جامع احادیث الشیعه فی احکام الشریعه المجلد 22

اشاره

سرشناسه : بروجردی، سیدحسین، 1253 - 1340.

عنوان و نام پدیدآور : جامع احادیث الشیعه فی احکام الشریعه/ [حسین الطباطبایی البروجردی].

مشخصات نشر : تهران: مطبعه المساحه، 1380ق.= 1340 -

مشخصات ظاهری : ج.؛ 5/22×36 س م.

یادداشت : عربی.

یادداشت : روی جلد کتاب حاضر به اشتباه المجلد الثانی چسبانده شده است.

موضوع : احادیث احکام -- قرن 14

موضوع : احادیث شیعه -- قرن 14

رده بندی کنگره : BP112/6/ط2ج2 1340

رده بندی دیویی : 297/2135

شماره کتابشناسی ملی : 3624661

ص: 1

تعریف الکتاب

هو المعین

الثانی والعشرین

من کتاب

جامع أحادیث الشیعه

الذی الف تحت اشراف سیدنا ومولانا

فقید الاسلام المحقق العلامه الامام ایه الله العظمی

الحاج آقا حسین الطباطبائی البروجردی

أعلی الله مقامه الشریف

حقوق طبع محفوظه لمؤلفه

ص :تعریف بالکتاب 1

هویه الکتاب

الکتاب: جامع أحادیث الشیعه فی احکام الشریعه

المؤلف: الحاج الشیخ إسماعیل الملایری

الناشر: المؤلف

اللیتوغراف: واصف قم

المطبعه: المهر - قم

تاریخ الطبع: 1371 - 1413

التعداد: الألفان - 2000

السعر 3000 ریال

حقوق الطبع محفوظه لمؤلفه

ص :تعریف بالکتاب 2

بسمه تعالی

طبع هذا الکتاب المستطاب فی الفی نسخه

بامر سماحه ایه الله العظمی مرجع المسلمین زعیم الحوزه العلمیه

الحاج السید أبو القاسم الخوئی مد ظله العالی

علی نفقه المؤلف.....

ص :تعریف بالکتاب 3

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی خیرته من خلقه محمد وآله الطیبین الطاهرین

واللعنه الدائمه علی أعدائهم أجمعین. وبعد فلما کان کتاب (جامع أحادیث الشیعه)

الذی ألف بامر سماحه ایه الله العظمی سید الطائفه الحاج السید حسین الطباطبائی

البروجردی قدس الله نفسه الطاهره فرید فی نوعه وجمیلا فی أسلوبه وقد قابل الشیعه

هذا المشروع الحیوی الدینی برحابه صدره وعلو همته فتغمده الله برحمته وزاد فی علوه درجاته

وجزاه خیر جزاء المحسنین کما ابتهل إلی الله تعالی ان یوفق العلماء العاملین الذین ساهموا

تحت اشراف سماحته فی تألیف هذا السفر الدینی الحلیل وبذلوا جهودهم فیه حتی أخرجوه إلی

حیز الوجود ویمن علیهم بالأجر الجزیل والثناء الجمیل. وممن بذلوا جهوده فیه العلامه المحقق

حجه الاسلام الحاج شیخ إسماعیل المعزی الملایری دامت برکات وجوده فإنه أیده الله تعالی

قد أتعب نفسه فی تألیف هذا الکتاب وترتیبه حتی أخرجه بأحسن أسلوب وأجمل نظام فشکرا

له علی استمرار جهوده بهذه الخدمه الدینیه الجلیله ونسأله تعالی ان یجزیه أحسن الجزاء

ویوفقه لإخراج بقیه الاجزاء وکان قد طبع منه کتاب الطهاره وشطر من کتاب الصلاه.

ولما کان الکتاب موضع تقدیری واهتمامی أحببت منذ زمن طبع بقیه اجزائه ونشرها

خدمه للدین ودعما للمذهب والحمد لله علی تحقیق الآمال فقد خرجت عده من اجزائه

الباقیه من الطبع ونسأله التوفیق لاخراج بقیه اجزائه واتمام هذا المشروع الدینی

وانجازه فإنه ولی التوفیق والسداد والحمد لله بدءا وختاما الخوئی

فی 12 ج 2 1397.

ص :تقدیم 4

کتاب الطلاق

اشاره

بسم الله الرحمن الرحیم

والحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی المرسلین لا سیما سیدنا ونبینا محمد وعلی

آله الطاهرین واللعن الدائم علی أعدائهم أجمعین

کتاب الطلاق

أبواب الطلاق وأقسامه وأحکامه وشروطه ومن بیده وما یناسبه

(1) باب ما ورد فی أن الله تعالی یبغض الطلاق والمطلاق والذواقه

والذواق ولا بأس بطلاق سیئه الخلق وغیر الموافق ومن تأتی بفاحشه مبینه

(1) کا 54 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن غیر

واحد عن أبی عبد الله علیه السلام قال ما من شئ مما أحله الله عز وجل

أبغض الیه من الطلاق وأن الله عز وجل یبغض المطلاق الذواق

(2) ک 279 ج 15 - تحفه الاخوان للمولی محمد سعید المزیدی عن أبی

بصیر عن جعفر بن محمد علیهما السلام - فی حدیث طویل فی قصه آدم

علیه السلام - قال لا شئ مباح أبغض إلی الله تعالی من الطلاق وقال علیه

السلام لعن الله الذواق والذواقه (1).

(3) العوالی 165 ج 1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله ما أحل

الله شیئا أبغض ألیه من الطلاق.

(4) العوالی 372 ج 3 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله ما أحب

ص :1


1- (1) رجل ذواق مطلاق إذا کان کثیر النکاح کثیر الطلاق - الذواق والذواقه. سریع النکاح وسریع الطلاق - اللسان ج 10 ص 111 - 112.

الله مباحا کالنکاح، وما أبغض الله مباحا کالطلاق.

(5) کا 54 ج 6 - محمد بن یحیی عن محمد بن الحسین عن عبد الرحمن

بن محمد عن أبی خدیجه (عن أبی هاشم - ئل) عن أبی عبد الله علیه السلام

قال إن الله عز وجل یحب البیت الذی فیه العرس ویبغض البیت الذی فیه

الطلاق وما من شئ أبغض إلی الله عز وجل من الطلاق.

(6) کا 55 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن محمد بن

یحیی عن طلحه بن زید عن أبی عبد الله علیه السلام قال سمعت أبی علیه

السلام یقول إن الله عز وجل یبغض کل مطلاق (و - ئل) ذواق.

(7) کا 54 ج 6 - أخبرنا عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن ابن

فضال عن أبی جمیله عن سعد بن طریف عن أبی جعفر علیه السلام قال مر

رسول الله صلی الله علیه وآله برجل فقال ما فعلت امرأتک؟ قال طلقتها یا

رسول الله قال من غیر سوء قال من غیر سوء ثم قال إن الرجل تزوج فمر به

النبی صلی الله علیه وآله فقال تزوجت قال نعم ثم قال (1) له بعد ذلک ما

فعلت امرأتک قال طلقتها قال من غیر سوء قال من غیر سوء ثم إن الرجل

تزوج فمر به النبی صلی الله علیه وآله فقال تزوجت فقال نعم ثم قال له بعد

ذلک ما فعلت امرأتک قال طلقتها قال من غیر سوء قال من غیر سوء فقال

رسول الله صلی الله علیه وآله ان الله عز وجل یبغض أو یلعن کل ذواق من

الرجال وکل ذواقه من النساء.

(8) العوالی 139 ج 2 - عن أبی موسی عن النبی صلی الله علیه وآله

قال لا تطلقوا النساء الا من ریبه (2) فان الله لا یحب الذواقین و (لا - العوالی)

الذواقات. مجمع البیان 304 ج 9 - عن أبی موسی الأشعری عن النبی صلی

ص :2


1- (1) ثم مر به النبی صلی الله علیه وآله فقال ما فعلت - خ.
2- (2) الریب والریبه: الشک والظنه والتهمه - اللسان 1 ص 442.

الله علیه وآله (مثله).

(9) مکارم الاخلاق 197 - عن الصادق علیه السلام قال تزوجوا

ولا تطلقوا فان الله لا یحب الذواقین والذواقات.

(10) وعنه علیه السلام قال تزوجوا ولا تطلقوا فأن الطلاق یهتز منه

العرش. مجمع البیان 304 ج 9 - عن علی بن أبی طالب علیه السلام عن

النبی صلی الله علیه وآله أنه قال تزوجوا (وذکر مثله).

(11) الدعائم 257 ج 2 - روینا عن جعفر بن محمد عن أبیه عن

آبائه عن علی علیه السلام أنه قال یوما لجاریه (1) له یقال لها أم سعید وهی

تصب الماء علی یدیه یا أم سعید قالت لبیک یا أمیر المؤمنین قال لقد اشتهیت

أن أکون عروسا قالت وما یمنعک من ذلک یا أمیر المؤمنین قال ویحک أبعد

أربع فی الرحبه (2) قالت طلق واحده منهن وأدخل مکانها أخری قال ویحک

قد علمت هذا ولکن الطلاق قبیح وأنا أکرهه.

(12) الدعائم 258 ج 2 - عن علی علیه السلام أنه کتب کتابا إلی

رفاعه کان فیه واحذر أن تتکلم فی أمر الطلاق وعاف نفسک منه ما وجدت

إلی ذلک سبیلا فان غلب الأمر علیک فارفع ذلک إلی أقومهم علی المنهاج فقد

اندرست طرق المناکح والطلاق وغیرها المبتدعون.

(13) کا 512 ج 5 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن ابن

محبوب عن فقیه 278 ج 3 - العلاء (بن رزین - فقیه) عن محمد بن مسلم عن أبی

عبد الله (3) علیه السلام قال قال رسول الله صلی الله علیه وآله أوصانی

جبرئیل علیه السلام بالمرأه حتی ظننت أنه لا ینبغی طلاقها الا من فاحشه مبینه.

(14) فقیه 32 ج 1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله ما زال

جبرائیل علیه السلام یوصینی بالمرأه حتی ظننت أنه لا ینبغی طلاقها.

ص :3


1- (1) لخادمه - خ.
2- (2) محله بالکوفه.
3- (3) عن أبی جعفر علیه السلام - فقیه.

(15) العوالی 254 ج 1 - قال صلی اله علیه وآله ما زال جبرئیل

علیه السلام یوصینی حتی ظننت أنه سیحرم طلاقهن.

(16) کا 55 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن محمد بن

یحیی عن طلحه بن زید عن أبی عبد الله علیه السلام قال بلغ النبی صلی الله

علیه وآله أن أبا أیوب یرید أن یطلق امرأته فقال رسول الله صلی الله علیه

وآله ان طلاق أم أیوب لحوب (1) .

(17) العوالی 139 ج 2 - عن ثوبان یرفعه إلی النبی صلی الله علیه

وآله أنه قال أیما امرأه سألت زوجها الطلاق من غیر بأس فحرام علیها (2)

رائحه الجنه. العوالی 372 ج 3 - روی عن رسول الله صلی الله علیه وآله أنه

قال (وذکر مثله). روضه الواعظین 438 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله

أیما امرأه وذکر مثله. مجمع البیان 304 ج 5 - عن ثوبان رفعه إلی النبی صلی

الله علیه وآله وذکر نحوه.

(18) کا 55 ج 6 - محمد بن الحسین (3) عن إبراهیم بن إسحاق

الأحمر عن عبد الله بن حماد عن خطاب بن سلمه قال کانت عندی امرأه

تصف هذا الأمر وکان أبوها کذلک وکانت سیئه الخلق فکنت أکره طلاقها

لمعرفتی بایمانها وایمان أبیها فلقیت أبا الحسن موسی علیه السلام وأنا أرید أن

أساله عن طلاقها فقلت - جعلت فداک - ان لی حاجه فتأذن لی أن

أسألک عنها فقال إیتنی غدا صلاه الظهر قال فلما صلیت الظهر أتیته فوجدته قد

صلی وجلس فدخلت علیه وجلست بین یدیه فابتدأنی فقال یا خطاب کان أبی

زوجنی ابنه عم لی وکانت سیئه الخلق وکان أبی ربما أغلق علی وعلیها الباب

رجاء أن ألقاها فأتسلق (4) الحائط وأهرب منها فلما مات أبی طلقتها فقلت

ص :4


1- (1) الحوب: الإثم.
2- (2) لم ترح رائحه الجنه - العوالی 372 ج 3.
3- (3) الحسن - ئل
4- (4) التسلق: الصعود علی حائط أملس - اللسان ج 10 ص 163.

الله أکبر أجابنی والله عن حاجتی من غیر مسأله.

(19) کا 55 ج 6 - أحمد بن مهران عن محمد بن علی عن عمر بن

عبد العزیز عن خطاب بن سلمه قال دخلت علیه - یعنی أبا الحسن موسی علیه

السلام وأنا أرید أن أشکو الیه ما ألقی من امرأتی من سوء خلقها - فابتدأنی فقال إن

أبی کان زوجنی مره امرأه سیئه الخلق فشکوت ذلک الیه فقال لی ما یمنعک

من فراقها قد جعل الله ذلک إلیک فقلت فیما بینی وبین نفسی قد فرجت عنی.

(20) کا 511 ج 2 - الحسین بن محمد الأشعری عن معلی بن محمد

عن الوشاء عن عبد الله بن سنان عن الولید بن صبیح قال سمعته یقول ثلاثه

ترد علیهم دعوتهم رجل رزقه الله مالا فأنفقه فی غیر وجهه ثم قال یا رب

ارزقنی فیقال له ألم أرزقک؟ ورجل دعا علی امرأته وهو لها ظالم فیقال له ألم

أجعل أمرها بیدک؟ ورجل جلس فی بیته وقال یا رب ارزقنی فیقال له ألم

أجعل لک السبیل إلی طلب الرزق؟.

(21) کا 56 ج 6 - بهذا الاسناد عن أبی عبد الله علیه السلام قال

سمعته یقول ثلاثه ترد علیهم دعوتهم: أحدهم رجل یدعو علی امرأته وهو لها

ظالم فیقال له ألم نجعل أمرها بیدک؟

(22) الخصال 299 - حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل (رضی الله عنه

قال حدثنا محمد بن یحیی العطار عن محمد بن أحمد بن بن علی الکوفی

ومحمد بن الحسین عن محمد بن حماد الحارثی عن أبی عبد الله علیه السلام

قال قال رسول الله صلی الله علیه وآله خمسه لا یستجاب لهم: رجل جعل الله

بیده طلاق امرأته فهی تؤذیه وعنده ما یعطیها ولم یخل سبیلها ورجل أبق

مملوکه ثلاث مرات ولم یبعه، ورجل مر بحائط مائل وهو یقبل الیه ولم

یسرع المشی حتی سقط علیه، ورجل أقرض رجلا مالا فلم یشهد علیه، ورجل

جلس فی بیته وقال اللهم ارزقنی ولم یطلب.

ص :5

تفسیر الإمام العسکری علیه السلام 652 - قال أمیر المؤمنین

علیه السلام سمعت رسول الله صلی الله عله وآله یقول ثلاثه لا یستجیب الله

لهم (1) بل یعذبهم ویوبخهم أما أحدهم فرجل ابتلی بامرأه سوء فهی تؤذیه

وتضاره وتعیب (2) علیه دنیاه وتنغصها (3) وتکدرها وتفسد علیه آخرته فهو

یقول اللهم یا رب خلصنی منها یقول الله تعالی یا أیها الجاهل قد خلصتک

منها (و - ک) جعلت بیدک طلاقها والتفصی منها طلقها وانبذها (4) عنک نبذ

الجورب الخلق الممزق (5) الخبر.

(24) العوالی 371 ج 3 - روی أن النبی صلی الله علیه وآله طلق

زوجته حفصه ثم راجعها.

(25) ک 316 ج 15 - کتاب العلاء بن رزین عن محمد بن مسلم قال

سألته علیه السلام عن الرجل قالت له امرأته أسألک بوجه الله الا طلقتنی قال

یوجعها ضربا أو یعفو عنها.

(26) العوالی 371 ج 3 - روی عن ابن عمر أنه قال کان لی زوجه

فأمرنی النبی صلی الله علیه وآله أن أطلقها فطلقتها.

(27) کا 56 ج 6 - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن محمد بن

إسماعیل ابن بزیع عن جعفر بن بشیر عن یحیی ابن أبی العلاء عن أبی عبد الله

علیه السلام قال إن الحسن بن علی علیهما السلام طلق خمسین امرأه فقام علی علیه

السلام بالکوفه فقال یا معاشر أهل الکوفه لا تنکحوا الحسن فإنه رجل

مطلاق فقام الیه رجل فقال بلی والله لننکحنه فإنه ابن رسول الله صلی الله

علیه وآله وابن فاطمه علیها السلام فان أعجبته أمسک وان کره طلق.

(28) کا 56 ج 6 - حمید بن زیاد عن الحسن بن محمد بن سماعه عن

ص :6


1- (1) دعاءهم - خ
2- (2) - تغیث خ. ای تفسد.
3- (3) وتنقصها - خ - ویبغضها ویکرهها - ک.
4- (4) ای اطرحها.
5- (5) المزق - ک - ای الخلق المقطع.

محمد بن زیاد بن عیسی عن عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله علیه السلام قال إن

علیا علیه السلام قال وهو علی المنبر لا تزوجوا الحسن فإنه رجل مطلاق

فقام (الیه - خ) رجل من همدان فقال بلی والله لنزوجنه وهو ابن رسول الله

صلی الله علیه وآله وابن أمیر المؤمنین علیه السلام فإن شاء أمسک وان شاء طلق.

(29) الدعائم 257 ج 2 - کان الحسن بن علی علیهما السلام یتزوج

النساء کثیرا ویطلقهن، إذا رغب فی واحده (منهن - خ) وکن عنده أربعا، طلق

واحده منهن وتزوج التی رغب فیها فأحصن کثیرا من النساء علی مثل هذا

قال أبو جعفر محمد بن علی علیهما السلام قال علی علیه السلام لأهل الکوفه

لا تزوجوا حسنا فإنه رجل مطلاق.

(30) المناقب 30 ج 4 - أبو طالب المکی فی قوه القلوب أنه (یعنی

الحسن علیه السلام - ک) تزوج مائتین وخمسین امرأه و (قد - ک) قیل ثلاثمائه،

وکان علی علیه السلام یضجر من ذلک فکان یقول فی خطبته ان الحسن

مطلاق فلا تنکحوه.

(31) المحاسن 601 - البرقی عن ابن محبوب عن عبد الله بن سنان

عن أبی عبد الله علیه السلام قال أتی رجل أمیر المؤمنین علیا علیه السلام فقال

له جئتک مستشیرا أن الحسن والحسین علیهما السلام وعبد الله بن جعفر خطبوا

إلی فقال أمیر المؤمنین علیه السلام المستشار مؤتمن، أما الحسن فإنه مطلاق

للنساء ولکن زوجها الحسین فإنه خیر لابنتک.

(32) ک 281 ج 15 - السید فضل الله الراوندی فی نوادره باسناده

إلی موسی بن جعفر عن أبیه عن آبائه علیهم السلام قال قال رسول الله صلی

الله علیه وآله أربعه لا عذر لهم رجل علیه دین محارف (1) فی بلاده لا عذر

ص :7


1- (1) المحارف بفتح الراء المحروم الذی إذا طلب لا یرزق أو یکون لا یسعی فی الکسب وهو خلاف قولک المبارک - المحارف المنقوص من الحظ لا ینمو له مال - مجمع.

له حتی یهاجر فی الأرض یلتمس ما یقضی دینه ورجل أصاب علی بطن

امرأته رجلا لا عذر له حتی یطلق لئلا یشرکه فی الولد غیره الخبر.

وتقدم فی روایه الولید (31) من باب (42) حکم نهر السائل من أبواب

ما یتأکد استحبابه من الحقوق فی المال (ج 8) قوله علیه السلام (فیمن یرد

دعائهم) ورجل له امرأه تؤذیه فیقول یا رب خلصنی منها فیقول عز وجل ألم

أجعل أمرها بیدک.

وفی روایه ابن عباس (12) من باب (11) ما ورد فی جمله من الخصال

المحرمه والمکروهه من أبواب جهاد النفس قوله صلی الله علیه وآله یا

سلمان وعند اشتراط الساعه یکثر الطلاق.

وفی کثیر من أحادیث باب (33) ما ورد فیمن لا یستجاب دعائه من

أبواب الدعاء ما یناسب الباب فراجع. وفی روایه کنز الفوائد (6) من باب (1)

ما ورد فی طلب الرزق من أبوابه (ج 17) قوله علیه السلام ثلاثه یدعون فلا

یستجاب لهم رجل له امرأه سوء یقول اللهم خلصنی منها یقول الله تعالی

ألیس قد جعلت أمرها بیدک. وفی غیر واحد من أحادیث هذا الباب ما یقرب

ذلک وفی روایه مسعده (14) من باب (17) استحباب جمع المال من

الحلال للانفاق قوله صلی الله علیه وآله ان أصنافا من أمتی لا یستجاب لهم

دعائهم رجل یدعو علی امرأته وقد جعل الله عز وجل تخلیه سبیلها بیده.

وفی روایه أبی بصیر (1) من باب (2) ان المحق یستحب له أن یختار

الغرم علی الیمین اجلالا لله تبارک وتعالی من أبواب الایمان (ج 19) قوله

علیه السلام ان أباه کانت عنده امرأه من الخوارج أظنه قال من بنی حنیفه فقال

له مولی له یا ابن رسول الله ان عندک امرأه تبرء من جدک فقضی لأبی انه طلقها.

ولاحظ باب (6) حکم تزویج الناصب والناصبه من أبواب حکم

مناکحه الکفار ما یناسب ذلک فراجع.

ص :8

ویأتی روایه ابن فضال (29) من باب (37) ان الحره إذا طلقت ثلاثا

حرمت علی زوجها قوله علیه السلام ولد خوله فیما کره الله عز وجل له من

الطلاق الثالث حرمها الله علیه فلا تحل له حتی تنکح زوجا غیره لئلا یوقع

الناس الاستخفاف بالطلاق ولا یضاروا النساء.

(2) باب ان الطلاق بعد النکاح ولا یقع قبله وان من قال لامرأته عند تزویجها...

*باب ان الطلاق بعد النکاح ولا یقع قبله وان من قال لامرأته عند تزویجها

أن تزوج علیها أو تسری أو هجرها فهی طالق لم یقع الطلاق ان فعل ذلک*

33 (1) کا 63 ج 6 - محمد بن جعفر الرزاز عن أیوب بن نوح وأبو

علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار عن صفوان بن یحیی عن حریز عن

حمزه بن حمران عن عبد الله بن سلیمان عن أبیه قال کنت فی المسجد فدخل

علی بن الحسین علیهما السلام ولم أثبته وعلیه عمامه سوداء قد أرسل طرفیها

بین کتفیه فقلت لرجل قریب المجلس منی من هذا الشیخ فقال ما لک لم

تسألنی عن أحد دخل المسجد غیر هذا الشیخ فقلت له لم أر أحدا دخل

المسجد أحسن هیئه فی عینی من هذا الشیخ فلذلک سألتک عنه، قال فإنه علی بن

الحسین علیهما السلام، قال فقمت وقام الرجل وغیره فاکتنفناه (1) وسلمنا

علیه فقال له الرجل ما تری - أصلحک الله - فی رجل سمی امرأه (2) بعینها یوم

یتزوجها فهی طالق ثلاثا ثم بدا له أن یتزوجها أیصلح له ذلک؟ قال فقال انما

الطلاق بعد النکاح، قال عبد الله فدخلت أنا وأبی علی أبی عبد الله جعفر بن

محمد علیهما السلام فحدثه أبی بهذا الحدیث فقال له أبو عبد الله علیه السلام

أنت تشهد علی علی بن الحسین علیهما السلام بهذا الحدیث؟ قال نعم.

کا 62 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد ومحمد بن الحسین

عن محمد ابن إسماعیل بن بزیع عن منصور بن یونس عن حمزه بن حمران

ص :9


1- (1) کنف الشئ: ضمه الیه - کنف الرجل: إحاطه
2- (2) امرأته - خ.

عن عبد الله بن سلیمان عن أبیه سلیمان قال کنت فی المسجد فدخل علی بن

الحسین علیهما السلام ولم أثبته فسألت عنه فأخبرت باسمه فقمت الیه أنا

وغیری فاکتنفناه وسلمنا علیه فقال له رجل - أصلحک الله - ما تری فی رجل

سمی امرأه بعینها وقال یوم یتزوجها هی طالق ثلاثا ثم بدا له أن یتزوجها

أیصلح له ذلک؟ فقال انما الطلاق بعد النکاح.

34 (2) المقنع 157 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله لا طلاق قبل

نکاح ولا عتق قبل ملک. الدعائم 98 ج 2 - عن رسول الله صلی الله علیه وآله مثله.

35 (3) الدعائم 98 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما السلام انه

سئل عن الرجل یقول کل امرأه أتزوجها أبدا فهی طالق قال لیس ذلک بشئ

قیل له فالرجل یقول إن تزوجت فلانه أو تزوجت بأرض کذا (یسمیها) فهی

طالق قال لا طلاق ولا عتاق الا بعد ملک.

36 (4) قرب الإسناد 50 - الحسن بن ظریف عن الحسین بن علوان عن جعفر

عن أبیه عن علی علیه السلام قال لا طلاق الا من نکاح ولا عتق الا من بعد ملک.

37 (5) قرب الإسناد 42 - الحسن بن ظریف عن الحسین بن علوان

عن جعفر عن أبیه عن علی علیه السلام أنه کان یقول لا طلاق لمن لا ینکح،

ولا عتاق لمن لا یملک، وقال علی علیه السلام ولو وضع یده علی رأسها.

38 (6) کا 63 ج - 6 عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن عیسی

عن الحسین ابن سعید عن حماد بن عیسی عن شعیب بن یعقوب عن أبی بصیر

عن أبی عبد الله علیه السلام قال کان الذین من قبلنا یقولون: لا عتاق ولا طلاق

الا بعد ما یملک الرجل.

نوادر أحمد بن محمد 36 - عن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال

من أعتق مالا یملک فهو باطل وکل من قبلنا (وذکر مثله الا انه اسقط قوله (رجل).

39 (7) العوالی 233 ج - 1 قال النبی صلی الله علیه وآله لا طلاق

ص :10

فیما لا تملک، ولا عتق فیما لا تملک، ولا بیع فیما لا تملک.

40 (8) کا 63 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی نجران عن

عاصم بن حمید عن محمد بن قیس عن أبی جعفر علیه السلام قال سألته عن

رجل قال إن تزوجت فلانه فهی طالق، وان اشتریت فلانا فهو حر، وان

اشتریت هذا الثوب فهو للمساکین فقال لیس بشئ لا یطلق الا ما یملک

(ولا یعتق الا ما یملک - خ) ولا یتصدق الا بما یملک.

41 (9) کا 63 ج 6 - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد وعلی بن

إبراهیم عن أبیه عن عثمان بن عیسی عن سماعه قال سألته عن الرجل یقول

یوم أتزوج فلانه فهی طالق فقال لیس بشئ أنه لا یکون طلاق حتی یملک

عقده النکاح.

42 - (10) مجمع البیان 364 ج 4 - عن حبیب ابن أبی ثابت قال کنت

قاعدا عند علی بن الحسین علیهما السلام فجاءه رجل فقال انی قلت یوم

أتزوج فلانه فهی طالق فقال اذهب فتزوجها فان الله تعالی بدأ بالنکاح قبل

الطلاق وقرأ هذه الآیه (یا أیها الذین آمنوا إذا نکحتم المؤمنات ثم طلقتموهن

من قبل أن تمسوهن..).

43 (11) یب 52 ج 8 - علی بن الحسن بن فضال عن اخویه عن

أبیهما عن ثعلبه عن معمر بن یحیی بن بسام (1) عن أبی جعفر علیه السلام قال

سألناه عن الرجل یقول إن اشتریت فلانا أو فلانه فهو حر وان اشتریت هذا

الثوب فهو فی المساکین وان نکحت فلانه فهی طالق قال لیس ذلک بشئ

لا یطلق الرجل الا ما ملک، ولا یعتق الا ما یملک، ولا یتصدق الا بما ملک (2) .

یب 52 ج 8 - علی بن الحسن بن فضال عن محمد وأحمد عن أبیها عن

ثعلبه بن میمون عن معمر بن یحیی بن بسام (3) انه سمع أبا جعفر علیه السلام

ص :11


1- (1) یحیی بن سالم - ئل - بن سام - خ.
2- (2) یملک - یب خ
3- (3) بن سام - خ یب.

یقول لا یطلق الرجل الا ما یملک (وذکر مثله).

44 (12) یب 51 ج 8 - علی بن الحسن بن فضال عن علی بن الحکم

عن موسی بن بکر عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال من قال فلانه

طالق ان تزوجتها وفلان حر ان اشتریته فلیتزوج ولیشتر فإنه لیس یدخل علیه

طلاق ولا عتق.

وتقدم فی روایه الجعفریات (3) من باب (2) حرمه صوم الوصال من

أبواب الصوم المحرم قوله صلی الله علیه وآله لا طلاق الا من بعد نکاح. وفی

روایه النضر (1) من باب (22) ما ورد فی أعداء الداء من أبواب أحکام

الدواب (ج 16) قوله صلی الله علیه وآله ولا طلاق قبل نکاح.

وفی روایه ابن حازم (3) من باب (3) لا یصح العتق قبل الملک من

أبواب العتق قوله علیه السلام ولا طلاق قبل النکاح. وفی روایه علی بن جعفر

(5) قوله رجل یقول وان نکحت فلانه فهی طالق قال لیس ذلک بشئ. وفی

روایه الدعائم نحوه وزاد انما یطلق ویعتق ویتصدق بما یملک. وفی روایه ابن

حازم (1) من باب (8) انه لا رضاع بعد فطام من أبواب ما یحرم بالنسب قوله

لا طلاق قبل النکاح. وفی روایه الحلبی (1) من باب (38) ان من شرط

لزوجته أن لا یتزوج علیها ولا یطلقها لم یلزم الشرط من أبواب المهور قوله

علیه السلام لا طلاق الا بعد نکاح. ولاحظ سائر أحادیث الباب فإنه یدل علی

ذیل الباب. وفی باب (39) ان من شرط لزوجته ان تزوج علیها أو تسری فهی

طالق بطل الشرط ما یدل علی ذلک.

ویأتی فی روایه زکریا (3) من باب (23) ان السکران لا یجوز طلاقه

من أبواب الطلاق قوله سألت الرضا علیه السلام عن طلاق من لم یتزوج بعد

فقال علیه السلام لا یجوز.

ص :12

(3) باب ان الطلاق بید الرجل ولا طلاق حتی یتکلم به ویریده ولا یقع بالکتابه

45 (1) یب 38 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 64 ج 6 - علی بن

إبراهیم عن أبیه عن حماد بن عیسی أو ابن أبی عمیر عن ابن أذینه عن زراره

قال قلت لأبی جعفر علیه السلام رجل کتب بطلاق امرأته أو بعتق غلامه ثم بدا

له فمحاه قال لیس ذلک بطلاق ولا عتاق حتی یتکلم به.

46 (2) کا 64 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن یب 38

ج 8 - الحسن بن محبوب عن أبی حمزه الثمالی قال سألت أبا جعفر علیه

السلام (1) عن رجل قال لرجل اکتب یا فلان إلی امرأتی بطلاقها أو (قال -

فقیه) اکتب إلی عبدی (بعتقه - فقیه) یکون ذلک طلاقا أو عتقا (2) ؟ فقال علیه

السلام لا یکون طلاق ولا عتق حتی ینطق به لسانه (3) أو یخطه (4) بیده وهو

یرید (به - یب) الطلاق أو العتق ویکون ذلک منه بالأهله والشهود (5) ویکون

غائبا عن أهله. فقیه 325 ج 3 - روی الحسن بن محبوب عن أبی حمزه

الثمالی عن أبی جعفر علیه السلام (مثله).

وتقدم فی روایه زراره (1) من باب (38) عدم صحه العتق بالکتابه من

أبواب العتق قوله رجل کتب إلی امرأته بطلاقها ولم ینطق به لسانه قال علیه

السلام لیس بشئ حتی ینطق به لسانه.

وفی روایه محمد بن قیس (1) من باب (42) ان من زوج امرأه و

شرط أن بیدها الجماع والطلاق بطل الشرط من أبواب المهور قوله رجل

تزوج امرأه وأصدقها واشترطت ان بیدها الجماع والطلاق قال علیه السلام

خالفت السنه وولت الحق من لیس بأهله قال فقضی علیه السلام ان علی

الرجل النفقه وبیده الجماع والطلاق وذلک السنه.

ص :13


1- (1) أبا عبد الله علیه السلام - خ یب
2- . (2) عتاقا - خ یب.
3- (3) اللسان - فقیه
4- (4) أو یخط - فقیه.
5- (5) والشهور - فقیه - یب. خ.

وفی نقل الصدوق بدل قوله وأصدقها (واصدقته). وفی روایه ابن بکیر

(2) قوله امرأه نکحها رجل فأصدقته المرأه وشرطت علیه ان بیدها الجماع

والطلاق وذکر نحوه.

ویأتی فی الباب التالی (خصوصا روایه ابن مسلم (13) وباب (5) جواز

الطلاق بکل لسان ما یناسب ذلک. وفی روایه الدعائم (28) من باب (8) انه

لا طلاق الا علی سنه قوله علیه السلام ولو طلقها ولم ینو الطلاق لم یکن طلاقه

بطلاق. وفی روایه أبی القاسم (64) قوله علیه السلام لا یکون الطلاق طلاقا

حتی تجتمع الحدود الأربعه (إلی أن قال) والثانی ان یکون الرجل مریدا

بالطلاق غیر مکره ولا مجبر علیه والرابع أن ینطق لسانه عند الشاهدین

بالطلاق. وفی روایه المناقب (65) قوله علیه السلام لا طلاق الا بإراده عزم.

وفی روایه حمران (2) من باب (10) انه هل یشترط فی صحه الطلاق

معرفه الشاهدین الرجل والمرأه قوله علیه السلام والطلاق والتخییر من قبل

الرجل والخلع والمباراه من قبل المرأه.

وفی روایه إبراهیم بن محمد (37) من باب (17) ان من طلق ثلاثا فی

مجلس واحد تقع واحده قوله علیه السلام وان کان ممن لا یتولانا یقول

بقولنا فاختلعها فإنه انما نوی الفراق بعینه. وفی روایه ابن طاووس (41) قوله

علیه السلام وان کان ممن هؤلاء فابنها منه فإنه عنی الفراق.

وفی روایه مروان بن مسلم (9) من باب (19) ان من خیر زوجته

فاختارت نفسها هل تبین منه أم لا قوله رجل جعل أمر امرأته بیدها فقال علیه

السلام لی ولی الأمر من لیس أهله وخالف السنه. وفی روایه مروان (10)

قوله رجل قال لامرأته أمرک بیدک قال علیه السلام أنی یکون هذا والله یقول

(الرجال قوامون علی النساء) لیس هذا بشئ.

وفی روایه یحیی (2) من باب (24) ان طلاق المکره والمضطر لیس

ص :14

بصحیح قوله علیه السلام انما الطلاق ما أرید به الطلاق من غیر استکراه

ولا اضرار (إلی أن قال) فمن خالف هذا فلیس طلاقه ویمینه بشئ. وفی روایه

منصور (8) قوله فأبوا علی الا تطلیقها ثلاثا ولا والله جعلت فداک ما أردت الله

وما أردت الا ان أداریهم عن نفسی وقد امتلأ قلبی من ذلک جعلت فداک

فمکث طویلا مطرقا ثم رفع رأسه إلی وهو متبسم فقال اما ما بینک وبین الله

عز وجل فلیس بشئ.

وفی باب (30) ان الطلاق بید الزوج الحر إذا کانت زوجته أمه وباب (31)

ان الطلاق بید العبد إذا کانت زوجته حره أو أمه لغیر مولاه ما یناسب ذلک.

وفی روایه زراره (9) من باب (37) ان الحره إذا طلقت ثلاثا حرمت

علی زوجها قوله علیه السلام الطلاق الذی یحبه الله تعالی والذی یطلق الفقیه

وهو العدل بین المرأه والرجل ان یطلقها فی استقبال الطهر بشهاده شاهدین

وإراده من القلب.

وفی روایه عبید (15) من باب (1) ما ورد فی الظهار وما یتحقق به من

أبوابه قوله علیه السلام لا طلاق الا ما أرید به الطلاق.

(4) باب الصیغ التی تقع بها الطلاق وما لا تقع بها وجواز تطلیق امرأتین بصیغه واحده

قال الله تعالی فی سوره التحریم (66) " یا أیها النبی لم تحرم ما أحل

الله لک تبتغی مرضات أزواجک والله غفور رحیم (1) قد فرض الله لکم تحله

أیمانکم والله مولاکم وهو العلیم الحکیم. " (2).

47 (1) کا 70 ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن علی بن الحسن

الطاطری قال الذی اجمع علیه فی الطلاق أن یقول أنت طالق، أو اعتدی وذکر

أنه قال لمحمد ابن أبی حمزه کیف یشهد علی قوله اعتدی؟ قال یقول

ص :15

اشهدوا، اعتدی قال الحسن ابن سماعه غلط محمد ابن أبی حمزه أن یقول

اشهدوا، اعتدی قال الحسن بن سماعه ینبغی ان یجیئ بالشهود إلی

حجلتها (1) . أو یذهب بها إلی الشهود إلی منازلهم وهذا المحال الذی لا یکون

ولم یوجب الله - عز وجل - هذا علی العباد وقال الحسن لیس الطلاق الا کما

روی بکیر بن أعین أن یقول لها وهی طاهر عن غیر جماع أنت طالق ویشهد

شاهدین عدلین وکل ما سوی ذلک فهو ملغی. یب 37 ج 8 - صا 277 ج 3 -

محمد بن یعقوب عن حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن علی بن الحسن

الطاطری قال الذی اجمع علیه فی الطلاق أن یقول أنت طالق أو اعتدی وذکر أنه

قال لمحمد بن أبی حمزه کیف یشهد علی قوله اعتدی قال یقول اشهدوا

اعتدی قال الحسن (بن محمد - صا 9 بن سماعه هذا غلط لیس الطلاق الا کما

روی ابن بکیر وذکر مثله.

48 (2) کا 70 ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن محمد بن زیاد

عن عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله علیه السلام قال یرسل إلیها فیقول

الرسول اعتدی فان فلانا قد فارقک، قال ابن سماعه وانما معنی قول الرسول

اعتدی فان فلانا قد فارقک - یعنی الطلاق - أنه لا یکون فرقه الا بطلاق.

49 (3) یب 37 ج 8 صا 277 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 69

ج - علی ابن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن حماد عن الحلبی عن أبی

عبد الله علیه السلام قال الطلاق أن یقول لها اعتدی أو یقول لها أنت طالق.

50 (4) کا 70 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه وعده من أصحابنا عن

سهل بن زیاد عن ابن أبی نجران عن عاصم بن حمید عن محمد بن قیس عن أبی

جعفر علیه السلام قال الطلاق للعده أن یطلق الرجل امرأته عند کل طهر

یرسل إلیها أن اعتدی فان فلانا قد طلقک قال وهو أملک برجعتها ما لم تنقض عدتها.

ص :16


1- (1) الحجله: بیت یزین بالثیاب والأسره والستور - اللسان ج 11 ص 144.

51 (5) یب 38 ج 8 - محمد بن أحمد بن یحیی عن بنان بن محمد

عن أبیه عن ابن المغیره عن السکونی عن جعفر عن أبیه عن علی علیهم السلام

فی الرجل یقال له أطلقت امرأتک فیقول نعم قال قال قد طلقها حینئذ.

52 (6) فقیه 335 ج 3 - روی ابن مسکان عن الحسن بن زیاد عن أبی

عبد الله علیه السلام قال الطلاق أن یقول الرجل لامرأته اختاری فان

اختارت نفسها فقد بانت منه وهو خاطب من الخطاب وان اختارت زوجها

فلیس بشئ أو یقول أنت طالق فأی ذلک فعل فقد حرمت علیه، ولا یکون

طلاق ولا خلع ولا مباراه، ولا تخییر الا علی طهر من غیر جماع بشهاده

شاهدین. (قال الشیخ أحادیث التخییر محموله علی التقیه - ئل).

53 (7) کا 136 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن

فقیه 356 ج 3 - حماد (بن عثمان - فقیه) عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه

السلام قال سألته عن رجل قال لامرأته أنت (منی - فقیه) خلیه أو بریئه أو بته

(أو بائن - فقیه) أو حرام قال لیس بشئ.

54 (8) یب 40 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 135 ج 6 - علی بن

إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن جمیل بن دراج عن محمد بن مسلم قال

سألت أبا جعفر علیه السلام عن الرجل یقول لامرأته أنت منی خلیه (1) أو

بریئه أو بته (2) أو حرام فقال لیس بشئ.

55 (9) الدعائم 266 ج 2 - عن أبی جعفر وأبی عبد الله علیهما السلام

أنهما قالا فی الرجل یقول لامرأته أنت منی خلیه أو بریه أو بائن أو بته أو حرام

قالا لیس ذلک بشئ حتی یقول لها وهی طاهره من غیر جماع بشهاده

شاهدین عدلین أنت طالق أو یقول اعتدی یرید بذلک الطلاق. قال أبو جعفر

ص :17


1- (1) أنت خلی من هذا الأمر خال فارغ من الهم انا منک خلاء ای براء انا خلی منک ای برئ.
2- (2) البت: القطع - بته: قطعه - اللسان.

علیه السلام سئل علی علیه السلام عن الرجل یقول لامرأته أنت منی خلیه أو بریه

أو بائن أو بته أو حرام قال هذا من خطوات الشیطان ولیس بشئ ویوجع أدبا

56 (10) قرب الإسناد 111 - عبد الله بن الحسن العلوی عن جده

علی بن جعفر عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام قال سألته عن رجل قال

لامرأته انی أحببت أن تبینی فلم تقل شیئا حتی افترقا ما علیه؟ قال لیس علیه

شئ وهی امرأته.

57) 11) الدعائم 267 ج 2 - عن أبی جعفر علیه السلام أنه سئل عن

الرجل قال لامرأته أنت علی حرام قال لو کان لی علیه سلطان لأوجعت رأسه

وقلت أحلها الله لک ثم تحرمها أنت أنه لم یزد علی أن کذب فزعم أن ما أحل

الله له حرام علیه ولا یدخل علیه بهذا طلاق ولا کفاره قیل له فقول الله

عز وجل " یا أیها النبی لم تحرم ما أحل الله لک تبتغی مرضات أزواجک " الآیه

- فجعل الله علیه کفاره فقال کان رسول الله صلی الله علیه وآله قد خلا

بماریه القبطیه قبل أن تلد إبراهیم فاطلعت علیه عائشه فوجدت، فحلف لها أن

لا یقربها بعد وحرمها علی نفسه وأمرها أن تکتم ذلک فاطلعت علیه حفصه

فانزل الله عز وجل " یا أیها النبی لم تحرم ما أحل الله لک تبتغی مرضات

أزواجک - إلی قوله - وأبکارا " فأمره بتکفیر الیمین التی حلف بها فکفر بها

ورجع إلیها، فولدت منه إبراهیم وکانت أم ولد له صلی الله علیه وآله.

