الانتصاراهم مناظرات‌الشیعه فی شبکات‌الانترنت المجلد3

اشارة

‏سرشناسه:کورانی، علی، ‏۱۹۴۴ - م.
Kurani,Ali
‏عنوان و نام پدیدآور:الانتصار : اهم مناظرات‌الشیعه فی شبکات‌الانترنت/ بقلم العاملی.
‏مشخصات نشر:بیروت: دارالسیرة‏، ۲۰۰۰م-‏ ‏= ۱۴۲۱ق-‏ ‏= [۱۳۷۹]-
‏مشخصات ظاهری:ج.
‏وضعیت فهرست نویسی:فهرست نویسی توصیفی
‏یادداشت:عربی.
‏یادداشت:‏‏ج.۳، ج۶ (چاپ اول: ۲۰۰۰م= ۱۴۲۱ق= ۱۳۷۹).
‏یادداشت:‏ج.۲(چاپ اول:۲۰۰۰م.=۱۳۷۹).
‏یادداشت:جلد دوم توسط انتشارات دارالقرآن‌الکریم منتشر شده است.
‏یادداشت:عنوان روی جلد: الانتصار: مناظرات‌الشیعه فی شبکات‌الانترنت.
‏یادداشت:کتابنامه.
‏مندرجات:ج.۱. بحوث تمهیدیة: قصة الشیعة فی شبکات‌الحوار- بحوث فی المنهج.---ج.۲.مناظرات فی التوحید و مسائل صفات‌الله عز و جل ج.۳. رد اتهامهم للشیعة بأنهم یقولون بتحریف‌القرآن.- ج.۶. دفاعا عن امیر المومنین علی علیه‌السلام.-
‏عنوان روی جلد:الانتصار: مناظرات‌الشیعه فی شبکات‌الانترنت.
‏شماره کتابشناسی ملی:۱۹۱۶۴۵۳

فهرست مطالب کتاب-الانتصار (المجلد 3(

الانتصار (المجلد 3)
رد اتهام الشیعة بأنهم یقولون بتحریف القرآن
القرآن معصوم عن التحریف
القرآن معصوم عن التحریف
ضمان الله نفی تحریف المحرفین بآل نبیه
روایات نقص القرآن و زیادته فی مصادر السنیین
ضاع من القرآن أکثره برأی الخلیفة عمر
سورة الأحزاب، ضاع منها أکثر من 200 آیة
سورة براءة ضاع أکثرها
ابن حجر یقر بصحة روایات التحریف
مرة أخری، أخطأ الکاتب
الکاتب، یعیدها
ابن عباس یدعو لتحریف القرآن
متتابعات.. فقدت
المصحف العثمانی ذهب
سورة التوبة سقط أولها
الروایات التی ذکرت سورا أو آیات
المعوذتان لیستا من القرآن عند عمر و البخاری
المؤامرة علی سورتی المعوذتین
اتباع المذاهب یعتقدون أن المعوذتین من القرآن، والبخاری یشکک
عالم سنی یحاول الدفاع عن البخاری
سورتا الحفد والخلع اللتان کان یقرأ بهما عمر
قصة تغییب القنوت عند السنیین لتضمنه الدعاء علی المشرکین والمنافقین
اعمال مبتکرة لمعالجة مشکلة الملعونین
اما البخاری فقد عقد للآیة أربعة أبواب
قرار حذف القنوت من الصلاة لأنه کان محل لعن قریش
روایات القنوت الشاهدة الشهیدة
کیف صار قنوت النبی (المصحح) سورتین من القرآن
احادیث سورتی الحفد والخلع المتواترة بالمعنی
ابن حزم یفضح (سورتی) عمر! و یفتی أنهما کلام غیر مأثور
هل نفعت کل المقویات لبقاء سورتی الخلیفة
القنوت فی فقه الشیعة
محاولات تحریف مکشوفة من.. خلیفة النبی
آیات زعم عمر و عائشة أنها من القرآن
آیات زعم عمر و عائشة أنها من القرآن
آیة الرجم، و آیة الشیخ والشیخة
آیة لا ترغبوا عن آبائکم
آیة: حق جهاده فی آخر الزمان
آیة: الولد للفراش
آیة: لو کان لابن آدم وادیان
التسبیحات الأربع من القرآن
آیة: ألا بلغوا قومنا..
آیة عائشة التی أکلتها السخلة
محاولتهم التخلص من روایات التحریف بأسطورة نسخ التلاوة
آیات حذفت من القرآن برأی الخلیفة عمر... إلخ
حکم من یقول بوقوع التحریف فی القرآن
مصحفنا الفعلی مکتوب عن مصحف علی
لم یکتبوا المصحف الإمام عن صحف حفصة أو نسخة عمر
و لم یکتبوا المصحف الإمام عن مصحف عائشة
قرآننا الفعلی هو نسخة علی بن أبی طالب
لیس فی قرآننا الفعلی لحن و لا غلط
نسختان من القرآن عند علی
اسرار ترتیب القرآن لم تکتشف بعد
روایات نقص القرآن و زیادته فی مصادر الشیعة
حول تفسیر علی بن إبراهیم القمی
اتهامهم مراجع الشیعة المعاصرین بالقول بالتحریف
التهمة الجدیدة القدیمة
نموذج من نصوص التهمة
الهدف من تحویل المسألة النظریة إلی مسألة عملیة
خلاصة ردود علماء الشیعة
ضاع من القرآن أکثره برأی الخلیفة
الثقلان.. القرآن والعترة
القرآن الذی بین أیدینا صحیح
اتهامهم للشیعة بأنهم لا یهتمون بالقرآن فی حوزاتهم العلیمة
علماء التفسیر الشیعة و کیف تعلموا القرآن
ما هو موقف الحوزات من المهتمین بالقرآن و علومه
منهج الدراسة فی الحوزات العلمیة الشیعیة
زعمهم أن علماء الشیعة ضعفاء فی علم التفسیر
اول و آخر ما نزل من القرآن
رأی أهل البیت
مصادر السنیین الموافقة لرأی أهل البیت
الآراء المخالفة و المتناقضة
کیف نشأت هذه الآراء المتناقضة؟!
دلالة هاتین القصتین
بقیة الأقوال
و نتیجة هذا المنطق
آیة إکمال الدین و.. اللحوم المحرمة
الاقوال فی تفسیر الآیة
قول أهل البیت
قول السنیین الموافق لقول أهل البیت
قول عمر بأنها نزلت فی حجة الوداع بعرفة یوم جمعة
الموقف العلمی فی سبب نزول الآیة
فتوی عمر: تفسیر القرآن والبحث العلمی فیه حرام
محنة صبیغ التمیمی!!!
الصیغة القضائیة لقضیة صبیغ

رد اتهام الشیعة بأنهم یقولون بتحریف القرآن

عناوین الفصول:
الفصل الأول: القرآن معصوم عن التحریف
الفصل الثانی: روایات نقص القرآن وزیادته فی مصادر السنیین
الفصل الثالث: المعوذتان لیستا من القرآن عند عمر والبخاری!!
الفصل الرابع: سورتا الحفد والخلع اللتان کان یقرأ بهما عمر!
الفصل الخامس: محاولات تحریف مکشوفة من.. خلیفة النبی!!!
الفصل السادس: آیات زعم عمر وعائشة أنها من القرآن!
العمل السابع: إضافة سورتی الخلع والحفد إلی القرآن!
الفصل الثامن: حکم من یقول بوقوع التحریف فی القرآن
الفصل التاسع: مصحفنا الفعلی مکتوب عن مصحف علی علیه السلام
الفصل العاشر: روایات نقص القرآن وزیادته فی مصادر الشیعة
الفصل الحادی عشر: اتهامهم مراجع الشیعة المعاصرین بالقول بالتحریف
الفصل الثانی عشر: الثقلان.. القرآن والعترة
الفصل الثالث عشر: اتهامهم للشیعة بأنهم لا یهتمون بالقرآن!
الفصل الرابع عشر: زعمهم أن علماء الشیعة ضعفاء فی علم التفسیر

الفصل الأول: القرآن معصوم عن التحریف

القرآن معصوم عن التحریف

کتب (العاملی) فی شبکة الساحات العربیة، فی الشهر الخامس (مایو) سنة 1999، موضوعاً بعنوان (القرآن معصوم من التحریف)، وحذفوا الموضوع بعد أیامٍ، ومما جاء فیه:
أحبُّ أولاً، أن أطمئن الإخوة الأعزاء من جمیع المذاهب والإتجاهات.. إلی أن هذه الأمة المرحومة المبارکة، قد امتازت عن غیرها من الأمم فیما امتازت بکتاب الله عز وجل، حیث لا یوجد علی وجه الأرض کتابٌ سماویٌّ محفوظُ النسخةِ جیلاً عن جیل، وحرفاً بحرف، غیر القرآن!
وإلی أن الأحادیث فی مصادر هذه الطائفة أو تلک، التی توهم وقوع التحریف فیه، لیس لها قیمة علمیة ولا عملیة، حتی لو کانت أسانیدها صحیحة..
ذلک أن الله تعالی قد تکفل بحفظ کتابه بقوة نصه الذاتیة، ثم بالمحافظین علیه علیهم السلام.
إن القرآن کلام الله تعالی.. وهی حقیقة یقف عندها الذهن لاستیعابها، ویتفکر فیها العقل لإدراک أبعادها، ویخشع لها القلب لجلالها..
وهی تعنی فیما تعنی أنه عز وجل قد انتقی معانی القرآن وألفاظه، وصاغها بعلمه وقدرته وحکمته.. وهی حقیقة تفاجئ کل منصف یقرأ القرآن، فیجد نفسه أمام متکلم فوق البشر، وأفکار أعلی من أفکارهم، وألفاظ لا یتمکن إنسان أن ینتقیها أو یصوغها!!
یجد.. أن نص القرآن متمیز عن کل ما قرأ وما سمع.. وکفی بذلک دلیلاً علی سلامته عن تحریف المحرفین وتشکیک المشککین.
إن القوة الذاتیة لنص القرآن هی أقوی سند لنسبته إلی الله تعالی.. وأقوی ضمان لإباءِ نسیجِه عما سواه، ونفیه ما لیس منه!
فقد جعل الله هذا القرآن أشبه بطبقٍ من الجواهر الفریدة، إذا وضع بینها غیرها انفضح!
وإذا أخذ منها شئ إلی مکان آخر، نادی بغربته حتی یرجع إلی طبقه!
وعندما یتکفل الله عز وجل بحفظ شئ أو بعمل شئ فإن له طرقه وأسالیبه ووسائله فی ذلک، ولیس من الضروری أن نعرفها نحن، ولا أن تفهمها أکبر عقولنا الریاضیة!
فحفظ الله تبارک وتعالی لکتابه کأفعاله الأخری لها وسائلها وجنودها وقوانینها!
ومن أول قوانینها: قوة بناء القرآن، وتفرده، وتعالیه علی جمیع أنواع کلام البشر.. الماضی منه والآتی!
بل تدل الآیات الشریفة علی أن بناء القرآن قد أتقنه الله تعالی بدقة متناهیة وإعجاز کبناء السماء!
قال الله تعالی: " فلا أقسم بمواقع النجوم. وإنه لقسم لو تعلمون عظیم. إنه لقرآن کریم ". الواقعة: 75 - 77.
والتناسب بین المقسم به والمقسم علیه الذی تراه دائماً حاضراً فی القرآن، یدل علی التشابه فی حکمة البناء ودقته بین سور القرآن وآیاته وکلماته وحروفه، وبناء مجرَّات السماء ومواقع نجومها..!
وإلی الیوم لم یکتشف العلماء من بناء الکون إلا القلیل، وکلما اکتشفوا جدیداً خضعت أعناقهم لبانیه عز وجل!
وکذلک لم یکتشفوا من بناء القرآن إلا القلیل، وکلما اکتشفوا منه جدیداً خضعت أعناقهم لبانیه عز وجل!!
کما أن التاریخ لم یعرف أمة اهتمت بحفظ کتاب وضبطه، والتألیف حول سوره وآیاته وکلماته وحروفه، فضلاً عن معانیه، کما اهتمت أمة الإسلام بالقرآن..
وهذا سند ضخم، رواته الحفاظ والقراء والعلماء وجماهیر الأجیال سنداً متصلاً جیلاً عن جیل..
إلی جیل السماع من فمِ الذی أنزله الله علی قلبه صلی الله علیه وآله.. ولکن سند القرآن الأعظم هو قوته الذاتیة ومعماریته الفریدة!!
هذا هو اعتقاد المسلمین بالقرآن سواءٌ منهم الشیعة والسنة.. وسواء استطاع علماؤهم وأدباؤهم أن یعبِّروا عنه، أم بقی حقائق تعیش فی عقولهم وقلوبهم وإن عجزت عنها ألسنتهم والأقلام..!
ولا یحتاج الأمر إلی أن ینبری کتَّاب آخر الزمان فینصحوا الشیعة بضرورة الإیمان بکتاب الله تعالی وسلامته من التحریف..
فنحن الشیعة نفتخر بأن اعتقادنا بالقرآن راسخ، ورؤیتنا له صافیة، ونظریاتنا حوله واضحة، لأنها مأخوذة من منبع واضح صافٍ، منبع أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله، وباب مدینة علمه!
وإذا کانت بعض المصادر الشیعیة فیها ما یخالف ذلک، فإن المصادر السنیة فیها أکثر وأعظم!!
إن الذین یتصورون أن المشکلة خاصة بمصادر الشیعة متوهِّمون..
وفیما یلی نقدم بعض ما فی مصادر هم من مصائب حول القرآن، وفیها أحادیث صحیحة تنص علی وقوع تحریف فی نسخة القرآن الفعلیة... … إلی آخر ما کتبه العاملی.
قال (العاملی):
وهنا ثارت ثائرة المخالفین وحذفوا الموضوع، بدل أن یعالجوا مصائب أحادیثهم!!
وکتب (رائد جواد) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 8-2-2000، الرابعة والنصف صباحاً، موضوعاً بعنوان (الشیعة، والقول بتحریف القرآن! هدیتی لکل غیور.. شیعیاً کان، أم سنیاً)، ومما جاء فیه:
وبعد، نسمع بین الآونة والأخری اتهامات توجه للشیعة الإمامیة بالقول بتحریف القرآن!!!
بل ونقل البعض إجماع الشیعة علی ذلک!!
و ما عسانا أن نقول غیر.. کبرت کلمة تخرج من أفواههم!
نحن لا ننکر وجود بعض الروایات التی یضرب بها وبأمثالها عرض الجدار، علماً أن مثل هذه الروایات نجدها فی کتب أهل السنة أیضاً، وعلی الرغم من ذلک فنحن لا نقول بالتحریف ولا نتهم غیرنا به، وها نحن نقدم لأخواننا الشیعة والسنة أقوال بعض علماء الشیعة فی هذه المسألة.
کما وذکرنا رأیین لعالمین من أعلام السنة حول عقیدة الشیعة فی القرآن.
وقد استعرضنا ههنا آراء علماء الطائفة التی وقفنا علیها فی المصادر التی بین أیدینا من تفاسیر وکتب عقائدیة وما شاکل، ونسأل المولی عز اسمه أن نکون قد وفقنا فی بحثنا هذا الذی شرعنا فیه قربة وطاعة لوجهه الکریم فنسأله جل وعلا القبول.
نقول بعد التوکل علی الله:
جواب مسائل الطرابلسیات للشریف المرتضی علم الهدی:
(إن العلم بصحة نقل القرآن کالعلم بالبلدان والحوادث العظام والکتب المشهورة وأشعار العرب، فإن العنایة اشتدت والدواعی توافرت علی نقله وحراسته وبلغت إلی حدٍّ لم تبلغه فیما ذکرناه لأن القرآن معجزة النبوة ومأخذ العلوم الشرعیة والأحکام الدینیة وعلماء المسلمین قد بلغوا فی حفظه وحمایته الغایة حتی عرفوا کل شئ اختلف فیه من إعرابه وقراءته وحروفه وآیاته فکیف یجوز أن یکون مغیراً أو منقوصاً مع العنایة الصادقة والضبط الشدید).
الرسالة المعروفة باعتقادات الصدوق، لشیخ المحدثین محمد بن علی بن الحسن بن بابویه القمی الملقب بالصدوق، وهو صاحب کتاب من لا یحضره الفقیه:
(اعتقادنا فی القرآن الذی أنزله الله تعالی علی نبیه محمد (ص) هو ما بین الدفتین وهو ما فی أیدی الناس لیس بأکثر من ذلک - إلی أن قال - ومن نسب إلینا أنا نقول أنه أکثر من ذلک فهو کاذب).
التبیان لأبی جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی شیخ الطائفة وهو صاحب کتابی التهذیب والإستبصار:
(وإنا له لحافظون: قال قتادة: لحافظون من الزیادة والنقصان ومثله قوله: لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه).
مجمع البیان لأمین الدین أبو علی الفضل بن الحسن الطبرسی:
(وإنا له لحافظون: عن الزیادة والنقصان والتحریف والتغییر).
جامع الجوامع لأمین الدین أبو علی الفضل بن الحسن الطبرسی:
(إنا نحن: فأکدَّ علیهم أنه هو المُنْزِل للقرآن علی القطع والثبات وأنه حافظه من کل زیادة ونقصان وتغییر وتحریف بخلاف الکتب المتقدمة فإنه لم یتولَّ حفظها إنما استحفظها الربانیین، ولم یکِل القرآن إلی غیر حفظه).
تفسیر الصافی للمولی محسن، الملقب بالفیض الکاشانی:
(إنا نحن نزلنا الذکر: ردٌّ لإنکارهم واستهزائهم ولذلک أکدَّه من وجوه. وإنا له لحافظون: من التحریف والتغییر والزیادة والنقصان).
المعین للمولی نور الدین بن مرتضی الکاشانی:
(إنا نحن نزلنا الذکر وإنا له لحافظون: من التحریف والتغییر والزیادة والنقصان).
کنز الدقائق للشیخ محمد بن محمد رضا القمی المشهدی:
(إنا نحن نزلنا الذکر: ردٌّ لإنکارهم واستهزائهم ولذلک أکده من وجوه وقرره بقوله: وإنا له لحافظون، أی: من التحریف والزیادة والنقص بأن جعلناه معجزاً مبایناً لکلام البشر بحیث لا یخفی تغییر نظمه علی أهل اللسان أو نفی تطرق الخلل إلیه فی الدوام بضمان الحفظ له).
تفسیر شبر للسید شبر عبد الله شبر:
(وإنا له لحافظون: عند أهل الذکر واحداً بعد واحد إلی القائم).
المیزان للسید محمد حسین الطباطبائی:
(وإنا له لحافظون: بما له من صفة الذکر، بما له من العنایة الکاملة به، فهو ذکرٌ حیٌّ خالدٌ مصونٌ من أن یموت وینسی من أصله، مصونٌ من الزیادة علیه بما یبطل به کونه ذکراً، مصونٌ من النقص کذلک مصونٌ من التغییر فی صورته وسیاقه بحیث یتغیر به صفة کونه ذکراً لله مبیناً لحقائق معارفه. فالآیة تدل علی کون کتاب الله محفوظاً من التحریف بجمیع أقسامه من جهة کونه ذکراً لله سبحانه فهو ذکر حی خالد).
المنیر، لمحمد الکرمی:
(وإنا له لحافظون: من أن تنالوا به التحویر والتطویر والتغییر لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه یعنی لا حین نزوله ولا من بعد إتمامه. لا حین أنت موجود ولا من بعد موتک. ولا یصیبه تحریف أو تشویش وکذلک خارج الأمر فإن الکتب السماویة التی لا مریة فی نزولها - حین نزولها – من الله علی أنبیائه کالتوراة والإنجیل نراها، ونحن نستجلیها الآن متغلغلة بالهنات والمؤاخذات لما طرأ علیها فی مسافة عمرها من الزیادة والنقصان أما القرآن فعلی طول الشقة فی عمره من لدن نزوله لحد الآن نراه مخفوراً بالمسلمین جمیعاً لم یستطع أحد أن یمد إلیه ید التزویر علی وجود المقتضی لذلک بکثرة، والمسلم الیوم عندما یتناول القرآن یتناول عین السور والآیات الموجودة قبل ألف وأربعمائة سنة ومن هنا صینت الشریعة الإسلامیة المکفولة بالقرآن نفسه من کل تذبذب).
آلاء الرحمن فی تفسیر القرآن للشیخ العلامة محمد جواد بلاغی:
(إنا نحن نزلنا الذکر وإنا له لحافظون: وقوله فی سورة القیامة: إنا علینا جمعه وقرآنه. ولئن سمعت فی الروایات الشاذة شیئاً فی تحریف القرآن وضیاع بعضه فلا تقم لتلک الروایات وزناً، وقل ما یشاء العلم فی اضطرابها ووهنها، وضعف رواتها ومخالفتها للمسلمین، وفیما جاءت به فی مرویاتها الواهیة من الوهن).
أصل الشیعة وأصولها للشیخ محمد الحسین آل کاشف الغطاء قدس سره:
(إن الکتاب الموجود بین المسلمین هو الکتاب الذی أنزله الله إلیه - رسول الله - للإعجاز والتحدی وإنه لا نقص فیه ولا تحریف ولا زیادة وعلی هذا إجماعهم).
أعیان الشیعة للسید محسن الأمین:
(لا یقول أحد من الإمامیة لا قدیماً ولا حدیثاً مزید فیه قلیل أو کثیر فضلاً عن کلهم بل کلهم متفقون علی عدم الزیادة، ومن یعتد بقوله من محققیهم متفقون علی أنه لم ینقص منه).
الفصول المهمة للسید عبد الحسین شرف الدین العاملی رحمه الله:
(والقرآن الحکیم لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه إنما هو ما بین الدفتین، وهو ما فی أیدی الناس لا یزید حرفاً ولا سینقص حرفاً، ولا تبدیل فیه لکلمة بکلمة، ولا لحرف بحرف، وکل حرف من حروفه متواتر فی کل جیل تواتراً قطعیاً إلی عهد الوحی والنبوة، وکان مجمعاً علی ذلک العهد الأقدس، مؤلفاً علی ما هو علیه الآن، وکان جبریل (ع) یعارض رسول الله (ص) مراراً عدیدة، وهذا کله من الأمور المعلومة لدی المحققین من علماء الإمامیة ولا عبرة بالحشویة فإنهم لا یفقهون).
البحار: 9/113 لباقر علوم الأئمة العلامة المجلسی:
(وإنا له لحافظون: عن الزیادة والنقصان والتغییر والتحریف).
عقائد الإمامیة ص 48 للشیخ محمد رضا المظفر رحمه الله:
(لا یعتریه التبدیل والتغییر والتحریف، وهذا الذی بین أیدینا نتلوه هو نفس القرآن المنزل علی النبی، ومن ادعی غیر ذلک فهو مختلق أو مغالط أو مشتبه وکلهم علی غیر هدی، فإنه کلام الله الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه).
السید محسن الأعرجی - المحقق البغدادی:
(الإجماع علی عدم الزیادة: والمعروف بین علمائنا حتی حکی علیه الإجماع عدم النقیصة).
السید الخوئی قدس سره فی البیان فی تفسیر القرآن ص 278:
(إن حدیث تحریف القرآن حدیث خرافة وخیال، لا یقول به إلا من ضعف عقله، أو من لم یتأمل فی أطرافه حق التأمل، أو من ألجأه إلیه حب القول به، والحب یعمی ویصم، وأما العاقل المنصف المتدبر فلا یشک فی بطلانه وخرافته).
الأنوار النعمانیة: 1/97 للسید نعمة الله الجزائری:
(القرآن الذی أنزله الله تعالی علی رسوله وجعله معجزة باقیة له إلی یوم القیامة هو القرآن الموجود بین أیدینا الآن لا زیادة فیه ولا نقصان ولا تحریف ولا تغییر وکل ما ورد).
وقد ألف العدید من الشیعة کتباً فی الرد علی القائلین بالتحریف، منها مثلاً:
1 - التبدیل والتحریف: للشریف أبی القاسم علی بن أحمد الکوفی العلوی.. رد فیه علی أهل التبدیل والتحریف فی ما وقع من أهل التألیف، والظاهر منه أنه رد علی الحشویة وأصحاب الحدیث العاملین بمضامین أخبار الآحاد التی ذکرت فیها عدة من السور والآیات فألصقوها بکرامة القرآن الشریف واعتقدوا فیه التبدیل والتحریف. الذریعة إلی تصانیف الشیعة: 3 /311.
2 - النقد اللطیف فی نفی التحریف عن القرآن الشریف: للأستاذ مؤلف الذریعة إلی تصانیف الشیعة آقا بزرک الطهرانی. الذریعة إلی تصانیف الشیعة: 11/188.
3 - الکامل فی الصناعة: أی صناعة التجوید وهی أرجوزة مبسوطة للشیخ جعفر بن کمال الدین بن محمد البحرانی الأوالی المعروف بالشیخ جعفر کمال البحرانی المتوفی سنة 1088، وهی أرجوزة مرتبة علی ثلاثین باباً الموجود منه فی مکتبة المشکات فی طهران ثلاثة أبواب: أ - فضل القرآن. ب - نفی التحریف. ج - تواتر القراءات. الذریعة إلی تصانیف الشیعة ج 17 ص 256.
4 - نزاهة المصحف الشریف عن النسخ والنقص والتحریف: لهبة الدین الشهرستانی. الذریعة إلی تصانیف الشیعة: 24/105.
إلی غیر ذلک من المؤلفات التی ألفها أصحابها لإثبات عدم التحریف للمصحف الشریف.
وتجدر بنا الإشارة إلی التنبیه علی نقطة مهمة ألا وهی کتاب الکافی للشیخ الکلینی أعلی الله مقامه، فقد تعالت بعض الأصوات للتشکیک بعقیدته رحمه الله تجاه القرآن الکریم، لوجود بعض الأحادیث التی اشتبهوا بدلالتها أو لعدم النظر إلی حال رواتها متهمین ثقة الإسلام رحمه الله بالقول بالتحریف.
وقد ألف سماحة السید الفاضل ثامر هاشم العمیدی حفظه الله کتاباً أسماه دفاع عن الکافی، حیث أبان أدامه الله بالأدلة القاطعة اشتباه من نسب هذه الفریة لثقة الإسلام، وقد تحدثنا مع سماحته یوم أمس الأول وشکرناه علی ما قدمه من جهد لا یوصف فی سبیل خدمة محمد وآل محمد علیهم الصلاة والسلام أجمعین.
هذا ما أردنا إیراده فی هذه العجالة وقد ارتأینا ختم بحثنا فی هذه المسألة بذکر بعض الآراء لأخواننا أهل السنة والجماعة حول عقیدة الشیعة فی القرآن.
ولله درُّ الأستاذ محمد المدینی عمید کلیة الشریعة بالجامعة الأزهریة إذ کتب یقول:
" وأما أن الإمامیة یعتقدون نقص القرآن فمعاذ الله وإنما هی روایات رویت فی کتبهم کما روی مثلها فی کتبنا، وأهل التحقیق من الفریقین قد زیفوها، وبینوا بطلانها ولیس فی الشیعة الإمامیة أو الزیدیة من یعتقد ذلک، کما إنه لیس فی أهل السنة من یعتقده ". مع الصادقین ص 120.
یا لها من کلمة رائعة یخشع لها قلب القارئ لعظمتها، وهی إن دلت علی شئ فإنما تدل علی تحلی قائلها بأخلاق الإسلام بعیداً عن التعصب والحقد والکراهیة فأثابه الله تعالی عن المسلمین کل خیر.
وکتب (نصیر المهدی) بتاریخ 4 - 4 - 2000، الثالثة والنصف صباحاً:
أحسنت أخی رائد.
لقد أسمعت لو نادیت حیاًّ … ولکن لا حیاة لمن تنادی
أین الغیرة علی الإسلام والقرآن عند من یبحث عما یشنع به علی الشیعة؟!!
http:/ www. shialink. net / muntada / Forum 2 / HTML / 002786. htm
http:/ www. shialink. net / muntada / Forum 2 / HTML / 002819. htm
اللهم صل علی ولی أمرک القائم المؤمل والعدل المنتظر.

ضمان الله نفی تحریف المحرفین بآل نبیه

کتب (علی 2000) فی شبکة هجر، بتاریخ 2 - 1 - 2000، الخامسة صباحاً، موضوعاً بعنوان (عدول من أهل بیتی ینفون عن هذا الدین تحریف الضالین)، قال فیه:
روی ابن حجر فی صواعقه ص 128:
(فی کل خلفٍ من أمتی عدولٌ من أهل بیتی ینفون عن هذا الدین تحریف الضالین وانتحال المبطلین وتأویل الجاهلین ألا وإن أئمتکم وفدکم إلی الله تعالی فانظروا من توفدون).
وقال النبی صلی الله علیه وآله، کما رواه الحاکم فی المستدرک: 3/148:
(ومن أحب أن یحیا حیاتی ویموت میتتی ویدخل الجنة التی وعدنی بها ربی وهی جنة الخلد، فلیتول علیاًّ وذریته من بعدی، فإنهم لن یخرجوکم من هدی ولن یدخلوکم باب ضلالة).

الفصل الثانی: روایات نقص القرآن و زیادته فی مصادر السنیین

اشاره

کتب (العاملی) فی شبکة أنا العربی، بتاریخ 3 - 6 - 1999، التاسعة لیلاً، أیضاً موضوعاً بعنوان (القرآن معصوم عن التحریف)، قال فیه:
کنا نأمل أن تتوقف موجة التهمة لنا بأنا نعتقد بتحریف القرآن والعیاذ بالله..
أو أن یقف بعض علماء السنة فیجیبوا أصحاب هذه التهمة، وینصحوا الذین یرفعونها شعاراً وینبزون بها الشیعة... ولکنا لم نرَ شیئاً من ذلک مع الأسف..
فکان لا بد أن نستخرج نماذج من الأحادیث والنصوص فی مصادر السنیین فی هذه الصفحات، راجین أن یعالجوها معالجة علمیة کما نعالج نحن الروایات المشابهة فی مصادرنا، وأن ینتهی هذا التنابز والقول بأن الشیعة أو السنة لا یؤمنون بالقرآن.. حتی تتوجه جهودنا وجهودهم إلی بحوث القرآن وتعریف المسلمین بجواهره وکنوزه.. ودعوة العالم إلی هداه.. فذلک خیر لنا عند الله وعند الناس.

ضاع من القرآن أکثره برأی الخلیفة عمر

قال السیوطی فی الدر المنثور: 6/422:
(وأخرج ابن مردویه عن عمر بن الخطاب قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: القرآن ألف ألف حرف وسبعة وعشرون ألف حرف، فمن قرأه صابراً محتسباً فله بکل حرف زوجة من الحور العین. قال بعض العلماء: هذا العدد باعتبار ما کان قرآناً ونسخ رسمه، وإلا فالموجود الآن لا یبلغ هذه العدة.
ورواه الهیثمی فی مجمع الزوائد: 7/163، وقال: رواه الطبرانی فی الأوسط عن شیخه محمد بن عبید بن آدم بن أبی إیاس، ذکره الذهبی فی المیزان لهذا الحدیث، ولم أجد لغیره فی ذلک کلاماً، وبقیة رجاله ثقات. ورواه فی کنز العمال: 1/517، وقال عن مصادره ط ص، عن عمر.
ورواه فی: 1/541 وعن طس، وابن مردویه وأبو نصر السجزی فی الإبانة عن عمر. قال أبو نصر: غریب الإسناد والمتن، وفیه زیادة علی ما بین اللوحین، ویمکن حمله علی ما نسخ منه تلاوة مع المثبت بین اللوحین الیوم). انتهی.
وبما أن عدد حروف القرآن ثلاث مئة ألف حرفٍ وکسر، وهی لا تبلغ ثلث العدد الذی قاله الخلیفة فی الروایة، فیکون مقصوده ضیاع أکثر من ثلثی القرآن بعد النبی صلی الله علیه وآله!
ولا یمکن قبول روایة السیوطی بأن ما نسخ من القرآن أکثر من الثلثین!!
وقال ابن حجر فی لسان المیزان: 5/276:
(عبید بن آدم بن أبی إیاس العسقلانی: تفرد بخبر باطل، قال الطبرانی: حدثنا محمد بن عبید، قال حدثنا أبی، عن جدی، عن حفص بن میسرة، عن زید بن أسلم، عن أبیه، عن عمر رضی الله عنه قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: القرآن ألف ألف حرف وسبعة وعشرون ألف حرف،
فمن قرأه صابراً محتسباً کان له بکل حرف زوجة من الحور العین. قال الطبرانی فی معجمه الأوسط: لا یروی عن عمر إلا بهذا الإسناد). انتهی.
ولکن قول ابن حجر إن الحدیث باطل لیس له مستند علمی، بعد أن مال الهیثمی إلی توثیقه وقال إن محمد بن عبید من شیوخ الطبرانی، وبقیة رجال السند ثقات.. وقد نقل السید الخوئی توثیقهم لمحمد بن عبید.
مضافاً إلی کثرة مؤیداته من الروایات التی یقول فیها الخلیفة:
فقد فیما فقدنا من القرآن..
أسقط فیما أسقط..
- قرآن کثیر ذهب مع محمد..!
- رفع فیما رفع..!!!
قال السیوطی فی الدر المنثور: 5/179:
(وأخرج عبد الرزاق فی المصنف عن ابن عباس قال: أمر عمر بن الخطاب منادیه فنادی إن الصلاة جامعة، ثم صعد المنبر فحمد الله وأثنی علیه، ثم قال: یا أیها الناس لا تجزعن من آیة الرجم، فإنها آیة نزلت فی کتاب الله وقرأناها، ولکنها ذهبت فی قرآن کثیر ذهب مع محمد...).
وقال فی کنز العمال: 2/567:
(من مسند عمر رضی الله عنه، عن المسور بن مخرمة قال: قال عمر لعبد الرحمن بن عوف: ألم نجد فی ما أنزل علینا أن جاهدوا کما جاهدتم أول مرة؟ فإنا لم نجدها. قال: أسقط فی ما أسقط من القرآن. وقال فی روایة أخری:... فرفع فیما رفع!).
وفی ج 6 ص 208:
(عن عدی بن عدی بن عمیرة بن فروة، عن أبیه، عن جده أن عمر بن الخطاب قال لأبی: أولیس کنا نقرأ من کتاب الله: إن انتفاءکم من آبائکم کفر بکم؟ فقال: بلی، ثم قال: أولیس کنا نقرأ: الولد للفراش وللعاهر الحجر.. فقد فیما فقدنا من کتاب الله؟ قال: بلی!). انتهی.

سورة الأحزاب، ضاع منها أکثر من 200 آیة

روی فی کنز العمال: 2/480:
(من مسند عمر رضی الله عنه، عن حذیفة، قال: قال لی عمر بن الخطاب: کم تعدون سورة الأحزاب؟ قلت: ثنتین أو ثلاثاً وسبعین، قال: إن کانت لتقارب سورة البقرة، وإن کان فیها لآیة الرجم. ابن مرودیه. وروی نحوه أحمد فی مسنده: 5/132، ولکن عن أبی بن کعب. وکذا الحاکم فی المستدرک: 2/415، و:4/359: وقال فی الموردین: هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه. ورواه البیهقی فی سننه: 8/211 کما فی روایة الحاکم الثانیة). انتهی.
وروی فی کنز العمال: 2/567:
(عن زر قال: قال لی أبی بن کعب: یا زر کأین تقرأ سورة الأحزاب؟
قلت: ثلاثاً وسبعین آیة.
قال: إن کانت لتضاهی سورة البقرة، أو هی أطول من سورة البقرة،
وإن کنا لنقرأ فیها آیة الرجم.
وفی لفظ: وإن فی آخرها الشیخ والشیخة إذا زنیا فارجموهما البتة نکالاً من الله والله عزیز حکیم، فرفع فیما رفع!!
عب ط ص عم، وابن منیع ن، وابن جریر وابن المنذر، وابن الأنباری فی المصاحف، قط فی الإفراد، ک وابن مردویه، ص.
ورواه السیوطی فی الدر المنثور: 5/180، ثم قال: وأخرج ابن الضریس عن عکرمة قال: کانت سورة الأحزاب مثل سورة البقرة أو أطول، وکان فیها آیة الرجم). انتهی.
وبما أن سورة البقرة 286 آیة.. فیکون الناقص من سورة الأحزاب حسب رأی عمر أکثر من 200 آیة!!

سورة براءة ضاع أکثرها

قال الهیثمی فی مجمع الزوائد: 5/302:
(وعن أبی موسی الأشعری قال: نزلت سورة نحواً من براءة فرفعت، فحفظت منها: إن الله لیؤید هذا الدین بأقوام لا خلاق لهم. فذکر الحدیث. رواه الطبرانی ورجاله رجال الصحیح غیر علی بن زید وفیه ضعف، ویحسن حدیثه لهذه الشواهد).
وقال فی: 7/28:
(عن حذیفة قال: تسمون سورة التوبة هی سورة العذاب وما تقرؤون منها مما کنا نقرأ إلا ربعها.
رواه الطبرانی فی الأوسط ورجاله ثقات).
وقال الحاکم فی المستدرک: 2/330:
(عن الأعمش عن عبد الله بن مرة عن عبد الله بن سلمة عن حذیفة رضی الله عنه قال: ما تقرؤون ربعها - یعنی براءة - وإنکم تسمونها سورة التوبة وهی سورة العذاب. هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه).
وقال السیوطی فی الدر المنثور: 1/105:
(وأخرج أبو عبید فی فضائله وابن الضریس عن أبی موسی الأشعری قال: نزلت سورة شدیدة نحو
براءة فی الشدة ثم رفعت وحفظت منها أن الله سیؤید هذا الدین بأقوام لا خلاق لهم!).
وقال فی: 3/208:
(وأخرج ابن أبی شیبة والطبرانی فی الأوسط وأبو الشیخ والحاکم وابن مردویه عن حذیفة رضی الله عنه قال التی تسمون سورة التوبة هی سورة العذاب والله ما ترکت أحداً إلا نالت منه ولا تقرؤون منها مما کنا نقرأ إلا ربعها!!). انتهی.
والظاهر أن أصل ادعاء هذه السورة من أبی موسی الأشعری، وأن آیات وادی التراب المزعومة منسوبة إلیها!
وأما آیة أبی موسی عن تأیید الدین بالفجار فقد یکون هدفها تبریر إعطاء مناصب الدولة إلی المنافقین والفساق!!
ولا بد أن تکون هذه السورة المزعومة موجودة فی مصحف أبی موسی الذی صادره منه حذیفة بأمر الخلیفة عثمان وکان أبو موسی یترجاه أن یترک له الإضافات ولا یمحوها، وسیأتی ذکره فی بحث جمع القرآن!
وهذا یضعف روایة نقص سورة براءة عن حذیفة، وإن صحت عنه فقد یکون قال: إنکم لا تقرؤونها حق قراءتها، فحرف الرواة کلامه.. لأن حذیفة کان یحذر من المنافقین الذین کشفتهم السورة وحذرت منهم!!
وکتب (الفخر الرازی) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 26 - 1 - 2000، الحادیة عشرة والنصف لیلاً، موضوعاً بعنوان (أسماء أکابر سلف أهل السنة الذین قالوا بتحریف القرآن واعتراف أکابر علمائهم به - 1)، قال فیه:
من قال بتحریف القرآن من أکابر سلف أهل السنة وصحابتهم وأفاخم علمائهم:
الأول: عمر بن الخطاب:
أعتقد الآن بعد ما ذکرناه وکررناه طویلاً من الجمل الرکیکة والکلمات الغریبة التی أخذ عمر بن الخطاب ینسبها للقرآن الکریم والتی بعضها نقطع من أنها قول للرسول صلی الله وآله وسلم کالولد للفراش وللعاهر الحجر التی دعمناها بأقوال الصحابة والتابعین، یکون قولنا إن ابن الخطاب إن لم یکن
هو سید رجالات التحریف فلا أقل أنه من أوائلهم ویدخل فی زمرة من نسب شیئاً للقرآن ولیس منه جهلاً أو عدواناً وبغیاً..
الدر المنثور: 6 /216:
(أخرج أبو عبید فی فضائله وسعید بن منصور وابن أبی شیبة ابن المنذر وابن الأنباری فی المصاحف عن خرشة بن الحر، قال: رأی معی عمر بن الخطاب لوحاً مکتوباً فیه: إذا نودی للصلاة من یوم الجمعة فاسعوا إلی ذکر الله.
فقال: من أملی علیک هذا؟
قلت: أبی بن کعب.
قال: إن أبیاًّ أقرؤنا للمنسوخ، قرأها: فامضوا إلی ذکر الله.
وأخرج عبد بن حمید عن إبراهیم قال: قیل لعمر إن أبیا یقرأ: فاسعوا إلی ذکر الله قال عمر: أبی أعلمنا بالمنسوخ، وکان یقرؤها: فامضوا إلی ذکر الله).
تعنی هاتین الروایتین أن عمر بن الخطاب یعتقد أن ما یقرؤه المسلمون شرقاً وغرباً لیس کما أراده الله عز وجل ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم!
فیکون المسلمون فی نظره قد غیروا فی القرآن وجعلوه علی خلاف ما أنزله الله تعالی.
فمن الذی تلاعب فی القرآن وحرف وغیر مراد الله ورسوله؟!
الثانی: عثمان بن عفان
وهذا ابن عفان یدعی أن فی مصحفنا أخطاء وأغلاط وهو ما یسمی فی کلمات أهل الإختصاص اللحن!
وهو کما قال صاحب المفردات الأصفهانی: لحن: اللحن صرف الکلام عن سننه الجاری علیه إما بإزالة الإعراب أو التصحیف. المفردات للراغب ص 449.
وقال الطریحی فی الصحاح: اللحن: الخطأ فی الإعراب. الصحاح للطریحی: 6/2193..
ومن تلک الأمثلة:
- قوله تعالی: إن الذین آمنوا والذین هادوا والصابئون.
فإنهم ادعوا أن فیها لحناً وخطأ، وحتی تکون سلیمة من التحریف یجب أن تکتب (والصابئین) بالیاء،
وکذا قوله تعالی: والمقیمین الصلاة والمؤتون الزکاة.
ویجب أن تکتب (والمؤتین الزکاة) بالیاء لیکون القرآن سالماً من تحریف الکتاب!
الروایات:
کتاب المصاحف لابن أبی داود: 1/232 وما بعدها. تحقیق محب الدین واعظ:
عن عکرمة قال: لما أتی عثمان بالمصحف رأی فیه شیئاً من لحن فقال: لو کان المملی من هذیل والکاتب من ثقیف لم یوجد فیه هذا.
وأخرج ابن أبی داود عن عبد الأعلی بن عبد الله بن عامر القرشی قال: لما فرغ من المصحف أتی به عثمان فنظر فیه فقال: قد أحسنتم وأجملتم أری شیئاً من لحن ستقیمه العرب بألسنتها.
أخرجه من طریقین.
وأخرج ابن أبی داود عن قتادة: أن عثمان لما رفع إلیه المصحف قال: إن فیه لحناً وستقیمه العرب بألسنتها.
وأخرج ابن أبی داود عن یحیی بن یعمر قال: قال عثمان: إن فی القرآن لحناً وستقیمه العرب بألسنتها. أخرجه من طریقین.
الثالث: الإمام علی علیه السلام (؟!)
هذا المورد وغیره من باب الإلزام، ولا نسلم نحن الإمامیة بهکذا موارد، فتنبه!
الدر المنثور: 6/157:
(وأخرج ابن جریر وابن الأنباری فی المصاحف عن قیس بن عباد، قال: قرأت علی علی علیه السلام: (وطَلْحٍ مَنْضود)، فقال علی: ما بال الطلح! أما تقرأ (طلع)؟ ثم قال: (طلعٌ نضیدٌ).
فقیل له: یا أمیر المؤمنین أنحکها من المصاحف؟ فقال: لا یهاج القرآن الیوم).
وفی تفسیر الطبری: 27/104:
(فهذا أمیر المؤمنین علیه السلام عدل القرآن الأوحد وسید العترة الطاهرة، المعلم الأول للقرآن لمن هو دون الرسول الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم یحکم بأن مصحفنا فیه تحریف. أو لیس علی بن أبی طالب علیه السلام من سلفهم الصالح وهذه مرویاتهم؟!).
وکتب (یحیی بن الحاشر العسقلانی) بتاریخ 29 - 1 - 2000، الثانیة عشرة والربع صباحاً:
حی علی البقیة!.. حی علی البقیة!
أزدنا لا فض فوک.. أزدنا لا فض فوک ثم لا فض فوک ثم لا فض فوک!
وکتب (نصیر المهدی) بتاریخ 15 - 2 - 2000، الثانیة والنصف صباحاً:
قل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل کان زهوقاً.
اللهم وصل علی ولی أمرک القائم المؤمل والعدل المنتظر.
وکتب (غشمرة) بتاریخ 5 - 3 - 2000، العاشرة لیلاً:
أی حق الذی جاء؟ وأی باطل الذی زهق؟ نشوفک (م) علی خیر.
وکتب (خادم أهل البیت) بتاریخ 5 - 3 - 2000، العاشرة والنصف لیلاً:
أرحنا بالباقی یا فخر الرازی وأحسنت علی هذا الکلام الجمیل، ولا تتأخر بمتابعة الموضوع.
قل لا أسألکم علیه أجراً إلا المودة فی القربی.
وکتب (مدمر النواصب) بتاریخ 7 - 3 - 2000، الثامنة والنصف صباحاً:
نوّرنا أکثر عن أعمالهم الإرهابیة!
وکتب (الفخر الرازی) بتاریخ 8 - 3 - 2000، الثانیة ظهراً:
حقاًّ أشکر سدنة الموقع الذین أعادوا نشر هذا البحث.
أما - الغشمرة - فلسنا من أهلها، وهی دلیل علی العجز والتهالک، کالعادة!
وکتب (المسلم المسالم) بتاریخ 8 - 3 - 2000، الخامسة عصراً:
ألیس هذا المصحف الذی بین أیدینا من جمع أبی بکر الصدیق، وعمر الفاروق، وعثمان رضی الله عنهم؟ إذا کان هؤلاء یحرفون القرآن، فکیف تثقون بنقلهم؟ هل تقبلون أن ینقل لکم کلام ربکم کافر؟
قال (العاملی):
یراجع موضوع أن مصحفنا الفعلی کتب عن نسخة علی علیه السلام.
وتابع (الفخر الرازی):
الرابع: مرجع الصحابة فی القرآن، عبد الله بن مسعود
عند ابن مسعود کلام طویل لو أردنا استقصاءه، ولکنا نستقصر علی المهم کإنکاره قرآنیة المعوذتین وبعض مواقفه.
فهو بنفی قرآنیة المعوذتین یکون قد تجاهر بتحریف القرآن ودعا إلیه غیره، فی قوله: لا تخلطوا فیه ما لیس منه. وکان یمحوهما من المصحف، فهو إذاً محرف للقرآن بالنقیصة والمسلمون حرفوا القرآن بالزیادة فی نظره!
وصحة هذه النسبة لابن مسعود لا یمکن التردد فیها بعد شیاعها عنه حتی وردت فی کتب الشیعة الإمامیة.
ووردت روایة عن الإمام جعفر الصادق علیه السلام فی الوسائل تنص علی ذلک.
وسائل الشیعة للحر العاملی رضوان الله تعالی علیه: 4/786:
(عن أبی عبد الله علیه السلام، أنه سئل عن المعوذتین، أهما من القرآن؟
فقال الصادق علیه السلام: هما من القرآن.
فقال الرجل: إنهما لیستا من القرآن فی قراءة ابن مسعود ولا فی مصحفه.
فقال أبو عبد الله علیه السلام: أخطأ ابن مسعود - أو قال -: کذب ابن مسعود وهما من القرآن. فقال الرجل: فأقرأ بهما فی المکتوبة؟ فقال: نعم).
الوسائل: 4/787:
(عن أبی بکر الحضرمی قال: قلت لأبی جعفر علیه السلام: إن ابن مسعود کان یمحو المعوذتین من المصحف.
فقال: کان أبی یقول: إنما فعل ذلک ابن مسعود برأیه وهما من القرآن).
والدر المنثور: 4/416:
(أخرج أحمد والبزار والطبرانی وابن مردویه من طرق صحیحة عن ابن عباس وابن مسعود أنه کان یحک المعوذتین من المصحف ویقول: لا تخلطوا القرآن بما لیس منه، إنهما لیستا من کتاب الله إنما أمر النبی صلی الله علیه وسلم أن یتعوذ بهما، وکان ابن مسعود لا یقرأ بهما.
قال البزار: لم یتابع ابن مسعود أحد من الصحابة وقد صح عن النبی صلی الله علیه وسلم أنه قرأ بهما فی الصلاة وأثبتتا فی المصحف).
والمشکلة فی مخالفة ابن مسعود وعناده، أن روایات إخواننا أهل السنة المخرجة فی الصحاح تجعل ابن مسعود هو الموصی علیه من قبل النبی صلی الله علیه وآله وسلم لیتصدی لتعلیم الصحابة القرآن وأنه مرجعهم فی العرضة الأخیرة للقرآن إذ کان هو المتفرد من بین الصحابة بتلقی العرضة الأخیرة للقرآن التی عرضها جبریل علیه السلام علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم وعلی حد تعبیر ابن عباس یکون ابن مسعود عَلِم: " ما نُسخ وما بُدل ".
النتیجة:
أن من سلم بهذه الروایات المخرجة فی صحیح البخاری ومسلم من خصوصیات ابن مسعود ومکانته ومرجعیته، ویقطع بعدالة ابن مسعود وأنه لا یدعی الکذب أو یتعمد خیانة الأمة، ویری ابن مسعود مصراً مؤکداً علی أن المعوذتین لیستا من القرآن، وبقی علی عناده إلی أن استشهد رضوان الله تعالی علیه، یلزمه أن یذهب مذهب ابن مسعود من إنکار المعوذتین أو علی الأقل الظن القوی فی عدم کونهما من القرآن، لأنه تفرد بعلم ما نسخ وما بدل من القرآن.
فلم لا تکون مما قد نسخ؟ أو لم یعرضها علیه الرسول صلی الله علیه وآله وسلم لأنهما عوذتان فی الأصل! هذا بالنسبة للمعوذتین.
وما بالک بابن مسعود وقد جاء حین جمع القرآن یرید إدخال آیات قرآنیة - فی نظره - ویرده عمر بن الخطاب ویرفض طلبه!
الدر المنثور: 1/303:
(قال عبد الله بن مسعود: اکتبوا: والعصر إن الإنسان لیخسر وإنه فیه إلی آخر الدهر.
فقال عمر: نحوا عنا هذه الأعرابیة).
فکیف نجمع بین ما أخرجه البخاری ومسلم من أمر النبی صلی الله علیه وآله وسلم الصحابة بأخذ القرآن من ابن مسعود وأن من أراد أن یقرأ القرآن غضاًّ طریاًّ لیقرأ علی قراءته، وأنه صلی الله علیه وآله وسلم رضی لأمته ما رضی لها ابن مسعود ویکره ما کرهه ابن مسعود وبین رفض عمر شهادته ورده خائباً حاسراً!؟
وکذلک هذا المورد الذی وافق فیه ابن مسعود ابن الخطاب وحکموا علی أمتنا الإسلامیة الیوم بأنها تدین لله عز وجل بقرآن محرف!
الدر المنثور: 6/219:
(وأخرج عبد الرزاق والفریابی وأبو عبید وسعید بن منصور وابن أبی شیبة وعبد بن حمید وابن جریر وابن المنذر وابن الأنباری والطبرانی من طرق عن ابن مسعود إنه کان یقرأ: فامضوا إلی ذکر الله.
قال: ولو کانت " فاسعوا " لسعیت حتی یسقط ردائی!).
فابن مسعود یخطئ قرآننا الیوم، ویصرح بأن الآیة لیست هکذا: فاسعوا إلی ذکر الله.
أیتبع إخواننا أهل السنة قول النبی صلی الله علیه وآله بمتابعة ابن مسعود؟ أم یخالفونه!؟
وهذه أیضاً نفس الکلام یعاد فیها.
الدر المنثور: 4/19:
(وأخرج البخاری فی تاریخه وابن جریر وابن المنذر وابن أبی حاتم وابن الأنباری وأبو الشیخ وابن مردویه من طرق عن ابن مسعود رضی الله عنه أنه قرأ: إنی أرانی أعصر عنباً.
وقال: والله لقد أخذتها من رسول الله صلی الله علیه وسلم هکذا.
أنثق بابن مسعود، أم أنه کان یحرف القرآن؟!).
الخامس: سید القراء أبی بن کعب:
الدر المنثور: 6/378:
(وأخرج ابن الضریس عن ابن عباس قال: قلت: یا أمیر المؤمنین إن أبیاًّ یزعم أنک ترکت من آیات الله آیة لم تکتبها!
قال: والله لأسألن أبیاًّ فإن أنکر لتکذبن.
فلما صلی صلاة الغداة غدا علی أبیّ فأذن له وطرح له وسادة.
وقال: یزعم هذا أنک تزعم أنی ترکت آیة من کتاب الله لم أکتبها!
فقال: إنی سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول: لو أن لابن آدم وادیین من مال لابتغی إلیهما وادیاً ثالثاً ولا یملأ جوف بن آدم إلا التراب ویتوب الله علی من تاب.
فقال عمر: أفأکتبها؟ قال: لا أنهاک!
قال - یقصد الروای -: فکأن أبیاًّ شک أقول من رسول الله صلی الله علیه وسلم أو قرآن منزل.
والقول الأخیر لا یعدو مجرد احتمال هو للتخرص أقرب من الحس، فکیف یعلم الراوی عما فی ضمیر الغیر؟!
بل وأزید من ذلک هو عاری من الصحة أیضاً لمعارضتها مع روایاتهم الصحیحة الحاکیة مفاخرة أبیّ بن کعب بأن الله عز وجل أمر نبیه أن یقرأه هذه المقاطع من القرآن فکیف یشک فیها!؟
عن أبی بن کعب قال: قال لی رسول الله صلی الله علیه وسلم إن الله قد أمرنی أن أقرأ علیک القرآن فقرأ: لم یکن الذین کفروا من أهل الکتاب والمشرکین، ومن بقیتها: لو أن ابن آدم سأل وادیاً من مال فأعطیته سأل ثانیاً وإن سأل ثانیاً فأعطیته سأل ثالثاً ولا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب ویتوب الله علی من تاب وإن الدین عند الله الحنیفیة غیر الیهودیة ولا النصرانیة ومن یعمل خیراً فلن یکفره).
أخرج فی المستدرک علی الصحیحین: 2/224 علق علیه الحاکم: هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه. ووافقه الذهبی.
وکذا روی فی مسند أحمد: 5/117 الطبعة المیمنیة، مجمع الزوائد للهیثمی: 7/141 سورة لم یکن:
(قال ابن عباس، فقلت: صدق الله ورسوله: لو کان لابن آدم وادیان من ذهب لابتغی الثالث ولا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب ویتوب الله علی من تاب.
قال عمر: ما هذا؟
فقلت: هکذا أقرأنیها أبیّ. قال: فمر بنا إلیه.
قال: فجاء إلی أبیّ، فقال: ما یقول هذا؟
قال أبی: هکذا أقرأنیها رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم). انتهی.
والروایة الأخیرة تصرح أن عمر سأل أبی بن کعب " أأثبتها؟ ".
فلم تذکر رأی أبی بن کعب، وإنما اقتصرت علی الإخبار بإثبات عمر لها فی المصحف!
وعلی تلک الروایة: أبی بن کعب یخبر الصحابة أن عمر قد ترک من القرآن ما لم یکتب فی المصحف ومن غیر ومن غیر المقبول نسبة الکذب والإفتراء لابن عباس!
وعند المواجهة مع ابن الخطاب لم یعترف أبیّ بما أخبر به الصحابة ولکنه لا یمانع من دمجها فی المصحف کغیرها من الآیات! هذا مورد النقیصة.
أما الزیادة فهو ما کتبه فی مصحفه واشتهر عنه أنه کان یقول بأن هاتین السورتین من القرآن " الخلع " و " الحفد ".
هذا نص سورة الخلع المزعومة:
بسم الله الرحمن الرحیم
(الَّلهُمَّ إنَّا نَسْتَعینُک ونَسْتَغْفِرُکَ ونُثْنِی عَلَیْکَ الخَیْر ولا نَکْفُرُکَ وَنَخْلَعُ وَنَتْرُکُ مَنْ یَفْجُرُک).
نص سورة الحفد المزعومة:
بسم الله الرحمن الرحیم
(اللَّهُمَّ إیَّاکَ نَعْبُْد ولَکَ نُصَلِّی وَنَسْجُد وَإِلیْکَ نَسْعَی نَحْفَدْ نَرْجُو رَحْمَتَک ونَخْشَی عَذابَکَ اَلَجَد إِنّ عَذَابَک بالکُفّارِ مُلْحَقٌ).
الدر المنثور: 6/420 ط. دار المعرفة بالأوفست:
(قال ابن الضریس فی فضائله، أخبرنا موسی بن إسماعیل، أنبأنا حماد، قال: قرأنا فی مصحف أبیّ بن کعب: " اللهم إنا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک الخیر ولا نکفرک ونخلع ونترک من یفجرک ".
قال حماد هذه الآن سورة. واحسبه قال: اللهم إیاک نعبد ولک نصلی ونسجد وإلیک نسعی ونحفد نخشی عذابک ونرجو رحمتک إن عذابک بالکفار ملحق).
الإتقان فی علوم القرآن:1/65 ط. الحلبی - الثالثة:
(وأخرج محمد بن نصر المروزی فی کتاب الصلاة، عن أبی بن کعب، أنه کان یقنت بالسورتین فذکرهما وأنه کان یکتبهما فی مصحفه).
الإتقان فی علوم القرآن: 1/65 ط. الحلبی - الثالثة:
(وفی مصحف ابن مسعود مائة واثنا عشرة سورة لأنه لم یکتب المعوذتین، وفی مصحف أبیّ ست عشر لأنه کتب فی آخره سورتی الحفد والخلع).
ولعل ذلک وأمثاله هو الذی جعل العلامة السیوطی یضعهما فی آخر تفسیره الدر المنثور کباقی سور القرآن!! نعوذ بالله من غضبه!
ونحبذ نقل ما قاله ابن قتیبة فی تأویل مشکل القرآن:
تأویل مشکل القرآن ص 33، لابن قتیبة، تحقیق سید أحمد صقر ط. الحلبی.
(وأما نقصان مصحف عبد الله بحذفه أم الکتاب والمعوذتین وزیادة أبی سورتی القنوت فإنا لا نقول: إن عبد الله وأبیاًّ أصابا وأخطأ المهاجرون والأنصار!).
السادس: حبر الأمة عبد الله بن عباس:
الکاتب ناعس!!
ما أخرجه ابن جریر الطبری فی تفسیره: 18/136:
(عن عکرمة، عن ابن عباس، أنه کان یقرؤها: أ فلم یتبین الذین آمنوا.
قال: کتب الکاتب الأخری وهو ناعس!).
یقصد بالأخری التی أخطأ بها الکاتب الناعس! أفلم ییأس، هی الموجودة فی مصحفنا الیوم!
التصاق الواو!!
وعن الدر المنثور: 4/170:
(أخرج الفریابی وسعید بن منصور وابن جریر وابن المنذر وابن الأنباری فی المصاحف من طریق سعید بن جبیر عن ابن عباس رضی الله عنهما فی قوله: وقضی ربک ألا تعبدوا إلا إیاه، قال: إلتزقت الواو بالصاد وأنتم تقرؤونها: وقضی ربک.
وأخرج ابن أبی حاتم من طریق الضحاک عن ابن عباس رضی الله عنهما.
وأخرج أبو عبید وابن منیع وابن المنذر وابن مردویه من طریق میمون بن مهران عن ابن عباس رضی الله عنهما قال: أنزل الله هذا الحرف علی لسان نبیکم صلی الله علیه وسلم: ووصی ربک أن لا تعبدوا إلا إیاه، فالتصقت إحدی الواوین بالصاد فقرأ الناس: وقضی ربک. ولو نزلت علی القضاء ما أشرک به أحد).

ابن حجر یقر بصحة روایات التحریف

وهذه الروایات لا یمکن ردها من جهة السند لدعوی ضعفها سنداً فهی مدعمة بشهادة من قیل عنه فی التقید والإیضاح شرح مقدمة ابن الصلاح - التمهید -:
(وحید عصره وإمام الدنیا بأسرها فی أیامه فی علوم الحدیث والفقه والجرح والتعدیل وجمیع الفنون وهو صاحب فتح الباری حیث اعترض علی من طعن فی تلکم الروایات وأصر علی أن روایة ابن عباس السابقة الواردة فی الطبری رجالها رجال الصحیح فکیف ترد مثلها؟! بل ذهب إلی لزوم تأویلها لا رفضها).
وهذا ما قاله فی فتح الباری:
(وروی الطبری وعبد بن حمید بإسناد صحیح کلهم من رجال البخاری عن ابن عباس أنه کان یقرأها: أفلم یتبین. ویقول کتبها الکاتب وهو ناعس!!).
قال ابن حجر:
(وأما ما أسنده الطبری عن ابن عباس فقد اشتد إنکار جماعة ممن لا علم له بالرجال صحته، وبالغ الزمخشری فی ذلک کعادته - إلی أن قال -: هی والله فریة ما فیها مریة، وتبعه جماعة بعده والله المستعان! وقد جاء نحو ذلک فی قوله تعالی: وقضی ربک ألا تعبدوا إلا إیاه، قال: ووصی، التزقت الواو فی الصاد. أخرجه سعید بن منصور بإسناد جید عنه، وهذه الأشیاء وإن کان غیرها المعتمد ولکن تکذیب المنقول بعد صحته لیس دأب أهل التحصیل، فلینظر فی تأویله بما یلیق به). الإنصاف فی مسائل الخلاف:1/18-19، نقلاً عن فتح الباری: 8/475.
وفی الإتقان: (التصقت الواو بالصاد).
تصحیح ابن حجر العسقلانی لمثل هذه الروایات فی غایة الإشکال وقوله فی آخره: " فلینظر فی تأویله بما یلیق " إنما هی لرفع العتب وعدم المؤاخذة، وإلا کیف نؤول " التزقت الواو فی الصاد "!

مرة أخری، أخطأ الکاتب

الدر المنثور: 5/38:
(وأخرج الفریابی وسعید ابن منصور وعبد بن حمید وابن جریر وابن المنذر وابن أبی حاتم وابن الأنباری فی المصاحف والحاکم وصححه والبیهقی فی شعب الإیمان والضیاء فی المختارة من طرق عن ابن عباس رضی الله عنهما فی قوله: لا تدخلوا بیوتاً غیر بیوتکم حتی تستأنسوا وتسلموا علی أهلها.
قال: أخطأ الکاتب! إنما هی: حتی تستأذنوا!!).

الکاتب، یعیدها

الدر المنثور: 5/48:
(وأخرج ابن أبی حاتم عن ابن عباس: مثل نوره، قال: هی خطأ من الکاتب! هو أعظم من أن یکون نوره مثل نور المشکاة، قال: مثل نور المؤمن کمشکاة).
وهکذا یتجاهر ابن عباس فی القول بتحریف القرآن فی موارد عدة.. ولا أدری کیف یؤول إخواننا أهل السنة جملة " أخطأ الکاتب "!

ابن عباس یدعو لتحریف القرآن

الدر المنثور: 4/320:
(أخرج سعید بن منصور وابن المنذر عن ابن عباس أنه کان یقرأ: ولقد آتینا موسی وهارون الفرقان وضیاء. ویقول: خذوا هذه الواو واجعلوها ههنا: الذین قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لکم. الآیة.
وأخرج عبد بن حمید وابن المنذر وابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: ولقد آتینا موسی وهارون الفرقان وضیاء. قال: انزعوا هذه الواو واجعلوها فی: الذین یحملون العرش ومن حوله.
والروایتان تبینان أن ابن عباس لم یکن یحبذ وجود هذه الواو التی تفصل بین (الفرقان) و (ضیاء)، ویری أن الأفضل التخلص منها بإزالتها عن مکانها!!).
وکتب (الفخر الرازی) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 27 - 1 - 2000، الثانیة عشرة والربع صباحاً، موضوعاً بعنوان (أسماء أکابر سلف أهل السنة الذین قالوا بتحریف القرآن واعتراف أکابر علمائهم به - 3)، قال فیه:
السابع: أم المؤمنین، عائشة بنت أبی بکر:
عائشة تتجاهر بتحریف القرآن!
الدر المنثور: 2/246:
(وأخرج أبو عبید فی فضائله وسعید بن منصور وابن أبی شیبة وابن جریر وابن أبی داود وابن المنذر عن عروة قال: سألت عائشة عن لحن القرآن: إن الذین آمنوا والذین هادوا والصابئون. والمقیمین الصلاة والمؤتون الزکاة. قالوا إن هذان لساحران.
فقالت: یا ابن أختی هذا عمل الکتاب أخطأوا فی الکتاب).
الدر المنثور: 5/12:
(وأخرج سعید بن منصور وأحمد والبخاری فی تاریخه وعبد بن حمید وابن المنذر وابن اشته وابن الأنباری معاً فی المصاحف والدارقطنی فی الإفراد والحاکم وصححه وابن مردویه عن عبید بن عمیر، أنه سأل عائشة.
کیف کان رسول الله صلی الله علیه وسلم یقرأ هذه الآیة: " والذین یؤتون ما أتوا " أو " والذین یؤتون ما آتوا ".
فقالت: أیتهما أحب إلیک؟
قلت: والذی نفسی بیده لأحداهما أحب إلی من الدنیا جمیعاً.
قالت: أیهما؟
قلت: " الذین یأتون ما أتوا "!
فقالت: أشهد أن رسول الله صلی الله علیه وسلم کذلک کان یقرؤها وکذلک أنزلت ولکن الهجاء حرّف!).
الدر المنثور: 6/321:
(وأخرج عبد بن حمید عن هشام بن عروة قال: کان أبی یقرؤها: وما هو علی الغیب بضنین.
فقیل له فی ذلک، فقال: قالت عائشة: إن الکتاب یخطئون فی المصاحف).

متتابعات.. فقدت

عن سنن الدار قطنی مجلد 2 ص 192 ح 60 علق علیه: هذا إسناد صحیح.
(والذی بعده أیضاً: بسنده عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة قالت: نزلت: فعدة من أیام أخر متتابعات. فسقطت متتابعات!).
المصدر نفسه ح 61 بسنده عن ابن شهاب قال:
(قالت عائشة: نزلت: فعدة من أیام أخر متتابعات. فسقطت متتابعات! سقط لم یقل غیر عروة).
وتذکر الروایات التی مرت سابقاً أن أبی بن کعب وابن مسعود وابن عباس وربیع بن خیثم کلهم کتبوها فی مصاحفهم بهذه الزیادة وکانت هی قراءتهم الدائمة حتی أن ابن مسعود لم یکن یترک آیة فیها ثلاثة أیام إلا بتعقیبها بمتتابعات! وهذا یقوی مذهب عائشة فی التحریف!!
عائشة تحرف القرآن عملیاً!
الدر المنثور: 1/302:
(وأخرج مالک وأحمد وعبد بن حمید ومسلم وأبو داود والترمذی والنسائی وابن جریر وابن أبی داود وابن الأنباری فی المصاحف والبیهقی فی سننه عن أبی یونس مولی عائشة قال: أمرتنی عائشة أن أکتب لها مصحفاً وقالت: إذا بلغت هذه الآیة فآذنی: حافظوا علی الصلوات والصلاة الوسطی.
فلما بلغتها آذنتها فأملت علیّ: حافظوا علی الصلوات والصلاة الوسطی وصلاة العصر وقوموا لله قانتین. وقالت عائشة: سمعتها من رسول الله صلی الله علیه وسلم.
وأخرج سعید بن منصور وأبو عبید عن زیاد بن أبی مریم إن عائشة أمرت بمصحف لها إن یکتب. وقالت: إذا بلغتم: حافظوا علی الصلوات، فلا تکتبوها حتی تؤذنونی، فلما أخبروها أنهم قد بلغوا. قالت: اکتبوها: صلاة الوسطی صلاة العصر).
الدر المنثور: 1/303:
(وأخرج عبد بن حمید وابن جریر وابن المنذر والبیهقی من طریق نافع عن حفصة زوج النبی صلی الله علیه وسلم إنها قالت لکاتب مصحفها: إذا بلغت مواقیت الصلاة فأخبرنی حتی أخبرک بما سمعت
من رسول الله صلی الله علیه وسلم، فأخبرها قالت: اکتب، فإنی سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقرأ: حافظوا علی الصلوات والصلاة الوسطی وهی صلاة العصر).
وبقی تحریف عائشة لمصحفها إلی زمن متأخر بعد وفاتها لما روی الدر المنثور: 1/302:
(وأخرج عبد الرزاق وابن أبی داود عن هشام بن عروة قال: قرأت فی مصحف عائشة: حافظوا علی الصلوات والصلاة الوسطی وصلاة العصر وقوموا لله قانتین).
لأن هشام بن عروة بن الزبیر قرأ ذلک التحریف فی مصحفها وقد ولد سنة إحدی وستین وتوفیت عائشة سنة سبع وخمسین للهجرة، فلم ترَ عائشة هشاماً ولیداً، ومعلوم أن قارئ المصحف لا یقرأ فی أول سنیِّ عمره.
الثامن: أم المؤمنین حفصة بنت عمر:
حفصة تشهد لإدخال زیادة فی القرآن!
الدر المنثور: 1/303، والسند فیه ضعف:
(أخرج ابن الأنباری فی المصاحف إلی - قوله - فقالوا: أصبت، فجمعوا القرآن وأمر أبو بکر منادیاً فنادی فی الناس من کان عنده من القرآن شئ فلیجئ به قالت: حفصة إذا انتهیتم إلی هذه الآیة فأخبرونی: حافظوا علی الصلوات والصلاة الوسطی. قالت: اکتبوا: والصلاة الوسطی وهی صلاة العصر.
فقال لها عمر: ألک بهذا بینة؟
قالت: لا!
قال: فوالله لا ندخل فی القرآن ما تشهد به امرأة بلا إقامة بینة).
حفصة تحرف القرآن عملیاًَ بعد أن لم تستطع إدخال الزیادة فی قرآن المسلمین فعلت ذلک فی مصحفها!!
وأخرج عبد الرزاق والبخاری فی تاریخه وابن جریر وابن أبی داود فی المصاحف عن أبی رافع مولی حفصة قال:
(استکتبتنی حفصة مصحفاً، فقالت: إذا أتیت علی هذه الآیة فتعال حتی أملیها علیک کما أقرئتها، فلما أتیت علی هذه الآیة: حافظوا علی الصلوات. قالت: أکتب: حافظوا علی الصلوات والصلاة الوسطی وصلاة العصر).
وأخرج مالک وأبو عبید وعبد بن حمید وأبو یعلی وابن جریر وابن الأنباری فی المصاحف والبیهقی فی سننه عن عمرو بن رافع قال:
(کنت أکتب مصحفاً لحفصة زوج النبی صلی الله علیه وسلم فقالت: إذا بلغت هذه الآیة فآذنی: حافظوا علی الصلوات والصلاة الوسطی. فلما بلغتها آذنتها فأملت علی: حافظوا علی الصلوات والصلاة الوسطی وصلاة العصر وقوموا لله قانتین. وقالت: أشهد أنی سمعتها من رسول الله صلی الله علیه وسلم).
وأخرج عبد الرزاق عن نافع:
(أن حفصة دفعت مصحفاً إلی مولی لها یکتبه وقالت: إذا بلغت هذه الآیة: حافظوا علی الصلوات والصلاة الوسطی فآذنی. فلما بلغها جاءها فکتبت بیدها: حافظوا علی الصلوات والصلاة الوسطی وصلاة العصر).
الدر المنثور: 1/302-303:
(وأخرج ابن أبی داود فی المصاحف من طریق نافع عن ابن عمر، عن حفصة أنها قالت لکاتب مصحفها: إذا بلغت مواقیت الصلاة فأخبرنی، حتی أخبرک ما سمعت من رسول الله صلی الله علیه وسلم. فلما أخبرها قالت: أکتب إنی سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول: حافظوا علی الصلوات والصلاة الوسطی وصلاة العصر).
وأخرج البیهقی فی السنن الکبری: 1/462 ح 2009:
(عن عمر بن رافع مولی عمر بن الخطاب رضی الله تعالی عنه قال: کنت أکتب المصاحف فی زمان أزواج النبی صلی الله علیه وسلم فاستکتبتنی حفصة بنت عمر مصحفاً لها فقالت لی: أی بنی، إذا انتهیت إلی هذه الآیة: حافظوا علی الصلوات والصلاة الوسطی، فلا تکتبها حتی تأتینی فأملیها علیک کما حفظتها من رسول الله صلی الله علیه وسلم.
فلما انتهیت إلیها حملت الورقة والدواة حتی جئتها فقالت أکتب: حافظوا علی الصلوات والصلاة الوسطی هی صلاة العصر وقوموا لله قانتین).
ولا تعجب فی موافقة حفصة لعائشة..
فإن قصة ریح المغافیر التی لعبت کل منهما دوراً فیها بإزعاج النبی صلی الله علیه وآله وسلم حتی أنزل الله عز وجل بهما قوله: " إن تتوبا إلی الله فقد صغت قلوبکما وإن تظاهرا علیه فإن الله هو مولاه وجبریل وصالح المؤمنین والملائکة بعد ذلک ظهیر عسی ربه إن طلقکن أن یبدله أزواجاً خیراً منکن مسلمات مؤمنات قانتات تائبات عابدات سائحات ثیبات وأبکاراً.. ".
کشف أن المرأتین کانتا فی حالة وفاق علی ما تقومان به، ولا أقل من تشاورهما فی تلکم الحوادث العظام.
وکیف یستبعد أن تعلم إحداهما عملها فی مصحفها ورأیها فی آیات الله عز وجل!
ولا أکاد أعقل أن یدخل أحدهم شیئاً فی القرآن ویشهد علی أنه منه ویعاود الکرة مرة بعد مرة، ولا یعتقد بأن هذا الشئ من القرآن!
فإن کان من القرآن فی نظر حفصة فهو تحریف بالنقیصة إذ لا وجود لهذه الزیادة فی مصحفنا، وإن لم یکن من القرآن فی نظرها فهو تحریف بالزیادة، إذ کیف تشهد علی شئ أنه من القرآن ولیس هو منه!!
التاسع: عبد الله بن عمر:
وهذا أعطی الناس زبدة المخاض وقصرها من طویلة..
فلخص کل ما نسبه أبوه وأمثاله لکتاب الله عز وجل حیث قال فیما قال:
الدر المنثور: 1/106:
(أخرج أبو عبید وابن الضریس وابن الأنباری فی المصاحف عن ابن عمر قال: لا یقولن أحدکم قد أخذت القرآن کله! ما یدریه ما کله؟!
قد ذهب منه قرآن کثیر، ولکن لیقل قد أخذت ما ظهر منه.
وما یحضرنی من قول هنا إلا أن جوزیت یا ابن عمر عن أبیک خیراً!).
العاشر: مروان بن الحکم:
مزاج مروان!!
الدر المنثور: 6/5:
(وأخرج أبو عبید وابن المنذر عن مروان " وجعلوا الملائکة عند الرحمن إناثاً "، لیس فیه " الذین هم "!).
ما أنزله الله تعالی هی الآیة المبارکة "وجعلوا الملائکة الذین هم عباد الرحمن إناثاً ".. لیست موافقة لمزاج مروان بن الحکم!
ولا غرابة فالله بعظمته ورسوله بسماحته لیسا علی مزاج هذا وآله!
الحادی عشر: عبد الله بن الزبیر:
کل المسلمین صبیان!
الدر المنثور: 6/312:
(أخرج الفراء، عن ابن الزبیر، أنه قال علی المنبر: ما بال صبیان یقرؤون " نخرة "؟ إنما هی " ناخرة "!).
الدر المنثور: 1/38:
(أخرج سعید بن منصور وعبد الرزاق وعبد بن حمید وابن جریر وابن المنذر وأبو الشیخ عن عمرو بن دینار قال سمعت عبد الله بن الزبیر یقول: صبیاناً ههنا یقرؤون - إلی قوله - ویقرؤون " فی عین حمئة " وإنما هی " حامیة "!).
جماهیر الصحابة والتابعین صبیان عند ابن الزبیر!
کیف یجتمع إنکاره لما فی المصحف مع کونه مکتوب کما أنزله الله تعالی، وسلیم من التحریف؟
وکتب (مختار) بتاریخ 27 - 1 - 2000، الواحدة صباحاً:
بسم الله قاصم الجبارین فاضح الوهابیین.
الأخ العزیز (الفخر الرازی).. أحسنت وأجدت.. وبارک الله فی جهودک..
ولکن حبذا لو أنک تترک مهلة بین حلقة وأخری، حتی یکون بالإمکان المتابعة الدقیقة للموضوع، ویکون هناک فرصة للحوار.. وشکراً لک.
فکتب (الفخر الرازی) بتاریخ 27 - 1 - 2000، الثالثة صباحاً:
أستاذی العزیز:
شکراً لقراءتک، وإنی أنزلتها دفعة واحدة أملاً منی بأن أمثالکم ومن سار علی نهجکم، أن یحفظوه عندهم لوقت الحاجة، ورجاء منی أن تسروه بضاعة مزجاة، فلشدَّ ما لاکت بهذا الموضوع الألسن هی غیر نظیفة، وهرجت علیه أناس ذوی عقول طائشة خفیفة.
وإنی لیس علی الدوام هنا.. فقد آلیت علی نفسی أن لا أنظر فی هذه الشاشة إلا بعد کل ثلاث لیال مرة، وقلت إن الأمد بعید، فرجائی أن تحتفظ به فإنه لا یوجد عند علمائنا مثله.
وما ینبئک مثل خبیر!!
قال (العاملی):
هل یصح أن هذا البحث لا یوجد عند علمائنا مثله کما یقول الکاتب؟!
وکتب (مختار) بتاریخ 28 - 1 - 2000، الثانیة إلا عشراً صباحاًَ:
أخی العزیز.. مأجور إن شاء الله.. والموضوع صار محفوظاً..
وکتب (صبی الشیعة) بتاریخ 28 - 1 - 2000، الثانیة صباحاً:
الأخ المؤمن فخر الرازی:
صراحة إن المواضیع (واید مفیدة) وقیمة.. ولکنی أتمنی أن ترد علی أی استفسار یتعلق بها بحیث تبقی مداوماً علی المتابعة.. وکثر الله من أمثالکم.
وکتب (الفاروق) بتاریخ 28 - 1 - 2000، الثالثة صباحاً:
الأستاذ الفاضل الفخر الرازی: السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته..
بدایة... أود أن أشکر لک الجهد الملحوظ علی هذا البحث، وإن کان لا یعتبر بحثاً موضوعیاً من جهتنا، ولکن یعد بحثاً من جهتکم.
أستاذنا الفاضل: الروایات التی تفضلت بها وقمت بالتعلیق علیها هل هی صحیحة السند؟؟
وهل تسمح لی بإیراد جمیع روایات التحریف التی تضمنتها کتبکم کالکافی وبحار الأنوار عن الأئمة علیهم السلام جمیعاً التی تصرح بالتحریف علناً؟؟؟
روایة عبد الله بن عمر رضی الله عنهما هی روایة صحیحة السند ولکن لم تصب سهام بحثک حقیقة الشرح السلیم.
وهی من ضمن الناسخ والمنسوخ کما صرح به الکثیر من کبار علماء الإمامیة المتقدمین والمتأخرین.
التحریف بمعناه اللفظی جاء صریحاً بجمیع الروایات التی من طرقکم، ولکن أنت تعلم یا أستاذنا الفاضل أن أهل السنة والجماعة لا یعتقدون بتحریف القرآن الکریم.
بما أنک أحد الباحثین عن الحقیقة.. هل مرّ علیک قول عالم من علماء أهل السنة قال صراحة بتحریف القرآن والإعتقاد به؟
کما لا یخفی علیک هناک الکثیر من أقوال علمائکم بالتحریف والإعتقاد به.
ویمکننا أن نثبت لک هذا إن أردت.
قضیة الروایات وصحة أسانیدها - والله أعلم - أنها من قبیل الناسخ والمنسوخ.. وإلا سوف تجد من یصرح بالتحریف من علماء أهل السنة والجماعة، لکون صحة الروایات التی وصلتهم ولقالوا باعتقادهم قاطعین کل شک فی ذلک کما یفعل علماء المذهب الإمامی بین حین وآخر.
أخیراً، وفقنا الله وإیاکم إلی ما یحب ویرضی.
فکتب (الفخر الرازی) بتاریخ 29 - 1 - 2000، الحادیة عشرة لیلاً:
ذکرت حفظک الله ورعاک وعرفک من الآن فی القیامة مثواک.. بعض الملاحظات علی ما کتبناه، وأحب أن ألفت نظرکم ونظر من سواکم أن طریقة الرد السلفیة غیر مجدیة فی مثل هذه المقامات، والرد السلفی المنتشر بین أوساط إخواننا أهل السنة أوضحه بمثال: أحد العلماء یکتب کتاباً مملوءاً بالأدلة والبراهین فی شتی الجوانب والمقامات والمقالات، فیدون ما صرح، ویبرهن ما خفی، وفی موضع واحد فقط استشهد العالم بØʘǘȠابن قتیبة المسمی بالإمامة والسیاسة!
فیأتی من یتبنی الفکر السلفی ویقول فی مقام الرد، إن کتاب ابن قتیبة منسوب له ودلیلک باطل، والحمد الله رب العالمین!!!
أتمنی أن لا تکون هاتیک الطرق قد ابتنی علیها تفکیرک.
فإننی عندما أذکر کل تلک الأدلة والروایات لا تقل لی إن آخر روایة أو التی بجنبها أو التی فوق الجدار.. ضعیفة بفلان أو مؤولة!!
فإما إن تردوا کل الروایات وإما أن تنتظروا الفرج علی ید غیرکم!
ثم أجیبک، نحن ما أردنا اتهام أهل السنة أنهم یقولون بتحریف القرآن معاذ الله!
ولکنا نقول إن منهم من ذهب إلی القول بتحریف القرآن وکذلک أعاظم سلفهم الصالح!
هذا کل ما أردناه، وهذا لیتضح لکم أننا معشر الإمامیة نفترق کثیراً عنکم، وبین أسلوب تفکیرنا وإیاکم بون شاسع ومجال واسع، فما من طبعنا تصید کلمة عالم ونیف من الفرقة الأخری یقول برأی معین انفردوا به، فنقیم الدنیا ولا نقعدها وننشر الکتیبات وتدور المطابع وتنتثر المحابر ونرفع المنابر ولا تفتأ دور النشر تهدر حتی نقول.. إن أهل السنة یقولون کذا وکذا، والدلیل فلان وفلان!!
فهذا طبع غیرنا والحمد لله وأنتم أعلم به!
فمتی کان فلان وفلان هم الشیعة أجمعون أکتعون أبتعون أبصعون!!
ثم قولک: إن قول ابن عمر من النسخ أقرب منه إلی التحریف!
فإنه ینم عن قلة اطلاع أو بعد عن تلک الدیار... فإن النسخ المزعوم الموسوم بنسخ التلاوة، مناقشٌ مبنیً، وفی بعض الأحیان بناءً أیضاً، بل هو مردود بنفس کلمات علماء أهل السنة، ولا أرید الإطالة والتوضیح فلکل مقام مقال!
الجواب: إن علماء السنة الذین قالوا بجواز نسخ التلاوة أجمعوا علی أن هذا النسخ لا یتحقق بلا بدل، فما ینسخه الله ویرفعه یجب ولازم أن ینزل بدلاً عنه ما یقوم مقامه من آیات القرآن، وهو المستفاد من قوله تعالی: ما ننسخ من آیة أو ننسها نأت بخیر منها أو مثلها.
فیجب أن یأتی بخیر منها أو بمثلها، فالبدل لازم وإلا لا یکون هذا المورد من المنسوخ تلاوة.
وقول ابن عمر صریح فی عدم کونه من باب النسخ المزعوم!
لأنه قال: قد ذهب منه کثیر. وهذا القول لا ینسجم مع ما قیل من أن النسخ هذا یلزم أن یحل بدلاً عنه آیات أخر.
فکیف یقول ابن عمر إن تلک الآیات فقدت وذهبت!! فلا نسخ، فما هو؟!
هو التحریف لا محالة!! ثم! ما لنا وما لابن عمر؟!!
کیف تؤول: " أخطأ الکتاب " أو " کتبها الکاتب وهو ناعس ".. " إن الکتاب یخطؤون فی المصاحف ".. " قد ضاع قرآن کثیر یوم الیمامة "؟!
وفقکم الله لمراضیه، آلیت علی نفسی أن لا أری هذه الشاشة إلا بعد یومین، واصبر إن الله مع الصابرین.
وکتب (نصیر المهدی) بتاریخ 15 - 2 - 2000، الثانیة والنصف صباحاً:
قل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل کان زهوقاً.
اللهم وصل علی ولی أمرک القائم المؤمل والعدل المنتظر.
وکتب (الفخر الرازی) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 27 – 1- 2000، الثانیة عشرة والربع صباحاً، موضوعاً بعنوان (أسماء أکابر سلف أهل السنة الذین قالوا بتحریف القرآن واعتراف أکابر علمائهم به - 4)، قال فیه:
الآن نتکلم عمن لم یکن من الصحابة، فالأحری لک أن ترجع لتراجم هؤلاء الأعلام لتری أنهم من الطراز الفخم جداً والمستوی الرفیع القدر، ومنهم من أقیمت علیه أرکان مذهب إخواننا أهل السنة والجماعة فراجع واجتهد:
الثانی عشر: عروة بن الزبیر:
الدر المنثور: 6/321:
(وأخرج عبد بن حمید عن هشام بن عروة قال کان أبی یقرؤها: وما هو علی الغیب بظنین (کذا). فقیل له فی ذلک فقال: قالت عائشة: إن الکتاب یخطئون فی المصاحف).
وهذا تبعاً لخالته عائشة یری خطأ کتّاب المصحف عند کتابته وهو التحریف الصریح.
وبکونه مطیعاً واثقاً بخالته ومحباً لها، فسیأخذ ما أخبرته به من وجود لحن فی المصحف وکان سببه خطأ الکتاب وقد مرت الروایة فیما سبق.
الثالث عشر: ابن شهاب الزهری:
یوم الیمامة
المصاحف لأبی بکر بن أبی داود ص 31 ونقل عنه فی منتخب کنز العمال المطبوع بهامش مسند أحمد ط 1: 2/50:
(حدثنا أبو الربیع، أخبرنا ابن وهب قال: أخبرنی یونس، عن ابن شهاب - الزهری - قال:
بلغنا أنه کان قرآن کثیر، فقتل علماؤه یوم الیمامة، الذین کانوا قد وعوه، ولم یعلم بعدهم ولم یکتب.
فلما جمع أبو بکر وعمر وعثمان القرآن ولم یوجد مع أحد بعدهم، وذلک فیما بلغنا حملهم علی أن یتتبعوا القرآن، فجمعوه فی الصحف فی خلافة أبی بکر خشیة أن یقتل رجال من المسلمین فی المواطن معهم کثیر من القرآن، فیذهبوا بما معهم من القرآن، ولا یوجد عند أحد بعدهم، فوفق الله عثمان فنسخ تلک الصحف فی المصاحف، فبعث بها إلی الأمصار وبثها فی المسلمین).
هذا یعنی فقدان جموع من القرآن الله یعلم ما قدرها ولم تصلنا، وذلک لأن شهداء یوم الیمامة هم فقط من حفظها من المسلمین، ولم توجد عند غیرهم فحین استشهدوا فقدت تلکم الآیات إلی الأبد، وهذا الذی دفع أبا بکر لجمع القرآن حتی لا یزداد الشق بذهاب القرآن بذهاب رجاله!
وعلی القرآن السلام!
ولیس هذا ببعید عن الزهری فإنه کان یتهاون فی أمر القرآن حتی کان یجوز أن یتلاعب فی آیات القرآن بالتقدیم والتأخیر لمفرداتها کما یتلاعب فی ألفاظ الحدیث!
فقد روی الذهبی فی تاریخ الإسلام حوادث (121 - 140 هـ) ص 241:
(وقال یونس بن محمد، ثنا أبو أویس، سألت الزهری عن التقدیم والتأخیر فی الحدیث، فقال:
هذا یجوز فی القرآن، فکیف به فی الحدیث إذا أصیب معی الحدیث فلا بأس).
هذه منزلة القرآن عنده!
الرابع عشر: عکرمة مولی بن عباس:
الدر المنثور: 6/396:
(أخرج ابن جریر عن عکرمة أنه کان یعیب " لإیلاف قریش " ویقول: إنما هی " لتألف قریش " وکانوا یرحلون فی الشتاء والصیف إلی الروم والشام، فأمرهم الله أن یألفوا عبادة رب هذا البیت).
وهذا أیضاً یخطئ قرآن المسلمین ویعیبه!
وعلیه فما أنزله الله عز وجل غیر ما هو فی مصحفنا الیوم وإلا لما عاب الآیة الله عز وجل وادعی أن آیته الفذة هی القرآن!
الخامس عشر: أبان بن عثمان بن عفان:
الدر المنثور: 2/253:
(أخرج عبد بن حمید وابن جریر وابن أبی داود فی المصاحف وابن المنذر عن الزبیر بن خالد، قال: قلت لأبان بن عثمان بن عفان: ما شأنها کتبت: لکن الراسخون فی العلم منهم والمؤمنون یؤمنون بما أنزل إلیک وما أنزل من قبلک والمقیمین الصلاة والمؤتون الزکاة؟ ما بین یدیها وما خلفها رفع وهی نصب.
قال: إن الکاتب لما کتب: لکن الراسخون، حتی إذا بلغ قال: ما أکتب؟
قیل له اکتب: والمقیمین الصلاة. فکتب ما قیل له.
یقصد أنه کتبها خطأ، وهو بذلک سار علی درب أبیه عثمان!!).
السادس عشر: مجاهد بن جبر:
یوم الیمامة!
قال الحافظ ابن عبد البر الأندلسی فی التمهید فی شرح الموطأ: 42/275 شرح حدیث 21:
(وروی أبو نعیم الفضل بن دکین قال حدثنا سیف عن مجاهد قال: کانت الأحزاب مثل سورة البقرة أو أطول، ولقد ذهب یوم مسیلمة قرآن کثیر، ولم یذهب منه حلال ولا حرام!).
الدر المنثور: 2/47:
(أخرج عبد بن حمید والفریابی وابن جریر وابن المنذر عن مجاهد فی قوله: وإذ أخذ الله میثاق النبیین لما آتیتکم من کتاب وحکمة. قال: هی خطأ من الکتاب!).
السابع عشر: سعید بن جبیر:
خطأ فی القرآن!
وأخرج ابن أبی داود فی کتاب المصاحف: 1/236 تحقیق د. محب الدین واعظ، إصدار وزارة الأوقاف فی قطر:
(عن سعید بن جبیر قال: فی القرآن أربعة أحرف لحن " الصابئون "، " والمقیمین "، " فأصدق وأکن من الصالحین " و " إن هذان لساحران ").
الثامن عشر: شبیه أبی بکر وعمر فی زمانه سفیان الثوری:
راجع ترجمته فی الجرح والتعدیل لتعلم قدره.
یوم الیمامة!
قال الحافظ عبد الرزاق الصنعانی فی المصنف: 7/330 ذیل حدیث 13363: قال الثوری:
(وبلغنا أن أناساً من أصحاب النبی صلی الله علیه وسلم کانوا یقرؤون القرآن أصیبوا یوم مسیلمة فذهبت حروف من القرآن).
التاسع عشر: الضحاک بن مزاحم:
الدر المنثور: 5/170-171:
(وأخرج أبو عبید وابن جریر وابن المنذر عن الضحاک بن مزاحم رضی الله عنه، أنه قرأها: ووصی ربک. قال: إنهم ألصقوا إحدی الواوین بالصاد فصارت قافاً).
العشرون: ابن أبی ملیکة:
عائشة أعلم!
الدر المنثور: 5/33-34:
(وأخرج البخاری وابن جریر وابن المنذر وابن أبی حاتم والطبرانی وابن مردویه عن ابن أبی ملیکة قال: کانت عائشة تقرأ: إذ تقلونه بألسنتکم. وتقول: إنما هو ولق القول، والولق الکذب.
قال: ابن أبی ملیکة: هی أعلم به من غیرها لأن ذلک نزل فیها.
ابن ملیکة یؤید مدعی عائشة فی أن النص الموجود فی المصحف " إذ تلقونه بألسنتکم " لیس هو القرآن وإنما أنزل الله عز وجل هو: " إذ تقلونه بألسنتکم ").
ومدعی عائشة صحیح فی تغلیط نص المصحف فی نظر ابن ملیکة لأن هذه الآیة نزلت فیها وهی أعلم بحقیقة الحال!
الحادی والعشرون: عبد الله بن رزین الغافقی:
الدر المنثور: 6/421:
(وأخرج محمد بن نصر عن یزید بن أبی حبیب قال: بعث عبد العزیز بن مروان إلی عبد الله بن رزین الغافقی، فقال له: والله إنی لأراک جافیاً ما أراک تقرأ القرآن!
قال: بلی والله إنی لأقرأ القرآن وأقرأ منه ما لا تقرأ به.
فقال له عبد العزیز: وما الذی لا أقرأ به من القرآن!
قال: القنوت، حدثنی علی ابن أبی طالب إنه من القرآن).
لاحظ أنه لا مجال - علی هذه الروایة - للقول أن السورتین مما نسخت تلاوته فی نظر رزین الغافقی وإلا لما کان یقرأ بها کقرآن ویتفاخر بأنه یقرأ بما هو ثابت القرآنیة ولا یقرأ به عبد العزیز بن مروان نفسه!
وتصرح الروایة بأنه قرأ بها تبعاً لقول الإمام علی علیه السلام، وترکنا ذکرها فی موارد التحریف التی نسبت للإمام علی علیه السلام لأنها غیر صریحة فی أنها - علی مبانی إخواننا أهل السنة - فی التحریف، إذ یمکن تأویلها بأنها مما نسخت تلاوته.
أما رزین فلا یمکنه ذلک، إذ لا یجوز عندهم قراءة ما نسخت تلاوته علی أنه قرآن، فافهم!
الثانی والعشرون: أمیة بن عبد الله بن أسید:
مجمع الزوائد: 7/157 وعلق علیه: رواه الطبرانی ورجاله رجال الصحیح، وعن الإتقان فی علوم القرآن: 1/65:
(عن أبی إسحاق قال: أمنا أمیة بن عبد الله بن خالد بن أسید بخراسان، فقرأ بهاتین السورتین:
" إنا نستعینک ونستغفرک ").
لا یخفی علیک أن أمیة کان یقرأ سورتی الحفد والخلع علی أنهما من القرآن.
ولو لم یعتقد بأنهم قرآن منزل غیر منسوخ، لما استطاع أن یؤم الناس بالسورتین، إذ إن قراءة منسوخ التلاوة فی الصلاة تبطلها کما علیه علماء إخواننا أهل السنة!
وکتب (الفخر الرازی) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 27 - 1 - 2000، الواحدة صباحاً، موضوعاً بعنوان (أسماء أکابر سلف أهل السنة الذین قالوا بتحریف القرآن واعتراف أکابر علمائهم به - 5)، قال فیه:
الثالث والعشرون: إمام المالکیة:
وهذا غنی عن التعریف، وتجاهره بتحریف القرآن ثابت عن العلماء من السلف، وعلیه فإنه مرجع تقلید للمالکیة، فهل نضع المالکیة کلهم فی بوتقة مالک بن أنس، أم لا؟!!

المصحف العثمانی ذهب

الإمام مالک بن أنس الأصبحی یری أن المصحف العثمانی فُقد، وأن الموجود بین الدفتین لیس هو المصحف الذی جمعه عثمان ونشره فی البلدان بل هو غیره.
قال أبو بکر بن أبی داود فی المصاحف ص 44:
(حدثنا أبو الطاهر، حدثنا ابن وهب قال: سألت مالکاً عن مصحف عثمان رضی الله عنه فقال: ذهب).
وقول مالک هنا بأن مصحف عثمان قد ذهب.. لا یعنی أن عین مصحف عثمان الذی کتبه زید بن ثابت بیده فُقد وضاع وبقیت النسخ الأخری موافقة له فی الرسم.. کما توهم ذلک بعض علماء الشیعة الإمامیة حفظهم الله..
وإنما قصد به الآیات وألفاظها دونها زید بن ثابت فی زمن عثمان فی المصحف قد فقدت واختلف رسمها وأصابها التغییر عما کان موجوداً فی المصحف العثمانی.
ویقرَّب هذا باستشهاد الزرکشی بقول الإمام مالک عن اختلاف قراءات المصحف المتداول وبیان جواز التعبد بالقراءات الشاذة المخالفة لنص المصحف العثمانی.
فقال الزرکشی فی البرهان: 1/222:
(قال: وذکر ابن وهب فی کتاب الترتیب من " جامعه ".
قال: قیل لمالک: أتری أن تقرأ مثل ما قرأ عمر بن الخطاب: فامضوا إلی ذکر الله؟!
قال: جائز، قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: أنزل القرآن علی سبعة أحرف، فاقرؤوا ما تیسر منه.
قال: ومثل " یعلمون " و " تعلمون "؟
قال مالک: لا أری باختلافهما بأساً.
وقد کان الناس ولهم مصاحف.
قال ابن وهب: سألت مالکاً عن مصحف عثمان، قال لی: ذهب.
وأخبرنی مالک: أقرأ عبد الله بن مسعود رجلاً " إن شجرة الزقوم طعام الأثیم ".
فجعل الرجل یقول: " طعام الیتیم "، فقال: " طعام الفاجر ".
فقلت لمالک: أتری أن یقرأ بذلک؟
قال: نعم، إن ذلک واسعاً. قال أبو عمر: معناه عندی أن یقرأ به فی غیر الصلاة وإن لم تجز القراءة به فی الصلاة لأن ما عدا مصحف عثمان لا یقطع علیه، وإنما یجری مجری خبر الآحاد. ولکنه لا یقدم أحد علی القطع فی رده).

سورة التوبة سقط أولها

وقد وردت کلمات علی لسان علماء أهل السنة تصرح بسقوط أول براءة وأنها کانت تعدل البقرة لطولها.
ومثل هذه الکلمات ما ذکره الزرکشی فی البرهان عن الإمام مالک بن أنس فی أسباب سقوط البسملة من أول براءة.
فقال الزرکشی: البرهان فی علوم القرآن: 1/263:
(وعن مالک أن أولها لما سقط سقطت البسملة).
وذکره السیوطی فی الإتقان فی علوم القرآن: 1/65 ط. الحلبی - الثالثة:
(وعن مالک: أن أولها لما سقط سقط معه البسملة، فقد ثبت أنها کانت تعدل البقرة لطولها.
فهذا مالک بن أنس وهو إمام من الأئمة الأربعة عند أهل السنة یجزم بکونها کانت تعدل البقرة فی الطول وأن کل تلک الآیات فقدت وسقطت!).
ألیس هو التحریف الصریح.. للقرآن؟!!
الرابع والعشرون: الإمام ابن عجلان:
قال أبو بکر بن العربی فی أحکام القرآن: 2/87، ط. الحلبی تحقیق علی محمد البجاوی:
(قال: فصلٌ: القول بسقوط بسم الله الرحمن الرحیم:
وفی ذلک للعلماء أغراض جماعها أربعة:
الأول: قال مالک بن أنس فیما روی عنه ابن وهب وابن القاسم وابن عبد الحکم - تلامیذه -:
إنه لما سقط أولها - یقصد سورة التوبة – سقط بسم الله الرحمن الرحیم سقط معه.
وکذلک یروی عن ابن عجلان أنه بلغه أنه سورة براءة کانت تعدل البقرة أو قربها فذهب منها!!
فلذلک لم یکتب فیها بسم الله الرحمن الرحیم، وهذا حتی تعلم أن القول بالتحریف کان مشتهراً بین السلف والقدماء من علماء إخواننا أهل السنة).
الخامس والعشرون: أبو بکر بن أبی داود:
وهو ابن أبی داود السجستانی صاحب السنن المعروف بسنن أبی داود والمکنی بأبی بکر السجستانی. صنف سفر جلیل أسماه بالمصاحف کان مرجع العلماء فی معرفة ما اختلفت فیه مصاحف السلف من الصحابة والتابعین.
وقد عقد فصلاً فی کتابه المصاحف قال فی ص 130: (باب ما غیر الحجاج فی مصحف عثمان).
وفصلاً آخر فی ص 59 وهو: (باب ما کتب الحجاج بن یوسف فی المصحف).
ولنأخذ نبذ من هذاالمصنف لبیان مضمون کلا الفصلین:
عن المصاحف لأبی بکر بن أبی داود فی ص 59 و ص 130:
(حدثنا أبو حاتم السجستانی حدثنا عباد بن صهیب، قال فیه أحمد بن حنبل: ما کان صاحب کذب. وقال أبو داود: صدوق قدری، فالخبر معتبر علی شرط أبی داود، عن عوف بن جمیلة: أن الحجاج بن یوسف غیر فی مصحف عثمان أحد عشر حرفاً.
قال: کانت فی البقرة: " لم یتسن وانظر " بغیر هاء، فغیَّرها " لم یتسنه ".
وکانت فی المائدة " شریعة ومنهاجاً " فغیَّرها " شرعة ومنهاجاً ".
وکانت فی یونس " هو الذی ینشرکم " فغیرها " یسیرکم ".
وکانت فی یوسف " أنا آتیکم بتأویله " فغیرها " أنا أنبئکم بتأویله ".
وکانت فی المؤمنین " سیقولون لله لله لله " ثلاثتهن فجعل الأخریین " لله، لله ".
وکانت فی الشعراء فی قصة نوح " من الخرجین " وفی قصة لوط " من المرجومین " فغیرقصة نوح " من المرجومین " وقصة لوط " من الخرجین ".
وکانت فی الزخرف " نحن قسمنا بینهم معایشهم " فغیرها " معیشتهم ".
وکانت فی الذین کفروا " من ماء غیر یاسن " فغیرها " من ماء غیر آسن ".
وکانت فی الحدید " فالذین آمنوا واتقوا لهم أجر کبیر " فغیرها " وأنفقوا ".
وکانت فی إذا الشمس کورت " وما هو علی الغیب بظنین " فغیرها " بضنین ").
وأظن اتضح لک أیها الأخ الکریم والقارئ المدقق أن بعض من ذکر فی جملة محرفی القرآن عند إخواننا أهل السنة، قدره یعلو شرفاً ویتلألأ فضلاً عن کل علماء الإخباریة من الشیعة!!
فلاحظ حینئذ!
جهل من قال: لا یوجد من یقول بتحریف القرآن من علماء أهل السنة.. إضحک وتمدد!!
إعلم أخی:
أن هذه المقاطع لم تجمع هکذا وبسهولة، وإنما جهد ومثابرة وتتبع علی متون الصفحات وبین کلمات الأسطر، فاهتم بها وأطبعها، وإن شئت فانشرها، وبإذنه تعالی سوف تطبع ککتاب بعد أیام قلیلة، وهناک موارد للتحریف أشنع وأبشع غیرها وقد استقصیناها لا کلها ولکن الأغلب وستطبع کاملاً، لعل الله یلقم هؤلاء المتهتکون المهرجون حجراً إثر آخر، بحق محمد وآل محمد.
ولکم سلامنا... الفخر الرازی..
فکتب (یحیی بن الحاشر العسقلانی) بتاریخ 28 - 1 - 2000، الحادیة عشرة والنصف مساءً:
ینصر دینک یا فخر. أنت فخر فی هذه القناة..
کان المفروض أن یظهر هذا الموضوع منذ زمن، بل وینشر فی کتاب لیخرس أعداء العترة فیما یفترونه علی الشیعة لمجرد وجود ما یوهم بالتحریف من روایات غیر معتمدة أو مؤولة..
فالأعداء فعلا یستحقون أن یجابهوا بمثل هذا الکلام.. والبادی أظلم!
حبیبی الفخر: لا تنسَ أن تذکر کتاب الفرقان للخطیب أحد علماء الأزهر الذی صرح بالتحریف!
لا تنسَ! بارک الله فی مساعیک..
وکتب (مالک الأشتر) بتاریخ 30 - 1 - 2000، الحادیة عشرة والنصف لیلاً:
أسأل الله الذی من علیک بولایة محمد وآله علیهم السلام أن یحشرک معهم فی الدنیا والآخرة، وأن ینفعک کما ینفع بک إنه سمیع مجیب. قل لا أسئلکم علیه أجراً إلا المودة فی القربی.
وکتب (الفخر الرازی) 1 - 2 - 2000، التاسعة مساءً:
العسقلانی بهذه الکلمات.. سیغیر نظرتی السوداویة عن کل بنی عسقلان التی سودها ابن حجر، حصبه الله فی جهنم بحجارة.
والأخ کلماته علی رأسی وهی لإعزازی بمحل، فنرجو أن لا نستمر بهذا المنوال من المدح والثناء، فإن من مدحک ذبحک، نسأل الله القبول برضی قلب صاحب الزمان الشریف عنا.
وانتهی الموضوع وانسحب غشمرة والمسلم المسالم، ولم یعودا!
وکتب (جعفری) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 22 - 3 - 2000، الحادیة عشرة والنصف مساء، موضوعاً بعنوان (روایات تحریف القرآن عند أهل السنة)، قال فیه:
الحمد لله الذی یؤمن الخائفین وینجی الصالحین ویرفع المستضعفین ویضع المستکبرین ویهلک ملوکاً ویستخلف آخرین. والحمد لله قاصم الجبارین مبیر الظالمین مدرک الهاربین نکال الظالمین صریخ المستصرخین موضع حاجات الطالبین معتمد المؤمنین. والصلاة والسلام علی أشرف الأنبیاء والمرسلین محمد وآله الطاهرین سیما بقیة الله فی الأرض أرواحنا لتراب مقدمه الفداء واللعن الدائم المؤبد علی أعدائهم وظالمیهم وسالبی حقهم إلی یوم الدین.

