الامثل فی تفسیر کتاب الله المنزل المجلد 19

اشاره

سرشناسه : مکارم شیرازی، ناصر، - 1305

عنوان و نام پدیدآور : الامثل فی تفسیر کتاب الله المنزل/ تالیف ناصر مکارم شیرازی؛ [با همکاری جمعی از فضلا]

وضعیت ویراست : [ویرایش ]2

مشخصات نشر : قم: مدرسه الامام علی بن ابی طالب(ع)، 1421ق. = 1379.

مشخصات ظاهری : ج 20

شابک : 964-6632-53-x(دوره) ؛ 964-6632-49-1(ج.1) ؛ 964-6632-43-2(ج.2) ؛ 964-6632-48-3(ج.3) ؛ 964-6632-42-4(ج.4) ؛ 964-6632-47-5(ج.5) ؛ 964-6632-41-6(ج.6) ؛ 964-6632-46-7(ج.7) ؛ 964-6632-40-8(ج.8) ؛ 964-6632-45-9(ج.9) ؛ 964-6632-44-0(ج.10) ؛ 964-6632-52-1(ج.11) ؛ 964-6632-57-2(ج.12) ؛ 964-6632-51-3(ج.13) ؛ 964-6632-50-5(ج.15)

وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی

یادداشت : کتاب حاضر ترجمه و تلخیص "تفسیر نمونه" است

یادداشت : کتاب حاضر در سالهای مختلف توسط ناشرین مختلف منتشر گردیده است

یادداشت : کتابنامه

موضوع : تفاسیر شیعه -- قرن 14

شناسه افزوده : مدرسه الامام علی بن ابی طالب(ع)

رده بندی کنگره : BP98/م 7ت 70447 1379

رده بندی دیویی : 297/179

شماره کتابشناسی ملی : م 79-10391

ص :1

اشاره

ص :2

ص :3

ص :4

سوره المعارج

اشاره

مکیه و عدد ایاتها اربع و أربعون ایه «سوره المعارج»

محتوی السوره:

المعروف بین المفسّرین هو أنّ سوره المعارج من السور المکّیه،و علی أساس ما ینقله(فهرست ابن الندیم)و(کتاب نظم الدرر)و(تناسق الآیات و السور)المطابق لما نقله(تاریخ القرآن)لأبی عبد اللّه الزنجانی أنّ هذه السوره هی السوره السابعه و السبعون و التی نزلت فی مکّه.

و لکن هذا یتنافی مع کون بعض آیاتها مدنیه،و هذا لیس منحصرا فی سوره المعارج،فإنّ کثیرا من سور القرآن الکریم هی مکّیه و لکنّها تحوی علی آیه أو آیات مدنیه فی نفس الوقت،و بالعکس بعض السور المدنیه تحوی علی آیات مکّیه.

و لقد نقل العلاّمه الأمینی رحمه اللّه نماذج کثیره من هذا الموضوع فی کتابه (الغدیر)،و هناک روایات کثیره سوف یأتی ذکرها بعد إن شاء اللّه تدل علی أنّ الآیات الأولی من هذه السوره هی آیات مدنیه.

علی أیه حال فإنّ خصوصیات السور المکّیه کالبحث حول اصول الدین و خاصّه المعاد و إنذار المشرکین و المخالفین،و هذه الخصوصیات واضحه جدّا فی هذه السوره،و علی هذا فإنّ لهذه السوره أربعه أقسام:

القسم الأوّل:یتحدث عن العذاب السریع الذی حلّ بأحد الأشخاص ممن أنکر أقوال النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و قال:لو کان هذا القول حقّا فلینزل علیّ العذاب. فنزل (الآیه 1-3).

القسم الثّانی:ذکر الکثیر من خصوصیات یوم القیامه و مقدماتها و حالات

ص :5

الکفار فی ذلک الیوم.

القسم الثّالث:توضح هذه السوره بعض الصفات الإنسانیه الحسنه و السیئه و التی تعیّن هذا الشخص من أهل الجنان أم من أهل النّار.

القسم الرّابع:یشمل إنذارات تخصّ المشرکین و المنکرین و تبیان مسأله المعاد و ینهی بذلک السوره.

فضیله هذه السوره:

نقرأ

فی حدیث عن الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «من قرأ(سأل سائل)أعطاه اللّه ثواب الذین هم لأماناتهم و عهدهم راعون و الذین هم علی صلواتهم یحافظون» و

جاء فی حدیث آخر عن الإمام الباقر علیه السّلام: «من أدمن قراءه(سأل سائل)لم یسأله اللّه یوم القیامه عن ذنب عمله و أسکنه جنّته مع محمّد». و نقل مثله عن الإمام الصّادق علیه السّلام.

من البدیهی أنّ الإنسان یحصل علی مثل هذا الثّواب العظیم إذا کانت قراءته بإیمان و عقیده،و ثمّ یقترن ذلک بالعمل،لا أن یقرأ الآیات و السور من دون أن تؤثر فی روحه و فکره و عمله شیئا.

ص :6

الآیات [سوره المعارج (70): الآیات 1 الی 3]

اشاره

بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِ سَأَلَ سٰائِلٌ بِعَذٰابٍ وٰاقِعٍ (1) لِلْکٰافِرینَ لَیْسَ لَهُ دٰافِعٌ (2) مِنَ اَللّٰهِ ذِی اَلْمَعٰارِجِ (3)

سبب النّزول

نقل الکثیر من المفسّرین و أصحاب الحدیث أحادیث عن سبب نزول هذه الآیه و حاصلها: أنّه عند ما نصّب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علیّا علیه السّلام

فی یوم(غدیر خم)قال فی حقّه: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه»و لم ینقض مدّه حتی انتشر ذلک فی البلاد و المدن،فقدم النعمان بن حارث الفهری علی النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و قال:أمرتنا عن اللّه أن نشهد أن لا إله إلاّ اللّه و أنّک رسول اللّه،و أمرتنا بالجهاد و الحج و الصّوم و الصّلاه و الزکاه فقبلناها،ثمّ لم ترض حتی نصّبت هذا الغلام فقلت من کنت مولاه فعلیّ مولاه،فهذا شیء منک أو أمر من عند اللّه.

فقال:«و اللّه،و الذی لا إله إلاّ هو إنّ هذا من اللّه»فولی النعمان بن حارث و هو یقول:اللّهم إن کان هذا هو الحقّ من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء فرماه اللّه بحجر علی رأسه فقتله و أنزل اللّه تعالی سَأَلَ سٰائِلٌ بِعَذٰابٍ وٰاقِعٍ و ما ذکرناه هو مضمون ما روی عن أبی القاسم الحسکانی فی مجمع البیان بإسناده إلی أبی عبد اللّه الصّادق علیه السّلام (1) .

ص :7


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 352.

هذا المعنی مروی عن کثیر من المفسّرین من العامّه،فقد نقل رواه الحدیث هذا المعنی بشیء من الاختلاف البسیط.

و ینقل«العلاّمه الأمینی»ذلک فی کتابه(الغدیر)عن ثلاثین عالما مشهورا من أهل السنّه(مع ذکر السند و النّص)و من ذلک:

تفسیر غریب القرآن(للحافظ أبی عبید الهروی).

تفسیر شفاء الصدور(لأبی بکر النقاشی الموصلی).

تفسیر الکشف و البیان(لأبی إسحاق الثعالبی).

تفسیر أبی بکر یحیی(القرطبی).

تذکره أبو إسحاق(الثعلبی).

کتاب فرائد السمطین(للحموینی).

کتاب درر السمطین(للشّیخ محمّد الزرندی).

کتاب السراج المنیر(لشمس الدین الشّافعی).

کتاب(سیره الحلبی).

کتاب نور الأبصار(للسّید مؤمن الشبلنجی).

و کتاب شرح الجامع الصّغیر للسیوطی من(شمس الدین الشّافعی و غیر ذلک. (1)

و فی کثیر من هذه الکتب علم ورد أنّ هذه الآیات قد نزلت بهذا الشأن، و بالطبع هناک اختلاف بشأن الحارث بن النعمان أو جابر بن نذر أو النعمان بن حارث الفهری،و من الواضح أنّ هذا الأمر لا یؤثر فی أصل المطلب.

بالطبع أنّ بعض المفسّرین أو المحدّثین بفضائل الإمام علی علیه السّلام من أهل السنّه یتقبلون ذلک،و لکن علی مضض و عدم ارتیاح،و تمسکوا بإشکالات

ص :8


1- 1) -الغدیر،ج 1،ص 239-246.

مختلفه علی سبب نزول الآیه،و سنوضح فی نهایه المطاف بإذن اللّه بحثا تفسیریا عن هذا الموضوع.

***

التّفسیر

اشاره
العذاب العاجل:

من هنا تبدأ سوره المعارج حیث تقول: سَأَلَ سٰائِلٌ بِعَذٰابٍ وٰاقِعٍ ،هذا السائل کما قلنا فی سبب النزول هو النعمان بن الحارث أو النضر بن الحارث و کان هذا بمجرّد تعیین الإمام علی علیه السّلام خلیفه و ولیّا فی(غدیر خم)و انتشار هذا الخبر فی البلاد،حیث رجع مغتاظا إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و قال:هل هذا منک أم من عند اللّه؟

فأجابه النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مصرّحا:«من عند اللّه»، فازداد غیظه و قال:اللّهم إن کان هذا هو الحقّ من عندک فأمطر علینا حجاره من السماء،فرماه اللّه بحجاره من السماء فقتله. (1)

هناک تفسیر آخر أعم من هذا التّفسیر و أعم منه،و هو أنّ سائل سأله لمن هذا العذاب الذی تتحدث عنه؟فیأتی الجواب فی الآیه الاخری: لِلْکٰافِرینَ لَیْسَ لَهُ دٰافِعٌ .

و حسب تفسیر ثالث یکون هذا السائل هو النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و الذی دعا علی الکافرین بالعذاب فنزل.

و لکن مع أنّ التّفسیر الأوّل أکثر ملاءمه للآیه فإنّه منطبق تماما علی روایات سبب النزول.

ثمّ یضیف بأنّ هذا العذاب خاص بالکفار و لا یستطیع أحد دفعه عنهم:

ص :9


1- 1) -الباء فی(بعذاب واقع)حسب هذا التفسیر باء زائده للتأکید و فی نظر البعض تعنی(عن)،و هذا ممّا یطابق التّفسیر الثّانی (یجب الالتفات إلی أنّ السؤال إذا کان بصیغه الطلب یتعدی بمفعولین و إذا کان بمعنی الاستفسار یکون مفعوله الثّانی مع(عن).

لِلْکٰافِرینَ لَیْسَ لَهُ دٰافِعٌ

. (1)

و تصف الآیه الاخری من ینزل العذاب منه،و هو اللّه ذی المعارج فتقول الآیه: مِنَ اللّٰهِ ذِی الْمَعٰارِجِ ،أی صاحب السماء التی یعرج إلیها الملائکه.

«المعرج»جمع«معرج»بمعنی المصعد أو المکان الذی منه یصعدون،إذ أنّ اللّه جعل للملائکه مقامات مختلفه یتوجهون بها إلی قربه بالتدریج،و قد وصف اللّه تعالی بذی المعارج.

نعم،الملائکه المأمورون بتعذیب الکفّار و المجرمین،و الذین هبطوا علی إبراهیم علیه السّلام،و أخبروه بأنّهم قد أمروا بإباده قوم لوط،و فعلوا ذلک إذ قلبوا بلاد أولئک القوم الفاسقین رأسا علی عقب.

و هم الذین أمروا کذلک بتعذیب المجرمین الباقین.

و قیل المراد ب-(المعارج)الفضائل و المواهب الإلهیه، و قیل المراد بها (الملائکه)،و لکن المعنی الأوّل هو أنسب،و هو ملائم للمفهوم اللّغوی.

ملاحظه:

اشاره
إشکالات المعاندین الواهیه!

کثیرا ما نری فی مورد الآیات أو الرّوایات التی تذکر فضائل أمیر المؤمنین علیه السّلام إصرار البعض إلی حدّ ما فی أن یغضّ النظر عنها،أو یقوم بتوجیهها توجیها محرّفا و یدقق فی أمرها بوسوسه بالغه،فی حین أنّ هذه الفضائل لو کانت وارده فی الآخرین لقبلوها بسهوله و بساطه.

النموذج الحی الکلام هو الإشکالات السباعیه التی ذکرها ابن تیمیه فی

ص :10


1- 1) -(واقع)صفه للعذاب و(للکافرین)صفه ثانیه و(لیس له دافع)صفه ثالثه و قد احتمل أن(الکافرین)له علاقه ب-(العذاب) و إذا کانت(اللام)تعنی(علی)فإنّها ستتعلق ب-(واقع).

کتابه(منهاج السنّه)فی أحادیث مرویه فی أسباب نزول الآیات المذکوره و هی:

1-حدیث قصّه یوم الغدیر بعد رجوع الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من حجّه الوداع أی فی السنه العاشره للهجره،فی حین أنّ السوره المعارج من السور المکّیه و قد نزلت قبل الهجره.

الجواب:کما بیّنا من قبل فإنّ کثیرا من السور تسمّی مکّیه فی حین أنّ بعض آیاتها مدنیه کما یقول المفسّرون،و بالعکس فإنّ هناک سورا مدنیه نزلت بعض آیاتها فی مکّه.

2-جاء فی الحدیث أنّ(الحارث بن النعمان)حضر عند النّبی فی(الأبطح)، و المعروف أنّ(الأبطح)،واد فی مکّه،و هذا لا یتفق مع نزول الآیه بعد حادثه الغدیر.

الجواب:إنّ کلمه الأبطح وردت فی بعض الرّوایات،لا کلّ الرّوایات،کما أنّ الأبطح و البطحاء تعنی کل أرض صحراء رملیه و تجری فیها السیول،و کذلک هناک مناطق فی المدینه تسمّی بالأبطح و البطحاء،و قد أشار العرب إلی ذلک فی کثیر من أقوالهم و أشعارهم.

3-المشهور أنّ آیه: وَ إِذْ قٰالُوا اللّٰهُمَّ إِنْ کٰانَ هٰذٰا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِکَ فَأَمْطِرْ عَلَیْنٰا حِجٰارَهً مِنَ السَّمٰاءِ الجواب:لیس منّا من یقول:إنّ حادثه الغدیر هی سبب نزول تلک الآیه،بل الحدیث هو فی آیه: سَأَلَ سٰائِلٌ بِعَذٰابٍ وٰاقِعٍ و أمّا الآیه(33)من سوره الأنفال فهی أنّ الحارث بن النعمان قد استخدمها فی کلامه،و هذا لا یرتبط بأسباب النزول،و لکن العصبیه المفرطه تجعل الإنسان غافلا عن هذا الموضوع الواضح.

4-یقول القرآن المجید: وَ مٰا کٰانَ اللّٰهُ لِیُعَذِّبَهُمْ وَ أَنْتَ فِیهِمْ وَ مٰا کٰانَ اللّٰهُ مُعَذِّبَهُمْ وَ هُمْ یَسْتَغْفِرُونَ الأنفال الآیه(33)،تقول الآیه:لم ینزل العذاب أبدا ما دام الرسول فیهم.

ص :11

الجواب:المعروف أنّ العذاب العام و الجماعی مرفوع عن الأمّه لأجل الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و أمّا العذاب الخاص و الفردی فقد نزل مرارا علی بعض الأفراد، و التاریخ الإسلامی شاهد علی أنّ أناسا معدودین مثل«أبی زمعه»و«مالک بن طلاله»و«الحکم بن أبی العاص»و غیرهم قد ابتلوا بالعذاب للعن الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلم لهم أو بدون ذلک.

بالإضافه إلی ذلک فإنّ الآیه السالفه لها تفاسیر أخری،و طبقا لذلک فإنّ لا یمکن الاستدلال بها فی المکان(راجع التّفسیر الأمثل ذیل الآیه 33 الأنفال).

5-إذا کان سبب النزول هذا صحیحا فلا بدّ أن یکون معروفا کقصّه أصحاب الفیل؟ الجواب:إنّ سبب النزول لهذه الآیه معروف و مشهور،کما أشرنا من قبل،إلی حدّ ألّف فیه ثلاثون کتابا من کتب التّفسیر و الحدیث،و العجیب بعدئذ أن نتوقع من حادثه خاصّه أن تعطی انعکاسا و أثرا کقصّه أصحاب الفیل،فی حین أنّ تلک القصّه کانت لها صفه عامّه،و قد استولت علی أنحاء مکّه،و أبیدت فیها جیوش کبیره،و أمّا قصّه الحارث بن النعمان،فإنّها کانت تخصّ فردا واحدا فقط!.

6-ما یستفاد من هذا الحدیث هو أنّ الحارث بن النعمان کان معتقدا بأسس و اصول الإسلام،فکیف یمکن لمسلم یعاصر النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أن یبتلی بمثل هذا العذاب؟ الجواب:هذا الإحتجاج ناشئ أیضا من التعصب الأعمی،لأنّ الأحادیث المذکوره سلفا تشیر إلی أنّه لم ینکر نبوّه الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فحسب،بل أنّه أنکر حتی الشهاده بالوحدانیه،و اعترض علی الأمر الإلهی الذی صدر للرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی حقّ علی علیه السّلام و هذا یدل علی أشدّ مراحل الکفر و الارتداد.

7-لا نجد اسما للحارث بن النعمان فی الکتب المشهوره کالاستیعاب الذی جاء فیه ذکر الصحابه.

ص :12

الجواب:ما جاء فی هذا الکتاب و مثله من ذکر الصحابه یرتبط فقط بقسم من الصحابه،فمثلا فی کتاب(أسد الغابه)الذی یعدّ من أهم الکتب و فیه یذکر أصحاب الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد عدّ منهم فقط سبعه آلاف و خمسمائه و أربعه و خمسین صحابیا،فی حین أننا نعلم أنّ الجمع الذی کان حاضرا عند النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی حجّه الوداع مائه ألف أو یزیدون،و ممّا لا شک فیه أنّ کثیرا من أصحاب الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یأت ذکرهم فی هذه الکتب.

***

ص :13

الآیات [سوره المعارج (70): الآیات 4 الی 7]

اشاره

تَعْرُجُ اَلْمَلاٰئِکَهُ وَ اَلرُّوحُ إِلَیْهِ فِی یَوْمٍ کٰانَ مِقْدٰارُهُ خَمْسِینَ أَلْفَ سَنَهٍ (4) فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِیلاً (5) إِنَّهُمْ یَرَوْنَهُ بَعِیداً (6) وَ نَرٰاهُ قَرِیباً (7)

التّفسیر

اشاره
یوم مقداره خمسین ألف سنه:

بعد إیراد قصّه العذاب الدنیوی الذی أصاب من طلب العذاب تبحث الآیات أمر المعاد و العذاب الأخروی للمجرمین فی ذلک الیوم.

فی البدایه یقول تعالی: تَعْرُجُ الْمَلاٰئِکَهُ وَ الرُّوحُ إِلَیْهِ -أی إلی الله- فِی یَوْمٍ کٰانَ مِقْدٰارُهُ خَمْسِینَ أَلْفَ سَنَهٍ المشهور أنّ المراد من عروج الملائکه هو العروج الروحی،و لیس العروج الجسمی،یعنی أنّهم یسرعون فی التقرب إلی المقام الإلهی و هم مهیّئون لاستلام الأوامر فی ذلک الیوم الذی یراد به یوم القیامه،و کما قلنا سابقا فی تفسیر الآیه(17)من سوره الحاقه من أنّ المراد من الآیه وَ الْمَلَکُ عَلیٰ أَرْجٰائِهٰا هو الیوم الذی یجتمعون فیه فی السماء ینتظرون لتنفیذ ما

ص :14

یأمرون (1) .

و المراد بالرّوح هو(الرّوح الأمین)و هو أکبر الملائکه،و هذا ما أشیر إلیه أیضا فی سوره القدر حیث یقول تعالی: تَنَزَّلُ الْمَلاٰئِکَهُ وَ الرُّوحُ فِیهٰا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ کُلِّ أَمْرٍ و من الطبیعی أنّ الرّوح لها معان مختلفه بحسب تناسب مع القرائن الموجوده،فمن الممکن أن یعطی فی کلّ موضوع معنی خاص،و الرّوح یراد به روح الإنسان،و کذا یراد منه القرآن،و بمعنی روح القدس،و بمعنی ملک الوحی، کلّ ذلک من معانی الرّوح،و هذا ما یشار إلیه فی بقیه آیات القرآن.

و أمّا المراد بکون(خمسین ألف سنه)هو ذلک الیوم الذی بحیث لو وقع فی الدنیا کان مقداره خمسین ألف سنه من سنی الدنیا،و هذا لا ینافی ما جاء فی الآیه(5)من سوره السجده من إنّ ذلک یوم مقداره ألف سنه،و لأجل ذلک ذکر فی الرّوایات أنّ لیوم القیامه خمسین موقفا،و کلّ موقف منه یطول بمقدار ألف سنه. (2)

و احتمل البعض أیضا أنّ هذا العدد(خمسین ألف سنه)للکثره لا العدد،أی أنّ ذلک الیوم طویل جدّا.

علی أیّ حال فقد کان هذا ما یخصّ المجرمین و الظلمه و الکفار،و لهذا

روی فی حدیث عن أبی سعید الخدری أنّه سأل سائل من النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بعد نزول هذه الآیه عن طول ذلک الیوم؟فقال:«و الذی نفس محمّد بیده إنّه لیخف علی المؤمن حتی یکون أخف علیه من صلاه مکتوبه یصلیها فی الدنیا» (3) .

ص :15


1- 1) -وردت تفاسیر اخری لعروج الملائکه لا یمکن الاعتماد علی أیّ منها و من ذلک:المراد من الزمان هی الفتره التی بدأت الملائکه بالصعود و النزول منذ بدایه الدنیا إلی نهایتها تکون مقدار خمسین ألف سنه،و هذا هو عمر الحیاه و لکن الآیات التی. تلیها تدلّ علی أنّ الحدیث یخصّ یوم القیامه و لا یخصّ الدّنیا(فتدبّر).
2- 2) -نقل هذا الحدیث فی أمالی الشّیخ بإسناده إلی أمیر المؤمنین علیه السّلام و هو مطابق لما نقله الحویزی فی کتابه نور الثقلین،ج 5، ص 413.
3- 3) -مجمع البیان،ج 10،ص 353،و القرطبی،ج 10،ص 6761.

ثمّ یخاطب اللّه تعالی رسوله الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی الآیه الأخری و یقول: فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِیلاً .

المراد ب(الصبر الجمیل)هو ما لیس فیه شائبه الجزع و التأوه و الشکوی، و فی غیر هذا الحال لا یکون جمیلا. (1)

ثمّ یضیف: إِنَّهُمْ یَرَوْنَهُ بَعِیداً وَ نَرٰاهُ قَرِیباً إنّهم لا یصدقون بوجود مثل ذلک الیوم الذی یحاسب فیه جمیع الخلائق حتی أصغر حدیث و عمل لهم،و ذلک فی الیوم مقداره خمسون ألف سنه،و لکنّهم فی الواقع ما عرفوا اللّه و فی قلوبهم ریب بقدره اللّه.

إنّهم یقولون:کیف یمکن جمع العظام البالیه و التراب المتناثر فی کل حدب و صوب ثمّ یردّ إلی الحیاه؟(و قد ذکر القرآن کلامهم هذا فی کثیر من آیاته)ثمّ کیف یمکن أن یکون الیوم بمقدار خمسین ألف سنه.

الطریف أنّ العلم الحاضر یقول:إنّ مقدار کلّ یوم فی أی من الأجرام السماویه یختلف عن بعضها الآخر،لأنّ دوران الجرم السماوی حول نفسه مرّه واحده تابع إلی فتره زمنیه معینه،و لهذا فإنّ الیوم فی القمر بمقدار أسبوعین علی ما هو فی الأرض،حتی أنّهم یقولون:یمکن أن تقل سرعه الحرکه الوضعیه للأرض و ذلک بمرور الزمن و یصبح الیوم الواحد فیها کالشهر أو کالسنه أو مئات السنین،و نحن لا نقول،إنّ الزمان فی یوم القیامه کذلک،بل نقول إن الیوم الذی یبلغ مقداره خمسین ألف سنه،لیس عجیبا فی مقاییس عالم الدنیا.

ص :16


1- 1) -بسطنا الکلام فی معنی الصبر الجمیل فی التفسیر الأمل،ج 7(من الطبعه العربیه)فی قصّه النّبی یعقوب و یوسف علیهما السّلام.

الآیات [سوره المعارج (70): الآیات 8 الی 18]

اشاره

یَوْمَ تَکُونُ اَلسَّمٰاءُ کَالْمُهْلِ (8) وَ تَکُونُ اَلْجِبٰالُ کَالْعِهْنِ (9) وَ لاٰ یَسْئَلُ حَمِیمٌ حَمِیماً (10) یُبَصَّرُونَهُمْ یَوَدُّ اَلْمُجْرِمُ لَوْ یَفْتَدِی مِنْ عَذٰابِ یَوْمِئِذٍ بِبَنِیهِ (11) وَ صٰاحِبَتِهِ وَ أَخِیهِ (12) وَ فَصِیلَتِهِ اَلَّتِی تُؤْوِیهِ (13) وَ مَنْ فِی اَلْأَرْضِ جَمِیعاً ثُمَّ یُنْجِیهِ (14) کَلاّٰ إِنَّهٰا لَظیٰ (15) نَزّٰاعَهً لِلشَّویٰ (16) تَدْعُوا مَنْ أَدْبَرَ وَ تَوَلّٰی (17) وَ جَمَعَ فَأَوْعیٰ (18)

التّفسیر

تضیف هذا الآیات علی البحوث السابقه حول القیامه إیضاحات أکثر،حیث یقول اللّه تعالی: یَوْمَ تَکُونُ السَّمٰاءُ کَالْمُهْلِ (1) ، وَ تَکُونُ الْجِبٰالُ کَالْعِهْنِ .

«المهل»:علی وزن(قفل)و هو المذاب من المعدن کالنحاس و الذهب و غیرهما،و یراد له أحیانا دردی الزیت المتخلف من زیت الزیتون،و هذا هو ما

ص :17


1- 1) -ل(یوم)احتمالات متعدده فی الإعراب،و لکن الأفضل أن یکون بدلا من(قریبا)فی الآیه السابقه أو متعلقا بفعل محذوف مثل(اذکر).

یناسب المعنی الأوّل،و إن لم یکن هناک اختلاف فی مقام التشبیه.

«العهن»:مطلق الصوف المصبوغ ألوانا.

نعم،فی مثل ذلک الیوم تتلاشی السموات و تذوب،تتدکدک الجبال ثمّ تتناثر فی الهواء کالصوف فی مهب الرّیح،و بما أنّ الجبال ذات ألوان مختلفه فإنّها شبهت بالصوف المصبوغ بالألوان،ثمّ یتحقق عالم جدید و حیاه جدیده للبشریه بعد کلّ هذا الخراب.

و عند ما یحلّ یوم القیامه فی ذلک العالم الجدید فسیکون فیه الحساب عسیرا و مرعبا بحیث ینشغل کل بنفسه،و لا یفکر بالآخر حتی لو کان من خلّص اصدقائه و أحبائه: وَ لاٰ یَسْئَلُ حَمِیمٌ حَمِیماً (1) .

الکلّ مشغول بنفسه،و یفکر بخلاص نفسه یقول فی سوره عبس(37):

لِکُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ یَوْمَئِذٍ شَأْنٌ یُغْنِیهِ

(2)

.

و لا یعنی ذلک أنّ الأصدقاء و الأقرباء ینکر بعضهم بعضا،بل إنّهم یعرفونهم و یقول تعالی: یُبَصَّرُونَهُمْ (3) ،غایه الأمر هو أنّ هول الموقف و وحشته لا یمکنه من التفکر بغیره.

و إکمالا للحدیث و توضیحا لذلک الموقف الموحش،یضیف تعالی: یَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ یَفْتَدِی مِنْ عَذٰابِ یَوْمِئِذٍ بِبَنِیهِ .

و لیس ببنیه فحسب بل،یودّ أن یفتدی العذاب بزوجته و أخیه أیضا وَ صٰاحِبَتِهِ وَ أَخِیهِ .

وَ فَصِیلَتِهِ الَّتِی تُؤْوِیهِ

أی عشیرته و أقربائه الذین کان یأوی إلیهم فی الدنیا:

ص :18


1- 1) -«الحمیم»:تقدم أنه فی الأصل یعنی الماء المغلی و المحرق ثمّ اطلق کذلک علی الأصدقاء المخلصین و الحقیقیین.
2- 2) -وردت تفاسیر اخری،منها:لا یسأل أحد عن أحوال الآخر لأنّ أحوالهم ظاهره فی وجوههم،و إذا کانت ظاهره فلا مبرر للسؤال،و لا یمکن أحد تحمل المسؤولیه،مسئولیه أعماله عن الآخرین و لکن التّفسیر الأوّل هو الأصح.
3- 3) -مع أنّ«حمیم»قد جاء فی المرحلتین بصوره المفرد،فقد جاء فی«یبصرونهم»ضمیر بصوره الجمع لأنّ له معنی جنسی.

وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً ثُمَّ یُنْجِیهِ

.

نعم،إنّ عذاب اللّه شدید فی ذلک الیوم المهول الی حدّ یودّ الإنسان فیه أن یفدی أعزّته و هم أربع مجامیع:«الأولاد،الزوجات،الإخوان،عشیرته الأقربون الناصرون له»فیضحی بهم لخلاص نفسه،و لیس فقط أولئک بل إنّه مستعد للافتداء بمن فی الأرض جمیعا لینجی نفسه! «یود»:من(الود)علی وزن(حبّ)أی یحب و یتمنی،و یقول الراغب:یمکن استعمال أحد المعنیان(بل الاثنان معا).

«یفتدی»:من(الفداء)أی حفظ النفس من المصائب و المشاکل بوسیله تسدید أو دفع شیء ما.

«الفصیله»:هی العشیره و العائله التی انفصل و تولّد منها الإنسان.

«تؤیه»:من(الإیواء)من الشدائد و اللجوء إلیها و یأوی إلیها فی النسب.

و قال بعض المفسّرین بأنّ(ثمّ)فی ثُمَّ یُنْجِیهِ تدل علی أنّهم یعملون أنّ هذا الافتداء لا ینفع شیئا،و أنّه محال(لأنّ ثمّ تأتی عاده فی المسافه و البعد).

و لکنّه یجیب علی کلّ هذه الأمانی و الآمال فی قوله: کَلاّٰ أی لا تقبل الفدیه و الافتداء.

إِنَّهٰا لَظیٰ

نار ملتهبه تحرق کلّ من بجانبها و فی مسیرها.

نَزّٰاعَهً لِلشَّویٰ

تقلع الید و القدم و جلد الوجه.

«لظی»:تعنی لهیب النّار الخالص،و هی اسم من أسماء جهنم أیضا،یمکن الأخذ بالمعنیین الآیه.

«نزاعه»:أی أنّها تقتلع و تفصل بالتوالی.

و«شوی»:الأطراف کالید و الأرجل،و تأتی أحیانا بمعنی الشواء،و لکن المراد هنا هو المعنی الأوّل،لأنّه عند ما تتصل النّار المحرقه و لیبها بشیء فإنّها تحرق و تفصل أوّلا الأطراف و الجوانب و فروع ذلک.

ص :19

و یری بعض من المفسّرین أنّ الشوی هو جلد البدن،و البعض یقول أنّه أم الرأس،و البعض الآخر:یفسّره بلحم الساق،و قد أجمع الجمیع علی المعنی الأوّل الذی قلناه،و العجیب أنّه مع هذا الحال فلیس فی الأمر موت! ثمّ یشیر إلی من یکون فریسه لمثل هذه النّار،فیقول: تَدْعُوا مَنْ أَدْبَرَ وَ تَوَلّٰی وَ جَمَعَ فَأَوْعیٰ .

و بهذا فإنّ هذه النّار المحرقه تدعو أولئک المجرمین إلی نفسها سواء بلسان حالها و جاذبیتها الخاصّه المودعه فیها تجاه المجرمین،أو بلسان مقالها الذی أعطاها اللّه إیّاها:إنّها تدعو أولئک المتصفین:بهاتین الصفتین الإعراض عن الإیمان و عدم طاعه اللّه و رسوله،و من جهه أخری یفکرون دائما بجمع الأموال من الحرام و الحلال و ادخارها من دون أن یلتفتوا إلی حقوق البائسین و المحرومین،أو أنّهم یجهلون فلسفه المال الذی یعتبر من النعم الإلهیه.

ص :20

الآیات [سوره المعارج (70): الآیات 19 الی 28]

اشاره

إِنَّ اَلْإِنْسٰانَ خُلِقَ هَلُوعاً (19) إِذٰا مَسَّهُ اَلشَّرُّ جَزُوعاً (20) وَ إِذٰا مَسَّهُ اَلْخَیْرُ مَنُوعاً (21) إِلاَّ اَلْمُصَلِّینَ (22) اَلَّذِینَ هُمْ عَلیٰ صَلاٰتِهِمْ دٰائِمُونَ (23) وَ اَلَّذِینَ فِی أَمْوٰالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ (24) لِلسّٰائِلِ وَ اَلْمَحْرُومِ (25) وَ اَلَّذِینَ یُصَدِّقُونَ بِیَوْمِ اَلدِّینِ (26) وَ اَلَّذِینَ هُمْ مِنْ عَذٰابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ (27) إِنَّ عَذٰابَ رَبِّهِمْ غَیْرُ مَأْمُونٍ (28)

التّفسیر

اشاره
أوصاف المؤمنین:

بعد ذکر أوصاف الصالحین و جوانب من أنواع العذاب فی یوم القیامه،یأتی هنا وصف المؤمنین للتعرف عن سبب انقسام النّاس إلی صنفین،و هنا:المعذبون و الناجون،یقول أوّلا: إِنَّ الْإِنْسٰانَ خُلِقَ هَلُوعاً .

إِذٰا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً

.

یراد ب«الهلوع»کما یقول المفسّرون و أصحاب اللغه«الحریص»،و آخرون

ص :21

فسّروه بالجزع،و بناء علی التّفسیر الأوّل فإنّه یشار إلی ثلاثه أمور رذیله یتصف بها هؤلاء و هی:الحرص،و الجزع،و البخل،و للتّفسیر الثّانی صفتان هما:الجزع، و البخل،لأنّ الثّانیه و الثّالثه هی تفسیر لمعنی الهلوع.

و هنا احتمال آخر و هو أنّ المعنیین یجتمعان فی هذه الکلمه،لأنّ هاتین الصفتین متلازمتان مع بعضهما،فالناس الحریصون غالبا ما یکونون بخلاء، و یجزعون عند الشدائد،بالعکس أیضا صحیح.

و هنا یطرح هذا السؤال،و هو کیف أنّ اللّه خلق الإنسان للسعاده و الکمال و جعل فیه الشرّ و السوء؟ و هل یمکن أن یخلق اللّه شیئا ذا متصفا بصفه،ثمّ و بعد یذم خلقه؟بالإضافه إلی ذلک فإنّ القرآن الکریم یصرّح فی سوره التین الآیه(4): لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسٰانَ فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ .

بالتأکید لیس من أن ظاهر الإنسان حسن و باطنه سیء،بل إنّ الخلقه الکلیه للإنسان هی فی صوره«أحسن تقویم».و هناک کذلک آیات أخری تمدح المقام الرفیع للإنسان،فکیف تتفق هذه الآیات مع الآیه التی نحن بصددها؟ أجوبه هذه الأسئله تتّضح بالالتفات إلی نقطه واحده،و هی أنّ اللّه خلق القوی و الغرائز و الصفات فی الإنسان کوسائل لتکامل الإنسان و بلوغ سعادته، لکن عند ما یستخدمها الإنسان فی الطریق المنحرف و یسیء تدبیرها و الاستفاده منها فستکون العاقبه هی التعاسه و الشرّ و الفساد،فمثلا الحرص هو الذی لا یتیح فرصه الإنسان للتوقف عن السعی و الحرکه و الاکتفاء بما لدیه من نعمه و هو العطش المحرق الذی یسیطر علی الإنسان،فلو أنّ هذه الصفه وقعت فی الطریق العلم لوجدنا الإنسان حریصا علی التعلم،أو بعباره أخری یتعطش العلم و یعشقه، و بذلک سوف یکون سببا لکماله،و أمّا إذا أخذت مسیرها فی المادیات فإنّها ستکون سببا للتعاسه و البخل،و بتعبیر آخر:إنّ هذا الصفه فرع من فروع حبّ

ص :22

الذات،و حبّ الذات غریزه توصل الإنسان إلی الکمال،و لکن إذا انحرف فی مسیره فإنّه سوف یجرّه إلی الحسد و البخل و إلی غیر ذلک.

و فی هذا الشأن هناک مواهب أخری أیضا بهذا الشکل:إنّ اللّه أودع قدره عظیمه فی قلب الذره،من المؤکد أنّها نافعه و مفیده،و لکن إذا ما اسیء استخدام هذه القدره و صنع من ذلک القنابل الفتاکه و لم یستخدم فی تولید الطاقه الکهربائیه و الوسائل الصناعیه و السلیه الأخری،فسیکون مدعاه للشرّ و الفساد،و بالتعمق فیما ذکرنا یمکن أن الجمع فی ما ورد فی الإنسان و ذلک من خلال الآیات القرآنیه المبیّنه لحالات الإنسان (1) .

ثمّ تذکر الآیات الکریمه صفات الأشخاص الجیدین علی شکل استثناء، و تبیّن لهم تسع صفات ایجابیه بارزه،فیقول تعالی: إِلاَّ الْمُصَلِّینَ .

اَلَّذِینَ هُمْ عَلیٰ صَلاٰتِهِمْ دٰائِمُونَ

.

هذا هی الخصوصیه الأولی لهم و أنّهم مرتبطین باللّه بشکل دائم،و هذه الرابطه تتوثق بالصلاه،الصلاه التی تنهی عن الفحشاء و المنکر،و الصلاه التی تربی روح الإنسان و تذکره دائما باللّه تعالی،و السیر بهذا الاتجاه سوف یمنعه من الغفله و الغرور،و الغرق فی بحر الشهوات،و الوقوع فی قبضه الشیطان و هوی النفس.

و من الطبیعی أنّ المراد من الإدامه علی الصلاه لیس أن یکون دائما فی حال الصلاه،بل هو المحافظه علی أوقات الصلاه المعینه.

من المعروف أنّ کل عمل جید یقوم به الإنسان إنّما یترک فیه أثرا صالحا فیما لو کان مستدیما،و لهذا نقرأ

فی الحدیث عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: «إنّ أحبّ الأعمال إلی اللّه ما دام و إنّ قلّ» (2) .

ص :23


1- 1) -هناک توضیح آخر أوردناه تحت عنوان«الإنسان فی القرآن الکریم»فی ذیل الآیه(13)لسوره یونس من هذا التّفسیر.
2- 2) -المعجم المفهرس لألفاظ الحدیث،ج 2،ص 160.

و نلاحظ

فی حدیث عن الإمام الباقر علیه السّلام أنّه قال: «إذا فرض علی نفسه شیئا من النوافل دام علیه» (1) .

و

ورد فی حدیث عنه علیه السّلام أنّه قال: «هذه الآیه تعنی النافله،آیه وَ الَّذِینَ هُمْ عَلیٰ صَلاٰتِهِمْ یُحٰافِظُونَ (و التی تأتی فیما بعد)تعنی صلاه الفریضه». و تجوز هذه المراعاه هنا،إذ أنّ التعبیر بالمحافظه هو ما یناسب الصلاه الواجبه و التی یجب المحافظه علی أوقاتها المعینه،و أمّا التعبیر بالمداومه فهو ما یناسب الصلاه المستحبه و ذلک بأنّ الإنسان یمکنه الإتیان بها أحیانا و ترکها أحیانا أخری.

علی کل حال بعد توضیح أهمیّه الصلاه و أنّها من أهم الأعمال و من أهم أوصاف المؤمنین تنتقل الآیات إلی ذکر الصفه الثّانیه فیضیف تعالی: وَ الَّذِینَ فِی أَمْوٰالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ لِلسّٰائِلِ وَ الْمَحْرُومِ .

و بهذا سوف یحافظون علی ارتباطهم بالخالق من جهه،و علاقتهم بخلق اللّه من جهه اخری.

و یعتقد بعض المفسّرین أنّ المراد هنا من«حقّ المعلوم»هو الزّکاه المفروضه التی فیها المقدار المعین،و موارد صرف ذلک المقدار هو السائل و المحروم،و لکن هذه السوره مکّیه و حکم الزّکاه لم یکن قد نزل فی مکّه،و لو فرض نزوله لم یکن هناک تعیّن للمقدار،و لذا یعتقد البعض أنّ المراد من حقّ المعلوم هو شیء غیر الزّکاه و الذی یجب علی الإنسان منحه للمحتاجین،و الشّاهد علی هذا ما

نقل عن الإمام الصّادق علیه السّلام عند ما سئل عن تفسیر هذه الآیه و هل هذا شیء غیر الزّکاه فقال علیه السّلام:«هو الرجل یؤتیه اللّه الثروه من المال،فیخرج منه الألف و الألفین و الثلاثه و آلاف و الأقل و الأکثر،فیصل به رحمه،و یحمل به الکلّ عن قومه» (2) .

و الفرق بین«السائل»و«المحروم»هو أنّ السائل یفصح عن حاجته و یسأل،

ص :24


1- 1) -نور الثقلین،ج 5،ص 415.
2- 2) -نور الثقلین،ج 5،ص 417،حدیث 25-27.

و المحروم هو الذی لا یسأل لتعففه و حیائه،و

جاء فی حدیث عن الإمام الصّادق علیه السّلام: «المحروم من یجد المشقّه فی کسبه و عمله و هو محارف» (1) .

هذا الحدیث هو أیضا یوافق ذلک التّفسیر المذکور سلفا،لأن مثل هؤلاء یکونون متعففین.

فی جاء فی تفسیرنا هذا فی ذیل الآیه(19)من سوره الذرایات بحث حول الحقّ المذکور و تفسیر السائل و المحروم.

علی کلّ،فإنّ هذا العمل له أثره الاجتماعی فی مجاهده الفقر و الحرمان من جهه،و من جهه أخری یترک آثارا خلقیه جیده علی الذین یؤدّون ذلک العمل، و ینتزع ما فی قلوبهم و أرواحهم من أدران الحرص و البخل و حبّ الدنیا.

الآیه الأخری أشارت الی الخصوصیه الثّالثه لهم فیضیف: وَ الَّذِینَ یُصَدِّقُونَ بِیَوْمِ الدِّینِ و الخصوصیه الرّابعه هی: وَ الَّذِینَ هُمْ مِنْ عَذٰابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ .

إِنَّ عَذٰابَ رَبِّهِمْ غَیْرُ مَأْمُونٍ

.

إنّهم یؤمنون من جهه بیوم الدین،و مع الالتفات الی کلمه«یصدقون»و هو فعل مضارع یدل علی الاستمراریه،فهذا یعنی إنّهم باستمرار یدرکون أنّ فی الأمر حسابا و جزاء،بعض المفسّرین فسّر ذلک المعنی«بالتصدیق العملی»أی الإتیان بالواجبات و ترک المحرمات،و لکن الآیه ظاهرها الإطلاق،أی أنّها تشمل التصدیق العلمی و العملی.

و لکن من الممکن أن هناک من یؤمن بیوم الدین و یری نفسه ممن لا یعاقب، لذا تقول: وَ الَّذِینَ هُمْ مِنْ عَذٰابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ یعنی أنّهم یدرکون أهمیه الأمر،فلا یستکثرون حسناتهم و لا یستصغرون سیئاتهم،و لهذا

ورد فی الحدیث

ص :25


1- 1) -المصدر السابق.

عن أمیر المؤمنین علیه السّلام و هو ینصح ولده:«بنی خف اللّه أنّک لو أتیته بحسنات أهل الأرض لم یقبلها منک،و أرج اللّه رجاء أنّک لو أتیته بسیئات أهل الأرض غفرها لک» (1) .

و حتی

أنّ الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان یقول: «لن یدخل الجنّه أحدا عمله».

قالوا:و لا أنت یا رسول اللّه؟ قال:«و لا أنا،إلاّ أن یتغمدنی اللّه برحمته».

ص :26


1- 1) -جامع الأخبار ص 113

الآیات [سوره المعارج (70): الآیات 29 الی 35]

اشاره

وَ اَلَّذِینَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حٰافِظُونَ (29) إِلاّٰ عَلیٰ أَزْوٰاجِهِمْ أَوْ مٰا مَلَکَتْ أَیْمٰانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَیْرُ مَلُومِینَ (30) فَمَنِ اِبْتَغیٰ وَرٰاءَ ذٰلِکَ فَأُولٰئِکَ هُمُ اَلعٰادُونَ (31) وَ اَلَّذِینَ هُمْ لِأَمٰانٰاتِهِمْ وَ عَهْدِهِمْ رٰاعُونَ (32) وَ اَلَّذِینَ هُمْ بِشَهٰادٰاتِهِمْ قٰائِمُونَ (33) وَ اَلَّذِینَ هُمْ عَلیٰ صَلاٰتِهِمْ یُحٰافِظُونَ (34) أُولٰئِکَ فِی جَنّٰاتٍ مُکْرَمُونَ (35)

التّفسیر

اشاره
القسم الآخر من صفات أهل الجنّه:

فی الآیات السابقه ذکرت أربعه أوصاف من الأوصاف الخاصّه بالمؤمنین الصادقین من أهل الجنان،و فی هذه الآیات ذکر لخمسه من الأوصاف الأخری فیکون المجموع تسعه أوصاف.

فی الوصف الأوّل یقول اللّه عزّ و جلّ: وَ الَّذِینَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ (1) حٰافِظُونَ إِلاّٰ عَلیٰ أَزْوٰاجِهِمْ أَوْ مٰا مَلَکَتْ أَیْمٰانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَیْرُ مَلُومِینَ .

ص :27


1- 1) -«فروج»جمع«فرج»و هو کنایه عن الآله التناسلیه.

لا شک فی أنّ الغریزه الجنسیه من غرائز الإنسان الشدیده و الطاغیه،و الکثیر من الجرائم الکبیره سببها هی هذه الغریزه،و لذا کانت السیطره علی هذه الغریزه و حفظ حدودها من العلامات المهمّه للتقوی،و بهذا ذکرت أهمیه السیطره علی هذه الغریزه بعد تبیان أهمیه الصلاه و إعانه المحتاجین و الإیمان بیوم القیامه و الإشفاق من عذاب اللّه.

و قد جاء فی الذیل الآیه استثناء یدلّ علی أنّ منطق الإسلام یرفض أن یقف الإنسان موقفا سلبیا تماما من هذه الغریزه و یکون کالرهبان و القسیسین یسیر بخلاف قانون الخلقه،و هذا العمل غالبا ما یکون محالا و علی فرض إمکانه فهو أمر غیر منطقی،و لهذا نجد الرهبان من لم یستطیعوا أیضا حذف هذه الغریزه من حیاتهم،و إذا لم یکونوا قد تزوجوا بالطریقه الرسمیه فإنّ الکثیر منهم ینصرف إلی ارتکاب الفحشاء عند الاختلاء.

الفضائح الناتجه من هذا المسلک لیست قلیله،فقد کشف المؤرخون المسیحیون مثل(ول دورانت)و غیره النقاب عن ذلک.

المراد ب-«الأزواج»الزوجات الدائمه و المؤقته فإنّه یشمل الإثنین،و قد ظنّ البعض أنّ هذه الآیه تنهی عن الزواج المؤقت و للم یعلموا أنّ ذلک هو نوع من الزواج.

و فی الآیه الأخری یؤکّد بشکل أکثر علی نفس الموضوع فیضیف: فَمَنِ ابْتَغیٰ وَرٰاءَ ذٰلِکَ فَأُولٰئِکَ هُمُ العٰادُونَ و بهذه الطریقه فإنّ الإسلام یخطط لمجتمع یحافظ علی غرائزه الفطریه،و لا یؤدّی به إلی الغرق بالفحشاء و الفساد الجنسی و المضارّ الناتجه منه،و بالطبع أنّ للجواری فی نظر الإسلام کثیرا من شرائط الزوجه و الضوابط القانونیه للزوج و إن کان الموضوع منتف أساسا فی زماننا الحاضر.

عندئذ یشیر إلی الصفات السادسه و السابعه،فیقول: وَ الَّذِینَ هُمْ لِأَمٰانٰاتِهِمْ

ص :28

وَ عَهْدِهِمْ رٰاعُونَ

من الطبیعی أنّ لأمانه معنی واسع و لیست هی الأمانات المادیه المتنوعه للناس فحسب،بل أنّها تشمل الأمانات الإلهیه و أمانات الأنبیاء و کلّ الأئمّه المعصومین علیهم السّلام.

إنّ کلّ نعمه من النعم الإلهیه هی من أماناته تعالی،منها المقامات الاجتماعیه و بالخصوص المسؤولون فی الدوله فإنّها تعتبر من أهم الأمانات،و لهذا ورد فی الحدیث عن الإمام الباقر و الإمام الصّادق علیهما السّلام فی تفسیر الآیه إِنَّ اللّٰهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمٰانٰاتِ إِلیٰ أَهْلِهٰا ،بأنّ المراد من الأمانات هنا«الولایه و الحاکمیه» (1) ،و قرأنا کذلک فی سوره الأحزاب(72)،إنّ التکلیف و المسؤولیه تعنی الأمانه الإلهیه الکبیره. إِنّٰا عَرَضْنَا الْأَمٰانَهَ عَلَی السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ و الأهم من ذلک کله هو الدین و الشریعه الإلهیه و کتاب اللّه،و هو من الأمانات الکبیره التی یجب الحفاظ علیها بالسعی.

«العهد»:و له مفهوم واسع أیضا،یشمل العهود الإنسانیه و کذلک العهود الإلهیه،لأنّ العهد هو کل ما التزم به الإنسان لغیره،و ممّا لا شک فیه أنّ الإیمان باللّه و برسوله یعنی الالتزام بما کلّف به.

الإسلام أعطی أهمیه بالغه لحفظ الأمانات و العهود و الالتزام بها،و قد عرف ذلک بأنّه أهمّ علامات الإیمان.

و لمزید من الاطلاع راجع تفسیرنا هذا،ذیل الآیه(58)من سوره النساء.

و یضیف فی الوصف الثامن: وَ الَّذِینَ هُمْ بِشَهٰادٰاتِهِمْ قٰائِمُونَ لأنّ القیام بالشهاده العادله و ترک کتمانها من أهم بنود إقامه العدل فی المجتمع البشری.

و قد یرفض بعض الناس أداء الشهاده بحجّه إننا لماذا نشتری عداوه هذا

ص :29


1- 1) -تفسیر البرهان،ج 1،ص 380.

و ذاک،و نسبب المتاعب لأنفسنا بأداء الشهاده،هؤلاء أشخاص لا یبالون بالحقوق الإنسانیه و یفقدون الروح الاجتماعیه،و لا یؤمنون بتطبیق العداله، و لهذا نری القرآن الکریم فی کثیر من آیاته یدعو المسلمین إلی أداء الشهاده و یعدّ کتمانها ذنبا (1) .

و فی الوصف الأخیر،و هو الوصف التاسع من هذه المجموعه،یعود مرّه أخری إلی موضوع الصلاه،کما کان البدء بالصلاه،یقول تعالی: وَ الَّذِینَ هُمْ عَلیٰ صَلاٰتِهِمْ یُحٰافِظُونَ .

و کما أشرنا سابقا أنّ الصلاه هنا بملاحظه القرائن تشیر إلی الفریضه،و فی الآیه السابقه تشیر إلی النافله.

و من الطبیعی أن الوصف الأوّل کان إشاره إلی المداومه،و لکن الخطاب هنا حول حفظ آداب و شروط الصلاه و خصائصها،و الآداب التی تکمن فی ظاهر الصلاه و التی تنهی عن الفحشاء و المنکر من جهه،و تقوی روح الصلاه بحضور القلب من جهه أخری و تمحو الأخلاق الرذیله التی تکون کحجر عشره أمام قبولها،و لهذا لا یعتبر ذکرها مرّه أخری من قبیل التکرار.

هذه البدایه و النهایه تشیر إلی أنّ الصلاه من بین الصفات الحمیده المذکوره هی الأهم،و لم لا تکون کذلک و الصلاه هی المدرسه العالیه للتربیه،و أهم وسیله لتهذیب النفوس المجتمع.

و فی النهایه تبیّن الآیه الأخیره عاقبه المتّصفین بهذه الأوصاف،کما بیّنت فی الآیات السابقه المسیر النهائی للمجرمین،فیقول تعالی هنا فی جمله مختصره و غنیه بالمعانی: أُولٰئِکَ فِی جَنّٰاتٍ مُکْرَمُونَ . (2)

ص :30


1- 1) -البقره،283 و 140،المائده،106،الطلاق،2.
2- 2) -«فی جنات»خبر ب-«أولئک»و«مکرمون»خبر ثان أو أنّه خبر و«فی جنات»متعلق به«تمعن».

لماذا لا یکونون مکرمین؟و هم ضیوف اللّه،و قد وفرّ اللّه القادر الرحمن لهم جمیع وسائل الضیافه،و فی الحقیقه أنّ هذین التعبیرین«جنات»و«مکرمون» إشاره إلی النعم المادیه و المعنویه التی یغرق فیها هؤلاء المکرمین.

ص :31

الآیات [سوره المعارج (70): الآیات 36 الی 41]

اشاره

فَمٰا لِ اَلَّذِینَ کَفَرُوا قِبَلَکَ مُهْطِعِینَ (36) عَنِ اَلْیَمِینِ وَ عَنِ اَلشِّمٰالِ عِزِینَ (37) أَ یَطْمَعُ کُلُّ اِمْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ یُدْخَلَ جَنَّهَ نَعِیمٍ (38) کَلاّٰ إِنّٰا خَلَقْنٰاهُمْ مِمّٰا یَعْلَمُونَ (39) فَلاٰ أُقْسِمُ بِرَبِّ اَلْمَشٰارِقِ وَ اَلْمَغٰارِبِ إِنّٰا لَقٰادِرُونَ (40) عَلیٰ أَنْ نُبَدِّلَ خَیْراً مِنْهُمْ وَ مٰا نَحْنُ بِمَسْبُوقِینَ (41)

التّفسیر

اشاره
الطمع الواهی فی الجنّه:

جاء البحث فی الآیات السابقه من هذه السوره حول علامات المؤمنین و الکفار، و مصیر کلّ من المجموعتین،فی الآیات یعود لیوضح أحوال الکفار و استهزاءهم بالمقدسات.

قال البعض:إنّ هذه الآیات نزلت فی جماعه من المشرکین فعند ما کان الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یتلو علی المسلمین آیات المعاد،کان هؤلاء الکفار یقدمون من کلّ صوب و حدب و یقولون:إذا کان هناک معاد فإنّ حالنا فی الآخره أحسن من حال من آمن بک،کما أنّ حالنا فی هذه الدنیا أحسن منهم.

ص :32

یقول القرآن الکریم فی جوابهم: فَمٰا لِ الَّذِینَ کَفَرُوا قِبَلَکَ مُهْطِعِینَ أی یقبلون نحوک من کل جانب مسرعین.

عَنِ الْیَمِینِ وَ عَنِ الشِّمٰالِ عِزِینَ

أی جماعات متفرقین.

أَ یَطْمَعُ کُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ یُدْخَلَ جَنَّهَ نَعِیمٍ

بأی إیمان و بأی عمل یستحقون ذلک؟! «مهطعین»:جمع مهطع،و تعنی الذی یمدّ عنقه مقبلا علی شیء بسرعه للبحث عنه،و أحیانا تأتی-فقط-بمعنی مدّ العنق لاستطلاع الأمر.

«عزین»:جمع عزه،علی وزن«هبه»و تعنی جماعات فی متفرقین،و أصلها «عزو»-علی وزن جذب-بمعنی النسبه،و بما أنّ کلّ جماعه یرتبط أفرادها بعضهم ببعض بنسبه معینه:أو یهدفون إلی غرض معین أطلقت کلمه«عزه»علی الجماعه.

علی کل حال فإنّ المشرکین المتکبرین کان لهم الکثیر من الادعاءات الباطله الواهیه،و کانت الرّفاهیه فی حیاتهم الدنیویه و غالبا ما کان یتمّ ذلک بطریق غیر مشروع کالإغاره و السلب و غیر ذلک ما کان یجعلهم یظنون بأنّهم قد حصلوا علی هذه المقامات العالیه و لمکانتهم عند اللّه،فکانوا ینسبون إلی أنفسهم المقامات الرفیعه فی یوم القیامه.

صحیح أنّهم لم یکونوا یعتقدون بالمعاد بتلک الصوره التی یبیّنها القرآن، و لکنّهم کانوا یحتملون وقوعه أحیانا،و یقولون:إذا وقع المعاد فإنّ حالنا فی العالم الآخر سیکون کذا کذا،و لعلهم کانوا یریدون بذلک الاستهزاء.

و هنا یجیبهم القرآن المجید فیقول: کَلاّٰ لیس الأمر کذلک و لیس لهم حقّ الدخول إلی الجنّه إِنّٰا خَلَقْنٰاهُمْ مِمّٰا یَعْلَمُونَ .

فی الحقیقه أنّ اللّه یرید بهذه الجمله أن یحطم غرورهم،لأنّه یقول:إنّکم تعلمون جیدا مم خلقناکم؟من نطفه قذره،من ماء آسن مهین،فلما ذا کلّ هذا

ص :33

الغرور؟و یجیب ثانیا علی المستهزئین بالمعاد فیقول:إذا کنتم فی شک من المعاد فتمعنوا فی حال هذه النطفه،و انظروا کیف خلقنا موجودا بدیعا من قطره ماء قذره یتطور فیها الجنین کلّ یوم یتّخذ شکلا جدیدا،أ لم یقدر خالق الإنسان من هذه النطفه أن یعید إلیه الحیاه بعد دفنه.

ثالثا:کیف یطمعون فی الجنّه و فی صحائفهم کل هذه الذنوب؟لأنّ الموجود الذی خلق من نطفه لا یمکن أن یکون له قیمه مادیه،و إذا کانت له قیمه و کرامه فإنّ ذلک لإیمانه و عمله الصالح،و أولئک قد فقدوا هذه الصفات،فکیف ینتظرون الدخول إلی الجنّه؟! (1) ثمّ یقول تعالی مؤکّدا ذلک: فَلاٰ أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشٰارِقِ وَ الْمَغٰارِبِ إِنّٰا لَقٰادِرُونَ عَلیٰ أَنْ نُبَدِّلَ خَیْراً مِنْهُمْ وَ مٰا نَحْنُ بِمَسْبُوقِینَ .

لعل هذه الجمله إشاره إلی أنّنا لسنا قادرین علی أن نعید لهم الحیاه بعد الموت فحسب،بل إنّنا نستطیع أن نبدله إلی أکمل الموجودات و أفضلها،و لا یمنعنا من ذلک شیء.

و علی هذا فإنّ السیاق هو إدامه لبحث المعاد،أو هو إشاره إلی أنّنا نهلککم جزاء لأعمالکم و لا یمنعنا من ذلک شیء،و نستبدل بکم مؤمنین و أعین،لیکونوا أنصارا للنّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لا یضرّنا ذلک شیئا،و لهذا إن کنّا نلح علیکم أن تؤمنوا فلیس من باب العجز و الاحتیاج،بل من أجل تربیه البشریه و هدایتها.

یمکن أن یکون المراد ب- بِرَبِّ الْمَشٰارِقِ وَ الْمَغٰارِبِ بأن اللّه الذی یقدر علی أن یجعل للشمس العظیمه مشرقا و مغربا جدیدین فی کل یوم،و یکون بنظام دقیق من دون أیه زیاده و نقصان مدی ملایین السنین قادر علی أن یعید الإنسان

ص :34


1- 1) -هناک احتمالات أخری فی تفسیر هذه الآیه:أنّ المراد من جمله«ممّا یعلمون»هو أنّنا خلقناهم و وهبنا لهم العقل و الشعور لا کالحیوانات و البهائم،و لهذا فإنّهم مسئولون عن أعمالهم،و هناک مراد آخر و هو أنّنا خلقناهم لأهداف هم یعلمونها و هی التکلیف و الطاعه،و لکن هذه الاحتمالات بعیده،و لذا فإنّ أکثر المفسّرین ذهبوا إلی المعنی المذکور سابقا.

مرّه أخری إلی الحیاه الجدیده و یستبدلهم بقوم أفضل منهم.

ملاحظه

اشاره
ربّ المشارق و المغارب:

قد یأتی تعبیر المشرق و المغرب فی أحیانا بصیغه المفرد کالآیه(115)من سوره البقره: وَ لِلّٰهِ الْمَشْرِقُ وَ الْمَغْرِبُ و أحیانا بصیغه المثنی کما فی الآیه(17) من سوره الرحمن: رَبُّ الْمَشْرِقَیْنِ وَ رَبُّ الْمَغْرِبَیْنِ و أحیانا أخری بصیغه الجمع اَلْمَشٰارِقِ وَ الْمَغٰارِبِ کالآیه التی هو مورد بحثنا.

البعض من ذوی النظرات الضیقه یظنون تضاد هذه التعابیر،فی حین أنّها مترابطه،و کل منها یشیر إلی بیان خاص،فالشمس فی کلّ یوم تطلع من نقطه جدیده،و تغرب من نقطه جدیده أخری،و علی هذا الأساس لدینا بعدد أیّام السنه مشارق و مغارب،و من جهه أخری فإنّ من بین کل هذه المشارق و المغارب هناک مشرقان و مغربان ممتازان،إذ أن أحدهما یظهر فی بدء الصیف أی الحد الأعلی لبلوغ ذروه ارتفاع الشمس فی المدار الشمالی،و الآخر فی بدء الشتاء أی الحد الأدنی لنزول الشمس فی المدار الجنوبی،(و یعبرون عن أحدهما بمدار «رأس السرطان»،و عن الآخر بمدار«رأس الجدی»،)و قد اعتمد علی ذلک لأنّهما واضحان تماما،بالإضافه إلی هذین المشرقین و المغربین الآخرین الّذین سمّیا بالمشرق و المغرب و الاعتدالیان(و هو أوّل الربیع و أوّل الخریف،عند تساوی ساعات اللیل و النهار فی جمیع الدنیا)و لذا ذهب البعض إلی هذا المعنی فی تفسیر الآیه:«ربّ المشرقین و المغربین»و هو معنی مقبول أیضا.

و أمّا ما جاء بصیغه المفرد فإنّ المراد به ماهیته،لأنّ الملاحظ فیه أصل

ص :35

المشرق و المغرب بدون الالتفات إلی الأفراد،و بهذا الترتیب فإنّ لکلّ من العبارات المختلفه أعلاه مسأله تلفت نظر الإنسان إلی التغییرات المختلفه لطلوع و غروب الشمس،و التغییر المنتظم لمدارات الشمس.

***

ص :36

الآیات [سوره المعارج (70): الآیات 42 الی 44]

اشاره

فَذَرْهُمْ یَخُوضُوا وَ یَلْعَبُوا حَتّٰی یُلاٰقُوا یَوْمَهُمُ اَلَّذِی یُوعَدُونَ (42) یَوْمَ یَخْرُجُونَ مِنَ اَلْأَجْدٰاثِ سِرٰاعاً کَأَنَّهُمْ إِلیٰ نُصُبٍ یُوفِضُونَ (43) خٰاشِعَهً أَبْصٰارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّهٌ ذٰلِکَ اَلْیَوْمُ اَلَّذِی کٰانُوا یُوعَدُونَ (44)

التّفسیر

اشاره
کأنّهم یهرعون إلی الأصنام!!

هذه الآیات و هی آخر آیات سوره المعارج جاءت لتنذر و تهدد الکفار المعاندین و المستهزئین،یقول سبحانه: فَذَرْهُمْ یَخُوضُوا وَ یَلْعَبُوا حَتّٰی یُلاٰقُوا یَوْمَهُمُ الَّذِی یُوعَدُونَ (1) .

لا یلزم الاستدلال و الموعظه أکثر من هذا،فإنّهم لا یتعضون و لیس لهم الاستعداد للاستیقاظ،دعهم یخوضون فی أباطیلهم و أراجیفهم کما یلعب الأطفال حتی یحین یومهم الموعود،یوم البعث و یرون کل شیء بأعینهم!

ص :37


1- 1) -«یخوضوا»من أصل خوض-علی وزن حوض-و تعنی فی الأصل الحرکه فی الماء،ثمّ جاءت بصیغه الکنایه فی موارد یغطس فیه الإنسان فی الباطل.

هذه الآیه و بهذا التعبیر وردت فی سوره الزخرف(83).

ثمّ تبیّن الآیه التالیه الیوم الموعود،و تذکر بعض علامات ذلک الیوم المرعب فیقول تعالی: یَوْمَ یَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدٰاثِ سِرٰاعاً کَأَنَّهُمْ إِلیٰ نُصُبٍ یُوفِضُونَ .

یا له من تعبیر عجیب،إنّه وصف یوم القیامه فی وقت یتجهون فیه سراعا إلی محکمه العدل الإلهی اتجاها یشبه إسراعهم فی یوم احتفال أو عزاء باتجاه أصنام، و لکن أین ذلک من هذا؟إنّه فی الحقیقه استهزاء بعقائدهم المجونه التی کانوا یعتقدون بها فی الدنیا.

«الأجداث»:جمع جدث-علی وزن(عبث)-و تعنی القبر.

«سراع»:جمع سریع،مثل(ظراف و ظریف)و تعنی الحرکه السریعه للشیء أو الإنسان.

«نصب»:جمع نصیب،و یقول البعض:إنّه جمع نصب-علی وزن(سقف)- المراد منه هو ما ینصب کعلامه،و تطلق علی الأصنام الحجریه إذ کانوا ینصبونها فی مکان ما لیعبدوها و یقدّم لها القرابین ثمّ یلطخون دماءها علیها،و اختلافه مع الصنم هو أنّ الصنم کان علی هیئه صوره و شکل خاص،و أمّا النصب فهو قطعه من الحجر لا شکل له،و کانوا یعبدونه لسبب ما،و نقرأ فی الآیه(3)من سوره المائده: وَ مٰا ذُبِحَ عَلَی النُّصُبِ أی أنّ من جمله اللحوم المحرّمه هی ما یذبحون من الحیوانات علی النصب.

«یوفضون»:من(إفاضه)و تعنی الحرکه السریعه المشابهه لحرکه الماء المنحدر من العین،و قال البعض:إنّ المراد من النصب فی الآیه التی نحن بصددها هو الأعلام التی ینصبونها فی وسط الجیش أو القوافل،و علی کل منهم أن یوصل نفسه بسرعه إلیها،و لکن التّفسیر الأوّل هو الأنسب.

ثمّ تذکر الآیات حالات أخری لهؤلاء فتضیف: خٰاشِعَهً أَبْصٰارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ

ص :38

ذِلَّهٌ

(1)

من شدّه الهول و الوحشه و قد غرقوا فی ذلّه مهینه و فی آخر الآیه یتابع قوله: ذٰلِکَ الْیَوْمُ الَّذِی کٰانُوا یُوعَدُونَ .

نعم هذا هو الیوم الموعود الذی کان یسخرون منه و یقولون أحیانا:لنفترض أنّ هناک یوما کهذا،فإنّ حالنا فی ذلک الیوم هو أفضل من حال المؤمنین،و لکنّهم لا یجرؤون أن یرفعوا رؤوسهم فی ذلک الیوم لشدّه الخوف و الوحشه،و قد تعفرت وجوههم و رؤوسهم بغبار الذلّه،و غرقوا فی کل الهموم الهائله،و من المؤکّد أنّهم یندمون فی ذلک الیوم،و لکن ما الفائده؟ اللّهم:ألبسنا ثوب رحمتک فی ذلک الیوم المهول.

ربّنا:إنّ مصائد الشیطان و حبائله قویه،و هوی النفس غالب،و الآمال الطویله و البعیده خداعه،فترحم علینا بالیقظه و عدم الانحراف عن المسار الصحیح.

اللّهم:اجعلنا ممن آمن و وفی بعهده و بذل عمره فی طاعتک.

آمین ربّ العالمین نهایه سوره المعارج ***

ص :39


1- 1) -«ترهقهم»من أصل(رهق)علی وزن(سقف)و یراد به غشیان الشیء بقهر.

ص :40

سوره نوح

اشاره

مکیّه و عدد آیاتها ثمان و عشرون آیه

ص :41

ص :42

«سوره نوح»

محتوی سوره:

هذه السوره،کما هو واضح من اسمها،تشیر إلی قصّه نوح علیه السّلام،و أشیر إلی قصّه هذا النّبی العظیم کذلک فی سوره متعدده فی القرآن المجید،منها:سوره الشعراء،و المؤمنون،و الأعراف،و الأنبیاء،و بشکل أوسع فی سوره هود، و تحدثت(25)آیه حول هذا النّبی العظیم الذی یعتبر من اولی العزم(من الآیه 25 إلی 49).

و ما جاء فی سوره نوح عن قصّته علیه السّلام هو مقطع خاص من حیاته،و هو أقل ممّا ذکر فی بقیه السور،و هذا القسم یرتبط بدعوته المستمره و المتتابعه إلی التوحید،و ترتبط بکیفیتها و عناصرها،و التخطیط الدقیق الماهر فی هذا الأمر الهام،و ذلک مقابل قوم معاندین و متکبرین یأنفون من الانقیاد إلی الحقّ.

بلحاظ أنّ هذه السوره نزلت فی مکه،و أنّ النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و المسلمین القلائل فی ذلک الزمان کانوا یعیشون ظروفا مشابهه لظروف عصر نوح علیه السّلام و أعوانه،فإنّها تعلمهم أمور کثیره،و کانت هذه واحده من أهداف إیراد هذه القصّه،و منها:

1-أنّها تذکرهم کیف یبلغون الرساله للمشرکین عن طریق الاستدلال المنطقی المقترن بالمحبّه و المودّه،و استخدام کلّ طریقه تکون مفیده و مؤثره فی الدعوه.

2-أنّها تعلّمهم الثبات و النشاط فی طریق الدعوه إلی اللّه و عدم التکاسل مهما طالت الأعوام،و مهما وضع الأعداء العوائق.

3-أنّها تعلّمهم کیف یرغبونهم و یشجعونهم تاره،و تکون لدیهم عوامل

ص :43

الإنذار و الرّهبه تاره أخری و الاستفاده من کلا الطریقین فی الدعوه إلی اللّه جلّ و علا.

4-الآیات الأخیره من هذه السوره هی تحذیر للمشرکین المعاندین،بأن عاقبتهم وخیمه إذا لم یستسلموا للحق،و تخلّفوا عن أمر اللّه.

5-بالاضافه إلی ذلک،فإنّ هذا السوره جاءت لتهدئه مشاعر النّبی و المؤمنین الأوائل و من یعیش مثل ظروفهم،لیصبروا علی الصعوبات،و یطمئنوا فی مسیرهم بلطف من اللّه.

و بعباره أخری فإنّ هذه السوره ترسم أبعاد الکفاح الدائم بین أصحاب الحق و أصحاب الباطل،ترسم منهج أصحاب الحق الذی یجب علیهم إتّباعه.

فضیله هذه السوره:

ورد فی حدیث عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: «من قرأ سوره نوح کان من المؤمنین الذین تدرکهم دعوه نوح». (1)

و

فی حدیث آخر عن الإمام الصّادق علیه السّلام قال: «من کان یؤمن باللّه و الیوم الآخر و یقرأ کتابه فلا یدع أن یقرأ سوره: إِنّٰا أَرْسَلْنٰا نُوحاً فأی عبد قرأها محتسبا صابر فی فریضه أو نافله،أسکنه اللّه مساکن الأبرار و أعطاه ثلاث جنان من جنّته کرامه من اللّه». (2)

و لا یخفی أنّ الهدف من قراءه السوره هو الاقتباس من منهج و سلوک هذا النّبی العظیم من صبره و استقامته فی طریق الدعوه إلی اللّه تعالی لیدرکوا دعوه النّبی،و لیس المراد القراءه الخالیه من التفکیر،و لا التفکر الخالی من العمل.

***

ص :44


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 359.
2- 2) -المصدر السّابق.

الآیات [سوره نوح (71): الآیات 1 الی 4]

اشاره

بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِ إِنّٰا أَرْسَلْنٰا نُوحاً إِلیٰ قَوْمِهِ أَنْ أَنْذِرْ قَوْمَکَ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَهُمْ عَذٰابٌ أَلِیمٌ (1) قٰالَ یٰا قَوْمِ إِنِّی لَکُمْ نَذِیرٌ مُبِینٌ (2) أَنِ اُعْبُدُوا اَللّٰهَ وَ اِتَّقُوهُ وَ أَطِیعُونِ (3) یَغْفِرْ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ وَ یُؤَخِّرْکُمْ إِلیٰ أَجَلٍ مُسَمًّی إِنَّ أَجَلَ اَللّٰهِ إِذٰا جٰاءَ لاٰ یُؤَخَّرُ لَوْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (4)

التّفسیر

اشاره
رساله نوح الأولی:

قلنا:إنّ هذه السوره تبیّن من أحوال نوح علیه السّلام و ما یرتبط بأمر دعوته،و تعلم السائرین فی طریق اللّه تعالی أمورا مهمّه فی إطار الدعوه إلی الحق و بالخصوص فی قابل الأمم المعانده،و تبدأ أوّلا بذکر فی بعثته علیه السّلام فیقول تعالی:

إِنّٰا أَرْسَلْنٰا نُوحاً إِلیٰ قَوْمِهِ أَنْ أَنْذِرْ قَوْمَکَ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَهُمْ عَذٰابٌ أَلِیمٌ

.

من الممکن أن یکون هذا العذاب الألیم هو عذاب الدنیا أو عذاب الآخره، و الأنسب أن یکون الاثنان معا،و إن کانت القرائن فی آخر آیات هذه السوره تشیر إلی أن هذا العذاب هو عذاب الدنیا.

التأکید علی الإنذار و الترهیب غالبا ما یؤثر تأثیرا بالغا،مع أنّ الأنبیاء کانوا

ص :45

منذرین تاره و مبشرین تاره أخری،کما یتمّ الاعتماد فی سائر الدینا علی التحذیرات و العقوبات لضمان تطبیق القوانین.

نوح علیه السّلام الذی کان هو من أولی العزم،و صاحب أوّل شریعه إلهیه، و له دعوه عالمیه،جاء إلی قومه بعد صدور هذا الأمر إلیه قال: قٰالَ یٰا قَوْمِ إِنِّی لَکُمْ نَذِیرٌ مُبِینٌ .

الهدف هو أن تعبدوا اللّه الذی لا إله إلاّ هو،و تترکوا من دونه،و تتقوا و تطیعوا أمری الذی هو أمر اللّه: أَنِ اعْبُدُوا اللّٰهَ وَ اتَّقُوهُ وَ أَطِیعُونِ .

فی الحقیقه أنّ نوحا علیه السّلام قد لخّص مضمون دعوته فی ثلاث جمل:عباده اللّه الواحد،و الحفاظ علی التقوی،و طاعه القوانین و الأوامر التی جاء بها من عند اللّه و التی تمثل مجموعه من العقائد و الأخلاق و الأحکام.

ثمّ ذکر النتائج المهمّه المترتبه علی استجابتهم الدعوه فی جملتین لترغیبهم فقال: یَغْفِرْ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ . (1)

فی الحقیقه أنّ القاعده المعروفه«الإسلام یجب ما قبله»هی قانون موجود فی کل الأدیان الإلهیه و التوحیدیه و لیست منحصره بالإسلام.

ثمّ یضیف: وَ یُؤَخِّرْکُمْ إِلیٰ أَجَلٍ مُسَمًّی إِنَّ أَجَلَ اللّٰهِ إِذٰا جٰاءَ لاٰ یُؤَخَّرُ لَوْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ،یستفاد جیدا من هذا الآیه أنّ«الأجل»و موعد عمر الإنسان قسمان،هما:الأجل المسمّی،و الأجل النهائی،أو بعباره أخری الأجل الأدنی، و الأجل الأقصی أو الأجل المعلق،و الأجل الحتمی،القسم الأوّل للأجل قابل للتغیر و التبدیل،فقد یتدنی و یقل عمر الفرد کثیرا بسبب الذنوب و الأعمال السیئه

ص :46


1- 1) -«من»فی هذه الجمله زائده و للتأکید،لأنّ الإیمان باللّه یبعث علی غفران جمیع الذنوب السابقه،هذا ما یرتبط بحق الناس،و أمّا من باب الذنوب و حکم الحرمه أیضا یکون مشمولا بالمغفره،و ما احتمل بعض المفسّرین(کالفخر الرازی فی التّفسیر الکبیر و العلاّمه الطباطبائی قدس سرّه فی المیزان)من أنّ(من)هنا تبعیضیه و هی تخص الذنوب السابقه لا الآتیه یبدو بعیدا، لأنّ الذنوب الآتیه غیر مذکوره فی سیاق الآیه.

و هذا نوع من أنواع العذاب الإلهی،و بالعکس فإنّ التقوی و حسن العمل و التدبیر یمکن أن تکون سببا لتأخیر الأجل،و لکن الأجل النهائی لا یتغیر بأی حال من الأحوال،و یمکن توضیح هذا الموضوع بمثال واحد،و هو أنّه لیس باستطاعه الإنسان أن یبقی خالدا،و إذا کانت جمیع الأجهزه البدنیه تعمل جیدا ففی النهایه سوف یصل شیئا فشیئا إلی زمن ینتهی عمره بعجز فی القلب،و لکن تطبیق الأوامر الصحیه و مجابهه الأمراض یمکن أن یطیل فی عمر الإنسان،و فی حاله عدم مراعاه هذه الأمور فإنّ من المحتمل أن یقلل ذلک من عمر و ینهی عمره بسرعه. (1)

***

ملاحظه

اشاره
العوامل المعنویه لزیاده و نقصان العمر:

النقطه الأخری التی یمکن استفادتها من هذه الآیه هو تأثیر الذنوب فی تقصیر العمر،لأنّه یقول:«إنّ کنتم تؤمنون باللّه و تتقوه یهب لکم عمرا طویلا و یؤخر موتکم»و هذا یعنی أنّ الذنوب توجّه ضربات مهوله للجسم و الروح بحیث تساعد فی القضاء علیه.

و فی الرّوایات الإسلامیه أیضا تأکید کبیر علی هذا المعنی،منها ما

ورد فی حدیث غنی المحتوی عن الامام الصادق علیه السّلام قال: «من یموت بالذنوب أکثر ممن یموت بالآجال،و من یعیش بالإحسان أکثر ممن یعیش بالأعمار». (2)

***

ص :47


1- 1) -کان لنا بحث آخر حول الأجل النهائی و الأجل المعلق و ذلک فی ذیل الآیه(2)من سوره الأنعام.
2- 2) -سفینه البحار،ج 1،ص 488،ماده(ذنب).

الآیات [سوره نوح (71): الآیات 5 الی 9]

اشاره

قٰالَ رَبِّ إِنِّی دَعَوْتُ قَوْمِی لَیْلاً وَ نَهٰاراً (5) فَلَمْ یَزِدْهُمْ دُعٰائِی إِلاّٰ فِرٰاراً (6) وَ إِنِّی کُلَّمٰا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصٰابِعَهُمْ فِی آذٰانِهِمْ وَ اِسْتَغْشَوْا ثِیٰابَهُمْ وَ أَصَرُّوا وَ اِسْتَکْبَرُوا اِسْتِکْبٰاراً (7) ثُمَّ إِنِّی دَعَوْتُهُمْ جِهٰاراً (8) ثُمَّ إِنِّی أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَ أَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرٰاراً (9)

التّفسیر

اشاره
استخدام مختلف الوسائل لهدایتهم،و لکن!!!

تتحدث هذا الآیات عن استمرار مهمّه نوح فی دعوته قومه و لکن هذه المرّه جاء الحدیث علی لسانه مخاطبا ربّه و شاکیا إلیه أمره معهم بعباره مأثره بلیغه.

خطاب نوح علیه السّلام فی هذا الإطار یمکن أن یعبّد الطریق لکلّ المبلغین الرسالیین،فیقول: رَبِّ إِنِّی دَعَوْتُ قَوْمِی لَیْلاً وَ نَهٰاراً .

و إنّنی لم أتوانی لحظه واحده فی إرشادهم و إبلاغ الرساله لهم، ثمّ یقول:

فَلَمْ یَزِدْهُمْ دُعٰائِی إِلاّٰ فِرٰاراً

.

و من العجیب أن تکون الدعوه سببا لفرارهم،و لکن بما أنّ کلّ دعوه تحتاج

ص :48

إلی نوع من الاستعداد و صفاء القلب و التجاذب المتبادل فلیس عجیبا أن یکون هنا أثر معاکس فی القلوب الخامله،و بمعنی آخر أنّ أعداء الحق المعاندین عند ما یستمعون لدعوه المؤمنین الرسالیین یظهرون لهم المقاومه و الإصرار علی العناد،و هذا ما یبعدهم عن اللّه بصوره أکثر،و یقوی عندهم روح الکفر و النفاق.

و هذا ما أشیر إلیه فی سوره الإسراء(82): وَ نُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مٰا هُوَ شِفٰاءٌ وَ رَحْمَهٌ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ لاٰ یَزِیدُ الظّٰالِمِینَ إِلاّٰ خَسٰاراً .

و ما نقرأ کذلک فی آیات هذا الکتاب السماوی أنّه سبب لهدایه المتقین:

...هُدیً لِلْمُتَّقِینَ . (1) و لهذا لا بدّ أن یکون هناک مرحله من التقوی فی وجود الإنسان و إن کانت ضعیفه،حتی یتهیأ لقبول الحقّ،هذه المرحله هی مرحله (الروح الباحثه عن الحقیقه)و الاستعداد لتقبل کلمات الحق.

ثمّ إنّ نوحا علیه السّلام یضیف: وَ إِنِّی کُلَّمٰا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصٰابِعَهُمْ فِی آذٰانِهِمْ وَ اسْتَغْشَوْا ثِیٰابَهُمْ وَ أَصَرُّوا وَ اسْتَکْبَرُوا اسْتِکْبٰاراً .

و لکی لا یسمعوا صوت الحق کانوا یضعون أصابعهم فی آذانهم،و یلفون ثیابهم حول أنفسهم أو یضعونها علی رؤوسهم لئلا تصل أمواج الصوت إلی أدمغتهم!و ربّما کانوا یتقنعون لئلا تقع أعینهم علی الهیئه الملکوتیه لهذا النّبی العظیم،و فی الحقیقه کانوا یصرون علی أن تتوقف الآذان عن السماع و العیون عن النظر! و هذا فی الواقع أمر مدهش أن یصل الإنسان إلی هذه المرحله من العداوه للحق إلی حدّ لا یعطی لنفسه فرصه النظر و السماع و التفکر.

و قد ورد فی بعض التفاسیر أنّ بعض أولئک المعاندین کان یذهب بابنه إلی نوح علیه السّلام فیقول له: إحذر هذا لا یغوینک،فإنّ أبی قد جاء بی إلیه و أنا صغیر مثلک

ص :49


1- 1) -البقره،3.

فحذّرنی مثل ما حذّرتک (1) ،(حتی أکون ممّا وفی بحق الوصیه و حبّ الخیر).

هذا یدل علی أنّ نوحا علیه السّلام کان مستمرا فی دعوته الإلهیه طوال عمره الشریف و لعدّه أجیال و کان لا یعرف التعب أبدا.

و کذلک تتضمّن الآیه الإشاره إلی أحد الأسباب المهمّه لتعاستهم و هو الغرور و التکبر،لأنّهم کانوا یرون أنفسهم أکبر من أن یتنازلوا لإنسان مثلهم،و إن کان ممثلا عن اللّه و تقیّا،و مهما کان قلبه عامرا بالعلم،فکان هذا الغرور و الکبر أحد الموانع المهمّه و الدائمه فی طریق الحق،و نحن نشاهد النتائج المشؤومه لذلک علی طول التاریخ فی حیاه أناس لا إیمان لهم.

و استمر نوح علیه السّلام فی حدیثه عند المقام الإلهی،فیقول: ثُمَّ إِنِّی دَعَوْتُهُمْ جِهٰاراً .

دعوتهم إلی الإیمان فی حلقات عامّه و بصوت جهور،ثمّ لم اکتفی بهذا: ثُمَّ إِنِّی أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَ أَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرٰاراً قال بعض المفسّرین:إنّ نوحا علیه السّلام اتّبع فی دعوته ثلاثه أسالیب مختلفه حتی یستطیع من النفوذ فی هذا الجمع المعاند و المتکبر:کان یدعو أحیانا فی الخفاء فواجه أربعه أنواع من الرفض(وضع الأصابع فی الآذان،تغطیه الوجوه بالملابس،الإصرار علی الکفر،و الاستکبار).

و کان یدعو أحیانا بالإعلان،و أحیانا أخری یستفید من طریق التعلیم العلنی و السری و لکن أیّا من هذه الأمور لم یکن مؤثرا (2) .

من المعلوم أنّ الإنسان إذا ما نهج طریق الباطل إلی حدّ تتعمق فی وجوده جذور الفساد و تنفذ فی أعماق وجوده حتی تتحول إلی طبیعه ثانیه فیه،فإنّه سوف لا تؤثر فیه دعوه الصالحین و لا ینفع معه خطابات رسل اللّه.

***

ص :50


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 361
2- 2) -تفسیر الفخر الرازی،ج 30،ص 136.

