفقه، البیئة، ص: 56
أمراضا أخطر من أمراض المدخنین أنفسهم، لأن غیر المدخن لا یملک المقاومة الکافیة ضد مادة النیکوتین الموجودة فی دخان السجائر.
و من نافلة القول أن نقول إن ثانی أکسید الکربون هو غاز شفاف عدیم اللون و الرائحة، و هو یذوب فی الماء و ینقل الضرر من الهواء إلی الماء، فمن شربه تضرّر، کما و أنه أثقل من الهواء، و لذلک یتجمع دائما فی المناطق المنخفضة مما یشکل خطرا علی حیاة السکان الموجودین فی تلک الأماکن، و هو غاز خانق إذا زاد ترکیزه فی الجو علی النسبة المقررة «1». کما أنه لا یشتعل و لا یساعد علی الاشتعال.
و یعود سبب زیادة نسبة ثانی أکسید الکربون فی الهواء إلی عاملین:
الأول: التوسع الکبیر فی إحراق أنواع من الوقود من بترول و غاز طبیعی و فحم و خشب و ما أشبه ذلک، سواء کان لأغراض صناعیة أو للتدفئة أو لتشغیل محرکات الاحتراق الداخلی فی السیارات و القطارات و السفن و الدرّاجات الناریة و نحو ذلک «2».
______________________________
(1) و هی ستّة أجزاء من الملیون، و لکن زادت النسبة فی بدایة القرن الحالی إلی 280 جزء فی الملیون، و فی عام 1957 م بلغ 315 جزء فی الملیون، و فی نهایة الثمانینات بلغ 355 جزء فی الملیون، و فی الوقت الحاضر 400 جزء فی الملیون، علما إنّ أمریکا تبث سنویّا 4804 ملیون طن سنویّا بنسبة 4، 19% و الاتّحاد السوفیاتی السابق 3982 ملیون طن بنسبة 9، 13% و الصین 2236 ملیون طن بنسبة 1، 2% و الیابان 989 ملیون طن بنسبة 1، 8% و آلمانیا 620 ملیون طن بنسبة 11% و الهند 601 ملیون طن بنسبة 7، 0%، هذا ما أکّدته إحدی الأکادیمیات الأمریکیة.
(2) إنّ کلّ غرام واحد من المادّة العضویّة المحتویة علی الکربون تعطی عند احتراقها 5، 1- 3 غرامات من غاز ثانی أکسید الکربون، علما إنّ هذا إلغاز یؤدّی إلی ارتفاع درجة حرارة طبقات الجوّ القریبة. أمّا کیف یسبّب ثانی أکسید الکربون ارتفاع درجات الحرارة فی الطبقات القریبة من سطح الأرض فیجیب علیه الدکتور ممدوح حامد عطیّة فی کتابه: إنّهم یقتلون البیئة: ص 13 «إنّ الإشعاعات الحراریّة المرتدّة عن سطح الأرض تکون موجاتها أطول من موجات الضوء المرئی المعتاد، و یقع أغلبها فی نطاق الأشعّة تحت الحمراء ذات الموجات الطویلة، فإنّ هذه الإشعاعات لا تستطیع أن تمرّ فی غاز ثانی أکسید الکربون بل تقوم جزئیات هذا إلغاز بردّها. و یترتّب علی ذلک إنّ غاز ثانی أکسید الکربون الموجود فی الهواء یقوم بحجز جزء من الطاقة الحراریّة المنبعثة من سطح الأرض و یحتفظ بها فی داخل الغلاف الجوّی، و یمنع ذلک تبدّد حرارة الأرض فی الفضاء و یسبّب ارتفاع حرارة الغلاف الجوّی للأرض ممّا سیغیّر فی مناخها، حیث تزداد درجة الحرارة و الرطوبة بأکثر من المعدّلات الطبیعیّة السابقة، نظرا لأنّ درجة حرارة سطح الأرض هی محصّلة لاتّزان دقیق بین مقدار ما یقع علی هذا السطح من أشعّة الشمس و مقدار ما ینعکس منها و یتشتّت فی الفضاء.
الفقه، البیئة، ص: 57
الثانی: إزالة مساحات شاسعة من الغابات بهدف استثمارها فی البناء و الزراعة التقلیدیة کزراعة الحبوب و الفواکه و الخضر، أو بسبب استثمار أخشابها فی أمور التدفئة، و إزالة الغابات معناه بقاء کمّیات کبیرة من هذا الغاز فی الجو لفقدان عملیّة التمثیل الضوئی بالنسبة المطلوبة.
و الخلاصة: فجمیع هذه الأمور تسبب تأخرا فی نمو بعض الکائنات الحیة- بوجه عام- سواء کانت بشرا أو حیوانات أو نباتات.
کما و إن هذا إلغاز یذوب فی میاه الأمطار مکونا بعض الأحماض التی تسبب تلفا فی المبانی و المنشآت الحجریة و المعدنیة.
و من عوامل ترکیز ثانی أکسید الکربون فی الغلاف الجوی حرائق الغابات، فإن هذه الحرائق قد تنتج عن أسباب طبیعیة و قد تکون بفعل الإنسان. فالغابات هی المصدر الرئیسی لتنقیة الهواء من هذا إلغاز المضر، فکلّما توسعت الغابة أصبح الهواء أکثر نقاوة، و کذلک إذا زرعت البلاد بمزارع کثیرة، و العکس بالعکس «1».
______________________________
(1) من المشاکل التی یعانی منها العالم الیوم مشکلة التصحّر، و هی تحویل الأراضی المنتجة فی المزارع و المراعی إلی جدب، و ان 90 دولة فی العالم تعانی من هذه المشکلة حیث انخفضت إنتاجیة أراضیها خلال عشرین عاما الماضیة بمعدّل 40% و العالم یستهلک من الغابات کلّ عام أکثر من 17 ملیون هکتار، و التصحّر ینشأ من الجشع و الطمع و قطع الأشجار بشکل غیر مدروس، فقد أجریت دراسة لصالح المنظمة الدولیّة للأخشاب المداریّة عام 1989 م و انتهت إلی أنّ أقلّ من 1، 0% من عملیّات قطع الأشجار المداریة للحصول علی الخشب تمّ علی أساس الغلّة المتواصلة.
و ینشأ التصحّر أیضا من قلّة الأمطار نتیجة الاختلال فی الغلاف الجوّی- الأتموسفیر-، ففی السبعینات انخفضت معدّلات سقوط الأمطار فی عدد من الدول الإفریقیّة و الباکستان و بنغلادش و ما أشبه ذلک. و ینشأ التصحّر أیضا لسقوط الأمطار الحمضیّة، فإنّ ثلاثة دول أوربیة- آلمانیا و هولندا و سویسرا- فقدت ما بین الثلث و النصف من غاباتها بسبب هذه الأمطار، و فی عام 1986 م تضرّرت الغابات فی کثیر من دول العالم بمعدّل 54% بسبب الترسبات الحمضیّة. و ینشأ التصحّر أیضا من استخدام الأراضی الزراعیّة لبناء المعامل و شقّ الطرق و ما أشبه، و قد ذکرت الإحصاءات إنّ فرنسا تستهلک سنویّا من أراضیها الزراعیة مائة ألف هکتار لأغراض التصنیع و شقّ الطرق؛ علما إنّ استهلاک الغابات یوجب تدهور مساحة إضافیّة من الأرض تقدّر بثلث المساحة المستهلکة، لتعرّضها للریاح و للأنواع الدخیلة الوافدة و لاختلاف درجات الحرارة. و ینشأ التصحّر من حرق الغابات عن عمد أو غیره. و ینشأ أیضا من التنمیة الزراعیة التی لا تقوم علی الدراسات الفنیة و الرعی الجائر. و مهما کانت الأسباب فإنّ فقدان الغابات یولّد کإرثه بیئیّة فضلا عن الکارثة الاقتصادیة، فإنّ فقدانها یؤدّی إلی تغییر المناخ و الهطولات المطریة و ارتفاع درجة الحرارة فی الأرض و إلی إبادة بعض السلالات البریة و إلی فقدان کثیر من الأعشاب التی هی ضروریة فی الطب فخلال العقود الأربعة الماضیة قدّر فناء أکثر من خمسین ألف نوع من الأحیاء فی الغابات، و إلی تسارع تأکل التربة و إلی اختفاء الکثیر من الحیوانات و إلی تقلیل الکثیر من النباتات الرئیسیة التی یعتمد علیها البشر کطعام باعتبارها تزرع فی أقالیم محیطة بالغابات و إلی تعرّض المدن لهبوب الریاح و إلی فقدان حمایة خطوط توزیع المیاه و إلی إنقاص الثروة الحیوانیّة و إلی هبوط مستوی المیاه الجوفیّة و إلی تدمیر أعشاش الطیور المهاجرة و إلی إیجاد فیضانات کارثیّة و إلی انتشار الغازات السامّة عند حرق الغابات کغاز ثانی أکسید الکربون فضلا عن نقص نسبة الأوکسجین المتولّد من الأشجار عن طریق تمثیل الضوئی. و لمواجهة التصحّر لا بدّ من اتّخاذ إجراءات وقائیّة، فإنّها خیر وسیلة للعلاج، و لا بدّ من إیجاد أنظمة استثمار مستقرّة و من إعادة تشجیر مساحات شاسعة من الأرضی المتصحّرة، و لا بدّ من استخدام طریقة أکثر رحمه فی قطع الأشجار و لحاظ حمایة البیئة، و لا بدّ من زرع أعشاب قویّة علی طول مناسیب الأراضی المنحدرة الصالحة الزراعة، و لا بدّ من استخدام الحواجز النباتیّة بدل الجدران و الصخور، لأنّ النبات سیبطئ جریان الماء ممّا ینتج فرصة لماء المطر من الانتشار و التسرّب إلی باطن الحقول کما إنّه یحبس الرسابة وراءه مکوّنا جدارا طبیعیا بالتدریج و یصون التربة و الرطوبة. و لا بدّ من إنشاء مزارع صحراویة نموذجیة و إعطاء أولویة لإنتاج أدوات الری الحدیثة، و لا بدّ من الإکثار من سلالات النباتات التی تتحمل الجفاف أو الملوحة أو کلیهما معا، و لا بدّ من أولویة لوضع خطة زراعیة لتنمیة المراعی و محاولة إکثار نباتات المراعی المحلیة المتأقلمة علی ظروف الصحراء، و لا بد من إعادة تدویر الأخشاب المستخدم و لا بد من حظر جمیع أنواع الاستیراد علی الأخشاب بذات الطریقة التی حظرت وقتها تجارة العاج و لا بد من الترکیز علی السیاحة فی الغابات بدل قطعها.
الفقه، البیئة، ص: 59
کما و إن التلوث بالکبریت الذی یدخل فی العدید من الصناعات أیضا أحد الملوثات الضارة للهواء و للبدن، و یترک التسمم بالکبریت آثارا خطیرة علی الجهاز العصبی و دماغ الإنسان. و التلوث بالکبریت و مشتقاته یزداد یوما بعد آخر فی الدول الصناعیة، فثانی أکسید الکبریت «1» یسبب تلوثا فی هواء بریطانیا بمقدار «6 ملایین» طن فی السنة الواحدة. و من طبیعة هذا إلغاز أنه لا یبقی طویلا فی الجو، و عادة یتفاعل مع بعض الغازات الموجودة فی الجو، و قد دلّت التقاریر أن هذا إلغاز لا یعرف الحدود الدولیة، فهو ینتقل مع الریح من بلد لآخر. و أول المتضررین بهذا إلغاز النباتات، فدلّت الأبحاث أن الأشجار المخروطیة تنمو بصعوبة أو قد تموت فی بعض المناطق الزراعیة.
کما أن الملوثات الرئیسیة الناتجة عن احتراق الفحم یمکن أن تکون ضارة للإنسان و بیئته، و یزداد الضرر أضعافا مضاعفة عند ما یساعد الدخان علی تکوین الضباب، و قد دلّت التقاریر أن لندن- العاصمة البریطانیة- تتعرض إلی إخطار مضاعفة بسبب غاز ثانی أکسید الکبریت، و نشأ بسبب ذلک تزاید حالات الموت إلی درجة الضعف. و یساعد علی تجمع هذا إلغاز
______________________________
(1) و رمزه الکیمیائی «2»، و ینتج من احتراق بعض الوقود کما فی عملیّات صهر المعادن نظرا لوجود الکبریت فی المعادن الخام. و إنّ لهذا إلغاز تأثیرا علی المصابین بالتحسّس الرئوی.
الفقه، البیئة، ص: 60
جمود الهواء عن الحرکة، و کما هو الواضح، فإن حرکة الهواء توجب التحلل و التحرک إلی هنا و هناک، بخلاف ما لو کانت الریاح لا حرکة لها حیث تتجمع و تبقی مدة فتضر بصحة الإنسان و الحیوان و النبات.
و قد ذکرت التقاریر إنّ المجموع الکلی لحالات الوفاة بسبب الإصابة بالالتهابات الشعبیة، و الالتهابات الرئویة، و بعض أمراض الرئة الأخری، و أمراض القلب، هو بحدود أربعة آلاف حالة زیادة عمّا کان متوقعا فی نفس الفترة.
و تشکل هذه الملوثات خطرا علی بعض المرضی المصابین بأمراض فقر الدم حیث تظهر علیهم أعراض نقص الأوکسجین بشکل واضح عند تعرضهم للهواء الملوث الناتج عن الغازات المحترقة فی وسائل النقل التی تعمل علی البنزین، و کلما زادت أعداد السیارات ازدادت المشکلة و تفاقمت.
و علی کل حال: فاللازم تکثیر المعوقات لهذه الأمور أولا و تحسین محرکات السیارات و نحوها «1» بتقلیل انبعاث هذه المادة منها ثانیا «2» إلی غیر ذلک.
______________________________
(1) کاستخدام البنزین الخالی من الرصاص و استخدام الألمنیوم بدل الحدید فی صناعة السیّارات فإنّه یقلّل من وزن السّیّارة 40% و یقلّل من انبعاث الکربون فی الهواء، و هذا ما تستخدمه الصناعات الأمریکیّة الحدیثة.
(2) أو إنتاج السیّارات الّتی تعتمد علی الهیدروجین المنتج بالتحلیل الکهربائی للماء أو الّتی تسیر علی الکهرباء المولّد من إلغاز الطبیعی أو استخدام سیّارات تعمل علی الطاقة الشمسیّة. و یمکن الحدّ من استعمال السیّارات باستخدام وسائل الاتّصال الحدیثة، ففی أمریکا مثلا و حسب ما ذکرته الإحصاءات إنّ استخدام وسائل الاتّصال الحدیثة- کالهاتف و الفاکس و الکمبیوتر و الانترنیت- تخفّض التلوّث الکلّی للهواء بمقدار 8، 1 ملیون طن سنویّا و تقلّل من استهلاک الوقود 75، 15 ملیون لتر و یوفر من الوقت بما یزید علی ثلاثة ملیارات ساعة یقضیها الأمریکان فی الطرق و المواصلات و یوفّر للاقتصاد بما یقارب 23 ملیار دولار فی السنة. و هناک حلول أخری تستخدمها بعض الدول منها: تفریق السیارات فی شوارع أخر و إن کان هذا ضارّا بالنسبة إلی أصحابها حیث أبعدیّة الطرق فی هذا الحال. و منها الإعلان بتجنب الأشخاص المراهقین و من أشبههم من هذه الطرق المزدحمة.
الفقه، البیئة، ص: 61
و کذلک من الملوثات الهوائیة مرکبات الکبریت الأخری، حیث یوجد الکبریت «1» فی صورة سوائل فی کل من الفحم و البترول، و بعد عملیة الاحتراق، فإنه تتصاعد إلی الجو بصورة غازات سامة.
و ینتج غاز ثانی أکسید الکبریت فی المصافی النفطیة من احتراق زیوت الوقود التی تستخدم فی الأفران. کما و ینتج أیضا من احتراق الغازات الزائدة فی المشاعل الحراریة، و یخرج أیضا مع الغازات العادمة.
و من طبیعة هذه المرکبات الکبریتیّة أنها تمتص الرطوبة لتکوّن حوامض لها تأثیر سلبی علی الأغشیة المخاطیة و علی العیون.
کما و تسبب الغازات الناتجة عن اتحاد الکبریت بالماء الحساسیة للأجزاء الرطبة من بشرة الإنسان. و أضف إلی ذلک مضاره السیئة علی الجهاز التنفسی حیث یتسبب فی نوبات السعال و الحساسیة مسببا أمراضا خطیرة فی الرئتین.
و یعدّ هذا إلغاز مسؤولا إلی حدّ ما عن زیادة معدلات الربو الحاد و المزمن و الالتهابات الرئویة و انتفاخ الرئة. کما أنه یعیق عملیة تنظیف الرئتین، کما و إن لثانی أکسید الکبریت آثار ضارة علی خضرة الأشجار و النباتات.
کما و أن مداخن المصانع فی البلدان الصناعیة تملأ الأجواء بثانی أکسید الکبریت الذی یتساقط علی الغابات و الأنهار و البحیرات فیدمّرها تدمیرا تدریجیا، تارکا آثاره علی جسم الإنسان.
و إلی جانب تأثیر مرکبات الکبریت علی الإنسان و الکائنات الحیّة و النباتات، فقد وجد أنها تسبب تلفا للفلزات و المعادن و المواد المستعملة فی البناء حیث تؤدی إلی سرعة صدأ المنشآت الحدیدیة و المبانی المبنیة من مواد الحدید.
______________________________
(1) و رمزه الکیماوی «».
الفقه، البیئة، ص: 62

طرق مکافحة التلوث

مسألة: اللازم علی الحکومات و الجمعیات و المؤسسات و الأفراد حمایة الهواء من الملوثات و إیصال نسبة التلوث إلی القدر الطبیعی الذی لا یضر بصحة الإنسان، و ذلک بضبط مصادر التلوث مثل إنشاء أجهزة لتنقیة الهواء من الغازات و الجسیمات خصوصا فی الأماکن العامة کالمستشفیات و المدارس و الدوائر الرسمیة، ثم محاولة الاستفادة من العادمات و معالجتها و إعادة استخدامها ثانیة، و العمل علی تطویر مصادر الطاقة النظیفة، و تطویر تقنیة السیارات حتی لا تتسبب فی تلوث الهواء و استخدام بدائل أقل تلوثا من البنزین المستعمل فی السیارات و استخدام مصادر جدیدة للطاقة کالمصادر التی تعتمد علی الهیدروجین أو علی الطاقة الشمسیّة أو طاقة الأرض الحراریّة أو طاقة الریاح و الأمواج [1].
______________________________
[1] الهیدروجین و رمزه الکیماوی «2» و هو غاز نظیف الاحتراق و یصلح بدیلا مستقبلیا عن النفط و إلغاز و ما أشبه، و ذلک لرخصه و توفّره و سهولة تحضیره حیث یفک ارتباطه بالأوکسجین فی الماء عبر التیار الکهربائی أو عبر التحلیل الضوئی و انّه یتحوّل إلی سائل بدرجة حرارة 25 درجة مئویّة، و یتّحد مع الأوکسجین فی الماء، و یستخدم حالیا فی عملیّات الاختزال و بعض أنواع المخصّبات الزراعیّة و یحضّر منه کلّ عام عشرة ترلیونات قدم مکعّب، و لکن العائق الأساسی لاستخدامه هو تکلفة تحضیره الغالیة، فإنّ العملیّة الکهربائیة اللازمة لإتمام التحلیل مکلفة جدّا إضافة إلی احتیاجها إلی خزانات مقسمة إلی خلایا تکون تلقائیة الانسداد و منخفضة الحرارة.
أمّا الطاقة الشمسیّة و هی بدیل آخر باعتبار نظافتها من الملوّثات و النفایات المشعّة و لا تحتاج إلی تکنولوجیا متطوّرة و إنّ بناء محطّاتها تستغرق وقتا أقل و تکلفة أقل. و الکرة الأرضیة تتلقی جزءا من ملیاری جزء من الطاقة الکلیّة التی تشعّها الشمس فی الفضاء و البالغة 86/ 103 23 کیلو واط، و ذلک لصغر حجم الأرض بالقیاس إلی الشمس و لبعدها الکبیر عن الشمس- حیث تبعد 149 ملیون کیلومتر- و لو حوّلت الطاقة الشمسیّة إلی کهربائیّة لنتج عن ذلک نحو 4000 ملیون کیلو واط ساعة فی الیوم الواحد، و هی کمّیة تکفی لاحتیاجات سکّان الأرض مرّات و مرّات. و من وسائل تحضیرها: 1- استخدام المرایا العاکسة أو الشرائح المعدنیة ذات السطح اللامع کالألمنیوم المصقول لتجمیع ضوء الشمس. 2- تجمیع حرارة الشمس و امتصاصها. 3-
البطّاریات الشمسیّة عبر تحویل ضوء الشمس إلی تیار کهربائی محسوس و تستطیع هذه الطریقة تحویل 1000 واط من الضوء إلی 180 واط من الکهرباء.
أمّا طاقة الأرض الحراریّة فهی بدیل معتبر حیث یستفاد منها فی الأماکن التی لم تصل لها الشمس أو لم تهب فیها الریاح، و قد أنشئت محطّات قوی حراریة أرضیة تزید قدرتها علی 5600 میجا واط علی نطاق العالم. و تحصل السلفادور علی 40% من احتیاجاتها من حرارة الأرض الطبیعیّة، کما تحصل نیکاراغوا علی 28% و کینیا علی 11%.
أمّا البدیل الرابع و هو طاقة الریاح و الذی یتمّ تولید الکهرباء بواسطة طوربیدات میکانیکیّة تدار بالمراوح المرکّبة فوق أبراج تقام فی مناطق کثیرة من العالم، فعلی سبیل المثال توجد فی مدینة کالیفورنیا الأمریکیّة 15000 آلة ریحیّة تنتج ملیاری و نصف الملیار کیلو واط ساعة سنویا.
و طاقة الأمواج تکون عبر مبدأ ارتفاع و انخفاض الموج حیث تنتزع طاقة الموج الحرکیة. و کذلک هناک بدیل خامس هو التحلیل الضوئی عبر استخدام الأجسام الحیة التی تقوم بعملیة التمثیل الضوئی کالبکتریا.
الفقه، البیئة، ص: 63
إلی غیر ذلک من المسائل التی تحفظ مکونات الهواء النظیفة وفقا للمقادیر التی ذکرها علماء البیئة. ففی القرآن الحکیم و الروایات الواردة عن المعصومین «علیهم السّلام» إشارات کثیرة إلی کلّی هذه الأمور، و التی بحثنا مصداقا من مصادیقها، مثل قوله سبحانه و تعالی وَ لٰا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلٰاحِهٰا.* «1»، و قوله سبحانه وَ لٰا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَةِ.
«2»، و قوله عزّ و جل وَ مَنْ یُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللّٰهِ مِنْ بَعْدِ مٰا جٰاءَتْهُ فَإِنَّ اللّٰهَ شَدِیدُ الْعِقٰابِ
______________________________
(1) سورة الأعراف: الآیة 56.
(2) سورة البقرة: الآیة 195.
الفقه، البیئة، ص: 64
«1»، و قوله سبحانه أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللّٰهِ کُفْراً وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دٰارَ الْبَوٰارِ «2»، و فی الجعفریات عن جعفر بن محمد «علیهما السّلام» عن آبائه عن علی علیه السلام قال: (نهی رسول اللّه «صلّی اللّه علیه و آله و سلّم» أن یلقی السمّ فی بلاد المشرکین) «3».
و ذکر الفقهاء فی کتاب إحیاء الموات المنع عمّا یضر بالهواء مثل المدابغ و الأفران و ما أشبه ذلک «4».
______________________________
(1) سورة البقرة: الآیة 211.
(2) سورة إبراهیم: الآیة 28.
(3) الکافی (فروع): ج 5 ص 28 ح 2.
(4) انظر موسوعة الفقه: ج 80، کتاب إحیاء الموات للإمام المؤلف. و إحیاء الموات للجواهر و الوسائل.
الفقه، البیئة، ص: 65

الروائح الکریهة و التلوث

مسألة: کما یکره دخول المساجد برائحة کریهة کالثوم و البصل و الکراث و غیرها من المؤذیات لحاسة الشم عند المصلین یکره نشر الروائح الکریهة فی أجواء المدن و إیذاء سکانها بها من باب الأولویة و قد یحرم ذلک فی الجملة.
فقد نهی الرسول الأکرم «صلی اللّه علیه و آله و سلم» عن أکل الثوم لأنّه یؤذی برائحته أهل المسجد.
قال الإمام الصادق علیه السلام: (إنّما نهی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله و سلم» عنه لریحه، فقال من أکل هذه البقلة الخبیثة فلا یقرب مسجدنا فأمّا من أکله و لم یأت المسجد فلا بأس) «1».
و عن محمّد بن مسلم عن أبی جعفر علیه السلام قال سألته عن الثوم فقال:
(إنّما نهی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله و سلم» لریحه، و قال من أکل هذه البقلة الخبیثة فلا یقرب مسجدنا فأمّا من أکله و لم یأت المسجد فلا بأس) «2».
و الظاهر إن المسجد من باب المصداق إذ الحکم یشمل مختلف التجمعات.
______________________________
(1) الکافی (فروع) ج 6 ص 374 ح 1، من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 358 ح 42 ب 2.
(2) الاستبصار: ج 4 ص 92 ح 2 ب 57. التهذیب: ج 9 ص 96 ح 154 ب 4.
الفقه، البیئة، ص: 66
و عن الصادق علیه السلام: (أنه سئل عن أکل الثوم و البصل و الکراث؟
فقال: لا بأس بأکله نیا و فی القدور و لا بأس بأن یتداوی بالثوم و لکن إذا أکل ذلک أحدکم فلا یخرج إلی المسجد) «1».
و عن جابر بن عبد اللّه الأنصاری قال: (نهی رسول اللّه «صلّی اللّه علیه و آله و سلّم» عن أکل الکرّاث فلم ینتهوا و لم یجدوا من ذلک بدّا، و وجد ریحها قال: أ لم أنهکم عن أکل هذه البقلة الخبیثة، من أکلها فلا یغشانا فی مسجدنا، فإن الملائکة تتأذی بما یتأذی منه الإنسان) «2».
و عنه «صلّی اللّه علیه و آله و سلّم» قال: (من أکل البصل أو الثوم أو الکرّاث فلا یقربنا و لا یقرب مسجدنا) «3».
و عنه «صلّی اللّه علیه و آله و سلّم» قال: (من أکل هذه البقلة المنتنة فلا یغشانا فی مجالسنا و إن الملائکة لتتأذی بما یتأذی به المسلم).
و عن الحسن الزیّات قال لما قضیت نسکی مررت بالمدینة فسألت عن أبی جعفر علیه السلام فقیل لی: هو بینبع فأتیت ینبع، فقال لی علیه السلام: (یا حسن مشیت إلی ها هنا، قلت: نعم جعلت فداک کرهت أن أخرج و لا أراک، فقال: إنی أکلت من هذه البقلة- یعنی الثوم- فأردت أن أتنحی عن مسجد رسول اللّه) «4».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 6 ص 375 ح 2.
(2) غوالی اللئالی: ج 1 ص 101.
(3) مستدرک الوسائل: ج 3 ب 17 ح 3828.
(4) الکافی (فروع) ج 6 ص 375 ح 3. و قد سئل الإمام الصادق علیه السلام عن أکل الثوم البصل و الکراث، فقال: (لا بأس بأکله نیا و فی القدر و لا بأس بأن یتداوی بالثوم و لکن إذا کان ذلک فلا یخرج إلی المسجد). «التهذیب: ج 9 ص 97 ح 155 ب 4».
و فی حدیث ثان سئل الإمام الصادق علیه السلام عن أکل الثوم و البصل و الکراث فقال: (لا بأس بأکله نیا و فی القدور و لا بأس بأن یتداوی بالثوم و لکن إذا کان ذلک فلا یخرج إلی المسجد). «من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 358 ح 4268 ب 2».
و فی حدیث آخر سئل الإمام الصادق علیه السلام: عن الثوم و البصل و الکراث فقال: (لا بأس بأکله نیا و فی القدر و لا بأس بأن یتداوی بالثوم و لکن إذا أکل ذلک أحدکم فلا یخرج إلی المسجد).
«الاستبصار: ج 4 ص 92 ح 3 ب 57».
الفقه، البیئة، ص: 67
و عن ابن سنان قال سألت أبا عبد اللّه عن الکرّاث فقال: (لا بأس بأکله مطبوخا و غیر مطبوخ و لکن إن أکل منه شیئا له أذی فلا یخرج إلی المسجد کراهیة أذاه من یجالس) «1».
و عن علی علیه السلام قال: (من أکل شیئا من المؤذیات ریحها فلا یقربن المسجد.) «2» إلی غیرها من الروایات.
من هنا جاء اهتمام فقهاء الإسلام بحمایة البیئة من أدنی تلوث حتی لو کانت الروائح الکریهة الناتجة عن أکل هذه المواد الغذائیة، فإذا کان علی آکل الثوم أو البصل أو الکرّاث أن یبتعد عن المساجد و المجالس لئلا یتضایق إخوانه برائحة فمه، فمن الأولی عدم السماح للروائح الکریهة من الانتشار فی أجواء المدن و إیذاء سکانها.
______________________________
(1) المحاسن: ص 512.
(2) التهذیب: ج 3 ص 255 ح 28 ب 13.
الفقه، البیئة، ص: 68

تلوّث المیاه

مسألة: یجب الحفاظ علی المیاه من التلوث، فإن الماء هو من أهم عناصر الحیاة، فهو المکوّن الأساسی لترکیب مادة الخلیة، حیث یکوّن القسم الأعظم من جمیع الخلایا الحیة فی مختلف صورها و إشکالها و أحجامها و أنواعها من النبات و الحیوان و الإنسان، و هو یکون نحو «90%» من أجسام الأحیاء فی الدنیا، و نحو «60 إلی 70%» من أجسام الأحیاء الراقیة بما فی ذلک الإنسان.
و لذا کان من المشتهر منذ القدم أن الماء سبب حیاة کل شی‌ء حیّ علی سطح الأرض أو فی سمائها أو فی بحارها، فقد قال اللّه سبحانه وَ جَعَلْنٰا مِنَ الْمٰاءِ کُلَّ شَیْ‌ءٍ حَیٍّ أَ فَلٰا یُؤْمِنُونَ «1»، و لعل الجن و الملائکة و بعض الأحیاء الأخری فی الجنة أو فی غیر الجنة من العوالم التی لا حصر لها و لا عدّ یشملهم هذا العموم و ان احتمل الانصراف إلی غیر بعضها.
و من دون الماء لا یمکن لخلایا الجسم الحیّ أن تحصل علی الغذاء، فالماء مکوّن رئیسی لأجهزة نقل الغذاء فی الکائنات الحیّة و الفضلات السامة الناتجة عن العملیات الحیویة کالبول و العرق و تطرح خارج الجسم الحیّ ذائبة فی الماء «2».
______________________________
(1) سورة الأنبیاء: الآیة 30.
(2) و قد وردت روایات عدیدة فی أهمّیة الماء، قال الإمام علی علیه السلام: (الماء سیّد الشراب فی الدنیا و الآخرة) وسائل الشیعة: ج 17 ص 187 ح 5 ب 1. و قال الإمام الصادق علیه السلام: (طعم الماء طعم الحیاة) الکافی (فروع): ج 6 ص 381 ح 7.
الفقه، البیئة، ص: 69
و الماء ضروری لقیام کل عضو فی جسم الإنسان بوظائفه علی الوجه الأکمل، فمن دون الماء لا یمکن لهذا العضو و غیره من الاستمرار فی عمله و الإبقاء علی وجوده، فقد قال سبحانه وَ هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً فَأَخْرَجْنٰا بِهِ نَبٰاتَ کُلِّ شَیْ‌ءٍ. «1»، و قد ورد الحدیث عن رسول اللّه «صلّی اللّه علیه و آله و سلّم» أنه قال: (الناس شرکاء فی ثلاثة النار و الماء و الکلأ) «2».
و الماء سواء کان مالحا أو عذبا، بیئة خصبة للکثیر من المخلوقات و الکائنات الحیة، و لذا قال سبحانه وَ هُوَ الَّذِی سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْکُلُوا مِنْهُ لَحْماً طَرِیًّا. «3»، و قال تعالی أُحِلَّ لَکُمْ صَیْدُ الْبَحْرِ وَ طَعٰامُهُ مَتٰاعاً لَکُمْ وَ لِلسَّیّٰارَةِ. «4»، و المراد ب «البحر» بالقرینة: کل ماء یوجد فیه صید بحری، سواء کان نهرا أو غدیرا أو بحرا أو نحو ذلک.
و قال سبحانه وَ هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً فَأَخْرَجْنٰا بِهِ نَبٰاتَ کُلِّ شَیْ‌ءٍ. «5»، و من الواضح أن للماء حرارة نوعیة عالیة و بذلک یعدّ وسطا ممتازا لانتقال الطاقة الحراریة، کما أن الماء مذیب جید للکثیر من المواد و المرکبات الکیماویة و بدون الماء لا یکون شجر و لا حیوان و لا إنسان.
______________________________
(1) سورة الأنعام: الآیة 99.
(2) مستدرک الوسائل: ج 3 ص 150 ح 2 ب 4، کما ورد عن الإمام الکاظم علیه السلام: (إنّ المسلمین شرکاء فی الماء و النار و الکلأ) وسائل الشیعة: ج 17 ص 231 ح 1 ب 5، و کذا عن علی علیه السلام قال: قال رسول اللّه «صلّی اللّه علیه و آله و سلم»: (خمس لا یحل منعهنّ الماء و الملح و الکلأ و النار و العلم.) مستدرک الوسائل: ج 3 ص 150 ح 2 ب 6.
(3) سورة النحل: الآیة 14.
(4) سورة المائدة: الآیة 96.
(5) سورة الأنعام: الآیة 99.
الفقه، البیئة، ص: 70
و من الحکم الربانیّة أن کمیة الماء فی الأرض تظلّ ثابتة لأنها تسیر وفق دورة متکاملة، فالذی یتبخر من الماء یعود إلی الأرض فی صورة المطر و هکذا دوالیک، فلا یمکن زیادة الماء و لا إنقاصه، بخلاف سائر مخلوقات اللّه سبحانه و تعالی کالنباتات و الأسماک و الحیوانات و الطیور و غیر ذلک. و کذلک المواد الحراریة کالنفط و الفحم الحجری و ما أشبه ذلک، و لعل قوله سبحانه و تعالی:
وَ السَّمٰاءِ ذٰاتِ الرَّجْعِ «1» یشیر إلی ذلک من بین إشاراته المطلقة، فقد قال سبحانه وَ اللّٰهُ الَّذِی أَرْسَلَ الرِّیٰاحَ فَتُثِیرُ سَحٰاباً فَسُقْنٰاهُ إِلیٰ بَلَدٍ مَیِّتٍ فَأَحْیَیْنٰا بِهِ الْأَرْضَ. «2».
و یظهر من الآیات القرآنیة و الروایات أن فی الآخرة یوجد ماء أیضا، کما ورد فی القرآن الکریم مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِی وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِیهٰا أَنْهٰارٌ مِنْ مٰاءٍ غَیْرِ آسِنٍ وَ أَنْهٰارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ یَتَغَیَّرْ طَعْمُهُ وَ أَنْهٰارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشّٰارِبِینَ وَ أَنْهٰارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّی وَ لَهُمْ فِیهٰا مِنْ کُلِّ الثَّمَرٰاتِ وَ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ کَمَنْ هُوَ خٰالِدٌ فِی النّٰارِ وَ سُقُوا مٰاءً حَمِیماً فَقَطَّعَ أَمْعٰاءَهُمْ» «3»، فإن فی کل من الجنة و النار ماء أیضا «4».
و هل الماء موجود فی عالم القبر و عالم البرزخ؟
لم نعثر علی دلیل یظهر منه وجود الماء فی عالم القبر و ان احتمل ذلک و لکن فی عالم البرزخ فإن روایات حوض الکوثر فیها إشارة علی وجود الماء فی هذا العالم.
______________________________
(1) سورة طارق: الآیة 11.
(2) سورة فاطر: الآیة 9.
(3) سورة محمد: الآیة 15.
(4) قال الإمام الصادق علیه السلام: (سیّد شراب الجنّة الماء). وسائل الشیعة: ج 17 ص 187 ح 4 ب 1.
الفقه، البیئة، ص: 71
و لعل الفرق بین عالمی القبر و القیامة کون الإنسان فی القبر یعود إنسانا مثالیا لا جسدا کجسده فی الأرض، بینما فی المحشر و القیامة یرجع الإنسان إلی بدنه الدنیوی مما یعبر عنه بالمعاد الجسمانی و ذلک مما یحتاج إلی الماء و الطعام.
و علی أی حال: فتغطی میاه المحیطات «8، 70%» من مساحة الکرة الأرضیة «1»، أما البحیرات و الأنهار فتغطی «3%» من مساحة الأرض بالإضافة إلی الجلید الذی فی القارة القطبیة الجنوبیة و فی غریلندا و هی أکبر جزیرة علی سطح الکرة الأرضیة و کذلک فی أعالی الجبال.
و علی هذا: فالمیاه تنقسم إلی ثلاثة أقسام: میاه المحیطات و المیاه الجوفیة و المیاه الجلیدیة. فمساحة المحیطات أکثر من «300 ملیون» کیلومتر مربع.
أما مساحة المیاه الجوفیة، فهی «60 ألف» کیلومتر مربع، و مساحة المنطقة الجلیدیة «24 ألف» کیلومتر مربع «2»، و فی قارتی آسیا و أوربا یقطن «70%» من سکان العالم، و هی تضم «39%» من میاه الأنهار.
و دور المیاه فی الصناعة کبیر جدا، إذ تترکز الصناعة حول مصادر المیاه و الأنهار و البحیرات، حیث یستعمل الماء کمذیب فی الصناعة و فی التبرید
______________________________
(1) تبلغ مساحة الأرض الإجمالیّة: 000، 100، 510 کم 2، و تضم الیابسة 000، 000، 149 کم 2، و المحیطات 000، 700، 360 کم 2، و نسبة الیابسة 2، 29%، و نسبة المحیطات 8، 70%
(2) و هناک قول یدلّ علی تراوحه، بین 14- 28 ملیون کیلومتر مربع. أنظر أطلس العالم شرکة بدران. و هذه المناطق الجلیدیّة توجد فی القطبین الشمالی- الأرکتیکا- و القطب الجنوبی- الأنتار کتیکا- و إنّ معدّل درجة الحرارة فی وسط القطب شمالی فی الشتاء 36 درجة مئویّة تحت الصفر، و صفر درجة مئویّة فی الصیف. أمّا درجة الحرارة فی القطب الجنوبی فأکثر من القطب الشمالی. علما إنّ مساحة الجلید فی القطب الشمالی تبلغ 8 ملیون کیلومتر مربّع فی الصیف و 11- 12 ملیون کیلومتر مربّع فی الشتاء، و إنّ مساحة الجلید فی القطب الجنوبی 20 ملیون کیلومتر مربّع شتاء و 5، 2 ملیون کیلومتر مربّع صیفا، و فیها انهار متجمّدة تقدّر مساحتها 14 ملیون کیلومتر مربّع تقریبا.
الفقه، البیئة، ص: 72
و التنظیف و غیرها من العملیات.
و قد أشار القرآن الکریم إلی احتیاج الإنسان و الحیوان و النبات إلی الماء احتیاجا کبیرا، و الغالب أن یکون الماء مصدر الأمطار التی تتساقط فی الأنهار و الأودیة و الغدران.
کما و إن ماء المطر هو فی الأصل ماء البحر بعد التبخر، و عملیة التبخیر هی عملیة تقطیر للماء و عزله عن الملوثات و عن الأملاح، و قد قال تعالی:
وَ أَنْزَلْنٰا مِنَ الْمُعْصِرٰاتِ مٰاءً ثَجّٰاجاً «1»، و قال سبحانه أَ فَرَأَیْتُمُ الْمٰاءَ الَّذِی تَشْرَبُونَ. أَ أَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنْزِلُونَ «2»، و قال عزّ اسمه:
الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ فِرٰاشاً وَ السَّمٰاءَ بِنٰاءً وَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرٰاتِ رِزْقاً لَکُمْ فَلٰا تَجْعَلُوا لِلّٰهِ أَنْدٰاداً وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ «3»، و قال تعالی وَ هُوَ الَّذِی خَلَقَ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضَ فِی سِتَّةِ أَیّٰامٍ وَ کٰانَ عَرْشُهُ عَلَی الْمٰاءِ لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا. «4»، و قد ذکرنا فی مقدمة الفقه فی باب العقائد إنّ أول ما خلق اللّه سبحانه و تعالی الماء، کما دلّت علی ذلک الآیات و الروایات.
و قال سبحانه فَلْیَنْظُرِ الْإِنْسٰانُ مِمَّ خُلِقَ. خُلِقَ مِنْ مٰاءٍ دٰافِقٍ.
یَخْرُجُ مِنْ بَیْنِ الصُّلْبِ وَ التَّرٰائِبِ «5».
و علی أی حال: فإن کمیة المیاه العذبة الموجودة فی الأرض کافیة لتلبیة
______________________________
(1) سورة النبإ: الآیة 14.
(2) سورة الواقعة: الآیة 68- 69.
(3) سورة البقرة: الآیة 22.
(4) سورة هود: الآیة 7.
(5) سورة طارق: الآیة 5- 7.
الفقه، البیئة، ص: 73
احتیاجات الإنسان فی الوقت الحاضر و فی المستقبل القریب. إلّا أننا بحاجة إلی برنامج ینظم بعدل توزیع المیاه، علی سبیل المثال نهر الأمازون وحده یحتوی علی «15%» من إجمالی کمیة المیاه العذبة، فی حین یحتوی 15 نهرا غیره علی «33%» فقط من هذا الإجمالی.
و اللّه سبحانه و تعالی- علی ما یظهر من الروایات و من الأدلة العقلیة- لحکمة مقصودة لم یجعل خیرات الأرض بصورة متساویة بل جعل فی کل موقع خیرات، حرم مناطق أخری عنها و أبدلها بأخری، سواء کانت هذه الخیرات من المعادن أو النفط أو من الماء أو غیر ذلک.
و الحکمة فی ذلک لیحصل التعاون بین بنی البشر أخذا و عطاء بالنسبة إلی ما یحتاجون إلیه. فأهل هذا البلد یعطون ثمار بلدهم لأهل بلد آخر فی مقابل ما منحهم اللّه من خیرات، هکذا جبل الإنسان، و هکذا خلقه اللّه سبحانه متعاونا و متآخیا، فکل فرد من أفراد المجتمع الإنسانی هو بحاجة إلی الفرد الآخر.
و من باب المثال: التفاوت فی الثروة المائیة: فهناک دول فی إفریقیا و فی غرب و جنوب آسیا و فی الولایات المتحدة و المکسیک و استرالیا تقلّ فیها المیاه، بینما هناک مناطق تعانی من کوارث الفیضانات الموسمیّة کبنغلادش و غیرها.
و قد قال سبحانه قُلْ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مٰاؤُکُمْ غَوْراً فَمَنْ یَأْتِیکُمْ بِمٰاءٍ مَعِینٍ «1». یقال إنّ بخار الماء إذا نضب و ذهب فی أعماق الأرض، یسمی غورا.
و الماء المعین هو الماء الظاهر الجاری علی سطح الأرض بحیث تراه العین.
فالمعین مشتق من العین، أی جار علی وجه الأرض منظور بالعین.
______________________________
(1) سورة الملک: الآیة 30.
الفقه، البیئة، ص: 74

صور من تلوّث المیاه

و تلوث الماء من الأمور المهمة التی جلبت انتباه العلماء المتخصصین فی مجال حمایة البیئة. و قد عرّفوا تلوث الماء بأنه إحداث تلف أو إفساد بنوعیة المیاه مما یؤدی إلی حدوث خلل فی نظامها بصورة أو بأخری بما یقلل من قدرتها علی أداء دورها الطبیعی، بل تصبح ضارة مؤذیة عند استعمالها أو تفقد الکثیر من قیمتها الاقتصادیة، و بصفة خاصة مواردها من الأسماک و الأحیاء المائیة. و یتحقق ذلک بتدلیس مجاری المیاه من انهار و بحار و محیطات و غیر ذلک. إضافة إلی میاه الأمطار و الآبار و المیاه الجوفیة مما یجعل من هذه المیاه غیر صالحة للحیوان و النبات حتی الأحیاء التی تعیش فی الوسط المائی، و بالتالی یرجع الضرر إلی الإنسان، لأن الإنسان هو الذی یستعمل الماء، و الأمور القائمة به من حیوان أو نبات أو ما أشبه ذلک.
و یتلوث الماء عن طریق المخلّفات الإنسانیة أو النباتیة أو الحیوانیة أو المعدنیة أو الصناعیة أو الکیماویة التی تلقی أو تصبّ فی الماء سواء کان الإلقاء فی البحار أو البحیرات أو الأنهار أو المیاه الجوفیة أو ما أشبه ذلک.
و قد ذکر العلماء عدّة صور لتلوث المیاه مثل استنزاف کمیات کبیرة من الأوکسجین الذائب فی میاه المحیطات و البحار و البحیرات و الأنهار، و ما أشبه ذلک، مما یؤدی إلی تناقص أعداد الأحیاء المائیة. و مثل زیادة نسبة المواد
الفقه، البیئة، ص: 75
الکیماویة فی المیاه مما یجعلها سامة للأحیاء. و ثمة انهار کادت أن تصبح خالیة من مظاهر الحیاة بسبب ارتفاع ترکیز الملوثات الکیماویة فیها. و لعل البحر المیت الواقع بمحاذاة الأردن من هذا القبیل، فإنه من مخلفات العذاب الذی صبّ علی قوم لوط لفعلهم السیئ.
کما و إن نمو الجراثیم و الطفیلیّات و الأحیاء الدقیقة فی المیاه یقلل من قیمة الماء کمصدر للشرب أو ریّ للمحاصیل الزراعیة أو حتی للسباحة و الترفیة و ما أشبه ذلک أو قلّة الضوء الذی یعدّ ضروریا بالنسبة إلی نمو الأحیاء النباتیة المائیة کالطحالب و العوالق. بالإضافة إلی أن الطحالب تکوّن من طعام الإنسان.
و قد أخذ تلوث الأنهار و البحیرات یزداد بشکل سریع بعد الحرب العالمیة الثانیة، و ذلک نتیجة لزیادة الإنتاج الصناعی و مخلفاته من الأحماض و المعادن و القلویات و الأملاح و الزیوت و غیرها، و التی بلغ عددها أکثر من «300» مادة علی ما أحصاه بعض العلماء. و قد تضاعف ترکیزها فی المیاه أکثر من مرّة عمّا کان علیه قبل الحرب العالمیة الثانیة، و تلوثت الأنهار بالجراثیم و العصیّات «الکوکز» و الحمّی و الکزاز و فیروس شلل الأطفال و بیوض الطفیلیات، بالإضافة إلی المواد الکیماویة الناجمة عن المخلفات الصناعیة، و التی بلغت کمیاتها فی انهار الولایات المتحدة الأمریکیة لوحدها حوالی «40 ملیون» طن فی سنة 1390 ه «1970 م».
و أصبح تلوث المیاه فی الیابان أکبر مما هو موجود فی الولایات المتحدة الأمریکیة، و قد ظهرت العدید من الأمراض و خاصة لدی سکان السواحل، و ترتبط هذه الأمراض بتلوث المیاه بالزئبق و الزرنیخ و النحاس و غیرها، و المیاه الجوفیة أیضا هی مسربات من المیاه السطحیّة.
الفقه، البیئة، ص: 76
و هکذا بسبب الاستعمال الزائد للمیاه الجوفیة فی الیابان أخذت التربة تهبط فی العدید من المدن الکبری. و یعانی فی الوقت الراهن ثلث سکان الکرة الأرضیة من نقص المیاه، و ینذر الخبراء بأن فی الخمسین سنة القادمة سیصبح التلوث أمرا شائعا و کارثیا فی المیاه التی هی الآن صالحة للشرب، مسببا أمراضا خطیرة، لیس للإنسان فقط بل یشمل الحیوان و النبات أیضا.
کما تتلوث المیاه الجوفیة نتیجة لتسرب میاه المجاری و میاه التصریف التی تجتمع فیها المکروبات المختلفة بالإضافة إلی المرکبات الکیماویة، فیجعل الماء غیر مستساغ للاستعمال سواء للإنسان أو للحیوان أو لنمو النبات مثل اکتسابه الرائحة الکریهة أو اللون أو المذاق السیئ «1».
أما تلوث المحیطات و البحار فلا یقلّ عن تلوث البحیرات و الأنهار لدرجة أنّ بقع الزیت وجدت فی الأجزاء المرکزیة من المحیط الهادی و المحیط الهندی.
و مما یزید من خطر تلوث الوسط المائی کونه متصلا فی کل أنحاء الکرة الأرضیة. لذا فإن تلوث مکان ما سینتشر علی مساحة کبیرة. و کما أن المیاه تجری من هنا إلی هناک، فتأخذ معها أمراض هذا المحیط إلی ذلک المحیط، و هکذا الحال بالنسبة إلی تلوث المیاه الأخری من مکان لآخر حیث یسری بسرعة مذهلة مع سرعة أمواج البحر و سرعة تیار الماء.
و هذا النوع من التلوث ینذر بخطرین اثنین:
الخطر المتوجه إلی الإنسان بصورة مباشرة.
الخطر المتوجه إلی الإنسان بسبب النباتات و الأحیاء الأخری، فإنه
______________________________
(1) و قد ذکر تقریر لوکالة حمایة البیئة فی أمریکا، إنّ المیاه الجوفیّة فی 39 ولایة أمریکیة یحتوی علی مبیدات الآفات.
الفقه، البیئة، ص: 77
یعیش فی المحیطات و البحار حوالی «180 ألف» نوعا من الحیوانات، و حوالی «10 آلاف» نوع من النباتات و یدخل قسم کبیر من هذه الحیوانات فی السلّم الغذائی للإنسان.
و قد بدأ الإنسان و بشکل ناجح فی تطویر المزارع البحریة ذات المردود الاقتصادی، و قد ذکر بعض علماء مصر أن بلدا کمصر تتمکن بواسطة المزارع البحریة أن تضاعف من عدد سکانها من «60 ملیون» إلی «120 ملیون».
و تنتج البحار و المحیطات حالیا أکثر من «100 ملیون» طن من الأسماک سنویا.
أضف إلی الفوائد المتقدمة، فإنّ للبحار فائدة کبری هی إنتاجها نصف ما یحتاجه الإنسان من الأوکسجین، و کذا تساعد علی إیجاد التوازن الغذائی لثانی أکسید الکربون «1».
و الملاحظ أن التلوث یضرّ بکل ذلک، و لذا نلاحظ کثرة الأمراض و انتشارها فی أوساط البشر مما لا سابقة له فی التأریخ،- و لیس الأمر کما
______________________________
(1) و هناک فوائد أخری للبحار و المحیطات، منها: إنّها خزّان للمیاه التی نستعملها، و خزّان الاحتیاط الحراری التی یکتسبها الأتموسفیر و التی تحدّد ظروف الطقس علی سطح الأرض، و إنّها تمتص غاز ثانی أکسید الکربون الموجود فی الأتموسفیر، و إنّها تؤدّی وظیفة الرئتین فی جسم الکرة الأرضیّة و مساعدتها علی الترکیب الثابت للهواء، و کونها مصادر للغذاء، فإن معدّل الإنتاج فی المحیطات یبلغ 8% طن للهکتار الواحد فی السنّة مقابل إنتاج الیابسة 6، 3% طن للهکتار الواحد فی السنة. و قد أجریت دراسات عدیدة لأجل استخدام المحیطات کمصدر للطاقة عن طریق الفرق بین الطبقة العلیا للمحیطات حیث الدرجة الحرارة المرتفعة و التی یبلغ أقصاها قرب خطّ الاستواء 28 درجة مئویة و بین الطبقة السفلی حیث الدرجة الحرارة المنحفضة و التی تبلغ 5 درجة مئویة. و یعکف العلماء حالیا علی حلّ مسألة کیفیة استخدام هذا الفرق الثابت فی درجات الحرارة کمصدر مجّانی للطاقة.
الفقه، البیئة، ص: 78
یقول بعضهم من أنه لا أمراض جدیدة و إنما الجدید اکتشاف هذه الأمراض- و ما ذکرناه یتطابق و الحدیث المروی الذی یشیر إلی هذه الحقیقة (کلما أحدث الناس معصیة جدیدة أحدث اللّه لهم أمراضا جدیدة) «1»، و یمکن أن یکون بالسببیّة مثل حدوث مرض الإیدز الذی ینشأ نتیجة الشذوذ الجنسی، کما یمکن أن یکون بمجرّد العلائمیّة و القرینیّة لا العلیّة مثل (إذا ظهر الزنا کثر موت الفجأة) «2»، فإنه لیس معناه أن الزناة یبتلون بموت الفجأة حتما بل إن هذا النوع من الموت یکثر فی وقت یکثر فیه الزنا، فهذا التعبیر یعبّر فی الوقتین: أی وقت السببیّة، و وقت القرینیّة و ان کان للزنا تأثیر فی الجملة أیضا.
و لا ینجم تلوث البحار و المحیطات فقط عن زیادة استغلال الثروات الطبیعیة منها، بل کون میاه البحار و المحیطات تشکّل حالیّا خزانا کبیرا للنفایات، من فضلات المدن و من نفایات المصانع، فأصبحت بعض السواحل قد فقدت قدرتها علی جذب السوّاح.
______________________________
(1) الکافی (أصول): ج 2 ص 374 ح 2.
(2) إشارة إلی الحدیث الوارد عن ابن حمزة عن أبی جعفر علیه السلام قال: (وجدنا فی کتاب رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله و سلم»: إذا ظهر الزنا من بعدی کثر موت الفجأة، و إذا طفف المکیال و المیزان أخذهم اللّه بالسنین و النقص، و إذا منعوا الزکاة منعت الأرض برکتها من الزرع و الثمار و المعادن کلّها، و إذا جاروا فی الأحکام تعاونوا علی الظلم و العدوان، و إذا نقضوا العهد سلط اللّه علیهم عدوهم، و إذا قطعوا الأرحام جعلت الأموال فی أیدی الأشرار، و إذا لم یأمروا بالمعروف و لم ینهوا عن المنکر و لم یتّبعوا الأخبار من أهل بیتی سلّط اللّه علیهم شرارهم، فیدعوا خیارهم فلا یستجاب لهم). الکافی (أصول): ج 2 ص 374 ح 2.
الفقه، البیئة، ص: 79

دور النفط فی التلوث

و یأتی النفط فی مقدمة الملوثات خطورة، و تدلّ الدراسات علی أن «200 ألف» طن من النفط کافیة لتحویل بحر البلطیق- من الناحیة البیولوجیة- إلی صحراء قاحلة لا تعیش فیها الکائنات الحیة؛ و ناقلة بترول واحدة کافیة لتحقیق ذلک.
و من مصادر تلوث البحار عملیة تنظیف البواخر و ناقلات النفط، و التی تسبب تسرب «10 ملیون» طن من النفط إلی البحر، و یکون ترکیز النفط عالیا بشکل خاص فی المناطق الساحلیة.
و تشکو البحار المغلقة من مشکلة التلوث أکثر من غیرها، و یعتبر البحر الأبیض المتوسط من البحار المغلقة التی تعانی من مشکلة التلوث. و هناک تحذیر من قبل العلماء بتحویل البحر الأبیض المتوسط إلی بحر میّت إذا ظلّت معدلات التلوث بهذا الشکل خصوصا من قبل فرنسا و إیطالیا و إسبانیا لذا کانت السواحل الفرنسیّة و الإیطالیّة و الإسبانیّة أکثر المناطق تضرّرا من تلوث البحر الأبیض المتوسط.
و قد قدّر الباحثون الفرنسیّون أنه قبل عشرین عاما کانت الجراثیم الملوثة لا توجد علی بعد أکثر من «200» کیلومتر عن الشاطئ الفرنسی و لکنها وصلت حالیا إلی مسافة تزید عن «320» کیلومترا.
و من أخطر أنواع التلوث البحری النفط الذی یشکل طبقة عازلة تمنع التبادل الغازی بین الماء و الهواء، فتمنع وصول الأوکسجین إلی الکائنات البحریة. کما و إن التصاق البقع النفطیة بالأجسام یسبب لها أمراضا خطیرة.
الفقه، البیئة، ص: 80
و قد أدّی- مثلا- غرق ناقلة نفط واحدة سنة 1396 ه «1976 م» بحمولتها البالغة «109 ألف» طن إلی إضرار مادیة تقدّر بأربعمائة ملیون فرنک فرنسی، و تسبب فی حرمان «40 ألف» عائلة من عملها الذی قوامه صید الأسماک. هذا بالإضافة إلی الإضرار التی ألحقت بالنباتات و الحیوانات البحریة، و التی من الصعب تقدیرها. و مثل هذه الإضرار تمتد أحیانا عقودا من الزمان. و تشکل قطرات النفط طبقة دقیقة جدا تعزل الماء عن الوسط الخارجی و تمنع بالتالی التبادل الغازی فتنتشر قطرة واحدة من النفط علی مساحة یصل قطرها إلی «150 سنتمتر» کما و یغطی طن واحد من النفط مساحة قطرها «12 کیلومترا»، و یشکل النفط طبقة علی سطح الماء تتراوح سماکتها بین «1 سنتمتر إلی 2 سنتمتر»، فینقطع التفاعل بین الأوکسجین الخارجی و الأوکسجین الموجود فی الماء، و کثیرا ما یعلو من مثل هذا السطح البخار الملوث، مما یضرّ الزرع و الإنسان بإضرار بالغة.