الروایات التی ذکرت سورا أو آیات

زُعم أنها کانت من القرآن وحذفت منه، أو زعم البعض نسخ تلاوتها، أو أکلها الداجن.
نذکر منها:
الأولی: أن سورة الأحزاب تعدل سورة البقرة:
1 - روی عن عائشة: أن سورة الأحزاب کانت تقرأ فی زمان النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی مائتی آیة، فلم نقدر منها إلا علی ما هو الآن [1] وفی لفظ الراغب: مائة آیة [2] .
2 - وروی عن عمر وأبی بن کعب وعکرمة مولی ابن عباس: أن سورة الأحزاب کانت تقارب سورة البقرة، أو هی أطول منها، وفیها کانت آیة الرجم [3] .
3 - وعن حذیفة: قرأت سورة الأحزاب علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم فنسیت منها سبعین آیة ما وجدتها [4] .
الثانیة: لو کان لابن آدم وادیان:
روی عن أبی موسی الأشعری أنه قال لقراء البصرة: کنا نقرأ سورة نشبهها فی الطول والشدة ببراءة فأنسیتها، غیر أنی حفظت منها: لو کان لابن آدم وادیان من مال لابتغی وادیاً ثالثاً، ولا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب [5] .
الثالثة: سورتا الخلع والحفد:
روی أن سورتی الخلع والحفد کانتا فی مصحف ابن عباس وأبی بن کعب وابن مسعود، وأن عمر بن الخطاب قنت بهما فی الصلاة، وأن أبا موسی الأشعری کان یقرأهما.. وهما:
1 - " اللهم إنا نستعینک ونستغفرک، ونثنی علیک ولا نکفرک، ونخلع ونترک من یفجرک ".
2 - " اللهم إیاک نعبد، ولک نصلی ونسجد، وإلیک نسعی ونحفد، نرجو رحمتک ونخشی عذابک، إن عذابک بالکافرین ملحق ". [6] .
الرابعة: آیة الرجم:
1 - روی بطرق متعددة أن عمر بن الخطاب، قال: إیاکم أن تهلکوا عن آیة الرجم.. والذی نفسی بیده لولا أن یقول الناس زاد عمر فی کتاب الله لکتبتها: الشیخ والشیخة إذا زنیا فارجموهما البتة، نکالاً من الله، والله عزیز حکیم. فإنا قد قرأناها [7] .
2 - وأخرج ابن أشتة فی (المصاحف) عن اللیث بن سعد، قال: إن عمر أتی إلی زید بآیة الرجم، فلم یکتبها زید لأنه کان وحده [8] .
الخامسة: آیة الجهاد:
روی أن عمر قال لعبد الرحمن بن عوف: ألم تجد فیما أنزل علینا: أن جاهدوا کما جاهدتم أول مرة، فأنا لا أجدها؟ قال: أسقطت فیما أسقط من القرآن [9] .
السادسة: آیة الرضاع:
روی عن عائشة أنها قالت: کان فیما أنزل من القرآن: عشر رضعات معلومات یحرمن، ثم نسخن بخمس معلومات، فتوفی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وهن مما یقرأ من القرآن [10] .
السابعة: آیة رضاع الکبیر عشراً:
روی عن عائشة أنها قالت: نزلت آیة الرجم ورضاع الکبیر عشراً، ولقد کانت فی صحیفة تحت سریری، فلما مات رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وتشاغلنا بموته دخل داجن فأکلها [11] .
الثامنة: آیة الصلاة علی الذین یصلون فی الصفوف الأولی:
عن حمیدة بنت أبی یونس، قالت: قرأ علی أبی، وهو ابن ثمانین سنة، فی مصحف عائشة: إن الله وملائکته یصلون علی النبی یا أیها الذین آمنوا صلوا علیه وسلموا تسلیماً وعلی الذین یصلون فی الصفوف الأولی. قالت: قبل أن یغیر عثمان المصاحف [12] .
التاسعة: عدد حروف القرآن:
أخرج الطبرانی عن عمر بن الخطاب، قال: القرآن ألف ألف وسبعة وعشرون ألف حرف [13] .
بینما القرآن الذی بین أیدینا لا یبلغ ثلث هذا المقدار.
استدراک علی الطائفة الأولی
1 - وقال مالک عن سورة براءة: إن أولها لما سقط، سقط معه البسملة فقد ثبت: أنها تعدل سورة البقرة. [14] .
2 - قال حذیفة عن سورة براءة: ما تقرءون ربعها، وفی روایة: إلا ثلثها [15] .
3 - وعن ابن عمر: لیقولن أحدکم قد أخذت القرآن کله! وما یدریه ما کله؟ قد ذهب منه قرآن کثیر ولکن لیقل: قد أخذت منه ما ظهر [16] .
4 - روی أیضاً عن أبی بکر وعمر آیة: لا ترغبوا عن آبائکم فإنه کفر بکم. أو: إن کفراً بکم أن ترغبوا عن آبائکم [17] .
5 - وهناک الآیتان اللتان تذکران جزاء الذین آمنوا وهاجروا وجاهدوا والذین آووهم ونصروهم وجادلوا عنهم القوم الذین غضب الله علیهم [18] .
6 - زیادة کلمة (وصلاة العصر) فی بعض الآیات من مصحف عائشة [19] .
7 - اختلف ابن مسعود وأبو موسی فی آیة من سورة البقرة، قرأ هذا: وأتموا الحج والعمرة للبیت. وقرأ هذا: وأتموا الحج والعمرة لله... الحدیث [20] .
الطائفة الثانیة: الروایات الدالة علی الخطأ واللحن والتغییر
الأولی: روی عن عثمان أنه قال: إن فی المصحف لحنا، وستقیمه العرب بألسنتها.
فقیل له: ألا تغیره؟ فقال: دعوه، فإنه لا یحل حراماً، ولا یحرم حلالاً [21] .
الثانیة: روی عن ابن عباس فی قوله تعالی: حتی تستأنسوا وتسلموا. النور - 27.
قال: إنما هو " حتی تستأذنوا "، وأن الأول خطأ من الکاتب [22] .
الثالثة: روی عروة بن الزبیر عن عائشة: أنه سألها عن قوله تعالی: لکن الراسخون فی العلم. النساء -62: ثم قال: والمقیمین. وفی المائدة: إن الذین آمنوا والذین هادوا والصابئون. المائدة - 69.
إن هذان لساحران. طه - 63.
فقالت: یا بن أختی، هذا عمل الکتاب، أخطأوا فی الکتاب [23] .
الرابعة: روی أن الحجاج بن یوسف غیر فی المصحف اثنی عشر موضعاً، منها:
1 - کانت فی سورة البقرة - 59 " لم یتسن " فغیرها " لم یتسنه " بالهاء.
2 - وکانت فی سورة المائدة - 48 " شریعة ومنهاجاً " فغیرها " شرعة ومنهاجاً ".
3 - وکانت فی سورة یونس - 22 " هو الذی ینشرکم " فغیرها " هو الذی یسیرکم " [24] .
وهذه الأمثلة، وسواها منقولة من مصاحف السجستانی [25] .
الطائفة الثالثة: الروایات الدالة علی الزیادة
1 - روی عن عبد الرحمن بن یزید أنه قال: کان عبد الله بن مسعود یحک المعوذتین من مصحفه، ویقول: إنهما لیستا من کتاب الله [26] .
2 - وروی عن عبد الله بن مسعود أنه لم یکتب الفاتحة فی مصحفه، وکذلک أبی بن کعب [27] .
ویقول الآلوسی فی تفسیره أن أحادیث التحریف فوق الإحصاء. راجع روح المعانی: 1/25.
هذا مقدمة فقط.. ولئن لم ینتهی المرجفون والحاقدون فی کیل السب والشتم ولصق تهمة التحریف بالطائفة الإمامیة الاثنی عشریة قاطبة.. لنواصل البحث والتنقیب.. ونخرج ونذکر ما أهملناه من بقیة الروایات والآراء المصرحة بالتحریف عند أهل السنة.... والحمد لله أولاً وآخراً.
[1] الإتقان: 3/82، تفسیر القرطبی: 14/113، مناهل العرفان:1/27، الدر المنثور: 6/560.
[2] محاضرات الراغب 2: 4 / 434.
[3] الإتقان: 3/82، مسند أحمد: 5/132، المستدرک: 4/359، السنن الکبری: 8/211، تفسیر القرطبی: 14/113، الکشاف: 3/518، مناهل العرفان: 2/111، الدر المنثور: 6/559.
[4] الدر المنثور: 6/559.
[5] صحیح مسلم 2: 726 - 1050.
[6] مناهل العرفان: 1/257، روح المعانی: 1/25.
[7] المستدرک: 4/359 و 360، مسند أحمد: 1/23 و 29 و 36 و 40 و 50، طبقات ابن سعد: 3/334، سنن الدارمی: 2/179.
[8] الإتقان: 3/206.
[9] الإتقان: 3/84، کنز العمال: 2/567 حدیث 4741.
[10] صحیح مسلم: 2/1075 - 1452، سنن الترمذی: 3/456، المصنف للصنعانی: 7/467 و 470.
[11] مسند أحمد: 6/269، المحلی: 11/235، سنن ابن ماجة: 1/625، الجامع لأحکام القرآن: 14/113.
[12] الإتقان: 3/82.
[13] الإتقان: 1/242.
[14] الإتقان للسیوطی: 1/65 وراجع البرهان للزرکشی: 1/263.
[15] مجمع الزوائد: 7/28 عن الطبرانی فی الأوسط وقال رجاله ثقات. ومستدرک الحاکم: 2/331 والدر المنثور: 3/208 عن الطبرانی والحاکم وعن ابن شیبة وأبی الشیخ وابن مردویه. والإتقان: 2/26. روح المعانی: 1/24. ومصنف ابن أبی شیبة: 10/509.
[16] الإتقان: 2/25. والدر المنثور: 1/106 عن أبی عبید وابن الضریس وابن الأنباری فی المصاحف. ومناهل العرفان: 1/279.
[17] فواتح الرحموت بهامش المستصفی: 2/73. والدر المنثور: 1/106 کلاهما عن التمهید لابن عبد البر.
[18] مسند أحمد: 1/47، وصحیح البخاری: 4/115، والبرهان للزرکشی: 2/39، وصحیح مسلم: 5/116، والدر المنثور: 1/106، والبدایة والنهایة: 5/245، والجامع لأحکام القرآن: 2/66، والإتقان: 2/25.
[19] المصنف لعبد الرزاق: 1/ 578 ط. سنة 1390 هـ.
[20] فتح الباری: 9/15. والتمهید: 1/278.
[21] الفرقان - 157.
[22] الإتقان: 2/327، لباب التأویل: 3/324، فتح الباری: 11/7.
[23] الإتقان: 2/320.
[24] الفرقان - 50.
[25] المصاحف - 49.
[26] مسند أحمد: 5/129، الآثار: 1/33، التفسیر الکبیر: 1/213، مناهل العرفان: 1/268، الفقه علی المذاهب الأربعة: 4/258، مجمع الزوائد: 7/149.
[27] الجامع لأحکام القرآن: 20/251، الفهرست لابن الندیم - 29، المحاضرات 2: 4 / 434، البحر الزخار - 249.

الفصل الثالث: المعوذتان لیستا من القرآن عند عمر و البخاری

اشاره

عناوین المواضیع:
المؤامرة علی سورتی المعوذتین!
أتباع المذاهب الأربعة یعتقدون أن المعوذتین من القرآن، والبخاری یشکک!

المؤامرة علی سورتی المعوذتین

کتب (العاملی) فی شبکة أنا العربی، بتاریخ 3 - 6 - 1999، التاسعة لیلاً، موضوعاً بعنوان (القرآن معصوم عن التحریف)، قال فیه:
تدل روایات سورتی المعوذتین فی مصادر السنیین أنه کانت توجد مؤامرة لحذفهما من القرآن، ولکنها فشلت والحمد لله، وحفظ الله المعوذتین جزءاً من القرآن عند کل المسلمین!
وهو سبحانه القائل: " إنا نحن نزلنا الذکر وإنا له لحافظون ".
ولکن لماذا هذه المؤامرة.. ولماذا؟ ومن هو أصلها؟!
الإحتمال الأول:
أن المعوذتین لم تعجبا السلیقة العامة للعرب!
کما یفهم مما رواه البیهقی فی سننه: 2/394 عن عقبة بن عامر الجهنی قال:
(کنت أقود برسول الله صلی الله علیه وسلم ناقته فقال لی: یا عقبة ألا أعلمک خیر سورتین قرئتا؟
قلت: بلی یا رسول الله. فأقرأنی قل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس.
فلم یرنی أعجب بهما، فصلی بالناس الغداة فقرأ بهما، فقال لی: یا عقبة، کیف رأیت؟
کذا قال العلاء بن کثیر. وقال ابن وهب عن معاویة عن العلاء بن الحارث وهو أصح.
ثم رواه بروایة أخری جاء فیها: فلم یرنی سررت بهما جداً...
ثم رواه بروایة أخری تدل علی أن عقبة هو الذی سأل النبی صلی الله علیه وآله عنهما، وأن النبی أراد تأکید أنهما من القرآن فصلی بهما.
عن عقبة بن عامر أنه سأل رسول الله صلی الله علیه وسلم عن المعوذتین، فأمهم بهما رسول الله صلی الله علیه وسلم فی صلاة الفجر). انتهی.
الإحتمال الثانی:
أن محاولة حذفهما من القرآن کانت بسبب ارتباطهما بالحسن والحسین علیهما السلام!!
فقد روی أحمد فی مسنده: 5/130:
(عن زر قال قلت لأبی: إن أخاک یحکهما من المصحف. فلم ینکر!
قیل لسفیان: ابن مسعود؟ قال: نعم. ولیسا فی مصحف ابن مسعود.
کان یری رسول الله صلی الله علیه وسلم یعوذ بهما الحسن والحسین ولم یسمعه یقرؤهما فی شئ من صلاته، فظن أنهما عوذتان وأصر علی ظنه، وتحقق الباقون کونهما من القرآن فأودعوهما إیاه!)
وروی نحوه ابن ماجة فی سننه ولکن لم یذکر الحسن والحسین، قال فی: 2/1161:
(عن أبی سعید، قال: کان رسول الله صلی الله علیه وسلم یتعوذ من عین الجان، ثم أعین الإنس، فلما نزل المعوذتان أخذهما وترک ما سوی ذلک).
وروی الترمذی فی سننه: 3/267:
(أن النبی کان یتعوذ من الجان وعین الإنسان حتی نزلت المعوذتان، فلما نزلت أخذ بهما وترک ما سواهما).
ورواه فی کنز العمال: 7/77، عن (ت ن هـ)، والضیاء عن أبی سعید.
وروی البخاری فی صحیحه تعویذ النبی للحسنین علیهما السلام، بدعاء آخر غیر المعوذتین، قال فی: 4/119:
(عن سعید بن جبیر عن ابن عباس رضی الله عنهما، قال: کان النبی صلی الله علیه وسلم یعوذ الحسن والحسین ویقول: إن أباکما کان یعوذ بها إسماعیل وإسحاق: أعوذ بکلمات الله التامة من کل شیطان وهامة ومن کل عین لامة).
وروی ابن ماجة فی: 2/1165:
(عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس قال: کان النبی صلی الله علیه وسلم یعوذ الحسن والحسین، یقول أعوذ بکلمات الله التامة، من کل شیطان وهامة، ومن کل عین لامة.
قال: وکان أبونا إبراهیم یعوذ بها إسماعیل وإسحاق. أو قال إسماعیل ویعقوب).
ومثله أبو داود فی: 2/421. والترمذی فی سننه: 3/267. والحاکم فی المستدرک: 3/167 و: 4/416 وقال فی الموردین: صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه.
ورواه أحمد فی مسنده: 1/236 و ص 270. والهیثمی فی مجمع الزوائد: 5/113 بعدة روایات، وإحداها عن عبد الله بن مسعود فیها تفصیل جمیل قال:
(کنا جلوساً مع رسول الله صلی الله علیه وسلم إذ مر به الحسین والحسن وهما صبیان فقال: هاتوا ابنی أعوذهما مما عوذ به إبراهیم ابنیه إسماعیل وإسحاق، قال: أعیذکما بکلمات الله التامة من کل عین لامة ومن کل شیطان وهامة.
رواه الطبرانی وفیه محمد بن ذکوان وثقة شعبة وابن حبان وضعفه جماعة، وبقیة رجاله ثقات).
ورواه فی کنز العمال عن عمر، فی: 2/261 و: 10/108 قال:
(عن عمر بن الخطاب أن النبی صلی الله علیه وسلم، کان یعوذ حسناً وحسیناً یقول: أعیذکما بکلمات الله التامة من کل شیطان وهامة ومن کل عین لامة (حل). انتهی.
وروی البخاری ذلک بعدة روایات عن عائشة بتفاوت فی الدعاء، لکنها لم تسم فیهما الحسنین!!
وقال فی: 7/24:
(حدثنی سلیمان عن مسلم عن مسروق عن عائشة رضی الله عنها أن النبی صلی الله علیه وسلم کان یعوذ بعض أهله یمسح بیده الیمنی ویقول: الله رب الناس أذهب الباس واشفه وأنت الشافی لا شفاء إلا شفاؤک، شفاء لا یغادر سقماً.
قال سفیان حدثت به منصوراً فحدثنی عن إبراهیم عن مسروق عن عائشة نحوه...).
وقال فی: 7/26:
(عن عائشة رضی الله عنها، قالت: کان النبی صلی الله علیه وسلم یعوذ بعضهم یمسحه بیمینه...
أذهب الباس رب الناس واشف أنت الشافی لا شفاء إلا شفاؤک شفاء لا یغادر سقماً.
فذکرته لمنصور فحدثنی عن إبراهیم عن مسروق عن عائشة رضی الله عنها بنحوه. وروی نحوه أحمد فی مسنده: 6/44 و 45.. إلخ).
من هذه الروایات نعرف أن النبی صلی الله علیه وآله کان یهتم اهتماماً خاصاً بولدیه الحسن والحسین علیهما السلام وتعویذهما بکلمات الله تعالی لدفع الحسد والشر عنهما، وأنه کان یفعل ذلک عمداً أمام الناس لترکیز مکانتهما فی الأمة والتأکید علی أنهما ذریته وامتداده.. کما کان إسحاق وإسماعیل بقیة إبراهیم وامتداده علیهم السلام!
وأنه بعد نزول المعوذتین کان یعوذهما دائماً بهما!
وبهذا ارتبطت السورتان فی ذهن الأمة بالحسنین وسری إلیهما الحسد منهما.. أو الحب!!
وتحاول الروایات تصویر عبد الله بن مسعود بأنه حامل رایة العداء للمعوذتین وتنقل إصراره علی حذفهما من القرآن!
ولکن توجد أمور توجب الشک فی ذلک.

اتباع المذاهب یعتقدون أن المعوذتین من القرآن، والبخاری یشکک

أمام هذه التشکیکات فی المعوذتین فی مصادر السنیین، یبقی عندهم عدد من الروایات التی تثبت جزئیتهما من القرآن الکریم.
وعمدتها ما رووه عن عقبة بن عامر الجهنی کما فی مسلم: 2/200، فقال:
(عن عقبة بن عامر قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: ألم تر آیات أنزلت اللیلة، لم یر مثلهن قط، قل أعوذ برب الفلق وقل أعوذ برب الناس...
عن عقبة بن عامر قال: قال لی رسول الله صلی الله علیه وسلم: أنزل أو أنزلت علی آیات لم یر مثلهن قط، المعوذتین.
وحدثناه أبو بکر بن أبی شیبة حدثنا وکیع ح، وحدثنی محمد بن رافع حدثنا أبو أسامة، کلاهما عن إسماعیل بهذا الإسناد، مثله).
ورواها الترمذی: 5/122 و: 4/244 وقال فی الموردین:
(هذا حدیث حسن صحیح، ثم روی عن عقبة: أمرنی رسول الله صلی الله علیه وسلم أن أقرأ بالمعوذتین فی دبر کل صلاة. وقال هذا حدیث حسن غریب. ثم کرر روایة ابن کعب. ورواه البیهقی فی سننه: 2/394).
وقال الشافعی فی کتاب الأم: 7/199:
(أخبرنا وکیع، عن سفیان الثوری، عن أبی إسحاق، عن عبد الرحمن بن یزید، قال: رأیت عبد الله یحک المعوذتین من المصحف ویقول لا تخلطوا به ما لیس منه - ثم قال عبد الرحمن - وهم یروون عن النبی صلی الله علیه وسلم أنه قرأ بهما فی صلاة الصبح وهما مکتوبتان فی المصحف الذی جمع علی عهد
أبی بکر ثم کان عند عمر ثم عند حفصة ثم جمع عثمان علیه الناس، وهما من کتاب الله عز وجل، وأنا أحب أن أقرأ بهما فی صلاتی).
وروی الهیثمی فی مجمع الزوائد: 7/148 عدة روایات فی إثبات أن المعوذتین من القرآن.
أما البخاری فقد اختار أن یقف فی صف المشککین فی المعوذتین!
فقد کان روی روایة عقبة فی تاریخه الکبیر: 3/353 ثم تراجع عن روایتها فی صحیحه، فلم یرو إلا روایات أبی ابن کعب المتزلزلة المشککة!
مع أنه عقد فی صحیحه عنوانین للمعوذتین لکنه اکتفی بروایات التشکیک دون غیرها!
وقد ألف البخاری تاریخه قبل صحیحه کما فی تذکرة الحفاظ: 2/555!
قال فی صحیحه: 6/96:
(سورة قل أعوذ برب الفلق... عن زر بن حبیش، قال: سألت أبی بن کعب عن المعوذتین.
فقال: سألت رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال: قیل لی فقلت.
فنحن نقول کما قال رسول الله صلی الله علیه وسلم...
سورة قل أعوذ برب الناس... وحدثنا عاصم عن زر، قال: سألت أبی بن کعب:
قلت أبا المنذر إن أخاک ابن مسعود یقول کذا وکذا.
فقال أبیّ: سألت رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال لی: قیل لی فقلت.
قال: فنحن نقول کما قال رسول الله صلی الله علیه وسلم). انتهی.
فیکون البخاری متوقفاً فی أنهما من القرآن لعدم ثبوت دلیل علی ذلک عنده!!

عالم سنی یحاول الدفاع عن البخاری

فکتب (محب السنة) فی شبکة هجر الثقافیة، بتاریخ 16 - 9 - 1999، الواحدة صباحاً، موضوعاً بعنوان (تدلیس العاملی وافترائه علی الإمام البخاری رحمه الله)، قال فیه:
روی البخاری عن عائشة رضی الله عنها، قالت: تلا رسول الله صلی الله علیه وسلم هذه الآیة:
هو الذی أنزل علیک الکتاب منه آیات محکمات هن أم الکتاب وأخر متشابهات فأما الذین فی قلوبهم زیغ فیتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأویله وما یعلم تأویله إلا الله والراسخون فی العلم یقولون آمنا به کل من عند ربنا وما یذکر إلا أولو الألباب.
قالت: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: فإذا رأیت الذین یتبعون ما تشابه منه فأولئک الذین سمی الله، فاحذروهم.
ویدخل فی اتباع المتشابه وتجاهل المحکم محاولة العاملی مغالطة القراء بمقالته التی حاول فیها الإفتراء علی الإمام البخاری رحمه الله تعالی، وادعائه بأنه یرجح القول بأن المعوذتین لیستا من القرآن.
وفیما یلی نقول من مواضع متعددة من صحیح البخاری یصرح فیها البخاری عند ذکر بعض الآیات من هاتین السورتین بقوله: قال تعالی.. ما یؤکد أن الإمام البخاری یری أنهما من القرآن کما هو قول جمیع أهل السنة.
فیقول فی کتاب القدر، باب من تعوذ بالله من درک الشقاء وسوء القضاء: (وقوله تعالی: قل أعوذ برب الفلق من شر ما خلق).
وهذا شرح ابن حجر:
قوله: باب من تعوذ بالله من درک الشقاء وسوء القضاء، تقدم شرح ذلک فی أوائل الدعوات.
قوله: وقوله تعالی: قل أعوذ برب الفلق من شر ما خلق، یشیر بذکر الآیة إلی الرد علی من زعم أن العبد یخلق فعل نفسه، لأنه لو کان السوء المأمور بالإستعاذة بالله منه مخترعاً لفاعله لما کان للإستعاذة بالله منه معنی، لأنه لا یصح التعوذ إلا بمن قدر علی إزالة ما استعیذ به منه.
وفی کتاب الطب یقول:
(باب السحر وقول الله تعالی: ولکن الشیاطین کفروا یعلمون الناس السحر وما أنزل علی الملکین ببابل هاروت وماروت وما یعلمان من أحد حتی یقولا إنما نحن فتنة فلا تکفر فیتعلمون منهما ما یفرقون به بین المرء وزوجه وما هم بضارین به من أحد إلا بإذن الله ویتعلمون ما یضرهم ولا ینفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له فی الآخرة من خلاق. وقوله تعالی: ولا یفلح الساحر حیث أتی. وقوله: أفتأتون السحر وأنتم تبصرون.وقوله: یخیل إلیه من سحرهم أنها تسعی. وقوله: ومن شر النفاثات فی العقد والنفاثات السواحر تسحرون تعمون.
وفی کتاب الأدب: باب ما ینهی عن التحاسد والتدابر، وقوله تعالی: ومن شر حاسد إذا حسد).
قال ابن حجر قوله: باب ما ینهی عن التحاسد والتدابر. وقوله تعالی: ومن شر حاسد إذا حسد. أشار بذکر هذه الآیة إلی أن النهی عن التحاسد لیس مقصوراً علی وقوعه بین اثنین فصاعدا، بل الحسد مذموم ومنهی عنه ولو وقع من جانب واحد، لأنه إذا ذم مع وقوعه مع المکافأة فهو مذموم مع الأفراد بطریق الأولی.
وفی کتاب التوحید: باب قول الله تعالی: ملک الناس، فیه ابن عمر عن النبی صلی الله علیه وسلم:
وقال ابن حجر قوله: باب قول الله تعالی ملک الناس، قال البیهقی: الملک والمالک هو الخاص الملک، ومعناه فی حق الله تعالی القادر علی الإیجاد، وهی صفة یستحقها لذاته، وقال الراغب: الملک المتصف بالأمر والنهی وذلک یختص بالناطقین، ولهذا قال: ملک الناس، ولم یقل ملک الأشیاء، قال: وأما قوله: ملک یوم الدین، فتقدیره الملک فی یوم الدین، لقوله: لمن الملک الیوم. انتهی.
ویحتمل أن یکون خص الناس بالذکر فی قوله تعالی: ملک الناس.
أما ما روی عن ابن مسعود رضی الله عنه من أنهما لیستا من القرآن. فقد قال عنه ابن کثیر:
وهذا مشهور عند کثیر من القراء والفقهاء، وأن ابن مسعود کان لا یکتب المعوذتین فی مصحفه واعتذر له بقوله: فلعله لم یسمعهما من النبی صلی الله علیه وسلم ولم یتواتر عنده ثم لعله قد رجع عن قوله ذلک إلی قول الجماعة، فإن الصحابة رضی الله عنهم أثبتوهما فی المصاحف الأئمة ونفذوها إلی سائر الآفاق کذلک، ولله الحمد والمنة.
وقال البزار: ولم یتابع ابن مسعود علی ذلک أحد من الصحابة.
وقال ابن حجر:
وقد تأول القاضی أبو بکر الباقلانی فی کتاب الإنتصار وتبعه عیاض وغیره ما حکی عن ابن مسعود، فقال: لم ینکر ابن مسعود کونهما من القرآن وإنما أنکر إثباتهما فی المصحف، فإنه کان یری أن لا یکتب فی المصحف شیئاً إلا إن کان النبی صلی الله علیه وسلم أذن فی کتابته فیه، وکأنه لم یبلغه الإذن فی ذلک، قال: فهذا تأویل منه ولیس جحداً لکونهما قرآناً. وهو تأویل حسن إلا أن الروایة الصحیحة الصریحة التی ذکرتها تدفع ذلک حیث جاء فیها: ویقول إنهما لیستا من کتاب الله. نعم یمکن حمل لفظ کتاب الله علی المصحف فیتمشی التأویل المذکور.
وقال غیر القاضی: لم یکن اختلاف ابن مسعود مع غیره فی قرآنیتهما وإنما کان فی صفة من صفاتهما. وغایة ما فی هذا أنه أبهم ما بینه القاضی. ومن تأمل سیاق الطرق التی أوردتها للحدیث استبعد هذا الجمع.
وأما قول النووی فی شرح المهذب: أجمع المسلمون علی أن المعوذتین والفاتحة من القرآن، وأن من جحد منهما شیئاً کفر. وما نقل عن ابن مسعود باطل لیس بصحیح، ففیه نظر.
وقد سبقه لنحو ذلک أبو محمد بن حزم فقال فی أوائل المحلی: ما نقل عن ابن مسعود من إنکار قرآنیة
المعوذتین فهو کذب باطل. وکذا قال الفخر الرازی فی أوائل تفسیره: الأغلب علی الظن أن هذا النقل عن ابن مسعود کذب باطل والطعن فی الروایات الصحیحة بغیر مستند لا یقبل.
قال ابن حجر: بل الروایة صحیحة والتأویل محتمل، والإجماع الذی نقله إن أراد شموله لکل عصر فهو مخدوش، وإن أراد استقراره فهو مقبول.
وقد قال ابن الصباغ فی الکلام علی مانعی الزکاة: وإنما قاتلهم أبو بکر علی منع الزکاة ولم یقل إنهم کفروا بذلک، وإنما لم یکفروا لأن الإجماع لم یکن یستقر. قال: ونحن الآن نکفر من جحدها.
قال: وکذلک ما نقل عن ابن مسعود فی المعوذتین، یعنی أنه لم یثبت عنده القطع بذلک، ثم حصل الإتفاق بعد ذلک.
وقد استشکل هذا الموضع الفخر الرازی فقال: إن قلنا إن کونهما من القرآن کان متواتراًَ فی عصر ابن مسعود لزم تکفیر من أنکرها، وإن قلنا إن کونهما من القرآن کان لم یتواتر فی عصر ابن مسعود لزم أن بعض القرآن لم یتواتر. قال: وهذه عقدة صعبة. وأجیب باحتمال أنه کان متواتراً فی عصر ابن مسعود لکن لم یتواتر عند ابن مسعود فانحلت العقدة بعون الله تعالی.
قوله: سألت رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال: قیل لی قل: فقلت.
قال: فنحن نقول کما قال رسول الله صلی الله علیه وسلم. القائل فنحن نقول.. إلخ. هو أبی بن کعب.
ووقع عند الطبرانی فی الأوسط أن ابن مسعود أیضاً قال مثل ذلک، لکن المشهور أنه من قول أبی بن کعب، فلعله انقلب علی راویه.
ولیس فی جواب أبیّ تصریح بالمراد، إلا أن فی الإجماع علی کونهما من القرآن غنیة عن تکلف الأسانید بأخبار الآحاد، والله سبحانه وتعالی أعلم بالصواب.
والخلاصة: أنه لم یقل أحد من أهل السنة بزیادة شئ من القرآن کما یدعی العاملی.
والذین قالوا إن ابن مسعود رضی الله عنه لم یثبتهما فی مصحفه اعتذروا له بأعذار تقدم ذکرها، وبینوا أنه لم یتعمد المخالفة لإجماع الصحابة، ولکن لا شک أنه خفی علیه الأمر.
إن عذر ابن مسعود لا یکون لغیره حیث استقر الأمر فیما بعد، وأثبتت السور فی المصاحف التی أرسلت إلی الأمصار ولم یکن لأحد عذر فی الجهل بکونهما من القرآن.
وإن هذه المقالة لا تقارن بوجه من الوجوه بقول کبار علماء الشیعة المتقدمین والمتأخرین الذین یصرحون بأن القرآن محرف.
وأخیراً: یظهر لکل منصف أن العاملی متحامل علی الإمام البخاری رحمه الله، ولم یکن منصفاً ولا متجرداً للحق فی مقالته، وقد تعمد التدلیس ومخالفة الحق عن علم.
حب الصحابة کلهم لی مذهب ومودة القربی بها أتوسل
وکتب (شعاع) بتاریخ 16 - 9 - 1999، السادسة صباحاً:
جزاک الله خیر. یقول الله تعالی: أفتطمعون أن یؤمنوا لکم وقد کان فریق منهم یسمعون کلام الله ثم یحرفونه. فماذا ننتظر من شیعة ابن سبأ؟؟
فأجاب (العاملی) بتاریخ 16 - 9 - 1999، الحادیة عشرة لیلاً:
ما ذکرته یا محب البخاری وهولت به، وفتحت له هذا الموضوع.. یدل علی أنک:
ظالم، أو غیر مطَّلع علی الإختلاف فی مصادرکم قبل البخاری وبعده، فی أن المعوذتین هل هما من القرآن أم زائدتان؟!!
المسألة یا هذا.. مطروحة عندکم، والبخاری یعلم بذلک، وقد تعمد أن یروی روایة التشکیک فی المعوذتین فقط!
ویترک الروایات التی تثبت أنهما من القرآن، وقد ترک أحادیث صحیحة علی شرطه روی بعضها الحاکم!! فأین أنت؟!!!
وإن کابرت، فانظر إلی ما قال ابن خزیمة وهو أستاذ البخاری، وقد درس عنده صحیحه!!
قال ابن خزیمة فی صحیحه: 1/266:
(باب قراءة المعوذتین فی الصلاة ضد قول من زعم أن المعوذتین لیستا من القرآن أخبرنا...).
وأورد الروایة التی ترکها البخاری!!!
ثم... انظر ما قاله ابن نجیم المصری فی البحر الرائق: 2/68:
(وما وقع فی السنن وغیرها من زیادة المعوذتین أنکرها الإمام أحمد وابن معین، ولم یخترها أکثر أهل العلم، کما ذکره الترمذی. کذا فی شرح منیة المصلی). انتهی.
فما هی السنن التی تقول بزیادة المعوذتین؟! إلا روایة البخاری التی رواها غیره أیضاً؟!
ولکن الفرق أن غیره روی معها ما یثبت أنهما من القرآن، بینما هو اقتصر علی روایة التشکیک!!
ولماذا یحتاج إمامک أحمد أن ینکر القول بزیادتهما إن لم یکن له وجود؟!
وأین هو هذا القول إن لم یکن ما رواه البخاری یا محب البخاری؟!!
ثم.. تعال وانظر الفتوی التی نقلها ابن نجیم المصری فی اختلاف فقهائکم فی کفر من سخر بآیات المعوذتین!
قال فی البحر الرائق: 5/205:
(ویکفر إذا أنکر آیة من القرآن أو سخر بآیة منه إلا المعوذتین ففی إنکارهما اختلاف!!
والصحیح کفره، وقیل لا، وقیل إن کان عامیاًّ یکفر، وإن کان عالماً لا). انتهی.
فمن هم هؤلاء الذین قالوا " لا یکفر من سخر بآیاتهما " لأنهما لم یثبت أنهما من القرآن!
وهل هم من الشیعة؟!!
ثم.. انظر إلی أن قراءة المعوذتین فی الصلاة کانت عند أتباع الخلافة أمراً مستنکراً، وأن أول من جهر بقراءتهما عبید الله بن زیاد بعد نحو أربعین سنة من وفاة النبی صلی الله علیه وآله!!
قال ابن أبی شیبة فی المصنف: 7/216:
(عن مغیرة عن إبراهیم، قال: أول من جهر بالمعوذتین فی الصلاة عبید الله بن زیاد). انتهی.
فهل کانت هذه الأولیة لابن زیاد تؤرخ لولا أنه خالف العرف المسیطر؟!
ومن أین جاء هذا العرف عند عامة الناس، إلا من القول بزیادتهما، أو التشکیک فیهما؟!!
ثم.. انظر إلی ابن حبان وغیره من الذین وافقوا البخاری، فجوزوا أن یضم إلی قراءة المعوذتین سورة أخری، لأنهما مشکوک فی قرآنیتهما!!
قال ابن حبان فی صحیحه: 6/201:
(ذکر الإباحة للمرء أن یضم قراءة المعوذتین إلی قراءة قل هو الله أحد فی وتره الذی ذکرناه...).
ثم.. انظر إلی مصیبة الرازی صاحب المحصول إذ یقول فی: 4/480:
(أنکر ابن مسعود کون المعوذتین من القرآن، فکأنه ما شاهد قراءة الرسول صلی الله علیه وسلم لهما ولم یهتدِ إلی ما فیهما من فصاحة المعجزة، أو لم یصدق جماعة الأمة فی کونهما من القرآن.
فإن کانت تلک الجماعة لیست حجة علیه فأولی أن لا تکون حجة علینا، فنحن معذورون فی أن لا نقبل قولهم......... إلی آخره!!).
وأخیراً.. فهذه عبارة فتح الباری التی نقلتها علی طریقتک، وأنت تتهم الشیعة بالتدلیس!!
فاحذر أن تقع فیما تتهمنا فیه!!:
قال فی فتح الباری: 8/570:
(قوله: سألت أبی بن کعب قلت: أبا المنذر - هی کنیة أبی بن کعب وله کنیة أخری أبو الطفیل - قوله یقول: کذا وکذا - هکذا وقع هذا اللفظ مبهماً وکان بعض الرواة أبهمه استعظاماً له –
وأظن ذلک من سفیان، فإن الإسماعیلی أخرجه من طریق عبد الجبار بن العلاء عن سفیان کذلک علی الإبهام.
وکنت أظن أولاً أن الذی أبهمه البخاری لأننی رأیت التصریح به فی روایة أحمد عن سفیان ولفظه: قلت لأبی: إن أخاک یحکها من المصحف.
وکذا أخرجه الحمیدی عن سفیان ومن طریقه أبو نعیم فی المستخرج.
وکأن سفیان کان تارة یصرح بذلک وتارة یبهمه.
وقد أخرجه أحمد أیضاً وابن حبان من روایة حماد بن سلمة عن عاصم بلفظ أن عبد الله بن مسعود، کان لا یکتب المعوذتین فی مصحفه.
وأخرج أحمد، عن أبی بکر بن عیاش عن عاصم بلفظ أن عبد الله یقول فی المعوذتین: وهذا أیضاً فیه إبهام.
وقد أخرجه عبد الله بن أحمد فی زیادات المسند والطبرانی وابن مردویه من طریق الأعمش عن أبی إسحاق عن عبد الرحمن بن یزید النخعی قال: کان عبد الله بن مسعود یحک المعوذتین من مصاحفه ویقول إنهما لیستا من کتاب الله.
قال الأعمش وقد حدثنا عاصم عن زر عن أبی بن کعب: فذکر نحو حدیث قتیبة الذی فی الباب الماضی، وقد أخرجه البزار وفی آخره یقول: إنما أمر النبی صلی الله علیه وسلم أن یتعوذ بهما.
قال البزار: ولم یتابع بن مسعود علی ذلک أحد من الصحابة وقد صح عن النبی صلی الله علیه وسلم أنه قرأهما فی الصلاة.
قلت: هو فی صحیح مسلم عن عقبة بن عامر وزاد فیه بن حبان من وجه آخر عن عقبة بن عامر، فإن استطعت أن لا تفوتک قراءتهما فی صلاة فافعل.
وأخرج أحمد من طریق أبی العلاء بن الشخیر عن رجل من الصحابة أن النبی صلی الله علیه وسلم أقرأه المعوذتین، وقال له إذا أنت صلیت فأقرأ بهما. وإسناده صحیح.
ولسعید بن منصور من حدیث معاذ بن جبل أن النبی صلی الله علیه وسلم صلی الصبح فقرأ فیهما بالمعوذتین.
وقد تأول القاضی أبو بکر الباقلانی فی کتاب الإنتصار وتبعه عیاض وغیره ما حکی عن بن مسعود، فقال: لم ینکر ابن مسعود کونهما من القرآن وإنما أنکر إثباتهما فی المصحف فإنه کان یری أن لا یکتب فی المصحف شیئاً إلا إن کان النبی صلی الله علیه وسلم أذن فی کتابته فیه وکأنه لم یبلغه الإذن فی
ذلک، قال: فهذا تأویل منه ولیس جحداً لکونهما قرآناً.
وهو تأویل حسن إلا أن الروایة الصحیحة الصریحة التی ذکرتها تدفع ذلک، حیث جاء فیها ویقول: أنهما لیستا من کتاب الله، نعم، یمکن حمل لفظ کتاب الله علی المصحف فیتمشی التأویل المذکور.
وقال غیر القاضی:لم یکن اختلاف بن مسعود مع غیره فی قرآنیهما وإنما کان فی صفة من صفاتهما). انتهی.
وغایة ما فی هذا أنه أبهم ما بینه القاضی، ومن تأمل سیاق الطرق التی أوردتها للحدیث استبعد هذا الجمع.
وأما قول النووی فی شرح المهذب:
(أجمع المسلمون علی أن المعوذتین والفاتحة من القرآن وأن من جحد منهما شیئاً کفر، وما نقل عن بن مسعود باطل لیس بصحیح، ففیه نظر).
وقد سبقه لنحو ذلک أبو محمد بن حزم، فقال فی أوائل المحلی:
(ما نقل عن بن مسعود من إنکار قرآنیة المعوذتین فهو کذب باطل).
وکذا قال الفخر الرازی فی أوائل تفسیره:
(الأغلب علی الظن أن هذا النقل عن بن مسعود کذب باطل والطعن فی الروایات الصحیحة بغیر مستند لا یقبل بل الروایة صحیحة والتأویل محتمل والإجماع الذی نقله أم أراد شموله لکل عصر، فهو مخدوش وإن أراد استقراره فهو مقبول).
وقد قال ابن الصباغ فی الکلام علی مانعی الزکاة:
(وإنما قاتلهم أبو بکر علی منع الزکاة، ولم یقل إنهم کفروا بذلک وإنما لم یکفروا لأن الإجماع لم یکن استقر، قال: ونحن الآن نکفر من جحدها! قال: وکذلک ما نقل عن بن مسعود فی المعوذتین یعنی أنه لم یثبت عنده القطع بذلک ثم حصل الإتفاق بعد ذلک).
وقد استشکل هذا الموضع الفخر الرازی فقال:
(إن قلنا إن کونهما من القرآن کان متواتراً فی عصر بن مسعود لزم تکفیر من أنکرهما، وإن قلنا إن کونهما من القرآن کان لم یتواتر فی عصر بن مسعود لزم أن بعض القرآن لم یتواتر. قال: وهذه عقدة صعبة، وأجیب باحتمال أنه کان متواتراً فی عصر ابن مسعود، لکن لم یتواتر عند بن مسعود، فانحلت العقدة بعون الله تعالی.
قوله: سألت رسول الله صلی الله علیه وسلم، فقال: قیل لی فقلت. قال: فنحن نقول کما قال رسول الله صلی الله علیه وسلم. القائل: فنحن نقول.. إلخ. هو أبی بن عب.
ووقع عند الطبرانی فی الأوسط أن بن مسعود أیضاً قال مثل ذلک.
لکن المشهور أنه من قول أبی بن کعب فلعله انقلب علی راویة. ولیس فی جواب أبی تصریح بالمراد إلا أن فی الإجماع علی کونهما من القرآن غنیة عن تکلف الأسانید بأخبار الآحاد. والله سبحانه وتعالی أعلم بالصواب..). انتهی.
فانظر کیف دلست فی نقل شروح السنة! یا من یزعم أنه.. محبٌّ السنة!!
فکتب (محب السنة) بتاریخ 17-9-1999 الحادیة عشرة والنصف لیلاً:
قد بینت لک یا عاملی بما لا یحتاج مزید بیان.. أن القول بأنهما لیستا من القرآن قد اشتهر عن ابن مسعود فقط. وقد بینت لک أنه معذور فی قوله فی ذلک الوقت.
ولو أنک علی علم بالقراءات وطرق الروایة للقرآن لما أوردت هذه الشبهات.
ثم إنی قد أوردت لک من کلام البخاری رحمه الله تعالی ما یصرح به أنهما من القرآن.. وذلک حین یقول: قال الله تعالی: ثم یذکر الآیة من إحدی السورتین، فهل بعد هذا البیان بیان.
إن الکلام الذی یرد مجملاً فی موضع یبینه الکلام المفصل فی موضع آخر، کما هو معروف عند الأصولیین. نسأل الله الهدایة السداد.
حب الصحابة کلهم لی مذهب... ومودة القربی بها أتوسل
وکتب (الصارم المسلول) بتاریخ 17 - 9 - 1999، الثانیة عشرة لیلاً:
إلی محب السنة: ألا تعلم طریقة العاملی فی المراوغة؟
واعلم أن قصده من ذلک هدم الإسلام، فهو یحاول إیجاد عذر لعلمائه القائلین بالتحریف عن طریق إثباته لدی أهل السنة، ولکن خیب ظنه وظن أسیاده. والحمد لله رب العالمین.
فکتب (العاملی) بتاریخ 18 - 9 - 1999، الثامنة والنصف صباحاًَ:
لو کان عندک إنصاف یا محب السنة لاعترفت بأن النصوص المتقدمة تدل علی أنه یوجد عندکم قائلون بزیادة المعوذتین، غیر البخاری.
وأنهم یتمسکون بالروایات التی اقتصر علیها البخاری..
وأن البخاری وقع فی مفارقة حیث ظهر من بعض کلامه أنه یقول بجزئیتهما من القرآن، بینما اقتصر فی روایته علی ما تمسک به النافون لجزئیتهما!!
إلی الصارم المسلول:
هل الذی ینتقد خطأ وقع فیه معاویة أو البخاری یهدم الإسلام؟!
وهل الإسلام متوقف علی عصمة البخاری؟!!
لا تخف علی الإسلام یا صارم!! فقد کان قبل معاویة والبخاری وابن تیمیة..
ویبقی بعدهم!!
وکتب (جمیل 50) بتاریخ 18 - 9 - 1999، التاسعة والنصف صباحاً:
الأخ الفاضل: العاملی.
أحسنت وجزاک الله خیر ما یجزی به عباده الصالحین العاملین.
إن مجموع الکلام الذی نقلته فی صدر الموضوع والتعلیقة علیه، والمدعم بالمصادر، لا یمکن أن یجاب علیه.
فالخلاف کان متحققاً بینهم فی شأنها، ولیس المسألة مسألة روایة فقط...
أضف إلی أن الروایات الأخری فی شأن طرو الزیادة والنقصان علی کتاب الله الکریم أفظع بکثیر من أن تتصور، لولا أنهم وجدوا لها دثاراً وهو (اجتهد فلان) أو (هذا مما طاله النسخ)..
ولا یخفی أن فکرة النسخ والإجتهاد الذی یعذر معه الصحابة فی مخالفتهم النصوص أکبر أکذوبة داخل حیز الروایات والتشریع، وما طعن الإسلام إلا بهذه الأفکار المفتراة من أولها إلا آخرها...
وهذه الموضوعات من الأسس والأصول التی أری أهمیة أن تبحث..
ولا محالة سوف ینکسر القوم فیها؟!!
وکتب (الإماراتی راشد) بتاریخ 18 - 9 - 1999، الخامسة والنصف عصراً:
الرد علی العاملی:
سبحان الله هذا العاملی له أبعاد نظر شیطانیة، ولکن مع الأسف نسی هذا المسکین أن الشئ لا یثبت بدون برهان، فنحن عندنا شئ هو یعلمه جیداً، ولکنه عمداً یتناساه ألا وهو إجماع الصحابة مثلاً فی عصرهم.
فهو یتکلم وکأن الإجماع هو ما قال به ابن مسعود رضی الله عنه فقط!!
فلیتک یا عاملی تقول لنا من هو سلفک فی هذه المقولة من مراجع الشیعة، لکی لا نتهمک بالشذوذ عن ما هو معلوم لعلماء الشیعة عنا؟
وسابقاً سمعتک تفتری أن عمر ومعه تلامیذ جمة یذهبون لمدرسة یهودیة ویتعلمون الکفر عندهم، وأنت تتکلم وتستنبط، والله کلام یضحک الذی لا یفکر بالضحک.
وأنت تسترسل وکأن عمر وأصحابه لهم جدول حصص ومدرسة، وهناک حضور وغیاب، ولهم إجازة یوم الأحد!
وأنت کنت تتکلم وکأن الیهود یریدون أن یساعدهم عمر لإقناع الرسول صلی الله علیه وسلم بأفکارهم الکفریة.
وأنت افتریت وبینت أن عمر کل ما نهاه الرسول عن کتابة مقاطع وحکم من التوراة فهو ینافق بالإنفاد للأمر، ولکنه قبض علیه الرسول صلی الله علیه وسلم کذا مرة بعدها، وهو یعود لنفس الفعل!!
مسکین یا عاملی.
هل من الممکن أن تقول لنا من هو سلفک من علمائک الشیعة الذین قالوا بهذا الکلام، لکی لا نزعم أنک تخترع کلاماً لا یقول به الشیعة عنا؟!
سؤال بسیط للعاملی لکی لا یستهبل:
یا عاملی أنتم لا تکفرون أبیّ (کذا، والصحیح أبیاًّ) رضی الله عنه، وکان أبی من طرق أحادیثنا یری أن المال الزائد عن الحاجة یجب أن ینفق فی سبیل الله، لأنه یعتبره کنزاً حرام إبقائه حتی ولو أخرجت زکاته.
المعروف أن الصحابة خالفوا أبیّ (أبیاًّ) رضی الله عنهم أجمعین، وکلهم احترم اجتهاد أبی، ولم یکفروه، ولم یقولوا له أنت تفتری علی الرسول صلی الله علیه وسلم.
فنحن نسألک یا عاملی:
هل تعلم أن الشیوعیین هم فقط الذین عملوا برأی أبی، لأنهم یعطون الناس حاجتهم ویأخذون کل ما فاض عن حاجتهم ویملکونها الدولة.
أتی کاتب شیوعی ملحد وألف کتاباً یؤید فیه رأی أبی رضی الله عنه، وزعم أن الإسلام یؤید الشیوعیة، ولکن بین أن المسلمین وقفوا فی وجه أبی، ومنعوه من هذا المبدأ الثوری، و و و.. إلخ.. الکتاب.
لماذا یا عاملی لا تتهمنا أیضاً أننا شیوعیین.. بسبب أن من الصحابة من قال بمثل قولهم فی عدم جواز إبقاء المال الزائد عن الحاجة، کما قال أبی.
رغم أن شبهتک أهون من هذه الشبهة؟!؟! ألم تسمع باختلاف وجهات النظر الإجتهادیة؟!
ألم یقولوا لک إنه لم ینکر أنهما من القرآن، وإنما أراد إذناً ودلیلاً لإضافتهما فی المصحف بین الدفتین.
ثم حتی لو لم یعتقد أنهما لیستا من القرآن اجتهاداً منه، هل أنت تلزم کل الصحابة وتوجب علیهم وتشترط علیهم أن یعلموا کل حکم دفعة واحدة وفی نفس الوقت؟!
هل أنت توجب وتفرض علی الرسول صلی الله علیه وسلم أن لا یأمر ولا ینهی إلا إن جمع کل المسلمین 100 % ویسمعوا أمره فی وقت واحد، ودفعة واحدة؟!
لو کان هذا واجباً لما قال الرسول صلی الله علیه وسلم: ولیبلغ الشاهد منکم الغائب.
وما العیب فی أن لم یبلغ ابن مسعود إن صح. ما العیب إن لم یبلغه الأمر أصلاً!؟!؟
العلم الکامل لله وحده، أما البشر فیفوتهم الکثیر.
ألم یکن زید رضی الله عنه یجمع القرآن مما کتب علیه ویقارنه بما فی صدور الصحابة؟!
هل کان زید رضی الله عنه یأخذ القرآن من صحابی واحد کابن مسعود رضی الله عنه أم من جمعهم الغفیر من الحفاظ وممن کتبوه؟!
لو کان کلامک حقاًّ لأخذ فقط من ابن مسعود رضی الله عنه، ولکن زید رضی الله عنه یعلم أن العصمة والقوة فی التثبت هو فی مقارنة حفظهم کلهم ومقارنة المکتوب کله.
ثم هل تعلم یا عاملی أن زید رضی الله عنه أمره الصدیق أن یکتب من المکتوب؟
فزید رضی الله عنه یحفظ القرآن وکان یستطیع أن یکتبه من صدره مباشرة، ولکنها أمانة یخاف أن یحملها لأنه لا یجمع کلام البشر بل کلام رب البشر، الذی سیبقی للأجیال القادمة، فأراد أن یجعل الموضوع نوراً علی نور، وأصبح إذا وجد المکتوب یقارنه بما فی الصدور ویکتبه، لأن الأصل ما کتب لأنه أثبت، أما ما فی الصدور فالإنسان قد ینسی کلمة أو یسهی.
وکان زید رضی الله عنه یسمع بعض الآیات وهو یعلمها جیداً، ولکن لم یکتبها إلا بعد أن وجدها مکتوبة علی جرید أو عظم مثلاً، فهل یعنی هذا أن زید رضی الله عنه جحد فی البدایة أن تلک الآیات من القرآن؟!
لا والله، لأن التثبت أمانة قد یصل إلیها بعض الناس وقد لا یصل للتثبت أناس.
فابن مسعود رضی الله عنه أراد البینة علی جواز ضم المعوذتین فی المصحف، مع أنه یعلم أنهما من کلام الله عز وجل.
ومنهم من قال أنه ظنهما دعاء ولیس قرآناً، فهذا أیضاً لا یعیبه إن صح، لأن المعصوم من عصمه الله والجهل جائز علی البشر، وفوق کل ذی علم علیم، والعبرة بما أجمع علیه المسلمون وإن جهل منهم أحد، لأن ذاک النقص یکمله غیره من الکثرة الکاثرة.
وهنا أنا أضیف شیئاً آخر مهماًّ ألا وهو: أن الصحابة رضی الله عنهم کانوا قد کتبوا علی المکتوب من الأشیاء آیات منسوخة اللفظ کآیة الرجم مثلاً... ولکنهم لم یضیفوا هذه الآیات لکتاب الله بین الدفتین، فهل هذا یعنی أننا ننکر أن الآیات المنسوخة هی من کلام الله عز وجل؟!
لا والله بل هی من کلامه، ولکننا أمرنا أن لا نضمها لکتاب الله، لأنه عز وجل بین لنا نسخ تلاوتها وإبقاء حکمها. وکثیر من الصحابة کان یقرؤوها وهو لا یعلم نسخ تلاوتها حتی بعد وفاة الرسول صلی الله علیه وسلم، ولکن عندما بلغه أقلع.
فهل أنت تفرض علیهم جمیعاً أن یعلموا حکم الله من بدایة الأمر؟!
هل أنت یا عاملی ترید أن تکلف الناس فوق ما یطیقون؟!
أما أنت یا جمیل 50 فأقول لک:
العجیب أنک تهاجمنا بموضوع الإجتهاد، ونسیت أن من علماء الشیعة من کفر الخمینی لأنه اجتهد بما لم یفعله الشیعة من قبله قاطبة وأتی بما یسمی بولایة الفقیه، فهو هجومک تستثنی منه الخمینی أم أن للخمینی مرسوم ربانی نزل من السماء؟!
ولماذا لم تنکر علی علماء التفسیر عندک فی قولهم بنسخ التلاوة وتکفرهم؟!
إبدأ بقومک لأن الأقربون أولی بالتطهیر من هذا الکلام، إن کان حقاًّ کما زعمت.
فکتب (العاملی) بتاریخ 18 - 9 - 1999، العاشرة لیلاً:
الأخ راشد: موضوعنا هنا محدَّد.
هو: هل أن البخاری أو غیره منکم قالوا بتحریف القرآن.. وأن سورتی المعوذتین زائدتان..
أو شککوا فی کونهما من القرآن؟
والنصوص التی أتینا بها من البخاری وغیره تدل بوضوح علی وجود مشککین فیهما منکم.
فإن کنت تستطیع البقاء فی الموضوع وعدم الخروج عنه..
فاکتب رأیک فی حدود هذا الموضوع. وإلا فلا تتعب نفسک بأمور خارجة عنه!
وکتب (شعاع) بتاریخ 18 - 9 - 1999، العاشرة والنصف لیلاً:
ذکرنا لک یالعاملی أنه وضع باب اسمه: تفسیر سورة قل أعوذ برب الفلق.
وآخر: باب تفسیر سورة قل أعوذ برب الناس.
وأورد تفسیرات لهذه الآیات، وادعیت أن هذا الکلام لیس من کلام البخاری!
فأنا أطلب منک طلب بسیط، أثبت ما قلت؟؟
فکتب (العاملی) بتاریخ 18 - 9 - 1999، الحادیة عشرة لیلاً:
نعم یا شعاع.. کلامک فی هذه النقطة صحیح، فالظاهر أن البخاری وقع فی تناقض!
حیث ذکر أن المعوذتین سورتان من القرآن فی مواضع من کتابه..
ولکنه عندما وصل إلی الأحادیث التی تثبت أنهما من القرآن، وعمدتها فی الصحاح وعند أستاذه ابن خزیمة حدیث الجهنی.. لم یروِه!
وروی بدله الأحادیث التی تقول بأنهما وحیٌ علمه جبریل للنبی صلی الله علیه وآله لیتعوذ بهما ویعوذ الحسنین، ولکن جبرئیل لم یقل له إنهما من القرآن!!!
ألا یکفیک أن البخاری اقتصر علی هذه الروایات النافیة لجزئیتهما؟!
مع علمه بوجود خلاف فیهما وأحادیث تثبت جزئیتهما؟!!
وهل لا تدرک أن أقل تشکیک فی جزئیة سورة من القرآن.. نفیٌ لقرآنیتها؟!!
فکتب (محب السنة) بتاریخ 19 - 9 - 1999، الثانیة عشرة والنصف صباحاً:
قد قلت لک یا عاملی قبل هذا إن المجمل یبینه المفصل، ولکنک لا ترید أن تعترف بالحقیقة وذلک حتی لا ینفرد أئمتکم بالقول بتحریف القرآن، وهیهات أن یتحقق لک ذلک.
فموقف البخاری رحمه الله واضح لیس فیه لبس ولا إشکال، ولکن لمن کان منصفاً ومتجرداً للحق، فهل تقارن موقفه بموقف علمائکم ممن ذکرت لک أسماءهم سابقاً؟
وهل ترید أن نورد لک من سورکم المختلقة التی زعمتم أن الصحابة جحدوها، حتی تقتنع؟
ولعلمک یا عاملی لم یعرف فی الإسلام من ألف کلاماً من عنده وزعم أنه من القرآن إلا علماء الشیعة ومسیلمة الکذاب، فلتقر أعینکم بموافقة مسیلمة.
حب الصحابة کلهم لی مذهب... ومودة القربی بها أتوسل
فکتب (شعاع) بتاریخ 19 - 9 - 1999، السابعة والنصف صباحاً:
العاملی:
کلام البخاری لیس فیه تناقض، وإلا لقال: باب ترجیح أن المعوذتین لیستا من القرآن.
أما لماذا أورد هذه الروایات وترک غیرها، فإما لأنها لم تصله، أو لم تنطبق علی شرطه..
وأنا أطلب منک دلیلاً علی افتراءاتک علی الإمام البخاری.
فکتب (العاملی) بتاریخ 19 - 9 - 1999، الرابعة عصراً:
العمل أبلغ من القول.. یا شعاع!
البخاری لم یقل: ترجیح أنهما لیستا من القرآن.
ولکنه لم یروِ حدیث إثبات أنهما منه، مع أنه موجود ویعرفه!!
بل روی فی صحیحه حدیثین فی نفی أنهما منه!!
أعد قراءة ما کتبه البخاری وغیره رجاء ً..
ورحم الله من کانت عنده شجاعة الإعتراف بالحق ولم یکابر!
وکتب (محب السنة) بتاریخ 19 - 9 - 1999، السابعة مساءً:
لیتک تطبق ما تقول یا عاملی علی نفسک، فتعید قراءة ما کتبه البخاری حتی لا تفتری علیه.
هل تظن أنک ممن تدعو لهم بقولک: ورحم الله من کانت عنده شجاعة الإعتراف بالحق ولم یکابر!
وکتب (جمیل 50) بتاریخ 20 - 9 - 1999، السادسة صباحاً:
إلی الإماراتی:
لست کثیر دخول فی الساحة فی الفترة الأخیرة.. وقد أعلنت عن ذلک مسبقاً.
ولکن من باب الإتفاق لفت انتباهی جوابک العاجز عن معالم ضلالکم:
- الإجتهاد فی مقابل النص.
- نسخ التلاوة.
فإشکالک علی الخمینی قدس الله نفسه الشریفة الذی فقأ عین الفتنة فی أم رؤوسکم، وکسر عضد البطش المقیت فی سواعد المستکبرین، ممن دخلوا هذا العالم بواسطة حکامکم..
فهذا الإشکال یدفعه أولاً: أنک جاهل بمنشأ القول بولایة الفقیه ووجود هذا القول عند الطبقات المتقدمة من العلماء الإمامیة، والخمینی مقتبس له بما یؤدی إلیه اجتهاده علی الطریقة المثلی المعروفة عند العلماء، ومن أشکل علیه فإنما من باب مقابلة الإجتهاد بالإجتهاد... لا من باب البدعیة.
وثانیاً: ما لک تهرف بما تسمع... أفهل عهدت أحداً من العلماء الإمامیة یقر له بحق إبداء النظر الشرعی، وله المرتبة القاصیة بین العلماء طبعاً، قال بکفر الخمینی؟!
علی أننی أعلم بمن عاداه وما ذلک إلا لأغراض الهوی والبؤس...
وإشکالک علی القول بنسخ التلاوة... فهذا من أعجب العجب، وقد سبقت فیه بموضوع وتلا ذلک الموضوع نقاش کانت نتیجته خذلان صاحبک شعاع مع الأخ محمد العلی..
وخلاصة الخلاصة مما بین هناک، أن علماءنا حیث اعتنوا فی دواوینهم الفقهیة والتفسیریة بذکر الرأی الآخر.. کما ترانا هنا لا نطرد أمثالک من المفترین.. فقد أجروه کذلک فقط.
ولکن لکی تتعلم جیداً أقول لک أنا لدینا الجرأة الکافیة أن نرفض القول عندما یبین بطلانه بالدلیل کائن من کان القائل به!!
ولکن کم نقلنا لکم من أقوال علماء المسلمین فی الرد علی ابن تیمیة، فهل نجع معکم ذلک؟!

الفصل الرابع: سورتا الحفد والخلع اللتان کان یقرأ بهما عمر

اشاره

قصة تغییب القنوت عند السنیین لتضمنه الدعاء علی المشرکین والمنافقین
أعمال مبتکرة لمعالجة مشکلة الملعونین
قرار حذف القنوت من الصلاة لأنه کان محل لعن قریش
روایات القنوت الشاهدة الشهیدة!
کیف صار قنوت النبی (المصحح) سورتین من القرآن؟
القنوت فی فقه الشیعة
سورتا الحفد والخلع اللتان کان یقرأ بهما عمر!
کتب (العاملی) فی شبکة هجر بتاریخ 28 - 8 - 1999، موضوعاً، جاء فیه:
من أعجب ما تجد فی مصادر السنیین قصة (سورتی) الخلع والحفد!
وقد زعمت روایاتهم أن الخلیفة کان یقرؤهما فی صلاته علی أنهما سورتان من القرآن. أو دعاء فی القنوت!
وذکرت المصادر أنهما کتبتا فی مصاحف عدد من الصحابة المقربین من الخلیفة عمر.
ولو أن أحداً غیر الخلیفة وجماعته روی سورة غیر موجودة فی القرآن، أو قرأها فی إمامته فی الصلاة، لکان للرواة أصحاب الغیرة علی القرآن کلام آخر معه، وحساب آخر، ولکنه الخلیفة عمر!
ویتوقف فَهْمُ قصة سورتی الخلع والحفد أو سورتی الخلیفة عمر، علی معرفة قصة قنوت النبی صلی الله علیه وآله ودعائه فی قنوته علی أئمة الکفر وقادة الأحزاب، الذین هم بالدرجة الأولی زعماء قریش، ثم علی بقیة أعداء الله ورسوله من المشرکین والمنافقین..
لذلک نحن مضطرون إلی بحث القنوت فی فقه الشیعة والسنة.. لیتضح أمر السورتین المزعومتین

قصة تغییب القنوت عند السنیین لتضمنه الدعاء علی المشرکین والمنافقین

من المعروف فی سیرة النبی صلی الله علیه وآله أنه کان یقنت فی صلاته، أی یرفع یدیه أثناء الصلاة ویدعو الله تعالی.. وقد یدعو علی أعداء الله ورسوله من المشرکین والمنافقین، وقد یلعنهم ویسمیهم بأسمائهم..!
ومن الطبیعی أن ذلک کان ثقیلاً علیهم، خاصة علی رؤساء قریش..!
وتذکر روایات السیرة أن الله تعالی استجاب دعاء رسوله صلی الله علیه وآله، وأنزل بقریش ضائقة اقتصادیة ألقت بثقلها علی مکة، حتی أکلوا العلهز أو العلهس الذی کانوا یضطرون لأکله أحیاناً فی الجاهلیة، وهو وبر الجمال یخلطونه بالدم ویشوونه ویأکلونه!! ولکنهم مع ذلک لم یؤمنوا بالنبی صلی الله علیه وآله..
اللهم إلا بعد أن نزل بساحتهم مباغتة فی عشرة آلاف مقاتل من المسلمین، فاضطروا إلی التسلیم وإلقاء السلاح، فجمعهم النبی فی المسجد الحرام وخیرهم بین الإسلام والقتل، فأسلموا تحت السیف أو استسلموا، فعفا عنهم ولم یحررهم بل أطلقهم وسماهم الطلقاء..
وبعد أسبوع أخذهم معه کجزء من جیشه إلی حرب هوازن فی حنین!
ومع أنهم انهزموا فی أول معرکة حنین.. إلا أن النبی أکرمهم مادیاً وأعطاهم أکثر غنائم حنین!
وهکذا انحلت أزمة قریش الإقتصادیة بفتح مکة، کما انحلت مشکلة لعن النبی لهم بأسمائهم!
وإن بقیت ذکراها تاریخاً یطاردهم! وعقدة تتراءی لهم!
وعیَّن النبی حاکماً علی مکة، وأطمع شخصیات قریش بأنهم یستطیعون أن یأخذوا مواقع قیادیة فی دولة الإسلام، فهاجر قلیل منهم إلی المدینة، وبقی أکثرهم فی مکة.
وبدؤوا ینسون مرارة الهزیمة بحلاوة الطمع، لولا أن النبی صلی الله علیه وآله واصل دعاءه علی المنافقین والمشرکین عامة ولعنهم، لکن بدون تسمیة!!
وطال أمر مشکلة القنوت واللعن نحو سنتین بعد فتح مکة.. إلی وفاة النبی صلی الله علیه وآله.
وکان لله تعالی ولرسوله خلالها مع المنافقین آیات وقرارات، بلغت أوجها فی سورة براءة، التی سموها (الفاضحة)، لأنها فضحت نوایاهم وأفکارهم ونفذت إلی أعماقهم، ورسمت صوراً حیة لمجموعاتهم وأشخاصهم.. لم یبق إلا أن توضع علیها أسماؤهم!!

اعمال مبتکرة لمعالجة مشکلة الملعونین

وبعد وفاة النبی صلی الله علیه وآله قام محبو قریش والمنافقین بأعمال سبعة مبتکرة لمعالجة مشکلة الملعونین علی لسان النبی:
العمل الأول:
وضعوا أحادیث مفادها أن النبی صلی الله علیه وآله قد اعترف بخطئه فی لعن الذین لعنهم ودعا علیهم، لأنه بشر!
فدفع کفارة خطئه بأن دعا الله تعالی أن یجعل لعنته علی من لعنه أو سبه أو آذاه " صلاة وقربة، زکاة وأجراً، زکاة ورحمة، کفارة له یوم القیامة، صلاة وزکاة وقربة تقربه بها یوم القیامة، مغفرة وعافیة وکذا وکذا، برکة ورحمة ومغفرة وصلاة، فإنهم أهلی وأنا لهم ناصح " علی حد تعبیر روایاتهم!
فقد روی البخاری فی صحیحه: 7/157:
(عن أبی هریرة رضی الله عنه أنه سمع النبی صلی الله علیه وسلم یقول: اللهم فأیما مؤمن سببته فاجعل ذلک له قربة إلیک یوم القیامة).
وروی مسلم فی صحیحه: 8/26:
(عن أبی هریرة أیضاً: سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول: اللهم إنما محمد بشر یغضب کما یغضب البشر، وإنی قد اتخذت عندک عهداً لن تخلفنیه، فأیما مؤمن آذیته أو سببته أو جلدته فاجعلها له کفارة وقربة، تقربه بها إلیک یوم القیامة).
وروی مسلم سبع روایات أخری من هذا النوع!!
وروت ذلک أغلب مصادرهم مثل:
مسند أحمد: 2/390 و 488 و 496 و 3/384، و: 5/437، و 439، و: 6/45.
وسنن الدارمی: 2/314. وسنن البیهقی: 7 م 60. وکنز العمال: 3/609...
فی عشرات الروایات التی تصوِّر النبی صلی الله علیه وآله جالساً علی کرسی الإعتراف بأنه سباب لعان فحاش، مؤذ للناس یضربهم بالسوط ویهینهم! ولذا فهو یعلن توبته ویدعو لمن ظلمهم وأساء إلیهم من الفراعنة والأبالسة، بهذا الخیر الطویل العریض!!
وقد حیرت هذا الروایات بعض الفقهاء مثل البیهقی..
لأن لعن الذین لعنهم النبی صلی الله علیه وآله ما دام بأمر الله تعالی فهو طاعة ولیس معصیة، لأن الطرد من رحمة الله تعالی إنما هو جزاء من الله تعالی تابع لقوانین عادلة یتحمل مسؤولیتها الملعون نفسه..
فلا یحتاج لعنُهُ إلی توبة.. کما لا یجوز الدعاء له بالخیر والبرکة والرحمة...
وقد نصت بعض روایات اللعن والدعاء علی أن النبی صلی الله علیه وآله قال: والله ما أنا قلته ولکن الله قاله.
کما فی مسند أحمد: 4/48 و ص 57 و ص 420 و ص 424.
ومجمع الزوائد: 10/46.
وکنز العمال: 12/68.
ومستدرک الحاکم: 4/82.
أما إذا کان اللعن بسبب غضب وخطأ بشری کما تقول الروایات، فهو معصیة کبیرة توجب خروج صاحبها عن العدالة، بل تجعله هو ملعوناً!
وقد نصت علی ذلک روایات رواها السنة أیضاً.. منها أن لعن المؤمن کقتله..
ومنها إن اللعنة إذا خرجت من فی صاحبها نظرت فإن وجدت مسلکاً فی الذی وجهت إلیه، وإلا عادت إلی الذی خرجت منه. وقد عقدت بعض مصادر الحدیث عندهم باباً لروایات النهی عن اللعن وتحریمه، کما فی کنز العمال: 3/614 و 616 وغیره.
ولکن البیهقی حاول أن یجد حلاًّ یحفظ کرامة نبیه کما حفظت هذه الروایات کرامة الملعونین!
قال فی سننه: 7/60:
(باب ما یستدل به علی أنه جعل سبه للمسلمین رحمة وفی ذلک کالدلیل علی أنه له مباح. انتهی!
یعنی أن اعتراف النبی بأنه لعن أناساً بغیر حق، أو دعا علیهم بغیر حق، أمر ثابت، ولا یمکن انسجامه مع عصمة النبی صلی الله علیه وآله إلا بالقول بأن الله قد أحل لنبیه هذه المحرمات..).
وأطلق لسان نبیه ویده فی أعراض المسلمین!! وبقیت علی أمته حراماً!!
لقد تصور البیهقی أنه قدم حلاًّ للجانب الفقهی من المسألة..
ولکن وقع هو وغیره فی محذورها الأخلاقی، الذی یدعی أن النبی صلی الله علیه وآله قد ارتکب هذا السلوک السئ الذی لا یلیق بشخص عادی من أسرة عادیة مؤدبة!!
بل وقعوا فی محذور أخلاقی بالنسبة إلی الله سبحانه وتعالی الذی حلل لنبیه هذا السلوک!!
ولکنهم یجدون أنفسهم مضطرین إلی نسبة هذا النقص الأخلاقی إلی النبی صلی الله علیه وآله!
لأنه الضریبة الوحیدة لتبرئة من یحبونهم من الملعونین علی لسانه!
العمل الثانی:
من أعمال معالجة اللعن، أحادیث أکثر جرأة علی مقام النبی صلی الله علیه وآله لأنها تصرح بأن النبی قد أخطأ وأساء الأدب فی لعنه من لعنهم!
فبعث الله تعالی إلیه جبرئیل فوبخه وقال له: إن الله یقول لک إنی لم أبعثک سباباً!
بل بعثتک رحمة للعالمین، والقرشیون قومک وأهلک أولی بالرحمة الإلهیة من غیرهم.
فلماذا تسبهم وتلعنهم؟!
ثم علمه جبرئیل دعاء عاما یقوله فی قنوته لیس فیه ما یمس قریش!
وکان ذلک الدعاء: " سورتی الخلع والحفد العمریتین "!!
فـ(السورتان) عند أصحابهما نسخة إلهیة بدل دعاء اللعن والسب غیر المناسب الذی کان یتلوه النبی صلی الله علیه وآله فی قنوت صلاته!!
أی: نسخة موضوعة لمصلحة زعماء قریش والمنافقین بدل الدعاء علیهم ولعنهم!
قال البیهقی فی سننه: 2/210:
(... عن خالد بن أبی عمران، قال: بینا رسول الله صلی الله علیه وسلم یدعو علی مضر - یعنی قریش - إذ جاءه جبرئیل فأومأ إلیه أن اسکت فسکت، فقال: یا محمد إن الله لم یبعثک سباباً ولا لعاناً! وإنما بعثک رحمة ولم یبعثک عذاباً، لیس لک من الأمر شئ أو یتوب علیهم أو یعذبهم فإنهم ظالمون. ثم علمه هذا القنوت: اللهم إنا نستعینک ونستغفرک ونؤمن بک ونخضع لک ونخلع ونترک من یکفرک. اللهم إیاک نعبد ولک نصلی ونسجد وإلیک نسعی ونحفد ونرجو رحمتک ونخشی عذابک ونخاف عذابک الجد، إن عذابک بالکافرین ملحق).
ثم قال البیهقی:
هذا مرسل وقد روی عن عمر بن الخطاب رضی الله عنه صحیحاً موصولاً..
عن عبید بن عمیر أنه عمر رضی الله عنه قنت بعد الرکوع فقال: اللهم اغفر لنا وللمؤمنین والمؤمنات والمسلمین والمسلمات وألف بین قلوبهم وأصلح ذات بینهم وانصرهم علی عدوک وعدوهم، اللهم العن کفرة أهل الکتاب الذین یصدون عن سبیلک ویکذبون رسلک ویقاتلون أولیائک، اللهم خالف بین کلمتهم وزلزل أقدامهم وأنزل بهم بأسک الذی لا ترده عن القوم المجرمین.
بسم الله الرحمن الرحیم. اللهم إنا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک ولا نکفرک ونخلع ونترک من یفجرک. بسم الله الرحمن الرحیم. اللهم إیاک نعبد ولک نصلی ونسجد ولک نسعی ونحفد ونخشی عذابک الجد ونرجو رحمتک، إن عذابک بالکافرین ملحق.
رواه أبو سعید بن عبد الرحمن ابن أبزی، عن أبیه، عن عمر، فخالف هذا فی بعضه.
عن سعید بن عبد الرحمن بن أبزی، عن أبیه قال: صلیت خلف عمر بن الخطاب رضی الله عنه صلاة الصبح فسمعته یقول بعد القراءة قبل الرکوع: اللهم إیاک نعبد ولک نصلی ونسجد وإلیک نسعی ونحفد نرجو رحمتک ونخشی عذابک إن عذابک بالکافرین ملحق. اللهم إنا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک الخیر ولا نکفرک ونؤمن بک ونخضع لک ونخلع من یکفرک. کذا قال قبل الرکوع. وهو إن کان إسناداً صحیحاً، فمن روی عن عمر قنوته بعد الرکوع أکثر...). انتهی!
العمل الثالث:
أحادیث تفسیر قوله تعالی: لیس لک من الأمر شئ أو یتوب علیهم أو یعذبهم فإنهم ظالمون. آل عمران - 128، فإنک تجد العجاب فی تفسیرهم لهذه الآیة!
فالروایات فیها من کل حدب وصوب فی رد أفکار النبی صلی الله علیه وآله وآلامه من طغاة قریش وتخطئته فی دعائه علیهم ولعنه إیاهم!
وکأن أصحاب هذه الروایات وجدوا بغیتهم من القرآن ضد النبی صلی الله علیه وآله لمصلحة مشرکی قریش ومنافقیها!!
قال الترمذی فی: 4/295:
(عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبیه قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم یوم أحد: اللهم العن أبا سفیان، اللهم العن الحارث بن هشام، اللهم العن صفوان بن أمیة، قال فنزلت: لیس لک من الأمر شئ، أو یتوب علیهم، فتاب علیهم فأسلموا وحسن إسلامهم!!.
هذا حدیث حسن غریب یستغرب من حدیث عمر بن حمزة عن سالم، وکذا رواه الزهری عن سالم عن أبیه...
عن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلی الله علیه وسلم کان یدعو علی أربعة نفر فأنزل الله تبارک وتعالی: لیس لک من الأمر شئ أو یتوب علیهم أو یعذبهم فإنهم ظالمون، فهداهم الله للإسلام!
هذا حدیث حسن غریب صحیح یستغرب من هذا الوجه من حدیث نافع عن ابن عمر.
ورواه یحیی بن أیوب عن ابن عجلان.). انتهی.

اما البخاری فقد عقد للآیة أربعة أبواب

روی فیها کلها أن الله تعالی رد دعاء نبیه علی المشرکین والمنافقین أو لعنه إیاهم، ولم یسمِّ البخاری الملعونین فی أکثرها، حفظاً علی (کرامتهم)!!!
قال فی ج 5 ص 35: باب لیس لک من الأمر شئ أو یتوب علیهم أو یعذبهم فإنهم ظالمون.
(قال حمید وثابت عن أنس: شج النبی صلی الله علیه وسلم یوم أحد فقال: کیف یفلح قوم شجّوا نبیهم؟ فنزلت: لیس لک من الأمر شئ..
عن الزهری حدثنی سالم عن أبیه أنه سمع رسول الله صلی الله علیه وسلم إذا رفع رأسه من الرکوع من الرکعة الأخیرة من الفجر یقول: اللهم العن فلاناً وفلاناً وفلاناً بعد ما یقول سمع الله لمن حمده ربنا ولک الحمد، فأنزل الله عز وجل: لیس لک من الأمر شئ إلی قوله فإنهم ظالمون).
وقال فی ص 171: باب لیس لک من الأمر شئ:
(سالم عن أبیه أنه سمع رسول الله صلی الله علیه وسلم إذا رفع رأسه من الرکوع فی الرکعة الآخرة من الفجر یقول: اللهم العن فلاناً وفلاناً بعد ما یقول سمع الله لمن حمده ربنا ولک الحمد، فأنزل الله لیس لک من الأمر شئ، إلی قوله فإنهم ظالمون. رواه إسحاق بن راشد عن الزهری.
ثم أورد البخاری روایة أخری تجعل فلاناً وفلاناً الملعونین، أحیاء من قبائل العرب ولیسوا قادة من قریش!
قال: عن أبی هریرة رضی الله عنه أن رسول الله صلی الله علیه وسلم کان إذا أراد أن یدعو علی أحد أو یدعو لأحد قنت بعد الرکوع فربما قال إذا قال سمع الله لمن حمده: اللهم ربنا لک الحمد، اللهم أنج الولید بن الولید وسلمة بن هشام وعیاش بن أبی ربیعة، اللهم أشدد وطأتک علی مضر واجعلها سنین کسنی یوسف، یجهر بذلک.
وکان یقول فی بعض صلاته فی صلاة الفجر اللهم العن فلاناً وفلاناً لأحیاء من العرب حتی أنزل الله: لیس لک من الأمر شئ... الآیة).
وقال فی ج 8 ص 155: باب قول الله تعالی لیس لک من الأمر شئ:
(عن ابن عمر أنه سمع النبی صلی الله علیه وسلم یقول فی صلاة الفجر رفع رأسه من الرکوع قال: اللهم ربنا ولک الحمد فی الأخیرة، ثم قال: اللهم العن فلاناً وفلاناً. فأنزل الله عز وجل: لیس لک من الأمر شئ أو یتوب علیهم أو یعذبهم فإنهم ظالمون). انتهی.
والمرة الوحیدة التی سمی فیها البخاری بعض الملعونین روایة رواها عن حنظلة بن أبی سفیان، ومن الطبیعی أن یحذف منها اسم أبیه!!
قال فی ج 5 ص 35:
(وعن حنظلة بن أبی سفیان قال: سمعت سالم بن عبد الله یقول کان رسول الله صلی الله علیه وسلم یدعو علی صفوان بن أمیة وسهیل بن عمرو والحرث بن هشام فنزلت: لیس لک من الأمر شئ إلی قوله فإنهم ظالمون)!
وأورد فی: 7/164، روایات یوهم تسلسلها أن الآیة نزلت رداًّ علی دعاء النبی علی أبی جهل، مع أن أبا جهل قتل فی بدر والآیة نزلت علی أقل تقدیر بعد بدربسنة!
قال البخاری: باب الدعاء علی المشرکین:
(وقال ابن مسعود قال النبی صلی الله علیه وسلم: اللهم أعنی علیهم بسبع کسبع یوسف.
وقال اللهم علیک بأبی جهل.
وقال ابن عمر دعا النبی صلی الله علیه وسلم فی الصلاة اللهم العن فلاناً وفلاناً حتی أنزل الله عز وجل: لیس لک من الأمر شئ!...
عن أبی هریرة أن النبی صلی الله علیه وسلم: کان إذا قال: سمع الله لمن حمده فی الرکعة الآخرة من صلاة العشاء قنت: اللهم أنج عیاش بن ربیعة، اللهم أنج الولید بن الولید، اللهم أنج سلمة بن هشام اللهم أنج المستضعفین من المؤمنین اللهم اشدد وطأتک علی مضر اللهم اجعلها سنین کسنیِّ یوسف). انتهی.
والنتیجة من روایات البخاری فقط:
أن الآیة نزلت عدة مرات.. من أجل أشخاص أو فئات متعددین.. وفی أوقات متفاوتة!!
أما إذا جمعنا أسباب نزولها عند البخاری وغیره، فقد تبلغ عشرین مناسبة متناقضة فی الزمان والمکان والأشخاص الملعونین!!
راجع أیضاً:
سنن النسائی: 2/203.
ومسند أحمد: 2/93 و 104 و 118 و 147 و 255.
وسنن الدارمی: 1/374.
وسنن البیهقی: 2/197.
وکنز العمال: 2/379.
والدر المنثور: 2/70.
ولکن مسلماً.. کان أقل تشدداً من البخاری!
فقد روی أن نهی الله لرسوله عن لعن قریش تأخر عدة سنوات.. وأن الآیة نزلت بعد غزوة بئر معونة وشهادة قراء القرآن..
قال فی ج 2 ص 134:
(سعید بن المسیب وأبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف أنهما سمعا أبا هریرة یقول: کان رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول حین یفرغ من صلاة الفجر من القراءة ویکبر ویرفع رأسه: سمع الله لمن حمده
ربنا ولک الحمد، ثم یقول وهو قائم: اللهم أنجِ الولید بن الولید وسلمة بن هشام وعیاش بن أبی ربیعة والمستضعفین من المؤمنین. اللهم اشدد وطأتک علی مضر واجعلها علیهم کسنی یوسف. اللهم العن لحیان ورعلا وذکوان وعصیة عصت الله ورسوله.
ثم بلغنا أنه ترک ذلک لما أنزل: لیس لک من الأمر شئ أو یتوب علیهم أو یعذبهم فإنهم ظالمون.
ثم برأ مسلم ذمته وروی روایة أخری لیس فیها ذکر نزول الآیة..
قال: عن أبی هریرة عن النبی صلی الله علیه وسلم إلی قوله: واجعلها علیهم کسنیِّ یوسف ولم یذکر ما بعده!!
عن أبی سلمة أن أبا هریرة حدثهم أن النبی صلی الله علیه وسلم قنت بعد الرکعة فی الصلاة شهراً إذا قال سمع الله لمن حمده یقول فی قنوته: اللهم أنجِ الولید بن الولید اللهم نج سلمة ابن هشام اللهم نج عیاش بن أبی ربیعة اللهم نج المستضعفین من المؤمنین، اللهم اشدد وطأتک علی مضر، اللهم اجعله
علیهم سنین کسنی یوسف.
قال أبو هریرة ثم رأیت رسول الله صلی الله علیه وسلم ترک الدعاء بعد، فقلت أری رسول الله صلی الله علیه وسلم قد ترک الدعاء لهم؟
قال: فقیل: وما تراهم قد قدموا؟!
ثم برأ مسلم ذمته مرة أخری.
فقال:... عن أبی سلمة أن أبا هریرة أخبره أن رسول الله صلی الله علیه وسلم بینما هو یصلی العشاء إذ قال سمع الله لمن حمده ثم قال قبل أن یسجد: اللهم نج عیاش بن أبی ربیعة، ثم ذکر بمثل حدیث الأوزاعی إلی قوله کسنی یوسف ولم یذکر ما بعده!!
ثم روی مسلم روایة تنفی أن النبی ترک لعن الکفار من صلاته إلی آخر حیاته!
فقال: حدثنا أبو سلمة بن عبد الرحمن أنه سمع أبا هریرة یقول والله لأقربن بکم صلاة رسول الله صلی الله علیه وسلم، فکان أبو هریرة یقنت فی الظهر والعشاء الآخرة وصلاة الصبح ویدعو للمؤمنین ویلعن الکفار). انتهی.
العمل الرابع:
فتوی المفتین بالجنة للمنافقین!!
عندما تقرأ القرآن تجد فراعنة قریش والمنافقین وجوداً بارزاً خطیراً بشخصیاتهم ومواقفهم وخططهم ضد النبی صلی الله علیه وآله ودعوته ودولته وأمته..
لکن عندما تقرأ السیرة والحدیث من مصادر أتباع الخلافة.. تجد الصورة تخف.. وتصغر.. وتخفی ملامحها.. وأحیاناً تغیب کلیاًّ.. فتجبرک علی البحث والتنقیب لتعرف من هذا الشخص أو الجماعة الذین نزلت فیهم هذه الآیة أو الآیات الکاسحة..! ومن هؤلاء الجهنمیون الخبثاء الذین حذر الله تعالی منهم واعتبرهم مجرمین علی مستوی الأمم والشعوب..؟!
لقد اختفوا وغابوا، کما غاب قنوت النبی بالدعاء علیهم ولعنهم!
قد یقال إن النبی صلی الله علیه وآله کان یعرفهم أو یعرف أکثرهم بما علمه الله تعالی، فکانوا فی عصره معروفین ممیزین.. أما بعد وفاته وانقطاع الوحی فقد صار أمرهم إلی الله تعالی.
ولکن لو سلمنا ذلک، فإنا نسأل عن أولئک الذین کانوا مکشوفین فی زمن النبی صلی الله علیه وآله، أین صاروا، ولماذا اختفوا..؟!
وأین غاب أبطال الکفر والنفاق فی تاریخ البعثة والمرحلة المکیة والمدنیة وأحداث نزول القرآن..؟!
وأین غابت أسماء الذین کان یدعو علیهم النبی صلی الله علیه وآله فی صلاته طوال نبوته تقریباً؟!!
وأین أسماء أولئک العتاة الذین لم یسعهم حلم الله العظیم، ضاق بهم صدر رسوله الرحب صلی الله علیه وآله، فکشفهم النبی بأمر ربه، وسماهم فی المسجد واحداً واحداً وطرد بعضهم من مسجده!!
وقال لآخرین فی أنفسهم قولاً بلیغاً؟!!
لقد اختفی تاریخ أکثر مشرکی قریش ومنافقیها من المصادر!!
ولولا آیات القرآن القارعة الهادرة لکان اختفی کل تاریخهم!!
إنها ظاهرة ذات دلالة علی وجود موقف مقصود مدروس فی التغطیة علی تاریخ القرشیین، أعداء الله ورسوله بالأمس، والمنافقین الیوم.. لأنهم صاروا جمیعاً من شخصیات مجتمع المدینة، عاصمة دولة الخلافة الإسلامیة الکبری!!
فقد صدر مرسوم خلیفی بقبول المنافقین واعتبارهم مسلمین من أهل الجنة!!
وکتب رواة الخلافة تحته توقیع النبی صلی الله علیه وآله، فظهرت الروایات التی تشهد بذلک!
ومن أجل عیون مشرکی قریش ومنافقیها صدرت الفتاوی باستحقاق الجنة حتی لمنافقی المدینة من غیر قریش!!
روی أحمد فی مسنده: 3/135، قصة مالک بن الدخشم الذی کان رأس المنافقین بعد ابن أبی سلول فقال:
(فقام رسول الله صلی الله علیه وسلم یصلی وأصحابه یتحدثون بینهم، فجعلوا یذکرون ما یلقون من المنافقین فأسندوا أعظم ذلک إلی مالک بن دخشم، فانصرف رسول الله صلی الله علیه وسلم وقال: ألیس یشهد أن لا إله إلا الله وأنی رسول الله؟
فقال قائل: بلی، وما هو من قلبه؟
فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: من شهد أن لا إله إلا الله وأنی رسول الله، فلن تطعمه النار أو قال لن یدخل النار. ونحوه فی ج 5 ص 449!!).
أما فی ج 4 ص 44:
فاکتفت الروایة بشهادة التوحید فقط دون النبوة! قال:
(ذکروا المنافقین وما یلقون من أذاهم وشرهم حتی صیروا أمرهم إلی رجل منهم یقال له مالک بن الدخشم وقالوا: من حاله ومن حاله، ورسول الله صلی الله علیه وسلم ساکت.
فلما أکثروا قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: ألیس یشهد أن لا إله إلا الله؟
فلما کان فی الثالثة قالوا إنه لیقوله.
قال: والذی بعثنی بالحق لئن قالها صادقاً من قلبه لا تأکله النار أبداً!
قالوا: فما فرحوا بشئ قط کفرحهم بما قال)! انتهی!
إذن یکفی لضمان الجنة أن یشهد الشخص بالتوحید، ولا یضره أن یکون کافراً بالنبی صلی الله علیه وآله، أو منافقاً یکید للإسلام ورسوله وأمته!
وقد احتاط البخاری وغیره قلیلاً فی ضمان الجنة للمنافق، فاشترطوا أن یشهد شهادة التوحید یرید بها وجه الله تعالی!
ثم لا مانع بعد ذلک أن یکفر برسول الله ویقصد بأعماله وجه الشیطان!
قد روی فی صحیحه روایة ابن الدخشم وغیره فی: 2/56 و:6/202 وفیهما أن النبی صلی الله علیه وآله قال: فإن الله قد حرم علی النار من قال لا إله إلا الله یبتغی بذلک وجه الله.
رواه أحمد نحوه فی مسنده: 4/44!
أما مسلم فلم یستعمل الإحتیاط، بل روی فی صحیحه: 1/122، کیفیة نجاة المنافقین یوم القیامة ودخولهم الجنة، یوم " یتجسد! " الله سبحانه وتعالی و " یضحک! " للمؤمنین والمنافقین ویمشی أمامهم.. إلخ!! قال مسلم:
(أخبرنی أبو الزبیر أنه سمع جابر بن عبد الله یسأل عن الورود فقال... فتدعی الأمم بأوثانها وما کانت تعبد الأول فالأول، ثم یأتینا ربنا بعد ذلک فیقول من تنظرون؟
فیقولون: ننظر ربنا. فیقول: أنا ربکم. فیقولون: حتی ننظر إلیک، فیتجلی لهم یضحک!
قال: فینطلق بهم ویتبعونه ویعطی کل إنسان منهم منافق أو مؤمن نوراً، ثم یتبعونه وعلی جسر جهنم کلالیب وحسک تأخذ من شاء الله، ثم یطفأ نور المنافقین، ثم ینجو المؤمنون فتنجو أول زمرة وجوههم کالقمر لیلة البدر سبعون ألفاً لا یحاسبون، ثم الذین یلونهم کأضوأ نجم فی السماء، ثم کذلک ثم تحل الشفاعة ویشفعون حتی یخرج من النار من قال لا إله إلا الله وکان فی قلبه من الخیر ما یزن شعیرة، فیجعلون بفناء الجنة ویجعل أهل الجنة یرشون علیهم الماء حتی ینبتوا نبات الشئ فی السیل ویذهب حراقه، ثم یسأل حتی تجعل له الدنیا وعشرة أمثالها معها). انتهی.
ومع أن (برکات) هذه الأحادیث شملت المنافقین من أهل المدینة، لکن المقصود بها بالأساس مشرکو قریش ومنافقوها.. فقد أکد الخلیفة عمر أن الظالم من قریش مغفور له ویدخل الجنة!
روی الذهبی فی میزان الإعتدال: 3/355:
(عن أبی عثمان النهدی، سمعت عمر، سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول: سابقنا سابق، ومقتصدنا ناجٍ، وظالمنا مغفور له!).
وهو یقصد بذلک قریشاً.
وقال السیوطی فی الدر المنثور: 5/251:
(وأخرج سعید بن منصور، وابن أبی شیبة، وابن المنذر والبیهقی فی البعث عن عمر بن الخطاب أنه کان إذا نزع بهذه الآیة: ثم أورثنا الکتاب...، قال: ألا أن سابقنا سابق، ومقتصدنا ناج، وظالمنا مغفور له!!).
وأخرج العقیلی، وابن لال، وابن مردویه، والبیهقی من وجه آخر عن عمر بن الخطاب سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول: (سابقنا سابق، ومقتصدنا ناج، وظالمنا مغفور له، وقرأ عمر فمنهم ظالم لنفسه... الآیة). انتهی.
وما أدری کیف یمکن الجمع بین هذه الروایات وبین آیة واحدة من آیات المنافقین فی القرآن مثل قوله تعالی: إن المنافقین فی الدرک الأسفل من النار؟!
بل کیف یمکن الجمع بینها وبین ما روته نفس هذه المصادر..
کالذی رواه الهیثمی فی مجمع الزوائد: 1 / 108:
(عن عبد الله یعنی ابن مسعود عن النبی صلی الله علیه وسلم قال: ثلاث من کن فیه فهو منافق، وإن کان فیه خصلة ففیه خصلة من النفاق: إذا حدث کذب، وإذا أوتمن خان، وإذا وعد أخلف.
رواه البزار ورجاله رجال الصحیح.
وعن ابن مسعود قال: اعتبروا المنافقین بثلاث، إذا حدث کذب وإذا وعد أخلف وإذا عاهد غدر. فأنزل الله عز وجل تصدیق ذلک فی کتابه ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله... إلی آخر الآیة.
رواه الطبرانی فی الکبیر ورجاله رجال الصحیح). انتهی.
والذی رواه الترمذی فی سننه: 5/298:
(عن أبی سعید الخدری قال: إن کنا لنعرف المنافقین نحن معشر الأنصار ببغضهم علی بن أبی طالب.
هذا حدیث غریب. وقد تکلم شعبة فی أبی هارون العبدی، وقد روی هذا عن الأعمش عن أبی صالح عن أبی سعید).
وأحادیث الحاکم الصحیحة فی المستدرک: 3/129:
(عن أبی ذر رضی الله عنه قال ما کنا نعرف المنافقین إلا بتکذیبهم الله ورسوله والتخلف عن الصلوات والبغض لعلی بن أبی طالب رضی الله عنه. هذا حدیث صحیح علی شرط مسلم ولم یخرجاه). ?وفی ص 138:
(عن علی بن أبی طلحة قال حججنا فمررنا علی الحسن بن علی بالمدینة ومعنا معاویة بن حدیج، فقیل للحسن إن هذا معاویة بن حدیج الساب لعلی، فقال علی به، فأتی به فقال: أنت الساب لعلی؟ فقال ما فعلت. فقال والله إن لقیته وما أحسبک تلقاه یوم القیامة لتجده قائما علی حوض رسول الله صلی الله علیه وآله یذود عنه رایات المنافقین، بیده عصا من عوسج. حدثنیها الصادق المصدوق صلی الله علیه وآله، وقد خاب من افتری. هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه). انتهی.
العمل الخامس:
إعطاء مناصب الدولة الهامة للمنافقین!
وأول من فتح هذا الباب وأعطی مناصب الدولة للمنافقین هو الخلیفة عمر..
وکان یبرر ذلک تبریراً عصریاً فیقول إن مسألة الدین أمر بین الإنسان وربه.. والمنافق إثمه علیه!!
فقد روی فی کنز العمال: 4/614:
(عن عمر قال: نستعین بقوة المنافق، وإثمه علیه!).
وفی ج 5 ص 771:
(عن الحسن أن حذیفة قال لعمر: إنک تستعین بالرجل الفاجر فقال عمر: إنی لاستعمله لأستعین بقوته ثم أکون علی قفائه - أبو عبید). انتهی.
هذا مع أنه روی عن الخلیفة قول النبی صلی الله علیه وآله: من استعمل فاجراً وهو یعلم أنه فاجر فهو مثله. کنز العمال: 5/761.
وقد برر البیهقی إعطاء المناصب للمنافقین بأنهم منافقون لینون.
فقال فی سننه: 9/36:
(عن عبد الملک بن عبید قال: قال عمر رضی الله عنه: نستعین بقوة المنافقین وإثمهم علیهم.
وهذا منقطع، فإن صح فإنما ورد فی منافقین لم یعرفوا بالتخذیل والإرجاف، والله أعلم!). انتهی.
ولکن محاولة البیهقی للتخفیف لا تنفع فی الترقیع، لأن البخاری روی فی صحیحه: 8 / 100، أن المنافقین فی زمن الخلیفة عمر کانوا – بسبب بسط أیدیهم - وقحین متجاهرین!! حتی أن حذیفة بن الیمان صاحب سر النبی صلی الله علیه وآله أطلق صیحة التحذیر من خطرهم فقال: إن المنافقین الیوم شر منهم علی عهد النبی صلی الله علیه وسلم، کانوا یومئذ یسرون والیوم یجهرون!!). انتهی.

قرار حذف القنوت من الصلاة لأنه کان محل لعن قریش

العمل السادس:
انتقام الخلفاء من القنوت!
فقد قررت الخلافة وأتباعها التخلص من القنوت فی کل فریضة وحصره فی صلاة الفجر والوتر..
أو فیما إذا نزلت نازلة بالناس فیدعو الإمام بشأنها، وجوز الإمام أحمد أن یقنت الأمراء فقط فی صلاتهم ویدعوا، أما عامة المسلمین فلا..!
ومع أن القنوت بقی عندهم جزئیاً، لکنک تشعر وأنت تقرأ فتاواهم فیه.. أنه ما زال فی أنفسهم منه شئ، وکأنهم لم یستوفوا حقهم من قنوت رسول الله صلی الله علیه وآله!
ثم تراهم لا یحبونه ولا یعلمونه لعوامهم!
وإذا علموهم اقتصروا علی سورتی الخلع والحفد، أو دعاء القنوت الذی یروونه عن الإمام الحسن بن علی علیهما السلام، وهو دعاء عام لا أثر فیه لذکر الکفار والمنافقین..
وهو الدعاء الشائع عندهم فی عصرنا أکثر من سورتی الخلیفة، بسبب أن نصه أقوی من نصهما..
قال فی فتح العزیز: 4/250:
(واستحب الأئمة منهم صاحب التلخیص أن یضیف إلیه " القنوت " ما روی عن عمر رضی الله عنه.. ثم ذکر " السورتین ").
ویبدو أن ترک القنوت وتحریمه کان مذهب الأکثریة فی زمن بنی أمیة!
حتی تصاعد غیظ الفقهاء منه وأفتوا بأنه کان من أصله تصرفاً شخصیاً من النبی صلی الله علیه وآله لمدة شهر فقط، ثم نهاه الله عنه، أو کان مشروعاً لکنه نسخ، وهو الآن حرام وبدعة!!
قال النسائی فی سننه: 2/203:
(عن أنس أن رسول الله صلی الله علیه وسلم قنت شهراً، قال شعبة: لعن رجالاً، وقال هشام: یدعو علی أحیاء من أحیاء العرب، ثم ترکه بعد الرکوع. هذا قول هشام.
وقال شعبة عن قتادة عن أنس: أن النبی صلی الله علیه وسلم قنت شهراً یلعن رعلاً وذکوان ولحیان.
باب لعن المنافقین فی القنوت... عن سالم عن أبیه أنه سمع النبی صلی الله علیه وسلم حین رفع رأسه من صلاة الصبح من الرکعة الآخرة قال: اللهم العن فلاناً وفلاناً یدعو علی أناس من المنافقین فأنزل الله عز وجل لیس لک من الأمر شئ أو یتوب علیهم أو یعذبهم فإنهم ظالمون.
ترک القنوت... عن أبی مالک الأشجعی عن أبیه قال: صلیت خلف رسول الله صلی الله علیه وسلم فلم یقنت!
وصلیت خلف أبی بکر فلم یقنت.
وصلیت خلف عمر فلم یقنت، وصلیت خلف عثمان، فلم یقنت.
وصلیت خلف علی فلم یقنت، ثم قال یا بنی إنها بدعة!). انتهی.
وقد یکون المقصود بالقنوت هنا لعن الکفار والمنافقین، لأن القنوت صار علماً علی اللعن.
وهو یؤکد ما ذکرناه!