ملاحظتان

اشاره
1-أسلوب الإبلاغ و منهجه

ما جاء فی هذا الآیات حول دعوه نوح یمثل برنامج عام لجمیع المبلغین فی طریق اللّه،و فی نفس الوقت تسلیه النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أصحابه المؤمنین القلائل الذین کانوا قد التفوا حوله فی مکّه.

إنّه علیه السّلام لم یکن یتوقع أن یستجیب الناس لدعوته،و لم یکونوا یجتمعون فی وسط المدینه لیلقی فیهم خطابه الإلهی بهدوء و اطمئنان،و الناس یصغون إلیه، و یشخصون إلیه أعینهم،بل یستفاد من سیاق الآیات(کما جاء أیضا فی بعض الرّوایات)أنّه کان أحیانا یذهب إلی بیوتهم،أو أنّه یدعوهم فی الأزقه و الأسواق علی انفراد،و یبلغهم المفاهیم و یتحدّث إلیهم بتودد و تحبب و تصبر،و أحیانا کان یخاطبهم بأوامر اللّه تعالی علنا و بصوت عال،و ذلک باغتنامه فرص انعقاد المحافل أو مجالس العزاء، فکان یقابل بالإهانه و الاستهزاء و أحیانا بالضرب المبرح،و لکنّه مع ذلک کان لا ینتهی عن ذلک و یواصل مسیره.

کان صبره عجیبا،و الأعجب ما فیه رأفته،و کانت همته و استقامته الفریده رأس ماله فی السیر فی طریق الدعوه إلی دین الحق.

و الأعجب من ذلک هو أنّ طیله دعوته التی دامت(950)عاما لم یؤمن به إلاّ ثمانون شخصا،و لو قسمنا هذه المدّه علی عدد الأنفار یتّضح لنا أنّ مدّه هدایته لکل فرد دامت اثنتی عشره سنه تقریبا!! لو کان المبلّغون یتعاملون بمثل هذه الاستقامه و الهمه لأصبح الإسلام عالمیا غنی المحتوی.

2-لماذا الفرا من الحقیقه؟

یتعجب الإنسان أحیانا و یتساءل هل یمکن أن یکون هناک أناس یعیشون

ص :51

تحت هذه السماء لیس لدیهم الاستعداد لسماع کلمه الحق بل یفرون منه؟ و السؤال عن السماع فقط و لیس عن قبول الکلمه.

و لکن التاریخ یتحدّث عن کثره أمثال هؤلاء،لیس فقط قوم نوح هم الذین وضعوا أصابعهم فی آذانهم و غشوا رؤوسهم و وجوههم بثیابهم عند دعوته لهم،بل هناک فئه فی عصر النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و بصریح القرآن کانوا یستعینون بالصفیر و التهریج و الصراخ العالی لیحولوا بین صوت النّبی و هو یتلو آیات اللّه و بین الناس: وَ قٰالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لاٰ تَسْمَعُوا لِهٰذَا الْقُرْآنِ وَ الْغَوْا فِیهِ لَعَلَّکُمْ تَغْلِبُونَ (1) .

و جاء فی تاریخ کربلاء الدامیه کذلک أنّه عند ما کان سیّد الشّهداء الإمام الحسین علیه السّلام یدعو الأعداء المنحرفین إلی الرشاد و یوقظهم کانوا یستخدمون هذا الأسلوب من الصراخ و التهریج حتی لا یسمع الناس تصوته (2) ،و هذه الخطه مستمره إلی یومنا هذا،و لکن بأشکال و صور أخری،فلقد وفّر أصحاب الباطل جوا من المسلیات المفسده کالموسیقی الراقصه و المواد المخدره و غیر ذلک یبغون بذلک الفصل بین الناس-بالخصوص الشباب-و بین سماع أصوات أهل اللّه تعلیماتهم.

***

ص :52


1- 1) -فصلت،26
2- 2) -بحار الأنوار،ج،45،ص 8.

الآیات [سوره نوح (71): الآیات 10 الی 14]

اشاره

فَقُلْتُ اِسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ إِنَّهُ کٰانَ غَفّٰاراً (10) یُرْسِلِ اَلسَّمٰاءَ عَلَیْکُمْ مِدْرٰاراً (11) وَ یُمْدِدْکُمْ بِأَمْوٰالٍ وَ بَنِینَ وَ یَجْعَلْ لَکُمْ جَنّٰاتٍ وَ یَجْعَلْ لَکُمْ أَنْهٰاراً (12) مٰا لَکُمْ لاٰ تَرْجُونَ لِلّٰهِ وَقٰاراً (13) وَ قَدْ خَلَقَکُمْ أَطْوٰاراً (14)

التّفسیر

اشاره
ثمره الإیمان فی الدنیا:

یستمر نوح علیه السّلام فی تبلیغه المؤثر لقومه المعاندین العصاه،و یعتمد هذه المرّه علی عامل الترغیب و التشجیع،و یوعدهم بانفتاح أبواب الرحمه الإلهیه من کل جهه إذا ما تابوا من الشرک و الخطایا،فیقول: فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ إِنَّهُ کٰانَ غَفّٰاراً .

و لا یطهرکم من الذنوب فحسب بل: یُرْسِلِ السَّمٰاءَ عَلَیْکُمْ مِدْرٰاراً (1) .

و الخلاصه:إنّ اللّه تعالی یفیض علیکم بأمطار الرحمه المعنویه،و کذلک

ص :53


1- 1) -«مدرارا»:من أصل(درّ)علی وزن(جرّ)و تعنی فی الأصل انسکاب الحلیب من ثدیی الام و یعطی معنی هطول الأمطار، و مدرارا صیغه للمبالغه.

بالامطار المادیه المبارکه.

و من الملاحظ فی سیاق هذه الآیه أنّه یقول«یرسل السماء»فالسماء تکاد أن یهبط من شدّه هطول الأمطار!و بما أنّها أمطار رحمه و لیست نقمه،فلذا لا تسبب خرابا و أضرارا،بل تبعث علی الإعمار و البرکه و الحیاه.

ثمّ یضیف: وَ یُمْدِدْکُمْ بِأَمْوٰالٍ وَ بَنِینَ وَ یَجْعَلْ لَکُمْ جَنّٰاتٍ وَ یَجْعَلْ لَکُمْ أَنْهٰاراً و بهذا فإنّه وعدهم بنعمه معنویه کبیره،و بخمس نعم أخری مادیه کبیره،و النعمه المعنویه الکبیره هی غفران الذنوب و التطهیر من درن الکفر و العصیان،و أمّا النعم المادیه فهی هطول الأمطار المفیده و المبارکه فی حینها،کثره الأموال،کثره الأولاد(الثروات الإنسانیه)،الحدائق المبارکه و الأنهار الجاریه.

نعم،إنّ الإیمان و التقوی یبعثان علی عمران الدنیا و الآخره بشهاده القرآن المجید،و ورد فی بعض الرّوایات انّ قوم نوح المعاندین لما امتنعوا من قبول دعوته حلّ علیهم القحط و هلک کثیر من أولادهم،و تلفت أموالهم،و أصاب نساءهم العقم،و قلّ عندهنّ الإنجاب،فقال لهم:نوح علیه السّلام:إن تؤمنوا فسیدفع عنکم کل هذه البلایا و المصائب،و لکنّهم ما اتعظوا بذلک و استمروا فی غیّهم و طغیانهم حتی حلّ العذاب النهائی.

و یعود نوح علیه السّلام مرّه أخری لینذرهم،فیقول: مٰا لَکُمْ لاٰ تَرْجُونَ لِلّٰهِ وَقٰاراً (1) ،و لا تخافون عقابه و قد خلقکم فی مراحل مختلفه:و یقول أیضا: وَ قَدْ خَلَقَکُمْ أَطْوٰاراً .

کنتم فی البدایه نطفه لا قیمه لها،ثمّ صورکم علقه ثمّ مضغه،ثمّ وهبکم الشکل الإنسانی، ثمّ ألبسکم لباس الحیاه،فوهب لکم الروح و الحواس و الحرکه،و هکذا طویتم المراحل الحنینیه المختلفه الواحده بعد أخری،حتی

ص :54


1- 1) -«الوقار»:الثقل و العظمه،و«ترجون»من أصل رجاء بمعنی الأمل و هو ملازم للخوف،و معنی الآیه لماذا لا تخضعون لعظمه اللّه تعالی.

ولدتکم أمهاتکم بهیئه الإنسان الکامل،و هکذا تستمر المراحل الأخری و المختلفه للمعیشه فی الحیاه،و أنتم خاضعون دائما لربوبیته تعالی،و تتجددون دائما،و تخلقون خلقا جدیدا،فکیف لا تطأطئوا رؤوسکم أمام خالقکم؟ و لستم تتخذون أشکالا مختلفه من جهه الجسم،بل أنّ الروح هی أیضا فی تغیّر مستمر،و لکلّ منکم استعداده الخاص،ففی کل رأس ذوق خاصّ،و فی کل قلب جحّ خاصّ،و کلکم تتغیرون باستمرار،فتنتقل مشاعر و أحاسیس الطفوله إلی أحاسیس الشبیبه،و هذه بدورها إلی الکهوله و الشیخوخه،و علی هذا فإنّه معکم فی کلّ مکان هو یهدیکم فی کل خطوه و یشملکم بلطفه و عنایته،فلم کل هذا الکفران و الاستهانه؟! ***

ملاحظه

اشاره
الرّابطه بین التقوی و العمران:

نستفید من الآیات المختلفه فی القرآن،و منها الآیات التی هی محل بحثنا، أنّ الإیمان و العداله سبب لعمران المجتمعات،و الکفر و الظلم و الخطایا سبب للدمار،نقرأ فی الآیه(96)من سوره الأعراف: وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُریٰ آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَفَتَحْنٰا عَلَیْهِمْ بَرَکٰاتٍ مِنَ السَّمٰاءِ وَ الْأَرْضِ . و فی الآیه(41)من سوره الروم نقرأ:

ظَهَرَ الْفَسٰادُ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ بِمٰا کَسَبَتْ أَیْدِی النّٰاسِ و فی الآیه(30)من سوره الشوری: وَ مٰا أَصٰابَکُمْ مِنْ مُصِیبَهٍ فَبِمٰا کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ و فی الآیه(66)من سوره المائده: وَ لَوْ أَنَّهُمْ أَقٰامُوا التَّوْرٰاهَ وَ الْإِنْجِیلَ وَ مٰا أُنْزِلَ إِلَیْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَکَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ .

و آیات أخری من هذا القبیل.

هذه الرابطه لیست رابطه معنویه،بل هناک رابطه مادیه واضحه فی هذا

ص :55

المجال أیضا.

الکفر و عدم الإیمان هو عین الإحساس بالمسؤولیه،و هو الخروج عن القانون،و تجاهل القیم الأخلاقیه،و هذه الأمور هی التی تسبب فقدان وحده المجتمعات،و تزلزل أعمده الاعتماد و الطمأنینه،و هدر الطاقات البشریه و الاقتصادیه،و اضطراب العداله الاجتماعیه.

و من البدیهی أنّ المجتمع الذی تسیطر علیه هذه الأمور سوف یتراجع بسرعه،و یتخذ طریقه إلی السقوط و الفناء.

و إذا کنّا نری أنّ هناک مجتمعات تحظی بتقدم نسبی فی الأمور المادیه مع کفرهم و انعدام التّقوی فیهم،فإنّ علینا أن نعرف أیضا أنّه لا بدّ أن یکون ذلک مرهونا بالمحافظه النسبیه لبعض الأصول الأخلاقیه،و هذا هو حصیله میراث الأنبیاء و السابقین،و نتیجه أتعاب القاده الإلهیین و العلماء علی طول القرون، و بالإضافه إلی الآیات السالفه هناک روایات کثیره أیضا اعتمدت هذا المعنی، و هو أنّ الاستغفار و ترک المعاصی یبعث علی إصلاح المعیشه و ازدیاد الرّزق.

ففی حدیث ورد عن الإمام علی علیه السّلام: «أکثر الاستغفار تجلب الرّزق» (1) .

و نقل

فی حدیث آخر عن الرّسول الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: «من أنعم اللّه علیه نعمه فلیحمد اللّه تعالی و من استبطأ الرّزق فلیستغفر اللّه،و من حزنه أمر فیقل:لا حول و لا قوّه إلاّ باللّه» (2) .

و نقرأ

فی نهج البلاغه أیضا (3) : «و قد جعل اللّه سبحانه الاستغفار سببا علی الرّزق و رحمه الخلق،فقال سبحانه: اِسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ إِنَّهُ کٰانَ غَفّٰاراً یُرْسِلِ السَّمٰاءَ عَلَیْکُمْ مِدْرٰاراً .

ص :56


1- 1) -تفسیر نور الثقلین،ج 5،ص 424.
2- 2) -المصدر السّابق.
3- 3) -نهج البلاغه،الخطبه 143.

و الحقیقه أنّ الحرمان فی هذا العالم سببه العقوبات علی الذنوب،و فی الوقت الذی یتوب فیه الإنسان و یتخذ طریق الطهاره و التقوی یصرف اللّه تعالی عنه هذه العقوبات (1) .

***

ص :57


1- 1) -لنا شرح آخر فی هذا الباب تحت عنوان«الذنوب و هدم المجتمعات»فی تفسیرنا هذا،ذیل الآیه(52)من سوره هود علیه السّلام.

الآیات [سوره نوح (71): الآیات 15 الی 20]

اشاره

أَ لَمْ تَرَوْا کَیْفَ خَلَقَ اَللّٰهُ سَبْعَ سَمٰاوٰاتٍ طِبٰاقاً (15) وَ جَعَلَ اَلْقَمَرَ فِیهِنَّ نُوراً وَ جَعَلَ اَلشَّمْسَ سِرٰاجاً (16) وَ اَللّٰهُ أَنْبَتَکُمْ مِنَ اَلْأَرْضِ نَبٰاتاً (17) ثُمَّ یُعِیدُکُمْ فِیهٰا وَ یُخْرِجُکُمْ إِخْرٰاجاً (18) وَ اَللّٰهُ جَعَلَ لَکُمُ اَلْأَرْضَ بِسٰاطاً (19) لِتَسْلُکُوا مِنْهٰا سُبُلاً فِجٰاجاً (20)

التّفسیر

اشاره
خلقکم اللّه من الأرض کالنبات:

کان نوح علیه السّلام یبیّن للمشرکین المعاندین حقائق عمیقه و مستدله، إذ کان یأخذ بهم إلی أعماق وجودهم لیرون حقائق هذه الآیات(کما مرّ فی الآیات السابقه) و دعاهم إلی ما خلق اللّه من علامات فی هذا العالم الکبیر،فکان یسیر بهم إلی تلک الآفاق (1) .

ص :58


1- 1) -هذا الخطاب تابع لکلام نوح علیه السّلام،أو أنّها جمل مستقله و معترضه من اللّه تعالی إلی المسلمین،و هو محل بحث بین المفسّرین،و الکثیر منهم یرجح أن یکون ذلک تابعا لکلام نوح علیه السّلام،و سیاق الآیات یشیر أیضا إلی ذلک،و إذا ما وردت جمله: (و قال نوح)بعد هذه الآیات فإنّها تشیر إلی أنّ نوح علیه السّلام قد انتهی من کلامه مع الناس و توجه بعد ذلک إلی اللّه تعالی لیشکو من قومه.

یبدأ أوّلا بالسماء فیقول: أَ لَمْ تَرَوْا کَیْفَ خَلَقَ اللّٰهُ سَبْعَ سَمٰاوٰاتٍ طِبٰاقاً (1) «طباقا»:مصدر من باب(مفاعله)بمعنی«مطابقه»،و أحیانا تأتی بمعنی وضع الشیء فوق شیء آخر،و تأتی أحیانا أخری بمعنی مطابقه و مماثله شیئین أحدهما مع الآخر،و المعنیان یصدقان هنا.

و ما طبق للمعنی الأوّل أنّ السماوات بعضها فوق بعض،و کما قلنا فی سابقا حسب تفسیر السموات السبع فإنّ کل ما نراه من الکواکب المتحرکه و الثابته بالعین المجرّده أو غیرها هی من السماء الاولی،ثمّ تلیها السموات الست الأخری متطابقه بعضها فوق الأخری،و لم یصل علم الإنسان إلی هذه المرتبه فعلا،و لکن یمکن فی المستقبل أن یتطور علم الإنسان فیکشف ما فی السموات من عجائب الواحده بعد الأخری (2) .

و علی الاحتمال الثّانی فإنّ القرآن یشیر إلی مطابقه و تناسق السماوات السبع فی النظم و العظمه و الجمال.

ثمّ یضیف: وَ جَعَلَ الْقَمَرَ فِیهِنَّ نُوراً وَ جَعَلَ الشَّمْسَ سِرٰاجاً (3) .

صحیح أنّ فی السماوات السبع ملیارات من الکواکب المضیئه و التی هی أکثر ضیاء من الشمس،و لکن ما یهمنا و ما یؤثر فی حیاتنا هی هذه الشمس و کذلک القمر،هذه المنظومه الشمسیه التی تضیء الشمس فیها بالنهار و القمر بدوره ینیر اللیل.

التعبیر بالسراج للشمس و بالنور للقمر هو أنّ نور الشمس ینشأ من ذاتها کالسراج،و أمّا نور القمر فإنّه لیس من باطنه بل انعکاس لنور الشمس،و لهذا فإنّ

ص :59


1- 1) -«طباقا»:یحتمل أن یکون مفعول مطلق أو حال.
2- 2) -أوضحنا الکلام فی التفاسیر المختلفه للسماوات السبع فی ذیل الآیه(29)من سوره البقره.
3- 3) -من هنا أنّ ضمیر«فیهنّ»و الذی یرجع فی الظاهر إلی«السماوات السبع»لا یثیر مشکله لأنّ الخطاب فی النور و الضیاء هو لنا،لأجل هذا لا یلزم أن نجعل«فی»بمعنی«مع»أو نجعل الضمیر«هن»بمعنی«السماء الدنیا»(فتدبّر).

کلمه نور ذات المفهوم العام هی المستخدمه فی هذا المورد، و یشاهد اختلاف التعابیر فی آیات القرآن أیضا،و قد أوردنا شرحا مفصلا فی هذا الباب فی ذیل الآیه(5)من سوره یونس علیه السّلام.

ثمّ یعود ذلک إلی الإنسان فیقول: وَ اللّٰهُ أَنْبَتَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبٰاتاً (1) .

التعبیر ب«الإنبات»،فی شأن الإنسان لأسباب،أوّلا:خلق الإنسان الأوّل من التراب.

ثانیا:إنّ المواد الغذائیه التی یتناولها الإنسان و بها ینمو و یحیی هی من الأرض،فهو إمّا یتناول الخضار و الحبوب الغذائیه أو الفواکه مباشره،أو بطریق غیر مباشر کلحوم الحیوانات.

ثالثا:هناک تشابه کثیر بین الإنسان و النبات،و هناک کثیر من القوانین التی یسری حکمها علی نمو و تغذیه النباتات هی ساریه أیضا علی الإنسان.

و هذا التعبیر فی شأن الإنسان غنی بالمعانی،و یدل علی أنّ التدبیر الإلهی فی مسأله الهدایه لیس فقط کتدبیر و عمل المعلم و حسب،بل هو کعمل الزارع الذی ینثر البذور فی محیط جید یساعدها علی النمو،و فی الآیه(37)من سوره آل عمران یقول اللّه تعالی بشأن مریم علیها السّلام: وَ أَنْبَتَهٰا نَبٰاتاً حَسَناً و کلّ هذا إشاره إلی ذلک المضمون اللطیف.

ثمّ یمضی إلی مسأله المعاد و التی کانت من المسائل المعقده عند المشرکین فیقول: ثُمَّ یُعِیدُکُمْ فِیهٰا وَ یُخْرِجُکُمْ إِخْرٰاجاً .

کنتم فی البدء ترابا،ثمّ تعودون إلی التراب ثانیه،و من کانت له القدره علی أن یخلقکم من التراب هو قادر علی أن یحییکم بعد الموت.

هذا الانتقال من التوحید إلی المعاد الذی جاء فی سیاق هذه الآیات بصوره

ص :60


1- 1) -یجب أن تلفظ هذه الکلمه حسب القاعده«إنباتا»لکن لهذه الآیه تقدیر هو:«أنبتکم من الأرض فنبتم نباتا»تفسیر(الفخر الرازی و أبو الفتوح الرازی).

لطیفه یشیر إلی العلاقه القریبه بینهما،و هکذا کان نوح علیه السّلام یوضح لمخالفیه أمر التوحید بالاستدلال عن طریق نظام الخلقه و یستدل کذلک بها علی المعاد.

ثمّ یعود مرّه أخری إلی آیات الآفاق و علامات التوحید فی هذا العالم الکبیر،و یتحدث عن نعم وجود الأرض فیقول: وَ اللّٰهُ جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ بِسٰاطاً (1) .

لیست هی بتلک الخشونه بحیث لا یمکنکم الانتقال و الاستراحه علیها، و لیست بتلک النعومه بحیث تغطسون فیها،و تفقدون القدره علی الحرکه،لیست حارقه و ساخنه بحیث تلقون مشقّه من حرّها،و لیست بارده بحیث تتعسر حیاتکم فیها،مضافا إلی ذلک فهی کالبساط الواسع الجاهز المتوفر فیه جمیع متطلباتکم المعیشیه.

و لیست الأراضی المسطحه کالبساط الواسع فحسب،بل بما فیها من الجبال و الودیان و الشقوق المتداخله بعضها فوق البعض و التی یمکن العبور من خلالها.

لِتَسْلُکُوا مِنْهٰا سُبُلاً فِجٰاجاً

.

«فجاج»علی وزن(مزاج)،و هو جمع فج،و بمعنی الوادی الفسیح بین الجبلین،و قیل الطریق الواسعه (2) .

و بهذا فإنّ نوح علیه السّلام یشیر فی خطابه تاره إلی العلامات الإلهیه فی السماوات و الکواکب و السماویه،و تاره أخری إلی النعم الإلهیه الموجوده فی البسیطه، و ثالثه الی وجود الإنسان الذی یعتبر بحدّ ذاته دلیل علی معرفه اللّه تعالی و إثبات المعاد،و لکن لم تؤثر أی من هذه الإنذارات و البشائر و الرغائب و الاستدلالات المنطقیه فی قلوب هؤلاء القوم المعاندین الذین استمروا

ص :61


1- 1) -بساط من أصل بسط بمعنی و بسط الشیء،و لهذا فإنّ کلمه«بساط»تطلق علی کل شیء واسع و أحد مصادیقها «البساط».
2- 2) -مفردات الراغب،ماده(فج).

مخالفتهم و کفرهم،و أخذتهم الأنفه عن الانقیاد لحمید العاقبه،و سنری عاقبه هذا العناد فی الآیات القادمه.

***

ص :62

الآیات [سوره نوح (71): الآیات 21 الی 25]

اشاره

قٰالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِی وَ اِتَّبَعُوا مَنْ لَمْ یَزِدْهُ مٰالُهُ وَ وَلَدُهُ إِلاّٰ خَسٰاراً (21) وَ مَکَرُوا مَکْراً کُبّٰاراً (22) وَ قٰالُوا لاٰ تَذَرُنَّ آلِهَتَکُمْ وَ لاٰ تَذَرُنَّ وَدًّا وَ لاٰ سُوٰاعاً وَ لاٰ یَغُوثَ وَ یَعُوقَ وَ نَسْراً (23) وَ قَدْ أَضَلُّوا کَثِیراً وَ لاٰ تَزِدِ اَلظّٰالِمِینَ إِلاّٰ ضَلاٰلاً (24) مِمّٰا خَطِیئٰاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نٰاراً فَلَمْ یَجِدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اَللّٰهِ أَنْصٰاراً (25)

التّفسیر

اشاره
لطف اللّه معک:

عند ما رأی نوح علیه السّلام عناد قومه و قد بذل فی سبیل هدایتهم منتهی مساعیه التی طالت مئات السنین،و ما کانوا یزدادون فیها إلاّ فسادا و ضلالا،یئس منهم و توجّه إلی ربّه لیناجیه و یطلب منه أن یعاقب قومه،کما نقرأ فی هذه الآیات محل البحث، قٰالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِی وَ اتَّبَعُوا مَنْ لَمْ یَزِدْهُ مٰالُهُ وَ وَلَدُهُ إِلاّٰ خَسٰاراً .

ص :63

تشیر هذه الآیه إلی أنّ رؤساء هؤلاء القوم یمتازون بکثره الأموال و الأولاد، و لکنّها لا تستخدم لخدمه الناس بل للفساد و العدوان،و لا یخضعون للّه تعالی، و هذه الامتیازات الکثیره سببت فی طغیانهم و غیهم.

و إذا ما نظرنا إلی تاریخ الإنسان لوجدنا أنّ الکثیر من رؤساء القبائل هم من هذا القبیل،من الذین یجمعون المال الحرام،و لهم ذرّیه فاسده،و یفرضون فی النهایه أفکارهم علی المجتمعات المستضعفه،و یکبّلونهم بقیود الظلم.

ثمّ یضیف فی قوله تعالی: وَ مَکَرُوا مَکْراً کُبّٰاراً .

«کبّار»صیغه مبالغه من الکبر،و ذکر بصیغه النکره،و یشیر إلی أنّهم کانوا یضعون خططا شیطانیه واسعه لتضلیل الناس،و رفض دعوه نوح علیه السّلام،و من المحتمل أن یکون عباده الأصنام واحده من هذه الخطط و الأسالیب،و ذلک طبقا للرّوایات التی تشیر إلی عدم وجود عباده الأصنام قبل عصر نوح علیه السّلام و أن قوم نوح هم الذین أوجدوها،و ذکر أنّ فی المدّه الزمنیه بین آدم و نوح علیهما السّلام کان هناک أناس صالحون أحبّهم الناس،و لکن الشیطان«أو الأشخاص الشیطانیین»عمد إلی استغلال هذه العلاقه،و ترغّبهم فی صنع تماثیل أولئک الصالحین بحجّه تقدیسهم و إجلالهم،و بعد مضی الزمن نسیت الأجیال هذه العلاقه التاریخیه، و تصورت أنّ هذه التماثل هی موجودات محترمه و نافعه یجب عبادتها،و هکذا شغلوا بعباده الأصنام،و عمد الظالمون و المستکبرون إلی إغفال الناس و تکبیلهم بحبائل الغفله،و هکذا تحقق المکر الکبیر.

و تدل الآیه الأخری علی هذا الأمر،إذ أنّها تضیف بعد الإشاره إلی خفاء هذا المکر فی قوله تعالی: وَ قٰالُوا لاٰ تَذَرُنَّ آلِهَتَکُمْ .

و لا تقبلوا دعوه نوح إلی اللّه الواحد،و غیر المحسوس، و أکدوا بالخصوص علی خمسه أصنام،و قالوا: وَ لاٰ تَذَرُنَّ وَدًّا وَ لاٰ سُوٰاعاً وَ لاٰ یَغُوثَ وَ یَعُوقَ وَ نَسْراً .

ص :64

و یستفاد من القرائن أنّ لهذه الأصنام الخمسه ممیزات و خصائص،و أنّها لقیت عنایه بالغه من القوم الظالمین،و لهذا کان رؤسائهم المستغلون لهم یعتمدون علی عبادتهم لها.

و هناک روایات متعدده تشیر إلی وجود و ابتداع هذه الأصنام،و هی:

1-قال البعض:إنّها أسماء خمسه من الصالحین کانوا قبل نوح علیه السّلام و عند ما رحلوا من الدنیا اتّخذوا لهم تماثیل لتبقی ذکری،و ذلک بتحریک و إیحاء من إبلیس،فوقّروها حتی عبدت تدریجیا بمرّ العصور.

2-قیل أنّها أسماء خمسه أولاد لآدم علیه السّلام کان کلّما یموت أحدهم یضعون له تمثالا و ذلک لتخلید ذکراه،و بمرور الزمن نسی ذلک الغرض و أخذوا یروجون عبادتها بکثره فی زمن نوح علیه السّلام.

3-البعض الآخر یعتقد أنّها أسماء لأصنام فی زمن نوح علیه السّلام،و ذلک لأنّ نوحا علیه السّلام کان یمنع الناس من الطواف حول قبر آدم علیه السّلام فاتخذوا مکانه تماثیل بإیعاز من إبلیس و شغلوا بعبادتها (1) .

و هکذا انتقلت هذه الأصنام الخمسه إلی الجاهلیه العربیه،و انتخبت کل قبیله واحده من هذه الأصنام لها،و من المستبعد أن تکون الأصنام قد انتقلت إلیهم،بل إنّ الظاهر هو انتقال الأسماء إلیهم ثمّ صنعهم التماثیل لها،و لکن بعض المفسّرین نقلوا عن این عباس أنّ هذه الأصنام الخمسه قد دفنت فی طوفان نوح علیه السّلام،ثمّ أخرجها الشیطان فی عهد الجاهلیه و دعا الناس إلی عبادتها (2) .

و فی کیفیه تقسیم هذه الأصنام علی القبائل العربیه فی الجاهلیه،قال البعض:إنّ الصنم(ود)قد اتّخذته قبیله بنی کلب فی أراضی دومه الجندل،و هی مدینه قریبه من تبوک تدعی الیوم بالجوف،و اتّخذت قبیله هدیل(سواعا)و کانت

ص :65


1- 1) -مجمع البیان،تفسیر علی بن ابراهیم،تفسیر أبو الفتوح الرازی،و تفاسیر اخری ذیل الآیات التی هی مورد البحث.
2- 2) -تفسیر القرطبی،ج 10،ص 6787.

فی بقاع رهاط،و اتّخذت قبیله بنی قطیف أو قبیله بنی مذحج(یغوث)،و أمّا همدان فاتّخذت(یعوق)،و اتّخذت قبیله ذی الکلاع(نسرا)،و هی قبائل حمیر (1) .

و علی کل حال،فإنّ ثلاثه منها أی(یغوث و یعوق و نسر)و کانت فی الیمن و لکنّها اندثرت عند ما سیطر ذو نؤاس علی الیمن،و اعتنق أهلها الیهودیه (2) .

یقول المؤرخ الشهیر الواقدی:کان الصنم(ود)علی صوره رجل،و(سواع) علی صوره امرأه و(یغوث)علی صوره أسد و(یعوق)علی صوره فرس و(نسر) علی صوره نسر(الطائر المعروف). (3)

و بالطبع أنّ هناک أصنام أخری کانت لعرب الجاهلیه،منها«هبل»الذی کان من أکبر أصنامها التی وضعوها داخل الکعبه،و کان طوله 18 ذراعا،و الصنم (أساف)المقابل للحجر الأسود،و الصنم(نائله)الذی کان مقابل الرکن الیمانی (الزاویه الجنوبیه للکعبه)و کذلک کانت(اللات)و(العزی). (4)

ثمّ یضیف عن لسان نوح علیه السّلام: وَ قَدْ أَضَلُّوا (5) کَثِیراً وَ لاٰ تَزِدِ الظّٰالِمِینَ إِلاّٰ ضَلاٰلاً المراد من زیاده الضلال للظالمین هو الدعاء بسلب التوفیق الإلهی منهم:لیکون سببا فی تعاستهم،أو أنّه دعاء منه أن یجازیهم اللّه بکفرهم و ظلمهم و یسلبهم نور الإیمان،و لتحلّ محله ظلمه الکفر.

أو أنّ هذه هی خصوصیه أعمالهم التی تنسب إلی اللّه تعالی،و ذلک لأنّ کل

ص :66


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 364،و أعلام القرآن،ص 131.
2- 2) -المصدر السابق.
3- 3) -مجمع البیان،ج 10،ص 364.
4- 4) -المصدر السابق.
5- 5) -الضمیر فی«أضلوا»یعود إلی أکابر قوم نوح علیه السّلام بقرینه الآیه السابقه: وَ قٰالُوا لاٰ تَذَرُنَّ آلِهَتَکُمْ و احتمل بعض المفسّرین أنّ الضمیر یعود إلی(الآلهه)لأنّها سببت فی ضلالهم و جاء ما یشابه ذلک فی الآیه(36)من سوره ابراهیم علیه السّلام و بصوره ضمیر جمع المؤنث لا ضمیر جمع المذکر،و هذا الاحتمال بعید.

موجود یؤثر أی تأثیر فهو بأمر من اللّه تعالی،و لیس هناک ما ینافی الحکمه الإلهیه فی مسأله الإیمان و الکفر و الهدایه و الضلاله و لا یسبب سلب الإختیار.

و بالتالی فإنّ الآیه الأخیره فی البحث،یقول اللّه تعالی فیها:

مِمّٰا خَطِیئٰاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نٰاراً فَلَمْ یَجِدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اللّٰهِ أَنْصٰاراً

. (1)

تشیر الآیه إلی ورودهم النّار بعد الطوفان،و ممّا یثیر العجب هو دخولهم النّار بعد الدخول فی الماء!و هذه النّار هی نار البرزخ،لأنّ بعض الناس یعاقبون بعد الموت،و ذلک فی عالم البرزخ کما هو ظاهر فی سیاق بعض الآیات القرآنیه، و کذا ذکرت الرّوایات أنّ القبر إمّا روضه من ریاض الجنّه،أو حفره من حفر النیران.

و قیل من المحتمل أن یکون المراد بالنّار هو یوم القیامه،و لکن بما أنّ وقوع یوم القیامه أمر حتمی و هو غیر بعید،فإنّها ذکرت بصوره الفعل الماضی. (2)

و احتمل البعض أنّ المراد هی النّار فی الدنیا،حیث یقولون أنّ نارا قد ظهرت بین تلک الأمواج بأمر من اللّه تعالی و ابتلعتهم. (3)

***

ص :67


1- 1) -«من»فی خَطِیئٰاتِهِمْ بمعنی باء السببیه أو(لام التعلیل)و(ما)زائده للتأکید.
2- 2) -الفخر الرازی ینقل ذلک فی تفسیره بعنوان قول من الأقوال فی ج 30،ص 145.
3- 3) -تفسیر أبو الفتوح الرازی،ج 11،ص 380.

الآیات [سوره نوح (71): الآیات 26 الی 28]

اشاره

وَ قٰالَ نُوحٌ رَبِّ لاٰ تَذَرْ عَلَی اَلْأَرْضِ مِنَ اَلْکٰافِرِینَ دَیّٰاراً (26) إِنَّکَ إِنْ تَذَرْهُمْ یُضِلُّوا عِبٰادَکَ وَ لاٰ یَلِدُوا إِلاّٰ فٰاجِراً کَفّٰاراً (27) رَبِّ اِغْفِرْ لِی وَ لِوٰالِدَیَّ وَ لِمَنْ دَخَلَ بَیْتِیَ مُؤْمِناً وَ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ اَلْمُؤْمِنٰاتِ وَ لاٰ تَزِدِ اَلظّٰالِمِینَ إِلاّٰ تَبٰاراً (28)

التّفسیر

اشاره
علی الفاسدین و المفسدین أن یرحلوا:

هذه الآیات تشیر إلی استمرار نوح علیه السّلام فی حدیثه و دعائه علیهم فیقول تبارک و تعالی: وَ قٰالَ نُوحٌ رَبِّ لاٰ تَذَرْ عَلَی الْأَرْضِ مِنَ الْکٰافِرِینَ دَیّٰاراً .

دعا نوح علیه السّلام بهذا الدعاء عند ما یئس من هدایتهم بعد المشقّه و العناء فی دعوته إیّاهم،فلم یؤمن إلاّ قلیل منهم.

و التّعبیر ب«علی الأرض»یشیر إلی أنّ دعوه نوح علیه السّلام کانت تشمل العالم، و کذا مجیء الطوفان و العذاب بعده.

«دیار»:علی وزن سیار،من أصل دار،و تعنی من سکن الدّار،و هذه اللفظه تأتی عاده فی موارد النفی المطلق کقول:ما فی الدار دیّار،أی لیس فی الدار أحد. (1)

ص :68


1- 1) -قال البعض أنّ الأصل کان(دیوار)علی وزن حیوان ثمّ بدلت الواو ب(یاء)و أدغمت فی الباء الاولی و صارت دیار(البیان

ثمّ یستدل نوح علیه السّلام للعنه القوم فیقول: إِنَّکَ إِنْ تَذَرْهُمْ یُضِلُّوا عِبٰادَکَ وَ لاٰ یَلِدُوا إِلاّٰ فٰاجِراً کَفّٰاراً ،و هذا یشیر إلی أنّ دعاء الأنبیاء و من بینهم نوح علیه السّلام لم یکن ناتجا عن الغضب و الانتقام و الحقد،بل إنّه علی أساس منطقی،و أنّ نوحا علیه السّلام لیس ممن یتضجر و یضیق صدره لأوهن الأمور فیفتح فمه بالدعاء علیهم.بل إنّ دعا علیهم بعد تسعمائه و خمسین عاما من الصبر و التألم و الدعوه و العمل المضنی.

و لکن کیف عرف نوح علیه السّلام أنّهم لن یؤمنوا أبدا و أنّهم کانوا یضللون من کان علی البسیطه و یلدون أولادا فجره و کفّارا.

قال البعض:إنّ ذلک ممّا أعطاه اللّه تعالی من الغیب،و احتمل أنّه أخذ ذلک عن طریق الوحی الإلهی حیث یقول اللّه تعالی: وَ أُوحِیَ إِلیٰ نُوحٍ أَنَّهُ لَنْ یُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِکَ إِلاّٰ مَنْ قَدْ آمَنَ . (1) (2)

و یمکن أن یکون نوح قد توصل إلی هذه الحقیقه بالطریق الطبیعی و الحسابات المتعارفه،لأنّ القوم الذین بلّغ فیهم نوح علیه السّلام تسعمائه و خمسین عاما بأفصح الخطب و المواعظ لا أمل فی هدایتهم،ثمّ إنّ الغالبیه منهم کانوا من الکفار و الأثریاء و هذا ممّا کان یساعدهم علی إغواء و تضلیل الناس،مثل أولئک لا یلدون إلاّ فاجرا کفّارا و یمکن الجمع بین هذه الاحتمالات الثّلاثه.

«الفاجر»:یراد به من یرتکب ذنبا قبیحا و شنیعا.

«کفّار»:المبالغ فی الکفر.

1)

فی غرائب القران،ج 2،ص 465،تفسیر الفخر الرازی،ذیل هذه الآیات).

ص :69


1- 1) -هود،36.
2- 2) -ورد هذا المعنی أیضا فی الرّوایات کما فی تفسیر الثقلین،ج 5،ص 428.

و الاختلاف بین هذین اللفظین هو أن أحدهما یتعلق بالجوانب العملیه، و الآخر بالجوانب العقائدیه.

و یستفاد من هذه الآیات أنّ العذاب الإلهی إنّما ینزل بمقتضی الحکمه،فمن یکن فاسدا و مضللا و لأولاده و نسله لا یستحق الحیاه بمقتضی الحکمه الإلهیه، فینزل علیهم البلاء کالطوفان أو الصّاعقه و الزلازل لیمحو ذکرهم کما غسل طوفان نوح علیه السّلام تلک الأرض التی تلوثت بأفعال و معتقدات تلک الأمه الشریره، و بما أنّ هذا القانون الإلهی لا یختصّ بزمان و مکان معینین، فإنّ العذاب الإلهی لا بدّ أن ینزل إذا ما کان فی هذا العصر مفسدون و لهم أولاد فجره کفّار،لأنّها سنّه إلهیه و لیس فیها من تبعیض.

و یمکن أن یکون المراد ب یُضِلُّوا عِبٰادَکَ الجماعه القلیله المؤمنه التی کانت مع نوح علیه السّلام،و لعل المراد منها عموم الناس المستضعفین الذین یتأثرون بالطواغیت.

ثمّ یدعو نوح علیه السّلام،لنفسه و لمن آمن به فیقول: رَبِّ اغْفِرْ لِی وَ لِوٰالِدَیَّ وَ لِمَنْ دَخَلَ بَیْتِیَ مُؤْمِناً وَ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِنٰاتِ وَ لاٰ تَزِدِ الظّٰالِمِینَ إِلاّٰ تَبٰاراً . (1)

طلب المغفره هذا من نوح علیه السّلام کأنّه یرید أن یقول إننی و إن دعوه قومی مئات السنین و لقیت ما لقیت من العذاب و الإهانه،و لکن یمکن أن یکون قد صدر منّی الترک الأولی،فلذا أطلب العفو و المغفره لا أبرئ نفسی أمام اللّه تعالی.

هذا هو حال أولیاء اللّه،فإنّهم یجدون أنفسهم مقصرین مع کلّ ما یلاقونه من محن و مصاعب،و لهذا تجدهم غیر مبتلین بآفات الغرور و التکبر، و لیس کالذین یتداخلهم الغرور عند إتمامهم لعمل صغیر ما یمنون به علی اللّه تعالی،و یطلب نوح علیه السّلام المغفره لعدّه أشخاص و هم:

ص :70


1- 1) -«تبار»:تعنی الهلاک،و قیل الضرر و الخساره.

الأوّل:لنفسه،لئلا یکون قد مرّ علی بعض الأمور المهمّه مرورا سریعا،و لم یعتن بها.

الثّانی:لوالدیه،و ذلک تقدیرا لما تحمّلاه من متاعب و مشقّه.

الثّالث:لمن آمن به،و إن کانوا قلائل،الذین اصطحبوه فی سفینته التی کانت بمثابه الدار له علیه السّلام.

الرّابع:للمؤمنین و المؤمنات علی مرّ العصور،و من هنا یوثق نوح علیه السّلام العلاقه بینه و بین عموم المؤمنین فی العالم،و یؤکّد فی النهایه علی هلاک الظالمین،و أنّهم یستحقون هذا العذاب لما ارتکبوه من ظلم.

***

بحث

اشاره
نوح علیه السّلام أوّل أنبیاء أولی العزم

ذکر نوح علیه السّلام فی کثیر من الآیات القرآنیه،و مجموع السور التی ذکر فیها علیه السّلام (29)سوره،و أمّا اسمه علیه السّلام فقد فقد ورد 43 مرّه.

و قد شرح القرآن المجید أقساما مختلفه من حیاته علیه السّلام شرحا مفصلا، و تتعلق أکثرها بالجوانب التعلیمیه و التربویه و المواعظ،و ذکر المؤرخون أنّ اسمه کان«عبد الغفار»أو«عبد الملک»أو«عبد الأعلی»،و لقب ب«نوح»لأنّه کان کثیر النیاحه علی نفسه أو علی قومه،و کان اسم أبیه«لمک»أو«لامک»، و فی مدّه عمره علیه السّلام اختلاف،فقال البعض:1490 عاما،و جاء فی بعض الرّوایات أنّ عمره 2500 عام،و أمّا عن أعمار قومه الطویله فقد قالوا 300 عام، و المشهور هو أن عمره کان طویلا،و صرح القرآن بمدّه مکثه فی قومه و هی 950 عاما،و هی مدّه التبلیغ فی قومه،کان لنوح علیه السّلام ثلاثه أولاد،و هم(حام)(سام) (یافث)و یعتقد المؤرخون بأنّ انتساب البشر یرجع إلی هؤلاء الثلاثه،فمن

ص :71

ینتسب إلی حام یقطن فی القاره الإفریقیه،و المنتسبون لسام یقطنون الأوسط و الأقصی،و أمّا المنتسبون إلی یافث فهم یقطنون الصین،و قیل أنّ المدّه التی عاشها بعد الطوفان 50 عاما،و قیل 60 عاما.

و ورد بحث مفصل عن حیاه نوح علیه السّلام فی التوراه المتواجد حالیا،إلاّ أنّ هناک اختلافا کبیرا بینه و بین القرآن المجید،و هذا الاختلاف یدل علی تحریف التوراه، و قد ذکرت هذه البحوث فی الفصول 6،7،8،9،10 من سفر التکوین للتوراه.

و کان لنوح علیه السّلام ابن آخر یدعی(کنعان)و کان مخالفا لأبیه،إذ رفض الالتحاق به فی السفینه ففقد بقعوده هذا الشرف الانتساب إلی بیت النبوّه،و کانت عاقبته الغرق فی الطوفان کبقیه الکفّار،و أمّا عن عدد المؤمنین الذین آمنوا به و رکبوا السفینه معه فقد قیل 70 نفرا،و قیل 7 أنفار،و لقد انعکست آثار کثیره من قصّه نوح علیه السّلام فی لأدب العربی و أکثرها قد حکت عن الطوفان و سفینه النجاه. (1)

کان نوح علیه السّلام اسطوره للصبر و المقاومه،و قیل هو أوّل من استعان بالعقل و الاستدلال المنطقی فی هدایه البشر،بالإضافه الی منطق الوحی(کما هو واضح من آیات هذه السوره)و بهذا الدلیل یستحق التعظیم من قبل جمیع الناس.

و ننهی ما وضحناه عن نوح علیه السّلام

بحدیث عن الإمام الباقر علیه السّلام إذ قال: «کان نوح علیه السّلام یدعو حین یمسی و یصح بهذا الدعاء:«أمسیت أشهد أنّه ما أمسی بی من نعمه فی دین أو دنیا فإنّها من اللّه لا شریک له،له الحمد بها علیّ و الشکر کثیرا، فأنزل اللّه: إِنَّهُ کٰانَ عَبْداً شَکُوراً فهذا کان شکره». (2)

فی قوله تعالی: رَبِّ اغْفِرْ لِی وَ لِوٰالِدَیَّ وَ لِمَنْ دَخَلَ بَیْتِیَ مُؤْمِناً... قیل فی معنی البیت هنا هو بیته الخاص،و قیل المسجد،و قیل سفینه نوح،و قیل هو دینه و شریعته.

ص :72


1- 1) -بحار الأنوار،ج 11.
2- 2) -بحار الأنوار،ج 11،ص 291،ح 3.

و

ورد عن الإمام الصّادق علیه السّلام أنّه قال: «من دخل فی الولایه دخل فی بیت الأنبیاء». (1)

اللّهمّ ارحمنا بقبول ولایه أهل البیت علیه السّلام حتی ندخل بیت الأنبیاء.

ربّنا،منّ علینا بالاستقامه کما مننت علی الأنبیاء کنوح علیه السّلام لنبقی دعاه إلی دینک بلا تقاعس.

اللّهم،نجّنا بسفینه نجاه لطفک و رحمتک عند نزول الطوفان غضبک و سخطک.

آمین یا ربّ العالمین نهایه سوره نوح علیه السّلام ***

ص :73


1- 1) -تفسیر نور الثقلین،ج 5،ص 429.

ص :74

سوره الجنّ

اشاره

مکیّه و عدد آیاتها ثمان و عشرون آیه

ص :75

ص :76

«سوره الجن»

محتوی السوره:

تتحدث هذه السوره حول نوع من الخلائق المستورین عن حواسنا،و هم الجن،کما سمّیت السوره باسمهم،و أنّهم یؤمنون بنبیّنا الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و عن خضوعهم للقرآن و إیمانهم بالمعاد،و أنّ فیهم المؤمن و الکافر و غیر ذلک،و فی هذا القسم من السوره(19)آیه من(28)آیه تصحح ما حرّف من معتقدات حول الجن،و هناک قسم آخر من السوره یشیر إلی التوحید و المعاد،و القسم الأخیر یتحدث عن علم الذی لا یعلمه إلاّ ما شاء اللّه.

فضیله سوره الجن:

ورد فی حدیث عن الرّسول الأکرم: «من قرأ سوره الجن اعطی بعدد کلّ جنی و شیطان صدق بمحمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و کذّب به عتق رقبه». (1)

و

فی حدیث آخر عن الإمام الصّادق علیه السّلام: «من أکثر قراءه قُلْ أُوحِیَ لم یصبه فی الحیاه الدنیا شیء من أعین الجن و لا نفثهم و لا سحرهم،و لا کیدهم، و کان مع محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فیقول:یا ربّ،لا أرید منه بدلا،و لا أبغی عنه حولا».

و طبعا التلاوه مقدّمه و تمهید لمعرفه محتوی السوره و التدبّر بها،ثمّ العمل بما فیها.

***

ص :77


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 365.

الآیات [سوره الجن (72): الآیات 1 الی 6]

اشاره

بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِ قُلْ أُوحِیَ إِلَیَّ أَنَّهُ اِسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ اَلْجِنِّ فَقٰالُوا إِنّٰا سَمِعْنٰا قُرْآناً عَجَباً (1) یَهْدِی إِلَی اَلرُّشْدِ فَآمَنّٰا بِهِ وَ لَنْ نُشْرِکَ بِرَبِّنٰا أَحَداً (2) وَ أَنَّهُ تَعٰالیٰ جَدُّ رَبِّنٰا مَا اِتَّخَذَ صٰاحِبَهً وَ لاٰ وَلَداً (3) وَ أَنَّهُ کٰانَ یَقُولُ سَفِیهُنٰا عَلَی اَللّٰهِ شَطَطاً (4) وَ أَنّٰا ظَنَنّٰا أَنْ لَنْ تَقُولَ اَلْإِنْسُ وَ اَلْجِنُّ عَلَی اَللّٰهِ کَذِباً (5) وَ أَنَّهُ کٰانَ رِجٰالٌ مِنَ اَلْإِنْسِ یَعُوذُونَ بِرِجٰالٍ مِنَ اَلْجِنِّ فَزٰادُوهُمْ رَهَقاً (6)

سبب النّزول

ما جاء فی سبب نزول سوره الأحقاف فی تفسیر الآیات(29-32)مطابق لسبب نزول هذه السوره،و یدل علی أنّ السورتین یتعلقان بحادثه واحده، و توضح سبب النّزول باختصار کما یلی:

1-انطلق الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی سوق عکاظ فی الطائف بعد قدومه من مکّه لیدعو الناس إلی الإسلام،فرجع بعد رفض الناس لدعوته إلی واد یدعی وادی الجن،و بقی فیه لیلا و هو یقرأ القرآن،فاستمع إلیه نفر من الجن فآمنوا به ثمّ راحوا

ص :78

یدعون قومهم إلیه. (1)

2-عن ابن عباس قال:کان النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم منشغلا بصلاه الصبح،و کان یقرأ فیها القرآن،فاستمع إلیه الجن و هم یبحثون عن علّه انقطاع الأخبار من السماء، فقالوا:هذه الذی حال بیننا و بین خبر السماء،فرجعوا إلی قومهم لیبلغوا ما سمعوا. (2)

3-بعد وفاه أبی طالب علیه السّلام اشتدّ الأمر برسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،فعزم علی الذهاب إلی الطائف لیبحث عن أنصار له،و کان أعیان الطائف یکذبونه و یؤذونه،و یرمونه بالحجاره حتی أدمیت قدماه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،فالتجأ متعبا إلی ضیعه من الضیاع،فرآه غلام صاحب الضیعه و کان اسمه«عداس»،فآمن بالنّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ثمّ رجع إلی مکّه لیلا و صلّی صلاه الصبح و هو بنخله،فاستمع إلیه نفر من الجن من أهل نصیبین أو الیمن،و کانوا قد مرّوا بذلک الطریق فآمنوا به (3) .

و قد نقل بعض المفسّرین ما یشابه هذا المعنی فی أوّل السوره،و لکن جاء فی سبب نزول هذه السوره ما یخالف هذا المعنی،و هو أنّ علقمه بن قیس قال:

قلت لعبد اللّه بن المسعود:من کان منکم مع النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لیله الجن؟فقال:ما کان منّا معه أحد،فقدناه ذات لیله و نحن بمکّه فقلنا:اغتیل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أو استطیر،فانطلقنا نطلبه من الشعاب فلقیناه مقبلا من نحو حراء،فقلنا:یا رسول اللّه،این کنت؟لقد أشفقنا علیک،و قلنا له:بتنا اللیله بشرّ لیله بات بها قوم حین فقدناک،

فقال: «إنّه أتانی الجن فذهبت أقرئهم القرآن» (4) .

***

ص :79


1- 1) -تفسیر علی بن ابراهیم علی ما نقله تفسیر نور الثقلین،ج 5،ص 19(مع الاختصار).
2- 2) -صحیح البخاری،مسلم،و مسند طبقا لما نقله صاحب(فی ظلال القرآن)ج 7،ص 429(باختصار).
3- 3) -مجمع البیان،ج 9،ص 92،و سیره ابن هشام،ج 2،ص 62-63(باختصار).
4- 4) -مجمع البیان،ج 10،ص 368.

التّفسیر

اشاره
القرآن العجیب!!

نرجع إلی تفسیر الآیات بعد ذکر ما قیل فی سبب النّزول یقول اللّه تعالی: قُلْ أُوحِیَ إِلَیَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقٰالُوا إِنّٰا سَمِعْنٰا قُرْآناً عَجَباً (1) .

التعبیر ب أُوحِیَ إِلَیَّ یشیر إلی أنّ النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یشاهد الجنّ بنفسه بل علم باستماعهم للقرآن عن طریق الوحی،و کذلک یعلم من مفهوم الآیه أنّ للجن عقلا و شعورا و فهما و إدراکا،و أنّهم مکلّفون و مسئولون،و لهم المعرفه باللغات و یفرقون بین الکلام الخارق للعاده بین الکلام العادی،و بین المعجز و غیر و المعجز،و یجدون أنفسهم مکلّفین بإیصال الدعوه إلی قومهم،و أنّهم هم المخاطبون فی القرآن المجید،هذه بعض الخصوصیات لهذا الموجود المستور الحی الذی یمکن الاستفاده منها فی هذه الآیه،و لهم خصوصیات اخری سوف نبیّنها فی نهایه هذا البحث،و إنّ شاء اللّه تعالی.

إنّ لهم الحقّ فی أن یحسبوا هذا القرآن عجبا،للحنه العجیب،و لجاذبیه محتواه،و لتأثیره العجیب،و لمن جاء به و الذی لم یکن قد درس شیئا و قد ظهر من بین الأمیین،و کلام عجیب فی ظاهره و باطنه و یختلف عن أیّ حدیث آخر و لهذا اعترفوا بإعجاز القرآن.

لقد تحدثوا لقومهم بحدیث آخر تبیّنه السوره فی(12)آیه،و کل منها تبدأ ب(أن)و هی دلاله علی التأکید (2) .

ص :80


1- 1) -نفر:علی قول أصحاب اللغه و التّفسیر:الجماعه من 3 الی 9.
2- 2) -المشهور بین علماء النحو أنّ(إن)فی مقول القول یجب أن تقرأ بالکسر کما هی فی الآیات الاولی،و أمّا فی الآیات الأخری المعطوفه علیها فإنّها بالفتح،و لهذا اضطر الکثیر من المفسّرین أن یجعلوا لهذه الآیات تقدیرات أو مبررات أخری، و لکن ما الذی یمنعنا من القول أنّ لهذا القاعده أیضا شواذ،و هی جواز القراءه بالفتحه فی موارد یکون العطف فیه علی مقول القول،و ما یدل علی ذلک آیات هذه السوره.

فیقول أوّلا:بأنّهم قالوا: یَهْدِی إِلَی الرُّشْدِ فَآمَنّٰا بِهِ وَ لَنْ نُشْرِکَ بِرَبِّنٰا أَحَداً التعبیر ب«الرّشد»تعبیر واسع و جامع،و یمکن أن یستوعب کل امتیاز،فهو الطریق المستقیم من دون اعوجاج،و هو الضیاء و الوضوح الذی یوصل المتعلقین به إلی محل السعاده و الکمال.

و بعد إظهار الإیمان و نفی الشرک باللّه تعالی ینتقل کلامهم إلی تبیان صفات اللّه تعالی: وَ أَنَّهُ تَعٰالیٰ جَدُّ رَبِّنٰا مَا اتَّخَذَ صٰاحِبَهً وَ لاٰ وَلَداً .

«جد»:لها معان کثیره فی اللغه،منها:العظمه،و الشدّه،و الجد،و القسمه، و النصیب،و غیر ذلک،و أمّا المعنی الحقیقی لها کما یقول الراغب فی المفردات فهو«القطع»،و تأتی بمعنی«العظمه»إذا کان هناک کائن عظیم منفصل بذاته عن بقیه الکائنات،و کذلک یمکن الأخذ بما یناسب بقیه المعانی التابعه لها،و إذا ما أطلقنا لفظه«الجد»علی والدی لأبوین فإنّما یعود ذلک إلی کبر مقامهما أو عمرهما،و ذکر آخرون معانی محدوده لهذه الکلمه فقد فسّروها بالصفات، و القدره،و الملک،و الحاکمیه،و النعمه،و الاسم،و تجتمع کل هذه المعانی فی معنی العظمه،و هناک ادعاء فی أنّ المقصود هنا هو الأب الأکبر«الجد»و تشیر الرّوایات إلی أنّ الجنّ و لقلّه معرفتهم اختاروا هذا التعبیر غیر المناسب،هذا إشاره إلی نهیهم عن ذکر هذه التعابیر (1) .

و یمکن أن یکون هذا الحدیث ناظرا إلی الموارد التی یتداعی فیها هذا المفهوم،و إلاّ فإنّ القرآن یذکر هذا التعبیر بلحن الموافق فی هذه الآیات،و إلاّ لم و قد ذکر هذا التعبیر أیضا

فی نهج البلاغه،کما فی الخطبه(191): «الحمد للّه الفاشی فی الخلق حمده،و الغالب جنده،و المتعالی جدّه».

و ورد فی بعض الرّوایات أنّ أنس بن مالک قد قال:کان الرجل إذا قرأ سوره

ص :81


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 368،و نور الثقلین،ج 5،ص 435،و ذکر هذا المعنی فی تفسیر علی بن إبراهیم.

البقره جد فی أعیننا (1) .

علی کل حال فإنّ استعمال هذه اللفظه فی المجد و العظمه مطابق لما ورد فی نصوص اللغه،و من الملاحظ أنّ خطباء الجن معتقدون بأنّ اللّه لیس له صاحبه و لا ولد،و یحتمل أن یکون هذا التعبیر نفی للخرافه المتداوله بین العرب حیث قالوا:إنّ للّه بنات لزوجه من الجن قد اتّخذها لنفسه،و ورد هذا الاحتمال فی تفسیر الآیه(158)من سوره الصافات: وَ جَعَلُوا بَیْنَهُ وَ بَیْنَ الْجِنَّهِ نَسَباً .

ثمّ قالوا: وَ أَنَّهُ کٰانَ یَقُولُ سَفِیهُنٰا عَلَی اللّٰهِ شَطَطاً .

و یحتمل أنّ التعبیر ب«السفیه»هنا بمعنی الجنس و الجمع،أی أنّ سفهاءنا قالوا:إنّ للّه زوجه و أطفالا،و اتّخذ لنفسه شریکا و شبیها،و إنّه قد انحرف عن الطریق،و کان یقول شططا،و احتمل بعض المفسّرین أنّ«السفیه»هنا له معنی انفرادی،و المقصود به هو«إبلیس»الذی نسب إلی اللّه نسب رکیکه،و ذلک بعد مخالفته لأمر اللّه،و اعتراضه علی اللّه فی السجود لآدم علیه السّلام ظنّا منه أنّ له الفضل علی آدم،و أنّ سجوده لآدم بعید عن الحکمه.

و لمّا کان إبلیس من الجن،و کان قد بدا منه ذلک،اشمأز منه المؤمنون من الجن و اعتبروا ذلک منه شططا،و إن کان عالما و عابدا،و لأن العالم بلا عمل، و العابد المغرور من المصادیق الواضحه للسفیه.

«شطط»علی وزن وسط،و تعنی الخروج و الابتعاد عن قول الحقّ،و لهذا تسمّی الأنهار الکبیره التی ترتفع سواحلها عن الماء ب«الشط».

ثمّ قالوا: وَ أَنّٰا ظَنَنّٰا أَنْ لَنْ تَقُولَ الْإِنْسُ وَ الْجِنُّ عَلَی اللّٰهِ کَذِباً .

لعل هذا الکلام اشاره إلی التقلید الأعمی للغیر،حیث کانوا یشرکون باللّه و ینسبون إلیه الزوجه و الأولاد،و فهنا یقولوا:لقد کنّا نصدقهم بحسن ظننا بهم

ص :82


1- 1) -تفسیر القرطبی،ج 10،ص 6801.

و نقول بمقالتهم الخاطئه،و ما کنّا نظنهم یتجرءون علی اللّه بهذه الأکاذیب،و لکننا الآن نخطّئ هذا التقلید المزیف لما عرفنا من الحق و الإیمان بالقرآن،و نقر بما التبس علینا،بانحراف المشرکین من الجنّ.

ثمّ ذکروا احدی الانحرافات للجن و الإنس و قالوا: وَ أَنَّهُ کٰانَ رِجٰالٌ مِنَ الْإِنْسِ یَعُوذُونَ بِرِجٰالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزٰادُوهُمْ رَهَقاً .

«رهق»علی وزن(شفق)و یعنی غشیان الشیء بالقهر و الغلبه،و فسّر بالضلال و الذنب و الطغیان و الخوف الذی یسیطر علی روح الإنسان و قلبه و یغشیه،و قیل إنّ هذه الآیه تشیر إلی إحدی الخرافات المتداوله فی الجاهلیه، و هی أنّ الرجل من العرب کان إذا نزل الوادی فی سفره لیلا قال:أعوذ بعزیز هذا الوادی من شرّ سفهاء قومه (1) .

و بما أنّ الخرافات کانت منشأ لازدیاد الانحطاط الفکری و الخوف و الضلال فقد جاء ذکر هذه الجمله فی آخر الآیه و هی: فَزٰادُوهُمْ رَهَقاً .

و ذکر فی الآیه بِرِجٰالٍ مِنَ الْجِنِّ ممّا یستفاد منه أنّ فیهم إناثا و ذکورا (2) .

علی کل حال فإنّ للآیه مفهوما واسعا،یشمل جمیع أنواع الالتجاء إلی الجنّ، و الخرافه المذکوره هی مصداق من مصادیقها،و کان فی أوساط العرب کهنه کثیرون یعتقدون أنّ الجن باستطاعتهم حلّ الکثیر من المشاکل و إخبارهم بالمستقبل.

***

ص :83


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 369،و روح المعانی،ج 28،ص 85.
2- 2) -نقل عن بعضهم فی تفسیر الآیه أعلاه أنّ لجوء جماعه من الإنس بالجن ادّی إلی أن یتمادی الجن فی طغیانهم و ظنوا أن بیدهم زمام الأمور المهمّه،و التّفسیر الأوّل أوجه(و الضمیر حسب التّفسیر الأوّل فی(زادوا)یرجع إلی الجن،و الضمیر«هم» یرجع إلی الإنس،بعکس التّفسیر الأوّل).

الآیات [سوره الجن (72): الآیات 7 الی 10]

اشاره

وَ أَنَّهُمْ ظَنُّوا کَمٰا ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ یَبْعَثَ اَللّٰهُ أَحَداً (7) وَ أَنّٰا لَمَسْنَا اَلسَّمٰاءَ فَوَجَدْنٰاهٰا مُلِئَتْ حَرَساً شَدِیداً وَ شُهُباً (8) وَ أَنّٰا کُنّٰا نَقْعُدُ مِنْهٰا مَقٰاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ یَسْتَمِعِ اَلْآنَ یَجِدْ لَهُ شِهٰاباً رَصَداً (9) وَ أَنّٰا لاٰ نَدْرِی أَ شَرٌّ أُرِیدَ بِمَنْ فِی اَلْأَرْضِ أَمْ أَرٰادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَداً (10)

التّفسیر

اشاره
کنّا من قبل نسترق السمع و لکن...

یشیر سیاق الآیه إلی استمرار حدیث المؤمنین من الجن،و تبیان الدعوه لقومهم،و دعوتهم إلی الإسلام بالطرق المختلفه،و فیقولون: وَ أَنَّهُمْ ظَنُّوا کَمٰا ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ یَبْعَثَ اللّٰهُ أَحَداً .

لذا تبادروا لإنکار القرآن و تکذیب نبوّه الرسول الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و کنا عند سماعنا لآیات القرآن أدرکنا الحقائق،فلا تکونوا کالإنس و تتخذوا طریق الکفر فتبتلوا بما ابتلوا به.

و هذا تحذیر للمشرکین لیفیقوا عند سماعهم لکلام الجن و تحکیمهم

ص :84

و لیتمسکوا بالقرآن و بالنّبی الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و قال البعض:إنّ الآیه أَنْ لَنْ یَبْعَثَ اللّٰهُ أَحَداً تشیر إلی إنکار البعث لا إلی إنکار بعثه الأنبیاء،و قال آخرون:إنّ هذه الآیه و التی قبلها هی من کلام اللّه تعالی و لیست من کلام مؤمنی الجنّ،و إنّها آیات عرضیه جاءت فی وسط حدیثهم،و المخاطبون هم مشرکو العرب،و طبقا لهذا التّفسیر یکون المعنی هکذا،یا مشرکی العرب،إنّهم ظنوا کما ظننتم أن لن یبعث اللّه أحدا،و لمّا سمعوا الذکر أدرکوا خطأهم،و قد حان لکم أن تفیقوا، و لکن هذا القول یبدو بعیدا،بل الظاهر أن الخطاب هو لمؤمنی الجن و المخاطبون هم الکفار منهم.

ثمّ یشیرون إلی علامه صدق قولهم و هو ما یدرکه الجن فی عالم الطبیعه، فیقولون: وَ أَنّٰا لَمَسْنَا السَّمٰاءَ فَوَجَدْنٰاهٰا مُلِئَتْ حَرَساً شَدِیداً وَ شُهُباً (1) (2) .

و کنّا فی السابق نسترق السمع من السماء و نحصل علی أخبار الغیب و نوصلها إلی أصدقائنا من الإنس و لکننا منعنا من ذلک الآن: وَ أَنّٰا کُنّٰا نَقْعُدُ مِنْهٰا مَقٰاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ یَسْتَمِعِ الْآنَ یَجِدْ لَهُ شِهٰاباً رَصَداً ألیس هذا الوضع الجدید دلیل علی حقیقه التغییر العظیم الحاصل فی العالم عند ظهور الرّسول الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و کتاب اللّه السماوی،لماذا کانت لکم القدره علی استراق السمع و الآن سلبت منکم هذه القدره؟ألیس معنی هذا انتهاء عصر الشیطنه و الکهانه و الخداع،و انتهاء ظلمه الجهل بشروق شمس الوحی و النّبوه؟ «شهاب»لهب من النار،و یطلق أیضا علی الأنوار النّاریه الممتده فی السماء،و هی قطع حجریه صغیره متحرکه فی الفضاء الخارجی للکره الأرضیه، کما یقول علماء الفلک،و تتأثر بجاذبیه الأرض عند وصولها إلی مقربه منها فتسقط علی شکل شعله ناریه حارقه،لأنّها عند ما تصل إلی طبقات الهواء

ص :85


1- 1) -«لمسنا»من لمس،و تعنی هنا الطلب و البحث.
2- 2) -«حرس»علی وزن قفص،جمع حارس،و قیل اسم جمع لحارس،و تعنی الشدید الحفاظ.

الکثیفه و تصطدم لها تتحول إلی شعله ناریه،ثمّ تصل إلی الأرض بصوره رماد، و قد ذکرت الشهب کرارا فی القرآن المجید،و أنّها کالسهام ترمی صوب الشیاطین الذین یریدون أن یسترقوا السمع من السماء،و قد أوردنا بحوثا مفصّله حول کیفیه إخراج الشیاطین من السماء بالشهب،و ما یراد من استراق السمع، و ذلک فی ذیل الآیه(18)من سوره الحجر و ما یلیها،و فی ذیل الآیه(10)من سوره الصافات و ما یلیها.

«رصد»علی وزن حسد،و هو التهیؤ لانتظار شیء و یعبّر عنه ب(الکمین) و تعنی أحیانا اسم فاعل بمعنی الشخص أو الشّیء الذی یمکن،و هذا ما أرید به فی هذه الآیات.

ثمّ قالوا: وَ أَنّٰا لاٰ نَدْرِی أَ شَرٌّ أُرِیدَ بِمَنْ فِی الْأَرْضِ أَمْ أَرٰادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَداً .

أی مع کل هذا فإنّنا لا ندری أ کان هذا المنع من استراق السمع دلیل علی مکیده تراد بأهل الأرض،أم أراد اللّه بذلک المنع أن یهدیهم،و بعباره أخری أنّنا لا ندری هل هذه هو مقدمه لنزول البلاء و العذاب من اللّه،أم مقدمه لهدایتهم، و لکن لا یخفی علی مؤمنی الجن أنّ المنع من استراق السمع الذی تزامن مع ظهور نبیّنا الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم هو مقدمه لهدایه البشریه،و انحلال جهاز الکهانه و الخرافات الأخری،و لیس هذا إلاّ انتهاء لعصر الظلام،و ابتداء عصر النّور.

و مع هذا،فإنّ الجن و لعلاقتهم الخاصّه بمسأله استراق السمع لم یکونوا یصدقون بما فی ذلک المنع من خیر و برکه،و إلاّ فمن الواضح أن الکهنه فی العصر الجاهلی کانوا یستغلون هذا العمل فی تضلیل الناس.

و الجدیر بالذکر أنّ مؤمنی الجنّ صرّحوا بالفاعل لإراده الهدیه فنسبوه إلی اللّه،و جعلوا فاعل الشّر مجهولا،و هذا إشاره إلی أنّ ما یأتی من اللّه فهو خیر، و ما یصدر من الناس فهو الشرّ و فساد إذا ما أساءوا التصرف بالنعم الإلهیه،ثمّ إنّ

ص :86

المفروض أن یذکر لفظ«الخیر»فی مقابل«الشرّ»،و لکن بما أنّ الخیر هنا تعنی الرّشد و الهدایه،لذا اکتفی بذکر المصداق فقط.

ص :87

الآیات [سوره الجن (72): الآیات 11 الی 15]

اشاره

وَ أَنّٰا مِنَّا اَلصّٰالِحُونَ وَ مِنّٰا دُونَ ذٰلِکَ کُنّٰا طَرٰائِقَ قِدَداً (11) وَ أَنّٰا ظَنَنّٰا أَنْ لَنْ نُعْجِزَ اَللّٰهَ فِی اَلْأَرْضِ وَ لَنْ نُعْجِزَهُ هَرَباً (12) وَ أَنّٰا لَمّٰا سَمِعْنَا اَلْهُدیٰ آمَنّٰا بِهِ فَمَنْ یُؤْمِنْ بِرَبِّهِ فَلاٰ یَخٰافُ بَخْساً وَ لاٰ رَهَقاً (13) وَ أَنّٰا مِنَّا اَلْمُسْلِمُونَ وَ مِنَّا اَلْقٰاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولٰئِکَ تَحَرَّوْا رَشَداً (14) وَ أَمَّا اَلْقٰاسِطُونَ فَکٰانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً (15)

التّفسیر

اشاره
إنّ سمعنا الحقّ فأطعناه:

فی هذه الآیات یستمر مؤمنو الجن فی حدیثهم و هم یبلغون قومهم الضالّین فیقولون: وَ أَنّٰا مِنَّا الصّٰالِحُونَ وَ مِنّٰا دُونَ ذٰلِکَ کُنّٰا طَرٰائِقَ قِدَداً .

و یحتمل أن یکون المراد من قولهم هذا هو أن وجود إبلیس فیما بینهم قد أوجد شبهه لبعضهم،بأنّ الجن متطبّع علی الشرّ و الفساد و الشیطنه،و محال أن یشرق نور الهدایه فی قلوبهم.

ص :88

و لکن مؤمنی الجن یوضحون فی قولهم هذا أنّهم یملکون الإختیار و الحریه، و فیهم الصالح و الطالح،و هذا یوفرّ لهم الأرضیه للهدایه،و أساسا فإنّ أحد العوامل المؤثره فی التبلیغ هو إعطاء الشخصیه للطرف المقابل،و توجیهه إلی وجود عوامل الهدایه و الکمال فی نفسه.

و احتمل أیضا أنّ الجن قالوا ذلک لتبرئه ساحتهم من موضوع الإساءه فی مسأله استراق السمع أی:و إن کان منّا من یحصل علی الأخبار عن طریق استراق السمع و وضعها بأیدی الأشرار لتضلیل الناس،و لکن لا یعنی ذلک أنّ الجن کلهم کانوا کذلک،و لهذه الآیه تأثیر فی إصلاح ما اشتبه علینا نحن البشر فی عقائدنا حول الجن،لأنّ کثیر من الناس یتصورون أنّ لفظه الجن تعنی الشیطنه و الفساد و الضلال و الانحراف،و سیاق هذا الآیه یشیر إلی أنّ الجن فصائل مختلفه، صالحون و طالحون.

«قدد»علی وزن(ولد)و هو جمع قد،علی وزن(ضد)و تعنی المقطوع، و تطلق علی الجماعات المختلفه،لأنّها تکون علی شکل قطع منفصله عن بعضها.

و فی إدامه حدیثهم یحذرون الآخرین فیقولون: وَ أَنّٰا ظَنَنّٰا أَنْ لَنْ نُعْجِزَ اللّٰهَ فِی الْأَرْضِ وَ لَنْ نُعْجِزَهُ هَرَباً و إذا کنتم تتصورون أنّکم تستطیعون الفرار من جزاء و تلتجئون إلی زاویه من زوایا الأرض أو نقطه من نقاط السماوات فإنّکم فی غایه الخطأ.

و علی هذا الأساس،فإنّ الجمله الأولی إشاره إلی الفرار من قبضه القدره الإلهیه فی الأرض،و الجمله الثّانیه إشاره إلی الفرار المطلق،الأرض و السماء.

و یحتمل أن یکون تفسیر الآیه هو أنّه الجمله الأولی إشاره إلی أنّه لا یمکن الغلبه علی اللّه،و الجمله الثّانیه إشاره إلی أنّه لا یمکن الفرار من قبضه العداله، فإذا لم یکن هناک طریق للغلبه و لا للفرار،فلا علاج إلاّ التسلیم لأمر اللّه تعالی و عدالته.

ص :89

و أضاف مؤمنو الجن فی حدیثهم قائلین: وَ أَنّٰا لَمّٰا سَمِعْنَا الْهُدیٰ آمَنّٰا بِهِ و إذ ندعوکم لهدی القرآن فإنّنا ممّن عمل بذلک أوّلا،و لذا نحن لا ندعو الآخرین إلی أمر لم نکن فاعلیه.

ثمّ بیّنوا عاقبه الإیمان فی جمله قصیره واحده فقالوا: فَمَنْ یُؤْمِنْ بِرَبِّهِ فَلاٰ یَخٰافُ بَخْساً وَ لاٰ رَهَقاً .

«بخس»:علی وزن(شخص)و یراد به النقص علی سبیل الظلم.

«رهق»:علی وزن(سقف)یراد به-و کما أشرنا من قبل-غشیان السیء بالقهر،و قال البعض:إنّ البخس هو عدم نقصان شیء من حسناتهم،و الرهق:هو عدم إضافه شیء إلی سیئاتهم،قیل البخس:هو نقص الحسنات،و الرهق:

التکالیف الشاقه،علی کل حال فالمراد هو أن المؤمنین مهما یعملوا من عمل کبیرا کان أو صغیرا فإنّهم یستوفون أجور ذلک بلا نقص أو قلّه،و صحیح أنّ العداله الإلهیه غیر منحصره بالمؤمنین،لکنّ الطالحین لیس لهم عمل صالح، فلیس هناک ذکر لأجورهم.

و فی الآیه الأخری توضیح أکثر حول عاقبه المؤمنین و الکافرین فیقولون:

وَ أَنّٰا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَ مِنَّا الْقٰاسِطُونَ (1) فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولٰئِکَ تَحَرَّوْا رَشَداً

. (2)

وَ أَمَّا الْقٰاسِطُونَ فَکٰانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً

.

الملاحظ فی الآیات أن کلمه«المسلم»جاءت مقابل کلمه«الظالم»، و إشاره إلی أن ما یقی الإنسان من الظلم هو الإیمان،و إذا لم یکن الفرد مؤمنا فإنّه سوف یظلم بأی شکل من الأشکال،و کذا تشیر إلی أنّ المؤمن الحقیقی هو

ص :90


1- 1) -«القاسط»من أصل(قسط)و تعنی التقسیم العادل،فإن أتت علی وزن(أفعال)،(أقساط)فإنّها تعنی إجراء العداله،و إذا استعملت بصوره الثّلاثی المجرّد کما فی هذه الآیه فإنّها تعطی معنی الظلم و الانحراف عن سبیل الحقّ.
2- 2) -«تحروا»:من أصل تحری و تعنی توخیه و قصده.

المؤمن الذی لا یظلم،کما

فی حدیث النّبی الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «المؤمن من آمنه الناس علی أنفسهم و أموالهم». (1)

و

جاء فی حدیث آخر عنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «المسلم من سلم المسلمون من لسانه و یده». (2)

و التعبیر ب تَحَرَّوْا رَشَداً یشیر إلی أنّ المؤمنین إنّما یتوجهون إلی الهدی بالتحقیق و التوجه الصادق،و لیس بالغفله و الأغماض،و جزاءهم الأوفی هو نیلهم الحقائق التی بظلها ینالون النعم الإلهیه،و الظالمون هم فی أسوأ حال،حیث إنّهم حطب لجهنم،أی أنّ النار تلتهب فی أعماق وجودهم.

ص :91


1- 1) -تفسیر روح البیان،ج 10،ص 195.
2- 2) -أصول الکافی،ج 2،باب المؤمن و علاماته و صفاته.

الآیات [سوره الجن (72): الآیات 16 الی 19]

اشاره

وَ أَنْ لَوِ اِسْتَقٰامُوا عَلَی اَلطَّرِیقَهِ لَأَسْقَیْنٰاهُمْ مٰاءً غَدَقاً (16) لِنَفْتِنَهُمْ فِیهِ وَ مَنْ یُعْرِضْ عَنْ ذِکْرِ رَبِّهِ یَسْلُکْهُ عَذٰاباً صَعَداً (17) وَ أَنَّ اَلْمَسٰاجِدَ لِلّٰهِ فَلاٰ تَدْعُوا مَعَ اَللّٰهِ أَحَداً (18) وَ أَنَّهُ لَمّٰا قٰامَ عَبْدُ اَللّٰهِ یَدْعُوهُ کٰادُوا یَکُونُونَ عَلَیْهِ لِبَداً (19)

التّفسیر

اشاره
الفتنه باغدق النعمه:

هذه الآیات تشیر ظاهرا إلی استمرار الجن فی حدیثهم مع قومهم:(و إن کان بعض المفسّرین یعتبرون هذه الآیه معترضه بین کلام الجن)و لکن اعتراضها خلاف الظاهر،و سیاق هذه الآیات یشابه السابقه و الذی کان من کلام الجن،و لذا یستبعد أن یکون هذا الکلام هو لغیر الجن. (1)

ص :92


1- 1) -من الملاحظ أنّ السبب الوحید الذی دعا المفسّرین إلی أن یعتبروا هذا الکلام من کلام اللّه تعالی و أنّها جمله اعتراضیه هو ضمائر(المتکلم مع الغیر)ففی موضع یقول:لأسقیناهم ماء غدقا،و فی موضع آخر یقول:لنفتنهم فیه،و لکن لا ضمیر عند ما نعتبر هذه التعابیر من باب النقل،کما لو تحدث شخص عن صاحبه فیقول:إنّ فلانا یعتقد بأنّی شخص حسن،(بالطبع هو لم یستعمل کلمه(أنا)و إنّما استعمل کلمه(هو)و لکن القائل یختار مثل هذا التعبیر).

علی کل حال فإنّ سیاق الآیات السابقه یشیر إلی ثواب المؤمنین فی یوم القیامه،و فی هذه الآیات یتحدث عن ثوابهم الدّنیوی فیقول: وَ أَنْ لَوِ اسْتَقٰامُوا عَلَی الطَّرِیقَهِ لَأَسْقَیْنٰاهُمْ مٰاءً غَدَقاً ننزل علیهم مطر رحمتنا،و نذلل لهم منابع و عیون الماء الذی یهب الحیاه و بوجود الماء یوجد کل شیء و علی هذا فإنّنا نشملهم بأنواع النعم.

«غدق»علی وزن شفق،و تعنی الماء الکثیر القرآن المجید اکّد و لعدّه مرات علی أنّ الإیمان و التقوی لیست فقط منبعا للبرکات المعنویه،بل تؤدّی إلی زیاده الأرزاق و النعم و العمران،أی(البرکه و المادیه).

(لنا بحث مفصل فی هذا الباب فی نفس المجلد فی تفسیر سوره نوح علیه السّلام ذیل الآیه 12 تحت عنوان الرابطه بین الإیمان و التقوی و بین العمران).

الملاحظ حسب هذا البیان أنّ سبب زیاده النعمه هو الاستقامه علی الإیمان،و لیس أصل الإیمان،لأنّ الإیمان المؤقت لا یستطیع أن یظهر هذه البرکات،فالمهم هو الاستقامه و الاستمرار علی الإیمان و التقوی،و لکن هناک الکثیر ممن تزل أقدامهم فی هذا الطریق.

و الآیه الأخری إشاره إلی حقیقه أخری بنفس الشأن،فیضیف: لِنَفْتِنَهُمْ هل أنّ کثره النعم تتسبب فی غرورهم و غفلتهم؟أم أنّها تجعلهم یفیقون و یشکرون و یتوجهون أکثر من ذی قبل إلی اللّه؟ و من هنا یتّضح أن وفور النعمه من إحدی الأسباب المهمّه فی الامتحان الإلهی،و ما یتفق علیه هو أنّ الاختبار بالنعمه أکثر صعوبه و تعقیدا من الاختبار بالعذاب،لأنّ طبیعه ازدیاد النعم هو الانحلال و الکسل و الغفله،و الغرق فی الملذات و الشهوات،و هذا ما یبعد الإنسان عن اللّه تعالی و یهیء الأجواء لمکائد الشیطان،و الذین یستطیعون أن یتخلصوا من شراک النعم الوافره هو الذاکرون للّه

ص :93

علی کلّ حال،غیر الناسین له تعالی،حیث یحفظون قلوبهم بالذکر من نفوذ الشیاطین (1) .

و لذا یضیف تعقیبا علی ذلک: وَ مَنْ یُعْرِضْ عَنْ ذِکْرِ رَبِّهِ یَسْلُکْهُ عَذٰاباً صَعَداً .

«صعد»:علی وزن(سفر)و تعنی الصعود إلی الأعلی،و أحیانا الشعب المتعرجه فی الجبل،و بما أنّ الصعود من الشعاب المتعرجه عمل شاق،فإنّ هذه اللفظه تستعمل بمعنی الأمور الشّاقه،و فسّرها الکثیر بمعنی العذاب الشّاق،و هو مماثل لما جاء فی الآیه(17)من سوره المدّثر حول بعض المشرکین: سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً .

و لکن،أنّه مع أنّ التعبیر أعلاه یبیّن کون هذا العذاب شاقّا شدیدا فإنّه یحتمل أن یشیر إلی الیوم الطویل،و علی هذا الأساس فإنّه یبیّن فی الآیات أعلاه رابطه الإیمان و التقوی بکثره النعم من جهه،رابطه کثره النعم بالاختبارات الإلهیه من جهه أخری و رابطه الإعراض عن ذکر اللّه تعالی بالعذاب الشاق الطویل من جهه ثالثه،و هذه حقائق أشیر إلیها فی الآیات القرآنیه الأخری کما نقرأ فی الآیه (124)من سوره طه: وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَهً ضَنْکاً .

و کذا فی الآیه(40)من سوره النمل عن لسان سلیمان علیه السّلام: هٰذٰا مِنْ فَضْلِ رَبِّی لِیَبْلُوَنِی أَ أَشْکُرُ أَمْ أَکْفُرُ ،و ما جاء فی الآیه(28)من سوره الأنفال:

وَ اعْلَمُوا أَنَّمٰا أَمْوٰالُکُمْ وَ أَوْلاٰدُکُمْ فِتْنَهٌ .

و قال مؤمنو الجن فی الآیه الأخری و هم یدعون إلی التوحید: وَ أَنَّ الْمَسٰاجِدَ لِلّٰهِ فَلاٰ تَدْعُوا مَعَ اللّٰهِ أَحَداً و للمساجد فی هذه الآیه تفاسیر عدیده منها:

ص :94


1- 1) -احتمل بعض المفسّرین أن یکون المراد من«الطریقه»هو سبیل الکفر و زیاده النعم الحاصله نتیجه للاستقامه فی هذه الطریقه فی الحقیقه هی مقدمه العقوبات و مصداق الاستدراج فی النعم،و لکن هذا التّفسیر لا یتناسب أبدا مع سیاق الآیات السابقه و اللاحقه.

أولا:قیل هی المواطن التی یسجد فیها للّه تعالی کالمسجد الحرام و بقیه المساجد،و بشکل أعم هی الأرض التی یصلّی فیها و یسجد علیها،و هو مصداق

القول الرّسول الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «جعلت لی الأرض مسجدا و طهورا». (1)

و هذا ردّ لمن اتّخذ الأصنام و الأوثان للعباده فأشرک باللّه،و من اتّخذ الکعبه معبدا للأصنام،أو انصرف إلی إحیاء الطقوس المسیحیه حیث(التثلیث)أو عبد الأرباب الثّلاثه فی الکنائس و اللّه تعالی یقول: أَنَّ الْمَسٰاجِدَ لِلّٰهِ فَلاٰ تَدْعُوا مَعَ اللّٰهِ أَحَداً ثانیا:المراد بالمساجد السبعه الأعضاء السبعه،فیجب أن یکون وضعها علی الأرض خالصا للّه،و لا یجوز أن یکون لغیره،کما ورد فی الحدیث عن الإمام محمّد بن علی الجواد علیهما السّلام و هو یجیب المعتصم فی مجلسه الذی کان قد جمع فیه العلماء من أهل السنه حیث سأله عن ید السارق من أی موضع یجب أن تقطع؟فقال بعض الجالسین تقطع من الساعد و استدلوا فی ذلک بآیه التیمم،و قال آخرون من المرفق و استدلوا فی ذلک بآیه الوضوء،فأراد المعتصم جواب ذلک من الإمام الجواد علیه السّلام فرفض و

قال: «أعفنی عن ذلک» فأصرّ علیه المعتصم.