58 (12) کا 135 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن

عمر بن أذینه عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال قلت له ما تقول فی

رجل قال لامرأته أنت علی حرام فانا نروی بالعراق أن علیا علیه السلام جعلها

ثلاثا فقال کذبوا لم یجعلها طلاقا، ولو کان لی علیه سلطان لأوجعت رأسه ثم

أقول ان الله عز وجل أحلها لک فماذا حرمها علیک ما زدت علی أن کذبت

فقلت لشئ أحله الله لک أنه حرام.

ص :18

59 (13) یب 37 ج 8 - صا 277 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 69

ج 6 - حمید بن زیاد عن الحسن بن محمد بن سماعه عن ابن رباط وعلی بن

إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر جمیعا عن ابن أذینه عن محمد بن مسلم أنه

سأل أبا جعفر علیه السلام عن رجل قال لامرأته أنت علی حرام أو (طلقها - صا

- خ یب) بائنه أو بته أو بریه أو خلیه قال هذا کله لیس بشئ انما الطلاق أن

یقول لها فی قبل العده بعد ما تطهر من حیضها قبل أن یجامعها أنت طالق أو

اعتدی یرید بذلک الطلاق ویشهد علی ذلک رجلین عدلین. المختلف 585 -

قد روی محمد ابن أبی نصر فی کتاب الجامع عن محمد بن سماعه عن محمد

بن مسلم عن الباقر علیه السلام نحوه إلا أنه أسقط قوله (بعد ما تطهر من

حیضها) وقوله (أو اعتدی یرید بذلک الطلاق).

60 (14) ئل 294 ج 15 علی بن جعفر فی کتابه عن أخیه موسی

بن جعفر علیهما السلام قال سألته عن الرجل یقول لامرأته أنت علی حرام قال

هی یمین یکفرها قال الله تعالی لمحمد صلی الله علیه وآله " یا أیها النبی لم

تحرم ما أحل الله لک تبتغی مرضات أزواجک والله غفور رحیم قد فرض الله

لکم تحله أیمانکم والله مولاکم " فجعلها یمینا فکفرها نبی الله صلی الله علیه

وآله، قال وسألته بما یکفر یمینه قال اطعام عشره مساکین فقلت کم اطعام کل

مسکین فقال مد مد، قال وسألته عن هذه الآیه " أو کسوتهم للمساکین " فقال

ثوب یواری (1) به عورته. البحار 267 ج 10 - ما وصل الینا من أخبار علی بن

جعفر عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام قال سألته عن الرجل یقول

لأمرته (وذکر مثله).

61 (15) یب 41 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 136 ج 6 - عده من

أصحابنا عن أحمد (بن محمد - کا) بن خالد وعلی بن إبراهیم عن أبیه جمیعا

ص :19


1- (1) ای یخفی.

عن عثمان بن عیسی عن سماعه قال سألته عن رجل قال لامرأته أنت منی بائن

(وأنت منی خلیه - کا) وأنت (1) منی بریئه قال لیس بشئ.

62 (16) کا 135 ج 6 - حمید عن ابن سماعه عن ابن رباط عن أبی

مخلد السراج عن أبی عبد الله علیه السلام قال قال لی شبه بن عقال (2) بلغنی

أنک تزعم أن من قال ما أحل الله علی حرام أنک لا تری ذلک شیئا قلت أما

قولک الحل علی حرام فهذا أمیر المؤمنین الولید جعل ذلک فی أمر سلامه (3)

امرأته وأنه بعث یستفتی أهل الحجاز وأهل العراق وأهل الشام فاختلفوا علیه

فأخذ بقول أهل الحجاز أن ذلک لیس بشئ.

63 (17) یب 50 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 72 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن أحمد بن محمد عن ابن بکیر عن زراره قال قلت لأبی

جعفر علیه السلام ما تقول فی رجل أحضر شاهدین عدلین وأحضر امرأتین له

وهما طاهرتان من غیر جماع، ثم قال اشهدا (4) أن امرأتی هاتین طالق وهما

طاهرتان أیقع الطلاق؟ قال نعم.

وتقدم فی روایه ابن مسلم (1) من باب (22) حکم تحریم الزوجه

والجاریه من أبواب الأیمان قوله رجل قال لامرأته أنت علی حرام قال علیه

السلام لیس علیه کفاره ولا طلاق. وفی روایه زراره (2) قوله رجل قال

لامرأته أنت علی حرام فقال لو کان لی علیه سلطان لأوجعت رأسه وقلت له

الله أحلها لک فما حرمها علیک انه لم یزد علی أن کذب فزعم أن ما أحل الله

له حرام ولا یدخل علیه طلاق.

ویأتی فی روایه ابن أبی نصر (6) من باب (9) انه یشترط فی صحه

الطلاق اجتماع الشاهدین قوله رجل کانت له امرأه طهرت من حیضها فجاء

إلی جماعه فقال فلانه طالق أیقع علیها الطلاق ولم یقل لهم اشهدوا قال نعم.

ص :20


1- (1) أو أنت - یب.
2- (2) شیبه بن عقال - خ ئل.
3- (3) أم سلامه - ئل.
4- (4) اشهدوا - یب.

وفی روایه صفوان (7) نحوه. وفی روایه إسحاق (28) من باب (17) ان

من طلق ثلاثا فی مجلس واحد تقع واحده قوله علیه السلام وان قال هی طالق

هی طالق هی طالق بانت منه بالأولی. وفی روایه الجعفریات (31) قوله

رجل قال لامرأته أنت طالق عدد العرفج فقال علیه السلام ثلث عرفجات

یکفیک ذلک وفرق بینه وبین امرأته (العرفج شجر معروف ینبت فی السهل

الواحده عرفجه - مجمع).

(5) باب ان کل طلاق بکل لسان فهو طلاق

64 (1) یب 38 ج 8 - محمد بن أحمد بن یحیی عن أبی جعفر عن

أبیه عن وهب ابن وهب عن جعفر عن أبیه عن علی علیهم السلام قال کل

طلاق بکل لسان فهو طلاق.

وتقدم فی روایه مسعده (2) من باب (25) أن تلبیه الأخرس وتشهده

وقرائته تحریک لسانه من أبواب القراءه قوله علیه السلام انک قد تری من

المحرم من العجم لا یراد منه ما یراد من العالم الفصیح ولاحظ باب (26) انه

من لا یحسن ان یقرء القرآن أجزأه ان یکبر ویسبح ویصلی وتجوز القراءه

بالعجمیه مع عدم القدره بالعربیه.

ولاحظ الباب التالی فإنه یمکن ان یستفاد منه ذلک.

(6) باب ان الأخرس یطلق بالکتابه والإشاره وبما یفهم منه الطلاق ویعرف به...

*باب ان الأخرس یطلق بالکتابه والإشاره وبما یفهم منه الطلاق ویعرف به من فعاله مع تحقق الشروط ولا یطلق ولیه عنه*

65 (1) کا 128 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن أحمد بن محمد

ابن أبی نصر یب 74 ج 8 - صا 301 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن

علی بن أحمد بن أشیم عن أحمد بن محمد ابن أبی نصر قال سألت أبا الحسن

ص :21

(الرضا - یب صا) علیه السلام عن الرجل تکون عنده المرأه ثم یصمت (1)

فلا یتکلم قال (یکون - کا) أخرس (هو - فقیه) قلت نعم (قال - یب صا)

فیعلم (2) منه بغض لامرأته وکراهته (3) لها (قلت نعم - یب صا) أیجوز (له -

صا) أن یطلق عنه ولیه قال لا ولکن یکتب ویشهد علی ذلک قلت (أصلحک

الله - یب صا فقیه) فإنه - یب فقیه) لا یکتب ولا یسمع کیف یطلقها فقال

بالذی یعرف به (4) من فعاله مثل ما ذکرت من کراهته (لها - یب صا) و (5)

بغضه لها. فقیه 333 ج 3 - سأل أحمد بن محمد ابن أبی نصر أبا الحسن الرضا

علیه السلام عن رجل (وذکر مثله).

66 (2) یب 75 ج 8 - صا 301 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 128

ج 6 - علی (بن إبراهیم - صا) عن أبیه عن إسماعیل بن مرار عن یونس فی

رجل أخرس کتب فی الأرض بطلاق امرأته قال إذا فعل ذلک فی قبل الطهر

بشهود وفهم عنه ما یفهم عن مثله ویرید الطلاق جاز طلاقه علی السنه

67 (3) کا 128 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن صالح بن السندی

عن جعفر بن بشیر عن أبان بن عثمان قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن

طلاق الخرساء قال یلف قناعها علی رأسها ویجذبه.

68 (4) یب 74 ج 8 - صا 301 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 128 ج 6 -

علی بن إبراهیم عن أبیه عن النوفلی عن السکونی (عن أبی عبد الله علیه السلام

- کا - صا) قال طلاق الأخرس أن یأخذ مقنعتها ویضعها علی رأسها ویعتزلها (6)

یب 92 ج 8 - صا 301 ج 3 - الصفار عن إبراهیم بن هاشم عن الحسین بن

یزید عن علی ابن أبی حمزه (عن أبی بصیر - صا) عن أبی عبد الله

علیه السلام (مثله).

.

ص :22


1- (1) فیصمت - یب - فصمت - صا.
2- (2) فنعلم منه بغضا - فقیه
3- (3) وکراهه - یب - فقیه.
4- (4) منه - کا.
5- (5) أو - یب - صا.
6- (6) ثم یعتز لها - یب - صا.

69 (5) المقنع 119 - والأخرس إذا أراد الطلاق ألقی علی امرأته قناعا

یری أنها قد حرمت علیه فإذا أراد أن یراجعها رفع القناع عنها یری أنها قد حلت له.

وتقدم فی باب (25) أن تلبیه الأخرس وتشهده وقرائته تحریک لسانه

وإشارته بإصبعه من أبواب القراءه فی الصلاه ما یناسب ذلک.

ویأتی فی باب (4) حکم من قذف امرأته وهی الخرساء من أبواب

اللعان ما یناسب ذلک فراجع.

(7) باب ان الطلاق لا یقع بالحلف ولا إذا کان المعلق بالشرط

قال الله تعالی فی سوره التحریم (66) " یا أیها النبی لم تحرم ما أحل

الله لک تبتغی مرضات أزواجک والله غفور رحیم (1) قد فرض الله لکم تحله

أیمانکم والله مولاکم وهو العلیم الحکیم " (2).

70 (1) فقیه 321 ج 3 - النضر بن سوید عن عبد الله بن سنان عن أبی

عبد الله علیه السلام قال فی رجل قال امرأته طالق وممالیکه أحرار ان

شربت حراما أو حلالا من الطلاء (1) أبدا فقال أما الحرام فلا یقربه أبدا ان

حلف وإن لم یحلف، وأما الطلاء، فلیس له أن یحرم ما أحل الله قال الله

عز وجل " یا أیها النبی لم تحرم ما أحل الله لک " فلا یجوز یمین فی تحریم

حلال ولا فی تحلیل حرام ولا فی قطیعه رحم.

71 (2) العیاشی 336 ج 1 - عن عبد الله بن سنان قال سألته عن

رجل قال لامرأته طالق أو ممالیکه أحرار ان شربت حراما ولا حلالا فقال أما

الحرام فلا یقربه حلف أو لم یحلف وأما الحلال فلا یترکه فإنه لیس له أن یحرم

ما أحل لأن الله یقول " یا أیها الذین آمنوا لم تحرموا طیبات ما أحل الله لکم "

فلیس علیه شئ فی یمینه من الحلال.

ص :23


1- (1) الطلاء: ما طبخ من عصیر العنب حتی ذهب ثلثاه وقد یکنی به عن الخمر.

72 (3) یب 57 ج 8 - صا 290 ج 3 - علی بن الحسن بن فضال عن أیوب

بن نوح عن صفوان بن یحیی عن جعفر بن بشیر (1) عن أبی أسامه الحناط (2) قال قلت لأبی عبد الله علیه السلام ان قریبا لی أو صهرا لی حلف ان خرجت

امرأته من الباب فهی طالق ثلاثا فخرجت فقد دخل صاحبها منها ما شاء الله من

المشقه فأمرنی أن أسألک فأصغی إلی فقال مره فلیمسکها فلیس (3) بشئ ثم

التفت إلی القوم فقال سبحان الله یأمرونها أن تزوج (4) ولها زوج.

73 (4) یب 295 ج 6 - محمد بن أحمد بن یحیی عن السیاری عن أبی

الحسن علیه السلام یرفعه قال جاء رجل إلی عمر فقال إن امرأته نازعته

فقالت له یا سفله فقال لها ان کان سفله فهی طالق فقال عمران کنت ممن تتبع

القصاص وتمشی فی غیر حاجه وتأتی أبواب السلطان فقد بانت منک، فقال له

أمیر المؤمنین علیه السلام لیس کما قلت إلی فقال عمر إئته فاسمع (5) ما

یفتیک فأتاه فقال له أمیر المؤمنین علیه السلام ان کنت لا تبالی ما قلت وما قیل

لک فأنت سفله وإلا فلا شئ علیک.

74 (5) الجعفریات 112 - بإسناده عن علی علیه السلام فی رجل قال

لامرأته إن لم أکن أکرم منک حسبا فأنت طالق ثلاثا فقال علی علیه السلام

الحسب هو المال، لأن رسول الله صلی الله علیه وآله قال حسب المرء ماله،

قال إن کان الرجل هو أکثر منها مالا لم یطلق امرأته وان کانت امرأته أکثر منه

مالا فقد طلقت امرأته.

75 (6) مجمع البیان 252 ج 1 - روی عن أبی جعفر وأبی عبد الله

علیهما السلام أن من خطوات الشیطان الحلف بالطلاق والنذور فی المعاصی

وکل یمین بغیر الله تعالی.

.

ص :24


1- (1) بشر بن جعفر - صا - جعفر بن بشر - خ یب.
2- (2) الشحام - خ یب.
3- (3) لیس - صا.
4- (4) تتزوج - صا.
5- (5) فاستمع - ئل.

76 (7) الجعفریات 62 - بإسناده عن جعفر بن محمد علیهما السلام أن

علیا علیه السلام سئل عن رجل قال لامرأته أنت طالق ثلاثا إن لم أصم یوم

الأضحی فقال إن صام فقد أخطأ السنه وخالفها فالله ولی عقوبته ومغفرته ولم

تطلق علیه امرأته قال ینبغی للامام أن یؤدبه بشئ من الضرب.

77 (8) وفیه - بإسناده عن علی علیه السلام فی رجل حلف فقال

امرأته طالق إن لم یطأها فی شهر رمضان نهارا قال لیسافر بها ثم یجامعها نهارا.

78 (9) الدعائم 99 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما السلام أنه قال

من حلف بطلاق أو عتاق ثم حنث (1) فلیس ذلک بشئ لا تطلق علیه امرأته

ولا یعتق علیه عبده، وکذلک من حلف بالحج أو الهدی لأن رسول الله صلی

الله علیه وآله نهی عن الیمین بغیر الله وعن الطلاق لغیر السنه وعن العتق لغیر

وجه الله وعن الحج لغیر الله.

79 (10) الدعائم 261 ج 2 - عن أبی جعفر وأبی عبد الله علیهما

السلام انهما قالا کل طلاق فی غضب أو یمین فلیس بطلاق.

وتقدم فی روایه معاذ (42) من باب (1) کراهه الیمین الصادقه من

أبواب الایمان قوله أنا استحلف بالطلاق والعتاق فما تری احلف لهم قال

احلف لهم بما أرادوا.

وفی روایه أبی بکر (46) قوله فرخص لی فی الحلف لهم بالعتاق

والطلاق. وفی روایه سماعه (47) قوله علیه السلام إذا حلف الرجل بالله تقیه

لم یضره وبالطلاق والعتاق أیضا. وفی روایه زراره (48) قوله علیه السلام

احلف لهم بما شاؤوا فقلت جعلت فداک بطلاق وعتاق قال علیه السلام بما

شاؤوا. وفی روایه الحضرمی (49) قوله رجل حلف للسلطان بالطلاق فقال

علیه السلام إذا خشی سیفه وسوطه فلیس علیه شئ.

ص :25


1- (1) الحنث فی الیمن نقضها - حنث فی یمینه إذا لم یف بموجبها - مجمع.

وفی روایه ابن أبی نصر (51) قوله الرجل یستکره علی الیمین فیحلف

بالطلاق والعتاق وصدقه ما یملک أیلزمه ذلک فقال لا. وفی روایه إسماعیل

(53) قوله فإنه یستحلفنی بالطلاق فقال احلف له. وفی أحادیث باب (12)

انه لا تنعقد الیمین بالطلاق ما یدل علی ذلک فراجع.

ولاحظ باب (39) ان من شرط لزوجته إن تزوج علیها أو تسری فهی

طالق بطل الشرط من أبواب المهور.

ویأتی فی روایه زراره (1) من باب (24) ان طلاق المکره والمضطر

لیس بصحیح قوله وان حلفنی بالطلاق والعتاق فقال علیه السلام احلف له ثم

أخذ تمره فحفن بها من زبد کان قدامه فقال ما أبالی حلفت لهم بالطلاق

والعتاق أو أکلتها (آکلها - خ ل). وفی روایه یحیی بن عبد الله (2) ما یمکن

ان یستدل به علی ذلک.

(8) باب انه لا طلاق الا علی سنه أو عده ولا طلاق الا علی طهر من غیر جماع...

*باب انه لا طلاق الا علی سنه أو عده ولا طلاق الا علی طهر من غیر جماع

بینه من الرجال دون النساء وعلی الوالی اجبار الناس علیهما واستحباب اختیار طلاق السنه علی غیرها*

قال الله تعالی فی سوره البقره (2) والمطلقات یتربصن بأنفسهن ثلاثه

قروء ولا یحل لهن ان یکتمن ما خلق الله فی أرحامهن ان کن یؤمن بالله

والیوم الآخر وبعولتهن أحق بردهن فی ذلک أن أرادوا اصلاحا ولهن مثل

الذی علیهن بالمعروف وللرجال علیهن درجه والله عزیز حکیم (228).

الطلاق مرتان فامساک بمعروف أو تسریح باحسان ولا یحل لکم ان

تأخذوا مما آتیتموهن شیئا الا ان یخافا الا یقیما حدود الله فان خفتم الا

یقیما حدود الله فلا جناح علیهما فیما افتدت به تلک حدود الله فلا تعتدوها و

من یتعد حدود الله فأولئک هم الظالمون (229).

ص :26

فان طلقها فلا تحل له من بعد حتی تنکح زوجا غیره فان طلقها فلا

جناح علیهما ان یتراجعا ان ظنا ان یقیما حدود الله وتلک حدود الله یبینها

لقوم یعلمون (230).

وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فامسکوهن بمعروف أو سرحوهن

بمعروف ولا تمسکوهن ضرارا لتعتدوا ومن یفعل ذلک فقد ظلم نفسه

ولا تتخذوا آیات الله هزوا واذکروا نعمت الله علیکم وما انزل علیکم من

الکتاب والحکمه یعظکم به واتقوا الله واعلموا ان الله بکل شئ علیم (231).

وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فلا تعضلوهن ان ینکحن أزواجهن إذا

تراضوا بینهم بالمعروف ذلک یوعظ به من کان منکم یؤمن بالله والیوم الآخر

ذلکم أزکی لکم وأطهر والله یعلم وأنتم لا تعلمون (232).

سوره الطلاق (65) یا أیها النبی إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن

واحصوا العده واتقوا الله ربکم لا تخرجوهن من بیوتهن ولا یخرجن الا ان

یأتین بفاحشه مبینه وتلک حدود الله ومن یتعد حدود الله فقد ظلم نفسه

لا تدری لعل الله یحدث بعد ذلک أمرا (1).

فإذا بلغن أجلهن فأمسکوهن بمعروف أو فارقوهن بمعروف واشهدوا

ذوی عدل منکم وأقیموا الشهاده لله ذلکم یوعظ به من کان یؤمن بالله والیوم

الآخر ومن یتق الله یجعل له مخرجا (2).

80 (1) کا 62 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد وعلی بن

إبراهیم عن أبیه عن عبد الرحمن ابن أبی نجران عن عبد الله بن بکیر عن زراره

عن الیسع قال سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول لا طلاق الا علی سنه

ولا طلاق علی السنه الا علی طهر من غیر جماع ولا طلاق علی سنه وعلی طهر

من غیر جماع الا ببینه ولو أن رجلا طلق علی سنه وعلی طهر من غیر جماع

ولم یشهد لم یکن طلاقه طلاقا ولو أن رجلا طلق علی سنه وعلی طهر من غیر

ص :27

جماع واشهد ولم ینو الطلاق لم یکن طلاقه طلاقا.

یب 51 ج 8 - محمد بن یعقوب عن محمد بن یحیی عن أحمد بن

محمد وعلی ابن إبراهیم عن أبیه جمیعا عن عبد الرحمن ابن أبی نجران عن

عبد الله بن بکیر عن زراره عن الیسع قال سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول لا

طلاق علی سنه الا علی طهر من غیر جماع ولا طلاق علی سنه وعلی طهر من

غیر جماع الا ببینه، ولو أن رجلا طلق علی سنه وعلی طهر من غیر جماع

وأشهد ولم ینو الطلاق یکن طلاقه طلاقا.

81 (2) یب 26 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 65 ج 6 - عده من

أصحابنا عن سهل بن زیاد ومحمد بن یحیی عن أحمد بن محمد وعلی بن

إبراهیم عن أبیه جمیعا عن الحسن بن محبوب عن علی بن رئاب عن زراره

عن أبی جعفر علیه السلام أنه قال کل طلاق لا یکون علی السنه أو طلاق علی

العده (1) فلیس بشئ قال زراره فقلت لأبی جعفر علیه السلام فسر لی طلاق

السنه وطلاق العده فقال أما طلاق السنه فإذا أراد الرجل أن یطلق (2) امرأته

فلینتظر بها حتی تطمث وتطهر فإذا خرجت من طمثها طلقها تطلیقه من غیر

جماع ویشهد شاهدین علی ذلک ثم یدعها حتی تطمث طمثتین، فتنقضی

عدتها بثلاث حیض وقد بانت منه ویکون خاطبا من الخطاب ان شاءت

تزوجته وإن شاءت لم تتزوجه وعلیه نفقتها والسکنی ما دامت فی عدتها

وهما یتوارثان حتی تنقضی العده قال وأما طلاق العده الذی (3) قال الله

عز وجل " فطلقوهن لعدتهن واحصوا العده " فإذا أراد الرجل منکم أن یطلق

امرأته طلاق العده فلینتظر بها حتی تحیض وتخرج من حیضها ثم یطلقها

تطلیقه من غیر جماع ویشهد شاهدین عدلین ویراجعها من یومه ذلک أن أحب

أو بعد ذلک بأیام (أو - کا) قبل أن تحیض ویشهد علی رجعتها ویواقعها ویکون

ص :28


1- (1) أو علی طلاق العده - یب.
2- (2) تطلیق - یب.
3- (3) التی - یب.

معها (1) حتی تحیض فإذا حاضت وخرجت من حیضها طلقها تطلیقه أخری

من غیر جماع ویشهد علی ذلک، ثم یراجعها أیضا متی شاء قل أن تحیض

ویشهد علی رجعتها ویواقعها وتکون معه إلی أن تحیض الحیضه الثالثه، فإذا

خرجت من حیضتها (الثالثه - کا) طلقها (التطلیقه - کا) الثالثه بغیر جماع

ویشهد علی ذلک فإذا فعل ذلک فقد بانت منه ولا تحل له حتی تنکح زوجا

غیره قیل له فان کانت ممن لا تحیض قال مثل هذه تطلق طلاق السنه.

82 (3) یب 25 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 64 ج 6 - أبی علی

الأشعری عن محمد بن عبد الجبار ومحمد بن جعفر (و - یب) أبی العباس

الرزاز عن أیوب بن نوح وعلی بن إبراهیم عن أبیه جمیعا (عن ابن أبی نجران -

یب) عن صفوان بن یحیی عن ابن مسکان عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر

علیه السلام قال طلاق السنه یطلقها تطلیقه - یعنی - علی طهر من غیر جماع

بشهاده شاهدین ثم یدعها حتی تمضی أقراؤها فإذا مضت أقراؤها فقد بانت

منه وهو خاطب من الخطاب، إن شاءت نکحته، وإن شاءت فلا، وان أراد أن

یراجعها أشهد علی رجعتها قبل أن تمضی أقراؤها فتکون عنده علی التطلیقه

الماضیه، قال: وقال أبو بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام هو قول الله عز وجل:

" الطلاق مرتان فامساک بمعروف أو تسریح باحسان " التطلیقه الثالثه (2)

التسریح بإحسان.

83 (4) کا 69 ج 6 - حمید بن زیاد عن الحسن بن محمد بن سماعه

عن محمد بن زیاد عن عبد الله بن سنان یب 29 ج 8 - صا 270 ج 3 -

الحسین بن سعید عن النضر بن سوید عن عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله

علیه السلام قال قال أمیر المؤمنین علیه السلام إذا أراد الرجل الطلاق طلقها فی

قبل عدتها بغیر (3) جماع، فإنه إذا طلقها واحده ثم ترکها حتی یخلو أجلها (ان

ص :29


1- (1) وتکون معه - یب.
2- (2) التطلیقه الثانیه - کا.
3- (3) فی غیر - یب - من غیر - صا.

شاء أن یخطب مع الخطاب فعل، فان راجعها قبل أن یخلو أجلها - کا - صا) أو بعده کانت (1) عنده علی تطلیقه، فإن طلقها الثانیه (أیضا - کا) فشاء (2) أن

یخطبها مع الخطاب ان کان ترکها حتی یخلو (3) أجلها، فان (4) شاء راجعها

قبل أن ینقضی أجلها، فان فعل فهی عنده علی تطلیقتین، فان طلقها الثالثه (5)

فلا تحل له حتی تنکح زوجا غیره، وهی ترث وتورث ما کانت فی (الدم من -

کا - صا) التطلیقتین الأولتین. تفسیر العیاشی 119 ج 1 - عن عبد الله بن سنان عن أبی

عبد الله عن أمیر المؤمنین علیهما السلام قال إذا أراد (وذکر نحو ما فی کا).

84 (5) یب 27 ج 8 - صا 268 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 66 ج 6 -

علی ابن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی نجران (6) أو غیره عن ابن مسکان عن أبی

بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته عن طلاق السنه فقال: طلاق

السنه إذا أراد الرجل أن یطلق امرأته یدعها ان کان قد دخل بها حتی تحیض ثم

تطهر، فإذا طهرت طلقها واحده بشهاده شاهدین، ثم یترکها حتی تعتد ثلاثا

قروء فإذا مضت ثلاثه قروء فقد بانت منه بواحده وکان زوجها خاطبا من

الخطاب، ان شاءت تزوجته، وإن شاءت لم تفعل، فان تزوجها بمهر جدید

کانت عنده علی اثنتین باقیتین وقد مضت الواحده، فان هو طلقها واحده

أخری علی طهر (من غیر جماع - کا) بشهاده شاهدین ثم ترکها حتی تمضی

أقراؤها (فإذا مضت أقراؤها - کا - صا) من قبل أن یراجعها فقد بانت منه باثنتین

وملکت أمرها وحلت للأزواج، وکان زوجها خاطبا من الخطاب، ان شاءت

تزوجته، وإن شاءت لم تفعل، فان هو تزوجها تزویجا جدیدا بمهر جدید

کانت معه بواحده (7) باقیه وقد مضت اثنتان، فان أراد أن یطلقها طلاقا لا تحل

له حتی تنکح زوجا غیره ترکها حتی إذا حاضت وطهرت أشهد علی طلاقها

ص :30


1- (1) فهی - یب - صا.
2- (2) وشاء - یب.
3- (3) حتی خلا - یب - صا.
4- (4) وان - یب - صا.
5- (5) ثلاثا - یب - صا.
6- (6) ابن أبی عمیر - خ - یب - صا.
7- (7) علی واحده - یب - صا.

تطلیقه واحده، ثم لا تحل له حتی تنکح زوجا غیره، وأما طلاق الرجعه (1)

فإنه یدعها حتی تحیض وتطهر، ثم یطلقها بشهاده شاهدین، ثم یراجعها

ویواقعها، ثم ینتظر بها الطهر، فإذا حاضت وطهرت أشهد شاهدین علی تطلیقه

أخری، ثم یراجعها ویواقعها ثم ینتظر بها الطهر، فإذا حاضت وطهرت أشهد

الشاهدین علی التطلیقه الثالثه، ثم لا تحل له (أبدا - کا) حتی تنکح زوجا غیره،

وعلیها أن تعتد ثلاثه قروء من یوم طلقها التطلیقه الثالثه، فان طلقها واحده علی

طهر بشهود ثم انتظر بها حتی تحیض وتطهر، ثم طلقها قبل أن یراجعها لم یکن

طلاق (2) الثانیه طلاقا لأنه طلق طالقا، لأنه إذا کانت المرأه مطلقه من زوجها

کانت خارجه من ملکه حتی یراجعها، فإذا راجعها صارت فی ملکه ما لم

یطلق التطلیقه الثالثه، فإذا طلقها التطلیقه الثالثه فقد خرج ملک الرجعه من یده،

فان طلقها علی طهر بشهود، ثم راجعها وانتظر بها الطهر من غیر مواقعه، فحاضت وطهرت، ثم طلقها قبل أن یدنسها (3) بمواقعه بعد الرجعه لم یکن

طلاقه لها طلاقا لأنه طلقها التطلیقه الثانیه فی طهر الأولی ولا ینقض (4) الطهر

الا بمواقعه (بعد - کا - یب) الرجعه، وکذلک لا تکون التطلیقه الثالثه (5) الا

بمراجعه ومواقعه بعد المراجعه (6) ثم حیض وطهر بعد الحیض (7) ثم طلاق

بشهود حتی یکون لکل تطلیقه طهر من تدنیس المواقعه بشهود.

تفسیر علی بن إبراهیم 74 ج 1 - حدثنی أبی عن إسماعیل بن مهران

عن یونس عن عبد الله بن مسکان عن أبی عبد الله علیه السلام (نحوه باختلاف

فی اللفظ وزاد بعد قوله من یوم طلقها التطلیقه الثالثه - لدنس النکاح وهما

یتوارثان ما دامت فی العده.

85 (6) کا 67 ج 6 - أبو علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار عن

ص :31


1- (1) العده - یب - صا.
2- (2) طلاقه - کا.
3- (3) الدنس: الوسخ.
4- (4) ولا ینقضی - یب - صا.
5- (5) الثانیه - خ کا.
6- (6) بعد الرجعه - صا.
7- (7) بعد المحیض - صا.

صفوان بن یحیی، وعده من أصحابنا عن سهل بن زیاد ومحمد بن یحیی عن

أحمد بن محمد وعلی ابن إبراهیم عن أبیه جمیعا، عن أحمد بن محمد ابن أبی

نصر عن عبد الکریم جمیعا عن الحسن بن زیاد عن أبی عبد الله علیه السلام

قال سألته عن طلاق السنه کیف یطلق الرجل امرأته فقال یطلقها فی طهر (فی -

ئل) قبل عدتها من غیر جماع بشهود فان طلقها واحده ثم ترکها حتی یخلو

أجلها فقد بانت منه وهو خاطب من الخطاب وان راجعها فهی عنده علی

تطلیقه ماضیه وبقی تطلیقتان فان طلقها الثانیه وترکها حتی یخلو أجلها فقد

بانت منه وان هو أشهد علی رجعتها قبل أن یخلو أجلها فهی عنده علی

تطلیقتین ماضیتین وبقیت واحده، فان طلقها الثالثه فقد بانت منه ولا تحل له

حتی تنکح زوجا غیره، وهی ترث وتورث ما کان له علیها رجعه من

التطلیقتین الأولتین.

86 (7) فقیه 320 ج 3 - روی عن الأئمه علیهم السلام أن طلاق السنه

هو أنه إذا أراد الرجل أن یطلق امرأته تربص (1) بها حتی تحیض وتطهر، ثم

یطلقها فی قبل عدتها بشاهدین عدلین فی موقف واحد بلفظه واحده، فان

أشهد علی الطلاق رجلا وأشهد بعد ذلک الثانی لم یجز ذلک الطلاق إلا أن

یشهدهما جمیعا فی مجلس واحد، فإذا مضت بها ثلاثه أطهار فقد بانت منه

وهو خاطب من الخطاب والأمر إلیها، ان شاءت تزوجته وإن شاءت فلا، فان

تزوجها بعد ذلک تزوجها بمهر جدید فان أراد طلاقها طلقها للسنه علی ما

وصفت، ومتی طلقها طلاق السنه فجائز له أن یتزوجها بعد ذلک، وسمی

طلاق السنه طلاق الهدم (لأنه ظ) متی استوفت قروءها وتزوجها ثانیه هدم

الطلاق الأول، وکل طلاق خالف السنه فهو باطل ومن طلق امرأته للسنه فله أن

یراجعها ما لم تنقض عدتها، فذا انقضت عدتها بانت منه وکان خاطبا من

ص :32


1- (1) التربص الانتظار.

الخطاب ولا تجوز شهاده النساء فی الطلاق وعلی المطلق للسنه نفقه المرأه

والسکنی ما دامت فی عدتها، وهما یتوارثان حتی تنقضی العده.

87 (8) فقه الرضا علیه السلام 241 - أما طلاق السنه إذا أراد الرجل

ان یطلق امرأته یتربص بها حتی تحیض وتطهر ثم یطلقها تطلیقه واحده فی

قبل عدتها بشاهدین عدلین فی مجلس واحد فان أشهد علی الطلاق رجلا

واحدا، ثم أشهد بعد ذلک برجل آخر لم یجز ذلک الطلاق إلا أن یشهد هما

جمیعا فی مجلس واحد بلفظ واحد، فإذا طلقها علی هذا ترکها حتی یستوفی

قروءها وهی ثلاثه أطهار أو ثلاثه أشهر ان کانت ممن لا تحیض ومثلها

تحیض، فإذا رأت أول قطره من دم الثالث فقد بانت منه ولا تتزوج حتی تطهر،

فإذا طهرت حلت للأزواج خاطب من الخطاب، والأمر إلیها ان

شاءت تزوجت نفسها منه وإن شاءت لم تزوجه، فان تزوجها ثانیه بمهر

جدید، فان أراد طلاقها ثانیه من قبل أن یدخل بها طلقها بشاهدین عدلین

ولا عده علیها منه (إلی أن قال) فإذا أراد المطلق للسنه أن یطلقها ثانیه بعد ما

دخل بها طلقها مثل تطلیقه الأولی علی طهر من غیر جماع بشاهدین عدلین

یتربص بها حتی تستوفی قروءها فان زوجته نفسها بمهر جدید و (ان - خ) أراد

أن یطلقها الثالثه طلقها وقد بانت منه ساعه طلقها ولا تحل للأزواج حتی

تستوفی قروءها ولا تحل له حتی تنکح زوجا غیره، وروی أنها لا تحل له أبدا

إذا طلقها طلاق السنه علی ما وصفناه وسمی طلاق السنه الهدم لأنه متی (ما -

ک) استوفت قروءها وتزوجها الثانیه هدم طلاق الأول، وروی أن طلاق الهدم

لا یکون الا بزوج ثان.

88 (9) المقنع 115 - والطلاق علی وجوه کثیره منها: طلاق السنه

وهو أنه إذا أراد الرجل أن یطلق امرأته انتظر بها حتی تحیض وتطهر، فیطلقها تطلیقه واحده ویشهد علی ذلک شاهدین عدلین، ثم یدعها حتی تستوفی.

ص :33

قروءها وهی ثلاثه أطهار أو ثلاثه أشهر ان کانت ممن لا تحیض ومثلها

تحیض، فإذا رأت أول قطره من دم ثالث فقد بانت منه وحلت للزواج وهو

خاطب من الخطاب، والأمر إلیها ان شاءت زوجت نفسها منه وإن شاءت لا،

وعلی الزوج نفقتها والسکنی ما دامت فی عدتها وهما یتوارثان حتی تنقضی العده.

89 (10) الهدایه 71 - قال الصادق علیه السلام طلاق السنه هو أنه إذا

أراد الرجل أن یطلق امرأته تربص بها حتی تحیض وتطهر، ثم یطلقها فی قبل

عدتها بشاهدین عدلین، فإذا مضت بها ثلاثه قروء أو ثلاثه أشهر فقد بانت منه

وهو خاطب من الخطاب، والأمر إلیها ان شاءت تزوجته وإن شاءت فلا.

90 (11) فقه الرضا علیه السلام 245 - طلاق السنه إذا أراد الرجل أن

یطلق امرأته ترکها حتی تحیض وتطهر، ثم یشهد شاهدین عدلین علی طلاقها،

ثم هو بالخیار فی المراجعه من ذلک الوقت إلی أن تحیض بما قد جعله الله له

فی المهله، وهو ثلاثه أقراء والقرء البیاض بین الحیضتین، وهو اجتماع الدم

فی الرحم، فإذا بلغ تمام حد القرء دفعته (1) فکان الدفق الأول الحیض، فان

ترکها ولم یراجعها حتی تخرج الثلاثه الاقراء فقد بانت منه فی أول قطره من

دم الحیضه الثالثه وهو أحق برجعتها إلی أن تطهر فان طهرت فهو خاطب

من الخطاب، ان شاءت زوجته نفسها تزویجا جدیدا وإلا فلا، فان تزوجها

بعد الخروج من العده تزویجا جدیدا فهی عنده علی اثنتین.

91 (12) کا 68 ج 6 - عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد عن أحمد

ابن محمد ابن أبی نصر عن جمیل بن دراج عن زراره عن أبی جعفر علیه

السلام قال طلاق السنه إذا طهرت المرأه فلیطلقها واحده مکانها من (2) غیر

جماع یشهد علی طلاقها، فإذا أراد أن یراجعها أشهد علی المراجعه.

92 (13) کا 68 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن

ص :34


1- (1) دفقته - خ ک.
2- (2) فی - خ.

ابن أذینه عن ابن بکیر وغیره عن أبی جعفر علیه السلام أنه قال إن الطلاق

الذی أمر الله عز وجل به فی کتابه والذی سن رسول الله صلی الله علیه وآله

أن یخلی الرجل عن المرأه، فإذا حاضت وطهرت من محیضها (1) أشهد

رجلین عدلین علی تطلیقه، وهی طاهر من غیر جماع، وهو أحق برجعتها ما لم

تنقض ثلاثه قروء، وکل طلاق ما خلا هذا فباطل لیس بطلاق.

93 (14) قرب الإسناد 110 - عبد الله بن الحسن العلوی عن جده

علی بن جعفر عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام قال سألته عن الطلاق ما

حده وکیف ینبغی للرجل ان یطلق قال السنه ان یطلق عند الطهر واحده ثم

یدعها حتی تمضی عدتها فان بدا له أن یراجعها قبل أن تبین اشهد علی رجعتها

وهی امرأته وان ترکها حتی تبین فهو خاطب من الخطاب ان شاءت فعلت

وإن شاءت لم تفعل.

94 (15) مجمع البیان 305 ج 5 - عن جریر (2) قال سألت أبا عبد الله

علیه السلام عن طلاق السنه فقال علی طهر من غیر جماع بشاهدی عدل

ولا یجوز الطلاق الا بشاهدین والعده وهو قوله تعالی " فطلقوهن لعدتهن

واحصوا العده " الآیه.

95 (16) المقنع 115 - ومنها طلاق العده: وهو أنه إذا أراد الرجل أن

یطلق امرأته طلقها علی طهر من غیر جماع بشاهدین عدلین ویراجعها من یومه

ذلک أو بعد ذلک قبل أن تحیض، ویشهد علی رجعتها ویواقعها حتی تحیض،

فإذا خرجت من حیضها طلقها تطلیقه أخری من غیر جماع، ویشهد علی ذلک

ثم یراجعها متی شاء قبل أن تحیض ویشهد علی رجعتها ویواقعها ویکون معها

إلی أن تحیض الحیضه الثانیه فإذا خرجت من حیضها طلقها الثالثه بغیر جماع

ویشهد علی ذلک فإذا فعل ذلک فقد بانت منه ولا تحل له حتی تنکح زوجا غیره.

ص :35


1- (1) حیضها - خ
2- (2) حریز - ئل.

96 (17) فقه الرضا علیه السلام 246 - وإذا أراد الرجل أن یطلقها

طلاق العده ترکها حتی تحیض ثم تطهر ثم یشهد شاهدین عدلین علی طلاقها

ثم یراجعها ویواقعها ثم ینتظر بها الحیض والطهر ثم یطلقها بشاهدین التطلیقه

الثانیه ثم یواقعها متی شاء من أول الطهر إلی آخره، فإذا راجعها فحاضت ثم

طهرت وطلقها الثالثه بشاهدین فقد بانت منه ولا تحل له حتی تنکح زوجا

غیره وعلیها استقبال العده منه (من - ک) وقت التطلیقه الثالثه.

97 (18) فقه الرضا علیه السلام 242 - وأما طلاق العده فهو أن یطلق

الرجل امرأته علی طهر من غیر جماع بشاهدین عدلین ثم یراجعها من یومه أو

من غد أو متی ما یرید من قبل أن تستوفی قروءها وهو أملک بها فإذا أراد أن

یطلقها ثانیه لم یجز ذلک الا بعد الدخول بها، فان دخل بها وأراد طلاقها

تربص بها حتی تحیض وتطهر ثم طلقها فی قبل عدتها بشاهدین عدلین، فان

أراد مراجعتها راجعها، وتجوز المراجعه بغیر شهود کما یجوز التزویج وانما

تکره المراجعه بغیر شهود من جهه الحدود والمواریث والسلطان فان طلقها

الثالثه فقد بانت منه ساعه طلقها الثالثه فلا تحل له حتی تنکح زوجا غیره. الخبر.

98 (19) مجمع البیان 305 ج 5 - یونس عن بکیر بن أعین عن أبی

جعفر علیه السلام قال الطلاق أن یطلق الرجل المرأه علی طهر من غیر جماع

ویشهد رجلین عدلین علی تطلیقه ثم هو أحق برجعتها ما لم تمض ثلاثه

قروء (1) فهذا الطلاق الذی أمر الله به فی القرآن وأمر به رسول الله صلی الله

علیه وآله فی سنته وکل طلاق لغیر عده فلیس بطلاق.