روایات القنوت الشاهدة الشهیدة

ومع کل هذه الحملة علی قنوت النبی صلی الله علیه وآله، استطاعت بعض روایاته أن تعبر حواجز تفتیش السلطة والرواة وتصل إلی أیدینا!!
وبعضها یشهد أن النبی صلی الله علیه وآله کان یدعو فی صلاته علی الکفار والمنافقین حتی توفاه الله تعالی!
وأن بقایا عمل المسلمین بهذه السنة الشریفة کانت موجودة إلی فترة من عهد بنی أمیة!
روی مالک فی الموطأ: 1/115:
(عن داود بن الحصین، أنه سمع الأعرج، یقول: ما أدرکت الناس إلا وهم یلعنون الکفرة، فی رمضان... فی قنوت الوتر اقتداء بدعائه صلی الله علیه وآله فی القنوت).
وروی البخاری فی صحیحه: 1/193:
(عن أبی هریرة قال لأقربن صلاة النبی صلی الله علیه وسلم فکان أبو هریرة رضی الله عنه یقنت فی الرکعة الأخری من صلاة الظهر وصلاة العشاء وصلاة الصبح بعدما یقول: سمع الله لمن حمده، فیدعو للمؤمنین ویلعن الکفار).
رواه مسلم فی صحیحه: 2/135
والنسائی فی سننه: 2/202
وأبو داود فی سننه: 1/324.
وأحمد فی مسنده: 2/255 و337 و470.
والبیهقی فی سننه: 2/198 و 206،
والسیوطی فی الدر المنثور: 1/307، وقال أخرجه الدارقطنی.
وروی أحمد فی مسنده: 1/211:
(عن الفضل بن عباس قال قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: الصلاة مثنی مثنی، تشهد فی کل رکعتین وتضرع وتخشع وتمسکن ثم تقنع یدیک - یقول ترفعهما إلی ربک مستقبلاً ببطونهما وجهک - تقول یا رب یا رب، فمن لم یقل ذلک، فقال فیه قولاً شدیداً!).
ورواه فی: 4/167 وروی فی آخره (فمن لم یفعل ذلک فهی خداج) أی صلاته ناقصة.
ورواه الترمذی فی سننه: 1/238 وروی فی آخره: (ومن لم یفعل ذلک فهو کذا وکذا).
قال أبو عیسی (الترمذی): وقال غیر ابن المبارک فی هذا الحدیث: من لم یفعل ذلک فهو خداج).
وروی البیهقی فی سننه: 2/198:
(عن البراء بن عازب رضی الله عنه أن النبی صلی الله علیه وسلم کان لا یصلی صلاة مکتوبة إلا قنت فیها! ومحمد هذا هو ابن أنس أبو أنس مولی عمر بن الخطاب، ومطرف هو ابن طریف).
وقال الهیثمی فی مجمع الزوائد: 2/138:
(وعن البراء أن النبی صلی الله علیه وسلم کان لا یصلی صلاة مکتوبة إلا قنت فیها. رواه الطبرانی فی الأوسط ورجاله موثقون. وعن عائشة، قالت: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: إنما أقنت لتدعوا ربکم وتسألوه حوائجکم... وعن أنس أن رسول الله صلی الله علیه وسلم قنت حتی مات، وأبو بکر
حتی مات، وعمر حتی مات. رواه البزار ورجاله موثقون). انتهی.
ومن آراء فقهاء السنة الملفتة فی القنوت رأی ابن حزم الظاهری ودفاعه العلمی المطول عن سنة رسول الله صلی الله علیه وآله فی القنوت:
قال فی المحلی: 4/138-146:
(مسألة: والقنوت فعل حسن.. فی آخر رکعة من کل صلاة فرض، الصبح، وغیر الصبح، وفی الوتر، فمن ترکه فلا شئ علیه فی ذلک.. ویدعو لمن شاء ویسمیهم بأسمائهم إن أحب فإن قال ذلک قبل الرکوع لم تبطل صلاته بذلک... عن البراء بن عازب أن رسول الله صلی الله علیه وسلم کان یقنت فی الصبح والمغرب).
وقال فی هامشه:
(فی النسائی: 1/ 164. ورواه الطیالسی ص 100 رقم 737 عن شعبة، ورواه الدارمی ص 198 ولم یذکر فیه المغرب،ورواه أیضاً مسلم: 1/188، والترمذی وصححه: 1/81، والطحاوی: 1/142، وأبو داود: 1/540 و 541، والبیهقی: 2/198).
ثم قال ابن حزم:
(عن أبی هریرة قال: والله إنی لأقربکم صلاة برسول الله صلی الله علیه وسلم فکان أبو هریرة یقنت فی الرکعة الآخرة من صلاة الظهر، وصلاة العشاء الآخرة وصلاة الصبح، بعد ما یقول: سمع الله لمن حمده، فیدعو للمؤمنین ویلعن الکفار... عن البراء ابن عازب: أن النبی صلی الله علیه وسلم کان لا یصلی صلاة إلا قنت فیها!!).
ثم قال:
(أما الروایة عن رسول الله صلی الله علیه وسلم وأبی بکر وعمر وعثمان وعلی وابن عباس رضی الله عنهم بأنهم لم یقنتوا فلا حجة فی ذلک فی النهی عن القنوت، لأنه قد صح عن جمیعهم أنهم قنتوا، وکل ذلک صحیح قنتوا وترکوا، فکلا الأمرین مباح، والقنوت ذکر لله تعالی، ففعله حسن،
وترکه مباح، ولیس فرضاً، ولکنه فضل.
وأما قول والد أبی مالک الأشجعی إنه بدعة، فلم یعرفه، ومن عرفه أثبت فیه ممن لم یعرفه، والحجة فیمن علم لا فیمن لم یعلم!
وقال بعض الناس: الدلیل علی نسخ القنوت ما رویتموه من طریق معمر عن الزهری عن سالم بن عبد الله عن أبیه أنه سمع رسول الله صلی الله علیه وسلم حین رفع رأسه من صلاة الصبح من الرکعة الأخیرة قال: اللهم العن فلاناً وفلاناً، دعا علی ناس من المنافقین فأنزل الله عز وجل لیس لک من الأمر شئ أو یتوب علیهم أو یعذبهم فإنهم ظالمون.
قال علی (ابن حزم): هذا حجة فی إثبات القنوت، لأنه لیس فیه نهی عنه، فهذا حجة فی بطلان قول من قال: إن ابن عمر جهل القنوت، ولعل ابن عمر إنما أنکر القنوت فی الفجر قبل الرکوع، فهو موضع إنکار، وتتفق الروایات عنه فهو أولی، لئلا یجعل کلامه خلافاً للثابت عن رسول الله صلی
الله علیه وسلم، وإنما فی هذا الخبر إخبار الله تعالی بأن الأمر له لا لرسوله صلی الله علیه وسلم، وأن أولئک الملعونین لعله تعالی یتوب علیهم، أو فی سابق علمه أنهم سیؤمنون فقط..
وأما أبو حنیفة ومن قلده فقالوا: لا یقنت فی شئ من الصلوات کلها إلا فی الوتر، فإنه یقنت فیه قبل الرکوع السنة کلها، فمن ترک القنوت فیه فلیسجد سجدتی السهو.
أما مالک والشافعی فإنهما قالا: لا یقنت فی شئ من الصلوات المفروضة کلها إلا فی الصبح خاصة.
قال علی (ابن حزم): أما قول أبی حنیفة: فما وجدناه کما هو عن أحد من الصحابة نعنی النهی عن القنوت فی شئ من الصلوات، حاشا الوتر فإنه یقنت فیه، وعلی من ترکه سجود السهو.
وکذلک قول مالک فی تخصیصه الصبح خاصة بالقنوت، ما وجدناه عن أحد من الصحابة ولا عن أحد من التابعین.
وکذلک تفریق الشافعی بین القنوت فی الصبح وبین القنوت فی سائر الصلوات، وهذا مما خالفوا فیه کل شئ روی فی هذا الباب عن الصحابة رضی الله عنهم، مع تشنیعهم علی من خالف بعض الروایة عن صاحب لسنة صحت عن رسول الله صلی الله علیه وسلم!
قال علی: وقولنا هو قول سفیان الثوری. وروی عن ابن أبی لیلی: ما کنت لأصلی خلف من لا یقنت، وأنه کان یقنت فی صلاة الصبح قبل الرکوع). انتهی کلام ابن حزم.

کیف صار قنوت النبی (المصحح) سورتین من القرآن

العمل السابع:
إضافة سورتی الخلع والحفد إلی القرآن!
فکل أصل (سورتی) الخلع والحفد هو الروایة المتقدمة التی تقول إن النبی کان یصلی ویدعو علی قریش فی قنوته ویلعنهم، فنزل جبرئیل وأمره بالسکوت، وقطع علیه صلاته، وبلغه توبیخ الله تعالی له.. وقال له: یا محمد إن الله لم یبعثک سباباً ولا لعاناً! وإنما بعثک رحمة ولم یبعثک عذاباً!! لیس لک من الأمر شئ أو یتوب علیهم أو یعذبهم فإنهم ظالمون.
ثم علمه هذا القنوت: اللهم إنا نستعینک ونستغفرک ونؤمن بک ونخضع لک ونخلع ونترک من یکفرک. اللهم إیاک نعبد ولک نصلی ونسجد وإلیک نسعی ونحفد، ونرجو رحمتک ونخشی عذابک الجد، إن عذابک بالکافرین ملحق. انتهی!!
وما دام جبرئیل علم ذلک للنبی فهو کلام الله تعالی، وهو من القرآن!!
أما لماذا صار هذا النص سورتین ببسملتین؟ فالأمر سهل!!
أولاً: لأنهما فقرتان تبدأ کل منهما بـ " اللهم ".
وثانیاً: لأنه یجوز للخلیفة عمر أن یضع آیات القرآن فی سورة مستقلة!
قال السیوطی فی الدر المنثور: 3/296:
(وأخرج ابن إسحاق وأحمد بن حنبل وابن أبی داود عن عباد بن عبد الله بن الزبیر قال: أتی الحرث بن خزیمة بهاتین الآیتین من آخر براءة لقد جاءکم رسول من أنفسکم... إلی قوله وهو رب العرش العظیم، إلی عمر، فقال: من معک علی هذا؟
فقال: لا أدری والله إلا أنی أشهد لسمعتها من رسول الله صلی الله علیه وسلم ووعیتها وحفظتها.
فقال عمر: وأنا أشهد لسمعتها من رسول الله صلی الله علیه وسلم، لو کانت ثلاث آیات لجعلتها سورة علی حدة، فانظروا سورة من القرآن فألحقوها، فألحقت فی آخر براءة).
ورواه الهیثمی فی مجمع الزوائد: 7/35
(وثالثاً: لأنهم إذا أسقطوا من القرآن سورتی المعوذتین باعتبار أنهما عوذتان نزل بهما جبرئیل علی النبی صلی الله علیه وآله لیعوذ بهما الحسن الحسین علیهما السلام، ولم یقل له إنهما من القرآن!
فلا بد لهم من وضع سورتین مکانهما لا سورة واحدة.. فیجب جعل النص قسمین!
یبقی السؤال: من الذی ارتأی أن یسمی هذا القنوت المزعوم " سورتین "؟
هنا تسکت الروایات عن التصریح!
ومن الذی أمر أن تضاف سورتان رکیکتان إلی کتاب الله تعالی وتکتبا فی المصاحف..؟
هنا تسکت الروایات عن التصریح!
ولکنها تنطق صحیحة متواترة صریحة بأن الخلیفة عمر هو الذی عرفهما للمسلمین بقراءته لهما فی صلاة الصبح دائماً أو کثیراً!
إما بنیة الدعاء وإما بنیة سورتین من القرآن!
ومن الطبیعی أن تکون السورتین الحبیبتین موجودتین فی مصحف عمر الذی کان عند حفصة، إلی.. أن أحرقه مروان بن الحکم بعد دفنها مباشرة! حتی لا یقال إنه یختلف عن مصحف عثمان!!
ویشک الإنسان کل الشک فی نسبة السورتین المزعومتین إلی مصحف ابن مسعود وابن کعب).

احادیث سورتی الحفد والخلع المتواترة بالمعنی

قال السیوطی فی الدر المنثور: 6/420: ذکر ما ورد فی سورة الخلع وسورة الحفد:
(قال ابن الضریس فی فضائله، أخبرنا موسی بن إسماعیل، أنبأنا حماد، قال: قرأنا فی مصحف أبی بن کعب: " اللهم إنا نستعینک ونستغفرک، ونثنی علیک الخیر ولا نکفرک، ونخلع ونترک من یفجرک.
قال حماد: هذه الآیة سورة، وأحسبه قال: اللهم إیاک نعبد، ولک نصلی ونسجد، وإلیک نسعی ونحفد، نخشی عذابک ونرجو رحمتک، إن عذابک بالکفار ملحق ".
وأخرج ابن الضریس عن عبد الله بن عبد الرحمن عن أبیه قال: صلیت خلف عمر بن الخطاب فلما فرغ من السورة الثانیة قال: " اللهم إنا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک الخیر کله ولا نکفرک ونخلع ونترک من یفجرک. اللهم إیاک نعبد ولک نصلی ونسجد وإلیک نسعی ونحفد نرجو رحمتک ونخشی عذابک إن عذابک بالکفار ملحق ".
وفی مصحف ابن عباس قراءه أبی وأبی موسی:
بسم الله الرحمن الرحیم. اللهم إنا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک الخیر ولا نکفرک ونخلع ونترک من یفجرک. وفی مصحف حجر: اللهم إنا نستعینک. وفی مصحف ابن عباس قراءة أبی وأبی موسی: اللهم إیاک نعبد ولک نصلی ونسجد وإلیک نسعی ونحفد، نخشی عذابک ونرجو رحمتک إن عذابک بالکفار ملحق.
وأخرج أبو الحسن القطان فی المطولات، عن أبان بن أبی عیاش، قال: سألت أنس بن مالک عن الکلام فی القنوت، فقال: اللهم إنا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک الخیر ولا نکفرک ونؤمن بک ونترک من یفجرک اللهم إیاک نعبد ولک نصلی ونسجد وإلیک نسعی ونحفد نرجو رحمتک ونخشی عذابک الجد إن عذابک بالکفار ملحق.
قال أنس: والله إن أنزلتا إلا من السماء!!
وأخرج محمد بن نصر والطحاوی عن ابن عباس أن عمر بن الخطاب کان یقنت بالسورتین: اللهم إیاک نعبد، واللهم إنا نستعینک.
وأخرج محمد بن نصر، عن عبد الرحمن بن أبزی، قال: قنت عمر رضی الله عنه بالسورتین.
وأخرج محمد بن نصر، عن عبد الرحمن بن أبی لیلی، أن عمر قنت بهاتین السورتین: اللهم إنا نستعینک.. واللهم إیاک نعبد..
وأخرج البیهقی عن خالد بن أبی عمران، قال: بینما رسول الله صلی الله علیه وسلم یدعو علی مضر إذ جاءه جبرئیل فأومأ إلیه أن أسکت فسکت، فقال: یا محمد إن الله لم یبعثک سباباً ولا لعاناً، وإنما بعثک رحمة للعالمین ولم یبعثک عذاباً لیس لک من الأمر شئ أو یتوب علیهم أو یعذبهم فإنهم ظالمون، ثم علمه هذا القنوت: اللهم إنا نستعینک ونستغفرک ونؤمن بک ونخضع لک ونخلع ونترک من یفجرک اللهم إیاک نعبد ولک نصلی ونسجد وإلیک نسعی ونحفد نرجو رحمتک ونخشی عذابک إن عذابک الجد بالکفار ملحق.
وأخرج ابن أبی شیبة فی المصنف، ومحمد بن نصر والبیهقی فی سننه، عن عبید بن عمیر أن عمر بن الخطاب قنت بعد الرکوع فقال: بسم الله الرحمن الرحیم. اللهم إنا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک ولا نکفرک ونخلع ونترک من یفجرک.
بسم الله الرحمن الرحیم. اللهم إیاک نعبد ولک نصلی ونسجد ولک نسعی ونحفد نرجو رحمتک ونخشی عذابک إن عذابک بالکفار ملحق.
وزعم عبید أنه بلغه أنهما سورتان من القرآن من مصحف ابن مسعود.
وأخرج ابن أبی شیبة، ومحمد بن نصر عن میمون بن مهران قال: فی قراءة أبی بن کعب: اللهم إنا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک ولا نکفرک ونخلع ونترک من یفجرک اللهم إیاک نعبد ولک نصلی ونسجد وإلیک نسعی ونحفد نرجو رحمتک ونخشی عذابک إن عذابک بالکفار ملحق.
وأخرج محمد بن نصر عن ابن إسحاق قال: قرأت فی مصحف أبی بن کعب بالکتاب الأول العتیق:
بسم الله الرحمن الرحیم. قل هو الله أحد إلی آخرها.
بسم الله الرحمن الرحیم. قل أعوذ برب الفلق إلی آخرها.
بسم الله الرحمن الرحیم. قل أعوذ برب الناس إلی آخرها.
بسم الله الرحمن الرحیم. اللهم إنا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک الخیر ولا نکفرک ونخلع ونترک من یفجرک.
بسم الله الرحمن الرحیم. اللهم إیاک نعبد ولک نصلی ونسجد وإلیک نسعی ونحفد نرجو رحمتک ونخشی عذابک إن عذابک بالکفار ملحق.
بسم الله الرحمن الرحیم. اللهم لا تنزع ما تعطی ولا ینفع ذا الجد منک الجد سبحانک وغفرانک وحنانیک إله الحق. [یلاحظ فی هذه الروایة أن السورتین أولدتا بنتاً فصرن ثلاثة].
وأخرج محمد بن نصر عن عطاء بن السائب قال: کان أبو عبد الرحمن یقرئنا: اللهم إنا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک الخیر ولا نکفرک ونؤمن بک ونخلع ونترک من یفجرک. اللهم إیاک نعبد ولک نصلی ونسجد وإلیک نسعی ونحفد نرجو رحمتک ونخشی عذابک الجد إن عذابک بالکفار ملحق.
وزعم أبو عبد الرحمن أن ابن مسعود کان یقرئهم إیاها ویزعم أن رسول الله صلی الله علیه وسلم کان یقرئهم إیاها.
وأخرج محمد بن نصر عن الشعبی، قال: قرأت أو حدثنی من قرأ فی بعض مصاحف أبی بن کعب هاتین السورتین: اللهم إنا نستعینک، والأخری، بینهما بسم الله الرحمن الرحیم. قبلهما سورتان من المفصل وبعدهما سور من المفصل.
وأخرج محمد بن نصر عن سفیان قال کانوا یستحبون أن یجعلوا فی قنوت الوتر هاتین السورتین: اللهم إنا نستعینک، واللهم إیاک نعبد.
وأخرج محمد بن نصر عن إبراهیم قال: یقرأ فی الوتر السورتین: اللهم إیاک نعبد اللهم إنا نستعینک ونستغفرک.
وأخرج محمد بن نصر عن خصیف قال: سألت عطاء بن أبی رباح: أی شئ أقول فی القنوت؟
قال: هاتین السورتین اللتین فی قراءة أبی، اللهم إنا نستعینک، واللهم إیاک نعبد.
وأخرج محمد بن نصر عن الحسن قال نبدأ فی القنوت بالسورتین ثم ندعو علی الکفار ثم ندعو للمؤمنین والمؤمنات). انتهی.
وروی فی کنز العمال: 8/74 و 75 و 78 وغیرها، الکثیر من روایات الخلع والحفد!! منها:
(عن ابن عباس: أن عمر بن الخطاب کان یقنت بالسورتین: اللهم إنا نستعینک، اللهم إیاک نعبد - ش ومحمد بن نصر فی کتاب الصلاة والطحاوی.
عن عبد الرحمن بن أبزی قال: صلیت خلف عمر بن الخطاب الصبح، فلما فرغ من السورة فی الرکعة الثانیة قال قبل الرکوع: اللهم إنا نستعینک... إلخ. - ش وابن الضریس فی فضائل القرآن، هق وصححه.
وقال فی هامشه: ملحق: الروایة بکسر الحاء: أی من نزل به عذابک ألحقه بالکفار. ویروی بفتح الحاء علی المفعول: أی عذابک یلحق بالکفار ویصابون به. النهایة 4 / 238 - ب.
عن عبید بن عمیر أن عمر بن الخطاب قنت بعد الرکوع فی صلاة الغداة، فقال: بسم الله الرحمن الرحیم، اللهم إنا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک ولا نکفرک ونخلع ونترک من یفجرک بسم الله الرحمن الرحیم اللهم إیاک نعبد.. إلخ.
وزعم عبید أنه بلغه أنهما سورتان من القرآن فی مصحف ابن مسعود - عب ش ومحمد ابن نصر والطحاوی هق.
عن عبد الرحمن بن ابزی أن عمر قنت فی صلاة الغداة قبل الرکوع بالسورتین: اللهم إنا نستعینک، واللهم إیاک نعبد - الطحاوی.
ثنا هشیم، قال: أخبرنا حصین قال: صلیت الغداة ذات یوم، وصلی خلفی عثمان بن زیاد فقنت فی الصلاة، فلما قضیت صلاتی قال لی: ما قلت فی قنوتک؟
فقلت: ذکرت هؤلاء الکلمات: اللهم إنا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک الخیر کله، نشکرک ولا نکفرک، ونخلع ونترک من یفجرک، اللهم إیاک نعبد ولک نصلی ونسجد وإلیک نسعی ونحفد نرجو رحمتک ونخشی عذابک إن عذابک بالکفار ملحق، فقال عثمان: کذا کان یصنع عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان - ش). انتهی.
وقال ابن شبة فی تاریخ المدینة: 3/1009:
(حدثنا عبد الأعلی قال، حدثنا هشام، عن محمد: أن أبی بن کعب کتبهن فی مصحفه خمسهن:
أم الکتاب والمعوذتین والسورتین، وترکهن ابن مسعود کلهن، وکتب ابن عفان فاتحة الکتاب والمعوذتین، وترک السورتین.
وعلی ما کتبه عمر رضی الله عنه مصاحف أهل الإسلام، فأما ما سوی ذلک فمطرح، ولو قرأ غیر ما فی مصاحفهم قارئ فی الصلاة، أو جحد شیئاً منها استحلوا دمه بعد أن یکون یدین به). انتهی.
وتعبیره " علی ما کتبه عمر " یعنی أن ما کتب فی عهده کان بأمره وموافقته، وأن من قرأ سورتی الخلع والحفد لا یستحل دمه لأنهما مما کتبه عمر.
والظاهر أن اسم عمر فی الروایة جاء خطأ بدل اسم عثمان.
فتکون فتوی باستحلال دم من یکتب سورتی الخلیفة عمر فی قرآنه!
روی الشافعی فی کتاب الأم ج 7 ص 148، الحدیث المتقدم عن البیهقی، أی حدیث (یا محمد إن الله لم یبعثک سباباً ولا لعاناً) وسورتی الخلع والحفد، وأفتی باستحباب القنوت بهما!
وقال مالک فی المدونة الکبری: 1/103:
(قال ابن وهب: قال لی مالک لا بأس أن یدعی الله فی الصلاة علی الظالم ویدعو لآخرین وقد دعا رسول الله صلی الله علیه وسلم فی الصلاة لناس، ودعا علی آخرین.
ابن وهب، عن معاویة بن صالح عن عبد القاهر عن خالد بن أبی عمران قال:
بینا رسول الله صلی الله علیه وسلم یدعو علی مضر إذ جاءه جبریل فأومأ إلیه أن أسکت فسکت، فقال: یا محمد إن الله لم یبعثک سباباً ولا لعاناً وإنما بعثک رحمة ولم یبعثک عذاباً لیس لک من الأمر شئ أو یتوب علیهم أو یعذبهم فإنهم ظالمون.
قال ثم علمه القنوت: اللهم إنا نستعینک ونستغفرک ونؤمن بک ونخضع لک ونخلع ونترک من یکفرک. اللهم إیاک نعبد ولک نصلی ونسجد وإلیک نسعی ونحفد نرجو رحمتک ونخاف عذابک الجد إن عذابک بالکافرین ملحق). انتهی.
وقال النووی فی المجموع: 3/493، عن القنوت:
(والسنة أن یقول: اللهم اهدنی فیمن هدیت، وعافنی فیمن عافیت، وتولنی فیمن تولیت، وبارک لی فیما أعطیت وقنی شر ما قضیت، إنک تقضی ولا یقضی علیک، إنه لا یذل من والیت، تبارکت وتعالیت، لما روی الحسن بن علی رضی الله عنه قال: علمنی رسول الله صلی الله علیه وسلم هؤلاء الکلمات فی الوتر فقال قل: اللهم اهدنی فیمن هدیت.. إلی آخره.
وإن قنت بما روی عن عمر رضی الله عنه کان حسناً...
وهو ما روی أبو رافع، قال: قنت عمر بن الخطاب رضی الله عنه بعد الرکوع فی الصبح فسمعته یقول: اللهم إنا نستعینک ونستغفرک ولا نکفرک ونؤمن بک ونخلع ونترک من یفجرک. اللهم إیاک نعبد ولک نصلی ونسجد وإلیک نسعی ونحفد نرجو رحمتک ونخشی عذابک أن عذابک الجد بالکفار ملحق.
اللهم عذب کفرة أهل الکتاب الذین یصدون عن سبیلک یکذبون رسلک ویقاتلون أولیاءک. اللهم اغفر للمؤمنین والمؤمنات والمسلمین والمسلمات وأصلح ذات بینهم وألف بین قلوبهم واجعل فی قلوبهم الإیمان والحکمة وثبتهم علی ملة رسولک وأوزعهم أن یوفوا بعهدک الذی عاهدتهم علیه وانصرهم
علی عدوک وعدوهم آله الحق واجعلنا منهم. ویستحب أن یصلی علی النبی صلی الله علیه وسلم بعد الدعاء..).
وقال فی ص 498:
(ولو قنت بالمنقول عن عمر رضی الله تعالی عنه کان حسناً وهو الدعاء الذی ذکره المصنف، رواه البیهقی وغیره، قال البیهقی هو صحیح عن عمر، واختلف الرواة فی لفظه، والروایة التی أشار البیهقی إلی اختیارها روایة عطاء عن عبید الله بن عمر رضی الله عنهم قنت بعد الرکوع، فقال:
اللهم اغفر لنا وللمؤمنین والمؤمنات والمسلمین والمسلمات وألف بین قلوبهم وأصلح ذات بینهم وانصرهم علی عدوک وعدوهم اللهم العن کفرة أهل الکتاب الذین یصدون عن سبیلک ویکذبون رسلک ویقاتلون أولیاءک. اللهم خالف بین کلمتهم وزلزل أقدامهم وأنزل بهم بأسک الذی لا ترده عن القوم المجرمین.
بسم الله الرحمن الرحیم. اللهم إنا نستعینک ونستغفرک ونثنی علیک ولا نکفرک ونخلع ونترک من یفجرک.
بسم الله الرحمن الرحیم. اللهم إیاک نعبد ولک نصلی ونسجد وإلیک نسعی ونحفد ونخشی عذابک ونرجوا رحمتک إن عذابک الجد بالکفار ملحق). هذا لفظ روایة البیهقی. انتهی.
وعندما رأی النووی أن الخلیفة حصر دعاءه بکفرة أهل الکتاب لیبعد الأمر عن کفرة قریش الوثنیین، علق بقوله:
وقوله: اللهم عذب کفرة أهل الکتاب، إنما اقتصر علی أهل الکتاب لأنهم الذین کانوا یقاتلون المسلمین فی ذلک العصر وأما الآن فالمختار أن یقال عذب الکفرة، لیعم أهل الکتاب وغیرهم من الکفار، فإن الحاجة إلی الدعاء علی غیرهم أکثر. والله أعلم). انتهی!
ولکن النووی نسی المنافقین الذین نسیهم الخلیفة!!
وقد حاول بعض الرواة أن یقوی أمر سورتی الخلع والحفد بأن علیاً علیه السلام أیضاً وافق الخلیفة عمر وقرأهما فی قنوته!
فقد روی السیوطی ومالک فی المدونة الکبری: 1/103:
(عن عبد الرحمن بن سوید الکاهلی أن علیاًّ قنت فی الفجر: اللهم إنا نستعینک ونستغفرک...)!!
ولکنها روایة شاذة، فقد روت مصادر السنیین عن قنوت علی ضد ذلک، وأنه کان یدعو علی خصومه المنافقین!).
ففی کنز العمال: 8/79:
(عن إبراهیم النخعی قال: إنما کان علی یقنت لأنه کان محارباً وکان یدعو علی أعدائه فی القنوت فی الفجر والمغرب - الطحاوی).
وفی ص 82:
(عن عبد الرحمن بن معقل قال: صلیت مع علی صلاة الغداة، فقنت، فقال فی قنوته: اللهم علیک بمعاویة وأشیاعه، وعمرو بن العاص وأشیاعه، وأبی الأعور السلمی وأشیاعه، وعبد الله بن قیس وأشیاعه - ش). انتهی.

ابن حزم یفضح (سورتی) عمر! و یفتی أنهما کلام غیر مأثور

قال فی المحلی: 4/148:
(وقد جاء عن عمر رضی الله عنه القنوت بغیر هذا، والمسند أحب إلینا. فإن قیل: لا یقوله عمر إلا وهو عنده عن النبی صلی الله علیه وسلم.
قلنا لهم: المقطوع فی الروایة علی أنه عن النبی صلی الله علیه وسلم أولی من المنسوب إلیه علیه السلام بالظن الذی نهی الله تعالی عنه ورسوله علیه السلام.
فإن قلتم لیس ظناًّ، فأدخلوا فی حدیثکم أنه مسند فقولوا: عن عمر عن النبی صلی الله علیه وسلم! فإن فعلتم کذبتم، وإن أبیتم حققتم أنه منکم قول علی رسول الله صلی الله علیه وسلم بالظن، الذی قال الله تعالی فیه: إن الظن لا یغنی من الحق شیئاً).
وقال فی المحلی: 3/91:
(ویدعو المصلی فی صلاته فی سجوده وقیامه وجلوسه بما أحب، مما لیس معصیة، ویسمی فی دعائه من أحب. وقد دعا رسول الله صلی الله علیه وسلم علی عصیة ورعل وذکوان، ودعا للولید بن الولید وعیاش بن أبی ربیعة وسلمة بن هشام، یسمیهم بأسمائهم، وما نهی علیه السلام قط عن هذا ولا نهی هو عنه)!! انتهی.
وکلامه الأخیر تکذیب لحدیث الشافعی والبیهقی (یا محمد إن الله لم یبعثک سباباً ولا لعاناً)!

هل نفعت کل المقویات لبقاء سورتی الخلیفة

أکبر نجاح حققته سورتا الخلع والحفد أنهما سببتا التشویش علی سورتی المعوذتین!
وأنهما دخلتا فی فقه السنیین علی أنهما دعاء قنوت مأثور عن النبی صلی الله علیه وآله!
أما أکبر نجاح لهما فکان علی ید السلطة الأمویة، التی تبنت قراءتهما مدة لا تقل عن نصف قرن علی أنهما سورتان من القرآن!
وذلک بالمقویات من رواة الخلافة الأمویة.. ثم ماتتا؟!
روی السیوطی فی الإتقان: 1/227:
(وأخرج الطبرانی بسند صحیح عن أبی إسحاق قال: أمنا أمیة بن عبد الله بن خالد بن أسید بخراسان
فقرأ بهاتین السورتین: إنا نستعینک، ونستغفرک)!! انتهی.
وعندما یقول أحد: صلی فلان بنا فقرأ بسورتی کذا وکذا، فمعناه قرأهما علی أنهما قرآن، فقرأ إحداهما فی الرکعة الأولی والثانیة فی الرکعة الثانیة.
ورواه الهیثمی فی مجمع الزوائد: 7/157 وصححه، قال:
(وعن أبی إسحاق قال أمنا أمیة ابن عبد الله بن خالد بن أسید بخراسان فقرأ بها من السورتین إنا نستعینک ونستغفرک قال فذکر الحدیث. رواه الطبرانی ورجاله رجال الصحیح!). انتهی.
قال ابن الأثیر فی أسد الغابة: 1/116:
(وأما أمیة بن عبد الله فإن عبد الملک استعمله علی خراسان، والصحیح أنه لا صحبة له.. وقد ذکر
مصنفوا التواریخ والسیر أمیة وولایته خراسان وساقوا نسبه کما ذکرناه.
وذکر أبو أحمد العسکری عتاب بن أسید بن أبی العیص ثم قال: وأخوه خالد بن أسید وابنه أمیة بن خالد. ثم قال فی ترجمة منفردة: أمیة بن خالد بن أسید ذکر بعضهم أن له روایة وقد روی عن ابن عمر).
وترجم له البخاری فی تاریخه الکبیر: 2/7، والرازی فی الجرح والتعدیل: 2/301.
والمزنی فی تهذیب الکمال: 3/334، وقال:
(عن سعید بن عبد العزیز: دعا عبد الملک بغدائه فقال: أدع خالد ابن یزید بن معاویة، قال: مات یا أمیر المؤمنین. قال أدع ابن أسید، قال: مات یا أمیر المؤمنین. قال أدع روح بن زنباع، قال: مات یا أمیر المؤمنین. قال إرفع، إرفع.
قال أبو مسهر: فحدثنی رجل قال: فلما رکب تمثل هذین البیتین:
ذهبت لداتی وانقضت آثارهم... وغبرت بعدهم ولست بغابر
وغبرت بعدهم فأسکن مرة... بطن العقیق ومرة بالظاهر
قال خلیفة بن خیاط: وفی ولایة عبد الملک، مات أمیة بن عبد الله بن خالد بن أسید. وقال الحافظ أبو القاسم: بلغنی أن أمیة بن خالد، وخالد بن یزید بن معاویة وروح بن زنباع، ماتوا بالصنبرة فی عام واحد. وبلغنی من وجه آخر أن روحاً مات فی سنة أربع وثمانین. وقال أبو بشر الدولابی: حدثنی أحمد بن محمد بن القاسم، حدثنی أبی، حدثنی أبو الحسن المدائنی، قال: سنة سبع وثمانین، فیها مات أمیة بن عبد الله بن خالد بن أسید. روی له النسائی وابن ماجة حدیثاُ واحداً). انتهی.
ویظهر من ترجمة أمیة أنه نشأ فی مکة کغیره من بنی أمیة، ثم وفد علی عبد الملک فجعله من ندمائه وسکن فی الشام حتی عدوه فی الشامیین، ثم ولاه عبد الملک خراسان..
فالقصة التی یرویها الطبرانی عنه بسند صحیح کما یشهد السیوطی، لا بد أن تکون بعد أکثر من نصف قرن من وفاة الخلیفة عمر!!
وهذا یعنی أن السلطة الأمویة تبنت سورتی الخلیفة عمر کسورتین أصیلتین من القرآن، وتبنت کتابتهما فی المصحف بدل المعوذتین اللتین لیستا فی رأیهم أکثر من عوذتین کان النبی صلی الله علیه وآله یعوذ بهما الحسن والحسین علیهما السلام!!
لکن هذه الجهود الرسمیة لدعم هذین النصین الرکیکین، قاومتها قوة القرآن الذاتیة حتی نفتهما عنه کما تنفی النار عن الذهب الزبد والخبث..
وتجلی بذلک أحد مصادیق قوله تعالی: إنا نحن نزلنا الذکر وإنا له لحافظون.
وکفی الله المسلمین شر سورتی الخلع والحفد والحمد لله، ولم یبق منهما إلا الذکری السیئة لهما، ولمن أراد أن یزیدهما علی کتاب الله تعالی!!
نعم بقیتا کدعاء فی فقه السنة، والحمد لله أنهما صارتا دعاء من الدرجة الثانیة، لأن الدعاء الذی روته صحاحهم عن الإمام الحسن علیه السلام أبلغ منهما، فتری عامتهم یرجحونه علیهما!
وقد تقدم قول النووی فی المجموع: 3/493:
(والسنة أن یقول: اللهم اهدنی فیمن هدیت وعافنی فیمن عافیت... لما روی الحسن بن علی رضی الله عنه قال: علمنی رسول الله صلی الله علیه وسلم هؤلاء الکلمات فی الوتر). انتهی.

القنوت فی فقه الشیعة

القنوت فی فقهنا جزء مستحب مؤکد من صلاة الفریضة والنافلة..
ویدعو المصلی فیه بالمأثور أو بما جری علی لسانه، لنفسه أو للمؤمنین ولو بأسمائهم، ولا یجوز الدعاء علی المؤمنین ولا لعنهم. ویجوز أن یدعو علی أئمة الکفر والنفاق ولو بأسمائهم، ویجوز أن یلعنهم..
قال المحقق الحلی المتوفی سنة 624 فی المعتبر: 2/238:
(اتفق الأصحاب علی استحباب القنوت فی کل صلاة فرضاً کانت أو نفلاً مرة، وهو مذهب علمائنا کافة، وقال الشافعی: یستحب فی الصبح خاصة بعد الرکوع، ولو نسیه سجد للسهو لأنه سنة کالتشهد الأول، وفی سائر الصلاة إن نزلت نازلة قولاً واحداً، وإن لم تنزل فعلی قولین.
وبقوله قال أکثر الصحابة، ومن الفقهاء مالک قال: وفی الوتر فی النصف الأخیر من رمضان لا غیر. وقال أبو حنیفة: لیس القنوت بمسنون بل هو مکروه إلا فی الوتر خاصة فإنه مسنون.
وقال أحمد: إن قنت فی الصبح فلا بأس، وقال: یقنت أمراء الجیوش.
لنا: أن القنوت دعاء فیکون مأموراً به لقوله تعالی: أدعونی أستجب لکم، وقوله: وقوموا لله قانتین. ولأن الدعاء أفضل العبادات فلا یکون منافیاً للصلاة.
وما رواه أحمد بن حنبل عن الفضل بن عباس، قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله: الصلاة مثنی مثنی، وتشهد فی کل رکعتین، وتضرع، وتخشع، ثم تضع یدیک ترفعهما إلی ربک مستقبلاً ببطونهما وجهک وتقول یا رب..
وعن البراء بن عازب قال: کان رسول الله صلی الله علیه وآله لا یصلی صلاة مکتوبة إلا قنت فیها.
ورووا عن علی علیه السلام: أنه قنت فی الصلاة المغرب علی أناس وأشیاعهم.
وقنت النبی صلی الله علیه وآله فی صلاة الصبح فقال: اللهم أنج الولید بن الولید وسلمة بن هشام وعیاش بن أبی ربیعة والمستضعفین بمکة واشدد وطأتک علی مضر ورعل وذکوان وأرسل علیهم سنین کسنی یوسف.
ومن طریق أهل البیت علیهم السلام روایات، منها روایة زرارة عن أبی جعفر الباقر علیه السلام قال: القنوت فی کل صلاة فی الرکعة الثانیة قبل الرکوع.
وروی محمد بن مسلم، عن أبی جعفر علیه السلام أیضاً قال: القنوت فی کل رکعتین فی التطوع والفریضة.
وروی صفوان الجمال قال: صلیت مع أبی عبد الله أیاماً فکان یقنت فی کل صلاة یجهر فیها ولا یجهر فیها). انتهی.
وهکذا.. تمسک الفقه الشیعی بسنة النبی صلی الله علیه وآله فی القنوت باعتبار أنه تشریع ثابت مفتوح إلی یوم القیامة، یدعو فیه الفرد المسلم أو الحاکم المسلم إن شاء لنفسه وإخوانه، ویدعو فیه إن شاء علی المنافقین والکافرین..
وهکذا.. أدان الأئمة من عترة النبی اتهام رسول الله صلی الله علیه وآله من أجل تبرئة الملعونین علی لسانه!
وتمسکوا بشهادة الله سبحانه بحق نبیه وما ینطق عن الهوی.. إن هو إلا وحی یوحی، واعتقدوا بأن النبی لا یمکن أن یلعن غیر المستحق..
بل تدل الروایات عن الأئمة من أهل البیت علیهم السلام علی أن لعنة الأنبیاء أو بعض أنواعها تجری فی ذریة الملعون!
لأن اللعن لا یصدر منهم إلا بعد علمهم بنضوب الخیر من الملعون ومن صلبه!
فقد روی الکلینی فی الکافی: 5/569:
(عن سدیر قال: قال لی أبو جعفر - الإمام محمد الباقر علیه السلام -: یا سدیر بلغنی عن نساء أهل الکوفة جمال وحسن تبعل، فابتغ لی امرأة ذات جمال فی موضع، فقلت: قد أصبتها جعلت فداک، فلانة بنت فلان ابن محمد بن الأشعث بن قیس.
فقال لی: یا سدیر إن رسول الله صلی الله علیه وآله لعن قوماً فجرت اللعنة فی أعقابهم إلی یوم القیامة!
وأنا أکره أن یصیب جسدی جسد أحد من أهل النار)! انتهی.
وفی مجمع البیان فی تفسیر قوله تعالی: لعن الذین کفروا من بنی إسرائیل علی لسان داود وعیسی بن مریم: (وقال أبو جعفر علیه السلام: أما داود علیه السلام فإنه لعن أهل أیلة لما اعتدوا فی سبتهم، وکان اعتداؤهم فی زمانه، فقال: اللهم ألبسهم اللعنة مثل الرداء ومثل المنطقة علی الحقوین فمسخهم الله قردة، وأما عیسی فإنه لعن الذین أنزلت علیهم المائدة، ثم کفروا بعد ذلک)! انتهی.
وکتب (عرفج) بتاریخ 28 - 8 - 1999، التاسعة مساءً:
الأخ العاملی حفظه الله:
کنت فی مدینة نیویورک قبل أسبوع تقریباً، وجمعنا حدیث عابر فی بیت أحد الأخوة، مع أحد طلبة العلم - کما سمی نفسه - وامتد الحدیث إلی حرب القوقاز، فقال (طالب العلم) وبکل ثقة:
إن مشکلتنا لیست فی القوقاز بل بالقضاء علی الطابور الخامس.
وهز الحضور رؤوسهم علامة الموافقة!
فقاطعته: من هم الطابور الخامس یا شیخ؟
قال: هم الروافض، لعنهم الله، أولئک المحرفون للقرآن.
قلت: أنا رافضی یا شیخ، وعقیدتی بالقرآن أنه مصان من التحریف.
وسکت، والحضور ینتظرون جوابه.
قال: ربما تقول هذا تقیة!!
قلت: ولماذا أتقیک، هل أنت حاکم هذه المدینة أم أنا موظف فی شرکتک؟
قال: آسف.. ولکن علماء (دینکم) یقولون أنه محرف، وهم یخفون عنکم عقیدتهم!
وطال الحدیث، ووعدته أن أرسل له بعض الکتب والمقالات... وفعلت.
ونقل لی أنه أوصی أحد الأخوة فی نیویورک بأن یبلغوا فلاناً (أنا) بأن فلاناً (هو) قد غادر المدینة فلا یرسل لی أی شئ! وقیل لی أنه (أی الشیخ) حذر جماعته ممن یحسنون التقیة ویجیدون التمثیل (وضرب لهم مثلاً بعرفج). هذا مثال واحد فقط.
لا یکذب الرائد أهله.

الفصل الخامس: محاولات تحریف مکشوفة من.. خلیفة النبی

کتب (العاملی) بتاریخ 21-2-2000، العاشرة لیلاً، فی شبکة الموسوعة الشیعیة موضوعاً بعنوان (عملیة عمر الفاشلة لتحریف آیة فی القرآن، لمصلحة قریش ضد الأنصار!!)، قال فیه:
قال الله تعالی: الأعراب أشد کفراً ونفاقاً وأجدر ألا یعلموا حدود ما أنزل الله علی رسوله والله علیم حکیم. ومن الأعراب من یتخذ ما ینفق مغرماً ویتربص بکم الدوائر علیهم دائرة السوء، والله سمیع علیم. ومن الأعراب من یؤمن بالله والیوم الآخر ویتخذ ما ینفق قربات عند الله وصلوات الرسول ألا إنها قربة لهم سیدخلهم الله فی رحمته إن الله غفور رحیم. والسابقون الأولون من المهاجرین والأنصار والذین اتبعوهم بإحسان رضی الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجری تحتها الأنهار خالدین فیها أبدا ذلک الفوز العظیم. التوبة 97 – 100.
روی الحاکم فی مستدرکه: 3/305:
(عن أبی سلمة ومحمد بن إبراهیم التیمی قالا: مر عمر بن الخطاب برجل وهو یقول: السابقون الأولون من المهاجرین والأنصار والذین اتبعوهم بإحسان رضی الله عنهم ورضوا عنه.. إلی آخر الآیة.
فوقف علیه عمر، فقال انصرف.
فلما انصرف، قال له عمر: من أقرأک هذه الآیة؟!
قال أقرأنیها أبی بن کعب.
فقال: انطلقوا بنا إلیه فانطلقوا إلیه فإذا هو متکئ علی وسادة یرجل رأسه فسلم علیه فرد السلام. فقال: یا أبا المنذر!
قال: لبیک.
قال: أخبرنی هذا أنک أقرأته هذه الآیة؟!
قال: صدق، تلقیتها من رسول الله صلی الله علیه وآله.
قال عمر: أنت تلقیتها من رسول الله صلی الله علیه وآله؟!
قال: نعم أنا تلقیتها من رسول الله صلی الله علیه وآله. ثلاث مرات کل ذلک یقوله.
وفی الثالثة وهو غضبان: نعم والله!! لقد أنزلها الله علی جبریل وأنزلها جبریل علی محمد، فلم یستأمر فیها الخطاب ولا ابنه!!
فخرج عمر وهو رافع یدیه وهو یقول: الله أکبر الله أکبر)!!
ورواه فی کنز العمال: 2/605 وقال:
(أبو الشیخ فی تفسیره، ک، قال الحافظ ابن حجر فی الأطراف: صورته مرسل.
قلت: له طریق آخر عن محمد بن کعب القرظی مثله أخرجه ابن جریر وأبو الشیخ، وآخر عن عمر بن عامر الأنصاری نحوه، أخرجه أبو عبید فی فضائله، وسنید وابن جریر وابن المنذر وابن مردویه هکذا. صححه، ک). انتهی.
ولکن ابن شبة روی القصة فی تاریخ المدینة: 2/707، بنحو آخر فقال:
(حدثنا معاذ بن شبة بن عبیدة قال: حدثنی أبی عن أبیه عن الحسن: قرأ عمر رضی الله عنه: والسابقون الأولون من المهاجرین الذین اتبعوهم بإحسان، " بدون واو ".
فقال أبی: والسابقون الأولون من المهاجرین والأنصار والذین اتبعوهم بإحسان!!
فقال عمر: والسابقون الأولون من المهاجرین الذین اتبعوهم بإحسان!
وقال عمر: أشهد أن الله أنزلها هکذا!!
فقال أبی: " أشهد أن الله أنزلها هکذا، ولم یؤامر فیها الخطاب ولا ابنه "!!
وقال فی هامشه: فی منتخب کنز العمال: 2/55: عن عمرو بن عامر الأنصاری أن عمر بن الخطاب قرأ: والسابقون الأولون من المهاجرین والأنصار الذین...
وروی فی نفس المرجع: 2/56: عن أبی سلمة، ومحمد بن إبراهیم التیمی، قالا.. بروایة الحاکم المتقدمة، ثم قال: وانظر تفسیر ابن کثیر: 4/228). انتهی.
وروی فی کنز العمال: 2/597:
(عن عمرو بن عامر الأنصاری، أن عمر بن الخطاب قرأ: والسابقون الأولون من المهاجرین والأنصار الذین اتبعوهم بإحسان.
فرفع الأنصار ولم یلحق الواو فی الذین، فقال زید: والذین اتبعوهم بإحسان.
فقال عمر: الذین اتبعوهم بإحسان.
فقال زید: أمیر المؤمنین أعلم!!
فقال عمر: ائتونی بأبی بن کعب، فسأله عن ذلک.
فقال أبی: والذین اتبعوهم بإحسان، فجعل کل واحد منهما یشیر إلی أنف صاحبه بإصبعه.
فقال أبی: والله أقرأنیها رسول الله صلی الله علیه وسلم وأنت تتبع الخبط!!
فقال عمر: نعم إذن، فنعم إذن فنعم إذن، نتابع أبیاًّ!!
أبو عبید فی فضائله، وابن جریر وابن المنذر وابن مردویه.
وقال فی هامشه: الخبط بفتح الخاء والباء: الورق ینفض بالمخابط ویجفف ویطحن). انتهی.
وقال السیوطی فی الدر المنثور: 3/269:
(قوله تعالی: والسابقون الأولون... الآیة.
أخرج أبو عبید، وسنید، وابن جریر، وابن المنذر، وابن مردویه عن حبیب الشهید عن عمرو بن عامر الأنصاری أن عمر بن الخطاب قرأ: والسابقون الأولون من المهاجرین والأنصار الذین اتبعوهم بإحسان. فرفع الأنصار ولم یلحق الواو فی الذین!
فقال له زید بن ثابت: والذین.
فقال عمر: الذین؟
فقال زید أمیر المؤمنین أعلم!
فقال عمر رضی الله عنه: ائتونی بأبی بن کعب، فأتاه فسأله عن ذلک.
فقال أبی: والذین.
فقال عمر رضی الله عنه: فنعم إذن نتابع أبیاًّ).
وقد حذف منه المشادة بینهما کما رأیت!!
ثم قال السیوطی:
(وأخرج ابن جریر وأبو الشیخ عن محمد بن کعب القرظی قال: مر عمر رضی الله عنه برجل یقرأ: السابقون الأولون من المهاجرین والأنصار، فأخذ عمر بیده فقال: من أقرأک هذا؟
قال: أبی بن کعب.
قال: لا تفارقنی حتی أذهب بک إلیه.
فلما جاءه قال عمر: أنت أقرأت هذا هذه الآیة هکذا؟
قال: نعم.
قال: وسمعتها من رسول الله صلی الله علیه وسلم؟ قال: نعم.
قال: لقد کنت أری أنا رفعنا رفعة لا یبلغها أحد بعدنا!!
فقال أبی: تصدیق ذلک فی أول سورة الجمعة: وآخرین منهم لما یلحقوا بهم.
وفی سورة الحشر: والذین جاؤوا من بعدهم یقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذین سبقونا بالإیمان.
وفی الأنفال: والذین آمنوا من بعد وهاجروا وجاهدوا معکم فأولئک منکم.
وأخرج أبو الشیخ عن أبی أسامة ومحمد بن إبراهیم التیمی قالا: مر عمر بن الخطاب برجل وهو یقرأ والسابقون الأولون... وأورد روایة الحاکم). انتهی.
نفهم من هذه الروایات الصحیحة عندهم، أن الخلیفة یری أن قریشاً کلها فوق الجمیع، ولا یجوز أن یساوی بها أحد!! " لقد کنت أری أنا رفعنا رفعة لا یبلغها أحد بعدنا ".
وکان یری أن وجود الواو فی الآیة یجعل الأنصار علی قدم المساواة مع المهاجرین!
فالحل أن تقرأ الآیة المئة من سورة التوبة:
والسابقون الأولون من المهاجرین والأنصار الذین اتبعوهم بإحسان..
فترفع کلمة الأنصار وتحذف الواو بعدها وتکون جملة " الذین اتبعوهم " صفة للأنصار، لیکون المعنی: أن الله رضی عن المهاجرین وعن أتباعهم من الأنصار!!
وقد أثار هذا التحریف حفیظة الأنصار ولا شک، لأن الله تعالی جعلهم علی قدم المساواة مع المهاجرین وإن ذکر اسمهم بعدهم.
والخلیفة عمر یرید أن یجعلهم تابعین لهم!!
أما زید بن ثابت (الأنصاری؟) فقد سلم للخلیفة: " فقال له زید بن ثابت: والذین. فقال عمر: الذین. فقال زید: أمیر المؤمنین أعلم! ".
ولو وقف زید فی وجه الخلیفة ولم یخف من سطوته، لربح المعرکة، لأن کل الأنصار سیقفون إلی جانبه، وسیؤیدهم أهل البیت علیهم السلام، وعدد من المسلمین الذین لا یسمحون للخلیفة أن یحرف آیة من کتاب الله تعالی!!
ولکن زیداً صغیر السن ضعیف الشخصیة، وقد وبخه عبد الله بن مسعود یوماً بأنه نشأ مع صبیان الیهود وکان یلعب معهم!
بل المرجح عندی أن یکون أبوه یهودیاً وأمه أنصاریة، لأنه کان یعرف العبریة.
ولأن ابن شبة قال فی تاریخ المدینة: 3/1008:
(حدثنا الحمانی قال: حدثنا شریک، عن ابن إسحاق، عن أبی الأسود - أو غیره - قال:
قیل لعبد الله: ألا تقرأ علی قراءة زید؟
قال: ما لی ولزید ولقراءة زید، لقد أخذت من فی رسول الله صلی الله علیه وسلم سبعین سورة، وإن زید بن ثابت لیهودی له ذؤابتان!!). انتهی.
أما أبی بن کعب فمع أنه یخاف سطوة الخلیفة عمر ویداریه کثیراً.. لکنه أکبر منه سناًّ، وله مکانته فی الأنصار، وهو من صحابة النبی المقربین، وحافظ القرآن من عهده، ولذا استطاع أن یقف مقابل الخلیفة فی مسألة تمس کیان الأنصار!
وقد یحاول البعض الدفاع عن الخلیفة بأنه وقع فی اشتباه، ورجع عنه عندما شهد له أبی بن کعب! ولکن التغییر الذی أراده الخلیفة فی الآیة.. ومواقف الخلیفة من الأنصار فی حیاة النبی صلی الله علیه وآله، وفی السقیفة وبعدها، وتأکیده وشهادته أن الآیة نزلت بدون واو.. کلها تدل علی أن المسألة کانت جدیة وحامیة، وأن أبیاًّ کان یتکلم وهو مسنود بإجماع الأنصار واستعدادهم للدفاع عن هذا الإمتیاز الذی منحهم إیاه الله تعالی حتی لو احتاج الأمر إلی السلاح، کما تذکر بعض المصادر!
ومما یوجب الدهشة هنا شهادة عمر بأن الآیة نزلت بدون واو، وأن الله مدح الأنصار فیها بأنهم تابعون للمهاجرین!!
(قال عمر: " أشهد أن الله أنزلها هکذا ". ابن شبة: 2/707).
فإذا کان قول عمر هذا اجتهاداً من عنده، لأن مکانة قریش برأیه عند الله أعلی من مکانة الأنصار، فوامصیبتاه من هذه الجرأة علی تحریف آیة من کتاب الله!!
وإن کان صادقاً، فلماذا تراجع بمجرد شهادة أبی بن کعب وتأکیده؟!
إن قول أبی شهادة فی مقابل شهادة، والشهادتان المتعارضتان تتکافآن وتتساقطان، ویجب الرجوع إلی شهادات الصحابة..
فلماذا لم یسأل عمر عدداً من المهاجرین والأنصار عن الآیة التی نزلت بالأمس قبل وفاة النبی صلی الله علیه وآله بشهور؟!
وکیف خضع لشهادة أبی بن کعب؟
ثم کیف أمر بکتابتها فی القرآن علی ما قال ابن کعب ولم یطلب حتی شاهداً آخر معه علیها؟!
علی کلٍّ، هذه واحدة من أمثلة جرأة عمر علی کتاب الله تعالی، ومحاولة تحریفه جهاراً نهاراً!! ولولا موقف أبی بن کعب لقام الخلیفة بتغییر آیة فی کتاب الله تعالی بضربة فنیة.. وحذف واو واحدة!!!!
ولکن الله تعالی حفظ کتابه، وهو القائل: " إنا نحن نزلنا الذکر وإنا له لحافظون ".
فکتب (عمر) بتاریخ 22 - 2 - 2000، الثانیة عشرة وعشر دقائق صباحاً:
بما أنک استشهدت بتفسیر ابن کثیر، فلک التفسیر منه:
والسابقون الأولون من المهاجرین والأنصار والذین اتبعوهم بإحسان رضی الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجری تحتها الأنهار خالدین فیها أبداً ذلک الفوز العظیم.
یخبر تعالی عن السابقین من المهاجرین والأنصار والتابعین لهم بإحسان ورضاهم عنه بما أعد لهم من جنات النعیم المقیم.
قال الشعبی: السابقون الأولون من المهاجرون والأنصار من أدرک بیعة الرضوان عام الحدیبیة.
وقال أبو موسی الأشعری وسعید بن المسیب ومحمد بن سرین والحسن وقتادة: هم الذین صلوا إلی القبلتین مع رسول الله صلی الله علیه وسلم صلی الله علیه وسلم.
وقال محمد بن کعب القرظی: مر عمر بن الخطاب برجل یقرأ هذه الآیة: والسابقون الأولون من المهاجرین والأنصار، فأخذ عمر بیده.
فقال: من أقرأک هذا؟
فقال: أبی بن کعب.
فقال: لا تفارقنی حتی أذهب بک إلیه.
فلما جاءه قال عمر: أنت أقرأت هذا هذه الآیة هکذا؟
قال: نعم. قال: وسمعتها من رسول الله صلی الله علیه وسلم؟ قال: نعم.
قال: لقد کنت أری أنا رفعنا رفعة لا یبلغها أحد بعدنا.
فقال أبی: تصدیق هذه الآیة فی أول سورة الجمعة: وآخرین منهم لما یلحقوا بهم وهو العزیز الحکیم.
وفی سورة الحشر: والذین جاءوا من بعدهم.. الآیة. وفی الأنفال: والذین آمنوا وهاجروا وجاهدوا معکم.. الآیة. ورواه ابن جریر، قال: وذکر عن الحسن البصری أنه کان یقرؤوها برفع الأنصار عطفاً علی (والسابقون الأولون) فقد أخبر الله العظیم أنه قد رضی عن السابقین الأولین من المهاجرین والأنصار والذین اتبعوهم بإحسان. فیا ویل من أبغضهم أو سبهم أو أبغض أو سب بعضهم!!
ولا سیما سید الصحابة بعد الرسول وخیرهم وأفضلهم أعنی الصدیق الأکبر والخلیفة الأعظم أبا بکر بن أبی قحافة رضی الله عنه، فإن الطائفة المخذولة من الرافضة یعادون أفضل الصحابة ویبغضونهم ویسبونهم عیاذاً بالله من ذلک.
وهذا یدل علی أن عقولهم معکوسة وقلوبهم منکوسة، فأین هؤلاء من الإیمان بالقرآن إذ یسبون من رضی الله عنهم؟
وأما أهل السنة فإنهم یترضون عمن رضی الله عنه، فیسبون من سبه الله ورسوله ویوالون من یوالی الله ویعادون من یعادی الله وهم متبعون لا مبتدعون، ویقتدون ولا یبتدون ولهذا هم حزب الله المفلحون وعباده المؤمنون.. بدلاً من تتبع الزلات فلتقرأ الشرح کاملاً.
فأجابه (العاملی) بتاریخ 22 - 2 - 2000، الثانیة عشرة والنصف لیلاً:
أشهد أنک یا عمر ما فهمت قصة الآیة!!
وأنک نقلت عن ابن کثیر الذی بتر روایتها، فصار نقلک حجة علیک لا لک!
کل العلم یا عمر فی (الواو) الذی أراد أن یحذفه صاحبک عمر، لتصیر کلمة الأنصار مجرورة، وتصیر اتبعوهم صفة للأنصار، یعنی الأنصار الذین اتبعوا المهاجرین!!
حتی لا یکونوا بزعمه فی صف المهاجرین!!
أراد أن یجعل الأنصار أتباع المهاجرین، ویلغی موضوع التابعین کلیاًّ..
وحلف أن الآیة نزلت هکذا!! هل فهمت؟!!
فکتب (عمر) بتاریخ 22 - 2 - 2000، الثالثة صباحاً:
لا أدری من أدخلک بعقله حتی تفهم ما یجهله هو؟ والآیة صریحة فی رضی الله عن السابقین من المهاجرین والأنصار. ومن یکره الخیر للآخرین إذا کان الله رزقهم جمیعاً هذا الفضل؟!
وعموما من تبعهم أی السابقون هم الذین یرضی الله عنهم.
وأنتم جعلتموهم کفار وترکتم هداهم وطریقهم. ألا تری بأنها معضلة کبیرة؟
أما اتهامک لأحدهم فهذا تعدی علی حدود المغفرة والرضی الإلهی لهم!
وابحث لک عن موضوع مفید، بدل من هذه الإدعاءات الساقطة التی تدینکم أکثر من مما تفیدکم.
وکتب (أبو حسین) بتاریخ 22 - 2 - 2000، السابعة إلا ربعاً صباحاً:
عفواً... الآیة المبارکة: والسابقون الأولون من المهاجرین والأنصار والذین اتبعوهم بإحسان رضی الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجری تحتها الأنهار خالدین فیها أبداً ذلک الفوز العظیم.
أتیت بتفسیر لها عن ابن کثیر وقلت: یخبر تعالی عن السابقین من المهاجرین والأنصار والتابعین لهم بإحسان ورضاهم عنه بما أعد لهم من جنات النعیم المقیم، قال الشعبی: السابقون الأولون من المهاجرین والأنصار من أدرک بیعة الرضوان عام الحدیبیة.
وأرید أن أذکرک بأن الله سبحانه وتعالی لم یطلق هذا الرضی إلی نهایة حیاتهم، فلا دلیل علی ذلک، ولیس لأحد أن یدعیه، والله سبحانه وتعالی یقول: وأن لیس للإنسان إلا ما سعی وأن سعیه سوف یری.
وفی الوقت الذی هنالک آیات نزلت فی وقت معین وخصصت فی وقت آخر، کقوله تعالی: ولا تقربوا الصلاة وأنتم سکاری.
ثم جاء الإجتناب الکلی للخمر بعد ذلک، کذلک الآیة المبارکة أعلاه والتی جعلت بها الأمة کلها مبشرة بالجنة ولیس عشرة أنفار کما یدعیه المخالفون، وهؤلاء العشرة لیس من بینهم سیدا شباب أهل الجنة الحسن والحسین، علی کل حال...
قال الله تعالی: إن الذین یبایعونک إنما یبایعون الله ید الله فوق أیدیهم فمن نکث فإنما ینکث علی نفسه ومن أوفی بما عاهد علیه الله فسیؤتیه أجراً عظیماً. صدق الله العلی العظیم. سورة الفتح - 10...
فالقید هنا فی عبارة (فمن نکث) والذی ینکث یکون قد حکم علی نفسه بالخروج من وعد الله له بالرضی والجنة...
وقد ثبت نقلاً وعقلاً واستدلالاً وتاریخاً وسیرة وحدیثاً بأن هنالک من نکث.
فکتب (عمر) بتاریخ 22 - 2 - 2000، الثانیة ظهراً:
ما معنی أعد لهم الله جنات؟؟ هل الوعد الإلهی مجازی؟؟ أم أن هناک إله آخر یوقف وعده؟؟
وکتب (أبو حسین) بتاریخ 23 - 2 - 2000، السادسة صباحاً:
قال الله تعالی: إن الذین یبایعونک إنما یبایعون الله ید الله فوق أیدیهم فمن نکث فإنما ینکث علی نفسه ومن أوفی بما عاهد علیه الله فسیؤتیه أجراً عظیماً. صدق الله العلی العظیم. سورة الفتح - 10..
الآیة واضحة وصریحة بتقسیمها المهاجرین والأنصار الذین بایعوا بیعة الرضوان إلی قسمین:
1 - " فمن نکث فإنما ینکث علی نفسه " وهذا القسم خارج عن وعد الله، لنکثه.
2 - " ومن أوفی بما عاهد علیه الله " وهذا القسم سیؤتیه الله أجراً عظیماً. انتهی.
قال (العاملی):
وهکذا، قام عمر المأموم بتحریف الموضوع، لیغطی محاولة إمامه عمر تحریف کتاب الله تعالی!!!

الفصل السادس: آیات زعم عمر و عائشة أنها من القرآن

آیات زعم عمر و عائشة أنها من القرآن

کتب (العاملی)، فی شبکة أنا العربی، موضوعاً بعنوان: آیات زعم عمر وعائشة أنها من القرآن!

آیة الرجم، و آیة الشیخ والشیخة

روی البخاری فی صحیحه: 8 /25:
(عن عبید الله، عن ابن عباس رضی الله عنهما، قال: قال عمر: لقد خشیت أن یطول بالناس زمان حتی یقول قائل لا نجد الرجم فی کتاب الله فیضلوا بترک فریضة أنزلها الله، ألا وإن الرجم حق علی من زنی وقد أحصن إذا قامت البینة أو کان الحبل أو الإعتراف... إلخ.
وعن ابن عباس قال: کنت أقرئ رجالاً من المهاجرین منهم عبد الرحمن بن عوف، فبینما أنا فی منزله بمنی وهو عند عمر بن الخطاب فی آخر حجة حجها، إذ رجع إلی عبد الرحمن.
فقال: لو رأیت رجلاً أتی أمیر المؤمنین الیوم.
فقال: یا أمیر المؤمنین هل لک فی فلان، یقول: لو قد مات عمر لقد بایعت فلاناً! فوالله ما کانت بیعة أبی بکر إلا فلتة فتمت!
فغضب عمر ثم قال: إنی إن شاء الله لقائم العشیة فی الناس فمحذرهم هؤلاء الذی یریدون أن
یغصبوهم أمورهم!
قال عبد الرحمن: فقلت: یا أمیر المؤمنین لا تفعل فإن الموسم یجمع رعاع الناس وغوغاءهم، فإنهم هم الذین یغلبون علی قربک حین تقوم فی الناس، وأنا أخشی أن تقوم فتقول مقالة، یطیرها عنک کل مطیر، وأن لا یعوها وأن لا یضعوها علی مواضعها، فأمهل حتی تقدم المدینة فإنها دار الهجرة والسنة، فتخلص بأهل الفقه وأشراف الناس فتقول ما قلت متمکناً، فیعی أهل العلم مقالتک ویضعونها علی مواضعها.
فقال عمر: أما والله إن شاء الله لأقومن بذلک أول مقام أقومه بالمدینة.
قال ابن عباس: فقدمنا المدینة فی عقب ذی الحجة، فلما کان یوم الجمعة عجلنا الرواح حین زاغت الشمس حتی أجد سعید بن زید بن عمرو بن نفیل جالساً إلی رکن المنبر فجلست حوله تمس رکبتی رکبته، فلم أنشب أن خرج عمر بن الخطاب فلما رأیته مقبلاً قلت لسعید بن زید بن عمرو بن نفیل:
لیقولن العشیة مقالة لم یقلها منذ استخلف، فأنکر علی وقال: ما عسیت أن یقول ما لم یقل قبله؟!
فجلس عمر علی المنبر فلما سکت المؤذنون قام فأثنی علی الله بما هو أهله، ثم قال: أما بعد فإنی قائل لکم مقالة قد قدر لی أن أقولها، لا أدری لعلها بین یدی أجلی، فمن عقلها ووعاها فلیحدث بها حیث انتهت به راحلته، ومن خشی أن لا یعقلها فلا أحل لأحد أن یکذب علی.
إن الله بعث محمداً صلی الله علیه وسلم بالحق وأنزل علیه الکتاب فکان مما أنزل الله آیة الرجم فقرأناها وعقلناها ووعیناها، فلذا رجم رسول الله صلی الله علیه وسلم ورجمنا بعده، فأخشی إن طال بالناس زمان أن یقول قائل والله ما نجد آیة الرجم فی کتاب الله فیضلوا بترک فریضة أنزلها الله..
والرجم فی کتاب الله حق علی من زنی إذا أحصن من الرجال والنساء، إذا قامت البینة أو کان الحبل أو الإعتراف.
ثم إنا کنا نقرأ فیما نقرأ من کتاب الله أن " لا ترغبوا عن آبائکم فإنه کفر بکم أن ترغبوا عن آبائکم. أو إن کفراً بکم أن ترغبوا عن آبائکم "...
ثم إنه بلغنی أن قائلاً منکم یقول والله لو مات عمر بایعت فلاناً، فلا یغترن امرؤ أن یقول إنما کانت بیعة أبی بکر فلتة وتمت!
ألا وإنها قد کانت کذلک، ولکن الله وقی شرها، ولیس منکم من تقطع الأعناق إلیه مثل أبی بکر.
من بایع رجلاً عن غیر مشورة من المسلمین فلا یبایع هو ولا الذی بایعه تغرة أن یقتلا). انتهی.
ومعنی قوله تغرة أن یقتلا: مخافة أن یقتلا بهذا الأمر الذی أصدره فی هذه الخطبة!

آیة لا ترغبوا عن آبائکم

مضافاً إلی ما تقدم فی صحیح البخاری: 8/24 وغیره.. فقد روی الهیثمی فی مجمع الزوائد: 1/97:
(عن أیوب بن عدی بن عدی عن أبیه أو عمه: أن مملوکاً کان یقال له کیسان، فسمی نفسه قیساً وادعی إلی مولاه ولحق بالکوفة، فرکب أبوه إلی عمر بن الخطاب، فقال: یا أمیر المؤمنین ابنی ولد علی فراشی، ثم رغب عنی وادعی إلی مولای ومولاه!
فقال عمر لزید بن ثابت: أما تعلم أنا کنا نقرأ: لا ترغبوا عن آبائکم فإنه کفر بکم؟
فقال زید: بلی.
فقال عمر بن الخطاب: إنطلق فاقرن ابنک إلی بعیرک، ثم انطلق فاضرب بعیرک سوطاً وابنک سوطاً حتی تأتی به أهلک!
رواه الطبرانی فی الکبیر، وأیوب بن عدی وأبوه أو عمه لم أرَ من ذکرهما.
وعن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: من ادعی إلی غیر أبیه لم یرح رائحة الجنة وإن ریحها لیوجد من قدر سبعین عاماً، أو من مسیرة سبعین عاماً.
قلت: رواه ابن ماجة إلا أنه قال من مسیرة خمسمائة عام. رواه أحمد ورجاله رجال الصحیح).
ورواه فی کنز العمال: 2/480 و 567، و: 5/428 - 433 بعدة روایات.
وفی ص 429:
(ألا وإنا قد کنا نقرأ: لا ترغبوا عن آبائکم فإنه کفر بکم أن ترغبوا عن آبائکم - عب، ش، حم، والعدنی، والدارمی خ م د ت ن هـ، وابن الجارود وابن جریر وأبو عوانة، حب، ق.
وروی مالک بعضه.
ثم رواه فی ص 649 بعدة روایات وقال فی رموزها: مالک والشافعی وابن سعد والعدنی، حل، ق - مالک وابن سعد ومسدد، ک - عب – ابن الضریس).

آیة: حق جهاده فی آخر الزمان

قال السیوطی فی الدر المنثور: 4/371:
(أخرج ابن مردویه عن عبد الرحمن بن عوف قال: قال لی عمر: ألسنا کنا نقرأ فیما نقرأ: وجاهدوا فی الله حق جهاده فی آخر الزمان کما جاهدتم فی أوله؟
قلت: بلی، فمتی هذا یا أمیر المؤمنین؟
قال: إذا کانت بنو أمیة الأمراء وبنو المغیرة الوزراء!!
وأخرجه البیهقی فی الدلائل عن المسور بن مخرمة).
وقال فی: 5 / 197:
(وأخرج ابن جریر وابن المنذر وابن أبی حاتم وابن مردویه عن ابن عباس رضی الله عنهما:
أن عمر بن الخطاب رضی الله عنه سأله، فقال: أرأیت قول الله تعالی لأزواج النبی صلی الله علیه وسلم ولا تبرجن تبرج الجاهلیة الأولی، هل کانت الجاهلیة غیر واحدة؟
فقال ابن عباس رضی الله عنهما: ما سمعت بأولی إلا ولها آخرة.
فقال له عمر رضی الله عنه: فأنبئنی من کتاب الله ما یصدق ذلک؟
قال: إن الله یقول وجاهدوا فی الله حق جهاده کما جاهدتم أول مرة.
فقال عمر رضی الله عنه: من أمرنا أن نجاهد؟
قال: بنی مخزوم وعبد شمس!
ورواه فی کنز العمال: 2/480 وقال فی مصادره: أبو عبید فی فضائله وابن جریر وابن المنذر، وابن أبی حاتم، وابن مردویه.
وفی ج 2 ص 567: من مسند عمر رضی الله عنه، عن المسور بن مخرمة، قال: قال عمر لعبد الرحمن بن عوف: ألم نجد فیما أنزل علینا أن جاهدوا کما جاهدتم أول مرة؟ فإنا لم نجدها!
قال: أسقط فی ما أسقط من القرآن - أبو عبید). انتهی.
ولو کانت هذه الروایات تفسیراً للآیة بدون ادعاء أن الزیادة الواردة فیها من القرآن، لکانت مقبولة عندنا.. فإنها تتناسب مع اعتقادنا بأن الله تعالی أوجب الجهاد علی تأویل القرآن، کما أوجبه علی تنزیله..
وأن النبی صلی الله علیه وآله أخبر أمته بأن علیاًّ علیه السلام هو الذی یقاتل من بعده علی تأویله، وکان ذلک معروفاً عند الصحابة..
ونقلت نصوصه مصادر إخواننا السنة ومن أشهرها حدیث: خاصف النعل.
الذی رواه الترمذی فی سننه: 5/298:
(عن ربعی بن حراش، قال: أخبرنا علی بن أبی طالب بالرحبة، فقال: لما کان یوم الحدیبیة خرج إلینا ناس من المشرکین فیهم سهیل بن عمرو، وأناس من رؤساء المشرکین.
فقالوا: یا رسول الله خرج إلیک ناس من أبنائنا وإخواننا وأرقائنا ولیس لهم فقه فی الدین، وإنما خرجوا فرارا من أموالنا وضیاعنا، فارددهم إلینا، فإن لم یکن لهم فقه فی الدین سنفقههم!
فقال النبی صلی الله علیه وسلم: یا معشر قریش لتنتهن أو لیبعثن الله علیکم من یضرب رقابکم بالسیف علی الدین، قد امتحن الله قلوبهم علی الإیمان.
قالوا من هو یا رسول الله؟
فقال له أبو بکر: من هو یا رسول الله؟
وقال عمر: من هو یا رسول الله؟
قال: هو خاصف النعل، وکان أعطی علیاًّ نعله یخصفها، قال ثم التفت إلینا علی، فقال: إن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: من کذب علی متعمداً فلیتبوأ مقعده من النار.
هذا حدیث حسن صحیح غریب لا نعرفه إلا من هذا الوجه من حدیث ربعی عن علی).
ورواه الحاکم فی المستدرک: 2/138 و: 4/298 وقال فی الموردین: هذا حدیث صحیح علی شرط مسلم، ولم یخرجاه!!

آیة: الولد للفراش

روی فی کنز العمال: 6/208:
(عن عدی بن عدی بن عمیرة بن فروة، عن أبیه، عن جده أن عمر بن الخطاب قال لأبی: أولیس کنا نقرأ من کتاب الله أن: انتفاءکم من آبائکم کفر بکم؟
فقال: بلی.
ثم قال: أولیس کنا نقرأ: الولد للفراش وللعاهر الحجر؟ فقد فی ما فقدنا من کتاب الله؟
قال: بلی - ابن عبد البر فی التمهید). انتهی.
هذا مع أن مصادر الشیعة والسنة روت أن قاعدة الولد للفراش وللعاهر الحجر هی حدیث للنبی صلی الله علیه وآله، کما فی وسائل الشیعة: 13/376، وسنن الترمذی: 2/313، عن أبی هریرة.
وقال:
(وفی الباب عن عمر وعثمان وعائشة وأبی أمامة، وعمرو بن خارجة، وعبد الله بن عمر، والبراء بن عازب، وزید بن أرقم. حدیث أبی هریرة حدیث حسن صحیح. وقد رواه الزهری عن سعید بن المسیب، وأبی سلمة، عن أبی هریرة. والعمل علی هذا عند أهل العلم).
ورواه النسائی فی سننه: 6 / 180، وأحمد: 1 / 25 و: 4 / 186، بأربع روایات.
ورواه الهیثمی فی مجمع الزوائد: 5/14 وفیه:
(عن البراء وزید بن أرقم قالا: کنا مع رسول الله صلی الله علیه وسلم یوم غدیر خم، ونحن نرفع غصن الشجرة عن رأسه فقال: إن الصدقة لا تحل لی ولا لأهل بیتی. لعن الله من ادعی إلی غیر أبیه، ولعن الله من تولی غیر موالیه. الولد للفراش وللعاهر الحجر. لیس لوارث وصیة). انتهی.
وفی کتاب الأم: 6/213:
(قال الشافعی رحمه الله تعالی: أخبرنا سفیان بن عیینة، عن عبید الله بن أبی یزید، عن أبیه قال: أرسل عمر إلی رجل من بنی زهرة کان ساکناً معنا فذهبنا معه فسأله عن ولاد من ولاد الجاهلیة.
فقال: أما الفراش فلفلان، وأما النطفة فلفلان.
فقال رضی الله تعالی عنه: صدقت ولکن رسول الله صلی الله علیه وسلم قضی بالفراش...). انتهی.
وهذا یؤید أن النص حدیث، ویتناقض مع روایات أنه آیة، ولکن الروایات عن الخلیفة التی تقول إنه آیة أکثر!!

آیة: لو کان لابن آدم وادیان

روی البخاری فی صحیحه: 7/175:
(عن ابن عباس رضی الله عنهما، یقول سمعت النبی صلی الله علیه وسلم یقول: لو کان لابن آدم وادیان من مال لابتغی ثالثاً، ولا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب، ویتوب الله علی من تاب.
وروی عن أنس بن مالک أن رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: لو أن لابن آدم وادیاً من ذهب أحب أن یکون له وادیان، ولن یملأ فاه إلا التراب، ویتوب الله علی من تاب).
وروی مسلم فی صحیحه: 3/100، حدیث أنس ولکن بنص حدیث ابن عباس الذی تذکر روایته أن النص هو حدیث شریف ولیس آیة.
لکن مسلماً روی بعد ذلک عن أبی الأسود عن أبیه قال:
(بعث أبو موسی الأشعری إلی قراء أهل البصرة، فدخل علیه ثلاثمائة رجل قد قرأوا القرآن.
فقال: أنتم خیار أهل البصرة وقراؤهم، فاتلوه ولا یطولن علیکم الأمد فتقسو قلوبکم کما قست قلوب من کان قبلکم، وإنا کنا نقرأ سورة کنا نشبهها فی الطول والشدة ببراءة فأنسیتها!! غیر أنی قد حفظت منها: لو کان لابن آدم وادیان من مال لابتغی وادیاً ثالثاً ولا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب.
وکنا نقرأ سورة کنا نشبهها بإحدی المسبحات فأنسیتها! غیر أنی حفظت منها: یا أیها الذین آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون، فتکتب شهادة فی أعناقکم فتسألون عنها یوم القیامة!).
وروی أحمد فی مسنده نص أنس علی أنه حدیث عن النبی صلی الله علیه وآله ج 3 ص 238، وکذا فی: 5/219:
(عن أبی واقد اللیثی قال: کنا نأتی النبی صلی الله علیه وسلم إذا أنزل علیه، فیحدثنا، فقال لنا ذات یوم: إن الله عز وجل قال: إنا أنزلنا المال لإقام الصلاة وإیتاء الزکاة ولو کان لابن آدم واد لأحب أن یکون إلیه ثان، ولو کان له وادیان لأحب أن یکون إلیهما ثالث، ولا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب، ثم یتوب الله علی من تاب. وقریباً منه عن عائشة فی ج 6 ص 55).
ورواه أیضاً فی ج 3 ص 122، بصیغة الشک بین الحدیث والآیة:
(عن أنس، قال: کنت أسمع رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول: فلا أدری أشئ نزل علیه أم شئ یقوله، وهو یقول: لو کان لابن آدم وادیان من مال لابتغی لهما ثالثاً ولا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب ویتوب الله علی من تاب. وقریب من ذلک فی ج 3 ص 272).
ورواه أحمد فی ج 4 ص 368، بصیغة الجزم بأنه آیة...
(عن زید بن أرقم قال: لقد کنا نقرأ علی عهد رسول الله صلی الله علیه وسلم: لو کان لابن آدم وادیان من ذهب وفضة لابتغی إلیهما آخر، ولا یملأ بطن ابن آدم إلا التراب، ویتوب الله علی من تاب.. إلخ).

التسبیحات الأربع من القرآن

روی أحمد فی مسنده: 5/11:
(عن سمرة عن النبی صلی الله علیه وسلم قال: إذا حدثتکم حدیثاً فلا تزیدن علیه.
وقال: أربع من أطیب الکلام وهن من القرآن لا یضرک بأیهن بدأت: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أکبر. ثم قال: لا تسمین غلامک أفلحاً ولا نجیحاً ولا رباحاً ولا یساراً).
وفی ج 5 ص 20:
(عن سمرة قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: أفضل الکلام بعد القرآن أربع وهی من القرآن لا یضرک بأیهن بدأت: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أکبر).
وروی النسائی فی سننه: 2/143:
(عن ابن أبی أوفی، قال: جاء رجل إلی النبی صلی الله علیه وسلم فقال: إنی لا أستطیع أن آخذ شیئاً من القرآن فعلمنی شیئاً یجزئنی من القرآن فقال: قل سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أکبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله). انتهی.
وهذه الروایات الصحیحة عند إخواننا مناقضة لما ورد فی مصادرهم ولما اتفق علیه المسلمون من أن التسبیحات الأربع حدیث شریف ولیست قرآناً!!
وروایة النسائی تحتمل أن یکون متعلق الجار والمجرور (یجزئنی) وأن تکون من بمعنی عن، لکن المرجح أنه صفة أخری للشئ، بقرینة الروایات المتقدمة.

آیة: ألا بلغوا قومنا..

روی البخاری فی صحیحه: 3/204، و 208، و: 4/35، و:5/42، عدة روایات:
(أن آیة " ألا بلغوا قومنا بأنا قد لقینا ربنا فرضی عنا وأرضانا " نزلت فی شهداء بئر معونة الذین بعثهم النبی صلی الله علیه وآله إلی نجد، فغدرت بهم قبیلتا رعل وذکوان وعصیة من بنی لحیان، وأن المسلمین قرؤوا هذه الآیة!).
ورواها مسلم فی صحیحه: 2/135، وأحمد فی مسنده، بعدة روایات: 3/109، و 210، و 215،
و 255، و 289، والبیهقی فی سننه: 2/199، وغیرهم کثیرون...
وفی أکثر الروایات أنها نسخت بعد ذلک، وفی بعضها أنها رفعت.
وفی روایة أحمد: 3/109:
(" ثم رفع ذلک بعد "، وقال ابن جعفر: ثم نسخ!!). انتهی.
ولا بد لهؤلاء القائلین بأنها کانت آیة ونسخت، أن یفترضوا أنه کان یوجد قبلها أو بعدها کلام آخر! حتی لا تکون مقتصرة علی مقول القول فقط!!
فیقولوا إن الآیة کانت مثلاً: إن المؤمنین الذین قتلهم أهل نجد المشرکون قالوا ألا بلغوا قومنا... إلخ!!
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلی العظیم!

آیة عائشة التی أکلتها السخلة

من الأحکام الشرعیة المتفق علیها بین المسلمین: أن الرضاعة تشبه النسب، فلو أرضعت امرأة طفلاً لغیرها صارت أماًّ له وحرمت علیه، وصارت بناتها أخواته وحرمن علیه.. إلخ.
وبعد اتفاق المسلمین علی هذا الأصل الذی نص علیه القرآن، اختلفوا فی شروطه، فقال الأئمة من أهل البیت علیهم السلام: یشترط أن یرضع الطفل من تلک المرأة رضاعاً متصلاً خمس عشرة رضعة، أو یکون الرضاع بحیث ینبت به لحم الطفل ویشتد عظمه، وأن لا یکون للطفل غذاء آخر غیر
الحلیب، وأن یکون الطفل فی سن الرضاعة لا أکبر.. فإذا اختلت الشروط فلا أثر للرضاع.
أما المذاهب الأخری فتساهلوا فی شروط الرضاعة، وکان أول المتساهلین فی عدد الرضعات عبد الله بن عمر ولا یبعد أن یکون ذلک مذهب أبیه، فقال إن الرضعة الواحدة توجب التحریم..
قال السیوطی فی الدر المنثور: 2/135:
(وأخرج عبد الرزاق، عن ابن عمر، أنه بلغه عن ابن الزبیر أنه یؤثر عن عائشة فی الرضاعة: لا یحرم منها دون سبع رضعات.
قال: الله خیر من عائشة، إنما قال الله تعالی: وأخواتکم من الرضاعة ولم یقل رضعة ولا رضعتین.
وأخرج عبد الرزاق، عن طاوس: أنه قیل له إنهم یزعمون أنه لا یحرم من الرضاعة دون سبع رضعات ثم صار ذلک إلی خمس. قال قد کان ذلک فحدث بعد ذلک أمر جاء التحریم المرة الواحدة تحرم.
وأخرج بن أبی شیبة عن ابن عباس قال: المرة الواحدة تحرم.
وأخرج ابن أبی شیبة عن ابن عمر قال: المصة الواحدة تحرم). انتهی.
أما أم المؤمنین عائشة فقالت: نزل فی القرآن آیة تحدد الرضاعة بعشر رضعات، ثم نسخت ونزلت آیة تکتفی بخمس رضعات!
وأن تلک الآیة کانت حتی توفی النبی صلی الله علیه وآله تقرأ فی القرآن!!
وکانت مکتوبة عندها علی ورقة وموضوعة تحت سریرها، ولکنها انشغلت بوفاة النبی وبعدها فدخلت سخلة ملعونة وأکلت الورقة، فخسر المسلمون إلی یوم القیامة هذه الآیة!!
ویضاف إلی مشکلة الآیة عند أم المؤمنین، مشکلة تعمیمها الرضاع لغیر الأطفال!
وفتواها بأنه یصح أن یرضع الرجل الکبیر من أی امرأة فیکون ابنها!! ویصیر أقاربها أقاربه، ویصیر من محرما علیهن فیدخل علیهن وهن بدون حجاب!
وقد رووا أنها أرضعت عدة رجال بهذه الطریقة من زوجة أخیها وأختها، لیصیروا محرماً علیها!!
وإن کان غرضنا هنا فی آیة الخمس رضعات التی کانت فی القرآن ثم ضاعت!!
قال مسلم فی صحیحه: 4/167:
(عن عبد الله بن أبی بکر، عن عمرة، عن عائشة أنها قالت: کان فی ما أنزل من القرآن عشر رضعات معلومات یحرمن ثم نسخن بخمس معلومات، فتوفی رسول الله صلی الله علیه وسلم وهن فی ما یقرأ من القرآن!! ورواه الدارمی فی سننه: 2/157.
ورواه ابن ماجة فی سننه: 1/625 وروی بعده... عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبیه عن عائشة قالت: لقد نزلت آیة الرجم، ورضاعة الکبیر عشراً. ولقد کان فی صحیفة تحت سریری، فلما مات رسول الله صلی الله علیه وسلم وتشاغلنا بموته دخل داجن فأکلها). انتهی.
ومعنی الداجن: الحیوان الأهلی الذی یربی فی المنزل وکان السائد منه فی المدینة الماعز، ولذلک جعلنا العنوان: أکلتها السخلة!
وفی هذه الروایة دلیل علی أن مرض النبی ووفاته لم یکن فی غرفة عائشة وإلا لما دخلتها السخلة، وبحث ذلک خارج عن موضوعنا... إلخ.
ثم ختم (العاملی) بقوله:
وبعد، فهذه أحادیث تدعی زیادات لا وجود لها فی کتاب الله تعالی، وکثیر منها بمقاییس إخواننا أحادیث صحیحة علی شرط البخاری ومسلم، أو شرط غیرهما، أو موثقة..
فهل یمکن لأحد أن یقبلها ویضیف هذه الآیات والزیادات المزعومة فی کتاب الله والعیاذ بالله بحجة التمسک بالحدیث إذا صح سنده!!
أم أن علماء إخواننا یردونها کما نفعل نحن الشیعة، فیقلدوننا فی هذا الموضوع من أجل الحفاظ علی کتاب الله تعالی؟!
فکتب (العروة الوثقی) بتاریخ 4 - 6 - 1999 الثانیة عشرة والنصف صباحاً:
الأخ العاملی سلمه الله: السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته.
وأیم الحق إن عینی لتکتحلان بمقالاتکم الهادفة، الساعیة للذب عن حیاض الدین والقرآن الکریم.
کیف لا وأنتم بذرة أبو ذر الغفاری رضوان الله علیه، فبارک الله سعیکم، ورحم والدیکم، والسلام.
وکتب (مشارک) بتاریخ 4 - 6 - 1999، الواحدة إلا ربعاً صباحاً:
إلی العاملی: باختصار: عقیدة أهل السنة والجماعة فی القرآن کما یلی: من یعتقد أن هناک مصحفاً آخر غیر الذی بأیدینا فهو کافر. هل توافقون علی ذلک؟ نعم، أو لا؟
فکتب (موسی العلی) بتاریخ 4 - 6 - 1999، الواحدة والربع صباحاً:
إلی مشارک: نعم نوافق، ولا یوجد لدینا قرآن کریم غیر الذی هو موجود عندکم وبین ظهرانی المسلمین، ومن ادعی غیر ذلک، متعمداً، مقراً، فهو کافر نتبرأ منه.
وکتب (أبو جابر) بتاریخ 4 - 6 - 1999، الحادیة عشرة صباحاً:
أنا لا أعتقد بتحریف القرآن، أما من یعتقد بتحریفه فهو فی نظری مخطئ حتماً. ولکن لا علم لی ما حکمه الشرعی من حیث التکفیر. ولکن علی أیة حال إن کان یقول بالتحریف انتقاصاً من قدر القرآن، وتشکیکاً بصحة آیاته فهو لا شک فاسق، وربما یکون کافراً.
وکتب (العاملی):
إلی مشارک:
أولاً: لماذا تکتب (إلی العاملی) وتقلِّد الذین یبخلون علی الشیعی بکلمة (الأخ)!
فإذا کنت لا تراه أخاً لک فی الإسلام، فهو أخ لک فی النسب إلی آدم وحواء...!!
إنکم تخاطبون الأجنبی غیر المسلم بالأخ والصاحب والسید!! فما المانع أن تستعملوها للمسلمین؟!
أما نحن فنری أن کل من أعلن الشهادتین ولو تحت السیف مثل أبی سفیان والطلقاء، أو طمعاً فی الدنیا مثل غیرهم.. نراهم مسلمین تجری علیهم أحکام الإسلام العامة، وتصان أموالهم ودماؤهم إلا بحقها.
ثانیاً: أجبتک مع إخوانک الذین سخِرتُم فی شبکات الحوار المختلفة بقارورة تربة کربلاء المقدسة، وبینت لکم أن حدیثها صحیح علی شرط البخاری ومسلم، أی فی أعلی درجات الصحة عندکم، فلم یظهر واحد منکم أسفه علی ما فعل!!
ومع ذلک نحملکم علی الأحسن ونقول لعلهم تابوا إلی ربهم بینهم وبینه، وکان ثقیلاً علیهم الإعتراف بالخطأ!!
ثالثاً: أجابکم عدد من الإخوة الشیعة عن اتهامکم لنا بالإعتقاد بتحریف القرآن فی موقع الساحات والعربی والمنتدی والجارح وغیرها، وأثبتنا لکم أننا نعتقد بعصمة القرآن عن التحریف، وأن الروایات الموجودة فی مصادرنا (نقطة فی بحر) مما یوجد فی مصادرکم فی هذا الموضوع..
فلم نر من أصحابک إلا السکوت.
ثم تصدیت أنت بطرح السؤال علینا.. کأنک إلی الآن فی شک هل یؤمن الشیعة بهذا القرآن وحده، أم یشرکون معه غیره؟!!
فنقول لکم أیها الإخوان: إن الشیعة یؤمنون بهذا القرآن وحده، ومن یؤمن بقرآن آخر بدله أو معه فهو کافر.
أما نسخته الثانیة التی روت مصادرکم ومصادرنا أنها توجد عند أهل البیت وعند الإمام المهدی علیهم السلام، فهی لیست قرآناً آخر، وهی من مسؤولیة الإمام المهدی الموعود، ولم نرها حتی نعرف فرقها عن هذه النسخة، ولا نقبل ادعاء أحد یدعی نسخة أخری للقرآن غیر الإمام المهدی علیه السلام، ونحکم ببطلان نسخته، وبکفره إن کان یعتقد بها.
فکونوا مثلنا شجاعة وجرأة واحکموا ببطلان هذه السور والآیات والمصاحف المزعومة التی ترویها صحاحکم، ومنها نسخة حفصة التی ظلت متمسکة بها حتی توفیت بعد خلافة عثمان!
فأخذها عثمان وأحرقها!!
نحن نقول: کان عند فاطمة الزهراء علیها السلام (مصحف) لیس قرآناً، بل کتاب مصحف مجلد، فیه علوم، فالمصحف فی اللغة العربیة هو اسم للمجلد أیها العرب، ولذا یفتی الفقهاء بأنه یستحب قراءة القرآن فی المصحف.
وأنتم تروون أن حفصة کان عندها القرآن فی مصحف وهو قرآن الخلیفة عمر، وأن عثمان أصر علی مصادرته منها لیحرقه، فلم تعطه إیاه وتمسکت به حتی توفیت!!
فمن الذی یؤمن بقرآنین.. بالله علیکم؟!!
رابعاً: یعلم الجمیع أن مذهب التشیع لأهل البیت النبوی قام من أول یوم علی وصیة الرسول صلی الله علیه وآله برکنین (القرآن والعترة).
وحدیث الثقلین ثابت عند الجمیع بأعلی درجات الصحة!!
وهذا معناه أن القرآن کان مجموعاً موجوداً عند العترة وعند المسلمین حتی تصح وصیة الرسول به.. ومعناه: أن القرآن والعترة فی مذهبنا رکنان أساسیان مثل الأوکسیجین والهیدرودجین لا یتم أحدهما إلا بالآخر..
أسأل الله تعالی أن یحشرنا علی الوفاء لرسوله بوصیته، وأن یوفقنا جمیعاً لإطاعة القرآن والعترة، ویحقق وعده بمهدیهم الموعود علیه السلام.

محاولتهم التخلص من روایات التحریف بأسطورة نسخ التلاوة

کتب (عبد الحسین البصری) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 10 - 12 - 1999، الثالثة صباحاً، موضوعاً بعنوان (آیات مزعومة.. وهی عندهم صحیحة السند.. لکنها مردودة النسب.. مقطوعة الذنب!!)، قال فیه:
هذا ما کنت أحتفظ به والموضوع للأخ العاملی حفظه الله وسدد خطاه، وأعدت نشره لغرض الإفادة والاستفادة.