المخلّفات الصناعیة و التلوث

و إلی جانب النفط هناک مخلّفات الصناعات التی تتجه صوب البحر، و تعتبر مصدرا من مصادر التلوث، فیتلوث الماء بالمعادن و الأملاح الکیماویة المختلفة کمصانع الحدید و الصلب و السیارات و.
و من المواد الملوثة التی تصل و بکمیّات کبیرة إلی المیاه، مادة الزئبق و هی مادة شدیدة السمّیة، فالصناعات الأمریکیة وحدها تلقی سنویا حوالی «500» طن من هذه المادة فی المیاه، و الصناعات الفرنسیة تلقی «50» طنّا کما یتسرّب ما حجمه «250 ألف» طن من الرصاص إلی میاه البحار
الفقه، البیئة، ص: 81
و الرصاص لیس بأقل من الزئبق فی السمّیة.
________________________________________
شیرازی، سید محمد حسینی، الفقه، البیئة، در یک جلد، مؤسسة الوعی الإسلامی، بیروت - لبنان، اول، 1420 ه ق

الفقه، البیئة؛ ص: 81
و یرمی إلی المحیطات و البحار سنویا حوالی «100» طن من الکادمیوم، و الذی یؤثر بشکل مباشر علی مخ العظام، و بالتالی یتسبب فی فقر الدم، لأن مخ العظام هو المسؤول عن صنع الکریات الحمر.
و یتسرب إلی البحر حوالی «300» طن من النحاس بالإضافة إلی المعادن الأخری کالنیکل، و کل ذلک یؤثر علی الإنسان بصورة خاصّة و علی بقیّة المخلوقات بصورة عامّة.
و قد ظهرت فی مدینة «میناماتا» فی الیابان منذ فترة لیست ببعیدة أمراض خطیرة حیث لوحظ لدی الصیادین تخلخل فی النطفة و ضعف فی الرؤیة، و ظهرت أعراض شلل فی عضلات الیدین و الرجلین. و بعد الدراسة تبیّن أن السبب یعود إلی تلوث البحیرة الموجودة فی المدینة بالزئبق حیث یقذف المعمل القریب من المدینة مخلفاته إلی الماء، و ینتقل تأثیر هذا التلوث إلی الأسماک و منها إلی الصیادین الذین یتغذون علی هذه الأسماک، و قد نجم عن ذلک إصابات بالموت بلغت حوالی «30 ألف» إنسان. کما و دلّت الدراسات علی أثر هذا المرض فی انتقاله وراثیا إلی أطفال الصیادین.
الفقه، البیئة، ص: 82

من هنا نبدأ

مسألة: یلزم التخلص من الأعراض الناشئة من التلوث و یتم ذلک بأمور:
الأول: ضبط الموازنة بین الصحة و الاقتصاد، فلا یجوز إهمال الجانب الصحّی لصالح العامل الاقتصادی، فما الفائدة من وجود أکداس من المال فی البنوک الیابانیة مثلا لو ابتلی الشعب بالأمراض.
إن الإسلام جعل الإنسان هو المحور لا المادة، قال سبحانه هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً لَکُمْ مِنْهُ شَرٰابٌ وَ مِنْهُ شَجَرٌ فِیهِ تُسِیمُونَ. یُنْبِتُ لَکُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَ الزَّیْتُونَ وَ النَّخِیلَ وَ الْأَعْنٰابَ وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَرٰاتِ إِنَّ فِی ذٰلِکَ لَآیَةً لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ. وَ سَخَّرَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهٰارَ وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ النُّجُومُ مُسَخَّرٰاتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِی ذٰلِکَ لَآیٰاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ. وَ مٰا ذَرَأَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُخْتَلِفاً أَلْوٰانُهُ إِنَّ فِی ذٰلِکَ لَآیَةً لِقَوْمٍ یَذَّکَّرُونَ. وَ هُوَ الَّذِی سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْکُلُوا مِنْهُ لَحْماً طَرِیًّا وَ تَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْیَةً تَلْبَسُونَهٰا وَ تَرَی الْفُلْکَ مَوٰاخِرَ فِیهِ وَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ. وَ أَلْقیٰ فِی الْأَرْضِ رَوٰاسِیَ أَنْ تَمِیدَ بِکُمْ وَ أَنْهٰاراً وَ سُبُلًا لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ «1». فالإنسان هو محور الکون حسب هذه الآیة و غیرها من الآیات.
و یجب أن یصبح هدف الحکومات هو الإنسان و لیس المادة، إذ المادة
______________________________
(1) سورة النحل: الآیات 10- 15.
الفقه، البیئة، ص: 83
فی خدمة الإنسان و لیس الإنسان فی خدمة المادة «1».
الثانی: إیجاد توصیلات لنقل المیاه الملوثة من أماکن تواجدها إلی المنخفضات، فتأسیس الأنابیب لهذا الغرض لا یقل أهمیة عن تأسیس أنابیب النفط.
الثالث: یلزم تقسیم الماء فی المدن إلی صنفین: ماء صالح للشرب، و ماء لتنظیف و إزالة الأوساخ، کما رأیت مثل ذلک فی الکویت، حیث هناک ماءان: ماء للشرب و ماء آخر و یسمّی ب «الصلیبی» یستفاد منه فی أمور التنظیف و لسقی الحدائق.
الرابع: الإکثار من حملات التشجیر التی لا تحتاج إلی سقی إذ إنها تصل بجذورها إلی المیاه الجوفیة الموجودة فی باطن التربة، أو استعمال أسالیب
______________________________
(1) و کذلک یجب الانتقال من دلیل التنمیة البشریّة- الذی یعتمد علی مؤشرات: طول العمر+ المعرفة+ القدرة علی التحکّم فی الموارد اللازمة للحیاة الکریمة- إلی دلیل الرفاهیّة الاقتصادیة- الذی یعتمد علی متوسّط الاستهلاک+ التدهور البیئی. فیفترض فی تقویم الأداء الاقتصادی، التقویم بین التنمیة و البیئة، بمعنی ملاحظة حساب الموجودات البیئیة- خامات طبیعیّة و موجودات مادّیّة و نفایات و مواد ضارّة- و تقدیر الخسائر البیئیّة- تکالیف الخسائر و الإضرار للموادّ غیر المتجدّدة و الخسائر الناجمة عن تلوّث الماء و الهواء و الأرض و الضرر البیئی الطویل الأجل کتغیّرات الدف‌ء العالمی و تلف طبقة الأوزون و تکالیف الوقایة لتجنّب الاستنزاف و تکالیف التخطیط و الدراسات لحمایة البیئة- و حساب اهتلاک رأس المال الطبیعی- حساب النقص الحاصل فی رأس المال الصناعی علی شکل اهتلاکات- و الاستثمار فی مجال حمایة البیئة- وجود مواد لم یؤخذ ثمنها بالحسبان عند حساب الأرباح أو الدخول. فالبلاد التی یعتمد اقتصادها علی المواد الأوّلیة و الخشب و الخامات المعدنیة و المحاصیل الزراعیّة من الممکن أن تسجل نموا إجمالیا إن نظرنا إلی دلیل التنمیة و لکن تصاب بإفلاس إیکولوجی إن نظرنا إلی دلیل الرفاهیّة الاقتصادیة.
علما إنّ الاعتماد علی دلیل الرفاهیّة یحتاج باستمرار إلی بیانات شاملة عن حالة التلوّث و عن مدی فعّالیة المجتمع فی تحقیق أهدافه التواصلیة کإشراک الناس فی اتخاذ القرارات و ما شابه، و هذا ما تفقده دول العالم الثالث و دول المعسکر الشرقی.
الفقه، البیئة، ص: 84
التقطیر فی سقی المزروعات.
الخامس: الحفاظ علی النظافة قدر الإمکان سواء نظافة البیت أو المدرسة أو المدینة.
السادس: شنّ حملات تنظیف شعبیة فی المدن، و ذلک بدعوة أهالی المدینة إلی تنظیف بیوتهم و شوارعهم، و تتوقف عملیة الإصلاح هذه علی مقدار الوعی و التوکل علی اللّه، إذ أن الجهل و الاستعمار و الغفلة عن اللّه سبحانه و تعالی تحول دون أمثال هذه الإصلاحات، و قد أشار إلی ذلک القرآن الکریم، حیث قال سبحانه و تعالی نَسُوا اللّٰهَ فَأَنْسٰاهُمْ أَنْفُسَهُمْ. «1».
______________________________
(1) سورة الحشر: الآیة 19.
الفقه، البیئة، ص: 85

أقسام التلوث المائی

ثم إن التلوث المائی قد یکون طبیعیّا و هو تغیّر الماء بسبب رائحة کریهة أو تلوّن الماء بألوان الملوثات أو تغیّر مذاقه بسبب موت حیوان فیه و قد یکون غیر طبیعی بسبب المخلّفات الصناعیة.
و هکذا الذی یتغیّر بسبب مصدر نجس کالمیتة فتتبدل رائحته أو لونه أو طعمه و یعتبر ماء نجسا فی الشریعة.
و هذا أول ما یعرض للماء نتیجة التلوث؛ أما العارض الثانی فهو أن یتحول إلی مصدر سامّ یهدد حیاة الإنسان، إذا تلوث بأحد المرکبات الکیماویة مثل الزئبق و الرصاص و الزرنیخ أو أحد مبیدات الحشرات أو ما أشبه ذلک.
و لا فرق هنا بین کون المادة الکیماویة التی لوّثت الماء مادة قابلة للذوبان أو غیر قابلة للذوبان بل تتراکم الکائنات الحیة التی تعیش فی الماء کالرصاص «1» و ما أشبه ذلک.
و من أعراض تلوّث المیاه ارتفاع درجة حرارتها، فالماء المستخدم فی عملیات التبرید و فی محطّات تولید الکهرباء و فی معامل الصلب و الورق الذی یصرّف إلی البرک و الأنهار و البحیرات یؤدی إلی ارتفاع درجة الحرارة فی تلک المیاه.
کما و إن ارتفاع درجة الحرارة فی المیاه یؤدی إلی زیادة نمو الطحالب
______________________________
(1) و رمزه الکیماوی.
الفقه، البیئة، ص: 86
غیر المرغوبة فیها و غیر الصالحة لغذاء الأحیاء المائیة، و ینتج عن ذلک غازات کریهة و سموم تتراکم سنة بعد أخری لتقضی علی الحیاة فی الوسط المائی الملوث بها.
و ینجم عن التلوث الحراری، فقس بیوض الأسماک قبل مواسم توفر الغذاء المناسب مما یجعلها تواجه خطر الإبادة الجماعیة.
أما التلوث البیولوجی یعنی وجود مکروبات أو طفیلیات مسببة للأمراض فی المیاه، کبعض أقسام الدیدان أو البلهارزیا أو الطحالب أو ما أشبه ذلک، تسبب فی تغییر طبیعة المیاه و نوعیتها.
و لا بأس بأن نشیر إلی أن الروایة الواردة فی أن بنی إسرائیل کانوا مأمورین برفع نجاسة البول بالقرض، واردة بالنسبة إلی البول فقط لا سائر النجاسات، و إلی بنی إسرائیل فقط، مما یدل علی أنهم قد أمروا بالقرض الشدید لتطهیر مخرج البول و ما أصابه البول، لا القرض بالمقراض مما یسبب قطع قطعة من اللحم، فإن القرض یسمی أیضا قرضا من باب التشبیه.
و قد أمروا بذلک ربما لأن ماء مصر و منذ القدیم کان محل جرثومة البلهارزیا، و لا یندفع هذا الجرثوم إلّا بالقرض الشدید، و هو موجود فی البول بسبب المیاه، علی تفصیل ذکره الأطباء، و لسنا نحن بصدد تفصیله «1».
علی أی حال: فاللازم تجنیب البحیرات و البحار و الأنهار و ما أشبه ذلک، من المخلفات الصناعیة التی یتم تصریفها إلی الماء، و التی تؤدی إلی تلوث الماء بالأحماض و القلویّات و الأصباغ و المرکبات الضارة و الأملاح السامة و الدهون و الدم و البکتیریا و الصابون و المنظفات الصناعیة و ما أشبه ذلک من
______________________________
(1) و قد ذکر الإمام المؤلّف تفصیل ذلک فی «موسوعة الفقه: کتاب الآداب و السنن و کتاب الطهارة».
الفقه، البیئة، ص: 87
الإفرازات التی یفرزها جسم الإنسان، و هذه تنتقل إلی الأحیاء عن طریق الجلد و الجروح و الفم، عند الاستحمام و السباحة أو عند تناول الأسماک و الکائنات البحریة المصابة بهذه الأحیاء الدقیقة الممرّضة.

طرق الوقایة

و للوقایة من التلوث المائی بالإضافة إلی ما تقدم یجب أن نقوم بما یلی:
1- ملاحظة أماکن رشّ المبیدات التی تستعمل للمحاصیل الزراعیة أن لا تکون بالقرب من الترع و القنوات و الأنهار.
2- عدم صرف المیاه التی یغسل فیها الأموات إلی الأنهار- کما کان یفعل فی کربلاء المقدسة سابقا فی مغتسل المخیّم- أو کما فعل نهرو فی الهند حیث بعث إلی نهر الکنج حیتان لتأکل جثث الموتی التی تلقی فی النهر، و بعبارة أخری معالجة میاه الصرف الصحی قبل دفعها إلی الأنهار.
3- عدم إلقاء المواد البلاستیکیة فی المیاه، لأن ذلک یسبب قتل الأسماک و الطیور و إلحاق الضرر بها.
4- منع تصریف المیاه الحارة الناتجة عن المفاعلات النوویة أو مراکز التحلیة أو تولید الطاقة، إلی الأنهار و البحار، کما ینبغی عقد اتفاقیات دولیة فی هذا المضمار، و غیر ذلک «1».
______________________________
(1) و هناک حلول أخری نذکر بعضها علی نحو الإیجاز: أ- وضع اتفاقیّات للمحافظة علی الثروة المائیّة، و اتّخاذ آلیات محکمة لأجل تطبیق هذه الاتفاقیّات. ب- حمایة الموارد المائیّة و الدولیّة و ثرواتها و رصد أموال لمحاربة تلوّثها. ج- تشریع القوانین علی أسس علمیة رصینة.
الفقه، البیئة، ص: 88

مخاطر السفن و التفجیرات النوویة

و مما یزید من التلویث، حرکة السفن حیث أنها تلوث المیاه بنفایاتها.
و أما التفجیرات الذریة، فتؤدی إلی زیادة التلوث بالإشعاعات الذریة فی جمیع أنحاء العالم نتیجة تحرک المیاه أو الأمواج التی تحمل هذه الإشعاعات أو تحرّک الهواء.
و إذا غرقت السفن التی تحمل منتجات کیمیاویة یدخل الرصاص فی تکوینها، فإنها تسبب تلوث المیاه بالرصاص، و کذلک عند ما تلقی بعض المعامل الکیماویة نفایاتها و فضلاتها إلی المیاه البحریة و تقوم التیارات المائیة بسبب المدّ و الجزر أو نتیجة دخول میاه الأنهار الجاریة إلی البحار بنقل المیاه الملوثة بالرصاص و غیره إلی مکان آخر.
و یترکز الرصاص فی الأنسجة اللحمیة للأسماک و للإحیاء المائیة، و منها ینتقل إلی الإنسان مما یسبب حوادث التسمم بالرصاص، و التی تسبب فی الموت البطی‌ء.
و للرصاص تأثیر مباشر علی خلایا المخ فهو یسبب الجنون و العنة أو ما أشبه ذلک من أمراض المخ؛ و یسبب الشلل النصفی أیضا و فی بعض الأحیان الشلل الکلی أو فقد العین أو الأذن أو انسداد الحنجرة أو ما أشبه ذلک.
الفقه، البیئة، ص: 89

التلوث بالزئبق

مسألة: و من ملوثات البیئة الزئبق، و یأتی التلوث بالزئبق من المصادر التالیة:
1- المخلفات الصناعیة 2- محطات تقطیر الماء 3- المخلفات و النفایات 4- میاه الصرف الزراعیة 5- مصانع إنشاء السفن و مخلفاتها 6- المیاه المستخدمة فی استخراج المعادن 7- مخلفات میاه المجاری و یهاجم الزئبق «1» خلایا المخ و الجسم عبر الأسماک و النباتات الملوثة بهذه المادة، و لا یوجد علاج حقیقی لحالة التسمم الناتجة عن الزئبق «2»، و قد وجد
______________________________
(1) و هو معدن جرعته السمّیة یعبّر عنها بالملیغرام/ کیلو غرام/ لوزن الجسم یومیّا، فجرعته 3، 000% لکلّ ملغم/ کغم من وزن الجسم یومیا.
(2) و قد استخدم النظام البعثی فی العراق عام 1971 م الزئبق لتسمیم الحبوب بعد أن طحن کدقیق و وزّعه علی الناس الأبریاء و تسمّم إثر ذلک 6500 شخص و توفّی منهم 500 شخص علی أقلّ التقادیر. و کذا استخدام نفس الأسلوب عبد الکریم قاسم عام 1960 م. علما إنّ التسمّم بالزئبق یؤدّی إلی فقدان البصر و فقدان حاسّة السمع و فقدان القدرة علی الترکیز و فقدان الذاکرة و أعراض أخری.
الفقه، البیئة، ص: 90
الباحثون الغربیون أن هناک نوعا من الأسماک یسمّی «سمک السیف» یقوم بترکیز کمیات کبیرة من الزئبق فی لحمه و أنسجته، فإذا ما تناوله الإنسان انتقل هذا السمّ إلی جسده و أضرّ بصحته، و ربما أدی إلی وفاته مع ازدیاد ترکیزه. و لیس معنی ذلک أنه یقتله فی الوقت بل بالتدریج، بعد ما یصاب بآلام مبرحة فی مختلف أجزاء جسمه، و لهذا السبب فقد منعت الحکومة صید هذا السمک و بیعه فی أسواق أمریکا الشمالیة، و تقوم الشرکات بتصدیره إلی أماکن أخری من العالم، و هذا ما یؤکد جشع الرأسمالیة الغربیة التی لا یهمها سوی المال.

إسرائیل و مادة الزئبق

تعتبر إسرائیل من أهم مصادر تلویث میاه البحر المتوسط بالزئبق، و قد تناقلت وکالات الإنباء أخبارا مفادها أن شرکة حیفا للکیماویات تقوم و منذ عدّة سنوات بدفن کمیّات کبیرة من مخلّفات الزئبق فی البحر الأبیض المتوسط، و قد حاولت منظمة السلام الأخضر «1» منعها عن ذلک لکنها لم تعتن بتحذیرات هذه المنظمة.
و المعروف أن إسرائیل لا زالت تمتنع عن التوقیع علی اتفاقیة حظر دفن المخلّفات الصناعیة.
و لا شک أن وراء ذلک جشعا مالیا هدفه الربح المالی، بینما أکد
______________________________
(1) و هی من المنظّمات النشطة التی تعتنی بشؤون البیئة. و یوجد فی العالم أکثر من مائة ألف منظّمة عالمیّة و محلّیة لحمایة البیئة، و تضمّ أکثر من مائتین ملیون عضو نصفهم فی العالم الثالث.
الفقه، البیئة، ص: 91
الإسلام علی تحریم حصول المال بالأسباب غیر السلیمة و أنّه یوجب العقاب فی الآخرة، قال رسول اللّه «صلّی اللّه علیه و آله و سلّم»: (إذا کان یوم القیامة لم تزل قدما عبد حتی یسأل عن أربع: عن عمره فیم أفناه و عن شبابه فیم أبلاه و عن ما اکتسبه و من أین اکتسبه و فیم أنفقه و عن حبّنا أهل البیت) «1».
______________________________
(1) بحار الأنوار: ج 77 ص 162 ح 1 ب 7، و قد ورد فی کتب العامة: (لا تزول قدماء- یوم القیامة- حتی یسأل عن أربع: عن عمره فیما أفناه، و عن جسده فیما أبلاه، و عن ماله فیما أنفقه و من أین اکتسبه، و عن محبتنا أهل البیت) أنظر مناقب علی بن أبی طالب لابن المغازلی:
ص 119 ح 157، الفصول المهمة لابن الصباغ المالکی: ص 109، المناقب للخوارزمی: ص 53- 56، مجمع الزوائد: ج 10 ص 146، مقتل الحسین للخوارزمی: ج 1 ص 42، ینابیع المودة:
ص 113 و ص 270 و ص 271. هذا و هناک تسمّم بالمنغنیز لا یقل أثره عن التسمّم بالزئبق حیث یؤدّی بمتناوله إلی عدم التناسق فی الحرکات و صعوبة الوقوف بشکل منتصب و وهن فی التکلّم و الشعور بالتعب و ارتعاش فی الأطراف.
الفقه، البیئة، ص: 92

تلوث میاه الأمطار

اشارة

مسألة: یجب حمایة میاه الأمطار و المیاه الجوفیة من التلوّث، فان من طبیعة الأمطار أن تطهّر الهواء من الملوثات کالنتروجین و الکبریت و ذرّات التراب و غیرها، و تترکز هذه الملوثات فی المیاه الجوفیة.
و تذوب الملوثات الغازیة التی تنفثها المصانع الحدیثة بسبب میاه الأمطار أثناء سقوطها مما یؤدی إلی تلوّث المسطحات المائیة و التربة التی تتساقط علیها هذه المیاه.
و التلوث من الأمطار یکثر فی المناطق الصناعیة، أما تلوث المیاه الجوفیة، فإنها تتعرض للتلوث جرّاء تسرب المواد الکیماویة إلیها أو أنها تتلوث نتیجة تسرب میاه المجاری إلیها، أو تسلل میاه الأمطار الحمضیة إلی الطبقات التحتیة التی تکون مخزنا واسعا تحت القشرة الأرضیة، کما تتلوث المیاه الجوفیة ببعض المعادن و الأملاح التی توجد فی صخور الطبقات الحاملة لهذه المیاه.
و لذلک أصبح من الضروری حمایة الماء من الملوثات، مثل معالجة میاه المجاری قبل تصریفها إلی المسطحات المائیة. و مثل تطهیر میاه الشرب باستعمال الأوزون أو الکلور أو الأشعة فوق البنفسجیة.
و مثل استعمال الوسائل المیکانیکیة بتجمیع النفط الطافی و العائم فوق سطح الماء.
و مثل التخلص من الطحالب و النباتات المائیة الملوثة لمیاه الأنهار بالوسائل
الفقه، البیئة، ص: 93
المیکانیکیة.
و مثل معالجة مخلفات المصانع قبل تسریبها إلی المسطحات المائیة.
و لذا أخذت بعض الدول الغربیة بتنقیة معظم میاه المجاری قبل انسیابها إلی المیاه الأرضیة. و تستخلص معظم المواد العضویة بواسطة الترسیب و بفعل الأحیاء الدقیقة التی تقوم باستخلاصها عند ما تمرّ الفضلات المعلّقة عبر الأغشیة الراشحة. و مع ذلک فلم ترجع الأنهار و البحار و البحیرات إلی نقاوتها الأصلیة.
و هناک فی أوربا هیئات توجب العمل علی تنظیف و استخراج میاه الشرب من المناطق التابعة لها، و التحکم فی فضلات المجاری و الأوساخ التی تلقی فی هذه الأنهار، و یعتقد بأن اهتمام هؤلاء العاملین ینتج عنه انهار نظیفة، لکن من الواضح أنّ النظافة قبل التوسیخ لیست کالنظافة بعد التوسیخ.
و مع أنه یتم إعادة معالجة المیاه الملوثة فی بریطانیا بکل دقة و اهتمام إلّا أن معظم الأهالی یصابون بمختلف الأمراض الناشئة عن التلوث و غیرها «1».
و مع کل ذلک فلم یرجع الأمر إلی الحالة الطبیعیة.
و یعتبر تلوث الماء بالمواد المشعّة من أخطر أنواع التلوث، و تنتج المواد المشعّة عن التجارب النوویة و المفاعلات الذریة و المحطات النوویة «2» و عن حفظ
______________________________
(1) حتی أنک لا تجد فی تلک البلاد خوام طعام إلّا و فیه قنانی دوائیة، شربة أو قرصا أو ما أشبه ذلک.
(2) فی نهایة الثمانینات هبط إنشاء المحطّات النوویة إلی 50 محطّة بعد أن کان عددها فی بدایة الثمانینات 200 محطّة، و ذلک لأمور منها: فقدان الوسیلة المناسبة لتخزین نفایاتها و لقصر عمر المحطّات التی لا تتجاوز ثلاثین عاما و للتخوّف من استخدام الموادّ النوویة فی صنع السلاح. و إنّ المحطات النوویة تنتج ما یسمّی بالغبار الذرّی یتصاعد إلی طبقات الجوّ العلیا لیمتزج مع السحب و یسقط علی شکل أمطار و یلوّث الإنسان فضلا عن التربة و المیاه، و یصل تلوّثه إلی الإنسان عبر الاستنشاق أو عبر شرب الماء الملوّث بالإشعاع أو أکل الخضروات و الفواکه أو بتناول لحوم الحیوانات أو ألبانها، و إن العاملین فی هذه المحطّات یتعرّضون أکثر من غیرهم لجرعات إشعاعیّة تزید عن خمسة- ریم- و هی وحدة قیاسیّة للإشعاعات ممّا یؤثّر علی سلامتهم و سلامة نسلهم، هذا و إنّ للتفجیرات النوویة موادّ مشعة کالیود المشع و الذی یصل عمره إلی أکثر من مائة عام و الذی یترسب علی سطح الخضروات و میاه البحار و یسبّب سرطان الغدّة الدرقیّة. و الکربون المشع و یصل عمره إلی 5800 سنة و یترسب علی سطح المحاصیل الزراعیّة و یسبّب أمراضا مزمنة. و الاسترونشیوم و یصل عمره إلی 28 سنة و یترسب علی التربة و یحوّلها إلی تربة غیر صالحة للزراعة. و السیزیوم و یصل عمره إلی ثلاثین سنة و یترسّب علی النباتات و التربة.
الفقه، البیئة، ص: 94
النفایات الذریة فی أعماق البحار «1».
و بسبب ذلک أخذت المواد المشعّة تزداد فی أنسجة الکائنات الحیّة و خاصة فی بعض أقسام النباتات، و وصل ترکیز المواد المشعّة فی نسجها إلی ألف مرة أکثر من ترکیز نسج هذه المواد فی الماء، و بسبب کون هذه النباتات هی الغذاء الرئیسی للحیوانات البحریة، فقد أخذت المواد المشعّة تترکز فی أجسام الحیوانات البحریة کالأسماک و الطیور و غیرها لدرجة أنها وصلت فی أنسجة بعض الأسماک إلی «20 أو 30 ألف مرة» أکثر من ترکیزها فی الماء.

الوقایة من التلوث

و فی الکتاب و السنة آیات و روایات کثیرة یستفاد منها وجوب التوقّی
______________________________
(1) و إنّ هذه النفایات لها قابلیّة تصدیر نشاطها الشعاعی لمدّة تزید علی 1500 سنة، و إن حفظ هذه المواد سواء فی البحار أو تحت الأرض یعرّضها إلی تآکل جدران الحاویات التی تحتوی هذه النفایات و إلی الهزّات الأرضیّة و الزلازل. علما إنّ أفضل طریقة فی الوقت الحاضر لحفظ النفایات هی معالجة النفایات المشعّة و ترکیز الموادّ سائلة و تحویلها إلی موادّ صلبة علی هیئة قوالب تختلف مکوّناتها تبعا للمستوی الإشعاعی للمواد المحفوظة. و عند انخفاض مستوی الإشعاع تحفظ فی قوالب إسمنتیّة ثم توضع فی قوالب من الرصاص ثمّ تغلّف بعد ذلک بألواح من الصلب بحیث تکون متماسکة و لا ینبعث منها أیّ شی‌ء ثمّ تلقی فی المکان المطلوب.
الفقه، البیئة، ص: 95
و عدم التلویث، فقد قال سبحانه وَ أَنْزَلْنٰا مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً طَهُوراً «1»، و قال سبحانه کُلُوا وَ اشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللّٰهِ وَ لٰا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ «2»، و عن الإمام الصادق علیه السلام: (قال رجل لعلی بن الحسین علیه السلام أین یضع الغرباء؟ قال: یتقی شطوط الأنهار و الطرق النافذة و تحت الأشجار المثمرة و مواضع اللعن، فقیل له: و أین مواضع اللعن؟ قال:
أبواب الدور) «3». فإن من الواضح أن الشطوط- أی ضفاف الأنهار- إذا تخلّی فیها تسربت النجاسة إلی النهر مما یسبب تلویث الماء.
و عن الإمام جعفر الصادق علیه السلام عن آبائه قال: (نهی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله و سلم» أن یتغوّط علی شفیر بئر ماء یستعذب منها أو نهر یستعذب أو تحت شجرة فیها ثمرتها) «4».
و ورد فی حدیث آخر: (و لا تبل فی ماء نقیع) «5».
و عن أمیر المؤمنین علیه السلام أنه نهی أن یبول الرجل فی الماء الجاری إلّا من ضرورة، و قال: (إن للماء أهلا) «6»، و فی حدیث الفقیه قال قد روی: (إن البول فی الماء الراکد یورث النسیان) «7».
و عن رسول اللّه «صلّی اللّه علیه و آله و سلّم» فی حدیث المناهی، قال:
______________________________
(1) سورة الفرقان: الآیة 48.
(2) سورة البقرة: الآیة 60.
(3) الکافی (فروع): ج 3 ص 15 ح 2.
(4) التهذیب: ج 1 ص 353 ح 11 ب 15.
(5) الکافی (فروع): ج 6 ص 534 ح 29 ب 3.
(6) التهذیب: ج 1 ص 34 ح 29 ب 3.
(7) من لا یحضره الفقیه: ج 1 ص 22.
الفقه، البیئة، ص: 96
(فإنّه نهی أن یبول أحد فی الماء الراکد، فإنه یکون منه ذهاب العقل) «1».
و عن الإمام الباقر علیه السلام أنه قال: (من تخلّی علی قبر أو بال قائماً أو بال فی ماء قائماً- إلی أن قال- فأصابه شی‌ء من الشیطان لم یدعه إلّا أن یشاء اللّه) «2».
و فی حدیث أن رسول اللّه «صلّی اللّه علیه و آله و سلّم»: (کره البول علی شطّ نهر جار) «3»، و العلة فی ذلک إن للأنهار سکانا من الملائکة، (و لا فی ماء راکد) «4»، و العلة فیه إنه ینجّسه «5» و یقذّره، و یأخذ المحتاج و هو لا یعلم فیتوضأ منه و یصلی فیه أو یشربه أو یغتسل به.
و قد أمر الشارع بجعل فاصلة بین البئر و البالوعة حتی لا یسری ما فی البالوعة إلی البئر، فقد سأل الراوی الإمام الصادق علیه السلام: کم أدنی ما یکون بین البئر و البالوعة؟ فقال علیه السلام: (إن کان سهلا فسبع أذرع، و إن کان جبلا فخمسة أذرع) «6».
و عن أبی بصیر قال: نزلنا فی دار فیها بئر إلی جنبها بالوعة لیس بینهما إلّا نحو من ذراعین فامتنعوا من الوضوء منها فشقّ ذلک علیهم فدخلنا علی أبی عبد اللّه علیه السلام فأخبرناه، فقال: (توضؤوا منها فإن لتلک البالوعة مجاری تصب فی وادی ینصبّ فی البحر) «7»، بل فی بعض الروایات فاصلة عشرة
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 4 ص 4 ح 4968 ب 2.
(2) الکافی (فروع): ج 6 ص 533 ح 2.
(3) من لا یحضره الفقیه: ج 3 ص 557 ح 4914 ب 2. ج 4 ص 357 ب 2 ح 5762.
(4) و ورد فی الحدیث: (و لا یجوز أن یبول الرجل فی ماء راکد). من لا یحضره الفقیه: ج 1 ص 22.
(5) إذا کان أقل من کرّ أو بمقدار کر إذا تغیرت أحد أوصافه الثلاثة.
(6) الکافی (فروع): ج 3 ص 80 ح 3.
(7) من لا یحضره الفقیه: ج 1 ص 19 ح 24.
الفقه، البیئة، ص: 97
أذرع. فعن العلاء قال سألت أبا عبد اللّه جعفر الصادق علیه السلام عن البئر یتوضأ منها القوم و إلی جانبها بالوعة، قال علیه السلام: (إن کان بینهما عشرة أذرع و کانت البئر التی یستقون منها مما یلی الوادی فلا بأس) «1»، و حتی إذا کانت ید الإنسان متسخة نهی عن أن یغترف بها الماء قبل أن یغسلها.
و فی روایة قال الإمام الصادق علیه السلام لشهاب: (جئت تسألنی عن الجنب یسهو فیغمر یده فی الماء قبل أن یغسلها، قلت: نعم، قال: إذا لم یکن أصاب یده شی‌ء فلا بأس) «2».
و فی روایة: عن سماعة بن مهران عن أبی عبد اللّه علیه السلام قال: (إذا أصابت الرجل جنابة فأدخل یده فی الإناء فلا بأس إن لم یکن أصاب یده شی‌ء من المنی) «3».
و هناک روایات کثیرة فی منزوحات البئر، تنزح المنزوحات منها حتی ینتهی الماء کلّا لبعض الوساخات أو تنزح منها دلاء کثیرة أو قلیلة لبعض المنزوحات الأخری حتی تذهب عنها آثار التلوث علی حسب اختلاف الموارد و الاختلاف وجوبا و استحبابا. و فی الروایة إن الماء الذی یصبّ علی المیّت لأجل غسله یدخل فی البالوعة أو حفیرة، و المفهوم العرفی من ذلک عدم دخول الماء فی بحر أو نهر أو ما أشبه ذلک، کما یعتاد عند بعض الناس فی القری و الأریاف، فإن ذلک یوجب تلویث الماء کما هو واضح؛ حتی أنه نهی عن الاغتسال قرب الماء فی و هدة أو ما أشبهها إذا کان
______________________________
(1) بحار الأنوار: ج 80 ص 141 ح 8 ب 11.
(2) الکافی (فروع): ج 3 ص 11 ح 3 و فیه (فی الرجل الجنب یسهو فیغمس یده فی الإناء قبل أن یغسلها انه لا بأس إذا لم یکن أصاب یده شی‌ء).
(3) التهذیب: ج 1 ص 37 ح 38 ب 3، الاستبصار: ج 1 ص 20 ح 2 ب 10، ص 50 ح 4 ب 30.
الفقه، البیئة، ص: 98
ماء الغسل یرجع إلی ماء الوهدة.
فقد سئل أبو عبد اللّه علیه السلام عن رجل ینتهی إلی الماء القلیل فی الطریق، فیرید أن یغتسل و لیس معه إناء، و الماء فی وهدة، فإن هو اغتسل رجع غسله فی الماء کیف یصنع؟ قال: (ینضح بکفّ بین یدیه و کفّا من خلفه و کفّا عن یمینه و کفّا عن شماله ثم یغتسل) «1»، أقول: و ذلک لأن لا یرجع الماء الذی استعمله فی الغسل إلی ماء الوهدة و نحوها فیتلوث به.
و فی حدیث: (و إن اغتسلت من ماء فی وهدة و خشیت أن یرجع ما ینصبّ عنک إلی المکان الذی تغتسل فیه أخذت له کفّا و صببته عن یمینک و کفّا عن یسارک و کفّا خلفک و کفّا أمامک و اغتسلت منه) «2».
و فی روایة مثل ذلک قال علیه السلام: (و لا تفسد علی القوم ماءهم) «3».
و هناک جملة من الأحادیث فی «وکی السقاء» تشیر إلی حمایة الماء من الملوثات التی قد تنتقل إلیه من الهواء أو من الحشرات الناقلة للجراثیم و الطفیلیات، مثل الصراصیر و الفئران و النمل و البعوض و ما أشبه ذلک، و قد ذکرنا جملة من هذه الروایات فی مختلف أبواب الفقه.
______________________________
(1) التهذیب: ج 1 ص 417 ح 37 ب 21.
(2) بحار الأنوار: ج 80 ص 141 ح 8 ب 11.
(3) الکافی (فروع): ج 3 ص 65 ح 9، التهذیب: ج 1 ص 149 ح 117 ب 6، ج 1 ص 158 ح 9 ب 8.
الفقه، البیئة، ص: 99

تلوّث التراب

مسألة: الأرض أیضا قد تتعرض إلی التلوث، و المراد بالأرض التراب المفروش علی سطح الکرة الأرضیة «1»، إذا الأرض قد تطلق علی مثل ذلک، کما جاء فی قوله سبحانه و تعالی الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ فِرٰاشاً وَ السَّمٰاءَ بِنٰاءً. «2»، و قال سبحانه قٰالَ إِنَّهُ یَقُولُ إِنَّهٰا بَقَرَةٌ لٰا ذَلُولٌ تُثِیرُ الْأَرْضَ. «3»، و المراد بذلک إثارة التراب.
و قال سبحانه و تعالی وَ تَرَی الْأَرْضَ هٰامِدَةً فَإِذٰا أَنْزَلْنٰا عَلَیْهَا الْمٰاءَ اهْتَزَّتْ وَ رَبَتْ وَ أَنْبَتَتْ مِنْ کُلِّ زَوْجٍ بَهِیجٍ «4»، و قال سبحانه وَ إِذْ قُلْتُمْ یٰا مُوسیٰ لَنْ نَصْبِرَ عَلیٰ طَعٰامٍ وٰاحِدٍ فَادْعُ لَنٰا رَبَّکَ یُخْرِجْ لَنٰا مِمّٰا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهٰا وَ قِثّٰائِهٰا وَ فُومِهٰا وَ عَدَسِهٰا وَ بَصَلِهٰا قٰالَ أَ تَسْتَبْدِلُونَ الَّذِی هُوَ أَدْنیٰ بِالَّذِی هُوَ خَیْرٌ. «5»، و هذا المعنی فی مقابل إرادة جهة السفل فی مقابل جهة العلو کما فی الآیة الکریمة یٰا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطٰارِ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ فَانْفُذُوا لٰا تَنْفُذُونَ إِلّٰا بِسُلْطٰانٍ «6»،
______________________________
(1) و مطلق الأرض علی الأعم من کلّ أقسامها من الصخریّة و الجبلیّة و الرملیّة و ما أشبه.
(2) سورة البقرة: الآیة 22.
(3) سورة البقرة: الآیة 71.
(4) سورة الحج: الآیة 5.
(5) سورة البقرة: الآیة 61.
(6) سورة الرحمن: الآیة 33.
الفقه، البیئة، ص: 100
و قال سبحانه وَ أَمَّا الَّذِینَ سُعِدُوا فَفِی الْجَنَّةِ خٰالِدِینَ فِیهٰا مٰا دٰامَتِ السَّمٰاوٰاتُ وَ الْأَرْضُ إِلّٰا مٰا شٰاءَ رَبُّکَ عَطٰاءً غَیْرَ مَجْذُوذٍ «1»، حیث أن المراد بالأرض الناحیة السفلی، و السماوات الناحیة العلیا، إذ لا سماوات و لا أرض فی الآخرة ظاهرا.
و الأرض قد یراد بها قطعة خاصة، و قد یراد بها مطلق وجه الأرض، و قد استعمل المعنیان فی القرآن الکریم، قال تعالی إِنَّ الَّذِینَ تَوَفّٰاهُمُ الْمَلٰائِکَةُ ظٰالِمِی أَنْفُسِهِمْ قٰالُوا فِیمَ کُنْتُمْ قٰالُوا کُنّٰا مُسْتَضْعَفِینَ فِی الْأَرْضِ قٰالُوا أَ لَمْ تَکُنْ أَرْضُ اللّٰهِ وٰاسِعَةً فَتُهٰاجِرُوا فِیهٰا. «2»، فإن اللفظ الأول للأرض یراد بها القطعة الخاصة، و إن اللفظ الثانی للأرض بمعنی أعم من ذلک بالقرینة کما هو واضح.
و اللّه سبحانه و تعالی خلق الأرض طاهرة مطهّرة، کما قال «صلّی اللّه علیه و آله و سلّم»: (جعلت لی الأرض مسجدا و طهورا) «3»، و تطهّر الأرض من یمشی علیها إذا کانت قدمه نجسة بشروط مذکورة فی الفقه، و قد ورد فی الحدیث: (إن الأرض تطهّر بعضها بعضا) «4»، کما أن التراب یستعمل کمادة لتطهیر الولوغ من الأوانی و نحوها.
و یتلوث سطح الأرض بشکل عام نتیجة لتراکم المواد و المخلّفات الصلبة التی تنتج من المصانع و المزارع و المنازل و المطاعم و الدکاکین و ما أشبه ذلک.
فالتلوث یفقد الأرض خصوبتها، و یؤثر تأثیرا سیئا، حیث یتسبب التلوث فی
______________________________
(1) سورة هود: الآیة 108.
(2) سورة النساء: الآیة 97.
(3) من لا یحضره الفقیه: ج 1 ص 240 ح 724.
(4) الکافی (فروع): ج 3 ص 38 ح 2.
الفقه، البیئة، ص: 101
قتل البکتیریا النافعة التی تعمل علی تحلیل المواد العضویة و علی تثبیت عنصر النیتروجین. و لذا تتجدّد نظافتها بهذا السبب بالإضافة إلی الشمس و الماء و الهواء، فإن العناصر الأربعة کلّها مطهّرة.
فإذا تمکنت ملوثات البیئة من القضاء علی أنواع من البکتیریا النافعة الموجودة فی الدورة الطبیعیة لعنصر النیتروجین- الضروری لنمو النبات-، فإنّ الحیاة علی کوکب الأرض سواء حیاة الإنسان أو الحیوان أو النبات سوف تأذن بالفناء.
و ارتفاع نسبة الأملاح فی الأرض عن المعدل الطبیعی المقرر یوجب تلوث التربة، حیث یؤدی ذلک إلی خبث الوسط البیئی الذی یمکن للنبات أن ینمو و یعیش و یتکاثر فیه، و لذا تضعف قدرة النبات علی المقاومة فیموت.
فتعطی النباتات الصالحة مکانها لنباتات شوکیة تستطیع أن تتحمّل الحیاة فی هذه الظروف القاسیة.
و هذه النباتات الشوکیة أیضا لها قدر خاص من العمر ثم تتحول الأرض إلی مناطق جرداء و تصبح صحراء لا نبت فیها و لا کلأ، و کلما نزل علیها المطر غار فی أجوافها.
و قد یتسمم النبات نتیجة الملوثات مثل الزئبق و ما أشبه ذلک. و قد حدث فی قریة «تویوما» الیابانیة شی‌ء دلّ علی هذا الأمر دلالة واضحة، فقد أصاب أهالی القریة مرض عجیب، و جعلهم غیر قادرین علی الحرکة و أوجد لدیهم ضمورا فی الطول، فأصبحوا أقزاما ثم اتضح السبب عند الأطباء، فقد تسرّبت السموم إلی التربة الزراعیة، ثم إلی نبات الرز حیث لوّث المحصول، و حیث إنّ الیابانیین یأکلون الرز کثیرا انتقل السمّ إلیهم.
و النفایات الصلبة و النفایات المنزلیة هی مما یسبب تلوث الأرض،
الفقه، البیئة، ص: 102
و حیث زیادة الصناعة و زیادة الاستهلاک أخذت هذه الفضلات تزداد و تزداد، و قد ذکرت بعض التقاریر أنه کان متوسط وزن الفضلات الصلبة فی الولایات المتحدة الأمریکیة ما یقارب «الکیلو غراما» لکل مواطن یومیّا فی سنة 1364 ه «1945 م»، و قد ارتفع هذا العدد لیصل فی سنة 1411 ه «1990 م» إلی نحو «700 کیلو غرام» لکل مواطن سنویا أی 700 ضعف ما کان سابقا، و هذه الفضلات عبارة عن الورق و البلاستیک و المواد الغذائیة التی تلقی فی النفایات و قطع الحدید و الزجاج و ما أشبه. فإن هذه النفایات بالإضافة إلی تسمیمها للأرض تکون مرکزا لتجمع الحشرات و الأحیاء الناقلة للأمراض من الدیدان و الصراصیر و العناکب و ما أشبه ذلک.
و معالجة القمامة بحرقها تؤدی إلی تبدید الطاقة الموجودة فی القمامة و إلی تلوث الهواء بالرماد السام المتطایر أضف إلی ذلک الروائح الکریهة و الغازات الأخری کالنتروجین و أکاسید الکبریت و أول أکسید الکربون.
و فی الحال الحاضر تجری معاهد الأبحاث دراسات علمیة لاستنباط تقنیّات جدیدة تحول دون تکوین النثرات السامة عند إضافة الأسمدة النتروجینیة إلی التربة. و قد ثبت عند العلماء أن هذه الأسمدة تسبب عجز النبات عن امتصاص بعض العناصر الغذائیة الأخری الموجودة فی التربة، و إنه بسبب هذه النفایات تنتقل بعض الأمراض الخطرة إلی البشر منها السرطان «1». کما و إنّ التربة تتلوث نتیجة لسقوط الأمطار الحمضیة علیها أو نتیجة لسقوط الغبار الذّری الناتج عن التفجیرات النوویة. و تتلوث أیضا بالملوثات التی تکون مرافقة أو ذائبة فی میاه الریّ أو المیاه الجوفیة. و علیه فمن
______________________________
(1) إن بلدا کالسلفادور یعیش نصف سکّانه علی النفایات و مراکز القمامة، و أکثر من 600 عائلة تعتمد علی القمامة کمصدر رئیسی للدخل و العیش.
الفقه، البیئة، ص: 103
اللازم علی الحکومات حمایة الأرض عن هذه الملوثات، و إلّا لانتشرت الأمراض أکثر فأکثر سواء بصورة مباشرة أو بسبب الغذاء أو الماء أو استعمال الملوثات، أمثال الحفاضات و الظروف و الأوانی التی تستعمل لمرة واحدة، أو المنادیل الورقیة أو ما أشبه ذلک.
و مسؤولیة الإنسان کبیرة نحو الطبیعة و البیئة، و قد قال الإمام علی علیه السلام:
(فإنکم مسؤولون حتی عن البقاع و البهائم) «1».
و «البقاع» تشمل الأراضی البعیدة، فالإنسان مسؤول عنها، و مسؤول عن عمارتها، و مسؤول عن نظافتها، و سیأتی الیوم الذی ستتکلم فیه الأرض، حتی التراب الذی فی أعماق الأرض سیتکلم عمّا جری، فإذا أدّی الإنسان المسؤولیة، فإن إقرار الأرض سیکون لصالح الإنسان و إلا فلا، و قد قال تعالی:
إِذٰا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزٰالَهٰا. وَ أَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقٰالَهٰا. وَ قٰالَ الْإِنْسٰانُ مٰا لَهٰا. یَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبٰارَهٰا. بِأَنَّ رَبَّکَ أَوْحیٰ لَهٰا «2»، فاللّه سبحانه و تعالی یوحی إلی الأرض بأن تتکلم عمّا وقع علیها، و الأرض هی حیة لا مثل حیاتنا و إنّما حیّة بحیاتها، قال سبحانه قٰالَتٰا أَتَیْنٰا طٰائِعِینَ «3»، و قال سبحانه فَإِذٰا هُمْ بِالسّٰاهِرَةِ «4»، حیث الأرض الآن هامدة و راقدة، و سیأتی الیوم الذی ستکون فیه ساهرة تخبر عمّا حدث علیها من طاعة و إصلاح أو معصیة أو فساد أو إفساد أو ما أشبه ذلک.
و لا شک إنّ من مصادر التلوث فی الهواء حرق الأموات، فإن هذه
______________________________
(1) الکافی: (أصول): ج 2 ص 331 ح 6 و ص 335 ح 23، النهج باب الرسائل رقم 167.
(2) سورة الزلزلة: الآیة 1- 5.
(3) سورة فصلت: الآیة 11.
(4) سورة النازعات: الآیة 14.
الفقه، البیئة، ص: 104
العملیة تؤدی إلی ارتفاع الدخان و الرماد و الغازات عن هذه الحرق، بینما دفن الأموات فی باطن الأرض، کما تفعل الدیانات السماویة، هی الأفضل حفاظا علی الهواء من التلوث و حفاظا علی حرمة المیت و لغیر ذلک، و لذلک کان الدفن واجبا.
و من ناحیة تقوم البکتیریا بتحلیل المواد العضویة فی البدن، و ترجع الإنسان إلی أصله، فیصبح هذا التراب صالحا للزراعة.
و من مصادر تلوث الأرض فضلات الحیوانات- فی الجملة-، و کذلک الأمر بالنسبة إلی فضلات الإنسان؛ و أما استخدامها کأسمدة فی البساتین فهو الأفضل بدیلا عن الأسمدة الکیماویة «1»، أما الیوم فأصبحت أغلب الأغنام و الأبقار و الدواجن تربی فی أماکن محدودة خصوصا فی الدول المتقدمة، فلا ترعی فی الأرض الشاسعة، و کان حصیلة ذلک تجمّع فضلات الحیوانات فی هذه الأماکن مسببة التلوث بدل أن تکون مصدرا للسماد الطبیعی.
و لا شک إنّ فضلات الحیوانات أکثر من فضلات الإنسان أضعافا مضاعفة، فلو أردنا أن نقیس أهمیة فضلات الحیوانات فی بلد کبریطانیا التی تربی و حسب إحصاء سنة 1390 ه «1970 م»، «13 ملیون» من الماشیة و «8 ملایین» من الخنازیر و «133 ملیون» من الدواجن، فکم من الأرباح ستجنیها بریطانیا لو استثمرت فضلات هذه الحیوانات کسماد طبیعی، بدلا
______________________________
(1) هناک قانون جعله اللّه سبحانه و تعالی فی الطبیعة، و هو: إنّ فضلات أحد الکائنات الحیّة هی أسباب حیاة کائن حیّ آخر، و هناک بعض الدول تعمل بهذا القانون جزئیا، ففی الصین و الیابان و کوریا الجنوبیة تعاد فضلات الإنسان إلی أراضی زراعة الخضروات. و قد ثبت علمیا استخدام الفضلات البشریّة بعد معالجتها لتخصیب عملیّات تربیة الأحیاء المائیة، فالتدفّق المنتظم للمغذیات التی تحتوی علیها الفضلات البشریّة إلی البرک یمکنه إمداد جمهرة الطحالب النشیطة النمو بالغذاء و من ثمّ تلتهمها الأسماک.
الفقه، البیئة، ص: 105
عن الکثیر من معامل الأسمدة الکیماویة التی تجلب الضرر المادی بالإضافة إلی أنها مصدر من مصادر التلوث.
و فی بعض المزارع تنقل فضلات الحیوانات إلی برک صحیة فیها أوکسجین إضافی حیث تتحلّل المواد العضویة، و لکن هذه البرک قد تمتلئ بالأمطار الغزیرة، و مرة أخری تلوث الأنهار، و فی بعض الأحیان یقوم الفلاحون و من أشبههم من أصحاب الحقول بالتخلص من فضلات حیواناتهم برمیها فی مراکز الفضلات الرسمیة، حیث تبقی ساعات کافیة کی تتحلل.
و الفلاحون یفرض علیهم دفع بعض الرسوم، و بعض الفلاحین یمتلکون مراکز لأنفسهم برأسمال حوالی «20 ألف» جنیة إسترلینی، و کثیرون منهم أفلسوا نتیجة ازدیاد مصاعب التخلص من هذه الفضلات، و أصبحت عملیة التخلص من هذه الفضلات عملیة غیر اقتصادیة.
و لا یخفی إن العلاج لا یکفی للتخلص من مشکلة التلوث بل من المفترض إجراء عملیات الوقایة أیضا، فإنّ «قیراطا من الوقایة خیر من قنطار من العلاج». و ضمان الوقایة من التلوث هو الأخذ بتعالیم الأنبیاء و الأولیاء الصالحین «علیهم السلام»، کما کان الأمر کذلک قبل الثورة الصناعیة، حیث کان تمسک الناس بالدین أقوی بکثیر من الوقت الحاضر.
و من طرق الوقایة و المحافظة علی التربة استخدام الحشائش التی تؤدّی إلی البقاء علی رطوبة التربة، و زراعة المحاصیل التی تتحمّل الجفاف و الملوحة فی الأرض الجافة، و تشجیع الفلاحین علی استخدام خبراتهم و کفاءاتهم فی التخطیط، و استخدام میاه الصرف الصحیّ المعاد تکریره لأغراض الری، فإنّ میاه الصرف الصحّی لا تکلف سوی خمس نفقات مصدر جدید للمیاه العذبة.
الفقه، البیئة، ص: 106