99 (20) الدعائم 259 ج 2 - عن أبی جعفر وأبی عبد الله علیهما

السلام أنهما قالا طلاق العده الذی قال الله عز وجل " فطلقوهن لعدتهن " إذا

.

ص :36


1- (1) القرء: الحیض والطهر ضد - وذلک أن القرء الوقت فقد یکون للحیض والطهر - اللسان ج 1ص 131 - القرء عند اهل الحجاز الطهر وعند اهل العراق الحیض - المجمع.

أراد الرجل أن یطلق امرأته للعده فلینتظر بها حتی تحیض وتخرج من حیضتها

فیطلقها وهی طاهر فی طهر لم یمسها فیه تطلیقه واحده ویشهد شاهدی عدل

علی ذلک وله أن یراجعها من یومه ذلک أن أحب أو بعد ذلک بأیام قبل أن

تحیض فإذا حاضت وخرجت من حیضتها طلقها تطلیقه أخری من غیر جماع

ویشهد علی ذلک شاهدین ویراجعها أیضا متی شاء قبل أن تحیض ویشهد علی

رجعتها ویواقعها وتکون معه إلی أن تحیض الحیضه الثالثه فإذا خرجت من

حیضتها وطهرت طلقها الثالثه من غیر جماع ویشهد علی ذلک شاهدین، فإذا

فعل ذلک فقد بانت عنه بثلاث تطلیقات، ولم تحل له حتی تنکح زوجا غیره،

فإن کان ممن لا تحیض فلیطلقها للشهور وان طلقها علی ما وصفنا واحده ثم

بدا له أن یحبسها بقیت عنده علی تطلیقتین باقیتین، وان طلقها تطلیقتین ثم بدا

له أن یحبسها بقیت عنده علی واحده فان طلقها الثالثه لم یکن له علیها رجعه

ولم تحل له الا بعد الزوج، وهذا انما یکون إذا راجعها قبل أن تنقضی عدتها، فأما

ان طلقها واحده أو اثنتین علی ما وصفنا ثم ترکها حتی تنقضی عدتها فلیس علیها

رجعه وهو خاطب من الخطاب، فان تزوجها برضاها عقد علیها بنکاح مستقبل.

100 (21) فقه الرضا علیه السلام 241 - اعلم - یرحمک الله - أن

الطلاق علی وجوه، ولا یقع الا علی طهر من غیر جماع بشاهدین عدلین،

مریدا للطلاق، فلا یجوز للشاهدین أن یشهدا علی رجل طلق امرأته الا علی

اقرار منه ومنها أنها طاهره من غیر جماع ویکون مریدا للطلاق. أما طلاق

السنه إذا أراد الرجل أن یطلق امرأته یتربص بها حتی تحیض وتطهر ثم یطلقها

تطلیقه واحده من قبل (1) عدتها بشاهدین عدلین فی مجلس واحد.

101 (22) تفسیر علی بن إبراهیم 373 ج 2 - فی روایه أبی الجارود

عن أبی جعفر علیه السلام فی قوله تعالی " فطلقوهن لعدتهن " والعده الطهر من

ص :37


1- (1) القبل نقیض الدبر والدبر ومن الزمان اوله - المنجد.

الحیض وأحصوا العده (1) .

102 (23) کا 350 ج 1 - الحسین بن محمد عن المعلی بن محمد

عن محمد بن علی قال أخبرنی سماعه بن مهران قال أخبرنی الکلبی النسابه

قال دخلت المدینه ولست أعرف شیئا من هذا الأمر (إلی أن قال) فقلت له

أخبرنی عن رجل قال لامرأته أنت طالق عدد نجوم السماء فقال (جعفر بن

محمد علیه السلام) ویحک أما تقرأ سوره الطلاق قلت بلی قال فاقرأ فقرأت

" فطلقوهن لعدتهن وأحصوا العده " قال أتری هاهنا نجوم السماء قلت لا، قلت

فرجل قال لامرأته أنت طالق ثلاثا قال ترد إلی کتاب الله وسنه نبیه صلی الله

علیه وآله ثم قال لا طلاق الا علی طهر من غیر جماع بشاهدین مقبولین. الخبر.

103 (24) یب 48 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 60 ج 6 - محمد بن

یحیی عن أحمد بن محمد عن محمد بن إسماعیل بن بزیع عن محمد بن الفضیل عن أبی

الصباح الکنانی عن أبی عبد الله علیه السلام قال من طلق بغیر شهود فلیس بشئ.

104 (25) یب 47 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 58 ج 6 - علی بن

إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن ابن أبی أیوب عن محمد بن مسلم قال قال

أبو جعفر علیه السلام من طلق ثلاثا فی مجلس علی غیر طهر لم یکن شیئا، انما

الطلاق الذی أمر الله عز وجل به، فمن خالف لم یکن له طلاق وأن ابن عمر

طلق امرأته ثلاثا فی مجلس (واحد - یب) وهی حائض فأمره النبی صلی الله

علیه وآله أن ینکحها ولا یعتد بالطلاق، قال فقیه 321 ج 3 - وجاء رجل

إلی أمیر المؤمنین علیه السلام (2) فقال یا أمیر المؤمنین إنی طلقت امرأتی. قال

ألک بینه؟ قال لا، قال أعزب (3) . الدعائم 262 ج 2 - عن علی علیه

السلام أن رجلا أتاه فقال یا أمیر المؤمنین انی طلقت

ص :38


1- (1) ولها ذیل طویل یحتمل قویا ان یکون من کلام علی بن إبراهیم.
2- (2) إلی علی - فقیه.
3- (3) أی غب عنی.

امرأتی (وذکر نحوه).

105 (26) یب 48 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 60 ج 6 - سهل

(بن زیاد - یب) عن أحمد بن محمد عن محمد بن سماعه عن عمر بن یزید

عن محمد بن مسلم قال قدم رجل إلی أمیر المؤمنین علیه السلام بالکوفه فقال

انی طلقت امرأتی بعد ما طهرت من محیضها قبل أن أجامعها فقال

أمیر المؤمنین علیه أشهدت رجلین ذوی عدل کما أمر الله (1) عز وجل

فقال لا، فقال اذهب فان طلاقک لیس بشئ.

106 (27) فقیه 321 ج 3 - روی عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر

علیه السلام قال قام رجل إلی أمیر المؤمنین علیه السلام فقال انی طلقت امرأتی

للعده بغیر شهود فقال لیس طلاقک بطلاق فارجع إلی أهلک. الدعائم 262

ج 2 - عن علی علیه السلام نحوه.

107 (28) الدعائم 262 ج 2 - عن أبی جعفر علیه السلام أنه قال من

طلق لعده أکثر من واحده فلیس الفضل علی الواحده بطلاق، وان طلقها بغیر

شاهدین عدلین فلیس طلاقه بطلاق، ولا تجوز شهاده النساء فی الطلاق، ولو

طلقها ولم ینو الطلاق لم یکن طلاقه بطلاق.

108 (29) یب 50 ج 8 - محمد بن الحسن الصفار عن یعقوب بن یزید

عن أحمد بن محمد (عمر - خ) قال سألته عن الطلاق فقال علی طهر وکان

علی علیه السلام یقول لا یکون طلاق الا بالشهود فقال له رجل ان طلقها ولم

یشهد ثم أشهد بعد ذلک بأیام فمتی تعتد فقال من الیوم الذی أشهد فیه علی الطلاق.

109 (30) یب 48 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 59 ج 6 - محمد بن

یحیی عن أحمد بن محمد عن علی بن الحکم عن موسی بن بکر عن زراره

عن أبی جعفر علیه السلام أنه سئل عن امرأه سمعت أن زوجها (2) طلقها

ص :39


1- (1) أمرک الله.
2- (2) رجلا - کا.

وجحد ذلک أتقیم معه؟ قال نعم فان طلاقه بغیر شهود لیس بطلاق، والطلاق

لغیر العده لیس بطلاق، ولا یحل له أن یفعل فیطلقها بغیر شهود ولغیر العده التی

أمر الله عز وجل بها.

110 (31) یب 49 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 67 ج 6 - علی بن

إبراهیم عن أبیه عن أحمد بن محمد ابن أبی نصر قال سألت أبا الحسن علیه

السلام عن رجل طلق امرأته بعد ما غشیها (1) بشهاده عدلین فقال لیس هذا

بطلاق (2) فقلت - جعلت فداک - کیف طلاق السنه فقال یطلقها إذا طهرت من

حیضها قبل أن یغشاها (3) بشاهدین عدلین کما قال الله عز وجل فی کتابه فان

خالف ذلک رد إلی کتاب الله عز وجل فقلت له فان طلق علی طهر من غیر

جماع بشاهد وامرأتین فقال لا تجوز شهاده النساء فی الطلاق وقد تجوز

شهادتهن مع غیر لهن فی الدم إذا حضرته (4) فقلت فان أشهد رجلین

ناصبیین (5) علی الطلاق أیکون طلاقا؟ فقال من ولد علی الفطره (6) أجیزت

شهادته علی الطلاق بعد أن تعرف منه خیرا. قرب الإسناد 161 - أحمد بن

محمد بن عیسی عن أحمد بن محمد ابن أبی نصر قال سألت الرضا علیه

السلام عن رجل (وذکر نحوه إلا أنه أسقط قوله وقد تجوز شهادتهن مع

غیرهن فی الدم إذا حضرته).

111 (32) ک 290 ج 15 - الحسین بن حمدان الحضینی فی کتابه عن

محمد بن إسماعیل وعلی بن عبد الله عن محمد بن نصیر عن عمر بن فرات عن

محمد بن المفضل عن المفضل بن عمر عن الصادق علیه السلام - فی حدیث

ص :40


1- (1) الغشیان: اتیان الرجل المرأه.
2- (2) طلاقا - یب.
3- (3) یمسها - خ یب.
4- (4) حضرته - یب
5- (5) الناصب: الذی یتظاهر بعداوه أهل البیت أو لموالیهم - مجمع
6- (6) والفطره ما فطر الله علیه الخلق من المعرفه به، وقیل فطر کل انسان علی معرفته بان الله رب کل شئ وخالفه والله أعلم - اللسان ج 5 ص 57.

طویل - قال " جعل الطلاق فی النساء المزوجات لعله النساء غیر جائز الا

بشاهدین ذوی عدل من المسلمین - کذا فی المستدرک " وقال فی سائر

الشهادات علی الدماء والفروج والأموال والأملاک " واستشهدوا شهیدین من

رجالکم فان لم یکونا رجلین فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء " الخبر.

112 (33) الهدایه 71 - قال الصادق علیه السلام طلاق السنه هو أنه

إذا أراد الرجل أن یطلق امرأته تربص (1) بها حتی تحیض وتطهر ثم یطلقها

فی قبل عدتها بشاهدین عدلین فإذا مضت بها ثلاثه قروء أو ثلاثه أشهر فقد

بانت منه وهو خاطب من الخطاب والأمر إلیها ان شاءت تزوجته وإن شاءت فلا.

113 (34) الهدایه 71 - قال الصادق علیه السلام طلاق العده هو أنه

إذا أراد الرجل أن یطلق امرأته تربص بها حتی تحیض وتطهر ثم یطلقها من

قبل عدتها بشاهدین عدلین ثم یراجعها ثم یطلقها ثم یراجعها ثم یطلقها، فإذا

طلقها الثالثه فلا تحل له من بعد حتی تنکح زوجا غیره، فان تزوجها رجل

فدخل بها ثم طلقها أو مات عنها فحینئذ یجوز للزوج الأول أن یتزوجها بعد

خروجها من عدتها.

114 (35) تفسیر العیاشی 118 ج 1 - عن عمر بن حنظله عن الصادق

علیه السلام قال إذا قال الرجل لامرأته أنت طالقه ثم راجعها، ثم قال أنت

طالقه ثم راجعها، ثم قال أنت طالقه لم تحل له حتی تنکح زوجا غیره، فان

طلقها ولم یشهد فهو یتزوجها إذا شاء.

115 (36) مجمع البیان 306 ج 5 - فی قوله تعالی " واشهدوا ذوی

عدل منکم " وقیل معناه واشهدوا علی الطلاق صیانه (2) لدینکم وهو المروی

عن أئمتنا علیهم السلام وهذا ألیق بالظاهر.

116 (37) یب 47 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 60 ج 6 - علی بن

ص :41


1- (1) التربص: الانتظار.
2- (2) ای حفظا.

إبراهیم عن أبیه عن حماد بن عیسی عن عمر بن أذینه عن زراره ومحمد بن

مسلم وبکیر (بن أعین - کا) وبرید (1) وفضیل وإسماعیل الأزرق ومعمر بن

یحیی (کلهم - ئل) عن أبی جعفر وأبی عبد الله علیهما السلام أنهما قالا إذا طلق

الرجل فی دم النفاس أو طلقها بعد ما یمسها فلیس طلاقه إیاها بطلاق وان

طلقها فی استقبال عدتها طاهرا من غیر جماع ولم یشهد علی ذلک رجلین

عدلین فلیس طلاقه إیاها بطلاق.

117 (38) یب 47 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 58 ج 6 - عده من

أصحابنا عن سهل بن زیاد عن أحمد بن محمد ابن أبی نصر عن عبد الکریم

عن الحلبی قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن رجل طلق امرأته وهی

حائض فقال الطلاق لغیر (2) السنه باطل. الدعائم 261 ج 2 - عن جعفر بن

محمد علیهما السلام مثله.

118 (39) یب 47 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 58 ج 6 - محمد بن

إسماعیل عن الفضل بن شاذان عن صفوان بن یحیی عن عبد الله بن مسکان عن

محمد الحلبی قال قلت لأبی عبد الله علیه السلام الرجل یطلق امرأته وهی حائض

قال الطلاق علی غیر السنه باطل، قلت فالرجل یطلق ثلاثا فی مقعد قال یرد إلی السنه.

119 (40) کا 60 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر یب

55 ج 8 - صا 288 ج 3 - الحسین بن سعید عن ابن أبی عمیر، عن حماد عن

الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام قال من طلق امرأته ثلاثا فی مجلس

(واحد - صا) وهی حائض فلیس بشئ وقد رد رسول الله صلی علیه وآله

طلاق عبد الله بن عمر إذ طلق امرأته ثلاثا وهی حائض فأبطل رسول الله صلی

الله علیه وآله ذلک الطلاق وقال کل شئ خالف کتاب الله فهو رد إلی کتاب

الله عز وجل وقال لا طلاق الا فی عده.

ص :42


1- (1) یزید - یب.
2- (2) بغیر السنه - خ یب.

120 (41) کا 59 ج 6 - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن

الحسین بن سعید عن النضر بن سوید عن محمد ابن أبی حمزه عن سعید

الأعرج قال سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول طلق ابن عمر امرأته ثلاثا

وهی حائض، فسأل عمر رسول الله صلی الله علیه وآله فأمره أن یراجعها

فقلت ان الناس یقولون انما طلقها واحده وهی حائض قال فلأی شئ سأل

رسول الله صلی الله علیه وآله إذا کان هو أملک برجعتها، کذبوا ولکن طلقها

ثلاثا فأمره رسول الله صلی الله علیه وآله أن یراجعها ثم قال إن شئت فطلق

وإن شئت فأمسک - (ویظهر من الوسائل أن الشیخ ره نقل هذه الروایه عن

محمد بن یعقوب).

121 (42) کا 61 ج 6 - أبو علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار عن

محمد بن إسماعیل بن بزیع (1) عن علی بن النعمان عن سعید الأعرج قال قلت

لأبی عبد الله علیه السلام انی سألت عمرو بن عبید عن طلاق ابن عمر فقال

طلقها وهی طامث واحده قال أبو عبد الله علیه السلام أفلا قلتم له إذا طلقها

واحده وهی طامث کانت أو غیر طامث فهو أملک برجعتها قال قد قلت له

ذلک فقال أبو عبد الله علیه السلام کذب - علیه لعنه الله - بل طلقها ثلاثا فردها

النبی صلی الله علیه وآله فقال أمسک أو طلق علی السنه ان أردت أن تطلق.

122 (43) ئل 276 ج 15 - علی بن جعفر فی کتابه عن أخیه موسی

علیه السلام قال سألته عن الرجل یطلق امرأته فی غیر عده فقال إن ابن عمر

طلق امرأته علی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله وهی حائض فأمره

رسول الله صلی الله علیه وآله أن یراجعها ولم یحسب تلک التطلیقه. البحار

267 ج 10 - ما وصل الینا من أخبار علی بن جعفر عن أخیه موسی بن جعفر

علیهما السلام (مثله).

ص :43


1- (1) فی ئل وفی نسخه عن عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن محمد بن إسماعیل بن بزیع.

123 (44) الدعائم 258 ج 2 - روینا عن جعفر بن محمد عن أبیه عن آبائه

صلوات الله علیهم أن ابن عمر طلق امرأته وهی حائض فبلغ ذلک رسول الله

صلی الله علیه وآله فأنکر فعله وأمره بأن یراجعها ثم لیطلقها ان شاء طلاق السنه.

124 (45) کا 61 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن

عمر بن أذینه عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال کنت عنده إذ مر به نافع

مولی ابن عمر فقال له أبو جعفر علیه السلام أنت الذی تزعم أن ابن عمر طلق

امرأته واحده وهی حائض فأمر رسول الله صلی الله علیه وآله عمر أن یأمره

أن یراجعها (1) قال نعم فقال له کذبت - والله الذی لا اله الا هو علی ابن عمر -

أنا سمعت ابن عمر یقول طلقتها علی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله ثلاثا

فردها رسول الله صلی الله علیه وآله علی وأمسکتها بعد الطلاق فاتق الله یا

نافع ولا ترو علی ابن عمر الباطل.

125 (46) الدعائم 260 ج 2 - عن أبی جعفر محمد بن علی صلوات

الله علیهما أنه دخل المسجد فإذا برجل یفتی وحوله ناس (2) کثیر فقال من

هذا فقالوا نافع مولی ابن عمر فدعا به فأتاه فقال یا نافع (3) أنه قد بلغنی عنک

أنک تقول ان ابن عمر أنما طلق امرأته واحده وأن رسول الله صلی الله علیه وآله

أمره أن یراجعها ویحتسب بتلک التطلیقه فقال کذلک سمعت یا ابن رسول

الله قال أبو جعفر علیه السلام کذبت - والله - یا نافع علی رسول الله صلی الله

علیه وآله بل طلقها ثلاثا فلم یره رسول الله صلی الله علیه وآله.

126 (47) الدعائم 264 ج 2 - وفی روایه أخری عنه علیه السلام رویناها

أنه قال لنافع أنا سمعت عبد الله بن عمر یقول: أنا طلقتها ثلاثا وهی حائض وأمر (4)

رسول الله صلی الله علیه وآله عمر ان یأمرنی برجعتها وقال إن طلاق عبد الله

ص :44


1- (1) بمراجعتها - خ
2- (2) نفر - خ.
3- (3) أی نافع - خ.
4- (4) وأمرنی رسول الله صلی الله علیه وآله برجعتها - خ.

امرأته ثلاثا وهی حائض لیس بطلاق فقال رجل لجعفر بن محمد علیهما

السلام وقد ذکر هذا عن أبیه أن الناس یقولون أنه انما طلقها واحده وهی

حائض فقال فلأی شئ سأل رسول الله صلی الله علیه وآله إذا کان أملک

برجعتها کذبوا ولکنه طلقها ثلاثا فأمره أن یراجعها وقال إن شئت فطلق، وإن شئت

فأمسک.

127 (48) العوالی 137 ج 1 - فی الحدیث أن عبد الله بن عمر قال

طلقت زوجتی وهی حائض علی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله فسأله

عمر بن الخطاب عن ذلک فقال علیه السلام مره فلیراجعها ثم لیمسکها حتی

تطهر ثم تحیض ثم تطهر ثم إن شاء أمسک بعد، وان شاء طلق قبل أن یمسها

فتلک العده التی أمر الله تعالی أن یطلق لها النساء.

128 (49) یب 48 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 61 ج 6 - علی بن

إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن عمر بن أذینه عن بکیر وغیره عن أبی

جعفر علیه السلام قال کل طلاق لغیر العده فلیس بطلاق أن (1) یطلقها وهی

حائض، أو فی دم نفاسها، أو بعد ما یغشاها قبل أن تحیض، فلیس طلاقها (2) بطلاق

فان طلقها للعده أکثر من واحده فلیس الفضل علی الواحده بطلاق، وان طلقها

للعده بغیر شاهدی عدل فلیس طلاقه بطلاق ولا تجوز (3) فیه شهاده النساء.

129 (50) الدعائم 258 ج 2 - عن علی علیه السلام أنه قال الطلاق

للعده وهی طاهره فی غیر جماع.

130 (51) فقه الرضا علیه السلام 242 - قال أما طلاق العده وهو أن

یطلق الرجل امرأته علی طهر من غیر جماع بشاهدین عدلین ثم یراجعها من

یومه أو من غد أو متی ما یرید - من قبل أن تستوفی قروءها - وهو أملک بها.

131 (52) الدعائم 95 ج 1 - روینا عن بعض رجال أبی عبد الله جعفر

ص :45


1- (1) أو - یب.
2- (2) طلاقه - یب.
3- (3) ولا یجزی - یب.

ابن محمد علیهما السلام من الشیعه أنه وقف علی حلقه أبی حنیفه وهو یفتی

(فی حلقته - خ) فقال یا أبا حنیفه ما تقول فی رجل طلق امرأته ثلاثا فی مجلس

واحد علی غیر طهر أو هی حائض قال قد بانت منه قال السائل ألم یأمر الله

عز وجل بالطلاق للعده ونهی ان تتعدی حدوده فیه وسن ذلک رسول الله

صلی الله علیه وآله وأکده وبالغ فیه قال نعم ولکنا نقول إن هذا عصی ربه

وخالف نبیه وبانت منه امرأته قال الرجل فلو أن رجلا وکل وکیلا علی طلاق

امرأتین له فأمره ان یطلق أحداهما للعده والأخری للبدعه فخالفه فطلق التی

أمره ان یطلقها للبدعه للعده والتی أمره ان یطلقها للعده للبدعه (1) قال

لا یجوز طلاقه قال السائل ولم قال لأنه خالف ما وکله علیه قال السائل

فیخالف من وکله فلا یجوز طلاقه ویخالف الله ورسوله فیجوز طلاقه فاقبل

أبو حنیفه علی أصحابه وقال (هذه - خ) مسأله رافضی ولم یحر جوابا.

132 (53) کا 60 ج 6 - أبو علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار عن

صفوان بن یحیی عن إسحاق بن عمار عن أبی إبراهیم علیه السلام قال سألته

عن رجل یطلق امرأته فی طهر من غیر جماع ثم یراجعها من یومه ثم یطلقها

تبین منه (2) بثلاث تطلیقات فی طهر واحد فقال خالف السنه، قلت فلیس

ینبغی له إذا هو راجعها أن یطلقها الا فی طهر آخر قال نعم، قلت حتی یجامع قال نعم.

133 (54) تفسیر العیاشی 330 ج 1 - عن أبی بصیر قال قلت لأبی

عبد الله علیه السلام ان عمر بن رباح (3) زعم أنک قلت لا طلاق ألا ببینه قال

فقال ما أنا قلته بل الله تبارک وتعالی یقوله انا والله له کنا نفتیکم بالجور لکنا

أشد (4) منکم ان الله یقول " لولا ینهاهم الربانیون (5) والأحبار " (6) .

ص :46


1- (1) البدعه: الحدث فی الدین وما لیس له أصل فی کتاب ولا سنه - مجمع.
2- (2) عنه - خ
3- (3) عمر بن ریاح - ئل.
4- (4) أشر - خ ل.
5- (5) ای العلماء بالحلال والحرام والأمر والنهی - اللسان ج 1 ص 404.
6- (6) ای اهل المعرفه بأنباء الأمم 404 - الربانیون والأحبار هم العلماء - اللسان ج 4 ص 158.

134 (55) کا 57 ج 6 - عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد وعلی بن

إبراهیم عن أبیه جمیعا عن أحمد بن محمد ابن أبی نصر عن أبان عن أبی بصیر

عن عمرو بن ریاح (1) عن أبی جعفر علیه السلام قال قلت له بلغنی أنک تقول

من طلق لغیر السنه أنک لا تری طلاقه شیئا فقال أبو جعفر علیه السلام ما أقوله

بل الله یقوله أما والله لو کنا نفتیکم بالجور لکنا شرا منکم لأن الله عز وجل

یقول " لولا ینهاهم الربانیون والأحبار عن قولهم الاثم وأکلهم السحت " (2)

الآیه. الدعائم 261 ج 2 - عن أبی جعفر علیه السلام أن رجلا سأله فقال یا ابن

رسول الله بلغنی أنک تقول (وذکر نحوه).

135 (56) العیون 124 ج 2 - بالاسناد المتقدم فی باب (31) أن

جلد المیته لا یطهر بالدباغ من أبواب النجاسات عن الفضل بن شاذان قال سأل

المأمون علی بن موسی الرضا علیهما السلام أن یکتب له محض (3) الاسلام

علی سبیل الایجاز والاختصار فکتب علیه السلام له (إلی أن قال) والطلاق

للسنه علی ما ذکره الله تعالی فی کتابه وسنه نبیه صلی الله علیه وآله،

ولا یکون طلاق لغیر سنه وکل طلاق یخالف الکتاب فلیس بطلاق کما أن کل

نکاح یخالف الکتاب فلیس بنکاح، ولا یجوز أن یجمع بین أکثر من أربع

حرائر وإذا طلقت المرأه للعده ثلاث مرات لم تحل لزوجها حتی تنکح زوجا

غیره وقال أمیر المؤمنین علیه السلام اتقوا تزویج المطلقات ثلاثا فی موضع

واحد فإنهن ذوات أزواج. تحف العقول 420 - روی أن المأمون بعث الفضل

بن سهل ذا الریاستین إلی الرضا علیه السلام فقال انی أحب أن تجمع لی من الحلال

ص :47


1- (1) عمر بن رباح - خ کا.
2- (2) السحت: کل حرام قبیح الذکر - الحرام الذی لا یحل کسبه.
3- (3) المحض: الخالص الذی لا یشوبه شئ.

والحرام والفرائض والسنن فإنک حجه الله علی خلقه ومعدن العلم فدعا الرضا

علیه السلام بدواه وقرطاس وقال للفضل اکتب (إلی أن قال) والطلاق بالسنه

(وذکر نحوه). الخصال 607 - بالاسناد المتقدم عن الأعمش عن جعفر بن

محمد علیهما السلام نحوه.

136 (57) کا 59 ج 6 - محمد بن جعفر أبو العباس عن أیوب بن نوح

عن صفوان عن یعقوب بن شعیب قال سمعت أبا بصیر یقول سألت أبا جعفر

علیه السلام عن امرأه طلقها زوجها لغیر السنه وقلنا أنهم أهل بیت ولم یعلم بهم

أحد فقال لیس بشئ.

137 (58) کا 58 ج 6 - حمید بن زیاد عن الحسن بن محمد عن عبد الله

ابن جبله عن أبی المغرا عن سماعه عن أبی بصیر عن أبی جعفر علیه السلام

قال من طلق لغیر السنه رد إلی کتاب الله وان رغم أنفه.

138 (59) الدعائم 260 ج 2 - عن أبی جعفر وأبی عبد الله علیهما

السلام أنهما قالا کل طلاق خالف الطلاق الذی أمر الله به فلیس بطلاق فان

طلقها وهی حائض، أو فی دم النفاس، أو بعد ما جامعها قبل أن تحیض، أو

طلقها وهی طاهره من غیر جماع من غیر أن یشهد شاهدی عدل کما أمر الله

عز وجل فلیس طلاقه بطلاق حتی یطلقا بالکتاب والسنه، علی ما وصفناه.

139 (60) العلل 172 - حدثنا أحمد بن الحسن القطان قال حدثنا بکر

ابن عبد الله بن حبیب قال حدثنا تمیم بن بهلول عن أبیه عن إسماعیل بن

الفضل الهاشمی قال قال أبو عبد الله علیه السلام لا یقع الطلاق الا علی الکتاب

والسنه لأنه حد من حدود الله عز وجل یقول " إذا طلقتم النساء فطلقوهن

لعدتهن وأحصوا العده " ویقول " وأشهدوا ذوی عدل منکم " ویقول " وتلک

حدود الله ومن یتعد حدود الله فقد ظلم نفسه " وأن رسول الله صلی الله علیه

وآله رد طلاق عبد الله بن عمر لأنه کان خلافا للکتاب والسنه.

ص :48

140 (61) کا 58 ج 6 - عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد عن أحمد

ابن محمد ابن أبی نصر عن عبد الکریم عن عبد الله بن سلیمان الصیرفی عن أبی

جعفر علیه السلام قال کل شئ خالف کتاب الله عز وجل رد إلی کتاب

الله عز وجل والسنه.

141 (62) کا 58 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن بعض أصحابه عن

عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته عن الطلاق إذا لم

یطلق للعده فقال یرد إلی کتاب الله عز وجل.

142 (63) الدعائم 261 ج 2 - عن أبی جعفر وأبی عبد الله علیهما

السلام أنهما قالا کل طلاق فی غضب أو یمین فلیس بطلاق.

143 (64) الدعائم 262 ج 2 - عن أبی جعفر علیه السلام أنه قال من

طلق لعده أکثر من واحده فلیس الفضل علی الواحده بطلاق، وان طلقها بغیر

شاهدین عدلین فلیس طلاقه بطلاق، ولا تجوز شهاده النساء فی الطلاق، ولو

طلقها ولم ینو الطلاق لم یکن طلاقه بطلاق.

144 (65) ک 291 ج 15 - أبو القاسم الکوفی فی کتاب الاستغاثه

روینا عن أمیر المؤمنین علیه السلام من طریق أهل البیت علیهم السلام أنه قال

لا یکون الطلاق طلاقا حتی تجتمع الحدود الأربعه فأولها أن تکون المرأه

طاهره من غیر جماع یقع بها من بعد خروجها من طمثها الذی طهرت فیه

والثانی أن یکون الرجل مریدا بالطلاق، غیر مکره ولا مجبر علیه والثالث أن

یحضر شاهدین عدلین فی وقت تطلیقه إیاها والرابع أن ینطق لسانه عند

الشاهدین بالطلاق.

145 (66) المناقب 383 ج 4 - (عن کتاب - ک) الجلاء والشفاء فی

خبر أنه لما مضی الرضا علیه السلام جاء محمد بن جمهور القمی والحسن بن

راشد وعلی بن مدرک وعلی بن مهزیار وخلق کثیر من سائر البلدان إلی

ص :49

المدینه وسألوا عن الخلف بعد الرضا علیه السلام (إلی أن قال) فقال الرجل

الثانی یا ابن رسول الله ما تقول فی رجل طلق امرأته عدد نجوم السماء قال تقرأ

القرآن قال نعم قال اقرأ سوره الطلاق إلی قوله " وأقیموا الشهاده لله " یا هذا

لا طلاق الا بخمس بشهاده شاهدین عدلین فی طهر من غیر جماع بإراده عزم

ثم قال بعد کلام یا هذا هل تری فی القرآن عدد نجوم السماء قال لا. الخبر.

146 (67) کا 65 ج 6 - (عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد ومحمد

ابن یحیی عن أحمد بن محمد وعلی بن إبراهیم عن أبیه جمیعا - معلق) عن ابن

محبوب عن ابن بکیر عن زراره قال سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول أحب

للرجل الفقیه إذا أراد أن یطلق امرأته ان یطلقها طلاق السنه قال ثم قال وهو

الذی قال الله عز وجل " لعل الله یحدث بعد ذلک أمرا " یعنی بعد الطلاق

وانقضاء العده التزویج لهما من قبل أن تزوج زوجا غیره قال وما أعد له

وأوسعه لهما جمیعا ان یطلقها علی طهر من غیر جماع تطلیقه بشهود ثم یدعها

حتی یخلو أجلها ثلاثه أشهر وثلاثه قروء ثم یکون خاطبا من الخطاب.

147 (68) فقه الرضا علیه السلام 246 - وقد أروی عن العالم علیه

السلام أنه قال الفقیه لا یطلق الا طلاق السنه.

148 (69) کا 57 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن

بعض أصحابنا عن أبان عن أبی بصیر قال سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول

والله لو ملکت من أمر الناس شیئا لأقمتهم بالسیف والسوط حتی یطلقوا للعده

کما أمرا لله عز وجل. الدعائم 262 ج 2 - عن أبی جعفر علیه السلام فی

حدیث ولو ملکت من امر الناس وذکر مثله.

149 (70) کا 57 ج 6 - (حمید بن زیاد - معلق) عن الحسن بن محمد

(بن سماعه - ئل) عن عبد الله بن جبله عن أبی المغراء عن سماعه عن أبی

ص :50

بصیر عن أبی جعفر علیه السلام قال لو ولیت الناس لأعلمتهم (1) (الطلاق و -

فقیه) کیف ینبغی لهم أن یطلقوا ثم لم أؤت (2) برجل قد خالف الا

وأوجعت (3) ظهره ومن طلق علی غیر (4) السنه رد إلی کتاب الله عز وجل

وان رغم أنفه (5)فقیه 322 ج 3 - قال أبو جعفر علیه السلام لو ولیت (وذکر

مثله). الدعائم 262 - عن أبی جعفر علیه السلام نحوه.

150 (71) کا 57 ج 6 - (عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد - معلق)

قال أحمد وذکر بعض أصحابنا عن أبی عبد الله علیه السلام ومحمد بن سماعه

عن أبی بصیر عن العبد الصالح علیه السلام أنه قال لو ولیت أمر الناس لعلمتهم

الطلاق ثم لم أؤت بأحد خالف الا أوجعته ضربا. الدعائم 258 ج 2 - عن

جعفر بن محمد علیهما السلام (نحوه).

151 (72) کا 57 ج 6 - عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد عن أحمد

ابن محمد ابن أبی نصر عن محمد بن سماعه عن عمر بن معمر بن (عطاء بن)

وشیکه قال سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول لا یصلح الناس فی الطلاق الا

بالسیف ولو ولیتهم لرددتهم (فیه - خ) إلی کتاب الله عز وجل. کا 56 ج 6 -

حمید بن زیاد عن الحسن بن محمد عن الحسن بن حذیفه عن معمر بن (عطاء بن)

وشیکه قال سمعت أبا جعفر علیه السلام (وذکر مثله) ثم قال وحدثنی بهذا

الحدیث المیثمی عن محمد ابن أبی حمزه عن بعض رجاله - أو همه المیثمی -

عن أبی عبد الله علیه السلام الدعائم 258 ج 2 - عن أبی جعفر محمد بن علی

علیهما السلام (نحوه).

وتقدم فی الرضوی (5) من باب (6) أن الهلال یثبت بشهاده رجلین

ص :51


1- (1) لعلمتهم - فقیه.
2- (2) ثم لو أتیت - فقیه.
3- (3) لأوجعت - فقیه.
4- (4) لغیر - فقیه
5- (5) الرغم: الکره - والمرغمه والرغم: الذله - الرغم - التراب - والرغم الذل ورغم أنفی لأمر الله أی ذل وانقاد - أرغم الله انفه ای ألزقه بالرغام وهو التراب - اللسان ج 12 ص 247.

عدلین من أبواب فضل صوم شهر رمضان قوله علیه السلام ولا تقبل شهاده

النساء فی الطلاق. وفی روایه شعیب (6) قوله علیه السلام لا أجیز فی الطلاق

ولا فی الهلال الا رجلین وفی مرسله الهدایه (9) قوله علیه السلام ولا تقبل

شهاده النساء فی الطلاق.

وفی روایه محمد بن الفضیل (2) من باب (17) جواز مشی المحرم

تحت ظل المحمل من أبواب ما تجب اجتنابه علی المحرم قوله علیه السلام یا

أبا یوسف ان الدین لیس بالقیاس کقیاسک وقیاس أصحابک ان الله عز وجل

أمر فی کتابه بالطلاق وأکد فیه بشاهدین ولم یرض بهما الا عدلین وأمر فی کتابه

بالتزویج وأهمله بلا شهود فأتیتم بشاهدین فیما أبطل الله وأبطلتم شاهدین

فیما أکد الله عز وجل. وفی روایه محمد بن عیسی (1) من باب (77) وضع

الطین من قبر الحسین علیه السلام فیما بین المتاع من أبواب زیاره المعصومین

علیهم السلام قوله وأمرنی علیه السلام أن أطلقها عنه وأمتعها بهذا المال وأمرنی

أن أشهد علی طلاقها صفوان بن یحیی وآخر نسی محمد بن عیسی اسمه.

وفی روایه زراره (2) من باب (22) حکم تحریم الزوجه من أبواب الایمان

قوله علیه السلام لو کان لی علیه سلطان لأوجعت رأسه وقلت له الله أحلها لک

فما حرمها علیک انه لم یزد علی أن کذب فزعم أن ما أحل الله له حرام

ولا یدخل علیه طلاق.

وفی روایه جابر (12) من باب (26) جمله مما یحرم علی النساء من

أبواب جمله من أحکام الرجال والنساء فی کتاب النکاح قوله علیه السلام

لا تجوز شهادتهن فی الطلاق. وفی روایه هشام (10) من باب (11) شروط المتعه

من أبوابها قوله علیه السلام ولا یجوز لک أن تطلقها الا علی طهر وشاهدین.

وفی روایه سماعه (8) من باب (6) ما ورد فی بعث الحکمین المصلحین عند

خوف الشقاق من أبواب القسم والنشوز قوله أیجوز تفریقهما علیهما.

ص :52

قال علیه السلام نعم ولکن لا یکون الا علی طهر من المرأه غیر جماع من الزوج.

وفی روایه الحسن بن زیاد (6) من باب (4) الصیغ التی تقع بها الطلاق

قوله علیه السلام لا یکون طلاق ولا خلع ولا مباراه ولا تخییر الا علی طهر من

غیر جماع بشهاده شاهدین. وفی غیر واحد من أحادیث هذا الباب أیضا

ما یدل علی أن الطلاق لا بد ان یکون فی طهر من غیر جماع بشهاده عدلین.

وفی روایه زراره (12) قوله رجل قال لامرأته أنت علی حرام (إلی أن قال

علیه السلام) لو کان لی علیه سلطان لأوجعت رأسه ثم أقول ان الله عز وجل

أحلها لک فماذا حرمها علیک. وفی روایه ابن أبی نصر (1) من باب (6) ان

الأخرس یطلق بالکتابه ما یدل علی بعض المقصود.

ویأتی فی أحادیث الباب التالی وما یتلوه وباب (12) ما ورد فی طلاق

الغائب وباب (13) ان الغائب إذا قدم وأراد طلاق امرأته لا یطلقها حتی یطهر

وباب (15) ان من لا یعلم بطهر زوجته یطلقها بالأهله ما یناسب الباب. وفی

روایه إسحاق (2) من باب (14) حکم طلاق الحامل قوله علیه السلام ان

الطلاق لا یکون الا علی طهر. وفی روایه ابن بکیر (3) قوله علیه السلام یطلقها

بشهاده الشهود. وفی روایه الکناسی (4) قوله علیه السلام یطلقها واحده للعده

بالشهور والشهود وقوله علیه السلام وأشهد علی طلاقها لکل عده شهر.

وفی روایه داود (1) من باب (16) ان المسترابه المدخول بها إذا أراد

زوجها ان یطلقها یمسک عنها ثلاثه أشهر ثم یطلقها قوله المرأه یستراب بها

ومثلها تحمل ومثلها لا تحمل ولا تحیض وقد واقعها زوجها کیف یطلقها قال

علیه السلام لیمسک عنها ثلاثه أشهر ثم یطلقها.

وفی روایه المفید (5) من باب (17) ان من طلق ثلاثا فی مجلس واحد

مع الشرائط تقع واحده قوله علیه السلام سمعت عبد الله بن عمر یقول طلقت

امرأتی ثلاثا وهی حائض ثم حزنت علیها فسألت أبی ان یذکر ذلک للنبی صلی

ص :53

الله علیه وآله فذکره له فقال صلی الله علیه وآله امرأته فلیمسکها حتی

تحیض وتطهر ثم إن شاء أمسکها من بعد وإن شاء طلقها. وفی روایه

الحلبی (9) وابن أبی بکر حمزه (12) وإسماعیل (20) نحوه. وفی روایه ابن

حنظله (24) قوله علیه السلام الطلاق ثلاثا فی غیر عده ان کانت علی طهر

فواحده وإن لم یکن علی طهر فلیس بشئ. وفی روایه الدعائم (25) نحوه.

وفی أحادیث باب (18) ان من طلق ثانیا بغیر رجعه لا یقع الطلاق ما یدل

علی أن الطلاق لا یکون الا فی طهر بشهود.

وفی روایه الدعائم (12) من باب (19) حکم من خیر زوجته وجعل

أمرها بیدها قوله علیه السلام إذا خیر الرجل امرأته فلها الخیار ما دامت فی

مجلسها ولا یکون ذلک الا وهی طاهره فی طهر لم یمسها فیه. وفی روایه ابن

مسلم (18) قوله علیه السلام إذا خیرها أو جعل أمرها بیدها بشهاده

شاهدین فی قبل عدتها فهی بالخیار. وفی روایه ابن مسلم (20) قوله علیه

السلام لا خیار الا علی طهر من غیر جماع بشهود.

وفی روایه یحیی بن عبد الله (2) من باب (24) أن طلاق المکره

والمضطر لیس بصحیح قوله علیه السلام وانما الطلاق ما أرید به الطلاق من

غیر استکراه ولا إضرار علی العده والسنه علی طهر بغیر جماع وشاهدین فمن

خالف هذا فلیس طلاقه ولا یمینه بشئ. وفی روایه منصور (8) ما یناسب الباب.

وفی روایه برید (2) من باب (33) حکم طلاق زوجه المفقود قوله

علیه السلام أجبره الوالی علی أن یطلق تطلیقه فی استقبال العده وهی طاهره.

وفی مرسله فقیه (7) قوله علیه السلام طلقها الوالی ویشهد شاهدین عدلین.

وفی روایه طربال (5) من باب (37) ان الحره إذا طلقت ثلاثا حرمت

علی زوجها قوله رجل طلق امرأته تطلیقه قبل أن یدخل بها واشهد علی ذلک

ص :54

وأعلمها قال علیه السلام قد بانت منه ساعه طلقها. وفی روایه زراره (9) قوله

علیه السلام والذی یطلق الفقیه وهو العدل بین المرأه والرجل ان یطلقها فی

استقبال الطهر بشهاده شاهدین وإراده من القلب. وفی روایه ابن سنان (10)

قوله علیه السلام فلیطلق علی طهر بغیر جماع بشهود. وفی روایه أبی

بصیر (22) قوله علیه السلام فترکتها حتی إذا طمثت وطهرت ثم طلقتها من

غیر جماع وأشهدت علی ذلک شاهدین. وفی روایه عمر بن حنظله (26) قوله

علیه السلام فان طلقها ولم یشهد فهو یتزوجها إذا شاء.

