الانتصار : اهم مناظرات‌الشیعه فی شبکات‌الانترنت - المجلد 9

اشارة

‏سرشناسه:کورانی، علی، ‏۱۹۴۴ - م.
Kurani,Ali
‏عنوان و نام پدیدآور:الانتصار : اهم مناظرات‌الشیعه فی شبکات‌الانترنت/ بقلم العاملی.
‏مشخصات نشر:بیروت: دارالسیرة‏، ۲۰۰۰م-‏ ‏= ۱۴۲۱ق-‏ ‏= [۱۳۷۹]-
‏مشخصات ظاهری:ج.
‏وضعیت فهرست نویسی:فهرست نویسی توصیفی
‏یادداشت:عربی.
‏یادداشت:‏‏ج.۳، ج۶ (چاپ اول: ۲۰۰۰م= ۱۴۲۱ق= ۱۳۷۹).
‏یادداشت:‏ج.۲(چاپ اول:۲۰۰۰م.=۱۳۷۹).
‏یادداشت:جلد دوم توسط انتشارات دارالقرآن‌الکریم منتشر شده است.
‏یادداشت:عنوان روی جلد: الانتصار: مناظرات‌الشیعه فی شبکات‌الانترنت.
‏یادداشت:کتابنامه.
‏مندرجات:ج.۱. بحوث تمهیدیة: قصة الشیعة فی شبکات‌الحوار- بحوث فی المنهج.---ج.۲.مناظرات فی التوحید و مسائل صفات‌الله عز و جل ج.۳. رد اتهامهم للشیعة بأنهم یقولون بتحریف‌القرآن.- ج.۶. دفاعا عن امیر المومنین علی علیه‌السلام.-
‏عنوان روی جلد:الانتصار: مناظرات‌الشیعه فی شبکات‌الانترنت.
‏شماره کتابشناسی ملی:۱۹۱۶۴۵۳

فهرست مطالب کتاب: الانتصار (المجلد 9)

دفاعا عن مراسم عاشوراء و قداسة کربلاء والتربة الحسینیة
مقدمة
منصفون و محبون للإمام الحسین من السنة
رثاء مثقف نجدی.. للإمام الحسین
سید أهل مصر.. سیدنا الحسین
ناجی العلی.. و کربلاء
مسجد الحسین و منزلته فی نفوس المصریین السنیین
حسین منی و أنا من حسین.. أحب الله من أحب حسین
بکائیة رأس الحسین
الامام الحسین فی الکتاب المقدس
ما الذی یغیظ النواصب والمخالفین فی مراسم عاشوراء؟!
عدنا إلی عاشوراء والروافض..!!
الامام الحسین مخطئ و یزید معذور
لا یعرفون ماذا فی مجالس عاشوراء.. فیتخرصون
و یفترون علی الشیعة بافتراء لا یخطر علی بال
سر غیظهم من مراسم عاشوراء.. هو زیارة عاشوراء
لعن من لعنهم الله و رسوله.. فریضة
الملعونون علی لسان خاتم النبیین
اللهم العن أول ظالم ظلم آل محمد
استحباب البکاء والنیاحة علی الامام الحسین
سید المرسلین.. أول من بکی علی الحسین
ما الذی یغیظ النواصب والأجانب من مراسم عاشوراء؟
لبس السواد فی عاشوراء و مناسبات الحزن
فتوی المرجع المیرزا جواد التبریزی فی لبس السواد
رسالة مختصرة فی لبس السواد
انواع مراسم عاشوراء
الشعائر الحسینیة...
رد زعمهم أن مراسم عاشوراء من الجاهلیة
البکاء علی الحسین بدعة! و قتله اجتهاد
من الفقه الأموی الإسرائیلی
صوم یوم عاشوراء شکرا و اتخاذه عیدا!!
دفاعا عن قداسة کربلاء.. و تربة کربلاء
استهزاؤهم بالإستشفاء بتربة الامام الحسین
سبحة کربلاء
المعرضون عن أهل بیت نبیهم.. یتهموننا بالغلو فیهم
یزعمون حب أهل البیت الطاهرین.. لکنهم معرضون عنهم
الی الذین یتهموننا بالغلو
مواکب السیوف.. لبس الأکفان و جرح الهام.. حزنا علی الامام الحسین
نتمسک بمقدساتنا و مراسمها فی مواجهة الیهود والغربیین
فتاوی المراجع فی مواکب السیوف.. و ضعف أدلة المعارضین
من فتاوی المراجع أیضا فی جواز شج الرأس حزنا یوم عاشوراء
مناقشة للموسوی مع الأنصاری وفادی...
نقاش مع المغالین المعارضین لمواکب السیوف
من مناقشات العاملی والموسوی مع الخزاعی و أمین
مناقشة الموسوی و عالم من البحرین مع عالم وهابی
من مناقشات الموضوع فی شبکة القطیف الشیعیة
اخلاقهم الخشنة أمام صورة الطفل الرضیع
تهریجهم علی (حجامة) طفل شیعی فی عاشوراء
یوم عاشوراء فی محطات التلفزیون یثیر المخالفین
محاولة النواصب إثارة الفتنة بین الشیعة

دفاعا عن مراسم عاشوراء و قداسة کربلاء والتربة الحسینیة

مقدمة

بسم الله الرحمن الرحیم
الحمد لله رب العالمین وأفضل الصلاة وأتم السلام علی سیدنا ونبینا محمد وآله الطیبین الطاهرین،وبعد،
فهذه بعض انعکاسات عاشوراء فی شبکة الإنترنت لشهر محرم الحرام من سنة 1421 هجریة، وبعضها لسنة 1422 هـ، وهی صورة لحب الشیعة فی العالم وولائهم لأهل بیت النبوة الطاهرین خاصة الإمام الحسین (ع)، ومعهم أتباع المذاهب السنیة الأخری غیر النواصب.
وهی صورة أیضاً لتفکیر النواصب وتعصبهم لأئمتهم بنی أمیة، وحساسیتهم المفرطة من أهل البیت(ع)، وکرههم لمن أحبهم وتشیع لهم وأحیا ذکرهم!
وقد تضمنت أهم المناقشات التی جرت حول مراسم عاشوراء، مع وهابیین وسنیین، ومع شیعة ینتقدون بعض هذه المراسم، ویعملون لمنعها!

منصفون و محبون للإمام الحسین من السنة

رثاء مثقف نجدی.. للإمام الحسین

کتب (صلاح الصالح) وهو وهابی من القصیم لکنه مثقف، فی شبکة هجر، بتاریخ 5-4-2001، التاسعة صباحاً، موضوعاً بعنوان (رحم الله أبا عبد الله الحسین..)، قال فیه:
قبل أکثر من عقد.. قرأت فی کتاب البدایة والنهایة لابن کثیر& مأساة سبط رسول الله "صلی الله وعلی آله وسلم.. ذلک الذی رسم بدمه الطاهر لوحةً من العزة والکرامة.. لوحةً رمزیة رائعة خلدت تعلم الأمة أن طریق العدل والکرامة الذی بدأه جده علیه الصلاة والسلام لیس مفروشاً بالورود.. لوحةً أثبتت کم انحطت الأمة فی أقل من خمسین عاماً إلی درک الطغیان والظلم..!!
لا زلت أذکر تلک اللیلة الحزینة وأنا أتصور حفید الرسول الأکرم یمنع من الماء! ویقتل أبناءه فی حجره وأمام ناظریه!! وأستغرب کیف حوت هذه الأمة أمثال هؤلاء المتوحشین؟! وکیف سکتت علی هذا الظلم الصارخ، وکیف جاملت الطغاة علی حساب المظلومین البررة الأحرار؟!
أصدقکم القول بَکَیْتُ.. کأنما المأساة حدثت ذلک الیوم فقط، وعدتُ لنفسی أسائلها.. إذا کان قلبی یحترق أسی ولوعة بعد 1400 سنة، فکیف بمن قتل وظلم وتجبر وسکت؟! هل قدت قلوبهم من الصخر! (وإن من الحجارة لما یتفجر منه الأنهار)..
وتتوالی المآسی لتستباح مدینة الرسول(ص)! وتغتصب بنات المهاجرین والأنصار فی بربریة متوحشة، ترفعت عنها أخلاق عرب الجاهلیة عباد الأوثان!!
وتستمر تلک السنوات العجاف.. لنری ابن عمة رسول الله صلی الله وعلیه وسلم تهدم الکعبة المشرفة فوق رأسه، ویصلب فی همجیة صارخة، وطغیان عجیب وصمت مطبق..!
لکن عجبی یطول.. ممن یبرر ویلوی عنق التاریخ! ویحاول الإلتفاف علی الحقائق لیکرس الظلم والطغیان، الذی خط خطه الأسود البهیم مذ تلک المآسی إلی یومنا هذا!!
ورحم الله الإمام أحمد بن حنبل حین یقول: وهل یحب یزید مؤمن؟!!
وللجمیع أحر التعازی علی أمة نحتت بیدیها أصنام ورموز الطغیان.
(إنه لا قدست أمة لا یأخذ الضعیف فیها حقه غیر متعتع).
(إن الناس إذا رأوا الظالم ولم یأخذوا علی یدیه أوشک أن یعمهم الله بعقاب).
(یاعبادی إنی حرمت الظلم علی نفسی وجعلته بینکم محرماً فلا تظالموا).
وکتبت (الهاشمیة) بتاریخ 5- 4-2001، الثانیة عشرة ظهراً:
ما أروع ماخطت یمینک أخی الکریم.. فعلاً القلوب تحترق حزناً وکمداً.. وإنها لفجیعة تاریخیة لابد من إحیائها لتکون رمزاً للرفض.. رفض الظلم.. رفض الإستبداد.. رفض الخنوع للظلمة مهما زاد بطشهم.. لتکون رمزاً للحریة.. الحریة التی تستحق التضحیة.. بالأبناء.. وأهل البیت.. والنفس.
إنها دماء الحسین التی تضخ القیم والمفاهیم فی شرایین الأمة.. فتحیلها إلی مشاعل للحق. ولا غرو أن تتجدد الذکری عاماً بعد عام.. فعلی قدر التضحیة یأتی الخلود.. وعلی قدر الهمم تبقی الأمجاد.. فلا یوم کیومک أبا عبد الله.. ولا فاجعة کفاجعتک سیدی ومولای.. ولا واعیة کواعیتک یا قرة عین الرسول وریحانة المصطفی.. واعیة تطن أحرفها فی جنبات التاریخ.. عبر الأزمنة.. لتقض مضجع الظالمین والمتجبرین فی کل بقعة من بقاع العالم:
ألا من ناصر ینصرنا؟!
فإن لم یکن لکم دین ولا تخافون المعاد، فکونوا أحراراً فی دنیاکم!
صیحة حریة عالمیة لا تختص بأحد دون أحد.. إنها لنا جمیعاً.. فلنجب ابن الزهراء فی کل حین.. ولنکن أحراراً فی دنیانا..
ألف شکر لک أخی صلاح.. ودمت لنا ولهجر.
من لم یشکر الناس لم یشکر الله.
- وکتب (موسی العلی) فی 5-4-2001، الثانیة عشرة والثلث ظهراً:
إطلالة حسینیة فی ذکری استشهاد الحسین..
الأخ العزیز صلاح الصالح، وعلیک السلام.
افتقدناک سابقاً وانتظرناک کثیراً، وهاهی طلتک الحسینیة فی ذکری استشهاد أبی عبدالله الحسین(ع)، لتسطر لنا قراءتک المنصفة والوجدانیة للتاریخ الإسلامی عندما تحکی لنا هذه الکتب عن قصة قتل الحسین بن علی (ع)، ومافعله یزید فی واقعة الحرة وقیامه بهدم الکعبة!! وکلها تمت فی عهده!! والبعض یبرر فعلته ویدافع عن خلافته!!
وأما کتابتک هنا.. فالوجدان الإنسانی والانصاف الإسلامی هو الذی تحدث عن مظلومیة أبی عبد الله الحسین (ع).
مع تحیات: المشرف العام.
- وکتب (رهف) بتاریخ 5-4–2001، الواحدة ظهراً:
اللهم ارحمنا.. السلام علیکم.. مأجورین.. عظم الله أجر الزهراء.
عزیزی صلاح الصالح.. أعترض بشدة علی: رحم أبا عبد الله الحسین.. فنحن نقول إرحمنا وارحم أبوینا وارحم المؤمنین والمؤمنات.. لأننا بحاجة إلی رحمة الله رب العالمین.. أما أبا عبدالله الحسین.. فیشفع لنا عند الله کی یرحمنا، ویجعل خواتیمنا خیراً..
لله درک أبا عبدالله الحسین.. من مظلومیته انتصر.. من استشهاده بقی ذکره أبد الدهر.. بکاءنا علیه یزیدنا شرفاً.. فی کل عام تتجد المصیبة..
کأنها وقعت الیوم. تحیاتی.
- وکتب (ملک الظلام) بتاریخ 5-4-2001، الرابعة والنصف مساءً:
أتعلم... یا عبد الله... ما هو أعظم من هذا وذاک؟
الأعظم... یا صاحب الدمعة... هو تعظیم بعض المسالیل من الحمقی والمغفلین لشمر وحرملة... والترحم علیهما وعلی أضرابهما!!
نعم... المهزلة تتمثل أمام أعیننا ولا نمتلک سوی ما تجود به العین من دموع علها تغسل ما فی القلوب من حسرة... ثم ما تسطره أقلام المخلصین.
السلام علی الحسین... وعلی أولاد الحسین... وعلی أصحاب الحسین...
حُفر اسمک علی صفحة الفؤاد، من دون اختیار.
- وکتب (أبومهدی) بتاریخ 5-4-2001، الخامسة مساءً:
أحسن الله عزاء المسلمین جمیعاً وأخی الفاضل صلاح بسید شباب أهل الجنة الذی قتل دون الدین والعزة والشرف.
ولقد افتقدتک أخی الکریم فعسی المانع خیراً.. مع تحیتی.
- قال العاملی: یقصد الکاتب بـ (المسالیل) جماعة السلفی المتعصب المسمی الصارم المسلول، صاحب شبکة (أنا المسلم)، التی تتبنی التنقیص من مقام أهل البیته(ع)! والدفاع عن بنی أمیة حتی یزید!

سید أهل مصر.. سیدنا الحسین

کتب (الدکتور مالک الحزین) فی شبکة هجر الثقافیة بتاریخ 3-4-2001، الثالثة صباحاً موضوعاً بعنوان (سیدنا)، قال فیه:
إنه لمرکز صمیم البؤرة، والمنطلق الی الجهات الأربع، أصلیة وفرعیة فی القاهرة أو غیرها من مدن مصریة.. تلک منزلة مسجد وضریح سیدنا الحسین رضی الله عنه عند المصریین قاطبة.
إذا ما قیل علی مسمع من القوم: سیدنا.. فهذا یعنی الحسین. وإذا ما قیل مولانا.. فهذا یعنی الحسین. وإذا ما قیل: الحسین.. فهذا یعنی کثیراً.. یعنی الإستشهاد من أجل الحق، وإقرار العدل، وافتداء الجمع بحیاة الفرد، لکی یتحول الوجود المادی إلی معنوی ممتد، فلا زمن یحده، ولا مکان یقیده..
وقد شاء لی حظی أن أقیم سنوات علی مقربة من مسجده، الذی یحوی ضریحاً یضم رأسه الشریف، فارتبطت حواسی کلها به، بمعالمه ونقوشه ومعماره، وما ینبعث من أرجائه.. ذلک العطر الخفی، والظلال الهادئة، وطوابیر الساعین إلی الصلاة فی رحابه وزیارة مرقد الرأس الشریف، لا ینقطعون لیلاً أو نهاراً، یسعون إلیه من القری النائیة، والواحات المعزولة فی الصحراء، والمدن القریبة والبعیدة، تنتظم حوله الحیاة فی أجمل مشاهدها، یفیض المکان بالطمأنینة، بالسکینة، بالرضا.
منذ صدر شبابی کنت أتطلع إلی الآیة الکریمة: قل لا أسألکم علیه أجراً إلا المودة فی القربی.. مکتوبة بخط جمیل، حروف خضراء علی خلفیة من اللون البنی، ومحفورة فی الجدران، أقرأها فأرق، وأرددها فأستکین، وقد صاحبتنی طوال مراحل عمری، ومع بلوغ العمر نقطة متقدمة أستعیدها.. فأحن وأفهم، وأسترجع مغزی ودلالات استشهاد: سیدنا.. و.. مولانا.
إذا ما قیل: الحسین.. فهذا یعنی مکاناً أیضاً.. تُعرف مناطق القاهرة القدیمة بمراقد آل البیت.. السیدة زینب، السیدة نفیسة، السید عائشة، سیدی زین العابدین. المرکز هو: الحسین. إنه المرکز الروحی لمصر کلها ولیس القاهرة فقط.. بل فی العالم الإسلامی کله. وانظر لما یقوله المقریزی فی موسوعة المواعظ والإعتبار بذکر الخطط والآثار، ما نصه: (قال الفاضل محمد بن علی بن یوسف بن میسر: وفی شعبان سنة إحدی وتسعین وأربعمائة خرج الأفضل ابن أمیر الجیوش بعساکر جمة إلی بیت المقدس وبه (سکان)، والغازی (أرفق) فی جماعة من أقاربهما ورجالهما وعساکر کثیرة من الأتراک، فراسلهماالأفضل یلتمس منهما تسلیم القدس إلیه بغیر حرب فلم یجیباه لذلک، فقاتل البلد ونصب علیها المنجنیق، وهدم منها جانباً، فلم یجدا بداً من الإذعان له وسلماها إلیه، فخلع علیهما وأطلقهما، وعاد فی عساکره، وقد ملک القدس فدخل عسقلان وکان بها مکان دارس فیه رأس الحسین بن علی بن أبی طالب رضی الله عنهما فأخرجه.. وعطره وحمله فی سفط إلی أجلِّ دارٍ بها، وعمر المشهد، فلما تکامل حمل الأفضل الرأس الشریف علی صدره وسعی به ماشیاً إلی أن أحله فی مقره. وقیل إن المشهد بعسقلان بناه أمیر الجیوش بدر الجمالی وکمله ابنه الأفضل.. وکان حمل الرأس إلی القاهرة من عسقلان ووصوله إلیها فی یوم الأحد ثامن جمادی الآخرة سنة ثمان وأربعین وخمسمائة، وکان
الذی وصل بالرأس من عسقلان الأمیر سیف المملکة تمیم والیها، والقاضی المؤتمن.. ویذکر أن هذا الرأس الشریف لما أخرج من المشهد بعسقلان، وجد دمه لم یجف، وله کریح المسک، فقدم به الأستاذ مکنون فی عشاری من عشاریات الخدمة وأنزل به إلی الکافوری، ثم حمل فی السرداب إلی قصر الزمرد، ثم دفنه عند قبة باب الدیلم بباب دهلیز الخدمة، فکان کل من یدخل الخدمة یقبل الأرض أمام القبر، وکانوا ینحرون فی یوم عاشوراء عند القبر الإبل والبقر والغنم.
هذا ما ذکره المقریزی فی خططه الشهیرة.. وللحدیث بقیة..
- وکتب (موسی العلی) بتاریخ 3-4-2001، الثالثة والربع صباحاً:
شکراً دکتورنا العزیز..
کتابة أدبیة ممیزة کالعادة عن الإمام الحسین(ع)، وقد انتظرناها بفارغ الصبر، وحقه علیک أنت بالخصوص کبیر یادکتور.. فأنت کما تقول عشت أجواء مسجده فی القاهرة، لذا ینبغی علیک أن تعکس أجواء العبق الحسینی.. عموماً، اختیار موفق، ونرجو مواصلة حدیثک عن سیدنا الحسین(ع) مع تحیات: المشرف العام
- وکتب (أخوکم) بتاریخ 3-4-2001، الرابعة مساءً:
بارک الله فیک یا بوخالد..
هنیئاً لک وللمصریین بحب الحسین وأهل البیت (ع)، والذی بلا شک هو جزء من حب الحبیب المصطفی (ص). کیف لا وهو الذی قال علیه وآله الصلاة والسلام: حسین منی وأنا من حسین، أحب الله من أحب حسیناً. رواه الترمذی. اللهم اجعلنا وإیاکم ممن یحبهم الله ویرضی عنهم. تحیاتی.
- فکتب (مالک الحزین) بتاریخ 3-4-2001، التاسعة مساءً:
وقل رب أدخلنی مدخل صدق وأخرجنی مخرج صدق، واجعل لی من لدنک سلطانا نصیراً.
مسیرة الرکب الحسینی.. هاجسٌ مبهم ظل یساورنی کلما استرجعت مسیرة الرکب الحسینی، أول مقدمه الکوفة ولقاء عسکر أمیرها ابن زیاد، إلی الأمسیة الأخیرة قبل فاجعة کربلاء.. ذلک أنه ما من رجل شارک فی إثم کربلاء إلا مکرهاً، أو أعان علیه إلا تمنی أن لو أعفی منه وجهر بذلک إلی أمیر الکوفة ملحاً فی أن یعفیه من الخروج إلی الحسین، وأن یستبدل به سواه، وقد ارتشی الأشراف منهم ومضی الآخرون قلوبهم مع الحسین وسیوفهم علیه.. تطّرد هذه الظاهرة من مدخل الحسین إلی الکوفة حتی اللیلة الأخیرة لمأساة کربلاء.
فی مدخل الکوفة.. وقد شارف الرکب أطراف الکوفة فی منتصف النهار من سنة إحدی وستین، کبَّر رجلٌ من أصحاب الإمام، إذ لاح له ما وهمه نخلاً، وما کان سوی هوادی الخیل وأسنة الرماح لکبیر شرطة ابن زیاد، وإذا هم ألف فارس مع الحر بن یزید التمیمی، اصطفوا لاستقبال الحسین وأصحابه فی حر الظهیرة، فأمر الحسین مؤذنه لإقامة الصلاة واجتمع إلیه أصحابه حتی صلی بهم العصر، ثم واجه جند الکوفة فذکرهم بما جاءه من کتب الکوفة...
- قال العاملی: اختصرنا ماکتبه الدکتور مالک الحزین مما جری للإمام الحسین(ع) مع الحر بن یزید الریاحی.
- ثم کتب (مالک الحزین) بتاریخ 3-4-2001، العاشرة والربع مساءً:
لقد جئتم شیئاً إداً.
تکاد السموات یتفطرن منه، وتنشق الأرض وتخر الجبال هداً. مریم 89 - 90
جاز الرکب ساحة المعرکة فی الطف حیث الأشلاء مبعثرة فی الدماء. فیروی الطبری بإسناده عن قرة بن قیس التمیمی قال: فما نسیت من الأشیاء لا أنسی قول زینب ابنة فاطمة حین مرت بأخیها الحسین صریعاً:
یا محمداه یا محمداه، صلتْ علیک ملائکة السماء.. هذا الحسین بالعراء مزملٌ بالدماء، مقطع الأعضاء! یا محمداه! هذه بناتک سبایا وذریتک مقتلة تسفی علیها الصبا. قال قرة: فأبکت کل عدو وصدیق.
ودخل الموکب الکوفة.. ووقفت الجموع محتشدة تشهد نساء البیت النبوی فی طریقهن إلی عبید الله بن زیاد بن سمیة، وقد لبست العقیلة أرذل ثیابها وتنکرت، ثم أرسلت بصرها بعیداً حیث جثث الشهداء من أهلها ممزقة مبعثرة بالعراء.. حتی استقرت عیناها أخیراً علی أولئک الباکین فأشارت إلیهم أن اسکتوا فطأطأوا رؤوسهم خزیاً وندماً، علی حین مضت تقول:
أما بعد یا أهل الکوفة.. أتبکون؟! فلا سکنت العبرة ولا هدأت الرنة!
إنما مثلکم مثل التی نقضت غزلها من بعد قوة أنکاثاً، تتخذون أیمانکم دخلاً بینکم، ألا ساء ما تزرون... (الطبری 265/6).
- قال العاملی: أورد الکاتب المصری خطبة الحوراء زینب فی أهل الکوفة، وکلامها مع ابن زیاد عندما أدخلوا علیه السبایا ورؤوس الشهداء..
- وکتب (مکی) بتاریخ 3-4-2001، العاشرة والثلث مساءً:
أشکرک أستاذ مالک الحزین.. بصراحة کما ذکر الأخ موسی العلی، موضوع جمیل جداً.. وخاصة أنه عن الإمام الحسین (ع).
أشکرک کثیراً علی هذه المشارکة الممیزة. لک منی خالص التحیات.
- وکتب (مالک الحزین) فی 3-4-2001، الحادیة عشرة إلا ثلث مساءً:
الحسن والحسین منی.. من أحبهما أحببته، ومن أبغضهما أبغضته
صدقت یاسیدی یا رسول الله صلیعلیک الله وسلم.. والإمام الحسین.. سید الشهداء.. الشهید ابن الشهید أبو الشهداء.. هو رمزٌ إنسانی رفیع لمظلمة لازلنا نتجرع مرارتها کل یوم.. مظلمةٌ استئساد الباطل والشر والقبح والکراهیة والتجبر والکبر، وکل المعانی الخبیثة والسیئة.. وسیرة الإمام عطر الأحباب، ونزهة الألباب، ومراد الأصحاب.. وریح الجنة.. وحلم الإنسانیة الجمیل.. المنتظر دائماً..
الإمام لم یعد رمزاً للشیعة ولا حتی للمسلمین وحدهم، بل هو رمز إنسانی رفیع.. للأسف لم یجد من یستلهمه فیکتب أدباً یخلد کاتبه قبل أن یخلد السبط الخالد... اللهم إلا الأستاذ عبد الرحمن الشرقاوی الذی کتب مسرحیتین شعریتین اسمهما: الحسین ثائراً، والحسین شهیداً.. وتدور الآن فی مصر معرکة حول رغبة المخرج المسرحی جلال الشرقاوی فی إخراج المسرحیة الأخیرة، بطولة الممثل نور الشریف، وعرض الأمر علی الأزهر فاعترض علی تمثیل دور الإمام من أی ممثل مهما کان.. ومع احترامی لهذا الرأی غیر أن مسرحیة کهذه لو قدر لها أن تری النور لکان لها أثر أفضل آلاف المرات من التفاهات الشائعة..
الحسین رضوان الله علیه وسلامه.. کان وسیظل أجمل وأطیب وأنبل جملة اعتراضیة فی تاریخ الإنسانیة.. ولیس الإسلام فقط، ولم یکتسب الإمام ابن الإمام أبو الأئمة قدره من النسب الشریف فحسب، بل من ذاته الرفیعة التی رفضت الخنوع لسلاطین السوء.. الذین شوهوا الدین ومازال أحفادهم یفعلون.. وجعلوه قبلیة وعصبیة وبداوة وجلافة ووراثة ما أنزل الله بها من سلطان.. وإلا لکان الإمام علی أولی بها، أو لفعلها الصدیق وورث ابنه، أو فعلها الفاروق وورث ابنه.. لکن الداهیة اللعین وحده هو الذی فعلها.
- وکتب (بدر الکویت) بتاریخ 4-4-2001، الثانیة صباحاً:
أحب سید شهداء الجنة.. وأعشق فعله.. وتأسرنی بطولته.. وأقبل جبینه الناصع لنسبه.. ولوقوفه علی مبدئه.. وأقف احتراماً لجرأته وشجاعته.. هو حبیبی وحبیب رسول الله صلی الله علیه وسلم.. لکنی... لا أقبل بضرب صدری بالسلاسل حتی الإدماء..
. أو باللطم أو بالبکاء علی حدث مضی علیه 1400 عام..
أستمع إلیه کل عام.. حبیبی أنت یا ابن بنت رسول الله وابن من کرّم الله وجهه... هل کنت سترضی باللطم علی مقتلک؟!
والسلام علیک یا أبا عبد الله.
- وکتب (رضا) بتاریخ 4-4-2001، الثامنة صباحاً:
إلی مالک الحزین.. اختیار ممتاز لموضوع رائع.. بارک الله فی هذه الأیادی الطاهرة التی تکتب بجرأة وذلک لنصرة لمظلومین والمستضعفین فی الأرض بغض النظر عن الإنتماء، وإنما هو نصرة الحق.
جعلک من أنصار الإمام الحسین الذی لم یقم بثورته إلا لنصرة الحق، ورفع الظلم عن المظلومین.
- وکتب (مالک الحزین) بتاریخ 4-4-2001، الثالثة إلا ربعاً ظهراً:
أتفق مع الأخ بدر الکویت فیما ذهب إلیه تماماً، وقد شاهدت صوراً مریعة لما یسمی بالتطبیر.. ولا أقر هذا التصرف مهما کانت مبرراته، وقد أعلن أمس السید حسن نصر الله اعتراضه علی هذه الممارسات التی تسئ للمسلمین والشیعة..
وأشکر الأخ رضا علی مجاملته الرقیقة، ونواصل بإذن الله تعالی سیرة سید شباب أهل الجنة وشهید الإنسانیة الإمام الحسین رضوان الله علیه.
- وکتب (العروة الوثقی) بتاریخ 4-4-2001، الحادیة عشرة مساءً:
آه.. آه.. آه.. من طول السفر ووحشة الطریق وقلة الزاد.
- وکتب (مالک الحزین) بتاریخ 5-4-2001، الرابعة صباحاً:
رغم أننی لا أحب المودودی، لأنه أحد أئمة الإرهاب المتلفع بالسلفیة.. لکنها شهادة حق..
http://www.annaharonline.com/htd/MALAYANT.HTM
- قال العاملی: وفی هذا الرابط موضوع کتبه أبو الأعلی المودودی عن ثورة الإمام الحسین(ع)، ونشرته جریدة النهار بتاریخ 5-4–2001، بعنوان (ما لا ینتبه إلیه کثیرون فی استشهاد الامام الحسین)، قال فیه:
هدف الشهادة
یتظاهرعشرات الملایین من المسلمین شیعة وسنة فی المحرم من کل عام لیظهروا غمهم وحزنهم علی استشهاد الإمام الحسین رضی الله عنه. لکن لم ینتبه منهم إلا أقل القلیل ویا للأسف إلی الهدف الذی لم یبذل الإمام فی سبیله روحه الغالیة فحسب، بل ضحی حتی بأطفاله وعائلته.
إن إظهار أهل البیت الحزن والأسی علی استشهاد أحدهم ظلماً وعدواناً، وکذلک حزن المتعاطفین والمؤیدین والمحبین لأهل هذا البیت أمرٌ فطری، فمثل هذا الحزن والأسی یظهر من جانب کل أسرة فی العالم ومن جانب المنتسبین إلیها، ولا قیمة أخلاقیة له أکثر من کونه نتیجة فطریة لحب هذا البیت، وحب المتعاطین معهم شخص هذا الشهید وذاته.
لکن السؤال الذی یطرح نفسه هنا: أی شئ تمیز به الإمام الحسین فجعل الحزن علیه یتجدد کل عام رغم مرور کل هذه القرون الطویلة؟ فإن لم تکن شهادته لهدف عظیم وقصد جلیل فلا معنی إذن لاستمرار الحزن علیه قروناً طویلة بدافع الحب لشخصه والإنتساب له. بل وأی وزن یمکن أن یکون لهذا الحب الشخصی - مجرد الحب - فی عین الإمام نفسه؟
فإن کانت نفسه أعز علیه من هذا الهدف، فلماذا ضحی بها؟
إن تضحیته بنفسه دلیل فی ذاتها علی أن هذا الهدف کان أعز علیه من روحه. ولهذا فنحن إن لم نسعَ فی سبیل تحقیق هذا الهدف وظللنا نعمل خلافه، فمهما بکینا علی ذاته ولعنّا قاتلیه، فلا أمل فی أن یثنی الإمام الحسین علینا، ویستحسن فعلنا هذا یوم القیامة، کما أنه لا أمل فی أن یقیم ربه لبکائنا وحزننا هذا وزناً، فعلینا الآن أن نری أی هدف استشهد فی سبیله الإمام الحسین؟ هل کان یری نفسه أحق بالحکم فضحی بنفسه لأجله؟
إن من یعرف سیرة بیت الإمام الحسین وسمو أخلاقهم لا یمکن أن یظن حتی مجرد ظن أن هؤلاء کانوا یریقون دماء المسلمین من أجل الحصول علی السلطة والحکم لأنفسهم. ولو سلمنا جدلاً - ولو لقلیل - برأی من یرون أن هذا البیت کان یدعی أحقیته بالحکم، فإن تاریخ خمسین عاماً منذ عهد أبی بکر إلی عهد معاویة شاهد علی أن القتال وإراقة الدماء للحصول علی السلطة لم یکن أبداً سبیل أهل هذا البیت ولا خصلتهم.
ومن ثم فلا محالة من التسلیم بأن الإمام کان یری آثار تغیّر کبیر فی المجتمع المسلم آنذاک، وفی روح الدولة الإسلامیة ومزاجها ونظامها، وأنه کان یعتبر ضرورة منع هذا التغیر وإیقافه ولو اقتضی الأمر القتال لیست جائزة فحسب بل فرضاً مفروضاً... إلی آخر بحث المودودی.. وقد تضمن العناوین التالیة:
تغیر مزاج دستور الدولة وهدفه. نقطة الإنحراف. بدایة ملوکیة البشر. تعطل الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر. المبادئ الأساس للدستور الإسلامی.
الإنتخاب الحر. نظام الشوری. حریة التعبیر عن الرأی. المسؤولیة أمام الله والناس. بیت المال... أمانة. سیادة القانون وحکومته. المساواة التامة فی الحقوق والمراتب.
وختم المودودی مقالته بعنوان: (الإمام الحسین وسلوکه الإیمانی)، فقال:
(کانت هذه هی التغیرات التی ظهرت بانقلاب الخلافة الإسلامیة ملکاً عضوضاً. ولا یستطیع أحد أن ینکر أن ولایة عهد یزید کانت بدایة هذه التغیرات. ومع أن هذه المفاسد لم تکن قد ظهرت بتمامها وکمالها حین اتخذت هذه الخطوة: ولایة عهد یزید، إلا أن کل صاحب بصیرة کان بوسعه أن یعرف أن هذه المفاسد کلها نتائج حتمیة لهذه الخطوة، وأنها ستقضی علی جمیع الإصلاحات التی أوجدها الإسلام وجاء بها فی نظام السیاسة والدولة.
لهذا لم یستطع الإمام الحسین علی ذلک صبراً، وقرر أن یتحمل أسوأ النتائج التی قد تنتج من جراء الثورة علی حکومة راسخة مستتبة، ویخاطر بمحاولة وقف هذا التبدیل..
أما مصیر هذه المحاولة، فالجمیع یعرفونه، لکن الإمام بنزوله إلی هذا الخطر العظیم وتحمل نتائج هذه السلوک الرجولی المؤمن، أثبت أن الخصائص الأساس للدولة الإسلامیة هی رأس مال الأمة الإسلامیة، الذی إن ضحّی المؤمن برقبته وأسرته وأهله وعیاله فی سبیل الحفاظ علیه، لا یکون قد عقد صفقة خاسرة. وأن المؤمن إذا ضحّی بکل ما یملک فی سبیل وقف التغیّرات التی ذکرناها آنفاً، وهی الآفة العظمی للدین والملّة، فلا ینبغی له أن یأسف علی ذلک قط! ولیستحقر هذا من شاء، ولیسمّه عملاً سیاسیاً، لکنه کان فی عین الحسین بن علی عملاً دینیاً خالصاً، ولهذا اعتبر التضحیة بالروح من أجله شهادة، فاسترخص روحه وضحی بها فی سبیله). انتهی.
- وکتب (حسن حسان) بتاریخ 5-4-2001، السابعة صباحاً:
المودودی إمام للإرهاب.. عجبی..
لم أتوقع منک ذلک یا أستاذ مالک، وماذا تعرف عنه؟!
- وکتب (مرتاح) بتاریخ 5-4-2001، العاشرة والنصف صباحاً:
السلام علیک یا أبا عبد الله الحسین.. کلنا نتوق إلی مشاهدة عمل فنی یجسد ملحمة کربلاء الخالدة، ولکن من سیمثل دور الإمام الحسین؟؟ وهل سیستطیع أن یجسد ذلک الدور مهما أوتی من قوة فنیة؟ بالتأکید: لا، وألف لا. فمهما أجاد ذلک الفنان دور الإمام فی تلک الملحمة لن یوصل الرسالة کما أرادها أبو عبد الله (ع)، بل سیُؤطرها فی إطار محدود، یُخشی أن یحدد هذا الإطار رسالة الإمام فی حدود هذا العمل الفنی، مما سیعطی تصور سطحی وبسیط لأهداف الملحمة.
عموماً کانت هناک محاولات لتجسید تلک الملحمة فنیاً، وآخر ما شاهدته هو فیلم سینمائی إیرانی مدبلج، یروی قصة شاب أراد اللحوق بالرکب الحسینی لماّ سمع عنه، عرض هذا الفیلم مساء أمس الأربعاء علی قناة المنار، وهو بحق فلم یستحق المشاهدة، ومن المأمول أن تعید القناة عرض الفیلم. وتحیة للدکتور مالک علی هذا الطرح الموفق.
رزقنا الله وإیاه وإیاکم شفاعة الحسین (ع).
- وکتب (ابن الشاطئ) فی 5-4-2001، الحادیة عشرة إلا ثلثاً صباحاً:
شکراً للأخ مالک.. موضوع جمیل وقراءة متأنیة من کاتب متأن، ولکن الأخ بدر! ألا تری أن إقحام موضوع التطبیر قد أفسد متعة هذا السرد الجمیل؟ لک خالص التحیة.
- وکتب (مرتاح) بتاریخ 5-4-2001، الحادیة عشرة إلا ربعاً صباحاً:
الأخ بدر. بالنسبه إلی التطبیر إلیک هذه الوصلة:
http://209.16.107.68/vbhajr/showthread.php3?threadid=17625
- وکتب (مال الله) بتاریخ 5-4-2001، الحادیة عشرة والربع صباحاً:
بعد تقدیم الشکر للأخوة الذین شارکوا فی هذا الموضوع الهام، إلا أن أغلبها تصب فی الجانب المأساوی لحادثة استشهاد الإمام (ع)، ومع اعتقادی بدور هذا الجانب فی إبراز عظم الجریمة التی أصابت بیت الرسول (ص)، إلا أنه یجب أخذ الدروس والعبر من هذه الحادثة، وما هی الأمراض التی أصابت المجتمع الإسلامی بحیث یقدم علی اقتراف تلک الجریمة الشنعاء بحق أحب الخلق إلی قلب رسول الله!!
وإلی الأخوة أقدم هذا البحث للقائد الخامنائی حفظه الله تعالی حول النهضة الحسینیة، ومن أراد الإستزادة فعلیه بهذه الوصلة:
http://www.alwelayah.com/khamnee/lessens/almearef1/f2.htm
- وکتب (بدر الکویت) بتاریخ 5-4-2001، الواحدة ظهراً:
شکراً أخی مرتاح علی الوصلة.. رغم أنی لم أقتنع.. المهم.. أتفق مع أخی ابن الشاطئ بأن هذا الموضوع لیس مجاله هنا..
لذا أعتذر للجمیع لإقحامی قضیة التطبیر فی موضوع الأخ مالک الجمیل، والجمیل هنا عائدة علی الموضوع وعلی.. مالک، وأرجو أن لا یکون فعلی هذا قد أفسد المتابعة.. رحم الله أبا عبد الله الحسین سید شباب أهل الجنة...
ورحم الله جمیع أموات المسلمین.

ناجی العلی.. و کربلاء

کتب (الفاطمی) فی شبکة هجر الثقافیة بتاریخ 3-4-2001، الخامسة مساءً، موضوعاً بعنوان (لا تساوم.. إرسم وقاوم.. ناجی العلی)
، قال فیه:
إرسم شجرة.. إرسم عشرة
إرسم بستان.. لوِّن ثمرة
إرسم خوخاً.. إرسم عنب
إرسم نخلاً یحضن رطب
إرسم أزهاراً وسنابل
إرسم أغصاناً وبلابل
خفف من جوعک وتسلی
لوِّنْ بستاناً یتجلی
لا تتخلَّی.. بالصبر تحلَّی
بالعزم تشکلْ وتوکلْ
بالدمع لا تتوسلْ
لا تتشائمْ.. لا تتشائلْ
لوِّنْ وتفائل..
لونْ بستانک بالأخضر
لونْ رمانة بالأحمر
لونْ بالأصفر لیمونة
لونْ بالزعتر زیتون
لونْ بالعنبر والحنة
لونهُ بألوان الجنة
لاتساومْ..
إرسم وقاومْ..
فإن منعوا عنک الغذاء..
أرسم بستاناً..
وإن منعوا عنک الدواء..
إرسم وطناً..
وإن منعوا عنک الماء..
إرسم فلسطین..
وإن منعوا عنک الهواء..
إرسم.. کربلاء!!
ناجی العلی
- وکتب (ملک الظلام) بتاریخ 4-4-2001، الواحدة والنصف صباحاً:
(وإن منعوا عنک الهواء.. إرسم کربلاء!!)..
تقلیل الکلام سیدی الفاطمی أفضل ما یقال بحق ما نقلته..
حُفر اسمک علی صفحة الفؤاد من دون اختیار.
- وکتب (ابن الشاطئ) بتاریخ 4-4-2001، الثانیة عشرة ظهراً:
السید الفاطمی.. جمیل أن یرسم کربلاء..
ولکن أجمل الکتابة هی ما تکتب بالدموع.

مسجد الحسین و منزلته فی نفوس المصریین السنیین

کتب مالک الحزین فی شبکة هجر فی19-12-1999 الحادیة عشرة صباحاً موضوعاً بعنوان (مسجد الحسین ومنزلته فی نفوس المصریین السنة) قال فیه:
یعدجامع سیدنا الحسین بن علی بن أبی طالب من أهم معالم القاهرة الذی یحرص أی مسلم زائر لمصر علی زیارته، وبلغ تقدیس المصریین له أقصی المدی مما دفع الکثیر من المؤرخین إلی إطلاق اسم مسجد الحرم المصری علیه، نظراً لإیمان المصریین المطلق بأن رأس الحسین مدفون فی هذا المسجد، الذی یقع فی قلب القاهرة، رغم اختلاف الروایات حول هذه الحقیقة..
- ففی مظفر التذکرة للشعرانی: أنه قد ثبت أن الصالح طلائع، الذی بنی المشهد الحسینی بالقاهرة، نقل الرأس الی هذا المشهد، ودفع فی ذلک نحو أربعین ألف دینار، وخرج هو وعسکره فنقلوه من خارج مصر.
- کما یذکر الرحالة العربی ابن جبیر أن من مشاهد القاهرة المشهد العظیم الشأن، حیث رأس الحسین بن علی بن أبی طالب رضی الله عنهما، وهو فی تابوت فضة مدفون تحت الأرض، وقد بنی علیه بنیان مجلل بأنواع الدیباج، فیه من أنواع الرخام المجزع غریب الصنع، بدیع الترصیع مالا یتخیله المتخیلون.
- ویقع جامع الحسین قرب الجامع الأزهر الشریف وسوق خان الخلیلی الشهیر، وأنشأه الفاطمیون سنة 549 هجریة، تحت إشراف الوزیر الصالح طلائع..
بنی الجامع بالحجر المنحوت، ویضم 3 أبواب مبنیة بالرخام الأبیض تطل علی خان الخلیلی، وباباً آخر بجوار القبة، ویعرف بالباب الأخضر.
ویضم الجامع منبراً خشبیاً دقیق الصنع مطلیاً بالذهب، نقل إلیه من جامع أزبک بک بالعتبة الخضراء أربعة وأربعین عموداً، علیها بوائک تحمل السقف المصنوع من الخشب، متقن الصنع والمنقوش باللازورد، والمطعَّم بالذهب.
وفی السقف ثلاث مناور مرتفعة مسقوفة، بها ثلاثون شباکاً من النحاس المطلی بالذهب، یعلوها فی الجهة البحریة شبابیک صغیرة دوائرها من الرخام.
وعلی المشهد الشریف نقش من الأبنوس المکسو بالإستبرق الأحمر المزرکش، فی أعلاه کمامة من الحریر الأخضر، وبجوانبه أربعة عساکر من الفضة، وبدائرة مقصورة الجامع وقبته ألواح مزخرفة بخطوط مذهبة مکتوبة بالخط الثلث والکوفی. وبأعلی الباب الذی یلی المنبر نقشت العبارات البلیغة الشفاء فی تربته، والإجابة تحت قبته، والأئمة فی ذریته وقد اهتم أمراء وأکابر مصر فی کل عصر بهذا الجامع الکبیر، فنمَت عمارته وزخرفته، وأضیئت قاعاته وطرقاته وممراته، وفرشت أرضیاته بالسجاجید النفیسة.
وقد عمره الأمیر عبد الرحمن کتخدا فی سنة 1175 میلادیة. کما عزم والی مصر عباس باشا علی توسعته وزیادة مساحته، فقام بشراء الأملاک المجاورة له وهدمها، وشرع فی بناء الأساس ثم توقفت الإنشاءات بعد أن وافته المنیة، وبقی الحال علی ماهو علیه حتی تقدم مصطفی بک العنانی لشراء الأرض التی کان اشتراها عباس باشا، وعمرها لنفسه وأقام علیها فنادق وخانات وبنایات لحسابه. ویقال أنه اکتشف کنزاً خلف قبه المشهد الحسینی.
وفی سنة 1199 میلادیة أمر الخدیوی إسماعیل باشا بتجدید الجامع وتوسعته، وکلف علی مبارک باشا برسم التصور المعماری لتجدید الجامع بحیث یتسع لاستقبال أحباء ومریدی الإمام الحسین رضی الله عنه، وکلف الأمیر راتب باشا ناظر دیوان الأوقاف المصریة أن یشرف بنفسه علیتنفیذ إنشاءات الجامع الجدیدة التی صممها علی باشا مبارک، وفی إطار هذا التجدید هدم کل الجامع ما عدا القبة والضریح الشریف. وبدأت الإنشاءات فی سنة 1282 هجریة وانتهت فی 1290 هجریة بالشکل الذی سبق وصفه ومن العناصر التی تخلفت من المشهد القدیم حتی الآن:
الباب المعروف باسم الباب الأخضر، و مبنی من الحجر وعلی یساره دائرة مفرغة بزخارف، وتعلوه بقایا شرفة جمیلة. کما تخلف من المنارة الأیوبیة التی انشأها فوق هذا الباب أبو القاسم السکری، القسم الأسفل منها وهو المربع الذی یحتوی علی زخارف جصیة نادرة وعلی تاریخ الإنشاء.
أما التابوت الخشبی فهو أیوبی الطراز ویعتبر تحفة نادرة تمثل طراز الحفر علی الخشب فی عصر الأیوبیین فی مصر وهو محفوظ حالیاً بمتحف الفن الإسلامی بالقاهرة. وهناک الحجرة التی شیدت عام 1893 میلادیة لتحتوی علی الآثار النبویة، وهی مجاورة للقبة من الجهة القبلیة وتشمل من الآثار النبویة الشریفة علی قطعة من قمیصة الشریف، ومکحلة، وقطعة من العصا الشریفة وشعرتین من اللحیة الشریفة، وبها أیضاً مصحفان بالخط الکوفی. وإلی الآن یعتبر مسجد سیدنا الحسین من أهم المزارات الدینیة التی یحرص المصریون والمسلمون عموماً علی زیارتها والتبرک بها، فکثیراً ما نری داخل المسجد أو المشهد أشخاصاً یقومون بإیقاد الشموع لسیدنا الحسین بعد شفاء مریض لهم أو خروجه من أزمة ما،کما یلجأ العامة للدعاء بداخله.
أما مولد سیدنا الحسین فیعد من المناسبات التی ینتظرها الکثیرون، حیث تتحول ساحة المسجد والمیدان الذی یطل علیه إلی مهرجان عظیم، یکتظ بحلقات الذکر والإنشاد الدینی وقراءة القرآن.. وهو یجتذب الزائرین والمریدین من جمیع أنحاء مصر والعالم العربی.
فاتنی أن أذکر اللوحة الرخامیة الکبیرة المعلقة علی باب المسجد المؤدی للمشهد الحسینی، وقد کتب علیها بالذهب حدیث رسول الله صلی الله علیه وسلم: الحسن والحسین منی، من أحبهما أحببته، ومن أبغضهما أبغضته.
- وکتب (الألمعی) بتاریخ 19-12-1999، الثانیة عشرة والربع ظهراً:
بارک الله فیک یا مالک الحزین علی هذا الإیجاز الوافی عن ضریح الإمام الحسین (ع) فی القاهرة، وکیف لا یکون حبه فی قلوب المصریین وهو سبط رسول الله |:
یا آل بیت رسول الله حبکمو.... فرض من الله فی القرآن أنزله
یکفیکمو من عظیم الشان أنکمو.... من لم یصل علیکم لاصلاة له
الإمام الشافعی &
اللهم صل علی محمد وآل محمد. شکراً لک مرة أخری أستاذنا.
- وکتب (موسی العلی) فی 19-12-1999الثانیة عشرة والنصف ظهراً:
بورکت أیها الحزین. ورزقنا الله وأیاک شفاعة الحسین (ع) یوم المحشر.. أشکرک علی هذه النبذة الرائعة لضریح الإمام الحسین فی القاهرة. ونسأل الله التوفیق لزیارة مصر وأهلها الطیبین فی القریب العاجل.
وجعل الله هذه الأسطر فی میزان حسناتک یا صدیقنا العزیز.
- وکتب (عربی 1) بتاریخ 22-12-1999، الحادیة عشرة لیلاً:
بارک الله فیک یا أستاذ مالک، فلا أزال أذکر موضوعک عن الأزهر وتسمیته و.. و.. هذا إذا کنت أحتفظ به..
لقد شوقتنی أکثر من ما أنا مشتاق، أسأل الله أن یرزقنا الزیارة قریباً جداً جداً. اللهم صل علی محمد وآل محمد الطیبین الطاهرین المعصومین.
- وکتب (أبو هاجر) بتاریخ 23-12-1999، الثالثة صباحاً:
لماذا نسینا أن الحسین استشهد فی سبیل أن یرینا أهمیة منصب القیادة فی الأمة..کان الأولی بأهل مصر أن یدرکوا هذا المعنی، ویزیحوا عنهم حکم اللصوص ومصاصی الدماء.. بدلاً من التمسح بالقبور.
لماذا نتمسک بالعواطف وترکنا المعانی والأفکار؟! یتغنی أحدهم بفاطمة بنت محمد، ولم یکلف نفسه السیر علی دربها!! ولکن هی عادة کل من اخترع لنفسه أسهل التکالیف.
وکم ذا بمصر من المضحکات... لکنها والله من المبکیات
- وکتب (مالک الحزین) 23-12-1999، الثالثة والنصف صباحاً:
شکراً إخوتی الکرام علی هذا الإطراء، وللعلم هناک أضرحة لاحصر لها لآل البیت فی القاهرة، ومنهم: السیدة زینب، والسیدة نفیسة، والسید أحمد البدوی فی طنطا، ولهذه الأضرحة منزلة عالیة فی نفوس المصریین.. السنة.
وقد حاول بعض المتطرفین من عینة (مشمش بیه) الذی ابتلینا به هنا أن یتعرض لها (یقصد أبا هاجر فهو مصری سلفی) فلم تفعل الحکومة شیئاً، بل تصدی لهم الناس، ولما کادت تحدث فوضی، تدخلت الشرطة لوقف هذه المشاکل، حدث ذلک فی السبعینات إبان ظهور هؤلاء الهمج. والمصریون البسطاء یذهبون لأضرحة الحسین والسیدة نفیسة العلم، وغیرهما للتبرک بهما ولم نسمع أن ذلک شرکٌ وحرامٌ إلا مع ظهور هؤلاء الهمج!
وهناک قدر هائل من العادات الشیعیة فی مصر، کالإحتفال بیوم عاشوراء والأذکار، والتبرک بآل البیت، وغیر ذلک مما یتطلب جهداً بحثیاً کبیراً لرصده وتحلیله ودراسة ما إذا کانت تلک من بقایا تراث العصر الفاطمی، أول دولة شیعیة فی التاریخ.. ولذلک تجد المصریین السنة، بما فیهم علماء الأزهر، لا یکفرون الشیعة، ولا یحملون کل هذا العداء الذی صدمت حینما رأیته فی مواقع الحوار عبر الشبکة!
فإذا سألت مصریاً عن الشیعة فسیرد علیک ببساطة، هذا مذهب الذین تشیعوا لعلی وآل البیت. أما مسألة التکفیر والتبدیع وهذه الکلمات فأراهن أنک لن تسمعها من أحد هنا إلا علی الغلاة فقط، ولعلکم تعرفون شیئاً عن أنشطة البهرة فی مصر (هی طائفة شیعیة من الهند) ولهم مساجد کبیرة مثل: الأقمر، ومسجد الحاکم بأمر الله، وغیره.
کل ما أرید أن أقوله أن هناک بالفعل تجارب عملیة وإنسانیة علی التقارب بین السنیین والشیعة وتعالوا مصر لتروها، ولعل البعض لا یعرف أن الأزهر الشریف نفسه کان أول جامعة شیعیة فی العالم، قبل مدینة قم وغیرها، وأدعو المهتمین بدراسة التاریخ أو علم الإجتماع، أو التأصیل أن یولوا هذه الفکرة اهتمامهم باعتبارها تجربة هامة، ربما لا یلتفت إلیها الکثیرون.
- وکتب (الألمعی) بتاریخ 24-12-1999، الواحدة إلا ربعاً ظهراً:
أخی مالک، الأخوة الأعزاء.. احتفظ لنا التاریخ بأسماء لجامعتین شیعیتین أولهما جامعة الإمام الصادق (ع) فی المدینة المنورة، والتی کانت محوراً لطلبة شتی العلوم والمعارف، والتف حولها حوالی خمسة آلاف طالب , وقد تخرج منها بعض أصحاب المذاهب السنیة ومنهم الإمام مالک الذی یقول: لولا السنتان لهلک النعمان، ویعنی بذلک دراسته العلم فی حلقات التدریس بین یدی الإمام الصادق لمدة سنتین حفظ فیهما ما حفظ من العلوم والمعارف. وهی بذلک أول جامعة إسلامیة فی التاریخ، ولیست أول جامعة شیعیة فقط.
وهناک أسماء لبعض علماء الکیمیاء والطب الذین تخرجوا من تحت ید الإمام جعفر (ع) فقد کان موسوعة علمیة شاملة، ولا تحضرنی أسماؤهم، لعل الأخوة یذکرون فیوافوننا بهم.
والجامعة الثانیة هی الأزهر الشریف، الغنی عن التعریف، إذ جاءت سیرته فی مقدمة الأستاذ مالک الحزین.. غیر أن الفرق بین الجامعتین أن الأزهر یأتی کأول جامعة شیعیة فی دولة شیعیة، وجامعة الإمام الصادق کانت فی العهد الأموی، وقد أسسها الإمام الصادق علیه وآبائه أفضل الصلاة والتسلیم.
- وکتب (ماęàالحزین) بتاریخ 25-12-1999 الثامنةوالثلث صباحاً:
شکراً للأخ الألمعی علی هذه المعلومات التی کنت أجهلها من قبل، خاصة تلک المتعلقة بجامعة الإمام الصادق بالمدینة المنورة، وللحق فلأخینا الألمعی تَرَفُّعُ العلماء، وزهد الصادقین.. بورکت یا أخی الفاضل.
- وکتب (قنبر) بتاریخ 25-3-2001، الرابعة صباحاً:
توافقاً مع قرب ذکری عاشوراء. أرفع هذا الموضوع الجمیل.
وللدکتور مالک أقول: شکراً وآجرک الله، وجعلک مصداقاً لحدیث عالم آل محمد الصادق (ع): أحیوا أمرنا رحم الله من أحیا أمرنا.
وتصحیحاً للأخ ألمعی: أبو حنیفة هو القائل: لولا السنتان لهلک النعمان. وعالم الکیمیاء بل واضع علم الکیمیاء الذی کان تلمیذ الإمام الصادق(ع) هو جابر بن حیان، الذی بقیت نظریاته تدرس فی جامعات أوروبا لحد القرن التاسع عشر.

حسین منی و أنا من حسین.. أحب الله من أحب حسین

وکتب (هادی) بتاریخ 25- 3-2001، الثانیة ظهراً:
العزیز الحزین.. لک ألف تحیة علی هذا الإیضاح عن مقام سید الشهداء (ع). وفی الحقیقة لم أکن أتوقع أن یکون بهذه الروعة التی وصفته بها، وأدام الله علیکم نعمة بقاء الأزهر الشریف قلعة شامخه فی وجه الهمجیة التی وصفتها.
عزیزی مالک: لقد زدتنی شوقاً لزیارة مصر.
- وکتب العاملی بتاریخ 25- 3-2001، الخامسة إلا ربعاً مساءً:
شکراً للأخ الدکتور مالک، وللاخوة الأعزاء علی هذا الموضوع.. ورأیت أن أضم إلیه لوحة مکملة، کان الدکتور نشرها فی السنة الماضیة فی الواحة الإسلامیة بتاریخ 4-5-2000، بعنوان (المشهد الحسینی فی القاهرة)، قال:
علی باب ضریح الإمام الحسین فی القاهرة لوحة رخامیة کبیرة کتب علیها بالذهب الحدیث النبوی الشریف: الحسن والحسین منی.. من أحبهما أحببته، ومن أبغضهما أبغضته..
وداخل المسجد أکبر ثریا (نجفة) فی العالم العربی کما یؤکد إمام المسجد، وهی للحق آیة فی الجمال والبهاء، ووزنها کما هو مثبت فی دلیل تاریخ الضریح وصاحبه یصل إلی خمسة أطنان من الکریستال المحلی بالذهب الخالص وقوائمه من الفضة الخالصة..
أما السجاد فحدث ولاحرج، فقد تبرع العام الماضی أحد کبار التجار من طائفة البهرة (یقیمون حول الضریح) بسجادة فارسیة تعود إلی القرن العاشر المیلادی، وحجمها یبلغ 16 متراً مربعاً، وهی من الحریر الخالص، وقد فرشت فی المقام (الضریح) الذی یقع فی الجانب الشرقی داخل المسجد..
ویعقد داخل المسجد یومیاً أکثر من خمسمائة عقد قران تصل أیام الخمیس والجمعة إلی الألف، حیث یحرص آلاف المصریین علی عقد قرانهم داخل المسجد الحسینی، وبعضهم یأتی من مدن مصریة بعیدة قد تبتعد عن القاهرة أکثر من سبعمائة کیلومتراً.
للحسین، ومسجده، وضریحه، ومشهده، منزلة خاصة فی نفوس المصریین (السنة).. وفی شهر رمضان یستحیل علی المرء أن یجد موضعاً لقدم فی هذا المیدان المعروف بالمشهد الحسینی.. واسألوا الدکتور جمال الصباغ کیف کان یسیر هناک حینما تقابلنا فی رمضان أنا وهو والأخ حازم محرز..
باعة لکل شئ.. من المصوغات الذهبیة للتحف والفنون الیدویة.. مکتبات ضخمة.. مقاهی شدیدة الجمال.. مطاعم شهیرة... حلقات ذکر..
ندوات دینیة وأخری ثقافیة.. مواکب زواج.. سیاح أجانب یقفون مذهولین لروعة المکان وتلک الأعداد الغفیرة من الزوار..
کل هذا فی کفة.. و.. مجاذیب الحسین.. فی کفة أخری، فهناک حول الضریح تجد عشرات ممن ارتدوا الخرقة الصوفیة.. وترکوا بیوتهم
وأعمالهم واستأنسوا بالحسین.. أقاموا حول الضریح یلتحفون السماء ویفترشون الأرض.. یأکلون مایجود علیهم به أهل الخیر.. وما أکثرهم هناک..
ویصلون الصلوات الخمس فی المسجد..
فی رمضان لست مضطراً لأن تدفع نقوداً لکی تفطر إذا ما کنت فی میدان الحسین، فأهل الخیر یحملون آلاف الوجبات ویقدمونها مجاناً للصائمین وعابری السبیل..
وفی کل شهور السنة یحرص الکثیر من الأغنیاء علی توزیع زکواتهم وصدقاتهم علی الناس حول الضریح..
أما فی صلاة العیدین فحدث ولاحرج.. تغسل الأرض والله العظیم غسلاً.. لا تکاد تمیز بین عامل النظافة الموظف رسمیاً لهذا الغرض، وبین مئات الشباب والشیب الذین یشمرون عن سواعدهم ویحملون المقشات لیکنسوا المیدان.. بعضهم أطباء ومهندسون وضباط وأساتذة جامعات وتجار أثریاء..
وکلهم یعتقدون أن الله تعالی سیبارک لهم عندما یتواضعون ویکنسون المیدان ویرشون الماء..
فی الفجر یحضر الرکب الرسمی لرئیس الجمهوریة ومعه کل الوزراء وشیخ الأزهر.. ویحظر سیر السیارات فی هذا المیدان وکافة الشوارع المؤدیة إلیه..
لکن یتجاوز عدد المصلین الملیون شخص کل عید... طیلة الوقت تستمع لابتهالات الشیخ سید النقشبندی.. وإنشاد الشیخ یاسین التهامی.. حتی یرفع المؤذن الآذان.. الله أکبر الله أکبر.. فیتحول الکون کله لمستمعین لهذا النداء السماوی الجلیل... عجائز أتین من أقصی الصعید حملن بضع قروش
یوزعنها وفاء لنذر تحقق.. سیدات یتعلقن بأستار الضریح راجیات تحقیق أملهن فی إنجاب طفل حرمن منه، أو عودة ابن غریب اضطرته الحیاة الصعبة للرحیل فی بلاد الله.. وثمة رجل طاعن فی السن یذرف دمعة حری وهو یناجی صاحب الضریح قضاء حاجة یعلمها الله وحده..
یتعامل الناس هنا فی مصر مع الحسین کأنه مازال حیاً داخل الضریح.. یتحاکمون إلیه فی منازعاتهم.. یتحدثون إلیه فی کروبهم.. بعضهم یرسل إلیه خطابات عبر البرید.. وصلت خلال العام الماضی إلی أکثر من ملیون رسالة کما أکدت هیئة البرید المصریة التی تسلمها لخادم الضریح..
المرسل:........
المرسل إلیه: حضرة الإمام سید شهداء الجنة الحسین بن علی رضوان الله علیهما وسلامه.. العنوان: القاهرة... مسجد الإمام الحسین.
رائحة العطور تغمر أنوف زوار الضریح.. وأنوار لا تنطفئ.. ولم تنطفئ منذ قرون.. وجلال لایضاهیه حتی ضریح السیدة زینب التی یحلو للمصریین إطلاق عدة ألقاب علیها.. منها أم العواجز.. ورئیسة الدیوان.. و.. الطاهرة.
فی المسافة الممتدة بین الضریحین تقع أجمل وأبهی أحیاء القاهرة.. الدرب الأحمر.. القلعة.. الحسینیة.. باب الخلق.. باب النصر.. باب الفتوح.. الباطنیة.. الجمالیة.. الکحکیین.. المغربلین.. الخ.
لأهل البیت فی مصر منزلة لایشعر بها إلا من یعرف المصریین جیداً.. فحینما حاول بعض المتطرفین ذات یوم تفجیر قنبلة فی منطقة الحسین.. خان الخلیلی.. لم یسلمهم الناس للشرطة، بل فتکوا بهم.. فحینما وصلت قوات الأمن لم تجد سوی جثث هامدة.. ولم یزل الفاعل مجهولاً حتی الیوم، فقد تفرقت دماؤهم بین القبائل..
- فعلق علیه (العاملی) فی وقته بقوله:
الأخ العزیز الدکتور نبیل.. قبل ظهر الیوم قرأت لوحتک الثمینة، التی رسمتها مشهداً من مشهد الإمام الحسین فی القاهرة، فأخذت بمجامع قلبی، وأفکاری..
ومازلت أعیش من عطائها، وأنا فی آخر اللیل.. وستبقی معی أیاماً علی الأقل.. فشکراً لک علی هدیتک..
صلیت بین یدی ربی، وأنا مفعم بجوها الروحی الشفاف.. وتعاملت مع أناس متعددین، فأطللت علیهم من نافذة المصلین فی مسجد الحسین..
وفکرت فی المادی والمعنوی، وذهنی مفعم بغنی المشاهد المعنویة والمادیة المتآلفة حول الإمام الحسین.. وفکرت فی طاقات الحب والعشق ومخزونه فی الإنسان، فرأیت أن عشق الله تعالی وهو أعظم أنواعه، لا بد أن یمر بعشق الکاملین من عباده، صلوات الله علی رسوله وآله..
مساکین أولئک الذین لامعشوق لهم.. وأسوأ حالاً منهم أولئک الذین أماتوا عشقهم وخنقوه.. إن مجتمعاتنا العاشقة أقوی أنواع المجتمعات وأغناها.. وهنیئاً لمصر بحبها لنبیها وللحسین..
روحی فداک یا أبا الزهراء.. وروحی فداک یابن الزهراء.
- وعلق (علی الأول) أیضاً قائلاً:
یالها من روعة تأخذ بمجامع القلوب... هنیئاً لک یا مالک... وهنیئاً لکم یا أهل مصر جوار سید الشهداء (ع).. الناس أعداء ما جهلوا..
- واطلع علی الموضوع المرجع الدینی الشیخ لطف الله الصافی، فکتب مایلی:
بسم الله الرحمن الرحیم
بعد الحمد والصلاة، فإنی لا أقدر علی وصف ما حصل لی من الوجد والشوق، والإحساس بالقرب والحضور، والجلوس علی بساط المحبة والأنس والخشوع لله تعالی.. عندما طالعت ما کتبه بعض الأدباء العارفین عن الحالات العطرة والروحانیة القدسیة، التی تحصل لزوار مشهد مولانا سید أهل الإباء، وواحد أهل المباهلة والعباء، أبی عبد الله الحسین (ع)، فی مصر، القطعة الشریفة من وطننا الإسلامی الکبیر، التی حازت شرف ولاء أهل البیت (ع) من أول ما أشرق علیها نور شمس الدعوة المحمدیة والرسالة الإلهیة.
لقد کررت مطالعة هذا التصویر الجمیل لمظاهر الولاء ومحبة النبی والآل صلوات الله علیهم، والإجتماعات والإحتفالات والحلقات فی مشاهدهم النورانیة، العامرة بذکر الله تعالی وعبودیته.
إن مشهد الإمام الحسین (ع)، من البیوت التی أذن الله أن ترفع ویذکر فیها اسمه، بل هو من أفاضلها کما رواه السیوطی، ولو لم یکن بیت علی وفاطمة الزهراء وسیدی شباب أهل الجنة، بعد بیت النبی (ص)، أفضل تلک البیوت، فبیت من یکون؟
وجدت نفسی بعد قراءة هذا المقال مفعمةً شوقاً وحضوراً وأنساً بالله تعالی، ورغبةً فی زیارة هذا الضریح الشریف والمشهد الجلیل، الذی تسطع منه أنوار الجمال المحمدی والجلال العلوی، المشعة من جلال الله تعالی وجماله الأزلی السرمدی.. وهی معان یدرکها ویشعر بها من یدرک بحقیقه إیمانه بالله ورسوله ما لهذه المشاهد المرفوعة التی تخدمها ملائکة الله تعالی، من قدر عند الله تعالی ورسوله.
وجدت نفسی کأنی فی مصر، فی جوار الضریح الشریف والحضرة الحسینیة بین إخوانی الزائرین المصریین الوالهین، الموالین لأهل البیت (ع)، وهم یتبرکون بالمقام ویغتنمون الفوز فیه بالصلاة والإبتهال ومناجاة الله تعالی، یطلبون حاجاتهم من ربهم عنده، ویصلون علی النبی، وعلی شهید الإخلاص والإباء، شهید معالم الإنسانیة الکبری، شهید کل المکارم، أبی عبد الله الحسین.. حسین التضحیة والجهاد والإیثار، حسین الصبر والشجاعة حسین الاسلام والإنسانیة. اللهم کحّل بصری بمشاهدة تراب ضریحه فی مصر وکربلاء.
نعم، وجدت نفسی فی هذه البقعة المبارکة التی شرفها الله تعالی بکرامة الإنتساب إلی سبط النبی (ص)، فرأیت بعین قلبی ملائکة الله تعالی محدقین بها.. فهنیئاً لزوار تلک البقعه المبارکة، مرکز تقرب أولیاء الله، ومهبط ملائکة الله.. وهنیئاً لإخواننا أهل مصر ما هم فیه من جوار ضریح سید شباب أهل الجنة.. هنیئاً لهم هذا الفوز العظیم، ثم هنیئاً لهم ما هم فیه من ولاء أهل البیت (ع).
هنیئاً لشیوخهم وشبانهم، رجالهم ونسائهم، علمائهم وتلامیذهم، أساتیذهم وطلاب جامعاتهم. فیالیتنا معهم فنفوز بما یفوزون به عند هذا الضریح المبارک.
ویا مولای یا حسین، یا أبا عبد الله، یا بن رسول الله، یا من استنقذت عباد الله بتضحیتک الکبری من جهالة الضلالة.. أشهد أنک رفعت أعلام الدین، وکسرت صولة المستکبرین والمستعبدین، ونصرت الله ورسوله، مجاهداً صابراً. وأشهد أن الله یحب من أحبک، ویبغض من أبغضک، وأن الله طهرکم یا أهل البیت من الرجس تطهیراً. والسلام علیک ورحمة الله وبرکاته. 12 صفر المظفر – 1421 هـ. لطف الله الصافی
- وکتب (السید مهدی) بتاریخ 25- 3-2001، الخامسة مساءً:
شکر الله سعیک یا دکتور.. وکما قال أئمتنا: رحم الله من أحیا أمرنا، فیرحمک الله علی ما ذکرت. للعلم یا دکتور: دولة الفاطمیین فی مصر لیست أول دولة شیعیة فی التاریخ، بل دولة الموحدین فی المغرب والتی أسسها المدعو عبد الله الشیعی هی أول دولة شیعیة. ذکر ذلک المرحوم محمد جواد مغنیة فی کتابه الشیعة والتشیع.
- وکتب (قنبر) بتاریخ 25- 3-2001، التاسعة مساءً:
الأخ العزیز الفاضل السید مهدی.. أظنک تقصد دولة الأدارسة، أما عبد الله الشیعی فقد کان داعیة للفاطمیین أول أمرهم.
ومرة أخری شکراً للدکتور مالک، العلوی، علی هذا الموضوع الذی من عبره أشعرنا بتفاعل المصریین مع أهل البیت (ع)، وجدد تفاعلنا مع مقاماتهم فی مصر، وتفاعلنا مع هذا الشعب الطیب. رحمک الله بحق الحسین وجده وأباه وأخیه وأمه.. صلوات الله علیهم أجمعین.
- وکتب (مالک الحزین) بتاریخ 25- 3-2001 العاشرة إلا ثلث مساءً:
جمیل هذا اللقب.. مالک العلوی.. وشرف لی أن أحمله، فربما یغفر لی بعض ذنوبی الکثیرة.
- وکتب (علوی) بتاریخ 25- 3-2001، الحادیة عشرة والثلث لیلاً:
الأخ العزیز مالک.. لقد أمتعتنا وأثریتنا، بل وحلقت بنا فی جنة الحسین (ع).. لقد تشرفت بحضوری هناک فی مولد النبی الأکرم وحضرت الإحتفالات هناک.. فی الواقع لم أر مثلها حتی فی المجتمعات الشیعیة.. حقیقة احتفالات بهیجة، تبدأ قبل یوم المولد بعدة أیام. کما یقال أیضاً إن الإحتفال بمولد الحسین (ع) یکون فی نفس المستوی.. فی الواقع أتمنی الحضور مرة أخری، والتشرف بزیارة حضرته المقدسة.
تحیاتی وأشواقی ودمعی بین آماقی
وآهاتی علی صدری وحبری فوق أوراقی
وحبری دائماً یفنی وشوقی دائماً باقِ
- وکتب (أبو مهدی) بتاریخ 26- 3-2001، العاشرة والثلث صباحاً:
الأخ الفاضل مالک.. من خصائص الإمام الحسین (ع) التی أعتقد بها: أن من یعمل له ینل أجره حتی لو لم یکن معتقداً.. فکیف بک وقلبک ینبض بکل حب لآل البیت (ع).
سوف أشارکک بموضوع آخر إن شاء الله.. ولنتفق أو نختلف لا یهمنی..
سوف تبقی قلوبنا تنبض بحب الحسین. مع تحیتی.

بکائیة رأس الحسین

کتب (مختار) فی شبکة الموسوعة الشیعیة موضوعاً بتاریخ 29-3-2000، التاسعة والنصف مساءً، بعنوان (بکائیة رأس الحسین - للشاعر اللبنانی جوزیف حرب) الأمین العام لاتحاد الکتّاب اللبنانیین، قال فیه:
کربلاء
(1)
ذَرْذِرِی فتیت الریاحین، وانسجی من حبیر البجع، وکنار الحمام، مکاسر الکفنِ الأبیض.. واحفری الجفنَ عمیقاً عمیقاً حتی مغارق الدمع، فلقد أقبل اللیل وحن جسد الحسین إلی النوم جملةً سماویة بین هلالین من جناحی ملاک.
کربلاء.. یا مساحة المرارة، وموشحة الحزن، وغرف الغمام العراقیة وشبابة الفرات التی بحّت ما شربت، وحارسة المصابیح التی اشتعلت بزیت مساریج الجنة، رققی من حواشی الریح، واملئی الأباریق، ومدی الوسادة الزینبیة، فلقد أقبل اللیل، ورجعت من کوفة الزمن القدیم..
هبینی کربلاء أُرح رأس الحسین علی یدیَّ.. أنا لست من أنزل الحسین فی العراء من غیر ماء وغیر حصن.. ولست من شک سیفه بین منکَب الحسین وعنقه.. ولست یا کربلاء من قطع الکتف الیسری.. أنا لست الأبرص بن ذی الجوشن أحز بالسیف فی عنق الحسین.. ولست من أوطأ الجیاد عظام صدره.. ولست عبید الله بن زیاد أضرب ثنایاه بعصا الملک.. ولست جند عمر بن سعد أطوف بالرأس وهی علی الرمح فی مسالک الکوفة..
ولست یزید بن معاویة أنکتُ بقضیب العرش فی شفتی الحسین اللتین قبلتهما شفتا الرسول الکریم.. حتی ارتوتا من عبیر ریحانة الجنة.
هبینی کربلاء.. أُرِح رأس الحسین علی یدیَّ.
هبینی سراویله الیمانیة التی مزقها کی لایقتسمها من بعده القتلة..
هبینی جبة الخز والعمامة، وورق النیل الذی اختضبت به تقاسیم الحسین.
ویالعطش عبد الله الرضیع.. وقد مری الهجیر عرقه وهدلت رباعیة أطرافه.. وتقطرت هُنانةُ خاصرتیه، ورنقت عیناه، وومح جلده، وتخّ نفَسه وبُح صوته، ودیر به مغشیاً علیه، فرفعه الحسین بین یدیه وخاطب الواقفین دون ماء الفرات، یا أهل الفرات... یا أهل الکوفة.. خافوا الله واسقوا هذا الطفل، إذا کنت أنا فی اعتبارکم أستوجب الموت، فما ذنب هذا الطفل الصغیر؟! یا قوم، خافوا الله واذکروا عذاب یوم ألیم.
أراک لا تنسینَ یا کربلاء کیف صاح به أحد الجند، خذ.. اسقه، وأوتر القوس ورمی الطفل بسهم اختلجت علیه أحشاؤه!
فهبینی کربلاء أرح رأس طفل الحسین علی یدیّ.
هبینی ذؤابتیه المرسلتین، وخلاخیل قدمیه، ومِشملته، وقمیصه المشقوق، والعقد والعود والبکاء الذی ما ترسّل من بین أجفانه، مخافة أن یتملح فمه إذا لا مست قطراتُ دمعه شفتیه.
(2)
عندما یحمّل الرجال رؤوسهم همّ العالم ویصفو دمهم زیتاً للحقیقة، وتتوثب فی سواعدهم جیاد المعارک العلویة، یمرّ فی خاطری الحسین بن علی مقدساً فی رسالة، جنة فی جسد، سدرة فی منتهی، شهیدَ عقیدة باعها بربه واشتراها بدنیاه، وکانت نسبة أن تعیش هی غداً، من نسبة أن یموت هو الیوم. إنه الومض المقدس..
أقعد الجنة عمن أقعد القلب عن الهدی، وأذلت کفه کف من أعز القبض عن العطیة، وحبس دیمة الرخاء عمن أطلق فی المساکین مزنة البلوی، وقاوم بقوة الحق قوة المنافق واللص والراشی، وأمّر نهایةً للمفسدین اعذوذبت بدایتها، فأرسل فی الظالمین ریحاً وناراً ململمتین علی شتات هشیم، وأیبسَ عظمَ من للعراة علیه بردةُ الخیلاء، وألهبَ جوفَ من للجیاع عنده طبق حرام، وسرّق من جاء بیت الرزق من غیر بابه، ورهن النفس بثقل ما فعلت. وأرسل فی أصلابه واعتدال ظهره انحناءة التوبة، وغض العین عما لا یحل لها، واشتعل فی سراج الصدر فتیلة الحکمة، وأنبت فی روحه الصبر علی کل بث وکل أسی، واستقل فی جنب ربه زینته تقواه. خادمه یداه، ولأنه ما أعار دنیاه طرف آخرته.. باع نفساً تموت غداً بنفسٍ لا تموت.
(3)
هناک تداخلٌ حتی الذوبان
بین رأس المسیح بعد الصلب، ورأس الحسین بعد القطع..
وبین رأس یوحنا علی طبق، ورأس الحسین علی رمح..
وبین خل العطش علی الصلیب، وملح العطش فی عاشوراء..
بین زینبات الحسین، ومریمات المسیح..
وإن الذین رغبوا إلی اقتسام ثیاب المسیح علی الجلجلة، هم أنفسهم الذین رغبوا إلی اقتسام ثیاب الحسین فی کربلاء.. وإن الشهوات التی فی أعماق هیرودس، هی ذاتها الشهوات التی فی أعماق یزید.. وإن الراقصة التی طالبت بقطع رأس یوحنا، هی ذاتها الدولة التی طالبت بقطع رأس الحسین..
الدولة والراقصة، والراقصة الدولة، الدولة الراقصة.
إنها رمز قاطع المنارات وقاطعِ الرؤوس: رأس الأنبیاء.. رأس الرائین.. رأس الثوار.. رأس المفکرین.. رأس الفلاسفة.. رأس الحریة..
رأس السنبلة.. ورأس الحمام الأبیض، والزیتون المبارک..
(4)
لو دخلت عاشوراء ید القضاء لما اختل میزان قاضٍ، ولو هبت علی خفق رایة لما أُذِلّ وطن.. ولو لامست وسادة حاکم، لمنعته من صلف النعاس.. ولو استوت علی سریر خلافة، لما عرف التاریخ قراصنة الأرض، ولصوص الأمم، وشذاذ آفاق الممالک، والمشعبذة والطغاة والسحرة.
ثلاث وسبعون رأساً، ورأس الحسین طلیعتها، منارةٌ خلفها منائر، دخلت البلاط الیزیدی علی سن ثلاثة وسبعین رمحاً.. فهل لشمس بعد أن تشرق؟! ولفرات بعدُ أن ینساب! ولریح بعدُ أن تهب! ولطائر بعد أن یسحب جناحیه! ولنبت بعد أن یُمرع! ولقضاء بعد أن یعدل! ولحکم بعد أن یستوی! ولدین بعد أن یشیع! ولسلام بعد أن یسود..
إلا ومعه قضیة ثلاث وسبعین رأساً قضت فی سبیل ألاّ یُلاحم من صدوع الباطل! ویُصدع من ثبات الحق!
إن مسیحیتی أیها السادة.. لن تکتمل ناقصاً منها الحسین، وإن أی دین سماویاً کان أو غیر سماوی.. لایتضمن مرتبة حسینیة إنما هو دینٌ کثیر الأرض قلیل الجنة... وإن أی حق لابد من أن یضیع إن لم تکن وسیلته حسینیة.. فإما الحق... وإما الشهادة.!؟
ولندع صفین.. ولندع التحکیم.. ولندع الفتنة.. ولندع من بعد.. حصار القسطنطینیة.. ولندع.. حرب الأیقونات فی بلاد الروم.. ولندع خوف یزید من العراق فی ید الحسین.. فإن فی عمق ذهاب الحسین إلی العراق لیس ما دار فی رأس یزید.. فقط.. وإن فی عمق أن الحسین ما رجع عن العراق.. لیس سیفاً للحسین سل وما غُمد.. فقط..
هناک صوت ما، صوت من أعماق السماء نادی الحسین، فسار إلیه.
کل ما هو ومضٌ قدسی، سیرته فی الأرض، أن المکان الذی ترکه، إنما ترکه اقتراباً من الجنة، فإذا رجع إلیه لا لحکمة ابتعد بدلا من أن یقترب.
من هنا کانت عاشوراء فصلاً من فصول ذهاب الحسین إلی الجنة لا العراق.. وهو لو رجع لسلمت رأسه، ولکنه لکان عاش بیدین لا فی تلک الحق ولا فی هذه الجنة.
وإن النبی الکریم إذا روّت شفتیه وهو علی الأرض، شفتا الحسین من ریحانة الجنة، فإن شفتی الحسین وهو فی الجنة تُرویان شفتی النبی من رائحة الشهادة والحق، ولعل توزنُ رائحة الریحان فی الجنة برائحة الحق والشهادة.
وأما الإمام المکرم وجهه، فلم یکن فرحه والحسین الطفل فی حضنه بأعظم من فرحه ولیس فی حضنه من الحسین إلا رأس الحسین! إذ انتقل الحسین من الطفولة البریئة فی المشهد الأول إلی الومض فی المشهد الثانی.
الحق.. والشهادة..
من کربلاء حتی الجنوب، الجنوب المشبع بهما، لأنه مشبع بالحسین، ویا لوطن یلتقی فیه حقا السماء والأرض.. وشهادتا الدین والدنیا، فلا یضیع الجنوب أصحابه، لأنهم عندئذ یکونون قد رجعوا إلی حیث لم یرجع الحسین، ویکونون قد سلمت رؤوسهم وعاشوا بیدین، ولکن لا فی تلک الحق ولا فی هذه الجنة.
(5)
کربلاء.. یا مساحة المرارة وموشحة الحزن وغرف الغمام العراقیة، وشبّابة الفرات التی بحّت وما شربت، وحارسة المصابیح التی اشتعلت بزیت مسارج الجنة، خذی الدفء من وجه رباب.. والحنان من فؤاد سکینة.. ومن فاطمة الذراع العفّ.. ومن زینب رقّة الأخت، ورققی حواشی الریح، واملأی الأباریق، ولکن.. لا تمدی الوسادة الزینبیة، وإنما هبینی.. لمرة أُرح رأس الحسین علی یدی.

الامام الحسین فی الکتاب المقدس

کتب (فرات) فی الموسوعة الشیعیة بتاریخ 18-4-2000، السابعة مساءً، موضوعاً بعنوان (الحسین (ع) فی الکتاب المقدس)، قال فیه:
لم تعد قضیة الإمام الحسین (ع) خاصة بطائفة أواتجاه مذهبی معین، بل إنها أصبحت تیاراً یجذب جمیع الطبقات الفکریة والإجتماعیة فی العالم.
فعلی سبیل المثال: عندما أخذ یزید بعد مجزرة الطف ینکت ثغر الحسین الطاهر بالقضیب علی مرأی من الحاضرین فی مجلسه، کان من جملة الحاضرین مبعوث قیصر الروم، فما کان منه إلا أن قال لیزید مستعظماً فعلته: إن عندنا فی بعض الجزائر حافر حمار عیسی ونحن نحج إلیه فی کل علم من الأقطار ونهدی إلیه النذور ونعظمه کما تعظمون کتبکم، فأشهد أنکم علی باطل. (الصواعق المحرقة – 119).
1- یوحنا النبی یخبر عن الإمام الحسین (ع): فی سفر یوحنا (بالعبریة):
(کی أتّا نشحطتا فی بدمخا قانیتا لإیلوهیم من کل مشبحا ولا شون وعم وکوی فی إیریه فی إشمع کول ملا خیم ربیم کورئیم عوشر فی حاخما فی کبورها فی هدار کافود فی براخا).
ویعنی هذا النص: أنک الذی ذبحت وقدمت دمک الطاهر قرباناً للرب ومن أجل إنقاذ الشعوب والأمم، وسینال هذا الذبیح المجد والعزة والکرامة والی الأبد، لأنه جسّد البطولة والتضحیة بأعلی مراتبها.
فیشیر النص العبری إلی الإمام الحسین (ع) من خلال ما جاء علی لسان النبی یوحنا بأنه المذبوح الذی ضحی بنفسه من أجل الله، وأنه سینال المجد والعزة علی مر العصور والأجیال، وهذا ما یتضح من خلال التحلیل اللغوی للنص العبری حیث نجد الإشارة إلی أنه ذبح وقتل، من خلال صیغة اسم الفاعل (نشحطتا) وهی مشتقة من الفعل (شاحط) أی ذبح أو قتل.
(المعجم الحدیث - 240 و369 و84)
ثم نجد فی النص العبری تأکیداً آخر علی أن المذبوح یشری دمه الطاهر قربة إلی الله وابتغاء مرضاته من خلال عبارة (بدمخا قانیتا) فالفعل: قانیتا. هو بالأصل: قانا: أی اشتری وباع والتاء فی قانیتا، هی تاء المخاطب.
(المعجم الحدیث - 104 و 425)
ثم یؤکد النص علی أن الله سیعل لسید الشهداء المجد والکرامة والعزة، وهذا ما ینطبق علی سید الشهداء المذبوح بکربلاء، والذی انفرد بهذه الخصوصیة التی میزته عن بقیة الشهداء علی مر التاریخ.
2- أرمیا النبی یخبر عن مذبحة کربلاء:
جاء فی سفر أرمیا: (فی هیّوم ههو کاشلوا فی نافلوا تسافونا عل ید نهر فرات فی آکلا حیرب فی سابعا فی راوتا من دمام کی زیبح لأدونای یهفا تسفاؤوت با إیرتس تسافون إل نهر فرات) (سفر أرمیا 46: 6، 10 ص782).
یعنی هذا النص: فی ذلک الیوم یسقط القتلی فی المعرکة قرب نهر الفرات وتشبع الحراب والسیوف وترتوی من الدماء التی تسیل فی ساحة المعرکة بسبب مذبحة رب الجنود فی أرض تقع شمال نهر الفرات.
فالنص الذی أخبر عنه النبی أرمیا یکشف بکل وضوح عن ملحمة الطف فی کربلاء الحسین (ع). فإخبار إرمیا النبی بسقوط الشهداء وارتواء السیوف من دمائهم علی أرض تقع علی نهر الفرات یدل دلالة واضحة علی أن هذه الأرض هی کربلاء. لأن عبید الله بن زیاد عندما بعث عمر بن سعد علی رأس الجیش فلقی الحسین (ع) بموضع علی الفرات یقال له کربلاء، فمنعوا عنه الماء وحالوا بینه وبین ماء الفرات.
ویتضح من خلال هذین النصیین المتقدمین وما تضمناه من تنبؤات بما سیحدث علی أرض کربلاء وما سیلاقیه سید الشهداء، ویتطابق مع ما ورد عن الرسول | والأئمة (ع) بشأن مظلومیة الحسین (ع) والإشارة إلی مکان استشهاده، والحسین (ع) کان طفلاً صغیراً!!

ما الذی یغیظ النواصب والمخالفین فی مراسم عاشوراء؟!

نشرت شبکات المتمسلفین، وما زالت، مواضیع عدیدة هاجموا فیها إقامة الشیعة لمراسم عزاء الإمام الحسین (ع)، وافتروا علی الشیعة أنواع الإفتراءات، وعملوا بکل وسیلة وحیلة لکی یزوِّروا التاریخ، ویکذِّبوا الأحادیث النبویة! کل ذلک دفاعاً عن أحبائهم یزید بن معاویة وبنی أمیة!! وهذه نماذج من مواضیعهم:

عدنا إلی عاشوراء والروافض..!!

کتب (خباب) فی شبکة سحاب، بتاریخ 7-4-2000، موضوعاً بعنوان (لاحول ولا قوة إلا بالله! عدنا إلی عاشوراء والروافض!!)، قال فیه:
فی کل عام هجری جدید یطل علینا یوم عاشوراء، والذی یفترض علی کل مسلم موحد عاقل أن یصومه إبتهاجاً بنجاة کلیم الله موسی علیه وعلی نبینا أفضل الصلاة والسلام وقومه من فرعون (!!) إلا أن الروافض قبحهم الله یتخذون هذا الیوم مطیة للتعبیر عن الفجور والعهر المذهبی الذی یتمتعون به! بل إن المسلمین الموحدین فی الولایات المتحدة الأمریکیة، کلما تقدموا خطوة للأمام فی دعوة غیر المسلمین خصوصاً من الطلاب والطالبات من الأمریکیین أعادهم هؤلاء الروافض بطقوسهم الوثنیة فی عاشوراء إلی الوراء عشر خطوات!! والله المستعان!!
لقد حدثنی أخٌ کریم ممن نثق به ممن یعیش فی لندن بأن الرافضة وفی یوم عاشوراء یوزعون علی الإنجلیز منشورات عن مقتل الحسین رضی الله عنه!! تصوروا؟! فی شوارع وباصات لندن یفعلون هذا! فبالله علیکم أهؤلاء عقلاء، أم أن أقل ما یقال عنهم أنهم مجاذیب ومجانین؟!
وهؤلاء تجدهم یخرجون نساء ورجالاً فی مسیرات الغباء والعهر المذهبی فی شوارع لندن!! وبعدها یختلط الرجال بالنساء ویأتی السئ.. عفواً: السید.. ویختار له من بین النساء اللاتی خرجن فی هذه المسیرة الوثنیة لیتمتع بها، طبعاً باسم الحسین!! وحتی لو کانت متزوجة وزوجها موجود، بیسترجی (یجرؤ) یقول: لأ، للسید؟!! هذا إن لم نقل بأن هذا الدیوث فرح بزنا امرأته مع السید والعیاذ بالله لأجل برکة السید!!
وطبعاً یصبح هذا المشهد من الطقوس الوثنیة فرجة (بکسر الفاء والجیم کما فی اللهجة الشامیة) للإنجلیز وغیرهم، وکذلک کامیرات الفیدیو التی یأتی بها القساوسة، لکی یعرضوها علی الأطفال الإنجلیز یوم الأحد فی الکنائس وینفرونهم من دین المسلمین.
أهؤلاء من دین محمد یا مسلمین؟؟ والله المستعان!!!
- وکتب (مرزوق) مؤیداً له فقال: جزاک الله خیراً. الرعد الذی لاماء معه لاینبت العشب، کذلک العمل الذی لا إخلاص فیه لا یثمر الخیر.
- ثم کتب (خباب): وعندی نصیحة لکل من یستغفله الشیطان فیصافح رافضیاً أن یغسل یده سبع مرات، إحداها فی التراب، ولاینسی أن یعد أصابعه بعد ذلک، واللبیب بالإشارة یفهم!.
- قال العاملی: أما افتراؤه علی علماء الشیعة وأعراضهم، فهو فجورٌ قدیمٌ نعرفه من أمثاله!! وقد تضمن باقی کلامه شهادةً مهمةً بأن مجالس عاشوراء المتواضعة التی یقیمها الشیعة فی دیار الغرب والغربة.. تجذب غیر المسلمین، وتهدم مابناه النواصب فی أذهانهم من تشویه للإسلام ومذهب التشیع لأهل بیت النبوة الطاهرین صلوات الله علیهم.
وما ذلک إلا لما فی هذه المجالس من منطق وعواطف إنسانیة، وکشف لظلامة أهل بیت النبوة الطاهرین.. فهی مجالس مبارکة منیرة، تثمر الهدایة وتبخر ما عمله النواصب طول السنة.. فالحمد لله رب العالمین.
- وکتب (أبو طراد) فی شبکة الساحة العربیة، بتاریخ 4-14-2000، موضوعاً بعنوان (فلنحتفل بعید عاشوراء نکایة بالرافضة)!! قال فیه:
فلنحتفل بعید عاشوراء: 1 - نکایة بالرافضة. 2 - من السنة صیامه.
3 - هذا الیوم نجی فیه قوم موسی من فرعون. لاننسی أن نتسلی بمشاهدة صور الرافضة یضربون أنفسهم بالسلاسل.
- وکتب (المعتصم) فی شبکة هجر، بتاریخ 14-4-2000، موضوعاً بعنوان (الحمد لله علی نعمة العقل والإسلام)، ونشر فی موضوعه صوراً للشیعة وهم فی مجلس تعزیة یلطمون علی صدورهم حزناً علی الحسین (ع)، وعلق علیها بتعلیقات عامیة ساخرة!
- فأجابه العاملی:
توجد مشاهد للحجاج أشد من هذه غرابة.. وأنت تری الکفار غیر المؤدبین یسخرون منها، کما سخرت أنت من مراسم الإمام الحسین!!
وقد عدتُ الآن من مجلس حسینی مبارک، وبکیتُ فیه مع أهله علی سید الشهداء (ع).. ومن المؤکد أنک تحتاج حتی تملک المخزون العاطفی الموجود عند الواحد من هؤلاء. إلی دورات تدریب إنسانیة مدة عشرین سنة، إن کان فیک خیر!!
- وأجابه الفاطمی:
أعوذ بالله من الحقد! نعم، الحمد لله علی نعمة العقل والإسلام، صح لسانک، ولکن أی عقل یالطیب؟ العقل الذی یقول إن الرسول (ص) کان یسب ویلعن ویجلد من لم یکن أهلاً لذلک من المسلمین، والعیاذ بالله! أم العقل الذی یقول: یزید (ع)!!
السلام علیک یا بضعة المصطفی، یافاطمة الزهراء.
- وکتب (أبو بکر) فی شبکة سحاب، بتاریخ 13-4-2000، موضوعاً بعنوان (احتفالات النواصب بیوم عاشوراء)، قال فیه:
هل تکون مواساة الإمام الحسین بإعادة نبش الفتن وإثارة النعرات، وشق صف الأمة، وتتبع الزلات، وطمس کل تاریخهم ومواقفهم فی الدفاع والذود عن الإسلام؟ ثم ألیس الأجدی أن نمتثل لأمر الله فنستغفر لهم، وننبذ الغل من صدورنا، کما أمرنا المولی فی کتابه؟ والذین جاءوا من بعدهم یقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذین سبقونا بالإیمان ولا تجعل فی قلوبنا غلاًّ للذین آمنوا ربنا إنک رؤوف رحیم. سورة الحشر - 10.
هل یرضی الحسین (ع) أن یسب ویلعن أتباعُه أصحابَ جده وأبیه؟ وبعد هذا کله یوصف أهل السنة والجماعة ظلماً بالنواصب، بزعم أنهم ینصبون العداء لأهل البیت، ویکرهون الحسین؟! وهذا افتراء وکذب، فأهل السنة یحبون أهل البیت ویحبون الإمام الحسین ویؤمنون أنه سید شباب أهل الجنة، ویکنون المحبة والمودة لجمیع أهل بیت النبی، ولا یسبون ولا یلعنون أحداً منهم، وأتحدی أصحاب هذا القول أن یأتوا بکتاب واحد لعلماء أهل السنة والجماعة الثقات، یلعنون أویسبون فیه الحسین أو أهل بیت النبی. فلفظ النواصب هذا مردود علی من ینصبون العداء ویلعنون أصحاب النبی رضوان الله علیهم ویحدثون فی هذا الدین ما لیس فیه، ویفترون علی الناس ثم لا یأتون بالدلیل.
وهناک شئ آخر لا یمکن فهمه، فهل ضرب القامات ولطم الصدور وشج الرؤوس، واستخدام السلاسل الحدیدیة وغیرها من الأدوات لإیذاء النفس، قربةٌ یتقرب بها العبد إلی ربه؟ ألم ینهنا المولی عن إیذاء أنفسنا؟!
- وکتب (سلیل المجد) فی شبکة سحاب، بتاریخ 14-4-2000، موضوعاً بعنوان (من الطقوس الکفریة للرافضة)، وقد اعتبر فیه کل مراسم عاشوراء کفریة، حتی لبس السواد، وإطعام الطعام، وعقد المجالس، وسقی الماء عن روح الإمام الحسین (ع)!!!

الامام الحسین مخطئ و یزید معذور

کتب (الذهبی) فی شبکة سحاب، بتاریخ 14-4-2000، موضوعاً بعنوان (استشهاد الحسین رضی الله عنه.. دراسة نقدیة تحلیلة)، جاء فیه:
إن یوم عاشوراء یمثل للرافضة یوم لیس کسائر الأیام.. إنه یوم مقتل الإمام الحسین بن علی رضی الله عنه.. لذا یتخذونه مأتماً یفعلون فیه کل أصناف البدع والمنکرات، وکل أمور الجاهلیة..
وبما أن الصورة الحقیقة لمقتل الحسین رضی الله عنه لم تتضح بعد لدی کثیر ممن یسمع عنها..کما وأن الدکتور طارق سویدان حفظه الله تناول هذه الحادثة فی سلسلته قصص من التاریخ، لکنه تناولها بصورة مشوهة، وکان جل اعتماده علی روایات أبی مخنف الکذاب.. لذا فإنی أحببت أن أعید هذه المقالة التی کتبتها منذ فترة طویلة، لکن مع إضافات کثیرة وتفصیل أکثر وتحلیل للحقائق، لعل الله یشرح بها الصدور لقبول الحق.. وأعتذر مقدماً علی طول المقالة.
تمثل معارضة الحسین بن علی لیزید بن معاویة نقطة تحول خطیرة فی تاریخ المسلمین، وقد جرت هذه الحادثة من التبعات والإنقسامات الشئ الکثیر، وکان خطر هذه الحادثة لا یقتصر علی تأثیرها المباشر علی المجتمع المسلم فی ذلک الوقت فقط، بل یتعداه إلی أبعد من ذلک حتی یومنا هذا، حیث یمثل نقطة خطیرة لانحراف طائفة تری محبته وموالاته فقط، وتکفیر الأمة بسببه، ومن ثم تتخذ من هذه الحادثة مادةً لتأجیج المشاعر ضد أهل السنة بأجمعهم، وکأنهم هم السبب الحقیقی لمأساته رضوان الله علیه.
لقد کان موقف الحسین من بیعة یزید بن معاویة هو موقف المعارض، وقد شارکه فی هذه المعارضة عبد الله بن الزبیر رضی الله عنهما، غیر أنهمالم یبدیا أسباباً واضحة لممانعتهما بالبیعة (!!) أقصد بذلک أنهما لم یتهما یزید فی سلوکه، ولم یأتیا بأمور واضحة تطعن فی تأهله للخلافة، فیبقی السبب الرئیسی، وهو إرادة الشوری، فی حین أن ابن عمر وضح السبب، وهو أن هذه الطریقة فی أخذ البیعة لاتشابه طریقة بیعة الخلفاء الراشدین. (تاریخ أبی زرعة 1/229 وتاریخ خلیفة ص 214، بإسناد صحیح). وبالفعل أرسل ابن عمر البیعة مباشرة عندما توفی معاویة (رض).
وإن تلک الممانعة الشدیدة من قبل الحسین بن علی، هی أنه أحق بالخلافة من غیره، وکان یری أن الخلافة صائرة إلیه بعد وفاة معاویة، وکان مؤدی هذا الشعور تلک المکانة التی یتبوأها الحسین فی قلوب المسلمین، ثم اطمئنانه بالقاعدة العریضة من المؤیدین له فی الکوفة وغیرها، فلیس من الغریب أن یقف الحسین فی وجه بیعة یزید ویرفضها رفضاً شدیداً وبکل قوة، ولهذا قال الذهبی فی السیر 3/291: ولما بایع معاویة لیزید تألَّمَ الحسین..!!
إلی آخر مقالته التی عقب علیها عدد من النواصب بالتأیید والشکر!!
- وکتب له المدعو (أبو فراس) مؤیداً له:
لیتک ترسل هذا الکلام لمنتدیات الرافضة لکان خیراً. وبارک الله فیک!!
- قال العاملی:
1 ـ صوَّر هؤلاء النواصب الإمام الحسین (ع) بأنه طالب دنیاً، وطامعٌ فی الخلافة، وحکموا بأنه أخطأ فی خروجه علی یزید الخلیفة الشرعی! وبذلک زوروا تاریخ نهضته الموعودة من جده المصطفی (ص).
2 ـ أنکروا الأحادیث النبویة الصحیحة الموجودة فی مصادرهم، التی تشید بالإمام الحسین (ع) وتبین إمامته وعلو مقامه عند الله تعالی وتخبر بقتله وشهادته، وتعتبره جریمة علی مستوی الأمة، وتذم قاتلیه وتلعنهم!!
3 ـ برؤوا یزید بن معاویة من قتله، بحجة أنه لم یأمر بذلک، وأنه عفی عن أساری أهل البیت النبوی فلم یقتلهم وأعادهم الی المدینة!!
4 ـ کذب المدعو (الذهبی) کذباً صریحاً فی أمور کثیرة، منها زعمه أن الإمام الحسین وابن الزبیر لم یطعنا فی أهلیة یزید للخلافة! مع أن مصادر الطرفین روت طعنهما الشدید له بالفسق والفجور وشرب الخمور.. الخ.
وقد تقدم هذا الموضوع فی المجلد الثامن فی فصل (الشبکات الوهابیة المتعصبة فی أیام عاشوراء).