التلوث الصوتی

مسألة: قسم من علماء البیئة اعتبروا الصوت «1» أحد الملوثات، حیث أنه یسبب ضررا للإنسان و الحیوان و النبات، فالأصوات العالیة تسبب ضعف السمع لفترة من الزمن ثم یعود الإنسان بعد ذلک إلی حالته السابقة، و عادة یحدث هذا التأثر للأفراد الذین یتعرضون للضوضاء و الأصوات العالیة المتدفقة من الأدوات داخل المصانع و الورشات.
أما الأماکن المزدحمة، فإذا تعرض الإنسان یومیا لضوضاء عالیة، کالذین هم علی أطراف الطرق المزدحمة بالسیارات و ما أشبه ذلک، نظرا لأنّ محلاتهم أو بیوتهم تقع هناک، فإنه یصاب بضعف مزمن فی السمع، فإذا ما تعرّض الإنسان یومیا لسماع صوت عال و مدوّ و مفاجئ مثل أصوات المدافع و انفجارات القنابل للقوّات المسلّحة فی فترات الحرب أو اختراق الطائرات للجدار الصوتی «2»، قد تؤدی هذه الأصوات إلی إیجاد ثقوب فی طبلة الأذن
______________________________
(1) الصوت عبارة عن طاقة مادّیة تسری فی الهواء و فی غیره، و عرفه البعض عبارة عن موجات تضاغطیّة لها أصل میکانیکی.
(2) و الجدار الصوتی عبارة عن تحرّک الأجسام الصلبة فی الهواء بسرعة تفوق سرعة الصوت تحدث ظاهرة الموجة الضاربة التی ترتبط بالتغیر المفاجئ فی الضغط الجوّی، فعند تحلیق الطائرة، یتحرّک کلّ جزء من الموجة الضاربة الناشئة عن هذا التحلیق، بسرعة تفوق سرعة الصوت و باتّجاه متعامد علی خطّ جبهة الموجة علی امتداد ما یسمّی بالشعاع الصوتی، و عند بلوغها سطح الأرض تتسبّب الموجة الضاربة بأثر جدار الصوت التی یستوعبها الناس علی شکل قفزة ضغط خاطفة، تبلغ عدّة هیکتو باسکال. و عند ذلک یرتفع الضغط فی البدایة بشکل مفاجی‌ء، و ینخفض فیما بعد بسرعة أقلّ من المقدار البدائی کی یرتفع فجأة و من جدید بالغا المقدار السابق.
و یرتبط أثر جدار الصوت بمحلّ الضغط الجوّی أو وجود إزاحات عمودیّة و أفقیّة للریاح. کما یرتبط بمقدار المحال العمودی لدرجة الحرارة و برطوبة الهواء إلی حدّ ما و بوجود الغیوم و هطول الأمطار. فإنّ هذه العوامل تحنی جبهة صدمة الصوت مغیّرة بذلک اتّجاه الشعاع الصوتی الذی یمکن أن یصل إلی سطح الأرض فی هذه الحالة تحت زوایا مختلفة، و فی الظروف الملائمة یمکن أن یصبح الشعاع الصوتی موازیا لسطح الأرض علی ارتفاع عال أو أن یمتدّ عن سطح الأرض إلی الأعلی فلا یبلغها بذلک أبدا. و تعمل کتلة الطائرة و خصائصها التقنیة و طبیعة مناورتها و نظام تبدّل سرعة تحلیقها علی التأثیر فی انتشار الموجة الضاربة و شدّة صدمة الصوت، فصدمة الصوت تبلغ أشدّها عند الانتقال من نظام للتحلیق ما دون الصوت إلی نظام آخر ما فوق الصوت و بالعکس.
الفقه، البیئة، ص: 107
نتیجة للضغط الکبیر الذی تولّد خارج الإذن «1».
و أحیانا یتأثر جهاز التوازن الموجود فی الأذن الداخلیة، فیشعر الفرد بالدّوار و القی‌ء، و أحیانا یموت الإنسان بسبب صوت مفاجئ من انفجار قنبلة أو صاعقة أو صوت مدفع أو صراخ أو ما أشبه ذلک.
و قد ذکر المؤرخون إنّ العباس بن عبد المطّلب عمّ النبی «صلّی اللّه علیه و آله و سلم» صاح علی أسد فمات فی وقته، و مرّة صاح قائلًا: یا سوء صباحاه فی قصة، فألقت بعض الحوامل أجنّتها «2».
______________________________
(1) و قد أثبتت الدراسات أن بین کلّ خمسة عمّال یوجد عامل مصاب بالصمم المهنی بل إنّ من بین کلّ خمسة أشخاص یعانی شخص الصمم.
(2) إنّ الصوت المرتفع یؤثّر علی الحالة النفسیة و العصبیة للمرأة الحامل ممّا یؤثّر علی جنینها و یؤثّر علی تکوین جهاز الجنین العصبی فی الشهر الرابع من الحمل لحظة بدأ تکوین الجهاز العصبی.
و من المعروف إنّ الأمم العصبیّة تنتج أطفالا صغار الحجم أو ناقصی النمو. و لا یقتصر تأثیر الصوت علی الإنسان بل یؤثّر علی الحیوانات، فإنّ إدرار اللبن و الکفاءة التکاثریّة عند بعض الحیوانات تقل بزیادة التعرّض للضوضاء.
الفقه، البیئة، ص: 108
و الأصوات المرتفعة لها تأثیر ضار علی الغدد الصمّاء «1» و علی الدورة الدمویة، فتجعل الشعیرات الدمویة تتقلّص، کما أنها تحدث ذبذبات فی الجلد، و ربما أحدثت تغییرات فی نشاط الأنسجة، کما و تزید من معدل الضغط الدموی عن طریق إثارة مرکز انقباض الأوعیة الدمویة فی المخ.
أقول: و لعل هذا هو أحد العوامل المؤدیة إلی زیادة نسبة مرضی ضغط الدم بین سکان المجتمعات الصناعیة، بینما نجد عدم وجود هذا العائق فی المجتمعات الریفیة و البدائیة.
و یعرّف العلماء التلوث الصوتی بأنه التغیّر المستمر فی إشکال حرکة الموجات الصوتیة بحیث تتجاوز شدة الصوت المعدّل الطبیعی المسموح له بالأذن من قبل العلماء بالتقاطه و توصیله إلی الجهاز العصبی. إذ تتراوح ذبذبة صوت الإنسان بین قرابة ألفین ذبذبة فی الثانیة، بینما نلاحظ إن الآلات الموسیقیة تعطی ذبذبة تتراوح بین «8 آلاف» ذبذبة فی الثانیة، و کثیر من الطیور و الحشرات قد ترتفع حدة أصواتها إلی أعلی من ذلک بکثیر، فقد تصل إلی «100 ألف» ذبذبة فی الثانیة «2».
______________________________
(1) الغدد الصمّاء: الغدد التی تفرز الهرمونات، فإن الأصوات العالیة تسبب اضطرابا فی إفراز کمیة الهرمونات، و الذی یعمل بدوره علی عدم انتظام ضربات القلب و انقباض الأوعیة الدمویة، و یسبب کذلک فی ارتفاع مستوی الکولسترول الذی یؤدی بدوره إلی ارتفاع فی ضغط الدم و تصلب الشرایین و الشعور بالصداع المستمر.
(2) یتراوح سماع الإنسان للأصوات بین عشرین ذبذبة و عشرین ألف ذبذبة فی الثانیة، و إن أقلّ من ذلک أو أکثر لا یسمعه الإنسان، و کلّ شی‌ء فی الکون له قابلیّة محددة لتحمّل الأصوات. مثلا الزجاج یتکسّر بالصوت إذا بلغت ذبذبة الصوت 1100 فی الثانیة الواحدة، و هذا ما یفسّر لنا تحطم الزجاج عند ما تخترق الطائرات العسکریّة الحاجز الصوتی. و إنّ مقیاس التلوّث الصوتی یقاس ب «دیسیبل» و إنّ درجة سبعین دیسیبل تسبّب اضطرابا للإنسان و إنّ تسعین دیسیبل تؤثّر علی أعضاء الجسم. علما إنّ درجة التلوّث الصوتی فی بعض عواصم الدول العربیة کالقاهرة و الریاض و الکویت بین 70- 92 دیسیبل، و فی بعض المدن الأمریکیة و الأوربیة بین 90- 95 دیسیبل.
الفقه، البیئة، ص: 109
و کثیرا ما یؤثر التلوث الصوتی علی إنتاج العاملین فی المصانع و الورش نظرا لما یسببه لهم من حالات الصداع و عدم القدرة علی الترکیز، أو من الانفعالات الزائدة أو العصبیة.
و قد أجرت إحدی الشرکات الأمریکیة دراسة مقارنة استغرقت عاما کاملا، و کان الهدف من إجرائها هو التعرف علی تأثیر الضوضاء علی مقدرة الإنسان و کفاءته فی إنجاز الأعمال الذهنیة، و قد تبیّن من هذه الدراسة إن الکفاءة تقلّ فی ظروف جوّ العمل الصاخب عنها فی حالة وجود مستوی منخفض من الضوضاء، و بعد أن قامت هذه الشرکة باستخدام عوازل للجدران لامتصاص الصوت، توصلت إلی النتائج التالیة:
أولا: انخفاض معدل الأخطاء الحسابیة بنسبة 52%.
الثانی: انخفاض معدل الأخطاء فی النسخ علی الآلة الکاتبة بنسبة 29%.
الثالث: انخفاض معدل التغیّب عن العمل بسبب الأحوال المرضیة بنسبة 27%.
و قد قال عالم غربی إنّ کفاءة النسّاجین قد ازدادت بمعدل 12% فی الإنتاج عند ما وضعوا سدّادات الأذن.
فالتلوث بالصوت قد یکون له تأثیر اقتصادی و قد یکون له تأثیر صحی.
و من هنا یشکو کثیر من الناس التقلّب المزاجی فی العصر الحدیث، حیث یتعرّضون للضوضاء بصورة مستمرة. و المراد بالتقلب المزاجی هو الشعور بالفرح ثم الشعور بالضیق بطریقة مفاجاة أو بالعکس، فإنّ التلوث
الفقه، البیئة، ص: 110
الصوتی مما یؤدی إلی ذلک عن طریق إحداث توتر عصبی لا یزول إلّا بالابتعاد عن مصدر الضوضاء «1». و من طبیعة هذه التقلبات المزاجیة أن تؤدی إلی الأرق و اضطراب الجهاز الهضمی و ارتفاع مستوی الکولسترول فی الدم، و عدم القدرة علی التعبیر عن المشاعر و الأحاسیس بصفة مستمرة. و قد تؤدی الأصوات المزعجة إلی ارتخاء الرجل عن زوجته ارتخاء موقتا.
و فی بعض الأصوات العالیة التی تسببها الموسیقی قد توجد هیجانا جنسیا فی کلا الجنسین یؤثّر علی صحّتهما العامّة.
و قد أشار القرآن الحکیم إلی ما یفعله الصوت بالإنسان إذا کانت الأصوات عالیة جدا، حیث قال سبحانه وَ أَخَذَ الَّذِینَ ظَلَمُوا الصَّیْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِی دِیٰارِهِمْ جٰاثِمِینَ «2»، و قال سبحانه وَ لَمّٰا جٰاءَ أَمْرُنٰا نَجَّیْنٰا شُعَیْباً وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنّٰا وَ أَخَذَتِ الَّذِینَ ظَلَمُوا الصَّیْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِی دِیٰارِهِمْ جٰاثِمِینَ «3»، و قال سبحانه فَأَخَذَتْهُمُ الصَّیْحَةُ بِالْحَقِّ فَجَعَلْنٰاهُمْ غُثٰاءً فَبُعْداً لِلْقَوْمِ الظّٰالِمِینَ «4»، و قال سبحانه فی آیات أخری فَکُلًّا أَخَذْنٰا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنٰا عَلَیْهِ حٰاصِباً وَ مِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّیْحَةُ وَ مِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنٰا بِهِ الْأَرْضَ وَ مِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنٰا. «5»، و قال سبحانه فَأَخَذَتْهُمُ الصَّیْحَةُ مُشْرِقِینَ «6»، کما إن اللّه سبحانه و تعالی هدّد الذین لا یعملون
______________________________
(1) یقول الأطباء إنّ ثلاثة من کلّ أربع حالات من الأمراض العصبیّة و النفسیّة سببها الضوضاء.
انظر کتاب إنّهم یقتلون البیئة ص 25 للدکتور ممدوح حامد عطیة.
(2) سورة هود: الآیة 67. لأنّ الصوت العالی یحطّم البنیة الداخلیّة للجزئیة فی الإنسان.
(3) سورة هود: الآیة 94.
(4) سورة المؤمنون: الآیة 41.
(5) سورة العنکبوت: الآیة 40.
(6) سورة الحجر: الآیة 73.
الفقه، البیئة، ص: 111
بأوامره بصیحة فی المستقبل، حیث قال سبحانه مٰا یَنْظُرُونَ إِلّٰا صَیْحَةً وٰاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَ هُمْ یَخِصِّمُونَ. فَلٰا یَسْتَطِیعُونَ تَوْصِیَةً وَ لٰا إِلیٰ أَهْلِهِمْ یَرْجِعُونَ «1»، و قال سبحانه یَجْعَلُونَ أَصٰابِعَهُمْ فِی آذٰانِهِمْ مِنَ الصَّوٰاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ. «2». و فی وصیة لقمان لابنه: (وَ اقْصِدْ فِی مَشْیِکَ وَ اغْضُضْ مِنْ صَوْتِکَ إِنَّ أَنْکَرَ الْأَصْوٰاتِ لَصَوْتُ الْحَمِیرِ) «3»، فالحمار یرفع صوته فیزعج الآخرین، کذلک الإنسان الذی یرفع صوته خلافا للموازین الطبیعیة، فهو أیضا یثیر الإزعاج.
و تعیش البشریة الیوم فی وسط دوامة من أصوات السیارات و القطارات و الدراجات البخاریة و السفن و المکبرات و المسجلات و الإذاعات و التلفزیونات و الطائرات و ما أشبه ذلک.
و کان لهذه الضوضاء أثر کبیر علی آذان البشر، بینما کان الخطیب فی السابق یخطب علی «10 آلاف» إنسان، کلهم یسمعونه، فی حین لا یسمع الیوم حتی ألف إنسان ذلک الصوت، و یعود هذا لأسباب منها:
الأول: السلوک الخاطئ و العادات السیئة «4».
الثانی: ضعف السمع الذی طرأ علی الإنسان بسبب ضعف بنیته العامة من جهة و العیش فی المدن التی تجعل الإنسان یستلم الأصوات القریبة منه فیعتاد
______________________________
(1) سورة یس: الآیة 49- 50.
(2) سورة البقرة: الآیة 19.
(3) الکافی (أصول) ج 2 ص 36 ح 1.
(4) کما یفعله بعض سواق السیّارات و الدراجات الناریة، فبدل أن یستخدم آلة التنبیه فی السیّارة أو الدراجة الناریة للتحذیر انقلب استخدامها إلی أداة للهو و العبث، مثلا یستعملها أصحابها لینادی بعضهم البعض أو عند ارتباک حرکة المرور و کذا ما یفعله بعض العوام من رفع صوت المذیاع أو التلفزیون ممّا یسبّب إیذاء الجیران و المارة.
الفقه، البیئة، ص: 112
علیها من جهة أخری.
الثالث: ضعف البنیة الداخلیة للإنسان جرّاء الأطعمة الکیماویة «1».
هذا و قد ورد فی الشریعة استحباب خفض الصوت، و قد وردت روایات کثیرة فی هذا الجانب، قال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله و سلم»: (یا أبا ذر اخفض صوتک عند الجنائز و عند القتال و عند القرآن).
و عن الإمام علی علیه السلام إنه کان إذا زحف إلی القتال: (و یأمر الناس بخفض الأصوات و الدعاء).
و فی روایة أخری عن ابن عباس یصف أمیر المؤمنین علیه السلام قال: (و یقول لهم معاشر الناس استشعروا الخشیة و أمیتوا الأصوات و تجلببوا بالسکینة).
و فی حدیث آخر إنه علیه السلام قال لأصحابه عند البراز: (و عضوا علی الأضراس فإنه أنبأ للسیوف من الهام و أربط للجأش و أزکی للقلوب، و أمیتوا الأصوات فإنه أطرد للفشل و أولی للوقار).
و فی روایة أخری: (و عضّوا علی الأضراس فإنّه أنبأ للسیوف عن الهام و غضّوا الأبصار و مدوا جباه الخیول و وجوه الرجال و أقلّوا الکلام فإنّه
______________________________
(1) و هناک عدّة طرق للقضاء علی التلوّث الصوتی منها: التوعیّة الشاملة، و إصدار قوانین تقلّل من تلوّث الصوت کمنع استخدام مکبّرات الصوت مع ملاحظة الجمع بین أصالة الحریة و قاعدة لا ضرر، و منع استخدام الأجهزة الموسیقیّة و الحدّ من استخدام آلات التنبیه، و إبعاد المناطق السکنیّة عن المصانع و المطارات، و استخدام الموادّ العازلة للصوت قدر الإمکان فی عملیّات البناء، و التنسیق بین سعة الشوارع و ارتفاع المبانی علی أطرافها، و الإکثار من تشجیر الطرقات و حول البیوت و المدارس و المستشفیات، و وضع خطّة مروریة شاملة تؤمّن تدفّق حرکة السیر.
الفقه، البیئة، ص: 113
أطرد للفشل و أذهب بالوهل) «1».
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 39 ح 4. هذا و لا یخفی أنّ الأمواج الصوتیة و فوق الصوتیّة إذا استخدمت بالصورة الصحیحة فلها فوائد کثیرة، و العلم الیوم توصّل إلی هذه الحقیقة، فإنّ الصوت یستخدم حالیا فی علاج الکثیر من الأمراض کتفتیت الحصی فی الکلیة و معالجة البنکریاس و الطحالب و جراحة العین و یستخدم فی تشخیص نوعیة الجنین إنّه ذکر أم أنثی و یستخدم فی قطع و لحم الحدید و المعادن الأخری و کذا یستخدم کمادّة لاصقة للجلود و فی قتل الحشرات المؤذیة کالبعوض. و لا یخفی أن کلام الإمام المؤلف فی الصوت الملوّث للبیئة.
الفقه، البیئة، ص: 114

التلوث الضوئی

مسألة: و کما هناک التلوث الصوتی یکون التلوّث الضوئی أیضا، فإن للعین طاقة محددة تستطیع بها الإبصار سواء قیل بخروج الشعاع أو الانعکاس علی الاختلاف المعروف من القدیم.
و الوسائل الحدیثة طوّرت وسائل الإضاءة بحیث حوّلت اللیل إلی نهار ممّا أضعفت العین، و تسببت فی ضعف الأبصار، و ربما سببت شدة الإضاءة ضعف العین أو العمی، و یستطیع کل واحد أن یجّرب أثر تلوث الضوء إذا نظر إلی أشعة الشمس، فتسبب له هذه الأشعة ضعف البصر.
و من الملوثات الضوئیة المواد الکیماویة و أجهزة التلحیم و الملوثات المختلفة الأخری و جهاز التلفزیون و الکمبیوترات و غیرها مما تعد مصدرا لأشعة ضارة بالإنسان کأشعة إیکس و غیرها.
لذا فاللازم ملاحظة العین بأدقّ ملاحظة حتی لا تتأثر نتیجة التلوث.
قال سبحانه و تعالی یَکٰادُ الْبَرْقُ یَخْطَفُ أَبْصٰارَهُمْ کُلَّمٰا أَضٰاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِیهِ وَ إِذٰا أَظْلَمَ عَلَیْهِمْ قٰامُوا وَ لَوْ شٰاءَ اللّٰهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَ أَبْصٰارِهِمْ. «1».
و قد ورد فی الأحادیث استحباب إدخال الماء فی العین أثناء الوضوء، و کما أکدت علی السواک و هو مما یطهّر الفم و الأسنان و یؤثر إیجابیا علی
______________________________
(1) سورة البقرة: الآیة 20.
الفقه، البیئة، ص: 115
العین و الذاکرة و غیرها أیضا «1»، و حثت الروایات علی الاکتحال «2»، و مسح العین بعد الأکل، إلی غیر ذلک «3»؛ بالإضافة إلی أنّ الهواء أو الماء الملوث یسبّب تلوث العین إذا فتح الإنسان عینیه فیهما، و کثیرا ما تصاب العین
______________________________
(1) و قد وردت روایات کثیرة فی السواک و عللت أهمیة السواک لتقویة العین و غیر ذلک، فعن مهزم الأسدی قال سمعت أبا عبد اللّه علیه السلام یقول: (فی السواک عشر خصال: مطهرة للفم، و مرضاة للرب، و مفرحة للملائکة، و هو من السنّة، و یشدّ اللثة، و یجلو البصر، و یذهب البلغم، و یذهب بالحفر). المحاسن: ص 562. و عن أبی عبد اللّه علیه السلام قال: (فی السواک اثنتا عشرة خصلة: هو من السنّة، و مطهرة الفم، و مجلاة للبصر، و یرضی الربّ، و یذهب بالبلغم، و یزید فی الحفظ، و یبیّض الأسنان، و یضاعف الحسنات، و یذهب بالحفر، و یشدّ اللثة، و یشهی الطعام، و یفرح الملائکة). المحاسن: ص 562. و فی وصیّة النبی «صلی اللّه علیه و آله و سلم» لعلی علیه السلام: (یا علی ثلاث یزدن فی الحفظ، و یذهبن البلغم: اللبان، و السواک، و قراءة القرآن. یا علی السواک من السنّة، و مطهرة للفم، و یجلو البصر، و یرضی الرحمن، و یبیّض الأسنان، و یذهب بالحفر، و یشدّ اللثة، و یشهی الطعام، و یذهب بالبلغم، و یزید فی الحفظ، و یضاعف الحسنات، و تفرح به الملائکة). من لا یحضره الفقیه: ج 2 ص 338، الخصال: ص 62.
و ورد فی السواک (اثنتا عشرة خصلة: هو من السنّة، و مطهّرة للفم، و مجلاة البصر، و یرضی الرحمن، و یبیّض الأسنان، و یذهب بالحفر، و یشدّ اللثّة، و یشهّی الطعام، و یذهب بالبلغم، و یزید فی الحفظ، و یضاعف الحسنات، و تفرح به الملائکة) مکارم الأخلاق: ص 50. هذا و قد أشار الإمام المؤلّف فی موسوعة الفقه: کتاب الآداب و السنن: المجلّد 94 إلی بعض الروایات التی تتحدّث عن أهمیّة السواک.
(2) فقد ورد عن الإمام الباقر علیه السلام: (الاکتحال بالإثمد ینبت الأشفار، و یحدّ البصر، و یعین علی طول السهر). مکارم الأخلاق: ص 45. و ورد عن الإمام الصادق علیه السلام: (الکحل ینبت الشعر، و یجفّف الدمعة، و یعذب الریق، و یجلو البصر). مکارم الأخلاق: ص 46. و ورد أیضا عن الإمام الصادق علیه السلام: (علیکم بالکحل، فإنّه یطیّب الفمّ، و علیکم بالسواک، فإنّه یجلو البصر، قال- السائل- کیف هذا؟ قال علیه السلام: لأنّه إذا استاک نزل البلغم، فجلا البصر، و إذا اکتحل ذهب البلغم، فطیّب الفم). مکارم الأخلاق: ص 47.
(3) للمزید راجع موسوعة الفقه: کتاب الآداب و السنن: ج 94- 97. و الفقه الواجبات و المحرّمات: ج 92- 93. و الفقه المستحبات و المکروهات: مخطوط.
الفقه، البیئة، ص: 116
بسبب الروائح الکریهة أو الحادة حتی بعض العطور إذا دخلت الأنف حیث هناک المنفذ بین العین و الأنف.
کما أنه یمکن مکافحة التلوث بصورة عامّة بتشریع قوانین تمنع الضوضاء و الضجیج، و التسلّح باستعمال سدادات الأذن فی المناطق التی یکثر فیها الضجیج، و منع استعمال آلات التنبیه فی السیارات فی المناطق المزدحمة و فی المناطق السکنیة، و بناء المطارات بعیدا عن المدن لتفادی الأصوات العالیة لمحرکات الطائرات، و استعمال کواتم الصوت فی المصانع، و نقل المصانع من المدن إلی أماکن بعیدة، کذلک یمکن مکافحة التلوّث الضوئی عبر الوقایة من ملوثات العین بعدم استعمال المیاه الملوثة و الابتعاد عن محلات تجمّع الأتربة و الدخان، و جعل ما یمتص الدخان من المداخن و السیارات و ما أشبه، و لبس النظارات التی تحول دون تساقط أشعة الشمس إلی العین بصورة مباشرة و بصورة کثیرة، و عدم المطالعة فی الإضواء الخافتة و الإضواء الشدیدة و عدم النظر إلی التلفزیونات و الکمبیوتر لساعات طویلة «1».
______________________________
(1) و هناک تلوّث آخر باسم الکهرومغناطیسی، و ینتج من الموجات الکهر و مغناطیسیّة و المجالات المغناطیسیّة التی تؤثّر علی صحّة الإنسان، و نظرا لأنّ أغلب المؤثّرات المغناطیسیّة تنتقل من الأعصاب عن طریق نبضات کهربائیّة معیّنة، فهناک اعتقاد بأنّ مثل هذه الموجات و المجالات لا بدّ من أن تتدخّل بصورة ما فی عمل المخ، و تؤثّر بشکل أو بآخر فی کلّ الجهاز العصبی للإنسان، و قد تؤدّی إلی تشوه الأجنّة أو التخلّف العقلی أو حدوث ثغرات فی خلایا بعض النباتات.
و استخلص الخبراء من التجارب العملیّة أنّه یجب أن لا یزید مستوی الموجات التی قد یتعرّض لها الإنسان فی المصانع أو غیرها عن عشرة آلاف میکرو وات علی السنتیمتر المربّع. و إنّ التعرّض لموجات الرادار یؤدّی إلی الإصابة بالصداع و ببعض الإجهاد العصبی و إلی فقدان الذاکرة. و قد وضعت بعض الدول حدودا لمن یقتضی عملهم التعرّض لهذه الموجات ألّا تزید عن مائتی میکرو وات. انظر کتاب إنّهم یقتلون البیئة ص 126- 127 للدکتور ممدوح حامد عطیة.
کما أکّدت عشرات الدراسات الجدیدة عن علاقة السرطان بالکهر و مغناطیسیّة، فإنّ محطّات توزیع الطاقة الکهربائیة و محطّات الضغط العالی تولّد السرطان، و إنّ 15% من حالات السرطان عند الأطفال ناتج عن خطوط الکهرباء فی الشوارع، و إنّ الأطفال الذین یسکنون قرب المحطّات الکهربائیّة، معرّضون للإصابة بالسرطان أربعة أضعاف ممّا لو کانوا یسکنون بعیدا عن تلک المحطّات.
الفقه، البیئة، ص: 117

حرمة تلویث البحار

اشاره

مسألة: یحرم تلویث البحار و الأنهار بالنفط و غیره سواء کان عمدا فی أصله کما حدث فی حرب الخلیج علی أثر قیام صدام بتفجیر آبار النفط، أو غیر عمد إذا کانت المقدمة عمدیّة. فإن مقدمة الحرام حرام أیضا، کما إذا کانت الناقلة محتملة الانفجار فی وسط البحر، ثم إن الذی یسبب الضرر یکون ضامنا أیضا فردا کان أو شرکة أو دولة، فالحکم فی هذا المورد هو تکلیفی و وضعی. و ذلک یعدّ کفرا بنعمة اللّه سبحانه و تعالی، کما قال سبحانه لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ وَ لَئِنْ کَفَرْتُمْ إِنَّ عَذٰابِی لَشَدِیدٌ «1»، و قال فی آیة أخری أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللّٰهِ کُفْراً وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دٰارَ الْبَوٰارِ. جَهَنَّمَ یَصْلَوْنَهٰا وَ بِئْسَ الْقَرٰارُ «2»، فاللّه سبحانه و تعالی خلق الأرض و من علیها للعمران و الطاعة، کما قال سبحانه هُوَ أَنْشَأَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَ اسْتَعْمَرَکُمْ فِیهٰا. «3»، و قال فی آیة أخری:
______________________________
(1) سورة إبراهیم: الآیة 7.
(2) سورة إبراهیم: الآیة 28- 29.
(3) سورة هود: الآیة 61.
الفقه، البیئة، ص: 118
وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَسٰاداً وَ اللّٰهُ لٰا یُحِبُّ الْمُفْسِدِینَ «1»، و معنی ذلک إنه یکرههم لا أنه لا یحبهم علی سبیل التوسط بین الحب و البغض. و قال فی آیة أخری فَانْظُرْ کَیْفَ کٰانَ عٰاقِبَةُ الْمُفْسِدِینَ* «2»، فإن الإفساد بطبیعته له عاقبة سیئة حیث إنه لا یواکب الحیاة و کل ما لا یواکب الحیاة یکون مصیره الدّمار.
و تغطی البحار ما یقارب 71% من سطح الأرض و تقوم بدور هام فی تهیئة الأوضاع المناسبة لحیاة الإنسان و غیره من الکائنات الحیة علی ظهر هذا الکوکب من خلال تفاعلاتها المختلفة مع الغلاف الجوی و القشرة الأرضیة فیما یعرف بالدورات الأرضیة الکیماویة. و تعتبر البحار الموئل لطائفة واسعة من النباتات و الحیوانات، و تمدّ الإنسان بالغذاء و الطاقة و الموارد المعنویة، و تعتمد أکثر من نصف سکان البلاد النامیة علی الأسماک البحریة للحصول علی 30% أو أکثر من استهلاکهم للبروتین الحیوانی. و قد قال سبحانه:
وَ هُوَ الَّذِی سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْکُلُوا مِنْهُ لَحْماً طَرِیًّا وَ تَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْیَةً تَلْبَسُونَهٰا وَ تَرَی الْفُلْکَ مَوٰاخِرَ فِیهِ وَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ «3». قد استوعبت البحار علی مدی عصور مواد طبیعیة ذاتیة عالقة و لا سیما من القارات. و تحمل إلیها الأنهار سنویا ما یقرب من «35 ملیون» طن من الماء، و ما یقارب الأربع ملیارات طن من المواد الذائبة و من «10 إلی 65» ملیار طن من الجزئیات الدقیقة العالقة؛ و یجری تصریف المیاه الجوفیة أیضا فی البحار من خلال الرصیف القاری و الینابیع العمیقة ذات الأصول البرکانیة أو إلی القشرة الأرضیة العمیقة کما ینقل إلیها الغلاف
______________________________
(1) سورة المائدة: الآیة 64.
(2) سورة الأعراف: الآیة 103.
(3) سورة النحل: الآیة 14.
الفقه، البیئة، ص: 119
الجوی الغازات و الجزئیات، و قد ظل حجم البحار فی تکوینها مستقرا لفترات طویلة من خلال توازن الدورات الأرضیة الکیماویة المختلفة، غیر أن نشاطات الإنسان سواء فی البرّ أو البحر أحدثت بعض الاختلال فی هذا التوازن و غیرت من ترکیبة میاه البحر. و یظهر ذلک بشکل ملموس فی المناطق الساحلیة القریبة من الشواطئ باعتبارها من أکثر مناطق الأرض استخداما فیعیش حوالی «60%» من سکان العالم أو زهاء «3 ملیارات» نسمة علی السواحل أو علی مسافة «100 کیلومتر» من الخط الساحلی. و تمثل المناطق الساحلیة مواقع لصناعات کبیرة و تستخدم بصورة مکثفة للترفیه و تعتبر المرافئ الأساس الذی تعتمد علیه التجارة الدولیة، و تضم المناطق الساحلیة الکثیر من أنواع النظم الحیویة للحیاة البحریة و البشریة و من أکثر النظم إنتاجیة المستنقعات المالحة، و مصبات الأنهار و الشعب المرجانیة و تأتی نسبة «95%» من المحصول السمکی العالمی من المناطق القریبة من الشواطئ. و قد تبدو البحار المفتوحة و کأنها لم تتأثر بعد بالرغم من إجراء بعض التحسینات فی أماکن مختلفة و نشاطات الإنسان إلّا أنّ البیئة البحریة فی المناطق الساحلیة و البحار المغلقة و شبه المغلقة تعانی التدهور طوال العقدین الماضیین و تتمثل أعراض هذا التدهور فی انتشار و تکاثر الطحالب و شحوب لون الشعب المرجانیة و بحور الأوبئة و التلوث بالنفط و تدنی الموارد من الأغذیة البحریة کمّا و کیفا و ذلک أثر علی الأسماک و الإنسان و الطیور و النباتات تأثیرا کبیرا.
و یعدّ التلوث البیئی واحدا من أکثر أنواع التلوث شیوعا فی الحال الحاضر حیث النفط المتوفّر و هو من أشدها خطرا علی البیئة بوجه عام و الحیاة المائیة بوجه خاص، لأن التلوث بالنفط لا یوجب تلوث البحار و من فیها و من علیها فقط، و إنّما فوق ذلک بحیث أن البخار یتصاعد نتیجة لأشعة
الفقه، البیئة، ص: 120
الشمس، و تنزل الأبخرة بصورة مطر و علی شکل ضباب و ما أشبه ذلک إلی الأرض و المحاصیل و الإنسان و الحیوان.
و منذ أکثر من نصف قرن حیث وجد النفط فی إیران قبل «90» سنة صار موضوع التلوث الناجم عن النفط موضع اهتمام عالمی، إلّا أنّه فی الفترة الأخیرة حین احتلال صدام للکویت دقّت الأجراس، فی أخطر کإرثه بیئیة عرفتها البشریة علی مدی التأریخ، فإن صدام الذی لا یؤمن باللّه و الیوم الآخر و لا یعتنی بمصیر نفسه فضلا عن مصیر شعبه کما قال سبحانه نَسُوا اللّٰهَ فَأَنْسٰاهُمْ أَنْفُسَهُمْ «1»، استعمل کل قواه و إمکانیاته المتزایدة التی سرقها من الشعب العراقی المضطهد و استعملها فی هذه الکارثة، فعمد صدام بتسریب نفطه إلی میاه الخلیج، کما قام بتدمیر و إشعال النیران فی «732» بئرا بترولیا من الآبار المواجدة فی الکویت.
لهذا السبب استنفر العالم إمکاناته لمواجهة هذه المخاطر، حیث اکتشفت البشریة خطورة ما یحدث علی صعید التلوث، إذ من المحتمل أن تتعرض المسطحات المائیة من انهار و بحار و بحیرات و محیطات إلی تلوث و من عدة طرق:
الأول: قیام بعض ناقلات النفط بتفریغ محتویات صهاریجها من المخلّفات البترولیّة فی میاه البحار عند غیاب الرقابة الدولیة و القانون الدؤلی و عند الغفلة عن اللّه سبحانه و تعالی الذی حرّم الضرر و الإضرار و الإفساد و الفساد.
و تنتقل المواد النفطیة هذه إلی السواحل، مسببة تلوث البیئة الساحلیة و مؤثرة فی الأحیاء الموجودة فی السواحل، و مؤثرة علی میاه الشرب، حیث
______________________________
(1) سورة الحشر: الآیة 19.
الفقه، البیئة، ص: 121
الکثیر من الدول تستعمل میاه البحر للشرب بعد تحلیلها و التقطیر.
الثانی: غرق الناقلات النفطیة المحمّلة بالنفط، کما حدث ذلک سنة 1387 ه «1967 م». حیث غرقت ناقلة نفط عملاقة مسببة بقعا زیتیة.
الثالث: تدفق زیت البترول أثناء عملیات التنقیب عن النفط فی المناطق المغمورة، کما حدث مثل ذلک علی شواطئ کالیفورنیا بالولایات المتحدة فی سنة 1390 ه «1969 م»، حیث تدفق الزیت بمعدل یومی قدره «20 ألف» جالون، و استمر الحال علی ذلک المنوال لمدة «12» یوما فتکوّن بذلک بقعة زیت کبیرة قدّر طولها ب «800 میل»، و ذلک فی میاه المحیط الهادی.
و قد أدی ذلک إلی موت عدد لا یحصی من طیور البحر و الأسماک و الدلافین و الکائنات البحریة الکثیرة. و تسبب ذلک أیضا أمراض کثیرة للناس حیث أن الهواء ینقل الوباء الناشئ من هذا التلوث إلی هنا و هناک. و قد حدث مثل ذلک أبان إحراق نفط الکویت حیث أن سحبا من الدخان تعدّت المناطق المذکورة إلی أماکن مجاورة مغطیة مساحة کبیرة من الأراضی الإیرانیة و العراقیة و الخلیجیة، و عند هطول الأمطار کانت تتساقط هذه الملوثات و تنزل علی المزارع و علی الناس.
الرابع: و قد یحدث التسرّب بانفجار آبار النفط فی البحر أو بأجهزة إنتاج النفط الموجودة فی البحر أو علی الشواطئ أو حدوث تآکل کیمیاوی فی خطوط أنابیب النفط البحریة.
و فی سنة 1382 ه «1963 م» تسرّب النفط من خطوط أحد الأنابیب البحریة التی کانت تنقل النفط من إحدی الحقول إلی خلیج السویس، و کانت إسرائیل قد استنزفت هذا الحقل أیام احتلالها لشبه جزیرة سیناء، فتکوّنت بقعة نفطیة کبیرة نتیجة هذا التسرب فأخذت تعوم فوق میاه خلیج
الفقه، البیئة، ص: 122
السویس ثم نقلتها الأمواج إلی الشواطئ المصریة المطلّة علی البحر الأحمر، و قد أدی ذلک إلی توقف الاصطیاف و السیاحة فی هذه المنطقة، و ماتت ملایین الأسماک و الطیور و الحیوانات الأخری.
الخامس: کما إن من أسباب التلوث فی البحار إلقاء مخلّفات الصناعات البترولیة فیما إذا کان مطلا علی ماء البحر أو النهر. حیث یحدث فی بعض الأحیان أن تقوم بعض معامل التکریر أو محطات معالجة زیت البترول الخام التی تعمل بالقرب من شواطئ البحار بتصریف مخلفات و نفایاتها الملوثة بزیت البترول و مشتقاته إلی المیاه البحریة مباشرة من دون معالجة أو فصل لهذا الزیت.
و قد یتبخّر النفط من صهاریج البترول و إلغاز الطبیعی و المنتجات البترولیة و تنتقل إلی الجو ثم تسقط فی البحر أو فی النهر أو فی البحیرة مع میاه الأمطار.
و یذکر أن عدة ملایین من الأطنان من الزیت الفاسد تطفو الیوم فوق المحیطات، و هو مصدر خطر خصوصا إذا ما وصل إلی الشاطئ أو إلی أماکن غطس الطیور لصید الأسماک، و قد کان إلی عهد قریب تنظف الناقلات فی البحر مضیفة عدّة ملایین أخری إلی تلوث المحیطات، لکنه حدیثا رفض هذا الأسلوب.
و قد ذکر الخبراء أنّ حادثة «توری کانیون» تسببت فی موت ما یقرب من «10 آلاف» من أنواع الطیور. حتی إن طیر البطریق و ما أشبه أصبح الیوم أقل مما کان علیه قبل ثلاثین سنة فی معظم السواحل الجنوبیة لبریطانیا بسبب التلوث علی الأغلب.
و قضت بقع الزیت علی کثیر من القشریات و الطحالب بسبب تغطیة
الفقه، البیئة، ص: 123
الصخور بطبقات سمیکة من الزیت، و لقد کانت الخسارة الاقتصادیة نتیجة لهذا التلوث کبیرة جدا عند ما تواجدت علی سواحل البحر السیاحیة و لعدّة سنوات کانت بقع قطرانیة تدمّر بیوت المصطافین الأمر الذی تسبب فی توقف برامج السیاحة و الاصطیاف.
و لإزالة البقع الزیتیة قامت الشرکات باستخدام مواد کیمیاویة من أجل التخلص من الزیت کیمیاویا، و لکن هذه المحاولة لم تکن ناجحة، فإنّ المواد المستعملة فیها لا تقل فی خطورتها عن بقع الزیت نفسها.
و قد لاحظ الخبراء ذلک من حادثة تحطّم ناقلة النفط «توری کانیون» حیث وجد أن نمو المجموعة النباتیة و الحیوانیة فی الصخور المعاملة بالمطهّر أقل من نمو التی ترکت بدون معاملة.
و یذکر أن بقع الزیت التی أنتجتها حادثة «توری کانیون» هددت أولا المیاه البریطانیة ثم نقلتها الریاح إلی المیاه الفرنسیة، و حدثت خسارة کبیرة حصلت للأسماک، و استعمل لأجل ذلک المطهرات.
إضافة إلی الخسائر التی سببتها الزیوت فقد غطت المیاه بغبار رملی و طباشیری لامتصاص الزیت، لکن قسما من الزیت غاص فی القاع فأصبح من المستحیل التخلص منه، و قد أثر ذلک الزیت فی الأحیاء الموجودة فی قاع المحیط.
و لا شک إن افتتاح قناة السویس أدی هو الآخر إلی زیادة تلوث میاه البحر الأبیض المتوسط.
و قد ذکر إحصاء أنه یبلغ هذا التلوث فی الوقت الحالی نحو «350 ألف» طن فی السنة. و من الواضح أنه لا تستطیع میاه البحر أن تتخلص من هذه الکمیة الهائلة، لأن حرکة المیاه التی تخرج من البحر عن طریق مضیق
الفقه، البیئة، ص: 124
جبل طارق تخرج منه من الأعماق، و لذلک یبقی زیت البترول علی السطح مهددا بتسمیم المیاه أکثر فأکثر.
و علی الرغم من أن مساحة هذا البحر لا تتعدی واحدا بالمائة فقط من مساحة المحیطات و البحار الموجودة فی العالم إلّا أنه یحتوی وحده وفقا لبعض التقدیرات علی 50% من کل البترول و إلغاز الطافی علی سطح المیاه فی جمیع أنحاء المعمورة.

مکافحة التلوث النفطی

یتم التخلّص من المنطقة الملوثة بالطرق المیکانیکیة، مثلا:
1- استخدام الحواجز الطافیة لتسییج البقعة النفطیة للحیلولة دون انتشار النفط المکوّن منها.
2- استعمال المواد الماصّة التی تعرقل حرکة البقعة النفطیة جزئیا مثل الصوف الزجاجی و المایکا، و ترشّ هذه المواد من قوارب صغیرة ثم یتم جمعها بواسطة شبکات دقیقة و تنقل إلی حیث یمکن التخلّص منها إما حرقا فی أفران خاصة أو یتم استخلاص النفط الموجود فیها و یعاد استعمالها من جدید.
3- استعمال طریقة المصّ بواسطة أجهزة خاصة تمصّ البقع النفطیة مثل المکانس الکهربائیة، و بذلک یتمکن من فصل النفط عن الماء.
4- استعمال أجهزة تقوم بقشط طبقة النفط السمیکة الطافیة فوق سطح المیاه و یتم تجمیع النفط المقشوط و سحبه باستخدام المضخّات.
5- استخدام أجهزة الحزام الناقل التی تمرّ حزاما معدنیا عبر طبقة النفط
الفقه، البیئة، ص: 125
اللزجة حیث یلتصق النفط بالحزام و یمکن التخلص منه لاحقا.
إلّا إنّ استخدام المواد الکیماویة فی تجمیع النفط کما مرّ فی بعض الطرق السابقة قد یزید المشکلة سوءا لأنه سیساهم فی تسمم میاهه المغلقة.
و تضم المواد الکیماویة السامة عشرین نوعا؛ و آثار هذه المواد علی البیئة البحریة أسوء من آثار النفط علیها، فالأفضل استعمال الطرق المیکانیکیة.
6- و یمکن مکافحة التلوث النفطی بواسطة البکتیریا. و قد وجد بعض العلماء أن عددا من الإحیاء الدقیقة المجهریة التی تستطیع تحلیل المواد النفطیة فی الوقت نفسه تستطیع تحویل البقع النفطیة إلی قطرات دقیقة جدا فی الماء.
و قد استخدمت بعض شرکات البترول و المختبرات الکیماویة المتخصصة فی بعض البلاد الغربیة هذه الأحیاء المجهریة علی نطاق واسع فی معالجة البقع النفطیة فی البحار و المحیطات التی تسرّب النفط إلیها إما بکسر الناقلة أو ما أشبه ذلک.
و لکن یبقی لهذه الطریقة مساوئها أیضا، و التی منها بطء فعالیتها فی حالة الکوارث النفطیة الکبیرة التی تغطی مساحات مائیة واسعة، کما أن لهذه الأحیاء آثارا جانبیة ضارة تتمثّل فی استهلاکها لکمیات کبیرة من الأوکسجین فی أثناء قیامها بعملیة التحلیل و هو ما یؤدی إلی اختناق الأحیاء المائیة الأخری الموجودة تحت البقع النفطیة، خصوصا الأحیاء المائیة الصغیرة جدا، و التی هی طعمة سائغة للحیوانات الکبیرة فی البحر مثل الحیتان و الأسماک و ما أشبه ذلک.
کما إنه یمکن استخدام البکتیریا فی مکافحة التلوث النفطی للتربة، مثل استعمالها فی البقع النفطیة البحریة، حیث تستخدم أنواع خاصة من البکتیریا
الفقه، البیئة، ص: 126
القادرة علی أکسدة النفط و تحلیله و تکون البکتیریا فی شکل مستحضر تضاف إلیه تولیفه من الأملاح المعدنیة کغذاء، و یرشّ هذا المستحضر بواسطة الطائرات المروحیة أو سائر الوسائل، و ذلک فوق التربة الملوثة للبقعة النفطیة.
و هناک تجارب فی هذا المجال أجریت فی روسیا حیث استخدمت نحو غرامین من هذا المستحضر لمعالجة مساحة ملوثة بالنفط بلغت مساحتها «1000 کیلومتر مربع»، و یمکن للبکتریا المذکورة فی هذا المستحضر أن تلتهم ما یربو عن «20» عنصرا من العناصر النفطیة بما فی ذلک المواد الإسفلتیة.
و لا یتأثر المستحضر البکتیری بالظروف الجویة، لأنّ مفعوله لا یتغیّر فی درجات الحرارة التی تتراوح بین «70- 50» تحت الصفر المائوی، کما و لیس للمستحضر المذکور آثار بیئیة ظاهرة ضارة عند استخدامها فی معالجة التربة الملوثة بالنفط.
و هناک تجربة أجریت علی هذا المستحضر حیث قام قسم من العلماء بصبّ حوالی «5، 12 کیلو جراما» من النفط علی المساحة الخاضعة للتجربة، ثم رشّوا هذه المساحة بعد تلوثها بالمستحضر البکتیری، و بعد شهرین اکتست المنطقة بالعشب ممّا دلّ علی تنظّف المنطقة تنظّفا کاملا.
و یمکن استخدام هذه التقنیة فی معالجة البرک النفطیة التی تتکون عادة حینما یحدث أی تدمیر للآبار النفطیة، کما حدث فی صحراء الکویت عقب تفجیر صدام لآبارها سنة 1411 ه «1991 م»، و قد تمکنت الأجهزة المختصة فی السعودیة و المعنیة بحمایة البیئة البحریة خلال النصف الأول من سنة 1411 ه «1991 م» من قشط و سحب حوالی ملیونی برمیل من النفط من میاه الخلیج مستعینة فی ذلک باستخدام الحواجز الطافیة و بعض المعدّات الخاصة
الفقه، البیئة، ص: 127
اللازمة لقشط النفط و سحبه، کما استعانت الکویت بفرق من العلماء المتخصصة لإزالة النفط الذی تراکم فی موانئها و فی خلیج «الشعیبة»، و فی المناطق المواجهة لأماکن سحب المیاه للمحطات البحریة التی تستخدمها الکویت لتوفیر متطلباتها من میاه الشرب. و قد ساعدت حرارة الطقس العالیة فی منطقة الخلیج علی تطایر المرکبات الهیدروکربونیّة الخفیفة فیما ترسب نحو ملیونی برمیل إلی قاع البحر «1».
و کیف کان، فاللازم أولا: علی الإنسان حمایة البیئة بمختلف أقسام الحمایة، لأن الحمایة و الوقایة أولی من العلاج، و فی المثل المشهور: «قیراط وقایة خیر من قنطار علاج».

جریمة صدّام فی تلویث میاه الخلیج

بدأ نظام صدام منذ احتلاله للکویت «2» بتفریغ کمیات کبیرة من النفط فی میاه الخلیج، مستفیدا من خزانات النفط فی میناء الأحمدی الکویتی و الناقلات الرأسیة فی الخلیج، و کان الهدف من ذلک صنع بحیرة بترولیة عائمة لإعاقة عملیات الإنزال البحری لقوات التحالف الدؤلی التی کانت مجتمعة فی
______________________________
(1) و هناک طریقة أخری و هی إغراق الزیت فی الماء بإضافة مساحیق خاصّة أو بعض الرمال الناعمة التی ترش علی سطح الزیت و ترفع من کثافته و تؤدّی إلی رسوبه فی قاع البحر.
(2) احتل العراق الکویت فجر الثانی من آب عام 1990 م بجیش قوامه «100 ألف» جندی من الحرس الجمهوری، مزودین ب «350» دبابة، و تمّ احتلالها فی أقل من ثمانی ساعات، و فرض حکومة تابعة له، و بعد ستّة أیّام ضمّ الکویت قسرا إلی العراق و اعتبرها المحافظة التاسعة عشرة، و عیّن ابن عمه حسن المجید حاکما علیها.
الفقه، البیئة، ص: 128
المنطقة لتحریر الکویت، و کذلک استهدف صدام بهذا العمل شغل الرأی العام العالمی و توجیه الإنظار إلی الکارثة البیئیة التی أوجدها لتحویل الأنظار عن جریمته فی احتلال الکویت، أضف إلی ذلک منع الاستفادة من میاه الخلیج فی الأغراض البشریة و الزراعیة و الصناعیة، و کان المتضرر من هذا العمل لیس الکویت و حسب بل السعودیة و دولة الإمارات و إیران أیضا.
و قد قدّرت کمیّة النفط التی سرّبها العراق إلی میاه الخلیج قرابة «5 ملایین» برمیل، و قد شکّلت هذه الکمیة بقعة زیتیة بلغت طولها «130» کیلومترا و بعرض «5- 25» کیلومترا، و قد اعتبر الخبراء فعل صدام فی تسریب هذه الکمیة من النفط إلی الخلیج جریمة العصر، لأن آثار هذه الجریمة تمتد لعدة أجیال.
و لولا انتهاء الاحتلال و إرغام صدام علی الخروج من الکویت و استدراک الأمر لتحولت میاه الخلیج إلی میاه میتة لا تجد فیها ضرعا و لا زرعا.
و مما یذکر إن الخلیج أشبه ما یکون ببحیرة مغلقة، فهو یجدد میاهه کل «6» سنوات و ینتج عن ذلک ضعف التیارات المائیة من تبدید بقع التلوث.
و من المعروف أیضا أنّ النفط یستطیع البقاء مدة طویلة طافیا فوق سطح المیاه مشکلا طبقة رقیقة تعلو سطح المیاه و تمنع وصول الأوکسجین و ثانی أکسید الکربون و الضوء إلی الماء، مما یؤدی إلی توقف عملیة الترکیب الضوئی التی تقوم بها النباتات المائیة. إذ أن عملیة الترکیب الضوئی ضروریة لتزوید میاه البحر بالأوکسجین و لتنقیته من ثانی أکسید الکربون.
و قد أثّرت هذه الجریمة فی الأحیاء تأثیرا منقطع النظیر حتی أنها حالت دون وصول حرارة الشمس إلی الأعماق، و أثّر ذلک فی الثروة المرجانیة
الفقه، البیئة، ص: 129
و الإسفنج.
و قد أشار الخبراء إلی المخاطر التی تتعرض لها الشعاب المرجانیة فی الخلیج بسبب وصول النفط إلیها، و إذا ما دمّرت فلن یتکون محلها إلّا بعد عشر سنوات.
و من المعروف أنّ هلاک الشعاب المرجانیة یتبعه هلاک عدد کبیر من الإحیاء المائیة التی تعیش فیها کالأسماک و نجوم البحر و الروبیان و ثعبان البحر و ما أشبه ذلک.
و کانت الکویت فی السابق تصدّر خمسة آلاف و خمسمائة طن سنویا من الروبیان فقط، و قد توقفت حالیا عن ذلک.
و بعد إنقاذ الکویت من جرائم صدام و أسیاده، أقیمت فی السعودیة و الکویت و البحرین مراکز لمعالجة الطیور البحریة التی أصیبت من تلوث الخلیج بالنفط إبان الحرب.
و من بین هذه الطیور طیور الخرشنة و الزمّار و اللوهة و القلق و الکروان.
فإنّ تراکم زیت البترول علی جسم الطائر یحرمه من القدرة علی التکییف مع درجة حرارة الجسم الداخلیة و یعوق طیرانه مما یعجّل بموته. و لذلک فإنّ معالجة مثل هذا الطائر بإزالة النفط العالق بجسمه یمکن أن یسهم إلی حدّ ما فی إنقاذه من خطر الموت المحدق به.
و ملایین الحیوانات فی الداخل و الخارج من الطیور و الأسماک، قد تعرضت للموت بسبب هذه الجریمة المتعمدة.
و من نتائج البقعة النفطیة تلوث الهواء أیضا- کما سبق- حیث تتبخر الأجزاء الخفیفة المتطایرة الموجودة فی النفط و یتراوح معدل التبخّر بین «10- 75%» من الوزن الإجمالی فی بقعة النفط، و تؤثر فی هذا المعدل
الفقه، البیئة، ص: 130
عوامل مختلفة بعضها یتعلق بخصائص النفط فی نفسه کالکثافة و اللّزوجة و الضغط البخاری، و البعض الآخر یتعلق بعوامل طبیعیة مثل درجة حرارة کل من الهواء و میاه البحر و حرکة الموج و سرعة الریاح و اتجاه التیارات المائیة.
و قد تصور صدام- مع قطع النظر عن رؤیة کون الأمر کله سیناریو معدا من قبل باتفاق مع الأسیاد- أنه بعد اجتیاحه للکویت سیتمکن من اجتیاح السعودیة و بعد ذلک باستطاعته أن یحیل بالفاکس- کما صرح بذلک-، و قد هیأ لذلک ادعاء العروبة و ادّعاء أنه ضد إسرائیل و ادعاء الإسلامیة لیتمکن بهذه الادعاءات حسب زعمه من استقطاب العرب و المسلمین حول نفسه، لکن الخیال شی‌ء و الواقع شی‌ء آخر.
و علی أیّ حال: فقد تلوثت البیئة تلوّثا غریبا لا بهذا فحسب بل بإحراقه الآبار البترولیة أیضا. و لا یظن أحد أنّ هذه الکوارث شی‌ء صغیر سواء من ناحیة النفط أو من ناحیة غیر النفط، و سواء من ناحیة البحر أو من ناحیة البر و الغابات التی تقطع، إلی غیر ذلک، فقد دلّت الإحصائیات العالمیة علی أنّ عدد النباتات المعرّضة للانقراض یزید علی «20 ألف» نوعا نباتیا.
الفقه، البیئة، ص: 131