وفی روایه ابن مسلم (2) من باب (42) انه لا بأس للزوج إن لم یشهد علی الرجعه

قوله علیه السلام ان الطلاق لا یکون بغیر شهود. وفی غیره أیضا ما یدل علی لزوم

الإشهاد فی الطلاق. وفی روایه أبی ولاد (1) من باب (45) ما ورد فی أن

انکار الطلاق فی العده رجعه قوله امرأه ادعت علی زوجها انه طلقها تطلیقه

طلاق العده طلاقا صحیحا یعنی علی طهر من غیر جماع وأشهد لها شهودا

علی ذلک ثم أنکر الزوج الخ.

وفی روایه عمار (7) من باب (3) ان المطلقه المدخول بها إذا کانت

مستقیمه الحیض فعدتها ثلاثه قروء من أبواب العدد قوله علیه السلام تطلق

طلاق السنه تطلیقه واحده علی طهر من غیر جماع بشهود. وفی روایه

سوره (8) قوله رجل طلق امرأته تطلیقه علی طهر من غیر جماع بشهود طلاق

السنه وهی ممن تحیض الخ.

وفی روایه زراره (1) من باب (4) أن المطلقه إذا دخلت فی الحیضه

الثالثه فقد انقضت عدتها قوله رجل طلق امرأته علی طهر من غیر جماع

بشهاده عدلین فقال علیه السلام إذا دخلت فی الحیضه الثالثه فقد انقضت

عدتها. وفی روایه ابن مسلم (15) قوله الرجل یطلق امرأته تطلیقه علی طهر

من غیر جماع یدعها حتی یدخل فی قرئها الثالث الخ.

ص :55

وفی روایه محمد بن حکیم (4) من باب (7) ما ورد فی عده من طلقها

زوجها ثم ادعت حبلا قوله علیه السلام والا طلقها تطلیقه بشاهدین. وفی

أحادیث باب (5) ان طلاق الخلع والمباراه لا یکون الا علی طهر من غیر

جماع بشهود من أبواب الخلع ما یدل علی لزوم الإشهاد فی الطلاق.

وفی أحادیث باب (5) ان المرأه لیس لها علی المولی قول ولا حق من

أبواب الایلاء ما یدل علی اعتبار طهر المرأه والإشهاد فی الطلاق. وفی کثیر

من أحادیث باب ما تجوز فیه شهاده النساء من أبواب الشهادات ما یدل علی

عدم جواز شهادات النساء فی الطلاق وبیان علته.

وفی روایه داود من هذا الباب قوله علیه السلام ان الله أمر فی الطلاق

بشهاده رجلین عدلین وقوله علیه السلام ولا یجیز فی الطلاق الا شاهدین

عدلین. وفی أحادیث باب وجوب اجبار الوالی الناس علی الفرایض

الصحیحه من أبواب موجبات الإرث ما یدل علی ذلک.

(9) باب انه یشترط فی صحه الطلاق اجتماع الشاهدین فی مجلس واحد...

*باب انه یشترط فی صحه الطلاق اجتماع الشاهدین فی مجلس واحد

فی سماع صیغه واحده ولا یشترط أن یقول المطلق للشهود اشهدوا*

قال الله تعالی فی سوره الطلاق (65) فإذا بلغن أجلهن فامسکوهن

بمعروف أو فارقوهن بمعروف واشهدوا ذوی عدل منکم وأقیموا الشهاده لله

ذلکم یوعظ به من کان یؤمن بالله والیوم الآخر ومن یتق الله یجعل له مخرجا (2).

152 (1) یب 48 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 60 ج 6 - محمد بن یحیی

عن أحمد بن محمد عن محمد بن إسماعیل عن محمد بن الفضیل عن أبی

الصباح الکنانی عن أبی عبد الله علیه السلام قال من طلق بغیر شهود فلیس بشئ.

153 (2) یب 50 ج 8 - صا 285 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 71

ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن أحمد بن محمد ابن أبی نصر قال سألت أبا

ص :56

الحسن علیه السلام عن رجل طلق امرأته علی طهر من غیر جماع وأشهد الیوم

رجلا ثم مکث خمسه أیام، ثم أشهد آخر فقال انما أمر أن یشهدا جمیعا.

154 (3) یب 50 ج 8 - صا 285 ج 3 - محمد بن أحمد بن یحیی عن

أحمد بن محمد عن محمد بن إسماعیل بن بزیع عن الرضا علیه السلام قال

سألته عن تفریق الشاهدین فی الطلاق فقال نعم وتعتد من أول الشاهدین وقال

لا یجوز حتی یشهدا جمیعا. (قال الشیخ (ره) فی صا - فلا ینافی الخبر الأول لأن

الوجه فیه أن نحمله علی جواز التفریق بینهما فی حال الإشهاد لا فی حال

تحمل الشهاده لئلا یتناقض الخبران).

155 (4) فقه الرضا علیه السلام 241 - أما طلاق السنه إذا أراد الرجل

أن یطلق امرأته یتربص بها حتی تحیض وتطهر ثم یطلقها تطلیقه واحده فی

قبل عدتها بشاهدین عدلین فی مجلس واحد فان أشهد علی الطلاق رجلا

واحدا، ثم أشهد بعد ذلک برجل آخر لم یجز ذلک الطلاق إلا أن یشهدهما

جمیعا فی مجلس واحد بلفظ واحد.

156 (5) المقنع 114 - اعلم أن الطلاق لا یقع الا علی طهر من غیر

جماع بشاهدین عدلین فی مجلس واحد بکلمه واحده، ولا یجوز أن یشهد

علی الطلاق فی مجلس رجل ویشهد بعد ذلک الثانی.

157 (6) یب 49 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 72 ج 6 - علی بن

إبراهیم عن أبیه عن (أحمد بن محمد - کا) ابن أبی نصر قال سألت أبا الحسن

علیه السلام عن رجل کانت له امرأه طهرت من حیضها (1)فجاء إلی جماعه

فقال فلانه طالق (أ - یب) یقع علیها الطلاق ولم یقل (لهم - کا) اشهدوا؟ قال نعم.

158 (7) یب 49 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 72 ج 6 - علی (2)

عن أبیه عن صفوان بن یحیی عن أبی الحسن الرضا علیه السلام قال سئل عن

ص :57


1- (1) من محیضها - یب.
2- (2) عن ابن إبراهیم - خ یب.

رجل طهرت امرأته من حیضها فقال فلانه طالق وقوم یسمعون کلامه ولم یقل

لهم اشهدوا أیقع الطلاق علیها؟ قال نعم هذه (1)شهاده. یب 49 ج 8 - محمد

ابن یعقوب عن کا 71 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن علی بن

أحمد بن أشیم قال سألته عن رجل (وذکر مثله وزاد فی آخره - أفتترک معلقه).

(10) باب انه هل یشترط فی صحه الطلاق معرفه الشاهدین للرجل والمرأه أم لا

159 (1) کا 131 ج 7 - علی بن إبراهیم عن أبیه ومحمد بن یحیی عن

أحمد بن محمد جمیعا عن یب 93 ج 8 - (الحسن - یب) ابن محبوب عن

(علی - یب) ابن رئاب عن أبی بصیر قال سألت أبا جعفر علیه السلام عن رجل

تزوج أربع نسوه فی عقده واحده (2) أو قال (3) فی مجلس واحد ومهورهن

مختلفه قال جائز له ولهن، قلت أرأیت ان هو خرج إلی بعض البلدان فطلق

واحده من الأربع وأشهد علی طلاقها قوما من أهل تلک البلاد وهم لا یعرفون

المرأه، ثم تزوج امرأه من أهل تلک البلاد بعد انقضاء عده تلک المطلقه (4) ثم

مات بعد ما دخل بها کیف یقسم میراثه؟ قال إن کان له ولد فان للمرأه التی

تزوجها أخیرا من أهل تلک البلاد ربع ثمن ما ترک وان عرفت التی طلقت (5)

من الأربع بعینها ونسبها فلا شئ لها من المیراث و (لیس - یب) علیها العده قال

وتقتسم الثلاث نسوه ثلاثه أرباع ثمن ما ترک وعلیهن العده وإن لم تعرف التی

طلقت (5) من الأربع اقتسمن الأربع نسوه ثلاثه أرباع ثمن ما ترک بینهن جمیعا

وعلیهن جمیعا العده.

160 (2) یب 99 ج 8 - محمد بن أحمد بن یحیی عن بنان بن محمد عن ابن

ص :58


1- (1) هی - کا 71.
2- (2) فی عقد واحد - یب.
3- (3) وقال - یب.
4- (4) التی طلق من الأربعه - یب.
5- (5) طلق - یب.

محبوب عن علی بن رئاب قال سمعت حمران یروی عن أبی عبد الله علیه السلام قال لا یکون خلع ولا تخییر ولا مباراه علی طهر من المرأه من غیر جماع

وشاهدین یعرفان الرجل ویریان المرأه ویحضران التخییر واقرار المرأه أنها

علی طهر من غیر جماع من یوم خیرها قال فقال له محمد بن مسلم - أصلحک

الله - ما اقرار المرأه ها هنا؟ فقال تشهد الشاهدین (1) علیها بذلک للرجل حذرا

أن تأتی بعد فتدعی (2) انه خیرها وهی طامث فیشهدان علیها بما سمعا منها

وانما یقع علیها الطلاق إذا اختارت نفسها قبل أن تقوم، وأما الخلع

والمبارأه فإنه یلزمها إذا أشهدت علی نفسها بالرضا فیما بینها وبین زوجها بما

یفترقان علیه فی ذلک المجلس وإذا افترقا علی شئ ورضیا به کان ذلک

جائزا علیهما (3) وکانت تطلیقه بائنه لا رجعه له علیها سمی طلاقا أو لم یسم

ولا میراث بینهما فی العده، قال والطلاق والتخییر من قبل الرجل والخلع

والمبارأه یکون من قبل المرأه.

(11) باب انه لا بأس بطلاق خمس علی کل حال الغائب عنها زوجها والتی...

*باب انه لا بأس بطلاق خمس علی کل حال الغائب عنها زوجها والتی

لم تحض والتی لم یدخل بها زوجها والحبلی والتی یئست من المحیض*

161 (1) کا 79 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن

حماد عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام قال لا بأس بطلاق خمس علی

کل حال الغائب عنها زوجها، والتی لم تحض، والتی لم یدخل بها زوجها،

والحبلی، والتی قد یئست من المحیض. الخصال 303 - حدثنا أبی (رض)

قال حدثنا سعد بن عبد الله عن یعقوب بن یزید عن محمد ابن أبی عمیر عن

حماد بن عثمان عن أبی عبد الله علیه السلام قال خمس یطلقن (وذکر نحوه).

الدعائم 265 ج 2 - روینا عن علی وأبی عبد الله وأبی جعفر علیهم السلام

ص :59


1- (1) یشهد الشاهدان - ئل.
2- (2) حذار حذار أن یأتی بعد فیدعی - ئل.
3- (3) علیها - خ.

أنهم قالوا خمس من النساء یطلقن علی کل حال (وذکر نحوه - بتقدیم وتأخیر).

162 (2) یب 61 ج 8 - صا 294 ج 3 - الحسین بن سعید عن ابن أبی

عمیر عن أحمد بن محمد عن فقیه 334 ج 3 - جمیل بن دراج کا 79 ج 6 -

عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد عن أحمد بن محمد ابن أبی نصر عن

جمیل بن دراج یب 70 ج 8 - الحسین بن سعید عن ابن أبی عمیر وأحمد بن

محمد عن جمیل بن دراج عن إسماعیل (بن جابر - فقیه) الجعفی عن أبی

جعفر علیه السلام قال خمس یطلقهن (1) الرجل علی کل حال: الحامل

(المتبین حملها - فقیه) والتی لم یدخل بها (زوجها - کا - فقیه) والغائب عنها

زوجها، والتی لم تحض، والتی قد یئست (2) من الحیض (3) فقیه - وفی خبر

آخر والتی قد یئست من المحیض.

163 (3) کا 79 ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن عبد الله بن

جبله وجعفر بن سماعه عن جمیل عن إسماعیل الجعفی عن أبی جعفر علیه

السلام قال خمس یطلقن علی کل حال الحامل، والغائب عنها زوجها، والتی

لم تحض، والتی قد یئست من المحیض، والتی لم یدخل بها وفیه - علی عن أبیه

عن ابن أبی عمیر عن جمیل عن إسماعیل الجعفی عن أبی جعفر علیه السلام (مثله).

164 (4) یب 70 ج 8 - الحسین بن سعید عن حماد بن عیسی عن عمر

ابن أذینه عن محمد بن مسلم وزراره وغیرهما عن أبی جعفر وأبی عبد الله

علیهما السلام قال خمس یطلقهن أزواجهن متی شاؤوا: الحامل المستبین حملها،

والجاریه التی لم تحض، والمرأه التی قد قعدت من المحیض، والغائب عنها زوجها، والتی لم یدخل بها. المقنع 116 - اعلم أن خمسا یطلقن علی کل

حال وذکر نحوه. إلا أنه قال فی تفصیل التی لم تحض (وهو علی وجهین ان

ص :60


1- (1) یطلقن - فقیه.
2- (2) قد جلست - یب 70 قد حبست - فقیه.
3- (3) عن المحیض - فقیه - من المحیض - یب - صا.

کان مثلها لا تحیض فلا عده علیها وان کان مثلها تحیض فعلیها العده ثلاثه أشهر).

165 (5) فقه الرضا علیه السلام 244 - واعلم أن خمسا یطلقن علی

کل حال ولا یحتاج الزوج ینظر (1)طهرها: الحامل، والغائب عنها زوجها،

والتی لم یدخل بها، والتی لم تبلغ الحیض، والتی قد یئست من الحیض. وقال

فی موضع آخر 246 - وخمس (2)یطلقن علی کل حال متی طلقن: الحبلی

التی قد استبان حملها، والتی لم تدرک مدرک النساء، والتی قد یئست من

الحیض، والتی لم یدخل بها زوجها، والغائب إذا غاب أشهرا، فلیطلقهن

أزواجهن متی شاؤوا بشهاده شاهدین.

(12) باب ما ورد فی طلاق الغائب

166 (1) یب 60 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 81 ج 6 - محمد بن

یحیی عن أحمد بن محمد عن علی بن الحکم عن العلاء بن رزین عن محمد

ابن مسلم عن أحدهما علیهما السلام قال سألته عن الرجل یطلق امرأته وهو

غائب قال یجوز طلاقه علی کل حال وتعتد امرأته من یوم طلقها (3) .

167 (2) یب 62 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 81 ج 6 - عده من

أصحابنا عن سهل بن زیاد ومحمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن علی بن

مهزیار عن محمد بن الحسن الأشعری قال کتب بعض موالینا إلی أبی جعفر

علیه السلام أن معی امرأه (4) عارفه أحدث زوجها فهرب عن (5) البلاد فتبع

الزوج بعض أهل المرأه فقال أما (أن - یب) طلقت وأما رددتک، فطلقها

ومضی الرجل علی وجهه فما تری للمرأه؟ فکتب بخطه تزوجی - یرحمک الله -

168 (3) یب 62 ج 8 - صا 294 ج 3 - علی بن الحسن عن أحمد بن

ص :61


1- (1) لینتظر - ک.
2- (2) وخمسه - ک.
3- (3) طلاقها - خ یب.
4- (4) معی أن امرأه - یب.
5- (5) فی - یب.

الحسن عن أبیه عن جعفر بن محمد عن علی بن الحسن بن رباط (عن هاشم

ابن حنان (1) - صا) عن أبی سعید (2) المکاری عن أبی بصیر قال قلت لأبی

عبد الله علیه السلام الرجل یطلق امرأته وهو غائب فیعلم أنه یوم طلقها کانت

طامثا قال یجوز.

169 (4) یب 63 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 79 ج 6 - علی بن إبراهیم

عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن ابن أذینه عن زراره عن بکیر (3) قال أشهد علی أبی

جعفر علیه السلام أنی سمعته یقول الغائب یطلق بالأهله والشهود (4).

170 (5) یب 62 ج 8 - صا 295 ج 3 - محمد بن یعقوب عن عده من

أصحابنا عن أحمد بن محمد کا 80 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن

علی بن الحکم عن الحسین بن عثمان عن إسحاق بن عمار کا 80 ج 6 - علی عن

أبیه عن ابن أبی عمیر عن فقیه 325 ج 3 - محمد بن أبی حمزه (وحسین بن

عثمان - کا) عن إسحاق بن عمار عن أبی عبد الله علیه السلام قال الغائب إذا

أراد أن یطلقها (5) ترکها شهرا. ک 299 ج 15 - کتاب حسین بن عثمان بن

شریک عن إسحاق (یعنی ابن عمار) عن أبی عبد الله علیه السلام (نحوه).

171 (6) کا 81 ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه قال سألت محمد

ابن أبی حمزه متی یطلق الغائب قال حدثنی إسحاق بن عمار - أو روی

إسحاق بن عمار - عن أبی عبد الله أو أبی الحسن علیهما السلام قال إذا مضی

له شهر. ئل 308 ج 15 - محمد بن الحسن بإسناده عن محمد بن یعقوب (مثله).

172 (7) یب 62 ج 8 - صا 295 ج 3 - الحسین بن سعید عن أحمد بن

محمد عن جمیل بن دراج عن أبی عبد الله علیه السلام قال الرجل إذا خرج من

منزله إلی السفر فلیس له أن یطلق حتی تمضی ثلاثه أشهر.

ص :62


1- (1) هشام بن حیان - هشام بن حیان - خ یب.
2- (2) عن أبی سعد - خ یب.
3- (3) عن ابن بکیر - خ - یب.
4- (4) الشهور - خ.
5- (5) أن یطلق امرأته - فقیه.

173 (8) یب 62 ج 8 - صا 295 ج 3 - محمد بن علی بن محبوب عن

أحمد بن محمد عن الحسین عن فقیه 325 ج 3 - صفوان (بن یحیی - فقیه) عن

إسحاق بن عمار قال قلت لأبی إبراهیم (1) علیه السلام الغائب الذی یطلق

(أهله - یب) کم غیبته قال خمسه أشهر (أو - صا - فقیه) سته أشهر قلت حد (فیه

- فقیه) دون ذا (2) قال ثلاثه أشهر. (حمل الشیخ (ره) هاتین الروایتین علی من

لا تحیض الا فی کل ثلاثه أشهر أو خمسه أو سته).

وتقدم فی روایه أبی حمزه (2) من باب (3) أن الطلاق بید الرجل أنه

لا طلاق حتی یتکلم به قوله لا یکون طلاق ولا عتق حتی ینطق به لسانه أو

یخطه بیده وهو یرید به الطلاق أو العتق ویکون ذلک منه بالأهله والشهود

(والشهور - خ) ویکون غائبا عن أهله.

ویأتی فی باب (15) ان من لا یعلم بطهر زوجه یطلقها بالأهله مثل

الغائب ما یدل علی ذلک.

(13) باب ما ورد فی أن الغائب إذا قدم وأراد طلاق امرأته وکانت حائضا لا یطلقها حتی تطهر

174 (1) یب 63 ج 8 - صا 296 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 78 ج 6 -

محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن ابن فضال عن حجاج الخشاب قال

سألت أبا عبد الله علیه السلام عن رجل کان فی سفر (ه - صا) فلما دخل المصر

جاء معه بشاهدین (3) فلما استقبلته امرأته علی الباب أشهد (هما - یب - کا)

علی طلاقها قال لا یقع بها طلاق.

175 (2) یب 64 ج 8 - صا 295 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 79 ج 6 -

محمد بن یحیی عن محمد بن الحسین عن الحکم بن مسکین عن معاویه ابن

ص :63


1- (1) لأبی عبد الله علیه السلام - خ یب.
2- (2) دون ذلک - صا.
3- (3) شاهدان - خ - یب.

عمار عن أبی عبد الله علیه السلام قال إذا غاب الرجل عن امرأته سنه أو سنتین

أو أکثر ثم قدم وأراد طلاقها وکانت حائضا ترکها حتی تطهر ثم یطلقها.

وتقدم فی أحادیث باب (8) انه لا طلاق الا علی السنه ما یدل علی عدم

جواز طلاق الحایض.

ولاحظ باب (12) ما ورد فی طلاق الغائب ما یناسب المقام.

(14) باب حکم طلاق الحامل

176 (1) یب 73 ج 8 - صا 300 ج 3 - علی بن الحسین بن فضال عن

أیوب بن نوح عن صفوان بن یحیی عن إسحاق بن عمار عن أبی الحسن علیه

السلام قال سألته عن رجل طلق امرأته وهی حامل، ثم راجعها (ثم طلقها، ثم

راجعها - یب) ثم طلقها الثالثه فی یوم واحد تبین منه قال نعم.

177 (2) یب 72 ج 8 - صا 299 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن أحمد

ابن محمد ابن أبی نصر عن صفوان (بن یحیی - یب) عن إسحاق بن عمار عن أبی

الحسن الأول علیه السلام قال سألته عن الحبلی تطلق الطلاق الذی لا تحل

له حتی تنکح زوجا غیره؟ قال نعم، قلت ألست قلت لی إذا جامع لم یکن له

أن یطلق؟ قال إن الطلاق لا یکون الا علی (1) طهر قد بان، أو حمل (2) قد بان،

وهذه قد بان حملها.

178 (3) یب 72 ج 8 - صا 300 ج 3 - علی بن الحسن بن فضال عن

محمد وأحمد ابنی الحسن عن أبیهما عن الفضل بن محمد الأشعری عن (3)

عبد الله بن بکیر عن بعضهم قال فی الرجل تکون له المرأه الحامل وهو یرید

أن یطلقها قال (یطلقها - صا) إذا أراد الطلاق بعینه یطلقها بشهاده الشهود، فان

بدا له فی یومه أو من بعد ذلک أن یراجعها یرید الرجعه بعینها فلیراجع ویواقع

ص :64


1- (1) الا فی - یب.
2- (2) وحمل - صا
3- (3) وعبد الله بن بکیر - صا.

ثم یبدو له فیطلق أیضا ثم یبدو له فیراجع کما راجع أولا، ثم یبدو له فیطلق،

فهی التی لا تحل له حتی تنکح زوجا غیره إذا کان راجعا (1) یرید المواقعه

والامساک ویواقع.

179 (4) یب 72 ج 8 - صا 300 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 82 ج 6 -

محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد وعلی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن محبوب

عن أبی أیوب الخزاز عن یزید الکناسی قال سألت أبا جعفر علیه السلام عن

طلاق الحبلی فقال یطلقها واحده للعده (بالشهور - یب - کا) والشهود (2) قلت

(له - کا) فله أن یراجعها؟ قال نعم وهی امرأته، قلت فان راجعها ومسها ثم أراد

أن یطلقها تطلیقه أخری؟ قال لا یطلقها حتی یمضی له بعد ما مسها شهر، قلت:

فان طلقها ثانیه وأشهد، ثم راجعها وأشهد علی رجعتها ومسها، ثم طلقها

التطلیقه الثالثه، وأشهد علی طلاقها لکل عده شهر هل تبین منه کما تبین

المطلقه علی العده التی لا تحل لزوجها حتی تنکح زوجا غیره؟ قال نعم قلت

فما عدتها؟ قال عدتها أن تضع ما فی بطنها، ثم قد حلت للأزواج.

180 (5) یب 71 ج 8 - صا 299 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن

فقیه 331 ج 3 - علی بن الحکم عن محمد بن منصور الصیقل عن أبیه عن أبی

عبد الله علیه السلام فی الرجل یطلق امرأته وهی حبلی قال یطلقها، قلت

فیراجعها؟ قال نعم یراجعها، قلت فإنه (قد - خ فقیه) بدا له بعد ما راجعها أن

یطلقها، قال لا حتی تضع. (حمله الشیخ (ره) علی طلاق السنه).

181 (6) یب 70 ج 8 - صا 298 ج 3 - الحسین بن سعید عن أحمد بن

محمد عن جمیل بن دراج یب 128 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 81 ج 6 -

عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد عن ابن أبی نصر عن جمیل عن إسماعیل

الجعفی عن أبی جعفر علیه السلام فقیه 329 ج 3 - روی زراره عن أبی جعفر

ص :65


1- (1) إذا کان إذا راجع - یب.
2- (2) بالشهود - صا.

علیه السلام قال طلاق الحامل واحده (وأجلها أن تضع حملها - یب 70) فإذا

وضعت ما فی بطنها فقد بانت منه کا 81 ج 6 - حمید بن زیاد عن الحسن بن

محمد بن سماعه عن عبد الله بن جبله وجعفر بن سماعه عن جمیل عن

إسماعیل الجعفی عن أبی جعفر علیه السلام قال طلاق الحبلی (وذکر مثله).

182 (7) یب 71 ج 8 - صا 298 ج 3 - الحسین بن سعید عن ابن أبی

عمیر عن حماد بن عثمان عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام قال طلاق

الحبلی واحده (و - یب) ان شاء راجعها قبل أن تضع، فان وضعت قبل أن یراجعها فقد بانت منه، وهو خاطب من الخطاب.

183 (8) یب 71 ج 8 - صا 298 ج 3 - الحسین بن سعید عن عثمان بن

عیسی یب 128 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 82 ج 6 - عده من أصحابنا عن

أحمد بن محمد بن خالد، وعلی بن إبراهیم عن أبیه جمیعا عن عثمان بن عیسی

عن سماعه (بن مهران - یب 71 - صا) قال سألته عن طلاق الحبلی فقال

واحده، وأجلها أن تضع حملها.

184 (9) کا 81 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن محمد بن

إسماعیل بن بزیع عن محمد بن الفضیل یب 70 ج 8 - صا 298 ج 3 - الحسین بن

سعید عن محمد بن الفضیل (1) عن (أبی الصباح - کا) الکنانی عن أبی

عبد الله علیه السلام قال المقنع 116 - طلاق الحامل واحده وعدتها أقرب

الأجلین.

185 (10) کا 81 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن ابن فضال

عن ابن بکیر کا 81 ج 6 - (حمید بن زیاد - معلق) عن الحسن بن محمد بن

سماعه عن عبد الله بن جبله وصفوان بن یحیی عن ابن بکیر یب 70 ج 8 -

صا 298 ج 3 - الحسین بن سعید عن صفوان بن یحیی عن عبد الله بن بکیر عن

ص :66


1- (1) الفضل - خ یب.

أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال الحبلی تطلق تطلیقه واحده.

186 (11) یب 128 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 82 ج 6 - أبی علی

الأشعری عن محمد بن عبد الجبار وأبی العباس الرزاز عن أیوب بن نوح

جمیعا عن صفوان (بن یحیی - خ یب) عن ابن مسکان عن أبی بصیر قال قال

أبو عبد الله علیه السلام طلاق الحبلی واحده وأجلها ان تضع حملها (1) وهو

أقرب الأجلین فقه الرضا علیه السلام 244 نحوه.

وتقدم فی باب (11) أنه لا بأس بطلاق خمس علی کل حال ما یدل علی

ذلک وفی روایه إسحاق (7) من باب (18) ان من طلق بغیر رجعه لا یقع الطلاق

الثانی قوله رجل طلق امرأته ثم راجعها بشهود ثم طلقها ثم بدا له فراجعها بشهود

ثم طلقها ثم راجعها بشهود تبین منه قال نعم قلت کل ذلک فی طهر واحد قال

تبین منه قلت فان فعل ذلک بامرأه حامل أتبین منه قال علیه السلام لیس هذا

مثل هذا (قال الشیخ (ره) المعنی فی هذا الخبر انه إذا طلقها ثلث تطلیقات فی

طهر واحد للسنه فإنها تبین منها بالثلاث علی ما قدمناه وإن لم یدخل بها

وذلک غیر موجود فی الحامل لأن الحامل إذا راجعها لم یجز له أن یطلقها

تطلیقه أخری للسنه حتی تضع ما فی بطنها).

ویأتی فی باب (8) ان عده الحامل وضع حملها من أبواب العدد

ما یناسب ذلک فراجع.

(15) باب أن من لا یعلم بطهر زوجه یطلقها بالأهله والشهور مثل الغائب

187 (1) یب 69 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 86 ج 6 - محمد بن یحیی

عن أحمد بن محمد وعلی بن إبراهیم عن أبیه جمیعا عن فقیه 333 ج 3 -

(الحسن - فقه) ابن محبوب عن عبد الرحمن بن الحجاج قال سألت أبا

ص :67


1- (1) ان تضع ما فی بطنها - خ یب.

الحسن علیه السلام عن رجل تزوج امرأه سرا من أهلها (1) وهی فی منزل

أهلها (1) وقد أراد أن یطلقها ولیس یصل إلیها فیعلم طمثها (2) إذا طمثت

ولا یعلم بطهرها (3) إذا طهرت (قال - کا - یب) فقال هذا مثل الغائب عن أهله

یطلقها بالأهله والشهور (4) قلت أرأیت ان کان یصل إلیها (فی - فقیه) الأحیان

و (الأحیان - کا - یب) لا یصل إلیها (5) فیعلم حالها کیف یطلقها؟ فقال إذا مضی

له (6) شهر لا یصل إلیها (فیه - کا - یب) یطلقها إذا نظر إلی غره الشهر الآخر

بشهود ویکتب الشهر الذی یطلقها فیه ویشهد علی طلاقها رجلین فإذا مضی

ثلاثه أشهر فقد بانت منه وهو خاطب من الخطاب وعلیه نفقتها فی تلک الثلاثه

الأشهر التی تعتد فیها.

188 (2) کا 97 ج 6 - محمد بن یحیی عن عبد الله بن جعفر عن الحسن

ابن علی بن کیسان قال کتبت إلی الرجل علیه السلام أسأله عن رجل له امرأه

من نساء هؤلاء العامه وأراد أن یطلقها وقد کتمت حیضها وطهرها مخافه

الطلاق فکتب علیه السلام یعتزلها ثلاثه أشهر ویطلقها.

(16) باب أن المسترابه المدخول بها إذا أراد زوجها أن یطلقها یمسک عنها ثلاثه أشهر ثم یطلقها

189 (1) کا 97 ج 6 - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن البرقی

عن داود ابن أبی یزید العطار یب 69 ج 8 - الحسین بن سعید عن داود ابن أبی

یزید العطار عن بعض أصحابنا عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته (7)عن

المرأه (التی - یب) یستراب بها ومثلها (8) تحمل ومثلها لا تحمل ولا تحیض

ص :68


1- (1) أهله - فقیه.
2- (2) بطمثها - فقیه.
3- (3) طهرها - یب.
4- (4) الشهود - یب.
5- (5) یصل إلیها الأخبار أو لا یصل إلیها - خ فقیه
6- (6) لها - فقیه.
7- (7) قال سألت أبا عبد الله علیه السلام - یب.
8- (8) التی مثلها - یب.

وقد واقعها زوجها کیف یطلقها (إذا أراد طلاقها - کا) قال لیمسک (1) عنها

ثلاثه أشهر ثم یطلقها.

190 (2) یب 68 ج 8 - أحمد بن محمد بن عیسی عن إسماعیل بن سعد

الأشعری قال سألت الرضا علیه السلام عن المسترابه من الحیض کیف تطلق

قال علیه السلام تطلق بالشهور.

ویأتی فی روایه محمد بن حکیم (4) من باب (7) ما ورد فی عده من

طلقها زوجها ثم ادعت حبلا من أبواب العدد قوله وقال أیضا فی التی کانت

تطمث ثم یرتفع طمثها سنه کیف تطلق قال تطلق بالشهور فقال لی بعض من

قال إذا أراد أن یطلقها وهی لا تحیض وقد کان یطأها استبرأها بأن تمسک عنها

ثلاثه أشهر من الوقت الذی تبین فیه المطلقه المستقیمه الطمث الخ فلاحظ.

(17) باب ان من طلق ثلاثا فی مجلس واحد مع الشرائط تقع واحده...

*باب ان من طلق ثلاثا فی مجلس واحد مع الشرائط تقع واحده

وحکم تزویج المطلقات علی غیر السنه وبیان ما یحل به تزویجهن*

قال الله تعالی فی سوره الطلاق (65) یا أیها النبی إذا طلقتم النساء

فطلقوهن لعدتهن واحصوا العده واتقوا الله ربکم لا تخرجوهن من بیوتهن

ولا یخرجن إلا أن یأتین بفاحشه مبینه وتلک حدود الله ومن یتعد حدود الله

فقد ظلم نفسه لا تدری لعل الله یحدث بعد ذلک أمرا (2).

فإذا بلغن أجلهن فامسکوهن بمعروف أو فارقوهن بمعروف واشهدوا

ذوی عدل منکم وأقیموا الشهاده لله ذلکم یوعظ به من کان یؤمن بالله والیوم

الآخر ومن یتق الله یجعل له مخرجا ویرزقه من حیث لا یحتسب (3).

191 (1) یب 54 ج 8 - صا 287 ج 3 - الحسین بن سعید عن صفوان عن

ابن مسکان عن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال من طلق ثلاثا فی

ص :69


1- (1) یمسک - یب.

مجلس فلیس بشئ (و - یب) من خالف (کتاب الله - یب) رد إلی کتاب الله،

وذکر طلاق ابن عمر. قال الشیخ ره فی یب یحتمل أن یکون المراد به إذا

طلقها وهی حائض والذی یکشف عن ذلک الخبر الذی قدمناه عن أبی بصیر

راوی هذا الحدیث وحدیث أبی أیوب الخزاز المفصلین، وان من طلق ثلاثا

فی الحیض لا یقع شئ من ذلک (إلی أن قال) ویدل علیه أیضا قوله علیه

السلام ثم ذکر حدیث ابن عمر لان ابن عمر انما کان طلق امرأته فی الحیض فلو

لا ان المراد به ما ذکرناه من أن الطلاق واقع فی حال الحیض لما کان لذکر ابن

عمر وجه فی هذا المکان.

192 (2) قرب الإسناد 30 - حدثنی السندی به محمد قال حدثنی

صفوان بن مهران الجمال عن أبی عبد الله علیه السلام قال سمعته یقول وجاء

رجل فسأله فقال انی طلقت امرأتی ثلاثا فی مجلس فقال لیس بشئ ثم قال

أما تقرأ کتاب الله تعالی " یا أیها النبی إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن

واحصوا العده واتقوا الله ربکم لا تخرجوهن من بیوتهن ولا یخرجن إلا أن

یأتین بفاحشه مبینه " ثم قال " لا تدری لعل الله یحدث بعد ذلک أمرا " ثم کلما

خالف کتاب الله والسنه فهو یرد إلی کتاب الله والسنه.

193 (3) یب 56 ج 8 - صا 289 ج 3 - محمد بن أحمد بن یحیی عن أحمد

بن محمد عن معاویه بن حکیم عن مثنی الحناط عن الحسن بن زیاد الصیقل

قال قال أبو عبد الله علیه السلام لا تشهد لمن طلق ثلاثا فی مجلس

واحد (حمله الشیخ (ره) علی وقوعه فی حال الحیض أو حال السکر أو حال الاکراه).

194 (4) ک 301 ج 15 - الحسین بن حمدان الحضینی فی کتابه عن

محمد بن إسماعیل وعلی بن عبد الله الحسنیین عن محمد بن نصیر عن محمد

ابن فرات عن محمد بن مفضل عن المفضل بن عمر عن الصادق علیه السلام

فی حدیث طویل قال علیه السلام وبین الطلاق عز ذکره فقال " یا أیها النبی إذا

ص :70

طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن واحصوا العده واتقوا الله ربکم " ولو کانت

المطلقه تبین بثلاث تطلیقات یجمعها کلمه واحده أو أکثر منها أو أقل لما قال

الله تعالی ذکره " واحصوا العده - إلی قوله - لعل الله یحدث بعد ذلک أمرا ".

195 (5) ک 302 ج 15 - الشیخ المفید فی المسائل الصاغانیه والعلماء

بالآثار متفقون علی أن الطلاق الثلاث کان علی عهد رسول الله صلی الله علیه

وآله وطول أیام أبی بکر وقدر من أیام عمر بن الخطاب واحده حتی رأی عمر

أن یجعله ثلاثا وتبین به المراه بما حرص علی ذلک قال انما لم أجره (1) علی

السنه مخافه أن یتتابع فیه السکران، والروایه مشهوره عن عبد الله بن عباس أنه

کان یفتی فی الطلاق الثلاث فی الوقت الواحد بأنها واحده، ویقول ألا

تعجبون من قوم یحلون المرأه وهی تحرم علیه ویحرمونها علی آخر وهی

والله تحل له، فقیل من هؤلاء (2) یا ابن عباس فقال هؤلاء الذین یبینون المرأه

من الرجل إذا طلقها ثلاثا بفم واحد ویحرمونها علیه، والروایه مشهوره عن

أمیر المؤمنین علیه السلام وکان یقول (وإیاکم والمطلقات ثلاثا فی مجلس

واحد فإنهن ذوات بعول) (إلی أن قال) قال الشیخ الناصب وکیف یمنعون من

وقوع الطلاق الثلاث فی وقت واحد والخبر ثابت عن النبی صلی الله علیه

وآله أنه قال لعمر وقد سأله عن طلاق ابنه لامرأته وهی حائض وکان قد طلقها

واحده فقال له مره فلیراجعها حتی تحیض وتطهر ثم إن شاء طلقها وان شاء

أمسکها، فقال له عمر یا رسول الله أرأیت لو طلقها ثلاثا أکانت (3) تبین منه؟

فقال له النبی صلی الله الله علیه وآله کان یکون قد عصی ربه وبانت امرأته وهذا

حکم من النبی صلی الله علیه وآله بخلاف ما ادعته هذه الفرقه الشاذه فی

الطلاق ومن لم یعرف السنه والأحکام فقد ضل عن الاسلام، قال الشیخ ره فیقال

له هذا حدیث لا یثبت عند نقاد الأخبار ولم یروه الا الضعفاء من الناس، والثابت

ص :71


1- (1) أقره - خ.
2- (2) هذا - خ.
3- (3) لکانت - خ.

فی حدیث ابن عمر أنه طلق امرأته ثلاثا وهی حائض فذکر ذلک عمر للنبی

صلی الله علیه وآله فقال لیس بشئ مره فلیمسکها حتی تحیض وتطهر فإن شاء

أمسکها وان شاء طلقها، فأما ما ورد بغیر هذا المعنی من الحدیث عن ابن

عمر فهو موضوع (إلی أن قال) مع أن أصحاب الحدیث قد رووا عن أبی

جعفر محمد بن علی بن الحسین علیهم السلام ما لم یتنازعوا فی صحه مسنده

وأنه قال لنافع: أنت الذی تزعم أن ابن عمر طلق امرأته واحده وهی حائض

فردها رسول الله صلی الله علیه وآله؟ فقال له نافع نعم فقال أبو جعفر علیه

السلام کذبت والله الذی لا إله غیره أنا سمعت عبد الله بن عمر یقول طلقت

امرأتی ثلاثا وهی حائض ثم حزنت علیها فسألت أبی أن یذکر ذلک للنبی صلی

الله علیه وآله فذکره له فقال امرأته فلیمسکها حتی تحیض وتطهر ثم إن شاء

أمسکها من بعد وان شاء طلقها.

196 (6) الخرائج والجرائج 642 ج 2 - منها: أن هارون بن خارجه قال

کان رجل من أصحابنا (إلی أن قال) قلت انی ابتلیت فطلقت أهلی ثلاثا فی

دفعه فسألت أصحابنا فقالوا لیس بشئ وأن المرأه قالت لا أرضی حتی تسأل

أبا عبد الله علیه السلام فقال ارجع إلی أهلک فلیس علیک شئ.

197 (7) العوالی 371 ج 3 - روی عروه (1) عن قتاده قال کان الطلاق

فی صدر الاسلام بغیر عدد، وکان الرجل یطلق امرأته ما شاء من واحد إلی عشر

(ویراجعها فی العده - ک) فنزل قوله تعالی " والطلاق مرتان فامساک بمعروف

أو تسریح بإحسان ".

198 (8) نوادر أحمد بن محمد 107 - عن عثمان بن عیسی عن سماعه

قال سألته (أی أبا عبد الله علیه السلام) عن رجل طلق امرأته ثلاثا فی مجلس

واحد فقیل له انها واحده فقال لها أنت امرأتی فقالت لا أرجع إلیک أبدا فقال

ص :72


1- (1) عرفه - خ.

(علیه السلام) لا یحل لأحد أن یتزوجها غیره.

199 (9) یب 55 ج 8 - صا 288 ج 3 - الحسین بن سعید عن ابن أبی

عمیر عن حماد عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام قال من طلق امرأته

ثلاثا فی مجلس (واحد - صا) وهی حائض فلیس بشئ، وقد رد رسول الله

صلی الله علیه وآله طلاق عبد الله بن عمر إذ امرأته ثلاثا وهی حائض

فأبطل رسول الله صلی الله علیه وآله ذلک الطلاق، وقال کل شئ خالف

کتاب الله (والسنه - ئل) فهو رد إلی کتاب الله وقال لا طلاق الا فی عده.

200 (10) المقنع 120 - ومن طلق امرأته (ثلاثا - ک) فی مجلس واحد

وهی حائض فلیس طلاقه بشئ.

201 (11) یب 55 ج 8 - صا 288 ج 3 - الحسین بن سعید عن

عثمان بن عیسی عن سماعه بن مهران قال سألته (أی أبا عبد الله علیه السلام)

عن رجل طلق امرأته ثلاثا فی مجلس واحد فقال إن رسول الله صلی الله علیه

وآله رد علی عبد الله بن عمر امرأته طلقها ثلاثا وهی حائض، فأبطل رسول

الله صلی الله علیه وآله ذلک الطلاق، وقال کل شئ خالف کتاب الله والسنه

رد إلی کتاب الله والسنه.

202 (12) فقیه 320 ج 3 - روی القاسم بن محمد الجوهری عن علی بن أبی

حمزه قال قال أبو عبد الله علیه السلام لا طلاق الا علی السنه، ان عبد الله

بن عمر طلق ثلاثا فی مجلس (واحد - خ) وامرأته حائض فرد رسول الله صلی

الله علیه وآله طلاقه وقال ما خالف کتاب الله رد إلی کتاب الله.

203 (13) العوالی 168 ج 1 - عن ابن عباس قال کان الطلاق علی عهد

رسول الله صلی الله علیه وآله وأبی بکر وسنتین (1) من خلافه عمر الثلاث

واحده فقال عمر بن الخطاب یوما ان الناس قد استعجلوا فی أمر کانت لهم فیه

ص :73


1- (1) سنین - ک.