آیات حذفت من القرآن برأی الخلیفة عمر... إلخ

قال (العاملی):
وقد تقدم أکثره.. وجاء فیه:
فهذه أحادیث تدعی زیادات لا وجود لها فی کتاب الله تعالی، وکثیر منها بمقاییس إخواننا أحادیث صحیحة علی شرط البخاری ومسلم، أو شرط غیرهما، أو موثقة...
فهل یمکن لأحد أن یقبلها ویضیف هذه الآیات والزیادات المزعومة فی کتاب الله والعیاذ بالله بحجة التمسک بالأحادیث الصحیحة؟!!
أم یردونها کما نفعل نحن الشیعة، فیقلدوننا فی هذا الموضوع من أجل الحفاظ علی کتاب الله تعالی؟!
فکتب (محمد إبراهیم) بتاریخ 10 - 12 - 1999، الرابعة صباحاً:
الزمیل الکریم عبد الحسین البصری:
أرجو أن توضح لنا شیئاً عن الناسخ والمنسوخ فی القرآن الکریم.
سواء أنت أو رحمة العاملی. فی انتظار جوابکما.
فکتب (عبد الحسین البصری) بتاریخ 10 - 12 - 1999، الرابعة والنصف صباحاً:
أنا حاضر، وسأقوم بإفراد موضوع فی الناسخ والمنسوخ، وإذا کان لدیک أی شبهة علی ما نقلت فتفضل بها وسأرد علیها ثم متی قرأتها حتی ترد بمثل ما رددت!
وکتب (عبد الحسین البصری) أیضاً بتاریخ 17 - 1 - 2000، الواحدة ظهراً:
تم رفعه لأهمیته ولمناسبة الحدیث عن التحریف. وللبحث والمدارسة.
وکتب (العاملی) بتاریخ 17 - 1 - 2000، الواحدة والنصف ظهراً:
الأخ محمد إبراهیم:
مهما فسرت الناسخ والمنسوخ، فإن عدداًَ من الروایات الصحیحة عندکم صرحت بأن هذه الآیة لم تنسخ..
وقد لاحظت فی آیة عائشة التی أکلتها السخلة أنها أصرت علی أنها من القرآن ولم تنسخ حتی توفی النبی صلی الله علیه وآله.. فهل نزل الوحی بعده علیها ونسخها؟!!
ولو تنازلنا عن کل هذه الآیات التی زعمت صحاحکم أنها حذفت من القرآن.. فإن روایاتکم الصحیحة والموثقة تصرح بأن القرآن الفعلی ناقص کثیراً، وأنه لا یبلغ نصف القرآن المنزل!
وإن شئت أتیت لک بها!!
والمشکلة عندکم أن روایات التحریف صحیحة لا یمکنکم رد سندها!
بینما الروایات التی فی مصادرنا ردها علماؤنا وضعفوها.
ومهما یکن، فإن (مشکلة) القول بتحریف القرآن مشکلة نظریة صرفة، ولیست عملیة، لا عندنا ولا عندکم، والحمد لله.
والمشکلة الحقیقیة أن بعضکم طبّل فی روایات مصادرنا وزمّر، لکی یدلس علی المسلمین بأن الشیعة یقولون بالتحریف!
بینما أغمض عینیه عن روایات أشد منها وأخطر، فی مصادرکم!!
وکتب (المفید) بتاریخ 25 - 1 - 2000، الثانیة عشرة والنصف ظهراً:
وفقکم الله یا أخوان، أین الناسخ والمنسوخ مما ذکر؟!
رمتنی بدائها وانسلت.
وکتب (JaCKoN) بتاریخ 26 - 1 - 2000، الرابعة والنصف صباحاً:
السید عبد الحسین البصری المحترم:
لا یلیق بأمثالک ومن بعلمک أن یورد آیات منسوخة ثم یدعی أنها زیادات لا وجود لها فی کتاب الله تعالی الحالی.
فمن غیر المعقول أنک لم تسمع بالنسخ أو الآیات المنسوخة فی حیاتک.. ألیس هذا غریباً؟
أما إذا کنت تناسیت فهذا أمر آخر.. فإن موضوع حذف الآیات التی ذکرتها یطرح مسألة النسخ بإلحاح؟؟
لکن مقالتک لا ترقی إلا أن تکون کلام للتهییج.. ولکونها تافهة من جذورها..
فأنت لم تکلف نفسک عناء الرد علی من ادعی أنها آیات منسوخة لتکسب إطراء الجهلاء بالناسخ والمنسوخ وأحکام الآیات بالمنتدی، وما أکثرهم.
فهل ترید أن تقول بالتحریف؟؟؟ کمن وصم به القرآن قبلک لکی یعیب أئمة الجور؟؟؟
فهل نزل ملیکنا عبد الحسین إلی رعیته... وتفضل مشکوراً بتلاوة أحکام النسخ وأنواعه؟
وهل تدخل هذه الآیات ضمنها، أم لا؟ وبالله التوفیق..
فکتب (عبد الحسین البصری) بتاریخ 26 - 1 - 2000، الخامسة صباحاً:
الزمیل JaCKoN: هناک قاعدة تقول البینة علی من ادعی.
أبِن یا زمیلی العزیز.. إن کانت ناسخة قبل أن تصفها بالتفاهات؟!
فإن ما تتهموا به الشیعة هی التفاهات، لا علیک، ربما ما تفوهت به من أثر الصدمة.
لکن أذکرک ونفسی بالتزام الأخلاق وآداب الحوار. إنما بعثت لأتمم مکارم الأخلاق.
أبن أین الناسخ والمنسوخ؟! وسأدخل معک فی حوار لتری من هو الجاهل بهما.
وانتهی الموضوع بهروب محمد ابراهیم وجاکون!
وکتب (الشطری) فی شبکة أنا العربی، بتاریخ 25 - 7 - 1999، التاسعة صباحاً، موضوعاً بعنوان (ماذا یعنی نسخ التلاوة؟!)، قال فیه:
من النسخ فی القرآن نسخ التلاوة بأن تسقط آیة من القرآن الحکیم، کانت تقرأ وکانت ذات حکم تشریعی ثم نسیت ومحیت عن صفحة الوجود، لکن حکمها مستمر غیر منسوخ وهذا المعنی مرفوض عند الشیعة الإمامیة، ویقول بهذا النوع من النسخ أکثر أهل السنة ومن هذه الآیات المزعومة النسخ
المذکور: آیة الرجم.
فقد ذکر ابن حزم الأندلسی بهذا الشأن: أن من لا یری الرجم أصلاً فقول مرغوب عنه، لأنه خلاف الثابت عن رسول الله (ص) وقد کان نزل به قرآن ولکنه نسخ لفظه وبقی حکمه.
ثم یروی عن سفیان عن عاصم عن زر، قال: قال لی أبی بن کعب کم تعدون سورة الأحزاب؟
قلت: إما ثلاثاً وسبعین آیة أو أربعاً وسبعین آیة.
قال إن کانت لتقارن سورة البقرة أو لهی أطول منها. وإن کان فیها لآیة الرجم.
قلت: أبا المنذر وما آیة الرجم؟
قال: إ ذا زنی الشیخ والشیخة فارجموهما البتة وکان من الله عزیز حکیم.
وقد تسأل: أن هذا القول لا یلزم منه التحریف؟
والجواب: أن النسخ إما أن یکون عن النبی (ص) فیحتاج إلی إثبات، وقد اتفق العلماء أجمع علی عدم جواز نسخ الکتاب بخبر واحد، کالشافعی وأصحابه وإلیه ذهب أحمد بن حنبل، وعلی ذلک فکیف تصح نسبة النسخ إلی النبی (ص) بأخبار هؤلاء الرواة، وإن أرادوا أن النسخ قد وقع من الذین تصدوا للزعامة بعد النبی (ص) فهو عین القول بالتحریف، فإن القول بالتحریف هو مذهب أکثر علماء أهل السنة، لأنهم یقولون بجواز نسخ التلاوة، سواء نسخ الحکم أم لم ینسخ، بل تردد الأصول منهم فی جواز تلاوة الجنب ما نسخت تلاوته، وفی جواز أن یمسه المحدث واختار بعضهم عدم الجواز.
فحکم عقلک، ولا تتبع الآخرین فی أمور الدین. هداک الله إلی سبیل الرشاد.
فکتب (العاملی) بتاریخ 25 - 7 - 1999، التاسعة صباحاً:
لما وجد علماء الخلافة القرشیة روایات فی صحاحهم عن خلفائهم تقول بتحریف القرآن.. ووجود الزیادة والنقص فیه.. حاولوا أن یستروا علیهم بابتداع مصطلحات ما أنزل الله بها من سلطان.
مثل نزول القرآن من عند الله تعالی علی سبعة أشکال (الأحرف السبعة).. وقد أجاب الأئمة من أهل البیت علیهم السلام بأن القرآن واحد نزل من عند الواحد علی نبی واحد!
ومن بدعهم فی ذلک القول بـ (نسخ التلاوة) مع بقاء الحکم!!
ولکن هذه البدع لم تحل ولن تحل مشکلتهم!!
لأن عائشة مثلاً تصرح کما فی البخاری بأن آیة الرضاعة التی أکلتها السخلة لم تنسخ!!
وکذلک توجد تصریحات عمر، وغیره!!
وکتب (الشطری) بتاریخ 25 - 7 - 1999، السادسة مساءً:
الأخ العاملی المحترم: السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته.
أحسنت کثیر الإحسان، فقد أوضحت الحق بأحسن بیان زاد الله فی توفیقاتک، وجعلک ممن ینتصر به لدینه.
وکتب (مالک الأشتر) بتاریخ 25 - 7 - 1999، العاشرة مساءً:
السلام علیکما: وجزاکما الله خیر الجزاء. قل لا أسألکم علیه أجراً إلا المودة فی القربی.
وانتهی الموضوع ولم یدخل المخالفون لنقاشه!
وکتب (جمیل 50) فی شبکة هجر بتاریخ 4 - 9 - 1999، الخامسة والنصف عصراً، موضوعاً بعنوان (القول بنسخ التلاوة.. باطل) مستلٌّ من کتاب الدفاع عن القرآن للسید محمد رضاء الجلالی حفظه الله، قال فیه:
وقد اعترض العلماء المحققون علی نسخ التلاوة بوجوه نلخصها:
الوجه الأول: أن نسخ التلاوة، مصطلح جدید، لم یعهد فی التراث الإسلامی، ولم یجرِ علی لسان الرسول صلی الله علیه وآله وسلم ولا أی أحد من الصحابة أو التابعین.
ولا دلیل علی ذلک من القرآن ولا السنة، لأن کلمة آیة فی قوله تعالی: ما ننسخ من آیة أو ننسها.
لا تعنی الآیة القرآنیة التی هی کلام الله، بل المراد المعاجز المودعة عند الأنبیاء، والتی کانت معهم للدلالة علی رسالاتهم.
ثم إن ألفاظاً من قبیل: ذهب، أو سقط، أو رفع مما استعمل فی أحادیث الآیات، لیست دالة إلا علی معانیها اللغویة، وهی تقتضی ثبوت هذه الآیات الخبریة، بعنوان النزول والآیة والسورة، یعنی أنها کانت قرآناً، ثم سقط أو رفع أو ذهب، فیثبت قرآنیتها، علی عکس ما یرید أصحاب نسخ التلاوة،
لأن ذلک یعنی إثبات قرآنیتها قبل النسخ، وإذا لم تثبت شرعیة النسخ فلا بد من الحکم ببقاء الآیة علی قرآنیتها حتی یعلم بارتفاعها، ومع الشک تبقی علی حالها.
الوجه الثانی: أن القرآن کما أن أصله یحتاج إلی التواتر فی إثباته کذلک نسخه یحتاج إلی تواتر برفعه، فهذه الأحادیث کما أنها لا تدل علی إثبات القرآنیة، فلیست کافیة فی نسخ التلاوة أیضاً.
فوجود الآیة المنسوخة فی بعض المصاحف لا أثر له فی إثبات القرآنیة المنسوخة، کما أن ما دل علی زیادة بعض ما فی المصحف الکریم من السور، کالحمد والمعوذتین، علی ما نسبه أهل الحدیث إلی ابن مسعود، وکذلک الکلمات والجمل، کما سبق ذکره، لا یمکن الإستناد إلیه لنفیها، لأن ما ثبت بالتواتر القطعی، لا یرتفع بالحدیث الظنی.
الوجه الثالث: أن أهم اعتراض علی القول بالتحریف هو سقوط مجموعة کبیرة من الآیات القرآنیة، وفقدانها، وهذا یعنی ذهاب أحکام ومعارف إلهیة بقدر تلک الآیات، من دون أن یکون هناک ما یعوض عنها، لعدم التصریح فی شئ من النصوص بالتعویض المذکور.
وهذا الإعتراض لا یندفع بالقول بنسخ التلاوة، حیث إن الأحادیث تدل کما أسلفنا علی سقوط مجموعة کبیرة من الآیات، وعدم وجود بدیل عنها. وحتی لو کانت منسوخة التلاوة، ولم تکن فعلاً من القرآن، إلا أن المفروض نزولها وکونها سابقاً قرآناً ولا وجود لها ولا لبدیلها.
لکن أین أحکامها ومعارفها؟
فنظریة (نسخ التلاوة) تتضمن الإعتراف بأن المحذوفات، کانت قرآناً. وإذا نسخ تلاوتها لم تنسخ أحکامها.. فأین أحکام تلک المجموعة المفقودة؟
فبهذا تتساوی النتیجة الخطیرة المترتبة علی القول بالتحریف الباطل، والمترتبة علی القول بنسخ التلاوة، من حیث فقدان مجموعة من الأحکام کانت فی القرآن، فلا بد أن یکون النسخ المذکور أیضاً باطلاً.
الوجه الرابع: أن الآیة المنسوخ تلاوتها، إذا فرض نزولها أولاً، وفرض بقاء حکمها أخیراً، کما یزعمون فی آیة الرجم. المحلی لابن حزم 11/235، وآیة الرضاع. المحلی 10/14و16، وآیة صیام ثلاثة أیام أصول السرخسی: 2/80، فما هی الحکمة فی رفع تلاوتها؟
مع أن الهدف من نزول الآیة هو الحکم، والمفروض أن النزول قد تحقق، والحکم باقٍِ.
فلیس هناک أی معنی فی (رفع التلاوة) المزعوم.
وقد عبر بعضهم عن هذا الإعتراض بأن القرآن یقصد منه إفادة الحکم، فما هی المصلحة فی رفع آیة منه مع بقاء حکمها؟
إن ذلک غیر مفهوم، وأری أنه لیس ما یدعو إلی القول به.
ونقل الشیخ علی حسن العریض مفتش الوعظ بالأزهر الشریف بالقاهرة فی کتابه فتح المنان فی نسخ القرآن ص 223 - 230:
إن الحق أن هذا النوع من النسخ (نسخ التلاوة) غیر جائز، لأن الآثار التی اعتمدوا علیها لا تنهض دلیلاً لهم، ولأنه یفتح ثغرة للطاعنین فی کتاب الله تعالی من أعداء الإسلام الذین یتربصون به الدوائر، وینتهزون الفرصة لهدمه، وتشکیک الناس فیه.
الوجه الخامس: أن النصوص المذکورة بما أنها کانت قرآناً، قد عبروا عنها بقولهم: کتبت فی المصحف، وکنا نقرأ، ونزلت، وکان فی المصحف...
فهذه تقتضی وجودها سابقاً فی القرآن، وکونها قرآناً منزلاً، وکذلک تعبیرهم عنها بأنها رفعت، وأسقطت، ونسیت، وأخفی من المصحف، أو ذهب منه، وما أشبه ذلک، کله یدل علی الرفع بعد الوجود فی المصحف. وبقطع النظر عن مجهولیة الشخص الرافع والمسقط، حیث لم نجد فی مورد واحد نسبة الرفع إلی الله تعالی أو النبی صلی الله علیه وآله وسلم، حتی یعتبر الحدیث بذلک مسنداً متصلاً بالشارع فیکون حجة، فلیس شئ من الأمرین، ثبوت القرآنیة ورفعها مبتنیاً علی دلیل شرعی.
ومع کل هذا فلو فرضنا أن الحدیث یکفی لإثبات القرآنیة علی مبانی السلفیة فوجود الآیة فی القرآن یقتضی أموراً ثلاثة:
1 - القرآنیة وکونها کلام الله المنزل للإعجاز.
2 - والتلاوة ودخولها فی المصحف.
3 - والحکم الشرعی المدلول بها.
ونسخ التلاوة یقتضی رفع الثانی فقط، مع بقاء الأول والثالث. أما الأول وهو القرآنیة فتبقی غیر منکرة، فهل یعتقد القائلون بنسخ التلاوة بقرآنیتها،کما هو ظاهر الأحادیث الدالة بالفرض علی کونها سابقاً آیات بنصوصها المرویة؟! مع بعدها عن روح القرآن ونفس کلام الله، ولا تقرب من روعته ولا بیانه ولا بلاغته ولا إعجازه، فکیف یعتقد أنها کانت قرآناً؟!
ثم هی أخبار آحاد لا یثبت بها قرآن، حتی لو کان منسوخ التلاوة، لأن نسخ التلاوة فرع کونه قرآناً سابقاً، ولا یثبت بهذه الأخبار، کما سبق.
الوجه الأخیر:
قال ابن الخطیب المصری فی (الفرقان - 157):
أما ما یدعونه من نسخ تلاوة بعض الآیات مع بقاء حکمها فأمر لا یقبله إنسان یحترم نفسه، ویقدر ما وهبه الله تعالی من نعمة العقل، إذ ما هی الحکمة فی نسخ تلاوة آیة مع بقاء حکمها؟
وما الحکمة فی صدور قانون واجب التنفیذ، ورفع ألفاظ هذا القانون مع بقاء العمل بأحکامه؟
ثم أورد زعمهم أن آیة (الشیخ والشیخة) من القرآن المنسوخ التلاوة، ویقول: لو کانت من القرآن لما أغفلها الصحابة رضوان الله تعالی علیهم، ولرواها السلف الصالح فی مصاحفهم، ولو أراد عمر کتابتها ما استطاع منعه إنسان. وهکذا نجد أن اللجوء فی حل مشکلة الأحادیث المحتویة علی الآیات المزعومة إلی نسخ التلاوة لا یجدی شیئاً، لبطلانه وتفاهته، وعدم مقبولیته، عند علماء أهل السنة والشیعة. لاحظ کتاب الهدی إلی دین المصطفی للبلاغی: 1/336. لکن المتعصبین للحدیث من السلفیة، یصرون علی قبوله، بل وینسبونه إلی الشیعة الذین هم نفاة التحریف! فیقول أحدهم: إن السید الشریف المرتضی لما کان ینکر التحریف رأیناه یقر بنسخ التلاوة.
ففی کتابه الذریعة: 1/428، قال: فصل فی جواز نسخ الحکم دون التلاوة، ونسخ التلاوة دونه، ثم تکلم عن ذلک. انتهی نقل السلفی.
لکنه، بتر کلام السید المرتضی فی ذلک الفصل ولم ینقله بنصه وتمامه، ولو نقله کله لوجده یصرح بضد ما ادعاه السلفی من الإقرار بنسخ التلاوة! فإن السید المرتضی قال: ومثال نسخ التلاوة دون الحکم غیر مقطوع به، لأنه من جهة خبر الآحاد، وهو ما روی أن من جملة القرآن: والشیخ والشیخة فارجموهما ألبتة، فنسخت تلاوة ذلک. الذریعة: 1/249.
هذا کلام المرتضی عن نسخ التلاوة، ومن المعلوم أنه لم یلتزم ولم یقر به، بل صرح بعدم القطع به لکونه مرویاً بطرق الآحاد، التی لا توجب علماً ولا عملاً عنده وعند کل الشیعة، فلا یقطع بقرآنیة: (الشیخ والشیخة...) والحکم بالنسخ فرع القطع بالقرآنیة.
لکن السلفی قطع أوصال کلامه لیستفید من بعضه کما هو دأب السلفیة مع النصوص التی ینقلونها عن مصادر الشیعة فهم غیر مأمونین فی ذلک إطلاقاً! والسلفیة وأهل الحدیث من العامة، الذین یقطعون بالقرآنیة، ثم یحکمون بنسخ التلاوة عما کان قرآناً!!
ولو فرضنا تنازلاً بصحة نسخ التلاوة کما ینسبه السلفیة إلی المرتضی وإلی الفیض الکاشانی أو غیرهما، فهلاّ حملوا جمیع ما ورد عند المسلمین من الأحادیث المحتملة، علی نسخ التلاوة، ولم یهاجموا الطوائف الأخری بالتحریف! کما صنعوا مع الأحادیث التی عندهم، حتی یسلم القرآن من هذه التهمة!
لو کنتم أیها السلفیة تحبون الله ورسوله والقرآن والإسلام وعزة المسلمین؟
لکن السلفیة من العامة یرون أن نسخ التلاوة حل خاص بأحادیثهم المرویة فی کتبهم، دون الأحادیث المرویة فی کتب المسلمین من الطوائف الأخری، فهم یحتکرون هذا الحل لأنفسهم! بقطع النظر عن بطلانه بالوجوه السابقة! ورفض العلماء له، وعدم وجود أصل عقلی یلزمه، ولا دلیل شرعی یثبته.
ثم هم لا یقبلون حل التأویل، الذی یتفق علیه سائر المسلمین، مع أن حل التأویل له أصل إسلامی تحدث عنه القرآن والحدیث النبوی وقبله الأئمة والعلماء والمحققون کما سبق.
فانظر أیها الأخ المسلم إلی هذا التعنّت السلفی، وإلی هذا الإحتکار، وإلی هذا الإستبداد؟
ثم کتب (جمیل) بتاریخ 6 - 9 - 1999، السابعة مساءً: مخاطباً المدعو (شعاع)، عطفاً علی بحث سابق:
زیادة علی ما تذکرون أن الکاشانی والمرتضی.. فاقرأ ما یقوله شیخ الطائفة فی النسخ.
یقول فی تفسیره:
لا یخلو النسخ فی القرآن الکریم من ثلاثة أقسام:
أحدهما: ما نسخ حکمه دون لفظه..
والثانی: ما نسخ لفظه دون حکمه، کآیة الرجم فإن وجوب الرجم علی المحصنة لا خلاف فیه، والآیة التی کانت متضمنة له منسوخة بلا خلاف، وهی قوله (والشیخ والشیخة إذا زنیا...).
والثالث: ما نسخ لفظه وحکمه، وذلک نحو ما رواه المخالفون عن عائشة، أنه کان فیما أنزل الله عشر رضعات. التبیان فی تفسیر القرآن - الطوسی 1/13.
وفی موضع آخر یدافع عن نسخ التلاوة ویرد علی المنکرین له:
وقد أنکر قوم جواز نسخ القرآن وفیما ذکرناه دلیل علی بطلان قولهم، وجاءت أخبار متظافرة بأنه کانت أشیاء فی القرآن نسخت تلاوتها. نفس المصدر: 1/394، نقلاً عن موسوعة الشیعة.
فهاهم علمائکم یقولون بنسخ التلاوة ویؤکد أنه لا خلاف فی المسألة..
أما ما یخص السلفیة، فهناک فرق بین من یطعن فی القرآن الموجود بین أیدینا، والذی أجمع علیه الصحابة والمسلمون إلی عصرنا الحاضر ویقول: أن الآیة کانت کذا ثم حرفت أو بدلت.
وهذا هو الموجود فی کتبکم: والقائلین بهذا کفرهم أهل السنة وسائر المسلمین غیر الرافضة.
أقول: وبین من یقول بأن الآیة نسخها الله.. فإن من قال بالنسخ من أهل السنة مجمعون علی أن القرآن الذی بین أیدینا هو ما نزله الله لا نقص فیه ولا زیادة ولا تبدیل، وإن ما نسخ کان بأمر رسول الله. فأین الطعن فی کتاب الله فی هذا القول..
وکتب (محمد العلی) بتاریخ 7 - 9 - 1999، الواحدة ظهراً:
مع أنی أستنکر کل کلام من هذا القبیل یعرض القرآن للتشکیک، وأعتبر الذی یثیر هکذا بحوث، إما متعمداً إلی الإثارة ضد القرآن؟!! أو جاهلاً یحسب أنه یحسن صنعاً؟! ویعتبر عمله دفاعاً عن القرآن وهو یعرضه للشک والریب؟!
ولو کان القرآن عزیزاً علیه، لسکت عن مثل هذا الکلام حوله!
لا أن یحاول إثبات وجود التشکیک فیه، ولو بنسبة ذلک إلی غیره ممن یعارضه فی مذهبه؟؟!!
ولو کان محباًّ للقرآن لم یلجأ إلی هذه الطریقة لإبطال مذهب الخصم، بأن یعرض أقدس نص عنده للشک؟!!
فمثله کمثل من یرید ضرب عدوه فیرمیه بأعز ما یملک فیعرضه للتلف؟؟!
مع أن الخصوم ینکرون بشدة ما ینسب إلیهم من الکلام الباطل حول القرآن! ویستنکرون نسبة ذلک إلیهم.
فمع ذلک یصر هذا الشعاع وأمثاله من السلفیة الوهابیة أن ینسبوا إلیهم ذلک؟!
فهل العاقل یعتبر هذا دفاعاً عن القرآن؟ أم هو فی الحقیقة عداءٌ صارخ للقرآن؟؟
ولو کانت أمُّ أحدهم معرضة للقذف بباطل.. وکان المتهم منکراً للقذف.. ویأتی بالأدلة علی براءة أمه.. فهل کان یحاول أن یکذب المتهم! ویستخرج الأدلة والشواهد علی صدق التهمة لأن المتهم عدوه؟؟
فلیکن القرآن أعز علیکم من الأمهات والآباء؟
ثم هو یعلم أن الخصم لا یسکت له وأنه لیس عاجزاً عن الکلام!
ویعلم أنه سیقول له: أن کتبکم الصحاح، التی تعتبرونها أصح الکتب ولا تناقشون بل لا تسمحون لأحد أن یناقش فیما ورد فیها! هی ملیئة بروایات الآیات الساقطة من القرآن المنزل؟!
فکأنه بالتحرش به یرید أن یسمع العالم مثل هذا الکلام!! وهذا الکلام نفسه تعریض آخر للقرآن إلی الشک!!
وإن قال: أنا أنکر کون ذلک تحریفاً!
قال له الخصم: کما ننکر کون ما عندنا تحریفاً!
فإن قال: صرح منکم بعض بکلمة التحریف؟!
قال له: وهل الکلام فی الأسماء.. أم فی واقع الأمر الذی هو سقوط ما کان قرآناً وعدم وجوده فی هذا الذی بین أیدینا.. وهو ما تدعونه بنسخ التلاوة؟
وقبل أن یصل البحث إلی النسخ: فهل - بالله علیکم - لیس هذا الحوار إهانة للقرآن وتعریضاً له للریب، وهو لا ریب فیه؟!!
ثم دعوی نسخ التلاوة، ورفع القرآنیة من نص کان قرآناً فترة من الزمان لا توجب تفریغ الکلام المنزل من البلاغة والفصاحة التی کانت علیها الآیات!
فبالله علیکم هل تجدون فی شئ مما تقولون بنسخ تلاوته أقل ما یلزم من ذلک فی أدنی کلام عربی؟؟
ثم النسخ لا بد علیه من دلیل، والدلیل هنا لا بد أن یکون إما من کلام الله تعالی، أو من کلام الرسول (ص)، کما اعترف بذلک شعاع لما ادعی فقال: " أقول وبین من یقول بأن الآیة نسخها الله.. وإن ما نسخ کان بأمر رسول الله ".
ولکن هو یعلم وکل الذین ادعوا والتجأوا إلی نسخ التلاوة أنه:
أولاً: لیس فی کلام الله ما یدل علی نسخ التلاوة أصلاً، کما لم یستدل أحد من علمائه علی نسخ التلاوة إطلاقاً! فهذا تقوّل خطیر علی الله قام به هذا الشعاع!
وهکذا لیس فی الحدیث الشریف ما یروی مرفوعاً إلی النبی (ص) یدل علی مزعومة نسخ التلاوة!! ولم یذکر أحد نسبته إلی الرسول!! وهذا تقول من شعاع علی الرسول (ص)!
فهل یعرف شعاع حکم من تقول علی الله ورسوله، أمراً؟
ثم إن کلامه متناقض، فاسمعه یقول: " أقول: فإن من قال بالنسخ من أهل السنة مجمعون علی أن القرآن الذی بین أیدینا هو ما نزله الله لا نقص فیه ولا زیادة ولا تبدیل ".
ولا یفهم أن القول بالنسخ هو عین التحریف، عند خصومه.
فکیف یجمع بین القول (بالنسخ) والإجماع علی (عدم نقصه وزیادته وتبدیله)؟؟
ثم إن المسلمین أیضاً مجمعون علی عدم تحریف القرآن وعدم زیادته وعدم تبدیله، ویقولون عن الکلمات المنقولة عنهم أنها (تأویل)، فإذا کان (النسخ) مخلصاً لکم عن التحریف فلیکن (التأویل) کذلک، وإلا فاحکموا علی کل ما یتضمن شبهة ذلک بالبطلان، فإنه من أحادیث الآحاد التی لا یمکن أن تقف فی مواجهة القرآن المبنی علی التواتر والعلم والیقین وعدم الریب فیه، وهذه الأخبار موجبة للریب؟؟ حتی لو وردت فی أصح الصحاح؟؟!!
وإذا کان أهل السنة أجمعوا علی سلامة القرآن حسب دعواهم، فالشیعة مجمعون علی سلامة القرآن بأقوی شکل. وإذا کان إجماعکم حجة فإجماعهم حجة.
وکما تدعون أن القول بالنسخ لا یضر، فالقول بالتأویل لا یضر.
وإلا، کیف باءکم تجر! وباؤهم لا تجر؟؟ والعجب أن کلاًّ من الشیعة والسنة یقولونه فی بحوثهم. فأین الطعن فی کتاب الله فی هذا القول؟؟ ومع هذا یتقاذفون الإتهامات؟؟!!
إنه والله الجهل والعصبیة المقیتة وحب الذات.. واتخاذ القرآن سبیلاً للوصول إلی الأغراض الدنیئة من المقام والوجاهة عند الملوک والأمراء والأعیان، والذین اتخذوهم أرباباً من دون الله؟!!
والذین یستأکلون الأموال بهذه الأعمال، والله تعالی یقول: ولا تشتروا بآیاتی ثمناً قلیلاً..
فکفوا یا أعراب.. عن القرآن الذی أی مسلم فی شرق الأرض وغربها من شیعی وغیره، لا یشک فی کونه کلام الله من أوله إلی آخره لا ریب فیه.. ولا زیادة فیه ولا نقص فیه. وکتب السید.
فکتب (شعاع) بتاریخ 7 - 9 - 1999، الثانیة والربع لیلاً:
محمد العلی: وجه هذا الکلام الذی ذکرته لشیخ الطائفة وغیره من علمائکم الذین ینکرون التحریف ویثبتون النسخ..
لماذا تهاجمنی وتهاجم أهل السنة ولا تهاجم شیخ الطائفة.. انظر ما نقلته عنه.. فإنه کان ینکر التحریف حسب زعمکم.. ولکنه یثبت نسخ التلاوة.. ویقول لا خلاف فی ذلک..
فیا تری لماذا کل هذا الهجوم علی أهل السنة؟
إنکم والله لما رأیتم کتبکم تغص بروایات التحریف قلتم لنبحث فی کتب غیرنا حتی یکونون مثلنا حسداًً من عند أنفسکم.. مع أن الفرق بین النسخ والتحریف قد أقره کثیر من علمائکم الذین ینکرون التحریف.. وأنت وبقیة الرافضة تقومون بذلک کما یقوم بعض بنی جلدتک بالتفریق بین أهل السنة والسلفیة أو الوهابیة.
وأنتم تفعلون ذلک لأن أهل السنة کفروکم من عهد الأئمة الأربعة حتی العصر الحدیث وترغبون أن نکون من أمثالکم!!!!!
نعم.. أشباه الرجال ولا رجال، حلوم أطفال عقول ربات الحجال.
فکتب (عقیل) بتاریخ 7 - 9 - 1999، التاسعة والنصف صباحاً:
لقد سبق لنا أن ذکرنا لک: لم یکفرنا أحد وخصوصاً فی العصر الحدیث.
فالأزهر یعتبر الإثنی عشریة المذهب الخامس. وکافة علماء السعودیة یصرحون بإسلامهم، ولا یعترضون علی دخولهم مکة والمدینة.
وکتب (محمد العلی) بتاریخ 7 - 9 - 1999، العاشرة والربع صباحاًَ:
الحمد لله الذی وفقک هذه المرة للإعتراف بأن شیخ الطائفة - وهو الإمام محمد بن الحسن الطوسی المتوفی عام 460 هـ - وهو صاحب التفسیر العظیم: التبیان فی تفسیر القرآن - وغیره من علمائنا ینکرون التحریف.
وأما إثباتهم للنسخ، فنعم. قد جاء ذکره فی تفاسیرهم، کما جاء ذکر کثیر من الأقوال والآثار التفسیریة المنقولة عن عکرمة وقتادة و و و و و... ممن یعتمد علیهم الآخرون، ولا وزن لها عند الشیعة.
والهدف من إیرادها لیس بمعنی القبول لها، وإنما عرضها علی العقلاء إلی جنب القول الصحیح، لیختاروا بکل حریة ما یرونه صحیحاً موافقاً للمنطق الحر السلیم.
وقد أشیر إلی وجه ذکر أصحابنا لنسخ التلاوة فی أصل الکلام المنقول فی مبدأ النقاش، ویبدو أنک لم تفهمه، أو لم تلتفت إلیه لأنک.. صاحب حاجة لا تری إلا قضاها..
فلا بد من توضیحه لک:
إن علمائنا الکرام رضی الله عنهم یهدفون فی أعمالهم - خاصة القرآنیة - إلی أمرین مهمین:
الأول:
الدفاع عن الحق، بدفع الشبه عن الإسلام ومصادره، فی مواجهة الیهود والنصاری والخارجین عن الملة الحنیفیة، فهم ینفون کل أشکال التحریف عن القرآن الشریف ویؤکدون علی أن المسلمین کلهم کذلک ینفون التحریف، کیلا یستدل الکفار بالروایات التی یتشبث بها المغرضون للتحریف،
فهم یردونها - جملة واحدة - بأنها أخبار آحاد لا تفید علماً ولا عملاً، فلا حجیة لها، سواء کانت عند العامة السنة أو عند الخاصة الشیعة؟؟!!
فاقرأ کلام الشیخ الطوسی بکامله فی بدایة التفسیر. إن کنت قارئاً!
ولکن حیث أن العامة من أهل السنة ولشدة حبهم للروایات الواردة فی الصحیحین - علی الأقل - یرونها حجة قاطعة ولا یتنازلون عن حجیتها ولا عن دلالاتها الظاهرة فی سقوط آیات قرآنیة منزلة وعدم وجودها فی المصحف الشریف؟!!
وهو عبارة عن التحریف لأول نظرة، فدفعاً لذلک لجأوا إلی القول بنسخ التلاوة، فإن علماء الشیعة قبلوا منهم هذا العذر، لیسکتوا الکفار عن التهجم علی القرآن، بنسبته إلی تلک الروایات..
فیقول أحدهم: إن روایات أهل السنة تدل علی التحریف!
فالجواب أن تلک الروایات هی عند القائلین بحجیتها من باب نسخ التلاوة، فلا قائل بالتحریف بین المسلمین.
وبهذا یتحقق الذی یریده علماء الشیعة من إثبات إجماع المسلمین علی نفی التحریف عن القرآن الشریف.
فالجواب عن تهمة التحریف علی أساس تلک الروایات، یتکون من ثلاثة أمور:
1 - الرد لجمیع تلک الروایات بأنها أخبار آحاد لا حجیة لها، وباطلة لأنها تمس کرامة القرآن، وما کان کذلک فهو مردود ومطروح یضرب به عرض الجدار.
2 - الحمل الشیعی لروایاتهم علی التأویل.
3 - الحمل السنی لروایاتهم علی نسخ التلاوة.
وهنا یکمن الفرق الذی خفی علیک.. بین شیخ الطائفة وسائر علمائنا، وبینکم؟!
فإنکم تحجرون القرآن لأنفسکم وتقولون أن الجواب هو نسخ التلاوة، ولا جواب غیره، وتتهمون الآخرین بالتحریف، ولا تقبلون عذرهم فی روایاتهم بحملها علی التأویل.
ویأتی جاهل فیقول لکم: أنتم أهل التحریف بسبب هذه الروایات؟
وهذا الإتهام المتبادل یکون حجة للمسیحی.. وهو الذی یفسح المجال له أن یتطاول علی القرآن، ویقول: إن المسلمین مختلفون فیما بینهم فی القرآن، ویتهم بعضهم بعضاً بالقول بتحریفه!!
ویقول لکم: کلکم أهل التحریف؟!!
بینما شیخ الطائفة وسائر العلماء الکرام - وباعترافک!! – ینفون التحریف، سداًَّ لهذه الذریعة کی لا یتشبث بها الکفار، ضد القرآن.
فإثباتهم لنسخ التلاوة لیس بمعنی القبول لها بقدر ما هو للتوصل إلی إثبات إجماع المسلمین علی نفی التحریف بالإجماع المرکب من التأویل أو نسخ التلاوة.
وهل وجدت فی کلام شیخ الطائفة رداًّ علی التأویل ونفیاً له؟؟؟
کلاّ، بل لو قرأته لوجدت فیه الإعتماد علی التأویل بشکل أساسی.
فإنما ذکر نسخ التلاوة، لهذا الوجه وللدفاع عن القرآن لإثبات أنه لا یوجد بین المسلمین من یقول بالتحریف وإنما کل طائفة تنفی التحریف بالطریقة الخاصة بهم.
ولکنک والسلفیة الوهابیة معک لا تفکرون إلا بضرب الشیعة واتهامهم بالتحریف حتی لو عرضتم القرآن الکریم إلی التشکیک والریب.
ولا تقبلون منهم أی تخریج أو عذر أو تأویل، وهم ینادون بأعلی أصواتهم بنفی التحریف ویؤلفون علی ذلک الکتب والمقالات.
وأنتم تقولون: لا. لا. لا؟ إلاّ.. التحریف!!
وتحاولون أن تجدوا أقوالاً من هنا وهناک، یثبت مرادکم ویفید مرامکم!!
فمن هذا الذی یعجبه أن یکون جماعة من المسلمین قائلین بالتحریف؟؟ ومن هو الذی یؤکد بکل وسیلة وبکل طریقة أن یجد قرآناً فیه سورة زائدة؟؟ لیکون وسیلة لتکفیرهم!!!
ومن یفتعل کلمات باسم السور وینسبها إلی الشیعة ویفرح، بتصوره أنه ضربة للشیعة بینما هو یضرب القرآن؟؟؟
إن علماءنا الکرام أبوا الإنصیاع لهذه الإستفزازات، بل قاموا بالدفاع عن القرآن وصد الکفار عنه، کما شرحنا.. وحسبکم هذا التفاوت بیننا.
الهدف الثانی لعلمائنا فی أعمالهم العلمیة والقرآنیة:
هو التألیف بین قلوب أهل الإسلام، ومحاولة جمعهم علی کلمة واحدة هی کلمة التقوی، والسعی فی التألیف بین عقولهم وأفکارهم، فی جمیع العلوم، فهم ألفوا کتب الفقه المقارن الذی ظهرت فی العصر الحاضر فوائده الواضحة، بینما علماء الشیعة لهم کتب فیه منذ القرن الرابع والخامس وحتی الیوم.
فهم لا یهابون من نفل آراء المخالفین لهم فی المذاهب المختلفة، وقد ألفوا فی فقه الخلاف کتباً عدیدة، بینما أهمل جهلة العامة فقه الشیعة بل لا یزیدون علی أنه لا فقه لهم!!
وکذلک یدأب علماؤنا علی قراءة کتب المخالفین من دون حرج أو فزع أو خوف ویتداولونها ویستفیدون من الطیب منها، کما یناقشون فیها، ثم یلفظون الخبیث والردی منها، وهذا من أهم مرجحات مذهب الشیعة، أن جمیع ما عند أهل السنة موجود عندهم، فهم لا یعادون الکتب والعلم، بل یستنفذون الوسع فی المراجعة والبحث فی کتب العامة للوقوف علی ما یفید، وینقلون منها ویستفیدون مما فیها من خیر.
فهم لا ینظرون إلی من قال، وإنما ینظرون إلی ما یقال.
وأنت - یا شعاع - تعیب هذا وتقول: " قلتم: لنبحث فی کتب غیرنا "؟؟؟
نعم، نبحث ونبحث، کما کان علماؤنا الأبرار یبحثون، حتی نستفید ونتم الحجة لأنفسنا وعلی غیرنا.
لا کأنتم، حیث تحجرون علی أنفسکم.. ولا ترون أبعد من محط أقدامکم، ولا تقرؤون آراء الآخرین.
بل یؤلف أحدکم: " کتب حذر العلماء منها " یزعم أنها کتب ضلال.
ولکن لا تعلمون أنکم کلما منعتم الناس عن معرفة الحقیقة، فإنها لا بد أن تنکشف، ویکون الناس أحرص علی تحصیلها، لأنهم یعلمون أنکم لا تمنعون إلا ما فیه خیر وهدی.
وأنتم إذا حاولتم أن تقرؤوا شیئاً فإنما بنوایا خبیثة وبنظرات حقد.. وهذا لا یفیدکم من العلم شیئاً، لأن العلم نور ومن یطلبه لقضاء حاجة هو أعمی لا یری النور.
وأما الفرق بین النسخ والتحریف فهو أمر واضح، کما أن الفرق بین التأویل والتحریف أیضاً واضح.
ولکنکم لماذا تتهمون أهل التأویل بالتحریف؟ ولا تقبلون عذرهم وتبطلونه؟ مع أن للتأویل أصلاً إسلامیاً، فهو مذکور فی القرآن الکریم فی مواضع متعددة.
وهو مذکور فی السنة النبویة الشریفة، کذلک، کما جاء فی کتاب دفاع عن القرآن.
لکن نسخ التلاوة:
فقد ادعیت أنت ولم یسبقک فی هذه الدعوی أحد فیما أعلم من العلماء، وقلت: " إن الآیة نسخها الله " وقلت: " وإن ما نسخ کان بأمر رسول الله ".
وطلبت منک: آیة قرآنیة، أو روایة مرفوعة إلی رسول الله (ص) فیه اسم (نسخ التلاوة)؟
فلماذا لم تأت به؟!
ولماذا ذهبت إلی بحث آخر؟ عن کلام شیخ الطائفة؟ وعن مسألة التکفیر؟ و.. و.. و؟
أین قول الله بنسخ التلاوة؟؟ وأین الحدیث المرفوع بنسخ التلاوة عن نفس الرسول (ص)؟؟
هات؟؟ ولا تلفّ وْلا تْدُور؟؟
وأما التفریق بین أهل السنة الکرام من جانب، وبین السلفیة والوهابیة من جانب فلسنا نحن الذین نقوم به، بل إنما قام به الأعلام من أهل السنة أنفسهم، هم رعاهم الله، قاموا بهذا الواجب المهم.
أفما قرأت کتاب شفاء السقام فی زیارة خیر الأنام علیه الصلاة والسلام للإمام الشافعی تقی الدین علی السبکی المعاصر لابن تیمیة صاحب الدعوی (السلفیة).
أوما قرأت کتاب فصل الخطاب فی الرد علی بدع محمد بن عبد الوهاب وهو للإمام الشیخ سلیمان بن عبد الوهاب، أخ صاحب الدعوی (الوهابیة).
فإن لم یکونا عندک فإنی مستعد لإرسالهما بشکل ملفات علی بریدک، قربة إلی الله تعالی.
وأما مسألة التکفیر:
فإن تکفیر من یقول لا إله إلا الله، محمد رسول الله أمر غیر مقبول من قبل العلماء الأجلاء، ومن قام به فهو یبوء بإثمه.. ومن اعتدی فإنما یعتدی علی نفسه، حیث یفتح باب التکفیر للمسلمین.
فمن یؤمنکم من هذا السلاح إذا شهر؟؟
ثم ما هی حجیة کلام هؤلاء إذا لم یتقوا الله.. وبعد حدیث: کیف تصنع بلا إله إلا الله..
الذی رواه مسلم فی الإیمان:1/97، وهو فی الجمع بین الصحیحین للحمیدی: 1/392..
فلا علینا ضیر من هؤلاء وکلامهم الباطل، فإنه لا یسوی عفطة عنز فی سوق الحدادین!!
ثم ما بالک لو سمعت تکفیر بعضکم لبعض؟
وهل سمعت أن منکم من کفر السلفیة بالذات من أعاظم أهل السنة الکرام؟
فإن کنت لا تدری: فهاک من کتاب دفع شبه التشبیه للإمام الحصنی الدمشقی المتوفی 829 هـ:
یقول فی ابن تیمیة:
زندیق مطلق (ص 125). زندیق حران (ص 131). أکفر ممن تمرد وجحد (ص 20).
زندقته بتجرئه علی الإفک علی العلماء (ص 189).
وحکم علی أقواله بما یلی:
کفر بیقین وزندقة محققة (ص 131). کفر صراح لا تردد فیه (ص 128). کفر محقق (ص 32). لا دین له یعتمد علیه (ص 188). مبتدع من زنادقة حران (ص 168). من أعظم الزائغین (ص 99).
وفی (ص 130) أثبت زیغ ابن تیمیة وحزبه.
وهذا الأخیر تشملک لعنته، فدافع بما شئت، بلعنه أو بسیف التکفیر الذی رفعته.
وقدیماً قیل: من حفر بئراً لأخیه وقع فیه؟!
وملفات هذا الکتاب أیضاً موجودة عندنا، لو شئت بعثتها إلیک، لکن إحذر أن یطلع علیک أحد من أصحاب حسن مشهور، فإن هذا الکتاب من " الکتب التی حذر العلماء!!! منها!؟ ".
هل یعجبک هذا الأسلوب؟!
وأما رغبتنا أن تکونوا من أمثالنا: فنعم والله، نرغب أن تسکتوا عن القرآن، وهذا رجاؤنا منکم، أن الکلام عن القرآن وحی الله والمعجزة الإسلامیة الخالدة التی تحتوی علی البراهین الساطعة والأدلة القاطعة، فهذا الأسلوب الذی تعتمدونه لضرب الشیعة.. حرام.. والله حرام.
لأن الحربة تصیب القرآن شئتم أم أبیتم؟!
نرید منکم ما أراد شیخ الطائفة وعلماؤنا رضی الله عنهم أن لا تفسحوا المجال للیهود والنصاری أن یستغلوا کلام بعضنا فی بعض حول القرآن، فیتطاولوا علیه؟!
نریدکم أن تظهروا إجماع المسلمین علی سلامة القرآن کما فعل الإمام شیخ الطائفة الطوسی فی القرن الخامس الهجری، وکما فعله الإمام رحمة الله الهندی فی کتابه إظهار الحق فی الرد علی النصاری فی القرن الرابع عشر؟؟
ولن نخضع لاستفزازاتکم، مهما تطاولتم علینا بالسب والقذف، فلن نضحی بالقرآن والإسلام ولو حرصتم.. فلا نجعله - کما أنتم تفعلون – عرضة لأیمانکم، تبتغون بذلک عرض هذه الدنیا، ورغبة فی تنفیذ أوامر أسیادکم؟
ولا نرفع الید عن هذا القرآن، والدعوة إلی سلامته مما یریبه، وندعوکم إلی مثل هذا، ولو أبیتم..
وأنتم.. یا شعاع.. ویا من ترکبون السحاب المنقشع بعون الله، إرجعوا إلی أنسابکم وأحسابکم، إن کنتم عرباً کما تزعمون..
فلا تعرضوا هذا القرآن أکثر من هذا للهجمات.. وحافظوا علیه کما تحافظون علی أعراضکم إن کنتم صادقین..
وأخیراً: أحذرک یا شعاع من استعمال الألفاظ البذیئة فی کلامک، فأنت تعلم أن من أسهل الأمور تکرارها وردها علیک بأضعاف أمثالها، ولکن نربأ بألسنتنا أن یکون مثل لسانک.
فأنت تقول: یا أشباه الرجال ولا رجال.. هل تعلم أن من السهل أن یرد علیک هذا الکلام..
لکن بتبدیل الراء زایاً وتبدیل الجیم میماً؟ فکیف حالک، إذن؟
وأما ذکرک لربات الحجال: فوالله لربات الحجال أعقل منک وأفهم لکلام العلماء.. وإذا لم تصدق فانظر إلی کلام الآنسة المؤمنة شجرة الدر لتتعلم منها أدب الحوار، وأدب الکلام، وهی من بنات أهل السنة الکرام. وحینئذ تعرف أن أسلوبک لا یلیق ولا بأبناء الشوارع.
ولهذا أطلب منک أن تتأدب فی الحوار، فإن الساحة مفتوحة للجمیع، ونحن نتکلم کمسلمین فلا یقولوا عنا إلا ما یلیق بالإسلام، والسلام. وکتب السید.
وکتب (جمیل 50) بتاریخ 7 - 9 - 1999، العاشرة والنصف صباحاً:
إلی شعاع..
لقد أجزل وأوفی الأخ الفاضل محمد العلی..
وکفاک تهرباً وفراراً.. لم أدعُک لکی تحیلنی إلی کلام الشیخ الطوسی وغیره..
أجب علی بطلان النسخ بتصحیحه، وإلا فسوف یجرفک الیم وتبقی لدینا العصی لتبطل السحر والساحر؟!؟!؟!
فکتب (شعاع) بتاریخ 12 - 9 - 1999، الثانیة والثلث ظهراً:
آسف.. نسیت الموضوع.. وجید أنک یا جمیل ذکرتنی.. وسأرد علی کل نقطة بالتفصیل إن شاء الله خلال هذا الأسبوع..
فکتب (جمیل 50) بتاریخ 12 - 9 - 1999، الثامنة والنصف صباحاً:
عجل بما عندک، فقد أزف الترحل!!!!!!
وکتب (الصارم المسلول) بتاریخ 12 - 9 - 1999، قریب التاسعة صباحاً:
الملاحظ هنا الکل یتکلم وکأنه عالم فقیه!
وأنا الصارم المسلول سلطت علی من ینکر القرآن ویجحده.
أیها الرافضة، ألم تقرؤوا قول الله تعالی: وما ننسخ من آیة أو ننسها نأتی بخیر منها أو مثلها.
وبعد هذا تنفون النسخ بالقرآن!!
قد أجمع أهل العلم أن تحریف القرآن متواتر من الشیعة الأوائل وما نفیه الیوم إلا من باب التقیة. والدلیل: قول الصادق: التقیة دینی ودین آبائی ولا دین لمن لا تقیة له.
وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمین
فکتب (جمیل 50) بتاریخ 12 - 9 - 1999، التاسعة صباحاً:
إرجافک یعرب عن عدم قراءتک للمقال وتفصیلاته.. لکن ما من بأس.
إذا أنت عالم بالنسخ.. أجبنی؟؟ متی خلط صحابی وادعی أن: الولد للفراش وللعاهر الحجر..
آیة من القرآن.. ثم رد علیه الصحابة ذلک؟!
هل هنا من موارد النسخ المزعوم؟!! وکیف یمکن تطبیقه؟! رجاءً بلا لف ودوران!!
فکتب (الصارم المسلول) بتاریخ 12 - 9 - 1999، العاشرة صباحاً:
أیها الرافضی، لا تعبث بکلام الله، فالله قد بلغنا بذلک وأنتم الشیعة المعاصرة تنکرون النسخ.
أما الشیعة المتأخرة لا ینکرونه.. فیا لهذا التناقض؟؟
ثم إن الصحابة بشر یخطئون، فما لی وقول صحابی قد یکون الأمر التبس علیه!!
وإنی سائلک هل أنت ممن یجحدون قول الله تعالی؟! أعتقد أن إجابتک النفی.
وسؤالی لک الآن: لما جحدت قول الله تعالی: وما ننسخ من آیة أو ننسها نأتی بخیر منها أو مثلها؟؟؟ أجبنی بالله علیک!
أم أنکم وجدتم أن القول بالنسخ فیه طعن علی الصحابة، ولکن هیهات إنکم تنکرون القرآن وتکفرون به بقولکم تحریفه!
والفرق بینکم وبین أصحاب الرسول أنهم مؤمنون بالقرآن، أما أنتم فأصحاب الیهود والنصاری.
فکتب (جمیل 50) بتاریخ 12 - 9 - 1999، الحادیة عشرة صباحاً:
ها قد دللت مرة أخری علی أنک.. لا تدری ما طحاها..
فقد أجبتنی بخلاف ما أجاب به أعلامک؟!!!!!
وهل تدری من هذا الصحابی الذی خلط - کما هو استعراض الروایة - بین الآیة والحدیث؟!!!
وأما الآیة فلسنا ننکرها، ولکن إقرأ الموضوع من رأس، لکی تتعرف علی ما یغنیک..
فکتب (الصارم المسلول) بتاریخ 12 - 9 - 1999، الحادیة عشرة وعشرین دقیقة صباحاً:
جمیل 50: لکلامی معک بقیه، ولولا أنی مضطر للخروج لأکملت.
ولک باختصار: إن النسخ یکون واقعاً علی الحکم والتلاوة، وللموضوع بقیة. والسلام. انتهی.
قال (العاملی):
ولم تأتِ البقیة، لا من المسلول ولا غیره!!

الفصل الثامن: حکم من یقول بوقوع التحریف فی القرآن

کتب (العاملی) فی شبکة هجر الثقافیة، بتاریخ 6 - 1 – 2000، السابعة مساء، موضوعاً بعنوان (إلی الأخ الفاروق.. هذا جواب الروایات التی تقول بنقص القرآن)، قال فیه:
الأخ الفاروق.. نعم.
توجد هذه الروایة وروایات أخری فی الکافی وغیره، تدل علی أن القرآن الفعلی فیه نقص عن قرآن علی علیه السلام.
وموقف غالبیة علمائنا أنه لا بد من تأویل کل روایة تدل علی وجود نقص أو زیادة فی القرآن.
فإن صح سندها ولم یمکن تأویلها وجب ردها، لمخالفتها للمُجمع علیه عند کافة الأمة من سلامة القرآن من التحریف..
ویمکن تأویل هذه الروایة:
بأن مصحف علی علیه السلام کان فیه القرآن وتفسیره الذی سمعه من النبی صلی الله علیه وآله.
وقد کان من عادتهم أن یکتبوا تفسیر الآیة مع الآیة أو تحتها، کما صح عن مصحف ابن عباس وابن مسعود.
أو یقال بأن فی الروایة خطأ من النساخ، وأنها کانت سبعة آلاف فصارت سبعة عشر آلاف..
إلی غیر ذلک من الوجوه المذکورة فی البحث الذی أرشد إلیه الأخ عمار..
والمشکلة عندنا سهلة، لأنا نخضع کل روایات الکافی وکتبنا للبحث العلمی..
أما عندکم فهی صعبة لأنکم لا تقبلون تضعیف روایات البخاری، وتوجبون الإعتقاد بصحتها حتی ولو کانت تنص علی تحریف القرآن..
والذی یسهل الخطب کلیاًّ فی هذا الموضوع:
أن دعوی التحریف دعوی نظریة محصورة فی بطون الکتب.. أما عملیاًّ فلا یوجد أحد من السنة أو الشیعة یقول بها والحمد لله.
وأقدم لک جزءاً من بحث کنت نشرته فی شبکة (أنا العربی) بعنوان: القرآن معصوم من التحریف...
فکتب (الفاروق) بتاریخ 6 - 1 - 2000، الثانیة عشرة إلا ربعاً لیلاً:
الأخ العاملی: السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته.
یسعدنی أنک أعرتنی اهتماماً وأجبتنی إجابة واضحة، وإنی أحکّم عقلی فی ما ذکرت، وأعترف لک بأن کل الذی کتبته صحیح، ولذلک فإن إجاباتک لا تحتاج إلی رد، طالما أنتم تقولون بعدم التحریف فلا نستطیع تثبیته، والحمد لله لست متعصباً حتی أقول إن ما کتبته فی مقالتک هو غیر صحیح،
بل هو ثابت فی کتبنا، بعد أن اطلعت علیه، ویوجد من یقول بالتحریف ومن یقول بعدمه، لقد أقنعتنی فی هذه المسألة، بارک الله فیک..
والآن إلی سؤالی الثانی:
هناک عدة آیات تتحدث عن عدم الشرک بالله ویقال - لأنی فی الحقیقة لم أشاهد - بأن الشیعة یتوسلون بعلی وبمحمد ویستغیثون بهما وبآله.
فهل لدیکم إجابة شافیة علی هذه الأمور أدامکم الله لما فیه الخیر والصلاح لی ولک... والسلام.
وکتب (الفاطمی) بتاریخ 6 - 1 - 2000، الثانیة عشرة لیلاً:
أخی الفاروق: حیاک الله.
السلام علیک یا بضعة المصطفی یا فاطمة الزهراء.
فکتب (الفاروق) بتاریخ 7 - 1 - 2000، الثانیة عشرة ظهراً:
حیاک الله أخی الفاطمی، صار لی زمان ما شفت ها لإسم الحلو. حبیبی یا أخی وتقبل الله الأعمال.
وکتب (عمار) بتاریخ 7 - 1 - 2000، الرابعة صباحاً:
أخی الفاروق..
لماذا لا تفتح موضوعاً جدیداً لسؤالک الجدید للأخ العاملی.. لتعم الفائدة علی الجمیع؟
وبارک الله فیکم.
وکتب ملاحظ هجر (محرر عام) بتاریخ 7 - 1 - 2000، الرابعة والنصف صباحاً:
یرجی من الجمیع ملاحظة قرار الشبکة بخصوص منع النقاش المذهبی، وشکراً.
الملاحظ العام.
وکتب (السعودی) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 22 - 3 - 2000، الحادیة عشرة صباحاً، موضوعاً بعنوان (سؤال هام للعاملی.. وإلی من یرغب من الشیعة!)، قال فیه:
تتمة لموضوعنا السابق یا عاملی:
فهمت من کلامک أنک تحکم بکفر من کتب سورتی الولایة والنورین ونسبهما للقرآن الکریم. وسؤالی الثالث والأخیر هو: من الذی کتبهما؟
السورتان مذکورتان فی کتب المذهب الشیعی فمن أین أتت (کذا)، ومن الذی کتبهما..
أرجو أن تذکر اسمه أو تقول لا أدری فقط.
وأرجو عدم ذکر أی تفاصیل قبل الإجابة علی هذا السؤال، وبعد الإجابة فأنا مستعد لقراءة کل ما تکتب، والإجابة عن کل أسئلتک..
فقط أجب عن هذا السؤال.. قل هو فلان، أو قل لا أدری.
فأجاب (العاملی) بتاریخ 22 - 3 - 2000، الثانیة عشرة والثلث ظهراً:
والله یا أخی.. لا أعرف من کتبهما وافتراهما علی کتاب الله تعالی، لعنه الله، ولعن الله من کتب سورتی الحفد والخلع فی مصادرکم!
أظن أن السورتین المکذوبتین فی مصادرنا ظهرتا فی القرون الأخیرة، وکتبهما الحشویة أو الکفار، من عباد علی علیه السلام.
أما المکذوبتان فی مصادرکم فهما قدیمتان من زمن عمر!
وکان یقرأ بهما فی صلاته، وقیل یقرؤهما بنیة القنوت، ولیس بنیة القرآن.
فکتب (السعودی) بتاریخ 23 - 3 - 2000، الثامنة صباحاً:
الحمد لله فقد حکمت علی شیوخک بالکفر، لأنه ثبت قطعیاً أنهم أو أحدهم هو الذی کتب سورتی الولایة والنورین.. وإلا من أین جاءت فی کتبهم الموجودة بین أیدینا..
هل کتبت نفسها؟؟
طبعاً نسبة کتابة هذه السور لهؤلاء العلماء قطعی، لأنها موجودة فی کتبهم وهذه الکتب موجودة بین أیدینا الآن بلاحاجة لأی سند، فنسبتها لهم قطعیة، هل فهمت؟
فکتب (بالدلیل) بتاریخ 23 - 3 - 2000، الثانیة عشرة ظهراً:
ما هذا یا سعودی؟
http: / / 209. 164. 120. 218 / vip / ubb / Forum 2 / HTML / 000614. html ? 3272363
وکتب (السعودی) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 24 - 3 - 2000، التاسعة مساءً، موضوعاً بعنوان (سؤال وجواب)، قال فیه:
س: القرآن الذی بین أیدی الرافضة الآن هو نفسه القرآن الذی لدی المسلمین. فکیف یقال بأنهم لا یؤمنون بأنه القرآن المنزل من الله وأن لدیهم قرآناً آخر؟
ج: یقول المحدث الرافضی نعمة الله الجزائری فی کتابه الأنوار النعمانیة: إن الأئمة أمروا شیعتهم بقراءة هذا الموجود من القرآن فی الصلاة وغیرها والعمل بأحکامه، حتی یظهر مولانا صاحب الزمان، فیرتفع هذا القرآن من بین أیدی الناس إلی السماء ویخرج القرآن الذی ألفه أمیر المؤمنین، ویعمل بأحکامه.
فکتب (العاملی) بتاریخ 24 - 3 - 2000، العاشرة مساءً:
هذا قول الجزائری أحد علماء الشیعة.. ولم یکن مرجعاً، ولا یأخذ أحد من الشیعة بکلامه..
فهل عرفت قول إمامک عمر فی القرآن.. وأن أکثر من نصفه مفقود، وأن فیه زیادة، وأن قرآنک الفعلی فیه عدة أغلاط یجب أن تصححها؟!
وکتب (ناصر) بتاریخ 24 - 3 - 2000، العاشرة والنصف مساءً:
وماذا عن عائشة وقرآنها، الذی أکلت نصفه الدواجن، حسب ما ورد بالبخاری علی ما أعتقد!!!!!
ثم اعلم یا هذا.. أن کل شئ یؤخذ ویرد، إلا کتاب الله وسنة نبیه، والعصمة عندنا للنبی وأهل بیته الطیبین الطاهرین فقط، فهم الذین أمرنا الله بطاعتهم.
أما غیرهم فما وافق القرآن والسنة أخذناه، وما خالف القرآن والسنة ضربنا به عرض الحائط.
وهذا القول لیس لی.. بل هو قول الإمام الصادق (ع).
أما أنتم فالکل عندکم معصوم! عدا النبی وأهل بیته فهم یخطئون!!
وهذه قائمة بمن تقولون بعصمتهم: کل الصحابة عدا علی علیه السلام.
البخاری ومسلم والترمذی... إلخ.
محمد بن عبد الوهاب معصوم.
ابن تیمیة معصوم.
ابن باز معصوم.
إدارة البیت الأبیض وعلی رأسها کلینتون معصومة.
ابن سـ... معصوم.
أم أحمد الخطابة معصومة.
محماس بن خنیفیر - راعی الدکان - معصوم.
خالة مدیر بلدیة نجران معصومة.
والسبب فی ذلک … لأنها رأت بالحلم عبد الوهاب فعز الله شأنها … فهی لم تخطئ أبداً منذ ذلک الوقت!!
سؤال: ممکن أن أشتری عصمة لأحد الأصدقاء، لأن ما إن یفتح فمه، حتی قال له الربع: اسکت یا کذاب.. وأنا نصحته بالدخول إلی الدین الوهابی.. فربما کان یوماً کأبا (کذا) قتادة.. ولکنه لم یطع!
وکتب (السعودی) بتاریخ 25 - 3 - 2000، الواحدة ظهراً:
العاملی:
" هذا قول الجزائری أحد علماء الشیعة، ولم یکن مرجعاً، ولا یأخذ أحد من الشیعة بکلامه ".
ناصر:
" أما غیرهم فما وافق القرآن والسنة أخذناه وما خالف القرآن والسنة ضربنا به عرض الحائط ".
بالتأکید کلامکم تقیة.
لأنه لو کان لدیکم ذرة إیمان بدین الإسلام لتبرأتم من المجوس والیهود الذین کتبوا سورتی الولایة والنورین وألصقوها بدینکم...
بینما الحاصل الآن أنکم تکرمونهم وتقدرونهم علی ما عندهم من الکفر والنفاق والزندقة..
ولسنا أغبیاء بدرجة کافیة.
وکتب (مدمر النواصب) بتاریخ 25 - 3 - 2000، الواحدة والنصف ظهراًَ:
آنه أقولک یالسعودی.. بیع کوتک واشترلک کوت ثانی.
کفاک نصب وافتراء.. إن کان عندک دلیل علی المراجع الشیعیة تکلم به..
ونصیحة.. غیّر المارلبورو.
فکتب (العاملی) بتاریخ 25 - 3 - 2000، الرابعة عصراً:
هل توافق یا سعودی.. علی أن کل من قال بتحریف القرآن، ولو آیة واحدة منه فهو کافر؟
وکتب (حساوی) بتاریخ 26 - 3 - 2000، الحادیة عشرة صباحاً:
موضوع تحریف القرآن الکریم موضوع عقیم.
لا الشیعة ولا السنة یملکون قرآناً غیر هذا القرآن.. وکل فریق لدیه أدلة فی نقص وزیادة القرآن.
وأتحدی أی شخص شیعی أم سنی أن یأتینی بقرآن غیر الذی بین أیدینا.
قلت: یأتینی بقرآن ولیس بروایة.
فلو کان أی الفریقین مقتنعین (کذا) بإحدی الروایات التی یتحاذفها الفریقان، لوجدنا قرآناً مکتوباً علی حسب الروایات المذکورة!!
من رأی منکم قرآناً ینقص أو یزید علی هذا القرآن فلیتقدم. الله.. الله فی القرآن. انتهی.
قال (العاملی):
فغاب الناصبی المدعو سعودی.. ولم یجب!!
وکتب (السعودی) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 21 - 3 - 2000، الواحدة والنصف ظهراً، موضوعاً بعنوان (للشیعة فقط: من یقوم بهذا العمل، هل یعتبر مسلم أو کافر؟ (کذا))، قال فیه:
سأعید السؤال.. لأن هناک من استغل دخول (کربلائی) علی الخط وغیر الموضوع..
السؤال هو: لو قام إنسان ما، وکتب من عنده کلاماً، وقال: إن هذا الکلام من القرآن.
مع أنه من تألیفه هو وینسبه لله تعالی.. فهل تعتبرونه مسلماً، أم کافراً؟
رجاءً الإجابة.. رجاءً الإجابة.. من الشیعة فقط.
فأجابه (العاملی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، الثانیة ظهراً:
إذا کان الذی یقول بالزیادة والنقصان عمر بن الخطاب والبخاری.. فذلک یدل علی زیادة إیمانهما.
أما غیرهما.. فیکون کافراً لعنه الله!
وکتب (کربلائی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، الثانیة وعشر دقائق ظهراً:
؟؟
وکتب (السعودی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، الثالثة ظهراً:
أتحداک یا عاملی أن تجیب علی السؤال بشکل جدی بلا سخریة.
وکتب (السعودی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، الخامسة عصراً:
هل من جواب؟!
فکتب (العاملی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، السادسة عصراً:
هذا غیض من فیض مقولات عمر فی القرآن!!: " ضاع من القرآن أکثره ".. برأی عمر!!
ونقل (العاملی) بعض أقوال عمر فی تحریف القرآن.. منها:
قال السیوطی فی الدر المنثور: 6/422:
(وأخرج ابن مردویه عن عمر بن الخطاب قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: القرآن ألف ألف حرف وسبعة وعشرون ألف حرف...).
وقال فی کنز العمال: 2/567:
(من مسند عمر رضی الله عنه، عن المسور بن مخرمة، قال: قال عمر لعبد الرحمن بن عوف:
ألم نجد فیما أنزل علینا أن جاهدوا کما جاهدتم أول مرة؟ فإنا لم نجدها.
قال: أسقط فیما أسقط من القرآن. وقال فی روایة أخری:... فرفع فیما رفع!).
وفی ج 6 ص 208:
(عن عدی بن عدی بن عمیرة بن فروة، عن أبیه، عن جده أن عمر بن الخطاب، قال لأبی:
أولیس کنا نقرأ من کتاب الله: إن انتفاءکم من آبائکم کفر بکم؟
فقال: بلی.
ثم قال: أولیس کنا نقرأ: الولد للفراش وللعاهر الحجر؟.. فقد فیما فقدنا من کتاب الله؟
قال: بلی!).
… إلی آخر ما کتبه العاملی.
فکتب (السعودی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، السادسة والنصف مساءً:
أتحداک یا عاملی أن تجیب علی سؤالی!
أتحداک یا عاملی أن تجیب علی سؤالی!
أتحداک یا عاملی أن تجیب علی سؤالی!
فکتب (العاملی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، السابعة إلا ربعاًَ مساءً:
خذ الجواب الذی ترید، ولن ینفعک:
من کذب بآیة من کتاب الله تعالی فهو کافر.
ومن قال أو کتب کلاماً من عنده، من غیر القرآن والأحادیث القدسیة عن النبی وآله صلی الله علیه وآله، ونسبه إلی الله تعالی، فهو کافر.
وکتب (السعودی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، السابعة مساءً:
ممتاز.. وأتمنی أن تکون بهذا الوضوح حتی النهایة.. والآن: هل تستثنی أحداً من هذا الحکم؟
أنا لا أستثنی أحداً أبداً کائناً من کان من البشر.. من جاء بکلام من عنده ونسبه للقرآن فهو کافر کفراً مخرجاً من الملة.. هل تستثنی أحداً؟؟؟
فکتب (العاملی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، السابعة والربع مساءً:
لا نقاش فی الکبری یا سعودی، فاذکر الصغری.. التی ترید أن تفتح بها الشیشان!
وکتب (السعودی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، السابعة والثلث مساءً:
وسؤالی الثانی هو: أنتم تقولون الآن إن سورتی الولایة والنورین لیستا من القرآن..
فهل من قام بکتابتهما کائناً من کان ونسبهما لله کافر، أم مسلم؟
أجب بإحدی الکلمتین: کافر، أم مسلم؟؟
وکتب (سیف الله المسلول) بتاریخ 21 - 3 - 2000، الثامنة مساءً:
کاااااافر والعیاذ بالله، لا أخاف فی الله لومة لائم.
وکتب (السعودی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، الثامنة والنصف مساءً:
فی انتظار إجابة العاملی!!
وکتب (السعودی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، التاسعة إلا عشراً مساءً:
؟؟
فکتب (العاملی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، التاسعة والنصف مساءً:
کل من کتب سورتی الولایة أو سورتی الحفد والخلع المزعومات، ونسبها إلی القرآن فهو کافر.
وناقل الکفر لیس بکافر.
وکتب (السعودی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، التاسعة والدقیقة السابعة والثلاثین مساءً:
لا تخلط! ولا تغیر السؤال. فأنا من طرحه لا أنت!
أجب علی سؤالی، ثم ادخل فی أی موضوع شئت بعد الإجابة رجاء: أنتم تقولون إن سورتی الولایة والنورین لیستا من القرآن..
فهل من قام بکتابتهما کائناً من کان ونسبهما لله کافر أم مسلم؟ أجب بإحدی الکلمتین کافر أم مسلم؟
أنا أسأل عمن قام بالکتابة، ودعنا من الناقل الآن! أهو کافر، أم مسلم؟
فکتب (العاملی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، العاشرة مساءً:
أیها السعودی المحترم:
السورتان الملعونتان " بتاعکم " سندهما صحیح وقد قرأ بهما عمر فی صلاته، وبعض حکام بنی أمیة.
والملعونتان " بتاعنا " لا سند لهما، ولم یقرأ بهما فی صلاته إمام ولا مأموم!
وکل من قرأ نصهما یسخر منهما ویعرف أنهما تسفیط..
فکل حکم تصدره علی الروایات المکذوبة فی مصادرنا، فهو یشمل الروایات المکذوبة فی مصادرکم، وقد روی بعضها أئمة کبار عندکم!!
فانظر بعینین... یا ساکناً فی أرض الحرمین.
وکتب (السعودی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، الحادیة عشرة لیلاً:
یا عاملی... هداک الله. یا عاملی... أصلحک الله.
سأستمع إلیک حتی النهایة.. لا تستعجل فی التفصیل..
أجب علی سؤالی ثم اذکر التفصیل الذی ترغبه، السؤال سهل وجوابه بکلمة واحدة.
أجب علیه ثم اذکر التفاصیل: أنتم تقولون إن سورتی الولایة والنورین لیستا من القرآن..
فهل من قام بکتابتهما کائناً من کان ونسبهما لله کافر، أم مسلم؟
أجب بإحدی الکلمتین کافر، أم مسلم؟ أهو کافر أم مسلم؟؟ فقط!
فکتبت (طبیعی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، الحادیة عشرة والنصف لیلاً:
وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً.. لا تعتقد أنک ذکی بتحدید الإجابة بمسلم أو کافر.
فقد أجابک العاملی وانتهی الأمر. اللهم صل علی محمد وآل محمد.
وکتب (السعودی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، الثانیة عشرة إلا ربعاً لیلاً:
ینبغی أن یکون المراقب محایداً!! فی انتظار جوابک یا عاملی...
فکتب (العاملی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، الثانیة عشرة لیلاً:
کما قالت الأخت طبیعی.. فقد أجبتک.
فرتب ما ترید ترتیبه علی جوابی، واذکر لی سند السورتین المزعومتین من مصادرنا.. حتی أذکر لک السورتین المزعومتین من مصادرکم.
وتری العجب العجاب من إمامک عمر، وأئمتک الأمویین!!
وکتب (السعودی) بتاریخ 21 - 3 - 2000، الثانیة عشرة لیلاً:
هل تقصد أنک تعتقد أن کاتب سورتی الولایة والنورین، کافر؟
أرجو أن تکون الإجابة بنعم، أو لا.
وکتب (السعودی) بتاریخ 22-3 -2000، الثانیة عشرة والنصف صباحاً:
؟؟
فکتب (علی بن یقطین) بتاریخ 22 - 3 - 2000 الواحدة إلا ثلثاً ظهراً:
السعودی = سیف المشلول، لکن علی من تتلو أکاذیبک یا (.....)!
إلعب غیرها یاااااااا شاااااطر.
ابحث عن نفسک جیداً واعلم أنک أنت الصارررررررررررم المکسورررررررررر.
وکتب (الأشتر) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 14 - 4 - 2000، الخامسة صباحاً، موضوعاً بعنوان (یا فقیه... تفضل)، قال فیه:
بما أنک تقطع ألسنة من یقول بالتحریف...
یقول الرافعی صاحب کتاب إعجاز القرآن ما نصه:
فذهب جماعة من أهل الکلام ممن لا صناعة لهم إلا الظن والتأویل واستخراج الأسالیب الجدلیة من کل حکم ومن کل قول، إلی جواز أن یکون قد سقط عنهم من القرآن شئ، حملاً علی ما وصفوه من کیفیه جمعه. إعجاز القرآن ص 41 لمصطفی صادق الرافعی.
فهل قطعتم ألسن هؤلاء؟؟؟
یقول الشعرانی: وهو من فقهاء وأعاظم الحنفیة.. راجع ترجمته فی الشذرات: 8/372.. وهو الشیخ عبد الوهاب بن أحمد الشعرانی:
ولولا ما یسبق للقلوب الضعیفة ووضع الحکمة فی غیر أهلها لبینت جمیع ما سقط من مصحف عثمان. الکبریت الأحمر - المطبوع علی هامش الیواقیت والجواهر ص 143 - لعبد الوهاب الشعرانی.
ماذا عن هذا؟؟؟ هل قطعت لسانه أیضاً؟؟
وعن الثوری، وهو سفیان بن سعید الثوری الملقب عند أهل السنة بأمیر المؤمنین فی الحدیث... والموصوف بسید أهل زمانه فی علوم الدین والتقوی. أنظر ترجمته فی حلیة الأولیاء: 6/356، وتهذیب التهذیب لابن حجر: 4/111. قال:
بلغنا أن أناساً من أصحاب النبی (ص) کانوا یقرؤون القرآن أصیبوا یوم مسیلمة الکذاب، فذهبت حروف من القرآن... الدر المنثور للسیوطی: 5/179.
ماذا عن الثوری.. شلون قطعتم لسانه وهو صرح بهذا القول الخطییییییر!!؟
لا تنسَ ابن الخطیب مؤلف کتاب الفرقان المطبوع بمطبعة دار الکتب المصریة سنة 1948، وهو المشتمل علی أبحاث تدل علی أن القرآن فیه خطأ، ویجب أن یتم تغییر رسمه.. إلخ.
قال ابن الخطیب فی کتابه - بعد البحث فی لحن الکتاب فی المصحف - ما یلی:
ومما لا شک فیه أن کتّاب - الکتاب الذین کتبوا القرآن - المصحف من البشر یجوز علیهم ما یجوز علی سائرهم من السهو والغفلة والنسیان. والعصمة لله وحده ومثل لحن الکتاب کلحن المطابع، فلو أن إحدی المطابع طبعت مصحفا به بعض الخطأ، وکثیراً ما یقع هذا. الفرقان ص 41 إلی ص 46.
وأخیراً.. ماذا عن الرازی؟؟
وأما قوله تعالی: والمقیمون الصلاة والمؤتون الزکاة. ففیه أقوال:
الأول: روی عن عثمان وعائشة أنهما قالا: إن فی هذا المصحف لحناً وستقیمه العرب بألسنتها.
واعلم: أن هذا بعید لأن المصحف منقول بالنقل المتواتر عن رسول الله (ص) فکیف یمکن ثبوت اللحن فیه؟؟؟؟ التفسیر الکبیر: 11/105. انتهی.
لا تدری کم مسکین أنت! یا من تدعی نصرة الحسین، وما أنت بناصر له. انتهی.
قال (العاملی):
والفقیه المخاطب هو الذی سمی نفسه " محب أهل البیت "!
وهو ناصبی، وعنده موقع اسمه: أنصار الحسین.. للطعن بالشیعة ومذهبهم، والتنقیص من مقام أهل البیت علیهم السلام، ورفع مقام مخالفیهم من حساد قریش للنبی وآله صلی الله علیهم!!
وکتب (الأشتر) أیضاً، بتاریخ 17 - 4 - 2000، الرابعة صباحاً:
نقول هرب؟؟؟؟
فکتب (الفقیه) بتاریخ 17 - 4 - 2000، الخامسة صباحاً:
لا تتهرب یا الأشتر، وتفتح موضوع جدید لأرد علیک فیه..
وکأنک أنت صاحب التحدی!
ها أنذا أتحداک أنت وقومک کلهم أمام الناس.. أن تقولوا بأن من طعن فی القرآن کافر!!
یا من تدعون اتباع العترة! أم أن القرآن هیّن علیکم.. حتی صار الخلاف فیه مستساغ!
وکتب (الأشتر) بتاریخ 17 - 4 - 2000، الخامسة والثلث صباحاً:
إعلم یا من تدعی نصرة الحسین ومحبته..
أن مسألة تکفیر هؤلاء لیست مسألة اعتیادیة کما هو الحال عندکم.
فالتکفیر عندکم فما شاء الله.. أقل شئ مشرک... کافر... شرک... بدعة..
إن هذه المسألة لا تتعدی شبهات وافتراءات افتریتم بها علی هؤلاء.
فأکثر هؤلاء براء من هذه الشبهة وقد سبق لنا التطرق والرد علی هذه الشبهات وبینا مدی کذب وزور أخیک المدعو جاکون.
أما مسألة القلة القلیل.. فهی لا تتعدی شبهة وقعوا فیها، وقد أثبتنا أن هذه الشبهة خاطئة..
لکن.. إحنه أوردنا لک.. ما یعتقده مشایختک حول القرآن.. أوردنا لک ما کان یعتقد به أمیرک عمر بن الخطاب.. أخذت الأمر بکل بساطة وکأن المسألة شئ تافه.
أما ما تورده حول علمائنا.. تملأ الدنیا ضجیجاً..
الأجدر بک أن تتطرق إلی ما وقع فیه مشایختک.. أولاً. والله الموفق.
وکتب (الفقیه) بتاریخ 17 - 4 - 2000، الخامسة والنصف صباحاً:
نحن نکفر من کفره الله عز وجل.
من اعتقد الغلو ودان الله به، ومن أشرک بالله.. وجعل زیارة قبور المخلوقین أعظم من هکذا حجة وعمرة! ومن کفر صحابة رسول الله وقال بارتدادهم، فالقول بردته هو أجدر وأصح!
ومن جعل الأئمة أعظم من الأنبیاء والمرسلین، فالقول بکفره لا شک فیه!
أما أن التکفیر سلعتنا، فإن شاء الله سآتیک بحقائق تریک من منا یکفر دون ضوابط ولا قرآن ولا سنة!
ولا تضیع الموضوع، ارجع للمقالة الرئیسیة.
وکتب (الأشتر) بتاریخ 17 - 4 - 2000، السادسة صباحاً:
ما جاوبتنی!
أنت قلت فی موضوعک الرئیسی إنک تقطع لسان کل عالم یقول جذی (یعنی هکذا)!!
هل هؤلاء قطعت ألسنتهم أم ماذا؟؟؟

الفصل التاسع: مصحفنا الفعلی مکتوب عن مصحف علی

اشاره

کتب (العاملی) فی شبکة هجر الثقافیة، بتاریخ 19 - 9 – 1999، العاشرة مساء، موضوعاً بعنوان (النسخة الأم التی دونوا عنها المصحف الإمام، المعروف بمصحف عثمان؟)، قال فیه:
توجد أربعة احتمالات للنسخة الأم التی أملی منها سعید بن العاص المصحف علی زید بن ثابت وغیره من الکتاب:
الإحتمال الأول: أن تکون صحف حفصة، أی نسخة الخلیفة عمر التی جمعها هو وزید فی عهد أبی بکر ثم فی عهده.. کما ذکرت أکثر الروایات فی مصادر السنیین.
الإحتمال الثانی: أن تکون نسخة عائشة، کما ذکرت بعض الروایات.
الإحتمال الثالث: أن تکون نسخة علی علیه السلام، کما یفهم من صفات النسخة.
الإحتمال الرابع: أن یکون سعید، أو هو وبقیة أعضاء اللجنة رأوا عدة نسخ وقایسوا بینها وناقشوا فروقاتها واستمعوا إلی شهودها، ثم راجعوا الخلیفة عثمان وعلیاًّ علیه السلام وغیرهما من الصحابة الخبیرین بالقرآن، واختاروا الکلمة أو الصیغة الأکثر وثوقاً عندهم، کما یفهم من بعض الروایات.. وفیما یلی نفحص ما یملکه کل واحد من هذه الإحتمالات.

لم یکتبوا المصحف الإمام عن صحف حفصة أو نسخة عمر

ینبغی الإلتفات إلی أن توحید الخلیفة عثمان لنسخة القرآن کان عملیة جراحیة لمرض فی الأمة هو اختلاف المسلمین فی قراءات القرآن، وانقسامهم إلی أحزاب دینیة متعارضة!!
وقد کان عدد کبیر من الأشخاص یعیشون علی هذه الإختلافات والتعصبات، فلما قام عثمان بجمع القرآن.. سحب البساط من تحت أقدامهم بضربة فنیة، فأسقط فی أیدیهم، وفقدوا مکانتهم وجمهورهم! لقد صارت قراءتهم مثل غیرها، وصاروا هم مثل غیرهم..
وانتهی عهد الأحرف السبعة الذی بدأه الخلیفة عمر، وصار علی الجمیع أن یقرؤوا بحرف واحد هو حرف الخلیفة عثمان فی المصحف الإمام!!
لهذا ارتفعت اعتراضات زعماء الأحرف السبعة أو الأحرف العشرین وجمهورهم، وکان سلاحهم ضد الخلیفة عثمان وضد حذیفة، هو الأحرف السبعة التی سلحهم بها عمر!!
وکان الجواب المنطقی للدولة أن تقول لهم: إن الخلیفة عمر أخطأ فی طرح الأحرف السبعة، فهذا الواقع الخطیر الذی نعانیه إنما هو ثمرتها، ولو ترکناه بلا معالجة جذریة لاختلفت الأمة فی کتابها إلی فرق ومذاهب متناحرة إلی یوم القیامة! ولکن الناس کانوا متعلقین بسیاسة الخلیفة عمر، وقد سجلوا نقاط ضعف علی سیاسة الخلیفة عثمان..
لذلک لم یکن عثمان یستطیع أن یخطئ عمر، بل کان یری نفسه محتاجاً لإثبات (الشرعیة) لأعماله بالإحتجاج بأعمال عمر وأقواله!! لهذا نراه یحتج علی المعترضین..
أولاً: بأن عمر کان ینوی توحید القرآن.
وثانیاً: بأنه کتب مصحفه الإمام عن نسخة الخلیفة عمر أو الصحف التی عند بنته حفصة!
لذلک یجب أن ننظر إلی جمیع الروایات التی تقول إنهم نسخوا المصحف الإمام عن صحف حفصة بأنها کلام سیاسی للدفاع عن الخلیفة عثمان، ولیس بالضرورة أن یکون هو الذی حصل!
وکذلک کثیر من دفاعات الخلیفة عثمان عن نفسه فیما خالف فیه عمر، کما یظهر للمتتبع!
قال ابن شبة فی تاریخ المدینة: 3/1136:
(حدثنا علی بن محمد، عن یزید بن عیاض، عن الولید ابن سعید، عن عروة بن الزبیر قال:
قدم المصریون، فلقوا عثمان رضی الله عنه.
فقال: ما الذی تنقمون؟
قالوا: تمزیق المصاحف.
قال: إن الناس لما اختلفوا فی القراءة خشی عمر رضی الله عنه الفتنة.
فقال: من أعرب الناس؟
فقالوا: سعید بن العاص.
قال: فمن أخطهم؟
قالوا: زید بن ثابت.
فأمر بمصحف فکتب بإعراب سعید وخط زید، فجمع الناس ثم قرأه علیهم بالموسم.
فلما کان حدیثاً کتب إلی حذیفة: إن الرجل یلقی الرجل فیقول قرآنی أفضل من قرآنک حتی یکاد أحدهما یکفر صاحبه، فلما رأیت ذلک أمرت الناس بقراءة المصحف الذی کتبه عمر رضی الله عنه وهو هذا المصحف، وأمرتهم بترک ما سواه، وما صنع الله بکم خیر مما أردتم لأنفسکم). انتهی.
والجمیع یعرفون أن الخلیفة عمر لم یقم بهذا العمل، ولم یقرأ علی المسلمین قرآناً فی موسم الحج!!
وقال ابن شبة فی: 3/1005:
(عن توبة بن أبی فاختة، عن أبیه قال: بعث عثمان رضی الله عنه إلی عبد الله أن یدفع المصحف إلیه، قال: ولم؟
قال: لأنه کتب القرآن علی حرف زید.
قال: أما أن أعطیه المصحف فلن أعطیکموه، ومن استطاع أن یغل شیئاً فلیفعل، والله لقد قرأت من فی رسول الله صلی الله علیه وسلم سبعین سورة، وإن زیداً لذو ذؤابتین یلعب بالمدینة!). انتهی.
ولم یَدَّعِ أحد غیر عثمان وابن مسعود - خصم زید بن ثابت - بأن قرآن عثمان کتب علی حرف زید، ولکن غرض ابن مسعود من ادعاء ذلک أن یبرر تمسکه بقراءته، وغرض عثمان من ذلک إن کان قاله، أن یسکت المعترضین لعمر، لأنهم یعرفون ثقة عمر بزید!
وقال الذهبی فی سیر أعلام النبلاء: 2/426:
(الواقدی: حدثنا الضحاک بن عثمان، عن الزهری، قال: قال ثعلبة ابن أبی مالک: سمعت عثمان یقول: من یعذرنی من ابن مسعود؟ غضب إذ لم أوَلِّه نسخ المصاحف!
هلاّ غضب علی أبی بکر وعمر إذ عزلاه عن ذلک وولیا زیداً، فاتبعت فعلهما!). انتهی.
والجمیع یعرف أن أبا بکر وعمر لم یولیا ابن مسعود علی نسخ المصاحف حتی یعزلاه، ولا ولیا زیداً إلا علی جمع القرآن مع الخلیفة عمر وبرأیه، ولکن الخلیفة عثمان یرید الدفاع عن نفسه وإثبات أن سیاسته نفس سیاسة الشیخین التی یریدها الناس! هذا هو الدلیل الأول..
والدلیل الثانی:
أن قراءات عمر التی کانت فی نسخته التی عند حفصة لا توجد فی المصحف الإمام..
ویکفی أن ترجع إلی ما قدمنا من قراءاته المرویة عنه بأحادیث صحیحة، والتی کان یأمر بإثباتها فی المصاحف ومحو ما عداها، مثل قراءة: وامضوا إلی ذکر الله.. وغیرها، وغیرها..
فإنک لا تجد لها أثراً فی قرآننا الفعلی الذی هو المصحف الإمام، والحمد لله.
والدلیل الثالث:
إصرار الدولة علی مصادرة مصحف حفصة وإحراقه.
ولا یمکن أن یکون سبب ذلک إلا أن حفصة أو غیرها.. أشاعوا أن مصحف عثمان.. فیه نقص أو خلل.. الأمر الذی جعل الدولة تلح علی أخذ النسخة.
ولکن حفصة وقفت فی وجه الدولة وقاومت إلی أن توفیت.. لکن الدولة ما أن فرغت من تشییع جنازة حفصة حتی وضعت یدها علی النسخة و.. أحرقتها!!
فلو کان المصحف الإمام نسخة عن مصحف عمر، لما استطاعت حفصة أو غیرها أن تتکلم بکلمة، ولما کان معنی لإصرار الدولة وافتعالها أزمة طالت أکثر من عشرین سنة مع حفصة القویة بنت الخلیفة القوی!!
قال فی کنز العمال: 2/573:
(عن ابن شهاب، عن سالم بن عبد الله وخارجة، أن أبا بکر الصدیق کان جمع القرآن فی قراطیس، وکان قد سأل زید بن ثابت النظر فی ذلک، فأبی حتی استعان علیه بعمر ففعل.
فکانت الکتب عند أبی بکر حتی توفی، ثم عند عمر حتی توفی، ثم کانت عند حفصة زوج النبی صلی الله علیه وسلم فأرسل إلیها عثمان فأبت أن تدفعها، حتی عاهدها لیردنها إلیها فبعثت بها إلیه، فنسخها عثمان هذه المصاحف، ثم ردها إلیها فلم تزل عندها.
قال الزهری: أخبرنی سالم بن عبد الله أن مروان کان یرسل إلی حفصة یسألها الصحف التی کتب فیها القرآن، فتأبی حفصة أن تعطیه إیاها، فلما توفیت حفصة ورجعنا من دفنها أرسل مروان بالعزیمة إلی عبد الله بن عمر لیرسل إلیه بتلک الصحف، فأرسل بها إلیه عبد الله بن عمر، فأمر بها مروان فشققت، وقال مروان: إنما فعلت هذا لأن ما فیها قد کتب وحفظ بالصحف، فخشیت إن طال بالناس زمان أن یرتاب فی شأن هذا المصحف مرتاب، أو یقول إنه قد کان فیها شئ لم یکتب - ابن أبی داود). انتهی.
والمتأمل فی هذه الروایة یطمئن بأن مصحف عمر کان فیه زیادة عن مصحفنا، کما صرح أبو موسی الأشعری عن مصحفه!
وقال عمر بن شبة فی تاریخ المدینة: 3/1003:
(عن ابن شهاب قال: حدثنی أنس رضی الله عنه، قال:
لما کان مروان أمیر المدینة، أرسل إلی حفصة یسألها عن المصاحف لیمزقها وخشی أن یخالف الکتاب بعضه بعضاً، فمنعتها إیاه...
عن ابن شهاب، عن خارجة بن زید بن ثابت رضی الله عنه قال: لما ماتت حفصة أرسل مروان إلی عبد الله بن عمر رضی الله عنهما بعزیمة، فأعطاه إیاها، فغسلها غسلاً.
قال الزهری: فحدثنی سالم، قال:
لما توفیت حفصة أرسل مروان إلی ابن عمر رضی الله عنهما بعزیمة لیرسلن بها، فساعة رجعوا من جنازة حفصة أرسل بها ابن عمر رضی الله عنهما، فشققها ومزقها مخافة أن یکون فی شئ من ذلک خلاف لما نسخ عثمان رضی الله عنه!!).
وقال الهیثمی فی مجمع الزوائد: 7/156: (باب ما جاء فی المصحف):
(عن سالم بن مروان، کان یرسل إلی حفصة یسألها عن المصحف الذی نسخ منه القرآن فتأبی حفصة أن تعطیه إیاه، فلما دفناّ حفصة أرسل مروان إلی ابن عمر: أرسل إلیّ بذلک المصحف، فأرسله إلیه!
رواه الطبرانی ورجاله رجال الصحیح). انتهی.
بل إن أزمة الدولة مع حفصة وإصرار حفصة الشدید! تجعلنا نشک فی أنها أعطتهم النسخة أول الأمر، وإن کانت أعطتهم فلا بد أنهم رفضوا الکتابة منها لاختلافها عن القرآن المتداول!
ولذلک شاع فی المدینة أن مصحف عثمان لم یکتبوه عن مصحف عمر، وأن فی مصحف عمر زیادات لم یکتبوها فی القرآن!
الدلیل الرابع:
وهو من أدلة جمع القرآن من عهد النبی صلی الله علیه وآله.. من أن حفصة نفسها لم تکن تقرأ بمصحف أبیها الذی هو عندها أو عنده لا فرق، بل استکتبت لنفسها مصحفاً متداولاً!
کما فی مجمع الزوائد: 6/320 و: 7/154.
(إن کل المؤشرات بل والأدلة تدلنا علی أن مصحف عمر کان مشروع مصحف یحمل اجتهادات الخلیفة عمر المتجددة، وکان ینتظر أن یکتمل عمله فینشره.. ولکن الأجل عاجله، ثم عاجل مروان نسخته فأحرقها!).

و لم یکتبوا المصحف الإمام عن مصحف عائشة

تفاجئنا فی روایات جمع القرآن وثیقة تاریخیة مهمة وسارة، یقول فیها الخلیفة عثمان إن لجنة جمع القرآن کتبت المصحف الإمام عن مصحف کتبه النبی صلی الله علیه وآله!!
وقد أعلن الخلیفة عثمان ذلک فی رسالته إلی الأمصار التی أرسلها مع المصاحف!
قال عمر بن شبة فی تاریخ المدینة: 3/997:
(عن أبی محمد القرشی: أن عثمان بن عفان رضی الله عنه کتب إلی الأمصار: أما بعد فإن نفراً من أهل الأمصار اجتمعوا عندی فتدارسوا القرآن، فاختلفوا اختلافاً شدیداً، فقال بعضهم قرأت علی أبی الدرداء، وقال بعضهم قرأت علی حرف عبد الله بن مسعود، وقال بعضهم قرأت علی حرف عبد الله بن قیس.
فلما سمعت اختلافهم فی القرآن والعهد برسول الله صلی الله علیه وسلم حدیث ورأیت أمراً منکراً، فأشفقت علی هذه الأمة من اختلافهم فی القرآن، وخشیت أن یختلفوا فی دینهم بعد ذهاب من بقی من أصحاب رسول الله صلی الله علیه وسلم الذین قرأوا القرآن علی عهده وسمعوه من فیه، کما اختلفت النصاری فی الإنجیل بعد ذهاب عیسی بن مریم، وأحببت أن نتدارک من ذلک.
فأرسلت إلی عائشة أم المؤمنین أن ترسل إلی بالأدم الذی فیه القرآن الذی کتب عن فم رسول الله صلی الله علیه وسلم حین أوحاه الله إلی جبریل، وأوحاه جبریل إلی محمد وأنزله علیه، وإذا القرآن غض، فأمرت زید بن ثابت أن یقوم علی ذلک، ولم أفرغ لذلک من أجل أمور الناس والقضاء بین الناس، وکان زید بن ثابت أحفظنا للقرآن، ثم دعوت نفراً من کتاب أهل المدینة وذوی عقولهم، منهم نافع بن طریف، وعبد الله بن الولید الخزاعی، وعبد الرحمن بن أبی لبابة، فأمرتهم أن ینسخوا من ذلک الأدم أربعة مصاحف وأن یتحفظوا). انتهی.
کما أکد علی ذلک عبد الله بن الزبیر الذی کان عضواً فی لجنة جمع القرآن.
وقال عبد الله بن الزبیر کما فی ج 3 ص 991:
(فجمع عثمان رضی الله عنه المصاحف، ثم بعثنی إلی عائشة رضی الله عنها فجئت بالصحف التی کتب فیها رسول الله صلی الله علیه وسلم القرآن فعرضناها علیها حتی قومناها، ثم أمر بسائرها فشققت). انتهی.
فما عدا مما بدا.. حتی صار القرآن مدوَّناً فی مصحف کامل من عهد النبی صلی الله علیه وآله؟؟!!
وأین وسائل الکتابة البدائیة من " العسب والرقاق واللخاف وصدور الرجال "..
والمأساة التی یرویها البخاری؟!!
وأین جلوس الإستعطاء علی باب المسجد لتجمیع الآیات والسور من المسلمین؟!
وأین قصة جمع القرآن علی ید الخلیفة أبی بکر وعمر؟!
وأین عشرات الروایات وعشرات النظریات؟!
والتاریخ الذی بنوه علیها.. إلی آخر الأسئلة الکبیرة؟!
علی أی حال.. إن الذی یهمنا الآن هو النتیجة التی تقول إن المصحف الإمام کتب عن نسخة مکتوبة فی عهد النبی وتحت نظره صلی الله علیه وآله.
وذلک نعمة عظیمة یجب أن نشکر الله تعالی علیها.. ولتسقط کل الروایات المخالفة لها، ولیکن ما یکون!

قرآننا الفعلی هو نسخة علی بن أبی طالب

والحمد لله أن کل المؤشرات تدل علی صحة ذلک..
من أوَّلِها أن أوصاف المصاحف التی کانت موجودة عند تدوین المصحف الإمام لا تنطبق علیه..
لا مصحف عبد الله بن مسعود، ولا مصحف أبی بن کعب، ولا مصحف أبی موسی الأشعری، ولا مصحف عمر، ولا مصحف زید بن ثابت..
بل یکفی أن نرجع إلی عدد السور والقراءات التی ذکرت فی مصاحفهم لنری أنها تختلف عن عدد سور مصحفنا الفعلی.. إلا مصحف علی علیه السلام!
وحتی قراءة عثمان لا تنطبق علیها النسخة الفعلیة إذا صح أن عثمان کان له اعتراض علی عدد من جمل أو کلمات المصحف الذی کتبته اللجنة..
فقد قال فی کنز العمال: 2/586:
(عن عبد الأعلی بن عبد الله بن عامر القرشی قال:
لما فرغ من المصحف أتی به عثمان فنظر فیه فقال: قد أحسنتم وأجملتم، أری شیئاً من لحن ستقیمه العرب بألسنتها. ابن أبی داود وابن الأنباری.
عن قتادة أن عثمان لما رفع إلیه المصحف قال: إن فیه لحناً وستقیمه العرب بألسنتها - ابن أبی داود وابن الأنباری.
عن قتادة، عن نصر بن عاصم اللیثی، عن عبد الله بن فطیمة، عن یحیی بن یعمر، قال: قال عثمان: إن فی القرآن لحناً وستقیمه العرب بألسنتها – ابن أبی داود.
عن عکرمة، قال: لما أتی عثمان بالمصحف رأی فیه شیئاً من لحن، فقال: لو کان المملی من هذیل والکاتب من ثقیف لم یوجد فیه هذا - ابن الأنباری وابن أبی داود). انتهی.
والحمد لله أنه لم یکن فی المصحف الإمام لحن ولا خطأ!!
وما أقامت العرب (لحنه) بألسنتها!!
بل قوَّم هو ألسنة العرب وأقام لحنها، لأنه کما وصفه الخلیفة عثمان:
" القرآن الذی کتب عن فم رسول الله صلی الله علیه وسلم حین أوحاه الله إلی جبریل، وأوحاه جبریل إلی محمد وأنزله علیه، وإذ القرآن غضّ... " انتهی.
وانتهی الأمر!
یبقی هنا سؤال هام:
وهو أنه لم یُعرَف عن أم المؤمنین عائشة أنها کانت تملک هذه الثروة العظیمة.. ولو کانت عندها لحدثت عنها عشرات الأحادیث، قبل کتابة المصحف الإمام عنها وبعده، وهی التی تحدثت عن کل ما یرتبط بها من النبی صلی الله علیه وآله حتی فی الأمور الشخصیة، وافتخرت بکل ما یمکن أن یکون حظوة لها عند النبی صلی الله علیه وآله، أو أثراً منه عندها؟!
ولو کانت عندها لحلَّت بها مشکلة أبیها وعمر المزعومة، فی البحث عن سور القرآن وجمعه!!
والجواب: نعم هذا صحیح، وأحادیث عائشة تنفی أن تکون عندها مثل هذه النسخة..
فلو کانت عندها لاشتهرت، ولاحتجَّت بها علی نساء النبی صلی الله علیه وآله عندما خالفنها فی مسألة رضاع الکبیر، وفی مسألة کفایة خمس رضعات..
ثم لو کانت نسخة القرآن عند عائشة لما استکتبت نسخة من القرآن المتداول..
کما فی روایة مسلم: 2/112:
(عن أبی یونس مولی عائشة، أنه قال: أمرتنی عائشة أن أکتب لها مصحفاً وقالت: إذا بلغت هذه الآیة فآذنی، حافظوا علی الصلوات والصلاة الوسطی، فلما بلغتها، آذنتها، فأملت علیَّ حافظوا علی الصلوات والصلاة الوسطی وصلاة العصر، وقوموا لله قانتین). انتهی.
ما الحقیقة إذن؟
هل نستطیع القول إن عثمان یکذب فی ادعائه أن اللجنة کتبت المصحف الإمام عن مصحف غض کُتب بإملاء النبی صلی الله علیه وآله؟!
کلاَّ.. فلیس للخلیفة مصلحة فی إخبار أهل الأمصار بذلک، إلا أنه یرید أن یطمئنهم ویفتخر لهم بثقته بالنسخة التی کتب عنها القرآن.. وقرائن وصفه للنسخة وثقته بها تأبی أن یکون قوله افتراء!
کل ما فی الأمر أنها نسخة علی علیه السلام، وقد أراد عثمان أن یبتعد عن حساسیتهم من علیٍّ.. فنسبها إلی عائشة، ولعله أشرک عبد الله بن الزبیر ابن أخت عائشة فی اللجنة وأرسله إلیها وأحضر نسخة مصحفها العادیة، لکی ینسب التدوین إلیها!!
أرانا ملزَمین بهذه الفرضیة، لأنها تملک مؤیدات کثیرة، ولأن کل فرضیة أخری للنسخة الأم تواجهها مضعِّفات کثیرة!!
ولا بد أن نستذکر هنا أن وجود سعید بن العاص فی مشروع تدوین المصحف الإمام بصفته معرباً ومملیاً للمصحف، وبصفته أمویاً من أقارب الخلیفة، ومن أسرة موالیة لعلی بن أبی طالب علیه السلام.. ووجود حذیفة الذی له مکانة ممیزة بین الصحابة، بصفته رائد مشروع توحید القرآن، ومن خاصة أصحاب علی علیه السلام.. یجعل لمصحف علیٍّ فی اللجنة أسهماً وافرة فی أن تکون نسخته هی النسخة الأم التی کتب عنها المصحف الإمام.
وقد روی الشیعة والسنة أن علیاًَّ علیه السلام، کتب نسخة القرآن علی أثر وفاة النبی صلی الله علیه وآله..
روی ابن أبی شیبة فی مصنفه: 7/197:
(حدثنا یزید بن هارون، قال أخبرنا ابن عون عن محمد، قال: لما استخلف أبو بکر قعد علی فی بیته فقیل لأبی بکر، فأرسل إلیه: أکرهت خلافتی؟
قال: لا لم أکره خلافتک، ولکن کان القرآن یزاد فیه، فلما قبض رسول الله صلی الله علیه وسلم جعلت علی أن لا أرتدی إلا إلی الصلاة حتی أجمعه للناس.
فقال أبو بکر: نعم ما رأیت).
وروی فی کنز العمال: 13/127:
(عن محمد بن سیرین، قال: لما توفی النبی صلی الله علیه وسلم أقسم علی أن لا یرتدی برداء إلا الجمعة حتی یجمع القرآن فی مصحف، ففعل، وأرسل إلیه أبو بکر بعد أیام: أکرهت إمارتی یا أبا الحسن؟
قال: لا والله، إلا أنی أقسمت أن لا أرتدی برداء إلا الجمعة! فبایعه ثم رجع. ابن أبی داود فی المصاحف).
وقال ابن أبی شیبة فی مصنفه: 7/204:
(عن ابن جریج، وعن ابن سیرین، عن عبیدة، قال: القراءة التی عرضت علی النبی صلی الله علیه وسلم فی العام الذی قبض فیه هی القراءة التی یقرأها الناس الیوم فیه). انتهی.
ومن الذی عرض علی النبی صلی الله علیه وآله نسخته قبیل وفاته، غیر علی علیه السلام؟!
بل لم یدَّع ذلک أحد من المسلمین غیره! وکفی بذلک دلیلاً شرعیاً!
وقد تقدم فی تعداد أعضاء لجنة التدوین قول ابن سیرین: " کانوا إذا اختلفوا فی الشئ أخروه حتی ینظروا آخرهم عهداً بالعرضة الأخیرة فکتبوه علی قوله ".
فهذا الکلام ولو کان ظناًّ من ابن سیرین، لکنه یدل علی أن المسلمین بمن فیهم اللجنة، کانوا یعرفون قیمة النص ممن سمع العرضة الأخیرة من النبی صلی الله علیه وآله.. ومن یکون ذلک غیر علی علیه السلام!
ثم إن من المعروف أن مصحفنا الفعلی الذی جمعه الخلیفة عثمان، بقراءة عاصم، التی هی قراءة علی علیه السلام!
قال الذهبی فی سیر أعلام النبلاء: 2/426:
(حفص، عن عاصم، عن أبی عبد الرحمن قال: لم أخالف علیاًّ فی شئ من قراءته، وکنت أجمع حروف علی، فألقی بها زیداً فی المواسم بالمدینة، فما اختلفنا إلا فی التابوت.
کان زید یقرأ بالهاء، وعلیّ بالتاء). انتهی.
وهذه الروایة تکشف أن الذی صحح " التابوت " وجعله بالتاء هو علی علیه السلام!
وأن زیداً بقی یقرؤها بالهاء إلی آخر عمره!