لا یعرفون ماذا فی مجالس عاشوراء.. فیتخرصون

کتبت المدعوة (المدمرة) فی الساحة العربیة، بتاریخ 23-4-1999، السادسة والنصف صباحاً، موضوعاً بعنوان (الرافضة یوم عاشوراء) قالت فیه:
إن الرافضة یقیمون المحافل والمآتم والنیاحة، ویعملون المظاهرات فی الشوارع والمیادین العامة، ویقومون بلبس الملابس السوداء حزناً فی ذکری شهادة الحسین رضی الله عنه، باهتمام فی العشر الأوائل من شهر الله المحرم من کل عام، معتقدین أنها من القربات فیضربون خدودهم بأیدیهم، ویضربون صدورهم وظهورهم، ویشقون الجیوب ویبکون ویصیحون بهتافات: یا حسین یا حسین.. وخاصة فی الیوم العاشر، بل إنهم یقومون بضرب أنفسهم بالسلاسل والسیوف، کما هو الحال فی بعض البلاد التی یقطنها الرافضة کإیران مثلاً، وشیوخهم یحرضونهم علی هذه الأفعال والمهازل التی صاروا بها أضحوکة الأمم، فقد سئل أحد مراجعهم وهو الرافضی محمد حسن آل کاشف الغطاء عما یفعله أبناء طائفته من ضرب ولطم.. إلخ. فقال: إن هذا من تعظیم شعائر الله. (ومن یعظم شعائر الله فإنها من تقوی القلوب) سبحان الله!!!
- وکتب (أویس) بتاریخ 23-4-1999، السابعة صباحاً:
والله إنک أضحکتنی بفهم هذا الذی سئل عن لطم الخدود والصدور فقال هذا من تعظیم شعائر الله!! ولکن العتب لیس علیه، بل علی هؤلاء الذین یفتحون أفواههم ویصغون أسماعهم لمثل هذه الخرافات.. وتجدهم یکبرون عند سماع مثل هذا!
الذی نعلمه من دین الله عز وجل فی هذا الباب أن النیاحة علی المیت حرام قال النبی صلی الله علیه وسلم: أربع فی أمتی من أمر الجاهلیة لایترکونهن: الفخر فی الأحساب، والطعن فی الأنساب، والإستسقاء بالنجوم، والنیاحة. وقال: النائحة إذا لم تتب قبل موتها تقام یوم القیامة وعلیها سربال من قطران، ودرع من جرب! رواه مسلم. وعن أبی هریرة رضی الله عنه قال قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: اثنتان فی الناس هما بهم کفر: الطعن فی النسب، والنیاحة علی المیت. رواه مسلم. عن أبی مالک الأشعری رضی الله عنه قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: النیاحة من أمر الجاهلیة وإن النائحة إذا ماتت ولم تتب قطع الله لها ثیاباً من قطران ودرعاً من لهب النار. رواه ابن ماجة، وغیرها من الأحادیث..
ولکن هل یعقلون مثل هذه الأحادیث، التی تعکس صفاء الدین وبعده عن مظاهر التخلف وأعمال الجاهلیة.
- وکتب (أبو عبد الله) بتاریخ 23-4-1999، السابعة والربع صباحاً:
السلام علی من اتبع الهدی: إن الرافضه بفعلهم هذا أشبهوا من قال الله فیهم: یخربون بیوتهم بأیدیهم وأیدی المؤمنین فاعتبروا یا أولی الأبصار. وقال أیضاً: قل هل أنبؤکم بالأخسرین أعمالاً، الذین ضل سعیهم فی الحیاة الدنیا وهم یحسبون أنهم یحسنون صنعاً. فاحمدو الله أیها المسلمون علی أن جعلکم علی الهدی، ولم یجعلکم مثلهم علی الضلال.. ثم ألیس الرافضة یدعون أنهم علی الحق؟ إذاً فلیأتو لنا بحدیث واحد صحیح ثابت، أو آیة واحدة تذکر مشروعیة فعلهم، وأن الله أو نبیه قد أمرهم به!!
- وکتب (یوسف ناصر) بتاریخ 23-4-1999، الثامنة صباحاً:
نری کثیراً ممن أغاظهم إقامة المجالس الحسینیة والذین لایعرفون بأن عاشوراء مدرسة المکارم.. إن إصلاح المجتمع لایتم الا بانتفاضة داخلیة للنفس حتی تتجلی الروح بأقدس صورها وتصبح محل التأثیر والإرشاد، وهذا ما نقتبسه من رؤیة جهاد سید الشهداء أبی عبد الله الحسین علیة السلام فی مقارعة الظلم، وتأتی هذه الروحیة والنفسیة الجبارة انطلاقاً من تعلقة بالله ونقاوة إیمانه وصفاء الروح التی تتجلی فی قوة المقاومة والصبر، فحین رمی حرملة بن کاهل الأسدی عبد الله الرضیع بسهم وقع فی نحره فذبحة یوم عاشوراء، وضع الحسین (ع) یده تحت منحر الرضیع حتی إذا امتلأت دماً رمی بها نحو السماء وهو یقول: هوَّنَ ما نزلَ بی أنه بعین الله.
إن إحیاء عاشوراء حجة علینا، فکل مساهمة فی إحیاء ذکری الحسین سواء بالحضور فی المجالس، أو التبرع، أو الکتابة، أو إحیاء الشعائر بجمیع صنوفها، هی إحیاءٌ لمواقف ورسالة الحسین، وبالنتیجة إدانةٌ لضعف أنفسنا بأن وظیفتنا فی إحیاء رسالة الإمام الحسین تتجسد فی مقاومة عوامل الضعف والفتور والإنحراف فی أنفسنا...
وإنما إقامة المجالس وذکر الله وتذکیر الناس بالمواعظ، فهی شئ مشروع ویحضرة الشیعة والسنة علی حد سواء.. مجلسٌ یذکر فیه مناقب أهل البیت إضافة إلی محاضرة دینیة هی جیدةٌ لتقویة الإیمان وتذکیر الناس بالآخرة والأعمال الحسنة، ونحن فی الکویت الحبیبة الملیئة بالحسینیات التی یحضرها مئات الألوف من البشر ویشارک فیها الجمیع.. هی نعمة نحمد الله علیها فی بلد الخیر الکویت الغالیة، جعلها الله دار أمن وخیر وسلامة.
- وکتب (الشهم) بتاریخ 23-4-1999، الثالثة ظهراً:
دمرک الله إبلیسک أیتها المدمرة. خالطی الشیعة واحضری مجالس الحسین لتجدی ضالتک. إن لقتل الحسین حرارة فی قلوب المؤمنین لاتبرد أبداً! ویکفیکم أن النبی قال عنه: الحسن والحسین سیدا شباب أهل الجنة، والحسن والحسین ریحانتای.
ثم یأتی اللعین ابن الطلقاء یزید شارب الخمر وقاتل النفس المحترمة، الذی تترضون عنه، بعد قتل الحسین ینکث ثنایا الحسین قائلاً:
لیت أشیاخی ببدرٍ شهدوا جزعَ الخزرج من وقع الأسَلْ
لأهلُّوا واستهلوا فرحاً وقالوا ید زید لا تُشلْ
لعبت هاشمُ بالملک فلا خبر جاء ولا وحیٌ نزلْ
ومع هذا تدافعون عن یزید دفاعاً مستمیتاً وکأنه لم یرتکب أی خطأ! وأنتم فی واقعکم المعاصر تحتقرون شارب الخمر وفاعل المنکرات، وتمجدون یزید ومعاویة وأبی سفیان!!
- کتب (أبوبکر) فی الموسوعة الشیعیة بتاریخ 13-4-2000، الواحدة ظهراً، موضوعاً بعنوان (احتفالات النواصب بیوم عاشوراء)، قال فیه:
الحمد لله، والصلاة والسلام علی رسول الله، وآله وصحبه ومن اهتدی بهداه، أما بعد، فهذا کتاب یخاطب العقل والقلب فی آن، أوجهه لکل من یحب آل بیت النبی (ص) وصحبه وسلم. وسبب کتابتی لهذا الموضوع هو قرب یوم العاشر من محرم، عاشوراء، ووجوب الوقوف علی بعض الأشیاء التی تحدث فی هذا الیوم من کل عام. حیث أن معظم اللذین یقومون بطقوس هذا الیوم، یقولون أن عملهم هذا قربة لله تعالی، ومشارکة فی مواساة الإمام الحسین (ع)، وأرید أن أتوقف عند هذا القول.
أولاً: کل عمل یتقرب به العبد إلی ربه أمرٌ مشکور ویجب الحث علیه. وحتی یکون العمل مقبولاً یجب أن یکون عملاً طیباً خالیاً من أی مخالفات شرعیة. والسؤال هنا یطرح نفسه: هل سبُّ ولعنُ الصحابة الأخیار الذین التفوا حول رسول الله (ص) وصحبه وسلم، قربةٌ یتقربُ بها العبد إلی ربه؟ وهم الذین رضی الله عنهم بقوله: لقد رضی الله عن المؤمنین إذ یبایعونک تحت الشجرة فعلم ما فی قلوبهم فأنزل السکینة علیهم وأثابهم فتحاً قریباً. سورة الفتح – 18. وقوله تعالی: والسابقون الأولون من المهاجرین والأنصار والذین اتبعوهم بإحسان رضی الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجری تحتها الأنهار خالدین فیها أبدا ذلک الفوز العظیم. سورة التوبة – 100.
وهل قذف أم المؤمنین السیدة عائشة الصدیقة بنت الصدیق، وإیذاء رسول الله فی زوجه قربةٌ إلی الله تعالی؟ الجواب المنطقی العقلی یقول لا، وسب ولعن أصحاب رسول الله (ص) وصحبه وسلم، هو جریمة یحاسب علیها فاعلها یوم القیامة. فلماذا الإصرار إذن؟
وهناک شئ آخر لا یمکن فهمه، فهل ضرب القامات ولطم الصدور وشج الرؤوس واستخدام السلاسل الحدیدیة وغیرها من الأدوات لإیذاء النفس، قربة یتقرب بها العبد إلی ربه؟ ألم ینهنا المولی عن إیذاء أنفسنا وإلحاق الضرر بها؟ ثم ألیس الأفضل أن توفر هذه الدماء کلها وتراق فی ساحات الوغی وقتال أعداء الله؟ والحقیقة أنی لم أجد فی هذا العمل أی فائدة یتقبلها العقل، کما لم أجد أی دلیل شرعی یحث علیها، بل علی العکس.
فلماذا الإصرار إذن؟
ثانیاً: هل تکون مواساة الإمام الحسین... الخ. ما تقدم من کلام أبی بکر.
- وکتب (أبو فراس) بتاریخ 14-4-2000، الثانیة والنصف ظهراً:
یقول شیخ الإسلام ابن تیمیة قدس الله روحه، وأنار قبره، فی کتابه منهاج السنة 4 /553: (وصار الناس فی مقتل الحسین ثلاثة أصناف، طرفین ووسط. أحد الطرفین یقول: أنه قتل بحق فإنه أراد أن یشق عصا المسلمین ویفرق الجماعة وقد ثبت فی الصحیح عن النبی صلی الله علیه وسلم أنه قال: من جاءکم وأمرکم علی رجل واحد یرید أن یفرق جماعتکم فاقتلوه. قالوا والحسین جاء وأمر المسلمین علی رجل واحد فأراد أن یفرق جماعتهم. وقال بعضهم هو أول خارج خرج فی الإسلام علی ولاة الأمر. (یقصد بقوله النواصب لأن هذا قولهم). والطرف الآخر یقول: بل کان هو الإمام الواجب طاعته، الذی لا ینفذ أمر من أمور الإیمان إلا به، ولا تصلَّی جماعة ولا جمعة إلا خلف من یولیه ولا یجاهد إلا بإذنه ونحو ذلک. (یقصد بقوله الرافضة لأن هذا قولهم). وأما الوسط فهم أهل السنة الذین لا یقولون لا هذا ولا هذا، بل یقولون: قُتل مظلوماً شهیدًا، ولم یکن متولیاً لأمر الأمة، والحدیث المذکور لا یتناوله فإنه لما بلغه ما فُعل بابن عمه مسلم بن عقیل ترک طلب الأمر، وطلب أن یذهب إلی یزید أو إلی الثغر أو إلی بلده فلم یمکنوه، وطلبوا منه أن یستأسر لهم، ولهذا لم یکن واجباً علیه. وصار الشیطان بسبب قتل الحسین رضی الله عنه یحدث للناس بدعتین، بدعة الحزن والنوح یوم عاشوراء، من اللطم والصراخ والبکاء والعطش وإنشاد المراثی وما یفضی ذلک من سب السلف ولعنهم وإدخال من لاذنب له مع ذوی الذنوب، حتی یسب السابقون الأولون، وتقرأ أخبار مصرعه التی کثیر منها الکذب، وکأن قصد من سنِّ ذلک فتح باب الفتنة والفرقة بین الأمة، وهذا لیس واجباً أو مستحباً باتفاق المسلمین. بل إحداث الجزع والنیاحة للمصائب القدیمة من أعظم ما حرمة الله ورسوله. وکذلک بدعة الفرح والسرور.
- وکتب (أبو الفضل) بتاریخ 14-4-2000، الرابعة والنصف عصراً:
شیخ الإسلام ابن تیمیة.... وأنار قبره؟!!! وأنت یا سید أبا بکر، فأین تعلیقک علی من کان یسب ویلعن الإمام علی (ع) لأکثر من أربعین سنة؟! أو طنشت عن هذا الموضوع؟ ما لکم کیف تحکمون؟!
- وکتب (مدمر النواصب) فی 14-4-2000، الخامسة إلا ثلث عصراً:
یا أبا فراس.. لماذا أعراسکم تزداد فی أیام شهر محرم؟ وهم جمیعاً من أهل السنة الذین یدعون بحب أهل البیت وهم نواصب.. أتمنی أن تتکلم بلغة العقل ولیست عقولنا کعقول الأطفال.. واعلم أنه لن یدوم فرح فی عاشوراء إلا وأدام الله علیهم البلاء فیما فعلوه.
الأخ أبا فاضل.. یعنی أن المسألة انحصرت فی ابن تیمیة.. المسکین هذا.. هناک الکثیر من یخفی الحقائق ویزورها ضد أهل البیت (ع).. ولکن أین الفرار من عذاب الله سبحانه وتعالی!
الأخ أبا بکر.. وهل ترضون أن یزید بن معاویة یقال عنه أمیر المؤمنین؟! وهل ترضون بمن یخالف خلیفة زمانه وإمام زمانه یسمی بأمیر المؤمنین؟! وهل ترضون بإقامة الأفراح فی أیام محرم، کما یفعله أجدادک وأهلک ضاربین عزاء أهل البیت عرض الحائط؟! حسبی الله ونعم الوکیل.
- فکتب العاملی بتاریخ 14-4-2000، الخامسة عصراً:
خلاصة ما تقولونه لنا:
أولاً: إقبلوا بالصحابة الذین عصوا نبیهم وخالفوه فی حیاته، وبعد وفاته، ولم یطیعوه فی أهل بیته، وظلموهم وقتلوهم!!
والجواب: أنا لا یجوز لنا أن نترضی علیهم ونسامحهم بظلم أهل البیت النبوی وقتلهم، إلا إذا صرنا مثلکم نقلد بابا النصاری الذی سامح الیهود بدم المسیح (ع)!!
ثانیاً: تقولون لاتصفوا أحداً من أعداء أهل البیت کالأمویین وأتباعهم بأنهم نواصب، لأن الناصبی منافق وکافر، بحکم المصطفی (ص).
والجواب: أنه إن لم یکن الذین غصبوا أهل البیت النبوی حقهم وآذوهم نواصب.. فلا یوجد ناصبی!! فیجب أن نرد أحادیث النبی (ص) ونکذبها عملیاً مثلکم!!
ثالثاً: تقولون قلدوا ابن تیمیة فی إقامة مراسم شهادة الإمام الحسین (ع)، ولا بأس أن تذکروها فی مجالسکم، بشرط أن تبرئوا یزیداً من دمه، وتقولوا لاحول ولا قوة إلا بالله، ولا تزیدوا علی ذلک!!
والجواب: أن ابن تیمیة شریک لیزید وابن زیاد فی دم الحسین (ع).. وهل رأیت أولیاء قتیل یقلدون شریک القاتل فی إقامة مراسمهم علیه؟!!
فالحل أن تترکوا المکابرة، وتعترفوا بظلم أئمتکم الظالمین لآل رسول الله الذین تصلون علیهم فی صلاتکم، صلی الله علیه وعلیهم. وتتبرؤوا معنا من ظالمیهم، حتی لا تحشروا معهم یوم القیامة، یوم یدعو الله کل أناس بإمامهم!!
- وکتب (أبو بکر) بتاریخ 14-4-2000، السابعة والنصف مساءً:
حاولت أن أطرح استفسارات محددة، ولم یأت جواب علیها، وجاءت الردود فی واد آخر، ما یبعدنا عن الحوار العلمی. فالرجاء مراجعة الموضوع الأصلی والرد علی الأسئلة المطروحة فقط، التزاماً بالموضوعیة.
الأستاذ أبا الفضل.. قلت: وأنت یا سید أبابکر فأین تعلیقک علی من کان یسب ویلعن الإمام علی (ع) لأکثر من أربعین سنة..
الجواب وبالله تعالی التوفیق: أمیر المؤمنین الإمام علی بن أبی طالب کرم الله وجهه رابع الخلفاء الراشدین، ونحن لا نسبه ولا نلعنه، بل نحبه ونقدره، ونترضی علیه.
الأستاذ مدمر النواصب.. إسمک جمیل ومعبر وأنا بدوری أنضم معک لتدمیر النواصب الحقیقین لا المفتری علیهم.
قلت: أتمنی أن تتکلم بلغة العقل.. وأقول: أؤیدک مئة بالمئة فی هذه المقولة وأتمنی أن تطبقها. وفی ردک علی الأستاذ أبی فراس تقول: یا أبا فراس.. لماذا أعراسکم تزداد فی أیام شهر محرم.. وهنا أرید أن أستوقفک للحظة: أنت تعتبر من یقیم عرساً فی العشر الأوائل من محرم ناصبیاً لأن هذه الفترة تعتبرها فترة حزن علی الإمام الحسی ن، بعد استشهاده فی کربلاء.. یعنی حسب قولک إذا صادف أحد الأیام یوم إستشهاد أحد الأئمة لا یجب أن نفرح فی هذا الیوم حتی ولو بعد مرور القرون.
وهنا أسألک ألم یقتل أمیر المؤمنیین الإمام علی رضی الله عنه؟ لماذا لا تقیم عزاء فی یوم استشهاده وتمنع کل من یرید أن یتزوج فی هذا الیوم من إقامة عرس لأنه یصادف ذکری الإمام علی رضی الله عنه؟ ألم یقتل الإمام الحسن رضی الله عنه مسموماً، لماذا لا تقیم العزاء؟ لماذا لا تمنع الناس من الزواج فی ذکراه؟ وهناک من الأئمة والصالحین والصحابة شهداء تصادف ذکراهم فی کل یوم من أیام السنة، فلماذا لا تجعل السنة کلها عزاء وتمنع الناس من الزواج فی کل هذه لأیام؟ ما هکذا تورد الإبل.
واستدلالک بأن أهل السنة نواصب لأهل البیت لأن بعضهم یقیمون أفراحهم فی أیام عاشوراء مردود علیک، ولو قسنا بمقیاسک لأصبحت أنت من نواصب الإمام الحسن رضی الله عنه، أو أمیر المؤمنیین الإمام علی رضوان الله علیه، أو... أو... ولا أحسبک ممن یکرهونهم أو ینصبون لهم العداء، ألیس کذلک؟؟
الأستاذ العاملی.. نحن نحب رسول الله ونحب آل بیت رسول الله، ونحب أصحاب رسول الله ونحب أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب، ونحب ریحانتی رسول الله سیدی شباب أهل الجنة الحسن والحسین، ونسأل الله أن یحشرنا معهم یوم القیامة، وأذکرک بقول النبی محمد (ص) وصحبه وسلم، المرء مع من أحب یوم القیامة. ویا أستاذ نحن لانفتری علی أحد ولا نتهم أحداً، بل نکف علی ما شجر بین صحابة رسول الله حرصاً علی وحدة هذه الأمة، ونبذاً للخلافات التی یزعها الأعداء والمنافقون.
أما بخصوص اتهامک: إلا إذا صرنا مثلکم نقلد بابا النصاری الذی سامح الیهود بدم المسیح! فهذا الإتهام مردود علیک، ویبدو أنک أنت من تقلد النصاری. وأبشرک أننا لا نتبع أحداً ولا نقلد أحداً، نحن نتبع رسولنا ونقتفی أثره ونستنیر بکتاب الله...
ومعذرة من الأستاذ العاملی والأستاذ أبی الفضل، فلن أرد علیهما لما کتبوه فی حق شیخ الإسلام وغیرها من الإتهامات المردودة، لکثرة ما تضیعه هذه لنقاشات العقیمة من وقت، وتشبث البعض بالضلال.
ملاحظة هامة: ما أکتب هو آرائی الشخصیة، فما کان فیها من صواب فبتوفیق الله وفضله، وما کان فیها من خطأ فمنی ومن الشیطان، والله ورسوله منه براء. سبحانک اللهم وبحمدک، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرک وأتوب إلیک.
- وکتب (أبو فراس) بتاریخ 14-4-2000، العاشرة والنصف مساءً:
جزاک الله خیراً یا أبا بکر.. بالنسبة لشهر محرم وقیام الأعراس والحفلات بسبب أنه صادف فی هذا الشهر مقتل الحسین رضی الله عنه، لو أننا نذکر تاریخ وأیام التی قتل فیها الصالحون من أولیاء الله وعبادة الصالحون، لنجد أننا نحزن طوال أیام السنة فلا زواج ولا احتفال حتی ولا نحتفل بأیام العیدین الفطر والأضحی. وهذا العمل بدعة لم یفعله رسول الله صلی الله علیه وسلم والصحابة الکرام ولا آل بیته الأطهار. ومن المعلوم أنه صلی الله علیه وسلم عندما رأی عمه حمزة بن عبدالمطلب رضی الله عنه فی غزوة أحد سقط شهیداً حزن حزناً شدیداً علیه ومع ذلک لم ینح علیه أو یلطم أو یضرب صدره حزناً وأسفاً، وما قال وا عماه واحبیباه وا أخاه. بل صبر واحتسب، ولنا فی رسول الله أسوة حسنة، وهذا دلیل قول الله تعالی فی أواخر سورة النحل. فرحم الله الحسین فقد قتل مظلوماً شهیداً، ولیس وحده فقد هناک من قتلوا مظلومین من الأنبیاء والصالحین، منهم نبی الله یحیی علیه الصلاة والسلام. نسأل الله العافیة.
ثم بالنسبة لقول بأن أهل السنة بأنهم نواصب، هذا قول الرافضة لنا، الإتهام بالباطل والنواصب هم من یعادی أهل بیت رسول الله صلی الله علیه وسلم، ونحن أی أهل السنة نتبرأ منهم کما نتبرأ من الرافضة، ومعاداتهم لصحابة رسول الله صلی الله علیه وسلم.
منهجنا واضح کوضوح الشمس فی کبد السماء. والحمد لله رب العالمین.
- وکتب (أبو القاسم) بتاریخ 16-4-2000، الواحدة ظهراً:
أخی أبا بکر.. یاسبحان الله، هذه الأسئلة والأجوبة کالتالی:
س 1: أین تعلیقک علی من کان یسب ویلعن الامام علی (ع) لأکثر من أربعین سنة؟ أو طنشت عن هذا الموضوع، ما لکم کیف تحکمون؟!
ج 1: أمیر المؤمنین الإمام علی بن أبی طالب کرم الله وجهه رابع الخلفاء الراشدین، ونحن لا نسبه ولا نلعنه، بله نحبه ونقدره، ونترضی علیه. وهل کان الأخ أبا الفضل یعرض بک أنت أوغیرک، بل کان یقصد معاویة بن أبی سفیان الذی سب علیاً (ع) 40 عاماً فأین تعلیقک منه؟؟
س 2: لماذا أعراسکم تزداد فی أیام شهر محرم... وهم جمیعاً من أهل السنة الذین یدعون بحب أهل البیت وهم نواصب علیهم؟
ج 2: أنت تعتبر من یقیم عرساً فی العشر الأوائل من محرم ناصبیا لأن هذه الفترة تعتبرها فترة حزن علی الإمام الحسین بعد استشهاده فی کربلاء. یعنی حسب قولک إذا صادف أحد الأیام یوم إستشهاد أحد الأئمة لا یجب أن نفرح فی هذا الیوم حتی ولو بعد مرور القرون؟ لا، هو لیس کذلک، ومن قال إن أبا الفضل أو أنا وغیرنا من الشیعة نؤید الزواج فی مقتل الحسن (ع)، أو حتی فی وفاة أی من المعصوین (ع).
س 3: تعلیق الأخ العاملی: (إلا إذا صرنا مثلکم نقلد بابا النصاری الذی سامح الیهود بدم المسیح).
ج 3: فأغلب الظن أن قصد الأخ العاملی هو أن مثَلکم عندما أقررتم بعدالة من ظلم آل بیت النبوة وسامحتموه علی مافعله بهم، کمثل بابا المسیح عندما سامح الیهود بدم عیسی کما یعتقد البابا، وهذا ما لا نرضاه.
- وکتب (أبو بکر) بتاریخ 16-4-2000، السابعة مساءً:
أذکر جمیع الأساتذة محبی الحوار العلمی، أنهم حتی اللحظة لم یردوا علی الموضوع الأصلی الذی کتبته، وأن کل الردود هی ردود علی الردود...
الأستاذ أبا القاسم، تقول: وهل کان الأخ أبا الفضل یعرض بک..
الجواب: الحمد لله، یعنی برأتنی أنا وغیری من تهمة النواصب الملفقة. وبالنسبة لسب أمیر المؤمنین الإمام علی رضی الله عنه، أنا شخصیاً لا أعلم صحة هذا القول، ولم أسمع به من قبل.
وتقول: لا هو لیس کذلک ومن قال أن أبا الفضل أو أنا وغیرنا من الشیعة نؤید الزواج فی مقتل الحسن (ع)..
وأرد: تأمل ما کتبت جیداً، وهناک من الأئمة والصالحین والصحابة شهداء تصادف ذکراهم فی کل یوم من أیام السنة، فلماذا لا تجعل السنة کلها عزاء؟ وتمنع الناس من الزواج فی کل هذه الأیام؟
تقول: فأغلب الظن أن قصد الأخ العاملی هو أن مثلکم...
الجواب: من قال لک نحن نقر أو نسامح، نحن نکف عما شجر بین صحابة الرسول الأخیار وأداً للفتنة، وحرصاً علی وحدة الصف.
- وکتب المدعو (خالد 78) فی 16-4-2000، السابعة والنصف مساءً:
دائماً أستغرب لماذا کل هذا الحزن علی شهادة السبط الحسین (ع)!
أنحزن علی أنه نال الشهادة ونال من الدرجات العلی ما نال، وانتقل إلی الأحبة الی علیین فی مقعد صدق عند ملیک مقتدر بالفردوس العلی، مع النبیین والصدیقین، مع حبیبه جده محمد خیر الأنام (ص)؟!
لما الحزن؟! وما ضر سید الشهداء کیف قتل؟! لو توفی لأحدکم ولد أو أخ، تحزن لفراقه وتخاف علیه من العاقبة، لکن لو قتل شهیداً لوجه الله من منا یحزن؟! نعم لاشک أنه یصعب علینا فراقه ولکن نحزن، نحزن علی ماذا؟ فقد فاز! ورب الکعبة یجب أن تفرح ونحتفل لاستشهاد أحد الأقرباء، أو أحد المسلمین. نعم لقد کانت شهادة الحسین لمن أهول القتلات، وکان فراق الأحبة صعباً ومریراً، ولکنه ذهب للقاء الأحب، فهنیئاً له الشهادة، وهنیئاً له الدرجات العلا. أما من قتله وتسبب فی قتله فعلی الله حسابهم یفعل بهم مایشاء، ولم یجعلنا الله جلادین وقضاة علیهم، فقد عفا الرسوال عن من قتل حمزة، فما لنا نحن وقلوب البشر، وعلی ما توفی الناس علیه، لا یعلم ذلک إلا الله، وله الحکم فعال لما یرید. أما من غدروا به فلهم أن یحزنوا ویلطموا ویولولوا أبد الدهر، فقد نالتهم دعوة الطاهرة زینب.
- وکتب العاملی بتاریخ 16-4-2000، الثامنة مساءً:
یظهر أنک یا أخ أبا بکر أفضل المناقشین فی هذا الموضوع. وقد قلت: نحن لا نفتری علی أحد، ولا نتهم أحد (الصواب: أحداً)، بل نکف علی ما (الصواب: عما کف عنه ولیس علیه) شجر بین صحابة رسول الله، حرصاً علی وحدة هذه الأمة ونبذاً للخلافات التی یزرعها الأعداء والمنافقون.
فأرجو أن تبین لی هذه القاعدة، وهل تعنی أنکم لا تخطِّئُون عمل أی صحابی أبداً، ولا تردون کلامه وتؤمنون به؟! أم أنکم تطبقونها فقط عندما تحرجون فی ظلم الصحابة لأهل البیت النبوی (ع)؟!
وهل تعنی قاعدتکم هذه أنکم تترحمون علی الصحابة الذین قتلوا عثمان أیضاً!؟! وما رأیکم لو أن شخصاً غیر صحابی أخذ سیفه وقتل ألفاً من الصحابة.. هل یجوز السکوت علی فعله؟!
- وکتب (أبو بکر) بتاریخ 16-4-2000، العاشرة لیلاً:
الأستاذ العاملی.. بالنسبة للأخطاء اللغویة فاعذر قلة علمی، فأنا واحد من أقل أهل السنة علماً ومعرفة، وأکثرهم جهلاً وأخطاء وزلات.
أما بالنسبة لأسئلتک الکثیرة، فسأختصر الرد بجواب واحد: لا یحق لأحد أن ینصب نفسه قاضیاً یحکم علی هذا ویجرم الآخر، وخاصة أن هؤلاء هم خیر البریة، والفتنة التی حدثت یومها لا یحق لأحد أن ینبشها بین الفترة والأخری بزعم إنصاف أحد الأطراف. والقاعدة هذه خاصة بحوادث الفتنة تلک وبالصحابة الذین أمرنا الرسول أن نمسک عن هفواتهم.
- وکتب (أبو فراس) فی 16-4-2000، الحادیة عشرة والنصف لیلاً:
لفت انتباهی حول القول الآتی وهو: بأننا نوالی ظالمی آل بیت رسول الله صلی الله علیه وسلم.
لیتک تذکر لی من هم؟ من هؤلاء الذی أنت تعتقد بأنه ظالمٌ آل بیت النبی ونحن نوالیه؟ سمهم بأسمائهم بلا تقیة أو انحراف من مسار الجواب.
- وکتب العاملی فی 16-4-2000، الحادیة عشرة والنصف مساءً:
أفرض أن المسألة تتعلق ببلدک، وحضرت رئیسه الوفاة، فقال أطیعوا مجلس النواب من بعدی وکلهم عدول ولا تتکلموا علیهم.. فاختلف الأعضاء بعده وأشعلوا بینهم حرباً أهلیة.. جرَّت ویلاتٍ علی البلد!! لا بد أننا نقول إن وصیته کانت خطأ وأنه غیر معصوم.. وأن علینا أن نعرف الرجال بالحق، ولیس بالعکس.
إن أمر الأمة یا أخی أعظم من أمر البلد، وصاحب الأمة هو الله تعالی، ورسوله المعصوم الذی لا ینطق عن الهوی، (ص)..
فهل یقبل عقلک أن یأمرنا باتباع الصحابة الذین هم أکثر من مئة ألف، وهم قبائل واتجاهات مختلفة متناقضة متناحرة، لم یتم صهرها فی الإسلام.. وبالأمس نجا النبی من محاولة اغتیالهم فی العقبة، ولم یستطع إعلان أسماء المتآمرین خوفاً من الردة؟!!
أخبرنی ماذا یقول الناس عنک إذا کنت صاحب معمل وغبت عنه وأوکلت أمره إلی عشرین عامل مختلفین فیما بینهم؟!!
اتقوا الله ولا تبتدعوا فی الدین، فتجعلوا إطاعة الصحابة جزءً من الدین الذی أنزله الله علی رسوله!!
إتقوا الله ولا تحملوا الدین تصرفات أناس لو صلیتم علیهم فی صلاتکم لبطلت صلاتکم، وضرب بها فی وجوهکم!!
ولا تظلموا أهل بیت نبیکم المطهرین، الذین لو ترکتم الصلاة علیهم لبطلت صلاتکم وضرب بها فی وجوهکم!!
- فکتب (أبو فراس) بتاریخ 16-4-2000، الثانیة عشرة إلا ربعاً:
سبحان الله. لقد کان الناس فی أیام الجاهلیة قبائل متناحرة القوی منهم یأکل الضعیف، ویأکلون المیته ویشربون الخمرة ویعبدون الأوثان، فبعث الله عبده ورسوله محمد صلیالله علیه وسلم یدعوهم إلی التوحید ونبذ الأوثان، فصفت قلوب الناس وأصبحوا إخوة متحابین فی الله، رفعوا علم الجهاد ووقفوا مع رسول الله فی الشدة والرخاء، فذلل الله لهم الصعاب، ورضی عنهم وأثبت عدالتهم فی آیات متفرقة فی کتابه الکریم، فأصبحوا بنعمته إخواناً، فتحوا البلاد وأمنوا العباد ونشروا الإسلام. فقد ترکهم رسول الله صلی الله علیه وسلم علی المحجة البیضاء لیلها کنهارها لایزیغ عنها إلا هالک. ثم أمر الوصایة، فقد تکلمنا فیها، وقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: یأبی الله والمؤمنون إلا أبا بکر ثلاثاً، فاجتمعت الأمة علیه وأسموه خلیفة رسول الله صلی الله علیه وسلم.
لو أن علیاً هو الوصی فعلاً لما ترک هذا الحق أبداً، لطالب به حتی لو کان فی ذلک ذهاب روحه، فکان لا تأخذه فی الله لومة لائم کرم الله وجهه.
ولو أنه هو الوصی لمادخل مع الستة فی الشوری بعد مقتل الفاروق رضی الله عنه، ولو أنه الوصی لما رفض الخلافة بعد مقتل عثمان أکثر من مرة.
ولو أن علیاً کرم الله وجهه یعلم أنه الوصی علی حد زعمکم، وترک أمر الخلافة وفعل کل هذا، لکان ذلک عصیاناً منه لوصیة رسول الله صلی الله علیه وسلم، وحاشا لله أن یعصیه. وهناک دلالة أخری وقویة تدل علی عدم وصیة رسول الله صلی الله علیه وسلم لعلی ما جاء فی صحیح البخاری أن عبد الله بن عباس أخبرَه أن علیَّ بن أبی طالبٍ رضی الله عنه خَرَج من عند رسول الله صلی الله علیه وسلم فی وجعهِ الذی تُوفِّی فیه، فقال الناس یا أبا الحسن، کیف أصبحَ رسولُ الله صلی الله علیه وسلم؟ فقال: أصبحَ بحمدِ الله بارئاً، فأخذ بیده عباسُ بن عبد المطلب فقال له: أنتَ والله بعدَ ثلاث عبدُ العصا، وإنی واللهِ لأری رسولَ الله صلی الله علیه وسلم سوفَ یُتوَفَّی من وجعِهِ هذا، إنی لأعرف وجوهَ بنی عبدِ المطلب عندَ الموت، إذهَبْ بنا إلی رسول الله صلی الله علیه وسلم فلْنسألْهُ فیمن هذا الأمر إن کان فینا علمنا ذلک. وإن کان فی غیرنا علمناه فأوصی بنا. فقال علی: إنا واللهِ لئن سألناها رسول الله صلی الله علیه وسلم فمنَعنَاها لا یعطیناها الناسُ بعدَه، وإنی والله لا أسألها رسولَ الله صلی الله علیه وسلم. (صحیح البخاری کتاب المغازی 5-450).
ولقد ذکَّر رسول الله أمته فی أهل بیته علیه الصلاة والسلام.
ألا یکفی هذا النص علی الرد علی مزاعمکم.
- وکتب العاملی بتاریخ 17-4-2000، الواحدة إلا ربعاً صباحاً:
یاأبا فراس أرجو أن تجیبنی، هل عمَلُ الصحابة مع أهل بیت النبی کان بوصیة من النبی، أم باجتهاد منهم؟
وهل لهم فیه أجر، أم أجران؟!
أما البخاری.. فماذا تنتظر منه أن یروی فی حق علی (ع)، وقد ألف کتابه بدنانیر المتوکل العباسی المعروف بأنه ناصبی کان یلعن علیاً ویسخر منه، حتی قتله ولده المنتصر فی قصته المشهورة عندما جاء بشخص (کومیدی) یمثل شخصیة علی (ع) فی مجلسه ویسخر منه، فاعترض ولده، فقال له المتوکل: غار الفتی لابن عمِّهْ... رأس الفتی فی حَرِ أمِّهْ!!
فاقرأ أیها العالم حیاة هذا المتوکل المنافق، وابحث کم قبض منه البخاری!!
- وکتب (أبو فراس) بتاریخ 17-4-2000، السادسة صباحاً:
حسب معلوماتی عن المتوکل بالله العباسی کان رجل شیعیاً معتدلاً. وأما قصة البخاری & فلیس هناک أی دلیل ضده فی جمع الأحادیث الشریفة الصحیح منها، ولا شأن لحکام وملوک بنی العباس فی إنشاء هذا الکتاب.
- وکتب (أبوالقاسم) بتاریخ 17-4-2000، الرابعة والنصف عصراً:
أبا بکر.. یاسبحان الله، وما الفرق فی کونک ناصبیاً، أن تسب علیاً، أو أن توالی من سبه..؟!!
أبو فراس.. ألست توالی معاویة بن أبی سفیان وهو الذی سب علیاً (ع) 40 عاماً؟!! ألا تؤید معاویة عندما أغری زوجة الحسن (ع) بالمال والزواج من ابنه یزید مقابل وضعها السم للحسن..
ثم من قال لک إن المتوکل بالله العباسی کان شیعیاً، وعلی أی المصادر بنیت هذا الکلام؟! وما ذا تقصد بقولک شیعیاً معتدلاً؟! وقد لفت انتباهی من کلامک لفظ تقیة وانحراف... هل تقصد أن التقیة هی انحراف..؟
- وکتب (أبو فراس) بتاریخ 17-4-2000، الثامنة والنصف مساءً:
التقیة حسب شروطکم وقوانینکم ماهی إلا نفاق، أن تظهر عکس ما تبطن، یظهر أمور هو بالحقیقة یخالفها ویکون ضدها بدون أی سبب سوی النفاق. وشرطها عندنا مختلف وهو أن تکتم إذا خشیت أن تظهر أمراً تخشاه علی نفسک من الضرر، ولکن لا أظهر عکس ما أبطنه، تقول إن هناک من الصحابة من استعملوه، فعلاً فعلوا ذلک، منهم من أبطن إیمانه ولم یظهر الکفر. تجد من قصص بعض من الصحابة کأمثال أبی جندل بن سهیل رضی الله عنه، کان یکتم إیمانه خوفاً من أبیه، ولکن لم یتظاهر أمام أبیه أنه یسجد للأصنام ویقدسها، بل کان یبتعد عن هذه المجالس ویتحاشاها.
أما ما جری بین معاویة وعلی، فقد تکلمت فی هذا أکثر من عشر مرات فی کذا موضوع، وخلاصة القول أن نکف ألسنتها عنهما ولا نذکرهما إلا بخیر، وأسأل الله أن لا یوفق کل من یذکرهما بشر، أی رجل کان.
کفوا عن علی ومعاویة فهما من خیار أمةمحمد صلی الله علیه وسلم.
أما قصة أنه دس سماً لیقتل الحسن رضی الله عنه، فهذا قول لاحقیقة ولا صحة له، وهذا قولکم ونحن لا نعترف به. والحمد لله رب العالمین.
هذا وصلوا وسلموا رحمکم الله علی الهادی البشیر والسراج المنیر وشفیعنا یوم الدین محمد الهادی البشیر... وارض اللهم علی الخلفاء الراشدین، الأئمة المهدیین، الذین قضوا بالحق وکانوا به یعدلون، أبی بکر وعمر وعثمان وعلی، وعن سائر الصحابة والتابعین، ومن تبعهم بإحسان إلی یوم الدین، وعنا معهم یا أرحم الراحمین.. اللهم آمین.
- وکتب (رائد جواد) بتاریخ 18-4-2000، الواحدة صباحاً:
وماذا سیکون ردک یا أبا فراس لو ذکرنا لک مصادرکم، التی تُصرح بأن معاویة قد دس السم إلی الامام الحسن (ع)؟! فهل ستوجه إلی إهانة أخری، وتتجاوز أدب الحوار مُجدداً، أم ماذا؟!!
- قال العاملی: وطال النقاش بین المدعو أبی بکر وأبی فراس من جهة، وبین أبی الفضل وأبی القاسم وجنوبی من جهة أخری، حول موقف السنیین المتناقض من معاویة وأهل البیت (ع).. ولا یتسع المجال لإیراده. وتقدم فی المجلد الثامن توثیق جریمة معاویة فی سم الإمام الحسن (ع).

و یفترون علی الشیعة بافتراء لا یخطر علی بال

کتب (المشمر) فی شبکة سحاب، بتاریخ 28- 3-2000، موضوعاً بعنوان (الرافضة وعاشوراء واللیلة الظلماء!!!)، قال فیه:
بدأ الروافض فی الإستعداد للإحتفالات بیوم عاشورا، وهو یوم الحزن عندهم لأن الحسین رضی الله عنه قتل فی ذلک الیوم، ومنذ أول یوم من محرم یتوقف الطلاب عن الدراسة، بل یقوم کثیر من مدراء المدارس بطرد الطلاب ومنعهم من دخول المدرسة، بحجة أن عندهم تحاریم، فیجب علیهم التوقف عن الدراسة، وقد ذکر لی أحد الأخوة ممن یُدرسون فی مناطق الرافضة أن المدارس فی هذه الأیام تخلو من الطلاب، وتنتشر فی أسواقهم هذه الأیام الملابس السوداء، والشعارات السوداء، وقد کتب علیها واحسیناه، آه یا حسین، حسین. الخ. وبدأت الحسینیات فی وضع السج والألوان السوداء، واللوحات القماشیة، وبدأت فی فتح أبوابها، ویقوم الضلال الرافضة فی الغناء والبکاء علیهم، ومن أقوالهم فی ذلک: من بکی أو تباکی علی الحسین وجبت علیه الجنة. ویقومون بضرب الروؤس والقامات بالسکاکین والسیوف والسلاسل، حتی تسیل دماؤهم النجسة.
هذا جزء مما یحدثه الروافض فی هذه الأیام، وتقوم وسائل الإعلام العربیة والعالمیة ببثه علی أنه یمثل الإسلام!
هذا ما یراه العامة، أما ما یقع بین الروافض أنفسهم فی هذه الأیام، وخاصة فی لیلة عاشوراء، فحدث عن المنکر والزنا واللواط، الحنان کما یسمونه ولاحرج.. ولعل عند الأخوة المزید عن ما یدور هذه الأیام لدی الروافض، فأرجو إفادتنا عن ذلک والله أعلم!!
- فکتب (الحماد) بتاریخ 8-4-2000:
أخی الفاضل.. أما اللطم وشق الجیوب والدعاء بدعوی الجاهلیة، فهذا موجود ومعروف. أما اللیلة الظلماء وما فیها من لواط وزنا، فهذا غیر صحیح علی حسب علمی، ومن کان لدیه غیر هذا الکلام فلیفدنا به. وکلامی عن الروافض الإمامیة.
- فکتب المدعو (الواضح):
لعن الله الرافضة.. قتلوه.. ثم عبدوه! ووالله الذی لا إله غیره إن الحسین بن علی رضی الله عنه وعن أبیه.. بریئان من الرافضة الکفار الفجار، ومن مفتریاتهم وأکاذیبهم.. سود الله وجوه الرافضة وأخزاها!!
- قال العاملی: ومن المعلوم أن شبکة سحاب تفتری علی الشیعة وتتشتمهم وتسبهم، ولا تسمح لأحد بأن یرد علی افتراءاتها!!
- کتب (الحبیب) فی الساحة الإسلامیة، بتاریخ 25-6-1999، موضوعاً بعنوان: (قصة لیلة عاشوراء وسید؟)، قال فیه:
إنهم فی لیلة عاشوراء یجتمعون فی مکان عام نساءً ورجالاً، ومن ثم تطفأ الأنوار، ثم أکرمکم الله یزنی کل رجل بأی مرأة یختارها، والأطفال الناتجین من عملیة هذه اللیلة یطلق علیهم لقب سید، فیقال السید فلان بن فلان!
(إن الذین فرقوا دینهم وکانوا شیعاً لست منهم فی شئ).
- فکتب (فرزدق) بتاریخ 25 -6-1999 أیضاً:
والله ما أظنک إلا ابن زنا، ترید التخفیف عما فی نفسک من عُقَد وفی عقلک من لوثة.. ولما لم تجد فی من تبغضه أعنی الإمام علی بن أبی طالب (ع) أی منقصة.. عَدَوْتَ علی ذُرّیته السادة لتقول فیهم ما لم یقله أنجس النواصب... اللهم إلا أن تکون أنجس من ذلک وألعَن...
ألا لعنةَ الله علی کل ناصبیّ کافر خبیث...
- وکتب (إسماعیل الحکاک) فی نفس الیوم:
أنا لا أجیبک بمثل کلامک البذئ الذی ینبئ عن قلة أدب، ولکن أسألک:
لماذا السنة یسمون أبناءهم بالسادة، هل سمعت عن القراء المصریین فإن فیهم من یسمی بالسید سعید، والآخر بالسید متولی عبد العال، و.. هل تعتقد أنهم ولدوا فی لیلة عاشوراء؟ ولماذا تحتفلون أنتم فی یوم عاشوراء وتعرسون فیه، هل تریدون أن تصبحوا سادة، وتقضون لیلة عاشوراء..؟
إن الشیعة إنما یحییون لیالی عاشوراء لأنهم علی سیرة النبی (ص) لأن النبی (ص) قال: حسین منی وأنا من حسین.
ونحن نحیی لیلة عاشوراء لأنها سهم یقع فی قلوبکم! لأنها لیلة قضی فیها الامام الحسین وأصحابه (ع) حتی الصباح بالعبادة! إننا نحی تلک اللیلة، ولکن لیس فیما تتصور یا أیها السید من تلک اللیالی السنیة!
- وکتب (عبد الله الشیعی) بتاریخ 26 -6-1999:
هل حقاً یؤمن السنة بما قاله البغیض.. فأبشر بکلامک الذی سوف تسأل عنه یوم القیامة.. فحسبک بالله حاکماً وبمحمد خصیماً وبجبرائیل ظهیراً.. والسلام من الله خیر تحیة. سبحان الذی أذل عباده بالموت.
- وکتبت (شجرة الدر) بتاریخ 26 -6-1999:
أنا سنیة ولکن أقر بوجود الساده والأشراف، وهم عندنا فی الحجاز من نسل الحسن والحسین وبقیة آل بیت النبوة، وهم عوائل محترمة ومعروفة، وقد نزح بعضهم لبلدان کثیرة کجاوه وحضرموت. وأشهر هذه العائلات عموماً عندنا السنه هی: المحضار - الجفری- الحریری - المرزوقی- العطاس- العیدروس، وغیرها من العوائل المحترمة. هؤلاء هم السادة.
وهناک الأشراف وأشهرهم عائلة البرکاتی والعبدلی، وکذلک آل عون وهم من الأشراف الذین حکموا مکة، ویقربون لحسین ملک الأردن الراحل.
هذا هو الحال عندنا کسنة، وأنا شخصیاً أمی من السادة، وخالی لاینادیه الناس إلا بسید کنوع من الحب والتقدیر للرسول وأهله، ولکن دون غلو.
والکثیر منهم لهم شجرات نسب تثبت ذلک، بل إن بعضها رغم کونهم سنة، إلا أن شجرتهم العائلیه موجودة عند الشیعة فی العراق. وأظن أن الشیعة کذلک یطلقون سید علی من ارتبط بصلة الدم بالحسن والحسین.
ولا ینبغی أن تستخدم أخی کاتب المقال هکذا أسلوب، وتطلق تهماً دون أدلة، فهل شاهدت ذلک بأم عینک حتی تحکم؟! لاتقل قال فلان وعلان! فأنا أیضاً سمعت ولکن لا أصدق!
إذا کان الأسلوب المنحط الذی کتب به أحدهم عن الفاروق رضی الله عنه هو الذی دفعک لهذا، أقول هو یکتب ویمثل نفسه ومستواه، وعلینا أن لانعیره اهتماماً لا أن نجاریه!!
إذا جاریت فی خلق دنیئاً فأنت ومن تجاریه سواء
کما أرجو من الأخوة الشیعة أن یحسموا هذا الموضوع، ویعطوا للمتسائل جواباً مفصلاً من هو السید عندهم. وأتمنی من الجمیع التحلی بأدب الحوار.
المسلم من سلم المسلمون من لسانه ویده.
- وکتبت (شجرة الدر) أیضاً بتاریخ 26 -6-1999:
الزمیل إسماعیل الحکاک.. لم أنتبه لکلامک إلا الآن، وصحیح أن کاتب المقال تجاوز حدوده کثیراً، ولکنک فعلت ما فعله، وأخذت السنة بجریرته، ورمیتهم بأشنع التهم البطالة، فنحن یا سیدی لانفعل فی عاشوراء شیئاً، سوی الصیام وقبله یوم أو بعده یوم، اقتداءً بالرسول صلی الله علیه وسلم، لا أکثر ولا أقل. فرجاء انتبه لکلماتک، ولا تأخذنا بذنب شخص أساء الأدب، کما أنی لم آخذکم بذنب (عاشق عمر) الذی أساء إلی الفاروق کثیراً. ثم والکلام للجمیع وأولهم من فتح الموضوع، أن هذا حوار.. لا منابر ألفاظ نابیة وقذف، فاتقوا الله فی أنفسکم، وعودوا إلی ربکم.
المسلم من سلم المسلمون من لسانه ویده.
- فأجابها (فرزدق) بتاریخ 26 -6-1999:
الأخت الکریمة شجرة الدر.. شکراً لک علی کلامک الموضوعی.. وأزیدک علیه بأن من أشهر الشرفاء فی الحجاز هو الشریف إدریس بن قتادة بن مطاعن وأظنه کان یعیش فی القرن الرابع الهجری، ومطاعن هذا هو الذی قال فی حقة الشاعر:
من کان طعناً فی أبیه وأمه فلیعتقد طعناً بآل مطاعنِ
والحمد لله فإننی ممن ینتسب إلیه.. وأما السادة فهم عُرفاً المنتسبون إلی رسول الله (ص) عن طریق الأب.. وأما شرعاً فهم فی الحقیقة کل من انتسب إلی هاشم جد النبی (ص) بطریق الأب، وهناک آثار شرعیة تترتب علی هذا الإنتساب کاستحقاق الخمس لو کان المنتسب فقیراً، وحرمة الزکاة علیه ومنها الصدقة، إلا إذا کانت من سید مثله..
وأما قولک أخیراً بأن کلام هذا الناصبی کان ردة فعل عمن کتب عن عمر - ولا أعرف من تقصدین - فأقول لک هذا قیاس مع الفارق، فإن من یکتب من مصادرکم کلاماً فیه خدشة لعمر أو غیر عمر لا یمکن مقارنته بمن یکذب مثل هذه الکذبة الشنیعة الفظیعة دون أدنی دلیل أو أبسط برهان، اللهم سوی حقد دفین علی أبناء علی وفاطمة سلام الله علیهما.. وإنی أتحداه وأتحدی غیره أن یذکر لی مکاناً فی العالم یجتمع فیه الشیعة نساءاً ورجالاً لیلة عاشوراء، من دون أن یکون هناک أدنی حاجز بینهما!
وفی الختام: لعلّی أنشر قریباً قصیدة الشریف قتادة الحسنی فی رثاء فاطمة الزهراء ÷.
- فکتبت (شجرة الدر) بتاریخ 26-6-1999:
أخی الفرزدق.. تحیه طیبه وبعد...
أولاً: إقرأ مقال عاشق عمر، وبعدها نکمل هذا الحوار.
ثانیاً: ما رأیک فی قول إسماعیل الحکاک.... والسنة أمثالک؟!
بکل صراحة وموضوعیة وبعدها أیضاً نکمل الحوار.
ثالثاً: هل قرأت ردی علیک فی موضوع الی المراقب. وشکراً.
- فکتب (فرزدق) بتاریخ 26 -6-1999:
الأخت الکریمة شجرة الدر..
1 ـ الحمد لله لقد حُذف مقال عاشق عمر قبل أن أقرأه..
2 ـ أنا ضد من یتهم الطرف الآخر خاصة من یعمم الإتهام من دون دلیل ولا برهان، ولکنی مع من یناقش أو یرد أو حتی یتّهم، ولکن بالدلیل والبرهان البیّنین، وعلیه فلا أقبل عبارة (السنة أمثالک) من الأخ إسماعیل، وأقول له إن أمثال حبیب لیسوا بسنة بل هم نواصب، وأما السنة کالأخت شجرة الدر، فلم ولن یقبلوا بهذا الهُراء أبداً..
3 ـ لقد قرأتُ الرد وشکراً لک مرة أخری، ولعلّی أوافیک برد علیه، بإذنه تعالی.. ولقد کنت أرجو أن تتأملی طویلاً فیما ذکرته لک بالنسبة لمعاویة أو ما ذُکر فی مقال: معاویة فی المیزان، وهل هو قابل للتوجیه الذی تذکرین.. وعلی کل حال، أدعو الله من صمیم قلبی أن یمنحنا جمیعاً قوة البصیرة کما أعطانا نور البصر لکی نمیّز الحق من الباطل والهدی من الضلالة.. ولعمری فالحق واضح وضوح الشمس فی رابعة النهار لا یخفی إلاّ علی من أغمض عینیه عنه أو کان أعمی. والحمد لله رب العالمین علی الهدایة.
- وکتب (منتظر) فی نفس الیوم:
سجل عندک یا الحبیب: عدد نساء الشیعة فی العالم = العدد مضروب فی 80 جلدة، حد قدف المحصنات الغافلات!! فهل سوف تتحمل ذلک؟!

سر غیظهم من مراسم عاشوراء.. هو زیارة عاشوراء

کتب (صریح) فی شبکة هجر بتاریخ 3-9-1999، الثانیة ظهراً، موضوعاً کشف فیه عن سر غیظهم من عاشوراء، بعنوان (تربیة سنویة علی اللعنة المئویة..؟؟!!)، قال فیه:
دعاء فی زیارة عاشوراء
ثم تقول مئة مرة: اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک) کتاب مفاتیح الجنان... عباس القمی... ص 555...
هؤلاء هل هم یطلبون الوحدة الإسلامیة... أم هی تنشئة الجیل علی الحقد والکراهیة وشحن النفوس وتهیئتها عند حصول فرصة للتنفیس عن کوامنها؟!
- فکتب (الشطری) بتاریخ 3-9-1999، الرابعة والنصف عصراً:
قال الله تبارک وتعالی فی کتابه المجید:
إن الذین یؤذن الله ورسوله لعنهم الله فی الدنیا والآخره وأعد لهم عذاباً مهینا.
- فأجابه المدعو (صریح) بتاریخ 3-9-1999، الخامسة عصراً:
الشطری.. لیت کل قومک مثلک.. بدون تقیة ونفاق ولف ودوران... لأجل أن نستریح من کثرة الکلام!! أنت تصرح بأنک تلعن الصحابة بتعلیقک هذا! وأنا ما لاأرید منکم إلا مثل هذا الإعتراف فقط! والصراحة راحة! وطبیعی الذی تقوله لأن دینک غیر دین الرسول صلی الله علیه وسلم وغیر دین الصحابة، ومنهم آل البیت رضی الله عنهم أجمعین! وإنما دینک تأخذه من دهالیز وسرادیب وتواقیع ونواب ومؤلفات کلها ظلمات بعضها فوق بعض! أجل فیه دین تتطور أصوله!! هذا دین الشیعة! دینکم!
أما الإسلام فأصوله ثابتة لا تتغیر والإجتهاد فی الفروع لا فی الأصول. واللعن الذی تعلق علیه أصبح من أصول دینکم ومن أفضل عباداتکم!! ولو بحثت بحث المنصف لوجدت الکثیر من اللعن واللعن واللعن... مما یدل علی أنه لیس مأخوذاً عن آل البیت ولا عن ذوی المرؤة... ممکن تجد بعض اللعن علی معاصی.. لکن بالشکل الموجود عندکم مستحیل مستحیل مستحیل! عافیه علیک.. عسی فهمت!
اللهم ارض عن الصحابة أجمعین، ومنهم آل البیت، والعن من لعنهم، وأخزه وأذله، یا قوی یا عزیز.
- وکتب (کمیل) بتاریخ 4 -9-1999 الواحدة صباحاً:
إلی صریح.. هل یحرم لعن ظالمی آل محمد؟ هل فی ذلک النص لعن لفلان أو فلان؟! وکیف تعترض علی القرآن فی لعن من یؤذی النبی؟!
ومَنْ هم (الذین یؤذون النبی ویقولون هو أذن) ألیسوا من الصحابة؟!
ومَنْ هم الذین (ابتغوا الفتنة من قبل)(ومنهم من یلمزک فی الصدقات فإن أُعطوا منها رضوا وإن لم یُعطوا منها إذا هم یسخطون) فهل تمنع عن قراءة القرآن؟
- وکتب (شعاع) بتاریخ 4 -9-1999، السابعة صباحاً:
عفواً یاشطار.. الآیات التی ذکرتها لیست فی المهاجرین والأنصار، فهؤلاء فدوا أنفسهم وأهلیهم وأموالهم من أجل الاسلام ورسول الله... فکیف نتوقع أنهم یبحثون عن المال أو أنهم یؤذون النبی وهم من نصروه فی وقت عصیب، وهم الذین أثنی علیهم القرآن مراراً وتکراراً.. فکیف یکونون هم المقصودین؟ إلا اذا کان القرآن یعارض بعضه بعضاً.. عموماً الآیات نزلت فی أناس من الأعراب والمنافقین ولم تکن فی المهاجرین والأنصار.
- کتب (الفاطمی) فی شبکة هجر بتاریخ 3-12-1999، الثالثة صباحاً، موضوعاً بعنوان (هذه هی الأسئلة التی تتهرب منها أیها المشارک، تفضل وجاوب إذا تقدر.. وأتحداک)، قال فیه:
إلی الزمیل المشارک.. صبحک الله بالخیر. هذه الأسئلة التی تتهرب منها:
1 - قلت أیها الزمیل قبل تخریب هجر: نحن متفقون علی طرد النصاری الأمریکان مع أن بن باز مفتی الجزیرة أفتی بجواز الإستعانة بالنصاری، وإلی الآن لم تصدر لجنة الإفتاء بالمملکة فتوی تناقض ذلک.
فالسؤال هو: لماذا تطعن فی مفتی الجزیرة وأعضاء لجنة الإفتاء؟ وهل أنت أفضل منهم؟؟
2 - لماذا تفحش بالقول! مع أن النبی (ص) نهی عن ذلک؟
3 - لماذا لم تذکر أقوال علماء الشیعة فی جرح هذه الروایة: روایة الحمار یعفور، وطعنهم فیها ألیس هذا من القول بالزور؟ ولماذا لم تذکر روایاتکم عن هذا الحمار یعفور من کتبکم؟ إِنَّ الَّذِینَ یَکْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَیِّنَتِ وَالْهُدَی مِن بَعْدِ مَا بَیَّناهُ لِلنَّاسِ فی الْکِتَابِ أُوْلئِکَ یَلْعَنُهُمُ اللهُ وَیَلْعَنُهُمُ اللاعِنُونَ
4 - قلت: وما زلت تفتری علی معاویة رضی الله عنه.
أقول: قل أیها المشارک: لعن الله من لعن علیاً أو سبه أو أمر بسبه. تقدر؟!
5 – قلت: وطالما أن السب ممنوعٌ هنا فسأتقید بهذا المنع مع اقتناعی بجوازه فیمن یلعن الصحابة ویکفرهم.
والسؤال هو: هل السب ممنوع هنا فقط،، ألم ینهی (کذا) عنه رسول الله (ص)؟ نرید جواب مباشر (کذا).
6 - لماذا لا تطعن فیمن یطعن فی رسول الله (ص) ویقول إنه کان یسب ویشتم ویلعن المسلمین، فی حین أنک نزلت مقالة فی البغدادی.. ونحن نؤیدک علی ذلک بل وأشکرک.. ننتظر الجواب إذا سمحت وتکرمت، ولکن بدون تفحش ولف ودوران، ممکن؟
- وکتب (مشارک) بتاریخ 3-12-1999، الثامنة صباحاً:
لا نستطیع الإکمال هنا یا فاطمی، إلا إذا کنت تستطیع الجواب هنا علی هذا... زیارة الإمام الحسین (ع) یوم عاشوراء:
السلام علیک یا أبا عبد الله السلام، علیک یابن رسول الله، السلام علیک یابن أمیر المؤمنین وابن سید الوصیین، السلام علیک یابن فاطمة الزهراء سیدة نساء العالمین. السلام علیک یا ثار الله وابن ثاره والوتر الموتور.
السلام علیک وعلی الأرواح التی حلت بفنائک، علیکم منی جمیعاً سلام الله أبداً ما بقیت وبقی اللیل والنهار.
یا أبا عبد الله، لقد عظمت الرزیة وجلت وعظمت المصیبة بک علینا وعلی جمیع أهل الإسلام، وجلَّتْ وعظمتْ مصیبتک فی السماوات علی جمیع أهل السماوات، فلعن الله أمةً أسست أساس الظلم والجور علیکم أهل البیت ولعن الله أمة دفعتکم عن مقامکم، وأزالتکم عن مراتبکم التی رتبکم الله فیها، ولعن الله أمة قتلتکم، ولعن الله الممهدین لهم بالتمکین من قتالکم. برئت إلی الله وإلیکم منهم، ومن أشیاعهم وأتباعهم وأولیائهم.
یا أبا عبد الله إنی سِلْمٌ لمن سالمکم، وحربٌ لمن حاربکم إلی یوم القیامة. ولعن الله آل زیاد وآل مروان، ولعن الله بنی أمیة قاطبة، ولعن الله ابن مرجانة، ولعن الله عمر بن سعد، ولعن الله شمراً، ولعن الله أمة أسرجت وألجمت وتنقبت لقتالک.
بأبی أنت وأمی، لقد عظم مصابی بک، فأسأل الله الذی أکرم مقامک وأکرمنی أن یرزقنی طلب ثأرک مع إمام منصور من أهل بیت محمد (ص). اللهم اجعلنی عندک وجیهاً بالحسین فی الدنیا والآخرة.
یا أبا عبدالله، إنی أتقرب إلی الله وإلی رسوله وإلی أمیر المؤمنین وإلی فاطمة الزهراء وإلی الحسن وإلیک، بموالاتک وبالبراءة ممن أسس أساس ذلک وبنی علیه بنیانه، وجری فی ظلمه وجوره علیکم، وعلی أشیاعکم..
برئت إلی الله وإلیکم منهم، وأتقرب إلی الله ثم إلیکم بموالاتکم وموالاة ولیکم وبالبراءة من أعدائکم والناصبین لکم الحرب، وبالبراءة من أشیاعهم وأتباعهم. إنی سلم لمن سالمکم وحرب لمن حاربکم، وولیٌّ لمن والاکم وعدوٌّ لمن عاداکم.. فأسأل الله الذی أکرمنی بمعرفتکم ومعرفة أولیائکم، ورزقنی البراءة من أعدائکم، أن یجعلنی معکم فی الدنیا والآخرة، وأن یثبت لی عندکم قدم صدق فی الدنیا والآخرة.
وأسأله أن یبلغنی المقام المحمود لکم عند الله، وأن یرزقنی طلب ثأرکم مع إمام هدی ظاهر ناطق بالحق منکم، وأسأل الله بحقکم وبالشأن الذی لکم عنده، أن یعطینی بمصابی بکم أفضل ما یعطی مصابا بمصیبته.. مصیبةٌ ما أعظمها وأعظم رزیتها فی الإسلام وفی جمیع السماوات والأرض.
اللهم اجعلنی فی مقامی هذا ممن تناله منک صلوات ورحمة ومغفرة. اللهم اجعل محیای محیا محمد وآل محمد، ومماتی مماتَ محمد وآل محمد.
اللهم إن هذا یوم تبرکت به بنو أمیة، وابن آکلة الأکباد، اللعین ابن اللعین علی لسانک ولسان نبیک (ص)!
اللهم العن أبا سفیان ومعاویة ویزید بن معاویة، علیهم منک اللعنة أبد الآبدین. وهذا یوم فرحت به آل زیاد وآل مروان بقتلهم الحسین صلوات الله علیه. اللهم فضاعف علیهم اللعن منک والعذاب.
اللهم إنی أتقرب إلیک فی هذا الیوم وفی موقفی هذا وأیام حیاتی بالبراءة منهم واللعنة علیهم، وبالموالاة لنبیک وآل نبیک علیه وعلیهم السلام.
ثم تقول العبارة الآتیة مائة مرة، وفی حالة الإختصار تقولها مرة ثم تعیدها مرة ثانیة وتقول فی آخرها تسعاً وتسعین مرة: اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک. اللهم العن العصابة التی جاهدت الحسین وشایعت وبایعت وتابعت علی قتله. اللهم العنهم جمیعاً.
ثم تقول العبارة الآتیة مائة مرة، وفی حالة الإختصار تقولها مرة ثم تعیدها مرة ثانیة، وتقول فی آخرها تسعاً وتسعین مرة:
السلام علیک یا أبا عبد الله وعلی الأرواح التی حلت بفنائک، علیک منی سلام الله أبداً ما بقیت وبقی اللیل والنهار، ولا جعله آخر العهد منی لزیارتکم، السلام علی الحسین وعلی علی بن الحسین وعلی أولاد الحسین وعلی أصحاب الحسین.
ثم تقول: اللهم خص أنت أول ظالم باللعن منی، وابدأ به أولاً ثم الثانی والثالث والرابع، اللهم العن یزید خامساً، والعن عبید الله بن زیاد، وابن مرجانة، وعمر بن سعد، وشمراً، وآل أبی سفیان، وآل زیاد، وآل مروان إلی یوم القیامة.
ثم تسجد وتقول: اللهم لک الحمد حمد الشاکرین لک علی مصابهم. الحمد لله علی عظیم رزیتی، اللهم ارزقنی شفاعة الحسین یوم الورود، وثبت لی قدم صدق عندک مع الحسین وأصحاب الحسین، الذین بذلوا مهجهم دون الحسین (ع).
http://shialink.org/duaa/ashora.html
من المقصود بالأول والثانی والثالث؟
إذا کنت لاتستطیع الإجابة، فلنتحول إلی شبکة شیعة لنک، وبشرط أن تبقی مداخلاتنا هناک، ولا تنقل المواضیع إلی هنا.
بالنسبة لسب أعداء الدین فهو جائز، وقد قال الرسول صلی الله علیه وسلم لحسان: أهجهم وروح القدس معک، ونحن نسب من یلعن أبا بکر وعمر وعثمان ومعاویة. (ولم یقل وعلیاً، فمن سب علیاً لا یسبونه!!)
- فکتب العاملی بتاریخ 3-12-1999، التاسعة صباحاً:
أما النواصب یامشارک فهم یسکتون عن الذین سبوا علیاً (ع)، ولعنوه! فهل أنت کذلک؟!
- وکتب (کمیل) بتاریخ 3-12-1999، الواحدة إلا الثلث ظهراً:
هذا یعنی أنکم تسبون رسول الله (ص)، نعوذ بالله من غضب الله، وذلک لأنه ثبت فی کتبکم أن الرسول (ص) قد لعن معاویة!!
سؤال: لماذا لم تضف علیاً (ع) مع من ذکرتهم؟!
أم أن علیاً (ع) لیس صحابیاً؟! ولاحول ولا قوة إلا بالله.
- وکتب (مشارک) بتاریخ 3-12-1999، الواحدة ظهراً:
نحن نتبرأ من الروافض والنواصب، ونسب ونشتم من یلعن علیاً رضی الله عنه من النواصب. قلنا لکم مراراً لم یثبت عن النبی صلی الله علیه وسلم أنه لعن معاویة، ونتحداکم أن تأتوا بحدیث واحد صحیح فی هذا.
- وکتب (الفاطمی) بتاریخ 3-12-1999، السابعة إلا ربعاً مساءً:
مساک الله بالخیر، إشلونک واشلون التمزق معاک؟! حصلت لک أخصائی علاج طبیعی أم لأ؟ عموماً الله یعینک علی هالنحشة (الفرار).
قلت لک: ننتظر الجواب، إذا سمحت وتکرمت، ولکن بدون تفحش ولف ودوران، ممکن ردیت. وقلت: لن نستطیع الإکمال هنا یا فاطمی إلا إذا کنت تستطیع الجواب هنا علی هذا.
أقول: هذه حیدة علی ما أظن؟ فهذه أسئلتی لک من قبل، فالمفروض أن ترد علی أسئلتی لا أن ترد بسؤال! ولماذا لا تستطیع الإکمال هنا إلا إذا جاوبت سؤالک؟ وما الربط بین إجابتک هنا، والجواب علی سؤالک وشیعة لینک؟! وهل ترید أن تشتم وتفحش بالقول فی شیعة لینک؟ مثلما فعلت من قبل؟! ولماذا تصر علی ترک سنة النبی (ص)؟ فهل کان رسول الله (ص) متفحشاً وسباباً؟ وقولک هذا یدل علی تهربک وعدم مقدرتک علی الجواب، ولذلک ترید أن تشعب الموضوع إلی مواضیع أخری وتضیع الأسئلة التی تتهرب من الجواب علیها؟!
ولماذا أجبت علی السؤال رقم (5) ولم تجب علی بقیة الأسئلة؟!
ولماذا تناقض نفسک یالمسکین؟ وبعدین تزعل وتمد بوزک
(تغضب) إذا قلنا لک یا أبو تاج ونجمة فی التهرب والتنحش والتفحش؟
خلک قدها (إبق بمستواها) وجاوب علی الأسئلة ولا تتهرب، وأثبت أنک لا تفر.. ولا أعتقد أنک تفعلها!
قلت یا...: بالنسبة لسب أعداء الدین فهو جائز، وقد قال الرسول صلی الله علیه وسلم لحسان اهجهم وروح القدس معک، ونحن نسب من یلعن أبا بکر وعمر وعثمان ومعاویة.
أقول: من أین أخذت بقولک هذا: بالنسبة لسب أعداء الدین... الخ. وفی البخاری عن أنس قال: لم یکن النبی سباباً ولا فحاشاً ولا لعاناً. وعن إمامک الذی تدافع عنه: قیل لرسول الله أدع علی المشرکین قال: إنی لم أبعث لعاناً إنما بعثت رحمة. وقال (ص) لأم المؤمنین عائشة: وإیاک والعنف والفحش، مع أنها کانت تردُّ علی الیهود بزعمکم عندما قالوا للرسول (ص): السام علیکم.
ولقد کان لکم فی رسول الله أسوة حسنة لمن کان یرجو الله والیوم الآخر.
وهلاَّ تأسَّیْتَ بالرسول (ص)؟ فالنبی لم یکن سباباً ولا فحاشاً ولا لعاناً، فمن أین أتیت بقولک؟!
قلت یا أبا تاج ونجمة:ونحن نسب من یلعن أبا بکر وعمر وعثمان ومعاویة.
أقول: ولماذا لا تسب من یطعن فی نبی الرحمة (ص) ویقول إنه کان یسب ویلعن المسلمین، والعیاذ بالله؟! أتسب من یسب أبا بکر والذین ذکرتهم، ولاتسب من یطعن بخیر خلق الله محمد بن عبد الله (ص)؟؟!! عجیب أمرک یا رجل؟!! ولماذا نسیت علیاً (ع) ولم تنس معاویة؟ والظاهر أن معاویة عندک أفضل من النبی (ص)، ومن علی (ع)؟!
قلت: نحن نتبرأ من الروافض والنواصب ونسب ونشتم من یلعن علی رضی الله عنه من النواصب. ولماذا تناقض نفسک وتقول: نحن نسب ونلعن من یشتم علی من النواصب؟!
ولماذا رفضت أن تقول: لعن الله من لعن علیاً أو سبه أو أمر بسبه، ما دام إنک تسب وتلعن من یلعن علیاً (ع)؟
ولماذا هذا التناقض؟ ولماذا الکذب؟ فهل تعرف إن الکذب علامة النفاق؟ قلها یا رجل ولا تکذب؟ لا أعتقد إنک تقولها وأنت تعلم لماذا؟!
وبعدین تزعل (تتأذی) إذا قلنا لک أبو وجهین! عجیب أمرک یا رجل!! (یا أیها الذین آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون. کبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون)!! (فهل من مدکر)؟!!
- وکتب (مشارک) بتاریخ 3-12-1999، العاشرة لیلاً:
انتظرنی إلی الغد یا فاطمی.
- وکتب (الفاطمی) بتاریخ 4-12-1999، الرابعة والنصف عصراً:
سوف أنتظرک إلی... ما شاء الله.
ولأی الأمور تدفن لیلاً بضعة المصطفی ویعفی ثراها؟
- وکتب (مشارک) بتاریخ 4-12-1999، الخامسة والثلث عصراً:
کلامک ملئ بالکذب والطعن والإفتراء والجهل، وأسلوبک عامی، وأنت تحب الجدل والسفسطة، سأخصص لک موضوعاً واحداً فقط.. من قال أن النبی صلی الله علیه وسلم یلعن المسلمین یا کذاب؟ لقد ثبت أن النبی صلی الله علیه وسلم لعن بعض قبائل المشرکین عموماً. نکمل هنا یا فاطمی:
http://www.shialink.org/muntada/Forum2/HTML/000600.html
- وکتب (ملاحظ هجر) بتاریخ 4-12-1999 السادسة إلاربعاً مساءً:
الرجاء إکمال حوارکما خارج شبکة هجر الثقافیة، فی الموضوع الذی خصصه مشارک وشکراً.
- وکتب العاملی بتاریخ 11-12-1999، السادسة صباحاً:
إلی مشارک.. مالک إذا دخل شهر رمضان صرت أکثر تشنجاً وعصبیة؟
ترید أن تفصل کل الناس بمقاسک! وترید من شیعة علی بن أبی طالب أن یسکتوا عن لاعنیه، وأن یترضوا علی معاویة!!
وترید أن یجیبوک علی کل سؤال، ولا یطالبوک بالإجابة علی نصف سؤǙġ
وترید من کل المسلمین أن یقروا لک بکفرهم ویحکموک فی رقابهم!
وترید من هذا.. وذاک.. وذلک!
کأنک ولی أمرهم، لا تسأل عما تفعل وتسألهم جمیعاً!!
إن السؤال الذی هو أهم من جمیع أسئلتک، والذی هو متقدم رتبة علی کل الأسئلة هو: هل تعتبر المسلمین کلهم کفاراً إلا من وافقک الرأی؟!
فإذا کنت تعتبرهم کفاراً، فکیف یمکن لأحد مواصلة النقاش معک؟! فیجب أن ینحصر النقاش فی خطئک فی تکفیر المسلمین:
http://www.hajr.org/hajr-html/Forum3/HTML/000294.html
- وکتب (مشارک) بتاریخ 11-12-1999، السابعة صباحاً:
لا، یا عاملی.. لا أعتبر کل المسلمین کفاراً إذا خالفونی فی الرأی، فأجبنی علی سؤالی فی موضوع العروة.
ویا رافضی.. هل حکمک هذا علینا بأننا نواصب، ینطبق علی غشمرة وبدر الکویت وحکیم العرب أم لا ینطبق؟ وأین التفریق؟
- وکتب (مشرف الواحة) فی 11-12-1999، الثامنة إلا ربعاً صباحاً:
نبهتکم أکثر من مرّة یاإخوان لإکمال المناقشة هذه خارج هجر، فی الموضوع الذی خصصه المشارک، وأبیتم ذلک!
(تمّ حذف المواضیع المخالفة وتمّ غلق الموضوع. مشرف الواحة).
- قال العاملی:
کانت شبکة هجر فی ذلک الوقت اتخذت قراراً بمنع النقاش المذهبی، وحصره فی نقاش القضایا المعاصرة.. ثم عادت بعد مدة وسمحت به، ولکن مرکزیة النقاش انتقلت فی هذه المدة إلی غیرها من الشبکات، مثل شبکة الموسوعة الشیعیة، وشبکة الحق، وشبکة أنصار الحسین، وشبکة واحة الحوار الاسلامی، وشبکة منتدیات القطیف.. وغیرها.
- کتب (مشارک) فی الموسوعة الشیعیة بتاریخ 11-12-1999، الثانیة صباحاً، موضوعاً بعنوان (هدیة قبل الوداع المؤقت. کل الروافض یسبون ویلعنون أبا بکر وعمر رضی الله عنهما)، قال فیه:
إلی المدافعین عن الرافضة.. هل یوجد رافضی واحد ینکر أنه یسب أبا بکر وعمر رضی الله عنهما فی السر.. ویتبرأ من لعنهما؟
بعض السنة یظن أن هناک من الروافض من ینکر أنه یسب أبا بکر وعمر فی السر ویتبرأ من لعنهما.. ونقول لهؤلاء: بل الروافض مجمعون علی سب أبی بکر وعمر من نعومة أظفارهم، هذا هو أساس دینهم، وهذه هی عقیدتهم التی کبر علیها الصغیر وشاب علیها الکبیر، لم نأت بهذا من عند أنفسنا، ولم نتکلم فی النیات. وهؤلاء الروافض موجودون فی ساحاتهم فاسألوهم هذا السؤال: هل یوجد منکم من ینکر أنه یسب أبا بکر وعمر رضی الله عنهما فی السر ویتبرأ من لعنهما؟
إسألوا موسی آل علی، والعاملی، والتلمیذ، وقاسم جبر الله، والموسوی، وعمار، وبقیة الروافض، ولن تجدوا من یقول أنا لا أسب أبا بکر وعمر أبداً فی السر.. وسبب تیقنی من هذه الإجابة یعود لأمور کثیرة هذا بعضها:
1 - هذه هی أقوال علماءهم فی القدیم والحدیث فی أهل السنة بعامة، تشهد باستحقاقنا للنار خالدین فیها أبداً، ویدخل فیها أبا بکر وعمر بطریق الأولی. یقول العاملی الملقب عندهم بالشهید الثانی المتوفی سنة 966 هـ: (إن القائلین بإسلام أهل الخلاف - یعنی أهل السنة وسائر المسلمین من غیر طائفتهم - یریدون صحة جریان أکثر أحکام المسلمین علیهم فی الظاهر، لا أنهم مسلمون فی نفس الأمر، ولذا نقلوا الإجماع علی دخولهم النار).
بحار الأنوار: 8/368
ویقول المجلسی: (ویظهر من بعض الأخبار بل کثیر منها أنهم فی الدنیا أیضاً فی حکم الکفار، لکن لما علم الله أن أئمة الجور وأتباعهم یستولون علی الشیعة وهم یبتلون بمعاشرتهم. أجری الله علیهم حکم الإسلام توسعة، فإذا ظهر القائم یجری علیهم حکم سائر الکفار فی جمیع الأمور، وفی الآخرة یدخلون النار ماکثین فیها أبداً. وبه یجمع بین الأخبار، کما أشار إلیه المفید والشهید الثانی). بحار الأنوار: 8/369
ومن المعاصرین یقول آیتهم العظمی الحسینی المرعشی النجفی:
(أصول دین الإسلام علی قسمین: قسم یترتب علیه جریان حکم المسلم وهو الشهادة بالوحدانیة، والشهادة بالرسالة. وقسم: یتوقف علیه النجاة فی الآخرة، والتخلص من عذاب الله والفوز برضوانه، والدخول فی الجنة، فیحرم دخولها علی من لم یعترف به ویساق إلی النار فی زمرة الکافرین، ویسمی هذا القسم بأصول الإیمان). النجفی من تعلیقاته علی کتاب إحقاق الحق للتستری:2/58.. وهذا یفسر بالطبع سبب تلطف بعض الروافض فی معاملة أهل السنة. وذلک أنهم أمروا بمعاملتنا معاملة المسلمین، لا أننا مسلمین حقیقة. وإلا فقد نقلوا الإجماع علی دخولنا النار فی الآخرة. ولذلک لا تتعجب من الرافضة عندما یستفزون أن یکفروک ویلعنونک ویحکمون بخلودک فی النار. وهذا بعض ما عند الروافض:
قاسم جبر الله: أخلاق النصاری أفضل من أخلاق الوهابیة بشکل عام.. وفی رأیی الخاص أن یبقی النصرانی علی نصرانیته أفضل من أن یتحول إلی وهابی.. وأنا مقتنع بهذا الکلام کل الاقتناع لتخف الجریمة.. لأن حرکة الوهابیة فی طریقها الی مافیا الخلیج، حیث أن المخالف فی نظرها کافر ویستحق القتل، ولو کانت لها السلطة علی العباد!! فسلام علی العباد. ونراک علی خیر، وهداک الله.
الألمعی: إذا لم تدافع أنت عنهما یاوقود نار جهنم، فمن الذی یدافع عنهما؟ کأنی بکم فی قعر نار جهنم تتدلی فیها ألسنتکم علی بطونکم وتشتعل فیها النیران.. جزاء حقدکم ونصبکم العداء لمحمد وآل محمد، یقودکم فیها من اتبعتم من الأولین والآخرین. ولا یتسع المقام لذکر أسماء، یا سوسة قد دست وأخذت تنخر فی جسم الأمة! قاتلکم الله أنی تؤفکون.
2 - کتبهم ملیئة بسب الشیخین ولعنهما، بل بلعن أمهات المؤمنین عائشة وحفصة رضی الله عنهما، وهذه بعض الأمثلة:
یقول کبیر الرافضة المجلسی فی کتابه حق الیقین: (ومن المعلوم أن حضرة فاطمة وحضرة الأمیر ‘، کانا یعدان أبا بکر وعمر منافقین.. بل کل من اعتقد بإمامة أبی بکر وقال بها فإنه أیضاً مات میتة جاهلیة وکفر وضلالة.. وعمر کذلک). ص 204 – 205. ویقول المجلسی: (إن العیاشی روی بسند معتبر عن الصادق أن عائشة وحفصة لعنة الله علیهما وعلی أبویهما قتلتا رسول الله بالسم). حیاة القلوب: 2 / 700
3 - هذا ما قرأناه من کلام الروافض فی ساحات الحوار، فی شیعة لینک وهجر، وأنا العربی، وإلیکم بعضه... لاحظوا إجابة الروافض:
عدو الزنادقة: هل سبق لک أن دعوت بهذا الدعاء؟ وکم مرة تقریباً؟ اللهم صل علی محمد وآل محمد والعن صنمی قریش وجبتیهما وطاغوتیهما وإفکیهما وابنتیهما، الذین خالفا أمرک، وأنکرا وحیک، وجحدا إنعامک، وعصیا رسولک، وقلّبا دینک، وحرَّفا کتابک، وأحبَّا أعداءک، وجحد آلائک، وعطلا أحکامک، وأبطلا فرائضک، وألحدا فی آیاتک، وعادیا أولیائک، ووالیا أعداءک، وخربا بلادک، وأفسدا عبادک. اللهم العنهما وأتباعهما وأولیاءهما وأشیاعهما ومحبیهما.
نموذج لإجابة من إجابات الروافض:
عبد النبی: أشکرک شکراً جزیلاً، لأننی کنت أبحث عن هذا الدعاء منذ مدة طویلة، وکلما سألت عنه أحد المؤمنین کان یجیبنی إما بأنه لم یسمع به، أو أنه سمع به ولا یوجد عنده، أما سؤالک فأنا أتعهد لک بالتزام هذا الدعاء من الآن فصاعداً، وأنصح الأخوان المؤمنین بالتزامه وتعهده، خصوصاً عند الشدة والکرب، لأنه مجرب، وسمعت أنه سریع الإجابة، والکیفیة: أن تقرأه ثم تسأل حاجتک، فإنها تقضی إنشاء الله.
نموذج آخر.. الموسوی: الدعاء الذی ذکرته إسمه دعاء صنمی قریش، أی أبو بکر وعمر، وقد جاء فی کتاب المصباح للکفعمی، والدعاء کما جاء فی نفس المصدر مما کان یدعو به أمیر المؤمنین (ع) فی أدعیته، وقد توفقت بعض المرات فی قراءته وأسأل الله أن یوفقنی مرة أخری، والدعاء لایعرفه جمیع الشیعة لأنه من غیر المعهود لدیهم قراءته، لعدم وجوده فی کتب الأدعیة المعروفة کمفاتیح الجنان، ولذا لاتستغرب أن لم یتعرف علیه بعضهم، وتعرفت علیه أنت. والدعاء وإن کان وارداً بسند ضعیف، ولکن مضمونه یعد من ضروریات مذهبنا، بحیث لا نعد الشخص شیعیاً إذا آمن بأنهما مرضیین عند الله، فهل تتوقع أن نجاملک لنقول لک إننا نعتقد أن جمیع الصحابة عدول، أو نقول لک أن أبا بکر وعمر فی الجنة، فکتبنا مشحونة بأحادیث المطاعن، وقد کتب کثیر من علمائنا مطاعنهم فی کتبهم، ونحن لا نتنصل من ذلک، نعم نحن لا نلعنهم أمام من یعتقد بمنزلتهم، لأن أئمتنا أمروا بذلک. ولاحظ قوله: نعم نحن لا نلعنهم أمام من یعتقد بمنزلتهم لأن أئمتنا أمروا بذلک.
عدو الزنادقة: إذن فالدعاء ثابت عندکم أیها الموسوی، وهل یوجد من علماءکم من ینکر الدعاء بهذا الدعاء أم أنهم جمیعاً متفقون علیه، أرجو المواصلة معک أیها الموسوی، فأنا أکره الکاذبین. بالطبع أنا لا أرضی أن تلعن، ولکن أرید أن أعرف عقیدتکم منکم، أجبنی عن سؤالی السابق حتی نستطیع المواصلة.
الموسوی: لقد أخبرتک أن الدعاء مذکور فی بعض کتبنا، فإن کنت تقصد من کلمة (ثابت) أنه وارد بسند صحیح، فقد أخبرتک بأن ذلک غیر ثابت، وإن کنت تقصد أن معانی الدعاء بشکل عام بما تتضمنه من اللعن مقبولة عند علمائنا، فالجواب هو نعم، ولایکون العالم عندنا موالیاً لأهل البیت إلا إذا اعتقد البراءة ممن غصبهم حقهم کالخلیفتین.
ولاحظ قوله: وإن کنت تقصد أن معانی الدعاء بشکل عام بما تتضمنه من اللعن مقبولة عند علمائنا، فالجواب هو نعم، ولایکون العالم عندنا موالیاً لأهل البیت إلا إذا اعتقد البراءة ممن غصبهم حقهم کالخلیفتین..
4- یکثر الکثیر من الروافض من ذکر هذه المقدمة فی بدایة حدیثهم: بسم الله الرحمن الرحیم والصلاة والسلام علی أشرف الأنبیاء والمرسلین محمد وآله الطاهرین، واللعن الدائم علی أعدائهم أبد الآبدین. فاسألوا أی رافضی هل یدخل أبا بکر وعمر فی هذا اللعن الدائم أم لا؟
5 - عندما سئل الکثیر من الروافض هذا السؤال لم یتبرأ أی واحد منهم من هذا اللعن فی أی ساحة من ساحاتهم.. وإلیک هذا الدلیل القاطع الذی لایستطیع أن ینکره الروافض أعداء الاسلام والمسلمین: زیارة الإمام الحسین (ع) یوم عاشوراء: http://shialink.org/duaa/ashora.html
من المقصود بالأول والثانی والثالث؟ بالطبع هم أبو بکر وعمر وعثمان.
- وکتب (الفاطمی) بتاریخ 11-12-1999، الثالثة صباحاً:
مساک الله بالخیر. الظاهر صدق حدسی بأنک تجهز لیوم الهروب الکبیر؟ وین ردک؟ وین أجوبتک؟ ما توقعت إنک إلی هالحد من التهرب والتنحش؟
قل یا المشارک: لعن الله من قال أو یقول بأن رسول الله (ص) شتم أو لعن أی من المسلمین من غیر استحقاق أو بدون وجه حق.. وأیضاً هذه الجملة الخفیفة علی اللسان: لعن الله من لعن علیاً أو سبه أو أمر بسبه.. تقدر؟ ما أعتقد! فأنتم تدافعون عن الصحابة، وتطعنون فی خیر خلق الله (ص)؟ وأنتم تدافعون عن جمیع الصحابة ما عدا علی بن أبی طالب!!
أسال الله أن یحشرک مع معاویة وأن یحشرنی مع علی (ع).
- وکتب (عمر) بتاریخ 11-12-1999، الثالثة صباحاً:
أفضل رد علی الشیعة هذه الآیة، سورة الأحزاب - 6: (النبی أولی بالمؤمنین من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم وأولو الأرحام بعضهم أولی ببعض فی کتاب الله من المؤمنین والمهاجرین إلا أن تفعلوا إلی أولیائکم معروفاً، کان ذلک فی الکتاب مسطوراً. صدق الله العظیم. ویکفی بأنهم یخالفون الله فی هذه الآیات.
- وکتب (مشارک) بتاریخ 23-3-2000، الثانیة عشرة ظهراً:
والآن یاروافض هل یستطیع أی واحد منکم أن ینکر أن هذه هی عقیدة الروافض أجمعین؟
- وکتب (الخزاعی) بتاریخ 23-3-2000، الواحدة إلا ثلث ظهراً:
نعم یا مشارک.. اللعن بما هو لعن لیس من عقائد الشیعة.. یا مشارک أنت تصف الشیعة بالمجوس فما تنتظر منهم؟!!
یا مشارک اللعن منهج ذکره القرآن للتبرئ من أعداء الدین. ونحن نعتقد أن أعداء أهل البیت هم أعداء الدین. وعندما تجدنی أقول... واللعن الدائم علی أعدائهم أجمعین، إنما ألعن أعداء الدین الذین لعنهم القرآن فی أکثر من مناسبة. نعم بعض الشیعة کما قلت یقصدون أناساً محددین، وغیرهم من الشیعة لا یقصد فلان أو علان بعینه. أطلق العبارة علی أعداء أهل البیت فإن کان فلان من أعدائهم سیشمله اللعن، وإلا فلا.
وأوضح مصداق لأعداء أهل البیت الذین یشملهم اللعن هم یزید، وعبید الله بن زیاد، وشمر، والکثیر ممن مارس القتل والتشرید لأهل البیت بصورة مباشرة وغیر مباشرة.
أم أنک تعتبر هؤلاء من الصحابة الذین لا یجوز لعنهم یا مشارک!!؟
یا مشارک لم أر موضوعاً واحداً لک یخلو من هذه المضامین.. لماذا؟!!
- وکتب (مشارک) بتاریخ 23- 3-2000، الرابعة إلا ربعاً عصراً:
ألست ممن یکثر من هذا اللعن: اللهم العن أول ظالم لآل محمد، ألا تقصدون بذلک أبا بکر الصدیق رضی الله عنه؟ فی انتظار الإجابة یا خزاعی؟
- وکتب (أبو غدیر) بتاریخ 23- 3-2000، الرابعة عصراً:
إلی مشارک.. قبل مغادرتک إقرأ هذه الآیات الکریمة، ثم أجبنی لو سمحت.
1- وقالوا قلوبنا غلف بل لعنهم الله بکفرهم فقلیلاً ما یؤمنون. ولما جاءهم کتاب من عند الله مصدقاً لما معهم وکانوا من قبل یستفتحون علی الذین کفروا فلما جاءهم ما عرفوا کفروا به، فلعنة الله علی الکاذبین.
2- إن الذین کفروا وماتوا وهم کفار أولئک علیهم لعنة الله والملائکة والناس أجمعین.
3- فمن حاجک فیه من بعد ما جاءک من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءکم ونساءنا ونساءکم وأنفسنا وأنفسکم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله علی الکاذبین.
4- أولئک جزاؤهم أن علیهم لعنة الله والملائکة والناس أجمعین.
5- من الذین هادوا یحرفون الکلم عن مواضعه ویقولون سمعنا وعصینا واسمع غیر مسمع وراعنا لیاًّ بألسنتهم وطعنا فی الدین، ولو أنهم قالوا سمعنا وأطعنا وانظرنا لکان خیراً لهم وأقوم ولکن لعنهم الله بکفرهم فلا یؤمنون إلا قلیلاً.
6- أولئک الذین لعنهم الله ومن یلعن الله فلن تجد له نصیراً.
7- وقالت الیهود ید الله مغلولة غلت أیدیهم ولعنوا بما قالوا بل یداه مبسوطتان ینفق کیف یشاء ولیزیدن کثیراً منهم ما أنزل إلیک من ربک طغیاناً وکفراً وألقینا بینهم العداوة والبغضاء إلی یوم القیامة کلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله ویسعون فی الأرض فساداً والله لایحب المفسدین.
8- لعن الذین کفروا من بنی إسرائیل علی لسان داود وعیسی ابن مریم ذلک بما عصوا وکانوا یعتدون.
9- ونادی أصحاب الجنة أن قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقاً فهل وجدتم ما وعد ربکم حقاً قالوا نعم، فأذن مؤذن بینهم أن لعنة الله علی الظالمین.
10- وعد الله المنافقین والمنافقات والکفار نار جهنم خالدین فیها هی حسبهم ولعنهم الله ولهم عذاب مقیم.
11- ومن أظلم ممن افتری علی الله کذباً أولئک یعرضون علی ربهم ویقول الأشهاد هؤلاء الذین کذبوا علی ربهم، ألا لعنة الله علی الظالمین.
12- وأتبعوا فی هذه الدنیا لعنة ویوم القیامة، ألا إن عادا کفروا ربهم ألا بعداً لعاد قوم هود.
13- وأتبعوا فی هذه لعنة ویوم القیامة یئس الرفد المرفود.
14- إن الذین یرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا فی الدنیا والآخرة ولهم عذاب عظیم.
15- وأتبعناهم فی هذه الدنیا لعنة ویوم القیامة هم من المقبوحین.
16- إن الذین یؤذون الله ورسوله لعنهم الله فی الدنیا والأخرة وأعد لهم عذاباً مهیناً.
17- إن الله لعن الکافرین وأعد لهم سعیراً.
18- وإن علیک لعنتی إلی یوم الدین.
19- أولئک الذین لعنهم الله فأصمهم وأعمی أبصارهم.
20- ویعذب المنافقین والمنافقات والمشرکین والمشرکات الظانین بالله ظن السوء علیهم دائرة السوء وغضب الله علیهم ولعنهم وأعد لهم جهنم وساءت مصیراً.
هل تعتقد أن الله سبحانه وتعالی معاذ الله، یسب ویشتم فی الآیات المذکورة؟! هل لعن الشیعة سبٌ وشتم؟ هل نتبع سنة الله فی اللعن، أم نتبع سنة ابن تیمیة وبن باز؟!!
ینادیهم یوم الغدیر نبیهم بخمٍّ وأسمع بالنبی منادی
فمن کنت مولاه فهذا ولّیه فکونوا له أنصار صدق موالی
هناک دعا اللهم وال ولیه وکن للذی عادی علیّا معادی
فیارب أنصر ناصریه لنصرهم إمام هدی کالبدر یجلو الدیاجی
- وکتب (الخزاعی) بتاریخ 23-3-2000، السابعة إلا ربعاً مساءً:
أنا شخصیاً، وأعرف الکثیر غیری ممن لا یقصد أبا بکر وعمر فی هذا اللعن.. إنما نقوله علی عمومه، فإن کانوا ظالمین شملهم، وإن لم یکونوا لم یشملهم. فلِمَ أنتَ ممتعض؟ إذا کنت متیقناً بعدالتهم فسوف لن یشملهم اللعن، بل ستعود آثاره علی اللاعن للعدول. وأنا صریح جداً یا مشارک، فهناک البعض من یعلن وبالأسماء، وواجبک أولاً أن تثبت للناس أن الصحابة عدول لایجوز لعنهم، وأن اللاعن لهم کافر.
لکن کیف؟ هنا تسکب العبرات یا مشارک. إذا تمکنت من إثبات ذلک سیکون لک کل الحق فیما تقول. ومع هذا فأنا ممن لا یحبذ اللعن، وثق أننی إن لعنت فأنویها علی عمومها. وأعلم أنک تعتبرها تقیة!
- وکتب (مشارک) بتاریخ 23-3-2000، الثامنة إلا ربعاً مساءً:
یا الخزاعی.. هذا من الکتمان ولیس من التقیة! ألا تعتقد أن أبا بکر وعمر من الظالمین لآل محمد صلوات الله وسلامه علیه وعلیهم؟ وبالتالی فهم یدخلون فی هذا اللعن.. أجبنا بصراحة وبدون تقیة ولا کتمان!
- وکتب (مشارک) بتاریخ 24-3-2000، الخامسة مساءً:
أین أنت یا الخزاعی؟!
- وکتب العاملی بتاریخ 24-3-2000، الخامسة والنصف مساءً:
البراءة ممن ظلم آل محمد صلوات الله علیهم، جزءٌ من الإسلام یامشارک!
فهل جننت حتی تریدنا أن نترک هذا الجزء؟! نحن نلعن ظالمیهم، وأنت یجب علیک أن تقولها معنا.. ثم برِّئ من شئت من ظلمهم وطبقها علی من شئت.. ولا تفتش عن قلوب المسلمین، ولا تکن شرطیاً علی.. قناعاتهم!!
منذ سنة وأنت تحمل عقدة اللعن، وتجادل الشیعة وتستَحْفِهِم، لتجد سقطة من أحدهم، فتذهب وتشتکی علیهم عند البروکسی السعودی والحکومة السعودیة.. التی تعتقد بکفرها وتلعنها! سبحان من یذل عباده.. کیف یکفر دولة ویلعنها، ثم یلجأ إلیها! هل أنت مجبور شرعاً أن تکون شرطیاً لمعاویة ویزید وعبید الله بن زیاد والحجاج؟!
- قال العاملی: وغاب مشارک، الذی أخذ یعمل بعد انکسار علماء الوهابیة وهو منهم، علی إثارة الشیعة بأسلوب التحدی تارة والنعومة تارة أخری، ویتسقط منهم کلمة ضد أبی بکر وعمر وعائشة ومعاویة، وغرضه من ذلک أن یشتکی علی شبکاتهم لرقابة الشبکات (البروکسی السعودی) بأنهم یسبون الصحابة فی شبکاتهم.. لکی یحجبوها عن المشاهدین داخل السعودیة.. وبالفعل فقد اشتکوا علی شبکة هجر وتم حجبها، ثم اعترضت الشبکة علی القرار، وأثبتت کذب المشتکین، ورفع عنها الحجب.

لعن من لعنهم الله و رسوله.. فریضة

کتب العاملی فی الموسوعة الشیعیة بتاریخ 22-3-2000، الثانیة عشرة والربع مساء، موضوعاً بعنوان (لعن من لعنهم الله ورسوله.. فریضةٌ لا تتم الولایة إلا بها)، قال فیه:
من أحسن ما رأیته فی إثبات أن البراءة عقیدة وفریضة، وأنها جزء من الدین، وأنها الوجه الآخر للولایة، فلا تتم الولایة لله تعالی ورسوله إلا بها.. ما رواه الأرموی فی هامش الإیضاح لابن جبریل ص 507، قال:
(قال أبو جعفر &: قد کنت منذ أیام، علقت بخطی کلاماً وجدته لبعض الزیدیة فی هذا المعنی، نقضاً ورداً علی أبی المعالی الجوینی، فیما اختاره لنفسه من هذا الرأی. وأنا أخرجه إلیکم لأستغنی بتأمله عن الحدیث علی ما قاله هذا الفقیه، فإنی أجد ألماً یمنعنی من الإطالة فی الحدیث لا سیما إذا خرج مخرج الجدل ومقاومة الخصوم. ثم أخرج من بین کتبه کراساً قرأناه فی ذلک المجلس واستحسنه الحاضرون، وأنا أذکر هاهنا خلاصته:
قال: لولا أن الله تعالی أوجب معاداة أعدائه کما أوجب موالاة أولیائه وضیق علی المسلمین ترکها إذا دل العقل علیها، أو صح الخبر عنها، بقوله سبحانه: (لا تجد قوماً یؤمنون بالله والیوم الآخر یوادون من حاد الله ورسوله ولو کانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشیرتهم).
وبقوله تعالی: (ولو کانوا یؤمنون بالله والنبی وما أنزل إلیه ما اتخذوهم أولیاء).
وبقوله سبحانه: (لا تتولوا قوماً غضب الله علیهم).
ولإجماع المسلمین علی أن الله تعالی فرض عداوة أعدائه وولایة أولیائه، وعلی أن البغض فی الله واجب، والحب فی الله واجب..
لما تعرضنا لمعاداة أحد من الناس فی الدین، ولا للبراءة منه، ولکانت عداوتنا للقوم تکلفاً!
ولو ظننا أن الله عز وجل یعذرنا إذا قلنا: یا رب غاب أمرهم عنا فلم یکن لخوضنا فی أمر قد غاب عنا معنی، لاعتمدنا علی هذا القدر ووالیناهم.. ولکنا نخاف أن یقول سبحانه لنا: إن کان أمرهم قد غاب عن أبصارکم، فلم یغب عن قلوبکم وأسماعکم، قد أتتکم به الأخبار الصحیحة التی بمثلها ألزمتم أنفسکم الإقرار بالنبی وموالاة من صدقه ومعاداة من عصاه وجحده، وأمرتم بتدبر القرآن وما جاء به الرسول.. فهلاَّ حذرتم من أن تکونوا من أهل هذه الآیة غداً: ربنا إنا أطعنا سادتنا وکبراءنا فأضلونا السبیلا.
فأما لفظة اللعن فقد أمرنا الله تعالی بها وأوجبها، ألا تری إلی قوله: أولئک یلعنهم الله ویلعنهم اللاعنون. فهو إخبار معناه الأمر، کقوله: والمطلقات یتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء. وقد لعن الله تعالی العاصین بقوله: لعن الذین کفروا من بنی إسرائیل علی لسان داود. وقوله: (إن الذین یؤذون الله ورسوله لعنهم الله فی الدنیا والآخرة وأعد لهم عذاباً مهیناً). وقوله: (ملعونین أینما ثقفوا أخذوا وقتلوا تقتیلاً). وقال الله تعالی لإبلیس: (وإن علیک لعنتی إلی یوم الدین). وقال: (إن الله لعن الکافرین وأعد لهم سعیراً).
فأما قول من یقول: أی ثواب فی اللعن؟ وإن الله تعالی لایقول للمکلف: لِمَ لَمْ تلعن؟ بل قد یقول له: لم لعنت، وأنه لو جعل مکان: لعن الله فلاناً، اللهم اغفر له لکان خیراً له، ولو أن إنساناً عاش عمره کله لم یلعن إبلیس لم یؤاخذ بذلک.. فکلام جاهل لا یدری ما یقول!
اللعن طاعة ویستحق علیه الثواب إذا فعلت علی وجهها، وهو أن یلعن مستحق اللعن لله وفی الله، لا فی العصبیة والهوی. ألا تری أن الشرع قد ورد بها فی نفی الولد، ونطق بها القرآن وهو أن یقول الزوج فی الخامسة: أن لعنة الله علیه إن کان من الکاذبین. فلو لم یکن الله تعالی یرید أن یتلفظ عباده بهذه اللفظة، وأنه قد تعبدهم بها، لما جعلها من معالم الشرع، ولما کررها فی کثیر من کتابه العزیز، ولما قال فی حق القائل: وغضب الله علیه ولعنه. ولیس المراد من قوله: ولعنه، إلا الأمر لنا بأن نلعنه، ولو لم یکن المراد بها ذلک لکان لنا أن نلعنه، لأن الله تعالی قد لعنه، أفیلعن الله تعالی إنساناً ولا یکون لنا أن نلعنه؟! هذا ما لایسوغ فی العقل! کما لایجوز أن یمدح الله إنساناً إلا ولنا أن نمدحه، ولا یذمه إلا ولنا أن نذمه. وقال تعالی: (هل أنبئکم بشرٍَ من ذلک مثوبةً عند الله من لعنه الله). وقال: (ربنا آتهم ضعفین من العذاب والعنهم لعنا کبیراً). وقال عز وجل: (وقالت الیهود ید الله مغلولة غلت أیدیهم ولعنوا بما قالوا).
وکیف یقول القائل: إن الله تعالی لا یقول للمکلف: لِمَ لَمْ تلعن؟! ألا یعلم هذا القائل أن الله تعالی أمر بولایة أولیائه، وأمر بعداوة أعدائه، فکما یسأل عن التولی یسأل عن التبری! ألا تری أن الیهودی إذا أسلم یطالب بأن یقال له تلفظ بکلمة الشهادتین، ثم قل: برئت من کل دین یخالف دین الإسلام، فلا بد من البراءة، لأنه بها یتم العمل. ألم یسمع هذا القائل قول الشاعر: تود عدوی ثم تزعم أننی صدیقک إن الرأی عنک لعازبُ
فمودة العدو خروج عن ولایة الولی، وإذا بطلت المودة لم یبق إلا البراءة، لأنه لا یجوز أن یکون الإنسان فی درجة متوسطة مع أعداء الله تعالی وعصاته بأن لایودهم ولا یبرأ منهم، بإجماع المسلمین علی نفی هذه الواسطة.
وأما قوله: لو جعل عوض اللعنة أستغفر الله لکان خیراً له.. فإنه لو استغفر من غیر أن یلعن أو یعتقد وجوب اللعن لما نفعه استغفاره ولا قبل منه، لأنه یکون عاصیاً لله تعالی مخالفاً أمره فی إمساکه عمن أوجب الله تعالی علیه البراءة منه وإظهار البراءة.. والمصرُّ علی بعض المعاصی لا تقبل توبته واستغفاره عن البعض الآخر.
وأما من یعیش عمره ولا یلعن إبلیس، فإن کان لایعتقد وجوب لعنه فهو کافر، وإن کان یعتقد وجوب لعنه ولا یلعنه فهو مخطئ.
علی أن الفرق بینه وبین ترک لعنه رؤوس الضلال فی هذه الأمة کمعاویة والمغیرة وأمثالهما: أن أحداً من المسلمین لایورث عنده الإمساک عن لعن إبلیس شبهةً فی أمر إبلیس، والإمساک عن لعن هؤلاء وأضرابهم یثیر شبهة عند کثیر من المسلمین فی أمرهم، وتجنب ما یورث الشبهة فی الدین واجب. فلهذا لم یکن الإمساک عن لعن إبلیس نظیراً للإمساک عن أمر هؤلاء!
قال: ثم یقال للمخالفین: أرأیتم لو قال قائل قد غاب عنا أمر یزید بن معاویة والحجاج بن یوسف، فلیس ینبغی أن نخوض فی قصتهما، ولا أن نلعنهما ونعادیهما ونبرأ منهما.. هل کان هذا إلا کقولکم: قد غاب عنا أمر معاویة والمغیرة بن شعبة وأضرابهما فلیس لخوضنا فی قصتهم معنی؟!
وبعد، کیف أدخلتم أیها العامة والحشویة وأهل الدیث أنفسکم فی أمر عثمان وخضتم فیه، وقد غاب عنکم، وبرئتم من قتلته ولعنتموهم؟!
وکیف لم تحفظوا أبا بکر فی محمد ابنه؟ فإنکم لعنتموه وفسقتموه!
ولاحفظتم عائشة أم المؤمنین فی أخیها محمد المذکور، ومنعتمونا أن نخوض وندخل أنفسنا فی أمر علی والحسن والحسین ومعاویة الظالم له ولهما، المتغلب علی حقه وحقوقهما؟!
وکیف صار لعن ظالم عثمان من السنة عندکم، ولعن ظالم علی والحسن والحسین تکلفاً؟! وکیف أدخلت العامة أنفسها فی أمر عائشة، وبرئت ممن نظر إلیها والقائل لها یا حمیراء، أو إنما هی حمیراء، ولعنته لها بکشفه سترها. ومنعتمونا نحن عن الحدیث فی أمر فاطمة، وما جری لها بعد وفاة أبیها؟!!
فإن قلتم: إن بیت فاطمة إنما دُخِل، وسترها إنما کُشِف حفظاً لنظام الإسلام، وکی لا ینتشر الأمر، ویخرج قوم من المسلمین أعناقهم من ربقة الطاعة ولزوم الجماعة.
قیل لکم: وکذلک ستر عائشة إنماکشف، وهودجها إنما هتک، لأنها نشرت حبل الطاعة، وشقت عصا المسلمین، وأراقت دماء المسلمین من قبل وصول علی بن أبی طالب (ع) إلی البصرة، وجری لها مع عثمان بن حنیف وحکیم بن جبلة ومن کان معهما من المسلمین الصالحین، من القتل وسفک الدماء ما تنطق به کتب التواریخ السیر!!
فإذا جاز دخول بیت فاطمة لأمر لم یقع بعد.. جاز کشف ستر عائشة علی ما قد وقع وتحقق!! فکیف صار هتک ستر عائشة من الکبائر التی یجب معها التخلید فی النار، والبراءة من فاعله من أوکد عری الإیمان.. وصار کشف بیت فاطمة والدخول علیها منزلها وجمع حطب ببابها وتهدیدها بالتحریق من أوکد عری الدین، وأثبت دعائم الإسلام، ومما أعز الله به الدین وأطفأ به نائرة الفتنة!! والحرمتان واحدة، والستران واحد؟!!!
وما نحب أن نقول لکم إن حرمة فاطمة أعظم ومکانها أرفع، وصیانتها لأجل رسول الله (ص) أولی، فإنها بضعة منه وجزء من لحمه ودمه، ولیست کالزوجة الأجنبیة التی لا نسب بینها وبین الزوج.. وإنما هی وصلة مستعارة وعقد یجری مجری إجارة المنفعة، وکما یملک رق الأمة بالبیع والشراء، ولهذا قال الفرضیون: أسباب التوارث ثلاثة، سبب ونسب وولاء، والنسب القرابة، والسبب النکاح، والولاء ولاء العتق، فجعلوا النکاح خارجاً عن النسب، ولو کانت الزوجة ذات نسب لجعلوا الأقسام الثلاثة قسمین!! وکیف تکون عائشة أو غیرها فی منزلة فاطمة، وقد أجمع المسلمون کلهم من یحبها ومن لا یحبها منهم علی أنها سیدة نساء العالمین؟!
قال: وکیف یلزمنا الیوم حفظ رسول الله (ص) فی زوجته وحفظ أم حبیبة فی أخیها، ولم تلزم الصحابة أنفسها حفظ رسول الله فی أهل بیته، ولا ألزمت الصحابة أنفسها حفظ رسول الله فی صهره وابن عمه عثمان بن عفان، وقد قتلوهم ولعنوهم، وقد کان کثیر من الصحابة یلعن عثمان وهو خلیفة، منهم عائشة کانت تقول: أقتلوا نعثلاً لعن الله نعثلاً، ومنهم عبد الله بن مسعود!!
وقد لعن معاویة علی بن أبی طالب وابنیه حسناً وحسیناً وهم أحیاء یرزقون بالعراق، وهو یلعنهم بالشام علی المنابر، ویقنت علیهم فی الصلوات!
وقد لعن أبو بکر وعمر سعد بن عبادة وهو حی وبرئا منه، وأخرجاه من المدینة إلی الشام! ولعن عمر خالد بن الولید لما قتل مالک بن نویرة! وما زال اللعن فاشیاً فی المسلمین إذا عرفوا من الانسان معصیة تقتضی اللعن والبراءة.
قال: ولو کان هذا معتبراً وهو أن یحفظ زید لأجل عمرو فلا یلعن، لوجب أن تحفظ الصحابة فی أولادهم فلا یلعنوا لأجل آبائهم، فکان یجب أن یحفظ سعد بن أبی وقاص فلا یلعن عمر بن سعد قاتل الحسین، وأن یحفظ معاویة فلا یلعن یزید صاحب وقعة الحرة وقاتل الحسین ومخیف المسجد الحرام بمکة، وأن یحفظ عمر بن الخطاب فی عبید الله ابنه قاتل الهرمزان، والمحارب علیاً فی صفین. انتهی. ورحم الله هذا العالم الزیدی.
- وکتب (حبیب الشعب) بتاریخ 22-3-2000، الواحدة صباحاً:
الأخ الفاضل العاملی.. ألیس هناک مواضیع أولی بالطرح من هذه؟!
وهل قصرت أسالیب التعبیر عن شرح وجهة نظرنا فی ما فعله بعض الصحابة لغیر هذا الأسلوب الفظّ؟ ولو کنت فظاً غلیظ القلب لانفضوا من حولک. وماذا نصنع باللعن وهو دعاء بالطرد من رحمة الله؟ ألا یکفی رفض الظلم والظالمین ومقاومتهم إن کانوا بیننا؟! أنی أعیذک بالله أن تکون ممن یفرقون ولا یجمعون، ویفسدون ذات البین ولا یصلحون.
لقد شهدنا فی الآونة الأخیرة إستجابات کثیرة من قبل علماء إخواننا السنة لتوحید صفوف المسلمین والتألیف بین قلوبهم، فأرجو منک أن تقفل هذا الموضوع، فالله یوصینا فیقول: وقولوا للناس حسناً، وکل ما خالف کتاب الله یضرب به عرض الجدار.
اللهم لا ترفعنی فی الناس درجة إلا حططتنی عند نفسی مثلها، ولا تحدث لی عزاً ظاهراً، إلا أحدثت لی ذلة باطنة عند نفسی بقدرها.
- فأجابه العاملی بتاریخ 22-3-2000، الثانیة صباحاً:
هل تقصد أن الإسلام یتکون من ولایة بدون براءة..؟ فیمکنک أن تقول: إلا الله، بدون (لا إلهَ)؟! أم تقول إن آیات البراءة فی القرآن واللعن.. لا یجب العمل بها؟ فالأفضل أن نسامح ظالمی أهل البیت (ع) ولا نلعنهم؟ والأحسن أن لا نلعن أحداً حتی إبلیس؟!
اللعن أیها الأخ لیس سباً کما یتصور البعض.. بل هو حکم یصدر من الله ورسوله بحرمان الشخص من الرحمة.. فنحن نبحث عمن صدر هذا المرسوم بحقهم، لأن واجبنا البراءة منهم!
- وکتب (أبو فراس) بتاریخ 22-3-2000، الثانیة والنصف ظهراً:
بالنسبة للَّعنة.. فما أراها إلا علی الکافرین، والدین الإسلامی لم یقم علی تلعین الظالمین، وکرس جهوده ضد الظالمین، بل جاء بالتوحید لله ونبذ الأصنام والأوثان وکل دین ما خلا الإسلام. وطبعاً الظلم ظلمات یوم القیامة، والله تعالی لعن الظالمین والکافرین، وکذلک رسوله الکریم لعن من یفعل أفعالاً منکرة، والملعون هو المطرود من رحمة الله.
ولکن الملاحظ فی الرافضة ما یأتیهم أحد من أهل السنة یحاورهم إلا أظهروا اللعن، ویکثرون من اللعن، وهذه لیست من أخلاق المؤمن الصالح الورع. نعلم أن هناک من لعنهم الله تعالی فی کتابة وفی سنة نبیه، ولکن کما قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: لیس المؤمن بالطعَّان ولا اللعَّان ولا الفاحش ولا البذئ، فالرجل یتورع أن یکون من اللعانین ویکثرون من اللعن.
- وکتب (أبو فراس) بتاریخ 22-3-2000، الثالثة ظهراً:
وملاحظة: قول العاملی بأن یجوز لعن ظالمی آل بیت رسول الله صلی الله علیه وسلم.. لیته یصرح بهم من هم؟ مع الأسف أن أهل السنة بالنسبة للرافضة بأنهم نواصب، یوالون ویحبون الصحابة رضوان الله علیهم أجمعین، ویفضلون ثلاثة علی علی بن أبی طالب رضی الله عنه. ویقول الرافض بأن الثلاثة الذین ولوا أمر المسملین قبل علی مغتصبون للخلافة، فهم ظالمون حق علی، إذن هم ظالمون حق آل البیت. إذن فمن یوالی أبا بکر وعمر وعثمان رضی الله عنهم یکون ناصبیاً. فهذه المعادلة محلولة.
فهل العاملی یقصدهم من خلال طرحه للموضوع، أو هو رأی جمیع الروافض؟
- فکتب العاملی بتاریخ 22-3-2000، الثالثة والنصف ظهراً:
یفتی فقهاؤنا یا أبا فراس بکفر الناصبی لآل محمد صلی الله علیه وعلیهم، وهو من نصب العداوة وأعلنها..
أما غیره من أتباع المذاهب فلا یعتبرونه ناصبیاً.
- وکتب (أبو فراس) بتاریخ 22-3-2000، الثامنة إلا ربعاً مساءً:
لا بأس أیها العاملی.. بالنسبة لی وکذلک جمیع أهل السنة یفضلون ثلاثة قبل علی، ویرون بأنهم أحق بالخلافة منه، کرم الله وجهه، فهل هذا یعنی بأننا نواصب؟ نحن نقولها أمام الملأ والکل یعرف ذلک، فما قول علمائکم تجاهنا؟
- وکتب (حبیب الشعب) بتاریخ 22-3-2000، الثامنة مساءً:
مع کل الإحترام لک ولما تقول، فإن الآیات التی ذکرتها تنهی عن موالاة الظالمین والکافرین فقط. وآیة: إن الذین یکتمون ما أنزلنا من البینات والهدی من بعد ما بیناه للناس فی الکتاب أولئک یلعنهم الله ویلعنهم اللاعنون. فلا تدل بظاهرها علی وجوب اللعن، وهی لیست کآیة المطلقات: والمطلقات یتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء. لأن الآیة الثانیة إخبار لا یمکن أن یکون معناه إلا الأمر بأن تعتد المطلقات بثلاثة قروء، والآیة الأولی لیست کذلک إذ من القریب أن یکون معناه الإخبار بأنهم ملعونون،لاسیما أن اللاعنین قد یکونوا الملائکة الذین یسجلون خیانتهم للأمانة التی تحملوها بالعلم الدینی الذی درسوه.
لو فرضنا جدلاً أنی کنت أقصد تجمید العمل بالآیات التی تنهی عن ولاء الکافرین والظالمین من أجل عدم إیجاد فتنة بین المسلمین، معاذ الله أن أقول هذا، فلماذا أسامح الذین قالت عنهم جدتی الصدیقة فاطمة الزهراء (ع): وسیعلم التالون غِبَّ ما أسس الأولون. فإذا رأینا أحداً لایستطیع القصاص من شخص اعتدی علیه فسکت عنه ولم یرد أن یثیر عشیرته علیه، فهل یسبق إلی ذهننا أنه عفا عنه؟! إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بین أخویکم. وهذه الآیة لا لبس فی معناها، إذ یمکننا أن نطرح ظلامة أهل البیت (ع) للناس بأسالیب راقیة، حتی تدخل فی القلوب ولاندع لأحد علینا عذرًا کما قال علی (ع): ولکنکم لو وصفتم أعمالهم وذکرتم حالهم کان أصوب فی القول وأبلغ فی العذر، وقلتم مکان سبکم إیاهم: اللهم احقن دماءنا ودماءهم، وأصلح ذات بیننا وبینهم، وأهدهم من ضلالتهم حتی یعرف الحق من جهله ویرعوی عن الغی والعدوان من لهج به. والکلام هنا لا یخص السب فهو عام کما تری، وکما ورد فی التعلیل بأن ذلک حتی یرعوی عن الغی والعدوان من لهج به، فاللعن والسب تثیر فی المرء الغی والعدوان. وقد ورد فی شروط الإشتراک فی هذا المنتدی مراعاة آداب الحوار الإسلامی والإصلاح بالتی هی أحسن، وعدم استخدام العنف فی الکلام. وعذراً للإطالة.
- وکتبت (طبیعی) بتاریخ 22-3-2000، الثامنة والنصف مساءً:
أخی أبا فراس.. أنت لست بناصبی، ولیس کل من قال بأفضلیة الثلاثة ناصبی. الناصبی هو من نصب العداوة لآل البیت بعد أن عرف حقهم وأفضلیتهم، وأنت لست کذلک. الناصبی من هو یجاهد لإبعاد أی فضیلة عن آل البیت، ویجاهد فی دفعها لغیرهم، وأنت لست کذلک.
الناصبی هو من حرف لک بهذا الدین، فإن ثبت لک حق ما لعلی (ع) وأنت صرفته عن وجهه الذی ثبت لک عقلیاً، لمجرد أن الأولین لم یأخذوا به، ولمجرد أنک تؤمن بعدالة من سبقک علی حساب عقلک.. فنعم أنت ناصبی، ولا أظنک کذلک..
أُذَکِّرُ نفسی وأذکرک أخی بأننا یجب أن نفرق بین التقصیر والقصور، فلا تکن مقصراً، فکلنا أمام الله مؤاخذون.. نعم یتردد فی المنتدی کثیراً لفظ الناصبی ولکنه من باب التذکیر فقط ومن باب النقاش. کما یتردد لفظ الرافضی وهی صفات لاتعنی الشیعة،کما لاتعنی أهل السنة فلا یرفض الشیعة (کل) صحابة رسول الله (ص)، کما لایناصب جمیع أهل السنة العداوة لأهل البیت (ع).
یا أخی إن الناصبی لدینا نجس، ولوکنا نعتقد أهل السنة کذلک لما کنا نتعایش معهم! ألیس کذلک؟.. اللهم صل علی محمد وآل محمد.
- وکتب (مشارک) بتاریخ 22-3-2000، العاشرة لیلاً:
ألیس هذا هو دینکم یاروافض؟ وفیما یلی نقول من کلام أئمتهم فی بیان حقیقة نظرتهم للمسلمین، وحکمهم علیهم وإن أظهروا بعد ذلک خلاف ذلک، تحت ستار التقیة.
کفر من لا یقول بإمامة الاثنی عشر عند الشیعة: قال یوسف البحرانی (فی الحدائق الناضرة: 18/153 ط. بیروت): ولیت شعری أی فرق بین من کفر بالله سبحانه ورسوله، وبین من کفر بالأئمة (ع) مع ثبوت کون الإمامة من أصول الدین؟!).
وقال الفیض الکاشانی فی منهاج النجاة- 48 ط. الدار الإسلامیة بیروت: (ومن جحدإمامة أحدهم الأئمة الاثنی عشر فهو بمنزلة من جحد نبوة جمیع الأنبیاء).
وقال المجلسی فی بحار الأنوار: 23/390 ط. بیروت: (إعلم أن إطلاق لفظ الشرک والکفر علی من لم یعتقد بإمامة أمیر المؤمنین والأئمة من ولده (ع) وفضل علیهم غیرهم، یدل علی أنهم کفار مخلدون فی النار).
وقال یوسف البحرانی فی الحدائق الناضرة: 18/53: (إنک قد عرفت أن المخالف کافر لاحظ له فی الإسلام بوجه من الوجوه، کما حققنا فی کتابنا الشهاب الثاقب).
وقال عبد الله شبر فی حق الیقین فی معرفة أصول الدین: 2/188 ط. بیروت: (وأما سائر المخالفین ممن لم ینصب ولم یعاند ولم یتعصب، فالذی علیه جملة من الإمامیة کالسید المرتضی أنهم کفار فی الدنیا والآخرة، والذی علیه الأشهر أنهم کفار مخلدون فی النار).
وقال محمد بن حسن النجفی فی جواهر الکلام: 6/62: (والمخالف لأهل الحق کافر بلا خلاف بیننا، کالمحکی عن الفاضل محمد صالح فی شرح أصول الکافی، بل والشریف القاضی نور الله فی إحقاق الحق، من الحکم بکفر منکری الولایة، لأنها أصل من أصول الدین).
ویقول أیضاً فی نفس المصدر السابق: (ومعلوم أن الله عقد الأخوة بین المؤمنین بقوله تعالی: إنما المؤمنون أخوة، دون غیرهم، فکیف تتصور الأخوة بین المؤمن والمخالف بعد تواتر الروایات وتظافر الآیات فی وجوب معاداتهم والبراءة منهم؟!).
وقال عبد الله المامقانی فی تنقیح المقال: 1/208 ط. نجف، باب الفوائد: (وغایة ما یستفاد من الأخبار جریان حکم الکافر والمشرک فی الآخرة علی کل من لم یکن اثنی عشریاً).
وقال الصدوق فی علل الشرائع - 601) ط. نجف، والحر العاملی فی وسائل الشیعة: 18/463، والجزائری فی الأنوار النعمانیة: 2/308:
(عن داود بن فرقد قال قلتُ لأبی عبد الله (ع): ما تقول فی قتل الناصب؟ قال: حلال الدم، ولکن أتقی علیک، فإن قدرت أن تقلب علیه حائطاً أو تغرقه فی ماء لکیلا یشهد علیک، فافعل).
وقال الجزائری فی الأنوار النعمانیة: 2/308: (وفی الروایات أن علی بن یقطین وهو وزیر الرشید قد اجتمع فی حبسه جماعة من المخالفین وکان من خواص الشیعة، فأمر غلمانه وهدوا سقف الحبس علی المحبوسین فماتوا کلهم وکانوا خمسمائة رجل تقریباً، فأراد الخلاص من تبعات دمائهم فأرسل إلی مولانا الکاظم فکتب (ع) إلیه جواب کتابه، بأنک لو کنت تقدمت إلیَّ قبل قتلهم لما کان علیک شئ من دمائهم، وحیث إنک لم تتقدم إلیَّ فکَفِّرْ عن کل رجل قتلته منهم بتیس، والتیس خیر منه).
فانظر إلی هذه الدیة الجزیلة التی لاتعادل دیة أخیهم الأصغر، وهو کلب الصید، فإن دیته خمس وعشرون درهماً، ولا دیة أخیهم الأکبر، وهو الیهودی أو المجوسی، فإنها ثمانمائة درهم، وحالهم فی الدنیا أخس وأبخس!
- وکتب (مظاهر) بتاریخ 22-3-2000، الحادیة عشرة لیلاً:
إلی مشارک وکل من شارکه هنا:
ونحن رجوع من حج بیت الله الحرام.. توقفنا عند مسجد فی الطریق.. وما إن دخلنا حتی هجم علینا رجل طالت لحیته فغطت علی (لبه).. وبدأ یزمجر ویدفعنا بکلتا یدیه.. إخرجوا من بیت الله یا (أنجاس)!! فهل عقیدة النجاسة إلا التکفیر لنا؟! فبأی وجه تحاکم من یقول بکفرک (علی فرض الصحة).. وأنت تقول بکفره؟!!
- وکتب (مشارک) بتاریخ 22-3-2000، الحادیة عشرة لیلاً:
وهل تریدنا أن ندخل فی مساجدنا من یلعن کبار الصحابة وأمهات المؤمنین، الذین سمحوا للیهود والنصاری والمجوس بإقامة الکنائس والمعابد فی طهران، ومنعوا السنة من ذلک؟ فی الوقت الذی یوجد لهم مساجدهم فی القطیف وتاروت وغیرها!
- فکتب العاملی بتاریخ 22-3-2000، الحادیة عشرة والنصف لیلاً:
الأخ أبا فراس: جواب الأخت (طبیعی) صحیح.
ویا مشارک: ألم أبحث معک فتاوی فقهائنا فی المخالفین لمذهب أهل البیت علیهم من أتباع المذاهب الأخری. وأن جمهورهم بل أکثریتهم الساحقة یفتون بأن المخالف لیس ناصبیاً.. بل هو من ینصب لهم العداوة؟!! وما نقلته عن الشهید الثانی والمحق البحرانی رحمهما الله صحیح، فهما یریان أن کل من لم یطع النبی فی أهل بیته فهو ناصبی.. لکن القائلین بذلک قلة قلیلة من مئات فقهاء الشیعة ومراجعهم عبر التاریخ!! وقد أوردت لک نصوصاً کثیرة لهم!
سبحان الله، إذا قال لی وهابی إن أکثر علمائنا لا یکفرونک، أقنع منه بذلک.. وأنت تغمض عن کل ما نقلته سابقاً لک وتتمسک برأی واحد أو اثنین من فقهائنا؟!!
ثم أراک یا مشارک تحکم بکل وقاحة بحرمة دخول الشیعی الحرمین الشریفین! فالحمد لله أنهم یدخلونها رغماً عنکم! والله تعالی أرحم بالمسلمین المخالفین لکم من کل المذاهب، من أن یسلطکم علیهم ویحکمکم بالحرمین الشریفین، فتمنعونهم من الحج والزیارة، لأنهم بزعمکم کفار! أسأل الله أن یبقیکم أذلاء، تستعملون التقیة مع الدولة السعودیة ومع کل الدول.
واعلم یا مشارک أن سنة إیران من النوع الذین تحکمون بکفرهم.. لأنهم إما شافعیة أشعریة، أوحنفیة صوفیة.. فلا تتذرع بالغیرة علیهم وأنت تفتی بکفرهم واستحلال دمائهم ونسائهم!!
- وکتب (مشارک) بتاریخ 23-3-2000، الرابعة عصراً:
یا العاملی: 1 - لا زلت فی أکاذیبک وافتراءتک علیَّ کعادتک.. فمتی
تتوب من ذلک؟ أم أنک تعترف أن الکذب هو دینکم؟! متی رأیتنی کفرت الأشاعرة والصوفیة وعوام أهل السنة؟!
2 - لقد قلت یا عاملی فی هذا الموضوع:
http://209.75.209.117/muntada/Forum2/HTML/002026.html
(أجبنی عن سؤالی فی الموضوع الذی طرحته أنت هنا، ثم أجبک عن سؤالک الخارج عنه فأین جوابک علی سؤالی بعد أن أجبتک علی سؤالک؟
3 - قضیة تکفیرکم لنا لم ینته النقاش بینی وبینک بشأنها، بسبب حدوث التخریب لهجر، وإن کان حمار الشیخ قد وقف بالعقبة کما تعلم.
- وکتب (حبیب الشعب) بتاریخ 24-3-2000 الثانیة عشرة والربع صباحاً:
هل یمکن یا مشارک أن تکتب لی ما سألک عنه الأخ العاملی.. وما سألته عنه فالصفحة المذکورة لا تظهر لدی.
- قال العاملی: جری نقاش مطول بینی وبین المدعو مشارک فی تکفیرهم لنا وتکفیر بعض فقهائنا لهم، وقد أثبتت له من فتاوی علمائنا القدماء والمتأخرین، أن جمهرة فقهائنا یفرقون بین السنی فیحکمون بإسلامه وطهارته، وبین الناصبی وهو الذی یظهر العداء لأهل البیت (ع) فیحکمون بکفره ونجاسته. وأن الذین نقل آراءهم فی نجاسة مطلق المخالف لأهل البیت (ع)، قلةٌ قلیلةٌ من فقهائنا رضوان الله علیهم أجمیعن.
بینما نری کافة أتباع ابن تیمیة یحکمون بکفر الشیعة خاصة، وکفر کل المسلمین الذین یخالفون آراء ابن السیدة تیمیة!!
وینبغی أن نشیر إلی أسالیبهم التی تعلموها من إمامهم ابن تیمیة فی التوریة والتقیة والتهرب، ونلاحظ قول مشارک: متی رأیتنی کفرت الأشاعرة والصوفیة وعوام أهل السنة؟! فهو ینفی أن یکون أفتی بکفر عوام أهل السنة لأنه یفتی بکفر علمائهم ابتداءً، وبکفر عوامهم الموافقین لهم تبعاً!!