أنائه (1) فلو أمضیناه علیهم، فأمضاه (2) علیهم.

204 (14) یب 53 ج 8 - صا 286 ج 3 - محمد بن أحمد بن یحیی عن

أحمد بن محمد عن الحسن عن أبی محمد الوابشی عن أبی عبد الله علیه السلام

فی رجل ولی (أمر - یب) امرأته رجلا وأمره أن یطلقها علی السنه فطلقها ثلاثا

فی مقعد واحد قال یرد إلی السنه فإذا مضت ثلاثه أشهر أو ثلاثه قروء فقد

بانت منه لواحده.

205 (15) یب 53 ج 8 - صا 286 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 71

ج 6 - حمید بن زیاد عن الحسن بن محمد بن سماعه عن جعفر بن سماعه و

علی بن خالد (3) عن عبد الکریم بن عمرو (الخثعمی - یب - صا) عن عمرو بن

البراء قال قلت لأبی عبد الله علیه السلام ان أصحابنا یقولون ان الرجل إذا طلق

امرأته (4) مره أو مائه مره فإنما هی واحده وقد کان یبلغنا عنک وعن آبائک

علیهم السلام أنهم کانوا یقولون إذا طلق مره أو مائه (مره - یب - کا) فإنما هی

واحده فقال هو کما بلغکم.

206 (16) یب 53 ج 8 - صا 286 ج 3 - علی بن الحسن بن فضال عن

محمد بن عبد الله بن زراره عن محمد ابن أبی عمیر عن عمر بن أذینه عن بکیر بن

أعین عن أبی جعفر علیه السلام قال إن طلقها للعده أکثر من واحده فلیس

الفضل علی الواحده بطلاق (وتقدم مثل هذا عن یب وکا فی باب (8) انه

لا طلاق الا علی السنه فی حدیث بکیر (48).

207 (17) الدعائم 262 ج 2 - عن جعفر بن محمد صلوات الله علیهما

أنه قال من طلق امرأته للعده ثلاثا فی مجلس واحد وأشهد فیه فهی طالق واحده.

208 (18) یب 53 ج 8 - صا 286 ج 3 - محمد بن أحمد بن یحیی عن

ص :74


1- (1) أناه - ک. وهی صحیحه ومعناها الانتظار والتمهل - الوقار والحلم.
2- (2) فأمضی - ک.
3- (3) علی بن حدید - خ یب - صا.
4- (4) امرأه - کا.

إبراهیم عن جماعه من أصحابنا عن محمد بن سعید (1) الأموی قال سألت أبا

عبد الله علیه السلام عن رجل طلق ثلاثا فی مقعد واحد، قال فقال أما أنا فأراه

قد لزم وأما أبی فکان یری ذلک واحده.

209 (19) العوالی 232 ج 1 - عن ابن عباس قال طلق ابن کنانه امرأته

ثلاثا فی مجلس واحد فحزن علیها حزنا شدیدا فسأله رسول الله صلی الله

علیه وآله کیف طلقتها؟ فقال طلقتها ثلاثا فی مجلس واحد فقال صلی الله

علیه وآله انما تلک واحده فراجعها إن شئت، فراجعها.

210 (20) یب 55 ج 8 - صا 288 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن

علی بن الحکم عن إسماعیل بن عبد الخالق قال سمعت أبا الحسن علیه السلام

وهو یقول طلق عبد الله بن عمر امرأته ثلاثا فجعلها رسول الله صلی الله علیه

وآله واحده وردها إلی الکتاب والسنه. قرب الإسناد - 60 - محمد بن خالد

الطیالسی عن إسماعیل بن عبد الخالق قال سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول

طلق عبد الله بن عمر (وذکر مثله).

211 (21) یب 52 ج 8 - صا 285 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 71

ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن جمیل (ابن دراج - یب -

صا) (عن زراره - کا - یب) عن أحدهما علیهما السلام قال سألته عن الذی

یطلق فی حال طهر فی مجلس (واحد - صا) ثلاثا قال هی واحده.

212 (22) کا 71 ج 6 - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد وسهل بن

زیاد عن أحمد بن محمد ابن أبی نصر عن جمیل بن دراج عن زراره عن

أحدهما علیهما السلام قال سألته عن رجل طلق امرأته ثلاثا فی مجلس واحد

(أو أکثر) وهی طاهر قال هی واحده.

213 (23) یب 53 ج 8 - صا 286 ج 3 - علی بن الحسن بن فضال عن

ص :75


1- (1) بن سعد - صا.

علی بن أسباط عن محمد بن حمران عن زراره عن أحدهما علیهما السلام فی

التی تطلق فی حال طهر فی مجلس ثلاثا قال هی واحده.

214 (24) یب 52 ج 8 - صا 285 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 71

ج 6 - أبی علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار ومحمد بن جعفر - أبو العباس

الرزاز - عن أیوب بن نوح جمیعا عن صفوان عن منصور بن حازم عن أبی

بصیر الأسدی (الأزدی - خ یب) ومحمد بن علی الحلبی وعمر بن حنظله عن أبی

عبد الله علیه السلام قال الطلاق ثلاثا فی غیر عده، ان کانت علی طهر

فواحده، وإن لم تکن علی طهر فلیس بشئ.

215 (25) الدعائم 263 ج 2 - روینا عن جعفر بن محمد علیهما

السلام أنه قال الطلاق ثلاثا ان کان علی طهر کما تجب فهی واحده وإن لم

تکن علی طهر فلیس بشئ.

216 (26) یب 54 ج 8 - صا 287 ج 3 - محمد بن أحمد بن یحیی عن أبی

إسحاق عن ابن أبی عمر عن أبی أیوب الخزاز عن أبی عبد الله علیه

السلام قال کنت عنده فجاء رجل فسأله فقال رجل طلق امرأته ثلاثا قال بانت

منه، قال فذهب ثم جاء (رجل - یب) آخر من أصحابنا فقال رجل طلق امرأته

ثلاثا فقال تطلیقه (واحده - یب) وجاء آخر فقال رجل طلق امرأته ثلاثا فقال

لیس بشئ ثم نظر إلی فقال هو ما تری قال قلت کیف هذا؟ قال فقال هذا یری

أن من طلق امرأته ثلاثا حرمت علیه وأنا أری أن من طلق امرأته ثلاثا علی السنه

فقد بانت منه، ورجل طلق امرأته ثلاثا وهی علی طهر فإنما هی واحده،

ورجل طلق امرأته ثلاثا علی غیر طهر فلیس بشئ.

217 (27) یب 56 ج 8 - صا 289 ج 3 - علی بن إسماعیل قال کتب

عبد الله بن محمد إلی أبی الحسن علیه السلام - جعلت فداک - روی أصحابنا

عن أبی عبد الله علیه السلام فی الرجل یطلق امرأته ثلاثا بکلمه واحده علی

ص :76

طهر بغیر جماع بشاهدین أنه یلزمه تطلیقه واحده فکتب (1) بخطه علیه السلام

أخطئ علی أبی عبد الله علیه السلام (أنه - یب) لا یلزمه الطلاق (و - یب) یرد

إلی الکتاب والسنه ان شاء الله.

(قال الشیخ ره فی صا - فأول ما فی هذه الروایه أنها شاذه مخالفه لأخبار

کثیره قد قدمناها، وما هذا حکمه لا یعترض بمثله الأخبار الکثیره ولو سلم

لاحتمل أن یکون متناولا لمن کان سکرانا أو مجبرا علی الطلاق أو غیر مرید

لذلک لأن جمیع ذلک یراعی فی الطلاق علی ما بیناه، وعلی هذا الوجه تتلائم

الأخبار فتتفق ولا یحتاج إلی حذف شئ منها).

218 (28) یب 54 ج 8 - صا 286 ج 3 - محمد بن أحمد بن یحیی

عن الحسن بن موسی الخشاب عن غیاث بن کلوب بن فیهس البجلی عن

إسحاق بن عمار الصیرفی عن جعفر عن أبیه أن علیا علیه السلام کان یقول إذا

طلق الرجل المرأه قبل أن یدخل بها ثلاثا فی کلمه واحده فقد بانت منه

ولا میراث بینهما، ولا رجعه ولا تحل له حتی تنکح زوجا غیره وان قال هی طالق

هی طالق هی طالق فقد بانت منه بالأولی وهو خاطب من الخطاب ان شاءت نکحته

نکاحا جدیدا، وإن شاءت لم تفعل (حمله الشیخ (ره) علی التقیه لموافقته للعامه).

219 (29) ئل 318 ج 15 - سعد بن عبد الله فی بصائر الدرجات عن

محمد بن الحسین ابن أبی الخطاب والحسن بن موسی الخشاب ومحمد بن

عیسی بن عبید عن علی بن أسباط عن یونس عن بکار ابن أبی بکر عن موسی بن

أشیم قال کنت عند أبی عبد الله علیه السلام إذ أتاه رجل فسأله عن رجل طلق

امرأته ثلاثا فی مقعد، فقال أبو عبد الله علیه السلام قد بانت منه بثلاث، ثم

جاءه آخر فسأله عن تلک المسأله بعینها فقال لیس بطلاق، فأظلم علی البیت

لما رأیت منه، فالتفت إلی فقال یا ابن أشیم، ان الله فوض الملک إلی سلیمان

ص :77


1- (1) فوقع - یب.

فقال " هذا عطاؤنا فامنن أو أمسک بغیر حساب " وان الله فوض إلی محمد

صلی الله علیه وآله أمر دینه فقال " وما آتاکم الرسول فخذوه وما نهاکم عنه

فانتهوا " فما کان مفوضا إلی محمد صلی الله علیه وآله فقد فوض الینا.

220 (30) ئل 318 ج 15 - سعد بن عبد الله عن یحیی بن زکریا

البصری عن عده من أصحابنا عن موسی بن أشیم قال دخلت علی أبی

عبد الله علیه السلام فسألته عن رجل طلق امرأته ثلاثا فی مجلس فقال لیس

بشئ فأنا فی مجلسی إذ دخل علیه رجل فسأله عن رجل طلق امرأته ثلاثا فی

مجلس فقال ترد الثلاث إلی واحده، فقد وقعت واحده ولا یرد ما فوق الثلاث

إلی الثلاث، ولا إلی الواحد، فنحن کذلک إذ جاءه (رجل - خ) آخر فقال له

ما تقول فی رجل طلق امرأته ثلاثا فی مجلس؟ فقال إذا طلق الرجل امرأته ثلاثا

بانت منه، فلم تحل له حتی تنکح زوجا غیره، فأظلم علی البیت وتحیرت من

جوابه فی مجلس واحد بثلاث أجوبه مختلفه فی مسأله واحده، فقال یا ابن

أشیم أشککت؟ ود الشیطان أنک شککت، إذا طلق الرجل امرأته علی غیر طهر

ولغیر عده کما قال الله عز وجل ثلاثا أو واحده فلیس طلاقه بطلاق، وإذا طلق

الرجل امرأته ثلاثا وهی علی طهر من غیر جماع بشاهدین عدلین فقد وقعت

واحده وبطلت الثنتان، ولا یرد ما فوق الواحده إلی الثلاث، ولا إلی الواحده، وإذا

طلق الرجل امرأته ثلاثا علی العده کما أمر الله عز وجل فقد بانت منه ولا تحل

له حتی تنکح زوجا غیره، فلا تشکن یا ابن أشیم ففی کل والله من ذلک الحق.

221 (31) الجعفریات 113 - بإسناده عن جعفر بن محمد قال أخبرنی أبی

قال رفع إلی أمیر المؤمنین علیه السلام رجل قال لامرأته أنت طالق عدد العرفج (1)

فقال علی علیه السلام ثلاث عرفجات یکفیک من ذلک وفرق بینه وبین امرأته.

222 (32) کا 125 ج 8 - عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد عن إسماعیل

ص :78


1- (1) العرفج: شجر معروف ینبت فی السهل الواحده عرفجه - مجمع.

ابن مهران عن محمد بن منصور الخزاعی عن علی بن سوید ومحمد بن یحیی عن

محمد بن الحسین عن محمد بن إسماعیل بن بزیع عن عمه حمزه بن بزیع عن علی

ابن سوید والحسن بن محمد عن محمد بن أحمد النهدی عن إسماعیل بن مهران

عن محمد بن منصور عن علی بن سوید قال کتبت إلی أبی الحسن موسی

علیه السلام وهو فی الحبس کتابا أسأله عن حاله وعن مسائل کثیره فاحتبس

الجواب علی أشهر ثم أجابنی بجواب هذه نسخته " بسم الله الرحمن الرحیم "

- إلی أن قال - وسألت عن أمهات أولادهم وعن نکاحهم وعن طلاقهم، فأما

أمهات أولادهم فهن عواهر إلی یوم القیامه، نکاح بغیر ولی وطلاق فی غیر

عده، وأما من دخل فی دعوتنا فقد هدم ایمانه ضلاله ویقینه شکه. الخبر.

223 (33) یب 59 ج 8 - صا 292 ج 3 - علی بن الحسن بن فضال عن

معاویه بن حکیم عن أبی مالک الحضرمی عن أبی العباس البقباق قال دخلت

علی أبی عبد الله علیه السلام قال فقال لی ارو عنی أن من طلق امرأته ثلاثا فی

مجلس واحد فقد بانت منه.

224 (34) یب 58 ج 8 - صا 291 ج 3 - الحسن بن محمد بن سماعه عن

جعفر بن سماعه (والحسن بن سماعه - صا) والحسن بن عدیس عن أبان عن

عبد الرحمن البصری عن أبی عبد الله علیه السلام قال قلت (له - یب) امرأه

طلقت علی غیر السنه قال تتزوج هذه المرأه (و - یب) لا تترک بغیر زوج.

225 (35) یب 58 ج 8 - صا 292 ج 3 - الحسن بن محمد بن سماعه عن

محمد بن زیاد عن عبد الله بن سنان قال سألته عن رجل طلق امرأته لغیر عده

ثم أمسک عنها حتی انقضت عدتها هل یصلح لی أن أتزوجها قال نعم لا تترک

المرأه بغیر زوج.

226 (36) یب 58 ج 8 صا 291 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن الهیثم

ابن أبی مسروق عن بعض أصحابنا قال ذکر عند الرضا علیه السلام بعض

ص :79

العلویین ممن کان ینتقصه (1) فقال أما أنه مقیم علی حرام قلت - جعلت

فداک - وکیف وهی امرأته قال لأنه قد طلقها قلت کیف طلقها؟ قال طلقها

وذاک (2) دینه فحرمت علیه.

227 (37) یب 57 ج 8 - صا 291 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن

إبراهیم بن محمد الهمدانی قال کتبت إلی أبی جعفر الثانی علیه السلام علی

بعض أصحابنا وأتانی الجواب بخطه فهمت ما ذکرت من أمر ابنتک و

زوجها (3) فأصلح الله لک ما تحب صلاحه، فأما ما ذکرت من حنثه بطلاقها غیر

مره فانظر رحمک الله فإن کان ممن یتولانا ویقول بقولنا فلا طلاق علیه لأنه لم

یأت أمرا جهله، وان کان ممن لا یتولانا ولا یقول بقولنا فاختلعها (4) منه فإنه

أنما نوی الفراق بعینه.

228 (38) یب 59 ج 8 - صا 293 ج 3 - محمد بن أحمد بن یحیی

الأشعری عن أحمد بن محمد عن جعفر بن محمد بن عبید الله (العلوی - صا)

عن أبیه قال سألت أبا الحسن الرضا علیه السلام عن تزویج المطلقات ثلاثه فقال لی

ان طلاقکم (الثلاث - العیون - العلل) لا یحل لغیرکم وطلاقکم یحل لکم

لأنکم لا ترون الثلاث (5) شیئا وهو یوجبونها. یب 469 ج 7 - علی بن الحسن

عن أحمد بن محمد عن البرقی عن جعفر بن محمد العلوی قال سألت أبا

الحسن الرضا علیه السلام (وذکر مثله إلا أنه أسقط قوله وهم یوجبونها). العیون

85 ج 2 - العلل 511 - حدثنا محمد بن علی ماجیلویه قال حدثنا محمد بن یحیی

العطار عن أحمد بن محمد بن عیسی عن جعفر بن محمد الأشعری عن أبیه قال

سألت أبا الحسن الرضا علیه السلام (وذکر مثله) فقیه 257 ج 3 - قال علیه

السلام ان طلاقکم الثلاث (وذکر مثله).

ص :80


1- (1) یتنقصه - صا.
2- (2) وذلک.
3- (3) فزوجها - خ یب.
4- (4) فاخلعها - خ یب
5- (5) الثلاثه - خ.

229 (39) یب 59 ج 8 - صا 292 ج 3 - علی بن الحسن بن فضال

عن محمد بن الولید والعباس بن عامر عن یونس بن یعقوب عن عبد الأعلی

عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته عن الرجل یطلق امرأته ثلاثا قال سألته عن الرجل یطلق امرأته ثلاثا قال إن کان

مستخفا لطلاق ألزمته بذلک.

230 (40) فقیه 257 ج 3 - قال أبو عبد الله علیه السلام من کان یدین

بدین قوم لزمته أحکامهم.

231 (41) المعانی 263 - العیون 310 - حدثنا أبی (رض) قال

حدثنا الحسن بن أحمد المالکی قال حدثنا عبد الله بن طاووس سنه احدی

وأربعین ومائتین قال قلت لأبی الحسن الرضا علیه السلام ان لی ابن أخ زوجته

ابنتی وهو یشرب الشراب ویکثر ذکر الطلاق فقال إن (2) کان من إخوانک فلا

شئ علیه، وان کان من هؤلاء فأبنها منه فإنه عنی الفراق، قال قلت - جعلت

فداک - ألیس روی عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال إیاکم والملطلقات ثلاثا

فی مجلس واحد فإنهن ذوات أزواج؟ فقال ذلک (ممن کان - العیون) من

إخوانکم لا (ممن کان - العیون) من هؤلاء لأنه (3) من دان بدین قوم لزمته

أحکامهم. الکشی 604 - وجدت فی کتاب محمد بن الحسن بن بندار القمی

بخطه حدثنی الحسن بن أحمد المالکی قال حدثنی عبد الله بن طاووس فی سنه

ثمان وثلاثین ومائتین قال سألت أبا الحسن الرضا علیه السلام وقلت له (وذکر نحوه).

232 (42) یب 58 ج 8 - صا 292 ج 3 - الحسن بن محمد بن سماعه عن

عبد الله بن جبله قال حدثنی غیر واحد من أصحاب علی ابن أبی حمزه عن علی

ابن أبی حمزه أنه أبا الحسن علیه السلام عن المطلقه علی غیر السنه أیتزوجها

الرجل فقال ألزموهم من ذلک ما ألزموه أنفسهم وتزوجوهن فلا بأس بذلک.

233 (43) یب 58 ج 8 - صا 292 ج 3 - قال الحسن (بن سماعه - صا)

ص :81

وسمعت جعفر بن سماعه وسئل عن امرأه طلقت علی غیر السنه ألی أن

أتزوجها؟ فقال نعم فقلت له ألیس تعلم أن علی بن حنظله روی إیاکم

والمطلقات ثلاثا علی غیر السند فإنهن ذوات أزواج؟ فقال یا بنی روایه علی

ابن أبی حمزه أوسع علی الناس قلت وأی شئ روی علی ابن أبی حمزه قال روی

(علی بن أبی حمزه - صا) عن أبی الحسن علیه السلام أنه قال ألزموهم من ذلک

ما ألزموه أنفسهم وتزوجوهن فإنه لا بأس (بذلک - یب).

234 (44) کا 423 ج 5 - محمد بن یحیی عن محمد بن الحسین عن عثمان

ابن عیسی عن بعض أصحابنا عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال إیاکم وذوات

الأزواج المطلقات علی غیر السنه قال قلت له فرجل طلق امرأته من هؤلاء

ولی بها حاجه قال فتلقاه بعد ما طلقها وانقضت عدتها عند صاحبها فتقول له طلقت

فلانه فإذا قال نعم فقد صار تطلیقه علی طهر فدعها عن حین طلقها تلک

التطلیقه حتی تنقضی عدتها ثم تزوجها فقد صارت تطلیقه بائنه. نوادر أحمد بن

محمد 107 - عثمان بن عیسی عن بعض أصحابه عن أبی عبد الله علیه السلام نحوه.

235 (45) یب 56 ج 8 - صا ج 3 - علی بن الحسن بن فضال عن

أحمد بن الحسن عن أبیه عن جعفر بن محمد عن علی بن الحسن بن رباط عن

موسی بن بکر یب 470 ج 7 - محمد بن یعقوب عن کا 424 ج 5 - محمد بن

یحیی عن أحمد بن محمد عن علی بن الحکم عن موسی بن بکر عن علی بن

حنظله (1) عن أبی عبدالله علیه السلام قال إیّاک و المطلّقات ثلاثاً فی مجلس

(واحد - یب - صا - فقیه) فإنهن ذوات أزواج فقیه 257 ج 3 - قال علیه السلام إیاکم

وتزویج المطلقات وذکر مثله. نوادر أحمد بن محمد 107 - النضر عن موسی بن

بکر عن أبی عبد الله علیه السلام مثله.

236 (46) یب 56 ج 8 - صا 289 ج 3 - علی بن الحسن بن فضال عن

ص :82


1- (1) عمر بن حنظله فی نسخه من یب.

محمد بن الحسین عن محمد بن أبی عمیر عن حفص بن البختری عن أبی

عبد الله علیه السلام قال إیاکم والمطلقات ثلاثا فإنهن ذوات أزواج.

237 (47) ک 303 ج 15 - أبو القاسم الکوفی فی کتاب الاستغاثه

روینا عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب صلوات الله وسلامه علیه قال تجنبوا

تزویج المطلقات ثلاثا فی مجلس واحد فإنهن ذوات بعول.

238 (48) العیون 124 ج 2 - بالاسناد المتقدم فی باب (31) ان جلد

المیته لا یطهر بالدباغ من أبواب النجاسات عن الفضل بن شاذان عن علی بن

موسی الرضا علیهما السلام قال قال أمیر المؤمنین علیه السلام اتقوا تزویج

المطلقات ثلاثا فی موضع واحد فإنهن ذوات أزواج. الخصال 607 -

بالاسناد المتقدم فی الباب المذکور عن الأعمش عن جعفر بن محمد علیهما

السلام فی حدیث شرایع الدین مثله.

239 (49) الدعائم 263 ج 2 - عن رسول الله صلی الله علیه وآله انه

نهی عن المطلقات ثلاثا لغیر العده وقال انهن ذوات أزواج.

240 (50) یب 59 ج 8 - صا 293 ج 3 - علی بن الحسن بن فضال عن

محمد بن الحسین عن محمد بان أبی عمیر عن حفص بن البختری عن أبی عبد الله

علیه السلام فی رجل طلق امرأته ثلاثا فأراد رجل أن یتزوجها کیف یصنع؟ قال

یأتیه فیقول طلقت فلانه فإذا قال نعم ترکها ثلاثه أشهر ثم خطبها إلی نفسها (1) ؟

241 (51) الدعائم 263 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما السلام أن رجلا

من أصحابه سأله عن رجل من العامه طلق امرأته لغیر عده وذکر أنه رغب فی

تزویجها قال انظر إذ رأیته فقل له طلقت فلانه إذا علمت أنها طاهره فی طهر لم

یمسها فیه، فإذا قال نعم فقد صارت تطلیقه فدعها حتی تنقضی عدتها من ذلک

الوقت ثم تزوجها إن شئت فقد بانت منه بتطلیقه بائن، ولیکن معک رجلان

ص :83


1- (1) إلی نفسه - خ یب.

حین تسأله لیکون الطلاق بشاهدین.

242 (52) یب 470 ج 7 - أحمد بن محمد بن عیسی عن العباس بن موسی

الوراق عن ابن أبی عمیر عن فقیه 257 ج 3 - حفص بن البختری عن إسحاق بن

عمار (عن أبی عبد الله علیه السلام - فقیه) فی الرجل یرید تزویج المرأه وقد

طلقت ثلاثا کیف یصنع فیها؟ قال یدعها حتی (تحیض و - فقیه) تطهر ثم یأتی

زوجها ومعه رجلان فیقول (له - فقیه) قد طلقت فلانه؟ فإذا قال نعم ترکها

ثلاثه أشهر ثم خطبها إلی نفسه (1) .

243 (53) کا 424 ج 5 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن

حفص بن البختری عن إسحاق بن عمار عن أبی عبد الله علیه السلام فی رجل طلق

امرأته ثلاثا فأراد رجل أن یتزوجها کیف یصنع؟ قال یدعها حتی تحیض وتطهر

ثم یأتیه ومعه رجلان شاهدان فیقول أطلقت فلانه (وذکر مثل ما فی فقیه).

244 (54) المقنع 101 - ولا تتزوج بالمطلقات ثلاثا فی مجلس واحد

فإنهن ذوات أزواج فان کنت لا بد فاعلا فدعها حتی تطهر ثم ائت زوجها ومعک

رجلان فقل له قد طلقت فلانه فإذا قال نعم فاترکها ثلاثه أشهر ثم اخطبها إلی نفسک.

245 (55) کا 423 ج 5 - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن

عیسی عن یب 470 ج 7 - الحسین بن سعید عن النضر بن سوید عن محمد بن أبی

حمزه عن شعیب الحداد قال قلت لأبی عبد الله علیه السلام رجل من

موالیک یقرئک السلام وقد أراد أن یتزوج امرأه وقد وافقته وأعجبه بعض

شأنها وقد کان لها زوج فطلقها علی غیر السنه وقد کره أن یقدم علی

تزویجها حتی یستأمرک فتکون أنت تأمره فقال أبو عبد الله علیه السلام هو

الفرج وأمر الفرج شدید ومنه یکون الولد ونحن نحتاط فلا یتزوجها.

246 (56) نوادر أحمد بن محمد 108 - القاسم عن أبان عن

ص :84


1- (1) إلی نفسها - یب.

عبد الرحمن ابن أبی عبد الله قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن امرأه

طلقت علی غیر السنه ما تقول فی تزویجها قال علیه السلام تزوج ولا تترک.

وتقدم فی روایه إسماعیل (53) من باب (1) کراهه الیمین الصادقه من

أبواب الایمان قوله ان رسول الله صلی الله علیه وآله رد طلاق ابن عمر وقد

طلق امرأته ثلاثا وهی حائض فلم یر ذلک رسول الله صلی الله علیه وآله شیئا

ولاحظ روایه أبی بصیر (5) من باب (8) أن لا طلاق الا علی السنه.

وفی روایه سماعه (23) من هذا الباب قوله أنت طالق عدد نجوم

السماء فقال علیه السلام ویحک أما تقرء سوره الطلاق قلت بلی قال فاقرء

فقرأت " فطلقوهن لعدتهن واحصوا العده " قال علیه السلام أتری ها هنا نجوم

السماء قلت لا قلت فرجل قال لامرأته أنت طالق ثلاثا قال ترد إلی کتاب الله

تعالی. وفی روایه ابن مسلم (25) قوله علیه السلام من طلق ثلاثا فی مجلس

علی غیر طهر لم یکن شیئا وقوله علیه السلام ان ابن عمر طلق امرأته ثلاثا فی

مجلس واحد وهی حائض فأمره النبی صلی الله علیه وآله ان ینکحها ولا یعتد

بالطلاق. وفی روایه الحلبی (39) قوله فالرجل یطلق ثلاثا فی مقعد قال علیه

السلام یرد إلی السنه. وفی روایه سعید (41) وعلی بن جعفر (43)

والدعائم (44) وزراره (45) والدعائم (46) و (47) الوارده فی طلاق ابن

عمر زوجته ثلاثا فی مجلس واحد ما یناسب ذلک. وفی روایه بکیر (49) قوله

علیه السلام فان طلقها للعده أکثر من واحده فلیس الفضل علی الواحده بطلاق

وفی روایه الدعائم (52) ما یدل علی ذلک وفی روایه إسحاق (53) قوله

رجل یطلق امرأته فی طهر من غیر جماع ثم یراجعها من یومه ثم یطلقها تبین

منه بثلاث تطلیقات فی طهر واحد فقال علیه السلام خالف السنه الخ.

ویأتی فی الباب التالی ما یناسب ذلک فراجع. وفی روایه زراره (16)

من باب (19) حکم من خیر زوجه وجعل أمرها بیدها قوله أصلحک الله فان

ص :85

طلقت نفسها ثلاثا قبل أن یتفرقا من مجلسهما قال علیه السلام لا یکون أکثر من

واحده وهو أحق برجعتها. وفی روایه شهاب (3) من باب (22) عدم جواز

طلاق المجنون قوله فان جهل فطلقها ثلاثا فی مقعد قال علیه السلام یرد إلی السنه

(18) باب ان من طلق ثانیا بغیر رجعه لا یقع الطلاق الثانی وحکم من راجع فی...

*باب ان من طلق ثانیا بغیر رجعه لا یقع الطلاق الثانی وحکم من راجع فی العده وطلق امرأته قبل أن یمسها أو بعد ما یمسها*

قال الله تعالی فی سوره البقره (2) فان طلقها فلا جناح علیهما أن یتراجعا

ان ظنا أن یقیما حدود الله وتلک حدود الله یبینها لقوم یعلمون.

247 (1) یب 43 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 75 ج 6 - حمید بن

زیاد عن ابن سماعه عن غیر واحد عن أبان عن زراره عن أحدهما علیهما

السلام فی الرجل یطلق امرأته تطلیقه، ثم یدعها حتی تمضی ثلاثه أشهر الا

یوما، ثم یراجعها فی مجلس، ثم یطلقها (1) ، ثم فعل ذلک فی آخر الثلاثه

الأشهر أیضا قال فقال إذا تخلل (2) الرجعه اعتدت بالتطلیقه الأخیره، وإذا

طلق بغیر رجعه لم یکن له طلاق.

248 (2) یب 81 ج 8 - صا 283 ج 3 - محمد بن أحمد بن یحیی عن

محمد بن الحسین عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر علیه السلام قال سألته عن

رجل طلق امرأته تطلیقه علی طهر، ثم أمسکها فی منزله حتی حاضت حیضتین

وطهرت، ثم طلقها تطلیقتین (3) علی طهر قال هذه إذا حاضت ثلاث حیض

من یوم طلقها التطلیقه الأولی فقد حلت للرجال (4) ولکن کیف أصنع أو أقول هذا، وفی کتاب علی (بن أبی طالب - یب) علیه السلام ان امرأه أتت

رسول الله صلی الله علیه وآله فقالت یا رسول الله أفتنی فی نفسی فقال لها

فیما أفتیک؟ قالت إن زوجی طلقنی وأنا طاهر، ثم أمسکنی لا یمسنی، حتی إذا

ص :86


1- (1) ثم طلقها - یب.
2- (2) إذا أدخل - کا.
3- (3) تطلیقه - یب.
4- (4) للأزواج - صا.

طمثت وطهرت طلقنی تطلیقه أخری ثم أمسکنی لا یمسنی إلا أنه یستخدمنی

ویری شعری ونحری (1) وجسدی، حتی إذا طمثت (وطهرت - یب) الثالثه

طلقنی التطلیقه الثالثه، قال فقال لها رسول الله صلی الله علیه وآله أیتها المرأه،

لا تتزوجی حتی تحیضی ثلاث حیض مستأنفات، فان الثلاث حیض (2) التی

حضتیها (3) وأنت فی منزله انما حضتیها وأنت فی حبالها.

249 (3) یب 45 ج 8 - صا 281 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن

أحمد بن محمد عن جمیل بن دراج عن عبد الحمید بن عواض (4) ومحمد بن

مسلم قالا سألنا أبا عبد الله علیه السلام عن رجل طلق امرأته وأشهد علی

رجعتها (5) ولم یجامع ثم طلق فی طهر آخر علی السنه أتثبت التطلیقه الثانیه بغیر

جماع؟ قال نعم، إذا هو أشهد علی الرجعه ولم یجامع کانت التطلیقه ثانیه (ثابته - خ)

250 (4) یب 45 ج 8 - 281 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن

أحمد بن محمد ابن أبی نصر قال سألت الرضا علیه السلام عن رجل طلق

امرأته بشاهدین ثم راجعها (6) ولم یجامعها بعد الرجعه حتی طهرت من

حیضها، ثم طلقها علی طهر بشاهدین، أتقع علیها التطلیقه الثانیه وقد راجعها

ولم یجامعها؟ قال نعم. قرب الإسناد 161 - أحمد بن محمد ابن أبی نصر قال

سألت الرضا علیه السلام عن رجل طلق امرأته (وذکر نحوه).

251 (5) یب 45 ج 8 - صا 281 ج 3 - محمد بن الحسن الصفار عن

محمد بن عیسی عن أبی علی بن راشد قال سألته مشافهه (7) عن رجل طلق

امرأته بشاهدین علی طهر، ثم سافر وأشهد علی رجعتها، فلما قدم طلقها من

غیر جماع، أیجوز ذلک له؟ قال (نعم - یب) قد جاز طلاقها. قال الشیخ (ره) لأنه

ص :87


1- (1) النحر: أعلی الصدر - المنجد.
2- (2) الحیض - صا.
3- (3) حضتها - یب.
4- (4) غواض - خ یب.
5- (5) علی الرجعه - صا.
6- (6) ثم یراجعها - صا.
7- (7) شافهه: أدنی شفته من شفته فکلمه - وکلمه مشافهه - اللسان.

لیس فیها ان له ان یطلق امرأته أی تطلیقه لان عندنا انه لیس له أن یطلقها تطلیقه

أخری للعده فأما ان یطلقها طلاق السنه فان ذلک جایز والذی یدل علی هذا

التفصیل ما رواه أحمد بن محمد بن عیسی الخ (أی الروایه التی بعدها).

252 (6) یب 46 ج 8 - صا 284 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن

الحسین عن صفوان عن شعیب الحداد عن معلی (بن خنیس - یب) عن أبی

عبد الله علیه السلام قال الذی یطلق، ثم یراجع، ثم یطلق، فلا یکون فیما بین

الطلاق والطلاق جماع، فتلک تحل له قبل أن تزوج زوجا غیره، والتی لا تحل

له حتی تنکح زوجا غیره هی التی تجامع فیما بین الطلاق والطلاق.

253 (7) یب 92 ج 282 ج 3 - علی بن الحسین (بن فضال - صا)

عن محمد بن خالد عن سیف بن عمیره عن إسحاق بن عمار عن أبی الحسن

علیه السلام قال قلت له رجل طلق امرأته، ثم راجعها بشهود، ثم طلقها، ثم

بدا له فراجعها بشهود، ثم طلقها ثم راجعها بشهود تبین منه؟ قال نعم قلت کل

ذلک فی طهر واحد قال تبین منه قلت فان فعل ذلک بامرأه حامل أتبین منه قال

لیس هذا مثل هذا. (حمله الشیخ (ره) علی أنه لا یجوز طلاق الحامل للسنه مره

ثانیه حتی تضع وان کان یجوز للعده).

254 (8) یب 44 ج 8 - صا 280 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 73

ج 6 - (علی - کا - یب) (ابن إبراهیم - صا) عن أبیه، ومحمد بن إسماعیل عن

الفضل بن شاذان جمیعا عن ابن أبی عمیر عن عبد الرحمن بن الحجاج قال

أبو عبد الله علیه السلام فی الرجل یطلق امرأته له أن یراجع (1) وقال لا یطلق (2)

التطلیقه الأخری حتی یمسها.

255 (9) الدعائم 288 ج 2 - عن علی علیه السلام أنه قال من طلق

امرأته ثم راجعها ثم طلقها قبل أن یمسها لم یقع علیها الطلاق الآخر.

ص :88


1- (1) یراجعها - خ یب.
2- (2) لا تطلق - یب.

256 (10) ج 6 - أبو علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار عن

صفوان ومحمد بن إسماعیل عن الفضل بن شاذان عن صفوان عن إسحاق بن

عمار عن أبی إبراهیم علیه السلام قال سألته عن رجل یطلق امرأته فی طهر من

غیر جماع ثم یراجعها فی یومه ذلک ثم یطلقها تبین منه بثلاث تطلیقات فی

طهر واحد فقال خالف السنه، قلت فلیس ینبغی له إذا هو راجعها أن یطلقها الا

فی طهر فقال نعم، قلت حتی یجامع؟ قال نعم.

257 (11) کا 74 ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن صفوان عن

ابن مسکان عن إسحاق بن عمار عن أبی الحسن علیه السلام قال الرجعه

الجماع، والا فإنما هی واحده. ئل 377 ج 15 - محمد بن الحسن بإسناده عن

محمد بن یعقوب (مثله).

258 (12) ک 332 ج 15 - کتاب حسین بن عثمان بن شریک عن إسحاق

ابن عمار عن أبی عبد الله علیه السلام قال لا یطلق التطلیقه الثالثه حتی یمسها.

259 (13) یب 44 ج 8 - صا 280 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 73

ج 6 - عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد وعلی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی

نصر عن عبد الکریم عن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال المراجعه

(هی - خ کا) فی الجماع والا فإنما هی واحده.

260 (14) یب 46 ج 8 - صا 284 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی

عن البرقی عن عبد الله بن المغیره عن شعیب الحداد - أظنه - عن أبی عبد الله

علیه السلام، أو عن المعلی بن خنیس عن أبی عبد الله علیه السلام فی الرجل

یطلق امرأته تطلیقه، ثم یطلقها الثانیه قبل أن یراجع، فقال أبو عبد الله علیه

السلام لا یقع الطلاق الثانی حتی یراجع ویجامع.

261 (15) فقه الرضا علیه السلام 242 - فإذا أراد أن یطلقها ثانیه لم

یجز ذلک الا بعد الدخول بها، فان دخل بها وأراد طلاقها تربص بها حتی تحیض

ص :89

وتطهر، ثم طلقها فی قبل عدتها بشاهدین عدلین، فان أراد مراجعتها راجعها.

262 (16) یب 44 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 74 ج 6 - علی (بن

إبراهیم - یب) عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن ابن أذینه عن (ابن - یب) بکیر قال

سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول إذا طلق الرجل امرأته واشهد شاهدین

عدلین فی قبل عدتها فلیس له ان یطلقها (بعد ذلک - فقیه) حتی تنقضی عدتها

الا ان یراجعها. فقیه 321 ج 3 - روی بکیر بن أعین عن أبی جعفر علیه السلام

(مثله الا ان فیه أو یراجعها).

وتقدم فی روایه أبی بصیر (5) من باب (8) انه لا طلاق الا علی السنه

قوله علیه السلام ثم یراجعها ویواقعها ثم ینتظر بها الطهر فإذا حاضت وطهرت

اشهد شاهدین علی تطلیقه أخری ثم یراجعها ویواقعها وقوله علیه السلام فأن

طلقها واحده علی طهر بشهود ثم انتظر بها حتی تحیض وتطهر ثم طلقها قبل

أن یراجعها لم یکن طلاق الثانیه طلاق لأنه طلق طالقا.

وفی الرضوی (18) قوله علیه السلام فإذا أراد أن یطلقها (بعد الرجعه)

ثانیه لم یجز ذلک الا بعد الدخول بها. وفی روایه الدعائم (20) قوله علیه

السلام ویشهد علی رجعتها ویواقعها. وفی روایه إسحاق (53) قوله قلت

فلیس ینبغی له إذا هو راجعها أن یطلقها الا فی طهر آخر قال نعم قلت حتی

یجامع قال نعم وفی کثیر من أحادیث باب (17) ان من طلق ثلاثا فی مجلس واحد

مع الشرائط تقع واحده ما یدل علی ذلک فراجع.

ویأتی فی باب (42) ان الرجعه بغیر جماع تکون رجعه ما یناسب ذلک.

(19) باب ان من خیر زوجته وجعل أمرها بیدها فاختارت نفسها هل تبین منه أم لا

قال الله تعالی فی سوره الأحزاب (33) یا أیها النبی قل لأزواجک ان

ص :90

کنتن تردن الحیاه الدنیا وزینتها فتعالین أمتعکن وأسرحکن سراحا

جمیلا (28) وان کنتن تردن الله ورسوله والدار الآخره فان الله أعد

للمحسنات منکن اجرا عظیما (29).

263 (1) کا 136 ج 6 - محمد ابن أبی عبد الله عن معاویه بن حکیم عن

صفوان وعلی بن الحسن بن رباط عن أبی أیوب الخزاز عن محمد بن مسلم

قال سألت أبا جعفر علیه السلام عن الخیار فقال وما هو وما ذاک انما ذاک شئ

کان لرسول الله صلی الله علیه وآله.

264 (2) کا 139 ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن عبد الله بن

جبله عن یعقوب بن سالم عن محمد بن مسلم عن أبی عبد الله علیه السلام فی

الرجل إذا خیر امرأته فقال انما الخیره لنا لیس لأحد، وانما خیر رسول الله

صلی الله علیه وآله لمکان عائشه فاخترن الله ورسوله ولم یکن لهن أن

یخترن غیر رسول الله صلی الله علیه وآله.

265 (3) یب 88 ج 8 - صا 312 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 136

ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن محمد بن زیاد وابن رباط عن أبی

أیوب الخزاز عن محمد بن مسلم قال قلت لأبی عبد الله علیه السلام انی

سمعت أباک یقول إن رسول الله صلی الله علیه وآله خیر نسائه فاخترن الله

ورسوله فلم یمسکهن علی طلاق، ولو اخترن أنفسهن لبن فقال إن هذا

حدیث کان یرویه أبی عن عائشه، وما للناس والخیار (1) انما هذا شئ خص

الله عز وجل به رسوله صلی الله علیه وآله.

266 (4) فقیه 336 ج 3 - روی محمد بن مسلم عن أبی عبد الله علیه

السلام أنه قال قال ما للنساء والتخییر انما ذلک شئ خص الله به نبیه صلی الله

علیه وآله. والمقنع 117 - روی ما للناس والتخییر (وذکر مثله).

ص :91


1- (1) وللخیار - خ کا.

267 (5) یب 87 ج 8 - صا 312 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 137

ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن ابن رباط عن عیص بن القاسم عن أبی

عبد الله علیه السلام قال سألته عن رجل خیر امرأته فاختارت نفسها بانت منه

قال لا، انما هذا شئ کان لرسول الله صلی الله علیه وآله خاصه أمر بذلک

ففعل ولو اخترن أنفسهن لطلقهن (1) وهو قول الله عز وجل " یا أیها النبی قل

لأزواجک ان کنتن تردن الحیاه الدنیا وزینتها فتعالین أمتعکن وأسرحکن سراحا

جمیلا " (یب - صا - قال الحسن بن سماعه وبهذا الحدیث (2) نأخذ فی الخیار).