لیس فی قرآننا الفعلی لحن و لا غلط

فی مصادر إخواننا السنة روایات یفهم منها أن ترتیب القرآن الفعلی کان اجتهاداً من الخلیفة عثمان.. أو الصحابة الذین جمعوه، أو أنهم تدخلوا جزئیاً فی ترتیبه.
کالذی رواه أبو داود فی سننه: 1/182:
(عن یزید الفارسی، قال: سمعت ابن عباس قال: قلت لعثمان بن عفان: ما حملکم أن عمدتُّم إلی براءة وهی من المئین، وإلی الأنفال وهی من المثانی، فجعلتموهما فی السبع الطوال، ولم تکتبوا بینهما سطر: بسم الله الرحمن الرحیم؟
قال عثمان: کان النبی صلی الله علیه وسلم لما تنزل علیه الآیات، فیدعو بعض من کان یکتب له ویقول له: ضع هذه الآیة فی السورة التی یذکر فیها کذا وکذا، وتنزل علیه الآیة والآیتان، فیقول مثل ذلک، وکانت الأنفال من أول ما أنزل علیه بالمدینة، وکانت براءة من آخر ما نزل من القرآن، وکانت قصتها شبیهة بقصتها، فظننت أنها منها، فمن هناک وضعتهما فی السبع الطوال ولم أکتب بینهما سطر: بسم الله الرحمن الرحیم).
ورواه الترمذی فی سننه: 4/336.
وأحمد فی مسنده: 1/57 و69.
وابن شبة فی تاریخ المدینة المنورة: 3/1015.
والحاکم: 2/230 و221 وقال: (هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه).
والبیهقی فی سننه: 2/42.
والهندی فی کنز العمال: 2/579.
ولا یمکن قبول أمثال هذه الروایات، لأنها:
تنافی أوصاف النسخة المذکورة فی رسالة الخلیفة إلی الأمصار.
وتنافی الروایات الأخری التی تدل علی أن الخلیفة عثمان لم یتدخل فنیاًّ فی جمع القرآن، بل ترک الأمر للمُملی الموثوق سعید بن العاص.
کما وردت روایات أخری تدعی أن الکتّاب عندما جمعوا القرآن اشتبهوا فی الکتابة ودخلت أغلاطهم فی نسخة القرآن!
کالتی رواها ابن شبة فی تاریخ المدینة: 3/1014:
(عن هشام بن عروة، عن أبیه قال: سألت عائشة رضی الله عنها عن لحن القرآن: إن هذان لساحران وقوله: إن الذین آمنوا والذین هادوا والصابئون والنصاری. والمقیمین الصلاة والمؤتون الزکاة، وأشباه ذلک؟
فقالت: أیْ بُنیّ، إن الکتاب یخطئون!). انتهی.
وهی روایات مرفوضة لأن تدوین القرآن کان أدق مما یتصوره أصحاب هذا الکلام..
وقد وجدت روایةً یظهر أنها أصدق وصف لعملیة التدوین، وأن کتّاب القرآن کانوا مقیدین حرفیاً بما یملیه المملی سعید بن العاص..
وهی ما رواه ابن شبة فی المکان نفسه عن أبان بن عثمان، قال:
(عن الزبیر أن، خاله قال: قلت لأبان بن عثمان وکان ممن حضر کتّاب المصحف: کیف کتبتم " والمقیمین الصلاة والمؤتون الزکاة "؟
فقال: کان الکاتب یکتب، والمملی یملی، فقال: اکتب. قال: ما أکتب؟
قال: أکتب والمقیمین الصلاة والمؤتون الزکاة). انتهی.
وإنما قال له المملی ذلک لأنه یملی من نسخة دقیقة ولا یتصرف فیها بحرف.
وینبغی الإشارة إلی أن تمییز أحد المعطوفات عن المعطوفات الأخری فی الإعراب، له دلالة فی اللغة العربیة، کما تضع تحت کلمة خطاًّ أو تکتبها بحرف کبیر.
کذلک لا یمکن لباحث مدقق أن یقبل الروایات التی تقدمت عن الخلیفة عثمان، التی تدعی أن فی القرآن خطئاً أو لحناً، وأن العرب ستقومه بألسنتها! سواء کانت صادرة عن الخلیفة.. أو مکذوبة علیه..
لأنها تتنافی مع واقع القرآن الذی قرأه ملایین العرب بعد جمعِِهِ وفیهم الفصحاء والأدباء، وفیهم العدو الذی یبحث عن نقطة ضعف فی القرآن، ولم یستطیعوا أن یأخذوا علی نسخته التی بأیدینا.. غلطاً أو لحناً..
ولأنها تتنافی مع ثقة الخلیفة بالمملی والنسخة التی أملاها کما قدمنا.
ومما یؤید ضعف کل الروایات التی تنتقد نسخة المصحف الإمام، أن المعارضین لتوحید القرآن قاموا بحملة کبیرة، واتهموا النسخة التی جمعها الخلیفة عثمان بأن فیها نقاط ضعف، من أجل تبریر بقائهم علی قراءاتهم السابقة!
ولا شک أن بعض هذه الروایات - إن لم یکن کلها - من مقولاتهم وموضوعاتهم!
وقد برّأ ابن تیمیة الخلیفة عثمان من هذه الروایات.. ولکنه لم یبرئ أم المؤمنین عائشة!
قال فی تفسیره: 5/207:
(وهذا ما یبین غلط من قال فی بعض الألفاظ إنه غلط من الکاتب...
قال الزجاج، فی قوله: المقیمین الصلاة: قول من قال إنه خطأ بعید جداً، لأن الذین جمعوا القرآن هم أهل اللغة والقدوة، فکیف یترکون شیئاً یصلحه غیرهم، فلا ینبغی أن ینسب هذا إلیهم.
وقال ابن الأنباری: حدیث عثمان لا یصح لأنه غیر متصل، ومحال أن یؤخر عثمان شیئاً لیصلحه من بعده). انتهی.
وکتب (شعاع) بتاریخ 19 - 9 - 1999، العاشرة مساءً:
أنا لم أقرأ الموضوع بکامله.. ولکن لدی استفسار...
إن کان هذا المصحف الذی بین أیدینا هو مصحف علیّ.. فیا تری ألا یکفر من قال بالتحریف، لأن فی هذا طعن (کذا) فی علی رضی الله عنه، ومن یطعن بأحد الأئمة فهو کمن طعن ببقیة الأئمة... وأنت أعلم منی بحکم من طعن بالأئمة فی مذهبکم... أنا أقصد الذین قالوا بالتحریف وصرحوا به کالمجلسی والنوری الطبرسی والجزائری وغیرهم ممن صرح بالتحریف.
فکتب (العاملی) بتاریخ 19 - 9 - 1999، الحادیة عشرة والنصف لیلاً:
ما حکمت به علی عمر وأبی موسی الأشعری والبخاری وغیرهم، فاحکم به علیهم.
لأن ما صح عندکم عن هؤلاء من طامَّات أضعاف ما ذهب إلیهم الیه أولئک!
وإن أردت طرفاً منه ذکرناه.
وکتب (طالب الحقیقة) بتاریخ 20 - 9 - 1999، الثانیة عشرة والدقیقة الثالثة صباحاً:
أعتقد أن الأخ شعاع لیس لدیه موضوع سوی تحریف القرآن.
فکان فی الملتقی العربی یکرر هذا الموضوع، وفی هذه الساحة یعید نفس الکلام، ویحکم علی من قال بالتحریف بالضلالة الکفر والخروج عن الإسلام!!
فیا لیته یکون منصفاً ویترک هذه المواضیع الفارغة، والتی أکل علیها الدهر وشرب..
فقرآننا هو قرآن المسلمین، واذهب إلی مساجد الشیعة لتری بعینیک ذلک...
لکن بعد جریان حکم التکفیر علی أمثال البخاری وعمر وأبی موسی الأشعری وغیرهم، فإنه سوف یتراجع عن هذا الحکم.. والله العالم بحقائق الأمور..
وکتب (الصارم المسلول) بتاریخ 20 - 9 - 1999، الثانیة صباحاً:
والله إنکم الفرقة الوحیدة التی تطعن بالصحابة، ویکفی شذوذکم هذا لکی نعلم أین مضیع الحق.
وکتب (العاملی) فی شبکة هجر الثقافیة، بتاریخ 19 - 9 - 1999، العاشرة والربع لیلاً، موضوعاً بعنوان (قرآننا الفعلی هو قرآن علی علیه السلام.. وعند علی نسخة أخری!)، قال فیه:

نسختان من القرآن عند علی

ورد فی مصادرنا ومصادر إخواننا حول مصحف علی علیه السلام، ما یدل علی ذلک:
فقد روی ابن سعد فی الطبقات مجلد 2 قسم 2 ص 101:
(عن محمد بن سیرین قال: نبئت أن علیاًّ أبطأ عن بیعة أبی بکر، فلقیه أبو بکر.
فقال: أکرهت إمارتی؟
قال: لا، ولکن آلیت بیمین أن لا أرتدی برداء إلا إلی الصلاة حتی أجمع القرآن.
قال: فزعموا أنه کتبه علی تنزیل. قال محمد: فلو أصبت ذلک الکتاب کان فیه علم.
قال ابن عون: فسألت عکرمة عن ذلک الکتاب فلم یعرفه. ورواه فی کنز العمال: 2/588).
وقال ابن عبد البر فی الإستیعاب: 3/974:
(حدثنا أیوب السختیانی، عن محمد بن سیرین، قال: لما بویع أبو بکر الصدیق أبطأ علیٌّ عن بیعته وجلس فی بیته فبعث إلیه أبو بکر: ما أبطأ بک عنی، أکرهت إمارتی؟
قال علی: ما کرهت إمارتک، ولکنی آلیت ألا أرتدی ردائی إلا إلی صلاة حتی أجمع القرآن.
قال ابن سیرین: فبلغنی أنه کتب علی تنزیله، ولو أصیب ذلک الکتاب لوجد فیه علم کثیر.
ورواه عبد الرزاق فی مصنفه: 5/450، وقال فی هامشه: رواه البلاذری عن ابن سیرین موقوفاً مختصراً، راجع أنساب الأشراف: 1/587). انتهی.
وقال ابن جزی فی التسهیل: 1/6:
(وکان القرآن علی عهد رسول الله متفرقاً فی الصحف وفی صدور الرجال، فلما توفی رسول الله قعد
علی بن أبی طالب رضی الله عنه فی بیته فجمعه علی ترتیب نزوله. ولو وجد مصحفه لکان فیه علم کبیر، ولکنه لم یوجد).
وقال عن تمیز علی عن الصحابة فی علمه بالقرآن ص 13:
(واعلم أن المفسرین علی طبقات، فالطبقة الأولی الصحابة رضی الله عنهم وأکثرهم کلاماً فی التفسیر ابن عباس، وکان علی بن أبی طالب رضی الله یثنی علی تفسیر ابن عباس، ویقول: کان ینظر إلی الغیب من ستر رقیق. وقال ابن عباس: ما عندی من تفسیر القرآن فهو من علی بن أبی طالب، ویتلوهما عبد الله بن مسعود، وأبی بن کعب، وزید بن ثابت، وعبد الله بن عمر بن الخطاب، وعبد الله بن عمرو بن العاص. وکلما جاء من التفسیر من الصحابة فهو حسن).
وقال ابن شهرآشوب فی مناقب آل أبی طالب:1/319:
(ومن عجب أمره فی هذا الباب أنه لا شئ من العلوم إلا وأهله یجعلون علیاًّ قدوة، فصار قوله قبلة فی الشریعة، فمنه سمع القرآن.
ذکر الشیرازی فی نزول القرآن، وأبو یوسف یعقوب فی تفسیره، عن ابن عباس فی قوله: لا تحرک به لسانک:
کان النبی یحرک شفتیه عند الوحی لیحفظه، وقیل له لا تحرک به لسانک یعنی بالقرآن، لتعجل به من قبل أن یفرغ به من قراءته علیک. إن علینا جمعه وقرآنه، قال: ضمن الله محمداً أن یجمع القرآن بعد رسول الله علی بن أبی طالب. قال ابن عباس: فجمع الله القرآن فی قلب علیٍّ وجمعه علیٌّ بعد موت رسول الله بستة أشهر.
وفی أخبار ابن أبی رافع، أن النبی قال فی مرضه الذی توفی فیه لعلی:
یا علی هذا کتاب الله، خذه إلیک، فجمعه علی فی ثوب فمضی إلی منزله فلما قبض النبی صلی الله علیه وآله جلس علی علیه السلام فألفه کما أنزله الله وکان به عالماً.
وحدثنی أبو العلاء العطار، والموفق خطیب خوارزم فی کتابیهما بالإسناد عن علی بن رباح أن النبی صلی الله علیه وآله أمر علیاًّ بتألیف القرآن فألفه وکتبه جبلة بن سحیم، عن أبیه، عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال:
لو ثنی لی الوسادة وعُرِف لی حقی لأخرجت لهم مصحفاً کتبته وأملاه علی رسول الله صلی الله علیه وآله...
أبو نعیم فی الحلیة، والخطیب فی الأربعین بالإسناد عن السدی، عن عبد خیر، عن علی علیه السلام، قال:
لما قبض رسول الله صلی الله علیه وآله أقسمت أو حلفت أن لا أضع ردائی عن ظهری حتی أجمع ما بین اللوحین، فما وضعت ردائی حتی جمعت القرآن.
وفی أخبار أهل البیت علیهم السلام أنه آلی أن لا یضع رداءه علی عاتقه إلا للصلاة حتی یؤلف القرآن ویجمعه، فانقطع عنهم مدة إلی أن جمعه، ثم خرج إلیهم به فی إزار یحمله وهم مجتمعون فی المسجد، فأنکروا مصیره بعد انقطاع مع التیه، فقالوا: لأمرٍ ما جاء أبو الحسن! فلما توسطهم وضع الکتاب بینهم.
ثم قال: إن رسول الله صلی الله علیه وآله قال: إنی مخلف فیکم ما إن تمسکتم به لن تضلوا: کتاب الله وعترتی أهل بیتی، وهذا الکتاب وأنا العترة.
فقام إلیه الثانی فقال له: إن یکن عندک قرآن فعندنا مثله، فلا حاجة لنا فیکما!
فحمل علیه السلام الکتاب وعاد به بعد أن ألزمهم الحجة... إلخ.
ومنهم العلماء بالقراءات:
أحمد بن حنبل، وابن بطة، وأبو یعلی فی مصنفاتهم عن الأعمش، عن أبی بکر بن أبی عیاش فی خبر طویل أنه قرأ رجلان ثلاثین آیة من الأحقاف، فاختلفا فی قراءتهما.
فقال ابن مسعود: هذا خلاف ما أقرؤه، فذهبت بهما إلی النبی صلی الله علیه وآله فغضب، وعلی عنده.
فقال علی: رسول الله صلی الله علیه وآله یأمرکم أن تقرؤوا کما علمتم، وهذا دلیل علی علم علی بوجوه القراءات المختلفة.
وروی أن زیداً لما قرأ (التابوه)، قال علی علیه السلام اکتبه (التابوت) فکتبه کذلک.
والقراء السبعة إلی قراءته یرجعون:
- فأما حمزة والکسائی فیعوِّلان علی قراءة علی علیه السلام وابن مسعود، ولیس مصحفهما مصحف ابن مسعود، فهما إنما یرجعان إلی علیٍّ ویوافقان ابن مسعود فیما یجری مجری الإعراب.
وقد قال ابن مسعود: ما رأیت أحداً أقرأ من علی بن أبی طالب للقرآن.
- فأما نافع، وابن کثیر، وأبو عمرو فمعظم قراءتهم ترجع إلی ابن عباس، وابن عباس قرأ علی أبی بن کعب وعلی علیه السلام، والذی قرأه هؤلاء القراء یخالف قراءة أُبی، فهو إذا مأخوذ عن علی علیه السلام.
- وأما عاصم، فقرأ علی أبی عبد الرحمن السلمی، وقال أبو عبد الرحمن: قرأت القرآن کله علی علیٍّ بن أبی طالب علیه السلام، فقالوا أفصح القراءات قراءة عاصم، لأنه أتی بالأصل، وذلک أنه یظهر ما أدغمه غیره، ویحقق من الهمز ما لیَّنه غیره، ویفتح من الألِفات ما أماله غیره.
والعدد الکوفی فی القرآن منسوب إلی علی علیه السلام، لیس فی الصحابة من ینسب إلیه العدد غیره، وإنما کتب عدد ذلک کل مصرٍ عن بعض التابعین.
ومنهم المفسرون کعبد الله بن العباس، وعبد الله بن مسعود، وأبی بن کعب، وزید بن ثابت، وهم معترفون له بالتقدم).
تفسیر النقاش:
(قال ابن عباس: جل ما تعلمت من التفسیر من علی بن أبی طالب علیه السلام، وابن مسعود.
إن القرآن أنزل علی سبعة أحرف، ما منها إلا وله ظهر وبطن، وإن علی بن أبی طالب علیه السلام علم الظاهر والباطن.
فضائل العکبری: قال الشعبی: ما أحد أعلم بکتاب الله، بعد نبی الله من علی بن أبی طالب علیه السلام.
تاریخ البلاذری وحلیة الأولیاء: قال علی علیه السلام: والله ما نزلت آیة إلا وقد علمت فیما نزلت وأین نزلت، أبلیلٍ نزلت، أم بنهار نزلت، فی سهلٍ أو جبل، إن ربی وهب لی قلباً عقولاً ولساناً سؤولاً.
قوت القلوب: قال علی علیه السلام / لو شئت لأوقرت سبعین بعیراً فی تفسیر فاتحة الکتاب. وما وجد المفسرون قوله إلا ویأخذون به. انتهی. ورواه المجلسی فی بحار الأنوار: 40/155 و: 89/51).
وروی العیاشی فی تفسیره: 1/14:
(عن الأصبغ بن نباتة قال: لما قدم أمیر المؤمنین علیه السلام الکوفة، صلَّی بهم أربعین صباحاً یقرأ بهم: سبح اسم ربک الأعلی.
قال فقال المنافقون: لا والله ما یحسن ابن أبی طالب أن یقرأ القرآن! ولو أحسن أن یقرأ القرآن لقر
بنا غیر هذه السورة! قال: فبلغه ذلک.
فقال: ویلٌ لهم! إنی لأعرف ناسخه من منسوخه، ومحکمه من متشابهه، وفصله من فصاله، وحروفه من معانیه، والله ما من حرف نزل علی محمد صلی الله علیه وآله إلا أنی أعرف فیمن أنزل وفی أی یوم وفی أی موضع! ویلٌ لهم! أما یقرؤون: إن هذا لفی الصحف الأولی صحف إبراهیم وموسی. والله عندی، ورثتهما من رسول الله صلی الله علیه وآله، وقد أنهی إلیَّ رسول الله صلی الله علیه وآله من إبراهیم وموسی علیهما السلام، ویلٌ لهم! والله أنا الذی أنزل الله فی: " وتعیها أذن واعیة " فإنما کنا عند رسول الله صلی الله علیه وآله فیخبرنا بالوحی فأعیَهُ أنا ومن یعیه، فإذا خرجنا، قالوا: ماذا قال آنفاً؟!). انتهی.
وروی الکلینی فی الکافی: 1/62:
(عن سلیم بن قیس الهلالی، قال: قلت لأمیر المؤمنین علیه السلام: إنی سمعت من سلمان، والمقداد وأبی ذرٍّ، شیئاً من تفسیر القرآن وأحادیث عن نبی الله صلی الله علیه وآله غیر ما فی أیدی الناس، ثم سمعت منک تصدیق ما سمعت منهم، ورأیت فی أیدی الناس أشیاء کثیرة من تفسیر القرآن ومن الأحادیث عن نبی الله صلی الله علیه وآله أنتم تخالفونهم فیها، وتزعمون أن ذلک کله باطل، أفتری الناس یکذبون علی رسول الله صلی الله علیه وآله متعمدین، ویفسرون القرآن بآرائهم؟!
قال: فأقبل علیٌّ، فقال: قد سألت فافهم الجواب: إن فی أیدی الناس حقاً وباطلاً، وصدقاً وکذباً، وناسخاً ومنسوخاً، وعاماً وخاصاً، ومحکماً ومتشابهاً، وحفظاً ووهماً، وقد کذب علی رسول الله صلی الله علیه وآله علی عهده حتی قام خطیباً، فقال:
أیها الناس قد کثرت علی الکذابة فمن کذب علی متعمدا فلیتبوأ مقعده من النار، ثم کذب علیه من بعده. وإنما أتاکم الحدیث من أربعة لیس لهم خامس: رجل منافق یظهر الإیمان، متصنع بالإسلام لا یتأثم ولا یتحرج أن یکذب علی رسول الله صلی الله علیه وآله متعمداً، فلو علم الناس أنه منافق کذاب لم یقبلوا منه ولم یصدقوه، ولکنهم قالوا هذا قد صحب رسول الله صلی الله علیه وآله ورآه وسمع منه وأخذوا عنه وهم لا یعرفون حاله! وقد أخبر الله عن المنافقین بما أخبر ووصفهم بما وصفهم فقال عز وجل: " وإذا رأیتهم تعجبک أجسامهم وإن یقولوا تسمع لقولهم ". ثم بقوا بعده فتقربوا إلی أئمة الضلالة والدعاة إلی النار بالزور والکذب والبهتان فولوهم الأعمال، وحملوهم علی رقاب الناس، وأکلوا بهم الدنیا، وإنما الناس مع الملوک والدنیا إلا من عصم الله، فهذا أحد الأربعة.
ورجل، سمع من رسول الله شیئاً لم یحمله علی وجهه ووهم فیه، ولم یتعمد کذباً، فهو فی یده یقول به ویعمل به ویرویه فیقول: أنا سمعته من رسول الله صلی الله علیه وآله، فلو علم المسلمون أنه وهْمٌ لم یقبلوه ولو علم هو أنه وهم لرفضه.
ورجل ثالث، سمع من رسول الله صلی الله علیه وآله شیئاً أمر به، ثم نهی عنه وهو لا یعلم، أو سمعه ینهی عن شئ ثم أمر به وهو لا یعلم، فحفظ منسوخه ولم یحفظ الناسخ ولو علم أنه منسوخ لرفضه، ولو علم المسلمون إذ سمعوه منه أنه منسوخ لرفضوه.
وآخر رابع، لم یکذب علی رسول الله صلی الله علیه وآله، مبغض للکذب خوفاً من الله وتعظیماً لرسول الله صلی الله علیه وآله، لم ینسه بل حفظ ما سمع علی وجهه فجاء به کما سمع لم یزد فیه ولم ینقص منه، وعلم الناسخ من المنسوخ، فعمل بالناسخ ورفض المنسوخ.
فإن أمر النبی صلی الله علیه وآله مثل القرآن ناسخ ومنسوخ، وخاص وعام، ومحکم ومتشابه، قد کان یکون من رسول الله صلی الله علیه وآله الکلام له وجهان: کلام عام وکلام خاص مثل القرآن وقال الله عز وجل فی کتابه: " ما آتاکم الرسول فخذوه، وما نهاکم عنه فانتهوا "، فیشتبه علی من لم یعرف ولم یدرِ ما عنی الله به ورسوله صلی الله علیه وآله.
ولیس کل أصحاب رسول الله صلی الله علیه وآله کان یسأله عن الشئ فیفهم، وکان منهم من یسأله ولا یستفهمه، حتی أن کانوا لیحبون أن یجئ الأعرابی والطاری فیسأل رسول الله صلی الله علیه وآله حتی یسمعوا. وقد کنت أدخل علی رسول الله صلی الله علیه وآله کل یوم دخلة وکل لیلة دخلة
فیخلینی فیها أدور معه حیث دار، وقد علم أصحاب رسول الله صلی الله علیه وآله أنه لم یصنع ذلک بأحد من الناس غیری، فربما کان فی بیتی یأتینی رسول الله صلی الله علیه وآله أکثر ذلک فی بیتی، وکنت إذا دخلت علیه بعض منازله أخلانی وأقام عنی نساءه فلا یبقی عنده غیری، وإذا أتانی للخلوة معی فی منزلی لم تقم عنی فاطمة ولا أحد من بنیَّ، وکنت إذا سألته أجابنی وإذا سکت عنه وفنیت مسائلی ابتدأنی، فما نزلت علی رسول الله صلی الله علیه وآله آیة من القرآن إلا أقرأنیها وأملاها علی فکتبتها بخطی وعلمنی تأویلها وتفسیرها وناسخها ومنسوخها، ومحکمها ومتشابهها، وخاصها وعامها، ودعا الله أن یعطینی فهمها وحفظها، فما نسیت آیة من کتاب الله ولا علماً أملاه علیّ وکتبته، منذ دعا الله لی بما دعا، وما ترک شیئاً علمه الله من حلال ولا حرام، ولا أمر ولا نهی کان أو یکون ولا کتاب منزل علی أحد قبله من طاعة أو معصیة إلا علمنیه وحفظته، فلم أنسَ حرفاً واحداً، ثم وضع یده علی صدری ودعا الله لی أن یملأ قلبی علماً وفهماً وحکماً ونوراً.
فقلت: یا نبی الله بأبی أنت وأمی منذ دعوت الله لی بما دعوت لم أنس شیئاً ولم یفتنی شئ لم أکتبه أفتتخوف علی النسیان فیما بعد؟
فقال: لا، لست أتخوف علیک النسیان والجهل). انتهی.
ورواه الصدوق فی الخصال ص 255، والعیاشی فی تفسیره: 1/14، والنعمانی فی الغیبة ص 59، والمجلسی فی بحار الأنوار: 36/273 و: 36/139.
وأصل هذه الروایة أکبر مما نقله الکلینی، وقد أوردت المصادر بقیة أجزائها..
ومن ذلک ما رواه العیاشی فی تفسیره: 1/253:
(عن سلیم بن قیس الهلالی قال: سمعت علیاًّ علیه السلام: یقول ما نزلت علی رسول الله آیة من القرآن إلا أقرأنیها وأملاها علیّ، فأکتبها بخطی، وعلمنی تأویلها وتفسیرها وناسخها ومنسوخها ومحکمها ومتشابهها، ودعا الله لی أن یعلمنی فهمها وحفظها، فما نسیت آیة من کتاب الله ولا علماً أملاه علیّ فکتبته بیدی علی ما دعا لی، وما نزل شئ علمه الله من حلال ولا حرام، أمر ولا نهی کان أو یکون من طاعة أو معصیة إلا علمنیه وحفظته فلم أنس منه حرفاً واحداً، ثم وضع یده علی صدری ودعا الله لی أن یملأ قلبی علماً وفهماً وحکمة ونوراً فلم أنس شیئاً ولم یفتنی شئ لم أکتبه.
فقلت: یا رسول الله أتخوفت علی النسیان فیما بعد؟
فقال: لست أتخوف علیک نسیاناً ولا جهلاً، وقد أخبرنی ربی أنه قد استجاب لی فیک وفی شرکائک الذین یکونون من بعدک.
فقلت: یا رسول الله ومن شرکائی من بعدی؟
قال: الذین قرنهم الله بنفسه وبی، فقال: " أطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم "، الأئمة.
فقلت: یا رسول الله، ومن هم؟
فقال: الأوصیاء منی إلی أن یردوا علی الحوض کلهم هادٍ مهتدٍ لا یضرهم من خذلهم، هم مع القرآن، والقرآن معهم، لا یفارقهم ولا یفارقونه، بهم تنصر أمتی، وبهم یمطرون وبهم یدفع عنهم، وبهم یستجاب دعاؤهم.
فقلت: یا رسول الله سمِّهم لی.
فقال لی: ابنی هذا، ووضع یده علی رأس الحسن، ثم ابنی هذا ووضع یده علی رأس الحسین، ثم ابن له یقال له علی، وسیولد فی حیاتک فأقرئه منی السلام، ثم تکملة إلی اثنی عشر من ولد محمد.
فقلت له: بأبی وأمی أنت، سمِّهم.
فسماهم لی رجلاً رجلاً، فیهم والله یا أخا بنی هلال مهدیُّ أمة محمد الذی یملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت جوراً وظلماً، والله إنی لأعرف من یبایعه بین الرکن والمقام وأعرف أسماء آبائهم وقبائلهم. وذکر الحدیث بتمامه). انتهی.
وهی روایات صریحة فی أن القرآن کله کان مکتوباً عند علی علیه السلام من عهد النبی صلی الله علیه وآله، وأن النبی کان حریصاً علی أن یکتب عنه علیٍّ، أو مأموراً من الله تعالی أن یبلغ القرآن وما یوحیه إلیه الله تعالی إلی من یعیه ویبلغه من بعده.
ویأتی هنا سؤال، وهو أنه یفهم من روایات مصادر إخواننا السنة أن علیاًّ لم یکن عنده نسخة القرآن، بل کتبها بعد وفاة النبی صلی الله علیه وآله، وأن ذلک کان سبب تأخره عن بیعة أبی بکر.
والجواب: أن علیاًّ علیه السلام کان فی الیوم الأول لوفاة النبی صلی الله علیه وآله مشغولاً بمراسم جنازته ودفنه..
أما الأیام التی تلت ذلک، فقد کانت ملیئة بالأحداث السیاسیة المهمة التی روتها مصادر الشیعة والسنة، ولا بد أن علیاًّ کان مشغولاّ بها..
ویکفی أن بیته الذی کان یعرفه المسلمون ببیت فاطمة علیهما السلام، کان مرکز اعتصام المعزین بوفاة النبی صلی الله علیه وآله والمعارضین لبیعة أبی بکر من أنصار ومهاجرین، وقد ذکرت المصادر أسماء عدد منهم..
وفی تلک الأیام قامت السلطة الولیدة بالهجوم علی بیت فاطمة مطالبین بأن یبایع المعتصمون وإلا أحرقوا البیت علیهم بمن فیه..
وبالفعل جمعوا الحطب علی باب البیت وأضرموا النار وأحرقوه... إلی آخر الأحداث!
وقد اختلف المؤرخون والمحدثون فی تاریخ بیعة علی لأبی بکر، وذهب المحققون منهم إلی أن فاطمة غضبت ولم تبایع، وأن علیاًّ لم یبایع إلا بعد وفاتها علیهما السلام.
قال ابن الأثیر فی أسد الغابة: 3/222:
(وتخلف عن بیعته علی وبنو هاشم والزبیر ابن العوام وخالد بن سعید بن العاص وسعد بن عبادة الأنصاری. ثم أن الجمیع بایعوا بعد موت فاطمة بنت رسول الله صلی الله علیه وسلم، إلا سعد بن عبادة فإنه لم یبایع أحداً إلی أن مات، وکانت بیعتهم بعد ستة أشهر علی القول الصحیح، وقیل غیر ذلک). انتهی.
لکن مع ذلک یطمئن الإنسان بأن علیاًّ کتب نسخة من القرآن فی المرحلة الأولی من خلافة أبی بکر وقدمها لهم، لأن روایتها وردت فی مصادر السنة کما تقدم، وفی مصادرنا أیضاً.
کالذی رواه الکلینی فی الکافی: 2/633:
(عن سالم بن سلمة قال: قرأ رجل علی أبی عبد الله علیه السلام وأنا أستمع حروفاً من القرآن لیس علی ما یقرؤها الناس.
فقال أبو عبد الله علیه السلام: کفَّ عن هذه القراءة اقرأ کما یقرأ الناس حتی یقوم القائم، فإذا قام القائم قرأ کتاب الله عز وجل علی حده.
وأخرج المصحف الذی کتبه علی علیه السلام، وقال: أخرجه علی علیه السلام إلی الناس حین فرغ منه وکتبه فقال لهم: هذا کتاب الله عز وجل کما أنزله الله علی محمد صلی الله علیه وآله، وقد جمعته بین اللوحین.
فقالوا: هو ذا عندنا مصحف جامع فیه القرآن لا حاجة لنا فیه.
فقال: أما والله ما ترونه بعد یومکم هذا أبداً! إنما کان علیَّ أن أخبرکم حین جمعته لتقرؤوه!).
والذی رواه الطبرسی فی الإحتجاج: 1/225:
(وفی روایة أبی ذر الغفاری، أنه قال: لما توفی رسول الله صلی الله علیه وآله جمع علی علیه السلام القرآن وجاء به إلی المهاجرین والأنصار وعرضه علیهم، لما قد أوصاه بذلک رسول الله صلی الله علیه وآله. ورواه المجلسی فی البحار: 96/42 - 43، والحویزی تفسیر نور الثقلین: 5/226).
ویفهم من هذه الروایات وغیرها أن علیاًّ علیه السلام کان عنده نسختان من القرآن:
نسخة کتبها فی عهد النبی بإملائه صلی الله علیه وآله وهی النسخة الموروثة المذخورة للإمام المهدی علیه السلام.. وقد تظافرت الروایات عنها فی مصادرنا وفیها روایات صحیحة.. وأن الله تعالی یظهرها علی یده فیما یظهر من معجزات أحقیة الإسلام وتأویل آیات القرآن، وقد تکون هی التی تحدث عنها ابن سیرین وابن سعد وعاصم وابن جزی، بأن تألیفها علی حسب التنزیل.
أما النسخة الأخری، فقد کتبها علی علیه السلام بعد وفاة النبی صلی الله علیه وآله، وهی بأسلوب التألیف الذی بین أیدینا، ولا بد أن النبی صلی الله علیه وآله قد علمه أسلوب تألیفها أیضاً وأوصاه بعرضها علیهم کما نصت روایة الطبرسی: " وجاء به إلی المهاجرین والأنصار وعرضه علیهم، لما قد أوصاه بذلک رسول الله صلی الله علیه وآله ".
والظاهر أنها النسخة التی یصفها الخلیفة عثمان بافتخار فی رسالته إلی الأمصار بأنها " القرآن الذی کتب عن فم رسول الله صلی الله علیه وسلم حین أوحاه الله إلی جبریل، وأوحاه جبریل إلی محمد، وأنزله علیه، وإذا القرآن غض!! ".
ولا یبعد أن یکون الرواة خلطوا أحیاناً بین النسختین..
أما الفرق بینهما فهو فی الترتیب فقط.. وقد نصت مصادر إخواننا علی أن ترتیب نسخة علی علیه السلام علی حسب النزول کما تقدم.
فما المانع من أن یکون المقصود بها النسخة التی کتبها فی عهد النبی صلی الله علیه وآله والتی هی مذخورة عند أهل البیت للإمام المهدی علیه السلام. ونصت مصادرنا الشیعیة أیضاً علی ذلک..
قال المفید فی الإرشاد: 2/360:
(وروی جابر، عن أبی جعفر علیه السلام، أنه قال: إذا قام قائم آل محمد صلی الله علیه وآله ضرب فساطیط لمن یعلِّم الناس القرآن علی ما أنزل الله عز وجل، فأصعب ما یکون علی من حفظه الیوم، لأنه یخالف فیه التألیف. ورواه النیسابوری فی روضة الواعظین ص 265، والمجلسی فی بحار الأنوار: 52/339، وغیرهم).
فکتب (محب السنة) بتاریخ 20 - 9 - 1999، الخامسة مساءً:
ماذا ترید یا عاملی بقولک عند علی نسخة أخری من القرآن؟
هل تعنی النسخة التی عند (المعدوم المنتظر) الذی فی السرداب؟
وهل الهدف مما أوردته القول بأن علیاًّ رضی الله عنه انفرد بروایة القرآن وجمعه دون سائر الصحابة؟
حب الصحابة کلهم لی مذهب.. ومودة القربی بها أتوسل
وکتب (محب السنة) أیضاً بتاریخ 21 - 9 - 1999، الخامسة والنصف مساءً:
لماذا لا تجیب علی أسألتی یا عاملی؟ وحبذا لو تخلیت عن طریقة القص واللصق، کما اقترح الأخ الجبهان، وأتیت بکلام مختصر مفید، لأن خیر الکلام ما قل ودل.
حب الصحابة کلهم لی مذهب ومودة القربی بها أتوسل.

اسرار ترتیب القرآن لم تکتشف بعد

وواصل (العاملی) نشر بحثه، بتاریخ 7 - 10 - 1999، الحادیة عشرة لیلاً:
مع أن ما کُشف لنا من أسرار القرآن إلی الآن کافٍ لکل منصف لأن یؤمن بأنه کلام الله تعالی، فإن أکثر أسرار القرآن لم تکتشف بعد، ومنها أسرار ترتیبه.. سواء فی ذلک ترتیب سوره وآیاته..
بل ترتیب حروفه ونظمها فی السور والآیات والکلمات!!
وعلی کثرة الحقائق والشواهد التی قدمها العلماء والباحثون فی إعجاز القرآن وبنائه الفرید، فإنی أذکر حقیقة واحدة وردت فی روایات أهل البیت علیهم السلام، تخضع لها الأفکار والأعناق..
فقد روی القاضی المغربی المصری من علماء القرن الرابع فی کتابه القیم دعائم الإسلام: 2/146 قال:
(عن علیٍّ علیه السلام أنه قال: اعتلّ الحسین فاشتد وجعه، فاحتملته فاطمة فأتت به النبی صلی الله علیه وآله مستغیثة مستجیرة، فقالت: یا رسول الله أدعُ الله لابنک أن یشفیه، ووضعته بین یدیه.
فقام صلی الله علیه وآله حتی جلس عند رأسه، ثم قال: یا فاطمة یا بنیة إن الله هو الذی وهبه لک هو قادر علی أن یشفیه!
فهبط علیه جبرئیل فقال: یا محمد، إن الله لم ینزل علیک سورة من القرآن، إلا فیها فاء، وکل فاء من آفة! ما خلا " الحمد لله " فإنه لیس فیها فاء، فادعُ بقدحٍ من ماء فاقرأ فیه الحمد أربعین مرة، ثم صبه علیه، فإن الله یشفیه! ففعل ذلک، فکإنما أنشط من عقال!). انتهی.
یعنی ذلک: أن ما یبدو لنا من القرآن عادیاًّ بسبب سذاجتنا، وراءه حساب، بل حسابات.. حسابات إلهیة لا بشریة!
وأن هذه الحروف الثمانیة والعشرین فی القرآن عوالم من الریاضیات والعلوم والحقائق..
ولیست حروفُ کتابٍ بشری!
فوجود الحرف له دلالة بل دلالات، وعدم وجوده، وعدده، وتوزیعه فی الآیة، وفی السورة..
وفی کل القرآن!!
الله أکبر.. فحیثما کانت الفاء فی سورة أو موضوع، فهی تدل علی وجود آفة.. وحیثما وجدت الباء، والسین.. وکل الحروف.. تدل علی حقائق أخری؟
ثم ما معنی الآفة؟ وما معنی خلو سورة الحمد منها؟
وما معنی قراءة کلام الله الذی لیس فیه آفة علی قدح ماء؟ وماذا یؤثر تکرار القراءة؟
وهل یتغیر ترکیب الماء بذلک؟
ثم هل تؤثر فیزیاؤه المطورة فی بدن المریض وتذهب منه الآفة..؟!
من المؤکد أنه یوجد ارتباط بین النظام الفیزیائی والروحی للکون، وبین نظام القرآن، وأن للقرآن إمکانات تأثیر متنوعة علی عالمیْ الروح والمادة، هی لونٌ أو ألوان من فاعلیات الله تعالی فی الکون، لأن القرآن کلامه سبحانه!!
ومن المؤکد أن النبی صلی الله علیه وآله أُعطی من معرفة ذلک أقصی ما یمکن أن یعطاه إنسان ویحتمله، لأنه صلی الله علیه وآله أفضل بنی الإنسان، بل أفضل المخلوقات.. فهو المصطفی منها جمیعاً، ولقد أجاد الشاعر الأزری بقوله:
قلب العالمین ظهراً لبطن … فرأی ذات أحمد فاصطفاه
ولکن النبی صلی الله علیه وآله لم یکن یستعمل ذلک إلا بأمر الله تعالی أو إجازته.. وهذه قضیة مهمة فی شخصیته وسلوکه صلی الله علیه وآله..
حیث أعطی وسائل العمل الإعجازی، ومع ذلک کان یعمل فی کل أموره بالأسباب والقوانین الطبیعیة العادیة، ولا یستعمل الإعجاز إلا عندما یؤمر، أو عند (الضرورة).
إن الفرق بینه وبین موسی والخضر، أن الخضر أعطی العلم اللدنی أو علم الباطن فهو یعمل بموجبه، وموسی أعطی الشریعة أو علم الظاهر فهو یعمل بموجبها..
أما نبینا صلی الله علیه وآله فقد أعطی العلمین معاً، ولکنه یعمل بالظاهر، إلا عندما یؤمر أو عند الضرورة!!
وهذه هی سنة الله تعالی، فهو لا یطلع علی غیبه أحداً إلا من ارتضاه.. ولا یرتضیه إلا إذا استوعب مسألة العمل بالقوانین الطبیعیة والغیبیة وسلم لإرادة الله فیها..
ثم یسلک من بین یدیه ومن خلفه رصداً!!
والقرآن أکبر، أو مِن أکبر، تلک الوسائل التی أعطاها الله تعالی لنبیه صلی الله علیه وآله..
وقد کان له ترتیب نزل به منجَّماً فی بضع وعشرین سنة، وکان یؤدی فیه إدارة أحداث النبوة وصناعة الأمة وتوجیه النبی والأمة، وتسجیل کل ذلک للأجیال..
ثم صار له ترتیب ککتاب تقرؤه الأجیال، کتاب له مقدمة وفصول وفقرات..
أحدث من کل ما أنتجه وینتجه المؤلفون فی منهجة التألیف والأسلوب!!
فما المانع أن یکون للقرآن ترتیبٌ ثالث، ورابع، وخامس، أملاه النبی صلی الله علیه وآله علی علی علیه السلام، وادخره عنده مع وصیته المحفوظة وعهده المعهود إلی ولده المهدی الذی بشر به الأمة والعالم؟
والذی یُظِهر الله علی یدیه صدق دین جده علی الدین کله، فتخضع لبراهینه العقول والأعناق.. أرواحنا فداه وعجل الله ظهوره.
أما نحن الشیعة فنعتقد بأن ذلک حدث، وأن نبینا صلی الله علیه وآله قد ورث علومه ونسخة القرآن المؤلفة تألیفاً یؤثر تأثیراً معجزاً فی المادة والروح، ویظهر بها إعجاز القرآن وتأویله، إلی علیٍّ والحسن والحسین.. إلی أن وصلت إلی ید خاتم الأوصیاء الموعود علی لسان خاتم الأنبیاء، الإمام المهدی
أرواحنا فداه ونور نواظرنا بطلعته المبارکة.
وماذا نصنع إذا کانت النصوص فی مصادرنا تصرِّح بذلک، وفی مصادر إخواننا تؤیده؟!
فهل نغمض أعیننا عنها ونقول لا یوجد شئ.. حتی یرضی عنا زید أو عمرو؟!
وهل نفع الأمم السابقة إغماضهم عن نصوص أنبیائهم ووصایاهم.. حتی نقلدهم، ونقول: کلاَّ، کلاَّ.. لم یقل نبینا شیئاً، ولم یوصِ بشئ، ولم یورث شیئاً؟!!
وهل إذا قلنا إن النبی صلی الله علیه وآله رتب القرآن بأکثر من ترتیب.. وإن الروایات تدل علی أن النسخة المعهودة منه إلی ولده الإمام المهدی یختلف ترتیبها عن النسخة الموجودة بأیدینا.. صرنا من الکافرین بالقرآن الذی بین أیدینا، والقائلین بتحریفه؟!!
علی أیِّ حال، نحن أتباع النص الثابت عن نبینا وأهل بیته، صلی الله علیه وعلیهم..
ولیقل عنا الناس ما یقولون!
وکتب (الصارم) المسلول بتاریخ 8 - 10 - 1999، الثانیة عشرة والدقیقة الرابعة صباحاً:
إن روایات الشیعة تؤکد بالإجماع أن القرآن الذی جمعه علی موجود عند المهدی المنتظر.
فهل ترید أن تخدعنا نحن یا عاملی، أم تخدع القراء؟؟ هل تریدنی أن أذکر لک روایاتکم فی ذلک؟؟ انتهی.
قال (العاملی):
وسیأتی فی باب مواضیع الإمام المهدی علیه السلام، بحث معنی أنه یأتی " بأمرٍ جدید وقرآنٍ جدید.

الفصل العاشر: روایات نقص القرآن و زیادته فی مصادر الشیعة

اشاره

طبَّل أتباع ابن تیمیة وزمَّروا باتهام الشیعة بأنهم لا یؤمنون بالقرآن!
وأنهم یعتقدون أنه محرَّف.. وأن عندهم قرآناً آخر هو مصحف فاطمة علیها السلام، أو مصحف علی المودع عند إمامهم الغائب المهدی علیه السلام!!
فأنَّی اتجهت فی صفحات الإنترنت تجد مواضیعهم وکلامهم المکرور حول هذه التهمة..
وتجدهم حذفوا إجابات الشیعة المتعددة والمفصلة علیها.. وهذه نماذج من مواضیعهم فی ذلک:
کتب (سیف الله المسلول) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 30 – 3 - 2000، الرابعة صباحاً، موضوعاً بعنوان (علماء الشیعة المصرحون بأن القرآن محرف وناقص)، قال فیه:
أسماء علماء الشیعة المصرحون بأن القرآن محرف وناقص:
1 - علی بن إبراهیم القمی.
2 - نعمة الله الجزائری.
3 - محمد الفیض الکاشانی.
4 - أحمد بن منصور الطبرسی.
5 - محمد باقر المجلسی.
6 - محمد بن النعمان (المفید).
7 - أبو الحسن العاملی.
8 - سلطان الخرسانی.
9 - عدنان البحرانی.
10 - یوسف البحرانی.
11 - النوری الطبرسی.
12 - حبیب الله الهاشمی الخوئی.
13 - المیثم البحرانی.
وإذا کنت تریدون الشرح الکامل لهذا الموضوع، الرجاء قراءة کتاب الشیعة الإثنا عشریة وتحریف القرآن للأخ محمد عبد الرحمن السیف، الذی یعتقد البعض أنی هو. وشکراً...
فکتب (عمار) بتاریخ 30 - 3 - 2000، السادسة صباحاً:
جاکون بنظارات سمیکة..
لقد شبعنا من هذه السخافات، ولم تأتِ بجدید اذهب إلی (بحث) وستجد أن هذا الموضوع قد زارنا فی هذا المنتدی عشرات المرات، وقد أجاب عنه الإخوة إجابات شافیة، وأنت نسیت أن تذکر مؤلفات هؤلاء.
وأقسم قسماً عظیماً أنک لا تعرف عنهم أکثر مما تقرأ فی مخازن الکذب والتزویر، وتنقله هنا.
وبالمناسبة.. أضف إلی هؤلاء:
عمر بن الخطاب.
عبد الله بن عمر.
أم المؤمنین عائشة.
أبو موسی الأشعری.
عروة بن الزبیر.
أبی بن کعب.
المسور بن مخرمة.
مسلمة بن خالد الأنصاری.
أبو سفیان الکلاعی.
البخاری.
مسلم.
ابن أبی داود.
ابن الأنباری.
ابن شهاب.
زر.
الزمخشری.
السیوطی.
أبو خرب بن أبی الأسود.
حمیدة بنت أبی یونس.
وکتب (أبو سمیة) بتاریخ 1 - 4 - 2000، التاسعة مساءً:
لیقرأ الأخ.. الدر المنثور، وهناک یعرف من قال بتحریف القرآن!!
وکتب (فرات) بتاریخ 2 - 4 - 2000، السابعة مساءً:
الأخ المسلول: السلام علیکم.
لقد قام علماؤنا بالرد علی جمیع الروایات والأقوال الشاذة التی تدعی القول بتحریف القرآن.
ولکن ما هو رأیکم بالأحادیث الصحیحة التی عندکم والتی یظهر منها حصول التحریف بالقرآن والتی منها:
1 - عن الخلیفة عمر أنه قال وهو علی المنبر: إن الله بعث محمداً بالحق وأنزل علیه الکتاب، فکان مما أنزل الله آیة الرجم. فقرأناها وعقلناها ووعیناها ورجم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، ورجمنا بعده، فأخشی إن طال بالناس زمان، أن یقول قائل: والله ما نجد آیة الرجم فی کتاب الله، فیظلوا بترک فریضة أنزلها الله... صحیح البخاری - کتاب الحدود - باب رجم الحبلی من الزنا.
فأین آیة (الرجم) وآیة (أن لا ترغبوا عن آبائکم) الآن؟!
2 - وقال أبو موسی الأشعری: وإنا کنا نقرأ سورة کُنَّا نشبهها فی الطول والشدة ببراءة فأنسیتها غیر أنی حفظت منها: لو کان لابن آدم وادیان من مال لابتغی وادیا ثالثاً، ولا یملأ جوف ابن آدم إلا التراب. وکنا نقرأ سورة کنا نشبهها بإحدی المسبحات غیر أنی حفظت: یا أیها الذین آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون فتکتب شهادة فی أعناقکم فتسألون عنها یوم القیامة. صحیح مسلم - باب لو أن لابن آدم وادیان لابتغی ثالثاً.
3 - وعن السیدة عائشة أنها قالت: کان فی ما أنزل من القرآن: عَشْرُ رَضَعاتٍ مَعْلوماتٍ، فتوفی رسول الله وهُنَّ فیما یقرأ من القرآن. صحیح مسلم کتاب الرضاع.
4 - روی أحمد فی مسنده عن أبی بن کعب: کم تقرؤون سورة الأحزاب؟
قال: بعضاً وسبعین آیة.
قال: لقد قرأتها مع رسول الله مثل البقر أو أکثر وإن فیها آیة الرجم!!
وأخیراً.. یقول الدکتور علی عبد الواحد وافی بعد أن ذکر روایة من الکافی یظهر منها تحریف القرآن:
" ولدینا نحن معشر أهل السنة فی بعض کتبنا التی نعتز بها آراء من هذا القبیل تصل بصاحبها والعیاذ بالله إلی شفا حفرة من النار والکفر، فمن ذلک مثلاً ما یذکره السیوطی فی کتابه الإتقان فی علوم القرآن من قول بأن القرآن الکریم هو معانی الآیات فحسب وأما ألفاظها فمن الرسول علیه الصلاة والسلام. فکما لا یصح أن یحاسبنا أحد علی مثل هذه الأقوال التی نحکم ببطلانها لا یصح أن نحاسب الجعفریة علی ما ذکره الکلینی... ویقاس علی ذلک جمیع الآراء التی وردت فی مؤلفاتهم أو عن شیوخهم، ویحکمون بعدم صحتها ولا یعدونها من مذهبهم ". انتهی کلامه. المصدر بین الشیعة وأهل السنة ص 30 - 31.
وکتب (نصیر المهدی) بتاریخ 6 - 4 - 2000، الثانیة عشرة وخمس دقائق صباحاً، محولاً له علی بعض الکتب فی شبکة رافد الثقافیة:
http://rafed.net/salama/index.html
http:/209/164/120/218/vip/ubb/Forum 2/HTML/000670.html?4544333
http:/209/164/120/218/vip/ubb/Forum 2/HTML/000532.html
وکتب (أبو محمد الدوسری) فی شبکة الساحة العربیة، بتاریخ 7 - 5 - 1999، الثانیة ظهراً، موضوعاً بعنوان (صورة لسورة الولایة من مصحف إیرانی هدیة لمحمد محمد محمد وأهل الحق)، قال فیه:
أما بعد:
(إن أحد کبار علماء النجف وهو الحاج میرزا حسین بن محمد تقی النوری الطبرسی - الذی بلغ من إجلالهم له عند وفاته سنة 1320 هـ أن دفنوه فی بناء المشهد المرتضوی بالنجف فی إیوان حجرة بانو العظمی بنت السلطان الناصر لدین الله، وهو دیوان الحجرة القبلیة عن یمین الداخل إلی الصحن المرتضوی من باب القبلة فی النجف الأشرف بأقدس بقعة عندهم - هذا العالم النجفی ألَّف فی سنة 1292 هـ وهو فی النجف عند القبر المنسوب إلی الإمام علی رضی الله عنه وأرضاه، ولعنة الله علی من عاداه، کتاباً سماه فصل الخطاب فی إثبات تحریف کتاب رب الأرباب، جمع فیه مئات النصوص عن علماء الشیعة ومجتهدیهم فی مختلف العصور، بأن القرآن قد زید فیه ونقص منه - طبعاً المصحف الذی بین یدینا الآن - وقد طبع کتاب الطبرسی هذا فی إیران وعند طبعه قامت حوله ضجة،
لأنهم کانوا یریدون أن یبقی التشکیک فی صحة القرآن محصوراً بین خاصتهم، ومتفرقاً فی مئات الکتب المعتبرة عندهم، وأن لا یجمع ذلک کله فی کتاب واحد تطبع منه ألوف النسخ ویطلع علیه خصومهم، فیکون حجة علیهم ماثلة أمام أنظار الجمیع.
ولما أبدی عقلاؤهم هذه الملاحظات، خالفهم فیها مؤلفه وألف کتاباً أخر سماه رد بعض الشبهات عن فصل الخطاب فی إثبات تحریف کتاب رب الأرباب.
وقد کتب هذا الدفاع فی أواخر حیاته قبل موته بنحو سنتین!
وقد کافؤوه علی هذا المجهود فی إثبات أن القرآن الکریم محرف، بأن دفنوه فی ذلک المکان الممتاز من بناء المشهد العلوی فی النجف.
ومما استشهد به هذا العالم النجفی علی وقوع النقص بالقرآن إیراده فی الصفحة 180 من کتابه سورة تسمیها الشیعة سورة الولایة، مذکور فیها ولایة علی رضی الله عنه وأرضاه ولعنة الله علی من عاداه، وهو ما یثبت تحریفهم للقرآن! النص:
یا أیها الذین آمنوا آمنوا ا بالنبی والولی اللذین بعثنا هما یهدیانکم إلی الصراط المستقیم. نبی وولی بعضهما من بعض وأنا العلیم الخبیر. إن الذین یوفون بعهد الله لهم جنات النعیم. والذین إذا تلیت علیهم آیاتنا کانوا بآیاتنا مکذبون. إن لهم فی جهنم مقاماً عظیماً إذا نودی لهم یوم القیامة أین الظالمون
المکذبون للمرسلین. ما خلفتهم المرسلین إلا عنی وما کان الله لیظهرهم إلی أجل قریب وسبح بحمد ربک وعلی من الشاهدین.. إلخ. تعالی الله عم یقولون ویفترون.
منقول من کتاب الخطوط العریضة للأسس التی قام علیها دین الشیعة الإمامیة الإثنی عشریة.
هذا ما یثبت أن عندهم مصحف غیر الذی لدینا، فیه سور کاملة ولیس آیات، وللمعرفة ممکن الرجوع إلی:
1 - کتاب الشیعة والقرآن - إحسان إلهی ظهیر رحمه الله.
2 - کتاب الشیعة وتحریف القرآن - محمد مال الله جزاه الله خیراً.
3 - کتاب الخطوط العریضة - السید محب الدین الخطیب رحمه الله.
ملاحظة: حاولت نقل الصورة إلی الساحة ولم أستطع، دلونی علی ذلک حتی أرفقها لکم، الصورة موجودة فی وورد سحبتها بالماسح... ولکن لم تنتقل بعد نسخها ولصقها بالساحة.
وکتب (شامس 22) بتاریخ 7 - 5 - 1999، الرابعة عصراً:
ما قصرت.. جزاک الله خیر.
وکتب (نسیم الهواء) بتاریخ 8 - 5 - 1999، الواحدة صباحاً:
الأخ ابن الوادی: تحیة طیبة:
لا تتصور أن استلهام موضوع کهذا یتأتی بهذه البساطة، ولکن خذ لنفسک شیئاً من الشجاعة.. وراجع موضوعاً بعنوان: کلمة أخیرة فی تحریف القرآن، علی صفحة الموقع التالی:
www. rafed. net
وکتب (سماحة) بتاریخ 8 - 5 - 1999، السادسة مساءً:
من المؤسف أن نقرأ بین الحین والآخر إثارات من قبل جهات متطرفة ترید التشکیک بعقائد طائفة کبیرة من المسلمین، فهذه التشکیکات منقوضة بمثلها فی کتب أهل السنة والجماعة.
إذ جاء عن عائشة:
إن سورة الأحزاب کانت تقرأ فی زمان النبی (ص) فی مائتی آیة، فلم نقدر منها إلا علی ما هو الآن.
المصدر: الإتقان: 3/82. تفسیر القرطبی: 14/113. مناهل العرقان: 1/273. الدر المنثور: 6/560.
وغیرها مما یشیر وجود نقولات عن الحشویة عن الطرفین، فرأی شخص لا یجسم عقیدة طائفة.
فلو صح خبر السورة المفتعلة علی الشیعة فَلِمَ لا نجد تفسیرها فی أی تفسیر من تفاسیر الشیعة.
اتفق الشیعة وغیرهم علی أن ما فی الدفتین هو الکتاب المنزل.. فلماذا تثیرون أمور لا یستفید منها إلا الأجنبی؟
وکتب (أبو إبراهیم) بتاریخ 8 - 5 - 1999، الحادیة عشرة صباحاً:
فی الحقیقة إننی لست شیعیاً، ولکن للأمانة العلمیة أحب أن أذکر أمراً سمعته بأذنی من اثنین من علماء إیران فی إذاعة طهران فی وقتین مختلفین ینفیان وبکل صراحة وجود أی تحریف فی القرآن.
وذکر أحدهما أن القائلین بهذا یفتحون أمام المستشرقین وأعداء الإسلام الباب للتشکیک فی کتاب الله الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه، وأن جمیع المسلمین متفقون علی حفظ کتاب الله من التحریف.
وذکر أن بعض کتب الشیعة قد یفهم منها خطأ هذا الأمر، ولکن لا قداسة لمن قال بمثل هذا.
وأقول قد یکون من قال هذا من غلاة الشیعة.
وأدعو جمیع المسلمین إلی التعاون ضد أعداء الإسلام وأن لا یشنع بعضهم علی بعض، وألا یثیروا مثل هذه القضایا، والله أعلم.
وکتب (الموالی) بتاریخ 8 - 5 - 1999، الحادیة عشرة والنصف صباحاً:
أما إنک قد ذکرت فی مقالک العجائب، وقصصت علی القراء قصصاً من رأسک نسجتها أوهامک مدعیاً تحریف القرآن عند الشیعة.
ولکن هناک سؤال من حق کل قارئ للموضوع أن یسألک فیه وهو: ما دلیلک علی ما قلت؟
أی آیة قمت بتألیفها وطرحها بهدف الضحک علی الذقون؟!!
وإن کنت مصراًّ علی ما تقول.. ببحث علمی معتبر مرفق بالمصادر، لیطلع علیه البشر.
وکتب (أبو محمد الدوسری) بتاریخ 8 - 5 - 1999، الثانیة والنصف ظهراً:
أما بعد:
إن ما نسبته إلی لیس صحیحاً، وللتأکد من ذلک ضع البرید الإلکترونی الخاص بک، وسأرسل لک صورة من سورة الولایة منسوخ من المصحف الإیرانی ومترجمة بالفارسیة تحت العربیة.
ثم لتعلم أن هذه الأدلة الکثیرة التی خصص لها أبواب فی بعض الکتب، وألِّف بها کتب تبیِّن عقیدتکم بتحریف القرآن، ولقد شهد بذلک علامتکم الدکتور موسی الموسوی فی کتابه الشیعة والتصحیح فی باب تحریف القرآن الکریم صفحة 131 - 136، طبعة عام 1408 هـ 1988 م.
ومن جملة ما قال:
إن للإمام الخوئی کتاب تفسیر اسمه البیان ذکر فیه فی صفحة 222، عن وجود مصحف للإمام علی رضی الله عنه وأرضاه، وجمیع علماء الشیعة یستدلون علی ذلک حسب ما أورد براویة یذکرها الطبرسی فی کتاب الإحتجاج وهی أن الإمام قال: یا طلحة إن کل آیة أنزلها الله تعالی علی محمد صلی الله علیه وآله وسلم عندی بإملاء رسول الله وخط یدی، وتأویل کل آیة أنزلها الله تعالی علی محمد صلی الله علیه وآله وسلم وکل حلال وحرام أو حکم تحتاج إلیه الأمة إلی یوم القیامة، فهو عندی بإملاء رسول الله وخط یدی حتی أرش الخدش. من تفسیر البیان الإمام الخوئی صفحة 222.
أرجو عدم الحکم بهذه السرعة، الأمر یحتاج إلی دراسة وبحث وللحدیث بقیة مفصله بجمیع الشواهد قریباً.
الأخ أبو إبراهیم:
لا تستمع حتی لا تصدق کل هذه الخرافات إلا بعلم جازم یفصل بین الحق والباطل، ولا یتزعزع صاحبه عن الحق مهما زیِّن للباطل.
سؤال: هل یستطیع أحد أن یطفئ نور الشمس بالنفخ من الأرض؟!
وکتب (أوکمان 23) بتاریخ 8 - 5 - 1999، الرابعة عصراً:
أما بعد: یا أبا محمد الدوسری، أقدر حرصک علی کتاب الله العزیز.
أخی الکریم.. لو افترضنا أن ما تقوله تقول به کل الشیعة، فهل من الأدب مع القرآن أن تنشر کل إساءة إلیه وتأتی إلینا بها فرحاً مبتهجاً... وکأنک توصلت إلی ما ینهی الشیعة بالضربة القاضیة.
هداک الله یا أخی أقول لک وأنا متأکد مما أقول:
هذه الکتابة - والتی تسمیها أنت آیة وکأنک تنفذ رغبة واضعها - هی موجودة فی کتاب اسمه دبستان مذاهب.. وکُتِبَت أیام الإحتلال البریطانی للهند لإثارة الفتنة بین المسلمین.. ولیس لها أصل سابق.
أما أخْذُ النوری بها.. لیس حجة علی الشیعة.
لأنه شخص واحد بین آلاف العلماء الذین أنکروا علیه أشد النکیر.
الآن سوف تقفز من مکانک وتقول ولکنهم دفنوه فی...
أقول لک أیضاً: الرجل تراجع عن أقواله.. ومن علم حجة علی من جهل.
وسوف تقول إنها تقیة.. لا وأنا خوک.. ما هی تقیة..
ولِعِلْمک الخاص: فالنوری الطبرسی أشار إلی شئ یسمیه أمثالک آیة وهی الخلع والحفد.
فلماذا لا تستنکرها أیضاً.. وتوزع صورتها علی الناس …
رأفةً بأنفسکم.. فإن الإفتراء عظیم العواقب.
وکتب (إکسبلوتد) بتاریخ 8 - 5 - 1999 الخامسة مساءً:
الأخ الدوسری:
من أصول الأدب والإحترام والتبجیل للقرآن الکریم، هو تنزیهه من الشبهة أی کانت وهو ما اتفق علیه المسلمون بجمیع فرقهم ومشاربهم...
والعجیب والملفت للنظر أن الشیعة أنفسهم یقدسون القرآن ویعتبرونه معجزة خالدة..
وأنت تکذبهم وتطعن بالقرآن وتقول کلاَّ أنتم تحرفونه.. فهل الأمور تجری بالقوة وإلقاء التهم.
وإن کان رجل واحد من المسلمین سنة کانوا أم شیعة.. یطعن بالقرآن.. فهل یصبح حجة علی الإسلام، بملایینه الکثیرة؟
وهل کان سلمان رشدی وهو مسلم سنی بطعنه بالقرآن والنبی (ص) حجة علی المذهب السنی؟ الجواب: کلاَّ!
وهکذا فالمارقین من الفریقین کُثْر، ولیس من الأدب الطعن بالقرآن الکریم..
وما هو ردک إن کنت بالخارج وتناظرت مع أحد الغیر مسلمین وقال لک: إن دینک محرف وإن هناک مسلم شیعی أو سنی یقول بذلک، فهل ستقول له: نعم، إنه محرف، والمذهب الفلانی أصدقه فهو یقول بالتحریف!! أم أنک ستقول إنه حجة الله الخالدة، والمسلمون یؤمنون بخلِّوه من التحریف؟!!
فاتق الله فی کتابه وخلقه.. وبلاش مزایدات کلها تصب ضد الإسلام والقرآن.
وانتهی الموضوع وغاب الدوسری، ولم یرجع.
وکتب (أبو عبد الرحمن المائی) فی شبکة أنا العربی، بتاریخ 18 - 6 - 1999، الثانیة عشرة والنصف صباحاً، موضوعاً بعنوان (تحریف القرآن.. حقیقة سورة الولایة..!!؟)، قال فیه:
اللهم إنا نبرأ لک من هذا... سبحانک هذا بهتان عظیم.
http://WWW.alsaha.com/cgibin/sahat?13@54.iq3caVJEcOB^0@.ee7350a
فماذا بعد الحق إلا الضلال...
فکتب (هادی 2) بتاریخ 18 - 6 - 1999، الواحدة إلا ربعاً صباحاً:
العجب من هذا الرجل.. کیف یتجرأ علی رمی الناس والکذب علیهم، ویستدل علی مؤاخذاته بأقوال أعدائهم، وکأنه لم یقرأ أحادیث الرسول!!
ولکن لا عجب.. فهذه سنة أمیرهم عمر، الذی کثر منه الإفتراء علی رسول الله.. وهذا حفیده یفتری علی عترة رسول الله (ص).
وکتب (عبد الله الشیعی) بتاریخ 18 - 6 - 1999، الواحدة إلا عشراً صباحاً:
هذه لیست إلا شرحاً للسورة.. ولو أنها فعلاً موجودة لرأیتها إلی یومنا هذا فی کل قرآن متداول عند الشیعة، وخصوصاً فی إیران.. ولکنه الحقد والتعصب!!
فلو أنک کلفت نفسک وبحثت عن الحقیقة لوجدتها، ولکنک حشوی مجسم، وکفی..
والسلام من الله خیر تحیة.. سبحان الذی أذل عباده بالموت.
وکتبت (شجرة الدر) بتاریخ 18 - 6 - 1999 الواحدة صباحاً:
یسب الفاروق رضی الله عنه! لا حول ولا قوة إلا بالله.
یا حبیبی یا رسول الله ألست القائل: اللهم أعز الإسلام بأحد العمرین.. سبحانک ربی لا إله إلا أنت رحم الله الخلفاء الراشدین المهدیین أبو بکر وعمر وعثمان وعلی.
المسلم من سلم المسلمون من لسانه ویده.
فکتب (العاملی) بتاریخ 18 - 6 - 1999 الواحدة والربع صباحاً:
الإخوة الکرام:
الإفتراء حرام، ولیس عندنا نحن الشیعة قرآن آخر غیر قرآننا نحن المسلمین جمیعاً.
والحمد لله أنه مصون معصوم عن التحریف.
وهذه السورة المزعومة نکفر بها.. وهی تکفر بنفسها لرکاکتها.
وکذلک کل محاولة لتحریف کتاب الله تعالی بالزیادة أو نقیصة.. سواء زعمها وافتراها من یزعم أنه شیعی أو سنی!
ولکن جواب الإفتراء - یا أخ هادی - لا یصح أن یکون بالمساس بشخصیة الخلیفة عمر ومشاعر الملایین الذین یحبونه!! إن کان عندک شئ علمی تنقله من مصدر معتبر، فلا بأس.
أما هذا الأسلوب الذی یستعمله بعضهم ضدنا فلا یصح أن نستعمله نحن.
وأنا أعتذر لمن أساء إلیهم کلام الزمیل هادی. وأستغفر الله..
وکتب (عبد الله الشیعی) بتاریخ 18 - 6 - 1999، الواحدة وعشرین دقیقة صباحاً:
صحیح یا شجرة الدر.. المسلم من سلم المسلمون من لسانه ویده، فهل سلم الناس من لسان وید معاویة والذین أتوا من بعده؟؟
فلتعلمی / أو فلتعلم.. أن ما نحن فیه الآن من لعن وسب وشتم قد ابتدأ به معاویة..
ولم أرک تقول / أو تقولین یسب علی رضی الله عنه!! لا حول ولا قوة إلا بالله...
بل اعتذرتم لصاحبکم واجتهدتم أیما اجتهاد فی نصرته، وهذا یرجع فضله لقائد مسیرتکم المظفرة ابن تیمیة.. فقد علمکم ما تقولون وما تعملون إلی قیام یوم الدین، وأوصد ابن عبد الوهاب أبواب عقولکم وألجمها بتعالیمه.. فهل من منصفٍ منکم... والسلام من الله خیر تحیة...
سبحان الذی أذل عباده بالموت.
فکتبت (شجرة الدر) بتاریخ 18 - 6 - 1999، الواحدة والنصف صباحاً:
یبدو أننی بدأت الإنجرار إلی النقاش الطائفی.
أولاً: لماذا بعد کل فترة وأخری یکلمنی شخص بصیغة المذکر؟!
هل من یستعمل اسم مؤنث یجب علیه أن یثبت أنه أنثی بینما من یستعمل اسماً رجالیاً لا یسأله أحد ولا یقول له شیئاً؟! ما هذه العنصریة أیها الرجال؟ لماذا التشکیک یا عبد الله الشیعی؟!
الزمیل العاملی:
شکراً، وهذا ما قصدته من مداخلتی، فالأمر لا یستدعی إقحام عمرنا الحبیب رضی الله عنه وشتمه بدون سبب وها أنتم تخطئون علینا!
الزمیل عبد الله الشیعی:
ما دخل معاویة رضی الله عنه وأرضاه، هنا؟ وأنا قد رددت علی سب المدعو هادی للخلیفة الراشد عمر بن الخطاب رضی الله عنه؟! أم أنها فرصة لک لتنال من معاویة رضی الله عنه، هنا فتقحمه هنا بلا سبب وتشتمه؟ أین المراقب؟
ثم من قال إنی أسکت عن سب علی کرم الله وجهه؟ دع أحداً یتجرأ علیه، وسأریه.
الحمد لله أنی منذ أن دخلت أنا العربی قبل حوالی أسبوعین وأنا لم أشتم أی إنسان ولا حتی الخمینی وإن اختلفت معه، وضمیری والحمد لله مرتاح وذمتی بیضاء إن شاء الله.
أتساءل عن ذمم من یشتمون الناس - من کلا الطرفین - کیف هی؟
وماذا سیقولون لله حین یسألهم یوم لا ینفع مال ولا بنون إلا من أتی الله بقلب سلیم.
المسلم من سلم المسلمون من لسانه ویده.
فکتب مراقب الساحة بتاریخ 18 - 6 - 1999، الثانیة والنصف صباحاً:
أخی الکریم: هادی، نرجو أن تراعی الإلتزام بمنهج الحوار العلمی، ونرفض منک عدم التزامک بتعالیم أهل البیت (ع) ونحن لا نقبل قولک هذا:
" ولکن لا عجب فهذه سنة أمیرهم عمر الذی کثر منه الافتراء علی رسول الله ".
الموضوعیة والمنهج العلمی فی النقاش أساس نجاح الساحة واحترام مشاعر ومعتقدات الآخرین الغایة التی نطمح إلیها من خلال الحوار العلمی الرصین. مع تمنیاتی لک بالنجاح، أخوکم مراقب الساحة.
وکتب (مشارک) بتاریخ 18 - 6 - 1999، الرابعة صباحاً:
لم یثبت أن أحداً من أهل السنة والجماعة قال إن القرآن الذی بین أیدینا لیس کامل (کذا)!!
فهل من یعتقد بذلک کافر، أم أنه هو الذی علی حق!!
المشکلة عندکم أنکم تحاولوا أن تقیسوا الروایات التی جاءت فی القراءات والمنسوخ، بالروایات التی جاءت عندکم فی إثبات التحریف بعد موت النبی، وأن الصحابة زادوا منها ونقصوا، ثم لما رأیتم أنکم بهذا القول تنقضون دینکم کله بدأ علماءکم المتأخرین یردون هذا القول تقیة.
وإلا فما معنی إصرار الکثیر من علماء الرفض کالطبرسی علی ذلک، وذکر العدد الکبیر فی تأیید هذا الأمر؟
وکتب (الأشتر) بتاریخ 18 - 6 - 1999، السادسة صباحاً:
" لم یثبت أن أحداً من أهل السنة والجماعة قال إن القرآن الذی بین أیدینا لیس کامل!! "
مشارک.. إلیک هذه الهدیة:
قال الشیخ عبد الوهاب بن أحمد الشعرانی وهو من فقهاء الحنفیة له مؤلفات کثیرة فی الحدیث والمواعظ والتراجم وغیرها من العلوم توفی سنة 973 تجد ترجمته فی الشذرات: 8/372، قال:
" ولولا ما یسبق للقلوب الضعیفة ووضع الحکمة فی غیر أهلها لبینت جمیع ما سقط من مصحف
عثمان " انتهی.
قوله مذکور فی کتاب الکبریت الأحمر المطبوع علی هامش الیواقیت والجواهر ص 143. والله الموفق.
وانتهی الموضوع ولم یرجع (عبدالرحمن المائی)و(شجرة الدر) و(مشارک)!
وکتب (أبو فراس) فی شبکة الموسوعة، بتاریخ 20 - 3 - 2000، الثالثة ظهراً، موضوعاً بعنوان (أسماء العلماء الأجلاء وتصریحاتهم بتحریف القرآن)، قال فیه:
- وممن صرح بالتحریف من علمائهم: مفسرهم الکبیر الفیض الکاشانی صاحب تفسیر الصافی، قال فی مقدمة تفسیره.. ثم ذکر بعد هذا أن القول بالتحریف اعتقاد کبار مشایخ الإمامیة، قال:
وأما اعتقاد مشایخنا رضی الله عنهم فی ذلک فالظاهر من ثقة الإسلام محمد بن یعقوب الکلینی طاب ثراه أنه کان یعتقد التحریف والنقصان فی القرآن، لأنه کان روی روایات فی هذا المعنی فی کتابه الکافی، ولم یتعرض لقدح فیها، مع أنه ذکر فی أول الکتاب أنه کان یثق بما رواه فیه، وکذلک أستاذه علی بن إبراهیم القمی رضی الله عنه فإن تفسیره مملوء منه، وله غلوٌّ فیه، وکذلک الشیخ أحمد بن أبی طالب الطبرسی رضی الله عنه فإنه أیضاً نسج علی منوالهما فی کتاب الإحتجاج. تفسیر الصافی: 1/51.
- وممن صرح بالتحریف أیضاً هو أبو منصور أحمد بن منصور الطبرسی المتوفی سنة 620 هـ، روی الطبرسی فی الإحتجاج عن أبی ذر الغفاری رضی الله عنه أنه قال:
لما توفی رسول الله (ص) جمع علی علیه السلام القرآن، وجاء به إلی المهاجرین والأنصار وعرضه علیهم لما قد أوصاه بذلک رسول الله (ص)، فلما فتحه أبو بکر خرج فی أول صفحة فتحها فضائح القوم. فوثب عمر وقال: یا علیّ، اردده فلا حاجة لنا فیه.
فأخذه علیه السلام وانصرف، ثم أحضروا زید بن ثابت وکان قارئاً للقرآن.
فقال له عمر: إن علیاًّ جاء بالقرآن وفیه فضائح المهاجرین والأنصار، وقد رأینا أن نؤلف القرآن، ونسقط منه ما کان فضیحة وهتکاً للمهاجرین والأنصار. فأجابه زید إلی ذلک..
فلما استخلف عمر سأل علیاًّ أن یدفع إلیهم القرآن فیحرفوه فیما بینهم. الإحتجاج للطبرسی: 1/ 155.
ولم یکتف الطبرسی بتحریف القرآن، بل أخذ یؤول معانی القرآن تبعاً لهوی نفسه فزعم أن فی القرآن الکریم رموزاً فیها فضائح المنافقین، وهذه الرموز لا یعلم معانیها إلا الأئمة من آل البیت، ولو علمها الصحابة لأسقطوها مع ما أسقطوا منه..
هذه هی عقیدة الطبرسی فی القرآن، وما أظهره لا یعد شیئاً مما أخفاه فی نفسه، وذلک تمسکاً بمبدأ التقیة یقول:
ولو شرحت لک کل ما أسقط وحرف وبدل، مما یجری هذا المجری لطال، وظهر ما تحظر التقیة إظهاره من مناقب الأولیاء، ومثالب الأعداء. الإحتجاج للطبرسی: 1/254.
ویقول فی موضع آخر محذراً الشیعة من الإفصاح عن التقیة:
ولیس یسوغ مع عموم التقیة التصریح بأسماء المبدلین، ولا الزیادة فی آیاته علی ما أثبتوه من تلقائهم فی الکتاب، لما فی ذلک من تقویة حجج أهل التعطیل، والکفر، والملل المنحرفة عن قبلتنا، وإبطال هذا العلم الظاهر، الذی قد استکان له الموافق والمخالف بوقوع الإصطلاح علی الإئتمار لهم والرضا بهم، ولأن أهل الباطل فی القدیم والحدیث أکثر عدداً من أهل الحق. الإحتجاج للطبرسی: 1/249.
- وممن صرح بتحریف القرآن هو محمد باقر المجلسی.. والمجلسی یری أن أخبار التحریف متواترة ولا سبیل إلی إنکارها وروایات التحریف تسقط أخبار الإمامة المتواترة علی حد زعمهم، فیقول فی کتابه مرآة العقول فی شرح أخبار آل الرسول: 12/525، فی معرض شرحه لحدیث هشام بن سالم عن أبی عبد الله علیه السلام، قال:
إن القرآن الذی جاء به جبرائیل علیه السلام إلی محمد (ص) سبعة عشر ألف آیة، قال عن هذ
الحدیث: موثق، وفی بعض النسخ عن هشام بن سالم موضع هارون بن سالم، فالخبر صحیح.
ولا یخفی أن هذا الخبر وکثیر من الأخبار الصحیحة صریحة فی نقص القرآن وتغییره وعندی أن الأخبار فی هذا الباب متواترة معنی، وطرح جمیعها یوجب رفع الإعتماد عن الأخبار رأساً، بل ظنی أن الأخبار فی هذا الباب لا یقصر عن أخبار الإمامة، فکیف یثبتونها بالخبر..؟ مرآة العقول للمجلسی: 12/525.
- ثم یأتی الشیخ محمد بن محمد النعمان الملقب بالمفید الذی یعد من مؤسسی المذهب ما شاء الله فقد نقل إجماعهم علی التحریف ومخالفتهم لسائر الفرق الإسلامیة فی هذه العقیدة، قال فی کتاب أوائل المقالات ص 48، 49:
واتفقت الإمامیة علی وجوب رجعة کثیر من الأموات إلی الدنیا قبل یوم القیامة، وإن کان بینهم فی معنی الرجعة اختلاف، واتفقوا علی إطلاق لفظ البداء فی وصف الله تعالی، وإن کان ذلک من جهة السمع دون القیاس، واتفقوا أن أئمة الضلال خالفوا فی کثیر من تألیف القرآن، وعدلوا فیه عن
موجب التنزیل وسنة النبی صلی الله علیه وآله وسلم وأجمعت المعتزلة، والخوارج، والزیدیة، والمرجئة، وأصحاب الحدیث علی خلاف الإمامیة فی جمیع ما عددناه.
ملاحظة: هذا دلیل أن هناک مشابهة للیهود بالنسبة لأمر الرجعة سأتطرق لها لاحقاً.
وقال أیضاً: إن الأخبار قد جاءت مستفیضة عن أئمة الهدی من آل محمد (ع) باختلاف القرآن وما أحدثه الظالمین (کذا) فیه من الحذف والنقصان... أوائل المقالات: 12/525.
وقال أیضاً حین سئل فی کتابه المسائل السرویة: ما قولک فی القرآن.. أهو ما بین الدفتین الذی فی أیدی الناس، أم هل ضاع مما أنزل الله علی نبیه منه شئ، أم لا؟
وهل هو ما جمعه أمیر المؤمنین (ع) أم ما جمعه عثمان علی ما یذکره المخالفون؟
وأجاب: إن الذی بین الدفتین من القرآن جمیعه کلام الله تعالی وتنزیله ولیس فیه شئ من کلام البشر، وهو جمهور المنزل، والباقی مما أنزله الله تعالی قرآناً عند المستحفظ للشریعة المستودع للأحکام لم یضع منه شئ.
وإن کان الذی جمع ما بین الدفتین الآن لم یجعله فی جملة ما جُمع، لأسباب دعته إلی ذلک، منها قصوره عن معرفة بعضه، ومنها ما شک فیه ومنها ما عمد بنفسه، ومنها ما تعمد إخراجه.
وقد جمع أمیر المؤمنین علیه السلام القرآن المنزل من أوله إلی آخره وألفه بحسب ما وجب من تألیفه فقدم المکی علی المدنی والمنسوخ علی الناسخ ووضع کل شئ منه فی حقه، ولذلک قال جعفر بن محمد الصادق (ع): أما والله لو قرئ القرآن کما أنزل لألفیتمونا فیه مسمین کما سمی من کان قبلنا، إلی أن قال: غیر أن الخبر قد صح عن أئمتنا علیهم السلام أنهم قد أمروا بقراءة ما بین الدفتین وأن لا نتعداه بلا زیادة ولا نقصان منه إلی أن یقوم القائم (ع) فیقرئ الناس القرآن علی ما أنزل الله تعالی وجمعه أمیر المؤمنین علیه السلام، ونهونا عن قراءة ما وردت به الأخبار من أحرف تزید علی الثابت فی
المصحف لأنها لم تأت علی التواتر وإنما جاء بالآحاد - الشیعة لا یثبتون التواتر إلا بنقل أهل السنة فیکون القرآن کله عندهم آحاد - وقد یغلط الواحد فی ما ینقله ولأنه متی قرأ الإنسان بما یخالف ما بین الدفتین غرر بنفسه مع أهل الخلاف وأغری به الجبارین وعرض نفسه للهلاک فمنعونا (ع) من قراءة القرآن بخلاف ما یثبت بین الدفتین.
- وممن صرح بتحریف القرآن النوری الطبرسی المتوفی (کذا) 1320 هـ وکتابه فصل الخطاب فی تحریف کتاب رب الأرباب، أنعم به من شیخ:
قد کانت روایات وأقوال الشیعة فی التحریف متفرقة فی کتبهم السالفة التی لم یطلع علیها کثیر من الناس حتی أذن الله بفضیحتهم علی الملأ، عندما قام النوری الطبرسی أحد علمائهم الکبار فی سنة 1292 هـ وفی مدینة النجف حیث المشهد الخاص بأمیر المؤمنین بتألیف کتاب ضخم لإثبات
تحریف القرآن سماه فصل الخطاب فی إثبات تحریف کتاب رب الأرباب.
وقد کتب فی هذا الکتاب حشداً هائلاً من الروایات لإثبات دعواه فی القرآن الحالی أنه وقع فیه التحریف وقد اعتمد فی ذلک علی أهم المصادر عندهم من کتب الحدیث والتفسیر، واستخرج منها مئات الروایات المنسوبة للأئمة فی التحریف.
وأثبت أن عقیدة تحریف القرآن هی عقیدة علمائهم المتقدمین.
نسأل الله السلامة فی دیننا ومعتقداتنا من شرور هؤلاء المصرحین بتحریف القرآن. اللهم آمین.
فأجابه (العاملی) بتاریخ 20 - 3 - 2000، الثانیة عشرة صباحاً:
أنت تکرر المواضیع یا أبا فراس.. وتهرب منها!
لقد حکمت بکفر من قال بتحریف القرآن لأی سبب، ولعنتهم.
وسألتُک.. هل یشمل حکمک ولعنتک من قال بتحریف آیات أو کلمات، أو زیادة سورة..
وأن قرآنیَّتها لم تثبت عن الرسول صلی الله علیه وآله؟ فخِفْتَ وجَبُنْتَ ولم تُجِبنی!!
فلله درُّ یقینک وبصیرتک فی دینک!! ولله درُّ المکیالین اللذیْن تکیل بهما!!
لا یوجد فی علمائنا رضوان الله علیهم من یقول بوجود زیادة فی القرآن.
بینما یوجد عندکم من یقول بزیادة المعوذتین کالبخاری وعمر!!
وجمهور علمائنا یقولون بعدم وجود نقص فیه، وقلة منهم یقولون بذلک..
وهو قول إمامکم عمر وکثیرین من علمائکم.
فما الذی اختصت به مصادر الشیعة وعلمائهم، حتی تهرجوا به؟!!!
فکتب (أبو فراس) بتاریخ 20 - 3 - 2000، الثالثة ظهراً:
أما وصفک إیای بالجبن، فقد أخطأ حدسک بذلک.
وإذا ترید أن تلعن.. فالعن القمی والکلینی ونعمة الله الجزائری والعاملی یا عاملی، وکذلک الفیض الکاشانی. إلعنهم ونحن نؤمن من ورائک. ثم إلعن من یرید إضافة سورة إلی القرآن الکریم.
وأما قولک: وسألتک هل یشمل حکمک ولعنتک من قال بتحریف آیات أو کلمات، أو زیادة سورة وأن قرآنیتها لم تثبت عن الرسول؟
فأجیب لک (کذا): أنت أول من بدأ باللعن، وإننی لم ألعن أحداً حتی علمائکم المصرحین بتحریف القرآن.. لم ألعنهم، فترکت لعنهم علیک، إلعنهم کما یحلو لک.
علی فکرة.. لیس من طبعی أن ألعن.. إن کان اللعن طبعاً لدیک أو من أساس الذی نشأت علیه، فإننی لم أنشأ علی ذلک.
ملاحظة أخری: قلت فی کلامک بأننی حکمت بکفر من یقول بتحریف القرآن، وهذا کذب منک علیَّ.. إننی ما قلت هذا وما أفتیت بذلک، ولکننی ذکرت لک فتاوی العلماء بتکفیر من یدعی بأن القرآن محرف أو ناقص أو زائد أو من یدعی بأن الصحابة غیروا فیه وبدلوا، وهذا ما یقوله علماؤک. فهذا کفر.. وقال تعالی بأن لعنته علی الکافرین فاجعل لعنتک علیهم إذن، وأرحنی.
وکتب (أبو غدیر) بتاریخ 20 - 3 - 2000، الرابعة عصراً:
کل محاولة للتشکیک أن الشیعة یقولون بالتحریف باطلة.
فآراء وأقوال العلماء المعتمدین محفوظة فی أمهات الکتب. فتمعن هذا الموضوع (الشیعة والقرآن).
لم نعرف طائفة قد تعرضت للتهم کما تعرضت لها الشیعة وکذلک سیرة الحق..
فإن کل قوی الشر تتکاتف ضدَّه وتقف فی وجهه، لأنها تشعر بالخطر یهددها والسیل یجرفها وإعصار الحق یحرقها.. فتحاول صدَّه باتهامه بما هو برئ منه وطاهر الذیل من أدرانه.
إن الشیعة بما تحمل من حقّ وتعقد قلبها علیه.. أراد أخصامها الحطَّ من شأنها ولو بتلفیق التهم، ونسج الأباطیل..
ولیس أدل علی ذلک وأقوی برهاناً من أقوال الزور التی أطلقها المفترون والمعاندون للحق وقد کانت مسألة تحریف القرآن بنقصان شئ منه هی إحدی التهم التی نسبت إلی الشیعة..
حیث إن الخصم عثر علی بعض الأخبار الضعیفة فتشبث بها ورفعها فی وجوه الناس وأمام الملأ معلناً صارخاً متهماً الشیعة أنهم یقولون بتحریف القرآن ونقصانه..
إن هؤلاء الأخصام نسوا.. أو تناسوا ما عندهم من الأخبار والآثار، سادلین دونه ستراً مشهرین بالشیعة بها.
وإذا کان لهذه التهم من رواج فیما مضی.. ولها فیما سلف سوق، فإنها الیوم لا تنفق ولا تقبل بعد أن ارتفعت الأغشیة عن العیون وأصبح الحق وحده هو الحاکم والمنطق هو المسیطر.
لقد کان للتهم فیما مضی رواج ونفاذ.. ولکن الیوم وأمام انطلاقة الفکر من عقاله لم یعد لها أی وزن أو مقدار، بل تتبخر کلها وتذوب مع من افتراها وصدق الله تعالی حیث یقول: فأما الزبد فیذهب جفاءً وأما ما ینفع الناس فیمکث فی الأرض.
ونحن سنبین الرأی الصحیح المعتمد لدی الشیعة وسنتعرض لبعض ما ورد من طرق المخالفین من الأخبار القائلة بتحریف القرآن عندهم ونصل بعدها إلی القول الفصل فی المسألة.
رأی الشیعة
القرآن الکریم هو کلام الله المنزل علی رسوله محمد بن عبد الله (ص) خاتم الأنبیاء وسید المرسلین وقد نزل علیه بألفاظه وحروفه فبلغه النبی إلی أمته کما نزل دون زیادة أو نقیصة، فأدی الأمانة واجتنب الخیانة وأطاع الله فکان رسولاً نبیاً..
وإن القرآن الکریم قد تکفل الله بحفظه وصیانته من التحریف والتبدیل.
إنا نحن نزلنا الذکر وإنا له لحافظون.
إنه تعهد من الله بحفظ کتابه، حفظه من الزیادة والنقصان، وقد تناقله المسلمون من الجیل الأول حتی وصل إلینا بالتواتر جیلاً بعد جیل، ولم یهتم بشئ کما اهتم به ولم یعنی بأمر کما اعتنی به، فقد أولاه المسلمون من الإهتمام ما جعلهم یعرفون کل آیة أین موضعها بل کل کلمة أین محلها.
إنه نقل بالتواتر المفید للعلم الذی حصل لنا من خلاله أن لا زیادة فیه ولا نقصان منه - ولو حرفاً واحداً - وهذا هو رأی الشیعة والذی علیه المعتمد عندهم ومعه لا یلتفت إلی قول الشاذ منهم، فإن الشاذ لیس حجة ولا یکشف عن رأی المجموع خصوصاً بعد أن سبقه الإجماع ولحقه، کما لا یلتفت إلی بعض الأخبار الغریبة القائلة بنقصانه فإنه لا یجوز التعویل علیها ولا الإستشهاد بها فإن عند المخالفین مثلها وسوف نستعرضها کردٍّ علیهم وإسکاتاً لهم دون قصد الإیمان بها أو الإعتقاد بمضمونها.
ممن یؤخذ رأی الشیعة؟
إن رأی أی فرقة من فرق المسلمین لا یمکن أخذه من عوامهم والرعاع منهم.
کما لا یمکن أخذه من أنصاف المتعلمین أو المتطفلین علی العلم أو الشاذ منهم، بل استکشاف رأی الطائفة ونسبته إلیها لا یکون إلا بالإطلاع علی آراء المتضلعین منهم والممثلین لوجهة نظرهم، ألا وهم العلماء القادة الذین تبحروا فی أعماق مذهبهم واستکنهوا دخائله بما توصلوا إلیه من بحث ونظر.
فکما لا یمکن استکشاف رأی المخالف من بعض الأفراد الذین ینتمون إلی مذهبه صوریاً کذلک لا یمکن استکشاف ذلک من المستشرقین الذین لا یدرکون عمق وأسرار التشریع ومنطلقاته التی منها یحکم بهذا الحکم أو یرفضه.
وإن إخواننا من أبناء السنة قد اعتمدوا فی الحکم علی الشیعة فی کثیر من الأحیان علی أمور لا تصح أن تکون لهم أو مبرراً لقضائهم، فلذا جاءت أحکامهم بعیدة کل البعد عن الحق، مجانبةً الصواب.
لقد اعتمدوا فی کثیر من الأحیان علی أمورٍ، أهمها:
1 - اعتمدوا علی من کتب من الفِرق، وهم فی الغالب أصحاب أهواء ومیول، إن أحبوا أشادوا، وإن أبغضوا أسقطوا ونفروا، إن کتبوا عن فرقهم رفعوها ومدحوها وذکروا محاسنها، وإن کتبوا فی عقائد غیرهم أهانوا وحقروا وجاؤوا بأشیاء غریبة عنها.
2 - اعتمدوا علی قول شاذٍ لأحد أبناء هذه الفرقة وإن کان واحداً وأهملوا أقوال سائر الأفراد سیراً مع أهوائهم التی تخدم مصلحتهم وتروی حقدهم.
3 - اعتمدوا علی المستشرقین وأبحاثهم وهذه نغمة مستحدثة قد استشهد فیها الکثیر من أبناء المسلمین وقلما نجد کتاباً من إخواننا السنة إلا ویستعرض أقوال بعض المستشرقین لتأیید حکم أو نفیه، وکأن عقول المسلمین والمفکرین من أبناء الإسلام بحاجة إلی متطَّفل دخیل یعتمد علیه أو یرکن إلی حکمه
ونحن نبصر بأعیننا کیف أن هؤلاء المستشرقین یزیفون الحقیقة ویبغون من وراء کتاباتهم الحطَّ من شأن الإسلام والمسلمین والطعن فی أحکام هذا الدین وصلاحیته.
إن هؤلاء المستشرقین بما یحملون من حقدٍ علی الإسلام تارة وبما یحملون من نفس مادیة غریبة أخری وبما یعتمل فی نفوسهم من إثارة الحساسیات بین المسلمین نراهم یعمدون إلی بعض الفوارق المذهبیة لیدرسوها بالعقلیة الحاسدة اللئیمة التی تبغی الشر للإسلام والمسلمین ویأخذون بزرع بذور الفتنة بین أبناء الأمة الواحدة تحقیقاً لآمال أسیادهم المستعمرین الذین عزَّ علیهم أن یروا أمة الإسلام تجتمع علی کلمة واحدة ورأی واحد.
ولن ننسی الأب لامنس الحاقد علی کل ما یسمی إسلام وعلی کل رجالات الإسلام الذین صنعهم هذا الدین.
ولن ننسی صاحب قصة الحضارة التی وصف بها النبی محمد والإسلام بما ینبو منه الذوق ویتجافی عنه قلم الغیور.
إن هؤلاء المستشرقین لا یعکسون الحقیقة ولا یعلمون رأی الفرقة التی یکتبون عنها إلا من خلال أنانیاتهم وتوجیهات أسیادهم المستعمرین.
فکما أن المسلم الشیعی عندما یرید أن یحتج علی أخیه المسلم السنی یجب أن یعتمد علی کتبه المعتمدة عنده وعلی آراء علمائه الذین یمثلون رأی مذهبه، کذلک یجب علی الأخ السنی إذا کان مریداً للخیر طالباً للحق أن یعتمد علی کتب الشیعة المعتمدة وآراء علمائها المراجع.
إن رأی الشیعة لا یؤخذ من فقیهٍ واحد ینفرد برأیه أو یخطئ فی اجتهاده، بل الرأی الشیعی الذی یصح أن ینسب إلی الشیعة هو ما یؤخذ من وجوه الطائفة والمعتمدین فیها من أهل التحقیق والتدقیق من کبار مراجعها وأهل الفتیا عندها.
وإن رأی الشیعة الذی تعلنه وتدین الله به وتعتمد علیه فی مسألة القرآن هو أنه ما بین الدفتین الموجود بین الناس حالیاًّ المتداول بینهم دون زیادة فیه أو نقصان منه.
وهذه آراء أعاظم الشیعة ورجالاتها تقول بذلک وتتبناه وهذه شهاداتهم.
رأی الشیخ الطوسی
شیخ الطائفة وفقیهها الکبیر مؤسس الجامعة الدینیة فی النجف، وصاحب کتابی الإستبصار والتهذیب فی الأخبار، المولود سنة 385 والمتوفی 460 هـ یقول:
أما الکلام فی زیادته ونقصانه - القرآن - فمما لا یلیق به أیضاً لأن الزیادة فیه مجمع علی بطلانها والنقصان منه فالظاهر أیضاً أنه من مذهب المسلمین خلافه وهو الألیق بالصحیح من مذهبنا وهو الذی نصره المرتضی وهو الظاهر من الروایات.
رأی السید المرتضی علم الهدی
یقول: إن العلم بصحة نقل القرآن کالعلم بالبلدان والحوادث العظام والکتب المشهورة وأشعار العرب فإن العنایة اشتدت والدواعی توفرت علی نقله وحراسته، وبلغت إلی حدٍّ لم تبلغه فیما ذکرناه، لأن القرآن معجزة النبوة ومأخذ العلوم الشرعیة وعلماء المسلمین قد بلغوا فی حفظه وحمایته الغایة حتی عرفوا کل شئ اختلف فیه من إعرابه وقراءته وحروفه وآیاته، فکیف یجوز أن یکون مغیَّراً أو منقوصاً مع العنایة الصادقة والضبط الشدید.
رأی الشیخ الصدوق
رئیس العلماء المحققین وإمام الشیعة المدققین وشیخ مشایخ الحدیث ودرایته، حامل الفقه وصاحب التصانیف، من جاد به الزمن فجمع روایات أهل البیت فی کتاب من لا یحضره الفقیه، لقد قال هذا العظیم فی رسالته اعتقادات الشیعة:
اعتقادنا فی القرآن أنه ما بین الدفتین وهو ما فی أیدی الناس ولیس بأکثر من ذلک ومن نسب إلینا أنا نقول أنه أکثر من ذلک، فهو کاذب.
إن هذا المحدِّث العظیم والفقیه الکبیر من أوائل الشیعة وعظمائهم ینقل فی رسالته ما تعتقده الشیعة وتؤمن به ما تدین لله به وتعترف أنه الحق وهذا تصریحه وهذه أقواله.
رأی الطبرسی فی مجمع البیان
مجمع البیان أشهر من أن یعرف، إذ ملأ الخافقین وعم القطبین ومصنفه لا یحتاج إلی البیان، فهو التفسیر الذی استوعب آراء الشیعة والسنة وسرد الأقوال والمحتملات وهذا المفسر العظیم یقول:
أما الزیادة فی القرآن فمجمع علی بطلانها، وأما النقصان فروی جماعة من أصحابنا وقوم من حشویة العامة - السنة - أن فی القرآن نقصاناً والصحیح من مذهب أصحابنا خلافه..
رأی سیدنا المجاهد الإمام عبد الحسین شرف الدین الموسوی
قال قدس سره: والقرآن الحکیم الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه إنما هو ما بین الدفتین وهو ما فی أیدی الناس لا یزید حرفاً ولا ینقص حرفاً ولا تبدیل فیه لکلمة بکلمة ولا لحرف بحرف وکل حرف من حروفه متواتر فی کل جیل تواتراً قطعیاً إلی عهد الوحی والنبوة، وکان مجموع
علی ذلک العهد الأقدس مؤلفاً علی ما هو علیه الآن، وکان جبرئیل علیه السلام یعارض رسول الله (ص) بالقرآن فی کل عام مرة وقد عارض به عام وفاته مرتین..
رأی الشیخ المظفر
ذکر الشیخ المظفر فی کتابه عقائد الإمامیة فی فصل عقیدتنا فی القرآن قال:
نعتقد أن القرآن هو الوحی الإلهی المنزل من الله تعالی علی لسان نبیه الأکرم فیه تبیان کل شئ وهو معجزته الخالدة التی أعجزت البشر عن مجاراتها فی البلاغة والفصاحة وفی ما احتوی من حقائق ومعارف عالیة لا یعتریه التبدیل والتغیر والتحریف، وهذا الذی بین أیدینا هو نفس القرآن المنزل علی النبی ومن ادعی فیه غیر ذلک فهو مختلق أو مغالط أو مشتبه، وکلهم علی غیر هدی فإنه کلام الله الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه.
هذه بعض آراء علماء الشیعة فی القرآن وهم أقطاب المذهب وأدری الناس بما فیه.
لم أسرد بعضها إلا تدلیلاً علی ما یذهبون إلیه ولم أُرِد الإستیعاب فی ذلک فإن عدم الزیادة والنقصان هو رأی الشیعة کلهم.
وبما نقلت من آراء لهؤلاء العظام کفایة لمن کان له قلب أو ألقی السمع وهو شهید.
إن فیه الکفایة لمن أراد الحق والصدق وأما من استحوذ علیه الشیطان واستولی علی قلبه الشک والریب فإن ألف حجة وبرهان وألف قسم وإیمان لا یحوله عن غیه ولا یرده عن باطله.. أرأیت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله علی علم..
إن مثل هذا الإنسان جرثومة الفساد قد استولی علیه التعصب الذمیم فراح یسعی فی بذر التفرقة والشقاق بین الإخوة المسلمین.. أخذ یشکک بکل معتقدات غیره وأقوال سواه، وبات لا یصدق إلا نفسه، فإذا کان لا یصدق غیره فی أقواله وکلامه، فمن ذا الذی یصدقه هو..
إن مثل هذا الإنسان الذی لا یقبل أقوال غیره، ولا یرضی بکشفها عن نوایاهم وطوایا قلوبهم فهو إنسان أحمق ضال محسوب فی جملة المجانین خارج عن دائرة العقلاء.. فإن الله قد اکتفی من الإنسان بإقراره ورسوله الکریم ارتضی إسلام الإنسان ودخوله فی حظیرة المسلمین بمجرد أن یقول لا إله إلا الله محمد رسول الله.
وأن حریة الرأی مفتوحة لکل إنسان خصوصاًَ فی هذا الزمن، فإننا نری دعاوی الإلحاد تنتشر والفساد والإنحراف تستشری، وکل إنسانٍ یعبر عن رأیه دون حیاء أو خجل، ولو کانت الشیعة تذهب إلی خلاف ما قلناه لأعلنه علماؤهم وأذاعوه فی الملأ دون رهبة من سلطان أو سیف حاکم أو جلاد.
إننا فی عصر الإنطلاق وحریة الرأی والتعبیر، ولو کان رأینا علی خلاف ذلک لما توانینا عن إذاعته ونشره، ولکن ما قلناه عن علمائنا القدامی منهم والمحدثین هو رأی الشیعة قلباً وقالباً حقیقة وظاهراً به نعتقد وعلیه نحی ونموت. إنتهی. شبهات حول الشیعة - عباس علی الموسوی.
وکتب (الهاشمی) بتاریخ 11 - 3 - 2000، العاشرة لیلاًَ:
جزاک الله خیر الجزاء یا أبا غدیر.. عن الثقلین ومن اتبع الثقلین.
وإنک لترد بالحق علی من افتری الباطل.. وأود أن أضیف إلی ما تفضلت بکتابته.. رأی الإمام الشیخ محمد الحسین آل کاشف الغطاء فی کتاب أصل الشیعة وأصولها - إصدار مؤسسة الأعلمی - بیروت، ص 63 - فصل النبوة:
وأن الکتاب الموجود فی أیدی المسلمین هو الکتاب الذی أنزله الله إلیه للإعجاز والتحدی ولتعلیم الأحکام وتمییز الحلال من الحرام، وأنه لا نقص فیه ولا تحریف ولا زیادة، وعلی هذا إجماعهم ومن ذهب منهم أو من فرق المسلمین إلی وجود نقص فیه أو تحریف فهو مخطئ نص الکتاب العظیم، إن
نحن نزلنا الذکر وإنا له لحافظون، والأخبار الواردة من طرقنا أو طرقهم فی نقصه أو تحریفه ضعیفة شاذة وأخبار آحاد لا تفید علماً ولا عملاً، فإما أن تؤوَّل بنحوٍ من الإعتبار أو یضرب بها عرض الجدار، ویعتقد الإمامیة أن کل من اعتقد أو ادعی نبوة بعد محمد صلی الله علیه وآله أو نزول وحی أو کتاب فهو کافر یجب قتله.
وکتب (أبو فراس) بتاریخ 20 - 3 - 2000، الرابعة والربع عصراًَ:
یقول نعمة الله الجزائری ویصرح بأن الذین یقولون من الشیعة بعدم أو إنکار تحریف القرآن لیس عن عقیدة، بل لأجل مصالح أخری. وأنا أقول ربما من أجل سد باب الطعن فیهم.
مع أن کبار علمائکم بما فیهم الطوسی والقمی والکلینی والفیض الکاشانی ونعمة الله الجزائری والبحرانی وغیرهم مقرین عن اعتقاد بتحریف القرآن.
قال الجزائری فی کتابه الأنوار النعمانیة: 2/357 - 358:
إن تسلیم تواترها - القراءات السبع - عن الوحی الإلهی وکون الکل قد نزل به الروح الأمین یفضی إلی طرح الأخبار المستفیضة بل المتواترة الدالة بصریحها علی وقوع التحریف فی القرآن کلاماً ومادة وإعراباً، مع أن أصحابنا رضوان الله علیهم قد أطبقوا علی صحتها والتصدیق بها، نعم قد خالف فیها المرتضی والصدوق والشیخ الطبرسی وحکموا بأن ما بین دفتی المصحف هو القرآن المنزل لا غیر ولم یقع فیه تحریف ولا تبدیل.
وقال أیضاً: والظاهر أن هذا القول إنما صدر منهم لأجل مصالح کثیرة منها سد باب الطعن علیها بأنه إذا جاز هذا فی القرآن فکیف جاز العمل بقواعده وأحکامه مع جواز لحوق التحریف لها.
وکتب (فجر) بتاریخ 20 - 3 - 2000، الرابعة والنصف مساءً:
(صیانة القرآن من التحریف)
http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/002819.html
فصل من کتاب الإمام الخوئی طیب الله ثراه، البیان فی تفسیر القرآن - الطبعة الثالثة 1974 - المطبعة العلمیة - قم.
وکتب (جعفری) بتاریخ 21 - 3 - 2000، الحادیة عشرة والنصف لیلاً:
إن المشهور بین علماء الشیعة ومحققیهم، والمتسالم علیه بینهم، هو القول بعدم التحریف فی القرآن الکریم، وقد نصُّوا علی أن الذی بین الدفتین هو جمیع القرآن المنزل علی النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم دون زیادة أو نقصان، ومن الواضح أنه لا یجوز إسناد عقیدة أو قول إلی طائفة من الطوائف إلا علی ضوء کلمات أکابر علماء تلک الطائفة، وباعتماد مصادرها المعتبرة، وفی ما یلی نقدم نماذج من أقوال أئمة الشیعة الإمامیة منذ القرون الأولی وإلی الآن، لتتضح عقیدتهم فی هذه المسألة بشکل جلی... … إلخ ما کتبه.
وکتب (الأشتر) بتاریخ 22 - 4 - 2000، الثامنة صباحاً:
للأسف بسبب الإمتحانات الجامعیة لم أستطع سرد جمیع العلماء الذین دلَّس علیهم المدعو جاکون، لکن إن شاء الله سأکمل الردود فی المستقبل القریب.
أما الآن أتمنی من الزمیل أبو فراس التمعُّن والرد علی المواضیع إن استطاع.
إلی جاکون ومن هم علی شاکلته من الخشب المسندة!!!
http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/002363.html
هدیتی إلی کل شیعی غیور... بقلم الأخ الشیخ رائد جواد
http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/002247.html
علی بن إبراهیم القمی والکذب والإفتراء علیه 1 - 2
http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/002430.html http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/002442.html
نعمة الله الجزائری والرد علیه
http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/002511.html
الرد علی جاکون بخصوص الفیض الکاشانی 1 - 2
http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/002728.html http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/002771.html
القول الفصل بخصوص القرآن.
http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/002787.html
انتهی.
وانتهی الموضوع الذی شرع بکتابته أبوفراس، وهرب منه جاکون، ولم یعودوا!
وکتب (العاملی) فی شبکة الموسوعة الشیعیة موضوعاً عن فریضة الولایة والبراءة ووجوب لعن من لعنهم الله تعالی ورسوله وآله صلی الله علیه وآله.. سوف یأتی فی محلِّه إن شاء الله.
وکتب (المدمرة) فی شبکة الساحة العربیة، بتاریخ 2-4- 1999، العاشرة صباحاً، موضوعاً بعنوان (الرافضة الحلقة السابعة - سورة الولایة المزعومة)، قال فیه:
یتبع للجزء الثانی.. قولهم:
یا أیها الرسول قد أنزلنا إلیک آیات بینات فیها من یتوفاه مؤمناً ومن یتولاه من بعدک یظهرون. فأعرض عنهم إنهم معرضون. إنا لهم محضرون. فی یوم لا یغنی عنهم شئ ولا هم یرحمون. إن لهم جهنم مقاماً عنه لا یعدلون. فسبح باسم ربک وکن من الساجدین. ولقد أرسلنا موسی وهارون بما استخلف فبغوا هارون. فصبر جمیل فجعلنا منهم القردة والخنازیر ولعناهم إلی یوم الدین. فاصبر فسوف یبصرون. ولقد آتینا بک الحکم کالذین من قبلک من المرسلین. وجعلنا لک منهم وصیاًّ لعلهم یرجعون. ومن یتولی (کذا) عن أمری فإنی مرجعه فلیتمتعوا بکفرهم قلیلاً فلا تسأل عن الناکثین.
انتهی الجزء الثالث.
وهو کما ذکرت منقول بالنص من کتابهم العمدة عندهم فصل الخطاب فی إثبات تحریف کتاب رب الأرباب - طبعة إیران ص 180.
فکتب (عمار) بتاریخ 2 - 4 - 1999 العاشرة والنصف صباحاًَ:
من ضَحِک علیک وقال.. إن کتاب فصل الکتاب.. عمدة عندنا؟
وإن کان عمدة.. وهذه الروایة یأخذها الشیعة ویتعبدون بها..
فلماذا لا نجد هذه الآیات فی قرآن الشیعة؟! فالآیة موجودة کما تزعمون..
فما هو المانع من عدم اعتبارها آیة کما تحاولون إیهام البسطاء من الناس؟!
یا سیدی، إننا نجد معظم المصاحف الشیعیة فی مساجدهم مطبوعة فی السعودیة وبیروت وهی متطابقة ولا تختلف فی کلمة واحدة.
وإن قلت إن لنا قرآن غیر هذا.. أقول لک لعنة الله علی الکاذبین.
إن أردت أن تقرأ کتاب عمدة.. أنصحک أن تقرأ کتاب البیان فی تفسیر القرآن للإمام الخوئی رحمة الله علیه وکتاب المیزان للطباطبائی، هذه الکتب تستطیع تسمیتها بعمدة، والعمدة لیس ما تقروه أنتم وتنتخبونه، بل العمدة ما أجمع علیه علماؤنا وأخذوا به، فإنکم تأخذون الضعیف والمتروک من
الأحادیث والآراء وتعتبرونها عمدة لأغراض فی أنفسکم!!
أنا أستطیع أن أقول إن تفسیر الطبری عمدة أیضاً وأورد لکم ما نقله عن الآیات الشیطانیة، التی أخذ منها رشدی اللعین خیوط أبحاثه وزاد علیها، فافهم. والسلام.
وانتهی الموضوع الذی فتحته المدمرة، وغابت ولم تعد!
وکتب (مشارک)، فی شبکة أنا العربی، بتاریخ 13 - 7 - 1999، الثانیة ظهراً، موضوعاً بعنوان (مهما فعلت الإثنی عشریة فلن تستطیع التبرؤ من عقیدة تحریف القرآن)، قال فیه:
مهما فعلت الإثنی عشریة فلن تستطیع التبرؤ من عقیدة تحریف القرآن.
الإثبات:
1 - هذه هی عقیدة کثیر من علمائهم الذین صرحوا بها، وقالوا إن من أنکر التحریف فهو من باب التقیة.
2 - الذین قالوا بالنفی لا یمکن التأکد أن هذه هی عقیدتهم الأصلیة مهما قالوا ومهما حلفوا، طالما أن عقیدة التقیة عندهم بمثابة تسعة أعشار الدین، وطالما أنه یجوز الکذب علی المخالف، وأنا أتحدی أن یستطیع أحد الإثنی عشریة أن یستطیع إثبات تبرؤ الإثنی عشریة من تحریف القرآن.
اللهم إلا إذا تبرأوا من عقیدة التقیة.. ولکن هما أمران أحلاهما مر!
ولکن کیف نستطیع أن نحکم أن تبرؤهم من التقیة.. لیس تقیة؟
إذن نرجع إلی الموضوع الأساس مهما فعلت الإثنی (کذا) عشریة فلن تستطیع التبرؤ من عقیدة تحریف القرآن.
وفی انتظار ما سوف تأتینا به یا عاملی ویا جمیل 50.
فکتب (العاملی) بتاریخ 13 - 7 - 1999، الثانیة والنصف ظهراً:
إن صحَّ ما تقول فیکونون مقلدین جزئیاًّ لإمامک عمر بن الخطاب!!
إن قولُه بالتحریف أوسع من قول من قاله به منهم، فی الکمیة والکیفیة!!
وکتب (مشارک) بتاریخ 13 - 7 - 1999، الثالثة ظهراً:
أرأیت یا عاملی أنک لا تستطیع؟
وأما نحن والحمد لله فلن تجد منا من یقول بالتحریف، ودعک من الروایات الکاذبة، أو التی لا تتعلق بموضوعنا، ولا تتهرب من الموضوع الأساس کعادتک.
وأجب: هل تستطیع إثبات تبرؤ الإثنی عشریة من عقیدة التحریف؟؟
وکتب (الکویتی) بتاریخ 13 - 7 - 1999، الثالثة والنصف ظهراً:
مسکین أنت یا مشارک، تقول للأخ العاملی دعک من الروایات المکذوبة.
إذن صحیح مسلم کاذب؟!!! شکراً علی اعترافک الخطیر وأرجو ألا یهدر دمک!!
اللهم إنا نشکو إلیک فقد نبینا.
انتهی.
قال (العاملی):
فغاب مشارک بعد ذکر روایات البخاری ومسلم فی تحریفات عمر للقرآن!
وکتب (المخبر) فی شبکة الساحة العربیة، بتاریخ 31 - 3- 1999، السادسة صباحاً، موضوعاً بعنوان (هذه أدلة تحریف القرآن عند الشیعة)، قال فیه:
إلیک أخی المسلم بعض من أقوال شیوخهم الذین یکنون إلیهم کل تقدیر وإجلال.
قال الخمینی فی معرض کلامه عن الإمامة والصحابة:
فإن أولئک الذین لا یعنون بالإسلام والقرآن إلا لأغراض الدنیا والرئاسة، کانوا یتخذون من القرآن وسیلة لتنفیذ أغراضهم المشبوهة، ویحذفون تلک الآیات من صفحاته، ویسقطون القرآن من أنظار العالمین إلی الأبد، ویلصقون العار وإلی الأبد بالمسلمین وبالقرآن، ویثبتون علی القرآن ذلک العیب الذی یأخذه المسلمون علی کتب الیهود والنصاری. کشف الأسرار - الخمینی ص 131.
ویذکر صاحب الکافی:
رفع إلی أبو الحسن مصحفاً وقال: لا تنظر فیه، ففتحته وقرأت فیه: لم یکن الذین کفروا.
فوجدت فیها - السورة - اسم سبعین رجلاً من قریش بأسمائهم وأسماء آبائهم، فبعث إلی أن ابعث إلی بالمصحف. الکافی: 2/261.
والبحرانی فی شرحه لنهج البلاغة:
أن عثمان بن عفان جمع الناس علی قراءة زید بن ثابت خاصة وأحرق المصاحف وأبطل ما لا شک أنه من القرآن المنزل. شرح نهج البلاغة - هاشم البحرانی: 1/11.
ویقول المحدث الشیعی نعمة الله الجزائری فی کتابه الأنوار النعمانیة:
إن الأئمة أمروا شیعتهم بقراءة هذا الموجود من القرآن فی الصلاة وغیرها والعمل بأحکامه حتی یظهر مولانا صاحب الزمان، فیرتفع هذا القرآن من بین أیدی الناس إلی السماء ویخرج القرآن الذی ألفه أمیر المؤمنین، ویعمل بأحکامه.
ویقول محدثهم النوری الطبرسی:
إن الأخبار الدالةعلی - ذلک التحریف – یزید علی ألفی حدیث وادعی استفاضتها جماعة کالمفید والمحقق الداماد والعلامة المجلسی وغیرهم، واعلم أن الأخبار منقولة من الکتب المعتبرة التی علیها معول أصحابنا فی إثبات الأحکام الشرعیة والآثار النبویة. فصل الخطاب فی إثبات تحریف کتاب رب الأرباب - 227 - النوری الطبرسی.
وینقل الإجماع علی التحریف الجزائری فی کتابه الأنوار النعمانیة، کما یذکر ذلک صاحب کتاب فصل الخطاب:
إن الأصحاب قد أطبقوا علی صحة الأخبار المستفیضة بل المتواترة الدالة بصریحها علی وقوع التحریف فی القرآن. فصل الخطاب ص 30.
ویقول المفسر الشیعی محسن الکاشانی:
إن القرآن الذی بین أیدینا لیس بتمامه کما أنزل علی محمد صلی الله علیه وسلم، بل منه ما هو خلاف ما أنزل الله، ومنه ما هو مغیر محرف وأنه قد حذف منه أشیاء کثیرة. تفسیر الصافی - المقدمة - محسن الکاشانی.
ویؤکد ذلک طیب الموسوی فی تعلیقه علی تفسیر القمی علی بن إبراهیم:
ولکن الظاهر من کلمات غیرهم من العلماء والمحدثین، المتقدمین منهم والمتأخرین القول بالنقیصة کالکلینی والبرقی والعیاشی والنعمانی وفرات بن إبراهیم وأحمد بن طالب الطبرسی والمجلسی والسید الجزائری والحر العاملی والعلامة الفتونی والسید البحرانی، وقد تمسکوا فی إثبات مذهبهم بالآیات
والروایات التی لا یمکن الإغماض علیها. تفسیر القمی - المقدمة ص 23.
والمجلسی یصرح قائلاً:
أن عثمان حذف عن هذا القرآن ثلاثة أشیاء: مناقب أمیر المؤمنین علی، وأهل البیت، وذم قریش والخلفاء الثلاثة مثل آیة: یا لیتنی لم أتخذ أبا بکر خلیلاً. تذکرة الأئمة المجلسی ص 9.
ویقول علی أصغر البروجردی:
والواجب أن نعتقد أن القرآن الأصلی لم یقع فیه تغییر وتبدیل، مع أنه وقع التحریف والحذف فی القرآن الذی ألفه بعض المنافقین والقرآن الأصلی موجود عند إمام العصر. عقائد الشیعة ص 27 للبروجردی.
وغیرهم کثیر یضیق المقام عن حصر أقوالهم.
وأما تبجحه بعدة من علمائهم أنکروا التحریف فهم أنفسهم یردون علیهم، فیقول أحد علمائهم رداًّ علی الشریف المرتضی قوله بعدم التحریف:
فإن الحق أحق أن یتبع، ولم یکن السید علم الهدی - المرتضی - معصوماًَ حتی یجب أن یطاع فلو ثبت أنه یقول بعدم النقیصة مطلقاً لم یلزمنا إتباعه ولا خیر فیه. الشیعة والسنة ص 133 إحسان ظهیر.
والجزائری یردُّ علیهم أیضاً:
نعم قد خالف فیها المرتضی، والصدوق، والشیخ الطوسی، وحکموا بأن ما بین الدفتین هو المصحف المنزل لا غیر ولم یقع فیه تحریف أو تبدیل... والظاهر أن هذا القول إنما صدر منهم، لأجل مصالح کثیرة.. کیف وهؤلاء الأعلام رووا فی مؤلفاتهم أخباراً کثیرة تشمل علی وقوع تلک الأمور فی القرآن، وأن الآیة هکذا ثم غیرت إلی هذا. الأنوار النعمانیة - الجزائری.
والخوئی فی تفسیره یثبت لعلی مصحفاً مغایراً لما هو موجود، وإن کان هذا المصحف لا زیادة فیه ولا نقصان، ولکنه یشرح معنی مغایرة مصحف علی رضی الله عنه للمصحف الذی بین أیدینا فیقول:
إن هذه الزیادات هی تنزیل من الله شرحاً للمراد. البیان فی تفسیر القرآن - الخوئی.
ولم یبین لنا کیف أن هذه الزیادات تنزیل من الله، هل هی بوحی، أم ماذا؟
وأما الأمثلة علی ما یعتقدونه من تحریف، فقد جمع النوری الطبرسی مرجعهم الکبیر الذی توفی أوائل هذا القرن فی کتابه فصل الخطاب فی إثبات تحریف کتاب رب الأرباب، ما یقرب من ألفی حدیث وروایة دالة بصریحها کما هو واضح من عنوان الکتاب علی اعتقادهم الإعتقاد الجازم الذی هو جزء من صمیم عقیدتهم علی وقوع التحریف فی کتاب الله العزیز.
وقد کوفئ بأن دفنوه فی بقعة مقدسة عندهم فی الصحن الرضوی، أی قرب قبر علی رضی الله عنه.
وهذا مقطع مما أورده المذکور فی کتابه من سورة الولایة، والتی یزعمون أنها من جملة ما حذف الصحابة من القرآن، کبرت کلمة تخرج من أفواههم إن یقولون إلا کذباً: یا أیها الذین آمنوا آمنوا بالنورین أنزلناهما یتلوان علیکما آیاتی ویحذراکم عذاب یوم عظیم. نوران بعضهما من بعض وأن
السمیع العلیم... إلی آخر هذا الهراء.
فهذا دأب الضلال المنافقین، تشکیک فی أصل الإسلام وهو کتاب الله عز وجل، وتشویه لأئمة هذا الدین کما مر معنا، وتلمیع وتمجید للزنادیق المرتدین القائلین بالتحریف.
فلا نقول إلا: اللهم إنا نجعلک فی نحورهم ونعوذ بک من شرورهم، اللهم اهدِ کل من خدع بهم وتبع طریقهم، ولک الحمد یا ربنا أن عافیتنا مما ابتلیتهم به. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمین.
وکتب (المتیم بآل الرسول) بتاریخ 31 - 3 - 1999 الثانیة إلا خمس دقائق ظهراً:
ابتداءً أقول.. لمعرفة المعتقد الحقیقی لأی مذهب، فإنه لا یرجع إلی الآراء الشاذة لأفراد ذلک المذهب، ولا یمکن الإحتجاج بقولهم فی مقابل الأکثریة الساحقة من علماء المذهب، ولا بد من الرجوع إلی ما هو مسلَّم عند الأکثریة من علماء ذلک المذهب.
وبالنسبة لتحریف القرآن فقد صرح کبار علماء الشیعة بالقول بعدم تحریف القرآن، کالشیخ الصدوق والطوسی والمفید والشریف الرضی والشریف المرتضی وابن طاووس وغیرهم، وعلماء هذا العصر جمیعهم.. وقد خالفهم عددٌ قلیل من العلماء لا یمکن الإحتجاج بقولهم.
ولمزید من التفصیل یمکن الرجوع إلی کتاب البیان فی تفسیر القرآن للسید الخوئی.
فکتب (المخبر) بتاریخ 1 - 4 - 1999، الثانیة والربع ظهراً:
فما زلنا مع کتاب الشیعة وتحریف القرآن.
ویورد المؤلف الیوم قائمة أخری من أسماء حاخامات القوم الذین قالوا بالتحریف وهذا آخر جزء فی هذه السلسلة التی قمنا بنشرها علی 9 حلقات متتالیة:
(17) أبو جعفر محمد بن الحسن الصفار.
فقد روی الصفار عن أبی جعفر الصادق (کذا) أنه قال: ما من أحد من الناس یقول إنه جمع القرآن کله کما أنزل الله إلا کذاب، وما جمعه وما حفظه کما أنزل إلا علی بن أبی طالب والأئمة من بعده [1] .
الصفار، عن محمد بن الحسین، عن محمد بن سنان، عن عمار بن مروان، عن المنخل، عن جابر، عن أبی جعفر (ع) أنه قال: ما یستطیع أحد أن یدعی أنه جمع القرآن کله ظاهره وباطنه غیر الأوصیاء [2] .
(18) العالم الشیعی المقدس الأردبیلی.
قال: إن عثمان قتل عبد الله بن مسعود بعد أن أجبره علی ترک المصحف الذی کان عنده وأکرهه علی قراءة ذلک المصحف الذی ألَّفه ورتبه زید بن ثابت بأمره، وقال البعض: إن عثمان أمر مروان بن الحکم، وزیاد بن سمرة الکاتبین له أن ینقلا من مصحف عبد الله ما یرضیهم ویحذفا منه ما لیس بمرضی عندهم ویغسلا الباقی [3] .
(19) الحاج کریم الکرمانی الملقب بمرشد الأنام.
قال: إن الإمام المهدی بعد ظهوره یتلو القرآن، فیقول أیها المسلمون هذا والله هو القرآن الحقیقی الذی أنزله الله علی محمد والذی حرف وبدل [4] .
(20) المجتهد الهندی السید دلدار علی الملقب بآیة الله فی العالمین.
قال: وبمقتضی تلک الأخبار أن التحریف فی الجملة فی هذا القرآن الذی بین أیدینا بحسب زیادة الحروف ونقصانه بل بحسب بعض الألفاظ وبحسب الترتیب فی بعض المواقع قد وقع بحیث مما لا شک مع تسلیم تلک الأخبار [5] .
(21) ملا محمد تقی الکاشانی.
قال: إن عثمان أمر زید بن ثابت الذی کان من أصدقائه هو وعدواًّ لعلی، أن یجمع القرآن ویحذف منه مناقب آل البیت وذم أعدائهم، والقرآن الموجود حالیاً فی أیدی الناس والمعروف بمصحف عثمان هو نفس القرآن الذی جمعه بأمر عثمان [6] .
وکتب (الأشتر) بتاریخ 1 - 4 - 1999، الواحدة ظهراً:
أما والله تعبت من دحض افترائکم بخصوص تحریف القرآن، وأنت یا شامس أدری...
لکن لا حیاة لمن تنادی.. قومٌ بعقول کالحجارة. إفعلوا ما بدا لکم وقولوا ما تشاؤون.
ونحن باقون طول الدهر نحامی عن المعتقد والمذهب. الساکت عن الحق شیطان أخرس.
فکتب (شامس 22) بتاریخ 26 - 4 - 1999، السادسة صباحاً:
وأنا أدری فی ماذا یا سید؟
وعلی هامش أنا أدری: ما قصة القارورة التی بها تراب الحسین وتتحول إلی دم فی کربلاء؟!!
هذه لا أدری عنها، وقد عرفت عنها علی لسان المهاجر، خطیب التطبیر واللطم عندکم..
بالرأی العام - 24 أبریل. والسلام.
فکتب (موسی العلی) بتاریخ 26 - 4 - 1999، التاسعة صباحاً:
بعد التحیة والإحترام:
للرد علی کتَّاب الشیعة وتحریف القرآن یوجد کتاب دفاع عن القرآن الکریم الجامع لکلمة المسلمین علی التوحید تألیف السید محمد رضا الجلالی الحسینی.
فمن أراد أن ینشد حقیقة معرفة هذه الشبهة المثارة ضد الشیعة من قبل البعض، فبإمکانی أن أبعث له فی بریده الإلکترونی.
فکتب (عرفج) بتاریخ 26 - 4 - 1999، الواحدة ظهراً:
یشهد الله أننی کنت أقرأ المقالات فی هذه الساحة منذ شهر نوفمبر 1998 ولم أرغب بالتسجیل والمناقشة إلا منذ فترة... وسجلت رغبة بتبیان بعض ما أعرف من الحق، ولا توجد عندی رغبة فی الدخول فی مهاترات لا یرجی من ورائها خیر.
ولیعلم واضع المقال بأن التحریف الذی یذکر موجود فی مکتبته إن کان یقرأ.. أعطنی بریدک وسوف تعرف من هو المحرف. وأعطیک أدناه عینة، وإذا رغبت زدناک.
ملاحظة للأخ المراقب:
إذا تم حذف النقل التالی، فسوف أعرف أنک حذفته تعصباً لأحد الأطراف أما إذا کانت الحُجَّة: التعدی علی کتاب الله.. فقد فعلها الأخ.. والأولی أن تحذف مقاله.
إلیک مثالین فقط.. وأنا علی یقینی بأن هؤلاء مختلطٌ علیهم الأمر ولا أظنهم مؤمنون بما یکتبون عن کتاب الله..
1 - قال أبو عبد الله الحاکم فی المستدرک: حدثنا أبو علی الحافظ، أنبأنا عبدان الأهوازی، حدثنا عمرو بن محمد الناقد، حدثنا محمد بن یوسف، حدثنا سفیان، عن شعبة، عن جعفر بن أیاس، عن مجاهد، عن ابن عباس رضی الله عنه فی قوله تعالی: لا تدخلوا بیوتاً غیر بیوتکم حتی تستأنسوا.
قال: أخطأ الکاتب " حتی تستأذنوا ". قال الحاکم: هذا صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه.
وقال الذهبی فی التلخیص: علی شرط البخاری ومسلم. المستدرک علی الصحیحین: 2/430 حدیث 3496، ط. دار الکتاب العلمیة.
وهذا الخبر أخرجه أبو عبید، والفریابی، وسعید بن منصور، وعبد بن حمید والطبری بعدة طرق، وابن المنذر، وابن الأنباری فی المصاحف، والبیهقی فی شعب الإیمان، والمقدسی فی الضیاء المختارة.
الدر المنثور للسیوطی: 5/69. شعب الإیمان: 6/427، ح 8801، 8802، 8803، 8804. تفسیر الطبری: 18/109.
2 - قال أبو عبید القاسم بن سلام البغدادی فی فضائل القرآن: حدثنا أبو معاویة، عن هشام بن عروة عن أبیه، قال: سألت عائشة عن لحن القرآن، عن قوله: إن هذان لساحران. وعن قوله: والمقیمین الصلاة والمؤتون الزکاة. وعن قوله: إن الذین آمنوا والذین هادوا والصابئون.
فقالت: هذا عمل الکتاب، أخطأوا فی الکتاب. فضائل القرآن: 2/103، ح 563.
قال السیوطی بعد إیراد هذا الخبر فی الإتقان: هذا إسناد صحیح علی شرط الشیخین. الإتقان فی علوم القرآن: 1/388، النوع 41.
وهذا الخبر أخرجه أیضاً: أبو بکر بن أبی داود، عن عمر بن عبد الله الأودی، عن أبی معاویة إلی آخر الإسناد والمتن المتقدم. المصاحف لابن أبی داود ص 43. وأخرجه الحافظ عمر بن شبة النمیری بإسناد آخر فی تاریخ المدینة المنورة. تاریخ المدینة المنورة لابن شبة: 3/1103.
وقال أبو عبید: ویروی عن حماد بن سلمة عن الزبیر أبی عبد السلام، قال: قلت لأبان بن عثمان: ما شأنها کتبت " والمقیمین "؟ فقال: إن الکاتب لما کتب، قال: ما أکتب؟
قیل له: أکتب " والمقیمین الصلاة ". فضائل القرآن: 2/104، ح 565.
وقال أبو بکر بن أبی داود فی المصاحف: حدثنا إسحاق بن وهب، حدثنا یزید، قال: أخبرنا حماد، عن الزبیر أبی خالد، قال: قلت: لأبان بن عثمان: کیف صارت " لکن الراسخون فی العلم منهم والمؤمنون یؤمنون بما أنزل إلیک وما أنزل من قبلک والمقیمین الصلاة والمؤتون الزکاة " ما بین یدیه
ومن خلفها رفع، وهی نصب؟
قال: من قبل الکتاب، کتب ما قبلها، ثم قال: أکتب؟
قال: أکتب " والمقیمین الصلاة "، فکتب ما قیل له. کتاب المصاحف ص 42.
أقول: وذهب إلی خطأ قراءة قوله تعالی: إن هذان لساحران، من علماء السنة: أبو عمرو وهو زبان بن العلاء التمیمی أحد القراء السبعة.
قال فیه الذهبی: وکان من أهل السنة وقال یحیی بن معین: ثقة. راجع سیر أعلام النبلاء: 1/241 رقم 1012. وعیسی بن عمر الهمدانی الأسدی الکوفی، وهو أحد کبار القراء عند السنة.
نقل ذلک عنهما عدة من المفسرین منهم: الطبری، والقرطبی، والفخر الرازی. تفسیر الکبیر للفخر الرازی: 22/74. تفسیر الطبری: 16/181. تفسیر القرطبی: 11/226.
أقول: اللهم اغفر لقومنا إنهم لا یعلمون. والله لیس قصدی الإصطیاد فی الماء العکر وملاحقة زلات الناس، ولکنک تُجبر أحیاناً علی موقف لا ترید أن تری نفسک فیه.
وکتب (شامس 22) بتاریخ 26 - 4 - 1999، الواحدة وعشرین دقیقة ظهراً:
وأیضاً حزب الله یمنع التطبیر واللطم، وتقولون إنها من شعائر الله.
فمن هو الذی یکذب، لا بد أن أحد (کذا) من الشیعة یکذب.. مجموعة تمنع التطبیر واللطم.. ومنها نصر الله رئیس حزب الکتائب (کذا) وهو عندکم سید یلبس عمامة سوداء من آل البیت وقوله قال أبی عن جدی عن الباری.. ومجموعته تعتقد بأن التطبیر واللطم من شعائر الله ومنهم سادة کبار وکذلک کما ذکرت لکم المهاجر شیخ خطبة التطبیر واللطم، وکذلک فی مواقع الشیعة تجد لهم أشرطة التطبیر واللطم، وکان الشریط الذی عرض کتابته عن الشیخ الفالی شیخ التطبیر واللطم یحرضون علی اللطم ویعتبرونه من شعائر الله.. وهم أقوالهم عندکم أی السادة، عن أبی عن جدی عن الباری!
أما أقوال السنة فما کان یطابق القرآن ثم السنة فیرجع علیهم. البشر بشر ولیس عندنا أحد أعلی من البشر!! أنتم أقوالکم بالقرآن أقوال سادة، قال أبی عن جدی عن الباری!! أنظروا ما تکتبون أولاً عن الباری! دخلتوا الباری معاکم فی قصصکم.. وأنتم تدعون أنها أقوال معصومین عن الباری!!
هذا هو الفرق.. أنظر وقارن ودقق. والسلام.
ملاحظة: أحتاج معلومة عن القارورة من زمن آدم التی فیها تراب الحسین، ثم تصبح دماً فی کربلاء فی عاشوراء. وشکراً.
قال (العاملی):
أجبناهم عن الحدیث النبوی الصحیح عن تربة کربلاء والقارورة التی فیها ترابها..
وأودعها النبی صلی الله علیه وآله عند أم سلمة رضی الله عنها.. وعندما قتل الحسین علیه السلام صار التراب دماً! وقد روتها مصادرهم، وستأتی فی بابها.
ولکن النواصب یکرهون أهل البیت علیهم السلام، ویکذبون قول نبیهم فیهم!
فکتب (القطیفی الوطنی) بتاریخ 26 - 4 - 1999، الثانیة إلا عشراً ظهراً:
حزب الکتائب هو حزب مسیحی تعامل مع إسرائیل خلال غزو لبنان، ومن ممولیه الرئیسیین کانت حکومة بلادنا السعودیة، ولکن السوریین قضوا علیه تماماً من الناحیة العسکریة.
حزب الله وأمل هما الوحیدان اللذین لا زالوا فی حالة حرب حقیقیة مع إسرائیل.
وبینما أنت تتبجح.. هُم یقتلون جنرالات إسرائیل، ویقدمون أنفسهم قرابین فی زمن الذل العربی.
لا أعتقد أنک یمکن أن تنکر أنهم الوحیدون الذین یقاتلون إسرائیل.
هم الذین أجبروا إسرائیل علی الإنسحاب من لبنان وهذا ما لم یقدر علیه أحد من العرب.
بالنسبة لقارورة أم سلمة والدم، فهذا موجود أیضاً فی کتب السنة..
وهل ستقبل بها إذا أعطیناک المصادر لتراجعها بنفسک؟
بالنسبة لـ " حدثنی أبی عن جدی عن الباری ".. فأین المشکلة؟
الإمام الصادق حدثه أبوه محمد الباقر، عن أبیه زین العابدین، عن أبیه الحسین، عن أبیه علی، عن الرسول، عن الله.. أنا أتصور أنک لا تعرف معنی حدثنی! عسی أن لا أکون مخطئاً.
الرجاء الإهتمام بالنقاط أعلاه حتی نصل إلی نتیجة.
وکتب (مظاهر) بتاریخ 26 - 4 - 1999، الثانیة ظهراً:
أدلة نفی تحریف القرآن عند الشیعة:
إن مصونیة القرآن الکریم من التحریف بمعنی النقیصة هی من الأمور البدیهیة الثابتة علی صفحات الواقع التاریخی، والتی لا تحتاج إلی مزید استدلال وتوضیح وبیان، حتی أن بعض المنصفین من علماء وأساتذة غیر المسلمین صرحوا بعدم وقوع التحریف فی القرآن الکریم.
فالأستاذ لوبلو یقول:
إن القرآن هو الیوم الکتاب الربانی الوحید الذی لیس فیه أی تغییر یذکر.
ویقول السیر ولیام مویر:
إن المصحف الذی جمعه عثمان قد تواتر انتقاله من ید لید حتی وصل إلینا بدون تحریف، وقد حفظ بعنایة شدیدة بحیث لم یطرأ علیه أی تغییر یذکر، بل نستطیع القول أنه لم یطرأ علیه أی تغییر علی الإطلاق فی النسخ التی لا حصر لها والمتداولة فی البلاد الإسلامیة الواسعة.
وبمثل ذلک صرح بلاشیر أیضاً.
وقد استدل العلماء المحققون علی عدم وقوع التحریف فی القرآن بجملة من الأدلة الحاسمة، هی من القوة والمتانة بحیث یسقط معها ما دل علی التحریف بظاهره عن الإعتبار، لو کان معتبراً، ومهما بلغ فی الکثرة، وتدفع کل ما ألصق بجلال وکرامة القرآن الکریم من زعم التحریف وتفند القول بذلک
وتبطله حتی لو ذهب إلیه الکثیرون فضلاً عن القلة النادرة الشاذة.
وفیما یلی نذکر أهمها... … … … وأخیراً:
فإن عقیدة الإمامیة بمجردها دلیل علی نفی التحریف فی کتاب الله العزیز، لأنهم یوجبون بعد فاتحة الکتاب فی کل من الرکعة الأولی والرکعة الثانیة من الفرائض الخمس، سورة واحدة تامة غیر الفاتحة من سائر السور التی بین الدفتین.
وفقههم صریح بذلک، فلولا أن سور القرآن بأجمعها کانت فی زمن النبی صلی الله علیه وآله وسلم، علی ما هی الآن علیه فی الکیفیة والکمیة ما تسنی لهم هذا القول، ولا أمکن أن یقوم لهم علیه دلیل..
وکتب المدعو (محب شیعة آل البیت) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 16 - 3 - 2000، الخامسة مساءً، موضوعاً بعنوان (سؤال خطیر یحتاج إلی إجابة.. ماذا أجیب من سألنی عنه؟)، قال فیه:
1 - قال الشیخ المفید:
إن الأخبار قد جاءت مستفیضة عن أئمة الهدی من آل محمد صلی الله علیه وسلم باختلاف القرآن، وما أحدثه بعض الظالمین فیه من الحذف والنقصان. أوائل المقالات ص 91.
2 - أبو الحسن العاملی:
اعلم أن الحق الذی لا محیص عنه بحسب الأخبار المتواترة الآتیة وغیرها أن هذا القرآن الذی فی أیدینا قد وقع فیه بعد رسول الله صلی الله علیه وسلم شئ من التغییرات، وأسقط الذین جمعوه بعده کثیراً من الکلمات والآیات. المقدمة الثانیة لتفسیر مرآة الأنوار ومشکاة الأسرار ص 36 وطبعت هذه کمقدمة لتفسیر البرهان للبحرانی.
3 - نعمة الله الجزائری:
إن تسلیم تواتره عن الوحی الإلهی، وکون الکل قد نزل به الروح الأمین، یفضی إلی طرح الأخبار المستفیضة، بل المتواترة، الدالة بصریحها علی وقوع التحریف فی القرآن کلاماً، ومادةً، وإعراباً، مع أن أصحابنا قد أطبقوا علی صحتها والتصدیق بها. الأنوار النعمانیة: 2/357.
4 - محمد باقر المجلسی:
فی معرض شرحه لحدیث هشام بن سالم عن أبی عبد الله علیه السلام قال: إن القرآن الذی جاء به جبرائیل علیه السلام إلی محمد صلی الله علیه وسلم سبعة عشر ألف آیة.
قال عن هذا الحدیث: موثق، وفی بعض النسخ عن هشام بن سالم موضع هارون بن سالم، فالخبر صحیح. ولا یخفی أن هذا الخبر وکثیر من الأخبار الصحیحة صریحة فی نقص القرآن وتغییره وعندی أن
الأخبار فی هذا الباب متواترة معنی، وطرح جمیعها یوجب رفع الإعتماد عن الأخبار رأساً، بل ظنی أن الأخبار فی هذا الباب لا یقصر عن أخبار الإمامة، فکیف یثبتونها بالخبر؟ مرآة العقول:12/ 525.
أی کیف یثبتون الإمامة بالخبر إذا طرحوا أخبار التحریف؟
5 - سلطان محمد الخراسانی:
قال: اعلم أنه قد استفاضت الأخبار عن الأئمة الأطهار بوقوع الزیادة والنقیصة والتحریف والتغییر فیه بحیث لا یکاد یقع شک. تفسیر بیان السعادة فی مقامات العبادة مؤسسة الأعلمی ص 19.
6 - العلامة الحجة السید عدنان البحرانی:
قال: الأخبار التی لا تحصی - أی أخبار التحریف - کثیرة وقد تجاوزت حد التواتر. مشارق الشموس الدریة - منشورات المکتبة العدنانیة - البحرین ص 126.
کبار علماء الشیعة یقولون بأن القول بتحریف ونقصان القرآن من ضروریات مذهب الشیعة.
ومن هؤلاء العلماء:
1 - أبو الحسن العاملی: إذ قال: وعندی فی وضوح صحة هذا القول - تحریف القرآن وتغییره - بعد تتبع الأخبار وتفحص الآثار، بحیث یمکن الحکم بکونه من ضروریات مذهب التشیع وإنه من أکبر مقاصد غصب الخلافة. المقدمة الثانیة الفصل الرابع لتفسیر مرآة الأنوار ومشکاة الأسرار وطبعت کمقدمة لتفسیر البرهان للبحرانی.
2 - العلامة الحجة السید عدنان البحرانی: إذ قال: وکونه: أی القول بالتحریف من ضروریات مذهبهم، أی الشیعة. مشارق الشموس الدریة ص 126 منشورات المکتبة العدنانیة - البحرین.
أقول أنا؟؟؟؟؟ لا أدری ما أقول إذا کانت هذه الأقوال موثقة. وقد رجعت أیها الأحبة لأکثر هذه الکتب ووجدت النقولات صحیحة..
فأجابه (جعفری) بتاریخ 16 - 3 - 2000، السادسة عصراً:
أخی الکریم:
إذا کان مقصدک من ما نقلت خیراً - ونحمل المؤمن علی اثنین وسبعین محملاً - فقد أخطأت الهدف، غفر الله لک کما فعل غیرک من قبل، إذ نقل عبارة السید الخوئی علیه الرحمة: إن الأخبار الواردة تفید الإطمئنان إلی وقوع التحریف.. بما معنی هذا الکلام ولم أنقُل النص.. فأخذها وراح یطبل بها.. وتناسی ما کتبه المرحوم بعد ذلک من نفی التحریف. هذه عجالة ردٍّ..
وأعِدُ أن أبحث عن نص أقوال من ذکرت من العلماء، وموقفهم من التحریف بشکل صریح.
والسلام علی من اتبع الهدی.
فکتب المدعو (محب شیعة آل البیت) بتاریخ 16 - 3 - 2000، السابعة مساءً:
والله ما زدتنی إلا شکاًّ إلی شکی. ووالله لا أجد فی نفسی مخرجاً من هذه الأقوال مجتمعة!!!!!!!!!
هل یعنی هذا کفر من قال بهذا القول؟؟ وإذا کانوا کفاراً بهذا القول!!!! ماذا ینبنی علیه.
والله أنی جادٌّ جادٌّ فی کلامی، وأحسِن الظن فی أخیک الذی یجد هذا الحرج فی نفسه منذ شهور، ولم یشفِ هذا الأمر شافٍ حتی الآن. أنصفنی ولا تظلمنی.
فکتب (أبو غدیر) بتاریخ 16 - 3 -2000، التاسعة إلا خمس دقائق مساءً:
لا تظن بأنک إذا اخترت لنفسک إسماً کـ (محب شیعة آل البیت) فإننا لن نعرف حقیقتک؟؟
إلعب لعبة أخری یا شاطر.. اللهم العن المنافقین.. اللهم العن المنافقین.
وکتب (جمال نعمه) بتاریخ 16 - 3 - 2000، التاسعة مساءً:
1 - إذا کنت ترمی إلی أن القرآن محرَّف.. فقد أخطائت التقدیر.
2 - وإذا کنت ترمی إلی أن الشیعة یقولون بالتحریف.. فقد أخطأت التقدیر.
لأن کتب السنة مملؤة بالأحادیث فی تحریف القرآن.. وکلا الطرفان اللذان یقولان بتحریف القرآن باطلان بصریح کلام القرآن. فاتکل علی الله.. لأنه لیس فی هذا النقاش إلا وجع رأس.
هذا یأتی من کتب السنة بأحادیث تقول بتحریف القرآن.. والآخر یأتی بأحادیث من الشیعة تقول بتحریف القرآن. وکلاهما فی هذه الأحادیث باطل. والسلام.
فکتب (المسلم المسالم) بتاریخ 16 - 3 - 2000، التاسعة وخمس دقائق مساءً:
الفاضل جمال نعمه:
الأقوال التی ذکرها الرجل لیست أحادیث.. بل هی أقوال علماء فی مذهب الشیعة.. تصرح بوجود التحریف فی القرآن.. ما موقفک منهم هل تصدقهم فی کلامهم؟ هل هم کاذبون؟
فکتب (العاملی) بتاریخ 16 - 3 - 2000، العاشرة والنصف مساءً:
أجمع علماء الشیعة علی أن القرآن الموجود لیس فیه زیادة.. وجمهورهم یری أنه لیس فیه نقیصة.. وبعضهم القلیل یری أن فیه نقیصة.
ورأی عمر والبخاری أن القرآن فیه سورتان زیادة وهما سورتا المعوذتین!! وفیه نقیصة أکثر من ثلثه!!
وفیه آیات غَلَط.. یجب أن تُصحَّح فی سورة الحمد والجمعة.. وغیرها!!
وکل ذلک ثابتٌ فی صحاحکم، أو بسند موثق عندکم!!
ونحن نقول إن القول بالزیادة والنقیصة قولٌ شاذ.. وإن أصرَّیتَ علی تکفیر القائلین به، فابدأ بعمر والبخاری، ثم نری رأینا فی القائل به من الشیعة!!
فکتب (المسلم المسالم) بتاریخ 17 - 3 - 2000، السادسة صباحاً:
یکفینا من الشیعة أن تقول إن من اعتقد أن القرآن زید فیه أو أنقص منه فهو کافر.. فهذا اعتقاد أهل السنة فی القرآن. هل تستطیع أن تقول ذلک.. دون أن تذکر أسماء.
فکتب (جعفری) بتاریخ 17 - 3 - 2000، العاشرة صباحاً:
إن المشهور بین علماء الشیعة ومحققیهم، والمتسالم علیه بینهم، هو القول بعدم التحریف فی القرآن الکریم، وقد نصوا علی أن الذی بین الدفتین هو جمیع القرآن المنزل علی النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم دون زیادة أو نقصان.
ومن الواضح أنه لا یجوز إسناد عقیدة أو قول إلی طائفة من الطوائف إلا علی ضوء کلمات أکابر علماء تلک الطائفة، وباعتماد مصادرها المعتبرة.
وفیما یلی نقدم نماذج من أقوال أئمة الشیعة الإمامیة منذ القرون الأولی وإلی الآن، لتتضح عقیدتهم فی هذه المسألة بشکل جلی:
1 - یقول الإمام الشیخ الصدوق، محمد بن علی بن بابویه القمی، المتوفی سنة 381 هـ فی کتاب الإعتقادات:
اعتقادنا أن القرآن الذی أنزله الله علی نبیه صلی الله علیه وآله وسلم هو ما بین الدفتین، وهو م
فی أیدی الناس، لیس بأکثر من ذلک، ومبلغ سوره عند الناس مائة وأربع عشرة سورة.. ومن نسب إلینا أنا نقول إنه أکثر من ذلک فهو کاذب. الإعتقادات - 93.
2 - ویقول الإمام الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان، المتوفی سنة 413 هـ فی أوائل المقالات: قال جماعة من أهل الإمامة: إنه لم ینقص من کلمة ولا من آیة ولا من سورة، ولکن حذف ما کان مُثْبتاً فی مصحف أمیر المؤمنین علیه السلام من تأویله وتفسیر معانیه علی حقیقة تنزیله، وذلک کان ثابتاً منزلاً، وإن لم یکن من جملة کلام الله تعالی الذی هو القرآن المعجز، وعندی أن هذا القول أشبه - أی أقرب فی النظر - من مقال من ادعی نقصان کلم من نفس القرآن علی الحقیقة دون التأویل، وإلیه أمیل. أوائل المقالات - 55.
3 - ویقول الإمام الشریف المرتضی، علی بن الحسین الموسوی، المتوفی سنة 436 هـ فی المسائل الطرابلسیات... … إلی آخر ما کتبه جعفری... حول تفسیر علی بن إبراهیم القمی …
[1] الصفار (بصائر الدرجات) ص 213 - منشورات الأعلمی - طهران.
[2] المصدر السابق.
[3] حدیقة الشیعة: للأردبیلی ص 118 - 119 ط إیران فارسی نقلاً عن کتاب الشیعة والسنة للشیخ إحسان إلهی ظهیر ص 114.
[4] إرشاد العوام: 3/221. فارسی ط. إیران نقلاً عن کتاب الشیعة والسنة للشیخ إحسان إلهی ظهیر ص 115.
[5] استقصاء الافحام: 1/11. ط. إیران نقلاً عن کتاب الشیعة والسنة ص 115.
[6] هدایة الطالبین ص 368. ط.إیران 1282، فارسی نقلاً عن کتاب الشیعة والسنة للشیخ إحسان ص 94.