حیوانات انقرضت بسبب التلوث

یذکر أن أصنافا من الثدییات انقرضت من علی سطح الکرة الأرضیة، فقد انقرض منها «248» نوعا، و أما من الطیور فقد انقرض منها «287» نوعا، و أما من البرمائیات فقد انقرض منها «36» نوعا، و انقرض أیضا «119» نوعا و تحت النوع من الزواحف.
و لا زالت ظاهرة الانقراض ساریة فی أکثر من بلد، فالاتحاد السوفیاتی- السابق- وحده یتهدد بانقراض «50» نوعا من الثدییات و «63» نوعا من الطیور و «121» نوعا من الزواحف و البرمائیات و «418» نوعا نباتیا راقیا حسب إحصاء الکتاب «الأحمر» لسنة 1394 ه «1974 م» «1».
______________________________
(1) یقول الأکادیمی الروسی ف داء فیننابا: إنّ الکتلة الحیّة تحتوی فی الوقت الراهن علی ما لا یقل عن واحد بالمائة من أنواع الحیوانات و النباتات التی تعیش علی سطح الأرض منذ ظهور الحیاة علیها أمّا النسبة الباقیة فقد فنیت، و من المستبعد تقدیم ضمانات للبشریّة حول إمکانیّة العیش فی حال حدوث أیّة تغییرات طارئة فی البیئة المحیطة بما فی ذلک المناخ. موسوعة الطقس ص 284 أسامة حوحو.
و قد ذکرت الإحصاءات منذ بدایة القرن الحالی فی بلجیکا وحدها یختفی سنویا نوع نباتی واحد إضافة إلی أن مائتی نوع تفقد أکثر من 75% من أفرادها کما اختفی 49 نوع نباتی من إقلیم أنجو الفرنسی منذ بدایة هذا القرن. یقول جان ماری بیلت فی کتابه عودة الوفاق بین الإنسان و الطبیعة ص 95، «إنّه من الممکن التساؤل عن جدوی الأنواع التی تختفی. و من السهل الإجابة عن هذا السؤال بسؤال مماثل عمّا تکونه جدوانا نحن. لکن لنسایر الجدل نظرا لأنّ السؤال المطروح هو عمّا تکونه جدوی تلک الأنواع بالنسبة إلینا نحن، و هو سؤال ما أیسر الإجابة عنه:
فتلک النباتات و الحیوانات هی أنفع ما فی بیئتنا و أعزّه و أجمله، إذ إنّ کلا منها یؤدّی دوره علی مسرح الحیاة الکبیر و یسهم فی توازن الطبیعة التی تعتمد علیها فیما نتنفّسه من هواء و نتناوله من طعام و نستخدمه من موادّ أوّلیّة. و یمکن مواصلة الاعتراض بالقول إنّه یکفینا بعض هذه الأنواع:
و علی وجه التحدید تلک الأنواع التی نستأنسها و نربّیها أو نتعهّدها بالرعایة. و فی هذا الردّ تجاهل لواقع مؤداه أنّنا نکتشف کلّ سنة تطبیقات جدیدة لعشر نباتات بریّة فی مجالات الصناعة أو التغذیة أو العلاج. فإذا نحن انتقصنا تراثنا البیولوجی و أفرغنا مستودعاته، فإنّما نقتطع من زادنا و نحرق مراکبنا. و علاوة علی ذلک من ذا الذی یستطیع العیش طویلا بلا طیور و لا زهور، فی عالم معدنی یتّسم بطابع اصطناعی فی سجن أو فی عربة فضائیّة، فمع کلّ اندفاعة فی نشاطنا الصناعی المحموم تموت حفنة من الطبیعة إلی غیر رجعة. فبوسعنا أن نفعل کلّ شی‌ء سوی بعث نوع یحلّ به الموت. و نحن نقتل من الأنواع أکثر ممّا تستطیع الطبیعة، بتطوّرها البالغ البطء، خلقه فی مدّة معادلة من الزمن. و تجری عملیّة التدهور فی صمت، إذ تهلک الأنواع دون أن تعترض أو تحتج إذ أنی لنا أن نسمعها و قد أصمتنا ما نحدثه نحن من ضجیج؟ و علی ذلک فإنّ نزف الرصید الجینی العالمی نتیجة لاختفاء الأنواع أمر لا یدرکه إلّا الإخصّائیون. و الآثار المتراکمة آثار مرجأة و من ثمّ فنحن نعیش فی غفلة من أمرنا، إذ لن نطالب بدفع الثّمن إلّا فی وقت لاحق! هذا و یجب الحفاظ علی المواطن البریة التی تعیش فیها الحیوانات و النباتات للحفاظ علی التنوع الوراثی بحیث أنه إذا ما هاجم مرض أو وباء الحیوانات أو المحاصیل الغذائیة سیکون لدینا خیار انتخاب سلالات مقاومة لسد الثغرة خاصة و أن البشریة تعتمد الیوم علی 90 نوع من أنواع الحیوانات و النباتات کمصادر لغذائها.
فعلی سبیل المثال أن الذرة التی تنتجها أمریکا هی محددة وراثیا حیث أنها مهجنة من نوعین فقط من بین 200 نوع من الذرة بالعالم، و أن أکثر من ثلثی إنتاج أمریکا من الذرة تعتمد علی أنساب طبیعیة و لهذا فالذرة حساسة اتجاه الأمراض و الحشرات و تتطلب حمایة کیمیاویة.
الفقه، البیئة، ص: 132
و عند ما ینقرض حیوان أو نبات فأثره یتعدی لغیره، حیث الارتباط الوثیق و الموازنة بین أجزاء الکون و جزئیاته من غیر فرق بین أن یکون الملوث أو المتلف إنسانا أو غیر إنسان فی البر أو البحر، حیث یؤدی تخریب الغطاء النباتی و الصید غیر المنظّم و تلوث الماء و الهواء و غیرها إلی نقصان أعداد بعض الحیوانات و زیادة أعداد البعض الآخر.
الفقه، البیئة، ص: 133
و یوجد فی کل نظام بیئی العدید من الحیوانات ذات التأثیر البالغ، و التی تشترک فی الحلقات المکونة للتوازن، و قد تکون هذه التأثیرات إیجابیة أو سلبیة- مثلا- للحیوانات دور إیجابی کبیر فی الغابة، فهی التی تؤدی إلی خلخلة الطبقة السطحیة من التربة و تزید من قدرتها علی امتصاص الماء و تقلل الجریان السطحی. کما و تغنی التربة من المواد العضویة و تساهم فی زیادة تحلل البقایا النباتیة، بالإضافة إلی بعثرة و نثر البذور علی مساحات کبیرة، کما أنها تساعد علی زیادة انتشار البذور، و ذلک عند ما تطأ إقدامها علی البذور تنغرس قلیلا فی التربة و تغطی بجزئیاتها، و هذا یحمی البذرة من الحرارة المرتفعة أو المنخفضة، و فی إخفائها عن الحشرات و غیرها، و بالتالی تبقی هذه البذور محتفظة بقدرتها علی الانتشار أکثر من تلک التی تبقی موجودة علی سطح التربة. کما أنها تقوم بالقضاء علی العدید من الحشرات الضارة بالأشجار و النباتات الأخری و القوارض أثناء عمل جحورها، و تقوم بخلخلة التربة و تساعد فی اختراق الجزء العلوی من التربة مع بقاء النباتات الساقطة مما یزید من نسبة المادة العضویة فی التربة و یحسن من تهویتها، و هذا یساعد و بشکل کبیر علی انتشار البذور و زیادة نمو البادرات، حیث فی الصین- مثلا- تشاهد العصافیر بکثرة هائلة حتی أنها أخذت تنافس الإنسان فی جمع البذور و الحبوب، فأمر «ماتسی تونغ» فی أحد الأعوام بإبادة العصافیر، فأبیدت بصورة وحشیة و غیر رحیمة، و فی العام التالی شاهدوا إصابة البذور بالتسوس، و بعد اکتشاف الأخصائیین لأسباب هذا المرض ظهر لهم أن العصافیر کانت تضر بالبذور من جانب لأنها کانت تأخذ غذاءها منها و لکنها فی الوقت نفسه کانت تقضی علی الحشرات و الدیدان التی تؤثر علی هذه البذور، ثم أمر «ماتسی تونغ» بعد ذلک بجمع العصافیر من أنحاء العالم و إرسالها إلی المناطق
الفقه، البیئة، ص: 134
الزراعیة و نحوها، فعادت البذور إلی وضعها الصحی من جدید.
و هناک مثال آخر من الاتحاد السوفیاتی- السابق-، فالمعروف عن الذئب أنه یفترس الأغنام و الأرانب و الحیوانات الألیفة الأخری المفیدة للإنسان، خاصة فی غابات المناطق المعتدلة الباردة، و لذا قامت السلطات فی موسکو و فی بولونیا بمحاولة القضاء علی الذئاب، و ظهر بعد أن قلّت أعداد الذئاب بشکل کبیر أن الأمراض الساریة بدأت تنتشر و بشکل سریع بین الحیوانات ذات الفراء، و التی کانت تتغذّی علی لحومها الذئاب.
و أدت هذه الأمراض من جانبها إلی خسائر کبیرة، و نتیجة للدراسات تبیّن أن قلّة أعداد الذئاب بشکل کبیر هو المسؤول عن انتشار الأمراض بین هذه الحیوانات، ذلک لأن الذئب یمسک بالطریدة بعد أن یطاردها رکضا، فالحیوانات الضعیفة تسقط ضحیة تحت أنیاب الذئاب، أما القویة منها و السلیمة فإنها تتخلص من أنیاب الذئاب.
و لذا قرر الخبراء فی موسکو و بولونیا الحفاظ علی الذئاب التی تقوم بالقضاء علی الحیوانات المریضة، التی تسبب نشر الوباء بین الحیوانات، و قد جلبوا أعداء الکبیرة من الذئاب إلی هاتین المدینتین.
و الشی‌ء نفسه بالنسبة إلی ثدییات و آکلات الحشرات و الطیور الجارحة، فمثلا یقضی الغریر علی أکثر من «500» من الحشرات یومیا، و هناک طیر آخر یقضی کل یوم علی «10 آلاف» من الدیدان الصغیرة، و هناک أمثلة أخری یجدها الإنسان فی کتب البیئة و الحیوان.
أما بعض التأثیرات السلبیة للثدییات، و التی لا یمکن مقارنتها بالإیجابیات، فتظهر بشکل خاص عند ما تزداد أعدادها بشکل کبیر بحیث تقوم بالتهام کافة البذور لدرجة أنها تمنع تجدد الأشجار و النباتات الأخری،
الفقه، البیئة، ص: 135
کما أنها تأکل الأجزاء الفتیة من الأشجار و الشجیرات و کذلک البادرات الفتیّة. کذلک یمکن أن تسبب الطیور إضرارا للغابات حیث تأکل البذور و بالتالی تقلل من تجدد الأشجار، و بعض الطیور تعیش فی الشتاء علی حساب براعم الأشجار و هذا یلحق ضررا بها، و لکن من ناحیة أخری فللطیور تأثیرات إیجابیة بالغة، فهی التی تخلص الغابات من أعداد هائلة من الحشرات حیث تشکل الحشرات القسم الأساسی من غذائها، و خاصة الحشرات الضارة،- فمثلا- أحد الطیور و الذی یسمی ب «سنّ المنجل» یخلّص الغابة من ثلاثة أرباع یرقات نوع من الحشرات الضارة و لیس الأشجار فقط بل أوراق الأشجار أیضا، و قد وجد فی بطن «15» طیرا منها «548» یرقة من هذه الحشرات، و هکذا- مثلا- الرخ و أبو لحیة و غیرهما کثیر من الطیور التی تفترس جثث الحیوانات المیتة، و بذا تمنع انتشار الأمراض، کما إن «التلوث البیئی» هواء کان أو ماء تسبب تلوثا کبیرا بالنسبة إلی الثروة السمکیّة، و نتیجة للتلوث فإنّ أعدادها قلّت و بشکل کبیر فی الأنهار و البحیرات و أطراف البحار الکبیرة. و حتی أن الأفاعی التی تسبب الخوف و الهلع و الرعب و التسمیم أحیانا للإنسان أو الحیوان تعتبر مفیدة من وجهة نظر أخری، فالسم من الأدویة ذات الفوائد الکبیرة، و الذی یستعمل حالیا فی علاج العدید من الأمراض، کما و إن جلود الحیّات من أفضل أنواع الجلود و لها متانة و قدرة علی البقاء و تضاهی الجلود الأخری.
و لا شک إن للأفاعی فوائد فی خلق حالة التوازن فی الطبیعة، فهی تتغذی علی الحشرات و الأحیاء التی لو بقیت و تکاثرت لأثّرت علی حیاة الإنسان، و من بین الحیوانات الضارة التی تقضی علیها الأفاعی هی الفئران.
و الدراسات دلّت علی إن 99% من الحشرات مفیدة للإنسان أمّا
الفقه، البیئة، ص: 136
مباشرة کالنحل و دودة القزّ، أو غیر مباشرة کالحشرات التی تلتهم الحشرات الضارة. و من الواضح أن کل ما خلقه اللّه تعالی فهو لحکمة و بمیزان دقیق و إن لم نکتشف أبعاد ذلک.
و لا ریب إن الحیوانات السامة من أفاعی أو حشرات لها فائدة أخری من تطهیر الأجواء من التلوث، فهی تأخذ السموم من الهواء، حالها حال الأشجار التی تأخذ ثانی أکسید الکربون من الجو و تحوله إلی أوکسجین.
لذا کان من اللازم الحفاظ علی مختلف الحیوانات سواء التی یستفاد منها من لحمها أو جلدها أو فرائها، و یستفاد من أجزاء منها کدواء مفید لمعالجة بعض الأمراض.
من هنا سعت بعض الدول إلی تربیة هذه الحیوانات لأغراض اقتصادیة بحتة، و من هنا یتضح أن لبعض الحیوانات الضارة من أفاعی و حشرات و غیرها، تأثیر کبیر فی التوازن الحیوانی و فی توفیر النظام البیئی، حیث تساهم فی وقف زیادة عدد الحشرات الضارة بالتهامها أو قتلها أو ما شابه ذلک.
و هکذا یلزم الحفاظ علی الحیوانات و النباتات التی هی فی طریق الانقراض، و مع انقراضها تخسر البشریة حلقات هامة من حلقات التوازن الطبیعی فی الکائنات الحیة.
و قد أشار أحد الباحثین الغربیین علی أنه لو لم یقض علی البقرة البحریة، و هی بقرة کانت تعیش فی الشواطئ غیر العمیقة لمنطقة الشرق الأقصی و کانت تتغذی علی الأشنیّات و علی النباتات المائیة، فربما أخذ حل مشکلة البروتینات الحیوانیة مجری آخر یختلف عمّا هو علیه الآن، و لأنشأت مزارع بحریة لهذه الأبقار فی کل أجزاء العالم.
الفقه، البیئة، ص: 137

الترویح عن النفس و تلوث البیئة

الإنسان بحاجة إلی ساعات یقضیها فی الطبیعة بین الأشجار و الزهور و میاه البحر و الفراشات و الغزلان و ما أشبه ذلک و إن التلوث الذی أصبح یهدد الطبیعیة بجمالها سیحرم الإنسان من هذه المتعة التی لا غنی عنها فی عالم مملوء بالصخب و الضوضاء و المشکلات المعقدة.
و علی کل حال: فالملوثات للبیئة من أی قسم کانت سیجلب الضرر للإنسان صحیا و غذائیا جسمیا و نفسیا و.، فإنّ کثیرا من الأمراض خصوصا فی هذا النصف الثانی من القرن العشرین ازدادت أضعافا مضاعفة نتیجة للملوثات البیئیة، و قد قال تعالی ظَهَرَ الْفَسٰادُ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ بِمٰا کَسَبَتْ أَیْدِی النّٰاسِ. «1»، و قال سبحانه و تعالی نَسُوا اللّٰهَ فَأَنْسٰاهُمْ أَنْفُسَهُمْ. «2».
هذا و هناک مواضیع جدیرة بالبحث نحیل القارئ فیها إلی الکتب الأخری: التأریخ البیئی و أثره فی أسالیب الحیاة. البیئة و علاقتها بالثقافة.
السیاق التفاعلی بین المجتمعات البشریة و البیئة المحیطة بها. تأثیر الحروب علی تلوّث البیئة. علاقة التربة و الماء و الحیاة و تفاعلها فیما بینها.
______________________________
(1) سورة الروم: الآیة 41.
(2) سورة الحشر: الآیة 19.
الفقه، البیئة، ص: 138

النظم البیئیة

اشارة

مسألة: لا بد من إیجاد نظم بیئیة طبیعیة، و توفیر الحمایة الکافیة لها، و بذلک یتمکن الإنسان أن یترک للأجیال القادمة صورا حیّة للنظم البیئیة المتنوعة.
و تشکل هذه النظم البیئیة مناطق محمیّة تعتبر أساسا لدراسة البیئة و مکافحة التلوث. و تطوّر هذه النظم، و دراسة ترکیبها و طرق عملها، و کذلک بمقارنتها مع بقیة النظم غیر المحمیة أو التی تخضع للاستثمار من قبل الإنسان مثل الغابات المستثمرة و الأراضی الزراعیة و المناطق العمرانیة و الصناعیة و غیرها.
فمن الواضح إن المناطق المحمیّة متنوعة من حیث الهدف و یمکن تقسیمها إلی قسمین:
الأول: الحدائق العامة، فهی مناطق طبیعیة و متنوعة تحتوی علی عدة أنواع من النظم البیئیة و تکون فیها الحیوانات و النباتات فی مأمن من کل التعدیات، کما و تعتبر المنتزهات العامة من النظم البیئیة التی یجد فیها الإفراد فرصة العیش فی الطبیعة مع الحفاظ علی الحیوانات و النباتات التی فیها.
و یوضع لهذه الأماکن برنامج خاص لحمایتها من الحرائق و الآفات أو الاعتداء الذی یواجه النباتات أو الحیوانات.
و فی الحرب العالمیة الثانیة أصیب الکثیر من هذه المواضع بالحرائق
الفقه، البیئة، ص: 139
و الغازات و الملوثات و المبیدات و غیر ذلک، بسبب جشع الذین کانوا یقومون بالحرب بعضهم ضد البعض الآخر و عدم خوفهم من اللّه «صلّی اللّه علیه و آله و سلم».
الثانی: المدّخرات، و أهم أهدافها حمایة تنوع المجتمعات الحیة النباتیة و الحیوانیة ضمن نظم بیئیة طبیعیة و تهیئة مساحات مخصصة للأبحاث البیئیة لدراسة کل ما یتعلق بالوسط المحیط، و خاصة فیما یتعلق بإجراء مقارنات بین المساحات المحمیة و مساحات أخری مجاورة غیر محمیّة، و الاستفادة منها فی التدریس، فإنها مساحات محمیّة تنتمی إلی بیئات مختلفة أرضیّة و شاطئیّة، و یجب أن تحتوی علی أمثلة معبّرة عن النظم البیئیة المکوّنة.
کما یمکن أن تضم جماعات لنوع نادر أو معرض للانقراض، و هذه المدّخرات یجب أن تغطی مساحات بحیث تسمح بتکوین وحدة متکاملة للحمایة.

الأمطار السوداء

إن التلوث شمل البحر و البرّ و الجوّ نتیجة حرب الخلیج. فقد أثرت الأبخرة التی تصاعدت من آبار النفط المحترقة علی نوعیة الأمطار فی منطقة الخلیج و فی المناطق الأخری المتاخمة لها.
و قد شهد شتاء سنة 1411 ه «1991 م» سقوط الأمطار السوداء، و هی أمطار عالیة الحموضة، و ذلک نتیجة تفاعل الغازات و الأبخرة المتصاعدة من حرائق الآبار مع بخار الماء و تکوین أحماض ضارّة جدا، و لیس ثمة شکّ أن هذه الأمطار الحمضیة ألحقت تأثیرا بالغا بالتربة و المحاصیل الزراعیة و النباتات البرّیة و مصادر المیاه السطحیة و الجوفیة، و إیجاد هواء غیر صحّی للإنسان مما
الفقه، البیئة، ص: 140
سبب أمراضا مختلفة.
فقد سقطت أمطار سوداء فی کل من إیران و البحرین و الکویت و العراق و ترکیا و قطر و المنطقة الشرقیة فی السعودیة، و وصلت سحب الدخان الناجمة عن حرائق الآبار حتی الیابان، و انخفض معدل درجة الحرارة فی منطقة الخلیج إلی نحو «16 درجة مئویة» فی الکویت و حوالیها نتیجة سحب الدخان التی کست السماء باللون الأسود، و قلّلت من أشعة الشمس و التی حوّلت النهار فی بعض المناطق إلی ما یشبه اللیل البهیم.
و تعرضت الحیوانات الألیفة للموت اختناقا فی بدایة الکارثة، و المرکبات التی حصلت من ذلک أثرت فی کبد الإنسان و کلیتیه و جهازه التفسی و المری‌ء و المعدة و العیون و الدم، لکنها أخیرا أطفأت فی وقت قیاسی بسبب کثرة الخبراء و تزاید الاهتمام. و تفصیل هذه الأمور تجدها فی الکتب المتخصصة.
الفقه، البیئة، ص: 141

التلوث الغذائی

اشارة

مسألة: الجهل و الطمع سببا تلوث الغذاء بمختلف أنواع الملوثات، مما أدی إلی هلاک کثیر من الناس أو إصابتهم بأمراض مختلفة یمتد بعضها للأجیال القادمة.
فالتلوث الغذائی قد یکون: 1- تلوثا طبیعیا ناتجا عن تحلل الغذاء بسبب البکتیریا و الفطریات أو طول فترة التخزین أو التعرّض للإشعاع الطبیعی أو غیر ذلک من العوامل التی قد لا یکون الإنسان سببا مباشرا فیها و إن کان من أسبابها البعیدة. و قد حدثنی بعض الأصدقاء أنه وجد فی مخازن جیش إحدی الدول معلبات یعود تاریخها إلی ربع قرن.
کما و إن من مصادر التلوث الطبیعی الإشعاعات الناجمة عن وجود بعض الصخور ذات الخواصّ الإشعاعیة، حیث تنتقل هذه الإشعاعات للنباتات التی تنتقل بدورها عبر سلسلة الغذاء إلی الحیوان و الإنسان.
کما و إن بعض الجراثیم تنتقل من الخنازیر إلی الخضروات، فإذا أکلها الإنسان ابتلی بمختلف الأمراض. و قد رأیت بنفسی شخصا ابتلی بذلک مما سبب وفاته و لم ینفعه الذهاب حتی إلی المستشفیات الغربیة لعلاجه، فرجع إلی العراق و مات بعد مدة من الزمن.
2- و قد یکون تلوثا غیر طبیعی، و ینجم أساسا عن تصرّفات الإنسان، سواء کان التلوث عن عمد لأجل الحصول علی الأرباح أو غیر عمد؛ و من
الفقه، البیئة، ص: 142
أبرز صور هذا التلوث، التلوث الکیماوی للأغذیة.
و التلوث الغذائی عبارة عن احتواء المواد الغذائیة علی جراثیم مسببة للأمراض أو مواد کیمیاویة أو طبیعیة أو مشعّة، تؤدّی إلی حلول تسمّم غذائی بسبب الأمراض الحادّة الخاصّة فی المعدة أو الأمعاء.
و هذه الأمراض فی الأصل من الأغذیة الملوثة ببعض العوامل الجرثومیة أو السموم قبل استهلاکها من قبل الإنسان.
و قد حدّثنی بعض من أثق به أن دولة أجنبیّة قامت بتصدیر کمیة من اللحوم الفاسدة إلی دولة الإسلامیة مقابل تخفیض السعر ملیون دولار. و قد رفض رابط تلک الدولة الموافقة علی الصفقة، و استقال من منصبه نتیجة الضغط، و عیّن آخر مکانه. و کان أول عمل قام به الموظف الجدید هو الموافقة علی صفقة اللحوم الفاسدة.
و یعتبر التلوث البکتیری أشهر أنواع التلوث الطبیعی للغذاء و أکثرها شیوعا، و تساهم الحشرات المنزلیة کالذباب و الصراصیر و الفئران و ما أشبه ذلک فی نقل الجراثیم المسببة لهذا التلوث، کما أن المیاه و الأغذیة الملوثة تنقل البکتیریا المسببة للأمراض. و هذه البکتیریات تفسد الحلیب و الألبان بصورة عامة، و تقضی علی عصیر الفواکه و الزبد و الزیوت و الدهون و منتجات الفطائر المحتویة علی نسبة مرتفعة منها.
و هناک نوع من البکتیریا غیر الهوائیة تنمو فی الأغذیة المعلّبة غیر الحمضیة کاللحوم و الخضروات، و هی تنتج غازا یؤدی إلی انتفاخ العلب، کما تتسبب فی ظهور رائحة غیر مرغوبة فیها.
و محتویات العلبة و البکتیریا المفسدة للغذاء علی نوعین:
1- قد یکون له رائحة کریهة یتمکن الإنسان من الکشف عنه.
الفقه، البیئة، ص: 143
2- و قد لا یکون له رائحة کریهة، الأمر الذی یصعب تشخیص فساده.
و من الملوثات الجرثومیة بکتیریا «السالمونیلا» و هی بکتیریا واسعة الانتشار مسببة العدید من الأمراض، فهی السبب فی مرض حمّی التیفوئید، و کما و إنّ أضرارها لا تقتصر علی الإنسان وحده بل تمتد لتشمل الحیوانات الاقتصادیة حیث تسبب لها التهابات معویّة. کما تؤدی إلی هلاک جماعی فی الدواجن، و یزید من خطورة هذه البکتیریا تعدّد أنواعها، فهی کما یقول الأطباء تربو علی ألفی نوع، و العلم بکل وسائله الحدیثة لا یتمکن من السیطرة علی انتشار هذه البکتیریا و وقف آثارها الممرضة کلیا.
و من أهم مصادر هذه البکتیریا الأبقار و الدواجن حیث تستوطن أمعاءها و أنسجتها، کما ینتشر بعض أنواعها فی الکعک و الفطائر، و حتی لو جفّفناها و جمّدناها و ما أشبه ذلک فلا تتوقف إضرار هذه البکتیریا.
و هناک أنواع من هذه البکتیریا تسبب الوفاة فی بعض الحالات، و تنتشر هذه البکتیریا فی الأطعمة غیر محکمة التغلیف و فی المعلبات و اللحوم المقدّدة و غیرها.
ثم إن التلوث الکیماوی للغذاء یکون بالتراکم و التکاثر فی الخلایا الحیة حیث یزداد ترکیز الملوثات الکیماویة خلال مرورها عبر السلاسل الغذائیة.
و ذلک یسبب حدوث إصابات بأنواع شتی من السرطان نتیجة تناول الإنسان مواد غذائیة ملوثة بالکیماویات و المعادن الثقیلة کالرصاص و الزئبق و ما أشبه ذلک.
و قد أصبحت مشکلة التلوث الکیماوی للغذاء مشکلة عالمیة، فبدلا من أن یمدّنا الغذاء بالطاقة التی تعمل بها خلایا أبداننا حتی یستطیع الجسم أداء
الفقه، البیئة، ص: 144
وظائفه علی أکمل وجه، و حتی نستطیع التحرک من مکان إلی مکان آخر، و حتی تتجدّد الخلایا التالفة، و حتی نکون فی صحة جیدة و تفکیر سلیم، بدلا من ذلک کلّه أصبحت المواد الغذائیة فی کثیر من البلدان سببا للکثیر من الأمراض و العلل.
و فی الکثیر من الموارد تضیف الشرکات مواد کیمیاویة للطعام و الشراب من أجل إعطائه نکهة جیدة أو لونا جیدا أو رائحة طیّبة، بینما ضرر هذه المواد الغذائیة أکثر من نفعها «1».
فاللازم العودة إلی الطبیعة فی طریقة التغذیة، کما أخذ العالم یعود إلی الطبیعة کمصدر للدواء، فقد قرأت فی تقریر عن الولایات المتحدة الأمریکیة أنها تستهلک کل عام ملیاران من الأدویة الأعشابیة، و فی بعض البلدان الشرق أوسطیة افتتحت مشافی للعلاج العشبی.
و الغالب أن الشرکات المنتجة للمعلبات تتعمد تسمیم الغذاء من أجل الربح المادی، لأنهم یریدون النکهات الصناعیة و المحسنات و المضافات و المحلّیات و المناظر الجمیلة المختلفة.
و نشرت بعض الجرائد محاکمة ثلاثة کانوا یتاجرون بالزیوت المغشوشة فی إسبانیا، و کان هؤلاء الثلاثة قد تسببوا فی قتل «650» شخصا، و کانت
______________________________
(1) فمثلا مادّة السابکلامیت التی کانت تستعمل لتحلیة الموادّ الغذائیّة و الخمائر منعت نتیجة لاحتوائها علی السموم، و مادّة السکارین التی کانت تستعمل للتحلیة منذ بدایة القرن حتّی السبعینات منعت نتیجة لاحتوائها علی سموم سرطانیّة. و کذا استعمال دی إی أس الذی یستخدم للطیور أوقف استعماله عام 1961 م لاحتوائه علی موادّ مسرطنة، و کذا الاستروجین الترکیبی الذی استعمل حتّی نهایة السبعینات کمشجّع للنمو فی الأغنام و الماشیّة ثبت أنه أحد المسرطنات البشریّة، و کذا الأسبس الذی یستعمل فی مجفّفات الشعر، و کذا الفور الفورمالدیهاید التی تستعمل فی بعض الموادّ المنزلیّة العازلة ثبت إنّها مواد مسرطنة أیضا.
الفقه، البیئة، ص: 145
أولی ضحایاهم سنة 1404 ه «1984 م» و آخرها فی سنة 1410 ه «1989 م». و بالإضافة إلی هؤلاء الضحایا أصیب عدة آلاف بأمراض متعددة نتیجة استعمالهم لهذا الزیت المغشوش.
و اکتشف فی بلد إسلامی أن هناک شرکة تستخرج الزیوت من الحیوانات المیتة کالحمار و ما أشبه ذلک.
و قد أثبتت بعض الدراسات أن الحیوانات تصاب ببعض الأمراض التی تسبب لها قلة منتوجاتها الألبانیة، کذلک تؤثر فی درجة خصوبتها الإنجابیة، بل قد تصاب بالعقم و تتعرض للموت خنقا إذا ما زادت من حدّة التلوث.
و بعض الحیوانات هی مصدر خصب للجراثیم و الدیدان، و هی تنقل هذه الطفیلیات و الجراثیم إلی الإنسان، و من هذه الحیوانات الخنزیر الذی یستفاد من لحمه بشکل کبیر فی دول أوربا.
و الحاصل أنّ هناک عددا کبیرا من الأسباب التی تسهم فی تفاقم مشکلة التلوث الکیماوی للغذاء مثل استخدام المبیدات الحشریة علی نطاق واسع لقتل الحشرات أو التی تستخدم فی الزراعة و کذلک الخضروات.
و هذه المبیدات قد تظلّ عالقة بالتربة الزراعیة فترة مدیدة من الزمن قد تصل إلی «15 سنة».
و من مضار المبیدات: أضعاف التربة لأنها تقتل کثیرا من البکتیریا المفیدة الموجودة فیها. و لعل هذا الأمر سبب تأثر إنتاجیة الأراضی الزراعیة فی العدید من دول العالم، فرغم استخدام الأسمدة الکیماویة و استعمال الأسالیب الزراعیة الحدیثة إلّا أن معدلات الإنتاج الزراعی انخفضت لمقادیر کبیرة. کما تأثرت إنتاجیة المحاصیل و الفواکه نتیجة استخدام المبیدات بصورة کبیرة و التی أدت إلی هلاک عشرات الأنواع من البکتیریا التی خلقها اللّه سبحانه و تعالی فی
الفقه، البیئة، ص: 146
التربة الزراعیة لتثبیت النتروجین من الهواء الجوی و لتحلیل المواد العضویة.
و قد لاحظت الأمر بنفسی، ففی الأعوام التی کنّا نستعمل فیها المبیدات یکون إنتاجنا ضعیفا من الرمان و العنب و التین فی الحدیقة الصغیرة التی کانت فی بیتنا.
و لا تنحصر مضار المبیدات بهذا القدر، فهی تنقل عبر طعام الإنسان مختلف السموم الضارة. و الأدهی أن الحشرات التی تتعرض للمبیدات تکتسب تدریجیا المناعة ضد هذه المبیدات، فتفقد أی تأثیر لها.

المواد الکیماویة الحافظة

المواد الکیماویة الحافظة «1»، و هی المواد المستعملة فی صناعة التعلیب، فإنها و إن کانت تزید من صلاحیة الغذاء إلّا أنها تصبح سامة إذا تجاوزت الحدّ المطلوب.
و مما یسبب تلوث الغذاء و الدواء و الأتربة و ما أشبه ذلک فی المعلبات و غیرها استخدام الألوان و الأصباغ و مکسبات الرائحة فی صناعة تلک المنتجات، حیث تبین أن هذه المواد مسؤولة عن العدید من الأمراض السرطانیة.
فعلی سبیل المثال لقد ثبت علمیا أنّ صبغة النعناع الأخضر الاصطناعیة
______________________________
(1) إنّ الموادّ الکیماویة علی ثلاثة أقسام: 1- الموادّ المتواجدة بشکل طبیعی و التی نتناولها من خلال الطعام أو سائر الوسائط الأخری، 2- المنتجات الکیماویة الصناعیّة التی تصنع لأغراض خاصّة، 3- الملوّثات الصناعیّة الناتجة عن استعمال الوقود و صناعة الکیماویات و الصناعات الأخری.
و حدیث الإمام المؤلّف «دام ظلّه» هنا عن القسم الثانی، و سیأتی الحدیث لاحقا عن القسم الثالث.
الفقه، البیئة، ص: 147
شدیدة الخطورة، و کذلک الأمر بالنسبة للأصباغ الصناعیة للرّمان و الصبغات المستعملة فی صبغ بعض أنواع الحلوی السکّریة، و صبغات رقائق البطاطس و الألوان المشابهة للون البرتقال، و الحساء المحتوی علی عصیر الطماطم الذی أضیف إلیه لون صناعی.
هذا بالإضافة إلی أن إضافة حبّ الأسبرین فی کل قنینة یسبب تلوثا فی الطعام، الأمر الذی یسبب التسمم أیضا، و مما یزید فی تلویث الغذاء صنعة أو حفظه فی المواد البلاستیکیة و المواد النیکلیة و المواد الکرتونیة، فإن ذلک کله ثبت ضرره البالغ بالنسبة للطعام و الشراب و ما أشبه ذلک.
و من أشد المواد المسببة للسرطان و أکثرها فعالیة لإثارة هذا المهن مادة خاصة تستخدم لصبغ «المارغرین» لإعطائه شکل الزبدة الطبیعیة، و ذلک لخداع المستهلکین و جلب انتباههم لشراء هذه المواد.
و هکذا حال الأصباغ التی تستعمل لصبغ الرأس أو اللحیة، و بعض المواد التی تستعمل لأجل إزالة الشعر من البدن أو لأجل التجمیل للوجه ما أشبه ذلک.
ثم إنّ المعادن الثقیلة التی یتم التخلص منها بإلقائها فی البحار أو فی التربة الزراعیة کالزئبق فإن هذه المعادن سامّة جدا، و تعتبر الأسماک فی طلیعة الأغذیة التی یمکن أن تتلوث بمثل هذه السموم. و قد أصبحت الأسماک غیر صالحة عند ما تصاد من أماکن معیّنة مشهورة بالتلوث کالبحر الأبیض المتوسط.
و من الجدیر بالذکر إن أسماکا مسمومة تصدرها الولایات المتحدة الأمریکیة إلی دول العالم الثالث بعد أن ثبت فسادها و منع استعمالها.
و من المضرّات أیضا الهرمونات التی تستعمل للتعجیل فی نمو الحیوانات و النباتات، و تنتشر هذه الظاهرة فی الدول النامیة و الدول المتقدمة علی حدّ
الفقه، البیئة، ص: 148
سواء إذ ذکروا فی إحدی الدول العربیة أن صاحب حقل للدواجن کان یضیف أقراص منع الحمل إلی طعام الدواجن، کما و اکتشف فی آلمانیا الاتحادیة سنة 1408 ه «1988 م» عجول محقونة بالهرمونات و هی تسبب مرض السرطان.
و قد أشارت بعض الصحف إلی اکتشاف السلطات الحکومیة فی آلمانیا الاتحادیة وجود عصابة دولیة تقوم بتصنیع نوع جدید من الهرمونات التی تساعد علی الإسراع فی نمو عجول التسمین و زیادة وزنها، بینما کان الأمر ضارا ضررا کثیرا.

أثر الغبار الذری علی الغذاء

و هکذا یتلوث الغذاء أیضا بمواد مشعّة نتیجة لتساقط الغبار الذرّی علی النباتات و التربة الزراعیة أو نتیجة لتلوث الهواء و الماء بمخلفات التجارب النوویّة حیث تدخل المواد المشعّة إلی أجسام النباتات و تنتقل عبر سلسلة الغذاء إلی الحیوانات و الطیور و الأسماک و الإنسان.
و قد تنبّه العلماء إلی إضرار إضافة المضادات الحیویة إلی غذاء الحیوان قبل نصف قرن حیث تبین أن استخدام هذه المضادات بصفة دائمة یؤدی إلی اکتساب أنواع معینة من البکتیریا مناعة ضد تأثیر المضادات الحیویة، و لذلک تظل هذه البکتیریا موجودة فی لحوم الحیوانات و الطیور و من ثمّ تنتقل إلی جسم الإنسان عند تناول هذه اللحوم فتسبب له أمراضا لا یمکن معالجتها بالمضادات الحیویة.
الفقه، البیئة، ص: 149

الرجوع إلی إحضان الطبیعة

و کلّما رجعنا إلی الطبیعة فی مختلف مجالات حیاتنا و کلّما رجعنا إلیها فی التداوی بالأعشاب رجعت إلینا سلامتنا و سعدنا بحیاتنا، قال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله و سلم»: (بورک لمن أکثر أوانیهم الخزف)، و قال ابن سینا:
«خیر دواء الأمراض للإنسان هو الدواء الذی یکون من أرضه».
و کلّما رجعنا إلی الطب العشبی، و کلما التزمنا بالأسالیب الصحیة الإسلامیة کالکحل و النورة و العطر و الحجامة و الفصد و السواک من شجر الأراک و الالتحاء- الذی هو سبب لحفظ العین و الأذن و الفم و الحنجرة و ما أشبه ذلک- و أکل الملح و الخل مع الطعام، و عدم الزیادة فی أکل اللحم أو أکل الطعام أو ما أشبه ذلک رجعت إلینا صحتنا و وقینا أنفسنا شرّ الأمراض، و کلّما أسرعنا فی تزویج أبنائنا عند بلوغهم سن الرشد أوقفنا ابتلاءهم بالفحشاء و بمختلف الأمراض.
فکلّما اقتربنا إلی الإسلام اقتربنا إلی الصحة أیضا.
و إنی لأتذکر فی مدینتنا کربلاء المقدسة حیث کان عدد سکانها آنذاک لا یتجاوز المائة و خمسین ألف نسمة «1» لم یکن فیها سوی شخص واحد یرتدی نظارات، و قد بلغ هذا الرجل السبعین من عمره و کان یتکئ علی عصاه عند مشیه لوجع فی رجله، أما مرض ضعف القلب و البروتستات و ما أشبه ذلک،
______________________________
(1) وفق إحصاء أجراه السیّد محمّد الصدر رئیس الوزراء فی العهد الملکی سنة 1367 ه «1948 م».
الفقه، البیئة، ص: 150
فإنی لم أجد حتی مصابا واحدا. نعم کان یکثر الملاریا و سببه وجود المستنقعات فی أطراف مدینة کربلاء، حیث تولّد البعوض التی هی سبب الملاریا مباشرة. و قد جاء متصرّف إلی لواء کربلاء فأمر بردم المستنقعات الکثیرة و لما ردمت لم یزر هذا المرض کربلاء أکثر من 50 سنة.

آثار الإشعاعات الذریة

و فیما یلی نذکر بعض التقاریر عن آثار الإشعاعات الذریة بالرغم من تأکید الدول الصناعیة علی الوقوف بوجهها و الحدّ منها.
فقد دلّت الإحصاءات فی الیابان علی أن نسبة المصابین بسرطان الدم من بین سکان هیروشیما و ناکازاکی الذین نجوا من خطر القنابل الذریة، هی أعلی بکثیر من نسبة المصابین بسرطان الدم من السکان الذین لم یتعرضوا أبدا للإشعاعات النوویة، و قد ظهرت أعراض سرطان الدم بعد مرور عدة سنوات من تاریخ الانفجار. و هذا إنما یدل علی إن خطر الإشعاعات لا یبرز فورا و إنما یظهر بعد فترة من تاریخ التعرض للإشعاع. و کان لهذه الإشعاعات تأثیر مباشر علی الزرع و الضرع و علی الحیوانات البحریة، فبعد سنوات و الإنسان یستعمل هذه الأغذیة بظنّ منه أنها سالمة، لکنه یصاب بما أصیبوا به مع ترکیز أکبر، کما أشرنا إلیه سابقا.
و من أخطر تأثیرات الإشعاعات النوویة الآثار الوراثیة، و التی تتمثل بإنجاب أطفال مشوّهین جسمیا أو عقلیا، و الإشعاعات الذریة المنبعثة من انفجار القنابل الذریة و التی یمکن اعتبارها جزئیات متناهیة فی الصغر تسیر بسرعة کبیرة جدا و تتساقط علی الأشخاص الذین یعترضون طریقها، و تنفذ
الفقه، البیئة، ص: 151
من الجسم بسهولة و أعضاء الجسم لیست متساویة الحساسیة بالنسبة إلی أعضاء الإشعاعات و أکثر أعضاء الجسم حساسیة هی الأعضاء المکونة للدم و الجهاز الهضمی و الجلد و الغدد التناسلیة، فالأعضاء المکونة للدم و هی مخّ العظام و العقد البلغمیة، و التی تشکل الکریات الحمراء و البیضاء و الصفیحات التی تساعد الدم علی التخثّر و تخریم الأعضاء المکونة للدم یؤدی إلی قلّة کریات الدم الحمراء و تحدث فقرا فی الدم، و کذلک تقلّ الکریات البیضاء و تضعف مقاومة الجسم. کما و إن قلّة عدد الصفیحات تقود إلی اضطراب فی تخثّر الدم و یحدث نتیجة لذلک النزیف من الأنف و الفم و الرئتین و المعدة و الأمعاء و غیرها.
و بالنسبة إلی الجهاز الهضمی فتترکز هذه الإشعاعات علی طول هذا الجهاز و تحدث تقرّحات فی جدار المعدة و الأمعاء و تحدث اضطرابات هضمیة علی شکل غثیان و قی‌ء و فقدان تام للشهیة و إسهالا، و غالبا ما تکون مختلطة بالدم. و أما النسبة إلی الجلد فأول تأثیر علی الجلد من الإشعاعات الذریة یتمثل بسقوط الشعر الذی یلاحظ عادة بعد مضی أسبوعین من فترة التعرّض للإشعاعات و یستمر بعد ذلک لمدة أسبوعین أو ثلاثة.
و بالنسبة إلی الغدد التناسلیة فإن تعرّض الأعضاء التناسلیة للرجل للإشعاعات الذریة تسبب له العقم الذی غالبا ما یکون موقتا.
هذا و لا یؤثر العقم علی القدرة الجنسیة لدی الجنسین، و کذلک تصاب المرأة المتعرّضة للإشعاعات الذریة فی العقم الموقت کالرجل تماما، و یترافق ذلک مع اضطرابات فی العادة الشهریة. و قد یتوقف الطمث و ترتفع الحرارة؛ و المرأة الحامل- کثیرا ما- تجهض فی حال تعرضها للإشعاعات الذریة.
و هناک بعض الدراسات التی تشیر إلی أن الرجال و النساء الذین یصابون
الفقه، البیئة، ص: 152
بالعقم نتیجة تعرضهم إلی إشعاعات ذریة ینجبون أطفالا مشوّهین جسمیا أو عقلیا أو مضطربین نفسیا أو من ذوی العاهات و العقد.
و کیف کان، فالحضارة الحدیثة علی کثرة فوائدها لکنها حیث خرجت عن مظلّة الأنبیاء «علیهم السلام» و من خوف اللّه سبحانه و تعالی و اختلطت بالجشع و المادیة و الاستغلال و الاستعمار و جعلت محوریة المادة بدل محوریة الإنسان، فتنتج عن ذلک أمراض لا تعدّ و لا تحصی.
فلا علاج من هذه الأمراض و الأوبئة إلّا بالعزوف عن هذه المظاهر و التوجه إلی مظلّة الأنبیاء «علیهم السلام» و الخشیة من اللّه سبحانه و تعالی و الخشوع إلیه و جعل الإنسان هو المحور لا المادة و المال و الدنیا و ما أشبه.
ففی الحدیث القدسی قال اللّه سبحانه و تعالی للدنیا: (أتعبی من تبعک) «1»، و هکذا نشاهد انطباق هذه الجملة الشریفة علی بشریة الیوم.
و صدق اللّه سبحانه و تعالی حیث ذکر فی القرآن ظَهَرَ الْفَسٰادُ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ بِمٰا کَسَبَتْ أَیْدِی النّٰاسِ لِیُذِیقَهُمْ بَعْضَ الَّذِی عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ «2»، فقد وضع اللّه للکون و الحیاة نظاما خاصا و الخروج عن هذا النظام یسبب الفساد، و لذا قال لِیُذِیقَهُمْ بَعْضَ الَّذِی عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ «3»، و هذا البعض هو ما یذوقه الإنسان جزاء فساده.
______________________________
(1) من لا یحضره الفقیه: ج 4 ص 363 ح 5762 ب 2، بحار الأنوار: ج 73 ص 87 ح 51 ب 122 و ج 87 ص 137 ح 4 ب 6، و فی ج 38 ص 99 ح 18 ب 61، (إن اللّه جل جلاله أوحی إلی الدنیا أن أتعبی من خدمک و اخدمی من رفضک).
(2) سورة الروم: الآیة 41.
(3) سورة الروم: الآیة 41.
الفقه، البیئة، ص: 153

التلوث بالأدویة

مسألة: من المشاکل التی یواجهها الإنسان فی هذا العصر، مشکلة التلوث بالأدویة الکیماویة و ما أشبه ذلک، فهذه الأدویة لها مضاعفات و آثار جانبیة خطیرة.
و من هذه الأدویة الملوّثة المهدّئات المنتشرة الیوم فی أرجاء العالم و التی یزداد تعلق الإنسان بها عند تفاقم المشاکل الاقتصادیة و السیاسیة و الطبیعیة کالفقر و الزلازل و الفیضانات و الحروب و ما شابه ذلک.
و قد ذکر العلماء إضرارا کبیرة ل «الفالیوم»، حیث یستعمل منها الناس ملیارات الأقراص سنویا، فلهذا الدواء المهدئ آثار و خیمة و مدمرة، فهو یبعث علی الکآبة الشدیدة، و یبعث علی الانطواء و الرغبة الشدیدة للانتحار، و ربما أوجد العنة و البله و ما شابه ذلک.
و قد أجری فریق من الأطباء عدة تجارب علی فئران المعامل، و تبیّن لهم أن الفئران التی تعرضت لعقار «الفالیوم» قد ظهرت فیها أورام سرطانیة.
و فی دراسة أخری للأطباء عن سرطان الثدی عند النساء، تبیّن أن غالبیة النساء اللاتی أصبن بهذا المرض کنّ یتعاطین «الفالیوم» و غیره من المهدئات، و عند فحص حالتهن ظهر أن الإصابة بالسرطان کانت متقدمة، و أرجعت الدراسات ذلک إلی القلق الشدید الذی یعتری المرضی و الحوامل و الذی یدفعهنّ إلی مضاعفة استعمال العقار عند اکتشافهن الإصابة
الفقه، البیئة، ص: 154
بالسرطان «1».
و فی تقریر عن الولایات المتحدة الأمریکیة اتضح أن «الفالیوم» یؤدی إلی الإدمان فی تعاطی المخدرات، و الذین و صلوا إلی مرحلة الإدمان علی «الفالیوم» یتحایلون للحصول علیه، و یقومون باللجوء إلی الأطبّاء للحصول علی نسخ طبیّة تجیز لهم صرف العقار من الصیدلیات، و إذا ما فشلوا فی ذلک، فإنهم یستعینون بأرحامهم و أصدقائهم الذین یعملون بالعیادات و المستشفیات للحصول علی هذه المادة الضارة.
و یؤدی استعمال «الفالیوم» بصورة دائمة إلی الشعور بحالات الاکتئاب و الرغبة فی اعتزال الناس. و قد یصاب المدمن بحالات من القلق الشدید و یتصبّب العرق من جسمه کما یصاب بحالات من التشنّج.
و یذهب فریق من الأطباء إلی رأی مفاده أن المصابین بإدمان العقاقیر المهدئة تکون حالاتهم أصعب فی علاجها من مدمنی المخدرات. و مع ذلک فإن هذه المادة الضارة تصنع فی الشرکات العالمیة و تکدّس فی الصیدلیات،
______________________________
(1) هناک أکثر من مائتین نوع للسرطان کسرطان الدماغ و الجهاز العصبی المرکزی و سرطان الصدر و سرطان الکلیة و سرطان الورم اللمفاوی و سرطان المعدة و سرطان المبیض و البروستات و ما أشبه.
و إنّ الخبراء لا یعرفون أسباب السرطان بقدر ما یعرفون العوامل التی تتظافر لإحداث النسب السرطانیة، و قد شخّص الخبراء أنّ 70- 90 من السرطانات ناشئة من أصول بیئیّة، و إنّ الوکالة الدولیة للبحوث السرطانیة CRAI قد جدولت مجموع 39 مادّة کیمیاویة و عملیّة کیمیاویة کمسرطنات للجنس البشری. و من الموادّ الکیماویة الزرنیخ و البنزیدین التی تستعمل لصناعة الأصباغ و الأفلاتوکسین و أمینوبای فنیل و الإسبست و الدی إی أس و النافثیلامین و ما أشبه. و هذه المواد توجب انهیار نظام المراقبة الذی تستعمله الأنسجة لتحدید نمو الخلایا التی قد تعرّضت لتحوّلات ورمیّة، و فی أمریکا أربعمائة ألف حالة وفاة سنویا ناشئة من السرطان و حوالی ملیون حالة جدیدة تشخّص کلّ عام. للمزید راجع کتاب الأخطار المحسوبة للمؤلّف جوزیف ف رودریکس.
الفقه، البیئة، ص: 155
و لم یصدر حتی الآن منع عالمی یوقف تناولها، حالها حال السجائر التی هی أیضا تصنع بالملیارات و تکدّس فی المحلّات العامة و یشتریها الناس بکثرة «1».
و منتهی الأمر أن المجلّات و الجرائد بضغط من بعض الحکومات تکتب تحت إعلانها: «تحذیر حکومی أنصحک بالامتناع عن التدخین» و ما شابه ذلک من العبارات.
و من الملوثات الدوائیة «الأسبرین» «2» فهو سلاح ذو حدّین له فوائد فی علاج الصداع و آلام المفاصل و روماتیزم العضلات و ألم الأسنان و ما أشبه ذلک، بالإضافة إلی دوره فی خفض الحرارة و تقلیل الألم و لکن من جانب آخر فلهذا الدواء مضارّ قد تنال من جسم فتصیبه بأمراض مزمنة، فالأسبرین هو العقار الشائع استعماله بین الغالبیة العظمی من البشر فی شرق الأرض و غربها و هو یسبب آلاما معویّة یصحبها عسر هضمی. و قد یؤدی تعاطیه إلی حدوث طفح جلدی و تورّم فی الوجه و العینین و نزف من الأنف و الفم و رغبة شدیدة فی حکّ الجلد.
و إصابة الأطفال بمرض خاص تتجلی إعراضه فی حدوث تضخم فی الکبد و اصفرار فی لون المریض مع انتشار تجاویف مملوءة بالشحم فی نسیجه، و کذلک حدوث نخر فی أطرافه.
______________________________
(1) إنّ العالم یتعاطی یومیا خمسة ملیارات سیجارة، و ذکرت بعض الإحصاءات أنّ فی أمریکا خمسین ملیون إنسان یتعاطی السجائر. و إنّ مدمنی التدخین الذین بدءوا فی سن الخامسة عشر فی أمریکا معرّضون لخطر الوفیات بسبب سرطان الرئة بواقع واحد من خمسین، و فی غیر أمریکا بواقع واحد من ثمانمائة. و إنّ الشخص الذی یدخّن علبتین من السجائر فی الیوم ینتقص خمس سنوات علی الأقلّ من عمره المتوقّع. هذا و قد ذکرت المصادر العالمیّة أنّه فی حالة عدم التدخین یمکن تجنّب 85% من سرطانات الرئة.
(2) یحتوی القرص الواحد من الأسبرین علی 325 ملیغرام من الدواء.
الفقه، البیئة، ص: 156
أما الإصابات خارج الکبد فتتّصف بحدوث تغیّرات شحمیّة داخل الأنابیب الکلیویة و استحالات فی الخلایا الدمویة، و ارتفاع حادّ فی کثافة الدم، و کذلک حدوث تغیّرات فی بعض خلایا الدماغ و العضلات. و لذا أخذ الأطباء یظهرون الاحتجاج علی استعمال «الأسبرین» للرضّع و الأطفال حتی عمر 15 سنة فی حالة إصابتهم بأیّ مرض فیروسی کالأنفلونزا. فالأم الحامل إذا تناولت أقراصا من «الأسبرین» قد یؤدی ذلک إلی خلل فی جنینها عقلیا أو نفسیا أو جسمیا.
و هکذا حال المرکبات «السلفات» و هو دواء شائع فی شتی دول العالم، و علی الرغم من فعالیتها فی علاج الکثیر من الأمراض إلّا أنها أحیانا تحدث بعض المضاعفات لمن یتناولها، کالحساسیة التی تظهر فی شکل طفح جلدی، و کحدوث نقص فی عدد کریات الدم البیضاء، و توقف إفراز البول.
و الأطباء و إن نصحوا بکثرة استعمال السوائل عند تناول مرکبات «السلفات» و ضرورة مراقبة کمیة البول إلّا أن ذلک لا یجدی فی عدم إضراره.
و من الأدویة التی أفرط الإنسان فی استخدامها وصفا و أخذا للعلاج المنبهات. و المنبّهات غالبا توجب فقدان الشهیة و تضعف النشاط و الوعی و تنبّه الجهاز العصبی المرکزی، و قد استعمل فی الحرب العالمیة الثانیة من قبل الطیارین لکی یساعدهم علی زیادة عدد الطلعات الجویة فی الحرب، کما یستعمله سائقوا السیارات و خصوصا سیارات الشحن الذین یقومون برحلات طویلة، و الطلّاب الذین یستعدّون لأداء الامتحانات، و الریاضیین الذین یسعون إلی تحطیم الأرقام القیاسیة السابقة. و هو یحدث نوعا من التسمّم فی الجسم.
و الأطباء یرون فی الحال الحاضر أنه یلزم علی الطبیب أن لا یصف هذا الدواء
الفقه، البیئة، ص: 157
إلّا فی حالات نادرة جدا.
و من أشدّ الأدویة أثرا علی صحّة الإنسان المواد التی تستخدم للتجمیل مثل مجمّلات الشعر أو نحو ذلک. هذا بالإضافة إلی إنّ من طبیعة الدواء الإضرار، حیث قال الإمام علی علیه السلام: (لیس من دواء إلّا و هو یهیّج داء) «1»، و ذلک واضح حیث أن الدواء یأخذه الإنسان لإصلاح جزء معطوب من الجسم فیضرّ بالجزء غیر المعطوب،- مثلا- إذا ابتلت ساق الإنسان بازدیاد نسبة الدهون فیها، فإن الدواء سیزیل الدهون فی الساق و غیره مما یسبب زوال دهونة الجسم، فیصیب أجزاء أقوی من البدن بالمرض.
لذا کان القدماء ینصحون بعدم استعمال الدواء إلّا وقت الضرورة، و قد قال الإمام علی علیه السلام فی صدر الحدیث المتقدّم: (امش بدائک ما مشی بک) «2».
و من الأدویة التی تسبب الإدمان عقار «الکودئین» الذی یستخدم فی الکثیر من أدویة السعال. و قد تبیّن أن «40%» من هذا العقار یتحول إلی «مورفین» المخدّر الشهیر حین تدخل جسم الإنسان.
کما إنّ من العقاقیر الموجبة للضرر و الإدمان، المنوّمات، فهی تستعمل للتخلص من الأرق أو من الأفکار السوداویة، و قد ذکر الأطباء إن الإدمان علی المنوّمات یؤدی إلی نوع من التسمّم المزمن الذی یصبح من أهم إعراضه التبلّد الذهنی و الخمول الجسمی حیث یستیقظ الشخص من نومه خاملا کسولا لا یقبل علی عمل الیوم بنشاطه المعهود علی الرغم أنه قد نام مل‌ء عینیه ساعات طویلة. و هذا ما یؤدی بدوره إلی خمول فی الذهن و تشتّت
______________________________
(1) بحار الأنوار: ج 62 ص 68 ح 18 ب 50، ج 81 ص 204 ح 7 ب 2.
(2) بحار الأنوار: ج 62 ص 68 ح 19 ب 50.
الفقه، البیئة، ص: 158
الفکر و میل إلی الاستراحة.
و الغالب إن المضادات الحیویة تؤدی إلی إثارة الجهاز الدفاعی فی الجسم، و فی أغلب الأحیان یسبب تأثیر هذه الأدویة بعض الحساسیات نتیجة تناول بعض الأطعمة و الأدویة کالسمک مثلا.
و من أبرز مظاهر ذلک حدوث طفح أو بقع حمراء متورّمة فی أجزاء من الجسم، و حدوث صوت صفیر فی التنفس و دم فی العینین و انسداد فی الأنف و غثیان و إسهال، و یصاب أحیانا المرء المستعمل لهذه الأدویة بالإعیاء، أی الانهیار التام مما یوجب العلاج السریع، کما فی حالات کثیرة یسبب الحساسیة المتعارفة فی هذا الزمان، فالحساسیة و إن کانت موجودة سابقا إلّا أنها کانت نادرة جدا. أما الحساسیة فی زماننا هذا فإنها ازدادت فی النصف الثانی من هذا القرن.
و هناک أدویة تؤثر فی الأعصاب للحدّ من الحامض المعدی و لإزالة آلام القرحة لکنها فی الوقت ذاته تؤثر علی أعصاب أخری مشابهة لها فی أماکن أخری من بدن الإنسان، و تسبب له تعشیة فی البصر و جفاف فی الفم و سرعة فی النبض و صعوبة فی التبوّل «1».
و غالبا یکون لهذه الأدویة تأثیر أیضا علی الحیوانات- التی تجری علیها التجارب- قبل عرضها فی الأسواق، لکن من الواضح أن الحیوانات لیست کالإنسان فی الخصوصیات فلکل منها خصوصیة ینفرد بها عن الآخر
______________________________
(1) هذا و نتیجة للأثر السلبی للموادّ الکیماویة، فقد استحدث علم یسمّی بعلم السمّیات، و کتب العلماء العدید من الکتب حول أسباب التسمّم و أوعزوه إلی الجهل الحکومی و الشعبی و الإهمال و الفساد، و تحدّثوا عن آثار الموادّ الکیماویة حتّی أنّ کثیرا من الکتب بدأت تبیّن آثار هذه المواد علی العملیّة التناسلیّة و علی الجنین فی رحم أمّه و ما أشبه ذلک.
الفقه، البیئة، ص: 159
و إن کان بعض الحیوانات کالفئران و القردة تقترب إلی الإنسان فی بعض الخصوصیات الأخری. و لذا قد یکون دواء مفیدا للإنسان لا للحیوان، و قد یکون العکس.
فعلی سبیل المثال عند تجربة عقار «دیجوکسین» الخاص بعلاج مرضی النوبات القلبیة علی حیوانات التجارب أو المختبرات ثبت أن له آثارا جانبیة خطرة علی الکلاب، و لکن بعد تجربته علی بعض المتطوعین من المرضی ثبت نجاحه إلی حدّ کبیر. أما عقار «براکتولول» الذی یستخدم أیضا لعلاج أمراض القلب، فقد نجحت التجارب التی أجریت علی الحیوانات لشهور طویلة بالنسبة له، و لکن تمّ سحبه من الأسواق بعد أن اتضحت آثاره الجانبیة علی البصر حیث یؤدی إلی ضعفه أو فقدانه.
و من الواضح إن الناس یختلف بعضهم عن البعض الآخر فی زمان دون زمان، و فی عمر دون عمر، و فی أرض دون أرض،- مثلا- فی السبعینیات عند ما تمّ طرح دواء لعلاج الأمراض المعویة فی الأسواق، تبین بعد ذلک إن هذا العقار یؤدی إلی اضطرابات عصبیة حادّة، فقد لوحظ وجود هذه الآثار الجانبیة فی الیابان بینما لم یجدوا هذه الأعراض فی الأماکن الأخری.
هذا بالإضافة إلی أن تجربة الأدویة علی الحیوانات لا دلالة شاملة لها فی الصحّة و الصلاحیة علی الإنسان، فمن الواضح إن الحیوان لا یستطیع أن یصرّح بما یحس به من أعراض کالغثیان و الدوار و الصداع و الاکتئاب و الحکّة الداخلیة و حرقة التبوّل و ما أشبه ذلک لأنه لا یقدر علی النطق.
و للحیوان قدرة تختلف عن قدرة الإنسان فی مقاومة التلوث، فالطعام الفاسد قد لا یؤثر علی القطة و الکلب و الفأر، بینما هذا الطعام یؤثر فی الإنسان أی تأثیر.
الفقه، البیئة، ص: 160
کما و إن الناس مختلفون فی درجة تحسّسهم و درجة مقاومتهم للأمراض و للتلوث «1».
علی أی حال: فالمضادات الحیویة لها آثار وخیمة بالنسبة إلی الإنسان، فبعضها یؤدی إلی حدوث تقرّحات و تقیّحات فی الجسم، و إسهال فی بعض الحالات، و ضعف ماسکة البول إلی غیر ذلک.
______________________________
(1) هذا و هناک نقطتین لا بدّ من الإشارة إلیهما، الأولی: إنّ بعض أسس تقییم الأخطار التی یعتمد علیها فی الوقت الحاضر یمکن ظهور سقمها فی المستقبل کما ظهر سقم و بطلان بعض الأسس التی اعتمد علیها سابقا من حیث نقصانها و عدم معالجتها لجمیع الأبعاد، و إنّ الجهة المسؤولة عن تقیم الأخطار تخضع لضغوط سیاسیّة و اقتصادیّة أو لتبریرات واهیة. ثانیا: إنّ لتقییم الأخطار علینا أن نعرف ثلاثة أمور، 1- تقییم الخطر- نوع إخطار الموادّ الکیماویة و التهابها و إشعاعها و سمّیتها.
________________________________________
شیرازی، سید محمد حسینی، الفقه، البیئة، در یک جلد، مؤسسة الوعی الإسلامی، بیروت - لبنان، اول، 1420 ه ق