268 (6) تفسیر علی بن إبراهیم 192 ج 2 - واما قوله " یا أیها النبی قل

لأزواجک ان کنتن تردن الحیاه الدنیا وزینتها فتعالین أمتعکن وأسرحکن

سراحا جمیلا، وان کنتن تردن الله ورسوله والدار الآخره فان الله أعد

للمحسنات منکن اجرا عظیما " فإنه کان سبب نزولها أنه لما رجع رسول الله

صلی الله علیه وآله من غزاه خیبر وأصاب کنز آل أبی الحقیق قلن أزواجه

أعطنا ما أصبت فقال لهن رسول الله صلی الله علیه وآله قسمته بین المسلمین

علی ما أمر الله فغضبن من ذلک وقلن لعلک تری أنک ان طلقتنا أن لا نجد

الأکفاء (3)من قومنا یتزوجونا، فأنف الله (4)لرسوله، فأمره أن یعتزلهن

فاعتزلهن رسول الله صلی الله علیه وآله فی مشربه أم إبراهیم تسعه وعشرین

یوما حتی حضن وطهرن ثم أنزل الله هذه الآیه وهی آیه التخییر فقال " یا أیها

النبی قل لأزواجک - إلی قوله - اجرا عظیما " فقامت أم سلمه وهی أول من

قامت وقالت قد اخترت الله ورسوله فقمن کلهن فعانقنه وقلن مثل ذلک،

فأنزل الله عز وجل " ترجی من تشاء منهن وتؤوی إلیک من تشاء - الآیه - " قال

الصادق علیه السلام من آوی فقد نکح ومن أرجی فقد طلق.

ص :92


1- (1) لطلقن - صا - خ یب.
2- (2) الخبر - صا.
3- (3) ای الأمثال.
4- (4) أنف من العار: ترفع وتنزه عنه. کرهه فهو أنوف والاسم الأنفه وهی عزه النفس.

269 (7) الدعائم 267 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما السلام أنه

سئل عن الخیار فقال إن زینب قالت لرسول الله علیه وآله ألا تعدل وأنت

رسول الله، وقالت حفصه لو طلقتنا لوجدنا فی قومنا أکفاء فأنف الله لرسوله

صلی الله علیه وآله فاحتبس الوحی عنه عشرین یوما ثم أنزل الله عز وجل " یا

أیها النبی قل لأزواجک ان کنتن تردن الحیاه الدنیا وزینتها فتعالین أمتعکن

وأسرحکن سراحا جمیلا، وان کنتن تردن الله ورسوله والدار الآخره فان الله

أعد للمحسنات منکن اجرا عظیما " واعتزلهن رسول الله صلی الله علیه وآله

تسعا وعشرین لیله فی مشربه أم إبراهیم ثم دعاهن فخیرهن فاخترنه ولو اخترن

أنفسهن لکانت لهن واحده بائنه.

270 (8) فقه الرضا علیه السلام 244 - وأما المخیر (1) فأصل

ذلک أن الله تعالی أنف لنبیه صلی الله علیه وآله من مقاله (2) قالها بعض نسائه

أیری محمد صلی الله علیه وآله أنه لو طلقنا لم نجد (3) أکفاء من قریش

یتزوجونا، فأمر الله نبیه صلی الله علیه وآله أن یعتزل نساءه تسعه وعشرین یوما

فاعتزلهن فی مشربه أم إبراهیم، ثم نزلت هذه الآیه " یا أیها النبی قل لأزواجک

ان کنتن تردن الحیاه الدنیا وزینتها - إلی قوله - وان کنتن تردن الله ورسوله

والدار الآخره - إلی آخر الآیه " فاخترن الله ورسوله، فلم یقع طلاق. ک 310

ج 15 - السید المرتضی فی أجوبه المسائل الثانیه من الموصل وقد ذکر أبو

الحسن علی بن الحسین بن بابویه القمی أن أصل التخییر هو أن الله تعالی أنف

لنبیه صلی الله علیه وآله (وذکر نحوه إلا أنه أسقط قوله فی - مشربه أم إبراهیم).

271 (9) یب 88 - ج 8 - صا 313 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 137

ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن ابن فضال عن مروان (4) بن

ص :93


1- (1) المتخیر - ک.
2- (2) بمقاله - ک.
3- (3) لا نجد - ک.
4- (4) هارون - خ کا.

مسلم عن بعض أصحابنا عن أبی عبد الله علیه السلام قال قلت له ما تقول فی رجل جعل

أمر امرأته بیدها؟ قال فقال ولی الأمر من لیس أهله وخالف السنه ولم یجز النکاح.

272 (10) یب 88 ج 8 - صا 313 ج 3 - علی بن الحسن بن فضال عن

محمد وأحمد ابنی الحسن عن علی بن یعقوب عن مروان بن مسلم عن إبراهیم بن

محرز قال سأل أبا جعفر (1) علیه السلام رجل وأنا عنده فقال رجل قال

لامرأته أمرک بیدک، قال أنی یکون هذا والله تعالی یقول " الرجال قوامون علی

النساء " لیس هذا بشئ.

(وما دل علی جواز الخیار ووقوع الطلاق من الروایات مع اختلاف

مضامینها حمله الشیخ علی ضرب من التقیه لأن الخیار موافق لمذاهب العامه

والروایات الداله علی وقوع الطلاق متضاده الأحکام).

273 (11) یب 90 ج 8 - صا 313 ج 3 - علی بن الحسن بن فضال عن

جعفر بن محمد بن حکیم عن جمیل بن دراج عن زراره عن أحدهما علیهما

السلام قال إذا اختارت نفسها فهی تطلیقه بائنه وهو خاطب من الخطاب، وان

اختارت زوجها فلا شئ.

274 (12) الدعائم 268 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما السلام أنه

قال إنه إذا خیر الرجل امرأته فلها الخیار ما دامت فی مجلسها، ولا یکون ذلک

الا وهی طاهره فی طهر لم یمسها فیه، فان اختارته فلیس بشئ، وان اختارت

نفسها فهی واحده بائنه، وهو خاطب من الخطاب، تزوجه نفسها ان شاءت من

یومها، ولیس ذلک لغیره حتی تنقضی عدتها، فان قامت من مکانها أو قام إلیها

فوضع یده علیها أو قبلها قبل أن تتکلم فلیس بشئ إلا أن تجیب فی المکان.

275 (13) یب 90 ج 8 - صا 314 ج 3 - الحسن بن محبوب عن علی بن

رئاب عن حمران قال سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول المخیره تبین من

ص :94


1- (1) سأل أبا عبد الله علیه السلام - ئل).

ساعتها من غیر طلاق ولا میراث بینهما لأن العصمه (1) بینهما قد بانت (منها -

یب) ساعه کان ذلک منها ومن الزوج.

276 (14) یب 90 ج 8 - صا 314 ج 3 - علی بن الحسن بن فضال عن

عمرو بن عثمان عن الحسن بن محبوب عن علی بن رئاب عن یزید الکناسی

عن أبی جعفر علیه السلام قال لا ترث المخیره من زوجها شیئا فی عدتها لأن العصمه

قد انقطعت فیما بینها وبین زوجها من ساعتها، فلا رجعه له علیها ولا میراث بینهما.

277 (15) یب 89 ج 8 - صا 313 ج 3 - علی بن الحسن (بن فضال - یب)

عن محمد وأحمد ابنی الحسن عن أبیهما عن القاسم بن العروه (2) عن

عبد الله بن بکیر عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال قلت له رجل خیر

امرأته قال انما الخیار لهما ما داما فی مجلسهما، فإذ تفرقا فلا خیار لهما.

278 (16) یب 90 ج 8 - صا 314 ج 3 - علی بن الحسن عن علی بن

أسباط عن ابن رئاب (3) عن عمر بن أذینه عن زراره عن أبی جعفر علیه

السلام قال قلت له رجل خیر امرأته فقال انما الخیار لها ما داما فی مجلسهما

فإذا تفرقا فلا خیار لها (4) فقلت (له - یب) - أصلحک الله - فان طلقت نفسها

ثلاثا قبل أن یتفرقا من مجلسهما؟ قال لا یکون أکثر من واحده، وهو أحق

برجعتها قبل أن تنقضی عدتها (و - صا) قد خیر رسول الله صلی الله علیه وآله نساءه

فاخترنه، فکان ذلک طلاقا قال فقلت له لو اخترن أنفسهن (لبن - صا - خ یب) قال

فقال لی ما ظنک برسول الله صلی الله علیه وآله لو اخترن أنفسهن أکان یمسکهن؟

279 (17) ک 309 ج 15 - کتاب محمد بن المثنی الحضرمی عن جعفر

ابن محمد بن شریح عن ذریح المحاربی عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته

عن رجل خیر امرأته فاختارت نفسها قال هی تطلیقه بائن فهو أحق برجعتها،

ص :95


1- (1) العصمه: المنع والمرأه بالنکاح ممنوعه عن غیر زوجها - مجمع.
2- (2) عن الهیثم بن العروه - خ یب.
3- (3) عن محمد بن زیاد - یب.
4- (4) لهما - صا.

وان اختارت زوجها فلیس بشئ وذکر ذلک رسول الله صلی الله علیه وآله وتخیره نساءه.

280 (18) فقیه 335 ج 2 - روی (عمر - خ) بن أذینه عن محمد بن مسلم

عن أبی جعفر علیه السلام قال إذا خیرها أو جعل أمرها بیدها فی غیر قبل

عدتها من غیر أن یشهد شاهدین فلیس بشئ، وان خیرها أو جعل أمرها بیدها

بشهاده شاهدین فی قبل عدتها فهی بالخیار ما لم یتفرقا، فان اختارت نفسها

فهی واحده وهو أحق برجعتها، وان اختارت زوجها فلیس بطلاق. ک 311

ج 15 - السید المرتضی فی أجوبه المسائل الثانیه من الموصل عن عمرو بن أذینه

عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر علیه السلام (نحوه).

281 (19) فقیه 335 ج 30 - روی الحسن بن محبوب عن جمیل بن

صالح عن الفضیل بن یسار قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن رجل قال

لامرأته قد جعلت الخیار إلیک، فاختارت نفسها قبل أن یقوم، قال یجوز ذلک

علیه؟ قلت فلها متعه؟ قال نعم. قلت فلها میراث ان مات الزوج قبل أن تنقضی

عدتها؟ قال نعم، وان ماتت هی ورثها الزوج.

282 (20) یب 90 ج 8 - صا 313 ج 3 - علی بن الحسن (بن فضال - یب)

عن یعقوب بن یزید عن ابن أبی عمیر عن جمیل عن زراره ومحمد بن مسلم

عن أحدهما علیهما السلام قال لا خیار الا علی طهر من غیر جماع بشهود.

283 (21) فقیه 335 ج 3 - روی الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام

فی الرجل یخیر امرأته أو أباها أو أخاها أو ولیها فقال کلهم بمنزله واحده إذا رضیت.

وتقدم فی روایه الحسن بن زیاد (6) من باب (4) الصیغ التی تقع بها الطلاق

قوله الطلاق أن یقول الرجل لامرأته اختاری فان اختارت نفسها فقد بانت منه

وهو خاطب من الخطاب (حمله الشیخ ره علی التقیه).

وفی روایه حمران (2) من باب (10) انه هل یشترط فی صحه الطلاق

معرفه الشاهدین للرجل والمرأه قوله علیه السلام لا یکون خلع ولا تخییر

ص :96

ولا مباراه الا علی طهر من المرأه من غیر جماع وشاهدین یعرفان

الرجل ویریان المرأه ویحضران التخییر واقرار المرأه انها علی طهر من غیر

جماع من یوم خیرها، وقوله وانما یقع علیها الطلاق إذا اختارت نفسها قبل أن

تقوم وقوله علیه السلام والطلاق والتخییر من قبل الرجل.

(20) باب حکم طلاق الصبی

284 (1) کا 124 ج 6 - محمد بن یحیی عن یب 76 ج 8 - صا 303

ج 3 - أحمد بن محمد (بن عیسی صا) عن محمد بن إسماعیل عن محمد

ابن الفضیل عن أبی الصباح الکنانی عن أبی عبد الله علیه السلام قال لیس

طلاق الصبی بشئ (حمله الشیخ ره علی من لا یعقل ولا یحسن الطلاق).

285 (2) کا 124 ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن عبد الله بن

جبله عن علی ابن أبی حمزه عن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال

لا یجوز طلاق الصبی ولا السکران.

286 (3) کا 126 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن النوفلی عن السکونی

عن أبی عبد الله علیه السلام قال کل طلاق جائز الا طلاق المعتوه أو الصبی أو

مبرسم أو مجنون أو مکره.

287 (4) یب 76 ج 8 - صا 303 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 124

ج 6 - عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد (و - یب - صا) عن محمد بن الحسین

عن عده من أصحابنا (1) عن ابن بکیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال (لا - کا) (2)

یجوز طلاق الغلام إذا کان قد عقل ووصیته وصدقته وإن لم یحتلم - کا - محمد

ابن یحیی عن أحمد بن محمد ومحمد بن الحسین جمیعا عن ابن فضال عن

ص :97


1- (1) من أصحابه - کا.
2- (2) هکذا فی کا ولکن الظاهر أن کلمه لا زائده کما یظهر من سیاق الحدیث.

ابن بکیر عن أبی عبد الله علیه السلام (مثله).

288 (5) قرب الإسناد 50 الحسن بن ظریف عن ابن علوان عن جعفر بن

محمد عن أبیه عن علی علیهم السلام قال لا یجوز طلاق الغلام حتی یحتلم.

289 (6) یب 76 ج 8 - صا 303 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 124 ج 6 -

عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد وعلی بن إبراهیم عن أبیه جمیعا عن

عثمان بن عیسی عن سماعه صا 303 ج 3 - فقیه 325 ج 3 - زرعه عن سماعه

قال سألته عن طلاق الغلام (و - یب - صا - فقیه) لم یحتلم وصدقته،، فقال إذا (هو -

یب - صا - خ) طلق للسنه ووضع الصدقه فی موضعها وحقها فلا بأس وهو جائز.

290 (7) فقه الرضا علیه السلام 243 - والغلام إذا طلق للسنه فطلاقه جائز. 291 (8) یب 75 ج 8 - صا 302 ج 3 - محمد بن یعقوب عن محمد بن

یحیی عن أحمد بن محمد (ومحمد بن الحسین جمیعا - یب) عن ابن فضال عن

ابن بکیر عن أبی عبد الله علیه السلام کا 124 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن

ابن أبی عمیر عن بعض رجاله عن أبی عبد الله علیه السلام قال یجوز (1)

طلاق الصبی إذا بلغ عشر سنین.

وتقدم فی غیر واحد من أحادیث باب (11) اشتراط التکلیف بالبلوغ

من أبواب المقدمات ما یدل علی أن الغلام جاز أمره قبل أن یبلغ خمس عشره

سنه ولاحظ باب (11) اشتراط البلوغ والعقل فی جواز البیع من أبوابه.

وفی روایه ابن مسلم (1) من باب (11) حکم صدقه من بلغ عشر سنین

من أبواب الوقوف قوله علیه السلام یجوز طلاق الغلام إذا کان قد عقل

وصدقته ووصیته وإن لم یحتلم. وفی روایه ابن سنان (6) من باب (73) حکم وصیه من لم یبلغ من أبواب الوصیه قوله علیه السلام إذا أتت علیه ثلاث عشر

سنه جاز أمره إلا أن یکون سفیها أو ضعیفا.

ص :98


1- (1) وفی بعض نسخ کا قال لا یجوز - والظاهر أنه سهو.

وفی روایه یزید (10) من باب (51) ان الولایه علی الصغیر ذکرا کان أو

أنثی لأبیه من أبواب التزویج قوله علیه السلام فان طلقها فی تلک الحال ولم

یکن أدرک أیجوز طلاقه قال إن کان مسها فی الفرج فان طلاقها جائز علیها

وعلیه وإن لم یمسها فی الفرج ولم یلذ منها ولم تلذ منه فإنها تعزل عنه وتصیر

إلی أهلها فلا یراها ولا تقربه حتی یدرک فیسئل ویقال له انک کنت طلقت

امرأتک فلانه فان هو أقر بذلک وأجاز الطلاق کانت تطلیقه بائنه وکان خاطبا

من الخطاب.

ویأتی فی روایه الراوندی (4) من باب (22) عدم جواز طلاق المجنون

قوله علیه السلام ولا یجوز طلاق صبی حتی یحتلم وفی روایه الدعائم (11)

نحوه. وفی روایه زکریا (3) من باب (23) ان السکران لا یجوز طلاقه قوله

سألت الرضا علیه السلام عن طلاق السکران والصبی فقال علیه السلام

لا یجوز. وفی روایه الحلبی من باب حکم میراث الصغیرین إذا زوجهما ولیان

من أبواب میراث الأزواج قوله أیجوز طلاقه وهو ابن عشر سنین فقال علیه

السلام واما طلاقه فینبغی أن تجلس علیه امرأته حتی یدرک فیعلم انه کان قد

طلق فان أقر بذلک وأمضاه فهی واحده بائنه وهو خاطب من الخطاب وان

أنکر ذلک وأبی ان یمضیه فهی امرأته.

(21) باب ان الأب لا یجوز له ان یطلق زوج ابنه

292 (1) کا 132 ج 7 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن ابن

فضال عن القاسم بن عروه عن ابن بکیر عن عبید بن زراره عن أبی عبد الله

علیه السلام قال سألته عن الصبی یزوج الصبیه هل یتوارثان قال إذا کان

أبواهما اللذان زوجاهما فنعم، قلت أیجوز طلاق الأب؟ قال لا. نوادر أحمد

أبن محمد 136 - صفوان عن العلاء عن محمد عن أحدهما علیهما السلام نحوه.

ص :99

فقیه 227 ج 4 - روی النضر بن سوید عن القاسم بن سلیمان عن عبید بن

زراره عن أبی عبد الله علیه السلام أنه سأله عن الصبی وذکر مثله إلی قوله فنعم

(وزاد) قال القاسم بن سلیمان فإذا کان أبواهما حیین فنعم. نوادر أحمد بن

محمد 135 - النضر عن القاسم بن سلیمان عن عبید بن زراره عن أبی عبد الله

علیه السلام فی الصبی یتزوج الصبیه هل یتوارثان فقال إن کان أبواهما اللذان

زوجاهما حیین فنعم قلنا فهل یجوز طلاق الأب قال لا.

293 (2) (یب) 382 ج 9 - علی بن الحسن بن فضال عن العباس بن عامر

عن أبی المعزا حمید بن المثنی عن أبی العباس وعبید بن زیاد عن أبی عبد الله

علیه السلام فی الصبی تزوج الصبیه قال یتوارثان إذا کان أبواهما زوجاهما

قلت یجوز طلاق الأب قال لا.

294 (3) ک 306 ج 15 - ابن أبی جمهور فی درر اللئالی عن النبی

صلی الله علیه وآله أنه قال الطلاق بید من أخذ بالساق.

وتقدم فی روایه ابن مسلم (2) من باب (51) ان الولایه علی الصغیر

لأبیه من أبواب التزویج قوله فهل یجوز طلاق الأب علی ابنه فی حال صغره

قال علیه السلام لا.

(22) باب عدم جواز طلاق المجنون والمعتوه والمبرسم والنائم وجواز طلاق ولی المجنون عنه وحکم طلاق السفیه والضعیف

295 (1) کا 125 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن یب 75

ج 8 - صا 302 ج 3 - الحسین بن سعید عن النضر بن سوید عن محمد ابن أبی

حمزه عن أبی خالد القماط قال قلت لأبی عبد الله علیه السلام الرجل الأحمق

الذاهب العقل یجوز طلاق ولیه علیه؟ قال ولم لا یطلق هو؟ قلت لا یؤمن ان هو

طلق أن یقول غدا لم أطلق، أو لا یحسن أن یطلق، قال ما أری ولیه الا بمنزله السلطان.

ص :100

296 (2) کا 126 ج 6 - عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد عن محمد

ابن الحسین عن محمد بن سنان عن أبی خالد القماط عن أبی عبد الله علیه

السلام فی طلاق المعتوه (1) قال یطلق عنه ولیه فانی أراه بمنزله الامام

297 (3) کا 125 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه ومحمد بن یحیی عن أحمد

ابن محمد عن ابن محبوب عن الحسن بن صالح عن شهاب بن عبد ربه قال

قال أبو عبد الله علیه السلام المعتوه الذی لا یحسن ان یطلق عنه ولیه علی السنه

قلت فان جهل فطلقها ثلاثا فی مقعد قال یرد إلی السنه فإذا مضت ثلاثه أشهر

أو ثلاثه قروء فقد بانت منه بواحده.

298 (4) البحار 159 ج 104 - نوادر الراوندی بإسناده عن موسی بن

جعفر عن آبائه علیهم السلام قال علی علیه السلام طلاق النائم لیس بشئ

حتی یستیقظ ولا یجوز طلاق معتوه ولا مبرسم (2) ولا صاحب هذیان

ولا صاحب لوثه (3) ولا مکره ولا صبی حتی یحتلم. الجعفریات 112 -

بإسناده عن علی علیه السلام مثله.

299 (5) کا 125 ج 6 - أبو علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار و

أبو العباس الرزاز عن أیوب بن نوح وحمید بن زیاد عن ابن سماعه ومحمد بن

إسماعیل عن الفضل بن شاذان جمیعا عن فقیه 326 ج 3 - صفوان (بن یحیی -

فقیه) عن أبی خالد القماط قال قلت لأبی عبد الله علیه السلام رجل یعرف

رأیه مره وینکره أخری یجوز طلاق ولیه علیه قال ماله هو لا یطلق (قال - فقیه)

قلت لا یعرف حد الطلاق، ولا یؤمن علیه ان طلق الیوم أن یقول غدا لم أطلق

ص :101


1- (1) المعتوه: المدهوش من غیر مس جنون - المعتوه والمخفوق: المجنون وقیل المعتوه: الناقص العقل - المعتوه هو المجنون المصاب بعقله.
2- (2) البرسام: عله معروفه یهذی فیها - الهذیان: کلام غیر معقول.
3- (3) صاحب قویه ک - والظاهر أنه مصحف وصحیحه ما فی البحار - اللوثه الجنون وضعف العقل.

قال ما أراه الا منزله الامام - یعنی الولی -

300 (6) کا 125 ج 6 - عدد من أصحابنا عن سهل بن زیاد عن ابن أبی

نصر عن عبد الکریم عن الحلبی قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن طلاق

المعتوه الذاهب العقل أیجوز (طلاقه - کا) فقال لا، وعن المرأه إذا کانت

کذلک أیجوز بیعها وصدقتها (1) فقال لا. یب 75 ج 8 - صا 302 ج 3 - فقیه

326 ج 3 - عبد الکریم بن عمرو (2) عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام

قال سألته عن طلاق المعتوه الزائل العقل (وذکر مثله).

301 (7) المقنع 119 - والمعتوه إذا أراد الطلاق طلق عنه ولیه

302 (8) یب 75 ج 8 - صا 302 ج 3 - فقیه 326 ج 3 - حماد (بن

عیسی - فقیه) عن شعیب (3) عن أبی بصیر عن أبی عبد الله أنه سئل عن

المعتوه (أ) یجوز طلاقه فقال ما هو فقلت الأحمق الذاهب العقل (4)

فقال نعم. (قال الشیخ ره فالوجه فی هذا الخبر أحد شیئین أحدهما أن یکون

محمولا علی ناقص العقل لا فاقده بالکلیه، والوجه الثانی أن نحمله علی أنه

یجوز ذلک إذا تولی عنه ولیه دون ان یتولاه هو بنفسه.

303 (9) یب 73 ج 8 - الحسین بن سعید عن صفوان عن عبد الله عن

الحلبی (5) قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن طلاق السکران وعتقه فقال

لا یجوز، قال وسألته عن طلاق المعتوه فقال وما هو؟ قلت الأحمق الذاهب

العقل قال لا یجوز، قلت فالمرأه کذلک یجوز بیعها وشراؤها؟ قال لا.

304 (10) یب 73 ج 8 - أحمد بن محمد بن عیسی عن علی بن الحکم

والبرقی عن إسحاق بن جریر عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته عن

السکران یطلق أو یعتق أو یتزوج أیجوز ذلک له وهو علی حاله؟ قال لا یجوز له.

ص :102


1- (1) أو صدقتها - کا.
2- (2) عبد الملک بن عمرو - یب عبد الملک بن عمر - صا.
3- (3) حماد بن شعیب - خ یب.
4- (4) عقله - خ یب.
5- (5) عن عبد الله الحلبی - ئل.

305 (11) الدعائم 268 - ج 2 - عن جعفر بن محمد أنه قال لا یجوز

طلاق المجنون المختبل العقل ولا طلاق السکران الذی لا یعقل ولا طلاق

النائم وان لفظ به إذا کان نائما لا یعقل ولا طلاق المکره الذی یکره علی

الطلاق ولا طلاق الصبی قبل أن یحتلم.

وتقدم فی غیر واحد من أحادیث باب (11) اشتراط التکلیف بالبلوغ من

أبواب المقدمات ما یدل علی أن السفیه والضعیف لا یجوز أمره

وفی روایه محمد بن الفضیل (2) من باب (17) جواز مشی المحرم

تحت ظل المحمل من أبواب ما یجب اجتنابه علی المحرم (ج 11) قوله علیه

السلام یا أبا یوسف ان الدین لیس بالقیاس کقیاسک وقیاس أصحابک ان الله

عز وجل أمر فی کتابه بالطلاق وأکد فیه بشاهدین ولم یرض بهما الا عدلین

وأمر فی کتابه بالتزویج وأهمله بلا شهود فأتیتم بشاهدین فیما أبطل الله

وأبطلتم الشاهدین فیما أکد الله عز وجل وأجزتم طلاق المجنون والسکران.

وفی روایه معمر (1) من باب (16) ان الموله والمدله والمعتوه لیس

عتقه بعتق من أبوابه قولهما علیهما السلام ان الموله لیس له طلاق. وفی روایه

الفضل (1) من باب (9) ان من زوج ابنه الصغیر وضمن المهر فالمهر علی الأب

من أبواب المهور قوله الرجل یزوج ابنه وهو صغیر قال علیه السلام لا بأس

قلت یجوز طلاق الأب قال لا. وفی روایه السکونی (3) من باب (20) حکم طلاق

الصبی قوله علیه السلام کل طلاق جایز الا طلاق المعتوه أو مبرسم أو مجنون.

ویأتی فی روایه زکریا (3) من باب (23) ان السکران لا یجوز طلاقه

قوله سألت الرضا علیه السلام عن طلاق المعتوه والمغلوب علی عقله فقال

علیه السلام لا یجوز.

(23) باب أن السکران لا یجوز طلاقه

306 (1) کا 126 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن

ص :103

حماد عن الحلبی کا 126 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن محمد

ابن سنان عن ابن مسکان عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته

عن طلاق السکران فقال لا یجوز ولا کرامه.

307 (2) کا 126 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن محمد

ابن إسماعیل عن محمد بن الفضیل عن أبی الصباح الکنانی عن أبی عبد الله

علیه السلام قال لیس طلاق السکران بشئ.

308 (3) یب 73 ج 8 - أحمد بن محمد عن محمد بن سهل عن زکریا

ابن آدم قال سألت الرضا علیه السلام عن طلاق السکران والصبی والمعتوه

والمغلوب علی عقله ومن لم یتزوج بعد فقال علیه السلام لا یجوز.

309 (4) المقنع 114 - ولا یقع الطلاق باکراه ولا اجبار ولا علی سکر إلا أن

یکون الرجل مرید للطلاق فقه الرضا علیه السلام 241 (مثله إلی قوله ولا علی سکر)

وتقدم فی روایه محمد بن الفضیل (2) من باب (17) جواز مشی

المحرم تحت ظل المحمل من أبواب ما یجب اجتنابه علی المحرم قوله علیه

السلام لأبی یوسف أمر الله تعالی فی کتابه بالطلاق وأکد فیه بشاهدین ولم

یرض بهما الا عدلین وأمر فی کتابه بالتزویج وأهمله بلا شهود فأتیتم بشاهدین

فیما أبطل الله تعالی وأبطلتم الشاهدین فیما أکد الله عز وجل وأجزتم طلاق

المجنون والسکران. وفی روایه الحلبی (2) من باب (17) أن السکران

لا یجوز عتقه من أبواب العتق قوله سألته عن طلاق السکران فقال علیه السلام

لا یجوز. وفی روایه الحلبی (3) مثله.

وفی روایه أبی بصیر (2) من باب (20) حکم طلاق الصبی قوله علیه

السلام لا یجوز طلاق الصبی ولا السکران. وفی روایه الحلبی (9) من

باب (22) عدم جواز طلاق المجنون قوله سألت أبا عبد الله علیه السلام عن

طلاق السکران فقال علیه السلام لا یجوز. وفی روایه إسحاق (10) قوله سألته

ص :104

علیه السلام عن السکران یطلق (إلی أن قال علیه السلام) لا یجوز. وفی روایه

الدعائم (11) قوله علیه السلام ولا یجوز طلاق السکران.

(24) باب ان طلاق المکره والمضطر ومن لا یرید الطلاق لیس بصحیح

310 (1) کا 127 ج 6 - علی عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن عمر بن أذینه

عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال سألته عن طلاق المکره وعتقه قال

لیس طلاقه بطلاق ولا عتقه بعتق فقلت انی رجل تاجر أمر بالعشار ومعی مال

فقال غیبه ما استطعت وضعه مواضعه، فقلت وان حلفنی بالطلاق والعتاق فقال

احلف له ثم أخذ تمره فحفن (1)بها من زبد کان قدامه فقال ما أبالی حلفت

لهم بالطلاق والعتاق أو أکلتها (2) .

311 (2) کا 127 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن ابن

محبوب یب 74 ج 8 - علی بن الحسن بن فضال عن محمد بن علی عن

الحسن بن محبوب عن یحیی بن عبد الله بن الحسن عن أبی عبد الله علیه

السلام قال سمعته یقول لا یجوز فی استکراه ولا یجوز عتق فی استکراه

ولا یجوز یمین فی قطیعه رحم ولا فی شئ من معصیه الله فمن حلف أو

حلف فی شئ (3) من هذا وفعله فلا شئ علیه قال وانما الطلاق ما أرید به

الطلاق من غیر استکراه ولا اضرار علی العده والسنه (4) علی طهر بغیر جماع

وشاهدین فمن خالف هذا فلیس طلاقه ولا یمینه بشئ یرد إلی کتاب الله عز وجل.

312 (3) کا 126 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن بعض أصحابه عن

ابن أبی عمیر أو غیره عن عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله علیه السلام قال

سمعته یقول لو أن رجلا مسلما مر بقوم لیسوا بسلطان فقهروه حتی یتخوف

ص :105


1- (1) الحفن: اخذک الشئ براحتک والأصابع مضمومه. وفی بعض النسخ فحفر بها وفی بعضها فحف بها.
2- (2) أو آکلها - ئل.
3- (3) علی شئ - یب.
4- (4) أو السنه.

علی نفسه أن یعتق أو یطلق ففعل لم یکن علیه شئ.

313 (4) العوالی 232 ج 1 - عن النبی صلی الله علیه وآله قال لا طلاق

ولا عتاق فی اغلاق - والاغلاق الاکراه -

314 (5) یب 51 ج 8 - علی بن الحسن بن فضال عن محمد بن الربیع

الأقرع عن هشام بن سالم عن أبی عبد الله علیه السلام قال لا طلاق الا لمن

أراد الطلاق. وفیه - علی بن الحسن بن فضال عن محمد بن عبد الله بن زراره

عن محمد ابن أبی عمیر عن هشام بن سالم عن أبی عبد الله مثله. یب 51 ج 8 -

علی بن الحسن بن فضال عن أخویه عن أبیهما عن عبد الله بن بکیر عن زراره

عن عبد الواحد بن المختار الأنصاری قال سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول

لا طلاق الا لمن أراد الطلاق. کا 62 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد

عن ابن فضال عن ابن بکیر عن زراره عن الیسع عن أبی عبد الله علیه السلام

وعن عبد الواحد بن المختار عن أبی جعفر علیه السلام أنهما قالا (وذکرا مثله).

315 (6) کا 62 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن

بعض أصحابه عن ابن بکیر عن زراره عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال

لا طلاق الا ما أرید به الطلاق.

316 (7) فقه الرضا علیه السلام 241 - ومنها أنها طاهره من غیر جماع

ویکون مریدا للطلاق.

317 (8) کا 127 ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن عیسی بن

هشام وصالح بن خالد عن منصور بن یونس قال سألت العبد الصالح علیه

السلام - وهو بالعریض - فقلت له - جعلت فداک - انی قد تزوجت امرأه وکانت

تحبنی، فتزوجت علیها ابنه خالی وقد کان لی من المرأه ولد، فرجعت إلی

بغداد فطلقتها واحده، ثم راجعتها، ثم طلقتها الثانیه، ثم راجعتها، ثم خرجت

من عندها أرید سفری هذا حتی إذا کنت بالکوفه أردت النظر إلی ابنه خالی

ص :106

فقالت أختی وخالتی لا تنظر إلیها والله أبدا حتی تطلق فلانه، فقلت ویحکم،

والله مالی إلی طلاقها سبیل، فقال لی هو من شأنک لیس لک إلی طلاقها سبیل،

فقلت - جعلت فداک - انه کانت لی منها بنت وکانت ببغداد وکانت هذه

بالکوفه وخرجت من عندها قبل ذلک بأربع فأبوا علی الا تطلیقها ثلاثا،

ولا والله - جعلت فداک - ما أردت الله، وما أردت إلا أن أداریهم عن نفسی

وقد امتلأ قلبی من ذلک - جعلت فداک - فمکث طویلا مطرقا (1) ثم رفع رأسه

إلی وهو متبسم فقال أما ما بینک وبین الله عز وجل فلیس بشئ ولکن إذا

قدموک إلی السلطان أبانها منک.

وتقدم فی روایه السکونی (3) من باب (20) حکم طلاق الصبی قوله

علیه السلام کل طالق جایز الا طلاق المعتوه أو مکره. وفی روایه

الراوندی (4) من باب (22) عدم جواز طلاق المجنون قوله علیه السلام

لا یجوز طلاق المعتوه ولا مکره. وفی روایه الدعائم (11) قوله علیه السلام

ولا یجوز طلاق المکره الذی یکره علی الطلاق.

(25) باب حکم طلاق المریض

318 (1) یب 77 ج 8 - صا 304 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 122

ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن ابن فضال عن فقیه 354 ج 3 -

ابن بکیر عن زراره عن أبی عبد الله علیه السلام قال لیس للمریض أن یطلق

(امرأته - فقیه) وله أن یتزوج.

319 (2) یب 77 ج 8 - صا 304 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 123

ج 6 - علی عن أبیه عن یب 454 - 473 ج 7 - صا 192 ج 3 - (الحسن - یب

ج 7 - صا 192) ابن محبوب عن (علی - خ - یب صا) ابن رئاب عن زراره عن

.

ص :107


1- (1) أطرق الرجل أی أرخی عینیه ینظر إلی الأرض - إذا سکت فلم یتکلم - اللسان.

أحدها علیهما السلام قال (لیس - یب - کا - صا 192) للمریض أن یطلق وله

أن یتزوج فان (هو - کا) تزوج ودخل بها (فهو) جائز (1) وإن لم یدخل بها

حتی مات فی مرضه فنکاحه باطل (ولا مهر لها - کا یب 77 و 473 صا

ولا میراث (لها - یب 454).

320 (3) یب 77 ج 8 - صا 303 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 122

ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن عبد الله بن جبله عن (عبد الله (2) - یب -

صا) ابن بکیر عن عبید بن زراره عن أبی عبد الله علیه السلام قال لا یجوز

طلاق المریض (3) ویجوز نکاحه.

321 (4) یب 77 ج 8 - صا 303 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 121

ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن فقیه 353 ج 3 - (الحسن - فقیه)

ابن محبوب عن (عبد الله - صا) ابن بکیر عن عبید بن زراره قال سألت أبا

عبد الله علیه السلام عن المریض (أ - کا - صا) (له أن - کا - یب - صا) یطلق امرأته

فی تلک الحال (4)قال لا، ولکن له أن یتزوج ان شاء فان (شاء - صا) دخل بها

ورثته وان - لم یدخل بها فنکاحه باطل.

322 (5) المقنع 109 - وإذا تزوج الرجل فی مرضه ودخل بها ورثته،

وإن لم یدخل بها لم ترثه ونکاحه باطل.

323 (6) کا 122 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن یب

78 ج 8 - صا 307 ج 3 - الحسین بن سعید عن أخیه الحسن عن زرعه (بن

محمد - کا - یب) عن سماعه قال سألته علیه السلام عن رجل طلق امرأته وهو

مریض قال ترثه ما دامت فی عدتها. وان طلقها فی حال اضرار فهی ترثه إلی

سنه فان زاد علی السنه (فی عدتها - فقیه) یوم واحد (5) لم ترثه وتعتد (منه - کا -

ص :108


1- (1) فجائز - یب ج 7 - صا 192.
2- (2) عبید الله - خ یب.
3- (3) العلیل - صا.
4- (4) الحاله - صا.
5- (5) یوما واحدا - کا.

یب) أربعه أشهر وعشرا عده المتوفی عنها زوجها فقیه 354 - وفی روایه زرعه

عن سماعه قال سألته عن رجل طلق امرأته وذکر مثله إلی قوله لم ترثه. ک 334

ج 15 - السید المرتضی فی أجوبه المسائل الثالثه الوارده من الموصل عن زرعه

عن سماعه قال سألته علیه السلام عن رجل (وذکر نحو ما فی فقیه)

324 (7) کا 122 ج 6 - حمید بن زیاد عن صا 305 ج 3 - الحسین بن محمد

(عن - کا) ابن سماعه یب 78 ج 8 - محمد بن یعقوب عن أبی علی الأشعری عن

الحسن بن محمد بن سماعه عن ابن رباط (1) عن ابن مسکان عن أبی العباس

عن أبی عبد الله علیه السلام قال قلت له رجل طلق امرأته - وهو مریض -

تطلیقه، وقد کان طلقها قبل ذلک تطلیقتین؟ قال فإنها ترثه إذا کان فی مرضه،

قال قلت وما حد المرض؟ قال لا یزال مریضا حتی یموت وان طال ذلک إلی السنه (2) .

325 (8) کا 122 ج 6 - 134 ج 7 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن فقیه

228 ج 4 - ابن أبی عمیر یب 385 ج 9 - الحسین بن سعید عن أبن أبی عمیر عن

جمیل (بن دراج - کا - فقیه) عن أبی العباس عن أبی عبد الله علیه السلام قال

إذا طلق الرجل المرأه فی مرضه ورثته ما دام فی مرضه ذلک، وان انقضت

عدتها إلا أن یصح منه (قال - کا) قلت (له - کاج 7) فان طال به المرض قال

(ترثه - فقیه) ما بینه وبین سنه.

326 (9) یب 79 ج 8 - صا 306 ج 3 - محمد بن علی بن محبوب (عن

أحمد بن محمد - صا) عن الحسین بن سعید عن علی بن النعمان عن فقیه 353

ج 3 - (عبد الله - فقیه) ابن مسکان عن أبی العباس (3) قال سألت أبا عبد الله

علیه السلام عن رجل طلق امرأته وهو مریض، قال ترثه فی مرضه ما بینه (4)

وبین سنه ان مات فی (5) مرضه ذلک، وتعتد من یوم طلقها عده المطلقه، ثم.

ص :109


1- (1) ابن سنان - صا.
2- (2) إلی السنه - کا.
3- (3) عن فضل بن عبد الملک البقباق - فقیه
4- (4) ما بینها - خ یب.
5- (5) من - فقیه.

تتزوج إذا انقضت عدتها وترثه ما بینها (1)وبین سنه ان مات فی مرضه ذلک،

فان مات بعد ما تمضی سنه لم یکن لها (2) میراث. (حمله الشیخ ره علی ما لم

تتزوج) ک 343 ج 15 - السید المرتضی فی أجوبه المسائل الثالثه الوارده من

الموصل عن عبد الله بن مسکان عن الفضل بن عبد الملک البقباق قال سألت أبا

عبد الله علیه السلام (وذکر نحوه).

327 (10) کا 134 ج 7 - الحسین بن محمد عن معلی بن محمد عن

بعض أصحابنا عن أبان بن عثمان یب 386 ج 9 - الحسین بن سعید عن فضاله

عن أبان بن عثمان عن الحلبی، وأبی بصیر وأبی العباس جمیعا عن أبی عبد الله

علیه السلام أنه قال ترثه ولا یرثها إذا انقضت العده.

328 (11) کا 122 ج 6 - حمید بن زیاد عن أحمد بن محمد عن محسن

عن معاویه بن وهب یب 78 ج 8 - صا 305 ج 3 - محمد بن یعقوب عن أبی علی

الأشعری عن أحمد بن محسن (3) عن معاویه بن وهب عن عبید بن زراره عن أبی

عبد الله علیه السلام قال سألته عن رجل طلق امرأته وهو مریض حتی مضی لذلک

سنه، قال ترثه إذا کان فی مرضه الذی طلقها (فیه - یب) ولم یصح بین (4)ذلک.

329 (12) 80 ج 8 - صا 307 ج 3 - علی بن الحسن (بن فضال - صا)

عن أخویه عن أبیهما عن عبد الله بن بکیر عن عبید بن زراره عن أبی عبد الله

علیه السلام فی الرجل یطلق امرأته تطلیقتین، ثم یطلقها الثالثه وهو مریض فهی ترثه.

330 (13) یب 385 ج 9 - الحسین بن سعید عن فضاله عن العلاء عن

محمد بن مسلم عن أحدهما علیهما السلام قال إذا طلق الرجل امرأته تطلیقتین

ثم طلقها الثالثه وهو مریض فهی ترثه.

331 (14) یب 80 ج 8 - صا 307 ج 3 - علی بن الحسن بن فضال عن

ص :110


1- (1) ما بینه - خ - یب.
2- (2) فلیس لها - فقیه.
3- (3) عن أحمد بن الحسن - صا.
4- (4) من - یب - صا.

علی بن أسباط عن علاء بن رزین عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر علیه

السلام قال سألته عن الرجل یطق امرأته تطلیقتین ثم یطلقها (تطلیقه - خ یب)

ثالثه (1) وهو مریض قال هی ترثه.

332 (15) کا 123 ج 6 - 134 ج 7 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی

عمیر عن أبان (بن عثمان - کاج 6) عن رجل عن أبی عبد الله علیه السلام (أنه

قال - کاج 6) فی رجل طلق (امرأته - کا) تطلیقتین فی صحه ثم طلق (التطلیقه -

کاج 6) الثالثه وهو مریض (قال - کاج 7) (انها - کاج 6 - فقیه) ترثه ما دام فی

مرضه وان کان إلی سنه فقیه 353 ج 3 - فی روایه ابن أبی عمیر عن أبان أن أبا

عبد الله علیه السلام قال فی رجل (وذکر مثله) ک 334 ج 15 - السید المرتضی فی

أجوبه المسائل الثالثه الوارده من الموصل عن ابن أبی عمیر عن أبان إن أبا

عبد الله علیه السلام قال فی رجل (وذکر مثل ما فی فقیه).