حول تفسیر علی بن إبراهیم القمی

وکتب (الأشتر) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 17 - 2- 2000، الثانیة ظهراً، موضوعاً بعنوان (إلی المدعو جاکون بخصوص علی بن إبراهیم القمی)، قال فیه:
إلی جاکون: بخصوص... علی بن إبراهیم القمی:
قرأت مقالة فی صفحة الدفاع عن الحقیقة.. وهی ردٌّ علی رئیس منظمة أهل السنة فی باکستان تتعلق بخصوص افترائهم علی الشیخ علی بن إبراهیم القمی.. وهذا نصه:
وأما نسبته القول بالتحریف إلی الثقة الجلیل علی بن إبراهیم بن هاشم القمی، فإنما اعتمد فی هذه النسبة إلیه علی ما ورد فی مقدمة التفسیر المنسوب لعلی بن إبراهیم من إشارة بالقول إلی وجود نقص وتحریف فی القرآن الکریم، ولتضمن هذا التفسیر بعض الروایات الدالة علی التحریف، ولکن:
أولاً: إن المقدمة الموجودة فی هذا التفسیر غیر مقطوع بها أنها لعلی بن إبراهیم، فلا یمکن الحکم والحال هذه و الإدعاء علی علی بن إبراهیم بأنه یقول بالتحریف والنقصان فی کتاب الله، خصوصاً وأن هذا التفسیر قد زید وبُدِّل فیه.
وثانیاً: أن هذا التفسیر المطبوع والمتداول لیس کله لعلی بن إبراهیم، بل هو ملفَّقٌ مما رواه علی بن إبراهیم وما رواه تلمیذه بسنده عن أبی الجاورد زیاد بن المنذر.
ولا یبعد أن یکون هذا التفسیر قد تلاعبت به الأیدی غیر الأمینة، لما أورده بعض أهل التحقیق من أن النسخة المطبوعة هذه تختلف عما نقل عنه فی بعض الکتب.
یقول الشیخ جعفر السبحانی فی کتابه کلیات فی علم الرجال ص 317، وهو فی معرض کلامه عن هذا التفسیر:
وقد ذهب بعض أهل التحقیق، إلی أن النسخة المطبوعة تختلف عما نقل عن ذلک التفسیر فی بعض الکتب، وعند ذلک لا یبقی اعتماد علی هذا التوثیق الضمنی أیضاً، فلا یبقی اعتماد لا علی السند ولا علی المتن.
والخلاصة: أنه من المجانبة للحق والصواب أن ینسب أحد لعلی بن إبراهیم القول بتحریف القرآن الکریم من خلال ما ورد فی هذا التفسیر.
وکتب (جاکون) بتاریخ 17 - 2 - 2000، الثامنة مساءً:
الأخ الفاضل الأشتر: السلام علیکم ورحمة الله.
الحقیقة أن کلامک فی تفسیر القمی لم أسمع به من قبل، لکن ما عسای أن أقول وقد قیل کهذا الکلام من قبل فی روایات الکافی، وفی صحة نسبة الروضة إلیه، وکتاب سلیم بن قیس، والبحار، وکتب الطوسی، وغیرها. السؤال المطروح: ما هی الحجة علیکم؟
وکتب (العسکری) بتاریخ 19 - 2 - 2000، السادسة صباحاً:
والسؤال لجاکون: هل رأیت الکافی بنفسک؟ أم نُقِل إلیک ما فی الکافی؟
هل رأیت المصادر التی تدرجها بنفسک؟ أم أنک تطَّلِع علیها من طرف ثالثٍ.. غیر مؤتمن؟
لقد سُئلتَ عن العنوان الکامل لمنهاج البراعة.. فکان جوابک ذکرُ دار النشر!
والکتاب یعرف باسمه لا باسم دار النشر! وهذا دلیلٌ قاطع بأنک.. لم ترَ الکتاب!
وکتب (الأشتر) بتاریخ 20 - 2 - 2000، الثامنة صباحاً:
هل نقول ببراءة علی بƠإبراهیم من هذه التهمة؟؟؟ هل اقتنعت، أم ماذا؟؟؟؟
انتهی.
قال (العاملی):
أتحفَّظ علی ما قیل فی تفسیر علی بن إبراهیم القمی وصاحبه رحمه الله.

الفصل الحادی عشر: اتهامهم مراجع الشیعة المعاصرین بالقول بالتحریف

اشاره

کتب (JaCKoN، جاکون) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 23 - 12 - 1999، الثالثة ظهراً، موضوعاً بعنوان (الإمام الخوئی ومسألة تحریف القرآن)، قال فیه:
دعا الإمام الخوئی إلی الإعتقاد بتحریف القرآن، وتصدیق الروایات التی وردت عن أئمة آل البیت بالقول بالتحریف والتبدیل وبتلاعب أئمة الجور به، واعتبار ذلک من الأسس العقائدیة الهامة للشیعة!
وقد بین رأیه هذا فی البیان ص 226، حین قال:
إن کثرة الروایات علی وقوع التحریف فی القرآن تورث القطع بصدور بعضها عن المعصومین، ولا أقل من الإطمئنان لذلک، وفیها ما روی بطریق معتبر. ولا حول ولا قوه إلا بالله العلی العظیم.
فکتب (الموسوی) بتاریخ 23 - 12 - 1999، الرابعة والنصف عصراً:
لماذا الإفتراء.. یا مزوِّر؟!
لماذا لا تکمل بقیة کلام السید الخوئی قدس سره؟
أولاً: السید الخوئی لم یقل إن الروایات الصحیحة هی من أی قسم من الطوائف التی قسم روایات التحریف إلیها؟
ثانیاً: لم یقُلْ بلزوم الإعتقاد بها حتی علی فرض صحتها سنداً.. حتی ترید فرض کلامک علیه.
لقد عقد باباً باسم صیانة القرآن من التحریف أورد أدلته لنفی التحریف، من الصفحة 197 إلی الصفحة 235!!
وهذا المزوِّر یفتری علی السید الخوئی، وینسب إلیه الدعوة للإعتقاد بتحریف القرآن!!!
وکتب (خطیر) بتاریخ 23 - 12 - 1999، السادسة مساءً:
هذا قول الإمام الخوئی قدس سره بالنص:
" المعروف بین المسلمین عدم وقوع التحریف فی القرآن وأن الموجود بین أیدینا هو جمیع القرآن المنزل علی النبی الأعظم (ص) ".
ولمعرفة أقوال بقیة علماء الشیعة: راجع:
http://fadak.org/MOSHARAK/9.htm
وکفاکم افتراء!!
وکتب (جاکون) بتاریخ 23 - 12 - 1999، الثامنة مساءً:
الموسوی: الجملة تامة المعنی، وأترک التکملة لک إن کانت لزومیة.
ثم إن الخوئی قال: إن بعض روایات التحریف " صحیحة "..
وأنت قلت: لم یقل بلزوم الإعتقاد بها حتی علی فرض صحتها..
وأنا أتساءل عن وظیفة أقوال الأئمة؟.. هل الأئمة یکذبون؟ أم الشیعة ینتقون؟ أم أن بعض الروایات عنهم تفتقد إلی الرشد کهذه الروایات؟
ثانیاً: قال السید الخوئی: " المعروف بین المسلمین عدم وقوع التحریف فی القرآن وأن الموجود بین أیدینا هو جمیع القرآن المنزل علی النبی الأعظم (ص) ".. وهذا لا یعبر عن رأی الخوئی؟
بقی أن أقول إن ما تدعیه لا ینبع من قواعد أصلیة.. وأضم صوتی إلی المفید فی کتابه أوائل المقالات: 48 - 49، حین قال: واتفقوا - أی الإمامیة - علی أن أئمة الضلال خالفوا فی کثیر من تألیف القرآن وعدلوا فیه عن موجب التنزیل وسنة الرسول (ص).
وکتب (عمار بن یاسر) بتاریخ 23-12-1999، التاسعة مساءً:
من کتاب تدوین القرآن: قصة اتهام الشیعة بالقول بتحریف القرآن.
وهو مقال طویل، جاء فیه:

التهمة الجدیدة القدیمة

تعوَّدنا - نحن الشیعة - علی تلقی التهم.. وتحملها.. فقد بدأت محنتنا من یوم وفاة النبی صلی الله علیه وآله.. فنحن فی تاریخ الإسلام معارضة، والمعارضة لا بد أن تتحمل ضریبة إعلام الدولة واضطهادها وأذاها.. وتتحمل من عوام الدولة تهمهم ومضایقاتهم وأذاهم.. ولم تختلف علینا العصور إلا فی شدة الحملة وخفتها.. فأحیاناً تحدث عوامل تخفیف فیقل الإتهام والإضطهاد، وأحیاناً تحدث عوامل توجب شدة الموجة، أو حدوث موجة جدیدة!
والذی حدث فی عصرنا أن الشیعة ارتکبوا ذنباً کبیراً ومعصیة یصعب غفرانها.. فقد ثار شیعة إیران علی شاههم بفتوی مرجع دینی، فغضب لذلک الغرب والیهود، وغضب کثیر من حکام المسلمین.. وبدؤوا الصراع مع الدولة الشیعیة.
ثم ما لبث الکتاب والباحثون من خصوم الشیعة أن غضبوا أیضاً..
فحدثت موجة جدیدة من التهجم علی مذهب التشیع تکرر التهم القدیمة، وتبحث عن جدید إن استطاعت..
ومن التهم المؤذیة التی وجهوها إلینا: أن الشیعة لا یعتقدون بالقرآن الکریم!
والسبب أنه توجد فی مصادرهم روایات تدعی أن القرآن وقع فیه تحریف، ولا بد أنهم یعتقدون بها! وقد روج مبغضو الشیعة لهذه التهمة، وبالغوا فیها وشنعوا بها علینا، ونشروا حولها الکتب والمناشیر، حتی زعم بعضهم أن الشیعة لیسوا مسلمین، لأن من أنکر القرآن وادعی أن القرآن الذی نزل علی رسول الله صلی الله علیه وآله قرآن آخر، فهو کافر بالقرآن، وخارج عن الإسلام.

نموذج من نصوص التهمة

قال الکاتب الوهابی الهندی إحسان إلهی ظهیر فی کتابه الشیعة والسنة صفحة 65 تحت عنوان: الشیعة والقرآن:
من أهم الخلافات التی تقع بین السنة والشیعة هو اعتقاد أهل السنة بأن القرآن المجید الذی أنزله الله علی نبینا صلی الله علیه وسلم هو الکتاب الأخیر المنزل من عند الله إلی الناس کافة وأنه لم یتغیر ولم یتبدل.
ولیس هذا فحسب، بل إنه لن یتغیر ولن یتحرف إلی أن تقوم الساعة وهو الموجود بین دفتی المصاحف لأن الله قد ضمن حفظه وصیانته من أی تغییر وتحریف وحذف وزیادة، علی خلاف الکتب المنزلة القدیمة السالفة، من صحف إبراهیم وموسی، وزبور وإنجیل وغیرها، فإنها لم تسلم من الزیادة والنقصان بعد وفاة الرسل، ولکن القرآن أنزله سبحانه وتعالی وقال: إنا نحن نزلنا الذکر وإنا له لحافظون. الحجر – 9. وقال: إن علینا جمعه وقرآنه، فإذا قرأناه فاتبع قرآنه، ثم إن علینا بیانه.
القیامة: 17 - 19. وقال: لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه تنزیل من حکیم حمید. حم السجدة - 42.
وإن عدم الإیمان بحفظ القرآن وصیانته یجرُّ إلی إنکار القرآن وتعطیل الشریعة التی جاء بها رسول الله صلی الله علیه وسلم، لأنه حینذاک یحتمل فی کل آیة من آیات الکتاب الحکیم أنه وقع فیها تبدیل وتحریف، وحین تقع الإحتمالات تبطل الإعتقادات والإیمانیات، لأن الإیمان لا یکون إلا بالیقینیات وأما بالظنیات والمحتملات فلا.
وأما الشیعة فإنهم لا یعتقدون بهذا القرآن الکریم الموجود بأیدی الناس، والمحفوظ من قبل الله العظیم، مخالفین أهل السنة، ومنکرین لجمیع النصوص الصحیحة الواردة فی القرآن والسنة، ومعارضین کل ما یدل علیه العقل المشاهدة، مکابرین للحق وتارکین للصواب. إلخ..

الهدف من تحویل المسألة النظریة إلی مسألة عملیة

ما هو الهدف من هذه العشرات من الکتب والمنشورات التی کتبها بعض الکتاب من قلوب تفیض ببغض الشیعة، وقام آخرون بطباعتها وتوزیعها ونشرها فی أنحاء العالم..
ومن أبرزها کتب هذا المؤلف الهندی التی یوزعونها مجاناً خاصةً علی الحجاج فی موسم الحج.
ویبیعونها فی المکتبات بثمن بخس، ومعها أشرطة مسجلة تکفر الشیعة وتخرجهم من الإسلام!
إن الطبعة التی نقلنا منها فقرات التهمة للشیعة هی الطبعة الثلاثون من کتاب یتهمنا بالکفر وعدم الإعتقاد بالقرآن، وقد طبعت فی لاهور - باکستان، وذکر فیها عناوین ثلاث عشرة مکتبة للتوزیع فی السعودیة!
هل إن السبب فی تبنی خصوم الشیعة لهذا (الباحث) وکتُبِه أکثر من غیره، أنه أفتی بکفر الشیعة وهدر دمائهم وإباحة أعراضهم، وأسس مع إخوانه منظمة إرهابیة فی باکستان لقتل الشیعة باسم (میلیشیا الصحابة) تخصصت بمهاجمة مساجد الشیعة، وقتلت أکبر عدد ممکن منهم فی حال
صلاتهم فی مساجدهم! أو فی حال إقامتهم مجالس التعزیة فی حسینیاتهم فی ذکری شهادة الإمام الحسین علیه السلام؟!
أم السبب أنهم وجدوا أن کتب هذا المؤلف هی أقوی ما کتب ضد الشیعة بأسلوب (علمی) فأحبوا أن یطلع الناس علی حقیقة الشیعة من قلم هذا المؤلف القدیر ونتاجه الموضوعی؟!
وآخر ما قرأت فی هذه التهمة ما توصل إلیه (دکتور) وهابی من أن الشیعة فی مسألة تحریف القرآن قسمان: قسم یعتقد بتحریف القرآن ونقصه، وهم عدد من علمائهم القدماء والمتأخرین، وهؤلاء تنطبق علیهم فتاوی إحسان ظهیر وأمثاله.
وقسم یوافق السنة علی الإعتقاد بعدم تحریف القرآن، وهم عدد من علمائهم القدماء والمتأخرین.
وهؤلاء لا یصح تکفیرهم من هذه الجهة، وإن صح تکفیرهم لمغالاتهم فی أهل البیت وما یوجبه ذلک من شرک وخروج عن الإسلام!
ماذا یمکن أن یکون هدف هؤلاء الکتاب، وأولئک الناشرین؟
وهل کُتِبَ علینا نحن الشیعة أن ندفع دائماً الثمن، وتتوالی علینا سهام الإفتراءات والتهم؟
وأن یکون جواب دعوتنا إلی الوحدة مع إخواننا السنة فی مقابلة موجة العداء العالمیة للإسلام، أن نفاجأ بتحالف النواصب والأجانب، ثم یقال لنا: اعترفوا بالکفر والخروج عن الدین، أو تبرؤوا من أهل بیت النبی الطاهرین، الذین أوصی بهم النبی صلی الله علیه وآله إلی جانب القرآن!!

خلاصة ردود علماء الشیعة

صدرت عن علماء الشیعة ردود عدیدة علی تهمة القول بتحریف القرآن، نذکر خلاصة أفکارها بما یلی:
1 - أن واقع الشیعة فی العالم یکذب التهمة:
فالشیعة لیسوا طائفة قلیلة تعیش فی قریة نائیة أو مجتمع مقفل، حتی یخفی قرآنهم الذی یعتقدون به ویقرؤونه!
بل هم ملایین الناس وعشرات الملایین، یعیشون فی أکثر بلاد العالم الإسلامی، وهذه بلادهم وبیوتهم ومساجدهم وحسینیاتهم ومدارسهم وحوزاتهم العملیة، لا تجد فیها إلا نسخة هذا القرآن.. ولو کانوا لا یعتقدون به ویعتقدون بغیره دونه أو معه، فلماذا یقرؤونه فی بیوتهم ومراکزهم ومناسباتهم ولا یقرؤون غیره؟ ولماذا یدرسونه ولا یدرسون غیره؟!
2 - مذهب التشیع مبنی علی التمسک بالقرآن والعترة:
قام مذهب التشیع لأهل بیت النبی صلی الله علیه وآله علی الإعتقاد بأن الله تعالی أمر نبیه صلی الله علیه وآله بأن یوصی أمته بالتمسک بعده بالقرآن وعترة النبی، لأنه اختارهم للإمامة وقیادة الأمة بعد نبیه صلی الله علیه وآله. وحدیث الثقلین حدیث ثابت عند الشیعة والسنة.
فقد رواه أحمد فی مسنده: 3/17:
(عن أبی سعید الخدری، عن النبی صلی الله علیه وسلم، قال: إنی أوشک أن أدعی فأجیب وإنی تارک فیکم الثقلین کتاب الله عز وجل وعترتی،کتاب الله حبلٌ ممدودٌ من السماء إلی الأرض وعترتی أهل بیتی وإن اللطیف الخبیر أخبرنی أنهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض، فانظرونی بم تخلفونی فیهما؟!).
وقد بلغت مصادر هذا الحدیث من الکثرة وتعدد الطرق عند الطرفین بحیث أن أحد علماء الهند ألَّف فی أسانیده وطرقه کتاب عبقات الأنوار من عدة مجلدات.
وعندما یقوم مذهب طائفة علی التمسک بوصیة النبی بالثقلین، الثقل الأکبر القرآن والثقل الأصغر أهل بیت نبیهم.. فکیف یصح اتهامهم بأنهم لا یؤمنون بأحد رکنی مذهبهم؟!
إن مثل القرآن والعترة - الذین هم المفسرون للقرآن والمبلغون للسنة فی مذهبنا - کمثل الأوکسجین والهیدروجین، فبدون أحدهما لا یتحقق وجود مذهب التشیع..
ولم تقتصر تأکیدات النبی صلی الله علیه وآله علی التمسک بعترته علی حدیث الثقلین، بل کانت متکررة وممتدة طوال حیاته الشریفة، وکان أولها مبکراً فی مرحلة دعوة عشیرته الأقربین - التی یقفز عنها کتَّاب السیرة فی عصرنا ویسمونها مرحلة دار الأرقم - یوم نزل قوله تعالی: وأنذر عشیرتک الأقربین، فجمع بنی عبد المطلب ودعاهم إلی الإسلام، وأعلن لهم أن علیاًّ وزیره وخلیفته من بعده!
قال السید شرف الدین فی المراجعات ص 187:
(فدعاهم إلی دار عمه أبی طالب وهم یومئذ أربعون رجلاً یزیدون رجلاً أو ینقصونه، وفیهم أعمامه أبو طالب وحمزة والعباس وأبو لهب، والحدیث فی ذلک من صحاح السنن المأثورة، وفی آخره قال رسول الله صلی الله علیه وآله: یا بنی عبد المطلب إنی والله ما أعلم شاباًّ فی العرب جاء قومه بأفضل مما جئتکم به، جئتکم بخیر الدنیا والآخرة، وقد أمرنی الله أن أدعوکم إلیه، فأیکم یؤازرنی علی أمری هذا علی أن یکون أخی ووصیی وخلیفتی فیکم؟ فأحجم القوم عنها غیر علی - وکان أصغرهم - إذ قام فقال: أنا یا نبی الله أکون وزیرک علیه، فأخذ رسول الله برقبته وقال: إن هذا أخی ووصیی وخلیفتی فیکم، فاسمعوا له وأطیعوا. فقام القوم یضحکون ویقولون لأبی طالب: قد أمرک أن تسمع لابنک وتطیع!). انتهی.
وتواصلت تأکیدات النبی صلی الله علیه وآله بعد حدیث الدار فی مناسبات عدیدة، کان منها حدیث الثقلین، وکان منها تحدید من هم أهل بیته الذین أذهب الله عنهم الرجس..
ثم کان أوجها أن أخذ البیعة من المسلمین لعلی فی حجة الوداع فی مکان یدعی غدیر خم.. وقد روت ذلک مصادر الفریقین أیضاً، وألَّف أحد علماء الشیعة کتاب الغدیر من عدة مجلدات فی جمع أسانیده وما یتعلق به.
3 - والشیعة عندهم قاعدة عرض الأحادیث علی القرآن:
من مباحث أصول الفقه عند الشیعة والسنة: مسألة تعارض الأحادیث مع القرآن، وتعارض الأحادیث فیما بینها.. وفی کلتا المسألتین یتشدد الشیعة فی ترجیح القرآن أکثر من إخوانهم السنة.
فعلماء السنة مثلاً یجوِّزون نسخ آیات القرآن بالحدیث حتی لو رواه صحابی واحد.. ولذلک صححوا موقف الخلیفة أبی بکر السلبی من فاطمة الزهراء علیها السلام، حیث صادر منها (فدک) التی نحلها إیاها النبی صلی الله علیه وآله وکانت بیدها فی حیاة أبیها، ثم منعها إرثها من أبیها صلی الله علیه وآله بدعوی أنه سمع النبی یقول: نحن معاشر الأنبیاء لا نورث، یقصد أن ما ترکه النبی یکون صدقة بید الدولة..
واحتجت علیه فاطمة الزهراء علیها السلام بالقرآن، وقالت له کما روی النعمانی المغربی فی شرح الأخبار: 3/36: یا بن أبی قحافة أفی کتاب الله أن ترث أباک ولا أرث أبی..؟! لقد جئت شیئاً فرِیاًّ.
فقال علماء السنة إن عمل أبی بکر صحیح، وآیات الإرث فی القرآن منسوخة بالروایة التی رواه
أبو بکر وحده، ولم یروها غیره!
أما إذا تعارض الحدیثان، فقد وضع العلماء لذلک موازین لترجیح أحدهما علی الآخر، ومن أولها عند الفریقین ترجیح الحدیث الموافق لکتاب الله تعالی علی الحدیث المخالف... إلخ.
وزاد علماء الشیعة علی ذلک أنه بقطع النظر عن وجود التعارض بین الأحادیث أو عدم وجوده، فإنه یجب عرض کل حدیث علی کتاب الله تعالی، والأخذ بما وافقه إن استکمل بقیة شروط القبول الأخری، ورد ما خالفه وإن استجمع شروط القبول الأخری، ورووا فی ذلک روایات صحیحة
عن النبی وآله صلی الله علیه وآله..
ففی الکافی: 1/69:
(عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله: إن علی کل حقٍّ حقیقة، وعلی کل صواب نوراً، فما وافق کتاب الله فخذوه، وما خالف کتاب الله فدعوه..
عن أبی عبد الله علیه السلام قال: خطب النبی صلی الله علیه وآله بمنی فقال: أیها الناس ما جاءکم عنی یوافق کتاب الله فأنا قلته، وما جاءکم یخالف کتاب الله فلم أقله..
عن عبد الله بن أبی یعفور، قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عن اختلاف الحدیث یرویه من نثق به ومنهم من لا نثق به؟ قال: إذا ورد علیکم حدیث فوجدتم له شاهداً من کتاب الله أو من قول رسول الله صلی الله علیه وآله، وإلا فالذی جاءکم به أولی به...
عن أیوب بن الحر قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: کل شئ مردود إلی الکتاب والسنة، وکل حدیث لا یوافق کتاب الله فهو زخرف).
وفی تهذیب الأحکام للطوسی: 7/275:
(فهذان الخبران قد وردا شاذین مخالفین لظاهر کتاب الله، وکل حدیث ورد هذا المورد فإنه لا یجوز
العمل علیه، لأنه روی عن النبی صلی الله علیه وآله وعن الأئمة علیهم السلام أنهم قالوا: إذا جاءکم منا حدیث فاعرضوه علی کتاب الله، فما وافق کتاب الله فخذوه وما خالفه فاطرحوه أو ردوه علینا. وهذان الخبران مخالفان علی ما تری..). انتهی.
فکیف یتهم الشیعة بعدم الإعتقاد بالقرآن، والقرآن هو المقیاس الأول فی مذهبهم، وهم یخوضون معرکة فکریة مع إخوانهم السنة ویکافحون من أجل تحکیم نصوص القرآن، وقد اشتهرت عنهم إشکالاتهم علی اجتهادات الخلفاء فی مقابل نص القرآن والسنة، وما زال علماء السنة إلی عصرنا یسعون للإجابة علی هذه الإشکالات!
4 - وتاریخ الشیعة وثقافتهم مبنیان علی القرآن:
والشیعة لیسوا طائفة مستحدثة، بل جذورهم ضاربة إلی زمن النبی صلی الله علیه وآله، حیث کان عدد من الصحابة یلتفون حول علی علیه السلام، فشجعهم النبی صلی الله علیه وآله علی ذلک، ومدحهم، وأبلغهم مدح الله تعالی لهم، کما ترویه مصادر السنة والشیعة..
فقد روی السیوطی فی الدر المنثور: 6/379:
(فی تفسیر قوله تعالی: إن الذین آمنوا وعملوا الصالحات أولئک هم خیر البریة، فقال: وأخرج ابن عساکر، عن جابر بن عبد الله قال: کنَّا عند النبی صلی الله علیه وسلم، فأقبل علی، فقال النبی صلی الله علیه وسلم: والذی نفسی بیده إن هذا وشیعته لهم الفائزون یوم القیامة. ونزلت: إن الذین آمنوا وعملوا الصالحات أولئک هم خیر البریة. فکان أصحاب النبی صلی الله علیه وسلم إذا أقبل علیٌّ قالوا: جاء خیر البریة.
وأخرج ابن عدی، وابن عساکر، عن أبی سعید مرفوعاً: علی خیر البریة.
وأخرج ابن عدی، عن ابن عباس قال: لما نزلت: إن الذین آمنوا وعملوا الصالحات أولئک هم خیر البریة. قال رسول الله صلی الله علیه وسلم لعلی: هو أنت وشیعتک یوم القیامة راضین مرضیین.
وأخرج ابن مردویه عن علی قال: قال لی رسول الله صلی الله علیه وسلم: ألم تسمع قول الله: إن الذین آمنوا وعملوا الصالحات أولئک هم خیر البریة، أنت وشیعتک. وموعدی وموعدکم الحوض إذا جاءت الأمم للحساب، تدعون غراًّ محجلین). انتهی.
فعلیٌّ وشیعته کانوا وجوداً ممیزاً فی زمن النبی صلی الله علیه وآله، وهم الذین کانوا مشغولین مع علیٍّ بجنازة النبی صلی الله علیه وآله، عندما بادر الآخرون إلی السقیفة ورتبوا بیعة أبی بکر، فأدان علیٌّ وفاطمة وشیعتهم هذا التصرف، واتخذوا موقف المعارضة..
وعندما بویع علی بالخلافة کانوا معه فی مواجهة الإنحراف وتنفیذ وصیة النبی صلی الله علیه وآله بالقتال علی تأویل القرآن.. ثم کانوا مع أبنائه الأئمة من أهل البیت علیهم السلام..
وعبر القرون کان الشیعة قطاعاً کبیراً حیویاًّ واسع الإمتداد فی الأمة تمثل فی مجتمعات ٍودولٍ، وتاریخٍ معروف مدون.. وثقافتهم ومؤلفاتهم کثیرة وغزیرة، وقد کانت وما زالت فی متناول الجمیع، ومحورها کلها القرآن والسنة، ولا أثر فیها لوجود قرآنٍ آخر!!
5 - وتفاسیرهم ومؤلفاتهم حول القرآن:
یمکن القول بأن عدد الشیعة عبر العصور المختلفة کان خُمْس عدد الأمة الإسلامیة، وبقیة المذاهب السنیة أربعة أخماس.. فالوضع الطبیعی أن تکون نسبة مؤلفاتهم فی تفسیر القرآن ومواضیعه الأخری خمس مجموع مؤلفات إخوانهم السنة.
وإذا لاحظنا ظروف الإضطهاد التی عاشها الشیعة عبر القرون، نکون منصفین إذا توقعنا من علمائهم عُشْر ما ألفه إخوانهم السنة حول القرآن بل نصف العشر.. بینما نجد أن مؤلفات الشیعة حول القرآن قد تزید علی الثلث!
وقد أحصت دار القرآن الکریم فی قم التی أسسها مرجع الشیعة الراحل السید الکلبایکانی رحمه الله، مؤلفات الشیعة فی التفسیر فقط فی القرون المختلفة، فزادت علی خمسة آلاف مؤلف..
فکیف یصح أن نعمد إلی طائفة أسهموا علی مدی التاریخ الإسلامی أکثر من غیرهم فی التألیف فی تفسیر القرآن وعلومه.. ونتهمهم بعدم الإیمان بالقرآن، أو بأن عندهم قرآناً آخر!!
6 - وفقه الشیعة فی احترام القرآن أکثر تشدداً:
توجد مجموعة أحکام شرعیة عند الشیعة تتعلق بوجوب احترام نسخة القرآن الکریم وحرمة إهانتها..
فلا یجوز عندنا مسُّ خط القرآن لغیر المتطهر، ولا یجوز القیام بأی عمل یعتبر عرفاً إهانة للقرآن ولو لم یقصد صاحبه الإهانة، کأن یضع نسخة القرآن فی مکان غیر مناسب، أو یرمیها رمیاً غیر لائق، أو ینام ونسخة المصحف فی مکان مواجه لقدمیه، أو یضعها فی متناول طفل یسئ إلی قداستها.. إلی آخر هذه الأحکام التی تشاهدها فی کتب الفقه العملی الذی یعلم الناس الصلاة والوضوء والأحکام التی یحتاجها الشیعی فی حیاته الیومیة..
فأی قرآن تقصد هذه الأحکام التی تعلمها نساء الشیعة لأطفالهن..؟ هل تقصد قرآن الشیعة المزعوم الذی لا یعرفه الشیعة ولا رأوه؟!
7 - وفتاوی علماء الشیعة بعدم تحریف القرآن:
الذین یمثلون الشیعة فی کل عصر هم علماؤهم، فهم الخبراء بمذهب التشیع لأهل البیت علیهم السلام، الذین یمیزون ما هو جزء منه وما هو خارج عنه.. وعندما نقول علماء الشیعة نعنی بالدرجة الأولی مراجع التقلید الذین یرجع إلیهم ملایین الشیعة ویقلدونهم، ویأخذون منهم أحکام دینهم فی کیفیة صلاتهم وصومهم وحجهم، وأحکام زواجهم وطلاقهم وإرثهم، معاملاتهم..
فهؤلاء الفقهاء، الذین هم کبار المجتهدین فی کل عصر، یعتبر قولهم رأی الشیعة، وعقیدتهم عقیدة الشیعة. ویلیهم فی الإعتبار بقیة العلماء، فهم یعبرون عن رأی الشیعة نسبیاً... وتبقی الکلمة الفصل فی تصویب آرائهم وأفکارهم لمراجع التقلید.
وقد صدرت فتاوی مراجع الشیعة فی عصرنا جواباً علی تهمة الخصوم فأجمعوا علی أن اتهام الشیعة بعدم الإعتقاد بالقرآن افتراءٌ علیهم وبهتان عظیم، وأن الشیعة یعتقدون بسلامة هذا القرآن وأنه القرآن المنزل علی رسول الله صلی الله علیه وآله دون زیادة أو نقیصة..
وهذه نماذج من فتاوی عدد من فقهاء الشیعة الماضین والحاضرین ننقلها ملخصة من کتاب البرهان علی صیانة القرآن للسید مرتضی الرضوی ص 239، فما بعدها.
رأی الشیخ الصدوق:
(إعتقادنا أن القرآن الذی أنزله الله علی نبیه محمد صلی الله علیه وآله هو ما بین الدفتین وهو ما فی أیدی الناس لیس بأکثر من ذلک، ومبلغ سوره عند الناس مائة وأربع عشرة سورة.
وعندنا أن " الضحی " و " ألم نشرح " سورة واحدة، و " لإیلاف " و " ألم تر کیف " سورة واحدة - یعنی فی الصلاة - ومن نسب إلینا أنا نقول أکثر من ذلک، فهو کاذب).
رأی الشیخ المفید:
(وأما الوجه المجوّز فهو أن یزاد فیه الکلمة والکلمتان والحرف والحرفان، وما أشبه ذلک مما لا یبلغ حد الإعجاز، ویکون ملتبساً عند أکثر الفصحاء بکلم القرآن، غیر أنه لا بد متی وقع ذلک من أن یدل الله علیه، ویوضح لعباده عن الحق فیه. ولست أقطع علی کون ذلک، بل أمیل إلی عدمه وسلامة القرآن عنه).
رأی الشریف المرتضی:
(المحکی أن القرآن کان علی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله مجموعاً مؤلفاً علی ما هو علیه الآن، فإن القرآن کان یحفظ ویدرس جمیعه فی ذلک الزمان حتی عین علی جماعة من الصحابة فی حفظهم له، وأنه کان یعرض علی النبی صلی الله علیه وآله ویتلی علیه، وأن جماعة من الصحابة مثل: عبد الله بن مسعود، وأبی بن کعب وغیرهما ختموا القرآن علی النبی صلی الله علیه وآله عدة ختمات. وکل ذلک یدل بأدنی تأمل علی أنه کان مجموعاًَ مرتباً غیر منثور، ولا مبثوث).
رأی الشیخ الطوسی:
(وأما الکلام فی زیادته ونقصانه، فمما لا یلیق به أیضاً، لأن الزیادة فیه مجمع علی بطلانها، والنقصان منه فالظاهر أیضاً من مذهب المسلمین خلافه، وهو الألیق بالصحیح من مذهبنا وهو الذی نصره المرتضی رحمه الله وهو الظاهر فی الروایات.. وروایاتنا متناصرة بالحث علی قراءته، والتمسک بم
فیه، ورد ما یرد من اختلاف الأخبار فی الفروع إلیه. وقد روی عن النبی صلی الله علیه وآله روایة لا یدفعها أحد أنه قال: إنی مخلف فیکم الثقلین، ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا کتاب الله وعترتی أهل بیتی، وإنهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض. وهذا یدل علی أنه موجود فی کل عصر. لأنه لا یجوز أن یأمر بالتمسک بما لا نقدر علی التمسک به. کما أن أهل البیت علیهم السلام ومن یجب اتباع قوله حاصل فی کل وقت. وإذا کان الموجود بیننا مجمعاً علی صحته، فینبغی أن نتشاغل بتفسیره، وبیان معانیه، ونترک ما سواه).
رأی الشیخ الطبرسی:
(فإن العنایة اشتدت، والدواعی توفرت علی نقله وحراسته، وبلغت إلی حدٍّ لم یبلغه فیما ذکرناه، لأن القرآن معجزة النبوة، ومأخذ العلوم الشرعیة والأحکام الدینیة، وعلماء المسلمین قد بلغوا فی حفظه وحمایته الغایة، حتی عرفوا کل شئ اختلف فیه من إعرابه وقراءته وحروفه وآیاته، فکیف یجوز أن یکون مغیَّراً، أو منقوصاً مع العنایة الصادقة، والضبط الشدید).
رأی الشیخ جعفر کاشف الغطاء:
(لا زیادة فیه من سورة، ولا آیة من بسملة وغیرها، لا کلمة ولا حرف، وجمیع ما بین الدفتین مما یتلی کلام الله تعالی بالضرورة من المذهب بل الدین، وإجماع المسلمین، وأخبار النبی صلی الله علیه وآله والأئمة الطاهرین علیهم السلام، وإن خالف بعض من لا یعتد به فی دخول بعض ما رسم فی اسم
القرآن... لا ریب فی أنه محفوظ من النقصان بحفظ الملک الدیان کما دل علیه صریح القرآن، وإجماع العلماء فی جمیع الأزمان، ولا عبرة بالنادر).
رأی السید محسن الحکیم:
(وبعد، فإن رأی کبار المحققین، وعقیدة علماء الفریقین، ونوع المسلمین من صدر الإسلام إلی الیوم علی أن القرآن بترتیب الآیات والسور والجمع کما هو المتداول بالأیدی، لم یقل الکبار بتحریفه من قبل، ولا من بعد).
رأی السید المیلانی:
الحمد لله وسلام علی عباده الذین اصطفی. أقول بضرس قاطع إن القرآن الکریم لم یقع فیه أی تحریف لا بزیادة ولا بنقصان، ولا بتغییر بعض الألفاظ، وإن وردت بعض الروایات فی التحریف المقصود منها تغییر المعنی بآراء وتوجیهات وتأویلات باطلة، لا تغییر الألفاظ والعبارات. وإذا اطَّلع أحد علی روایة وظن بصدقها وقع فی اشتباه وخطأ، وإن الظن لا یغنی من الحق شیئاً).
رأی السید الکلبایکانی:
(وقال الشیخ لطف الله الصافی دام ظله: ولنعم ما أفاده العلامة الفقیه والمرجع الدینی السید محمد رضا الکلبایکانی بعد التصریح بأن ما فی الدفتین هو القرآن المجید، ذلک الکتاب لا ریب فیه، والمجموع المرتب فی عصر الرسالة بأمر الرسول صلی الله علیه وآله، بلا تحریف ولا تغییر ولا زیادة ولا نقصان،
وإقامة البرهان علیه: أن احتمال التغییر زیادة ونقیصة فی القرآن کاحتمال تغییر المرسل به، واحتمال کون القبلة غیر الکعبة فی غایة السقوط لا یقبله العقل، وهو مستقل بامتناعه عادة).
رأی السید الخوئی:
إن حدیث تحریف القرآن حدیث خرافة وخیال، لا یقول به إلا من ضعف عقله أو من لم یتأمل فی أطرافه حق التأمل، أو من ألجأه إلیه حب القول به، والحب یعمی ویصم. وأما العقل المنصف المتدبر فلا یشک فی بطلانه وخرافته.. إلخ).
قال (العاملی):
وقد أورد آراء عدد من کبار علماء الشیعة القدماء والمعاصرین..
وکتب (علی العلوی) بتاریخ 23 - 12 - 1999، الحادیة عشرة لیلاً:
موقف الخلیفة عمر من القرآن والسنة...
قال (العاملی):
وهو مقال طویل أیضاً من کتاب تدوین القرآن.
وکتب (JaCKoN جاکون) بتاریخ 24 - 12 - 1999، الثانیة والربع صباحاً:
یا جماعة.. أنا قلت إن الخوئی یؤمن بالتحریف وذکرت هذه الجملة بالحرف: " إن کثرة الروایات علی وقوع التحریف فی القرآن ورث القطع بصدور بعضها عن المعصومین، ولا أقل من الإطمئنان لذلک، وفیها ما روی بطریق معتبر ". فهل هذه جمله تحتمل التأویل؟؟
توقعت أن تکون الإجابة هی.. نعم، الخوئی یعتقد بالتحریف!
ثم إنه لم یرد علی العلماء الذین قالوا بالتحریف، ولم یفند؟ فعلام یدل هذا؟!
وکتب (علی العلوی) بتاریخ 24 - 12 - 1999، العاشرة لیلاً:
أعتقد أنک مدلس وانتقائی فی النقل، وهذا أسلوب الضعیف.
أرجو أن تکون موضوعی فی مناقشتک لأی موضوع، بعیداً عن الأهواء الطائفیة.
http:/www.rafed.net/resala/salama2.html
قال السید الخوئی: " إن بعض التنزیل کان من قبیل التفسیر للقرآن ولیس من القرآن نفسه، فلا بد من حمل هذه الروایات علی أن ذکر أسماء الأئمة فی التنزیل من هذا القبیل، وإذا لم یتم هذا الحمل فلا بد من طرح هذه الروایات لمخالفتها للکتاب والسنة والأدلة المتقدمة علی نفی التحریف.
وعلی فرض عدم الحمل علی التفسیر، فإن هذه الروایات معارضة بصحیحة أبی بصیر المرویة فی الکافی قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عن قول الله تعالی: یا أیها الذین آمنوا أطیعوا الله وأطیعوا الرسول
وأولی الأمر منکم. النساء - 59. قال: فقال: نزلت فی علی بن أبی طالب والحسن والحسین علیهم السلام. فقلت له: إن الناس یقولون: فما له لم یسم علیاًّ وأهل بیته فی کتاب الله؟
قال علیهما السلام: فقولوا لهم إن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم نزلت علیه الصلاة ولم یسمِّ لهم ثلاثاً ولا أربعاً، حتی کان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم هو الذی فسر لهم ذلک.
فتکون هذه الروایة حاکمة علی جمیع تلک الروایات وموضحة للمراد منها، ویضاف إلی ذلک أن المتخلفین عن بیعة أبی بکر لم یحتجوا بذکر اسم الإمام علی علیه السلام فی القرآن، ولو کان له ذکر فی الکتاب لکان ذلک أبلغ فی الحجة، فهذا من الأدلة الواضحة علی عدم ذکره فی الآیات ".
السید الخوئی یؤکد علی عدم التحریف، وإنما فی اعتقادی أن التحریف المذکور فی بعض الروایات إن صحت فالمقصود هو فی التأویل والتفسیر ولیس فی التنزیل.
وهذا مصداق الحدیث عندما قال رسول الله (ص): أنا حاربت قریش علی التنزیل وأنت یا علی، تحاربها علی التأویل.
وکتب (الفاروق) بتاریخ 25 - 12 - 1999، الثالثة صباحاً:
الأخ الکریم JaCKoN: جزاک الله خیر، وسدد خطاک.
یا أخینا.. أنت تکلم الشیعة عن التحریف، وهم یتکلمون عن التأویل وشتان بین الإثنین.
والله إنهم لا یفقهون معنی التحریف أصلاً وإلا لما ناقشوا هذا، وعلی کل حال لا بد لهم أولاً أن یکفروا من یعتقد بأن القرآن محرف ثم یدافعون!!
ولکن الحقیقة واضحة جلیة فإنهم یطنطنون ویشنشنون علی عدم التحریف مع عدم التصریح بکفر من یعتقد بتحریف القرآن. بالله علیکم هل هذا منطق أو حجه یمکن الأخذ بها؟؟
وأخیراً: عسی الله یهدیهم، ویهدینا لما یحب ویرضی.
وکتب (JaCKoN جاکون) بتاریخ 26 - 12 - 1999، الثانیة صباحاً:
ردَّ الإخوة، وأطالوا وخرجوا عن الموضوع کثیراً، ولیتهم رکزوا علی القضیة بدل هذه المقدمات التی شرحوا فیها نوایای من طرح القضیة.. مع أنه کان بإمکانهم أن یسألونی عن ذلک؟؟
وکل ما أطالوا شرحه یمکن الرد علیه باختصار:
أولاً: السنة تشرح القرآن.. أما أن.. ما هو شرح للقرآن؟.. فلم یقله أحد.
ثانیاً: التحریف هو فی اختلاف المتن.. أما ما هو اختلاف فی التفسیر، فلا یسمی تحریف إطلاقاً؟؟
ثالثاً: أحادیث التحریف موجودة ومتناثرة بالکتب ویمکنک الإطلاع علیها.. لم تقل بتحریف التفسیر بل دائماً تکون بأسلوب: والله ما نزلت هکذا.. نزل جبرائیل بالآیة هکذا.. إلخ.
لهذا فإنی أعود لذی بدء، الخوئی قال: " هناک روایات فی التحریف - هکذا تحریف - مقطوع صدورها عن الأئمة "! فأی تبریرات یضعها الإخوة فالجملة أوضح من الشمس فی کبد السماء! ثم إن الطبرسی وغیره قد سبقوه فی ما ذهب إلیه!
فرجاء الإلتزام بالحوار العلمی وعدم اللف والدوران، لنصل إلی نتیجة، ولکم جزیل الشکر.
أخی العزیز الفاروق: أشکرک علی ردک، وأتمنی من الله لک التوفیق ودیمومة مشارکاتک المفیدة.
فکتب (علی العلوی) بتاریخ 26 - 12 - 1999، السادسة مساءً:
لماذا لا تکمل کلام السید الخوئی إذا کنت محقاًّ فی دعواک؟!
کفاک تدلیساً!!
ثم ما رأیک فی هذا؟ أجب بصراحة هل تعتقد بما یعتقد عمر:

ضاع من القرآن أکثره برأی الخلیفة

قال السیوطی فی الدر المنثور: 6/422:
(وأخرج ابن مردویه، عن عمر بن الخطاب قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: القرآن ألف
ألف حرف، وسبعة وعشرون ألف حرف، فمن قرأه صابراً محتسباً فله بکل حرف زوجة من الحور العین).
قال بعض العلماء: هذا العدد باعتبار ما کان قرآناً ونسخ رسمه وإلا فالموجود الآن لا یبلغ هذه العدة. ورواه الهیثمی فی مجمع الزوائد: 7/163، وقال:
(رواه الطبرانی فی الأوسط عن شیخه محمد بن عبید بن آدم بن أبی إیاس، ذکره الذهبی فی المیزان لهذا الحدیث، ولم أجد لغیره فی ذلک کلاماً، وبقیة رجاله ثقات..).
قال (العاملی):
إلی آخره، وقد تقدم شبیهه..
وما رأیک فی هذا:
قال السیوطی فی الدر المنثور: 5/179:
(وأخرج عبد الرزاق فی المصنف عن ابن عباس قال: أمر عمر بن الخطاب منادیه فنادی إن الصلاة جامعة، ثم صعد المنبر فحمد الله وأثنی علیه، ثم قال: یا أیها الناس لا تجزعن من آیة الرجم، فإنها آیة نزلت فی کتاب الله وقرأناها، ولکنها ذهبت فی قرآن کثیر ذهب مع محمد..).
وقال فی کنز العمال: 2/567:
(من مسند عمر رضی الله عنه، عن المسور بن مخرمة قال: قال عمر لعبد الرحمن بن عوف: ألم نجد فیما أنزل علینا أن جاهدوا کما جاهدتم أول مرة؟ فإنا لم نجدها.
قال: أسقط فیما أسقط من القرآن. وقال فی روایة أخری:.. فرفع فیما رفع!).
وکتب (جاکون) بتاریخ 27 - 12 - 1999، الخامسة مساءً:
أخی العلوی: کل ما ذکرت هی آیات منسوخة، سماها الخوئی " تحریفاً ".
فهل ترضی عن سعی الخوئی هذا فی إثبات الـ " تحریف "؟
فکتب (علی العلوی) بتاریخ 27 - 12 - 1999، السابعة مساءً:
أنا أتحداک.. أن تنقل کلام السید الخوئی کله لا ما تفهمه أنت، ولیس قطع الجمل وعدم إکمال السیاق.
عموماً هذا عمر وهو عندکم لیس کما الخوئی عندنا، وهو یدعی تحریف القرآن - معاذ الله - أن یکون محرف.. فما تقول؟
وکتب (جاکون) بتاریخ 28 - 12 - 1999، الثانیة والنصف صباحاً:
أخی.. یبدو أنک تؤید کلام الخوئی فی إثباته " تحریف " الکتاب.. بقی أن تقبل باستنتاجه الذی توصل إلیه فی أن روایات المعصومین عن التحریف صحیحة؟؟
أما ما ذکرته فقد غضیت عنه الطرف لترکیزی علی قضیة الخوئی.. إلا أنی أرد هنا:
- الطبرانی عن عمر بن الخطاب قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: القرآن ألف ألف حرف، وسبعة وعشرون ألف حرف، فمن قرأه صابراً محتسباً فله بکل حرف زوجة من الحور العین.
هذه روایة مکذوبة علی عمر. ضعیف الجامع للألبانی، رقم الروایة 4133.
- السیوطی عن ابن عباس قال: أمر عمر بن الخطاب منادیه فنادی إن الصلاة جامعة، ثم صعد المنبر فحمد الله وأثنی علیه، ثم قال: یا أیها الناس لا تجزعن من آیة الرجم، فإنها آیة نزلت فی کتاب الله وقرأناها، ولکنها ذهبت فی قرآن کثیر ذهب مع محمد.. أوردها السیوطی فی کتابه الإتقان تحت عنوان: ما نسخ تلاوته دون حکمه: 2/718.
- السیوطی من مسند عمر رضی الله عنه عن المسور بن مخرمة، قال: قال عمر لعبد الرحمن بن عوف: ألم نجد فی ما أنزل علینا أن جاهدوا کما جاهدتم أول مرة؟ فإنا لم نجدها. قال: أسقط فیما أسقط من القرآن. وقال فی روایة أخری:... فرفع فیما رفع! أوردها السیوطی فی الإتقان تحت عنوان: ما نسخ تلاوتها دون حکمه: 2/720.
وقول الراوی: أسقطت فی ما أسقط من القرآن، أی نسخت تلاوتها فی جملة ما نسخت تلاوته من القرآن.
بینما أورد الخوئی هذه الروایات فی البیان ص 202 و ص 203 و ص 204 مقراًّ بـ " تحریف " کتاب الله ومثبتاً نظریته التی ذکرها فیما بعد عن المعصومین فی " التحریف "..
أما ما تقول من تکملة الجملة، فأنت وغیرک یعلم أن الجملة تامة المعنی.
ولو کنت قد قطعت المعنی مدلساً لبادرت أنت إلی ذلک، وانتهی الحوار.. وأنا أعرف أن نیتک من المراوغة هو أن تطیل وأن تشوش.. بعدما تبین الحق.
والجملة کالآتی: " إن کثرة الروایات علی وقوع التحریف فی القرآن تورث القطع بصدور بعضها عن المعصومین، ولا أقل من الإطمئنان لذلک وفیها ما روی بطریق معتبر ".
ولا حول ولا قوه إلا بالله العلی العظیم. لهذا... فأنا أتحداک أن تثبت أن الجملة مقطوعة؟
وبقی أن تعترف أنک بدفاعک عنه هنا تدافع عن التحریف.
وکتب (جاکون) أیضاً بتاریخ 29 - 12 - 1999، الثانیة ظهراً:
بقی أن نعرف أن قذف القرآن بالتحریف لیس عیباً عندهم.. فقد قالها کبار مشایخ وآیات الشیعة.. نقلاً عن أئمة آل البیت.. المتواترة لکثرتها... والتی لا تقبل التأویل... وکثیر من مدرسة الإخباریین یتبنی هذا الإتجاه علانیة... ولیس الطبرسی وهاشم البحرانی هم الأوائل... بل إن المعارضین لهؤلاء لا یملکون الدلیل علی عصمة القرآن..
فالتراث الشیعی لا یملک دلیلاً فاصلاً بعصمة القرآن... مروی من معصوم...
وإلا صار حجة یبطل به تیار " التحریف " داخل المذهب للأبد.
فالمدافعین عن القرآن یعرفون أن روایات الکلینی والمجلسی لا تسعفهم.. بل حتی کتب الطوسی وابن بابویه لها نصیب فی روایات التحریف.. فلهذا هم یعرفون أن التحریف یمثل رأی آل البیت والمشایخ عندهم.. بل ویعرفون أن نقض التحریف نقض لمذهب الإمامیة..
ولأن العامة من الشیعة قد اندرست مع تیارات أهل السنة فی اتجاه صیانة القرآن.. وکون الشیعة لا تملک بدیلاً جاهزاً متفقاً علیه.. کما أنها لا تستطیع أن تحرف القرآن.. علی الأقل ما وصلها من روایات المعصومین.. کون ذلک یؤدی إلی خروجها عن الملة بنظر المسلمین.. وتضم إلی الملل الخارجة عنه صراحة.. فإنهم آثروا تغطیته بالتقیة فهم علی دین من نشره فضحه الله..
فلهذا تجد أن تیار المدافعین عن القرآن یقولون کلمات خطابیة فی هذا الموضوع.. لأنهم لو امتلکوا دلیلاً یؤیدهم.. لاتجهوا به إلی الداخل.. إلی المنادین بالتحریف أولاً.. قبل أن یلمعوا صورتهم بنفی التحریف أمام أهل السنة..
وکتب (علی العلوی) بتاریخ 30 - 12 - 1999، الثانیة عشرة والنصف صباحاً:
عندما یکمل أی طالب للحقیقة ما بعد الجملة التی سردتهَّا یا أخ JaCKoN حول روایات التحریف، یتبین له مدی بعدک عن الحقیقة.. والتدلیس الذی وقعت فیه والذی یخالف روح الإسلام ومنهج محمد المصطفی (ص).
فالصفحات من 226 إلی 235.. تبین له أن السید الخوئی یثبت أن لا یوجد تحریف فی نص القرآن. وقد قسم روایات التحریف إلی أربع طوائف من الروایات.
الطائفة الأولی
وهی الروایات التی دلت علی التحریف بعنوانه، وأنها تبلغ عشرین روایة.. إلخ.
ص 229: أن الظاهر من الروایة الأخیرة تفسیر التحریف باختلاف القراء، وإعمال اجتهاداتهم فی القراءات.
ثم یسترسل فی شرح کلامه وفی نفس الصفحة یقول: أما بقیة الروایات، فهی ظاهرة فی الدلالة علی أن المراد بالتحریف حمل الآیات علی غیر معانیها، الذی یلزم إنکار فضل أهل البیت (ع) ونصب العداوة لهم وقتالهم.
الطائفة الثانیة
هی الروایات التی دلت علی أن بعض الآیات المنزلة من القرآن وقد ذکرت فیها أسماء الأئمة (ع) وهی کثیرة.
الجواب ص 230: إنا قد أوضحنا فی ما تقدم أن بعض التنزیل کان من قبیل التفسیر للقرآن ولیس من القرآن نفسه فلا بد من حمل هذه الروایات علی أن ذکر أسماء الأئمة (ع) فی التنزیل من هذا القبیل، وإذا لم یتم هذا الحمل فلا بد من طرح هذه الروایات لمخالفتها للکتاب، والسنة، والأدلة المتقدمة علی نفی التحریف.. إلخ.
الطائفة الثالثة
هی الروایات التی دلت علی وقوع التحریف فی القرآن بالزیادة والنقصان، وأن الأمة بعد النبی (ص) غیرت بعض الکلمات وجعلت مکانها کلمات أخری.
والجواب فی ص 233 عن الإستدلال بهذه الطائفة.. بعد الإغضاء عما فی سندها من الضعف، أنها مخالفة للکتاب، والسنة، ولإجماع المسلمین علی عدم الزیادة فی القرآن ولا حرفاً واحداً، حتی من القائلین بالتحریف.. إلخ.
الطائفة الرابعة
هی الروایات التی دلت علی التحریف فی القرآن بالنقیصة فقط.
والجواب عن الاستدلال بهذه الطائفة - الصفحة ذاتها -: أنه لا بد من حملها علی ما تقدم فی معنی الزیادات فی مصحف أمیر المؤمنین (ع) وإن لم یمکن ذلک الحمل فی جملة منها، فلا بد من طرحها لأنها مخالفة للکتاب والسنة.. إلخ.
علی أن أکثر هذه الروایات بل کثیرها ضعیفة السند. وبعضها لا یحتمل صدقه فی نفسه.
وقد صرح جماعة من الأعلام بلزوم تأویل هذه الروایات أو لزوم طرحها.. إلخ.
انتهی کلام السید الخوئی رحمة الله علیه. وهو برئ مما ادعی الأخ.
وإن کان الأخ طالب حق، فهذا هو الحق. وإن کان طالب فتنة، وعدو للحقیقة، فالحکم بیننا وبینه الله ورسوله.
فکتب (جاکون) بتاریخ 15 - 2 - 2000، الثامنة مساءً:
هل هناک إهانة للقرآن أشد من أن یوصف بالتحریف؟!
الخوئی اعترف بالتحریف من حیث لا یعلم بتوثیق دعاء صنمی قریش!!
ثم إنه لا یجوز أن یکون المنافس حکماً، ولا المجنی علیه قاضیاً؟؟
فنظریته فی تحکیم أحادیث التحریف للقرآن لم یسبق إلیها؟ بل وتضحک الثکلی.
والأدهی أنه استدار لأهل السنة لیخفف من وطأة المصیبة، مع أن مقالة التحریف هذه سمع بها النصاری فی زمان ابن حزم فی أقصی الأرض فی الأندلس وقبل أن یولد البحرانی والمجلسی والنوری الطبرسی، فعن ماذا یدافع؟ ومما یوضح إفلاسه.. أنه استدار إلی أهل السنة.. وصار یوجه الإتهامات بکل اتجاه.. فسمی النسخ والقراءات تحریفاً... مخالفاً علماء الشیعة أنفسهم.
فکتب (علی العلوی) بتاریخ 15 - 2 - 2000، التاسعة مساءً:
ما هذا الکلام؟!!!
السید الخوئی یناقش الموضوع بصورة علمیة ولیس عاطفیة، ولا من أجل تسجیل نقاط علیکم فی ذکره لأحادیث التحریف عندکم، فالسید الخوئی لیس من عشاق کرة القدم!!
فهو ناقش قضیة الأحرف السبعة، وهذا خلاف بیننا وبینکم قدیم، وفیه مقالات للإمام الصادق علیه السلام أن القرآن نزل علی حرف ولیس سبعة!
ونقاش السید الخوئی هنا علمی بحت، والمنصف یقدر أسلوبه..
أما من یرید الفتنة ومن یقرأ الکلام بالمقلوب، فهذه مشکلته الشخصیة مع شیعة محمد وآله..
أما دعاء صنمی قریش، فأرجو منک أن تقرأ بعد التوثیق ماذا قال.. یث فسر التحریف فی المعنی.
وقلت: " فالنوری الطبرسی أحصی 1800 روایة فی التحریف عند الشیعة ".
وعلیه.. وبحسبة بسیطة 90 بالمئة.. تسع أضعاف 10 بالمئة.. فمعناه أن لدی أهل السنة 16200 روایة.. فأین وجدها؟؟ وهم الذین لم یؤلفوا کتاباً ولا باباً فی هذا المعنی کله.
أنت قلت: " الطبرسی قال أن هناک 1800 ".
الرجاء ذکر المصدر الأصلی، ولیس الرد السعودی والطبعة ورقم الصفحة.. ولکل حادثة حدیث.
الرجاء منک عدم استخدام ألفاظ غیر مؤدیة کقولک " إفلاسه "! بإمکانک استخدام آلاف الکلمات المؤدبة، بدل هذه الکلمة الغیر مهذبة.
وکتب (أبو غدیر) بتاریخ 8 - 3 - 2000، الثامنة مساءً:
إلی JACKON صاحب الإفتراء، وإلی الفاروق الذی لم یفرق بین الحق والباطل:
ستجدان رداًّ کافیاً وشافیاً علی الإفتراء فی موضوع:
(أتحداک یا JACKON ولعنة الله ورسوله علی الکاذبین) علی العنوان التالی:
http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/002411.html
وأختم بقول الله سبحانه وتعالی: ومن أظلم ممن افتری علی الله کذباً، أولئک یعرضون علی ربهم، ویقول الأشهاد هؤلاء الذین کذبوا علی ربهم، ألا لعنة الله علی الظالمین.
وانتهی الموضوع ولا من جاکون وفاروق!
وکتب المدعو (نصیر آل البیت) فی شبکة أنا العربی، بتاریخ 22 - 6 - 1999، التاسعة مساءً، موضوعا بعنوان (علماء الرافضة یقولون بتحریف القرآن.. علماء معاصرون نموذجاً)، قال فیه:
أ - السید محسن الحکیم.
ب - السید أبو القاسم الخوئی.
ج - روح الله الخمینی.
د - الحاج السید محمود الحسینی الشاهرودی.
ه - الحاج السید محمد کاظم شریعتمداری.
و - العلامة السید علی تقی التقوی.
طعنهم بالقرآن بسبب توثیقهم لدعاء صنمی قریش الذی یحوی الطعن بالقرآن.
ونذکر مقدمه الدعاء:
اللهم صل علی محمد وآل محمد والعن صنمی قریش وجبتیهما وطاغوتیها وإفکیها وابنتیهما اللذین خالفا أمرک وأنکرا وصیک وجحدا أنعامک وعصیا رسولک، وقلّبا دینک وحرّفا کتابک.. اللهم العنهم بکل آیة حرفوها...
فکتب (هاشم) بتاریخ 23 - 6 - 1999، الرابعة صباحاً:
أنقل لکم کلام السید الخوئی تغمده الله برحمته فی توضیح المقصود من تحریف الکتاب.. قال:
" وأما بقیة الروایات التی جاء فیها تحریف القرآن بعنوانه فهی ظاهرة فی الدلالة علی أن المراد بالتحریف حمل الآیات علی غیر معانیها ". البیان ص 229.
فالسید الخوئی رحمه الله یقول بأن التحریف المقصود فی الروایات هو حمل الآیات علی غیر معانیها.. وهذا النوع من التحریف واقع قطعاً..
والسید الخوئی قد خصص فی تفسیره القیم باباً کاملاً یزید عن (30) صفحة فی إثبات صیانة القرآن عن التغییر..
والسید الخمینی رحمه الله وجمیع العلماء المعاصرین ینفون التحریف أیضاً، ولا دلیل فی توثیقهم لدعاء صنمی قریش - إن صح ادعاؤک - علی اعتقادهم بتحریف القرآن بالزیادة والنقصان..
لأن التحریف تارة یقصد به التحریف اللفظی بالزیادة والنقصان، وأخری یقصد به التحریف المعنوی بحمل الآیات علی غیر معانیها. راجع بحث نفی التحریف فی تفسیر البیان.
وقد قال السید الخمینی: إن الواقف علی عنایة المسلمین بجمع الکتاب وحفظه وضبطه، قراءة وکتابة، یقف علی بطلان تلک الروایات المزعومة... والسلام.
فکتب (عرباوی) بتاریخ 23 - 6 - 1999، الثانیة ظهراً:
أین أنت یا مفترٍ.. لم لا تدافع عن رأیک؟!!
مثل أهل بیتی کمثل سفینة نوح من رکبها نجا ومن تخلف عنها هوی.
وکتب (هاشم) بتاریخ 20 - 7 - 1999، الثانیة والربع ظهراً:
إضافةً: قال الإمام السید محسن الحکیم فی فتواه:
" فإن رأی کبار المحققین وعقیدة علماء الفریقین ونوع المسلمین من صدر الإسلام إلی الیوم علی أن
القرآن بترتیب الآیات والسور والجمع کما هو المتداول بین الأیدی لم یقل الکبار بتحریفه من قبل ولا من بعد ".
فیظهر بطلان قول (نصیر) فی اتهامه الإمام السید محسن الحکیم بالإعتقاد بتحریف القرآن. والسلام.
وکتب (العاملی) بتاریخ 20 - 7 - 1999، الثالثة ظهراً:
هذه روایتک عن علماء الشیعة..کذَّبها الأخوة الأعزاء.
ولکن روایتکم لرأی عمر القاطع بتحریف القرآن لیس بإمکانک تکذیبها، لأن راوی عدد منها البخاری!!
فهل ترید نموذجاً من أقواله فی التحریف، بروایة البخاری ومسلم؟!!
فکتب (مشارک) بتاریخ 7 - 8 - 1999، الثانیة عشرة والنصف ظهراً:
باختصار: ما هو حکم من اعتقد أن القرآن الذی بین أیدینا محرف؟
وما حکم من اعتقد أن القرآن الصحیح هو الموجود مع صاحب السرداب؟
وکتب (الدکتور جایکل) 7 - 8 - 1999، الثالثة ظهراً:
هکذا أنتم تتباکون دائماً عند کشف الحقیقة... وهی حقیقة من حقائق، فلماذا؟
شدوا حیلکم أیها الروافض، والحمد لله أن شرککم باین.
فکتب (القطیف) بتاریخ 7 - 8 - 1999، السابعة مساءً:
وهل سمعتم عن الکتاب السری الذی یحتفظ به کبار (الکوکو) وهو مکتوب فی لندن.. وترجمه أحد جواسیس بریطانیا، والکتاب هو الأساس لمذهب (الکوکو) واسمه: تغییر المسار.. وهدفه تدمیر الإسلام ومحاربته من الداخل؟
ومن محصلة تلک الحرب تدمیر المذهب الشافعی فی الأحساء علی ید (الکوکو).. والدور علی المذهب المالکی.
ومن علامات الحرب الخفیة الطعن فی الأزهر الشریف وعلمائه والتقلیل من شأنهم، کما حدث للمرحوم الشیخ الغزالی حین تطاول علیه (الکوکو) وکفروه، وبعضهم أحل دمه.
إن الخطر (الکوکوی) مدعوم بریطانیاًّ فی السابق، وأمریکیاًّ - CIA - بالتحدید.. حالیاً، عبر الدعم الخفی للطالبان للسیطرة علی أفغانستان وتشکیل صورة مشوهة ومنحرفة للإسلام، وذلک لإعاقة تحرکه وانتشاره.
ویقول محلل سابق للمخابرات الأمریکیة: إن الغرب یخافون من الإسلام التقدمی، ولذلک وضعوا خطة لتشکیل صورة مشوهة لاستقطاب الشباب المسلم بدلاً صمن الحرکة الإسلامیة الصافیة.
إن (الکوکو) مذهب أنشئ علی أساس محاربة الإسلام وتدمیر الخلافة الإسلامیة - السنیة - فلهذا یجب علی المنتمین له وأغلبهم بحسن نیة.. ندعوکم لترک هذا الفکر المنحط.. والذی لم یخرج مفکراً واحداً حتی الآن! دلالة علی عقمه عن استخدام العقل.
الله الله فی أنفسکم.. أتباع (الکوکو).
أترکوا هذا الفکر والذی لن یجنی إلا الدمار لدین محمد (ص).