الفقه، البیئة؛ ص: 160
2- تقییم الجرعة و الاستجابة- أی بحث العلاقة الکمیّة ما بین المادّة الکیماویة التی تدخل الجسم و بین الجرعة اللازمة للوصول إلی الموقع النهائی للهدف. 3- تقییم التعرّض البشری- أی تحدید مقدار الجرعة التی یتناولها و فترتها الزمنیة.
و هذه الأمور فی بعض البلدان لا تأخذ منحاها الصحیح و ذلک لعدم صلاحیة الأسالیب الشائعة لقیاس الأخطار أو لأنّ العلاج لا یقع علی جمیع مصادر الأخطار و بنفس الطریقة أو لاختلاف مبدأ التحلیل. هل للحالات المشکوکة أم لمطلق الحالات أو لوجود قانون توازن الخطر و الفائدة و الذی هو عبارة عن آلیات متطوّرة تسمح لملوّثی الطعام بتعریض الناس للخطر أو لأنّ القرارات التی توضع للحمایة تنص إلی واحد فی کلّ عشرة آلاف مستوی الخطورة بدل وضعها واحد بالملیون أو لأنّ عملیّة تقییم الأخطار تحتوی علی مواطن للشکوک و لا یمکن معرفة کمّیتها بشکل مضبوط. یقول: جوزیف ف رودریکس فی کتابه الأخطار المحسوبة: ص 304: ینبغی أن یکون واضحا الآن أنّ مقیّمی الأخطار لا یعلمون کیف یرسمون خطّا فاصلا ما بین التعرّضات المأمونة العاقبة و غیر المأمونة بالنسبة لأیّة مادّة کیمیاویة. و إنّ فکره إطلاق اسم السلامة- السلامة من استعمال المواد الکیماویة- هی فکره عنیدة علمیا إذا کانت تعنی غیاب الخطر بشکل مطلق. فإذا عرّفنا السلامة بهذه الطریقة یصبح من المستحیل أن نعرف متی حصلت هذه السلامة، نظرا لأنّنا و الحالة هذه بحاجة إلی البرهنة أنّ شیئا ما و فی هذه الحالة الخطرة غیر موجود، إنّ البرهان علی عدم وجود خطر ممکن من ظرف واحد من مجموعة ظروف.
الفقه، البیئة، ص: 161
و علی هذا، فاللازم علی الحکومات أن تمنع الصیدلیات عن منح هذه الأدویة لمن هبّ و دبّ إلّا بوصفة طبیّة مؤیدة من طبیب أخصّائی، و قد وجد أیضا إن ل «البنسلین» آثارا سلبیة، فهو یؤدی إلی سوء الامتصاص و الغثیان و الإسهال، فضلا أن البعض من الناس یعانی من حساسیة شدیدة ضد «البنسلین» و قد تؤدی هذه الحساسیة إلی ردود فعل خطرة ناجمة عن مقاومة الأجهزة الدفاعیة لجسم الإنسان لهذا الدواء.
و الحاصل إن الجهل و الاستعمار و الاقتصاد المبنی علی المادة هذا الثالوث دخل دنیا الطبّ فسبّب الکارثة لهذا للإنسان.
کما إن اللازم الاهتمام بالوقایة، ففی المثل: «قیراط من الوقایة خیر من قنطار من العلاج» کما سبق و معظم الأمراض هی قابلة للتوقی منها لو عرف کل شخص منّا التزاماته الصحیحة و ما یجب علیه اتجاه أسرته و اتجاه جسده، بل و فی أوائل المرض یجب التوقی حتی لا یتسع الخرق فمن الخطأ الکبیر الإسراع إلی الدواء مع أول حکّة أو سعال، خصوصا عند ما یتم أخذ الدواء دون استشارة الطبیب، ففی الحدیث: (إن لجسدک علیک حقا) «1»، و لا یحق للإنسان أن یضرّ نفسه ضررا بالغا، فإن البدن مودوع بید الإنسان کسائر ودائع اللّه سبحانه تعالی، فاللازم أن یراعی الإنسان جسده حتی الموت لأنه سیسأل عنه.
______________________________
(1) بحار الأنوار: ج 70 ص 128 ح 14 ب 51.
الفقه، البیئة، ص: 162

مبیدات الحشرات

اشارة

مسألة: مبیدات الحشرات «1» أیضا من الملوثات، و تعدّ بعض الحشرات من القدیم من أنواع الآفات. و قد سجّل منها حتی الآن «10 آلاف» نوع کآفات ضارة بالمحاصیل و الحیوانات النافعة و الإنسان و المنتجات المخزونة.
و قد ذکرت بعض التقاریر أنه یوجد فی الولایات المتحدة الأمریکیة وحدها نحو «200» نوع من الآفات الحشریّة الخطیرة، و نحو «500» نوع آخر قد تحدث إضرارا اقتصادیة کبیرة، کما و یوجد بها نحو «300» نوع من النباتات تندرج تحت الحشائش، و قرابة «1800» نوع من النباتات تسبب إضرارا اقتصادیة نتیجة لتأثیراتها علی المحاصیل الزراعیة و یوجد عدد کبیر من النباتات المضرة، و هی تعدّ بالآلاف مثل الطحالب و النباتات الطفیلیة و النباتات المفرزة للسموم.
و قد بلغ عدد الأمراض النباتیة التی تسببها الفطریات و المسجلة فی أمریکا زهاء «100 ألف» مرض معدی.
و کما خلق اللّه سبحانه و تعالی النباتات و الحشرات الضارة لمصلحة أهم، کذلک خلق أنواعا کثیرة من النباتات و الحشرات النافعة. و قد عدّ فی إیران وحدها «100 ألف» نوع من النباتات و الأعشاب النافعة لمختلف الأمراض. و لا عجب فی ذلک فقد أحصی الأطباء القدامی الأمراض التی تصیب الإنسان
______________________________
(1) و هی علی أنواع: مبیدات الفطور و مبیدات القوارض و الحشرات و ما أشبه.
الفقه، البیئة، ص: 163
ب «24 ألف» نوع من المرض لکل واحد من السوداء و الصفراء و البلغم و الدم ستة آلاف مرض حسب إحصائهم.
و فی التأریخ المدوّن «1» أن الإنسان کان منذ القدم و هو یعالج الآفات بالنباتات، و قد استخدم علماء الإسلام البصل العنصل لمکافحة الفئران، کما استعمل السومریّون سنة 2500 قبل المیلاد مرکبات الکبریت الطبیعیة لمکافحة الحشرات، و فی عام 1500 قبل المیلاد استخرج الصینیّون المبیدات الحشریة من مصادر نباتیة، و قد استخدموها لحمایة بذور النباتات من الإصابات الحشریة، و کذلک لتدخیل بعض النباتات المصابة ببعض الآفات الحشریة «2».
و فی سنة 300 بعد المیلاد أدخلت طرق مکافحة الحشرات من خلال مزارع المفترسات، حیث أطلق نوع النمل المفترس علی الخنافس الثاقبة لأشجار الفاکهة.
و قد أوصی جماعة من العلماء بعدم استخدام مبیدات الحشرات إلّا عند الضرورة القصوی، و ذلک فی حالة فشل الطرق غیر الکیماویة فی منع بعض الآفات من إحداث إضرار اقتصادیة، لکن نظم المکافحة فی الوقت الحاضر اتجهت إلی استخدام المبیدات الکیماویة التی تمیّزت بفاعلیتها و بساطتها و رخص ثمنها و توفّرها فی الأسواق. و کان أول المرکبات العضویة التی استخدمت لمکافحة الآفات مرکب «دی دی تی» «3».
______________________________
(1) و هو قرابة خمسة آلاف سنة.
(2) و قد ثبت علمیا إنّ النباتات التی تستعمل کغذاء للإنسان جعل اللّه فیها آلیات کیمیاویّة حیویّة تسمح لها بإنتاج نوع من مبیدات الحشرات من نفسها لمواجهة هجمات الحشرات و الفطور.
(3) اکتشف مرکب «دی دی تی» فی بعض البلاد الغربیة، و استعمل إبان الحرب العالمیة الثانیة فی الأغراض الطبیة ثم استخدم کمبید للحشرات.
الفقه، البیئة، ص: 164
و قد أدی التطوّر السریع الذی حدث فی الصناعات البتروکیماویات إلی إنتاج عدد هائل من المبیدات الکیماویة.
و قد ساعد نجاح أسلوب رشّ المبیدات بواسطة الطائرات علی التوسع الهائل فی استخدام المبیدات الکیماویة فی المساحات الشاسعة من العالم التی تم زراعتها.
و بذلک کثر المحصول إذ کانت الحشرات و الجراثیم قد سببت خسائر فادحة فی المحاصیل الزراعیة التی یعتبر البشر بأمسّ الحاجة إلیها. و قد تبیّن أن الحشرات و غیرها من الآفات الزراعیة تتلف خمس المحاصیل الزراعیة فی بعض البلدان، ففی الهند- مثلا- تستهلک الحشرات سنویا کمیّات من المحاصیل تکفی لتغذیة تسعة ملایین إنسان. و فی أمریکا تبید الفطریات و الحشرات و الجراثیم ما قیمته خمس ملیارات من الدولارات سنویا، فضلا عن الجهود الضخمة لمکافحة الآفات الزراعیة.
و تستعمل المبیدات فی الحال الحاضر فی کافة أرجاء الکرة الأرضیة، و قد بدت المکافحة الکیماویة فی البدایة فعّالة لدرجة أثار الاعتقاد بمقدرتها علی التغلّب علی مشکلات الآفات الزراعیة بشکل نهائی، و لکن هذا العمل لم یدم طویلا إذ سرعان ما تبیّن أن المبیدات تنقذ المحاصیل و الغابات و المروج من إخطار الأمراض، و لکنها من ناحیة ثانیة تؤدی إلی تخلخل النظام البیئی و تلوث الوسط البیئی و تؤثر بأشکال سلبیة عدیدة علی حیاة الإنسان و حیاة الحیوانات و النباتات.
الفقه، البیئة، ص: 165

إضرار المبیدات الکیماویة

و قد ازداد و بشکل کبیر بعد الحرب العالمیة الثانیة استعمال المبیدات الکیماویة، و قد أخذت المجلات العلمیة تنصح باستعمال مرکبات مختلفة مثل «دی دی تی» و غیره، و التی استعملت لأکثر أمراض النباتات و ضدّ الحشرات الضارة المختلفة، و أثمرت بنتائج کبیرة و أنقذت العدید من المحاصیل، و ازداد إنتاج العالم من المبیدات بشکل کبیر إذ وصل فی سنوات 1370- 1371 ه «1951- 1952 م» إلی أکثر من مائة ألف طن.
و مما لا شکّ فیه فإن المبیدات الکیماویة ساهمت و إلی حدّ بالغ الأهمیة فی القضاء علی عدد کبیر من أمراض النباتات و قضت علی الحشرات الناقلة للأمراض، کما و ساهمت المبیدات الکیماویة و خاصة بعد الحرب العالمیة الثانیة فی القضاء علی وباء التیفوئید و علی مرض الملاریا، و ذلک عن طریق القضاء علی البعوض الناقل للأمراض، و یقدّر عدد الذین نجوا بفضلها «5 ملایین» إنسان کما حالت دون حدوث «100 ملیون» إصابة، و لذا فقد أقبل المزارعون و مربّوا الماشیة علی استعمال المبیدات الکیماویة خاصة و إن جهودهم لمقاومة الحشرات کثیرا ما باءت بالفشل.
و لکن استعمال المبیدات له إضرار کبیرة حتی قال بعضهم: إن أمثال هذه المبیدات سوف تسمّم کل العالم و تصل إلی الإنسان و الحیوان و غیر ذلک مما یسبب مختلف الأمراض و الأعراض.
و ینجم خطر المبیدات من ترکیبها الکیماوی، و هی تبقی فترة طویلة
الفقه، البیئة، ص: 166
ربما «10 سنوات» أو أکثر دون أن تتغیّر خواصّها الکیماویة، کما و إن ترکیزها یزداد عبر انتقالها إلی السلسلة الغذائیة و یترکّز فی دهون الحیوانات.
و یؤدی استعمال المبیدات بدون رقابة علمیة شدیدة إلی إضرار بالغة علی النباتات، حیث یلاحظ فی البدایة تغیّر فی لون الأوراق التی تغدو سمراء داکنة و من ثمّ صفراء فاقعة کما و تتغیّر شدة التعرّق و الترکیب الضوئی.
فتفاعل الهرمونات و من ثم موت النباتات. و لهذا لا بدّ من معرفة تأثیر المبیدات علی النباتات و بشکل دقیق قبل استعمالها، أما تأثیرها علی الإنسان فیتوقف علی طبیعتها الکیماویة و علی طریقة وصولها إلی الإنسان علی شکل أبخرة أو ذرّات دقیقة عن طریق التنفّس أو مع المیاه أو الأطعمة أو ما أشبه ذلک.
و هناک أنواع شتی من المبیدات الحشریة تختلف فی ترکیبها الکیماوی و فی آثارها السامّة، کما تختلف فی شدّة تلویثها للبیئة، بالإضافة إلی تباینها فی الخصائص الممیزة لها مثل میلها للذوبان فی الماء أو قابلیتها للتبخر أو التطایر أو مقاومتها لعملیات التحلل الکیماوی المختلفة أو الصورة العامة التی تکون علیها. إذ یمکن أن یکون بصورة مسحوق أو بصورة حبیبات أو بصورة محلول أو بصورة أبخرة أو بسائر الصور الأخری.
و یستهلک العالم حالیا أکثر من «4 ملایین» طن من المبیدات الحشریة فی کل سنة، و یزداد هذا القدر زیادة مطّردة عاما بعد عام، و رغم ذلک فإن الحشرات ما زالت تقضی فعلیا علی ما ربما یصل إلی نصف کمیة المحاصیل الزراعیة قبل نضجها و حصادها.
و فی الولایات المتحدة الأمریکیة وحدها قدّر أن ما قیمته «500 ألف» طن من المبیدات الحشریة یتم استعمالها سنویا لإبادة الحشرات و القوارض و الأحیاء المجهریة التی تهاجم المحاصیل، و تکلّف هذه الکمیة نحو ملیونین
الفقه، البیئة، ص: 167
و نصف الملیون من الدولارات.
و فی الحرب العالمیة الثانیة کانت هذه المواد حکرا علی الحلفاء، حیث استعمل علی نطاق واسع فی الاستخدامات المدنیة مثل مکافحة الآفات التی لا علاقة لها بالصحة العامة کالذباب و البعوض و القمّل و القراد و ما أشبه ذلک.
کما استعمل للحدّ من وباء التیفوئید فی إیطالیا، و استعمل فی حمایة الجیوش فی المحیط الهادی من بعوض الملاریا، و فی سنة 1370 ه «1950 م» أدی استخدام هذا المبید فی جزیرة سیلان «سریلانکا» إلی خفض خطر مرض الملاریا من قرابة «3 ملایین» حالة إلی ما یقارب «7 آلاف» حالة. فقد استخدام ال «دی دی تی» بشکل محالیل و مساحیق و دهونات، و هو یؤثر فی الحشرات أثناء الملامسة، و هو یعدّ أساسا من السموم العصبیة و تتأثر أجزاء الجهاز العصبی المرکزی بهذا المرکب.
و قد أدی الإفراط فی استخدام ال «دی دی تی» إلی أن أصبح هناک العدید من سلالات الحشرات المقاومة لتأثیر المرکب «1»، و لقد حدثت زیادة و بائیة فی الآفات غیر الاقتصادیة بعد استخدام «دی دی تی» فی مصر مثل العنکبوت الأحمر و المنّ.
و هناک عدة مشتقات لل «دی دی تی» تؤدی نفس المفعول و هی تتّصف بثباتها الشدید و بطأ تحلّلها فی التربة، إلی غیر ذلک من المبیدات
______________________________
(1) فهناک 250 نوع من الحشرات أصبحت فی عداد المقاومات، و أصبح أصناف من الحشرات تحتاج دائما إلی المبیدات، فمثلا فی عام 1941 م ظهر أوّل أنواع القمل المقاوم لمادّة «دی دی تی»، حیث بعد مضی عشرة أعوام فی أثناء الحرب الکوریة، کانت تلک الأنواع قد تکیّفت له إلی درجة أتاحت عزل نوع منه لم یکن لینمو و یترعرع إلّا إذا أضیف ال «دی دی تی» إلی الوسط الذی یعیش فیه. هذا إضافة إلی بعض السلالات من الحشرات غیر المؤذیة و التی أصبحت فی عداد المؤذیات بعد أن لم تجد ما تعیش علیه.
الفقه، البیئة، ص: 168
المختلفة، و التی لها آثار جانبیة بالنسبة إلی الإنسان و الحیوان و النبات بل و التربة أیضا «1».

أقسام المبیدات

ثمّ إن المبیدات علی أقسام:
المبیدات العشبیة و المبیدات الحشریة و المبیدات الکیماویة، فالمبیدات العشبیة أوّل ما استعملت کانت لإزالة الأعشاب الضارة من جوانب الخطوط الحدیدیة و الخطوط العامة و أطراف الفنادق المبینة فی الساحات و القضاء علی الأعشاب الضارة التی تنمو فی المزروعات المختلفة، کما و قد استعملت لإبادة المزروعات و لإسقاط أوراق الأشجار أثناء الحرب الفیتنامیة، فإن للمبیدات العشبیة تأثیرات کبیرة و خاصة فی حال استعمالها لمقاومة نوع معین من الأعشاب الضارة، أما فی حال استعمالها من الطائرات فإن تأثیرها یکون سلبیّا إلی حد ما.
کما و إن هناک مبیدات تؤدی إلی سوء نمو الثمار و المحاصیل، کما و تسبب إضرارا کبیرة علی بشرة العمال الذین یصنعون بعض المواد أو یوزعونها، و لهذا فهی من المواد الخطرة. و قد ازدادت المبیدات الحشریة
______________________________
(1) ففی هولندا مثلا: تسمّم خطاف البرّ من جرّاء آثار مبید الآفات- دیلدرین. و کذلک انتشر هذا المبید فی میاه بحر الشمال ممّا أدّی إلی تسمّم خطاف البرّ و هبط عدده من أربعین ألفا سنة 1950 م إلی ثلاثمائة سنة 1965 م، حیث تراکم هذا المبید فی کبد هذه الطیور ممّا سبّب موتها.
و من الطرائف أنّ النسیج الدهنی للمواطن الأمریکی یحتوی علی عشرة أجزاء من الملیون من مادّة «دی دی تی» و الإسرائیلی علی تسعة عشر جزء من الملیون و الهندی علی تسعة و عشرین جزءا من الملیون.
الفقه، البیئة، ص: 169
بشکل کبیر بعد الحرب العالمیة الثانیة.
و تعتبر المبیدات الحشریة المنقذ الفعّال من الآفات الحشریة، و لکن کثیرا ما کانت لها نتائج خطیرة خاصة و إنّ تحلّلها یتم بشکل بطی‌ء، و بالتالی یزداد ترکیزها من عام لآخر سواء فی التربة أو فی الماء أو فی أجسام الکائنات الحیة لدرجة أن الباحثین یعتقدون أن الوسط أصبح ملوثا بهذه المواد الکیماویة، و لکن جملة من المواد تؤثر علی صحة الإنسان و الحیوان، فقد تجمعت حالیا الکثیر من الحقائق عن تأثیر المبیدات و خاصة ال «دی دی تی» و غیرها علی الجملة العصبیة، و علی استقلاب الهرمونات الجنسیة للثدییات و التی من ضمنها الإنسان نفسه.
و لذا ذکر جملة من الأطباء ان هذه المواد یجب أنّ لا تستعمل أکثر من مرتین، کما لا بدّ من استبدالها بطرق أخری غیر ملوثة للوسط.
و تؤدی هذه المواد إلی تطور غیر طبیعی لکثیر من الکائنات الحیة ذات الأهمیة الاقتصادیة، و التی تعیش فی الماء، کما و تؤدی إلی تقلیل شدة الترکیب الضوئی بشکل کبیر و إلی نقص کمیة الأوکسجین فی الماء.
و قد استعمل ال «دی دی تی» فی الولایات المتحدة الأمریکیة للقضاء علی البعوض فی مستنقعات خاصة، حیث رشّت هذه المستنقعات عدّة سنوات و. و کان ترکیز هذه المادة قلیلا بحیث لا یؤثر علی الکائنات المائیة، و لکن عند استعمال هذه المواد غاب عن أذهان الباحثین أنها صعبة التفکّک، و أنها تبقی فترة زمنیة طویلة محتفظة بسمیّتها، و قد امتصت هذه المواد من قبل النباتات المائیة الموجودة فی هذه المستنقعات ثم انتقلت إلی الأسماک التی تعیش علی حساب النباتات و بعدها انتقلت إلی نسج الحیوانات المفترسة التی تأتی فی قمة السلسلة الغذائیة کالطیور آکلة الأسماک، و کان
الفقه، البیئة، ص: 170
ترکیز هذه المواد یزداد فی أجسام الحیوانات المفترسة. و نجم عن زیادة الترکیز ل «دی دی تی» فی أجسام الحیوانات المفترسة إلی موت جماعات منها، کما و تبین أن للطیور حساسیة کبیرة لهذه المواد لأنها تعیق تشکّل قشرة البیضة کما و تؤثر بشکل کبیر علی الغدد الصمّاء.
أما تأثیر المبیدات الکیماویة، فقد ظهرت سنة 1380 ه «1961 م» حالات تسمّم بین الثیران فی مزرعة البحوث فی مصر بعد تغذیها علی الحصة التی سبق رشّها منذ ثلاثة أسابیع بمزیج من ال «دی دی تی». و تضمنت الأعراض حرکات عصبیة و تقلصات عضلیة بالرأس امتدت إلی عضلات الکتفین و زیادة حساسیة الحیوانات و کثرة اللّعاب، و أصیبت الماشیة فی سنة 1388 ه «1968 م» نتیجة رشّ حقول القطن بواسطة الطائرات.
و قد قام جماعة من العلماء فی شمال «سانفرانسیسکو» بمشاهدة أعشاش الطیور فی وقت من السنة الذی تکون فیها هذه الطیور قد اکتست بالرشّ و أخذت تستعد للطیران من أعشاشها.
و قد أثرت هذه المادة علی بیوض الطیور حیث جعلتها رقیقة قابلة للکسر بسرعة، منها طیور البجع الذی یسبب فقس البیض بمجرد الرقود علیه.
کما و دلت البحوث علی أن ترکیزا محدودا من مادة «دی دی تی» یؤدی حتما إلی موت 90% من یرقات و بیض المحار. و قد حدّدت وزارة الصحة فی أمریکا مبیدا کلوریّا کمسبب لقتل «10» ملایین سمکة فی حوض نهر «المسیسیی» و «خلیج المکسیک».
کما و قد توصّل بعض الباحثین إلی أن الزراعة الممیتة من ال «دی دی تی»، التی لا تؤدی إلی الموت تسبب خفض نسبة التناسل لمختلف أنواع الحیوانات. و قد اکتشف جماعة من العلماء أن الفئران التی تغذّت بأغذیة
الفقه، البیئة، ص: 171
ملوثة ببعض المبیدات أصیبت بالسرطان، و لذلک فقد حرّمت السلطات استخدامه کلیّا.
و علی أی حال: فبعض المبیدات یجب منع استعمالها لضررها الفادح، و البعض الآخر یجب التقلیل منها إلی أقصی حدّ فی إطار باب التزاحم و الأهم و المهم، فإن الإکثار من استخدامها یؤدی إلی تلوث التربة الزراعیة، فغالبا ما یتبقی جزء کبیر من هذه المبیدات فی الأرض الزراعیة، و قد تصل نسبته إلی نحو 15% من کمیة المبید المستعمل. و لا یزول أثر مثل هذه المبیدات المتبقیة فی التربة إلّا بعد انقضاء مدة طویلة قد تصل إلی أکثر من «10» سنوات.
و قد تحمل میاه الأمطار بعض هذه المبیدات من التربة إلی المجاری المائیة، و تسبب کثیرا من الإضرار لما بها من کائنات حیة ثم تصل هذه المبیدات من الأحیاء الموجودة فی الماء إلی الطیور و من الطیور إلی الإنسان.
و إذا کانت مبیدات الآفات تؤدی دورا هاما فی حیاة النباتات و الأشجار، حین تؤدی إلی تقلیل مخاطر الآفات الضارة مثل ذباب الفاکهة و دودة القطن، فإن الإفراط فی استخدام هذه المبیدات من جانب و عدم ترشید استعمالها و عدم التوعیة بأضرارها من جانب آخر یؤدی حتما إلی ظهور نتائج وخیمة بالغة الخطورة علی صحة الإنسان و الحیوان و علی التربة الزراعیة نفسها بالإضافة إلی تأثیرها بالنباتات. فالنباتات التی تزرع فی التربة الملوثة بمبیدات الآفات تمتص جزءا من هذه المبیدات و تختزنها فی سوقها و أوراقها و ثمارها، ثم تنتقل هذه المبیدات بعد ذلک إلی الحیوانات التی تتغذی بهذه النباتات و تظهر فی ألبانها و لحومها و تسبب کثیرا من الإضرار لمن یتناول لحوم هذه الحیوانات و ألبانها، حتی إن هذه المبیدات تنتقل من ألبانها إلی صغارها، کما و تنتقل إلی الطیور عبر الحیوانات المتفسخة التی تحتوی علی کمیة من هذه المبیدات.
الفقه، البیئة، ص: 172
و تؤثر هذه المبیدات فی الکائنات الدقیقة الموجودة فی التربة الزراعیة، و ینقسم العاملون فی مجال وقایة النباتات إلی فریقین اثنین عند دراسة هذا التأثیر، حیث یعتقد فریق منهما أن المبیدات لا تؤثر بدرجة خطرة فی هذه المجال، و إنما أضرارها یسیرة، و یمکن تحمّلها و إزالتها بسبب الأدویة، و یری الفریق الآخر أن وصول هذه المبیدات إلی التربة یؤثر فی التوازن الموجود بین مکوّنات التربة الطبیعیة و الکیماویة، و هو أمر یؤدی إلی تقلیل خصوبة التربة الزراعیة و انخفاض إنتاجیّتها.
و قد أحدثت جمیع المبیدات التی تمّ اختبارها تأثیرات ضارة فی الکثیر من الکائنات الدقیقة المفیدة التی تسهم فی تکامل عناصر البیئة فی التربة الزراعیة، و خاصة خلال الأسابیع الأربعة الأولی من رشّ المبیدات.
کما و تبین أن المبیدات الحشریة الکیماویة تتسبّب فی قتل الکثیر من الأحیاء الدقیقة التی تستوطن التربة، و التی تسهم فی تحلیل المواد العضویة و المخلّفات النباتیة التی ینتج عنها العناصر الحیة المکونة للتربة الزراعیة، فإن الکائنات الحیة الدقیقة لها دورها المهم فی التوازن الطبیعی للبیئة، فهی تسهم فی تنقیة الماء فی کثیر من عوامل التلوث، ذلک لأنها تساعد علی الحفاظ علی نسبة الأوکسجین الذائب فی الماء.
و قد حدث فی «نیکاراغوا» أنه وقعت أکثر من «3 آلاف» حالة تسمّم، و ما یربو علی «400» حالة وفاة بین العمال الذین یعملون فی حقول القطن سنویا علی مدی عشر سنوات، کما و حدثت حالات مماثلة فی بعض دول أمریکا الوسطی حیث یزرع القطن علی نحو تجاری.
و فی الهند بلغت حالات التسمّم بالمبیدات نحو «100» حالة سنة 1378 ه «1958 م» و نحو «54» حالة فی سنة 1387 ه «1967 م»، و فی
الفقه، البیئة، ص: 173
سوریا بلغت عدد الحالات «1500» حالة فی سنة 1380 ه.
و یتأثر الإنسان بهذه المبیدات بطریقة مباشرة إما عن طریق الملامسة أو عن طریق استنشاق أبخرة هذه المبیدات.
و قد یتأثر بها بطریقة غیر مباشرة، فهو یتغذی بالحیوانات و النباتات، و یصل إلیه مع هذا الغذاء کلما یختزن من المبیدات فی أنسجة هذه الحیوانات و النباتات، و کلّما یلوث منتجاتها مثل البیض و اللبن و الزبد و الدهن و الجبن و ما إلی ذلک، کما و تسبب مبیدات الآفات العدید من الأمراض الخطرة مثل السرطان، و قد أوضحت الدراسات المخبریة إن الاستخدام المکثف لهذه المبیدات فی حقول القطن فی بعض الولایات الغربیة أدی إلی حدوث أورام سرطانیة فی حیوانات التجارب.
و تمثّل مشکلة مخلفات المبیدات فی المحاصیل الزراعیة تحدیا هائلا باستخدام المبیدات الکیماویة، و توجد هذه المخلفات عادة فی الغذاء أو فی الماء بکمیات صغیرة لکنها ضارة علی کل حال.
ثم إنه کثیر ما تسبب الفطریات الطفیلیة خسارة فادحة فی المحصول و هذه الأمراض یتم القضاء علیها بعدة مواد کیمیاویة مختلفة، فقد استعملت عدة مرکبات تحتوی علی النحاس بمختلف الآفات الزراعیة و العفن التی تسببها الفطریات، و عند استعماله لمدة، تصبح التربة ملوثة بالنحاس و تتأثر تبعا لذلک البیئة الحیوانیة فتنقرض الدیدان، و لکن لا تأثیر له علی الأشجار الناضجة إلّا تأثیرا ضعیفا، و لا تتأثر البیئة المحیطة إلّا تأثیرا ضئیلا.
و کثیر من المبیدات الفطریة العضویة لها تأثیر ملحوظ خاصة فی الحدائق و لکن بما أنّ الکمیة العامة المستعملة لیست کبیرة إذا ما قورنت ببعض المواد الأخری- کما و إنها عموما أعلی سعرا- لذلک استعملت بکثیر من الحذر
الفقه، البیئة، ص: 174
و لاحتمال حدوث حالات تلوث خطیرة من جرّاء استعمالها، لکنّه ملوث أیضا و مؤثر علی التربة و الزرع و الحیوانات و أخیرا الإنسان.
و قد استعملت عدة مرکبات یدخل فی صنعها الزئبق کمبیدات فطریة، و استعمل أیضا کمطهّر للإنسان و فی الحدائق بکمیات کبیرة، و هکذا استعملت مرکبات الزئبق العضویة فی عملیة تبخیر الحبوب لدرجة إن حبوب القمح فی بریطانیا تبخّر حسب طلب الزبائن، و عملیة التبخیر فی هذه تستعمل لمنع إصابة الحبوب بالفطریات سواء کانت تسبب ضررا أم لا فی أی مجال، لکن الزئبق ملوّث عام، فهو یخزن و یترکز بواسطة الأحیاء، و قد ینتقل و یترکز فی سلسلة الغذاء، و لقد کانت هناک الکثیر من الحالات التی قامت بها الأسماک و القواقع بترکیز نسب عالیة من الزئبق فحدثت حالات وفاة بالإضافة إلی حالات مرضیة کثیرة بالنسبة إلی من أکلوا هذه الأسماک أو القواقع.
و الحالات الخطیرة من التلوث قد حدثت نتیجة الاستعمال الصناعی و نتیجة صناعة الأخشاب أکثر من الکمیات الصغیرة المستعملة فی الزراعة.
و قد تسمّمت بعض الطیور جرّاء أکل الحبوب المبخرة.
و فی بریطانیا یتم التبخیر بواسطة مرکبات الزئبق خاصة و التی لیست حادة السمیّة للفقاریات و إن کانت سمیّة أیضا، و تتخثّر خصوصا بعد ترکزها فی الحیوان.
و تجارب الغذاء علی الطیور توضح أنه أخطر من تعاطی جرعات ممیتة، بینما استعمل فی بعض الدول الأوربیة مرکب الزئبق علی نحو خاص بتوسع و هو سام جدا، و قد قتلت من جرّاء استعماله بعض الطیور بدرجة غیر متوقعة.
الفقه، البیئة، ص: 175
و من الواضح إنّ المرکبات الزئبقیة مختلفة فی خطورتها حسب تراکیبها المختلفة، و إحدی هذه المخاطر هو تحللها تغییرها عند وصولها للبیئة بفعل البکتیریا إلی نوع خطیر من السموم.
و قد یحدث هذا فی معدة الحیوان المجترّ التی یحدث التمثیل فیها أو فی قاع البحیرة أو الطبقة العفنة، و لهذه الأسباب یجب بذل الجهود لتقلیل نسبة الزئبق من ناحیة، و من ناحیة ثانیة الاستغناء عنه مهما أمکن، لأن ما أضرّ کثیره أضرّ قلیله أیضا لکن بنسبة.
و هذا ینطبق علی الصناعة أکثر من الزراعة، کما إن کمیات کبیرة من الزئبق الموجود فی البرّ أو البحر وجدت فی الصخور بفعل الطقس، و قد مثّل أحد العلماء السلسلة الغذائیة التی تتأثر بواسطة المبیدات بقوله إن حشرة صغیرة قد تأکل حافة أحد أوراق النبات الملوث بالمبید الحشری، ثم تأتی حشرة أکبر فتلتهم عددا من هذه الحشرات الصغیرة، و یأتی بعد ذلک عصفور نهم فیأکل أعدادا کبیرة من هذه الحشرات، و أخیرا یأتی صقر مفترس فیلتهم هذا العصفور «1».
______________________________
(1) و هکذا فی انتقال المواد الکیماویة حیث ذکر جوزیف ف رودریکس فی کتابه الأخطار المحسوبة ص 44 الوسائط الکیماویة فقال: ینطلق معدن الرصاص المضاف إلی البنزین (الوسیط الأوّل) فی الهواء (الوسیط الثانی) عند احتراق البنزین- مثلا- و یترسب بعض الرصاص الذی یحمله الهواء فی التربة (الوسیط الثالث) التی تستخدم لإنماء الذرة. و یذوب بعض الرصاص الموجود فی التربة فی الماء (الوسیط الرابع) و یتحرّک خلال جذور الذرة ثمّ یتجمّع فی أکواز الذرة (الوسیط الخامس) و بعدها تقدّم الذرة کعلف للماشیة الحلوب و یرشّح بعد الرصاص فی اللبن (الوسیط السادس) و لهذا یعتبر اللبن الوسیط الذی یسبّب تعرّض الإنسان للرصاص. و هکذا فقد مرّ الرصاص خلال ستّة أوساط حتّی وصل إلی الکائن البشری. و لزیادة الطین بلّة، من الممکن أن یتعرّض الناس للرصاص فی عدّة نقاط أخری علی طول العمر، مثلا عند تنفّس الهواء (الوسیط الثانی) أو عند التلامس مع التربة (الوسیط الثالث).
الفقه، البیئة، ص: 176
و الملاحظ إن کل خطوة من هذه الخطوات تؤدی إلی ترکیز المبید الحشری فی جسم الحیوان، و یبلغ هذا الترکیز حدّه الأقصی فی جسم الحیوان الذی فی نهایة السلسلة و یکون مأکولا للإنسان. و یبدو تأثیر هذه السلسلة فی کثیر من الأماکن ففی بحیرة «کلیر» بولایة کالیفورنیا یستعمل بنسبة ضئیلة من مبید الحشرات یماثل ال «دی دی تی» یعرف باسم «دی دی تی» بترکیز لا یزید عن 14% من المائة جزء فی الملیون للقضاء علی إحدی الکائنات غیر المرغوب فیها، و وجودها فی میاه هذه البحیرة، و مع مضی الوقت لوحظ موت بعض الأسماک التی تعیش فی هذه البحیرة کذلک بعض الطیور و البط البریّ.
و قد تبین فی التحلیل إن ماء البحیرة یحتوی علی 14% من المائة جزء فی الملیون من هذا الجزء، إلّا أن هذه النسبة ارتفعت إلی «221 جزءا» فی الملیون فی الأسماک الکبیرة، و إلی نحو «2500 جزءا» فی الملیون فی الأنسجة الدهنیة للبط البری الذی یعیش فوق سطح هذه البحیرة.
و قد تبین أن مبید «دی دی تی» یدخل فی العملیات الکیماویة المؤدیة إلی تکوین عناصر الکالسیوم فی أجسام الطیور، و یؤدی ذلک إلی وضع هذه الطیور بیض رقیق القشر لا یتحمل الصدمات، و قد یتهشم هذا البیض تحت ثقل جسم أنثی الطائر عند ما تحتضنه للتدفئة أو عند ما تحرّکه لتجعلها ظهرا لبطن، مما ینتج عنه موت الأجنّة، و تتعرض هذه الطیور لخطر الانقراض.
و من أمثلة الطیور التی أو شک بعضها علی الانقراض لهذه الأسباب، النسر الأمریکی و الصقر و طائر البلیکان و غیرها.
و قد اکتشف المهتمّون بحمایة الحیاة البریّة وجود قسم من المبیدات فی بیض النوارس، و هو أمر یسبب فی موت أجنّة الطیور داخل البیض، کما
الفقه، البیئة، ص: 177
و إنه تؤثر مبیدات الآفات فی النحل و الحشرات الملقّحة الأخری، مما یؤدی فی النهایة إلی انخفاض معدل التلقیح فی الأزهار بالإضافة إلی ضعف قوة طوائف النحل نتیجة لموت عدد کبیر من الشغالات التی تقوم بجمع الرحیق، و قد ترتب علی ذلک انخفاض مهول للعسل بالإضافة إلی انخفاض إنتاجیة المحاصیل الحقلیة و البستانیة، و کثیرا ما یدخل العسل من هذه المبیدات فإذا أکله الإنسان تسبب له أمراضا.
و قد ظهرت هذه المشکلة بصورة خطرة فی مصر بعد تنفیذ نظام الرشّ الجوی للمبیدات بالطائرة و الذی أدی إلی قلّة المحاصیل.
و النتیجة طبعا ازدیاد نسبة الفقراء و الجیاع و بالتالی سوء التغذیة و انتشار الأمراض، کما حدث فی مصر و بعض البلدان الأخری کما أن اختلال حجم السکان فی مصر من ناحیة الزیادة و من ناحیة قلة المساحة المزروعة یعدّ إحدی المعوقات الهامة للإنتاج الزراعی بالإضافة إلی ما ذکرناه.
و فی بدایة هذا القرن لم یتجاوز عدد السکان فی مصر «10 ملایین» نسمة، و فی سنة 1356 ه «1937 م» زاد عدد السکان لیصل إلی حوالی «15 ملیون» نسمة، ثم أصبح «18 ملیون» سنة 1366 ه «1947 م» و «23 ملیون» سنة 1379 ه «1960 م» لیصل إلی زهاء «49 ملیون» سنة 1404 ه «1984 م» و فی مواجهة تلک الزیادة المستمرة لحجم السکان لم تحقق الرقعة الزراعیة نموا مماثلا نتیجة ترک العمل بالقوانین الإسلامیة و التی منها (الأرض للّه و لمن عمرها) «1» و قاعدة (من سبق) «2» و غیر ذلک. فمنذ بدایة هذا القرن حتی سنة 1405 ه «1985 م» و الرقعة الزراعیة تتراوح بین «6
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 5 ص 279 ح 2، الاستبصار: ج 3 ص 108 ب 72 ح 3.
(2) تهذیب الأحکام: ج 6 ص 110 ب 22 ح 11، الکافی (فروع): ج 4 ص 547 ح 33.
الفقه، البیئة، ص: 178
ملایین» فدّان و شی‌ء، فقد تعرّضت فی السنوات الأخیرة لخطر التجریف و الزحف العمرانی من البیوت و المنشآت الصناعیة و مشروعات الطرق و المرافق.
و بالتالی تم تحویل جزء کبیر من الأراضی الزراعیة إلی استعمالات غیر زراعیة، و کان نتیجة ذلک أن انخفض متوسط نصیب الفرد من الرقعة الزراعیة انخفاضا شدیدا. فقد کان هذا المتوسط فی سنة 1379 ه «1960 م» یدور حول 22% من الفدان ثم انخفض لیصل إلی 16% من الفدان سنة 1395 ه «1975 م»، و أخیرا انخفض هذا المتوسط حتی وصل إلی 13% من الفدان طبقا لإحصاءات سنة 1405 ه «1985 م». فإذا انضم هذا إلی ما ذکرناه من التسمّم و التلوث تکون النتیجة الجوع.
هذا بالإضافة إلی إنّ الإصلاح الزراعی الذی نفّذه جمال عبد الناصر خفّض المستوی لأنه بدّل الأیدی المدیرة إلی أیدی غیر مدیرة، کما حدث ذلک فی العراق فی عهد عبد الکریم قاسم «1» أیضا، فقد کان العراق یصدّر الکثیر من المحاصیل حتی الحنطة إلّا أنه بعد الإصلاح الزراعی أخذ یستورد حتی التبن.
و قد کتب الأخ السید صادق «حفظه اللّه» دراسة حول الإصلاح
______________________________
(1) عبد الکریم قاسم من موالید حی المهدیّة فی بغداد عام 1333 ه «1914». عیّن آمر لواء المشاة 19 فی عهد فیصل الثانی. قام بانقلاب عسکری صبیحة السابع و العشرین من ذی الحجّة عام 1377 ه «الرابع عشر من تمّوز عام 1958 م» و أطاح بالحکم الملکی و أعلن الحکم الجمهوری، و شکّل مجلس السیادة لإدارة البلاد و ترأس مجلس الوزراء إضافة إلی وزارة الدفاع. ألغی مظاهر الدیمقراطیة کالبرلمان و التعدّدیة الحزبیة و ألغی الحکم المدنی. و استمرّ حکمه قرابة أربع سنوات و نصف. تعرّض فی صبیحة یوم الجمعة 14 رمضان 1382 ه «8 شباط عام 1963 م» لانقلاب عسکری دبّره عبد السلام عارف مع مجموعة من الضبّاط، و أعدم رمیا بالرصاص فی ظهیرة التاسع من شبّاط عام 1963 م.
الفقه، البیئة، ص: 179
الزراعی الذی وقع فی العراق، و طبعه ثم أمرت الحکومة إحراق الکتاب لأنها لم تجد جوابا لعلامات الاستفهام التی طرحها الکتاب.
و کان من آثار الإصلاح الزراعی نزوح الکثیر من الفلاحین إلی المدن، لأن الربح فی المدن أکثر من الربح فی الزراعة الخاضعة للإصلاح الزراعی «1».
و قد عمل مثل ذلک ملک إیران- محمدرضا- مسببا اکتظاظ المدن بالفلاحین.
و قد نجم عن الزحف الریفی إلی المدن- الناجم عن ذلک المنهج الاقتصادیة الخاطئ- رخص الأیدی العاملة حسب قانون العرض و الطلب.
و علی أی حال: فمن البدیهی إنه کلّما کان ترکیز المبید عالیا کانت الآثار الضارة الناتجة عنه کبیرة، و کذلک کلّما طالت هذه المدة ازداد الأثر السیئ للمبید، و لا فرق هنا إن کان استعمال المبید عبر آلات میکانیکیة أم بالرشّ عبر الطائرات أم التعفیر بالید.
ثم لا یخفی أن لکل نوع من التربة و نسبة الرطوبة فیها و درجة حرارتها و کونها قریبة من الشمس کخط الاستواء أو بعیدة عنها دور کبیر فی حفاظ التربة من مبیدات الآفات التی تتساقط فیها أو تتسرّب إلیها عند استخدام المبیدات لقتل الآفات الزراعیة.
کما أنه تختلف قدرة النباتات علی امتصاص المبیدات الحشریة لاختلاف أنواعها، فمثلا: زراعة أنواع من البطاطس و الفجل و الجزر فی تربة زراعیة
______________________________
(1) أصدر عبد الکریم قاسم قانون الإصلاح الزراعی فی 13 صفر 1378 ه «30/ 8/ 1958 م» علی غرار قانون الإصلاح الزراعی المصری و السوری، و کان لتطبیقه ردود فعل فی الأوساط السیاسیّة و الدینیّة، نتیجة مخالفته للعقل و الشرع و الواقع الاقتصادی، و نتیجة لاهتمامه بالجانب البیروقراطی علی حساب الجانب الفنّی و العملی، و نتیجة لترکیزه علی الحدّ من نفوذ کبار الملّاکین و شیوخ العشائر أکثر من ترکیزه علی زیادة الإنتاج.
الفقه، البیئة، ص: 180
عولجت بمبید «الألدرین» بمعدل رطل فی الفدّان، و وجد أن البطاطس لم تحتو علی بقایا من هذا المبید یمکن قیاسه، فی حین احتوی الفجل علی 3% من المائة جزء فی الملیون من هذا المبید. و احتوی الجزر علی 5%. و بناء علی ذلک فإن الجزر من بین جمیع المحصولات التی أجریت علیها الدراسات یحتوی علی أکثر ترکیز من البقایا الکیماویة للمبید الحشری الموجود فی التربة.
و من الواضح أنه یؤدی استعمال بعض المبیدات إلی حدوث إضرار فی النباتات الخضراء و بخاصة للمحاصیل الحساسة و الضعیفة النمو. و إذا ما استخدمت المبیدات بترکیز عال من العناصر المشابهة لها أو بتوقیت غیر مناسب أدّی ذلک إلی حدوث إضرار کبیرة جدا، و التی منها حروق للأوراق أو حدوث تحوّر فی إشکالها مما یؤدی إلی جفافها ثم سقوطها ثم موت النبات فی نهایة الأمر.
و قد یحدث الضرر نتیجة لوصول المبید إلی العصارة النباتیة مما سیؤدی إلی حدوث خلل داخلی فی النشاط النباتی، ثم توقف عملیات التمثیل الغذائی، و هو أمر یتسبب فی موت النبات فی نهایة المطاف.
کما و تسبب بعض المبیدات فی إبادة الغابات الخضراء. ففی حرب فیتنام استخدمت الولایات المتحدة الأمریکیة مبید الحشائش لتعریة غابات الأشجار من أوراقها، و جعل تلک الغابات الکثیفة عبارة عن أعواد من الخشب کئیبة المنظر لیس بها من ورق أخضر، بل استعمل هذا المبید فی تدمیر حقول الأرز.
و بناء علی ذلک فاللازم إیجاد رقابة عالمیة علی المبیدات سواء مبید الحشرات أو غیر ذلک بعیدا عن السیاسات الاستعماریة و عن الغایات الاقتصادیة حتی لا یتضرر الإنسان بالنتیجة بها، أو یکون الضرر أقل من
الفقه، البیئة، ص: 181
القلیل، إلّا أن الحضارة الحدیثة لا تعیر أیة أهمیة لهذه الأمور، لما ذکرنا سابقا من فقدان الإیمان باللّه سبحانه و تعالی و الخروج عن مظلّة الأنبیاء، و الأمران یسببان الانحراف عن الطریق المستقیم «1».

التوازن الطبیعی فی البیئة

و تعیش الحشرات مع سائر الحیوانات و النباتات فی توازن طبیعی تتحکم فیه و تسیطر علیه عدّة عوامل بیئیة، مثل الحرارة و الرطوبة و توفر الغذاء و عوامل حیویة أخری مثل افتراس بعض الحشرات للبعض الآخر، و تطفّل بعضها علی بعض، و لذلک یری فی البیئة الطبیعیة أن الحشرات و الحیوانات تعیش فی حالة توازن طبیعی یحقق معیشة متوازنة لهما معا، فإذا اختلفت الظروف البیئیة لسبب طارئ أو دائم و حلّت فی المنطقة حشرات جدیدة فإنّ التوازن القائم لا بدّ أن یختل لصالح نوع أو عدة أنواع منها، فتزداد أو تقل الأعداد عن معدّلها الطبیعی، و یکون ذلک فی غیر صالح الإنسان أو عکس ذلک وفقا لنوع الحشرات المتکاثرة و بسبب الإسراف فی استخدام المبیدات الحشریة سواء کان إسرافا فی الکمیة أو فی الکیفیة ممّا یؤدی إلی فقدان التوازن الطبیعی القائم بین الآفات و أعدائها الطبیعیین، و یؤدی ذلک إلی زیادة کبیرة
______________________________
(1) هذا إذا أحسنّا الظنّ بالحضارة الحدیثة، فهناک نظریّة تدلّ علی أنّ الأمراض و الأوبئة ظاهرة أوجدتها الحضارة، و هناک شواهد کثیرة علی ذلک فالطاعون انتشر فی أعقاب الحرب الصلیبیّة، و التدرّن نشأ فی المناجم و المصانع فی القرن التاسع عشر نتیجة لغیاب الهواء و الضوء عنها و إنّ الإکثار من الأطعمة مع قلّة الحرکة و عدم ممارسة الریاضة یؤدی إلی الإصابة بنزیف المخ.
الفقه، البیئة، ص: 182
غیر متوقعة فی بعض أنواع الآفات.
و من أمثلة ذلک انتشار العنکبوت الأحمر و دودة اللوز فی مصر فی أعقاب استخدام بعض المبیدات الحشریة بإسراف شدید و بطریقة غیر محسوبة.
و لم تکن مثل هذه الآفات مصدر خطر للنباتات فیما مضی، و لکن قتل المبیدات لأعدائها الطبیعیین ترک لها حریة التکاثر. کذلک أدی الإسراف فی استخدام المبیدات الحشریة إلی القضاء تقریبا علی الحدأة المصریة التی أصبحت نادرة الوجود فی الریف المصری، کما أثّر ذلک علی وجود الغراب و أبی قردان و الثعلب و النمر و الذئب، و أصبحت هذه الحیوانات مهددة بالانقراض.
کما أدی استعمال مرکب «دی دی تی» فی مصر إلی ظهور العنکبوت الأحمر بکثرة علی الذرة، و منذ بضع سنوات هجم مرض خطیر علی شجرة الکاکاو فی غرب إفریقیا، و اتضح أن هذا المرض یسببه فیروس یحمله النمل، و عند ما استخدمت المبیدات ضد النمل انخفضت الإصابة بالمرض، و لکن اختل التوازن الطبیعی. و بعد فترة تفشت الإصابات بما لا یقل عن أربعة حشرات جدیدة.
و علی أی حال: فإن قاعدة التوازن تحکم الکون بدقة متناهیة مؤکدة علی حکمة الخالق المتعالی حتی فی کبر الحیوانات و صغرها، فالعصفور لا یصل فی حجمه إلی الحمام، و الحمام لا یصل فی حجمه إلی العصفور صغرا.
و فی الذکورة و الأنوثة، فلا یخلو جیل من الحیوان عن الذکر أو الأنثی، فلا یزید الثعلب علی الدجاج و لا العکس، و هکذا بالنسبة إلی کل شی‌ء بالقیاس إلی نفسه و خواصّه و مزایاه أو بالقیاس إلی أعدائه أو أصدقائه، و بالقیاس إلی خصوصیات بیئته إلّا بعارض طبیعی مثل الزلازل أو البراکین أو الفیضانات أو الصواعق أو بعارض أنسانی مثل تدخل الإنسان فی إزالة الحیوان أو تضعیفه أو
الفقه، البیئة، ص: 183
تقویته بسبب تلویث البیئة أو ما أشبه ذلک.