333 (16) یب 78 ج 8 - صا 305 ج 3 - علی بن الحسن عن أخویه عن

أبیهما عن القاسم بن عروه عن عبد الله بن بکیر عن زراره عن أبی عبد الله علیه

السلام فی الرجل یطلق امرأته فی مرضه قال ترثه ما دام فی مرضه وان انقضت عدتها.

334 (17) یب 80 ج 8 - صا 307 ج 3 - الحسین بن سعید عن صفوان

عن یحیی الأزرق (2) عن عبد الرحمن عن موسی بن جعفر علیهما السلام قال

سألته عن رجل یطلق (3) امرأته آخر طلاقها؟ قال نعم یتوارثان فی العده.

335 (18) یب 94 ج 8 - صا 290 ج 3 - علی بن الحسن عن محمد و

أحمد ابنی الحسن عن أبیهما عن عبد الله بن بکیر عن یحیی الأزرق عن أبی

الحسن علیه السلام قال المطلقه ثلاثا ترث وتورث ما دامت فی عدتها (قال

الشیخ (ره) فی صا: فهذا الخبر یحتمل وجهین: أحدهما أن یکون المراد به أن

من طلق کذلک فإنه یقع بها واحده، وتثبت الموارثه بینهما ما دامت فی العده،

ص :111


1- (1) الثالثه - صا.
2- (2) عن صفوان بن یحیی عن الأزرق - صا.
3- (3) طلق - خ یب.

والوجه الثانی أن یکون مخصوصا بالمریض لأن المریض متی طلق فإنه تثبت

الموارثه بینهما وان کانت التطلیقه بائنه).

336 (19) یب 77 ج 8 - صا 304 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 121

ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن فقیه 353 ج 3 - (الحسین - فقیه)

ابن محبوب عن ربیع الأصم عن أبی عبیده الحذاء ومالک بن عطیه (عن أبی

الورد - کا - یب - صا) کلاهما (1) عن أبی جعفر علیه السلام (2) قال إذا طلق الرجل

امرأته تطلیقه فی مرضه ثم مکث فی مرضه حتی انقضت عدتها (ثم مات فی

ذلک المرض بعد انقضاء العده - فقیه) فإنها ترثه ما لم تتزوج، فان (3) کان

تزوجت بعد انقضاء العده فإنها لا ترثه. ک 334 ج 15 - السید المرتضی فی

أجوبه المسائل الثالثه الوارده من الموصل عن الحسن بن محبوب مثل ما فی

فقیه سندا ومتنا إلی قوله - فإنها ترثه، إلا أنه أسقط قوله - ثم مکث فی مرضه).

337 (20) یب 78 ج 8 - صا 305 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 122

ج 6 - أبی علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار، والرزاز عن أیوب بن نوح،

ومحمد بن إسماعیل عن الفضل بن شاذان، وحمید بن زیاد عن ابن سماعه

کلهم عن صفوان عن عبد الرحمن بن الحجاج عمن حدثه عن أبی عبد الله

علیه السلام (قال - یب - صا) فی رجل طلق امرأته وهو مریض قال إن مات فی مرضه

ولم تتزوج ورثته، وان کانت قد تزوجت فقد رضیت بالذی صنع، لا میراث لها.

یب 386 ج 9 - محمد بن یعقوب عن محمد بن إسماعیل کا 134 ج 7 - أبو

علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار، ومحمد بن إسماعیل عن الفضل بن

شاذان (جمیعا - کا) عن صفوان بن یحیی عن عبد الرحمن بن الحجاج عمن

حدثه عن أبی عبد الله علیه السلام فی الرجل المریض یطلق امرأته وهو مریض،

قال إن مات فی مرضه (ذلک - کا) وهی مقیمه علیه لم تتزوج ورثته، وان

ص :112


1- (1) کلیهما - یب.
2- (2) عن محمد بن علی علیهما السلام - فقیه.
3- (3) فإذا - فقیه.

کانت (1) قد تزوجت فقد رضیت الذی صنع ولا (2) میراث لها.

338 (21) الدعائم 268 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما السلام أنه قال

إذا طلق الرجل امرأته وهو مریض وکان صحیح العقل فطلاقه جائز، وان مات أو

ماتت قبل أن تنقضی عدتها توارثا، وان انقضت عدتها وهو مریض ثم مات من

مرضه ذلک بعد أن انقضت عدتها فهی ترثه ما لم تتزوج.

339 (22) الجعفریات 111 - بإسناده عن علی علیه السلام قال قال

رسول الله صلی الله علیه وآله فی رجل طلق امرأته ثلاثا فی مرض فقال صلی

الله علیه وآله ترثها ما دامت فی العده ولا یرثها.

340 (23) یب 79 ج 8 - صا 304 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 123

ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن حماد عن الحلبی أنه سئل

عن الرجل یحضره الموت فیطلق امرأته هل یجوز طلاقه (3) قال نعم وان

مات ورثته (4) وان ماتت لم یرثها فقیه 354 ج 3 - 228 ج 4 - روی حماد عن

الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام (قال - ج 3) سئل عن الرجل

(وذکر مثله) (قال الشیخ ره قوله علیه السلام وان ماتت لم یرثها یعنی إذا

خرجت من عدتها.

ویأتی فی باب ثبوت التوارث بین الزوجین فی العده الرجعیه من

أبواب میراث الأزواج ما یناسب ذلک.

(26) باب حکم من أعلن الطلاق وأعلن الاستثناء ومن أعلن الطلاق وأسر الاستثناء

341 (1) الجعفریات 111 - بإسناده عن علی علیه السلام قال من أسرر

ص :113


1- (1) وان کان - یب.
2- (2) فلا - یب.
3- (3) طلاقها - کا.
4- (4) نعم وهی ترثه - فقیه ج 4.

الطلاق وأسرار الاستثناء معه فلا بأس وان أعلن الطلاق وأسر الاستثناء فی نفسه

أجزناه (1) بالعلانیه وألقینا السر. ک 315 ج 15 - رواه السید فضل الله فی نوادره

باسناده المعتبر عن موسی بن جعفر عن آبائه علیهم السلام (مثله).

342 (2) الدعائم 269 ج 2 - عن علی علیه السلام أنه قال من استثنی

فی الطلاق فلیس طلاقه بطلاق إذا أظهر الاستثناء، وان أظهر الطلاق وأسر

الاستثناء أخذ بالعلانیه.

(27) باب حکم من کانت له امرأتان فقال لمن لا یرید طلاقها أنت طالق بظن أنها هی التی یرید طلاقها

343 (1) الجعفریات 111 - بإسناده عن علی علیه السلام فی رجل

کانت له امرأتان أحداهما تسمی جمیله والأخری جماره فمرت جمیله فی

ثیاب جماره فظن أنها جماره فقال اذهبی فأنت طالق ثلاثا، فقال طلقت

جماره بالاسم وطلقت جمیله بالإشاره ک 315 - ج 15 - ورواه السید فضل الله

فی نوادره باسناده المعتبر عن موسی بن جعفر عن آبائه علیهم السلام (مثله).

(28) باب ما ورد فیمن رأی فی المنام أنه طلق امرأته

344 (1) الجعفریات 112 - بإسناده عن جعفر بن محمد عن أبیه عن

جده أن علیا علیه السلام أتاه رجل فقال انی رأیت فی المنام کأنی طلقت

امرأتی ثلاثا فقال له ان ذلک من الشیطان لن تحرم علیک امرأتک انما الطلاق

فی الیقظه ولیس الطلاق فی المنام.

(29) باب حکم من قال لامرأته أنت طالق نصف تطلیقه

345 (1) الجعفریات 111 - بإسناده عن جعفر بن محمد عن أبیه عن جده

ص :114


1- (1) أخذناه - ک.

أن علیا علیه السلام قال فی رجل قال لامرأته أنت طالق نصف تطلیقه قال هی

واحده ولیس فی الطلاق کسر (1) ک 315 ج 15 - ورواه السید فضل الله فی

نوادره باسناده المعتبر عن موسی بن جعفر عن آبائه علیهم السلام (مثله).

346 (2) الدعائم 268 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما السلام أنه قال

الطلاق لا یتجزأ إذا قال الرجل لامرأته علی ما یجب من الطلاق أنت طالق

نصف تطلیقه، أو ثلثا، أو ربعا، أو ما أشبه هذا فهی واحده.

(30) باب أن الطلاق بید الزوج الحر إذا کانت زوجته أمه لا بید مولاها

347 (1) کا 169 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن ابن

محبوب عن أبی أیوب الخزاز عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر علیه السلام

قال قلت له الرجل یزوج أمته من رجل حر ثم یرید أن ینزعها منه ویأخذ منه

نصف الصداق فقال إن کان الذی زوجها منه یبصر ما أنتم علیه ویدین به فله أن ینزعها منه ویأخذ منه

نصف الصداق لأنه قد تقدم من ذلک علی معرفه أن

ذلک للمولی وان کان الزوج لا یعرف هذا وهو من جمهور الناس یعامله المولی

علی ما یعامل به مثله فقد تقدم علی معرفه ذلک منه.

وتقدم فی أحادیث باب (55) ان المولی إذا زوج أمته بعبده أو بغیره هل

یکون التفریق أو الطلاق بید المولی أو بید العبد ما یناسب الباب.

وفی روایه أبی بصیر (8) من باب (57) ان من اشتری أمه أو بعضها ولها

زوج کان له فسخ العقد قوله رجل أنکح أمته حرا أو عبد قوم آخرین فقال لیس

له أن ینزعها منه ولاحظ سائر أحادیث الباب فان لها مناسبه بالمقام.

ولاحظ الباب التالی فان فیه ما یناسب الباب.

ص :115


1- (1) الکسر جمعها کسور: العدد الذی یکون أقل من واحد کالثلث والربع.

(31) باب ان الطلاق بید العبد دون المولی إذا کانت زوجته حره أو أمه لغیر مولاه فان کانت أمه لمولاه فالطلاق بید المولی

348 (1) کا 168 ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن محمد ابن أبی

حمزه عن علی بن یقطین عن العبد الصالح علیه السلام قال سألته عن رجل

تزوج غلامه جاریه حره فقال الطلاق بید الغلام، قال وسألته عن رجل زوج

أمته رجلا حرا فقال الطلاق بید الحر، وسألته عن رجل زوج غلامه جاریته فقال

الطلاق بید المولی، وسألته عن رجل اشتری جاریه ولها زوج عبد فقال بیعها طلاقها.

کا 168 ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن محمد بن زیاد عن عبد الله

ابن سنان عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته عن رجل یزوج غلامه جاریه

حره فقال الطلاق بید الغلام فان تزوجها بغیر إذن مولاه فالطلاق بید المولی.

349 (2) کا 168 ج 6 - محمد عن أحمد عن ابن محبوب عن جمیل بن

صالح عن أبی بصیر قال سألت أبا جعفر (1) علیه السلام عن الرجل یأذن لعبده

أن یتزوج الحره أو أمه قوم، الطلاق إلی السید أو إلی العبد؟ قال الطلاق إلی العبد.

350 (3) البحار 344 ج 103 - من کتاب صفوه الأخیار قال جاء

رجل إلی أمیر المؤمنین علیه السلام وقال إن هذا مملوکی وتزوج بغیر اذنی

فقال أمیر المؤمنین علیه السلام فرق بینهما أنت، فالتفت الرجل إلی مملوکه

وقال یا خبیث طلق امرأتک، فقال أمیر المؤمنین علیه السلام للعبد إن شئت

فطلق وإن شئت فأمسک، قال کان قول المالک للعبد طلق امرأتک رضاه بالتزویج،

فصار الطلاق عند ذلک العبد.

وتقدم فی أحادیث باب (54) کیفیه تفریق الرجل بین عبده وأمته إذا

أراد وطأها من أبواب نکاح العبید (ج 20) وباب (55) ان المولی إذا زوج

أمته بعبده أو بغیره هل یکون التفریق أو الطلاق بید المولی أو بید العبد ما یدل

ص :116


1- (1) أبا عبد الله علیه السلام - ئل.

علی ذلک ولاحظ الباب التالی

(32) باب أنه لا یجوز للعبد أن یطلق الا باذن مولاه

قال الله تعالی فی سوره النحل (16) ضرب الله مثلا عبدا مملوکا

لا یقدر علی شئ ومن رزقناه منا رزقا حسنا فهو ینفق منه سرا وجهرا هل

یستوون الحمد لله بل أکثرهم لا یعلمون (75).

351 (1) یب 338 ج 7 - صا 206 ج 3 - محمد بن علی بن محبوب عن

العباس بن معروف عن حماد بن عیسی عن حریز عن ابن أذینه عن بکیر بن

أعین وبرید بن معاویه (العجلی - صا) عن أبی جعفر وأبی عبد الله علیهما السلام

أنهما قالا فی العبد المملوک لیس له طلاق الا بأذن مولاه.

352 (2) یب 347 ج 7 - صا 214 ج 3 - الحسین بن سعید عن ابن أبی

عمیر عن فقیه 350 ج 3 - ابن أذینه عن زراره عن أبی جعفر وأبی عبد الله

علیهما السلام قالا المملوک لا یجوز طلاقه ولا نکاحه الا بأذن سیده قلت فان

السید کان زوجه بید من الطلاق؟ قال بید السید " ضرب الله مثلا عبدا مملوکا

لا یقدر علی شئ " فشئ الطلاق (1) تفسیر العیاشی 265 ج 2 - عن زراره عن أبی

جفر وأبی عبد الله علیهما السلام قالا (وذکر مثله إلا أن فیه أفشئ بدل فشئ).

353 (3) الدعائم 299 ج 2 - عن أبی جعفر وأبی عبد الله علیهما السلام

أنهما قالا المملوک لا یجوز طلاقه ولا نکاحه الا بأذن سیده وان زوجه السید

جاز وقال الله تعالی " ضرب الله مثلا عبدا مملوکا لا یقدر علی شئ " قال:

والطلاق والنکاح شئ.

(33) باب حکم طلاق زوجه المفقود وعدتها وتزویجها

354 (1) کا 148 ج 6 - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد و

ص :117


1- (1) الشئ الطلاق - خ - یب - لیس الطلاق بیده - صا.

علی بن إبراهیم عن أبیه جمیعا عن عثمان بن عیسی عن سماعه یب 479 ج 7 -

الحسین بن سعید عن الحسن عن زرعه عن سماعه قال سألته عن المفقود فقال إن

علمت أنه فی أرض فهی منتظره له أبدا حتی یأتیها موته أو یأتیها طلاقه (1)

وإن لم تعلم أین هو من الأرض (کلها - کا) ولم یأتها منه کتاب ولا خبر فإنها

تأتی الامام فیأمرها أن تنتظر أربع سنین فیطلب فی الأرض فان لم یوجد له

أثر (2) حتی تمضی الأربع سنین أمرها تعتد أربعه أشهر وعشرا، ثم تحل للرجال (3)

فان قدم زوجها بعدما تنقضی عدتها فلیس له علیها رجعه، وان قدم وهی فی

عدتها أربعه أشهر وعشرا فهو أملک برجعتها.

355 (2) کا 147 ج 6 - علی عن أبیه عن ابن أبی عمیر یب 479 ج 7 -

الحسین بن سعید عن ابن أبی عمیر عن فقیه 354 ج 3 - (عمر - کا - فقیه) ابن

أذینه عن برید بن معاویه قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن المفقود کیف

یصنع بامرأته(4) قال ما سکتت (5) (عنه - کا - فقیه) وصبرت یخلی (6)عنها،

وان هی رفعت أمرها إلی الوالی (7) أجلها أربع سنین، ثم یکتب إلی الصقع (8)

الذی فقد فیه فیسئل عنه، فان خبر عنه بحیاه (9) صبرت وإن لم یخبر عنه بشئ (10)

حتی تمضی أربع سنین دعی ولی الزوج المفقود فقیل له (هل - کا - فقیه)

للمفقود مال فإن کان له مال أنفق (علیها - کا - فقیه) حتی یعلم حیاته من موته،

وإن لم یکن له مال قیل للولی أنفق علیها، فان فعل (لها - خ - یب) فلا سبیل لها

(إلی - کا - فقیه) أن تتزوج (ما أنفق علیها - یب - فقیه) وإن لم ینفق (11)علیها

أجبره الوالی علی أن یطلق تطلیقه فی استقبال العده وهی طاهره فیصیر طلاق

ص :118


1- (1) طلاق - یب.
2- (2) له خبر - یب.
3- (3) للأزواج - یب)
4- (4) کیف تصنع امرأته - یب - فقیه.
5- (5) سکنت - خ فقیه.
6- (6) فخل - یب - فقیه.
7- (7) إلی السلطان - یب.
8- (8) الناحیه من البلاد والجهه.
9- (9) بحیاته - خ - فقیه.
10- (10) بحیاه فقیه.
11- (11) فان أبی أن ینفق - یب - خ فقیه.

الولی طلاق الزوج (1) فان جاء زوجها (من - کا) قبل أن تنقضی عدتها من

یوم طلقها الولی، فبدا له أن یراجعها فهی امرأته، وهی عنده علی تطلیقتین، وان

انقضت العده قبل أن یجیئ أو (2) یراجع فقد حلت لأزواج ولا سبیل للأول علیها.

356 (3) الدعائم 238 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما السلام أنه قال

یخلی عن امرأه المفقود ما سکتت فان هی رفعت أمرها (وذکر نحوه باختلاف

وزاد - وان قال الولی أنا أنفق علیها لم یجبر علی أن یطلقها وإن لم یکن له ولی

طلقها السلطان، قیل له یا ابن رسول الله، أرأیت ان قالت المرأه أنا أرید ما ترید

النساء ولا أستطیع أن أصبر؟ قال لیس لها ذلک ولا کرامه إذا أنفق علیها ولیه).

357 (4) کا 148 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد بن عیسی

عن محمد بن إسماعیل عن محمد بن الفضیل عن أبی الصباح الکنانی عن أبی

عبد الله علیه السلام فی امرأه غاب عنها زوجها أربع سنین ولم ینفق علیها

ولا یدری أحی هو أم میت، أیجبر ولیه علی أن یطلقها؟ قال نعم، وإن لم یکن

له ولی طلقها السلطان، قلت فان قال الولی أنا أنفق علیها؟ قال فلا یجبر علی

طلاقها، قال قلت أرأیت ان قالت أنا أرید مثل ما ترید النساء ولا أصبر ولا أقعد

کما أنا؟ قال لیس لها ذلک ولا کرامه إذا أنفق علیها.

358 (5) المقنع 119 - واعلم أن المفقود إذا وقعت امرأته أمرها إلی

الوالی فأجلها أربع سنین ثم یکتب إلی الصقع الذی فقد فیه فیسئل عنه فان

أخبر عنه بحیاه صبرت، وإن لم یخبر عنه بحیاه ولا موت حتی تمضی أربع

سنین دعی ولی الزوج المفقود فقیل له هل للمفقود مال؟ فإن کان له مال أنفق

علیها حتی تعلم حیاته من موته، فان لم یکن له مال قیل للولی أنفق علیها، فان

فعل فلا سبیل لها إلی تتزوج ما أنفق علیها، وان أبی أن ینفق علیها أجبره

الوالی علی أن یطلقها تطلیقه فی استقبال العده وهی طاهره فیصیر طلاق الولی

ص :119


1- (1) طلاقا للزوج - یب.
2- (2) ویراجع - فقیه.

طلاق الزوج، وإن لم یکن لها ولی طلقها السلطان، فان جاء زوجها قبل إن

تنقضی عدتها من یوم طلقها الوالی فبدا له أن یراجعها فهی امرأته وهی عنده

علی تطلیقتین، فان انقضت عدتها قبل أن یجیئ الزوج فقد حلت لأزواج،

ولا سبیل للأول علیها وعدتها أربعه أشهر وعشره أیام.

359 (6) کا 147 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن

حماد عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام أنه سئل عن المفقود فقال

المفقود إذا مضی له أربع سنین بعث الوالی أو یکتب إلی الناحیه التی هو غائب

فیها، فان لم یوجد له أثر أمر الوالی ولیه أن ینفق علیها فما أنفق علیها فهی امرأته،

قال قلت فإنها تقول فانی أرید ما ترید النساء، قال لیس ذلک لها ولا کرامه، فان

لم ینفق علیها ولیه أو وکیله أمره أن یطلقها، فکان ذلک علیها طلاقا واجبا.

360 (7) فقیه 355 ج 3 - وفی روایه أخری أنه إن لم یکن للزوج ولی

طلقها الوالی ویشهد شاهدین عدلین فیکون طلاق الوالی طلاق لزوج (1)

وتعتد أربعه أشهر وعشرا ثم تتزوج ان شاءت.

361 (8) الدعائم 238 ج 2 - روینا عن جعفر بن محمد عن أبیه عن

آبائه عن علی علیهم السلام أنه قال إذا علم مکان المفقود لم تنکح امرأته.

362 (9) یب 478 ج 7 - محمد بن علی بن محبوب عن بنان بن محمد

عن أبیه عن ابن المغیره عن السکونی عن جعفر عن أبیه علیهما السلام ان علیا

علیه السلام قال فی المفقود لا تتزوج امرأته حتی یبلغها موته، أو طلاق أو

لحوق بأهل الشرک. الجعفریات 109 - بإسناده عن علی بن أبی طالب علیه

السلام أنه قضی فی المفقود (وذکر نحوه).

363 (10) الإختصاص 17 - عن أبی عبد الله علیه السلام قال المفقود

ینتظر أهله أربع سنین فان عاد والا تزوجت، فان قدم زوجها خیرت فان اختارت

ص :120


1- (1) الزوج - خ.

الأول من الثانی ورجعت إلی الأول، وان اختارت الثانی فهو زوجها.

364 (11) المناقب 365 ج 2 - روی (عن الصحابه) من اختلافهم فی

امرأه المفقود فذکروا ان علیا علیه السلام حکم بأنها لا تتزوج حتی یجیئ

نعی (1) موته وقال هی امرأه ابتلیت فلتصبر وقال عمر تتربص أربع سنین ثم

یطلقها ولی زوجها ثم تتربص أربعه أشهر وعشرا ثم رجع إلی قوله علی علیه السلام

.

365 (12) ک 336 ج 15 - کتاب سلیم بن قیس الهلالی عن أمیر المؤمنین

علیه السلام عند ذکر بدع عمر قال وقضیته فی المفقود أن أجل امرأته أربع سنین

ثم تتزوج فان جاء زوجها خیر بین امرأته وبین الصداق، فاستحسنه الناس

واتخذوه سنه، وقبلوه عنه جهلا وقله علم بکتاب الله وسنه نبیه صلی الله علیه وآله.

366 (13) الإختصاص 109 - یعقوب بن یزید البغدادی عن محمد ابن أبی

عمیر قال قال أبو حنیفه لأبی جعفر مؤمن الطاق ما تقول فی الطلاق الثلاث؟

قال أعلی خلاف الکتاب والسنه؟ قال نعم، قال أبو جعفر لا یجوز ذلک قال أبو

حنیفه ولم لا یجوز ذلک؟ قلت لأن التزویج عقد، عقد بالطاعه ولا یحل

بالمعصیه، وإذا لم یجز التزویج بجهه المعصیه لم یجز الطلاق بجهه المعصیه،

وفی إجازه ذلک طعن علی الله عز وجل فیما أمر به وعلی رسوله فیما سن لأنه

إذا کان العمل بخلافهما فلا معنی لهما، وفی قولنا من شذ عنهما رد إلیهما وهو

صاغر (2) ، قال أبو حنیفه قد جوز العلماء ذلک قال أبو جعفر بئس العلماء الذین

جوزوا للعبد العمل بالمعصیه واستعمال سنه الشیطان فی دین الله ولا عالم أکبر

من الکتاب والسنه، فلم تجوزون للعبد الجمع بین ما فرق الله من الطلاق الثلاث

فی وقت واحد، ولا تجوزون له الجمع بین ما فرق الله من الصلوات الخمس

وفی تجویز ذلک تعطیل الکتاب وهدم السنه، وقد قال الله عز وجل " ومن یتعد

حدود الله فقد ظلم نفسه " المتعدی لحدود الله بافراقه ما تقول، یا أبا حنیفه فی

ص :121


1- (1) ای خبر موته.
2- (2) الصاغر: الراضی بالذل والضیم.

رجل طلق امرأته علی سنه الشیطان أیجوز له ذلک الطلاق؟ قال أبو حنیفه خالف

السنه وبانت منه امرأته وعصی ربه، قال أبو جعفر فهو کما قلنا إذا خالف سنه

الله عمل بسنه الشیطان، ومن أمضی سنته فهو علی ملته، لیس له فی دین الله

نصیب، قال أبو حنیفه هذا عمر بن الخطاب، وهو من أفضل أئمه المسلمین،

قال إن الله جل ثناءه جعل لکم فی الطلاق أناه فاستعجلتموه، وأجزنا لکم ما

استعجلتموه. قال أبو جعفر ان عمر کان لا یعرف أحکام الدین. قال أبو حنیفه

وکیف ذلک؟ قال أبو جعفر ما أقول فیه ما تنکره اما أول ذلک فإنه قال لا یصلی

الجنب حتی یجد الماء ولو سنه والأمه علی خلاف ذلک، وأتاه أبو کیف (1)

العائذی فقال یا أمیر المؤمنین انی غبت، فقدمت، وقد تزوجت امرأتی، فقال إن

کان قد دخل بها فهو أحق بها، وإن لم یکن دخل بها فأنت أولی بها، وهذا

حکم لا یعرف، والأمه علی خلافه وقضی فی رجل غاب عن أهله أربع سنین أنها

تتزوج ان شاءت والأمه علی خلاف ذلک أنها لا تتزوج أبدا حتی تقوم البینه

أنه مات أو کفر أو طلقها. وانه قتل سبعه نفر من أهل الیمن برجل واحد وقال

لولا ما علیه اهل صنعاء لقتلتهم به والأمه علی خلافه واتی بامرأه حبلی شهدوا

علیها بالفاحشه فأمر برجمها فقال علی علیه السلام ان کان لک السبیل علیها

فما سبیلک علی ما فی بطنها فقال لولا علی لهلک عمر واتی بمجنونه وقد زنت فأمر

برجمها فقال له علی علیه السلام اما علمت ان القلم قد رفع عنها حتی تصح

فقال لولا علی لهلک عمر وانه لم یدر الکلاله (2) فسأل النبی صلی الله علیه وآله

عنها فأخبره بها فلم یفهم عنه فسأل ابنته حفصه ان تسأل النبی صلی الله علیه وآله

عن الکلاله فسألته فقال لها أبوک أمرک بهذا قالت نعم فقال صلی الله علیه وآله.

ص :122


1- (1) أبو کنف عابدی - خ.
2- (2) الکلاله قیل هم الوارثون الذین لیس فیهم ولد ولا والد فهو واقع علی المیت وعلی الوارث بهذا الشرط وقیل الأب والابن طرفان للرجل فإذا مات ولم یخلفها فقد مات عن ذهاب طرفیه وسمی ذهاب الطرفین کلاله وقیل فی اعرابه ان کلاله صفه رجل أی من لا ولد له ولا والد.

لها ان أباک لا یفهمها حتی یموت فمن لم یعرف الکلاله کیف یعرف احکام الدین.

367 (14) الجعفریات 116 - حدیث المفقود من غیر حدیث أهل البیت

علیهم السلام أخبرنا أبو جعفر عبد الله بن محمد بن عثمان قال أخبرنا محمد بن

الأشعث من کتابه قال حدثنی عیسی بن إبراهیم الغافقی قال سمعت حجاج بن

سلمان الأعشی (1) یحدث عن اللیث بن سعد عن ابن شهاب عن قبیضه (2) بن

ذویب قال کنت عند عبد الملک بن مروان قال لی عبد الملک تحفظ حدیث

المفقود الذی فقد فی زمان عمر بن الخطاب قال قلت عندی من یحفظ قال

وکان ابن شهاب نازلا عند قبیضه (2) بن ذویب قال قبیضه (2) لابن شهاب

تحفظ حدیث المفقود الذی فقد فی زمان عمر بن الخطاب والا رویتک إیاه

قال نعم أنا أحفظه فأتی به إلی عبد الملک بن مروان فقال حدثنی حدیث

المفقود قال ابن شهاب حدثنی سعید بن المسیب ان رجلا فقد فی زمان عمر بن

الخطاب فجاءت امرأته إلی عمر بن الخطاب فضرب لها أجلا أربع سنین

وأربعه أشهر، فلما انقضت عدتها تزوجت فلما ان کانت لیله دخولها علی زوجها

جاء زوجها المفقود فقیل له ان امرأتک قد تزوجت وهی تدخل اللیله علی

زوجها فأتی عمر بن الخطاب فقال له یا أمیر المؤمنین امرأتی. قال کیف کان

قصتک؟ قال یا أمیر المؤمنین امرأتی. قال لیس علیها فوت (3) ، أخبرنی بقصتک قال یا أمیر المؤمنین خرجت من اللیل عریانا إذا أنا أرید حاجه فجاءت ریح فلفتنی

فلم یمکن من نفسی شیئا، فصرت عند قوم یظهرون لی باللیل ولا أراهم بالنهار،

فأقمت عندهم هذه السنین وهذه الأشهر حتی غزاهم قوم من الجن المسلمین،

فقتلوا منهم وسبوا، فکنت فیمن سبی، فسألونی قصتی، فأخبرتهم، فقالوا هذا

کان عملهم أعداء الله وأنت أخونا المسلم إن شئت فأقم عندنا وإن شئت رددناک

إلی أهلک، قال قلت تردونی إلی أهلی أحب إلی، فنظروا إلی واحد منهم أعور

ص :123


1- (1) الأعسی - ک.
2- (2) قبیصه - ک.
3- (3) أی ذهاب.

سمع العوار، فقالوا ترد هذا إلی أهله، قال وأین منزله؟ قال إن عهدی بحر (1)

المدینه وأنا مشرک، أنت إن شئت أنزلت الجده (2) ، قال قلت نعم أنزلنی

الجده، قال فجاؤوا بی فقالوا لی لا تسأله عن عواره، قال فحملنی

واستعلانی (3) حتی أنزلنی الجده، قال فقلت له اقرأ أخواننا السلام، وقل لهم

جزاکم الله خیرا وجزاک خیرا، قال فقال لی ألک حاجه قال قلت نعم أسألک

عن عورتک، فضحک وقال قد ظننت أنهم حین خلوا بک قالوا لک لا تسأله عن

عوره، لم وأنا أخوک المسلم؟ قال کنا سبعه نسترق السمع، فصعدنا لیله، فسمعنا

خط القلم، قال فعرضت لنا شهب من نار، فرمی کل واحد منها نفسه، فوقعت

فی بحر الأندلس أسفل جبل فوقعت علی فذهبت، فهذه قصتی یا أمیر المؤمنین،

امرأتی قال إن شئت صداقها، وإن شئت رددناها إلیک، قال ردها علی فردها علیه.

(34) باب حکم طلاق المشرک والمشرکه

368 (1) یب 92 ج 8 - وسأل علی بن جعفر أخاه موسی بن جعفر علیهما

السلام عن یهودی أو نصرانی طلق تطلیقه، ثم أسلم هو وامرأته ما حالهما؟ قال

ینکحها نکاحا جدیدا، قلت فان طلقها بعد اسلامه تطلیقه أو تطلیقتین، هل تعتد

بما کان طلقها قبل اسلامها؟ قال لا تعتد بذلک.

(35) باب حکم زوجه المرتد والعبد الآبق

وتقدم فی روایه عمار (1) من باب (71) حکم إباق العبد من أبواب نکاح

ص :124


1- (1) بحره - خ ک - هکذا فی الأصل.
2- (2) الجده: الجد والجده: ساحل البحر وجده اسم موضع قریب من مکه مشتق منه - اللسان ج 3 ص 108 - قوله تعالی جدد بیض جدد الجبال بضم الجیم طرائفها واحدتها جده الجد بالضم ولا تشدید شاطئ النهر وکذا الجده وقیل به سمیت الجده جده أعنی مدینه التی عند مکه - مجمع 206.
3- (3) لا یبعد أن یکون صحیحه - واستعلا بی.

العبید قوله علیه السلام لان إباق العبید طلاق امرأته وهو بمنزله المرتد عن الاسلام

وفی روایه السرائر (2) قوله ان العبد الآبق تطلق زوجته من أجل اباقه قال نعم.

ویأتی فی روایه عمار من باب أن المرتد عن فطره قتله مباح من أبواب حد

المرتد قوله علیه السلام وامرأته باینه منه یوم ارتد. وفی روایه محمد بن مسلم

قوله علیه السلام فلا توبه للمرتد وقد وجب قتله وبانت امرأته. وفی روایه

مسمع من باب المرتد عن مله یستتاب ثلاثه أیام. قوله علیه السلام

المرتد عن الاسلام تعزل عنه امرأته وفی روایه الجعفریات مثله.

(36) باب انه یجوز للرجل ان یوکل غیره لیطلق امرأته و ان وکل اثنین فلا یصح الطلاق حتی یجتمعا علیه

369 (1) کا 129 ج 6 - أبو علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار والرزاز

عن أیوب بن نوح وحمید بن زیاد عن ابن سماعه یب 38 ج 8 - صا 278 ج 3 -

الحسن (بن محمد - صا) ابن سماعه (جمیعا - کا) عن صفوان بن یحیی عن

سعید الأعرج عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته عن رجل جعل أمر امرأته

إلی رجل فقال اشهدوا أنی (قد - یب - صا) جعلت أمر فلانه إلی فلان (فیطلقها -

یب - صا - خ) أیجوز ذلک (للرجل - یب) قال نعم. کا 129 ج 6 - محمد بن

یحیی عن أحمد بن محمد عن یب 39 ج 8 - صا 278 ج 3 - الحسین بن

سعید (وأبو علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار عن محمد بن إسماعیل

جمیعا - کا) عن علی بن النعمان عن سعید الأعرج عن أبی عبد الله علیه السلام

فی رجل یجعل أمر امرأته (وذکر مثله).

370 (2) یب 39 ج 8 - صا 279 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 130 ج 6 -

الحسین (1) بن محمد عن معلی بن محمد عن الحسن (2) بن علی وحمید بن زیاد

عن ابن سماعه عن جعفر بن سماعه جمیعا عن حماد (3) بن عثمان عن زراره

ص :125


1- (1) الحسن - خ یب.
2- (2) الحسین - خ یب.
3- (3) عن أبان - خ کا.

عن أبی عبد الله علیه السلام (أنه - کا) قال لا تجوز الوکاله فی الطلاق (کا - قال

الحسن بن سماعه وبهذا الحدیث نأخذ). (حمله الشیخ ره علی أنه إذا کان الرجل

حاضرا فی البلد لم یصح توکیله فی الطلاق وحمله غیره علی ما إذا کان غائبا).

371 (3) یب 39 ج 8 - صا 279 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 129

ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن النوفلی عن السکونی عن أبی عبد الله علیه

السلام قال قال أمیر المؤمنین علیه السلام فی رجل جعل طلاق امرأته بید رجلین

فطلق أحدهما وأبی الآخر فأبی أمیر المؤمنین (1) علیه السلام أن یجیز ذلک

حتی یجتمعا جمیعا علی طلاق (2) یب 39 ج 8 - صا 279 ج 3 - محمد بن

یعقوب عن کا 129 ج 6 - عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد عن محمد بن

الحسن بن شمون عن عبد الله بن عبد الرحمن عن مسمع عن أبی عبد الله علیه

السلام فی رجل جعل طلاق امرأته (وذکر مثله وزاد فی کا - وروی أنه لا تجوز

الوکاله فی الطلاق).

372 (4) کا 129 ج 6 - محمد عن أحمد بن محمد عن ابن فضال

یب 39 ج 8 - صا 278 ج 3 - الحسن (3) بن علی بن فضال یب 214 ج 6 - محمد

ابن علی بن محبوب عن یعقوب بن یزید عن ابن فضال عن فقیه 48 ج 3 -

(عبد الله - یب 214 - فقیه) ابن مسکان عن أبی هلال الرازی قال قلت لأبی

عبد الله علیه السلام رجل وکل رجلا بطلاق امرأته إذا حاضت وطهرت

وخرج الرجل فبدا له فأشهد أنه قد أبطل ما کان أمره به وأنه قد بدا له فی ذلک

قال فلیعلم أهله ولیعلم الوکیل.

وتقدم فی روایه محمد بن عیسی (1) من باب (77) وضع الطین من قبر

الحسین علیه السلام فیما بین المتاع من أبواب زیاره المعصومین علیهم السلام

ص :126


1- (1) علی علیه السلام - یب الثانی
2- (2) علی الطلاق - یب - صا - علی الطلاق جمیعا - یب خ - صا خ.
3- (3) الحسین - خ یب.

قوله وأمرنی علیه السلام أن أطلقها عنه وأمتعها بهذا المال.

وفی بعض أحادیث باب (1) جواز الوکاله فی النکاح والطلاق من

أبواب الوکاله ما یناسب الباب. وفی أحادیث باب (6) ما ورد فی بعث

الحکمین المصلحین من اهل الزوجین عند خوف الشقاق من أبواب القسم

والنشوز ما یدل علی ذلک. وفی روایه الوابشی (14) من باب (17) ان من طلق

ثلاثا فی مجلس واحد تقع واحده قوله رجل ولی امرأته رجلا وأمره ان یطلقها

علی السنه فطلقها ثلاثا فی مقعد واحد قال علیه السلام یرد إلی السنه.

(37) باب أن الحره إذا طلقت ثلاثا حرمت علی زوجها حتی تنکح زوجا غیره وتحرم علیه فی التاسعه مؤبدا

قال الله تعالی فی سوره البقره (2) الطلاق مرتان فامساک بمعروف أو

تسریح باحسان ولا یحل لکم أن تأخذوا مما آتیتموهن شیئا إلا أن یخافا الا

یقیما حدود الله فان خفتم الا یقیما حدود الله فلا جناح علیهما فیما افتدت به

تلک حدود الله فلا تعتدوها ومن یتعد حدود الله فأولئک هم الظالمون (229) فان طلقها فلا تحل له من بعد حتی تنکح زوجا غیره فان طلقها فلا جناح علیهما

ان یتراجعا ان ظنا ان یقیما حدود الله وتلک حدود الله یبینها لقوم یعلمون (230).

373 (1) یب 91 ج 8 - صا 290 ج 3 - الصفار عن محمد بن الحسین

عن أحمد بن محمد ابن أبی نصر عن أبی الحسن علیه السلام قال سأله رجل وأنا

حاضر عن رجل طلق امرأته ثلاثا فی مجلس واحد قال فقال لی أبو الحسن علیه

السلام من طلق امرأته ثلاثا للسنه فقد بانت منه، قال ثم التفت إلی فقال (یا - یب)

فلان لا یحسن (1) أن تقول (2) مثل هذا.

374 (2) کا 76 ج 6 - (محمد بن جعفر الرزاز عن أیوب بن نوح، وأبو

ص :127


1- (1) لا تحسن - یب لا تجسر - خ یب.
2- (2) أن یقول - صا.

علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار، ومحمد بن إسماعیل عن الفضل بن

شاذان، وحمید بن زیاد عن ابن سماعه کلهم - معلق) عن صفوان عن ابن

مسکان عن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام فی المطلقه التطلیقه الثالثه

لا تحل له حتی تنکح زوجا غیره ویذوق عسیلتها (1) .

375 (3) کا 76 ج 6 - (بهذا الاسناد - معلق) عن یب 33 ج 8 - صا 274

ج 3 - صفوان عن موسی بن بکر (2) عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام فی

الرجل یطلق امرأته تطلیقه ثم یراجعها بعد انقضاء عدتها فإذا طلقها الثالثه (3)

لم تحل له حتی تنکح زوجا غیره فإذا تزوجها غیره ولم یدخل بها وطلقها أو

مات عنها لم تحل لزوجها الأول حتی یذوق الآخر عسیلتها.

376 (4) یب 71 ج 8 - صا 299 ج 3 - الحسین بن سعید عن صفوان بن

یحیی عن إسحاق بن عمار قال قلت لأبی إبراهیم علیه السلام الحامل یطلقها

زوجها ثم یراجعها (ثم یطلقها ثم یراجعها - صا) ثم یطلقها الثالثه فقال تبین

منه (4) ولا تحل له حتی تنکح زوجا غیره. فقیه 331 ج 3 - سئل الصادق علیه

السلام عن المرأه الحامل (وذکر مثله) (حملها الشیخ ره، علی طلاق العده).

المقنع 116 - سئل الصادق علیه السلام عن المرأه الحامل یطلقها وذکر نحوه.

377 (5) یب 66 ج 8 - صا 297 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن

الحسن بن محبوب عن علی بن رئاب عن طربال قال سألت أبا عبد الله علیه

السلام عن رجل طلق امرأته تطلیقه قبل أن یدخل بها وأشهد علی ذلک

وأعلمها قال قد بانت منه ساعه طلقها وهو خاطب من الخطاب، قلت فان تزوجها.

ص :128


1- (1) العسیله: ماء الرجل والنطفه وقال الأزهری العسیله فی هذا الحدیث کنایه عن حلاوه الجماع الذی تکون بتغییب الحشفه فی فرج المرأه ولا یکن ذواق العسلتین معا الا بالتغییب وإن لم ینزلا وأنث العسیله لأنه شبهها بقطعه من العسل ویقال عسلت من طعامه عسلا أی ذقت - اللسان ص 445 ج 11.
2- (2) عن ابن بکیر - یب صا
3- (3) ثلاثا - یب - ثلاثه - صا.
4- (4) قد بانت منه - فقیه

ثم طلقها تطلیقه أخری قبل أن یدخل بها؟ قال قد بانت منه ساعه طلقها قلت فان تزوجها

من ساعته أیضا ثم طلقها تطلیقه؟ قال قد بانت منه ولا تحل له حتی تنکح زوجا غیره.

378 (6) یب 65 ج 8 - صا 297 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن علی بن

الحکم عن سیف (بن عمیره - صا) عن عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله علیه السلام

فی امرأه طلقها زوجها ثلاثا قبل أن یدخل بها قال لا تحل له حتی تنکح زوجا غیره.

379 (7) یب 66 ج 8 - صا 298 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن

محمد بن إسماعیل بن بزیع عن الرضا علیه السلام قال البکر إذا طلقت ثلاث

مرات وتزوجت من غیر نکاح فقد بانت ولا تحل لزوجها حتی تنکح زوجا غیره.