الفصل الثانی عشر: الثقلان.. القرآن والعترة

اشاره

کتب (مشارک) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 17 - 2 - 2000، السادسة مساءً، موضوعاً بعنوان (هل هناک فرق بین الثقل الأکبر والقرآن الموجود بأیدینا یا إمامیة)، قال فیه:
هل تعتقدون أن هناک فرق بینهما؟ ما هی الفروقات؟
وکتب (الفاطمی) بتاریخ 17 - 2 - 2000، الثامنة مساءً:
وهل ستدافع عن خیر خلق الله صلی الله علیه وآله ضد من یقول بأنه کان یسب ویلعن ویجلد من لیس بأهل لذلک من المسلمین؟؟ أرجو ذلک.
فالموضوع کان الدفاع عن خیر خلق الله صلی الله علیه وآله، وکل من یطعن به صلی الله علیه وآله یجب الوقوف بوجهه وفضحه والطعن به، سواء أکان الإمام الخمینی کما تعتقد أنت، أو غیره من أئمتک وصحابتک.. أم إنک تری الدفاع عنه صلی الله علیه وآله یکون ضد الإمام الخمینی فقط..
ومن یطعن فیه من أئمتک وصحابتک یجب السکوت عنهم ولا یجوز الدفاع عنه صلی الله علیه وآله؟! إصحَ یا مشارک.
السلام علیک یا بضعة المصطفی یا فاطمة الزهراء.
وکتب (مشارک) بتاریخ 17 - 2 - 2000 - الثامنة والنصف مساءً:
أین العاملی؟
أین الموسوی؟
أین جعفری؟
أین رؤوف؟
أین رحمة العاملی؟
أین التلمیذ الحقیقی؟
أین رائد جواد؟
أین البقیة؟
هل هذا السؤال صعب علیکم إلی هذا الحد؟
وکتب (الفاطمی) بتاریخ 17 - 2 - 2000، العاشرة والنصف لیلاً:
وهل صعب علیک أن تدافع عن خیر خلق الله صلی الله علیه وآله؟؟
أم أنک تتحفظ علی کرامة علمائکم بالسکوت عن طعنهم بخیر خلق الله صلی الله علیه وآله؟!
وهل علماؤکم وصحابتکم عندکم أفضل من خیر خلق الله صلی الله علیه وآله؟
سکوتک یا مشارک ینطق بالجواب ویدل علیه.
إیه یا مشارک، کشفتم عن عقیدتکم والتی طالما کنتم تخفونها!
والمشکلة إنک تتهم الشیعة بالباطنیة وأنتم تخفون عقیدتکم هذه لا تتجرؤون بالحدیث عنه!
وبعد هذا تزعمون أنکم أهل السنة؟؟
یا أخی أی سنَّة.. أنتم تطعنون بصاحبها صلی الله علیه وآله وهو خیر خلق الله؟؟!
وکیف تقبلون بسنة وأنتم تطعنون بصاحبها صلی الله علیه وآله؟؟!
الله یستر علیک یالمشارک، واصحَ یا مشارک!
السلام علیک یا بضعة المصطفی، یا فاطمة الزهراء.
فکتب (العاملی) بتاریخ 17 - 2 - 2000، الحادیة عشرة لیلاً:
أهلاً بک یا مشارک.
سؤالک عن أحد الثقلین.. فإن کنت تعترف بصحة حدیثهما..
وأنهما حجة علیک بعد نبیک.. أجبناک، وإلا...
وکتب (الفاطمی) بتاریخ 18 - 2 - 2000، الواحدة لیلاً:
مساک الله بالخیر یا مشارک.. ولا تنسَ تردّ علی هالموضوع..
http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/001915.html
ننتظر الرد یا مشارک.
السلام علیک یا بضعة المصطفی یا فاطمة الزهراء.
وکتب (مشارک) بتاریخ 18 - 2 - 2000، الثالثة صباحاً:
یا فاطمی:
تذهب وتتباکی للمشرف البصری عندما کتب أخونا عمر تعلیقاً علی أحد مواضیعک خارج عن الموضوع الأساس، فیحذف المراقب تعلیق عمر، وتأتی الآن لتفعل نفس الشئ معی بأسلوب الکذب والبهتان الذی تدینون الله به! وعندما أتجاهل الرد علیک، تقول لنا ما لم نقل کعادة الزنادقة فی وضع الروایات، والآن هل من مجیب؟
فکتب (الفاطمی) بتاریخ 18 - 2 - 2000، الثالثة والنصف صباحاً:
الزمیل مشارک.. حیاک رب الناس حیاکا!
قلت: " تذهب وتتباکی للمشرف البصری.. إلخ ".
أقول یا زمیلی الألد: هل ترید أن تعرف من الذی یتباکی؟؟
إدخل هنا لتعرف یا اللدود یا لدود.
http://www.hajr.org/hajrhtml/Forum1/HTML/001024.html
قلت: " وتأتی الآن لتفعل نفس الشئ معی بأسلوب الکذب والبهتان الذی تدینون الله به ".
أقول: یا مشارک، ما قلته أنا هو مجرد تذکیر لک لأن تدافع عن خیر خلق الله صلی الله علیه وآله، والمفروض إنک تفرح وتبین همتک للدفاع عن خیر خلق الله صلی الله علیه وآله، لا أن.. تزعل وتمدّ بوزک.. بس فالح تردّ علی البغدادی. وأشکرک علی ردک علیه.
وإذا أردت أن تعرف أسلوب الکذب والبهتان.. فراجع هذه العناوین یا مشارک.
السلام علیک یا بضعة المصطفی، یا فاطمة الزهراء.
وکتب (الفاطمی) أیضاً بتاریخ 18 - 2 - 2000، الرابعة إلا ربعاً صباحاً:
الزمیل مشارک.. صبحک الله بالخیر:
تکملة الرد.. ونأسف للخلل الغیر مقصود یا زمیلی الألد.
وإذا أردت أن تعرف أسلوب الکذب والبهتان، فراجع هذه العناوین یا مشارک.
http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/002039.html
http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/002026.html
http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/001648.html
http://www.hajr.org/hajrhtml/Forum1/HTML/000996.html
http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/002036.html
http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/001346.html
http://shialink.org/muntada/Forum2/HTML/002222.html
أدخل هنا لتعرف من الذی یستعمل أسلوب الکذب والبهتان.
وأنتم تفترون علی سیدة نساء أهل الجنة سلام الله علیها، وعندما نردُّ علی افتراءاتکم تهربون من النقاش إلی غیر رجعة!!
بل ویصر البعض علی الإفتراء علیها سلام الله علیها، مثل الناصبی جاککککون!!
بل وتفترون علی من خیر منها أبوها صلی الله علیه وآله!!
والذی إلی الآن ترفض الدفاع عنه یا مشارک، " هارد لک ".. مشارک، وحظاًّ أوفر المرة القادمة.
السلام علیک یا بضعة المصطفی، یا فاطمة الزهراء.
وکتب (العسکری) بتاریخ 18 - 2 - 2000، الرابعة إلا عشر دقائق صباحاً:
هذه لک أخی الفاطمی الحبیب:
إذا شئت أن ترضی لنفسک مذهباً … ینجیک یوم البعث من لهب النار
فدع عنک قول الشافعی ومالک … وأحمد والمروی عن کعب أحبار
ووالِ أناساً قولهم و حدیثهم … روی جدنا عن جبرئیل عن الباری
وکتب (مشارک) بتاریخ 18 - 2 - 2000، الثالثة ظهراً:
یبدو أنکم لا تریدون الجواب علی هذا السؤال الحساس، وعلیه فلا بأس أن نطرح هذه الإجابة وهی من إجابات المرجع الدینی آیة الله العظمی المیرزا جواد التبریزی، وهو أحد أبرز مراجع التقلید وأساتذة الأبحاث العلیا فی الحوزة العلمیة:
س 21: هناک رأی یقول: إن أهل البیت (ع) أفضل عند الله من القرآن الکریم، فما هو تعلیقکم؟
ج 21: القرآن یطلق علی أمرین:
الأول: النسخة المطبوعة أو المخطوطة الموجودة بأیدی الناس.
الثانی: ما نزل علی النبی (ص) بواسطة جبرئیل (ع) والذی تحکی عنه هذه النسخ المطبوعة أو المخطوطة، وهو الذی ضحی الأئمة (ع) بأنفسهم لأجل بقائه والعمل به، وهو الثقل الأکبر، ویبقی ولو ببقاء بعض نسخه.
وأهل البیت (ع) الثقل الأصغر، وأما القرآن بالمعنی الأول الذی یطلق علی کل نسخة فلا یقاس منزلته بأهل البیت (ع) بل الإمام قرآن ناطق، وذاک قرآن صامت، وعند دوران الأمر بین أن یحفظ الإمام (ع) أو یتحفظ علی بعض النسخ المطبوعة أو المخطوطة، فلا بد من اتباع الإمام (ع) کم
وقع ذلک فی قضیة صفین، والله العالم.
والآن هل هناک من یبین لنا حقیقة الفروق بین القرآن الذی بأیدینا، والثقل الأکبر حسب عقیدتکم؟
وکتب (مشارک) بتاریخ 18 - 2 - 2000، الرابعة عصراً:
وهذا هو مکان الموضوع الأساس:
http://www.tabrizi.org/htm/rd/a/r.htm
وکتب (العاملی) بتاریخ 18 - 2 - 2000، الخامسة إلا ربعاً مساءًَ:
یا مشارک.. لا یشکک فی حدیث الثقلین إلا جاهلٌ أو ناصب..
فاختر لنفسک!
وجواب المیرزا التبریزی حفظه الله جواب عمیق، لو فهمته!!
وکأنک تحتاج إلی تفکیر یوم.. حتی تفهم الفرق بین القرآن ونسخة القرآن؟!
فالنبی صلی الله علیه وآله أوصی بالقرآن الذی أنزل وسماه الثقل الأکبر.. ولم یوصِ بنسخ معینة مخطوطة أو مطبوعة!
وقد ضحی الأئمة علیهم السلام من أجل القرآن، ولیس من أجل نسخ مخطوطة أو مطبوعة!
أما درست الکلی، والمصداق؟!
وکتب (فرزدق) بتاریخ 18 - 2 - 2000، السادسة مساءً:
أحسنت یا شیخنا العاملی.
ولکن هل تظن بأن مشارک یفهم هذه الأمور.
وما هو سوی " واحد بتاع کمبیوتر!! " کما قالها لک فی (هجر) یوم کانت (أنا العربی).
وکتب (مشارک) بتاریخ 18 - 2 - 2000، السابعة مساءً:
لماذا لا توضح عقیدتک أکثر یا عاملی فی الفرق بین القرآن الذی بأیدینا والثقل الأکبر.
والسؤال بطریقة أوضح:
هل تعتقدون بوجود آیات فی الثقل الأکبر قام الصحابة بحذفها منه، فأصبح القرآن الذی بأیدینا یفتقد لتلک الآیات؟ أو أن إمامکم المهدی سوف یقرأها بغیر القراءة الحالیة؟
فکتب (الفاطمی) بتاریخ 18 - 2 - 2000، السابعة والنصف مساءً:
حبیب ألبو یا مشارک..
أین ردک یا جبان، وألم أقل لک: أبو طبیع.. ما یترک طبعه!
السلام علیک یا بضعة المصطفی یا فاطمة الزهراء.
وکتب (محمد إبراهیم) بتاریخ 18 - 2 - 2000، الثامنة إلا خمس دقائق مساءً:
ما هو الفرق بین القرآن ونسخة القرآن؟
القرآن هو کلام الله تعالی الذی حفظه من التحریف، والموجود فی المصاحف التی هی بین أیدی المسلمین فی جمیع أنحاء العالم.
ولذلک فإن نسخة القرآن یجب أن تکون هی القرآن بالضبط، وإلا فإنها لیست نسخة القرآن.
جواب التبریزی یقول أن هناک قرآنان!!! قرآنان ولیس واحد.. یا سلام سلِّم!
لا ندری أین التبریزی هذا عن النصاری الذین یقولون بأن هناک إصدارات عدیدة من کتابهم المقدس!
هل التبریزی هذا یبغی أن یجر الشیعة إلی وضعیة أقرب إلی النصاری من الإسلام.. تقدیس الأئمة کما یقدس النصاری المسیح، ومن ثم تعدد الکتب کما هو عند النصاری!
القرآنان الذین یزعم التبریزی هذا وجودهما هما: أحدهما: هو القرآن الموجود بین یدی الناس، وهذا القرآن هو الذی موجود بین أیدی المسلمین ویؤمنون بأن الله سبحانه وتعالی حفظه من التحریف کما تعهد بنفسه جل وعلا.
الثانی: هو ما نزل علی النبی (ص) بواسطة جبرئیل (ع) والذی تحکی عنه هذه النسخ المطبوعة أو المخطوطة حسب قول التبریزی...
أی أن التبریزی یؤمن بأن القرآن الذی هو موجود عند المسلمین والذی نقرأ مصاحفه کل یوم، هو غیر القرآن الذی نزل علی النبی صلی الله علیه وسلم بواسطة جبرئیل!
والدلیل علی ذلک أنه قال أن هناک قرآنان، بینما المسلمون جمیعاً یؤمنون بأن القرآن الموجود بین یدی الناس هو نفسه الذی أنزله الله جل وعلا علی سیدنا محمد صلی الله علیه وسلم وتعهد بحفظه أیضاً. التبریزی قال:
إن الثقل الأکبر المذکور فی حدیث الثقلین - بغض النظر فی مسألة صحة الحدیث - هذا الثقل الأکبر لیس هو القرآن الموجود عند المسلمین الآن حسب قول التبریزی، ولکنه قرآن آخر غیره - بغض النظر عن أن التبریزی هذا یکون بذلک أحد القائلین بتحریف القرآن الکریم - وهذه مصیبة.
إن الثقل الأکبر الذی تتنادی به الشیعة لا یعرفه المسلمون ولم یطلعوا علیه فی یوم من الأیام - حسب ما یستنتج من کلام التبریزی - فکیف یتمسک الناس بشئ لم یطلعوا علیه فی حیاتهم أبداً؟!
هل یتمسکون بأوهام، أم بحقائق مؤکدة موجودة أمامهم.. هذه إشکالیة أخری من إشکالیات عقائد الشیعة.
وکتب (أوال) بتاریخ 18 - 2 - 2000، الثامنة مساءً:
الزمیل مشرک..
لقد تبین مدی التدلیس والکذب الذی وقعت فیه!
مسکین.. نقلت لنا الوصلة التی نقلت منها الکلام للمرجع التبریزی وورطت نفسک.. لأنک دجال!
وأراد الله أن یوقعک فی شر أعمالک.
لماذا اقتطعت الکلام التالی وترکت السالف رغم أن الموضوع متتالی، وهذا هو کما هو مکتوب فی الوصلة التی أرسلها مشرک:
س 19: ما رأیکم فی من یعتقد بتحریف القرآن الکریم ویعتمد علی روایات متعددة فی البحار والکافی وغیرهما من الکتب؟
بسمه تعالی
ج 19: التحریف له معانٍ: منها ما یطلق علی المحل غیر حقیقته.. ومنها التحریف بعنوان الزیادة والنقصان. فالقسم الثانی باطل کما ذکرنا فی البحث. والروایة الواردة فی التحریف إما راجعة إلی التحریف بالمعنی الذی ذکرناه، أو أنها ضعیفة سنداً لا یمکن الإعتماد علیها ولا یسع المجال للتوضیح بأزید من ذلک، والله العالم.

القرآن الذی بین أیدینا صحیح

س 20: هل صحیح بأن القرآن المتداول بین أیدی المسلمین غیر الحقیقی، والقرآن الحقیقی هو عند الإمام الحجة عجل الله فرجه؟
بسمه تعالی
ج 20: هذا غیر صحیح، إنما الوارد هو أنه (ع) بعد ظهوره یقرأ هذا القرآن فی بعض الموارد علی خلاف القراءة الفعلیة، ویبین بعض الموارد التی فسرت علی خلاف الواقع، ولو فی التفاسیر المشهورة، والله العالم.
علاقة أهل البیت (ع) بالقرآن
س 21: هناک رأی یقول إن أهل البیت (ع) أفضل عند الله من القرآن الکریم، فما هو تعلیقکم؟
بسمه تعالی
ج 21: القرآن یطلق علی أمرین:
الأول: النسخة المطبوعة أو المخطوطة الموجودة بأیدی الناس.
الثانی: ما نزل علی النبی (ص) بواسطة جبرئیل (ع) والذی تحکی عنه هذه النسخ المطبوعة أو المخطوطة، وهو الذی ضحی الأئمة (ع) بأنفسهم لأجل بقائه والعمل به، وهو الثقل الأکبر، ویبقی ولو ببقاء بعض نسخه، وأهل البیت (ع) الثقل الأصغر.
وأما القرآن بالمعنی الأول الذی یطلق علی کل نسخة فلا یقاس منزلته بأهل البیت (ع) بل الإمام قرآن ناطق، وذاک قرآن صامت وعند دوران الأمر بین أن یحفظ الإمام (ع) أو یتحفظ علی بعض النسخ المطبوعة أو المخطوطة، فلا بد من اتباع الإمام (ع) کما وقع ذلک فی قضیة صفین، والله العالم.
أرأیت التدلیس؟ فالجواب موجود.. ولکنک ترید أن تکذب وحسب.
ثم تعال.. لماذا تسمی نفسک مشرک (کذا) هل تتبرک بالشرک؟ هل تشرک الطغاة.. من تسمونهم ولاة الأمر، مع الله؟ أستغفر الله.
وکتب (محمد إبراهیم) بتاریخ 18 - 2 - 2000، العاشرة إلا عشراً مساءً:
لم تحل شیئاً من غموض ما یقوله التبریزی؟
جمیع المسلمین یؤمنون بأن القرآن الموجود فی المصاحف التی هی عند المسلمین هو نفسه القرآن المنزل علی سیدنا محمد صلی الله علیه وسلم، ومن یؤمن بغیر ذلک فهو زندیق یقول بتحریف کلام الله عز وجل.
التبریزی یفرق بین قرآنین:
الأول: النسخة المطبوعة أو المخطوطة الموجودة بأیدی الناس.
الثانی: ما نزل علی النبی (ص) بواسطة جبرئیل (ع) والذی تحکی عنه هذه النسخ المطبوعة أو المخطوطة، وهو الذی ضحی الأئمة (ع) بأنفسهم لأجل بقائه والعمل به، وهو الثقل الأکبر، ویبقی ولو ببقاء بعض نسخه.
لا تزال الإشکالیة موجودة فی کلام التبریزی رغم أنه ینکر التحریف، ولکنه یقر به ضمنیاً فی کلامه هذا، عندما یفرق بین القرآن الموجود بین أیدی الناس وبین القرآن الذی نزل علی سیدنا محمد.. ویسمیه الثقل الأکبر ویدعو الناس للتمسک به.. کیف یتمسک الناس بذاک القرآن الذی هو غیر القرآن الذی هو بین أیدیهم؟
فکتب (العاملی) بتاریخ 18 - 2 - 2000، العاشرة مساءً:
لله أبوک.. کیف یشتغل ذهنک العبقری؟!
فلو أردنا أن نفکر مثلک لقلنا: محمد إبراهیم.. شخص من کارتون!
والدلیل علی ذلک أن صورته من کارتون، وهو عین صورته!!
هذا هو منطقک الهوائی، الذی لا یفرق بین القرآن الذی أنزله الله تعالی علی رسوله..
وبین نسخه المخطوطة والمطبوعة!!
وکتب (مشارک) بتاریخ 19 - 2 - 2000، الخامسة مساءً:
لا زال السؤال قائماً یا روافض:
ما هو الفرق بین القرآن الموجود بأیدینا والثقل الأکبر فی عقیدتکم؟
لماذا تتهربون من الإجابة علی هذا السؤال؟
وکتب (فرزدق) بتاریخ 19 - 2 - 2000، الخامسة والنصف مساءً:
لله درُّک یا شیخنا العاملی.. فخیر الکلام ما قل ودل..
ولکن کیف یفهم من لم یقرأ من المنطق صفحة واحدة؟!
وحقک.. لقد کنت أظن بأن محمد إبراهیم یمتلک مقداراً من العلم.. ولکن خاب ظنی.
فهو لم یفهم معنی: الحاکی.. ولم یفرق بین المفهوم الکلی والمصداق.
فکیف سیفهم معنی الحمل الشائع الصناعی!!!
والذی یکون بین المتحدین فی الوجود والمصداق، المختلفین فی المفهوم والتعریف!!
وهو محل الکلام.
وکتب (العاملی) بتاریخ 19 - 2 - 2000، الثامنة مساءً:
لعل محمد إبراهیم انتبه إلی خطئه، والحمد لله.
فخلفه مشارک مصراًّ فی الخلط بین الکلی والمصداق!!
أهلاً بک یا مشارک، وسأجیبک بما أعتقد، وهو أثقل علیک من جواب سماحة المرجع الشیخ جواد التبریزی دام ظله:
فاعلم: أن المقایسة بین النبی والقرآن.. غلط!
فهی تشبه المقایسة بین الدستور والحاکم.. فکلاهما ضرورة.
والنظر إلیهما یکون من جوانب:
فمن ناحیة التطبیق: لا نفع للدستور بلا حاکم ینفذه، ولا نفع للحاکم بلا دستور.
ومن ناحیة حاجة الناس: لو دار أمرُ بلدٍ أن یخسر حاکمه أو دستوره، فقد یفضل خسارة الحاکم علی الدستور!
إنها مقایسات بین موجودین من نوعین، ولذلک لیست دقیقة!!
وإن أبیت إلا الإصرار واللجاج، فأقول:
الرسول صلی الله علیه وآله أفضل من القرآن، سواء أخذناه بمعنی الوحی الذی أنزله الله تعالی علی رسوله صلی الله علیه وآله، أو بمعنی النسخ والکلام الموجود بأیدینا.
والأئمة من أهل بیت النبی صلی الله علیه وعلیهم، هم امتدادٌ ربانیٌّ للنبی، وهم معه أینما فرضته، فوجودهم جزءٌ متصلٌ من وجوده..
والصلاة علیهم فریضةٌ علی الأمة مع الصلاة علیه..
وهم معه ملحقون بدرجته یوم القیامة.. وهم معه حکام المحشر.. ومعه فی درجة الوسیلة فی أعلی الفردوس.. وإن رغم أنف من رغم!!
وحدیث الثقلین عندما جعل القرآن الثقل الأکبر.. وجعل العترة الثقل الأصغر، لیس معناه أنه فضل القرآن علیهم، بل معناه أن الله تعالی شدد علی الأمة فی الإیمان بالقرآن أکثر، لأنه الأساس والمدخل إلی الإیمان بالله تعالی وبالنبی وآله.. وهذا أمرٌ غیر الأفضلیة.
فأهل البیت علیهم السلام، هم مبیّنو القرآن الشرعیون، وبهم تفهم عقیدته وأحکامه، ولا یکون حجةً إلا بهم.
ثم.. إلیک جواباً أعمق منه وأثقل أیها الـ...:
ثَبُتَ عندنا بالأحادیث الصحیحة الصریحة أن الله تعالی أول ما خلق نور محمد وآله صلی الله علیهم.. فهم أفضل المخلوقات، ومنها الملائکة والأنبیاء والقرآن والکتب المنزلة المخلوقة.
وبهذا النور أفاض الله الوجود علی ما خلقه بعدهم.. أما کیف ذلک؟
فلا نحن ولا أنت نعرف قوانین خلقه تعالی للکون.
وکل ما نعرفه أن الصادق الأمین أخبرنا عنه، فصدقناه.
وإلی الأمس یا مشارک کانت النظریة العلمیة السائدة أن بدایة الکون من سدیم.
ثم قالوا إن مائعاً کان قبل السدیم..
ولعلهم یصلون إلی النور الذی أخبرنا عنه الله تعالی علی لسان الصادق الأمین صلی الله علیه وآله!!!
وکتب (العاملی) بتاریخ 19 - 2 - 2000، الثامنة والنصف مساءً:
أهلاً بالأخ العزیز الفرزدق.. أشکر لطفک، وأرجو دعاءک.
وقد ذکرتنی بأیام (أنا العربی)، وقبلها رأیتک أسداً فی (الساحة العربیة) عندما صاحت بی وبک الأرانب!
جعله الله ذخراً لک ولی فی میزان حسناتنا، یوم یدعی کل أناس بإمامهم..
ونری (مشارک) هذا محشوراً مع یزید بن معاویة، إن شاء الله. آمین.
وکتب (محمد إبراهیم) بتاریخ 19 - 2 - 2000، العاشرة لیلاً:
عزیزی العاملی:
لا أقول محاولة ذکیة، بل محاولة ملعوبة للإلتفاف حول الموضوع المثار فی هذه الصفحة.
لم تحل شیئاً من غموض ما یقوله التبریزی..
جمیع المسلمین یؤمنون بأن القرآن الموجود فی المصاحف التی هی عند المسلمین هو نفسه القرآن المنزل علی سیدنا محمد صلی الله علیه وسلم.
ومن یؤمن بغیر ذلک فهو زندیق، یقول بتحریف کلام الله عز وجل.
التبریزی یفرق بین قرآنین:
الأول: النسخة المطبوعة أو المخطوطة الموجودة بأیدی الناس.
الثانی: ما نزل علی النبی (ص) بواسطة جبرئیل (ع) والذی تحکی عنه هذه النسخ المطبوعة أو المخطوطة، وهو الذی ضحی الأئمة (ع) بأنفسهم لأجل بقائه والعمل به، وهو الثقل الأکبر، ویبقی ولو ببقاء بعض نسخه.
لا تزال الإشکالیة موجودة فی کلام التبریزی رغم أنه ینکر التحریف، ولکنه یقر به ضمنیاً فی کلامه هذا عندما یفرق بین القرآن الموجود بین أیدی الناس وبین القرآن الذی نزل علی سیدنا محمد..
ویسمیه الثقل الأکبر ویدعو الناس للتمسک به.
لأبسط لک الأمر: هل الکلام المکتوب فی المصاحف التی بین أیدی المسلمین الیوم، هو نفسه الکلام المنزل علی سیدنا محمد صلی الله علیه وسلم؟
إذا کان هو نفس الکلام المنزل علی سیدنا محمد، فهذا هو نفسه الثقل الأکبر.. ولا داعی أن یأتی محرف أو غیره یدعی باختلاف کلام الله وتحریفه عما نزل علی سیدنا محمد صلی الله علیه وسلم.
وإن لم یکن هو نفس الکلام المنزل علی سیدنا محمد صلی الله علیه وسلم، فإن معنی کلامکم أن قرآننا هذا هو محرف. هذا ما یجب علیک أن توضحه أولاً.
أما ثانیاً: إذا سایرنا التبریزی فی تحریفه المرفوض عند المسلمین طبعاً: قولکم إن الثقل الأکبر هو لیس الکلام المنسوخ فی المصاحف، فکیف یتبع الناس الثقل الأکبر - کلام الله المنزل علی محمد صلی الله علیه وسلم - وهم لا یعلمون ما هو؟
کیف یتمسک الناس بذاک القرآن الذی هو غیر القرآن الذی هو بین أیدیهم؟
فکتب (العاملی) بتاریخ 19 - 2 - 2000، العاشرة والنصف لیلاً:
إنها إثنینیة إعتباریة بین الکلی والمصداق..
فهما شیئان من جهة، وشئ واحد من جهة..
وقد تصورتها أنت ثنائیة حقیقیة، وحبکت فی ذهنک!!
ثم.. لو سلمنا بإشکالک، وقلنا: إن النبی وآله صلی الله علیه وعلیهم أفضل من القرآن.
وقلنا إن تسمیة القرآن بالثقل الأکبر، ولعترته بالثقل الأصغر، لیس بمعنی تفضیله علیهم..
فبماذا تجیب؟
وکتب (محمد إبراهیم) بتاریخ 19 - 2 - 2000، الحادیة عشرة لیلاً:
لا أستطیع أن أجیب عن هذا السؤال حقیقة...
وذلک لأننی لا أعلم إن کان یجوز أن نقول أن أحداً خیر من القرآن حتی لو کان نبینا محمد صلی الله علیه وسلم خیر البریة.
وذلک لأن القرآن هو کلام الله سبحانه وتعالی: أی أنه شئ منسوب لله سبحانه وتعالی، لذلک لا أستطیع أن أقول بتفضیل أحد علیه حتی لو کان سیدنا محمد صلی الله علیه وسلم.
أرجو أن تبحث لنا عن مخرج آخر لیس فیه هذا الإشکال، حتی لا نخوض فی ما لا یجوز الخوض فیه.
وکتب (العاملی) بتاریخ 19 - 2 - 2000، الحادیة عشرة والثلث لیلاً:
نعم، لقد وصلت نفسک إلی طریق مسدود.. یا أخ محمد!!
والسبب: أن أئمتک یقولون إن القرآن قدیم ولیس مخلوقاً، فهو کلام الله، فهو کالجزء من الله!!
أما نحن فنقول إنه مخلوق، ولا قدیم مع الله تعالی، وصفاته سبحانه عین ذاته لا غیرها.
ومن جهة أخری: یقول أئمتک إن القرآن حجة الله علی خلقه.. والصحابة حجة الله بعد رسوله، وأنت تقول " لا حجة بعد الرسل "!!
فقد ضربت القرآن والصحابة! من حیث ترید أن تضرب عقیدتنا الطبیعیة فی عترة النبی صلی الله علیه وآله بأنهم أوصیاء النبی الخاتم وامتدادُ الحجة الإلهیة علی البشر بعده صلی الله علیه وعلیهم.
وهداک الله.
وکتب (مشارک) بتاریخ 20 - 2 - 2000، الثانیة عشرة والربع صباحاً:
یا عاملی: لماذا تتهرب من سؤالی؟
سألتکم عن الفروقات بین القرآن الموجود بأیدینا والثقل الأکبر؟
هل تعتقدون أن الثقل الأکبر محفوظ فقط عند إمامکم المعصوم، وأن الصحابة حذفوا منه ما یخص أهل البیت؟
وأما مسألتک التی تتهرب بها فنحن لا نقارن بین صفات الله وبین خلقه یا مسکین.
ولکن لا تتهرب بهذه المسألة عن إجابتک فتستطیع أن تفتح لها موضوعاً آخر.
فأجاب (العاملی) بتاریخ 20 - 2 - 2000، الرابعة والنصف عصراً:
بحثنا معک سابقاً یا مشارک ومع غیرک.. تهمتکم للشیعة بأنهم یعتقدون بتحریف القرآن!
وأثبتنا أن القول بالتحریف مسألة نظریة، ولا توجد إلا فی بطون الکتب فقط.
وأن الجمیع والحمد لله یؤمنون بعصمة القرآن الموجود عن التحریف..
وأن ما فی مصادرکم منها أضعاف ما فی مصادرنا!!
وإن أردت أن أضع لک نماذج منها هنا.. فعلت. والآن أقول لک بخلاصة:
اتفق المسلمون بجمیع مذاهبهم ومشاربهم علی أن هذا القرآن الموجود بین أیدینا معصوم عن التحریف فلا زیادة فیه ولا نقصان، والحمد لله..
وشذ منهم بعض علماء الشیعة کالمیرزا النوری فقال بنقصان بعض آیاته.
کما شذ بعض أئمة العامة کعمر والبخاری، فقالا بنقصان أکثر من نصف القرآن، وزیادة سورتی المعوذتین! وقالا بوجود غلط فی بعض آیاته:
مثل " فاسعوا إلی ذکر الله " فیجب أن تکون " فامضوا ".
ومثل " صراط الذین أنعمت " فیجب أن تکون " صراط من أنعمت ".
و" غیر المغضوب علیهم ولا الضالین " فیجب أن تکون " وغیر الضالین ".
وعندنا أن هذا خطأ وغلط فاحش!!
وبعض الناس مثل مشارک یری وجوب تکفیر من قال بنقص القرآن أو زیادته وإعلان البراءة منه!!
فإن طبق فتواه وتبرأ من عمر والبخاری، بحثنا مسألة البراءة من النوری وأمثاله..
فإن رأیناهم یستحقون الحکم بالکفر أو الضلال، حکمنا به!!
وکتب (مشارک) بتاریخ 21 - 2 - 2000، الواحدة والنصف صباحاً:
یا عاملی، سؤالی واضح: ما الفرق بین القرآن الذی بأیدینا والثقل الأکبر؟
أرجو أن تکون إجابتک علی هذا السؤال؟
فکتب (العاملی) بتاریخ 21 - 2 - 2000، الثانیة صباحاً:
الثقل الأکبر: هو القرآن الذی نزل علی الرسول صلی الله علیه وآله.
والذی فی أیدینا نسخته المخطوطة أو المطبوعة.
فوصیة النبی بالکلی، وما فی یدک أو یدی أو ید الآخرین من نسخه، هی مصادیق..
وکتب (مشارک) بتاریخ 21 - 2 - 2000، الثانیة وخمس دقائق صباحاً:
نسیت أن أخبرک أننی لا أحفل کثیراً بالرد علی أکاذیبک فیما تفتریه علی أهل السنة.
ویکفینا فی ذلک ما فضحتک به قدیماً أنا والأخ راشد الإماراتی.
نحن نسألکم عن عقائدکم أنتم یا عاملی.
وکتب (أبو حسین) بتاریخ 21 - 2 - 2000، الثامنة صباحاً:
إلی محمد إبراهیم.. وإلی المشارک.. وإلی کل من التبس علیه کلام الشیخ التبریزی حفظه الله:
إن نسخ القرآن المتداولة بین أیدی المسلمین ونتیجة الإستعمال المستمر، فإن ورقها یتلف شیئاً فشیئاً، نتیجة تمزقها وتبعثر أوراقها حتی تصل إلی مرحلة یصعب معها القراءة.
فهذه النسخ وخصوصاً القدیمة منها، یتم التخلص منها عادة إما بإعادة تصنیع ورقها أو دفنها، ولیس حرقها کما فعل عثمان! فحرق القرآن لا یجوز..
أقول هذه النسخ المخطوطة هی قرآن، ولکن ما هی قیمتها أثناء القیام بإتلافها، هل قیمتها أکبر من الثقل الأصغر؟
وهل عندما نقوم بإتلافها فإننا بذلک نقوم بإتلاف القرآن؟ أم أننا نقوم بإتلاف نسخة مخطوطة؟
وهل عثمان عندما حرق المصاحف کان یقصد حرق کلام الله؟ أم نسخ مخطوطة؟!
فإن کان جوابک نعم، إن عثمان حرق کتاب الله!! فحینئذ نقول إن إشکالک علی کلام سماحة الشیخ فیه نظر.
وأما إذا قلت: لا، إن عثمان لم یحرق کتاب الله، وإنما أحرق نسخه المخطوطة، قلنا لک إذن أنت تقول إن هنالک قرآنان.. فهل یعجبک هذا الجواب؟
کن ناضجاً یا أخی.. فقد کنت سابقاً أحسب لک حساب.. فلماذا غیرت صورتک فی نظری..
وانتهی الموضوع، ولم یجب محمد إبراهیم ومشارک لی أبو حسین رغم دعوته لهم!
تهمتهم للشیعة بأنهم لا یرون حجیة القرآن.
کتب (التلمیذ) فی شبکة أنا العربی، بتاریخ 18 - 7 - 1999، الثامنة مساءً، موضوعاً بعنوان (إلی مشارک فی افترائه علی الشیعة: القرآن لیس بحجة)، قال فیه:
إلی مشارک: لقد قلت لی مرة فی ردٍّ لک علی أحد مواضیعی:
" فمن مصائبکم أن القرآن لیس بحجة إلا بقیِّم ".
أرجو أن تذکر لی الأدلة من أقوال علماء الشیعة فی ذلک؟
وکتب (التلمیذ) بتاریخ 19 - 7 - 1999، الثانیة عشرة والثلث صباحاً:
یا مشارک: طولت الغیبة، یا مشارک هیا أسرع.. هات دلیلک.
یا مشارک.. عسی ما شر.. أنا فی انتظار ردک علی أحر من الجمر.
أنا أنتظر، فهیَّا أذکر لی قول عالم شیعی قال: إن القرآن لیس بحجة إلا بقیم.
وکتب (العاملی) بتاریخ 19 - 7 - 1999، الثانیة عشرة والنصف صباحاً:
وهل تنتظر جواباً من مشارک، أیها التلمیذ الأستاذ؟!
أما رأیت فراره الذی أدمن علیه؟!!
إن مشارکاً یعتقد أن عمر بن الخطاب له حق الولایة الشرعیة، وحق النقض علی النبی صلی الله علیه وآله! وأنه عمل بحقه الشرعی ومنعه من کتابة وصیته!
وساعده الأوباش من اتحاد قبائل قریش وصاحوا فی وجه النبی: یا محمد لا نرید أن تکتب وصیتک، فالقول ما قاله عمر!!
ویعتقد مشارک أن عمر له الولایة الشرعیة وحق النقض علی القرآن أیضاً!
لأنه عندما رفع شعار "حسبنا کتاب الله " فی وجه النبی المظلوم صلی الله علیه وآله، کان معناه: أن القرآن یکفینا، ونحن نفسره، فلا تکتب شیئاً، ولا تعین للقرآن مفسراً شرعیاًّ من عترتک!!
فتفسیره من حق اتحاد قبائل قریش، الذین أمثلهم أنا فقط.. وفقط!!
فالقرآن لیس حجة عند مشارک حتی ینضم إلیه تفسیره من اتحاد تلک القبائل البائسة، وخلیفتها!!
وکتب (بی بی تو) بتاریخ 19 - 7 - 1999، الواحدة صباحاً:
إلی الأخ التلمیذ..
أحب أن أقول واللسان یعجز عن القول لما تقوم به من عمل الخیر ونصرة مظلومیة أهل البیت علیهم السلام.
فقُل کلمة الحق ولو کرهه المنافقون.. بدون زعل.
وکتب (مشارک) بتاریخ 19 - 7 - 1999، السابعة صباحاً:
أعانک الله علی حر الجمر یا تلمیذ.
أنا أفضل أن تسألنی هنا ما تشاء وأجیبک بإذن الله، وفی نفس الوقت أفتح لک موضوعاً خاصاًّ بک أسألک وتجیب هناک علی أسئلتی، فهل اتفقنا علی ذلک؟ أم ستنسحب کما انسحب جمیل وسلمان والعاملی؟
وکتب (کلمة حق) بتاریخ 19 - 7 - 1999، السابعة والنصف صباحاً:
روی الکلینی فی أصول الکافی: إن القرآن لا یکون حجة إلا بقیم.
الکافی: 1/188. رجال الکشی - 420. علل الشرائع للصدوق - 192.
المحاسن للبرقی - 268. وسائل الشیعة للحر العاملی: 18/141.
وکتب (التلمیذ) بتاریخ 19 - 7 - 1999، التاسعة صباحاً:
إلی مشارک:
أردت أن تتهرب ولکن نزلت لک من السماء.. فها قد أعانک من سمی نفسه بکلمة حق، حیث أتی بروایة منقولة فی أکثر من مصدر من مصادر الشیعة، مع أننی کنت أطالبک بذکر قول عالم من علماء الشیعة یقول بذلک، لا ذکر روایة.
والروایة التی أشار إلیها " کلمة حق " والمنقولة فی أکثر من مصدر شیعی: الکافی، رجال الکشی، علل الشرائع للصدوق، المحاسن للبرقی، وسائل الشیعة للحر العاملی.. هی من روایات الآحاد..
أعنی أنها وإن ذکرت فی أکثر من مصدر، إلا أن طریقها إلی الإمام علیه السلام فی جمیع هذه المصادر هو واحد.
کما أن فهمکم السقیم العلیل المریض لهذه الروایة، هو الذی جعلکم تشنعون علی الشیعة بذلک، وتعتبرون أن ما ورد فی الروایة من قول منصور بن حازم الراوی: " فعرفت أن القرآن لا یکون حجة إلا بقیم ".. یعنی أن کتاب الله لیس بحجة، وأن الحجة هو قول الإمام کما ذهب إلی ذلک الدجال ناصر القفاری، فی کتابه أصول مذهب الشیعة!!
ولکی یتضح الأمر للأخوة القراء أکثر، أورد هنا الروایة کاملة.. لنری ونعلم ویعلم الجمیع ما هو المقصود من هذه العبارة؟
هل هو فعلاً ما فهمتموه أنتم، لیکون ذلک مصیبة کما تقول یا مشارک، ویستحق أن یطبل به ویزمر ویشنع علی الشیعة؟ أم أن المعنی المراد من هذه العبارة.. هو شئ آخر؟
? روی الشیخ الکلینی علیه الرحمة فی کتابه الکافی، قال:
(محمد بن إسماعیل عن الفضل بن شاذان، عن صفوان بن یحیی، عن منصور بن حازم قال:
قلت لأبی عبد الله علیه السلام: إن الله أجل وأکرم من أن یعرف بخلقه بل الخلق یعرفون بالله.
قال: صدقت.
قلت: إن من عرف أن له رباًّ فقد ینبغی له أن یعرف أن لذلک الرب رضاً وسخطاً، وأنه لا یعرف رضاه وسخطه إلا بوحی، أو رسول، فمن لم یأته الوحی فینبغی له أن یطلب الرسل، فإذا لقیهم عرف الحجة، وأن لهم الطاعة المفترضة.
فقلت للناس: ألیس تعلمون أن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، کان هو الحجة من الله علی خلقه؟
قالوا: بلی.
قلت: فحین مضی صلی الله علیه وآله وسلم، من کان الحجة؟
قالوا: القرآن.
فنظرت فی القرآن فإذا هو یخاصم به المرجئ والقدری والزندیق الذی لا یؤمن به حتی یغلب الرجال بخصومته!! فعرفت أن القرآن لا یکون حجة إلا بقیم، فما قال فیه من شئ کان حقاًّ.
فقلت لهم: فمن قیم القرآن؟
قالوا: ابن مسعود، قد کان یعلم، وعمر یعلم، وحذیفة یعلم.
قلت: کله؟
قالوا: لا.
فلم أجد أحداً یقال أنه یعلم القرآن کله إلا علیاًّ صلوات الله علیه، وإذا کان الشئ بین القوم، فقال هذا: لا أدری، وقال هذا: لا أدری، وقال هذا: أنا أدری. فأشهد أن علیاًّ علیه السلام کان قیِّم القرآن وکانت طاعته مفترضة، وکان الحجة علی الناس بعد رسول الله صلی الله علیه وآله، وأن ما قال فی القرآن فهو حق.
فقال - أی الإمام الصادق علیه السلام -: رحمک الله.
فقلت: إن علیاًّ علیه السلام لم یذهب حتی ترک حجة من بعده، کما ترک رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وأن الحجة بعد علی الحسن بن علی، وأشهد علی الحسن أنه لم یذهب حتی ترک حجة من بعده کما ترک أبوه وجده، وأن الحجة بعد الحسن الحسین، وکانت طاعته مفترضة.
فقال: رحمک الله.
فقبَّلت رأسه وقلت: وأشهد علی الحسین علیه السلام أنه لم یذهب حتی ترک حجة من بعده علی بن الحسین، وکانت طاعته مفترضة.
فقال: رحمک الله.
فقبلت رأسه وقلت: وأشهد علی علی بن الحسین أنه لم یذهب حتی ترک حجة من بعده محمد بن علی أبا جعفر، وکانت طاعته مفترضة.
فقال: رحمک الله.
قلت: أعطنی رأسک حتی أقبله، فضحک.
قلت: أصلحک الله، قد علمت أن أباک لم یذهب حتی ترک حجة من بعده کما ترک أبوه، وأشهد أنک أنت الحجة، وأن طاعتک مفترضة.
فقال: کف رحمک الله.
قلت: أعطنی رأسک أقبله. فقبلت رأسه، فضحک.
وقال: سلنی عما شئت فلا أنکرک بعد الیوم أبداً). انتهی.
وإذا نظرنا إلی قول منصور بن حازم فی الروایة: " فنظرت فی القرآن فإذا هو یخاصم به المرجئ والقدری والزندیق الذی لا یؤمن به حتی یغلب الرجال بخصومته فعرفت أن القرآن لا یکون حجة إلا بقیم ".. فما قال فیه من شئ کان حقاًّ، لا نجد فیه شیئاً مما أنتم فهمتموه من هذه الروایة لتشنعوا علینا به.
فما یعنیه الروای منصور بن حازم هو أن فی کتاب الله سبحانه وتعالی من الآیات ما قد یستفاد منه أکثر من معنی ودلالة.
ولذلک فإن الکثیر من أصحاب المذاهب المنحرفة مع أنهم علی عقیدة باطلة وانحراف عن کتاب الله سبحانه وتعالی، إلا أنهم یستندون فی إثبات عقائدهم الباطلة ومذاهبهم إلی کتاب الله سبحانه وتعالی، بل قد یغلبون من یحاججهم ویخصمونة بآیات القرآن الکریم، مع أن مذاهبهم هذه باطلة.. مع أن القرآن الکریم لم یأتِ بعقائد ومسالک شتی وإنما هی عقیدة واحدة لا ثانی لها.
ومن هذا المنطلق لا بد من وجود شخص لدیه المعرفة الکاملة بالقرآن الکریم وتفسیره ومقاصده ومعانی آیاته لیقطع علی کل هؤلاء الضُلاَّل حجتهم به ویکون تفسیره الصحیح لهذه الآیات حجة علی الناس.
هذا هو مراد الراوی منصور بن حازم، فهو لا ینفی حجیة آیات کتاب الله سبحانه وتعالی، ولم یقل إن آیات کتاب الله لا حجة فیها، ولا یظهر ذلک من کلامه!
بل هو یؤکد حجیة القرآن فی قوله: " فعرفت أن القرآن لا یکون حجة إلا بقیم ".
فغایة ما یقصده ویرید أن یقوله أن هذه الآیات تکون حجة علی الناس عندما یتضح معناها ویعلم مقصودها ومرادها وتفسیرها التفسیر الصحیح السلیم، الذی لا لبس معه، بحیث یفهم منها بعد ذلک معنی واحد ومراد واحد.. عندها تکون حجة علی العبد، لیس له أن یتملص من الإلتزام بما فی مضمونها، بعدما وضحت وتبیت لدیه بما لا لبس معه.
والذی له القدرة فی إعطاء المعنی الواقعی لآیات القرآن الکریم والتفسیر الصحیح لها حسب ما أراد الله سبحانه وتعالی هو المعصوم، فکان النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی حیاته، ومن بعده هم الأئمة الطاهرون المعصومون من أهل البیت علیهم السلام الذین هم عدل القرآن، ومع القرآن لا یفارقونه ولا یفارقهم.
فهل فی هذا المعنی یا مشارک ما یعتبر مصیبة، ولکن المصیبة عندکم، وهی أنکم لا تفهمون ولا تعون ما تقرؤون!
وکتب (إسلام) بتاریخ 19 - 7 - 1999، التاسعة والنصف مساءً:
إلی التلمیذ:
تقول: " ولکن المصیبة عندکم وهی أنکم لا تفهمون ولا تعون ما تقرؤون ".
الحمد لله الذی لم یجعلنا مثلکم، ولم یجعل عقولنا کعقولکم التی مثل الإسفنجة تتشرب کل شئ سواء کان حقاًّ أو باطلاً، ولا تکتفی بذلک بل تقوم بترقیع هذه الخرافات وتظهرها للناس أنها من الدین، وهی لیست من الدین فی شئ، ثم بعد ذلک تدافع عن الخرافات التی تشربتها، ثم تأتی تحاول أن تقنع العقلاء بها.. عجباً.
ثم یا تلمیذ، هل لک أن ترقع هذا الکلام أیضاً وتفسره لنا.. فنحن عقولنا لا ترقی إلی هذا المستوی المتقدم من التفکیر الذی اختصکم الله به بعد أئمتکم المعصومین..
یروی الشیعة عن جعفر أنه قال: لما ولد النبی صلی الله علیه وسلم وآله مکث أیاماً لیس له لبن، فألقاه أبو طالب علی ثدی نفسه، فأنزل الله فیه لبناً، فرضع منه أیاماً حتی وقع أبو طالب علی حلیمة السعدیة فدفعه إلیها. الأصول من الکافی کتاب الحجة: 1/458 ط. طهران.
ومثل ذلک ما ذکروا لم یرضع الحسین من فاطمة علیها السلام ولا من أنثی، کان یؤتی به النبی فیضع إبهامه فی فیه فیمص منها ما یکفیه الیومین والثلاث! الأصول من الکافی: 1/465.
وافتروا علی باقر بن زین العابدین أنه قال: قیل لرسول الله صلی الله علیه وآله: إنک تلثم فاطمة وتلتزمها وتدنیها منک فتفعل بها ما لا تفعله بأحد من بناتک، فقال: إن جبریل أتانی بتفاحة من تفاح الجنة فأکلتها وتحولت ماء فی صلبی، ثم واقعت خدیجة فحملت بفاطمة، فأنا أشم بها رائحة الجنة. علل الشرائع: 1/ 183.
ولما کانت فاطمة هکذا لا بد أن یکون علی مثلها فی ذلک، فاختلقوا فی علی وولادته قصة تشابهها.
ولقد أورد الفتال فی کتابه: أن أبا طالب أتی بطبق من فواکه الجنة رطبة ورمان فتناول أبو طالب منه رمانة ونهض فرحاً من ساعته حتی رجع إلی منزله فأکلها فتحولت ماء فی صلبه فجامع فاطمة بنت أسد فحملت بعلی. روضة الواعظین للفتال: 1/87 ط. قم - طهران.
وکذلک کذبوا علی رسول الله صلی الله علیه وسلم أنه قال: إن حلقة باب الجنة من یاقوتة حمراء علی صفائح الذهب فإذا دقت الحلقة علی الصفیحة طنت وقالت یا علی. روضة الواعظین: 1/111.
سؤال هل کتابکم الکافی هذا، کل الکلام الذی فیه من هذا القبیل؟
الحمد لله الذی أظهر الحجة وأبان المحجة.
فکتب (التلمیذ) بتاریخ 19 - 7 - 1999، العاشرة صباحاً:
أولاً: کان الأجدر بک إذا أردت أن توجه لی أسئلة أن تضعها فی موضوع مستقل.
ثم سبق وأن نشرت هذا الموضع، وتجاهلت الرد علیک ورد علیک بعض الأخوة بخصوص مسألة الزهراء علیها السلام.
ثانیاً: بالنسبة لما ذکرته من کتاب الکافی حول مسألة تلقیم أبی طالب ثدی نفسه للنبی صلی الله علیه وآله وسلم، ورد فی روایةٍ بها کذاب من أشهر الکذابین وهو علی بن أبی حمزة البطائنی.
وقد علق علی الروایة محقق کتاب الکافی نفس الطبعة التی نقلت أنت منها فی الهامش بقوله: " علی بن أبی حمزة البطائنی کذاب متهم ملعون روی الکشی فی ذمه أخباراً کثیرة ".
وروضة الواعظین کتاب غیر مسند فلا نعتمد علی ما فیه.
وأما أصحاب العقول الإسفنجیة فهُمْ غیرنا، نعم هم الذین یفهمون الکلام مقلوباً منکوساً لا یعون ولا یفهمون ما یقرؤون.
وکتب (مشارک) بتاریخ 19 - 7 - 1999، العاشرة والنصف صباحاً:
هل أنت موافق علی هذا یا تلمیذ؟
أنا أفضل أن تسألنی هنا ما تشاء، وأجیبک بإذن الله.
وفی نفس الوقت أفتح لک موضوعاً خاصاًّ بک أسألک وتجیب هناک علی أسئلتی، فهل اتفقنا علی ذلک أم ستنسحب کما انسحب جمیل وسلمان والعاملی؟
وکتب (التلمیذ) بتاریخ 19 - 7 - 1999، الثانیة عشرة ظهراً:
إلی مشارک:
إذا کانت عندک إشکالات علی مذهب الشیعة فهیَّا اطرحها بدون لف أو دوران أو مراوغة.
ثم متی هرب الأخوة جمیل والعاملی وسلمان؟!
فمن خلال متابعتی لما کتبوا وردودهم علیک أنهم هم الغالبون، وأن الفارّ هو أنت لا هم.
وأنک لم تأتِ بما یقارع دلیلاً من أدلتهم التی طرحوها فی الإحتجاج علیک.. بل کل ما کنت تقوله نصفه کلام ونقل عن ابن تیمیة وغیره!!
فمتی هرب الأخوة؟ ما هذا التضخیم والإدعاء الفارغ؟!
ولکن هذه عادتکم أیها الوهابیة تدعون النصر وأنتم مهزومون! وتدعون فرار الغیر وأنتم الفارُّون!
وفی الختام أقول: هات ما عندک.
وکتب (مشارک) بتاریخ 19 - 7 - 1999، الواحدة إلا ربعاً ظهراً:
حسناً.. المواضیع التی تهرب من إکمالها إخوانک کثیرة لا أستطیع حصرها الآن.
من ضمنها وهو الأول الذی أریدک أن تکمل فیه:
- عقیدتکم فی مکان الثانی عشر.
- لا تقل یا علی یا حسین یا بدوی وقل یا الله.
- طینة الروافض، وغیرها.
فهل توافق علی البدء فی الرد علی الموضوع الأول، أم تکون أنت الفار؟
فکتب (العاملی) بتاریخ 19 - 7 - 1999، الثانیة ظهراً:
قائمة بما أذکره من المواضیع التی فرّ منها الشیخ مشارک.. وذهب بها عریضة وطویلة!
وأرجو من الإخوة أن یضیفوا إلیها ما یتذکرونه:
1 - فراره من الإعتراف ببدعتهم فی صیغة الصلاة علی النبی صلی الله علیه وآله، حیث خالفوا التعلیم النبوی المطلق الشامل للتشهد وغیره.. وأضافوا الصحابة فی صیغتها فی غیر الصلاة، وقرنوهم بالرسول صلی الله علیه وآله بدون أی دلیل حتی نصف حدیث!
2 - فراره من تحدید من هم آل محمد الذین یصلون علیهم یومیاًّ فی صلاتهم، وهل یشملون کل بنی هاشم فی عصرنا، والذین فیهم فساق وفجار ونصاری؟!
3 - فراره من الإعتراف بمواجهة عمر للنبی صلی الله علیه وآله، وسوء أدبه معه، ومنعه من کتابة وصیته، وشعاره فی وجهه " حسبنا کتاب الله "!!
4 - فراره من الجواب علی أحادیث عمر وابنه وکعب الأحبار عن وجود الأعور الدجال، وأنه یبقی حیاًّ یرزق، ربما فی سرداب، أو بئر، أو أنه یسکن فی شقة.. حتی یخرج.
5 - فراره من الجواب عن حیاة الخضر علیه السلام، الذی یقول أکثر علماء السنة إنه حیٌّ یرزق.
6 - فراره من إعطاء رأیه فی أحادیث تحریف عمر للقرآن، وأحادیثها صحیحة فی الصحاح.
7 - فراره من تحدید من هم المتهوِّکون الذین کانوا معجبین بالثقافة الیهودیة وکانوا مرتبطین بالیهود!!
والذین حذر النبی صلی الله علیه وآله منهم أمته!!
8 - فراره من تعریف النواصب، وبیان حکمهم عند أئمة المذاهب.
9 - فراره من تعداد الأئمة الربانیین الاثنی عشر الذین بشر بهم النبی صلی الله علیه وآله.
وخاصة من سؤال: هل بین النبی هؤلاء الأئمة الربانیین الهداة الإثنی عشر للأمة، أم قصَّر فی بیانهم؟!
10 - فراراته الکثیرة فی مناقشة الصفات، وقد تزید عن عشر فرارات..
وارتکابه أخیراً محاولة تحمیل الفخر الرازی تجسیم ابن تیمیة!!
تلک عشرة کاملة، تذکرتُّها فعلاً.. ولعل ما ارتکبه فی نقولاته من الأمانة العلمیة، أکثر مما کشفه الإخوة!!!
وکتب (التلمیذ) بتاریخ 19 - 7 - 1999، الرابعة عصراً:
إلی مشارک.. ها، لقد أعطاک الأخ العاملی وفقه الله لکل خیر، قائمة بالمواضیع التی فررت منها حسب تذکره فقط.
وأما بالنسبة لعقیدتنا فی مکان وجود الإمام الثانی عشر، فنحن نعتقد أنه حیٌّ یرزق ویعیش بین الناس، ولکن غیر معروف ولا مشخص لدیهم. فهات ما عندک.
وکتب (مشارک) بتاریخ 19 - 7 - 1999، الخامسة مساءً:
1 - کذاب، لقد وضحت لک یا عاملی اختلاف السنة فی هذه المسألة واحتجاجات کل فریق فیها وأدلته فدعک من البهتان.
2 - آل محمد هم قرابته صلی الله علیه من بنی هاشم وبنی عبد المطلب وأهل بیته وأزواجه.
3 - کذاب، بل هو سوء أدب منک یا رافضی، وقد رددنا علیکم فی موضوع الرزیة، الرزیة فیکم یا أهل الرزیة.
4 - قد أوضحت لک أن هذا خارج موضوع النقاش، لأنکم توجبون بیعة المعدوم الآن، ولکن الدجال موجود فی جزیرة، کما هو ثابت فی حدیث الجساسة.
5 - قد أوضحت لک أن هذا خارج موضوع النقاش، لأنکم توجبون بیعة المعدوم الآن، ولکن لم یثبت أی أثر صحیح أن الخضر علیه الصلاة والسلام ما زال حیاًّ، بل ما رجحه الحافظ ابن حجر فی رسالته الزهر النضر، أنه قد مات وأنه نبی.
6 - کذاب، وقد رددنا علیکم أنا وإخوتی کثیراً فی هذه المسألة.
7 - کذاب، قد نشرت موضوعاً کاملاً یثبت أنکم تلامیذ عبد الله بن سبأ ومیمون القداح الدیصانی.
8 - کذاب، فقد نشرت عقیدتی وفیها: ویتبرؤون من طریقة النواصب المبغضین لآل البیت.
9 - قد بینت لک رأینا فی هذه المسألة، ولکنی لم أجد لک جواباً فی مواضیع الوجوه الإثنی عشر فی إبطال عصمة أئمة الرفض الإثنی عشر.
10 - کذاب، بالعکس أنتم الذین تفرون، أو تکررون ما سبق أن أجبناکم علیه، وأما موضوع الفخر الرازی، فالحمد لله علی نعمة العقل إن کان هذا هو عقلک.
وأما فراراتکم الکثیرة فیکفینا منها الثلاثة الماضیة الآن، ویا تلمیذ أرید الجواب علی أسئلتی الخمسة کلها.
ویا عاملی دعک من الفرار المعتاد، وأجبنی عن أحادیث طینة أتباع المذهب الإثنی عشری.
وکتب (الشطری) بتاریخ 19 - 7 - 1999، السادسة مساءً:
بورکت أیها التلمیذ وبورک یراعک الذی یقطر جواهر ودرراً، ولعمری إن مشارکاً هذا لم یثبت لنا فی موقع نقاش أبداً، وإلیک قائمة بالمواضیع التی هرب فیها، ولم یجب:
1 - ابن تیمیة ورأس الحسین علیه السلام.
2 - ابن تیمیة باختصار.
3 - ابن تیمیة وحدیث الطائر.
4 - ابن تʙřʘɠوعدائه للإمام علی علیه السلام.
5 - ابن تیمیة وسبی أهل البیت علیهم السلام.
6 - ابن تیمیة یتخبط.
7 - تأییده للمفسر الکبیر والعبقری الشهیر (محب أهل البیت) الذی فسر الآیة الکریمة: لئلا یکون للناس علی الله حجة بعد الرسل.. فسرها خطأ برأیه وهواه، وأیده مشارک وجماعته وطبلوا وزمروا وکأنهم فتحوا فتحاً.. وعندما بیَّنا لهم الجواب الصحیح والتفسیر الصحیح للآیة، وضعوا رؤوسهم فی التراب، وهربوا إلی یومک هذا.
فلیس غریباً أیها التلمیذ المبرور أن یروغ مشارک بین یدیک، فهذا دیدنه..
جزاک الله خیر الجزاء وجعلک ممن ینتصر به لدینه.
وکتب (التلمیذ) بتاریخ 19 - 7 - 1999، الثامنة مساءً:
أولاً: شکراً للأخ الحبیب الشطری.
ثانیاً: یا مشارک، نحن لیس من عادتنا خلط الحابل بالنابل.
طرحت مجموعة من الإستفسارات وحتی لا یکون هناک تداخل فی المواضیع بعضها ببعض، فإنی أجبتک علی الإستفسار الأول.
وعندما ننتهی منه ننتقل للثانی، فإن کان لدیک أی إشکال علی جوابی حول إستفسارک الأول أیها الوهابی فهاته، وإلا فأخبرنی حتی أجیب عن استفسارک الثانی.
وکتب (جمیل 50) بتاریخ 19 - 7 - 1999، التاسعة إلا خمس دقائق مساءً:
الحقیقة أن الفرصة لیست مؤاتیة لی لارتیاد الساحة فی کل وقت وکل آن.
فوفق الله إخوتی وأساتذتی المشتغلین بذلک وأدامهم الله فخراً وعزاًّ للإسلام الحقیقی کما أراده الله ورسوله فی کتابه وعترة نبیه.
ولکن عندما جئت هذا الیوم رأیت هذا الموضوع وتکرار مشارک بأنی أتهرب!!!
وقد أفحمته فی حدیث الإثنی عشر، وأجبته عن حدیث الثلاثة عشر، وأجبته عن حدیث أبی هریرة وفقأ عین ملک الموت بید نبی من أولی العزم، وأجبته بثمانیة وجوه علی الحدیث الذی جاء به للرد علی العاملی فی موضوع التصلیة علی النبی، وهو بین عدم الرد أصلاً أو الرد بالتمتمة والأدب الرفیع المتمثل فی کلماته: کذاب، دجال...
ولما ضاق به الذرع.. طلب منی ما یطلب من الأخ التلمیذ الآن، فنزلت عند رغبته، وأنا محیط بألاعیبه، وطرحت له أربعة أسئلة حول حدیث الثقلین یترتب بعضها علی البعض الآخر، ولکن أجاب بسطر أو نصف سطر، وطرح سؤالاً حول حدیث الطینة!! الذی لا یقنعه فیه جواب أبداً..
وعلی عموم، فالمدعو مشارک موظف للنسخ واللصق، ولیس بخبیر تحلیلی! فهو لا یجید بدون عملیة النسخ واللصق، سوی عباراته المشومة: کذاب، دجال..
وکتب (مشارک) بتاریخ 19 - 7 - 1999، التاسعة مساءً:
یا شطری، ویا حسین الشطری، هناک بیت من الشعر لو قلته لربما أخذت إنذاراً جدیداً، فلا داعی لذکره.
ولکن الشاهد لا تتوقع منی القدرة علی الرد علی کل من یکتب، وخاصة إذا کانت الکتابات تدل علی مستوی صاحبها فکما قیل: یکفیک من شر سماعه.
وأما أنت یا تلمیذ فالأسئلة مترابطة، وإن شئت التأخیر، فابدأ من الأخیر، من السؤال الخامس.
فکتب (التلمیذ) بتاریخ 19 - 7 - 1999، التاسعة والنصف مساءً:
یا مشارک نحن لسنا لعبة عندک، تلعب بنا کما تشاء.. إذهب والعب مع غیرنا..
واعلم أننی لیس لی.. وقت فاضی.. أضیعه معک، ولکن أقول لک: أیها الوهابی لو تعرضت لمذهب الشیعة بشئ فستجدنی لک بالمرصاد، وابحث عمن ترید أن تلعب معه لیرد علی إستفساراتک بهذه المراوغات.
وکتب (مشارک) بتاریخ 20 - 7 - 1999، الواحدة صباحاً:
أرأیت من هو الفار یا تلمیذ؟
فکتب (التلمیذ) بتاریخ 20 - 7 - 1999، الواحدة وسبع دقائق صباحاً:
بل الفار أنت.. یا مشارک. وهذا الموضوع یشهد لمن یتابعه من أوله.

الفصل الثالث عشر: اتهامهم للشیعة بأنهم لا یهتمون بالقرآن فی حوزاتهم العلیمة

اشاره

کتب (الفاروق) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 30 - 12 - 1999، السادسة صباحاً، موضوعاً بعنوان (آیات قم والقرآن المجید!!)، قال فیه:
شهادات علماء ومسؤولی وکبار الشیعة.
یقول الدکتور جعفر الباقری فی کتابه ثوابت ومتغیرات الحوزة العلمیة یقول:
(من الدعائم الأساسیة التی لم تلق الإهتمام المنسجم مع حجمها وأهمیتها فی الحوزة العلمیة هو القرآن الکریم، وما یتعلق به من علوم ومعارف وحقائق وأسرار، فهو یمثل الثقل الأکبر، والمنبع الرئیسی للکیان الإسلامی بشکل عام، ولکن الملاحظ هو عدم التوجه المطلوب لعلوم هذا الکتاب الشریف، وعدم منحه المقام المناسب فی ضمن الإهتمامات العلمیة القائمة فی الحوزة العلمیة، بل وإنه لم یدخل فی ضمن المناهج التی یعتمدها طالب العلوم الدینیة طیلة مدة دراسته العلمیة، ولا یختبر فی أی مرحلة من مراحل سعیه العلمی بالقلیل منها ولا بالکثیر، فیمکن بهذا لطالب العلوم الدینیة فی هذا الکیان أن یرتقی فی مراتب العلم، ویصل إلی أقصی غایاته وهو درجة الإجتهاد من دون أن یکون قد تعرف علی علوم القرآن وأسراره، أو اهتم به ولو علی مستوی التلاوة وحسن الأداء، هذا الأمر الحساس أدی إلی بروز مشکلات مستعصیة وقصور حقیقی فی واقع الحوزة العلمیة لا یقبل التشکیک والإنکار). ص 109.
ویقول آیة الله الخامنئی:
(مما یؤسف له أن بإمکاننا بدء الدراسة ومواصلتنا لها إلی حین استلام إجازة الإجتهاد، من دون أن نراجع القرآن ولو مرة واحدة!!! لماذا هکذا؟؟؟ لأن دروسنا لا تعتمد علی القرآن!!). نفس المرجع - 110.
ویقول آیة الله محمد حسین فضل الله:
(فقد نفاجأ بأن الحوزة العلمیة فی النجف أو فی قم أو فی غیرهما لا تمتلک منهجاً دراسیاً للقرآن!!). نفس المرجع - 111.
ویقول آیة الله الخامنئی:
(إن الإنزواء عن القرآن الذی حصل فی الحوزات العلمیة وعدم استئناسنا به، أدی إلی إیجاد مشکلات کثیرة فی الحاضر، وسیؤدی إلی إیجاد مشکلات فی المستقبل... وإن هذا البعد عن القرآن یؤدی إلی وقوعنا فی قصر النظر!!). نفس المرجع ص 110.
التعلیق: یبدو والله أعلم أن الشیعة تتدارس شئ آخر غیر القرآن، فیا تری ما هو؟؟
وکتب (العلوی) بتاریخ 30 - 12 - 1999، السادسة صباحاً:
مشکلتک یا فاروق أنک موتور، وقد بان نصبک الیوم جلیاًّ.
فلم تجد إلا التفاهات تختتم بها هذه اللیلة المبارکة من الشهر الکریم!
لو کانت المسألة: قالت الکتب، فإنها لن تنتهی عند حد.. وبینک وبین من تناصبهم العداوة کتاب الله.
حسبک یا فاروق أن خصومک آل بیت الرسول، وما کنت من قبل أصدق ما یقال من نصب النواصب لآل البیت، حتی اطلعت علی ساحاتهم.
إن أردت أن تنتصر لأنک تخوض معرکة (صح یا رجال... أیوه صح)!
فقارع الحجة بالحجة والدلیل بالدلیل.. فهدئ من روعک وأطفئ غضبک واستعذ بالله من الشیطان الرجیم، واطرح ما ینفع الناس لأنه یمکث فی الأرض، أما هذا الزبد الذی تأتی به کل لحظة فسیذهب جفاء.
لقد ذکرت روایة القنابر وجئتک بأختها روایة الأباقر، وهی معتبرة عند السنة خلافاً لروایة القنابر، التی لا یأخذ بها أحد. فقل لی ما رأیک بهذه الروایة التحفة.. یا فاروق.
إن کان رفضاً حب آل محمد... فلیشهد الثقلان أنی رافضی
وکتب (عمر) بتاریخ 30 - 12 - 1999، الثامنة مساءً:
السلام علیکم:
لکم هذه الآیة تدعیماً لموقف علماء الشیعة من القرآن:
سورة الإسراء - آیة 41: " ولقد صرفنا فی هذا القرآن لیذکروا وما یزیدهم إلا نفوراً ". صدق الله العظیم.وکتب (الفاروق) بتاریخ 31 - 12 - 1999، الثانیة صباحاً:
الأخ عمر جزاه الله خیراً.
أما أنت أیها الرافضی، فلا تستحق حتی النظر فیما تکتب أو الرد علیک، والسبب ببساطة أنک...!! نحن ننتظر عقلاء الشیعة فقط، ولیس أذنابها. والسلام علی أهله.
قال العاملی: وأهمل الکتاب الشیعة عمر وفاروق لأنهما لم یتکلما علمیاً! وستری جوابی علی تمسکهم بهذا الکلام المبهم فی نقد برامج الحوزات!
وکتب (أبو فراس) فی شبکة الموسوعة الشیعیة، بتاریخ 12 - 3 - 2000، الثانیة صباحاً، موضوعاً بعنوان (آداب الشیعة)، قال فیه:
وبعد، إلیکم بعضاً من الآداب جمعها أحد الإخوة وإلیکم ما یلی:
ولا زلنا نتحدث عن اهتمام الشیعة بالقرآن الکریم، وهل الشیعة فعلاً تحب القرآن وتهتم به وتوقره وترعاه أم أن لدیها ما یغنیها عنه!!

علماء التفسیر الشیعة و کیف تعلموا القرآن

یقول الدکتور جعفر الباقری:
وأما العلماء الذین برزوا فی مجال التفسیر من هذا الکیان - أی الحوزات - وعلی رأسهم العلامة محمد حسین الطباطبائی صاحب تفسیر المیزان فقد اعتمدوا علی قدراتهم ومواهبهم الخاصة وابتعدوا بأنفسهم عن المناهج العلمیة المألوفة فی الحوزة العلمیة وتفرغوا إلی الإهتمام بالقرآن الکریم وعلومه والإشتغال بأمر التفسیر. ثوابت ومتغیرات الحوزة العلمیة - جعفر الباقری ص 111.

ما هو موقف الحوزات من المهتمین بالقرآن و علومه

یقول آیة الله الخامنئی:
إذا ما أراد شخص کسب أی مقام علمی فی الحوزة العلمیة کان علیه أن لا یفسر القرآن حتی لا یتهم بالجهل حیث کان ینظر إلی العالم المفسر الذی یستفید الناس من تفسیره علی أنه جاهل ولا وزن له علمیا، لذا یضطر إلی ترک درسه، ألا تعتبرون ذلک فاجعة؟!. ثوابت ومتغیرات الحوزة ص 112.
ویقول الدکتور الباقری:
وکان ربما یعاب علی بعض العلماء مثل هذا التوجه والتخصص - أی فی القرآن وعلومه - الذی ینأی بطالب العلوم الدینیة عن علم الأصول ویقترب به من العلم بکتاب الله ولا یعتبر هذا النوع من الطلاب من ذوی الثقل والوزن العلمی المعتد به فی هذه الأوساط. ص 112.
أقول: إذا کان القرآن لیس من الأصول فما هی الأصول!! نعوذ بالله من الخذلان!!!
ویقول آیة الله الخامنئی:
مما یؤسف له أن بإمکاننا بدء الدراسة ومواصلتنا لها إلی حین استلام إجازة الاجتهاد من دون أن نراجع القرآن ولو مرة واحدة!!! لماذا هکذا؟! لأن دروسنا لا تعتمد علی القرآن. ص 110.
أقول: لا تراجع علماء الشیعة القرآن ولو مرة واحدة.. لماذا هکذا؟؟
ویقول الدکتور الباقری راداًّ علیک:
ویصل الطالب إلی أقصی غایاته وهو الإجتهاد من دون أن یکون قد تعرف علی علوم القرآن وأسراره أو اهتم به ولو علی مستوی التلاوة وحسن الأداء إلا ما یتعلق باستنباط الأحکام الشرعیة منه خلال التعرض لآیات الأحکام ودراستها من الزوایا الفقهیة، وفی حدود العقلیة الأصولیة الخاصة. ص 110.
أقول: أی أن التعرض لهذه الآیات جاء عرضا ولیست مقصودة فی نفسها.
یقول آیة الله خامنئی:
قد ترد فی الفقه بعض الآیات القرآنیة ولکن لا تدرس ولا تبحث بشکل مستفیض کما یجری فی الروایات. ص 110.
وأخیراً یقول الدکتور الباقری ملجماً کل متعصب وجاهل:
هذا الأمر الحساس أدی إلی بروز مشکلات مستعصیة وقصور حقیقی فی واقع الحوزة العلمیة لا یقبل التشکیک والإنکار. ص 110.
أقول: فالأمر جلی وواضح أن الشیعة مع الأسف لا تهتم بالقرآن.
وکتب (الشیخ) بتاریخ 12 - 3 - 2000، الثامنة صباحاًَ:
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته.
أولاً: آیة الله الخامنئی بنفسه کانت له دروس فی تفسیر القرآن وشرحه وبیان رأیه فی مفاد الآیات، وهذه الدروس کانت تعرض بالتلفزیون لیطلع علیها الخاص والعام، وقد رأیت بعضها بنفسی.
ثانیاً: إن کاتب السطور طالب فی الحوزة العلمیة، وما کتبه (أبو فراس) هو مجرد افتراء علی المدارس الدینیة الشیعیة.. الحوزات.
صحیح إن المدارس العلمیة تدرس الفقه والأصول، ولکنها تهتم وتدرس بالإضافة إلی ذلک علوم القرآن وعلوم الرجال والعربیة والمنطق والعقائد وعلم الکلام والفلسفة..
تجد فی الحوزات مجموعة من الکتب المعدة لکل هذه العلوم وغیرها. فلماذا الإفتراء؟!!
والله أسأل أن یغفر لنا ولکم. والسلام علیک.
وکتب (جمال نعمه) بتاریخ 12 - 3 - 2000، الثامنة والنصف صباحاً:
الذی ذکرته عن قائد الثورة الإیرانیة فهو إن دل علی شئ، فإنما یدل علی مدی اهتمام قائد الثورة فی تعلیم وتدریس القرآن.. وکذلک یدل علی أن الناس مهما ظنوا أنهم فهموا القرآن فإنهم قاصرون فعلیهم من زیادة التعلم، لأن القرآن هو المعصوم ومعه أهل البیت الذین یعلمون تأویله.
وما یعلم تأویله إلا الله والراسخون فی العلم..
وکتب (أبو غدیر) بتاریخ 22 - 4 - 2000، الثانیة صباحاً:
حقیقةً وهابیٌّ مبتدئ.. أبو فراس..
http:/www.shialink.net/muntada/Forum2/HTML/003616.html
وکتب (عمار بن یاسر) بتاریخ 2 - 12 - 1999، فی شبکة الموسوعة الشیعیة موضوعاً بعنوان (قضیة تحریف القرآن بین السنة والشیعة)، ونَشَرَ فُصولاً من کتاب تَدْوِین القُرْآن..
فکتب (جبهان الکاتب) بتاریخ 15 - 12 - 1999، الحادیة عشرة والربع لیلاً، موضوعاً بعنوان (اهتمام الشیعة بالقرآن)، قال فیه:
هذه نبذة من کتب شیعیة تبین مدی اهتمام الشیعة وتقدیسهم للقرآن.
یقول الشیخ محمد جواد مغنیة، عن هذا المجهود الجبار الذی یقوم به الشیعة فی خدمة القرآن والدفاع عنه: " وقد حرفت إسرائیل بعض الآیات، مثل: ومن یبتغی غیر الإسلام دیناً فلن یقبل منه.. فأصبحت: ومن یبتغی غیر الإسلام دیناً (یقبل) منه. وقد اهتز الأزهر لهذا النبأ، ووقف موقفاً حازماً ومشرفاً فأرسل الوفود إلی الأقطار الآسیویة والإفریقیة، وجمع النسخ المحرفة وأحرقها. ثم طبع المجلس الإسلامی الأعلی فی القاهرة أکثر من أربعة ملایین نسخة من المصحف... ووزعها بالمجان.
أما النجف وکربلاء وقم وخراسان فلم تبدر من أحدهما أیة بادرة، حتی کأن شئ لم یکن، أو کأن الأمر لا یعنیها.. وصح فیه قول القائل: فإن کنت لا تدری فتلک مصیبة.. وإن کنت تدری فالمصیبة أعظم. المرجع: کتاب من هنا وهناک - ضمن مجوعة المقالات للشیخ الشیعی المعروف محمد جواد مغنیة ص 213.
أما الإهتمام بتدریس القرآن وعلومه وحفظه والإقتداء بفضائله.. فهذا هو أقوال علمائهم:
ولکی نکون منصفین فی بیان حقیقة اهتمام الشیعة بالقرآن لا بد من أمور:
(1) أن تکون تلک الشهادة موثقة من مصادر شیعیة.
(2) أن یسند هذا الإهتمام إلی مؤسسات وجامعات دینیة مختصة، ولا یلتفت إلی إهمال الأفراد.
(3) أن تکون هذه الشهادة صادرة عن أشخاص مسؤولین وکبار، حتی تکون لها قیمة.
ومن خلال هذه الشروط نقول: إن للشیعة جامعات عریقة مخصصة لتدریس العلوم الدینیة وهی تسمی عندهم بالحوزات العلمیة.
یقول الدکتور جعفر الباقری فی کتابه ثوابت ومتغیرات الحوزة العلمیة یقول...
ویقول آیة الله الخامنئی...
ویقول آیة الله محمد حسین فضل الله...
ویقول آیة الله الخامنئی...
علماء التفسیر وتعلمهم للقرآن...
قال (العاملی):
إلی آخر ما تقدم عن کتاب الباقری: ثوابت ومتغیرات الحوزة العلمیة - جعفر الباقری ص 111.
وختم الجبهان بقوله
ملحوظة: أرجو أن لا یطرح مثل هذه المواضیع مطلقاً. أرجو أن یکون لرجائی مکاناً فسیحاً.
وکتب (عمار بن یاسر) بتاریخ 16 - 12 - 1999، الواحدة صباحاً:
إلی جبهان الکاتب:
یبدو أنک لم تقرأ مقدمة الموضوع جیداً، فإننا لم نطرحها لإثبات تحریف القرآن..
وإنما نطرحها لبیان أن ما عند القوم أکثر مما عندنا، وعلماؤنا الأبرار قد أجابوا عن هذه الأقاویل التی تأتینا فی کل زمان ومکان، مع عدم وجود دلیل مقنع یدل علی ذلک.
والکلام الذی طرحته فی الرد الأول لیس جدیداً فإنه کتب باسم أحمد الکاتب سابقاً، وقد قلنا إن هذا الأمر لا یدل علی عدم الإهتمام بالقرآن الکریم..
ویکفیک دلیلاً علی أن الأقوال التی نقلتها هی لعلماء الشیعة.. والإعتراف بالذنب فضیلة.
ثم إن عدم اهتمام الحوزة بتدریس علوم القرآن.. هذا لا یدل علی إهمال نفس العلماء للقرآن الکریم.
ولو أردنا أن نحسبها ریاضیاً لوجدنا أن الشیعة هم أکثر اهتماماً بالقرآن من السنة، وذلک لأن عدد تفاسیر القرآن عند الشیعة بالنسبة إلی عددهم فی العالم الإسلامی یکون أکثر نسبیاً من عدد تفاسیر علماء السنة.. وأظنک تقول إنهم ألفوا کل هذه التفاسیر الکبیرة.. تقیة!!!
فدائماً تتذرعون علینا بالتقیة، فهل تعرف مفهوم التقیة عند الشیعة الإمامیة؟؟
لا أظن أنک تعرف، لأنک لم تتعب نفسک فی الإطلاع علیها.. وإنما تتبجح بما تبجح به السابقون من غیر دلیل ولا نظر.
وتطلب منی أن أتوقف عن عرض مثل هذه المواضیع.. فمن الذی بدأ بها؟
نحن أم أنتم.. أوقِفوها حتی نقف..
ثم العجب منک أنک تنصحنی الآن.. ألم تدرک ذلک عندما کتبت حول هذا الموضوع باسم أحمد الکاتب، أو غیره الذی یکتب بهذا الموضوع..
والآن تقول لی بأن العدو لم یفرق بین سنی وشیعی، ثم قبل أن تجعل فاصلاً للإستراحة حتی نستوعب نصیحتک بدأت بعرض عضلاتک وطرحت أموراً أکل الدهر علیها وشرب..
تأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسکم!
إننی لا أسب ولا أشتم.. وقد قلت فی المقدمة أیضاً أننی لا أتهم إخواننا السنة بالتحریف کما أنتم تفعلون بنا.. ولکن إحمل أخاک علی سبعین محملاً حسناً.. وأنت بالذات آخر من یتکلم..
لأن أسالیبک فی طرح المواضیع غیر أخلاقیة ولا علمیة. انتهی.

منهج الدراسة فی الحوزات العلمیة الشیعیة

قال (العاملی):
لا بد من هذه الکلمة الموجزة عن المعاهد والحواضر العلمیة الدینیة عند الشیعة، التی غلب علیها اسم: (الحوزات العلمیة)، لأن هذا الموضوع الذی طرحوه فی شبکات النت یرتبط بمحاولات لتحدیث مناهج الدراسة فیها، وجعلها مثل کلیات الجامعات العصریة.
یعرف الجمیع أن الحوزات العلمیة الشیعیة تمتاز عن مثیلاتها بأمرین جوهریین:
? استقلالها المالی والسیاسی. ? ومنهج الدراسة فیها.
فمالیتها من الأخماس والزکوات والتبرعات، التی یدفعها الشیعة فی العالم إلی مرجع التقلید الذی یعتقدون بأنه الأعلم بالفقه، والأتقی فی العلماء المعاصرین.
وقد عملت الدول قدیماً وحدیثاً علی تغییر عقیدة الشیعة فی ذلک، وتحویل مرکز استلام الحقوق الشرعیة إلی وزارات أو هیئات، فلم تنجح! لأن الحکم الشرعی الثابت أن المکلف یعطی الحقوق الشرعیة التی فی ذمته إلی مرجع تقلیده الذی یثق به.
أما مناهج الدراسة فی الحوزات العلمیة، فهی تختلف عن مناهج الجامعات والکلیات..
لأنها تقوم علی نظام الإجازات الإسلامی، الذی یحفظ إلی حد کبیر حریة اختیار الأستاذ والتلامیذ، ویعتمد علی الإجازات العلمیة (الشهادات) من مرجع التقلید وکبار العلماء مثل: إجازة الإجتهاد، وإجازة الروایة..
کما یعتمد علی الإجازات الوظیفیة، مثل إجازة القضاء، وإجازة الوکالة عن المرجع، وإجازة التبلیغ، وإمامة الجماعة.. إلخ.
والوضع السائد فی الحوزات أن الطالب بعد أن یقبل فی إحدی مدارس الحوزة، یدرس کتب المنهج المقررة التی تبدأ بالنحو والصرف ثم البلاغة، والمنطق، والفقه، وأصول الفقه.
وتسمی هاتان المرحلتان مرحلة المقدمات، ومرحلة سطوح الکتب، وتستغرقان نحو تسع سنوات..
ثم یواصل الطالب بعدها مرحلة البحوث العالیة فی الفقه والأصول، حتی یصل إلی درجة الإجتهاد.
وبعضهم یکتفی بدراسة السطوح، ویتجه إلی الخطابة، أو التفسیر، أو الحدیث، أو إلی فروع أخری من فروع المعرفة والعمل. وبعضهم یدرس الکلام والفلسفة.. إلخ.
وقد تمسک المراجع فی عصرنا وقبله بهذا المنهج، لأنه الطریقة الحلقیة الأصیلة، التی تتصل فی امتدادها التاریخی الضارب إلی حلقات الدرس فی مسجد النبی صلی الله علیه وآله، وحلقات الأئمة الطاهرین علیهم السلام، وتلامیذهم.. وسلسلة السلف الصالح من علمائنا.
ولأنها تضمن حریة الطالب والأستاذ، وتؤصل فی الطلبة التعمق فی فهم النصوص الشرعیة.. إلخ.
وفی المقابل طرح عدیدون من داخل الحوزات العلمیة وخارجها، مشاریع فی المنهج الدراسی والإدارة لتحدیث الحوزة وتطویرها، وکانت کلها تواجه بالتحفظ أو الرفض من المراجع وکبار العلماء.. وأسباب ذلک عندهم:
أولاً: خوفهم من مصادرة الدولة للحوزة، وتحویلها إلی کلیات عادیة تابعة للدولة کما حدث لحوزة الأزهر فی مصر، والزیتونة فی تونس، والقرویین فی المغرب، حیث تم تحویلها إلی کلیات باسم أصول الدین والشریعة.. إلخ.
ثانیاً: خوفهم من استبدال العمق العلمی الحوزوی، إلی سطحیة المعاهد والکلیات المنتشرة فی العالم الإسلامی.
ثالثاً: خوفهم من تسییس الحوزة وسیطرة الدولة علیها، أی دولة، حتی لو کانت دولة شیعیة.
رابعاً: یعتبر الفقهاء أن مهمة الحوزات وهدفها الأساسی هو ضمان وجود مبلِّغین للدین من خطباء وعلماء مناطق، ووجود مجتهدین علی مستویات عالیة یقومون بدور التدریس والتوجیه ویکون من بینهم مرجع التقلید أو مراجع التقلید حسب قناعة عموم الشیعة.
بینما تطرح هذه المشاریع إضافة علوم أخری للحوزة والتقلیل من الترکیز علی الفقه وأصول الفقه.. الأمر الذی یشعر معه الفقهاء أنه انحراف بالحوزة عن هدفها الأساسی، وصرف لطلبتها عن التعمق الضروری فی الفقه وأصوله.
خامساً: أنهم یرون أن مواد المناهج الدراسیة المقترحة مواد ضعیفة، لا تصل إلی مستوی المواد المقررة فی الحوزة، سواء فی أدبیات اللغة العربیة، أو فی المنطق والبلاغة، أو فی الفقه والأصول..
وهذه المواد من شأنها أن تربی طلاباً سطحیین، لا یمکن أن تکون لهم أهلیة الإجتهاد، ولا الکفاءات العلمیة الأخری.
فالمتن الدرسی الحوزوی له مواصفات خاصة فی عبارته ومطلبه العلمی، لا یمکن للکراسات المعدَّة، والکتب المقترحة أن تسد مسدَّه.
فی هذا الجو طرحت بعد الثورة الإسلامیة فی إیران عدة مشاریع لتطویر الحوزات العلمیة الشیعیة، ولم تلق قبولاً من العلماء، للأسباب المتقدمة کلاًّ أو بعضاً.. وکان من المبررات التی طرحها أصحاب مشاریع التحدیث:
أن الحوزة العلمیة یجب أن تسایر العصر، وتلبی حاجات الثورة والدولة والنهضة الإسلامیة العالمیة، وذلک بأن تدرس علوماً أخری مثل علم النفس والإجتماع والتاریخ والسیاسة.. بدل الترکیز الشدید علی الفقه والأصول..
وأن الحوزة یجب أن ترکز علی تدریس القرآن بفنونه وعلومه، ولا تقتصر علی تعمق الفقهاء والمفسرین فی آیاته.. إلی آخر ما ذکره أصحاب المشاریع التحدیثیة.
ومن أبرز هذه المشاریع وأکثرها جدیة، المشروع الذی طرحه آیة الله خامنئی.. فلاقی بروداً من المراجع، ولم یمکن تطبیقه إلا علی الطلبة غیر الإیرانیین، مع اعتراضات منهم علی المناهج، ومطالبات مستمرة أن یترکوا لهم حریة الدراسة فی الحوزة.. کما طبق الجانب الإداری منه بشکل جزئی علی الطلبة الإیرانیین..
وقد رافق هذا الطرح انتقادات مبالغ فیها لمناهج الحوزة، نشرت منها الصحف الإیرانیة عدة مقالات، وقام الدکتور جعفر باقری المتحمس للمشروع بنشرها فی کتاب، أملاً أن یکون عوناً لإقناع الحوزة بتطبیق مشروع آیة الله خامنئی، الذی تحفظ علیه المراجع، للأسباب المتقدمة.
وقد نسب الباقری فی کتابه کلاماً شدیداً إلی آیة الله خامنئی ضد منهج الحوزة، لا نعرف مدی دقة ترجمته عن الفارسیة، فرفعه بعض السلفیین النواصب قمیص عثمان، باعتبار أنه إقرار من الشیعة بعدم اهتمامهم بالقرآن الکریم وعلومه!!!
مع أن القضیة المطروحة بین السید الخامنئی ومراجع الحوزة أمر آخر کلیاًّ!
وکتاب الدکتور الباقری لیس کتاباً علمیاً بل کتاب إعلامی.. استعمل المبالغة مع الأسف وذم المنهج العلمی ومواد الدراسة فی الحوزة العلمیة لإثبات ضرورة المشروع الذی یدعو إلیه!!
کالذی یقول إن برنامج هذه المدرسة خراب وطلبتها فاشلون، فسلموها لی لکی أطبق فیها برنامجاً یحییها!!
مع أن المؤلف والجمیع یعرفون أن الحوزة العلمیة الشیعیة مفخرةٌ المسلمین، فی صمودها وحرصها علی استقلالها عبر القرون.. وفی عمقها العلمی وتخریجها للنوابغ الأفذاذ.
وهذا یلفتنا إلی أن من أول واجبات الذین یریدون إصلاح الحوزة: أن ینصفوها، وینطلقوا من إیجابیاتها العظیمة، لا أن یفرطوا فی ذمها!!

الفصل الرابع عشر: زعمهم أن علماء الشیعة ضعفاء فی علم التفسیر

اشاره

کتب (مشارک) فی شبکة أنا العربی، بتاریخ 21 - 6 - 1999، التاسعة صباحاً، موضوعاً بعنوان (نقاش فی بضاعة الرافضة فی التفسیر)، قال فیه:
العجیب والغریب فی تفاسیر الرافضة للقرآن، تفسیرهم لأغلب الآیات القرآنیة وکأنها نزلت لإقرار مذهبهم فی الإمامة، أو ذم الصحابة، وخاصة أبی بکر وعمر.
وهنا نرید أن نعرف بضاعة الرافضة فی التفسیر من خلال تفسیرهم لآیة: قل لا أسألکم علیه أجراً إلا المودة فی القربی.
فحبذا لو یأتوا بما عندهم من التفسیر لهذه الآیة من کتبهم المعتمدة.
وکتب (أبو زهراء) بتاریخ 21 - 6 - 1999، العاشرة صباحاً:
راجع تفسیر المیزان للسید الطباطبائی علیه الرحمة الجزء 18 ص 42، وما بعدها.
وکتب (مشارک):
هل یمکن أن تنقل لی شیئاً مما ورد فیه؟
فکتب (أبو عمار) بتاریخ 21 - 6 - 1999، الواحدة ظهراً:
نقلاً عن تفسیر القرطبی:
الأول: قوله تعالی: قل لا أسألکم علیه علیه أجراً، أی قل یا محمد: لا أسألکم علی تبلیغ الرسالة جعلاً إلا المودة فی القربی.. إلخ.
وکتب (مشارک) بتاریخ 21 - 6 - 1999، الثانیة ظهراً:
الزمیل أبو عمار: کنت أرید تفسیر الآیة من کتبکم لا من القرطبی، وآسف إن کنت فهمتنی خطأ.
وکتب (مشارک) أیضاً بتاریخ 22 - 6 - 1999، الثانیة والنصف ظهراً:
هل بضاعتکم فی التفسیر خاصة بأصحاب الطینة المقدسة، أم أنها بضاعة مزجاة؟!
وکتب (حقیقة التشیع) بتاریخ 22 - 6 - 1999، الثالثة ظهراً:
الأخ مشارک:
ألم تقرأ قول الله تعالی: " وإذا خلا بعضهم إلی بعض قالوا أتحدثونهم بما فتح الله علیکم لیحاجوکم به عند ربکم أفلا تعقلون. أولا یعلمون أن الله یعلم ما یسرون ما یعلنون. ومنهم أمیون لا یعلمون الکتاب إلا أمانی وإن هم إلا یظنون ".
وألم تقرأ قوله تعالی: " ولا تؤمنوا إلا لمن تبع دینکم قل إن الهدی هدی الله أو یؤتی أحد مثل ما أوتیتم أو یحاجوکم عند ربکم ".
إن المتأمل لعقیدة الرافضة یجد لا فرق بینها وبین عقیدة أهل الکتاب من حیث الخفاء، فهم یخفون عقائدهم عن أهل الحق حتی لا یروا سخافاتهم.. ألا تری الإسماعیلیة لیس لکتبهم وجود إلا ما ندر؟
ولذلک لا تجد من یدلک علی المواقع التی تنشر المعتمد من کتبهم أو یذکروا لنا عقائدهم.
کلاَّ.. حتی تکتشف ذلک بنفسک، فإذا کشفت عقیدتهم انهالت علیک الردود بأن ما وقعت علیه هو الحق، وأصبحوا یؤولون الضلال، والله المستعان. وهذه طریقتهم الملتویة.
فکتب (مشارک) بتاریخ 22 - 6 - 1999، الثامنة مساءً:
قد کشفتم لنا بضاعتکم فی الحدیث، عند ذکرکم لحدیث الکذب: لعن الله من تخلف عن جیش أسامة، فهل بضاعتکم فی التفسیر من نفس النوع؟
اطمئنوا فأنا أرید الظاهر والباطن الأول فقط، ولا أرید بقیة الأبطن السبعة.
ثم کتب (مشارک) أیضاً بتاریخ 22 - 6 - 1999، التاسعة مساءً:
صحیح أنکم روافض، وصدقونی لم أجد لکم أفضل من هذا الإسم الذین تزعمون أن الله سماکم به، فکل یوم ویوم أجد لکم سبباً فی التسمیة بهذا الإسم، ولنحصر ما عندنا حتی الآن:
1 - رفضتم زید بن علی بن الحسین.
2 - ترفضون ما جاء عن الصحابة من أحادیث.
3 - ترفضون السنة.
4 - ترفضون عرض عقیدتکم.
5 - ترفضون أن تدلونا علی مواقع کتبکم علی الإنترنت.
6 - ترفضون أن تعرضوا بضاعتکم فی التفسیر.
7 - ترفضون أن تقولوا أن من الاثنی عشریة من یکفر بعضهم بعضاً.
8 - ترفضون الکلام علی ما حدث بین الحسن ومعاویة.
9 - ترفضون الکلام علی ما حدث بین الخمینی والخوئی.
10 - ترفضون الکلام عن عصمة الأئمة.
11 - ترفضون الکلام عن طینتکم المقدسة.. من یزید؟!!!
ثم کتب (مشارک) أیضاً بتاریخ 24 - 6 - 1999، الحادیة عشرة لیلاً:
أنحن من نفر أیها التلمیذ الحصیف!!!!!
فکتب (العاملی) بتاریخ 25 - 6 - 1999، الواحدة صباحاً:
حسب طلبک یا مشارک..
وضعت فی هذا الموقع بحثاً حول مصطلح أهل البیت فی الإسلام، وفیه تفسیر ثلاث آیات منها آیة المودة فی القربی. فأرجو أن تقرأه..وتخبرنی.
وعندی نموذج من تفسیر الشیعة لآیة: " الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی..
إن أردت أرسلته لک.
ولکن أُخبرُک.. أنه کلُّه مناقشة لرأی الخلیفة عمر.. لأنه یقول إن یوم نزولها یستحق أن یکون عیداً، ولکنها نزلت فی یوم عید.. فاصطدم العید النازل بالموجود.. وحصل ما حصل!
فإن تحمَّلت أن یناقش أحد إمامک عمر بالدلیل، أرسلتُ لک تفسیر الآیة، إن شاء الله تعالی.
وکتب (مشارک) بتاریخ 25 - 6 - 1999، الثانیة صباحاً:
أنا أرید النقاش من خلال هذه الآیة، لأنی حسب طلبکم لم أکتف بما جاء عند ابن تیمیة بل قرأت لغیره أیضاً.
قال (العاملی):
تشرتُ فی شبکة أنا العربی، بتاریخ 25 - 6 - 1999، عدة بحوث فی تفسیر آیة التطهیر وآیة المباهلة وآیة المودة فی القربی، بعنوان (عملیات علماء البلاط علی آیات أهل البیت علیهم السلام).
کما نشر الأخ (الأشتر) وغیره من کتَّاب الشیعة.. مواضیع فی تفسیر هذه الآیات أیضاً..
وناقش (مشارک) وغیره فی بعضها، وفرُّوا من أکثرها!!
وسنوردها فی باب مصطلح أهل البیت فی الإسلام، وموضوع صیغة الصلاة الشرعیة علی النبی وآله، صلی الله علیه وعلیهم.

اول و آخر ما نزل من القرآن

کتب (العاملی) فی شبکة أنا العربی، بتاریخ 2 - 7 - 1999، الثانیة عشرة والنصف صباحاً، موضوعاً بعنوان (بحث فی تحقیق آخر سورة وآیة نزلت من القرآن الکریم)، قال فیه:
لیس من العجیب أن یختلف المسلمون فی أول آیات نزلت علی النبی صلی الله علیه وآله، لأنهم لم یکونوا مسلمین آنذاک..
ثم إنهم باستثناء القلة، لم یکتبوا ما سمعوه من نبیِّهم فی حیاته، فاختلفوا بعده فی أحادیثه وسیرته.
ولهذا لانعجب إذا وجدنا أربعة أقوال فی تعیین أول ما أنزله الله تعالی من کتابه:
أنه سورة اقرأ.
وأنه سورة المدثر.
وأنه سورة الفاتحة.
وأنه البسملة.. کما فی الإتقان للسیوطی: 1/91.
ولکن العجیب اختلافهم فی آخر ما نزل من القرآن، وقد کانوا دولة وأمة ملتفة حول نبیها، وقد أعلن لهم نبیهم صلی الله علیه وآله أنه راحلٌ عنهم عن قریب، وحجَّ معهم حجة الوداع، ومرض قبل وفاته مدة، وودعوه وودعهم!
فلماذا اختلفوا فی آخر آیة، أو سورة نزلت علیه صلی الله علیه وآله؟!!
الجواب: إن الأغراض الشخصیة والسیاسیة لم تدخل فی مسألة أول ما نزل من القرآن، کما دخلت فی مسألة آخر ما نزل منه.. کما سوف تری!!
سورة المائدة آخر ما نزل من القرآن
یصل الباحث فی مصادر الحدیث والفقه والتفسیر إلی أن سورة المائدة آخر سورة نزلت من القرآن.. وأن آیة " الیوم أکملت لکم دینکم " الواقعة فیها، نزلت بعد إکمال نزول جمیع الفرائض..
وأن بعض الصحابة حاول أن یجعل بدل سورة المائدة سوراً أخری!!

رأی أهل البیت

قال العیاشی فی تفسیره: 1/288:
(عن عیسی بن عبد الله، عن أبیه، عن جده، عن علی علیه السلام قال: کان القرآن ینسخ بعضه بعضاً، وإنما کان یؤخذ من أمر رسول الله صلی الله علیه وآله بآخره، فکان من آخر ما نزل علیه سورة المائدة، فنسخت ما قبلها ولم ینسخها شئ. لقد نزلت علیه وهو علی بغلته الشهباء، وثقل علیه الوحی، حتی وقفت وتدلی بطنها، حتی رأیت سرتها تکاد تمس الأرض، وأغمی علی رسول الله صلی الله علیه وآله حتی وضع یده علی ذؤابة شیبة بن وهب الجمحی، ثم رفع ذلک عن رسول الله صلی الله علیه وآله، فقرأ علینا سورة المائدة، فعمل رسول الله صلی الله علیه وآله وعملنا). انتهی.
ویقصد علی علیه السلام بذلک: أن المسح علی القدمین فی الوضوء هو الواجب، ولیس غسلهما، لأن المسح نزل فی سورة المائدة، وعمل به النبی صلی الله علیه وآله والمسلمون ولم ینسخ.
ورواه فی تفسیر نور الثقلین: 1/582 و: 5/447.
وفی الکافی: 1/289:
(علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن عمر بن أذینة، عن زرارة، والفضیل بن یسار، وبکیر بن أعین، ومحمد بن مسلم، وبرید بن معاویة، وأبی الجارود جمیعاً عن أبی جعفر علیه السلام قال: أمر الله عز وجل رسوله بولایة علی وأنزل علیه: إنما ولیکم الله ورسوله والذین آمنوا الذین یقیمون الصلاة ویؤتون الزکاة، وفرض ولایة أولی الأمر، فلم یدروا ما هی؟
فأمر الله محمداً صلی الله علیه وآله أن یفسر لهم الولایة، کما فسر لهم الصلاة والزکاة والصوم والحج، فلما أتاه ذلک من الله، ضاق بذلک صدر رسول الله صلی الله علیه وآله وتخوف أن یرتدوا عن دینهم، وأن یکذبوه، فضاق صدره وراجع ربه عز وجل فأوحی الله عز وجل إلیه: " یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته، والله یعصمک من الناس "، فصدع بأمر الله تعالی ذکره، فقام بولایة علی علیه السلام یوم غدیر خم، فنادی الصلاة جامعة وأمر الناس أن یبلغ الشاهد الغائب.
قال عمر بن أذنیة: قالوا جمیعاً - غیر أبی الجارود - وقال أبو جعفر علیه السلام: وکانت الفریضة تنزل بعد الفریضة الأخری وکانت الولایة آخر الفرائض، فأنزل الله عز وجل: الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی.
قال أبو جعفر علیه السلام: یقول الله عز وجل: لا أنزل علیکم بعد هذه فریضة، قد أکملت لکم الفرائض).
وفی تاریخ الیعقوبی: 2 / 43:
(وقد قیل إن آخر ما نزل علیه: " الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً "، وهی الروایة الصحیحة، الثابتة الصریحة).

مصادر السنیین الموافقة لرأی أهل البیت

الدر المنثور: 2/252:
(وأخرج سعید بن منصور، وابن المنذر، عن أبی میسرة قال: آخر سورة أنزلت سورة المائدة، وإن فیها لسبع عشرة فریضة).
المحلی: 9/407:
(روینا من طریق عائشة أم المؤمنین رضی الله عنهما أن سورة المائدة آخر سورة نزلت، فما وجدتم فیها حلالاً فحللوه، وما وجدتم فیها حراماً فحرموه. وهذه الآیة فی المائدة فبطل أنها منسوخة، وصح أنها محکمة).
المحلی: 7/389:
(فإن هذا قد عارضه ما رویناه عنها من طریق ابن وهب، عن معاویة بن صالح عن جری بن کلیب، عن جبیر بن نفیر قال: قالت لی عائشة أم المؤمنین: هل تقرأ سورة المائدة؟ قلت: نعم.
قالت: أما إنها آخر سورة نزلت، فما وجدتم فیها حراماً فحرموه.
ورواه أحمد فی مسنده: 6 / 188.
ورواه البیهقی فی سننه: 7/172 عن ابن نفیر، ونحوه عن عبد الله بن عمرو.
ورواه فی طبقات الحنابلة: 1/427.
ورواه الحاکم: 2/311، وقال: هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه.
ثم روی عن عبد الله بن عمرو، أن آخر سورة نزلت سورة المائدة، وقال: هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه). انتهی.
وسوف تعرف أنهما لم یخرجاه مراعاة لعمر حیث ادعی أن آخر ما نزل من القرآن غیر المائدة.
وفی مجمع الزوائد: 1/256:
(وعن ابن عباس، أنه قال: ذکر المسح علی الخفین، وعند عمر سعد، وعبد الله بن عمر، فقال عمر: سعدٌ أفقه منک. فقال عبد الله بن عباس: یا سعد إنا لا ننکر أن رسول الله صلی الله علیه وسلم مسح، ولکن هل مسح منذ نزلت المائدة، فإنها أحکمت کل شئ، وکانت آخر سورة نزلت من القرآن، ألا تراه قال... فلم یتکلم أحد. رواه الطبرانی فی الأوسط. وروی ابن ماجة طرفاً منه، وفیه عبید بن عبیدة التمار وقد ذکره ابن حبان فی الثقات وقال: یغرب). انتهی.
یقصد الهیثمی أن الروایة ضعیفة بهذا الراوی، الذی هو ثقة عند ابن حبان ولکنه یروی روایات غریبة، أی مخالفة لمقررات المذهب الرسمی الذی یقول إن الواجب هو غسل الرجلین فی الوضوء، ویقول إن المائدة لیست آخر سورة نزلت!
وفی الدر المنثور: 2/252:
(وأخرج أبو عبید عن ضمرة بن حبیب وعطیة بن قیس قالا: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: المائدة من آخر القرآن تنزیلاً، فأحلوا حلالها وحرموا حرامها). انتهی.
ویشک الإنسان فی کلمة [من] التی تفردت بها هذه الروایة، وکأن راویها أضافها للمصالحة بین الواقع وبین ما تبنته السلطة، وجعلته مشهوراً.
وفی تفسیر التبیان: 3/413:
(وقال عبد الله بن عمر: آخر سورة نزلت المائدة).
وفی الغدیر: 1/228:
(ونقل ابن کثیر من طریق أحمد والحاکم والنسائی عن عایشة: أن المائدة آخر سورة نزلت). انتهی.
ویتضح من مجموع ذلک أن المتسالم علیه عند عند أهل البیت علیهم السلام أن آخر ما نزل من القرآن سورة المائدة.. وأنه مؤید بروایاتٍ صحیحة وکثیرة، فی مصادر إخواننا..
بل یمکن القول بأن آیة " الیوم أکملت لکم دینکم " وحدها تکفی دلیلاً علی أنها آخر سورة نزلت فی آخر ما نزل من کتاب الله تعالی، لأنها تنصُّ علی أن نزول الفرائض قد تمت بها، فلا یصح القول بأنه نزل بعدها فریضة، علی أنه وردت نصوص بذلک کما تقدم عن الإمام الباقر علیه السلام، وکما سیأتی من روایة الطبری والبیهقی وقول السدی.
وعلیه، فکل ما نزل بعدها من القرآن، لا بد أن یکون خالیاً من الفرائض والأحکام، لأن التشریع قد تم بنزولها، فلا حکم بعدها!

الآراء المخالفة و المتناقضة

ولکن هذا الأمر المحدد الواضح، صار غیر واضح ولا محدد عندهم!!
وکثرت فیه الروایات وتناقضت! وزاد فی الطین بلَّة.. أن المتناقض منها صحیحٌ بمقاییسهم!
وأنها آراء صحابة کبار لا یجرؤون علی ردهم!
ولعل السیوطی استحی من کثرة الأقوال فی آخر ما نزل من القرآن، فأجملها إجمالاً، ولم یعددها أولاً وثانیاً کما عدد الأقوال الأربعة فی أول ما نزل!! ونحن نعدها باختصار، لنری أسباب نشأتها!
1 - أن آخر آیة هی آیة الربا، وهی الآیة 278 من سورة البقرة.
2 - أن آخر آیة هی آیة الکلالة، أی الورثة من الأقرباء غیر المباشرین، وهی الآیة 176 من سورة النساء.
3 - أنها آیة " واتقوا یوماً ترجعون فیه إلی الله ".. البقرة - 281.
4 - أنها آیة " لقد جاءکم رسول من أنفسکم ".. التوبة - 128.
5 - أنها آیة " وما أرسلنا من قبلک من رسول ".. الأنبیاء - 25.
6 - أنها آیة " فمن کان یرجو لقاء ربه ".. الکهف - 110.
7 - أنها آیة " ومن یقتل مؤمناً متعمداً ".. النساء - 93.
8 - أن آخر سورة نزلت هی: سورة التوبة.
9 - أن آخر سورة نزلت هی: سورة النصر.
هذا ما جاء فقط فی إتقان السیوطی: 1/101.
وقد تبلغ أقوالهم وروایاتهم ضعف هذا العدد، لمن یتتبع المصادر!!

کیف نشأت هذه الآراء المتناقضة؟!