أمراض الحیوانات و النباتات

و مما یبحث فی البیئة إجمالا الأمراض التی تتعرض لها الحیوانات و النباتات معلولة لاختلال البیئة أو مسبّبة لها إذ تتعرض النباتات و الحیوانات إلی الأمراض کالإنسان، فالنخیل مثلا تصاب بأمراض خاصة مثل تبقّع الأوراق و یعرف بالمرض الفحمی الکاذب أیضا و یسببه الفطر الذی یصیب السطح السفلی للورقة و یحدث بها بثرات بارزة لونها أسود داکن، و تتناثر من هذه البثور جراثیم الفطر المذکورة و یلاحظ أن الإصابة تتوجه فی أغلب الأوقات إلی المساحة السفلی القدیمة مما یسبب اصفراره و جفافه، الأمر الذی یحتم إزالة السعفات المصابة و إحراقها، و یعالج بالرشّ بمحلول خاص علی دفعتین الأولی بمجرد ظهور الإصابة مباشرة، و الثانیة بعد أربع أسابیع من الرشّ الأول.
و مثل ذلک اللفحة السوداء و أکثر ما یتضح وجوده علی السعف الحدیث الغضّ، و مظهره تقرّح بنی اللون لا یلبث أن یسوّد بتقدم الإصابة، و ینتهی الأمر بجفاف الموضع المصاب و یعالج بتقلیم الأجزاء المصابة ثم الرشّ بمحلول خاص، کما یدهّن موضع الإصابة علی الأوراق بعجینة خاصة، و قد انتشر هذا المرض من ساحل البحر المتوسط شمالا حتی أسوان جنوبا و یبدأ باصفرار الرأس فتتناثر جذوع النخل بلا رأس، و هو مرض مدمّر لم یعرف علاجه.
و مثل الحلم الأبوفی و یصیب القلب حیث یجعل الأوراق معوجّة ملتصقة القوس مکتکتة هشّة یسهل کسرها، غیر منطلقة النمو، تبدو و کأنها متسببة،
الفقه، البیئة، ص: 184
و یعالج بالرشّ بالکبریت القابل للبلل. و مثل العفن الدبیودی الذی یصیب الأوراق و القمّة النامیة، و کذلک المنطقة الجذریة و نتیجة للإصابة به تموت الفسیلة أو النخلة فجأة.
و یری المختصون بأمراض النباتات إن العلاج لهذا المرض أن تغمر الفسائل قبل الزراعة فی مخلوط خاص أو محلول خاص بنسبة خاصة ثم تزرع الفسیلة مباشرة.
و کذلک عفن نورات النخیل، و هذا المرض یصیب الشقائق الزهریة و یعرف بهذا الاسم، و تتمیز أعراض الإصابة به بوجود بقع دمیّة متقابلة علی العراجیل مصحوبة بتعفن الشقائق الزهریة بما تحمله من أزهار حتی تتحول إلی کتلة دمیّة مشوّهة مغطاة بالنمو الأبیض بالفطر، و هو یتمیز بلونه الأبیض الذی یتحول إلی الأحمر، و علاج هذا المرض بأن یجری تعفیر النخیل بمخلوط خاص من النحاس و ما أشبه.
و هذه تعد جزء من الأمراض التی تصیب النخیل، أما الحشرات التی تصیب الشجرة أو الثمرة، فمنها حشرة النخیل القشریة و الحشرة القشریة السوداء، و حشرة النخیل القشریة الرخوة، و هذه الحشرات تصیب السعف الخارجی. و البقّ الدقیقی و ثاقبة النخیل و تحفر الحشرة فی هذا المرض الکاملة فی الجلید فتنشره الریاح کما تحفر فی عراجیل البلح فتجف الثمار و تکثر الإصابة بهذه الحشرة فی بعض مناطق مصر. کما سجّلت هذه الحشرة فی بعض المناطق الأخری، و هذه الأمور هی خاصة بالنخیل، و هکذا لکل شجرة أمراضها و أعراضها الخاصة و علاجها الخاص، و إنما ذکرنا النخیل کمثال حیث یکثر وجودها فی العراق.
و لا یخفی أنّ عدد النخیل فی العراق قبل التدمیر المتعمّد الذی قام به
الفقه، البیئة، ص: 185
صدام کان علی حسب بعض الإحصاءات «32 ملیون» نخلة، و قد وصل عددها بعد ذلک إلی «3 ملایین»، فقط فأصبح العراق یأتی بالمرتبة السادسة بعد أن کان یحتل المرتبة الأولی «1».
و تجری القاعدة علی الحبوب أیضا مثل الحنطة التی تتعرّض إلی مشاکل صحیة فتسوسها سواء کانت فی سنبلها أو کانت فی خوابی خاصة، أما لو روعیت الشرائط فلا تسوس حتی لو مرّ علیها فترة طویلة.
و قد وجد عند الفراعنة فی مصر حنطة عمرها «4 آلاف» سنة، و لما زرعوها أخرجت ثمارها و کأنها حنطة هذه السنة.
ثم إنه تترکز المقاومة البیولوجیة فی الغالب علی استعمال الحشرات الملتبسة أو الطفیلیة للحدّ من انتشار الأنواع الضارة مثل استعمال حشرة الدعسوقة و کبح انتشار حشرة المنّ و الاستعمال للأحیاء الدقیقة فی مکافحة الآفات الزراعیة بمبدإ المکافحة البیولوجیة و الذی کان مصدرا جدیدا فی مکافحة الآفات، و قد جاء کردّ فعل للعواقب السیئة التی برزت من جرّاء استعمال المبیدات الکیماویة، و قد حققت المکافحة البیولوجیة أکثر من حالة نجاح کامل فی مختلف أرجاء العالم، و فی أمریکا الشمالیة عمدت مراکز الأبحاث الزراعیة إلی استیراد طفیلیات تتغذی علی الحشرات الضارة و تبیدها، و بذلک أمکن توفیر عشرات الملایین من الأموال التی تنفق علی رش المبیدات الکیماویة، فخنافس أوراق نباتات الحروق وسوس أوراق البرسین أمکن التحکّم فیها و الحدّ من أضرارها عن طریق استیراد حشرة طفیلیة من إیطالیا و فرنسا و بعض البلدان الأوربیة الأخری تلتهم تلک الحشرات الضارة و تفنیها،
______________________________
(1) و قد ذکرت مجلّة ألف باء العراقیة فی عددها المرقم 1364 هذا الإحصاء حیث کتبت: إنّ العراق یمتلک 400/ 000/ 32 ملیون نخلة عام 1952 م، و 13 ملیون منها توجد فی البصرة، و ینتج 650 نوع من التمور. و هبط هذا الرقم إلی 699/ 997/ 2 ملیون نخلة عام 1989 م. و فی السنوات الأخیرة تضاءل هذا العدد إلی أقلّ ما یمکن.
الفقه، البیئة، ص: 186
و هذه الطفیلیات تبید بیض الحشرات الضارة و تأکل یرقاتها.
و قد اثبت استخدام هذه الطفیلیات نجاحا ملموسا فی قتل کل من خنفسة البطاطس و خنفسة الفاصولیا التی تسبب خسارة تقارب ما یعادل «100 ملیون دولار» سنویا، و کذلک أمکن إبادة نحو «50%» من حشرات العثّ الموجودة فی أمریکا باستخدام طفیلیات أمکن استیرادها و تنمیتها خلال بضع سنوات و استخدام نوع من النحل لمکافحة خنافس البطاطس أیضا، و علی الرغم من صغر حجم هذا النحل إلّا أنه تمکن أن یبید نحو «80%» من مجموع خنافس البطاطس فی المناطق التی جری اختباره علیها فی بعض الولایات الأمریکیة.
و قد لاحظ أحد علماء الغرب إن إناث حشرات السوس الطاووسی تطلق نوعا من الشحنات الکهربائیة أو الموجات الکهربائیة کالمغناطیسیة التی تجذب الذکور إلیها، و بعد أعوام من هذا الحادث تمکن علماء الألمان أن یعزلوا المادة المثیرة للجنس فی دودة القز و أطلق علی هذه المادة اسم الفیرومون، و قد طوّر العلماء عدة وسائل لصنع الفیرومونات التی تجتذب الحشرات الضارة حیث یجری صیدها بعد ذلک و إبادتها.
کما و إنهم تمکنوا من إبطال تخصیب البیض، و مما یتسبب فی انقراض تلک السلالات من الحشرات التی عقم بیضها، و قد استخدمت هذه الطریقة بإحداث العقم فی ذکور حشرات ذبابة الفاکهة و الذبابة الحلزونیة، سُبْحٰانَ الَّذِی خَلَقَ الْأَزْوٰاجَ کُلَّهٰا مِمّٰا تُنْبِتُ الْأَرْضُ وَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ مِمّٰا لٰا یَعْلَمُونَ «1» و سبحان من جعل لکل شی‌ء موافقا و مخالفا، و سبحان الذی یعلّم هذه الأمور حیث أنه ورد عن الإمام الصادق علیه السلام: (العلم سبعة
______________________________
(1) سورة یس: الآیة 36.
الفقه، البیئة، ص: 187
و عشرون جزء، فجمیع ما جاءت به الرسل جزءان، لم یعرف الناس حتّی الیوم غیر الحرفین، فإذا قام القائم، أخرج الخمس و العشرین حرفا، فبثها فی الناس، و ضمّ إلیها الحرفین، حتّی یبثها سبعة و عشرین حرفا) «1»، و لعلّ المراد بخمسة و عشرین لیس العدد و إنّما الصیغة المبالغیة مثل «سبعین» کما فی الآیة إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِینَ مَرَّةً «2» الواردة فی القرآن الکریم و ما أشبه ذلک. فما توصلت إلیه البشریة من علوم هی لا شی‌ء بالنسبة إلی العلوم الواقعیة فی الکون. و لذا نشاهد أن اللّه سبحانه و تعالی یصف الرسول الأعظم «صلی اللّه علیه و آله و سلم» بالخلق العظیم فی مجال الأخلاق إِنَّکَ لَعَلیٰ خُلُقٍ عَظِیمٍ «3»، أما حینما یأتی دور العلم، یقول سبحانه وَ قُلْ رَبِّ زِدْنِی عِلْماً «4» علی الرغم من أنه اعلم المخلوقات علی الإطلاق. و قال سبحانه بالنسبة للإنسان بشکل عام وَ مٰا أُوتِیتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلّٰا قَلِیلًا «5».
______________________________
(1) منتخب الأنوار المضیئة: ص 201.
(2) سورة التوبة: الآیة 80.
(3) سورة القلم: الآیة 4.
(4) سورة طه: الآیة 114.
(5) سورة الإسراء: الآیة 85.
الفقه، البیئة، ص: 188

الأمطار الحمضیة

مسألة: تتعرّض البیئة- جوا أو بحرا أو برّا- إلی الأمطار الحمضیة «1» من أکسید الکبریت و أکسید النیتروجین التی تنطلق إلی الهواء الجوی نتیجة لاحتراق الوقود مثل النفط و الفحم فی محطات إنتاج الطاقة الکهربائیة و محرکات الآلات و أفران المصانع. کما إن هذه الغازات تنتج من مصانع إنتاج الأمونیا و مصانع الأسمدة و معامل تکریر البترول و الصناعات البتروکیماویة و غیرها «2».
و قد کان الاعتقاد السائد أنّ الأمطار الحمضیة تنشأ نتیجة بعض العوامل الطبیعیة التی لا دخل للإنسان فیها مثل الغازات الحمضیة الناجمة عن اندفاع البراکین أو من حرائق الغابات أو من تحلل بقایا النباتات و الحیوانات، لکن العلم الحدیث کشف بطلان ذلک و بیّن أنّ السبب هو الإنسان، و قد أثبتت بعض الدراسات أن 90% من الکبریت المحمول فی الأمطار یعود إلی النشاط البشری.
______________________________
(1) تنشأ نتیجة تفاعل غاز ثانی أکسید الکبریت و أکسید النیتروجین مع بخار الماء الموجود فی الجو، فتتحوّل تلک الغازات إلی جسیمات دقیقة من الکبریتات معلقة فی الهواء تنقلها الریاح، و إذا کان الظرف مناسبا لسقوط الأمطار، فإنّ هذه الجسیمات تختلط مع ماء المطر و تسقط معه علی شکل مطر حمضی، و إن وحدة قیاس الحموضة فی الأمطار هی.
(2) کما ینبعث هذا الغاز کناتج ثانوی من بعض الصناعات التی تتعلّق باستخلاص بعض الفلزّات من خاماتها، مثل عملیات استخلاص فلز النحاس من خامة کبریتیة النحاس.
الفقه، البیئة، ص: 189
و قد لاحظ أحد علماء السوید أنّ الأمطار التی تتساقط فوق بعض مناطق السوید تزید نسبة حموضتها مع الزمن، و قد بیّن هذا العالم أنّ هذه الأمطار تنتج من ذوبان الغازات الکبریتیة و النیتروجینیّة التی تتصاعد من مداخن المصانع فی بخار الماء الموجود فی الغلاف الجوی. و نبّه هذا العالم إلی إخطار هذه الأمطار الحمضیة و إلی آثارها المدمّرة علی مختلف عناصر البیئة الطبیعیة المتوازنة.
و قد قام أحد مراکز البحوث العلمیة الأوربیة بدراسة «153» بحیرة صغیرة کانت ملیئة بالأسماک سابقا، فوجدوها عبارة عن أجسام مائیة میّتة لا حیاة فیها باستثناء بحیرتین یبدو أنهما ستلحقان ببقیة البحیرات.
و قام معهد علمی آخر بإجراء دراسة مماثلة علی «151» ظاهرة أخری فوجد أنها خالیة تماما من الحیاة، بینما لم تکن هناک مصانع تلقی بفضلاتها السّامّة فی هذه الأنهار و البحیرات، و إنما قالوا إن التلوث هو المسؤول الوحید عن هذه الجریمة التی طالت الملایین من الأسماک.
و اکتشف العلماء أن القاتل قد أتی من مکان بعید و القاتل بالطبع هو التلوث الذی ورد من أوربا من الأمطار المحمّلة بحمض الکبریتیک «1»، و ینتج هذا الحمض کما أشرنا فی الأمطار نتیجة دخان المصانع و محطات إنتاج الطاقة الکهربائیة، و نتیجة حرق الفحم و البترول بکمیات کبیرة، فینتج عن احتراقهما ثانی أکسید الکبریت «2» الذی یتصاعد فی الجو ثم یتفاعل مع بخار
______________________________
(1) حمض الکبریتیک: یحدث نتیجة تفاعل ثانی أکسید الکبریت مع بخار الماء فیعطی غاز یعرف بثالث أکسید الکبریت، و یذوب هذا إلغاز فی بخار الماء الموجود فی الهواء، فیعطی حمضا قویا یعرف بحمض الکبریتیک.
(2) و رمزه الکیماوی 2 و هو غاز حمضی له رائحة نفاذه، تؤثّر علی الأغشیة المخاطیة للأنف، و یسبّب التهابات للعین و تقیّحات علی الجلد، و یؤثّر علی التربة الزراعیّة و یقلّل من إنتاجیتها، کما انه یتفاعل مع بعض الأملاح الموجودة بالتربة مکوّنا مرکّبات لا تذوب فی الماء، و هذا یؤدّی إلی حرمان النبات من عنصر هام من العناصر الغذائیة.
الفقه، البیئة، ص: 190
الماء المکوّن للسحب مکونا حمض الکبریتیک، و من ثم ینزل ماء المطر من السماء، و یتصف بخاصیة الحموضة، فیتلف کل ما یصادفه مسببا هلاک هذه الأسماک بل و الحیوانات التی توجد فی تلک الأصقاع و هکذا بالنسبة إلی النباتات.
و تشترک أکاسید النتروجین «1» مع أکاسید الکبریت فی تکون الأمطار الحمضیة، و تنشأ الأولی من إحراق الوقود فی محطات تولید الطاقة الکهربائیة و المنشآت الصناعیة و فی مکائن الاحتراق الداخلیة، و یبقی هذا الحمض معلقا بالهواء الساخن و ینزل مع میاه الأمطار.
و یطلق العلماء علی کل هذه الصور بالترسّب الحمضی، و هذا الترسّب الحمضی یکون أشدّ ما یکون بالقرب من مصدر التلوث، أی فی دائرة لم تتعد «300 کیلومترا»، و الترسّب فی هذه الدائرة، یکون بشکل جسیمات جافة. أمّا الترسّب الرطب فی صورة أمطار یکون عادة بعیدا عن مصدر التلوث، أی فیما یزید علی «2000» کیلومتر و أکثر، و لا یؤدی تکوین حمض الکبریتیک و النتریک فی الهواء إلی نشوء الأمطار الحمضیة فحسب، بل یتسبب أیضا فی تکوین الضباب الحمضی و الجلید الحمضی بالإضافة إلی تساقط هذین الحمضیّن بصورة جسیمات جافة و غازات تسبب تلویث النبات و الحیوان فی البرّ و البحر.
و وضع العلماء معدلا ثابتا لذلک، فاعتبروا الماء النقی هو الذی یحتوی علی معدل هیدروجین بنسبة «7» فإذا زاد ذلک فأصبح «8 أو 9» أصبح
______________________________
(1) و تشمل: أول أکسید النیتروجین و ثانی أکسید النیتروجین 2 و أکسید النتروز 2.
الفقه، البیئة، ص: 191
الماء قلویا، و أما إذا قلّ عن «7» فأصبح «6 أو 5» أو أقل من ذلک کان المحلول حمضیا.
و قد أشار تقریر إلی أنّ جانبا کبیرا من أوربا الوسطی مبتلی بأمطار حمضیة بمقیاس «2، 4» من العشرة أو أقل من ذلک، و کذلک یشیر التقریر إلی أن المقیاس السنوی للمعدّل الهیدروجینی بالمناطق الملوثة فی الدول الاسکندنافیة و الیابان و أوربا الوسطی و شرق أمریکا الشمالیة یتراوح ما بین «5، 3- 5، 5» مع ما یحتوی من الکبریتات فی الأمطار یتراوح ما بین ملی غرام واحد و اثنی عشر ملی غراما فی اللتر، فی حین یصل ترکیز النترات فیها إلی ما بین ملی غرام و ستة ملی غرامات فی اللتر. و حین تتساقط میاه المطر الملوثة علی المسطحات المائیة کالمحیطات و الأنهار و البحار و البحیرات فإنها تؤدی إلی إصابة الکائنات البحریة بإضرار جسمیة، و ربما أدت إلی هلاک الأسماک و الدلافین و باقی الأحیاء التی تعیش فی الماء، و إذا لم یسبب تلوث اللحوم هلاک البشر شیئا فشیئا، فإنه حتما سیؤدی به إلی أمراض مستعصیة.
کما و تسببت الأمطار الحمضیة فی زیادة حموضة کثیر من البحیرات و الأنهار مما یؤدی إلی خلو هذه البحیرات و الأنهار من الکائنات الدقیقة، و هناک نحو ألف بحیرة فی کندا تحولت میاهها إلی حمضیة بعد أن کانت معتدلة نتیجة هذه الأمطار: و حین تسقط الأمطار الحمضیة علی الأراضی الجیریة، فإنها ستذیب قدرا کبیرا من عنصر الکالسیوم الموجود فی التربة و تحمله معها نحو المیاه، و یؤدی ذلک إلی انجراف التربة و زیادة فی ترکیز الکالسیوم و ضعف النباتات. کما و إنها إذا سقطت علی بعض الأراضی أدت إلی تفتت بعض الصخور.
و تؤدی الأمطار الحمضیة إلی إذابة نسبة کبیرة من بعض الفلزات الثقیلة
الفقه، البیئة، ص: 192
مثل الرصاص و الزئبق و الألمنیوم، و هی فلزات سامة و تسبب تسمّم الکائنات الحیّة عند شربها للمیاه الملوثة. کما و إنها تتصف بخاصیة التراکم إذ أنها تتجمّع بمرور الزمن فی أجسام الأحیاء، و قد قلّت أعداد الطیور فی بعض المناطق الأوربیة و الأمریکیة بعد أن قتل کثیر منها نتیجة غذائها علی الحشرات التی تحتوی أجسامها علی نسبة عالیة من الألمنیوم التی جرفته میاه الأمطار الحمضیة من سطح التربة و حملته إلی الماء، و هذه الإضرار للأمطار الحمضیة لا تختص بالمیاه بل تمتد إلی المحاصیل الزراعیة «1» و الغابات.
و یتوقف تأثیر الأمطار الحمضیة علی عدد من العوامل مثل کمیة الأمطار المتساقطة و الفترة الزمنیة التی یستغرقها طول المطر الحمضی و مستوی حموضة الأمطار و الترکیب الکیماوی للتربة و النباتات و المیاه الطبیعیة، و مدی تأثر النباتات و الحیوانات و المنشآت بحموضة الأمطار و حرارة الجو و وجود ملوثات أخری فی الهواء و إلی ما أشبه ذلک.
کما إنّ الأمطار الحمضیة تؤثر علی المبانی و المنشآت الأثریّة و التاریخیة و المنشآت المعدنیة و المبانی الحدیثة، کما أنها تؤثر علی میاه الشرب، فقد لوحظ أن میاه أحد الخزانات قد زادت حموضتها نتیجة تزاید سقوط الأمطار فی الخزان مدة طویلة من العام، و قد تسببت المیاه الحمضیة فی تآکل الخزان.
ثم أنه یمکن حل مشکلة المطر الحمضی بمنع تکوین مثل هذا المطر لأسباب مختلفة مثل أفران و مواقد جدیدة یمکن أن یوقف انطلاق کل من أکاسید الکبریت و أکاسید النیتروجین عن طریق استخدام أنظمة الحقن لحجر
______________________________
(1) فإنّ الأمطار الحمضیّة تؤدّی إلی ذوبان عنصر البوتاسیوم و المغنیسیوم و الکالسیوم فی التربة و انتقالها إلی المیاه الجوفیّة، فیسبّب ذلک إبعاد هذه العناصر عن جذور النباتات، و کذلک تزید فی عملیة تکشیف ألمنیوم التربة و هو ما یسبب تلف الجذور و یستنزف المواد المغذیة للنباتات.
الفقه، البیئة، ص: 193
الکلس فی المواقد و الأفران التی یستخدم فیها الوقود الأحفوری أو شبه ذلک.
و تدل التجارب الرائدة التی أجریت فی مراکز الأبحاث العلمیة الأوربیة علی إن هذه الأفران یمکن أن تنزع «80%» من ثانی أکسید الکبریت، کما یمکن إزالة الکبریت بعد الاحتراق و قبل أن تنفذ الغازات عبر المداخن، و یتم ذلک عن طریق غسل الغازات الکبریتیة بنحو قلوی حیث یحوّل غاز ثانی أکسید الکبریت إلی فضلات کالوحل و الرواسب الطینیة، و یمکن باستخدام هذه التقنیة فی إزالة نحو «95%» من الکبریت الموجود ضمن غازات المداخن.
کما یمکن استخدام وقود لکمیة منخفضة من الکبریت فإنه فی العادة تحتوی أنواع الوقود المستعملة لإنتاج الطاقة علی قدر صغیر من الکبریت، و نظرا لاستعمال ملایین الأطنان من هذا الوقود کل عام فی الدول الصناعیة الکبیرة، إذ قدّرت کمیة غاز ثانی أکسید الکربون التی تطلقها المناطق الصناعیة فی أوربا فی الهواء بنحو «50 ملیون» طن کل عام فی حین تقدّر هذه الکمیة فی أجواء الولایات المتحدة الأمریکیة بنحو «40 ملیون» طن «1».
______________________________
(1) و قد أطلقت دول العالم عام 1990 م ستة ملیارات طن من الکربون فی حین کان فی الستینات 5، 2 ملیار طن و فی العشرینات ملیار طن. و إنّ نسبة غاز الکربون ازداد علی مدی مائة سنة حتّی عام 1974 م بنسبة 033. 0% من الحجم و إنّ نسبة هذا إلغاز فی نهایة هذا القرن تتراوح بین 038. 0- 041. 0% من الحجم، و حتّی عام 2025 م ستتراوح نسبته بین 052. 0- 064. 0% الحجم. علما إنّ ارتفاع غاز الکربون فی الهواء أکثر ممّا هو علیه الآن یؤدّی فی القرن المقبل إلی ارتفاع المعدّل السنوی لدرجات حرارة الهواء لدرجتین، و هذا ما سیعمل علی تذویب الجلید فی منطقة القطب الشمالی و القطب الجنوبی، ممّا یؤدّی إلی ارتفاع مستوی المحیط العالمی إلی 70 أو 75 متر، و هذا یعنی غرق العدید من المدن الکبری الواقعة علی سواحل البحار و المحیطات بالإضافة إلی مساحات کبیرة من السهول و المناطق الساحلیّة المأهولة فی الوقت الحاضر. و یؤکّد العلماء أنه إذا نقصت شفّافیة الهواء بسبب التلوّث المتزائد و انخفضت درجة الحرارة درجتین فقط من المعدّل السنوی، سیسبّب تجمّد جدید أی اقتحام الجلید القطبی لخطوط العرض السفلی و المعتدلة. أنظر أطلس العالم شرکة بدران: ص 284- 285.
الفقه، البیئة، ص: 194
کما یمکن لمحطات تکریر البترول الحدیثة أن تنتج بترولا فیه نسبة منخفضة من الکبریت، أو تنظیف معظم أنواع الفحم الحجری الموجود فیه، و ذلک عن طریق استخدام السحق و ذلک عن طریق العملیات الکیماویة.
و بعد اتحاد الألمانیتین «الشرقیة و الغربیة» ارتفع هذا الضرر حیث کانت آلمانیا الشرقیة أکثر مصدر الأمطار الحمضیة للسوید.
و یمکن اتّباع بعض الطرق لتقلیل إخطار الأمطار الحمضیة مثل طلاء المنشآت و المبانی و الآثار بأنواع مستحدثة من الطلاء لحمایتها من الآثار الضارة لسقوط الأمطار الحمضیة علیها، و مثل استخدام الجیر فی معالجة البحیرات التی تتعرض للأمطار الحمضیة، حیث یتسبب الجیر فی معالجة حموضة المیاه، و یتم ذلک عن طریق رشّ رذاذ من الجیر علی سطح الماء من زوارق خاصة تطوف بکل أرجاء البحیرة لغرض معالجة میاهها. و تعتبر هذه الطریقة محاکاة لما یقوم به المزارعون عند ما ینثرون مسحوق الجیر علی سطح التربة الحمضیة قبل ریّها لمعادلة حموضتها، و هذه الطریقة لا تعد أسلوبا مثالیا لحل مشکلة زیادة حموضة البحیرات لأنها تتطلب مزیدا من الجهد و المال، کما أنها تحتاج إلی عنایة کبیرة و دقة فائقة فی استخدام الجیر حتی لا تنقلب الحالة فی تحول میاه البحیرات فی حالة الحموضة إلی الحالة القلویة. و هذا العلاج یعدّ فی نفس الوقت هو علاج للضباب الحمضی.
و قد تبین من الدراسات العلمیة التی أجریت علی الضباب الحمضی أنه أکثر خطورة و أشد ضراوة من المطر الحمضی بالرغم من أنهما یتکونان بطریقة واحدة، فیعود ذلک إلی أن الضباب الحمضی یتکون و یتکثّف بالقرب من سطح الأرض، و بذلک تصبح الفرصة مهیأة لإحداث إضرار بالغة بالذین
الفقه، البیئة، ص: 195
یستنشقونه «1»، و لا یقتصر تأثیر الضباب الحمضی علی الإنسان فحسب بل یمتد لیشمل النباتات و الحیوانات و المبانی الأثریة.
و لذا فاللازم علاج الأمر بنحوین: الأول: منع تکون مثل هذا الضباب أو مثل ذلک المطر علی ما ذکرناه.
الثانی: امتصاص الإضرار بالقدر الممکن، و ما یذکر فی حالة المرض یذکر فی هذه الحالة أیضا، فاللازم الوقایة أوّلا ثم العلاج ثانیا، و من المعلوم أنّ: «قیراط من الوقایة خیر من قنطار من العلاج».
______________________________
(1) حیث یسبّب أمراضا تنفّسیّة کالسعال و نزلات البرد و الربو و الالتهابات القصبیة و انتفاخ الرئة.
و قد ذکرت الإحصاءات: إنّ ملیار شخص فی مختلف أنحاء العالم معرّضون لمستویات غیر صحیّة من ثانی أکسید الکبریت.
الفقه، البیئة، ص: 196

طبقة الأوزون

مسألة: لقد أشار القرآن الکریم إلی أن السماء سقف محفوظ بالنسبة إلی الأرض، حیث ورد فی القرآن الکریم وَ جَعَلْنَا السَّمٰاءَ سَقْفاً مَحْفُوظاً وَ هُمْ عَنْ آیٰاتِهٰا مُعْرِضُونَ «1»، و ربما یکون قوله سبحانه و تعالی سَقْفاً مَحْفُوظاً لاعتبارین، الأول: أنه سبب لمنع ارتطام سطح الأرض بملایین النیازک «2».
و الإنسان الذی ینام فی غرفة مسقّفة یکون مطمئنا من العواصف و الأمطار و کثیر من الأخطار کذلک الأرض المسقفة التی تجعل البشریة تعیش
______________________________
(1) سورة الأنبیاء: الآیة 32.
(2) فإن هذا السقف یجعلها کغازات کما نشاهد ذلک فی أطراف الأفق أحیانا خصوصا عند غروب الشمس. و النیازک هی أحجار أو کتل حدیدیة من النجوم تسقط من السماء و تصل سرعة بعض النیازک إلی 50 میل فی الثانیة ثم ما تلبث مقاومة الهواء أن تقلل من سرعتها، و یعتمد مدی ما تحدثه من ضرر علی کمیّة الطاقة الحرکیة المحتواة بداخلها. و أکبر نیزک حجری سقط عام 1948 م و کان وزنه طن واحد. فعندما ینفجر النجم تظهر کتلة متّقدة فی السماء، و هذا الذی نراه هو هواء مضغوط فی الإمام زادت حرارته بفعل الاحتکاک مع حرکة الصخرة، و یمکن أن یکون حجمه أکبر کثیرا من حجم الصخرة نفسها، و ینصهر سطح الصخرة، و یتطایر الشرر من الذیل، و تظلّ ذیول الدخّان زمنا طویلا بعد سقوط الصخرة. ثم إنّ الصخرة قد تنفسخ و تسقط و تحدث موجة صدمة، لها قعقعة و أصداء مثل صوت مدافع ترعد فی معرکة. راجع نهایة الکوارث الکونیة و أثرها فی مسار الکون: ص 26 للمؤلّف مرانک کلور. هذا و یفرّق النیزک عن الشهاب إنّ الثانیة عبارة عن قطع من الغبار ناجمة عن مذنّبات ماتت فی الفضاء.
الفقه، البیئة، ص: 197
بمأمن و طمأنینة.
الثانی: منع إضرار أشعة الشمس من الوصول إلی سطح الأرض، فتأمل.
و من بین المخاطر التی تنجم عن تدخل الإنسان فی النظم الکونیة و إخلاله بالتوازن لمکونات الغلاف الجوی للأرض و استنزاف الأوزون فی طبقة الجوّ العلیا فی المنطقة التی تقع علی ارتفاع یتراوح بین «20 و 40» کیلومترا فوق منسوب سطح البحر، فإنه یحیط بکوکب الأرض غلاف جوّی سمیک یشارک الأرض فی دورانها الدائم حول نفسها و حول الشمس «1».
و الغلاف الجوی یتکون فی الأساس من ثلاث غازات: النیتروجین و الأوکسجین و الأرجون، و نسبة قلیلة تمثل ثانی أکسید الکربون و ترکیزات قلیلة من غازات الهلیوم و الهیدورجین و الکلبتون و المیثان و النیون و الزیون و الأوزون. و یتجمع نحو «30%» من الغازات السابقة فی طبقة تعرف
______________________________
(1) یتألّف الغلاف الحوی من ثلاث طبقات: الطبقة الأولی: و تسمّی التروبوسفیر أو الطبقة السفلی و هی قریبة من سطح الأرض و یبلغ سمکها 12- 15 کیلومتر فوق سطح الأرض، و هذه الطبقة لها صلة بحیاة الإنسان و فیها تحدث تفاعلات الطقس و المناخ.
الطبقة الثانیة: و تسمّی الاستراتوسفیر أو الطبقة العلیا و تمتد من 20- 40 کیلومتر فوق سطح الأرض، و توجد فی هذه الطبقة نسبة من غاز الأوزون تقدّر ب «10» أجزاء فی الملیون، و الذی یعتبر مصفات لمعظم الإشعاعات الشمسیّة الضارّة.
الطبقة الثالثة: و تسمّی التربوبور و هی تقع بین الطبقتین السابقتین. هذا و هناک تقسیم أکثر دقّة من هذا التقسیم، و هو ما تطرق إلیه علماء الإرصاد حسب تغییر الحرارة و مستوی الارتفاع، و هی خمس طبقات أساسیة بالإضافة إلی أربع طبقات فاصلة. و الطبقات الأساسیة هی: 1- تروبوسفیر أو الطبقة السفلی و تبلغ حتّی ارتفاع وسطی قدره 11 کم. 2- ستراتوسفیر أو الطبقة العلیا و تبلغ من 11 کم- 51 کم. 3- میزوسفیر و تبلغ من 51 کم- 86 کم. 4- تیرموسفیر و تبلغ من 86 کم- 800 کم. 5- اکزوسفیر أو الفراغ الکونی و تبلغ من 800 کم و ما فوق.
و الطبقات الفاصلة عبارة عن: 1- تروبوبوز 2- ستراتوبوز 3- تیرموبوز 4- میزوبوز. و هذه الطبقات تکون فاصلة بین الطبقات الأساسیة وفق الترتیب.
الفقه، البیئة، ص: 198
ب «تروبوسفیر» و هی الطبقة اللصیقة بسطح الأرض و تعیش فی وسط هذه الطبقة جمیع الأحیاء الأرضیة، و تحدث فیها أغلب الظواهر الجویة مثل تکون السحب و الضباب و العواصف و الریاح و الثلوج و المطر.
و توجد طبقة ثانیة تعرف ب «الأستراتوسفیر» و فی هذه الطبقة یوجد غاز الأوزون بنسبة ضئیلة جدا تتراوح بین «10- 30» جزء من کل ملیون جزء من الهواء، و یتغیر ترکیز الأوزون بتأثیر کبیر کلّما ارتفعنا عن سطح البحر، و رغم أن سمک طبقة «الأستراتوسفیر» تصل إلی عشرات الکیلومترات إلّا أن عدد ما بها من جزئیات الأوزون لا یتجاوز عدد جزئیات الهواء الموجود فی طبقة سمکها ثلاث ملیمترات من الهواء الذی نتنفّسه علی سطح الأرض، و ذلک نظرا للانخفاض الشدید للضغط فی طبقات الجوّ الأعلی، فنستطیع أن نتخیل طبقة الأوزون کبالونة هائلة تحیط بالکرة الأرضیة علی ارتفاع «30 کیلومترا».
و غاز الأوزون سامّ للإنسان و للحیوان و النبات علی السواء و هو أکثر سمیّة من مختلف الغازات «1».
______________________________
(1) غاز الأوزون أزرق اللون و باهت و له رائحة ممیّزة و حادّة، و رمزه 3 و ینتج طبیعیا عن طریق التفریغ الکهربائی، أو اصطناعی عن طریق الأجهزة الکهربائیة العالیة الفولتیة و عن طریق التفاعلات الکیماویة لضوء الشمس مع التلوّث، و یتکون الأوزون من اتحاد ذرات الأوکسجین مع جزئیات الأوکسجین أی عند ما یصطدم الإشعاع فوق البنفسجی المنبعث من الشمس مع جزئیات الأوکسجین فی أعلی الغلاف الجوی، حیث یقوم فوتون ضوئی بشطر جزئی الأوکسجین إلی ذرتی أوکسجین عالیتی النشاط تقوم کل واحدة منهما بشکل سریع بالاتحاد مع جزء آخر الأوکسجین لتشکل الأوزون 3، و یقوم هذا إلغاز بامتصاص الأشعة فوق البنفسجیة و یتحلل إلی 2 و و من ثم تعود لتشکل من جدید 3 مع جزء أوکسجین آخر، و هکذا دوالیک إلی أن تصطدم ذرتان حرتان من الأوکسجین مصادفة لتشکل 2. و معیار الأوزون هو 12% جزء من إلغاز فی کلّ ملیون جزء من الهواء کحدّ أدنی للتعرّض، فلا یجوز تجاوزه.
الفقه، البیئة، ص: 199
و التلوث الناجم عن حرکة مرور السیارات فی المدن المزدحمة یؤدی إلی زیادة ترکیزه و تزید نسبة هذا إلغاز فی المدن خصوصا المدن الصناعیة المزدحمة بالآلیات و السیارات و ما أشبه ذلک.
و الأوزون ذو فعالیة عالیة فی إبادة الجراثیم و قتل البکتیریا و الفیروسات و الطفیلیات الضارة، و لهذا السبب فإن عدة من الدول تفضّل استخدامه فی معالجة میاه الشرب و المیاه الصناعیة و میاه المجاری و فی تعلیب الأسماک و تعقیم المأکولات. إلّا أن زیادة نسبة هذا إلغاز عن الحدّ المقرّر حسب التقدیر الإلهی تحوله إلی عامل ضارّ و متلف حیث أنه یسبب فی تدمیر الحیاة بشتی صورها، و فی الوقت نفسه الذی یتولّد فیه غاز الأوزون فی الغلاف الجوی، فإنه یتعرّض أیضا لعملیة تدمیر طبیعیة نتیجة لامتصاصه للأشعة فوق البنفسجیة التی ترد إلینا من الفضاء فإن إخلال أی توازن فی الأرض و بأجوائها یسبب اختلالا فی الأحیاء و غیر الأحیاء، و لقد قال سبحانه وَ الْأَرْضَ مَدَدْنٰاهٰا وَ أَلْقَیْنٰا فِیهٰا رَوٰاسِیَ وَ أَنْبَتْنٰا فِیهٰا مِنْ کُلِّ شَیْ‌ءٍ مَوْزُونٍ «1».
و الأوزون کما أنه یسرع تکونه یسرع زواله أیضا، و قد أدی الاختلال الصناعی إلی نشوء مشکلة الثقب الأوزونی فوق منطقة القارة القطبیة الجنوبیة «2». أما الشمس فهی ترسل أشعتها، و ترسل نوعا من الأشعة فوق
______________________________
(1) سورة الحجر: الآیة 19.
(2) ففی بدایة الربیع القطبی من کلّ عام یهبط الأوزون و قد وصل إلی 50% بین أعوام 1979- 1985 م و فی عام 1989 م أصبح ثقب الأوزون یغطی حوالی 19 ملیون کیلومتر مربع أی ما یعادل 5، 7% من مساحة نصف الکرة الجنوبیة، و إن الثقب الأوزونی ینتج عن زیادة ذرّات الکلور فی طبقة الاستراتوسفیر، و إنّ ذرّات الکلور تنتج عن تحلّل جزئیّات الکلور و فلورو کربون الناتجة عن الأنشطة الصناعیة و التی تستخدم فی تصنیع رقائق الکمبیوتر و فی صناعة الرغوة فی الکرتونات البلاستیکیّة و فی تجهیزات التبرید و تکییف الهواء و فی علب الرش بالایروسول.
و تتحطم هذه الذرات تحت تأثیر أشعة الشمس فوق البنفسجیة و تحرر ذرات الکلور الحر ثم تتحد مع الأوزون و ذرات الأوکسجین المنفردة و یتکون من هذا الاتحاد تحول الأوزون إلی جزئیات أوکسجین و تتحرر ذرات الکلور ثانیة لتکرر هذا الاتحاد من جدید. و بناء علی هذا فإن ذرة الکلور الواحدة یمکن أن تحطم مئات الآلاف من جزئیات الأوزون.
الفقه، البیئة، ص: 200
البنفسجیة، و هذه الأشعة تستطیع إذا ما وصلت إلی الأرض أن تقتل الکائنات الحیّة من بشر و نبات و حیوان.
و یقوم الأوزون الموجود فی طبقة الغلاف الجوّی بحجب تلک الأشعة و منعها من الوصول إلینا، و یقوم الغلاف الجوی بامتصاصها، و بذلک یحول دون تدفقها صوب سطح الأرض و یتسلل مقدار قلیل جدا من هذه الأشعة لیساعد علی تکوین فیتامین «دی».
و اکتشف جماعة من العلماء أنه انخفضت نسبة هذا إلغاز «40%» فوق خلیج هالی، و أنه امتدّت فی ارتفاعها مسافة تتراوح بین «12- 24» کیلومترا تقریبا، طاغیة بذلک علی قسم کبیر من الجزء الأسفل.
و معنی ذلک وجود ثقب أوزونی أی إنّ کثافة غاز الأوزون أصبحت منخفضة جدا عمّا یجب أن تکون علیه.
و قد أوضح العلماء: أنّ هناک عددا کبیرا من الملوثات التی أدّت إلی استنزاف الأوزون، و من أهم هذه الملوثات:
أولا: أکاسید النیتروجین التی تنطلق من الأسمدة الآزوتیة، و من الطائرات التی تسیر بسرعة أکبر من سرعة الصوت و علی الخصوص الکونکورد «1»، و من التفجیرات النوویة، کما و تنطلق هذه الأکاسید أیضا بسبب حرق الوقود الصلب المستخدم فی إطلاق مرکبات الفضاء.
______________________________
(1) فعند ملامسة أکاسید النیتروجین لطبقة الأوزون یحدث بینهما تفاعل کیمیاوی یؤدّی إلی تفکّک جزئیات الأوزون و تتحوّل إلی جزئیات الأوکسجین.
الفقه، البیئة، ص: 201
ثانیا: من مرکبات الإیروسولات المستخدمة فی بخّاخات الشعر و مزیلات رائحة العرق و فی جوّ التبرید فی الثلاجات و أجهزة التکییف، و فی إنتاج الثلج الصناعی و فی إنتاج الإسفنج الصناعی، و فی صناعة العطور، و المواد الرغویّة، و موادّ التغلیف و المذیبات المستعملة فی تنظیف القطع الإلکترونیة.
ثالثا: الهالونات التی تستخدم فی إطفاء حرائق الأجهزة الکهربائیة «1».
و من الواضح إن هذا الدرع الواقی لو ضعف لأی سبب من الأسباب، فإنّ عواقب ذلک ستکون سیئة علی الأحیاء التی تدبّ علی سطح الأرض أو تسبح فی میاه المحیطات و البحار و البحیرات و الأنهار، أو التی تتطایر فی الجو، إذ یتسرب قدر کبیر من الأشعة فوق البنفسجیة علی سطح الأرض، و بذلک یتزاید انتشار الأمراض السرطانیة و خاصة سرطان الجلد. و تقدّر الوکالات الغربیة لحمایة البیئة أن الزیادة فی عدد حالات سرطان الجلد نتیجة الثقب الأوزونی الناتج عن تأثیر مرکبات الکلور و فلورو کربون وحدها سوف تبلغ
______________________________
(1) کما إنّ إطلاق غازات الکلور و فلورو کربونیة «ک ف ک» «CFC» تستنزف الدرع الأوزونی بنسبة 10- 16% و أنه إذا استنزف 1% من الأوزون فی طبقة الستراتوسفیر، فإنّ نسبة سرطان الجلد تزداد بنسبة 2% و تقدّر کمیّة مرکّبات الکلور و فلورو کربون التی تنطلق إلی الجوّ کلّ عام بما یزید علی ملیون طن، و تترکّز هذه المرکبات فی ارتفاع 18 کیلومتر من سطح الأرض عند خطّ الاستواء و علی ارتفاع 7 کیلومتر فوق المناطق القطبیة. و إنّ متوسّط عمر الکلور و فلورو کربونیة 11 هو 75 عام و متوسّط عمر الکلور و فلورو کربونیة 12 هو 110- 140 عام. علما إن هذا إلغاز عند ما ینتقل إلی الغلاف الجوی یهاجمها الاشعاع الشمسی محررا عنصر الکلور منها مما یؤدی إلی زوال طبقة الأوزون، و إنّ أمریکا تنتج أکثر من نصف ما ینتجه العالم من مواد الکلور و فلورو کربون، و قد دعت بعض الدول إلی إیقاف صناعة مرکّبات الکلور و فلورو کربونیة و إحلال مواد أخری بدلها، کما دعت إلی تدویر إلغاز الموجود فی الأجهزة القدیمة وفق مراقبة دقیقة.
الفقه، البیئة، ص: 202
«40» ملیون حالة فی الولایات المتحدة الأمریکیة فقط قبل انقضاء أربعة قرون، کما أن زیادة تسرّب الأشعة فوق البنفسجیة بسبب الثقب الأوزونی سیؤدی أیضا إلی الإصابة بالحروق الشمسیة و العمی الجلیدی و الشیخوخة المبکرة و تجعّد الجلد و أمراض العیون «1» و بخاصة مرض السدّ العینی، و ستؤدّی أیضا إلی تشوّه الأجنّة و أضعاف جهاز المناعة فی جسم الإنسان، و بالتالی ستؤدی إلی هلاک مجموعات کبیرة من البشریة بالإضافة إلی هلاک الحیوان و النبات و ما أشبه ذلک «2».
و من المعلوم إنّ الأشعة فوق البنفسجیة إذا کانت متوازنة لها أهمیة بالغة بالنسبة للإنسان و الحیوان، بینما نقصها أو زیادتها تؤدی إلی الإضرار المختلفة.
فإن نقصان کمیتها یقود إلی زیادة أمراض الکساح و التشوّهات العظیمة و أمراض نقص الفیتامینات، کما و أن لها خواص مضادّة للجراثیم و تحت تأثیرها یتشکل فیتامین «دی» الذی یعتبر من أهم دعائم الصحة، و تقدر کمیة الأشعة فوق البنفسجیة الممتصة من الدخان و الغبار فی المدن بأکثر من «50%» من کمیاتها. و هناک علاقة مباشرة بین أمراض الکساح و نقصان کمیة الأشعة فوق البنفسجیة فی المدن، کما فی إنجلترا حیث یسمی الکساح فی بعض الأحیان بالمرض الإنجلیزی، إذ لا تزید نسبة الأشعة الشمسیة فی لندن عن «82%» من نسبتها فی المناطق الریفیة؛ و من هنا جاءت توصیة الأطباء لشعوب الدول الصناعیة للذهاب و لو لشهر واحد إلی شواطئ البحار
______________________________
(1) ککتراکت العیون و المیاه البیضاء.
(2) کالتأثیر علی الثروة السمکیة، فإنّ الأشعة فوق البنفسجیة تقلّل من الطحالب و النباتات و الحیوانات ذات الخلیة الواحدة- المعروفة باسم البلانکتون- و الکائنات الدقیقة الهائمة علی سطح المیاه و التی تتغذّی علیها الأسماک.
الفقه، البیئة، ص: 203
و شبهها لتلقّی الکمیة اللازمة للجلد من الأشعة فوق البنفسجیة.
و کما فی المثل القدیم کل إفراط و تفریط فی أمر یؤدی إلی الخلل فیه، فاللازم أن یکون موزونا بقدر جعله اللّه سبحانه و تعالی.
و علی أیّ حال: فإنّ الأشعة فوق البنفسجیة التی تصل إلی سطح الأرض من الثقب الأوزونی تکون ذات طاقة عالیة تکفی لتحطیم جزئیات مهمة فی جسم الإنسان، و التی منها الجزئیات المسؤولة عن نقل الصفات الوراثیة «1»، و تحطیم مثل هذه الجزئیات سیؤدی إلی هلاک مجموعات کبیرة من البشریة «2»، بالإضافة إلی أن ازدیاد الأشعة فوق البنفسجیة المارّة من الثقب الأوزونی من شأنه أن یزید من خسائر المحاصیل الزراعیة، فقد أجریت اختبارات علی «200» نوع من أنواع النباتات لقیاس حساسیتها نحو هذه الأشعة فتبیّن أن ثلثی هذا العدد تأثر بها حیث تباطأ معدل النمو «3» و فشلت حبوب اللقاح فی أحداث الإنبات، کما و أن النباتات و الأعشاب سوف تتضرّر بشدة «4» من جرّاء ارتفاع مستویات الأشعة فوق البنفسجیة التی تتسرّب من ثقب الأوزون.
و ستؤدی الزیادة فی هذه الأشعة إلی حدوث الضباب الدخانی و الأمطار الحمضیة علی ما سیق تفصیل ذلک، و ستؤدی إلی حدوث تغییرات کبیرة فی مناخ الأرض و ارتفاع درجة الحرارة فی العالم، و کذلک ارتفاع مستوی میاه
______________________________
(1) حیث یتلف الحمض النووی- دی أن أی- الموجود فی نواة الخلیة و المسؤول عن نقل الصفات الوراثیة.
(2) و کذا یتلف الخلایا التی تحت البشرة الخارجیة للجلد.
(3) و من هذه النباتات الفاصولیا و البزالیا و القرع و البطیخ.
(4) و ینعکس هذا التضرّر علی نوعیة البذور و علی نمو النبات و زیادة استعداده للتأثّر بالأعشاب الضارّة و علی الإصابة بالأمراض و الآفات.
الفقه، البیئة، ص: 204
المحیطات، و هو أمر یهدّد بغرق عدة مدن و مناطق ساحلیة فی بقاع شتی من العالم. و قد عقدت لدرء هذا الخطر عدة مؤتمرات «1» فی عدة دول تقرر فیها تخفیض «50%» من استهلاک المواد التی تسبب مثل هذه الأمور. و هذا أیضا لا یکفی بل یلزم أیضا تخفیضها بنسبة «90%» لتفادی المخاطر الناجمة عن تدمیر الأوزون الموجود فی طبقات الجوّ.
و علی أی حال: فکما نری إن الاستعمار لا یهتم بالإنسان، فالساسة و الاقتصادیون أیضا لا یهتمون بهذا الأمر الاهتمام الذی ینبغی، و إنما یریدون حفظ مصالحهم الخاصة و إن کان فیها ضرر کثیر للناس، کما یحدث فی الحروب الکونیة. و قد قال سبحانه نَسُوا اللّٰهَ فَأَنْسٰاهُمْ أَنْفُسَهُمْ «2»، فالإنسان الذی ینسی اللّه سبحانه و تعالی لا ینحصر ضرره علی نفسه بل علی غیره أیضا.
و قد تحوّل الساسة فی هذا النصف الثانی من هذا القرن إلی عمالقة فی الاقتصاد و السیاسة و السلاح و الصناعة، و لکن صاروا أقزاما فی الإیمان باللّه و القیم و المبادئ و الأخلاق؛ و المسیحیة لم تتمکن من الوقوف أمام ذلک بعد أن انحرفت عن مسیرها الصحیح، حیث قال سبحانه و تعالی یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَوٰاضِعِهِ وَ نَسُوا حَظًّا مِمّٰا ذُکِّرُوا بِهِ «3»، أما الیهودیة فلم تکن قابلة أصلا للوقوف بجعل دینها قومیا و اقتصادها أهم شی‌ء عندها إضافة إلی
______________________________
(1) و من تلک المؤتمرات، مؤتمر اللجنة الدولیة للأوزون و الذی عقد عام 1980 م فی أمریکا. و مؤتمر فینا و الذی عقد عام 1985 م. و مؤتمر مونتریال و الذی عقد عام 1987 م لتحدید الالتزامات الدولیة لمنع الاستخدامات الصناعیّة. و مؤتمر عام 1994 م و الذی اعتبر فیه یوم 16 أیلول من عام 1995 م یوم مؤتمر عالمی لحمایة طبقة الأوزون.
(2) سورة الحشر: الآیة 19.
(3) سورة المائدة: الآیة 13.
الفقه، البیئة، ص: 205
عدم أهلیتها. فلم یبق إلّا الالتجاء إلی إحضان الإسلام الذی یجعل لکل شی‌ء قدرا و لکل شی‌ء مخرجا. و قد قال سبحانه وَ لٰا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلٰاحِهٰا وَ ادْعُوهُ خَوْفاً وَ طَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللّٰهِ قَرِیبٌ مِنَ الْمُحْسِنِینَ «1»، و قال سبحانه وَ إِذٰا قِیلَ لَهُمْ لٰا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ قٰالُوا إِنَّمٰا نَحْنُ مُصْلِحُونَ.
أَلٰا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَ لٰکِنْ لٰا یَشْعُرُونَ «2»، و فی آیة ثالثة وَ لٰا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلٰاحِهٰا ذٰلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ «3» فالإنسان هو المسؤول الأول و الأخیر عن کل إصلاح کما و إنه المسؤول عن کل إفساد، و قد قال سبحانه وَ ضَرَبَ اللّٰهُ مَثَلًا قَرْیَةً کٰانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً یَأْتِیهٰا رِزْقُهٰا رَغَداً مِنْ کُلِّ مَکٰانٍ فَکَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّٰهِ فَأَذٰاقَهَا اللّٰهُ لِبٰاسَ الْجُوعِ وَ الْخَوْفِ بِمٰا کٰانُوا یَصْنَعُونَ «4»، فصار الجوع فی داخلهم و الخوف فی أنفسهم و کأنهما لباسان علی البدن ملاصقان به ملازمان له.
و هذه حالة الدنیا فی هذا الوقت، فالجوع ینتشر لیعم ملیار إنسان و الخوف یتسلل إلی قلوب الجمیع من صغار و کبار، من رؤساء الدول حتی الحفاة العراة.
و لا علاج إلّا بالعودة إلی مناهج اللّه سبحانه و تعالی التی وضعها للإنسان لبدنه و نفسه و روحه و أسرته و مجتمعة، و الإیمان باللّه الذی یدخل إلی أعماق الإنسان و أخلاقه الطیبة و صفاته النفسیة الرفیعة.
أضف إلی ذلک المناهج العملیة فی کل من السیاسة و الاقتصاد
______________________________
(1) سورة الأعراف: الآیة 56.
(2) سورة البقرة: الآیة 11- 12.
(3) سورة الأعراف: الآیة 85.
(4) سورة النحل: الآیة 112.
الفقه، البیئة، ص: 206
و الاجتماع و التربیة و العائلة و الفرد و غیر ذلک، حیث بیّنّا جملة من ذلک فی بعض کتبنا الفقهیة.
الفقه، البیئة، ص: 207