الملعونون علی لسان خاتم النبیین

کتب العاملی فی الموسوعة الشیعیة فی 3-2-2000، الواحدة صباحاً موضوعاً بعنوان (کم عدد الملعونین علی لسان النبی (ص)؟) قال فیه:
لعنة الأنبیاء (ع) أمر عظیم.. معناها أن الشخص الذی تصدر علیه اللعنة مطرود من رحمة الله تعالی!! وقد تشمل اللعنة ذریة الملعون الی یوم القیامة..... الخ. وهو بحث طویل علی حلقات.. ننقل منه نموذجاً:
- فی التبیان فی تفسیر القرآن:1/ 343: (واللعن هو الإقصاء والإبعاد. یقال: لعن الله فلاناً یلعنه لعناً، فهو ملعون. ثم یصرف مفعول إلی فعیل، فیقال: هو لعین. کما قال الشماخ بن ضرار:
ذَعرتُ به القطا ونفیتُ عنه مقامَ الذئب کالرجل اللعین).
- وفی مفردات الراغب ص 451: (لعن: اللعن الطرد والإبعاد علی سبیل السخط، وذلک من الله تعالی فی الآخرة عقوبة وفی الدنیا انقطاع من قبول رحمته وتوفیقه، ومن الإنسان دعاء علی غیره، قال: ألا لعنة الله علی الظالمین. والخامسة أن لعنة الله علیه إن کان من الکاذبین. لعن الذین کفروا من بنی إسرائیل. ویلعنهم اللاعنون. واللعنة الذی یلتعن کثیراً. واللعنة الذی یلعن کثیراً. والتعن فلان لعن نفسه. ولتلاعن والملاعنة، أن یلعن کل واحد منهما نفسه، أو صاحبه).
- وکتب العاملی بتاریخ 8-2-2000، الحادیة عشرة والنصف لیلاً:
نبدأ بالملعونین من الشجرة الملعونة والعائلة الملعونة.. المحبوبة جداً عند النواصب!! التی حکم الله علیها بلعنته علی لسان نبیه، الذی لاینطق عن الهوی (ص).. ثم تأکدت لعنتهم علی لسان أخیه ووصیه الصدیق الأکبر والفاروق بین الحق والباطل، أمیر المؤمنین علی (ع):
- ففی الإستیعاب لابن عبد البر: 1/341: (إن الذین کانوا یهجون رسول الله (ص) من مشرکی قریش عبد الله بن الزبعری، وأبو سفیان، وعمرو بن العاص، وضرار بن الخطاب.
- وفی التحفه اللطیفة للسخاوی:1/282: (أقبل علیه معاویه یعینهما (یقصد عمرو بن العاص وأبا الأعور) فقال له الحسن: أما علمت أن رسول الله لعن قائد الأحزاب وسائقهم، وکان أحدهما أبو سفیان والآخر أبوعمرو!)
- وفی طبقات ابن سعد 7 / قسم أول / 55: (عن نصر بن عاصم عن أبیه قال دخلت مسجد رسول الله (ص) وأصحاب النبی (ص) یقولون نعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله! قلت ما هذا؟ قالوا: معاویة مر قبیل آخذٌ بید أبیه، ورسول الله (ص) علی المنبر یخرجان من المسجد، فقال رسول الله (ص) فیهما قولاً. انتهی.
- ولکی تعرف هذا القول الذی أخفاه ابن سعد فی طبقاته، أنظر إلی ما رواه الطبرانی فی المعجم الکبیر: 17/176: (عن نصر بن عاصم اللیثی عن أبیه قال: دخلت مسجد المدینة فإذا الناس یقولون نعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله، قال قلت ماذا؟ قالوا: کان رسول الله (ص) یخطب علی منبره فقام رجل فأخذ بید ابنه.. فقال رسول الله (ص): لعن الله القائد والمقود، ویلٌ لهذه الأمة من فلان ذی الإستاه).
- وفی الغدیر للأمینی: 8 / 278: (وأخرج ابن عساکر فی تاریخه: 6 / 407، عن أنس: أن أبا سفیان دخل علی عثمان بعد ما عمی فقال: هل هنا أحد؟ فقالوا: لا. فقال: اللهم اجعل الأمر أمر جاهلیة، والملک ملک غاصبیة واجعل أوتاد الأرض لبنی أمیة)!!
- وقال ابن سعد فی إسلامه: (لما رأی الناس یطؤون عقب رسول الله حسده فقال فی نفسه: لو عاودت الجمع لهذا الرجل! فضرب رسول الله فی صدره ثم قال: إذاً یخزیک الله! وفی روایة: قال فی نفسه: ما أدری بِمَ یغلبنا محمد! فضرب فی ظهره وقال: بالله یغلبک). الإصابة: 2/179.
- وفی تاریخ الطبری: 6/4: (أن رسول الله (ص) لعنه وابنیه معاویة ویزید لما رآه راکبا وأحد الولدین یقود والآخر یسوق، فقال: اللهم اللعن الراکب والقائد والسائق).
وفی فردوس الدیلمی: 1/560 ح 1883: (أبوذر الغفاری: اللهم العن بنی لحیان، ورعلاً، وذکیان، وعصیة عصوا الله ورسوله. اللهم العن أبا سفیان. اللهم العن الحارث بن هشام. اللهم العن صفوان بن أمیة.
- وفی النصائح الکافیة للحافظ محمد بن عقیل ص 174: (وقد أهمل کثیر من أهل الحدیث واجب التثبت فی الروایة کما أمر الله من جانب، وتجاوزوا القدر المطلوب من التثبت من جانب آخر! فتراهم یصححون ویقبلون بلا أدنی توقف روایة من أخبر الله عنه فی کتابه أنه فاسق کالولید بن عقبة، ومن أخبر النبی أنه وزغٌ ملعون کالحکم، ومن أخبر عنه أنه فی النار کسمرة، ومن أخبر النبی أنه داع إلی النار کمعاویة وعمرو، وأمثالهم!!
- وفی النصائح الکافیة ص 60: (أخرج أحمد فی مسنده والحاکم فی المستدرک عن أبی بکر رضی الله عنه قال: قال رسول الله (ص): من ولی من أمر المسلمین شیئاً فأمر علیه أحداً محاباةً، فعلیه لعنة الله، لایقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً حتی یدخله جهنم. وأخرج الحاکم فی المستدرک عن ابن عباس عن النبی (ص): من أستعمل رجلاً من عصابة وفیهم من هو أرضی لله منه، فقد خان الله ورسوله والمؤمنین!! وأخرج البخاری فی صحیحه عن معقل عن رسول الله (ص) قال: ما من وال یلی رعیةً من المسلمین فیموت وهو غاش لهم، إلاحرم الله علیه الجنة!
فهل یبقی بعد سماع هذا لذی إیمان أن یصدق بما جاء به من لاینطق عن الهوی شک فی استحقاقه لعنة الله، وأنه لا یقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً حتی یدخله جهنم! وأنه خان الله ورسوله والمؤمنین، وأنه مات غاشاً للأمة بیزید؟! أم هناک تأویل یحاول به أنصاره رد الحدیث الصحیح أو تضعیفه؟!!
اللهم غفرانک.
- وفی الخصال للصدوق ص 191: (حدثنا أحمد بن محمد بن الصقر الصایغ قال: حدثنی أبوحصین محمد بن جعفر بن محمد بن زیاد الزعفرانی، عن أبی الأحوص قال: حدثنا أبوبکر بن أبی شیبة قال: حدثنا أبو غسان قال: حدثنا حمید بن عبد الرحمن قال: حدثنا الاعمش، عن عمرو بن مرة، عن عبد الله بن الحارث، عن عبد الله بن مالک الزبیدی، عن عبد الله بن عمر [و] أن أبا سفیان رکب بعیراً له ومعاویة یقوده ویزید یسوق به، فلعن رسول الله (ص) الراکب والقائد والسائق).
- وفی تاریخ الطبری:11/357: (قد رأی صلی الله علیه (وآله) وسلم أبا سفیان مقبلاً علی حمار ومعاویة یقود به، ویزید ابنه یسوق به، قال: لعن الله القائد والراکب والسائق).
- وإلی هذا الحدیث أشار الإمام السبط فیما یخاطب به معاویة بقوله: أنشدک الله یامعاویة، أتذکر یوم جاء أبوک علی جمل أحمر وأنت تسوقه وأخوک عتبة هذا یقوده، فرآکم رسول الله (ص) فقال: اللهم العن الراکب والقائد والسائق؟!).
- وفی الخصال للصدوق ص 397: (لعن رسول الله (ص) أباسفیان فی سبعة مواطن: حدثنا علی بن أحمد بن موسی رضی الله عنه قال: حدثنا محمد بن موسی الدقاق قال: حدثنا أحمد بن محمد بن داود الحنظلی قال: حدثنا الحسین بن عبد الله الجعفی، عن حکم بن مسکین قال: حدثنا أبو الجارود، عن أبی الطفیل عامر بن واثلة قال: إن رسول الله (ص) لعن أبا سفیان فی سبعة مواطن، فی کلهن لایستطیع إلا أن یلعنه.
أولهن: یوم لعنه الله ورسوله وهو خارج من مکة إلی المدینة مهاجراً وأبو سفیان جاءٍ من الشام، فوقع فیه أبوسفیان یسبه ویوعده، وهم أن یبطش به فصرفه الله عن رسوله.
والثانیة: یوم العیر، إذا طردها لیحرزها عن رسول الله (ص) فلعنه الله ورسوله.
والثالثة: یوم أحد قال أبو سفیان: أُعلُ هُبل، فقال رسول الله (ص): الله أعلی وأجل، فقال أبو سفیان: لنا عزی ولا عزی لکم، فقال رسول الله: الله مولانا ولامولی لکم.
والرابعة: یوم الخندق، یوم جاء أبو سفیان فی جمیع قریش فرد هم الله بغیظهم لم ینالوا خیراً، وأنزل الله عز وجل فی القرآن آیتین فی سورة الأحزاب فسمی أبا سفیان وأصحابه کفاراً، ومعاویة مشرک عدو لله ولرسوله.
والخامسة: یوم الحدیبیة والهدی معکوفاً أن یبلغ محله، وصدَّ مشرکوا قریش رسول الله (ص) عن المسجد الحرام، وصدوا بُدْنه أن تبلغ المنحر، فرجع رسول الله (ص) لم یطف بالکعبة، ولم یقض نسکه، فلعنه الله ورسوله.
والسادسة: یوم الأحزاب، یوم جاء أبو سفیان بجمع قریش وعامر بن الطفیل بجمع هوازن وعیینة بن حصن بغطفان، وواعد لهم قریظه والنضیر أن یأتوهم، فلعن رسول الله (ص) القادة والأتباع وقال: أما الأتباع فلا تصیب اللعنة مؤمناً، وأما القادة فلیس فیهم مؤمن ولا نجیب ولا ناج!
والسابعة: یوم حملوا علی رسول الله (ص) فی العقبة، وهم اثنا عشر رجلاً من بنی أمیة، وخمسة من سائر الناس، فلعن رسول الله (ص) من علی العقبة غیر النبی (ص)، وناقته، وسائقه، وقائده).
- قال السید شرف الدین فی کتابه أبو هریرة: 1/95: (وقد کان (ص) رأی فی منامه کأن بنی الحکم بن أبی العاص ینزون علی منبره کما تنزو القردة، فیردون الناس علی أعقابهم القهقری، فما رؤی بعدها مستجمعاً ضاحکاً حتی توفی). أخرجه الحاکم فی ص 480 من الجزء الرابع من مستدرکه فی کتاب الفتن والملاحم وصححه علی شرط الشیخین. واعترف الذهبی بصحته فی تلخیص المستدرک علی تعنته. وقد أنزل الله تعالی فی ذلک علیه قرآناً یتلوه المسلمون آناء اللیل وأطراف النهار: وما جعلنا الرؤیا التی أریناک إلا فتنة للناس والشجرة الملعونة فی القرآن، ونخوفهم فما یزیدهم إلاطغیاناً وکفراً. (هی الآیة 6 من الإسراء).
والشجرة الملعونة فی القرآن هی الأسرة الأمویة، أخبره الله تعالی بتغلبهم علی مقامه وقتلهم ذریته، وعبثهم فی أمته، فلم یر بعدها ضاحکاً حتی لحق بالرفیق الأعلی، وهذا من أعلام النبوة وآیات الإسلام، والصحاح فیه متواترة، ولاسیما من طریق العترة الطاهرة! أعلن رسول الله (ص) أمر هؤلاء المتغلبین، لیهلک من هلک عن بینة ویحیا من حیَّ عن بینة، وما علی الرسول إلا البلاغ المبین.
وحسبک من إعلانه أن الحکم بن أبی العاص استأذن علیه مرة، فعرف (ص) صوته وکلامه فقال: فیما أخرجه الحاکم وصححه فی صفحة 481 من الجزء الرابع من مستدرکه فی کتاب الفتن والملاحم: إئذنوا له علیه لعنة الله وعلی من یخرج من صلبه إلا المؤمنون منهم وقلیل ما هم، یشرفون فی الدنیا ویضعون فی الآخرة، ذوو مکر وخدیعة، یعطون فی الدنیا وما لهم فی الآخرة من خلاق.
وقال (ص): إذا بلغ بنو العاص ثلاثین رجلاً اتخذوا مال الله دولاً وعباد الله خَولاً، ودین الله دَغَلاً. أخرجه الحاکم بالإسناد إلی کل من أبی ذر، وأمیر المؤمنین علی، وأبی سعید الخدری وصححه فی ص 480 من الجزء الرابع من المستدرک وصححه الذهبی فی تلخیصه أیضاً.
وقال (ص) مرة أخری: إذا بلغ بنو أمیة أربعین اتخذوا عباد الله خولاً ومال الله دولاً، وکتاب الله دغلاً. أخرجه الحاکم فی ص 479 من الجزء الرابع من صحیحه المستدرک، بإسناده إلی أبی ذر من طریقین.
وکان لایولد لأحد مولود إلا أتی به النبی (ص) فدعا له، فدخل علیه مروان بن الحکم فقال (ص): هو الوزغ ابن الوزغ الملعون ابن الملعون. فیما أخرجه الحاکم وصححه فی صفحة 479 من الجزء الرابع من مستدرکه.
وعن عائشة من حدیث قالت فیه: ولکن رسول الله (ص) لعن أبا مروان ومروان فی صلبه، قالت: فمروان فَضَضٌ من لعنة الله. أخرجه الحاکم وصححه علی شرط الشیخین فی ص 481 من الجزء الرابع من مستدرکه.
وعن الشعبی عن عبد الله بن الزبیر قال: إن رسول الله (ص) لعن الحکم وولده. أخرجه الحاکم وصححه فی آخر صفحة 481 من الجزء الرابع من المستدرک.. والصحاح فی هذا ونحوه متواترة، وحسبک منها ما أخرجه الحاکم فی کتاب الفتن والملاحم من صحیحه المستدرک، إذ أخرج منها ما فیه بلاغ لأولی الألباب، وختم الباب بقوله:
لیعلم طالب العلم أن هذا باب لم أذکر فیه ثلث ما روی، وإن أول الفتن فی هذه الأمة فتنتهم! قال: ولم یسع فیما بینی وبین الله أن أخلی الکتاب من ذکرهم. اهـ. فی أول صفحة 480 من الجزء الرابع من مستدرکه).
ثم قال السید شرف الدین فی هامشه: ولا یخفی ما فی کلامه من الدلالة علی تخوفه من العامة وجمهور المسلمین أن ینکروا علیه إخراج هذه الصحاح، فاعتذر إلیهم بأنه لم یسعه أن یخلی کتابه منها، وجعل الله شهیداً فیما بینه وبینهم علی ذلک! وهنا عرفت معنی قول القائل:
ما المسلمون بأمةٍ لمحمدٍ کلا ولکن أمةٌ لعدوه!
والعجب من المسلم ینتصر لهم وقد جرعوا النبی (ص) کل غصة، وقعدوا له فی کل مرصد، ووثبوا علیه وعلی أهل بیته من بعده کل وثبة، وما لعنه إلا لیطردهم الله من رحمته، ویجتنبهم المؤمنون من أمته جزاءً وفاقاً، لا لیقربهم إلی الله زلفیکما یخرفون.
قلت: وهذا القدر کاف لإثبات ما قلناه من أنهم إنما اختلقوا هذا الحدیث وأمثاله تدارکاً لتلک اللعنات. ومما یوجب الأسف أن العامة آثرت أولئک اللعناء المنافقین علی نبیها (ص) من حیث لا تشعر، إذ صححوا هذه الخرافة صوناً للملعونین، ولم یأبهوا بما یلزم ذلک من اللوازم التی لا تلیق برسول الله (ص).
وما کان للأمة أن تحتفظ بکرامة من لعنهم نبیها لنفاقهم، ونفاهم لإفسادهم، فتضیع علی أنفسها المصلحة التی توخاها (ص) لها فی لعنهم وإقصائهم).
- وقال محمد بن عقیل فی النصائح الکافیة لمن یتولی معاویة ص 142:
(قال فخر الدین الرازی فی تفسیره: وهذا هو قول ابن عباس عن عطاء، ثم قال أیضاً: قال ابن عباس: الشجرة الملعونة فی القرآن بنو أمیة، یعنی الحکم بن أبی العاص. قال: ورأی رسول الله (ص) فی المنام أن ولد مروان یتداولون منبره، فقص رؤیاه علی أبی بکر وعمر، وقد خلا فی بیته معهما، فلما تفرقوا سمع رسول الله (ص) الحکم یخبر برؤیا رسول الله (ص)!! فاشتد ذلک علیه واتهم عمر فی إفشاء سره، ثم ظهر أن الحکم کان یتسمع الیهم، فنفاه رسول الله (ص). وقد ذکر الشیخ بن حجر الهیثمی جملة أحادیث فی هذا المعنی فی کتابه تطهیر الجنان، منها ما قال: جاء بسند رجاله رجال الصحیح، عن عبد الله بن عمر رضی الله عنه أنه (ص) قال: لیدخلن الساعة علیکم رجل لعین، فو الله ما زلت أتشوف داخلاً وخارجاً حتی دخل فلان یعنی الحکم! کما صرحت به روایة أحمد.
- وقال سعید أیوب فی معالم الفتن ص 214): (قال تعالی: وما جعلنا الرؤیا التی أریناک إلا فتنة للناس والشجرة الملعونة فی القرآن ونخوفهم فما یزیدهم إلا طغیاناً کبیراً.. ولا ندری ما هذه الشجرة الملعونة فی القرآن التی جعلها فتنة للناس. ولایوجد فی القرآن شجرة یذکرها الله ثم یلعنها؟!
قالوا: إنها شجرة الزقوم التی جاء ذکرها فی قوله تعالی: أم الشجرة الزقوم إنا جعلناها فتنة للظالمین. فالشجرة فی الآیة وصفت بأنها فتنة، أی عقاب للظالمین، فکیف یقال أن العقاب ملعوناً، والله تعالی لم یلعن الشجرة! فلو کانت الشجرة ملعونة لکونها تخرج فی أصل الجحیم، وسبباً من أسباب عذاب الظالمین، لکانت النار وکل ما أعد الله فیها للعذاب ملعونة، وهذا لایصح، لأن الله أعد لها ملائکة للعذاب فقال تعالی: وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائکة، وقد أثنی الله تعالی علی ملائکة النار، فقال تعالی: علیها ملائکة غلاظ شداد لایعصون الله ما أمرهم ویفعلون ما یؤمرون...).
- وکتب (فاتح) بتاریخ 8-2-2000، الثانیة عشرة إلا ثلث لیلاً:
الأستاذ العاملی.. ما زلت تتحفنا بکل جدید.. ولعمری هذا لیس بغریب علی من هو مثلک أیها العاملی.. فجزاک الله خیراً، وجزی بلاد جبل عامل بلد الشهیدین الأول والثانی رضوان الله تعالی علیهما، وعلی جمیع شهدائکم.. ونحن مع کثیر من الأخوة نتابع بلهفة لهذا الموضوع الشیق..ونسأل الله التوفیق لکم بإتمامه.. والله یرعاک ویحرسک.
- کتب (حساوی) فی الموسوعة الشیعیة فی22-3-2000، الحادیة عشرة والنصف صباحاً، موضوعاً بعنوان (ما حکم سب الصحابة، للسنة فقط) قال فیه:
سؤال للإخوان أهل السنة: ماهو حکم من سب الصحابة، وما حکم من سمع بذلک فرضی به أو سکت عنه؟؟
- وکتب (أبو فراس) بتاریخ 22-3-2000، الثالثة ظهراً:
من یسب الصحابة فقد خالف ما أمر الله من إکرامهم، ومن اعتقد السوء فیهم کلهم أو جمهورهم، فقد کذّب الله تعالی فیما أخبر عنهم من کمالهم وفضلهم، ومکذّب الله کافر. هذه فتوة الشیخ الإمام محمد بن عبد الوهاب. ویقول الإمام أحمد بن حنبل: ما أراه علی الإسلام. أی الذی یسب الصحابة. وفتوة شیوخ وتلامیذ الإمام الشافعی یقولون: یستتاب، فإن تاب وإلا هدر دمه. سب الصحابة یستلزم تضلیل أمة محمد صلی الله علیه وسلم. اللهم ارزقنا حبک وحب دینک وکتابک ونبیک محمد صلی الله علیه وسلم، وأهل بیته وصحابته الکرام.
- فکتب العاملی بتاریخ 22-3-2000، الرابعة عصراً:
هل یشمل هذا الحکم من سب أمیر المؤمنین علیاً (ع)، أم أن باءه لا تجر؟!!
- وکتب (الفتی الإمامی) بتاریخ 22-3-2000، الرابعة والنصف مساءً:
لا أدری یا أخی الأستاذ العاملی، یبدو أن إخواننا السنة وقعوا فی معضلة کبری! فمعاویة سنَّ سبَّ الإمام علی (ع) فوق المنابر، فی الصلوات وفی الجُمَع وفی کل الخطب، وظل هذا الأمر جاریاً لدی حکام بنی أمیة حتی منعه عمر بن عبد العزیز عام 99 للهجرة.. فلا أدری یاعزیزی هل یختارون أن یطبقوا فتاوی علمائهم علی معاویة ومن جری علی شاکلته، أم یختارون أن أمیر المؤمنین ووصی سید المرسلین لیس من الصحابة.. والعیاذ بالله.. ولکم الإختیار یا أصحاب العقول النیرة!!
- وکتب (حساوی) بتاریخ 22-3-2000، الخامسة مساءً:
اللهم صل علی محمد وآل محمد.. أحسنتم جمیعاً. ماحکم الخلیفه معاویة (رض) عندما سب وسن السباب لأمیر المؤمنین علی (ع)؟ وماحکم الصحابة والتابعین ممن سمع بذلک فرضی به أو سکت عنه؟! إذا افترضنا أن شیعة أمیر المؤمنین (ع) سکتوا تقیة خوفاً علی أنفسهم من بطش الخلیفة لجواز ذلک فی معتقدهم، فهل کان سکوت السنة فی ذلک الوقت تقیه أم نفاق؟؟ لاحظ کل السنة من عهد معاویة إلی بدایة عهد الخلیفة عمر بن عبد العزیز رضی الله عنه! أنتظر الجواب..
- وکتب (سیف الله المسلول) فی 22-3-2000، الخامسة والنصف مساءً:
معاویة بن أبی سفیان: المهدی کاتب الوحی:
إن من المسلَّم به أن معاویة بن أبی سفیان کان من کبار الصحابة، وکان کاتب الوحی الذی قال عنه النبی: اللهم اجعله هادیاً مهدیاً واهد به. وأخرج مسلم فی صحیحه عن ابن عباس أن أبا سفیان طلب من النبی ثلاثة مطالب، فقال للنبی: یا نبی الله ثلاثٌ أعطیتهن؟ قال: نعم. منها، قال: معاویة، تجعله کاتباً بین یدیک، قال: نعم.. وعندما ولی معاویة الشام کانت سیاسته مع رعیته من أفضل السیاسات، وکانت رعیته تحبه ویحبُّهم. قال قبیصة بن جابر: ما رأیت أحداً أعظم حلماً، ولا أکثر سؤدداً، ولا أبعد أناة، ولا ألین مخرجاً، ولا أرحب باعاً بالمعروف، من معاویة.
وقال بعضهم: أسمع رجل معاویة کلاماً سیئاً شدیداً، فقیل له لو سطوت علیه؟ فقال: إنی لأستحی من الله أن یضیقَ حلمی عن ذنب أحد رعیتی. وفی روایة قال له رجل: یا أمیر المؤمنین ما أحلمک؟ فقال: إنی لأستحی أن یکون جرم أحد أعظم من حلمی! لذلک استجابوا له عندما أراد المطالبة بدم عثمان وبایعوه علی ذلک، ووثقوا له أن یبذلوا فی ذلک أنفسهم وأموالهم، أو یدرکوا بثأره، أو ینفی الله أرواحهم قبل ذلک.
ومعاویة ما أراد الحکم ولا اعترض علی إمامة علی بن أبی طالب رضی الله عنه، بل طالب بتسلیمه قتلة عثمان ثم یدخل فی طاعته بعد ذلک. فقد أورد الذهبی فی السیر عن یعلی بن عبید عن أبیه قال: جاء أبو مسلم الخولانی وناس معه إلی معاویة فقالوا له: أنت تنازع علیاً أم أنت مثله؟
فقال معاویة: لا والله إنی لأعلم أن علیاً أفضل منی، وإنه لأحق بالأمر منی ولکن ألستم تعلمون أنّ عثمان قتل مظلوماً، وأنا ابن عمه، وإنما أطلب بدم عثمان، فأتوه فقولوا له فلیدفع إلیّ قتلة عثمان وأسلّم لهُ، فأتوْا علیاً فکلّموه بذلک فلم یدفعهم إلیه!
طالما أکّد معاویة ذلک بقوله: ما قاتلت علیاً إلا فی أمر عثمان، وهذا هو ما یؤکده علیّ ومن مصادر الشیعة الإثنی عشریة أنفسهم. فقد أورد الشریف الرضی فی کتاب نهج البلاغة فی خطبة لعلیّ قوله: وبِدْء أمرنا أنا التقینا والقوم من أهل الشام، والظاهر أن ربنا واحد ونبینا واحد، ودعوتنا فی الإسلام واحدة، ولا نستزیدهم فی الإیمان بالله والتصدیق برسوله ولا یستزیدوننا، الأمر واحد إلا ما اختلفنا فیه من دم عثمان ونحن منه براء.
فهذا علیّ یؤکد أن الخلاف بینه وبین معاویة هو مقتل عثمان ولیس من أجل الخلافة أو التحکم فی رقاب المسلمین، کما یدعی غلاة الرافضة، ویقرر أن عثمان وشیعته هم أهل إسلام وإیمان، ولکن القضیة اجتهادیة، کل یری نفسه علی الحق فی مسألة عثمان.
وأما قولهم بأن معاویة أرغم المسلمین بالقوة والقهر علی بیعة ابنه الفاسق شارب الخمر یزید، فهذا من الکذب الظاهر، فإن معاویة لم یرغم الناس علی بیعة ابنه یزید، ولکنه عزم علی الأخذ بعقد ولایة عهده لیزید وتم له ذلک، فقد بایع الناس لیزید بولایة العهد ولم یتخلّف إلا الحسین بن علی وعبد الله بن الزبیر، وتوفیّ معاویة ولم یرغمهم علی البیعة.
أما أن یزید فاسق شارب للخمر فهذا کذب أیضاً، ونَدَعُ محمد بن علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه یجیب علی هذا الإدعاء لأنه أقام عند یزید وهو أدری به. قال ابن کثیر فی البدایة: لما رجع أهل المدینة من عند یزید مشی عبد الله بن مطیع وأصحابه إلی محمد بن الحنفیة فأرادوه علی خلع یزید فأبی علیهم، فقال ابن مطیع: إن یزید یشرب الخمر ویترک الصلاة ویتعدّی حکم الکتاب. فقال لهم: ما رأیت منه ماتذکرون، وقد حضرته وأقمت عنده فرأیته مواظباً علی الصلاة متحریاً للخیر، یسأل عن الفقه ملازماً للسنة، قالوا: فإن ذلک کان منه تصنّعاً لک. فقال: وما الذی خاف منی أو رجا حتی یظهر إلیّ الخشوع؟ أفأطلعکم علی ما تذکرون من شرب الخمر؟ فلئن کان أطلعکم علی ذلک إنکم لشرکاؤه، وإن لم یکن أطلعکم فما یحل لکم أن تشهدوا بما لم تعلموا. قالوا: إنه عندنا لحق وإن لم یکن رأیناه. فقال لهم أبی الله ذلک علی أهل الشهادة، فقال: إلا من شهد بالحق وهم یعلمون، ولست من أمرکم فی شئ، قالوا: فلعلک تکره أن یتولی الأمر غیرک فنحن نولّیک أمرنا. قال: ما أستحل القتال علی ما تریدوننی علیه تابعاً ولا متبوعاً، فقالوا: فقد قاتلت مع أبیک، قال: جیئونی بمثل أبی أقاتل علی مثل ما قاتل علیه، فقالوا: فمر ابنیک أبا القاسم والقاسم بالقتال معنا، قال: لو أمرتهما قاتلت. قالوا: فقم معنا مقاماً نحض الناس فیه علی القتال، قال: سبحان الله! آمر الناس بما لا أفعله ولا أرضاه إذاً ما نصحت لله فی عباده. قالوا: إذاً نکرهک. قال إذاً آمر الناس بتقوی الله ولا یرضون المخلوق بسخط الخالق، وخرج إلی مکة.
أما أن معاویة أمر بسبّ علیّ من علی المنابر فکذب، ولا یوجد دلیل صحیح ثابت بذلک، وسیرة معاویة وأخلاقه تستبعد هذه الشبهة، أما ما یذکره بعض المؤرخین من ذلک فلا یلتفت إلیه، لأنهم بإیرادهم لهذا التقول لا یفرقون بین صحیحها وسقیمها، إضافة إلی أن أغلبهم من الشیعة..
ولم یعترض معاویة ولا أحد من المسلمین علی أحقیة علی بالخلافة، وإنما أقصر بعضهم عن بیعته لرغبتهم فی أن یثأر من قتلة عثمان أولاً کما أسلفنا من قبل. وکان طریقهم الحق والإجتهاد، ولم یکونو فی محاربتهم لغرض دنیوی، أو لإیثار باطل، أو لاستشعار حقد کما قد یتوهمه متوهم وینزع إلیه ملحد، وإنما اختلف اجتهادهم فی الحق. وقد روی البخاری: إِذَا حَکَمَ الْحَاکِمُ فَاجْتَهَدَ ثُمَّ أَصَابَ فَلَهُ أَجْرَانِ وإِذَا حَکَمَ فَاجْتَهَدَ ثُمَّ أَخْطَأَ فَلَهُ أَجْرٌ. ومن المسلَّم عند کل من اطلع علی مذهب الإمامیة یعلم أنهم یکفرون معاویة لقتاله علیاً، ولکن الثابت أن الحسن بن علی وهو من الأئمة المعصومین عندهم قد صالح معاویة وبایعه علی الخلافة، فهل صالح الحسن المعصوم کافراً وسلم له بالخلافة؟! أم أصلح بین فئتین مسلمتین کما قال النبی: ابنی هذا سید ولعل الله یصلح به بین فئتین من المسلمین.
وأخیراً إذا لم یقتنع الرافضة بذلک، فسنضطر لکی نستقی من مصادر الإثنی عشریة ما یثبت أن علیاً ومعاویة علی حق ومأجورین علی اجتهادهما! فقد ذکر الکلینی فی کتابه الروضة من الکافی وهو أهم کتاب فی أصول وفروع مذهب الإثنی عشریة، عن محمد بن یحیی قال سمعت أبا عبد الله (ع) یقول: اختلاف بنی العباس من المحتوم والنداء من المحتوم وخروج القائم من المحتوم، قلت وکیف النداء؟ قال: ینادی مناد من السماء أول النهار: ألا إن علیاً وشیعته هم الفائزون، وقال: وینادی مناد فی آخر النهار: ألا إن عثمان وشیعته هم الفائزون). روضة الکافی 8/177. انتهی.
- قال العاملی: ثم أورد المسلول أحادیث موضوعة تحت عنوان (روایات فی فضائل معاویة رضی الله عنه) متجاهلاً أن علماء الجرح والتعدیل من المذاهب السنیة حکموا بأنه لم یصح فی فضل معاویة أی حدیث إلا قول النبی (ص): لا أشبع الله بطنه! وقد دلَّسَ المسلول فیما أورده من الکافی، وبتر آخر الروایة الذی نص علی أن النداء الأول هو النداء الصادق لأنه صوت جبرئیل من السماء، والنداء الثانی هو الکاذب لأنه نداء من الأرض، وهو صوت إبلیس! وهذه الروایة من الکافی: 8/209: 253 - عن داود بن فرقد قال: سمع رجل من العجلیة هذا الحدیث قوله: ینادی مناد ألا إن فلان بن فلان وشیعته هم الفائزون، أول النهار. وینادی آخر النهار ألا إن عثمان وشیعته هم الفائزون. قال: وینادی أول النهار منادی آخر النهار. فقال الرجل: فما یدرینا أیما الصادق من الکاذب؟ فقال: یصدقه علیها من کان یؤمن بها قبل أن ینادی، إن الله عز وجل یقول: أفمن یهدی إلی الحق أحق أن یتبع أمن لا یهدی إلا أن یهدی.. الآیة). انتهی!!!
- وکتب (أبو فراس) بتاریخ 22-3-2000، السابعة والنصف مساءً:
بارک الله فیک یا سیف الله المسلول، فلقد قلت وکفیت ووفیت. إذن أی رجل یسب الصحابة أیاً کانوا، فلا بد أن یتوب إلی الله تعالی ویحذر من سبهم، فإن سبهم یخرجة عن الإسلام. ویجب الکف عن الکلام مما جری بین الصحابة وخاصة علی ومعاویة رضی الله عنهما ولا نذکرهما إلا بالخیر، ومن یذکرهمابشرفعلیه لعنه الله والملائکة والناس أجمعین کما جاء فی الحدیث.
- وکتب (سلمان) بتاریخ 22-3-2000، الثامنة والربع مساءً:
لم أر فی حیاتی کلها شبیهاً لما رأیت الیوم من التدلیس ونفی حقائق تاریخیة موثقة! أنا أعرف أن النقاش والجدل معکم لن یأتی بنتیجة وللأسف، أنا لست بأهل للنقاش ولکن فی النفس غصة، وهذا مادعانی للکتابة، وکل ما ذکرتم هو حجة علیکم لالکم! ویمکن تفنیده من أصغر طلاب العلم والمثقفین. واصبروا فإنهم آتون للرد علیکم.
وعلی کل الأحوال: أود أن تخبرونا ماحکم الخارج علی إمام زمانه، والمستحل لدماء المسلمین لأی غرض ولو کان نبیلاً حسب رأیکم؟! وهل الغایة تبرر الوسیلة فی عرف الإسلام؟
ألا تعلمون أن من الفضائل الموثقة لعمر بن عبد العزیز منعه سب علی بن أبی طالب وآل رسول علی المنابر وفی خطب الجمعة؟
ولو فرضنا جدلاً أن معاویة لم یشرع سباب الإمام علی وشرع هذا الشئ من بعده، فهل کل المسلمین الذین عاشوا فی الزمن الذی شرع فیه مثل هذا السباب حتی منعه کفار، لأنهم إما قاموا بالسباب أو أنهم لم ینهوا عنه؟!
ماذا تعرفون عن واقعة الحرة، وما جری علی أهل المدینه فیها؟! وعن کربلاء، وماجری للحسین ولآل بیت رسول الله علیهم الصلاة والسلام؟؟!!
- قال العاملی: وغاب المسالیل، ولم یجب أحد منهم علی هذه الأسئلة!!
- کتب (عمر) فی الموسوعة الشیعیة فی 19-3-2000، السابعة مساءً موضوعاً بعنوان (هل اللعن من أساسیات المذهب الشیعی؟)، قال فیه:
کیف یکون اللعن من أصول الدین؟ وهل یخالف کتاب الله؟ وکیف نهی الرسول (ص) عن سب أبی جهل؟ لکم هذه الروایة من تفسیر العسکری بخصوص اللعن: (قال الصادق (ع): طوبی للذین هم کما قال رسول الله (ص): یحمل هذا العلم من کل خلف عدوله، ینفون عنه تحریف الغالین وانتحال المبطلین وتأویل الجاهلین، فقال له رجل: یابن رسول الله إنی عاجز ببدنی عن نصرتکم، ولست أملک إلا البراء‌ة من أعدائکم، واللعن علیهم، فکیف حالی؟ فقال له الصادق (ع): حدثنی أبی عن أبیه عن جده عن رسول الله صلی علیه وآله أنه قال: من ضعف عن نصرتنا أهل البیت، فلعن فی خلواته أعداءنا، بلغ الله صوته جمیع الأملاک من الثری إلی العرش، فکلما لعن هذا الرجل أعداء‌نا لعناً ساعدوه فلعنوا من یلعنه، ثم ثنوا فقالوا اللهم صل علی عبدک هذا الذی قد بذل ما فی وسعه، ولو قدر علی أکثر منه لفعل، فإذا النداء من قبل الله تعالی: قد أجبت دعاء‌کم، وسمعت نداء‌کم، وصلیت علی روحه فی الأرواح، وجعلته عندی من المصطفین الأخیار).
- فکتبت (طبیعی) بتاریخ 19-3-2000، السابعة والنصف مساءً:
نعم من أساسیات مذهبنا لعن کل من لعنه رسول الله (ص)، والتبرؤ منه ومن فعله، فکل من ثبت لدینا أن رسول الله (ص) لعنه، فنحن نلعنه امتثالاً لأمره تعالی بأن نأخذ ما أتانا عن رسول الله، وننتهی عما نهی عنه... ملاحظة: السب مختلف عن اللعن.
- وکتب (السبطین) بتاریخ 19-3-2000، الثامنة إلا ثلث مساءً:
إن من یعتقد عدم جواز لعن من لعنه الله ورسوله کافر، لإنکاره ما هو من الدین بالضرورة.
حب آل البیت قربه وهو أسمی الحب رتبه
ذنبُ من وَالاهُمُ یغسله مزن المحبه
والذی یبغضْهُمُ لا یسکن الإیمان قلبه
علمُهُ والنسکُ رجسٌ عسلٌ فی ضرع کلبه
لعنَ الله عدوَّ الآ لِ إبلیسَ وحزبه
- وکتب (عمر) بتاریخ 19-3-2000، الثامنة إلا ربعاً مساءً:
وکیف تقولون بأن الرسول (ص) لا یلعن؟ وهل لعن الرسول (ص) الخلفاء الراشدین؟! وهل اللعن یدخل الجنة؟ وأیهما أکبر إثماً اللعن أم السب؟!
- وکتب (التلمیذ) بتاریخ 19-3-2000، الثامنة مساءً:
إن رسول الله | لم یقل إن أبا بکر وعمر وعثمان من الخلفاء الراشدین... فالخلفاء الراشدون عندنا الذین عناهم الرسول فی أحادیثه هم الأئمة من البیت (ع)، من علی.. والی المهدی المنتظر عجل الله تعالی فرجه الشریف.. وهات لی حدیثاً قال فیه النبی (ص) أبوبکر خلیفة راشد، وعمر خلیفة راشد، وعثمان خلیفة راشد؟!! تسمیة هؤلاء بالخلفاء الراشدین أتت من قبل مریدیهم، لامن رسول الله (ص).. فمصداق الخلفاء الراشدین فقط وفقط هم: الأئمة المعصومون (ع).
- وکتبت (طبیعی) بتاریخ 19-3-2000، الثامنة والربع مساءً:
نحن نقول رسول الله (ص) لا (یسب) بدون سبب ومن لا یستحق، کما هو وارد فی صحاحکم.. فهو منزهٌ عن کل قبیح بأبی وأمی.. ولم نقل إن رسول الله (ص) (لا یلعن) أو (لم یلعن). فقد جاء فی الصحیح أنه (لعن) من تخلف عن جیش أسامة.
- هل لعن رسول الله الخلفاء الراشدین؟!.. سؤال ذکی.. هل کان من الخلفاء الراشدین من تخلف عن جیش أسامة؟
- هل اللعن یدخل الجنة؟.. نعم، إن کان تأسیاً برسول الله (ص)، فالسنة هی فعل وقول وتقریر رسول الله (ص).. فإن ثبت أمر ما لرسول الله، فإنَّ عملَنا تأسٍّ به، ولکم فی رسول الله أسوة حسنة، وهو مبرئ للذمة إن شاء الله، ومجزئ أیضاً.. وإن کنا أخطأنا باللعن، فإننا نجد رباً غفورا وشفیعاً مطاعاً، یعلم بأننا تقربنا إلی الله والیه بعملنا.
- أیهما أکبر إثماً، السب أو اللعن؟.. فإنه یعتمد، هل اللعن هنا أو السب إثمٌ أو طاعة لله؟ اللهم صل علی محمد وآل محمد.
- وکتب (ناصر) بتاریخ 19-3-2000، الثامنة والثلث مساءً:
قال الله تعالی: إن الذین کفروا وماتوا وهم کفار أولئک علیهم لعنة الله والملائکة والناس أجمعین. البقرة – 161. أولئک جزاؤهم أن علیهم لعنة الله والملائکة والناس أجمعین. آل عمران - 87. صدق الله العلی العظیم.
فإن کنت بالشوری ملکت أمورهم فکیف بهذا والمشیرون غیب
وإن کنت بالقربی حججت خصیمهم فغیرک أولی بالنبی وأقرب
- وکتب (عمر) بتاریخ 19-3-2000، الثامنة والنصف مساءً:
الی طبیعی.. لنبدأ بإثبات اللعن عمن تخلف عن جیش أسامة کما ذکرت وحددت الأحادیث من الصحاح.. فهات ما عندک من الصحاح لنتناقش؟ وإلا تعتذر عن خطئک.. ومن قال بأن الرسول (ص) لم یذکر الخلفاء الراشدین، فالرسول (ص) لم یذکر الأئمة المعصومین أیضاً. والواقع یثبت بأن هناک خلفاء أعزوا دین الله ونصروه.
- فکتبت (طبیعی) بتاریخ 19-3-2000، التاسعة إلا ثلث مساءً:
أنا لم أخطئ لأعتذر، وما ذکرته صحیح تماماً. وحدیث من تخلف عن جیش أسامة أوردوه الأخوة فی الحوار العام، ولا أذکر فی أی موضوع بالتحدید.. وسأبحث لک عنه لعلمی بأنک تبحث عن الحق.
نأتی الآن إلی عنوان موضوعک أخی بخصوص اللعن، وکونه من أساسیات مذهبنا، فقد شرحنا لک المعنی.. فهل اللعن بالمعنی الذی شرحناه مخالفٌ لما هو علیه مذهب أهل السنة والجماعة؟ بمعنی أنه إذا ثبت لأهل السنة فعل ما عن رسول الله (ص)، فهم لا یتقربون إلی الله بمثله؟!
- وکتب (التلمیذ) بتاریخ 19-3-2000، التاسعة إلا ربعاً مساءً:
إذاً یا عمر.. وصف أبی بکر وعمر وعثمان بأنهم خلفاء راشدون، لم یکن من النبی |..!! أما قولک بأن النبی | لم یذکر الأئمة المعصومین (ع) فغیر صحیح، بل ذکرهم ووصفهم بألفاظ أکبر وأعظم من الراشدین.. نعم هناک من أعز دین الله عزّ وجل من الأئمة وقضی علی الناکثین والقاسطین والمارقین.. ومن بدمه فی کربلاء أیقظ الأمة من سباتها، وأبان لها بأن بنی أمیة ومن شاکلهم لیسوا من الإسلام فی شئ.. لم یجتهد هؤلاء فی مقابل النصوص، ولم یغیروا شرع الله ودینه، بل ساروا علی نهجه ونهج رسوله صلوات الله وسلامه علیه.. ولم تذکر لهم مخالفة لله فی حکم أو مسألة حتی نحتاج لأن نبرر لهم هذه المخالفات بالقول إنهم اجتهدوا وتأولوا.. إلی ما هنالک..
- وکتب العاملی بتاریخ 19-3-2000، التاسعة مساءً:
لا إله إلا الله.. کأن عمر لایفقه ألف باء الإسلام، وأن التوحید یبدأ بنفی کل إله آخر؟!! الإسلام کله یاعمر قائم علی الولایة والبراءة.. من توحیده إلی عباداته ومعاملاته! ألا تری الحج یبدأ بالتلبیة ویختم برمی الجمار؟
أما قرأت آیات اللعن والبراءة فی القرآن؟ أم أنک لا تلعن إبلیس والذین لعنهم الله تعالی ورسله؟!! إن کنت لا تلعن الملعونین، فأعد النظر فی إسلامک یا عمر!! لأن البراءة واللعن من أصول الإسلام فضلاً عن المذهب..
أما الأحادیث التی تشهد أن النبی (ص) لعن المتخلفین عن جیش أسامة، فقد سأل عنها بعضهم فی شبکة أنا العربی، وأجبتهم أنا والأخ
(التلمیذ) وبعض الأخوة الذین لا أذکر أسماءهم، بهذه المصادر، یکفیک منها:
- اعترف الجرجانی فی المواقف: 8/376، فقال: (قال الآمدی: کان المسلمون عند وفاة النبی (ع) علی عقیدة واحدة وطریقة واحدة، إلا من کان یبطن النفاق ویظهر الوفاق. ثم نشأ الخلاف فیما بینهم أولاً فی أمور اجتهادیة، لاتوجب إیماناً ولاکفراً، وکان غرضهم منها إقامة مراسم الدین، وإدامة مناهج الشرع القویم! وذلک کاختلافهم عند قول النبی فی مرض موته: إئتونی بقرطاس أکتب لکم کتاباً لا تضلوا بعدی.. حتی قال عمر: إن النبی قد غلبه الوجع، حسبنا کتاب الله!!! وکثر اللغط فی ذلک حتی قال النبی:
قوموا عنی.. لا ینبغی عندی التنازع!!!
وکاختلافهم بعد ذلک فی التخلف عن جیش أسامة، فقال قوم بوجوب الاتباع لقوله (ع): جهزوا جیش أسامة لعن الله من تخلف عنه، وقال قوم بالتخلف انتظاراً لما یکون من رسول الله فی مرضه!!). انتهی. ونترک لکم یاعمر تطبیق قاعدتکم التی تعترفون بها أن الإسلام هو الإتباع، من أی کان، ومخالفة النص هی ابتداع، من أی کان!!
- ورواه فی (السقیفة) لأبی بکر بن عبد العزیز الجوهری، قال: حدثنا احمد بن اسحاق بن صالح عن أحمد بن سیار عن سعید بن کثیر الأنصاری عن رجاله عن عبد الله بن عبد الرحمن أن رسول الله صلی الله علیه (وآله) وسلم فی مرض موته أمر أسامة بن زید بن حارثة علی جیش فیه جلة المهاجرین والأنصار، منهم أبو بکر وعمر وأبو عبیدة بن الجراح وعبد الرحمن بن عوف وطلحة والزبیر، وأمره أن یغیر علی مؤته حیث قتل أبوه زید، وأن یغزو وادی فلسطین، فتثاقل أسامة وتثاقل الجیش بتثاقله، وجعل رسول الله صلی الله علیه (وآله) وسلم فی مرضه یثقل ویخف، ویؤکد القول فی تنفیذ ذلک البعث، حتی قال له أسامة بأبی أنت وأمی أتأذن لی أن أمکث أیاماً حتی یشفیک الله تعالی، فقال: أخرج وسر علی برکة الله. فقال یا رسول الله إن أنا خرجت وأنت علی هذه الحال خرجت وفی قلبی قرحة، فقال: سر علی النصر والعافیة، فقال یا رسول الله: إنی أکره إن أسائل عنک الرکبان. فقال: أنفذ لما أمرتک به. ثم أغمی علی رسول الله صلی الله علیة وآله وسلم، وقام أسامة فتجهز للخروج فلما أفاق رسول الله صلی الله علیة وآله وسلم سأل عن أسامة والبعث فأخبر أنهم یتجهزون، فجعل یقول: أنفذوا بعث أسامة لعن الله من تخلف عنه.. وکرر ذلک!!! فخرج أسامة واللواء علی رأسه والصحابة بین یدیه، حتی إذا کان بالجرف نزل ومعه أبو بکر وعمر وأکثر المهاجرین، ومن الأنصار أسید بن حضیر، وبشیر بن سعد وغیرهم من الوجوه، فجاءه رسول أم أیمن یقول له أدخل فإن رسول الله یموت، فقام من فوره فدخل المدینة واللواء معه، فجاء به حتی رکزه بباب رسول الله، ورسول الله قد مات فی تلک الساعة). انتهی.
- وقال الشهرستانی فی کتابه الملل والنحل ص 29: (الخلاف الثانی فی مرضه أنه قال: جهّزوا جیش أسامة لعن الله من تخلّف عنه... الخ.).
- وأورده ابن أبی الحدید فی شرح النهج 6/52 فی شرح الخطبة رقم 66.
- وفی السیرة الحلبیة 3 / 218: اعترف مؤلفها بذلک، وادعی بدون نص ولادلیل أن تخلف أبی بکر کان بأمر النبی (ص)!!
- وکتب (ذو الفقار) بتاریخ 19-3-2000، التاسعة والثلث مساءً:
السلام علیک یاسیدی ومولای یا صادق آل محمد.
لعنة الله علی کل من تعدی وهجم علی دارک یا سیدتی ومولاتی یا فاطمة الزهراء. وکل ظالم لکم آل محمد.
- وکتب (نصیر المهدی) بتاریخ 19-3-2000، العاشرة مساءً:
وهل الشتم والسب بأقذع الشتائم من أساسیات الدین الوهابی؟! وما هوالفرق بین شتم مسلم عاش قبل ألف عام.. وشتم مسلم یعیش الیوم؟! دونک مواقع الإنترنت فشاهدها بنفسک، وابدأ مع سحاب والوهابی المشلول!! وإن کنت لاتدری فتلک... وهل تدری من هو أکثر الناس شتماً فی شیعة لنک؟!
ألا لعنة الله علی الظالمین من الأولین والآخرین.
اللهم وصل علی ولی أمرک القائم المؤمل والعدل المنتظر.
- وکتب (عمر) بتاریخ 19-3-2000، الحادیة إلا ربعاً مساءً:
إعادة السؤال مرة ثانیة: هل أحادیث لعن من تخلف عن جیش أسامة موجودة بالصحاح؟؟ حتی لا نبتعد عن موضوع اللعن، یجب أن نؤکد هذه النقطة التی أشار إلیها طبیعی، ولا مانع من تعلیق العزیز العاملی.
- وکتب (أبو فراس) بتاریخ 19-3-2000، الحادیة عشرة مساءً:
لا یوجد أی حدیث ثابت، ولا یوجد کذلک أن رسول الله صلی الله علیه وسلم لعن من تخلف عن هذا الجیش. ثم إن خلیفة رسول الله صلی الله علیه وسلم أبو بکر الصدیق أنفذ هذا الجیش بعد الإضطراب الذی وقعت فیه الأمه من حرکة الردة. وقد أستأذن أبو بکر الصدیق أسامة بن زید بأن یبقی عمر بن الخطاب فی المدینة.. کی یستشیره فی أمور الدولة، فأذن له.
- وکتبت (طبیعی) بتاریخ 19-3-2000، الحادیة عشرة والثلث مساءً:
أخی أبا فراس.. هل استأذن أبو بکر الصدیق من أسامة بن زید؟! وهل کان الآمر لأسامة بن زید، بمعنی إذا رفض أسامة لما استطاع عمر البقاء؟!
اللهم صل علی محمد وآل محمد.

اللهم العن أول ظالم ظلم آل محمد

کتب (عثمان) فی شبکة سحاب السلفیة بتاریخ 26-6-2000، الثانیة والنصف صباحاً، موضوعاً بعنوان: (اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وکل تابع له علی ذلک؟)، قال فیه:
إخوانی.. اللهم إلعن أول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وکل تابع له علی ذلک.. هل یجوز هذا القول فی المطلق؟ بلغنی أن الرافضة یقولونه دائماً.. فما هو ردنا علیهم، مع أنه لا یتضمن أی منکر حسب ظاهر الکلمات؟ وشکراً. یا أیها الذین آمنوا إتقوا الله وکونوا مع الصادقین.
- وکتب (بن خلف) بتاریخ 26-6-2000، الثانیة والنصف صباحاً:
الأخ عثمان.. یرمی الروافض، قبحهم الله، بتلک العبارات النیل من أهل السنة عامة، والخلفاء الثلاثة الأُول خاصة. فالتابعون هم من وافق مذهب السنة، والظالم المباشر حسب ما یدعون هو أبو بکر ثم عمر ثم عثمان، ومن وقف معهم ذلک الزمن. فلعنة الله علی الکاذبین.. هذا القول باطل لا یجوز، من هرطقات دعاة الإسلام، ولاحظَّ لهم منه! أبو بکر الغزی السلفی.
- وکتب (مال الله) بتاریخ 26-6-2000، الثامنة صباحاً:
هذا القول بارک الله فیک یقوله أبناء اللیلة الظلیمة للنیل من أهل السنة وخاصة الخلفاء الأربعة، کما ذکر أخی بن خلف سدد الله خطاه.
علی الرغم أن الأئمة عندهم یقدمون أبا بکر وعمر علی سائر الأئمة. فهذا جعفر الصادق & وبرأه مما یقوله هؤلاء الأنجاس، یقول: لا قدمنی الله إن لم أقدم أبا بکر. ویقول: أبو بکر جدی. وهذا الکلام صحیح فجعفر الصادق هو حفید أبی بکر الصدیق رضی الله عنه، ولکن هؤلاء الحمقی لا یعلمون.
- قال العاملی: تشتم شبکة سحاب الشیعة، ولا تسمح لهم بالرد!
- کتب العاملی فی الموسوعة الشیعیة بتاریخ 30-1-2000، الثانیة عشرة والنصف صباحاً، موضوعاً بعنوان (اللهم العن أول ظالم ظلم آل محمد، وآخر تابع له علی ذلک)، قال فیه:
من عقائدنا وسیرتنا نحن شیعة أهل البیت (ع)، أننا نؤمن بوجوب ولایة أهل البیت النبوی والتبری من ظالمیهم.. ویوافقنا علی ذلک بشکل عام کل المسلمین.. ولذلک کان من شعارنا وذکرنا.. اللهم العن أول ظالم ظلم آل محمد وآخر تابع له علی ذلک، اللهم العنهم جمیعاً.
وموقف من خالفنا فی الرأی أن یقول: نحن معکم فی کبری المسألة، وإن کنا نخالفکم فی تطبیقاتها. لا بأس، إذن لا خلاف فی کبری المسألة.
أکتب هذا الکلام بمناسبة مارأیت فی شبکة هجر.. من المستوی الذی وصل إلیه طمع (مشارک) التیمی الأموی.. بمرونة الأخ موسی العلی صاحب الشبکة، ومطالبته إیاه أن یحذف الشیعة هذا الدعاء.. لأنهم (ینوون) به فلاناً وفلاناً!! وقد تألمت من استجابة أحدهم لمشارک اتقاء لسانه، فحذف هذا الشعار المبارک، الذی کان جعله توقیعه!!
قد یتصور بعضهم أن صیغة المسألة أن شخصاً یدعو علی ظالمه بأن یلعنه الله ویطرده من رحمته.. فیقول له آخر إنی أتأذی من دعائک، لأنک تقصد شخصاً أحبه!! ولو کانت هذه صیغة المسألة لقلنا إن لها وجهاً..
ولکن صیغتها الحقیقیة: أیها الشیعة تنازلوا عن البراءة من ظالمی آل محمد حتی بصیغة الکبری الشرطیة، لأنکم فی قرارة أنفسکم قد تقصدون ظالمین، فیهم من نحبهم!! ومعنی هذا: یاشیعة یجب أن تتنازلوا عن ظلامة آل محمد صلوات الله علیه وعلیهم.. لمصلحة المنافقین من تحالف قبائل قریش، وتغمضوا أعینکم معنا عن هذه الظلامة التی ملأ الدنیا صداها وعم البلاد جورها!! ویحرم علیکم أن تعلنوا أن أهل البیت مظلومون!!
هل تعرفون أی منطق هذا؟! إنه منطق بنی أمیة.. وأمریکا.. وخوارج آخر الزمان، الذین یکفرون کل المسلمین، إلا من أطاعهم!!
- وکتب (مالک الأشتر) بتاریخ 30-1-2000، الثالثة إلا ثلث صباحاً:
اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد، وآخر تابع له علی ذلک.
اللهم العن العصابة التی سرقت حق نبیک وأهل بیت نبیک.
اللهم العن العصابة التی قتلت نبیک وآل نبیک (ع).
اللهم العن من أحب أعداء رسولک وأعداء أهل بیت رسولک، وهو یعلم أنهم أعدائهم وأنهم ظالمیهم.
لا تحسبها عوجة لا أقصد السید العلی (لاوحق علی) ولا غیره من المراقبین فی هجر.. قل لا أسألکم علیه أجراً إلا المودة فی القربی.
- وکتب (السبطین) بتاریخ 30-1-2000، الخامسة إلا ربعاً صباحاً:
نعم نقولها بصوت مرتفع یخترق أطباق السماء: اللهم العن أول ظالم ظلم آل محمد، وآخر تابع له علی ذلک، اللهم العنهم جمیعاً نقولها بلا تردد أو خوف أو وجل، فکل من ادعی التشیع لآل بیت محمد (ع)، ولم یعلن الولاء لهم ولشیعتهم المؤمنین، والبراءة من أعدائهم الکفرة المعاندین.. فهو منافق.. فیجب أن یکون هذا هو شعارنا: اللهم العن أول ظالم ظلم آل محمد، وآخر تابع له علی ذلک، اللهم العنهم جمیعاً.
حب آل البیت قربهْ وهو أسمی الحب رتبهْ
ذنبُ من وَالاهُمُ یغسله مزن المحبه
والذی یبغضْهُمُ لا یسکن الإیمان قلبه
علمُهُ والنسکُ رجسٌ عسلٌ فی ضرع کلبه
لعنَ الله عدوَّ الآ لِ إبلیسَ وحزبه
- وکتب (خادم أهل البیت) بتاریخ 30-1-2000، الخامسة صباحاً:
اللهم العن أول ظالم ظلم آل محمد، وآخر تابع له علی ذلک، اللهم العنهم جمیعاً.
ربی ارزقنی شفاعة محمد وآل محمد.
- وکتب (الضرغام) بتاریخ 30-1-2000، الرابعة عصراً:
أشکر الأستاذ المفکر الإسلامی العاملی، والأشتر العزیز، وخادم أهل البیت. اللهم العن من لا یلعن أول ظالم ظلم آل محمد، وآخر تابع له علی ذلک.
- وکتب (مشارک) بتاریخ 30-1-2000، الخامسة والنصف مساءً:
من المقصود بأول ظالم لآل محمد.. یا عاملی، ویا مالک الأشتر؟
- وکتب (فرات) بتاریخ 30-1-2000، السادسة مساءً:
الأستاذ العاملی.. السلام علیکم.. جزاک الله عن آل الله خیر جزاء المحسنین. نعم للولایة.. نعم للبراءة. إن المسلم لا یکون مسلماً حتی یتولی الله ورسوله والصالحین من عباده. ولا یکون مسلماً حتی یتبرأ من أعداء الله ورسوله وعباده الصالحین.. فالحب والبغض هما الأساس فی المفهوم الإسلامی، والنظریة الإسلامیة لاتتکامل إلا بهذین الأصلین الأساسیین. وعلینا کمسلمین أن نعرف من نحب ومن نبغض. نحب من أمرنا الله بمحبته ونبغض من أمرنا الله ببغضه. قال تعالی: قل لا أسئلکم علیه أجراً إلا المودة فی القربی، ولا تکون المودة للقربی صادقة إلا بالتبری من أعداهم ومبغضیهم من الأولین والآخرین.. فنعم ما قلت وما دعوت به. اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک. هذا عذب فرات سائغ شرابه.
- وکتب (نصیر المهدی) بتاریخ 30-1-2000، السابعة إلا ربعاً مساءً:
اللهم العن ظالمی محمد وآل محمد من الأولین والآخرین، إلی قیام یوم الدین.
اللهم إنا نبرأ الیک من أفعالهم وأقوالهم، ونبرأ الیک من ظلمهم، وممن رضی بظلمهم.
أما سؤال مشارک عمن هو المقصود بأول ظالم.. إعرف الحق تعرف أهله.. کما یقول الإمام علی علیه الصلاة والسلام، وإن شئت أن تعکسها صحت.. أی إعرف الباطل تعرف أهله.. فإن کان من ذهب ذهنک إلیه ظالماً لآل محمد فهل تعتقد أن ظالماً لآل محمد لایستحق اللعن. وإن کان من قصدت لم یظلم آل محمد.. فإنه لیس معنیا أو مقصوداً باللعن.
وأی ظالم یستحق اللعن بدلالة القرآن الکریم: ألا لعنة الله علی الظالمین.. هذه هی القاعدة التی قال بها الله سبحانه وتعالی... فهل یحزنک أن یلعن ظالم وهی الصراط المستقیم. اللهم وصلی علی ولی أمرک القائم المؤمل والعدل المنتظر.
- فکتب العاملی بتاریخ 30-1-2000، السابعة والنصف مساءً:
المقصود یا مشارک من کان فی علم الله تعالی أول ظالم لهم، کائناً من کان.. فردد هذا الدعاء معنا، وبرِّئ من شئت ولا علیک.. مادامت عندک الحجة لربک.. ولیعتقد غیرک بأنه من شاء، ولا علیه.. مادامت عنده الحجة لربه تعالی. ومتی بعثک الله مفتشاً عن قلوب المسلمین، حتی تفتش عنها؟!! ومتی نزل علیک وحی یأمرک بفعل ما نهی عنه رسوله (ص)؟!!
- وکتب (مشارک) بتاریخ 30-1-2000، الحادیة عشرة والثلث لیلاً:
لا تستطیعون الجهر بعقیدتکم للأسباب المعروفة فی أدیان الباطنیة.. اللهم من قصد أن یلعن أبابکر الصدیق وعمر بن الخطاب.. فاجعل وجهه مسخوطاً مثل وجوه من نشاهدهم..فنعرف أن الله قد سخط علیهم ببغضهم لأولیائک. اللهم علیک بکل زندیق نجس خبیث یلعن أولیائک أو یعتقد أنهم من الملعونین.
- فکتب (الموسوی) بتاریخ 30-1-2000، الثانیة عشرة إلا ربعاً لیلاً:
جزی الله الأخ العاملی خیراً علی طرح هذا الموضوع.. ولعن الله من آذی آل محمد وآذی فاطمة الزهراء وأغضبها. ولعن من لعنه رسول الله، ولعن من یستحق اللعن.. وأعتذر للأخ العاملی لتطفلی علی موضوعه:
یا مشارک هل یجوز لنا أن نقتدی بأقوال الرسول وأفعاله؟! الرجاء عدم الرد باستهزاء ولف ودوران؟ إفترض أن السائل وهابی، أستجیر بالله!!
- وکتب العاملی بتاریخ 31-1-2000، الثانیة عشرة والربع صباحاً:
لا تستطیع أن تناقش بالمنطق یا مشارک.. لأن ذهنک بتعبیرک
(مسخوط)! أسألک: هل لعن النبی (ص) من قتل أهل بیته وظلمهم، أم لا؟ فإن کنت مسلماً فاتبع ولا تبتدع! وها نحن فنتبع ولا نتبتدع، ولذا نقول وندعوک أن تقول معنا: اللهم العن أول ظالم ظلم محمداً وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک.. اللهم العنهم جمیعاً. فلا تمنع من ثبت عنده أن النبی لعن أحداً أن یلعنه؟! بل انضم إلیهم، أو ناقشهم.
ثم نسألک: من المعروف أن أبا بکر مات مسموماً هو وطبیبه الحارث بن کلدة، فلماذا عندما تولی عمر لم یفتح قضیة سمه أبداً؟
فهل تسمح لنا أن نقول: اللهم العن من قتل أبا بکر؟
ثم إن کعب الأحبار والمغیرة وبنو أمیة کانوا یعلمون بقتل عمر قبل قتله..
فهل تسمح لنا أن نقول: اللهم العن من قتل عمر؟
وأخیراً.. نقول لک: إن اللعن قرار بالطرد الإلهی من الرحمة والجنة.. فأین دلیک علی قولک (لعن الله الشیعة لرفضهم)؟ هل عندک حدیث أو نصف حدیث بلعن الرافضین لأبی بکر وعمر؟!
أم هی فتاوی علماء السلطة التی لا تستند الی أثارة من علم؟!!
یا مشارک.. إن لعنت من لم یلعنهم الله فهو قرارٌ منک.. وأنت لست شریکاً لله تعالی حتی تقرر طرد أحد من رحمته!! واللعنة إن لم تکن بسند من الله رجعت علی صاحبها.. فاحذر!
- وکتب (مشارک) بتاریخ 31-1-2000، الثانیة عشرة والثلث صباحاً:
یا عاملی.. إن النقاش یکون مع من یستطیع أن یعلن عقیدته ثم یدافع عنها.
هل تستطیع أن تنفی أنک ترید لعن أبا بکر الصدیق وعمر بن الخطاب من ضمن من تشملهم بهذا الدعاء؟ أتحداک أن تستطیع أن تجیب علی هذا السؤال: إن کنت علی یقین من دینک ومعتقدک فأعلن ذلک فی وضوح.
وأما إن کانت حقائق دینکم لاتستطیعون الجهر بها، فکیف تریدون أن تناقشوا غیرکم؟! عندما تعتقدون أنکم تستطیعون الجهر بعقیدتکم فعندها نستطیع أن نناقشکم فیها. وأما مع هذا التهرب فلا یمکن أن یکون هناک نقاش یا عاملی. کن جاداً وصادقاً مع نفسک ومع دینک یا عاملی.
- وکتب (الموسوی) بتاریخ 31-1-2000، الثانیة عشرة والنصف صباحاً:
یا مشارک.. لعبتک مکشوفة.. أنت ترید من بعض الأخوة البارزین أن یلعن أبا بکر وعمر ثم تأخذ هذا الموضوع وتنشره فی شبکة سحاب وغیرها! ولقد فعلتها من قبل فی شبکة هجر، حیث جمعت کل ما کان لدیک ومنها موضوعی مع عدو الزنادقة قبل تخریب (المنتدی)، ثم تقول هذا أنتم الشیعة کیف تریدون أن نتحد معکم، وهذه کلماتکم فی حق الشیخین؟
حیرتنا معک.. إن سکتنا قلتم تستخدمون التقیة.. وإن أجهرنا بها.. قلتم ما هذه الجسارة علی الصحابة؟ ألم أفصح عن عقیدتی فی حواری مع عدو الزنادقة الذی أنزلته فی هجر؟؟ فما ترید بعد ذلک؟
إننا لا نکتم عقیدتنا فهی موجودة فی مئات وعشرات الکتب، ولکننا نمتثل أمر أئمتنا فقط وفقط؟ هل فهمت؟!
- فکتب العاملی بتاریخ 31-1-2000، الواحدة إلا ثلث صباحاً:
من آداب الأمم المتمدنة یا مشارک.. أنهم إدا رأوا صاحبهم یحب شخصاً لا یحبونه.. أنهم یحترمونه من أجله.. ولا یسیؤون الیه من أجله. وأراک تصر علی الشیعة لتجبرهم علی الخروج عن مراعاتک.. فیسیؤوا إلی من تحب.. فهل إلحافک علیهم بالسؤال من أخلاق الإسلام؟
یا مشارک.. تعلَّم من البدو ومن سکان الأدغال.. عندما یرون صاحبهم یحب فرساً أو بغلاً أو کلباً، أنهم یراعون خاطره.. ولا یذمونه أمامه.. فهل إذا راعینا خاطرک وخاطر أصحاب المذاهب، نکون غیر صریحین؟!!
وهل تکون صریحاً بأن تتحدانا وتلح علینا.. حتی نقول لک إن أسرتک وعشیرتک وأئمتک غیر جیدین!!
ثم.. هل حضرتک صریح یا مشارک؟! أنت الذی تکفر ملیار مسلم، ولا تستثنی منهم إلا من وافقک علی تطرفک وشذوذ إمامک ابن الست تیمیة؟!!
إن کنت رجلاً فأثبت غیره بصراحة لا بخداع وهروب؟! أجبنی بصراحة أیها الصریح، قبل أن یأتی السید الفاطمی!!
- وکتب (مشارک) بتاریخ 31-1-2000، الواحدة صباحاً:
لا تستطیع أن تفرق بین ما یقوله الزنادقة الملاحدة وبین دینکم، الذی تزعمون أنه من أئمتکم فیما تروون. أمّا بالنسبة إلی الشئ الذی هو صعبٌ مستصعب فقد وردت العبارات التالیة: (قال رسول الله (ص): إنَّ حدیثَ آل محمد صعب مستصعب. عن الأئمَّة (ع): إنَّ أمرَنا، إنَّ حدیثنا، إنَّ علم العالم، إنَّ کلامی.
الأوصاف المختلفة: وأیضاً بالنسبة إلی أوصاف ذلک الأمر فقد وردت بِصُوَرٍ مختلفة أهمُّها: عن أبی جعفر (ع) قال: إنَّ حدیثنا صعبٌ أجردٌ ذکوانٌ وَعِرٌ شریفٌ کریمٌ. عن الأصبغ بن نباته عن أمیر المؤمنین (ع) قال سمعته یقول: إنَّ حدیثنا صعبٌ مستصعبٌ خَشِن مخشوشن. وفی حدیث أبی جعفر (ع) یخاطب جابر بن یزید الجعفی: یا جابر، حدیثنا صعب مستصعب أمرد ذکوان وعِر أَجرد. وأیضاً فی حدیث أبی الجارود عن الإمام الباقر (ع): سمعتُه یقول إنَّ حدیثَ آل محمد صعبٌ مستصعبٌ ثقیل مقنَّع أجردٌ ذکوان. وفی حدیثٍ آخر قال الراوی: قلت فسِّرْ لی جُعِلتُ فداک! قال: ذکوان ذکیٌ أبداً. قلت: أجردٌ. قال: طریٌ أبَداً. قلت: مقنَّع؟ قال: مستور.
وفی خصوص الکلمة الأخیرة ورد حدیث فی الکافی: عن محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد بن عیسی عن علی بن الحکم عن خالد بن نجیح عن أبی عبد الله (ع) قال: إنَّ أمرَنا مستور مُقَنَّعٌ بالمیثاق، فمن هتک علینا أذلَّه الله.
فإن الزنادقة القرامطة یقولون: لقد استغلّ القرامطة -کغیرهم من الحرکات الباطنیّة الهدامة- الظروف المحیطة بهم، خاصّة وأنّ بدایة دعوتهم وافقت القضاء علی حرکة الزنج، ولقد کانت الدولة الإسلامیّة آنذاک فی بدایة ضعفها وتسلّط العسکر علیها من ناحیة، وانتشر الشعوبیّون فی أرجائها، وعمّ الجهل فی تعالیم الإسلام بین أبنائها، ولقد رکّز القرامطة فی دعوتهم علی الأراضی الخصبة بنظرهم، کالموالی والعبید الحاقدین علی أسیادهم والأُجراء والمزارعین الناقمین علی أصحاب المهن والأراضی، لاعتقادهم بأنّهم لا یعطونهم ما یستحقّونه لقاء کدّهم وتعبهم. ولکی یستقطبونهم ابتدعوا فکرة إشاعة المال وشیوعیّة الأراضی، وکذلک بثّوا بین الشعوبیّین الحاقدین علی دولة الإسلام وعدهم بالقضاء علی المسلمین وسلطانهم وإعادة الملک لهم سواءً کانوا مجوساً أو هنوداً أو یهوداً ونصاری.. وبقی عندهم العنصر الرئیسی ألا وهو الشباب، الوقود الأساسی لکلّ تمرّد وثورة.. ووجدوا أن خیر أسلوب لجذبهم هو بثّ الفکر الإنحلالی وجذبهم بالشهوات.. فاستباحوا الزنا والخمر واللواط وسائر المحرّمات، وجعلوا النساء مشاعاً بینهم، وأباحوا نکاح الأقارب من أخوات وبنات وما شابه هذا، بالإضافة إلی التخطیط الدقیق والإرهاب والبطش.. کلّ ذلک جعل العنصر الشبابی ینجذب إلیهم انجذاب الفراش للنار.. وقد اعتمدوا فی نشر دعوتهم علی مراحل وأقسام أسموها - کما ذکرها الإمام عبد القاهر الإسفرائینی - علی النحو التالی: التفرّس، والتأنیس، والتشکیک، والتلقین، والربط، والتدلیس، والتأسیس، والمواثیق بالأیمان والعهود، وآخرها الخلع والسلخ.
فالتفرّس: أن یعرف الداعی من یدعو وکیف یدعوه، ممیّزاً من یطمع فی إغوائه ممّن لا یطمع فیه، وقد قالوا فی وصایاهم لدعاتهم: لا تضعوا بذرتکم فی أرض سبخة، ولا تتکلّموا فی بیت فیه سراج، یقصدون من عنده علم. ومن شروط الداعی عندهم أن یکون عالماً بأنواع الناس وأصنافهم واختلاف مذاهبهم ونقاط ضعفهم والأبواب التی یدخل علی کلّ واحد منهم.. فمن کان مشتغلاً بالعبادة حبّبها إلیه وحضّه علیها، ثمّ سأله عن معانی العبادات وعلل الفرائض، وشکّکه فیها حتی أبدعها وأدخله مذهبه.
ومن کان رافضیّاً جاراه فی تعظیم آل البیت وحبّ علیّ ویطعن فی أبی بکر الصدیق وعمر بن الخطّاب وخیار الصحابة، ثم یبغضه فی بنی تمیم لکون الصدّیق منهم وبنی عدیّ لانتساب الفاروق إلیهم، ویبغض فی بنی أمیّة لکون عثمان ومعاویة رضی الله عنهما منهم، وکذلک الأنصار لعدم وقوفهم مع علیّ ومطالبتهم بحقّه فی الخلافة.. ثمّ یدخل علیه من باب الولایة والتأویل حتّی یخرجه من الدین.
وإن رآه ممن یحب الشیخین مدحهما عنده ورفع من شأنهما وذکر له بأنّ صحبة الرسول لأبی بکر فی الغار کان القصد منها تعلیمه التأویل، فإذا سأله المسکین عن التأویل یکون قد وقع فی المصیدة، ووصل درجة التأنیس..
وأمّا إن کان المراد جذبه من أهل الفسق والمجون، فإنّه هو الصید السهل، فیذکر أمامه قول الشاعر الماجن:
أَتُرکَ لذَّة الصهباء صرفاً لما وعدوه من طم وضمر
حیاةٌ ثمّ موتٌ ثم نشرٌ حدیث خرافة یا أمَّ عمرو
ویشجّعونه علی الإنغماس فی المعاصی واستباحة الحرمات، وإنکار البعث والثواب والعقاب وإنکار الله والخروج من الإسلام.
ثم تأتی المرحلة الثانیة، التأنیس: وهو التفرّس تقریباً، إلاّ أنه بعد أن یزیّن للصید مذهبه ویشکّکه فیه لما یسأله عن التأویل.. فإذا سأله المدعو عن علم ذلک أجابه بأنّ علمه عند الإمام.. ویکون قد انتقل إلی مرحلة التشکیک، وهوالوصول بالضحیة إلی الإعتقاد بأنّ المراد بالفرائض والظواهر شیئاً آخر غیر معناها اللغوی أو الشرعی.. ینهون علیه ترک الفرائض وارتکاب الموبقات ویکون قد أصبح جاهزاً لمرحلة الربط، والربط عندهم طلب المدعوّ إلی معرفة تأویل أرکان الشریعة فیتأوّلونها به، فإن قبلَها علی الوجه الذی دفعوها إلیه، وإلا بقی علی الشکّ والحیرة فیها.
أمّا التدلیس فهو قولهم للضحیة الجاهل إن الظواهر عذاب وباطنها فیه الرحمة، ویستدلّون بقوله تعالی: فضرب بینهم بسور له باب باطنه فیه الرحمة وظاهره من قبله العذاب. الحدید – 13، وإنّ لکلّ عبادة أو أمر ظاهراً هو کالقشر وباطنه کاللّب، واللبّ خیر من القشر، فإذا سألهم عن تأویل باطن الباب.. طلبوا منه وأخذوا منه المواثیق والأیمان المغلّظة کالطلاق والعتاق وتسبیل الأموال والبراءة من الله ورسوله.. إلی آخر هذه الأیمان والنذور.. بأن لا یحدّث أحداً بما سیخبرونه إلاّ بإذنٍ من الإمام صاحب الزمان، أو المأذون له فی دعوته، وأن یستر أمرهم ویحمی جماعتهم.
فإن فعل المقرّر به ذکروا له حقیقة دینهم واعتقادهم، فإن قبل الجاهل مذهبهم فقد انسلخ من الملّة وخلع الإسلام من عنقه، وإن رفض الدخول فی عقیدتهم لعدم تقبّله لها واستهجانه بها لم یستطع أن یذیع سرّهم ویدلّ علیهم، بل إنّه یکتم أمرهم وقد یساعدهم، وذلک لما أخذوه منه من أیمان ومواثیق ونذر یظنّ لجهله أن لا فکاک منها ولا یمکن حلّها.. وبذلک یضمن القرامطة عدم إفشاء سرّهم حتّی وإن لم یقبل المغرّر به الدخول فی مذهبهم ودینهم..
فما الفارق بین هذا وذاک یا عاملی؟ وهل تلوموننا عندما نقول أن الرفض مطیة الزندقة؟ إن لم تقتنع فاقرأ هذا یا عاملی ویا موسوی، قال ابن تیمیة فی منهاج السنة الجزء الثامن:
وکان عبد الله بن سبأ شیخ الرافضة لما أظهر الإسلام أراد أن یفسد الإسلام بمکره وخبثه کما فعل بولص بدین النصاری، فأظهر النسک، ثم أظهر الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، حتی سعی فی فتنة عثمان وقتله، ثم لما قدم علی الکوفة أظهر الغلو فی علی والنص علیه، لیتمکن بذلک من أغراضه، وبلغ ذلک علیاً فطلب قتله فهرب منه إلی قرقیسیا، وخبره معروف وقد ذکره غیر واحد من العلماء. وإلا فمن له أدنی خبرة بدین الإسلام یعلم أن مذهب الرافضة مناقض له ولهذا کانت الزنادقة الذین قصدهم إفساد الإسلام، یأمرون باظهار التشیع والدخول إلی مقاصدهم من باب الشیعة، کما ذکر ذلک إمامهم صاحب البلاغ الأکبر والناموس الأعظم.
قال القاضی أبو بکر بن الطیب: وقد اتفق جمیع الباطنیة وکل مصنف لکتاب ورسالة منهم فی ترتیب الدعوة المضلة، علی أن من سبیل الداعی إلی دینهم ورجسهم المجانب لجمیع أدیان الرسل والشرائع، أن یجیب الداعی إلیه الناس بما یبین وما یظهر له من أحوالهم ومذاهبهم، وقالوا لکل داع لهم إلی ضلالتهم ما أنا حاک لألفاظهم وصیغة قولهم بغیر زیادة ولا نقصان لیعلم بذلک کفرهم وعنادهم لسائر الرسل والملل فقالوا للداعی: یجب علیک إذا وجدت من تدعوه مسلماً أن تجعل التشیع عنده دینک وشعارک، واجعل المدخل علیه من جهة ظلم السلف وقتلهم الحسین وسبیهم نساءه وذریته والتبری من تیم وعدی ومن بنی أمیة وبنی العباس، وأن تکون قائلاً بالتشبیه والتجسیم والبداء والتناسخ والرجعة والغلو، وأن علیاً إلهٌ یعلم الغیب مفوضٌ إلیه خلق العالم، وما أشبه ذلک من أعاجیب الشیعة وجهلهم، فإنهم أسرع إلی إجابتک بهذ الناموس حتی تتمکن منهم مما تحتاج إلیه أنت، ومن بعدک ممن تثق به من أصحابک فترقیهم إلی حقائق الأشیاء حالاً فحالاً، ولاتجعل کما جعل المسیح ناموسه فی زور موسی القول بالتوراة وحفظ السبت، ثم عجل وخرج عن الحد. وکان له ما کان یعنی من قتلهم له بعد تکذیبهم إیاه وردهم علیه وتفرقهم عنه، فإذا آنست من بعض الشیعة عند الدعوة إجابة ورشداً أوفقته علی مثالب علی وولده وعرفته حقیقة الحق لمن هو وفیمن هو، وباطل بطلان کل ما علیه أهل ملة محمد صلی الله علیه وسلم وغیره من الرسل، ومن وجدته صابئاً فأدخله مداخله بالأشانیع وتعظیم الکواکب، فإن ذلک دیننا وجل مذهبنا فی أول أمرنا وأمرهم من جهة الأشانیع، یقرب علیک أمره جداً، ومن وجدته مجوسیاً اتفقت معه فی الأصل فی الدرجة الرابعة من تعظیم النار والنور والشمس والقمر، واتل علیهم أمر السابق وأنه نهر من الذی یعرفونه، وثالثه المکنون من ظنه الجید، والظلمة المکتوبة، فإنهم مع الصابئین أقرب الأمم إلینا وأولاهم بنا، لولا یسیر صحفوه بحهلهم به.
قالوا: وإن ظفرت بیهودی فادخل علیه من جهة انتظار المسیح وأنه المهدی الذی ینتظره المسلمون بعینه، وعظم السبت عندهم، وتقرب إلیهم بذلک، وأعلمهم أنه مثل یدل علی ممثول، وأن ممثوله یدل علی السابع المنتظر، یعنون محمد بن إسماعیل بن جعفر، وأنه دوره وأنه هو المسیح وهو المهدی، وعند معرفته تکون الراحة من الأعمال وترک التکلیفات، کما أمروا بالراحة یوم السبت، وأن راحة السبت هو دلالة علی الراحة من التکلیف والعبادات فی دور السابع المنتظر، وتقرب من قلوبهم بالطعن علی النصاری والمسلمین الجهال الحیاری، الذین یزعمون أن عیسی لم یولد ولا أب له، وقو فی نفوسهم أن یوسف النجار أبوه وأن مریم أمه وأن یوسف النجار کان ینال منها ماینال الرجال من النساء، وما شاکل ذلک فإنهم لن یلبثوا أن یتبعوک. قال: وإن وجدت المدعی نصرانیاً فادخل علیه بالطعن علی الیهود والمسلمین جمیعاً، وصحة قولهم فی الثالوث وأن الأب والابن وروح القدس صحیح، وعظِّم الصلیب عندهم وعرفهم تأویله.
وإن وجدته مثانیاً فإن المثانیة تحرک الذی منه یعترف، فداخلهم بالممازجة فی الباب السادس فی الدرجة السادسة من حدود البلاغ التی یصفها من بعد وامتزج بالنور وبالظلام فإنک تملکهم بذلک، وإذا آنست من بعضهم رشداً فاکشف له الغطاء، ومتی وقع إلیک فیلسوف فقد علمت أن الفلاسفة هم العمدة لنا، وقد أجمعنا نحن وهم علی إبطال نوامیس الأنبیاء وعلی القول بقدم العالم لولا ما یخالفنا بعضهم من أن للعالم مدبراً لا یعرفونه، فإن وقع الإتفاق منهم علی أنه لا مدبر للعالم، فقد زالت الشبهة بیننا وبینهم.
وإذا وقع لک ثنوی منهم فبخ بخ، قد ظفرت یداک بمن یقل معه تعبک والمدخل علیه بإبطال التوحید والقول بالسابق والتالی، ورتب له ذلک علی ما هو مرسوم لک فی أول درجة البلاغ وثانیه وثالثه، وسنصف لک عنهم من بعد، واتخذ غلیظ العهود وتوکید الأیمان وشدة المواثیق جنة لک وحصناً، ولا تهجم علی مستجیبک بالأشیاء الکبار التی یستبشعونها حتی ترقیهم إلی أعلی المراتب حالاً فحالاً وتدرجهم درجةً درجةً، علی ما سنبینه من بعد. وقف بکل فریق حیث احتمالهم، فواحد لا تزیده علی التشیع والائتمام بمحمد بن إسماعیل وأنه حی لا تجاوز به هذا الحد، لا سیما إن کان مثله ممن یکثر به وبموضع اسمه، وأظهر له العفاف عن الدرهم والدینار وخفف علیه وطأتک مرة بصلاة السبعین....
- قال العاملی: إلی آخر ما أوده مشارک من کلام ابن تیمیة!! وما نسبه الی الشیعة لامصدر ولا دلیل کعادته، بل جاء بکلام ینقلونه عن حرکة الزنادقة والحشاشین، ونسبه الی الشیعة!!
- ثم قال (مشارک): أنظر ما قاله ابن تیمیة هنا، وقارنه بما یقوله أحمد الأحسائی، وقرة العیون، وهم من زعماء فرق الرافضة الإثنی عشریة، فأحمد الأحسائی زعیم الشیخیة من فرق الرافضة الاثنی عشریة،کان متهماً بأنه ینادی بالحلول والإتحاد، وأن المهدی المزعوم سیولد من جدید من أب وأم!! وأما قرة العیون وما أدراک ما قرة العیون، زعیمة فرقة القرتیة من فرق الرافضة الإثنی عشریة، کما صرح بذلک آل طعمة فی کتاب مدینة الحسین، وهی تقول فی مؤتمر بدشت: إعلموا أن أحکام الشریعة المحمدیة قد نسخت الآن بظهور الباب.. وإن اشتغالکم الآن بالصوم والصلاة والزکاة وسائر ما أتی به محمد کله عمل لغوٌ وفعل باطل.. ولا تحجبوا حلائلکم عن أحبابکم إذ لاردع الآن ولا حد، ولامنع ولا تکلیف ولاصد، فخذوا حظکم من الدنیا فلا شئ بعد الممات. مفتاح باب الأبواب - 180
ملاحظة: إن قلتم أن قرة العیون ترکت مذهب الرفض إلی البابیة فنقول: هذا یثبت أن الرفض مطیة الزندقة، فهی رافضیة اثنا عشریة سابقاً بل وکانت تعقد الدروس فی النجف! والآن هل تستطیع الإجابة علی سؤالی یا عاملی.. أم أن شریعة قرمط تمنعک من ذلک؟
- وکتب الفاطمی بتاریخ 31-1-2000، الثانیة إلا ثلث صباحاً:
قلت یا مشارک: اللهم علیک بکل زندیق نجس خبیث یلعن أولیائک أو یعتقد أنهم من الملعونین.
أقول یا مشارک: من هم أولیاء الله؟ هل هم من قالوا بأن خیر خلق الله (ص) کان یسب ویلعن ویجلد من لم یستحق ولم یکن أهلا لذلک؟ ولماذا تتهرب دائماً من نقاش طعنکم هذا فی خیر البشر (ص)؟ وهل أولیاء الله من کذبوا الزهراء سلام الله علیها، وهی سیدة نساء أهل الجنة وغصبوا حقها وأغضبوها؟
278 - حدثنا أبو الولید حدثنا بن عیینة عن عمرو بن دینار عن أبی ملیکة عم المسور بن مخرمة رضی الله عنهما أن الرسول (ص) قال: فاطمة بضعة منی فمن أغضبها أغضبنی. (رواه البخاری ص 96، الجزء الخامس، طبعة دار القلم).
أغضباها وأغضبا عند ذاک الله رب السماء إذ أغضباه
وکذا أخبر النبی بأن الله یرضی سبحانه لرضاه
کن جاداً وصادقاً مع نفسک ومع دینک یا مشارک، ودافع عن نبیک وسیدة نساء أهل الجنة صلوات الله وسلامه علیهما.. فهل تستطیع؟ أم تتهرب کالعادة؟! أم إنک تخفی عقیدتک فی الطعن بهما یا مشارک؟!
السلام علیک یا بضعة المصطفی، یا فاطمة الزهراء
- وکتب العاملی بتاریخ 31-1-2000، الثانیة إلا ربعاً صباحاً:
دعک من القص واللصق، والقرمطة والقرامطة یا مشارک.. أفرض أن الشیعة کلهم کفار.. فما حکم بقیة المسلمین عندک؟ هل هم کفار مهما فعلوا حتی یخضعوا لآراء ابن الست تیمیة؟! فأجب بصراحة یامن تدعی الصراحة زوراً! وقد سألتک قبلها هل تغضب إذا لعناّ قاتل أبی بکر، وقاتلی عمر؟! فأجب ولا تهرب من الأسئلة و.. تقرمط.
إنک یا صاحبی تکفر کل المسلمین إلا من وافق رأیک.. وتکفیرک هذا لا یستند إلی کتاب ولاسنة.. فهو عن بدعة وهوی.. لا یساوی جناح بعوضة!!
- قال العاملی: قرة العین امرأة من قزوین، نشطت فی الدعوة إلی مؤسس البهائیة علی محمد الباب، الذی ادعی أنه باب الإمام المهدی (ع)، ثم ادعی الإمامة، ثم ادعی النبوة.. وقد أحضره علماء الشیعة وأثبتوا علیه حکم الإرتداد فاعترف وأعلن توبته.. ثم عاد إلی بدعته فأصدروا علیه حکم القتل وألزموا السلطة الإیرانیة بإعدامه، لکن الدول الغربیة والیهود تبنوا دعوته، وکانت قرة العین المذکورة واحدة من دعاته فحکم العلماء علیها بالقتل، وقاوموا الدین البابی وألزموا السلطة بمقاومته... فانتقلت قیادته إلی شیکاغو، وجعلوا قبلتهم عکا! ولهم مراکز فی الدول الغربیة.. وهم ناشطون فی خدمة مصالح إسرائیل والغرب، ویلتقون مع النواصب الوهابیین فی العمل ضد الشیعة وإیران، ویتعاونون فی ذلک!
وقد نبزنا المخالفون مراتٍ بأن قائدتنا إمرأة وهی قرة العین هذه! فأجبناهم بأنا نحن نتبرأ منها، لکنکم أنتم أولی بقیادة المرأة التی تتولونها وقد رکبت جملاً وفرساً وبغلاً.. وقادت الجیش والمعرکة ضد الخلیفة الشرعی باعترافکم!
- وکتب (عمار) بتاریخ 31-01-2000، الثالثة والنصف صباحاً:
اللهم صل علی محمد وآل محمد.. یروون أن الرسول (ص) یلعن من لایستحق اللعن من المسلمین، معاذ الله! وتراهم لا یلعنون ظالمی أهل البیت (ع)!!
ألم أقل لکم یا إخوان إنهم یلصقون بالرسول (ص) صفات وأعمالاً یترفّعون هم عن عملها؟ مع أن لعن ظلمة أهل البیت لیس فیه حرج.
- وکتب (العلوی) بتاریخ 31-01-2000، الرابعة إلا ربعاً صباحاً:
اللهم العن من ظلم آل محمد (ص)، لعناً وبیلاً، هم ومن تبعهم إلی قیام یوم الدین. والعن من سمع بظلمهم ورضی به، أو دافع عن ظالمیهم، وکذب ودلس ودافع عنهم.
وإلی مشارک.. تقول اللهم علیک بکل زندیق نجس خبیث یلعن أولیائک.. فهل علی بن أبی طالب (ع) من أولیاء الله؟ ومارأیک بمن شتمه؟ أم أن حمیة الباطل ستأخذک، وتنفی ما أثبته العلماء والمؤرخون السنیون.
إن کان رفضاً حب آل محمدٍ فلیشهد الثقلان أنی رافضی
- وکتب (معاویة الأول) بتاریخ 31-1-2000، الرابعة صباحاً:
وکل کلامه سب وشتم للشیعة، فحذفه المراقب عبد الحسین البصری وکتب له: (تم مسحه لخروجه عن آداب الحوار).
- وکتب (مشارک) بتاریخ 31-01-2000، السادسة صباحاً:
یا عاملی.. دائماً تکرر افتراءاتک علیَّ عندما تنحشر فی الزاویة وتضیق بک السبل! أنا لا أکتب فی هجر إلا باسم مشارک فقط، والأخ صریح لیس هو أنا. وافتراءک علی بتکفیر الملیار مسلم سبق أن ردیت علیه أکثر من مرة، ولکن متی تستطیعون ترک الکذب والإفتراء.
والآن یا عاملی.. أجب علی سؤالی الأول إن کنت تریدنی أن أجیب علی أسئلتک، وانظر إلی ما یقوله قاصد خیر فی شبکة هجر: (ومن دون ذکر أسماء نقول لهم: إننا نمجد ونحب أصحاب المصطفی الأمین من أسیادنا أبو بکر الصدیق رضوان الله علیه، والفاروق سیدی عمر بن الخطاب رضوان الله علیه، والعفیف الحبیب عثمان بن عفان رضوان الله علیه، وسیدی أمیر المؤمنین سیدی ومولای علی بن أبیطالب سلام الله علیه. فلم کل هذا التحامل علینا!
http://www.hajr.org/hajr-html/Forum3/HTML/00194.html
والآن لم تتهرب یا عاملی؟ أم أن عقائد ابن سبأ الیهودی الذی کان أول من أظهر الطعن فی الشیخین هی السبب؟!
العجب کل العجب أنک تزعم أنک ترید النقاش وأنت باطنی، لا تستطیع إعلان دینک! فهل هذا یجوز فی الإنترنت، أیها المرجع الإمامی؟!
- وکتب (الفاطمی) بتاریخ 31-01-2000، الثالثة ظهراً:
هذا ردی قبل ردک الأخیر والذی تهربت من الرد علیه کعادتک یا مشارک؟
قلت یامشارک: اللهم علیک بکل زندیق نجس خبیث یلعن أولیائک أو یعتقد أنهم من الملعونین.
أقول یا مشارک.. من هم أولیاء الله؟ هل هم من قالوا بأن خیر خلق الله (ص) کان یسب ویلعن ویجلد من لم یستحق ولم یکن أهلاً لذلک؟! ولماذا تتهرب دائماً من نقاش طعنکم هذا فی خیر البشر (ص)؟!
قلت یا مشارک: ولکن متی تستطیعون ترک الکذب والإفتراء.
أقول: عندما تترک الکذب والإفتراء یامشارک لک أن تطالب الغیر بذلک، وفاقد الشئ لا یعطیه. وعندما تتوقف ساحة الکذب والتدلیس (إسلامیک ویب) عن الکذب والإفتراء علی الزهراء سلام الله علیها سیدة نساء أهل الجنة.. عندها لک الحق أن تطالب الغیر بذلک.
والمشکلة یامشارک أنک وبقیة السلف تنقلون نقل عمیان من شبکة الکذب والإفتراء إسلامیک ویب. فأنت وجماعتک تنقلون الأکاذیب من هناک وترید أن تقنع الرواد بتلک الأکاذیب!!
http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/002026.html
ولا أدری لماذا سموها أصحابها بإسلامیک ویب؟ هل یریدون أن یشوهوا إسم الإسلام وصورته بسردهم أکاذیب والإفتراء علی سیدة نساء العالمین؟؟ وکان من الأفضل أن یسمونها: أکاذیب ویب، أو: افتراء ویب.. فهل یرعوون ویخافون الله ویکفون عن الإفتراء والکذب علی الزهراء سلام الله علیها سیدة نساء أهل الجنة؟
وهل ترعوی یا مشارک؟! لا أعتقد. وبو طبیع ما یترک طبعه!
السلام علیک یا بضعة المصطفی یا فاطمة الزهراء.
- وکتب العاملی بتاریخ 31-01-2000، التاسعة والثلث مساءً:
بعض الناس عیونهم من زجاج لا تنکسر!!
النتیجة یامشارک أنک: اتهمت، وافتریت، ولم تجب عن أی سؤال!!
لقد أدمنت علی الهروب والتحایل علی الجواب، ومع ذلک تدعی الصراحة، وتتهم غیرک بعدمها! إنک تکفر کل المسلمین إلا من وافق رأیک! وبهذا تسقط کل حقوقک علی کل مسلم یخالفک فی الرأی. وإلی الآن لم تجب بصراحة من تراه مسلماً منهم، ومن تراه کافراً؟! وقد سألتک: هل تغضب إذا لعنا قاتل أبی بکر، وقاتلی عمر، فلم تجب؟!!
- وکتب (أبو الفضل) بتاریخ 31-1-2000، العاشرة لیلاً:
اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد، وآخر تابع له علی ذلک. اللهم العن العصابة التی جاهدت الحسین وشایعت وبایعت علی قتله. اللهم العنهم جمیعاً. اللهم صل علی محمد وآله الأطیبین الأطهرین.
- وکتب (مشارک) بتاریخ 2-2- 2000، الثالثة إلا ثلث صباحاً:
یا عاملی.. کیف تزعم أننی قد تهربت من النقاش، وموضوعی الأساس معک قد تم حذفه فی نفس الیوم من قبل المراقب، عن أنه لا یمکن التقارب مع الامامیة بسبب عقائدهم.
عموماً: لماذا تتهرب من سؤالی یاعاملی رغم أنی قد أجبت علی سؤالک أکثر من مرة، فهل تکون جاداً معی هذه المرة وتسألنی 3 أسئلة مقابل أن تجیب علی سؤالی السابق؟ إن رضیت بهذا، فاسأل أسئلتک الثلاثة، ثم أجبنی علی سؤالی السابق، لنری من الذی یتهرب یا عاملی؟
- وکتب (الفاطمی) بتاریخ 2-2-2000، الثانیة ظهراً:
إِذَا لَمْ تَسْتَحْیِ فَافْعَلْ مَاشِئْتَ.. یا جنرال فی فنون التهرب والتنحش.. قدیمة جداً خطتک هذه للتهرب.. کأنک أعمی لا تری ردودی التی أعمتک.. مسکین والمشکلة عینک قویة.. ترمی الناس بالکذ وأنت کبیر الکذابین:
http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/002026.html
- وکتب (ذو الشهادتین) بتاریخ 2-2-2000، الخامسة مساءً:
السلام علیکم.. اللهم العن أول ظالم للزهراء (ع). اللهم العن من أسس أساس الظلم والجور علی أهل بیت نبیک. اللهم العن من جرَّأ الناس علی أهل بیت نبیک. اللهم العن من أراد حرق بیت الزهراء ÷. اللهم العن من تقمص الخلافة من أمیر المؤمنین وغصب حقه وهو یعلم منزلة علی (ع). اللهم العن بنی أمیة، وآل مروان، وآل زیاد. اللهم العن صنمی قریش وجبتیها وطاغوتیها.. یصف الشاعر هجوم أبی بکر وعمر لحرق بیت الزهراء ÷ بهذه الأبیات:
وکللا النار من بیت ومن حطب والمضرمان لمن فیه یسبًان
و لیس فی البیت إلا کل طاهرةٍ من النساء وصدِّیقٌ وسبطان
فلم أقل غدرا بل قلت قد کفرا والکفر أیسر من تحریق ولدان
وکل ما کان من جور ومن فتن ففی رقابهما فی النار طوْقان
اللهم العن ظالمی آل محمد.
- وکتب العاملی بتاریخ 2-2-2000، التاسعة والثلث مساءً:
کاد المریب أن یقول خذونی..
سؤالک: من المقصود بأول ظالم لآل محمد یا عاملی ویا مالک الأشتر؟
المقصود یا مشارک أشخاص مجهولون.. فأقم الدعوی علینا بأننا نلعن أشخاصاً مجهولین!! وإن کنت تعرف عنهم شیئاً أو تعرف منهم أحداً.. فأخبرنا عنهم حتی نأخذ حق الله ورسوله وآله منهم. وإن کنت تحبهم فسوف تحشر معهم ولا تردون علی حوض النبی کما صح عنه (ص)!! ولماذا لاتسألنا یامشارک عن آخر تابع لهم علی ذلک؟ فهل أنت هو؟!
اللهم العن أول ظالم ظلم آل محمد، وآخر تابع له علی ذلک.
- وکتب (مشارک) بتاریخ 4 -2-2000، الثالثة صباحاً:
یا عاملی.. أنا أرید الإجابة علی هذا السؤال السابق، وهو لا یحتمل إلا إحدی إجابتین: نعم أو لا.
یا عاملی.. إن النقاش یکون مع من یستطیع أن یعلن عقیدته ثم یدافع عنها، هل تستطیع أن تنفی أنک ترید لعن أبا بکر الصدیق وعمر بن الخطاب من ضمن من تشملهم بهذا الدعاء؟ أتحداک أن تستطیع أن تجیب علی هذا السؤال.. إن کنت علی یقین من دینک ومعتقدک فأعلن ذلک فی وضوح. وأما إن کانت حقائق دینکم لا تستطیعون الجهر بها، فکیف تریدون أن تناقشوا غیرکم؟ عندما تعتقدون أنکم تستطیعون الجهر بعقیدتکم فعندها نستطیع أن نناقشکم فیها.. وأما مع هذا التهرب فلا یمکن أن یکون هناک نقاش یا عاملی. کن جاداً وصادقاً مع نفسک ومع دینک یا عاملی.
- فکتب العاملی بتاریخ 4-2-2000، الحادیة عشرة إلا ربعاً صباحاً:
مسکین مشارک.. أکل حسده رأسه! ضاق علمه عن النقاش، فأخذ یبحث عن ممسک یشتکی به علی الشیعة!!
هو یکفِّر کل المسلمین إلا من أطاعه! ویبحث عن أحد یلعن صحابیاً حتی یتسکع فی دوائر الدول التی یکفرها ویشتکی علیه!!
لقد أثرت فیه الهزائم الفکریة، فصار یعمل فی التناتیف!! تراه یصیح ویستغیث: إن الشیعة غزوا شبکات الإنترنیت بثقافتهم وفکرهم وحجتهم.. یشتکی علی هجر لمسؤول البروکسی السعودی.. یرسل رسائل تهدید لمن یخالفه.. یحاول تخریب المواقع الشیعیة!!
مشارک من زمان صار شرطیاً متشنجاً، فارحموه!
- قال العاملی: وهنا غاب مشارک.. ولم یواصل لجاجته!

استحباب البکاء والنیاحة علی الامام الحسین

کتب العاملی فی الموسوعة الشیعیة فی 2-4-2000، موضوعاً بعنوان: (ما الذی یغیظهم من مراسم عاشوراء.. ولماذا ینتقدها بعض الناس ویحاربها؟!) قال فیه:
حسب ما وصلتنا الأخبار، فإن مراسم عاشور هذه السنة أوسع، وأکثر تنوعاً من السنة الماضیة فی جمیع بلاد الشیعة ومهاجرهم فی العالم والحمد لله. ومراسم عاشوراء تشمل أنواعاً متعددة من الأعمال..
وقبل أن یحکم علیها الأخوة المنتقدون ینبغی أن یتعرفوا علیها، ویتفهموا عمقها فی الجماهیر الشیعیة، وتأثیرها الإیجابی فیهم. ولا نجد فیها ما یبرر غیظ المغتاظین منها، ولا وقوفهم ضدها، لأنها من ثروات الشعوب الإسلامیة فی الإلتفاف حول مقدساتها، بالشکل الذی تعتقد به وتتقرب فیه إلی الله تعالی.. نعم إذا أفتی مرجع یقلده کل الشیعة أو جماعة منهم، فیجب علیهم التقید بفتواه.. وقد تبلغ هذه المراسم عشرین نوعاً، أذکر فیما یلی أهمها:
1 - لبس السواد حزناً.
2- رفع الأعلام السوداء علی الحسینیات وأبواب المساجد والبیوت...
3 - عقد المجالس فی المساجد والحسینیات والبیوت، وأحیاناً فی الساحات والشوارع، حیث یتلو القراء الموعظة والسیرة، ویختمونها بالشعر الفصیح والعامی المؤثر.
4 - إطعام الطعام وسقی الماء والمرطبات، بنیة الثواب للإمام الحسین (ع)، فی أماکن إقامة المجالس، أو بإرساله الی البیوت.
5 - نذر النذور لله تعالی وثوابها للإمام الحسین (ع)، من قراءة مجالس تعزیة أو إطعام وما شابه.
6 - البرامج المسموعة والمرئیة عن عاشوراء.
7 - التمثیلیات الشعبیة عن جوانب من واقعة عاشوراء.
8 - تعطیل الأعمال یوم التاسع والعاشر، أو العاشر فقط من شهر محرم.
9 - مسیرات المعزین فی الشوارع من نقطة الی نقطة فی البلد، فی مواکب تنقسم الی مجموعات وتقرأ الشعر الفصیح والشعب ی، وتلطم علی صدورها. ویرافق الموکب عادة ضرب طبول وسناجق تستعمل فی الحزن، وتشبه النغم العسکری. 10 - الذهاب مشیاً علی الأقدام إلی زیارة الإمام الحسین (ع)، وهذه عادة أوسع ماتکون فی زیارة الأربعین فی العراق، حیث تتجه ملایین الشیعة وبعض السنة، من محافظات العراق المختلفة مشیاً علی الأقدام إلی کربلاء، وتصل بعض المسافات إلی 500 کیلومتر.
11 - لبس الأکفان یوم عاشوراء، وضرب الرؤوس بالسیوف (جرح الجلد فی أعلی الرأس) حزناً علی الإمام الحسین (ع)، ورمزاً لاستعداد الشخص بأن یضحی بالدم فی نصرة الإسلام، کما ضحی فی کربلاء.
12 - مسیرة المشاعل، رمزاً للذین جاؤوا لنصرة الإمام الحسین (ع) وواصلوا سیرهم لیلاً ونهاراً، وهی عادة موجودة فی النجف وبعض مناطق العراق.
- قال العاملی: أجاب (المسالم) وغیره..کما یأتی فی الفصل الرابع، وغرضنا هنا تعداد أنواع المراسم.
- ویمکن لذلک ملاحظة المطبوع.

سید المرسلین.. أول من بکی علی الحسین

کتب المدعو (مظاهر)، فی الموسوعة الشیعیة، فی 11-4-2000، موضوعاً بعنوان (من أین جاءت النیاحة علی الحسین (ع)؟)، قال فیه:
إن الجهل بحقیقة أمر هذه المسألة حداً بکثیر ممن لایتفق مع الشیعة فی أمره أن یرموهم بالغلو أو المزایدة الخاطئة.. ولاشک أن الواقع الذی علیه أمر إحیاء الذکری الحسینیة لدی لشیعة الإمامیة خصوصاً شهد تطوراً مشروعاً عبر الزمن.. وبعیداً عن کل صور البدعة - مع شرح طفیف سأوافیک به فی بعض المفردات - والذی ینبغی منا الإشارة إلیه هو أن لکل مفردة من هذه الأسالیب والشعائر المشهودة فی مقام إحیاء الذکری الحسینیة: النیاحة، الإنشاد الشعری والأدبی، اللطم، التطبیر.. مما یتفق علیه الفریقان أن جبریل (ع) قد تقدم إلی النبی (ص) بنبأ استشهاد الحسین (ع)، وأنه بعد ذلک قام بتکرار البکاء علیه أمام نسائه وفی بیتهن أحیاناً کبیت أم سلمة وعائشة، وأحیاناً أخری مع أصحابه وحماته. وقد جاء ذلک متفرقاً بین کتب وصحاح الفریقین..
وإن هذا البکاء والتأسی علی ماسیصدر علی ریحانة النبوة وعبق الرسالة لم ینته بموت رسول الله (ص) بل إن علیاً (ع) کان قد احتمل ذلک فی حیاته وبکی علیه عند مروره بنینوی فی خروجه إلی صفین.. وقد روی ذلک السبط ابن الجوزی الحنفی، وابن حجر فی صواعقه، ومنتخب کنز العمال بألفاظ مختلفة.. کما ناحت علیه أعداؤه، وناحت علیه أهل الکوفة، وناحت علیه أهل الشام عند وصول السبایا، وأهل الحجاز، وأصاب الأمة من بعد مقتله هیاج واکتئاب عجیب..
وحتی هذا الحد الذی ماذکرت منه إلا غیظاً من فیض.. یتضح أن البکاء علی الحسین (ع) من المسائل التی یتأسی فیها برسول الله (ص) وعلی وفاطمة، التی لم أنقل قصة بکائها لأنها من مرویاتنا فقط ومعلومة عندنا، وقد قال تعالی: قد کان لکم فی رسول الله أسوة حسنة.
کما یتضح لنا عدم مسؤولیة القول بأن البکاء علی سید الشهداء طارق طرق الشیعة من بعض الأمم الکفریة الأخری، وأن هذا نبز للرسول (ص)، قبل أن یکون نبزاً لشیعته وشیعة أولیائه الطاهرین.
- فکتب (الفاروق): نعم صدقت! وأخذت هذه العبادة النیاحة بالتطور ففی القرن الثالث داخلها شق الجیوب، وإنشاء الزوایا فی داخل المساجد تسمی عزاء حسینی، وفی القرن الرابع أخذت هذه العباده بالتطور أکثر قلیلاً بحیث أصبح النائح یهیل التراب علی نفسه ویمرغها تمریغاً، وفی هذه الأیام أصبحت هذه العباده أکثر حضارة وأقوی أثراً، بحیث تم تطویرها إلی الإنترنت واستعمال السلاسل فی النیاحة، وتوزیع الفیمتو فی الشوارع والحارات!!!
والله یعلم فی المستقبل ماذا ستصبح علیه هذه العبادة العظیمة.
- وکتب (عمر):
یاحبذا لو کان الأمر بالتدریج، أی کیفیة النیاحة علی حمزة (رض) وکیف صنع رسول الله (ص) مع عمه، وهل جعلها عادة سنویة وما شابه ذلک.
- فأجابهما (مظاهر): الزمیلین: الفاروق، عمر.. حَدِّدا إقرارکما بنیاحة الرسول علی سبطه أولاً، ثم تأتی إجابتکما علی المداخلة.
- فکتب المدعو (المسلم المسالم):
یقول الشیخ فضل الله: ضرب الرؤوس أصبح مظهر تخلف، ویشوه صورة الشیعة فی العالم. ضرب السلاسل لماذا؟ لنفکر معاً.. ألیس لأن السیدة زینب ÷ وأخواتها وبنات الحسین ضُربن علی ظهورهن بالسیاط فنحن نواسیهن فنضرب ظهورنا بالسلاسل! ولکن هل ضربت زینب (ع) ظهرها بالسلاسل؟ أم أنها ضُربت وهی فی خط المعرکة؟.. الخ.
فهل تسمعون صوت العقل من شیعی ولیس من سنی؟؟
الفاضل مظاهر: هل هذا العمل یقره الإسلام؟ ویعتبر من العمل المشروع یوم عاشوراء عند الإمامیة؟
- قال العاملی: ثم وضع الفاروق رابطاً لصورة الطفل الذی جرح أبوه رأسه فی النبطیة، ونشرتها وکالة رویتر الإنکلیزیة، وتلقفها الوهابیون ووزعوها فی شبکات الإنترنت!
- وکتب (عمر): التشدید فی النیاحة علی الجنائز:
صحیح مسلم... أن النبی صلی الله علیه وسلم قال: أربع فی أمتی من أمر الجاهلیة فاترکونهن: الفخر فی الأحساب، والطعن فی الأنساب، والإستسقاء بالنجوم، والنیاحة. وقال: النائحة إذا لم تتب قبل موتها تقام یوم القیامة وعلیها سربال من قطران.. الخ.
- فأجابه (مظاهر):
الزمیل المسلم المسالم.. إن الشعائر الحسینیة عدة عدیدة، والبحث الآن فی خصوص النیاحة فأرجو أن تسهم معنا وتبدی نظرک فیما طرح أعلاه، وسیشتمل البحث علی البقیة!
الزمیل عمر.. لقد طلبت منک تحدید الجواب فیما عرض. وبعبارة مکررة أقول لک: هل بکی النبی (ص) علی السبط الحسین، أم لا؟ وهل بکاؤه مکرراً، أم مرة واحدة؟ وهل البکاء علی حادث لم یقع، وبشکل متکرر یعد مؤشراً إلی عقیدة خاصة فی الحسین أم لا، أو لا؟
وهل یفرق العقل بین رجحان البکاء علی الحادثة قبل أن تقع؟
ولو لم یکن کذلک لما قام بأعبائه النبی (ص).. وبین البکاء علیها بعد أن وقعت وأصبحت حقیقة؟
أجبنی أنت ومن تظاهر معک هنا، علی کل شق، وبدقة.
- وکتب (الحر الریاحی) بتاریخ 12-4-2000:
یا عمر.. بخصوص النیاحة.. إلیک بعض الرویات بخصوص بکاء الرسول (ص) علی الإمام الحسین (ع)..
1 - حدیث أم الفضل فی مستدرک الصحیحین، وتاریخ ابن عساکر، ومقتل الخوارزمی، وغیرها، واللفظ للأول: عن أم الفضل بنت الحارث، أنها دخلت علی رسول الله صلی الله علیه وسلم فقالت: یارسول الله إنی رأیت حلماً منکراً اللیلة، قال وما هو؟ قالت إنه شدید، قال وما هو؟ قالت: رأیت کأن قطعة من جسدک قطعت ووضعت فی حجری، فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: رأیت خیراً، تلد فاطمة إن شاء الله غلاماً فیکون فی حجرک. فولدت فاطمة الحسین فکان فی حجری کما قال رسول الله صلی الله علیه وسلم، فدخلت یوماً الی رسول فوضعته فی حجره، ثم حانت منی التفاتة، فإذا عینا رسول الله تهریقان من الدموع، قالت فقلت: یا نبی الله بأبی وأمی ما لک؟ قال أتانی جبرئیل فأخبرنی أن أمتی ستقتل ابنی هذا! فقلت: هذا؟! قال: نعم وأتانی بتربة من تربته الحمراء.
فما قولک فی هذا یا عمر؟ إننا نتظر جوابک.. فهذا رسول الله (ص) بکی علی الحسین (ع)، والرسول قدوة لنا... فما قولک؟
- قال العاملی: لم یجب عمر ولا غیره بشئ.. علی عادتهم فی الفرار؟!!