القصة التالیة تعطینا ضوءاً علی نشأة هذا الإضطراب والضیاع:
سئل الخلیفة عمر ذات یومٍ عن تفسیر آیة الربا وأحکام الربا، فلم یعرفها!
فتأسف لأن هذه الآیة آخر آیة نزلت.. وأن النبی (ص) توفی ولم یفسرها لنا!
ومن یومها دخلت آیات الربا علی الخط، وشوشت علی سورة المائدة، وصار ختام ما نزل من القرآن مردداً بین المائدة، وبین آیات الربا!
ولکن الربا ذکر فی أربع سور من القرآن:
فی الآیتین (275 – 276) من سورة البقرة.
والآیة (161) من سورة النساء.
والآیة (39) من الروم.
والآیة (130) من آل عمران...
وبعض هذه السور مکیٌّ وبعضها مدنی! فأی آیة منها قصد الخلیفة؟
وتبرع المتبرعون.. وقالوا إن مقصوده الآیة 278 من سورة البقرة!
فصار مذهبهم أن آخر آیة نزلت من القرآن وضعت فی سورة البقرة، التی نزلت فی أول الهجرة!
وصار مذهبهم أن تحریم الربا تشریعٌ إضافی، لأنه نزل بعد آیة إکمال الدین!
ولعلهم یتصورون أنه لا بأس بهذه المفارقة فی نزول القرآن والوحی، ما دام هدفهم هدفاً شرعیاً صحیحاً هو الدفاع عن الخلیفة عمر بن الخطاب!!
قال السرخسی فی المبسوط: 2/51 و: 12/114:
(فقد قال عمر رضی الله عنه: إن آیة الربا آخر ما نزل، وقبض رسول الله صلی الله علیه وسلم قبل أن یبین لنا شأنها!).
وقال الإمام أحمد فی مسنده: 1 / 36:
(عن سعید بن المسیب قال: قال عمر رضی الله عنه: إن آخر ما نزل من القرآن آیة الربا، وإن رسول الله صلی الله علیه وسلم قبض ولم یفسرها، فدعوا الربا والریبة!!
ورواه فی کنز العمال: 4/186 عن ش وابن راهویه حم - وابن الضریس، وابن جریر، وابن المنذر، وابن مردویه، والبیهقی فی الدلائل).
وقال السیوطی فی الإتقان: 1/101:
(وأخرج البخاری عن ابن عباس قال: آخر آیة نزلت آیة الربا. وروی البیهقی عن عمر مثله... وعند أحمد وابن ماجة عن عمر: [من] آخر ما نزل آیة الربا). انتهی.
ولکن إضافة [من] فی روایة البیهقی لا تحل المشکلة، کما لم تحلها فی سورة المائدة..
لأن الروایات الأخری لیس فیها [من] وهی نص علی أن آیة الربا آخر ما نزل!
قصة ثانیة
وذات یومٍ سئل الخلیفة عمر عن معنی الکلالة فتحیر فیها، واستعصی علیه فهمها.
والکلالة هم ورثة المیت غیر القریبین..
فقال الخلیفة: إنها آخر آیة نزلت، وتوفی النبی قبل أن یبینها له، أو بینها له بیاناً ناقصاً!
ففی البخاری: 5/115:
(عن البراء رضی الله عنه قال: آخر سورة نزلت کاملة براءة، وآخر آیة نزلت خاتمة سورة النساء: یستفتونک قل الله یفتیکم فی الکلالة... ونحوه فی: 5/185).
وقال السیوطی فی الإتقان: 1/101:
(فروی الشیخان عن البراء بن عازب قال: آخر آیة نزلت: یستفتونک قل الله یفتیکم فی الکلالة، وآخر سورة نزلت براءة).
وفی مسند أحمد: 4/298:
(عن البراء قال: آخر سورة نزلت علی النبی صلی الله علیه وسلم کاملة براءة، وآخر آیة نزلت خاتمة سورة النساء: یستفتونک... إلی آخر السورة... إلی آخره!).
ومن یومها دخلت آیة الکلالة علی الخط، وشارکت فی التشویش علی سورة المائدة!
وصار ختام ما نزل من القرآن مردداً بین آیات الربا والکلالة، وبقیة المائدة بما فیها آیتا العصمة من الناس، وإکمال الدین!
وقد راجعت ما تیسر لی من مصادر إخواننا فی مسألة الربا والکلالة، فهالتنی مشکلة الخلیفة معهما، خاصة مسألة الکلالة، حتی أنه جعلها من القضایا الهامة علی مستوی قضایا الأمة الإسلامیة الکبری، وکان یطرحها من علی منبر النبی صلی الله علیه وآله ویدعو المسلمین إلی مساعدته علی حلها!
ففی صحیح البخاری: 6/242:
(عن ابن عمر رضی الله عنهما قال: خطب عمر علی منبر رسول الله صلی الله علیه وسلم فقال: إنه قد نزل تحریم الخمر، وهی من خمسة أشیاء: العنب والتمر والحنطة والشعیر والعسل. والخمر ما خامر العقل. وثلاث وددت أن رسول الله صلی الله علیه وسلم لم یفارقنا حتی یعهد إلینا عهداً: الجد، والکلالة، وأبواب من أبواب الربا). انتهی.
ورواه مسلم فی: 2/81، بتفصیل أکثر.
وروی نحوه فی: 5/61 و: 8/245.
ورواه ابن ماجة فی: 2/910.
وقال عنه السیوطی فی الدر المنثور: 2/249:
(وأخرج عبد الرزاق، والبخاری، ومسلم، وابن جریر، وابن المنذر عن عمر... ویدل هذا الصحیح المؤکد، علی أن عمر لم یسأل النبی صلی الله علیه وآله عن الکلالة.
وقد صرح بذلک صحیح الحاکم الذی رواه فی المستدرک: 2/303، فقال:
محمد بن طلحة بن یزید بن رکانة یحدث عن عمر بن الخطاب رضی الله عنه قال: أکون سألت رسول الله صلی الله علیه وسلم عن ثلاث أحب إلی من حمر النعم: عن الخلیفة بعده، وعن قوم قالوا نقر بالزکاة فی أموالنا ولا نؤدیها إلیک، أیحل قتالهم؟ وعن الکلالة. هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه). انتهی.
ولکن فی صحیح مسلم أن عمر سأل النبی صلی الله علیه وآله عنها مراراً!!
قال مسلم فی: 5/61:
(عن معدان بن أبی طلحة، أن عمر بن الخطاب خطب یوم جمعة فذکر نبی الله صلی الله علیه وسلم، وذکر أبا بکر ثم قال: إنی لا أدع بعدی شیئاً أهم عندی من الکلالة! ما راجعت رسول الله صلی الله علیه وسلم فی شئ ما راجعته فی الکلالة! وما أغلظ لی فی شئ ما أغلظ لی فیه، حتی طعن بإصبعه فی صدری وقال: یا عمر ألا تکفیک آیة الصیف التی فی آخر سورة النساء؟!
وإنی إن أعش أقض فیها بقضیة یقضی بها من یقرأ القرآن ومن لا یقرأ القرآن). انتهی.
یعنی أنه سأل النبی صلی الله علیه وآله عنها مراراً فوضحها له مراراً، ولکنه کرر سؤاله حتی غضب علیه النبی صلی الله علیه وآله لعدم فهمه لشرحه إیاها!
بل یدل الصحیحان التالیان علی أن النبی صلی الله علیه وآله أخبر عمر أنه سوف لن یفهم الکلالة طول عمره، أو دعا علیه بذلک!
ففی الدر المنثور: 2/250:
(وأخرج العدنی والبزار فی مسندیهما، وأبو الشیخ فی الفرائض، بسند صحیح عن حذیفة قال: نزلت آیة الکلالة علی النبی صلی الله علیه وسلم فی مسیرٍ له، فوقف النبی صلی الله علیه وسلم، فإذا هو بحذیفة فلقاها إیاه، فنظر حذیفة فإذا عمر، فلقاها إیاه. فلما کان فی خلافة عمر، نظر عمر فی الکلالة فدعا حذیفة فسأله عنها، فقال حذیفة: لقد لقانیها رسول الله صلی الله علیه وسلم فلقیتک کما لقانی، والله لا أزیدک علی ذلک شیئاً أبداً). انتهی.
وفی کنز العمال: 11/80 حدیث 30688:
(عن سعید بن المسیب، أن عمر سأل رسول الله صلی الله علیه وسلم: کیف یورث الکلالة؟
قال: أولیس قد بیَّن الله ذلک.
ثم قرأ: وإن کان رجل یورث کلالة أو امرأة... إلی آخر الآیة.
فکأن عمر لم یفهم!
فأنزل الله: یستفتونک قل الله یفتیکم فی الکلالة.. إلی آخر الآیة، فکأن عمر لم یفهم!
فقال لحفصة: إذا رأیت من رسول الله صلی الله علیه وسلم طیب نفس، فاسألیه عنها.
فقال (رسول الله): أبوک ذکر لک هذا؟ ما أری أباک یعلمها أبداً!!
فکان یقول: ما أرانی أعلمها أبداً، وقد قال رسول الله ما قال!!
وذکر فی مصدره أنه صححه ابن راهویه أو ابن مردویه).
بل روی السیوطی فی الدر المنثور: 2/249 أن النبی صلی الله علیه وآله قد کتبها لعمر فی کتفٍ!
قال: (وأخرج عبد الرزاق، وسعید بن منصور، وابن مردویه، عن طاوس، أن عمر أمر حفصة أن تسأل النبی صلی الله علیه وسلم عن الکلالة. فسألته فأملاها علیها فی کتف.
وقال: من أمرک بهذا؟ أعمر؟ ما أراه یقیمها!! أو ما تکفیه آیة الصیف؟!!
قال سفیان: وآیة الصیف التی فی النساء " وإن کان رجل یورث کلالة أو امرأة ".
فلما سألوا رسول الله صلی الله علیه وسلم، نزلت الآیة التی فی خاتمة النساء). انتهی.
فانظر إلی هذه التناقضات فی أحادیث عمر والکلالة، وکلُّها صحیحة!!
ولاحظ أن الکلالة هی إحدی المسائل الثلاث التی قال البخاری إن النبی صلی الله علیه وآله لم یبینها للأمة، ولا سأل عمر النبی عنها!
مع أن روایتهم الصحیحة تقول إن النبی صلی الله علیه وآله قد بینها مرات وکتبها فی کتفٍ..
والکتابة علی الکتف کانت لما یهتم به أکثر لأن الکتف هو الجلد، وهو أدوم من القرطاس!
وأما المسألة الثانیة التی هی الخلافة:
فقد روی البخاری نفسه أیضاً أن النبی صلی الله علیه وآله دعا بدواة وکتف لیکتب للأمة الإسلامیة کتاباً لا تضل بعده أبداً، ولکن عمر أبی ذلک ومنع منه، وساعده علیه مؤیدوه من قبائل قریش!
وأما المسألة الثالثة، وهی أبواب الربا:
فیستحیل أن لا یکون النبی صلی الله علیه وآله قد بینها وشرحها للمسلمین أیضاً، وقد یکون کتبها لعمر أو غیره فی کتفٍ أیضاً!!
إن الإنسان هنا یقف بین أن یتهم النبی صلی الله علیه وآله بأنه قصَّر فی بیان ما أنزل الله إلیه..
وبین أن یتهم الله تعالی بأنه أخذ نبیه قبل أن یکمل مهمة البیان التی أمره بها..
وبین أن یتهم عمر بالنسیان مثلاً..
ولا یمکن لمسلم أن یجرأ علی تهمة الله تعالی ورسوله صلی الله علیه وآله!!

دلالة هاتین القصتین

تدل هاتان القصتان علی أن صحاح إخواننا فیها متناقضات لا یمکن لباحث أن یقبلها جمیعاً..
بل لا بد له أن یرجح بعضها.. ویرد بعضها!
فکیف یمکن لعاقل أن یقبل فی موضوعنا أن عمر لم یسأل النبی صلی الله علیه وآله عن الآیة لأنها آخر آیة نزلت.. وأنه سأله عنها مراراً! حتی دفعه بإصبعه فی صدره، وغضب منه، إلخ..!!
وکیف یقبل أن الکلالة آخر آیة، وآیات الربا آخر آیات...
إلی آخر المصائب التی ذکرناها، والتی لم نذکرها!
وتدل القصتان فی موضوعنا علی أن آیات الربا وإرث الکلالة، وربما غیرهما، حسب رأی الخلیفة قد نزلت بعد آیة إکمال الدین!
ومعنی ذلک أن الله تعالی قال للمسلمین: " الیوم أکملت لکم دینکم "، ولکنه لم یکن أکمل أحکام الإرث والربا وأحکام القتل!! فهل یقبل أحدٌ ذلک؟!!

بقیة الأقوال

لا نطیل فی ذکر بقیة الأقوال، وأحادیثها الصحیحة عندهم، بل نجملها إجمالاً:
ففی صحیح البخاری: 5/182:
(قال سمعت سعید بن جبیر قال: آیة اختلف فیها أهل الکوفة، فرحلت فیها إلی ابن عباس، فسألته عنها فقال: نزلت هذه الآیة: ومن یقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم. النساء - 93. هی آخر ما نزل، وما نسخها شئ).
وفی البخاری: 6/15:
(عن سعید بن جبیر قال: اختلف أهل الکوفة فی قتل المؤمن، فرحلت فیه إلی ابن عباس فقال: نزلت فی آخر ما نزل، ولم ینسخها شئ).
وفی الدر المنثور: 2/196:
(وأخرج عبد بن حمید، والبخاری، ومسلم، وأبو داود، والنسائی، وابن جریر، والطبرانی من طریق سعید بن جبیر قال: اختلف أهل الکوفة فی قتل المؤمن، فرحلت فیها... هی آخر ما نزل وما نسخها شئ. وأخرج أحمد، و سعید بن منصور، و النسائی، و ابن ماجة، و عبد بن حمید، و ابن جریر، و ابن المنذر، و ابن أبی حاتم، و النحاس فی ناسخه، و الطبرانی من طریق سالم بن أبی الجعد، عن ابن عباس... قال: لقد نزلت فی آخر ما نزل ما نسخها شئ حتی قبض رسول الله صلی الله علیه وسلم، وما نزل وحی بعد رسول الله صلی الله علیه وسلم. قال: أرأیت إن تاب وآمن وعمل صالحاً ثم اهتدی؟ قال: وأنی له بالتوبة؟!).
وفی مجموع النووی: 18/345:
(قوله تعالی: ومن یقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جنهم خالداً فیها. الآیة. فی صحیح البخاری... هی آخر ما نزل وما نسخها شئ. وکذا رواه مسلم والنسائی من طرق عن شعبة به. ورواه أبو داود عن أحمد بن حنبل بسنده عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس فی الآیة فقال: ما نسخها شئ). انتهی.
فهل یمکن لمسلم أن یقبل هذه الروایات الصحیحة من البخاری أو غیره..
ومن ابن عباس أو غیره..
ویلتزم بأن تحریم قتل المؤمن تشریعٌ إضافیٌّ فی الإسلام، نزل بعد آیة إکمال الدین؟!
وفی مستدرک الحاکم: 2/338:
(عن یوسف بن مهران، عن ابن عباس رضی الله عنهما، عن أبی بن کعب رضی الله عنه قال: آخر ما نزل من القرآن: لقد جاءکم رسول من أنفسکم، عزیز علیه ما عنتم حریص علیکم بالمؤمنین رؤوف رحیم. حدیث شعبة عن یونس بن عبید صحیح علی شرط الشیخین، ولم یخرجاه). انتهی.
وهذه الروایة الصحیحة علی شرط الشیخین نقصد الآیتین 128 - 129، من سورة التوبة.
وفی الدر المنثور: 3/295:
(وأخرج ابن أبی شیبة، وإسحاق بن راهویه، وابن منیع فی مسنده، وابن جریر، وابن المنذر، وأبو الشیخ، وابن مردویه، والبیهقی فی الدلائل، من طریق یوسف بن مهران، عن ابن عباس، عن أبی
بن کعب قال: آخر آیة أنزلت علی النبی صلی الله علیه وسلم - وفی لفظ أن آخر ما نزل من القرآن - لقد جاءکم رسول من أنفسکم. إلی آخر.. الآیة.
وأخرج عبد الله بن أحمد بن حنبل فی زوائد المسند، وابن الضریس فی فضائله، وابن أبی دؤاد فی المصاحف: وابن أبی حاتم، وأبو الشیخ، وابن مردویه، والبیهقی فی الدلائل، والخطیب فی تلخیص المتشابه، والضیاء فی المختارة، من طریق أبی العالیة، عن أبی بن کعب، أنهم جمعوا القرآن فی مصحف فی خلافة أبی بکر، فکان رجالٌ یکتبون ویملی علیهم أبیُّ بن کعب، حتی انتهوا إلی هذه الآیة من سورة براءة: " ثم انصرفوا صرف الله قلوبهم... قوم لا یفقهون ".
فظنوا أن هذا آخر ما نزل من القرآن.
فقال أبی بن کعب: إن النبی صلی الله علیه وسلم قد أقرأنی بعد هذا آیتین: " لقد جاءکم رسول من أنفسکم عزیز علیه ما عنتم حریص علیکم بالمؤمنین رؤوف رحیم، فإن تولوا فقل حسبی الله لا إله إلا هو علیه توکلت وهو رب العرش العظیم ". فهذا آخر ما نزل من القرآن.
قال: فختم الأمر بما فتح به بلا إله إلا الله، یقول الله: " وما أرسلنا من قبلک من رسول إلا یوحی إلیه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون ".
وأخرج ابن أبی دؤاد فی المصاحف عن یحیی بن عبد الرحمن بن حاطب قال: أراد عمر بن الخطاب أن یجمع القرآن فقام فی الناس، فقال: من کان تلقی من رسول الله صلی الله علیه وسلم شیئاً من القرآن فلیأتنا به.
وکانوا کتبوا ذلک فی الصحف والألواح والعسب، وکان لا یقبل من أحد شیئاً حتی یشهد شهیدان، فقتل وهو یجمع ذلک إلیه.
فقام عثمان بن عفان فقال: من کان عنده شئ من کتاب الله فلیأتنا به، وکان لا یقبل من أحد شیئاً حتی یشهد به شاهدان.
فجاء خزیمة بن ثابت، فقال: إنی رأیتکم ترکتم آیتین لم تکتبوهما!
فقالوا: ما هما؟
قال: تلقیت من رسول الله صلی الله علیه وسلم: " لقد جاءکم رسول من أنفسکم، عزیز علیه ما عنتم.. " إلی آخر السورة.
فقال عثمان: وأنا أشهد أنهما من عند الله، فأین تری أن نجعلهما؟
قال: أختم بهما آخر ما نزل من القرآن. فختمت بهما براءة). انتهی.
وشبیه به فی سنن أبی داود: 1 / 182
وفی صحیح مسلم: 8/243:
(عن عبید الله بن عبد الله بن عتبة، قال: قال لی ابن عباس: تعلم - وقال هارون تدری - آخر سورة نزلت من القرآن نزلت جمیعاً؟
قلت: نعم، إذا جاء نصر الله والفتح. قال: صدقت.
وفی روایة ابن أبی شیبة: تعلم أی سورة، ولم یقل آخر).
وفی سنن الترمذی: 4/326:
(وقد روی عن ابن عباس أنه قال: آخر سورة أنزلت: إذ جاء نصر الله والفتح).
وفی الغدیر: 1/228: وروی ابن کثیر فی تفسیره: 2/2:
(عن عبد الله بن عمر أن آخر سورة أنزلت سورة المائدة والفتح یعنی النصر).
وفی الدر المنثور: 6/407:
(وأخرج ابن مردویه، والخطیب، وابن عساکر، عن أبی هریرة فی قوله: إذا جاء نصر الله والفتح، قال: علم، وحد حده الله لنبیه صلی الله علیه وسلم، ونعی إلیه نفسه، إنک لا تبقی بعد فتح مکة، إلا قلیلاً. وأخرج ابن أبی شیبة وابن مردویه عن ابن عباس قال: آخر سورة نزلت من القرآن جمیعاً: إذا جاء نصر الله والفتح).
وفی المعجم الکبیر للطبرانی: 12/19:
(عن ابن عباس قال: آخر آیة أنزلت: واتقوا یوماً ترجعون فیه إلی الله). انتهی.
وهی الآیة 281 من سورة البقرة!
ونذکر فی آخر مصائبهم فی هذا الموضوع:
أن معاویة بن أبی سفیان أدلی بدلوه فی هذا الموضوع، ونفی علی المنبر أن تکون آیة " الیوم أکملت لکم دینکم " آخر ما نزل..
وأفتی للمسلمین بأن آخر آیة نزلت هی الآیة 110 من سورة الکهف..
وأنها کانت تأدیباً من الله لنبیه!!
ففی المعجم الکبیر للطبرانی: 19/392:
(عمرو بن قیس، أنه سمع معاویة بن أبی سفیان علی المنبر نزع بهذه الآیة: الیوم أکملت لکم دینکم.. قال: نزلت یوم عرفة فی یوم جمعة، ثم تلا هذه الآیة: فمن کان یرجو لقاء ربه.. وقال: إنها آخر آیة نزلت... تأدیباً لرسول الله..). انتهی.
وقد التفت السیوطی إلی أن کیل التناقض قد طفح لإبعاد آیة إکمال الدین عن ختم القرآن.. وحجة الوداع، وغدیر خم.. فاستشکل فی قبول قول معاویة وعمر!
ولکنه مرَّ بذلک مروراً سریعاً، علی عادتهم فی التغطیة والتستیر، والروغان!
قال فی الإتقان: 1/102:
(من المشکل علی ما تقدم قوله تعالی " الیوم أکملت لکم دینکم " فإنها نزلت بعرفة فی حجة الوداع وظاهرها إکمال جمیع الفرائض والأحکام قبلها. وقد صرح بذلک جماعة منهم السدی، فقال:
لم ینزل بعدها حلال ولا حرام مع أنه ورد فی آیة الربا والدین والکلالة أنها نزلت بعدها!
وقد استشکل ذلک ابن جریر وقال: الأولی أن یتأول علی أنه أکمل لهم الدین بإفرادهم بالبلد الحرام، وإجلاء المشرکین عنه حتی حجه المسلمون، لا یخالطهم المشرکون!). انتهی.
ومعنی کلام ابن جریر الطبری الذی ارتضاه السیوطی:
أن حل التناقض فی کلام الصحابة بأن نقبله ونبعد إکمال الدین وإتمام النعمة عن التشریع، وتنزیل الأحکام والفرائض، ونحصره بتحریر مکة فقط!!
حتی تسلم لنا أحادیث عمر عن الکلالة والربا، وحدیث معاویة فی أن آخر آیة قد نزلت فی توبیخ الله تعالی لنبیه صلی الله علیه وآله!!
إنها فتوی تتکرر أمامک من علماء الخلافة القرشیة بوجوب قبول کلام الصحابة - ما عدا أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله - حتی لو استلزم ذلک تفریغ الآیات والأحادیث من معانیها!
فالمهم عندهم درجة العصمة (العملیة) للصحابة، وأن یکون کلامهم حاکماً علی کلام الله تعالی وکلام رسوله صلی الله علیه وآله!!
ثم یفرضون علیک أن تقبل ذلک وتغمض عینیک، وتصم سمعک عن صراخ ضحایاهم من الآیات الظاهرة والأحادیث الصحیحة!!

و نتیجة هذا المنطق

أن آیة الیوم أکملت لکم دینکم لیست آخر آیة.. ولا سورتها آخر سورة..
ولا معناها أکملت لکم الفرائض والأحکام، بل أکملت لکم فتح مکة!
وأن معنی الیوم فی الآیة لیس یوم نزول الآیة، بل قبل سنتین من حجة الوداع!
وسوف تعرف أن الخلیفة عمر أقرَّ فی جواب الیهودی أن معنی الیوم فی الآیة: یوم نزولها، ولیس یوم فتح مکة!
بل قال القرطبی إن الیوم هنا بمعنی الساعة التی نزلت فیها الآیة، کما سیأتی إن شاء الله تعالی.
فکتب (مشارک) بتاریخ 2 - 7 - 1999، الواحدة صباحاً:
ستکون لی وقفات مع بحثک هذا یا عاملی:
الوقفة الأولی: تقول: " فصار مذهبهم أن آخر آیة نزلت من القرآن وضعت فی سورة البقرة، التی نزلت فی أول الهجرة! وصار مذهبهم أن تحریم الربا تشریع إضافی، لأنه نزل بعد آیة إکمال الدین ".
ماذا تقصد بأن تحریم الربا تشریع إضافی، ومن قال بهذا من العلماء، حتی ننظر فی قیمة بحثک.
وکتب (الشمری) بتاریخ 3 - 7 - 1999، الرابعة صباحاً:
شکراً یا عاملی.
وکتب (مشارک) بتاریخ 4 - 7 - 1999، السابعة صباحاً:
لماذا لم تجب یا عاملی؟
فکتب (العاملی) بتاریخ 4 - 7 - 1999، الثانیة ظهراً:
لا بد أنک قرأت قوله تعالی: " فلا تدخلوها حتی یؤذن لکم، وإن قیل لکم ارجعوا فارجعوا هو أزکی لکم ".
فهل رأیت أحداً یقول لمن طرق بابه إرجع؟! إن عدم جوابه قول!
وأنت عندما تقبل أن آخر آیة نزلت هی آیة الربا أو الکلالة، أو غیرها من آیات الفرائض والأحکام قد نزلت بعد آیة إکمال الدین، فمعناه أنک جعلتها تشریعات إضافیة بعد تمام الدین!!
إن آیة إکمال الدین صریحة لا تقبل التأویل عند من یجوزونه.. یا مشارک.
أما عندکم فهو من الأصل حرام، فکیف تصحِّح حدیثاً یقول إن هذا التشریع وهذا الجزء من الدین، نزل بعدها؟
وکتب (مشارک) بتاریخ 4 - 7 - 1999، الثالثة ظهراً:
عندما لا یستطیع الإنسان أن یجد مطعناً فی مذهب أهل السنة والجماعة، یأخذ فی نسبة أقوال لم تنسب إلیهم، ویکذب ویقول إنهم قالوا به، وعندما یطالب بالبینة یعجز عن ذلک!
وهذا حال أهل البدع قدیماً وحدیثاً، ویبدو أنه لا فائدة من...
فکتب (العاملی) بتاریخ 4 - 7 - 1999، الخامسة عصراً:
کلَّمتُک بکلام علمی مستدلٌّ علیه بآیة کریمة..
فلم یکن لک جواب علیه إلا أن ادعیت أنک أهل السنة والجماعة..
واتهمتنا بأننا أهل بدع عاجزون عن الجواب!!
فمن العاجز یا مشارک؟ إسأل شخصاً ثالثاً محایداً؟!
أما أنکم أتباع ابن تیمیة.. فنعم، وأما أهل السنة والجماعة.. فلا..
لأنکم تکفرون کل من خالف رأیکم من المسلمین من أهل السنة والشیعة!!
إن البلاد الإسلامیة السنیة من مصر والمغرب إلی إفریقیا وإندونیسیا.. وکلها عامرة والحمد لله بمشاهد وضرائح أهل البیت علیهم السلام والأولیاء الصالحین وهم یزورونهم، وأنتم تکفرونهم بسبب ذلک.. فکیف تتکلم باسمهم.. یا مشارک؟!
نعم، یصح أن تتکلم باسم من تمثل فکرهم، وهم فئة من الأقلیة الوهابیة الآخذة بالتناقص یوماً فیوماً والحمد لله.
وإن یکن فیک خیر یأتِ بک الله تعالی، إلی التوحید والتنزیه الذی علیه المسلمون السلف والخلف، ویخرجک من العجز عن الجواب علی حدیث العماء!
وکتب (جمیل 50) بتاریخ 6 - 7 - 1999، التاسعة صباحاً:
ولیس العجز فی حدیث العماء، فقط وإنما العجز فی حدیث الإثنی عشر، والعجز فی حدیث فقأ موسی لعین... والعجز فی حدیث الثقلین... فقد عاد مخصوماً فی کل ذلک.
ثم العجز عن الخُلُق الرفیع.. فنری أیسر کلمة علی لسان السلف والإسلام و... کذاب، کافر، ماجن!!! فیالحلم الله.. ویالممسک غضبه أن یسبق رحمته..
وکتب (ایتو) بتاریخ 6 - 7 - 1999، السادسة مساءً:
لک النصر دائماً یا أخی العاملی. اللهم صل علی محمد وعلی آل محمد.
نص الآیة الکریمة وسیاقه
ثم واصل (العاملی) نشر بحثه فی شبکة أنا العربی، بتاریخ 2 - 7 - 1999، الثامنة مساءً، بعنوان (بحث فی وقت نزول آیة الیوم أکملت لکم دینکم)، قال فیه:
یا أیها الذین آمنوا لا تحلوا شعائر الله ولا الشهر الحرام ولا الهدی ولا القلائد ولا آمین البیت الحرام یبتغون فضلاً من ربهم ورضواناً، وإذا حللتم فاصطادوا، ولا یجرمنکم شنآن قوم أن صدوکم عن المسجد الحرام أن تعتدوا، وتعاونوا علی البر والتقوی ولا تعاونوا علی الإثم والعدوان، واتقوا الله إن الله
شدید العقاب.
حرمت علیکم المیتة والدم ولحم الخنزیر وما أهل لغیر الله به والمنخنقة والموقوذة والمتردیة والنطیحة وما أکل السبع إلا ما ذکیتم، وما ذبح علی النصب وأن تستقسموا بالأزلام، ذلکم فسق، الیوم یئس الذین کفروا من دینکم فلا تخشوهم واخشون - الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً - فمن اضطر فی مخمصة غیر متجانف لإثم فإن الله غفور رحیم. المائدة 2 - 3.

آیة إکمال الدین و.. اللحوم المحرمة

أول ما یواجه الباحث فی آیة إکمال الدین.. غرابة مکانها فی القرآن!
فظاهر ما رواه المحدثون والمفسرون فیها، أنها نزلت فی حجة الوداع، آیة مستقلة لا جزء آیة..
ثم یجدها فی القرآن جزءاً من آیة اللحوم المحرمة..
وکأنها حشرت فی وسطها حشراً، بحیث لو رفعنا آیة إکمال الدین منها لما نقص من معناها شئ..
بل لاتَّصل السیاق!
فما هی الحکمة من هذا السیاق؟
وهل کان هذا موضعها الأصلی من القرآن، أم وضعت هنا باجتهاد بعض الصحابة؟!
نحن لا نقبل القول بوقوع تحریف فی کتاب الله تعالی..
لکن نتساءل.. عسی أن یعرف أحد الجواب: ما هو ربط آیة إکمال الدین باللحوم المحرمة؟
فهل وجدها الذین جمعوا القرآن فی وقت متأخر، فوضعوها هنا؟!!
فقد ثبت فی الأحادیث الصحیحة أن الصحابة اجتهدوا فی مکان وضع الآیات فی المصحف!!
ثم.. قد یقبل الإنسان أن تکون الآیة نزلت بعد آیات بیان أحکام اللحوم..
ولکن هل یمکن أن ینزلها الله تعالی فی وسط أحکام اللحوم؟!
فإذا قال الله تعالی: " أکملت لکم دینکم ".. فقد تمت الأحکام، فکیف یقول بعدها مباشرة:
" فمن اضطر فی مخمصة غیر متجانف لإثم فإن الله غفور رحیم "؟!
ثم یقول بعدها مباشرة: " یسألونک ماذا أحل لهم، قل أحل لکم الطیبات وما علمتم... " إلی آخر أحکام الدین.. الذی قال عنه أحکم الحکماء سبحانه قبل لحظات: إنه قد أکمله وأتمه؟!!!!
قال فی الدر المنثور: 2/259:
(وأخرج ابن جریر عن السدی فی قوله: الیوم أکملت لکم دینکم، قال: هذا نزل یوم عرفة، فلم ینزل بعدها حرام ولا حلال). انتهی.
وقال فی: 2/257:
(وأخرج البیهقی فی شعب الإیمان، عن ابن عباس... فلما کان واقفاً بعرفات نزل علیه جبریل وهو رافع یده والمسلمون یدعون الله: الیوم أکملت لکم دینکم، یقول حلالکم وحرامکم، فلم ینزل بعد هذا حلال ولا حرام). انتهی.
والأحادیث والأقوال فی عدم نزول أحکام بعد الآیة کثیرة، وقد مرَّ بعضها، ولا تحتاج إلی استقصائها بعد أن کان ذلک یفهم من الآیة نفسها.. ویؤیده ما ذکره اللغویون فی معنی الکمال والتمام.
وقال الزبیدی فی تاج العروس: 8 / 103:
(الکمال: التمام وهما مترادفان کما وقع فی الصحاح وغیره، وقد فرق بینهما بعض أرباب المعانی، وأوضحوا الکلام فی قوله تعالی: " الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی "، وبسطه فی العنایة، وأوسع الکلام فیه البهاء السبکی فی عروس الأفراح.
وقیل: التمام الذی تجزأ منه أجزاؤه، کما سیأتی، وفیه ثلاث لغات: کمل کنصر، وکرم وعلم، قال الجوهری والکسر أردؤها، وزاد ابن عباد: کمل یکمل مثل ضرب یضرب، نقله الصاغانی کمالاً وکمولاً فهو کامل وکمیل، جاؤوا به علی کمل).
وقال فی 212:
(وتمام الشئ وتمامته وتتمته ما یتم به. وقال الفارسی: تمام الشئ ما تم به - بالفتح - لا غیر، یحکیه عن أبی زید. وتتمة کل شئ ما یکون تمام غایته، کقولک هذه الدراهم تمام هذه المائة، وتتمة هذه المائة. قال شیخنا: وقد سبق فی کمل أن التمام والکمال مترادفان عند المصنف وغیره، وأن جماعة یفرقون بینهما بما أشرنا إلیه. وزعم العینی أن بینهما فرقاً ظاهراً ولم یفصح عنه. وقال جماعة: التمام الإتیان بما نقص من الناقص، والکمال الزیادة علی التمام، فلا یفهم السامع عربیاً أو غیره من رجل تام الخلق إلا أنه لا نقص فی أعضائه، ویفهم من کامل، وخصه بمعنی زائد علی التمام کالحسن والفضل الذاتی أو العرضی. فالکمال تمام وزیادة، فهو أخص. وقد یطلق کل علی الآخر تجوزاً. وعلیه قوله تعالی: " الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ". کذا فی کتاب التوکید لابن أبی الأصبع.
وقیل التمام یستدعی سبق نقص، بخلاف الکمال، وقیل غیر ذلک، مما حرره البهاء السبکی فی عروس الأفراح، وابن الزملکانی فی شرح التبیان، وغیر واحد. قلت، وقال الحرانی: الکمال: الإنتهاء إلی غایة لیس وراءها مزید من کل وجه. وقال ابن الکمال: کمال الشئ: حصول ما فیه الغرض منه، فإذا قیل: کمل، فمعناه حصل ما هو الغرض منه). انتهی.

الاقوال فی تفسیر الآیة

بعد السؤال عن مکان الآیة یواجهنا السؤال عن معناها، وسبب نزولها..
وفی ذلک ثلاثة أقوال:

قول أهل البیت

أنها نزلت یوم الخمیس الثامن عشر من ذی الحجة فی الجحفة، فی رجوع النبی صلی الله علیه وآله من حجة الوداع.
عندما أمره الله تعالی أن یوقف المسلمین فی غدیر خم، قبل أن تتشعب بهم الطرق، ویبلغهم ولایة علی علیه السلام من بعده، فأوقفهم وخطب فیهم وبلغهم ما أمره به ربه.
وهذه نماذج من أحادیثهم:
فقد روی الکلینی فی الکافی: 1/289:
(عن الإمام محمد الباقر علیه السلام فقال: وقال أبو جعفر علیه السلام: وکانت الفریضة تنزل بعد الفریضة الأخری، وکانت الولایة آخر الفرائض، فأنزل الله عز وجل: الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی، قال أبو جعفر علیه السلام: یقول الله عز وجل: لا أنزل علیکم بعد هذه فریضة، قد أکملت لکم الفرائض.
وعن علی بن إبراهیم، عن صالح بن السندی، عن جعفر بن بشیر، عن هارون بن خارجة، عن أبی بصیر، عن أبی جعفر علیه السلام قال: کنت عنده جالساً، فقال له رجل: حدثنی عن ولایة علی، أمن الله أو من رسوله؟
فغضب ثم قال: ویحک کان رسول الله صلی الله علیه وآله أخوف لله من أن یقول ما لم یأمره به الله! بل افترضه الله کما افترض الصلاة والزکاة والصوم والحج). انتهی.
وفی الکافی 1 / 198:
(أبو محمد القاسم بن العلاء رحمه الله، رفعه عن عبد العزیز بن مسلم قال: کنا مع الرضا علیه السلام بمرو، فاجتمعنا فی الجامع یوم الجمعة فی بدء مقدمنا، فأداروا أمر الإمامة وذکروا کثرة اختلاف الناس فیها. فدخلت علی سیدی علیه السلام فأعلمته خوض الناس فیه، فتبسم علیه السلام ثم قال:
یا عبد العزیز جهل القوم وخدعوا عن آرائهم، إن الله عز وجل لم یقبض نبیه صلی الله علیه وآله حتی أنزل الحدود والأحکام وجمیع ما یحتاج إلیه الناس کملاً، فقال عز وجل: " ما فرطنا فی الکتاب من شئ "، وأنزل فی حجة الوداع وهی آخر عمره صلی الله علیه وآله: " الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً ". وأمر الإمامة من تمام الدین، ولم یمضِ صلی الله علیه وآله حتی بین لأمته معالم دینهم، وأوضح لهم سبیلهم، وترکهم علی قصد سبیل الحق، وأقام لهم علیاًّ علیه السلام علماً وإماماً، وما ترک شیئاً تحتاج إلیه الأمة إلا بینه، فمن زعم أن الله عز وجل لم یکمل دینه فقد رد کتاب الله، ومن رد کتاب الله فهو کافر به. هل یعرفون قدر الإمامة ومحلها من الأمة، فیجوز فیها اختیارهم؟! إن الإمامة أجل قدراً، وأعظم شأناً، وأعلی مکاناً، وأمنع جانباً، وأبعد غوراً، من أن یبلغها الناس بعقولهم، أو ینالوها بآرائهم، أو یقیموا إماماً باختیارهم. إن الإمامة خص الله عز وجل بها إبراهیم الخلیل علیه السلام بعد النبوة والخلة، مرتبة ثالثة، وفضیلة شرفه بها، وأشاد بها ذکره فقال: إنی جاعلک للناس إماماً، فقال الخلیل علیه السلام سروراً بها: ومن ذریتی؟ قال الله تبارک وتعالی: لا ینال عهدی الظالمین. فأبطلت هذه الآیة إمامة کل ظالم إلی یوم القیامة، وصارت فی الصفوة. ثم أکرمه الله تعالی بأن جعلها فی ذریته أهل الصفوة والطهارة، فقال: " ووهبنا له إسحاق ویعقوب نافلة وکلاًّ جعلنا صالحین. وجعلناهم أئمة یهدون بأمرنا وأوحینا إلیهم فعل الخیرات وإقام الصلاة وإیتاء الزکاة وکانوا لنا عابدین ". فلم تزل فی ذریته، یرثها بعض عن بعض، قرناً فقرناً، حتی ورثها الله تعالی النبی صلی الله علیه وآله فقال جل وتعالی: " إن أولی الناس بإبراهیم للذین اتبعوه وهذا النبی والذین آمنوا والله ولی المؤمنین "، فکانت له خاصة فقلدها صلی الله علیه وآله علیاًّ علیه السلام بأمر الله تعالی علی رسم ما فرض الله، فصارت فی ذریته الأصفیاء الذین آتاهم الله العلم والإیمان، بقوله تعالی: " قال الذین أوتوا العلم والإیمان لقد لبثتم فی کتاب الله إلی یوم البعث "، فهی فی ولد علی علیه السلام خاصة إلی یوم القیامة، إذ لا نبی بعد محمد صلی الله علیه وآله.
فمن أین یختار هؤلاء الجهال!). انتهی.

قول السنیین الموافق لقول أهل البیت

وأحادیثهم فی بیعة الغدیر تبلغ المئات، وفیها صحاح من الدرجة الأولی عندهم.
وقد جمعها عدد من علمائهم القدماء، منهم الطبری المؤرخ فی کتابه الولایة فبلغت طرقها ونصوصها عنده مجلدین.
وتنص روایاتها علی أن النبی صلی الله علیه وآله أصعد علیاًّ معه علی المنبر، ورفع یده حتی بان بیاض إبطیهما، وبلغ الأمة ما أمره الله فیه... إلخ.
وقد انتقد الطبریَّ بعضُ المتعصبین السنیین لتألیفه هذه الکتاب فی أحادیث الغدیر، التی یحتج بها الشیعة علیهم، ویجادلونهم بها عند ربهم!
وتنص بعض روایات الغدیر عندهم علی أن آیة إکمال الدین نزلت فی الجحفة یوم الغدیر بعد إبلاغ النبی صلی الله علیه وآله ولایة علی علیه السلام.
لکن ینبغی الإلتفات إلی أن أکثر السنیین الذین صحت عندهم روایات الغدیر، لم یقبلوا الأحادیث القائلة بأن آیة إکمال الدین نزلت یوم الغدیر، بل أخذوا بقول الخلیفة عمر ومعاویة، أنها نزلت یوم عرفة، کما سیأتی.
وقد جمع أحادیث بیعة الغدیر عدد من علماء الشیعة القدماء والمتأخرین، ومن أشهر المتأخرین النقوی الهندی فی کتاب عبقات الأنوار، والشیخ الأمینی فی کتاب الغدیر، والسید المرعشی فی کتاب شرح إحقاق الحق، والسید المیلانی فی کتاب نفحات الأزهار.
وقد أورد صاحب الغدیر عدداً من الروایات من مصادر السنیین، ذکرت أن آیة إکمال الدین نزلت فی یوم الغدیر، بعد إعلان النبی صلی الله علیه وآله ولایة علی علیه السلام..
وهذه خلاصة ما ذکره فی الغدیر: 1/230:
(ومن الآیات النازلة یوم الغدیر فی أمیر المؤمنین علیه السلام قوله تعالی: " الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً ").
ثم ذکر الأمینی رحمه الله عدداً من المصادر التی روتها، نذکر منها:
(1 - الحافظ أبو جعفر محمد بن جریر الطبری، المتوفی 310، روی فی کتاب الولایة، بإسناده عن زید بن أرقم، نزول الآیة الکریمة یوم غدیر خمٍّ فی أمیر المؤمنین علیه السلام..
2 - الحافظ ابن مردویه الأصفهانی، المتوفی 410، روی من طریق أبی هارون العبدی، عن أبی سعید الخدری.. ثم رواه عن أبی هریرة..
3 - الحافظ أبو نعیم الأصبهانی، المتوفی 430، روی فی کتابه ما نزل من القرآن فی علی..
عن أبی سعید الخدری رضی الله عنه: أن النبی صلی الله علیه وسلم دعا الناس إلی علی فی غدیر خم، أمر بما تحت الشجرة من الشوک فقم، وذلک یوم الخمیس فدعا علیاًّ فأخذ بضبعیه فرفعهما، حتی نظر الناس إلی بیاض إبطی رسول الله، ثم لم یتفرقوا حتی نزلت هذه الآیة: " الیوم أکملت لکم دینکم ".
4 - الحافظ أبو بکر الخطیب البغدادی، المتوفی 463، روی فی تاریخه: 8/290...
عن أبی هریرة عن النبی صلی الله علیه وسلم... قال: من کنت مولاه فعلی مولاه، فقال عمر بن الخطاب: بخٍ بخٍ یا بن أبی طالب أصبحت مولای ومولی کل مسلم، فأنزل الله: " الیوم أکملت لکم دینکم.. " الآیة.
5 - الحافظ أبو سعید السجستانی، المتوفی 477، فی کتاب الولایة بإسناده، عن یحیی بن عبد الحمید الحمانی الکوفی، عن قیس بن الربیع، عن أبی هارون، عن أبی سعید الخدری...
6 - أبو الحسن ابن المغازلی الشافعی، المتوفی 483، روی فی مناقبه عن أبی بکر أحمد بن محمد بن طاوان قال: أخبرنا أبو الحسین أحمد بن الحسین بن السماک، قال: حدثنی أبو محمد جعفر بن محمد بن نصیر الخلدی، حدثنی علی بن سعید بن قتیبة الرملی، قال:.. عن أبی هریرة...
7 - الحافظ أبو القاسم الحاکم الحسکانی... عن أبی سعید الخدری: إن رسول الله صلی الله علیه وآله لما نزلت هذه الآیة: الیوم أکملت لکم دینکم، قال: الله أکبر علی إکمال الدین وإتمام النعمة، ورضی الرب برسالتی، وولایة علی بن أبی طالب من بعدی.
8 - الحافظ أبو القاسم بن عساکر الشافعی الدمشقی، المتوفی 571، روی الحدیث المذکور بطریق ابن مردویه، عن أبی سعید وأبی هریرة، کما فی الدر المنثور: 2/259.
9 - أخطب الخطباء الخوارزمی المتوفی 568، قال فی المناقب - 80، عن أبی سعید الخدری إنه قال: إن النبی صلی الله علیه وآله یوم دعا الناس إلی غدیر خم أمر بما کان تحت الشجرة من الشوک فقُمَّ، وذلک یوم الخمیس ثم دعا الناس إلی علی، فأخذ بضبعه فرفعها حتی نظر الناس إلی إبطیه، حتی
نزلت هذه الآیة: الیوم أکملت لکم دینکم.. الآیة. وروی فی المناقب - 94، عن ضمرة، عن ابن شوذب، عن مطر الوارق... إلی آخر ما مر عن الخطیب البغدادی سنداً ومتناً.
10 - أبو الفتح النطنزی روی فی کتابه الخصایص العلویة - عن أبی سعید الخدری بلفظ مرَّ - 43، وعن الخدری وجابر الأنصاری..
11 - أبو حامد سعد الدین الصالحانی، قال شهاب الدین أحمد فی توضیح الدلایل علی ترجیح الفضایل: وبالإسناد المذکور عن مجاهد رضی الله عنه قال: نزلت هذه الآیة: " الیوم أکملت لکم "، بغدیر خم، فقال رسول الله صلی الله علیه وعلی آله وبارک وسلم: الله أکبر علی إکمال الدین وإتمام
النعمة، ورضی الرب برسالتی، والولایة لعلی. رواه الصالحانی.
12 - شیخ الإسلام الحموینی الحنفی، المتوفی 722، روی فی فراید السمطین فی الباب الثانی عشر، قال: أنبأنی الشیخ تاج الدین... إلخ.). انتهی.

قول عمر بأنها نزلت فی حجة الوداع بعرفة یوم جمعة

وهذا هو القول المشهور عند السنیین.
فقد رواه البخاری فی صحیحه: 1/16:
(عن طارق بن شهاب، عن عمر بن الخطاب رضی الله عنه أن رجلاً من الیهود قال له: یا أمیر المؤمنین آیة فی کتابکم تقرؤونها، لو علینا معشر الیهود نزلت لاتخذنا ذلک الیوم عیداً!!
قال: أی آیة؟
قال: الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً.
قال عمر: قد عرفنا ذلک الیوم والمکان الذی نزلت فیه علی النبی صلی الله علیه وسلم وهو قائم بعرفة، یوم جمعة).
وفی البخاری: 5/127:
(عن طارق بن شهاب إن أناساً من الیهود قالوا: لو نزلت هذه الآیة فینا لاتخذنا ذلک الیوم عیداً.
فقال عمر: أیة آیة؟
فقالوا: الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً.
فقال عمر: إنی لأعلم أی مکان أنزلت، أنزلت ورسول الله صلی الله علیه وسلم واقف بعرفة..
عن طارق بن شهاب:
قالت الیهود لعمر: إنکم تقرؤون آیة، لو نزلت فینا لاتخذناها عیداً!
فقال عمر: إنی لأعلم حیث أنزلت وأین أنزلت، وأین رسول الله صلی الله علیه وسلم حین أنزلت. یوم عرفة وأنا والله بعرفة - قال سفیان: وأشک کان یوم الجمعة أم لا - الیوم أکملت لکم دینکم).
وفی البخاری 8 / 137:
(عن طارق بن شهاب قال:
قال رجل من الیهود لعمر: یا أمیر المؤمنین لو أن علینا نزلت هذه الآیة: الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً.. لاتخذنا ذلک الیوم عیداً!
فقال عمر: إنی لأعلم أی یوم نزلت هذه الآیة، نزلت یوم عرفة فی یوم جمعة.
سمع سفیان من مسعر، ومسعر قیساً، وقیس طارقاً). انتهی.
وقد روت عامة مصادر السنیین روایة البخاری هذه ونحوها بطرق متعددة..
وأخذ بها أکثر علمائهم، ولم یدیروا بالاً لتشکیک بعضهم فی أن یکون یوم عرفة فی حجة الوداع یوم جمعة، مثل سفیان الثوری والنسائی!
ولا لروایاتهم المؤیدة لرأی أهل البیت علیهم السلام، التی تقدمت..
وذلک بسبب أن الخلیفة عمر قال إنها لم تنزل یوم الغدیر بل نزلت فی عرفات قبل الغدیر بتسعة أیام، وقوله مقدمٌ عندهم علی کل اعتبار.
قال السیوطی فی الإتقان: 1/75: عن الآیات التی نزلت فی السفر: منها:
(" الیوم أکملت لکم دینکم " فی الصحیح عن عمر، أنها نزلت عشیة عرفة یوم الجمعة عام حجة الوداع، وله طرق کثیرة. لکن أخرج ابن مردویه، عن أبی سعید الخدری: أنها نزلت یوم غدیر خم.
وأخرج مثله من حدیث أبی هریرة وفیه: أنه الیوم الثامن عشر من ذی الحجة مرجعه من حجة الوداع. وکلاهما لا یصح). انتهی.
وقال فی الدر المنثور: 2/259:
(أخرج ابن مردویه، وابن عساکر بسند ضعیف، عن أبی سعید الخدری قال: لما نصب رسول الله صلی الله علیه وسلم علیاًّ یوم غدیر خم، فنادی له بالولایة هبط جبرئیل علیه بهذه الآیة: " الیوم أکملت لکم دینکم ". وأخرج ابن مردویه، والخطیب، وابن عساکر بسند ضعیف عن أبی هریرة، قال: لما کان غدیر خم وهو الیوم الثامن عشر من ذی الحجة، قال النبی صلی الله علیه وسلم: من کنت مولاه فعلی مولاه، فأنزل الله: الیوم أکملت لکم دینکم). انتهی.
وموقف السیوطی هو الموقف العام للعلماء السنیین..
ولکنه ذلک لا یعنی أنهم یضعفون حدیث الغدیر کما تقدم، بل یقولون إن حدیث الغدیر صحیح، ولکن الآیة نزلت قبل ذلک الیوم، تمسکاً بقول الخلیفة عمر الذی روته صحاحهم، مع أنهم رووا فی مقابله أحادیث صحیحة أیضاً.
ومن المتعصبین لرأی عمر: ابن کثیر.. وهذه خلاصة من تفسیره: 2/14:
(قال أسباط عن السدی: نزلت هذه الآیة یوم عرفة، ولم ینزل بعدها حلال ولا حرام.
وقال ابن جریر وغیر واحد: مات رسول الله صلی الله علیه وسلم بعد یوم عرفة بأحد وثمانین یوماً، رواهما ابن جریر).
ثم ذکر ابن کثیر روایة مسلم وأحمد والنسائی والترمذی المتقدمة وقال:
(قال سفیان: وأشکُّ کان یوم الجمعة أم لا: الیوم أکملت لکم دینکم.. الآیة.
وشکُّ سفیان رحمه الله إن کان فی الروایة فهو تورع، حیث شک هل أخبره شیخه بذلک، أم لا.
وإن کان شکاًّ فی کون الوقوف فی حجة الوداع کان یوم جمعة فهذا ما أخاله یصدر عن الثوری رحمه الله، فإن هذا أمر معلوم مقطوع به، لم یختلف فیه أحد من أصحاب المغازی والسیر ولا من الفقهاء،
وقد وردت فی ذلک أحادیث متواترة، لا یشک فی صحتها، والله أعلم.
وقد روی هذا الحدیث من غیر وجه عن عمر.
وقال ابن جریر: عن قبیصة یعنی ابن أبی ذئب، قال: قال کعب لو أن غیر هذه الأمة نزلت علیهم هذه الآیة لنظروا الیوم الذی أنزلت فیه علیهم فاتخذوه عیداً یجتمعون فیه!!
فقال عمر: أی آیة یا کعب؟
فقال: الیوم أکملت لکم دینکم.
فقال عمر: قد علمت الیوم الذی أنزلت والمکان الذی أنزلت فیه، نزلت فی یوم الجمعة ویوم عرفة، وکلاهما بحمد الله لنا عید.. ورواه فی مختصر تاریخ دمشق مجلد2 جزء 4صفحة 309.
وقال ابن جریر: حدثنا عمرو بن قیس السکونی أنه سمع معاویة بن أبی سفیان علی المنبر ینتزع بهذه الآیة: " الیوم أکملت لکم دینکم " حتی ختمها.
فقال: نزلت فی یوم عرفة، فی یوم جمعة..
وقال ابن جریر: وقد قیل لیس ذلک بیوم معلوم عند الناس!!
ثم روی من طریق العوفی عن ابن عباس فی قوله: " الیوم أکملت لکم دینکم "، یقول لیس بیوم معلوم عند الناس.
قال: وقد قیل إنها نزلت علی رسول الله صلی الله علیه وسلم فی مسیره إلی حجة الوداع..
ثم قال ابن کثیر: قلت: وقد روی ابن مردویه من طریق أبی هارون العبدی، عن أبی سعید الخدری أنها نزلت علی رسول الله صلی الله علیه وسلم یوم غدیر خم، حین قال لعلی: من کنت مولاه فعلی مولاه.
ثم رواه عن أبی هریرة، وفیه أنه الیوم الثامن عشر من ذی الحجة، یعنی مرجعه علیه السلام من حجة الوداع.
ولا یصح لا هذا ولا هذا، بل الصواب الذی لا شک فیه ولا مریة، أنها أنزلت یوم عرفة وکان یوم جمعة، کما روی ذلک أمیر المؤمنین عمر بن الخطاب، وعلی بن أبی طالب، وأول ملوک الإسلام معاویة بن أبی سفیان، وترجمان القرآن عبد الله بن عباس، وسمرة بن جندب رضی الله عنه، وأرسله
الشعبی، وقتادة بن دعامة، وشهر بن حوشب، وغیر واحد من الأئمة والعلماء، واختاره ابن جریر الطبری رحمه الله). انتهی.
وتلاحظ أن ابن کثیر لا یرید الإعتراف بوجود تشکیک فی أن یوم عرفة کان یوم جمعة..
لأن ذلک یخالف قول عمر، وقد صعب علیه تشکیک سفیان الثوری الصریح..
فالتف علیه لیخربه!!
ومما یدل علی أن الرواة کانوا فی شک من أن یوم عرفات کان یوم جمعة:
ما رواه الطبری فی تفسیره: 4/111، مما لم یذکره ابن کثیر، قال:
(حدثنا ابن المثنی، قال: ثنا عبد الوهاب، قال: ثنا داود، قال: قلت لعامر: إن الیهود تقول: کیف لم تحفظ العرب هذا الیوم الذی أکمل الله لها دینها فیه؟!
فقال عامر: أوما حفظته؟
قلت له: فأی یوم؟
قال: یوم عرفة أنزل الله فی یوم عرفة!!
وقال آخرون: بل نزلت هذه الآیة أعنی قوله " الیوم أکملت لکم دینکم " یوم الإثنین، وقالوا: أنزلت سورة المائدة بالمدینة.
ذکر من قال ذلک: حدثنی المثنی، قال: ثنا إسحاق، قال: أخبرنا محمد بن حرب، قال: ثنا ابن لهیعة، عن خالد بن أبی عمران، عن حنش عن ابن عباس: ولد نبیکم صلی الله علیه وآله یوم الإثنین، وخرج من مکة یوم الإثنین، ودخل المدینة یوم الإثنین، وأنزلت سورة المائدة یوم الإثنین " الیوم أکملت لکم دینکم "، ورفع الذکر یوم الإثنین.
ثم قال الطبری: وأولی الأقوال فی وقت نزول الآیة القول الذی روی عن عمر بن الخطاب أنها نزلت یوم عرفة یوم جمعة، لصحة سنده ووهی أسانید غیره). انتهی.

الموقف العلمی فی سبب نزول الآیة

بإمکان الباحث أن یفتش عن الحقیقة فی سبب نزول الآیة الکریمة فی أحادیث حجة الوداع..
لأن هذا الوداع الرسولی المهیب قد تمَّ بإعلان ربانی مسبق، وإعداد نبوی واسع..
وقد حضره ما بین سبعین ألفاًَ إلی مئة وعشرین ألفاً من المسلمین..
ونقلوا العدید من من أحداث حجة الوداع، وأقوال النبی صلی الله علیه وآله وأفعاله فیها، بشئ من التفصیل.. ورووا أنه خطب فی أثنائها خمس خطب أو أکثر..
وسجلوا یوم حرکته من المدینة، والأماکن التی مرّ علیها أو توقف فیها، ومتی دخل مکة، ومتی وکیف أدی المناسک..
ثم رووا حرکة رجوعه وما صادفه فیها.. إلی أن دخل إلی المدینة المنورة وعاش فیها نحو شهرین بقیة عمره الشریف صلی الله علیه وآله.
وعلی هذا، فإن عنصر التوقیت والتاریخ حاسمٌ فی المسألة، وهو الذی یجب أن یکون مرجَّحاً للرأی الصحیح من الرأیین المتعارضین.
وعنصر التوقیت هنا یرجح قول أهل البیت علیهم السلام والروایات السنیة الموافقة لهم، مضافاً إلی المرجحات الأخری المنطقیة، التی تنضم إلیه کما یلی:
أولاً: إن التعارض هنا لیس بین حدیثین أحدهما أصح سنداً وأکثر طرقاً کما توهموا.. بل هو تعارض بین حدیث عن النبی صلی الله علیه وآله وبین قول للخلیفة عمر.
فإن الأحادیث التی ضعفوها هی أحادیث نبویة مسندة، بینما أحادیث البخاری وغیره هی قول لعمر، لم یسنده إلی النبی صلی الله علیه وآله!
فالباحث السنی لا یکفیه أن یستدل بقول عمر فی سبب نزول القرآن، ویرد به الحدیث النبوی المتضمن سبب النزول، بل لا بد له أن یبحث فی سند الحدیث ونصه، فإن صح عنده فعلیه أن یأخذ به ویترک قول عمر..
وإن لم یصح رجع إلی أقوال الصحابة المتعارضة، وجمع بین الموثوق منها إن أمکن الجمع، وإلا رجح بعضها وأخذ به وترک الباقی..
ولکنهم لم یفعلوا ذلک لأن عمر عندهم معصوم عملیاًّ، وإن قالوا غیر معصوم نظریاًّ!
ثانیاً: لو تنزلنا وقلنا إن أحادیث أهل البیت علیهم السلام فی سبب نزول الآیة والأحادیث السنیة المؤیدة لها لیست أکثر من رأی لأهل البیت ومن أیدهم فی ذلک..
وأن التعارض یصیر بین قولین لصحابیین فی سبب النزول، أو بین قول صحابی وقول بعض أئمة أهل البیت علیهم السلام..
فنقول: إن النبی صلی الله علیه وآله أوصی أمته بأخذ الدین من أهل بیته علیهم السلام ولم یوصها بأخذه من صحابته.. وذلک فی حدیث الثقلین الصحیح المتواتر عند الجمیع.
وهو کما فی مسند أحمد: 3/14:
(عن أبی سعید قال: قال رسول الله صلی الله علیه وسلم: إنی تارک فیکم الثقلین، أحدهما أکبر من الآخر: کتاب الله حبل ممدود من السماء إلی الأرض، وعترتی أهل بیتی، وإنهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض). انتهی.
ورواه أیضاً فی: 3/17 و26 و59 و: 4/366، و371.
والدارمی: 2/431.
ومسلم: 7/122.
والحاکم، وصححه علی شرط الشیخین وغیرهما فی: 3/109 و148.
والبیهقی فی سننه: 2/148، وغیرهم.
وهذا الحدیث الصحیح بدرجة عالیة، یدل علی حصر مصدر الدین بعد النبی صلی الله علیه وآله بآله عند تعارضه مع قول غیرهم!
ثالثاً: أن الروایة عن الخلیفة عمر نفسه متعارضة، وتعارضها یوجب التوقف فی الأخذ بها..
فقد رووا عنه أن یوم عرفة فی حجة الوداع کان یوم خمیس، ولیس یوم جمعة.
قال النسائی فی سننه: 5/251:
(أخبرنا إسحاق بن إبراهیم، قال: أنبأنا عبد الله بن إدریس، عن أبیه، عن قیس بن مسلم، عن طارق بن شهاب قال: قال یهودی لعمر: لو علینا نزلت هذه الآیة لاتخذناه عیداً " الیوم أکملت لکم دینکم ".
قال عمر: قد علمت الیوم الذی أنزلت فیه واللیلة التی أنزلت، لیلة الجمعة ونحن مع رسول الله صلی الله علیه وسلم بعرفات!).
والطریف أن النسائی روی عن عمر فی: 8/114: أنها نزلت فی عرفات فی یوم جمعة!
رابعاً: تقدَّم قول البخاری فی روایته أن سفیان الثوری وهو من أئمة الحدیث والعقیدة عندهم، لم یوافق علی أن یوم عرفة کان یوم جمعة. " قال سفیان: وأشک کان یوم الجمعة، أم لا "..
وهناک عدد من الروایات تؤید شک سفیان، بل یظهر أن سفیاناً کان قاطعاً بأن یوم عرفة فی حجة الوداع لم یکن یوم جمعة..
وإنما قال أشک مداراةً لجماعة عمر، الذین رتبوا کل الروایات لأحداث حجة الوداع، بل وأحداث التاریخ الإسلامی کلها.. علی أساس أن یوم عرفات کان یوم جمعة، کما ستعرف.
خامساً: إن عید المسلمین هو یوم الأضحی، ولیس یوم عرفة..
ولم أجد روایة تدل علی أن یوم عرفة عیدٌ شرعیٌّ، فالقول بذلک مما تفرد به الخلیفة عمر، ولم یوافقه علیه أحد من المسلمین! وهو عند السلفیین یدخل فی باب البدعة!
أما إذا أخذنا بروایة النسائی القائلة إن عرفة کان یوم خمیس، وأن الآیة نزلت لیلة عرفة..
فلا یبقی عید حتی یصطدم به العید النازل من السماء، ولا یحتاج الأمر إلی قانون إدغام الأعیاد الإلهیة المتصادمة، کما ادعی الخلیفة!
فیکون معنی جواب الخلیفة علی هذه الروایة أن یوم نزول آیة إکمال الدین یستحق أن یکون عیداً، ولکن آیته نزلت قبل العید بیومین، فلم نتخذ یومها عیداً! وهذا کلام متهافت!
سادساً: إن قول عمر یناقض ما رووه عن عمر نفسه بسند صحیح أیضاً..
فقد فهم هذا الیهودی من الآیة أن الله تعالی قد أکمل تنزیل الإسلام وختمه فی یوم نزول الآیة، وقبل عمر منه هذا التفسیر..
فلا بد أن یکون نزولها بعد نزول جمیع الفرائض، فیصح علی رأیه ما قاله أهل البیت علیهم السلام وما قاله السدی وابن عباس وغیرهما من أنه لم تنزل بعدها فریضة ولا حکم.
مع أن الخلیفة عمر قال إن آیة إکمال الدین نزلت قبل آیات الکلالة، وأحکام الإرث وغیرها، کما تقدم..
فوجب علی مذهبه أن یقول للیهودی: لیس معنی الآیة کما ظننت، بل کان بقی من الدین عدة أحکام وشرائع نزلت بعدها، وذلک الیوم هو الجدیر بأن یکون عیداً!
وعندما تتعارض الروایات عن شخص واحد وتتناقض، فلا بد من التوقف فیها جمیعاً، وتجمید کل روایات عمر فی آخر ما نزل من القرآن، وفی وقت نزول آیة إکمال الدین!
ومن جهة أخری، فقد أقرَّ الخلیفة أن الیوم فی الآیة هو الیوم المعین الذی نزلت فیه، ولیس وقتاً مجملاً ولا یوماً مضی قبل سنة.. کفتح مکة، أو یأتی بعد شهور مثلاً. فهو یستوجب رد قول الطبری الذی تعمد اختیاره لیوافق عمر..
ویستوجب رد کل الروایات التی ترید تعویم کلمة [الیوم] فی الآیة، أو ترید جعله یوم فتح مکة.
قال القرطبی فی تفسیره: 1/143:
(وقد یطلق [الیوم] علی الساعة، منه قال الله تعالی: " الیوم أکملت لکم دینکم " وجمع یوم أیام، وأصله أیوام فأدغم).
وقال فی: 2/61:
(الیوم قد یعبر بجزء منه عن جمیعه، وکذلک عن الشهر ببعضه تقول: فعلنا فی شهر کذا کذا، وفی سنة کذا کذا، ومعلوم أنک لم تستوعب الشهر ولا السنة، وذلک مستعمل فی لسان العرب والعجم.
سابعاً: إن جواب الخلیفة للیهودی غیر مقنع لا للیهودی ولا للمسلم!
فإن کان یقصد الإعتذار بأن نزولها صادف یوم عید، ولذلک لم نتخذ یومها عیداً!
فیمکن للیهودی أن یجیبه: لماذا خرب علیکم ربکم هذا العید وأنزله فی ذلک الیوم؟!
وإن کان یقصد إدغام عید إکمال الدین بعید عرفة، حتی صار جزءاً منه!
فمن حق سائل أن یسأل: هذا یعنی أنکم جعلتم یوم نزولها نصف عید، مشترکاً مع عرفة..
فأین هذا العید الذی لا یوجد له أثر عندکم، إلا عند الشیعة؟!
وإن کان یقصد أن هذا الیوم الشریف والعید العظیم، قد صادف یوم جمعة ویوم عرفة، فأدغم فیهما وذاب، أو أکلاه وانتهی الأمر!
فکیف أنزل الله تعالی هذا العید علی عیدین، وهو یعلم أنهما سیأکلانه!
فهل تعمد الله تعالی تذویب هذا العید، أم أنه نسی والعیاذ بالله فأنزل عیداً فی یوم عید..
فتدارک المسلمون الأمر بقرار الدمج والإدغام، أو التنصیف!!
ثم من الذی اتخذ قرار الإدغام؟
ومن الذی یحق له أن یدغم عیداً إلهیاً فی عید آخر، أو یطعم عیداً ربانیاً لعید آخر!
وما بال الأمة الإسلامیة لم یکن عندها خبر من حادثة اصطدام الأعیاد الربانیة فی عرفات..
حتی جاء هذا الیهودی فی خلافة عمر..ونبَّهَهُم!
فأخبره الخلیفة عمر بأنه یوافقه علی کل ما یقوله، وأخبره وأخبر المسلمین بقصة تصادم الأعیاد الإلهیة فی عرفات!
وأن الحکم الشرعی فی هذا التصادم هو الإدغام لمصلحة العید السابق، أو إطعام العید اللاحق للسابق!
وهل هذه الأحکام للأعیاد أحکام إسلامیة ربانیة، أم استحسانیة شبیهاً بقانون تصادم السیارات..
أو قانون تصادم الأعیاد الوطنیة والدینیة؟!!
إن المشکلة التی طرحها الیهودی، ما زالت قائمة عند الخلیفة وأتباعه، لأن الخلیفة لم یقدم لها حلاًّ.. وکل الذی قدمه أنه اعترف بها وأقرها، ثم رتب علیها أحکاماً لا یمکن قبولها..
ولم یقل إنه سمعها من النبی صلی الله علیه وآله، فقد اعترف خلیفة المسلمین بأن یوم نزول الآیة یوم عظیم ومهم بالنسبة إلی المسلمین، لأنه یوم مصیری وتاریخی أکمل الله فیه تنزیل الإسلام، وأتم فیه النعمة علی أمته، ورضیه لهم دیناً یدینونه به، ویسیرون علیه، ویدعون الأمم إلیه.
وأن هذا الیوم العظیم یستحق أن یکون عیداً شرعیاًّ للأمة الإسلامیة تحتفل فیه وتجتمع فیه، فی صف أعیادها الشرعیة الثلاث: الفطر والأضحی والجمعة، وأنه لو کان عند أمة أخری یوم مثله لأعلنته عیداً ربانیاًّ وکان من حقها ذلک شرعاً.
لقد وافق الخلیفة محاوره الیهودی علی کل هذا، وبذلک یکون عید إکمال الدین فی فقه إخواننا عیداً شرعیاًّ سنویاًّ، یضاف إلی عیدیْ الفطر والأضحی السنویین وعید الجمعة الأسبوعی.
إن الناظر فی المسألة یلمس أن الخلیفة عمر وقع فی ورطة آیة علی بن أبی طالب من ناحیتین:
فهو من ناحیة ناقض نفسه فی آخر ما نزل من القرآن..
ومن ناحیة فتح علی نفسه المطالبة بعید الآیة إلی یوم القیامة!!
وصار من حق المسلم أن یسأل أتباع عمر من الفقهاء عن هذا العید الذی لا یری له عیناً ولا أثراً ولا إسماً فی تاریخ المسلمین، ولا فی حیاتهم، ولا فی مصادرهم.. إلا عند الشیعة!
ثم.. إن الأعیاد الإسلامیة توقیفیة، فلا یجوز لأحد أن یشرع عیداً من نفسه..
وحجة الشیعة فی جعل یوم الغدیر عیداً، أن أهل البیت علیهم السلام وشیعتهم رووا عن النبی صلی الله علیه وآله أن یوم الآیة أی یوم الغدیر عیدٌ شرعیٌّ، وأن جبرئیل أخبره بأن الأنبیاء علیهم السلام کانوا یأمرون أممهم أن تتخذوا یوم نصب الوصی عیداً.
فما هی حجة الخلیفة فی تأیید کلام الیهودی، وموافقته له بأن ذلک الیوم یستحق أن یکون عیداً شرعیاًّ للأمة الإسلامیة!
ثم أخذ یعتذر له بأن مصادفة نزولها فی عیدین أوجبت عدم إفراد المسلمین لیومها بعید.. إلخ.
فإن کان الخلیفة حکم من عند نفسه بأن یوم الآیة یستحق أن یکون عیداً، فهو تشریع وبدعة..
وإن کان سمعه من النبی صلی الله علیه وآله، فلماИǠلم یذکره، ولم یروِ أحد من المسلمین شیئاً عن عید
الآیة، إلا ما رواه الشیعة؟!!
فکتب (جمیل 50) بتاریخ 2 - 7 - 1999، العاشرة إلا ربعاً مساءً:
سماحة الأخ الفاضل العاملی:
شکراً لک علی جهودک الغالیة، وجزاک الله عن النبی وآله صلوات الله علیهم أجمعین خیر الجزاء، وأحسن الجزاء، وأوفی الجزاء...
قد جاء عن الیهود - کما نقلت فی الروایة - أن هذه الآیة لو نزلت فیهم لاتخذوا ذلک الیوم عیداً، وإنا نعلم أنه عید، وأما من خالفنا فیحاججون ویلاججون بأحادیث لا تصل معشار ما وصل إلیه هذا الحدیث فی قوة سنده، وصراحة متنه، وبعد شأوه.
فما هو الأمر الخطیر الذی یوقف مسیرة الحجیج، ولا شئ یظلهم أو یقیهم حرارة الشمس الوهاجة، أم ماذا ألقی فی یراع الشعراء الذین هتفوا بهذا الحدث فی مصارع بلاغتهم وأبیات أراجیزهم وقوافیهم، وکان فی من کان الصحابی الجلیل حسان بن ثابت؟!
ولو علم معشر الیهود بأن مشکلة هذا الحدیث هو عدم توافقه مع السکة الحدیدیة للخلافة السیاسیة لدی المسلمین آنذاک، لما تعمقوا فی استغراباتهم من مجانبة المسلمین بعضاً ممن جثم علی جسد الأمة!!!
وأما تساؤل عمر فلم یکن أبداه هو ولا من بعده حین احتج به علی نفسُه، وحین احتجت به فاطمة، وکثیر من الصحابة کعمار بن یاسر، وقد ذکرت هذه الإحتجاجات بحدیث الغدیر وجمعت، وصنف لها، وکفانا ما جاء فی کتاب الغدیر...
وکتب (الشمری) بتاریخ 2 - 7 - 1999، الحادیة عشرة لیلاً:
اسمح لی یا أخ عاملی أن أؤکد کلامک بنص لحدیث من مسند أحمد بن حنبل..
جدیر أن یذکر هنا: " فلقیه عمر بعد ذلک فقال: هنیئاً یا ابن أبی طالب أصبحت وأمسیت مولی کل مؤمن ومؤمنة ".
17749 - حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة، أخبرنا علی بن زید، عن عدی بن ثابت، عن البراء بن عازب، قال: کنا مع رسول الله صلی الله علیه وسلم فی سفر، فنزلنا بغدیر خم، فنودی فینا الصلاة جامعة، وکسح لرسول الله صلی الله علیه وسلم تحت شجرتین فصلی الظهر، وأخذ بید علی رضی اللهم تعالی عنهم، فقال: ألستم تعلمون أنی أولی بالمؤمنین من أنفسهم.
قالوا: بلی.
قال: ألستم تعلمون أنی أولی بکل مؤمن من نفسه.
قالوا: بلی.
قال: فأخذ بید علی، فقال: من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه.
قال: فلقیه عمر بعد ذلک، فقال: هنیئاً یا ابن أبی طالب أصبحت وأمسیت مولی کل مؤمن ومؤمنة. قال أبو عبد الرحمن، حدثنا هدبة بن خالد، حدثنا حماد بن سلمة، عن علی بن زید، عن عدی بن
ثابت، عن البراء بن عازب عن النبی صلی اللهم علیه وسلم نحوه.
وشکراً لإتاحتک الفرصة لنا.
وکتب (حسین الشطری) بتاریخ 5 - 7 - 1999، السابعة مساءًَ:
أحسنت وأجدت یا أخی العاملی، وبارک الله فیک، وجزاک الله خیر الجزاء عن الإسلام والمسلمین.
قال (العاملی):
ولم یعلق مشارک ومشارکوه علی هذا الموضوع!!!
وکتب (إسلام) فی شبکة أنا العربی، بتاریخ 17 - 7 - 1999، الخامسة مساءً، موضوعاً بعنوان (سؤال بسیط فی التفسیر!)، قال فیه:
قال جل وعلا: " فلما بلغ معه السعی قال یا بنی إنی أری فی المنام أنی أذبحک فانظر ماذا تری. قال یا أبتی افعل ما تؤمر ستجدنی إن شاء الله من الصابرین. فلما أسلما وتله للجبین ونادیناه أن یا إبراهیم قد صدقت الرؤیا إنا کذلک نجزی المحسنین. إن هذا لهو البلاء المبین. وفدیناه بذبح عظیم وترکنا علیه فی الآخرین. سلام علی إبراهیم کذلک نجزی المحسنین إنه من عبادنا المؤمنین ".
السؤال: ما هو تفسیرکم لقوله تعالی: وفدیناه بذبح عظیم؟
فکتب (حسین الشطری) بتاریخ 17 - 7 - 1999، السادسة مساءً:
إلی الأخ إسلام: السلام علیکم.
إن سؤالک عن الآیة المبارکة: وفدیناه بذبح عظیم.. أی وفدینا ابنه إسماعیل بذبح عظیم، وکان کبشاً أتی به جبرائیل من الله سبحانه وتعالی فداءً، علی ما فی الأخبار.
والمراد بعظمة الذبح عظمة شأنه بکونه من عند الله سبحانه وتعالی، وهو الذی فدی به الذبیح.
وإن شئت المزید راجع تفسیر المیزان ج 17 ص 161.
وکتب (العاملی) بتاریخ 17 - 7 - 1999، السادسة والنصف مساءً:
الآیة تتحدث عن الإمتحان الإلهی والفداء الرمزی، فی إبراهیم وذریته.. وبعد إبراهیم لم یبعث الله تعالی نبیاً ولا وصیاً إلا من ذریته..
وسنة الله تعالی فی إبراهیم جاریة فی رسول الله صلی الله علیه وآله وذریته..
امتحانهم فی أنفسهم، وامتحان الأمة بهم..
وهذه الأمة امتحانها الإلهی أعظم الإمتحانات، لأنها خاتمة الأمم..
فتکلم ما ترید یا (إسلام).
فکتب (إسلام) بتاریخ 17 - 7 - 1999، العاشرة لیلاً:
إلی حسین الشطری، شکراً علی إجابتک علی السؤال.
وفعلاً کما ذکرت الذبح العظیم هو الکبش الذی أنزله الله فداء لإسماعیل علیة السلام، کما هو مذکور فی کتب التفسیر..
لکن قل لی.. ما هو رأیک فی کلام شیخکم المهاجری التالی.. فقد ذکر فی معرض حدیثه عن قصة مقتل الحسین رضی الله عنه هذه الآیة، ثم فسرها بأن الذبح العظیم هو الحسین.
وکلامه بالحرف: وفدیناه بذبح عظیم: الذبح العظیم هو الحسین!! سلام الله علیه، وإلا الکبش لا یوصف بأنه عظیم. انتهی؟؟!!
ولا أدری أیکما أکثر علماً؟!! أو بالأصح أیکما أکثر جهلاً!!
وکتب (مالک الأشتر) بتاریخ 17 - 7 - 1999، الحادیة عشرة لیلاً:
الأدب عنوان الإنسان.
وکتب (العاملی) بتاریخ 17 - 7 - 1999، الحادیة عشرة والربع لیلاً:
أعرف أخلاقک ومستوی علمک من زمان یا (إسلام)!
ولو أن أخلاق دیننا الإسلام الحنیف السهل السمح مثل أخلاقک، لوقعت فی العالم کارثة!
وکلام خطیب عالم لیس نصاًّ..
فهل عندک نصٌّ علی أن الله تعالی جعل فداء إسماعیل رمزیاً هو الکبش..
وأن الله تعالی جعل ثأره سبحانه، وثأر أنبیائه ودینه فی العالم: السبط الشهید الإمام الحسین علیه السلام؟
أم ترید أن نأتی لک بنص لتناقشنا فیه، وتثبت لنا أنا مغالون فی حق الإمام الحسین وأهل البیت الطاهرین علیهم السلام، الذین اختارهم الله تعالی رغم حسد الحاسدین من أئمتک..
وتثبت لنا أننا مقصرون فی حق إمامک الذی تزعم أنه أمیر المؤمنین المظلوم یزید بن معاویة بن أبی سفیان بن حرب، وکأن الله تعالی قال عنه أنه إمام ابن إمام أخ إمام..!!!
فقلتم أنتم إن الله اشتبه فی تسمیتهم أئمة الکفر.. ورسوله اشتبه فی لعنه إیاهم!
وجعلتموهم أئمة المسلمین من أمثالکم؟!!
وکتب (عرفج) بتاریخ 17 - 7 - 1999، الحادیة عشرة والثلث لیلاً:
الأخ إسلام:
الشیخ المهاجری، کما تسمیه، رجل خطیب کأی خطیب مسلم فی أی مسجد فی بلاد المسلمین، ولیس عالماً یحتج بقوله. فهل تریدنا أن نتتبع عثرات الخطباء، ولیس العلماء من السلف؟
وزرت الصفحة التی أسسها أحدهم ورصّ بها قائمة بأسماء الخطباء وهم: الشیخ عبد الحمید المهاجر. الشیخ الشاهرودی. السید الفالی. السید جاسم الطویرجاوی. وغیرهم من الخطباء.
هؤلاء خطباء یا إخوان.. فعلیکم بذکر المصدر هداکم الله.
وکتب (العاملی) بتاریخ 17 - 7 - 1999، الثانیة عشرة إلا ربعاً لیلاً:
لیس قصد الأخ عرفج الإنتقاص من علم ومکانة الخطباء الکرام المذکورین، فکلهم معروفون بالعلم والفقاهة والإطلاع وحسن العقیدة، والحمد لله.
وکفی المسلم فخراً أنه یقوم بتوعیة الناس علی قضیة أهل البیت المظلومین صلوات الله علیهم، خاصة الإمام الحسین علیه السلام مظهر ظلامة أوصیاء الله فی أرضه، ومثال النور الإلهی فی مقابل الضلال البشری.
بل قصده أن الإحتجاج علی الشیعة یجب أن یکون موثقاً من مصادرهم المعتمدة المحکوم بصحتها عند علمائهم.
وللمناسبة فإن الحدیث الذی ذکره المدعو (إسلام) موجود فی مصادرنا، وقد یکون سنده صحیحاً. ولکنه لم یذکره من مصدر، فنبهَّهُ الأخ عرفج.
وکتب (إسلام) بتاریخ 18 - 7 - 1999، الثانیة عشرة والدقیقة الواحدة صباحاً:
نستنتج من هذا الکلام أن خطباءکم جهال لا یحتج بکلامهم..
إذاً شیخکم المهاجری خطیب جاهل ولیس خطیب عالم!! ویخطب فیکم!
وإلا هل یقول هذا الکلام ومثله عاقل.. " علی وجه رب الکون "؟!!
وکتب (عقیل) بتاریخ 18 - 7 - 1999، الواحدة والنصف صباحاً:
أنا لم أحب أن أشارک فی هذا الموضوع، ولکن اتهام المهاجر بالجهل قد أثارنی.
حسناً.. فلنسمع ما یقوله خطباؤکم ولن أقول علماؤکم: " الرافضة فی الأحساء یتکاثرون بمعدلات کبیرة، تصوروا أنهم یقومون بتنظیم حفلات الزواج الجماعی لکی یکثروا من النسل، تصوروا أنهم یقومون بتزویج أبنائهم وبناتهم وهم أقل من عشرین سنة، تصوروا أنهم یدخلون الجامعات ویتخرجون بمعدلات عالیة، تصوروا أنهم یقومون بالإلتحاق بالعمل فی المؤسسات الحکومیة "!!
بذمتکم هذا منطق، ألیس هذا کلام الجهال؟ وعلی نفس المنوال أقول أنا:
تصوروا أن البعض فخور بهذا المستوی فی الطرح، لدرجة أنهم نشروه علی الإنترنت؟
وکتب (عرفج) بتاریخ 18 - 7 - 1999، الثانیة إلا ربعاً صباحاً:
الأخ العاملی.. أعزه الله ونصر به الإسلام.
لم أقصد الإساءة لأحد، وأردت فقط التنبیه إلی أن الأخوة السلفیین یلتقطون أی کلمة یشعرون أنها وسیلة ممتازة للتشنیع علی الشیعة.
ولو أردنا اتباع أسلوبهم هذا لاحتجنا إلی (10 جیجا بایت) من هذا السیرفر حتی یفی بغرض سرد الخرافات والخزعبلات التی یذکرونها، وخاصة هنا فی الشمال الأمریکی.
وکتب (مشارک) بتاریخ 18 - 7 - 1999، الثانیة إلا ربعاً ظهراً:
دعونا من اللف والدوران، هل من یقول أن المقصود بالآیة هو الحسین رضی الله عنه مخطئ فی ذلک، أم لا؟ وهل من ینفی ذلک یعتبر من النواصب المبغضین لآل البیت، کعادتکم معنا إذا أنکرنا هذا التفسیر؟
وکتب (عقیل) بتاریخ 18 - 7 - 1999، الثالثة ظهراً:
تعریفنا للنواصب واضح، هم: من یبغض علیاًّ وآل البیت ویتهجم علیهم، وینصر أعداءهم.
وإنکار هذا التفسیر لا یجعلک ناصبی.
وکتب (العاملی) بتاریخ 18 - 7 - 1999، الحادیة عشرة لیلاً:
لماذا یبحث مشارک دائماً عن فضائل أعداء أهل البیت علیهم السلام..
ویحاول مستمیتاً التشکیک فی فضائل أهل بیت نبیه صلی الله علیه وعلیهم!!
ولو قیل له توجد روایة عن کعب الأحبار.. تقول إن مروان بن الحکم اللعین بن اللعین الوزغ ابن الوزغ.. الذی قتلته زوجته وخنقته بالمخدة لأمور أخلاقیة.. هو شهید هذه الأمة، وأن الله تعالی نجی إسماعیل من الذبح لیکون مروان بدله.. فإن مشارکاً یفرح بها وینظر لها!!
سبحان الله، لقد أُشْرِب حب هؤلاء الملعونین علی لسان نبیه الأمین، فصاروا أئمته الربانیین!!
حتی کأنه ابن أبی سفیان لصلبه!!!
فکتب (مشارک) بتاریخ 19 - 7 - 1999، الواحدة صباحاً:
أهذه بضاعتک یا عاملی؟ خبت وخسرت.
وکتب (إسلام) بتاریخ 19 - 7 - 1999، الرابعة إلا ربعاً عصراً:
إلی العاملی: کالنار تأکل بعضها إن لم تجد ما تأکله.
موت بغیضک.. فالحاسد یصاب بالهزال من سمنة الآخرین!!
أما الوزغ ابن الوزغ فهو أشرف من الوطواط ابن الوطواط، أتعرف من هو؟!
علیه لعنة الله وملائکته والناس أجمعین إلی یوم الدین..
وکتب (طالب العلم) بتاریخ 19 - 7 - 1999، الخامسة عصراً:
یا (إسلام).. لسانک حصانک إن صنته صانک وإن هنته هانک!
أهکذا ترید أن تستفید؟!!
أترک الکلام البذئ وأجب علی أسئلة الآخرین، فوالله لم أرَ فیها إلا العدل والإنصاف.
فلماذا لا تقبل کلام الحق؟
وکتب (مشارک) بتاریخ 19 - 7 - 1999، السادسة مساءً:
الحمد لله لسنا من الزنادقة الذین یفسرون القرآن بأهوائهم، لیأکلوا به ثمناً قلیلاً وخمساً کبیراً. انتهی.
قال (العاملی):
من الملاحظ أنهم یتهمون الشیعة بأنهم لا بضاعة لهم فی التفسیر..
وعندما یفحمون ولا یستطیعون نقاش طلبة الشیعة فی تفسیر آیات القرآن..!
یلجؤون إلی أسلوب الشتم، ویتهمون علماء الشیعة بأنهم یفسرون القرآن لمصلحة أهل البیت علیهم السلام، من أجل أن یعطیهم الشیعة أموالاً!!!
وهذا تأکید علی إفلاسهم العلمی.

فتوی عمر: تفسیر القرآن والبحث العلمی فیه حرام

وکتب (العاملی) فی شبکة أنا العربی، بتاریخ 20 - 7- 1999، العاشرة مساءً، موضوعاً بعنوان (السؤال عن تفسیر آیات القرآن، والبحث العلمی فیه حرام عند الخلیفة عمر!)، قال فیه:
فضربه بالدرة وقال: ما لک نقبت عنها؟!
قال السیوطی فی الدر المنثور: 2/227:
(وأخرج ابن راهویه فی مسنده عن محمد بن المنتشر قال: قال رجل لعمر بن الخطاب: إنی لأعرف أشد آیة فی کتاب الله.
فأهوی عمر فضربه بالدرة، وقال: ما لک نقبت عنها؟!
فانصرف حتی کان الغد.
قال له عمر: الآیة التی ذکرت بالأمس.
فقال: من یعمل سوءاً یجز به، فما منا أحد یعمل سوء إلا جزی به.
فقال عمر: لبثنا حین نزلت ما ینفعنا طعام ولا شراب، حتی أنزل الله بعد ذلک ورخص وقال:
" من یعمل سوء أو یظلم نفسه ثم یستغفر الله یجد الله غفوراً رحیماً "). انتهی.
وروی الدارمی فی سننه: 1/50:
(عن عمرو عن طاوس قال: قال عمر علی المنبر: أحرج بالله علی رجل سأل عما لم یکن، فإن الله قد بین ما هو کائن). انتهی.
وبمقتضی فتوی الخلیفة یجب أن یصبر الحاکم والقضاة والناس حتی تقع الحوادث..
فیسألون أو یبحثون عن حکمها، ولا یجوز افتراض حادثة لم تقع وبحث حکمها الشرعی!!

محنة صبیغ التمیمی!!!

وثائق القضیة
1- روی الدارمی فی سننه: 1/54:
(عن سلیمان بن یسار، أن رجلاً یقال له صبیغ قدم المدینة، فجعل یسأل عن متشابه القرآن.
فأرسل إلیه عمر، وقد أعد له عراجین النخل.
فقال: من أنت؟
قال: أنا عبد الله صبیغ.
فأخذ عمر عرجوناً من تلک العراجین فضربه.
وقال: أنا عبد الله عمر، فجعل یضربه حتی دمی رأسه.
فقال: یا أمیر المؤمنین حسبک قد ذهب الذی کنت أجد فی رأسی!
2 - عن نافع مولی عبد الله، أن صبیغ العراقی جعل یسأل عن أشیاء من القرآن فی أجناد المسلمین حتی قدم مصر، فبعث به عمرو بن العاص إلی عمر بن الخطاب، فلما أتاه الرسول بالکتاب فقرأه.
فقال: أین الرجل؟
فقال: فی الرحل.
قال عمر: أبصر أن یکون ذهب فتصیبک منی به العقوبة الموجعة!
فأتاه به.
فقال عمر: تسأل محدثة!!
فأرسل عمر إلی رطائب من جرید فضربه بها حتی ترک ظهره دبرة!!
ثم ترکه حتی برأ، ثم عاد له!
ثم ترکه حتی برأ، فدعا به لیعود له!!
قال فقال صبیغ: إن کنت ترید قتلی فاقتلنی قتلاً جمیلاً، وإن کنت ترید أن تداوینی فقد والله برئت!!
فأذن له إلی أرضه وکتب إلی أبی موسی الأشعری أن لا یجالسه أحد من المسلمین!
فاشتد ذلک علی الرجل، فکتب أبو موسی إلی عمر أن قد حسنت توبته، فکتب عمر أن یأذن للناس بمجالسته!!).
3 - ورواه فی کنز العمال: 2/331 وقال:
(الدارمی، وابن عبد الحکم، کر ورواه بروایات أخری مختلفة، منها عن السائب بن یزید قال:
أتی عمر بن الخطاب فقیل: یا أمیر المؤمنین إنا لقینا رجلاً یسأل عن تأویل مشکل القرآن.
فقال عمر: اللهم أمکنی منه.
فبینما عمر ذات یوم جالس یغدی الناس إذ جاء وعلیه ثیاب وعمامة صفراء، حتی إذا فرغ.
قال: یا أمیر المؤمنین، والذاریات ذرواً، فالحاملات وقراً.
فقال عمر: أنت هو، فقام إلیه، وحسر عن ذراعیه، فلم یزل یجلده حتی سقطت عمامته.
فقال: والذی نفس عمر بیده لو وجدتک محلوقاً لضربت رأسک، ألبسوه ثیاباً واحملوه علی قتب، وأخرجوه حتی تقدموا به بلاده، ثم لیقم خطیب، ثم یقول: إن صبیغاً ابتغی العلم فأخطأه، فلم یزل وضیعاً فی قومه حتی هلک، وکان سید قومه.
ابن الأنباری فی المصاحف، ونصر المقدسی فی الحجة، واللالکائی، کر.
ورواه عن سلیمان بن یسار کروایة الدارمی الأولی، وقال الدارمی ونصر والأصبهانی معاً فی الحجة وابن الأنباری واللالکائی کر).
4 - (عن أبی العدیس قال: کنا عند عمر بن الخطاب فأتاه رجل.
فقال یا أمیر المؤمنین: ما الجوار الکنس؟
فطعن عمر بمخصرة معه فی عمامة الرجل، فألقاها عن رأسه.
فقال عمر: أحروری؟ والذی نفس عمر بن الخطاب بیده لو وجدتک محلوقاً لأنحیت القمل عن رأسک. الحاکم فی الکنی).
5 - (عن أبی عثمان النهدی عن صبیغ، أنه سأل عمر بن الخطاب، عن المرسلات والذاریات والنازعات.
فقال له عمر: ألق ما علی رأسک. فإذا له ضفیرتان.
فقال له: لو وجدتک محلوقاً لضربت الذی فیه عیناک.
ثم کتب إلی أهل البصرة: أن لا تجالسوا صبیغاً!
قال أبوعثمان: فلو جاء ونحن مائة لتفرقنا عنه. نصر المقدسی فی الحجة کر).
6 - (عن محمد بن سیرین قال: کتب عمر بن الخطاب إلی أبی موسی الأشعری: أن لا تجالسوا صبیغاً وأن یحرم عطاءه ورزقه. ابن الأنباری فی المصاحف کر).
7 - (عن إسحاق بن بشر القریشی، قال: أخبرنا ابن إسحاق، قال: جاء رجل إلی عمر بن الخطاب.
فقال: یا أمیر المؤمنین، ما النازعات غرقاً.
فقال عمر: من أنت؟
قال: امرؤٌ من أهل البصرة من بنی تمیم، ثم أحد بنی سعد.
قال: من قوم جفاة، أما إنک لتحملن إلی عاملک ما یسوؤک.
ولهزه حتی فرت قلنسوته، فإذا هو وافر الشعر.
فقال: أما إنی لو وجدتک محلوقاً ما سألت عنک.
ثم کتب إلی أبی موسی: أما بعد: فإن الأصبغ بن علیم التمیمی تکلف ما کفی وضیع ما ولی، فإذا جاءک کتابی هذا فلا تبایعوه، وإن مرض فلا تعودوه، وإن مات فلا تشهدوه.
ثم التفت إلی القوم فقال: إن الله عز وجل خلقکم وهو أعلم بضعفکم فبعث إلیکم رسولاً من أنفسکم
وأنزل علیکم کتاباً، وحد لکم فیه حدوداً أمرکم أن لا تعتدوها، وفرض علیکم فرائض أمرکم أن تتبعوها، وحرم حرماً نهاکم أن تنتهکوها، وترک أشیاء لم یدعها نسیاناً، فلا تکلفوها وإنما ترکها رحمة لکم!
قال: فکان الأصبغ بن علیم یقول: قدمت البصرة فأقمت بها خمسة وعشرین یوماً، وما من غائب أحب إلی أن ألقاه من الموت، ثم إن الله ألهمه التوبة وقذفها فی قلبه فأتیت أبا موسی وهو علی المنبر، فسلمت علیه فأعرض عنی.
فقلت: أیها المعرض، إنه قد قبل التوبة من هو خیر منک ومن عمر، إنی أتوب إلی الله عز وجل مما أسخط أمیر المؤمنین وعامة المسلمین، فکتب بذلک إلی عمر، فقال: صدق، إقبلوا من أخیکم!!).
8 - وروی فی کنز العمال: 2/510:
(عن سعید بن المسیب قال: جاء صبیغ التمیمی إلی عمر بن الخطاب.
فقال یا أمیر المؤمنین: أخبرنی عن الذاریات ذرواً.
فقال: هی الریاح، ولولا أنی سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقوله ما قلته.
قال: فأخبرنی عن الحاملات وقراً.
قال: هی السحاب، ولولا أنی سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقوله ما قلته.
قال: فأخبرنی عن الجاریات یسراً.
قال: هی السفن، ولولا أنی سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقوله ما قلته.
قال: فأخبرنی عن المقسمات أمراً.
قال: هی الملائکة، ولولا أنی سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقوله ما قلته.
ثم أمر به فضرب مائة وجعل فی بیت فلما برأ دعاه فضربه مائة أخری، وحمله علی قتب، وکتب إلی أبی موسی الأشعری: إمنع الناس من مجالسته، فلم یزالوا کذلک حتی أتی أبا موسی فحلف له بالأیمان المغلظة ما یجد فی نفسه مما کان یجد شیئاً، فکتب فی ذلک إلی عمر، فکتب عمر ما أخاله إلا قد
صدق فخل بینه وبین مجالسة الناس. البزار قط فی الافراد وابن مردویه - کر).
9 - وفی کنز العمال: 11/296:
(مسند عمر، عن صبیغ بن عسل، قال: جئت عمر بن الخطاب زمان الهدنة، وعلی غدیرتان وقلنسوة.
فقال عمر: إنی سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول: یخرج من المشرق حلقان الرؤوس یقرؤون القرآن لا یجاوز حناجرهم، طوبی لمن قتلوه وطوبی لمن قتلهم!
ثم أمر عمر أن لا أداوی ولا أجالس - کر).
10 - وفی الدر المنثور: 2/7:
(وأخرج الدارمی فی مسنده، ونصر المقدسی فی الحجة، عن سلیمان بن یسار أن رجلاً یقال له صبیغ قدم المدینة، فجعل یسأل عن متشابه القرآن، فأرسل إلیه عمر وقد أعد له عراجین النخل...
وأخرج الدارمی عن نافع أن صبیغا العراقی...). إلخ.
11 - (وأخرج ابن عساکر فی تاریخه، عن أنس، أن عمر بن الخطاب جلد صبیغاً الکوفی فی مسألة عن حرف من القرآن حتی اطردت الدماء فی ظهره).
12 - (وأخرج ابن الأنباری فی المصاحف، ونصر المقدسی فی الحجة، وابن عساکر، عن السائب بن یزید أن رجلاً قال لعمر: إنی مررت برجل یسأل عن تفسیر مشکل القرآن!
فقال عمر: اللهم أمکنی منه.
فدخل الرجل یوماً علی عمر فسأله.
فقام عمر فحسر عن ذراعیه وجعل یجلده!
ثم قال ألبسوه تباناً واحملوه علی قتب وأبلغوا به حیه، ثم لیقم خطیب فلیقل إن صبیغاً طلب العلم فأخطأه، فلم یزل وضیعاً فی قومه بعد أن کان سیداً فیهم).
13 - (وأخرج نصر المقدسی فی الحجة، وابن عساکر، عن أبی عثمان النهدی أن عمر کتب إلی أهل البصرة أن لا یجالسوا صبیغاً، قال: فلو جاء ونحن مائة لتفرقنا).
14 - (وأخرج ابن عساکر، عن محمد بن سیرین، قال: کتب عمر بن الخطاب إلی أبی موسی الأشعری أن لا یجالس صبیغاً، وأن یحرمه عطاءه ورزقه).
15 – (وأخرج نصر فی الحجة، وابن عساکر، عن زرعة قال: رأیت صبیغ بن عسل بالبصرة کأنه بعیر أجرب یجئ إلی الحلقة ویجلس وهم لا یعرفونه، فتنادیهم الحلقة الأخری عزمة أمیر المؤمنین عمر، فیقومون ویدعونه).
16 - (وأخرج نصر فی الحجة، عن أبی إسحاق، أن عمر کتب إلی أبی موسی الأشعری: أما بعد فإن الأصبغ تکلف ما خفی، وضیع ما وُلی، فإذا جاءک کتابی هذا فلا تبایعوه وإن مرض فلا تعودوه، وإن مات فلا تشهدوه).
17 - (وأخرج الهروی فی ذم الکلام، عن الأم للشافعی رضی الله عنه، قال: حکمی فی أهل الکلام حکم عمر فی صبیغ أن یضربوا بالجرید ویحملوا علی الإبل ویطاف بهم فی العشائر والقبائل، وینادی علیهم: هذا جزاء من ترک الکتاب والسنة، وأقبل علی علم الکلام!!).
18 - وفی الدر المنثور: 3/161:
(وأخرج مالک، وابن أبی شیبة، وأبو عبید، وعبد بن حمید، وابن جریر، والنحاس، وابن المنذر وابن أبی حاتم، وأبو الشیخ، وابن مردویه، عن القاسم بن محمد قال: سمعت رجلاً یسأل ابن عباس عن الأنفال.
فقال: الفرس من النفل والسلب من النفل.
فأعاد المسألة.
فقال ابن عباس ذلک أیضاً.
قال الرجل: الأنفال التی قال الله فی کتابه، ما هی؟
فلم یزل یسأله حتی کاد یحرجه.
فقال ابن عباس: هذا مثل صبیغ الذی ضربه عمر.
وفی لفظ فقال: ما أحوجک إلی من یضربک کما فعل عمر بصبیغ العراقی، وکان عمر ضربه حتی سالت الدماء علی عقبیه!).
19 - وفی الدر المنثور: 6/111:
(وأخرج البزار، والدار قطنی فی الإفراد، وابن مردویه، وابن عساکر، عن سعید بن المسیب، قال: جاء صبیغ التمیمی إلی عمر بن الخطاب رضی الله عنه.
فقال: أخبرنی عن الذاریات ذرواً... إلخ).
20 - (وأخرج الفریابی، عن الحسن، قال: سأل صبیغ التمیمی عمر بن الخطاب رضی الله عنه عن الذاریات ذرواً، وعن المرسلات عرفاً، وعن النازعات غرقاً.
فقال عمر رضی الله عنه: إکشف رأسک. فإذا له ظفیرتان.
فقال: والله لو وجدتک محلوقاً لضربت عنقک!
ثم کتب إلی أبی موسی الأشعری أن لا یجالسه مسلم ولا یکلمه!).
21 - وفی إکمال الکمال: 5 /221:
(وأما صبیغ بالصاد المهملة وغین معجمة، فهو صبیغ بن عسل، الذی کان یسأل عمر عن غریب القرآن).
22 - وفی إکمال الکمال: 6/206:
(وعسل بن عبد الله بن عسل التمیمی، حدث عن عمه صبیغ بن عسل قال: جئت عمر بن الخطاب رضی الله تعالی عنه - وهو الذی کان یتتبع مشکل القرآن - فأمر عمر رضی الله تعالی عنه أن لا یجالس.
وقال یحیی بن معین: هو صبیغ ابن شریک من بنی عمرو بن یربوع روی خالد بن نزار عن عمر بن قیس عن عسل.
وقال فی هامشه: فی الأصل کتب، وفی الإصابة روی الخطیب من طریق عسل بن عبد الله بن عسیل کذا التمیمی عن عطاء بن أبی رباح، عن عمه صبیغ بن عسل، قال: جئت عمر، فذکر قصة، ثم قال: الضمیر فی قوله عن عمه یعود علی عسل.
وربیعة بن عسل أحد بنی عمرو بن یربوع بن حنظلة، ذکره ابن الکلبی فی جمهرة بنی تمیم.
وأما عسل بفتح العین والسین فهو عسل بن ذکوان، أخباری). انتهی.
والأخباری فی ذلک الوقت هو المؤرخ فی عصرنا.
23 - وفی معجم البلدان: 4/124:
(عسل: بکسر أوله، وسکون ثانیه، وآخره لام، یقال: رجل عسل مال کقولک ذو مال.
وهذا عسل هذا وعسنه أی مثله.
وقصر عسل: بالبصرة بقرب خطة بنی ضبة.
وعسل: هو رجل من بنی تمیم من ولده صبیغ بن عسل الذی کان یتتبع مشکلات القرآن فضربه عمر بن الخطاب، رضی الله عنه، وأمر أن لا یجالس!!).

الصیغة القضائیة لقضیة صبیغ

المتهم:...
قال (العاملی):
إلی آخر البحث، ولا یتسع المجال لإیراده.. وقال فی آخره:
النتیجة:
أن صبیغاً دفع فی حیاته ثمن أسئلته غالیاً..
ثم خسر سمعته علی ید الفقهاء لأجل تبریر عمل الخلیفة، فصار صاحب بدعة، وصار خارجیاً مستحقاً للعقوبة قبل ظهور الخوارج وتسمیتهم خوارج بربع قرن أو أکثر.. کل ذلک بدون دلیل عند أحد من هؤلاء الفقهاء إلا عمل الخلیفة..
ویمکن أن یصیر صبیغ بعد مدة رافضیاً خبیثاً، مع أنی لم أجد له إشارة مدح واحدة فی مصادر الشیعة!
ولکن لا یختلف الحال فی غرض بحثنا..
فسواء اعتبرنا قضیة صبیغ قضیة علمیة أو عقائدیة أو شخصیة أو سیاسیة.. فإنها قضیة تخدم تحریم البحث العلمی فی القرآن والسؤال عن غوامضه وحتی عن معانی ألفاظه ومفرداته..
کما نری فی نهی الخلیفة عن البحث فی معنی: " وفاکهة وأباًّ ".. وغیرها، وغیرها!
وإذا أردنا تطبیق أحکام الخلیفة علی صبیغ فی عصرنا فیجب علی الحاکم المسلم أن یجمع کتب التفسیر ویحرقها، ثم یقیم الحد الشرعی علی المفسرین وطلبة العلوم القرآنیة، فیجلدهم حتی تسیل دماؤهم علی رؤوسهم وظهورهم وأعقابهم، والأحوط أن یکون ذلک بجرید النخل الرطب، ثم یسجنهم حتی
یبرؤوا، ثم یضربهم مرة ثانیة وثالثة..
ثم یلبسهم تبابین ویرکبهم فی شاحنات ویطوفهم فی مدنهم وقراهم..
ویحذر الناس من شرهم.. إلی آخر أحکام الخلیفة.
هذا إذا کانت أسئلتهم بمقدار أسئلة صبیغ، أما إذا کانت أسئلتهم أکثر مثل طلبة المعاهد والجامعات الدینیة فی عصرنا، فیجب أن یحکم علیهم بالإعدام حتی یخلص الأمة من شرهم!!
فکتب (مالک الأشتر) بتاریخ 20 - 7 - 1999، الحادیة عشرة والنصف لیلاً:
رحم الله والدیک، وحشرهما وما ولدا مع عترة المصطفی صلی الله علیه وآله.
وکتب (جمیل 50) بتاریخ 20 - 7 - 99، الثانیة عشرة إلا خمس دقائق لیلاً:
الأخ الفاضل العاملی:
بارک الله فی یراعک، وکثر فینا من أمثالک وما أبلغ الحجج التی تداور بها علی رؤوس القوم فیحسبونها المنایا!!
انتهی.
قال (العاملی):
وغاب علماء السلف المتبجحون، بأنهم وحدهم علماء بالحدیث والتفسیر..
ولم یجب أحد منهم بشئ!!!

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

بسم الله الرحمن الرحیم
جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.