نفایات المصانع

مسألة: النفایات الخطرة التی تخلّفها الصناعات الکیماویة کثیرة فی البلاد الصناعیة، و هی نفایات لا یمکن الاحتفاظ بها، و لذا أخذ الغرب و بعض البلاد الصناعیة الأخری الشرقیة کالیابان بتصدیر هذه النفایات إلی البلاد الفقیرة فی قبال عمولات معینة. مسببین إضرارا کثیرة علی الإنسان و الحیوان و النبات. و هی إما أن تکون سامة بحیث تتسبب القضاء علی الإنسان و سائر الأحیاء عاجلا أو تکون ذات مخاطر صحیة بحیث لا تؤدی إلی هلاک من یتعرض لها مباشرة، و إنما تسبب الضعف و المرض المفضیین إلی التسمم و العجز و الإعاقة و بالنتیجة تؤدی إلی الموت. و تقدر النفایات الکیماویة الخطیرة التی ینتجها العالم سنویا علی أقل تقدیر بما یتراوح بین «300- 400» ملیون طن، و هذا شی‌ء کبیر جدا بالنسبة إلی النتائج الخطیرة المترتبة علیها، و من الواضح إن الدول الصناعیة الکبری هی طلیعة الدول المنتجة لهذه النفایات حیث یصل إسهامها نحو «90%»، و الولایات المتحدة الأمریکیة تقع فی المرتبة الأولی فی هذه القائمة.
و یبلغ عدد المواد الکیماویة المستخدمة بصفة اعتیادیة حالیا حوالی «75 ألف» مادة، و هی فی تزاید مستمر، حیث یضاف إلیها کل سنة ما یقارب ألف مادة جدیدة.
و تصنّف وکالات الحمایة البیئیة «35 ألف» مادة علی أنها ضارة
الفقه، البیئة، ص: 208
بصحة الإنسان و الحیوان و النبات، و ذلک إما بصفة قطعیة و أما علی وجه الاحتمال. و من الواضح إن الضرر المحتمل أیضا فی هکذا موارد لا یجوز تحمّله و لا تحمیله للآخرین، خصوصا إذا کان الضرر کبیرا کأضرار هذه المواد.
و هی غالبا تکون من نفایات النحاس و الرصاص و الزئبق و الزرنیخ و ما أشبه ذلک، فإنها تورث السرطان الجلدی و الأورام الخبیثة الداخلیة و الإضرار بالجهاز العصبی أو بالکلیة و تورث العدید من الأمراض الموهنة و المشوّهة و الإضرار العقلیة.
و هناک نفایات سامة تؤدی إلی الموت مباشرة إثر التعرض لها، و بعض منها یحدث مشکلات صحیة أخری کالحروق و الطفح الجلدی و الإصابة بالعنة و العقم و سقوط الأجنّة و الولادات المیّتة و العیوب الخلقیة و الولادات المشوّهة و ما أشبه ذلک.
بینما الکثیر منها تسلب من الرجال القدرة الجنسیة. کما إن کثیرا منها تسبّب عدم اتزان الأعصاب، و لهذا نشاهد فی عالمنا الیوم أمراضا عصبیة منتشرة بکثرة، و حیث عرف الغرب الصناعی إضرار هذه المواد فقد طوّر أسالیب و تقنیات التخلص من هذه النفایات بما فی ذلک الحرق و تحویلها إلی رماد، لکن ذلک لا ینفع إذ رمادها أیضا یسبب إضرارا و غازاتها أیضا ضارة و حتی دفنها فی مواقع خاصة من البحر أو الأرض أو إعادة استعمال بعضها من جدید فی الصناعات الکیماویة، و حیث أن معظم هذه الأسالیب مکلفة للغایة و ینتج عنها مشکلات بیئیة غیر محمودة فی بلادهم فالحرق یتسبب فی انطلاق کمیات کبیرة من الغازات الملوّثة إلی الهواء الجوی و التی تسبّب الانتشار حتی فی البلاد المجاورة. کما إن دفنها فی مواقع خاصة تصبح مصدرا لتلویث المیاه الجوفیة بالمواد الکیماویة السامة و بالتالی تسبّب ضررا للإنسان
الفقه، البیئة، ص: 209
بصورة مباشرة أو نتیجة امتصاص الحیوانات و النباتات لها إذا تسرّب إلی البحر أو المزارع.
و یصدّر الغرب هذه النفایات إلی الدول الفقیرة مقابل تعویضات لا قیمة لها. هذا بالإضافة إلی أنه لا یزید نصیب حرق النفایات الخطرة علی اثنین بالمائة من حجم التخلص من النفایات فی بعض البلاد الغربیة، و ذلک نظرا لارتفاع التکلفة إذا ما قورنت بتکلفة اللجوء إلی أسالیب التطهیر و کذلک بسبب الحرص علی سلامة المناطق المجاورة لمنشآت حرق النفایات من آثار الحرق. و العلاج الواقعی یتحقّق عبر:
1- تقلیل الإنتاج المسبّب لهذه النفایات إلی أقل قدر ممکن، و ذلک بإخراج قیمة التجمّل و ما تقتضیه السیاسة و ما تقتضیه التجارة و إرادة استعمار الشعوب عن قیمة الإنتاج. إذ الإنتاج دخله الرغبة فی التجمل إلی حد الإفراط و بکثرة الاستعمال مما یعد من مصادیق الإسراف و استهداف المقاصد السیاسیة و استهداف الاقتصاد و التجارة حتی إذا کان علی حساب الإنسان و حیاته کما دخلت کل ذلک فی مختلف أبعاد الحیاة.
2- تحویل الإنتاج إلی المواد الصالحة و لو کلّف کثیرا.
3- محاولة تحصیل الطرق الصالحة لإبادة هذه النفایات. و قد اقترح البعض رمیها فی أعالی الفضاء بواسطة الصواریخ و ما أشبه ذلک، لکن أجاب الاقتصادیون عن ذلک بأنها بالإضافة إلی کونها مکلفة لا یؤمن من رجوع أضرارها إلی الأرض أیضا.
و لا یخفی أنّ الإضرار لیست خاصة بالبلاد الفقیرة المنقول إلیها تلک النفایات، بل قد أدت آبار المیاه فی مدینة تون بولایة تینسی الأمریکیة بواسطة مرکّبات بعض هذه النفایات إلی إصابة سکان المدینة بأمراض فی الکبد و جهاز
الفقه، البیئة، ص: 210
الدوران و إلی الشعور بالدوران و الإغماء و حالة الکسل و الترهّل. کما أدی التلوث الکیماوی الناتج عن رشّ بعض المواد السامة کالبنزین و ما أشبه ذلک و ترسبه إلی المیاه الجوفیة التی تستخدم فی الشرب إلی حدوث حالات إجهاض کثیرة و تشوّه الأجنّة، و السرطان، و بثور جلدیة بین سکان قریة «لجلر» إحدی قری ولایة «نیوجرسی» الأمریکیة، و هکذا أدت بعض هذه النفایات فی بریطانیا و فرنسا و آلمانیا إلی آثار مشابهة أو مختلفة عن الآثار التی ظهرت فی الولایات المتحدة الأمریکیة.
و قد أظهرت دراسة أو عزتها الوکالة الأمریکیة لحمایة البیئة أن ما یزید علی «70%» من العدد المقدّر للبرک السطحیة التی تلقی بنفایاتها الخطرة فی الولایات المتحدة الأمریکیة بثمانین ألف برکة لیست مجهّزة ببطانة معیّنة تکسو جدرانها و قاعاتها من التسرّب، کما أظهرت الدراسة نفسها أن «90%» من هذه البرک قد یشکّل مصدرا لتلویث المیاه الجوفیة التی تنتهی أیضا إلی الإنسان و الحیوان و النبات «1».
و یتفق معظم أهل الخبرة علی أنّ الحواجز الصلصالیة التی تقام لاحتواء النفایات الخطرة کثیرا ما تعجز عن منع تسرّب المواد الکیماویة من مواقع دفنها إلی داخل الأرض و هو ما یؤدی إلی وصول هذه المواد إلی أحواض المیاه الجوفیة، فإنّ المیاه الجوفیة و إن کانت راکدة فی أغلب الحالات لکنها تتموّج أیضا بسبب الزلازل فتصل إلی البحار و الأنهار و غیر ذلک. بالإضافة إلی إنّ المیاه الجوفیة قد تستعمل فی الجفاف بسبب الآثار الارتوازیة.
و تقدر الوکالة الأمریکیة لحمایة البیئة تکالیف القیام بأعمال التنظیف
______________________________
(1) علما إنّ کمیّة النفایات فی أمریکا تقدّر بثلاثمائة ملیون طن سنویا أی معادل طن واحد تقریبا لکلّ أمریکی فی السنة، و هذه النفایات یتمّ إلقاؤها إمّا فی البحر أو تحت الأرض أو فی الجو.
الفقه، البیئة، ص: 211
الضروریة لبرک النفایات الخطرة فی الولایات المتحدة الأمریکیة بما یتراوح بین «20- 100» ملیار من الدولارات. و تتجاوز تقدیرات التکالیف اللازمة لعلاج مشکلات جمع النفایات فی الدانمارک الملیار دولار، و فی آلمانیا الاتحادیة تتعدی هذه التقدیرات عشرة ملیارات دولارات و هکذا بالنسبة إلی مختلف البلاد الغربیة مضافا إلی الیابان و بعض البلاد الصناعیة الأخری کالهند.
و قد أشرنا إلی أنّ البلاد الصناعیة أخذت تفکر فی تصدیر النفایات إلی الدول الفقیرة فی مقابل تعویض محدود، فقد کتبت بعض الصحف البیروتیة أن إیطالیا تنتج سنویا «50» ملیون طن من النفایات السامة یجری التخلص من «10%» منها داخل إیطالیا و «20%» خارجها بطرق قانونیة. أما الباقی فیجری التخلص منه بطرق غیر قانونیة کالطریقة التی اعتمدت فی لبنان.
و هناک شرکات لتحمیل بواخر و ناقلات و سفن بما لدیها من نفایات سامة و إرسالها لتصبّ حمولاتها فی جنح الظلام فی قبالة شواطئ الدول الفقیرة و النامیة فی بعض الأحیان، و تستغل هذه الشرکات الحروب الإقلیمیة لتنفیذ عملیاتها التخریبیة کما حدث فی لبنان حین قامت الباخرة «زنّوبیا» بإنزال شحنة تزن «2400» طن من النفایات الصناعیة السامة فی أماکن متباعدة من شواطئ بیروت و قد حوّلت الصراعات اللبنانیة الداخلیة هذه المأساة إلی جزء من حملة اتهامات موجهة إلی عدد من الزعماء المحلیّین و قادة القوات المتحاربة متّهمة إیاها بالفساد و التواطؤ و التغطیة علی مستورد النفایات لتسهیل عملیة إدخال المواد السامة إلی لبنان مقابل العمولة و بطریقة غیر قانونیة و دون اعتبار بصحة المواطنین و سلامة البیئة. و قد ذکر بعض المطّلعین إنّ کثیرا من الأسماک تسمّمت و نقلت هذا التسمم إلی الأهالی و حتی إلی النباتات و الحیوانات.
و قد قرأت فی بعض الکتب المعنیة بهذا الشأن أنّ التخلص من النفایات
الفقه، البیئة، ص: 212
الخطرة بدأ فی الدول الصناعیة و ذلک بتصدیرها إلی الدول الفقیرة و من ثم تحولت حرکة النقل العالمی من النفایات السامة الخطرة إلی تجارة هامة، و اجتذبت هذه التجارة عددا کبیرا من الوسائط و الشرکات الأجرامیة، حال ذلک حال المواد المخدّرة، فهناک مزارعون و هناک مصدّرون و هناک عملاء و الکل یعمل علی الإضرار بالبشر، سواء الساکنین فی الغرب أو فی الشرق و کذلک تجار الأسلحة المحرّمة تجارة و استعمالا و ما أشبه ذلک، و المهم عند الإنسان الذی لا یؤمن باللّه و الیوم الآخر أن یجنی الأرباح فحسب، فقد تورّط کثیر من الساسة فی هذه التجارة غیر المشروعة سواء بالمواد المخدّرة أو النفایات أو السلاح أو ما أشبه ذلک. فالدول الصناعیة التی عجزت عن علاج مشکلة نفایاتها السامة أو لم تتحمل میزانیّتها الضخمة تکالیف التخلص منها تناست تماما قدرة الدول الفقیرة علی احتواء هذه المشکلة حتی فی القرن القادم، و قد استطاعت إحدی الشرکات الغربیة باسم «سی سی کو» أن تحصل علی عقد من قبل حکومة فقیرة تقبل بموجبه هذه الدولة «5 ملایین» طن من النفایات سنویا مقابل دولارین و نصف الدولار فقط للطن الواحد. فی حین تدفع الشرکات الأوربیة التی تنتج النفایات السامة ألف دولار لشرکة «سی سی کو» لقاء التخلص من الطن الواحد.
و قد ذکرت بعض المجلات «1» إن مؤسسة «لین داکو» فی دیترویت بالولایات المتحدة الأمریکیة طلبت من الحکومة الأمریکیة إذنا بسحب «6 ملایین» طن من النفایات الکیماویة إلی غینیا و هی من الدول الفقیرة المتخلفة بمعدل «15 ألف» طن أسبوعیا مقابل «40 دولارا» للطن الواحد، و قد کشفت «منظّمة السلام الأخضر» المهتمة بحمایة البیئة من التلوث عن
______________________________
(1) و هی مجلة الآفاق العلمیة فی عددها الصادر سنة 1408 ه «1988 م».
الفقه، البیئة، ص: 213
دقائق هذه الصفقة، فذکرت أن مدیر البیئة فی وزارة الأبحاث فی الکونغو کان قد وافق علی رمی ملیون طن من الزیت و الأحماض و المذیبات العضویة و المخلّفات التی تحتوی علی الزئبق و ما أشبه ذلک فی ودیان «دیوسو» ببلاده، کما وصفت صحیفة «الأمة» کثیرا من الساسة الأفارقة بأنهم مثال للجشع و نعتتهم بأنهم تحولوا إلی حیوانات من أشرس الأنواع لتواطئهم مع الشرکات الأوربیة فی استیراد النفایات السامة بصورة غیر مشروعة للقارة الإفریقیة، نظیر رشاوی مغریة قدمها عملاء هذه الشرکات إلیهم.
و کان من المفترض أن تنقل مؤسسة سویسریة مبلغ ملیون طن من النفایات من آلمانیا الغربیة إلی الکونغو، و لکن الموظفین المتورطین فی هذه الصفقة اکتشف أمرهم و تمّ اعتقالهم فی هذه الدولة، و أفادت أنباء من سیرالیون أنه ألقی القبض علی قاضی سیرالیونی و رجل أعمال لبنانی بتهمة استیراد و دفن مواد سامة قرب العاصمة فلتاون.
و فی غینیا اعتقل نائب قنصل السفارة المالیزیة لتمثیله شرکة أنزلت رمادا من محرقة أمریکیة فی جزیرة کأسا بجوار العاصمة «کوناکرین» و نقلت الإنباء المحلیة أنّ الرماد أتلف الأشجار فی هذه الجزیرة الخضراء و کثیرا من الحیوانات التی کانت متعلّقة بتلک الجزیرة.
و قد وصف المدیر التنفیذی لبرنامج الأمم المتحدة للبیئة تصدیر النفایات عبر الحدود «1» بأنه عارض جانبی من مخلفات التصنیع للدول المتقدمة و هو عارض بشع و غیر أخلاقی و غیر قانونی و غیر مرغوب فیه، و لم یذکر السبب فی ذلک و انه کیف ینتقل الإنسان من الإنسانیة إلی هذه الحالة إلّا بسبب عدم إیمانه باللّه و الیوم الآخر، فإنّ الإیمان هو الذی یجعل الإنسان أخلاقیا و قانونیا
______________________________
(1) و هو الدکتور مصطفی کمال طلبة فی بعض مؤلفاته.
الفقه، البیئة، ص: 214
و مرغوبا فیه و إلّا فالإنسان حیوان هائج و شرس فقد قتل هتلر و موسیلینی فی الحرب العالمیة الثانیة مع زعماء اشترکوا فی المذابح أکثر من «75» ملیون من البشر حسب بعض الإحصاءات.
هذا بالإضافة إلی تخریبهم الدیار و إبادتهم الآثار و تسبب بإمراض عدد کبیر من البشر «1»، و علی غرار ذلک ما قتله ستالین، ففی بعض التقریرات أنه قتل «خمسة» ملایین من البشر فی نظام المزارع الجماعیة، و ما قتله ماوتسی تونغ من «39» ملیون من البشر مدة حکمه «2».
فإننا أمام أیّة کإرثه حصلت من عدم الإیمان باللّه و الیوم الآخر. و لم یکن ذلک بالنسبة إلی الضحایا فحسب بل بالنسبة إلی المجرمین أیضا کما قال سبحانه إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِکُمْ وَ إِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهٰا «3»، و قال سبحانه یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ إِنَّمٰا بَغْیُکُمْ عَلیٰ أَنْفُسِکُمْ «4»، و قد قال سبحانه:
کُلُّ امْرِئٍ بِمٰا کَسَبَ رَهِینٌ «5»، و لم یکن ذلک بالنسبة إلی القبر و إلی الآخرة فقط بل بالنسبة إلی الدنیا أیضا. و فی سنة 1419 م «1998 م» ذکرت مصادر صحفیة قبرصیة أنّ السلطات هناک أحبطت محاولة لتفریغ «20» طن من النفایات الخطرة فی البحر کانت محمولة علی بأخرة «زنّوبیا» لحساب شرکة «جی لی» الإیطالیة، و أشارت المصادر إلی إنّ آلمانیا الغربیة اتفقت مع
______________________________
(1) و قد ذکرت إحدی التقاریر: إنّ الاتحاد السوفیاتی السابق اشتری من الدول الغربیة بعد الحرب العالمیة الثانیة «25» ملیون من الأجزاء البشریة مثل الید و الرجل و العین و الأذن و الأنف و ما أشبه ذلک.
(2) علی حسب ما ذکرته إذاعة موسکو.
(3) سورة الإسراء: الآیة 7.
(4) سورة یونس: الآیة 23.
(5) سورة الطور: الآیة 21.
الفقه، البیئة، ص: 215
ترکیا علی دفن «5» آلاف طن من المخلّفات الصناعیة السامة فی القسم الشمالی من جزیرة قبرص التی تسیطر علیها القوات الترکیة.
و قد ذکر جملة من الکتّاب إنّ کثیرا من السفن تحت غطاء عملاء غشاشون استطاعوا أن یفرغوا حمولاتها من النفایات السامة فی عرض البحر مثل سفینة الشحن «بی لی کانو» التی أغرقت «200» طن من الرماد السام قبالة شواطئ هایتی و مثل سفینة عجمان جلوری التی قامت بإلقاء مجموعة من برامیل النفایات الخطرة فی میاه الخلیج قبالة شواطئ دولة الإمارات سنة 1409 ه «1989 م»، و قد حدث مثل ذلک فی نیجریا فدخلت هذه الدولة فی نزاع دبلوماسی مع إیطالیا بعد أن تبین لها أن «خمسة» شحنات من النفایات علی الأقل أردمتها السفن الإیطالیة فی میناء «کو کو» فی جنوب البلاد، و قد اتضح أنّ هذه النفایات تحمل درجة عالیة من السم و أن البعض منها یحمل إشعاعا نوویا. و لا عجب بعد ذلک أن نری العالم بطوله و عرضه بشماله و جنوبه و شرقه و غربه و وسطه ابتلی بأمراض و إخطار غریبة لم یذکر التأریخ مثلها و قد قال الشاعر قدیما:
إذا کان ربّ البیت بالدفّ، ناقرا فشیمة أهل البیت کلهم الرقص
و لا تسألن عمّا أتی بنتائج من السوء مما هو خارج عن الحصر.
الفقه، البیئة، ص: 216

بین الإسراف و التلوّث

اشارة

مسألة: مما یستنزف موارد البیئة و یزید فی تلوّثها الإسراف فی کل شی‌ء، و الإسراف عبارة عن الزیادة غیر اللازمة فی الشی‌ء الذی أصله صحیح مثل إضاءة مصباحین فی الغرفة بینما لا تحتاج الغرفة إلی أکثر من مصباح واحد، فالمصباح الثانی یکون إسرافا، و هکذا بقیة أنواع الإسراف کما قال سبحانه فی وصف فرعون إِنَّهُ کٰانَ عٰالِیاً مِنَ الْمُسْرِفِینَ «1»، فإن فرعون کان مسرفا فی مختلف شئون الحیاة، فی الأموال و الدماء و النساء و غیر ذلک.
أما التبذیر فهو ما کان أصله علی غیر ما ینبغی مثل أن یشعل المصباح نهارا، و إن کان کل واحد منهما یطلق علی الآخر أیضا إذا کان وحده.
و قد قال سبحانه إِنَّ الْمُبَذِّرِینَ کٰانُوا إِخْوٰانَ الشَّیٰاطِینِ «2»، و إن الشیطان یضع الأشیاء فی غیر مواضعها، و لم یقل ذلک بالنسبة إلی المسرفین، فالمبذر هو أخو الشیطان من هذه الجهة. فإن الموضوع و الحکم هو أن کل واحد منهما یتصرّف فی الآخر، بالقرینة، کما ذکرناه مفصلا فی الأصول «3».
______________________________
(1) سورة الدخان: الآیة 31.
(2) سورة الإسراء: الآیة 27.
(3) أنظر کتاب الأصول: مباحث الألفاظ للإمام المؤلّف «دام ظله».
الفقه، البیئة، ص: 217

الإسراف فی الماء

و هناک صور مختلفة للإسراف فی مختلف المجالات و کلها مما تسی‌ء إلی البیئة فتستنزف مواردها، و هی محرّمة، مثل: 1- الإفراط فی استهلاک المیاه، فإن اللّه سبحانه و تعالی خلق الماء و جعله سبیلا للحیاة و کان أول مخلوق للّه سبحانه و تعالی الماء فوضع عرشه علیه کما قال سبحانه وَ کٰانَ عَرْشُهُ عَلَی الْمٰاءِ. «1»، و قال سبحانه وَ جَعَلْنٰا مِنَ الْمٰاءِ کُلَّ شَیْ‌ءٍ حَیٍّ «2»، فالنبات و الإنسان و الحیوان کلها أحیاء بسبب المیاه، أما بالنسبة إلی عالم الجن و عالم الملک و عالم الآخرة فلا نعرف أن الماء أیضا داخل فی أسباب حیاتها أم لا؟
و الشیاطین قسم من الجن کما قال سبحانه کٰانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ «3».
و الإسلام و إن أوجب الغسل و الوضوء لکن جعل الإسراف فی استعمال الماء فیهما محرما أیضا، فقد قال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله و سلم» فی حدیث مروی عنه: (الوضوء مد و الغسل صاع، و سیأتی أقوام بعدی یستقلون ذلک فأولئک علی خلاف سنتی و الثابت علی سنّتی معی فی حظیرة القدس) «4»، و حتی أن الشرب یلزم أن یکون بدون إسراف، فإن
______________________________
(1) سورة هود: الآیة 7.
(2) سورة الأنبیاء: الآیة 30.
(3) سورة الکهف: الآیة 50.
(4) من لا یحضره الفقیه: ج 1 ص 34 ح 7.
الفقه، البیئة، ص: 218
الإسراف فی میاه الشرب یسبب أمراضا و أعراضا، و قد ورد فی الحدیث:
(و لو أن الناس أقلوا من شرب الماء لاستقامت أبدانهم) «1».
و هکذا من الإسراف صبّ فضل الماء الأمر الذی صار متعارفا عند جماعة من المسلمین، و ذلک محرم فی الشریعة الإسلامیة، و حتی بالنسبة إلی تطهیر محل البول، و البول من أقذر الأشیاء کما ورد فی الشریعة الإسلامیة و مع ذلک فإن التطهیر من البول ورد انه یکون بمثلی ما علی المخرج «2»، فإن الرطوبة الباقیة علی مخرج البول إنما تطهر بمثلیه من الماء مما یکون ذلک مقدار قطرتین مثلا. و قد قال سبحانه وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا وَ لٰا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لٰا یُحِبُّ الْمُسْرِفِینَ «3»، فالإسراف فی الأکل و الشرب و ما أشبه کلها منهیّ عنها.
و قد ورد فی الطب إنّ الجسم البشری لا یستفید من کل ما یلقی فیه من میاه الشرب و إنما یأخذ ما یلزم لکفایته ثم تبذل الکلیة مجهودا کبیرا
______________________________
(1) وسائل الشیعة: ج 17 ص 190 ح 4 ب 6. و فلسفة ذلک واضحة، لأنّ الماء عند ما نتناوله، فنحن نعرض أنفسنا لمواد کیمیاویة، فبواسطة الماء یدخل إلی أجوافنا أصناف من المعادن بعضها جوهری بالنسبة للصحّة و لکن کثیرا منها لیس له دور معروف فی حفظ صحّتنا خاصة المواد الکیماویة التی تضاف للماء لأجل تعقیمه.
(2) فعن نشیط بن صالح عن الإمام الصادق علیه السلام قال: (یجزی من البول أن یغسله بمثله) وسائل الشیعة: ج 1 ص 243 ح 7. و کذا ورد: (یجزی أن یغسل بمثله من الماء إذا کان علی رأس الحشفة) الکافی: (فروع): ج 3 ص 20 ح 7. هذا و لا یخفی أنّ الإمام المؤلف ذکر تفصیل هذه المسألة فی الجزء السابع من موسوعة الفقه کتاب الطهارة ص 201. و ذکر الأقوال الأربع فی هذه المسألة: 1- کفایة مسمی الغسل مرّة و هذا اختیار الجواهر و الإمام المؤلف. 2- اعتبار مثلی ما علی المخرج من الماء مرة و هو قول المشهور. 3- اعتبار غسلتین فی کل واحدة مثلان و هو قول الصدوق فی الفقیه و الهدایة. 4- غسل مرتین بما هو المتعارف من الغسل من استیلاء الماء علی المحل و هو قول الشیخ مرتضی الأنصاری.
(3) سورة الأعراف: الآیة 31.
الفقه، البیئة، ص: 219
للتخلص ممّا زاد عن حده، و ربما کان دخول الماء إلی غیر موضعه الطبیعی فی جسم الإنسان سببا للموت شرقا أو ما أشبه ذلک کما هی الحال فی وصوله إلی الرئتین، ففی حدیث عن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله و سلم» قال: (ما ملأ ابن آدم وعاء شرا من بطنه، یحسب ابن آدم لقیمات یقمن صلبه فإن کان لا بد فعلا فثلث لطعامه و ثلث لشرابه و ثلث لنفسه) «1».
و الماء الذی یسبب سهولة الهضم أیضا یسبب مشاکل فی الهضم إذا تناوله الإنسان أثناء الطعام أو علی الفاکهة حتی اشتهر عند الأطباء القدماء أنهم قالوا: الماء بعد الفاکهة سم و بعد العنب اسم؛ و حال الزراعة حال بدن الإنسان فإن الإسراف فی الریّ بالماء یؤدی إلی إحلال المیاه محل الهواء الموجود فی داخلها، ممّا ینتج عنه عجز الجذور النباتیة عن التنفس فضلا عن تعفنها و تحللها بسبب تأثیر المیاه التی تشبعت بها حبیبات التربة، و یستطیع کل واحد أن یجرّب ذلک فإذا سقی الحدیقة ماء کثیرا تکون الفاکهة فاسدة بینما إذا سقاها بقدر تکون الفاکهة جیدة.
کما یؤدی سوء استخدام الری إلی إصابة مساحات کبیرة من الأراضی الزراعیة بخطر التملح و التغدّق بما یقلل من قدرتها الإنتاجیة فی مرحلة، و إصابتها بالعقم الإنتاجی فی مرحلة أخری، و قد قدّر بعض العلماء أن العالم یفقد سنویا بین نصف ملیون و بین ملیون فدّان نتیجة لتملح التربة أو تغدقها، فإن الماء الزائد یدخل إلی أعماق الأرض فلذلک تترشح الأملاح إلی ظاهرها مما یسبب سقوط الأرض عن الانتفاع. کما إن الإفراط فی تصریف المیاه فی مجال الصناعة فی التبرید أو الغسیل أو المخلّفات السائلة علی المسطحات المائیة یؤدی إلی تلوثها و استنزاف الأوکسجین الذائب فیها، و هو أمر یؤدی إلی
______________________________
(1) شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: ج 19 ص 187 ب 295.
الفقه، البیئة، ص: 220
هلاک الکائنات البحریة بمختلف أقسامها.
2- و کما لا یصح الإسراف فی استهلاک المیاه بمختلف صوره التی ذکرناها، کذلک لا یصح الإسراف و التبذیر و الإفراط فی استهلاک الکهرباء حیث أنه یؤدی إلی زیادة عب‌ء محطات التولید الکهربائی. و معنی ذلک زیادة فی استهلاک الوقود المستخدم لأغراض الإنتاج و زیادة تلوّث الهواء بسبب حرق کمیات کبیرة من الوقود و زیادة استهلاک میاه التبرید لمعدات التولید و من ثم التلوث الحراری للمسطحات المائیة التی تصب فیها میاه التبرید، بالإضافة إلی أنه یسبب حرمان الأجیال الآتیة من هذه النعمة التی إذا و زعت بقدر تصبح نعمة للجیل الحاضر، و لأجیال المستقبل، و قد قدّرت بنفسی الکهرباء الذی یصرف فی بلد بأنه إنما یکفی لجیل واحد فی الحال الحاضر حیث الإسراف، بینما إذا کان یستهلک بقدر کان یکفی لألف سنة.
3- و لا یصح الإسراف فی الطعام، فإن الإنسان إذا أسرف فی الطعام لم یستطع أن یهضمه بشکل صحیح حیث یصاب بالتخمة و عسر الهضم، و المعدة بیت الداء کما إن الحمیة رأس الدواء «1»، و قد ورد فی حدیث (إن أکثر أهل المقابر من التخمة) «2»، أی إن التخمة سبّبت لهم أمراضا و أعراضا انتهت بهم إلی القبر. و ورد أیضا عن الإمام الصادق علیه السلام: (کلّ داء من التخمة، إلّا الحمی فإنّها ترد ورودا) «3». و قد یحدث للمعدة أن تصاب
______________________________
(1) إشارة إلی الحدیث الشریف: (المعدة بیت کل داء و الحمیة رأس کل دواء) بحار الأنوار: ج 62 ص 290 ح 72 ب 89، و ورد أیضا: (إن المعدة بیت الداء و إن الحمیة هی الدواء) بحار الأنوار:
ج 61 ص 307 ح 17 ب 47، ج 10 ص 205 ح 9 ب 13.
(2) و ورد عن أبی عبد اللّه علیه السلام: (إن کل داء من التخمة ما خلا الحمّی فإنها ترد ورودا). الکافی (فروع): ج 6 ص 269 ح 8.
(3) المحاسن: ص 447، وسائل الشیعة: ج 16 ص 411 ح 1 ب 4.
الفقه، البیئة، ص: 221
بالتوسع و التمدد نتیجة الإفراط فی تناول الطعام فیفقد المرء شهیته للأکل إن تناول طعاما لم تستطع له هضما، و قد یصاب نتیجة لذلک بالإسهال أو الإمساک، کما و إن الإسراف فی الطعام یؤدی إلی الجسامة و من ثم یعرّض الإنسان لأمراض القلب و ارتفاع الضغط و أمراض الکلی و السکر و الدهن و غیر ذلک من الأمراض الکثیرة، و قد کان الحکام الأمویون و العباسیون یفرطون فی نهمهم بالطعام و الشراب فکان بعضهم یأکل وجبة کبیرة ثم یستفرغها کلّا لیأکل مرة ثانیة و ثالثة، و هذا مما سبب موتهم دون العمر الطبیعی کما ذکرت التواریخ. و من الواضح کثرة الأمراض التی یسببها التقیؤ غیر الطبیعی لأن تقیؤ المعدة بطریق الحلق یسبب ضغطا کبیرا علی العروق الصغیرة المرتبطة بالعین أو الإذن أو الحنجرة أو المخ. و أما التقیؤ الذی کان ینصحه الأطباء القدامی إنما ینصحونه فی أشد حالات الضرورة، فالضرورات تبیح المحظورات.
جاء رجل إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله و سلم» و کان یتجشأ، فقال له الرسول «صلی اللّه علیه و آله و سلم»: (یا عبد اللّه اقصر من جشائک، فإنّ أطول الناس جوعا یوم القیامة أکثرهم شبعا فی الدنیا) «1». و عن أبی ذر الغفاری قال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله و سلم»: (أطولکم جشاء فی الدنیا أطولکم جوعا یوم القیامة) «2» و ورد مرفوعا إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله و سلم» قال فی کلام له: (سیکون من بعدی سمنة یأکل المؤمن فی
______________________________
(1) المحاسن: ص 447، الجشاء: إخراج الریح من المعدة، و سببه إمّا کثرة الطعام أو أکل ما یوجب التجشّؤ. ورد عن الإمام الصادق علیه السلام قال، قال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله و سلم»:
(إذا تجشأ أحدکم فلا یرفع جشاءه إلی السماء، و لا إذا بزق، و الجشاء نعمة من اللّه، فإذا جشأ أحدکم، فلیحمد اللّه علیها).
(2) المحاسن: ص 447. وسائل الشیعة: ج 16 ص 410 ح 1 ب 4.
الفقه، البیئة، ص: 222
معاء واحد و یأکل الکافر فی سبعة أمعاء) «1»، و المراد بذلک أنّ الکافر یأکل کثیرا بینما المؤمن یأکل بقدر محدد.
4- هذا من جهة الإسراف فی الأکل و الشرب، و أما الإسراف فی الزیادة فی طبخ الطعام و طهیه فإن ذلک أیضا من ملوّثات البیئة حیث إن الزائد یلقی فی القمامات. و کثیرا ما یشاهد فی بلاد المترفین أن شراء المواد الغذائیة یتم بالکرتون أو الصندوق الکامل و لا تستهلک العائلة کل الکمیة، بل غالبا ما یفسد جزء کبیر منها الأمر الذی یؤدی إلی إلقائه فی سلة المهملات.
أما بالنسبة إلی الاجتماعات کحفلات العرس و الموالید و موائد العزاء و ما أشبه فقد أضحی الإسراف فیها أمرا واضحا، و تبرز خطورة سلبیات ذلک حین یتم التخلص منها فی محلات القمامة خارج المدن ثم تجتمع هناک فی أکوام کبیرة أحیانا تکون کالتلال إذ إن هذه النفایات قابلة للتحلل و التعفن و تمثل مصدرا للروائح الکریهة التی تحملها الریاح إلی المدینة مما تسبب الأمراض
______________________________
(1) المحاسن: ص 447. وسائل الشیعة: ج 16 ص 405 ح 3 ب 1. المعاء الواحد کنایة عن الأکل قلیلا، و سبعة أمعاء کنایة عن الأکل الکثیر، فإنّ عدد السبعة أو السبعین فی لغة العرب کنایة عن الکثرة. و قد وردت روایات أخری فی هذا الصدد، قال الإمام الصادق علیه السلام عن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله و سلم»: (بئس العون علی الدین قلب نحیب و بطن رغیب و نعظ شدید) وسائل الشیعة: ج 16 ص 406 ح 4 ب 1.
و قلب نحیب: القلب الذی یرغب بالدنیا.
و بطن رغیب: بطن ترغب فی المزید من الطعام.
و نعظ شدید: اعتناء الرجل بشهوته الجنسیة أکثر من المقرّر شرعا و عقلا.
و ورد أیضا عن الإمام الصادق علیه السلام: (إنّ اللّه یبغض کثرة الأکل). و عن أبی الحسن علیه السلام: (لو أنّ الناس قصدوا فی الطعم لاعتدلت أبدانهم) المحاسن: ص 439، وسائل الشیعة: ج 16 ص 406 ح 7. و الطعم: جمع طعام. و عن أبی الحسن علیه السلام أیضا: (إنّ اللّه یبغض البطن الذی لا یشبع) المحاسن: ص 446.
الفقه، البیئة، ص: 223
و الأعراض فضلا عمّا توجب من الأذی. هذا بالإضافة إلی أن مثل هذا النوع من النفایات یعتبر عاملا لجذب الحیوانات و الفئران و هوام الأرض المختلفة، فإنها تکون بمثابة مزرعة خصبة لتوالد شتی أنواع الجراثیم و المکروبات التی تصدر العدید من الأوبئة و الأمراض للمدن المحیطة. و حتی إذا تم التخلص من هذه النفایات الغذائیة بطرق تقلیدیة مثل الدفن أو الحرق فإن المخاطر البیئیة الناجمة عنها تظل قائمة، و تتمثل هذه المخاطر بتسرب عصارات النفایات بعد تحللها إلی التربة، فتنتهی إلی المیاه الجوفیة و تؤدی إلی تلوثها و تلوث من استعملها، بالإضافة إلی انتشار الروائح الکریهة المنبعثة من مصب النفایات و تکاثر الذباب و الجراثیم.
و الاحتراق الذاتی للنفایات أیضا یسبب محاذیر لأن الهواء یتلوث بنتائج حرق النفایات، کما إنّ عملیة الحرق نفسها تؤدی إلی ارتفاع درجة حرارة الأراضی و المنطقة المحیطة مما یجعل الهوام من الثعابین و غیرها من الفئران تخرج من جحورها زاحفة نحو المدینة، هذا بالإضافة إلی بوار الأرض التی تلقی فیها النفایات و عدم صلاحیتها للاستغلال بعد دفن النفایات فیها إلّا بعد فترة طویلة.
أما إذا أرید تبدیل النفایات إلی مواد صالحة فإنها أیضا مکلفة، فمن المثل المشهور: لماذا یقول المرء شعرا حتی یبتلی بقافیته و بسجعه و وزنه، فلما ذا نسرف حتی نبتلی بنتائج الإسراف المکلفة مالیا و المسبّبة للتلوّث معنویا.
5- و من موارد الإسراف، الإسراف فی التجمل لأنه یوجب إسرافا فی المادة و فی العمل اللازمین لصنع مواد التجمل؛ صحیح (إن اللّه جمیل یحب الجمال) کما ورد فی الحدیث «1» و ذلک مستحب لکن بالقدر المقرر شرعا،
______________________________
(1) الکافی (فروع): ج 6 ص 438 ح 1، وسائل الشیعة: ج 3 ص 331 ح 64.
الفقه، البیئة، ص: 224
إذن الإسراف فی الجمال أیضا کالإسراف فی سائر الأشیاء، فقد قال سبحانه:
وَ کَذٰلِکَ جَعَلْنٰاکُمْ أُمَّةً وَسَطاً. «1». هذا بالإضافة إلی أنه صرف للنقد الزائد و هو إسراف من حیثیات متعددة «2».
______________________________
(1) سورة البقرة: الآیة 143.
(2) إنّ الإسراف فی الاستهلاک فی الوقت الحاضر یعتمد علی استراتیجیات ثلاثة: 1- إیجاد احتیاجات جدیدة غیر ضروریة 2- تنشیط الرغبة فی تلبیتها باستخدام الدعایة 3- فتح أسواق تصدیر جدیدة و خفض مدّة بقاء السلع أو خفض مستوی المواد المستخدمة کمّا و کیفا، فعلی سبیل المثال: إنّ السیّارات تصدأ بأسرع من ذی قبل، و إنّ الأبنیة الحدیثة التی تقام فی ضواحی مدننا لن تدوم، و إنّ الملایین التی تبتلعها إنشاء محطّات تولید الطاقة النوویة یجب أن تستهلک تمام الاستهلاک فی غضون عشرین أو ثلاثین سنة بالنظر إلی أنّ مدّة بقاء هذه المنشآت تتناسب عکسیا مع حجمها و تکلفتها.
هذا و قد سبب الإسراف فی الاستهلاک إلی تراکم النفایات لتسارع عملیّات الإنتاج و الاستهلاک، ففی أمریکا یطرح الفرد من الفضلات بما یساوی وزنه عشرین مرّة وزن الفرد فی السنة. و فی فرنسا یطرح سنویا 750 ألف سیّارة و 500 ألف متر مکعّب من الأجهزة المنزلیة العاطلة.
و لأجل القضاء علی الإسراف فی الاستهلاک، لا بدّ من إعادة استخدام المواد و دورتها، و یعتمد ذلک علی مجموعة من الخیارات: أ. اجتناب استخدام السلع غیر الأساسیّة ب. استخدام المنتج مرّة أخری، کإعادة مل‌ء الأوعیة الزجاجیة التی تعبأ فیها الأشربة ج. إعادة دورة المواد لتشکیل منتج جدید بعد طرح المواد المتبقیة فی حفر ثمّ تردم، و إنّ إعادة دورة المواد یمنع استخدام المواد البکر إلّا لتعویض أیة کمیة تفقد فی الاستخدام و إعادة الدورة. و کذلک یوفّر فی الطاقة، فإنّ الصلب المنتج من الخردة یتطلّب ثلث الطاقة التی یتطلّبها الصلب المنتج من خام الحدید، و یخفّض تلوّث الهواء بمقدار 85% و تلوّث الماء بمقدار 76% و یمحو نفایات التعدین کلیة. و الورق المصنوع من الورق المعاد یستلزم ربع الطاقة ممّا یستلزمه الورق المصنوع من لبّ الخشب، و یخفّض تلوّث الهواء بمقدار 74% و تلوّث الماء بمقدار 35%. و کذا الزجاج یستهلک ثلثا الطاقة التی یتضمّنها صنع المنتج الأصلی، و إنّ القارورة الواحدة إذا استخدمت عشرة مرات تؤدّی إلی خفض الطاقة بمقدار 90% لکلّ قارورة. د. تبسیط التعبئة الغذائیة عبر وضع قواعد تنظیمیة للتعبئة، فإنّ کثیرا من الدول تقوم بالإسراف فی التعبئة و التغلیف إلی ثلاثة أو أربعة أغلفة، أو استعمال أوعیة رقیقة للتعبئة، فمن المحبّذ استخدام أکیاس قماش أو نایلون متینة و لمرّات متعدّدة بدل أکیاس النایلون التی تستعمل لمرّة واحدة. و کذا من المحبّذ توحید أحجام علب التعبئة و إعادة استخدامها مرّات عدیدة بعد تنظیفها و إزالة البطاقات القدیمة الملصقة علیها بالبخار و لصق بطاقات جدیدة. ففی الدانمارک منعت الحکومة عام 1977 م استخدام قنانی المشروبات الغازیة التی تلقی بها بعد استعمالها مرّة واحدة، و ذلک حتّی تصنع المعامل قنانی صالحة للاستعمال عدّة مرّات. و فی آلمانیا ضغطت الحکومة علی أصحاب المصانع لیتحملوا المسؤولیة عن النفایات المتولّدة من منتجاتهم و من مواد التعبئة ممّا حدا بأصحاب المصانع فکّ مکوّنات منتجاتهم و إعادة استخدامها.
الفقه، البیئة، ص: 225
6- و من الإسراف أیضا، الإسراف فی النظافة حتی إن الشارع المقدس حرّم الوسوسة مع أنه من التنظیف المتزائد بالنسبة إلی غسل الملابس و غسل البدن و غسل الأشیاء، فقد جاء رجل إلی الإمام الصادق علیه السلام قائلًا له: فلان رجل عاقل لکنه وسواسی. فقال له الإمام الصادق علیه السلام إنه: (أی عقل له و هو یطیع الشیطان) «1».
7- کما إن موارد الإسراف أیضا، الإسراف فی الجنس سواء بالتعدد الذی لا تطیقه حالة الإنسان أو بالتکرر فی العمل الجنسی و هذا من أخطر الأشیاء علی البدن، فقد قال ابن سینا:
احفظ منیّک ما استطعت فإنه ماء الحیاة یصب فی الأرحام
و فی الروایات النهی عنه بالإضافة إلی الأدلة العامة التی تشمل هذه الصغری و سائر الصغریات.
8- و من موارد الإسراف، الإسراف فی الإمناء سواء کان حلالا أو حراما فإنه یسبب ضعفا فی البصر و السمع و التفکیر و التکلم و الأعصاب،
______________________________
(1) الکافی (أصول): ج 1 ص 12 ح 10. و نصّ الحدیث عن عبد اللّه بن سنان قال ذکرت لأبی عبد اللّه علیه السلام رجلا مبتلی بالوضوء و الصلاة، و قلت هو رجل عاقل، فقال أبو عبد اللّه علیه السلام: (و أیّ عقل له و هو یطیع الشیطان. فقلت له: و کیف یطیع الشیطان؟ فقال علیه السلام: سله هذا الذی یأتیه من أیّ شی‌ء هو، فإنّه یقول لک من عمل الشیطان).
الفقه، البیئة، ص: 226
و یسبب أیضا داء المفاصل و داء القلب و ما أشبه ذلک.
و النهمیون الشهوانیون کثیرا ما یستعملون أدویة منشطة للجنس لکنهم لا یعقلون أن استعمال المنشطات یسبب العنة فی أواخر العمر، و قد ذکر المؤرخون أن من أسباب موت من سمّوا بالخلفاء و الأمراء المبکّر و أمراضهم الکثیرة کان هذا الأمر، حیث کانوا یفرطون فی هذا الشی‌ء إفراطا فوق التصور، فقد کان هارون العباسی و المأمون العباسی و الخلیفة العثمانی عبد الحمید یملک کل واحد منهم أربعة آلاف من الجواری. و کذلک ذکروا فی قصر الملک الفارسی کسری «1»، و مثل هذا لا یعدو الإنسان أن یکون بهیمة کما قال الإمام علی علیه السلام: (ابنی: إنّ من الرجال بهیمة فی صورة الرجل السمیع المبصر) «2».
و لا یخفی أنّ الإسراف فی الإمناء غیر الإسراف فی الجماع إذ یمکن أن یکون هذا بدون أمناء و هو أیضا ضار بالبدن أیضا ضررا کبیرا لأنه یسبب تهییج الأعصاب تهییجا متزایدا. و التهییج یضرّ الأعصاب و ما تعلق بها. و قد ألمعنا إلی هذا المبحث فی کتاب فقه الأسرة.
9- کما إن من الإسراف، الإسراف فی العقوبة سواء کان تأدیبا أو قصاصا أو غیر ذلک و من مصادیقه الحروب العدوانیة، قال سبحانه وَ إِذٰا بَطَشْتُمْ بَطَشْتُمْ جَبّٰارِینَ «3»، و قال سبحانه وَ مَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنٰا لِوَلِیِّهِ سُلْطٰاناً فَلٰا یُسْرِفْ فِی الْقَتْلِ «4»، فإنّ الإسراف فی العقوبة مهما کان
______________________________
(1) حیث ذکروا إنّ له أربعة آلاف جاریة، للمزید راجع کتاب: تجارب الأمم لابن مسکویه.
(2) دیوان الإمام علی علیه السلام: ص 182.
(3) سورة الشعراء: الآیة 130.
(4) سورة الإسراء: الآیة 33.
الفقه، البیئة، ص: 227
نوعها سواء کان قتلا أو غیر قتل، تعذیبا أو غیر تعذیب، غرامة أو غیر غرامة، حبسا أو غیر حبس، حرمانا عن الحقوق أو غیرها. کلها انحراف عن سنن اللّه سبحانه و تعالی و تسبب إضرارا للبیئة و غیر البیئة، للإنسان و غیر الإنسان، فإن الإنسان ملزم بالرفق حتی بالحیوان فلا یحق له معاقبة الحیوان أکثر مما یستحق إذا فرض استحقاقه العقوبة، فقد رفع الإمام السجاد سوطه لیضرب ناقته التی غیرت طریقها فی سیرها، لکنه لم یضر بها، فقیل للإمام علیه السلام لماذا لم تضربها؟ فقال الإمام علیه السلام: (خاف القصاص) «1».
و قد قال الإمام علی علیه السلام: (فإنکم مسؤولون حتی عن البقاع و البهائم) «2» فإن الإنسان مسؤول عنها کما أشرنا إلی بعض تفصیل ذلک فی کتاب الفقه فی باب الصدقات «3».
10- و من الإسراف أیضا، هدر الأموال الکثیرة فی صنع و شراء الأسلحة الفتّاکة، فمثلا البلاد الفقیرة أنفقت 146 ملیار دولار علی القطّاع العسکری سنة 1404 ه «1984 م» و زاد هذا الإنفاق سنة 1407 ه «1987 م» عن معدّل سنة 1380 ه «1960 م» 5، 7%، فیجب اتّباع مسار جدید فی التخطیط و التنمیة یقلّل من الإنفاق العسکری خاصّة بعد انتهاء الحرب الباردة.
11- و من الإسراف أیضا، الإفراط فی الاستفادة من ثروات الطبیعة و منها الأرض عبر الرعی حیث یقوم الإنسان بالاستغلال الزائد للمراعی و الأراضی الزراعیة، فإن عمله هذا یؤدی به إلی إزالة الغطاء الأخضر الذی
______________________________
(1) الکافی (أصول): ج 2 ص 331 ح 6، ج 2 ص 335 ح 23.
(2) شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: ج 9 ص 288 ب 168.
(3) للمزید راجع موسوعة الفقه: ج 60 کتاب الوقوف و الصدقات و السکنی و السبق و الرمایة.
الفقه، البیئة، ص: 228
یکسو سطح الأرض، و من ثم تتحول التربة إلی رمال متحرکة و تصبح المراعی و المناطق الزراعیة امتدادا یضاف للصحراء التی تزحف بکثبانها الرملیة علی هذه الأماکن و قد تقضی علی البقیة الباقیة من الحرث و النسل، إلی غیر ذلک من صور الإسراف الذی یؤثر سلبا علی البیئة مما اعتاده الناس خصوصا أولئک الذین خرجوا عن مظلّة الأنبیاء و وحی السماء، سواء کان خروجا مطلقا کالشیوعیین أو خروج فی الجملة کالیهود و المسیحیین أو خروجا علی نحو المعصیة و المخالفة کما نشاهده عند الکثیر من المسلمین فی الحال الحاضر حیث لا یهتمون بالأوامر الإسلامیة التی تصلح دینهم و دنیاهم، و بذلک نَسُوا اللّٰهَ فَأَنْسٰاهُمْ أَنْفُسَهُمْ «1»، فإن نسیان اللّه تعالی یشمل الأقسام الثلاثة «2».
و معنی «نسیان اللّه» أن الإنسان لا یلاحظ رقابته علیه و جزاءه فی الآخرة علی أعماله، کما یقول سبحانه فی الآخرة الْیَوْمَ نَنْسٰاکُمْ کَمٰا نَسِیتُمْ لِقٰاءَ یَوْمِکُمْ هٰذٰا. «3».
______________________________
(1) سورة الحشر: الآیة 19.
(2) الخروج مطلقا أو جملة أو معصیة.
(3) سورة الجاثیة: الآیة 34. هذا و یجب القضاء علی الإسراف عبر تعدیل أنماط الاستهلاک و تعدیل النظام الاقتصادی بحیث لا یکون استهلاک الموارد علی حساب الأجیال القادمة و یجب اتّباع القانون الإلهی العام من: إنّ فضلات أحد الکائنات الحیّة هی أسباب حیاة کائن حیّ آخر. و هذا القانون لو طبّق، فإنّه یساهم بدور فعال فی إیجاد مورد غذائی للحیوانات و النباتات.
الفقه، البیئة، ص: 229

إهلاک الحرث و النسل

اشارة

مسألة: من أشد المحرمات إهلاک الحرث و النسل. قال سبحانه و تعالی:
وَ مِنَ النّٰاسِ مَنْ یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ فِی الْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا وَ یُشْهِدُ اللّٰهَ عَلیٰ مٰا فِی قَلْبِهِ وَ هُوَ أَلَدُّ الْخِصٰامِ. وَ إِذٰا تَوَلّٰی سَعیٰ فِی الْأَرْضِ لِیُفْسِدَ فِیهٰا وَ یُهْلِکَ الْحَرْثَ وَ النَّسْلَ وَ اللّٰهُ لٰا یُحِبُّ الْفَسٰادَ «1». و قد ذکر بعض المفسرین فی تفسیر الآیة أنها نزلت فی الأخنس بن شریق الذی أقبل علی النبی «صلی اللّه علیه و آله و سلم» و أظهر الإسلام لکنه کان خبیث النفس منحرف الذات منافق العقیدة، فلما خرج من عند النبی مرّ بزرع فأحرقه و حمر فعقرها فذکره اللّه سبحانه و تعالی و وصفه بأنه من ألدّ المخاصمین للنبی و للإسلام لما قام به من فساد و إهلاک للحرث و النسل، کما أشرنا إلی ذلک فی بعض التفاسیر «2» و قد ذکرنا إنه یفهم من هذه الآیة عدم جواز إهلاک نسل الحیوان مهما کان حیوانا عادیا سواء کان الإهلاک بالأکل أو بالإتلاف، و هذا ما تعمله الحکومات من الحجر علی صید الحیوانات النادرة الوجود، و المفسد من عادته الإفساد فی أیة صورة کانت کفساد فرعون أو قارون أو هامان أو الحجاج أو غیرهم کادعاء کاذب للألوهیة أو البغی فی الأرض بغیر حق أو إتیان الرجال أو اکتناز المال و عدم إعطائه للمحتاجین و الفقراء بالقدر الشرعی. إلی غیر ذلک من صور
______________________________
(1) سورة البقرة: الآیات 204- 205.
(2) أنظر تقریب القرآن إلی الأذهان للإمام المؤلف «دام ظله».
الفقه، البیئة، ص: 230
الفساد و الإفساد و التی منها ما ذکره سبحانه إِنَّمٰا جَزٰاءُ الَّذِینَ یُحٰارِبُونَ اللّٰهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَسٰاداً أَنْ یُقَتَّلُوا أَوْ یُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَیْدِیهِمْ وَ أَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلٰافٍ أَوْ یُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ «1»، کما ذکر الفقهاء فی کتاب الحدود.
و فی الحال الحاضر نجد الانحراف نفسه موجودا لکن بصورة أعجب و تصحبه مآس و آلام رهیبة أحیانا عدیدة مثل اتخاذ الحرب الجماعیة التی بسببها یقتل الناس بالأسلحة المیکروبیة و الجرثومیة و القنابل الذریة و القنابل النیتروجینیة و ما أشبه ذلک.
و قد رأینا فی إیران کیف أنّ صداما قتل الناس الآمنین بصواریخه الفتاکة، فأهلک حتی الأطفال الرضع و النساء و الکبار سنا و أحرق المزارع و المصانع و ما أشبه ذلک. و قد دکّ مدینة قم المقدسة بالقنابل، فقتل بها رجل الدین و الرجل العادی و کبیر السن و صغیر السن و غیرهم، و لما قیل له إن هؤلاء رجال آمنون و لیس فی قم ثکنة عسکریة و لا مصنع عسکری و لا أیّ مرفق هام! أجاب: قم هی بؤرة التخلّف العقلی.
نعم، من الخطوات التی یتبعها الاستعمار لأجل إذلال المسلمین و شق صفوفهم قیامه بحربهم من عدّة جهات: یحارب الإمام الحسین علیه السلام و شعائره لأن الإمام الحسین ثورة تتجدد فی کل زمان، و یحارب المراجع العظام و الحوزات العلمیة لأنّ هؤلاء هم الذین یسببون یقظة الناس و هدایتهم إلی العقیدة الصحیحة و الأخلاق الصحیحة و العمل الصحیح و هم الذین یحضّون الناس و یحذرونهم من الرضوخ للظلم و الظالم، و یحارب الاقتصاد و المال حتی
______________________________
(1) سورة المائدة: الآیة 33.
الفقه، البیئة، ص: 231
یکون الناس فقراء فیکونون لقمة سائغة فی ید المستعمرین، و یحارب الحریات حتی لا یکون هناک نور بل یعیش الناس فی ظلام دامس و لا یعرفوا کیف یتصرف عملاء المستعمرین أخذا و عطاء و نهبا و إفسادا، و یحارب العلم لأن العلم نور و یسبب علو شأن الناس، و المستعمرون لا یریدون رفعة الناس، فقد رأینا مثل ذلک کثیرا فی العراق أیام صدام فإنه قطع نخیل العراق التی هی ثانی ثروة فی البلاد بعد النفط و تقدر الأشجار التی قطعها «29 ملیونا» من أصل «32 ملیون» فلم یبق إلّا «3 ملایین». فتراجع العراق من المرتبة الأولی فی تصدیر التمر إلی المرتبة السادسة، هذا و قد ورد فی توحید المفضّل خلق اللّه الإنسان و خلق الأرض لسکناه، کما ورد فی القرآن أَ لَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهٰاداً «1»، أَحْیٰاءً وَ أَمْوٰاتاً «2» و جعلها مناسبة و ملائمة لحیاته بمختلف شعبها و أبعادها فأنبت له الشجر و الزرع و أجری له الأنهار و سخر له اللیل و النهار و الشمس و القمر و زوده بنعمة العقل و جعل الطبیعة فی خدمته و جعل له جمیع حوائجه فی حال صحته و حال مرضه فی مأکله و مشربه و ملبسه و مسکنه و منکحه و مرکبة، فقد قال سبحانه أَ لَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهٰاداً.
وَ الْجِبٰالَ أَوْتٰاداً. وَ خَلَقْنٰاکُمْ أَزْوٰاجاً. وَ جَعَلْنٰا نَوْمَکُمْ سُبٰاتاً. وَ جَعَلْنَا اللَّیْلَ لِبٰاساً. وَ جَعَلْنَا النَّهٰارَ مَعٰاشاً. وَ بَنَیْنٰا فَوْقَکُمْ سَبْعاً شِدٰاداً. وَ جَعَلْنٰا سِرٰاجاً وَهّٰاجاً. وَ أَنْزَلْنٰا مِنَ الْمُعْصِرٰاتِ مٰاءً ثَجّٰاجاً. لِنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا وَ نَبٰاتاً.
وَ جَنّٰاتٍ أَلْفٰافاً «3»، و قال فی آیة أخری:
______________________________
(1) سورة النبإ: الآیة 6.
(2) سورة المرسلات: الآیة 26.
(3) سورة النبإ: الآیات 6- 16.
الفقه، البیئة، ص: 232
وَ لَقَدْ جَعَلْنٰا فِی السَّمٰاءِ بُرُوجاً وَ زَیَّنّٰاهٰا لِلنّٰاظِرِینَ. وَ حَفِظْنٰاهٰا مِنْ کُلِّ شَیْطٰانٍ رَجِیمٍ. إِلّٰا مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهٰابٌ مُبِینٌ. وَ الْأَرْضَ مَدَدْنٰاهٰا وَ أَلْقَیْنٰا فِیهٰا رَوٰاسِیَ وَ أَنْبَتْنٰا فِیهٰا مِنْ کُلِّ شَیْ‌ءٍ مَوْزُونٍ. وَ جَعَلْنٰا لَکُمْ فِیهٰا مَعٰایِشَ وَ مَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرٰازِقِینَ. وَ إِنْ مِنْ شَیْ‌ءٍ إِلّٰا عِنْدَنٰا خَزٰائِنُهُ وَ مٰا نُنَزِّلُهُ إِلّٰا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ.
وَ أَرْسَلْنَا الرِّیٰاحَ لَوٰاقِحَ فَأَنْزَلْنٰا مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً فَأَسْقَیْنٰاکُمُوهُ وَ مٰا أَنْتُمْ لَهُ بِخٰازِنِینَ. وَ إِنّٰا لَنَحْنُ نُحْیِی وَ نُمِیتُ وَ نَحْنُ الْوٰارِثُونَ «1»، و من الواضح إن خزائن الأرض هی التی تولدها الماء و الهواء و الأرض و النور و الحرارة، و لذا کان عند اللّه سبحانه و تعالی خزائن کل شی‌ء، و لکنه لا ینزله إلّا بقدر معلوم یناسب البشر زیادة و نقیصة مع سائر الملاحظات المذکورة فی هذا الباب فالکون بمجموعه بیئة کبری خلقها اللّه سبحانه و تعالی فی حالة توازن و اتزان، اتزان فی الحرکة و السکون و اتزان فی الحرارة و البرودة و اتزان فی الجاذبیة و القوة الطاردة، و اتزان فی ما فوق الهواء المحیط بالأرض و اتزان فی المجالات الکهربائیة و المجالات المغناطیسیة و المجالات الأخری فی الحرکة و السکون، و لذا قال سبحانه وَ لَهُ مٰا سَکَنَ فِی اللَّیْلِ وَ النَّهٰارِ «2»، و قال سبحانه أَ لَمْ تَرَ إِلیٰ رَبِّکَ کَیْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَ لَوْ شٰاءَ لَجَعَلَهُ سٰاکِناً ثُمَّ جَعَلْنَا الشَّمْسَ عَلَیْهِ دَلِیلًا. ثُمَّ قَبَضْنٰاهُ إِلَیْنٰا قَبْضاً یَسِیراً «3».
و اتزان بین الماء و التراب و اتزان حرکة الموت و الحیاة و کل شی‌ء و شی‌ء.
و علی أیّ حال فقبل ملوثات الصناعة الحدیثة کان الهواء و الماء و کل شی‌ء نقیا خالیا من التلوث و الفساد، لکن امتدت ید الإنسان إلی میاه الأنهار و البحار و البحیرات و المحیطات و المیاه الجوفیة فراح یلوّثها بما یلقیه فیها من
______________________________
(1) سورة الحجر: الآیات 16- 23.
(2) سورة الأنعام: الآیة 13.
(3) سورة الفرقان: الآیات 45- 46.
الفقه، البیئة، ص: 233
مخلّفات. و هناک بعض الأنهار و البحار التی فسدت تماما و لم تعد صالحة للاستعمال شربا أو صناعة أو ما أشبه ذلک، و لا یقتصر خطر تلوث المیاه علی ذلک فحسب بل إنها تمتد لتکون سببا فی إبادة الأسماک و الحیوانات و الأحیاء البحریة بل و الطیور و ما أشبه ذلک مما تعیش علی حیوانات البحر.
بل شمل أیضا فساد الغابات حیث قام الإنسان الصناعی الذی لا یراعی اللّه و الیوم الآخر بتعریة الأرض من غاباتها الکبری. و قد ذکروا إنّ الحزام الاستوائی الأخضر الذی کان یمتد عبر القارات بمساحة تبلغ ستة عشر ملیون کیلو مترا مربعا تراجعت الآن إلی ثمانیة ملایین کیلومترا مربعا فقط، و أخذ أیضا هذا فی التناقص مما أدی إلی جرف التربة و تصحرها بحیث أصبحت غیر صالحة للزراعة بتاتا. و الغابات الاستوائیة التی کانت تعتبر بمثابة رئة العالم تعرّضت للاستتراف و التدمیر من وجهة النظر البیئیة و الاقتصادیة. و فی بعض التقریرات إن «14%» من الغابات الاستوائیة ستختفی فی نهایة هذا القرن نتیجة لزیادة معدل الاستنزاف، أما إذا أضیف إلی ذلک التغیرات المناخیة و الحرائق التی لا تفتأ تفتک بمساحات واسعة من الغابات فتبیدها عن بکرة أبیها، فیمکن أن تصل النسبة إلی النصف و ما معدله تصحر أکثر من «20 ملیون» هکتار سنویا. و کل ذلک سبب لانقراض «25 ألف» نوع من النبات و «1000» نوع من الحیوانات فی غضون العشرة الأعوام القادمة أو أقل من ذلک، کما یحدّثنا بذلک الخبراء.