فقال الإمام الجواد علیه السّلام: «ما قیل فی ذلک خطأ،و إنّ القطع یجب أن یکون من مفصل أصول الأصابع فتترک الکف».فقال:و ما الحجّه فی ذلک؟ قال الإمام علیه السّلام:«قول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:السجود علی سبعه أجزاء،الوجه، و الیدین،و الرکبتین،و الرجلین،فإذا قطع من الکرسوع أو المرفق لم یدع له ید یسجد علیه،و قال اللّه تعالی شأنه: وَ أَنَّ الْمَسٰاجِدَ لِلّٰهِ... أی إنّ هذه الأعضاء السبعه خاصّه للّه،فما کان للّه لا یقطع» (2) .

ص :95


1- 1) -وسائل الشیعه،ج 2،ص 970،الحدیث 3.
2- 2) -وسائل الشیعه،ج 18،ص 490(أبواب حدّ السرقه الباب الرّابع الحدیث 5).

فتعجب المعتصم لجواب الإمام علیه السّلام و أمر أن تقطع ید السارق من مفصل اصول الأصابع،کما قال الإمام علیه السّلام و ذکرت فی ذلک أحادیث کثیره. (1)

و لکن الأحادیث المنقوله بها الشأن هی مرسله غالبا،أو أنّ سندها ضعیف، و هناک نقائض لها لیس من السهل الإجابه علیها،فمثلا ما هو مشهور فی أوساط الفقهاء أنّ السارق إذا ما سرق للمرّه الثّانیه تقطع الأقسام الأمامیه لقدمه، و یترکون کعب القدم سالما(هذا بعد إقامه الحدّ علیه جزاء السرقه الاولی) و الواضح أنّ الأصبع الکبیر للقدم یعتبر من المساجد السبعه،و کذا فی شأن المحارب فإنّ إحدی عقوباته هو مقطع قسم من الید و القدم.

ثالثا:قیل إنّ المراد بالمساجد هو السّجود،أی أنّ السجود یجب أن یکون دائما للّه تعالی و لا یکون لغیره،و هذا خلاف ظاهر الآیه حیث لا دلیل علیه.

و یستفاد من مجموع ما قیل أنّ ما یناسب ظاهر الآیه هو التّفسیر الأوّل،و کذا یناسب ظاهر الآیات السابقه و اللاحقه فی شأن التوحید،و تخصیص العباده للّه، و التّفسیر الثّانی یمکن أن یکون موسعا لمعنی الآیه،و أمّا الثّالث فلا دلیل علیه.

و یضیف فی إدامه الآیه بیانا عن التأثیر غیر العادی للقرآن المجید و قیام الرّسول للدّعاء فیقول: وَ أَنَّهُ لَمّٰا قٰامَ عَبْدُ اللّٰهِ یَدْعُوهُ کٰادُوا یَکُونُونَ عَلَیْهِ لِبَداً (2) ،أی عند ما کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلم یقوم للصلاه،فإنّ طائفه من الجن کانوا یجتمعون علیه بشکل متزاحم.

«لبد»:علی وزن(فعل)و تعنی الأشیاء المجتمعه المتراکمه،و هذا التّعبیر بیان لتعجب الجنّ ممّا یشاهدونه من عبادته صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و قراءته قرآنا لم یسمعوا کلاما یماثله،و قیل فی ذلک قولان آخران:

ص :96


1- 1) -نور الثقلین،ج 5،ص 439 و 440
2- 2) -ما یطابق هذا التّفسیر و کون هذه الآیه من حدیث مؤمنی الجنّ فإنّ إتیان الضمیر الغائب بدل المتکلم هو من باب الالتفات، أو من باب أنّ بعضهم یبیّن حال البعض الآخر.

الأوّل:أنّهم-أی الجن-یبیّنون حال أصحاب الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و المجتمعین علیه المقتدین به فی صلاته إذا صلّی و المنصتین لما یتلوه کلام اللّه،و المراد من ذلک هو الاقتداء الجنّ بهم و الإیمان فی ذلک.

الثّانی:لبیان حال المشرکین،أی لمّا قام النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یعبد اللّه بالصلاه کاد المشرکون بازدحامهم أن یکونوا علیه لبدا مجتمعین متراکمین لیستهزئوا به.

و الوجه الأخیر لا یلائم هدف مبلغی الجن الذین أرادوا ترغیب الآخرین فی الإیمان و المناسب هو أحد القولین السابقین.

ملاحظه

اشاره
التّحریف فی تفسیر الآیه: وَ أَنَّ الْمَسٰاجِدَ لِلّٰهِ

إنّ مسأله التوسل النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و بأولیاء دین اللّه علیهم السّلام تعنی اتّخاذهم وسیله و ذریعه الی اللّه تعالی،و هذا ممّا لا یتنافی مع حقیقه التوحید و لا مع آیات القرآن، بل هی تأکید علی التوحید و علی أنّ کلّ شیء هو من عند اللّه،و أشیر إلی الشفاعه و طلب النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم المغفره للمؤمنین فی کثیر من آیات القرآن (1) و بهذا یصرّ بعض المبتعدین عن التعالیم الإسلامیه و القرآن الکریم علی إنکار شیء من قبیل التوسل و الشفاعه.

و قد تذرعوا بعده ذرائع لإثبات مقاصدهم،منها ما یقولهم:إنّ الآیه: وَ أَنَّ الْمَسٰاجِدَ لِلّٰهِ فَلاٰ تَدْعُوا مَعَ اللّٰهِ أَحَداً تعنی أنّ اللّه یأمر ألاّ تدعوا معه أحدا،و لا ندعوا غیره أو نطلب الشفاعه من غیره!و الإنصاف أنّ ما قالوه لا یناسب سیاق الآیه و لا یرتبط هذا المعنی بالآیه،بل الهدف من الآیه نفی الشرک،أی جعل

ص :97


1- 1) -بحثنا مسأله(الشفاعه فی نظر القرآن و الحدیث)بحثا مفصلا فی ذیل الآیه(48)من سوره البقره و حول حقیقه(التوسل) فی ذیل الآیه(35)من سوره المائده.

الشیء مع اللّه فی مرتبه واحده فی العباده أو طلب الحاجه،و بعباره أخری أنّ المشرک هو من یبتغی الحوائج من غیر اللّه تعالی و یجعل له الخیره و یظن أنّ قضاء حوائجه منه.

کما أنّ کلمه(مع)فی الآیه: فَلاٰ تَدْعُوا مَعَ اللّٰهِ أَحَداً تشیر إلی هذا المعنی،و هو ألاّ یجعل مع اللّه أحدا،و یکون ذلک مبدءا للتأثیر المستقل،و لیست نفیا لتشفع الأنبیاء أو جعلهم وسطاء عند اللّه تعالی،بل إنّ القرآن الکریم یطلب أحیانا ذلک من النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم نفسه و أحیانا أخری یأمر بطلب الشفاعه من النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کما نقرأ فی الآیه(103)من سوره التوبه: خُذْ مِنْ أَمْوٰالِهِمْ صَدَقَهً تُطَهِّرُهُمْ وَ تُزَکِّیهِمْ بِهٰا وَ صَلِّ عَلَیْهِمْ إِنَّ صَلاٰتَکَ سَکَنٌ لَهُمْ .

و کذا الآیه(97)من سوره یوسف عن لسان إخوته و هم یخاطبونه أباهم:

یٰا أَبٰانَا اسْتَغْفِرْ لَنٰا ذُنُوبَنٰا إِنّٰا کُنّٰا خٰاطِئِینَ فلم یرفض النّبی یعقوب علیه السّلام ذلک الطلب،بل وعدهم فی ذلک و قال: سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَکُمْ رَبِّی .

و لهذا فإنّ مسأله التوسل و طلب الشّفاعه کما تقدم هی من المفاهیم الصریحه فی القرآن.

ص :98

الآیات [سوره الجن (72): الآیات 20 الی 24]

اشاره

قُلْ إِنَّمٰا أَدْعُوا رَبِّی وَ لاٰ أُشْرِکُ بِهِ أَحَداً (20) قُلْ إِنِّی لاٰ أَمْلِکُ لَکُمْ ضَرًّا وَ لاٰ رَشَداً (21) قُلْ إِنِّی لَنْ یُجِیرَنِی مِنَ اَللّٰهِ أَحَدٌ وَ لَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَداً (22) إِلاّٰ بَلاٰغاً مِنَ اَللّٰهِ وَ رِسٰالاٰتِهِ وَ مَنْ یَعْصِ اَللّٰهَ وَ رَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نٰارَ جَهَنَّمَ خٰالِدِینَ فِیهٰا أَبَداً (23) حَتّٰی إِذٰا رَأَوْا مٰا یُوعَدُونَ فَسَیَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نٰاصِراً وَ أَقَلُّ عَدَداً (24)

التّفسیر

اشاره
الأمور کلّها بید اللّه لا بیدی:

فی هذا الآیات یأمر اللّه تعالی نبیّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أن یقول: قُلْ إِنَّمٰا أَدْعُوا رَبِّی وَ لاٰ أُشْرِکُ بِهِ أَحَداً و ذلک لتقویه قواعد التوحید،و نفی کلّ أنواع الشرک،کما مرّ فی الآیات السابقه،ثمّ یأمره أن: قُلْ إِنِّی لاٰ أَمْلِکُ لَکُمْ ضَرًّا وَ لاٰ رَشَداً .

ثمّ یضیف:قل لهم بأنّی لو خالفت أمر اللّه تعالی فسوف یحیق بی العذاب

ص :99

أیضا و لن یستطیع أحد أن ینصرنی أو یدفع عنّی عذابه: قُلْ إِنِّی لَنْ یُجِیرَنِی مِنَ اللّٰهِ أَحَدٌ وَ لَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَداً (1) و علی هذا الأساس لا یستطیع أحد أن یجیرنی منه تعالی و لا شیء یمکنه أن یکون لی ملجأ و هذا الخطاب یشیر من جهه إلی الإقرار الکامل بالعبودیه للّه تعالی،و إلی نفی کلّ أنواع الغلو فی شأن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من جهه أخری،و یشیر من جهه ثالثه إلی أنّه الأصنام لیس فقط لا تنفع و لا تحمی،بل إنّ نفس الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أیضا مع ماله من العظمه لا یمکنه أن یکون ملجأ من عذاب اللّه،و ینهی من جهه الذرائع و الآمال للمعاندین الذین کانوا یطلبون من النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أن یریهم المعاجز الإلهیه،و یثبت أن التوسل و الشفاعه أیضا لا یتحققان إلاّ بإذنه تعالی.

«ملتحدا»:هو المکان الآمن و هو من أصل(لحد)،و تعنی الحفره المتطرفه، کالذی یتّخذ للأموات فی عمق القبر حتی لا ینهال التراب علی وجه المیت و یطلق علی کل مکان یلجأ و یطمأن إلیه.

و من الملاحظ أنّ الآیه: قُلْ إِنِّی لاٰ أَمْلِکُ لَکُمْ ضَرًّا وَ لاٰ رَشَداً و قد جعلت الضرّ فی قابل الرشد،لأنّ النفع الحقیقی یمکن فی الهدایه،کما فی حدیث الجن فی الآیات السابقه إذ اتّخذ الشرّ فی قبال الرشد،و الاثنان متماثلان معا.

و یضیف فی الآیه الأخری: إِلاّٰ بَلاٰغاً مِنَ اللّٰهِ وَ رِسٰالاٰتِهِ (2) ،و قد مرّ ما یشابه هذا التعبیر مرارا فی آیات القرآن الکریم، کما فی الآیه(92)من سوره المائده: أَنَّمٰا عَلیٰ رَسُولِنَا الْبَلاٰغُ الْمُبِینُ .

و کذا فی الآیه(188)من سوره لأعراف:

ص :100


1- 1) -قیل فی سبب نزول هذا الآیه:إن کفار قریش قالوا للنبی صلی الله علیه و آله و سلم عد إلی دیننا لنجیرک فنزلت الآیه جوابا علی قولهم (تفسیر أبو الفتوح الرازی،ج 11،ص 293).
2- 2) -بما أن البلاغ یتعدی ب(عن)فقد قال البعض:إن(من)بمعنی(عن)و یتعلق بمحذوف تقدیره(کائنا)فیکون المعنی(إلا بلاغا کائنا من الله).

قُلْ لاٰ أَمْلِکُ لِنَفْسِی نَفْعاً وَ لاٰ ضَرًّا إِلاّٰ مٰا شٰاءَ اللّٰهُ وَ لَوْ کُنْتُ أَعْلَمُ الْغَیْبَ لاَسْتَکْثَرْتُ مِنَ الْخَیْرِ وَ مٰا مَسَّنِیَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلاّٰ نَذِیرٌ وَ بَشِیرٌ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ .

و قیل أیضا فی تفسیر هذه الآیه:إنّ المعنی:قل لن یجیرنی من اللّه أحد إلاّ تبلیغا منه و من رسالاته،أی إلاّ أن أمتثل ما أمرنی به من التبلیغ منه تعالی. (1)

و أمّا عن الفرق بین«البلاغ»و«الرسالات»فقد قیل:إنّ البلاغ یخص اصول الدین،و الرسالات تخصّ بیان فروع الدین.

و قیل المراد من إبلاغ الأوامر الإلهیه،و الرسالات بمعنی تنفیذ تلک الأوامر، و لکن الملاحظ أنّ الإثنین یرجعان إلی معنی واحد،بقرینه الآیات القرآنیه المتعدده:و کقوله تعالی فی الآیه(62)سوره الأعراف فیقول: أُبَلِّغُکُمْ رِسٰالاٰتِ رَبِّی و غیرها من الآیات،و یحذر فی نهایه الآیه فیقول: وَ مَنْ یَعْصِ اللّٰهَ وَ رَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نٰارَ جَهَنَّمَ خٰالِدِینَ فِیهٰا أَبَداً .

الواضح أنّ المراد فیها لیس کلّ العصاه،بل المشرکون و الکافرون لأنّ مطلق العصاه لا یخلدون فی النّار.

ثمّ یضیف: حَتّٰی إِذٰا رَأَوْا مٰا یُوعَدُونَ فَسَیَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نٰاصِراً وَ أَقَلُّ عَدَداً . (2)

و فی المراد من العذاب فی: مٰا یُوعَدُونَ هل هو العذاب الدنیوی أم الاخروی أم الاثنان معا؟ورد فی ذلک أقوال،و الأوجه هو أن یکون المعنی عامّا، و فیما یخصّ الکثره و القلّه و الضعف و القوّه للأنصار فإنّه متعلق بالدنیا،و لذا فسّره البعض بأنّه یتعلق بواقعه بدر التی کانت قوّه و قدره المسلمین فیها ظاهره

ص :101


1- 1) -هذه الجمله مستثناه من الجمله السابقه لَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَداً حسب هذا التّفسیر و مستثناه من الآیه السابقه حسب التّفسیر الأوّل.
2- 2) -«متی»:تأتی عاده لبیان الغایه و النهایه للشیء و قیل فی ذلک و جهان: الأوّل:إنّ الغایه جمله محذوفه و تقدیرها(و لا یزالون یستهزؤن و یستضعفون المؤمنین حتی إذا رأوا ما یوعدون...). الثّانی:إنّ الغایه هی للآیه یَکُونُونَ عَلَیْهِ لِبَداً و التی مرّت سابقا،و الأوّل أوجه.

و واضحه و قیل حسب الرّوایات المتعدده أنّها تخصّ الإمام المهدی(أرواحنا فده)و إذا أردنا تفسیر الآیه بمعانیها فإنّها تشمل کلّ ذلک.

إضافه إلی ما جاء فی الآیه(75)من سوره مریم علیها السّلام: حَتّٰی إِذٰا رَأَوْا مٰا یُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذٰابَ وَ إِمَّا السّٰاعَهَ فَسَیَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَکٰاناً وَ أَضْعَفُ جُنْداً و علی کل حال فإنّ سیاق هذه الآیه یشیر إلی أنّ أعداء الإسلام کانوا یتبجّجون قدرات جیوشهم و کثره جنودهم أمام المسلمین یستضعفونهم،الأنصار لهذا کان القرآن یواسیهم و یبشرهم بأنّ العاقبه ستکون بانتصارهم و خسران عدوهم.

***

ملاحظتات

اشاره
1-صفاء القاده الإلهیین

إحدی خصوصیات القاده الإلهیین هی أنّهم بعکس العاده الشیطانیین، لیسوا بمغرورین و لا متکبرین و لا ممن یدّعون ما لیس فیهم.

فإذا کان فرعون ینادی لحماقته:أنّا ربّکم الأعلی!و هذه الأنهار تجری من تحتی،فإنّ الإلهیون یرون أنفسهم من أصغر عباد اللّه لشدّه تواضعهم للّه،و ما کانوا یحسبون لأنفسهم قدره أمام إراده اللّه تعالی،کما نقرأ فی الآیه(110)من سوره الکهف: قُلْ إِنَّمٰا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحیٰ إِلَیَّ و ورد فی موضع آخر: وَ مٰا أَدْرِی مٰا یُفْعَلُ بِی وَ لاٰ بِکُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاّٰ مٰا یُوحیٰ إِلَیَّ وَ مٰا أَنَا إِلاّٰ نَذِیرٌ مُبِینٌ .

و نقرأ فی آیه اخری: قُلْ لاٰ أَقُولُ لَکُمْ عِنْدِی خَزٰائِنُ اللّٰهِ وَ لاٰ أَعْلَمُ الْغَیْبَ وَ لاٰ أَقُولُ لَکُمْ إِنِّی مَلَکٌ . (1)

حتی لو وصلوا إلی ذروه القدره المادیه فإنّهم لا یغترون بها و لا یتیهون فیها

ص :102


1- 1) -الأنعام،50.

کما قال سلیمان علیه السّلام: هٰذٰا مِنْ فَضْلِ رَبِّی . (1)

و من الطریف أنّ کثیرا من الآیات القرآنیه توجّه خطابات حاده إلی النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و تعاتبه لیکون فی أمره علی حذر.

إنّ مجموع هذه الآیات و الآیات السابقه هی وثیقه حیّه علی أحقّیه هذا النّبی العظیم،و إلاّ فما هو المانع من أن یدعی لنفسه المنازل العظیمه فوق ما یدرکه البشر و هو یعیش فی فئه تتقبل منه ما یدّعیه و من دون احتجاج و تساؤل من الناس کما أشار التاریخ إلی ذلک فی شأن الظالمین.

نعم،إنّ هذا التعابیر فی مثل هذه الآیات تکون شواهد حیّه لأحقّیه دعوه الرّسول الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

2-لیس المهم الکم بل الکیف!

أخذ هذا الموضوع بنظر الإعتبار فی کثیر من آیات القرآن،و هو أنّ طاغوت کل زمان یتظاهر بکثره أعوانه،کما فی شأن فرعون عند ما کان یستهین بمن مع موسی علیه السّلام فقال: إِنَّ هٰؤُلاٰءِ لَشِرْذِمَهٌ قَلِیلُونَ (2) ،و قال مشرکو العرب: نَحْنُ أَکْثَرُ أَمْوٰالاً وَ أَوْلاٰداً وَ مٰا نَحْنُ بِمُعَذَّبِینَ و کان المعاند یتظاهر بأمواله و أعوانه، و یفتخر بذلک لیغیظ به المؤمنین،و یقول: أَنَا أَکْثَرُ مِنْکَ مٰالاً وَ أَعَزُّ نَفَراً . (3)

و لم یکن المؤمنون السائرون علی خط الأنبیاء یتأثرون بمظاهر الثروه و غیرها،بل کان قولهم هو: کَمْ مِنْ فِئَهٍ قَلِیلَهٍ غَلَبَتْ فِئَهً کَثِیرَهً بِإِذْنِ اللّٰهِ . (4)

و

یقول أمیر المؤمنین علیه السّلام: «أیّها الناس لا تستوحشوا فی طریق الهدی لقلّه

ص :103


1- 1) -النمل،40.
2- 2) -الشعراء،54.
3- 3) -الکهف،34.
4- 4) -البقره،249.

أهله» (1) إنّ تاریخ الأنبیاء،و بالخصوص تاریخ حیاه النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،یشیر کیف أن المعاندین علی کثرتهم و امتلاکهم لجمیع القدرات انکسروا و عجزوا أمام القلّه القلیله من المؤمنین،و تعکس الآیات القرآنیه هذا المعنی جیدا و هی تروی قصص بنی إسرائیل و فرعون و طالوت و جالوت،و کذلک ما فی واقعه بدر و الأحزاب.

***

ص :104


1- 1) -نهج البلاغه،الخطبه 201.

الآیات [سوره الجن (72): الآیات 25 الی 28]

اشاره

قُلْ إِنْ أَدْرِی أَ قَرِیبٌ مٰا تُوعَدُونَ أَمْ یَجْعَلُ لَهُ رَبِّی أَمَداً (25) عٰالِمُ اَلْغَیْبِ فَلاٰ یُظْهِرُ عَلیٰ غَیْبِهِ أَحَداً (26) إِلاّٰ مَنِ اِرْتَضیٰ مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ یَسْلُکُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ رَصَداً (27) لِیَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسٰالاٰتِ رَبِّهِمْ وَ أَحٰاطَ بِمٰا لَدَیْهِمْ وَ أَحْصیٰ کُلَّ شَیْءٍ عَدَداً (28)

التّفسیر

اشاره
اللّه عالم الغیب:

لقد تبیّن فی الآیات السابقه حقیقه أنّ العصاه یبقون علی عنادهم و استهزائهم حتی یأتی وعد اللّه بالعذاب،و هنا یطرح السؤال،و هو:متی یتحقق وعد اللّه؟و قد بیّن المفسّرون سبب نزول الآیه،و ذکروا أنّ بعض المشرکین کالنضر بن الحارث سألوا عن وعد اللّه بعد نزول هذه الآیات أیضا،و قد أجاب القرآن علی ذلک فقال: قُلْ إِنْ أَدْرِی أَ قَرِیبٌ مٰا تُوعَدُونَ أَمْ یَجْعَلُ لَهُ رَبِّی أَمَداً .

هذا العلم یخص ذاته المقدسه تعالی شأنه،و أراد أن یبقی مکتوما حتی عن

ص :105

عباده المؤمنین،لیتحقق الاختبار الإلهی للبشریه،و إلاّ فلم یؤثر الاختبار.

«أمد»:علی وزن(صمد)و تعنی الزمان،و علی ما یقوله الراغب فی مفرداته:

إنّ هناک اختلافا بین الزمان و الأمد،فالزمان یشمل الابتداء و الانتهاء،و أمّا الأمد فإنّها الغایه التی ینتهی إلیها.

و قیل أیضا بتقارب المعنی فی الأمد و الأبد مع اختلاف،و هو أنّ الأبد یراد به المدّه غیر المحدوده،و أمّا الأمد فهی المدّه المحدوده و إن طالت.

و علی کل حال،فإنّنا کثیرا ما نواجه مثل هذه المعانی فی آیات القرآن، و عند ما یسأل الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن یوم القیامه یجیب بأنّه لیس لهم علم بذلک، و أن علمه عند اللّه،و

ورد فی حدیث أنّ جبرئیل علیه السّلام ظهر عند النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علی هیئه أعرابی،فسأله عن الساعه،فقال النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:«ما المسؤول عنها بأعلم من السائل»فأعاد علیه السؤال رافعا صوته:یا محمّد متی الساعه؟فقال النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:

«ویحک،إنّها کائنه فما أعددت لها؟»فقال الأعرابی:لم أعد کثیرا من الصلاه و الصیام،و لکن أحبّ اللّه و رسوله،فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:«فأنت مع من أحببت»، فقال أنس(و هو أحد الصحابه):فما فرح المسلمون بشیء کفرحهم بهذا الحدیث. (1)

ثمّ یبیّن فی هذا الحدیث قاعده کلیه بشأن علم الغیب فیقول: عٰالِمُ الْغَیْبِ فَلاٰ یُظْهِرُ عَلیٰ غَیْبِهِ أَحَداً . (2)

ثمّ یضیف مستثنیا: إِلاّٰ مَنِ ارْتَضیٰ مِنْ رَسُولٍ .

أی یبلغه ما یشاء عن طریق الوحی الإلهی: فَإِنَّهُ یَسْلُکُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ رَصَداً .

ص :106


1- 1) -تفسیر المراغی،ج 29،ص 105.
2- 2) -عالم الغیب خبر لمبتدأ محذوف،و التقدیر:هو عالم الغیب،و قیل:صفه أو بدل لربّی فی الآیه السابقه.

«رصد»:فی الأصل مصدر،و یراد به الاستعداد للمراقبه من شیء،و یطلق علی الاسم الفاعل و المفعول،و یستعمل فی المفرد و الجمع،أی یطلق علی المراقب و الحارس أو علی المراقبین و الحرّس.

و یراد به هنا الملائکه الذین یبعثهم اللّه مع الوحی إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لیحیطوه من کل جانب،و یحفظوا الوحی من شرّ شیاطین الجنّ و الإنس و وساوسهم:و من کل شیء یخدش أصاله الوحی،لیوصلوا الرسالات إلی العباد من دون خدش أو زیاده أو نقصان،و هذا هو دلیل من الأدله علی عصمه الأنبیاء علیهم السّلام المحفوظین من الزّلات و الخطایا بالإمداد الإلهی و القوه الغیبیه، و الملائکه.

فی بحثنا للآیه الأخیره التی تنهی السوره تبیان لدلیل وجود الحراس و المراقبین فیقول: لِیَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسٰالاٰتِ رَبِّهِمْ وَ أَحٰاطَ بِمٰا لَدَیْهِمْ وَ أَحْصیٰ کُلَّ شَیْءٍ عَدَداً (1) .

المراد من العلم هنا هو العلم الفعلی،و بعباره أخری لیس معنی الآیه أنّ اللّه ما کان یعلم عن أنبیائه شیئا ثمّ علم،لأنّ العلم الإلهی أزلی و أبدی و غیر متناه،بل إنّ المراد هو تحقق العلم الإلهی فی الخارج،و یتخذ لنفسه صوره عینیه واضحه، أی لیتحقق إبلاغ الأنبیاء و رسالات ربّهم و یتمموا الحجّه بذلک.

***

ص :107


1- 1) -أرجع بعض المفسّرین ضمیر(لیعلم)إلی الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و قالوا:المراد من ذلک هو أنّ اللّه قد جعل لأسرار الوحی و الرساله حفظه و حراسا،و لیعلم الرّسول أنّ الملائکه قد أبلغوا إلیه الوحی الإلهی فتطمئن نفسه و لا یتردد فی أصاله الوحی، و لکن هذا القول فی غایه البعد،و ذلک لأنّ حمل الرساله من عمل النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لا من عمل الملائکه و عباره الرّسول فی الآیه السابقه و الرسالات فی الآیات التی مضت تخصّ شخص الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و لذا فإنّ التّفسیر الأوّل هو الأوجه.

بحوث

اشاره
1-تحقیق موسّع حول علم الغیب

من خلال التمعن فی الآیات المختلفه للقرآن الکریم یتّضح لنا أنّ الآیات المتعلقه بعلم الغیب قسمان:

القسم الأوّل:ما یتعلق بذاته جلّ شأنه و لا یعلمه إلاّ هو،کما فی الآیه(59) من سوره الأنعام: وَ عِنْدَهُ مَفٰاتِحُ الْغَیْبِ لاٰ یَعْلَمُهٰا إِلاّٰ هُوَ و الآیه(65)من سوره النمل: قُلْ لاٰ یَعْلَمُ مَنْ فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ الْغَیْبَ إِلاَّ اللّٰهُ و کما ورد فی شأن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی الآیه(50)من سوره الأنعام: قُلْ لاٰ أَقُولُ لَکُمْ عِنْدِی خَزٰائِنُ اللّٰهِ وَ لاٰ أَعْلَمُ الْغَیْبَ .

و نقرأ فی الآیه(188)من سوره الأعراف: وَ لَوْ کُنْتُ أَعْلَمُ الْغَیْبَ لاَسْتَکْثَرْتُ مِنَ الْخَیْرِ و أخیرا نقرأ فی الآیه(20)من سوره یونس: فَقُلْ إِنَّمَا الْغَیْبُ لِلّٰهِ و غیرها من الآیات.

القسم الثّانی:یطرح بوضوح اطلاع أولیاء اللّه علی الغیب،کما نقرأ فی الآیه (179)من سوره آل عمران: مٰا کٰانَ اللّٰهُ لِیُطْلِعَکُمْ عَلَی الْغَیْبِ وَ لٰکِنَّ اللّٰهَ یَجْتَبِی مِنْ رُسُلِهِ مَنْ یَشٰاءُ و نقرأ فی معاجز المسیح صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: وَ أُنَبِّئُکُمْ بِمٰا تَأْکُلُونَ وَ مٰا تَدَّخِرُونَ فِی بُیُوتِکُمْ (1) و الآیه السابقه مورد البحث أیضا تشیر إلی أنّ اللّه تعالی یهب العلم لمن یرتضیه من رسله:(و ذلک لأنّ استثناء النفی إثبات)، و من جهه أخری فإنّ الآیات التی تشمل الأخبار الغیبیه لیست بقلیله.کالآیه الثّانیه حتی الرّابعه من سوره الروم: غُلِبَتِ الرُّومُ فِی أَدْنَی الْأَرْضِ وَ هُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَیَغْلِبُونَ فِی بِضْعِ سِنِینَ ،و تقول الآیه(85)من سوره القصص: إِنَّ الَّذِی فَرَضَ عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لَرٰادُّکَ إِلیٰ مَعٰادٍ

ص :108


1- 1) -آل عمران،49.

و تقول الآیه(27)من سوره الفتح: لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرٰامَ إِنْ شٰاءَ اللّٰهُ آمِنِینَ .

و من المعروف أنّ الوحی السماوی الذی یهبط علی الرسل هو نوع من الغیب الذی أطلعهم اللّه علیه،فکیف یمکن أن ننفی اطلاعهم بالغیب فی الوقت الذی یهبط علیهم الوحی.

بالإضافه إلی ذلک کلّه فإنّ هناک روایات کثیره تدل علی أنّ النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و الأئمّه المعصومین علیهم السّلام مطّلعون علی الغیب،و یخبرون به أحیانا،فمثلا نجد ذلک فی قصّه«فتح مکّه»و حادث حاطب بن أبی بلتعه الذی کتب کتابا لأهل مکّه و سلمه لامرأه تدعی«ساره»لتوصله إلی مشرکی مکّه،و أطلعهم فیه علی نیّه الرّسول فی الهجوم علی مکّه،فأخفت تلک المرأه الکتاب فی ضفائرها،قصدت الذّهاب إلی مکّه،فأرسل النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلیها أمیر المؤمنین علیه السّلام و معه بعض أصحابه و

قال لهم: «ستجدون امرأه عندها کتاب من حاطب إلی المشرکی قریش فی منزل یسمّی(خاخ)» فلمّا وجدوها أنکرت علیهم الکتاب، و لکنّها سرعان ما اعترفت و أخذوا منها الکتاب (1) .

و کذلک إخبارهم بحوادث معرکه مؤته،و استشهاد جعفر الطیار علیه السّلام و بعض القاده المسلمین،فی الوقت الذی کان الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یطلع الناس علی ذلک فی المدینه (2) ،و الأمثله علی ذلک لیست قلیله فی حیاه النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

و ورد فی نهج البلاغه أیضا أخبار کثیره سابقه لأوانها تشیر إلی حوادث مستقبلیه،أخبر عنها أمیر المؤمنین علیه السّلام،ممّا یدل علی اطلاعه علیه السّلام بأسرار الغیب، کما

جاء فی الخطبه(13)فی ذمّه أهل البصره حیث یقول: «کأنّی بمسجدکم کجؤجؤ لسفینه قد بعث اللّه علیها العذاب من فوقها و من تحتها و غرق من فی ضمنها».

ص :109


1- 1) -شرح هذه الحادثه و دلیله فی هذا المجلد فی تفسیر سوره الممتحنه.
2- 2) -کامل ابن الأثیر،ج 2،ص 237،(حادثه غزوه مؤته).

و وردت فی روایات أخری عن طریق الخاصّه و العامّه أخبار متعدده عنه علیه السّلام و هی سابقه لأوانها،

کقوله لحجر بن قیس: «إنّک من بعدی تجبر علی لعنی» (1) .

و ما

قاله فی مروان: «إنّه یحمل رایه الضلال بعد الکبر علی أکتافه» (2) .

و ما

قاله کمیل بن زیاد للحجاج أنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام قد أخبرنی بأنّک قاتلی. (3)

و ما

قاله علیه السّلام فی خوارج النهروان: «إنّه لا یقتل منّا فی حربهم عشره و لا ینجو منهم إلاّ عشره» (4) و قد حدث ما قال علیه السّلام.

و ما قاله حول موضع قبر الإمام الحسین علیه السّلام عند مروره بکربلاء للأصبغ بن نباته (5) ،و فی کتاب فضائل الخمسه وردت روایات کثیره عن کتب أبناء العامّه حول علم الإمام الخارق للعاده،و ذکرها یطول فی هذا المقام (6) .

و ذکرت أیضا روایات عدیده فی هذا الباب عن لسان الأئمّه المعصومین علیهم السّلام؛منها ما ذکر فی کتاب الکافی المجلد الأوّل من تصاریح و إشارات متعدده فی أبواب عدیده منه.

و قد أورد المرحوم العلاّمه المجلسی فی کتابه بحار الأنوار المجلد(26) أحادیث کثیره فی هذا الإطار تبلغ 22 حدیثا.

و مضافا إلی ذلک فإنّ روایات فی باب علم الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و الائمّه

ص :110


1- 1) -مستدرک الصحیحین،ج 2،ص 358.
2- 2) -طبقات ابن سعد،ج 5،ص 30.
3- 3) -الإصابه لابن حجر،ج 5،القسم 3،ص 325.
4- 4) -الهیثمی فی المجمع،ج 6،ص 241.
5- 5) -الریاض النضره،ج 3،ص 222.
6- 6) -فضائل الخمسه،ج 2،ص 231 الی 253.

المعصومین علیهم السّلام بأسرار الغیب هی علی حدّ التواتر،أمّا کیف نجمع بین هذه الآیات و الرّوایات التی ینفی بعضها علم الغیب لغیر اللّه و إثبات البعض الآخر لغیره تعالی؟هناک طرق مختلفه للجمع بینها:

1-أشهر طرق الجمع هو أنّ المراد من اختصاص علم الغیب باللّه تعالی هو العلم الذاتی و الاستقلالی،و لهذا لا یعلم الغیب إلاّ هو،و ما یعلمونه فهو من اللّه، و ذلک بلطفه و عنایته،و الدلیل علی هذا الجمع هو تلک الآیه التی بحثت من قبل و التی تقول: عٰالِمُ الْغَیْبِ فَلاٰ یُظْهِرُ عَلیٰ غَیْبِهِ أَحَداً إِلاّٰ مَنِ ارْتَضیٰ مِنْ رَسُولٍ .

و قد أشیر إلی هذا المعنی

فی نهج البلاغه عند ما کان أمیر المؤمنین علیه السّلام یخبر عن الحوادث المقبله(و هو یتصور هجوم المغول علی البلاد الإسلامیه)فقال أحد أصحابه:یا أمیر المؤمنین،هل عندک علم الغیب؟فتبسّم أمیر المؤمنین علیه السّلام و قال:«لیس هو بعلم غیب،إنّما هو تعلم من ذی علم». (1)

و قد وافق علی هذا الجمع کثیر من العلماء المحققین.

2-أسرار الغیب قسمان:قسم خاص باللّه عزّ و جلّ لا یعلمه إلاّ هو کقیام الساعه،و غیرها ممّا یشابه ذلک،و القسم الآخر علّمه الأنبیاء و الأولیاء،کما

یقول علی علیه السّلام فی نهج البلاغه فی ذیل تلک الخطبه المشار إلیها: «و إنّما علم الغیب علم الساعه،و ما عدده اللّه سبحانه بقوله: إِنَّ اللّٰهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السّٰاعَهِ وَ یُنَزِّلُ الْغَیْثَ، وَ یَعْلَمُ مٰا فِی الْأَرْحٰامِ،وَ مٰا تَدْرِی نَفْسٌ مٰا ذٰا تَکْسِبُ غَداً وَ مٰا تَدْرِی نَفْسٌ بِأَیِّ أَرْضٍ تَمُوتُ (2) .

ثمّ أضاف الإمام علیه السّلام فی شرح هذا المعنی.

یمکن لبعض الناس أن یعلموا بزمان وضع الحمل أو نزول المطر و مثل ذلک علما إجمالیا،و أمّا العلم التفصیلی و التعرف علی هذه الأمور فهو خاص بذات

ص :111


1- 1) -نهج البلاغه،الخطبه 128.
2- 2) -المصدر السّابق.

اللّه تعالی المقدسه و إنّ علمنا بشأن یوم القیامه هو علم إجمالی و نجهل جزئیات و خصوصیات یوم القیامه.

و إذا کان النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أو الأئمّه المعصومون علیهم السّلام قد أخبروا البعض فی أحادیثهم عمّن یولد أو عمن ینقضی عمره،فذلک یتعلق بالعلم الإجمالی.

3-الطریق الآخر للجمع بین القسمین من الآیات و الرّوایات هو ثبوت أسرار الغیب فی مکانین:فی اللوح المحفوظ(الخزانه الخاصّه لعلم اللّه و هو غیر قابل للتغییر و لا یمکن لأحد أن یعلم عنه شیئا).

و لوح المحو و الإثبات الذی هو علم المقتضیات و لیس العلّه التامه،و لهذا فهو قابل للتغییر،و ما لا یدرکه الآخرون یرتبط بهذا القسم.

لذا نقرأ

فی حدیث عن الإمام الصّادق علیه السّلام: «إنّ للّه علما لا یعلمه إلاّ هو، و علما أعلمه ملائکته و رسله،فما أعلمه ملائکته و أنبیاءه و رسله فنحن نعلمه» (1) .

و

نقل عن علی بن الحسین علیه السّلام أیضا أنّه قال: «لولا آیه فی کتاب اللّه لحدثتکم بما کان و ما یکون إلی یوم القیامه»فقلت له:أیّه آیه؟ فقال:«قول اللّه:

یَمْحُوا اللّٰهُ مٰا یَشٰاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتٰابِ

(2)

.

و طبقا لهذا الجمع یکون تقسیم العلوم علی أساس حتمیته أو عدمه،و فی الجمع السابق یکون علی أساس مقدار المعلومات.

4-و الطریق الآخر هو أنّ اللّه تعالی یعلم بکل أسرار الغیب،و أمّا الأنبیاء و الأولیاء فإنّهم لا یعلمونها کلّها،و لکنّهم إذا ما شاءوا ذلک أعلمهم اللّه تعالی بها، و بالطبع هذه الإراده لا تتمّ إلاّ بإذن اللّه تعالی.

و محصله ذلک أنّ الآیات و الرّوایات التی تقول إنّهم لا یعلمون بالغیب هی إشاره إلی عدم المعرفه الفعلیه،و التی تقول إنّهم یعلمون تشیر إلی

ص :112


1- 1) -بحار الأنوار،ج 26،ص 160،الحدیث 5،هناک روایات متعدده فی هذا الإطار قد نقلت من هذا المصدر.
2- 2) -تفسیر نور الثقلین،ج 2،ص 512،الحدیث 16.

إمکان معرفتهم لها.

و هذا فی الحقیقه کمن یسلم رساله بید شخص ما لیوصلها إلی آخر،و یمکن القول هنا:إنّ الشخص الموصل لها لا یعلم بمحتوی الرساله،و لکن یمکنه فتحها و التعرف علی ما فیها إذا ما حصل علی الموافقه علی قراءتها،ففی هذه الصوره یمکن القول علی أنّه عالم بمحتوی الرساله،و ربّما لا یسمح له ذلک.

و الدلیل علی هذا الجمع هو ما نقرأه فی الرّوایات المنقوله فی کتاب الکافی للکلینی رحمه اللّه فی باب(أنّ الأئمّه إذا شاءوا أن یعلموا اعلموا)و منها

فی حدیث ورد عن الإمام الصّادق علیه السّلام قال: «إذا أراد الإمام أن یعلم شیئا أعلمه اللّه ذلک». (1)

و هذا الوجه من الجمع یمکن أن یحلّ الکثیر من المشاکل المتعلقه بعلم النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و الأئمّه علیهم السّلام،منها أنّهم کانوا یتناولون مثلا الغذاء المسموم فی حین أن تناول ما یؤدی بالإنسان إلی الهلاک غیر جائز،فکیف یکون ذلک؟فلهذا یجب القول:إنّ فی مثل هذه الموارد ما کان یسمح لهم معرفه أسرار الغیب.

و هکذا تقتضی المصلحه أحیانا فی ألاّ یتعرّف النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أو الإمام علی أمر من الأمور،أو یعرض إلی اختبار لیتکامل بتجاوزه مرحله الاختبار،کما جاء فی قصّه لیله المبیت عند ما بات الإمام علی علیه السّلام فی فراش النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و هو لا یعلم هل أنّ الإمام علیه السّلام سوف ینجو من المشرکین عند ما یهجمون علی أم یستشهد، فالمصلحه هنا تقتضی ألاّ یعلم الإمام عاقبه هذا الأمر لیتحقق الاختبار الإلهی، و إذا کان الإمام بنجاته عند هجوم القوم علیه لم یکن له حینئذ أیّ،و لم یکن ما ذکر فی الآیات الکریمه و الرّوایات فی أهمیه هذا الإیثار محل من الاعراب.

نعم،إنّ مسأله العلم الإرادی هی جواب لکلّ هذه الإشکالات.

5-هناک طریق آخر أیضا لجمع الرّوایات المختلفه فی علم الغیب(و إن کان

ص :113


1- 1) -کتاب الکافی باب(أنّ الأئمّه إذا شاءوا أن یعلموا أعلموا)الحدیث 3،و نقلت روایات عدیده فی هذا الباب بنفس المضمون.

هذا الطریق صادقا فی بعض هذه الرّوایات)و ذلک هو أنّ المخاطبین فی هذه الرّوایات هم علی مستویات مختلفه،فمن کان له الاستعداد الکامل و التهیؤ لقبول مسأله علم الغیب للأئمّه علیهم السّلام کانت تستوفی لهم المطالیب بتمامها،و أمّا المخالفون و الضعفاء فقد کان الحدیث معهم علی قدر عقولهم.

فنقرأ مثلا فی حدیث أنّ أبا بصیر و عدّه من أصحاب الإمام الصادق علیه السّلام کانوا ذات یوم فی مجلس فدخل علیهم الإمام علیه السّلام غضبان،و عند ما جلس قال:

«یا عجبا لأقوام یزعمون أنّا نعلم الغیب!ما یعلم الغیب إلاّ اللّه عزّ و جلّ لقد هممت بضرب جاریتی فلانه،فهربت منّی فما علمت فی أی بیوت الدار هی». (1)

یقول الراوی:فلمّا قام الإمام و دخل الدّار قمنا خلفه،و قلنا له:فدتک نفوسنا قلت هذا عن جاریتک،و نحن نعلم أنّ لکم علوما کثیره،و لا نسمّی ذلک بعلم الغیب؟عندئذ

قال الإمام: «إنّ ما أردته کان العلم بأسرار الغیب».

یتّضح من ذلک أنّ الجالسین کانوا لا یملکون الاستعداد و التهیؤ لإدراک مثل هذه المعانی و یجهلون مقام الإمام علیه السّلام.

و یجب الالتفات إلی أنّ هذه الطریق الخمسه لا تتنافی مع بعضها،و یمکن أن تکون کلّها صادقه.

2-الطریق الآخر لإثبات علم الغیب للأئمّه علیهم السّلام

یوجد هنا طریقان لإثبات حقیقه أنّ النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و الأئمّه علیهم السّلام المعصومین یعلمون الغیب بصوره إجمالیه:

الأوّل:هو أنّنا نعلم أنّ مهمتهم لم تجدّد بمکان و زمان خاص،بل أنّ رساله النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و إمامه الأئمّه علیهم السّلام هی عالمیه و خالده،فکیف یمکن لمن یملک هذه

ص :114


1- 1) -اصول الکافی،ج 1،باب نادر فیه ذکر الغیب الحدیث 3.

المهمّه ألاّ یعلم شیئا سوی ما یحیط به و بزمانه؟هل یمکن لمن یتسلم مهمّه الإمره علی إماره،و المحافظه علی قسم عظیم من بلاد ما و هو لا یعلم منها شیئا، و فی نفس الوقت یطلب منه أن ینفذ المهمّه علی أحسن وجه؟! و بعباره أخری،أنّ النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أو الإمام علیه أن یبیّن الأحکام الإلهیه و یطبقها فی فتره حیاته بحیث یلبّی احتیاجات البشریه فی کلّ زمان و مکان، و هذا لا یمکن إلاّ بمعرفته علی الأقل لقسم من أسرار الغیب.

ثمّ هناک ثلاث آیات فی القرآن المجید إذا وضعت إلی جانب بعضها البعض فسرعان ما یتّضح لنا ما یتعلق بعلم الغیب النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و الأئمّه علیهم السّلام فالأوّل ما یذکره القرآن حول من أحضر عرش ملکه سبأ فی طرفه عین(و هو آصف بن برخیا) فیقول تعالی فی کتابه: قٰالَ الَّذِی عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْکِتٰابِ أَنَا آتِیکَ بِهِ قَبْلَ أَنْ یَرْتَدَّ إِلَیْکَ طَرْفُکَ فَلَمّٰا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قٰالَ هٰذٰا مِنْ فَضْلِ رَبِّی (1) ، و نقرأ فی آیه أخری: قُلْ کَفیٰ بِاللّٰهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتٰابِ (2) .

و من جهه أخری

نقل فی أحادیث مختلفه فی کتب الخاصّه و العامّه أنّ أبا سعید الخدری قال سألت النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن معنی الآیه: اَلَّذِی عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْکِتٰابِ فقال:«هو وصی أخی سلیمان بن داود»قلت و من المراد فی: وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتٰابِ ؟فقال:«ذاک أخی علی بن أبی طالب» (3) .

فالملاحظ فیما یقوله إنّ(علم من الکتاب)الذی جاء فیما یخص«آصف» هو علم جزئی،و أمّا حینما یقول فی(علم الکتاب)الذی ورد فیما یخص علیا علیه السّلام هو علم کلی،و هذا ما یوضح الاختلاف بین المقام العلمی لآصف و بین المقام العلمی لعلی علیه السّلام.

ص :115


1- 1) -النّمل،40.
2- 2) -الرّعد،43.
3- 3) -راجع الجزء الثالث من(إحقاق الحقّ)ص 280-281،و نور الثقلین،ج 2،ص 523.

و من جهه ثالثه:نقرأ فی الآیه(89)من سوره النحل: وَ نَزَّلْنٰا عَلَیْکَ الْکِتٰابَ تِبْیٰاناً لِکُلِّ شَیْءٍ فمن الواضح أنّ من یعلم بأسرار مثل هذا الکتاب،لا بدّ أن یکون مطّلعا علی أسرار الغیب،و هذا دلیل واضح علی إمکان الاطلاع و المعرفه علی أسرار الغیب بأمر من اللّه لإنسان هو من أولیاء اللّه.

و کانت لنا بحوث ح علم الغیب فی ذیل الآیه(50)و(59)من سوره الأنعام و الآیه(188)من سوره الأعراف.

3-تحقیق حول خلق الجن

الجن کما جاء فی المفهوم اللغوی هو نوع من الخلق المستور،و قد ذکرت له مواصفات کثیره فی القرآن منها:

1-إنّهم مخلوقون من النار،بعکس الإنسان المخلوق من التراب: وَ خَلَقَ الْجَانَّ مِنْ مٰارِجٍ مِنْ نٰارٍ . (1)

2-إنّهم یمتلکون الإدراک و العلم و التمییز بین الحق و الباطل و القدره علی المنطق و الاستدلال،(کما هو واضح من آیات سوره الجن).

3-إنّهم مکلّفون و مسئولون(کما فی آیات سوره الجن و الرحمن).

4-و فیهم المؤمنون و الصالحون و الطالحون: وَ أَنّٰا مِنَّا الصّٰالِحُونَ وَ مِنّٰا دُونَ ذٰلِکَ . (2)

5-إنّهم یحشرون و ینشرون: وَ أَمَّا الْقٰاسِطُونَ فَکٰانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً . (3)

6-لهم القدره علی النفوذ فی السماوات و أخذ الأخیار و استراق السمع، و لکنّهم منعوا من ذلک فیما بعد:

ص :116


1- 1) -الرحمن،15.
2- 2) -الجن،11.
3- 3) -الجن،15.

وَ أَنّٰا کُنّٰا نَقْعُدُ مِنْهٰا مَقٰاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ یَسْتَمِعِ الْآنَ یَجِدْ لَهُ شِهٰاباً رَصَداً . (1)

7-کانوا یوجدون ارتباطا مع بعض الناس لإغوائهم بما لدیهم من العلوم المحدوده التابعه إلی بعض الأسرار الروحیه: وَ أَنَّهُ کٰانَ رِجٰالٌ مِنَ الْإِنْسِ یَعُوذُونَ بِرِجٰالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزٰادُوهُمْ رَهَقاً . (2)

8-و یوجد فیهم من یتمتع بالقدره الفائقه کما وجود فی أوساط الإنس:

قٰالَ عِفْرِیتٌ مِنَ الْجِنِّ أَنَا آتِیکَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقٰامِکَ . (3)

9-لهم القدره علی قضاء بعض الحوائج التی یحتاجها الإنسان وَ مِنَ الْجِنِّ مَنْ یَعْمَلُ بَیْنَ یَدَیْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ... یَعْمَلُونَ لَهُ مٰا یَشٰاءُ مِنْ مَحٰارِیبَ وَ تَمٰاثِیلَ وَ جِفٰانٍ کَالْجَوٰابِ (4) .

10-إنّ خلقهم کان قبل خلق الإنسان: وَ الْجَانَّ خَلَقْنٰاهُ مِنْ قَبْلُ (5) و لهم خصائص أخری.

بالإضافه إلی ذلک فإنّه یستفاد من الآیات القرآنیه أنّ الإنسان هو نوع أفضل من الجن،و بخلاف ما هو مشهور علی الألسن لأنّهم أفضل منّا،و دلیل اختیار الأنبیاء من الإنس،و إنّهم آمنوا بنبی الإسلام الذی هو من الإنس و اتبعوه،و هکذا وجوب سجود الشیطان لآدم علیه السّلام کما صرّح القرآن بذلک،و کون الشیطان من أکابر طائفه الجن(الکهف 50)هو دلیل علی أفضلیه بنی الإنسان علی الجنّ.

إلی هنا کان الحدیث عن أمور تستفاد من القرآن المجید حول هذا الخلق المستور و الخالیه من کل الخرافات و المسائل غیر العلمیه،و لکنّنا نعلم أن السذج و الجهلاء ابتدعوا خرافات کثیره فیما یخص هذا الکائن بما یتنافی مع العقل

ص :117


1- 1) -الجن،9.
2- 2) -الجن،6.
3- 3) -النمل،39.
4- 4) -سبأ،12-13.
5- 5) -الحجر،27.

و المنطق،منها ما نسب إلیهم الأشکال الغریبه و العجیبه و المرعبه،و أنّهم موجودات سامه و ذوات أذناب!مؤذیه،و مبغضه،سیئه التصرف و السلوک إذ یمکن أن تحرق دورا بمجرّد أن یسکب إناء ماء مغلی فی بالوعه مثلا،و أوهام أخری من هذا القبیل،فی حین أنّ أصل الموضوع إذا تمّ تطهیره من هذه الخرافات قابلا للقبول،لأننا لا نملک دلیلا علی حصر الموجودات الحیه بما نحن نراه،بل یقول علماء العلوم الطبیعیه:إنّ الکائنات التی یستطیع الإنسان أن یدرکها بحواسه ضئیله بالنسبه للموجودات التی لا تدرک بالحواس.

و فی الفتره الأخیره و قبل أن یکشف المجهر هذه الکائنات الحیه،لم یصدق أحد أنّ هناک الآلاف المؤلفه من الموجودات الجیه المتواجده فی قطره الماء أو الدم لا یمکن للإنسان أن یراها و یقول أیضا:إنّ أعیننا تری ألوانا محدوده،و کذا آذاننا تسمع أمواجا صوتیه محدوده،و الألوان و الأصوات التی لا ندرکها بآذاننا و أعیننا أکثر بکثیر من تلک التی تدرک،و عند ما تکون الدنیا بهذا الشکل لا یبقی موضع للتعجب من وجود هذه الکائنات الحیه،و التی لا یمکن لنا إدراکها بالحواس،و لم لا نتقبل ذلک عند ما یخبرنا انسان صادق کالنّبی العظیم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

علی أی حال فإنّ القرآن المجید قد أخبرنا من جهه بوجود الجن و خصوصیاته المذکوره سلفا،و من جهه أخری لیس هناک دلیل عقلی علی عدم وجود الجن،و لهذا لا بدّ من الإعتقاد بهم،و تجنب الأقوال التی لا تلیق بهم کما فی خرافات العوام.

و ممّا یلاحظ أیضا أنّ لفظ الجن یطلق أحیانا علی مفهوم أوسع یشمل أنواعا من الکائنات المستوره أعم من الکائنات ذوات العقل و الإدراک و لفاقده لهما،و حتی مجامیع الحیوانات التی تری بالعین و المختفیه فی الأوکار أیضا، و الدلیل علی ذلک

روایات وردت عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حیث قال: «خلق اللّه الجن خمسه أصناف:صنف کالریح فی الهواء،و صنف حیات،و صنف عقارب،و صنف

ص :118

حشرات الأرض،و صنف کنبی آدم علیهم الحساب و العقاب» (1) .

و بالتوجه إلی هذه الرّوایات و مفهومها فسوف تحلّ الکثیر من المشاکل التی تطرح فی الرّوایات و القصص الخاصّه بالجن.

ففی روایه وردت عن أمیر المؤمنین علیه السّلام حیث قال: «لا تشرب الماء من ثلمه الإناء و لا عروته،فإنّ الشیطان یقعد علی العروه و الثلمه». (2) لأنّ الشیطان هو من الجن،و لأنّ ثلمه الإناء و عروته محل لاجتماع المکروبات المتنوعه،فلا یستبعد أن یکون الجن و الشیطان بمفهومه العام شاملا لمثل هذه الکائنات،و إن کان المعنی الخاص له هو الکائن ذو فهم و شعور و إنّه مکلّف و مسئول،و الرّوایات کثیره فی هذا الباب.

ربّنا!ألطف بنا یوم یحضر الجن و الإنس فی محکمه عدلک،و یوم یندم المسیؤون علی ما عملوا.

اللّهم!إنّ أرکان ملکک واسعه و معرفتنا و معلوماتنا محدوده فاحفظنا و صنّا من المزالق و الخطایا و الحکم بغیر الحقّ.

إلهنا!إنّ مقام رسولک الکریم من العظمه و السمو أن آمن به الجن مضافا إلی الإنس،فاجعلنا من المؤمنین بدعوته...

آمین ربّ العالمین انتهاء سوره الجن ***

ص :119


1- 1) -سفینه البحار،ج 1،ص 186(ماده الجن).
2- 2) -الکافی،ج 6،ص 385،کتاب الأشربه،باب الأوانی،الحدیث 5.

ص :120

سوره المزّمّل

اشاره

مکیّه و عدد آیاتها عشرون آیه

ص :121

ص :122

«سوره المزّمّل»

محتوی السوره:

یدل سیاق السوره علی وجود تشابه بینها و بین المکیه الأخری،و لهذا یستبعد ما قاله البعض من أنّها مدنیه،و اختلاف سیاق الآیات الأولی و الأخیره منها یشیر إلی نزوله فی فترات متعدده و طویله،فقد ذکر البعض:إنّه نزلت فی ثمانیه أشهر و قیل:سنه،و قیل:عشر سنوات. (1)

إنّ الکثیر من آیات هذه السوره تشیر إلی أنّها نزلت عند بدء الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لدعوته العلنیه،و اعتراض المخالفین و تکذیبهم له،و لکن الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان قد أمر بالمسالمه و المجازاه لهم،و لذا یبعد احتمال نزولها جمیعا فی أوّل دعوته صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و یمکن احتمال ذلک فی شأن الآیات الأولی لها،و أمّا البقیه فلیست کذلک،لأنّ آیاتها تشیر إلی سعه الإسلام و الدعوه،و ذلک علی نطاق مکّه علی الأقل،و بروز مخالفه المخالفین و صراعهم مع الحق،و هذا ما لم یحصل فی السنوات الثلاث الأولی للدعوه.

و وردت روایات مختلفه و متفاوته فی سبب نزول السوره أو بعض الآیات منها،

ففی بعض الرّوایات أنّ النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عند ما استلم البلاغ الإلهی الأوّل رجع إلی خدیجه و فؤاده یرتجف فقال:«زملونی»فنزل جبرائیل علیه السّلام ب أَیُّهَا الْمُزَّمِّلُ .

ص :123


1- 1) -راجع تفسیر الدر المنثور،ج 6،ص 276،و مجمع البیان،ج 10،ص 377.

فی حین أنّه جاء فی بعض الرّوایات أن شأن نزول هذه السوره یتعلق بإعلان النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم دعوته،فکان أن اجتمع مشرکو قریش فی دار الندوه لیفکروا فی أمر النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لیختاروا لمواجهته شعارا أو عنوانا خاصّا،فقال بعضهم:إنّه (کاهن)لکن بعضهم لم یوافق علی هذه التسمیه،فقال آخرون:إنّه(مجنون)إلاّ جمعا آخر منهم لم یوافق علیه أیضا،و رجّح بعضهم أن یسمّی ب(الساحر)فلم یوافق الآخرون علی ذلک أیضا.

أخیرا قالوا:إنّه یفرق بین الأحباب،فبناء علی ذلک فهو ساحر ثمّ تفرق المشرکون،فبلغ النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ما قاله المشرکون،فدثّر نفسه تزّمل بأثوابه و رکن إلی الرّاحه...فجاءه الوحی فی ذلک الحین بسورتی،یا أیّها المزّمل،و یا أیّها المدثر. (1)

و الحاصل هو ما أشرنا إلیه فی أنّ ظاهر السوره مکّیه،و نزول قسم منها بعد الدعوه العلنیه و نفوذ الإسلام النسبی فی مکّه أمر حتمی،و إن کان یحتمل نزول آیات من أوّل السوره فی أوّل البعثه.

و یتلخص محتوی السوره فی خمسه أقسام:

القسم الأوّل:الآیات الأولی للسوره و التی تأمر النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بقیام اللیل و الصلاه فیه،لیستعد بذلک لنقل ما سیلقی علیه من القول الثقیل.

القسم الثّانی:یأمره صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بالصبر و المقاومه و مداراه المخالفین.

القسم الثّالث:بحوث حول المعاد،و إرسال موسی بن عمران إلی فرعون و ذکر عذابه الألیم.

القسم الرّابع:فیه تخفیف لما ورد فی الآیات الأولی من الأوامر الشدیده عن قیام اللیل،و ذلک بسبب محنه المسلمین و الشدائد المحیطه بهم.

ص :124


1- 1) -نور الثقلین،ج 6،ص 276.

القسم الخامس:هو القسم الأخیر من السوره یعود لیدعو إلی تلاوه القرآن و إقامه الصلاه و إیتاء الزّکاه،و الإنفاق فی سبیل اللّه و الاستغفار.

فضیله السّوره:

ورد فی حدیث عن النّبی الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «من قرأ سوره المزمل رفع عنه العسر فی الدنیا و الآخره» (1) .

و

فی حدیث آخر ورد عن الإمام الصّادق علیه السّلام: «من قرأ سوره المزّمل فی العشاء الآخره،أو فی آخر اللیل کان له اللیل و النهار شاهدین مع السوره،و أحیاه اللّه حیاه طیبه و أماته میته طیبه» (2) .

و من الطبیعی أنّ هذه الفضائل لا بدّ أن تکون ملازمه مع قیام اللیل و قراءه القرآن و الصبر و الاستقامه و الإیثار و الإنفاق و العملی،و لیس بالتلاوه الخالیه من العمل.

***

ص :125


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 375.
2- 2) -المصدر السّابق.

الآیات [سوره المزمل (73): الآیات 1 الی 5]

اشاره

بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِ یٰا أَیُّهَا اَلْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اَللَّیْلَ إِلاّٰ قَلِیلاً (2) نِصْفَهُ أَوِ اُنْقُصْ مِنْهُ قَلِیلاً (3) أَوْ زِدْ عَلَیْهِ وَ رَتِّلِ اَلْقُرْآنَ تَرْتِیلاً (4) إِنّٰا سَنُلْقِی عَلَیْکَ قَوْلاً ثَقِیلاً (5)

التّفسیر

یشیر سیاق الآیات کما بیّنا إلی دعوه الرّسول الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم للاستقامه و الاستعداد لقبول مهمّه کبیره و ثقیله،و هذا لا یتمّ إلاّ بالبناء المسبق للذات، فیقول: یٰا أَیُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) ، قُمِ اللَّیْلَ إِلاّٰ قَلِیلاً، نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِیلاً، أَوْ زِدْ عَلَیْهِ وَ رَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِیلاً .

الطریف فی هذه الآیات أنّ المخاطب هو الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و لکن لا بعنوان یا أیّها الرّسول،أو یا أیّها النّبی،بل بعنوان یا أیّها المزمل،إشاره إلی إنّ هذا لیس زمان التزمل و الانزواء، بل زمان القیام و البناء الذاتی و الاستعداد لأداء الرساله العظیمه،و اختیار اللیل لهذا العمل أوّلا:لأنّ أعین الأعداء نائمه،و ثانیا:تتعطل الأعمال المکاسب،و لهذا فإنّ الإنسان یستعد للتفکر و لتربیه النفس.

ص :126


1- 1) -«مزّمل»:أصلها متزمل،و هی من التزمل،و تعنی لف الثوب علی نفسه،و لهذا جاء لفظ الزمیل،أی المصاحب و الرفیق.

و کذلک إختیار القرآن لأنّ یکون الماده الأولی فی البرنامج العبادی فی اللیل إنّما هو لاقتباس الدروس اللازمه فی هذا الباب،و هو یعدّ من أفضل الوسائل لتقویه الإیمان و الاستقامه و التقوی و تربیه النفوس،و التعبیر بالترتیل الذی یراد به التنظیم و الترتیب الموزون هنا هو القراءه بالتأنی و الانتظام اللازم،و الأداء الصحیح للحروف،و تبیّن الحروف،و الدقّه و التأمل فی مفاهیم الآیات،و التفکر فی نتائجها.

و بدیهی أنّ مثل هذه القراءه تعطی الإنسان الرّشد و النمو المعنوی السریع و الشهامه الخلقیه و تهب التقوی،و إذا فسّره البعض بالصلاه فذلک لأنّ أحد أجزاء الصلاه المهمّه هی قراءه القرآن.

عباره«قم اللیل»تعنی النهوض فی مقابل النوم،و لیس الوقوف فحسب، و أمّا ما جاء من العبارات المختلفه فی هذه الآیات حول مقدار إحیاء اللیل فهو فی الحقیقه لتبیان التخییر،و أنّ النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مخیّر فی الاستیقاظ فی نصف اللیل أو أقل من ذلک أو أکثر لقراءه القرآن،ففی المرحله الأولی یذکر اللیل کلّه إلاّ قلیلا منه،ثمّ یخففه لیوصله إلی النصف،و بعدئذ إلی أقل من النصف.

و قیل:المراد هو التخییر بین الثلث الثّانی و النصف و الثلث الأوّل،بقرینه الآیه التی فی آخر السوره: إِنَّ رَبَّکَ یَعْلَمُ أَنَّکَ تَقُومُ أَدْنیٰ مِنْ ثُلُثَیِ اللَّیْلِ وَ نِصْفَهُ وَ ثُلُثَهُ و یستفاد من هذه الآیه أیضا أنّ النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یکن وحده الذی یقوم اللیل، بل معه عدّه من المؤمنین کانوا ملتزمین أیضا بهذا النظام للبناء الذاتی و التربیه و الاستعداد متخذین النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أسوه لهم.

و قال البعض:إنّ المراد من«قم اللیل إلاّ قلیلا»،هو القیام فی اللیالی کلّها إلاّ بعض اللیالی،و لیس الاستثناء فی أجزاء اللیل،و لکن هذا القول بعید عن الصواب حیث أنّ اللیل جاء بصیغه مفرد«لیل»،و جاء التعبیر بالنصف أو أقل النصف.

ثمّ یبیّن الهدف النهائی لهذا الأمر المهم و الشاق فیقول: إِنّٰا سَنُلْقِی عَلَیْکَ

ص :127

قَوْلاً ثَقِیلاً.

ذکر المفسّرین فی القول الثقیل أقوالا مختلفه،لکن الملاحظ أن ثقل القول یراد به القرآن المجید بأبعاده المختلفه...ثقیل بلحاظ المحتوی و مفاهیم الآیات.

ثقیل بلحاظ حمل علی القلوب له لما یقوله القرآن: لَوْ أَنْزَلْنٰا هٰذَا الْقُرْآنَ عَلیٰ جَبَلٍ لَرَأَیْتَهُ خٰاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْیَهِ اللّٰهِ (1) .ثقیل بلحاظ الوعد و الوعید و بیان المسؤولیات.

ثقیل بلحاظ التبلیغ و مشاکل طریق الدعوه.

و ثقیل فی میزان العمل و فی عرصه القیامه،و بالتالی ثقیل بلحاظ تخطیطه و تنفیذه بشکل تام.

نعم،و إن قراءه القرآن و أن کانت سهله و جمیله و مؤثره،و لکن تحقق مفاده لیس بأسهل الیسیر بالخصوص فی أوائل الدعوه النّبویه فی مکّه حیث الظلام و الجهل و عباده الأصنام و الخرافات،إذ أنّ الأعداء المتعصبین القساه کانوا قد تکاتفوا ضد الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و لکن الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أصحابه القلائل استطاعوا أن یتغلبوا علی کل تلک هذه المشاکل باستمدادهم من تربیه القرآن،و الاستعانه بصلاه اللیل،و بالاستفاده من قربهم من ذات اللّه المقدسه،و استطاعوا بذلک حمل هذا القول الثقیل و الوصول إلی مرادهم.

***

بحوث

اشاره
1-قیام اللیل بتلاوه القرآن و الدعاء

قلنا إنّ الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و إن کان هو المخاطب فی هذه الآیات،و لکن آخر السوره یشیر إلی وجود مؤمنین کانوا معه فی هذا العمل،و السؤال هو هل أنّ

ص :128


1- 1) -سوره الحشر،21.

إحیاء اللیل کان واجبا علی الجمیع فی أوائل دعوته أم لا؟قال البعض:إنّ هذا الأمر کان واجبا فی البدء ثمّ نسخ بالآیه الأخیره للسوره و مدّه ذلک حوالی السنه،حتی و أنّ البعض ذهب إلی أنّ هذا الحکم کان قبل تشریع الصلوات الخمس،ثمّ نسخ هذا الحکم بعد تشریعها، و لکن المرحوم الطبرسی رحمه اللّه کما ذکر فی تفسیره«مجمع البیان»أنّ ظاهر آیات هذه السوره لا یشیر إلی النسخ، الأفضل هو القول بأنّ هذه العباده مستحبه و سنّه مؤکّده،و لم یکن لها طابع الوجوب إلاّ لشخص النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کما فی بعض الآیات الأخری للقرآن،و لا مانع ذلک من وجوبها علی النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و استحبابها علی المؤمنین،و مضافا إلی أنّ الآیات المذکوره لا تنحصر بصلاه اللیل،لأنّها لم تشغل نصف ممن اللیل أو ثلثی اللیل بل و حتی ثلثه،و ما ذکر فی الآیه هو النهوض لترتیل القرآن.

فعلی هذا کان الحکم فی البدء مستحبّا مؤکّدا ثمّ خفف،و بما أنّ بدایه کلّ عمل بالخصوص بدایه الثوره العظیمه،یحتاج إلی قدره و قوّه أکثر من أی وقت، فلا عجب فی أن یصدر مثل الأمر العظیم للنّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أصحابه،و ذلک أن یقوموا لقسط وافر من اللیل لیتعرفوا و یتفهموا محتوی هذا العمل الجدید و علی تعالیمه الثوریه،و لتطبیق ذلک لا بدّ أن یروضوا أرواحهم بالعلم و المعرفه.

2-معنی التّرتیل

إنّ ما أکّدت علی الآیات المذکوره هو الترتیل و لیس قراءه القرآن،و وردت روایات عن الأئمّه المعصومین علیهم السّلام فی معنی الترتیل کلّ منها یشیر إلی بعد من أبعاد هذه الکلمه الواسعه.

فقد ورد فی حدیث عن أمیر المؤمنین علیه السّلام: «بینه بیانا و لا تهذّه هذّ الشعر و لا تنثره نثر الرمل،و لکن اقرع به القلوب القاسیه،و لا یکوننّ همّ أحدکم آخر

ص :129

السوره» (1) .

و نقرأ

فی حدیث آخر ورد عن الإمام الصّادق علیه السّلام: «إذا مررت بآیه فیها ذکر الجنّه فأسأل اللّه الجنّه،و إذا مررت بآیه فیها ذکر النّار فتعوذ باللّه من النار» (2) .

و

فی روایه اخری عنه علیه السّلام: «هو أن تتمکث فیه و تحسن به صوتک» (3) ، و

عنه أیضا: «أنّ القرآن لا یقرأ هذرمه،و لکن یرتل ترتیلا و إذا مررت بآیه فیها ذکر النّار وقفت عندها و تعوذت باللّه من النّار» (4) .

و قد نقل عن حالات النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه کان یقطع قراءته آیه آیه،و یمد صوته مدّا (5) ،هذه الرّوایات و الرّوایات الأخری المنقوله بنفس المضمون فی کتاب الکافی و نور الثقلین و الدر المنثور و بقیه الکتب الأخری من کتب الحدیث و التّفسیر تشیر إلی ضروره التمعن فی کلمات القرآن،و التدبّر فیها و تذکر بأنّ القرآن هو خطاب اللّه تعالی للإنسان.

و لکن و للأسف إنّ الکثیر من المسلمین ابتعدوا عن هذا الواقع،و اکتفوا بالتلفظ و غدا همّهم ختمه،من دون الاهتمام بمعرفه سبب نزوله و محتواه!صحیح أنّ ألفاظ القرآن عظیمه و لقراءتها فضیله،و لکن لا ینبغی أن ننسی أنّ هذه الألفاظ و تلاوتها هی مقدمه لبیان المحتوی.

3-فضیله صلاه اللیل

هذه الآیات تبیّن أهمّیه إحیاء اللیل بالعباده و قراءه القرآن عند ما یکون

ص :130


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 378،ذکر ذلک فی کتاب الکافی،ج 2،باب(ترتیل القرآن بالصوت الحسن)و کذا فی کتب اخری مع الاختصار.
2- 2) -المصدر السابق.
3- 3) -المصدر السّابق.
4- 4) -نور الثقلین،ج 5،ص 447.
5- 5) -مجمع البیان،ذیل الآیات التی بصدد البحث.

الغافلون نیاما،و کما أشرنا من قبل فإنّ العباده فی اللیل و بالخصوص عند السحر لها الأثر البالغ فی تصفیه الروح و تهذیب النفوس و التربیه المعنویه للإنسان و طهاره القلب و إیقاظه،و کذا فی تقویه الإیمان و الإراده،و توکید ارکان التقوی فی الروح و القلب،و یمکن لمس ذلک بمجرّد الإختیار مرّه واحده،و قد أکّدت الرّوایات علی ذلک بالإضافه إلی ما ذکرته الآیات القرآنیه.

منها

ورد عن الإمام الصّادق علیه السّلام: «إنّ من روح اللّه تعالی ثلاثه،التهجد باللیل،و إفطار الصّائم،و لقاء الإخوان» (1) .

و

عنه أیضا علیه السّلام فی تفسیر: إِنَّ الْحَسَنٰاتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّئٰاتِ قال:«صلاه اللیل تذهب بذنوب النهار» (2) .

و لنا بحث مفصل فی هذا الباب فی ذیل الآیه(79)من سوره الإسراء،و قد نقلنا بهذا الشأن عشره أحادیث رائعه فی أهمیه صلاه اللیل.

***

ص :131


1- 1) -بحار الأنوار،ج 87،ص 143.
2- 2) -المصدر السّابق.

الآیات [سوره المزمل (73): الآیات 6 الی 10]

اشاره

إِنَّ نٰاشِئَهَ اَللَّیْلِ هِیَ أَشَدُّ وَطْئاً وَ أَقْوَمُ قِیلاً (6) إِنَّ لَکَ فِی اَلنَّهٰارِ سَبْحاً طَوِیلاً (7) وَ اُذْکُرِ اِسْمَ رَبِّکَ وَ تَبَتَّلْ إِلَیْهِ تَبْتِیلاً (8) رَبُّ اَلْمَشْرِقِ وَ اَلْمَغْرِبِ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَکِیلاً (9) وَ اِصْبِرْ عَلیٰ مٰا یَقُولُونَ وَ اُهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِیلاً (10)

التّفسیر

اشاره
تأثیر الدعاء و المناجاه فی أعماق اللیل:

تستمر هذه الآیات فی البحث حول عباده اللیل و التعالیم المعنویه الموجوده قراءه القرآن فی اللیل،و هی بمنزله بیان الدلیل علی ما جاء فی الآیات السالفه، فیقول تعالی: إِنَّ نٰاشِئَهَ اللَّیْلِ هِیَ أَشَدُّ وَطْئاً وَ أَقْوَمُ قِیلاً (1) .

«الناشئه»:من ماده(نشأ)،علی وزن نثر،و تعنی الحادثه،و قد ذکر هنا ثلاثه تفاسیر لما یراد منها.

الأوّل:المراد به ساعات اللیل الحادثه بالتوالی،أو أنّها تخصّ الساعات

ص :132


1- 1) -«الناشئه»:اسم فاعل و احتمل کونها مصدرا کالعاقبه.

الأخیره للیل و السحر.

و الآخر:إنّ المراد هو إحیاء اللیل بالصلاه و العباده و قراءه القرآن کما

ورد فی حدیث عن الإمامین الصادق و الباقر علیهما السّلام حیث قالا: «هی القیام فی آخر اللیل إلی صلاه اللیل» (1) .

و

فی حدیث آخر عن الإمام الصادق علیه السّلام فی تفسیر هذه الآیه،قال: «قیامه عن فراشه لا یرید إلاّ اللّه». (2)

و الثّالث:الحالات المعنویه و الروحیه و النشاط و الجذوه الملکوتیه التی تحصل فی القلب الإنسان و روحه فی هذه الساعات الخاصّه باللیل،و التی تکون آثارها فی روح الإنسان أعمق و استمرارها أکثر،و التّفسیران الثّانی و الثّالث متلازمان،و یمکن جمعها فی ما یراد بمعنی الآیه.

«وطأ»:تعنی فی الأصل وضع القدم،و تعنی کذلک الموافقه.

و التعبیر ب أَشَدُّ وَطْئاً :العناء و المشقّه الحاصله فی عباده اللیل،أو أنّه یعنی التأثیرات الثابته و الراسخه الحاصله من شعاع هذه العبادات فی روح الإنسان، و المعنی الثّانی أوجه.

و یحتمل أن یراد له التوافق الحاصل بین قلب الإنسان و عینه و أذنه و بالتالی تعبئتها فی طریق العباده.

«أقوم»:من القیام،و یراد بکونها أثبت للقول و أصوب لحضور القلب.

«قیلا»:تعنی القول،و تشیر هنا إلی ذکر اللّه و قراءه القرآن.

و محصله ذلک أنّ هذه الآیه من الآیات التی تحتوی علی أبلغ الأحادیث حول العباده اللیله،و رمز إظهار المحبّه مع المحبوب فی ساعات یختلی فیها الحبیب بحبیبه و أکثر من غیرها.

ص :133


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 378.
2- 2) -نور الثقلین،ج 5،ص 448،الحدیث،16.

و یضیف فی الآیه الأخری: إِنَّ لَکَ فِی النَّهٰارِ سَبْحاً طَوِیلاً .

أی إنّک مشغول بهدایه الخلق و إبلاغ الرساله و حلّ المشاکل المتنوعه،و لا مجال لک بالتوجه التام إلی ربّک و الانقطاع إلیه بالذکر،فعلیک باللیل و العباده فیه.

و هناک معنی أدق و تفسیر یناسب الآیات السابقه أیضا هو:أنّک تتحمل فی النهار مشاغل ثقیله و مساعی کثیره،فعلیک بعباده اللیل لتقوی بها روحک و تستعد للفعالیات و النشاطات الکثیره فی النهار.

«سبح»:علی وزن مدح،و تعنی فی الأصل الحرکه و الذهاب و الإیّاب، و یطلق علی السباحه لما فیها من الحرکه المستمره،و کأنّه یشبه المجتمع الإنسانی بالمحیط اللامتناهی الذی یغرق فیه الکثیر من الناس،و أمواجه المتلاطمه تتحرک فی کل الجهات،و فیها من السفن المضطربه التی تبحث عن الملجأ الأمین،و الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم هو المنجی الوحید للغریق،و قرآنه سفینه النجاه الوحیده فی هذا المحیط،فعلی هذا السباح العظیم أن یهیء نفسه یومیا بالعباده اللیله لإتمام هذه المهمّه و الرساله العظیمه.

و بعد الإشاره إلی العباده اللیلیه،و الإشاره الإجمالیه إلی آثارها العمیقه یذکّر القرآن بخمسه أوامر اخری مکمله لتلک فیقول: وَ اذْکُرِ اسْمَ رَبِّکَ .

و الطبیعی أنّ المراد لیس ذکر الاسم فحسب،بل التوجه إلی المعنی،لأنّ الذکر اللفظی مقدمه للذکر القلبی،و الذکر القلبی یبعث علی صفاء القلب و الروح و یروی منهل المعرفه و التقوی فی القلب.

المراد ب«الربّ»هو الإشاره إلی التوجه إلی النعم اللامتناهیه و ذلک عند الإتیان بذکره المقدس،و أن یکون ذکره ملازما مع التوجه إلی تربیته تعالی شأنه لنا،و یبیّن بعض المفسّرین مراحل لذکر الربّ تعالی.

المرحله الاولی:ذکره تعالی کما أشیر إلی ذلک.

المرحله الثّانیه:الذکر القلبی لذاته المقدسه،کما هو فی الآیه(205)من

ص :134

سوره الأعراف: وَ اذْکُرْ رَبَّکَ فِی نَفْسِکَ تَضَرُّعاً وَ خِیفَهً .

ثمّ تبدأ المرحله الثّالثه،و فیها یتعدی الذکر مقام الرّبوبیه لیصل إلی مقام مجموعه الصفات الجمالیه و الجلالیه المجتمعه فی اللّه تعالی،کما هو فی الآیه (41)من سوره الأحزاب حیث یقول: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اذْکُرُوا اللّٰهَ ذِکْراً کَثِیراً و علی هذا الأساس یستمر هذا الذکر لیتکامل فی مراحله لیوصل الذاکر نفسه إلی أوج الکمال. (1)

و یقول فی الأمر الثّانی: وَ تَبَتَّلْ إِلَیْهِ تَبْتِیلاً . (2)

«التبتل»:من(البتل)علی وزن(حتم)،و تعنی فی الأصل الانقطاع،و لهذا سمّیت«مریم العذراء»علیها السّلام بالبتول،لأنّها لم تتخذ لنفسها زوجا و سمّیت الزّهراء علیها السّلام بالبتول لأنّها کانت أفضل نساء عصرها فی السیره و السلوک، و کانت بالغه درجه الانقطاع إلی اللّه تعالی.

فالتبتل هو التوجه القلبی التام إلی اللّه تعالی،و الانقطاع عن غیره إلیه تعالی، و الإتیان بالأعمال الخالصه للّه،و کذا الخلوص له تعالی.

و ما

روی عن الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قوله: «لا رهبانیه،و لا تبتل فی الإسلام» (3) ،فهو اشاره لما هو حاصل فی أوساط المسیحیین فی ترکهم للدنیا،إذ أنّهم اعتزلوا الزواج لاعتزالهم الدنیا،و اعتزلوا بذلک الوظائف الاجتماعیه،و هذا ما لم یکن حاصلا عند المسلمین،إذ أن أحدهم یعیش فی أوساط المجتمع الإنسانی و هو فی نفس الوقت متوجّه إلی اللّه تعالی.

ص :135


1- 1) -تفسیر الفخر الرازی،ج 30،ص 177(مع الاقتباس).
2- 2) -«التبتل»:یجب أن یکون التبتل هنا حسب القاعده مفعول مطلق و هو مصدر من باب(تفعل)و لکنّه جاء علی وزن تفعیل، لحفظ توافق أواخر الآیات،و یمکن أن یکون مصدر إشاره إلی أن الانقطاع إلی اللّه لا یکون کلّه اکتسابیا،و لا یکون هبه بتمامه أیضا،بل یکون ذلک بشروط السعی و العمل الجاد للعبد المتقی من جهه،و بلطف اللّه و عنایته من جهه اخری.
3- 3) -المفردات،و مجمع البحرین باب البتل.

و ممّا روی عن أئمّه أهل البیت علیهم السّلام

«التبتل رفع الید إلی اللّه حال الصّلاه» (1) و الواضح أنّ هذا هو مظهر من مظاهر الإخلاص و الانقطاع إلی اللّه.

علی أیّ حال فإنّ ذلک الذکر للّه تعالی و هذا الإخلاص هما الثّروه العظیمه لأهل اللّه فی مهامهم الثقیله لهدایه الخلق.

ثمّ ینتهی إلی الأمر الثّالث فیقول: رَبُّ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَکِیلاً و هنا تأتی مسأله إیداع الأمور إلی اللّه،و ذلک بعد مرحله ذکر اللّه و الإخلاص، إیداع الأمور للربّ الذی بیده الحاکمیه و الرّبوبیه علی المشرق و المغرب و المعبود الوحید المستحق للعباده،و هذا التعبیر فی الحقیقه هو بمنزله الدلیل علی موضوع التوکل علی اللّه،فکیف لا یتوکل الإنسان علیه،و لا یودعه أعماله،و لیس فی العالم الواسع من حاکم و آمر و منعم و مولی و معبود غیره؟ و بالتالی یقول فی الأمر الرّابع و الخمس: وَ اصْبِرْ عَلیٰ مٰا یَقُولُونَ وَ اهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِیلاً .

و یأتی هنا مقام الصبر و الهجران،لکثره اتهامات الأعداء و إیذاءهم له فی طریق الدعوه إلی اللّه،فالفلاح إذا أراد قطف الورود،علیه أن یصبر و یتحمل أذی الأشواک،مضافا إلی ذلک یلزم الابتعاد عنهم و هجرانهم أحیانا،و لیبقی فی مأمن من شرّهم،و یعطیهم بذلک درسا بالغا،و لا یعنی ذلک قطع سبل التربیه و التبلیغ و الدعوه إلی اللّه.

و علی هذا فإنّ الآیات المذکوره آنفا تعتبر وثیقه من الأوامر تعطی للنّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لمن یحذو حذوه هذا المفهوم،و هو أن یستمد العون من عباده اللیل و الدعاء و التضرع إلی اللّه تعالی و یسقی هذه الشجره بماء الذکر اللّه تعالی، و الإخلاص و التوکل و الصبر و الهجران الجمیل،یا لها من صحیفه جامعه و جمیله!

ص :136


1- 1) -نور الثقلین،ج 5،ص 450،ح 27.

التعبیر ب«ربّ المشرق و المغرب»إشاره إلی الحاکمیه و الرّبوبیه علی العالم المشهور کلّه.

«الهجر الجمیل»:کما أشرنا من قبل،یعنی الهجران الملازم للشفقه و الاستمرار بالدعوه إلی اللّه الذی یعتبر أحد طرق التربیه فی مراحل خاصّه،و لا یتنافی ذلک مع الجهاد فی المراحل الاخری،فلکل أمر مقام.

و بعباره اخری أنّ ذلک لا یعتبر من الابتعاد عنهم و عدم الاکتراث بهم،بل هو اکتراث بحدّ ذاته،و ما قیل من أنّ الجهاد نسخ هذه الآیات فلیس صحیحا.

یقول المرحوم الطّبرسی فی مجمع البیان فی ذیل الآیه:و فی هذا دلاله علی وجوب الصبر علی الأذی لمن یدعو إلی الدین و المعاشره بأحس الأخلاق، و استعمال الرفق لیکونوا أقرب إلی الإجابه (1) .

***

ص :137


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 379.