ما الذی یغیظ النواصب والأجانب من مراسم عاشوراء؟

کتب العاملی فی الموسوعة الشیعیة بتاریخ 12-4-2000، موضوعاً بعنوان (ما الذی یغیظهم من مراسم عاشوراء.. ولماذا یحاربونها؟!) قال فیه:
حسب ماوصلتنا الأخبار، فإن مراسم عاشور هذه السنة أوسع وأکثر تنوعاً من السنة الماضیة فی جمیع بلاد الشیعة ومهاجرهم فی العالم، والحمد لله.
ومراسم عاشوراء تشمل أنواعاً متعددة من الأعمال.. وقبل أن یحکم علیها الأخوة المنتقدون ینبغی أن یتعرفوا علیها ویتفهموا عمقها فی الجماهیر الشیعیة وتأثیرها الإیجابی فیهم. ولا نجد فیها ما یبرر غیظ المغتاظین منها ولا وقوفهم ضدها، لأنها من ثروات الشعوب الإسلامیة فی الإلتفاف حول مقدساتها، بالشکل الذی تعتقد به وتتقرب فیه إلی الله تعالی. نعم إذا أفتی مرجع یقلده کل الشیعة أو جماعة منهم، فیجب علیهم التقید بفتواه.....
(ثم عدَّد العاملی أنواع المراسم الأحد عشر المتقدمة فی الفصل الرابع).
- فأجابه المدعو (المسلم المسالم) وهو وهابی، بتاریخ 12-4-2000:
الحزن شئ والتمثیل شئ آخر. یقول الشیخ فضل الله: (ضرب الرؤوس أصبح مظهر تخلُّف ویشوّه صورة الشیعة فی العالم. ضرب السلاسل لماذا؟ نفکر معاً ألیس لأن السیدة زینب (ع) وأخواتها وبنات الحسین ضُربن علی ظهورهن بالسیاط؟ فنحن نواسیهن فنضرب ظهورنا بالسلاسل! ولکن هل ضربت زینب ظهرها بالسلاسل؟ أم أنها ضُربت وهی فی خط المعرکة؟ اللطم مشروع لأنه تعبیر عن الحزن، ولکن عندما یقف الناس بشکل فنی استعراضی ویلطمون حسب قواعد وحرکات خاصة، فهذا لیس اللطم المعبر عن الحزن، والمعبر عنه هو اللطم الهادئ الذی یعبر عن العاطفة، بحیث عندما یراه الناس فإنهم بذلک یقفون أمام مظهر حزین، ینتقل إلیهم بفعل تأثرهم به) فهل تسمعون صوت العقل من شیعی، ولیس من سنی؟؟
- فأجابه العاملی بتاریخ 12-4-2000:
شباب الشیعة یسمعون صوت الفتوی الشرعیة من مرجع تقلیدهم الجامع للشروط.. وولی الفقیه الجامع للشروط. وبعد غدٍ تری إن شاء الله فی النبطیة قرب صیدا، عرضاً حسینیاً من نوع فرید، متحضراً ولیس متخلفاً کما یزعم بعضهم، یبیض وجه الشیعة والسنة، ولا یسودها کما یزعم بعضهم، یبعث فی الإنسان أروع المعانی الروحیة، ومعانی النبل والشهامة والشجاعة..
تری فیه مشاهد من یوم کربلاء ممثلةً علی الطبیعة فی ساحة المدینة، لو أردنا وصفها لطال المقام.. وتری موکباً من الشباب لابسین أکفانهم، حاملین سیوفهم.. وقد جرحوا رؤوسهم فسالت دماؤهم علی وجوههم المنیرة، وأکفانهم المبارکة.. یسیرون بنخوةٍ إسلامیة، وحزنٍ عمیق.. هاتفین واحسیناه.. واحسیناه.. معلنین أنهم أنصارٌ للإمام الحسین سبط الرسول (ص)، وحاضرون لفدائه بأرواحهم.. مرددین اسم علی بن أبی طالب بطل الإسلام (ع) شعاراً لهم.. هاتفین: حیدر.. حیدر... موظفین کل ذلک باتجاه العدو المتغطرس، یعلنون بین مدة وأخری شعاراً مبارکاً تتجاوب معهم عشرات الألوف من الجماهیر: واحسیناه.. واحسیناه.. مذکرین الیهود بمعرکة ساحة النبطیة فی یوم عاشوراء، یوم کانت إسرائیل تحتل لبنان، وکان شبابه عزلاً من السلاح، وحشدت إسرائیل قواتها لیوم عاشوراء فی النبطیة، وکثفت دباباتها.. فجاءت مسیرة أصحاب الأکفان المتطبرین.. لیس معهم إلا أکفانهم وسیوفهم.. حتی إذا وصلوا إلی قرب تجمع الدبابات الإسرائیلیة، تقدم رئیسهم هاتفاً: حیدر.. حیدر.. بنبرات عسکریة متتالیة، معلناًً تحدی شیعة الحسین لجنود الیهود وآلیاتهم، فانذعر الیهود کما انذعروا من هجوم علی فی خیبر، وفتحوا النار علی الناس وفی الهواء، وهم یفرون أمام المتطبرین! وآلیاتهم تصدم بعضها والحیطان، وبعضها ترکوها فوقعت فی قبضة الحسینیین!! وظل ذلک الیوم الأحمر الحسینی فخراً للمسلمین، وذلاً علی الیهود.. وظل الیهود مدة بعده یبحثون عن رئیس المتطبرین (حیدر) یظنون أنه شخص منهم، وأخذوا بعض من اسمه حیدر، حتی عرفوا أنه کان هتافاً باسم حیدر فاتح خیبر، واسمه عند الیهود: حیدر بطل الأمیین فی یوم الغفران، أی یوم خیبر!!
لو کان هؤلاء الفتیان یقلدون فلاناً أیها الأخ، لما استطاعوا أن یسطروا هذه الملحمة.. ولو کانوا یقلدونه فی تحریم الإنتحار! لما استطاعوا أن یقوموا بعملیات استشهادیة کالتی سمعت بها.
فاترک الناس وعقیدتهم وفتوی من یقلدون.. ولا تخف علیهم من جرح رؤوسهم.. ولا تشفق علیهم فتسبهم!! لقد ترکوا هم للعرب أن یأخذوا بطولاتهم إلی مجالس المفاوضات.. وترکوا لمن یرید أن یدعی المرجعیة لهم أن یدعی.. فدعوهم وشأنهم!
- قال العاملی: لتبرئة الذمة:کنت سمعت قصة ما جری فی النبطیة فی یوم عاشوراء 1983 میلادیة، برویات متعددة، منها النحو الذی أوردته. ثم سألت شاهد عیان أثق به، فقال إن الصحیح هو الروایة التالیة:
کانت مدینة النبطیة محاصرة بالدبابات الإسرائیلیة کبقیة مدن لبنان المحتلة، وکان الیهود یسیِّرون دوریات فی جیبات عسکریة داخل المدینة وخارجها.. وفی یوم عاشوراء زادوا دوریاتهم وأضافوا إلی کل سیارة جیب سیارة شاحنة جنود. لأن النبطیة تحتشد فی یوم عاشوراء بالوافدین من أنحاء لبنان لمشاهدة تمثیل مصرع الإمام الحسین (ع) ومواکب التطبیر. وما أن دخلت الدوریة الإسرائیلیة (جیب عسکری وشاحنة) إلی داخل الساحة، حتی واجهها الناس بالهتافات المعادیة.. وکان موکب (الضرِّیبة) فی مفرق طریق شوکین، فاتجهوا نحو الدوریة.. وکان القارئ یقرأ لهم بمکبر الصوت، فقرأ لهم عن موقف علی الأکبر بن الإمام الحسین ‘، وردد قوله لأبیه الحسین: ما دمنا علی الحق فو الله لا نبالی أوقعنا علی الموت أو وقع الموت علینا!! فزاد حماس موکب التطبیر واتجهوا نحو الجنود الإسرائیلیین هاتفین: حیدر.. حیدر.. ملوحین بسیوفهم، وأکفانهم مضرجة بالدم.. فجن جنون الیهود، وحاولوا الهروب بسیاراتهم فلم یستطیعوا وصدمت إحداها جداراً.. فنزلوا منها وترکوها وهربوا مشاة نحو قاعدتهم، وهم یطلقون الرصاص فی الهواء کیفما کان! وتبعهم الناس بالأحجار، والضریبة بالسیوف.. ولم یقتل أحد منهم! لکن أشعل الفتیان النار فی السیارات! فکانت بدایة المقاومة الإسلامیة فی لبنان.. مقاومة حسینیة مرعبة فی یوم عاشوراء!!
وقال محدثی: وبحث الیهود عن (حیدر) حتی عرفوا أنه اسم لعلی (ع)!! وقال: حدث فی تلک المدة أن سیارة لبنانیة انقلبت فی الوادی فی مدخل بلدة (أنصار) قرب نقطة الجیش الإسرائیلی، فنزل الجنود الإسرائیلیون ورأوا السیارة مقلوبة علی ظهرها، فقال أحد الجنود لرکابها: أخرج من السیارة، أنت لاتموت! أنت تصیح: حیدر.. وتضرب نفسک بالسیف!!
- فکتب (أبو فراس)، وهو وهابی، بتاریخ 13-4-2000:
والله.. أن تلبس الأسود کرمزٍ للحزن، مع شعارات ورایات سوداء، وتمثیل صور علی اللوحات ورسومات فیها (رأس) کأنه رأس الحسین رضی الله عنه، ورجل مشتمل بسیف وندعوه بذی الفقار، بأن هذا رمز لعلی کرم الله وجهه، مکتوب علیه لا سیف إلا ذو الفقار ولا فتی إلا علی، وصور معلقة هنا وهناک فیها تعبیر الحزن، وموقف الجیوش ضد الحسین رضی الله عنه فی کربلاء، وغیر ذلک.. فیها مشابهة للیهود بالنسبة للباس الأسود، وفیها مشابهة للمسیحیین بالنسبة للرسومات وتعلیق الصور، کأنک لا تدخل الحسینیة کأنک تدخل کنیسة من الکنائس، فالکنائس مملوءة من صور مریم وعیسی وهو مصلوب، حتی صنعوا منه تماثیل برجل مصلوب، ویقولون هذا رمز بأنه عیسی بن مریم (ع) مصلوباً.
هذه ملاحظة لفتت انتباهی، وأحسن بحث لی فی المشابهة للیهود، وکذلک هناک مشابهه للنصاری، کأن هناک حلقة ارتباط بین الرافضة وبینهم سبحان الله! والحمد لله رب العالمین.
- فأجابه (أبو سمیة) بتاریخ 13-4-2000:
السلام علی الحسین، وعلی علی بن الحسین، وعلی آل بیت الحسین، وعلی أصحاب الحسین، وعلی محبی الحسین.. لا أرید التعرض إلی مناقشة فی قضیة التطبیر.. جوازه أو عدمه، فأنا لا أفعله ولم أفکر فی ذلک، والمقیاس لست أنا أو غیری، بل کل له مرجع. ولیکن الإخوان المؤمنین علی ثقة تامة بأن الغرب وأنصاره أعداء الدین أتباع الشیخ جون فیلبی وإمامه الشیخ همفر، ومن بینهما ومن بعدهم، سیقفون صفاً واحداً لهدم الدین. ولن ترضی عنک الیهود والنصاری حتی تتبع ملتهم. البقرة -120 فهل علینا أن نترک کل ما لا یرضون؟! فزیارة المراقد سنترکها و..و..
ولوکان هناک أمر مخزٍ فهو الإباحیة، وتجارة المخدرات، وأکل السحالی والصراصر، ومصارعة الثیران، والمخاطرات بسیاقة الدراجات.. وسرقة خیرات الشعوب، واحتلال الأراضی الإسلامیة.. ولو کان هناک ما یثیر السخریة بالمسلمین.. فهو الدروشة ولبس العرقجین، ونصف قمیص وسروال وتطویل اللحیة بشکل مقزز، والجمود (التمسلف).
ولو أن کل ضار بالأصل أو بالعرض یحرم تداوله، لحرمت السیجارة: ضررها بالأصل، وتناول الطعام بإفراط یصل إلی حد التخمة: ضرر بالعرض، لأن أصل تناول الطعام لیس فیه ضرر، و.. و.. وکثیر من الأمثلة الأخری... فلا نجعل فی ذلک مجالاً لتفرقنا، وکل یتبع مجتهده.
وعلی رسلک أیها المشبه بالیهود.. إذهب إلی کتبکم ستجد أنکم شبهتم ربکم بالمخلوقات فتجاوزتم، ونحن نزهناه.. واتبعتم مبدأ تکفیر أهل لا إله إلا الله.. وانحرفتم عن تولی وصی الرسول صلوات الله تعالی علیه وآله، فانحرفتم نحو عجل الأمة وسامریها، ونحن صدقناه واتبعناه..
نحن لا نحکم بکفر کل سنی بل النواصب منهم... لا لشئ إلا بالدلیل، لموالاتهم لیزید وأبیه الملعون علی لسان النبی صلوات الله تعالی علیه وآله، ومن حکی الدلیل بکفره.. وهذا الموضوع طرح بشکل نقد مؤدب بین أهل التشیع فإما أن تدخل فیه بشکل مؤدب فأهلاً، وإلا....
- وکتب المدعو (النداء الأخیر) بتاریخ 13-4-2000:
أحببت أن أسأل الشیخ العاملی:
هل مسألة التطبیر تعتمد علی الفتوی، أم علی الحکم الشرعی، أقصد هل ما قاله السید علی الخامنئی ولی أمری وأمر المسلمین، هو حکم شرعی، أم فتوی لمقلدیه فقط؟ فإذا کانت حکم شرعیاً فهی ملزمة لکل الفقهاء حتی الفقهاء المعارضین للفتوی، باعتبارها صادره عن الحاکم الشرعی.
وإذا کانت فتوی فهی غیر ملزمة، فهل من مخیر؟ والسلام علیکم.
- فأجابه العاملی بتاریخ 13-4-2000:
یظهر أنها کانت نصیحة أبویة فقط، لأنهم فی السنة الماضیة تسامحوا فی مخالفتها فی عدد من محافظات إیران، وسمعت أنهم أعلنوا فی أردبیل وأصفهان أنه لا مانع لمن أجاز مرجع تقلیده ذلک.. وعلی أثره خرجت مواکب تطبیر ضخمة فی هاتین المحافظتین وغیرهما.. ویتوقع بعضهم أن یکون السماح فی هذا السنة أوسع، والعهدة علی الناقل.
- وکتب المدعو (واهج) بتاریخ 13-4-2000:
أرجو التکرم إذا أمکن بذکر الفقهاء المجوزین للتطبیر، بعیداً عن ولایة الفقیه، وبعیداً عن حکم أو فتوی.
- وکتب العاملی بتاریخ 16-4-2000، الخامسة عصراً:
جمع بعضهم فتاوی کبار المراجع فی تجویزه فی کتاب مستقل، أرجو أن أحصل علیه، وهذا بعضها:
فتوی السید الخوئی + والمرجع المیرزا جواد التبریزی مد ظله
فی صراط النجاة: 1 / 432:
سؤال 1183: هل ثمة إشکال فی إدماء الرأس (التطبیر) علی ماهو المعهود المعروف فی بعض مظاهر إظهار الحزن وإشادة العزاء علی روح إمامنا المفدی أبی عبد الله الحسین (ع)، مع فرض أمن الضرر؟
الخوئی: لا إشکال فی ذلک فی مفروض السؤال فی نفسه، والله العالم.
سؤال 1184: تفضلتم سیدنا بنفی الإشکال عن إدماء الرأس (التطبیر) إذا لم یلزم منه ضرر، فقیل إنه لا یثبت أکثر من الإباحة، وعلیه فهل إدماء الرأس (التطبیر) مستحب، لو نوی بذلک تعظیم الشعائر، ومواساة أهل البیت (ع)؟
الخوئی: لم یرد نص بشعاریته، فلا طریق إلی الحکم باستحبابه، ولا یبعد أن یثیبه الله تعالی علی نیة المواساة لأهل البیت الطاهرین، إذا خلصت النیة.
فتوی السید الکلبایکانی +، فی إرشاد السائل ص 184
س 672: ما هو حکم التطبیر الذی یفعله بعض الناس أیام عاشوراء؟
جواب: یجوز إذا لم یکن معرضاً لضرر لا یتحمل عرفاً، والله العالم.
فتوی أخری للمرجع المیرزا جواد التبریزی فی صراط النجاة 3 /442:
سئل عن قول بعضهم: یحرم اللطم علی الإمام الحسین (ع) إذا کان عنیفاً یؤدی لإدماء الصدر أو الألم الشدید لأنه لیس أسلوباً حضاریاً، ویسبب ضرراً للجسد وکل إضرار بالجسم حرام، ما رأیکم بذلک؟
فأجاب: اللطم وإن کان من الشدید، حزناً علی الحسین (ع)، من الشعائر المستحبة، لدخوله تحت عنوان الجزع الذی دلت النصوص المعتبرة علی رجحانه، ولو أدی بعض الأحیان إلی الإدماء واسوداد الصدر. ولا دلیل علی حرمة کل إضرار بالجسد، مالم یصل إلی حد الجنایة علی النفس، بحیث یعد ظلماً لها. کما أن کون طریقة العزاء حضاریة أو لا، لیس مناطاً للحرمة والإباحة، ولا قیمة له فی مقام الإستدلال، والله العالم.
س 1268: هل ترون أنه من الداعی إثارة مصیبة کربلاء بین الناس، بشکل عنیف وحماسی، أم لا؟
الجواب: البکاء الشدید والإبکاء المثی ر، من الأمور المستحبة التی دلت علی رجحانها النصوص الکثیرة. ففی (الوسائل) باب 66 من أبواب المزار، روایات کثیرة فی استحباب ذلک. ومنها: صحیح معاویة بن وهب عن الصادق (ع) أنه قال لشیخ: أین أنت عن قبر جدی المظلوم الحسین؟ قال: إنی لقریب منه. قال (ع): کیف إتیانک له؟ قال: إنی لآتیه وأٌکثر. قال: ذاک دمٌ یطلب الله تعالی به. ثم قال: کل الجزع والبکاء مکروه، ما خلا الجزع والبکاء لقتل الحسین (ع). والله العالم.
فتوی للسید القائد الخامنئی بجواز کل أنواع اللطم والضرب بالسلاسل
فی أجوبة الاستفتاءات - ص 255:
سؤال: من المتعارف فی منطقتنا أن مراسم لطم الصدور أو الضرب بالسلاسل بالنحو التقلیدی لا تقام إلا فی عزاء الأئمة الأطهار (ع)، والشهداء وسادة الدین العظام، فهل یجوز إقامة تلک المراسم فی وفاة بعض الأشخاص الذین کانوا من قوات التعبئة، أو من الأشخاص الذین کانوا یقدمون الخدمات بنحو ما لهذه الحکومة الإسلامیة ولهذا الشعب المسلم؟
الجواب: لا إشکال فی ذلک فی نفسه فی الفرض المذکور، ولکن هذا العمل لا یعود بخیر علی ذلک المیت، والأفضل إقامة مجالس الفاتحة، وقراءة القرآن الکریم له.
- کتب (عمر) فی الموسوعة الشیعیة فی 23-12-1999، الحادیة عشرة والثلث لیلاً موضوعاً بعنوان:(باب تحریم النیاحة علی المیت ولطم الخدِّ وشق الجیب)، قال فیه:
عَنْ عُمَر بْنِ الخَطَّابِ رضی الله عَنْهُ قَالَ قَال النبیُّ صَلّی اللهُ عَلَیْهِ وسَلَّم: المیِّتُ یُعذَّبُ فی قَبرِهِ بِما نِیح علَیْهِ. وفی روایة ما نِیحَ علَیْه. متفقٌ علیه. الخ... ثم أورد عمر عشرة أحادیث أخری بهذا المضمون، من البخاری ومسلم!
- فأجابه (فاتح) بتاریخ 27-12-1999، الخامسة والنصف صباحاً:
إعرف ممن تأخذ دینک.. فإن کان من غیر أهل البیت فیرد، لأن أهل البیت أدری بالذی فیه.
- قال العاملی: فلم یجب عمر بشئ.
- کتب (سلیل المجد) فی شبکة سحاب فی 14-4-2000 الثانیة صباحاً موضوعاً بعنوان: (إبکِ أو تباکَ علی الحسین ولک الجنة!!)، قال فیه:
من أوامر اللعین الهالک الخائن الخمینی البکاء علی الحسین، أو مجرد التظاهر بالبکاء - دموع تماسیح - والجزاء الجنة! فضلٌ لم یرد للرسول صلی الله علیه وسلم وورد للحسین &!!
لعنکم الله أیها الرافضة وأخزاکم دنیاً وآخرة.
هذا الکلام یا أحباب لیس من کلامی بل کلام الکفرة الرافضة یکتبونه ویقرونه، یقول الهالک اللعین: (إن البکاء علی الشهید یُعدُ إبقاءً علی إبقاءً علی اتقاد جذوة الثورة وتأجیجها، وما ورد فی الروایات من أن من بکی أو تباکی أو تظاهر بالحزن فإن أجره الجنة، إنما یفسر بکون هذا الشخص یساهم فی صیانة نهضة الإمام الحسین (ع). فلا یتصور أبناؤنا وشباننا أن القضیة قضیة بکاء شعب لا غیر! وأننا شعبٌ بکَّاء علی ما یرید الآخرون أن یوحوا لکم به. إنهم یخافون من هذا البکاء بالذات، لأنه بکاء علی المظلوم، وصرخة بوجه الظالم. وهذه المواکب التی تجوب الشوارع للعزاء إنما تواجه الظلم وتتحدی الظالمین، وهو ما ینبغی المحافظة علیه. إنها شعائرنا الدینیة التی ینبغی أن تصان وهی شعائر سیاسیة یلزم التمسک بها).
سبحان الله وبحمده! سبحان الله العظیم!
- قال العاملی: شبکة سحاب وهابیة متعصبة، ینتقدون الشیعة بهذا الأسلوب الفظ، ولایسمحون لهم بالدفاع.. لذا تبقی افتراءاتهم بدون جواب!
- کتب (سعود) فی الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 23-4-2000، الثانیة ظهراً، موضوعاً بعنوان (ویقولون إنه حجة ویتباکون علیه!!)، قال فیه:
هذا الحسین رضی الله عنه یوجه کلامه إلی أبطال الشیعة فیقول: تبّاً لکم أیتها الجماعة وترحاً، حین استصرختمونا وَلِهین، فأصرخناکم موجفین، فشحذتم علینا سیفاً کان فی أیدینا، وحمشتم علینا ناراً أضرمناها علی عدوّکم وعدوّنا، فأصبحتم إلباً علی أولیائکم، ویداً علی أعدائکم من غیر عدلً أفشوه فیکم، ولا أمل أصبح لکم فیهم، ولا ذنب کان منا إلیکم! فهلاَّ لکم الویلات إذ کرهتمونا والسیف مشیم، والجأش طامن). الإحتجاج 2 /300
- وکتب (نصیر المهدی) فی 23-4-2000، الثانیة وخمس دقائق ظهراً:
هذا الکلام لأسلافک یاسعود، الذین کاتبوا وبایعوا وغدروا. أما الإحتجاج فلیس فیه أن الخطاب موجه إلی الشیعة، فتأکد من مصادرک.
اللهم صل علی ولی أمرک القائم المؤمل والعدل المنتظر.
- وکتب (حلمان) بتاریخ 23-4-2000، الثالثة ظهراً:
شغِّلْ الطبل الذی فوق رأسک یا سعود.. الإمام کان یکلم الذین یحاربونه مع یزید.. یعنی حبایبک..!!
- وکتب (الأشتر) فی 23-4-2000، الرابعة والنصف عصراً:
مسکین الذی یسمی نفسه سعود. شباب اسمحوا لی بهذا الرد البسیط: أولاً: الروایة مرسلة وهی عن مصعب بن عمیر وهو مجهول.. (رجال المامقانی: 3/216 وراجع الهامش فی الإحتجاج: 2 / 300. ثانیاً: کما تفضل به الأخ أعلاه، هذا الکلام موجه لأجدادک شیعة معاویة. والله الموفق.
- وکتب (سجاد) بتاریخ 23-4-2000، الخامسة عصراً:
لا یا إخوة مالکم حق، الرجال من عائلة، إفهموه وسامحوه علی قد مخه.
- وکتبت (بنت الأمیر) بتاریخ 27-4-2000، الواحدة صباحاً:
یا سعود..
إذا کنت ذا عقل ولم تک عاقلاً فأنت کذی نعلٍ ولیس له رجلُ
وإن کنت ذا عقل ولم تکن عالماً فأنت کذی رجلٍ ولیس له نعل
ألا إنما الانسان غمدٌ لعقله ولا خیر فی غمدٍ إذا لم یکن نصل
من رأیی أن لایرد الإخوان الکرام علی مثله، لأن من لا عقل له لا ترتجیه ولا یستخف بالعلم وأهله الا أحمق جاهل.
لکل داء دواء یستطب به الا الحماقة أعیت من یداویه
ولایتی لأمیر النحل تکفینی عند مماتی وتغسیلی وتکفینی
وطینتی عجنت قبل تکوینی بحب حیدر کیف النار تکوینی
- وکتب (موالی أمیر المؤمنین) بتاریخ 27-4-2000، الثالثة صباحاً:
ضحکتنی یا حلمان.. تری سعود ضائع ما یدری وین الله حاشره.
اللهم ثبتنا علی ولایة أمیر المؤمنین.
-کتب (سیف الله المسلول) بتاریخ 25-3-2000، فی الموسوعة الشیعیة الرابعة صباحاً، موضوعاً بعنوان (من عقائدهم الفاسدة عقیدة الإحتساب فی النیاحة)، قال فیه:
عقیدة الإحتساب فی النیاحة وشق الجیوب وضرب الخدود علی شهادة الحسین رضی الله عنه، وهی مخالفة للعقیدة الإسلامیة (الصبر فی المصائب).
إن الشیعة یعقدون محافل ومجالس للمأتم والنیاحة، ویعملون المظاهرات العظیمة فی الشوارع والمیادین فی ذکری شهادة الحسین رضی الله عنه، باهتمام بلیغ فی العشر الأواخر من محرم کل عام، معتقدین أنها من أجل القربات فیضربون خدودهم بأیدیهم وصدورهم وظهورهم، ویشقون الجیوب یبکون ویصیحون بهتافات: یاحسین... یا حسین، وخاصة فی الیوم العاشر من کل محرم، فإن ضجیجهم الملئ بالویلات یبلغ أوج الکمال، ویخرجون فی ذلک الیوم مترابطین متصافین، یحملون قبة الحسین (التابوت) المصنوعة من الخشب ونحوه، ویقودون خیلاً مزیناً بسائر الزینة، یمثلون به حالة الحسین فی کربلاء بفرسه وجماعته، ویستأجرون عمالاً بأجور ضخمة لیشترکوا معهم فی هذا الضجیج والفوضی، ویسبون أصحاب رسول الله صلی الله علیه وسلم ویتبرؤون منهم!!
وقد تفضی هذه الأعمال - أعمال الجاهلیة الأولی- إلی المنازعات مع أهل السنة، خاصة عند سبهم لأصحاب رسول الله صلی الله علیه وسلم، والطعن والتبرؤ من الخلفاء أبی بکر وعمر وعثمان، فتسبب إراقة دماء الأبریاء.
والشیعة یصرفون فی مآتم الحسین هذه أموالاً طائلة، لأنهم یعتقدون أنها من أصول دینهم وأعظم شعائرهم، إن الشیعة یعودون أولادهم بالبکاء فی هذا المأتم، فإذا کبروا اعتادوا البکاء متی شاءوا، فبکاؤهم أمر اختیاری، وحزنهم حزن مخترع، مع أن الشریعة المطهرة أکدت فی النهی عن النیاحة وشق الجیوب وضرب الخدود، والقرآن أوصی بنی آدم بالصبر والرضا بالقضاء کما فی قوله تعالی: یا أیها الذین آمنوا استعینوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرین. وقوله تعالی: وبشر الصابرین الذین إذا أصابتهم مصیبة قالوا إنا لله وإنا إلیه راجعون، أولئک علیهم صلوات من ربهم ورحمة، وأولئک هم المهتدون. وقوله تعالی: وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر. وقوله تعالی: وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة أولئک أصحاب المیمنة. وقال تعالی: والصابرین فی البأساء والضراء وحین البأس. ثم إن الأئمة المعصومین عندهم والذین یجب طاعتهم لدیهم، قد ثبت عنهم أیضا مثل ذلک، فقد ذکر فی نهج البلاغة: وقال علی رضی الله عنه بعد وفاة النبی صلی الله علیه وسلم مخاطباً إیاه صلی الله علیه وسلم: لولا أنک نهیت عن الجزع وأمرت بالصبرل أنفدنا علیک ماء الشؤون.
وذکر فی نهج البلاغة أیضاً: أن علیاً (ع) قال: من ضرب یده عند مصیبة علی فخذه فقد حبط عمله.
وقال الحسین لأخته زینب فی کربلاء کما نقله صاحب منتهی الآمال بالفارسیة وترجمته بالعربیة: یا أختی أحلفک بالله وعلیک أن تحافظی علی هذا الحلف، إذا قتلت فلا تشقی علی الجیب ولا تخمشی وجهک بأظفارک ولاتنادی بالویل والثبور علی شهادتی. منتهی الآمال1/248.
ونقل أبو جعفر القمی: إن أمیر المؤمنین (ع) قال فیما علم به أصحابه: لا تلبسوا سواداً فإنه لباس فرعون. من لا یحضره الفقیه - 51
وقد ورد فی تفسیر الصافی فی ذیل آیة (أن لا یعصینک فی معروف) أن النبی بایع النساء علی أن لایسودن ثوباً ولایشققن جیباً وأن لا ینادین بالویل.
وفی فروع الکافی للکلینی أنه صلی الله علیه وسلم وصی السیدة فاطمة الزهراء رضی الله عنها فقال: إذا أنا مت فلا تخمشی وجهاً، ولا تنادی بالویل، ولا تقیمی علی نائحة.
وهناک روایات کثیرة جداً وردت فی کتب الشیعة صرح فیها بالنهی عن النیاحة والنداء بالویل والثبور، وعن شق الجیوب وضرب الخدود، ونحو ذلک من مظاهر الجزع علی المصائب، وعدم الصبر علیها.وقد أثبت هنا بنماذج فقط من روایاتهم، ومن یرغب التفصیل فی هذا الموضوع فعلیه أن یرجع إلی کتابی حقیقة المأتم، فقد بسطت فیه وذکرت الروایات من کتبهم فی الرد علی مآتمهم ومجالسهم هذه، التی تخالف عقیدة الصبر فی الإسلام.
للعلامة: محمد عبد الستار التونسوی رئیس منظمة أهل السنة فی باکستان
- وکتب (عراقی) بتاریخ 26-3-2000، السابعة صباحاً:
یامسلول.. هذا الکلام مأخوذ من صفحة الناصبی فیصل نور.. فهل أنت ناصبی مثله؟ یامسلول: لقد ذکرت صحاحکم بأنکم سمعتم الجن تنوح علی الحسین (ع) یوم مقتله. فهل للإنس اعتراض بعد هذا.
- وکتب (أبو غدیر) بتاریخ 29-3-2000، الواحدة صباحاً:
بدون تعلیق. علی النواصب (النسخ واللصق) وعلی الشیعة (الرد)!
http://www3.cybercities.com. s/shia/butlan_17th.htm
http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/03280.html
ینادیهم یوم الغدیر نبیهم بخمٍِ وأسمع بالنبی منادی
فمن کنت مولاه فهذا ولّیه فکونوا له أنصار صدق موالی
هناک دعا اللهم وال ولیه وکن للذی عادی علیاً معادی
فیا رب أنصر ناصریه لنصرهم إمام هدًی کالبدر یجلو الدیاجی
- کتب (وجیه) فی الساحة الإسلامیة فی 6-4-1999، العاشرة مساءً موضوعاً بعنوان: (حوار هادئ.. بین سنی وشیعی)، قال فیه:
رأی سنّی شیعیّاً، باکیاً، لاطماً، ناقماً.. وذلک بمناسبة حلول یوم عاشوراء فسأله: مابک یا أخی؟ فقال الشیعی: أبکی علی ماجری للحسین..
فقال له السّنی: ألاتعلم أنّ الدار الآخرة خیرٌ للحسین رضی الله عنه من الدنیا؟ فقال الشیعی: بلی أعلم!
قال السنی: أولاً تعلم أنه رضی الله عنه ما إن استُشهد، حتی التحق من ساعته بجده صلی الله علیه وسلم، الذی قال: الحسن والحسین سیّدا شباب أهل الجنة، وبأمه البتول الطاهرة الزهراء وبأببه، أبی تراب، أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب، کرّم الله وجهه ورضی عنه؟ قال الشیعی: بلی.. أعلم!
قال السنی: إذاً فلماذا تلطم وتبکی.. أحزناً علی ما أکرم الله به الحسین من الشهادة، والتحاقه بجده وأمه وأبیه، فی مقعد صدق عند ملیک مقتدر..!؟
الشیعی: لاجواب!!
- فکتب (عرفج) بتاریخ 26-4-1999، الحادیة عشرة لیلاً:
رأی سنّی شیعیّاً، باکیاً، لاطماً، ناقماً.. وذلک بمناسبة حلول یوم عاشوراء. فسأله: مابک یا أخی؟ فقال الشیعی: أبکی علی ماجری للحسین.
فقال له السّنی: ألا تعلم أنّ الدار الآخرة خیرٌ للحسین رضی الله عنه من الدنیا.. إذاً فلماذا تلطم وتبکی.. أحزناً علی ما أکرم الله به الحسین من الشهادة، والتحاقه بجده وأمه وأبیه فی مقعد صدق عند ملیک مقتدر..؟!
قال الشیعی: لا ولکننی أتأسی برسول الله (ص)، وهو یبکی عمه الحمزة، وهو یعلم أنه سید الشهداء، وأنه حی عند ملیک مقتدر..
قال السنی: نعم صدقت.. یجب التأسی به (ص) وصحبه.
- قال العاملی: أیضاً ثبت بالأحادیث الصحیحة فی مصادر السنیین أن النبی (ص) أخبر بقتل الحسین (ع) وبکی علیه فی حیاته.
- وکتب (شامس 22) بتاریخ 27-4-1999، الرابعة عصراً:
وهل أسیادکم فی طهران وآیات الله یکذبون؟! أنظر: حسب فتاوی المراجع العظمی یمنع اللطم والتطبیر أثناء احتفالات عاشوراء فی إیران، وهی تمثل المرجع الأکبر لکم، وولائکم لها لوجود الأسیاد بها، والرأی العام.
لبنان: نداءات مراجع الشیعة لم تجنب عاشوراء (مشهد الدم)!
لم تؤد النداءات التی أطلقها رئیس المجلس الإسلامی الشیعی الأعلی الشیخ محمد مهدی شمس الدین، والأمین العام لحزب الله السید نصر الله لمنع ذلک، ومع هذا یدعی من یدعی ویزعم من یزعم بأنها من شعائر الله، وأنها من تقوی القلوب.. إذن لماذا یمنعها ربعکم وسادتکم ومراجعکم؟ من الذی یکذب فیکم؟! وهل تقوی القلوب عندکم فی هذا إذن؟!
لماذا خنتم الحسین أصلاً وترکتموه یذبح وأنتم من عاهدتموه وبایعتموه علی الانتصار له والدعم والمؤازرة؟ فهل هذه وعود الرجال یاحلوم الأطفال. (من کلام الخلیفه الرابع علی کرم الله وجهه). ولا أرید أن أذکر القارورة حتی لایزعل أحد.
- وکتب (مستانس) بتاریخ 27-4-1999، السابعة مساءً:
عجایب؟!!
- وکتب (القطیفی الوطنی) بتاریخ 27-4-1999، الثامنة مساءً:
شامس.. تقول إنک لن تذکر القارورة حتی لایزعل منک أحد، أم لأنک عرفت الآن أن خبرها موجود عند أهل السنة أیضاً؟! فلوکنت تخاف أن نزعل لما نشرت کلامک فی کل الساحات! هل لازلت مصراً علی أن قصة القارورة غیر حقیقیة، أم أنک تقر بها الآن؟!
بالنسبة للطم ودرجته، فالحزن أساساً جائز، وإن کنتم تقولون إن الشیعة یبالغون فهذا لیس کلامکم فقط، فقد أوردتم کلام علماء الشیعة فی ذلک.
هناک شیعة فی عدة مناطق من العالم لازالوا یبالغون فی إظهار الحزن علی الحسین وأهل البیت، ففی القطیف مثلاً یختلف العزاء عن الباکستان، والعزاء فی إیران یختلف عن العراق ولبنان.
وکون أغلب الشیعة یبالغون فی إظهار الحزن علی الرسول وأهل بیتة، لایعنی أنهم کفار، أو أن مذهبهم ضلال! هل یصح أن نقول إن أهل السنة فی ضلال، لأن السنة فی مصر والسودان وشمال إفریقیا والعراق یمارسون التصوف وحلقات الذکر، والتی لم ترد عن النبی؟! (حضرت واحداً منها عندما زرت مصر قبل ست سنوات)! هل نکفر أهل السنة لأن فیهم الأحمدیة فی الهند، والشاذلیة فی المغرب، والجیلانیة فی العراق والهند؟
أم نکفر أهل السنة لأنهم یکفرون بعضهم؟! شیخ المالکیة فی مکة المکرمة سماحة الشیخ محمد علوی المکی المالکی، اتهمه مدرس بالجامعة الإسلامیة بالمدینة المنورة فی کتاب قرض له الشیخ عبد العزیز بن باز، بالشرک والضلالة! تری لماذا اتهمه بالشرک؟ لأنه یحتفل بالمولد النبوی؟!
المذهب الشافعی کان موجوداً عندنا فی المنطقة الشرقیة فی الأحساء بالخصوص، ولکنه انقرض تقریباً بسبب الحملة الوهابیة علی کل المذاهب، ولیس الشیعة فقط.
أذکرک فقط بموقف نبی الله زکریا، والذی بکی علی یوسف أربعین سنة وعمیت عیناه من البکاء فابیضت عیناه من الحزن وهو کظیم. صدق الله العظیم.
- وکتب (أبو محمد التیمی) بتاریخ 27-4-1999، التاسعة إلا ربعاً لیلاً:
آخر بدعة رافضیة: زکریا یبکی علی یوسف!! لا.. ویستدل بالقرآن!
الظاهر ألهاکم حفظ نسب الأئمة الاثنی عشر عن حفظ نسب نبی الله یوسف بن یعقوب!! علی العموم خلونا من تلک الإستدلالات التی لا یجیدها إلا الرافضة. إبکوا.. وأضحکوا العقلاء علیکم..
- قال العاملی: نلاحظ أن المدعو التیمی الوهابی لم یستطع الجواب علی استدلال الأخ القطیفی ببکاء یعقوب علی یوسف ‘، فتحجج بأن هذا الشیعی أخطأ وجعل اسم والد یوسف زکریا بدل یعقوب، وتمسک بهذا الخطأ، ولم یجب عن بکاء یعقوب علی یوسف!!
- کتب (سعود) فی الموسوعة الشیعیة بتاریخ20-4-2000، الثانیة عشرة والربع صباحاً، موضوعاً عنوانه علامات استفهام (؟؟؟؟؟؟؟) قال فیه:
خلوا عنکم التقیة. لیش ما اطقون صدر (لماذا لا تلطمون) علی محمد صلی الله علیه وسلم، الأحسن من الحسین؟ یا الخراطین (الکذابین) بس کذب، وعلیکم الیهود، وعلی رأسهم عمکم عبد الله بن سبأ مؤسس الشیعة!
وأنت یا العاملی مع الشلة اللی معاک فی یوم لا ینفع فیه اللطم والصیاح والسیوف والسلاسل، وسب الصحابة الکرام، والنفاق.
- وکتب (نصیر المهدی) بتاریخ 20-4-2000 الواحدة إلا ربعاً صباحاً:
أخی العزیز المراقب.. السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته.
هذا الوهابی الضال أعیته الحجة ونقصه الدلیل، وانتهی القص واللصق من موقع الکذب والتزویر موقع فیصل ظلام ووهابیک ویب.. فلم یبق له إلا الشتائم التی لجأ لها منذ أیام، بعد أن وشلت حعبته من کل کلام..
وعلی طریقة المجاهدین الأفغان الذین غزوا شیعة لنک یوم عید الأضحی فی عملیتهم الجهادیة التاریخیة، وقد یکون سعود واحداً من أولئک المجاهدین الأبطال علی طریقتهم! فإن مواضیعه بلا عناوین! فبالله علیک ما ذنبنا نحن أن نقرأ مثل هذا الکلام التافه؟! إن أراد الشتم فهناک ساحات مخصصة للشتم کسحاب، وأنا الوهابی المشلول، والجلاد، والفهیم أبوحمد الرس..
فلماذا لا یذهب هناک ویشتمنا من بعید؟! أم أنها بطولة فی أعین الجبناء أن یشتمونا هنا؟!! خلصنا.. الله یخلصک.
اللهم صل علی ولی أمرک القائم المؤمل والعدل المنتظر.
- وکتب (سلمان) بتاریخ 20-4-2000، الثالثة إلا ربعاً صباحاً:
أیها الوهابی یا عبد آل... نحن نعزی ونضرب صدورنا، فی وفاة النبی محمد (ص) ووفیات جمیع الأئمة (ع)، ولکن الطریقة البشعة التی قتل بها الإمام الحسین من قبل أسلافک ومن تحب، هذه الطریقة البشعة جعلت صدی مصیبته وتأثرنا بها، أعظم وأکبر.
- کتب (عزام) فی هجر الثقافیة، فی 22-4-2000، السابعة مساءً، موضوعاً بعنوان (البکاء علی الحسین (ع) بین النفی والإثبات؟)، قال فیه:
استدل أحدهم علی عدم جواز صدور البکاء بالصورة التی وصلت إلینا من خلال الروایات اعتماداً علی القیاس الآتی:
البکاء جزع (صغری القیاس)، والجزع قبیح (کبری القیاس)، وحیث أن القبیح لایمکن صدوره من المعصوم بحکم العقل، إذن لا یمکن قبول الروایات التی تتحدث عن بکاء الزهراء ÷ لیلاً ونهاراً، ولا یمکن قبول الروایات التی تتحدث عن بکاء زین العابدین علی أبیه الحسین ‘ حتی عُدَّ من البکائین الخمسة.
وفی مقام الجواب نقول: إن کون البکاء الکثیر الذی یأخذ معظم وقت الإنسان من مصادیق الجزع.. هذا غیر ثابت، وکیف یتم لنا إثبات ذلک وقد صدر البکاء من أحد أنبیاء الله لدرجة أن عینیه قد ذهبتا من کثرة البکاء علی ولده، ألا وهو یوسف (ع) والذی بکاه هو یعقوب (ع)، فهل یمکن أن یلتزم بصدور الجزع من أحد الأنبیاء (ع)؟!
وعلیه فیمکن الإلتزام بصدور البکاء من الزهراء ÷، وصدور البکاء من الإمام زین العابدین (ع) وبنفس الصورة التی وصلت إلینا، ولا غرابة فی ذلک حیث أن یعقوب کان یعلم بأن یوسف کان حیاً، ولکن کان بکاؤه لغیابه عنه، وکان نتیجة بکاؤه أن ذهبت عیناه، فمن باب الأولویة أن یکون بکاء الزهراء ÷ بالصورة التی وصلت إلینا، وهی تری أن جهود أبیها قد ذهبت أدراج الریاح، وأن الإسلام قد انحرف عن مساره الحقیقی، وما سوف یترتب علی ذلک من مصائب جمة علی المسلمین نطق بها تاریخ المسلمین.. وأحد نتائج ذلک الإنحراف واقعة کربلاء، والتی أدت إلی قتل ریحانة الرسول (ص) وحبیبه وولده بتلکم الصورة الفجیعة التی یعرف عظمها من خلال بکاء الإمام زین العابدین (ع).
- کتب (الفارسی) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 10-1-2000، الثالثة صباحاً، موضوعاً بعنوان (إلی عمر والحوت والفاروق: لماذا لا تبکون علی المیت؟!)، قال فیه:
البکاء والنیاح علی المیت: 138- عن المغیرة: سمعت النبی صلی الله علیه وسلم یقول: إنَّ کذباً علیَّ لیس ککذب علی أحد، من کذب علیَّ متعمداً فلیتبوأ مقعده من النار.
سمعت النبی صلی الله علیه وسلم یقول: من نیح علیه یعذب بما نیح علیه. البخاری رقم 1229، ومسلم 6 / 235.
139 - وعن ابن عمر، عن أبیه، عن النبی صلی الله علیه وسلم قال: المیت یعذّب فی قبره ما نیح علیه. البخاری رقم 1230.
140 - وعن عبد الله بن عبید الله... فقال عبد الله بن عمر لعمرو بن عثمان: ألا تنهی هذا عن البکاء، فإنّ رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: إنّ المیت لیعذب ببکاء أهله علیه... فلمّا أصیب عمر دخل صهیب یبکی... فقال عمر رضی الله عنه: یا صهیب أتبکی علیَّ وقد قال رسول صلی الله علیه وسلم: إنّ المیت یعذّب ببعض بکاء أهله علیه. البخاری رقم 1226 کتاب الجنائز، وهکذا قال لبنته حفصة کما فی صحیح مسلم 6 / 208.
141 - وعن أبی بردة، عن أبیه: لما اصیب عمر رضی الله عنه جعل صهیب یقول: واأخاه، فقال عمر: أما علمت أن النبی قال: إن المیت لیعذب ببکاء الحی. البخاری رقم 1228.
142 - وعن عبد الله بن عمر قال: اشتکی سعد بن عبادة... وأنّ المیت یعذب ببکاء أهله علیه، وکان عمر رضی الله عنه یضرب فیه بالعصا ویرمی الحجارة ویحثی بالتراب. البخاری رقم 1243.
نقولُ للعوام ومن بحکمهم من مدعی العلم الذین یدعون أنّ کتاب البخاری أصحّ الکتب بعد کتاب الله: ما هو داعی البخاری من نقل هذه الروایات الباطلة المجعولة؟ ألیس هو نقل عن عائشة أنّ أباها أبا بکر بکی علی النبی بعد ما توفاه الله. (صحیح البخاری رقم 1186 کتاب الجنائز). ألیس نقل عن عبد الله بن جابر أنه بکی علی أبیه المقتول والنبی لا ینهاه، وعمته کذلک تبکی علی أخیها، فقال النبی صلی الله علیه وسلم: تبکین أو لا تبکین، ما زالت الملائکة تظله بأجنحتها حتی رفعتموه. (صحیح البخاری رقم 1187).
ألیس هو روی فی إخباره صلی الله علیه وسلم عن شهادة زید وجعفر وعبد الله بن رواحة، وأن عینی رسول الله لتذرفان. أی یسیل منهما الدمع. (صحیح البخاری رقم 1189).
ألیس هو نقل... وإبراهیم یجود بنفسه، فجعلت عینا رسول الله تذرفان، فقال له عبد الرحمن بن عوف: وأنت یا رسول الله؟ فقال: یا ابن عوف إنها رحمة، ثم أتبعها بأخری فقال: إنّ العین تدمع، والقلب یحزن، ولا نقول إلاّ ما یرضی ربنا، وإنا بفراقک یا إبراهیم لمحزونون. (صحیح البخاری رقم 1241).
ألیس هو روی: شهدنا بنت رسول الله صلی الله علیه وسلم، ورسول الله جالس علی القبر، ورأیت عینیه تدمعان فقال... صحیح البخاری رقم 1277.
فالبکاء علی المیت من الرحمة ولا ینهی الله عن الرحمة، فضلاً عن أمره بضرب الباکی بالعصا والحجارة وحثیه بالتراب کما صدر من عمر!!
ومهما کان الأمر ففتوی عمر شئ ونقل الحدیث عن رسول الله صلی الله علیه وسلم شئ آخر، والحق أن البکاء علی المیت مباح، بل حسن ولا یعذب المیت به حتّی وإن کان حراماً، لما علم بالضرورة من الدین من أن أحداً لا یعذب بفعل الآخر! کیف وهل أراد رسول الله صلی الله علیه وسلم ببکائه أن یعذّب جعفر الطیار وصاحبیاه وإبراهیم ابنه، وغیرهم ممّن بکی علیهم، وهل یدری أبو بکر أن بکائه علی النبی صلی الله علیه وسلم یعذّبه؟! (نعوذ بالله من أن یقال بعذاب النبی).
ثم تعالوا معی نستمع إلی قول عائشة وهی تردّ علی روایة عمر وابنه حیث قالت: رحم الله عمر، والله ما حدّث رسول الله صلی الله علیه وسلم إنّ الله لیعذب المؤمن ببکاء أهله علیه، ولکن رسول الله قال: إنّ الله لیزید الکافر عذاباً ببکاء أهله علیه. وقالت: حسبکم القرآن: ولا تزر وازرة وزر أخری. (البخاری رقم 1226).
وقالت أیضاً: إنما مرّ رسول الله صلی الله علیه وسلم علی یهودیة یبکی أهلها فقال: إنهم لیبکون علیها وإنها لتعذب فی قبرها. (البخاری رقم 1227).
أقول: أما استدلالها بالآیة الکریمة فصحیح کما أشرنا الیه من قبل، وأما حدیثها الأول فیرد علیه أنه لاوجه لزیادة عذاب الکافر ببکاء أهله علیه، فإنه مخالف للعقل، وإنما هو یعذب بکفره وعصیانه فقط، ومخالف للآیة الکریمة المذکورة أیضاً.. والحق أنه لیس کل ما روی عن رسول الله صلی الله علیه وسلم یمکن قبوله والإعتماد علیه، وذلک لوجود الاختلاف والتناقض بین الصحابة فی نقل الروایة الواحدة، وهذا الإختلاف بیّن لمن تأمّل فی روایات البخاری، وما نقلناه عنه خیر شاهد لذلک، فکیف یدّعی البعض أن من قال بصدور جمیع أحادیث البخاری عن رسول الله لم یکن علی خطأ؟!!!
- کتب (موسی العلی) صاحب موقع هجر بتاریخ 11-4-2000، موضوعاً بعنوان: (ظاهرة البکاء والحزن علی الإمام الحسین (ع)، وتجدد الذکری السنویة لاستشهاده؟!)، قال فیه:
الأخوة الکرام.. بعد التحیة والإحترام.. ربما یتساءل الکثیر من الإخوة غیر الشیعة عن ظاهرة یتمسک بها الشیعة الإمامیة عن عقیدة ومحبة، وهی ظاهرة الحزن والبکاء علی الإمام السبط الحسین بن علی (ع)، وتجدد الذکری سنویاً.. وبهذه المناسبة أنقل للإخوة مقتطفات من کلام فضیلة العلامة الشیخ محمد مهدی شمس الدین حول هذه الظاهرة والتی ربما تسلط الضوء أکثر... (ونقل السید موسی العلی موضوعاً طویلاً، ومما جاء فیه):
وردت عن أئمة أهل البیت منذ الإمام زین العابدین علی بن الحسین وإلی الامام المهدی المنتظر، نصوص کثیرة جداً تحث علی البکاء لمصاب الإمام الحسین، فمن لم یتیسر له البکاء فعلیه أن یتباکی، والتباکی هو التظاهر بالبکاء. وقد اشتمل کثیر من هذه النصوص علی بیان ما لمن بکی علی الإمام الحسین من الثواب الجزیل عند الله تعالی، من الدرجات الرفیعة فی الآخرة، وکذلک الحال فیمن أبکی علی الحسین بشعر یقوله فیه، أو بغیر ذلک.
ومن المعروف فی الشریعة الإسلامیة وأخلاقیات الاسلام أنها لا تشجع علی إظهار الجزع للموت والتفجع والجزع علی المیت، بل تری أن ذلک مکروه، وبعض مظاهره محرم، ولکن ذلک لا یسری علی ما یحصل من البکاء والجزع والتفجع علی الإمام الحسین (ع).. روی أبو حمزة الثمالی عن الامام الصادق أنه قال: إن البکاء والجزع مکروه للعبد فی کل ما جزع، ما خلا البکاء والجزع علی الحسین بن علی، فإنه فیه مأجور..
ویبدو أن السر فی مشروعیة هذا البکاء وهذا الجزع مع کراهة ما عداه وتحریم بعض أفراده، هو أن البکاء والجزع لیس أمراً شخصیاً یتعلق بعاطفة بشریة تتفجر بالأسف علی ما فات، وإنما هو حزن علی قضیة دینیة عامة تتمثل بالإمام الحسین وثورته، فالحزن لیس موقفاً عاطفیاً وإنما هو موقف مبدئی یعبر المؤمن عن التحامه به واعتناقه له بهذا التعبیر العاطفی.. حین نقرأ أو نسمع القصة الجیدة، أو القصیدة الجیدة، أو المسرحیة الجیدة ألا تنفعل قلوبنا بما نقرأ أو نسمع؟
من کل هذا یتبین لنا تفاهة کل النقد الذی یقال عن مظاهر الحزن فی المأتم الحسینی، وسطحیة النظرة التی تعالج بها هذه المسألة، إننا فی المأتم الحسینی نسمع تصویراً تاریخیاً لفاجعة لم یشهد لها التاریخ مثیلاً، قتل فیها أشخاص مقدسون، وارتفعوا إلی أعلی المراتب الإنسانیة بذلاً وتضحیةً وفداءً، فی عملیة عطاء محض.. وقتل فیها أطفال ونساء عطاشی غرباء متوحدین، وحملت رؤوسهم، وسبیت نساؤهم!! کل هذا لیس من أجل أشخاصهم، وإنما من أجل أمتهم وعقیدتهم، أمتهم التی نحن منها، وعقیدتهم التی نعتنقها، فمن حقنا کبشر أسویاء أن نحزن، وأن نعجب، وأن نشکو، وقد یتعاظم بنا الحزن فنبکی دموع الحزن والإعجاب وعرفان الجمیل.
یبقی علینا الکشف عن المدلول التاریخی لهذه الظاهرة، وهو یتجلی لنا بوضوح إذا لاحظنا أن أئمة أهل البیت کانوا هم قادة الدعوة الإسلامیة، والقیادة المعارضة للإنحراف فی فهم الإسلام وتطبیقه، وکانوا بالمرصاد دائماً لکل انحراف وتجاوز یصدر عن السلطة الحاکمة وما أکثر إنحرافها وتجاوزاتها! ومن هنا فقد کان موقفعهم یضعهم دائماً فی موضع المعارض الصامد، وکان رد فعل السلطة هو العنف والملاحقة والإضطهاد علی أئمة أهل البیت وعلی أتباعهم. وقد بلغ الإضطهاد من السعة والشمول فی بعض الأحیان أنه کان یتعدی أشخاص الأئمة وأسرهم، لیشمل جمیع العلویی ن، وذلک کالذی فعله المتوکل، فیما یحدثنا به أبو الفرج الأصبهانی فی مقاتل الطالبین: (فقد کان المتوکل لا یبلغه أن أحداً برَّ أحداً من آل أبی طالب بشئ وإن قل إلا أنهکه عقوبة وأثقله غرماً! حتی بات القمیص یکون بین جماعة من العلویات یصلین فیه واحدة بعد واحدة، ثم یرفعنه ویجلسن علی مغازلهن عواری حواسر)!! إذن فنحن أمام عقیدة مضطهدة، تلاحق فی أشخاص قادتها وأتباعها بشکل وحشی، یضطرهم إلی إخفاء عقیدتهم حفاظاً علی حیاتهم.
ومن الأمور الواضحة إجتماعیاً ونفسیاً أن القناعة الفکریة وحدها بالعقیدة لا تقدم ضمانة کافیة للثبات والصمود أمام الأخطار العظیمة والإضطهاد العنیف، الذی یستمر قروناً بعد قرون، إن العنف المدروس المستمر والإضطهاد الذی لایتورع عن شئ، سرعان ما یحطم التماسک عند الجماهیر حول العقیدة التی لا یتاح لهذه لجماهیر أن تتصل بقادتها بحریة وأمان، ولا یتاح لها دائماً أن تظل علی اتصال تام بأفکار العقیدة وموقفها، ولا یتاح لها أن تمارس حیاتها علناً وفقاً لعقیدتها.
وإذا أدخلنا فی حسابنا أن المسلم الشیعی العادی کان لایبدو أمامه أمل بانفراج قریب، وعلینا أن ندخل فی حسابنا أن اضطهاد الشیعة فی التاریخ لم یتوقف بصورة کاملة إلا فی العقود الأخیرة من السنین...
ونلاحظ أن ثورة کربلاء المجیدة تمثل ذروة موقف المعارضة الذی قاده أهل البیت ضد الإنحراف فی فهم الإسلام وتطبیقه، فهی نتیجة سلسلة من المواقف السابقة، وفاتحة سلسلة من المواقف المقبلة، وهی بشخصیتها المتمیزة تشکف بوضوح مطلق عن طبیعة الصراع بین أهل البیت وبین خصومهم، وعن أهداف هذا الصراع، وهی غنیة إلی درجة مطلقة بعناصر النبل الإنسانی والإثارة العاطیفة..
فمن أجل أن یبقی الشیعة علی صلة حیة بالأفکار والمبادئ الأساسیة للصراع بین أهل البیت وبین خصومهم.. ومن أجل أن یکون لدیهم باستمرار مثل أعلی خارق السمو للتضحیة والفداء فی سبیل الحق والعدل.. ومن أجل أن یضاف إلی القناعة الفکریة بالعقیدة رباط عاطفی یضفی علی القناعة الفکریة حرارة وقوة ومضاء فی مواجهة الإضطهاد والصبر علی الشدائد، ویحافظ علی التماسک أمام ضربات العنف، ویحیط الموقف العقلی بوهج عاطفی یرتفع بالعقیدة من مرتبة الحالة العقلیة إلی مرتبة الحالة الشعوریة..
من أجل کل ذلک دعا أهل البیت إلی نظم الشعر فی الحسین وثورته، ودعوا إلی إحیاء ذکراه.
وبعد، هذا حدیث عن ثورة الحسین فی الوجدان الشعبی، وستبقی هذه الذکری مثلاً یهز بروعته الطراقة ودعوته السامیة، وفدائیته العالیة الضمائر والقلوب، وستبقی تدوی فی ضمیر التاریخ کلمات السیدة زینب لیزید بن معاویة، وهی سبیة وهو خلیفة، حین قالت له: (کِدْ کیدک واسع سعیک، وناصب جهدک، فو الله لا تمحو ذکرنا، ولا تمیت وحینا، ولا یدحض عنک عارها وهل رأیک الا فَنَد، وأیامک إلا عَدَد، وجمعک إلا بَدَد!).
- فکتبت المدعوة (زینبیة) بتاریخ 11-4-2000:
أحسنت أخی موسی العلی فی نقل هذا الموضوع المهم! إنه موضوع مهم ویتساءل عنه الکثیر من الإخوة، وعلینا توضیح هذه النقطة، وکنت أعد لکتابة مثل هذا الموضوع لأهمیته. وقد أزید علی ما کتبت نقلاً عن محاضرات الشیخ فاضل المالکی حفظه الله..
ولکنی الآن سأنقل بعض کلمات الإمام الخمینی (قده) التی یؤکد فیها أهمیة البکاء وإقامة العزاء، وهی مترجمة إلی العربیة..
الإمام الخمینی – 1979: فلا یتصور أبناؤنا وشباننا أن القضیة قضیة بکاء شعب لا غیر! وأننا شعب بکَّاء! علی ما یرید الآخرون أن یوحوا لکم به. إنهم یخافون من هذا البکاء بالذات، لأنه بکاء علی المظلوم، وصرخة بوجه الظالم. وهذه المواکب التی تجوب الشوارع للعزاء إنما تواجه الظلم وتتحدی الظالمین، وهو ما ینبغی المحافظة علیه.. إنها شعائرنا الدینیة التی ینبغی أن تصان، وهی شعائر سیاسیة یلزم التمسک بها...
سأورد أدلة أخذتها من محاضرات الشیخ المالکی فی هذا الشهر، ولقد ذکرها فی خطبته للیلة الأولی من محرم، وسأتصرف بالنقل وأختصر:
أولاً: معروف لدی الجمیع أن سیدنا یعقوب (ع) بکی علی سیدنا یوسف (ع) حتی ابیضت عیناه من الحزن!
ثانیاً: یروی الماوردی أبو الحسن الشافعی صاحب أعلام النبوة، وغیره کالمستدرک: أن الرسول صلی الله علیه وسلم خرج ذات یوم علی أصحابه حزیناً کئیباً باکیاً فسألوه، قال: أخبرنی قبل قلیل جبرئیل بقصة مقتل ولدی الحسین بکربلاء فبکیت لذلک!! وهذا حدث قبل مقتل الإمام الحسین (ع) بخمسین سنة أو أکثر.. ألا یستحق أن یبکی علیه بعد ذلک بخمسین سنة وأکثر؟! (وهذا الحدیث ذکره ابن حجر، ومسلم فی الصحیح، وأحمد فی المسند).
ثالثاً: فعل الأئمة، وهو مصدر من المصادر الحجة لأن الرسول قال: إنی تارکٌ فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی أهل بیتی.. وتوجد عشرات الأحادیث التی ذکرها الأئمة عن استحباب البکاء وفضله، لا مجال لذکرها.
- وکتب العاملی بتاریخ 12-4-2000:
سواء استطعنا أن نُنَظِّر لمسألة البکاء علی الإمام الحسین (ع) ونفلسفها، أم لا.. فإن من الثابت فی مصادر المسلمین جمیعاً أن النبی (ص) أخبر بشهادة سبطه فی کربلاء علی ید فجَّار أمته، وبکی لما یجری علیه.. وهذا سند شرعیٌّ کافٍ لحزننا وبکائنا علی سبط الرسول فی ذکری شهادته الفجیعة.
وفی اعتقادی أن حالة البکاء والحزن المقدس خوفاً من الله تعالی، وحباً له، وعاطفةً علی أنبیائه وأولیائه.. ضرورةٌ لتوازن الشخصیة الإنسانیة، وأن الذی لا یبکی صاحب شخصیة غیر سویة!!
ذلک أن من علامات وجود الانسان وفاعلیة عقله وغرائزه.. أن تکون شخصیته عامرة بالحب والبغض وما ینتج عنهما، وإلا کانت خاملة جامدة!
وکلما کانت شخصیة الإنسان أغنی بمخزونها من الحب والبغض والحزن.. کلما کانت أکثر فاعلیةً وتفاعلاً مع الحیاة، وأکثر عطاءً فیها.
ومع احترامی لکل المسلمین، فإن المسلمین الشیعة (ولا أقول کلهم) یمتازون بمخزونهم العاطفی هذا، وهو مخزونٌ مهم فی تحریک الانسان، بل فی تحریک الأمم..
کما ینبغی الإلتفات الی أن مخزون الحزن المقدس، یقابله حالاتٍ من الرقة الإنسانیة والإبداع الفنی.. ولذا نلاحظ أن أغلبیة الشعراء العرب من الشیعة، حتی قال ابن الرومی: (وهل رأیت شاعراً غیر شیعی؟!).
- وکتب المدعو (الخزاعی)، بتاریخ 14-4-2000، الرابعة عصراً:
شکراً أیتها الأخت الزینبیة.. ومشروعیة البکاء علی الحسین (ع) لا ینکرها إلا مکابر، وهی مسألة روحیة وإنسانیة قبل کل شئ. وأنقل هذا الدلیل وفیه من الدلالة ما یکفی: (دخلت أم الفضل بنت الحارث علی رسول الله (ص) فقالت: یا رسول الله إنی رأیت حلماً منکراً اللیلة، قال: وما هو؟ قالت: إنه شدید. قال: وما هو؟ قالت: رأیت کأن قطعة من جسدک قطعت ووضعت فی حجری! فقال رسول الله (ص): رأیت خیراً، تلد فاطمة إن شاء الله غلاماً فیکون فی حجرک! فولدت فاطمة الحسین فکان فی حجری کما قال رسول الله فدخلت یوماً إلی رسول الله (ص) فوضعته فی حجره، ثم حانت منی التفاتة فإذا عینا رسول الله (ص) تهریقان من الدموع! قالت فقلت: یا نبی الله بأبی أنت وأمی ما لک؟! قال: أتانی جبرئیل فأخبرنی أن أمتی ستقتل إبنی هذا! فقلت هذا؟ قال: نعم وأتانی بتربة من تربته حمراء!!
وما یهمنی من الهدیة إلیک هو: 1 - قطعة من رسول الله (ص).
2 - أمتی ستقتل إبنی هذا.. لاحظ (إبنی). 3 - أن رسول الله بکی الحسین. (لاتنس أن الحدیث صحیح قال الحاکم: هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه. مستدرک الصحیحین 3 / 176. تاریخ ابن عساکر ح 631. مجمع الزوائد 9 / 179. مقتل الخوارزمی 1/159. تاریخ ابن کثیر 6/230 أمالی الشجری ص 188. الفصول المهمة ص 145 الروض النضیر 1/ 89. الصواعق 115 وفی طبعة 190. کنز العمال ط. القدیمة 6 / 223. الخصائص الکبری 2 / 125).
بکاه رسول الله (ص) وبکاه الأئمة (ع) وعُدَّ السجاد (ع) من البکائین من شدة البکاء علی أبیه الحسین (ع) وکان بکاؤه أجج الثورات ضد الحزب الأموی الذی قتل الحسین (ع). ونحن نبکی الحسین الآن ونبکی رسول الله (ص) فی 28 صفر.. نحیی ذکری عظمائنا ونحاول اقتفاء سیرتهم.
قلوبنا تحزن، وعیوننا تدمع، ولا نقول ما یغضب الرب.
- کتب (معتصم) بتاریخ 14-4-2000، التاسعة مساءً، موضوعاً هو رابط لموقع فیه صورة تطبیر فقط.. فحذفه المراقب وکتب له: (لامکان لنقل وصلات مواضیع المواقع الطائفیة التی لاتحترم مشاعرأتباع المذاهب الإسلامیة).
- وأجابه العاملی بتاریخ 14-4-2000، العاشرة مساءً:
توجد مشاهد للحجاج أشد من هذه غرابة!
وأنت تری غیر المسلمین یسخرون منها نفس هذه السخریة! طبعاً غیر المؤدبین منهم، أما المؤدبون فیحترمون مراسم الحزن لکل الناس!!
- وکتبت (زینبیة) بتاریخ 14-4-2000، الحادیة عشرة والنصف لیلاً:
أخی الخزاعی.. شکراً علی الإضافة مع ذکر المصادر.
أخی المعتصم.. إن کان عندک کلام محترم فقله، ولا داعی للوصلات. أنا قلت کلام، وموسی العلی قال کلام، والخزاعی أیضاً قال کلام...وجمیع ما قلناه یحمل الحجج الکافیة لتبریر البکاء. وأنا أدعو جمیع من قالوا بأن البکاء تخلف ورجوع للماضی و.. أن یقولوا مارأیهم بعد قراءة کل هذا؟ وإذا کان هناک داع سأنادی بالأسماء، وشکراً. قال الإمام الحسین (ع):
فإن نَهزِم فهزامون قدماً وإن نُغلب فغیر مُغَلبین
وما إن طِبُنا جبنٌ ولکن منایانا ودولة آخرین
فلو خلد الملوک إذاً خلدنا وإذا بقی الملوک إذاً بقین
إذا ما الموت رفّع عن أناسٍ کلاکله أناخ بآخرین
فأفنی بذلکم سرواتِ قومی کما أفنی القرون الأولین
فقل للشامتین بنا أفیقوا سیلقی الشامتون کما لقین
- کتب (فرات) فی الموسوعة الشیعیة فی 16-4-2000، السادسة والنصف مساءً، موضوعاً بعنوان (الشعائر الحسینیة وإشکالیة التحریم؟) قال فیه:
لاشک أن إحیاء ثورة کربلاء الخالدة بطرق وأسالیب شتی مدرسة متنوعة الأبعاد ومتعددة الأهداف، ووسیلة من وسائل الدعوة الإسلامیة، وتحتوی تلک الطرق والأسالیب، أی المراسم والشعائر المتسخدمة فی أحیاء ثورة کربلاء الخالدة، فی مضمونها علی مسألتین مهمتین إلا وهی المسألة العاطفیة والمسألة الفکریة لأن الفکر لا یتحرک إلا إذا کنت هناک عاطفة تحرکه وتخرجه من جموده وسکونه، وکما أن العاطفة لئلا تکون مجرد هالة انفعالیة نفسانیة تهدأ عندما یعبر الإنسان عن نفسه بطریقة ما.
فلابد من التزاوج بین المسألتین العاطفیة والفکریة، لکی یتطور ذلک الفکر إلی إعتقاد وتأصیل وتنمو تلک الفکرة.. ویعتبر الأسلوب العاطفی من الأسالیب الناجحة المستخدمة فی التربیة الشعوریة، حیث أن الجانب الشعوری لکل إنسان هو الذی یربطه بالمعانی الدینیة ویدفعه بالتالی إلی حمایتها.. فقد یثیر البعض الجدل ویشکک ویعترض حول طریقة تلک الأسالیب، أی المراسم والشعائر المستخدمة لإحیاء ثورة الإمام الحسین (ع) ویقول بأن هنالک من یسخر منا ممن لایعتقد بالإسلام وکذا ممن یعتقد بالإسلام، أی المسلمون والجواب علی ذلک:
أولاً: إن الذین لایعتقدون بالإسلام سخروا ویسخرون بالکثیر من الواجبات العبادیة، فضلاً عن المستحبات.
ثانیاً: للذین یعتقدون بالإسلام نقول لهم قال الله تعالی فی محکم کتابه: لایسخر قوم من قوم عسی أن یکونوا خیراً منهم. الحجرات: 11.
هذا من جانب، ومن جانب آخر یطرح سؤال هل أن المراسم والشعائر التی تقام فی عاشوراء الحسین (ع) من إظهار الجزع واللطم علی الصدور محرمة؟؟ للإجابة علی هذا نقول:
إن المراسم والشعائر التی تقام فی عاشوراء الحسین (ع) تنقسم إلی قسمین، الأول: المراسم الثابتة، وهی المراسم المنصوص علیها من قبل الشارع المقدس، مثل البکاء وإقامة المجالس. الثانی: المراسم المتغیرة، وهی الغیر منصوص علیها.
أما الأول فلأنه منصوص علیه یرتفع الجدل فیه. والثانی، فإن العنوان الأولی یقتضی فیه الإباحة، بل یقتضی العنوان الثانوی له أن یکون مستحباً، لأن المراسم تدخل فی تعظیم شعائر الله التی ندب الله الناس للقیام بها، حیث قال تعالی: ذلک ومن یعظم شعائر الله فإنها من تقوی القلوب. الحج: 32.
- وکتب (الربانی) بتاریخ 17-4-2000، السابعة مساءً:
أخی الکریم.. إن شعائر الله موضوع الحدیث هنا تکون فی الحج، ولا یعقل أن نقیس علیها ما سلکناه نحن البشر بعد ذلک. شعائر الله هی التی حددها الله، فما دلیلک أن هذه حددها الله؟
- وکتب (فرات) بتاریخ 20-4-2000، الخامسة مساءً:
الأخ الکریم الربانی.. لابد من توضیح مقدمتین:
الأولی: قول بعض أصحاب اللغة فی الشعیرة: قال الخلیل صاحب کتاب العین: 1/251: شعائر الله: علاماته. وقال صاحب کتاب القاموس: 2/ 8: الشعیرة: معالمه التی ندب الله الیها.
الثانیة: قول بعض أصحاب التفسیر، فقد ذکروا للشعیرة ثلاثة أقوال:
کل شئ لله فیه أمر أشعر به وأعلم. أنها تتعلق بمناسک الحج. أنها إشعار بالبدنة، وهو طعن جانبها الأیمن حتی یسیل الدم.
فأصحاب اللغة والتفسیر مثل الخلیل لم یقیدها بالمناسک المتعارفة للحج أو البدنة، وقول الفیروزآبادی أوضح منه.
أما المفسرون فأکثرهم ذکروا هذه الآراء الثلاثة من دون أن یتبنوا قولاً منها، بل إن بعضهم اختار الأول مثل القرطبی فی تفسیره حیث قال بعد قوله تعالی: ومن یعظم شعائر الله فإنها من تقوی القلوب: الشعائر جمع شعیرة وهو کل شئ لله تعالی فیه أمر أشعر به وأعلم. وقال فی موضع آخر: شعائر الله أعلام دینه، لاسیما ما یتعلق بالمناسک.
وقال ابن کثیر فی تفسیره بعد هذه الآیة: (أی أوامره. فإنها من تقوی القلوب: ومن ذلک الهدایا والبدن).
هذا من جهة، ومن جهة أخری هل أن معرفة تقوی القلوب تختص بأفعال الحج من دون غیرها؟؟ فإن قلت نعم تختص، فنحکم حینئذ علی کثیر من المسلمین الذین لایستطیعون الحج بأنهم لا تقوی لهم.
وإن قلت لا تختص، فأهلاً بناصرنا.
- وکتب (کمال) بتاریخ 22-4-2000، السادسة مساءً:
موضوع جید، ویستحق الإهتمام، والإستمرار فیه.
- وکتب (الربانی) بتاریخ 23-4-2000، الثانیة عشرة صباحاً:
أخی فرات.. 1- کلمه شعائر لم ترد فی کتاب الله إلا فی ما یختص بالحج، وسهل أن تتاکد من ذلک.
2 - ذلک ومن یعظم شعائر الله فإنها من تقوی القلوب. لم یقل الحق أن تقوی القلوب فقط تکون بتعظیم شعائر الله، حتی نخلص إلی ما تری.
3 - المناسک تختلف عن الشعائر. لکل أمة جعلنا منسکاً هم ناسکوه. ولاحظ کلمة: هم التی تعود لهم هنا. أما الشعائر فقد نسبها إلیه فقط فی کتابه الکریم، وما دام نسبها إلیه فإننا نطالبک بالدلیل علی ما قلت آنفاً بأنها شعائر منصوص علیها من قبل الشارع المقدس، ولا شک أننا نحتاج هنا إلی دلیل قطعی لا ظنی. والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته.
- وکتب (بو شهاب) بتاریخ 24-4-2000، الحادیة عشرة صباحاً:
إلی ربانی.. هل مقصد کلامک شعائر الله توضیع أن شعائر هی الحج وصلاة الجمعة فقط؟! یا أخی شعائر الله لیس فقط المذکورة بالقرآن الکریم، هناک أفعال فعلها الرسول (ص) تعتبر من الشعائر.. الأفعال التی یقوم بها الحاج من تقبل الحجر الأسود والطواف والسعی ورمی الجمرات والمبیت فی منی.. کل هذه الأفعال یجب یفعلهاکل مسلم، وإلا نقص شعیره من شعائر الحج.
معنی تلمیحاتک أیضاً هی الشعائر الحسینیة رمز لنا، لأن النبی بکی علی الإمام الحسین، وکان یذکر کربلاء، وماذا یحدث بالحسین (ع)! مادام النبی | بکی، فلماذا نحن لا نقتدی بالنبی؟! وهناک أیضاً الأئمة کانوا یقیمون العزاء عند ذکری عاشوراء، وکان یرثی الإمام الحسین بقصائد، واستمرت إلی یومنا هذا..
- وکتب (رضا) بتاریخ 24-4-2000، الثانیة عشرة ظهراً:
ذلک ومن یعظّم شعائر الله فإنها من تقوی القلوب.
شعائر: جمع شَعیرة بمعنی السمة والعلامة الخاصة، فشعائر الله تعنی العلامات العبادیة الخاصة بالله تعالی.
قال فی الصحاح:2/698: الشعائر أعمال الحج، وکل ما جعل علماً لطاعة الله تعالی.
قال الشیخ الطوسی فی تفسیره التبیان: 2/ 42: شعائر الله هی معالم الله التی جعلها مواطن لعبادته من موقف أو سعی أو منحر... وکل مَعلم لعبادة من دعاء أو صلاة أو أداء فریضة فهو مشعر لتلک العبادة، فشعائر الله: أعلام متعبداته.
قال علی بن إبراهیم القمی: 1/160: فی تفسیر قوله سبحانه وتعالی: یا أیها الذین آمنوا لا تُحلّو شعائر الله ولا الشهر الحرام ولا الهَدْی ولا القلائد ولا آمیّن البیت الحرام یبتغون فضلاً من ربّهم ورضواناً: الشعائر: الإحرام والطواف والصلاة فی مقام إبراهیم (ع)، والسعی بین الصفا والمروة. ثم عمّم فقال: ومناسک الحج کلها من شعائر الله.
فللشعائر معنی قرآنی أخص، وهو البعیر المشُعَر بعلامة خاصة لتقدیمه قرباناً فی حج القِرَان. وله استعمال ثانٍ أوسع من هذا فی القرآن أیضاً وهو کل بهائم الأنعام الثلاثة من الإبل والبقر والغنم المقدم قرباناً فی حج أو عمرة مفردة.. وله استعمال ثالث أوسع من هذا فی القرآن کذلک، وهو کل شعائر الحج من المواقیت والإحرام ومحرماته والطواف بالبیت وصلاة الطواف والسعی بین الصفا والمروة والوقوف فی المواقف الثلاث عرفات والمشعر الحرام المزدلفة ومنی، ورمی جمراتها الثلاث الأولی الصغری والثانیة الوسطی والعقبة الکبری، والذبح والنحر وحلق الشعر والتقصیر.. کل ذلک من شعائر الحج.
وإذا کان الأصل فی المشعر ما جُعل علامة أو جعلت علیه علامة تخصصه لعبادة الله، فهنا معنی رابع عام شامل لکل ما هو علامة علی تعظیم ما یتعلق بالله تعالی، من تعظیم محالّ عبادته، وتعظیم ما یتعلق ویرتبط بخاصة أولیائه من أنبیائه ورسله وأوصیائهم والعلماء بالله الأمناء علی حلاله وحرامه وحملة شرائعه وأحکامه.. فکل ما یرتبط ویتعلق بهؤلاء وینتسب إلیهم یدخل فی المعنی العام الواسع، بل الأوسع لعنوان شعائر الله، وتعظیم ذلک یدخل فی عموم قوله سبحانه: ومن یعظم شعائر الله فإنها من تقوی القلوب، مشروطاً بإرادة وجه الله من ذلک، لا مطلقاً.
- وکتب (فرات) بتاریخ 26-4-2000، الخامسة مساءً:
الأخ الربانی.. أما قولک إن کلمة الشعائر لم تذکر فی کتاب الله، فإننا نوافقک فی ما ذکرت بأنها وردت فی سورة الحج، ولکن نختلف معک فی اختصاصها فیه - الحج - لما ذکرنا آنفاً، ولا بأس بالإعادة لعلها فیها إفادة، أولاً: فقد ورد عن أهل اللغة مثل صاحب کتاب العین قال: شعائر الله علاماته. وقال صاحب کتاب القاموس: الشعیرة معالمه التی ندب الله إلیها. وقال صاحب مختار الصحاح: الشعائر أعمال الحج، وکل ما جعل علما لطاعة الله تعالی.
وقال صاحب النهایة فی غریب الحدیث: الشعائر المعالم التی ندب الله الیها وأمر القیام علیها. ونقل ابن منظور فی لسانه عن الزجاج: قال الشعائر یعنی بها جمیع متعبدات الله.
ثانیاً: وقد ذکرنا عن اصحاب التفسیر سابقاً حول أقوالهم فی هذه الآیة، فالأحری بک أن تراجع ما ذکرنا، فلا یدل هذا علی أن الشعائر لا تختص فی موضع آخر؟
أما قولک: لم یقل الحق إن تقوی القلوب فقط... فهو مبنی علی تفسیرک للشعائر بأنها مختصة بالحج وهذا باطل لما تقدم.
وقولک: أما الشعائر فقد نسبتها إلیه فقط... فلابد أن تعرف أننا نعنی بالشارع المقدس هو کل ماورد فی الکتاب والسنة الشریفة، فقد ورد عن النبی | بکاؤه عن الحسین (ع)، وإذا أحببت أبین لک ذلک مفصلاً.
- قال العاملی: وانتهت المناقشة.. ولم یجب الربانی.
- کتب (سعود) فی الموسوعة الشیعیة بتاریخ 16-4-2000، السادسة والنصف مساءً، موضوعاً بعنوان (حجة الرافضة فی الضرب واللطم فی ذکری مقتل الحسین)، قال فیه:
حجة الرافضة فی الضرب واللطم فی ذکری مقتل الحسین رضی الله عنه والرد علیهم فی ذلک:
یقول التیجانی: قلت علی ذکر سیدنا الحسین (رض)، لماذا یبکی الشیعة ویلطمون ویضربون أنفسهم حتی تسیل الدماء وهذا محرم فی الإسلام، فقد قال (ص): لیس منا من لطم الخدود وشق الجیوب ودعا بدعوی الجاهلیة؟
أجاب السید قائلاً: الحدیث صحیح لاشک فیه، ولکنه لاینطبق علی مآتم أبی عبد الله، فالذی ینادی بثأر الحسین ویمشی علی درب الحسین، دعوته لیست جاهلیة.. ثم إن الشیعة بشر فیهم العالم وفیه الجاهل ولدیهم عواطف، فإذا کانت عواطفهم تطغی علیهم فی ذکری استشهاد أبی عبد الله وما جری علیه وعلی أهله وأصحابه من قتل وهتک وسبی، فهم مأجورون، لأن نوایاهم کلها فی سبیل الله، والله سبحانه وتعالی یعطی العباد علی قدر نوایاهم، وقد قرأت منذ أسبوع التقاریر الرّسمیة للحکومة المصریة بمناسبة موت جمال عبد الناصر، تقول هذه التقاریر الرسمیة بأنه سجّل أکثر من ثمانی حالات انتحاریة قتل أصحابها أنفسهم عند سماع النبأ، فمنهم من رمی نفسه من أعلی العمارة، ومنهم من ألقی بنفسه تحت القطار وغیر ذلک، وأما المجروحون والمصابون فکثیرون.
وهذه أمثلة أذکرها للعواطف التی تطغی علی أصحابها، وإذا کان الناس وهم مسلمون بلا شک یقتلون أنفسهم من أجل موت جمل عبد الناصر وقد مات موتاً طبیعیاً، فلیس من حقنا بناءً علی مثل هذا أن نحکم علی أهل السنة بأنهم مخطئون. فأقول:
1 - أما ادعاؤه أن هذا الحدیث لا ینطبق علی الذی ینادی بثأر الحسین لأن دعوته لیست جاهلیة.. فحجة سخیفة، فکل من یرید أن یلطم ویشق الجیوب حزناً علی عزیز له فسیدّعی هذه الدعوی، ثم لماذا استثنی شیعته من ذلک، فهل فی الحدیث أی استثناء حتی یدعی الإستثناء لنفسه.
ثم ما فائدة النوح واللطم والضرب بالجنازیر وإسالة الدماء من أجل رجل من أهل الجنة؟! وقد توّفاه الله منذ عشرة قرون! فهل یریدون أن یثأروا له؟! ولماذا لم یفعلوا مثل صنیعهم هذا مع أبیه علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه، فإنه قتل أیضاً وهو أیضاً أفضل من الحسین بالإتفاق!؟
2 - وأما قوله إنهم مأجورون لفعلهم هذا لأن نوایاهم کلها فی سبیل الله، فأسأله وما أدراک أن نوایاهم کلها لله؟ ولو فرضنا أن نوایاهم لله کما تقول، فهل تکفی النیة لقبول العمل وإن خالف هذا العمل أمر الرسول |؟! لاشک أن أی عمل لا یوافق أمر الرسول |، أنه باطل.
3 - ثم یحتج علی فعل الشیعة بما قام به بعض الأغبیاء من الإنتحار وقتل أنفسهم بالإضافة إلی المجروحین عند سماعهم نبأ وهلاک الطاغیة جمال عبد الناصر!!؟ ثم یقول: إذا کان الناس وهم مسلمون بلاشک یقتلون أنفسهم من أجل موت جمال عبد الناصر وقد مات موتاً طبیعیاً فلیس من حقنا بناء علی مثل هذا أن نحکم علی أهل السنة بأنهم مخطئون، ولیس لإخواننا من أهل السنة أن یحکموا علی إخوانهم من الشیعة بأنهم مخطئون فی بکائهم علی سید الشهداء؟!
سبحان الله! أنظر إلی حجة أحد کبار علماء الشیعة الإمامیة التی تضحک الثکلی من هشاشتها، فانظر إلی طرق استنباطه للحکم الشرعی؟ أنا أعلم أن الإستنباط یکون من الکتاب والسنة، أما أن یکون استنباط حکم الحلال والحرام علی فعل مامن تصرفات عامة الناس، فهذا عجب عجاب!!
وأرید أن أسأل أهل العقول هل من قام یقتل نفسه من أجل طاغوت فرعونی یعتبر حجة علی أهل السنة؟! وهل أهل السنة یجیزون مثل هذه الموبقات؟! فکیف یحمل فعل المجرمین علی منهج أهل السنة؟! فلو قام بعض من الناس بعمل أخرق، فهل یعتبر ذلک قدحاً فی عقیدة ومنهج أهل السنة؟! کتب أهل السنة تُحَرّم أن یقتل الإنسان نفسه من أجل ولیّ، فکیف بطاغوت استباح دماء المسلمین وأعراضهم، ونحن نناقش العقیدة والمنهج أی الکتاب والسنة ولا نناقش فعل الأشخاص، وهذا إن دلّ فإنما یدل علی أن عقیدة ومنهج الرافضة الإثنی عشریة واضعه مجموعة من الأشخاص، فإذا حکموا علی عمل حکموا علی فعل الناس، ولیس علی الکتاب والسنة!
وحتی أدلل علی ذلک، أنظر ماذا یقول عن الحجة التالیة:
یقول التیجانی: قلت: ولماذا یزخرف الشیعة قبور أولیائهم بالذهب والفضة وهو محرم فی الإسلام؟
أجاب السید الصدر: لیس ذلک منحصراً بالشیعة، ولا هو حرام، فها هی مساجد إخواننا من أهل السنة سواء فی العراق أو فی مصر أو فی ترکیا أو غیرها من البلاد الإسلامیة، مزخرفة بالذهب والفضة، وکذلک مسجد رسول الله فی المدینة المنورة، وبیت الله الحرام فی مکة المکرمة، الذی یکسی فی کل عام بحلة ذهبیة جدیدة یصرف فیها الملایین، فلیس ذلک منحصراً بالشیعة. هل نظرت أخی القارئ من أین استقی الحکم؟ من تصرفات عامة الناس!؟ فالناس إذا خالفوا أمر الله وفعلوا ما حرمه الله علیهم، فهذا فی حد ذاته مسوغ لإباحة هذا المحرم! لأنه ما رآه الناس حسناً فهو عند الله حسن ولو خالف آمره؟!
سبحان الله أی أصل هذا؟! وأی فقه یسمح بمثل هذه الخزعبلات؟!! فرحمة الله وبرکاته علی الفقه وأهله! ولم یدر الصدر أن زخرفة المساجد من علامات القیامة، فعن أنس أن النبی | قال: لا تقوم الساعة حتی یتباهی الناس فی المساجد. وقد جاء النص الصریح عن ذلک فعن ابن عباس قال: قال رسول |: ما أمرت بتشیید المساجد. قال ابن عباس: لتزخرفنها کما زخرفت الیهود والنصاری. فانظر أخی القارئ رعاک الله کیف تُغیّر أحکام الله بآراء الناس.
(المصدر: بل ضللت - کشف أباطیل التیجانی فی کتابه ثم اهتدیت)
- وکتب (فرات) بتاریخ 16-4-2000، السابعة مساءً:
الأخ سعود.. لاشک أن إحیاء ثورة کربلاء الخالدة بطرق وأسالیب شتی مدرسة متنوعة الأبعاد ومتعددة الأهداف، ووسیلة من وسائل الدعوة الإسلامیة... إلی آخر مقال فرات الذی تقدم.
- فکتب العاملی بتاریخ 16-4-2000، السابعة والنصف مساءً:
أحسنت یا أخ فرات، وأرجو من الأخ سعود أن یجیبنی علی سؤال صغیر:
هل الأصل فی الأشیاء فی الشریعة الإسلامیة المقدسة هو التحریم حتی یثبت جوازها وحلیتها.. أم الأصل فیها الجواز والحلیة حتی تثبت حرمتها؟
لا أظن أنک تجیب بصراحة! والسبب أنکم لیس عندکم مبنی علمی فی أصول الفقه! لذلک تری نفسک محجوجاً سواء أجبت بالنفی أوبالاثبات!!
- وکتب (أبو الفضل) بتاریخ 16-4-2000، الحادیة عشرة لیلاً:
إذا کنت لا تعرف ما تقرأ، فکیف تجیب؟ والجواب أصلاً لیس جوابک، بل جواب واحد أضرب منک بالفهم! فما تعرفون سوی القص واللصق، لیس لدیک موضوع خاص بک، فقد قرأت هذه السخافة التی قصیتها من مکان آخر علی الإنترنت ولصقتها هنا.. وکنت أود أن أرد علی من کتبه، فقلت فی نفسی علی من أرد فالرد مضیعة للوقت مع الجهال أمثالکم، فأنتم کما قلت أضرب من بعضکم.
فإذا کان التیجانی یعطیک أمثال عن العاطفة عند البشر، والشهید الصدر & یبین لک أن التزیین لیس حرام، فترد علیه حضرتک من أحادیث موضوعة بصحاحکم لا نعترف بها أصلاً عن أنس!!
- وکتب العاملی بتاریخ 17-4-2000، الثانیة عشرة والنصف صباحاً:
الظاهر أنه لا یوجد فیهم عالم یجیب علی سؤال:
ماهو الأصل فی الأشیاء..؟ حتی ابن عثیمین وابن جبرین!
- وکتب (الأشتر) بتاریخ 17-4-2000، الخامسة صباحاً:
بعیداً عن الموضوع أخی العاملی..
رأیی هو حلیة وجواز الشئ حتی تثبت حرمته، هذا فی رأی الشخصی.
هلاّ تعمقت فی هذه المسألة رحم الله والدیک؟
- وکتب العاملی بتاریخ 17-4-2000، الثامنة صباحاً:
نعم أیها الأخ الأشتر.. من المجمع علیه بین فقهائنا قاعدة:کل شئ لک حلال حتی تعلم أنه حرام، وکل شئ لک طاهر حتی تعلم أنه نجس. ویوافقنا علی ذلک عامة فقهاء المذاهب.وهو بحث البراءة العقلیة والشرعیة من مباحث علم الأصول.. ولکن القوم وقعوا فی تناقض فی الموضوع، ولا یستطیعون الجواب... الی آخر ما ذکره.. من بحث أصالة البراءة فی الشریعة المقدسة.
- کتب (تصحیح عمل المراقب) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، وهو نفسه الذی تسمی بالملاک الطائر وبأسماء أخری، کتب بتاریخ 15-4-2000، العاشرة والنصف لیلاً، موضوعاً بعنوان (سؤال محیر إلی الشیعة... عن یوم عاشوراء وما یحمله من مفارقات؟)، قال فیه:
الإخوة الشیعة الصادقون فقط.. السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته...
وبعد، أنا لن أتحدث عن مظاهر التشیع المعاصرة من مظاهر یفعلها إخواننا الشیعة هداهم الله! من ضرب للقامات ولطم للصدور والخدود... إلخ.
لن أتناول هذه الظواهر،کلا ولکنی سأتناول أمر آخر حصل فی نفس هذا الیوم لشخصیتین مقدستین، هما نبی الله موسی (ع) والحسین رضی الله عنه.. نجد هنا مفارق عجیبة جداً، وتکمن المفارقة العجیبة فی کون الشیعة یعظمون الحسین ویضعونه فوق النبی موسی (ع)! هذا لا یهم کثیراً! فی مثل هذا الیوم وقبل آلاف السنین کان هناک نبی الله موسی وقومه بنو إسرائیل..کانوا مستضعفین ومخذولین یقتل أبنائهم ویبقی بناتهم... ذل واستصغار من الطاغیة فرعون اللعین! موسی یتوسل إلی الله أن ینصره وینصر دینه ویعجل فرجه ویسهل مخرجه... فیأمره الله بالخروج من مصر هو وقومه، فیطیعوا أمره ویخرجوا فیعلم فرعون فیحاول الإمساک بهم وإدراکهم، حتی إذا أوشک واعترض طریق موسی وقومه البحر، ویظن قوم موسی أنهم مدرکون تتدخل المشیئة الإلهیة والوعد الحق، إنا لننصر رسلنا. وکان حقاًّ علینا نصر المؤمنین. فتحدث المعجزة فیشق البحر وینجو موسی ومن معه ویغرق فرعون عدوه فی البحر، ویصیر آیة لکل طاغیة!
فی هذا الیوم نصر الله وسی وأنقذه.. وفی نفس هذا الیوم وما قبله خرج الحسین لنصرة الشیعة فی العراق والکوفة فیرسل ابن عمه مسلم بن عقیل فیغدر به شیعة الحسین ویخذلوه! ویسیر رکب الحسین إلی کربلاء، ویتحول شیعة الأمس إلی أعداء الیوم، وبعد مأساة حقیقیة یخذل الحسین ویترک یموت فی العراء، وقد مثل به وقطعت رأسه وحملت إلی الطغاة لیلعبوا بأسنانه کما یشاؤون، ولتساق بناته کالسبایا کما یقول الشیعة، ویرحلون إلی الطاغیة یزید عامله الله بعداه!
لماذا انقذ الله موسی وقومه بنو سرائیل من فرعون؟ ولم ینقذ الحسین وشیعته من یزید؟ لماذا تحدث معجزة للیهود ویقطع رأس الحسین؟ لأی شئ خرج الحسین؟ هل خرج من أجل شیعته؟ من هم شیعته؟ هم هؤلاء... وتقول فاطمة الصغری رضی الله عنها: وأما بعد یا أهل الکوفة - مرکز الشیعة وعاصمة علی - یا أهل المکر والغدر والخیلاء، إنا أهل بیت ابتلانا الله بکم وابتلاکم بنا، فجعل بلاءنا حسناً. (الإحتجاج: 2 / 27).
ویقول علی زین العابدین رضی الله عنه وعن آبائه الطاهرین النجباء: هیهات أیها الغدرة المکرة، حیل بینکم وبین شهواتکم. أتریدون أن تأتوا إلی کما أتیتم إلی آبائی من قبل؟ (الإحتجاج: 2 / 32).
ویقول الإمام الأکبر الحسن رضوان الله علیه: أری والله معاویة خیراً لی من هؤلاء الذین یزعمون أنهم لی شیعة! ابتغوا قتلی وانتهبوا ثقلی وأخذوا مالی! والله لئن أخذ منی معاویة عهداً أحقن به دمی وأومن به فی أهلی... ولو قاتلت معاویة لأخذوا بعنقی یدفعونی إلیه سلماً. (الإحتجاج: 2 / 10).
یقول الإمام جعفر رضی الله عنه: ما أنزل الله سبحانه آیة فی المنافقین إلا هی فیمن ینتحل التشیع. (رجال الکشی – 254).
یقول الإمام الباقر رضی الله عنه: لو میزت شیعتی لم أجدهم إلا واصفة، ولو امتحنتهم لما وجدتهم إلا مرتدین، ولو محصتهم لما خلص من الألف واحد. الکافی 8 / 228. (تنبیه الخواطر ونزهة النواظر 2 / 152).
ویقول الحسین نفسه مستغرباً من شیعته الخذلان: ألم تکتبوا إلی أن قد أینعت الثمار وإنما تقدم علی جند مجندة؟! تباًّ لکم أیها الجماعة وتعساً حین استصرختمونا ولهین، فأصرخناکم موجفین، فشحذتم علینا سیفاً کان بأیدینا وحششتم ناراً أضرمناها علی عدوکم وعدونا فأصبحتم إلباً علی أولیائکم ویداً علی أعدائکم. استسرعتم إلی بیعتنا کطیرة الذباب، یقصد الشیعة، وتهافتهم إلینا کتهافت الفراش، ثم نقضتموها سفهاً بعداً وسحقاً لطواغیت هذه الأمة. (الإحتجاج – 154).
ویقول الحر بن یزید الریاحی: أدعوتم هذا العبد الصالح حتی إذا جاءکم أسلمتموه، ثم عدوتم علیه لتقتلوه فصار کالأسیر فی أیدیکم! لاسقاکم الله یوم الظمأ. (الإرشاد للمفید – 234).
ویقول الحسین نفسه لما ذهله الخذلان: اللهم إن متعتهم إلی حین ففرقهم فرقاً، واجعلهم طرائق قدداً، ولا ترض الولاة عنهم أبداً، فإنهم دعونا لینصرونا ثم عدوا علینا فقتلونا. (الإرشاد – 241).
ومما سبق نستنتج أن الحسین ضحی بنفسه وماله وحیاة أولاد النبی وبناته من أجل هؤلاء الشرذمة من الشیعة؟ ومن هنا نطلق صرحة مدویة إلی کربلاء ونقول: هل یستحق هؤلاء مادفعه الحسین من أجلهم؟ هل کان الحسین یعرف أنهم سیخذلونه؟ إذا لماذا خرج إلیهم؟ وإذا کان لا یعلم فأین العصمة وإخبار الغیب کا یزعم زمرة التشیع؟ ألا یعتبر ذلک بکل مقاییس العقول انتحار جماعی لأناس لا یستحقون الکرامة والتضحیة؟
ولو فرضنا أن الحسین خرج عن حسن نیة وطلب للجهاد مع هؤلاء الشرذمة النشاز ولکنه اکتشف الخذلان ولم یکن یعلمه... لماذا لم ینصره الله؟ لماذا لم تحدث له معجزة؟ لا تقل لی قتل یحی وزکریا ووو!! الحسین عندک أفضل منهم جمیعاً ومن هؤلاء الأنبیاء موسی، فلماذا لم یکن أفضل منه واجدر بالمعجزة من قومه؟
قد تقول إن قوم موسی الیهود أفضل من الشیعة!! أقول: کلا فالیهود لما انجاهم الله عبدوا العجل قبل أن تجف ثیابهم! فأیهم أولی بالمعجزة والنصر.. اللهم انصر من نصره واخذل من خذله!!!
هناک علامات استفهام کثیرة!! فی نفس هذا الیوم أنجی الله موسی وقومه... وفی نفس هذا الیوم قتل الحسین وأهل بیته وقطع رأسه الشریف ولعب بأسنانه بالقصب!! فی مثل هذا الیوم.. مفارقة عجیبة!!
- وکتب (عمر) بتاریخ 15-4-2000، العاشرة والنصف لیلاً:
للرفع.. یستحق القراءة.
- فکتب العاملی بتاریخ 15-4-2000، الحادیة عشرة والثلث لیلاً:
نصر الله تعالی للإمام الحسین (ع) یتم بنصره للإسلام فی العالم.. وقوله تعالی: وکان حقاًّ علینا نصر المؤمنین.. حقٌّ، لکن الله سبحانه لم یعین وقته. وهو مثل قوله تعالی: هو الذی أرسل رسوله بالهدی ودین الحق لیظهره علی الدین کله.. ولم یعین وقته عز وجل. وقد صح عندنا وعندکم أن نصر الإسلام علی الدین کله سیتم علی ید المهدی الموعود من أهل البیت (ع).. فهل أنت مسلم، أم تشک فی آیات الله تعالی؟!
- وکتب (تصحیح عمل المراقب) فی 15-4-2000، الثانیة عشرة لیلاً:
أخی العاملی... أتعجب منک وأنت دارس المنطق؟ إذاً یکون نصر النبی محمد (ص) یؤجل إلی وقت المهدی! ویکون نصر النبی موسی (ع) إلی وقت المهدی! ویکون نصر نوح إلی وقت المهدی، ویکون نصر إبراهیم إلی وقت المهدی، ویکون نصر الحکومة الإیرانیة إلی وقت المهدی! ویکون نصر کل مؤمن إلی وقت المهدی! سبحان الله ما هذا المنطق! هل النبی موسی أعز علی الله من الحسین کی یعجل نصره ویؤخر نصر الحسین؟! الله ینتقم من أعداء موسی علی الفور.. والحسین لا ینتقم من أعداءه؟! ولذلک ابتکر الشیعة عقیدة الرجعة لیسدوا الخلل!
یاعاملی، إتق الله، لماذا لم ینصر الحسین وهو أفضل من الأنبیاء باستثناء الخاتم! هل موسی أکرم علی الله منه کی یحدث له معجزة؟ هل ما قام به الحسین من تضحیة تستحقه الشیعة؟ أی إسلام نصره ثورة الحسین؟! إسلام بنو أمیة! بنو العباس! بنو عثمان! بنو سعود! بنو الصباح! بنو حسنی مبارک! أم شیعة السواطیر والسکاکین والعصی! حق لکل من یموت قائده أن یزعم مثلکم... البهائیة تقول مثل قولکم، وکذلک البابیة والنصاری یزعمون مثلما تزعمون... لیست بالأمانی یا صاحبی! وهل یعطل نصر الله من أجل المهدی المختفی! مالکم کیف تعقلون! أرجوک أعد قراءة المقال.
- فأجابه العاملی فی 15-4-2000، الثانیة عشرة إلا خمس دقائق لیلاً:
لا داعی للکلام الکثیر.. لقد أخبر تعالی أن هدفه من الإسلام أن یظهره علی الدین کله، فأخبرنی هل تحقق الهدف، أم لا؟!
- وکتب (تصحیح عمل المراقب) فی16-4-2000، الثانیة عشرة صباحاً:
هل تقصد کل شئ! أن یظهر علی کل شئ! هل هناک أشرف وأبرک وأطهر من زمن النبی لیظهره علی الدین کله! وماذا تفهم من (علی الدین کله)؟ هل تفهم أن تتحول الکرة الأرضیة إلی مؤمنین؟ حتی زمن المهدی لا یتم ذلک! وإلا فکیف یقتل المهدی کما تزعمون!؟ وکما تبین روایاتکم إن قاتله امرأة لها لحیة طویلة (!) عجبی!! وعلیه فحتی فی زمن المهدی یوجد منافقین! وعلیه فلیس هناک نسب صفر % ولا 100% بل الأمر کما قال تعالی: تدمر کل شئ بإذن ربها. فلماذا لم تدمر مساکنهم؟
فالمسألة لیست کما تتوهم، والحق أبلج... فاتق الله.
- فکتب العاملی فی 16-4-2000، الثانیة عشرة وعشر دقائق صباحاً:
لیظهره علی الدین کله.. یعنی یکون الإسلام هو الدین الحاکم المسیطر علی الأرض.. حتی لو بقی فیها فساق ومنافقون، ولکنهم یکونون محکومین للإسلام.. فهل تحقق هذا؟! وهذا واضح إن کنت عربیاً، أما إن کنت عجمیاً طالبانیاً، فتحتاج الأمر إلی شرح أکثر!
- وکتب (تصحیح عمل المراقب) فی 16-4-2000، الثانیة عشرة والربع ظهراً:
ومارأیک بالدولة العباسیة، وما فعله هارون! سبحان الله.. یجرون وراء السراب... یحتقرون زمن النبی أن یکون فیه العز للإسلام، ویجرون وراء طفل السرداب! والله إنها لإحدی الکبر نذیراً للبشر، لمن شاء منک أن یتقدم أو یتأخر.. یاعاملی یاشیعی.. الحقیقة إبحث عنها داخل قلبک، ولاتحاول خلط الأوراق وإذابة الموضوع.
- قال العاملی: مواضیع هذا الشیخ الوهابی دائماً من هذا النوع.. وهو المعروف بالملاک الطائر، ودیکارت، وابن تیمیة والمتمرد، وله أسماء کثیرة یکتب بها.. لکن أسلوبه معروف.. واسمه عایض وهو معید فی جامعة... وله قصة فی التحایل معروفة، حیث انتحل شخصیة صدیق الدکتور مالک الحزین المعارض للوهابیین، واتصل به باسم صدیقه، وأخذ منه کلاماً لیؤذیه به!!

لبس السواد فی عاشوراء و مناسبات الحزن

قال العاملی: یتساءل البعض:
هل أن لبس السواد حزناً علی الإمام الحسین (ع) مستحب شرعاً فی عاشوراء، وبقیة مناسبات عزاء المعصومین (ع)؟ وهل یتنافی ذلک مع الفتوی المعروفة فی فقهنا بکراهة لبس السواد فی الصلاة؟
الجواب: أنه علی فرض ثبوت کراهة لبس السواد فی بعض الحالات فإن لبس السواد فی عزاء سید الشهداء سلام الله علیه مستثنی من الکراهة، لأنه من مصادیق الحزن المستحب. وقدکان هذا المظهر وما زال من مظاهر الحزن علی أهل البیت النبوی من صدر الإسلام إلی یومنا هذا.
فالأخبار الواردة عن الأئمة من أهل البیت (ع)، فی النهی عن لبس السواد لو تمت فهی غیر ناظرة إلی لبس السواد حزناً علی الحسین (ع).. بل ناظرة إلی التشبه بجبابرة بنی العباس، الذین اتخذوا السواد لباساً رسمیاً لهم، وأجبروا المسلمین علیه!! فمن الثابت تاریخیاً أن العباسیین جعلوا شعارهم فی حرکتهم الرایات السود، لکی یطبقوا علیهم أحادیث النبی (ص) فی المهدی (ع) والرایات السود التی تمهد له من المشرق! ثم ألبسوا أنصارهم الثیاب السود، وعللوه بأنه حزن علی شهداء کربلاء وغیرهم من شهداء أهل البیت (ع) ولذلک عرفوا باسم (المُسَوِّدة). وبعد سیطرتهم ألزموا أعضاء دولتهم بلبس السواد، ثم ألزموا بذلک عامة الناس وبلبس قلانس سوداء طویلة!!.. الخ.
ففی مناقب آل أبی طالب: 3/ 86: عن تاریخ الطبری: أن إبراهیم الإمام أنفذ إلی أبی مسلم لواء النصرة وظل السحاب، وکان أبیض طوله أربعة عشر ذراعاً، مکتوب علیها بالحبر: أذن للذین یقاتلون بأنهم ظلموا وأن الله علی نصرهم لقدیر. فأمر أبو مسلم غلامه أرقم أن یتحول بکل لون من الثیاب، فلما لبس السواد قال: معه هیبة، فاختاره خلافاً لبنی أمیة وهیبة للناظر. وکانوا یقولون: هذا السواد حداد آل محمد وشهداء کربلا، وزید ویحیی.
وفی مقاتل الطالبیین ص 212: أخبرنا یحیی بن علی قال: حدثنا عمر بن شبة قال: حدثنا علی بن الجعد قال: رأیت أهل الکوفة أیام أخذوا بلبس السواد، حتی أن البقالین إن کان أحدهم لیصبغ الثوب بالأنقاس ثم یلبسه. انتهی. والأنقاس: الحبر الأسود.
وفی صفحة 393: عن عبد الله بن الحسین بن عبد الله بن إسماعیل بن عبد الله بن جعفر بن أبی طالب: امتنع من لبس السواد وخرقه لما طولب بلبسه، فحبس بسر من رأی حتی مات فی حبسه، رضوان الله علیه.
وفی صفحة 407: عن القاسم بن عبد الله بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب (ع): کان عمر بن الفرج الرخجی حمله إلی سر من رأی، فأمر بلبس السواد فامتنع، فلم یزالوا به حتی لبس شیئاً یشبه السواد فرضی منه بذلک، وکان القاسم رجلاً فاضلاً.
وفی البدایة والنهایة:10/ 127: وقد اجتمع الأوزاعی بالمنصور حین دخل الشام ووعظه وأحبه المنصور وعظمه، ولما أراد الإنصراف من بین یدیه استأذنه أن لا یلبس السواد فأذن له، فلما خرج قال المنصور للربیع الحاجب: إلحقه فاسأله لم کره لبس السواد، ولاتعلمه أنی قلت لک. فسأله الربیع فقال: لأنی لم أر محرماً أحرم فیه، ولا میتاً کفن فیه، ولا عروساً جلیت فیه، فلهذا أکرهه.
وقال فی صفحة 269: وفیها بایع المأمون لعلی الرضا بن موسی الکاظم بن جعفر الصادق بن محمد بن الحسین الشهید بن علی بن أبی طالب، أن یکون ولی العهد من بعده، وسماه الرضا من آل محمد، وطرح لبس السواد وأمر بلبس الخضرة، فلبسها هو وجنده، وکتب بذلک الی الآفاق والأقالیم، وکانت مبایعته له یوم الثلاثاء للیلتین خلتا من شهر رمضان سنة إحدی ومائتین، وذلک أن المأمون رأی أن علیاً الرضا خیر أهل البیت، ولیس فی بنی العباس مثله فی علمه ودینه، فجعله ولی عهده من بعده... فلما کان یوم السبت آخر سنة 204، دخل المأمون بغداد حین ارتفع النهار لأربع عشرة لیلة خلت من صفر، فی أبهة عظیمة وجیش عظیم، وعلیه وعلی جمیع أصحابه وفتیانه الخضرة، فلبس أهل بغداد وجمیع بنی هاشم الخضرة، ونزل المأمون بالرصافة، ثم تحول إلی قصر علی دجلة، وجعل الأمراء ووجوه الدولة یترددون إلی منزله علی العادة، وقد تحول لباس البغاددة إلی الخضرة، وجعلوا یحرقون کل مایجدونه من السواد، فمکثوا کذلک ثمانیة أیام.
ثم استعرض حوائح طاهر بن الحسین فکان أول حاجة سألها أن یرجع إلی لباس السواد، فإنه لباس آئابه من دولة ورثة الأنبیاء. فلما کان السبت الآخر وهو الثامن والعشرین من صفر جلس المأمون للناس وعلیه الخضرة، ثم إنه أمر بخلعة سوداء فألبسها طاهراً، ثم ألبس بعده جماعة من الأمراء السواد، فلبس الناس السواد وعادوا إلی ذلک، فعلم منهم بذلک الطاعة والموافقة! وقیل إنه مکث یلبس الخضرة بعد قدومه بغداد سبعاً وعشرین یوماً، فالله أعلم.
(وذکر نحوه الیعقوبی فی تاریخه 2 / 448 و453. والمسعودی فی التنبیه والأشراف ص 302).
وهذا یعطینا ضوءً علی روایات لبس السواد الواردة عن أئمة أهل البیت (ع)، التی یستدل بها فقهاؤنا للفتوی بکراهة لبس السواد، فمنها:
ما رواه فی وسائل الشیعة 3/355: عن صفوان الجمال قال: حملت أبا عبد الله (ع) الحملة الثانیة إلی الکوفة وأبو جعفر المنصور بها، فلما أشرف علی الهاشمیة مدینة أبی جعفر أخرج رجله من غرز الرحل ثم نزل فدعا ببغلة شهباء ولبس ثیاباً بیضاء وکمة بیضاء، فلما دخل علیه قال له أبو جعفر: لقد تشبهت بالأنبیاء! فقال له أبو عبد الله (ع): وأنی تبعدنی من أبناء الأنبیاء...؟!
وفی: 3/356: عن أبی البختری عن جعفر بن محمد، عن أبیه أن علیاً کان لا یلبس إلا البیاض أکثر ما یلبس، ویقول: فیه تکفین الموتی.
وفی: 3/ 378: عن معاویة بن عمار، عن أبی عبد الله (ع) قال: سمعته وهو یقول: دخل رسول الله (ص) مکة وعلیه عمامة سوداء، وعلیه السلاح.
عن عبد الله بن سلیمان عن أبیه، أن علی بن الحسین (ع) دخل المسجد وعلیه عمامة سوداء قد أرسل طرفیها بین کتفیه.
وفی علل الشرائع: 2/37: عن محمد بن أحمد عن الحسن بن الحسین اللؤلؤی عن محمد بن سنان، عن حذیفة بن منصور قال: کنت عند أبی عبد الله بالحیرة فأتاه رسول أبی العباس الخلیفة یدعوه، فدعا بممطرة له أحد وجهیه أسود والآخر أبیض فلبسه، ثم قال أبو عبد الله: أما إنی ألبسه وأنا أعلم أنه من لباس أهل النار.
ثم قال الصدوق: قال مؤلف هذا الکتاب: لبسه للتقیة، وإنما أخبرحذیفة بن منصور بأنه لباس أهل النار لأنه ائتمنه. وقد دخل إلیه قوم من الشیعة یسألونه عن السواد ولم یثق إلیهم فی کتمان السر فاتقاهم فیه.
وفی الکافی: 6/449: کان رسول الله (ص) یکره السواد إلا فی ثلاث: الخف والعمامة والکساء.
وفی الکافی: 3/ 403: عن أبی عبد الله (ع) قال قلت له: أصلی فی القلنسوة السوداء؟ فقال: لا تصل فیها فإنها لباس أهل النار.
وقال الصدوق فی المقنع ص 194: قال والدی & فی رسالته الی: واعلم أن غسل الثیاب یذهب الهم والحزن وهو طهور للصلاة. وعلیک بلبس ثیاب القطن فإنه لباس رسول الله (ص) ولباس الأئمة (ع)، واتق لبس السواد فإنه لباس فرعون.
وقال المفید فی المقنعة ص 150: وتکره الصلاة فی الثیاب السود، ولیس العمامة من الثیاب فی شئ، ولا بأس بالصلاة فیها وإن کانت سوداء.
وقال المحقق الحلی فی المعتبر: 2/94: وتکره الصلاة فی الثیاب السود خلا العمامة والخف، قاله الأصحاب: روی عن النبی (ص) أنه قال: إلبسوا من ثیابکم البیاض فإنها من خیر ثیابکم. ورواه الببیهقی 5 / 33.
وأمره (ع) بهذا اللون یدل علی اختصاصه بالمصلحة الراجحة فیکون ما یضاده غیر مشارک فی المصلحة، وأشد الألوان مضادة للبیاض السواد. ویؤید ذلک من طریق الأصحاب، ما رواه أحمد بن محمد بن رفعه عن أبی عبد الله (ع) قال: یکره السواد إلا فی ثلاث: العمامة، والخف، والکساء.
وقال المحقق الکرکی فی جامع المقاصد: 2/438: ویستحب لبس الفاخر من الثیاب، وأفضلها البیض، لقوله (ص): أحب الثیاب إلی الله تعالی البیض، یلبسها أحیاؤکم، ویکفن فیها موتاکم.
وقال المحقق البحرانی فی الحدائق الناضرة: 7/116: ومنها: أنه یکره الصلاة فی الثیاب السود، عدا العمامة والخف والکساء، وهو ثوب من صوف ومنه العباء، کذا نقل عن الجوهری.. ثم أقول: لایبعد استثناء لبس السواد فی مأتم الحسین (ع) من هذه الأخبار لما استفاضت به الأخبار من الأمر بإظهار شعائر الأحزان. ویؤیده ما رواه شیخنا المجلسی + عن البرقی فی کتاب المحاسن أنه روی عن عمر بن زین العابدین (ع) أنه قال: لما قتل جدی الحسین المظلوم الشهید لبس نساء بنی هاشم فی مأتمة ثیاب السواد ولم یغیرنها فی حر أو برد، وکان الإمام زین العابدین یصنع لهن الطعام فی المأتم. (وذکر نحوه فی: 4 /160)
وقال الحر العاملی فی وسائل الشیعة: 2/357: عن الحسن بن ظریف بن ناصح، عن أبیه، عن الحسین بن زید، عن عمر بن علی بن الحسین قال:
لما قتل الحسین بن علی (ع) لبس نساء بنی هاشم السواد والمسوح، وکن لایشتکین من حر ولا برد، وکان علی بن الحسین (ع) عمل لهن الطعام للمأتم.
وفی بحار الأنوار: 45/195: وفی روایة أخری... قال: فلما أصبح استدعی حرم رسول الله (ص) فقال لهن أیما أحب إلیکن: المقام عندی أو الرجوع إلی المدینة؟ ولکم الجائزة السنیة، قالوا: نحب أولاً أن ننوح علی الحسین، قال: إفعلوا ما بدا لکم، ثم أخلیت لهن الحجر والبیوت فی دمشق، ولم تبق هاشمیة ولا قرشیة إلا ولبست السواد علی الحسین، وندبوه علی ما نقل سبعة أیام، فلماکان الیوم الثامن دعاهن یزید، وعرض علیهن المقام فأبین، وأرادوا الرجوع إلی المدینة، فأحضر لهم المحامل وزینها وأمر بالأنطاع الأبریسم.
وفی وفیات الأئمة (ع) ص 85: ثم رجع الحسن والحسین ‘ وأخوتهما من دفنه، وقعد فی بیته ولم یخرج ذلک الیوم، ثم خرج عبدالله بن العباس بن عبد المطلب الی الناس فقال: إن أمیرالمؤمنین قد توفی وانتقل إلی جوار الله، وقد ترک بعده خلفاً، فإن أحببتم خرج إلیکم وإن کرهتم فلا أحد علی أحد، فبکی الناس وضجوا بالبکاء والنحیب، فقالوا: بل یخرج إلینا، فخرج إلیهم الحسن وعلیه ثیاب سود وهو یبکی لفقد أبیه، فصعد المنبر فحمد الله وأثنی علیه، وذکر النبی فصلی علیه، ثم قال:
أیها الناس: اتقوا الله فإنا أمراؤکم وساداتکم وأهل البیت الذین قال الله فیهم: إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیراً.
أیها الناس: لقد قبض فی هذه اللیلة رجل لم یسبقه الأولون، ولایلحقه الآخرون. لقد کان یجاهد مع رسول الله فیفدیه بنفسه، لقد کان یوجهه برایته فیکنفه جبرائیل عن یمینه ومیکائیل عن شماله، فلا یرجع حتی یفتح الله علیه.

فتوی المرجع المیرزا جواد التبریزی فی لبس السواد

سؤال: یرجی من سماحتکم بیان رأیکم فی هذه المسألة التی أخذت منحی خطیراً فی الکویت بعد مسألة مظلومیة الزهراء (ع) والتی لاتخفی علیکم، والمسألة هی: ما هو رأیکم المبارک فی لبس السواد، واللطم علی الصدور أثناء إحیاء مراسیم العزاء لسید الشهداء (ع) فی شهر محرم الحرام، ولباقی الأئمة الأطهار (ع)؟
جواب: لا إشکال ولا ریب ولا خلاف بین الشیعة الإمامیة فی أن اللطم ولبس السواد من شعائر أهل البیت (ع)، ومن المصادیق الجلیة للآیة: ذلک ومن یعظم شعائر الله فإنها من تقوی القلوب. کما أنها من مظاهر الجزع الذی دلت النصوص الکثیرة علی رجحانه فی مصائب أهل البیت ومآتمهم. ومن یحاول تضعیف هذه الشعائر أو التقلیل من أهمیتها بین شباب الشیعة، فهو من الآثمین فی حق أهل البیت (ع)، ومن المسؤولین یوم القیامة عمّا اقترفه فی تضلیل الناس عن مظالم الأئمة (ع).
ثبت الله المؤمنین علی الإیمان والولایة. والله الهادی إلی سواء السبیل.
سؤال: هل ترون ما ذهب إلیه صاحب الحدائق من أن لبس السواد فی عزاء سید الشهداء وبقیة الأئمة (ع)، راجح شرعاً؟
جواب: ماذهب إلیه صاحب الحدائق + صحیح، فإن لبس السواد من مظاهر الحزن علی ما أصاب سید الشهداء وأهل بیته وأصحابه، وکذا سائر الأئمة (ع)، وإظهار الحزن فی مصائبهم مندوب شرعاً، للنصوص الکثیرة وفیها الصحیح، والله العالم.
سؤال: ألا یکره للمصلی لبس السواد؟ کیف نجمع بین هذا الحکم الشرعی وبین استحباب لبس السواد عزاءاً علی الحسین (ع)؟
جواب: لم یثبت کراهیة لبس السواد لا فی الصلاة ولا فی غیرها، نعم ورد فی بعض الروایات ما یستفاد منها کراهیة لبس السواد، ولکنها ضعیفة السند، ومع الإغماض عن ضعفها، فالکراهة فی الصلاة بمعنی أقل ثواباً، ولبس السواد فی عزاء الحسین والأئمة (ع) لأجل إظهار الحزن وإقامة شعائر المذهب مستحب نفسی، وثوابه أکثر من نقص الثواب فی الصلاة، والله العالم.
سؤال: ماحکم اللباس الأسود فی الصلاة أیام وفیات الأئمة (ع)، هل هو مکروه؟
جواب: إذا کان اللبس بداع إظهار الحزن وتعظیم الشعائر فلیس بمکروه، والله العالم.
سؤال: هناک من یدعی أنه من أهل العلم أن الشعائر الحسینیة کاللطم علی الصدور والضرب بالسلاسل، حالة من التخلف الحضاری، فما هو رأیکم فی هذا الأمر؟
جواب: کل ما یدخل فی عنوان الجزع لما أصاب سیدنا سید الشهداء (ع)، فهو مرغوب إلیه، کما ورد فی الروایات الصحیحة، وکذا غیره من الأئمة (ع)، والله العالم.

رسالة مختصرة فی لبس السواد

من تقریرات بحث المرجع المیرزا جواد التبریزی، نقلناها مع الموضوعین التالیین عن علم الامام الحسین (ع) بشهادته، واستحباب التوسل الی الله تعالی به، من موقع سماحته: tabrizi.org
بسم الله الرحمن الرحیم
قال صاحب العروة +: فصل فیما یکره من اللباس حال الصلاة أمور: أحدها الثوب الأسود حتی للنساء عدا الخف والعمامة والکساء، ومنه العباء، والمشبع منه أشد کراهة.
وقبل الدخول فی صلب البحث ینبغی التعرض لمقدمة تشتمل علی أمور:
الأمر الأول: قد قرر فی علم الأصول أن التکلیف إذا تعلق بالطبیعی، ثمّ تعلق نهی تنزیهی ببعض أفراد ذلک الطبیعی، فلا یراد من هذا النهی المعنی المصطلح أعنی الکراهة المصطلحة، بمعنی مایثاب علی ترکه ولا یعاقب علی فعله، بل هو إرشاد إلی وجود منقصة فی هذا الفرد بخصوصه، ویعبر عنه فی لسان العلماء بالإرشاد إلی کونه أقل الأفراد ثواباً. ولا فرق فی التکلیف المتعلق بالطبیعی بین کون إلزامیاً أو استحبابیاً.
إذا اتضح هذا فلیس الکراهة فی محل البحث هی الکراهة المصطلحة، فإن الکراهیة بمعنی رجحان الترک غیر معقولة فی العبادات، بل هی مستحیلة فیها لعدم اجتماع المبغوضیة والمقربیة فی شئ واحد، وذلک لأن العبادة تتقوم بأمرین: الأول: أن یوجد فی نفس العمل مصلحة، ویعبر عن ذلک بقابلیة العمل للتقرب. الثانی: أن یؤتی بالعمل متقرباً به إلی الله. فإذا اجتمع هذان الأمران فی الفعل کان الفعل عبادیاً صحیحاً واقعاً، والمکروه بالمعنی المصطلح لا یصلح للتقرب به، لعدم المصلحة فیه، وعلیه فإذا قیل مثلاً: إن الصلاة فی اللباس الأسود مکروهة، فلیس صلاة المصلی فیه باطلة، بل هی صحیحة ومجزیة، فالنهی عن لباسه فی الصلاة إرشاد إلی أنها فیه أقل ثواباً وأدنی ملاکاً من الصلاة فی غیره.
الأمر الثانی: أن ما ذکره صاحب العروة من الموارد التی یکره لبسها فی الصلاة لیس علی إطلاقه، إذا لایوجد ملاک الکراهة فی بعضها، بل لادلیل معتبراً علی أکثرها، والموجود إنما هو دلیل ضعیف سنداً وقابل للمناقشة دلالة.
وعلیه ففتوی صاحب العروة وسائر من وافقه علی ذلک مبتنٍ علی أحد أمرین فی فهم روایات أخبار (من بلغ).
توضیح ذلک: أن هناک عدة روایات وفیها الصحاح دلت علی أن من بلغه ثواب علی عمل وأتی به رجاء ذلک الثواب فإنه یعطی إیاه وإن لم یقله الرسول (ص) أو المعصوم (ع)، لاشتباه الراوی، أو لاعتماده فی النقل علی آخر، ویعبر عن هذه الأخبار بـ (أخبار من بلغ) وعن القاعدة بـ (التسامح فی أدلة السنن).
المراد من الروایات: واختلف فی المراد من هذه الروایات علی وجوه منها:
الوجه الأول: إن ما یشترط تحققه فی حجیة الأخبار الدالة علی حکم إلزامی (الوجوب والحرمة) أو المستلزمة لحکم إلزامی کـ (النجاسة والملکیة والزوجیة) غیر مأخوذ فی الأحکام غیر الإلزامیة، أعنی الاستحباب والکراهة. وبعبارة أخری: إن الخبر فی غیر الأحکام الإلزامیة معتبر وإن کان ضعیف السند، ما لم یحصل العلم بکذبه، لعدم اشتراط شئ فی اعتبار حجیته.
الوجه الثانی: إن أصل قیام الخبر المحتمل أنه قول الرسول (ص) أو الإمام (ع) هو بنفسه من العناوین المرجحة، فإذا کان ذلک الخبر یتضمن ثواباً علی عمل، فذلک العمل یکون مستحباً.
نتیجة الوجهین: إنه إذا قام الخبر الضعیف علی وجوب العمل الفلانی فإنه لا یثبت وجوبه، نعم یثبت بذلک استحبابه، بمقتضی ما تقدم. فالفتوی بالکراهة (مع کون الخبر ضعیفاً) متوقف علی الإلتزام بأحد هذین التفسیرین.
هذا، ولکننا فی البحث عن قاعدة: التسامح فی أدلة السنن فی علم الأصول قد قلنا بعدم صحة کلا هذین المعنیین، وإنما المستفاد من الأخبار أن المکلف عندما یصله مطلوبیة عمل ما إلی الله سبحانه وتعالی، فإن کان عن طریق صحیح فیأتی به جزماً، وأن کان الخبر ضعیفاً فیأتی به رجاء وانقیاداً.
وهذا الإنقیاد من العبد موجب لاستحقاق الثواب والتقرب إلی الله سبحانه، ومقدار ذلک الثواب لم یعرف إلاّ عن طریق التعبد الشرعی، ولا دلالة علیه من جهة العقل أصلاً، وأخبار (من بلغ) هی التی بیّنت مقدار ذلک الثواب وهو نفس ما بلغه، أی المذکور فی الخبر.
فمن تیقن بمطلوبیة العمل یأتی به انقیاداً للمولی بنحو الجزم ویعطی الثواب وإن لم یکن الواصل إلیه مطابقاً للواقع. ومن لم یحصل له ذلک الیقین لکون الخبر ضعیفاً یأتی بالعمل رجاء وانقیاداً، لعدم علمه بصدوره من الرسول (ص) أو المعصوم (ع)، وله ذلک الثواب أیضاً.
هذا هو المستفاد من أخبار (من بلغ)، وحاصله: أنه من بلغه ثواب علی عمل وأتی به رجاء الحصول علی ذلک الثواب یعطی الثواب المذکور وإن کان الخبر ضعیفاً وغیر جامع لشرائط حجیة الخبر.
وأما ما ذکره من التفسیرین السابقین فلا دلالة للأخبار علیهما.
الأمر الثالث: لو تنزلنا وقلنا بدلالة الأخبار علی أحد هذین المعنیین، واستفدنا الحکم بالاستحباب أو الکراهة عن طریق أخبار (من بلغ) فی الأعمال التی یرد فیها الثواب، إلا أن هنا إشکالاً آخر یمنع جریان الأخبار فی المقام. وذلک لأن أخبار (من بلغ) إنما تدل علی الکراهة فی موارد النهی التکلیفی، ولیس النهی فی ما نحن فیه کذلک، بل هو إرشاد إلی کون الفرد المنهی عنه أقل الأفراد ثواباً. فمن أراد أن یعمل علی طبق الخبر یمتنع من الصلاة فی الأسود، ولیس ترک الصلاة فی الثوب الأسود موجباً لإعطائه الثواب، وأن کانت الصلاة فی غیره أکثر ثوابا ً، وذلک لأن أخبار (من بلغ) إنما تکون فی مورد الإتیان بالعمل استناداً إلی الخبر الضعیف الحامل للثواب المعین، وترک العمل فیما نحن فیه ولو کان عملاً إلا أنه لم یرد فیه ثواب.
والحاصل: أنا وإن التزمنا باستفادة أحد الأمرین المتقدمین من أخبار (من بلغ) إلا أنها لا تکون دلیلاً علی الکراهة فیما نحن فیه، لعدم وصول ثواب علی ترک العمل، وإنما النهی للإرشاد إلی أقلیة ثواب هذا الفرد من الصلاة.
ثم إنه قد قال بعضهم: بأن هذا الخبر وإن کان ضعیف السند إلا أن عمل المشهور جابر لضعفه. ولکنه لیس بصحیح، بل لو عمل علی طبقه الکل لما انجبر ضعفه، وذلک لاحتمال استنادهم إلی أخبار (من بلغ)، فهذا صاحب المدارک قد ناقش سند الروایات کلها بما فیها الموثقة، وضعفها جمیعها، ومع ذلک أثبت الحکم غیر الإلزامی.
إذا اتضح ذلک فنقول: فی المسألة طائفتان من الروایات:
الطائفة الأولی: ما دلّ علی کراهة اللباس الأسود فی الصلاة.
الطائفة الثانیة: مادلّ علی کراهة لبس الأسود مطلقاً حتی فی غیر حال الصلاة. أما الطائفة الأولی فثلاث روایات وهی:
الروایة الأولی: قال الکلینی: وروی لا تصل فی ثوب أسود، فأما الخف أو الکساء أو العمامة فلا بأس.
الروایة الثانیة: محمد بن یعقوب عن علی بن محمد عن سهل بن زیاد عن محسن بن أحمد عن أبی عبدالله (ع) قال: قلت له أصلی فی القلنسوة السوداء؟ فقال: لا تصل فیها فإنها لباس أهل النار.
الروایة الثالثة: محمد بن علی بن الحسین فی (العلل) عن أبیه عن محمد بن یحیی عن محمد ابن أحمد عن سهل بن زیاد عن محمد بن سلیمان عن رجل عن أبیه عن أبی عبدالله (ع) قال قلت له: أصلی فی القلنسوة السوداء قال: لا تصل فیها فإنها لباس أهل النار.
وإسناد هذه الطائفة من الروایات کلها ضعیفة فلا تصح للإستدلال.
وأما الطائفة الثانیة التی استفید منها کراهة لباس السواد مطلقاً فهی:
الروایة الأولی: محمد بن علی بن الحسین قال: قال أمیر المؤمنین (ع) فیما علم أصحابه: لا تلبس السواد فإنه لباس فرعون.
ملاحظة علی الروایة: هی مرسلة، وذهب بعض المتأخرین إلی اعتبار روایات الصدوق التی نسب فیها القول إلی الإمام(ع) نفسه کهذه الروایة، فإن نسبته القول إلی الإمام (ع) دلیل علی اعتبارها وإلا لما نسبها کذلک، بل عبر عنها بـ (روی) وما شابهه. ولا أساس لهذا القول من الصحة، ویدل علی ذلک إن هذه الروایة التی نسبها فی الفقیه إلی أمیر المؤمنین (ع) قد ذکرها مسندة فی کتابیه العلل والخصال، فقد رواها عن أبیه عن محمد بن یحیی عن محمد بن أحمد عن محمد بن عیسی عن القاسم بن یحیی، عن جدّه الحسن بن راشد، عن أبی بصیر، عن أبی عبدالله، عن آبائه، عن أمیر المؤمنین (ع).. فعدم ذکر الشیخ الصدوق للسند فی کتاب الفقیه إنما هو للإختصار، إذ طلب منه أن یکتب مؤلفاً مختصراً فکتب من لا یحضره الفقیه، وعلیه فلیس مراده من قوله: قال أمیر المؤمنین (ع)، أو قال أبو عبد الله (ع) هو الإعتبار، بل کان ذلک من أجل الإختصار.
الروایة الثانیة: محمد بن یعقوب عن عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد رفعه عن أبی عبدالله (ع) قال: یکره السواد إلا فی ثلاثة: الخف، والعمامة، والکساء.
الروایة الثالثة: وعنهم، عن أحمد بن أبی عبدالله، عن بعض أصحابه رفعه قال: کان رسول الله (ص) یکره السواد إلا فی ثلاث: الخف، والعمامة، والکساء. وهناک روایات کثیرة دلّت علی کراهة لبس السواد مطلقاً. نعم هنا روایة معتبرة للسکونی لها مفاد آخر وهی: عن إسماعیل بن مسلم عن الصادق (ع) قال: إنه أوحی الله إلی نبی من أنبیائه قل للمؤمنین: لا تلبسوا لباس أعدائی ولا تطعموا مطاعم أعدائی ولا تسلکوا مسالک أعدائی فتکونوا أعدائی کما هم أعدائی. ونحن نلتزم بمضمون هذه الروایات فنقول: إن اللباس إذا اختص به أعداء الدین فلا یجوز لبسه، مثل القبعة التی یختص بلبسها الیهود. ولکن لباس السواد لم یثبت اختصاص لبسه بأعداء الدین، نعم یمکن ثبوت الإختصاص بخصوص (اللبادة السوداء) فإن لبسها من مختصات علماء الیهود والنصاری، وإذا ثبت ذلک فیها فلبسها حرام.
بقی أمر تعرض له صاحب الحدائق &، فإنه بعد أن نقل هذه الروایات قال: (لا یبعد استثناء لبس الأسود فی مأتم الحسین (ع) من هذه الأخبار، لما استفاضت به الأخبار من الأمر بإظهار شعائر الأحزان…). ولم یبین الوجه فی عدم شمول هذه الروایات لذلک. والوجه فی عدم الشمول هو أن فی لبس المؤمنین الثیاب السوداء فی وفیات الأئمة (ع) وبالخصوص فی أیام محرم الحرام وشهر صفر إظهاراً لمودتهم وحبهم لأهل البیت (ع) فیحزنون لحزنهم، وإن هذا العمل من المؤمنین إحیاء لأمر أهل البیت (ع)، وقد روی عنهم (ع): رحم الله من أحیا أمرنا، فإذا ارتدی عامة الناس من الرجال والشباب والأطفال الثیاب السود کان ذلک ظاهرة اجتماعیة تلفت نظر الغریب فیسأل ماذا حدث، بالأمس کان الأمر طبیعیاً وکانت ألوان ثیاب الناس مختلفة والیوم فقد لبسوا کلهم السواد؟ فعندما یوضح له بأن الیوم یوم حزن ومصیبة علی ریحانة الرسول (ص) الحسین بن علی (ع)، فهذا الأمر فی حد نفسه إحیاء لأمره (ع)، ولهذا اشتهر أن بقاء الإسلام بشهری محرم وصفر، وذلک لأن حقیقة الإسلام والإیمان قد أُحییا بواقعة کربلاء، وهذا دلیل علی أنه لابد من المحافظة علیه، لتراه الأجیال القادمة ماثلاً أمامهم، فیحصل لهم الیقین به، فإن الإمام الحسین (ع) نفسه قد أثبت أحقیة التشیع، وأبطل ما عداه.
علم الإمام الحسین (ع) باستشهاده:
إن الإمام الحسین (ع) یعلم بأنه سوف یستشهد، ومع ذلک حمل روحه علی کفیه وخرج طالباً الشهادة، وما ذلک إلا من أجل إحیاء الدین وشریعة سید المرسلین (ص). وقد أخبر (ع) باستشهاده، فعن أبی عبد الله عن أبیه عن جده عن الحسین بن علی (ع) قال: والذی نفس حسین بیده لا ینتهی بنی أمیة ملکهم حتی یقتلونی وهم قاتلیَّ، فلو قد قتلونی لم یصلوا جمیعاً أبداً، ولم یأخذوا عطاء فی سبیل الله جمیعاً أبداً....
وعن أبی جعفر (ع) قال: کتب الحسین بن علی من مکة إلی محمد بن علی: (بسم الله الرحمن الرحیم، من الحسین بن علی إلی محمد بن علی ومن قبله من بنی هاشم، أما بعد فإن من لحق بی استشهد، ومن لم یلحق بی لم یدرک الفتح والسلام). کما أخبر باستشهاده النبی (ص) من یوم ولاته، وإلیک هذه الأخبار: الخبر الأول: أبی عن سعد عن ابن عیسی عن الوشاء عن أحمد بن عائذ عن أبی خدیجة عن أبی عبدالله قال: لما ولدت فاطمة الحسین جاء جبرئیل إلی رسول الله فقال له: إن أمتک تقتل الحسین من بعدک. ثم قال: ألا أریک من تربتها؟ فضرب بجناحه فأخرج من تربة کربلاء فأراها إیاه ثم قال:هذه التربة التی یقتل علیها.
الخبر الثانی: أبی عن سعد عن ابن عیسی عن الأهوازی عن النضر عن یحیی الحلبی عن هارون بن خارجة عن أبی بصیر عن أبی عبد الله (ع) قال: إن جبرئل أتی رسول الله والحسین یلعب بین یدی رسول الله (ص) فأخبره أن أمته ستقتله. قال: فجزع رسول الله (ص) فقال: ألا أریک التربة التی یقتل فیها؟ قال: فخسف ما بین مجلس رسول الله إلی المکان الذی قتل فیه حتی التقت القطعتان، فأخذ منها ودحیت فی أسرع من طرف العین فخرج وهو یقول: طوبی لک من تربة وطوبی لمن یقتل حولک!
قال: وکذلک صنع صاحب سلیمان تکلم باسم الله الأعظم فخسف ما بین سریر سلیمان وبین العرش من سهولة الأرض وحزونتها حتی التقت القطعتان، فاجتر العرش! قال سلیمان: یخیل إلی أنه خرج من تحت سریری، قال: ودحیت فی أسرع من طرفة العین!
الخبر الثالث: أبی، عن سعد، عن علی بن إسماعیل وابن أبی الخطاب وابن هشام جمیعاً، عن عثمان بن عیسی، عن سماعة عن أبی عبدالله قال:
نعی جبرئیل الحسین إلی رسول الله (ص) فی بیت أم سلمة، فدخل علیه الحسین وجبرئیل عنده فقال: إن هذا تقتله أمتک، فقال رسول الله: أرنی من التربة التی یسفک فیها دمه، فتناول جبرئیل قبضة من تلک التربة، فإذا هی تربة حمراء فلم تزل عند أم سلمة حتی ماتت.
التوسل بالإمام الحسین وإحیاء ذکره (ع):
فعلی الجمیع أن یتوسل بالإمام الحسین (ع)، وأن یطلب منه المدد، فإن التوسل بالإمام الحسین یرفع الشبهات عن وجه الحقیقة، ویکون الدلیل بذلک حیاً. والتوسل بأهل البیت (ع) والبکاء علیهم ما هو إلا محافظة علی هذا الدلیل، فالإمام الحسین (ع) دلیل محکم علی أحقیة الشیعة ومذهبهم، فتوسلوا بهذا العظیم، وأبکوا علیه، وأقیموا شعار الحزن فی أیام مصیبته، فإن الملائکة بکت وتبکی علیه، وإن الله سبحانه وتعالی یرید إبقاء هذا النور.. ویتم ذلک بـ: 1 - إقامة مجالس العزاء. 2 - الإشتراک فی مجالس العزاء. 3 – البکاء. 4 - لبس السواد فی أیام استشهاده وفی وفیات الأئمة (ع) وبالخصوص فی شهری محرم وصفر..
فأحیوا هذا الأمر وحافظوا علیه، فإن الأرض والسماء بکت علی الحسین (ع)، وإن الملائکة تبکی علیه إلی یوم القیامة. انتهی.