الصید غیر المنظم

و إذا کان تلوث البیئة سببا رئیسیا من أسباب إهلاک الحرث و النسل،
الفقه، البیئة، ص: 234
فإن الصید غیر المنظّم للحیوانات البحریة و الطیور و الغزلان سبب آخر من أسباب إبادة أنواع شتی من النسل، و قد تعرّضت حیوانات کثیرة لخطر الانقراض بسبب عملیات الصید غیر المسؤول مثل حیوان وحید القرن و الضباع و الغزلان و بعض الحیتان و بعض الفراشات و العصافیر و الطیور.
و قد أسهم التلوث بالمبیدات الحشریة فی زیادة المشکلة و فی القضاء علی عدد کبیر من المخلوقات. و یتفنن الإنسان غیر المؤمن باللّه و الیوم الآخر إیمانا کاملا فی طرق الصید الجائر من استخدام البنادق الأوتوماتیکیة إلی الحراب المسمّمة و المفرقعات و السموم خاصة فی صید الأسماک و الأحیاء البحریة الأخری حیث یلجأ بعض هؤلاء إلی استخدام هذه المواد نظرا لوفرة محصول الصید الناتج عن استعمال هذه المواد. و لجأ بعض الصیادین إلی استعمال المفرقعات فی صید الأسماک و ینتج عن التفجیر موجة تتخلل فی مرکز الانفجار، ثم موجة ضغط حول المرکز و تستمر الموجة الأخیرة فی انتقالها إلی مدی کبیر، و یؤدی التخلخل و الضغط الناتجین عن تلف الجهاز العصبی للأسماک بمختلف أنواعها و عدم قدرة هذه الأحیاء البحریة فی السیطرة علی مثاناتها الهوائیة التی تحافظ علی توازنها فی الماء فیؤدی إلی اضطراب حرکتها و طفوها فوق سطح الماء أو غوصها إلی القاع و موتها، و قد شاهدت فی مدینة سامراء قبل ثلاثة عقود من الزمن استعمال المواد السامة فی نهر دجلة فکانت الأسماک الکبیرة تطفو علی الماء و هی فی حالة شبه إغماء فیصیدها الصیادون، و یلاحظ بعد التفجیر وجود کمیات کبیرة من الأسماک مختلفة الإحجام تطفو علی سطح الماء و هی تقوم بحرکات عشوائیة و قد فقدت السیطرة تماما علی توازنها مما یسهل صیدها.
کما إنّ استعمال السموم یؤدی إلی استهلاک کمیة کبیرة من
الفقه، البیئة، ص: 235
الأوکسجین الذائب فی الماء أثناء عملیة الانفجار و یؤدی ذلک إلی نقص فی کمیة هذا العنصر الحیوی مما یسبب اختناق الکائنات البحریة.
کما إنّ التفجیر یسبّب ارتفاع درجة حرارة المیاه بالإضافة إلی إن موجات الضغط التی تتجه صوب قاع البحر بعد عملیة التفجیر تؤدی إلی تقلیب الرواسب الموجودة فی القاع، و هذه الرواسب تحتوی علی المعادن الثقیلة کالرصاص، و عندئذ تزداد نسبة هذه المعادن السامة فی الماء و بالتالی یزداد تأثیرها الضارّ علی الکائنات البحریة، و هی لا تشمل الأسماک وحدها بل تشمل أیضا بیوضها و الأحیاء البحریة الأخری، و هذا ما یؤدی إلی تناقص أعدادها و یعرّضها للاندثار و الانقراض. و الطیور التی تأکل أمثال هذه الأسماک الصغیرة أو غیر الصغیرة أیضا تصاب بالأمراض المختلفة، و التی تنتقل إلی الإنسان بالنتیجة، و قد أشرنا سابقا إلی مخاطر المواد المبیدة مثل انتشار مادة «دی دی تی» و غیرها من المبیدات المؤلفة من مواد الکلور العضویة التی تسبب تناقصا غریبا فی أقسام من الطیور الغواصة، و أصناف عدیدة من الطیور اللاقطة و طیور البحر و عدد کبیر من أصناف الأسماک، فإن المحیطات هی المستودع النهائی الذی تتراکم فیه مادة «دی دی تی» أو مخلفاتها، و قد انتهی إلی هذه المحیطات ما یقرب من «25%» من کل المبیدات التی أنتجت حتی هذا الیوم، فإنّ کمیة هذه المادة فی الأحیاء المائیة أقل بقلیل من الناتج الکلّی.
و قد أثرت هذه المادة فی البیئة المائیة، و بذلک تناقص أعداد السمک اللازم للغذاء، و تزاید تراکیب «دی دی تی» فی لحمه مما یجعله غیر مناسب للاستهلاک الإنسانی و لا بد و أن یتسارع إذا استمرت عملیة رمی هذه المادة فی البیئة. و حسب بعض الإحصاءات هناک ما یقارب من نصف ملیون مرکب
الفقه، البیئة، ص: 236
صناعی فی الاستخدام. و فی الوقت نفسه لا یمکن للإنسان التنبؤ بخواص معظم هذه المرکبات و تأثیراتها متی أطلقت إلی البیئة. و هی تهدد بقاء ما لا یقل عن «180 نوعا» من الحیوانات الولودة و «350 نوعا» من أصناف الطیور و «20 ألف» نوعا من أنماط النباتات، علما أن هناک من یتأسّف علی هذه النتیجة و لکنه یقول إن حیاة الإنسان أهم من بقاء الصقر أو الأزهار أو النباتات الأخری أو الأسماک نعم إن حیاة الإنسان أهم لکن اللازم أن یذکّروا أنّ بقاء الإنسان یعتمد علی هذه الشبکة المرتبطة بالکائنات الحیة و مقاومتها للفناء و التی یلعب فیها بقاء الصقور و الأزهار و الحیتان و ما أشبه ذلک دورا هاما، فإنه لیس تدمیر البیئة بالکامل هو الذی یجلب الکارثة للإنسان فحسب، بل إن استمرار الإنسان علی الوتیرة الحالیة من قطع النباتات و استصلاح المستنقعات و طرح کمیات کبیرة من المبیدات و النظائر المشعّة و البلاستیک و الفضلات البشریة و المخلّفات الصناعیة فی الهواء و الماء و التربة من أجل جعلها غیر ملائمة للأصناف الحیاتیة التی تؤثر علی استقرار هذه البیئة و بقائها، هو الآخر یدمر البیئة و یسبب الکارثة لکن بالتدریج.
إن دور الإنسان الصناعی الذی لا یلتزم بتعالیم السماء کحیوان هائج فی دکان لبیع الخزف مع فارق واحد هو أن الثور إذا امتلک نصف المعلومات عن خصائص الخزف التی نمتلکها نحن عن النظام البیئی سیحاول تعدیل تصرّفه بالنسبة إلی البیئة بدل أن یطلب العکس.
و علی النقیض من ذلک إنّا نری إنّ الرجل الصناعی الیوم مصمّم علی أن یکیّف الخزف الصینی المحیط به معه. و لذلک فقد وضع نصب عینیه أنّ یحطم هذا النوع من الخزف و یدمّره إلی قطع متناثرة فی أقصر وقت.
و قد ذکر الأخصائیون أنه سوف تنضب الاحتیاطیات الحالیة لغالبیة
الفقه، البیئة، ص: 237
المعادن خلال ال «50 عاما» القادمة إذا بقی معدل الاستهلاک کما هو علیه الآن، و من الواضح أنّ هناک اکتشافات جدیدة و تطورات فی عملیات التعلیم لکن هذا التطور سیعطینا فترة زمنیة محدودة فقط و لن تساعدنا المواد الاصطناعیة أو البدیلة حیث إنها ستصنع من مواد هی فی الأصل عرضة أیضا للنضوب، بینما لن یحلّ المشکلة توفر الطاقة. و قد ذکرنا فی السابق علاج أمثال هذه الأمور، و إذا لم تحل فستکون الکارثة و العیاذ باللّه.
ثم لا یخفی إنّ تلوث الغلاف الجوی مشکلة کبری تواجه جمیع دول العالم بشرا و نباتات و حیوانات إذ تنبعث فی الهواء مواد کیمیاویة عدیدة من مصادر طبیعیة من صنع الإنسان و تشمل الانبعاثات من المصادر الطبیعیة و المصادر الحیة و غیر الحیة مثل نباتات تحلل الإشعاع و حرائق الأحراج و الانفجارات البرکانیة و الانبعاثات من الأرض و المیاه، و تؤدی هذه الانبعاثات إلی ترکیز طبیعی یختلف تبعا للمصدر المحلی للانبعاث و أحوال الطقس السائدة، فقد تسبب الإنسان فی تلوث الهواء من قدیم الزمان بسبب استخدام النار، إلّا أنه ازداد بسرعة منذ بدایة عصر التصنیع و خصوصا فی النصف الثانی من هذا القرن.
و کشفت البحوث طوال العقدین الکاملین أنه بالإضافة إلی ملوثات الهواء الشائعة کأکسید الکبریت و النتروجین و المواد الدقیقة و الهیدروکربونات و أول أکسید الکربون تنبعث من الغلاف الجوی مرکبات عضویة متطائرة.
و بالرغم من معرفتنا بطبیعة الملوثات للهواء و کمیتها و سلوکها و آثارها فقد ازداد استعمالها کثیرا فی السنوات الأخیرة بسبب تدخل السیاسة و الاقتصاد فی هذا الأمر.
ففی سنة 1411 ه «1991 م» أطلق فی الهواء حسب بعض
الفقه، البیئة، ص: 238
الإحصاءات «99 ملیون» طن من أکاسید الکبریت و «68 ملیون» طن من أکاسید النتروجین و «57 ملیون» طن من المواد الدقیقة العالقة و «72 ملیون» طن من أول أکسید الکربون من مصادر ثابتة و متنقلة، و تساهم بلدان منظمة التعاون و التنمیة فی المیدان الاقتصادی بنسبة «40%» من أکاسید الکبریت و نحو «52%» من أکاسید النتروجین و «71%» من أول أکسید الکربون و «23%» من المواد الدقیقة العالقة المنبعثة فی الغلاف الجوی و یساهم باقی العالم فی النسبة الباقیة.
و توضح البیانات أنه بالرغم من وصول حجم انبعاثات أکاسید الکبریت إلی ذورتها التی قاربت «115 ملیون» طن فی سنة 1390 ه «1970 م» إلّا أنها انخفضت إلی «99 ملیون» طن فی سنة 1410 ه «1990 م» نتیجة الانخفاض الملحوظ فی انبعاثات أکاسید الکبریت فی بلدان منظمة التعاون و التنمیة فی المیدان الاقتصادی. و بالمقابل فقد ارتفعت انبعاثات أکاسید الکبریت فی بقیة العالم من «48 ملیون» طن إلی «59 ملیون» طن خلال الفترة نفسها.
و قد خلص تقییم النظام العالمی للرصد البیئی إلی أن «900 ملیون» شخص تقریبا یعیشون فی مناطق حضاریة فی العالم یتعرضون الآن إلی مستویات غیر صحیة من ثانی أکسید الکبریت، و إن ما یزید عن ملیار شخص یتعرّضون لمستویات مفرطه من العوالق.

تلوث البیئة الداخلیة

ثم إنّ تلوّث الهواء لیس قاصراً علی البیئة الخارجیة، و رغم إن تلوث
الفقه، البیئة، ص: 239
الهواء الداخلی کان معروفا منذ عصور ما قبل التأریخ، و إن ارتفاع تجهیزات تلوث الهواء استمرت کجزء من واقع حیاة الناس الذین یعیشون فی المناطق الفقیرة، و الذین یطهون أطعمتهم و یستفیدون من نیران وقودها الفحم و الحطب و الروث و من المخلّفات الزراعیة فی مختلف شئونهم، إلّا إنّ مشکلة تلوّث الهواء الداخلی أصبحت مؤخرا أمرا یبعث علی القلق و یوجب الأمراض المختلفة و أحیانا الموت، و لقد استخدمت عبارة «متلازمة المبانی المریضة» لوصف المبانی التی یتسبب هواؤها فی عدد من الأعراض المرضیة مثل تهیّج العین و الأنف و الحنجرة و الأسنان و التعب الذهنی و الصداع و الغثیان و الدوار و التهاب المجاری الهوائیة و الحس بجفاف الأغشیة المخاطیة و حالة الرکود الذهنی و أحیانا النسیان و ترتبط هذه الإعراض من الناحیة الوبائیة بالمبانی المحکمة الغلق و النوافذ التی لا یمکن فتحها و کثیر من السجون فی البلاد الدیکتاتوریة التی لا تراعی صحة السجناء و کذلک المساکن المغلقة بأحکام و ارتفاع درجات الحرارة و مستویات الغبار و تدخین السجائر.
و یحدث هذا التلوّث فی الهواء الداخلی نتیجة لنشاطات من یشغلونها و استخدامهم الأجهزة و المعدات الکهربائیة و المواد الکیماویة و من خلال الانبعاثات من بعض مواد الإنشاءات و مواد الزخرفة و العوامل الحراریة و اختراق الملوثات الخارجیة.
و أهم الملوّثات الداخلیة هی دخان التبغ و نواتج انحلال الرادون و ألیاف الاسبستوس و منتجات الاحتراق مثل أکسید النتروجین و أکسید الکبریت و أول أکسید الکربون و ثانی أکسید الکربون و الهیدروکاربونات العطریة المتعددة الحلقات و مواد کیمیاویة أخری ناشئة عن الاستخدامات فی المنازل و غیر ذلک، فإن کثیرا من المواد المیکروبیولوجیة الملوّثة للهواء توجد فی البیئة
الفقه، البیئة، ص: 240
الداخلة، و تشمل هذه فطریات العفن و الفطریات و الفیروسات و البکتیریا و الطحالب و حبوب اللقاح و الجراثیم و مشتقاتها. و قد حدّد فی بعض التقریرات ما یزید عن «66» من المواد الکیماویة العضویة الطیارة موجودة فی الهواء الداخلی.
و لا تبقی المواد الملوّثة المنبعثة فی الجوّ محصورة قرب مصدر الانبعاث أو البیئة المحلیة بل یمکن لها الانتقال إلی مسافات بعیدة عبر الحدود و تخلق مشاکل بیئیة إقلیمیة و عالمیة.
و یعدّ الترسیب الحمضی أحد العوامل المسببة لاستنفاد الأوزون و فی زیادة أثر غازات الاحتباس الحراری. و قد ثبت من رصد الأمطار علی نطاق العالم أن حامضیتها تصل فی مناطق واسعة من أمریکا الشمالیة و أوربا إلی حوالی «10» مرات عن المستوی العادی، و فی الوقت الحاضر فإنّ انتشار حامضیة البیئة علی نطاق واسع نتیجة انبعاثات الکبریت و النتروجین هی من صنع الإنسان، و قد تقدم أن ذکرنا تلوث أکثر من «300» من بحار و بحیرات العالم.
و یؤثر التلوث الهوائی علی صحة البشر و علی الغطاء النباتی و علی موارد مختلفة أخری. و قد بیّن الضباب الکبریتی «1» المشهور الذی حدث فی لندن بین
______________________________
(1) المعروف بحمض الکبریتیک و رمزه الکیماوی «4 2». و ذهب ضحیة هذا الضباب فی لندن أربعة آلاف شخص، و منشأ هذا الضباب إحراق الوقود فی المصانع و کثرة وسائل النقل و النفایات الغازیة للصناعات الکیماویة حیث إنّ هذه المواد تساعد علی حدوث الضباب بسبب وفرة الجزئیات الدقیقة التی تعمل علی امتصاص بخار الماء فی الهواء. و تسمّی نوی التکاثف التی تتکوّن حولها القطرات المائیة بالضباب. و یسمّی هذا الضباب بالضباب الملوّث الرطب، و مقابل هذا الضباب الرطب الضباب الجاف و الذی تعانی منه مدن غرب أمریکا ک «لوس أنجلس» و العاصمة الیابانیة طوکیو، و الذی ینشأ فی بدایة الخریف.
الفقه، البیئة، ص: 241
عام «1371 ه- 1381 ه» «1952- 1962 م» و فی نیویورک فی أعوام 1373 ه «1953 م» و 1382 ه «1963 م» و 1385 ه «1966 م» بشکل واضح العلاقة بین زیادة التلوّث فی الهواء و نسبة الوفاة و إصابة الأمراض، و تحدث من وقت إلی آخر حالات حادة و تلوث الهواء فی بعض المناطق الحضریة.
فقد وقعت فی عام «1405 ه» «1985 م» حادثة تلوّث للهواء فی سائر دول غربی أوربا و کان متوسط ترکیز المواد الدقیقة العالقة و أکسید الکبریت خلال «24 ساعة» قرب أمستردام فی حدود «200 إلی 250» میکرو جراما فی المتر المکعب لکل منهما و هو أعلی بکثیر من المعدلات المحددة فی قواعد و وصایا منظمة الصحة العالمیة.
و تشتهر أثینا بتکرار حوادث التلوّث الحاد للهواء، و لکن حتی فی حالات عدم وقوع مثل هذه الحوادث یمکن أن یؤثر التعرّض للهواء الملوث لمدد طویلة فی مجموعات بشریة ضعیفة کالمسنین و الأطفال و المصابین بأمراض الجهاز التنفسی و القلب.
و ینتج عن تلوث الهواء الداخلی عدد من المشاکل، و قد ترکز الانتباه مؤخرا علی الأخطار الصحیة المحتملة من انبعاثات الرادون فی المنازل، فقد وجد فی الولایات المتحدة أنّ ترکیز الرادون الداخلی یصل إلی ستة مرات عن ترکیزه فی الخارج، و إن المعدل السنوی للوفیات بسبب سرطان الرئة الذی یرجع إلی التعرّض الداخلی للرادون یصل إلی «16 ألف» حالة، لکن اکتشف أن 3% فقط من نسبة الوفیات هذه حدثت لأفراد غیر مدخنین علی الإطلاق. لکن الهواء إذا تلوّث بدخان التبغ فإنه یستنشقه الإنسان غیر المدخن أیضا.
الفقه، البیئة، ص: 242
نعم یمکن مکافحة ما یزید عن 90% من خطر سرطان الرئة المرتبط بالرادون بالقضاء علی التدخین قضاء کاملا، لکن من الغریب أنّ الدول فی العالم تحذّر من التدخین قائله «أن التدخین یضرّ بصحتک و صحة غیرک ننصحک بالامتناع عنه»، لکن مع ذلک تروّج وسائل الإعلام العالمیة للتدخین بصورة مباشرة و غیر مباشرة.
کما إن نفاد الملوثات الخارجیة إلی داخل المبانی کان أحد بواعث الأمراض فقد اکتشفت معدلات عالیة من الأوزون فی بعض المتاحف وصالات عرض الآثار الفنیة.
و تعدّ الانبعاثات من احتراق وقود الکتلة الحیویة و لا سیما فی المناطق الریفیة فی البلدان النامیة و هی مصدر رئیسی من مصادر تلوث الهواء الداخلی و أهم تأثیراتها السلبیة التی تم تحدیدها کمرض الانسداد الرئوی المزمن و السرطان الأنفی و البلعومی، و مختلف أنواع الحساسیات، و یصاب الأطفال عند تعرضهم لمثل هذا التلوّث بالتهابات الشعب و الالتهابات الرئویة الحادة و الذی یسبب أضعاف أجهزتهم التنفسیة.
کما تساهم الانبعاثات فی الکتلة الحیویة و احتراق الفحم فی المنازل مساهمة کبیرة فی تلوث الهواء الخارجی فی بعض المناطق. کما وجد أن الانبعاثات الداخلیة تشکل طبقة رقیقة من الضباب المرئی فی أجزاء معینة فی بعض المناطق مما یؤثر علی الرؤیا، و فی الغطاء النباتی فی النظام الجبلی.
کما تشیر أدلة واضحة طوال العقدین الماضیین أنّ الترسیب الحمضی یشکّل تهدیدا لموارد عدیدة من البحیرات و الأنهر و إحیائها المائیة و الأحراش و الزراعة و الحیاة البریة، و قد تأثّرت آلاف البحیرات فی أجزاء من المنطقة الأسکندنافیة و شمال شرقی الولایات المتحدة و جنوب شرقی کندا و جنوب
الفقه، البیئة، ص: 243
غربی اسکتلندا فی الترسیب الحمضی لدرجات متفاوتة و فقدت بحیرات کثیرة و لا سیما فی السوید و النرویج موارد سمکیة إمّا جزئیّا أو کلیّا. کما تسبّب الترسیب الحمضی فی غسل بعض المعادن بصورة مفرطه من الترسبات الموجودة فی قاع البحیرات و التربة. و هکذا فإن الإنسان الذی لا یلتزم بتعالیم خالق الکون و الحیاة صار سببا للفساد و الإفساد.
ثم إنه یعدّ التحکّم فی نوعیّة الهواء الداخلی أکثر تعقیدا من التحکّم فی نوعیّة الهواء الخارجی الذی یعتبر ملکیة عامة، إذ أن أعضاء المجتمع جمیعا یستنشقون الهواء المحیط بالبیئة، و الأساس المنطقی لقیام الحکومات بالتحکم فی الهواء الخارجی هو حمایة صحة أعضاء المجتمع علی أساس متساو سواء کانوا هم الذین سببوا التلویث أو سبّبه غیرهم، لأن المنظمات الدولیة العامة مأمورة بالإصلاح العام سواء کان هواء أو ماء أو تربة أو غیر ذلک.
لکن الوضع یختلف کثیرا بالنسبة إلی بعض البیئات الداخلیة و لا سیما المساکن الخاصة، فإذا تسبب سکان أی منزل فی تلویث الهواء فعلیهم استنشاقه، و إذا ما حاولوا تحسین نوعیة الهواء فعلیهم تحمل التکالیف و التمتع بما یعود علیهم من فوائد، إذ الأمر یخصهم، فمن له الغنم فعلیه الغرم، و هو المثل المشهور و القاعدة الفقهیة.
و لذا فإن مشکلة التحکّم فی نوعیة الهواء الداخلی تتوقف إلی حد کبیر علی إدراک الجمهور و وعیه بمختلف الأخطار الکامنة.
نعم علی الحکومات أیضا مساعدتهم مادیا و معنویا إذا لم یتمکنوا هم من التنظیف مادیا أو معنویا، و ذلک من خلال الدعوة إلی الخیر و الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر فی الشریعة الإسلامیة، فقد قال سبحانه وَ لْتَکُنْ مِنْکُمْ أُمَّةٌ یَدْعُونَ إِلَی الْخَیْرِ وَ یَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ یَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ أُولٰئِکَ
الفقه، البیئة، ص: 244
هُمُ الْمُفْلِحُونَ «1».
______________________________
(1) سورة آل عمران: الآیة 104. إنّ من قوانین البیئة التی أودعها اللّه سبحانه فی الأرض هو ارتباط الأشیاء بعضها ببعض، کما فی جسم الإنسان، فالکون یتکون من مجموعة أجهزة یعتمد أحدهما فی عمله علی الآخر، فإذا أصاب أحدهما خلل تأثّرت بقیّة الأجهزة بذلک الخلل بحرا أو برا أو جوا. و کذلک من قوانین البیئة أنّ کلّ مادّة تذهب إلی مکان ما، و أن الکون یسیر وفق نظام محدّد. و إنّ کلّ تقدّم صناعی نحصل علیه ندفع ضریبته، فعلی سبیل المثال إنّ وسائل النقل تمنحنا حریة التنقل و راحتها و مقابل ذلک تسبّب لنا التلوّث و هطول الأمطار الحمضیة و تدمیر طبقة الأوزون.
الفقه، البیئة، ص: 245

الإخلال بالتوازن

مسألة: لا یجوز الإخلال فی التوازن الموجود فی العالم کما قال سبحانه:
مِنْ کُلِّ شَیْ‌ءٍ مَوْزُونٍ «1»، فإن الإخلال فی التوازن یسبّب خللا عاما و ضررا کبیرا فی الإنسان و الحیوان و النبات. فعلی سبیل المثال زاد المحصول السمکی العالمی بما فی ذلک النباتات البحریة من «60 ملیون» طن فی سنة 1390 ه «1970 م» إلی «71 ملیون» طن فی سنة 1409 ه «1989 م»، و هذا المعدل أیضا زاد بعد ذلک إلی یومنا هذا، و تدعو تقریرات منظمة الأغذیة و الزراعة إلی عدم تجاوز المحصول السمکی العالمی بمقدار «100 ملیون» طن فی السنة لمنع استنفاذ المخزون السمکی بشکل خطیر فإنه فی السابق کان یحصل علی الأسماک البحریة و النهریة بالطرق البدائیة السلیمة، بینما فی الحال الحاضر یکون الصید بالوسائل الحدیثة و التی تتمکن أن تجمع أکثر الأسماک حیث لا یبقی إلّا جزء ضئیل، بید إن الضغط علی الموارد السمکیة فی بعض المناطق قد دخل بالفعل دائرة الإفراط فی الصید، و من نتائج هذا الإفراط انخفاض المحصول السمکی بشکل حاد. و قد أدّی إلی فرض حصص علی هذه الأنواع فی شمال و شرق الأطلسی فی سنة 1390 ه ثم فرض حظر تام علی صید بعض الأسماک ریثما تتجدد مخزوناتها.
و یعتبر الإفراط فی صید الحوت و الدلفین و سبع البحر و الدب القطبی من
______________________________
(1) سورة الحجر: الآیة 19.
الفقه، البیئة، ص: 246
أوضح الأمثلة علی الاستغلال المفرط للموارد البحریة، و سجلت صناعة الحیتان الذروة فی الصید بقتل «66 ألفا» من الحیتان فی سنة واحدة، و کادت أن تباد أنواع کثیرة، و فی سنة 1409 ه «1989 م» أشارت الأرقام الجدیدة الموقتة فی اللجنة الدولیة لصید الحیتان أن من مجموع ملیون حوت کانت تجوب البحار لم یبق منها سوی «10 آلاف» حوت فقط، فانخفض عدد الحیتان من نوع الحوت الأحدب من «20 ألفا» إلی «4 آلاف» فقط و الحیتان ذات الزعانف من أکثر من «100 ألف» حوت إلی «2000» حوت فقط، و الحیتان الزرقاء من «250 ألف» إلی زهاء «500» حوت فقط و فی سنة 1405 ه «1985 م» فرضت اللجنة الدولیة لصید الحیتان حظرا علی الاتجار بالحیتان لمدة «5 سنوات» و مع ذلک قتل منذ ذلک الحین ما یقرب من «11 ألف» من الحیتان. و إذا حسبنا هذا من جانب و من جانب آخر التلوث الذی سبب موت کثیر من الحیوانات سواء کان تلوثا بسبب المعامل أو ما أشبه أو تلوثا بسبب الحروب و الأطماع کما حدث فی الکویت جرّاء تلویث صدام المیاه الخلیجیة أدرکنا النقص الهائل فی حیوانات البحر و النهر، مما یسبب زیادة ظاهرة الجوع، و قد قرأت فی تقریر إنّ ملیار إنسان فی العالم یبیتون و هم جائعون.
و ثالث الأثر فی تلوّث البحار بسبب الأمطار الحمضیة التی تقدمت الإشارة إلیها. و هذه الأمور کلها تعد من عذاب اللّه سبحانه و تعالی للإنسان الذی انحرف عن سبیله حیث قال سبحانه قُلْ هُوَ الْقٰادِرُ عَلیٰ أَنْ یَبْعَثَ عَلَیْکُمْ عَذٰاباً مِنْ فَوْقِکُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِکُمْ أَوْ یَلْبِسَکُمْ شِیَعاً وَ یُذِیقَ بَعْضَکُمْ بَأْسَ بَعْضٍ انْظُرْ کَیْفَ نُصَرِّفُ الْآیٰاتِ لَعَلَّهُمْ یَفْقَهُونَ «1».
______________________________
(1) سورة الأنعام: الآیة 65. و هناک حلول أخری ینبغی مراعاتها منها: 1- التوفیق بین الاقتصاد و البیئة، فیلزم إعادة حساب إجمال الناتج علی أساس بیئی، لأنّ إجمال الناتج فی الوقت الحاضر یتکوّن من حسابات الدخل و الحسابات الرأسمالیة التی تتبع التغیّرات فی الثروة، و عند ما تصبح المعامل قدیمة یخصم مبلغ ما من الحسابات الرأسمالیة لیظهر استهلاکها مقدّرا بقیمته، و لکن لا یتم إجراء خصم مماثل نظیر تدهور الغابات و نوعیة الهواء و الهباب الطبیعیة الأخری و تناقص الثروة الطبیعیة و تدهور نوعیة المیاه و انخفاض حصیلة الصید السمکی و الانخفاض النوعی لأهمیة الاستجمام و الراحة و ما أشبه ذلک. 2- منح الشعوب- مؤسّسات و مراکز للدراسات و منظمات بیئیة- قدرة علی التفکیر و إیجاد الحلول للمشاکل. 3- تنشیط وسائل الإعلام و الوکالات الدولیة لاستعادة السیطرة علی البیئة، و تنشیط وسائل الإعلام لممارسة دورها فی تثقیف الناس بیئیا عبر تحلیل الأخطار و التأثیر علیهم لأن یهتموا بصحّتهم و بیئتهم. 4- وضع جدول زمنی لخفض انبعاثات الغازات السامّة و ضبط الأفلاتوکسینات و تلویثها للمواد الخام التی تصنع منها الأطعمة. 5- التوفیق بین الإیکولوجیا و الاقتصاد، فمثلا یلزم الترکیز علی حثّ المصانع علی تخفیض إنتاجهم للمواد الملوّثة أکثر من التفکیر فی معالجة النفایات. و بعبارة أخری التشدید علی ما هو إیجابی أکثر من الترکیز علی التخلّص ممّا هو سلبی. 6- تقلیل الاعتماد علی التکنولوجیا فی الأمد البعید و العودة إلی الآلیة الطبیعیة البیئة. 7- توجیه الصناعات لحمایة البیئة، مثلا خفض صناعات أجهزة التکییف و الثلّاجات التی تؤثّر علی طبقة الأوزون. 8- إیجاد صندوق دولی یهتم بالمعالجات البیئیة خاصّة البلاد التی لا تستطیع معالجة وضعها البیئی بمفردها.
9- تعدیل أولویات الإقراض للبنک الدؤلی و کذا برامج المعونات علی أساس التنمیة و حفظ البیئة دون الحسابات السیاسیة و الأسواق التجاریة، فإنّ الإقراض فی الوقت الحاضر لا ینفق فی الموارد التی تقلّل من الفقر و التدهور البیئی بل إنّ البنک الدؤلی یقرض من أجل المشروعات الکثیفة الاستخدام لرأس المال مثل إنشاء الطرق و السدود و مشروعات الری التی تجعلها شریکة فی تلویث الأنهار و حرق الغابات المطریة و التعدین من المناجم السطحیة بنزع طبقة الراسب السطحی فی مساحات شاسعة، و غالبا ما یکون فی بلاد لا یمکنها رصد التلف. هذا و إنّ الدول النامیة تحتاج إلی 125 ملیار دولار سنویا لتمویل مشاریع حمایة البیئة. و یجب تعدیل منح المعونات و الهبات، فإنّ ثلثی المعونات تصرف بشراء السلع و الحصول علی الخدمات، و هذا فی جوهره شکل من أشکال ترویج التصدیر. 10- تخفیض الدیون علی العالم الثالث و فوائدها علی أساس یسمح باستئناف التنمیة البیئیة الصحیحة، و هذا یقتضی تخفیض الدیون إلی 60% و علی مدی عدّة سنین، و یدخل فی تخفیض الدیون مقایضات الدین من أجل الطبیعة. 11- فرض معوّقات علی الأنشطة التی تلوّث النظم الطبیعیة أو تستنزفها أو تعمل علی تدهورها، و تدخل فی المعوّقات اللوائح التنظیمیة و تدابیر الحمایة. 12- استخدام الحوافز الاقتصادیة للتشجیع علی الاستثمار فی صون الطاقة و کفاءتها بدلا من الدعم المالی لاستخدامها. 13- تعدیل نظام ألجأت بما یتناسب و المعاییر البیئیة. 14- وضع استراتیجیات تمنع التوسّع علی حساب البیئة، و هذا یحول دون تنفیذ مشروعات تدمیر الغابات أو زیادة بث الکربون فی الجو. مثلا لو تقدّمت شرکة فی بناء معمل ما فی قطعة أرض زراعیة فتشجع علی تشجیر مساحة مساویة لما تطلبه فی مکان آخر، هذا إذا لم یمکن بناء المعمل فی منطقة صحراویة. 15- إلغاء الحوافز التی تحرّض علی تدمیر البیئة و الابتعاد عن السیاسات الخاطئة التی تمارسها بعض الدول من: أ. دعم الملوّثات کالمبیدات بأنواعها عبر الإعفاء من الضرائب أو البیع بأسعار أقل من التکلفة، و استخدام المعالجة المتکاملة للآفات التی تستخدم فیها الأعداء الطبیعیة للآفات و أنماط زراعیة مختلفة و أصناف محصولیة مقاومة للآفات.
ب. تحویل الغابات إلی مراعی و محاصیل تسویقیة قصیرة الأجل، فالبرازیل مثلا: تفقد سنویا قرابة الملیار دولار بسبب هذه السیاسات الخاطئة و کذا إندونیسیا و الفلیبین. و إنّ تناقص غابات الأمازون البرازیلیة نابع من السیاسة الخاطئة للحکومة من بناء مدن فی هذه الغابات و تملیک أراضیها و إنشاء الطرق فیها. 16- إقرار غرامات مالیة علی الملوّثات وفق خطّة تدریجیة. و هناک أکثر من خمسین رسم ضریبی بیئی مفروض فی أربعة عشر دولة من أعضاء منظّمة التعاون الاقتصادی و التنمیة، و تشمل هذه الضرائب تلوّث الهواء و الماء و النفایات و الضوضاء و الأسمدة و البطّاریات و ما أشبه.
الفقه، البیئة، ص: 248

التلوث نتیجة الحروب

مسألة: من الملوثات الشدیدة، ملوثات الحروب فإنها تفسد البحار و الأراضی و الأجواء بالإضافة إلی قتلها الإنسان أو جرحه و إعاقته، و إلی
الفقه، البیئة، ص: 249
هدرها الهائل للطاقات و الأموال و الإمکانات. ثم إنّ الحروب لها إمدادات حیث إنّ الألغام التی تزرع فی الأراضی من جانبی الحرب تکون أیضا هائلة التدمیر و الإفساد و هی لیست بشی‌ء قلیل. ففی بولندا عثر سنة 1364 ه «1945 م» علی قرابة «15 ملیون» لغم أرضی، وزهاء «74» ملیون قنبلة و قذیفة و قنبلة یدویة. و اللّه سبحانه یعلم کم من ذلک الیوم إلی هذا الیوم من قنابل و ألغام تم تفجیرها فی وجه الإنسان سببت له موتا أو مرضا أو علة. و فی فلندا تمت إزالة أکثر من «6 آلاف» قنبلة وزهاء ملیون قذیفة و «66 ألف» لغم و ما یقارب من «400 ألف» من قطع الذخیرة شدیدة الانفجار الأخری منذ انتهاء الحرب العالمیة الثانیة. و فی الهند الصینیة ترکت دون تفجیر بعد الحرب قرابة ملیونین قنبلة، و «23 ملیون» قذیفة مدفعیة و عشرات الملایین من قطع الذخیرة شدیدة الانفجار الأخری. و فی مصر و فی أعقاب الحرب العربیة الإسرائیلیة فی سنة 1393 ه «1973 م» أزیلت قرابة 8 آلاف و خمسمائة قطعة لم تنفجر من قناة السویس، کما أزیل حوالی «700 ألف» لغم أرضی من الأراضی القریبة من القناة إلّا أن أضعاف هذا العدد من الألغام الأرضیة و القذائف التی لم تنفجر ما زالت متناثرة حول خلیج السویس و فی شبه جزیرة سیناء و فی الحدود العراقیة- الإیرانیة و فی الحدود العراقیة- الکویتیة فی حربیّ الخلیج «1». هذا بالإضافة إلی أنه أدت الحروب و المنازعات إلی وجود ملایین من المشردین و اللّاجئین و لا یعرف العدد الصحیح للاجئین لکثرتهم و عدم دخولهم تحت إحصاء دقیق، و یرجع ذلک جزئیا إلی الافتقار
______________________________
(1) ذکرت الإحصاءات إنّ الألغام المزروعة فی العالم قرابة 50 ملیون و أغلبها مزروعة فی منطقة الخلیج و فی شمال العراق، و قد ذهب ضحیة هذه الألغام فی شمال العراق «7883» بینهم «2061» طفل.
الفقه، البیئة، ص: 250
إلی تعریف مقبول دولی للاجئین و لإحصاء أعدادهم فی کل العالم، و تبین التقدیرات إن عدد اللاجئین زاد عن «3 ملایین» فی سنة 1390 ه «1970 م» إلی «15 ملیونا» فی سنة 1410 ه «1990 م» بل إنّ بعض الإحصاءات دلت علی أن عدد اللاجئین أکثر من «20 ملیون»، و لم یعان هؤلاء اللاجئون من خسائر اقتصادیة فحسب بل تمزق نسیجهم الاجتماعی و حیاتهم بالکامل، بالإضافة إلی موت الألوف منهم خصوصا من الرجال الکبار السن و النساء الکبیرات السن و الأطفال و المرضی، فیعیش هؤلاء اللاجئون فی معظم الحالات فی مخیمات فی مناطق الحدود حیث تقسو الظروف المعیشیة و تنتشر الاضطرابات الاجتماعیة و فی بعض الحالات تصبح عودة هؤلاء الناس إلی مواطنهم الأصلیة مستحیلة من الناحیة الفعلیة، فیواصلون هم و ذویهم العیش فی بؤس لعدة عقود.
و ما دامت حالة سحق حقوق الإنسان و نقص الإیمان باللّه و الیوم الآخر و ما دام جشع الدول الکبیرة و ظلم الحکام و استبدادهم فستستمر هذه الحالة، فقد حدثت منذ انتهاء الحرب العالمیة الثانیة إلی الیوم زهاء نصف قرن عشرات الحروب بکل کوارثها و لذا فمن الواجب علی کل إنسان یشعر أو یخاف اللّه و الیوم الآخر أن یشعر بمسؤولیته إزاء إنهاء الحروب من ناحیة و بتنشیط الأمم المتحدة أو تنشیط بدیل لها لتتدخل سریعا إذا وقعت حرب بین دولتین أو فی دولة واحدة بین طائفتین أو ظلم الحاکم لشعبه.
الفقه، البیئة، ص: 251

الجنوح إلی السلم

اشارة

مسألة: من أهم الضروریات العقلیة و الشرعیة و العرفیة أن تهتم البشریة جمعاء بإنهاء الحروب الذریة و صنع القنابل الذریة فإنها من أکبر ملوّثات البیئة و التی تمتد إلی أکثر من قرن، فقد أضافت الأسلحة النوویة إلی الحروب إبعادا جدیدة تماما، فقد کانت القوة التدمیریة للقنبلتین الذریتین اللّتین ألقینا فی هیروشیما و ناکازاکی فی سنة 1374 ه «1954 م» تعادل أکثر من «22 کیلو طن» من مادة «تی أن تی». فتمثل الأسلحة النوویة التی استحدثت فیما بعد زیادة هائلة فی القوة التدمیریة لیس علی أساس الکیلوطن بل المیجاطن.
و یقدّر عدد الرؤوس النوویة فی العالم بین «37 إلی 50» ألف رأس و یتفاوت إجمالی قوة تفجیرها من «11 إلی 20» ألف میجا طن بما یعادل 846 إلی ملیون و نصف قنبلة من نوع قنبلة هیروشیما.
و قد قرأت فی تقریر إن الاتحاد السوفیاتی قبل تفککه، یملک وحده ما یتمکن من إبادة العالم «7 مرات»، و بالرغم من الإدانة الشاملة للأسلحة النوویة فإن إنتاجها و اختبارها مستمران، فبین سنة 1374- 1410 ه «1954- 1990 م» کان العدد الإجمالی للتجارب النوویة «1818» تجربة منها «489» تجربة فی الغلاف الجوی و «1329» تجربة تحت سطح الأرض.
و فی بدایة القرن الخامس عشر الهجری «1» أجریت دراسات عدیدة للتنبّؤ
______________________________
(1) عام 1980 م.
الفقه، البیئة، ص: 252
بآثار نشوب حرب نوویة واسعة النطاق. و بالرغم من أوجه عدم التیقن العدیدة فإن الإحصاءات المختلفة للحرب النوویة تقدر أن ما بین «30- 50%» من البشر یمکن أن یکونون ضحایا مباشرین للحرب النوویة. کما إن «50- 70%» من البشر الذین قد یجتازون الآثار المباشرة بحرب نوویة واسعة النطاق یمکن أن یتأثرون بالشتاء النووی. ففی أعقاب حرب نوویة ضخمة ستغطی السحب السوداء مساحات کبیرة من الأرض ربما لأسابیع أو شهور عدیدة إذ أنّ ضوء الشمس تحجبه سحب کبیرة و کثیفة من الدخان الناتج من الحرائق و ستنخفض درجات الحرارة إلی ما دون درجة التجمید فقد یحدث سقوط الأمطار فی أقالیم کثیرة، و ستؤثر مثل هذه التغییرات المناخیة فی الزراعة و فی النظم الرئیسیة و فی الأعشاب و النظم البحریة مع حدوث آثار عمیقة الأثر فی إنتاج الأغذیة و شبکات توزیعها.
و علیه فاللازم علی البلاد الحرة و شبه الحرّة أن تهتم بهذا الأمر کثیرا فی مختلف الأبعاد کمّا و کیفا بالتظاهرات و الإضرابات لکی لا تحدث تجربة جدیدة، و أن تفنی کل القنابل الذریة و ان تبدل معاملها إلی معامل بناء دون الهدم.

التلویث المعنوی

هذا ما أردنا بیانه فی تلوث الهواء بالملوثات المادیة و هناک ملوثات أخری معنویة حیث إنّ قسما من المحاصیل تلوث الهواء مما یسبب مشکلات للإنسان و الحیوان و النبات و سائر مکونات الأرض من ماء و هواء غیر ذلک حال تلک الملوثات المعنویة حال الجاذبیة التی لا تشاهد و لا تحس بسائر الحواس لکنها
الفقه، البیئة، ص: 253
موجودة و لها آثار خارجیة.
و فی قبال الملوثات المعنویة المنظفات المعنویة حیث إنها تنظف الأجواء المعنویة مما تسبب نموا و برکة و خیرا للکائنات الحیة و فی سائر الأمور الأرضیة، فلو مثلنا ذلک بالجاذبیة أیضا لم یکن بعیدا، فالجاذبیة کما تخرب أحیانا تعمر أحیانا. فالشی‌ء الساقط من فوق، إنسانا أو حیوانا أو إناء أو غیر ذلک یتکسر و یتحطم، و ربما أوجب حریقا أو فیضانا مدمرا و بالعکس فی جانب الإیجابی، فإذا لم تکن الجاذبیة موجودة کان حال الإنسان و حال غیره حال من فی الفضاء من انعدام الوزن و عدم استقامة الأمور إلّا بضغوط کبیرة صناعیة حتی لا یمکن للإنسان من الأکل و الشرب و الجماع إلّا بوسائل خاصة معدة لذلک. و مع ذلک لا یستقیم الولد الذی یکون فی الفضاء بل یبقی جنینا إلی غیر ذلک، لکن الملوثات و المنظفات المعنویة لا تعرف إلّا بالسماع من الأنبیاء و الأوصیاء و من إلیهم و اتباع منهجهم و طریقهم.
و قد أشار إلی ذلک القرآن الحکیم بقوله وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُریٰ آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَفَتَحْنٰا عَلَیْهِمْ بَرَکٰاتٍ مِنَ السَّمٰاءِ وَ الْأَرْضِ وَ لٰکِنْ کَذَّبُوا فَأَخَذْنٰاهُمْ بِمٰا کٰانُوا یَکْسِبُونَ «1»، و فی الروایات الاستعاذة من الذنوب التی تظلم الهواء.
و فی الحدیث: (إذا ظهر الزنا من بعدی کثر موت الفجأة) «2». و کذلک إن صلة الأرحام تطوّل العمر بینما إن قطیعة الرحم توجب نقصان العمر، فقد وردت روایات کثیرة فی هذا الحقل منها: عن أبی جعفر علیه السلام: (صلة الأرحام تزکّی الأعمال و تنمی الأموال و تدفع البلوی و تیسّر الحساب و تنسئ فی الأجل). «3».
______________________________
(1) سورة الأعراف: الآیة 96.
(2) الکافی (أصول): ج 2 ص 374 ح 2.
(3) الکافی (أصول): ج 2 ص 150 ح 4.
الفقه، البیئة، ص: 254
و عن أبی عبد اللّه علیه السلام قال: (صلة الأرحام تحسّن الخلق و تسمح الکف و تطیّب النفس و تزید فی الرزق و تنسئ فی الأجل) «1».
و عن أبی جعفر علیه السلام: (صلة الأرحام تزکّی الأعمال و تدفع البلوی و تنمی الأموال و تنسئ له فی عمره و توسّع فی رزقه و تحبّب فی أهل بیته فلیتق اللّه و لیصل رحمه) «2».
فإن کلّا من القول و العلم و النیة- کما فی الأحادیث حیث قال علیه السلام:
(علی نیاتکم ترزقون) و غیره- إذا کانت حسنة فإنها تؤثر تأثیرا معنویا فی تطهیر البیئة و تنظیفها و فی التعمیر و البناء سواء أحسّه الإنسان بإحدی الحواس أو لم یحسّها، کما لها تأثیراتها بالنسبة إلی الآخرة. ثم أنّ الفعل الحسن أو السیئ أو القول أو النیة قد یوجب أثرا بالنسبة إلی الشخص أو الأشخاص کما قال سبحانه وَ لْیَخْشَ الَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّیَّةً ضِعٰافاً خٰافُوا عَلَیْهِمْ فَلْیَتَّقُوا اللّٰهَ وَ لْیَقُولُوا قَوْلًا سَدِیداً «3»، و قال سبحانه أَلْحَقْنٰا بِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَ مٰا أَلَتْنٰاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَیْ‌ءٍ «4» و قد یوجب أثرا حسنا أو سیئا بالنسبة إلی شی‌ء آخر أو أشیاء أخری. فکما إنّ الأمر فی المادیات کذلک فی المعنویات، صغیرها و کبیرها، فإن نویرة صغیرة توجب احتراق شی‌ء قلیل بینما ما حدث فی تشرنوبیل فی الاتحاد السوفیاتی السابق أوجب مرض و موت الآلاف علی ما ذکروه بالإضافة إلی سائر آثاره التخریبیة بالنسبة إلی الحیوان و النبات و غیر ذلک.
______________________________
(1) الکافی (أصول): ج 2 ص 151 ح 6، ص 152 ح 12.
(2) الکافی (أصول): ج 2 ص 152 ح 13.
(3) سورة النساء: الآیة 9.
(4) سورة الطور: الآیة 21.
الفقه، البیئة، ص: 255

الخاتمة

اتضح لنا بعد هذا البیان الإجمالی لعوامل التلوّث: تلوّث المیاه، و تلوّث التراب، و تلوث الهواء، أهمیة و خطورة هذا الموضوع الذی أصبح یتدخل فی حیاة البشریة، و یضرّها ضررا بالغا فأصبح للتلوث تأثیر علی مختلف مرافق الحیاة.
أصبح یحدد عمر الإنسان.
و أصبح یحدد له طعامه.
و أصبح یحدد له نوع الموت الذی یموت فیه.
و أصبح یتدخل حتی فی ساعات الراحة و الاستجمام.
فالتلوث بمقدوره أن یسلب من الإنسان لحظات السعادة التی یمکن أن یعیشها داخل الطبیعة.
و أصبح بمقدوره أیضا أن یفتک بالبشریة أکثر مما فتکت بها الحروب علی طول التأریخ.
من هنا کان لزاما أن یقف الجمیع حکومات و شعوبا فی قبال هذا الخطر الذی لا یهدد حیاتنا و حسب بل و یهدد مستقبل البشریة علی الکرة الأرضیة و هکذا حیاة سائر الکائنات الحیة.
فما هو الحل؟
یبدأ الحل أولا بالوعی.
الفقه، البیئة، ص: 256
لا بدّ أن تعی البشریة خطورة التلوّث، و علیها الالتزام بالقوانین و السنن التی سنّها اللّه فی الکون و التی أوصلها إلینا عبر تعالیم الدین الإسلامی الحنیف بالشکل الأشمل و الأکمل.
________________________________________
شیرازی، سید محمد حسینی، الفقه، البیئة، در یک جلد، مؤسسة الوعی الإسلامی، بیروت - لبنان، اول، 1420 ه ق

الفقه، البیئة؛ ص: 256
ثم بعد ذلک تأتی الخطوة الثالثة و هی الوقوف وقفة حازمة و قویة أمام المشاریع و الفعالیات التی تنتج التلوّث.
و هذه الخطوة تتوقف علی مقدار ما تبدیه البشریة من تعاون و تآزر لوقف هذه المشاریع الخطرة.
و الخطوة الثالثة تقع مسؤولیّتها أیضا علی هیئة الأمم المتحدة و هی إصدار قانون دولی لحمایة البیئة، و یکون هذا القانون إلزامیا بحیث تدعمه قوة تعمل علی الحفاظ علیه کما تقوم القوات الدولیة بتطبیق قرارات الأمم المتحدة.
و الخطوة الرابعة مکافحة جذور التلوث سواء کان مصدره دولة أو مصنعا أو شرکة أو فردا.
فمن مسؤولیة المجتمع الدؤلی- حکومات و هیئات دولیة- مقاومة أیة دولة أو جماعة أو مؤسسة تقوم بتلویث البیئة، و بذلک و بالعمل بآیات الکتاب الحیویة اسْتَجِیبُوا لِلّٰهِ وَ لِلرَّسُولِ إِذٰا دَعٰاکُمْ لِمٰا یُحْیِیکُمْ «1»، کما قال تعالی ستستطیع البشریة مواجهة مخاطر هذه الظاهرة التی باتت عالمیة، تقض مضاجع البشریة جمعاء.
و قد قال سبحانه و تعالی وَ تَعٰاوَنُوا عَلَی الْبِرِّ وَ التَّقْویٰ وَ لٰا تَعٰاوَنُوا عَلَی الْإِثْمِ وَ الْعُدْوٰانِ «2».
______________________________
(1) سورة الأنفال: الآیة 24.
(2) سورة المائدة: الآیة 2.
الفقه، البیئة، ص: 257
و هذا ما أردنا إیراده فی هذا الکتاب، و اللّه الموفق للصواب و هو المستعان.
و آخر دعوانا أن الحمد للّه رب العالمین.
سبحان ربک ربّ العزة عمّا یصفون و سلام علی المرسلین و الحمد للّه رب العالمین.
قم المقدسة محمد الشیرازی
________________________________________
شیرازی، سید محمد حسینی، الفقه، البیئة، در یک جلد، مؤسسة الوعی الإسلامی، بیروت - لبنان، اول، 1420 ه ق

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.