الآیات [سوره المزمل (73): الآیات 11 الی 19]

اشاره

وَ ذَرْنِی وَ اَلْمُکَذِّبِینَ أُولِی اَلنَّعْمَهِ وَ مَهِّلْهُمْ قَلِیلاً (11) إِنَّ لَدَیْنٰا أَنْکٰالاً وَ جَحِیماً (12) وَ طَعٰاماً ذٰا غُصَّهٍ وَ عَذٰاباً أَلِیماً (13) یَوْمَ تَرْجُفُ اَلْأَرْضُ وَ اَلْجِبٰالُ وَ کٰانَتِ اَلْجِبٰالُ کَثِیباً مَهِیلاً (14) إِنّٰا أَرْسَلْنٰا إِلَیْکُمْ رَسُولاً شٰاهِداً عَلَیْکُمْ کَمٰا أَرْسَلْنٰا إِلیٰ فِرْعَوْنَ رَسُولاً (15) فَعَصیٰ فِرْعَوْنُ اَلرَّسُولَ فَأَخَذْنٰاهُ أَخْذاً وَبِیلاً (16) فَکَیْفَ تَتَّقُونَ إِنْ کَفَرْتُمْ یَوْماً یَجْعَلُ اَلْوِلْدٰانَ شِیباً (17) اَلسَّمٰاءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ کٰانَ وَعْدُهُ مَفْعُولاً (18) إِنَّ هٰذِهِ تَذْکِرَهٌ فَمَنْ شٰاءَ اِتَّخَذَ إِلیٰ رَبِّهِ سَبِیلاً (19)

التّفسیر

اشاره
ذرنی و المکذبین المستکبرین:

أشارت فی الآیه الأخیره من الآیات السابقه إلی أقوال المشرکین البذیئه، و عدائهم و إیذائهم للنّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،أمّا فی هذه الآیات فإنّ اللّه تعالی یهددهم بالعذاب الألیم،و یدعوهم إلی ترک ما هم علیه،و یواسی المؤمنین الأوائل،فیقول تعالی

ص :138

شأنه: وَ ذَرْنِی وَ الْمُکَذِّبِینَ أُولِی النَّعْمَهِ وَ مَهِّلْهُمْ قَلِیلاً .

أی دعنی و ایّاهم،و اترک عقابهم لی و مهلهم قلیلا.لتتمّ الحجّه علیهم و لتظهر ماهیتهم الحقیقیه، و یثقلوا ظهورهم بالخطایا فعندها یحلّ علیهم غضبی.

و لم یمض کثیر حتی ازدادت شوکه المسلمین،و وجهوا ضرباتهم القویه لأعداء الرساله،و ذلک فی معارک بدر و حنین و الأحزاب،و بالتالی کان العذاب الإلهی ینتظرهم فی البرزخ،حتی یخلدوا بعد ذلک فی النّار فی یوم القیامه.

و التعبیر ب«أولی النعمه»إشاره الغرور و الغفله الناجمه من کثره الأموال و الثروه المادیه،و لهذا یذکرهم القران فی النصف الأوّل من المخالفین علی طول تاریخ الأنبیاء،و فی الحقیقه أنّ هذه الآیه مشابهه للآیه(34)من سوره سبأ حیث یقول تعالی: وَ مٰا أَرْسَلْنٰا فِی قَرْیَهٍ مِنْ نَذِیرٍ إِلاّٰ قٰالَ مُتْرَفُوهٰا إِنّٰا بِمٰا أُرْسِلْتُمْ بِهِ کٰافِرُونَ فی حین أنّ هؤلاء لا بدّ أن یلبوا دعوه الحق قبل غیرهم لیشکروا اللّه علی ما أنعم علیهم بهذا الوسیله.

ثمّ یقول مصرّحا: إِنَّ لَدَیْنٰا أَنْکٰالاً وَ جَحِیماً .

«الأنکال»:جمع(نکل)،علی وزن(فکر)و هی السلاسل الثقال،و أصلها من نکول الضعف و العجز،أی أنّ الإنسان یفقد الحرکه بتقیید أعضائه بالسلاسل.

نعم،لقد تنعموا فی الدنیا و أخذوا حریتهم المطلقه،و لهذا لا بدّ لهم من القیود و النّار.

و کذا یضیف: وَ طَعٰاماً ذٰا غُصَّهٍ وَ عَذٰاباً أَلِیماً .

هذا مصیر من کان یتلذذ بالطعام بعکس ما کان طعامهم فی الدنیا الحرام، حیث العذاب الألیم،و لمّا تمتع به المغرورون و المستکبرون من الراحه غیر المشروعه فی هذه الدنیا،و الطعام الموصوف بالغصّه هو بحدّ ذاته عذاب ألیم،ثمّ یتبع ذلک بذکر العذاب الألیم علی انفراد،و هذا یشیر إلی أنّ أبعاد العذاب الاخروی الذی لا یعلم شدّته و عظمته إلاّ اللّه تعالی،و لهذا ورد فی حدیث أنّ

ص :139

النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم سمع قارئا یقرأ هذه فصعق. (1)

و جاء فی حدیث آخر أنّ النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم هو الذی کان یتلو الآیه فصعق (2) ، و کیف لا یکون هذا الطعام ذا غصّه فی حین الآیه(6)من سوره الغاشیه تقول:

لَیْسَ لَهُمْ طَعٰامٌ إِلاّٰ مِنْ ضَرِیعٍ .

و کذا نقرأ فی الآیه(43)و(44)من سوره الدخان: إِنَّ شَجَرَهَ الزَّقُّومِ طَعٰامُ الْأَثِیمِ .

ثمّ یشرح ما یجری فی ذلک الیوم الذی یظهر فیه هذا العذاب فیقول: یَوْمَ تَرْجُفُ الْأَرْضُ وَ الْجِبٰالُ وَ کٰانَتِ الْجِبٰالُ کَثِیباً مَهِیلاً .

«الکثیب»:یراد به الرمل المتراکم،و«المهیل»من هیل-علی وزن کیل-هو صبّ شیء ناعم کالرمل علی شیء،و یراد بالمعنی هنا الرمل الناعم و ما لا یستقر، و المعنی أنّ الجبال تتلاشی بحیث تظهر بهیئه الرمل الناعم،و إذا ما دیست بالأقدام فإنّها تطمس فیها.

و للقرآن المجید تعابیر مختلفه عن مصیر الجبال فی یوم القیامه،و تحکی عن انعدامها و تبدیلها بالأتربه الناعمه(أوردنا شرحا مفصلا حول المراحل المختلفه لانعدام الجبال و التعابیر المختلفه للقرآن فی هذا الباب فی ذیل الآیه 105 من سوره طه).

ثمّ یقارن بین بعثه النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و مخالفه الأشداء العرب،و بین نهوض موسی بن عمران بوجه الفراعنه فیقول تعالی: إِنّٰا أَرْسَلْنٰا إِلَیْکُمْ رَسُولاً شٰاهِداً عَلَیْکُمْ کَمٰا أَرْسَلْنٰا إِلیٰ فِرْعَوْنَ رَسُولاً .

إنّ هدف النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم هدایتکم و الإشراف علی أعمالکم کما کان هدف موسی علیه السّلام هدایه فرعون و أتباعه و الإشراف علی أعمالهم.

ص :140


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 380.
2- 2) -روح المعانی،ج 29،ص 107.

لم یکن جیش فرعون مانعا من العذاب الإلهی،و لم تکن سعه مملکتهم و أموالهم و ثراؤهم سببا لرفع هذا العذاب،ففی النهایه أغرقوا فی أمواج النیل المتلاطمه إذ أنّهم کانوا یتباهون بالنیل،فبماذا تفکرون لأنفسکم و أنتم أقل عدّه و عددا من فرعون و أتباعه و أضعف؟!و کیف تغترون بأموالکم و أعدادکم القلیله؟! «الوبیل»:من(الوبل)و یراد به المطر الشدید و الثقیل،و کذا یطلق علی کل ما هو شدید و ثقیل بالخصوص فی العقوبات،و الآیه تشیر إلی شدّه العذاب النازل کالمطر.

ثمّ وجه الحدیث إلی کفّار عصر بنیّ الإسلام صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و یحذرهم بقوله: فَکَیْفَ تَتَّقُونَ إِنْ کَفَرْتُمْ یَوْماً یَجْعَلُ الْوِلْدٰانَ شِیباً (1) (2) .

بلی إنّ عذاب ذلک الیوم من الشدّه و الثقیل بحیث یجعل الولدان شیبا،و هذه کنایه عن شدّه ذلک الیوم.

هذا بالنسبه لعذاب الآخره،و هناک من یقول:إنّ الإنسان یقع أحیانا فی شدائد العذاب فی الدنیا بحیث یشیب منها الرأس فی لحظه واحده.

علی أی حال فإنّ الآیه تشیر إلی أنّکم علی فرض أنّ العذاب الدنیوی لا ینزل علیکم کما حدث للفراعنه؟فکیف بکم و عذاب یوم القیامه؟ فی الآیه الاخری یبیّن و صفا أدقّ لذلک الیوم المهول فیضیف: اَلسَّمٰاءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ کٰانَ وَعْدُهُ مَفْعُولاً .

إنّ الکثیر من الآیات الخاصّه بالقیامه و أشراط الساعه تتحدث عن

ص :141


1- 1) -یوما مفعول به لتتقون،و«تتقون»ذلک الیوم یراد به تتقون عذاب ذلک الیوم،و قیل(یوم)ظرف ل(تتقون)أو مفعول به ل(کفرتم)و الاثنان بعیدان.
2- 2) -«شیب»جمع(أشیب)و یراد به المسن،و هی من أصل ماده شیب-علی وزن عیب-و المشیب یعنی تغیر لون الشعر إلی البیاض.

انفجارات عظیمه و زلازل شدیده و متغیرات سریعه،و الآیه أعلاه تشیر إلی جانب منها.

فما حیله الإنسان الضعیف العاجز عند ما یری تفطر السموات بعظمتها لشدّه ذلک الیوم؟! (1) و فی النّهایه یشیر القرآن إلی جمیع التحذیرات و الإنذارات السابقه فیقول تعالی: إِنَّ هٰذِهِ تَذْکِرَهٌ .

إنّکم مخیرون فی اختیار السبیل،فمن شاء اتّخذ إلی ربّه سبیلا،و لا فضیله فی اتّخاذ الطریق إلی اللّه بالإجبار و الإکراه،بل الفضیله أن یختار الإنسان السبیل بنفسه و بمحض إرادته.

و الخلاصه أنّ اللّه تعالی هدی الإنسان إلی النجدین،و جعلهما واضحین کالشمس المضیئه فی وضح النهار،و ترک الإختیار للإنسان نفسه حتی یدخل فی طاعته سبحانه بمحض إرادته،و قد احتملت احتمالات متعدده فی سبب الإشاره إلی التذکره،فقد قیل أنّها إشاره إلی المواعظ التی وردت فی الآیات السابقه، و قیل هی إشاره إلی السوره بکاملها،أو إشاره إلی القرآن المجید.

و لعلها إشاره إلی إقامه الصلاه و قیام اللیل کما جاء فی الآیات من السوره، و المخاطب هو النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و الآیه تدل علی توسعه الخطاب و تعمیمه لسائر المسلمین،و لهذا فإنّ المراد من«السبیل»فی الآیه هو صلاه اللیل،و التی تعتبر سبیل خاصّ و مهمّه تهدی إلی اللّه تعالی،کما ذکرت فی الآیه(26)من سوره الدهر بعد أن أشیر إلی صلاه اللیل بقوله تعالی: وَ مِنَ اللَّیْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَ سَبِّحْهُ لَیْلاً طَوِیلاً .

و یقول بعد فاصله قصیره: إِنَّ هٰذِهِ تَذْکِرَهٌ فَمَنْ شٰاءَ اتَّخَذَ إِلیٰ رَبِّهِ سَبِیلاً

ص :142


1- 1) -«المنفطر»:من الانفطار بمعنی الإنشقاق،و الضمیر(به)یعود للیوم،و المعنی السماء منشقه بسبب ذلک الیوم و السماء جائزه للوجهین أی أنّه تذکر و تؤنث.

و هی بعینها الآیه التی نحن بصدد البحث فیها (1) .

و بالطبع هذا التّفسیر مناسب،و الأنسب منه أن تکون الآیه ذات مفهوم أوسع حیث تستوعب هذه السوره جمیع مناهج صنع الإنسان و تربیته کما أشرنا إلی ذلک سابقا.

***

ملاحظه

اشاره
المراحل الأربع للعذاب الإلهی

الآیات السابقه تهدد المکذبین المغرورین بأربعه أنواع من العذاب الألیم:

النکال،الجحیم،الطعام ذو الغصّه،و العذاب الألیم،هذه العقوبات فی الحقیقه هی تقع فی مقابل أحوالهم فی هذه الحیاه الدنیا.

فمن جهه کانوا یتمتعون بالحریه المطلقه.

الحیاه المرفهه ثانیا.

لما لهم من الأطعمه السائغه من جهه ثالثه.

و الجهه الرابعه لما لهم من وسائل الراحه،و هکذا سوف یجزون بهذه العقوبات لما قابلوا هذه النعم بالظلم و سلب الحقوق و الکبر و الغرور و الغفله عن اللّه تعالی.

***

ص :143


1- 1) -تفسیر المیزان،ج 20،ص 147.

الآیه [سوره المزمل (73): آیه 20]

اشاره

إِنَّ رَبَّکَ یَعْلَمُ أَنَّکَ تَقُومُ أَدْنیٰ مِنْ ثُلُثَیِ اَللَّیْلِ وَ نِصْفَهُ وَ ثُلُثَهُ وَ طٰائِفَهٌ مِنَ اَلَّذِینَ مَعَکَ وَ اَللّٰهُ یُقَدِّرُ اَللَّیْلَ وَ اَلنَّهٰارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتٰابَ عَلَیْکُمْ فَاقْرَؤُا مٰا تَیَسَّرَ مِنَ اَلْقُرْآنِ عَلِمَ أَنْ سَیَکُونُ مِنْکُمْ مَرْضیٰ وَ آخَرُونَ یَضْرِبُونَ فِی اَلْأَرْضِ یَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اَللّٰهِ وَ آخَرُونَ یُقٰاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اَللّٰهِ فَاقْرَؤُا مٰا تَیَسَّرَ مِنْهُ وَ أَقِیمُوا اَلصَّلاٰهَ وَ آتُوا اَلزَّکٰاهَ وَ أَقْرِضُوا اَللّٰهَ قَرْضاً حَسَناً وَ مٰا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ مِنْ خَیْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اَللّٰهِ هُوَ خَیْراً وَ أَعْظَمَ أَجْراً وَ اِسْتَغْفِرُوا اَللّٰهَ إِنَّ اَللّٰهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (20)

التّفسیر

اشاره
فاقرؤوا ما تیسر من القرآن:

هذه الآیه هی من أطول آیات هذه السوره و تشتمل علی مسائل کثیره،و هی مکمله لمحتوی الآیات السابقه،و هناک أقوال کثیره للمفسّرین حول ما إذا کانت

ص :144

هذه الآیه ناسخه لحکم صدر السوره أم لا،و کذلک فی مکّیتها أو مدنیتها،و یتّضح لنا جواب هذه الأسئله بعد تفسیر الآیه.

فیقول تعالی: إِنَّ رَبَّکَ یَعْلَمُ أَنَّکَ تَقُومُ أَدْنیٰ مِنْ ثُلُثَیِ اللَّیْلِ وَ نِصْفَهُ وَ ثُلُثَهُ وَ طٰائِفَهٌ مِنَ الَّذِینَ مَعَکَ وَ اللّٰهُ یُقَدِّرُ اللَّیْلَ وَ النَّهٰارَ (1) .

الآیه تشیر إلی نفس الحکم الذی أمر به الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی صدر السوره من قیام اللیل و الصلاه فیه، و ما أضیف فی هذه الآیه هو اشتراک المؤمنین فی العباده مع النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم(بصیغه حکم استحبابی أو باحتمال حکم وجوبی لأنّ ظروف صدر الإسلام کانت تتجاوب مع بناء ذواتهم و الاستعداد للتبلیغ و الدفاع عنه بالدروس العقائدیه المقتبسه من القرآن المجید،و کذا بالعمل و الأخلاق و قیام اللیل،و لکن یستفاد من بعض الرّوایات أنّ المؤمنین کانوا قد وقعوا فی إشکالات ضبط الوقت للمده المذکوره(الثلث و النصف و الثلثین)و لذا کانوا یحتاطون فی ذلک،و کان ذلک یستدعی استیقاظهم طول اللیل و القیام حتی تتورم أقدامهم،و لذا بنی هذا الحکم علی التخفیف،فقال: عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتٰابَ عَلَیْکُمْ فَاقْرَؤُا مٰا تَیَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ .

«لن تحصوه»:من(الإحصاء)و هو عد الشیء،أی علم أنّکم لا تستطیعون إحصاء مقدار اللیل الذی أمرتم بقیامه و الإحاطه بالمقادیر الثلاثه.

و قال البعض:إنّ معنی الآیه أنّکم لا تتمکنون من المداومه علی هذا العمل طیله أیّام السنه،و لا یتیسر لعامّه المکلّفین إحصاء ذلک لاختلاف اللیالی طولا و قصرا،مع وجود الوسائل التی توقظ الإنسان.

و المراد ب فَتٰابَ عَلَیْکُمْ خفف علیکم التکالیف، و لیس التوبه من الذنب، و یحتمل أنّه فی حال رفع الحکم الوجوبی لا یوجد ذنب من الأساس،و النتیجه

ص :145


1- 1) -یجب الالتفات إلی أنّ(نصفه)و(ثلثه)معطوف علی أدنی و لیس علی(ثلثی اللیل)فیکون المعنی أنّه یعلم أنّک تقوم بعض اللیالی أدنی من ثلثی اللیل أو نصفه أو ثلثه،.کذا الالتفات إلی أن أدنی تقال لما یقرب من الشیء،و هنا إشاره إلی الزمن التقریبی.

تکون مثل المغفره الإلهیه.

و أمّا عن معنی الآیه: فَاقْرَؤُا مٰا تَیَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ فقد قیل فی تفسیرها أقوال،فقال بعضهم:إنّها تعنی صلاه اللیل التی تتخللها قراءه الآیات القرآنیه، و قال الآخرون:إنّ المراد منها قراءه القرآن،و إن لم تکن فی أثناء الصلاه،و فسّرها البعض بخمسین آیه،و قیل مائه آیه،و قیل مائتان،و لا دلیل علی ذلک،بل إنّ مفهوم الآیه هو قراءه ما یتمکن علیه الإنسان.

و بدیهی أنّ المراد من قراءه القرآن هو تعلم الدروس لبناء الذات و تقویه الإیمان و التقوی.

ثمّ یبیّن دلیلا آخرا للتخفیف فیضیف تعالی: عَلِمَ أَنْ سَیَکُونُ مِنْکُمْ مَرْضیٰ وَ آخَرُونَ یَضْرِبُونَ فِی الْأَرْضِ یَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللّٰهِ وَ آخَرُونَ یُقٰاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللّٰهِ ،و هذا تخفیف آخر کما قلنا فی الحکم،و لذا یکرر قوله«فاقرؤوا ما تیسر منه»، و الواضح أنّ المرض و الأسفار و الجهاد فی سبیل اللّه ذکرت بعنوان ثلاثه أمثله للأعذار الموجهه و لا تعنی الحصر،و المعنی هو أنّ اللّه یعلم أنّکم سوف تلاقون،کثیرا من المحن و المشاکل الحیاتیه،و بالتالی تؤدی إلی قطع المنهج الذی أمرتم به،فلذا خفف علیکم الحکم.

و هنا یطرح هذا السؤال،و هو:هل أنّ هذا الحکم ناسخ للحکم الذی ورد فی صدر السوره،أم هو حکم استثنائی؟طاهر الآیات یدل علی النسخ،و فی الحقیقه أنّ الغرض من الحکم الأوّل فی صدر السوره هو إقامه المنهج العبادی،و هذا ما حصل لمدّه معینه ثمّ نسخ بعد ذلک بهذه الآیه،و أصبح أخف من ذی قبل،لأنّ ظاهر الآیه یدل علی وجود معذورین،فلذا حفف الحکم علی الجمیع،و لیس للمعذورین فحسب،و لذا لا یمکن أن یکون حکما استثنائیا بل هو حکم ناسخ.

و یرد سؤال آخر،هو:هل أنّ الحکم المذکور بقراءه ما تیسّر من القرآن واجب أم مستحب؟إنّه مستحب،و احتمل البعض الآخر الوجوب،لأنّ قراءه القرآن تبعث علی معرفه دلائل التوحید،و إرسال الرسل،و واجبات الدین،و علی

ص :146

هذا الأساس تکون القراءه واجبه.

و لکن یجب الالتفات إلی أنّ الإنسان لا یلزم بقراءه القرآن لیلا أثناء صلاه اللیل،بل یجب علی المکلّف أن یقرأ بمقدار ما یحتاجه للتعلیم و التربیه لمعرفه اصول و فروع الإسلام و حفظه و إیصاله إلی الأجیال المقبله،و لا یختص ذلک بزمان و مکان معینین، و الحقّ هو وجوب القراءه لما فی ظاهر الأمر(فاقرؤا کما هو مبیّن فی اصول الفقه)إلاّ أن یقال بقیام الإجماع علی عدم الوجوب،فیکون حینها مستحبا،و النتیجه هی وجوب القراءه فی صدر الإسلام لوجود الظروف الخاصّه لذلک،و اعطی التخفیف بالنسبه للمقدار و الحکم،و ظهر الاستحباب بالنسبه للمقدار المیسّر،و لکن صلاه اللیل بقیت واجبه علی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم طیله حیاته(بقرینه سائر الآیات و الرّوایات).

و نقرأ

فی حدیث ورد عن الإمام الباقر علیه السّلام حیث یقول: «...متی یکون النصف و الثلث نسخت هذه الآیه فَاقْرَؤُا مٰا تَیَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ... و اعلموا أنّه لم یأت نبیّ قط إلاّ خلا بصلاه اللیل،و لا جاء نبی قط صلاه اللیل فی أوّل اللیل» (1) .

و الملاحظ فی الآیه ذکر ثلاثه نماذج من الأعذار،أحدها یتعلق بالجسم (المرض)،و الآخر بالمال(السفر)،و الثالث بالدین(الجهاد فی سبیل اللّه)،و لذا قال البعض:إنّ المستفاد من الآیه هو السعی للعیش بمثابه الجهاد فی سبیل اللّه! و قالوا:إنّ هذه الآیه مدنیّه بدلیل سیاقها فی وجوب الجهاد،إلاّ أنّ الجهاد لم یکن فی مکّه،و لکن بالالتفات إلی قوله: سَیَکُونُ یمکن أن تکون الآیه مخبره علی تشریع الجهاد فی المستقبل،أی بسبب ما لدیکم من الأعذار و ما سیکون من الأعذار،لم یکن هذا الحکم دائمیا،و بهذا الصوره یمکن أن تکون الآیه مکّیه و لا منافاه فی ذلک.

ثمّ یشیر إلی أربعه أحکام اخری،و بهذه الطریقه یکمل البناء الروحی للإنسان فیقول:

ص :147


1- 1) -تفسیر نور الثقلین،ج 5،451.

وَ أَقِیمُوا الصَّلاٰهَ وَ آتُوا الزَّکٰاهَ وَ أَقْرِضُوا اللّٰهَ قَرْضاً حَسَناً وَ مٰا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ مِنْ خَیْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللّٰهِ هُوَ خَیْراً وَ أَعْظَمَ أَجْراً وَ اسْتَغْفِرُوا اللّٰهَ إِنَّ اللّٰهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ

.

هذه الأوامر الأربعه(الصلاه،الزکاه،القروض المستحبه،الاستغفار)مع الأمر بالقراءه و التدبر فی القران الذی ورد من قبل تشکّل بمجموعها منهجا للبناء الروحی،و هذا مهم للغایه بالخصوص لمن کان فی عصر صدر الإسلام.

و المراد من«الصلاه»هنا الصلوات الخمس المفروضه،و المراد من«الزکاه» الزکاه المفروضه و من إقراض اللّه تعالی هو إقراض الناس،و هذه من أعظم العبارات المتصوره فی هذا الباب،فإنّ مالک الملک یستقرض بمن لا یملک لنفسه شیئا،لیرغبهم بهذه الطریقه للإنفاق و الإیثار و اکتساب الفضائل منها و لیتربی و یتکامل بهذه الطریقه.

و ذکر«الاستغفار»فی آخر هذه الأوامر یمکن أن یکون إشاره إلی هذا المعنی و إیّاکم و الغرور إذا ما أنجزتم هذه الطاعات،و بأنّ تتصوروا بأنّ لکم حقّا علی اللّه،بل اعتبروا أنفسکم مقصرین علی الدوام و اعتذروا للّه.

و یری البعض أنّ التأکید علی هذه الأوامر هو لئلا یتصور المسلّم أنّ التخفیف سار علی جمیع المناهج و الأوامر الدینیه کما هو الحال فی التخفیف الذی امر به النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أصحابه فی قیام و قراءه القرآن،بل إنّ المناهج و الأوامر الدینیه باقیه علی متانتها و قوّتها (1) .

و قیل إنّ ذکر الزکاه المفروضه فی هذه الآیه هو دلیل آخر علی مدنیّه هذه الآیه،لأنّ حکم الزکاه نزل بالمدینه و لیس فی مکّه،و لکن البعض قال:إنّ حکم الزکاه نزل فی مکّه من غیر تعیین نصاب و مقدار لها،و الذی فرض بالمدینه تعیین الأنصاب و المقادیر.

***

ص :148


1- 1) -تفسیر المیزان،ج 20،ص 156.

ملاحظات

اشاره
1-ضروره الاستعداد العقائدی و الثقافی

لغرض إیجاد ثوره واسعه فی جمیع الشؤون الحیاتیه أو إنجاز عمل اجتماعی ذی أهمیه لا بدّ من وجود قوّه عزم بشریه قبل کل شیء،و ذلک مع الإعتقاد الراسخ،و المعرفه الکامله،و التوجیه و الفکری و الثقافی الضروری و التربوی،و التربیه الأخلاقیه،و هذا ما قام به النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی مکّه فی السنوات الاولی للبعثه،بل فی مدّه حیاته صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و لوجود هذا الأساس المتین للبناء أخذ الإسلام بالنمو السریع و الرشد الواسع من جمیع الجهات.

و ما جاء فی هذه السوره هو نموذج حی و منطقی لهذا المنهج المدروس،فقد خلّف القیام لثلثی اللیل أو ثلثه و قراءه القرآن و التمعن فیه أثرا بالغا فی أرواح المؤمنین،و هیأهم لقبول القول الثقیل و السبح الطویل،و تطبیق هذه الأوامر التی هی أشدّ وطأ و أقوم قیلا کما یعبّر عنه القرآن،هی التی أعطتهم هذه الموفقیه، و جهزت هذه المجموعه المؤمنه القلیله،و المستضعفه و المحرومه بحیث أهلتهم لإداره مناطق واسعه من العالم،و إذا ما أردنا نحن المسلمین إعاده هذه العظمه و القدره القدیمه علینا أن نسلک هذا الطریق و هذا المنهج،و لا یجب علینا إزاله حکومه الصهاینه بالاعتماد علی أناس عاجزین و ضعفاء لم یحصلوا علی ثقافه أخلاقیه.

2-قراءه القرآن و التفکر

یستفاد من الرّوایات الإسلامیه أنّ فضائل قراءه القرآن لیس بکثره القراءه، بل فی حسن القراءه و التدبر و التفکر فیها،و من الطریف أنّ هناک روایه

وردت عن الإمام الرضا علیه السّلام فی تفسیر ذیل الآیه: فَاقْرَؤُا مٰا تَیَسَّرَ مِنْهُ رواها عن

ص :149

جدّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:«ما تیسّر منه لکم فیه خشوع القلب و صفاء السر» (1) ، لم لا یکون کذلک و الهدف الأساس للقراءه هو التعلیم و التربیه.

و الرّوایات فی هذا المعنی کثیره.

3-السعی للعیش کالجهاد فی سبیل اللّه

کما عرفنا من الآیه السابقه فإنّ السعی لطلب الرزق جعل مرادفا للجهاد فی سبیل اللّه،و هذا یشیر إلی أنّ الإسلام یعیر أهمیه بالغه لهذا الأمر،و لم لا یکون کذلک فلأمّه الفقیره و الجائعه المحتاجه للأجنبی لا یمکن لها أن تحصل علی الاستقلال و الرفاه،و المعروف أنّ الجهاد الاقتصادی هو قسم من الجهاد مع الأعداء،و قد نقل فی هذا الصدد قول عن الصحابی المشهور عبد اللّه بن مسعود:

«أیما رجل جلب شیئا إلی مدینه من مدائن المسلمین صابرا محتسبا فباعه بسعر یومه کان عند اللّه بمنزله الشهداء»ثمّ قرأ: وَ آخَرُونَ یَضْرِبُونَ فِی الْأَرْضِ (2) .

اللّهم!وفقنا للجهاد بکلّ أبعاده.

ربّنا!وفقنا لقیام اللیل و قراءه القرآن الکریم و تهذیب أنفسنا بواسطه هذا النور السماوی.

ربّنا!منّ علی مجتمعنا الإسلامی بمقام الرفعه و العظمه بالإلهام من هذه السوره العظیمه.

آمین ربّ العالمین نهایه سوره المزّمل ***

ص :150


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 382.
2- 2) -مجمع البیان،و تفسیر أبی الفتوح،و تفسیر القرطبی،ذیل الآیه مورد البحث و قد نقل القرطبی حدیثا عن الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یشابه هذه الحدیث،فیستفاد من ذلک أنّ عبد اللّه بن مسعود قد ذکر الحدیث عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لیس هو من قوله.

سوره المدّثّر

اشاره

مکیّه و عدد آیاتها ستّ و خمسون آیه

ص :151

ص :152

«سوره المدّثّر»

محتوی السوره:

لا شک أنّ هذه السوره هی من السور المکّیه و لکن هناک تساؤل عن أنّ هذه السوره هل هی الاولی النازله علی النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أم نزلت بعد سوره العلق؟ یتّضح من التمعن فی محتوی سوره العلق و المدثر أنّ سوره العلق نزلت فی بدء الدعوه،و أنّ سوره المدثر نزلت فی زمن قد امر النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فیه بالدعوه العلنیه،و انتهاء فتره الدعوه السرّیه،لذا قال البعض أنّ سوره العلق هی أوّل سوره نزلت فی صدر البعثه،و المدثر هی السوره الاولی التی نزلت بعد الدعوه العلنیه، و هذا الجمع هو الصحیح.

و مهما یکن فإنّ سیاق السور المکّیه التی تشیر إلی الدعوه و إلی المبدأ و المعاد و مقارعه الشرک و تهدید المخالفین و إنذارهم بالعذاب الإلهی واضح الوضوح فی هذه السوره.

یدور البحث فی هذه السوره حول سبعه محاور و هی:

1-یأمر اللّه تعالی رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بإعلان الدعوه العلنیه،و یأمر أن ینذر المشرکین،و تمسک بالصبر و الاستقامه فی هذا الطریق و الاستعداد الکامل لخوض هذا الطریق.

2-تشیر إلی المعاد و أوصاف أهل النّار الذین واجهوا القرآن بالتکذیب و الإعراض عنه.

ص :153

3-الإشاره إلی بعض خصوصیات النّار مع إنذار الکافرین.

4-التأکید علی المعاد بالأقسام المکرره.

5-ارتباط عاقبه الإنسان بعمله،و نفی کل أنواع التفکر غیر المنطقی فی هذا الإطار.

6-الإشاره إلی قسم من خصوصیات أهل النّار و أهل الجنّه و عواقبهما.

7-کیفیه فرار الجهله و المغرورین من الحقّ.

فضیله السوره:

ورد فی حدیث عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: «من قرأ سوره المدثر اعطی من الأجر عشر حسنات بعدد من صدق بمحمّد و کذب به بمکّه» (1) .

و

ورد فی حدیث آخر عن الإمام الباقر علیه السّلام قال: «من قرأ فی الفریضه سوره المدثر کان حقّا علی اللّه أن یجعله مع مجمّد فی درجته،و لا یدرکه فی حیاه الدنیا شقاء أبدا» (2) و بدیهی أنّ هذه النتائج العظیمه لا تتحقق بمجرّد قراءه الألفاظ فحسب،بل لا بدّ من التمعن فی معانیها و تطبیقها حرفیا.

***

ص :154


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 383.
2- 2) -المصدر السابق.

الآیات [سوره المدثر (74): الآیات 1 الی 10]

اشاره

بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِ یٰا أَیُّهَا اَلْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنْذِرْ (2) وَ رَبَّکَ فَکَبِّرْ (3) وَ ثِیٰابَکَ فَطَهِّرْ (4) وَ اَلرُّجْزَ فَاهْجُرْ (5) وَ لاٰ تَمْنُنْ تَسْتَکْثِرُ (6) وَ لِرَبِّکَ فَاصْبِرْ (7) فَإِذٰا نُقِرَ فِی اَلنّٰاقُورِ (8) فَذٰلِکَ یَوْمَئِذٍ یَوْمٌ عَسِیرٌ (9) عَلَی اَلْکٰافِرِینَ غَیْرُ یَسِیرٍ (10)

التّفسیر

اشاره
قم و انذر النّاس:

لا شک من أنّ المخاطب فی هذه الآیات هو النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و إن لم یصرح باسمه، و لکن القرائن تشیر إلی ذلک،فیقول أوّلا: یٰا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ قُمْ فَأَنْذِرْ فلقد ولی زمن النوم الاستراحه،و حان زمن النهوض و التبلیغ،و ورد التصریح هنا بالإنذار مع أنّ النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مبشر و نذیر،لأنّ الإنذار له أثره العمیق فی إیقاظ الأرواح النائمه خصوصا فی بدایه العمل.

و أورد المفسّرون احتمالات کثیره عن سبب تدثره صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و دعوته إلی القیام و النهوض.

1-اجتمع المشرکون من قریش فی موسم الحج و تشاور الرؤساء منهم

ص :155

کأبی جهل و أبی سفیان و الولید بن المغیره و النضر بن الحارث و غیرهم فی ما یجیبون به عن أسئله القادمین من خارج مکّه و هم یناقشون أمر النّبی الذی قد ظهر بمکّه،و فکروا فی و أن یسمّی کلّ واحد منهم النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم باسم،لیصدوا الناس عنه،لکنّهم رأوا فی ذلک فساد الأمر لتشتت أقوالهم،فاتفقوا فی أن یسمّوه ساحرا،لأنّ أحد آثار السحره الظاهره هی التفریق بین الحبیب و حبیبه،و کانت دعوه النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد أثّرت هذا الأثر بین الناس!فبلغ ذلک النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فتأثر و اغتم لذلک،فأمر بالدثار و تدثر،فأتاه جبرئیل بهذه الآیات و دعاه إلی النهوض و مقابله الأعداء.

2-إنّ هذه الآیات هی الآیات الأولی التی نزلت علی النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لما

نقله جابر بن عبد اللّه قال: جاوزت بحراء فلمّا قضیت جواری نودیت یا محمّد،أنت رسول اللّه،فنظرت عن یمینی فلم أر شیئا،و نظرت عن شمالی فلم أر شیئا، و نظرت خلفی فلم أر شیئا،فرفعت رأسی فإذا الملک الذی جاءنی بحراء جالس علی کرسی بین السماء و الأرض،فملئت منه رعبا،فرجعت إلی خدیجه و قلت:

«دثرونی دثرونی،و اسکبوا علیّ الماء البارد»،فنزل جبرئیل بسوره: یٰا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ .

و لکن بلحاظ أن آیات هذه السوره نظرت للدعوه العلنیه،فمن المؤکّد أنّها نزلت بعد ثلاث سنوات من الدعوه الخفیه،و هذا لا ینسجم و الرویه المذکوره،إلاّ أن یقال بأنّ بعض الآیات التی فی صدر السوره قد نزلت فی بدء الدعوه،و الآیات الأخری مرتبطه بالسنوات التی تلت الدعوه.

3-إنّ النّبی کان نائما و هو متدثر بثیابه فنزل علیه جبرائیل علیه السّلام موقظا إیّاه، ثمّ قرأ علیه الآیات أن قم و اترک النوم و استعد لإبلاغ الرساله.

4-لیس المراد بالتدثر التدثر بالثیاب الظاهریه،بل تلبسه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بالنبوّه و الرساله کما قیل فی لباس التقوی.

ص :156

5-المراد به اعتزاله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و انزواؤه و استعد لإنذار الخلق و هدایه العباد (1) و المعنی الأوّل هو الأنسب ظاهرا.

و من الملاحظ أنّ جمله(فانذر)لم یتعین فیها الموضوع الذی ینذر فیه، و هذا یدل علی العمومیه،یعنی إنذار الناس من الشرک و عباده الأصنام و الکفر و الظلم و الفساد،و حول العذاب الإلهی و الحساب المحشر...إلخ(و یصطلح علی ذلک بأن حذف المتعلق یدل علی العموم).و یشمل ضمن ذلک العذاب الدنیوی و العذاب الاخروی و النتائج السیئه لأعمال الإنسان التی سیبتلی بها فی المستقبل.

ثم یعطی للنّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم خمسه أوامر مهمّه بعد الدعوه إلی القیام و الإنذار،تعتبر منهاجا یحتذی به الآخرون،و الأمر الأوّل هو فی التوحید،فیقول: وَ رَبَّکَ فَکَبِّرْ (2) .

ذلک الربّ الذی هو مالکک مربیک،و جمیع ما عندک فمنه تعالی،فعلیک أن تضع غیره فی زاویه النسیان و تشجب علی کلّ الآلهه المصطنعه،و امح کلّ آثار الشرک و عباده الأصنام.

ذکر کلمه(ربّ)و تقدیمها علی(کبّر)الذی هو یدل علی الحصر،فلیس المراد من جمله«فکبر»هو(اللّه أکبر)فقط،مع أنّ هذا القول هو من مصادیق التکبیر کما ورد من الرّوایات،بل المراد منه أنسب ربّک إلی الکبریاء و العظمه اعتقادا و عملا،قولا فعلا و هو تنزیهه تعالی من کلّ نقص و عیب،و وصفه

ص :157


1- 1) -أورد الفخر الرازی هذه التفاسیر الخمسه بالإضافه إلی احتمالات أخری فی تفسیره الکبیر،و اقتبس منه البعض الآخر من المفسّرین(تفسیر الفخر الرازی،ج 30،ص 189-190).
2- 2) -الفاء من(فکبر)زائده للتأکید بقول البعض،و قیل لمعنی الشرط،و المعنی هو:لا تدع التکبیر عند کلّ حادثه تقع،(یتعلق هذا القول بالآیات الاخری الآتیه أیضا).

بأوصاف الجمال،بل هو أکبر من أن یوصف،و لذا ورد فی الرّوایات عن أئمّه أهل البیت علیهم السّلام فی معنی اللّه أکبر:

«اللّه أکبر من أن یوصف»، و لذا فإنّ التکبیر له مفهوم أوسع من التسبیح الذی هو تنزیهه من کل عیب و نقص.

ثمّ صدر الأمر الثّانی بعد مسأله التوحید،و یدور حول الطهاره من الدنس فیضیف: وَ ثِیٰابَکَ فَطَهِّرْ ،التعبیر بالثوب قد یکون کنایه عن عمل الإنسان،لأنّ عمل الإنسان بمنزله لباسه،و ظاهره مبین لباطنه،و قیل المراد منه القلب و الروح، أی طهر قلبک و روحک من کلّ الأدران،فإذا وجب تطهیر الثوب فصاحبه اولی بالتطهیر.

و قیل هو اللباس الظاهر،لأنّ نظافه اللباس دلیل علی حسن التربیه و الثقافه، خصوصا فی عصر الجاهلیه حیث کان الاجتناب من النجاسه قلیلا و إن ملابسهم وسخه غالبا،و کان الشائع عندهم تطویل أطراف الملابس(کما هو شائع فی هذا العصر أیضا)بحیث کان یسحل علی الأرض،و ما

ورد عن الإمام الصّادق علیه السّلام فی معنی أنّه: «ثیابک فقصر» (1) ، ناظر إلی هذا المعنی.

و قیل المراد بها الأزواج لقوله تعالی: هُنَّ لِبٰاسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِبٰاسٌ لَهُنَّ (2) ، و الجمع بین هذه المعانی ممکن،و الحقیقه أنّ الآیه تشیر إلی أنّ القاده الإلهیین یمکنهم إبلاغ الرساله عند طهاره جوانبهم من الأدران و سلامه تقواهم،و لذا یستتبع أمر إبلاغ الرساله و لقیام بها أمر آخر،هو النقاء و الطهاره.

و یبیّن تعالی الأمر الثّالث بقوله: وَ الرُّجْزَ فَاهْجُرْ المفهوم الواسع للرجز کان سببا لأن تذکر فی تفسیره أقوال مختلفه،فقیل:هو الأصنام،و قیل:المعاصی، و قیل:الأخلاق الرّذیله الذمیمه،و قیل:حبّ الدنیا الذی هو رأس کلّ خطیئه، و قیل هو العذاب الإلهی النازل بسبب الترک و المعصیه،و قیل:کل ما یلهی

ص :158


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 385.
2- 2) -البقره،187.

عن ذکر اللّه.

و الأصل أنّ معنی«الرجز»یطلق علی الاضطراب و التزلزل (1) ثمّ اطلق علی کل أنواع الشرک،عباده الأصنام،و الوساوس الشیطانیه و الأخلاق الذمیمه و العذاب الإلهی التی تسبب اضطراب الإنسان،فسّره البعض بالعذاب (2) ،و قد اطلق علی الشرک و المعصیه و الأخلاق السیئه و حبّ الدّنیا تجلبه من العذاب.

و ما تجدر الإشاره إلیه أنّ القرآن الکریم غالبا ما استعمل لفظ«الرجز» بمعنی العذاب (3) ،و یعتقد البعض أنّ کلمتی الرجز و الرجس مرادفان (4) .

و هذه المعانی الثلاثه،و إن کانت متفاوته،و لکنّها مرتبطه بعضها بالآخر، و بالتالی فإنّ للآیه مفهوما جامعا،و هو الانحراف و العمل السیء،و تشمل الأعمال التی لا ترضی اللّه عزّ و جلّ،و الباعثه علی سخر اللّه فی الدنیا و الآخره، و من المؤکّد أنّ النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد هجر و اتقی ذلک حتی قبل البعثه،و تاریخه الذی یعترف به العدو و الصدیق شاهد علی ذلک،و قد جاء هذا الأمر هنا لیکون العنوان الأساس فی مسیر الدعوه إلی اللّه،و لیکون للناس أسوه حسنه.

و یقول تعالی فی الأمر الرّابع: وَ لاٰ تَمْنُنْ تَسْتَکْثِرُ .

هنا التعلق محذوف أیضا، و یدل علی سعه المفهوم کلیته،و یشمل المنّه علی اللّه و الخلائق،أی فلا تمنن علی اللّه بسعیک و اجتهادک،لأنّ اللّه تعالی هو الذی منّ علیک بهذا المقام المنیع.

و لا تستکثر عبادتک و طاعتک و أعمالک الصالحه،بل علیک أن تعتبر نفسک مقصرا و قاصرا،و استعظم ما وفقت إلیه من العباده.

ص :159


1- 1) -مفردات الراغب.
2- 2) -المیزان،فی ظلال القرآن.
3- 3) -راجع الآیات،134-135 من سوره الأعراف،و الآیه 5 من سوره سبأ،و الآیه 11 من سوره الجاثیه،و الآیه 59 من سوره البقره،و الآیه 162 من سوره الأعراف،و الآیه 34 من سوره العنکبوت.
4- 4) -و ذکر ذلک فی تفسیر الفخر الرازی بصوره احتمال،ج 30،ص 193.

و بعباره أخری:لا تمنن علی اللّه بقیامک بالإنذار و دعوتک إلی التوحید و تعظیمک للّه و تطهیرک ثیابک و هجرک الرجز،و لا تستعظم کل ذلک،بل أعلم أنّه لو قدمت خدمه للناس سواء فی الجوانب المعنویه کالإرشاد و الهدایه،أم فی الجوانب المادیه کالإنفاق و العطاء فلا ینبغی أن تقدمها مقابل منّه،أو توقع عوض أکبر ممّا أعطیت،لأنّ المنّه تحبط الأعمال الصالحه: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاٰ تُبْطِلُوا صَدَقٰاتِکُمْ بِالْمَنِّ وَ الْأَذیٰ (1) .

«لا تمنن»من ماده«المنّه»و تعنی فی هذه الموارد الحدیث عن تبیان أهمیه النعم المعطاه للغیر،و هنا یتّضح لنا العلاقه بینه و بین الاستکثار،لأنّ من یستصغر عمله لا ینتظر المکافأه،فکیف إذن بالاستکثار،فإنّ الامتنان یؤدی دائما إلی الاستکثار،و هذا ممّا یزیل قیمه النعم، و ما جاء من الرّوایات یشیر لهذا المعنی:

«لا تعط تلتمس أکثر منها» (2) کما

جاء فی حدیث آخر عن الإمام الصادق علیه السّلام فی تفسیر الآیه: «لا تستکثر ما عملت من خیر للّه» (3) و هذا فرع من ذلک المفهوم.

و یشیر فی الآیه الأخری إلی الأمر الأخیر فی هذا المجال فیقول: وَ لِرَبِّکَ فَاصْبِرْ ،و نواجه هنا مفهوما واسعا عن الصبر الذی یشمل کلّ شیء،أی اصبر فی طریق أداء الرساله،و اصبر علی أذی المشرکین الجهلاء،و استقم فی طریق عبودیه اللّه و طاعته،و اصبر فی جهاد النفس و میدان الحرب مع الأعداء.

و من المؤکّد أنّ الصبر هو ضمان لإجراء المناهج السابقه،و المعروف أنّ الصبر هو الثروه الحقیقیه لطریق الإبلاغ و الهدایه،و هذا ما اعتمده القرآن الکریم

ص :160


1- 1) -البقره،264.
2- 2) -نور الثقلین،ج 5،ص 454،و تفسیر البرهان،ج 4،ص 400.
3- 3) -المصدر السابق.

کرارا،و لهذا نقرأ

فی حدیث أمیر المؤمنین علیه السّلام: «اصبر من الإیمان کالرأس من الجسد» (1) ، و لقد کان الصبر و الاعتدال أحد الأصول المهمّه لمناهج الأنبیاء و المؤمنین. و کلما ازدادت علیهم المحن ازداد صبرهم.

ورد فی حدیث عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال حول أجر الصابرین: «قال اللّه تعالی:

إذا وجهت إلی عبد من عبیدی مصیبه فی بدنه أو ماله أو ولده،ثمّ استقبل ذلک بصبر جمیل استحییت منه یوم القیامه أن أنصب له میزانا أو أنشر له دیوانا».

ثمّ أنّ الآیات الشریفه و فی تعقیب لأمر ورد فی الآیات السابقه فی إطار القیام و إنذار المشرکین،توکّد مرّه اخری علی الإنذار و التحذیر،فیقول تعالی:

فَإِذٰا نُقِرَ فِی النّٰاقُورِ فَذٰلِکَ یَوْمَئِذٍ یَوْمٌ عَسِیرٌ عَلَی الْکٰافِرِینَ غَیْرُ یَسِیرٍ

.

وردت احتمالات متعدده فی ترکیب هذه الجمله،أفضلها ما جاء فی کتاب (البیان فی غریب إعراب القرآن)و الذی یقول:(ذلک مبتدأ و یومئذ بدل و یوم عسیر خبره)،و الملاحظ أنّ(ناقور)هی فی الأصل من نقر،و یعنی الدق المؤدی إلی الإثقاب و منها سمّی المنقار،و هو ما تمتلکه الطیور لدق الأشیاء و ثقبها، و لذلک یطلق اسم النّاقور علی مزمار الذی یخرق صوته اذن الإنسان و ینفذ إلی دماغه.

و یستفاد من الآیات القرآنیه أنّ فی نهایه الدنیا و بدء المعاد بنفخ فی الصور مرّتین،أی أن له صوتین موحشین و مرعبین یملآن مسامع العالم بأسره،أوّلهما صوت الموت،و الثّانی صوت الیقظه و الحیاه،و یعبر عنهما(نفخه الصور الاولی) و(نفخه الصور الثّانیه)و هذا الآیه تشیر إلی نفخه الصور الثّانیه،و التی یکون معها

ص :161


1- 1) -نهج البلاغه،الکلمات القصار،82.

یوم البعث و هو یوم صعب و ثقیل علی الکفّار،و لقد کان لنا بحث مفصل حول الصور و نفخه الصور فی ذیل الآیه(68)من سوره الزمر.

علی کل حال فإنّ الآیات المذکوره أعلاه تشیر إلی حقیقه أنّ مشاکل الکفّار تظهر الواحده بعد الأخری فی یوم نفخه البعث،و هو یوم ألیم و مفجع،و یرکّع أقوی الناس.

***

ص :162

الآیات [سوره المدثر (74): الآیات 11 الی 17]

اشاره

ذَرْنِی وَ مَنْ خَلَقْتُ وَحِیداً (11) وَ جَعَلْتُ لَهُ مٰالاً مَمْدُوداً (12) وَ بَنِینَ شُهُوداً (13) وَ مَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِیداً (14) ثُمَّ یَطْمَعُ أَنْ أَزِیدَ (15) کَلاّٰ إِنَّهُ کٰانَ لِآیٰاتِنٰا عَنِیداً (16) سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً (17)

سبب النّزول

اشاره
ذکر سببان هذه الآیات،هما:

1-اجتمعت قریش فی دار الندوه فالتفت الولید بن المغیره إلیهم،و کان الولید شیخا کبیرا مجربا من دهاه العرب،و قال:وحدوا قولکم،فإنّ العرب یأتونکم من کل صوب و یسألونکم عمّا خفی عنهم لما عندکم من المنزله السامیه،ثمّ قال:ماذا تقولون فی الرجل-و کان یعنی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم-قالوا:

شاعر.فقبض الولید وجهه،و قال إنّنا سمعنا الشعر و ما هو شعر،قالوا:کاهن،قال:

هل یصدر منه کلام الکهنه عند استماعکم إلیه؟هل یتحدث عن الغیب؟قالوا:

مجنون.قال:لا یظهر علیه أثر الجنون.قالوا:ساحر:قال:کیف؟قالوا:یفرق بین الحبیب و حبیبه،فقال:بلی-لافتراق من کان یسلّم عن جماعته،فتفرّقوا و صاروا یمرون برسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و ینادونه یا ساحر یا ساحر، فسمع النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ذلک

ص :163

و اغتم لهذا الأمر،فنزلت بالآیات المذکوره فی صدر السوره حتی الآیه(25) لمواساه الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

و قیل:لما نزلت علیه: حم تَنْزِیلُ الْکِتٰابِ مِنَ اللّٰهِ الْعَزِیزِ الْعَلِیمِ غٰافِرِ الذَّنْبِ وَ قٰابِلِ التَّوْبِ شَدِیدِ الْعِقٰابِ قام إلی المسجد و الولید بن المغیره قریب منه یسمع قراءته،فلما فطن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لاستماعه لقراءته أعاد قراءه الآیه، فانطلق الولید حتی أتی مجلس قومه مخزوم،فقال:و اللّه،لقد سمعت من محمّد آنفا کلاما ما هو من کلام الإنس،و لا من کلام الجن،و إنّ له لحلاوه و إنّ علیه لطلاوه،و إنّ أعلاه لمثمر و أنّ أسفله لمغدق،و إنّه لیعلو و ما یعلی،ثمّ انصرف إلی منزله.

فقالت قریش:صبا-و اللّه-الولید،و اللّه لتصبأنّ قریش کلّها،و کان یقال للولید ریحانه قریش،فقال أبو جهل:أنا أکفیکموه،فانطلق فقعد إلی جانب الولید حزینا،فقال له الولید:ما أراک حزینا یا ابن أخی،قال:هذه قریش یعیبونک علی کبر سنّک،و یزعمون أنّک مدحت کلام محمّد فقام مع أبی جهل حتی أتی مجلس قومه،فقال:أ تزعمون أنّ محمّدا مجنون،فهل رأیتموه یخنق قط؟فقالوا:اللّهمّ لا.

قال:أ تزعمون أنّه کاهن،فهل رأیتم علیه شیئا من ذلک؟قالوا:اللّهم لا.

قال:أ تزعمون أنّه شاعر،فهل رأیتموه أنّه ینطق بشعر قط؟قالوا:اللّهمّ لا.

قال:أ تزعمون أنّه کذّاب،فهل جربتم علی شیئا من الکذب؟قالوا:اللّهمّ لا، و کان یسمی الصادق الأمین قبل النبوّه من صدقه،فقالت قریش للولید:فما هو؟! فتفکر فی نفسه،ثمّ نظر و عبس،فقال:ما هو إلاّ ساحر،ما رأیتموه یفرق بین الرجل و أهله و ولده و موالیه فهو ساحر و ما یقوله سحر یؤثر (1) .

***

ص :164


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 386؛نقل المفسّرون سبب النزول هذا مع الاختلاف البسیط کالقرطبی و المراغی و الفخر الرازی فی ظلال القرآن و المیزان و غیر ذلک.

التّفسیر

اشاره
الولید بن المغیره...الثری المغرور:

تواصل هذه الآیات إنذار الکفّار و المشرکین کما فی الآیات السابقه مع فارق،و هو أنّ الآیات السابقه کانت تنذر الکافرین بشکل عام،و هذه تنذر أفرادا معینین بتعابیر قویه و بلیغه بأشدّ الإنذارات، فیقول تعالی: ذَرْنِی وَ مَنْ خَلَقْتُ وَحِیداً و الآیات الآتیه نزلت فی الولید بن المغیره کما قلنا،و هو من أقطاب قریش المشهورین و(وحیدا)یمکن أن یکون وصفا للخالق جلّ شأنه،و یمکن أن یکون للمخلوق،و هناک احتمالان للمعنی الأوّل للوحید.

الأوّل:ذرنی وحیدا مع هذا الکافر لاعذّبه عذابا شدیدا.

و الآخر:دعنی و من خلقته حال کونی وحیدا لا یشارکنی فی خلقه أحد،ثمّ دبّرت أمره أحسن التدبیر،و لا تحلّ بینی و بینه لکونه منکرا لنعمائی.

و أمّا المعنی الثّانی فهناک احتمالات أیضا،فقد یکون المعنی:دعنی و من خلقته حال کونه وحیدا فی بطن امّه و عند ولادته لا أموال عنده و لا أولاد،ثمّ وهبته من نعمائی.

أو أنّه سمّی نفسه بذلک کما فی المقوله المشهوره:«أنا الوحید ابن الوحید، لیس لی فی العرب نظیر،و لا لأبی نظیر (1) »!و ذکر المعنی فی الآیه استهزاء بقوله و أحسن الوجوه الأربعه أوّلها.

ثمّ یضیف تعالی: وَ جَعَلْتُ لَهُ مٰالاً مَمْدُوداً .

«الممدود»:یعنی فی الأصل المبسوط،و یشیر إلی کثره أمواله و حجمها.

و قیل:إنّ أمواله بلغت حدّا من الکثره بحیث ملک الإبل و الخیول و الأراضی الشاسعه ما بین مکّه و الطائف،و قیل إنّه یملک ضیاع و مزارع دائمه الحصاد،و له

ص :165


1- 1) -تفسیر ذیل الآیات المذکوره للفخر الرازی،و الکشاف و المراغی و القرطبی،و یستفاد من بین الرّوایات الوارده فی معنی الوحید أنّه ولد الزنا الذی لیس له أب،و لا قرینه للرّوایه فی تفسیر الآیه و لیس لمعنی الروایه تناسب مع الآیه.

مائه ألف دینار ذهب،و کل هذه المعانی تجتمع فی کلمه«الممدود».

ثمّ أشار تعالی إلی قوته فی قوله: وَ بَنِینَ شُهُوداً .

إذا کانوا یعینونه علی حیاته،و حضورهم إنس و راحه له،و ما کانوا مضطرین لأن یضربوا فی الأرض طلبا للعیش،و یترکوا أباهم وحیدا،إذ کان له عشره بنین کما فی الرّوایات.

ثمّ یستطرد بذکر النعم التی وهبها له،یقول تعالی: وَ مَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِیداً و لم یهبه ما ینفع من المال و الأولاد فحسب،بل أغدق علیه ما یرید من جاء و قوّه.

«التمهید»:من(المهد)و هو ما یستخدم لنوم الطفل، و یطلق علی ما یتهیأ من وسائل الراحه و المقام و انتظام الأمور.و فی المجموع له معان واسعه تشمل المواهب الحیاتیه و الوسائل الحدیثه و التوفیق.

و لکنّه کفر بما أنعم اللّه علیه و هو بذلک یرید المزید: ثُمَّ یَطْمَعُ أَنْ أَزِیدَ ، و لیس هذا منحصرا بالولید،بل إنّ عبید الدنیا علی هذه الشاکله أیضا،فلن یروی عطشهم مطلقا،و لو أعطوا الأقالیم السبعه لما اکتفوا بذلک.

و الآیه الأخری تردع الولید بشدّه،یقول تعالی: کَلاّٰ إِنَّهُ کٰانَ لِآیٰاتِنٰا عَنِیداً و مع أنّه کان یعلم أنّ هذا القرآن لیس من کلام الجن أو الإنس،بل متجذر فی الفطره،و له جاذبیه خاصّه و أغصان مثمره.فکان یعاند و یعتبر ذلک سحرا و مظهره ساحرا.

«العنید»:من(العناد)و قیل هو المخالفه و العناد مع المعرفه،أی أنّه یعلم بأحقّیه الشیء ثمّ یخالفه عنادا،و الولید مصداق واضح لهذا المعنی.

و التعبیر ب(کان)یشیر إلی مخالفته المستمره و الدائمه.

و أشار فی آخر آیه إلی مصیره المؤلم بعبارات قصیره و غنیه فی المعنی، فیقول تعالی: سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً .

«سأرهقه»:من(الإرهاف)و هو غشیان الشیء بالعنف،و تعنی أیضا فرض

ص :166

العقوبات الصعبه،جاء بمعنی الابتلاء بأنواع العذاب،و الصعود،إشاره إلی ما سیناله من سوء العذاب،و یستعمل فی العمل الشاق،إذا یشق صعود الجبل،و لذا فسّر البعض ذلک بالعذاب الإلهی،و قیل هو جبل فی النار یصعد فیه الکافر عنفا ثمّ یهوی،و هو کذلک فیه أبدا.

و یحتمل أن یراد به العذاب الدنیوی للولید بن المغیره،فقد ذکر التاریخ عنه أنّه بلغ ذروه الجاه و الرفاه فی حیاته،ثمّ عاقبه اللّه تعالی بنقصان ماله و ولده حتی هلک (1) .

***

ص :167


1- 1) -تفسیر المراغی،ج 29،ص 131.

الآیات [سوره المدثر (74): الآیات 18 الی 25]

اشاره

إِنَّهُ فَکَّرَ وَ قَدَّرَ (18) فَقُتِلَ کَیْفَ قَدَّرَ (19) ثُمَّ قُتِلَ کَیْفَ قَدَّرَ (20) ثُمَّ نَظَرَ (21) ثُمَّ عَبَسَ وَ بَسَرَ (22) ثُمَّ أَدْبَرَ وَ اِسْتَکْبَرَ (23) فَقٰالَ إِنْ هٰذٰا إِلاّٰ سِحْرٌ یُؤْثَرُ (24) إِنْ هٰذٰا إِلاّٰ قَوْلُ اَلْبَشَرِ (25)

التّفسیر

فَقُتِلَ کَیْفَ قَدَّرَ

فی هذه الآیات توضیحات کثیره عمّن أعطاه اللّه المال و البنین و خالف بذلک رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،أی الولید بن المغیره،یقول تعالی: إِنَّهُ فَکَّرَ وَ قَدَّرَ .

لا بأس بالتفکیر،و هو حسن،و لکن یشترط أن یکون فی طریق الحق، و تفکر ساعه أفضل من عباده أو عمر بکامله،لما یمکن أن یتغیر مصیر الإنسان فیها،و أمّا إذا کان التفکر فی طریق الکفر و الفساد فهو مذموم،و تفکر«الولید»کان من هذه النوع.

«قدّر»:من التقدیر،و هو التهیؤ لنظم أمر فی الذهن و التصمیم علی تطبیقه، ثمّ یضیف فی مذمته: فَقُتِلَ کَیْفَ قَدَّرَ بعدئذ یؤکّد ذلک فیضیف: ثُمَّ قُتِلَ کَیْفَ قَدَّرَ و هذا إشاره لما قیل فی سبب النّزول حیث کان یری توحید الأقوال فیما

ص :168

یقذف به الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و عند ما سمّوه بالشاعر لم یقبل بذلک،فقالوا:کاهن فلم یقبل،قالوا:مجنون فرفض،فقالوا:ساحر،قال:بلی،و ذلک لمخالفتهم فکره السحر الذی کان یفرق بین المرء و أهله،أو یجمع الواحد و الآخر،و إنّما ظهر ذلک فی عصر الإسلام،قد عبّر القرآن عن هذه الحاله التی حدثت عند الولید بتعبیر مختصر و بلیغ لمطالعته للأمر و تفکره،ثمّ تقدیره لذلک و إن کان أصل الاقتراح من قریش،و علی کل حال فإنّ تکرار المعنی فی الآیتین دلیل علی دهاء الولید فی تفکره الشیطانی،و لذا کانت شدّه تفکره سببا للتعجب.

بعدئذ یضیف اللّه تعالی: ثُمَّ نَظَرَ ،أی نظر بعد التفکر و التقدیر نظره من یرید أن یقضی فی أمر مهمّ لیطمئن من استحکامه و انسجامه: ثُمَّ عَبَسَ وَ بَسَرَ ثُمَّ أَدْبَرَ وَ اسْتَکْبَرَ، فَقٰالَ إِنْ هٰذٰا إِلاّٰ سِحْرٌ یُؤْثَرُ، إِنْ هٰذٰا إِلاّٰ قَوْلُ الْبَشَرِ ،بهذه الأقوال یظهره عداءه للقرآن المجید،و ذلک بعد تفکره الشیطانی،و بقوله هذا صار یمدح القرآن من حیث لا یدری،و إذا أشار إلی جاذبیه القرآن الخارقه و تسخیره للقلوب،و سحر القرآن الذی یسحر القلوب کما فی قولته،و ما کان للقرآن من شبه بسحر الساحرین،بل إنّه کلام منطقی و موزون،و هذا هو دلیل علی نزول الوحی به،و لیس هو بکلام البشر،بل صدر من عالم ما وراء الطبیعه من علم اللّه اللامتناهی،الذی جمع فی انسجامه و استحکامه کلّ المحاسن.

«عبس»:یعبس عبوسا،و العبوس الذی یقبض وجهه.

«بسر»:من(البسور)و تعنی أحیانا العجله فی إتمام العمل الذی لو یحن حان وقته،و أحیانا بمعنی قبض الوجه و تغیره،و المعنی الثّانی یناسب العبس، و علی المعنی الأوّل یکون إشاره إلی اتّخاذ القرار العاجل فی الصاق ما لا یلیق بالقرآن المجید.

«یؤثر»:من(الأثر)،و هو ما یروی عن الماضین ممّا بقی من الآثار،و قیل من «الإیثار»بمعنی الترجیح و التقدیم.

ص :169

و ممّا یؤید المعنی الأوّل أنّ الولید یقول:إنّه سحر یروی و یتعلم من السحره.

و علی المعنی الثّانی فإنّه یقول:سحر تؤثر حلاوته فی قلوب الناس و بالتالی فإنّ الناس یرجحونه علی غیره.

علی کلّ حال هو إقرار ضمنی بإعجاز القرآن.و لیس للقرآن أی علاقه و تشبیه بأعمال السحره،فهو کلام رصین عمیق المعانی و جذاب لا نظیر له کما یقول الولید،فإنّه لیس من کلام البشر،و إن کان کذلک لکانوا قد أتوا بمثله،و هذا ما دعا إلیه القرآن کرارا،فلم یستطع أحد من بلغاء العرب أن یأتی بمثله،بل سوره من مثله،و هذه هی معجزه.

***

ص :170

الآیات [سوره المدثر (74): الآیات 26 الی 30]

اشاره

سَأُصْلِیهِ سَقَرَ (26) وَ مٰا أَدْرٰاکَ مٰا سَقَرُ (27) لاٰ تُبْقِی وَ لاٰ تَذَرُ (28) لَوّٰاحَهٌ لِلْبَشَرِ (29) عَلَیْهٰا تِسْعَهَ عَشَرَ (30)

التّفسیر

اشاره
المصیر المشؤوم:

فی هذه الآیات بیان للعقوبات المؤلمه لمن أنکر القرآن و الرساله،و کذب النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و هو ما أشارت إلیه الآیات السابقه فیقول اللّه تعالی: سَأُصْلِیهِ سَقَرَ .

«سقر»:فی الأصل من«سقر»علی وزن فقر،بمعنی التغیر و الذوبان من أثر حراره الشمس،هو من أحد أسماء جهنم،کثیر ما ذکر فی القرآن،و اختیار هذا الاسم یشیر إلی العذاب المهول لجهنّم الذی یلتهم أهلها،و قیل هی درک من درکاتها المهوله،ثمّ یبیّن عظمه و شدّه عذاب النّار فیقول: وَ مٰا أَدْرٰاکَ مٰا سَقَرُ .

أی إنّ العذاب یکون شدیدا إلی حدّ یخرج عن دائره التصور،و لا یخطر علی بال أحد،کما هو الحال فی عدم إدراک عظمه النعم الإلهیه فی الجنان.

لاٰ تُبْقِی وَ لاٰ تَذَرُ

.

قد تکون هذه الآیه إشاره إلی أنّ نار جهنّم بخلاف نار الدنیا التی ربّما ترکت

ص :171

بعض ما ألقی فیها و لم تحرقه،و إذا نالت إنسانا مثلا نالت جسمه و صفاته الجسمیه و تبقی روحه و صفاته الروحیه فی أمان منها،و أمّا«سقر»فلا تدع أحدا ممن ألقی فیها إلاّ نالته و احتوته بجمیع وجوده،فهی نار شامله تستوعب جمیع من القی فیها،و قیل:إنّ المعنی لا یموتون فیها و لا یحیون،أی یبقون بین الموت و الحیاه،کما جاء فی الآیه(13)من سوره الأعلی: لاٰ یَمُوتُ فِیهٰا وَ لاٰ یَحْییٰ .

أو أنّها لا تبقی علی جسد شیئا من العظام أو اللحم،فیتّضح أنّ مفهوم الآیه أنّها لا تحرقهم تماما،لأنّ هذا المعنی لا یتفق و الآیه(56)من سوره النساء حیث یقول تعالی: کُلَّمٰا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنٰاهُمْ جُلُوداً غَیْرَهٰا لِیَذُوقُوا الْعَذٰابَ ثمّ ینتقل إلی بیان وصف آخر للنّار المحرقه فیضیف: لَوّٰاحَهٌ لِلْبَشَرِ (1) .

إنّها تجعل الوجه مظلما أسود أشدّ سوادا من اللیل.

«بشر»:جمع بشره،و تعنی الجلد الظاهر للجسد.

«لوّاحه»:من ماده(لوح)و تعنی أحیانا الظاهر،و أحیانا بمعنی التغییر، و یکون المعنی بمقتضی التّفسیر الأوّل:(أنّ جهنم ظاهره للعیان).

کما جاء فی الآیه(36)من سوره النّازعات: وَ بُرِّزَتِ الْجَحِیمُ لِمَنْ یَریٰ و بمقتضی التّفسیر الثّانی یکون المعنی:أنّها تغیر لون الجلود.

و فی آخر آیه من آیات مورد البحث یقول تعالی: عَلَیْهٰا تِسْعَهَ عَشَرَ . (2)

إنّهم لیسوا مأمورین بالرحم و الشفقه،بل إنّهم مأمورین بالعذاب و الغلظه، و أمّا الآیه الأخری التی تلیها فإنّها تشیر إلی أنّ هذا العدد هم ملائکه العذاب، و قیل إنّها تشیر إلی تسع عشره مجموعه من الملائکه،و لیس تسعه عشر نفرا، و دلیل ذلک قوله تعالی: وَ مٰا یَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّکَ إِلاّٰ هُوَ .

ص :172


1- 1) -لواحه:خبر مبتدأ محذوفه تقدیره(هی لواحه).
2- 2) -(علیها)خبر مقدم،و تسعه عشر مبتدأ مؤخر،و هی مبنیه علی الفتح،و لذا لم ترفع فی الظاهر،و قیل إنّ سببه یتضمّن معنی واو العاطفه.

و أمّا عن سبب اختیار هذا العدد من ملائکه العذاب،فلا یدری أحد عن ذلک شیئا،و لکن احتمل البعض أنّ المراد من ذلک هو لکون أکبر عدد للأحاد و أقل عدد للعشرات،و قیل لکون اصول الأخلاق الرذیله ترجع إلی 19 أصل ظاهره و باطنه، فلذا تکون کلّ رذیله من الرّذائل عاملا للعذاب الإلهی،و إنّ طبقات جهنّم هی تسع عشره طبقه أی بعددها،و لکل طبقه ملک أو مجموعه من الملائکه مأمورین بالعذاب.

و من المؤکّد أنّ الأمور المرابطه بالقیامه و الجنان و الجحیم،و جزئیاتها و خصوصیاتها غیر واضحه لدنیا تمام الوضوح،و نحن نعیش فی هذا المحیط المحدود،و الذی نعرفه إنّما یتعلق بکلیاتها،لذا نجد فی الرّوایات أنّ لهذه الملائکه قدرات عظیمه بحیث یمکن لکل ملک أت یقذف قبیله کبیره فی جهنّم بسهوله،و من هنا یتّضح ضعف و عجز أفکار أناس من قبیل أبی جهل،إذ أنّه لما سمع بالآیه جاء مستهزئا إلی قریش،و قال:ثکلتکم أمهاتکم ألم تسمعوا ما یقوله ابن أبی کبشه(بعنی بذلک النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم) (1) یقول إنّ خزنه النّار تسعه عشر و أنتم الدّهم أ یعجز کل عشره منکم أن یبطشوا برجل منهم؟! فقال أبو الأسد الجمحی و کان شدید البطش:أنا أکفیکم سبعه شعر فاکفونی أنتم اثنین (2) لقد أراد السفهاء أن یطفئوا بهذه السخریه نور الحق،و أن یتخلصوا بذلک من الفناء المحتم.

*** .

ص :173


1- 1) -قال البعض فی علّه تسمیه قریش النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بهذا الاسم،فقد قیل لوجود رجل یدعی أبو کبشه،و هو من خزاعه قد تنحی عن عباده الأصنام فی عصر الجاهلیه،و کان النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حینئذ یعارض عباده الأصنام بشدّه فنسبوا الرّسول الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی أبی کبشه،و قیل إنّ أبی کبشه أحد أجداد امّ النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لکن علی کلّ حال لا شک فی أنّهم أرادوا بذلک السخریه لأنّ الکبش فی لغه العرب تستخدم فی المدح و یسمّی بذلک الأبطال و القواد.
2- 2) -مجمع البیان،ج 10،ص 388،و تفاسیر اخری.

ملاحظه

اشاره
ملائکه العذاب تسعه عشر:

هذه الآیه تشیر بوضوح إلی عدد خزنه جهنم بأنّهم تسعه عشر نفرا أو تسعه عشره مجموعه،و الآیات التی تلیها تعتمد علی هذا المعنی،و لکن العجب من أنّ بعض الفرق المنحرفه تصر علی قدسیه هذا العدد،و تسعی إلی أن تجعل من عدد شهور السنه و أیّام نظاما یدور حول محور هذا العدد،بخلاف جمیع الموازین الطبیعیه و الفلکیه!و جعلوا أحکامهم العملیه مطابقا لذلک النظام،و الأعجب من ذلک أنّ کاتبا من الکتاب یمکن أن تکون له علاقه بتنظیماتهم یصرّ إصرارا عجیبا و مضحکا علی أن یجعل کل ما فی القرآن موجّه علی أساس هذا العدد،و فی الموارد الکثیره فی القرآن التی لا تتفق مع هذا العدد المرغوب عنده یعمد إلی إضافه أو حذف ما یرغب فیه لیتفق مع ذلک العدد أو مع مضاربه،و إیراد مطالیبها و الإجابه علیها یمکن أن تعتبر إتلافا للوقت.

نعم فالمذهب الجهنمی یجب أن یدور حول عدد جهنمی،و جماعه جهنمیون یجب أن یتوافقوا مع عدد ملائکه العذاب.

***

ص :174

الآیه [سوره المدثر (74): آیه 31]

اشاره

وَ مٰا جَعَلْنٰا أَصْحٰابَ اَلنّٰارِ إِلاّٰ مَلاٰئِکَهً وَ مٰا جَعَلْنٰا عِدَّتَهُمْ إِلاّٰ فِتْنَهً لِلَّذِینَ کَفَرُوا لِیَسْتَیْقِنَ اَلَّذِینَ أُوتُوا اَلْکِتٰابَ وَ یَزْدٰادَ اَلَّذِینَ آمَنُوا إِیمٰاناً وَ لاٰ یَرْتٰابَ اَلَّذِینَ أُوتُوا اَلْکِتٰابَ وَ اَلْمُؤْمِنُونَ وَ لِیَقُولَ اَلَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَ اَلْکٰافِرُونَ مٰا ذٰا أَرٰادَ اَللّٰهُ بِهٰذٰا مَثَلاً کَذٰلِکَ یُضِلُّ اَللّٰهُ مَنْ یَشٰاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشٰاءُ وَ مٰا یَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّکَ إِلاّٰ هُوَ وَ مٰا هِیَ إِلاّٰ ذِکْریٰ لِلْبَشَرِ (31)

التّفسیر

اشاره
لم هذا العدد من أصحاب النّار؟

ذکر اللّه سبحانه و تعالی کما قرأنا فی الآیات السابقه عدد خزنه جهنم و مأموریها و هم تسعه عشر نفرا(أو مجموعه)،و کذا قرأنا أنّ ذکر هذا العدد صار سببا للحدیث بین أوساط المشرکین و الکفّار،و اتّخذ بعضهم ذلک سخریه،و ظنّ القلیل منهم أنّ الغلبه علی أولئک لیس أمرا صعبا،الآیه أعلاه و التی هی أطول آیات هذه السوره تجیب علیهم و توضح حقائق کثیره فی هذا الصدد.

ص :175

فیقول تعالی أوّلا: وَ مٰا جَعَلْنٰا أَصْحٰابَ النّٰارِ إِلاّٰ مَلاٰئِکَهً (1) .

ملائکه أقویاء مقتدرون و کما یعبّر القرآن غلاظ شداد قساه،فی مقابل المذنبین بجمعهم الغفیر و هم ضعفاء عاجزون.

ثمّ یضیف تعالی: وَ مٰا جَعَلْنٰا عِدَّتَهُمْ إِلاّٰ فِتْنَهً لِلَّذِینَ کَفَرُوا .

و هذا الاختبار من وجهین:

أوّلا:لأنّهم کانوا یستهزئون بالعدد تسعه عشر،و یتساءلون عن سبب اختیار هذا العدد،فی حین لو وضع عدد آخر لکانوا قد سألوا السؤال نفسه.

و الوجه الثّانی:أنّهم کانوا یستقلون هذا العدد و یسخرون من ذلک بقولهم:

لکل واحد منهم عشره منّا،لتکسر شوکتهم.

فی حین أنّ ملائکه اللّه وصفوا فی القرآن بأنّ نفرا منهم یؤمرون بإهلاک قوم لوط علیه السّلام و یقلبون علیهم مدینتهم،مضافا إلی ما أشیر إلیه سابقا حول اختیار عدد تسعه عشر لأصحاب النّار.

ثمّ یضیف تعالی أیضا: لِیَسْتَیْقِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتٰابَ .

ورد فی روایه أنّ جماعه من الیهود سألوا أحد أصحاب النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن عدد خزنه النّار فقال:«اللّه و رسوله أعلم»فهبط جبرائیل علیه السّلام علی النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بالآیه عَلَیْهٰا تِسْعَهَ عَشَرَ . (2)

و سکوت هؤلاء الیهود و عدم اعتراضهم علی هذا الجواب یدلّ علی أنّه موافقا لما هو مذکور فی کتبهم،و هذا مدعاه لازدیاد یقینهم بنبوه النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و صار قبولهم هذا سببا فی تمسک المؤمنین بإیمانهم و عقائدهم.

لذا تضیف الآیه فی الفقره الأخری: وَ یَزْدٰادَ الَّذِینَ آمَنُوا إِیمٰاناً .

ص :176


1- 1) -أصحاب النّار:ذکرت هذه العباره فی کثیر من آیات القرآن و کلّها تعنی الجهنمیین،إلاّ فی هذا الموضع فإنّها بمعنی خزنه جهنم،و ذکر هذه العباره یشیر إلی أنّ کلمه«سقر»فی الآیات السابقه تعنی جهنّم بکاملها و لیس قسما خاصّا منها.
2- 2) -نقل هذا الحدیث البیهقی،و ابن أبی حاتم،و ابن مردویه عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم(تفسیر المراغی،ج 29،ص 134).

ثمّ تعود مباشره بعد ذکر هذه الآیه إلی التأکید علی تلک الأهداف الثلاثه،إذ یعتمد مجددا علی إیمان أهل الکتاب،ثمّ المؤمنین، ثمّ علی اختبار الکفّار و المشرکین،فیقول: وَ لاٰ یَرْتٰابَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتٰابَ وَ الْمُؤْمِنُونَ وَ لِیَقُولَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَ الْکٰافِرُونَ مٰا ذٰا أَرٰادَ اللّٰهُ بِهٰذٰا مَثَلاً (1) .

و أمّا من یقصد به فی قوله: اَلَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فقیل المراد منهم المنافقون،لأنّ هذا التعبیر کثیرا ما ورد فیهم فی آیات القرآن کما هو فی الآیه (10)من سوره البقره التی تتحدث حول المنافقین بقرینه الآیات السابقه لها و اللاحقه حیث نقرأ: فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزٰادَهُمُ اللّٰهُ مَرَضاً و بهذا الدلیل تمسکوا بمدنیه الآیه السابقه،لأنّ المنافقین نشؤوا فی المدینه عند اقتدار الإسلام و لیس بمکه،و لکن تحقیق موارد ذکر هذه العباره فی القرآن الکریم یشیر إلی أنّ هذه العباره غیر منحصره بالمنافقین،بل أطلقت علی جمیع الکفّار و المعاندین و المحاربین لآیات الحقّ،و عطفت أحیانا علی المنافقین حیث یمکن أن یکون دلیلا علی ثنائیتهم،فمثلا نقرأ فی الآیه(49)من سوره الأنفال:

إِذْ یَقُولُ الْمُنٰافِقُونَ وَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ غَرَّ هٰؤُلاٰءِ دِینُهُمْ و کذا فی الآیات الأخری، لذا لیس هناک دلیل علی نفی مکیه الآیه،خصوصا لما من توافق و ارتباط کامل من الآیات السابقه لها و التی تشیر بوضوح إلی مکیّتها.

ثمّ یضیف حول کیفیه استفاده المؤمنین و الکفّار الذین فی قلوبهم مرض من کلام اللّه تعالی:فیقول تعالی: کَذٰلِکَ یُضِلُّ اللّٰهُ مَنْ یَشٰاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشٰاءُ .

إنّ الجمل السابقه تشیر بوضوح إلی أنّ المشیئه و الإراده الإلهیه لهدایه البعض و إضلال البعض الأخر لیس اعتباطا،فإنّ المعاندین و الذین فی قلوبهم

ص :177


1- 1) -یجب الالتفات إلی أنّ اللام فی(لیستیقن)هی لام التعلیل و فی(لیقول)لام العاقبه و یمکن أن یکون قد تکرر لهذا الدلیل فی حین لو کان بمعنی واحد لما کان هناک ضروره للتکرار،و بعباره اخری أن تیقن المؤمنین هو لإراده و أمره،و أمّا حدیث الکفّار فلیس من إرادته و أمره تعالی شأنه،بل هو عاقبه هذا الأمر.

مرض لا یستحقون إلاّ الضلال،و المؤمنون و المسلّمون لأمر اللّه هم المستحقون للهدی.

و یقول فی نهایه الآیه: وَ مٰا یَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّکَ إِلاّٰ هُوَ وَ مٰا هِیَ إِلاّٰ ذِکْریٰ لِلْبَشَرِ .

فالحدیث عن التسعه عشر من خزنه النّار،لیس لتحدید ملائکه اللّه تعالی، بل إنّهم کثیرون جدّا أنّ الرّوایات تصفهم أنّهم یملؤون السموات و الأرض،و لیس هناک موضع قدم فی العالم إلاّ و فیه ملک یسبح للّه! و احتمل المفسّرون احتمالات عدیده فی من یعود الضمیر«هی»، فقیل:

یعود علی الجنود و منهم خزنه النّار،و قیل:علی سقر،و قیل:علی آیات القرآن (السوره)،و القول الأوّل أنسب و أوجه،و إن کانت بقیه الأقوال مدعاه للتذکر و الإیقاظ و المعرفه،و لأنّ الأوّل یبیّن حقیقه أنّ اللّه تعالی إنّما اختار لنفسه ملائکه و أخبر عن عددهم لیکون ذکری لمن یتعظ بها،لا لکونه غیر قادر علی معاقبه کل المذنبین و المعاندین.

***

ملاحظه:

اشاره
عدد جنود الرّب!

حضور اللّه تعالی فی کلّ مکان و اتساع قدرته فی العالم یفهمنا أنّ ذاته المقدّسه غیر محتاجه لأی ناصر أو معین،لکنّه،لإظهار عظمته للخلائق و لتکون ذکری لمن یتعظ اختار ملائکه و جنودا کثیرین مطیعین لأمره تعالی.

و قد ذکرت الرّوایات عبارات عجیبه حول کثره و عظمه و قدره جنود اللّه و السماع لهذه الأخبار یثیر العجب و الدهشه و لا تتفق مع مقاییسنا المتعارفه، و لذا نقنع بقراءه أوّل.

ص :178

خطبه فی نهج البلاغه للإمام علی علیه السّلام حول هذا الموضوع حیث یقول علیه السّلام:

«ثمّ فتق ما بین السموات العلا،فملأهن أطوارا من ملائکته،فهم سجود لا یرکعون، و رکوع لا ینتصبون،صافون لا یتزایلون،و مسبحون لا یسأمون،لا یغشاهم نوم العیون،و لا سهو العقول،و لا فتره الأبدان،و لا غفله النسیان،و منهم أمناء علی وحیه،و ألسنه إلی رسله،و مختلفون بقضائه و أمره،و منهم الحفظه لعباده و السدنه لأبواب جنانه،و منهم الثابته فی الأرضین السفلی أقدامهم،و المارقه من السماء العلیا أعناقهم،و الخارجه من الأقطار أرکانهم،و المناسبه لقوائم العرش أکتافهم، ناکسه دونه أبصارهم،متلفعون تحته بأجنحتهم،مضروبه بینهم و بین من دونهم حجب العزه،و أستار القدره،لا یتوهمون ربّهم بالتصویر و لا یجرون علیه صفات المصنوعین،و لا یحدونه بالأماکن،و لا یشیرون إلیه بالنظائر» و کما قلنا سابقا إنّ لکلمه(ملک)مفهوما واسعا حیث یشمل الملائکه الذین یملکون العقل و الشعور و الطاعه و التسلیم،و کذلک کثیر من عناصر و قوی عالم الوجود.

و لنا شرح مفصل حول هذا الموضوع فی تفسیر الآیات الأولی لسوره فاطر و ما یلیها.

***

ص :179

الآیات [سوره المدثر (74): الآیات 32 الی 37]

اشاره

کَلاّٰ وَ اَلْقَمَرِ (32) وَ اَللَّیْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33) وَ اَلصُّبْحِ إِذٰا أَسْفَرَ (34) إِنَّهٰا لَإِحْدَی اَلْکُبَرِ (35) نَذِیراً لِلْبَشَرِ (36) لِمَنْ شٰاءَ مِنْکُمْ أَنْ یَتَقَدَّمَ أَوْ یَتَأَخَّرَ (37)

التّفسیر

استمرارا للبحث مع المنکرین لنبوه الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و الیوم الآخر تؤکّد الآیات التالیه فی أقسام عدیده علی مسأله القیامه و الجحیم و عذابها،فیقول تعالی: کَلاّٰ وَ الْقَمَرِ .

«کلاّ»:حرف ردع و إنکار لما تقدم أو ردع لما سیأتی،و یعنی هنا نفی تصور المشرکین و المنکرین بجهنّم و عذابها،و الساخرین بخزنه جهنّم بقرینه الآیات السابقه.

و أقسم بالقمر لأنّه إحدی الآیات الإلهیه الکبری،لما فیه من الخلقه و الدوران المعظم و النور و الجمال و التغییرات التدریجیه الحاصله فیه لتعیین الأیّام باعتباره تقویما حیّا کذلک.

ص :180

ثمّ یضیف: وَ اللَّیْلِ إِذْ أَدْبَرَ ، وَ الصُّبْحِ إِذٰا أَسْفَرَ . (1)

فی الحقیقه أنّ هذه الأقسام الثلاثه مرتبطه بعضها بالآخر و مکمله للآخر، و کذلک لأنّنا کما نعلم أنّ القمر یتجلی فی اللیل،و یختفی نوره فی النهار لتأثیر الشمس علیه، و اللیل و إن کان باعثا علی الهدوء و الظلام و عنده سرّ عشاق اللیل، و لکن اللیل المظلم یکون جمیلا عند ما یدبر و یتجه العالم نحو الصبح المضیء و آخر السحر،و طلوع الصبح المنهی اللیل المظلم أصفی و أجمل من کل شیء حیث یثیر فی الإنسان إلی النشاط و یجعله غارقا فی النور الصفاء.