انواع مراسم عاشوراء

کتب العاملی نقاطاً عدد فیها أنواع مراسم عاشوراء، وهی:
1 - لبس السواد حزناً. 2 - رفع الأعلام السوداء فوق الحسینیات وعلی أبواب المساجد والبیوت... 3- عقد المجالس فی المساجد والحسینیات والبیوت وأحیاناً فی الساحات والشوارع، حیث یتلو القراء الموعظة والسیرة، ویختمونها بالشعر الفصیح والعامی المؤثر. 4 - إطعام الطعام وسقی الماء والمرطبات بنیة الثواب للإمام الحسین (ع)، فی أماکن إقامة المجالس، أو بإرساله الی البیوت. 5 - نذر النذور لله تعالی وثوابها للإمام الحسین (ع)، من قراءة مجالس تعزیة أو إطعام وما شابه. 6 - البرامج المسموعة والمرئیة عن عاشوراء. 7- التمثیلیات الشعبیة عن جوانب من واقعة عاشوراء. 8 - تعطیل الأعمال یوم التاسع والعاشر أو العاشر فقط من شهر محرم. 9 - مسیرات المعزین فی الشوارع من نقطة إلی نقطة فی البلد، فی مواکب تنقسم إلی مجموعات وتقرأ الشعر الفصیح والشعبی، وتلطم علی صدورها. ویرافق الموکب عادة ضرب طبول وسناجق تستعمل فی الحزن، وتشبه النغم العسکری. 10 - الذهاب مشیاً علی الأقدام إلی زیارة الإمام الحسین (ع)، وهذه عادة أوسع ما تکون فی زیارة الأربعین فی العراق، حیث تتجه ملایین الشیعة وبعض السنة، من محافظات العراق المختلفة مشیاً علی الأقدام إلی کربلاء، وتصل بعض المسافات إلی 500 کیلومتر.
11 - لبس الأکفان یوم عاشوراء، وضرب الرؤوس بالسیوف (جرح الجلد فی أعلی الرأس) حزناً علی الإمام الحسین (ع) ورمزاً لاستعداد الشخص بأن یضحی بالدم فی نصرة الاسلام، کما ضحی فی کربلاء.
12 - مسیرة المشاعل، رمزاً للذین جاؤوا لنصرة الإمام الحسین (ع) وواصلوا سیرهم لیلاً ونهاراً، وهی عادة موجودة فی النجف.
- فکتب المدعو (نقد ونظر) تعلیقاً علیها بتاریخ 12-4-2000، قال فیه:
إسمح لی أخی العاملی علی مخالفتک فی النقطة العاشرة!!!
أتصور أن خلط الأمور التی تعبر عن الحزن بأمور یعملها بعض عوام الشیعة فی بعض المناطق من العالم، کالتطبیر من ضرب الرؤوس بالسیوف، هو تشویهٌ للشعائر الحسینیة وإفقادها روح الحماسة الحسینیة. لا أتصور أن الإنجرار إلی ما یفعله البعض من هذه الممارسات، أن نجعله بدیهیاً فی شعائرنا الحسینیة، ونتغاضی عن تشویهه وهتکه للمذهب الجعفری.
- فکتب العاملی بتاریخ 12-4-2000:
من ناحیة فقهیة أیها الأخ، یجب أن نبقی للشیعة حریتهم الشرعیة فی شعائرهم ومراسمهم حسب فتوی المرجع الذی یقلدونه.. وهذا هو الموجود فعلاً، والحمد لله.. وطبیعی أن الذین یجوز عندهم التطبیر یوم عاشوراء یتقیدون بقانون الدولة التی یعیشون فیها إن منعت ذلک. هذا هو فقه الموضوع.. لکنک تعرف أن المخالفین لهذه المراسم قد ضخموها وصوروها بصور وحشیة، وقالوا إنها همجیة، ونشروا صورة طفل جرح أبوه رأسه وکان یبکی.. فهل الصحافة الغربیة والیهودیة یهمها أن یجرح أب طفله فی بلادنا؟! کما أن بعض الشیعة تصور أنها تضر بسمعة المذهب..
وبعیداً عن المزایدة والتضخیم الغربی والیهودی، تعال نبحث حالة الهیجان العاطفی عند الشیعة، التی تدعو بعضهم إلی أن یلبسوا الأکفان یوم عاشوراء ویجرحوا رؤوسهم حزناً وتعبیراً عن مشاعر الولاء، دون أن یتضرروا من ذلک، بل یکون نوعاً من الحجامة، التی یؤکد الطب فائدتها للبدن..
وتعال نتساءل: لماذا ینظر الغربی، الإنکلیزی مثلاً، إلی تاریخه وتقالیده ورسومه باحترام، ویعمل لفلسفتها وتوجیهها، ویکتب الرسائل فی الجامعات فی تحلیلها؟! وفی المقابل ینظر الشاب من بلادنا الإسلامیة الأصیلة أکثر من لندن، العریقة أکثر من لندن، المنطقیة فی عاداتها ومراسمها وشعائرها أکثر من لندن.. إلی تقالیده ورسومه بانتقاد،فتراه یرید أن یغیرها، و(یشحِّلها) ویفصلها من جدید، أو.. یلغیها؟!
أما أنا فاسمح لی أن أقول إنی وصلت بعد رحلة فکریة وفقهیة وعقیدیة وعملیة طویلة.. إلی قناعةٍ بأن أنظر إلی کل تقالیدنا ورسومنا باحترام، وأن أقدسها وأتبرک بشم رائحتها، وأدرس بعمق معانیها ودلالاتها.. أری فیها خصوصیات دیننا وشخصیتنا، وربطات وردیة علی مفارق أطفالنا وبناتنا.. وعصبات مبارکة علی جباه جداتنا.. کلها مراسم مقدسة حبیبة، أحرص علیها وأتکمش بها.. وعندما ینتقدها الغربیون والمتغربون أحرص علیها أکثر.. إلا ما أفتی مرجعی أو مرجعک أنه حرام.
أعد النظر یا أخ (نقد ونظر) فی نظرتک للشعائر، ولا تقف فی وجه شعوبنا فی شعائرها، دعها تعبر عن ولائها (ضمن فتوی مرجعها وقوانین البلد) بأسالیب تختارها هی.. وإن شطحت نهاها مراجعها.. وعبِّر أنت باعتبارک شریحة من الشعب، بمراسم وشعائر ترتضیها، فإن شطحت أفتی لک مرجعک.. إذا أردتم التطویر والعصرنة والبدیل الأفضل، فنزلوا بدیلاً یقتنع به الناس ویتبنونه.
- فکتب (الخزاعی) بتاریخ 14-4-2000:
الأخ العاملی المحترم.. إسمح لی أن لا أوافقک علی آخر شعیرتین (10- 11) لا أوافقک علی نسبهما الی الشیعة والمذهب الشیعی! فمن المعلوم أن الشیعة عشرات أو مئات الملایین، ولا یمارس الشعیرتین المشار إلیهما الا بعض آلاف من الشیعة. ولیس من حق القلة الغیر معتد بها أن تفرض علی مذهب برمته شعائر لیس لها أصل فی المذهب، ولم یقم علیها الدلیل. ومدرسة أهل البیت معروفة بأنها مدرسة الدلیل والحجة، ولا تکفی فلسفة النقطة (10) دلیلاً علی صحتها، إذ یکفی فی فلسفة الإستعداد للتضحیة فی سبیل الإسلام رفع الشعار المندد بالسلطات الظالمة. وها هو حزب الله یضحی فی سبیل الإسلام علی أرض الواقع ولا یمارسون التطبیر.
أما النقطة (11) والمشاعل، فقد کانت ترافق مواکب العزاء فی السابق، حیث لاوجود للتیار الکهربائی، فتستخدم المشاعل لإنارة الطریق لیلاً للمواکب. أما الآن والشوارع والأزقة مضاءة، فلا داعی لتلویث شوارع المدن بالنفط والدخان ومخلفات الإحتراق. وهی لا تمارس فی العراق إلا فی النجف. وهی تمارس الآن فی بعض مناطق المهجر من الإخوة النجفیین فقط. ولقد نهی المراجع عن بعض هذه الممارسات ولم یجدوا آذاناً صاغیة، وقد ذکرت قصة إفتاء السید البروجردی فی موضوع مشابه فی واحة أهل البیت، وکیف أن رؤساء الهیئات أجابوا السید إننا نقلدک کل أیام السنة إلا هذه الأیام من محرم!
ودعوی أن الیهود یریدون منا التخلی عن شعائرنا، دعوی صحیحة فی مجال الشعائر الصحیحة. أما فی النقطتین المشار إلیهما والطبول فلا تصح هذه الدعوی إطلاقاً، بل قد یصح أنها مما یریده الیهود والأعداء أن تسری وتتحکم لتتغلب علی الشعائر الصحیحة الهادفة التی تتلائم وأهداف الثورة الحسینیة. یقول الشهید المطهری: إن التطبیر والطبل عادات ومراسم جاءتنا من أرثذوکس القفقاس، وسرت فی مجتمعنا کالنار فی الهشیم.
أعجب کل العجب من استماتتک فی الدفاع عن بعض الممارسات فی الشعائر التی لا تصمد أمام العقل وأمام الدلیل، وأنت المعروف بالوعی والعلم والعمل. وعلی حد علمی أنک ممن لم یمارس هذه المراسم فی حیاته! وصحیح جداً أن صدام والأمریکان وغیرهم یقفون بوجه الناس فی العراق أن لا تتجه فی الأربعین مشیاً إلی کربلاء، لأنها من المراسم الصحیحة أولاً مما ورد به النص الخاص فی قبر الحسین (ع)، ولخصوصیتها فی العراق خاصة، حیث أنها تمثل الثورة ضد صدام أو ربما أنت ممن کان شاهداً علی أحداث انتفاضة صفر عام 1977، بمناسبة الأربعین والمشی إلی کربلاء، حیث تحولت إلی ثورة ضد الطغاة. وهکذا عزاء طویریج وکیف کان جهاداً ضد البعثیین فی العراق الذین یحکمون بحکم یزید. إذن صدام والیهود یحاربون الشعائر التی تدعو إلی الثورة ضدهم تأسیاً بثورة الإمام الحسین (ع).
بقی أن أقول مع خالص تقدیری واحترامی لشخصک الکریم، أننا ندافع عن شعائرنا الأصیلة ونحارب الشعائر المشوهة لأهداف ثورة أبی الأحرار الحسین (ع) ونحن بکامل شعورنا ونکون بهذا قد أغضبنا أعداء الدین.
- فکتبت (زینبیة) بتاریخ 14-4-2000:
شکراً أخی العاملی علی ذکر الشعائر الحسینیة لدینا وأهمیتها، وأتفق مع الأخ الخزاعی فی أن ضرب الرؤوس لا یمارس عند الکثیر من الشیعة.... کما وأعتقد أن ضرب الرؤوس بالسیف من شأنه أن یُستغل ضد الشیعة ویشوه صورتهم لذلک منعه العلماء، وأرجو أن یلتزم کل الشیعة بهذا. فأعتقد أن کل الإخوة یلاحظون أنه فی یوم عاشوراء تمتلئ الجرائد الیومیة بصور ضرب الرؤوس السیف، وهذا من شأنه أن یشوه صورتنا، ویصورنا کغریبی أطوار! ولکنی أفضل أن أسمع فی هذا الموضوع عن رأی الأخوة فیما أوردته من أدلة للبکاء، وما ذکره أیضاً الأخ موسی العلی! فهذا هو الموضوع الرئیسی فی الصفحة.. لقد اعترض عدة أخوة علی البکاء وقالوا ما قالوا، وأرید أن أعرف رأیهم بعد کل هذه الأدلة الشرعیة والمنطقیة للبکاء!!
- وکتب (سامی) بتاریخ 14-4-2000:
أتصور أن ما ذکره الأستاذ العاملی فی الموقف الشرعی اتجاه الشعائر الحسینیة هو الصحیح، لأن الشعائر الحسینیة تعبر عن مشاعر الناس اتجاه فاجعة کربلاء، فما لم یرد نهی شرعی عن هذه الشعیرة، فهی جائزة.
ومن جهة أخری، العاملی یتکلم عن الفتوی الشرعیة لمراجعنا حفظهم الله، صحیح أن السید القائد أفتی بعدم جواز ممارستها، إلا أن هذا یبقی فی دائرة الإجتهاد، مع العلم أن التطبیر کان یمارس فی أکثر المناطق الشیعیة، فقد وعینا وهی موجودة، فی البحرین والعراق ولبنان وإیران وباکستان وغیرها، ولم تکن حینئذ ممارسة مرفوضة، ولکن الأعداء أرادوا أن یجعلوها علامة علی الوحشیة والعنف، لأنها کانت ترعبهم وتزعجهم.
- وکتب العاملی بتاریخ 14-4-2000:
الأخ الخزاعی.. من قال لک بأن الأقلیة التی تمارس التطبیر ترید فرض رأیها علی الأکثریة؟ ومن قال لک إنی أتکلم باسمهم؟! فموضوعی الذی أخوض النقاش من أجله هو: حریة المکلف الشیعی فی نطاق فتوی مرجعه وقوانین بلده.. والتی یریدون مصادرتها من المکلف والمرجع!!
وبناء علی ما ذکرته أنت من أن الغرب والحکومات التابعة لهم یحاربون الشعائر الصحیحة فقط، یکون التطبیر واللطم العنیف مثل عزاء طویریج، ودق الطبول والسناجق، شعائر صحیحة، لأنها أول ما یحاربونه! کما تلاحظ فی حکومات العراق من زمن الانکلیز إلی الیوم.. بل نلاحظ أن صورة الطفل الذی جرح أبوه رأسه فی النبطیة، والتی یضخمها النواصب وینشرونها فی کل مکان، أول من نشرها وکالة رویتر الإنکلیزیة!!
ثم إنک جعلت الأصل فی المراسم الشعبیة الحرمة حتی یثبت استعمالها فی السیرة مع أن الأصل عند کل الفقهاء الحلیة.. حتی تثبت الحرمة.
أما قولک إن المقاومة لایتطبرون، فیرده أن المتطبرین هم الذین بدؤوا المقاومة، وقد قاوموا ویقاومون، ویتطبرون.
أما قولک عنی، فالجواب نعم، لم أمارس التطبیر ولا أظن أنی سأقوم به، لکنی ذهلت لاتجاه بعضهم للتحریف فی العقائد والشعائر والسیاسة، فصرت حریصاً محافظاً علی بقاء تقالید المذهب الموروثة فی نطاق فتوی مراجعه، والوقوف فی وجه التعدی علیها، حتی لا یتحول التشیع إلی سلعة بید التحریفیین، ویصدقهم الناشئة البسطاء.. فأنا أعتقد بضرورة العمل للحفاظ علی المذهب، حتی لو کان ثمنه أن یقال فلان رجعی تقلیدی جامد!
ومع احترامی للشهید مطهری فکلامه لیس صحیحاً، وکم له من أحکام مشابهة.. ویکفی أنه لم یقرأ عن الطبول والسناجق والسواد فی مراسم عاشوراء فی بغداد فی القرن الثالث والرابع.
أما القصة التی ذکرها عن المرجع المرحوم السید البروجردی کان موضوعها استعمال الطبول والسناجق، لأنه & کان یفتی بتحریمها، أما التطبیر فلم یکن مطروحاً فی ذلک المجلس، لأنه رحمه کان یفتی بجوازه!! والشخص الذی قال هذا الکلام للسید البروجردی قد یکون قصده أن السید عنده احتیاط فی استعمال الطبول، فهم یرجعون الی فتوی غیره فی هذه المسألة.. فهی لا تصلح شاهداً لما ذکرته وذکره الشهید مطهری +.
الأخت زینبیة.. یعجبنی تأکیدک علی البکاء علی مصاب سید الشهداء سلام الله علیه.. ولک أن ترفضی بعض المراسم الأخری، لکن أرجو أن تترکی هامشاً لمن یقلد مرجعاً آخر، وشکراً.
الأخ سامی.. صدر السید القائد أوسع من صدور الذین یضیقون فتواه، ویحملون خشبتها بالعرض.. والدلیل علیه أنه یحترم فتاوی المراجع أکثر منهم وذلک واضح من موقفه من التطبیر فی لبنان، وإیران، وغیرهما.
- وکتب (علی الأول) بتاریخ 15-4-2000، الثالثة صباحاً:
(إن الموضوع الذی أخوض النقاش من أجله هو حریة المکلف الشیعی فی نطاق فتوی مرجعه وقوانین بلده.. والتی یریدون مصادرتها من المکلف والمرجع) رحم الله والدیک أیها الشیخ الجلیل العاملی، فقد أفدت وأجدت. وبعد: دعونا نلبس الأکفان المضرجة بالدماء لتکون بذلک أعظم صرخة فی وجه العالم بأن هذا الیوم هو یوم الحسین، یوم الشهادة والتضحیة والفداء، وأنه فعل به أعظم مما ترون، فلم تستغربون عندما نتشبه بسید الشهداء فی یوم شهادته. أیها الأحبة: لا تقتلوا الشهید مرة أخری!
عظم الله أجورکم. الناس أعداء ما جهلوا.
- وکتب (الطالب) بتاریخ 18-04-2000، السادسة إلا ربعاً صباحاً:
أحسنت یا أخانا العاملی علی ما أفدته فی الشعائر الحسینیة، والرد علی هؤلاء الذین یخلطون بین الذوق الشخصی والرأی الفقهی.. والنقاش حول التطبیر والمشاعل لیس ولید الساعة، بل هو نقاشٌ له تاریخ بین العلماء، وإذا کان الحق بالکثرة لرأینا أن أکثر العلماء والذین یعترف الجمیع بزهدهم وورعهم وتقواهم یفتون بجوازها.
إن الشعائر هی تعبیر عن الحزن والتضامن المطلق مع سید الشهداء فیما خرج من أجله، وانفعال عاطفی نابع من أساس اعتقادی وهو أن الحسین بن علی إمام واجب الطاعة، یعلمنا درساً فی وجوب الطاعة والسیر وراءه.
والشعائر کلها تحمل هذه المضامین العالیة وغیرها، وهی تتغیر وتتطور مع مرور الزمان وتتبدل وتختلف کیفیتها، فلماذا تنعت البعض بالشعائر الدخیلة وما یعنی الدخیلة هل یعنی الإستعمار أم یعنی مجموعة من الشیعة المخلصین مهما کانت هویتهم وجنسیتهم قامت بشعیرة معینة تلاقفها الشیعة أجمع بعد مرور الوقت؟! فما الإشکال فی ذلک مادام ذلک من المباحات، التی لم یرد فیها تحریم وکراهیة.
فإلی الأخ الخزاعی.. لماذا التعجب من العاملی؟ هل تتعجب من عمق موالاته؟ أم أنک الآن فهمتها وعلمت أنها لیست موالاة علی الطریقة الحدیثة التی تجعل المناط والضابط فی الرفض والقبول المیل الشخصی والهوی النفسی والإعلام الأوروبی. بل إن کل شیعی ما أن یرجع إلی عمق فطرته وولائه لأئمة الهدی، یتیقن بصحة ما قاله العاملی.

الشعائر الحسینیة...

کتب (عبدالحسین البصری) فی شبکة هجر الثقافیة بتاریخ 1-4-2001 التاسعة صباحاً موضوعاً بعنوان (الشعائر الحسینیة...)، قال فیه:
البکاء
لا شک أن فیما بین أیدینا من المرویات تُظهر أن أول من بکی الإمام الحسین (ع) قبل استشهاده کان رسول الله (ص).
- فعن أم سلمة رضوان الله تعالی علیها قالت: کان النبی صلی الله علیه وسلم جالساً ذات یوم فی بیتی فقال: لا یدخلن علی أحد فانتظرت فدخل الحسین فسمعت نشیج النبی صلی الله علیه وسلم یبکی، فاطلعت فإذا الحسین فی حجره أو إلی جنبه یمسح رأسه وهو یبکی، فقلت: والله ما علمت به حتی دخل، فقال النبی صلی الله علیه وسلم: إن جبریل کان معنا فی البیت فقال: أتحبه؟ فقلت: أما من حب الدنیا فنعم، فقال: إن أمتک ستقتل هذا بأرض یقال لها کربلاء، فتناول جبریل من ترابها فأراه النبی صلی الله علیه وسلم، فلما أحیط بالحسین حین قتل قال: ما اسم هذه الأرض؟ قالوا: أرض کربلاء، قال: صدق رسول الله صلی الله علیه وسلم، أرض کرب وبلاء.
- وعن الشعبی قال: مر علی بکربلاء عند مسیره إلی صفین وحاذی نینوی.. فوقف وسأل عن اسم الأرض فقیل کربلاء، بکی حتی بلَّ الأرض من دموعه، ثم قال: دخلت علی رسول الله (ص) وهو یبکی فقلت: ما یبکیک؟ قال: کان عندی جبرائیل آنفاً، وأخبرنی أن ولدی الحسین یُقتل بشاطئ الفرات بموضع یقال له کربلاء، ثم قبض قبضة من تراب أشمنی إیاه فلم أملک عینی أن أفاضتا. (استشهاد الحسین للطبری بتعلیق السید الجمیلی).
- وذکر ابن حجر فی صواعقه قال: وأخرج البغوی فی معجمه من حدیث أنس أن النبی (ص) کان عند أم سلمة فقال: یا أم سلمة إحفظی هذا التراب فإذا صار دماً عبیطاً، فقد قتل ولدی الحسین بکربلاء.
وقال: أخرج الترمذی أن أم سلمة رأت النبی (ص) فی المنام باکیاً وبرأسه ولحیته التراب فسألته، فقال: قتل ولدی الحسین آنفاً.
قال ابن حجر: وکذلک رآه ابن عباس نصف النهار أشعث بیده قارورة فیها دم یلتقطه فسأله فقال (ص): دم الحسین وأصحابه. فنظروا بعد ذلک فوجدوه قد قتل فی ذلک الیوم.
إقامة مجالس العزاء
- الظاهر مما رواه الشیخ الطوسی فی أمالیه عن ابن جبیر عن ابن عباس قال: (بینا أنا راقد فی منزلی سمعت صراخاً عالیاً فی بیت أم سلمة زوج النبی (ص)، فخرجت إلی منزلها وأقبل أهل المدینة إلیها الرجال والنساء فقلت: مالک تصرخین وتغوثین؟ فلم تُجب، وأقبلت الهاشمیات فقالت: أسعدننی وابکین معی، قُتل والله سیدکن وسید شباب أهل الجنة، قد قُتل سبط النبی (ص) وریحانته الحسین. فقلت: ومن أین علمت ذلک؟! قالت: رأیت رسول الله (ص) فی المنام الساعة أشعث مذعوراً فسألته عن شأنه فقال: قُتل أبنی الحسین وأهل بیته! قالت: فقمت حتی دخلت البیت وأنا لا أکاد أعقل، فنظرت فإذا بتربة الحسین التی أتی بها جبرئیل من کربلاء قد صارت دماً عبیطاً!! قال: فأخذت أم سلمة من ذلک الدم فلطخت به وجهها، وجعلت ذلک الیوم مأتماً ومناحة علی الحسی ن، فجاء الرکبان بخبره وأنه قُتل فی ذلک الیوم). انتهی.
الظاهر مما رواه الشیخ أن أم المؤمنین أم سلمة، هی أول من أقامت مجالس العزاء. وإن کان الظاهر مما ذکره الطبری فی استشهاد الحسین أن أول من أقام مجلس العزاء هی هند بنت عبد الله بن عامر زوج یزید بمشارکة العقیلة زینب ÷ وبقیة النساء من السبایا. فقد ذکر الطبری: فخرجن حتی دخلن دار یزید فلم تبق امرأة من آل معاویة إلا استقبلتهن تبکی وتنوح علی الحسین، فأقاموا علیه المناحة ثلاثاً.. وفی روایة أُخری ذکر: فلم تبق امرأة من آل یزید إلا أتتهن وأقمن المأتم. ولا أری ثمة خلافاً فی کلا الخبرین.
وینقل الطبری عن عبد الملک بن أبی الحارث السلمی أنه لما نادی بقتل الحسین فی المدینة قال: لم أسمع والله واعیة قط مثل واعیة نساء بنی هاشم فی دورهن علی الحسین!!
یوم عاشوراء
- روی الشیخ فی المصباح عن عبد الله بن سنان قال: دخلت علی سیدی أبی عبد الله (ع) فی یوم عاشوراء فلقیته کاسف اللون ظاهر الحزن ودموعه تنحدر من عینیه کاللؤلؤ المتساقط، فقلت: یا ابن رسول الله مِمَّ بکاؤک لا أبکی الله عینیک. فقال لی: أوَ فی غفلة أنت؟! أما علمت أن الحسین بن علی أصیب فی مثل هذا الیوم؟! فقلت: یا سیدی فما قولک فی صومه؟ فقال لی: صمه من غیر تبییت وأفطره من غیر تشمیت، ولا تجعله یوم صوم کامل. ولیکن إفطارک بعد صلاة العصر بساعة علی شربة من ماء، فی مثل ذلک الوقت تجلت الهیجاء عن آل رسول الله (ص) وانکشفت الملحمة عنهم وفی الأرض منهم ثلاثون رجلاً صریعاً ما لهم علی الأرض مثیل! یعز علی رسول الله (ص) مصرعهم، ولو کان فی الدنیا یومئذ حیاً لکان (ص) هو المعزی بهم. قال: ثم بکی (ع) حتی اخضلت لحیته بدموعه...
وفی هذا یقول الشریف الرضی (قده):
لو رسول الله یحیی بعده قعد الیوم علیه للعز
یا رسول الله لو عاینتهم وهم ما بین قتل وسب
لرأت عیناک منهم منظراً للحشی شجوا وللعین قذ
واستأذنه السید الحمیری، فأقعد (ع) حرمه خلف ستر ودخل وسلم وجلس، فاستنشده فأنشده:
أمْرُرْ علی جدثٍ الحسین فقل لأعظُمِهِ الزکیهْ
آأعظماً لا زلتِ من وَطْفَاءِ ساکبةٍ رویه
وإذا مررتَ بقبرهِ فَأَطِلْ بهِ وقفَ المَطیَّهْ
وابْکِ المطهرَ للمطهر والمطهرة النقیه
کبکاء مُعْوِلةٍ أتتْ یوماً لواحدها المنیه
قال فرأیت دموع الصادق (ع) تنحدر علی خدیه، وارتفع الصراخ من داره، حتی أمره بالإمساک فأمسک.
ومثلما حدث فی دار الصادق (ع)، حدث فی دار الرضا (ع)، عندما أنشد دعبل تائیته:
إذن للطمتِ الخدَّ فاطمُ عنده وأجریتِ دمعَ العین فی الوجناتِ
حتی أن الإمام (ع) أغمی علیه مرتین، کما رواه الصدوق.
- وروی الصدوق + فی أمالیه عن الرضا (ع) أنه قال: من ترک السعی فی حوائجه یوم عاشوراء قضی الله له حوائجه فی الدنیا والآخرة، ومن کان یوم عاشوراء یوم مصیبته وحزنه وبکائه جعل الله عز وجل یوم القیامة یوم فرحه وسروره، وقرت بنا فی الجنة عینه..
زیارة مرقده الشریف
- عن مسمع قال: قال لی الصادق (ع): أنت من أهل العراق؟ أما تأتی قبر الحسین (ع)؟ قلت: بلی یا ابن رسول الله. قال: أفما تذکر ما صنع به؟ قلت: بلی. قال: أفتجزع؟ قلت: إی والله وأستعبر حتی یری أهلی أثر ذلک علیَّ فأمتنع عن الطعام حتی یستبین ذلک فی وجهی. قال (ع): رحم الله دمعتک، أما إنک من الذین یعدون من أهل الجزع لنا والذین یفرحون لفرحنا ویحزنون لحزنا ویخافون لخوفنا ویأمنون إذا أمنا.
اللطم وما ینحو نحوه
- لعل اللطم وغیره من الممارسات التی تنحو نحوه هی من أکثر الأمور التی تعرضت للنقد من البعض، لکننا لو غضضنا الطرف عما ورد فی الروایات کالتی ورد فی زیارة الناحیة: فبرزن من الخدور، ناشرات الشعور، لاطمات الخدود. أو ما رواه الصدوق + من أن دعبل الخزاعی لما أنشد الرضا (ع) قصیدته: إذن للطمتِ الخد فاطمَ عنده... لطمتِ النساء وعلا الصراخ من وراء الستر وبکی الرضا(ع) حتی أغمی علیه مرتین.
إذا غضضنا الطرف عن هذا کله، فلاشک أن الأصل فی هذه الممارسات هو الإباحة، ما لم یرد دلیل علی الحرمة.. کما هو مقرر فی أصول الفقه. یقول الشیخ محمد الحسین آل کاشف الغطاء فی فتاویه لأهل البصرة: (إن الأصول العملیة تقتضی إباحة جمیع تلک الأعمال بل هی راجحة مستحبة، وهی وسیلة من الوسائل الحسینیة). إلا أن یُعلم بعروض عنوان ثانوی یقتضی حرمة شئ من تلک الأعمال الجلیلة مثل کونه موجباُ للضرر بتلف النفس أو الوقوع فی مرض مزمن، أما الألم الذی یزول بسرعة فلا یوجب الحرمة.
- ویقول السید السیستانی فی هذا الصدد: (إنه لم تثبت حرمة الإضرار بالنفس مطلقاً، وإنما الثابت حرمته فیما یکون من قبیل هلاک النفس أو ما یلحق به) أما من یصف تلک الأعمال بالبدع، ففی الحقیقة مثل هؤلاء لایعرفون مفهوم البدعة، فکیف لهم معرفة مصادیقها؟! فإن للبدعة فی اللغة أصلین أحدهما البدع من: بدع، وثانیهما: الإبداع من: أبدع. وکلاهما یُعطیان معنی واحداً وهو إنشاء الشئ بعد إن لم یکن له من قبل خلق ولا ذکر ولامعرفة.کما عرف الفراهیدی: البدع فی (عینه)، وعرف الراغب الإبداع فی (مفرداته) بإنشاء الصفة بلا احتذاء ولا اقتداء.
أما تعریف البدعة فی الاصطلاح فهو: إدخال ما لیس من الدین فیه وهو عندنا قبیح مطلقاً. بل لا یطلق اسم البدعة عندنا إلا علی ما کان محرماً کما قال رسول الله (ص): کل بدعة ضلالة وکل ضلالة فی النار، وهی لا تقبل القسمة عندنا. وعلیه وعلی ما مر یظهر لک فساد قول مَن وصفها بالبدعة. (المصادر: منتخب کنز العمال. استشهاد الحسین للطبری بتعلیق السید الجمیلی. أمالی الشیخ الطوسی. مصباح المتهجد للشیخ الطوسی. أمالی الصدوق. الآیات البینات للشیخ محمد الحسین آل کاشف الغطاء. قاعدة لا ضرر ولا ضرار للسید السیستانی. سفینة البحار للشیخ القمی. العین للفراهیدی. المفردات للراغب).
- نشر المدعو (ابن الولایة) فی شبکة الحق الثقافیة، بتاریخ 11-4-2000 بیاناً ذکر أنه صادر عن مکتب مرجع الشیعة السید علی الحسینی السیستانی مد ظله، وهذا نصه:
بِسمِ اللهِ الرَّحمَنِ الرًّحِیمِ
ذَلِکَ وَمَن یُعَظّم شَعَائِرَ الله ِفَإِنَّهْا مِن تَقوَی القُلُوبِ
الحمد لله رب العالمین والصلاة والسلام علی سیدنا محمّد وعلی آل بیته الطیبین الطاهرین الغّر المیامین.
أیها المسلمون: إن تعظیم الشعائر الحسینیة وإظهار معالم الحق وإحیاء المجالس التی تطرح العقیدة الإسلامیة، وتتحلی فیها السیرة العطرة لآل بیت العصمة (ع) من أهم ما تقع مسئولیته علیکم , تحت أی ظرف کنتم وبأی أرض حللتم، ففیها تجسید لمبادئ الإسلام وقیمه السامیة، وفیها من الدروس والعظات والعبر ما لم یتوفر لنا فی غیرها الیوم.
أیها المسلمون: إن حبّ أهل البیت الذی فرضه الله علینا بآیة المودة، لا یکفینا ما لم یکن مقروناً بالعمل علی هدیهم والسیر علی نهجهم، نهج الحق ولهذا کانوا هم الوسیلة إلی حب الله ورسوله، وبغضهم هو المدخل إلی النار وقد تجلی هذا المعنی بالحدیث المشهور عنه (ص): الحَسَنِ وَالحُسَینِ إبنایَ مَن أحَبّهما أحَبّنی وَمَن أحَبّنی أحَبّه الله وَمَن أحَبّهُ الله أدخَلَه الجًنّة، وَمَن أبغَضَهما أبغَضَنی، وَمَن أبغَضَنی أبغَضَهُ الله، وَمَن أبغَضَهُ الله أدخَلَهُ النّار عَلی وَجهِه ِ.
إننا نتوسم بالمؤمنین والمؤمنات أن یتحلوا بسیرة أهل البیت (ع) ونهیب بهم أن یبثوا علومهم للملأ ویتخلقوا بأخلاقهم فینصروا المظلوم ویشیعوا العدل فی مختلف جوانب حیاتهم العائلیة والاجتماعیة , ویهتموا بأداء فرائضهم المکتوبة والمندوبة إقتداءً بالإمام الحسین (ع) الذی جسّدها بأروع صورها فی یوم عاشوراء.
ولابدّ للمؤمنین أن یعیروا المجالس الحسینیة اهتماماً خاصاً ویتخذوا من سیرة سید الشهداء نبراساً ینیر لهم طریق الحق لتتعمق علی هدیه علاقتهم بالقرآن الکریم والإسلام، ویعیشوا أهداف الحسین (ع) وقیمه ومثله التی هی أهداف وقیم ومثل الإسلام، ویضحّوا من أجلها بکل غال ونفیس, وأن ینبذوا الفرقة ویترفّعوا عن کلّ ما من شأنه التوهین بسمعة الإسلام العزیز أو تشویه صورته. فإن هذا هو المصداق الأمثل لقوله (ع): أَحیوا أَمرنا. فإن إحیاء أمرهم لیس بالبکاء والتباکی علیهم أو غیرها من المظاهر الحسینیة التی ألفناها، بل المراد أیضا هو ما أشرنا إلیه وغیره.
أیها المسلمون: لقد أصبحنا الیوم فی زمن لا یَزدادُ فِیهِ الخَیرَ إِلی إِدباراً، وَالشرُ إِلا إِقبالاً، فکونوا یا عباد الله من دعاة الخیر ودحضة الشر.
أیها المسلمون: إنّ أعداء الإسلام زیّنوا لنا الدنیا بالشهوات والملذّات، وشوّهوا لنا الإسلام بأقوالهم الزائفة، بغیة ابتعادنا عن إسلامنا العزیز، فلا تغتروا بما قدّموا وأظهروا، وکُونُواْ قَوَّامِینَ بِالقِسطِ شُهَدَآءَ للهِ.
وفی الختام نوجه خطابنا إلی الاخوة الأعزاء خطباء المنبر الحسینی، وعموم المبلغین الذین هم لسان حال الإسلام وعنوانه فعلیهم أن یتحلوا بکل الفضائل والکمالات، ولاسیما الورع والتقوی لیکونوا أهلاً لحمل هذه الأمانة الربانیة. ومُعلم النّاس أولی بِتَعلیمِ نَفسهِ وَتَهذِیبِها، لتکون بذلک موعظتهم أبلغ تأثیراً وأکثر نفعاً، حتی تتربی الأجیال الإسلامیة تحت منابرهم الکریمة، ویحملوا الإسلام وهمومه قلباً وقالباً. أخذ الله بأیدینا وأیدیکم لما فیه سعادة الدارین.
وَقُلِ اعمَلُوا فَسَیَرَی اللهُ عَمَلَکُم وَرَسُولُهُ وَالمُؤمِنُونَ.
نوصیکم أن تکثروا من الدعاء لتعجیل ظهور إمام العصر وبقّیة الله فی الأرض عجل الله فرجه لینشر القسط والعدل فی الأرض بعد ما ملئت ظلماً وجوراً. والسلام علیکم أیها المؤمنون ورحمة الله وبرکاته.
مرکز الإرتباط بسماحة آیةُ الله ِالعُظمیالسَیّد السیستانی دامَ ظِلّهُ – فی لندن
غرة محرم الحرام 1421
- فکتب العاملی بتاریخ 12-4-2000:
مع الشکر للإخوة الذین کتبوا هذا البیان، لکن علیه ملاحظة أساسیة، حیث وردت فیه عبارة یفهم منها التحامل علی المظاهر والشعائر الحسینیة التی ألفناها! وهی تشمل کل المراسم، وتنافی فتوی السید المرجع مد ظله، بل فتاوی کل المراجع الأجلاء الماضین والمعاصرین!! لاحظوا عبارة: (فإن إحیاء أمرهم لیس بالبکاء والتباکی علیهم أو غیرها من المظاهر الحسینیة التی ألفناها، بل المراد أیضاً هو ما أشرنا إلیه وغیره). ولو أنهم قالوا بدلها إن إحیاء أمرهم لا یقتصر علی هذه المراسم فقط... لارتفع الإشکال.
- فکتب المدعو (المنافس) بتاریخ 14-4-2000:
اقتراح الأخ العاملی جید، ولکن المعنی واضح من العبارة الأولی، فکلمة أیضاً تدل علی نفس المعنی الذی ذکره العاملی.... بل المراد أیضاً هو ما أشرنا إلیه وغیره. فالمعنی هو: بل المراد البکاء والتباکی علیهم أو غیرها من المظاهر الحسینیة التی ألفناها، وما أشرنا إلیه فی أول الخطاب. هذا، والله العالم.
- فکتب العاملی: إن کان مقصودهم ما ذکرت فهو جید ویرتفع الإشکال علی مقصودهم، ویبقی علی العبارة، لأنها موجبة للإلتباس.

رد زعمهم أن مراسم عاشوراء من الجاهلیة

کتب (ابن تیمیة) فی شبکة الحق، فی 22-3-2001، الثامنة والنصف مساءً، موضوعاً بعنوان (طقوس عاشوراء.. وعمل الجاهلیة!!)، قال فیه:
بعد ثلاثة أیام یبدأ محرم، وتبدأ معه أعمال الجاهلیة الأولی، من نحیب ولطم الخدود، وتطبیر وضرب الرؤوس، وشدخ الرؤوس بالسیوف وإسالة الدماء، وخمش الوجوه، وشق الجیوب ولبس السواد.. و و و و..
السؤال لکل العقلاء: ألم یقل الله تعالی: والذین إذا أصابتهم مصیبة قالوا إنا لله وإنا إلیه راجعون؟ ألم یقل الله تعالی: ولا تلقوا بأیدیکم إلی التهلکة؟ ألم یقل الله تعالی: ولا تقتلوا أنفسکم؟
ألم یقل الرسول (ص): لیس منا من لطم الخدود وشق الجیوب؟ ألم یقل: أنا برئ من الصالقة والحالقة والشاقة؟ ألم ینقل القمی فی: من لا یحضره الفقیه عن رسول الله (ص): النیاحة من عمل الجاهلیة؟ ألم ینقل المجلسی فی بحار الأنوار عن رسول الله (ص): النیاحة عمل الجاهلیة؟
أفتونی یا عقلاء القوم.. أفتنی أیها العلامة العاملی؟ أفتنی أیها العلامة التلمیذ؟ أفتنی أیها العلامة رائد الشیخ جواد؟ أفتونی أیها الفضلاء الأعلام؟ أفتونی أیها العقلاء؟ فهذه حجتی علیکم یوم لا ینفع مال ولا بنون.
- وکتب (الأنیس) بتاریخ 22- 3-2001، التاسعة مساءً:
هذا هو أحد أحفاد بنی أمیة، لا یعجبه إحیاء ذکری سید الشهداء أبی الأحرار الإمام أبی عبد الله الحسین علیه الصلاة والسلام.. فیأتی بأحادیث من کتبه، وینقل من کتاب البحار للعلامة المجلسی حدیثاً لا یعرف مدی صحته من عدمها، خاص بالنیاحة التی هی شبیه بأفعال الجاهلیة، لیجعل من کل ذلک دلیلاً علی أن ماتفعله الشیعة من إحیاء لذکری الإمام الحسین عملاً محرماً! وهو لیس کذلک بطبیعة الحال، فلا نیاحة مشابهة لعمل الجاهلیة، ولا شئ من هذا القبیل... لایعجب حفید یزید هذا أن تحیی ذکری الحسین، لأن فیها إدانةً لجده یزید وأسلافه من أصحاب الشجرة الملعونة فی القرآن...
رغماً علی أنوف أحفاد بنی أمیة سنحیی ذکری سید الشهداء... وبارک الله فی الشیخ الفاضل العاملی، والأستاذ الشیخ الجلیل التلمیذ، والشیخ الفاضل رائد الشیخ جواد، الذین أفحموا هؤلاء فی کل حوار ونقاش معهم. ولیخسأ أتباع یزید وابن تیمیة.
- وکتب (أبوسمیة) بتاریخ 22- 3-2001، العاشرة لیلاًً:
الجاهلیة فی تنزیه الأعوج، وعبادة الشخصیات التی مرغت وجوهها وعفرتها سجوداً لهبل.. وترکت الحبل المتین، المطهرین من دنس الوثنیة، وأبعدتهم عن الساحة.. إحیاء ذکریات آل البیت فرحاً وحزناً إحیاء لذکر الله لأنهم الحبل الممدود بین السماء والأرض..
وکأنی بمستر همفر وهو ینظر لمحاربة الدین بطمس معالم آل البیت..
اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد، وکل تابع له علی ذلک.
- وکتب العاملی بتاریخ 22-3–2001، العاشرة والنصف لیلاً:
http://www.ansaralhussein.com/ansar/Forum1/HTML/001393.html
فحوله علی مناقشة هذا الموضوع فی شبکة أنصار الحسین (ع).
- وکتب (ثابت) بتاریخ 23- 3-2001، الثانیة والثلث صباحاً:
الزمیل العزیز ابن تیمیة.. فی البدء من أین استقیت هذه الأفکار والأقوال عن الشیعة بأنهم بقومون بالأعمال التی ذکرتها فی ذکری استشهاد سبط النبی (ص) الإمام الحسین (ع)، وأنهم لا یقتلون أنفسهم حتی تذکرهم بقوله تعالی: ولا تلقوا بأیدیکم الی التهلکة، أو قوله تعالی: ولا تقتلوا أنفسکم؟!
إن ما یقومون به من إظهار بعض المشاعر علی حزنهم علی مصاب عظیم.. هو تعبیٌر بسیطٌ عن حبهم لآل البیت الکرام، واستنکارهم لجریمة کبیرة حدثت فی صدر الإسلام، قتل فیها ثلة من أحباب قلب رسول الله؟ فلماذا تتحفظ أنت أیها الأخ المسلم علیهم؟! إذا کنت لا ترغب فی تقلیدهم بما یفعلون، فأبسط الأمور أن تترکهم یعبرون عما یجول فی صدورهم من حزن بالطریقة التی یحبون.
عزیزی.. ألا تخلد کل أمة عظماءها کل عام، سواء بمناسبات سعیدة أو حزینه؟ وهؤلاء أیضاً جزءٌ من أمة.. أترکوهم یمارسون أبسط حقوقهم فی ممارسة عمل یعتقدون أنها من صمیم العبادة ولهم أدلتهم علیها. قال تعالی: ومن یعظم شعائر الله فإنها من تقوی القلوب.. السلام علی الحسین وعلی علی بن الحسین، وعلی أبناء الحسین، وعلی أنصار الحسین.
- وکتب (أحمد حسن علی) بتاریخ 23-3-2001، الواحدة صباحاً:
أستغرب کثیراً من أسلوب أهل الجماعة الهجومی!
بدل الإنتقاء العشوائی للموضوع وبتره من النصف.. أطرح علیک یا من طرحت الشعائر الحسینیة للنقاش: هل تعرف أنک مسؤول أمام الله یوم القیامة عن موقفک فی قضیة کربلاء؟! وفی أی معسکر تقف؟ فی معسکر الفاجر الملعون علی لسان النبی (ص).. أم فی معسکر الحسین؟ والله إنک لمسؤول عن دم الحسین وأولاده وإخوته و73 من أهل بیته وأصحابه، الذین قتلوا فی کربلاء..
أنت مع الحسین أم مع یزید؟ هذا هو السؤال.. وقفوهم إنهم مسؤولون!
لم أدْرِ أین رجالُ المسلمین مضوا... وکیف صار یزیدٌ بینهم ملک
السلام علیک یا أبا عبد الله الحسین.
- وکتب (أکبری) بتاریخ 23- 3-2001، الثانیة إلا ربعاً صباحاً:
الی ابن تیمیة.. بدأت بالقیل والقال من غیر أن تفهم معنی ثورة الحسین (ع)! فعلیک أولاً أن تبحث فی مفاهیم ومضامین ثورة الحسین (ع) ومن ثم إرجع إلینا لنخبرک لماذا نبکی علی هذه الشخصیة العظیمة والفذة، والقائد الملهم والرجل ذی المواقف الرجولیة والبطولیة؟
فإننی أقسم إذا عرفت الحسین (ع) حق المعرفة أنک سوف تبکی بدل الدموع الدم، بل أقوی من ذلک بکثیر.. علمنا الحسین (ع) أن الإسلام هو أن تعبد الله فقط، ولا تعبد غیر الله شیئاً، ولا تخاف من یزید الذی حرف معالم دین الله القویم.
- وکتب (الجعفری) بتاریخ 23- 3-2001، الثانیة صباحاً:
السلام علی إخوتی وأحبائی شیعة رسول الله (ص).. تقبل الله صالح أعمالکم ووفقنا وإیاکم لما فیه خیر الدنیا والآخرة، ورزقنا وإیاکم رحمته الواسعة شفاعة محمد وآله الطبین الطاهرین، ورحم الله والدیکم علی هذه التربیة الطیبة المحمدیة، والحمد لله علی هذه الصفوة الطیبة من شیعة محمد وآل محمد (ص)، وجزاکم الله خیراً عن رسول الله وآله الطبین الطاهرین، وعن الإسلام والمسلمین.
أقول له.. بأننا نبکی علی حفید رسول الله (ص)، نبکی علی ریحانة رسول الله (ص)، نبکی علی سید شباب أهل الجنة التی لن تشموا حتی رائحتها.. نبکی علی ابن بنت رسول الله سیدة نساء العالمین من الأولین والآخرین، صلی الله علیها وعلی أبیها وآلهم الطیبین الطاهرین. نبکی علی ابن الإمام علی بن أبی طالب مؤمن قریش ‘..
- وکتب (أبو محمد) بتاریخ 23- 3-2001، الثانیة والربع صباحاً:
لا أعتقد بأنه بعد رد الشیخ العاملی والإخوان الکرام من رد، ولکن لیأذن لی الشیخ العاملی وبقیة الإخوان بهذه الإفادة:
1 - کعادتهم ضعاف النفوس یوزعون نفس الموضوع علی عدة مواقع، لیثیروا الفتن ویبثوا سمومهم، ویعلنوا عداءهم لآل بیت النبوة بکل فخر واعتزاز! ویولوا الأدبار فارِّین من الحوار!
2- نحن نبکی علی استشهاد الإمام الحسین (ع)، لأنه مصاب عظیم أصاب الأمة الإسلامیة جمعاء، وهل هناک أعظم من قتل سبط النبی محمد (ص) وریحانته، وسید شباب أهل الجنة؟!
3- لنفترض حسب إدعائک بأننا نرتکب المحرم بالبکاء، ونحن من عامة الناس، فما رأیک فی هذه الآیات الکریمة فاقرأها لعل الله یهدیک: وتولی عنهم وقال یا أسفی علی یوسف وابیضت عیناه من الحزین فهو کظیم. قالوا تالله تذکر یوسف حتی تکون حَرَضاً أو تکون من الهالکین. قال إنما أشکوا بثی وحزنی إلی الله وأعلم من الله مالا تعلمون. صدق الله العلی العظیم.
ونحن بدورنا نقول إنما نشکوا بثنا وحزننا إلی الله، وإنا لله وإنا إلیه راجعون، وندعو بصوت واحد مرتفع: یا أبا عبد الله، لقد عظمت الرزیة وجلت وعظمت المصیبة بک علینا وعلی جمیع أهل الإسلام، فلعن الله أمة أسست أساس الظلم والجور علیکم أهل البیت، ولعن الله أمة دفعتکم عن مقامکم، وأزالتکم عن مراتبکم التی رتبکم الله فیها، ولعن الله أمة قتلتکم، ولعن الله الممهدین لهم بالتمکین من قتالکم. برئت إلی الله منهم ومن أشیاعهم وأتباعهم وأولیائهم.
أرجو ألا تکون ممن یشملهم هذا الدعاء، فکل محبی آل البیت یدعون به فی کل ذکری لإستشهاد الإمام الحسین (ع).
اللهم ثبتنا علی حب محمد وآل محمد.
- وکتب (ابن تیمیة) بتاریخ 23- 3-2001 السادسة والثلث صباحاً:
کم وکم تمنیت أن أجد جواباً عقلانیاً واحداً ولکن لم أجد..
فکل البضاعة مزجاة.. یبدو أن الجماعة یمارسون أعمالاً لایعلمون منشأها ولاشرعیتها، وهذه أم وبنت المصائب..کانت کل الإجابات تختزل الموضوع فی قوقعة البکاء رغم أنی لم أستشکل فی ذلک.. فیالیت القوم یقرؤون ما کتبت.. ثم یفهمون ما یقرؤون.. ثم یعلقون علی ما یفهمون..
ویبدو لی أن هذه معادلة فیزیائیة فی عالم الهمبرغر والهوت دغ.
- وکتب (القرشی) بتاریخ 23- 3-2001، قریب السابعة صباحاً:
إلی ابن تیمیة.. أتدری لماذالم تقنعک إجابات القوم.. ولم تدخل عقلک؟! لأن عقولکم فی البحث مع الشیعة تسیطر علیها العصبیة، وتبدأون تفکرون وللأسف من دون تعقل، فتهجمون علی کل شئ.. حتی لو کان حقاً!
فالمجالس الحسینیة فیها الوعظ والإرشاد، والشیعة یجلسون فی عاشوراء یومیاً للإستماع إلی تلک المجالس.. وفی نفس الوقت عندما تذکر قصة الشهادة یبکون علی إمامهم المظلوم.
أو یغیضک ذکر الحسین إلی هذه الدرجة؟! ولایغیضک مایجری الآن فی أکثر البلدان السنیة من الرقص بالسیف فی مناسبات عدیدة؟! أم إقامتهم مواکب الرقص فی مناسبات عدیدة، وقد هیؤوا لذلک فرقاً ومجامیع! أم أنک طربت ونسیت التعلیق علی ذلک؟!!
- وکتب (ابن تیمیة) بتاریخ 23- 3-2001، الخامسة والنصف مساءً:
قد ألف عبد الحسین شرف الدین الموسوی کتاباً سماه المجالس الفاخرة فی مآتم العترة الطاهرة، حاول فیه کعادته فی مؤلفاته الدفاع عن البدع والخرافات التی یتعبد بها الشیعة، ومنها المآتم کما یفهم من عنوان الکتاب. نعم حاول أن یثبت جواز إقامة المآتم من بکاء النبی علی ابنه إبراهیم. لقد ذرفت عین النبی، ولکن هل فعل النبی ما تفعله الشیعة فی المآتم؟!
وهل جعل النبی من موت عمه حمزة رضی الله عنه وغیره مناسبة سنویة یجتمع فیها کل عام ویتفنن باکیاً أو متباکیاً لکی یبکی الحاضرون، کما یفعل علماء الشیعة وخطباؤهم فی الحسینیات؟ وهل کان النبی یوزع شراب الفیمتو والشاهی والتدخین فی ذکری مقتل أو موت من ذکرهم هذا المؤلف؟
ویقول عبد الحسین الموسوی: وقد استمرت سیرة الأمة علی الندب والعویل، وأمروا أولیائهم لإقامة مآتم الحزن علی الحسین، جیلاً بعد جیل. ویقول وهو یرد علی من عاب علی الشیعة نیاحهم وعویلهم: ولو علم اللائم الأحمق بما فی حزننا علی أهل البیت من النصرة لهم، والحرب الطاحنة لأعدائهم، لخشع أمام حزننا الطویل ولأکبر الحکمة المقصودة من هذا النوح والعویل، ولأذْعَنَ للأسرار فی استمرارنا علی ذلک فی کل جیل.
قلنا: هذا النوح والعویل منهیٌّ عنه شرعاً بروایاتنا وروایاتکم، وأنا أذکر الروایات التی تحضرنی من کتب الشیعة:
الأولی: قال محمد بن علی بن الحسین الملقب عند الشیعة بالصدوق: من ألفاظ رسول الله التی لم یسبق إلیها: النیاحة من عمل الجاهلیة.
(وسائل الشیعة 12/915، بحار الأنوار 82/103)
الثانیة: ما رواه الإمام الصادق عن آبائه (ع) فی حدیث المناهی قال: نهی رسول الله وآله عن الرنة عند المصیبة ونهی عن النیاحة والإستماع إلیها.
(وسائل الشیعة 2/915)
فالشیعی آثم لنیاحة واستماعه النیاح فلیحذر.
الثالثة: عن رسول الله وآله قال: صوتان ملعونان یبغضهما الله: إعوال عند مصیبة، وصوت عند نعمة، یعنی النوح والغناء.
(مستدرک الوسائل للنوری 1/144. بحار الأنوار 82/101).
الرابعة: ما جاء عن أبی عبد الله (ع) قال: لا یصلح الصیاح علی المیت ولا ینبڙʘ̠ولکن الناس لا یعرفون.
(الکافی 3/226. الوافی 12/88. وسائل الشیعة 2/916).
الخامسة: فی کتاب الإمام علی (ع) إلی رفاعة بن شداد:
وإیاک والنوح علی المیت ببلد یکون صوت لک به سلطان.
(مستدرک الوسائل 1/144).
السادسة: عن الصادق (ع) قال: من ضرب یده عل فخذه عند المصیبة حبط أجره (وسائل الشیعة 2/914).
السابعة: عن أبی عبد الله: لا ینبغی الصیاح علی المیت ولاتشق الثیاب.
(الکافی 3/225، وسائل الشیعة 2/916).
الثامنة: قوله لفاطمة حین قُتل (جعفر بن أبی طالب): لاتدعی بذل ولا ثُکل ولا حزن وما قلت فقد صدقت. (من لایحضره الفقیه1/112، الوافی 13/88، وسائل الشیعة 2/915)
التاسعة: عن أبی سعید أن رسول الله وآله: لعن النائحة والمستمعة.
(مستدرک الوسائل 1/144).
العاشرة: عن أبی جعفر قال: أشد الجزع الصراخ بالویل والعویل ولطم الوجه والصدر، وجز الشعر من النواصی، ومن أقام النواحة فقد ترک الصبر، وأخذ فی غیر الطریقة. (الکافی 3/223، وسائل الشیعة 2/915، بحار الأنوار 82/76)
أما النهی عن اللطم ففیه أحادیث وردت من طرق الشیعة منکرة علیهم ما یفعلونه فی الحسینیات والمآتم.
- وکتب (ابن أبی تراب) بتاریخ 24-3-2001، الثانیة صباحاً:
إن کان اللطم والبکاء لمقتل الحسین (ع) لا یجوز، فماذا تقول فیمن لطم وبکی وحاول الإنتحار لموت عبد الحلیم حافظ وفرید الأطرش وطلال مداح؟!! ولماذا لم تتوقف عائشة وأم فروة زوجة أبی بکر من اللطم والبکاء علی أبی بکر حتی ضرب عمر أم فروة علی رأسها بالحذاء، فتوقفت عن اللطم والبکاء؟! موتوا بغیظکم.. تحسدونهم علی علاهم..
- وکتب (أحمد حسن علی) بتاریخ 24- 3-2001، الرابعة صباحاً:
هذا لو کان حاضراً فی کربلاء لسل السیف فی وجه الحسین، وأنتم تریدون إقناعه بالشعائر؟!
أرجو من الأخوة عدم إعطاء الفرصة لهؤلاء الحاقدین، وإضاعة الوقت، إجعلو النقاش مثمراً.. تکلموا عن الحسین أخلاق الحسین، ما جری فی کربلاء من مصائب، ما جری علی السبایا من محن.. نرید أن نستفید من محرم، فلا یدخل هذا البعید عنا بیننا فیشوش هذه الأیام الحسینیة بأفکاره المسمومة. أرجو أن أکون أنا آخر مشارک فی هذا الحوار، وفتح حوار جدید یسرُّ قلبَ الحسین:
تبکیک عینی لا لأجل مثوبةٍ لکنما عینی لأجلک باکیهْ
- وکتب (الفاطمی) بتاریخ 26- 3-2001، العاشرة والثلث لیلاً:
نتعجب من الزمیل ابن تیمیة وتبجحاته بأقواله التی تنم عن جهله أولاً، قبل أن تنم عن مدی تشوقه للطعن بالشیعة، وإن اضطر الی الطعن فیمن یعتبرهم قدوةً له!! فأول أقواله التی تبجح بها هو قوله: فالشیعی آثم لنیاحة واستماعه النیاح، فلیحذر.
کأنه مفتی الشیعة فی زمانه! ذاهلاً عما فی کتبه أن عائشة أقامت النیاحة علی أبیها أبی بکر، فهل کانت آثمة بإقامتها النائحة علی أبیها؟! فقد قال البخاری فی کتاب الخصومات.. باب إخراج أهل المعاصی والخصوم من البیوت بعد المعرفة: (وقد أخرج عمر أخت أبی بکر حین ناحت)! قال ابن حجر فی فتح الباری: قوله: باب إخراج أهل المعاصی والخصوم من البیوت بعد المعرفة: أی بأحوالهم، أو بعد معرفتهم بالحکم ویکون ذلک علی سبیل التأدیب لهم. قوله: وقد أخرج عمر أخت أبی بکر حین ناحت. وصله ابن سعد فی الطبقات بإسناد صحیح من طریق الزهری عن سعید بن المسیب قال: لما توفی أبو بکر أقامت عائشة علیه النوح، فبلغ عمر فنهاهن فأبین، فقال لهشام بن الولید: أخرج إلیًّ بنت أبی قحافة یعنی أم فروة فعلاها بالدرة ضربات، فتفرق النوائح حین سمعن بذلک!! ووصله إسحاق بن راهویه فی مسنده من وجه آخر عن الزهری وفیه: فجعل یخرجهن امرأة امرأة وهو یضربهن بالدرة.
(فتح الباری - کتاب الخصومات - باب 5، 6 - ح 2420)
فلئن کنا نحن الشیعة من أهل الجاهلیة علی ما قال الزمیل ابن تیمیة لإقامتنا النیاحة علی السبط الشهید (ع)، المحزوز الراس من القفا.. فأم المؤمنین عائشة هی فی مقدمة أهل الجاهلیة لإقامتها النوح علی أبیها وإصرارها علی النیاحة هی وأخت أبی بکر، والنسوة اللاتی کن معهن، حتی مع نهی عمر!!
وأما قوله: هذا النوح والعویل منهی عنه شرعاً بروایاتنا وروایاتکم... فنقول له: وهل حضرتک الروایات التی تجیز النیاحة؟ أم أنک آثرت ترکها؟ أم أنک تنقل من نفس المصدر الذی ینقل منه الأخ عاشق السبطین؟!!
ثم الظاهر أن ابن تیمیة ومن نقل عنه وغیره من أهل السنة لایعلمون بما فی کتبکم، ولو قرؤوا کتاب الشرح الکبیر لعبد الرحمن بن قدامه (2/430) لرأوا قوله بعد أن ذکر عدم جواز الندب والنیاحة: (وقال بعض أصحابنا هو مکروه، ونقل حرب عن أحمد کلاماً یحتمل إباحة النوح والندب، واختاره الخلال وصاحبه، لأن واثلة بن الأسقع وأبا وائل کانا یستمعان النوح ویبکیان. وقال أحمد: إذا ذکرت المرأة مثل ماحکی عن فاطمة فی مثل الدعاء لا یکون مثل النوح، یعنی لا بأس به، وروی عن فاطمة أنها قالت: یا أبتاه، من ربه ما أدناه، إلی جبریل أنعاه. یا أبتاه، أجاب رباً دعاه.
وروی عن علی عن فاطمة رضی الله عنهما أنها أخذت قبضة من تراب قبر النبی صلی الله علیه وسلم فوضعتها علی عینها، ثم قالت:
ماذا علی مشتم تربة أحمد أن لا یشم مدی الزمان غوالی
صبت علی مصائب لو انها صبت علی الأیام عدن لیالیا).
والمشکلة أننا ابتلینا بأناس لایفهمون إلا القص واللزق وینقلون أی حاجة وأی کلام لیطعنوا فقط، حتی وإن کان ماینقلونه یکشف عن جهالتهم بما فی کتبهم!
وأما بالنسبة للروایات المرویة فی کتبنا، فنحیل المدعو ابن تیمیة إلی فقهائنا وما ذکروه فی کتبهم لکی تعرف کیف تخلط وتلبس فی المرة القادمة!!
قال المحقق الحلی فی المعتبر: 1/344: (ویجوز النیاحة علی المیت بتعداد فضائله من غیر تخط إلی کذب، ولاتظلم ولا تسخط. وذهب کثیر من أصحاب الحدیث من الجمهور إلی تحریمه، واحتجوا بما روت أم عطیة قالت: أخذ علینا النبی (ص) عند البیعة ألا ننوح، ولأنه یشبه التظلم والإستعابة والتسخط بقضاء الله.
لنا: ما روی أن فاطمة ÷ کانت تنوح علی النبی (ص). روی أنها أخذت قبضة من تراب قبر النبی (ص) فوضعتها علی عینیها وقالت:
ماذا علی من شتم تربة أحمد أن لا یشم مدی الزمان غوالی
صبت علی مصائب لو انها صبت علی الأیام عدن لیالیا [1] .
ورووا أن وائلة بن الأسفع وأبا وائل کانا یستمعان النوح، ویبکیان ولم ینقل إنکار أحد من الصحابة علیهم. (ذکر ذلک ابن قدامة کما بیناه أعلاه)
ومن طریق الأصحاب ماروی أبوحمزة عن أبی جعفر (ع) قال: مات ابن المغیرة فسألت أم سلمة النبی (ص) أن یأذن لها فی المضی إلی مناحته فأذن لها فندبت ابن عمها بین یدی النبی (ص) وقالت:
أنعی الولید بن الولید أخا الولید فتی العشیرهْ
حامی الحقیقة ماجداً یسموا إلی طلب الوتیرهة
قد کان غیثاً للسنین وجعفراً غدقاً ومیره
فما عاب النبی (ص) ذلک، ولا قال لها شیئاً.
وقال النبی (ص) لفاطمة حین قتل جعفر بن أبی طالب: لا تدعین بذل ولا نکل ولا حرب وما قلت فیه فقد صدقت. [2] .
وأمر النبی (ص) بالندب علی حمزة. [3] .
وعن یونس بن یعقوب عن أبی عبد الله (ع) قال: قال لی أبو جعفر (ع): أَوْقف لی من مالی کذا وکذا للنوادب یندبننی عشر سنین بمنی أیام منی. [4] .
والجواب عما ذکروه من الحدیث أنه یمکن أن یکون إشارة إلی النوح الذی یتضمن جزعاً وسخطاً، أو قولاً باطلاً، وأما قولهم یشبه التسخط والإستعابة فنحن نحرم ذلک، لکن لیس کل النوح کذلک، وإنما نبیح منه ما یتضمن ذکر خصائصه وفضائله وفواضله وحکایة التألم بفقده، وهذا لایتضمن ما ذکروه.
وقد روینا عن الصادق (ع) أنه قال: لا بأس بأجر النائحة إذا قالت صدقاً. [5] ذکره ابن بابویه فیمن لا یحضره الفقیه).
وقال العلامة الحلی فی منتهی المطلب: 1/466: (النیاحة بالباطل محرمة إجماعاً. أما بالحق فجائز إجماعاً، روی الجمهور عن فاطمة ÷ قالت: یا أبتاه من ربی ما أدنی یا أبتاه إلی جبرئیل أنعاه. یا أبتاه أجاب ربا دعاه...). إلی آخر ما أورده السید الفاطمی من آراء فقهائنا فی النیاحة، ومناقشاتهم لمن حرمها مطلقاً من المذاهب الأخری.. ثم قال:
ننتظر لنری ابن تیمیة، ونأمل أن لا یختفی کما فعل فی هذا الرابط بعدما بتر وحور قول السید الخوئی نور الله ضریحه:
http://www.ansaralhussein.com/ansar/Forum1/HTML/001189.html
السلام علیک یا بضعة المصطفی یا فاطمة الزهراء.
- وکتب (أبومحمد) بتاریخ 27- 3-2001، العاشرة والربع لیلاً:
أخی العزیز الفاطمی حفظه الله.. لک منی کل التقدیر والإحترام، لله درک ما ترکت غشاوة علی عقول القوم إلا قشعتها، فإلی الأمام یامحبی رسول الله وعترته إلی الأمام، ثبتنا الله وإیاکم علی الحق وإحقاقه.
أتراک یافاطمی تظن بأن القوم لازالوا فی المیدان؟! لاوالله لقد ظهر الحق لهم جلیاً ولکن ما من معترف، ولاحول ولاقوة إلا بالله.
ومانقول إلا: حسبنا الله ونعم الوکیل. ترون الحق وتغمضون أعینکم عنه.
المهم: الشکر الجزیل لکل من شارک فی هذا الحوار بقصد إحقاق الحق ورفع رایة الإسلام. وفی النهایة فلنقف قلیلاً ولنسأل کما سأل أخی العزیز الفاطمی:
ولأی الأمور تدفن لیلاً بضعة المصطفی ویعفی ثراه
فمضت وهی أعظم الناس شجواً فی فم الدهر غصة من جواه
وثوت لا یری لها الناس مثوی أی قدس یضمه مثواه
آه ثم آه ثم آآآه. اللهم ثبتنا علی حب محمد وآل محمد.
- وکتب (أبو محمد) بتاریخ 28- 3-2001، الخامسة والربع مساءً:
أینک یا ابن تیمیة؟!
- وکتب (ابن تیمیة) بتاریخ 29- 3-2001، الثامنة مساءً:
أیها الفاطمی المحروق.. تتهمنی بالتبجح وأنت لا تفقه أبجدیات اللغة العربیة، وتناقش فی مواضیع عمیقة وأنت لاتملک أبسط مفاتیح العلم.
الأمثلة التی ذکرتها لاتدل بحال علی الإباحة، فکل یؤخذ منه ویرد إلا صاحب هذا القبر.. وتصرف زینب أخت الحسین بضرب رأسها بمقدمة المحمل لیست بحجة حتی عند علمائکم، وإذا کانت حجة لمجرد أنها بنت إمام فلتأخذ دینکم من عبد الله الأبطح وجعفر الکذاب ابن الإمام الصادق.
ثم أنتم تذکرون أن الإمام الحسین قال لأخته: أختاه إذا أنا قتلت فلا تشقی علی ثوباً ولا تخدشی وجهاً، ولا تدعی بالویل والثبور وعظائم الأمور.
ثم إن الإنسان مطلوب منه أن یرد الضرر عن نفسه لا أن یجلبه لها.
ثم إذا کان التطبیر تعبیر عن الحزن والألم، فهل أنت إذا فقدت أباً أو أماً أو صدیقاً عزیزاً، هل تضرب رأسک بسیف، أو تشدخ ظهرک بسلسلة، أو تخدش وجهک، أو تشق جیبک؟! هذه أعمال مجانین!!
ثم إذا کان هذا مستحباً وفیه تقرب إلی الله، فلماذا مراجعکم یعزفون عن التطبیر ولا یقومون به بأنفسهم.. لماذا یترفعون عن عمل الخیر؟!
- وکتب (الفاطمی) بتاریخ 29- 3-2001، التاسعة مساءً:
ما شاء الله علی هذا الرد.. أتعبت نفسک یا الملاک الطائر یا بن تیمیة!! اختفیت قرابة ثلاثة أیام وبعدها تأتینا بهذا الرد المتهافت!!
والظاهر أن أسئلتی کانت ثقیلة علیک حتی أنک لم تجد إلا أن تتبع أخطائی الإملائیة لکی تحفظ ماء وجهک أمام المطبلین لک!
ثم قل لی: هل بان لک کذب قولک (فالشیعی آثم لنیاحة واستماعه النیاح فلیحذر)! وهل أثمت أم المؤمنین عائشة بإقامتها النوح علی أبیها أم لا؟! أم أنک تفقه من أمور دینک أکثر منها؟!
مالک یا ملاک الطائر تهربت من الرد علی هذا السؤال؟!!
هل أم المؤمنین عائشة أثمت بإقامتها النوح علی أبیها أبی بکر أم لا!!
نکرر.. علک ترد!! نرید جواباً.. وکفاک تهرباً! ثم ما رأیک فی استماع الصحابی الجلیل واثلة بن الأسقع للنیاحة!! وهل تؤثمه أم لا!!
أعلم کم تورطت فی الرد علی أسئلتی وکم هو صعب أن تجیب علیها!! ولذلک آثرت الهرب من الرد وقلت: ثم الأمثلة التی ذکرتها لا تدل بحال علی الإباحة، فکل یؤخذ منه ویرد إلا صاحب هذا القبر.. علک تنفذ نفسک من ورطتک!!
ولکنک لم تعلم بأنک طعنت بأم المؤمنین وأحد صحابتک العدول وإمامک أحمد!! فهل أنت أفضل من أم المؤمنین عائشة والصحابی واثلة بن الأسقع وإمامک أحمد؟ فی الأخذ من صاحب القبر (ص)؟!!
کم أنت مسکین یالملاک الطائر.. تحاول الخروج جاهداً من ورطة لتقع فی أخری! نراک.
نسیت هذا السؤال یاملاک الطائر.. عفواً یا ابن تیمیة:
هل کانت أم المؤمنین عائشة بإقامتها النوح علی أبیها من أهل الجاهلیة، کما تقول عن الشیعة لإقامتهم النوح علی الحسین (ع)!!
أترد أم تثبت أنک فعلاً الملاک الهارب، عفواً الطائر!!
- قال العاملی: اختصرنا هذه المناقشة مع المدعو ابن تیمیة.. وقد غاب ولم یجب المدعو ابن تیمیة علی أسئلة السید الفاطمی!
[1] بحار الانوار ج 79 ص 106.
[2] الوسائل ج 2 أبواب الدفن باب 83 ح 4.
[3] بحار الانوار ج 79 ص کتاب الطهارة ح 26، إلا أن فیه: أمر النبی بالنوح علی حمزة.
[4] الوسائل ج 12 ابواب ما یکتسب به باب 17 ح 1.
[5] الوسائل ج 2 أبواب الدفن باب 71 ح 2 (مع اختلاف یسیر).

البکاء علی الحسین بدعة! و قتله اجتهاد

کتب (هشام) فی شبکة الحق بتاریخ 28-3-2001، العاشرة صباحاً، موضوعاً بعنوان (البکاء بدعة! والقتل اجتهاد! مالکم کیف تحکمون؟) قال فیه:
من الواضح الذی لا شک فیه لدی کل إنسان ذو فطرة سلیمة، جواز البکاء علی الموتی ولا سیما الشهداء منهم وأصحاب المواقف المشرفة لأمتنا الإسلامیة، کأهل بیت العصمة والطهارة (ع).. ولقد أقر القرآن الکریم ذلک البکاء وأجازته السنة الشریفة، ومع ذلک نجد شرذمة من الجهال ما زالوا ینعقون قائلین: إن البکاء بدعة، والبدعة فی النار! فیخالفون بذلک القرآن الکریم وسنة النبی الأمین (ص) جهاراً وبکل وقاحة، ویقلبون المعروف منکراً والمنکر معروفاً!!
والقتل أعزائی، فلا شک ولا شبهة فی حرمته، وأنه من کبائر الذنوب التی توجب الخسران الأبدی کما صرح بذلک القرآن نفسه.. إلا أن أولئک الجهال یقولون بأنه اجتهاد ویؤجر علیه القاتل، فیجیزون لأسلافهم قتل المسلمبن المؤمنین بحجة ذلک الإجتهاد المزعوم، کی یبرروا لأنفسهم ذلک. ویحرمون البکاء علی شهداء أیدیهم کی لا یفتضحوا!!
فالبکاء بدعة! والقتل اجتهاد! أحکموا یامنصفین.. أم صار المنکر معروفاً عندهم والمعروف منکراً؟! أفنجعل المسلمین کالمجرمین؟ مالکم کیف تحکمون؟ أم لکم کتاب فیه تدرسون؟ إن لکم فیه لما تخیرون. والحمد لله رب العالمین.
- وکتب (الوهابی الجدید) بتاریخ 28- 3-2001، الحادیة عشرة صباحاً:
الأخ هشام.. هل لک أن تدلنا علی أولئک الجهال الضالین الذین یقولون إن القتل إجتهاد؟! فمن المعروف حرمة النفس البشریة فی الإسلام لمسلم کانت أم لکافر. فالقتل إن لم یکن بموجب شرعی فهو اعتداء بحجم قتل الناس جمیعاً.
- وکتب (المحمدی) بتاریخ 28- 3-2001، الثالثة ظهراً:
ما رأیک أخی الکریم بهذا القتال معرکة الجمل بین علی (ع) وأصحابه من جهة، وعائشة وأصحابها طلحة والزبیر من جهة؟ ماحکم من تسبب فی هذه الجریمة التی أدت الی قتل عشرات الآلاف من المسلمین؟! معرکة صفین.. بین الإمام علی (ع) وخیرة أصحاب النبی من جهة، وبین معاویة وابن العاصی وأتباعهم من جهة؟ قتل فیها عشرات الآلاف من المسلمین؟! أی موجب شرعی لهؤلاء (الصحابة العدول جداً جداً) فی أن یتسببوا فی هذه المقتلة العظیمة بین المسلمین؟ هل تحکم علیهم جمیعاً بالکفر أو علی طائفة منهم لکی تبطل المذهب السنی؟ وابحث لک عن مذهب آخر لاتوجد فیه هذه الأباطیل فی الإجتهاد بقتل المسلمین.
اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک.
- وکتب (الوهابی الجدید) بتاریخ 28- 3-2001، الرابعة إلا ربعاً عصراً:
الأخ المحمدی.. التسبب فی معرکة لایعد داخلاً فی حکم القتل. فکثیر من القادة یقودون أممهم إلی معارک خاسرة وخاطئة.
أنظر مثلاً کیف أن الإمام الخمینی رفض وقف الحرب مع العراق حین عرض العراق ذلک سنة 1981، وأصر علی استمرارها بهدف جنی النصر، ثم بعد سبع سنوات إضطر إلی القبول بوقفها رغم عدم تحقیق الهدف المرجو!
فهل یعتبر الإمام مسئولاً عن قتل العشرات الآلاف من المسلمین فقط، بل مئات الآلآف من الذین سقطوا خلال سنوات الحرب؟
ثانیاً: أحب أن أعرفک بأن أهل السنة یعدون أن علیاً بن أبی طالب هو صاحب الحق فی المعرکتین. ففی معرکة الجمل کان الطرف الآخر هو الظالم بمنطوق حدیث الرسول للزبیر بن العوام حین قال له: لتقاتلنه - یعنی علیاً - وأنت له ظالم. کما یعد أهل السنة أن معاویة ومن معه کان هو الباغی علی أمیر المؤمنین علی فی معرکة صفین، نظراً لحدیث الرسول لعمار: تقتلک الفئة الباغیة. لکن هذین الحکمین لیس لهما أن یجعلا لسانی یتطاول أکثر من ذلک علی صحابة رسول الله. تلک دماء أمرها إلی الله.
- فکتب (هشام) بتاریخ 29- 3-2001، العاشرة صباحاً:
الأخ الوهابی الجدید.. هل صحیح أنک تعتقد أن علیاً (ع) هو صاحب الحق فی معرکتی الجمل وصفین وتشهد بذلک؟! وإذا کان کذلک، فهل أنت سنی، أم شیعی، أم وهابی، أم لست من هذه الثلاثة؟ إذ أن الحوار یختلف باختلاف المعتقد، فحدد معتقدک یتحدد معک الکلام.
- وکتب (هشام) فی 29- 3-2001، الثانیة عشرة إلا ربعاً ظهراً:
إنا لله وإنا إلیه راجعون. وسیعلم الذین ظلموا أی منقلب ینقلبون. عظم الله أجورنا وأجورکم بمصاب أبی عبد الله الحسین سید شباب أهل الجنة.
إخوتی.. سأدیم معکم الحوار بعد العاشر من المحرم إن شاء الله لانشغالی بشعائر الحسین (ع) وأهل بیته وأنصاره. أما الدنیا فبعدک مظلمة، وإنا لفقدک یا أبا عبد الله لمفجوعون. والحمد لله علی کل حال.
- فکتب (الوهابی الجدید) فی29- 3-2001، الثانیة عشرة والثلث ظهراً:
الأخ هشام.. تساؤلک دلیل علی عمق سوء الفهم والأفکار المغلوطة بین الفریقین، السنة والشیعة.
أخی: أنا سنی وهابی لکنی أصدر هنا عن فهم خاص. أما فیما یخص الإمام علی بن أبی طالب، فإن الذی أعرفه هو أن الموقف السنی هو ماسجلته لک أعلاه. إنی أصدر عن موقف سنی تقلیدی. کما أن الذی شکل وعیی الخاص بمأساة علی ومن بعده الحسین (رض) هو کتب التاریخ السنیة التی قرأتها فی صبای الباکر مثل: البدایة والنهایة لابن کثیر، وتاریخ الطبری، ومروج الذهب للمسعودی، وحیاة الحیوان للدمیری.. وخلافه.
إن روایة الإحداث المجردة فی تلک الکتب تجعل القلب یعتصر ألماً لماحصل، إنْ لعلیٍَ أو للحسین. کما یجب أن تعرف أن ما علیه أهل السنة هو عدم محبة یزید، بل إن أحمد بن حنبل یری أن الذی یؤمن بالله والیوم الآخر لایحب یزیداً، لکنهم فی الغالب الأعم لایجوزون لعنه، بمعنی أنهم لایحبونه ولایلعنونه رغم أن بعض فقهاء أهل السنة یحرم اللعن إلا علی یزید.
وتجد مواقف فقهاء أهل السنة تتسم بالبرود تجاه یزید، فهم مثلاً لاینفون عنه ولایثبتون علیه أنه تغنی بأبیات ابن الزبعری حین ورد علیه رأس الحسین، أو أنه تغنی بأبیات له یقول فیها إنه قضی من النبی دیونه.
إن ماعلیه ابن کثیر وابن تیمیة مثلاً أن ذلک مایذکره الشیعة عنه، فإن کان صحیحاً فهو لیس مستحق للعن فقط، بل وکافر أیضاً.
- وکتب (محمد علی) بتاریخ 29- 3-2001، الثانیة ظهراً:
من قال لک إن البکاء بدعة یا عزیزی؟ فالإنسان من طبیعته أن یبکی علی أمر محزن، فکیف إن کان المحزن استشهاد سبط رسول الله وریحانته!!
عموماً إما إن سألت عن البدعة فالبدعة هی: 1- الحداد المتکرر کل سنة! 2- الحداد أکثر من ثلاثة أیام.
أما إن سألت عن الحرام. 3- اللطم. 4- ضرب السیوف والجنازیر!
- وکتب (المحمدی) بتاریخ30- 3-2001،الحادیة عشرة إلا ربعاً صباحاً:
محمد علی.. أین دلیلک علی ذلک؟ ولا تأتنی به من کتبکم لأنی لا أری حجیتها. بینی وبینک کتاب الله وما هو حجة عندنا.
اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک.
اللهم العن العصابة التی جاهدت الحسین وشایعت وتابعت علی قتله.
اللهم العنهم جمیعاً، اللهم العنهم لعناً وبیلاً , وعذبهم عذاباً ألیما.
اللهم عذبهم عذاباً یستغیث منه أهل النار، آمین رب العالمین.
قال الإمام الرضا (ع):
یا ابن شبیب إن سرَّک أن تسکن الغرف المبنیة فی الجنة مع النبی وآله صلوات الله علیهم، فالعن قتلة الحسین (ع).
یا ابن شبیب إن سرَّک أن یکون لک من الثواب مثل ما لمن استشهد مع الحسین، فقل متی ذکرته: یالیتنی کنت معهم فأفوز فوزاً عظیماً.
یا ابن شبیب إن سرَّک أن تکون معنا فی الدرجات العلی من الجنان، فاحزن لحزننا وافرح لفرحنا علیک بولایتنا، فلو أن رجلاً تولی حجراً لحشره الله معه یوم القیامة.
- وکتبت (ابنة زینب) بتاریخ 30- 3-2001، الحادیة عشرة لیلاً:
إلی محمد علی.. أرید أن أسالک سؤالاً: کم سنة بقی النبی یعقوب (ع) یبکی علی النبی یوسف (ع) وأخیه من بعده، مع أنه کان یعلم أنهم أحیاء وأنهم سیرجعون إلیه؟!
وکیف کان یبکی علیهم، حیث أدی بکاؤه إلی عماه وفقد بصره!!! حتی عاتبه أبناؤه لکثرة ذکره علی النبی یوسف (ع) بعد کل تلک السنین! یعنی کما تلوموننا أنت وأمثالک علی البکاء وإقامة العزاء کل سنة! هل تعرف بماذا أجابهم النبی یعقوب (ع)، قال: إنه یشکو بثه وحزنه الی الله تعالی، فهل فی بث الحزن الی الله تعالی بدعة؟! فکیف إذن بالبکاء ونصب العزاء لریحانة سید الأنبیاء والمرسلین صلوات الله علیه وآله، وقد قتل ونحر من القفا ظمآناً غریباً وحیداً فریداً.
واعذرنی یا جداه یا رسول الله علی ذکر هذه المصیبة المفجعة لقلبک الشریف، وتجری علیه الخیول اللعینة بعد قتله... وغیرها وغیرها من المصائب التی جرت علیه روحی وأرواح العالمین لتراب قدمه الشریف الفدا وأقل الفدا.
فإنک (لو) تتمعن وتتمعن جیداً لرأیت أن من إحدی کرامات ثورة الإمام الحسین صلوات الله علیه أن مصیبته ظلت حیة وصداها یدوی رغم مرور أکثر ألف سنة، مازالت مصیبته محتفظة بحرارتها فی قلوب المؤمنین کما فی الحدیث الشریف، بما معناه: إن للحسین حرقة فی قلوب المؤمنین لا تبرد أبداً ولکن: إنک لا تسمع الصم الدعاء، والله المستعان.
تبکیک عینی لا لأجل مثوبة لکنما عینی من أجلک باکیهْ
تبتل منکم کربلاء بدمٍ ولا تبتل منی بالدموع الجاریه
والسلام علیک یا مولای یا سیدی یا أباعبد الله، وعلی سائر المستشهدین بین یدیک.. أبداً ما بقیت وبقی اللیل والنهار.
- وکتب العاملی بتاریخ 2-4-2001، الثالثة ظهراً:
للرفع.. لیقرأه أصحاب العقیدة المتناقضة!!

من الفقه الأموی الإسرائیلی

صوم یوم عاشوراء شکرا و اتخاذه عیدا!!

کتب (المحسن) فی شبکة الحق الثقافیة بتاریخ 2-4-2001، الثانیة عشرة ظهراً، موضوعاً بعنوان (فقهاء السلطه یفتون لصوم عاشوراء ویترکون الافتاء للجهاد فی القدس)، قال فیه:
مفتی السعودیة یوجه کلمة ترغیبیة فی صوم یوم عاشوراء!
الریاض وکالة الأنباء السعودیة: وجه سماحة الشیخ عبد العزیز بن عبد الله آل الشیخ مفتی عام المملکة رئیس هیئة کبار العلماء وإدارة البحوث العلمیة والإفتاء، الکلمة التالیة فی الترغیب فی صوم یوم عاشوراء:
الحمد لله والصلاة والسلام علی رسول الله، وعلی آله وأصحابه ومن اهتدی بهداه.. أما بعد: فقد ثبت عن النبی أنه کان یصوم یوم عاشوراء، ویرغب الناس فی صیامه، لأنه یومٌ نجی الله فیه موسی وقومه، وأهلک فیه فرعون وقومه، فیستحب لکل مسلم ومسلمة صیام هذا الیوم شکراً لله عز وجل! وهو الیوم العاشر من المحرم. ویستحب أن یصوم قبله یوماً أو بعده یوماً، مخالفة للیهود فی ذلک، وإن صام الثلاثة جمیعاً التاسع والعاشر والحادی عشر فلا بأس، لأنه روی عن النبی أنه قال: خالفوا الیهود صوموا یوماً قبله ویوماً بعده. وفی روایة أخری: صوموا یوماً قبله أو یوماً بعده.
وصح عنه أنه سئل عن صوم یوم عاشوراء فقال: یکفر الله به السنة التی قبله. والأحادیث فی صوم یوم عاشوراء والترغیب فی ذلک کثیرة.
ونظراً إلی أن یوم الإثنین هو الیوم الأول من محرم هذا العام 1422 هـ لأن الأصل هو کمال ذی الحجة، فإن الأفضل للمؤمن فی هذا العام أن یصوم یومی الثلاثاء والأربعاء التاسع والعاشر من محرم، أو یومی الأربعاء والخمیس العاشر والحادی عشر من محرم.. وأسال الله أن یوفقنا وجمیع المسلمین لما یرضیه وأن یجعلنا جمیعاً من المسارعین إلی کل خیر. إنه جواد کریم.
وصلی الله علی نبینا محمد وآله وصحبه..
مفتی عام المملکة العربیة السعودیة
ورئیس هیئة کبار العلماء وإدارة البحوث العلمیة والإفتاء
عبد العزیز بن عبد الله بن محمد آل الشیخ
- وقال (الکاتب المحسن): کله فرح لمقتل الإمام الحسین (ع)!! التاریخ یذکر لنا أن المجرمین بنی أمیة أمروا المسلمین بصومه فرحاً لمقتل الحسین (ع). وکل سنة یرکزون عی صوم عاشوراء ویوزعون منشورات وأوراق وحث.. حتی فی شهر رمضان لا تری ذلک! نحن لانقول شیئاً ولکن بینوا للناس ما جری فی الیوم العاشر من المحرم!!
- وکتب (الفاطمی) بتاریخ 2-4-2001، الواحدة والنصف ظهراً:
صحیح مسلم - کتاب الصوم - صوم یوم عاشوراء:
عن علقمة قال: دخل الأشعث بن قیس علی ابن مسعود وهو یأکل یوم عاشوراء فقال: یا أبا عبد الرحمن إن الیوم یوم عاشوراء! فقال: قد‌کان یصام قبل أن ینزل رمضان، فلما نزل رمضان ترک. فإن کنت مفطراً فأطعم ).
لا أعلم ماذا یفعلون بهذه الروایة عن ابن مسعود؟! الظاهر أن علمهم فاق علم ابن مسعود! أم؟! الظاهر الجماعة یحبون الزیادة نکالاً فی الشیعة، أو بشهید کربلاء (ع)!! أو.. بجده خیر خلق الله (ص)!!
سل کربلا کم من حشیً لمحمد فیها وکم استُجزَّت من یدِ
أقمار تَمٍّ غالها خسفُ الردی واغتالها بصروفها الزمن الردی
- وکتب (محمد علی) بتاریخ 2-4-2001، الثانیة والنصف ظهراً:
یا حرام!! یعتقدون نفسهم أتباع الحسین، أهل الکوفة!!
هل رأیتمونا نفعل احتفالات فی ذکری استشهاد عمر أو باقی الصحابة!! ما هذه الخرافات؟! قلنا لکم إنه لا البخاری ولا مسلم کانوا یفکرون بأن هنالک یوجد شئ سیخترعه الشیعة اسمه حداد سنوی! فلا الرسول (ص) فعلها ول االصحابة ولا التابعون! أما روایة الفاطمی، فالمقصود بها أنه کان فرضاً! لکن بعد رمضان أصبح اختیاریاً أی سنة ومستحباً!
والآن من أهل السنة من یصومه، ومن لایصومه حسب ما یعجبه.
- وکتب (الفاطمی) بتاریخ 2-4-2001، الثالثة والثلث ظهراً:
محمد علی!! وهل أصبحتم أفضل من رسول الله (ص)، حینما ترک صیام عاشوراء کما قال ابن مسعود؟!! وهل تسبقون النبی (ص) بفعل المستحبات!! أم ما زلتم تستنون بسنة الیهود بصیام عاشوراء، حتی وإن ترک رسول الله (ص) صیام ذلک الیوم؟!!
- قال العاملی:
یلاحظ أن مفتی السعودیة وجَّهَ هذه الفتوی النداء لأجل صیام یوم عاشوراء شکراً لله تعالی، لأنه یوم نجاة بنی إسرائیل من فرعون مصر قبل الإسلام بآلاف السنین.. ولم یذکر فیها کلمة عن مقتل الإمام الحسین فیه الذی أخبر به النبی (ص) وبکی لقتله، کما روته صحاحهم!
ولم یوجه نداء وفتوی بتأیید انتفاضة الشعب الفلسطینی فی وجه أعداء الله الیهود، وهو یسمع الأخبار ویری مشاهد القتل والتدمیر الیومی طیلة أشهر الإنتفاضة.. بل علی العکس فقد أصدر فتوی حرم فیها العملیات الفلسطینیة الإستشهادیة، واعتبرها عملاً انتحاریاً محرماً یخلد صاحبه فی النار!!
ولم یبق علی المفتی إلا أن یصدر فتوی للفلسطینین بأن علیهم أن یتخذوا یوم عاشوراء عیداً ویصوموه شکراً لله لنجاة بنی اسرائیل، ویهنؤوا شارون والیهود بذلک، ویهدموا قبة المسجد الأقصی فی القدس الشریف.. لأنها بدعة وهدمها أوجب من جهاد الیهود، کما نشر الوهابیون فی شبکاتهم!!
- کتب العاملی فی شبکة أنصار الحسین (ع) بتاریخ 24-3-2001، الحادیة عشرة لیلاً موضوعاً بعنوان (إلی الذین یصومون یوم عاشوراء من أجل.. الیهود)، قال فیه:
جعل بنو أمیة یوم عاشوراء عیداً، واحتفلوا فیه هم وشیعتهم بالفرح والسرور، وأفتوا فیه باستحباب الفرح، وتوزیع الحلوی، والتوسعة علی العیال.. وأفتوا فیه للمتدینین بالدین الأموی، أن یصوموه شکراً لله علی انتصار ابن آکلة الأکباد، علی ابن فاطمة الزهراء، ‘.
ولما رأی أتباعهم مثل ابن تیمیة وغیره أن بدعة العید مفضوحة.. حولوه إلی رسم یهودی! فقالوا إنه شکرٌ لله علی نجاة بنی إسرائیل! وما زلت تری شیعتهم معصبی الأعین والعقول.. یرددون کالببغاء تبریر علماء البلاط الأموی ویقولون إن الصوم فیه مستحب شکراً لله علی نجاة بنی إسرائیل!! ولا یفکرون لماذا لم یشرع الإسلام الصوم والفرح إلا لنجاة الیهود فقط؟!!
ولماذا لم یخصص یوماً لقبول توبة آدم (ع).. ویوماً لنجاة نوح (ع) ومن معه فی السفینة.. ویوماً لنجاة إبراهیم من النار، ویوماً لنجاة عیسی من القتل، ‘؟! یبدو أن الذین یحبون الشجرة الملعونة فی القرآن، لایستطیعون أن یشغلوا أذهانهم بحریة!!
حسناً تصومونه شکراً لله علی نجاة الیهود!
فهل ترسلون برقیة تهنئة لشارون بهذه الذکری؟!
وهل تریدون أن تصوموا یوم شکر علی نجاة النصاری؟!
- وکتب (المحمدی) بتاریخ 24- 3-2001، الثانیة عشرة إلا ربعاً لیلاً:
مولانا العاملی.. ابن تیمیة الحرانی فی الشام معقل بنی أمیة والنواصب سابقاً، سئل فی فتاویه الکبری: (وسئل شیخ الإسلام , عما یفعله الناس فی یوم عاشوراء من الکحل والإغتسال والحناء والمصافحة , وطبخ الحبوب، وإظهار السرور وغیر ذلک.. فهل ورد فی ذلک عن النبی صلی الله علیه وسلم حدیث صحیح ، أم لا ؟ وإذا لم یرد حدیث صحیح فی شئ من ذلک فیکون فعل ذلک بدعة، أم لا ؟ وما تفعله الطائفة الأخری من المأتم والحزن والعطش , وغیر ذلک من الندب والنیاحة , وقراءة المصرع , وشق الجیوب . هل لذلک أصل ، أم لا؟
فأجاب : لم یرد فی شئ من ذلک حدیث صحیح عن النبی صلی الله علیه وسلم ولا عن أصحابه , ولا استحب ذلک أحد من أئمة المسلمین، لا الأئمة الأربعة ولا غیرهم ... الخ.
اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد وآخر تابع له علی ذلک.
- فکتب العاملی فی 24- 3-2001، الثانیة عشرة إلا عشر دقائق لیلاً:
الأخ العزیز المحمدی.. مهما اختلفت روایاتهم وفتاویهم.. فإن عنصر الصوم شکراً علی نجاة الیهود ثابت عندهم! وعنصر التوسعة علی العیال والفرحة موروث فی عوامهم! وقد حاول ابن تیمیة وغیره أن یتخلصوا من فضیحة الفقه الأموی، فأبقوا علی عنصر الشکر والفرحة فی صوم عاشوراء، وجعلوها من أجل الیهود!!
- وکتب (العنید) بتاریخ 24- 3-2001، الثانیة عشرة لیلاً:
یا یزید کِدْ کَیْدَک.. واسْعَ سعیَک.. فلن تمحو ذکرنا!
علیک السلام یاحفیدة رسول الله (ص) یا بنت ولی الله (ع)، وسیدتی وسیدة نساء العالمین ‘.. وأخت سیدی شباب أهل الجنة.
-کتب (الأستاذ) فی شبکة الحق الثقافیة بتاریخ 2-4-2001، الخامسة صباحاً، موضوعاً بعنوان (صیام عاشوراء سنة نبی الإسلام وأهل بیته لاسنة الیهود یا عاملی!)، قال فیه:
یقول الله عز وجل: ویل للمطففین الذین إذا اکتالوا علی الناس یستوفون وإذا کالوهم أو وزنوهم یخسرون..
یتهم أهل السنة فی مقالاته بأنهم یصومون عاشوراء تأسیاً بسنة الیهود! ویتغاضی عن الأحادیث الکثیرة فی هذا الباب والتی تبین فضل صیام عاشوراء! ما أجمل إنصافک یا عاملی؟! لیقرأ الناس تلک الفضائل التی تخفونها فی کتبکم وتتهمون أهل السنة بالمقابل بافتراءها نکایة بأهل البیت! فهنیئاً لنا سنة أهل البیت وهنیئاً لک سنة الجاهلیة (النیاحة) والتی سنقف عندها فی مقالة أخری.
- وکتب (الفاطمی) بتاریخ 2-4-2001، الحادیة عشرة صباحاً:
حیاک الله أیها الزمیل الأستاذ.. لست فی مقام الدفاع عن شیخنا الأغر العاملی، فهو أقدر منا علی الدفاع عن أقواله! ولکن قولک هذا: وهنیئاً لک سنة الجاهلیة (النیاحة): یشمل الشیعة.. فنرد بناء علی قولک!!
ولعلمک یا أستاذ، وأظنک قرأت مقال (ابن تیمیة)، أن سنة الجاهلیة التی تقول عنها (النیاحة) عملت بها أم المؤمنین عائشة عندما توفی أبوها هی وعمتها أم فروة!! وأیضاً کان الصحابی واثلة بن الأسقع یستمع لسنة الجاهلیة کما تزعم! فهل تعتبرهما من أهل الجاهلیة، أم لا؟!!
قال البخاری فی کتاب الخصومات: باب إخراج أهل المعاصی والخصوم من البیوت بعد المعرفة: وقد أخرج عمر أخت أبی بکر حین ناحت!!
قال ابن حجر فی فتح الباری: قوله: باب إخراج أهل المعاصی والخصوم من البیوت بعد المعرفة: أی بأحوالهم، أو بعد معرفتهم بالحکم، ویکون ذلک علی سبیل التأدیب لهم.
قوله: وقد أخرج عمر أخت أبی بکر حین ناحت. وصله ابن سعد فی الطبقات بإسناد صحیح من طریق الزهری عن سعید بن المسیب قال: لما توفی أبو بکر أقامت عائشة علیه النوح، فبلغ عمر فنهاهن فأبین فقال لهشام بن الولید: اخرج إلی بیت أبی قحافة یعنی أم فروة فعلاها بالدرة ضربات فتفرق النوائح حین سمعن بذلک. ووصله إسحاق بن راهویه فی مسنده من وجه آخر عن الزهری وفیه: فجعل یخرجهن امرأة امرأة وهو یضربهن بالدرة.
(فتح الباری - کتاب الخصومات - باب 5، 6 - ح 2420)
وقال عبد الرحمن بن قدامه فی الشرح الکبیر:2/430، بعد أن ذکر عدم جواز الندب والنیاحة: وقال بعض أصحابنا هو مکروه، ونقل حرب عن أحمد کلاماً یحتمل إباحة النوح والندب، واختاره الخلال وصاحبه، لأن واثلة بن الأسقع وأبا وائل کانا یستمعان النوح ویبکیان.
ثم کتب الفاطمی: أی الروایتین تختار.. وهل تستطیع الجمع بینهما؟!!
1 - عن ابن عباس رضی الله عنهما قال: قدم النبی صلی الله علیه وسلم المدینة فرأی الیهود تصوم یوم عاشوراء، فقال ما هذا؟ قالوا: هذا یوم صالح هذا یوم نجی الله بنی إسرائیل من عدوهم فصامه موسی.
قال: فأنا أحق بموسی منکم فصامه وأمر بصیامه.
2 - أن عائشة رضی الله عنها قالت کان یوم عاشوراء تصومه قریش فی الجاهلیة وکان رسول لله صلی الله علیه وسلم یصومه، فلما قدم المدینة صامه وأمر بصیامه فلما فرض رمضان ترک یوم عاشوراء، فمن شاء صامه ومن شاء ترکه. الروایتان فی البخاری کتاب الصیام. صیام یوم عاشوراء.
- ثم کتب (الفاطمی) بتاریخ 2-4-2001، الثانیة إلا ثلث ظهراً:
ما رأیک بهذه الروایة یا زمیلی الأستاذ؟ (عن إبراهیم عن علقمة قال: دخل الأشعث بن قیس علی ابن مسعود وهو یأکل یوم عاشوراء فقال: یا أبا عبد الرحمن إن الیوم یوم عاشوراء فقال: قد کان یصام قبل أن ینزل رمضان فلما نزل رمضان ترک. فإن کنت مفطراًَ فأطعم) صحیح مسلم- کتاب الصوم - صوم یوم عاشوراء.
- وکتب العاملی بتاریخ 2-4-2001، الثانیة والثلث ظهراً:
یتضح لمن تتبع صوم یوم عاشوراء فی مصادر الطرفین، أن صومه کان مفروضاً حتی نسخ بصوم شهر رمضان.. فلما وقع قتل الحسین (ع) فی یوم عاشوراء، اتخذه الأمویون النواصب عیداً رسمیاً کل عام، وأمروا فقهاء البلاط فروجوا فضائله، ومنها لبس الجدید والحلی للنساء والأولاد.. ومنها التوسعة علی العیال، والإکتحال... الخ.
کما ابتدعوا صومه شکراً لمعبودهم علی قتل الإمام الحسین (ع)، وانتصار بنی أمیة علی بنی هاشم!! ووضعوا له الأحادیث عن لسان النبی (ص)! کالذی رواه الحاکم.. وانتقده وحکم بوضعه.. وعندما افتضح تزییفهم جاء أتباعهم وقالوا کلا، إن صومه شکر لله علی نجاة بنی إسرائیل!! لکنک ما زلت تری فی فقههم وعملهم عنصر العید، والتوسعة علی العیال، ومقولة الشکر علی نجاة الیهود، إلی یومنا!!
ولذا قلنا لهم.. بقی علیکم أن ترسلوا برقیة تهنئة لشارون!!
أما فی فقهنا.. فیوم عاشوراء یوم حزن ومصیبة علی النبی وآله صلی الله علیهم، فهو یوم حزن للإسلام والمسلمین.. ویستحب فیه عندنا الإمساک عن الطعام حزناً.. ولیس فی فقهنا أی عنصر للعید ولا للیهود!
وهذه هی الأصالة الإسلامیة فی مقابل التزییف والتحریف الأموی.
- وکتب (محمد علی) بتاریخ 2-4-2001، الثانیة والنصف ظهراً:
یبدو أن العاملی لا یرید أن یعلم أن فی عهد بنی أمیة لم یفکر أحد باختراع خرافة الذکریات السنویة!!
بالمناسبة لماذا لم یأمر بنو أمیة البخاری أن یدخل فی أحادیثه أحادیث فی فضائلهم الخاصة بمستوی اختراعات فضائل عمر الفاروق!! هل عندک إجابة لماذا لم یأمر بنو أمیة البخاری أن یحذف حدیث هارون موسی والغدیر.. هل عندک جواب؟! فکان باستطاعة البخاری أن لا یکتب هذا الحدیث فی کتابه ویتجاهله! کما أن هنالک أحادیث کثیرة أخری لم یکتبها؟!
اللهم ارض عن ساداتنا أبو بکر وعمر وعثمان وعلی.
- وکتب (الفاطمی) بتاریخ 2-4-2001، الرابعة عصراً:
وهل أصبحتم أفضل من رسول الله (ص)، حینما ترک صیام عاشوراء، کما قال ابن مسعود؟! وهل تسبقون النبی (ص) بفعل المستحبات!! أم ما زلتم تستنون بسنة الیهود بصیام عاشوراء حتی وإن ترک رسول الله (ص) صیام ذلک الیوم؟!!
قال ابن مسعود: قد‌کان یصام قبل أن ینزل رمضان فلما نزل رمضان ترک!
وأین الأستاذ صاحب الموضوع؟!!
- وکتب (الأستاذ) بتاریخ 2-4-2001، الخامسة مساءً:
أیها الفاطمی... لاتخف.. قد صفقوا لک.. فلا داعی لکتابة أربعة ردود فی یوم واحد، وتقول لی: أین الأستاذ صاحب المقال؟! أستطیع الرد علیک.. لکن مشکلتی هی أنه لایروقنی الرد علیکل من هب ودب، هناک مستویات معینة أناقشها، أما حوار المدارس فلا أحبه.
نعم کان صیام عاشوراء مفروضاً قبل صیام شهر رمضان ثم نُسخ وبات صیامه سنة، بعد أن کان فرضاً، والسؤال هنا وأنا الذی أسأل ولیس أنت أیها الفاطمی، لأنی صاحب المقالة.
أترک الإجابة للعاملی، ولا تحشر نفسک فیما لا یخصک، هناک نقاشات بینک وبین الملاک الطائر لا أتطفل وأدخل علیها، فلا تتطفل.
أقول: هل ذهب الإمام الحسین إلی العراق وهو صائم، أم لا؟
أجبنی یا عاملی: ولماذا تتهم أهل السنة باختراع صیام عاشوراء؟
- وکتب (شیعی من عرجه) فی 2-4-2001، الخامسة والنصف مساءً:
ذهب الإمام الحسین إلی العراق وهو صائم؟!!
یعنی مسافر وصایم؟! هل.. کیف..!! فهِّمونا ?!
- وکتب العاملی بتاریخ 2-4-2001، السادسة إلا ثلث مساءً:
أشکر الأخ الفاطمی لمشارکته فی الجواب بنقاط جیدة، جزاه الله خیراً.
ثبت عندنا وعندکم نهی النبی (ص) عن الصیام فی السفر، وأنه سمی من خالفه وصام فی شهر رمضان (العصاة)!!
وثبت قوله (ص) لذلک الحمیری.. بلغة حمیر الذین یقلبون لام التعریف میماً.. (لیس من امبرَِ امصیامُ فی امسفر). فکیف ترید أن تثبت أن الإمام الحسین کان من العصاة؟!
کما رأیت أن فقهاءنا لم یتفقوا علی بقاء استحباب صوم عاشوراء بعد نسخ وجوبه، فمنهم من قال بنسخ وجوبه وعدم تشریع استحبابه، ومنهم من قال بتشریع استحبابه. وهذان القولان موجودان فی مصادر الحدیث، وفتاوی الفقهاء عندکم أیضاً.
وکل هذا فی صومه بعنوان أنه صوم مستحب، ولیس فیه عنصر عید، ولا فرح، ولا یهود، ولا لبس حلی، ولا توسعة علی العیال، ولا اکتحال وتزین.. أما عندکم فما زلت تری عنصر العید، والتوسعة علی العیال، والشکر علی نجاة الیهود فی فقهکم وعملکم إلی یومنا!!
فحتی لو قلنا بثبوت تشریع صومه صوماً مستحباً بعد نسخ وجوبه.. فمن أین جاءت عناصر البدعة والفرح والشکر ودخلت فی صومه؟! إنها ورادات أمویة یهودیة.. لاغیر!
ولذا قلنا.. بقی علیکم أن ترسلوا برقیة تهنئة لشارون!
- کتب العاملی فی شبکة الحق الثقافیة، بتاریخ 26- 3-2001، الثانیة عشرة والربع ظهراً، موضوعاً بعنوان (سؤال لمن سمی نفسه أستاذاً.. عن النساء المکحلات فی یوم عاشوراء؟!)، قال فیه:
هل تأخذ بالفتوی الأمویة التی تقول: من اکتحل یوم عاشوراء سلمت عیناه طول عمره. وهل تکتحل أنت وعائلتک یوم عاشوراء؟!
وهل النساء اللواتی یتکحلن یوم عاشوراء.. أستاذات تیمیات مثلک؟!!
أنظروا کیف وضعوا الأحادیث فی الفرح بیوم عاشوراء:
- قال العجلونی فی کشف الخفاء: 2 / 234:
(2410 - من اکتحل بالإثمد یوم عاشوراء لم ترمد عینه. ویروی عیناه أبداً، رواه الحاکم والبیهقی فی شعبه، والدیلمی، عن ابن عباس، رفعه.
وقال الحاکم: منکر، وقال فی المقاصد: بل موضوع. وقال فی اللآلئ بعد أن رواه عن ابن عباس من طریق الحاکم: حدیث منکر والإکتحال لا یصح فیه أثر فهو بدعة، وأورده ابن الجوزی فی الموضوعات.
وقال الحاکم أیضاً: الإکتحال یوم عاشوراء لم یرو عن النبی صلی الله علیه وسلم فیه أثر، وهو بدعة ابتدعها قتلة الحسین رضی الله عنه وقبحهم.
نعم رواه فی الجامع الصغیر بلفظ: من اکتحل بالإثمد یوم عاشوراء لم یرمد أبداً! قال المناوی نقلاً عن البیهقی: وهو ضعیف بالمرة. وقال ابن رجب فی لطائف المعارف: کل ما روی فی فضل الإکتحال والإختضاب والإغتسال فیه موضوع لم یصح).
- وأصل الإکتحال وکل الفرح بعاشوراء وصومه شکراً.. بدعةٌ من یزید وابن زیاد!! قال البکری الدمیاطی فی إعانة الطالبین: 2/301:
(وأما أحادیث الإکتحال إلخ.. فی النفحات النبویة فی الفضائل العاشوریة للشیخ العدوی ما نصه: قال العلامة الأجهوری: أما حدیث الکحل، فقال الحاکم: إنه منکر، وقال ابن حجر إنه موضوع، بل قال بعض الحنفیة: إن الإکتحال یوم عاشوراء، لما صار علامةً لبغض آل البیت وجب ترکه. قال: وقال العلامة صاحب جمع التعالیق: یکره الکحل یوم عاشوراء، لأن یزید وابن زیاد اکتحلا بدم الحسین هذا الیوم، وقیل بالإثمد، لتقر عینهما بفعله)!
- وکتب بشیر بتاریخ 27- 3-2001، الحادیة عشرة والنصف صباحاًَ:
أحسنت یا عاملی.
- وکتب (الأستاذ) بتاریخ 27-3-2001، الحادیة عشرة مساءًَ:
الله أکبر... الله أکبر.. صدق الله القائل: یخربون بیوتهم بأیدیهم وأیدی المؤمنین فاعتبروا یا أولی الأبصار.. العاملی العالم الفهامة، لایعرف أن کتاب کشف الخفاء للعجلونی، صنفه هذا العالم لیبین الأحادیث المکذوبة الموضوعة علی رسول الله وعلیأهل السنة، ویبین بهذا السفر (بکسر السین) الجلیل أن هذه الأحادیث لا تمتُّ بصلة لأهل السنة وأنها موضوعة مختلقة، ثم یأتی العاملی لیستدل به علی أهل السنة! هل ترضی أن أستدل بالروایات التی تنصون فی کتبکم علی أن من أحادیث الغلاة، وأنکم لا تدینون الله بها؟ بالطبع لا... ولکن المیزان الأعوج الذی یوزن به صحابة الرسول هو نفسه الذی تزنون به أهل السنة!
أما الإکتحال فی عاشوراء فهو بدعة لا تمت للإسلام بصلة... فإذا کان النواصب یکتحلون فی عاشوراء، فماذا یفعل.. الملالی؟ هل ینوح الرجال؟!
- فکتب العاملی بتاریخ 28- 3-2001، الثانیة عشرة والثلث صباحاً:
فات الأستاذ النابه، وتلمیذه التابع.. أن الغرض من استشهادی بالإکتحال أن أبین کیف کشف العجلونی وأمثاله ما وضعه أئمتمهم ورواتهم! ورحم الله الدمیاطی الذی کشف فعل یزید الذمیم بالإکتحال من دم الحسین (ع)!! وفاتهما أن العدید من فقهائهم عمل بالإکتحال وما زالت فتاواهم فی مصادرکم الفقهیة! والإکتحال ما هو إلا مفردة من مفردات العید الأموی الذی بقی منه فی فقهکم استحباب صوم عاشوراء، مع عنصر العید، ولبس الحلی، والتوسعة علی العیال، والشکر علی نجاة الیهود..
ولا تنسوا إرسال برقیة تهنئة لشارون!!
- وکتب أبو زهراء بتاریخ 3-4-2001، الواحدة ظهراً:
لا ینقضی العجب من هؤلاء النواصب الذین اتبعوا سنة معاویة ویزید ابنه، قاتل ریحانة رسول الله أبی عبد الله الحسین، فی جعل یوم العاشر من المحرم یوم فرح وسرور، وهم بذلک یدخلون الحزن علی قلب الرسول الأعظم (ص)!! فقد رووا کذباً وزوراً أحادیث عن النبی تأمر بصیام هذا الیوم، الذی بکت فیه ملائکة السماء حزناً علی أبی عبد الله الحسین، وسوف نبین هنا کذب هذه الأحادیث ونعرض لها فقط من صحیحی البخاری ومسلم:
- روی البخاری فی صحیحه: 1515 - عن عائشة قالت: کانوا یصومون عاشوراء قبل أن یفرض رمضان، وکان یوماً تستر فیه الکعبة، فلما فرض الله رمضان، قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: من شاء أن یصومه فلیصمه، ومن شاء أن یترکه فلیترکه.
- وروی أیضاً: 1794 - عن عائشة رضی الله عنها: أن قریشاً کانت تصوم یوم عاشوراء فی الجاهلیة، ثم أمر رسول الله صلی الله علیه وسلم بصیامه حتی فرض رمضان، وقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: من شاء فلیصمه، ومن شاء أفطر.
والمستفاد من الحدیثین السابقین أن النبی کان یصومه من قبل أن یهاجر إلی المدینة المنورة.
- وروی أیضاً: عن سلمة بن الأکوع: أن النبی صلی الله علیه وسلم بعث رجلاً ینادی فی الناس یوم عاشوراء: إن من أکل فلیتم، أو فلیصم، ومن لم یأکل فلا یأکل.
- وروی أیضاً: عن الربیع بنت معوذ قالت: أرسل النبی صلی الله علیه وسلم غداة عاشوراء إلی قری الأنصار: من أصبح مفطراً فلیتم بقیة یومه، ومن أصبح صائماً فلیصم. قالت: فکنا نصومه بعد ونصوِّم صبیاننا، ونجعل لهم اللعبة من العهن، فإذا بکی أحدهم علی الطعام أعطیناه ذاک حتی یکون عند الإفطار.
ونلاحظ هنا أن النبی (ص) کان یأمر بصیامه فی المدینة، بل یبعث موفدیه إلی قری الأنصار البعیدة عن مرکز المدینة لیحثهم علی صیامه؟
- ثم روی بعد: عن ابن عباس رضی الله عنهما قال: قدم النبی صلی الله علیه وسلم المدینة، فرأی الیهود تصوم یوم عاشوراء، فقال ما هذا؟ قالوا هذا یوم صالح، هذا یوم نجی الله نبی إسرائیل من عدوهم، فصامه موسی. قال: فأنا أحق بموسی منکم. فصامه وأمر بصیامه. قال شارحه: (یوم صالح: وقع فیه خیر وصلاح. أحق بموسی: أولی بالفرح والإبتهاج بنجاته).!!
- وروی: عن أبی موسی رضی الله عنه قال: کان یوم عاشوراء تعده الیهود عیداً، قال النبی صلی الله علیه وسلم: فصوموه أنتم.
قال شارحه: فصوموه أنتم: معلنین أنکم تخالفونهم فی اعتباره عیداً، لأنکم لا تصومون یوم العید. ویتبین لنا أن النبی هنا لم یکن قد صام یوم عاشوراء باعتباره من أیام الجاهلیة، بل صامه بناء علی قول الیهود من أنه یوم صالح، وهو أحق بصیامه منهم ابتهاجاً وسروراً! ولکن فی الروایة الثانیة یخالفهم بأنه لیس من الأعیاد!بل یتبین لنا أن النبی لم یکن یصومه فی الجاهلیة کما هو حدیث عائشة المتقدم، بل صامه لأن یهود المدینة صاموه.
- قال البخاری: عن ابن عباس قال: لما قدم النبی صلی الله علیه وسلم المدینة، وجد الیهود یصومون عاشوراء، فسئلوا عن ذلک فقالوا هذا الیوم الذی أظفر الله فیه موسی وبنی إسرائیل علی فرعون، ونحن نصومه تعظیماً له، فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: نحن أولی بموسی منکم. ثم أمر بصومه). فأیها نصدق؟؟!!
- وقد جاء فی صحیح مسلم: 130 - مثله وزاد: (قال أبو أسامة: فحدثنی صدقة بن أبی عمران عن قیس بن مسلم، عن طارق بن شهاب، عن أبی موسی رضی الله عنه قال: کان أهل خیبر یصومون یوم عاشوراء یتخذونه عیداً ویلبسون نساءهم فیه حلیهم وشارتهم. فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: فصوموه أنتم). انتهی.
وهنا یتبین لنا أن یهود خیبر هم الذین کانوا یصومونه ولیس یهود المدینة! 133 - عن ابن عباس یقول: حین صام رسول الله صلی الله علیه وسلم یوم عاشوراء وأمر بصیامه، قالوا: یا رسول الله إنه یوم تعظمه الیهود والنصاری. فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: فإذا کان العام المقبل إن شاء الله، صمنا الیوم التاسع. قال فلم یأت العام المقبل، حتی توفی رسول الله صلی الله علیه وسلم!!
وهنا أراد النبی (ص) مخالفة الیهود والنصاری فی صیامه فقال: فإذا کان العام المقبل إن شاء الله صمنا الیوم التاسع. ولکن النبی توفی قبل ذلک، أی أن هذا الحدیث قد وقعت أحداثه فی السنة الحادیة عشر من الهجرة المبارکة بعد رجوعه (ص) من حجة الوداع! أی أن هناک نسخاً لکل ما جاء فی صیام هذا الیوم إذا کان هنالک ثمة صیام!
- وکتب (الفاطمی) بتاریخ 3-4-2001، الثالثة والثلث ظهراً:
عزیز یا أخی أبا زهراء.. أین أنت؟! أضف هذه الروایة:
عن علقمة قال دخل الأشعث بن قیس علی ابن مسعود وهو یأکل یوم عاشوراء ، فقال یا أبا عبد الرحمن إن الیوم یوم عاشوراء! فقال: قد کان یصام قبل أن ینزل رمضان فلما نزل رمضان ترک فإن کنت مفطراً فاطعم .
(صحیح مسلم - کتاب الصوم - صوم یوم عاشوراء). وجزیل الشکر لشخصکم الکریم.
- کتب (فجر) فی شبکة الحق الثقافیة بتاریخ 29-3-2001، الخامسة مساءً، موضوعاً بعنوان (صیام یوم عاشوراء)، قال فیه:
إن یوم عاشوراء هو الیوم الذی استشهد فیه الحسین (ع)، وهو یوم المصیبة والحزن للأئمة (ع) وشیعتهم.
وإن بنی أمیة کانوا یتبرکون بهذا الیوم بصور عدیدة..
منها: أنهم کانوا یسنّون ادخار القوت فیه ویعتبرون ذلک القوت مجلبة للسعادة وسعة الرزق ورغد العیش إلی العام القادم! وقد وردت أحادیث کثیرة عن أهل البیت (ع) فی النهی عن ذلک تعرضاً لهم.
ومنها: عدّهم هذا الیوم عیداً والتأدب فیه بآداب العید من التوسعة علی العیال وتجدید الملابس وقص الشارب وتقلیم الأظفار والمصافحة، وغیر ذلک مما جرت علیه طریقة بنی أمیة وأتباعهم!
ومنها: الإلتزام بصیامه، وقد وضعوا فی ذلک أخباراً کثیرة وهم ملتزمون بالصوم فیه.
ومن وجوه التبرک بیوم عاشوراء ذهابهم إلی استحباب الدعاء والمسألة فیه، ولأجل ذلک فقد افتروا مناقب وفضائل لهذا الیوم ضمن أدعیة لفّقوها فعلموها العصاة من الأمة، لیلتبس الأمر ویشتبه علی الناس.
وهم یذکرون فیما یخطبون به فی هذا الیوم فی بلادهم شرفاً ووسیلة لکل نبی من الأنبیاء فی هذا الیوم، کإخماد نار نمرود، وإقرار سفینة نوح علی الجودی، وإغراق فرعون، وإنجاء عیسی (ع) من صلیب الیهود.
کما روی الشیخ الصدوق عن جبلة المکیة قولها: سمعت میثماً التمار قدس الله روحه یقول: والله لتقتل هذه الأمة ابن نبیها فی المحرم لعشرة تمضی منه، ولیتخذن أعداء الله ذلک الیوم برکة وإن ذلک لکائن، قد سبق فی علم الله تعالی، أعلم ذلک بعهد عهده إلیّ مولای أمیر المؤمنین (ع).. إلی أن قالت جبلة: فقلت: یا میثم وکیف یتخذ الناس ذلک الیوم الذی یقتل فیه الحسین یوم برکة؟ فبکی میثم رضی الله عنه ثم قال: سیزعمون لحدیث یضعونه أنه الیوم الذی تاب الله فیه علی آدم وإنما تاب الله علی آدم (ع) فی ذی الحجة، ویزعمون أنه الیوم الذی أخرج الله فیه یونس من جوف الحوت وإنما کان ذلک فی ذی القعدة، ویزعمون أنه الیوم الذی استوت فیه سفینة نوح علی الجودی وإنما استوت فی العاشر من ذی الحجة، ویزعمون أنه الیوم الذی فلق الله فیه البحر لموسی (ع) وإنما کان ذلک فی ربیع الأول.
وحدیث میثم هذا کما رأیت قد صرح فیه تصریحاً وأکد تأکیداً أن هذه الأحادیث مجعولة مفتراة علی المعصومین (ع).
وهذا الحدیث هو أمارة من أمارات النبوة والإمامة، ودلیل من الأدلة علی صدق مذهب الشیعة وطریقتهم، فالإمام (ع) قد نبّأ فیه جزماً وقطعاً بما شاهدنا حدوثه حقاً فیما بعد من الفریة والکذب رأی العین.
فالعجب أن یلفق مع ذلک دعاء یضمن هذه الأکاذیب فیورده فی کتابه بعض من لیس من ذوی الخبرة والإطلاع من الغافلین، فینشر الکتاب بین العوام من الناس وقراءة ذلک الدعاء لا شک أنها بدعة محرمة. والدعاء هو: بسم الله الرحمن الرحیم. سبحان الله ملء المیزان، ومنتهی العلم، ومبلغ الرضا، وزنة العرش... وفیه بعد عدة سطور ثم صل علی محمد وآله عشر مرات وقل: یا قابل توبة آدم یوم عاشوراء، یا رافع إدریس إلی السماء یوم عاشوراء، یا مسکن سفینة نوح علی الجودی یوم عاشوراء، یا غیاث إبراهیم من النار یوم عاشوراء. إلخ...
یا سبحان الله القائل یتهم الشیعة أنهم أخذوا معتقداتهم من الیهود!!!
نقدم لکل مسلم غیور علی الإسلام نصیحة لوجه الله تعالی أن لا یسیر مع الذین یکفرون المسلمین، وأن یتحرر من التحذیرات الدارجة بعدم قراءة کتب الشیعة! حاول أن تقرأ ما جاء فی کتب الشیعة الإمامیة بنفسک، ثم ضع أقوالهم فی کفة، ومعتقدک کمسلم تشهد بأن لاله إلا الله محمد رسول الله فی کفة، ثم احکم وفقاً للعقل والمنطق السلیمین، دون تأثیر من أحد.
أخی المسلم فی لبنان وفلسطین؟ هل أن أصل الشیعة من الیهود؟ أم أن الشیعة هم ألد أعداء الیهود؟ ولو کان أصلهم من الیهود لما جری ما جری فی لبنان وفی فلسطین!!
فأفیقوا من سباتکم العمیق، واعرفوا من مع الیهود، ومن ضد الیهود!!

دفاعا عن قداسة کربلاء.. و تربة کربلاء

استهزاؤهم بالإستشفاء بتربة الامام الحسین

قال العاملی:
من الأمور الثابتة فی مذهبنا أن الله تعالیخص الإمام الحسین (ع) بأن جعل الشفاء فی تربته، فیجوز للإنسان أن یستشفی بها فیأخذ قدر حمصة من ترابها الطاهر، ویضعه فی ماء ویشربه مثلاً.. وعلی هذا سیرة الشیعة فتراهم یستشفون بها ویصفونها لغیرهم.. وقد شفی الله تعالی بها کثیرین، وبعضهم کانت أمراضهم مستعصیة. أما مذاهب المسلمین الأخری فهی لاتحرم أکل الطین، لکنها لا تفتی بالإستشفاء بتربة الإمام الحسین (ع). وأما أتباع ابن تیمیة فقد هرجوا فی هذا الموضوع وجعلوه علی حد الشرک بالله تعالی.
- کتب المدعو (الشیبانی) موضوعاً فی شبکة الساحة العربیة بتاریخ20-9-1998 التاسعة والنصف صباحاً، عنوان (حقائق شیعیة... 2)، قال فیه:
أما بعد: فمن اعتقادات الشیعة أن تربة الحسین هی الکفیلة لشفاء الأدواء والأسقام بشتی أنواعها وأشکالها.. مخالفین بذلک قول الله: وإن یمسسکَ اللهُ بضرٍ فلا کاشفَ لهُ إلا هو. یونس – 107، وقوله: أمّن یجیب المضطرَ إذا دعاهُ ویکشفُ السوء. النمل – 62، وقوله: وإذا مرضتُ فهو یشفین. الشعراء – 80. فهم باعتقادهم بهذا التراب الدواء والشفاء، قد شابهوا المشرکین فی اعتقادهم بأحجارهم النفع والضر.
ومن روایاتهم فی التربة: ینسبون إلی جعفر الصادق أنه قال: طینة قبر الحسین شفاء من کل داء، وإذا أکلته تقول: بسم الله وبالله اللهم اجعله زرقاً واسعاً وعلماً نافعاً وشفاء من کل داء. أنظر بحار الأنوار: 98 / 129.
وکذلک ینسبون إلی محمد الباقر أنه قال: طینة قبر الحسین شفاء من کل داء وأمان من کل خوف وهو لما أخذ له. أنظر بحار الأنوار: 98/ 131 - مؤسسة الوفاء - بیروت وهناک روایات أخری کثیرة بوّب لها المجلسی باباً کاملاً فی کتابه بحار الأنوار: 98 / 118.
ونحن ننکر علی الشیعة تعظیمهم لهذه التربة حتی رووا فیها الأحادیث المکذوبة علی أئمة أهل البیت. ورسول الله صلی الله علیه وسلم وعلی والحسن أفضل من الحسین عند السنة والشیعة ومع هذا لا یُعظم ترابهم عند الشیعة، کما یعظم تراب الحسین. قال موسی الموسوی:
کثیر من الذین یسجدون علی التربة، یقبلونها ویتبرکون بها، وفی بعض الأحیان یأکلون قلیلاً من تربة کربلاء للشفاء! ولست أدری متی دخلت هذه البدعة فی صفوف الشیعة، فالرسول الکریم صلی الله علیه وسلم ما سجد قط علی تربة کربلاء، ولا الإمام علی، ولا الأئمة من بعده سجدوا علی شئ اسمه تربة کربلاء. أنظر الشیعة والتصحیح - 115.
فهذه شهادة من عالم شیعی علی واقع الشیعة.
- وکتب (شامس) بتاریخ 19-4-1999، الثانیة والنصف ظهراً:
یأکلون التراب؟؟!
- وکتب (القطیفی الوطنی) فی 20-4-1999 الثانیة عشرة والربع صباحاً:
یأکلون التراب، نعم، وإنهم لیفعلون ذلک.. أفضل من أکل الضب والجرابیع..!! إنتو فاضیین!
- کتب (من هناک) فی شبکة الحوار الإسلامی فی 16-11- 2000، السادسة مساءً، موضوعاً بعنوان (ما عقیدة الطینة التی یؤمن بها الشیعة؟) قال:
المقصود بالطینة عند الشیعة هی طینة قبر الحسین رضی الله عنه. نقل محمد النعمان الحارثی الملقب بالشیخ المفید فی کتابه المزار عن أبی عبد الله أنه قال: فی طین قبر الحسین الشفاء من کل داء، وهو الدواء الأکبر. وقال: بعث إلی أبی الحسن الرضا من خراسان رُزم ثیاب وکان بین ذلک طین، فقیل للرسول: ماهذا؟ قال: طین من قبر الحسین، ما کان یوجه شیئاً من الثیاب ولا غیره إلا ویجعل فیه الطین ویقول هو أمان بإذن الله تعالی.
وقیل إن الرجل سأل الصادق عن تناوله تربة الحسین، فقال له الصادق: فإذا تناولت فقل: اللهم إنی أسألک بحق الملک الذی قبضها، وأسألک بحق النبی الذی خزنها، وبحق الوصی الذی حل فیها أن تصلی علی محمد، وعل آل محمد وأن تجعله شفاء من کل داء، وأماناً من کل خوف، وحفظاً من کل سوء. وسئل أبو عبدالله عن استعمال التربتین من طین قبر حمزة وقبر الحسین والتفاضل بینهما فقال: المسبحة التی من طین قبر الحسین تسبح بید من غیر أن یسبح. کتاب المزار، لشیخهم المسمی المفید، ص 125. کما أن الشیعة تزعم أن الشیعی خلق من طینة خاصة والسنی خلق من طینة أخری، وجری المزج بین الطینتین بوجه معین، فما فی الشیعی من معاص وجرائم هو من تأثره بطینة السنی وما فی السنی من صلاح وأمانة هو بسبب تأثره بطینة الشیعی، فإذا کان یوم القیامة فإن سیئات وموبقات الشیعة توضع علی أهل السنة وحسنات أهل السنة تعطی للشیعة. علل الشرائع ص 490 – 491. بحار الأنوار 5 / 247- 248.
- وکتب (786) بتاریخ 16-11-2000، السادسة والنصف مساءً:
فی البدایة یا (من هناک) أود أن أشکرک علی هذه المعلومات التی تقدمها لنا بالمجان، وخصوصاً أن المصادر التی تنقل منها هذه المعلومات بالکاد نحصل علیها نحن! فلذلک أود أن أشکرک علی هذا.
ثانیاً: أود أن أقول لک بأن جمیع ماورد فیها صحیح رغم أنفک وأنف کل من یعارض هذه الکلمات النورانیة التی طرحتها، والحمد لله أن الأخوة المصریین إلی الآن وإلی یوم القیامة سیظلون یتبرکون بمزار رأس الإمام الحسین الذی عندهم، لما وجدوا فیه من کرامات ومعاجز....
أردت أن أبین لک بأن لیس الشیعة فقط من یعتقد بالإمام الحسین علیه أفضل الصلاة والسلام، بل السنة والشیعة، إلا من هو علی شاکلتک الوهابیین الذین ناصبوا العداء لأهل البیت (ع).
وأزیدک بأننا نقرأ فی زیارة الحسین (ع) یوم عاشوراء: اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد، وآخر تابع له علی ذلک، اللهم العن العصابة التی جاهدت الحسین (ع) وشایعت وبایعت وتابعت علی قتله، اللهم العنهم جمیعاً، مئة مرة. وأشکرک علی إبراز هذا الموضوع حتی أفید إخوانی من السنة والشیعة، الذین فطموا علی محبة النبی وأهل بیته علیهم أفضل الصلاة والسلام.
إخوانی هذه الدعوة من المجربات: من داوم علی اللعن کما ذکرت أعلاه کل یوم مئة مرة، فإنی أقسم بالإمام الحسین أنه سیری العجب من فوائدها، ومن تیسیر الأمور وقضاء الحوائج. ومن لم یستطع منکم ذکرها کل یوم وکانت له حاجة، فلیصل رکعتین لله تعالی ویهدی ثوابها إلی الإمام (ع)، ویذکرها مئة مرة، وهو علی طهارة قبل أن یتوجه لقضاء حاجته، فإنها تقضی لا محالة، بإذن الله العلی القدیر.
وأخیراً: أرید أن أقول لک یا من هناک أجب علی سؤالی لماذا تتهرب یاجاهل؟ قل لی لماذا؟ أجب ولا تتهرب. أجب یا من ادعیت بأنک مستفسر أجب عن سؤالی أولاً.. لماذا هاجم عمر بیت فاطمة؟
قل.. أخائف أنت من الحقیقة؟ أم ماذا؟
والسلام علی محبی الحسین، وأخ الحسین، وأم الحسین، وأب الحسین، وجد الحسین، وأبناء الحسین.. علیهم أفضل الصلاة والسلام.
- وکتب (من هناک) بتاریخ 17-11-2000، الثانیة ظهراً:
ألف مبروک علیکم الطین أخی الکریم. وأنا کما قلت مجرد مستفسر عن مذهبکم فقط لزیادة الوحدة الإسلامیة، والتی لا تکون إلا بمعرفة الآخر بکل شئ، حتی وإن کان یأکل الطین.
- وکتب (میثم) بتاریخ 17-11-2000، الثانیة والنصف ظهراً:
یا (من هناک) هل ترید الوحدة الإسلامیة حقاً بصدق؟ علیک أن تتّبع سنّة النبی (ص) الذی قال: إنی تارک فیکم الثقلین ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا بعدی أبداً کتاب الله وعترتی أهل بیتی.
فإذا اتّبع المسلمون هذه الوصیة فلا یوجد خلاف.
ثم إنک تفتش هنا وهناک عن مواضیع عن الشیعة الإمامیة للتشنیع علیهم! فهل تظن أنک تنجح بذلک؟ فأنت بمجرد طرحک لهذه المسائل تثبت أنک لا ترید الوصول إلی الحقیقة، لأن قلبک قد رینَ وطُبعَ علیه، ولو أردت الحقیقة فارجع إلی المسألة الخلافیة الأساسیة بین الشیعة والسنة وهی مسألة الخلافة، وعندها تکون إنساناً باحثاً عن الحق.
ومن الملاحظ أنک دائماً تطرح أسئلة کالمستهجن لها، فلو أردنا أن نطرح أسئلة فلن تجد لها أجوبة وستکون محرجاً، لأنه لیس لدیک جواب علیها! ولکن هدفنا لیس المراء، بل هدفنا التوضیح.
- وکتب (علی الرضوی) بتاریخ 17-11-2000، الثامنة مساءً:
نحن لا نتازل عن مبادئنا، فالوحدة قائمة علی التمسک بالعروة الوثقی وهی أمیر المؤمنین (ع). فإن تمسکتم بها فنحن متحدون وإلا فلا. ونحن نفتخر بتربة الامام الحسین (ع).. ولا أعرف المانع من ذاک؟!
- وکتب (حسن) بتاریخ 17-11-2000، العاشرة لیلاً:
ما الإشکال فی أن یأکل أحدنا طیناً طاب وطهر بضم سید شباب أهل الجنة وریحانة الرسول أبی عبد الله الحسین (ع)؟
- قال العاملی: الغریب أن هؤلاء ینتقدوننا لأننا نستشفی بتناول مقدار حمصة من تراب کربلاء، أو نذوبه بالماء ونشربه، بینما فتاوی علمائهم تجوز للانسان أن یأکل ماشاء من التراب! فهل کل تراب الدنیا حلال أکله.. إلا تراب کربلاء؟!! قال ابن قدامة الحنبلی فی الشرح الکبیر: 11 / 114:
فصل: قال أحمد: أکره أکل الطین، ولا یصح فیه حدیث، إلا أنه یضر بالبدن، یقال إنه ردئ وترکه خیر من أکله. وإنما کرهه أحمد من أجل مضرته، فإن کان منه ما یتداوی به کالطین الأرمنی فلا یکره. وإن کان مما لا مضرة فیه ولانفع کالشئ الیسیر جاز أکله، لأن الأصل الإباحة، والمعنی الذی لأجله کره منتفٍ هاهنا فلم یکره.
- وقال النووی فی المجموع 9 / 37: قال إبراهیم المروذی: وردت أخبار فی النهی عن أکل الطین، ولم یثبت شئ منها. قال: وینبغی أن نحکم بالتحریم إن ظهرت المضرة فیه، وقد جزم المصنف وآخرون بتحریم أکل التراب، وجزم به القاضی حسین.
- أما الکاشانی فی بدائع الصنائع 2 /90، فقد أفتی بأن أکل الطین لا یفطر الصائم، مهما کثر!!

سبحة کربلاء

کتب العاملی فی شبکة أنا العربی بتاریخ 11-6-1999، الواحدة إلا ربعاً ظهراً، موضوعاً بعنوان (إلی من یفهمون حدیث الرسول عن کربلاء)، قال فیه:
قال لی صدیقی ووجهه یتهلل فرحاً: سأهدی لک هدیة تحبها..
وأخرج من جیبه سبحة ترابیة، ما أن لحظتها عینای حتی فاضتا بالدمع، فتناولتها بکلتا یدی، وشممتها ومسحت بحباتها عینیَّ وقلت له:
ألف شکر.. إنها حقاً کربلائیة، إنها الرائحة الأصلیة لتربة الحسین (ع). أشکرک أنک لم تضع علیها عطراً فیصعب علی مثلی تمییزها.
قال: وهل تمیز تربة کربلاء بالشم؟
قلت: نعم إذا کانت جدیدة، ولم تضف إلیها رائحة.
قال: هل تستطیع أن تصف لی رائحتها؟
قلت: فیها نفاذ خاص، وعطر لیس من نوع عطور الدنیا، ومعان غیبیة تفهمها من رائحتها، یصعب التعبیر عنها؟
قال: إن الشم علمٌ!
قلت: الشم عالمٌ یا صدیقی قبل أن یکون علماً.. عالمٌ ینفتح علیه الإنسان بالعشق فیعرف الروائح المرتبطة بمعشوقه، وینفتح علیه بدرجة الإیمان فیعرف روائح الأخیار والأشرار، وقد قرأت أن الملائکة الذین یکتبون الحسنات والسیئات یعرفون النوایا الطیبة والخبیثة من روائحها!
یاصدیقی لو کان أکبر علماء الحواس والمشمومات مع یعقوب (ع) لما وجدوا ریح یوسف، إن لم یکن عندهم عشق ولا إیمان.
هل سمعت بالروایة التی تقول إن إبراهیم (ع) مرَّ علی کربلاء فشم تربتها وصلی فیها، واشتری أرضها من أهلها، وسماها (کربلاء)! وهل سمعت أن قاموس اللغة الآشوریة القدیمة الذی وضعه علماء الآثار الغربیون، یذکر أن معنی (کربو - لو) هو: الرجل القربان، ومعنی (کربو - ئیل) قربان الله! فاعجب إذا أردت أن تعجب!
وهل سمعت حدیث القبضة من تراب کربلاء التی أتی بها جبرئیل أو میکائیل الی النبی (ص) وأخبره أنها من تربة الأرض التی تقتل فیها أمته (!!) ولده الحسین! فأودعها النبی عند أم سلمة فوضعتها فی قارورة، حتی إذا کان یوم عاشوراء وقتل الحسین (ع)، صار التراب فی القارورة دماً عبیطاً، أی صافیاً قانیاً!!
وهل سمعت أن علیاً (ع) مر علی کربلاء فی رجوعه من صفین، وشم تربتها، وأخبر بما یکون فیها..!
إن هؤلاء العظماء یفهمون بالشم أموراً وأحداثاً حسب درجاتهم.. وهذا علم الشم بعد عالمه یا صدیقی!
قال صدیقی: وهل یوجد الیوم أحد یعرف الشخص الطیب والشریر من رائحته؟
قلت له: أما إذا أردت المعرفة القطعیة فإنما هی عند الامام المهدی (ع).. وإن أردت المعرفة التی قد تحصل وقد لا تحصل، وقد تخطئ وقد تصیب، فهی عند کل مؤمن حسب درجة إیمانه وصفاء روحه وإرهافها.. أمَا تری أنک تشم أحیاناً من أشخاص رائحة روحهم الخبیثة ونوایاهم الشریرة فلا تطیق الکلام معهم ولا الجلوس إلیهم..!
وأنک تشم من أشخاص رائحة روحهم النورانیة ونیاتهم الصافیة، فکأنما یهب علیک من أحدهم نسیم من الجنة!
قال صدیقی: فماذا عن تحول التراب فی قارورة أم سلمة الی دم عند قتل الإمام الحسین؟
قلت له: لقد تعجبت عندما رأیت حدیث تربة کربلاء والقارورة فی مصادر السنیین، وأذکر منها المجلد الثالث من مسند أحمد بن حنبل!! ولکن قبل الکلام فیه أروی لک حدیثاً أدهشنی ومازال یسکن فی عقلی.. یقول: اعتل الحسین فاشتد وجعه، فاحتملته فاطمة فأتت به النبی (ص) مستغیثةً مستجیرةً فقالت: یا رسول الله، أدع الله لابنک أن یشفیه، ووضعته بین یدیه، فقام (ص) حتی جلس عند رأسه ثم قال:
یافاطمة یابنیة، إن الله هو الذی وهبه لک هو قادر علی أن یشفیه.
فهبط علی جبرئیل فقال: یا محمد، إن الله لم ینزل علیک سورة من القرآن إلافیها فاء، ولاتکون الفاء إلا من آفة، ما خلا (الحمد لله) فإنه لیس فیها فاء، فادع بقدح من ماء فاقرأ فیه الحمد أربعین مرة، ثم صبه علیه فإن الله یشفیه، ففعل ذلک، فکأنما أنشط من عقال!!
فاعجب یا صدیقی إذا أردت العجب، وفکر فی قدرة معمار القرآن الذی حسب حساباً لکل حرف أین یوضع وأین لایوضع! ثم فی دلالات الحروف فوق دلالات الکلمات، فهذا الحرف یدل علی ما مضی، وهذا یدل علی نوع من الأحداث، وذاک علی نوع آخر!!
ثم فکر فی تأثیر تلاوة سورة الحمد فی الماء لأنها بلا فاء!
وتأثیر الماء فی بدن المریض، وتأثیر التکرار سبع مرات أوعشراً أو أربعین!
ثم فی طریقة تفکیر الزهراء وتصرفها، وطریقة تفکیر النبی وتصرفه..
ثم لماذا کان الحسین هبة مبتدأة من الله تعالی بدون أن تقترح الزهراء علی ربها شیئاً؟ کما کان تزویجها بعلی أمراً مبتدءاً من الله تعالی منذ أن تقبلها من أبیها وأمها.. ولم یکن لهما حق شرعاً فی تزویجها!
وإذا انفتح لک هذا الباب وعرفت أن المسألة أوسع من محیطنا وقوانینه، فلماذا لا تکون أرض کربلاء من نوع خاص، ولماذا لا یکون لاختلاط دم الحسین بها تأثیراً فیزیائیاً خاصاً! لماذا لا نفترض قوانین فیزیائیة علیا، فوق مانعرفه من قوانینها الدنیا؟
إن أمر عدد من بقاع الأرض مثل الکعبة ومکة وحرمها، وبیت المقدس، والطور، ومسجد النب ی، وغیرها.. لایمکن أن نفسر أحادیثها وأحداثها إلا بافتراض قوانین فیزیائیه من نوع آخر!
لماذا نتحیر فی أحادیث النور والإشعاع الذی یصدر من البقاع والأشخاص والأعمال، ولا نفترض مثلاً أنه واحد من قوانین الفیزیاء العالیة التی لم یکتشفها العلم إلی الیوم، وقد یکتشفها بعد الیوم؟!
سمعت أنهم اکتشفوا أشعة تصدر من إنسان بعد وضوئه وفی حال صلاته.. کشفوا ذلک بواسطة أجهزة.. وهی قابلة للتطویر وکشف الجدید.
وتتحدث الأحادیث عن نور الطائفین حول الکعبة، وعن فضل السجود فی الصلاة علی التراب، وعن النور المنبعث عند السجود علی تربة کربلاء، ولکن الأشعة الی الآن لم تصور أشعة الکعبة والطائفین، ولا أشعة کربلاء وتربتها.
قد یکتشف علماء الطبیعة أشیاء وأشیاء ویریهم من آیات الله تعالی.. ولکنها ستبقی کشوفاً ناقصة إلی أن یظهر الله تعالی معجرة نبیه الکبری (ص) علی ید ولده المهدی الموعود، وستکون هذه المرة معجزة (العلم) بعد أن کانت فی أولها معجزة (الکلمة)! یومها سیری الناس قوانین الفیزیاء والکیمیاء وآیاتها، ویرون حقائق القرآن وتأویله، وتظل أعناقهم لها خاضعین.
لکن یا صدیقی لاتنتظر بإیمانک کشوف العلم، فإنما یحتاج إلی ذلک من لا إیمان له، أو من کان إیمانه ضعیفاً.. أما الذین عندهم مصدر للایمان من کتاب الله عز وجل وأحادیث رسوله وأهل بیته الطاهرین، فلایحتاجون فی إیمانهم إلی کشوف المکتشفین ولا إلی تصویر المصورین.
هذا یا صدیقی عن الفیزیاء الدنیا والعلیا..
أما عن مقام الحسین (ع) فلا تستکثر أن یجعل الله آیة قتله فی کربلاء أن تتحول تربته المودعة فی بیت رسول الله صلی الله صلی علیه وآله الی دم، وهذا فی الحقیقة من آیات رسول الله ومعجزاته.
قال صدیقی: تقصد أن المعجزة شئ آخر فوق هذه القوانین الفیزیائیة العالیة التی ذکرتها؟
قلت: نعم إن المعجزة مقولة أخری، وإن تخیل بعض المثفقین أنهما مقولة واحدة، وسأضرب لک مثلاً: إذا استطاع العلم أن یکشف أن الصادق فی کلامه ینبعث منه إشعاع من لون معین، والکاذب ینبعث منه إشعاع من لون آخر.. أو استطاع أن یکتشف الرائحة الکریهة عند حدوث النیة السیئة، والرائحة الطیبة عند حدوث النیة الطیبة.. فهذه قوانین جدیدة، وهی التی عبرت عنها بقوانین الفیزیاء العلیا، تقریباً للذهن، أما التعبیر الأصح فهو أنها إحدی آیات الله تعالی المبثوثة فی هذا الکون، والتی لانعرف منها إلا القلیل.
أماالمعجزة بالمعنی الأخص فلها منطق آخر ومعادلات فوق قوانین الفیزیاء العلیا والدنیا.. یصف أمیر المؤمنین علی (ع) معجزة مجئ الشجرة الی رسول الله (ص) فیقول:
ولقد کنت معه (ص) لما أتاه الملأ من قریش فقالوا له: یا محمد إنک قد ادعیت عظیماً لم یدعه آباؤک ولاأحد من بیتک، ونحن نسألک أمراً إن أجبتنا إلیه وأریتناه علمنا أنک نبی ورسول، وإن لم تفعل علمنا أنک ساحر کذاب. فقال (ص): وما تسألون؟
قالوا تدعو لنا هذه الشجرة حتی تنقلع بعروقها وتقف بین یدیک.
فقال (ص): إن الله علی کل شیء قدیر، فإن فعل الله لکم ذلک أتؤمنون وتشهدون بالحق؟ قالوا نعم. قال فإنی سأریکم ما تطلبون، وإنی لأعلم أنکم لاتفیئون إلی خیر، وأن فیکم من یطرح فی القلیب، ومن یحزِّب الأحزاب!
ثم قال (ص): یا أیتها الشجرة إن کنت تؤمنین بالله والیوم الآخر وتعلمین أنی رسول الله، فانقلعی بعروقک حتی تقفی بین یدی بإذن الله.. فوالذی بعثه بالحق لانقلعت بعروقها وجاءت ولها دویٌّ شدیدٌ وقصفٌ کقصف أجنحة الطیر، حتی وقفت بین یدی رسول الله (ص) مرفرفة، وألقت بغصنها الأعلی علی رسول الله (ص)، وببعض أغصانها علی منکبی، وکنت عن یمینه (ص)!
فلما نظر القوم إلی ذلک قالوا - علواً واستکباراً -: فمرها فلیأتک نصفها ویبقی نصفها! فأمرها بذلک، فأقبل إلیه نصفها کأعجب إقبال وأشده دویاً، فکادت تلتف برسول الله (ص)! فقالوا - کفراً وعتواً - فمر هذا النصف فلیرجع إلی نصفه کما کان.. فأمره (ص) فرجع. فقلت أنا: لا إله إلاالله، فإنی أول مؤمن بک یا رسول الله، وأول من أقر بأن الشجرة فعلت ما فعلت بأمر الله تعالی تصدیقاً بنبوتک وإجلالاً لکلمتک.
فقال القوم کلهم: بل ساحر کذاب، عجیب السحر خفیف فیه، وهل یصدقک فی أمرک إلامثل هذا الغلام یعنونی!. انتهی.
أما مثل هذه المعجزة فهی فعل إلهیٌّ حیٌّ فی الطبیعة، بقدرة أعلی من قوانین الفیزیاء الدنیا والعلیا وقوانین المادة وإمکاناتها جمعاء.. ولذلک یخر لإعجازها علماء الطبیعة أجمعون.
قال صدیقی: هل نفهم من قوله تعالی: سنریهم آیاتنا فی الآفاق وفی أنفسهم حتی یتبین لهم أنه الحق، أن العلم سیکشف قوانین الفیزیاء العلیا التی ذکرتها؟
قلت: هذه الآیة وعدٌ قطعیٌ بآیات معجزة یظهرها الله تعالی، ولکنها مجملة من حیث الزمان ونوع الآیات، والظاهر أنها آیات أعظم مما ذکرت، وقد وردت الأحادیث عن أهل البیت (ع) أنها آیات تظهر فی أعداء الحق عند ظهور الإمام المهدی (ع)، وقد نص بعضها علی أنها آیات انتقامیة من المسخ، والقذف بالصواعق، وفقدان سیطرة الحکام الطغاة علی آفاق دولهم!
قال صدیقی: شکراً لک، لقد سمعت جدیداً عن الشم والنور.. لکن ماذا تکلم السبحة من تراب کربلاء، وتسبیحها فی ید حاملها؟
قلت له: هل تری أن التسبیح فی قوله تعالی: وإن من شئ إلا یسبح بحمده ولکن لا تفقهون تسبیحهم، هل تراه تسبیحاً مجازیاً؟! إن الآیة تنادی بأنه تسبیح حقیقی بدلیل (لاتفقهون تسبیحهم) ثم بدلیل الأحادیث المفسرة لهذه الآیة، ودلیل أن هذا التسبیح لو کان حقیقیاً لصح أن نعبر عنه بتعبیر الآیة بدون إضافة حرف إلیها..
إن لحمل الکلام علی المجاز حدوداً، فمن أفرط فیها فقد تمَحَّل.
نعم یاصدیقی، إنه تسبیح حقیقی، والمفهوم من الآیات والأحادیث أن جمیع ما فی هذا الکون کائنات حیة حتی النبات والجماد، وأنه لایوجد کائن میت بالموت الکامل، ولکنها درجات الحیاة یتفاوت الناس فیها.. مِنْ أعظمهم حیویة ویقظة فی عقله وروحه وبدنه (ص)، الی أقلهم حیویة وحیاة، الذی لایکاد یفقة شیئاً، ولا یحرک حساً!
ثم یتفاوت أحدنا فی درجة حیاته.. من أرقی حالاته فی الإزدهار العقلی والروحی والبدنی، إلی أضعف حالته من الخمول والرکود والمرض.
وإذا حسبنا الإنسان فی أول سُلَّم الأحیاء، فإن أقل إنسان نصیباً من الحیاة یقترب من أرقی حیوانٍ صامت.. وأقل حیوانٍ نصیباً منها یقترب من أرقی نباتٍ أو یشتبه به.. وأقل نبات نصیباً منها یشتبه بأرقی جماد.. وکل فرد من سلسلات هذه الکائنات له روحٌ بحسبه، وعقلٌ بحسبه، وتکلیفٌ بحسبه، ولغةٌ وتسبیحٌ، ولکنا لا نفقه تسبیحهم! أما رأیتَ لکل نوع من النبات والأشجار شخصیةً وأخلاقاً غیر النوع الآخر.. وما یدریک أن تکون الصخور والجبال کذلک؟ أما التراب یا صدیقی فله قصةٌ أخری، لأنه نحنُ!! فأحدنا ما هو إلا نصف متر مکعب من التراب مخلوط بنفخة إلهیة.. بلی، نفخة الروح هی الأساس وأصل السر، والإنسان إنسان بروحه قبل بدنه.. ولکن السر أیضاً فی قبضة التراب التی تقبل حلول النفخة فیها، وتتآخی معها، وتکون مقرها.
السر أیضاً فی السبع قبضات التی أخذها جبرئیل من الأرض فکانت بیتاً للروح، والسر بعدها فی غذاء الأبوین من نتیجة تراب الأرض الذی یصیر علقةً تقبل الإنشاء الآخر!
هل سمعت أن کل العناصر الستة عشر التی یتکون منها التراب.. یتکون منها بدن الإنسان بلا زیادة ولا نقصان! وهل سمعت أن فی الارض تراباً لیس منها، وأنه قد نقل الیها من الجنة لأمرٍ لا أفهمه أنا ولا أنت!
الأشیاء یاصدیقی أکبر مما نری وأعمق، فلا تنظر إلیها بسذاجة!
إن مثل من المؤمن وغیر المؤمن یاأخی کمثل شخصین یملکان جهازی (رادیو) فیفتح أحدهما جهازه ویدیر مفتاحه، فلا یسمع صوتاً إلا الخشیش والصفیر، فیقول إنه جهاز جید، ولکن لا توجد محطات الآن. ویفتح الآخر مذیاعه فإذا به ممتلئ بالإذاعات صافیة واضحة، ولا خشیش ولا صفیر!
المشکلة یا صدیقی لیست فی الإذاعات ولکن فی جهاز الإلتقاط!
ومشکلة هؤلاء الجامدین علی المادیات ومن تبلد مثلهم من المسلمین.. أنهم عند ما لا یلتقط جهازهم ینفون وجود الإرسال والمرسلات!
فالموجود أکثر مما یلتقطه جهازک وجهازی، ومحطات الإرسال موجودة فی کل شئ من حولک!
فحواسنا الخمس آیات کبری من آیات الله تعالی ولکنها (کامیرات) محدودة تستطیع فقط أن تلتقط أجزاء من المسموع والمنظور والمحسوس والمشموم والمطعوم، وتبقی الأجزاء الأخری خارج عملها! وجهاز عقلنا آیةٌ عظمی، ولکنه یلتقط جزءً من الحقائق فقط! وجهاز روحنا یصل إلی جزء من العوالم، والباقی خارج عمله!
فالمسألة یا صدیقی أعمق مما نتصور، فاعجب لمن ینظرون إلیها بأذهان مسطحة! هذه النبتة الصغیرة التی تدوسها الأقدام لها خطةٌ وهدف، ولها قصةٌ قد توازی أو تفوق قصة أکبر شجرة فی غابات الأمازون! وکل نبتة لها خطةٌ وهدفٌ وقصة.. وکل حیوان، وکل إنسان، وکل ذرة من جماد أو تراب.. ألیس الجمیع آجراً فی بناء هذه الأرض والحیاة، ومن هندسة ذلک المعمار، وأی معمار.. سبحانه وتعالی!
آه لو استطعت أن أنادی فی هؤلاء الذین لا یرون إلا الأشکال والسطوح؟ لو استطعت أن أهز بصیحتی عقولهم ووجدانهم! یا هؤلاء إن البعد المادی إنما هو واحد من أبعاد الموجودات، وهو أهونها وأصغرها..
روحی فداء لرسول الله حیث أراد أن یهز عقول قریش ووجدانهم فصعد علی الصفا ذات یوم ونادی: یا صباحاه، فاجتمعت إلیه قریش فقالوا: مالک؟ قال: أرأیتکم إن أخبرتکم أن العدو مصبحکم أو ممسیکم ماکنتم تصدقوننی؟ قالوا: بلی.
قال: أیها الناس إن الرائد لایکذب أهله، ولو کنت کاذباً لما کذبتکم، والله الذی لاإله إلاهو إنی رسول الله إلیکم حقاً خاصة، وإلی الناس عامة. والله لتموتن کما تنامون ولتبعثن کما تستیقظون ولتحاسبن کما تعملون، ولتجزون بالإحسان إحساناً وبالسوء سوء، وإنها الجنة أبداً والنار أبداً..
إننا الیوم یارسول الله بحاجة الی صیحة (یاصباحاه) فی قریش العالم، وفی قریش المسلمین:
فی قریش العالم لیعرفوا أن وراء المادیات عوالم أعظم منها، فیخرجوا من عبادة المادة الی نور التوحید..
وفی قریش المسلمین لیتوقفوا عن ظلمهم لأهل بیتک الطاهرین، ویرجعوا إلی قیادتهم وتلقی الاسلام منهم.. ولابد لبوادر الصیحتین أن تتنامی فی العالم وفی الامة، حتی یظهر ولدک المهدی الموعود فیقوم بها خیر قیام.
قال صدیقی: لقد استفدت من حدیثک وأحببت تربة الحسین (ع) أکثر.. وقررت أن أسبح بها لا بغیرها ما استطعت، وأسجد لله علی ترابها ما استطعت.. وسوف أهدی لک منها تربة سجود وسبحة.
قلت له: خیر هدیة، أشکرک علیها، وأرجو أن لاتفارقنی سبحة کربلاء فی حیاتی وأن یدفنوها معی فی قبری.. لقد أعجبنی ذوق سیف الدولة الحمدانی & حیث کان یجمع غبار ثیابه إذا رجع من جهاد الروم حتی صنع منها لبنة، وأوصی أن یوضع علیها رأسه فی قبره، وأن یوضع شئ من تربة الحسین علی صدره.. وهکذا کلما ازداد هم الإنسان بأمته ونصرتها وجهاد أعدائها.. کلما ازداد حبه لنبیه وعترته (ص)، وصار أرهف حساً، وأکثر فهماً.
- فکتب (أبو زهراء) بتاریخ 11- 6 – 1999، الرابعة عصراً:
أحسنت ولک جزیل الشکر، ولی سؤال فإنی أعرف کاتب هذه المقالة، فهل هو أنت أدام الله أفضالک، وکثر من أمثالک.
- وکتب (الدبوس) بتاریخ 11- 6- 1999، الرابعة والنصف عصراً:
نعوذ بالله من الشم. الظاهر الأخوة مدمنون هیروین.
- فکتب العاملی بتاریخ 14- 6- 1999، الثانیة عشرة والثلث مساء:
نتحدث عن الشم المعنوی عند الأنبیاء والأولیاء صلوات الله علیهم، وعن قوله تعالی عن نبیه یعقوب: إنی لأجد ریح یوسف، وعن أحادیث رسول الله (ص) من مسند إمامهم أحمد بن حنبل وغیره..
فیتحدثون عن شم الهیرویین ویتهموننا به!!
وحسبکم هذا التفاوت بیننا.... وکل إناء بالذی فیه ینضح

المعرضون عن أهل بیت نبیهم.. یتهموننا بالغلو فیهم

کتب المدعو (أویس) فی الساحة العربیة بتاریخ 16-4-1999، السابعة صباحاً، موضوعاً بعنوان (حب الحسین دین عندنا ولکن دون غلو)، قال فیه:
رحم الله الحسین بن علی ورضی عنه، وعن آل بیت الرسول صلی الله علیه وسلم، فحبهم دینٌ نتقرب به إلی الله عز وجل، ولکننا نضعه ونضع حبه فی المکان الذی یلیق به، دون غلو ولا إسفاف، وهذا هو الذی یرتضیه هو منا کما یعلمه ونعلمه من دین الله.
أما الرافضة فقد غالت فی حبه حتی أصبح حبه فی قلوبهم أکبر بکثیر من حب رسول الله صلی الله علیه وسلم، ولسان حالهم ومقالهم یشهد بهذا وإن أنکروه، وهذه من الطوامّ التی لا یرتضیها الحسین ولا أحد من آل بیته صلی الله علیه وسلم....
- قال العاملی: الی آخر ماکتبه المدعو أویس فی شبکة الساحة العربیة، التی منعوا الکتاب الشیعة من الکتابة فیها والإجابة علی شبهاتهم!

یزعمون حب أهل البیت الطاهرین.. لکنهم معرضون عنهم

قال العاملی: وشهد شاهد من أهلها! فقد نشرت شبکة القلعة الناصبیة موضوعاً کتبه المدعو (عبد رب الرسول) بتاریخ 3-2-2001، الثانیة صباحاً، موضوعاً بعنوان (السبب الرئیسی لتشیع بعض أهل السنة.. یجب تدارکه) قال:
لا شک أن لآل بیت النبی صلی الله علیه وسلم فضائل وردت فی کثیر من أحادیث النبی صلی الله علیه وسلم، وکذلک فی کتاب الله.
النقطة التی أرید أن أقولها هی أنه یوجد تجاهل نوعاً ما لآل بیت النبی صلی الله علیه وسلم، ولا أدری لماذا؟! فأنا طوال عمری فی دراستی سواء فی المدرسة، أو فی الجامعة، أو فی المحاضرات، أو الخطب، أو الدروس، أو غیر ذلک.. نادراً ما سمعت ذکر لفضائل آل بیت النبی صلی الله علیه وسلم!! لقد کان هذا التجاهل أعظم سلاح استخدمه الرافضة فی الدعوة لمذهبهم، فهم یأتون أحادیث صحیحة عن النبی صلی الله علیه وسلم فی فضائل آل البیت، مثل حدیث الثقلین، وحدیث الغدیر، وأحادیث أخری کثیرة، کلها صحیحة، وکل استدلالاتهم بهذه الأحادیث مردودة علیهم، وهی لا تخفی علی أهل العلم وطلبته، ولکن عوام الناس تخدعهم استدلالات الرافضة بهذه الأحادیث، ویقذفون بها الشبه فی قلوبهم.
وخلاصة کل ما قلت هو: لماذا لا یسمع عوام الناس أحادیث فضائل آل البیت مع شروحها من أهل السنة، قبل أن یسمعوها من الرافضة مع استدلالاتهم، فیلقون بها الشبه فی قلوبهم وهو ما أدی فعلاً الی سلوک بعض أهل السنة طریق الرفض؟!
وصلی الله علی نبینا محمد وعلی آله وصحبه وسلم.
- فکتب (أبو سیف) بتاریخ 3-2-2001، الخامسة إلا ربعاً صباحاً:
الأخ عبد رب الرسول هداه الله.. لاندری من أین أتیت بمثل هذا الإدعاء من أن المسلمین یتجاهلون آل بیت النبی صلی الله علیه وسلم وفضائلهم! أین هو هذا التجاهل الذی ادعیته؟ والمسلمون فی مشارق الأرض ومغاربها یقرؤون فی صلواتهم المفروضة وفی نوافلهم التشهد ومن ضمنه: اللهم صل علی محمد وآل محمد؟ فهل فی نظرک بأن هناک تکریم لآل البیت الکرام علی المسلمین أن یفعلوه أکبر من هذا التکریم؟ فأین هو هذا التجاهل المزعوم؟!
وقلت أنت: لقد کان هذا التجاهل أعظم سلاح استخدمه الرافضة فی الدعوة لمذهبهم، فهم یأتون بأحادیث صحیحة عن النبی صلی الله علیه وسلم فی فضائل آل البیت...
وتناسیت بأن المسلمین یعرفون بأن الرافضة هم أعدی أعداء آل البیت، بسبب کفرهم وسبهم للصحابة وأمهات المؤمنین، وطعنهم بالقرآن الکریم.
ولعل کل مسلم یعرف بأن المسلمین هم أحباب آل البیت وهم شیعتهم الحقیقیون، أما الرافضة فقد لعنهم الله بکفرهم، وتوعدهم بأشد العذاب یوم القیامة. وما استشهادهم بأحادیت صحیحة من کتب المسلمین إلا من باب الجدال الشیطانی، ولیس من باب تحری الحق والإستدلال علیه، إقرأ إن شئت قوله تعالی: وإن الشیاطین لیوحون إلی أولیائهم لیجادلوکم وإن أطعتموهم إنکم لمشرکون.
أما قولک: لماذا لایسمع عوام الناس أحادیث فضائل آل البیت مع شروحها من أهل السنة قبل أن یسمعوها من الرافضة مع استدلالاتهم، فیلقون بها الشبه فی قلوبهم وهو ما أدی فعلاً إلی سلوک بعض أهل السنة طریق الرفض.
فإن من یسلک من المسلمین طریق الرفض فهو من کان فی نفسه هوی وزیغ واتبع خطوات الشیطان، وبسلوکه لطریق الرفض یکون کافراً مرتداً بإجماع الأئمة، ویستتاب وإن أصر علی رافضیته یقتل حداً.
- فأجابه (عبدرب الرسول) بتاریخ 4-2-2001 السابعة والنصف مساءً:
الأخ أبو سیف.. أوافقک فی غالب ما قلت، ولکن ما قلته هو أنی طوال حیاتی سواء فی دراستی فی المدرسة أو فی الجامعة مع أنی خریج کلیة شرعیة لم أسمع أبداً أیاًّ من الأحادیث فی فضائل آل البیت، حتی فی المساجد أو خطب الجمعة. لم أکن لآتی بهذا الأمر من رأسی، ولکن بحکم عملی أضطر لمخالطة الرافضة، فرأیت أن هذه الطریقة التی یدعون بها لمذهبهم، وهم بهذه الطریقة لا یتوقعون من أهل السنة التشیع، ولکن لیقنعوا أهل السنة أنهم لهم أدلتهم القویة ولذلک لا تثریب علیهم.
وهم أیضاً ینکرون تحریف القرآن وأمور أخری أیضاً، ویوهمون عوام الناس أن الإختلاف هو فقط فی النص علی الخلافة وعصمة أئمتهم، ویثنون علی الصحابة أمام أهل السنة. وکل هذه الأمور لیست أوهاماً، فقد وجدت بعض أهل السنة انخدع بذلک ویقول: صحیح أنهم علی باطل ولکن لهم أدلة قویة، وهم لا یقولون بتحریف القرآن... الخ. والأدلة هذه هی: حدیث الثقلین، وحدیث الإثنی عشر خلیفة، وهؤلاء إلی الآن لا یعلمون معانی هذه الأحادیث، واستدلالاتها الصحیحة. وعندما أکلمهم أجد فی کلامهم اضطراباً، وأنا موقن أن هذه الشبه قد وجدت طریقها إلی قلوبهم.
- فکتب (عدو المشرکین) بتاریخ 4-2-2001، العاشرة إلا ثلثاً مساء:
الأخ عبد رب الرسول.. قال تعالی: وَمَن یُضْلِلِ اللهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِیلاً.
وعلیه فإنه لاسلطان لنا علی من یتشیع من أهل السنة. ولا أعرف أحد تشیع لدینا هنا، بل أعرف کثیراً من الشیعة دخلوا فی الدین الحق، وترکوا ماکان علیه آباؤهم، عن قناعة وبصیرة بالحق.
أما فضائل أهل البیت رضوان الله تعالی علیهم وذکر مالهم من عظیم المکانة، فلا یخفی علیک أنه لا صلاة لنا بدون الصلاة علیهم، وعلی أتباع الرسول من المؤمنین.
(آل محمد) لا تعنی قرابته وأزواجه فقط، بل تعنی الأتباع المؤمنین، والکثیر من الکتب تتحدث عن فضائلهم وسیرتهم، فأین التجاهل؟
نعم نحن لا نطریهم کما یفعل الرافضة المغالون فیهم.....
اللهم صل علی محمد وآله وأصحابه وسلم.
- فکتب (عبد رب الرسول) بتاریخ 5-2-2001، السابعة صباحاً:
الإخوة الکرام.. کل ما قلتوه صحیح، ولکن تتکلمون فی غیر ما أتکلم! صحیح أنه توجد مؤلفات وغیر ذلک، ولکنی أتکلم عن عوام الناس ولیس عن طلبة العلم، عن الخطب والمحاضرات والمناهج.
- فکتب (عدو المشرکین) بتاریخ 5-2-2001، الحادیة عشرة صباحاً:
ماذا ترید من عوام الناس؟ هل ترغب بالإحتفال بالموالد مثلاً؟ أو نلطم فی عاشوراء؟ ممکن تحدد لی بالضبط الطریقة التی تتخیلها، والتی ترید بها أن نذکر أهل البیت؟! أنظر هذه الوصلة والسلام:
http://www.alhag.org/hag-html/Forum1/HTML/001027.html
- فکتب (عبد رب الرسول) بتاریخ 7-2-2001 الثانیة عشرة والثلث ظهراً:
أخی فی الله عدو المشرکین.. یبدو أنک تسئ الظن فیّ!
خلاصة ما أرید أن أقوله هو: أن نثقف العامة فی الأحادیث الصحیحة التی وردت عن آل بیت النبی صلی الله علیه وسلم، بشروحها عند أهل السنة والجماعة، حتی نغلق باب قذف الشبه بهذه الأحادیث من قبل الرافضة.
- کتب (الفاروق) فی الموسوعة الشیعیة بتاریخ 30-12-1999، الخامسة صباحاً، موضوعاً بعنوان (بدون عنوان - 2)، قال فیه:
هل الحسین سلام الله علیه من البشر؟
یثنی الشیخ محمد جواد مغنیة علی کتاب سیرة الحسین السبط للعلایلی ویقول: قرأته فکأنی أقرأ عن شخصیة لا عهد لی بها ولا علم، رغم تتبعی لأکثر السیر المؤلفة، ورغم ملازمتی لمجالس التعزیة، فقد کشف العلایلی عن أسرار ما زالت مجهولة حتی علی الأعلام من العلماء والأساتذة المختصین بدرس تاریخ الحسین وحیاته. وقد أثبت أموراً أنکرها بعض المعاندین..
وإذا قرأت ما کتبه عن حیاة الحسین (ع) اعتقدت أن الحسین روح إلهی فی طبیعة بشریة، ومعنی غیبی فی حروف من أشباح الوجود)
مقالات محمد جواد مغنیة - من هنا وهناک - ص 205
نقول: ماذا بقی بعد هذا القول للنصاری؟! لله الأمر من قبل ومن بعد!
- وکتب (الفارسی) بتاریخ 31-12-1999، الرابعة والثلث صباحاً:
وقف أتباع مذهب أهل البیت (ع) من أعلام الفرقة المحقة موقفاً واضحاً وصریحاً من حرکة الغلو والغلاة، یستند إلی الأخبار الواردة عن أئمة أهل البیت (ع)، فأجمعوا علی البراءة من مقولاتهم الفاسدة، ولعنوهم وبینوا کذبهم وافتراءاتهم فی العدید من کتب العقائد والکلام، وإلیک نماذج من أقوالهم.. قال الشیخ الصدوق رضی الله عنه: اعتقادنا فی الغلاة والمفوضة أنهم کفار بالله تعالی، وأنهم شرّ من الیهود والنصاری والمجوس والقدریة والحروریة، ومن جمیع أهل البدع والأَهواء المضلّة.
إعتقادات الصدوق 97/37، المؤتمر العالمی لاَلفیة الشیخ المفید ـ قم ط1.
وقال الشیخ المفید رضی الله عنه: والغلاة من المتظاهرین بالإِسلام، هم الذین نسبوا أمیر المؤمنین والأَئمة من ذریته (ع) إلی الاَُلوهیة والنبوة... وهم ضُلاّل کفّار، حکم فیهم أمیر المؤمنین (ع) بالقتل والتحریق بالنار، وقضت الأَئمة (ع) علیهم بالإکفار والخروج عن الإِسلام. تصحیح الإعتقاد - 131 فصل فی الغلو والتفویض.
وقال الشیخ المظفر رضی الله عنه: لا نعتقد فی أئمتنا (ع) ما یعتقده الغلاة والحلولیین، کَبُرت کَلِمةً تَخرُجُ مِن أفوَاهِهِم، بل عقیدتنا الخاصة أنّهم بشر مثلنا، لهم ما لنا وعلیهم ما علینا، وإنّما هم عباد مکرمون، اختصّهم الله تعالی بکرامته، وحباهم بولایته، إذ کانوا فی أعلی درجات الکمال اللائقة فی البشر من العلم والتقوی والشجاعة والکرم والعفّة وجمیع الأخلاق الفاضلة والصفات الحمیدة، لا یدانیهم أحدٌ من البشر فیما اختصوا به. قال إمامنا الصادق (ع): ما جاءکم عنّا ممّا یجوز أن یکون فی المخلوقین ولم تعلموه ولم تفهموه فلا تجحدوه وردوه إلینا، وما جاءکم عنا مما لا یجوز أن یکون فی المخلوقین فاجحدوه ولا تردوه إلینا. عقائد الاِمامیة - الشیخ المظفر 326 عقیدتنا فی الأئمة (ع)، مؤسسة الاِمام علی (ع) ـ قم ط 1.
وقال الشیخ کاشف الغطاء فی معرض حدیثه عن الغلاة ومقالاتهم:
أما الشیعة الإِمامیة وأئمتهم (ع) فیبرأون من تلک الفرق براءة التحریم.. ویبرأون من تلک المقالات ویعدونها من أشنع الکفر والضلالات، ولیس دینهم إلاّ التوحید المحض، وتنزیه الخالق عن کل مشابهة للمخلوق..
أصل الشیعة وأصولها - الشیخ کاشف الغطاء: 173 ـ 177.
بغض أهل البیت (ع):
إلی جانب الغلو فی النبی والأَئمة (ع).. فإن البعض یقصّر فی حقهم وینتقص من قدرهم، ویحط من مکانتهم الحقّة عند الله تعالی ومنزلتهم ودورهم فی تبلیغ الرسالة والحفاظ علیها وتنفیذ أحکامها، منکرین ما ینسب إلیهم من معاجز وکرامات ذهبت بها الرکبان، وشهد لها المؤالف والمخالف، فجعلوهم کسائر الناس! والأَنکی من ذلک أن البعض من الناصبة قد یصل إلی حد البغض المقیت والحقد الدفین لکلِّ ما یمت إلی أهل البیت (ع) من عقائد ومکارم وفضائل! ولکلِّ من یدین بحبهم ویقتدی بهم کقادة رسالیین انتجبهم الله تعالی لتبلیغ دینه وإتمام رسالته.
وبغضهم (ع) عصیان لأَمر الله تعالی ولأَمر رسوله | القاضی بمحبتهم والتمسک بحبلهم والإقتداء بهدیهم، وهو بغض لله تعالی ولرسوله! قال الرسول الأَکرم (ص) مشیراً إلی أهل البیت (ع): من أبغضهم فقد أبغضنی!
ترجمة الإِمام الحسین (ع) من تاریخ مدینة دمشق 91 / 126.
وقال (ص): من سبّ علیاً فقد سبّنی ومن سبنی فقد سبّ الله. المستدرک 3 / 121. وکنز العمال 6 / 401. ومسند أحمد 6 / 323. وخصائص النسائی - 24.
وبغضهم (ع) من علامات النفاق والشقاء ورداءة الولادة، قال رسول الله (ص): من أبغضنا أهل البیت فهو منافق.
فضائل الصحابة 2 /661 - 1126. و الدر المنثور 6 / 7. وکشف الغمة 1 / 47. وذخائر العقبی – 18.
وقال |: لایبغضنا إلاّ منافق شقی.
ذخائر العقبی - 18. وینابیع المودة 2 / 134، 381. والصواعق المحرقة – 230.
وقال (ص): لایبغضهم إلاّ شقی الجَدّ ردئ الولادة.
الریاض النضرة 2/189. وأرجح المطالب - 309. ومناقب العشرة – 18.
آثار بغضهم (ع):
إذا کانت مودة أهل البیت (ع) تضمن للمرء سعادة الدارین، فإن بغضهم ونصب العداء لهم یوجب الخروج عن الملّة ودخول النار وغضب الجبّار والشقاء الأَبدی کما هو مدلول الأَحادیث الصحیحة الآتیة:
1 - قال رسول الله |: والذی نفسی بیده، لا یبغضنا أهل البیت أحدٌ إلاّ أدخله الله النار.
المستدرک، الحاکم 3 / 162، 4717 وصححه. والدر المنثور 6 / 7. والصواعق المحرقة – 143. والخصائص الکبری 2 / 266. وسیر أعلام النبلاء 2 / 123 وغیرها.
2 - وقال |: صنفان من أُمتی لا نصیب لهما فی الإِسلام: الناصب لاَهل بیتی حرباً، وغالٍ فی الدین مارقٌ منه.
من لا یحضره الفقیه 3 - 258 - 10 کتاب النکاح، باب ما أحلَّ الله عزّ وجلَّ من النکاح وماحرّم منه.
3 - وقال (ص) مشیراً إلی الحسن والحسین ‘: من أبغضهما فقد أبغضنی، ومن أبغضنی فقد أبغض الله، ومن أبغض الله أدخله النار. مسند أحمد 2 / 288. و الحاکم 3 / 166. وسنن الترمذی 2 / 24 و307. والمعجم الکبیر - 133. وکنز العمال 13 / 105. ومجمع الزوائد 9 / 181. وذخائر العقبی - 123. وتاریخ بغداد 1 / 141.
4 - وقال |: من أبغضهم أبغضه الله.
کنز العمال 12/ 98/ 34168. وبشارة المصطفی - 40.
5 - وقال |: من أبغضنا أهل البیت حشره الله یوم القیامة یهودیاً. قال جابر بن عبد الله الأنصاری: فقلت یارسول الله وإن صام وصلّی وزعم أنّه مسلم؟ قال |: وإن صام وصلّی وزعم أنه مسلم. المعجم الأوسط الطبرانی 4 / 389 / 4002. وأمالی الصدوق 273/2.
6 - وقال أمیر المؤمنین (ع): لمبغضینا أفواج من سخط الله.
روضة الواعظین - 297. ومجمع الزوائد 9 / 172.
7 - وقال الإِمام الباقر (ع): جاء رجل إلی النبی | فقال: یا رسول الله، أکلّ من قال لا إله إلاّ الله مؤمن؟ قال |: إن عداوتنا تلحق بالیهود والنصاری! تحف العقول - 116. والخصال 627 /10. وغرر الحکم – 7342...... الی آخر ما کتب الفارسی..
- وکتب (بدون اسم) بتاریخ 5-1-2000، الثانیة عشرة والربع صباحاً:
هل الحسین سلام الله علیه من البشر؟ ماالمانع أن یکون الحسین روح الله؟!
هل المانع هو بغض النواصب لرفعة للحسین (ع) ورفعة شأنه؟!
ولعن الله من قتلک ولعن الله من ظلمک بالأیدی والألسن. ولعن الله من رضی بظلم الحسین (ع).
مظلوم کجدک یا أبا عبد الله. مظلوم کأبیک یا أبا عبد الله.
مظلوم کأمک یا أبا عبد الله. مظلوم کأخیک یا أبا عبد الله.
صلوات الله وسلامه علیکم أجمعین.
اللهم ارزقنا شفاعة أهل البیت یوم الورود. إلهی آمین.
- وکتب (عمر) بتاریخ 5-1-2000، الثانیة عشرة والنصف صباحاً:
کیف یکون بشر، وله هذه الصفات؟! 1- شفیع للشیعة فقط. 2- یشفی المرضی وهو فی القبر. 3- یسمع الدعاء ویجیبه. 4- یزور الموتی الشیعة الذین یدفنون فی کربلاء. 5- تربته تشفی من الأمراض. 6- یعود للحیاة لأنه لم یکمل الدورة. 7 - الحج لقبره أفضل من الحج المفروض...
والکثیر من الأشیاء الخرافیة التی لم تنزل علی الرسل، ومن یقرأ هذه الآیة بعقل یعرف بأن الأمر لیس بدلیل، والله یتحداهم بذکر الدلیل. (قل أرأیتم ما تدعون من دون الله أرونی ماذا خلقوا من الأرض أم لهم شرک فی السماوات؟ ائتونی بکتاب من قبل هذا أو أثارة من علم إن کنتم صادقین). صدق الله العظیم. سورة الأحقاف - 4.
- وکتب (بدون اسم) بتاریخ 5-1-2000، الواحدة والثلث صباحاً:
عمر! إذا اقنعتک أن عبد الله بن سبأ لیس من نأخذ روایاته، هل تقتنع أم ترید اللجاج والعناد؟!
- وکتب (عمر) بتاریخ 5-1-2000، العاشرة لیلاً:
هل الصفات المذکورة لبشر؟ ولو تصفحت تاریخ الرسل هل یوجد أحد بهذه الصفات؟ (قل إنی نهیت أن أعبد الذین تدعون من دون الله لما جاءنی البینات من ربی وأمرت أن أسلم لرب العالمین). سورة غافر ـ 66.
- وکتبت (إیمان) بتاریخ 5-1-2000، الحادیة عشرة والربع مساءً:
الأخ الفاروق.. یقول الله تعالی: (قالت الیهود عزیر ابن الله وقالت النصاری المسیح ابن الله ذلک قولهم بأفواههم).
أتری یا أخی قول الیهود والنصاری فی عزیر والمسیح إنقاصاً لمکانتهما عند الله، أو تغییراً لعظیم منزلتهما عند المؤمنین؟!
المسیح روح الله تعالی ولتقل النصاری عنه ما شاءت، فعزیر نبیه، قالت الیهود عنه ابن لله أو لم تقل! فما علیک أن تؤمن بما یقول الخلق جمیعاً فی الإمام الحسین (ع) أو فی غیره.. فدعک من هذا الحدیث الذی لا یفید وانظر إلی قول الله تعالی ورسوله (ص).. واستغفر الله تعالی لذنبک وذنوب المؤمنین والمؤمنات والحساب عند الله تعالی، والمیزان عند الصراط..
یقول الرسول (ص): الحسین والحسین سیدی شباب أهل الجنة. الحسن والحسین إمامان قاما أو قعدا. الحسن والحسن ریحانتای من الدنیا.
ویقول تعالی: إنما یرید الله أن یذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیراً. قل لا أسئلکم علیه أجراً إلا المودة فی القربی. إن الله وملائکته یصلون علی النبی یا أیها الذین آمنوا صلوا علیه وسلموا تسلیماً.
ألا تری أن ترک أقوال الخلق کلهم والنظر فی قول الله تعالی ورسوله صلوات الله علیه وآله أصوب للرأی، وأهدی إلی سواء السبیل؟!
جعلک الله تعالی یا أخ فاروق ممن یفرق بین الحق والباطل حقاً.. والسلام.
- کتب (صدی الحق) فی موقع القلعة العربی بتاریخ 1-9-2001، السادسة والنصف مساءً، موضوعاً بعنوان (بین عبد اللات وعبد الحسین)، قال فیه:
بسم الله الرحمن الرحیم
الواحد الأحد الفرد الصمد الذی لم یلد ولم یولد رب کل شئ وملیکه قیوم السموات والأرض ومن فیهن، القائل لمن الملک الیوم ویکررها فلا یجیبه من أحد فیجیب نفسه سبحانه وتعالی لله الواحد القهار.
إلی کل رافضی یؤمن بالله والیوم الآخر ولا یشرک به شیئاً أطرح هذا السؤال: إن کنت مؤمناً بالله حقاً فکیف تشرک به؟کلنا یعلم أن مشرکی قریش عبدو اللات والعزی، فلماذا تنحون منحاهم وتؤلهون الحسن والحسین والرضی والنبی والرسول؟!
عن شبیب بن شیبة، عن الحسن البصری، عن عمران بن حصین قال قال النبی صلی الله علیه وسلم لأبی: یا حصین کم تعبد الیوم إلهاً؟ قال أبی: سبعة، ستة فی الأرض وواحداً فی السماء. قال: فأیهم تعد لرغبتک ورهبتک؟ قال: الذی فی السماء. قال: یاحصین أما إنک لو أسلمت علمتک کلمتین تنفعانک. قال: فلما أسلم حصین قال: یا رسول الله علمنی الکلمتین اللتین وعدتنی، فقال: قل اللهم ألهمنی رشدی وأعذنی من شر نفسی.
أجیبوا هدانا الله وإیاکم إلی الحق؟
- وکتبت (قطر الندی) بتاریخ 30-12-2000، الرابعة صباحاً:
بارک الله فیک أخی.. لقد غلبوا النصاری فی تألیه الأفراد.. من أمثلة أسمائهم: عبدالحسین.. عبد الرسول..عبد النبی. الحمد لله علی نعمة الإسلام.
- وکتب (صدی الحق) بتاریخ 30-12-2000 السادسة والنصف صباحاً:
وبارک الله فیک أُخَیَّهْ وغفر الله لنا جمیعاً، وهدی ضالنا إلی سواء السبیل.
- ثم کتب (صدی الحق) بتاریخ 30-12-2000، السابعة والثلث مساءً:
ما زلت فی إنتظار الإجابة.
- فکتبت (أم مهدی) بتاریخ 1-1-2001، الواحدة والنصف صباحاً:
لا نعبد غیر الله مخلصین له الدین حنفاء.. نحن شیعة علی (ع)، نعبد إلهاً واحداً لا شریک له، الأول فلا شئ قبله، والآخر فلا شئ بعده، لا یشغله شأن، ولا یغیره زمان، ولایحویه مکان، ولا یعزب (لایخفی) عنه عدد قطر الماء، ولا نجوم السماء، ولا سوافی الریح فی الهواء، ولا دبیب النمل علی الصفا.. نشهد أن لا اله الا الله غیر معدول به، ولا مشکوک فیه، ولا مکفور دینه، ولا مجحود تکوینه، شهادة من صدقت نیاتهم، وصفت دخلتهم (باطنهم) وخلص یقینهم.. (من کلام إمامنا وسیدنا ومولانا...علی بن أبی طالب (ع)).
یا صدی الحق.. ویا أخت أهل السنة فقط!! إن کنتما قد نسیتما! معنی الشرک والعبادة فلا مانع بالذکری فلعلها تنفع هذه المرة!
الشرک: هو عبادة غیر الله تعالی، إما وحده وإما باشراکه مع الله تعالی. والعبادة: هی الخضوع للمعبود بقصد ألوهیته وربوبیته.
أما - یا صدی الحق - هداک الله.. مجرد استعمال لفظة عبد فی قبال مخلوق فلا یدل علی أنه عابد له، بل ورد فی القرآن والسنة ما یدل علی صدقه لبعض الناس بالنسبة إلی بعض، قال الله تعالی: وأنکحوا الأیامی منکم والصالحین من عبادکم وإمائکم. النور - 32، فهل یعنی ذلک أن المملوک یعبد سیده؟ وکذلک عبد النبی وعبد الحسین معناه أنه کالمملوک للنبی والحسین صلوات الله علی نبینا وآله.. والعجیب أنکم تقذفوننا بالشرک لأننا نسمی عبد النبی.. ولا بأس أن تقول أنتم لرؤسائکم: سیدی أو مولای أو صاحب الجلالة! وبالتالی أصبح الأمر حلال علیکم.. حرام علینا..!!
اللهم إنا نشکو الیک فقد نبینا (ص)، وغیبة إمامنا علیه الصلاة والسلام.
- وکتب (صدی الحق) بتاریخ 1-1-2001، الثانیة والنصف صباحاً:
هداک الله یا أم مهدی..
ولماذا الإنفعال هداک الله؟ هل هذا التأویل من بنات أفکارک أم مما تعلمتیه من علماءک، هل بإمکانک التوضیح هدانا الله وإیاک؟
والصالحین من عبادکم: عبیدکم، وإمائکم: مملوکاتکم. قرأ الحسن والصالحین من عبیدکم، وعبید اسم للجمع. قال الفراء: ویجوز وإمائکم بالنصب، یرده علی الصالحین یعنی الذکور والإناث، والصلاح الإیمان. وقیل المعنی ینبغی أن تکون الرغبة فی تزویج الإماء والعبید إذا کانوا صالحین فیجوز تزویجهم، ولکن لا ترغیب فیه ولا استحباب. والمراد بالأیامی هنا الأحرار والحرائر، وأما الممالیک فقد بین ذلک بقوله: والصالحین من عبادکم وإمائکم قرأ الجمهور عبادکم وقرأ الحسن عبیدکم، قال الفراء: ویجوز یالنصب برده علی الصالحین، والصلاح هو الإیمان. وذکر سبحانه الصلاح فی الممالیک دون الأحرار لأن الغالب فی الأحرار الصلاح بخلاف الممالیک، وفیه دلیل علی أن المملوک لا یزوج نفسه، وإنما یزوجه مالکه.
وقد ذهب الجمهور إلی أنه یجوز للسید أن یکره عبده وأمته علی النکاح.
وفی الآیة دلیل علی أن تزویج النساء الأیامی إلی الأولیاء، لأن الله تعالی خاطبهم به، کما أن تزویج العبید والإماء إلی السادات، لقوله عز وجل: والصالحین من عبادکم وإمائکم. وهو قول أکثر أهل العلم من الصحابة ومن بعدهم، روی ذلک عن عمر، وعلی، وعبد الله بن مسعود، وعبد الله بن عباس، وأبی هریرة، وعائشة.
وکیف تقارنین بین من قال یا سیدی ومولای وصاحب الجلالة، وبین من قال عبد علی، وعبد الرضا.. الخ.
وأنکحوا الأیامی منکم والصالحین من عبادکم وإمائکم، لما نهی عما عسی یفضی إلی السفاح المخل بالنسب المقتضی للألفة وحسن التربیة ومزید الشفقة المؤدیة إلی بقاء النوع بعد الزجر عن مبالغة فیه عقبه بأمر النکاح الحافظ له والخطاب للأولیاء والسادة، وفیه دلیل علی وجوب تزویج المولیة والمملوک وذلک عند طلبهما، وإشعار بأن المرأة والعبد لا یستبدان به إذ لو استبدا لما وجب علی الولی والمولی.
سؤال: هل أنتم عبید لعلی رضی الله عنه وللحسن والحسین والرضی والنبی والرسول أو من إمائهم؟
ملاحظة: إما أن تناقشی وتأتی بإجابة یقبلها عقل أو دعی المجال لمن هم أوسع علماً منک.
- وکتب العاملی بتاریخ 1-1-2001، الرابعة إلا ثلث صباحاً:
الأخ صدی الحق.. أرجو أن تنصف الأخت أم مهدی.. فقد أجابتک بجواب لا رد لک علیه..
وتوضیحه: أن الإضافة فی اللغة العربیة واسعة.. فلا تضیق واسعاً!
وإضافة العبد الی سیده تکون بسبب أنه یحترمه کما یقولون فی عصرنا للمحترم (یا سیدی) أو (یا مولای)، أو بسبب أنه رئیس عمله، أو بسبب أنه عبد له وغلام.
ومنها إضافة العابد للمعبود کما تقول لله تعالی: یاسیدی ومولای.
وعندما تکون الکلمة مشترکة یبطل الإشکال، خاصة أن المتبادر منها غیر العبادة، لأنه أکثر استعمالاً.. فالإستعمال بمعنی الغلام هو الأصل، وبمعنی العابد یحتاج إلی قرینة لفظیة أو معنویة.. ولو کانت العبادة هی الأصل المتبادر عند الإطلاق، وکان الغلام تحتاج إلی قرینة، لما استعملها الله تعالی مطلقة بلا قرینة فی قوله (عبادکم).
أما سؤالک: هل أنتم عبید للعترة الطاهرة؟
فجوابه: نعم، وأنت أیضاً إن کنت مسلماً!!
فاسمع مارواه إمامک أحمد فی مسنده: 5 / 419: حدثنا عبد الله، حدثنی أبی، ثنا یحیی بن آدم، ثنا حنش بن الحرث بن لقیط النخعی الأشجعی، عن ریاح بن الحرث، قال: جاء رهط إلی علی بالرحبة فقالوا: السلام علیک یا مولانا، قال: کیف أکون مولاکم وأنتم قوم عرب؟ قالوا: سمعنا رسول الله صلی الله علیه وسلم یوم غدیر خم یقول: من کنت مولاه فإن هذا مولاه. قال ریاح: فلما مضوا تبعتهم فسألت من هؤلاء قالوا نفر من الأنصار فیهم أبو أیوب الأنصاری.
فأنت صدی الحق، وفی نفس الوقت أنت (عبد علی).. تهانینا.
رحم الله الصحابی الجلیل أبا ذر الغفاری.. غرس الإسلام صافیاً فی جبال عاملة، وعلَّمَنا أن ولایة العترة النبویة الطاهرة والبراءة من مخالفیهم جزءٌ لا یتجزأ من الاسلام. (العاملی)
- وکتبت (عائشة) بتاریخ 1-1-2001، الرابعة وعشر دقائق صباحاً:
مبروک.. علی الإسم الجدید یا صدی الحق. (تاج راسی أبا تراب).
- وکتب (صدی الحق) بتاریخ 1-1-2001، الرابعة والنصف صباحاً:
خلک جبل یاجبل (یقصد العاملی الذی ألغوا اشتراکه فاشترک مجدداً باسم جبل عامل). الکلام واضح إیش جاب حدیث الرسول صلی الله علیه وسلم من کنت مولاه فعلی مولاه إلی عبد الحسن والحسین. وإن کنتُ صدی الحق فلستُ عبداً لعلی رضی الله عنه، فإلهی واحدٌ أحد فردٌ صمد ولن أتخذ آلهةً من دونه تقربنی إلی الله.
یا عاملی القوم یثقون بک کثیراً، فکن أهلاً لثقتهم ودع عنک الکلام الذی لا یقبله قلب رجلٌ یؤمن بالله ولا یشرک به شیئاً.
- وکتبت (عائشة) بتاریخ1-1-2001 الرابعة والنصف ودقیقتین صباحاً:
کبر مخک یا عبد علی.. کلام الأخ العاملی یقبله القلب والعقل معاً.
هل تعرف لماذا؟ لأننا نشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله.
(تاج راسی أبا تراب)
- وکتب العاملی بتاریخ 1-1-2001، الخامسة صباحاً:
الأخ صدی الحق.. الحکم الشرعی للتسمیة بعبد النبی، وعبد علی، وعبد الحسین.. وأمثالها، أنه إن کان فیها ذرةٌ واحدةٌ من نیة التألیه والعیاذ بالله.. فهی شرک بالله تعالی، ومن ینویه کافر! ولا فرق عندنا فی کفر الناصبی والغالی، وغیرهما من أنواع الکفار. ولکن لا یصح اتهام أصحابها بالشرک، لأن اللغة العربیة لا تلزمنا بمعناه، وأصحابها ینفونه ویثبتون معان جائزة.. علی أن أفضل الأسماء عندنا ما حُمِّدَ وعُبِّد.. أی عُبّدَ لله تعالی ولیس لمخلوق.
فالتسمیة بها لیست حراماً، کما أن التسمیة بعبد الحسین وأمثالها لیست من مستحبات الدرجة الأولی، اللهم إلا أن یقال إن التسمیة بها جهادٌ بإعلان ولایة أهل البیت النبوی، والتحمل من أجلهم.. فتدخل فی عنوان آخر.
رحم الله الصحابی الجلیل أبا ذر الغفاری.. غرس الإسلام صافیاً فی جبال عاملة، وعلَّمَنا أن ولایة العترة النبویة الطاهرة والبراءة من مخالفیهم جزءٌ لا یتجزأ من الاسلام.
- وکتب (ذو الفقار) مشرف شبکة القلعة بتاریخ 1-1-2001، الخامسة ودقیقة واحدة صباحاً:
العاملی: رصیدک السابق أسبوع + أسبوع = أسبوعین. إجازة سعیدة العاملی! السبب:
(فأنت صدی الحق، وفی نفس الوقت أنت (عبد علی).. تهانینا).
- قال العاملی: زعم مشرف شبکة القلعة أنه (عاقبنی) بمنعی من الکتابة لمدة أسبوعین.. وکان معناه منعاً نهائیاً! لکنی أشکر الله تعالی أنی استطعت أن أسجل علی النواصب من مسند إمامهم أنهم (عبیدٌ لعلیٍّ (ع)) حتی لو کانت قلوبهم لاتحبه بل تمتلئ منه حساسیة وله بغضاً، صلوات الله علیه.
- کتبت (أم مهدی) بتاریخ 25-12-2000، التاسعة إلا ربعاً مساء موضوعاً بعنوان (ما سبب منع أخینا العاملی من المشارکة؟؟ یا مشرف!!) قالت:
أخی المشرف... لم نتعود منک مثل هذا التصرف.. ما الذی حصل؟ أم تراهم أمروک بذلک! إأتنی بمشارکة واحدة لأخینا الکریم العاملی خرج فیها عن المعقول، أو لاسمح الله استعمل السب والشتم مثل الآخرین من إخوانک! بل العکس تماماً!! أم أن وجوده فی هذه القلعة خطر علی أصحابها؟!!!! وهذه هی الحقیقة!!
اللهم إنا نشکو الیک فقد نبینا (ص) وغیبة إمامنا.
- فأجابها المشرف المسمی (ذو الفقار):
إیقاف أی عضو یعد من اختصاصات المراقب، ولکن بالنسبة لتساؤلک یاommehdi فأنتی حکمتِ وأجبتِ نفسکِ من خلال رسالتک: أم أن وجوده فی هذه القلعة خطر علی أصحابها؟!! وهذه هی الحقیقة!!
- قال العاملی: وبذلک اعترف هذا المشرف الذی سمی نفسه ذا الفقار بأن من یثبت لهم فضیلة لأهل البیت (ع) من مصادرهم ولا یستطیعون ردها.. یکون خطراً علیهم، وکذلک الحق خطر علی خصومه!

الی الذین یتهموننا بالغلو

کتب العاملی فی شبکة أنا العربی بتاریخ 14-6-1999، الثانیة عشرة والثلث ظهراً موضوعاً بعنوان (الی الذین یتهموننا بالغلو!)، قال فیه:
دأب الوهابیون علی اتهامنا بالغلو فی أهل بیت النبی الطاهرین (ص)، فتراهم یعرِّفون الغلو بتعریفات غیر علمیة، ویطبقونه علینا تطبیقاً کیفیاً!! ثم لا یسألون أنفسهم هل أن إعراضهم عن أهل بیت نبیهم جائز شرعاً، وهل أدوا وصیة النبی فیهم، التی اعترفوا بها فی مصادرهم کحدیث الثقلین وغیره، حیث جعل النبی أهل بیته کالقرآن أمانة فی أعناقهم؟!
والأعجب من ذلک أنهم استبدلوهم بصحابة یحبونهم حبا مفرطاً، ویعتبرونهم معصومین وإن لم یصرحوا بذلک، لأنهم لایقبلون لأحد أن یذکر لهم خطأً واحداً.. وهذه هی العصمة بعینها!! ثم تراهم یغالون فی هؤلاء الصحابة ویذکرون لهم کرامات شبیهة بما لأئمتنا (ع)، بل لایرضون لهم بذلک حتی یجعلوا بعضهم موجهاً ومصححاً لأخطاء سید المرسیلن، وأن الوحی کان یؤیده مراراً ویخطِّئ النبی (ص)!!
وبما أننا فی هذه الساحة نستضیف عدداً منهم، ونرحب بهم، فنرجو منهم أن لایستعجلوا باتهام الشیعة، لأن حقنا فی هذه الساحة مثلهم والحمد لله، فیمکننا تقدیم الجواب، وجوابنا لایحذف کما یفعلون فی شبکاتهم، فیحذفون أجوبتنا ویبقون تهمهم وسبابهم لنا فقط!!
فیا أیها الإخوة: نرجو أن تعذرونا لعقیدتنا فی أهل بیت النبی (ص)، لأنها مبنیة علی أسس قویة من القرآن والسنة، ولکنکم لا تصبرون علینا، ولا تسمعون منا، حتی لو کان دلیلنا من مصادرکم..!
فشیئاً من سعة الصدر من فضلکم.
أولاً: نحن نعتقد بالدلیل أن النبی وأهل بیته صلی الله علیه وعلیهم کلًٌ واحدٌ لا یتجزأ، فهم الزرع الإلهی الذی أخرج شطأه فآزره.. ونعتقد أنهم کانوا قبل خلق الخلق أنواراً الهیة یعبدون الله تعالی عند عرشه، ثم جعلهم الله تعالی فی صلب آدم ورحم حواء ‘، ولم یزل ینقلهم من صلب طاهر الی رحم مطهرة.. حتی منَّ علی البشریة بهم.
ثانیاً: نعتقد أنهم مشروع إلهیٌّ واحد من خاتم الرسل الی المهدی الموعود.. وأن ماحدث لهم من إبعاد عن الحکم وقتل وتشرید وتطرید، إنما هو جزء من مخطط الامتحان الإلهی لهم وللأمة، بشهادة الرسول (ص)..
ونعتقد أنهم عائدون الی ساحة الأرض لامحالة، وسینشرون نور الاسلام فی العالم، ویحققون دولة العدل الإلهی علی المعمورة.. وعدٌ موعودٌ من الله تعالی علی لسان رسوله (ص) (بنا بدأ الله وبنا یختم).
ثالثاً: عقیدتنا فیهم (ع)، سواء أصلها أو تفاصیلها، مبنیةٌ علی الدلیل الشرعی من کتاب الله تعالی وسنة نبیه (ص)، ثم من کلامهم حیث ثبت أن الرسول أمرنا باتباعهم بعده..
ونعتقد أن الأمة أخطأت بإعراضها عنهم، وأن کل ماحل بها من خلافات وصراعات علی السلطة، وانهیار کیانها، وتداعی الأمم علیها، کان بسبب البعد عنهم، وأن الله سیفرج عنها بهم لا بغیرهم.
رابعاً: نعتقد بأننا مقصرون فی حقهم ولسنا مغالین، فمقام محمد وآله (ص) عند الله عظیمٌ جداً، یصعب علی العقول العادیة أن تدرکه.. ومهما قال المسلم فیهم وفی مکانتهم عند الله تعالی، فلیس مغالیاً مادام یجعلهم عباداً مربوبین مطیعین لربهم، بل هم سادة العباد المکرمین.
خامساً: نرجو من إخواننا الذین لایعتقدون عقیدتنا فی النبی وآله (ص)، أن یسألونا عن دلیلنا فی أصل عقیدتنا فیهم وتفاصیلها، سؤال من یرید أن یعرف ویفهم رأی الآخرین، وأن یستمعوا لشرحنا ودلیلنا، ثم یناقشونا بهدوء واحترام، کما نخاطبهم بهدوء واحترام، ولا یقابلونا بالأحکام المسبقة والتهم والتکفیر والتضلیل، ولایسثکثروا علینا موالاتنا وحبنا لأهل بیت نبینا الذین جعلهم الله تعالی عدل کتابه ووصیة نبیه فی أمته!
سادساً: نرجو أن یلتفتوا الی أنفسهم، وأنهم مغالون فیمن یحبونهم من الصحابة، فقد جعل النبی (ص) لآله مقاماً الی جنبه کما أمره الله تعالی: (وما ینطق عن الهوی) فصادروه وجعلوه لبعض الصحابة الذین أحبوهم، ورووا لهم من الکرامات والمعجزات أکثر مما رویناه لأهل البیت!!
وفی المقابل أعرضوا عن أهل بیت نبیهم الطاهرین مع أنهم صحابة وأهل بیت نبوة، وقد رووا أن أصحاب النبی کالنجوم بأیهم اقتدیتم اهتدیتم، فیکفی حسب هذا أن نقتدی بصحابی واحد! ونحن اقتدینا بأصحاب وأهل وعترة، ومع ذلک یقولون إنکم ضالون وکفار!!!
صلوات الله علی رسوله وآله الطیبین الطاهرین المعصومین، ووفق الله الأمة التی لم ینفد منها الخیر الی معرفتهم وأداء فریضة الله فیهم.
- وکتب (فلمون) بتاریخ 14-6-1999، الرابعة صباحاً:
یقول عمر بن الخطاب: لولا علی لهلک عمر. لا أبقانی الله فی أرض لیس فیها أبو الحسن. لا أبقانی الله لمعضلة لیس لها أبو الحسن. لولاک یا أبا الحسن لافتضحنا. لعل عمر یغالی أیضاً فی الإمام علی (ع)!!
- قال العاملی: کان فی هذا الموضوع مداخلات أخری لم أجدها.
- کتب العاملی فی شبکة هجر الإسلامیة بتاریخ 15-9-1999 العاشرة مساءً، موضوعاً بعنوان (الذی عنده عقل یستوعب، وأعصاب تتحمل.. فلیفکر فی مقام محمد وآل محمد عند الله!!)، قال فیه:
یذهل الإنسان عندما یتتبع فی مصادر الطرفین الأحادیث الدالة علی أن رب العالمین سبحانه قد اشترط فی قبول أی عمل من أعمال عباده: ولایة محمد وآل محمد صلوات الله علیهم! وأن عمل الذین لا یحبونهم مردود، حتی لو قضوا عمرهم فی العبادة عند الکعبة الشریفة!!
کما اشترط سبحانه فی قبول الدعاء: الصلاة علیهم! فکل دعاء یدعوه البشر ویرتفع من أفواههم وقلوبهم، یبقی معلقاً فوق رؤوسهم، ولا یصعد إلی السماء، مالم یشفع بالصلاة علی محمد وآل محمد!! کما ورد فی أحادیثنا، وروته بعض مصادر السنة عن عمر بن الخطاب.
الله أکبر.. معنی ذلک أن الله تعالی أصدر (مرسوماً) بأن هذا الإنسان الممتاز وآله (الذین قرنهم به فی الصلاة علیهم) هم وحدهم باب معرفته، وباب طاعته، والوسیلة إلی مرضاته! وأنه تعالی استعمل حق (الفیتو) علی کل عمل ودعاء لایصدر عن محبیهم، ولا یقرن بذکرهم!
الله أکبر.. فلیُشَرِّقِ النواصب ولیُغَرِّبوا.. فلا طریق لهم!!
ولیشرِّق المعرضون عن آل محمد ولیغربوا.. فلا طریق لهم!!
ولیشرِّق الذین یحاولون أن یفرقوا بین محمد وآله، فإن الله یأبی إلا أن یصلوا علیهم معه فی صلاتهم وحرم علیهم الصلاة علی غیرهم، ورفض أن یقبل منهم أی دعاء لیس فیهم توسل بالصلاة علیهم!!
ولیشرِّق أو یغرب الذین یحاولون أن یرفعوا آخرین من تحالف قبائل قریش إلی صف آل محمد، فلا یرتفعون معهم لثقلهم.. ولا یصلون الی سفوح قممهم، لسمو مکانة آل محمد (ص).
والحمد لله الذی هدانا لهذا، وما کنا لنهتدی لولا أن هدانا الله.
- فکتب (محب السنة) بتاریخ 16-9-1999، الواحدة والربع صباحاً:
کیف یدعی أحدٌ الإیمان وهو لا یحب آل بیت النبی صلی الله علیه وسلم.
وأهل السنة هم أولی الناس بآل البیت. روی الإمام أحمد عن عبد المطلب بن ربیعة قال دخل العباس علی رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال: یا رسول الله إنا لنخرج فنری قریشاً تحدث فإذا رأونا سکتوا! فغضب رسول الله صلی الله علیه وسلم ودر عرق بین عینیه، ثم قال: والله لا یدخل قلب امرئ إیمان حتی یحبکم لله ولقرابتی. إن حب آل البیت من حب النبی صلی الله علیه وسلم. (حب الصحابة کلهم لی مذهبٌ...ومودة القربی بها أتوسل)
- وکتب (شعاع) بتاریخ 16-9-1999، السابعة صباحاً:
لم نسمع أحداً سب آل البیت إلا الرافضة... فماذا قالوا فی زوجات رسول الله... وماذا قالوا فی العباس وابنه عبد الله... وماذا قالوا فی ابنتی رسول الله رقیة وأم کلثوم... فلا أدری متی صار اسم آل البیت حکراً علی اثنی عشر شخصاً.
- وکتب (عقیل) بتاریخ 18-9-1999، الثانیة عشرة والنصف صباحاً:
تم احتکارها عندما نزلت آیة الکساء، ثم تبعتها آیة المباهلة.
إن کنت لاتدری فتلک مصیبةٌ وإن کنت تدری فالمصیبة أعظمُ
- وکتب (کمیل) بتاریخ 18-9-1999، الرابعة عصراً:
الی شعاع.. آل البیت هم من نزلت فیهم آیة الکساء فی بیت أم سلمة رضوان الله علیها. وأزواج الرسول (ص) خارجها بنص حدیث أم سلمة، وهذا أیضاً قول الکثیر من علماء أهل السنة حیث قالوا: زوجة الرجل تُطلّق منه فتخرج عن کونها من أهله، ألیس کذلک؟!
ثم ماهو السباب الذی صدر من الشیعة بحق أمهات المؤمنین؟ وفی أی من کتب الشیعة المعتبرة؟ والعباس رضی الله عنه، أین وجدت سبه وشتمه؟ وکذا رقیة وأم کلثوم؟!
ویا محب السنة، ما هو المصداق لحب آل البیت؟ التشدق بحبهم باللسان أم اتباعهم ونبذ أعدائهم ومخالفیهم؟ إن کنتم لهم محبین کما تفضلت فلماذا تبعتم أبی حنیفة وغیره وهو القائل (لولا السنتان لهلک النعمان) یعنی بهما السنتان اللتان درسهما عند الإمام الصادق، وترکتم جعفراً الصادق (ع)، وهو أستاذه وأستاذ کل أئمة مذاهبکم! لماذا؟ هل لنبوغهم وتفوقهم علیه؟ أم لسمو شرفهم ورفعة مرتبتهم التی لا یدانیها الصادق؟ أم ماذا؟ أفیدونا. وقد قال أمیر المؤمنین ویعسوب الدین: (فأین تذهبون وأنی تؤفکون والأعلام قائمة والآیات واضحة والمنار منصوبة فأین یتاه بکم؟ بل کیف تعمهون وبینکم عترة نبیکم، وهم أزمة الحق وأعلام الدین وألسنة الصدق، فأنزلوهم بأحسن منازل القرآن، ورِِِِدوهم ورود الهیم العطاش.
أیها الناس: خذوها من خاتم النبیین (ص)، إنه یموت من مات منا ولیس بمیت، ویبلی من بلی منا ولیس ببال، فلا تقولوا بما لاتعرفون، فإن أکثر الحق فیما تنکرون، واعذروا من لاحجة لکم علیه وأنا هو، ألم أعمل فیکم بالثقل الأکبر وأترک فیکم الثقل الأصغر، ورکزت فیکم رایة الإیمان... الخ..
وقال (ع): أنظروا أهل بیت نبیکم فالزموا سمتهم واتبعوا أثرهم، فلن یخرجوکم من هدی ولن یعیدوکم فی ردی، فإن لبدوا فالبدوا، وإن نهضوا فانهضوا، ولا تسبقوهم فتضلوا، ولا تتأخروا عنهم فتهلکوا.
وذکرهم (ع) مرة فقال: هم عیش العلم وموت الجهل، یخبرکم حلمهم عن علمهم وظاهرهم عن باطنهم، وصمتهم عن حکم منطقهم، لا یخالفون الحق ولا یختلفون فیه، هم دعائم الإسلام، وولائج الإعتصام. بهم عاد الحق فی نصابه، وانزاح الباطل عن مقامه، وانقطع لسانه عن منبته، عقلوا الدین عقل وعایة ورعایة، لا عقل سماع وروایة، فإن رواة العلم کثیر ورعاته قلیل.
وقال سلام الله علیه: أین الذین زعموا أنهم الراسخون فی العلم دوننا، کذباً وبغیاً علینا أن رفعنا الله ووضعهم، وأعطانا وحرمهم، وأدخلنا وأخرجهم؟! بنا یستعطی الهدی، ویستجلی العمی. إن الأئمة من قریش غرسوا فی هذا البطن من هاشم، لا تصلح علی سواهم، ولا تصلح الولاة من غیرهم.
وقال (ع): نحن النجباء، وأفراطنا أفراط الأنبیاء، وحزبنا حزب الله عز وجل، والفئة الباغیة حزب الشیطان، ومن سوّی بیننا وبین عدونا فلیس منا.
ألم تسووا بینه سلام الله علیه وبین معاویة؟!! والحمد لله رب العالمین.
بآل محمد عُرف الصواب وفی أبیاتهم نزل الکتاب
وهم حجج الإله علی البرایا بهم وبجدهم لا یُستراب
- قال العاملی:
وهو موضوع طویل لا یتسع له المقام، وربما یأتی فی محله إن شاء الله.
- کتب (البصری) فی شبکة الموسوعة الشیعیة بتاریخ 19-11-1999 العاشرة والنصف لیلا ً، موضوعاً بعنوان (الغلو فی کتب السنة!)، قال فیه:
نضع بین یدی القاریء الکریم بعض ما جاء فی کتب القوم من الغلو فی الصحابة.
أولاً: الکبدة والدخان عند الأول والثانی!
هل هی فضیلةٌ أم غلوٌّ؟!
روی فی الریاض النضرة لمحب الدین الطبری ص 133: أن عمر بن الخطاب أتی إلی زوجة أبی بکر بعد موته فسألها عن أعمال أبی بکر فی بیته فقالت: إلا أنه کان فی کل لیلة جمعة یتوضأ ویصلی ثم یجلس مستقبل القبلة رأسه علی رکبته، فإذا کان وقت السحر رفع رأسه وتنفس الصعداء فیشم فی البیت روائح کبد مشوی!! فبکی عمر وقال: أنی لابن الخطاب بکبد مشوی؟!!! وفی روایة العبیدی المالکی: أنه بعد أن یقیم علی تلک الحالة یرفع رأسه الی السماء ویتنفس الصعداء ویقول: آخ فیطلع الدخان من فیه، فیبکی عمر ویقول: کل شئ یقدر علیه عمر إلا الدخان!!!
اللهم ثبتنا علی ولابة محمد وآل محمد. اللهم آمین یا رب العالمین.
- وکتب (مالک الأشتر) فی20-11-1999، الواحدة والنصف صباحاً:
هذه لیست مغالاة وإنما کرامات! المغالاة إذا کانت هذه لعلی بن أبی طالب!! قل لا أسئلکم علیه أجراً إلا المودة فی القربی.
- وکتب (عبد الحسین البصری) بتاریخ 20-11-1999، السابعة مساءً:
ثانیاً: الملائکة تتکلم علی لسان عمر!!
عن أبی سعید الخدری رضی الله عنه قال قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: من أبغض عمر فقد أبغضنی، ومن أحب عمر فقد أحبنی، وإن الله باهی بالناس عشیة عرفة وباهی بعمر خاصة، وإنه لم یبعث الله نبیاً إلا کان فی أمته محدث، وإن یکن فی أمتی منهم أحد فهو عمر. قالوا: یا رسول الله کیف محدث؟ قال: تتکلم الملائکة علی لسانه..!! (مجمع الزوائد:9/ 96. حیاة الصحابة: 3 /543. کرامات الصحابة لأسعد محمد الطیب ص 20 - المکتبة المکیة مکة المکرمة).
- کتب (تصحیح عمل المراقب) فی شبکة الموسوعة الشیعیة بتاریخ 26-3-2000، الثانیة ظهراً، موضوعاً بعنوان (تطور الغلو عند الإمامیة بین السلف والخلف؟)، قال فیه:
الأخوة الکرام.. أرید منکم أن تحلوا لی هذا الإشکال: قال روح الله الخمینی فی حق الأئمة: لا یتصور فیهم السهو أو الغفلة. المرجع: الحکومة الإسلامیة ص 91. ویقول ابن بابویه القمی: إن الغلاة والمفوضة لعنهم الله ینکرون سهو النبی یقولون: لو جاز أن یسهو فی الصلاة لجاز أن یسهو فی التبلیغ لأن الصلاة فریضة کما أن التبلیغ فریضة. المرجع: من لا یحضره الفقیه 1 / 234.
ویقول شیخه محمد بن الحسن: أول درجة فی الغلو نفی السهو عن النبی صلی الله علیه وسلم والإمام. المرجع: من لا یحضره الفقیه 1/234 - شرح عقائد الصدوق ص 260.
أفتونا مأجورین، فمن الملعون الغالی، ومن المرحوم المعتدل؟
- وکتبت (طبیعی) بتاریخ 26-3-2000، الرابعة والربع عصراً:
http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/000455.html
لاحول ولا قوة إلا بالله العلی العظیم. اللهم صل علی محمد وآل محمد.
محولة إیاه علی موضوع یتصل بسؤاله.
- وکتب العاملی بتاریخ 26-3-2000، الرابعة والنصف عصراً:
لا تعارض بین الکلامین لمن یفهم ویتتبع کلمات العلماء، ویعرف مذهب أهل الغلو. فقد کان فی زمن الصدوق & مغالون یزعمون الألوهیة لعلی والأئمة (ع)، وأنهم لا ینسون ولا یسهون ذاتاً!! ومذهبنا أن کل زعم لألوهیتهم أو لشراکتهم لله تعالی فی شئ، کفرٌ وشرک.
فالسهو الذی یثبته الصدوق & لهم هو إمکان السهو بذاتهم، لأنهم بشرٌ مخلوقون، وهو الذی عبر عنه أمیر المؤمنین (ع) (لست بنفسی فوق أن أخطئ) أی أنا بذاتی بشرٌ، وعدم خطئی وعصمتی إنما هو بعصمة ربی لا من نفسی.
وقولنا بعصمتهم وعصمة الأنبیاء (ع)، وأنهم لا یتصور فی حقهم السهو والغفلة، لایعنی نفیه عنهم بذاتهم، بل بما عصمهم الله تعالی. فالمنفی عند الصدوق غیر المثبت عند الخمینی یافاهم، ولا تعارض بینهما!!
- کتب (الفقیه) فی الموسوعة الشیعیة بتاریخ 13-4-2000، الرابعة والنصف صباحاً، موضوعاً بعنوان (تطور الغلو عند الشیعة الإمامیة!)، قال فیه:
الأخ جبهان لا یستطیع مشارکتنا کالعادة فی شیعة لنک، لکن له بعض المساهمات التی أری أن لا تکون بعیدة عن جو نقاش شیعة لنک منها ما یلی:
الإخوة الکرام: منذ أن خذل الشیعة أهل البیت فی عامة مواقفهم الحرجة والتشیع یغلو کردة فعل علی ما قصروا فیه تجاه أهل البیت!
الشیعة خذلت الإمام علی (ض) وأرادت أن ترقع خذلانها ببعض الطقوس والتمتمات التی لا تغنی ولا تسمن من جوع! وکما أنها خانت وخذلت سید الشهداء وهو فی أمس الحاجة لشیعته، لذلک أرادت الشیعة تعویض خذلانها وخیانتها وغدرها، أرادت أن تعوض مافاتها من شجاعة ورجولة وکرم وغیرة علی الدین، ببضع سواطیر (بلدیة الصنع) وشئ من سکاکین قلیلة، وبعض العصی والسلاسل... أرادت أن تعوض بضربها لنفسها ما قد کان من خذلان منها! فاعتبروا یا أولی الأبصار!
الذی یهمنا هو درجة الغلو الذی یتطور من زمن إلی زمن دون توقف... فمن غلو إلی غلو... والله وحده یعلم أین سیستقر بالغلو المکان! ولکی نبین هذه الحقیقة نضرب هذین المثالین: قال روح الله الخمینی فی حق الأئمة: لا یتصور فیهم السهو أو الغفلة... إلی آخر ما تقدم...
ومن عادتهم أن یکرروا المواضیع بأسالیب متعددة!
- فکتب (الفاطمی) بتاریخ 14-4-2000، الحادیة عشرة والنصف صباحاً:
صح لسانک.. ثم حوله علی موضوع:
http://209.164.120.218/vip/ubb/Forum2/HTML/000929.html?4641787
السلام علیک یا بضعة المصطفی یا فاطمة الزهراء.
- وکتب (الفارسی) بتاریخ 14-4-2000، الخامسة إلا ربعاً مساءً:
- قل لنا یا ببغاء.. إن یکن فیک ذکاء..
لم لا تخجل من تردید ما تسمعه صبح مساء..
لست إلا طائراً فی قفص لا أرض من تحتی، ولا فوقی سماء..
أنا محکوم بقانون التدلی فی الهواء..
لیس لی أیُّ عزاء..
غیر أن أجعل صوتی.. معبراً لی فوق موتی..
أمنح السجان ما شاء.. وأجنی ما أشاء.
أنا أعطیه هراء.. وهو یعطینی غذاء.
وأنا أهجوه -فی تقلیده- أقسی الهجاء.
إذ أنا أفقه ما قال ولا یفقه من قولی أنا.. حرف هجاء!
هل یحق، الآن، أن أسألکم یا هؤلاء: إن یکن فیکم إباء
أو قلیل من حیاء.. أو بقایا کبریاء..
ما لکم مثلی.. تعیدون هراء المستبدین.. وأنتم طلقاء؟!
- وکتب (الفاطمی) بتاریخ 14-4-2000، السادسة مساءً:
http://209.164.120.218/vip/ubb/Forum2/HTML/000929.html?1117775
السلام علیک یا بضعة المصطفی یا فاطمة الزهراء.
- وکتب (الفقیه) بتاریخ 14-4-2000، السابعة مساءً:
الفارسی.. قال تعالی: والشعراء یتبعهم الغاوون. ولا تعلیق أکثر.
- وکتب (الفاطمی) بتاریخ 14-4-2000، الثانیة عشرة ظهراً:
الزمیل الوهابی الجبهان المتطایر.. هوّن علیک.. فإننا نخشی علیک فرط دفاعک ومحبتک ومودتک لآل البیت (ع) أن یدخلک ذلک فی التشیع ثانیة بعد أن دخلته أول مرة من خلال بوابة منتدی شیعة لنک التی خرجت منها إلی هنا باسم آخر!! ثم یؤول أمرک إلی الجنة بسبب شدة حبک لهم وتمسکک بمنهجهم (ع)!!
وبالتالی تخرج من کونک وهابیاً، وهنا تکمن المأساة!! إذ أن الزمرة الوهابیة بحکم کونها ذات نکهة یزیدیة تحمل علی ظهرها ثقلین کلاهما أعظم من الآخر: الثقل الأول: هو أنهم الامتداد الواقعی لخذلة وقتلة آل البیت (ع)، حیث یدّعون انتحالاً مودتهم ویوالون قاتلیهم ومعاندیهم وشاتمیهم، وفی أمثالهم قال الإمام الصادق (ع) بأنهم منافقون.
الثقل الثانی: هو أنهم تکفلوا بتبریر الأفعال الإجرامیة لأعداء آل البیت واستماتوا فی ذلک، ولیس هناک أوضح من أن تخط أیدیهم المغموسة بدماء الآل الکرام علیهم الصلاة والسلام کتاباً وهابیاً خالصاً باسم (أمیر المؤمنین یزید) وبنظرة إلی منتدیاتهم یستطیع الأعمی فضلاً عن المبصر اکتشاف ذلک!!
ولذلک نصحتک بأن تهوّن علی نفسک، فالکاتب الذی کانت تتقاطر من بین أنامله دماء الحسین الذی قال فی الساحات یوم العاشر من المحرم فی العام الماضی: اللهم إنی أشهدک أنی فرح مسرور بهذا الیوم العظیم یوم عاشوراء..
کان وهابیاً محترفاً، وقد اطّلع کل من قرأ ما کتبته یده الآثمة علی دفاع الشلة الوهابیة عنه والتصفیق له!!! ولعلنا نجد هذا العام أیضاً ما هو أفظع من ذلک إتماماً للمسیرة.. والمبادئ (الکرامیة) التی أشربتموها حتی الثمالة! والأفکار (الیزیدیة) وغیرها التی استهوتکم لها أثرها الکبیر فی تحملکم أوزارکم وأوزار من قبلکم الخاذلین لآل البیت وقاتلیهم والحارقی بیوتهم والهادمیها علیهم أحیاء!!
وبالنسبة إلی الفقاعات التی نفخت فیها من وهابیتک، فأهدیک لها هذه الدبابیس: الفقاعة الأولی: مسألة (جواز السهو علی النبی):
1 - فإن ما نقلته عن ابن بابویه لا یعدو کونه رأیاً شخصیاً لمجتهد، وعند الشیعة ولله الحمد لم یغلق باب الاجتهاد علی أحد لیکون رأیه یعم الجمیع، وأنت حینما تورد رأی لشخص أو شخصین أو أکثر، فإنک تثبت ضمنیاً بأن آلاف المجتهدین الآخرین بخلاف رأیه، والذین من بینهم روح الله الخمینی قدس الله نفسه وأعلا مقامه الشریف!! ولکل مجتهد نصیب.. فالمسألة لیست مسألة تطوّر أو عدم تطوّر!!
2 - کون الغلاة ینفون السهو عن الرسول (ص) والأئمة (ع) لا یعنی ذلک أن المبدأ لا یناقشه غیرهم، فلو قال بأن الغلاة یوجبون دفع الزکاة فهل سیکون جمیع المسلمین غلاة وکفرة لأنهم أیضاً یقولون بوجوب دفع الزکاة!!!
وابن بابویه رضی الله عنه لم یحصر هذه المسألة بالغلاة وإنما أخبر بأنهم یعتقدون بها فقط، وکالعادة فأنت ترید أن تحمله مالم یقل.. فمن أین أتیت بقولک: أن نفس هذا المعتقد کان عند الشیعة الأوائل کفر وغلو..
عجبی!! وکیف اهتدیت بعقلیتک الفذة النادرة إلی مدی التطور الفضیع الذی یخطوه التشیع نحو الغلو؟! إذ المقارنة بین رأی مجتهدین أحدهما متقدّم والآخر متأخر لا یعتبر طریقاً لنتیجة کهذه! وکان بإمکانک أن تجری المقارنة بینه وبین مجتهد مخالف له فی الرأی من معاصریه! أرأیت کیف أصبحت أنموذجاً جیداً للوهابیة أیها الزمیل؟!
الفقاعة الثانیة: أشهد أن علیاً ولی الله...
ونصیحتی لک إذا أردت أن تبحث عن منطلق جید للغلو، فابدأ من هنا فستجد الکثیر مما یروی غلیلک ویسد نهمتک فی معرفة الحق:
32761- لو لم أبعث فیکم لَبُعِثَ عُمَر، أید الله عز وجل بملکین یوفقانه ویسددانه، فإذا أخطأ صرفاه حتی یکون صواباً!! انتهی.
إحم.. إحم.. (المرجع: کنز العمال ج 11، فضائل عمر بن الخطاب).
- وکتب (تصحیح عمل المراقب) بتاریخ 15-4-2000، السابعة مساءً:
أخی الفاطمی.. شافاک الله من کل داء ألمَّ بک فی عاشوراء.. أنا فعلاً مقدر حالتک النفسیة ومستوعب قدراتک العقلیة فی هذا الوقت الحرج! ولکن ومهما یکن ما توقعتک ترد علی موضوع فی الیمین برد فی الیسار. یبدو أن الملاک الطائر أثر علی قدراتکم العقلیة والذهنیة والریاضیة والفنیة!
کل ماذکرته غثاء یلیق بعقول المرضی الذین تأثرت عقولهم بالسواطیر والسلاسل.. فقط أرید منک خدمة: أین مصدر قول الصحابی الجلیل أبو موسی الأشعری؟ ثم قل لی هل اکتسب هذه الصفة من مصاحبته للامام علی فی حروبه أم ممن اکتسبها؟ وشکراً.
- وکتب (الفاطمی) بتاریخ 16-4-2000، الواحدة صباحاً:
أخینا الملاک، إبن تیمیة، الجبهان، أحمد الکاتب، وأخیراً تصحیح عمل المراقب.. ما شاء الله علی کثرة أسمائک.. الظاهر صایرة 700.. الله یهدیک یاجبهان، أبلشت أخینا الفقیه وکذَبته بقوله هذا (الأخ جبهان لا یستطیع مشارکتنا کالعادة فی شیعة لنک)!!
عموماً، قلت: شافاک الله من کل داء ألم بک فی عاشوراء..
أقول: الحمد لله لایوجد أی داء یلم بنا فی هذا الیوم، بل العکس یا ملاکنا الطائر، ففی مثل هذا الیوم تصیبکم هلوسة للدفاع عن اللعین یزید وتبرئته من دم الحسین (ع).. فنراکم تنبرون للدفاع عنه بکل ما أوتیتم من قوة.. وحتی لو استدعی ذلک أن تطعنوا بسید شباب أهل الجنة (ع). http://www.sahab.net/sahab_html/Forum1/HTML/002593.html
شافاک الله یا أخی الملاک (ابن تیمیة) وإخوتک فی سحاب ونقدر لک ولأخوتک فی سحاب مما تصابون به فی مثل هذا الیوم من ضعف فی قدراتکم.
قلت: یبدو أن الملاک الطائر أثر علی قدراتکم العقلیة والذهنیة والریاضیة والفنیة! أقول: نعم أثر علی قدراتنا بکذبه علی خیر خلق الله (ص) وببغضه أمیر المؤمنین (ع):
http://209.164.120.218/vip/ubb/Forum2/HTML/000699.html?2651884
فإننا یا جبهان (ابن تیمیة) الطائر، لانستطیع مجاراته فی کذبه علی خیر خلق الله (ص) ولا نستطیع أن نبغض علی (ع) لسبب واحد.. ألا وهو أن مبغض علی (ع) منافق بنص من الرسول (ص). وأیضاً لا أستطیع أن أکتب وأضع مصادر خاطئة أتقول بها لکی أثبت أن ما أقوله صحیح یالطائر:
http://209.164.120.218/vip/ubb/Forum2/HTML/000892.html?2974385
قلت: کل ما ذکرته غثاء یلیق بعقول المرضی الذین تأثرت عقولهم بالسواطیر والسلاسل..
أقول: لم أذکر شیئاً إنما نقلته نقلاً، والظاهر أن عقولکم المتأثرة بحب یزید لعنه الله لا تستطیع تحمل ما نقلت ولا تفهمه.
قلت: أین مصدر قول الصحابی الجلیل أبو موسی الأشعری؟ ثم قل لی هل اکتسب هذه الصفة من مصاحبته للامام علی فی حروبه أم ممن اکتسبها؟
أقول: ولماذالم تسأل (اللامنتمی) صاحب هذا القول؟ إذهب إلی هناک (العمانیة) واسأل اللامنتمی لکی یرد علیک أسئلتک هذه، واسألنی عن المواضیع الذی رردت بها علیک وأنا حاضر:
http://209.164.120.218/vip/ubb/Forum2/HTML/000699.html?5364527
وما زلنا ننتظر ردک علی هذا الموضوع، وخصوصاً کذبک علی خیر خلق الله (ص)!! ونصیحة أخویة: تدارک نفسک واستغفر الله من کذبک علی خیر خلق الله (ص)، وطهر قلبک من البغض لعلی (ع)، حتی لا توصف بأنک منافق. والسلام علیکم.