هذه الأقسام الثلاثه تتناسب ضمنیا مع نور الهدایه(القرآن)و استدبار الظلمات(الشرک)و عباده(الأصنام)و طلوع بیاض الصباح(التوحید)، ثمّ ینتهی إلی تبیان ما أقسم من أجله فیقول تعالی: إِنَّهٰا لَإِحْدَی الْکُبَرِ . (2)

إنّ الضمیر فی(إنّها)إمّا یرجع إلی«سقر»،و إمّا یرجع إلی الجنود،أو إلی مجموعه الحوادث فی یوم القیامه،و أیّا کانت فإنّ عظمتها واضحه.

ثمّ یضیف تعالی: نَذِیراً لِلْبَشَرِ . (3)

لینذر الجمیع و یحذرهم من العذاب الموحش الذی ینتظر الکفّار و المذنبین و أعداء الحق.

و فی النهایه یؤکّد مضیفا أنّ هذا العذاب لا یخص جماعه دون جماعه،بل:

لِمَنْ شٰاءَ مِنْکُمْ أَنْ یَتَقَدَّمَ أَوْ یَتَأَخَّرَ

فهنیئا لمن یتقدم،و تعسا و ترحا لمن یتأخر.

و احتمل البعض کون التقدم إلی الجحیم و التأخر عنه،و قیل هو تقدم النفس

ص :181


1- 1) -«أسفر»من ماده(سفر)علی وزن(قفر)و یعنی انجلاء الملابس و انکشاف الحجاب،و لذا یقال للنساء المتبرجات (سافرات)و هذا التعبیر یشمل تشبیها جمیلا لطلوع الشمس.
2- 2) -«کبر»:جمع کبری و هی کبیره،و قیل المراد بکون سقر إحدی الطبقات الکبیره لجهنّم،هذا المعنی لا یتفق مع ما أشرنا إلیه من قبل و کذا مع الآیات.
3- 3) -«نذیرا»:حال للضمیر فی«أنّها»الذی یرجع إلی سقر،و قیل هو تمییز،و لکنه یصح فیما لو کان النذیر مصدرا یأتی بمعنی (الإنذار)،و المعنی الأوّل أوجه.

الإنسانیه و تکاملها أو تأخرها و انحطاطها،و المعنی الأوّل و الثّالث هما المناسبان،دون الثّانی.

***

ص :182

الآیات [سوره المدثر (74): الآیات 38 الی 48]

اشاره

کُلُّ نَفْسٍ بِمٰا کَسَبَتْ رَهِینَهٌ (38) إِلاّٰ أَصْحٰابَ اَلْیَمِینِ (39) فِی جَنّٰاتٍ یَتَسٰاءَلُونَ (40) عَنِ اَلْمُجْرِمِینَ (41) مٰا سَلَکَکُمْ فِی سَقَرَ (42) قٰالُوا لَمْ نَکُ مِنَ اَلْمُصَلِّینَ (43) وَ لَمْ نَکُ نُطْعِمُ اَلْمِسْکِینَ (44) وَ کُنّٰا نَخُوضُ مَعَ اَلْخٰائِضِینَ (45) وَ کُنّٰا نُکَذِّبُ بِیَوْمِ اَلدِّینِ (46) حَتّٰی أَتٰانَا اَلْیَقِینُ (47) فَمٰا تَنْفَعُهُمْ شَفٰاعَهُ اَلشّٰافِعِینَ (48)

التّفسیر

اشاره
لم صرتم من أصحاب الجحیم؟

إکمالا للبحث الذی ورد حول النّار و أهلها فی الآیات السابقه،یضیف تعالی فی هذه الآیات: کُلُّ نَفْسٍ بِمٰا کَسَبَتْ رَهِینَهٌ .

«رهینه»:من ماده(رهن)و هی وثیقه تعطی عاده مقابل القرض،و کأن نفس الإنسان محبوسه حتی تؤدی وظائفها و تکالیفها،فإن أدت ما علیها فکت و أطلقت،و إلاّ فهی باقیه رهینه و محبوسه دائما،و نقل عن أهل اللغه أنّ أحد

ص :183

معانیها الملازمه و المصاحبه (1) ،فیکون المعنی:الکلّ مقترنون بمعیه أعمالهم سواء الصالحون أم المسیئون.

لذا یضیف مباشره: إِلاّٰ أَصْحٰابَ الْیَمِینِ .

إنّهم حطموا أغلال و سلاسل الحبس بشعاع الإیمان و العمل الصالح و یدخلون الجنّه بدون حساب. (2)

و هناک أقوال کثیره حول المقصود من أصحاب الیمین:

فقیل هم الذین یحملون کتبهم بیمینهم،و قیل هم المؤمنون الذین لم یرتکبوا ذنبا أبدا،و قیل هم الملائکه،و قیل غیر ذلک و المعنی الأوّل یطابق ظاهر الآیات القرآنیه المختلفه،و ما له شواهد قرآنیه،فهم ذو و إیمان و عمل صالح،و إذا کانت لهم ذنوب صغیره فإنّها تمحی بالحسنات و ذلک بحکم إِنَّ الْحَسَنٰاتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّئٰاتِ (3) .

فحینئذ تغطّی حسناتهم سیئاتهم أو یدخلون الجنّه بلا حساب،و إذا وقفوا للحساب فسیخفف علیهم ذلک و یسهل،کما جاء فی سوره الإنشقاق آیه(7):

فَأَمّٰا مَنْ أُوتِیَ کِتٰابَهُ بِیَمِینِهِ فَسَوْفَ یُحٰاسَبُ حِسٰاباً یَسِیراً .

و نقل المفسّر المشهور«القرطبی»و هو من أهل السنه تفسیر هذه الآیه

عن الإمام الباقر علیه السّلام فقال: «نحن و شیعتنا أصحاب الیمین و کل من أبغضنا أهل البیت فهم مرتهنون». (4)

و أورد هذا الحدیث مفسّرون آخرون منهم صاحب مجمع البیان و نور

ص :184


1- 1) -لسان العرب ماده:رهن.
2- 2) -قال الشّیخ الطوسی فی التبیان أن الاستثناء هنا هو منقطع و قال آخرون کصاحب(روح البیان)أنّه متصل،و هذا الاختلاف یرتبط کما ذکرنا بالتفسیرات المختلفه لمعنی الرهینه،و ما یطابق ما اخترناه من التّفسیر هو أن الاستثناء هنا منقطع و علی التفسیر الثّانی یکون متصلا.
3- 3) -سوره هود،الآیه 114.
4- 4) -تفسیر القرطبی،ج 10،ص 6878.

الثقلین و البعض الآخر أورده تذییلا لهذه الآیات.

ثمّ یضیف مبیّنا جانبا من أصحاب الیمین و الجماعه المقابله لهم:

فِی جَنّٰاتٍ یَتَسٰاءَلُونَ (1) عَنِ الْمُجْرِمِینَ مٰا سَلَکَکُمْ فِی سَقَرَ

.

یستفاد من هذه الآیات أن الرابطه غیر منقطعه بین أهل الجنان و أهل النّار، فیمکنهم مشاهده أحوال أهل النّار و التحدث معهم،و لکن ماذا سیجیب المجرمون عن سؤال أصحاب الیمین؟إنّهم یعترفون بأربع خطایا کبیره کانوا قد ارتکبوها:

الاولی: قٰالُوا لَمْ نَکُ مِنَ الْمُصَلِّینَ .

لو کنّا مصلّین لذکّرتنا الصلاه باللّه تعالی،و نهتنا عن الفحشاء و المنکر و دعتنا إلی صراط اللّه المستقیم.

و الأخری: وَ لَمْ نَکُ نُطْعِمُ الْمِسْکِینَ .

و هذه الجمله و إن کانت تعطی معنی إطعام المحتاجین،و لکن الظاهر أنه یراد بها المساعده و الإعانه الضروریه للمحتاجین عموما بما ترتفع بها حوائجهم کالمأکل و الملبس و المسکن و غیر ذلک.

و صرّح المفسّرون أنّ المراد بها الزکاه المفروضه،لأنّ ترک الإنفاق المستحب لا یکون سببا فی دخول النّار،و هذه الآیه تؤکّد مرّه أخری علی أنّ الزّکاه کانت قد فرضت بمکّه بصوره إجمالیه،و إن کان التشریع بجزئیاتها و تعیین خصوصیاتها و تمرکزها فی بیت المال کان فی المدینه.

و الثّالثه: وَ کُنّٰا نَخُوضُ مَعَ الْخٰائِضِینَ .

کنّا نؤید ما یصدر ضدّ الحقّ فی مجالس الباطل.نقوم بالترویج لها،و کنّا معهم

ص :185


1- 1) -«یتساءلون»:و هو و إن کان من باب(تفاعل)الذی یأتی عاده فی الأعمال المشترکه بین اثنین أو أکثر،و لکنه فقد هذا المعنی هنا کما فی بعض الموارد الأخری،و لمعنی یسألون،و تنکیر الجنات هو لتبیان عظمتها و(فی جنات)خبر لمبتدأ محذوف تقدیره:هو فی جنات.

أین ما کانوا،و کیف ما کانوا،و کنّا نصدق أقوالهم،و نضفی الصحه علی ما ینکرون و یکذبون و نلتذ باستهزائهم الحقّ.

«نخوض»:من ماده(خوض)علی وزن(حوض)،و تعنی فی الأصل الغور و الحرکه فی الماء،و یطلق علی الدخول و التلوث بالأمور،و القرآن غالبا ما یستعمل هذه اللفظه فی الإشتغال بالباطل و الغور فیه.

(الخوض فی الباطل)له معان واسعه فهو یشمل الدخول فی المجالس التی تتعرض فیها آیات اللّه للاستهزاء أو ما تروج فیها البدع،أو المزاح الواقح،أو التحدث عن المحارم المرتکبه بعنوان الافتخار و التلذذ بذکرها،و کذلک المشارکه فی مجالس الغیبه و الاتهام و اللهو و اللعب و أمثال ذلک،و لکن المعنی الذی انصرفت إلیه الآیه هو الخوض فی مجالس الاستهزاء بالدین و المقدسات و تضعیفها و ترویج الکفر و الشرک.

و أخیرا یضیف: وَ کُنّٰا نُکَذِّبُ بِیَوْمِ الدِّینِ حَتّٰی أَتٰانَا الْیَقِینُ .

من الواضح أنّ إنکار المعاد و یوم الحساب و الجزاء یزلزل جمیع القیم الإلهیه و الأخلاقیه،و یشجع الإنسان علی ارتکاب المحارم،و یرفع کلّ مانع هذا الطریق، خصوصا إذا استمر إلی آخر العمر،علی کل حال فإنّ ما یستفاد من هذه الآیات أنّ الکفار هم مکلّفون بفروع الدین،کما هم مکلّفون بالأصول،و کذلک تشیر إلی أن الأرکان الاربعه،أی الصلاه و الزّکاه و ترک مجالس أهل الباطل،و الإیمان بالقیامه لها الأثر البالغ فی تربیه و هدایه الإنسان،و بهذا لا یمکن أن یکون الجحیم مکانا للمصلین الواقعیین،و المؤتین الزّکاه،و التارکین الباطل و المؤمنین بالقیامه.

بالطبع فإنّ الصلاه هی عباده اللّه،و لکنّها لا تنفع إذا لم یمتلک الإنسان الإیمان به تعالی،و لهذا فإنّ أداءها رمز للإیمان و الإعتقاد باللّه و التسلیم لأوامره، و یمکن القول إنّ هذه الأمور الأربعه تبدأ بالتوحید ینتهی بالمعاد،و تحقق العلاقه و الرابطه بین الإنسان و الخالق،و کذا بین المخلوقین أنفسهم.

ص :186

و المشهور بین المفسّرین أنّ المراد من(الیقین)هنا هو الموت،لأنّه یعتبر أمر یقینی للمؤمن و الکافر،و إذا شک الإنسان فی شیء ما فلا یستطیع أن یشک بالموت و نقرأ أیضا فی الآیه(99)من سوره الحجر: وَ اعْبُدْ رَبَّکَ حَتّٰی یَأْتِیَکَ الْیَقِینُ .

و لکن ذهب البعض إلی أنّ الیقین هنا یعنی المعرفه الحاصله بعد موت الإنسان و هی التی تختص بمسائل البرزخ و القیامه،و هذا ما یتفق نوعا ما مع التّفسیر الأوّل.

و فی الآیه الأخیره محل البحث إشاره إلی العاقبه السیئه لهذه الجماعه فیقول تعالی: فَمٰا تَنْفَعُهُمْ شَفٰاعَهُ الشّٰافِعِینَ .

فلا تنفعهم شفاعه الأنبیاء و رسل اللّه و الائمّه،و لا الملائکه و الصدیقین و الشهداء و الصالحین،و لأنّها تحتاج إلی عوامل مساعده و هؤلاء أبادوا کل هذه العوامل،فالشفاعه کالماء الزلال الذی تسقی به النبته الفتیه،و بدیهی إذا ماتت النبته الفتیه،لا یکن للماء الزلال أن یحییها،و بعباره أخری کما قلنا فی بحث الشفاعه،فإنّ الشفاعه من(الشفع)و تعنی ضم الشیء إلی آخر،و معنی هذا الحدیث هو أنّ المشفّع له یکون قد قطع قسطا من الطریق و هو متأخر عن الرکب فی مآزق المسیر،فتضم إلیه شفاعه الشافع لتعینه علی قطع بقیه الطریق (1) .

و هذه الآیه تؤکّد مرّه أخری مسأله الشفاعه و تنوع و تعدد الشفعاء عند اللّه، و هی جواب قاطع لمن ینکر الشفاعه،و کذلک توکّد علی أنّ للشفاعه شروطا و أنّها لا تعنی إعطاء الضوء الأخضر لارتکاب الذنوب،بل هی عامل مساعد لتربیه الإنسان و إیصاله علی الأقل إلی مرحله تکون له القابلیه علی التشفع، بحیث لا تنقطع وشائج العلاقه بینه و بین اللّه تعالی و الأولیاء.

***

ص :187


1- 1) -التّفسیر الأمثل،المجلد الأوّل،ذیل الآیه(48)من سوره البقره.

ملاحظه:

اشاره
شفعاء یوم القیامه:

نستفید من هذه الآیات و الآیات القرآنیه الأخری أنّ الشفعاء کثیرون فی یوم القیامه(مع اختلاف دائره شفاعتهم)و یستفاد من مجموع الرّوایات الکثیره و المنقوله من الخاصّه و العامّه أنّ الشفعاء یشفعون للمذنبین لمن فیه مؤهلات الشفاعه:

1-الشفیع الأوّل هو النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:کما نقرأ

فی حدیث حیث قال: «أنا أوّل شافع فی الجنّه» (1) .

2-الأنبیاء من شفعاء یوم القیامه،کما

ورد فی حدیث آخر عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حیث قال: «یشفع الأنبیاء فی کلّ من یشهد أن لا إله إلاّ اللّه مخلصا فیخرجونهم منها» (2) .

3-الملائکه من شفعاء یوم المحشر،کما

نقل عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حیث قال: «یؤذن للملائکه و النّبیین و الشّهداء أن یشفعوا» (3) .

4،5-الأئمّه المعصومین و شیعتهم کما قال فی ذلک أمیر المؤمنین علیه السّلام حیث

قال: «لنا شفاعه و لأهل مودتنا شفاعه» (4) 6،7-العلماء و الشّهداء کما

ورد فی حدیث عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حیث قال:

«یشفع یوم القیامه الأنبیاء ثمّ العلماء ثمّ الشّهداء» (5) .

و

ورد فی حدیث آخر عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: «یشفع الشّهید فی سبعین إنسانا

ص :188


1- 1) -صحیح مسلم،ج 2،ص 130.
2- 2) -مسند أحمد،ج 3،ص 12.
3- 3) -مسند أحمد،ج 5،ص 43.
4- 4) -الخصال للصدوق رحمه اللّه،ص 624.
5- 5) -سنن ابن ماجه،ج 2،ص 1443.

من أهل بیته» (1) .

و

فی حدیث آخر نقله المجلسی فی بحار الأنوار: «إنّ شفاعتهم تقبل فی سبعین ألف نفر» (2) .

و لا منافاه بین الرّوایتین إذ أنّ عدد السبعین و السبعین ألف هی من أعداد الکثره.

8-القرآن کذلک من الشفعاء فی یوم القیامه کما

قال أمیر المؤمنین علیه السّلام:

«و اعلموا أنّه(القرآن)شافع مشفع» (3) .

9-من مات علی الإسلام

فقد ورد عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «إذا بلغ الرجل التسعین غفر اللّه ما تقدم من ذنبه و ما تأخر و شفّع فی أهله» (4) .

10-العباده:کما

جاء فی حدیث عن الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «الصّیام و القرآن یشفعان للعبد یوم القیامه» (5) .

11-ورد فی بعض الرّوایات أنّ العمل الصالح کأداء الأمانه یکون شافعا فی یوم القیامه. (6)

12-و الطریف هو ما یستفاد من بعض الرّوایات من أنّ اللّه تعالی أیضا یکون شافعا للمذنبین فی یوم القیامه،کما

ورد فی الحدیث عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:

«یشفع النّبیون و الملائکه و المؤمنون فیقول الجبار بقیت شفاعتی» (7) .

و الرّوایات کثیره فی هذه الباب و ما ذکرناه هو جانب منها. (8)

ص :189


1- 1) -سنن أبی داود،ج 2،ص 15.
2- 2) -بحار الأنوار،ج 100،ص 14.
3- 3) -نهج البلاغه الخطبه،176.
4- 4) -مسند أحمد،ج 2،ص 89.
5- 5) -مسند أحمد،ج 2،ص 174.
6- 6) -مناقب ابن شهر آشوب،ج 2،ص 14.
7- 7) -صحیح البخاری،ج 9،ص 149.
8- 8) -للاستیضاح یمکن مراجعه کتاب مفاهیم القرآن،ج 4،ص 288-311.

و نکرر أنّ للشفاعه شروطا لا یمکن بدونها التشفع و هذا ما جاء فی الآیات التی بحثناها و التی تشیر بصراحه الی عدم تأثیر شفاعه الشفعاء فی المجرمین، فالمهم أن تکون هناک قابلیه للتشفع،لأنّ فاعلیه الفاعل لوحدها لیست کافیه (أوردنا شرحا مفصلا فی هذا الباب فی المجلد الأوّل فی بحث الشفاعه) ***

ص :190

الآیات [سوره المدثر (74): الآیات 49 الی 56]

اشاره

فَمٰا لَهُمْ عَنِ اَلتَّذْکِرَهِ مُعْرِضِینَ (49) کَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَهٌ (50) فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَهٍ (51) بَلْ یُرِیدُ کُلُّ اِمْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ یُؤْتیٰ صُحُفاً مُنَشَّرَهً (52) کَلاّٰ بَلْ لاٰ یَخٰافُونَ اَلْآخِرَهَ (53) کَلاّٰ إِنَّهُ تَذْکِرَهٌ (54) فَمَنْ شٰاءَ ذَکَرَهُ (55) وَ مٰا یَذْکُرُونَ إِلاّٰ أَنْ یَشٰاءَ اَللّٰهُ هُوَ أَهْلُ اَلتَّقْویٰ وَ أَهْلُ اَلْمَغْفِرَهِ (56)

التّفسیر

اشاره
یفرّون من الحق کما تفرّ الحمر من الأسد:

تتابع هذه الآیات ما ورد فی الآیات السابقه من البحث حول مصیر المجرمین و أهل النّار،و تعکس أوضح تصویر فی خوف هذه الجماعه المعانده و رعبها من سماع حدیث الحقّ و الحقیقه.

فیقول اللّه تعالی أوّلا: فَمٰا لَهُمْ عَنِ التَّذْکِرَهِ مُعْرِضِینَ (1) لم یفرّون من دواء

ص :191


1- 1) -«ما»مبتدأ و(لهم)خبر و(معرضین)حال الضمیر لهم(و عن التذکره)جار و مجرور و متعلق بالمعرضین،و قیل تقدیم (عن التذکره)علی(معرضین)دلاله علی الحصر أی أنّهم أعرضوا عن التذکره المفیده فقط،علی کل حال فإنّ المراد من التذکره هنا کلّ ما هو نافع و مفید و علی رأسها القرآن المجید.

القرآن الشافی؟لم یطعنون فی صدر الطبیب الحریص علیهم؟حقّا إنّه مثیر کَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَهٌ فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَهٍ .

«حمر»:جمع(حمار)و المراد هنا الحمار الوحشی،بقرینه فرارهم من قبضه الأسد و الصیاد،و بعباره أخری أنّ هذه الکلمه ذات مفهوم عام یشمل الحمار الوحشی و الأهلی.

«قسوره»:من ماده(قسر)أی القهر و الغلبه،و هی أحد أسماء الأسد،و قیل هو السهم،و قیل الصید،و لکن المعنی الأوّل أنسب.

و المشهور أنّ الحمار الوحشی یخاف جدّا من الأسد،حتی أنّه عند ما یسمع صوته یستولی علیه الرعب فیرکض إلی کلّ الجهات کالمجنون،خصوصا إذا ما حمل الأسد علی فصیل منها،فإنّها تتفرق فی کل الجهات بحیث یعجب الناظر من رؤیتها.

و هذا الحیوان وحشی و یخاف من کل شیء،فکیف به إذا رأی الأسد المفترس؟! علی کل حال فإنّ هذه الآیه تعبیر بالغ عن خوف المشرکین و فرارهم من الآیات القرآنیه المربیه للروح،فشبههم بالحمار الوحشی لأنّهم عدیمو العقل و الشعور،و کذلک لتوحشّهم من کل شیء،فی حین أنّه لیس مقابلهم سوی التذکره.

بَلْ یُرِیدُ کُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ یُؤْتیٰ صُحُفاً مُنَشَّرَهً

(1)

،و ذلک لتکبّرهم و غرورهم الفارغ بحیث یتوقعون من اللّه تعالی أن ینزل علی کلّ واحد منهم کتابا.

و هذا نظیر ما جاء فی الآیه(93)من سوره الإسراء:

ص :192


1- 1) -«صحف»:جمع صحیفه،و هی الورقه التی لها وجهان،و تطلق کذلک علی الرساله و الکتاب.

وَ لَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِیِّکَ حَتّٰی تُنَزِّلَ عَلَیْنٰا کِتٰاباً نَقْرَؤُهُ .

و کذا فی الآیه(124)من سوره الأنعام حیث یقول: قٰالُوا لَنْ نُؤْمِنَ حَتّٰی نُؤْتیٰ مِثْلَ مٰا أُوتِیَ رُسُلُ اللّٰهِ .

و علی هذا فإنّ کلاّ منهم یتنظر أن یکون نبیّا من اولی العزم!و ینزل علیه کتابا خاصّا من اللّه بأسمائهم،و مع کل هذا فلیس هناک من ضمان فی أن یؤمنوا بعد کل ذلک.

و جاء فی بعض الرّوایات أنّ أبا جهل و جماعه من قریش قالوا للنّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، لا نؤمن بک حتی تأتینا بصحف من السماء علیها فلان ابن فلان من ربّ العالمین، و یأتی الأمر علنا باتباعک و الإیمان بک. (1)

و لذا یضیف فی الآیه الأخری: کَلاّٰ لیس کما یقولون و یزعمون،فإنّ طلب نزول مثل لهذا الکتاب و غیره هی من الحجج الواهیه، و الحقیقه بَلْ لاٰ یَخٰافُونَ الْآخِرَهَ .

إذا کانوا یخافون الآخره فما کانوا یتذرعون بکل هذه الذرائع،ما کانوا لیکذبوا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و ما کانوا لیستهزئوا بآیات اللّه تعالی،و لا بعدد ملائکته،و من هنا یتّضح أثر الإیمان بالمعاد فی التقوی و الطهاره من المعاصی و الذنوب الکبیره،و الحقّ یقال إن الإیمان بعالم البعث و الجزاء و عذاب القیامه یهب للإنسان شخصیه جدیده یمکنه أن یغیر إنسانا متکبرا و مغرورا و ظالما إلی إنسان مؤمن متواضع و متق عادل.

ثمّ یؤکّد القرآن علی أنّ ما یفکرون به فیما یخصّ القرآن هو تفکّر خاطئ:

کَلاّٰ إِنَّهُ تَذْکِرَهٌ فَمَنْ شٰاءَ ذَکَرَهُ

.

فإنّ القرآن الکریم قد أوضح الطریق،و دعانا إلی التبصر فیه،و أنار لنا السبیل

ص :193


1- 1) -تفسیر القرطبی،و المراغی،و تفاسیر اخری.

لیری الإنسان موضع أقدامه،و فی الوقت نفسه لا یمکن ذلک إلاّ بتوفیق من اللّه و بمشیئته تعالی،و ما یذکرون إلاّ ما یشاء اللّه.

و لهذا الآیه عدّه تفاسیر إحداها:کما ذکرناه سابقا،و هو أن الإنسان لا یمکنه الحصول علی طریق الهدایه إلاّ بالتوسل باللّه تعالی و طلب الموفقیه منه.

و طبیعی أن هذا الإمداد و التوفیق الإلهی لا یتمّ إلاّ بوجود أرضیه مساعده لنزوله.

و التّفسیر الآخر:ما جاء فی الآیه السابقه: فَمَنْ شٰاءَ ذَکَرَهُ یمکن أن یوجد و هما و أنّ کل شیء مرتبط بإراده الإنسان نفسه،و أنّ إرادته مستقله فی کل الأحوال،و تقول هذه الآیه رافعه بذلک هذا الاشتباه،إنّ الإنسان مرتبط بالمشیئه الإلهیه،و إن هذه الآیه مختارا حرّا و هذه المشیئه هی الحاکمه علی کل هذا العالم الموجود،و بعباره اخری:إنّ هذا الاختبار و الحریه و المعطاه للإنسان فی بمشیئته تعالی و إرادته،و یمکن سلبها أنّی شاء.

و أمّا التّفسیر الثّالث فإنّه یقول:إنّهم لا یمکنهم الإیمان إلاّ أن یشاء اللّه ذلک و یجبرهم،و نعلم أنّ اللّه لا یجبر أحدا علی الإیمان أو الکفر،و التّفسیر الأوّل و الثّانی أنسب و أفضل.

و فی النهایه یقول: هُوَ أَهْلُ التَّقْویٰ وَ أَهْلُ الْمَغْفِرَهِ .

فهو أهل لأن یخافوا من عقابه و أن یتقوا فی اتّخاذهم شریکا له تعالی شأنه، و أن یأملوا مغفرته،و فی الحقیقه،أنّ هذه الآیه إشاره إلی الخوف و الرجاء و العذاب و المغفره الإلهیه،و هی تعلیل لما جاء فی الآیه السابقه،لذا نقرأ

فی حدیث ورد عن الإمام الصّادق علیه السّلام فی تفسیر هذه الآیه أنّه قال: «قال اللّه:أنا أهل

ص :194

أن اتقی و لا یشرک بی عبدی شیئا و أنا أهل إن لم یشرک بی شیئا أن ادخله الجنّه» (1) .

و بالرغم من أنّ المفسّرین-کما رأینا-قد أخذوا التقوی هنا بمعناها المفعولی،و قالوا إنّ اللّه تعالی أهل لأن یتّقی من الشرک و المعصیه،و لکن هناک احتمالا آخر،و هو أنّ تؤخذ بمعناها الفاعلی،أی أن اللّه أهل للتقوی من کلّ أنواع الظلم و القبح و من کل ما یخاف الحکمه،و ما عند العباد من التقوی هو قبس ضعیف من ما عند اللّه،و إنّ کان التعبیر بالتقوی بمعناه الفاعلی و الذی یقصد به اللّه تعالی قلیل الاستعمال،علی کل حال فإنّ الآیه قد بدأت بالإنذار و التکلیف،و انتهت بالدعوه إلی التقوی و الوعد بالمغفره.

و نتعرض هنا بالدعاء إلیه خاضعین متضرعین تعالی:

ربّنا!اجعلنا من أهل التقوی و المغفره.

اللّهم!إن لم تشملنا ألطافک فإنّنا لا نصل إلی مرادنا،فامنن علینا بعنایتک.

اللّهم!أعنّا علی طریق ملیء بالمنعطفات و الهموم و المصائد الشیطانیه الصعبه،و أعنا علی الشیطان المتهیئ لإغوائنا،فبغیر عونک لا یمکننا المسیر فی هذا الطریق.

آمین یا ربّ العالمین.

نهایه سوره المدّثّر ***

ص :195


1- 1) -تفسیر البرهان،ج 4،ص 405.

ص :196

سوره القیامه

اشاره

مکیّه و عدد آیاتها أربعون آیه

ص :197

ص :198

«سوره القیامه»

محتوی السوره:

کما هو واضح من اسم السوره فإنّ مباحثها تدور حول مسائل ترتبط بالمعاد و یوم القیامه إلاّ بعض الآیات التی تتحدث حول القرآن و المکذبین،و أمّا الآیات المرتبطه بیوم القیامه فإنّها تجتمع فی أربعه محاور:

1-المسائل المرتبطه بأشراط الساعه.

2-المسائل المتعلقه بأحوال الصالحین و الطالحین فی ذلک الیوم.

3-المسائل المتعلقه باللحظات العسیره للموت و الانتقال إلی العالم الآخر.

4-الأبحاث المتعلقه بالهدف من خلق الإنسان و رابطه ذلک بمسأله المعاد.

فضیله السوره:

فی حدیث روی عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: «من قرأ سوره القیامه شهدت أنا و جبرائیل له یوم القیامه أنّه کا مؤمنا بیوم القیامه،و جاء و وجهه مسفر علی وجوه الخلائق یوم القیامه» (1) .

و نقرأ

فی حدیث ورد عن الإمام الصّادق علیه السّلام قال: «من أدمن قراءه لاٰ أُقْسِمُ و کان یعمل بها،بعثها اللّه یوم القیامه معه فی قبره،فی أحسن صوره

ص :199


1- 1) -مجمع البیان،10-،ص 393.

تبشّره و تضحک فی وجهه،حتی یجوز الصراط و المیزان» (1) .

و الجدیر بالملاحظه أنّ ما کنّا نستفید منه فی القرائن التی فی فضائل تلاوه السور القرآنیه قد صرّح بها الإمام هنا فی هذه

الرّوایه حیث یقول: «من أدمن قراءه لا اقسم و کان یعمل بها» و لذا فإنّ کل ذلک هو مقدمه لتطبیق المضمون.

***

ص :200


1- 1) -المصدر السّابق.

الآیات [سوره القیامه (75): الآیات 1 الی 6]

اشاره

بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِ لاٰ أُقْسِمُ بِیَوْمِ اَلْقِیٰامَهِ (1) وَ لاٰ أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اَللَّوّٰامَهِ (2) أَ یَحْسَبُ اَلْإِنْسٰانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظٰامَهُ (3) بَلیٰ قٰادِرِینَ عَلیٰ أَنْ نُسَوِّیَ بَنٰانَهُ (4) بَلْ یُرِیدُ اَلْإِنْسٰانُ لِیَفْجُرَ أَمٰامَهُ (5) یَسْئَلُ أَیّٰانَ یَوْمُ اَلْقِیٰامَهِ (6)

التّفسیر

اشاره
قسما بیوم القیامه و النفس اللوامه:

تبدأ هذه السوره بقسمین غزیرین بالمعانی،فیقول تعالی: لاٰ أُقْسِمُ بِیَوْمِ الْقِیٰامَهِ وَ لاٰ أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوّٰامَهِ و هناک أقوال للمفسّرین فی ذلک،فقیل أنّ(لا)زائده للتأکید و أنّها لا تنفی القسم،بل تؤکّده،و قیل و ربّما نافیه،و الغایه فی ذلک هو أن یقول لا أقسم بذلک لأهمیه هذا الموضوع(کالقول لا أقسم بحیاتک لأنّها أعلی من القسم).

و أخذ أغلب المفسّرین بالتّفسیر الأوّل،و لکن البعض الآخر بالتّفسیر الثّانی حیث قالوا إنّ(لا)الزائده لا تأتی فی أوّل الکلام بل فی وسطه،و الأوّل هو الأصح ظاهرا.لأنّ القرآن الکریم قد أقسم بأمور هی أهم من القیامه،کالقسم بذات اللّه

ص :201

المقدّسه،لذا لیس هناک دلیل علی عدم القسم هنا بیوم القیامه،و هناک مثال لاتّخاذ لا الزائده فی أوّل الکلام،و هو ما ورد فی أشعار«امرئ القیس»حیث استعمل«لا»الزائده فی بدایه قصائده الشعریه لا و أبیک ابنه العامر لا یدعی القوم أنی أفر و لکن ما نعتقده أنّ البحث لیس مهمّا حول ما إذا کانت(لا)نافیه أو زائده،و ذلک لأنّ نتیجه القولین هی واحده و هی بیان أهمیه الموضوع الذی أقسم لأجله.

المهم أنّ نری ما هی العلاقه و الرّابطه الموجوده بین القسمین.

الحقیقه أنّ أحد دلائل وجود«المعاد»هو وجود«محکمه الوجدان» الموجوده أعماق الإنسان،و التی تنشط و تسر عند الإقدام لإنجاز عمل صالح، و بهذه الطریقه تثبت صاحبها و تکافئه،و عند ارتکاب الأعمال السیئه و الرذیله فإنّها سوف تقوم بتقریع صاحبها و تأنّبه و تعذبه إلی حدّ أنّه قد یقدم علی الانتحار للتخلص ممّا یمرّ فیه من عذاب الضمیر.

و فی الحقیقه أنّ الضمیر هو الذی أصدر حکم الإعدام،و تمّ تنفیذ ذلک بنفسه،إنّ دوی النفس اللوامه فی وجود الإنسان واسع جدّا،و هی قابله للتمعن و المطالعه فی کلّ الأحوال و فی بحث الملاحظات نشیر إلی ذلک بشکل واسع.

عند ما یکون(العالم الصغیر)أی وجود الإنسان محکمه فی قلبه،فکیف یمکن للعالم الکبیر أن لا یملک محکمه عدل عظمی؟ فمن هنا نفهم وجود البعث و القیامه بواسطه وجود الضمیر الأخلاقی،و من هنا تتّضح الرابطه الظریفه بین القسمین،و بعباره أخری فإنّ القسم الثّانی هو دلیل علی القسم الأوّل.

و أمّا ما یراد ب«النفس اللوامه» (1) فهناک أقوال کثیره و مختلفه قد ذکرت

ص :202


1- 1) -اللوامه:صیغه مبالغه و تعنی کثیره اللوم.

للمفسّرین،و أحد تلک التّفاسیر المشهوره هو ما ذکرناه آنفا،و هو أنّ أنّها «الوجدان الأخلاقی»الذی یلوم الإنسان فی الدنیا علی المعصیه و یحفّزه علی إصلاح ما بدا منه.

و التّفسیر الآخر هو أنّ المراد بالنفس الإنسانیه بصوره عامه التی تلوم صاحبها یوم القیامه،فإذا کان مؤمنا فإنّها تلومه علی عدم الإکثار من الصالحات و علی قلّه الطاعه،و إن کان کافرا فإنّها تلوم علی کفره و شرکه و فجوره.

و أمّا الآخر:فالمراد نفس الکافر التی تلومه یوم القیامه علی ما قدمت من کفر و معصیه.

و الوجه الأوّل یناسب الآیه السابقه و التی تلیها،أجل إنّ لمحکمه الضمیر مقاما و منزله عظیمه و لهذا یقسم اللّه بها،و یستعظم قدرها،و هی بحقّ عظیمه القدر،لأنّها أحد العوامل المهمّه لخلاص لإنسان بشرط أن تکون واعیه و یقظه و غیر عاجزه بسبب الذنوب و الآثام.

و ممّا تجدر الإشاره إلیه هو أنّ جواب القسم محذوف،و هذا ما تدل علیه الآیات التالیه و التقدیر«لتبعثن یوم القیامه»أو«أنّکم تبعثون»فیکون المعنی:لا أقسم بیوم القیامه و لا أقسم بالنفس اللوامه أنّکم تبعثون یوم القیامه و تجزون ما کنتم تفعلون.

و من الظریف أنّ القسم جاء بیوم القیامه علی وجود یوم القیامه،و ذلک لأنّه إلی درجه من الوضوح و البداهه أنّه یمکن القسم به حتی فی مقابل المنکرین.

ثمّ یستفهم تعالی فی الآیه الأخری للتوبیخ فیضیف: أَ یَحْسَبُ الْإِنْسٰانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظٰامَهُ بَلیٰ قٰادِرِینَ عَلیٰ أَنْ نُسَوِّیَ بَنٰانَهُ .

ورد فی روایه أنّ أحد المشرکین و هو«عدی بن أبی ربیعه»کان جارا للنّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فسأل النّبی عن أمر القیامه فأخبره به،فقال عدی:لو عاینت ذلک الیوم لم أصدقک،أو یجمع اللّه هذه العظام؟فنزلت هذه الآیات و أجابته علی

ص :203

ذلک،و لذا

قال فیه النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم «اللّهم اکفنی شر جاری سوء» (1) .

و هناک نظائر لهذا المعنی فی الآیات القرآنیه الأخری،منها الآیه(78)من سوره(یس)حیث إنّ منکرا من منکری المعاد کانت بیده عظاما، فقال للنّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: مَنْ یُحْیِ الْعِظٰامَ وَ هِیَ رَمِیمٌ ؟ و التعبیر بکلمه«یحسب»التی هی من الحسبان و تعنی الظن،إشاره إلی أنّ المنکرین لا یؤمنون بما یقولون،بل یعتمدون علی ما یظنون من الوهم.

و لکن نری أنّه قد اعتمد علی العظام خاصّه،و هذا لکون دوام بقاء العظام أکثر من غیرها من أجزاء الجسد،و لذا تکون إعادتها تکون تربا متأثرا بعیدا فی نظر عدیمی الإیمان.

ثمّ إنّ العظام من الأرکان المهمّه فی بدن الإنسان،لأنّها تشکل أعمده البدن، و کلّ الحرکات و التغیرات المهمّه الحاصله فی البدن و کذلک فعالیات المختلفه تتمّ بواسطه العظام،و کثره و تنوع أشکال و مقاییس العظام فی جسم الإنسان من عجائب الخلقه الإلهیه،تتّضح أهمیتها عند ما تتعطل فقره واحده من فقرات الظهر عن العمل و تسبب فی شلّ حرکه البدن.

«البنان»:أطراف الأصابع،و قیل الأصابع،و فی المعنیین إشاره إلی أنّ اللّه تعالی لیس القادر علی جمع العظام و إرجاعها إلی صورتها الأولی فحسب،بل إنّه تعالی یسوی العظام الصغیره و الظریفه و الدقیقه للأصابع علی ما کانت علیها فی الخلق الأوّل،و الأعجب من ذلک یمکنه تعالی اعاده بصمات الأصابع کما کانت علیه أیضا.

و یمکن أن یکون ذلک إشاره لطیفه إلی الخطوط الموجوده فی أطراف الأصابع و التی نادرا ما تتساوی هذه الخطوط عند شخصین.

ص :204


1- 1) -أورد هذه الروایه المراغی،و کذلک ذکرت فی روح المعانی،و تفسیر الصافی بتفاوت یسیر.

و بتعبیر آخر إنّ هذ الخطوط الموجوده فی أطراف الأصابع هی المعرّفه لشخص الإنسان،و لذا صار بصم الأصابع فی عصرنا هذا أمرا علمیا،و بهذه الطریقه یمکن کشف الکثیر من السراق و المجرمین،فیکفی فی کشف السارق وضعه أصابعه علی مقبض الباب،أو زجاجه الغرفه،أو قفل الصندوق و بقاء أثر خطوط أنامله علیها،ثمّ یؤخذ من ذلک الطبع نموذج و تتمّ مقابلته مع آثار أصابع اللصوص السابقین التی أخذت منهم سلفا،و هکذا یعرف المجرم و السارق.

و فی الآیه الأخری إشاره إلی أحد العلل الحقیقه لإنکار المعاد فیقول: بَلْ یُرِیدُ الْإِنْسٰانُ لِیَفْجُرَ أَمٰامَهُ ،إنّهم یریدون أن یکذبوا بالبعث و ینکروا المعاد، لیتسنی لهم الظلم و ارتکاب المحارم و التنصل عن المسؤولیه أمام الخلق،و ذلک لأنّ الإیمان بالمعاد و القیامه و محکمه العدل الإلهیه بمثابه سدّ عظیم فی مقابل المعاصی و الذنوب و النفس الأماره ترید کسر هذا السدّ و هذا الطوق لیفجر الإنسان مدی عمره و یعمل ما یشاء،و هذا لیس منحصرا بالأزمنه السابقه،بل إنّ إحدی علل المیول إلی المادیه و إنکار المبدأ و المعاد فی هذا العصر هو کسب الحریه للفجور و الهروب من المسؤولیه،و تحطیم کل القوانین الإلهیه،و إلاّ فإنّ دلائل المبدأ و المعاد واضحه،و قد ورد فی تفسیر علی بن ابراهیم فی توضیح معنی هذه الآیه حیث قال:یقدّم الذنب و یؤخر التوبه و یقول سوف أتوب.

و قیل المراد من«الفجور»و«التکذیب»،فیکون المعنی،یرید أن یکذب بالبعث الذی سوف یقع أمامه،و لکن التفسیر الأوّل أنسب.

ثمّ یضیف بعد ذلک: یَسْئَلُ أَیّٰانَ یَوْمُ الْقِیٰامَهِ .

أجل،إنّه یستفهم مستنکرا عن وقوع یوم القیامه و یهرب ممّا کلّف به لکی یفسح لنفسه طریق الفجور أمامه،و الجدیر بالذکر أنّ سؤالهم هذا عن وقت حدوث القیامه لا یعنی أنّهم یؤمنون بأصل القیامه،بل هو مقدّمه لإنکار أصل القیامه کالذی یقول:(فلان سوف یقدم من السفر)و إذا ما تأخر فتره من الزمن یعترض من ینکر قدوم ذلک المسافر فیقول:(متی سوف یأتی المسافر)؟

ص :205

ملاحظات

اشاره
1-محکمه الضمیر أو القیامه الصغری

نستفید من آیات القرآن المجید أنّ للنفس الإنسانیه ثلاث مراحل:

1-النفس الاماره:و هی النفس العاصیه التی تدعو الإنسان إلی الرذائل و القبائح باستمرار،و تزیّن له الشهوات،و هذا ما أشارت إلیه امرأه عزیز مصر حینما نظرت إلی عاقبه أمرها فقالت: وَ مٰا أُبَرِّئُ نَفْسِی إِنَّ النَّفْسَ لَأَمّٰارَهٌ بِالسُّوءِ . (1) ؟ 2-النفس اللوامه:و هی ما أشیر إلیها فی الآیات التی ورد البحث فیها،و هی نفس یقظه و واعیه نسبیا،فهی تزل أحیانا لعدم حصولها علی حصانه کافیه مقابل الذنوب،و تقع فی شبک الآثام إلاّ أنّها تستیقظ بعد فتره لتتوب و ترجع إلی مسیر السعاده،و انحرافها ممکن،إلاّ أنّ ذلک یکون مؤقتا و لیس دائما و لا یمضی علیها کثیر وقت حتی تعود إلی الملامه و التوبه.

و هذا هو ما یذکرونه تحت عنوان(الضمیر الأخلاقی)و یکون هذا قویا جدّا عند بعض الأفراد،و ضعیفا و عاجزا عند آخرین،و لکن النفس اللوامه لا تموت بکثره الذنوب عند أی انسان.

3-النفس المطمئنه:و هی النفس المتکامله المنتهیه إلی مرحله الاطمئنان و الطاعه و المنتهیه إلی مقام التقوی و الإحساس بالمسؤولیه و لیس من السهل انحرافها،و هذا ما ورد فی و قوله تعالی: یٰا أَیَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّهُ ارْجِعِی إِلیٰ رَبِّکِ رٰاضِیَهً مَرْضِیَّهً (2) .

ص :206


1- 1) -یوسف،53.
2- 2) -الفجر،27-28.

علی کل حال فإنّ النفس اللوامه کما قلنا هی کالقیامه الصغری فی داخل الروح و التی تقوم بمحاسبه الإنسان،و لذا تحس أحیانا بالهدوء و الاستقرار بعد القیام بالأعمال الصالحه و تمتلئ بالسرور و الفرح و النشاط.

و بالعکس فإنّها تبتلی أحیانا بکابوس الرذائل و الجرائم الکبیره و أمواج الغم و الحیره،و یحترق بذلک باطن الإنسان حتی یتنفر من الحیاه،و ربّما یبلغ ألم الوجدان أنّه یقدم علی تسلیم نفسه إلی المحاکم القضائیه لیرتقی منصه الإعدام لخلاص نفسه من قبضه هذا الکابوس.

هذه المحکمه الداخلیه العجیبه لها شبه عجیب بمحکمه القیامه.

1-إنّ القاضی و الشاهد و المنفذ للأحکام واحد،کما فی یوم القیامه: عٰالِمَ الْغَیْبِ وَ الشَّهٰادَهِ أَنْتَ تَحْکُمُ بَیْنَ عِبٰادِکَ (1) .

2-إنّ هذه المحکمه ترفض کلّ توصیه و رشوه و واسطه کما هو الحال فی محکمه یوم القیامه،فیقول تعالی: وَ اتَّقُوا یَوْماً لاٰ تَجْزِی نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَیْئاً وَ لاٰ یُقْبَلُ مِنْهٰا شَفٰاعَهٌ وَ لاٰ یُؤْخَذُ مِنْهٰا عَدْلٌ وَ لاٰ هُمْ یُنْصَرُونَ (2) .

3-إنّ محکمه الضمیر تحقق و تدقق الملفات المهمّه بأقصر مدّه و تصدر الحکم بأسرع وقت،فلا استئناف فی ذلک،و لا إعاده نظر،و لا تحتاج فی ذلک شهورا و سنین،و هذا هو ما نقرأه أیضا فی محکمه البعث: وَ اللّٰهُ یَحْکُمُ لاٰ مُعَقِّبَ لِحُکْمِهِ وَ هُوَ سَرِیعُ الْحِسٰابِ (3) .

4-مجازاتها و عقوباتها لیست کعقوبات المحاکم الرسمیه العالمیه،فإنّ

ص :207


1- 1) -الزمر،46.
2- 2) -البقره،48.
3- 3) -الرعد،41.

شرر النیران تتقد فی الوهله الاولی فی أعماق القلب و الروح،ثمّ تسری إلی الخارج،فتعذب روح الإنسان أوّلا،ثمّ تظهر آثارها فی الجسم و ملامح الوجه و طبیعه النوم و الأکل،فیعبّر تعالی عن ذلک فی قوله: نٰارُ اللّٰهِ الْمُوقَدَهُ الَّتِی تَطَّلِعُ عَلَی الْأَفْئِدَهِ (1) .

5-عدم احتیاج هذه المحکمه إلی شهود،بل إنّ المعلومات التی یعطیها الإنسان المتهم بنفسه و الذی یکون شاهدا علی نفسه هی التی تقبل منه،نافعه کانت له أم ضاره!کما تشهد ذرات وجود الإنسان حتی یداه و جلده علی أعماله فی محکمه البعث فیقول تعالی: حَتّٰی إِذٰا مٰا جٰاؤُهٰا شَهِدَ عَلَیْهِمْ سَمْعُهُمْ وَ أَبْصٰارُهُمْ وَ جُلُودُهُمْ (2) .

و هذا التشبیه العجیب بین المحکمتین دلیل آخر علی فطریه الإعتقاد بالمعاد،لأنّه کیف یمکن أن یکون فی الإنسان الذی یعتبر قطره صغیره فی محیط الوجود العظیم هکذا حساب و محاکم ملیئه بالرموز و الأسرار فی حین لا یوجد حساب و محاکم فی هذا العالم الکبیر؟فهذا ما لا یصدق.

2-أسماء القیامه فی القرآن المجید

إنّ قسما مهمّا من معارف القرآن و مسائله العقائدیه یدور حول محور القیامه و البعث،لأنّ له تأثیرا مهمّا فی تربیه الإنسان و تکامل سلوکه،و لهذا الیوم العظیم أسماء کثیره فی القرآن،و کل منها تبیّن بعدا من أبعاد ذلک الیوم،یمکن أن تکون هذه الأسماء بحدّ ذاتها انعکاس للکثیر من المسائل المتعلقه بهذا الجانب.

یقول المرحوم الفیض الکاشانی فی المحجه البیضاء:«إنّ تحت کلّ اسم من هذه الأسماء سرّ خفی،و لکل نعت معنی مهم لا بدّ من السعی الجاد لإدراک هذه

ص :208


1- 1) -الهمزه،6-7.
2- 2) -سوره فصلت،20.

المعانی و معرفه أسرارها،فقد ذکر أکثر من فئه اسم لیوم القیامه یمکن الاستفاده منها أو من أکثرها فی القرآن المجید،کیوم الحسره،یوم القیامه،یوم المحاسبه، یوم المسأله،یوم الواقعه،یو القارعه،یوم الراجفه،یوم الرادفه،یوم الطلاق،یوم الفراق،یوم الحساب،یوم التناد،یوم العذاب،یوم الفرار،یوم الحق،یوم الحکم، یوم الفصل،یوم الجمع،یوم الدین،یوم تبلی السرائر،یوم لا یغنی مولی عن مولی شیئا،یوم یفر المرء من أخیه،یوم لا ینفع مال و لا بنون،یوم التغابن...» (1) .

و لکن أشهر أسماء ذلک هو الیوم«یوم القیامه»الذی ذکر سبعین مرّه فی القرآن،و یحکی عن قیام عامّه العباد و البعث و العظیم للناس،و التوجه إلی ذلک الیوم یدفع الناس لأداء وظائفهم و تکالیفهم فی هذه الدنیا.

و باعتقادنا أنه یکفی للانتباه من نوم الغفله و الغرور و الأخذ بعنان و زمام النفس العاصیه و تربیتها و تعلیمها أن نتفکر فی هذه الأسماء و نتصور حالنا فی ذلک الیوم،یوم یحضر الجمیع أمام اللّه العظیم و ترفع الستائر و تظهر الأسرار و تتزین الجنان و تتوقد جهنم،و یحضر الجمیع عند میزان العدل الإلهی.

«اللّهم اجعل لنا عندک ملجأ فی ذلک الیوم» ***

ص :209


1- 1) -المحجه البیضاء،ج 8،ص 331.

الآیات [سوره القیامه (75): الآیات 7 الی 15]

اشاره

فَإِذٰا بَرِقَ اَلْبَصَرُ (7) وَ خَسَفَ اَلْقَمَرُ (8) وَ جُمِعَ اَلشَّمْسُ وَ اَلْقَمَرُ (9) یَقُولُ اَلْإِنْسٰانُ یَوْمَئِذٍ أَیْنَ اَلْمَفَرُّ (10) کَلاّٰ لاٰ وَزَرَ (11) إِلیٰ رَبِّکَ یَوْمَئِذٍ اَلْمُسْتَقَرُّ (12) یُنَبَّؤُا اَلْإِنْسٰانُ یَوْمَئِذٍ بِمٰا قَدَّمَ وَ أَخَّرَ (13) بَلِ اَلْإِنْسٰانُ عَلیٰ نَفْسِهِ بَصِیرَهٌ (14) وَ لَوْ أَلْقیٰ مَعٰاذِیرَهُ (15)

التّفسیر

اشاره
الإنسان نعم الحکم لنفسه:

أنهت الآیات السابقه بسؤال کان قد وجهه المنکرون للبعث یوم القیامه،و هو یوم القیامه متی یأتی ذلک الیوم؟و هذه الآیات هی التی تجیب عن هذه السؤال.

فتشیر أوّلا إلی الحوادث السابقه للبعث،أی إلی التحول العظیم و انعدام القوانین الحاصل فی الأنظمه الکونیه فیقول تعالی: فَإِذٰا بَرِقَ (1) الْبَصَرُ بمعنی

ص :210


1- 1) -«برق»:من ماده برق-علی وزن فرق-و هو الضوء الظاهر من بین السحب و یطلق علی کل ما هو وضاء،و«برق البصر» فی هذه الآیه إشاره إلی الحرکه الشدیده،و الاضطراب الشدید للبصر من شده الهول و الخوف،و قیل هو سکون حدقه العین

اضطراب العین و دورانها من شدّه الخوف و الرعب وَ خَسَفَ الْقَمَرُ وَ جُمِعَ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ .

ذکرت معان متعدده للمفسّرین فی ما یراد بالجمع بین الشمس و القمر،فقیل هو اجتماعهما،أو طلوعهما کلیهما من المشرق و غروبهما من المغرب،و قیل اجتماعهما بعد زوال نوریهما (1) و یحتمل أن ینجذب القمر تدریجیا بواسطه الشمس و باتجاهها ثم اجتماعهما معا بعد ذلک،و ینتهی بالتالی ضیاؤهما.

علی کلّ حال فقد أشیر هنا إلی ظاهرتین من أهم الظواهر الانقلابیه لأواخر الدنیا،أی إلی زوال نور القمر و اجتماع الشمس و القمر مع البعض،و هو ما أشیر إلیه فی الآیات القرآنیه الأخری أیضا،فیقول تعالی فی سوره التکویر: إِذَا الشَّمْسُ کُوِّرَتْ أی إذا أظلمت الشمس،و نعلم أن ضوء القمر من الشمس، و عند ما یزول نور الشمس یزول بذلک نور القمر،و بالتالی تدخل الکره الأرضیه فی ظلام دامس و عتمه مرعبه.

و بهذه الطریقه و التحول العظیم ینتهی العالم،ثم یبدأ بعث البشریه بتحول عظیم آخر(بنفخه الصور الثانیه و التی تعتبر نفخه الحیاه)فیقول الإنسان فی ذلک الیوم: یَقُولُ الْإِنْسٰانُ یَوْمَئِذٍ أَیْنَ الْمَفَرُّ (2) .

أجل،الکفره و المذنبون الذین کذبوا بیوم الدین یبحثون عن ملجأ فی ذلک الیوم لشدّه خجلهم،و یطلبون سبل الفرار لثقل خطایاهم و خوفهم من العذاب، کما کانوا یبحثون عن طریق الفرار فی الدنیا عند ما کانوا یواجهون حادثه خطیره،

1)

و النظر بدهشه إلی نقطه و غالبا ما تکون علامه الرعب،و هناک شواهد کثیره علی هذا المعنی فی أشعار العرب تشیر إلی إبراق البصر یراد به التحیر،و التفسیر الأول أوجه.

ص :211


1- 1) -یقول الطبرسی فی«مجمع البیان»الجمع ثلاثه أنواع:جمع فی المکان،و جمع فی الزمان،و جمع الأوصاف فی الشیء الواحد(کاجتماع العلم و العداله فی الإنسان)و لکن الجمع الذی یراد به اشتراک شیئین فی الصفه کزوال نوریّ القمر و الشمس معا هو تعبیر مجازی(إذ لا بدّ من الاستفاده من القرینه)مجمع البیان،ج 10،ص 395.
2- 2) -«المفر»:اسم مکان من الفرار،و احتمله البعض الآخر مصدرا و لکنه بعید.

فیقیسون ذلک الیوم بهذا!و لکن سرعان ما یقال لهم: کَلاّٰ لاٰ وَزَرَ (1) .

فلا ملجأ إلاّ إلی اللّه تعالی: إِلیٰ رَبِّکَ یَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ و ذکرت لهذه الآیه تفاسیر أخری غیر التفسیر المذکور أعلاه منها:إن الحکم النهائی لذلک الیوم هو بید اللّه تعالی.

أو إن المقر النهائی للإنسان فی الجنّه أو النّار هو بید اللّه.

أو أن الاستقرار للمحاکمه و الحساب یومئذ یکون عنده،و لکن بالتوجه إلی الآیه التی تلیها نری أن ما قلناه هو الأنسب و الأوجه.

و یعتقد البعض أن هذه الآیه هی من الآیات التی تبین خط مسیر التکامل الأبدی للإنسان،و هی من جمله الآیات التی تقول: وَ إِلَیْهِ الْمَصِیرُ (2) و یٰا أَیُّهَا الْإِنْسٰانُ إِنَّکَ کٰادِحٌ إِلیٰ رَبِّکَ کَدْحاً فَمُلاٰقِیهِ (3) و أَنَّ إِلیٰ رَبِّکَ الْمُنْتَهیٰ (4) (5) .

و بعباره أوضح أنّ الناس فی حرکه دائبه فی هذا الطریق الطویل من حدود العدم إلی إقلیم الوجود،و لا یزالون فی حرکه فی هذا الإقلیم نحو الوجود المطلق،و الوجود الأزلی،و أن هذه الحرکه و السلوک التکاملی فی استمرار الی الأبد ما داموا لا ینحرفون عن هذا الصراط المستقیم حیث یدخلون فی کل یوم مرحله جدیده من التقرب إلی اللّه تعالی،و إذا انحرفوا عن مسیرهم فإنهم سوف یسقطون و ینتهون عندئذ یضیف فی إدامه هذا الحدیث: یُنَبَّؤُا الْإِنْسٰانُ یَوْمَئِذٍ بِمٰا قَدَّمَ وَ أَخَّرَ أمّا عن معنی هاتین العبارتین فقد ذکرت لهما تفاسیر عدیده:

ص :212


1- 1) -«وزر»:علی وزن قمر،و تعنی فی الأصل الملاجئ الجبلیه و أمثالها،و منها یطلق علی الوزیر لما یلتجأ به فی الأمور، و علی کل حال فإنّها تعنی فی هذه الآیه کل نوع من الملجأ و المخبأ.
2- 2) -التغابن،3.
3- 3) -الإنشقاق،6.
4- 4) -النجم،42.
5- 5) -هناک نظرات أخری فی تفسیر هذه الآیات وضحنا ذلک فی تذییلها.

أوّلا:المراد هو ما قدم من الأعمال فی حیاته،أو الآثار الباقیه منه بعد موته، ممّا ترک بین الناس من السنن الصالحه و السیئه و التی یعملون و یسیرون بها و وصول حسناتها و سیئاتها إلیه.أو الکتب و المؤلفات و الأبنیه القائمه علی الخیر و الشرّ،و الأولاد الصالحین و الطالحین التی تصل آثارهم إلیه.

و الثّانی:یمکن أن یراد به الأعمال الأولی التی أتی بها.و الأعمال الأخیره التی أتی بها فی عمره،و بعباره أخری أنّه ینبّأ بجمیع أعماله.

و الثّالث:أنّ المراد هو ما قدم من ماله لنفسه و ما ترک لورثته،و قیل:ما قدم من الذنوب،و ما أخر من طاعه اللّه أو بالعکس.

و الوجه الأوّل هو الأنسب،لما

ورد عن الإمام الباقر علیه السّلام فی تفسیر «(ینبّؤ) بما قدم من خیر و شرّ،ما أخر من سنّه لیس بها من بعده فإن کان شرّا کان علیه مثل وزرهم،و لا ینقص من وزرهم شیئا،و إن کان خیرا کان له مثل أجورهم،و لا ینقص من أجورهم شیئا» (1) .

ثم یضیف فی الآیه الأخری و یقول:إنّ اللّه و ملائکته یطلعون العباد علی أعمالهم،و إن کان لا یحتاج إلی ذلک،لأنّ نفسه و أعضاءه هم الشهود علیه فی ذلک الیوم،فیقول تعالی: بَلِ الْإِنْسٰانُ عَلیٰ نَفْسِهِ بَصِیرَهٌ، وَ لَوْ أَلْقیٰ مَعٰاذِیرَهُ .

سیاق هذه الآیات فی الحقیقه هو نفس سیاق الآیات التی تشیر إلی شهاده الأعضاء علی أعمال الإنسان،کالآیه(20)من سوره فصلت حیث یقول اللّه تعالی: شَهِدَ عَلَیْهِمْ سَمْعُهُمْ وَ أَبْصٰارُهُمْ وَ جُلُودُهُمْ بِمٰا کٰانُوا یَعْمَلُونَ .

و الآیه(5)من سوره یس: وَ تُکَلِّمُنٰا أَیْدِیهِمْ وَ تَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمٰا کٰانُوا یَکْسِبُونَ .

و علی هذا فإنّ أفضل شاهد علی الإنسان فی تلک المحکمه الإلهیه للقیامه

ص :213


1- 1) -تفسیر البرهان،ج 4،ص 406 و مثله فی تفسیر القرطبی،ج 10،ص 6891.

هو نفسه،لأنه أعرف بنفسه من غیره،و إن کان اللّه تعالی قد أعطاه شواهد أخری کثیره لإتمام الحجّه علیه.

«بصیره»:لها معنی مصدری بمعنی(الرؤیا و الاطلاع)،و معنی وصفی (الشخص المطّلع)و لذا فسّره البعض بمعنی(الحجه و الدلیل و البرهان)و الذی هو واهب للمعرفه (1) .

«معاذیر»:جمع(معذره)و تعنی فی الأصل البحث عمّا تمحی به آثار الذنوب،و قد تکون أحیانا أعذارا واقعیه،و أخری صوریه و ظاهریه.

و قیل:المعاذیر جمع معذار،و هو الستر،و المعنی و إن أرخی الستور لیخفی ما عمل فإن نفسه شاهده علیه،و الأوّل أوجه.

علی کل حال فإن الحاکم علی الحساب و الجزاء فی ذلک الیوم العظیم هو المطّلع علی الأسرار الداخلیه و الخارجیه،و کذلک نفس الإنسان المحاسب لنفسه،کما جاء فی الآیه(14)من سوره الإسراء: اِقْرَأْ کِتٰابَکَ کَفیٰ بِنَفْسِکَ الْیَوْمَ عَلَیْکَ حَسِیباً .

إنّ الآیات مورد بحثنا و إن کانت تتحدث کلّها عن المعاد و القیامه،فإنّ مفهومها واسع،و لذا فإنّها تشمل عالم الدنیا،و تعلم الناس بأحوال أنفسهم و إنّه کان فیهم من یکتم و یغطی وجهه الحقیقی بالکذب و الاحتیال و التظاهر و المراءاه.

لذا

ورد فی حدیث عن الإمام الصادق علیه السّلام حیث قال: «ما یصنع أحدکم أن یظهر حسنا و یسرّ سیئا ألیس إذا رجع إلی نفسه یعلم أنّه لیس کذلک،و اللّه سبحانه یقول: بَلِ الْإِنْسٰانُ عَلیٰ نَفْسِهِ بَصِیرَهٌ إنّ السریره إذا صلحت قویت العلانیه» (2) .

ص :214


1- 1) -«التاء»:مصدر علی الاحتمال الأوّل،و تاء التأنیث علی الاحتمال الثّانی،لأنّه یراد بالإنسان هنا الجوارح أو النفس، فالتأنیث مجازی،و قیل إن التاء تاء المبالغه للأخبار بشدّه معرفه الإنسان بنفسه.
2- 2) -مجمع البیان،ج 10،ص 396(و أورد الشیخ الصدوق فی من لا یحضره الفقیه فی کتاب الصیام،ج 2،ص 133 باب حد المرض الذی یفطر صاحبه الحدیث 1941).

و

ورد أیضا فی حدیث صیام المریض عن الصادق علیه السّلام عند ما سأله أحد أصحابه:ما حد المرض الذی یفطر صاحبه؟فأجاب الإمام:«بل الإنسان علی نفسه بصیره،هو أعلم بما یطیق» (1) ***

ص :215


1- 1) -المصدر السّابق.

الآیات [سوره القیامه (75): الآیات 16 الی 19]

اشاره

لاٰ تُحَرِّکْ بِهِ لِسٰانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ (16) إِنَّ عَلَیْنٰا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ (17) فَإِذٰا قَرَأْنٰاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ (18) ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنٰا بَیٰانَهُ (19)

التّفسیر

اشاره
إنّ علینا جمعه و قرآنه:

هذه الآیات بمثابه الجمله الاعتراضیه التی تتداخل أحیانا فی کلام المتحدث.کمن یکون مشغولا بالخطابه فی مجلس ما و الناس مجتمعون فی آخر المجلس،و الحال أنّ صدر المجلس خال،فیقطع حدیثه مؤقتا،و یدعو الحاضرین للتقدم لینفتح الطریق للقادمین،ثم یستأنف حدیثه مجددا،أو کالأستاذ الذی یقطع حدیثه لینبه طالبا،و بعد ذلک یکمل حدیثه.

فعند ما یسمع شخص ما حدیث الأستاذ عن طریق شریط کاسیت یری إشکالا فی استمراریّه الحدیث،و یتعجب لما یری من عدم الترابط بین الجمل، و لکن مع التمعن فی شرائط المجلس الخاصّه یتّضح فلسفه هذه الجمل المعترضه.

بعد هذه المقدمه البسیطه نتّجه إلی تفسیر الآیات التی یراد بحثها،حیث یترک اللّه تعالی الحدیث عن القیامه و أحوال المؤمنین و الکفره مؤقتا،لیعطی

ص :216

تذکره مختصره للنّبی صلّی اللّه علیه و آله حول القرآن فیقول: لاٰ تُحَرِّکْ بِهِ لِسٰانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ لهذه الآیه أقوال متعدده للمفسّرین،و علی المجموع ذکرت لها ثلاثه تفاسیر:

الأوّل:هو التفسیر المشهور الذی نقل عن ابن عباس فی کتب الحدیث،و هو أنّ النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان إذا نزل علیه الوحی لیقرأ علیه القرآن،تعجّل بقراءته لیحفظه و ذلک لحبه الشدید للقرآن،فنهاه اللّه عن ذلک و قال: إِنَّ عَلَیْنٰا بَیٰانَهُ .

الثّانی:نعلم أن للقرآن نزولین هما:نزول دفعی،أی نزوله بتمامه علی قلب النبی صلّی اللّه علیه و آله فی لیله القدر،و نزول تدریجی و الذی کان أمده 23 عامّا،و کان النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یعجل فی إبلاغ الرساله أحیانا قبل النزول التدریجی للآیات أو قراءه ما یرافق تلک الآیات،فنهاه اللّه عن ذلک.و أمره أن یبلّغ و یتلو ما ینزل علیه فی حینه،و علی هذا یکون مضمون هذه الآیه کالآیه(114)من سوره طه: وَ لاٰ تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ یُقْضیٰ إِلَیْکَ وَحْیُهُ .

و لیس فی هذین التفسیرین اختلاف واسع،و یکون المعنی:لا ینبغی للنّبی أن یعجل فی استلام الوحی.

الثّالث:و لم یذهب الیه إلاّ القلیل،و هو أنّ المخاطبین فی هذه الآیات هم المذنبون،و ذلک فی یوم القیامه حیث یأمرون بمحاسبه أنفسهم و ذکر أعمالهم، و یقال لهم:لا تعجلوا فی ذلک،و من الطبیعی أنّهم سوف یتضجرون عند ذکرهم لسیئاتهم و یمرون علیها باستعجال،فیأمرون بالتأنی فی قراءتها و اتباع الملائکه عند ذکر الملائکه لأعمالهم،و طبقا لهذا التفسیر لا تکون هذه الآیه کجمله معترضه،بل مرتبطه مع الآیات السابقه و اللاحقه لها.لأن جمیعها تتحدث عن أحوال القیامه و المعاد،و أمّا التفسیر الأوّل و الثّانی فیناسبان شکل الجمله المعترضه.

و لکن التفسیر الثّالث بعید و خاصّه مع الالتفات الی ذکر اسم القرآن فی الآیات اللاحقه،و یشیر سیاق الآیات إلی أن المراد هو أحد التفسیرین السابقین.

ص :217

و لا إشکال فی الجمع بینهما بالرغم من أنّ سیاق الآیات اللاحقه یؤیّد التفسیر الأول أی المشهور(فتدبّر).

ثمّ یضیف: إِنَّ عَلَیْنٰا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ (1) و بالتالی لا تقلق علی جمع القرآن، نحن نجمعه و نتلوه علیک بواسطه الوحی.

ثم یقول تعالی: فَإِذٰا قَرَأْنٰاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ،ثمّ یضیف: ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنٰا بَیٰانَهُ .

فیکون جمع القرآن و قراءته لک و تبیینه و تفصیل معانیه بعهدتنا،فلا تقلق علی شیء،فالذی أنزل الوحی هو الذی یحفظه،و أمّا ما یعهد إلیک هو اتباعک له و إبلاغک الرساله للناس،و عن بعضهم أنّ المراد من الجمع لیس الجمع فی لسان الوحی،بل جمعه فی صدر النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و قراءته علی لسانه أی لا تعجل إنّ علینا أن نجمعه فی صدرک و نثبت قراءته فی لسانک بحیث تقرأه متی شئت.

علی کل حال فإن هذه العبارات تؤید التفسیر الأوّل،و هو أن الوحی النازل بواسطه جبرئیل علیه السّلام عند ما کان یهبط علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لیقرأ علیه القرآن کان صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یکرر الآیات بسرعه لئلا ینساها.و هنا جاء الأمر من اللّه أن أهدأ و اطمئن فإنّه تعالی هو الذی یجمع الآیات و یبیّنها.و هذه الآیات تبیّن ضمنیا أصاله القرآن، و حفظه من أی تغیّر و انحراف،لأنّ اللّه تعالی عهد بجمعه و قراءته و تبیینه.

و ورد فی أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان بعد نزول هذه الآیات إذا أتاه جبرئیل علیه السّلام أطرق،فإذا ذهب قرأ کما وعده اللّه (2) .

***

ص :218


1- 1) -یجب الانتباه إلی أن«القرآن»فی هذه الآیه و الآیه التی تلیها هو مصدر و یراد به القراءه.
2- 2) -مجمع البیان،ج 10،ص 397.

الآیات [سوره القیامه (75): الآیات 20 الی 25]

اشاره

کَلاّٰ بَلْ تُحِبُّونَ اَلْعٰاجِلَهَ (20) وَ تَذَرُونَ اَلْآخِرَهَ (21) وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نٰاضِرَهٌ (22) إِلیٰ رَبِّهٰا نٰاظِرَهٌ (23) وَ وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ بٰاسِرَهٌ (24) تَظُنُّ أَنْ یُفْعَلَ بِهٰا فٰاقِرَهٌ (25)

التّفسیر

اشاره
الوجوه الضاحکه و الوجوه العابسه فی ساحه القیامه:

ترجع هذه الآیات مرّه أخری لتکمل البحوث المتعلقه بالمعاد.

و خصوصیات أخری من القیامه،و کذلک تبیّن علل إنکار المعاد فیقول تعالی کَلاّٰ بَلْ تُحِبُّونَ الْعٰاجِلَهَ (1) فلیس الأمر کما یتصور من أن دلائل المعاد خفیّه و لا یمکنکم الاطلاع علیها،بل إنّکم عشقتکم الدنیا.و لهذا السبب ترکتم الآخره وَ تَذَرُونَ الْآخِرَهَ .

إنّ الشک فی قدره اللّه تعالی و جمع العظام و هی رمیم لیس هو الدافع لإنکار

ص :219


1- 1) -قال البعض إن(کلاّ)إشاره الی نفی تدبرهم للقرآن المجید،و لیس هذا المعنی صحیحا لأن المخاطب هو نفس النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لها جانب اعتراضی کما قلنا فی الآیات المتعلقه بالقرآن،و أمّا الآیات التی نحن بصدد البحث فیها فإنّها تتمیم للآیات السابقه حول القیامه.

المعاد،بل إنّ حبّکم الشدید للدنیا و الشهوات و المیول المغریه هی التی تدفعکم الی رفع الموانع عن طریق ملذاتکم،و بما أنّ المعاد و الشریعه الإلهیه توجد موانع و حدودا کثیره علی هذا الطریق،لذا تتمسکون بإنکار أصل الموضوع،و تترکون الآخره بتمامها.

و کما ذکرنا سابقا أنّ إحدی العلل المهمّه للمیول الی المادیه و إنکار المبدأ و المعاد هو کسب الحریه المطلقه للانجراف وراء الشهوات و اللذات و الذنوب، و لا ینحصر هذا فی العهود السابقه،بل یتجلّی هذا المعنی فی عالم الیوم بصوره أوضح.

و هاتان الآیتان تؤکّدان ما ورد فی الآیات السابقه و التی قال فیها تعالی شأنه: بَلْ یُرِیدُ الْإِنْسٰانُ لِیَفْجُرَ أَمٰامَهُ و قال أیضا: یَسْئَلُ أَیّٰانَ یَوْمُ الْقِیٰامَهِ .

ثمّ ینتهی إلی تبیان أحوال المؤمنین الصالحین و الکفّار المسیئین فی ذلک الیوم،فیقول تعالی: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نٰاضِرَهٌ .

«ناضره»:من ماده(نضره)و تعنی البهجه الخاصّه التی یحصل علیها الإنسان عند وفور النعمه و الرفاه،و وفورها یلازم السرور و الجمال و النورانیه، أی أنّ لون محیاهم تحکی عن أحوالهم،کیف أنّهم أغرقوا فی النعم الإلهیه،و هذا شبیه لما جاء فی الآیه(24)من سوره المطفّفین: تَعْرِفُ فِی وُجُوهِهِمْ نَضْرَهَ النَّعِیمِ .

هذا من ناحیه العطایا المادیه،و أمّا عن العطایا الروحیه فیقول تعالی: إِلیٰ رَبِّهٰا نٰاظِرَهٌ نظره بعین القلب و عن طریق شهود الباطن،نظره تجذبهم إلی الذات الفریده و إلی ذلک الکمال و الجمال المطلقین،و تهبهم اللذه الروحانیه و الحال الذی لا یوصف،إذ أنّ لحظه منها أفضل من الدنیا و ما فیها.و الجدیر بالذکر أن تقدیم(إلی ربّها)علی(ناظره)تفید الحصر، أی ناظره إلی اللّه فقط لا إلی غیره.

و إذا قیل إنّ أهل الجنان ینظرون إلی غیر اللّه تعالی أیضا،فإنّنا نقول:إذا نظروا

ص :220

إلی غیره فإنّهم سوف یرون آثار اللّه فیها،و النظر إلی الأثر هو نظر إلی المؤثر، و بعباره أخری أنّهم یرونه فی کلّ مکان.و یرون تجلی قدرته و جلاله و جماله فی کل شیء،و لذا فإنّ نظرهم إلی نعم الجنان لا یجرهم إلی الغفله عن النظر إلی ذات اللّه.

و لهذا السبب ورد فی بعض الرّوایات فی تفسیر هذه الآیه:(إنهم ینظرون الی رحمه الله و نعمته و ثوابه) (1) لأن النظر إلی ذلک هو بمثابه النظر إلی ذاته المقدّسه.

قال بعض الغافلین:إن هذه الآیه تشیر إلی شأنه فی یوم القیامه،و یقولون:إنّ اللّه سوف یری بالعین الظاهره فی یوم القیامه.و الحال إنّ مشاهدته بالعین الظاهره تستلزم جسمانیته.و الوجود فی المکان،و الکیفیه و الحاله الخاصّه وجود جسمانی،و نعلم أنّ ذاته المقدّسه منزّهه عن مثل هذا الإعتقاد الملوث،کما اعتمد القرآن هذا المعنی فی آیاته مرات عدیده،منها ما فی الآیه(103)من سوره الأنعام: لاٰ تُدْرِکُهُ الْأَبْصٰارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الْأَبْصٰارَ و هذه الآیه مطلقه لا تختص فی الدنیا.

علی کل حال فإنّ عدم النظر الحسی إلی اللّه تعالی أمر واضح لا یحتاج البحث فیه أکثر من هذا،و یقرّ بذلک من له أدنی اطلاع علی القرآن و المفاهیم الاسلامیه.

و قال البعض فی معنی الناظره أقوالا أخری مثلا:ناظره من ماده الانتظار، أی أنّ المؤمنین لا ینتظرون شیئا إلاّ من اللّه تعالی،و حتی أنّهم لا یعتمدون علی أعمالهم الصالحه و أنّهم ینتظرون رحمه اللّه و نعمته بشکل دائم.

و إذا قیل إنّ هذا الانتظار سیکون مصحوبا مع نوع من الانزعاج،و الحال أنّ المؤمن لا شیء یزعجه فی الجنان؟فیقال:إنّ ذلک الانتظار المصحوب

ص :221


1- 1) -تفسیر روح الثقلین،ج 5،ص 4364 و 465.

بالانزعاج هو ما لا یطمأن عقباه،أما إذا ما وجد الاطمئنان.فسیکون مثل هذا الانتظار مصحوبا بالهدوء (1) .

و الجمع بین معنی(النظر)و(الانتظار)غیر بعید،لجواز استعمال اللفظ الواحد فی المعانی المتعدده.و إذا کان المراد هو أحد المعنیین،فإن الأرجح هو المعنی الأوّل.

و ننهی هذا الکلام

بحدیث مسند إلی النّبی صلّی اللّه علیه و آله إذ قال: «إذا دخل أهل الجنّه الجنّه یقول اللّه تعالی تریدون شیئا أزیدکم؟فیقولون:ألم تبیض وجوهنا؟ألم تدخلنا الجنّه و تنجینا من النّار»؟ قال:«فیکشف اللّه تعالی الحجاب فما أعطوا شیئا أحبّ إلیهم من النظر الی ربّهم»! (2) و الظریف هو ما

ورد فی حدیث عن أنس بن مالک،عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال:

«ینظرون إلی ربّهم بلا کیفیه و لا حد محدود و لا صفه معلومه» (3) ، و هذا الحدیث تأکید علی المشاهده الباطنیه لا العینیه.

و فی النقطه المقابله لهذه الجماعه المؤمنه،هناک جماعه تکون وجوههم مقطبه. وَ وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ بٰاسِرَهٌ .

«باسره»:من ماده(بسر)علی وزن(نصر)،و هو الشیء غیر الناضج و العمل الذی لم یأت حینه،و لذا یقال لفاکهه النخل غیر الناضجه(بسر)علی وزن(عسر) و یطلق علی عبوس الوجه.و هذا الوصف هو ردّ فعل الإنسان قبل وصول العذاب و الأذی إلیه.

ص :222


1- 1) -یعتقد البعض أنّ(النظر)الذی یعنی الانتظار لا یتعدی ب(إلی)بل یتعدی بدون حرف الجر،و لکن هنا شواهد من أشعار العرب تشیر إلی أن(النظر)الذی یعنی الانتظار یتعدی کذلک ب(إلی)(راجع مجمع البیان،ج 10،ص 398؛و تفسیر القرطبی،ج 10،ص 6900).
2- 2) -روح المعانی،ج 29،ص 145.
3- 3) -تفسیر المیزان،ج 20،ص 204.

فعند ما ینظر الکافرون إلی علامات العذاب و صحائف أعمالهم الخالیه من الحسنات و المملوءه بالسیئات،یصیبهم الندم و الحسره و الحزن و یعبسون وجوههم لذلک.

تَظُنُّ أَنْ یُفْعَلَ بِهٰا فٰاقِرَهٌ

.

یری الکثیر من المفسّرین بأنّ(الظن)هنا بمعنی العلم.أی أنّهم یوقنون بمثل هذا العذاب،و الحال أنّ بعضهم یری أنّ(ظن)هنا بمعناها المعروف أی الاحتمال القوی،و من الطبیعی أنّهم یوقنون إجمالا بأنّهم سوف یعذبون،و لکن لیس بمثل هذا العذاب الشدید (1) .

«فاقره»:من ماده(فقره)علی وزن(ضربه)و جمعها(فقار)و تعنی حلقات الظهر،و یقال للحادثه الثقیله التی تکسر حلقات الظهر«فاقره»،«و الفقیر»قیل له ذلک لهذا الوجه،أی أنّه مکسور الظهر (2) .

علی کل حال فإنّ هذا التعبیر کنایه للعقوبات الثقیله و التی تنتظر هذه الجماعه فی جهنّم،إنّهم ینتظرون عذابا قاصما،و الحال إنّ الجماعه السابقه منتظرون لرحمه اللّه تعالی و مستعدون للقاء المحبوب.هؤلاء لهم أسوأ العذاب.

و أولئک لهم أسمی النعم الجسمانیه و المواهب و اللذات الروحانیه.

***

ص :223


1- 1) -من جمله الشواهد التی جاءوا بها لهذا الموضوع هو أنّ الظن إذا کان بمعنی العلم فیجب أن یکون(أن)بعد(تظن)مخففه من الثقیله و الحال هو(أن)مصدر بقرینه إعمالها النصب.
2- 2) -«فاقره»:صفه الموصوف محذوف و تقدیره(داهیه فاقره)و(تظن)فعل و(وجوه)فاعله،و فی التقدیر(أرباب الوجوه)أو (ذوات الوجوه).

الآیات [سوره القیامه (75): الآیات 26 الی 30]

اشاره

کَلاّٰ إِذٰا بَلَغَتِ اَلتَّرٰاقِیَ (26) وَ قِیلَ مَنْ رٰاقٍ (27) وَ ظَنَّ أَنَّهُ اَلْفِرٰاقُ (28) وَ اِلْتَفَّتِ اَلسّٰاقُ بِالسّٰاقِ (29) إِلیٰ رَبِّکَ یَوْمَئِذٍ اَلْمَسٰاقُ (30)

التّفسیر

إتماما للأبحاث المرتبطه بالعالم الآخر و مصیر المؤمنین و الکفّار یأتی الحدیث فی هذه الآیات عن لحظه الموت المؤلمه و التی تعتبر بابا إلی العالم الآخر فیقول تعالی: کَلاّٰ إِذٰا بَلَغَتِ التَّرٰاقِیَ (1) أی کلاّ إنّه لا یؤمن حتی تصل روحه التراقی.

هو ذلک الیوم الذی تنفتح فیه عینه البرزخیه،و تزال عنها الحجب،و یری فیها علامات العذاب و الجزاء،و یوقف علی أعماله،ففی تلک اللحظه یقرّ بالإیمان و لکن إیمانه لا ینفعه و لا یفید حاله أبدا.

«تراقی»:جمع«ترقوه»،و هی العظام المکتنفه للنحر عن یمین و شمال،

ص :224


1- 1) -«إذا»:أداه شرطیه و جزاؤه محذوف،و التقدیر(إذا بلغت التراقی انکشف له حقیقه الأمر،و وجد ما عمله)،و الفاعل فی (بلغت)هو(النفس)و هو محذوف و یعرف بقرینه الکلام.

و بلوغ الروح إلی التراقی کنایه عن اللحظات الأخیره من عمر الإنسان،و ذلک عند ما تخرج الروح من البدن،تتوقف الأعضاء البعیده عن القلب(کالیدین و الرجلین)قبل غیرها،کأن الروح تطوی نفسها فی البدن تدریجیا حتی تصل إلی الحلقوم.

و فی هذه الفتره یسعی أهله و أصدقائه مستعجلین قلقین لانقاذه،یقول تعالی: وَ قِیلَ مَنْ رٰاقٍ أی هل هناک من منقذ یأتی لإنقاذ هذا المریض؟ و یقولون هذا الحدیث عن وجه العجز و الیأس،و الحال أنّهم یعلمون أنّه قد فات الآوان و لا ینفع معه طبیب.

«راق»:من ماده(رقی)علی وزن(نهی)و(رقیه)علی وزن(خفیفه)و هو الصعود،و لفظه(رقیه)تطلق علی الأوراد و الأوعیه التی تبعث علی نجاه المریض،و قیل للطبیب الذی ینجی المریض و یخلصه مما هو فیه«راقی»، فیکون مفهوم الآیه:ینادی أهل المریض،و أحیانا المریض نفسه من شدّه الضجر:ألا هل من داع یدعو بدعاء لینجی هذا المریض؟ و قال البعض:إنّ المعنی قول الملائکه بعضها لبعض:من یرقی بروحه من الملائکه،أ ملائکه الرحمه،أم ملائکه العذاب؟ و أضاف البعض إنّ ملائکه اللّه تکره قبض روح غیر المؤمن،و لذا یقول ملک الموت:من یرقی بروحه،و المعنی الأوّل أوجه و أنسب.

و فی الآیه التالیه إشاره إلی الیأس الکامل للمحتضر فیقول تعالی: وَ ظَنَّ أَنَّهُ الْفِرٰاقُ أی فی هذه الحاله یصاب بالیأس من الحیاه و الیقین بالفراق، ثمّ: وَ الْتَفَّتِ السّٰاقُ بِالسّٰاقِ و هذا الالتفاف إمّا لشدّه الأذی لخروج الروح،أو لتوقف عمل الیدین و الرجلین و تعطیل الروح منها.

و ذکرت تفاسیر أخری لهذه الآیه،منها ما نقرأ

فی حدیث عن الإمام

ص :225

الباقر علیه السّلام قال: (التفت الدنیا بالآخره) (1) و مثله عن علی بن إبراهیم (2) .

و نقل عن ابن عباس کذلک من المراد من الآیه:التفاف أمر الآخره بأمر الدنیا.

و قال البعض:هو التفاف شدائد الموت بشدائد القیامه.

و الظاهر رجوع جمیع هذه المعانی إلی ما أوردناه فی قول الباقر علیه السّلام،و اتخذ هذا التفسیر لکون أحد معانی«الساق»فی لغه العرب هو الحادثه الشدیده و المصیبه و الباء العظیم.

و قال آخرون هو التفاف الساق فی الکفن.و یمکن جمع هذه التفاسیر فی معنی الآیه إذ لا منافاه بینها.

ثمّ یقول تعالی فی آخر آیه من آیات البحث: إِلیٰ رَبِّکَ یَوْمَئِذٍ الْمَسٰاقُ .

أجل إلی اللّه تعالی المرجع حیث یحضر الخلائق عند محکمه العدل الإلهیه، و هکذا ینتهی المطاف إلیه،و هذه الآیه أیضا تأکید علی مسأله المعاد و البعث الشامل للعباد،و یمکن أن تکون إشاره إلی الحرکه التکاملیه للخلائق و هی متجهه نحو الذات المقدّسه و اللامتناهیه.

***

ملاحظه

اشاره
لحظه الموت المؤلمه:

کما نعلم أنّ القرآن کثیرا ما أکّد علی مسأله الموت خصوصا عن الاحتضار، و ینذر الجمیع أنّهم سیواجهون مثل هذه اللحظه،و قد عبّر عنها أحیانا(بسکره

ص :226


1- 1) -نور الثقلین،ج 5،ص 465.
2- 2) -المصدر السابق.

الموت) (1) و أحیانا أخری(بغمرات الموت) (2) و کذلک ببلوغ الحلقوم (3) و یعبر عنه أیضا ببلوغ الروح إلی التراقی،أی العظام المکتنفه للنحر کما فی الآیات مورد البحث،و یستفاد من مجموع ذلک أنّ تلک اللحظه علی خلاف ما یقوله المادیون،لحظه صعبه و مؤلمه،و لم لا یکون کذلک و الحال أنّها لحظه انتقال من هذا العالم إلی عالم آخر،أی إنّ الإنسان کما ینتقل من عالم الجنین إلی عالم الدنیا مصحوبا بألم شدید،فکذلک الانتقال إلی العالم الآخر بهذا الشکل.

و المستفاد من الرّوایات أنّ هذه اللحظه سهله علی المؤمنین،و صعبه و مؤلمه علی فاقدی الإیمان،و ذلک لشوق المؤمنین للقاء اللّه و رحمته و نعمه السرمدیه بحیث لا یشعرون بآلام لحظه الانتقال.و أمّا المجموعه الثانیه فإنّ الآلام تتضاعف علیهم لحظه الانتقال لخوفهم من العقوبات من جهه،و لمصیبه فراق الدنیا التی یحبونها من جهه أخری.

نقل

فی حدیث للإمام علی بن الحسین علیه السّلام عند ما سئل عن الموت،فقال:

«للمؤمن کنزع ثیاب وسخه قمله،و فک قیود و أغلال ثقیله،و الاستبدال بأفخر الثیاب و أطیبها روائح،و أوطئ المراکب،و آنس المنازل،و للکافر کخلع ثیاب فاخره،و النقل عن منازل أنیسه،و الاستبدال بأوسخ الثیاب و أخشنها،و أوحش المنازل و أعظم العذاب» (4) .

و

فی حدیث آخر عن الإمام الصادق علیه السّلام عند ما طلب شخص منه أن یوصف له الموت فقال الإمام علیه السّلام:«للمؤمن کأطیب ریح یشمه فینعس لطیبه و ینقطع التعب و الألم کلّه عنه،و للکافر کلسع الأفاعی و لدغ العقارب أو أشدّ»! (5) .

ص :227


1- 1) - وَ جٰاءَتْ سَکْرَهُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ سوره ق آیه 19.
2- 2) -الأنعام،الآیه 93.
3- 3) - فَلَوْ لاٰ إِذٰا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ سوره الوقعه آیه 83.
4- 4) -بحار الأنوار،ج 6،ص 155.
5- 5) -بحار الأنوار ج 6 ص،152.

علی کل حال فإنّ الموت باب یؤدی إلی عالم البقاء،کما

فی حدیث عن الإمام أمیر المؤمنین إذ قال: «لکل دار باب و باب دار الآخره الموت» (1) .

أجل،إنّ ذکر الموت له الأثر البالغ و العمیق فی کسر الشهوات و إنهاء الآمال الطویله و البعیده و محو آثار الغفله عن مرآه القلب،لذا

ورد فی حدیث عن الإمام الصادق علیه السّلام قال: «ذکر الموت یمیت الشهوات فی النفس و یقلع منابت الغفله، و یقّوی القلب بمواعد اللّه و یرقّ الطبع،و یکسر أعلام الهوی،و یطفئ نار الحرص،و یحقّر الدنیا،و هو معنی ما قال النّبی:«فکر ساعه خیر من عباده سنه» (2) .

و بالطبع المراد من ذلک هو بیان أحد المصادیق الواضحه للتفکر و لا ینحصر موضوع التفکر بذلک.

و أوردنا فی ما مضی بحثا آخرا لهذا الموضوع فی ذیل الآیه(19)من سوره(ق).

***

ص :228


1- 1) -شرح النهج لابن أبی الحدید،ج 2،ص 345.
2- 2) -بحار الأنوار،ج 6،ص 133.

الآیات [سوره القیامه (75): الآیات 31 الی 40]

اشاره

فَلاٰ صَدَّقَ وَ لاٰ صَلّٰی (31) وَ لٰکِنْ کَذَّبَ وَ تَوَلّٰی (32) ثُمَّ ذَهَبَ إِلیٰ أَهْلِهِ یَتَمَطّٰی (33) أَوْلیٰ لَکَ فَأَوْلیٰ (34) ثُمَّ أَوْلیٰ لَکَ فَأَوْلیٰ (35) أَ یَحْسَبُ اَلْإِنْسٰانُ أَنْ یُتْرَکَ سُدیً (36) أَ لَمْ یَکُ نُطْفَهً مِنْ مَنِیٍّ یُمْنیٰ (37) ثُمَّ کٰانَ عَلَقَهً فَخَلَقَ فَسَوّٰی (38) فَجَعَلَ مِنْهُ اَلزَّوْجَیْنِ اَلذَّکَرَ وَ اَلْأُنْثیٰ (39) أَ لَیْسَ ذٰلِکَ بِقٰادِرٍ عَلیٰ أَنْ یُحْیِیَ اَلْمَوْتیٰ (40)

التّفسیر

اشاره
خلق الإنسان من نطقه قذره:

استمرارا للبحوث المتعلقه(بالموت)الذی یعتبر الخطوه الأولی فی السفر إلی الآخره یتحدث القرآن فی هذه الآیات عن خواء أیدی الکفّار من الزاد لهذا السفر.

فیقول أوّلا: فَلاٰ صَدَّقَ وَ لاٰ صَلّٰی (1) أی إنّ هذا الإنسان المفکر للمعاد لم

ص :229


1- 1) -الضمیر فی(صدق و صلی)یعود إلی الإنسان المنکر للمعاد،و هو ما یستفاد منه فی سیاق الکلام،و قد أشیر إلی ذلک فی صدر السوره.

یؤمن إطلاقا و لم یصدّق بآیات اللّه و لم یصلّ له.

و قال تعالی: وَ لٰکِنْ کَذَّبَ وَ تَوَلّٰی .

المراد من جمله فَلاٰ صَدَّقَ عدم التصدیق بالقیامه و الحساب و الجزاء و الآیات الإلهیه و التوحید و نبوه النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و قال البعض:إنّها إشاره إلی ترک الکافرین للإنفاق و الصدقه بقرینه ذکرها مع الصلاه،و لکن الآیه الثانیه تشهد جیدا علی أن النقطه المقابله لهذا التصدیق هو التکذیب،و لذا یکون التفسیر الأوّل هو الأصح.

و یضیف تعالی فی الآیه الأخری: ثُمَّ ذَهَبَ إِلیٰ أَهْلِهِ یَتَمَطّٰی .

إنّه یظنّ بعدم اهتمامه للنّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و تکذیبه إیّاه و للآیات الإلهیه قد حقق نصرا باهرا،إنّه کان ثملا من خمره الغرور،و اتجه إلی أهله لینقل لهم کالعاده ما کان قد حدث و لیفتخر بما صدر منه،و کان سیره و حرکته تشیران إلی الکبر و الغرور.

«یتمطی»:من ماده(مطا)و أصله الظهر،و(تمطی)مدّ الظهر عن غرور و لا مبالاه.أو عن کسل،و المراد هنا هو المعنی الأوّل.

و قیل هو من ماده(مط)علی وزن(خط)أی مدّ الإنسان رجله أو بقیه أعضاء البدن عند ما یرید إظهار اللامبالاه أو الکسل،و لکن اشتقاقه من(مطا) أنسب مع ظاهر اللفظ (1) .

علی کل حال فإنّ ذلک یشابه ما ورد فی الآیه(31)من سوره المطففین:

وَ إِذَا انْقَلَبُوا إِلیٰ أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَکِهِینَ .

ثمّ یخاطب القرآن أفرادا کهؤلاء و یهددهم فیقول تعالی:

أَوْلیٰ لَکَ فَأَوْلیٰ، ثُمَّ أَوْلیٰ لَکَ فَأَوْلیٰ

.

ص :230


1- 1) -لأنه إذا اعتبر من ماده(مطا)فإن ظاهر اللفظ لم یظهر علیه تغییر،و الحال إذا کان من ماده(مط)فیکون أصل جمله (یتمطی)هو(یتمطط)حیث بدلت الطاء الآخر بالیاء.

هناک تفاسیر أخری متعدده ذکرت لهذه الآیه منها:

إنّها تهدید بمعنی لک العذاب ثم لک العذاب.

و قیل:ما أنت علیه من الحال أولی و أرجح لک فأولی.

و قیل:الذم أولی لک و أحسن ثم أحسن.

و قیل:الویل لک ثمّ الویل لک.

و قیل:یراد به بعدا لک من خیرات الدنیا و بعدا لک من خیرات الآخره.

و قیل:ولیک و صاحبک شرّ و عذاب ثمّ ولیک شرّ و عذاب.

و قیل:أولی لک ما تشاهده یوم بدر فأولی لک فی القبر ثمّ أولی لک یوم القیامه (1) .

و لا یخفی أنّ غالبیه هذه المعانی تعود إلی معنی کلی و جامع،و تأخذ طابع التهدید بالعذاب،و الذمّ و الشرّ و العقاب أعم من عذاب الدنیا و البرزخ و القیامه.

و

ورد فی الرّوایات أنّ النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أخذ بید أبی جهل ثم قال له: أَوْلیٰ لَکَ فَأَوْلیٰ ثُمَّ أَوْلیٰ لَکَ فَأَوْلیٰ فقال أبو جهل:بأی شیء تهددنی لا تستطیع أنت و لا ربّک أن تفعلا بی شیئا،و إنّی لأعزّ أهل هذا الوادی،فأنزل اللّه سبحانه کما قال له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

ثم ینتهی القرآن فی هذا البحث إلی استدلالین لطیفین حول المعاد و أحدهما عن طریق(الحکمه الإلهیه و هدف الخلقه)،و الآخر عن طریق بیان قدره اللّه فی تحول و تکامل نطفه الإنسان فی المراحل المختلفه لعالم الجنین،فیقول تعالی عن المرحله الألی: أَ یَحْسَبُ الْإِنْسٰانُ أَنْ یُتْرَکَ سُدیً .

«سدی»:علی وزن(هدی)و هو المهمل الذی لا هدف له،و جاء قول العرب

ص :231


1- 1) -المطابق لبعض التفاسیر أن(أولی)هنا هو(أفعل تفضیل)و طبقا للتفاسیر الأخری فإن(أولی)فعل ماض من باب أفعال من ماده(ولی)فیکون المعنی(قاربک اللّه العذاب)و قیل(أولی)من(أسماء الأفعال)و تعنی(قارب)و الأولی هو الأوجه.

(إبل سدی)فی الإبل السائبه التی تترک بلا راع.

و المراد من(الإنسان)فی هذه الآیه هو المنکر للمعاد و البعث،فیکون معنی الآیه:کیف یخلق اللّه هذا العالم العظیم للإنسان و لا یکون له هدف ما؟کیف یمکن ذلک و الحال أنّ کل عضو من أعضاء الإنسان خلق لهدف خاص،فالعین للنظر، و الأذن للسمع،و القلب لإیصال الغذاء و الأوکسجین و الماء إلی جمیع الخلایا، حتی أنّ لخطوط أطراف أصابع الإنسان حکمه،و لکن یحسب أن لا هدف فی خلق کلّ ذلک،و هو مهمل لا تخطیط فیه و لیس له من أمر و نهی و مهام و مسئولیه، فلو صنع شخص ما صنعه صغیره لا فائده فیها فإنّ الناس سوف یشکلون علیه ذلک و یحذفون اسمه من زمره العقلاء.فکیف یمکن للّه الحکیم المطلق أن یخلق خلقا لا هدف له؟! و إذا قیل أنّ الهدف من هذه الحیاه هو قضاء أیّام الدنیا،هذا الأکل و النوم المکرر الممزوج بآلاف الأنواع من الآلام و العذاب،فإنّ هذا لا یمکن أن یکون مبررا لذلک الخلق الکبیر.و لذا فإنّنا نستنتج من أن الإنسان قد خلق لهدف أکبر، أی الحیاه الخالده فی جوار رحمه اللّه و التکامل المستمر و الدائم (1) .

ثم انتهی إلی تبیان الدلیل الثّانی،فیضیف تعالی: أَ لَمْ یَکُ نُطْفَهً مِنْ مَنِیٍّ یُمْنیٰ و بعد هذه المرحله و استقرار المنی فی الرحم یتحول الی قطعه متخثره من الدم، و هی العلقه،ثمّ أنّ اللّه تعالی یخلقها بشکل جدید و متناسب و موزون ثُمَّ کٰانَ عَلَقَهً فَخَلَقَ فَسَوّٰی .

و لم یتوقف علی ذلک: فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَیْنِ الذَّکَرَ وَ الْأُنْثیٰ .

ألیس من یخلق النطفه الصغیره القذره فی ظلمه رحم الأم و یجعله خلقا جدیدا کلّ یوم،و یلبسه من الحیاه لباسا جدیدا و یهبه شکلا مستحدثا لیکون بعد

ص :232


1- 1) -کان لنا بحث آخر فی هذا الإطار فی ذیل الآیه(115)من سوره المؤمنین.

ذلک إنسانا کاملا ذکرا أو أنثی ثم یولد من امّه،بقادر علی إعادته: أَ لَیْسَ ذٰلِکَ بِقٰادِرٍ عَلیٰ أَنْ یُحْیِیَ الْمَوْتیٰ ؟! و هذا البیان فی الواقع هو لمن ینکر المعاد الجسمانی و یعده محالا،و ینفی العوده إلی الحیاه بعد الموت و الدفن،و لإثبات ذلک أخذ القرآن بید الإنسان لیرجعه إلی التفکر ببدایه خلقه،و المراحل العجیبه للجنین لیریه تطورات هذه المراحل،و لیعلم أنّ اللّه قادر علی کلّ شیء،و بعباره أخری إن أفضل دلیل لحدوث الشیء هو وقوعه.

***

ملاحظتان

اشاره
1-أطوار الجنین أو البعثات المکرره!

«النطفه»:أصلها الماء القلیل أو الماء الصافی،و قیل ذلک للقطرات المائیه المسببه لوجود الإنسان أو الحیوان عن طریق اللقاح.

و فی الحقیقه أنّ تحول النطفه فی المرحله الجنینیه من عجائب عالم الوجود و هو موضوع«علم الأجنه»و قد کشف عن کثیر من أسراره فی القرون الأخیره.

القرآن الکریم أکّد منذ ذلک الیوم الذی لم تکشف فیه هذه الأمور بعد-علی ذلک مرارا باعتباره أحد علائم القدره الإلهیه،و هذا هو بحدّ ذاته من علائم عظمه هذا الکتاب السماوی العظیم و إعجازه.

و مع أنّ هذه الآیات ذکرت بعض مراحل الجنین،فإنّ هناک آیات قرآنیه أخری بیّنت مراحل أکثر ممّا ذکر هنا،کصدر آیات سوره الحج و أوائل سوره المؤمنین،و ذکرنا شرحا مفصّلا فی ذیل هذه الآیات فی هذا المجال.

و الآیه تتضمّن کلمه(ذلک)و هو اسم إشاره للبعید،فیما یخص اللّه تعالی،

ص :233

و هو کنایه لعظمه مقامه تعالی،و إشاره إلی أنّ ذاته المقدّسه لا یتمکن البشر من إدراکها و معرفتها.

و

جاء فی روایه لما نزلت هذه الآیه: أَ لَیْسَ ذٰلِکَ بِقٰادِرٍ عَلیٰ أَنْ یُحْیِیَ الْمَوْتیٰ أنّ رسول اللّه قال:«سبحانک اللّهم،و بلی».

و نقل هذا المعنی أیضا عن الإمامین أبی جعفر الباقر و أبی عبد اللّه الصادق علیهما السلام (1) .

2-نظام الأجناس البشریه

لا یزال العلم قاصرا فی معرفه العوامل الاصلیه التی تؤثر فی تبدیل جنس المذکر أو المؤنث رغم البحوث الکثیره التی أجریت فی هذا الصدد،صحیح أنّ بعض المواد الغذائیه أو الأدویه یمکن أن تؤثر فی هذه المسأله،و لکن من الیقین أن أیّا منها لا یکون معیّنا لها،و بعباره أخری أن هذا هو أمر علمه عند اللّه تعالی.

و یری من جهه أخری التعادل النسبی المستمر بین هذین الجنسین فی کلّ المجتمعات،و إن کان عدد النساء أکثر فی أغلب المجتمعات،و ازدیاد عدد الرجال فی مجتمعات أخری،و لکن الحصیله تشیر إلی وجود التعادل النسبی بین الجنسین،فلو فرضنا أن اختل یوما هذا التعادل،و تضاعف عدد النساء مثلا إلی عشره أضعاف،أو أن عدد الرجال تضاعف عشره أضعاف النساء.عندئذ کیف سیختل نظام المجتمع الإنسانی؟و ماذا سیتخلف فیه من المفاسد العجیبه بحیث تقابل المرأه عشره رجال،أو یقابل الرجل عشر نساء،و ما یقام من غوغاء!؟ الآیه السالفه تقول: فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَیْنِ الذَّکَرَ وَ الْأُنْثیٰ و هی إشاره لطیفه لموضوعین:فمن جهه تشیر الی تنوع البشر،و تقسیمهم إلی هذین الجنسین فی

ص :234


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 402.

مرحله الجنین،و من جهه أخری تشیر إلی هذا التعادل النسبی (1) .

اللّهم!نحن نشهد أنّک قادر علی احیاء جمیع الموتی فی لحظه واحده،و لا شیء یقف أمام قدرتک اللامتناهیه...

ربّنا!إنّنا فی ذلک الیوم الذی تصل فیه أرواحنا إلی التراقی لیس لنا أمل أو رجاء سوی رحمتک و لطفک...

إلهنا!ارزقنا معرفه الهدف من خلقک...

آمین یا ربّ العالمین نهایه سوره القیامه ***

ص :235


1- 1) -إنّ المشهور هو زیاده عدد النساء علی الرجال فی کلّ المجتمعات،و هذا هو أحد الدلائل علی تعدد الزوجات،و هو أمرّ مقبول،و هذا ممّا لا ینافی التعادل النسبی،فمثلا یکون عدد مجتمع ما 50 ملیون نسمه،فمن الممکن أن یکون عدد النساء 26 ملیونا،و الرجال 24 ملیونا،أی أن التفاوت بینهما بحدود العشر أو أقل من ذلک،أمّا أن یکون عدد النساء أضعاف عدد الرجال فهذا ما لم یلاحظ فی أی مجتمع.

ص :236

سوره الإنسان

اشاره

(الدهر) مدنیّه و عدد آیاتها واحد و ثلاثون آیه

ص :237

ص :238

«سوره الإنسان»

محتوی السوره:

هذه السوره رغم قصرها،فانّ لها محتویات عمیقه و متنوعه و جامعه، و یمکن بنظره واحده تقسیمها إلی خمسه أقسام:

القسم الأوّل:یتحدث عن إیجاد الإنسان و خلقه من نطفه أمشاج(مختلطه)، و کذلک عن هدایته و حریه إرادته.

القسم الثّانی:یدور الحدیث فیه عن جزاء الأبرار و الصالحین،و سبب النزول الخاص بأهل البیت علیهم السّلام.

القسم الثّالث:تکرار الحدیث عن دلائل استحقاق الصالحین لذلک الثواب فی عبارات قصیره و مؤثره.

القسم الرّابع:یشیر إلی أهمیه القرآن و سبیل إجراء أحکامه و منهج تربیه النفس الشاق.

القسم الخامس:جاء الحدیث فیه عن حاکمیه المشیئه الإلهیه(مع حاکمیه الإنسان).

و لهذه السوره أسماء عدیده،أشهرها(الإنسان)(الدهر)و(هل أتی)و هذه الکلمات وردت فی أوائل السوره،و إن کانت الرّوایات الوارده فی فضیلتها و التی سوف یأتی ذکرها،قد ذکرت اسم(هل أتی)لهذه السوره.

***

ص :239

هل أنّ هذه السوره مدنیه؟

هناک أقوال فی أوساط المفسّرین حول مدنیه هذه السوره أو مکیّتها، فالمفسّرون و منهم علماء الشیعه أجمعوا علی أنّ السوره بتمامها أو علی الأقل ما جاء فی صدرها و التی تتحدث عن الأبرار و الأعمال الصالحه هی مدنیه، و سیأتی فیما بعد شرح القصه التی کانت سببا لنزول السوره،و القصه تحکی عمّا نذره أمیر المؤمنین و الزهراء الحسنان علیهم السّلام و خادمتهم و فضه.

و المشهور بین علماء أهل السنه أنّها مدنیه کما قال القرطبی فی تفسیره:

(و قال الجمهور مدنیه) (1) ،و نذکر هنا أسماء العلماء الذین قالوا بمدنیه السوره أو بعضها:

1-الحاکم أبو القاسم الحسکانی:فقد نقل عن ابن عباس عددا من السور المکیه و المدنیه،و رتّبها کما نزلت،فکانت هذه السوره عنده فی قائمه السور المدنیه و التی نزلت بعد سوره الرحمن و قبل سوره الطلاق (2) ،و أورد صاحب کتاب الإیضاح الأستاذ أحمد زاهر نفس المعنی و ذلک عن ابن عباس (3) .

2-نقل فی(تاریخ القرآن)لأبی عبد اللّه الزنجانی عن کتاب(نظم الدرر و تناسق الآیات و السور)عن کبار علماء أهل السنه أنّ سوره الإنسان اعتبرت من السور المدنیه (4) .

3-و نقل کذلک فی کتاب(فهرست ابن الندیم)عن ابن عباس أن سوره هل أتی هی السوره المدنیه الحادیه عشره (5) .

4-نقل فی(الإتقان)للسیوطی عن البیهقی فی(دلائل النبوه)عن عکرمه أنّه

ص :240


1- 1) -تفسیر القرطبی،ج 10،ص 6909.
2- 2) -تفسیر مجمع البیان،ج 10،ص 405.
3- 3) -المصدر السابق.
4- 4) -تاریخ القرآن،ص 55.
5- 5) -المصدر السابق.

قال:إنّ سوره(هل أتی)مدنیّه (1) .

5-و نقل هذا المضمون أیضا بطرق مختلفه عن ابن عباس فی(الدرر المنثور) (2) .

6-نقل الزمخشری فی(تفسیر الکشاف)ما هو مشهور فی سبب نزول آیات صدر السوره و قال:هی فی نذر علی و زوجته و ولدیه علیهم السّلام (3) .

7-و نقل کذلک جمع کثیر من کبار علماء أهل السنه فی أنّ سبب نزول الآیات الوارده فی صدر السوره إِنَّ الْأَبْرٰارَ... قد نزلت فی حق علیّ و فاطمه الزهراء و الحسن و الحسین علیهم السّلام و هی شهاده علی مدنیّه السوره(لأن ولاده الحسن و الحسین علیهما السّلام کانت فی المدینه)کالواحدی فی(أسباب المنزل)و البغوی فی(معالم التنزیل)و سبط بن الجوزی فی(التذکره)و الگنجی الشافعی فی(کفایه الطالب)و جمع آخر (4) .

و هذه المسأله مشهوره بکثره لغایه أن(محمد بن إدریس الشافعی)و هو أحد الأئمه الأربعه لأهل السنه یقول فی شعره:

إلام،إلام و حتی متی؟

أعاتب فی حبّ هذا الفتی!

و هل زوجت فاطم غیره؟

و فی غیره هل أتی هل أتی؟! (5)

و هناک أدلّه کثیره فی هذا الإطار و سنبیّن قسما منها عند توضیح سبب نزول الآیه: إِنَّ الْأَبْرٰارَ یَشْرَبُونَ... .

و مع ذلک کله فإنّ البعض یصرّ بعصبیه علی أنّ السوره مکیه،و ینکرون ما قیل من الرّوایات التی وردت فی حق السوره و نزولها فی المدینه و إنکار نزولها

ص :241


1- 1) -تفسیر المیزان،ج 20،ص 221.
2- 2) -المصدر السابق.
3- 3) -الکشاف،ج 4،ص 670.
4- 4) -إحقاق الحق،ج 3،ص 157-170(مع ذکر أسماء و صفحات کتبهم).
5- 5) -المصدر السابق.

کذلک فی حق علی و أهل بیته علیهم السّلام! و ذلک من العجب حقّا،فأینما تنتهی الآیه أو الروایه إلی فضائل علی و أهل البیت علیهم السّلام یعلو الصراخ و العویل و تظهر الحساسیات الشدیده و کأنّ الإسلام قد وقع فی خطر!رغم أنّهم یدّعون أنّ علیا علیه السّلام من الخلفاء الراشدین و من أئمه الإسلام العظام و أنّهم یتودّدون إلی أهل البیت علیه السّلام،و نری من نتائج حکم الروح الأمویه علی أفکار هذه الجماعه و ولیده الإعلام المضلل لتلک المرحله المشؤومه.حفظنا اللّه من جمیع الشبهات.

فضیله السوره:

فی حدیث عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: «من قرأ سوره(هل أتی)کان جزاؤه علی اللّه جنّه و حریرا» (1) .

و

ورد فی حدیث عن الإمام الباقر علیه السّلام: «من قرأ سوره هل أتی فی کل غداه خمیس زوجه اللّه من الحور العین مأه عذراء و أربعه آلاف ثیب و کان مع محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم» (2) .

***

ص :242


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 402.
2- 2) -المصدر السابق.

الآیات [سوره الإنسان (76): الآیات 1 الی 4]

اشاره

بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِ هَلْ أَتیٰ عَلَی اَلْإِنْسٰانِ حِینٌ مِنَ اَلدَّهْرِ لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً (1) إِنّٰا خَلَقْنَا اَلْإِنْسٰانَ مِنْ نُطْفَهٍ أَمْشٰاجٍ نَبْتَلِیهِ فَجَعَلْنٰاهُ سَمِیعاً بَصِیراً (2) إِنّٰا هَدَیْنٰاهُ اَلسَّبِیلَ إِمّٰا شٰاکِراً وَ إِمّٰا کَفُوراً (3) إِنّٰا أَعْتَدْنٰا لِلْکٰافِرِینَ سَلاٰسِلَ وَ أَغْلاٰلاً وَ سَعِیراً (4)

التّفسیر

اشاره
الإنسان مخلوق من النطفه التافهه:

تتحدث الآیات الأولی عن خلق الإنسان،بالرغم من أنّ أکثر بحوث هذه السوره هی حول القیامه و نعم الجنان،فتحدثت فی البدء عن خلق الإنسان،لأنّ التوجه و الالتفات إلی هذا الخلق یهیء الأرضیه للتوجه إلی القیامه و البعث کما شرحنا ذلک سابقا فی تفسیر سوره القیامه.

فیقول تعالی: هَلْ أَتیٰ عَلَی الْإِنْسٰانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً (1) .

ص :243


1- 1) -«هل»:یراد بها(قد)أو أنّها بمعنی الاستفهام التقریری أو الإنکاری،و لکن الظاهر فیها الاستفهام التقریری،فیکون معنی الجمله:(ألیس قد أتی علی الإنسان حین من الدهر لم یکن شیئا مذکورا).

نعم،کانت ذرات وجود هذا الإنسان متناثره فی کلّ صوب و بین الأتربه،بین أمواج قطرات ماء البحر.فی الهواء المتناثر فی جو الأرض،و هکذا اختفت المواد الأصلیه لوجوده فی کلّ زاویه من زوایا هذه المحیطات الثلاثه،و قد ضاع بینها و لا یمکن ذکره مطلقا.

و لکن هل أنّ المراد من الإنسان هنا هو نوع الإنسان،و یشمل بذلک عموم البشر،أم أنّ هذا الإنسان یختص بالنبی آدم علیه السّلام؟ الآیه الأخری التی تقول: إِنّٰا خَلَقْنَا الْإِنْسٰانَ مِنْ نُطْفَهٍ قرینه واضحه علی المعنی الأوّل،و إن کان البعض یری أنّ الإنسان فی الآیه الاولی یراد به آدم علیه السّلام، و الإنسان فی الآیه الثّانیه یراد به أولاده،و لکن هذا الاختلاف فی هذه الفاصله القصیره مستبعد جداّ.

و هناک أقوال فی تفسیر لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً منها:إنّ الإنسان لم یکن شیئا مذکورا عند ما کان فی عالم النطفه و الجنین،و إنّما أصبح ممّن یذکر عند ما طوی مراحل التکامل فیما بعد؛

ففی حدیث ورد عن الإمام الباقر علیه السّلام «کان الإنسان مذکورا فی علم اللّه و لم یکن مذکورا فی عالم الخلق» (1) .

و جاء فی بعض التفاسیر أنّ المراد بالإنسان هنا هم العلماء و المفکرون الذین لم یکونوا مذکورین قیل انتشار العلم،و عند وصولهم إلی العلم و انتشاره بین الناس أصبح ذکرهم مشهورا فی حیاتهم و بعد موتهم.

و قیل«إنّ عمر بن الخطاب»قد سمع أحدا یتلو هذه السوره فقال:«لیت آدم بقی علی ما کان فکان لا یلد و لا یبتلی أولاده» (2) و هذا من عجائب القول، لاعتراضه علی مسأله الخلق.

ثمّ یأتی خلق الإنسان بعد هذه المرحله،و اعتبار ذکره،فیقول تعالی

ص :244


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 406.
2- 2) -المصدر السابق.

إِنّٰا خَلَقْنَا الْإِنْسٰانَ مِنْ نُطْفَهٍ أَمْشٰاجٍ نَبْتَلِیهِ فَجَعَلْنٰاهُ سَمِیعاً بَصِیراً

.

«أمشاج»:جمع مشج،علی وزن(نسج)أو(سبب)،أو أنه جمع«مشیج» علی وزن(مریض)بمعنی المختلط.

و لعل ذکر خلق الإنسان من النطفه المختلطه إشاره إلی اختلاط ماء الذکور و الإناث،و قد أشیر إلی ذلک فی روایات المعصومین علیهم السّلام بصوره إجمالیه،أو أنّها إشاره إلی القابلیات المختلفه الموجوده داخل النطفه من ناحیه العوامل الوراثیه عن طریق الجیّنات،أو أنّها إشاره إلی اختلاط المواد الترکیبیه المختلفه للنطفه، لأنّها تترکب من عشرات المواد المختلفه،أو اختلاط جمیع ذلک مع بعضها البعض،و المعنی الأخیر أجمع و أوجه.

و یحتمل کون«الأمشاج»إشاره إلی تطورات النطفه فی المرحله الجنینیه (1) .

«نبتلیه»:إشاره إلی وصول الإنسان إلی مقام التکلیف و التعهد و تحمل المسؤولیه و الاختبار و الامتحان،و هذه هی إحدی المواهب الإلهیه العظیمه الذی أکرم بها الإنسان و جعله أهلا للتکلیف و تحمل المسؤولیه،و بما أنّ الاختبار و التکلیف لا یتمّ إلاّ بعد الحصول علی المعرفه و العلم فقد أشار فی آخر الآیه إلی وسائل المعرفه،و العین و الأذن التی أودعها سبحانه و تعالی فی الإنسان و سخرها له.

و قیل المراد بالابتلاء هنا التطورات و التحولات الحاصله فی الجنین من النطفه حتی ینشئه إنسانا کاملا،و لکن التمعن فی عباره«نبتلیه»،و کذلک فی کلمه«الإنسان»نجد أنّ المعنی الأوّل هو الأوجه.

و ممّا یستفاد من هذه العباره أنّ منبع جمیع إدراکات و علوم الإنسان هی

ص :245


1- 1) -یجب الالتفات إلی أن النطفه جاءت بصیغه المفرد،و جاءت صفتها بصوره الجمع،و هی«أمشاج»،باعتبار أنّ النطفه ترکبت من أجزاء مختلفه،و أنّها فی حکم الجمع،و یعتقد البعض کالزمخشری فی الکشاف أنّ«أمشاج»مفرد رغم أنّها من أوزان الجمع.

إدراکاته الحسیه،و بعباره أخری إنّ الإدراکات الحسیه هی أمّ المعقولات،و هذه هی نظریه کثیر من فلاسفه المسلمین و من بین فلاسفه الیونان یذهب أرسطو إلی هذه النظریه أیضا.

إنّ اختبار الإنسان بحاجه إلی عاملین آخرین،هما:«الهدایه»و«الاختبار» بالإضافه إلی المعرفه و وسائلها،فقد أشارت الآیه التالیه إلی ذلک: إِنّٰا هَدَیْنٰاهُ السَّبِیلَ إِمّٰا شٰاکِراً وَ إِمّٰا کَفُوراً (1) .إنّ للهدایه هنا معنی واسعا،فهی تشمل «الهدایه التکوینیه»و«الهدایه الفطریه»و کذلک«الهدایه التشریعیه»و إن کان سیاق الآیه یؤکّد علی الهدایه التشریعیه.

توضیح:

إنّ اللّه قد خلق الإنسان لهدف الابتلاء و الاختبار و التکامل،فأوجد فیه المقدمات لکی یصل بها إلی هذا الهدف، و وهبه القوی اللازمه لذلک،و هذه هی (الهدایه التکوینیه)،ثمّ جعل فی أعماق فطرته عشقا لطی هذا الطریق،و أوضح له السبیل عن طریق الإلهام الفطری،فسمی ذلک ب(الهدایه الفطریه)،و من جهه أخری بعث القاده السماویین و الأنبیاء العظام لإراءه الطریق بالتعلیمات و القوانین النیّره السماویه،و ذلک هو«الهدایه التشریعیه»،و جمیع شعب الهدایه الثلاث هذه لها صبغه عامّه،و تشمل جمیع البشر.

و علی المجموع فإنّ الآیه تشیر إلی ثلاث مسائل مهمّه مصیریه فی حیاه الإنسان:«مسأله التکلیف»،و«مسأله الهدایه»،و مسأله«الإراده و الإختیار» و التی تعتبر متلازمه و مکمّله بعضها للبعض الآخر.

التعبیر ب(شاکرا)و(کفورا)یعتبر أفضل تعبیر ممکن فی هذه الآیه،لأنّه من قابل النعم الإلهیه الکبیره بالقبول و اتخذ طریق الهدایه مسلکا،فقد أدّی شکر

ص :246


1- 1) -«شاکرا»و کفورا»یعتقد الکثیر أنّهما حال لضمیر المفعول فی(هدیناه)و یحتمل أن یکون خبرا ل(یکون)محذوف و تقدیره(إمّا یکون شاکرا و إمّا یکون کفورا).

هذه النعمه،و أمّا من خالف فقد کفرها.

و بما أنّ الإنسان لا یتمکن من تحقیق الشکر الحقیقی،فقد عبّر عن الشکر باسم الفاعل،و الحال أنّ الکفران جاء بصیغه المبالغه فقال:(کفور)،لأنّ عدم اهتمامهم بهذه النعم الکبیره یعتبر کفرانا شدیدا منهم باعتبار أنّ اللّه عزّ و جلّ وضع وسائل الهدایه تحت تصرفهم،و لذا فإنّ إهمال هذه الوسائل و المواهب و الغضّ عنها و اتخاذ السبیل المنافی لها یعتبر کفرانا شدیدا.

و الجدیر بالذکر أنّ کلمه(کفور)تستعمل لکفران النعمه،و کذلک للکفر الاعتقادی،و هو ما أورده الراغب فی مفرداته.

و أشارت الآیه الأخیره من آیات البحث إشاره قصیره و غنیه بالمعنی إلی الذین سلکوا طریق الکفر و الکفران فتقول: إِنّٰا أَعْتَدْنٰا لِلْکٰافِرِینَ سَلاٰسِلَ وَ أَغْلاٰلاً وَ سَعِیراً .

التعبیر ب(اعتدنا)تأکید علی حتمیه مجازاه هذه الثلّه،و بالرغم من أنّ تهیئه الشیء مسبقا هو عمل من له قدره محدوده و یحتمل أن یعجز بعد ذلک من إنجاز العمل،و لکن هذا المعنی لا یصدق علی اللّه تعالی،لأنّه إذا أراد شیئا یقول له کن فیکون،و فی الوقت نفسه یبیّن للکافرین أنّ هذه العقوبات حتمیه و وسائلها جاهزه.

«سلاسل»:جمع(سلسله)،و هی القید الذی یقاد به المجرم،و«الأغلال» جمع غل،و هی الحلقه التی توضع حول العنق أو الیدین و بعد ذلک یقفل بالقید (1) .

علی کلّ حال فإنّ ذکر الأغلال و السلاسل و لهیب النیران المحرقه تبیان للعقوبات التی یعاقب بها المجرمون،و هو ما أشیر إلیه فی کثیر من آیات القرآن و یشمل ذلک العذاب و الذل،إنّ إطلاقهم لعنان الشهوات یسبب فی تعاستهم فی

ص :247


1- 1) -وضّحنا شرحا مفصلا حول معنی الأغلال فی ذیل الآیه(8)من سوره یس.

الآخره، و إشعالهم للنیران فی الدنیا تتجسّد لهم فی الآخره لتلهب أطرافهم.

***

ملاحظه

اشاره
عالم الجنین الصاخب:

من الواضح أنّ نطفه الإنسان مرکّبه من ماء الرجل و المرأه،و یسمی الأوّل (الحیمن)و الثّانی(البویضه)فالأصل وجود(النطفه)ثمّ ترکیبها،و بعد ذلک تتمّ المراحل المختلفه للجنین،و هذا هو من العجائب العظیمه لعالم الخلق،و تطور العلم(علم الأجنّه)قد کشف الکثیر من أسراره و إن کانت هناک أسرار کثیره لم یتمّ کشفها لحدّ الآن،و نذکر هنا قسما من العجائب و التی تعدّ زاویه صغیره من عالم الجنین:

1-«الحیمن»و هو ما یخرج مع ماء الرجل،و هو کائن حی متحرک صغیر لا یری بالعین المجرّده،و له رأس و عنق و ذنب متحرک،و ممّا یثیر العجب أنّ الرجل فی کلّ إنزال یضم ماؤه من الحیامن الملیونین إلی 500 ملیون حیمن،و هو ما یعادل نفوس عدّه دول،و لکن لا یدخل من هذا العدد الهائل إلی البیضه إلاّ واحد أو عدّه حیامن لإخصاب البیضه،و سبب وجود هذا العدد من الحیامن یکمن فی الخسائر التی تلحق بها فی طریقها إلی البیضه و تلقیحها،و لو لم یتوفر مثل هذا العدد لکان أمر الحمل صعبا.

2-إنّ حجم«الرحم»قبل الحمل یکون بحجم الجوزه الواحده،و عند انعقاد النطفه و نمو الجنین یتسع الرحم بشکل ملحوظ لیشغل مکانا واسعا،و العجب أنّ جدار الرحم یکون مطأطئا إلی حد یکون قادرا علی استیعاب حجم الطفل و حرکاته.

3-إنّ الدم لا یجری فی الرحم بواسطه العروق و الشرایین،بل یجری بین

ص :248

عضلات الرحم بصوره میزاب،لأنّ الرحم فی اتساع مستمر فإذا ما وجد العرق فإنّه لن یتحمل السحب و التمدد الکبیر.

4-یعتقد بعض العلماء أنّ لبیوض المرأه شحنه موجبه،و إنّ للحیمن شحنه سالبه،و لذا یجذب أحدهما الآخر،و لکن عند تخصیب الحیمن للبیضه فإنّ شحنه النطفه المتشکله تکون سالبه.و تطرد بذلک بقیه الحیامن الموجوده،و قال آخرون:عند ما یدخل الحیمن فی البیضه تترشح ماده کیمیائیه خاصّه لتطرد بقیه الحیامن.

5-إنّ الجنین یسبح فی کیس کبیر فیه ماء غلیظ یدعی ب«آمنی بوس»له خاصیه مقاومه ما یقع علی بطن المرأه من الضربات،و تحمل ما یقع من حرکات الأم الشدیده،بالإضافه إلی ذلک فإنّه یحفظ الجنین بمعدل حراری ثابت،و لا تؤثر فیه تغیرات الحراره الخارجیه بسرعه،و الجدیر بالذکر أنّ الکیس یجعل الجنین عدیم الوزن،و یمنع من حدوث الضغط علی أعضاء الجنین بعضها علی بعض ممّا یسبب ذلک ضررا علی الجنین! 6-تتمّ تغذیه الجنین عن طریق المشیمه و حبل السرّه،أی أنّ دم الأم و المواد الغذائیه و الأوکسجین یدخل إلی المشیمه ثمّ یبدأ حبل السرّه بتصفیه هذه المواد لتدخل إلی قلب الجنین و تتوزع منه إلی بقیه أعضاء البدن،و الطریق أنّ البطین الأیسر و الأیمن لقلب الجنین مترابطان مع بعضهما الآخر،لأنّ التصفیه هنا لا تتمّ إلاّ عن طریق الرئه،و ذلک لأنّ الجنین لا یتنفّس و لکنّه عند تولده تنفصل الأوعیه بعضها عن البعض الآخر،و یبدأ جهاز التنفس عندئذ بالعمل.

***

ص :249

الآیات [سوره الإنسان (76): الآیات 5 الی 11]

اشاره

إِنَّ اَلْأَبْرٰارَ یَشْرَبُونَ مِنْ کَأْسٍ کٰانَ مِزٰاجُهٰا کٰافُوراً (5) عَیْناً یَشْرَبُ بِهٰا عِبٰادُ اَللّٰهِ یُفَجِّرُونَهٰا تَفْجِیراً (6) یُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَ یَخٰافُونَ یَوْماً کٰانَ شَرُّهُ مُسْتَطِیراً (7) وَ یُطْعِمُونَ اَلطَّعٰامَ عَلیٰ حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً (8) إِنَّمٰا نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اَللّٰهِ لاٰ نُرِیدُ مِنْکُمْ جَزٰاءً وَ لاٰ شُکُوراً (9) إِنّٰا نَخٰافُ مِنْ رَبِّنٰا یَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِیراً (10) فَوَقٰاهُمُ اَللّٰهُ شَرَّ ذٰلِکَ اَلْیَوْمِ وَ لَقّٰاهُمْ نَضْرَهً وَ سُرُوراً (11)

سبب النزول

اشاره
البرهان العظیم علی فضیله أهل بیت النّبی:

قال ابن عباس:إنّ الحسن و الحسین مرضا فعادهما الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی ناس معه،فقالوا:یا أبا الحسن لو نذرت علی ولدیک،فنذر علی و فاطمه و فضه جاریه لهما إن برئا ممّا بهما أن یصوموا ثلاثه أیّام(طبقا لبعض الرّوایات أنّ الحسن و الحسین أیضا قالا نحن کذلک ننذر أن نصوم)فشفیا و ما کان معهم شیء،

ص :250

فاستقرض علی علیه السّلام ثلاث أصواع من شعیر فطحنت فاطمه صاعا و اختبزته، فوضعوا الأرغفه بین أیدیهم لیفطروا فوقف علیهم سائل،و قال:السلام علیکم، أهل بیت محمّد،مسکین من مساکین المسلمین،أطعمونی أطعمکم اللّه من موائد الجنّه،فآثروه و باتوا لم یذوقوا إلاّ الماء و أصبحوا صیاما.

فلما أمسوا و وضعوا الطعام بین أیدیهم وقف علیهم یتیم فآثروه(و باتوا مره أخری لم یذوقوا إلاّ الماء و أصبحوا صیاما) و وقف علیهم أسیر فی الثّالثه عند الغروب،ففعلوا مثل ذلک.

فلما أصبحوا أخذ علی بید الحسن و الحسین و أقبلوا إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فلما أبصرهم و هم یرتعشون کالفراخ من شدّه الجوع،

قال: «ما أشدّ ما یسوؤنی ما أری بکم»فانطلق معهم،فرأی فاطمه فی محرابها قد التصق بطنها بظهرها، و غارت عیناها،فساءه ذلک،فنزل جبرئیل علیه السّلام و قال:خذها یا محمد هنّاک اللّه فی أهل بیتک فأقرأه السوره.

و قیل:إنّ الذی نزل من الآیات یبدأ من: إِنَّ الْأَبْرٰارَ حتی کٰانَ سَعْیُکُمْ مَشْکُوراً و مجموعها(18)آیه.

ما أوردنا هو نص الحدیث الذی جاء فی کتاب«الغدیر»بشیء من الاختصار کقدر مشترک و هذا الحدیث من بین أحادیث کثیره نقلت فی هذا الباب،و ذکر فی الغدیر أنّ الرّوایه المذکوره قد نقلت عن طریق(34)عالما من علماء أهل السّنه المشهورین(مع ذکر اسم الکتاب و الصفحه).

و علی هذا،فإنّ الرّوایه مشهوره،بل متواتره عند أهل السنه (1) .

و اتفق علماء الشیعه علی أنّ السوره أو ثمان عشره آیه من السوره قد نزلت فی حق علی و فاطمه علیهما السّلام،و أوردوا هذه الرّوایه فی کتبهم العدیده و اعتبروها من

ص :251


1- 1) -نقلت هذه الروایه فی کتاب الغدیر،ج 3،ص 107 إلی 111 و فی کتاب إحقاق الحق،ج 3،ص 157 إلی 171 عن 36 نفر من علماء أهل السنّه مع ذکر المأخذ.

مفاخر الرّوایات الحاکیه عن فضائل أمیر المؤمنین و فاطمه و الحسن و الحسین علیهم السّلام،و اشتهارها کان مدعاه لذکرها فی الأشعار حتی أنّها وردت فی شعر(الإمام الشافعی)و تثار عند المتعصبین هنا حساسیات شدیده بمجرّد سماعهم روایه تذکر فضائل أمیر المؤمنین علیه السّلام فیعمدون إلی اثاره العدید من الإشکالات بهذا الشأن،و منها:

1-ادعاؤهم مکّیه السوره،و الحال أنّ القصّه حدثت بعد ولاده الإمامین الحسن و الحسین علیهما السّلام،و ما کانت ولادتهما إلاّ بالمدینه!و فی أیدینا دلائل واضحه کما بینّا فی شرح صدر السوره،إذ أنّ السوره تشیر إلی أنّها مدنّیه،و إن لم تکن بتمامها فإنّ(18)آیه منها مدنیّه.

2-قولهم:إنّ لفظ الآیه عام،فکیف یمکن تخصیص ذلک بأفراد معیّنین، و لکن عمومیه مفهوم الآیه لا ینافی نزولها فی أمر خاص،و هناک عمومیه فی کثیر من آیات القرآن،و الحال أنّ سبب نزولها الذی یکون مصداقا تامّا لها فی أمر خاص،و العجب لمن یتخذ من عمومیه مفهوم آیه ما دلیلا علی نفی سبب النزول لها.

3-نقل بعضهم أسبابا أخری لنزول هذه السوره لا تتفق مع السبب الذی ذکرناه فی نزول الآیه،منها ما

نقله السیوطی فی الدرّ المنثور قال: إنّ رجلا أسود کان یسأل النّبی عن التسبیح و التهلیل، فقال له عمر بن الخطاب:مه أکثرت علی رسول اللّه،فقال النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:«مه یا عمر»و أنزلت علی رسول اللّه هل أتی (1) .

و

فی الدرّ المنثور عن ابن عمر قال: جاء رجل من الحبشه إلی رسول اللّه فقال له رسول اللّه:«سل و استفهم»،فقال:یا رسول اللّه فضّلتم علینا بالألوان و الصور و النبوه،أ فرأیت إن آمنت بما آمنت به و عملت بمثل ما عملت به إنّی

ص :252


1- 1) -الدر المنثور،ج 6،ص 297.

لکائن معک فی الجنّه؟قال:«نعم،و الذی نفسی بیده،إنّه لیری بیاض الأسود فی الجنّه من مسیره ألف عام»ثمّ بیّن ما یترتب من الثواب لمن یقول لا إله إلا اللّه و سبحان اللّه و بحمده.و نزلت علیه السوره(هل أتی) (1) .

إنّ ما ذکر فی هذه الرّوایات لا یتناسب مع مضمون آیات السوره،و المتوقع هو وضع هذه الرّوایه من قبل عمال بنی امیّه و تزویرها لدحض ما تقدم و ما قیل فی سبب النزول فی حق علی علیه السّلام.

4-الإحتجاج الآخر الذی یمکن ذکره هنا:کیف یمکن لإنسان أن یصوم ثلاثه أیّام و لا یفطر إلاّ بالماء؟! إنّ هذا الإشکال مدعاه للعجب،لأنّنا نری تطبیق ذلک عند بعض الناس،إذ أنّ بعض المعالجات الطبیه تستدعی الإمساک لمده(40)یوما،و لا یتناول خلال الأربعین یوما إلاّ الماء،ممّا أدّی ذلک إلی شفاء الکثیر من الأمراض بهذه الطریقه، حتی أنّ طبیبا من الأطباء غیر المسلمین یدّعی(الکسی سوفورین)کتب کتابا فی باب الآثار المهمّه فی الشفاء من جراء الإمساک مع ذکر أسلوب دقیق لذلک (2) حتی أنّ بعض زملائنا المشترکین معنا فی تألیف کتاب التفسیر الأمثل قضی إمساکا لمدّه(22)یوما.

5-البعض الآخر أراد الاستهانه بهذه الفضیله فجاء من طریق آخر کالآلوسی إذ یقول:إن قلنا إنّ هذه السوره لم ترد فی حق علی و فاطمه لم ینزل من قدرهم و شأنهم شیء،لأنّ اتصافهم بالأبرار أمر واضح للجمیع،ثمّ یبدأ بتبیان بعض فضائلهم فیقول:ماذا یمکن أن یقوله الإنسان فی حقّ هذین العظیمین غیر أنّ علیا علیه السّلام أمیر المؤمنین و وصی رسول اللّه،و أنّ فاطمه بضعه رسول اللّه،و أنّها

ص :253


1- 1) -المصدر السابق.
2- 2) -اسم الکتاب(الصوم طریقه حدیثه لشفاء الأمراض).

جزء من الوجود المحمدی،و أنّ الحسنین روحه و ریحانتاه و سیدا شباب أهل الجنّه،و لکن لا یعنی ذلک ترک الآخرین،و من یتبع غیر هذا فهو ضال.

و لکنّنا نقول إنّنا إذا ما تغاضینا عن هذه الفضیله،فإنّ عاقبه بقیه الأحادیث ستکون بنفس المنوال،و ربّما یحین یوم ینکر فیه البعض جمیع فضائل أمیر المؤمنین و سیّده النساء و الحسنین علیهم السّلام،و الملاحظ أنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام قد احتج علی مخالفیه فی کثیر من المواطن بهذه الآیات لتبیان حقوقه و فضائله و أهل بیته (1) .

ثمّ إنّ ذکر الأسیر الذی أطعموه،خیر دلیل علی نزول الآیات بالمدینه،إذ لم یکن للمسلمین أسیر بمکّه لعدم شروع الغزوات.

و الملاحظه الأخیره التی لا بدّ من ذکرها هنا هو قول بعض العلماء المفسّرین و منهم المفسّر المشهور الآلوسی،و هو من أهل السنّه قال:إنّ کثیرا من النعم الحسیه قد ذکرت فی السوره إلاّ الحور العین التی غالبا ما یذکرها القرآن فی نعم الجنان،و هذا إنّما هو لنزول السوره بحق فاطمه و بعلها و بنیها علیهم السّلام و إنّ اللّه لم یأت بذکر الحور العین إجلالا و احتراما لسیده نساء العالمین! لقد طال الحدیث فی هذا الباب إلاّ أنّنا وجدنا أنفسنا مضطرین لمجابهه و إبطال إشکالات المتعصبین و ذرائع المعاندین.

***

التّفسیر

اشاره
جزاء الأبرار العظیم

أشارت الآیات السابقه الی العقوبات التی تنتظر الکافرین بعد تقسیمهم إلی

ص :254


1- 1) -احتجاج الطبرسی و خصال الصدوق طبقا لما نقله الطباطبائی فی المیزان ج 20 ص 224.

جماعتین و هی«الشکور»و«الکفور»،و الآیات فی هذا المقطع تتحدث المکافآت التی أنعم اللّه بها علی الأبرار و تذکّر بأمور ظریفه فی هذا الباب.فیقول تعالی: إِنَّ الْأَبْرٰارَ یَشْرَبُونَ مِنْ کَأْسٍ کٰانَ مِزٰاجُهٰا کٰافُوراً .«الأبرار»:جمع(بر)و أصله الاتّساع،و أطلق البر علی الصحراء لا تساع مساحتها،و تطلق هذه المفرده علی الصالحین الذین تکون نتائج أعمالهم واسعه فی المجتمع،و«البر»بکسر الباء هو الإحسان،و قال بعض:إنّ الفرق بین البر و الخیر هو أنّ البر یراد به الإحسان مع التوجه و الإراده،و أمّا الخیر فإنّ له معنی أعمّ.

«کافور»:له معان متعدده فی اللّغه،و أحد معانیها المعروفه الرائحه الطیبه کالنبته الطیبه الرائحه،و له معنی آخر مشهور هو الکافور الطبیعی ذو الرائحه القویه و یستعمل فی الموارد الطبیه کالتعقیم.

علی کل حال فإنّ الآیه تشیر إلی أنّ هذا الشراب الطهور معطّر جدّا فیلتذ به الإنسان من حیث الذوق و الشم.

و ذهب بعض المفسّرین الی أنّ«کافور»اسم لأحد عیون الجنّه.و لکن هذا التّفسیر لا ینسجم مع عباره«کان مزاجها کافورا».و من جهه أخری یلاحظ أنّ «الکافور»من ماده«کفر»أی بمعنی«التغطیه»،و یعتقد بعض أرباب اللغه کالراغب فی المفردات أنّ اختیار هذا الاسم هو أنّ فاکهه الشجره التی یؤخذ منها الکافور مغطاه بالقشور و الأغلفه.

و قیل:هو إشاره إلی شدّه بیاضه و برودته حیث یضرب به المثل،و الوجه الأوّل أنسب الوجوه، لأنّه یعد مع المسک و العنبر فی مرتبه واحده،و هما من أفضل العطور.

ثمّ یشیر إلی العین التی یملؤون منها کؤوسهم من الشراب الطهور فیقول:

ص :255

عَیْناً یَشْرَبُ بِهٰا عِبٰادُ اللّٰهِ یُفَجِّرُونَهٰا تَفْجِیراً

(1)

(2)

.

هذه العین من الشراب الطهور وضعها اللّه تعالی تحت تصرفهم،فهی تجری أینما شاءوا،و الظریف هو ما

نقل عن الإمام الباقر علیه السّلام إذ قال فی وصفها: «هی عین فی دار النّبی تفجر إلی دور الأنبیاء و المؤمنین».

نعم فکما تتفجر عیون العلم و الرحمه من بیت النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و تجری الی قلوب عباد اللّه الصالحین،کذلک فی الآخره حیث التجسّم العظیم لهذا المعنی تتفجر عین الشراب الطهور الإلهی من بیت الوحی،و تنحدر فروعها،إلی بیوت المؤمنین! «یفجرون»:من ماده تفجیر،و أخذت من أصل(الفجر)و یعنی الشق الواسع، سواء أ کان شق الأرض أو غیر ذلک،و«الفجر»نور الصبح الذی یشق ستار اللیل، و أطلق علی من یشق ستار الحیاء و الطهاره و یتعدی حدود اللّه(فاجر)و یراد به هنا شقّ الأرض.

و الملاحظ أنّ أوّل ما ذکر من نعم الجنان فی هذه السوره هو الشراب الطهور المعطّر الخاصّ.لکونه یزیل کلّ الهموم و الحسرات و القلق و الأردان عند تناوله بعد الفراغ من حساب المحشر،و هو أوّل ما یقدم لأهل الجنان ثمّ ینتهون إلی السرور المطلق بالاستفاده من سائر مواهب الجنان.

ثمّ تتناول الآیات الأخری ذکر أعمال«الأبرار»«و عباد اللّه»مع ذکر خمسه صفات توضّح سبب استحقاقهم لکل هذه النعم الفریده:فیقول تعالی یُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَ یَخٰافُونَ یَوْماً کٰانَ شَرُّهُ مُسْتَطِیراً .

جمله(یوفون)و(یخافون)و الجمل التی تلیها جاءت بصیغه الفعل المضارع

ص :256


1- 1) -وردت احتمالات عدیده فی سبب نصب(عینا)و أوجه الأقوال هو أنّه منصوب لنزع الخافض و تقدیره(من عین)و قیل بدل من(کافورا)أو منصوب بالاختصاص أو المدح،أو مفعول لفعل مقدر و التقدیر(یشربون عینا)و لکن الأوّل أوجه کما تقدم.
2- 2) -«یشرب»:یتعدی بالباء و بدونها،و یمکن أن تکون الباء فی(بها)بمعنی(من).

و هذا یشیر إلی استمراریه و دیمومه منهجهم،کما قلنا فی سبب النزول فإنّ المصداق الأتم و الأکمل لهذه الآیات هو أمیر المؤمنین و فاطمه الزهراء و الحسنان علیهم السّلام،لأنّهم وفوا بما نذروه من الصوم ثلاثه أیّام و لم یتناولوا فی إفطارهم إلاّ الماء فی حین أنّ قلوبهم مشحونه بالخوف من اللّه و القیامه.

«مستطیرا»:یراد به الاتساع و الانتشار،و هو إشاره إلی أنواع العذاب و اتساعه فی ذلک الیوم العظیم،علی کلّ حال فإنّهم وفوا بالنذور التی أوجبوها علی أنفسهم،و بالأحری کانوا یحترمون الواجبات الإلهیه و یسعون فی أدائها، و خوفهم من شرّ ذلک الیوم،و آثار هذا الإیمان ظاهره فی أعمالهم بصوره کامله.

ثمّ یتناول الصفه الثّالثه لهم فیقول: وَ یُطْعِمُونَ الطَّعٰامَ عَلیٰ حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً .

لم یکن مجرّد اطعام،بل اطعام مقرون بالإیثار العظیم عند الحاجه الماسّه للغذاء،و من جهه أخری فهو إطعام فی دائره واسعه حیث یشمل أصناف المحتاجین من المسکین و الیتیم و الأسیر،و لهذا کانت رحمتهم عامّه و خدمتهم واسعه.

الضمیر فی(علی حبه)یعود إلی(الطعام)أی أنّهم أعطوا الطعام مع احتیاجهم له، و هذا شبیه ما ورد فی الآیه من سوره آل عمران: لَنْ تَنٰالُوا الْبِرَّ حَتّٰی تُنْفِقُوا مِمّٰا تُحِبُّونَ .

و قیل:إنّ الضمیر المذکور یعود إلی«اللّه»الوارد فی ما سبق من الآیات،أی أنّهم یطعمون الطعام لحبّهم الشدید للّه تعالی،و لکن مع الالتفات الی ما یأتی فی الآیه الآتیه یکون المعنی الأوّل أوجه.

و معنی«المسکین»و«الیتیم»و«الأسیر»واضح،إلاّ أنّ هناک أقوالا متعدده فیما یراد بالأسیر؟قال کثیرون:إنّ المراد الأسری من الکفّار و المشرکین الذین یؤتی بهم إلی منطقه الحکومه الاسلامیه فی المدینه،و قیل:المملوک الذی یکون

ص :257

أسیرا بید المالک،و قیل هم السجناء،و الأوّل أشهر.

یرد هنا سؤال:کیف جاء ذلک الأسیر إلی بیت الإمام علی علیه السّلام طبقا لما ورد فی سبب النزول و المفروض أن یکون سجینا؟ و یتضح لنا جواب هذا السؤال بالالتفات إلی أنّ التاریخ یؤکّد عدم وجود سجناء فی عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حیث کان صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقسّمهم علی المسلمین،و یأمرهم بالحفاظ علیهم و الإحسان إلیهم،فکانوا یطعمونهم الطعام و عند نفاذ طعامهم کانوا یطلبون العون من بقیه المسلمین و یرافقونهم فی الذهاب الی طلب المعونه،أو أنّ الأسری یذهبون بمفردهم لأنّ المسلمین کانوا حینذاک فی ضائقه من العیش.

و بالطبع توسعت الحکومه الإسلامیه فیما بعد،و ازداد عدد الأسری و کذلک المجرمین،فاتخذت عندئذ السجون و صار الإنفاق علیهم من بیت المال.

علی کل حال فإنّ ما یستفاد من الآیه أنّ أفضل الأعمال إطعام المحرومین و المعوزین،و لا یقتصر علی اطعام الفقراء من المسلمین فحسب بل یشمل حتی الأسری المشرکین أیضا و قد أعتبر إطعامهم من الخصال الحمیده للأبرار.

و

قد ورد فی حدیث عن النبی صلّی اللّه علیه و آله قال: «استوصوا بالأسری خیرا و کان أحدهم یؤثر أسیره بطعامه» (1) .

و الخصله الرابعه للأبرار هی الإخلاص،فیقول: إِنَّمٰا نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللّٰهِ لاٰ نُرِیدُ مِنْکُمْ جَزٰاءً وَ لاٰ شُکُوراً .

إنّ هذا المنهج لیس منحصرا بالإطعام،إذ أنّ جمیع أعمالهم خالصه لوجه اللّه تعالی،و لا یتوقعون من الناس شکرا و تقدیرا،و أساسا فإنّ قیمه العمل فی الإسلام بخلوص النیّه و إلاّ فإنّ العمل إذا کان بدوافع غیر الهیه،سواء کان ریاء أو لهوی النفس،أو توقع شکر من الناس أو لمکافات مادیه،فلیس لذلک ثمن

ص :258


1- 1) -کامل ابن الأثیر،ج 2،ص 131.

معنوی و إلهی.

و قد أشار النّبی صلّی اللّه علیه و آله إلی ذلک إذ

قال: «لا عمل إلاّ بالنیّه و إنّما الأعمال بالنیات».

و المراد من(وجه اللّه)هو ذاته تعالی،و إلاّ فلیس للّه صوره جسمانیه،و هذا هو ما اعتمده و أکّده القرآن فی کثیر من آیاته،کما فی الآیه(272)من سوره البقره: وَ مٰا تُنْفِقُونَ إِلاَّ ابْتِغٰاءَ وَجْهِ اللّٰهِ و الآیه(28)من سوره الکهف التی تصف جلساء النبی صلّی اللّه علیه و آله: وَ اصْبِرْ نَفْسَکَ مَعَ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدٰاهِ وَ الْعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجْهَهُ .

و یقول فی الوصف الأخیر للأبرار: إِنّٰا نَخٰافُ مِنْ رَبِّنٰا یَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِیراً (أی الشدید)من المحتمل أن یکون هذا الحدیث لسان حال الأبرار،أو قولهم بألسنتهم.

و جاء التعبیر عن یوم القیامه بالعبوس و الشدید للاستعاره،إذ أنّها تستعمل فی وصف الإنسان الذی یقبض وجهه و شکله لیؤکد علی هول ذلک الیوم،أی أنّ حوادث ذلک الیوم تکون شدیده إلی درجه أنّ الإنسان لا یکون فیه عبوسا فحسب،بل حتی ذلک الیوم یکون عبوسا أیضا.

(قمطریرا):هناک أقوال للمفسّرین فی مادته،قیل هو من(القمطر)،و قیل:

مشتق من ماده(قطر)-علی وزن فرش-و المیم زائده،و قیل هو الشدید،و هو الأشهر (1) .

و یطرح هنا سؤال،و هو:إذا کان عمل الأبرار خالصا للّه تعالی،فلم یقولون:

إنا نخاف عذاب یوم القیامه؟و هل یتناسب دافع الخوف من عذاب یوم القیامه مع الدافع الإلهی؟

ص :259


1- 1) -مفردات الراغب،لسان العرب،المنجد،القرطبی،مجمع البیان.

و یتضح جواب هذا السؤال بالالتفات إلی أنّ الأبرار یسلکون السبیل علی کل حال إلی اللّه تعالی،و إذا کانوا یخافون من عذاب یوم القیامه فإنّما هو لأنه عذاب إلهی،و هذا هو ما ورد فی الفقه فی باب النیه فی العباده من أنّ قصد القربه فی العباده لا ینافی قصد الثواب و الخوف من العقاب أو حتی اکتساب المواهب المادیه الدنیویه من عند اللّه(کصلاه الاستسقاء)،لأنّ کل ذلک یرجع إلی اللّه تعالی،کالداعی علی الداعی،رغم أنّ أعلی مراحل الإخلاص فی العباده تمکن فی عدم التعلّق بنعم الجنان أو الخوف من الجحیم،بل یکون بعنوان(حبّ اللّه).

و التعبیر ب إِنّٰا نَخٰافُ مِنْ رَبِّنٰا یَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِیراً شاهد علی أنّ هذا الخوف من اللّه.

و الجدیر بالذکر أنّ الوصف الثانی و الخامس من الأوصاف الخمسه،یشیران إلی مسأله الخوف.غایه الأمر أنّ الکلام فی الآیه الأولی عن الخوف من یوم القیامه،و فی الثانیه الخوف من اللّه فی یوم القیامه،ففی مورد وصف یوم القیامه فی أنّ شرّه عظیم،و وصفه فی مورد آخر بأنّه عبوس و شدید،و فی الحقیقه فإنّ أحدهما یصف عظمته وسعته و الآخر شدّته و کیفیته.

و أشارت الآیه الأخیره فی هذا البحث إلی النتیجه الإجمالیه للأعمال الصالحه و النیّات الطاهره للأبرار فیقول: فَوَقٰاهُمُ اللّٰهُ شَرَّ ذٰلِکَ الْیَوْمِ وَ لَقّٰاهُمْ نَضْرَهً وَ سُرُوراً .

(نضره):بمعنی البهجه و حسن اللون و السرور الخاص الذی یظهر عند وفور النعمه و الرفاه علی الإنسان،أجل،إنّ لون وجودهم فی ذلک الیوم یخبر عن الهدوء و الارتیاح،و بما أنّهم کانوا یحسّون بالمسؤولیه و یخافون من ذلک الیوم الرهیب،فإنّ اللّه تعالی سوف یعوضهم بالسرور و بالبهجه.

و تعبیر«لقاهم»من التعابیر اللطیفه و التی تدلّ علی أنّ اللّه سوف یستقبل ضیوفه الکرام بلطف و سرور خاص و أنّه سوف یجعلهم فی سعه من رحمته.

***

ص :260

إشباع الجیاع من أفضل الحسنات:

لیست هذه الآیات مورد البحث هی الآیات الوحیده التی عدّت إطعام الطعام من الأعمال الصالحه للأبرار و عباد اللّه،بل إنّ کثیرا من آیات القرآن اعتمدت هذا المعنی و أکّدت علیه،و أشارت إلی أنّ لهذا العمل محبوبیه خاصّه عند اللّه،و إذا ألقینا نظره علی عالم الیوم و الذی یموت فیه بسبب الجوع حسب الأخبار المنتشره ملایین الأشخاص فی کل عالم،و الحال أنّ بقیه المناطق تلقی بالغذاء الکثیر فی القمامه تتّضح أهمیه هذا الأمر الإسلامی من جهه،و ابتعاد عالم الیوم عن الموازین الأخلاقیه من جهه أخری.

و نورد هنا من باب المثال عددا من الأحادیث الإسلامیه التی أکّدت علی هذا الجانب:

قال النّبی صلّی اللّه علیه و آله: «من أطعم ثلاث نفر من المسلمین أطعمه اللّه من ثلاث جنان فی ملکوت السموات» (1) .

و

فی حدیث للإمام الصادق علیه السّلام قال: «من أطعم مؤمنا حتی یشبعه لم یدر أحد من خلق اللّه ما له من الأجر فی الآخره،لا ملک مقرب،و لا نبی مرسل إلاّ اللّه ربّ العالمین» (2) .

و

فی حدیث آخر عنه علیه السّلام قال: «لئن أطعم مؤمنا محتاجا أحبّ إلیّ من أن أزوره،و لئن أزوره أحبّ إلیّ من أن أعتق عشر رقاب» (3) .

و الجدیر بالذکر أنّ الرّوایات لم تؤکّد علی إطعام المحتاجین و الجیاع فحسب،بل صرّحت بعض الروایات أنّ إطعام المؤمنین و إن لم یکونوا محتاجین هو کعتق رقبه العبد،و هذا یدلّ علی أنّ الهدف لا یقتصر علی رفع الاحتیاج،بل جلب المحبّه و تحکیم وشائج الموده بعکس ما هو السائد فی عالم الیوم المادی،

ص :261


1- 1) -أصول الکافی،ج 2 باب(إطعام المؤمن)الحدیث 3.
2- 2) -المصدر السابق،الحدیث 6.
3- 3) -المصدر السابق،الحدیث 18.

کدخول صدیقین إلی المطعم و دفعهما حساب الطعام کلّ علی انفراد و کأنّ استضافه الأفراد سیما إذا کثروا مدعاه للعجب فی تلک المجتمعات!! و ورد فی بعض الرّوایات أنّ إطعام الجیاع بصوره عامّه من أفضل الأعمال (و إن لم یکونوا مسلمین و مؤمنین)کما

جاء فی الحدیث عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله إذ قال:

«من أفضل الأعمال عند اللّه إبراد الکباد الحاره و إشباع الکباد الجائعه و الذی نفس محمد بیده لا یؤمن بی عبد یبیت شبعان و أخوه-أو قال جاره-المسلم الجائع» (1) .

بالرغم من أنّ ذیل هذا الحدیث الشریف ذکر إشباع الإنسان المسلم.و لکنه صدره یشمل کل عطشان و جائع،و لا یبعد اتساع مفهوم الحدیث ل یشمل حتی الحیوانات.

و هناک روایات عدیده فی هذا الباب (2) ***

ص :262


1- 1) -بحار الأنوار،ج 74،ص 369 و الملاحظ أن العلاّمه المجلسی أورد عنوانا فی هذا الباب و ذکر فیه 113 حدیث یتعلق بإطعام المؤمن و إشباعه و لبسه و أداء دینه.و لبعض منها عمومیه.
2- 2) -المصدر السابق.

الآیات [سوره الإنسان (76): الآیات 12 الی 22]

اشاره

وَ جَزٰاهُمْ بِمٰا صَبَرُوا جَنَّهً وَ حَرِیراً (12) مُتَّکِئِینَ فِیهٰا عَلَی اَلْأَرٰائِکِ لاٰ یَرَوْنَ فِیهٰا شَمْساً وَ لاٰ زَمْهَرِیراً (13) وَ دٰانِیَهً عَلَیْهِمْ ظِلاٰلُهٰا وَ ذُلِّلَتْ قُطُوفُهٰا تَذْلِیلاً (14) وَ یُطٰافُ عَلَیْهِمْ بِآنِیَهٍ مِنْ فِضَّهٍ وَ أَکْوٰابٍ کٰانَتْ قَوٰارِیرَا (15) قَوٰارِیرَا مِنْ فِضَّهٍ قَدَّرُوهٰا تَقْدِیراً (16) وَ یُسْقَوْنَ فِیهٰا کَأْساً کٰانَ مِزٰاجُهٰا زَنْجَبِیلاً (17) عَیْناً فِیهٰا تُسَمّٰی سَلْسَبِیلاً (18) وَ یَطُوفُ عَلَیْهِمْ وِلْدٰانٌ مُخَلَّدُونَ إِذٰا رَأَیْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَنْثُوراً (19) وَ إِذٰا رَأَیْتَ ثَمَّ رَأَیْتَ نَعِیماً وَ مُلْکاً کَبِیراً (20) عٰالِیَهُمْ ثِیٰابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَ إِسْتَبْرَقٌ وَ حُلُّوا أَسٰاوِرَ مِنْ فِضَّهٍ وَ سَقٰاهُمْ رَبُّهُمْ شَرٰاباً طَهُوراً (21) إِنَّ هٰذٰا کٰانَ لَکُمْ جَزٰاءً وَ کٰانَ سَعْیُکُمْ مَشْکُوراً (22)

التّفسیر

اشاره
مکافئات الجنان العظیمه

بعد الإشاره الإجمالیه فی الآیات السابقه إلی نجاه الأبرار من العذاب الألیم

ص :263

یوم القیامه،و وصولهم إلی لقاء المحبوب و الغرق بالسرور و البهجه،تتناول هذه الآیات شرح هذه المواهب الإلهیه فی الجنان،و عددها فی هذه علی الأقل خمسه عشره نعمه،فتتحدث فی البدء عن المسکن و الملبس فتقول:

وَ جَزٰاهُمْ بِمٰا صَبَرُوا جَنَّهً وَ حَرِیراً

.

أجل،فی مقابل کل ذلک الإیثار و الاستقامه فی وفائهم بالنذر و صیامهم، و إنفاق طعام الإفطار علی المسکین و الیتیم و الأسیر جعلهم اللّه فی ریاض خاصّه فی الجنان،و ألبسهم أفضل الألبسه،و لیس فقط فی هذه الآیه،بل صرح بهذه الحقیقه فی آیات أخری من القرآن،و هو أنّ مکافآت القیامه إنّما تعطی للإنسان لصبره(صبر فی الطاعه،و صبر عن المعصیه،و صبر عند المشکلات و المصائب).

فتجد سلام الملائکه لأهل الجنان فی الآیه(24)من سوره الرعد: سَلاٰمٌ عَلَیْکُمْ بِمٰا صَبَرْتُمْ .

و جاء فی الآیه(111)من سوره المؤمنون: إِنِّی جَزَیْتُهُمُ الْیَوْمَ بِمٰا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفٰائِزُونَ .

ثمّ یضیف سبحانه فی الآیه التالیه: مُتَّکِئِینَ فِیهٰا عَلَی الْأَرٰائِکِ لاٰ یَرَوْنَ فِیهٰا شَمْساً وَ لاٰ زَمْهَرِیراً ذکر حاله(الاتکاء علی الأرائک)إشاره إلی اطمئنانهم و ارتیاحهم الکاملین،لأنّ الإنسان لا یجلس متکئا عاده إلاّ عند الراحه و الاطمئنان و الهدوء.

و یشیر ذیل الآیه إلی الاعتدال الکامل فی الجنان،و لا یعنی هذا انعدام الشمس و القمر فی الجنان،بل بسبب ظلال أشجار الجنان لا تکون أشعه الشمس مؤذیه.

(زمهریر):من ماده(زمهر)و هو البرد الشدید،أو شدّه الغضب أو احمرار العین من أثر الغضب،و المراد هنا هو المعنی الأول،و ورد فی الحدیث:أنّ فی

ص :264

جهنّم نقطه تتلاشی فیها الأعضاء من شدّه البرد (1) .

(أرائک):جمع«أریکه»،و تطلق فی الأصل علی الأسره التی توضع فی غرفه العروس،و المراد هنا الأسرّه الجمیله و الفاخره.

نقل المفسر المشهور الآلوسی فی روح المعانی فی حدیث عن ابن عباس قال:قال النبی صلّی اللّه علیه و آله: «بینا أهل الجنّه فی الجنّه إذ رأوا ضوءا کضوء الشمس،و قد أشرقت الجنان به فیقول أهل الجنّه یا رضوان ما هذا؟و قد قال ربّنا لا یرون فیها شمسا و لا زمهریرا،فیقول لهم رضوان:لیس هذا بشمس،و لا قمر،و لکن علی و فاطمه ضحکا،و أشرقت الجنان من ثغریهما»!

و تضیف الآیه الأخری متمّمه لهذه النعم:

وَ دٰانِیَهً عَلَیْهِمْ ظِلاٰلُهٰا وَ ذُلِّلَتْ قُطُوفُهٰا تَذْلِیلاً

(2)

.

لیست هنا من مشکله لقطف الثمار،و لا شوکه لتدخل فی الید،و لا تحتاج ذلک إلی مشقّه أو حرکه! و نجد من الضروری التذکیر مرّه أخری إنّ هناک تفاوتا کثیرا بین الأصول المتحکمه فی حیاه الإنسان فی ذلک العالم و بین هذا العالم،و ما جاء حول النعم الأخرویه فی هذه الآیات و الآیات القرآنیه الأخری لیس إلاّ کونه إشاره بلیغه إلی تلک المواهب العظیمه،و إلاّ فإنّ بعض الرّوایات تصرح أنّ هناک من النعیم ما لا عین رأت و لا أذن سمعت و لا تخطر ببال أحد.

و فی حدیث لابن عباس بیّنه فی ذیل آیات هذه السوره قال:«کلما ذکره اللّه فی القرآن ممّا فی الجنّه و سمّاه لیس له مثل فی الدنیا و لکن سمّاه اللّه بالاسم الذی یعرف الزنجبیل ممّا کانت العرب تستطیبه فلذلک ذکره فی القرآن و وعدهم أنّهم

ص :265


1- 1) -الدر المنثور ج 6 ص 300.
2- 2) -«قطوف»:علی وزن(ظروف)جمع(قطف)علی وزن(حفظ)أو جمع(قطف)علی وزن(حذف)و الأوّل وصف و الثّانی مصدر،و یعنی الفواکه المقطوفه أو قطف الفاکهه.

یسقون فی الجنّه الکأس الممزوجه بزنجبیل الجنّه» (1) .

ثمّ توضح الآیه الأخری کیفیه استضافه أصحاب الجنان،و أدوات الضیافه، و المستقبلین لهم،فیقول: وَ یُطٰافُ عَلَیْهِمْ بِآنِیَهٍ مِنْ فِضَّهٍ وَ أَکْوٰابٍ کٰانَتْ قَوٰارِیرَا، قَوٰارِیرَا مِنْ فِضَّهٍ قَدَّرُوهٰا تَقْدِیراً .

تحتوی هذه الآنیه علی أنواع الأغذیه و الأشربه المتعدده الأصناف و اللذیذه و الباعثه علی النشاط،بالقدر الذی یشاءونه و یحبّونه،و الولدان المخلدون یطوفون علیهم لیعرضوا علیهم الآنیه و الأکواب الملیئه بما وعدهم اللّه بها.

(آنیه):جمع(إناء)و هو الوعاء،و«أکواب»جمع«کوب»،و هو إناء للشراب الذی لا عروه له،و یعبر عنه أحیانا بالقدح.

«قواریر»:جمع(قاروره)،و هی الوعاء البلّوری و الزجاجی.و العجب فی قوله:أوعیه بلّوریه مصنوعه من الفضه!و الحال لا یوجد مثل هذا فی عالم الدنیا، و الأوعیه البلّوریه إنّما تصنع من رمال خاصّه و ذلک بعد اذابتها،و لکنّ اللّه الذی جعل خاصیّه فی الرمل تجعله یتحول إلی زجاج و بلّور لهو قادر أن یجعلها فی معدن آخر کالفضه.

علی کل حال فإنّ المستفاد من الآیه إنّ هذه الأوعیه و الکؤوس تکون جامعه بین صفاء الزجاجه و شفافیه البلوّر و بین بیاض الفضه و جمالها،و یکون الشراب فیه متجلیا،و الملاحظ أنّ هذا المعنی قد أشار إلیه

الامام الصادق علیه السّلام أیضا إذ قال: «ینفذ البصر فی فضه الجنّه کما ینفذ فی الزجاج» (2) .

و فی العصر الحدیث تمّ اکتشاف أنواع من الأشعه(مثل اشعه ایکس)لها قابلیه النفوذ الی باطن المواد و الأجسام المعتمّه و استجلاء محتویاتها.

و عن ابن عباس قال:«إن لکل نعمه من نعم الجنان شبه فی الدنیا إلاّ أکواب

ص :266


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 411.
2- 2) -المصدر السابق.

الفضه إذ لا شبیه لها» (1) .

ثمّ یضیف تعالی: وَ یُسْقَوْنَ فِیهٰا کَأْساً کٰانَ مِزٰاجُهٰا زَنْجَبِیلاً .

صرح الکثیر من المفسرین بأنّ عرب الجاهلیه کانوا یتلذذون بالشراب الممزوج بالزنجبیل،لأنّه کان یعطی قوّه خاصه للشراب.

و یتحدث القرآن هنا عن الشراب الطهور الممزوج بالزنجبیل، و من البدیهی أنّ الفرق بین هذا الشراب و ذلک الشراب کالفرق بین السماء و الأرض و بالأخری بین الدنیا و الآخره.

و الجدیر بالذکر أنّ العرب کانوا یستخدمون نوعین من الشراب:أحدهما یبعث علی النشاط و الحرکه،و الآخر مفتّر و مهدّئ و الأوّل یمزج مع الزنجبیل، أمّا الثّانی فمع الکافور،و بما أنّ حقائق عالم الآخره لا یمکن أن یعبر عنها فی إطار ألفاظ هذا العالم،فلا سبیل إلاّ استخدام هذه الألفاظ للدلاله علی معان أوسع و أعلی تحکی عن تلک الحقائق العظیمه.و لفظ«الزنجبیل»غالبا ما یطلق علی الجذر المعطر للتوابل الخاصّه للأغذیه و الأشربه،و إن کانت الأقوال مختلفه فی معناه.

ثمّ یضیف تعالی: عَیْناً فِیهٰا تُسَمّٰی سَلْسَبِیلاً (2) .

(سلسبیلا):هو الشراب الهنیء و اللذیذ جدّا الذی ینحدر بسهوله فی الحلق و یری الکثیر أنّه مأخوذ من ماده(سلاسه)المأخوذ من السیلان و لهذا یقال للکلام الجذّاب و الممتع«سلیس».

و قیل أخذ من ماده(تسلسل)و هی الحرکه المستمره التی یتداعی منها السیوله و الاتصال،و علی هذا فإنّ المعنّیین متقاربین،و الباء زائده فی الصورتین.

و قیل:هو مرکب من(سال)و(سبیل) و المعنی الکنائی للإثنین

ص :267


1- 1) -روح المعانی،ج 29،ص 159.
2- 2) -«عینا»:محله فی الأعراب-کما تقدم-أن یکون منصوبا بنزغ الخافض.

هو الصائغ و الهنیء.

و قیل:لا وجود لهذه الکلمه فی اللغه عند العرب،و أنّها من إبداعات القرآن المجید (1) .

و الأول أشهر و أوجه.

ثمّ یتحدث عن المستقبلین فی هذا الحفل البهیج المقام بجوار اللّه فی النعیم الأعلی فیقول تعالی وَ یَطُوفُ عَلَیْهِمْ وِلْدٰانٌ مُخَلَّدُونَ إِذٰا رَأَیْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَنْثُوراً .

إنّهم مخلدون فی الجنان،و طراوه أشبابهم و جمالهم و نشاطهم خالد أیضا، و کذا استقبالهم للأبرار،لأنّ عباره(مخلدون)و عباره(یطوف علیهم)من جهه أخری تبیان لهذه الحقیقه.

«لؤلؤا منثورا»:یراد به الإشاره إلی جمالهم و صفائهم و إشراق وجوههم و کذلک حضورهم فی کل مکان من المحفل الإلهی و الروحانی.

و بما أنّ من المحال وصف النعم و المواهب للعالم الآخر مهما بلغ الکلام من البیان و البلاغه،و لهذا یقول تعالی فی الآیه الأخری کلاما مطلقا: وَ إِذٰا رَأَیْتَ ثَمَّ رَأَیْتَ نَعِیماً وَ مُلْکاً کَبِیراً (2) .

وردت فی(النعیم)و(الملک الکبیر)أقوال کثیره،منها ما

ورد فی حدیث للإمام الصادق علیه السّلام عند ما سئل عن معنی الآیه إذ قال:(أی لا یفنی و لا یزول) (3) .

أو أنّ نعم الجنان لا توصف لکثرتها.

أو أنّ«الملک الکبیر»هو استئذان الملائکه للدخول علی أهل الجنان و یحیوهم بالسلام.

ص :268


1- 1) -قیل إن«السلسبیل»هو ما لا ینصرف عاده للعملیه و العجمه و التنوین الموجود للاتساق مع الآیات السابقه لها.
2- 2) -قیل إنّ(ثمّ)هنا ظرف مکان و ل(رأیت)معنی فعل لازم و التقدیر(إذا رمیت ببصرک ثمّ رأیت نعیما و ملکا کبیرا)و یحتمل أن یکون(ثمّ)اسم إشاره للبعد و مفعولا لرأیت.
3- 3) -مجمع البیان،ج 10،ص 411.

أو أنّ أهل الجنان یحصلون علی ما یشاءون.

أو أنّ أقل أهل الجنان مرتبه یحصل علی ملک من السعه أنّه یری من الطریق ما یکون علی بعد ألف سنه لو نظر إلیه کان بینه و بین ملکه ألف سنه.

أو یراد به الملک الدائم و الأبدی المقترن مع تحقیق جمیع الآمال...

«النعیم»:یراد بها فی اللغه النعم الکثیره و(ملک کبیر)یخبر عن عظمه و اتساع ریاض أهل الجنّه،و لذا فإنّ لهما معنیین واسعین بحیث یشملان جمیع ما قیل فیهما.

إلی هنا أشیر إلی قسم من نعم الجنان من قبیل المساکن و الأسره و الظلال و الفواکه و الشراب و الأوانی و الجماعه المستقبله للضیوف،و حان الآن دور زینه أهل الجنان فیقول تعالی: عٰالِیَهُمْ ثِیٰابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَ إِسْتَبْرَقٌ (1) .

«سندس»:ثوب رقیق من الحریر،و«الإستبرق»ثوب غلیظ من الحریر، و قیل أنّه مشتق من الکلمه الفارسیه«أستبر»أو«ستبر»،و قیل:أخذ من أصل عربی(برق)أی التلألؤ.

ثم أضاف تعالی: وَ حُلُّوا أَسٰاوِرَ مِنْ فِضَّهٍ .