مواکب السیوف.. لبس الأکفان و جرح الهام.. حزنا علی الامام الحسین

نتمسک بمقدساتنا و مراسمها فی مواجهة الیهود والغربیین

کتب (العلوی) فی شبکة هجر الثقافیة بتاریخ 5-4-2000، موضوعاً بعنوان (حول فقه الشعائر) أخذه من کتاب فضل الله المسمی فقه الحیاة، وهو مقال طویل، نورد أهم ما فیه.. قال:
هذه مجموعة من الأسئلة التی تتناول إحیاء ثورة أبی الأحرار (ع) من بعض الجوانب من کتاب فقه الحیاة للسید فضل الله:
سؤال: ما هو موقف الشرع بالنسبة إلی مسألة البکاء فی عاشوراء علی الإمام الحسین وذریته (ع)؟
جواب: هل یمثل البکاء مجرد طقس من طقوس عاشوراء؟ هل هو البکاء الذی ینطلق من خارج الذات بعیداً عن الذات!! هل أن مسألة عاشوراء هی بکائیة یبکی فیها الإنسان من دون وعی!! أو أن البکاء یمثل عمقاً إنسانیاً فی تفاعل الإنسان مع الحدث؟ لأن الناس یبکون أو یبکی لأنه لا بد من البکاء فی عاشوراء بعیداً عن أی تأثر بالفاجعة أو بالمأساة بحیث تکون المأساة مجرد مناسبة للبکاء لامسألة تعیش فی عمق التأثر الإنسانی من قریب أو بعید!!
سؤال: إنکم تقولون بتحریم اللطم العنیف، فما المقصود بهذا اللون من اللطم، وهل للطم الإعتیادی مما یقع تحت طائلة الحرمة؟
جواب: لکن اللطم تماماً کما هو البکاء یمثل هذه الحالة الإنسانیة وذلک باللطم الهادئ الذی یوحی بالخشوع، لااللطم الإستعراضی الذی یوحی بالکثیر من الأشکال الناشزة، التی یستعرض فیها الناس أوضاعهم، فذلک یفقد اللطم معناه التعبیری لیحوله إلی مجرد فن استعراضی. وهناک جهة أخری وهی أننی کبعض الفقهاء الآخرین أحرم کل إضرار بالجسد حتی لو کان الإضرار لایشکل خطراً جسیماً علی الجسد، فإذا بلغ اللطم درجة یمکن للإنسان أن یتأثر فیها جسدیاً حتی لو کان یتعافی بعد یوم أو یومین من ذلک، فإننی أجد أن هذا عملاً محرماً.. لأن الأضرار بالنفس محرم تماماً کما هو ظلم الغیر محرم.. ولذلک فإننی عندما أحرم اللطم العنیف الذی یضر فإنه من باب تحریم الضرر!!
سؤال:هل أن موائد الطعام التی تقدم فی عاشوراء والتبرعات لذلک من تعظیم شعائرها؟
جواب: إنه یمثل نوعاً من أنواع التعبیر الإجتماعی عن المحبة لأهل البیت والحسین من خلال هذا النوع من الإجتماع علی المائدة باسم الحسین.
سؤال: هل أن المسیرات والمواکب التی تنطلق فی عاشوراء مظهر مقبول من مظاهر التعبیر عن الذکری؟
جواب: إننی أدعو إلی تجدید أسالیب المضمون العاطفی التعبیری، لأن کثیراً من المضامین التی لا یزال الناس یتداولونها فی مجالس التعزیة والمواکب والشعارات أصبحت شیئاً من مخلفات الزمن، لأنها کانت تعبر عن المضمون الثقافی فی تمثل الواقعة والإحساس بالحزن بحسب الأزمنة الماضیة، أما فی الحاضر فهناک وسائل جدیدة للتعبیر عن الحزن وتحریک المضمون العاطفی فی خط تخلید المأساة.
سؤال: هل یجوز استخدام أسالیب بلاغیة وإیحاءات شعوریة غیر واقعیة لاستثارة الناس واستدار عواطفهم، وهل یجوز استخدام الروایة غیر الدقیقة أو المشکوک فی صحتها، طالما هی مثیرة وقادرة علی استدرار عواطف الناس ودموعهم؟
جواب: وعلی ضوء هذا فلا بد للقارئ الذی یثیر المأساة من أن یحرک المأساة فی خط الهدف وفی خط الغایة الکبری، حتی یبرز الإمام الحسین إماماً عاش کل المأساة فی قلبه وفی شعوره وفی جسده وفی أقربائه وأصحابه، من أجل القضیة الکبری بحیث یعیش الإنسان الجو العاطفی الممتزج بأجواء الفکر والثورة والإنسانیة.
- فکتب العاملی بتاریخ 6-4-2000، قائلاً:
الظاهر أنک تسمح بالنقاش، ویتسع صدرک أیها الأخ.. فأخبرنی بالله علیک قبل فقه عاشوراء والشعائر: لماذا ینظر الغربی - الانکلیزی مثلاً - إلی تاریخه وتقالیده ورسومه باحترام، ویحاول فلسفتها وتوجیهها، ویکتب الرسائل فی الجامعات فی تحلیلها؟!
وفی المقابل ینظر الشاب من بلادنا الإسلامیة، الأصیلة أکثر من لندن، العریقة أکثر من لندن، المنطقیة فی عاداتها ومراسمها وشعائرها أکثر من لندن.. إلی تقالیده ورسومه بانتقاد؟! فتراه یرید أن یغیرها، ویشحِّلها، ویفصلها من جدید، أو یلغیها؟! أما أنا فاسمح لی أن أقول: إنی وصلت بعد رحلة فکریة وفقهیة وعقدیة وعملیة طویلة.. إلی أن أنظر إلی کل تقالیدنا ورسومنا باحترام، وأن أقدسها وأتبرک بشم رائحتها، وأدرس بعمق معانیها ودلالاتها.. أری فیها خصوصیات دیننا وشخصیتنا، وربطات وردیة علی مفارق أطفالنا وبناتنا.. وعصبات مبارکة علی جباه جداتنا..کلها رسومٌ مقدسةٌ حبیبة أحرص علیها و (أتکمش) بها.. وعندما ینتقدها الغربیون والمتغربون أحرص علیها أکثر.. إلا ما أفتی مرجعی أو مرجعک بأنه حرام.
أعد النظر یا أخ علوی فی نظرتک للشعائر، ولا تقف فی وجه شعوبنا فی شعائرها، دعها تعبر عن ولائها بأسالیب تختارها هی، وإن شطحت نهاها مراجعها.. وعبِّرْ أنت باعتبارک شریحةً من المجتمع الشیعی، بمراسم وشعائر ترتضیها، فإن شطحت سددک مرجعک.
أتعرف أن الیهود البخلاء حاضرون لأن یدفعوا لنا بسخاء إن تخلینا عن مراسم عاشوراء؟!! أتعرف أنک إن قلت أمام الجیش الإسرائیلی: حیدر، حیدر، حیدر.. ثلاث مرات، ارتعدت فرائصهم، وتذکروا النبطیة وهجوم المتطبرین علی الدبابات الإسرائیلیة بسیوفهم؟!!
هل تعرف کم أن صداماً والیهود والأمریکان مستعدون أن یدفعوا لمن یقنع ملایین الناس فی العراق أن لا تتجه فی زیارة الأربعین مشیاً إلی کربلاء؟! إنها مراسم فریدة من خصوصیات الشیعة الفریدین.. فلا تحاربوا مقدسات شعوبکم من حیث لاتشعرون؟! وإن أردتم التطویر والعصرنة والبدیل الأفضل، فنزِّلوا بدیلاً یقتنع به الناس ویتبنونه.. ولا تهدموا بناءً قبل أن تبنوا بدیله.
- فأجاب (علی العلوی):
شیخنا العاملی.. ما کنت أدری أن کلام السید فضل الله سیثیر أحداً من الشیعة، وکل نیتی کانت أننی أستأذن من (حبیب الشعب) فی نشر مانشره هو أصلاً فی شیعة لینک. إن کان هناک أی شئ أغاظک فی الکلام فهذا لیس کلامی، وهو کلام للسید محمد حسین فضل الله.
عموماً أنا أحترم آراءک، وأحترم آراء السید فضل الله کذلک.
أنا لا أخجل من شعائری ومن شخصیتی الإسلامیة الشیعیة، وأنا فخورٌ بذلک، ولا یعنی انتقادی لشئ معین أننی ضد العمل کله، وإنما أتنمی حسب ما أفهمه هو الترشید، ولیس الحذف، فأنا لا أؤمن بالحذف.
- فأجابه العاملی:
الأخ علوی.. لم أغتظ منک أیها الأخ ولا من غیرک، فنحن نناقش أفکاراً بکل محبة وهدوء وتفهم.. وکن علی ثقة بأن الیهود فقدوا مقدساتهم، وهم یحسدون الأدیان والشعوب التی عندها مقدسات یخافون منها.. وقد استطاعوا أن یفقدوا المسیحیین والکنیسة مقدساتها إلی حد بعید!! وهم یعملون لذلک فی المسلمین! إنهم یفکرون هکذا: ما الذی یدفع الشاب الشیعی لأن یهجم بلحمه علی الدبابة الإسرائیلیة؟ ویعرفون أن الجواب هو التربیة الخاصة علی الولایة والعشق للإمام الحسین (ع)، وأن هذه التربیة تتم علی ید علماء، وخطباء ومجالس ومراسم ومحاضن.. فیرکزون جهدهم علی التشکیک فی تلک المراسم والمحاضن، ویحرکون بعض الشیعة لیشککوا الناس فی ذلک، لیخربوا بیوتهم بأیدیهم!!
إن الشاب الشیعی عندما یشک فی مقام الزهراء والأئمة (ع)، ویشک فی شرعیة المراسم، لایمکن أن یتربی علی نداء یاحسین.. والهجوم علی العدو؟!.. إلی آخر هذه القضیة التی نملک علیها أرقاماً؟!! ولا نستطیع أن نعلنها!!
أیها الأخ إسمع لی: فی مدرسة لأیتام الشیعة فی بیروت وقفت المربیة الفرنسیة (المتشیعة!) التی تأخذ راتبها من الحقوق الشرعیة، وقفت یوم هلاک إسحاق رابین تلقی درسها علی أطفالنا بتأثر! ومما قالته لهم: إن فرحکم بقتله غلطٌ لا یجوز، کیف نفرح بموت إنسان فقدته زوجته وأطفاله وهم متأثرون لأجله؟!!
وهل تعلم أن المدرسة مازالت تدرس هی وغیرها؟! وهل تعرف من یتبناها ویدافع عنها ولم یقبل علیها شکایة أولیاء الطلبة.. انتهی الکلام!!
- فکتب الخزاعی:
لا یصح لطخ الآراء التی تطالب بتشذیب الشعائر الحسینیة ونبذ الطالح منها وإبقاء الصالح، بأنها آراء من ورائها الیهود وأعداء التشیع، ولاتنطبق الطریقة العسکریة المعروفة: الهجوم خیر وسیلة للدفاع.. بعض الممارسات فی أیام عاشوراء لا تمت للشعائر بصلة، ولا تعدو کونها دخیلة علی الظاهرة الحسینیة والصحیح أن یقال إن وراءها جهات مغرضة... ولم یکن السید فضل الله بدعاً من العلماء ولم یأت بجدید، وقد حاربها علماء کثیرون أفذاذ... الخ.
- فأجابه العاملی بتاریخ 6-4-2000:
الأخ الخزاعی.. الناس یعبرون عن ولائهم للإمام الحسین (ع) حسب مستواهم من الثقافة الدینیة والثقافة العامة.. وتتفاوت وسائل التعبیر من مجتمع القریة إلی المدینة.. إلی هذا البلد وذاک. والعمل لرفع مستوی تعبیرهم جید، بشرط أن یکون بتقدیم البدیل عن وسیلة تعبیرهم الفعلیة. والفتوی بالتحریم مختصة بمرجع التقلید لمقلدیه، دون مقلدی غیره.
أما عمل الیهود والغربیین والنواصب ضد مراسم عزاء الإمام الحسین (ع)، فهو أمر قطعی تلمسه فی موقف الصحافة العالمیة والحکومات.
وأما الذین یقفون ضد هذه الشعائر ولا یقدمون بدیلاً لها، وینشرون السخریة منها فی الناس، فیصح القول فیهم إنهم یخدمون غرض الأجانب والنواصب، ولو عن حسن نیة!!
کما ینبغی الإلتفات إلی أن الذین ینتقدون التطبیر وغیره من الحالات العنیفة أو النادرة.. یسری انتقادهم فی الواقع إلی أغلب المراسم الشعبیة، وحتی البکاء علی الإمام الحسین (ع)!
وأما مقولة أن ذلک ظاهرة غیر حضاریة أو غیر مدنیة، فهو اشتباهٌ ظاهر لأن نفس وسائل الإعلام التی تبالغ فی ذم هذه المراسم وتصفها بالهمجیة وغیر الحضاریة.. نفسها تقدم مراسم المسیحیین فی الفیلبین وغیرها، حیث یصلب الشخص نفسه حتی الموت حزناً علی المسیح (ع).. وتصف ذلک بأنه من إیمان وتحضر!
وأما القول بأن ذلک یشوه صورة مذهب أهل البیت (ع) أمام العالم.. فإن أحرص الناس علی صورة المذهب وأعرفهم بما یشوه صورته أو یحسنها، هم المراجع الجامعون للشروط فلا تصح المزایدة علیهم، ولا ادعاء المعرفة دونهم! وأما الذین أفتوا بحرمة بعض أنواع هذه المراسم، فإن کان لهم مقلدون ففتواهم نافذة علیهم، ولا یجوز لهم أن یجبروا غیرهم علی العمل بفتواهم.. وهذا ماطبقته الحکومة الإیرانیة فی السنة الماضیة فی أهم مناطق التطبیر، وأظنها تطبقه فی هذه السنة.
وأخیراً.. هل الذی یحرم الأنواع العنیفة حسب تعبیره من المراسم الحسینیة یستثنی مراسم توجه الملایین من محافظات العراق مشیاً إلی زیارة الإمام الحسین (ع)، وما تتضمنه من مواکب ومراسم.. فقد أفتی بحرمة المشی من لبنان إلی زیارة السیدة زینب ÷ مع أن المسافة أقل من100کیلو متر؟! ولا یوجد فیها الحرارة والعنف الذی یوجد مواکب زیارة الأربعین!
- فکتب الخزاعی:
الأخ العاملی المحترم.. المشکلة هی أنک تحکم علی الفکرة من خلال الأشخاص، وقد أشرت إلی ذلک فی مداخلتی السابقة أن السید فضل الله لم یأت بجدید ولم نتهم المؤمنیین العادیین بالعمالة، بل قلنا إنهم محبون عاشقون للحسین... ولم نطرح قضیة الظاهرة الحضاریة أو العصریة، وإنما المسألة هی إقحام ممارسات بعیدة عن التشیع العلوی فیه. وعندما نطرح مسألة الإساءة إلی الدین، لایصح نقضنا بقضیة إحراق المسیحی نفسه وثناء الغرب علیها، بل هذه المسألة ضدکم وتجرنا إلی القول أن الممارسات الدخیلة عندنا لها صلة بتلک!! وهذه الأطروحات التی تطالب بتهذیب الشعائر، قادها علماء کبار تحفظوا علی هذه الممارسات، وحاولوا تطویقها، لکنهم لم یفلحوا کثیراً، أمثال السید محسن الأمین العاملی، والعلامة مغنیة، والشیخ الحائری الکبیر، والسید البروجردی، والسید الأصفهانی أبو الحسن، والشهید الصدر، والشهید المطهری، والإمام الخمینی الذی قال عن التطبیر: إنه لا صلاح فیه، وکثیرون آخرون، ممن لمحوا بعض هذه الممارسات لا علاقة لها بالدین.
أما السید محسن الأمین فرأیه صارخ وهو مطبوع فی کتابه التنزیه ومثبت أیضاً فی (أعیان الشیعة) وأنقل عبارة له تکفی: (جرح الرؤوس بالمدی والسیوف ولبس الأکفان وضرب الطبول والنفخ فی البوقات، وغیر ذلک من الأعمال، وکل هذا محرم بنص الشرع وحکم العقل... لایرضاه الله ولا رسوله ولا أهل بیته، فهو من فعل الشیطان وتسویل النفس الأمارة بالسوء، سواء سمی بالمواکب الحسینیة أم بإقامة الشعائر أم بأی اسم کان). (10/ 363)
وللشهید المطهری باعٌ فی النقد المنطقی اللاذع لهذه الممارسات، یقول: (إن التطبیر والطبل عادات ومراسم جاءتنا من أرثوذکس القفقاس، وسرت فی مجتمعنا کالنار فی الهشیم). (الجذب والدفع فی شخصیة الإمام علی - هامش ص 165).
ویقول أیضاً: (إلا أن المواضیع التی لم یلتفت إلیها المجتهدون، بقی فیها الجمود الفکری الأخباری لحد الآن، وما أکثر المجتهدین الذین یجتهدون بعقلیة خباریة... إن الکثیر من القضایا التی نراها فی السوق باسم معارف أهل البیت وتطعن أهل بیت النبوة بالخنجر من الخلف، لیست فی الحقیقة سوی بقایا أفکار أمین الأسترابادی). مبدأ الإجتهاد فی الإسلام – 41.
أما مسألة المزایدة علی المراجع وحاشا أن نزاید علیهم، فهم علماؤنا نکن لهم کل التقدیر.. ویرد السید الأمین فی رسالة التنزیه بقوله: ثم نقول عطفاً علی قوله: أیقرح الرضا جفون عینیه ولا نتأسی به فنقرح علی الأقل صدورنا ونجرح بعض رؤوسنا! إنا لم نرکم جرحتم مرة بعض رؤوسکم ولا کلها، ولا قرحتم صدورکم من اللطم، ولا فعل ذلک أحد من العلماء، وإنما یفعله العوام والجهلة. أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسکم؟ یا أیها الذین آمنوا لمَ تقولون ما لا تفعلون، کبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون.
لا أرید أن أطیل فاحتمال العودة إلی هذه الصفحة کبیر، ولکنی أقول فی ما تفضل به الأستاذ العاملی من طرح البدیل لهذه الشعائر أقول:
1 - لانرید التخلی عن الشعائر کالمجالس الحسینیة ومواکب العزاء واللطم وتردید الشعارات حتی نأتی بالبدیل، بل ما نریده التخلی عن ممارسات دخیلة علی الشعائر ومشوهة لها ومفرغة للثورة الحسینیة من محتواها.
2 - البدیل هو الأصیل من الشعائر الحسینیة، وهو إحیاء المجالس الحسینیة والتعرف علی أهداف المدرسة الحسینیة من خلالها وعرض المأساة أیضاً والبکاء علی الحسین (ع) وإقامة مواکب العزاء والإستعراض بها واللطم علی الصدور.. غیر الدامی وتردید الشعارات التی جاء من أجلها الحسین (ع) فی الوقوف ضد الظلم والإنحراف والطاغوتیة، وإذکاء روح الثورة من خلال الشعارات للأخذ بثارات الحسین (خط الحسین) من الظالم (یزید العصر).. إضافة الی إحیاء لیالی عاشوراء، وخاصة القریبة من لیلة العاشر بالدعاء والزیارات، واللطم والعزاء، والإطعام.
3 - وقد طرح الشیخ محمد مهدی شمس الدین بدیلاً عن التطبیر بالتبرع بالدم یوم العاشر للمرضی من شیعة الحسین، واقترح أن یسمی بـ (بنک الدم الحسینی). وهذه النقاط أعلاه هی التی تعمل ضدها الیهود والغربیین والنواصب، وهو الأمر القطعی الملموس بالید.
أخیراً، فأنا لا أقصدک أیها الأخ العاملی، وما أعرفه عنک أنک لا ترضی بهذه الممارسات التی تشوه الشعائر. بل هو نقاش للفکرة ونقاش لما قیل لا إلی من قال. ولکم تحیاتی.
- فکتب العاملی:
الأخ الکریم الخزاعی.. کما تفضلت فإن فصل الفکرة عن الأشخاص أمر مشکل، خاصة فی مثل هذه الموضوعات الإجتماعیة.. وقصة تحریم السید الأمین & للتطبیر، ومن وافقه ومن خالفه معروفة ومعاشة. والهدف الأصلی الذی أری لزوم التأکید علیه ثلاثة أمور:
الأول: ضرورة ضمان حریة الإنسان الشیعی أن یعبر عن عاطفته وولائه للإمام الحسین (ع)، بالشکل الذی یختاره، ما لم یکن محرماً بفتوی مرجعه.. وما ذکرته من رأی المرحوم السید محسن الأمین &، مخالف لفتوی عامة مراجعنا الکبار، وفیه إفراطٌ ظاهر، وقد أجاب عنه المرحوم آیة الله الشیخ عبد الحسین الحلی علمیاً بکتابه الشعائر الحسینیة فی المیزان الفقهی.
الثانی: ما یقال عن منافاة أی من هذه المراسم، أو ضررها علی سمعة المذهب، مبالغ فیه! والجهة الشرعیة التی تقدر ذلک هم المراجع.
الثالث: ینبغی الحذر فی اتخاذ موقف مضاد للمراسم والشعائر الشعبیة، لأن أعداء الإسلام بتضلیلهم الإعلامی وسخریتهم، یهدفون إلی تشکیک الشیعة فی عقائدهم ومقدساتهم.
وأعتقد أنک والإخوة الواعین توافقون علی هذه الأصول.. ألیس کذلک؟
- فکتب الخزاعی:
الأخ الأستاذ العاملی: شکراً لک. أوافقک علی الأصول التی ذکرتها ویمکن مناقشة ذیل کل من الأصلین الأولین.
علی کل حال لا تتصور أننا نقف ضد أصل الشعائر، بل کما قلت بعض الممارسات التی لا نخسر شیئاً عند التنصل منها، وأقل ما نجنیه من فوائد هو سد الأفواه التی تستغلها للتشهیر بنا، کما تری وتقرأ.
أما أنا شخصیاً فأقدس الحسین (ع) وربما تعیب علیَّ إذا عرفت نسبة حبی لعلی والحسین (ع) أکثر من بقیة الأئمة، قد یکون خلل منی لکنی لا أعرف لماذا. أما فی یوم العاشر فلم أجد نفسی حزیناً باکیاً فی أی یوم مثله.
الحسین هو الحسین، أی أعداء.. أی یهود یمکنهم تضلیل الناس عن الحسین؟ الحسین حیٌّ.. مازال هناک طواغیت.
أخیراً، أذکرک بممارسة عجیبة غریبة، وأنا أقطع أنک لا تقبل بها مطلقاً، إن کنت شاهدتها طبعاً. تلک الممارسة تحصل لیلة القاسم بن الحسن (ع) وأدعوک إلی مشاهدتها هذا العام فی أماکن محددة، إن لم ترها من قبل. هل هی من الشعائر یا سماحة الشیخ؟! أنا لا أتکلم عن هذه الممارسات بوحی من الآخرین کما قد یتصور، بل شاهدتها بنفسی لمرات عدیدة، ولا أعتقد أن الشیعة الذین یتجاوزون المئة ملیون یمارسونها، بل لو کان هناک إحصاءاً دقیقاً لتبین أن عدد الممارسین لا یتجاوز بضعة آلاف. ولا یوجد مرجع ینص علی أن التطبیر من الشعائر، إنما اطلعت علی الکثیر من الإستفتاءات فی هذا المجال، فوجدت الفتوی غیر صریحة، وأکثرهم یشترط إن لم تسئ للمذهب ولم تؤد إلی إیذاء النفس. إذن فالمسألة غیر مرتبطة بالمرجعیة بهذا الشکل المباشر. وأود هنا أن ألفت النظر إلی نکتة لها مغزی فی المقام یذکرها الشیخ المطهری، قال: (إننی أتذکر تلک السنوات التی عشتها فی قم وکم من هذه المسرحیات المبتذلة،کانت تعرض علی الناس آنذاک فی السنین الأولی لمرجعیة السید البروجردی، حیث کان فی أوج نفوذه، وجاء إلیه البعض وشرح له وضع هذه المسرحیات، والوضع العام الذی یرافقها فدعا سماحته فی حینها جمیع رؤساء الهیئات الحسینیة إلی اجتماع فی منزله وسألهم یومها: أی المراجع تقلدون؟ فقالوا له جمیعاً: نقلدک أنت. فقال لهم سماحته: إن فتوای بشأن هذه المسرحیات والتمثیلیات التی تقیمونها بالشکل الذی سمعت حرام فی حرام. فهل تعرفون ماذا کان ردهم علیه؟ قالوا له: مولانار، نحن نقلدک طوال العام ما عدا هذه الأیام الثلاثة أو الأربعة، فنحن لسنا من مقلدیک.. إذن لم یعتنوا بحدیثه أو فتواه، وفعلوا ما کانوا یریدون فعله.
إن هذا یبین بوضوح أن الهدف لیس للإمام الحسین (ع) ولیس للإسلام.. الهدف هو للمسرحیة التمثیل وما تجنیه هذه من الفوائد). الملحمة الحسینیة ص 162
نقلت هذه الحادثة لأقول إن القضیة أبعد وأکبر من فتوی المرجع، وان المراجع العظام ماذا یفعلون مع هکذا جواب: لا نقلدک فی هذه الأیام؟! لذا من الضروری أن تتثقف الأمة الشیعیة وأجیال الشیعة علی الصالح من غیره، من الممارسات فی الشعائر الحسینیة، مع الأخذ بنظر الإعتبار الأصل الثالث الذی تفضلتم به وهو مهم جداً.. شکراً لکم مرة ثانیة.
- فکتب العاملی:
مع احترامی للشهید مطهری فکلامه لیس صحیحاً، وکم له من أحکام مشابهة.. ویکفی أنه نسب بعض المراسم إلی التأثر بمسیحیی القوقاز، ولم یقرأ عن الطبول والسناجق والسواد فی مراسم عاشوراء فی بغداد فی القرن الثالث والرابع، فقد أرخ لها حتی المؤرخون النواصب مثل ابن کثیر..
أما القصة التی ذکرها عن المرجع المرحوم السید البروجردی +، فکان موضوعها استعمال الطبول والسناجق، لأنه & کان یفتی بتحریمها، أما التطبیر فلم یکن مطروحاً فی ذلک المجلس لأنه رحمه کان یفتی بجوازه!! وقد سمعت من ثقة قصة الشخص الذی قال هذا الکلام للسید البروجردی، وکان قصده أن السید عنده احتیاط وجوبی فی تحریم استعمال الطبول فهم یرجعون إلی فتوی غیره فی هذه المسألة.. وهذا طبیعی حیث أن المکلف یجوز إلی غیر مقلده الأعلم فالأعلم، فیما لیس له فیه فتوی جازمة بل فتواه احتیاطیة.

فتاوی المراجع فی مواکب السیوف.. و ضعف أدلة المعارضین

کتب (نقد ونظر) فی شبکة هجر فی 12-4-2000 الخامسة عصراً، موضوعاً بعنوان (التطبیر وإخراج الدم من الرأس بین الرفض والقبول!!) قال فیه:
عظم الله أجورنا وأجورکم بمصاب الإمام الحسین (ع) هذه الظاهرة التی انتشرت بین عوام الشیعة هل هی ظاهرة مقبولة وصحیة للتعبیر عن الحب والحزن علی استشهاد الإمام الحسین (ع)!!!
وهل هذه الظاهرة مقبولة فی أدبیات شعائر الحماسة الحسینیة؟ فی الواقع نحتاج إلی وقفة تأمل فی رفضها أو قبولها وتأصیل شرعی لها. والله ولی التوفیق.
- وکتب (حبیب الشعب) بتاریخ13-4-2000، الثانیة عشرة ظهراً:
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته. الأخ الفاضل.. یمکن مراجعة:
http://www.shialink.net/muntada/Forum1/HTML/00063html
- وکتب العاملی بتاریخ 13-4-2000، الثانیة عشرة ظهراً:
حجم التطبیر بالنسبة إلی مجموع المراسم الشعبیة صغیر جداً، والذین یقومون به قلة فی کل بلد.. وحکم جمیع أنواع المراسم من اختصاص مرجع التقلید فقط، ولا یجوز التعدی علی حریة الشیعی فی نطاق فتوی مقلده.. وأرجو ملاحظة الموضوع التالی:
http://www.shialink.net/muntada/Forum2/HTML/0html66103
- وکتب (الراعی) بتاریخ 13-4-2000، العاشرة لیلاً:
تضمن کتاب الشعائر الحسینیة بین الوعی والخرافة، فتاوی وآراء ومواقف کثیره بتحریم التطبیر منها للسید محسن الأمین والسید محسن الحکیم وغیرهما.
کما أن کتاب التنزیه الذی کتبه السید محسن الحکیم قد أکد هذه الحرمة.
- وکتب العاملی بتاریخ 13-4-2000، العاشرة والنصف لیلاً:
لا أعرف مرجعاً عاماً للشیعة فی العالم أفتی بتحریمه.ومع أن الإمام الخمینی & فی طلیعة الذین نسمیهم التقدمیین والثوریین.. لکنه لم یفت بتحریمه وأفتی بأن تستمر مراسم عاشوراء بالأسالیب الموجودة.
أما ما یقال من أنه ضرر یحرم إیقاعه بالنفس، فهو مسألة أخری تتبع اعتقاد المکلف نفسه.. فمن اعتقد أنه یضر به ضرراً بالغاً فهو علیه حرام، ومن اعتقد عدم ضرره وأجازه مرجعه فیجوز له. أما قوانین البلد سواء کان یحکمه ولی فقیه أو غیره فهی موضوع آخر غیر التحریم.
وأما ما یقال إنه تخلف وهمجیة وغیر ذلک.. فهو کلام لا قیمة له، لأنا نری قائلیه أنفسهم یمجدون ما یقوم به بعض المسیحیین فی الفیلبین وغیرها، حیث یدق الواحد منهم المسامیر فی یدیه ورجلیه ویصلب نفسه یوماً أو یومین أو ثلاثة.. ویعتبرون ذلک إیماناً وتضحیة.
ولو أن بعضهم اعترض وصام عن الطعام من أجل قضیة تخص اسرائیل أو أمریکا حتی الموت، لَمَجَّدوه وقالوا عنه إنه رمز للمطالبة بالحریة!!
- وکتب (نقد ونظر) بتاریخ 13-4-2000، الحادیة عشرة لیلاً:
غریب أمرک أخی الفاضل العاملی!! تقول: لا أعرف مرجعاً عاماً للشیعة فی العالم أفتی بتحریمه. ویقول لک الأخ الراعی إن المرجع الراحل السید محسن الحکیم قد أفتی بالحرمة وهو مرجع ربما أنت عایشته زمناً فی النجف الأشرف ففی زمانه کانت مرجعیته الدینیة تغطی المساحة الشیعیة، خصوصاً بعد وفاة السید حسین البروجردی. ألا تتصور یا أخی الفاضل أن المسألة لیست مرتبطة بفهم المرجع فقط أوعدم إفتائه بالحرمة، فقد حکم ولی الفقیه سماحة آیة الله السید علی الخامنئی بحرمة التطبیر فی العالم ولیس بخصوص إیران، وذلک خوفاً من هتک المذهب الإمامی بسبب هذه التصرفات المحسوبة علی الشعائر الحسینیة. والحکم بالحرمة هنا من باب العنوان الثانوی ولیس من العنوان الأولی. أرجو منک التأمل جیداً فی ضرر هذه التصرفات علی مذهبنا قبل أن تدافع عنها، واعذرنی علی التجاسر.
- وکتب (أمین) بتاریخ 13-4-2000 الحادیة عشرة والنصف لیلاً:
الأخ العاملی.. القیاس فی مثل هذه القضایا ینبغی أن یکون واضحاً وجلیاً: هل المتبع فی معرفة المجد الحاصل من مزاولة التطبیر هو عدم فتوی الفقهاء بتحریمه أو عدم فتواهم برجحانه؟!؟!
ثم إن المستوحش المتقزز من هذه المظاهر لیس لمکان ضره بالإنسان فقط فیدفع بأننا لم نجد من تضرر کما صنع ذلک العلامة الشیخ الحسین کاشف الغطاء (رض)، وإنما لأن التظاهرة الحسینیة لیست منحصرة فی هذا الأسلوب الذی یبدو بشعاً.. ولأن کثیر من الشعائر الحسینیة وجد لها ارتباط بأصل القضیة، فاللطم مثلاً هو سابق علی حادثة عاشوراء لأن جمع الید، والضرب ناحیة القلب من عادة المتفجعین.. ولبس السواد أیضاً من عادتهم، مضافاً الی ورود نصوص تأریخیة تقول بأن أهل البیت لبسوا السواد کذلک.
ولکن ماربط جرح النفس والتنکیل بها بقضیة عاشوراء؟ وبالمعنی الأدق: ما فلسفة التطبیر وماهی القیمة الإجتماعیة والدور الثقافی والتوعوی لها؟!؟! ثم کیف نتخذ له محاولات لکی نجعله معتقداً لایحق لأحد أن یعارضنا فیه، بل یلزمه احترامه کمعتقد.. وهل هذا مما وردت فیه آیة، أو سنة.. أم هل أن العقیدة لها مشرب غیر ذلک فتأتی بفعل العوام وتفرض فیما بعد؟!؟!
وأما قیاسه بالأمم الأخری التی تعذب نفسها وتصنع ما تصنع من التنکیل بنفسها معتقدةً بذلک.. فهذا أغرب شئ أسمعه هنا! لأن العالی لا یقاس بالدانی، والحق لا ینظر بالباطل.. فما بالنا هنا نغرب ونشرق فی البحث عن الوجوه والتمحلات!!
وکما قلت إن التظاهرة من أجل حادثة عاشوراء المبدئیة یمکن أن تتخذ لها أسالیب حضاریة راقیة، وسیحفظ التأریخ عقلیة بعض العلماء الشباب فی منطقة الخلیج حیث حثوا الشبیبة أن تتقدم بالتبرع بالدم فی أیام عاشوراء، وقد نصبت المخیمات لذلک، ولا زالت الشباب تتکاثر علی إنفاذ هذا المشروع ونقله إلی بنوک الدم المختصة.
- وکتب العاملی بتاریخ 14-4-2000، الواحدة صباحاً:
الأخ (نقد ونظر)..
دعوة آیة الله السید القائد حفظه الله الی الإمتناع عن التطبیر رأی محترم، أما القول بأن المرجع الراحل السید الحکیم & حرمه فهو اشتباه.
أما قولک: ألا تتصور أن المسألة لیست مرتبطة بفهم المرجع فقط أوعدم إفتائه بالحرمة.
فأقول: کل حکم شرعی مرتبط بمرجع التقلید، ولذا یراعی السید القائد حفظه الله وجود مقلدین لغیره ویحترمهم. ولا بد أن یکون سماحته أوعز للدولة أن تتسامح فی بعض المسائل التی یرجع فیها الناس إلی غیره، ویختلف رأیه هو مع رأی مرجعهم.. وهذا مثلٌ لکم فی المحافظة علی حریة رأی المکلف الشیعی ضمن فتوی مرجع تقلیده.
الأخ أمین.. قولک: القیاس فی مثل هذه القضایا ینبغی أن یکون واضحاً وجلیاً فهل المتبع فی معرفة المجد الحاصل من مزاولة التطبیر هو عدم فتوی الفقهاء بتحریمه أو عدم فتواهم برجحانه.
أقول: لم أقس ولم أفت فی المسألة، وجواب سؤالک: نعم، فإن الأصل فی الأشیاء هو الحل حتی تثبت الحرمة. وأرجو أن تلاحظ أنک دافعت عن حلیة اللطم واستسغته، وکلامک مطلق یشمل کل أنواعه إلا المستثنی بالقواعد العامة.. فشکراً لأن کلامک موافق لفتاوی المراجع.
أما تسمیتک للتطبیر بالتنکیل فهو مصادرة فی الموضوع الذی تناقش فیه، وفتوی منک بالحرمة وعدم احترام لمن یعتقد أنه عبادة ویفتی له مرجعه بذلک وقد استعمل غیرک نفس هذا الأسلوب فی اللطم الذی دافعت عنه وشجعته، وسماه جلداً للذات!! ولا بد أنک تجیبه علی کلامه غیر المنطقی، فأجب نفسک به عن التطبیر!
وأما قولک: (وبالمعنی الأدق: مافلسفة التطبیر وما هی القیمة الإجتماعیة والدور الثقافی والتوعوی لها؟!؟!).
فأقول: التطبیر حالة عنف فی العاطفة الولائیة، یستعملها بعض الشیعة فی کل البلاد تقریباً.. ومصلحته تتبع فتوی مرجع التقلید لأهل ذلک البلد.. فربما یری مرجع التقلید جوازه ویشجع علیه، فی مثل منطقة لبنان الذی یعیش المسلمون فیه حالة مقاومة مع العدو، ویحتاجون إلی عاطفة عالیة وعنف فی التحدی والمقاومة.. وربما یری جوازه ولکن یقول لا مصلحة فیه هذه السنة، کما فعل الإمام الخمینی & فی سنة انتصار الثورة.
التطبیر مخزون من الطاقة العاطفیة عند أتباع مذهب أهل البیت (ع)، یحتاج إلی فکر عملی لاستثماره وتنظیمه وتهذیبه، ولیس إلی فتح جبهة مع المعتقدین به، وجبهة مع فتاوی مراجعهم!!
والتطبیر صرخة سنویة شیعیة یهتز لها خصومهم والطامعون.. ولو کان یملکها الیهود لرأیت کیف یستثمرونها ویحولوها إلی ثقافة مقبولة عالمیاً. ولکن الیهود والحمد لله أجبن الناس وأحرص الناس علی حیاة!
ورحم الله الشیخ الأمینی عندما کان یجلس یوم عاشوراء فی صحن الإمام الحسین (ع) مع بعض علماء السنة ویشاهدون دخول المواکب، فدخل موکب طویریج بعنفه فی اللطم، فقال له أحدهم: هذا صحیح یا شیخ عبد الحسین؟ فسکت. ثم بدأت تدخل مواکب التطبیر، فجن جنون المشایخ السنیین وصاح أحدهم: وهل هذا صحیح یا شیخ عبد الحسین؟!!! فأجابه &: نعم وهذا صحیح، فأنتم بسبب هذه المراسم لم تستطیعوا إنکار شهادة الحسین (ع) وأفعال یزید.. ونحن اشتبهنا لماذا لم نجعل مراسم تطبیر لعید الغدیر حتی لا تستطیعوا إنکاره!!
وقد یکون علی هذا الجواب إشکال، لکن هدفی منه الإلفات إلی دور المراسم الشعبیة فی تثیبت العقائد الصحیحة.
أما قولک: ثم کیف نتخذ له محاولات لکی نجعله معتقداً لا یحق لأحد أن یعارضنا فیه، بل یلزمه احترامه کمعتقد؟
فأقول: أنا لا أدعو إلی جعله معتقداً فهو من مراسم شعوبنا فی الحسین (ع)، ولو طلبت منی هیأة حسینسة أن أختار لهم من المراسم لاخترت لهم غیره، إلا فی مقابل الیهود. لکنی أدافع عن حریة المکلف الشیعی أن یختار من المراسم ما یجوزه مرجع تقلیده.. لأن سلب هذه الحریة وإلزام الناس بهذه الرسم دون ذاک، وبهذه الهتافات دون تلک.. مصادرة للحریة المشروعة، وتتضمن خطراً علی المذهب والحکم الشرعی فی المدی الطویل.
أما قولک: أم هل أن العقیدة لها مشرب غیر ذلک فتأتی بفعل العوام وتفرض فیما بعد؟!؟!
فأقول: هذا من الإتهامات التی لا دلیل لک علیها! وهی شبیهة بتهم الوهابیین لنا! فهذه عقائد الشیعة واحدة واحدة، فأخبرنی أیها أخذها علماؤنا من العوام؟! وهل یمکنک أن تتهم مثل المرحوم الإمام الخمینی وکبار مراجعنا عبر التاریخ بذلک؟!!
أما مدحک لبعض العلماء الذین (حثوا الشبیبة أن تتقدم بالتبرع بالدم فی أیام عاشوراء وقد نصبت المخیمات لذلک).
فما داموا عملوا برأی المرجع الذین یقلدونه.. فعلیهم أن یحترموا حریة المکلف الذی یعتقد بجواز التطبیر، ولا یصادروا حریته ویحرموا فعله، أو یسخروا به ویقولوا له إنک تنکل بنفسک وترتکب الحرام، أو أنک تجلد نفسک باللطم، أو أنک تذرف الدموع وتستغرق فی شخصیة الحسین ویجب أن تستغرق فی الإسلام!! وأمثال ذلک من عبارات التهویل والتضلیل الإعلامی، والسخریة بفتاوی المراجع، والسخریة بدموع الشیعة ومخزون عواطفهم المقدسة، ومراسمهم التی هی العامل الشعبی الأول فی حفظ تدین المتدینین.. إنها کلمات قاسیة مضللة..ابتدعها وبدأ بإشاعتها فی عصرنا شخصٌ أعرف أنه لم تجر من عینیه علی الحسین دمعة واحدة! ولا خامر مقامه الرفیع المقدس أبداً! ولا تفاعل مع ظلامته الفریدة الیتیمة فی تاریخ الأنبیاء والأوصیاء صلوات الله علیهم!!
- وکتب (الأشتر) بتاریخ 14-4-2000، الخامسة صباحاً:
أعتقد یاعاملی أنه هنالک فرقاً شاسعاً بین فتوی أحد مراجع التقلید، وبین فتوی سماحة ولی أمر المسلمین... أم أنک لا تؤید فکرة ولایة الفقیه؟
وهنالک فرق شاسع أیضاً بین الحکم والفتوی... والله الموفق.
- وکتب العاملی بتاریخ 14-4-2000، التاسعة مساءً:
بل نعتقد بولایة الفقیه ویعمل شبابنا فی المقاومة ببرکتها، من زمن المرحوم الإمام الخمینی + إلی زمن السید القائد حفظه الله، ویتقیدون بأوامر ولایة الفقیه التی یمثلها قائد المقاومة وبطلها السید حسن نصر الله حفظه الله. ولم یعیروا بالاً لمن حرم العملیات الإستشهادیة فی زمن الإمام الراحل وسماها انتحاراً!! ولم یعیروا بالاً لتحریمه کثیراً من المراسم الحسینیة سابقاً وفعلاً!! وقد انتقدوا آراءه ومواقفه من ظلامة الزهراء ÷.. وتدارسوا کتاب مأساة الزهراء للسید جعفر مرتضی بتوجیه السید القائد دام ظله. ولکنکم تتصورون أن ولایة الفقیه یمثلها فی لبنان فلان أو فلان.. بسبب ادعائهم قیادة المقاومة، وتبنی الإعلام لهم!!
- وکتب (الفکر) بتاریخ 14-4-2000 العاشرة والنصف صباحاً:
الأخ العاملی المحترم.. أشکرک الشکر الجزیل علی ما تبذله من جهد جبار فلقد کتبت الحقیقة بدون تعصب ولا زیف، وبودنا أن ترشدنا إلی مصادر معتبرة حول هذا الموضوع وندعو جمیع الأخوة المختلفین بالرأی ذکر المصادر التی تثبت ما یعتقدون به وجزاکم الله خیراً.
- وکتب (الربانی) بتاریخ 14-4-2000، الحادیة عشرة والنصف لیلاً:
ولا تقتلوا أنفسکم إن الله کان بکم رحیماً.
- وکتب العاملی فی 14-4-2000، الثانیة عشرة إلا ثلاث دقائق لیلاً:
الأخ الفکر.. شکراً لک علی إنصافک.. ویوجد فی الموضوع نحو عشرین کتاباً وکراساً، لعلی أتوفق بعد عاشوراء لطباعتها وإیرادها.
الأخ ربانی.. کل فقهاء الإسلام یفتون بحرمة قتل النفس والإضرار بها إضرارا بالغاً یخشی أن یؤدی إلی هلاکها.. ویستدلون بقوله تعالی: ولا تلقوا بأیدیکم إلی التهلکة. أما إذا قال شخص إنی لا أتضرر من جرح رأسی حزناً علی الحسین (ع)، فهو مثل الحجامة والفصد المستحب عند جمیع المذاهب.. فلا یمکن لفقیه أن یقول له إن عملک حرام!
وهناک بحث فی علم الفقه فی حدود الضرر الذی یحرم إیقاعه بالنفس. وقد رأیت بعض جماعتکم من طلبة الوهابیین وعوامهم یقولون إن کل إضرار بالنفس حرام.. لکن لم أر فقیهاً سنیاً متضلعاً یقول بذلک.. فالمتفق علیه تحریم الضرر البالغ الذی یخشی أن یؤدی إلی الموت، والباقی محل بحث بین الفقهاء وعامتهم لا یحرمونه، وأمثلته کثیرة.. مثلاً: لو کان کل إضرار بالنفس حرام لحرم علی الإنسان أن یأکل کثیراً کما یفعل بعضهم، أو لا یأکل قدر حاجته کما یفعل بعضهم! ولحرم علی سکان المناطق الحارة السکنی فیها لأنه إضرار بالنفس.. ولحرم علی عمال معامل الطحین وأمثالها العمل فیها لأنه إضرار بالنفس مثل التدخین وأحیاناً أکثر.. ولحرم علی الإنسان السهر، ووجب علیه النوم مبکراً.. ولحرمت علیه کثیر من الأفعال الیومیة، ووجب علیه أن یطبق طوماراً من توجیهات الأطباء!!!
من ذلک نعرف أن الشریعة المقدسة وإن حرمت کل إضرار بالغیر، فإنها لم تحرم کل إضرار بالنفس، بل ما کان منه بالغاً، أو ماکان مؤدیاً للهلاک، أو مظنة الهلاک فقط. ویمکن أن یکون الباقی مکروهاً.
- وکتب (الربانی) بتاریخ 14-4-2000، الثانیة عشرة ظهراً:
أخی العاملی.. الآیة قسمان: ولا تقتلوا أنفسکم، وهی تحریم لقتل النفس أو ما أفضی إلیه. والقسم الآخر: إن الله کان بکم رحیماً. ولا شک أن لهذا القسم من الآیة معانیه أیضاً.
لست هنا بصدد تحریم أو تحلیل هذه الممارسه أو تلک لأی من المذاهب الإسلامیة، ولکنها همسة فی أذن إخوانی الشیعة أرجو أن تتسع لها صدورهم.
- وکتب (الراعی) بتاریخ 14-4-2000، الواحدة ظهراً:
الأخوة الأعزاء.. رداً علی ما ماذکره الأخ العاملی:
کتاب التنزیه - السید محسن الأمین + الشریف - دار الغدیر – بیروت. یقول السید محسن الأمین + الشریف ما یلی:
فإن الله سبحانه وتعالی أوجب إنکار المنکر بقدر الإمکان بالقلب أو الید أو اللسان. ومن أعظم المنکرات اتخاذ البدعه سنة والسنة بدعة والدعایة لها وترویجها. ولما کان إبلیس وأعوانه إنما یضلون الناس من قبل الأمر الذی یروج عندهم، کانوا کثیراً ما یضلون أهل الدین من طریق الدین، بل هذا من أضر طرق الضلال وقلما تکون عباده من العبادات أو سنة من السنن لم یدخل فیها إبلیس وأعوانه ما یفسدها، فمن ذلک إقامة شعائر الحزن علی سید الشهداء أبی عبدالله الحسین (ع) التی استمرت علیها طریقة الشیعة من عصر الحسین (ع) إلی الیوم. ولما رأی إبلیس وأعوانه ما فیها من المنافع والفوائد وأنه لا یمکنهم إبطالها بجمیع ما عندهم من الحیل والمکائد توسلوا إلی إغواء الناس بحملهم علی أن یدخلوا فیها البدع والمنکرات وما یشینها عند الأغیار قصداً لإفساد منافعها وإبطال ثوابها، فأدخلوا فیها أمورا أجمع المسلمون علی تحریم أکثرها وأنها من المنکرات وبعضها من الکبائر التی هدد الله فاعلها وذمه فی کتابه العزیز.
1- فمنها الکذب، بذکر الأمور المکذوبة المعلوم کذبها وعدم وجودها فی خبر ولا نقلها فی کتاب وهی تتلی علی المنابر وفی المحافل بکرة وعشیاً، ولا من منکر ولا رادع، وسنذکر طرفاً من ذلک فی کلماتنا الآتیه إن شاء الله.. وهومن الکبائر بالتفاق ولا سیما إذا کان کذباً علی الله أو رسوله أو أحد الأئمة (ع).
2- ومنها إیذاء النفس وإدخال الضرر علیها، بضرب الرؤوس وجرحها بالمدی والسیوف حتی یسیل دمها، وکثیراً ما یؤدی ذلک إلی الإغماء بنزف الدم الکثیر وإلی المرض أو الموت وطول برء الجرح. وبضرب الظهور بسلاسل الحدید وغیر ذلک. وتحریم ذلک ثابت بالعقل والنقل وما هو معلوم من سهولة الشریعة وسماحتها الذی تمدح به رسول الله | بقوله: جئتکم بالشریعة السهلة السمحاء، ومن رفع الحرج والمشقة فی الدین بقوله تعالی: ما جعل علیکم فی الدین من حرج.
3 - ومنها استعمال آلات اللهو کالطبل والزمر (الدمام) والصنوج النحاسیة وغیر ذلک.
4- ومنها تشبه الرجال بالنساء فی وقت التمثیل....
8- ومنها کل ما یوجب الهتک والشنیعة مما لا یدخل تحت الحصر، ویختلف الحال فیه بالنسبة إلی الأقطار والأصقاع.
فإدخال هذه الأشیاء فی إقامة شعائر الحزن علی الحسین (ع) من تسویلات إبلیس ومن المنکرات التی تغضب الله ورسوله وتغضب الحسین، فإنه إنما قتل فی إحیاء دین جده ورفع المنکرات، فکیف یرضی بفعلها لا سیما إذا فعلت بعنوان أنها طاعة وعباده.
وفی موقع آخر یقول سماحة السید محسن الأمین، رداً علی المنادین بما یقول به الأخ العاملی ما یلی:... فالحث علی أمر لو فرض محالاً أنه لیس محرماً فهو مما یلصق العار بالمذهب وأهله وینفر الناس عنه ویفتح باب القدح فیه؟! ألیس من الورع فی الدین والإحتیاط فیه التحاشی عنه؟ أما یقتضی الإصلاح لو کان القصد الإصلاح ترکه والتجافی عنه صیانة للمذهب وأهله من إلصاق العیب بهم والتنفیر عنهم؟ فلو فرض إباحته فهو لیس من واجبات الدین التی یضر ترکها.
ویقول + فی موقع آخر من الکتاب ما یلی:
بل إن من فجائع الدهور وفظائع الأمور وقاصمات الظهور وموغرات الصدور اتخاذ الطبول والزمور وشق الرؤوس علی الوجه المشهور، وإبراز شیعة أهل البیت وأتباعهم بمظهر الوحشیة والسخریه أمام الجمهور، مما لا یرضی به عاقل غیور، وعد ذلک عبادة ونسبته إلی أهل البیت الطهور. والمواکب الحسینیة لا تحسن ولا تحل إلا بتنزیهها عما حرمه الله تعالی، وعما یشین ویعیب وینسب فاعله إلی الجهل والهمجیة، وقد بینا أن الطبل والزمر وإیذاء النفس والبروز بالهیئة المستبشعة مما حرمه الشرع، ولم یرضه لأولیائه سواء وقع فی النبطیة أو القرشیة، أو مکة المکرمة.
ویضیف فی موقع آخر: ونقول لوکان الأمر کذلک لکان ینبغی للعلماء أن یبادروا إلی هذا الفعل ویکونوا هم المبتدئین به، فیدقوا الطبول ویضربوا بالصنوج وینفخوا فی الأبواق، ویخرجوا حاسرین لابسی الأکفان، ضاربین رؤوسهم وجباههم بالسیوف أمام الناس، لتقتدی بهم کما اقتدت بهم فی نصب مجالس العزاء وغیرها، فهم أحق الناس بتعظیم شعائر الدین لو کان هذا منها، وإذا لم یفعل الجمیع ذلک فعلی الأقل واحد أو اثنان أو ثلاثه من العلماء مع أنهم یعدون بالألوف... بل لم ینقل ناقل أن أحداً فعلها من عوام الشیعة ولا أن أحداً أجازها من علمائهم فی الأعصار التی کانت ملوک البلاد الإسلامیة فیها کلها شیعة، وذلک فی العصر البویهی.. وکان فی عصرهم من أجلاء علماء الشیعة وعظمائهم أمثال الشیخ المفید والشریفین المرتضی والرضی مع ما کان علیه بنو بویه من التشدد فی إقامة العزاء حتی کانت فی زمانهم تعطل الأسواق فی بغداد یوم عاشوراء... ولم ینقل أحد أنه وقع فی زمانهم شئ من جرح الرؤوس بالسیوف والمدی.
ملاحظة: أرجو المعذرة فی حالة اکتشاف أی خطأ.. بسبب قلة خبرتی فی الطباعة، وضیق الوقت عن المراجعة.. علماً بأن هذا هو أطول موضوع أطبعه فی حیاتی، وقد استغرق منی ساعة ونصف.
- وکتب (الخزاعی) بتاریخ 14-4-2000، الثانیة ظهراً:
تکملة لما بدأه الأخ الکریم الراعی.. ویقول أیضاً فی ص 79:
قوله الحجامة مباحة بالأصل.. بل هی محرمة بالأصل لأنها ضرر وإیذاء للنفس ولا تحل إلا مع الضرورة لدفع مرض أو ألم أعظم منها وإلا کانت کفعل حجام ساباط الذی ضُرب به المثل فقیل: أفرغ من حجام ساباط. وکان إذا لم یجد من یحجمه حجم زوجته وأولاده. وحیث إن الذین یضربون رؤوسهم ولیس فی رؤوسهم داء ولا فی أبدانهم حمی فانحصر فعلهم فی الحرام. وإذا کان محرماً لم یکن مقرباً إلی الله ولا موجباً لثوابه، بل موجباً لعقابه ومغضباً لله ولرسوله (ص) وللحسین (ع) الذی قُتِلَ لإحیاء شرع جده (ص)
ثم یقول أیضاً: والحرام لا یباح لإدراک المستحب، فالإستحباب لا یعارض الحرمة ولا یطاع الله من حیث یعصی، ولا یتقبل الله إلا من المتقین.
وقال فی موضع آخر: وعرَّض بنا وببعض فضلاء السادة فی البصرة بسوء القول لنهینا عن قراءة الأحادیث المکذوبة، وعن هذا الفعل الشائن للمذهب وأهله والمنفر عنه والملحق به العار عند الأغیار، والذی یفتح باب القدح فیه وفی أهله، ونسبتهم إلی الجهل والجنون وسخافة العقول، والبعد عن محاسن الشرع الإسلامی، واستحلال ما حکم الشرع والعقل بتحریمه من إیذاء النفس وإدخال الضرر علیها، حتی أدی الحال إلی أن صارت صورهم الفوتغرافیة تُعرض فی المسارح وعلی صفحات الجرائد. وقد قال لنا أئمتنا (ع): کونوا زینا لنا ولا تکونوا شیناً علینا. وأمرونا بأن نفعل ما یُقال لأجله: رَحِمَ الله جعفر بن محمد ما أحسن ما أدب به أصحابه. ولم یُنقل عنهم أنهم رخصوا أحداً من شیعتهم فی ذلک ولا أمروهم به ولا فعل شئ من ذلک فی عصرهم لا سراً ولا جهراً. انتهی.
ویبقی أن نشیر أن مدرسة أهل البیت هی مدرسة الحجة والدلیل والمناقشة العلمیة والبحث العلمی، ولیس مدرسة عواطف ومشاعر بحیث تغلب العواطف علی العقل، ویتعامل مع مشاعر العوام أکثر من حجج المنطق والإستدلال المنطقی، فنسوغ کل ألوان العواطف بغض النظر عن مشروعیتها وفوائدها ونتائجها.
ویبقی أیضا أن نشیر إلی أن حریة المکلف باختیار طریقته فی التعبیر یجب أن تکون مقیدة بعدم التجاوز علی حریات الآخرین. فلا حریة للذین یجوبون الأزقة بضرب الطبول وإثارة الصخب الذی یؤلم المرضی وکبار السن والأطفال الرضع فی مضاجعهم فی ساعات متأخرة من اللیل!!
فلیفعلوا ذلک فی بیوتهم، فالشوارع والأزقة لیس ملکاً لمجموعة معدودة تفعل فیها ما تشاء بحجة حریة اختیار الشعیرة التی یرید.
ویبقی أیضاً أن أشیر إلی أننی لم أر ولم أسمع أن مرجعاً مارس التطبیر أو ضرب الطبول أو أوقد المشاعل أو ضرب بالسلاسل علی ظهره أو قاد رکباً من الخیول والجمال وسط المدن أو حضر تمثیل عرس القاسم بن الحسن (ع) فی عاشوراء. ولم یفت مرجع بحلیة التطبیر صراحة دون التقیید بعدم الأذی والإساءة للمذهب. نعم.. شاهدت بعض المراجع یبکون ویلطمون علی الصدور ویقیمون مجالس العزاء هذه فی بیوتهم ومکاتبهم ویرددون الشعارات (اللطمیات) ویلبسون السواد، ویشارکون فی مواکب العزاء فی الشوارع التی لا تتجاوز تردید الشعارات واللطم علی الصدور.
- وکتب (علی البحرانی) بتاریخ 14-4-2000، الثانیة ظهراً:
عجبت لقولک یا أخی العاملی! وهو حقاً لغریب علی مثلک أن یأتی بمثل هذا الکلام.
أولاً: إن کلام السید علی الخامنئی هو حکمٌ ولیس فتوی، ولا یجوز مخالفة الحکم الشرعی حتی بالنسبة للمعارضین لولایة الفقیه، لأن الحکم نافذ علیهم وعلی غیرهم حتی المتأخرین قالوا بهذا. إذاً قولک عن اختلاف الفتوی هو لعب بالکلام لا أکثر، وقول السید علی الخامنئی هو حکم شرعی ینفذ علی وعلیک شئت أم أبیت، حتی لو لم تکن من مقلدیه.
ثانیاً: المقیاس لیس الضرر النفسی الذی قد یسببه التطبیر، بل هو أمر أکبر الأمر هو إضعاف المذهب الشیعی یا أخی، ویحرم إضعاف المذهب الشیعی بأی حال من الأحوال. ولا تقل لی إن الیهود أو النصاری أو لو کان ذلک من شأن الیهود! أهل البیت أدری بالذی فیه، ونحن فی عصر دحر الخرافات ولیس تثبیتها، والتطبیر کما تعلم أمر من مسببات إضعاف المذهب الشیعی، والذی یعتبر حراماً حراماً. فحق لی أن أعجب لقولک إذ ترید أن تحول المسألة من حکم شرعی إلی فتوی، وأن تظهر الأمر علی أساس أنه حرم من باب ضرر النفس، والواقع أن الأمر هو من باب تقویة المذهب الشیعی.
أکرر المسألة حکم الحاکم الشرعی، ولیس رأی فلان أو فتوی علان، بل هو الحکم الشرعی للحاکم الشرعی، الذی یعتبر أمره نافذاً علی وعلی کل الفقهاء، حتی لو عارضوا الحکم.
- فکتب العاملی بتاریخ 14-4-2000، الثانیة والنصف ظهراً:
الأخوین الکریمین الراعی والخزاعی.. نشرتما رأی المرحوم السید محسن الأمین وهذا أمر حسن.. فهو یمثل رأی أحد مجتهدی الشیعة الذی کان له عدد قلیل جداً من المقلدین &. وللموضوعیة ینبغی أن نذکر فی مقابله رأی کبار مراجعهم من الماضین والمعاصرین.. وأرجو أن یتسع لی الوقت لإیرادها.
الأخ علی البحرانی.. لو کان رأی السید القائد حفظه الله حکماً شرعیاً واجب التنفیذ فی إیران والعالم، لکلف ممثلیه فی مناطق الشیعة التی یجری فیها التطبیر سنویاً أن یقفوا ضده، ولکن أحداً منهم لم یقم بذلک، ولا أخبر أنه کلفه به! ولو کان کما تقول لما تسامحت الدولة فی السنین الماضیة بإقامة مواکب التطبیر فی نفس إیران! وسننظر ماذا یکون موقفهم هذه السنة. وأرجو أن لا تحملوا السید القائد مالم یتحمله، فإن بعضهم یرید تصویره بأنه یرید کسر فتاوی المراجع الذین یحترمهم السید، ویرید اضطهاد مقلدیهم!!
- وکتب (الفکر) بتاریخ 14-4-2000، الثالثة والنصف ظهراً:
الأخ العاملی حفظه الله تعالی.. الله یمنحک القوة ویسدد خطاک بجاه محمد وآله الطیبین الطاهرین، لقد وضعت النقاط علی الحروف.
الأخوة الأعزاء.. الرجاء کل الرجاء البعد عن التعصب، ودراسة الموضوع دراسة عقلانیة، مبنیة علی العلم والموضوعیة.
- وکتبت (زینبیة) بتاریخ 14-4-2000، الرابعة عصراً:
رغم إننی أعتقد أنه علینا جمیعاً أن نتبع ولی أمر المسلمین الإمام الخامنئی فی کلامه.. سواء کان فتوی أو نصیحة، إلا أننی لا أسمح لشخص أن یصف هذه المراسیم بالتخلف! للأسف الشدید لقد ابتلینا بهکذا أشخاص وهم لیسوا أبداً مرجعاً معتبراً! إن الإمام الخامنئی أمرنا بالإبتعاد عن ضرب الرؤوس السیوف حفاظاً علی صورتنا، ولا بأس بباقی الشعائر، لذلک لنلتزم برأیه. أما من یقول هو تخلف، ویقول عن ضلع الزهراء ما یقول، فلیغیر مذهبه إن لم یعجبه کلام العلماء الکبار، والمراجع الموثوقین!
قال الإمام الحسین (ع):
فإن نَهزِم فهزامون قدماً وإن نُغلب فغیر مُغَلبین
وما إن طِبُنا جبن ولکن منایانا ودولة آخرین
فلو خلد الملوک إذاً خلدنا وإذا بقی الملوک إذاً بقین
إذا ما الموت رفّع عن أناسٍ کلاکله أناخ بآخرین
فأفنی بذلکم سرواتِ قومی کما أفنی القرون الأولین
فقل للشامتین بنا أفیقوا سیلقی الشامتون کما لقین
- وکتب (موسی العلی) بتاریخ 15-4-2000، الخامسة والنصف عصراً:
الأخوة الکرام.. عظم الله أجورنا وأجورکم جمیعاً بمصاب أبی عبد الله الإمام الحسین (ع). ونتمنی من بعض الأخوة والأخوات الأعزاء، عدم التعرض إلی حیثیات بعض العلماء تلمیحاً أو تصریحاً، وشکراً.
- وکتب (أسعد) بتاریخ 16-4-2000، الثامنة مساءً:
نشکر جمیع الأخوة علی مشارکتهم فی هذا البحث القیم. فی اعتقادی أن یرجع کل واحد منا إلی مرجعه فی هذه الفتوی ودعونا من هذه النقاشات. أنا فی رأیی أن نُرجع هذه المسألة إلی العقل أولاً وأخیراً، لکی نبتعد من سخریة بعض الطوائف بمعتقداتنا.
ثم إن کلمة السید القائد وغیره من العلماء یجب أن تکون لنا نبراساً وطریقاً نسیر علیه دون تردد. نشکرکم جمیعاً ونرید المزید.
- وکتب العاملی بتاریخ16-4-2000، العاشرة وخمس دقائق مساء:
أفتی السید القائد بجواز اللطم بأنواعه.. وکذا مایتعارف من الضرب علی الأکتاف بالسلاسل.. کما جاء فی أجوبة الاستفتاءات ص 74. لکن بعضهم حرم اللطم العنیف بتعبیره، وحرم الضرب بالسلاسل مطلقاً، فقال: ضرب السلاسل لماذا؟ لنفکر معاً، ألیس لأن السیدة زینب (ع) وأخواتها وبنات الحسین ضُربن علی ظهورهن بالسیاط؟ فنحن نواسیهن فنضرب ظهورنا بالسلاسل...؟ انتهی. وینبغی ملاحظة أن المشارکین فی هیئات العزاء الذین یلبسون السواد ویعبرون عن حزنهم بضرب متونهم أو صدورهم بالسلاسل، لایخطر ببالهم هذا التفسیر الذی ذکره! ولا ینوون أنهم یفعلون ذلک لأن أهل البیت النبوی (ع) لطموا أو ضربوا بالسلاسل!
بل یفعلون ذلک لأنه وسیلةٌ من التعبیر عن مواساتهم وحزنهم بمصابهم بالإمام الحسین (ع)!!
- وکتب الموسوی بتاریخ 17-4-2000، الثالثة صباحاً:
الأخ الکریم الراعی.. أما ما نقلته عن السید محسن الحکیم من القول بتحریم التطبیر فغیر ثابت، وکل ما فی الأمر أنه نقل عن نجله السید محمد باقر الحکیم من غیر إرجاع إلی مصدر یعتمد علیه فی کتاب الشعائر الحسینیة بین الوعی والخرافة ص 137. علی أنها لو صحت نسبتها فلا یمکن أن تعارض ما هو صادر بخطه حیث قال فی إمضاء فتوی الشیخ محمد حسین النائینی بجواز التطبیر بتاریخ 2 محرم الحرام 1376: (ما سطره أستاذنا الأعظم + فی نهایة المتانة وفی غایة الوضوح، بل هو أوضح من أن یحتاج إلی أن یعضد بتسجیل فتوی الوفاق). (فتاوی العلماء حول الشعائر الحسینیة ص 26). أما کتاب التنزیه، فهو للسید محسن الأمین، ولیس الحکیم.
الأخ الکریم (نقد ونظر).. بخصوص فتوی المرجع الکبیر السید محسن الحکیم، فعندی نفس الملاحظة التی وجهتها للأخ الکریم الراعی.......
أما مسألة الهتک علی المذهب، فهنا سؤال وهو الهتک فی قبال من؟! فإن کان من الیهود والنصاری، فهم لن یرضوا عنکم حتی تتبعوا ملتهم بصریح القرآن الکریم!! وإن کان من أهل السنة، فهل أهل السنة یعتقدون بأن اللطم الشدید أو الضرب بالسلاسل کما هو حاصل فی إیران کل عام بلا منع، مظهراً غیر حضاری ومتخلف، فما الفرق بین التطبیر والضرب بالسلاسل؟!
الأخ الکریم أمین.. ما تراه بشعاً یراه غیرک قمة المواساة لأهل البیت، فهل تصلح رؤیتک الخاصة لکی تجعل هذا العمل یتأطر بوصف لاینفک عنه. وأنت کما تعلم أن العادة بدایتها الصفر، فلبس السواد بدأ من الصفر فصار عادة فی الحداد علی المیت، فهل هناک مانع شرعی من جعل عادة جدیدة فی التعبیر عن الحزن؟
وفلسفة التطبیر تکمن فی المواساة لأهل البیت، ولهذا أجاب السید الخوئی + بأن المطبر یثاب علی عمله إذا نوی المواساة لأهل البیت (ع). (راجع المسائل الشرعیة 2/337 السؤال 9). ولم یقل أحد أنه یجب الإعتقاد بالتطبیر، ولکن فی المقابل لیس من حق الآخرین منع من یری فی التطبیر وسیلة من وسائل التعبیر عن الحزن، وصورة من صور الشعائر الحسینیة. ولا یجب فی أی شئ أن یکون قد ورد فیه کتاب أو سنة، بل یکفی انطباق عنوان عام مباح أو مستحب علیه کالمواساة لأهل البیت أو الجزع.
فهل یملک الداعون للتبرع بالدم بدلاً من التطبیر نصاً من کتاب أو سنة علی حسن فعلهم؟!
الأخ الفاضل الراعی.. رسالة السید محسن الأمین، قام المجتهد الشیخ عبد الحسین الحلی المتوفی سنة 1375 هجریة، فی الإجابة تفصیلاً عنها فی کتابه الشعائر الحسینیة فی المیزان الفقهی، ولایسعنی فی هذه العجالة عرض مناقشاته فی کتابه، وقد بلغت حدود 200 صفحة!! ولکننی أود التعلیق علی أمر مهم وهو أن تحریم السید محسن الأمین طال أموراً لایقول بها فقهاؤنا!! فهو یقول بحرمة الضرب بالسلاسل، وحرمة تشبیه الرجال بالنساء، وحرمة استعمال الطبل والدمام، وحرمة إرکاب النساء مکشفات الوجوه عند تشبیههن ببنات الرسالة، وحرمة صیاح النساء بمسمع من الرجال (وبعض ما أوردتُه لم تذکره أنت بل وضعتَ نقطاً مکانه!!) فهل یمکن أن تذکر لنا أسماء العلماء الموافقین للسید محسن الأمین فیما قال إنها محرمات!!
أما القول بأنه مما یوجب وصم المذهب بالعار، فهذا ما خالف فیه السید محسن الأمین کبار الفقهاء کالشیخ محمد حسین کاشف الغطاء وغیره. وسأذکر کلماتهم إن شاء الله فی وقت لاحق.
أما عدم فعل الفقهاء له، فلا یکون دلیلاً علی الحرمة، وخاصة إذا کانت فتواهم هی الجواز، إذ لا یجب علی الإنسان أن یفعل کل مباح. علی أنه لایصح أن نجعل ترک الفقیه لمستحب ملاکاً لنفی الاستحباب، فلو ترک أحد الفقهاء المشی إلی زیارة الإمام الحسین، فهل یصح جعل ترکه ملاکاً للحکم بعدم الاستحباب؟ مثلاً أفتی کثیر من الفقهاء بجواز الضرب بالسلاسل، والسید الخامنئی لم یمنع منه بل أجازه فهل یکون عدم فعله له مقیاساً لحرمته.. ما لکم کیف تحکمون؟ ومع کل ذلک فقد جاء فی کتاب التطبیر حقیقة لابدعة لناصر المنصور ص 59، أن بعض الفقهاء کالشیخ عبد الله المامقانی والفاضل الدربندی کانوا یتطبرون.
الأخ الکریم الخزاعی.. رأی السید الأمین مبنی علی حرمة کل إضرار، وهذا مخالف لرأی المشهور بعدم حرمة أی إضرار، إلا المؤدی إلی الضرر المعتد به الذی لایتسامح بالوقوع فیه کهلاک النفس أو المرض المشابه له، فراجع المسائل الشرعیة للسید الخوئی:2/339 السؤال 16، 17. وقال + فی مصباح الأصول: 2/551: التحقیق عدم ثبوت ذلک (أی الإضرار بالنفس) علی إطلاقه أی حتی فی غیر التهلکة، وما هو مبغوض فی الشریعة المقدسة کقطع الأعضاء ونحوه، لأن المتیقن من حرمة الضرر فی النفس هو ثلاثة فقط هی: 1 - قتل النفس فهو حرام. 2 - قطع عضو من أعضاء البدن. 3 - إسقاط قوة من قوی النفس أو البدن. انتهی. وکلام السید محسن الأمین کله مبنی علی حرمة کل ضرر، ومع انتفائه فلا موجب لحرمة التطبیر.
إن مدرسة أهل البیت قامت علی العاطفة والفکر، ولا مانع من العاطفة بکل صورها إن لم یکن فیها تحریم، ومرجع تحدید الحرمة فی مرحلة الفکر هم الفقهاء، ویکفی أن معظمهم قالوا باستحباب أو جواز التطبیر.
أما قولک بأن فی الطبول إیذاء للآخرین! فلی أیضاً أن أقول: إن من قاموا بالثورة علی الشاه ارتکبوا عشرات المحرمات من تعطیل أرزاق الناس والإزعاج وإغلاق الشوارع، فهل تلتزم بذلک وتقول لایطاع الله من حیث یعصی! وإذا لم تر مرجعاً یمارس الضرب بالطبل فهل یعنی ذلک أنه حرام؟ ألا یکفی أنه یجوز ذلک أو یدعو له بغرض إحیاء ذکر سید الشهداء (ع)؟ ألم تسمع ببعض المراجع یشجع ممارسة صنوف الریاضة ومنها (المصارعة الرومانیة) المشهورة فی إیران، فهل سمعت بمرجع یلعبها؟
أما مسألة عدم الإضرار (لا الأذی کما ذکرت) أو عدم الهتک فهو أصل صحیح ولکن من أین لک إثباته؟ وهو کما یصح فی التطبیر یجری فی الضرب بالسلاسل الذی یجوزه السید الخامنئی! فما الفرق بین الضرب بالسلاسل والتطبیر من ناحیة الهتک أو الإضرار؟
الأخ الکریم الأشتر.. لافرق بین من یقول فی ولایة الفقیه وغیره، من ناحیة لزوم عمل کل طرف بفتوی مقلده، ولکن الکلام یأتی فی حکم الحاکم، وهی محل اختلاف بین علمائنا فی سعتها، فلایصح تعمیمها علی کل المقلدین سواء من یقلدون السید الخامنئی أو غیره.
الأخ الکریم علی البحرانی.. حتی لو کان کلام السید الخامنئی حکماً، فمن قال لک أن حکم الحاکم ینفذ علی الجمیع وفی کل المسائل؟! فلماذا تلقی الکلام یا أخی علی عواهنه من غیر تثبت فتقول إن حکم الحاکم ینفذ علی کل الفقهاء حتی لو کان معارضاً له!! لن أطیل علیک البحث هنا، ولکن هل یمکن أن تنقل لنا رأی السید الخوئی + فی نفوذ حکم الحاکم؟!!
الأخوة الأفاضل العاملی والفکر.. جزاکم الله خیراً علی نصرة الحقیقة.
الأخت الفاضلة زینبییة.. حیا الله الروح الزینبیة، وحشرک الله مع زینب ÷.
- وکتب (الفکر) بتاریخ 22-4-2000، الثانیة ظهراً:
الأخ العاملی الموقر المحترم.. شکراً جزیلاً من الأعماق، وجعلک الله من المدافعین عن مذهب الولایة والإیمان، ویوفقک الله عز وجل بالعلم الکثیر. وأوجه الشکر الجزیل إلی الذین شارکوا فی هذا الموضوع، وتفهموا هذه الشعائر بالعقلیة المتزنة ولیست العاطفة. ونحمد الله عز وجل بولایتنا لأهل البیت. فی هذا العام ازداد المطبرین عن کل عام ففی سوریا وبمقام السیدة زینب (ع) المئات من المتطبرین هذا العام، وفی إیران الکثیر، ولأول مرة بعد الفتوی الشهیرة من القائد.. وفی جمیع مناطق الشیعة فی بقاع المعمورة.
وهذا دلیل علی تفهم هذه الشعیرة الخالدة، وفق الله الجمیع.
- وکتب (أمین) بتاریخ 23-4-2000، العاشرة صباحاً:
الأخ (الفکر).. أی عقلیة تسمها بالإتزان وتتکلم علیها؟ وأی تطبیر تحمد الله علیه؟ وأی عاطفة هذه التی تلقیها علی من یترک التطبیر، وتنزِّه عنها من لا یقوم بهذا العمل ولا یؤیده؟؟؟
أخی الکریم: إن من کان الحق رائده، لایهمه أن یکون وفق للصواب فی أعماله وتقالیده أو لم یوفق أبداً، فما لهذا خلقنا.. غیر أن من یستنیر بنور العقل ویتحلی بجانب الفهم یعرف عدم وجود دلیل علی وجوب ما أسمیته بالشعیرة الحسینیة (التطبیر) بل ولادلیل علی رجحانها أبداً. نعم ربما وجد دلیل علی تحریمها ولو بالعنوان الثانوی؟!! لکی تنصح فی إجابتک لی، أنظر کلامی فی أعلاه واجعل جوابک محرراً علیه.. ودمت لی سالماً.
- وکتب (الفکر) بتاریخ 23-4-2000، السابعة والنصف مساءً:
الأخ المحترم أمین.. إذا کنت تعتقد برجحان تحریم التطبیر فنحن بشوق کبیر لمعرفة ذلک، فهات لنا الأدلة والبراهین حول ذلک، ولیس بسماع أشخاص تنقل کلاماً لیس فیه استناد. ولک تحیاتی.
- وکتب الموسوی بتاریخ 25-4-2000، الثانیة عشرة ظهراً:
الأخ الفاضل أمین.. أما بخصوص وجود حکم للولی الفقیه فأرجو أن تتمعن فیما کتبته فی هذه الصفحة، والمسألة لیست مزاجیة حتی یکون لی میلٌ أو لا بل المسألة شرعیة فإن کنت تعتقد بأن السید الخامنئی هو الولی الفقیه فعلیک الإلتزام بأمره، أما إذا لم یثبت ذلک فلا سبیل للإلتزام برأیه.
1- أما قولک أن القوم لا یجدون علیه دلیلاً ناصعاً فإننی سأختصر إلیک الأدلة:
أ – الجزع، فهو مستثنی فی الإمام الحسین (ع)، کما فی الروایة الصحیحة، وهذا من مصادیق الجزع فهو مشمول بالإستحباب حتی یثبت تحریمه.
ب - عنوان المواساة لأهل البیت (ع)، کما قال به السید الخوئی.
ج - عنوان إحیاء أمر المذهب، والتطبیر من محققات ذلک. لا علی نحو الإنحصار بل علی نحو أحد المصادیق، کما یظهر من کلمات بعض الفقهاء.
ومن ثم قولک إن أفضل قول فی التطبیر هو عدم الحرمة غیر تام. علی أن تخلیة بعض غرف المستشفی للمتطبرین لیس عنواناً یوجب تغییر الحکم، فهذه إجراءات وقائیة. وبصراحة کل من رأیته ممن یتطبر کان یقوم کأنما نشط من عقال بعد التطبیر.
2 - إن ما تعتبره بشعاً یراه غیرک مواساةً وعشقاً. فما هو المقیاس فیتقدم نظرتک علی نظرة غیرک؟
3 - کلامک فی هذه النقطة وجیه جداً، ومن المعلوم أنه لم یرد نص من أحد الأئمة بأن أحیوا الشعائر الحسینیة، أو أن البکاء واللطم من الشعائر، بل البحث فی هذه المسألة یعود إلی مسألة فقهیة وهی وجوب تعظیم شعائر الله، ومستند الفقهاء فی هذه المسألة هو قوله تعالی: ومن یعظم شعائر الله فإنها من تقوی القلوب. وقد رتبوا آثاراً عدیدة علی المسألة، منها حرمة بیع کتب الحدیث علی الکفار، وحرمة دخول الضرائح المقدسة من غیر طهر.
ومن یبنی علی المسألة یقول أن الشعائر جمع الشعار وهو العلامة، وأن المراد من الشعائر هو المعالم التی ندب الله إلیها وأمر القیام بها - ومنه سمی المشعر الحرام لأنه معلم للعبادة - وکل ما جعل علماً لطاعة الله یعتبر من شعائر الله. ویقول الطبرسی فی هذا المجال: ومن یعظم شعائر الله: أی معالم دین الله، والأعلام التی نصبها لطاعته. (مجمع البیان: 7 / 133).
إذن کل ما یصیر علماً لطاعة الله فهو مندرج فی الشعائر، ومن المعلوم أن الإمام الحسین (ع) الذی فدی نفسه لدین الله من أظهر معالم دین الله ومن ثم فإن سر اختصاص الشعائر الحسینیة بهذا الإسم باعتبارها أحد تلک المعالم البارزة لشعائر الله، وإلا فإنه لم یرد نص فی مثل هذه التسمیة کما أسلفت. وهذا یعنی أن الشعائر الحسینیة هی من شعائر الله لا أن شعائر الله مخصوصة بها، وأحب أن أدعم کلامی باستفتاءات موجهة للسید الخوئی:
سؤال: تقام فی ذکری الأربعین من کل عام مواکب العزاء، وتصور مشاهد ذلک الیوم من الخیام والخنادق وما شابه، ویصادف أن تقف النساء لمشاهدة الموقف، ومن هنا قال بعض الناس لما کانت هذه الأعمال تسبب موقف النساء إلی جنب الرجال وما قد یسببه هذا من أمور لاترضی الله سبحانه، فإنه یجب ترک هذا العمل، فما تقولون؟
الجواب: لا یجب ترک العمل المزبور ولا بأس به فی نفسه بل هو من شعائر المذهب، ولکن اللازم أن یسد طریق الفساد ویمنع منه، والله العالم.
(المسائل الشرعیة: 2 /335 سؤال 2 من مسائل حول العزاء الحسینی).
سؤال: هل یجوز البناء علی القبور أو رفعها عن الأرض بمقدار شبر أو أکثر، وما هی الأدلة التی تؤید ذلک؟
الجواب: نعم یجوز البناء علی القبور ولاسیما قبور العلماء والأولیاء والصالحین لأن هذا من تعظیم الشعائر المشمول فی الآیة الکریمة: ومن یعظم شعائر الله فإنها من تقوی القلوب. (صراط النجاة 2/439 السؤال 1378).
سؤال: فی العروة الوثقی فی أحکام الدفن توجد مسألة تقول: لا یجوز اللطم علی الصدر عند موت المیت، ولم تعلقوا علیها، فهل رأیکم الحرمة وفاقاً لصاحب العروة؟ وعلی هذا یحرم اللطم علی الصدور لأجل العلماء وغیرهم، سواءً کان علی بشرة الصدر مباشرة، أو من وراء الثوب، أم لا ترون ذلک؟
الجواب: ما ذکر حرمته فی مورد السؤال إنما هی عند إظهار الجزع من الحادث، أما موارد إظهار شعار دینی فلیس مورداً لها. (صراط النجاة 1 / 444السؤال 1230) وراجع ما کتبه الأخوة الأعزاء فرات ورضا فی الوصلة التالیة:
http://www.hajr.org/hajr-html/Forum1/HTML/001650.html
4 - ومن مساوئ أن یعمل الإنسان جندیاً فی الجیش أو قصاباً، أنه إذا صرع فإنه سیقتل کل من حوله؟ فهل سیکون القاتل مجاهداً والمقتول شهیداً؟ هل یمکن أن نصدر حکماً شرعیاً بالمنع لاحتمال أن أحدهم یصرع؟! لقد رأیت العدید من المطبرین فلم أشهد حتی مرة واحدة أن أحدهم صرع، فهل سنصدر حکماً عاماً علی التطبیر لأنک رأیت فی صغرک من صرع فأخذ یهبش من حوله؟! ثم هل سمعت من قتل حتی الساعة فی مواکب التطبیر؟ وهذه النبطیة بین أیدینا کل عام، ووسائل الإعلام ترکز علیها، ولم نسمع بمن صرع کمالم نسمع بمن قتل؟!
5- قلت: ثم إذا کان التطبیر وجرح النفس التنکیل المحرم مواساةً فی سبیل الحسین وأنصار الحسین (ع)، فلماذا لا نقتل أنفسنا فی جبهات الکفر والضلالة، کما قتل نفسه الحسین (ع).
التعلیق.. أولاً: من قال أن مطلق جرح النفس محرم؟ هل استفیت مرجعک فی هذا؟ وثانیاً: من قال إنه لایمکن أن تلتزم بالأمرین وتجمع بینهما؟ ألا تعلم أن هذه الإشکالیة تأتی علی اللطم أیضاً، فنقول بدلاً من أن تلطم علی صدرک فلم لا تجعلها لطمة فی وجه عدو الله؟ وبدلاً من أن تذرف الدمع علی الإمام الحسین، فلم لا تنهی عن المنکر وتطلب من هذه المرأة أن تصحح من وضع حجابها!! أنظر کیف تمت المقابلة بین البکاء علی الإمام الحسین (ع) والنهی عن المنکر!!
وثالثاً: عدم قیام البعض بالتزام المطلوب الشرعی فی مواطن أخری، لایعنی تأثر ما هو حسن وراجح بذلک الترک، فهل یصح أن تعترض علی من یتبرع بدمه ولا یصلی أن تقول له: لاتتبرع بدمک لأنک لاتصلی؟ أو تقول له: لِمَ تلبس السواد علی الإمام الحسین (ع) وأنت تنظر نظرة محرمة؟
فهل حسن التبرع بالدم وحسن لبس السواد یتأثر بسبب الإهمال فی واجبات أخری؟! ألیس من الصحیح ان یقال بالإضافة إلی التبرع بالدم ولبس السواد علیک بالصلاة، وترک النظرة الحرام؟! وهنا الصحیح أن نقول لمن یتطبر ولا یجاهد: کما أنک تواسی الإمام الحسین (ع) بدمک، فعلیک أیضاً أن تنصره بالقتال فی وجه الکفر والضلال. لا أن نقول له: أنصر الحسین (ع) بقتال الکفار، واترک مواساة الإمام الحسین (ع) فلا تتطبر.
6 - لم أقل أخی العزیز: إن العزاء وغیره بدأ من الصفر حتی تعترض علی بالقول: فهذا سبق لسان وثقة بالنفس ربما تکون خارجة عن حدودها... فلم أتعرض لمطلق العزاء بل مثلت لخصوص لبس السواد، فأرجو الدقة فی الکلام.
وأما قولک أن أهل البیت لبسوا السواد ولم یطبروا، فلی أن أسألک: إن أهل البیت لبسوا السواد ولکنهم لم یبنوا الحسینیات؟ فهل صار بناؤها غیر محبب؟ وإنهم لبسوا السواد ولکنهم لم یضربوا بالسلاسل علی ظهورهم، علماً بأن السید الخامنئی لایحرمه، فهل یجعله ذلک حراماً؟ ألا یکفی أن ینطبق عنوان تعظیم الشعائر علیها؟
- وکتب العاملی بتاریخ 26-4-2000، الثانیة عشرة والنصف صباحاً:
الأخ أمین.. کل ما أردناه هنا تصحیح النظرة لموکب لبس الأکفان وجرح الرؤوس حزناً علی الإمام الحسین (ع) یوم عاشوراء.. وهدفنا أن یکون للمکلف الشیعی حریة التعبیر حسب فتوی مرجعه وقوانین بلده، وهذا هو المطبق فی إیران! ولکن بعضهم یرید أن یکون (مخلصاً) لولایة الفقیه فی بلده أکثر من تطبیق ولایة الفقیه لهذا الموضوع فی بلدها، فتراه یشن حملة علی من یعتقد بجواز ذلک أو یفعله ویکاد یکفره، فیسئ بذلک إلی السید القائد!!
والأمر الثانی.. تفنید التصور الغربی الیهودی للتطبیر، بأنه همجیة وتخلف ودمویة.. الخ. وقد أثر تضلیلهم علی أذهان البعض فراح یردده!
وجوابنا لهم: لا تغتروا بتضلیلهم، واترکوا الأمر للمرجع الذی یقلده الشیعة فی کل بلد.. فقد یری المرجع رجحان التطبیر فی البلد الذی یعیش مقاومة لعدو مثل لبنان، فإن موکب لابسی الأکفان المخضبة بدماء الرؤوس الحاملین للسیوف یوم عاشوراء.. قد انحفر فی عمق الذاکرة الیهودیة، وما زال یهز جنودهم فی دباباتهم، وطیاریهم فی طیاراتهم..
فدعوا تحریماتکم للمراجع، وصححوا تصوراتکم للواقع.
- وکتب زهیر البحرانی بتاریخ 28-4-2000، الحادیة عشرة صباحاً:
الأخوة الأعزاء جمیعاً، السلام علیکم.. إسمحو لی بهذه المداخلة البسیطة:
أحد الأخوة المتابعین لحوارکم الشیق.. أرسل إستفساراً حول هذا الموضوع قبل أیام قلیلة إلی مکتب السید السیستانی حفظه الله.. وتلقی الجواب علیه. وأنا هنا أنقله لکم لعله یفید بحثکم.. مع خالص دعائی لکم جمیعاً:
إلی سماحة الامام السید السیستانی دام ظله. السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته.. ماحکم التطبیر فی الوقت الراهن؟ وما هو رأی سماحتکم حول حکم الحاکم الشرعی فی المسألة؟ هل تعتبر نافذة أم یرجع کل مقلد إلی رأی وفتوی مرجعه فیها. نرجو التفضل بالإجابة علی أسئلتنا، ودمتم ذخراً للإسلام والمسلمین. Original Message From: To:
Sent: Subject: Question from
الجواب: بسمه تعالی.. السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته:
ج س 1: الشعائر الحسینیة إقامتها من المستحبات، ما لم یکن فیها ضرر علی البدن والدین.ج س 2: یرجع إلی مقلده. والسلام علیکم.

من فتاوی المراجع أیضا فی جواز شج الرأس حزنا یوم عاشوراء

کتب (الموسوی) فی شبکة هجر فی 18-4-2000، الثالثة ظهراً، موضوعاً بعنوان (من الآراء المؤیدة للتطبیر..)، قال فیه:
لا أهدف فی هذا العرض الإستناد الفقهی للقارئ، فمن الطبیعی أن کل شخص یتبع رأی مرجعه ومقلده، وهو غیر ملزم، بل لایجوز له العدول عن رأی الأعلم إلی غیره فی العمل بالمسائل الفقهیة.
ولکننی أهدف أن یطلع أخی القارئ علی الرأی الآخر الذی ظل محجوباً عن الأسماع وضائعاً فی زوبعة الإعلام المخالف للتطبیر، حتی أن البعض أخذ یسأل هل هناک رأی فقهی یقول بجواز أو رجحان التطبیر؟! وهذه قائمة بأسماء کبار الفقهاء والعلماء.. ولاحظوا مستواهم العلمی مقارنة بمن خالف التطبیر! مع احترامنا لکل الفقهاء:
1 - فتوی أستاذ الفقهاء آیة الله العظمی النائینی +:
(لا إشکال فی جواز اللطم بالأیدی علی الخدود والصدور حد الإحمرار والإسوداد، بل یقوی جواز الضرب بالسلاسل أیضاً علی الأکتاف والظهور إلی الحد المذکور، بل وإن تأدی کل من اللطم والضرب إلی خروج دم یسیر علی الأقوی. وأما إخراج الدم من الناصیة بالسیوف والقامات فالأقوی جواز ما کان ضرره مأموناً، وکان من مجرد إخراج الدم من الناصیة بلا صدمة علی عظمها ولا یتعقب عادة بخروج ما یضر خروجه من الدم ونحو ذلک، کما یعرفه المتدربون العارفون بکیفیة الضرب).
وهذه هی الفتوی التی جاء الإمضاء من الفقهاء التالیة أسماؤهم علیها.
وللشیخ النائینی جواب مختصر عن سؤال آخر فی نفس الموضوع وهو: (لم یکن لدینا دلیل قوی علی حرمة ما تداول من المرسوم فی المواکب الحسینیة حتی التطبیر، مالم یؤد إلی إتلاف النفس وشبه ذلک).
وهذه هی الفتوی التی جاء الإمضاء من الفقهاء التالیة أسماؤهم علیها.
ولدیه جواب عن سؤال آخر، وهذا هو نص الجواب: (لم یکن لدینا دلیل قوی علی حرمة ما تداول من المرسوم فی المواکب الحسینیة حتی التطبیر، ما لم یؤد إلی إتلاف النفس وشبه ذلک، مما هو علیه دأب العارفین بمسائل التطبیر وعلیه فالأقوی جواز کل ذلک، بل رجحانه فی طریق التعزیة علی سید الشهداء أرواحنا له الفداء. کیف لا یکون کذلک وقد انحصر السبیل إلی إعلاء کلمة الحق وإبقاء المذهب الشیعی فی الماضی والحاضر بل وفی المستقبل أیضاً بإقامة الشعائر الحسینیة، حیث لو لم تکن لذهبت دماء الشهداء أدراج الریاح، ولما بقی لثورة الإمام الحسین (ع) خبر یذکر عند الناس.
عروض عنوان ثانوی یقتضی حرمة شئ من تلک الأعمال الجلیلة، مثل کونه موجباً للضرر بتلف النفس، أو الوقوع فی مرض مزمن. أما الألم الذی یزول بسرعة فلا یوجب الحرمة. وقال: من ذا یشک ویرتاب فی رجحان مواساة أهل بیت الرحمة وسفن النجاة والتأسی بهم فی الأفراح والأتراح والضراء، أو من ذا یشک أن أهل البیت سلام الله علیهم قد لطموا فی فاجعة الطف وجوههم ولدموا صدورهم، وقرح البکاء خدودهم وعیونهم، وفی زیارة الناحیة المقدسة: فبرزن من الخدور ناشرات الشعور، لاطمات الخدود، سافرات الوجوه. ولا تقل أن هذا مخصوص بیوم الطف وما قاربه، فقد روی الصدوق رضوان الله علیه أن دعبل لما أنشد الرضا (ع) تائیته المشهورة التی فیها: إذا للطمت الخد فاطم عنده.. لطمت النساء وعلا الصراخ من وراء الستر، وبکی الرضا فی إنشاد القصیدة حتی أغمی علیه مرتین!
فإذا جاز للرضا (ع) أن یتعرض لسبب الإغماء الذی هو أخ الموت، فلماذا لایجوز لشیعته ضرب الرؤوس والظهور ولدم الصدور وأمثالها مما هو دون الإغماء بکثیر).
7 - رأی آیة الله العظمی الشیخ محمد کاظم الشیرازی +: ما أفتی به أعلی الله مقامه صحیح.
8 - رأی آیة الله العظمی السید جمال الکلبایکانی +: ما حرره شیخنا الأستاذ أعلی الله مقامه فی هذه الورقة صحیح ومطابق لرأیی.
9 - رأی آیة الله الشیخ محمد حسن المظفر +:
ما أفاد قدس الله سره صحیح لا إشکال فیه، والله الموفق.
10 - رأی آیة الله العظمی السید کاظم المرعشی حفظه الله:
ما أفتی به سماحة الأستاذ المحقق المرحوم آیة الله العظمی النائینی + الشریف فی رجحان وجواز إقامة عزاء أبی عبد الله الحسین (ع) بصورها المختلفة، فی أعلی مراتب الصحة، ولایشوبه شک ولا تردید، إلا من أعداء الدین وإغواء الشیاطین، وعلی محبی أهل البیت وموالیهم وشیعتهم أن لایقعوا عرضة لهذه التسویلات، بل علیهم أن یشتدوا فی مقابل ذلک حماساً ونشاطاً فی إقامة الشعائر الحسینیة. بتاریخ 1 شعبان 1401 ه
11 - رأی آیة الله العظمی السید مهدی المرعشی حفظه الله: وإن ما أفاده الأستاذ سماحة آیة الله العظمی الحاج المیرزا حسین النائینی + فی هذا المجال، إنما هو فی الحقیقة نفحةٌ من نفحات الرحمن، فقد صدر من أهله ووقع فی محله. وعلی المؤمنین أن یسعوا غایة جهدهم فی متابعة ما أفتی به سماحته، وتطبیقه کاملاً بحذافیره دون أی تقصیر. بتاریخ 9 شعبان 1401 ه
12 - رأی آیة الله العظمی السید محمد الشاهرودی حفظه الله:
ما أفتی به سماحة آیة الله العظمی أستاذ الفقهاء والمجتهدین المرحوم المحقق النائینی +، فی غایة المتانة والصحة.
13 – رأی آیة الله الشیخ محمد باقر الآشتیانی +:
إن ما أفتی به أستاذ الأساتیذ وشیخ الفقهاء المتأخرین المرحوم آیة الله العظمی المیرزا النائینی رضوان الله تعالی علیه، فیما یرتبط بإقامة مجلس عزاء خامس أهل الکساء سید الشهداء علیه وعلی أهل بیته وأنصاره أفضل الصلاة والسلام وأرواح العالمین لهم الفداء، المؤیدة من قبل کثیر من العلماء والمراجع، یلزم العمل بها والجری علیها، فإن مسألة إقامة الشعائر الحسینیة کسائر المسائل الشرعیة یلزم علی غیر المجتهد أن یعمل فیها بفتوی المجتهد الجامع للشرائط.
14 - رأی آیة الله العظمی الشیخ عبد الکریم الحائری +، مؤسس الحوزة العلمیة فی قم المقدسة:
سؤال: شدخ الإنسان رأسه بالقامات فی یوم عاشوراء جائز أم لا؟
الجواب: جائز إذا لم یکن مضراً بالنفس.
وجاء فی جواب له آخر عن الشعائر الحسینیة: (وأما التطبیر فهو إن لم یکن مضراً بحال الإنسان فلا بأس فیه ولا شئ علیه، کما أنه لا ینبغی لأحد المنع منه والصد عنه، فإن جمیع أنواع التعزیة لأجل محبة الإمام أبی الشهداء أرواحنا له الفداء مشروعة ومستحبة، ما دامت لم تشتمل علی ما هو محرم فی الشریعة الإسلامیة).
15 - رأی آیة الله العظمی الشیخ مرتضی الأنصاری + فی رسالته العملیة سرور العباد، المحشاة بحاشیة المیرزا الشیرازی الکبیر، والمذکور فی آخر الصفحة الثانیة من المسائل المتفرقة، طبعة مطبعة آقا مهدی تبریزی عام 134 هجریة: (مسألة فی إقامة عزاء الإمام الحسین: إذا أورد شخص الجرح بمثل السیف ونحوه علی نفسه، ولم یکن مضرا کان ذلک جائزاً).
16 – رأی آیة الله العظمی المیرزا محمد حسن الشیرازی الکبیر +: قال آیة الله الشیخ حسن المظفر فی کتابه نصرة المظلوم ص85: (وقد سألت کثیراً ممن کانوا یقطنون سامراء فی أیامه فکان أقلهم مبالغة فی تعظیمه لشأن المواکب والشبیه شیخنا المتقن المتفنن الشیخ محمد جواد البلاغی النجفی، وعنه أنقل ما یلی: کان الشبیه یترتب یوم العاشر فی دار المیرزا + ثم یخرج للملأ مرتباً، وکذلک موکب السیوف، کان أهله یضربون رؤوسهم فی داره ثم یخرجون وکانت أثمان أکفانهم تؤخذ منه.
17 - رأی آیة الله العظمی الشیخ محمد علی الأراکی +: إذا لم یکن فی التطبیر ضرر جسمی ونفسی، فلا إشکال فیه.
18 - رأی آیة الله السید محمد جواد الطباطبائی التبریزی +:
یظهر من تکرر هذه الأسئلة بین آونة وأخری، أن زمرة من أعداء الإسلام یرون عظم تأثیر هذه المواکب والمآتم المشتملة علی إظهار الأسی بشتی الأسالیب ومختلف الأشکال، فی حفظ کیان الإسلام فیقعدون فی المرصد ویفکرون فی القضاء علی هذه الدعایة الدینیة، وإخماد هذه الشعائر الحسینیة، بخلق إشکالات تافهة واهیة، لا نصیب لها من الحقیقة، ولا حظ لها من الواقع. وقد سألوا من قبلنا مشایخنا العظام ومراجع المسلمین فأجابوهم بفتاواهم الصریحة بجواز هذه الأمور، وقد طبعت ونشرت مرات عدیدة، وأنها من الشعائر التی ینبغی أن تعظم، وأنا أؤیدهم وأوافقهم.
19 - رأی آیة الله العظمی السید مرتضی الفیروزآبادی +:
وأما التطبیر فإذا لم یکن بحد الضرر أو خوف الضرر فلا بأس به، وفعل زینب بنت علی (ع) من نطح جبینها بمقدم المحمل حتی جری الدم معروف مشهور لاینکر، مضافاً إلی أن التطبیر علی الشرط المذکور لا دلیل علی حرمته، ولو شک فالأصل حلیته، وتوهم أن ذلک من الإلقاء فی التهلکة المحرم فعله فاسد جداً، بعد أن فرض کونه دون حد الضرر أو خوف الضرر بل لو اقتصر علی مجرد الإدماء بمقدار یخضب به الرأس والوجه کالتدهین لا أکثر، فلا یبعد رجحانه لما فیه من نحو مواساة وعزاء، ومن ناقش فی جوازه حتی بهذا المقدار فهو من أهل الغرض والمرض، فزادهم الله مرضاً.
20 - رأی آیة الله العظمی السید محمد صادق الروحانی حفظه الله:
إن الضرب بالسیوف أو القامات أو الخناجر علی الرؤوس، وإخراج الدم إن لم یوجب هلاک النفس، ولا شل قوة من قواها، فجائز وراجح، وهو من الشعائر الحسینیة التی أمرنا بتعظیمها.
21 - رأی آیة الله العظمی السید تقی الطباطبائی القمی حفظه الله:
لا یخفی علی أهل الولاء والإیمان بأن إقامة العزاء علی الإمام الحسین خامس أصحاب الکساء (ع)، وسائر المعصومین (ع)، بکل أشکاله من تشیید المنبر الحسینی وقصائد الرثاء والنیاحة والضرب علی الرؤوس والصدور، وتأسیس الهیئات الحسینیة وتسییر مواکب اللطم، وضرب السلاسل بل ومواکب التطبیر وشدخ الرؤوس بالقامات علی ما هو معروف ومتداول الیوم فی الشوارع والأسواق، لیس جائزاً فحسب بل راجحاً ومن الشعائر الدینیة والنبویة، بل وفی مثل هذه الظروف واجباً کفائیاً فی الجملة.
22 - رأی آیة الله العظمی الشیخ المیرزا جواد التبریزی حفظه الله:
إذا لم یکن التطبیر فی عزاء سید الشهداء (ع) موجباً لا حتمال الخطر علی النفس أو نقص أو شلل العضو، فلا مانع منه. والله العالم.
وهناک آراء لمجموعة من المراجع والفقهاء، لا أذکر نص کلامهم اختصاراً وأشیر إلی أسمائهم فقط: آیة الله العظمی السید عبد الله الشیرازی + آیة الله العظمی السید علی الفانی قدس رسه. آیة الله العظمی السید عبد الأعلی السبزواری +. (المصدر: فتاوی علماء الدین حول الشعائر الحسینیة ص22 25 –29، 31 –33، 35، 57، 58، 73، 79، 96، 108، 110، 118، 126، 133، 134، 140، 143، 145، 182، 187).
23 - رأی آیة الله العظمی السید الکلبایکانی +..جاء فی سؤال موجه إلی سماحته: ما هو حکم التطبیر الذی یفعله بعض الناس أیام عاشوراء؟
الجواب: بسمه تعالی: یجوز إذا لم یکن معرضا لضرر لایتحمل عرفاً، والله العالم. (إرشاد السائل ص184 السؤال 672).
24 - رأی آیة الله العظمی السید الخوئی +:
السؤال 8: هل فی إدماء الرأس (التطبیر) علی ماهو المعهود المعروف فی بعض مظاهر إظهار الحزن وإشادة العزاء علی روح إمامنا المفدی أبی عبد الله الحسین (ع)، مع فرض أمن الضرر ثمة إشکال ترونه؟
الجواب: لا إشکال فی ذلک فی مفروض السؤال فی نفسه، والله العالم.
السؤال 9: تفضلتم سیدنا بنفی الإشکال عن إدماء الرأس (التطبیر) إذا لم یلزم منه ضرر، فقیل إنه لا یثبت أکثر من الإباحة، وعلیه فهل إدماء الرأس مستحب لو نوی بذلک تعظیم الشعائر ومواساة أهل البیت (ع)؟
الجواب: لم یرد نص بشعاریته، فلا طریق الی الحکم باستحبابه، ولا یبعد أن یثیبه الله تعالی علی نیة المواساة مع أهل البیت الطاهرین إذا خلصت النیة. (المسائل الشرعیة 2/337).
وبالإضافة إلی من ذکرناهم جاء فی کتاب: هکذا عرفتهم، لجعفر الخلیلی، وهو من المؤیدین لدعوة السید محسن الأمین فی تحریم التطبیر، أسماء مجموعة من العلماء المؤیدین لفتوی التطبیر ضمن مقاطع مختلفة من کتابه، ومنها ما ورد فی الجزء الثانی ص20، قال: (واتسعت حرکة الاختلاف وطافت بجمیع المدن وکان المتصدی أو حامل علم الاستنکار وتحریم مثل هذه الطقوس وشجبها هو المجتهد المصلح السید محسن الأمین، یعارضه من الجانب الآخر العالمان الشهیران السید عبد الحسین شرف الدین والشیخ عبد الحسین الصادق اللذان کانا یشجبان الدعوة إلی تحریم هذه الطقوس. وکان آل مظفر من أبرز الواجهات التی ناهضت حرکة الإصلاح، وقد غذی الشیخ محمد حسین المظفر فکرة مناهضة للإصلاح بکل ما استطاع من عمل ومن کتابة، حتی لقد صار محور تلک الحرکة، وحتی لقد قیل بأن آل مظفر هم الذین استخرجوا فتوی الزعیم الروحانی الکبیر المیرزا حسین النائینی باستحباب هذه الطقوس والحث علی إقامتها إحیاء لذکری أبی عبد الله الحسین، وکان الشیخ محمد رضا المظفر واحداً من أولئک الداعین إلی التمسک بهذه الطقوس).
وجاء فی الجزء الأول ص207: (وکان المجتهد الشیخ عبد الحسین الصادق فی النبطیة، والسید عبدالحسین شرف الدین فی صور ممن خالف دعوة السید محسن الأمین). واعترف فی عدة مواضع من کتابه علی أن الأکثریة المطلقة من العلماء فی النجف، بل الأکثریة فی جمیع الأصقاع الشیعیة آنذاک کانوا من المؤیدین للتطبیر. فراجع 1/388، 2/21.
وکذلک ألف شخصان من کبار العلماء کتباً فی تشیید فتوی التطبیر، وهما آیة الله الشیخ حسن المظفر مؤلف کتاب (نصرة المظلوم) فی الرد علی أحد علماء البصرة، وآیة الله الشیخ عبد الحسین الحلی مؤلف کتاب (الشعائر الحسینیة فی المیزان الفقهی)، أو النقد النزیه لرسالة التنزیه فی الرد علی السید محسن الأمین.. وجاء فی کتاب نصرة المظلوم للشیخ حسن المظفر اسم آیة الله الشیخ محمد طه نجف، وآیة الله السید محمد آل بحر العلوم الطباطبائی، ضمن المؤیدین للتطبی ر، ففی الصفحة 86 من الکتاب: (وإن بعد علیک عهد الشیخ الأنصاری والسید الشیرازی، فهذا بالأمس الأفقه الأورع الشیخ محمد طه نجف +، یری فی النجف بل العراق جمیع الأعمال المشار إلیها، وهو أقدر علی المنع فلا یمنع، إن المواکب جمیعاً حتی موکب القامات تدخل إلی داره، وهی بتلک الهیئات المنکرة - أی الرهیبة - وهو لایحرک شفته بحرف من المنع، بید أنه یلطم معهم ویبکی وهو واقف مکانه....وکذا العلامة المتقن المتبحر السید محمد آل بحر العلوم الطباطبائی، تقع فی داره أعظم وأفخم مآتم النجف، ویحضره جمیع أهل العلم، ویقع فیه التمثیل الذی یقع فی دار الشیخ وزیادة. هذا غیر کون الدار المذکورة موئلاً لجمیع المواکب، وبها تضرب أرباب السیوف رؤوسها من لدن أیام السید علی بحر العلوم أو قبله حتی الیوم، ومنها تخرج إلی الشوارع والبیوت والجواد العمومیة، وإلیها تعود بلا إنکار ولا استیحاش).
- وکتب المدعو (أرنوبة) بتاریخ 18-4-2000، الخامسة عصراً:
صار موضوع التطبیر مسألة حیاة أو موت بالنسبة للبعض؟ ثم أنت ماجئت بشی جدید بالمرة.. وأکثر الآراء الفقهیة التی ذکرتها ترجع إلی مراجع إنتقلوا إلی بارئهم.. وآرائهم لیست من النوع الغیر قابل للنسخ من قبل المراجع المعاصرین حفظهم الله..
شغلة ثانیة.. التطویر سنة الحیاة، وما یصلح لزمان معین لیس بالضرورة أن یکون صالحاً للأزمنة اللاحقة، وإلا لما وضفت التکنولوجیا الحدیثة کالأقمار الصناعیة والکمبیوتر والإنترنت لخدمة قضیة الحسین، والبقاء علی دیمومتها التی شاء الله لها أن تدوم. کل شی قابل للتطویر، اللطمیات تطورت.. نوعیة المجالس الحسینیة تطورت.. الحسنیات نفسها تطورت.. بعض العادات والشوائب ألغیت، أو هی فی طریقها للإلغاء، وهکذا. والأهم... عشرة محرم وانتهت..
الأخ الموسوی.. أکتب لنا موضوع ینفعک وینفعنا ویزید من حسناتک..
- فکتب (الموسوی) بتاریخ 25-4-2000، العاشرة والنصف لیلاً:
لیست القضیة حیاة أو موت، بل نحن فی حوار حول مسألة استخدم البعض قوته لفرض رأیه، ووصف البعض الآخر المطبرین بالنعاج والمتخلفین!! مع أنهم عشاق للحسین (ع)، وقد عملوا بفتوی کبار المراجع.
إن المسألة یا أخی هی فی التقید بالحدود والأحکام الشرعیة، والإنطلاق فی تبنی أی رأی من الأدلة والإثباتات، وهی أیضاً عنوان لمدرستین، فقد صار التطبیر یمثل الإنعکاس الصادق لتوجه مدرستین، مدرسة تعتمد علی المنهج التشکیکی، وتتبنی المنهج الحسی والإستحسانی فی التعامل مع الروایات وتعتبر التطبیر واحدة من الخرافات وتصبو لحذف المزید.. ومدرسة أخری تنتهج التعبد بمضامین الروایات، وعدم رد ما لم یعلم بطلانه، وتوکل أمر فهم الروایات إلی کبار العلماء، ولیس لأدعیاء العلم وکل من هب ودب، ولا تری فی التطبیر إلا ممارسة وتعبیراً لعواطف صادقة نحو أهل البیت (ع)، ولا تری أی محذور شرعی فیه، لأنه مستند لأدلة شرعیة (أصالة الإباحة علی القول بالجواز، والرجحان علی القول بالمواساة والجزع) وأن الخرافة هی فی نسبة ما لیس من الدین إلیه، لا ممارسة تنطبق علیها عناوین شرعیة عامة، وإلا فإن الضرب بالسلاسل سیدرج ضمن الخرافة أیضاً!
علی أن کون التطبیر قد انتهی فی الیوم العاشر لایعنی أن الحوار حوله سینتهی یوم العاشر من المحرم أیضاً! ففی المنتدی تتم مناقشة مسائل قد مضی علیها سنوات، بل قرون، فلماذا لایکون التطبیر منها؟ وقد سمعت من بعض الملمین فی شؤون التطبیر أن هناک مراسم أخری للتطبیر یقوم بها البعض یوم العشرین من صفر (الأربعین) أیضاً، فبناء علی هذا لا مانع من المناقشة فی موضوع التطبیر بین التطبیرین!
أخی الکریم.. لقد کان عنوان الموضوع هو: من الآراء المؤیدة للتطبیر. ولیس کل الآراء المؤیدة للتطبیر. ولقد ذکرت لک ضمن القائمة خمسة من المراجع الأحیاء، وهم المیرزا جواد التبریزی، والسید محمد الشاهرودی، والسید مهدی المرعشی، والسید تقی الطباطبائی القمی، والسید محمد صادق الروحانی... ولو أردت المزید لزدناک! ولکن بالله علیک هل سمعت عن تلک الآراء لتقول: بعدین أنت ما جبت شی جدید بالمرة! ثم هل کنت تعرف رأی العلماء الماضین رضوان الله علیهم فی هذا الموضوع؟ فهل کنت تعرف رأی السید عبد الحسین شرف الدین أو الشیخ الأنصاری أو المیرزا الشیرازی الکبیر؟ بل هل سمعت بأسماء جمیع العلماء الذین أدرجتهم ضمن القائمة الطویلة.
ثم، لقد سمعت عن نسخ الأحکام الشرعیة فیما یتداوله العلماء فی بحث الناسخ والمنسوخ فی علوم القرآن، ولکننی لم أسمع عن فتوی تنسخ فتوی! فهلا تفضلت أخی الفاضل وشرحت مقصودک!
ویا أخی أنا لا أفرض رأیی علیک، بل أبین وجهة نظری، ولا أدری من أین استفدت إرادة فرض الرأی؟ وما نحن فی صدد تناوله الآن هو بیان کل طرف وجهة نظره إن لم یکن ملتزماً برأی المراجع ویتکلم من جیبه!! أو یحکی وجهة نظر مقلده إن کان ملتزماً بالعمل برأیه، سواء کان قائلاً بجواز التطبیر أو منعه، وهذا ما یحصل فی هذه الواحة.
أما بخصوص التطویر فمن طبیعة التکنلوجیا والعلم أن تکون له اکتشافات وبعض ذلک قد یستفاد منه فی العزاء کسماعات الصوت، ولکن العادات وخصوصاً الإسلامیة منها تأخذ طابعاً ثابتاً، ولا یمکن مقارنتها بالآلات الجامدة، فهل تحولت عادة احترام الغیر بالجلوس قباله إلی عادة إعطاء ظهرک له؟ وهل إذا أردت أن تظهر محبتک لابنک تقوم بتقبیله أم أنک تصفعه علی وجهه؟ ومن الجائز أن تطور المجلس فبدلاً من الاکتفاء بأبیات شعر فی رثاء الحسین کما کان فی عهد الأئمة (ع)، تضم إلیه موعظة وخطبة، ولکن هذا لا یمکن أن یلغی جوهر المجلس الحسینی القائم علی الرثاء، ولو تحول إلی مجرد محاضرة، فلن یسمی مجلساً حسینیاً لفقدان عنصر الرثاء والحزن.. وهکذا فی بقیة أنواع الشعائر من اللطم وغیره مهما حدث فیها من تغییر کأن یکون اللطم بشکل دائری أو علی طریقة الضربتین أو الضربة الواحدة (المعروف بواحد) فإن اللطم حافظ علی عنوانه ولم یتغیر إلی انبطاح علی الظهر مثلاً!! وما یصدر من الداعین إلی تهذیب الشعائر، هو إلغاء معظم أنماط الشعائر، فقد رفضوا التطبیر ثم الضرب بالسلاسل، وکذلک اللطم الشدید، وطالبوا بالضرب الهادئ، ومع أنهم لا یحبذون التشبیه، تراهم یدعون لإدخال عاشوراء إلی المسرح والسینما!! ولا تفهم أننی ضد إدخال عاشوراء فی المسرح أو السینما، إذا استوفت الشروط التی حددها الفقهاء، ولکننی أستغرب من قوم یطعنون فی الشبیه مثلاً، لأن من قام بدور شهداء کربلاء شخص قد عرف عنه ارتکاب بعض الذنوب، وهم لایعترضون قیام کبار الممثلین من المداومین علی الذنوب والمعروفین بتمثیل أدوار مشینة!! بتمثیل دور شخصیات کربلاء!! إن الذی یربط أی قضیة بالشعائر الحسینیة، هو مدی تعبیرها عن مشاعر الحزن والمواساة لأهل البیت (ع) فی عزائهم، وبالتالی لا یمکن أن تعتبر التبرع بالدم من الشعائر الحسینیة مهما تطورت التکنلوحیا واستطعت أن تصل إلی المریخ فی رحلة سیاحیة خلال ربع ساعة! لأن التبرع بالدم وإن کان عملاً مرضیاً وحسناً، لکنه لایکتنز فی داخله التعبیر عن الحزن والتسلیة للمعزی، بل یتضمن مساعدة الغیر والإحسان إلیه.
- وکتب (الفکر) بتاریخ 25-4-2000، الحادیة عشرة لیلاً:
حفظک الله یا موسوی ونصرک، لقد أثلجت الفؤاد، وسررنا بکتاباتک العظیمة.. وشکراً لک من الأعماق.

مناقشة للموسوی مع الأنصاری وفادی...