و هی الفضه الشفّافه اللامعه کالبلّور و أجمل من الیاقوت و الدّر و اللؤلؤ.

«أساور»:جمع«أسوره»علی وزن(مغفره)و هی بدورها جمع(سوار)علی وزن(غبار)أو«سوار»علی وزن(حوار)و أخذ فی الأصل من الکلمه الفارسیه، (دستوار)و عند انتقالها إلی العربیه تغیّرت و اختصرت و جاءت بصوره(سوار).

إنّ اختیار اللون الأخضر للباس أهل الجنّه هو لکونه یبعث علی النشاط

ص :269


1- 1) -«عالیهم»:هناک احتمالان لمحله من الاعراب،الأول کونه ظرفا و یراد به فوق،فیکون معنی الآیه(فوقهم ثیاب سندس) و الآخر کونه لا یرجع للضمیر«هم»المذکور فی الآیات السابقه،بل یرجع إلی(الأبرار)فیکون المعنی(حال کونهم یعلوهم ثیاب سندس خضر).

کأوراق الأشجار الجمیله،و بالطبع إنّ للّون الأخضر أنواعا و أقساما،و لکل منها لطافه:

و ورد فی بعض آیات القرآن کالآیه(30)من سوره الکهف أنّ أهل الجنان یزینون بأساور من ذهب: یُحَلَّوْنَ فِیهٰا مِنْ أَسٰاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ و هذا لا ینافی ما جاء فی الآیه التی نحن بصدد بحثها،إذ یمکن أن یکون من باب التنویع،فمرّه هذا،و مرّه ذاک.

و یأتی هنا سؤال:ألیس سوار الذهب و الفضه من زینه النساء،فکیف ذکر زینه لرجال الجنّه؟ و الجواب واضح،فهناک الکثیر من المجتمعات تکون زینه الذهب و الفضه للرجال و النساء(و إن حرمّ الإسلام لبس الذهب للرجال)و لکن بالطبع هناک اختلاف بین أساور الرجال و بین أساور النساء،و نقل عن لسان فرعون فی الآیه (53)من سوره الزخرف: فَلَوْ لاٰ أُلْقِیَ عَلَیْهِ أَسْوِرَهٌ مِنْ ذَهَبٍ و یظهر من هذا أنّ لبس الرجال للذهب فی مصر کان من علائم العظمه.بالإضافه إلی ما أشرنا إلیه فی السابق أنّه لا یکفی استعمال الألفاظ العادیه المتداوله فی هذه الدنیا لبیان نعم الجنان،و لیس هناک من حلّ إلاّ باستعمال هذه الألفاظ للإشاره إلی تلک النعم العظیمه التی لا توصف.

ثمّ یقول تعالی فی نهایه الآیه مشیرا إلی آخر نعمه و أهمّها من سلسله النعم:

وَ سَقٰاهُمْ رَبُّهُمْ شَرٰاباً طَهُوراً

.

صحیح أنّ من بین هذه النعم ورد الحدیث عن الأشربه السائغه من الأکواب المترعه من عین السلسبیل، و لکنّ بینها و بین ما جاء فی هذه الآیه فرق کبیر،لأنّ السقاه هناک هم«الولدان المخلدون»من جهه،و الساقی هنا هو«اللّه تعالی»،یا له من تعبیر عجیب!خصوصا مع ذکر کلمه(رب)الرب الذی طالما تلطف علی الإنسان برعایته المستمره له فکان مالکه و مربیه و الذی کان یأخذ بیده فی

ص :270

مراحل التکامل حتی یوصله إلی المرحله الأخیره التی یریدها له،ثمّ تتجلّی ربوبیته إلی أعلی المراتب و الحدود فیسقی بیده عباده الأبرار بالشراب الطهور.

و من جهه أخری فإنّ«الطهور»هو الطاهر و المطهر،و علی هذا فإنّ هذا الشراب یطهر جسم الإنسان و روحه من کل الأدران و النجاسات و یهبه من الروحانیه و النورانیه و النشاط ما لا یوصف بوصف:حتی

ورد فی حدیث عن الإمام الصادق علیه السّلام أنّه قال: «یطهرهم عن کلّ شیء سوی اللّه» (1) .

إنّ هذا الماء الطهور أفضل من أیّه نعمه و أعلی من کلّ موهبه،إذ أنّه یمزق ستار الغفله،و یزیل الحجب،و یجعل الإنسان أهلا للحضور الدائم فی جوار القرب من اللّه تعالی،فإذا کان شراب الدنیا یزیل العقل و یبعد الإنسان عن اللّه،فإنّ الشراب الطهور یعطی من ید ساقی الجنّه،فیجرّد الإنسان عن ما سوی اللّه،لیغرق فی جماله و جلاله،و هذا أفضل ما ذکره اللّه تعالی من النعیم الخفی الموهوب فی الجنّه،

ففی حدیث روی عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله حول عین الشراب الطهور المستقره عند باب الجنّه قال: «فیسقون منها شربه فیطهر اللّه بها قلوبهم من الحسد!...و ذلک قول اللّه عزّ و جلّ وَ سَقٰاهُمْ رَبُّهُمْ شَرٰاباً طَهُوراً (2) .

و الظریف فی عباره طهور أنّها لم ترد فی القرآن إلاّ فی موردین:أحدهما فی مورد المطر(الفرقان 48)الذی یطهر کل شیء و یحیی البلاد المیته،و الآخر فی مورد الآیه التی نحن بصدد بحثها،و هو الشراب الخاص بأهل الجنّه.

و فی آخر آیه من آیات البحث یتحدث حدیثا أخیرا فی هذا الإطار فیقول:

إنّه یقال لهم من قبل ربّ العزّه بأنّ هذه النعم العظیمه ما هی إلاّ جزاء أعمالکم فی الدنیا إِنَّ هٰذٰا کٰانَ لَکُمْ جَزٰاءً وَ کٰانَ سَعْیُکُمْ مَشْکُوراً .لئلا یتصور أحد أنّ هذا الجزاء و هذه المواهب العظیمه تعطی من دون مقابل،إنّ کل ذلک جزاء السعی

ص :271


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 411.
2- 2) -نور الثقلین،ج 5،ص 485 ذیل الحدیث 60.

و العمل،و ثمره الریاضات و جهاد النفس و بناء الذات و ترک المعاصی (1) .

ثمّ إنّ نفس بیان هذا الموضوع فیه لذّه خاصّه،إذ أنّ اللّه تعالی أو«ملائکته» یخاطب الأبرار و یقدم لهم الشکر و التقدیر و یقول:إنّ هذا جزاء أعمالکم و إنّ سعیکم مشکور،بل قیل:إنّها نعمه ما فوقها نعمه و موهبه أعلی من کل المواهب و هی شکر اللّه للإنسان.

«کان»،فعل ماضی و یخبر عن الماضی،و لعلّه إشاره إلی أنّ هذه النعم کانت موفره لکم من قبل،لأنّ من یهتم کثیرا بضیفه یهیء وسائل الضیافه له من قبل.

***

ص :272


1- 1) -إن لهذه الآیه تقدیر مثل(یقال لهم)أو(یقول اللّه لهم).

الآیات [سوره الإنسان (76): الآیات 23 الی 26]

اشاره

إِنّٰا نَحْنُ نَزَّلْنٰا عَلَیْکَ اَلْقُرْآنَ تَنْزِیلاً (23) فَاصْبِرْ لِحُکْمِ رَبِّکَ وَ لاٰ تُطِعْ مِنْهُمْ آثِماً أَوْ کَفُوراً (24) وَ اُذْکُرِ اِسْمَ رَبِّکَ بُکْرَهً وَ أَصِیلاً (25) وَ مِنَ اَللَّیْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَ سَبِّحْهُ لَیْلاً طَوِیلاً (26)

التّفسیر

اشاره
خمسه مبادئ مهمّه فی تنفیذ حکم اللّه:

شرعت السوره منذ البدایه و حتی هذه الآیه فی تبیان خلق الإنسان ثمّ المعاد و البعث،و فی هذه الآیات مورد البحث یتوجه الخطاب إلی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بإصدار أوامر مؤکّده لهدایه الناس و الصبر و الثبات فی هذا الطریق،و فی الواقع إنّ هذه الآیات تشیر إلی أنّ نیل کل تلک النعم و المواهب الأخرویه لا یتمّ إلاّ بالتمسک بالقرآن و إتباع النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و اطاعه أوامره.

و یقول فی البدء: إِنّٰا نَحْنُ نَزَّلْنٰا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ تَنْزِیلاً .

قال بعض العلماء إنّ مجیء(تنزیلا)بصوره مفعول مطلق هو إشاره إلی النزول التدریجی للقرآن،إذ لا یخفی الأثر التربوی لذلک،و قیل هو إشاره إلی عظمه مقام هذا الکتاب السماوی و تأکید نزوله من قبل اللّه تعالی،خصوصا ما

ص :273

ورد من التأکیدات الأخری فی الآیات الآتیه(التأکید بأنّ،و نحن،و الجمله الاسمیه)و هو جواب لمن یتهم النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بالکهانه و السحر و الافتراء علی اللّه تعالی.

ثمّ یأمر النّبی بأمور خمسه،أولها الدعوه إلی الصبر و الاستقامه فیقول:

فَاصْبِرْ لِحُکْمِ رَبِّکَ

.

أی لا تخف من المشاکل و من موانع الطریق و کثره الأعداء و عنادهم و استقم فی سیرک علی الصراط المستقیم.و الجدیر بالانتباه أنّ الأمر بالصبر(مع ملاحظه (فاء التفریع)فی(فاصبر)متفرع علی نزول القرآن من اللّه تعالی،أی إذا کان اللّه قد أیّدک و حماک فیجب علیک أن تصبر فی هذا الطریق،و التعبیر ب(الرب)إشاره لطیفه أخری إلی نفس هذا المعنی.

و الأمر الثّانی الموجّه للنّبی صلّی اللّه علیه و آله هو تحذیره من أی توافق مع المنحرفین، فیقول تعالی: وَ لاٰ تُطِعْ مِنْهُمْ آثِماً أَوْ کَفُوراً .

فی الحقیقه أنّ هذا الحکم هو تأکید ثان علی الحکم الأوّل،لأنّ جموع الأعداء کانوا یسعون بطرق مختلفه للتوافق مع النّبی و جرّه إلی طریق الباطل،کما نقل أنّ«عتبه بن ربیعه»و«الولید بن المغیره»قالا لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:إن ترکت دعوتک،فإنّنا سنغنیک حتی ترضی،و نزوجک أجمل بنات العرب،و عروض أخری من هذا القبیل،فما کان علی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم هنا باعتباره المرشد الحقیقی و العظیم إلاّ أن یقف أمام هذه الوساوس الشیطانیه و التهدیدات التی صدرت منهم بعد ذلک،و لا یستسلم للترغیب أو الترهیب.

صحیح أنّ النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یکن قد استسلم،و لکن هذا التأکید یشیر الی أهمیه الموضوع لیکون نموذجا خالدا لسائر مرشدی طریق اللّه عزّ و جلّ رغم أنّ بعض المفسّرین ذهبوا الی أنّ(آثما)هو عتبه بن ربیعه،و«کفور»هو الولید بن المغیره أو أبو جهل،و هم من مشرکی العرب،و لکنّ الواضح أنّ کل من(آثم)أی

ص :274

(العاصی)و«کفور»أی(المبالغ فی الکفر)له معنی واسع إذ یشمل جمیع المجرمین و المشرکین و إن کان هؤلاء الثلاثه من مصادیقها الواضحه،و الملاحظ أنّ(آثما)له مفهوم عام یستوعب بذلک(الکفور)أیضا،لذا فإنّ ذکر(کفور)کذکر الخاص بعد العام للتأکید.

و لکن بما أنّ الصبر و الاستقامه فی مقابل هذه المشکلات العظیمه لیس بالأمر الیسیر، کان من الضروری لسلوک هذا الطریق التزّود بنوعین من الزاد،لذا یضیف القرآن فی الآیه الأخری: وَ اذْکُرِ اسْمَ رَبِّکَ بُکْرَهً وَ أَصِیلاً أی فی کل صباح و مساء،.و یقول تعالی أیضا: وَ مِنَ اللَّیْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَ سَبِّحْهُ لَیْلاً طَوِیلاً .

لتتوفر لدیک فی ظل ذلک الذکر و هذا السجود و التسبیح قوّه کافیه و قدره معنویه لمواجهه مشاکل هذا الطریق.

(بکره)علی وزن(نکته)یعنی بدایه الیوم،و(أصیل)نقیض بکره،أی آخر الیوم.

و قیل إنّ إطلاق هذه اللفظه علی آخر الیوم مع أنّها مشتقه من ماده(أصل) هو کون آخر الیوم یشکل الأصل و الأساس للّیل.

و یستفاد من بعض التعابیر أنّ(أصیل)تطلق أحیانا علی الفتره ما بین الظهر و الغروب(مفردات الراغب الأصفهانی).

و یظهر من آخرین أنّ(أصل)یقال لأوائل اللیل،لأنّهم فسروا ذلک ب«العشی»و العشی هو بدایه اللیل کما یقال لصلاتی المغرب و العشاء بالعشائین، حتی أنّه یستفاد من بعض الکلمات أنّ«العشی»هو من زوال الظهر حتی صباح الغد (1) و لکنّ بالالتفات إلی أنّ کلمه(أصیل)وردت فی الآیه الشریفه فی مقابل «بکره»ثمّ تحدثت الآیه بعد ذلک عن العباده اللیلیه.یتّضح أنّ المراد هو الطرف الآخر للنهار.

ص :275


1- 1) -مفردات الراغب.

علی کل حال فإنّ هاتین الآیتین فی الحقیقه تأکید لضروره التوجّه الدائم و المستمر لذات اللّه المقدسه.

و قال آخرون:إنّ المراد هو الصلوات الخمس،أو بإضافه صلاه اللیل،أو خصوص صلاه الصبح و العصر و المغرب و العشاء و لکنّ الظاهر هو أنّ هذه الصلوات مصادیق من هذا الذکر الإلهی المستمر و التسبیح و السجده لمقامه المقدس.

التعبیر ب(لیلا طویلا)إشاره إلی ضروره التسبیح لفتره طویله من اللیل،

ففی حدیث عن الإمام علی بن موسی الرضا علیه السّلام لمّا سئل عن المقصود من التسبیح فی هذه الآیه؟قال علیه السّلام:«هو صلاه اللیل» (1) .

و لا یستبعد أن یکون هذا التفسیر من باب تبیان المصداق الواضح لما تترک صلاه اللیل من الأثر البالغ فی تقویه روح الإیمان،و تهذیب النفوس.و الحفاظ علی حیویه إراده الإنسان فی طریق طاعه اللّه.

و یجب هنا الالتفات إلی أن الأوامر الخمسه المذکوره فی الآیات أعلاه و إن ذکرت بصوره منهج للنّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،فهی فی الحقیقه دستورا یحتذی به کلّ من یخطو فی مسیر قیاده المجتمع البشری،إنّهم یجب أن یعلموا بعد الإیمان الکامل بأهدافهم و رسالتهم بضروره احتراف الصبر و الاستقامه.

و أن لا یستوحشوا من کثره مشاکل الطریق،لأنّ هدایه المجتمع من المشاکل العظیمه،و هی کذلک دائما، و لم تثمر الرساله إن لم یمتلک قادتها الصبر و الاستقامه.

و فی المرحله الأخری یجب الثبات التام أمام الوساوس الشیطانیه و التی تعتبر مصداقا للآثم و الکفور،و الثبات أمام سعیهم فی حرف القاده و الأئمه بأنواع

ص :276


1- 1) -مجمع البیان،ج 10،ص 413.

الحیل و المکائد،و أن لا ینخدعوا بالتطمیع و لا یتأثروا بالتهدید،و یذکروا اللّه تعالی فی کل المراحل لاکتساب القدره الروحیه و قوه الإراده و العزم الراسخ، و الاستمداد من العبادات اللیلیه،و المناجاه مع اللّه،فإذا ما روعیت هذه الأمور فالنصر حتمی،و حتی لو عرضت مصیبه أو هزیمه فإنّه یمکن إصلاحها من خلال هذه الأصول،و منهج الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و سلوکه فی دعوته نموذج مؤثر لجمیع السالکین فی هذا الطریق.

***

ص :277

الآیات [سوره الإنسان (76): الآیات 27 الی 31]

اشاره

إِنَّ هٰؤُلاٰءِ یُحِبُّونَ اَلْعٰاجِلَهَ وَ یَذَرُونَ وَرٰاءَهُمْ یَوْماً ثَقِیلاً (27) نَحْنُ خَلَقْنٰاهُمْ وَ شَدَدْنٰا أَسْرَهُمْ وَ إِذٰا شِئْنٰا بَدَّلْنٰا أَمْثٰالَهُمْ تَبْدِیلاً (28) إِنَّ هٰذِهِ تَذْکِرَهٌ فَمَنْ شٰاءَ اِتَّخَذَ إِلیٰ رَبِّهِ سَبِیلاً (29) وَ مٰا تَشٰاؤُنَ إِلاّٰ أَنْ یَشٰاءَ اَللّٰهُ إِنَّ اَللّٰهَ کٰانَ عَلِیماً حَکِیماً (30) یُدْخِلُ مَنْ یَشٰاءُ فِی رَحْمَتِهِ وَ اَلظّٰالِمِینَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذٰاباً أَلِیماً (31)

التّفسیر

اشاره
تحذیر مع بیان السبیل!!

رأینا فی الآیات السابقه تحذیرا للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لکی لا یقع تحت تأثیر کل آثم أو کفور من المجرمین،و التاریخ یشهد أنّهم کانوا یستعینون لسذاجتهم بالمال و الجاه و النساء للنفوذ فی إراده النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و عزمه علی ادامه الدعوه.

الآیات أعلاه عرّفت الأعداء بشکل أکثر و قالت: إِنَّ هٰؤُلاٰءِ یُحِبُّونَ الْعٰاجِلَهَ وَ یَذَرُونَ وَرٰاءَهُمْ یَوْماً ثَقِیلاً .لا تتعدی أفق أفکارهم دائره الطعام و النوم و الشهوه،و تمثل هذه اللذائذ المادّیه الرخیصه أسمی غایه لهم فی الحیاه.

ص :278

و العجیب أنّهم قاسوا روح النّبی صلّی اللّه علیه و آله العظیمه بهذا المقیاس!و لم ینتبه هؤلاء الغافلین إلی الیوم الثقیل الذی ینتظرهم،ثقیل من حیث العقوبات،ثقیل من حیث المحاسبه،و ثقیل من حیث طول الزمان و شدّه الفضیحه.

و قد جاء التعبیر ب(وراءهم)مع أنّ المفروض أن یقال(أمامهم)لأنّهم نسوا ذلک الیوم، و کأنّهم ترکوه وراءهم،و لکن علی قول بعض المفسّرین أنّ کلمه (وراء)تستعمل أحیانا بمعنی«خلف»و أحیانا بمعنی«أمام» (1) .

الآیه التالیه تحذرهم من الاغترار بقوتهم و قدرتهم،إذ أنّ اللّه الذی أعطاهم إیّاها قادر علی أن یستردها بسرعه متی شاء،فیقول تعالی: نَحْنُ خَلَقْنٰاهُمْ وَ شَدَدْنٰا أَسْرَهُمْ وَ إِذٰا شِئْنٰا بَدَّلْنٰا أَمْثٰالَهُمْ تَبْدِیلاً (2) .

(أسر)علی وزن(عصر)و أصله الربط بالقید،و لهذا سمی الأسیر بهذا الاسم لربطه و شدّه،و هنا إشاره إلی استحکام خلقه الإنسان بحیث یقدر علی مزاوله مختلف النشاطات و الفعالیات المهمّه.

هنا یشیر القرآن إلی نقطه حساسه،و هی الأعصاب الصغیره و الکبیره التی تشدّ العضلات فیما بینها کالحبال الحدیدیه و تربط بعضها بالبعض الآخر،و حتی المفاصل و العضلات المختلفه و قطع العظام الصغیره و الکبیره و أعضاء الإنسان بحیث یتکون من مجموع ذلک إنسان واحد مهیأ للقیام بأیه فعالیه،و علی کل حال فهذه الجمله کنایه عن القدره و القوّه.

و توضّح هذه الآیه ضمنا استغناء ذات اللّه المقدّسه،عنهم،و عن طاعتهم و إیمانهم،لیعلموا أنّ الإصرار علی إیمانهم فی الحقیقه هو من رحمه اللّه بهم.

ص :279


1- 1) -جاء فی تفسیر(روح البیان)أن کلمه(وراء)إذا أضیفت إلی الفاعل فإنّها تعنی الخلف،و إذا أضیفت إلی المفعول فإنّها بمعنی«الأمام»روح البیان،ج 8،ص 439.
2- 2) -فی هذه الآیه حذف،و فی التقدیر(بدلناهم أمثالهم)کلمه(تبدیل)غالبا ما تأخذ مفعولین و هنا الضمیر(هم)مفعول أوّل و(أمثالهم)مفعول ثان.

و قد ورد نظیر هذا المعنی فی الآیه(133)من سوره الأنعام إذ یقول: وَ رَبُّکَ الْغَنِیُّ ذُو الرَّحْمَهِ إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ وَ یَسْتَخْلِفْ مِنْ بَعْدِکُمْ مٰا یَشٰاءُ .

ثمّ أشار تعالی إلی جمیع البحوث الوارده فی هذه السوره و التی تشکل بمجموعها برنامجا متکاملا للحیاه السعیده،فیقول تعالی: إِنَّ هٰذِهِ تَذْکِرَهٌ فَمَنْ شٰاءَ اتَّخَذَ إِلیٰ رَبِّهِ سَبِیلاً (1) .

إن علینا إیضاح الطریق،لا اجبارکم علی اختیار الطریق،و علیکم تمییز الحق من الباطل بما لدیکم من العقل و الإدراک،و اتخاذ القرار بإرادتکم و اختیارکم،و هذا فی الحقیقه تأکیدا علی ما جاء فی صدر السوره فی قوله: إِنّٰا هَدَیْنٰاهُ السَّبِیلَ إِمّٰا شٰاکِراً وَ إِمّٰا کَفُوراً .

و قد یتوهّم بعض السذّج من العباره أعلاه أنّها تعنی التفویض المطلق للعباد، فجاءت الآیه التالیه لتنفی هذا التصور و تضیف: وَ مٰا تَشٰاؤُنَ إِلاّٰ أَنْ یَشٰاءَ اللّٰهُ إِنَّ اللّٰهَ کٰانَ عَلِیماً حَکِیماً (2) .

و هذا فی الحقیقه إثبات لأصل مشهور هو(الأمر بین الأمرین)،إذ یقول من جهه: إِنّٰا هَدَیْنٰاهُ السَّبِیلَ فعلیکم أن تختاروا ما تریدون،و یضیف من جهه أخری: وَ مٰا تَشٰاؤُنَ إِلاّٰ أَنْ یَشٰاءَ اللّٰهُ أی لیس لکم لاستقلال الکامل،بل إن قدرتکم و استطاعتکم و حریتکم لا تخرج عن دائره المشیئه الإلهیه،و هو قادر علی أن یسلب هذه القدره و الحریه متی شاء.

من هذا یتّضح أنّه لا جبر و لا تفویض فی الأوامر،بل إنّها حقیقه دقیقه و ظریفه بین الأمرین،أو بعباره أخری:إنّها نوع من الحریه المرتبطه بالمشیئه

ص :280


1- 1) -قیل أن فی الآیه حذف،و التقدیر:(فمن شاء اتخذ إلی رضی ربّه سبیلا)و لکن الحق عدم احتیاج الآیه للتقدیر،لأن جمیع طرق التکامل تنتهی إلی اللّه تعالی.
2- 2) -جمع من المفسرین قالوا أن جمله(إن یشاء اللّه)محلها من الإعراب منصوبه علی الظرفیه فیکون المعنی:(ما تشاءون إلا وقت مشیئه اللّه)و یحتمل أن التقدیر هنا(شیئا)فیکون المعنی:(و ما تشاءون إلا شیئا یشاء اللّه).

الإلهیه،إذ یمکن سلبها متی یشاء لیتسنی للعباد تحمل ثقل المسؤولیه الذی یعتبر رمزا للتکامل من جهه،و من جهه أخری أن لا یتوهموا استغنائهم عن اللّه تعالی.

و الخلاصه،أنّ هذه الآیه تدعو الإنسان إلی أن لا یتوهّم أنّه مستغن عن رعایه اللّه و توفیقه.و فی نفس الوقت تؤکد حریته فی أعماله و سلوکه.

و یتضح هنا أنّ تمسک بعض المفسّرین القائلین بالجبر کالفخر الرازی بهذه الآیه بسبب الخلفیات الذهنیه المسبقه فی هذه المسأله،فیقول:و اعلم أنّ هذه الآیه من جمله الآیات التی تلاطمت فیها أمواج الجبر و القدر! (1) نعم،إذا فصلنا هذه الآیه عن الآیات السابقه فهناک محلّ لهذا الوهم.و لکن بالالتفات إلی ما ورد من تأثیر الإختیار فی آیه،و فی آیه أخری تأثیر المشیئه الإلهیه،یتّضح بصوره جیده مفهوم(الأمر بین الأمرین).

و عجیب أن أنصار التفویض یتمسکون بتلک الآیه التی تتحدث عن الإختیار المطلق فقط،و أنصار الجبریه یتمسکون بالآیه التی تشیر إلی الجبر فقط،و یرید کل منهما تبریر أحکامهم المسبقه بتلک الآیه،و الحال أنّ الفهم الصحیح للکلام الإلهی(أو أی کلام آخر)یستوجب ضمّ الآیات جنبا إلی جنب، و ترک التعصب و القضاء بالأحکام المسبقه.

و لعلّ آخر الآیه: إِنَّ اللّٰهَ کٰانَ عَلِیماً حَکِیماً .یشیر حکمه إلی هذا المعنی، لأنّ حکمه اللّه تستوجب إعطاء الحریه للعباد فی سلوک طریق التکامل،و إلاّ فإنّ التکامل الإجباری لا یعدّ تکاملا،بالإضافه إلی أنّ حکمه اللّه لا تتفق مع فرض الأعمال الخیره علی أناس و فرض الأعمال الشریره علی أناس آخرین،ثمّ أنّه یثیب الجماعه الأولی و یعاقب الثانیه.

ثمّ تشیر الآیه الأخری بعد ذلک إلی مصیر الصالحین و الطالحین فی جمله

ص :281


1- 1) -تفسیر الفخر الرازی ج 30 ص 262.

یسیره غنیه المحتوی إذ تقول الآیه: یُدْخِلُ مَنْ یَشٰاءُ فِی رَحْمَتِهِ وَ الظّٰالِمِینَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذٰاباً أَلِیماً و الظریف أنّ صدر الآیه یقول: یُدْخِلُ مَنْ یَشٰاءُ فِی رَحْمَتِهِ و یقول ذیلها: وَ الظّٰالِمِینَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذٰاباً أَلِیماً و هذا یشیر إلی أنّ مشیئته تعالی بعقوبه الإنسان تتبع مشیئه الإنسان للظلم و المعاصی،و بقرینه المقابله یتّضح أنّ مشیئته تعالی فی الرحمه تتبع إراده الإنسان فی الإیمان و العمل الصالح و إقامه العدل،و لا یمکن أن یکون هذا الأمر إلاّ من حکیم.

و العجیب أنّ مع هذه القرینه فهناک أفراد کالفخر الرازی ممن یتخذ صدر هذه الآیه دلیلا علی مسأله الجبر من دون الالتفات إلی آخر الآیه التی یتحدث عن حریه الإراده فی أعمال الظالمین (1) .

اللهم!أدخلنا فی رحمتک و نجّنا من العذاب الألیم الذی ینتظر الظالمین. (2)

اللهم!أدخلنا فی رحمتک و نجّنا من العذاب الألیم الذی ینتظر الظالمین.

ربّنا!إنّک أوضحت السبیل إلیک.و قد عزمنا علی سلوکه،فأعنّا علی ذلک.

ربّنا!إنّنا إن لم نکن من الأبرار و لکنّا نحبّهم،فاحشرنا معهم.

آمین یا ربّ العالمین نهایه سوره الدهر ***

ص :282


1- 1،2) -لمزید من التوضیح حول آیات(المشیئه)راجع تفسیر الآیه 37 سوره الزمر.
2-

سوره المرسلات

اشاره

مکیّه و عدد آیاتها خمسون آیه

ص :283

ص :284

«سوره المرسلات»

محتوی السوره:

المشهور أنّ هذه السوره مکیّه،و لکن صرح البعض أنّ الآیه(48) وَ إِذٰا قِیلَ لَهُمُ ارْکَعُوا لاٰ یَرْکَعُونَ مدنیه،و لکن لم یذکروا لذلک دلیلا واضحا،و إذا کانت مسأله الرکوع و الصلاه سببا لهذا الاستنباط فإنّ ذلک یبدو بعیدا.إذ کثیرا ما کان المسلمون یقیمون الصلاه مع الرکوع فی مکّه،علی کلّ حال فإنّ أکثر محتویات هذه السوره تدور حول المسائل المرتبطه بالقیامه و تهدید و إنذار المشرکین و المنکرین،و من خصائص هذه السوره تکرار الآیه: وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ عشر مرات بعد کل موضوع جدید،و تنبئ السوره بعد ذکر الأقسام عن القیامه و الحوادث الثقیله و الصعبه للبعث،ثمّ تذکر عقب ذلک هذه الآیه: وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ :

و تتحدث السوره أولا عن الوقائع المؤسفه للأقوام المذنبین الأوائل.

ثمّ تتحدث ثانیا عن جانب من خصوصیات خلق الإنسان.

و فی المرحله الثّالثه عن بعض المواهب الإلهیه فی الأرض.

و فی الرّابعه تشرح السوره جانبا من عذاب المکذبین،و فی کل من هذه المراحل إشاره إلی مواضیع موقظه و محرکه،ثمّ تأکید تلک الآیه بعد ذکر کلّ موضوع من هذه المواضیع،و حتی أنّه أشار فی قسم من ذلک إلی نعم الجنان للمتقین لیمزج الإنذار بالبشاره و الترهیب بالترغیب.

ص :285

علی کل حال فإنّ هذا التکرار یذکر بتکرار بعض الآیات فی سوره الرحمن باختلاف أنّ الکلام یدور عن النعم،أمّا فی السوره فغالبا ما تتحدث عن عذاب المکذبین.

اختیار اسم(المرسلات)لهذه السوره هو لتناسبه مع الآیه الأولی لهذه السوره.

فضیله السوره:

روی عن النبی صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال: «من قرأ سوره المرسلات کتب أنّه لیس من المشرکین» (1) .

و

روی عن الإمام الصادق علیه السّلام أنّه قال: «من قرأها عرّف اللّه بینه و بین محمد» (2) لا شک أنّ الثواب و الفضیله تکون لمن یقرؤها و یتفکر و یعمل بها،لذا

روی فی حدیث أنّ أحد أصحاب النّبی قال: أسرع الشیب إلیک یا رسول اللّه! فقال:«شیبتنی سوره هود و الواقعه و المرسلات و عم یتساءلون» (3) .

و الملاحظ أنّ جمیع هذه السور تعکس أحوال القیامه و المسائل المهوله لتلک المحکمه العظیمه،و هذه هی التی ترکت أثرا فی روح النّبی المقدّسه.

من البدیهی أنّ القراءه بدون تدبّر و تصمیم علی العمل لا یمکن أن تترک مثل هذا الأثر.

***

ص :286


1- 1) -مجمع البیان ج 10 ص 414.
2- 2) -المصدر السابق.
3- 3) -الخصال للشیخ الصدوق باب الأربعه حدیث 10.

الآیات [سوره المرسلات (77): الآیات 1 الی 15]

اشاره

بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِ وَ اَلْمُرْسَلاٰتِ عُرْفاً (1) فَالْعٰاصِفٰاتِ عَصْفاً (2) وَ اَلنّٰاشِرٰاتِ نَشْراً (3) فَالْفٰارِقٰاتِ فَرْقاً (4) فَالْمُلْقِیٰاتِ ذِکْراً (5) عُذْراً أَوْ نُذْراً (6) إِنَّمٰا تُوعَدُونَ لَوٰاقِعٌ (7) فَإِذَا اَلنُّجُومُ طُمِسَتْ (8) وَ إِذَا اَلسَّمٰاءُ فُرِجَتْ (9) وَ إِذَا اَلْجِبٰالُ نُسِفَتْ (10) وَ إِذَا اَلرُّسُلُ أُقِّتَتْ (11) لِأَیِّ یَوْمٍ أُجِّلَتْ (12) لِیَوْمِ اَلْفَصْلِ (13) وَ مٰا أَدْرٰاکَ مٰا یَوْمُ اَلْفَصْلِ (14) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (15)

التّفسیر

اشاره
الوعود الإلهیه و جزاء المکذبین:

ذکرت فی صدر السوره ابتداء خمسه أیمان،و ذلک فی خمس آیات.

الحدیث وافر فی تفسیر معانیها:

یقول تعالی: وَ الْمُرْسَلاٰتِ عُرْفاً (1) أی قسما بالتی ترسل تباعا.

ص :287


1- 1) -«عرفا»:بمعنی متتابعا،و أصله بمعنی(عرف الفرس)المتساقط بعضها علی البعض الآخر،و فسر أحیانا بالعمل الحسن و المعروف.

فَالْعٰاصِفٰاتِ عَصْفاً

التی تسرع فی حرکتها کالعاصفه.

وَ النّٰاشِرٰاتِ نَشْراً

...التی توسّع و تنشر ما وکّلت به.

فَالْفٰارِقٰاتِ فَرْقاً

...التی تفرق و تفصل.

فَالْمُلْقِیٰاتِ ذِکْراً

التی تلقی بالآیات الموقظه و المذکرّه.

عُذْراً أَوْ نُذْراً

(1)

إمّا لإتمام الحجه أو للانذار.

و الآن لنر ما هو مفهوم هذه الأیمان المغلقه التی تخبر عن مسائل مهمّه، و یوجد هنا ثلاث تفاسیر مهمّه:

1-إنّ هذه الأیمان الخمسه إشاره إلی الریاح و العواصف التی لها الأثر البالغ فی کثیر من مسائل الطبیعه فی العالم،فیصبح معنی الآیات حینئذ:أقسم بالریح المتوالیه الهبوب.

و أقسم بالأعاصیر السریعه.

و أقسم بالناشرات السحاب التی تنزل المطر إلی الأراضی المیته.

و أقسم بالریاح التی تفرّق السحاب بعد هطول المطر.

و أقسم بالریاح المذکّره باللّه بهذه المعطیات النافعه.

(و قیل أنّ فَالْعٰاصِفٰاتِ عَصْفاً إشاره إلی أعاصیر العذاب النقیضه للریاح الباعثه للحیاه و التی تعتبر بدورها سببا للتذکر و الیقظه).

2-إنّ هذه الأیمان إشاره إلی(ملائکه السماء):أی أقسم بالملائکه المرسله تباعا إلی الأنبیاء(و الملائکه المرسلین بالمناهج المعروفه)،و أقسم بأولئک المسرعین کالأعصار لتنفیذ مهامهم، و الذین ینشرون ما أنزل اللّه علی الأنبیاء، و أولئک الذین یفصلون بعملهم هذا الحق عن الباطل،و الذین یلقون ذکر الحق و أوامر اللّه علی الأنبیاء.

ص :288


1- 1) -«عذرا أو نذرا»:محله من الإعراب النصب علی أنّه(مفعول لأجله)و قیل(حال).

3-القسم الأوّل و الثّانی ناظر إلی الریاح و الأعاصیر،و القسم الثّالث و الرّابع و الخامس یتعلق بنشر آیات الحق بواسطه الملائکه،ثمّ فصل الحق عن الباطل، و بعد ذلک إلقاء الذکر و الأوامر الإلهیه علی الأنبیاء بقصد إتمام الحجّه و الإنذار.

و ما یمکن أن یکون شاهدا علی التفسیر الثّالث هو:

أوّلا:فصل المجموعتین من الأقسام التی فی الآیات(بالواو)،و الحال أنّ البقیه عطفت بالفاء و هی علامه ارتباطها.

ثانیا:إنّ هذه الأیمان کما سوف نری وارده لموضوع الآیه السابعه،أی أحقیّه البعث و المعاد و واقعیته،و نعلم أنّ تغیّرا عظیما یحصل فی الدنیا عند البعث حیث العواصف الشدیده و الزلازل و الحوادث المهیبه من جهه،ثمّ تشکیل محکمه العدل الإلهیه من جهه أخری و عندها تنشر الملائکه صحائف الأعمال و تفصل بین المؤمنین و الکافرین،و تلقی بالحکم الإلهی فی هذا المجال.

و طبقا لهذا التّفسیر سوف یتناسب القسم مع المقسم له،و لهذا فإنّ التّفسیر الأخیر أفضل.

«الذکر»فی جمله: فَالْمُلْقِیٰاتِ ذِکْراً أمّا أن یکون بمعنی العلوم الملقاه علی الأنبیاء،أو الآیات النازله علیهم،و نعلم أنّ القرآن جاء التعبیر عنه بالذکر کما فی الآیه(6)من سوره الحجر: وَ قٰالُوا یٰا أَیُّهَا الَّذِی نُزِّلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ إِنَّکَ لَمَجْنُونٌ .

کلمه«الملقیات»بصیغه الجمع مع أنّ ملک الوحی-أی جبرئیل علیه السّلام-واحد لیس إلاّ لما یستفاد من الرّوایات أنّ جماعات کثیره من الملائکه کانوا یصاحبون جبرئیل علیه السّلام عند نزول الآیات القرآنیه،کقوله تعالی فی الآیه(15)من سوره عبس: بِأَیْدِی سَفَرَهٍ .

و الآن لا بدّ أن نری الغرض من هذه الأیمان،الآیه التالیه ترفع الستار عن هذا المعنی،فتقول: إِنَّمٰا تُوعَدُونَ لَوٰاقِعٌ .

إنّ البعث و النشور،و الثواب و العقاب و الحساب و الجزاء کلها حق لا ریب

ص :289

فیه.

و یری البعض أنّها إشاره إلی جمیع الوعود الإلهیه،و تشمل و عود الصالحین و الصالحین،فی الدنیا کانت أو فی الآخره،و لکنّ الآیات التالیه توحی أنّ المراد هو الوعد بالقیامه (1) .

و هنا و إن لم یستدل فی هذه الآیه علی مسأله المعاد و اکتفی بالادعاء،فإنّ ظرافه الموضوع تکمن فی أنّ مواضیع الأیمان السابقه تعتبر بحدّ ذاتها دلائل للمعاد،منها إحیاء الأراضی المیته بالأمطار،و هذا نموذج ممّا یحدث فی المعاد، ثمّ نزول التکالیف الإلهیه علی الأنبیاء و إرسال الرسل ممّا لا یکون الهدف منه واضحا و مفهوما إلاّ بوجود المعاد،و هذا یشیر إلی أنّ واقعه البعث أمر حتمی.

و جاء ما یشابه هذا الموضوع فی الآیه(23)من سوره الذاریات إذ یقول اللّه تعالی: فَوَ رَبِّ السَّمٰاءِ وَ الْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ القسم بالربّ یعتبر إشاره إلی أنّ ربوبیه الربّ و تدبیره عالم الخلق یستوجب عدم ترکه للخلق دون رزق.

ثمّ ینتهی إلی تبیان علامات ذلک الیوم الموعود،فیقول:إذا تحقّق ذلک الیوم الموعود فإنّ النجوم سوف تنطفئ و تمحی فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ .

وَ إِذَا السَّمٰاءُ فُرِجَتْ

أی انشقت.

وَ إِذَا الْجِبٰالُ نُسِفَتْ

أی زالت و انقلعت من مکانها.

(طمست):من ماده(طمس)-علی وزن شمس-و هو محو و زوال آثار الشیء،و من الممکن أن تشیر العباره هنا إلی محو نور النجوم أو اختفائها،و لکن التفسیر الأول أنسب،کقوله فی الآیه(2)من سوره التکویر: وَ إِذَا النُّجُومُ انْکَدَرَتْ .

نسفت:من ماده(نسف)-علی وزن حذف-و فی الأصل،بمعنی وضع حبوب الغذاء فی الغربال و تحریکه لعزل القشور عن الحبوب،و یعنی هنا تفتیت

ص :290


1- 1) -العطف بالفاء أیضا یقوی هذا المعنی.

الجبال ثمّ نسفها فی الریح،و نستفید من بعض آیات القرآن المجید أنّ انقراض العالم یلازم وقوع حوادث مهوله بحیث یتلاشی نظام العالم بکامله.و حلول نظام الآخره الجدید مکان ذلک النظام،و لا یمکن وصف تلک الحوادث بأی بیان لما فیها من الرعب و العجب،و هل یوصف حادث تنقلع فیه الجبال و تندک لتتحول إلی غبار و تکون کالصوف المنفوش؟!و کما یری بعض المفسّرین أنّ هذه الحوادث عظیمه للغایه بحیث أنّ أشد الزلازل المهیبه فی الدنیا بالنسبه لها کفرقعه صغیره یفرقعها الأطفال للّعب بها مقابل أقوی قنبله ذریه.

و علی أی حال فإنّ هذه التعابیر القرآنیه تشیر إلی الاختلاف الکبیر بین أنظمه الآخره و أنظمه الدنیا.

ثمّ أشار القرآن بعد ذلک إلی ما یجری فی البعث،فیضیف:و فی ذلک الوقت یتمّ تعیین وقت للأنبیاء و الرسل لیأتوا إلی ساحه المحشر و یدلوا بشهادتهم: وَ إِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ (1) و هو کقوله: فَلَنَسْئَلَنَّ الَّذِینَ أُرْسِلَ إِلَیْهِمْ وَ لَنَسْئَلَنَّ الْمُرْسَلِینَ . (2) ثمّ یضیف تعالی: لِأَیِّ یَوْمٍ أُجِّلَتْ (3) ،أی لماذا تمّ تأخیر هذه الشهاده و لأی وقت؟ثم یقول: لِیَوْمِ الْفَصْلِ یوم فصل الحق عن الباطل،فصل صفوف المؤمنین عن الکافرین،و الأبرار عن الأشرار،و یوم حکم اللّه المطلق علی الجمیع،و قد جاء هذا الحوار لبیان عظمه ذلک الیوم،و یا له من تعبیر بلیغ عمیق لذلک الیوم،..إنّه«یوم الفصل»!!.

ثمّ یبیّن عظمه ذلک الیوم أیضا،فیقول تعالی: وَ مٰا أَدْرٰاکَ مٰا یَوْمُ الْفَصْلِ

ص :291


1- 1) -(أقّتت)أصلها(وقّتت)من ماده(وقت)إذ أن الواو المضمومه بدلت إلی الهمزه،و یعنی توقیت الوقت لرسل اللّه تعالی،و هذا واضح إذ لا یعین لهم وقت بل یتعیّن لعملهم،أی لشهادتهم علی الأمم،و لذا قیل إن فی الآیه حذفا.
2- 2) -الأعراف،الآیه 6.
3- 3) -طبقا لهذا التفسیر فإن الضمیر فی(أجلت)یعود إلی شهاده الأنبیاء و الرسل علی الأمم،و هو ما یستفاد منه فی الآیه السابقه، و قیل إنّه یعود إلی جمیع الأمور المرتبطه بالأنبیاء و ما أعطوا من الأخبار بالثواب و العقاب و حوادث القیامه و غیرها،و قیل:إنّها إشاره إلی جمیع الأمور التی وردت فی الآیات السابقه کظلام النجوم و غیرها،و لکن من الواضح أن التّفسیر الأوّل أنسب،لأنّ مرجع الضمیر فی الآیه متصل بذلک.

إنّ الرسول صلّی اللّه علیه و آله بعلمه الواسع و بنظره الحاد الذی کان یری من خلاله أسرار الغیب لم یکن مطلقا بصوره کامله علی أبعاد عظمه ذلک الیوم،فکیف بسائر الناس:و قد قلنا مرارا إنّنا لا نستطیع الإحاطه و العلم بجمیع أسرار القیامه العظیمه فنحن سجناء قفص الدنیا،و ما نتصوره عن ذلک الیوم لیس إلاّ شبحا و خیالا یحکی عن مجریات الآخره.

و فی آخر آیه من آیات بحثنا هدد اللّه تعالی المکذبین بیوم القیامه تهدیدا شدیدا و قال: وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ .

ویل:قیل هو الهلاک،و قیل المراد به العذاب المتنوع،و قیل هو واد فی جهنّم ملیء بالعذاب،و تستخدم هذه الکلمه عاده فیما یخص الحوادث المؤسفه،و هنا تحکی الآیه عن مصیر المکذبین المؤلم فی ذلک الیوم (1) .

المراد بالمکذبین هنا هم المکذبون بیوم القیامه،و نعلم أنّ من لا یؤمن بیوم القیامه و محکمه العدل الإلهی و بالحساب و الجزاء یسهل علیه أن یرتکب الذنوب و الظلم و الفساد،بعکس الإیمان الراسخ بذلک الیوم فإنّه یهب الإنسان التقوی و الإحساس بالمسؤولیه.

***

ملاحظات

اشاره
1-محتوی هذه الأیمان

فی الآیات السابقه ذکر أولا بالریاح و الأعاصیر لما لها من الدور الهام فی عالم الخلقه،فإنّها تحرک السحاب لتقودها إلی الأراضی الیابسه و المیته، و تصریفها بعد نزول الأمطار،و تنقل بذور النباتات من مکان إلی آخر و بذلک تنمو الغابات و المراتع،و تلقّح الریاح أیضا کثیرا من الأزهار و الثمار، و تنقل الحراره

ص :292


1- 1) -ورد مزید من التوضیح فی باب معنی(ویل)و اختلافه مع(ویس)و(ریح)فی ذیل الآیه(60)من سوره الذاریات.

و البروده من مناطق الأرض المختلفه إلی نقاط أخری فتساعد بذلک علی تعدیل المناخ،و تأخذ الهواء الطازج الملیء بالأوکسجین من المزارع و الصحاری إلی المدن،ثم ترسل الهواء الملوث إلی الصحاری و البحار لغرض التصفیه.ثم إنّها تثیر میاه البحار و تجعلها أمواجا متلاطمه،و تدخل الأوکسجین إلی الموجودات المائیه الحیّه،نعم إنّ للریاح و النسیم خدمات عظیمه و حیاتیه فی الکون.

القسم الآخر من الأیمان یتحدث عن منهج نزول الوحی بوسیله الملائکه، فإنّ فی عالم المعنی أیضا شبها مع النسیم فی عالم الماده،الملائکه یهبطون بکلمات الوحی علی قلوب أنبیاء اللّه تعالی کما تنزل قطرات المطر المبارکه فتنمو أزهار و ثمار المعارف الإلهیه فی القلوب.

و علی هذا الأساس فإنّ اللّه تعالی قد أقسم بمربّی عالم الماده و بمربّی عالم المعنی،و الظریف أنّ جمیع هذه الأقسام هو من أجل بیان حقیقه ذلک الیوم الذی تثمر فیه جمیع المساعی و هو یوم القیامه،یوم الفصل.

***

ص :293

الآیات [سوره المرسلات (77): الآیات 16 الی 28]

اشاره

أَ لَمْ نُهْلِکِ اَلْأَوَّلِینَ (16) ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ اَلْآخِرِینَ (17) کَذٰلِکَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِینَ (18) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (19) أَ لَمْ نَخْلُقْکُمْ مِنْ مٰاءٍ مَهِینٍ (20) فَجَعَلْنٰاهُ فِی قَرٰارٍ مَکِینٍ (21) إِلیٰ قَدَرٍ مَعْلُومٍ (22) فَقَدَرْنٰا فَنِعْمَ اَلْقٰادِرُونَ (23) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (24) أَ لَمْ نَجْعَلِ اَلْأَرْضَ کِفٰاتاً (25) أَحْیٰاءً وَ أَمْوٰاتاً (26) وَ جَعَلْنٰا فِیهٰا رَوٰاسِیَ شٰامِخٰاتٍ وَ أَسْقَیْنٰاکُمْ مٰاءً فُرٰاتاً (27) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (28)

التّفسیر

اشاره
جزاء المکذبین بالمعاد

هذه الآیات أیضا تحذّر و بطرق مختلفه المنکرین للبعث،و توقظهم ببیانات مختلفه من نوم الغفله العمیق؛فتأخذ بأیدیهم أوّلا إلی ما مضی من التاریخ لتریهم الأراضی المترامیه الأطراف التی کانت ملکا للأقوام السابقین،فیقول تعالی: أَ لَمْ نُهْلِکِ الْأَوَّلِینَ .

ص :294

إنّ آثارهم واضحه علی صفحات البسیطه.و لیس علی صفحات التاریخ فحسب، أقوام-کقوم عاد و ثمود و قوم نوح و قوم لوط و قوم فرعون-عوقبوا جزاء لأعمالهم فبعض أبیدوا بالطوفان و آخرون بالصاعقه،و جماعه بقوه الریاح،و قوم بالزلزله و أحجار السماء.

ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الْآخِرِینَ

لأنّها سنّه مستمره لا تبعیض فیها و لا استثناء،و هل یمکن أن یعاقب جماعه لجرم ما،و یقبل ذلک الجرم من آخرین؟! و لذا یضیف تعالی فی الآیه الأخری: کَذٰلِکَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِینَ .

هذه الآیه فی الحقیقه هی بمنزله بیان الدلیل علی هلاک الأمم الأولی و یستتبعه هلاک الأمم الأخری،لأنّ العذاب الإلهی لیس فیه جانب الثأر و لا الانتقام الشخصی.بل إنّه تابع لأصل الاستحقاق و مقتضی الحکمه.

و قال البعض:إنّ المراد من(الأولین)هم الأمم المتوغله فی الماضی البعید کقوم نوح و عاد ثمود،و(الآخرین)اللاحقون بهم من الأمم الغابره أمثال قوم لوط و قوم فرعون و لکنّنا نلاحظ أنّ(نتبعهم)جاءت بصیغه فعل مضارع،و الحال أنّ عباره(ألم نهلک)وردت بصیغه الماضی،فیتضح من ذلک أنّ(الأولین)هم الأمم السابقه الذین هلکوا بالعذاب الإلهی و(الآخرین)هم الکفار المعاصرون للنّبی صلّی اللّه علیه و آله أو الذین یأتون إلی الوجود فیما بعد،و یتلوثون بالجرائم و المعاصی و الظلم و الفساد.

ثمّ یضیف مستنتجا: وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ .

یَوْمَئِذٍ

:إشاره إلی یوم البعث الذی یعاقب فیه المکذبون بالعقوبات الشدیده،و التکرار هو لتأکید المطلب،و ما احتمله البعض من أنّ هذه الآیه ناظره إلی العذاب الدنیوی،و الآیه المشابهه لها و التی وردت سابقا ناظره إلی العذاب الأخروی یبدو بعیدا جدّا.

ثمّ یمسک القرآن بأیدیهم لیأخذهم إلی عالم الجنین و یریهم عظمه اللّه

ص :295

و قدرته و کثره مواهبه فی هذا العالم الملیء بالأسرار،لیفهموا قدره اللّه تعالی علی المعاد و البعث من جهه و أنّهم غارقون فی نعمه اللامتناهیه من جهه أخری،فیقول تعالی: أَ لَمْ نَخْلُقْکُمْ مِنْ مٰاءٍ مَهِینٍ أی تافه و حقیر فَجَعَلْنٰاهُ فِی قَرٰارٍ مَکِینٍ (1) .

مقرّ فیه ضمان لجمیع ظروف الحیاه و التربیه و النمو و المحافظه علی نطفه الإنسان،فهو عجیب و ظریف و موزون بحیث یثیر إعجاب کل إنسان.

ثمّ یضیف تعالی:أنّ بقاء النطفه فی ذلک المکان المکین و المحفوظ إنّما هو لمده معینه: إِلیٰ قَدَرٍ مَعْلُومٍ .

مده لا یعلمها إلاّ اللّه تعالی،مده مملوءه بالتغیرات و التحولات الکثیره بحیث ترتدی النطفه فی کل یوم لباسا جدیدا من الحیاه یؤدی به إلی التکامل فی داخل ذلک المخبأ.

ثمّ یستنتج من قدرته تعالی علی خلق الإنسان الکامل و الشریف من نطفه حقیره بأن اللّه تعالی نعم القادر: فَقَدَرْنٰا فَنِعْمَ الْقٰادِرُونَ (2) (3) و هذا الدلیل اعتمده القرآن مرات عدیده لإثبات مسأله المعاد منها قوله تعالی فی أول سوره الحج: یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنّٰا خَلَقْنٰاکُمْ مِنْ تُرٰابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَهٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَهٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَهٍ مُخَلَّقَهٍ وَ غَیْرِ مُخَلَّقَهٍ لِنُبَیِّنَ لَکُمْ وَ نُقِرُّ فِی الْأَرْحٰامِ مٰا نَشٰاءُ إِلیٰ أَجَلٍ مُسَمًّی ثُمَّ نُخْرِجُکُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّکُمْ... ذٰلِکَ بِأَنَّ اللّٰهَ هُوَ الْحَقُّ وَ أَنَّهُ یُحْیِ الْمَوْتیٰ وَ أَنَّهُ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ .

ص :296


1- 1) -(قرار):هو محل الاستقرار و(مکین)یعنی محفوظ،و أصله من المکانه المشتقه من التمکن(و تأتی المکانه أحیانا بمعنی المنزله).
2- 2) -للآیه حذف تقدیره(فنعم القادرون نحن)أی أن المحذوف هو المخصوص بالمدح.
3- 3) -قال بعض المفسّرین إن معنی الآیه هکذا:(إنا قدرنا النطفه بمقاییس ضروریه و مقادیر مختلفه،و خصوصیات فی جسم الإنسان و روحه،فنعم القادرون)و لکن هذا المعنی یبدو بعیدا لأن متن القرآن و القراءه المعروفه له غیر مشدده و لذا یبدوا بعیدا و إن قال بعض إن الماده الثلاثیه المجرده وردت بمعنی التقدیر،و لکن فی الاستعمالات العادّیه لا تستعمل کلمه(قادر) بهذا المعنی.

ثمّ یعود فی النهایه لیکرر تلک الآیه و هو قوله: وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ الویل لأولئک الذین یرون آثار قدره اللّه تعالی ثمّ ینکرونها،

یقول أمیر المؤمنین علیه السّلام:

«أیّها المخلوق السوی،و المنشأ المرعی فی ظلمات الأرحام و مضاعف الأستار،بدئت من سلاله من طین،و وضعت فی قرار مکین،إلی قدر معلوم،و أجل مقسوم،تمور فی بطن أمّک جنینا لا تحیر دعاء،و لا تسمع نداء،ثمّ أخرجت من مقرّک إلی دار لم تشهدها،و لم تعرف سبل منافعها،فمن هداک لاجترار الغذاء من ثدی أمّک،و عرفک عند الحاجه مواضع طلبک و إرادتک؟!» (1) .

ثمّ یقول تعالی: أَ لَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ کِفٰاتاً (2) ، أَحْیٰاءً وَ أَمْوٰاتاً (3) .

«کفات»:-علی وزن کتاب-و(کفت)-علی وزن کشف-هو جمع و ضم الشیء للآخر،و یقال أیضا لسرعه طیران الطیور«کفات»لجمعه لأجنحته حال الطیران السریع حتی یتمکن من شق الهواء و التقدم أسرع.

و المراد هو أنّ الأرض مقر لجمیع البشر:إذ تجمع الأحیاء علی ظهرها و تهیء لهم جمیع ما یحتاجونه،و تضم أمواتهم فی بطنها،فلو أنّ الأرض لم تکن مهیئه لدفن الأموات لسبب العفونه و الأمراض الناتجه منها فاجعه لجمیع الأحیاء.

نعم،إنّ الأرض هی کالأم التی تجمع أولادها حولها و تضمهم تحت أجنحتها،و تغذیهم،و تلبسهم،و تسکنهم،و تقضی جمیع حوائجهم،و تحفظ أمواتهم فی قلبها أیضا،و تمتصهم و تزیل مساوئ آثارهم.

و فسّر بعضهم«الکفات»بالطیران السریع،و الآیه تشیر إلی حرکه الأرض

ص :297


1- 1) -نهج البلاغه،الخطبه 163.
2- 2) -«کفاتا»:مفعول ثانی ل(جعلنا)و هو مصدر قد جاء بصیغه اسم فاعل.
3- 3) -«أحیاء و أمواتا»:حال لضمیر مفعول محذوف تقدیره(کفاتا لکم أحیاء أمواتا).

حول الشمس و الحرکات الأخری و التی کانت غیر مکتشفه زمن نزول القرآن.

و لکن بملاحظه الآیه الأخری أی أَحْیٰاءً وَ أَمْوٰاتاً یتضح أنّ التفسیر الأوّل أنسب،و یؤید ذلک قول أمیر المؤمنین علی علیه السّلام عند رجوعه من صفین و وصوله قرب الکوفه،حیث قال و هو ینظر إلی مقبره خارج الکوفه:«هذه کفات الأموات» أی مساکنهم.ثم نظر إلی منازل الکوفه فقال:«هذه کفات الأحیاء»ثم تلا هذه الآیات: أَ لَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ کِفٰاتاً أَحْیٰاءً وَ أَمْوٰاتاً (1) .

ثمّ یشیر تعالی إلی إحدی النعم الإلهیه العظیمه فی الأرض،فیضیف:

وَ جَعَلْنٰا فِیهٰا رَوٰاسِیَ شٰامِخٰاتٍ

(2)

هذه الجبال التی قاربت بارتفاعها السماء، و اتصلت أصولها بالبعض الآخر قد لزمت الأرض کالدرع من جهه لحفظها من الضغط الداخلی و الضغوط الناتجه من الجزر و المد الخارجی،و من جهه أخری تمنع اصطکاک الریاح مع الأرض حیث تمدّ قبضتها فی الهواء لتحرکه حول نفسها و کذلک تنظم حرکه الأعاصیر و الریاح من جهه ثالثه،و لهذا تکون الجبال باعثه علی الاستقرار لأهل الأرض.

و فی آخر الآیه إشاره إلی إحدی البرکات الأخری للجبال فیضیف تعالی:

وَ أَسْقَیْنٰاکُمْ مٰاءً فُرٰاتاً

ماءا سائغا لکم و باعثا للحیاه،و لحیواناتکم و لبساتینکم.

صحیح أنّ کل ماء مستساغ هو من المطر،و لکن للجبال الدور الأهم فی الإیفاء بهذا الغرض،فإنّ کثیرا من العیون و القنوات هی من الجبال،و مصدر الأنهار العظیمه هی من الجلید المتراکم علی قمم الجبال،حیث تعتبر من الذخائر المائیه المهمّه للإنسان،إنّ قمم الجبال تکون بارده علی الدوام لبعدها عن سطح الأرض،و لهذا فإنّها تحافظ علی الجلید المتراکم علیها لآجال طویله حتی تتأثر

ص :298


1- 1) -تفسیر البرهان،ج 4،ص 417(نقلا عن تفسیر علی بن إبراهیم).
2- 2) -«رواسی»:جمع راسیه،و هی الثابتات،و(شامخات)جمع شامخ،أی عال،و تأتی بعض العبارات کالقول(شمخ بأنفه) کنایه عن التکبر(مفردات الراغب).

بشعاع الشمس فیتحول إلی ماء و یتدفق بالتالی علی شکل أنهار و جداول.

ثمّ یقول فی نهایه هذا القسم: وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ .

أولئک الذین ینکرون کل هذه الآیات و علامات قدره اللّه التی یرونها بأعینهم،و کذلک یشاهدون النعم الإلهیه التی غرقوا فیها،ثمّ ینکرون البعث و محکمه القیامه التی هی مظهر العدل و الحکمه الإلهیه.

***

ص :299

الآیات [سوره المرسلات (77): الآیات 29 الی 40]

اشاره

اِنْطَلِقُوا إِلیٰ مٰا کُنْتُمْ بِهِ تُکَذِّبُونَ (29) اِنْطَلِقُوا إِلیٰ ظِلٍّ ذِی ثَلاٰثِ شُعَبٍ (30) لاٰ ظَلِیلٍ وَ لاٰ یُغْنِی مِنَ اَللَّهَبِ (31) إِنَّهٰا تَرْمِی بِشَرَرٍ کَالْقَصْرِ (32) کَأَنَّهُ جِمٰالَتٌ صُفْرٌ (33) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (34) هٰذٰا یَوْمُ لاٰ یَنْطِقُونَ (35) وَ لاٰ یُؤْذَنُ لَهُمْ فَیَعْتَذِرُونَ (36) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (37) هٰذٰا یَوْمُ اَلْفَصْلِ جَمَعْنٰاکُمْ وَ اَلْأَوَّلِینَ (38) فَإِنْ کٰانَ لَکُمْ کَیْدٌ فَکِیدُونِ (39) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (40)

التّفسیر

اشاره
لا قدره لهم للدفاع و لا طریقا للفرار

فی هذه الآیات تبیان لمصیر المکذبین بیوم القیامه،و المنکرین لتلک المحکمه الإلهیه العادله،تبیان یدخل الرعب و الرهبه فی قلب الإنسان،و یوضح أبعاد الفاجعه،یقول تعالی: اِنْطَلِقُوا إِلیٰ مٰا کُنْتُمْ بِهِ تُکَذِّبُونَ ،انطلقوا إلی جهنّم التی طالما کنتم تستهزئون بها، توجهوا إلی أنواع العذاب التی هیئتموها بأعمالکم

ص :300

السیئه.

(انطلقوا):من ماده(انطلاق)و هو الانتقال من غیر مکث،و یظهر منه کذلک الحریه المطلقه،و هذا فی الحقیقه توضیح لحالهم فی عرصه المحشر إذ یوقفوهم للحساب مدّه طویله،ثمّ یترکونهم و یقال لهم:انطلقوا إلی جهنّم من غیر مکث أو توقف.و من الممکن أن یکون المتکلم هنا هو اللّه تعالی،أو ملائکه العذاب، و علی کلّ حال فإنّه سیاق ممزوج بالتوبیخ الشدید الذی یعتبر بحدّ ذاته عذابا مؤلما.

ثمّ یعمد إلی مزید من التوضیح حول هذا العذاب،فیقول سبحانه: اِنْطَلِقُوا إِلیٰ ظِلٍّ ذِی ثَلاٰثِ شُعَبٍ :توجهوا نحو ظلّ من دخان خانق له ثلاث شعب:

شعبه من الأعلی،و شعبه من الجهه الیمنی،و شعبه من الجهه الیسری،و علی هذا الأساس فإنّ دخال النّار الممیت هذا یحیط بهم من کل جانب و یحاصرهم.

ثمّ یقول تعالی: لاٰ ظَلِیلٍ وَ لاٰ یُغْنِی مِنَ اللَّهَبِ فلیس فی هذا الظل راحه، و لا یمنع من الاحتراق بالنّار لأنّه نابع من النّار.

و ربّما کان التعبیر ب(ظل)سببا لتصور وجود الظل الذی یخفف من حراره النّار،و لکنّ هذه الآیه تنفی هذا التصور و تقول:لیس هذا الظل کما تتصورون،أنّه ظل محرق و خانق،و ناتج من دخان النّار الغلیظ الذی یعکس حراره اللهب بصوره کامله (1) و یشهد علی هذا الحدیث قوله تعالی فی سوره الواقعه حول أصحاب الشمال: فِی سَمُومٍ وَ حَمِیمٍ وَ ظِلٍّ مِنْ یَحْمُومٍ لاٰ بٰارِدٍ وَ لاٰ کَرِیمٍ . (2)

و قیل:إنّ هذه الشعب الثلاث هی انعکاس للتکذیبات الثلاثه لأساس الدین، و هی التوحید و النبوّه و المعاد،لأنّ تکذیب المعاد لا ینفصل عن التکذیب بالنبوّه و التوحید،و قیل،إنّها إشاره إلی مبادئ الذنوب الثلاثه:القوّه الغضبیه و الشهویه

ص :301


1- 1) -(لا ظلیل):صفه ل(ظل)و لهذا جاء مجرورا.
2- 2) -الواقعه،42-44.

و الوهمیه،نعم،إنّ ذلک الدخان المظلم تجسید لظلمات الشهوات.

ثمّ یضیف وصفا آخر لتلک النار المحرقه: إِنَّهٰا تَرْمِی بِشَرَرٍ کَالْقَصْرِ (1) لیس کشرر نار هذه الدنیا التی لا تکون أحیانا إلاّ بمقدار رأس الإبره،التعبیر ب «القصر»هنا تعبیر ملیء بالمعنی،و ربّما یتوهّم أحد أنّه لو قیل شرر کالجبل کان أنسب،و لکن لا ینبغی نسیان أنّ الجبال کما أشیر إلیها فی الآیات السابقه هی أساس أنواع البرکات و عیون المیاه العذبه و السائغه،و لکن قصور الظالمین هی التی تکون منشأ للنیران المحرقه و الشرر المتطایر منها (2) .

ثمّ ینتهی فی الآیه الأخری إلی وصف آخر من أوصاف هذه النّار المحرقه، فیقول تعالی: کَأَنَّهُ جِمٰالَتٌ صُفْرٌ (3) .

«جماله»:جمع«جمل»،و هو البعیر(مثل الحجر و الحجاره)و«صفر»-علی وزن قفل-جمع أصفر و یطلق أحیانا علی اللون الداکن المائل إلی الأسود،و لکنّ الأوّل یبدو أنسب،لأنّ شرر النّار یکون أصفر مائلا إلی الحمره،و فی الآیه السابقه شبّه حجم الشرر بالقصر الکبیر،و فی هذه الآیه من حیث الکثره و اللون و السرعه و الحرکه و التفرق الجمیع الجهات شبهها بمجموعه من الجمال الصفر المتجهه إلی کل صوب.

و إذا کان الشرر هکذا،فکیف بنفس النّار المحرقه،و ما جعل من العذاب الألیم فی تلک النّار؟! و یعود مره أخری فی آخر قسم من الآیات لینبّه بذلک التنبیه المکرر،فیقول:

ص :302


1- 1) -(شرر):علی وزن(ضرر)جمع شراره،و هو ما یتطایر من النّار،و أخذت من ماده(الشر).
2- 2) -نقل بعض المفسّرین کالفخر الرازی عن ابن عباس فی تفسیر«القصر»فقال:أعواد فی الصحراء کانوا یقطعونها ثمّ یجمعوها و یضعوها فوق بعض للشتاء(لا یستبعد هذا التفسیر أیضا و ذلک لما کانوا یشبهون الأعواد المجموعه و المتراصه بالقصر العالی).
3- 3) -لعلّ ضمیر(کان)یعود علی(قصر)أو إلی(الشرر)و بما أنّ(شرر)بصیغه الجمع فلا یمکن ذلک من دون تأویل إلاّ أن نجعل (شرر)اسم جمع.

وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ

.

ثمّ یبدأ فصلا آخر من علامات ذلک الیوم المهول،فیضیف تعالی: هٰذٰا یَوْمُ لاٰ یَنْطِقُونَ (1) .

نعم إنّ اللّه یختم فی ذلک الیوم علی أفواه المجرمین،و المذنبین کقوله فی الآیه (65)من سوره یس: اَلْیَوْمَ نَخْتِمُ عَلیٰ أَفْوٰاهِهِمْ ،و کذلک ما ورد فی آخرها:

وَ تُکَلِّمُنٰا أَیْدِیهِمْ وَ تَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ و طبقا لآیات أخر فإنّ جلودهم تبدأ بالتکلم و تکشف عن جمیع الخفایا.

ثمّ یضیف تعالی فی القول: وَ لاٰ یُؤْذَنُ لَهُمْ فَیَعْتَذِرُونَ (2) لیس لهم الرخصه فی الکلام،و لا فی الاعتذار و الدفاع عن أنفسهم،لأنّ الحقائق واضحه هناک، و لیس لدیهم ما یقولوه،نعم یجب أن یعاقب هذا اللسان الذی أساء الاستفاده من الحریه و سعی فی تکذیب الأنبیاء،و الاستهزاء بالأولیاء،و إبطال الحق و إحقاق الباطل..یجب أن یعاقب علی أعماله بالإقفال و الختم،لإبطال مفعوله،و هذا عذاب شدید و ألیم بحدّ ذاته أن لا یتمکن الإنسان هناک من الدفاع عن نفسه أو الاعتذار.

روی عن الإمام الصادق علیه السّلام أنّه قال: «اللّه أجل و أعدل و أعظم من أن یکون لعبده عذر و لا یدعه یعتذر به،لکنه فلج فلم یکن له عذر» (3) .

و بالطبع یستفاد من بعض الآیات القرآنیه أنّ المجرمین یتحدثون أحیانا فی یوم القیامه،و قد ذکرنا السبب فیما سبق أنّ ذلک لتعدد المواقف فی یوم القیامه، ففی بعض المواقف یتوقف اللسان و یبدأ دور الأعضاء بالشهاده،و أحیانا أخری

ص :303


1- 1) -یجب الالتفات إلی أن(یوم)هنا غیر منوّن،لأنه أضیف إلی مفهوم الجمله(لا ینطقون).
2- 2) -قد یتساءل عن السبب فی کون جمله(فیعتذرون)مرفوعه فی حین أن القاعده تنص علی النصب و حذف النون،قیل:أنّهم ترکوا الاعتذار،لأنّهم لا عذر لهم و لیس لعدم الإذن الإلهی.
3- 3) -تفسیر نور الثقلین،ج 5،ص 490،الحدیث 22.

ینطق اللسان بکلمات الحسره و الندم و الأسف الشدید.

ثمّ یکرر تعالی فی نهایه هذا المقطع قوله: وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ .

فی المقطع الآخر یوجه الخطاب إلی المجرمین لیحکی عمّا یجری فی ذلک الیوم فیقول تعالی: هٰذٰا یَوْمُ الْفَصْلِ جَمَعْنٰاکُمْ وَ الْأَوَّلِینَ جمعنا فی هذا الیوم جمیع البشر من دون استثناء للحساب،و فصل الخصام فی هذه العرصه و المحکمه العظمی.

و یقول:و الآن إذا کان لکم قدره علی الفرار من العقاب فاعملوا ما بدا لکم:

فَإِنْ کٰانَ لَکُمْ کَیْدٌ فَکِیدُونِ

(1)

.

هل یمکنکم الهرب من دائره نفوذ حکومتی؟ أو هل یمکنکم التغلّب علی قدرتی؟ أو هل تستطیعون دفع الفدیه لتتحرروا؟ أو أنّ لکم القدره علی أن تخدعوا الملائکه الموکلین بکم و بحسابکم؟ اعملوا ما بدا لکم و لکن اعلموا أنّکم لا تستطیعون!! فی الحقیقه إنّه أمر تعجیزی،أی أنّ الإنسان یعجز أمام هذا الأمر،کالذی جاء فی شأن القرآن المجید حیث یقول تعالی: إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِمّٰا نَزَّلْنٰا عَلیٰ عَبْدِنٰا فَأْتُوا بِسُورَهٍ مِنْ مِثْلِهِ .

(کید):علی وزن(صید)یقول الراغب فی مفرداته:هو نوع من الاحتیال، و یکون أحیانا مذموما،و أحیانا ممدوحا،و إن کان الغالب استعماله فی الذم(کما هو الحال فی الآیه محل بحثنا).

و من الطبیعی أنّهم لم یستطیعوا شیئا فی ذلک الیوم،لأنّ ذلک الیوم تنقطع فیه جمیع الأسباب و الوسائل أمام الإنسان،کما ورد فی الآیه(166)من سوره

ص :304


1- 1) -النون فی(فکیدون)مکسوره و جاءت الکسره محل یاء المتکلم،و أصلها(فکیدونی)فحذفت الیاء و بقیت الکسره لتدل علی الیاء،و ضمیر المتکلم یعود إلی ذات اللّه المقدّسه طبقا لظاهر الآیات،و احتمال رجوعه إلی شخص النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بعید جدّا.

البقره: وَ تَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبٰابُ .

و الملاحظ أنّه یقول من جهه:ذلک الیوم(یوم الفصل)و من جهه أخری یقول:ذلک الیوم(یوم الجمع)و کلاهما یتحققان فی وقت واحد،فیجمعون أوّلا فی تلک المحکمه العظیمه،ثمّ یفصلون کل حسب عقیدته و عمله فی صفوف مختلفه،حتی الذین ینطلقون إلی الجنان فإنّ لهم صفوفا و درجات،و المتوجهون جهنّم أیضا لهم صفوف و درکات مختلفه،نعم إنّ ذلک الیوم هو یوم فصل الحق عن الباطل،و الظالم عن المظلوم.

ثمّ أنّه تعالی أعاد تلک الجمله المهدده و المنبّهه مرّه أخری،و قال: وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ .

***

ص :305

الآیات [سوره المرسلات (77): الآیات 41 الی 50]

اشاره

إِنَّ اَلْمُتَّقِینَ فِی ظِلاٰلٍ وَ عُیُونٍ (41) وَ فَوٰاکِهَ مِمّٰا یَشْتَهُونَ (42) کُلُوا وَ اِشْرَبُوا هَنِیئاً بِمٰا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (43) إِنّٰا کَذٰلِکَ نَجْزِی اَلْمُحْسِنِینَ (44) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (45) کُلُوا وَ تَمَتَّعُوا قَلِیلاً إِنَّکُمْ مُجْرِمُونَ (46) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (47) وَ إِذٰا قِیلَ لَهُمُ اِرْکَعُوا لاٰ یَرْکَعُونَ (48) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (49) فَبِأَیِّ حَدِیثٍ بَعْدَهُ یُؤْمِنُونَ (50)

التّفسیر

اشاره
إن لم یؤمنوا بالقرآن فبأیّ حدیث یؤمنون؟!

من المعلوم فی منهج القرآن أنّه یمزج الإنذار بالبشاره،و التهدید بالترغیب، و کذلک یذکر مصیر المؤمنین فی مقابل مصیر المجرمین لفهم المسائل بصوره أکثر بقرینه المقابله،و علی أساس هذه السنّه المتّبعه فی القرآن،فإنّ هذه الآیات و بعد بیان العقوبات المختلفه للمجرمین فی القیامه،أشارت بصوره مختصره و بلیغه إلی وضع المتقین فی ذلک الیوم فیقول تعالی: إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی ظِلاٰلٍ وَ عُیُونٍ .

ص :306

و الحال أنّ المجرمین کما علم من الآیات السابقه هم فی ظل الشرر و حرقه الدخان الممیت.

(ظلال):جمع«ظل»سواء کان ظلا کظل الأشجار فی النهار،أو الظل الحاصل من ظلام اللیل،و الحال أنّ«الفیء»یقال فقط للظل الحاصل من النور، کظل الأشجار المقابل للشمس.

ثمّ یضیف: وَ فَوٰاکِهَ مِمّٰا یَشْتَهُونَ .

من الواضح أنّ ذکر«الفواکه»و«الظلال»و«العیون»إشاره إلی جانب من المواهب الإلهیه العظیمه المعطاه إلی أهل الجنان..جانب یمکن بیانه و رسمه بلسان أهل الدنیا،و أمّا ما لا یمکن حصره بالبیان،و لم یخطر ببال أهل الدنیا فهو أعلی من هذه المراتب و أفضل.

و الظریف أنّهم فی هذا المضیف الإلهی یستضافون بأحسن الوجوه،کما هو الحال فی الآیه التالیه إذ یقول لهم: کُلُوا وَ اشْرَبُوا هَنِیئاً بِمٰا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ هذه الجمله سواء کانت خطابا من اللّه بشکل مباشر،أو بوسیله الملائکه تقال لهم مشفوعه باللطف و المحبّه التی هی غذاء لروحهم.

و عباره بِمٰا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ إشاره إلی أنّ هذه المواهب لا تعطی لأیّ کان من دون عمل،و لا یمکن حصولها بالادعاء و التخیل و التصور، و إنّما یمکن نیلها و الحصول علیها بالأعمال الصالحه فقط.

(هنیء):علی وزن(صبیح)و یقول الراغب فی مفرداته:هو کل شیء لیست فیه مشقه و لا یستتبعه قلق،و لذا یقال للماء و الغذاء السائغ(هنیء)،و یطلق أحیانا علی الحیاه السعیده.

و هذا إشاره إلی أنّ فواکه الجنّه و أغذیتها و أشربتها لیست کأغذیه الدنیا و أشربتها التی تترک أحیانا آثارا سیئه فی البدن،أو تترک أعراضا غیر مرضیه.

و هناک اختلاف بین المفسّرین فی أنّ هذه الآیه تبیان لإباحه الاستفاده من

ص :307

هذه النعم،أم أنّه أمر من اللّه تعالی؟و لکن یجب أن یلاحظ أنّ مثل هذه الأوامر التی تقال عند الاستقبال هو نوع من الطلب للشخص المضیّف،و أنّها تقال لتعظیم الضیوف و احترامهم،و المضیّف یحب أن یؤکل طعامه أکثر لإکرام ضیفه أکثر.

ثمّ تؤکد الآیه الأخری علی مسأله النعم و أنّها لا تمنح اعتباطا فیضیف: إِنّٰا کَذٰلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ .

الظریف أنّ فی الآیه الأولی تأکید علی«التقوی»،و فی الآیه التی تلیها تأکید علی«العمل»،و أمّا فی هذه الآیه فقد أکّد علی«الإحسان».

(التقوی):هی اتّقاء و اجتناب الذنوب و الفساد و الشرک و الکفر،و«الإحسان» هو أداء کل عمل حسن،و«العمل»یتعلق بالأعمال الصالحه،لیتضح أنّ منهج النعم الإلهیه مرتبط بهذه الجماعه فقط،و لیس بمن یدعی الإیمان الکاذب، و الملوثین بأنواع الفساد،و إن کانوا فی الظاهر من أهل الإیمان.

و فی نهایه هذا المقطع یعید تلک الآیه: وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ الویل لمن یحرم من کل هذه النعم و الألطاف،إذ أنّ عذاب حسرات هذا الحرمان لیس بأقل من نیران الجحیم المحرقه! و بما أنّ إحدی عوامل إنکار المعاد الاهتمام بلذّات الدنیا الزائله و المیل إلی الحریه المطلقه للانتفاع بهذه اللذّات،و یتوجه بالحدیث فی الآیه التالیه إلی المجرمین بلحن تهدیدی فیقول:کلوا و تمتعوا بالملذات الدنیویه فی هذه الأیّام القلائل،و لکن اعلموا أنّ العذاب الإلهی ینتظرکم،لأنّکم مجرمون: کُلُوا وَ تَمَتَّعُوا قَلِیلاً إِنَّکُمْ مُجْرِمُونَ .

و قد یکون التعبیر ب(قلیلا)إشاره إلی مدّه عمر الإنسان القصیره فی الدنیا، و کذا المواهب الدنیویه التافهه مقابل النعم الأخرویه اللامتناهیه،إلاّ أنّ بعض المفسّرین یری أنّ هذا الخطاب هو للمجرمین فی الآخره،و لکن الالتفات إلی أنّ الآخره لیس فیها متع من مواهب الحیاه للمجرمین لیتمتعوا بها،فینبغی،القول بأنّ

ص :308

هذا الخطاب موجّه لهم فی الدنیا.

فی الحقیقه أنّ المتقین یستضافون فی الآخره بکامل الاحترام و التقدیر، و یخاطبون بهذه الجمله الملیئه باللطف و الحنان: کُلُوا وَ اشْرَبُوا هَنِیئاً و أمّا عبید الدنیا فإنّهم یخاطبون بجمله تهدیدیه فی هذه الدنیا: کُلُوا وَ تَمَتَّعُوا قَلِیلاً .

یقول للمتقین: بِمٰا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ و یقول لهؤلاء أیضا: إِنَّکُمْ مُجْرِمُونَ (1) .

و علی کل حال فإنّها تشیر إلی أنّ مصدر العذاب الإلهی هو عمل الإنسان و ذنبه،الناشئ من عدم الإیمان أو الأسر فی قبضه الشهوات.

ثمّ یکرر التهدید بجمله: وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ هم أولئک الذین غرّروا و خدعوا بزخارف الدنیا و لذاتها و شهواتها و اشتروا عذاب اللّه.

و أشار فی الآیه الأخری إلی عامل آخر من عوامل الانحراف و التعاسه و التلوث،و قال: وَ إِذٰا قِیلَ لَهُمُ ارْکَعُوا لاٰ یَرْکَعُونَ .

قال کثیر من المفسّرین:إنّ هذه الآیه نزلت فی«ثقیف»حین أمرهم النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بالصلاه فقالوا:لا ننحنی فإنّ ذلک سبّه علینا،

فقال صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «لا خیر فی دین لیس فیه رکوع و سجود» (2) .

إنّهم لم یأبوا الرکوع و السجود فحسب،بل إنّ روح الغرور و الکبر هذه کانت منعکسه علی جمیع أفکارهم و حیاتهم،فما کانوا یسلّمون للّه،و لا لأوامر النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و لا یقرّون بحقوق الناس،و لا یتواضعون للّه تعالی و للناس.

فی الحقیقه أنّ هذین العاملین(الغرور و حب الشهوه)من أهم عوامل

ص :309


1- 1) -لهذه الآیه حذف و تقدیره علی قول مجمع البیان:(کلوا و تمتعوا قلیلا فإن الموت کائن لا محاله)و لکن یبدو أن التقدیر الأنسب هو(کلوا و تمتعوا قلیلا و انتظروا العذاب فإنّکم مجرمون).
2- 2) -مجمع البیان،ج 10،ص 419 و نقل هذا المعنی أیضا الآلوسی فی روح المعانی و القرطبی فی تفسیره و الزمخشری فی الکشّاف و روح البیان ذیل الآیه التی هی مورد البحث.

الإجرام و الذنب و الکفر و الظلم و الطغیان.

و احتمل البعض أنّ خطاب(ارکعوا)یقال لهم فی القیامه،و لکن هذا الاحتمال بعید،خصوصا بعد التمعن فی الآیات السابقه و الآتیه.

ثمّ یعید هذه الآیه للمرّه العاشره و الأخیره إذ یقول: وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ .

و فی آخر آیه من آیات البحث-و هی آخر آیه من السوره-یأتی السیاق ممزوجا بالعتاب و ملیئا بالملائمه،فجاءت الآیه بصیغه الاستفهام التعجبی،إذ یقول فَبِأَیِّ حَدِیثٍ بَعْدَهُ یُؤْمِنُونَ إنّ من لم یؤمن بالقرآن الذی لو أنزل علی الجبال لتصدعت و ارتجفت،فسوف لن یسلم و لن یؤمن بأی کتاب سماوی،و لا یقبل بأی منطق عقلائی،و هذ یدّل علی روح العناد و التعصب.

***

ملاحظه:

کما أشرنا سابقا فی بدایه السوره إلی تکرار الآیه: وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ عشر مرّات.و هذا تأکید لواقع مهم،و شبیه ذلک کثیر فی حدیث العظماء و البلغاء، إذ أنّ القسم الذی یعتنون به و یؤکّدون علیه یظهر مکررا فی نثرهم و أشعارهم.

و لکن بعض المفسّرین یری أنّ لکل آیه من هذه الآیات العشر معنی خاصّا، و تشیر کل منها إلی تکذیب مواضیع سابقه لها،و لذا فإنّها لا تعد مکرره.

و نختم هذه السوره بجمله من تفسیر روح البیان،یقول:إنّ هذه السوره نزلت علی النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی غار قرب مسجد(خیف)بمنی و هو معروف،و أنا شخصیا قد زرت ذلک الغار.

اللّهم!جنّبنا أبدا التلوث بتکذیب آیاتک.

ص :310

ربّنا!جنّبنا الغرور و الهوی فإنّهما رأس کلّ خطیئه.

إلهنا!احشرنا مع المتّقین الذین ینالون رضاک و ضیافتک فی ذلک الیوم.

آمین یا ربّ العالمین نهایه سوره المرسلات ***

ص :311

ص :312

بدایه الجزء الثلاثون من القرآن الکریم

ص :313

ص :314

سوره النّبإ

اشاره

مکیّه و عدد آیاتها أربعون آیه

ص :315

ص :316

«سوره النبا»

محتویات السوره:

تمتاز أغلب السور القرآنیه فی الجزء الأخیر من القرآن بأنّها نزلت فی مکّه، و تؤکّد فی مواضیعها علی مسأله:

المبدأ،المعاد،البشاره و الإنذار،و تتّبع أسلوب الإثاره فی الحدیث،و تتعامل مع الأوتار الموقظه للضمیر الإنسانی،و تمتاز معظم آیاتها بقصر العباره المتضمنه لإشارات جمه،حیث تبث الحیاه فی الأجساد الخالیه من الروح،و تنقلها من عالم الغفله و اللامبالاه إلی عالم الشعور بعظم المسؤولیه الملقاه علی العواتق، و إلی البناء الجاد الملتزم للشخصیه الإنسانیه الحقه.

و مع کل ذلک..فلآیاتها عالما خاصّا ملیء بالتفاعلات و الحرکیه.

و سوره النبأ لا تشذّ عن الإطار العام لطبیعه السور المکیّه،حیث تستهل السوره بسؤال یستوقف الإنسان،و تختتم بجمله زاخره بالعبره...

و یمکننا تلخیص محتوی السوره بما یلی:

1-السؤال عن«النبأ العظیم»و هو یوم القیامه کحدث بالغ الخطوره.

2-الاستدلال علی إمکانیه المعاد و القیامه،من خلال الاستدلال بمظاهر القدره الإلهیه فی:السماء،الأرض،الحیاه الإنسانیه و النعم الرّبانیه.

3-بیان بعض علامات بدء البعث.

4-تصویر جوانب من عذاب الطغاه الألیم.

5-التشویق للجنّه،بوصف أجوائها الفیاضه بالنعم.

ص :317

6-و تختم السوره بالإنذار الشدید من عذاب قریب،بالإضافه لتصویر حال الذین کفروا.

و اشتق اسم السوره من الآیه(2)..و یطلق علیها أیضا اسم سوره(عمّ)نسبه إلی أوّل کلمه وردت فی السوره بعد البسمله.

فضل تلاوتها:

روی عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم-فی فضل تلاوتها-أنّه قال: «من قرأ سوره عمّ یتساءلون سقاه اللّه برد الشراب یوم القیامه» (1) .

و

فی حدیث آخر عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: «من قرأها و حفظها کان حسابه یوم القیامه بمقدار صلاه واحده» (2) .

و

عن الإمام الصادق علیه السّلام أنّه قال: «من قرأ عمّ یتساءلون لم یخرج سنته إذا کان یدمنها فی کل یوم حتی یزور البیت الحرام» (3) .

***

ص :318


1- 1) -مجمع البیان،10،420.
2- 2) -تفسیر البرهان،4،419.
3- 3) -مجمع البیان،10،420.

الآیات [سوره النبإ (78): الآیات 1 الی 5]

اشاره

بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِ عَمَّ یَتَسٰاءَلُونَ (1) عَنِ اَلنَّبَإِ اَلْعَظِیمِ (2) اَلَّذِی هُمْ فِیهِ مُخْتَلِفُونَ (3) کَلاّٰ سَیَعْلَمُونَ (4) ثُمَّ کَلاّٰ سَیَعْلَمُونَ (5)

التّفسیر

اشاره
خبر هام!

تأتی الآیه الأولی لتستفهم بتعجب: عَمَّ یَتَسٰاءَلُونَ (1) ! و دون انتظار للجواب،تجیب الآیه الثّانیه ما سئل عنه فی الآیه الأولی: عَنِ النَّبَإِ الْعَظِیمِ .

ذلک الخبر: اَلَّذِی هُمْ فِیهِ مُخْتَلِفُونَ .

أورد المفسّرون آراء متباینه فی المقصود من«النبأ العظیم»،فمنهم من اعتبره إشاره إلی یوم القیامه،و منهم من قال بأنّه إشاره إلی القرآن الکریم،و منهم من اعتبره إشاره إلی أصول الدین من التوحید حتی المعاد.

و قد فسّرته الرّوایات بالولایه و الإمامه(و سنشیر إلی ذلک فی البحوث الآتیه).

ص :319


1- 1) -«عمّ»:مخفف(عمّا)،و هی مرکبه من(عن)و(ما)الاستفهامیه.

و بنظره دقیقه إلی مجموع آیات السوره و سیاق طرحها،و ما ذکرته الآیات اللاحقه من ملامح القدره الإلهیه بعرض بعض مصادیقها فی السماء و الأرض، و بعد هذا العرض تؤکّد إحدی الآیات، إِنَّ یَوْمَ الْفَصْلِ کٰانَ مِیقٰاتاً ثمّ مخالفه و عدم تقبل المشرکین لمبدأ«المعاد»،کل ذلک یدعم التّفسیر الأوّل القائل:بأنّ النبأ العظیم هو یوم القیامه.

«النبأ»:کما یقول الراغب فی مفرداته:خبر ذو فائده عظیمه یحصل به علم أو غلبه ظن، و لا یقال للخبر فی الأصل نبأ حتی یتضمّن هذه الأشیاء الثلاثه (1) .

فوصف«النبأ»ب«العظیم»للتأکید علی أهمیته،و للبت بأنّ ما یشک فیه البعض إنّما هو:أمر واقع،بالغ الأهمیه،خطیر..و کما قلنا فهذا المعنی یناسب کونه یوم القیامه أکثر ممّا یناسب بقیه التفاسیر.

و ربّما کانت جمله«یتساءلون»إشاره إلی الکفّار دون غیرهم،لأنّهم کثیرا ما کانوا یتساءلون فیما بینهم بخصوص«المعاد»،و ما کان تساؤلهم لأجل الفحص و التحقیق وصولا للحقیقه،بل کان لغرض التشکیک لا أکثر.

و ثمّه احتمال آخر:کون تساؤلهم کان موجها إلی المؤمنین عموما،أو إلی النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم خاصّه (2) .

و قد یتساءل أنّه إذا کان«النبأ العظیم»هو یوم القیامه،فلما ذا یقول القرآن الکریم: اَلَّذِی هُمْ فِیهِ مُخْتَلِفُونَ ،و فی علمنا أنّ الکفار مجمعون علی إنکاره؟؟

ص :320


1- 1) -مفردات الراغب،ماده(نبأ).
2- 2) -مع أنّ باب(التفاعل)غالبا ما یشیر إلی الفعل المقابل،إلاّ أنه-أحیانا-قد یعطی معنی الفعل الثلاثی المجرّد أو معان أخری..(و ذکر بعض أهل اللغه خمسه معان للتفاعل: 1-اشتراک اثنین أو أکثر فی فعل ما. 2-المطاوعه،مثل(تباعد). 3-إظهار خلاف الواقع،مثل(تمرض). 4-الوقوع التدریجی،مثل(توارد). 5-معنی فعل ثلاثی،مثل(تعالی)بمعنی(علا).

و الجواب:أنّ المشرکین لا یقطعون فی إنکارهم للمعاد بشکل جازم، و الکثیر منهم یعتقدون بصوره إجمالیه ببقاء الروح بعد البدن،و هو ما یسمی ب (المعاد الروحانی).

أمّا بخصوص(المعاد الجسمانی)،فالمشرکون لیسوا علی وتیره واحده فی إنکاره،فهناک من یظهر الشکّ و التردد،کما تشیر إلی ذلک الآیه(66)من سوره النحل..و هناک من ینکر المعاد الجسمانی بشدّه حتی دفعهم جهلهم و عنادهم لأن ینعتوا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم(و العیاذ باللّه)بالجنون لقوله بالمعاد الجسمانی،و قد عرفوه تاره أخری بالکاذب علی اللّه!کما أخبرت بذلک سوره سبأ فی الآیتین(7 و 8)..

و علیه،فاختلاف المشرکین فی«المعاد»أمر واقع و لا یمکن إنکاره.

و یضیف القرآن قائلا: کَلاّٰ سَیَعْلَمُونَ (1) ،فلیس الأمر کما یقولون أو یظنون.

و یجدد التأکید: ثُمَّ کَلاّٰ سَیَعْلَمُونَ .

فسیعلمون فی ذلک الیوم الواقع حتما: أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ یٰا حَسْرَتیٰ عَلیٰ مٰا فَرَّطْتُ فِی جَنْبِ اللّٰهِ (2) ،یوم ینهال العذاب الإلهی علی الکافرین فیقولون بصرخات مستغیثه: هَلْ إِلیٰ مَرَدٍّ مِنْ سَبِیلٍ (3) .

بل و إنّ طلب العوده إلی الحیاه لجبران خطیئاتهم سیطرح فی أولی لحظات الموت،حین تزال الحجب عن عین الإنسان فیری بأمّ عینیه حقیقه عالم الآخره، فیستیقن حیاه البرزخ و المعاد،و لا یبقی عنده إلاّ أن یقول: رَبِّ ارْجِعُونِ لَعَلِّی أَعْمَلُ صٰالِحاً فِیمٰا تَرَکْتُ (4) .

«السین»فی«سیعلمون»حرف استقبال(یستعمل للمستقبل القریب)،و هو

ص :321


1- 1) -المعروف بین أوساط علماء اللغه بأن«کلاّ»حرف ردع،و لکنّ ثمّه من قال باستعمالات أخری لهذا الحرف و لکنها نادره، و هی:أ-حرف تأکید.ب-بمعنی(ألا)الاستفتاحیه.ج-حرف جواب بمنزله(نعم).(راجع مجمع البحرین و کتب اللغه).
2- 2) -الزمر،الآیه 6.
3- 3) -الشوری،الآیه 44.
4- 4) -المؤمنون،99-100.

فی الآیه المبارکه یشیر إلی قرب وقوع یوم القیامه،و ما نسبه أیّام الدنیا للآخره إلاّ ساعه من الزمن! أمّا تکرار جمله«کلاّ سیعلمون»،فقیل:للتأکید.و قیل:لبیان وقوع أمرین..

الأوّل:قرب وقوع العذاب الدنیوی.و الثّانی:الإشاره إلی قرب عذاب الآخره أیضا.و قد رجح المفسّرون التفسیر الأوّل.

و ثمّه احتمال آخر،و هو أنّ نمو و تطور الفکر البشری سیوصل البشریه إلی التقدم العلمی الذی یثبت بالأدله العلمیه و الشواهد الحیّه تحقق یوم القیامه، بالشکل الذی یبطل کل حیل الإنکار و عدم الإقرار.

و یشکل علی هذا الاحتمال..کون ما سیحصل من تطور و تقدم إنّما یختص بالأجیال القادمه،فی حین أنّ الآیه تتحدث عن المشرکین فی عهد النّبی صلّی اللّه علیه و آله، و تناولت مسأله اختلافهم فی أمر یوم القیامه.

***

بحوث

اشاره
1-«الولایه»و«النبأ العظیم»

تقدم أنّ هناک عدّه معان لل«النبأ العظیم»،مثل:القیامه،القرآن،أصول الدین..إلاّ أنّ القرائن الموجوده فی مجموع آیات السوره تدعم تفسیر«النبأ» ب«المعاد»و ترجحه علی الجمیع.

و لکنّنا نجد فی روایات أهل البیت علیهم السّلام و فی بعض روایات أهل السنّه أنّ «النبأ العظیم»بمعنی إمامه أمیر المؤمنین علی علیه السّلام،حیث کانت مثار جدال و نقاش بین جمع من المسلمین،و هناک من فسّر«النبأ العظیم»بالولایه بشکل عام.

و إلیکم ثلاث روایات،علی سبیل المثال لا الحصر:

ص :322

1-ما

روی الحافظ محمّد بن مؤمن الشیرازی(أحد علماء السنّه)عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال فی تفسیر عَمَّ یَتَسٰاءَلُونَ عَنِ النَّبَإِ الْعَظِیمِ :«ولایه علی یتساءلون عنها فی قبورهم،فلا یبقی میت فی شرق و لا غرب و لا فی برّ و لا فی بحر إلاّ و منکر و نکیر یسألانه عن ولایه أمیر المؤمنین بعد الموت،یقولان للمیت:

«من ربّک؟و ما دینک؟و من نبیّک؟و من إمامک؟» (1) .

2-و

روی أنّ رجلا خرج یوم صفین عن عسکر الشام و علیه سلاح و فوقه مصحف و هو یقرأ: عَمَّ یَتَسٰاءَلُونَ عَنِ النَّبَإِ الْعَظِیمِ فخرج له علی علیه السّلام،فقال له:

«أتعرف النبأ العظیم الذی هم فیه یختلفون»؟قال:لا.

فقال له علیه السّلام:«أنا و اللّه النبأ العظیم الذی فیه اختلفتم و علی ولایته تنازعتم، و عن ولایتی رجعتم بعد ما قبلتم،و ببغیکم هلکتم بعد ما بسیفی نجوتم،و یوم الغدیر قد علمتم،و یوم القیامه تعلمون ما علمتم» (2) .

3-

روی عن الإمام الصادق علیه السّلام أنّه قال، «النبأ العظیم الولایه» (3) .

و للجمع بین مضمون ما تناولته الروایات و ما جاء فی تفسیر النبأ العظیم بالمعاد،لا بدّ من الانتباه إلی ما یلی:

1-«النبأ العظیم»کمفهوم قرآنی-مثل سائر المفاهیم القرآنیه-له من السعه ما یشمل کل ما ذکر من معان،و إذا کانت قرائن السوره تدلّ علی أنّ المقصود منه «المعاد»،فهذا لا یمنع من أن تکون له مصادیق أخری.

2-کما هو معلوم أنّ للقرآن بطونا مختلفه و ظواهرا متعدده،و أدله و قرائن الاستخراج مختلفه أیضا،و بعباره أخری:أنّ لمعانی آیات القرآن دلالات التزامیه لا یعرفها إلاّ من غاص فی بحر علمها و معرفتها،و لا یکون ذلک إلاّ

ص :323


1- 1) -رساله الإعتقاد لأبی بکر محمد بن مؤمن الشیرازی(علی ما ذکر فی إحقاق الحق،ج 3،ص 484).
2- 2) -تفسیر البرهان،ج 9،ص 420.
3- 3) -تفسیر البرهان،ج 3،ص 419.

للخاصّه من الناس.

و لیست الآیه المذکوره منفرده فی أنّ لها ظاهر و باطن دون بقیه آیات القرآن،حیث أنّ الأحادیث و الرّوایات الشریفه فسّرت کثیر من الآیات بمعان مختلفه،بعضها ما ینسجم مع ظاهر الآیه،و البعض الآخر یشیر إلی المعنی الباطن لها.

و لا بدّ من التأکید علی حقیقه خطیره،و هی:لا یجوز قطعا بأن نضع للقرآن معنی باطنا بحسب رأینا و فهمنا،بل لا بدّ من وجود قرائن و أدله واضحه،أو بالاعتماد علی تفاسیر النّبی صلّی اللّه علیه و آله و الأئمّه علیهم السّلام الصحیحه،لکی لا یکون وجود بطون للقرآن ذریعه بأید المنحرفین و المتطرفین و ذوی الأهواء لیفسّروا القرآن بحسب ما یشتهون و یرغبون.

2-سرّ التأکید علی المعاد:

قلنا،إنّ من کبریات المسائل المهمّه التی یتمّ التأکید علیها فی السور المکیّه للجزء الأخیر من القرآن هی مسأله«المعاد»مع تصویر حیاه الإنسان فی عالم البرزخ لما لهذه المسأله من أهمیه و تأثیر علی الإنسان فی حیاته الدنیا،فمجرّد أن یحسب و یفکر الإنسان بأنّ ثمّه عالم ینتظره و فیه محاسبه دقیقه و بعدها إمّا ثواب أو عقاب،فمجرّد هذا الإحساس کفیل لأن یدفع الإنسان بالتفکیر فی مستقبله الأبدی،و أن یعمل علی ضوء تحسبه.

فهناک محکمه..لا تخفی علیها خافیه،لا ظلم فیها و لا جور،لا تخطئ و لا تشتبه،و لا رشوه فیها و لا توصیه،و فوق هذا و ذلک فلا مجال للمتهم فیها لأن یکذب أو ینکر...إذن فلا سبیل للنجاه من عقاب الآخره إلاّ بترک الذنوب و العمل وفق مقتضیات الشرع فی هذه الحیاه الفانیه.

إنّ الإیمان بوجود محکمه العدل الإلهی تدفع الإنسان لأن:یتحرک ضمیره،

ص :324

تتیقظ نفسه من غفلتها الماکره،تحیی فیه روحیه التقوی فیه و یتحسس عظم المسؤولیه الملقاه علی عاتقه،فیبدأ بتشخیص وظائفه و تکالیفه الشرعیه للقیام بها علی أحسن وجه.

و أساسا فإنّ شیوع الفساد فی أی محیط یرجع إلی أمرین:ضعف التوجیه و المراقبه،و فقدان القوه القضائیه الرادعه،فإذا خضعت أعمال الناس إلی توجیه مبرمج یقظ،بالإضافه إلی توفر القوانین القضائیه الصارمه لکل من یشذ عن جاده القانون،فإنّ الفساد و الاعتداء و الطغیان و الحال هذه یکاد ینعدم فی ذلک المحیط.

الحیاه الدنیویه التی تفعم ببرنامج موجه إلی طریق الحق،و قوه قضائیه ساعیه لرضوانه جلّ شأنه،و عامله علی خدمه البشریه، تدفع الإنسان لأن یدرک بوضوح مصادیق الهدایه الإلهیه،و یشعر لذه حیاته الروحیه.

فالإیمان بوجود من: لاٰ یَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقٰالُ ذَرَّهٍ (1) ،و الإیمان بحتمیه «المعاد»الذی تصدقه الآیه: فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقٰالَ ذَرَّهٍ خَیْراً یَرَهُ وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقٰالَ ذَرَّهٍ شَرًّا یَرَهُ (2) ،فهکذا الإیمان کفیل بأن یخلق فی الإنسان حاله التقوی التی هی بمثابه مرکز للإشعاع الرّبانی علی جمیع أبعاد حیاته.

***

ص :325


1- 1) -سبأ،الآیه 3.
2- 2) -الزلزله،الآیه 7-8.

الآیات [سوره النبإ (78): الآیات 6 الی 16]

اشاره

أَ لَمْ نَجْعَلِ اَلْأَرْضَ مِهٰاداً (6) وَ اَلْجِبٰالَ أَوْتٰاداً (7) وَ خَلَقْنٰاکُمْ أَزْوٰاجاً (8) وَ جَعَلْنٰا نَوْمَکُمْ سُبٰاتاً (9) وَ جَعَلْنَا اَللَّیْلَ لِبٰاساً (10) وَ جَعَلْنَا اَلنَّهٰارَ مَعٰاشاً (11) وَ بَنَیْنٰا فَوْقَکُمْ سَبْعاً شِدٰاداً (12) وَ جَعَلْنٰا سِرٰاجاً وَهّٰاجاً (13) وَ أَنْزَلْنٰا مِنَ اَلْمُعْصِرٰاتِ مٰاءً ثَجّٰاجاً (14) لِنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا وَ نَبٰاتاً (15) وَ جَنّٰاتٍ أَلْفٰافاً (16)

التّفسیر

اشاره
کل شیء بأمرک یا ربّ...

تجیب الآیات المذکوره علی أسئله منکری المعاد و المختلفین فی هذا «النبأ العظیم»لأنّها تستعرض جوانب معینه من نظام الکون و عالم الوجود الموزون،مع تبیانها لبعض النعم الإلهیه الواسعه ذات التأثیر الفعال فی حیاه الإنسان،و ذلک من جهه دلیل علی قدره الباری عزّ و جل المطلقه،و منها قدرته علی إعاده الحیاه إلی الإنسان بعد موته.

و من جهه أخری إشاره إلی أنّ الکون و ما فیه من دقّه تنظیم،لا یمکن أن یخلق لمجرّد العبث و اللهو!بل لا بدّ من وجود حکمه بالغه لهذا الخلق.فی حین

ص :326

أنّه لو کان الموت یعنی نهایه کل شیء،فمعنی ذلک أنّ وجود العالم عبث و خال من أیّه حکمه!! و بهذا فقد استدل القرآن الکریم علی حقیقه«المعاد»بطریقین:

1-برهان القدره.

2-برهان الحکمه.

و قد عرضت الآیات الإحدی عشر،اثنتی عشر نعمه إلهیه،بأسلوب ملؤه اللطف و المحبّه،مصحوبا بالاستدلال،لأنّ الاستدلال العقلی لو لم یقترن بالإحساس العاطفی و النشاط الروحی یکون قلیل التأثیر.

و تشرع الآیات بالإشاره إلی نعمه الأرض،فتقول: أَ لَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهٰاداً .

(المهاد):کما یقول الراغب فی المفردات:المکان الممهّد الموطأ،و هو فی الأصل مشتق من«المهد»،أی المکان المهیأ للصبی.

و فسّره بعض أهل اللغه و المفسّرین بالفراش،لنعومته و استوائه و کونه محلا للراحه.

و اختیار هذا الوصف للأرض ینم عن مغزی عمیق..

فمن جهه:نجد فی قسم واسع من الأرض الإستواء و السهوله،فتکون مهیئه لبناء المساکن و الزراعه.

و من جهه ثانیه:أودع فیها کل ما یحتاجه الإنسان لحیاته من المواد الأولیه إلی المعادن الثمینه،سواء کان ذلک علی سطحها أم فی باطنها.

و من جهه ثالثه:تحلل الأجساد المیته التی تودع فیها،و تبید کل الجراثیم الناشئه عن هذه العملیه بما أودع فیها الباری من قدره علی ذلک.

و من جهه رابعه:ما لحرکتها السریعه المنظمه و لدورانها حول الشمس و حول نفسها من أثر علی حیاه البشریه خاصّه،بما ینجم عنها اللیل و النهار

ص :327

و الفصول الأربعه.

و من جهه خامسه:خزنها لقسم کبیر من میاه الأمطار الغزیره،و إخراج ذلک علی شکل عیون،آبار،أنهار.

و الخلاصه:إنّ جمیع وسائل الاستقرار و العیش لبنی آدم متوفره فی هذا المهد الکبیر،و قد لا یلتفت الإنسان إلی عظم هذه النعمه الرّبانیه،إلاّ إذا ما أصاب الأرض زلزالا..،و عندها سیدرک معنی استقرار الأرض،و معنی کونها مهادا.

و بما أنّ نعمه استواء الأرض و سهولتها قد تهمش نعمه الجبال،فقد جاءت الآیه التالیه لتبیّن أهمیه الجبال و دورها المهم فی حیاه الإنسان: وَ الْجِبٰالَ أَوْتٰاداً .

تشکل الجبال آیه ربانیه زاخره بالعطاء،و تؤدی وظائف کثیره،منها أنّها تحفظ القشره الأرضیه من الانهیار أمام الضغط الحاصل من المواد المذابه داخلها، و ذلک لعمق تجذرها المترابط داخل الأرض..و تحافظ علیها من تأثیرات جاذبیه القمر فی عملیه المد و الجزر..و تشکل جدران الجبال سدا منیعا للتقلیل من آثار الریاح الشدیده و العواصف المدمره..و تهیأ للإنسان الملاجئ الهادئه فی مغاراتها و بین تعرجاتها لتأمنه من ضربات العواصف المهلکه..و تقوم بخزن المیاه و ادخار أنواع المعادن الثمینه فی باطنها..

بالإضافه لکل ما ذکر،فتوزیع الجبال علی الأرض بالشکل الموجود و تعاملا مع حرکه الأرض یعمل علی تنظیم حرکه الهواء المحیط بالکره الأرضیه بالشکل الذی یؤثر ایجابیا علی الحیاه فوق الأرض.و فی هذا المجال،یقول العلماء:لو کان سطح الکره الأرضیه مستویا کله،لتولدت عواصف شدیده لا یمکن السیطره علیها جراء حرکه الأرض و سکون الغلاف الجوی،و لفقدت الأرض صلاحیتها بتوفیر مستلزمات السکن للإنسان،لأنّ استمرار الاحتکاک

ص :328

الحاصل من حرکه الأرض الدائمه و سکون الغلاف الجوی سیؤدی بلا شک إلی زیاده حراره القشره الأرضیه ممّا یجعل الأرض غیر صالحه لسکنی الإنسان.

و بعد أن بیّن القرآن هذین النموذجین من النعم الإلهیه و الآیات الآفاقیه، عرج إلی ذکر ما أنعم الباری علی الإنسان من النعم و الآیات الانفسیه فقال:

وَ خَلَقْنٰاکُمْ أَزْوٰاجاً

(1)

.

«الأزواج»:جمع زوج،المتشکل من الذکر و الأنثی،و یخرج الإنسان إلی حیاه الوجود من هذین الجنسین،و یستمر وجوده فی الحیاه من خلال عملیه التناسل التی تساهم فی استقرار الإنسان من الناحیتین الجسمیه و النفسیه،کما تشیر إلی هذا الآیه(21)من سوره الروم: وَ مِنْ آیٰاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْوٰاجاً لِتَسْکُنُوا إِلَیْهٰا وَ جَعَلَ بَیْنَکُمْ مَوَدَّهً وَ رَحْمَهً .

و بعباره أخری:إنّ کلا من الذکر و الأنثی مکمل لوجود الآخر،و عاملا علی إشباع احتیاجات الطرف الآخر من الناحیتین الجسمیه و النفسیه.

و فسّر البعض کلمه«أزواج»بالأصناف المختلفه للناس،لأنّ من معانی (أزواج):الأصناف و الأنواع،فاعتبروها إشاره إلی ذلک التباین الموجود بین البشر من حیث:اللون،الجنس،الاستعدادات و القابلیات،للدلاله علی عظمه الباری جلّ شأنه و العامل علی تکامل المجتمع الإنسانی.

و یشیر بعد ذلک إلی نعمه النوم،فیقول: وَ جَعَلْنٰا نَوْمَکُمْ سُبٰاتاً .

«السبات»:من السبت،بمعنی القطع،ثمّ استعملت بمعنی(تعطیل العمل) لأجل الاستراحه،و سمی«یوم السبت»بذلک لأنّ الیهود کانوا یعطلون أعمالهم فی الیوم المذکور.

و یحمل وصف«النوم»بالسبات إشاره لطیفه إلی تعطیل قسم من الفعالیات

ص :329


1- 1) -جمله وَ خَلَقْنٰاکُمْ أَزْوٰاجاً و ما بعدها،جاءت بصیغه الإثبات،أمّا ما احتمله البعض من کونها جملا منفیه معطوفه علی قوله تعالی: أَ لَمْ نَجْعَلِ المتقدم فی الآیه الأولی فبعید و یحتاج إلی تقدیر لا موجب.

الجسمیه و الروحیه للإنسان عند النوم.

و یعطی التعطیل فرصه:لاستراحه أعضاء البدن..لتجدید القوی..لتقویه الروح و الجسد،لتجدید النشاط و رفع أیّ نوع من التعب و الآلام،و الاستعداد لتقبل المرحلیه القادمه(بعد النوم)بفاعلیه و نشاط متجدد.

و بالرغم من أنّ النوم یشکّل ثلث حیاه الإنسان،و لکنّ الإنسان لا زال یجهل الکثیر من خفایاه،بل و لا زال الإنسان(منذ القدیم و حتی الآن)لا یعرف سبب تعطیل بعض فعالیات الدماغ فی مدّه معینه و تغمض العین أجفانها و تسکن جمیع أعضاء البدن! و بات من المعروف ما للنوم من دور مهم فی حیاه الإنسان،حتی حرص أطباء علم النفس دوما علی تنظیم نوم مرضاهم بصورته الطبیعیه حفاظا علی حاله التوازن النفسی للمرضی.

فالذین لا یتمتعون بنوم طبیعی تراهم مصابون بحدّه المزاج،القلق، الاضطراب،الکآبه،و بالمقابل،نری الذین یتمتعون بنوم طبیعی ینهضون کل صباح بنشاط و حیویه و بقدره جدیده.

و من بین ما یقدمه النوم من تأثیر مهم علی الإنسان:سرعه تقبل ذهن الإنسان للدراسه و المطالعه بعد فتره نوم طبیعیه و هادئه و سرعه إنجاز الأعمال الفکریه و البدنیه و لعلّ من أسهل أسالیب تعذیب الإنسان هو حرمانه من النوم، خصوصا و أنّ التجارب العلمیه أثبتت بأنّ قابلیه الإنسان علی تحمل الأرق ضعیفه جدّا،و إذا حاول أیّ إنسان أن یجرب ذلک،فلا تمضی علیه فتره وجیزه إلاّ و یصاب فی سلامته و یمرض.

و کلّ ما ذکر من فوائد النوم فإنّه یختص بالنوم الطبیعی الموزون،و أمّا إذا زاد عن حدّه الطبیعی فلا یجنی صاحبه سوی الآثار السلبیه لهذا الإفراط،کحال الإفراط فی الطعام.

ص :330

و من الغریب أنّ نسبه فتره النوم تختلف من إنسان لآخر،و لا یمکن تعیین فتره محدده لکل الناس،و علیه..فکل إنسان یعرف الفتره التی تناسبه طبیعیا بما یناسب فعالیاته الجسمیه و الروحیه،و تجربه الإنسان هی التی تعین نسبه النوم الضروری له.

و الأغرب من ذلک،إنّه قد یضطر الإنسان فی الحوادث و الشدائد إلی السهر و الیقظه مدّه طویله،و لذلک تزداد مقاومته للنوم بشکل ملحوظ و لکنّه مؤقت، و قد یستکفی فی تلک الأحیان بساعه أو ساعتین من النوم للیوم الواحد،و لکن..

سرعان ما ینتهی ذلک التمکن بمجرّد الرجوع إلی الحاله الطبیعیه،بل و قد یحتاج لساعات نوم أطول من السابق للتعویض عمّا فاته من نوم! و من النادر أن نری إنسانا یعیش حاله الیقظه لعده أشهر،و فی قبال ذلک نری بعض الناس ینامون أثناء المشی،بل و هناک من ینام و أنت تشاطره أطراف الحدیث،و مثل هکذا أشخاص یعیشون حاله غیر طبیعیه و غالبا ما تکون الحوادث المؤسفه فی انتظارهم،فالضروره تقتضی ألاّ یترکوا بدون مراقب أو مرافق.

و الخلاصه:إنّ هذا الحادث العجیب و الظاهره الغامضه التی تدعی ب«النوم» مصحوبه بعجائب کثیره و کأنّها معجزه من المعاجز (1) .

و مع أنّ ذکر النوم فی الآیه قد جاء باعتباره إحدی النعم الإلهیه،إلاّ أنّ الآیه المبارکه قد تشیر بذلک إلی الموت،لما للنوم من شبه بالموت،و الاستیقاظ بالبعث.

و بعد الانتهاء من ذکر نعمه النوم،ینتقل القرآن الکریم لذکر نعمه اللیل، فیقول: وَ جَعَلْنَا اللَّیْلَ لِبٰاساً .

ص :331


1- 1) -للتزود من عجائب عالم النوم،راجع ما بحثناه فی تفسیر الآیه(34)من سوره الروم.و کذا الرؤیا و عجائبها فی ذیل الآیه (4)من سوره یوسف.

و تضیف الآیه التالیه مباشره: وَ جَعَلْنَا النَّهٰارَ مَعٰاشاً (1) .

الآیتان تفندان جهل الثنویون بأسرار الخلق،حیث یقولون:إنّ النور و النهار نعمه،و الظلام و اللیل شر و عذاب،و یجعلون لکلّ منهما خالق(إله الخیر و إله الشر)..و بقلیل من التأمل نجد أنّ کلاً منهما یمثل نعمه إلهیه معطاءه،حیث تنبع منها نعم أخری.

و شبهت الآیه اللیل باللباس و الغطاء الذی یلقی علی الأرض لیشمل کل من علی الأرض،و لیجبر فعالیات الموجودات الحیّه المتعبه علی الأرض بالتعطل عن الحرکه و ممارسه النشاطات،و یخیم الظلام و السکون لیضفی علی الأرض الهدوء لیستریح الناس من رحله العمل و المعاناه خلال النهار،و لیتمکنوا من مواصله نشاطهم للیوم التالی لأنّ النوم المریح لا یتیسر للإنسان إلاّ فی أجواء مظلمه.

و بالإضافه لکل ما ذکر،فحلول اللیل یعنی زوال نور الشمس و إلاّ لانعدمت الحیاه و احترقت جمیع النباتات و الحیوانات فی حال استمرار شروق الشمس.

و لذا نجد القرآن الکریم یؤکّد علی هذه الحقیقه،فتاره یقول: قُلْ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللّٰهُ عَلَیْکُمُ النَّهٰارَ سَرْمَداً إِلیٰ یَوْمِ الْقِیٰامَهِ مَنْ إِلٰهٌ غَیْرُ اللّٰهِ یَأْتِیکُمْ بِلَیْلٍ تَسْکُنُونَ فِیهِ (2) .و تأتی الآیه التالیه لتقول: وَ مِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهٰارَ لِتَسْکُنُوا فِیهِ وَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ (3) و یلاحظ فی القرآن الکریم أنّه قد أقسم بأمور کثیره،و لکن قسمه لا یتعدی المره الواحده لکل ما قسم به،ما عدا اللیل فقد جاء القسم به سبع مرات!و لمّا کان القسم بشیء دلیل علی أهمیته،فهذا یعنی

ص :332


1- 1) -«المعاش»:إمّا أن یکون اسم زمان أو اسم مکان،بمعنی زمان و مکان الحیاه..و یمکن أن یکون مصدرا میمیا،فیکون له محذوف،و التقدیر:(سببا لمعاشکم).و المعاش:من العیش،أی الحیاه،إلاّ أنّ تعبیر الحیاه یمکن إطلاقه علی الباری عزّ و جلّ و الملائکه،فیما تختص کلمه العیش بحیاه الإنسان و الحیوان.
2- 2) -القصص،الآیه 72.
3- 3) -القصص،الآیه 72.

فقد جاء القسم به سبع مرات!و لمّا کان القسم بشیء دلیل علی أهمیته،فهذا یعنی أنّ للّیل أهمیّه بالغه.

الأشخاص الذین یضیئون اللیل بأنوار صناعیه و یسهرون لیلهم و یقضون نهارهم بالنوم،هم أناس غیر طبیعیین،و تری علامات الکسل و الخمول بادیه علیهم.فی حین نری القرویین أکثر صحه من أهل المدن و أسلم بدنا و حواسا، لأنّهم ینامون بعد حلول اللیل بقلیل و یستیقظون مبکرا.

و من منافع اللیل الجانبیه أنّ فیه(وقت السحر)الذی هو أفضل أوقات الدعاء و الصلاه و مناجاه الباری جلّ شأنه لتربیه و تزکیه النفوس،کما تصف الآیه (18)من سوره الذاریات عبّاد اللیل: وَ بِالْأَسْحٰارِ هُمْ یَسْتَغْفِرُونَ (1) .

و النهار بنوره الفیاض نعمه ربانیه عظیمه،حیث یدفع الإنسان لیتحرک و یسعی لبناء حیاته و مجتمعه،و بالنور تنمو النباتات،و تمارس الحیوانات شؤون حیاتها و حقّا قال الباری: وَ جَعَلْنَا النَّهٰارَ مَعٰاشاً ،بما لا یدع مجالا للتفصیل و الشرح.

و خاتمه المقال:إنّ تعاقب اللیل و النهار و ما فیهما من نظام دقیق آیه بیّنه من آیات خلقه سبحانه و تعالی،إضافه إلی أنّه تقویم طبیعی لتفصیل الزمن فی حیاه الإنسانیه علی مرّ التاریخ.

و تأتی الآیه التالیه لتنقلنا من عالم الأرض إلی عالم السماء حین تقول:

وَ بَنَیْنٰا فَوْقَکُمْ سَبْعاً شِدٰاداً

.

قد یراد من العدد المذکور بالآیه«الکثره»،للإشاره إلی کثره الأجرام السماویه و المنظومات الشمسیه و المجرات و العوالم الواسعه لهذا الوجود،و التی تتمتع بخلق محکم و بناء رصین لا خلل فیه..و یمکن أن یراد منه العدد،للإشاره

ص :333


1- 1) -راجع بحوثنا حول أسرار اللیل و النهار،و نظام النور و الظلمه فی ذیل الآیات(71-73)من سوره القصص،فی ذیل الآیه (47)من سوره الفرقان،فی ذیل الآیه(18)من سوره الذاریات.

إلی أنّ الکواکب و ما یبدو لنا منها إنّما تعود إلی السماء الأولی،کما أشارت الآیه (6)من سوره الصافات إلی ذلک: إِنّٰا زَیَّنَّا السَّمٰاءَ الدُّنْیٰا بِزِینَهٍ الْکَوٰاکِبِ .و ثمّه سماوات سته و عوالم أخری وراء السماء الأولی«الدنیا»خارجه عن حدود معرفتنا.

و ثمّه احتمال آخر،و هو أنّ المراد منها طبقات الهواء المحیطه بالأرض فإنّها مع رقتها تتمتع باستحکام و قوه عجیبه بحیث تحمی الأرض من آثار الشهب الملتهبه و المتساقطه علیها باستمرار،فبمجرّد دخول الشهب فی الغلاف الجوی الرقیق نتیجه لجاذبیه الأرض لها،تحترق تلک الشهب لاحتکاکها السریع بالغلاف الجوی حتی تتلاشی،و لولا تلک الطبقات الجویه المحیطه بالکره الأرضیه لکانت المدن و القری عرضه للإصابه بتلک الصخور و الأحجار السماویه المتساقطه علیها علی الدوام.

و قد توصل بعض العلماء إلی أنّ سمک الغلاف الجوی یقرب من مائه کیلومتر،و له من الأثر ما یعادل سقف فولاذی بسمک عشره أمتار! و بذلک نحصل علی تفسیر آخر لما جاء فی الآیه.. ...سَبْعاً شِدٰاداً (1) .

و بعد أن أشار القرآن إجمالا إلی السماوات،یشیر إلی نعمه الشمس،فیقول:

وَ جَعَلْنٰا سِرٰاجاً وَهّٰاجاً

(2)

.

«الوهّاج»:من الوهج،بمعنی النور و الحراره التی تصدر من النار (3) .

و إطلاق هذه الصفه علی الشمس، للإشاره إلی نعمتین کبیرتین و هما:(النور) و(الحراره)و یتفرع عنهما نعم و عطایا کثیره یزخر بها عالمنا.

و لا تتحدد فوائد نور الشمس بإضاءه الدنیا للإنسان،بل لها أثر کبیر فی نمو

ص :334


1- 1) -لزیاده المعلومات،راجع ذیل الآیه(29)من سوره البقره.
2- 2) -«جعلنا»:فی هذا الموضوع بمعنی(خلقنا)،فلذلک أخذت مفعولا واحدا.
3- 3) -مفردات الراغب:ماده(وهج)..و فی لسان العرب:الوهج:حراره الشمس و النار من بعید.

سائر الکائنات الحیّه.

و إضافه لکل ما تقدم،فلحراره الشمس أثر أساس فی:تکوّن الغیوم،حرکه الهواء،نزول الأمطار،و سقی الأراضی الیابسه.

و لأشعه الشمس کذلک الأثر البالغ فی مکافحه الجراثیم،لاحتوائها علی الأشعه ما وراء الحمراء التی تقتل الجراثیم،و لولاها لتحولت الأرض إلی مستشفی عظیمه،و لانتهت الحیاه البشریه علی ظهرها خلال مدّه محدوده جدّا.

و أشعه الشمس فی واقعها:نور صحی مجانی دائمی،یصلنا بکیفیه لا هی بالشدیده المحرقه،و لا هی بالقلیله العدیمه التأثیر.

و نسبه ما یصلنا من الطاقه الشمسیه قیاسا مع بقیه المصادر کثیر جدّا،و علی سبیل الفرض:فلو أردنا إنماء شجره تفاح بواسطه نور صناعی،فستکلفنا التفاحه الواحده مبلغا رهیبا،.نعم..فنعمه هذا السراج الوهّاج لا یمکننا تعویضها بمال کل الأغنیاء (1) .

و قد قدّر حجم الشمس بما یقارب الملیون و ثلاثمائه ألف مرّه نسبه إلی حجم الکره الأرضیه،و الفاصله بین الشمس و الأرض تقدر بحدود مائه و خمسین ملیون کیلومتر..و أنّ حراره الشمس الخارجیه تصل إلی سته آلاف درجه مئویه..و تصل حرارتها الداخلیه ما یقارب ملیون درجه مئویه!و هذا النظام الموزون بحکمه بالغه،لمن الدقه بحال أنّه لو اختل قلیلا(زیاده أو نقصان) لما أمکن للبشر أن یعیشوا علی سطح الکره الأرضیه،و لا یسعنا المجال لنتطرق

ص :335


1- 1) -ورد فی کتاب عالم النجوم من تألیف(آنتری وایت)حسابا للنور و الحراره الواصلین من الشمس إلی الأرض،یقول صاحب الکتاب:لو أردنا أن ندفع أجورا مقابل ما یصلنا من نور و حراره الشمس مجانا بما یساوی ما ندفعه من أجور الکهرباء عاده،فعلی سکان الأرض أن یدفعوا لکل ساعه من النور و الحراره ملیار و سبعمائه ملیون دولار،و إذا حسبنا ما علینا أن ندفع خلال سنه واحده فسنصل إلی رقم خیالی من الدولارات،و بهذا یظهر قیمه ما وهبنا اللّه تعالی من ثروه طائله دون مقابل. و یقول مؤلف کتاب(من العوالم البعیده):إنّ أهل الأرض لو أرادوا الحصول علی ما یصلهم من نور الشمس من مصابیح توضع فی مکان الشمس للزم لکل منهم خمسه ملایین ملیار مصباح ذو مائه واط.

لمزید من التفصیل و البیان حول هذا الموضوع.

و بعد ذکر نعمه النور و الحراره یتناول القرآن نعمه حیاتیه أخری لها ارتباط بأشعه الشمس،و یقول: وَ أَنْزَلْنٰا مِنَ الْمُعْصِرٰاتِ مٰاءً ثَجّٰاجاً .

«المعصرات»:جمع«معصر»،من العصر بمعنی الضغط..و الکلمه تشیر إلی أنّ الغیوم تقوم بعملیه و کأنّها تعصر نفسها عصرا لکی ینهمر منها الماء علی شکل أمطار (1) (ینبغی ملاحظه أنّ«المعصرات»جاءت بصیغه اسم فاعل).

و فسّرها بعضهم بالغیوم المستعده لإنزال الأمطار، باعتبار أنّ اسم الفاعل یأتی فی بعض الأحیان بمعنی الاستعداد للقیام بعمل ما.

و قال بعض آخر:إنّ«المعصرات»لیست صفه للغیوم،و إنّما للریاح التی تقوم بضغط و عصر الغیوم.

«الثجاج»:من الثج،بمعنی سیلان الماء بکمیه کبیره،و«ثجاج»صیغه مبالغه، و یراد بها هنا غزاره الأمطار المنهمره نتیجه العصر الحاصل للغیوم.

و بالإضافه لکون المطر منبعا لکثیر من مصادر الخیر و البرکه،فهو:ملطف للجو،مزیل للتلوثات الموجوده فی الجو،مخفض للحراره و معدل للبروده، مقلل لأسباب الأمراض،یمنح الإنسان روحا متجدده و نشاطا،و مع کل ذلک..

فقد ذکر القرآن ثلاث فوائد أخری له: لِنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا وَ نَبٰاتاً .

وَ جَنّٰاتٍ أَلْفٰافاً

.

یقول الراغب فی مفرداته:«ألفافا»:أی التفّ بعضها ببعض لکثره الشجر (2) .

و الآیتان تشیران إلی ما یستفید منه الإنسان و الحیوان من المواد الغذائیه التی

ص :336


1- 1) -یقول بعض العلماء:إنّ الغیوم حین تتراکم تخضع لنظام معین،حیث تقوم بعصر نفسها فتتساقط قطرات الأمطار منها،و هذا فی واقعه یکشف عن إحدی المعاجز العلمیه للقرآن فی استعماله لهذا التعبیر(راجع کتاب-الهواء و الأمطار).
2- 2) -(ألفاف):جمع لفیف-کما یقول کثیر من أهل اللغه و التفسیر-و قال بعضهم:جمع لف(بضم اللام).و قال بعض آخر:جمع لف(بکسر اللام).و قال آخرون:هی جمع لا مفرد له..و لکنّ المشهور هو القول الأوّل.

تخرج من الأرض،فالحبوب الغذائیه تشکل قسما مهمّا من المواد الغذائیه «حبّا»،و الخضر تشکل القسم الآخر«و نباتا»،و تأتی الفاکهه لتشکل القسم الثالث«و جنّات».

و لا تنحصر فوائد المطر بهذه الفوائد الثلاث المذکوره فی هاتین الآیتین، فللماء دور أساسی و حیوی فی عملیه حیاه الکائنات الحیّه،و علی الأخص الإنسان،حیث أنّ الماء یشکل ما یقارب السبعین فی المائه من بدنه،بل و یتعدی ذلک لیشمل کل کائن حیّ،کما یشیر القرآن الکریم لهذه الحقیقه: وَ جَعَلْنٰا مِنَ الْمٰاءِ کُلَّ شَیْءٍ حَیٍّ (1) .

و تتجاوز فوائد الماء حدود الکائن الحیّ لتشمل:المصانع،جمال الطبیعه، و أفضل الطرق التجاریه و الاقتصادیه هی الطرق المائیه.

***

ملاحظه:

اشاره
علاقه الآیات ب«المعاد»:

أشارت الآیات المبحوثه إلی أهم العطایا الرّبانیه و النعم الإلهیه و التی لها الدور المهم و الأساس فی الحیاه البشریه:النور،الظلمه،الحراره،الماء،التراب و النباتات.

و ذکر نظام الکون علی ما فیه من دقه موزونه و محسوبه لدلیل علی قدره اللّه عزّ و جلّ المطلقه من جهه،و به یسد کل ثغرات التساؤل عن قدره اللّه علی إحیاء الموتی،و کما أجابت آخر سوره«یس» منکری المعاد بالقول: أَ وَ لَیْسَ الَّذِی خَلَقَ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضَ بِقٰادِرٍ عَلیٰ أَنْ یَخْلُقَ مِثْلَهُمْ (2) .

ص :337


1- 1) -الأنبیاء،الآیه 30.
2- 2) -سوره یس،الآیه 81.

و من جهه أخری أنّه لا بدّ أن یکون لهذا الخلق العظیم من هدف،و لا یعقل أن یکون الهدف منه هو هذه الأیّام المعدوده لحیاتنا الدنیا،إذ لیس من الحکمه أن یکون کل هذا الخلق و بما یحمل من أنظمه و عملیات من أجل الأکل و الشرب و النوم و أمثال ذلک!بل لا بدّ من وجوب هدف أسمی یتناسب و حکمه الباری جلّ شأنه،و بعباره أخری..ما النشأه الأولی إلاّ تذکیرا للنشأه الآخره:و مرحله متقدمه،و محطه تزود بالوقود وصولا لغایه السفر المحتوم،و کما ینبهنا القرآن الکریم: أَ فَحَسِبْتُمْ أَنَّمٰا خَلَقْنٰاکُمْ عَبَثاً وَ أَنَّکُمْ إِلَیْنٰا لاٰ تُرْجَعُونَ ؟! (1) .

و بعد ذلک..فما النوم و الیقظه إلاّ مثلا للموت و الحیاه الجدیده،و ما إحیاء الأرض المیته بنزول المطر-الشاخصه أمام أعین الناس علی طول السنه-إلاّ توضیحا لحاله المعاد،و إشارات ملیئه بالمعانی ترمز إلی مسأله القیامه و الحیاه بعد الموت،کما جاء فی سوره فاطر: وَ اللّٰهُ الَّذِی أَرْسَلَ الرِّیٰاحَ فَتُثِیرُ سَحٰاباً فَسُقْنٰاهُ إِلیٰ بَلَدٍ مَیِّتٍ فَأَحْیَیْنٰا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهٰا کَذٰلِکَ النُّشُورُ (2) .

***

ص :338


1- 1) -المؤمنون،الآیه 115.
2- 2) -فاطر،الآیه 9.

الآیات [سوره النبإ (78): الآیات 17 الی 20]

اشاره

إِنَّ یَوْمَ اَلْفَصْلِ کٰانَ مِیقٰاتاً (17) یَوْمَ یُنْفَخُ فِی اَلصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوٰاجاً (18) وَ فُتِحَتِ اَلسَّمٰاءُ فَکٰانَتْ أَبْوٰاباً (19) وَ سُیِّرَتِ اَلْجِبٰالُ فَکٰانَتْ سَرٰاباً (20)

التّفسیر

اشاره
سیأتی الیوم الموعود:

الآیه الاولی من الآیات أعلاه بمثابه نتیجه لما تعرضت له الآیات السابقه...

إِنَّ یَوْمَ الْفَصْلِ کٰانَ مِیقٰاتاً

(1)

و التعبیر ب«یوم الفصل»یحمل بین ثنایاه إشارات کثیره،فسیحدث فی ذلک الیوم:

فصل الحقّ عن الباطل.

فصل المؤمنین الصالحین عن المجرمین.

فصل الوالدین عن أولادهم،و الأخ عن أخیه...

و«المیقات»:من الوقت،المیعاد من الوعد،بمعنی الوقت المعین و المقرر، و إنّما سمّیت الأماکن التی یحرم منها حجاج بیت اللّه الحرام ب«المواقیت»لأنّ

ص :339


1- 1) -استعمال(کان)فی هذا المورد لبیان حتمیه الوقوع لذلک الیوم.

الاجتماع فیها یکون فی وقت معین.

و یتناول القرآن الکریم بعض خصائص ذلک الیوم العظیم،فیقول: یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوٰاجاً .

و یستفاد من آیات القرآن أنّ ثمّه نفختان عظیمتان ستحدثان باسم(نفخ الصور)..ففی النفخه الاولی سینهار کلّ عالم الوجود،و یخرّ میتا کلّ من فی السموات و الأرض،و فی النفخه الثّانیه یتجدّد عالم الوجود و تعود الحیاه إلی الأموات مرّه اخری،لیقول بعدها یوم القیامه.

«الصور»:بوق یستعمل لإعطاء إشاره التوقف أو الحرکه للقوافل أو الکتائب العسکریه و ما شابهها من الاستعمالات،و تختلف الإشاره بین المجامیع التی تستعمل البوق،کلّ حسب ما تعارف علیه.

و استعمل القرآن«الصور»ککنایه لطیفه للتعبیر عن المحدثین العظیمین المذکورین أعلاه،و أمّا ما ورد فی الآیه فیختص بنفخه الصور الثّانیه،أی:نفخه القیام و إعاده الحیاه (1) .

و مع أنّ الآیه أعلاه تقول: فَتَأْتُونَ أَفْوٰاجاً ،و لکنّ الآیه(95)من سوره مریم تقول: وَ کُلُّهُمْ آتِیهِ یَوْمَ الْقِیٰامَهِ فَرْداً ،و الآیه(71)من سوره الإسراء تقول: یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُنٰاسٍ بِإِمٰامِهِمْ ،فکیف یمکن تخریج ذلک؟ یمکن جمع الآیات الثلاثه بلحاظ أنّ حشر الناس أفواجا لا بعرض أنّ یتقدمهم إمام،و أمّا الحشر فرادی فبلحاظ ما لیوم القیامه من مواقف متعدده، حیث یمکن أن یکون ورود الناس فی المواقف الاولی علی شکل أفواج مع أئمّتهم(سواء کانوا أئمّه هدی أم أئمّه ضلال)،و حینما یستقر بهم المآل سیقفون فی ساحه العدل الإلهی علی شکل فرادی،کما تنقل لنا الآیه(21)من سوره(ق)

ص :340


1- 1) -تطرقنا لهذا الموضوع بشکل مفصل فی ذیل الآیه(68)من سوره الزمر،فراجع.

عن ذلک المشهد العظیم: وَ جٰاءَتْ کُلُّ نَفْسٍ مَعَهٰا سٰائِقٌ وَ شَهِیدٌ .

و ثمّه احتمال آخر فی معنی«فردا»:هو انفصال الإنسان فی ذلک الیوم عن أحبائه و متعلقیه،و لا یکون معه یومئذ إلاّ ما کسبت یداه.

و تأتی الآیه الاخری لتقول: وَ فُتِحَتِ السَّمٰاءُ فَکٰانَتْ أَبْوٰاباً .

فما الأبواب؟و کیف تفتح؟ یقول البعض:إنّ المقصود بهذه الأبواب هی أبواب عالم الغیب تفتح علی عالم الشهود،و تزول الحجب و یتصل عالم الملائکه بعالم الإنسان (1) .

و یری البعض الآخر أنّها تشیر إلی ما ورد فی آیات قرآنیه اخری،من قبیل:

إِذَا السَّمٰاءُ انْشَقَّتْ

(2)

،و إِذَا السَّمٰاءُ انْفَطَرَتْ (3) .

فما سیحصل من أثر ذلک الإنشقاق و الإنفطار و کأنّ النجوم و الکرات السماویه أبواب تفتحت علی مصراعیها.

و ثمّه من یذهب إلی أنّها إشاره إلی عدم استطاعه الإنسان فی هذه الدنیا من اختراق السماوات و السیر فیها،و إن استطاع فبشکل محدود جدّا و بصعوبه بالغه،و کأن أبواب السماء موصده أمامه،و لکنّ حال یوم القیامه سیتغیر تماما، حیث تری الإنسان یغوص فی أعماق السماء بعد تحرره من ممسکات الأرض، و کان أبواب السماء قد تفتحت له.

و بعباره أخری:إنّ السماوات و الأرض ستتلاشی فی ذلک الیوم ثمّ تتبدلان إلی سماء و أرض أخریین کما تشیر الآیه(48)من سوره إبراهیم لذلک: یَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَیْرَ الْأَرْضِ وَ السَّمٰاوٰاتُ و عندها.ستفتح أبواب السماء أمام أهل الأرض،و یفتح الطریق للإنسان لیسلک الصالحون سبیل الجنّه فتفتح أبوابها لهم:

ص :341


1- 1) -تفسیر المیزان،ج 20،ذیل الآیه المذکوره.
2- 2) -الإنشقاق،1.
3- 3) -الإنفطار،1.

حَتّٰی إِذٰا جٰاؤُهٰا وَ فُتِحَتْ أَبْوٰابُهٰا وَ قٰالَ لَهُمْ خَزَنَتُهٰا سَلاٰمٌ عَلَیْکُمْ

(1)

.

و حین یدخلون الجنّه یراد علیهم الملائکه للتهنئه: وَ الْمَلاٰئِکَهُ یَدْخُلُونَ عَلَیْهِمْ مِنْ کُلِّ بٰابٍ (2) .

و تتفتح أبواب جهنم للکافرین کذلک: وَ سِیقَ الَّذِینَ کَفَرُوا إِلیٰ جَهَنَّمَ زُمَراً حَتّٰی إِذٰا جٰاؤُهٰا فُتِحَتْ أَبْوٰابُهٰا (3) .

و بذلک یرد الإنسان حینها إلی عرصه واسعه کوسع السماوات و الأرض:

وَ جَنَّهٍ عَرْضُهَا السَّمٰاوٰاتُ وَ الْأَرْضُ

(4)

.

و تأتی الآیه الأخیره لتخبرنا عن حال الجبال فی ذلک الیوم الحق: وَ سُیِّرَتِ الْجِبٰالُ فَکٰانَتْ سَرٰاباً .

بملاحظه ما جاء فی القرآن الکریم بخصوص مصیر الجبال لیوم القیامه تظهر لنا أنّ الجبال ستطویها مراحل متعاقبه،تبدأ حرکتها من: وَ تَسِیرُ الْجِبٰالُ سَیْراً (5) .

ثمّ تحمل و تدک: وَ حُمِلَتِ الْأَرْضُ وَ الْجِبٰالُ فَدُکَّتٰا دَکَّهً وٰاحِدَهً (6) .

فتکون تلالا من الرمال المتراکمه: وَ کٰانَتِ الْجِبٰالُ کَثِیباً مَهِیلاً (7) .

فتصبح کأصواف منفوشه: وَ تَکُونُ الْجِبٰالُ کَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ (8) .

فتتحول غبارا متناثرا فی الفضاء:

ص :342


1- 1) -الزمر،73.
2- 2) -الرعد،23.
3- 3) -الزمر،71.
4- 4) -آل عمران،133.
5- 5) -طور،10.
6- 6) -الحاقه،14.
7- 7) -المزمل،14.
8- 8) -القارعه،5.

وَ بُسَّتِ الْجِبٰالُ بَسًّا فَکٰانَتْ هَبٰاءً مُنْبَثًّا

(1)

.

و لا یبقی منها أخیرا إلاّ الأثر،کما أشارت لذلک الآیه المبحوثه،و کأنّها یلوح فی الأفق،و یصبح سطح الأرض مستویا بعد أن تمحی الجبال من فوقها:

وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْجِبٰالِ فَقُلْ یَنْسِفُهٰا رَبِّی نَسْفاً فَیَذَرُهٰا قٰاعاً صَفْصَفاً

(2)

.

«السراب»:من(السرب)..هو الذهاب فی طریق منحدر،فعند ما یسیر الإنسان بین المنحدرات فی الصحراء،یتراءی له من بعید تلألؤا یطنّه ماء،و ما هو إلاّ انکسار فی الأشعه یسمی(السراب)،ثمّ أطلقت کلمه السراب علی کلّ ظاهر خال من المحتوی.

و بهذا تکون الآیه قد أشارت إلی بدایه حرکه الجبال و نهایه أمرها،فیما تعرضت بقیه الآیات(التی ذکرناها)إلی المراحل المختلفه بین البدایه و النهایه.

فإذا کانت عاقبه الجبال علی ما لها من شموخ و صلابه ستنتهی إلی غبار متناثر فی الفضاء و علی صوره سراب،فما حال ذلک الإنسان الذی یتصور أنّه جبار شدید البطش عریک القوی،و لکنّه لا یستطیع أن یتحدی الجبل صلابه!...

إنّه یوم القیامه...

و لکن..هل أن هذه الحوادث تتعلق بالنفخه الاولی للصور التی تحکی عن نهایه العالم،أم هی متعلقه بالنفخه الثّانیه و التی تقوم القیامه بها؟! بلا شک أنّ الآیه: یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوٰاجاً تشیر إلی نفخه الصور الثّانیه،لأنّها تحکی عن إحیاء الأموات و محبتهم فی عرصه المحشر أفواجا،و کذا الحال بالنسبه للحوادث المذکوره فإنّها متعلقه بنفخه الصور الثّانیه، إلاّ أنّه من الممکن حمل بدایه حرکه الجبال علی النفخه الاولی،و نهایه(السراب) ستکون بعد النفخه الثّانیه.

ص :343


1- 1) -الواقعه،5 و 6.
2- 2) -طه،105 و 106.

و یحتمل أیضا:إنّ کلّ ما تمرّ به الجبال من مراحل تتعلق بالنفخه الاولی للصور،و قد ذکرتا معا لقرب الفاصله الزمنیه ما بین النفختین،و جریا مع سیاق بعض الآیات القرآنیه التی تناولت حوادث النفختین معا،کما جاء ذلک فی سورتی التکویر و الإنفطار.

و من جمیل التصویر القرآنی وصفه للجبال ب«الأوتاد»و الأرض ب «المهاد»،و تأتی الآیات لتخبر عن فناء الأرض التی هی مهد الإنسان بعد ما تقتلع الجبال حینما ینفخ فی الصور،و یتناسب هذا التصویر تماما مع معارفنا،حیث أننا لو أخرجنا أوتاد أی شیء فمعنی ذلک حکمنا علی ذلک الشیء بالانهیار.

***

ص :344

الآیات [سوره النبإ (78): الآیات 21 الی 30]

اشاره

إِنَّ جَهَنَّمَ کٰانَتْ مِرْصٰاداً (21) لِلطّٰاغِینَ مَآباً (22) لاٰبِثِینَ فِیهٰا أَحْقٰاباً (23) لاٰ یَذُوقُونَ فِیهٰا بَرْداً وَ لاٰ شَرٰاباً (24) إِلاّٰ حَمِیماً وَ غَسّٰاقاً (25) جَزٰاءً وِفٰاقاً (26) إِنَّهُمْ کٰانُوا لاٰ یَرْجُونَ حِسٰاباً (27) وَ کَذَّبُوا بِآیٰاتِنٰا کِذّٰاباً (28) وَ کُلَّ شَیْءٍ أَحْصَیْنٰاهُ کِتٰاباً (29) فَذُوقُوا فَلَنْ نَزِیدَکُمْ إِلاّٰ عَذٰاباً (30)

التّفسیر

اشاره
جهنّم..المرصاد الرهیب:

بعد أن بیّن القرآن الکریم فی الآیات السابقه بعض أدله المعاد و تناول قسما من حوادث یوم القیامه،یذکر فی هذه الآیات ما یؤول إلیه حال المجرمین، فیقول:

إِنَّ جَهَنَّمَ کٰانَتْ مِرْصٰاداً

.

و هی: لِلطّٰاغِینَ مَآباً (1) .

ص :345


1- 1) -یوجد محذوف فی الآیه،و التقدیر:(کانت للطاغین مآبا).

و أنّهم: لاٰبِثِینَ فِیهٰا أَحْقٰاباً .

«المرصاد»:اسم مکان یختفی فیه للمراقبه،و یقول الراغب فی مفرداته:

«المرصد»موضع الرصد،و المرصاد نحوه،لکن یقال للمکان الذی أختص بالترصد.

و قیل:إنّه صیغه مبالغه،و یطلق علی الذی یکمن کثرا للرصد،مثل «المعمار»الذی یکثر من البناء و العمران.

و المعنی الأوّل أشهر و أنسب،و لکن..من سیقوم بعملیه الرصد فی جهنّم؟ قیل:هم و ملائکه العذاب بدلاله الآیه(71)من سوره مریم التی تحکی عن مرور جمیع الناس صالحهم و طالحهم من جانب جهنّم أو من فوقها: وَ إِنْ مِنْکُمْ إِلاّٰ وٰارِدُهٰا کٰانَ عَلیٰ رَبِّکَ حَتْماً مَقْضِیًّا و خلال ذلک المشهد تقوم ملائکه العذاب برصد أهل النّار و التقاتهم من بین الخلق! و أمّا لو قلنا فی تفسیر الآیه بأنّها(صیغه المبالغه)فسیکون جهنّم هی المرصاد للطاغین،و تقوم بعملیه جذب أهل النّار إلیها حال مرور الخلق و اقترابهم منها.و علی أیه حال،فلا یستطیع أیّ من الطاغین من تخطی ذلک المعبر المحتوم،فإمّا أن تخطفه ملائکه العذاب أو تجذبه جهنّم.

«المآب»:هو محل الرجوع،و یأتی أحیانا بمعنی المنزل و المقر،و هو المقصود فی هذه الآیه.

و«الأحقاب»:جمع(حقب)علی وزن(قفل)،بمعنی برهه زمانیه غیر معینه، و قد قدرها بعض بثمانین عاما،و قیل سبعین،و قیل:أربعین عاما.

و علی أیّ من التقادیر،فثمّه مدّه معینه للبقاء فی جهنّم،و هو ما یتعارض مع ما جاء فی آیات أخر و التی تصرح بخلود أهل النّار فی جهنّم،و لذلک سعی المفسّرون لإیجاد ما یوضح هذا الموضوع.

المعروف بین المفسّرین:إنّ المقصود ب«الأحقاب»فی الآیه هو تلک

ص :346

الفترات الزمانیه الطویله التی تتعاقب فیما بینها،المتسلسله بلا نهایه،فکلما تنتهی فتره تحل محلها اخری،و هکذا.

و قد جاء فی إحدی الرّوایات...إنّ الآیه جاءت فی المذنبین من أهل الجنّه، الذین یقضون فتره فی جهنّم یتطهّرون فیها ثمّ یدخلون الجنّه،و لیست وارده فی الکافرین المخلدین فی النّار (1) .

و تشیر الآیات-بعد ذلک-إلی جانب صغیر من عذاب جهنّم الألیم،بالقول:

لاٰ یَذُوقُونَ فِیهٰا بَرْداً وَ لاٰ شَرٰاباً

.

إِلاّٰ حَمِیماً وَ غَسّٰاقاً

،إلاّ ظلّ من الدخان الغلیظ الخانق کما أشارت إلی ذلک الآیه(43)من سوره الواقعه: وَ ظِلٍّ مِنْ یَحْمُومٍ .

«الحمیم»:هو الماء الحار جدّا،و«الغسّاق»:هو ما یقطر من جلود أهل النّار من الصدید و القیح،و فسّرها بعضهم بالسوائل ذات الروائح الکریهه.

فی حین أنّ أهل الجنّه یسقیهم ربّهم جلّ شأنه بالأشربه الطاهره،کما جاء فی الآیه(21)من سوره الدهر: وَ سَقٰاهُمْ رَبُّهُمْ شَرٰاباً طَهُوراً ،حتی الأوانی التی یشربون بها و علی ما لها من الرونق فهی مختومه بالمسک،کما أشارت لذلک الآیه(26)من سوره المطففین: خِتٰامُهُ مِسْکٌ ..فانظر لعقبی الدارین! و لکن،لم هذا العذاب الألیم؟فتأتی الآیه التالیه:إنّما هو: جَزٰاءً وِفٰاقاً (2) .

و لم لا یکون کذلک..و قد أحرقوا فی دنیاهم قلوب المظلومین،و تجاوزوا بتسلطهم و ظلمهم و شرّهم علی رقاب الناس دون أن یعرفوا للرحمه معنی، فجزاهم یناسب ما اقترفوا من ذنوب عظام.

و کما قلنا مرارا،إنّ الآیات القرآنیه حینما تشیر إلی عقوبات یوم القیامه،إنّما تطرحها کجزاء لما اقترفت أیدی الناس بظلمهم،کما نقرأ فی الآیه(7)من سوره

ص :347


1- 1) -تفسیر نور الثقلین،ج 5،ص 494،ح 23 و 26.
2- 2) -«جزاء»:مفعول مطلق لفعل محذوف تظهره قرینه الکلام،«وفاقا»:صفه الجزاء،و التقدیر:یجازیهم جزاء ذا وفاق!

التحریم: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ کَفَرُوا لاٰ تَعْتَذِرُوا الْیَوْمَ إِنَّمٰا تُجْزَوْنَ مٰا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ، (حین تجسمت أعمالکم و حضرت أمامکم).

و یذکر القرآن سبب الجزاء فیقول: إِنَّهُمْ کٰانُوا لاٰ یَرْجُونَ حِسٰاباً .

و بعباره اخری:إنّ عدم الإیمان بالحساب سبب للطغیان،فیکون الطغیان سببا لذلک الجزاء الألیم.

«لا یرجون»:من«الرجاء»و یأتی بمعنی«الأمل» و کذلک بمعنی«عدم الخوف»،و من الطبیعی أن یشعر الإنسان بالخوف فی حال الأمل و الانتظار،و إلاّ لم یخف..فبین الأمرین تلازم،و لهذا فالذین لیس لدیهم أمل و رجاء لا یحسون بخوف أیضا.

«إنّ»فی«إنّهم»:للتأکید.و«کانوا»:للماضی المستمر.و«حسابا»:نکره جاءت بعد نفی لتعطی معنی العموم..و کل هذا البیان جاء لیبیّن أنّهم ما کانوا ینتظرون حسابا مطلقا،و ما کانوا یشعرون لا خوف من ذلک!و بعباره اخری:إنّهم تناسوا حسابا یوم القیامه بالکلیه:و لم یفرزوا له مکانا فی کلّ حیاتهم!و لا جرم أنّ عاقبه أمرهم سیؤول إلی العذاب الألیم لما اقترفوه من جرائم عظمی و کبائر الذنوب.

و مباشره یضیف القرآن القول: وَ کَذَّبُوا بِآیٰاتِنٰا کِذّٰاباً (1) .

فقد أحکمت الأهواء النفسانیه قبضتها علیهم حتی جعلتهم یکذبون بآیات اللّه تکذیبا شدیدا،و أنکروها إنکارا قاطعا لیواصلوا أمانیهم الإجرامیه باتباعهم المفرط لأهوائهم الغاربه.

و بما أنّ معنی«آیاتنا»من الوسع بحیث یشمل کلّ آیات التوحید و النبوّه و التکوین و التشریع و معجزات الأنبیاء و الأحکام السنن،فعملیه تکذیب کلّ هذه

ص :348


1- 1) -«کذّابا»-بکسر الکاف-إحدی صیغ المصدر من باب التفعیل،بمعنی التکذیب،و قال بعض أهل اللغه:إنّه مصدر ثلاثی مجرّد معادل لکذب..و علی أیه حال،فهو:مفعول مطلق لکذبوا،و جاء للتأکید.

الأدله الإلهیه فی عالم التکوین و التشریع، إنّما تستحق أشدّ العقوبات المخبر عنها فی القرآن الکریم.

ینبه القرآن الطغاه علی وجود الموازنه بین الجرم و العقاب فی العدل الإلهی، فیقول: وَ کُلَّ شَیْءٍ أَحْصَیْنٰاهُ کِتٰاباً (1) .

فلا تظنوا أنّ شیئا من أعمالکم سیبقی بلا حساب أو عقاب،و لا تساورکم الشکوک بعدم عداله العقوبات المقرره لکم.

فما أکثر الآیات القرآنیه التی تحکی عن حقیقه ضبط إحصاء کلّ ما یبدر من الإنسان،سواء کان من الأعمال الصغیره أم الکبیره،سریه أم علنیه،بل و یخضع لذلک حتی عقائد و نیّات المرء.

و فی هذا المجال،یقول القرآن: وَ کُلُّ شَیْءٍ فَعَلُوهُ فِی الزُّبُرِ وَ کُلُّ صَغِیرٍ وَ کَبِیرٍ مُسْتَطَرٌ (2) ..و فی موضع آخر یقول: إِنَّ رُسُلَنٰا یَکْتُبُونَ مٰا تَمْکُرُونَ (3) ..

و فی مکان آخر یقول: وَ نَکْتُبُ مٰا قَدَّمُوا وَ آثٰارَهُمْ (4) .

و لذلک یصرخ المجرمون بالقول: یٰا وَیْلَتَنٰا مٰا لِهٰذَا الْکِتٰابِ لاٰ یُغٰادِرُ صَغِیرَهً وَ لاٰ کَبِیرَهً إِلاّٰ أَحْصٰاهٰا (5) ،حینما یستلمون کتابهم الحاوی علی کلّ ما فعلوه فی الحیاه الدنیا.

و ممّا لا شک فیه،أنّ إدراک حقیقه الآیات الرّبانیه بکامل القلب،سوف یدفع الإنسان لأنّ یکون دقیقا فی جمیع أعماله،و سیکون اعتقاده الجازم بمثابه السدّ المنیع بینه و بین ارتکاب الذنوب،و من العوامل المهمّه و المؤثره فی العملیه التربویه.

ص :349


1- 1) -«کلّ»:مفعول به لفعل مستتر یدل علیه الفعل«أحصیناه».و«کتابا»:مفعول مطلق لأحصینا،لأنّه بمعنی کتبنا،و اعتبره البعض:حالا.
2- 2) -القمر،52 و 53.
3- 3) -یونس،21.
4- 4) -سوره یس،12.
5- 5) -الکهف،49.

و یتغیّر لحن الخطاب فی الآیه الأخیره من الآیات المبحوثه،فینتقل من التکلم عن الغائب إلی مخاطبه الحاضر:و یهدد القرآن بنبرات غاضبه أولئک المجرمین،و یقول: فَذُوقُوا فَلَنْ نَزِیدَکُمْ إِلاّٰ عَذٰاباً .

فصرخاتکم ب«یا ولیتنا»و طلبکم العوده إلی الدنیا لإصلاح ما أفسدتم،لن ینفعکم،و کل ما ستنالونه هو الزیاده فی العذاب و لا من مغیث.

و هذا هو جزاء أولئک الذین یواجهون دعوات الأنبیاء الداعیه إلی اللّه و الإیمان و التقوی،بقولهم: سَوٰاءٌ عَلَیْنٰا أَ وَعَظْتَ أَمْ لَمْ تَکُنْ مِنَ الْوٰاعِظِینَ (1) .

و هذا هو جزاء الذین ینفرون من سماع و استماع ما تتلی علیهم من آیات اللّه،کما قال تعالی: وَ مٰا یَزِیدُهُمْ إِلاّٰ نُفُوراً (2) .

و أخیرا..فالعذاب الألیم جزاء کلّ من لا یتورع عن اقتراف الذنوب،و لا یسعی صوب الأعمال الصالحه.

حتی

روی عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنّه قال: «هذه الآیه أشدّ ما فی القرآن علی أهل النّار» (3) .

کیف لا..و هی التی تحمل بین ثنایاها الغضب الإلهی،و تسدّ کلّ أبواب الأمل للخلاص من جهنّم،و لا تعد أهل النّار إلاّ زیاده فی العذاب.

***

ص :350


1- 1) -الشعراء،136.
2- 2) -الإسراء،41.
3- 3) -تفسیر الکشّاف،ج 4،ص 690؛و تفسیر روح البیان،ج 10،ص 307؛و تفسیر الصافی فی ذیل الآیه المذکوره.

الآیات [سوره النبإ (78): الآیات 31 الی 37]

اشاره

إِنَّ لِلْمُتَّقِینَ مَفٰازاً (31) حَدٰائِقَ وَ أَعْنٰاباً (32) وَ کَوٰاعِبَ أَتْرٰاباً (33) وَ کَأْساً دِهٰاقاً (34) لاٰ یَسْمَعُونَ فِیهٰا لَغْواً وَ لاٰ کِذّٰاباً (35) جَزٰاءً مِنْ رَبِّکَ عَطٰاءً حِسٰاباً (36) رَبِّ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ وَ مٰا بَیْنَهُمَا اَلرَّحْمٰنِ لاٰ یَمْلِکُونَ مِنْهُ خِطٰاباً (37)

التّفسیر

اشاره
ممّا وعد اللّه المتقین:

کان الحدیث فی الآیات السابقه منصبا حول خاتمه المجرمین و الطغاه و ما یلاقونه من ألیم العذاب و موجباته،و ینتقل الحدیث فی الآیات أعلاه لتفصیل بعض ما وعد اللّه المؤمنین و المتقین من النعم الخالده و الثواب الجزیل،عسی أن یرعوی الإنسان و یتبع طریق الحق من خلال مقایسته لما یعیشه کلّ من الفریقین، علی ضو تفکیره بمصیره الأبدی.

و کذا هو الحال فی الاسولب القرآنی،کما فی بقیه السور الاخری،فهو یضع متضادات الحالات و الأحوال فی طبق واحد،لیتمکن الإنسان بسهوله من اکتشاف خصائص و شؤون أیّا منها.

فیقول،مبتدء الحدیث: إِنَّ لِلْمُتَّقِینَ مَفٰازاً .

ص :351

«المفاز»:اسم مکان،أو مصدر میمی من(الفوز)بمعنی الوصول إلی الخیر بسلام،و یأتی بمعنی النجاه أیضا و هو من لوازم المعنی الأوّل.

و قد جاءت«مفازا»بصیغه النکره للإشاره إلی الفتح العظیم و الوصول إلی خیر و سعاده لا یعلم قدرهما إلاّ اللّه عزّ و جلّ.

و من مفردات الفوز و السعاده: حَدٰائِقَ وَ أَعْنٰاباً (1) .

«الحدائق»:جمع«حدیقه»،و هی قطعه أرض مزروعه بالورود و الأشجار و محاطه بسور لحفظها،و یقول الراغب فی مفرداته«الحدیقه»قطعه من الأرض ذات ماء، سمّیت تشبیها بحدقه العین فی الهیئه و حصول الماء فیها.

أمّا ذکر«العنب»دون بقیه الفواکه فلما له من مزایا تفضله علی بقیه الفواکه، و یقول علماء التغذیه فی هذا المجال:إضافه لکون العنب غذاء کاملا من حیث الخاصیه الغذائیه الموجوده فیه و التی تشبه حلیب الام فی کونه ثری بالمواد الغذائیه اللازمه للإنسان،إضافه لکل هذا،فهو یعطی للبدن ضعف ما یعطیه اللحم من سعرات حراریه،حتی وصف بصیدلیه متکامله لما یحویه من مواد مفیده.

و من خواص و فوائد العنب،أنّه:مقاوم للسموم،مفید لتصفیه الدم،یقی من الروماتیزم و النقرس،مضاد فعّال ضد زیاده السموم الحاصله فی الدم،مقو للأعصاب و منشط و یعطی للإنسان القوّه و القدره الکافیه لما فیه من کمیات مناسبه لأنواع(الفیتامینات).

و

قد روی عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی خصوص العنب أنّه قال:«خیر فواکهکم العنب».

و یتطرق القرآن إلی نعمه اخری ممّا وعد اللّه به المتقین فی الجنّه،فیقول:

وَ کَوٰاعِبَ أَتْرٰاباً

.

ص :352


1- 1) -«الحدائق»:بدل«مفازه»،أو عطف بیان لها.

«الکواعب»:جمع«کاعب»،و هی البنت حدیثه الثدی،للإشاره إلی شباب زوجات المتقین فی الجنّه.

«الأتراب»:جمع«ترب»،و یطلق علی مجموعه الأفراد المتساویین فی العمر،و استعماله فی الإناث أکثر،قیل:إنّها من«الترائب»و هی:أضلاع الصدر، و ذلک لما بینهما من شبه من حیث التساوی و التماثل.

و یحتمل أن یکون المراد من«أتراب»التساوی بین نساء أهل الجنّه فی العمر،فیکون شابات متساویات فی القد و القامه و الجمال،أو تساوی العمر بینهن و بین أزواجهن من المؤمنین،لأنّ للتساوی فی العمر له أثره النفسی علی إدراک مشاعر الطرف الآخر.إلاّ أن المعنی الأوّل أکثر تناسبا.

و تأتی النعمه الرابعه: وَ کَأْساً دِهٰاقاً .

شراب لیس کأی شراب،فلا یهب بالعقول و لا یحدر الإنسان إلی درکات الحیوانیه،بل هو مذک للعقل،منشط للروح و منعش للقلب.

«الکأس»:هو القدح المملوء بالشراب،و قد یطلق علی القدح دون الشراب أو علی شراب القدح.

«دهاقا»:بمعنی الامتلاء،عند أکثر المفسّرین و أهل اللغه،لکنّ(ابن منظور) قد ذکر معنیین آخرین هما:التتابع علی شاربیها،صافیه.

و علیه..فیمکن حمل معنی الآیه،علی ضوء ما ذکر من معان،علی أنّ لأهل الجنّه أقداح مملوءه بشراب زلال طاهر.

و دفعا لما یتبادر إلی الأذهان من تبعات شراب الدنیا الشیطانی، یقول القرآن: لاٰ یَسْمَعُونَ فِیهٰا لَغْواً وَ لاٰ کِذّٰاباً .

إنّ شراب الدنیا..یذهب العقل،یفقد الإحساس،یوقع شاربه بالهذیان و اللغو..و أمّا شراب الآخره فنفحاته الطاهره تضفی علی العقل و الروح نورا و صفاء.

ص :353

و ثمّه احتمالات بخصوص ضمیر«فیها».

الأوّل:إنّه یعود إلی الجنّه.

الثّانی:إنّه یعود إلی الکأس.

فعلی الاحتمال الأوّل،یکون معنی الآیه إنّ أهل الجنّه لا یسمعون فیها لغوا، کما جاء فی الآیتین(10 و 11)من سوره الغاشیه: فِی جَنَّهٍ عٰالِیَهٍ لاٰ تَسْمَعُ فِیهٰا لاٰغِیَهً .

و علی الاحتمال الثّانی،یکون معنی الآیه:إنّه سوف لا یصدر اللغو و الهذیان و الکذب من أهل الجنّه بعد شرابهم ما فی کأس الجنّه من شراب،کما جاء فی الآیه(23)من سوره الطور: یَتَنٰازَعُونَ فِیهٰا کَأْساً لاٰ لَغْوٌ فِیهٰا وَ لاٰ تَأْثِیمٌ .

و علی أیّه حال،فالجنّه خالیه من:الأکاذیب،الهذیان،التهم،الافتراءات، تبریر الباطل،بل و کلّ ما کان یؤذی قلوب المتقین فی الحیاه الدنیا..إنّها الجنّه! و خیر تصویر لها ما جاء فی الآیه(62)من سوره مریم: لاٰ یَسْمَعُونَ فِیهٰا لَغْواً إِلاّٰ سَلاٰماً .

و فی آخر المطاف یذکر القرآن الکریم تلک النعمه المعنویه التی تفوق کلّ النعم علوّا: جَزٰاءً مِنْ رَبِّکَ عَطٰاءً حِسٰاباً . (1)

و أیّه بشاره و نعمه أسمی و أجل،من أن أکون و أنا العبد الضعیف،موضع ألطاف و إکرام اللّه جلّ و علا،فیطعمنی و یکسونی و یغرف علیّ بنعمه التی لا تحصی عددا و لا تضاهی حبّا و کرما،و فطوبی للمؤمنین فی دار الخلد و هم منعمون بکل ما لذّ و طاب.

و التعبیر بکلمه«ربّ»مع ضمیر المخاطب،و کلمه«عطاء»،لتبیان ما أودع من لطف خاص فی النعم التی وعد بها أهل التقوی.

ص :354


1- 1) -«جزاء»:حال لإعطاء النعم التی ذکرت فی الآیات السابقه،فیکون التقدیر:أعطاهم جمیع ذلک جزاء من ربّک،و احتمل البعض:إنّه مفعول مطلق لفعل محذوف،و اعتبره آخرون:إنّه مفعول لأجله،لکنّ التّفسیر الأوّل أقرب.

«حسابا»:یعتقد الکثیر من المفسّرین إن معناها هنا(کافیا):من أحسبه الشیء إذا کفاه حتی قال حسبی (1) .

و

روی عن أمیر المؤمنین علیه السّلام أنّه قال: «حتی إذا کان یوم القیامه حسب لهم حسناتهم ثمّ أعطاهم بکل واحده عشر أمثالها إلی سبعمائه ضعف،قال اللّه عزّ و جلّ: جَزٰاءً مِنْ رَبِّکَ عَطٰاءً حِسٰاباً » (2) .

و نستفید من الروایه المذکوره أنّ نعم اللّه فی الآخره و إن کانت بصفه الفضل.

و اللطف و الزیاده،إلاّ أن مقدمتها الأعمال الصالحه التی یقوم بها الإنسان فی حیاته الدنیا،و علیه..فیمکن تفسیر«حسابا»فی الآیه بمعنی(الحساب)،و لا مانع من إراده کلا المعنیین-فتأمل.

و فی آخر آیه من الآیات المبحوثه،یضیف: رَبِّ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ وَ مٰا بَیْنَهُمَا الرَّحْمٰنِ .

نعم:إنّه مالک العالم،و مدبّر ما فیه،و موجه کلّ حرکاته و سکناته،إنّه الرحمن الذی شملت رحمته کلّ شیء،و هو واهب الصالحین ما وعدهم به القرآن الکریم.

و بما أنّ صفه«الرحمن»تشمل رحمه اللّه العامّه لکلّ خلقه،فیمکن حمل إشاره الآیه إلی أنّ اللّه تبارک و تعالی یشمل برحمته أهل السماوات و الأرض فی الحیاه الدنیا،إضافه لما وعد به المؤمنین من عطاء دائم فی الجنّه.

و ذیل الآیه،یقول: لاٰ یَمْلِکُونَ مِنْهُ خِطٰاباً .

و یمکن شمول«لا یملکون»جمیع أهل السماوات و الأرض،أو جمیع المتقین و العاصین الذین یجمعون فی عرصه المحشر للحساب و الجزاء.

و علی أیّ القولین..فالآیه تشیر إلی عدم القدره علی الاعتراض أو الردّ من قبل کلّ المخلوقات أمام محکمه العدل الإلهی،لأنّ حسابه جلّ اسمه من الدقّه

ص :355


1- 1) -تفسیر البیضاوی فی ذیل الآیه المبحوثه.
2- 2) -تفسیر نور الثقلین،ج 5،ص 495،ح 29.

و العدل و اللطف ما لا یفسح المجال أمام أی اعتراض.

بل و لا یسمح فی ذلک الیوم بالتشفع لأیّ کان إلاّ بإذن خاص منه جلّت عظمته،و هو ما تشیر إلیه الآیه(255)من سوره البقره: مَنْ ذَا الَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاّٰ بِإِذْنِهِ .

***

بحثان

اشاره
1-ثواب المتقین و عقاب العاصین

یلاحظ ثمّه مقایسه بین الآیات المبحوثه و ما سبقها من آیات..فقد تحدثت الآیات السابقه عن نوعین من الجزاء لکلّ من المجرمین و المؤمنین،فالآیات محل البحث تحدثت عن بعض ما للمؤمنین من ثواب و نعیم،و فیما تقدمها من آیات تحدثت عن بعض ما للمجرمین من عقوبات.

فهنا تحدثت عن«المفاز»و هناک عن«المرصاد»...

و هنا تحدثت عن«حدائق و أعنابا»و هناک عن التخبط بالعذاب إلی مدّه لا متناهیه«أحقابا»...

و هنا کان الحدیث عن«الشراب الطهور»و هناک عن الماء الحارق«حمیما و غساقا»...

و هنا تحدثت الآیات عن عطایا و مواهب«الرحمان»،و هناک عن الجزاء العادل«جزاء وفاقا»...

و هنا الحدیث عن زیاره«النعمه»و هناک زیاده«العذاب»...

و الخلاصه:إنّ هذین الفریقین یقعان فی قطبین متنافرین من کلّ الجهات نتیجه لما کانا یعیشانه فی الحیاه الدنیا من تنافر و تباعد من حیث الإیمان و العمل.

ص :356

2-أشربه الجنّه!

أوردت الآیات الشریفه أوصافا متنوعه لأشربه الجنّه،و یظهر أنّ لشاربیها من اللذّه الروحیه المعنویه ما لا یمکن وصفه أو خطّه بقلم.

فالآیه(21)من سوره الدهر،تصفه بالطهور: وَ سَقٰاهُمْ رَبُّهُمْ شَرٰاباً طَهُوراً .

و الآیات(45-47)من سوره الصافات،تصفه بالزلال و اللذّه و الصفاء،و أنّه لا یؤدی لأذی و لا یذهب بالعقول: یُطٰافُ عَلَیْهِمْ بِکَأْسٍ مِنْ مَعِینٍ بَیْضٰاءَ لَذَّهٍ لِلشّٰارِبِینَ لاٰ فِیهٰا غَوْلٌ وَ لاٰ هُمْ عَنْهٰا یُنْزَفُونَ .

و الآیه(5)من سوره الدهر،تصفه بأنّه مخلوط بماده بارده ملطفه(الکافور):

یَشْرَبُونَ مِنْ کَأْسٍ کٰانَ مِزٰاجُهٰا کٰافُوراً .

و الآیه(17)من سوره الدهر،تقول عنه بأنّه مخلوط بالزنجبیل: وَ یُسْقَوْنَ فِیهٰا کَأْساً کٰانَ مِزٰاجُهٰا زَنْجَبِیلاً .

و جاء فی الآیات المبحوثه: وَ کَأْساً دِهٰاقاً أی:زلالا صافیا.

و فوق کلّ هذا و ذ