کتب (جابر الأنصاری) فی الموسوعة الشیعیة عدة موضوعات ضد التطبیر، وناقشه الموسوی وآخرون، وأیده فادی وآخرون، نقتصر علی خلاصة هذا الموضوع، فی17-4-2000، الثانیة صباحاً، قال الأنصاری:
إن مسألة التطبیر عند الشیعة مسألة حساسة وهی فی غایة الأهمیة، حیث أنها تثیر تساؤلات عدة من قبل أبناء المذاهب الأخری وحتی بعض أبناء المذهب الشیعی. من بین التساؤلات التی تطرح هی: ما السبب الذی یدفع البعض إلی التطبیر؟ وکیف انتشر هذا التطبیر علی نطاق واسع؟
إن الظروف السیاسیة هی التی دفعت الشیعة إلی مثل هذه الممارسات. فعلی سبیل المثال ما حدث إبان الطغمة الشیوعیة والبعثیة فی العراق، عندما نشطت للعمل علی تذویب العقیدة الاسلامیة عن فکر الجماهیر، فبدأت کخطوة أولی بمحاربة المظاهر العاطفیة للشعائر الحسینیة کالمواکب المهیبة المتجهة من النجف الأشرف والمناطق الأخری إلی کربلاء، وکذلک احتفالات التطبیر وضرب الصدور والهامات، فکانت کل هذه المظاهر تمثل وقوداً إضافیاً لاستمرار جذوة الحماس العاطفی عند الناس، فیشتد الإرتباط بالعقیدة الإسلامیة التی من أجلها ضحی الإمام الحسین (ع) بنفسه وأهله وصحبه، فکانت تمثل خط الدفاع الأول ضد الهجمة الشرسة علی أبناء الإسلام. أما لو نظرنا إلی أصل التطبیر وحکمه، فانه لن نستطیع أن نأتی بروایة واحدة تدل علی استحباب التطبیر، بل علی العکس هناک روایات تثبت عدم جواز التطبیر کالمرویة عن الإمام الحسین (ع) عندما خاطب أخته الحوراء زینب ÷: لاتلطمی علیَّ خداً ولا تشقی علی جیباً. ولا توجد فوائد للتطبیر باستثناء ما مضی ذکره، بل علی العکس فإن التطبیر له عدة مساوئ أهمها أنه یشوه سمعة المسلمین وهذا مبرر مباشر لحرمة التطبیر....
- فکتب الموسوی بتاریخ 19-4-2000، الخامسة والنصف عصراً:
الأخ الفاضل الکریم جابر الأنصاری:
1 - تضمن کلامک إقراراً بأهمیة الدور الذی لعبه التطبیر فی مواجهة الحکومات الظالمة، وأنه کبقیة الشعائر کان مستهدفاً من قبلها، ولن أزید علی قولک: فکانت کل هذه المظاهر تمثل وقوداً إضافیاً لاستمرار جذوة الحماس العاطفی عند الناس فیشتد الإرتباط بالعقیدة الإسلامیة التی من أجلها ضحی الإمام الحسین (ع) بنفسه وأهله وصحبه فکانت تمثل خط الدفاع الأول ضد الهجمة الشرسة علی أبناء الاسلام. ومن ثم فإننی أری أن قولک: ولا توجد فوائد للتطبیر باستثناء ما مضی ذکره.. یعتبر نقطة إیجابیة مهمة جداً للتطبیر کافیةً للحرص علی المحافظة علیه، وهو رد علی من یزعمون أن التطبیر یتنافی مع الجهاد أو الوقوف فی وجه الظلم، إذ لو کان الأمر کما یدعون لما حرصت الحکومات الظالمة فی العراق علی محو التطبی ر، ولو لم یکن للتطبیر ونظائره من الشعائر الحسینیة فائدة باستثناء ما مضی ذکره لکفی.
2 - صحیح أنه لاتوجد روایة تثبت استحباب التطبیر علی نحو الخصوص، ولکن هناک عناوین عامة ینطبق علیها التطبیر، والتطبیر هو أحد مصادیق وتطبیقات تلک العناوین الراجحة کعنوان المواساة لأهل البیت (ع)، وعنوان إظهار الجزع الذی جاءت الروایة الصحیحة عن الإمام الصادق (ع)، باستثناء کراهیة الجزع عند الجزع الإمام الحسین (ع)، وهذا الإنطباق کاف للحکم بالإستحباب.
کما أن الداعین للتبرع بالدم لایملکون روایة خاصة باستحبابه ورجحانه إلا انطباق عناوین عامة کمساعدة المریض... ولو أردنا لإثبات استحباب کل شئ علی نحو الخصوص الإستناد لروایة لتعطلت الکثیر من المستحبات کالمساهمة فی بناء حسینیة، فهل توجد روایة فی خصوص استحباب بناء الحسینیات مثلاً؟!
3 - بخصوص الحدیث الوارد عن الإمام الحسین لزینب بنت أمیر المؤمنین (ع)، فنقول إنه لا یخلو إما أن یکون خطاباً وحکماً خاصاً بزینب (ع) أو أنه یشمل غیرها أیضاً؟ فعلی القول الأول فلا علاقة له بغیرها، ومع ذلک فإن هناک ملاحظات علی هذا الخبر:
أ - إن أصل هذا الخبر حسب تتبعی هو ما رواه الشیخ المفید فی کتاب الإرشاد ص 232، وعنه العلامة المجلسی فی بحار الأنوار: 45 / 3: وجاء فیه أن الإمام الحسین (ع) قال لزینب ÷: (لاتشقی علی جیباً، ولا تخمشی علی وجهاً، ولا تدعی علی بالویل والثبور إذا أنا هلکت). وهذا الخبر لا تعرض فیه إلی لطم الخد، بل المنهی فیه هو خمش الوجه. ومن الجائز أن یکون النهی مخصصاً بالأمور الثلاثة دون غیرها، وبالتالی لا تنافی روایة ضرب زینب ÷ رأسها بمقدم المحمل.
ب - إن إثبات صحة صدور الخبر وبالتالی التکلیف الشرعی من الإمام (ع) لزینب ÷ یحتاج إلی دلیل، ولو کان یمکن إثبات صدور النهی لزینب لمجرد کونها روایة لصح لنا فی المقابل أن نثبت صدور نطح زینب جبینها بمقدم المحمل بعد العاشر من المحرم لوجود الروایة، إذ لا مرجح لروایة علی أخری، والروایة التی تنهی زینب ÷ عن الخمش والشق مرسلة کروایة نطح زینب رأسها، ولا مرجح لأحدهما من هذه الجهة علی الأخری إلا أن روایة النطح تتوافق مع ما ثبت فی السند الصحیح عن الإمام الصادق (ع) علی ما رواه الشیخ الطوسی فی الأمالی من جواز الجزع علی الإمام الحسین (ع).
ج - ومع کل هذا فلیس کل نهی یدل علی الحرمة، وکما یوجد النهی التحریمی فهناک النهی التنزیهی أیضاً، مع إمکانیة أن یکون طلب عدم شق الجیب من باب الشفقة من الإمام علی زینب ÷، أو من باب عدم الوقوع فی شماتة الأعداء، ودواعی صیغة (لاتفعل) متعددة کما تعلمون، وکما هو ثابت فی اللغة والبلاغة، ومع عدم وجود الدلیل علی تعیین إحدی المحتملات فلا مجال لإثبات الحرمة التکلیفیة.
أما علی القول الثانی، فهناک ملاحظات أیضا وهی:
أ - کما توجد مثل هذه الروایة فهناک روایات أخری فی مقابلها، منها ما روی فی آخر الکفارات من (تهذیب الأحکام) للشیخ الطوسی عن الإمام الصادق (ع): وقد شققن الجیوب ولطمن الخدود الفاطمیات علی الحسین بن علی ‘، وعلی مثله تلطم الوجوه وتشق الجیوب.
وما روی عن الإمام الحجة عجل الله تعالی فرجه الشریف فی زیارة الإمام الحسین (ع) یوم عاشوراء: فلما رأین النساء جوادک مخزیاً … علی الخدود لاطمات. (المزار الکبیر للشیخ المشهدی تحقیق جواد القیومی ص 54)
ب - لو کانت هناک روایة لم أجدها حتی الآن ولکن بناء علی نقلک تقول إن الإمام الحسین (ع) قال لزینب ÷: لا تلطمی علی خداً ولا تشقی علی جیباً. فإن من اللازم علی هذا القول بحرمة لطم الخد، فهل یلتزم أحد من الفقهاء بهذا القول؟
ج – إن هناک اختلافاً بین الفقهاء فی أصل حرمة اللطم والخدش، وفی التنقیح فی شرح العروة الوثقی للسید الخوئی 9/231 یقول تعلیقاً علی عبارة: لا یجوز اللطم والخدش: وهذا کسابقه وإن ورد النهی عنه فی بعض الأخبار، إلا أن الأخبار لضعف أسنادها لا یمکن الإعتماد علیها فی الحکم بالحرمة.
وعلی فرض القول بالحرمة فقد استثنیت تلک المحرمات فی عزاء الإمام الحسین (ع) عند الفقهاء.. یقول السید الخوئی فی نفس المصدر السابق ص 235: (نعم استثنی الأصحاب من حرمة تلک الأمور الاتیان بها فی حق الأئمة والحسین بن علی، من لطم الخد وشق الجیب، کما ورد فی روایة خالد بن سدیر).
4 - أما مسألة أن التطبیر یشوه سمعة الإسلام فأنا أتساءل: هل الضرب بالسلاسل علی الظهر یعطی صورةً ناصعةً عن الإسلام للغربیین وأهل السنة؟ طبعاً لا أرید تبنی الدعوة إلی نبذ الضرب السلاسل، ولکننی بصدد مناقشة هذا المنظار فی تقییم التطبیر... فلماذا یکون التطبیر مشوهاً للسمعة فقط دون الضرب بالسلاسل؟ ألا یعتبر الغربیون وأهل السنة أن الضرب بالسلاسل نوعٌ من تعذیب النفس!! وعملٌ لا مبرر له؟!!
5 – قلت: إذا کان التطبیر محرماً، فلماذا لم یقم العلماء بتحریمه؟ ثم أوعزت عدم نطقهم بالحرمة إلی استیاء وثوران البعض، والفقهاء مداراة لهذا البعض لم یفت بالحرمة!......... أما بخصوص رأی الإمام الخمینی فأود أن أحیل إلی ما کتبته إلی الأخ الفاضل أبو هاشم فی الصفحة التالیة:
http://www.shialink.net/muntada/Forum1/HTML/000058.html
أما بخصوص موقف علماء السلف فیمکنک أن تقرأ ما نقلته فی الصفحة التالیة:
http://www.shialink.net/muntada/Forum2/HTML/ 3545.html
ولوکان علماء السلف مغلولی الید، فلماذا أفتوا بالجواز؟ ألم یکن بإمکانهم التزام السکوت من دون إصدار فتوی بالجواز؟ بل کیف أصدر بعضهم فتوی برجحان التطبیر؟ وهذه الشبهة - أی أن العلماء لم یکونوا راضین عن هذه الأفعال ولکنهم سکتوا مداراة - لیست بجدیدة، فقد طرحت قبل أکثر من أربعین سنة، وأجاب عنها آیة الله الشیخ حسن المظفر المتوفی یوم عاشوراء سنة 1388 هـ فی کتابه نصرة المظلوم ص84: (أما مواکب السیوف ولطم الصدور فی الطرقات فحدث عنها ولا حرج، کثرة واستدامة. والسید المیرزا محمد حسن الشیرازی نزیل سامراء وهو الذی انتهت إلیه رئاسة الإمامیة فی عصره فی جمیع العالم، وعد مجدداً للمذهب الجعفری علی رأس القرن الثالث عشر، کما أن الوحید البهبهانی محمد باقر بن محمد أکمل مجدده فی القرن الثانی عشر، قد کان أنفذ کلمة (یقصد حکمه بمنع استخدام التنباک) علی عموم الشیعة ملوکها وسوقتها من کل سابق ولاحق. وقد یوجد الیوم فی کل بلدة کثیر ممن یعرف اشتهاره ونفوذه، وکان مع علمه بوقوع الشبیه وخروج المواکب وما یحدث فیها من حوادث وبضرب القامات والسیوف فی بلدان الشیعة فی العراق وإیران، وعدم وقوع الإنکار منه أصلاً تقام جمیع الأعمال المشار إلیها فی سامراء محل إقامته نصب عینیه بلا إنکار.
قد یظن الظان لأول وهلة أنه قدس الله سره لا یری رجحان ذلک بالنظر إلی حال محیطه، لأن جمیع من فی البلدة عدا النزلاء من غیر الفرقة الجعفریة، وفیها أخلاط من غیر المسلمین، وفی ذلک مجال الإستهزاء والسخریة. وقد سألت کثیراً ممن کانوا یقطنون سامراء فی أیامه فکان أقلهم مبالغة فی تعظیمه لشأن المواکب والشبیه شیخنا المتقن المتفنن الشیخ محمد جواد البلاغی النجفی وعنه أنقل ما یلی: کان الشبیة یترتب یوم العاشر فی دار المیرزا + ثم یخرج للملأ مرتباً، وکذلک موکب السیوف، کان أهله یضربون رؤوسهم فی داره ثم یخرجون، وکانت أثمان أکفانهم تؤخذ منه ودام هذا کله بجمیع ما فیه إلی آخر أیام خلفه الصالح الورع المیرزا محمد تقی الشیرازی +، وکان الشبیة یترتب أیضاً فی داره، ومنه تخرج المواکب وإلیه تعود، بید أن موکب السیوف لم یتألف غیر مرة، لأن القائمین به وهم الأتراک لا غیرهم، کانوا یومئذ قلیلین ولقلتهم استحقروا موکبهم فترکوه من تلقاء أنفسهم. انتهی کلامه (أی الشیخ البلاغی)، ثم أضاف الشیخ حسن المظفر: وإن بَعُدَ علیک عهد الشیخ الأنصاری والسید الشیرازی، فهذا بالأمس الأفقه الأورع الشیخ محمد طه نجف + یری فی النجف بل العراق جمیع الأعمال المشار إلیها وهو أقدر علی المنع فلا یمنع!! إن المواکب جمیعاً حتی موکب القامات تدخل إلی داره وهی بتلک الهیئات المنکرة - المهیبة المخوفة - وهو لایحرک شفته بحرف من المنع، بید أنه یلطم معهم ویبکی وهو واقف مکانه. وکذا العلامة المتقن المتبحر السید محمد آل بحر العلوم الطباطبائی، تقع فی داره أعظم وأفخم مآتم النجف ویحضره جمیع أهل العلم، ویقع فیه التمثیل الذی یقع فی دار الشیخ وزیادة.. هذا غیر کون الدار المذکورة موئلاً لجمیع المواکب وبها تضرب أرباب السیوف رؤوسها من لدن أیام السید علی بحر العلوم أو قبله حتی الیوم، ومنها تخرج الی الشوارع والبیوت والجوادّ العمومیة وإلیها تعود بلا إنکار ولا استیحاش.... الخ.
- وکتب (جابر الأنصاری) بتاریخ 20-4-2000، الرابعة عصراً:
أخی العزیز الموسوی.. بالنسبة لملاحظاتک، فأنا أقدر لها فائق الإحترام والحمد لله، لأن صدری متسع لتقبل کل رأی ومن أی شخص، فکیف برأی العزیز المحترم الموسوی؟
وبخصوص ملاحظاتک، فلا أرید الإطالة ولا أرید أن أخوض فی الأحادیث وغیرها، لأنی قد أخطئ بصفتی لست من أهل الخبرة والمعرفة، ولکن سأکتب ملخصاً یوضح رأیی الشخصی، وهو:
علی جمیع المسلمین أن یتجهوا إلی مقلدیهم لتعلم الأمور الفقهیة، أما الأمور السیاسیة فهی راجعة إلی ولی الفقیه، وأعتقد أن هذا الرأی هو رأی معظم العلماء وعلی رأسهم الإمام الخمینی أرواحنا له الفداء، وبما أن التطبیر موضوع متصل بالسیاسة اتصالاً مباشراً، لذلک فإن أولویة الرجوع حول هذا الموضوع یکون لولی الفقیه ولیس المرجع الدینی، وقد أوضحت رأی ولی أمر المسلمین حول هذا الموضوع ولا حاجة للتکرار.
اللهم صل علی محمد وآل محمد، والعن قاتلیهم إلی قیام یوم الدین، واجعلنا من الطالبین لثارهم مع الحجة القائم المهدی عجل الله فرجه.
- وکتب (الفاروق) بتاریخ 21-4-2000، التاسعة والنصف صباحاً:
تناول هذا الطرح أیضاً موسی الموسوی وانهال علیه الشیعة سباً وشتماً وألحقوه بالنواصب حکماً وعملاً، ولا أری سوی موسی آخر ولکن باسم جدید وهو خامنئی! واسجل نقطه اعتراف للسید الخامنئی بأنه فعلاً شجاع، وهی أول خطوة للتصحیح، وأتوسم الخیر بهذا الولی الفقیه، عسی أن یمن الله علی الشیعة بالهدایة علی یدی هذا المصلح الإمامی الجدید الشجاع.
أسأل الله أن یهدینا وإیاکم الی ما یحب ویرضی.
- قال العاملی: کانت هنا مداخلات للإخوة فادی وأبی حسین وأبی ذر والأنصاری وجنوبی وغیرهم لم یتسع لها المجال...
- وکتب العاملی بتاریخ 1-5-2000، الحادیة عشرة إلا ثلث صباحاً:
الأخوة الأعزاء، لقد أفرط بعضهم فی انتقاد اللطم وجرح الرؤوس حزناً علی الإمام الحسین (ع)، وصوروهما بصور ظالمة مع الأسف.. وکان حجتهم کلام السید القائد حفظه الله.
وحسماً للأمر اتصلت بمکتبه فأجابنی عالم أحتفظ فعلاً باسمه، بأن أصل الموضوع لم یکن تحریماً للتطبیر فضلاً عن اللطم، وإنما منعاً لاستغلاله من أعداء الإسلام، الذین یهرجون بأن الشیعة قساةٌ دمویون، یجرحون أنفسهم حتی تکون عندهم روح القسوة علی غیرهم! وبما أننا لا نستطیع أن نوضح لهم أن هذا العمل رقة وحزن، ولیس قسوة ودمویة، فقد طلب السید القائد الإمتناع عنه ولم یحرمه، فالمسألة إذن طلب أبوی إداری ولیست فتوی بالتحریم! ویؤید ذلک أن هذه المراسم مازالت جاریة فی إیران.. فأرجو من المتحمسین لمعارضتها أن یعیرونا سمعهم!!
وختاماً.. فإن مواکب السیوف وعادة جرح الهامات یوم عاشوراء حزناً، التی یسمونها فی العراق (التطبیر) تشمل کل العالم الشیعی.. وهی ثروة مهمة فی تعبئة الشیعة للدفاع الواجب فلا تفرطوا فیها، ولا تساعدوا العدو فی هجومه علیها وتصویرها بأنها عمل وحشی! بل اترکوا أمرها لفتوی مرجع التقلید والفقیه الولی وقوانین البلد.. من فضلکم.
- وکتب (أبو حسین) بتاریخ 1-5-2000، الرابعة عصراً:
الأخ الموقر الأستاذ العاملی دام علاه.. شکر الله سعیک، وأوضح فی الشبهات بیانک، قدمت خیر مقدم، وقطعت دابر الکلم، طبت وطابت نفسک، وسما فی الحوار شخصک، فلا أعدمنا الله منهلک. وإنی لمست من أحادیث المحاویرین بأن هذا الموضوع قد مدحوه من حیث ذموه، فقد حفز بعضهم إلی ضرورة التبرع بدمائه فی المستشفیات لینقذ به حیاة أحد أتباع الإمام الحسین (ع)، وحفز آخر علی أن یسیل دماءه فی ساحات الجهاد دفاعاً عن الإسلام، وحفز آخر علی ضرورة إثبات ولائه للإمام الحسین (ع) بأعماله عند الشدة والإمتحان، وحفز آخرین إلی فضائل أخری، فإن کان فی ذمه هذا الکم من العطاء.. فکم یاتری فی شأنه؟!
- وکتب (فادی) بتاریخ 1-5-2000، الحادیة عشرة مساءً:
أرسلت بهذا السؤال علی عنوان ایمیل سماحة آیة الله العظمی السیستانی الموضوع للإستفتاءات وهو: post@najaf.org عن التطبیر، وجاءنی جوابه وسأنقله حرفیاً هنا کما هو: (بسم الله الرحمن الرحیم. سماحة مرجع المسلمین آیة الله العظمی السیستانی السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته.
هل یجوز التطبیر فی عاشوراء حزناً علی الإمام الحسین (ع) فی هذه الأیام رغم ما یشاع من وجود مفاسد معینة لذلک؟ وهل یختلف الجواز من مکان لآخر؟ والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته.
الجواب: بسمه تعالی. السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته.
الشعائر الحسینیة حدودها أن لا تضر بالبدن وتشوه سمعة العقیدة والدین. والسلام علیکم).
- وکتب (أبوحسین) بتاریخ 2-5-2000، السادسة والثلث صباحاً:
الشعائر الحسینیة حدودها أن لاتضر بالبدن وتشوه سمعة العقیدة والدین.
أشکر الأخ فادی علی استجابته لنداء أخیه وتحصیله علی ما اختلف فیه من الفهم باستعانته بالمرجع الأعلی لبیان واقعیة الموضوع. بید أن الجواب ملتبسٌ علی بعض الأخوة کما یبدو، ولبیان فحوی الجواب الذی کان مقیداً بنوع السؤال المطروح والشامل علی وجود المفاسد المشاعة. فالجواب جاء بالجواز ضمناً، ولم یتطرق إلی التحریم مطلقاً، بل قید بالقید الذی ورد فی السؤال وهو: مایشاع من وجود مفاسد معینة.. فقید الجواب بقید عدم تشویه سمعة العقیدة والدین، إن کان هذا هو المقصود من المفاسد أو الضرر المعتد به، وهو أن یفقد الإنسان عضواً من أعضائه، أو أن یصاب بعاهة مستدیمة، فإن رفع القید رفع الإشکال. علماً بأن الجواب جاء شاملاً لکل الشعائر الحسینیة ولم یختص بالتطبیر فقط. ولزیادة فی البیان، فإن کل حلال یکون حراماً إذا وصل إلی حد الضرر حتی الأکل والشرب.
هذا ما لزم بیانه، وأکرر شکری واعتزازی بالأخ الفاضل فادی علی موقفه المشرف فی استقصاء الحقائق من منابعها التی ینبغی.
- وکتب زهیر البحرانی بتاریخ 2-5-2000، الرابعة عصراً:
وهذه بعض الإستفتاءات الموجهه الأعلام حفظهم الله تعالی: عبر البرید الإلکترونی: إستفتاء للسید السیستانی دام ظله وحفظه الله بتاریخ19/4/ 2000. علی برید: post@najaf.org:
ماحکم التطبیر فی الوقت الراهن؟ وما هو رأی سماحتکم حول حکم الحاکم الشرعی فی المسألة؟ هل تعتبر نافذة أم یرجع کل مقلد إلی رأی وفتوی مرجعه فیها، نرجو التفضل بالإجابة علی أسئلتنا ودمتم ذخراً للإسلام والمسلمین.
ج س 1: الشعائر الحسینیة إقامتها من المستحبات، ما لم یکن فیها ضرر علی البدن والدین.
ج س 2: یرجع إلی مقلده. والسلام. (الجواب بتاریخ 26/4/2000)
إستفتاء للسید محمد سعید الحکیم دام ظله وحفظه الله بتاریخ24/4/2000عن طریق صفحة مجلة الجنان إلی برید السید alhakeem@alhakeem.com
سماحة السید حفظه الله: أرجوا إطلاعنا علی رأیکم فی الشعائر الحسینیة وخاصة عزاء الزنجیل وعزاء التطبیر، فهل هو جائز فی نظر سماحتکم؟ والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته.
الجواب: لما کان التطبیر ونحوه من الشعارات إنما یؤتی بها بقصد ترویج المبدأ الحق وإظهار العاطفة نحوه، فهی من الأمور الراجحة شرعاً من الجهة المذکورة، وقد تحرم لعنوان ثانوی، کلزوم الضرر الخاص أو العام بالمرتبة المحرمة أو نحو ذلک مما لا ینضبط، وهو یختلف باختلاف الأزمنة والأمکنة، کما یختلف باختلاف وجهات النظر، ونسأله سبحانه التسدید فی ذلک لنا ولجمیع المؤمنین، وهو حسبنا ونعم الوکیل.
(لجنة الإفتاء فی مکتب سماحة المرجع الدینی الکبیر السید الحکیم دام ظله. بتاریخ 25/3/2000)

نقاش مع المغالین المعارضین لمواکب السیوف

کتب (عبد الله) فی شبکة هجر بتاریخ 17-4-2001، الثامنة والثلث صباحاً، موضوعاً بعنوان (أیها المطبرون... اتقوا الله)، قال فیه:
إلی إخواننا الذین جرفهم حب أهل البیت (ع) فأباحوا لأنفسهم اختراع عبادات جدیدة، نعم جدیدة، هذه (العبادات) لم تکن موجودة أیام الأئمة (ع) ولم یمارسوها ولم یدعوا لها!! المشکلة أن هؤلاء المطبرون یلوذون بالإباحة إن أعجزهم الدلیل أو أعیاهم البیان، فنقول لهم: إخترعوا ما شئتم من (عبادات) ولکن لا تنسبوها إلی الشیعة. مارسوا لطمکم الراقص علی أی نغم تشاؤون، ولکن لیس علی نغمة أهل البیت (ع). أرقصوا.. هوسوا دندنوا.. أصرخوا.. طبلوا.. کل هذا مباح لکم. ولکن الغیر مباح لکم أن تقولوا أن هذه عبادة، بحجة أن العالم الفلانی قال إن هذا الفعل مباح، أو لا ضرر منه أو فیه. إن ضرره هو أنکم جعلتموه فعلاً عبادیاً مقرباً لله. فاتقوا الله فینا وفی مذهبنا فقد أرهقتمونا.
- وکتب (ملک الظلام) بتاریخ 17-4-2001، التاسعة صباحاً:
(إخترعوا ما شئتم من (عبادات).... أرقصوا.. هوسوا.. دندنوا.. أصرخوا.. طبلوا.. الخ.)!!
رأیی الشخصی یا أخ عبد الله وهو غیر ملزم لک ولا لمن یعزف علی نغمتک...کما هو حال کلامک أعلاه أن تتوجه بهذا الکلام إلی المراجع، فقد أبرأنا الذمم بالتقلید الفقهی. أخبرهم أنهم أباحوا عبادة جدیدة علیهم ذنبها قبل العوام! إنطق بذلک ووجهه إلی کل واحد منهم بالإسم... نعم بالإسم حتی لاتکون ممن یرمی الناس بالباطل. تفضل.. المجال مفتوح.. بانتظار رسائلک.. إذا لم یعجبک الفعل لاتقم به... لم یقل أی عالم بالوجوب! أما إذا کنت تتوهم الوجوب وتظن أن التشنیع الملئ بالزعیق والعویل سیحقق هدفک.. فهذا أمر آخر.. ودمتم!
- فکتب (عبد الله) بتاریخ 17-4-2001، العاشرة إلا ربعاً صباحاً:
أجننتم أیها المطبرون. ماهی الذمة التی برأت منها؟ قالوا لک إنه مباح، کالرقص الشعبی، وهذا لا بأس به. والبأس هو أن تجعله عبادة، أی التطبیر، تتقرب به الی الله زلفی. یا أخی روح أقتل حالک.. کسر راسک.. کسر کل أعضاءک. والله لک العتب إن احتجیت علیک.. لکن لا تقول هذه عبادة وتلوی عنق الآیة ومن یعظم شعائر الله فإنها من تقوی القلوب. أی تعظیم هذا.. بربک؟!!! أجننتم؟ أم أنک تریدنی أن أفتح حرب استفتاءات هنا، فهذا لیس شأنی بل أحاور المطبرین، عسی أن یأتونی هم بدلیل.
-فکتب (أبو أدیب) فی 17-4-2001 العاشرة إلا عشرة دقائق صباحاً:
أری أن إسم الموضوع یختلف تماماً عن مضمون الموضوع، فعندما تقول أیها المطبرون، أفهم من کلامک أنک تقصد: ضرب القامة.. وهو ما حرمه علمائنا الأجلاء.. أما عندما تهجمت علی جمیع شکلیات الشعائر الحسینیة ووصفتها بوصف غیر لا ئق فأنا بدوری أخبرک أنک مخطئ فی تصورک. وعلیک أن لا تنجرف وراء رغباتک ونزعاتک.. أما عن قولک علی أنها عبادة فراجع کتب الفقهاء باب العبادات فإن رأیتها أخبرنی.
- وکتب (ملک الظلام) بتاریخ 17-4-2001، العاشرة صباحاً:
بصراحة أخی عبد الله، ضحکت علی کلامک.. أسلوبک.. وکلماتک.. إذهب واسأل المراجع.. الملام علی العالم قبل العامی، ولستَ ممن یتبع مقولة حطها براس عالم واطلع سالم. وإذا کنت لاترید حرب استفتاءات.. فلا تحاول فرض رأیک المشخصن جداً علی أحد.. وإلا فلا مفر أمامک سوی المراجع.. تفضل.. شنع علیهم کما شنعت علی أتباعهم.. ما زلت أنتظر. أخیراً.. مرجعی لا یجیز الرقص الشعبی.. إلا للنساء.. آسف.
یا أخ عبد الله.. لو ترینی أین استشهد مخاطبک بکون التطبیر عبادة بالمعنی الخاص... وأیضاً لو تکرمت أین استشهد بالآیة الکریمة؟
- وکتب (عبدالله) 17-4-2001، العاشرة وخمس دقائق صباحاً:
أخینا أبا أدیب... رحم الله أباک. هذا ما أردت قوله: إنها لیست عبادة فلم یفرز لها العلماء باباً ولم یبینوا کیفیتها. أما (رغباتی) فهی فطریة ولله الحمد ترفض مارفضه العرب الأوائل، فإننا لم نعرف أو نقرأ بأن أبناء الإمام علی (ع) قد أقاموا لیلة استشهاده حلقة لطم راقصة حاشاهم، ولم یضربوا رؤسهم بسیوفهم التی کانت متوفرة بأیدیهم.
لا أرفض الشعائر الحسینیة کما تصورت، فأنا أقل من ذلک، ولکنی أرفض التطبیر والأدوات والآلات الموسیقیة، وتمریر الشموع بین المؤمنین فی لیلة القاسم، واللطم الثقیل الراقص، وقص الأیدی بالسکاکین، وضرب الرأس بالحیطة وخاصة للأطفال.
- وکتب (وراء الواقع) فی17-4-2001، العاشرة وعشر دقائق صباحاً:
قبل الکلام، ولکن عذراً یا أخی فإنی أحس فی کلامک نوع من الاستهزاء والسخریة! فما هو قصدک باللطم الراقص ?!
- وکتب (عبد الله) بتاریخ 17-4-2001، العاشرة والربع صباحاً:
أخی الواقع.. لیس استهزاءاً ولکنها الغیرة علی هذا المذهب الشریف. أولم تر فی حیاتک کشیعی، هذا اللطم الراقص؟ ألا تعلم أن هناک اللطم النجفی واللطم الثقیل واللطم الذی یدور فیه اللاطمون بشکل دائری کما فی حال الدبکة اللبنانیة. أنا أشهد أن أهل البیت (ع) لایریدون هذا من شیعتهم.
أخی الکریم.. الصفحة هذه نموذج مثالی للوعی الشیعی الذی بدأ ینمو بین الشباب المثقف، بعد أن سیطر علی روافده الفکریة المطبرون فترة طویلة. إن هذه الحرکة الواعیة والتی یقودها بعض علماء آل البیت (ع) ستعید للمذهب رونقه وأصالته بعیداً عن الخرافات والإستدلالات الفلسفیة الفارغة. ماهی إلا فترة قلیلة إنشاء الله تعالی وسیسیطر مذهب أهل البیت (ع) علی الجزیرة العربیة والشام ومصر.. بشرط أن (یکشط) ما علق به من هرطقات وتعود له نقاوته المقدسة.
- وکتب (ملک الظلام) بتاریخ 17-4-2001، الواحدة إلا ربعاً ظهراً:
مثقفون..کلهم.. ماعدا الذین یؤیدون التطبیر..
واعون.. بأجمعهم.. ما عدا الذین أجازوه..
لم أطلع علی لطم یشابه الدبکة اللبنانیة..وعلی فرض وجود هذه المظاهر.. فسوء تطبیق البعض لایعنی حرمة الشئ.. وهذا أمر معروف.. لکن (المثقفین) لا یرون صحة هذا الشئ.. فلا بد من اتباع آرائهم.. حتی اللطم (الثقیل) لم یسلم... وتحول الکلام إلی کون أدلة المجیز مجرد (استدلالات فلسفیة)!
الذی أضحکنی عندما تذکرت صاحبنا الذی لایمیز بین علم الکلام والفلسفة والتاریخ.. القائل بـ (الفرضیة الفلسفیة)!! لو تکرمت یا أخ عبد الله ما دمت تصر علی ربط کل شئ بما یراه.. عرف لنا: المثقف.. ربما سیسهل ذلک ردک علی من یری جواز الشعائر الحسینیة المعتدلة..
- وکتب العاملی بتاریخ 17-4-2001، الثالثة والربع عصراً:
الأخ عبد الله، مهلاً مهلاً.. نعم لک حق.. أن تناقش فی موضوع (التطبیر) نقاشاً هادئاً مع احترام المتطبرین.. بهدف أن تقنعهم بترک هذه العادة.. أو ترک التنظیر لها والدعوة إلیها.. لکنک أفتیت فیها وحولها بعدة فتاوی! فأرجو أن تترک الفتوی لمراجعنا الذین یأخذ الشیعة بفتاواهم. وهم قد حسموا الأمر فی الموضوع. ولک أن تبین فتواک لمقلدیک.. إن وجدوا.
وباختصار.. أرجو أن لا یأخذک تهویل الأجانب والنواصب بالموضوع. فالمسألة کلها.. حجامة.. لا أکثر.. ولماذا لا تسمیها (جرح الهام فی یوم عاشوراء حزنا علی سید الشهداء)؟ وهل تعرف.. أن موکب (الضرِّیبة) هم مؤسسوا المقاومة ضد اسرائیل.. فی سنة 1983؟
وهل تعرف أن عادة التطبیر بحساب الأمم والشعوب: استعداد عفوی من مجموعات فتیان الشیعة یوم عاشوراء لعرض عسکری فرید.. یرهب الأعداء.. فاترک أمره بید مراجعهم..ولا تسلب طائفتک المحقة تعبیراً قویاً عن ظلامتها.. فلو ملک الیهود مثله لجعلوه مراسم عالمیة.. ولطبَّل لها معهم الإعلام العالمی.. ومجَّد هذا الإیمان والتضحیة الیهودیة!!
وعند ذاک.. ربما یؤمن بفائدتها بعض المنتقدین من شباب الشیعة!!
- وکتب (روح الشرق) فی17-4-2001 الرابعة إلا عشرة دقائق عصراً:
(صورة وجوه ضاحکة)!! اللهم صل علی محمد وآل محمد.
- وکتب (عبد الله) بتاریخ 17-4-2001، الحادیة عشرة لیلاًَ:
أخی ملک الظلام... جعلک الله من رعایا ملک النور.. أقول لک: نعم مثقفون...کلهم ما عدا الذین یؤیدون التطبیر، واعون بأجمعهم ما عدا الذین أجازوه... من غیر العلماء. أما طلبک منی تعریف (المثقف) فلیس محله هنا أولاً، ولعدم اتفاق المهتمین علی تعریف الثقافة نفسها ثانیاً.
أما هذه الدندنة التی أعرفها ومحاولة جر الخصم إلی الوقوع فی حفرة مخالفة العلماء حتی یسهل الإنقضاض علیه ومن ثم (تجویز) رجمه بأشد وأقذع التهم، هذه الحیلة (ولربما أنت لست بصددها) لن تنطلی علی صاحبک، ونحن ممن یقبلون تراب مداس العلماء. أما (سوء تطبیق) اللطم فی اللطم شبیه الدبکة اللبنانیة، فأنا لا أعرف إن کانت هناک کیفیة معینة للتطبیق.
أما ما أضحکک من أسلوبی وعدم تمییزی بین علم الکلام والفلسفة والتاریخ فأقول لک بأننی (إنسان علی قد حالی) ولا أعرف فی الفلسفة وغیرها فاذهب لند هو لک کفؤ، فأنا کذک البدوی الذی قال: البعرة تدل علی البعیر.. وأعرف بفطرتی البدویة أن أصحاب الأئمة رضوان الله علیهم لم یلطموا ولم یطبروا ولم یدقوا دفاً ولا طبلاً، بمناسبة عاشوراء أو غیرها.
أما قولک: أیها الملک، بأن مراجعنا لم یجیزوا الرقص إلا للنساء..
ففیه مغالطة لأنهم لم یحرموا الهوسات العراقیة، وهی رقصة شعبیة عراقیة یؤدیها الرجال فی أوقات الحروب والسلم کالأعراس مثلاً، ولم یحرموا رقصة العرضة المشهورة فی الجزیرة العربیة ویؤدیها الرجال. ولعل الجمیع یعلم بأنه حین منع السید الخامنئی حفظه الله التطبیر أصر البعض علی التطبیر فی السرادیب والأماکن (المظلمة) حیث یأخذ (ملوک) التطبیر راحتهم، مع علمهم بأن سماحة السید علی من العلماء.
- وکتب (عبد الله) بتاریخ 17-4-2001، الحادیة عشرة والنصف لیلاً:
شیخنا العاملی.. لو کان (المطبرون) یفهمون فعلهم هذا کما تعرفه سماحتکم بأنه استعداد عفوی للقتال، لهان الأمر. ولکننا نعرف نوعیة هؤلاء والذین لایظهرون رؤوسهم إلا فی أیام عاشوراء وبعض المناسبات ثم یختفون.. ولیس هم ممن یملأون المساجد.
أما قول سماحتکم (ربما آمن بفائدتها بعض المنتقدین من شباب الشیعة).. فنحن ولله الحمد لنا شخصیتنا الإسلامیة المستقلة، والتی صقلتها محاضرات ودروس العلماء، ولا تستهوینا (البدع) الیهودیة. أما (موکب الضریبة) الذی أشرت إلیه، فإن جنوب لبنان هو استثناء من کل شئ فی هذه الفترة الزمنیة.
- فکتب العاملی بتاریخ 17-4-2001، الثانیة عشرة لیلاً:
الأخ العزیز عبد الله.. أعجبنی هدوؤک وإنصافک.. وردک الناعم علی الأخ ملک الظلام (وفی روایة أحدهم ملک النور).. وکذلک هدوؤک فی ردک علی داعیک.. وقد فهمت من کلامک أن مصب انتقادک علی سوء تطبیق الشعائر.. فأنا معک بأن کل شعائر عاشوراء تحتاج إلی تحسین أو ترشید أو تطویر.. ومن أولها التطبیر.. دمت مثقفاً فاضلاً.. متواضعاً.. خاصة لإخوانک.. والأهم من ذلک.. دمت مقبولاً عند الله ورسوله وسید الشهداء الإمام الحسین (ع)، الذی أردت الإرتقاء بشعائر نهضته.

من مناقشات العاملی والموسوی مع الخزاعی و أمین

کتب الخزاعی فی شبکة هجر فی 28- 4- 2000 الخامسة مساءً موضوعاً بعنوان (التطبیر وإخراج الدم من الرأس.. بین الرفض والقبول!!)، قال:
أنا ممن لبی دعوتک للمجاوبة یا أخ أمین أحسنت کثیراً، ونحن هنا لتحلیل الظاهرة کما تفضلت. ومن الأخوة من یرید أن یتعامل مع الناس کل الناس ممن له صلة بالظاهرة. لکننا نرید أن نتعامل مع الإنسان السوی الذی نتحرک لتعمیق وعیه لا علی حساب العاطفة الکامنة فی داخله، ولا علی حساب انفعالاته المقدسة، ونتعامل أیضاً مع الإنسان الحسینی الثوری لتفجیر عاطفته ومشاعره. فالإنسان الواعی المفکر یتعامل بطبعه الذی جُبل علیه مع الفکرة، بینما الإنسان العاطفی یتفاعل مع الإثارة العاطفیة. وهذا لا یعنی أن لا یمتلک الإنسان المفکر الواعی حساً عاطفیاً، کما لا یعنی أن لا یمتلک الإنسان العاطفی قسطاً من الفکر. لکن المشکلة تکمن فی تحول الإنسان المتفکر الواعی الی خشبة جامدة لا عاطفة ولا روح فیها، وکذا یکمن الخطر عندما یتحول الإنسان العاطفی إلی حالة من حالات المراهقة النزقة وانفلات سمج.
إذن بین هذا وذاک هو الإنسان السوی الذی لا تتضخم عاطفته علی حساب وعیه، فیقع فی حبال مدرسة اللاوعی الجمعی إن صح التعبیر، والذی یحرص المنظرون لها علی إبقاء الإنسان مغفلاً سطحیاً، لیتمکنوا من ترویضه وقیادته نحو التخلف. فالموازنة بین الفکر والعاطفة هو المراد فی الظاهرة الحسینیة. وللعاطفة هنا قنواتها الکثیرة کمجالس العزاء والنعی، واللطم علی الصدور، ولبس وإشاعة السواد، کتعبیر عن الحزن. ومع المنابر العامرة بمجالس العزاء ومحاضرات الفکر والعقیدة والثورة الحسینیة وأهدافها الإصلاحیة، تصبح المدی (القامات) أداة تعبیر ساذجة جداً لاحتواء الذکری والنهوض بها.
- وکتب (أمین) بتاریخ 28-4-2000، العاشرة إلا ربعأ لیلاً:
بالله وتالله إنها (لبدعة وخطیئة)؟!!
- وکتب زهیر البحرانی بتاریخ 30-4-2000 الواحدة إلا ربعاً صباحاً:
أستاذی العزیز لا أدری لماذا تتحفظ.. لکن دونک برید السید السیستانی.. ودونک الأسئلة.. إطرحها کما هی.. ثم اعرضها علی الإخوة. لک تحیاتی وخالص دعائی.
- وکتب الخزاعی بتاریخ 2-5-2000، الرابعة عصراً:
بعیداً عن الجواز وعدمه.. وبعیداً عن الفتاوی والناسخ والمنسوخ. وبعیداً عن من یقف ضد التطبیر أو مع التطبیر. بعیداً عن کل ذلک: التطبیر مرفوض جملةً وتفصیلاً، وهو عمل یأباه الطبع والذوق السلیم. وهذا هو رأیی فی هذه المسألة الغیر خاضعة للتقلید، کمثیلاتها من الأعمال عندما یتخلی أصحاب الهیئات عن التقلید فی أیام عاشوراء. ولکل واحد منا الحریة فی التعبیر عن رأیه، مع احترامی لآراء الأخوة جمیعاً فی القبول وعدمه.
(اختصرنا هنا عدة مداخلات للعاملی وزهیر البحرانی.. وغیرهم).
- وکتب (أمین) بتاریخ 26-4-2000، الرابعة عصراً:
الأخ الموسوی حفظه الله...
نعلم باستقرار الرأی علی عدم جواز نقض غیر باسط الید علی باسطها، بل حکم المجتهد سارٍ حتی علی المجتهد الآخر الذی لم تتکیف رؤیته مع (ولایة الفقیه) ولایصح منه النقض علیها إلا مع العلم بخطأ مقدماته.
وقد نص علی ذلک السید الکلبیکانی فی إحدی فتاویه وإن لم أکن مخذول الذاکرة فالکتاب هو: إرشاد السائل.. ومحل الغرض من هذا العرض أن إعادة ذکر سیرة التطبیر فی مثل هذا التوقیت، ثم التأیید بآراء مراجع وفتاوی مقلدین (بالفتح) قد توفوا رضی الله عنهم.
وبعد هذه الإشارة لا أرانی إلا سائلاً منک: هل یجوز الإنتحار فی عاشوراء وهو أحد أمثلة الجزع ومصادیقه جزعاً وتعظیماً للشعیرة؟!! وبعدها سنعرف أن إستثناء مورد الحزن علی أبی عبد الله (ع) من الجزع لیس کما تذهب بنا المذاهب أیها الأخ الکریم، ولیس القول علی إطلاقه...
وإن لکل شئ حداً، والحد تارة یقوم برسمه الشرع وأمارته الوعد بالثواب والوعید بالعقاب.. وثانیة یرسمه العقلاء وأمارته الإستنکار أو عدم تقبل وجه وجیه لهذا العمل أو ذاک...
وقد کان منی أن أکدت علی عدم رجحان التطبیر وضرب القامة شرعاً - إن لم نقل بالحرمة - وذلک بقضیة أصولیة بسیطة أکدوا علیها وعلی شمولها، وعدم تخصیصها إلا بطریق شرعی.. وتلک هی: (توحید المناط) فعندما نقول یکره امتهان القصابة شرعاً.. فإن الحکمة أو العلة بارزة علی ألسنة الدلیل وهی الألفة مع الدم وجر آلة الذباحة... وبتوحید المناط لا نکاد نفرق بین عملیة التطبیر وبین هذه الوظیفة ذات الأولویة الإجتماعیة. بل إن التطبیر أشد من هذا المثال، لأن الألفة فی مورده ألفة مع دم الآدمی لا الحیوان الذی أعتید ذبحه وسلخه، وألفة مع آلة القتل لا آلة هی من مقدمات الإطعام؟!!
ومن هنا نعلم التحلیل الصحیح الذی جعل بنی صهیون یرتهبون من هذه المناظر والذی ظنه الأخ الفاضل العاملی حفظه الله مفخرة للمطبرین، ولم یعلم بالآثار المتبقیة له والرواسب التی حدت بالشارع الأقدس أن یحقر مهنة لها ضرورتها الإجتماعیة، ولذا فإن الصهاینة لم یخافوه لأنه طقس عاشوری وزمنی محدد، وإنما لإدراکهم الحسی - الذی یشترک فیه معهم غیرهم - أن هذه الممارسات تتبقی أثارها سلیطة علی النفس، ومخزونة یکون من إفرازاتها غیر الطبیعیة القساوة والصلافة.. الشئ الذی دلنا علیه الشارع الأقدس فی الأصغر صورة وأثراً وذلک هو: مهنة القصابین... وبعین هذا الکلام نعرف أن هذه الظاهرة الخاصة إنما هی مشمولة للکراهة - إن لم نکن سلمنا بالحرمة - لا أنها مشمولة للإستحباب بواسطة صدق الجزع علیه لأن: لکل شئ حدوداً إذا خرج عنها لم یکن محموداً!
وقد أخبرنی بعض من عاش فی العراق لتحصیل العلوم الدینیة أن العراقیین أحیاناً إذا اشتبکوا.. هدد کل منهم الآخر بالإیواء إلی المنزل وإخراج القامة التی کان یستعملها فی سبیل الحسین، وأولاد الحسین، وأصحاب الحسین؟! ولست أرید أن أجعل من هذا دلیل ولاتأییداً، إنما الدلیل هو ماسمعت قبل هذا. والمحصلة من کل هذا.. من الذی یرسم الحد النهائی للجزع وتعظیم الشعائر؟ إذ لسنا نقبلها فی کل صورها والتی منها الإنتحار بقصد الأسی والحزن؟ وهل نقطع فی الفقیه إذا حدد ذلک أنه اعتمد الدلیل الشرعی الذی یختص به ویجب الرجوع إلیه فیه بعنوان أنه من أهل الخبرة، أو غیر ذلک من المعایر التی یذکرونها فی أبحاثهم الفقهیة المعمقة.. أو أنه من باب تشخیص الموضوع، وهذا لیس بعزیز فی دائرة فتاوی الفقیه، وفیه یعمل حسه العرفی والعقلائی العام الذی لانتیقن بزیادة حصته علینا فیه.. طبعاً هذا الکلام مقرر لدی معاشر الفقهاء أنفسهم.
أرجو الإنتباه إلی أن هذا التحلیل قابل للإستفادة فی النقطتین 2، 3.
المواساة لأهل البیت.. إن کنت تشیر بذلک إلی فتوی بیان السید الخوئی للقضیة فلا تثریب علیکم الیوم.. إذ لا أستطیع أن أجیبک إلا بأن هناک من یراها من المحرمات، ولیست من عناوین المواساة، وهم فقهاء أیضاً، ثم لا تنس أننا جئنا إلی الموضوع نطلب فهمک لهذه الممارسة، لا نقل الأقوال مجردةً وقد فعلت ذلک جزیت خیراً، فی جانب من رسالتک هذه، وأنا متعقبک مضافاً علی الذی سبق، إن شاء الله.
وکیف کان أو یکون فلنعتبر أن هذه النظرة، المواساة لأهل البیت، لک وأنک الذی تجشمت لها العناء.. فنسألک ما هو مفهوم المواساة أولاً، وما هی حدودها، فلیس من شئ لا حدود له کما أسلفنا إلا هو تعالی ذکره، فإطلاق القول هنا کإطلاقه فی سابقه، والجواب علیه هو الجواب هناک، وإلا جاز لنا أن نفعل کل شئ نحبذه فنشعل النیران بأذیال ثیابنا وندخل خیاماً ملتهبة مثلاً بعنوان المواساة، وبهذا ستکون الشعائر الحسینیة خالیةً من الضوابط؟! وکذا أقول لک إن من المواساة أن تقول کما قال أصحاب الحسین فی مقام المواساة له عندما أذن لهم فی الرحیل واتخاذ اللیل جملاً: لاخیر لنا فی الحیاة بعدک یا ابن رسول الله. بل لایکاد یفهم أحد ممن تجرد من بعقلیته معنی المواساة من خلال هذه الأمثلة، والتی تناظر ماندعو له:
1. حرق البدن مواساة للمحبوب الذی احترق..
2. قطع الید مواساة للمحبوب الذی قطعت یده..
3. العیش فی الفقر مواساة للفقیر..
بل إن المواساة بإعطاء الطرف المقابل والإیصال إلیه مباشرة. وفی الدعاء الوارد عن الإمام السجاد (ع): وارزقنی مواساة من قترت علیه من رزقک بما وسعت علیّ من فضلک. فلم یدع بالعیش المقتر؟!! فضلاً عن أن التوسعة علی العیال أفضل من الصدقة کما هو جار، والتقشف فی العیش ضد الشکر للنعمة إذا کانت موجودة.. بل إن الدنیا إذا أقبلت فإن المؤمن أولی بها من غیره، کل هذا من نور الکلام المحمدی، ونور الفکر الإسلامی والحس الإنسانی، الذی یدلنا علی أن لکل شئ حدوداً حتی المواساة مع الفقراء، فکیف تجشمت عناء الخروج عنه؟ وکثیراً ما نخلط بین المواساة وبین الإقتداء، والتأسی اللازم وغیر اللازم، والتشبه بهم قدراً مستساغاً ومألوفاً.. لیس هذا محل تفصیله ولا موضوع تبیینه، غایة الأمر أن معنی المواساة هنا وفی مورد ضرب القامة باطل لغةً وعرفاً..
وأما بعض الموارد التی یستأنس منها معنی المواساة کالإمساک عن الطعام فی یوم عاشوراء، فلم یرد بلفظ المواساة فیما أعلم ولا بغیرها وإن عبر عنه بعض العلماء کذلک... ولکنه أمر به لأنه ألمُّ للمصیبة وأجمع للحزن، ومن مقوماته لانفله الزائد علیه،لأن الحزن لا یستوی والإقبال علی الطعام أو الإنکباب علی قضاء الحوائج، ولذا منع عنهما فی یوم عاشوراء الألیم، والمنع وارد فی الثانی خصوصاً، ولم یکن بعنوان المواساة أیضاً!!
وأما المورد الأول فلم یرد فیه، وکذا التطبیر فلیس من مقومات الحزن فلا یلحق بها علی أنه لو ألحق فلم یصح إطلاق المساواة فیها، وهی المقومات الأصلیة فکیف به إذ لن یکون أحسن حالا منها.
وغرضی أن مثل مفهوم المواساة لیست معانیها تحت الیدین، بل هی رکائز ثابتة أمرها بید أهل اللغة والعرف السلیم.
إحیاء أمر المذهب.. ذکرت فی رسالتی السابقة أن هذا انقلب إلی إماتة المذهب للأسف البالغ الشدة! ولازلت أعجب من هذا الکلام، والکثیر من الکلام الشاعری والخطابی الذی لایستساغ فی مقام الدراسات العلمیة... فإن إحیاء المذهب بتبیین تعالیمه التبیین المشفوع بالحجة والبرهان لابالممارسات الخالیة عن ذلک. فبالله علیّ وعلیک أخی الکریم لو أن شخصاً ینکر ما جری من المصاب علی أبی عبد الله الحسین (ع)، أو ینکر أن یزیداً لعنه الله هو الذی أوعز بقتله فهل سیصدق لمجرد أنک لعنته أو عرضت به فی قصائد اللطم؟! ومن ثم فإن قولی أن أفضل قول هو عدم الحرمة.. الخ. تام غایة التمام...
اعتبره عبثاً وتعتبره شوقاً.. مرة أخری من یرسم حدود الشوق والهیام یا أخی... وحتی لو قلت إنه بلاحدود، فمن الذی ألغی حدوده... ثم اعتبرته أنا عبثاً أو شبیه به لعدم وجود الفلسفة الدینیة و.. و.. کما تقدم طلبه خصوصاً بعد بطلان الوجوه التی ذکرتها فی الإستدلال لهذه الممارسة... وبهذا یقدم اعتباری إلی أن تفد إلی بالدلیل، والحکیم المتألق یقول:
نحن أبناء الدلیل... حیثما ما لا نمیل
الدلیل علی الشعائر الحسینیة.. طبعاً لم أقل أن البکاء واللطم لادلیل علیه، لاسیما أن مصطلح الدلیل لدی الفقهاء والأصولیین مصطلح واسع، لایختص بالتنصیص، فإن لم یرد تنصیص علی البکاء مثلاً فقد قام مقامه فعل المعصوم (ع) وتقریره.. وأما الإستناد إلی آیة تعظیم الشعائر، ففیها کلام من قبیل أن الإضافة فی مثل قوله تعالی: شعائر الله، هل تفید العموم أو لا؟ وبقطع النظر عن هذه النقطة بالذات... فما أدری لما هذا الخلط العجیب فی المقام.. فإن هذه الآیة تتحدث عما فرغ عن کونه شعیرة، ولم نفرغ عن کون التطبیر شعیرة فعلاً، فالبحث والإختلاف بیننا جارٍ فی الصغری؟
وأما لو رأیتک تقول أن عزاء الحسین (ع) هو الشعیرة وتعظیمه لازم، فسینتقل الخلاف أیضاً إلی هذه النقطة، وهل أن ممارسة التطبیر تعظیم أو، لا؟ وعلاوة علی کل هذا فربما قیل - وهذا من وجوه البحث اللازمة فی هذه الآیة - بأن المقصود بالتعظیم هنا هو استعظامها وعدم انتهاک الحرمة والعمل به، ولذا جاء فی الآیة الأخری: ذلک ومن یعظم حرمات الله فهو خیر له عند ربه. (الحج – 30). وعلی أساس من هذه الوجوه الثلاثة فالتمسک بالآیة المبارکة غیر تام ولا سدید، وإن لم یتناف مع ما ذکره العلامة الطبرسی رضوان الله علیه؟ کما أوافق علی أن قضیة عاشوراء وشخصیة عاشوراء ومنبع عاشوراء، من أعظم معالم الدین الحنیف، ولکنه لن یشذ عن أی شعیرة أخری فی أن تعظیمها فی عدم انتهاک حرمتها، وأن نستعظمها فی أنفسنا لا أکثر، وهذا أیضاً من حیث الآیة؟!
وأما الفتوی التی قمت بسرد قائمتها هنا فهی أجنبیة عن محطة الکلام، کما أنها لیست علی سنة الإستدلال وطریقتها، إذ لی أن أسألک ما الدلیل الذی اعتمد هو علیه، وإلا فآتیک بکلام غیره من الفقهاء وهو یمنع من ذلک. ومن زاویة أخری فإن حذاقة السید الخوئی علیه الرحمة وعمق خبرته ظاهرة فی هذا المورد لأنه یدرک خطر المنع من هذه المراسم، وعلیه اکتفی بطلب أن تطهر صفوفها من الفساد والمنع من وقوعه... تماماً کما کنا نری ونأسف ونأسی جداً علی ما کان یقوم به الشباب والشابات فی موسم الزیارة إلی سوریا من المجون والمزریات بحجة التشرف بالعقیلة زینب ÷، ومع ذلک وبالرغم من اشتهار القضیة، لم تحرر فتوی بالمنع من الذهاب إلی هناک.. ولکن هذا لیس یکفی فی الحفاظ علی سمعة مذهبنا وأئمتنا التی یتوجب أن نفدیها بسمعتنا الشخصیة.. وعموماً، فالتأملات التی حول الآیة ترد علی من یستند إلیها فی مثل هذه الفتاوی أیضاً. فلا ینفعک أن تذکر قائمة بالفتاوی المجردة وفی المثل السائر: العرش ثم النقش..
وأما قولک: ومن مساوئ أن یعمل الإنسان جندیاً فی الجیش أو قصاباً أنه إذا صرع فإنه سیقتل کل من حوله؟! فهل سیکون القاتل مجاهداً والمقتول شهیداً؟ هل یمکن أن نصدر حکماً شرعیاً بالمنع لاحتمال أن أحدهم یصرع؟ لقد ضاع علیک المعنی من حدیثی المتقدم فنزلت علیّ بما نزلت...
أخی الکریم.. حینما یجوز الجزع فإن المعزین یأخذون فی لطم وجوههم بکل حرقة ورفع أصواتهم کذلک حتی یسقط أحدهم فی الحسینیة.. فهذا هو الصرع الذی أقصده أی غیاب الوعی والتشنج الخلقی، لا الصرع الفیروسی الذی یتسرب إلی القصاب من العظم أو الرقبة.
أم الحلیس لعجوز شهربة … ترضی من اللحم بعظم الرقبة
وعوداً علی ذکر، فإنی لم أذکر ذلک کأساس لما أدعو إلیه، بل هی أمور إذا نظرت إلیها مجتمعة رأیت بعین الیقین وهن هذه الظاهرة... فلا تحاول أن تناقش کل مفردة بحالها، لأن الشاذ إذا ضم إلی النادر وضما کلیهما إلی الشارد وهکذا... ستکون النتیجة أنه لا نادر ولا شارد ولا شاذ!
وأما قولک: أولاً: من قال أن مطلق جرح النفس محرم؟ هل استفیت مرجعک فی هذا؟ فأقول لک: إن معاییر الحرمة عدیدة، والتنکیل إذا صدق فهو حرام، والإضرار إذا تحقق فهو حرام، وهذا ربما لایتحقق، ولذا کنت قلت إن القول بعدم الحرمة حیث لایوجد إضرار هو أتم الأقوال، وکان مقصودی أنه أتمها من حیث موازین الفتوی.. وکذا الإضعاف بالمذهب والذی أقطع به شخصیاً حرام... وفیما یرجع إلی اللطم، فیجب علیک متی ظفرت بعدو الله وکنت مستطیعاً لاتخشی ضرراً أن تسدد اللطمة فی وجهه واللکمة فی بطنه!! ولکن لاتنس أننا متفقون علی أساس الحزن وأنه موضع استفید من النبی وأولاده المنتجبین علیه وعلیهم أفضل الصلوات والتسلیم. ولذا فنقضک علیّ هنا وفی المقدار اللازم الذی نتفق علی لزومه أو رجحانه المؤکد لیس نقضاً موفقاً أیها الأخ العزیز، وإلا لأمکن أن نقول لطالب العلم والدکتور و...و... أنه لا داعی للإلتزام عشرة أیام بالحضور طرفی النهار فی المآتم الحسینیة، ولیجلس کل منکم فی داره ویطلب الکاسیتات آخر الموسم.
سبحانک یا الله.. سبحانک یالله.. فلم تکن المقابلة بین ما هو من قوام الحزن المطلوب ونفله المرغوب أیها الأخ المبجل، غیر أنها کانت بین ما لیس تثبت مطلوبیته ولا المرغوبیة فیه، وهو أغلی ما فی الإنسان: الدم.. الدم.. الدم..وبین عملیة الجهاد...
ومرة أخری: إن اللطم والبکاء عمل مشترک بین ممارسة الحزن وبین الممارسة الدینیة وهی الوقوف فی وجه المنکرات، واشتراکها یقتضی أن تتواجد فی کلا المقامین... وأما التطبیر وإهدار الدم فلیس من شیم أهل الحزن والمصاب، وإنما هو مبتدع فی القرنین الأخیرین، وکان قبل هذا لاینظر إلی فی سوح الجهاد، فالمقابلة التی قمت أنا بها کانت من باب رد الشئ إلی أصله بعد أن لم یثبت حسنه وثبت... وهکذا حینما نندب إلی التبرع بالدم بدلاً منه لأنه فعل ثابت الحسن والجمال الخلقی، بل إنه هو التعظیم الذی کنت تبحث عنه یا أخی المحترم، لأن العام والخاص سیعظمک إذا عرف أن من ینبوع عاشوراء وتعالیمها مواساة الخلق بدمها القانی.. وتعطی الشیعة فضلاً عن التشیع السمة الإنسانیة، بخلاف ممارسة التطبیر فإن أحداً من العامة لن یهتدی إلا إلی تحقیرک دون تعظیمک. فانظروا کیف تخدمون الحسین وهدف الحسین (ع)؟!...
وأما المقارنة بین هذه الممارسة وبین غیرها من الممارسات، من قبیل الجلد بالسلاسل، فأؤکد لک یأخی أن الولی الفقیه ینظر المصلحة ویعتمد التدرج فی علاج القضیة، ولو نهاههم عن کل شئ لجعلهم فی ضنکة قد تؤدی إلی انفجار، العالم الشیعی فی غنی عنه، وإلا فالضرب بالسلاسل (الزناجیر) والطبول، وألحان العزاء التی تشبه الأناشید..کلها من ملة واحدة.. ألیس یکفی هذا فی انطباق عنوان هتک الشعائر؟!
- وکتب (نقد ونظر) بتاریخ 28-4-2000، العاشرة صباحاً:
الأخ أمین.. أشکرک کثیراً علی مداخلتک القیمة، وکثر الله من أمثالک من الفضلاء الذین یدرکون القیم الحقیقیة للشعائر الحسینیة، ویقفون أمام الإنجرار العاطفی فی فعل بعض العوام.
- وکتب الموسوی بتاریخ 26-6-2000، الواحدة والثلث صباحاً:
الأخ الکریم أمین حفظه الله.. لست ممن یخشی إبداء رأیه، وکلامی کان واضحاً من قبل فی ردی علی الأخوین الفاضلین الأشتر وعلی البحرانی، ثم صرحت لک بأن المسألة لیست مزاجیة بل شرعیة، فهل یجوز أن أقول بولایة الفقیه العامة، وأتبنی أدلتها إذا کان مرجعی ینفیها؟!
أما کلامکم عن الذوق الشرعی! فهل عُدمه السید الخوئی وحظیتم به! وإذا کان صاحب الجواهر قد قال شیئاً فی هذا المجال فهو صاحب الجواهر، أما أنا وأنت فلسنا سوی مقلدین، فهل یجوز لک ولی أن نفتی بالولایة العامة إن لم نکن مجتهدین؟ وللأسف الشدید فقد ظهرت لنا فی هذه الأیام بعض الشبیبة ومن المعممین أیضاً! تقول إنه لایجب التقلید فی ولایة الفقیه العامة، لأنها من البدیهیات والضروریات!
وأما السلوک العملی للفقهاء.. ألا تعلم أخی الفاضل أن کثیراً من الفقهاء والمراجع کالسید أحمد الخونساری ومنهم السید المرعشی أیضاً، فی بعض السنوات لم یشارکوا فی انتخابات رئاسة الجمهوریة فی إیران فی حیاة الإمام الخمینی رضوان الله تعالی علیه، الذی کانت تأتی الأوامر المشددة من قبله بالمشارکة فیها، فهل سلبت الفقاهة منهم لذلک؟! لا أرید أن أصوب موقفهم أو أخطئهم، ولکننی أدعو للدقة فی الکلام...............
أما بخصوص قولک (إن الرأی السائد عدم جواز نقض حکم باسط الید من قبل غیر الباسط، فأرجو أن تستشهد بکلامک علی أقوال الفقهاء.. ففی حدود علمی القاصر فإن من یتناول مسألة عدم جواز نقض حکم الحاکم لایفرق بین باسط الید وغیره؟! ثم إنک بنفسک ذکرت أن السید الکلبایکانی یقول بالجواز فی حال إذا علم بخطأ مقدماته، إذن هذا القول لیس علی إطلاقه وله استثناء. أما القول بأن حکم الحاکم سارٍ ونافذ حتی علی المجتهد الآخر فهذا محل کلام عند الفقهاء، ولاحظ ما قاله السید الخوئی فی التنقیح من شرح العروة الوثقی کتاب الإجتهاد والتقلید – 394: (وهل ینفذ حکم الحاکم ویحرم نقضه فی غیر موارد الترافع أیضاً کثبوت الهلال ونصب القیم والمتولی ونحوها؟ یأتی علیه الکلام فی المسألة الثامنة والستین إن شاء الله، وسنبین هناک أنه لا دلیل علی نفوذ حکم الحاکم فی غیر موارد الترافع). ولاحظ أنه + شمل حرمة النقض أیضاً فی مبحث المسألة.
وقال فی المسألة الثامنة والستین: (إن الولایة لم تثبت للفقیه فی عصر الغیبة بدلیل وإنما هی مختصة بالنبی والأئمة (ع)، بل الثابت حسبما یستفاد من الروایات أمران: نفوذ قضائه وحجیة فتواه) (المصدر السابق– 424) إذن إطلاق کلامک بنفوذ حکم الحاکم لیس علی إطلاقه، فهناک بعض الفقهاء ممن یری أن حکمه نافذ فی باب القضاء فقط، عند الترافع عند القاضی.............
أما مسألة حکم الأمثال فیما یجوز وفیما لایجوز واحد، وتشبیهک إیاه بالإنتحار جزعاً علی الحسین (ع) فهو مما یدعو للإستغراب بحق!! فهل حکم الأمثال فیما یجوز وفیما لایجوز واحد قاعدة فقهیة أم أصولیة؟ هل یمکن أن تذکر موارد تطبیق الفقهاء لهذا الأصل، الذی یورده الفلاسفة عادة؟
أرجو أن یکون الإرجاع للفقهاء واضحاً فی هذه النقطة، فنحن لانرید أن نبحث عن آراء یختلقها أی واحد منا، فإن کان لأی واحد منا فقه جدید فلا یصح أن نجعله مقیاساً فی الدفاع عن آراء فقهاء لایتبنون فقهنا الخاص بوجه. ولو تجاوزنا هذا الأمر فمن أین أثبت المثلیة بین التطبیر موضع البحث الذی هو إخراج لقدر من الدم لایوجب إضراراً بالبدن، وبین الانتحار الذی هو إزهاق للنفس، حتی یصح لک بعد هذا أن تسری حکم المثل لمماثلة؟
ثم إن الجزع - لو قبلنا بصدق الجزع العرفی علی الإنتحار - لایمکن أن یتجاوز الحد الممنوع شرعاً، کما ذکرت أنت کإزهاق النفس أو إلحاق الضرر بالبدن ضرراً معتداً به؟ فلو أدی اللطم الشدید علی سبیل الإفتراض إلی ضرر معتد به کفقدان حاسة من الحواس کالسمع مثلاً، فلا یمکن الإلتزام بذلک لأنه جزع مشمول بالنهی.
أما فی مسألة تحدید الجزع والحزن، فمن الواضح أن التحدید الشرعی، کما ینص علی ذلک الفقهاء، هو عدم الضرر المعتد به. أما التحدید العرفی فأود تلخیصاً للکلام هنا فی الجزع وفی المواساة وإحیاء أمر المذهب أن أذکر کلاماً یشملهم جمیعاً لأن محور کلامک فی کل ما ذکرته - حتی فی صدق کون التطبیر شعیرة – واحد، ألا وهو الصدق العرفی فمن الواضح أن المسألة تتبع العرف لأن هذه الأمور الحاکم فیها هو العرف، ومن جملة الاستفتاءات الشاهدة علی أن المرجع فی إدراج قسم کبیر من العادات فی العزاء هو العرف ما سئل به آیة الله العظمی الشیخ الفاضل اللنکرانی:
- ما حکم استعمال الرایات والعلامات فی مراسم العزاء الحسینی علماً أن فی بعضها نقوش ورسوم؟
الجواب: یجوز استعمالها، بل هو مطابق لتقالید العزاء الحسینی، حیث أن لهذه التقالید قدسیتها واحترامها الذی یجب حفظه کما قال سیدنا الأستاذ الإمام الخمینی. (استفتاءات حول الشعائر الحسینیة ص 9).
فبالرغم من أن (الأعلام والشارات) أمر محدث وهو أمر مرسوم فی إیران فی الغالب دون غیرها من البلدان، ومع ذلک فقد اعتبرها الشیخ اللنکرانی من تقالید العزاء التی لها قدسیة. والعرف قد یختلف فی مکان دون آخر، فقد جاء فی سؤال موجه إلی الشیخ اللنکرانی ما یلی:
- یلاحظ فی فتاوی سماحتکم، وهکذا بقیة العلماء، أنکم تعلقون جواز العمل ببعض صور الشعائر الحسینیة، علی کونها لاتوجب وهنا وتضعیفاً للدین.. ماهو الملاک فی صدق عنوان الوهن؟ ففی یومنا هذا نجد أن کثیراً من إخواننا السنیین ناهیک عن النصاری وأرباب الملل الأخری یسخرون بجمیع صور الشعائر الحسینیة ویستهزئون بها، ویصل الأمر أنهم لا یرون البکاء علی فقید مضی منذ أربعة عشر قرناً، واللطم حزناً علیه عملاً عقلائیاً! وقد یقال إن هذا مما یصور فی أذهانهم صورة سلبیة ومشینة عن الشیعة تدخلهم فی الخرافیین والرجعیین؟ هل هذا ما تریدون من (وهن المذهب) الذی یستتبع حرمة العمل ببعض صور الشعائر الحسینیة؟ وهل تعد اعتراضات المخالفین والعلمانیین (اللادینیین) وتشوه صورتنا لدیهم من مصادیق وهن المذهب؟
الجواب: الملاک فی صدق عنوان الوهن هو کون العمل بحیث لایقبل التوجیه العقلائی، مع ملاحظة ما هو المعیار فی عقیدتنا ومذهبنا، ولعله یختلف باختلاف الأمکنة والأزمنة، فمثلاً الدخول فی النار المتداول فی بعض البلدان بعنوان نوع من الشعائر لایکون کذلک فی بعض البلاد الأخری، أی لایکون قابلاً للتوجیه المذکور، مع الملاحظة التی أشیر إلیها، وإن کان الأمر واحداً. (استفتاءات حول الشعائر الحسینیة ص 15).
وموضع الشاهد هنا أن الشیخ اللنکرانی لم ینکر إمکانیة أن یکون المشی علی النار - مع أنه لا یقل عن التطبیر - نوعاً من الشعائر.
وأود أن أنبه إلی أن إکثاری من الإستشهاد بکلام الفقهاء فی بعض القضایا التی تقولون أنهم لایختلفون عنا فی فهم القضایا من جهة ارتباطها بالفهم العرفی أو الموضوعات یخدم الغرض الذی أریده، لأن من غیر المعقول أن یکون کلام هذا العدد الکبیر من الفقهاء - وبمقارنة بین الطرفین یظهر بوضوح أن الکفة العلمیة للقائلة بالجواز والاستحباب أرجح من الکفة الثانیة - مناقضاً للفهم والصدق العرفی بحیث یستطیع الإنسان أن یقطع ویتیقن بأن التطبیر لایکون مواساةً ولا جزعاً........... تری هل بلغ الحس العرفی للسید الخوئی حداً بحیث یکون مستهجناً من قبل جمیع من یحصل بهم العرفی. کلا، بل غایة الأمر أن یقال أن العرف یتفاوت من مکان إلی آخر کما فی جواب الشیخ اللنکرانی، أو أن الأفراد یتفاوتون فی فهم القضیة فیتفاوت الفهم العرفی أو یختلف الأفراد فی تحدید ما یقوله العرف، فکل یدعی شیئاً حول ما یقوله العرف، وحینئذ فلاتکون هناک ضابطة عرفیة وخاصة مع لحاظ أن المختلفین فی الأمر (الفقهاء) إن لم یکونوا أفضل من الآخرین فی الفهم العرفی فهم لایقلون عنهم.....
أری أن الحبیب عندما یبلغه ما أصیب به المحبوب فهو من فرط حبه یحزن علی ما جری علی محبوبه، ویحب أن یشارکه فی مصابه، فیبکی ویلطم إلی أن یسیل الدم منه، ویصرخ ویمتنع عن الأکل، أویضرب رأسه بالجدار أو یضرب وجهه بیده، وقد یضرب رأسه بالسیف الذی قتل به محبوبه مواساةً له وإعلاناً للفداء. إنه انفعال وجدانی صادق لاتکلف فیه، یحکی حرقة ولوعة، ولیس أسلوباً استعراضیاً.... ومن ثم فإن المواساة تعنی المساهمة والمشارکة وهی قد تکون بالمال، وقد تکون بالنفس، وقد تکون بتحمل الأذی فی سبیل المحبوب، والمواساة فی التطبیر صادقة، لأنها جرح للنفس فی الموضع الذی جرح فیه المحبوب، جرحاً یستثیر فی النفس حس الفداء وحب الإنتقام من ظالمیهم.
أما قولکم: وأما بعض الموارد التی یستأنس منها معنی المواساة کالإمساک عن الطعام فی یوم عاشوراء، فلم یرد بلفظ المواساة فیما أعلم ولا بغیرها، وإن عبر عنه بعض العلماء کذلک. ففیه: أن التعبیر لیس هو المهم، بل المهم هو المؤدی وصدق المواساة، وهو حاصل فی الإمساک عن الطعام.
ولاتنس أنک اعتبرت فی أواخر ردک أن التبرع بالدم هو نوع من المواساة، مع أنه لم یرد فی الروایات! علی أنه إن لم یرد بلفظ المواساة فی حدود علمی فإنه قد ورد بعنوان الجزع، ولهذا فقولکم: ولا بغیرها: أی بغیر المواساة، غیر تام، فقد روی ابن قولویه فی کامل الزیارات عن مسمع بن عبد الملک کردین البصری أنه قال: قال لی أبو عبد الله (ع): یا مسمع أنت من أهل العراق، أما تأتی قبر الحسین (ع)؟ قلت: لا، أنا رجل مشهور عند أهل البصرة، وعندنا من یتبع هوی هذا الخلیفة، وعدونا کثیر من أهل القبائل من النصّاب وغیرهم، ولست آمنهم أن یرفعوا حالی عند ولد سلیمان فیمثّلون بی. قال لی: أفما تذکر ما صُنع به؟ قلت: نعم، قال: فتجزع؟ قلت: إی والله وأستعبر لذلک حتی یری أهلی أثر ذلک علی فأمتنع من الطعام حتی یستبین ذلک فی وجهی. قال (ع): رحم الله دمعتک، أما إنک من أهل الجزع لنا). لاحظ أن الإمام (ع) مدح جزعه الذی حصل فیه امتناع عن الطعام حتی استبان الضعف فی وجهه.
إحیاء أمر المذهب.. وهذا کما یحصل بتبیین تعالیمه، فإنه یحصل بکل وسیلة تؤدی إلی إبقاء ذکر المذهب، وفی هذا المجال یقول الإمام الخمینی: إن شهری محرم وصفر قد حفظا لنا الإسلام بالمعنی الصحیح (التشیع) والحفظ یکون بالمظاهر التی فیها تبقی جذوة عاشوراء حیة ملتهبة فی النفوس. ویقول الإمام الخمینی: وهذه البواکی والمراثی والصیحات واللطم والمواکب هی التی حفظت نهج سید الشهداء (ع) وقضیته، ولو اقتصر الأمر فی رجل مقدس یجلس فی غرفة منزله ویقرأ لنفسه زیارة عاشوراء ویدیر المسبحة لما بقی شئ. کل مدرسة تحتاج إلی الضجیج. یجب أن تلطم عندها الصدور، وکل مدرسة لایوجد فیها لاطمو صدور ولایوجد عندها بکاءون، ولایوجد عندها ضاربون علی الرأس والصدر، فإنها لاتحفظ. (صحیفة النور: 8/69).
واستشهادی بکلام الإمام الخمینی (رض) لامن جهة أنه یری أن التطبیر یکون به إحیاء المذهب بل من جهة أن القائلین بأن التطبیر یتحقق به إحیاء المذهب - کغیره من الشعائر الحسینیة کاللطم - یتبنون جوهر وروح العبارة التی قالها الإمام الخمینی، أی أن المذهب یبقی بمظاهر الحزن المقارنة للضجیج والصخب، والتطبیر أبرز ما ینطبق علیه ذلک. ومن هنا تبرز الفلسفة الدینیة والسیاسیة للتطبیر کغیره من الشعائر.. وبهذا یظهر لک قیمة کلام بعضهم الخطابی، حیث استدل علی عدم مشروعیة اللطم المؤدی للإسوداد والإحمرار بأنه أسلوب غیر حضاری!!!.... الخ.
سأسعی إلی استعراض دلیل القائلین بأن الشعائر هی معالم دین الله والأعلام التی نصبها لطاعته. وقد وجدت أن أفضل عرض لها بشکل مختصر ومفید ما کتبه العلامة الشیخ علی النمازی الشاهرودی فی مستدرک سفینة البحار: 5 /416 - مادة شعر:
المقصد الأول: فی الشعائر جمع الشعیرة، وهی بمعنی العلامة، ومنه الشعار: علامة مخصوصة بجعل نداء مخصوص یتنادون به الأخوان للحرب والسفر. ومنها الإشعار والتقلید، یجعلون علامة للبدن التی جعلت هدیاً للکعبة. فالشعائر مطلق العلامات، فإذا أضیفت إلی الله، تکون العلامات الراجعة إلی أمور الله، وذلک قوله تعالی: ومن یعظم شعائر الله فإنها من تقوی القلوب، یعنی علامات طاعة الله وأعلام دینه، وأعظم أعلام الدین النبی وأئمة الهدی صلوات الله علیهم، ولعله لذلک قال أمیر المؤمنین (ع): نحن الشعائر والأصحاب. ومن أفرادها البُدْن، کما قال تعالی: والبدن جعلناها لکم من شعائر الله. ومن أفرادها الصفا والمروة، قال تعالی: إن الصفا والمروة من شعائر الله. ومنها: مواضع مناسک الحج ومعالمه التی تکون منافع للناس، بل نفس مناسک الحج وأعماله کلها. ومنها: المصاحف والمساجد والضرائح المقدسة والعلماء العاملین. ففی تفسیر الصافی قوله تعالی: لاتحلوا شعائر الله، قال: لاتتهاونوا بحرمات الله، جمع شعیرة وهی ما جعله الله شعار الدین وعلامته من أعمال الحج وغیرها. وتقدم فی حرم: حرمات الله. ونعم ما قیل: الشعیرة والعلامة والآیة واحدة. ومن أفراد تعظیم الشعائر تعظیم البدن وجودتها مع أنه یمکن الاکتفاء بأصغر منها وهی شاة، کما یستفاد ذلک من کلام القمی وروایة الکافی المذکورین فی تفسیر الآیة. انتهی کلامه &.
وبناء علی ما مر، فإن شعائر الله تفید العموم، ولها أفراد عدیدة منها البدن والصفا والمروة، والآیات لیست فی صدد الحصر بل ذکر المصادیق، وهل یعقل أن تکون البدن من شعائر الله ولایکون أهل البیت من شعائره!! أما مصداق الشعائر من ناحیة الصغری فلا یخضع لنص خاص بل کل مایصح الإنطباق علیه، ولافرق فی الصدق بین التطبیر وبین اللطم ولبس السواد فی کونها شعیرة، فالإنطباق قهری کانطباق الإحسان إلی الغیر علی التبرع بالدم. أما لو قلنا أن الانطباق غیر ممکن، ولابد من وجود نص خاص، فحینئذ لا یمکن الإستناد فی حدود فهمی القاصر إلی هذا الدلیل.
أما کون التطبیر تعظیماً أم لیس کذلک فهو راجع للصدق العرفی، نظیر جعل تقبیل قبر النبی (ص) من مصادیق هذا التعظیم، و إن وقع الخلاف فی الصغری فکلٌّ ملزم بما یفهمه، نظیر اختلاف الفقهاء فی کثیر من الفتاوی فی بعض المسائل المرتبطة بتنجیس المسجد ونبش القبر، لاختلافهم فی صدق الهتک من عدمه الذی هو دلیلهم الوحید فی تلک المسائل.
أما احتمال کون المراد من التعظیم هو الإستعظام، فربما قیل أیضا أن التعظیم یختلف بحسب مایتعلق به، فإن تعلق بالبدن فتعظیمها باختیار الأجود وإن تعلق ببیت الله فهو فی قصده وعدم توهینه، وإن تعلق بالمسجد فبالصلاة فیه وحرمة تنجیسه، وهکذا.
ولم أفهم لماذا تکون الفتوی التی أوردتها أجنبیة عن محط الکلام، ألم یرتب السید الخوئی الأثر الفقهی علی مبناه فقال بجواز البناء علی القبر لکون ذلک من تعظیم الشعائر؟ ألم یقل بأن التشبیه من شعائر المذهب؟ ألم یجوز اللطم علی الصدر فی موت العالم لکونه إظهاراً لشعار دینی مع أنه یقول بحرمة اللطم علی المیت، علی الأحوط وجوباً فی حاشیته علی العروة، والإستفتاء السابق یؤکده، ولکنه فی التنقیح قال بعدم وجود دلیل علی الحرمة، ولا منافاة مع ذلک فی قوله بالإحتیاط؟؟
أما الدلیل الذی اعتمد علیه، فأنا لم أظفر به، ولکننی أعلم أنه فقیه کبیر ولا یفتی من غیر دلیل، وهنا سأحاول أن أبحث عن الدلیل، وسأجد أن الفتوی التی عرضها السید الخوئی لاتستقیم سوی مع الفهم الذی نقلته فی الآیة عن بعض العلماء من أن الشعائر هی مطلق المعالم المنصوبة لطاعة الله. ولا أدری ما هو السر فی توجیهک عدم المنع بخبرة السید الخوئی، ولم تحتمل أن القضیة مرتبطة بمبنی فقهی یقول بأن الحرمة المقارنة للشئ لا تسری للشئ نفسه لیکون، کالناظر إلی الأجنبیة حال الصلاة، کما أجاب به المیرزا النائینی. (فتاوی علماء الدین حول الشعائر الحسینیة ص 22)..... الی آخر ماکتبه الموسوی.
- وکتب الموسوی بتاریخ 8-5-2000، الثالثة صباحأ:
الأخ العزیز فادی..
1 - لم یکن بینی وبینکم خلاف فی أن وجود الموضوع من عدمه هو وظیفة المکلف، ولکننی کنت بصدد بیان أن المراجع والمقلدین یتفقون فی بعض الأحیان علی تحقق الموضوع الخارجی وتشخیصه، کأن یتفقوا علی أن التطبیر لایتجاوز ضرره فقدان لتر من الدم، ومع هذا الإتفاق بینهم علی الموضوع الخارجی تختلف فتاوی بعض المراجع عن غیرهم، فبعضهم یری أن هذا المقدار من الضرر محرم شرعاً، والبعض الآخر لایری ذلک، وهذا کان منشأ فی الإختلاف بین السید محسن الأمین من جهة کما هو واضح من کلامه فی رسالة التنزیه، وبین من عارضه من المجتهدین، ولعلکم لاحظتم ما قاله البعض من معارضی التطبیر فی العدد التجریبی من نشرة: منبر السبت، التی تحولت فی أعدادها اللاحقة إلی: فکر وثقافة. وهذه النقطة مهمة أیضاً حتی علی القول بتحقق الهتک والسخریة خارجاً کما سأشیر إلیه فی النقطة الرابعة، فبعض العلماء ذهب إلی عدم حرمة التطبیر حتی مع استلزامه السخریة والهتک والتوهین. فإن لم یکن بینی وبینکم اختلاف فی هذا المقدار فلا نزاع فی هذه النقطة.
2- من الواضح إننا لا نبحث عن المعنی اللغوی للبدعة - وهو إنشاء الشئ لا علی مثال سابق، وإلا فإننا سنشبه ابن تیمیة والوهابیة فی جعل کل حادث جدید بدعة، فنحرم مثلاً الإحتفال بالمولد النبوی لأن السلف السابق لم یفعل ذلک. ومن ثم فکون التطبیر بدعة بالمعنی اللغوی لیس له أی أثر فی القول بحرمته. أما المعنی الإصطلاحی فهو إدخال ما لیس من الدین فی الدین، ویتحقق هذا بتحریم ما کان مقطوع الحلیة - بما لا مجال للإختلاف فیه ولا یعد من المسائل الإجتهادیة - کتحریم زواج المتعة، أو تحلیل ما هو مقطوع الحرمة، ویتحقق بأن یختلق حکما لفعل ما لم یرد فی الشرع لا بعنوانه الخاص ولا العام، کأن یقول تستحب صلاة التراویح، ویکون قد اختلقها بنفسه. ویتحقق أیضا بأن ینسب حکماً معیناً إلی الشریعة لفعل ما بعنوان ذلک الفعل، کما لو قال إنه یستحب صیام العاشر من شوال بعنوان کونه العاشر من شوال، ولیس بعنوان مطلق الصیام المستحب الذی یکون فی کل یوم بما فیه الیوم العاشر من شوال.
وهذا یعنی أن البدعة تتحقق إذا أتی بفعل قد ثبت استحبابه مع نسبة الخصوصیة الزائدة إلی الشرع، فمصافحة الغیر عند لقائه مما ورد الندب إلیه فی کثیر من الروایات، وکثیر من الناس یطبقون هذا الإستحباب بعد الإنتهاء من صلاة الجماعة مع أنه لم یرد دلیل علی وروده فی هذا الموضع بالخصوص، ولکن لاینوون الخصوصیة بمعنی أنهم لایقصدون أن الشرع ندب إلی هذا النوع بالخصوص، ولکن هذه أحد مصادیق الندب العام.
وقد جاء فی الإستفتاء الموجه إلی السید الخوئی:
سؤال 205: مما اعتاد علیه المصلون المصافحة بعد الإنتهاء من الصلاة، فهل هذا الأمر یعد من تعقیبات الصلاة؟ وهل هو وارد عن أهل البیت (ع)؟ وهل أن الأفضل ترکه خصوصاً إذا ما لاحظنا أن الناس یتعاملون معه کأنه من المستحبات بعد الصلاة؟
الخوئی: لا تعد من التعقیبات، بل بلحاظ أنها بنفسها مستحبة، وفی کل حال، والله العالم. (صراط النجاة 3/72).
فإن نوی الشخص الخصوصیة فی مثل هذا السلام، فإن هذا یکون من مصادیق البدعة، ومن هذا القبیل أیضاً ما عرف من قراءة النساء لسورة الأنعام أو بعض السور الأخری بطریقة معینة، أو صلاة أربعین شخص للمیت صلاة الوحشة، فإن قصد فیها الخصوصیة، فهی بدعة لأنها نسبة ما لیس من الدین إلیه، أما مع عدم قصدها وعدم قصد الورود فلا مانع من ذلک. ولا أحب أن أطیل أکثر من هذا حول هذه النقطة، ویمکن مراجعة ما قاله العلامة المجلسی علی سبیل المثال فی البحار: 71 /22-23، 80 / 157- 158، 81 /150.
أما فیما یرتبط بمحل الکلام وهو التطبیر، فإن من قال باستحباب التطبیر أو جوازه لم یدع أن الإمام الصادق (ع) قد ندب إلی هذا الفعل بالخصوص أو أباحه بالخصوص حتی نقول أن هذا الفعل بدعة! کل ما فی الأمر أن من قال بالجواز قال بأن الأصل فی الأشیاء الإباحة، وهذا أصل مسلَّمٌ عندهم، فلا تشریع ولا بدعة.
ومن قال إنه مستحب لم یقل أنه مستحب بعنوانه الخاص حتی یقال إنه بدعة، بل قال إنه من مصادیق العنوان العام الذی ثبت رجحانه سواء کان الجزع أو المواساة لأهل البیت أو إحیاء أمر الدین. ولو افترضنا فی أسوأ التقادیر أن الطرف الآخر یعتقد بأن التطبیر لاینطبق علیه أی واحد من العناوین العامة، فهذا لایعنی أن یوصف فعل من اعتقد بالإنطباق بأنه بدعة. مثلاً لو اختلف شخصان فی أن الإحتفال بیوم العامل أو یوم المعلم هل هو من مصادیق التعاون علی البر والدعوة إلی التعلم والعمل، وهذه عناوین راجحة أم لا؟ فهل تقبل أن أصف ما یقام حالیاً فی الجمهوریة الإسلامیة من احتفال بیوم المعلم بأنه بدعة، لأننی شخصت مثلاً أن الدعوة إلی التعلم تکون بإقامة دروس تعلیمیة ولیس الإحتفال بهذا الیوم؟
وأری من اللازم التنبیه علی نکتة جانبیة متوجهة لقولکم: (ولکن عدم وجوب الموضوع أو استحبابه بالعنوان الأولی یساعد کثیراً فی الإلتزام بالحکم الثانوی، یعنی الحکم الثانوی یبقی من غیر مزاحم علی الإطلاق).
فإنه لافرق فی تقدم العنوان الثانوی علی الأولی بین الوجوب أو الاستحباب أو الجواز، فلو قلنا علی سبیل الفرض أن التطبیر واجب، فإن حکم الوجوب یرتفع إذا کان هناک ضرر کارتفاع وجوب الصوم مع الضرر، طبعاً هذا لا یکون فی الأحکام الأولیة التی أخذ الضرر المالی أو البدنی فی ذاتها کالزکاة والجهاد.
3 - ما دام أن العلماء السابقین کانوا مع انتباههم لهذه المسألة والإثارة لا یعیرون لها اهتماماً، فإن هذا بحد ذاته کاشف أنهم لم یکونوا علی أضعف التقادیر یرون فی هذه الشعائر هتکاً وتوهیناً، مع معرفتهم بمحاولة الخصم الطعن فی التشیع بها. ومن باب التذکیر أعید نص ما قاله آیة الله الشیخ حسن المظفر المتوفی سنة 1388 هجریة فی کتاب نصرة المظلوم ص 85: (قد یظن الظان لأول وهلة أنه قدس الله سره لا یری رجحان ذلک بالنظر إلی حال محیطه، لأن جمیع من فی البلدة عدا النزلاء من غیر الفرقة الجعفریة، وفیها أخلاط من غیر المسلمین، وفی ذلک مجال الإستهزاء والسخریة). انتهی موضع الشاهد. کل ما فی الأمر أن الإعلام توسع ومن ثم دائرة الطعن توسعت، وإذا لم یروا فی أصل الفعل هتکاً وتوهیناً فإن تضخیم الإعلام لن یغیر من واقع الأمر شیئاً. هذا فضلاً عن أن بعض العلماء یرون أن هذا العنوان لا اعتبار به من الأساس، بمعنی أنه حتی مع السخریة والإستهزاء، فلا یستوجب هذا تغیر الحکم.
وبصراحة أنا لا أوافقک القول أن التطبیر هو واجهة التشیع فی الإعلام الغربی، ومع اعترافی أنهم یرکزون علی التطبیر ضمن إعلامهم السنوی یوم العاشر من المحرم، فإنهم أکثر ما یرکزون علیه ضمن متابعتی للإعلام هو الإرهاب والتطرف، وکذلک موقع العلماء فی الوسط الشیعی، وأخیراً الترکیز علی الإختلافات الفکریة والسیاسیة بین الشیعة أنفسهم.. ولو أردنا التنزل لقلنا أن التطبیر وبقیة الشعائر الحسینیة کاللطم والتشبیه من واجهات التشیع عند الغرب لا أبرز واجهة للتشیع.
أما بخصوص علاقة الهتک والتوهین بالمصلحة والمفسدة، فمن المعروف أن الأحکام الشرعیة تتبع المصالح والمفاسد الموجودة فیها، وتحت هذا العنوان العام (المصالح والمفاسد) تندرج وجوه المصلحة والمفسدة. وعلی سبیل المثال المصلحة الموجودة فی الصوم هو تذکر جوع وعطش یوم القیامة وجوع وعطش الفقراء، هذا من باب التمثیل فقط وإلا فإن الوجوه الواقعیة لمصالح الأعمال ومفاسدها مجهولة لدینا.
ومن ثم فإن من قال بأن التطبیر محرم ذهب إلی ذلک لوجود عدة مفاسد فی رأیه، وبعضهم اقتصر علی بعضها فقط، وهی الضرر البدنی أولاً، والهتک والتوهین ثانیاً، والبدعة ثالثاً.. وبمعنی آخر إن الحکم بالحرمة هنا کان من أجل المفسدة، أما ما هی المفسدة فأمرها دائر بین الأمور الثلاثة کما یظهر من کلمات القائلین بحرمة التطبیر. والسید الخامنئی تطرق فی أجوبة استفتاءاته لعنوان الهتک والتوهین (أجوبة الإستفتاءات 2 /129 السؤال 384، 385). ولم یضف إلی ذلک تأثیر التطبیر علی رسالة أهل البیت (ع) سلباً، أو المفاسد الإجتماعیة کما ذکرتم ذلک، وهذا یعنی أنه لم یثبت حتی الآن أنه یری أن عنوان الهتک هو أمر مغایر للتأثیر علی رسالة أهل البیت سلباً لکی یضاف إلیه، أو أنه یری أن هناک مفاسد اجتماعیة،کما جاء فی ردکم، مباینة للتوهین، والبینة علی المدعی.
وما أرید قوله هنا أن تفریقکم بین الهتک والتوهین من جهة، والمفسدة من جهة أخری لیس فی محله، لأن الهتک والتوهین بالإضافة إلی الضرر والبدعة هی وجه المفسدة، ومندرجة تحت المفسدة کمصادیق ولیست فی قبال المفسدة نعم قد یختلف الفقهاء فی کون الضرر غیر المعتد به مفسدة تستوجب التحریم أم لا، أو أن هذا الفعل بدعة أم لا - وبالتالی هل هو مفسدة أم لا - ولکن هذا أمر لا ینفی کون المفسدة هی الأمر الشامل لوجوهها.
نعم قولکم إنه لیس کل هتک وتوهین مفسدة، هو أمر یقول به بعض العلماء، کما أشرت قبل قلیل، وبعض القائلین باستحباب التطبیر یقولون لایمکننا أن نترک الإستحباب لأجل السخریة والهتک والتوهین، وإلا للزم تعطیل کثیر من المستحبات التی تستوجب الهتک فی نظر الآخرین! ولا فرق عندهم بین التطبیر وغیره من المستحبات إلا من جهة أن تلک منصوص علی استحبابها، وهذه لم یأت نص علی استحبابها ولکن انطبق عنوان مستحب علیها، ومثل هذا الفارق لا یوجب أثراً عملیاً عندهم مع صدق الاستحباب فی الحالتین.
4 - کیف یکون ما نقلته عن السید الخوئی أجنبیاً عن محل الکلام، مع أنکم تقولون أن الموضوعات العامة من شأن الولی الفقیه؟ فإذا کانت دائرة عمل الولی الفقیه هی التدخل فی الموضوعات العامة - لا الفردیة والشخصیة باعتبار أن المکلف أعرف من الفقیه فی الموضوعات الشخصیة - ومع ذلک لاتکون للفقیه ولایة علی المکلف الذی یقلد مرجعاً لایری الولایة العامة - ومن ثم عدم نفوذ أوامره وعدم لزوم طاعته فی تشخیصه - فهذا یعنی أن القول بالولایة العامة وعدمها له تأثیر کبیر فی هذا المجال.. وواضح من جواب السید الخوئی علی السؤال رقم 16 حیث قال:
(فإن کان رأی الأعلم ثبوت الولایة العامة للفقیه فعلیه متابعته فیما یترتب علیها من الأحکام والآثار وإلا لم تجب متابعته).
إن القول بالولایة العامة تترتب علیها آثار خاصة من وجوب المتابعة، وإذا کان نطاق عمل الولی الفقیه هو تشخیص الموضوعات العامة، فهذا الأثر سیسقط مع عدم ثبوت هذه الولایة العامة. وجواب السید الخوئی علی السؤال رقم 17 یعزز هذا الأمر، فمن الواضح أن أوامر الولی الفقیه لاتکون فی الأحکام الکلیة لأن مقلدیه یعرفون تکلیفهم من خلال رسالته العملیة، بل إن أوامره تکون بناء علی تشخیص صغریات الأحکام الکلیة، ویلاحظ أن السائل قد جاء فی کلامه بالعبارة التالیة: وما موقع القضایا والمسائل الموضوعیة منها؟ مما یعزز تناول الجواب لهذه النقطة.
کما أنکم لم تتعرضوا لرأی السید الخوئی فی حکم الحاکم، فإنه صریح فی عدم نفوذ حکمه فی الموضوعات أساساً - بما یعنی بالطبع شموله للموضوعات العامة أیضاً کالشخصیة - وکما تعلم فإن الحاکم، وهو المجتهد الجامع للشرائط، ولیس الولی الفقیه المبسوط الید فقط کما توهم البعض، إنما یحکم طبقاً لتحقق الموضوع عنده، فمثلاً عندما یصدر حکمه بثبوت الهلال فإنه یصدره بناء علی تحقق موضوع البینة عنده، ومع هذا فالسید الخوئی وآخرین - کالسید السیستانی والشیخ الوحید الخراسانی - یقولون أن حکم الحاکم لاینفذ فی الهلال، فمن لم یثبت عنده الهلال یحرم علیه الإفطار یوم الثلاثین من شهر رمضان استناداً لحکم الحاکم.
ولا أدری إن کنتم تعتبرون ثبوت الهلال من الموضوعات العامة أم لا، ولکن من المعروف أن مکتب السید الخامنئی قد أصدر فی السنوات الأخیرة بعض البیانات بمناسبة شهر رمضان تتضمن أن الحکم بثبوت الهلال من مختصات الولی الفقیه - أی من الموضوعات العامة وفقاً لتقسیمکم للموضوعات، ورجوع کل قسم إلی طرف خاص أی المکلف والفقیه - بما یعنی أن الإشکالیة ستکون أکبر.. وسواءً قلنا إن ثبوت الهلال من الموضوعات العامة أم لا، فإن من المسلم به أن عبارة السید الخوئی فی کتابه التنقیح وفی المسائل الشرعیة بعدم نفوذ حکم الحاکم إلا فی موارد الترافع فی القضاء، تشمل ثبوت الهلال کما تشمل غیره أیضاً من الموضوعات، وإطلاق عبارته لایفرق بین موضوع عام أو خاص.
أما ما نقلتموه عن السید الخوئی من کتاب الجهاد، فإن السید الخوئی لایقول باستقلالیة الفقیه بالتصرف، ویری أن الفقیه له ولایة فیما یتوقف تصرفه علی إذنه. ولکن لما لم یثبت عنده أن أصل الجهاد منوط بإذن الإمام. (منهاج الصالحین 1/366 –368) فمعنی ذلک أن الجهاد الإبتدائی لایسقط عن المسلمین وهو واجب فی عصر الغیبة أیضاً، بخلاف الإمام الخمینی رضوان الله تعالی علیهما فهو یقول أن الجهاد الإبتدائی منوط بإذن الإمام (ع)، ولیس للفقیه القیام بذلک (تحریر الوسیلة ج1 ص435 مسألة2) مع أنه من القائلین بالولایة العامة للفقیه.
أما علی القول بوجوب الجهاد الإبتدائی کما یذهب إلیه السید الخوئی، فکیف یتحقق هذا الأمر فی الخارج؟ فلو فسح المجال لأی أحد فی تحقیقه لنشأت حروب فی الخارج مع الکفار لا تعرف فی آثارها من شارک فی الحرب عمن لم یشارک، وفیها مخاطر عظیمة تتعلق بالدماء والأعراض والأموال، وهذه من الأمور التی أولی لها الإسلام عنایة بالغة جداً. ومن الواضح أن أمراً هذه مخاطره لایمکن أن یوکل تنفیذه لأی شخص، ولایمکن تعمیم مثل هذه المسألة للموضوعات الأخری التی لیس فیها تلک المخاطر، مثل المشارکة فی الإنتخابات البرلمانیة فی بلد ما.
ویلاحظ من تعبیر السید الخوئی أنه یری أن ولایة الفقیه - التی تکون من قبیل اشتراط إذنه - تعم هذا المورد: أی الجهاد الابتدائی، بمعنی أن هذا العمل منوط بإذنه، وهذا هو مدخل کلامه حیث قال: (المقام الثانی: أنا لو قلنا بمشروعیة أصل الجهاد فی عصر الغیبة، فهل یعتبر فیها إذن الفقیه الجامع للشرائط أو لا؟). ولو کان یری أن له ولایة مستقلة فی الخارج لقال إن للفقیه الولایة العامة فی البدء بالجهاد من دون أن یکون هذا العمل متوقفاً علی إذنه. وبمعنی آخر هناک فرق بین تقریر الشیخ صاحب الجواهر الذی یری استقلالیة الفقیه فی التصرف، وبین السید الخوئی الذی یری أن للفقیه ولایة فی خصوص الموارد التی تجری فیها أصالة الإشتغال، إلا أن نقول أن النزاع بین السید الخوئی القائل بالولایة فی الأمور الحسبیة، وبین القائل بالولایة العامة للفقیه نزاع لفظی!
ومهما یکن من أمر، فلیس فی کلام السید الخوئی أی تصریح فی أن قوله باشتراط الإذن من الفقیه فی الجهاد الإبتدائی، إنما کان من جهة أنه من الموضوعات العامة، وأنه یجب الرجوع إلی الفقیه فی جمیع الموضوعات العامة کما هو محل البحث، فلا بد لکم لنسبة هذا الرأی إلی السید الخوئی إثبات الصغری وهی أن الجهاد الابتدائی من الموضوعات العامة، والکبری أیضاً وهی: کل ما کان من الموضوعات العامة فیجب أخذ الإذن من الفقیه فیه. وأتصور أن بحثاً بهذا الأهمیة وبما له من آثار کبیرة جداً لا یمکن الإستناد فیها إلی مثل هذه العبارة، حتی لو کانت عبارة السید الخوئی صریحة فی أن الجهاد الإبتدائی داخل ضمن الولایة فی الحسبة. فهل هناک عبارة صریحة وواضحة الدلالة عن السید الخوئی یقول بلزوم الرجوع إلی الولی الفقیه فی الموضوعات العامة؟! وهناک بعض الموارد التی یصعب القول إنها لیست من الأمور العامة، أفتی السید الخوئی فیها بأن للمکلف قدرة التشخیص فیها ولا یجب الرجوع إلی الفقیه فیها، من قبیل الاستفتاء التالی: السؤال 894: ذکرتم فی منهاج الصالحین استثناءات حرمة الغیبة ومنها: ما لو خیف علی الدین من الشخص المغتاب، والسؤال هو أن تشخیص ذلک یکون بید المکلف نفسه أو أنه یلزم علیه الرجوع إلی الفقیه؟
الخوئی: التشخیص بید المکلف نفسه، والله العالم. (صراط النجاة 3 /293).
وفیما یرتبط بموضع بحثنا، فالسید الخامنئی قد شخص أن موضوع الهتک والتوهین حاصل فی التطبیر، ولکن بناء علی رأی السید الخوئی - مثلاً - لا دلیل علی أنه یجب متابعة السید الخامنئی فی تشخیصه لمثل هذا الأمر. کما لا دلیل علی لزوم أخذ إذنه أیضاً.
أما فیما یخص ردکم علی الأخت الصدیقة، فأنا لم أتعرض للجهة الأولی وهی الفرق بین الحکم والفتوی والتی تعرضتم لها ضمن النقطة الثانیة فی الوصلةالتالیة: http://www.shialink.net/muntada/Forum1/HTML/000058.html
ففی تلک النقطة کان کلامکم عن أصل التفریق بین الحکم والفتوی، ولم تتعرضوا لسعة الحکم أو ضیقه....
7 -.... أما بخصوص مواساة أهل البیت (ع)، فأنا لم أدع أن مواساة أهل البیت لاتکون إلا بالتطبیر، بل قلت أن التطبیر من المواساة، وهناک عشرات من الأعمال الأخری التی یواسی فیها الموالی أهل البیت (ع)، کالإمتناع عن الأکل والشرب یوم العاشر من المحرم حتی عصر ذلک الیوم، وغیر ذلک من صور المواساة.
أما التطبیر وتأثیراته السلبیة فی العالم فأقول: إن هناک تضخیماً للمسألة، ولا ینبغی أن نکترث بما یقولون، بل ینبغی أن نوعیهم لما نعمل إن کانت لهم آذان صاغیة، أما إذا استسلمنا لإعلامهم الذی لایرید الخیر لنا، بل یعمد إلی قلب الحقائق، فإننا سنقدم المزید من التنازلات علی حساب دیننا وأحکامنا الشرعیة.. وبالمناسبة أتذکر أن أحد المؤمنین المخلصین.... دار نقاش بینه وبین المدافعین عن التطبیر ومدی آثاره السلبیة فی الغرب.... وعندما قیل له أن الغرب لایستوعب اللطم أیضاً فهل نکف عن ذلک أمامهم؟ قال: نعم، ویجب أن نسیر فی تظاهرة یوم العاشر من المحرم فی لندن نحمل فیها الورود لکی نعطی انطباعاً جیداً عن ثورة الإمام الحسین (ع)!!
أنا لا أشک فی إخلاصه، بل أنا أقطع بحسب معایشتی له أنه یفوقنی کثیراً فی إیمانه وإخلاصه، لکننی أشک فی فهمه لعمق القضایا.
10 – أوافقک القول أن الولی الفقیه یکون إلمامه بالموضوعات فی کثیر من المواقع أکثر، ولکن هذا لایعنی الدیمومة، ومن ثم فإن عندی ملاحظة علی قولکم: والقائد هو الأقدر فی هذا المیدان باعتبار ما یملکه من خبرة علی الأرض ومن أجهزة تساعده علی ذلک بشکل دقیق جداً. فإننا لمسنا أنه لایعرف بعض المسائل والموضوعات العامة التی نعرفها نحن، وبما أن البحث فی تطبیقات هذه المسألة قد لایتناسب مع الأجواء العامة فی المنتدی العام بما یخلق حساسیة مفرطة من قبل بعض الأخوة الأعزاء - وکفی بما أبداه الأخ العزیز جابر الأنصاری رغم إننی لم أتعرض للسید الخامنئی بالتجریح - ومع أنه لیس من عادتی ولم یتفق حتی الآن أن أسأت إلی شخص السید الخامنئی بکلمة سوء واحدة، فإننی سأکف عن التعرض لها فأنا بصراحة أکن للأخوة الأعزاء المشارکین فی المنتدی ولرأیهم کل احترام.. فقط سأذکر لک مثالاً عایشته عن قرب وتستطیع من خلاله فهم مقصودی.....
وأستغرب کثیراً من قولکم: ومسألة ولایة الفقیه ووجوب طاعته إن لم تثبت بدلیل الولایة العامة فهی ثابتة بدلیل الحسبة. وقولکم: مسألة قیادة الفقیه من الأمور البدیهیة التی لا أظن مرجعاً یخالفها بل أظنها بدیهیة لاتحتاج للتقلید أصلاً لأن التقلید یکون فی غیر الأمور القطعیة.
فإن کلام السید الخوئی فی الإستفتاء الذی ذکرته فی ردی السابق یتنافی مع ما تذکرونه، ولو کانت ولایة الفقیه العامة لها نفس الآثار التی لولایة الحسبة لما کان معنی لهذا الخلاف الشدید وهذا التأکید من قبل المؤمنین بالولایة العامة للفقیه علی هذا الأمر، وهذا النقض والإبرام. وهل یمکن أن نصدر أحکاماً علی أساس الظنون؟....
أما المحطات الأجنبیة فلا أنکر أنها تسعی إلی عرض کل ما هو مثیر، وأنا شخصیاً رأیت فیلماً بریطانیا تم انتاجه عام 1987 - أی قبل خطاب السید الخامنئی بأکثر من سبع سنوات - تحت عنوان: سیف الإسلام، حول نشأة حزب الله فی لبنان، وکانت بدایة الفیلم عن تشبیه لمراسم عاشوراء فی النبطیة ثم مشاهد التطبیر فیها والمعلق یقول: کان هناک یزید وکان الحسین، وکانت کربلاء حیث یعتقد الشیعة أن إمامهم الحسین قتل مع 72 شخصاً من أهل بیته وأصحابه، وهم یحیون هذه الذکری لإظهار حزنهم علیه!
ویشهد الله أننی أحسست بعزة لا تتصور لمذهبنا وهیبة ترعب قلوب الأعداء. ومهما کانت غایة المعلق فإنه فهم الإرتباط بین نشأة حزب الله وکربلاء وصور التعاطف معها، فلماذا نغفل عما تفطن إلیه غیرنا!
أما قولک: وهذا الموضوع لیس مختصاً بالسید الخامنئی حتی نفتش عن الذی أثر علیه فی ذلک، وإنما أنت بنفسک نقلت کلمات الکثیر من العلماء الذین التفتوا إلی ذلک وذکروه أیضاً. فإن جمیع من تعرض لموضوع التطبیر باستثناء السید الأمین - فی حدود علمی - تحدثوا عن الهتک بعد خطاب السید الخامنئی. علماً بأن بعضهم أید رأی السید الخامنئی ولم یتطرق لمسألة تحقق الهتک موضوعاً، بل أیده من جهة الولایة وحکم الحاکم، اللتین هما موضع اختلاف، کما أسلفت... الی آخر ماکتبه الموسوی.

مناقشة الموسوی و عالم من البحرین مع عالم وهابی

کتب (محمد إبراهیم) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، فی 7-4-2000، الواحدة صباحاً، موضوعاً بعنوان (حوار قیم فی ضرب القامات والصدور). قال:
لقد ناقشنا المسألة نقاشاً قیماً منذ فترة، ولقد ارتأیت أن الوقت مناسب لإعادة التذکیر بما دار من حوار فی هذا الموضوع.. بما أن الموضوع طویل جداً فسوف أنقل الرسائل أجزاء متتابعة لأننی حاولت أن أنقل الصفحة کاملة، ولم أتمکن من ذلک.
- وکتب عبد النبی بتاریخ 10-10-1999، السابعة مساءً:
حاولت مراراً إرسال ردی علی الأخ محمد ابراهیم فی مکان الموضوع الأصلی، ولکن یبدو أن هناک خلل فنی لاستقبال الرد، لذلک أکتب ردی فی صفحة مستقلة متابعة للموضوع.
الی محمد إبراهیم.. ألم أجبک یا أخی؟ ما هذا الإصرار علی المغالطة؟!
هناک أسئلة تعتبر أسئلة خاطئة، بمعنی أنه لا محل لها، ومنها سؤالک هل فعل الأئمة (ع) اللطم والتطبیر؟ لأن الإباحة الشرعیة لا تتوقف علی ممارسة الإمام وفعله للمباح، ولا یفرق أن یکون هذا المباح له دور فی العبادة أو فی الشؤون العامة للحیاة. وقد مثلت لک بالأسئلة التی وجهتها إلیک ولم تجبنی علیها حول حج أبی بکر (بالسوبربان، والکفی نت) التی یدیرها عثمان! ولک الحق فی عدم الجواب، لأنها أسئلة خاطئة مثل سؤالک.
هناک آلاف الأعمال المباحة والمستحبة التی فعلها النبی والأئمة، ولم یسجلها التاریخ ولم ینقلها الرواة، وهذا هو السر فی العمل بقاعدة أصالة الإباحة، فهل ترید أن تسقط هذه القاعدة المجمع علیها؟! وهناک من المعاملات والعبادات الشرعیة الموجود فی فقه السنة والشیعة، مما لا نص مباشر فیه ولا حدیث، وإنما أفتی بها الفقهاء استنادا إلی قواعد وأصول عامة، فهل ترید أن تسقطها عن مشروعیتها؟! مسألة التقلید مثلاً، لا یوجد بها حدیث مباشر، ولکننا جمیعا نعمل بها، ولم نسمع اعتراضاً علیها، وهناک موارد أخری أعرض عنها خشیة الإطالة.
عموماً هناک نص ینقل وقوع التطبیر وصدوره عن مولاتنا زینب ÷، فی محضر إمام زمانها زین العابدین (ع)، والروایة لا تنقل نهیاً ولا اعتراضاً صدر منه إلیها روحی فداها، وهاک النص: (التفتت زینب فرأت رأس أخیها، فنطحت جبینها بمقدم المحمل حتی رأینا الدم یخرج من تحت قناعها، وأومأت إلیه بخرقة وجعلت تقول:
یا هلالاً لمّا استتم کمالاً... غاله خسْفُهُ فأبدی غروب
أنظر بحار الأنوار للعلامة المجلسی جزء 45 صفحة 112 الحدیث الأول.
ومن هنا أنشد شاعر أهل البیت فقال:
یا سائلاً عن شج رأس العاشقین
أصدرت فتواه زینب مذ رأت رأس الحسین
أما مصادیق الجزع فهی عرفیة، لأنک إذا رأیت شخصاً مات أبوه أو ابنه مثلاً، وأخذ یلطم صدره ویخمش وجهه ویشق جیبه ویحثو التراب علی رأسه ویرکض حافیاً، بل ویلحق بنفسه الأذی بسبب هذه الأفعال، کأن یجرح نفسه ویسیل منه الدم، فأنت والعرف یقول أنه جازع، وراجع أحادیث النهی عن الجزع تجد أنها تذکر مثل هذه الأمور وتنهی عنها، والإستطراد فی تعدید أنماط الجزع یراد منه بیان عدم کونها صوراً ومصادیق حصریة، فبعض الروایات تذکر اللطم، والأخری خمش الوجه، وأخری جز الشعر وما شابه... إذاً الأمر عرفی، وعلیه لا یمکنک أن تأتی بدلیل یخرج التطبیر من مصادیق الجزع، وکما ذکرت لک أن إمامنا الصادق (ع) ندب إلی الجزع علی الحسین (ع)، وعلی هذا أفتی فقهاؤنا بأنه أمر مباح، وذهب بعضهم إلی الإستحباب.
ومن هنا لا یلتفت إلی انزعاج وتقزز الغرب من هذا الفعل، ولا یعتنی بأقوال جماعة فضل الله وحزب الدعوة، من أن هذا یشوه صورة الإسلام. أما الصورة، وغیرها من الأفلام والصور والحقائق، فهی أوسمة فخر واعتزاز وبراهین وآیات معجزة، أذکر لی اسم شخص واحد أو حادثة واحدة تضرر فیها طفل أو شیخ أو شاب من التطبیر؟! ألیست هذه معجزة وکرامة.
ثم قال عبد النبی: ما نقلته لک هو مأخوذ من أحد العلماء، وهو موجود عندی حالیاً، فإذا کان عندک جواب فأسرع به حتی یأتیک الرد فوراً؟
سؤال أخیر: لماذا هذه الحساسیة الشدیدة ضد التطبیر، ما الذی یؤلمکم إلی هذا الحد، لماذا هذه الإستماتة للقضاء علی هذه الشعیرة؟!
أبد والله ماننسی حسین
لو قطعوا أرجلنا والیدین.. نأتیک زحفاً سیدی یاحسین
وموتوا بغیظکم... حیدر حیدر حیدر حیدر حیدر حیدر حیدر حیدر...
- وکتب (مغیض النواصب) بتاریخ 11-10-1999، الواحدة صباحاً:
کل یوم عاشوراء وکل أرض کربلاء. سنبکی علیک یا أبوعبد الله بدل الدمع دم. آه آه آه.. لایوم کیومک یابو عبد الله.. نحن مدینون للحسین بکل شی فی حیاتنا..
فمن الواجب عیناً لبس سربال الأسی
واتخاذ النوح ورداً کل صبح ومس
واشتعال القلب أحز اناً تذیب الأنفس
- وکتب (مطوع بریده) بتاریخ 11-10-1999 الواحدة والربع صباحاً:
مظلومة یازهراء.. مظلوم یا حیدر.. علی..
- وکتب محمد إبراهیم بتاریخ11-10-1999 الواحدة والنصف صباحاً:
الأخ عبد النبی.. أخی بدأت رسالتک جیداً، ثم بدأت باللطم والبکاء، حتی جررت الأخوة معک.. هدوا یاجماعة، فنحن فی منتدی فکری، ولسنا فی موقع لطم وبکاء.. أنت وافقت علی أنه لم یلطم ویسفک دمه أی أحد من الأئمة الاثنی عشر الذین یحددون لکم مناسک دینکم.. روایتک عن فعل السیدة زینب فیها نظر من عدة نواح:
أولاً: هی من مصدر شیعی ولکن هذا لا یهمکم.
ثانیاً: فعلها هذا کان رد فعل فی ساعة وقوع الحدث حسب الروایة، ولیس بعد ألف سنة. وأبغی أن تنقل لی روایة بأن السیدة زینب فعلت شیئاً مثل هذا بعد سنة مثلاً.
ثالثاً: معروف نواح ولطم النساء وشقهن الجیوب وحثهن التراب علی الرأس، وهو ما نهی عنه الرسول صلی الله علیه وسلم لأنه من أفعال الجاهلیة. قلت لک فی البدایة أن الروایة شیعیة حتی لا تتهمنی بالتهجم علی السیدة زینب. أما البکاء والحزن فهو مشروع فی الإسلام ولا غبار علیه، علی اعتبار أن لا تمر ألف سنة علی الحادثة؟؟!! المهم أن أئمتکم لم یأمروا بفعلتکم هذه ولم یفعلوها، ولذلک فهی اجتهاد منکم، من حق أی أحد أن ینتقده ویبین مساوئه، ویسأل عن عقول من یفعلون ذلک.
تفسیرک للجزع بأنه لطم وتطبیر هو فی غیر محله. فلا علاقة بالجزع باللطم والتطبیر، فلا تربط بین الأمرین من عندک! الجزع شئ، ولطمکم وتطبیرکم شئ آخر. وأنتم تقولون أن السید جعفر الصادق قال: کل الجزع حرام إلا علی جدی الحسین. إذاً الجزع حرام فی عقیدة الشیعة، لأنکم تؤمنون بأن هذه الروایة صحیحة، وأنتم تأخذون دینکم من الأئمة: کیف تشددون علی أنفسکم کما فعل الیهود؟ کیف یکون الجزع حراماً؟ الجزع شعور طبیعی لا إرادی یقع فیه الشخص عند حصول مصیبة ولیس بعد ألف سنة، فهل کل من یقع فی الجزع یکون قد وقع فی الحرام. الأمر یحتاج لمراجعة کبیرة منکم والله یعینکم علی هذه الإجتهادات.
کنا فی السابق نلف هوائیات التلفزیون علی تلفزیون إیران فی کل موسم عاشوراء لنتسلی بنقل طقووس اللطم والهز والرکض والنواح. ولکن قبل سنوات عدیدة أذکر أننی رأیت أن التلفزیون قد توقف عن ذلک، لا أدری إذا کان قد عاد لذلک بعدها، وبدلاً من ذلک کان ینقل صور دماء علی الأرض فی الحسینیات، ومقابلات مع أناس فی المستشفیات، ویبدو من المقابلات وطریقة نقل الصور، أنهم یتحدثون عن مساوئ ما یحدث فی عاشوراء من الإصابات - للأسف أننی لا أعلم من الفارسیة إلا بضع کلمات - ولکن الصورة الواضحة کانت أن الحکومة تحاول أن تکبح جماح ما یحدث فی هذه الطقوس، وأن المتسشفیات کانت تمتلئ بالمصابین. ولذلک لا أدری ما هی مصداقیة کلامکم أنه لا تحدث حوادث من التطبیر. کل فعل یفعله أناس یسمون أنفسهم مسلمین یهمنا، وذلک لأنهم یلصقون بالإسلام أشیاء لیست منه، ولیست من فعل الرسول صلی الله علیه وسلم أو صحابته أو التابعین لهم، ولم ینزل الله بها من سلطان، بل هی بدع أدخلتموها وتحاولون صبغ الإسلام بها. لا أرید أن أبدو کمن یسخر ولکن قولک موتوا بغیظکم، یجعلنی أقول أننا قد نموت من کثرة الضحک علی منظرکم وأنتم تلطمون، وهذا لیس استهزاء، ولکنه نقل للواقع الألیم الذی تعیشون فیه وأنتم لا تدرکون. أنظر جیداً إلی صورة ذلک الولد المسکین الذی سفک أبوه دمه بحجة حب الحسین وفکر قلیلاً: ماذا ترکتم للهندوس والمشعوذین أمثالهم؟!
- وکتب (الغر المحجلین) بتاریخ 11-10-1999، السادسة صباحاً:
الأخ العزیز محمد ابراهیم.. جزاک الله خیر عن الإسلام والمسلمین، ولکن یا أخی ألا تری معی أنه الشیعة أو الرافضة فی کل عام لهم طقوس وعبادات جدیدة؟ مثلاً هذه الأیام موضة الإحتفال ولیس الطق واللطم والصفع، هذه الأیام موضة الفرح لولادة الأئمة الأطهار، عندهم هذه أیضاً طقوس جدیدة. برأیک هذه تجدید لمظهر الشیعة بعد ماکانوا علیه من دمویة؟ أظن ذلک، ولکن لا أرجو أن یأتی یوم یکون فیه من قتل نفسه حباً للحسین موضة والعیاذ بالله. والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته.
- وکتب عبد النبی بتاریخ 16-10-1999، الثانیة ظهراً:
إلی محمد ابراهیم.. أعتذر عن الرد لأننی نقلت جوابک إلی أحد العلماء الذی کان قد رد علیک أولاً حتی یدافع عن جوابه، وإلیک جوابه:
ها أنت عدت إلی مغالطتک، یا أخی ذکرت لک أن عدم الفعل لیس دلیل علی عدم الجواز. أنتم تفعلون مئات الأفعال فی دینکم مما لم یفعله أئمتکم عمر وأبو بکر وعثمان! هل حج أحد من هؤلاء بالسیارة؟ هل خطب الجمعة بالمیکروفون؟ هل.. وهل..؟
إذاً لاتستدل علی بطلان عمل بعدم قیام الأئمة فیه.
أما روایة زینب ÷، فأنا ذکرت لک أن هذا الفعل کان علی مرأی ومسمع من الإمام المعصوم، الذی یعد قوله وفعله وتقریره حجة، وهذا یدخل فی التقریر.
وبعد أن حوصرت تماماً رأیتک تلجأ إلی أسلوب لایبعد عن فعل النوادب والثکالی فی الجبّانات! ما هذا الخلط، ما ذکرته لک وما أذکره هنا هو کلام علمی تجشمت العناء فی کتابته مع أننی لا أملک کمبیوتر وهو ینقل لک بالواسطة، لأننی صدقت بأنک جاد وتبحث عن الدلیل وإذا بک (تخربط)! ما هو الجزع عندک الذی جاء النهی عنه الذی هو من فعل الیهود، کما تقول؟ دع عنک الإستثناء واذکر لی: هل اللطم من الجزع الحرام؟ أنا أقول: نعم، هو کذلک إنه من الجزع الحرام، فجاء الإستثناء فی الروایة وخصص الجواز بالجزع علی الحسین (ع)، ما هو الإشکال فی ذلک؟!
وبالمناسبة، فإن ما تعیرنا به من فعل الیهود وقعتم فیه أنتم فی هذا المورد بالخصوص! فأنتم تنسبون إلی رسول الله حدیثاً حول استحباب صیام عاشوراء وفیه أن الیهود یصومونه لأنه یوم نجاة موسی من فرعون فقال النبی، والحقیقة أن أبا هریرة هو الذی قال: نحن أولی بموسی منهم.
أما ما ذکرته عن إیران فهو لیس حجة علینا، إیران دولة سیاسیة لها مصالحها ولها ظروفها مثل أی دولة أخری، ولا تشکل أی موقع شرعی یلزم الشیعة.
أما قولک إنک فرح وتضحک من هذه الأمور فأعتقد أنک تکذب، لأنک لو کنت تقدر أن هذه المظاهر والشعائر تضر الشیعة وتشوههم، لما حرصت علی إبطالها وتمنیت توقفها! وأشبِّه موقفک بموقف المسیحیین من شعائر الحج واستهزاؤهم وضحکهم علی الطقوس التی یسمونها بالوثنیة، ویسخرون من الرجم ومن النحر ومن الإحرام والطواف، ویقارنونها بحج الهندوس إلی نهر الکنج... أنا وکل عاقل یفهم أنهم یتفجرون غیضاً من هذه الشعائر ومن تمسک المسلمین بها، ویتمنون زوالها، ولا تجد فی الحقیقة والواقع فیهم من یحرص علی صورة المسلمین وسمعتهم. وأنت معنا مثلهم علی المسلمین.
- وکتب (محمد إبراهیم) بتاریخ 16-10-1999، التاسعة والثلث مساءً:
الزمیل الصادق؟ عبد رب النبی.. إما أنک لم تنقل الموضوع جیداً إلی عالمکم وإما أنک اخترت عالماً ضعیفاً جداً، لا یعرف راسه من کرباسه. أنت تقول أن عدم الفعل لیس دلیل علی عدم الجواز: صحیح، ولکن مخالفة أصل الدین لا یجوز، بمعنی أنکم تأتون بأمر تجعلونه فضیلة فی الدین وهو یخالف ما أمر به الدین من حفظ النفس، وکذلک مخالفة روح الإسلام: متی کان لطم الرأس والصدر وسفک الدماء عبادة عند المسلمین.
بالنسبة لما قلته عن مزاعمکم بشأن السیدة زینب، فإننی أقول أنه یبدو أنکما لم تستوعبا أو تجاهلتما عمداً أو عجزتما عن الرد علی ما قلته لک فی الرسالة السابقة: فعلها هذا کان رد فعل فی ساعة وقوع الحدث حسب الروایة ولیس بعد ألف سنة. وأبغی أن تنقل لی روایة بأن السیدة زینب فعلت شیئا مثل هذا بعد سنة مثلاً.
وکذلک معروف نواح ولطم النساء وشقهن الجیوب وحثهن التراب علی الرأس، وهو ما نهی عنه الرسول صلی الله علیه وسلم لأنه من أفعال الجاهلیة.
قلت لک فی البدایة أن الروایة شیعیة حتی لا تتهمنی بالتهجم علی السیدة زینب. أما البکاء والحزن فهو مشروع فی الإسلام ولا غبار علیه علی اعتبار أن لا تمر ألف سنة علی الحادثة؟! لا