380 (8) یب 30 ج 8 - صا 271 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 77

ج 6 - حمید بن زیاد عن (الحسن - صا) بن سماعه عن محمد بن زیاد وصفوان

عن رفاعه عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته عن رجل طلق امرأته حتی

بانت منه وانقضت عدتها، ثم تزوجت زوجا آخر فطلقها أیضا، ثم تزوجها (1) .

زوجها الأول أیهدم (2) ذلک الطلاق والأول؟ قال نعم قال ابن سماعه وکان

ابن بکیر یقول المطلقه إذا طلقها زوجها ثم ترکها حتی تبین ثم تزوجها فإنما

هی عنده علی طلاق مستأنف، قال ابن سماعه وذکر الحسین بن هاشم أنه سأل

ابن بکیر عنها فأجابه بهذا الجواب فقال لها سمعت فی هذا شیئا؟ فقال روایه

رفاعه، فقال إن رفاعه روی أنه إذا دخل بینهما زوج فقال زوج وغیر زوج

عندی سواء فقلت سمعت فی هذا شیئا؟ فقال لا، هذا مما رزق الله عز وجل من

الرأی قال ابن سماعه ولیس نأخذ بقول ابن بکیر فان الروایه إذا کان بینهما زوج.

381 (9) یب 35 ج 8 - صا 276 ج 3 - محمد بن علی بن محبوب عن

أحمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن عبد الله بن بکیر عن زراره بن أعین

قال سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول الطلاق الذی یحبه الله تعالی والذی

یطلق الفقیه وهو العدل بین المرأه والرجل أن یطلقها فی استقبال الطهر بشهاده

ص :129


1- (1) ثم تزوجت - یب - صا.
2- (2) أیتهدم - خ یب.

شاهدین وإراده من القلب ثم یترکها حتی تمضی ثلاثه قروء فإذا رأت الدم

فی أول قطره من الثالثه وهی آخر القروء لأن الأقراء هی الأطهار فقد بانت

منه وهی أملک بنفسها، فإن شاءت تزوجته وحلت له (بلا زوج - یب) فان فعل

هذا بها مائه مره هدم ما قبله وحلت (بلا زوج - یب) (1) وان راجعها قبل أن

تملک نفسها ثم طلقها ثلاث مرات یراجعها ویطلقها، لم تحل له الا بزوج (قال

الشیخ ره فهذه الروایه آکد شبهه من جمیع ما تقدم من الروایات لأنها لا تحتمل شیئا

مما قلناه لکونها مصرحه خالیه من وجوه الاحتمال الا ان طریقها عبد الله بن بکیر وقد

قدمنا من الأخبار ما تضمن أنه قال حین سئل عن هذه المسأله هذا مما رزق الله من

الرأی ولو کان سمع ذلک من زراره لکان یقول حین سأله حسین بن هاشم وغیره

عن ذلک وانه هل عندک فی ذلک شئ؟ کان یقول نعم روایه زراره ولا یقول نعم

روایه رفاعه الخ فراجع - وقال فی الوافی کیف یطعن هو (ای الشیخ ره فی ابن بکیر

وهو الذی وثقه فی فهرسته (إلی أن قال) وینبغی ان یحمل علی التقیه).

382 (10) یب 30 ج 8 - صا 272 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن

علی بن الحکم عن سیف بن عمیره عن عبد الله بن سنان قال إذا طلق الرجل

امرأته فلیطلق علی طهر بغیر جماع بشهود، فان تزوجها بعد ذلک فهی عنده

علی ثلاث وبطلت التطلیقه الأولی، وان طلقها اثنتین ثم کف عنها حتی تمضی

الحیضه الثانیه بانت منه بثنتین وهو خاطب من الخطاب فان تروجها بعد ذلک

فهی عنده علی ثلاث تطلیقات وبطلت الاثنتان، فان طلقها ثلاث تطلیقات

علی العده لم تحل له حتی تنکح زوجا غیره. (قال الشیخ ره فی صا - فأول ما فی

هذه الروایه أنها موقوفه غیر مسنده لأن عبد الله بن سنان لم یسندها إلی أحد

من الأئمه علیهم السلام، وإذا کان الأمر علی ذلک جاز ان یکون قد قال ذلک

برأیه کما قال عبد الله بن بکیر أو یکون عبد الله بن سنان قد أخذه من عبد الله

ابن بکیر وأفتی به کما سمعه، وإذا احتمل ذلک لم یعترض بها علی ما تقدم من

ص :130


1- (1) للأزواج - صا.

الروایات. غیر أن هذا الخبر رواه (1) - محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد

ابن عیسی عن أبی الحسن (2)عن سیف بن عمیره عن عبد الله بن سنان عن أبی

عبد الله علیه السلام مثله. (قال الشیخ ره فجاءت هذه الروایه مسنده

والوجه فیها أن نحمل علی أن الذی یسأل أنه تزوج امرأه بعد انقضاء عدتها

یکون انما تزوجها بعد أن کان قد تزوجها زوج آخر فدخل بها ثم فارقها

بموت أو بطلاق، لأن الزوج علی هذا الوصف یهدم ما تقدم من الطلاق،

واحده کانت أو اثنتین أو ثلاثا).

383 (11) کا 78 ج 6 - یب 30 ج 8 - صا 271 ج 3 - محمد ابن أبی

عبد الله عن معاویه بن حکیم عن عبد الله بن المغیره قال سألت عبد الله بن

بکیر عن رجل طلق امرأته واحده، ثم ترکها حتی بانت (منه - کا - یب) ثم

تزوجها قال هی معه کما کانت فی التزویج، قال قلت (له - کا) فان روایه

رفاعه إذا کان بینهما زوج فقال لی عبد الله هذا زوج (و - کا - یب) هذا مما

رزق الله من الرأی (کا - ومتی ما طلقها واحده فبانت (منه) ثم تزوجها زوج

آخر ثم طلقها زوجها وتزوجها الأول، فهی عنده مستقبله کما کانت قال

فقلت لعبد الله هذا بروایه من؟ فقال هذا مما رزق الله قال معاویه بن حکیم

روی أصحابنا عن رفاعه بن موسی ان الزوج یهدم الطلاق الأول، فان تزوجها

الأول فهی عنده مستقبله فقال أبو عبد الله علیه السلام یهدم الثلاث ولا یهدم الواحده

والثنتین، وروایه رفاعه عن أبی عبد الله علیه السلام هو الذی احتج به ابن بکیر.

384 (12) یب 29 ج 8 - صا 270 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 77

ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن ابن أبی عمیر عن عبد الله بن المغیره عن

شعیب الحداد (3) عن معلی بن خنیس عن أبی عبد الله علیه السلام فی رجل (4)

ص :131


1- (1) وروی هذا الخبر - صا.
2- (2) عن أبی الحسین - خ یب
3- (3) الحذاء - خ یب.
4- (4) عن رجل - یب - سألته عن رجل - صا.

طلق امرأته ثم لم یراجعها (1) حتی حاضت ثلاث حیض، ثم تزوجها ثم

طلقها فترکها حتی حاضت ثلاث حیض، من غیر أن یراجعها - یعنی - یمسها

قال له أن یتزوجها أبدا ما لم یراجع ویمس (2) (قال الشیخ ره یحتمل أن یکون

المراد به إذا کانت قد تزوجت زوجا آخر ثم فارقها بموت أو طلاق). کا 77

ج 6 - حمید بن زیاد عن عبید الله بن أحمد عن أبی عمیر عن عبد الله بن المغیره

عن شعیب الحداد عن المعلی بن خنیس عن أبی عبد الله علیه السلام فی رجل

طلق امرأته ثم لم یراجعها حتی حاضت ثلاث حیض ثم تزوجها ثم طلقها

فترکها حتی حاضت ثلاث حیض ثم تزوجها ثم طلقها من غیر أن یراجعها ثم

ترکها حتی حاضت ثلاث حیض قال له أن یتزوجها أبدا ما لم یراجع ویمس،

وکان ابن بکیر وأصحابه یقولون هذا فأخبرنی عبد الله بن المغیره قال قلت له

من أین قلت هذا قال قلته من قبل روایه رفاعه روی عن أبی عبد الله

علیه السلام أنه یهدم ما مضی قال قلت له فان رفاعه انما قال طلقها ثم تزوجها

رجل ثم طلقها ثم تزوجها الأول أن ذلک یهدم الطلاق الأول.

385 (13) یب 65 ج 8 - صا 297 ج 3 - علی بن الحسن بن فضال عن

یعقوب عن محمد ابن أبی عمیر عن جمیل یب 65 ج 8 - صا 297 ج 3 - علی بن

الحسن بن فضال عن جعفر بن محمد بن حکیم عن جمیل بن دراج عن محمد

ابن مسلم (وحماد بن عثمان عن الحلبی - یب خ صا - خ) عن أبی

عبد الله علیه السلام فی رجل طلق امرأته ثم ترکها حتی انقضت عدتها ثم

تزوجها ثم طلقها من غیر أن یدخل بها (ثم تزوجها ثم طلقها من قبل أن یدخل

بها - صا - خ) حتی فعل ذلک بها ثلاثا قال لا تحل له حتی تنکح زوجا غیره. تفسیر

العیاشی 119 ج 1 - محمد بن مسلم عن أبی عبد الله علیه السلام (مثل ما فی یب).

386 (14) نوادر أحمد بن محمد 111 - النضر بن سوید عن عاصم بن

ص :132


1- (1) لا یراجعها - یب.
2- (2) ویمسها - خ کا.

حمید عن محمد بن قیس قال سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول من طلق ثلاثا

ولم یراجع حتی تبین فلا تحل له حتی تنکح زوجا غیره، فإذا تزوجت زوجا

ودخل بها حلت لزوجها الأول.

386 (15) یب 28 ج 8 - صا 270 ج 3 - الحسین بن سعید عن حماد بن

عیسی عن عمر بن أذینه عن زراره وبکیر ابنی أعین ومحمد بن مسلم وبرید بن

معاویه العجلی والفضیل بن یسار وإسماعیل الأزرق ومعمر بن یحیی بن سام (1) .

کلهم سمعه من أبی جعفر علیه السلام ومن ابنه بعد أبیه علیهما السلام

بصفه (2) ما قالوا وإن لم أحفظ حروفه غیر أنه لم یسقط جمل معناه أن الطلاق

الذی أمر الله تعالی به فی کتابه وسنه نبیه صلی الله علیه وآله أنه إذا حاضت

المرأه وطهرت من حیضها أشهد رجلین عدلین قبل أن یجامعها علی تطلیقه،

ثم هو أحق برجعتها ما لم تمض (لها - یب) ثلاثه قروء، فان راجعها کانت عنده

علی تطلیقتین، وان مضت ثلاثه قروء قبل أن یراجعها فهی أملک بنفسها، فان

أراد أن یخطبها مع الخطاب خطبها، فان تزوجها کانت (هی - صا) عنده علی

تطلیقتین وما خلا هذا فلیس بطلاق.

387 (16) کا 76 ج 6 - محمد بن جعفر الرزاز عن أیوب بن نوح، وأبو

علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار ومحمد بن إسماعیل عن الفضل بن

شاذان وحمید بن زیاد یب 33 ج 8 - صا 274 ج 3 - محمد بن یعقوب عن

حمید بن زیاد عن ابن سماعه (کلهم - کا) عن صفوان عن ابن مسکان عن أبی

بصیر قال قلت لأبی عبد الله علیه السلام المرأه التی لا تحل لزوجها حتی تنکح

زوجا غیره قال هی التی تطلق، ثم تراجع ثم تطلق ثم تراجع ثم تطلق الثالثه

فهی التی لا تحل لزوجها حتی تنکح زوجا غیره (و - کا - یب) یذوق عسیلتها.

388 (17) تفسیر العیاشی 116 ج 1 - عن أبی بصیر عن أبی عبد الله

ص :133


1- (1) یحیی بن سالم - صا - بن بسام - خ یب.
2- (2) بصوره - خ یب.

علیه السلام قال المرأه التی لا تحل لزوجها حتی تنکح زوجا غیره التی تطلق

ثم تراجع (1) ثم تطلق ثم تراجع ثم تطلق الثالثه فلا تحل له حتی تنکح زوجا

غیره أن الله جل وعز یقول " الطلاق مرتان فامساک بمعروف أو تسریح باحسان ".

والتسریح هو التطلیقه الثالثه.

389 (18) تفسیر العیاشی 116 ج 1 - عن أبی بصیر عن أبی جعفر علیه

السلام قال إن الله یقول " الطلاق مرتان فامساک بمعروف أو تسریح باحسان ".

قال التسریح بالإحسان التطلیقه الثالثه.

390 (19) تفسیر العیاشی 116 ج 1 - عن سماعه بن مهران قال سألته

عن المرأه التی لا تحل لزوجها حتی تنکح زوجا غیره قال هی التی تطلق ثم

تراجع ثم تطلق ثم تراجع ثم تطلق الثالثه فهی التی لا تحل لزوجها حتی تنکح

زوجا غیره وتذوق عسیلته ویذوق عسیلتها وهو قول الله " الطلاق مرتان

فامساک بمعروف أو تسریح باحسان " التسریح بالاحسان التطلیقه الثالثه.

391 (20) الدعائم 297 ج 2 - عن أبی جعفر وأبی عبد الله علیهما

السلام أنهما قالا إذا طلق الرجل امرأته ثلاثا للعده لم تحل له حتی تنکح زوجا

غیره ویدخل بها ویذوق عسیلتها وتذوق عسیلته.

392 (21) کا 428 ج 5 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن علی بن

الحکم عن علی ابن أبی حمزه عن أبی بصیر عن أبی عبد الله أنه قال فی رجل

نکح امرأه وهی فی عدتها قال یفرق بینهما، ثم تقضی عدتها، فإن کان دخل بها

فلها المهر بما استحل من فرجها ویفرق بینهما، وإن لم یکن دخل بها فلا شئ

لها قال وسألته عن الذی یطلق ثم یراجع، ثم یطلق ثم یراجع ثم یطلق قال

لا تحل له (أبدا - یب) حتی تنکح زوجا غیره فیتزوجها رجل آخر، فیطلقها علی

السنه ثم ترجع إلی زوجها الأول فیطلقها ثلاث مرات علی السنه فتنکح زوجا

ص :134


1- (1) یطلق ثم یراجع ثم یطلق ثم یطلق الثلاثه - خ.

غیره، فیطلقها ثم ترجع إلی زوجها الأول فیطلقها ثلاث مرات علی السنه (ثم

تنکح - کا) فتلک التی لا تحل له أبدا والملاعنه لا تحل له أبدا. یب 311 ج 7 -

محمد بن یعقوب عن محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن علی بن الحکم

عن علی بن أبی حمزه عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته عن الذی یطلق

وذکر مثله. الخصال 421 - حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رض قال

حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن أحمد ابن محمد بن عیسی عن محمد بن خالد

البرقی عن القاسم بن محمد الجوهری عن علی ابن أبی حمزه عن أبی بصیر عن أبی

عبد الله علیه السلام قال سألته عن التی تطلق ثم تراجع ثم تطلق قال لا تحل

له حتی تنکح زوجا غیره والتی یطلقها الرجل ثلاثا فیتزوجها رجل آخر وذکر نحوه.

393 (22) یب 41 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 75 ج 6 - علی بن

إبراهیم عن أبیه عن الحسن بن محبوب عن علی بن رئاب عن أبی بصیر قال

سألت أبا جعفر علیه السلام عن الطلاق الذی لا یحل له حتی تنکح زوجا غیره

فقال أخبرک بما صنعت أنا بامرأه کانت عندی فأردت (1) أن أطلقها فترکتها

حتی إذا طمثت وطهرت (ثم - خ یب) طلقتها من غیر جماع، وأشهدت علی

ذلک شاهدین، ثم ترکتها حتی إذا کادت (2) أن تنقضی عدتها راجعتها ودخلت بها

وترکتها حتی (إذا - کا) طمثت وطهرت (ثم - خ یب) طلقتها علی طهر من غیر جماع

بشاهدین، ثم ترکتها حتی إذا کان (3)قبل أن تنقضی عدتها راجعتها ودخلت بها

(وترکتها - خ یب) حتی إذا طمثت وطهرت طلقتها علی طهر بغیر جماع بشهود

وانما فعلت ذلک بها لأنه (4) لم یکن لی بها حاجه. تفسیر العیاشی 118 ج 1 -

عن أبی بصیر قال سألت أبا جعفر علیه السلام (وذکر نحوه وأضاف فیه - ومسستها).

394 (23) تفسیر العیاشی 118 ج 1 - عن أبی بصیر عن أبی عبد الله

علیه السلام قال سألته عن الطلاق الذی لا تحل له حتی تنکح زوجا غیره قال

ص :135


1- (1) وأردت - کا.
2- (2) ای قربت.
3- (3) کادت - خ - یب.
4- (4) أنه - خ یب - کا.

هو الذی یطلق ثم یراجع والرجعه هو الجماع ثم یطلق ثم یراجع ثم یطلق الثالثه

فلا تحل له حتی تنکح زوجا غیره، وقال الرجعه الجماع وإلا فهی واحده.

395 (24) کا 76 ج 6 - عدد من أصحابنا عن سهل بن زیاد عن ابن أبی

نصر وحمید بن زیاد عن ابن سماعه عن جعفر بن سماعه وعلی بن خالد عن

عبد الکریم عن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال قلت له المرأه التی

لا تحل لزوجها حتی تنکح زوجا غیره، قال هی التی تطلق ثم تراجع ثم تطلق

ثم تراجع ثم تطلق فهی التی لا تحل له حتی تنکح زوجا غیره وقال الرجعه

بالجماع وإلا فإنما هی واحده.

396 (25) تفسیر العیاشی 117 ج 1 - عن عبد الله بن فضاله عن العبد

الصالح قال سألته عن رجل طلق امرأته عند قرئها تطلیقه، ثم لم یراجعها ثم

طلقها عند قرئها الثالثه فبانت منه أله أن یراجعها؟ قال نعم قلت قبل أن تتزوج

زوجا غیره؟ قال نعم قلت له فرجل طلق امرأته تطلیقه ثم راجعها ثم طلقها ثم

راجعها ثم طلقها قال لا تحل له حتی تنکح زوجا غیره.

397 (26) تفسیر العیاشی 118 ج 1 - عن عمر بن حنظله عن أبی

عبد الله علیه السلام قال إذا قال الرجل لامرأته أنت طالقه ثم راجعها ثم قال

أنت طالقه ثم راجعها ثم قال أنت طالقه لم تحل له حتی تنکح زوجا غیره فان

طلقها ولم یشهد فهو یتزوجها إذا شاء.

398 (27) تفسیر العیاشی 116 ج 1 - قال قال أبو عبد الله علیه السلام

فی قوله تعالی " فان طلقها فلا تحل له من بعد حتی تنکح زوجا غیره " هی ها هنا

التطلیقه الثالثه، فان طلقها الأخیر فلا جناح علیهما أن یتراجعا بتزویج جدید.

399 (28) العلل 506 - حدثنا علی بن أحمد (رحمه الله) قال حدثنا

محمد بن أبی عبد الله عن محمد بن إسماعیل عن علی بن العباس قال حدثنا

فقیه 324 ج 3 - القاسم بن الربیع الصحاف عن محمد بن سنان العیون 95

ص :136

ج 2 - بأسانیده المتقدمه فی باب کیفیه الوضوء عن محمد بن سنان أن (أبا

الحسن (1) - فقیه - العلل) علی بن موسی الرضا علیهما السلام کتب الیه (فیما

کتب - فقیه - العلل) من (2) جواب مسائله (و - العیون) عله الطلاق ثلاثا لما فیه

من المهله فیما بین الواحده إلی الثلاث لرغبه تحدث أو سکون غضب (3)

ان کان ولیکون ذلک تخویفا وتأدیبا للنساء وزجرا لهن عن معصیه أزواجهن

فاستحقت المرأه الفرقه والمباینه لدخولها فیما لا ینبغی من ترک طاعه (4)

زوجها، وعله تحریم المرأه بعد تسع تطلیقات فلا تحل له (أبدا - العلل - العیون)

عقوبه لئلا یستخف (5) (الرجل - فقیه) بالطلاق ولا تستضعف (6) المرأه،

ولیکون ناظرا فی أموره متیقظا معتبرا، ولیکون یأسا لهما (7)من الاجتماع بعد

تسع تطلیقات. وعله طلاق المملوک اثنتین لأن طلاق الأمه علی النصف وجعله

اثنتین احتیاطا لکمال الفرائض وکذلک فی الفرق فی العده للمتوفی عنها زوجها.

400 (29) العلل 507 - العیون 85 ج 2 - حدثنا محمد بن إبراهیم بن

إسحاق الطالقانی (رض) قال حدثنا أحمد بن محمد (بن سعید - العیون) الهمدانی

عن فقیه 324 ج 3 - علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه قال سألت الرضا

علیه السلام عن العله التی من أجلها لا تحل المطلقه للعده لزوجها حتی تنکح

زوجا غیره فقال إن الله عز وجل انما أذن فی الطلاق مرتین فقال عز وجل

" الطلاق مرتان فامساک بمعروف أو تسریح باحسان " - یعنی - فی التطلیقه

الثالثه، ولدخوله فیما کره الله عز وجل (له - العیون - فقیه) من الطلاق الثالث

حرمها (الله - العیون) علیه فلا تحل له (من بعد - العیون) حتی تنکح زوجا غیره

لئلا یوقع الناس الاستخفاف بالطلاق ولا یضاروا (8) النساء (فقیه - والمطلقه

ص :137


1- (1) عن أبی الحسن - خ فقیه.
2- (2) فی - العیون.
3- (3) غضبه - العیون
4- (4) من معصیه - العیون - العلل.
5- (5) یتلاعب - العلل - العیون.
6- (6) ولا یستضعف - العلل - العیون.
7- (7) یأسا لها - العلل - بأسا لهما - خ فقیه.
8- (8) ولا تضار - العیون - العلل.

للعده إذا رأت أول قطره من الدم الثالث بانت من زوجها ولم تحل له حتی

تنکح زوجا غیره).

401 (30) یب 305 ج 7 - صا 185 ج 3 - محمد بن یعقوب عن

کا 426 ج 5 - عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد ومحمد بن یحیی عن

أحمد بن محمد جمیعا عن أحمد بن محمد ابن أبی نصر عن المثنی (1) عن

زراره بن أعین وداود بن سرحان عن أبی عبد الله علیه السلام وعبد الله بن بکیر

عن أدیم بیاع الهروی عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال الملاعنه إذا لاعنها

زوجها لم تحل له أبدا، والذی یتزوج المرأه فی عدتها وهو یعلم لا تحل له أبدا

والذی یطلق الطلاق الذی لا تحل له حتی تنکح زوجا غیره ثلاث مرات

وتزوج (2) ثلاث مرات لا تحل له أبدا والمحرم إذا تزوج وهو یعلم أنه حرام

علیه لا تحل (3) له أبدا. نوادر أحمد بن محمد 108 - أحمد بن محمد عن

المثنی عن زراره وداود بن سرحان (عن أبی عبد الله علیه السلام وعن عبد الله)

ابن بکیر عن أدیم بیاع الهروی عن أبی عبد الله علیه السلام (نحوه إلا أنه أسقط

قوله (وتزوج ثلاث مرات) الدعائم 298 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما

السلام قال الملاعنه وذکر نحوه بتفاوت فی الألفاظ.

402 (31) فقه الرضا علیه السلام 242 - وأراد أن یطلقها الثالثه طلقها

وقد بانت منه ساعه طلقها ولا تحل للأزواج حتی تستوفی قروئها ولا تحل له (4)

حتی تنکح زوجا غیره وروی أنها لا تحل له أبدا إذا طلقها طلاق السنه علی ما وصفناه.

403 (32) وفیه 243 - فان طلقها الثالثه فقد بانت منه ساعه طلقها

الثالثه فلا تحل له حتی تنکح زوجا غیره فإذا انقضت عدتها منه وتزوجها

رجل آخر وطلقها أو مات عنها وأراد الأول أن یتزوجها فعل فان طلقها ثلاث

تطلیقات - علی ما وصفته - واحده بعد واحده فقد بانت منه ولا تحل له بعد

ص :138


1- (1) المیثمی - خ یب.
2- (2) ویتزوج - یب.
3- (3) لم تحل - کا.
4- (4) ولا یحل له - خ.

تسع تطلیقات أبدا واعلم أن کل من طلق تسع تطلیقات - علی ما وصفت - لم

تحل له أبدا.

404 (33) وفیه 246 - فإذا راجعها فحاضت ثم طهرت وطلقها الثالثه

بشاهدین فقد بانت منه ولا تحل له حتی تنکح زوجا غیره وعلیها استقبال

العده منه وقت التطلیقه الثالثه (إلی أن قال) وان نکحت زوجا غیره ثم طلقها

أو مات عنها فراجعها الأول ثم طلقها طلاق العده ثم نکحت زوجا غیره ثم

راجعها الأول وطلقها طلاق العده الثالثه لم تحل له أبدا.

405 (34) کا 428 ج 5 - محمد بن إسماعیل عن الفضل بن شاذان و

علی بن إبراهیم عن أبیه جمیعا عن ابن أبی عمیر عن جمیل بن دراج عن أبی

عبد الله علیه السلام وإبراهیم بن عبد الحمید عن أبی عبد الله وأبی الحسن

علیهما السلام قال إذا طلق الرجل المرأه فتزوجت ثم طلقها زوجها فتزوجها

الأول ثم طلقها فتزوجت رجلا ثم طلقها فتزوجها الأول ثم طلقها الزوج

الأول هکذا ثلاثا لم تحل له أبدا. یب 311 ج 7 - الحسین بن سعید عن ابن أبی

عمیر عن جمیل بن دراج عن أبی عبد الله علیه السلام قال إذا طلق الرجل

المرأه فتزوجت ثم طلقها فتزوجها الأول ثم طلقها فتزوجت رجلا ثم طلقها فتزوجت

الأول فإذا طلقها علی هذا ثلاثا لم تحل له أبدا.

406 (35) المقنع 115 - فإذا خرجت من حیضها طلقها الثالثه بغیر جماع

ویشهد علی ذلک فإذا فعل ذلک فقد بانت منه ولا تحل له حتی تنکح زوجا غیره.

407 (36) یب 93 ج 8 - صا 282 ج 3 - علی بن الحسن بن فضال عن

محمد واحمد ابنی الحسن عن أبیهما عن عبد الله بن بکیر عن أبی کهمس (1)

- واسمه هیثم بن عبید - عن رجل من أهل واسط من أصحابنا قال قلت لأبی

عبد الله علیه السلام ان عمی طلق امرأته ثلاثا فی کل طهر تطلیقه قال مره

ص :139


1- (1) أبی کهمش - خ - یب.

فلیراجعها. (قال الشیخ ره فی یب - هذا الخبر محمول علی أنه إذا طلقها ثلاث

تطلیقات فی کل طهر تطلیقه من غیر مراجعه لأن مع المراجعه یقع الطلاق).

وتقدم فی روایه إبراهیم (1) من باب (1) ما ورد فی الکتاب والسنه من

تحریم نکاح الأمهات والبنات... من أبواب ما یحرم بالنسب قوله علیه السلام

سئل أبی علیه السلام عما حرم الله عز وجل من الفروج (إلی أن قال) وتزویج

الرجل امرأه قد طلقها للعده تسع تطلیقات.

وفی أحادیث باب (29) ان من طلق امرأته الحره ثلاثا فلا تحل له حتی

تنکح زوجا غیره من أبواب ما یحرم بالتزویج ما یدل علی ذلک فراجع. وفی

روایه زراره (1) من باب (24) ان من تمتع بالمرأه الواحده مرات کثیره

لا تحرم علیه من أبواب المتعه قوله وتزوجت المتعه ثلاثه أزواج یحل للأول

ان یزوجها قال نعم کم شاء لیس هذه مثل الحره هذه مستأجره وهی بمنزله

الإماء. وفی روایه ابن سنان (4) من باب (8) انه لا طلاق الا علی السنه قوله

علیه السلام فان طلقها الثالثه فلا تحل له حتی تنکح زوجا غیره. وفی روایه

الدعائم (20) قوله علیه السلام فإذا فعل ذلک (أی طلقها ثلاثا) فقد بانت منه

بثلاث تطلیقات ولم تحل له حتی تنکح زوجا غیره. وفی مرسله هدایه (34)

قوله علیه السلام فإذا طلقها الثالثه فلا تحل له من بعد حتی تنکح زوجا غیره

الخ. وفی روایه ابن شاذان (56) قوله علیه السلام وإذا طلقت المرأه للعده

ثلاث مرات لم تحل لزوجها حتی تنکح زوجا غیره. وفی أحادیث باب (14)

حکم طلاق الحامل ما یدل علی ذلک. وفی روایه موسی بن أشیم (30) من

باب (17) ان من طلق ثلاثا فی مجلس واحد تقع واحده قوله علیه السلام وإذا

طلق الرجل امرأته ثلاثا علی العده کما أمر الله عز وجل فقد بانت منه ولا تحل له

حتی تنکح زوجا غیره.

ولاحظ باب (41) ان المطلقه إذا بانت ثم تزوجها رجل آخر ثم طلقها

ص :140

فتزوجها زوجها الأول انهدم طلاقها وباب (38) انه یشترط فی المحلل ان یکون

بالغا وباب (39) ان المطلقه ثلاثا ان تزوجها عبد حلت لزوجها الأول

وباب (40) ان المطلقه ثلاثا إذا ادعت انها تزوجت وحللت نفسها لزوجها

یصدق أم لا وباب (47) ان الأمه إذا طلقت مرتین حرمت علی المطلق حتی

تنکح زوجا غیره وباب (48) ان الأمه إذا طلقها زوجها تطلیقتین ثم اشتراها

لم تحل له وطؤها حتی تنکح زوجا غیره وباب (50) ان الأمه إذا طلقت تطلیقتین ثم

أعتقت لا تحل لزوجها حتی تنکح زوجا غیره ما یناسب ذلک. وفی روایه علی بن

جعفر (18) من باب (4) ان المطلقه إذا دخلت فی الحیضه الثالثه انقضت

عدتها من أبواب العدد قوله الرجل یطلق تطلیقه أو اثنتین ثم یترکها حتی

تنقضی عدتها ما حالها قال إذا ترکها علی أنه لا یریدها بانت منه ولم تحل له حتی

تنکح زوجا غیره وان ترکها علی أنه یرید مراجعتها ثم مضی لذلک سنه فهو

أحق برجعتها وفی روایه عمار (19) نحوه (وقال الشیخ ره فهذان الخبران (ای

روایه عمار وعلی بن جعفر) متروکان بالاجماع).

(38) باب انه یشترط فی المحلل أن یکون بالغا ولا یکون مجبوبا...

*باب انه یشترط فی المحلل أن یکون بالغا ولا یکون مجبوبا (1)

ولا خصیا (2) وأن یکون العقد دائما لا متعه وان یدخل بها ویذوق عسیلتها وتذوق عسیلته*

قال الله تعالی فی سوره البقره (2) فان طلقها فلا تحل له من بعد حتی

تنکح زوجا غیره (230).

408 (1) یب 33 ج 8 - صا 274 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 76

ج 6 - عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد عن علی بن أسباط عن علی بن الفضل

ص :141


1- (1) المجبوب، مقطوع الذکر. الخصی الذی قد استوصل ذکره وخصیاه - اللسان
2- (2) الخصی: الذی یشتکی خصاه - الخصی ج خصیه وخصیان: الذی سلت خصیتاه ونزعتا - المنجد.

الواسطی قال کتبت إلی الرضا علیه السلام رجل طلق امرأته الطلاق (1) الذی

لا تحل له حتی تنکح زوجا غیره فتزوجها غلام له یحتلم قال لا، حتی یبلغ

فکتبت (2) الیه ما حد البلوغ فقال ما أوجب علی المؤمنین (3) الحدود.

409 (2) الدعائم 297 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما السلام أنه قال من

طلق امرأته ثلاثا فتزوجت مجبوبا - یعنی مصطلم الإحلیل - (4) أو غلاما لم یحتلم

لم یجز للأول ان مات عنها أو طلقها الثانی أن ینکحها حتی تتزوج من یحلها

له علی ما ینبغی.

410 (3) یب 475 ج 7 - 34 ج 8 - صا 275 ج 3 - محمد بن علی بن

مجبوب عن محمد بن الحسین (5) عن صفوان (بن یحیی - یب خ 7) عن محمد

ابن مضارب (6) قال سألت الرضا علیه السلام عن الخصی یحلل قال لا یحلل.

411 (4) کا 425 ج 5 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن حماد بن عیسی عن

حریز عن محمد بن مسلم عن أحدهما علیهما السلام قال سألته عن رجل طلق

امرأته ثلاثا ثم تمتع فیها (7)رجل آخر هل تحل للأول قال لا. نوادر أحمد بن

محمد 111 - حماد بن عیسی عن حریز عن محمد بن مسلم قال سألت أبا عبد الله

علیه السلام (وذکر نحوه).

412 (5) الدعائم 297 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما السلام أنه قال

من طلق امرأته فتزوجت تزویج متعه لم یحلها ذلک له.

413 (6) یب 34 ج 8 - صا 275 ج 3 - علی بن الحسن بن فضال عن أیوب

ابن نوح عن صفوان بن یحیی عن عبد الله بن مسکان عن الحسن الصیقل عن أبی

عبد الله علیه السلام قال قلت له رجل طلق امرأته طلاقا لا تحل له حتی

ص :142


1- (1) بالطلاق - صا.
2- (2) وکتبت - یب - صا.
3- (3) علی المؤمن - صا.
4- (4) الإحلیل یقع علی ذکر الرجل وفرج المرأه.
5- (5) الحسن - خ یب.
6- (6) مصادف - خ.
7- (7) بها - خ - منها - خ.

تنکح زوجا غیره فتزوجها رجل متعه أتحل للأول قال لا لأن الله تعالی یقول " فان

طلقها فلا تحل له من بعد حتی تنکح زوجا غیره فان طلقها " والمتعه لیس فیها طلاق.

414 (7) کا 425 ج 5 - عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد عن أحمد بن

محمد ابن أبی نصر عن عبد الکریم عن الحسن الصیقل قال سألت أبا عبد الله

علیه السلام عن رجل طلق امرأته طلاقا (1) لا تحل له حتی تنکح زوجا غیره

ویزوجها (2) رجل متعه أیحل له أن ینکحها قال لا حتی تدخل فی مثل ما خرجت منه.

415 (8) نوادر أحمد بن محمد 113 - عثمان بن عیسی عن سماعه قال

سألت أبا عبد الله علیه السلام عن رجل طلق امرأته ثم أنها تزوجت رجلا متعه

ثم أنهما افترقا هل یحل لزوجها الأول أن یراجعها، قال لا حتی تدخل فی مثل

الذی خرجت منه.

416 (9) تفسیر العیاشی 118 ج 2 - عن الحسن بن زیاد قال سألته عن

رجل طلق امرأته فتزوجت بالمتعه أتحل لزوجها الأول قال لا لا تحل له حتی

تدخل فی مثل الذی خرجت من عنده وذلک قوله تعالی " فان طلقها فلا تحل له

من بعد حتی تنکح زوجا غیره فان طلقها فلا جناح علیهما أن یتراجعا ان ظنا أن

یقیما حدود الله " والمتعه لیس فیها طلاق. ک 329 ج 15 - کتاب درست ابن أبی منصور عن ابن مسکان عن الحسن بن زیاد الصیقل عن أبی عبد الله علیه السلام قال قلت له امرأه طلقها رجل ثلاثا (وذکر نحوه باختلاف یسیر).

417 (10) یب 34 ج 8 - صا 275 ج 3 - علی بن الحسن بن فضال (فضل -

خ ل یب) عن محمد بن عبد الله بن زراره عن ابن أبی عمیر عن هشام بن سالم

عن أبی عبد الله علیه السلام فی رجل تزوج امرأه ثم طلقها فبانت ثم تزوجها

رجل آخر متعه هل تحل لزوجها الأول قال لا حتی تدخل فیما خرجت منه.

418 (11) نوادر أحمد بن محمد 69 - ابن أبی عمیر عن حماد عن

ص :143


1- (1) ثلاثا - ئل.
2- (2) وتزوجها - ئل.

الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام أنه سئل عن الرجل یطلق امرأته علی السنه

فیتمتع منها رجل أتحل لزوجها الأول قال لا حتی تدخل فی مثل الذی خرجت منه.

419 (12) نوادر أحمد بن محمد 112 - زرعه عن سماعه قال سألته

عن رجل طلق امرأته فتزوجها رجل آخر ولم یصل إلیها حتی طلقها تحل

للأول قال لا حتی یذوق عسیلتها.

420 (13) المجازات النبویه 388 - ومن ذلک قوله علیه الصلاه

والسلام وقد سئل عن رجل کانت تحته امرأه فطلقها ثلاثا فتزوجت بعده رجلا

فطلقها قبل أن یدخل بها هل تحل لزوجها الأول؟ فقال علیه الصلاه والسلام لا

حتی یکون الآخر قد ذاق من عسیلتها وذاقت من عسیلته.

421 (14) العوالی 144 ج 2 - قال (النبی) صلی الله علیه وآله لزوجه

رفاعه لما حللها عبد الرحمن بن الزبیر فقالت إن له هدبه کهدبه (1) الثوب

تریدین أن ترجعی إلی رفاعه؟ لا حتی تذوقین عسیلته ویذوق عسیلتک.

422 (15) الدعائم 297 ج 2 - عن علی علیه السلام أنه قضی فی رجل

طلق امرأته فندم وندمت فأصلحا أمرهما بینهما علی أن تتزوج رجلا یحلها له

قال لا تحل له حتی تنکح زوجا غیره نکاح غبطه (2)(3)من غیر مواطاه ویجامعها

ثم إن طلقها أو مات عنها واعتدت تزوجت الأول ان شاء وشاءت.

423 (16) الدعائم 296 ج 2 - روینا عن جعفر بن محمد عن أبیه عن

آبائه عن علی علیهم السلام أنه قال من طلق امرأته ثلاثا - یعنی - علی ما ینبغی

من الطلاق لم تحل له حتی تنکح زوجا غیره، فقیل له هل یحلها النکاح دون

المسیس (4) فأخرج ذراعا أشعر ثم قال لا حتی یهزها به.

ص :144


1- (1) ان له هریه کهریه الثور - ک.
2- (2) الهدب والهدب الواحده هدبه وهدبه ج أهداب شعر أشفار العینین خمل الثوب وطرته.
3- (2) فرحا وسرورا من غیر توافق علی الرد والطلاق.
4- (3) المسیس: جماع الرجل المرأه - اللسان 6 - ص 219.

وتقدم فی روایه أبی بصیر (2) من باب (37) ان الحره إذا طلقت ثلاثا

حرمت علی زوجها قوله فی المطلقه التطلیقه الثالثه لا تحل له حتی تنکح

زوجا غیره ویذوق عسیلتها.

وفی روایه زراره (3) قوله علیه السلام لم تحل لزوجها الأول حتی یذوق

الآخر عسیلتها وفی روایه أبی بصیر (16) قوله علیه السلام ثم تطلق الثالثه فهی

التی لا تحل لزوجها حتی تنکح زوجا غیره ویذوق عسیلتها وفی روایه

سماعه (19) قوله ثم تطلقها الثالثه فهی التی لا تحل لزوجها حتی تنکح زوجا

غیره وتذوق عسیلته ویذوق عسیلتها وفی روایه الدعائم (20) قوله علیه

السلام إذا طلق الرجل امرأته ثلاثا للعده لم تحل له حتی تنکح زوجا غیره

ویدخل بها ویذوق عسیلتها وتذوق عسیلته.

ویأتی فی روایه عمار (5) من باب (41) ان المطلقه إذا بانت ثم تزوجها

رجل آخر انهدم طلاقها قوله رجل طلق امرأته تطلیقتین للعده ثم تزوجت

متعه هل تحل لزوجها الأول بعد ذلک قال لا حتی تزوج بثان (بتاتا - خ).

(39) باب ان المطلقه ثلاثا ان تزوجها عبد حلت لزوجها الأول

424 (1) کا 425 ج 5 - (عده من أصحابنا - معلق) عن سهل بن زیاد عن

أحمد بن محمد ابن أبی نصر عن المثنی عن إسحاق بن عمار قال سألت أبا

عبد الله علیه السلام عن رجل طلق امرأته طلاقا لا تحل له حتی تنکح زوجا

غیره فتزوجها عبد ثم طلقها هل یهدم الطلاق قال نعم لقول الله عز وجل فی

کتابه " حتی تنکح زوجا غیره " وقال هو أحد الأزواج. نوادر أحمد بن محمد

112 - أحمد بن محمد عن المثنی عن إسحاق بن عمار (نحوه وأسقط قوله

- ثم طلقها) تفسیر العیاشی 119 ج 1 - عن إسحاق بن عمار (نحوه).

425 (2) الدعائم 297 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما السلام أنه سئل

ص :145

عن الرجل یطلق امرأته ثلاثا فتتزوج عبدا ثم یطلقها هل تحل لأول قال نعم

یقول الله عز وجل " حتی تنکح زوجا غیره " والعبد زوج.

وتقدم ما یدل علی ذلک فی الأبواب المتقدمه بالعموم والاطلاق.

(40) باب أن المطلقه ثلاثا إذا ادعت أنها تزوجت وحللت نفسها لزوجها الأول هل یصدق أم لا

426 (1) یب 34 ج 8 - صا 275 ج 3 - الحسین بن سعید عن حماد عن أبی

عبد الله علیه السلام فی (1) رجل طلق امرأته ثلاثا فبانت منه فأراد مراجعتها

فقال لها انی أرید أن أراجعک (2) فتزوجی زوجا غیری فقالت له قد تزوجت

زوجا غیرک وحللت نفسی أیصدق قولها ویراجعها وکیف یصنع قال إذا

کانت المرأه ثقه صدقت فی قولها.

وتقدم فی باب (64) حکم ما لو تزوج رجل امرأه فادعی آخر انه

تزوجها وأنکرت من أبواب التزویج وباب (65) ان المرأه إذا قالت لا زوج لی

تصدق ولا یجب التفتیش وباب (66) حکم ما لو تزوج رجل امرأه فقالت أنا

حبلی أو أختک من الرضاعه أو علی غیر عده ما یناسب الباب فراجع.

ویأتی فی باب (13) ان المرأه إذا ادعت انقضاء العده مع الإمکان قبل

قولها من أبواب العدد ما یناسب ذلک.

(41) باب ان المطلقه إذا بانت ثم تزوجها رجل آخر ثم طلقها فتزوجها زوجها الأول انهدم طلاقها

427 (1) نوادر أحمد بن محمد 113 - فضاله والقاسم عن رفاعه عن أبی

عبد الله علیه السلام قال سألته عن المطلقه تبین ثم تزوج رجلا غیره قال انهدم الطلاق

ص :146


1- (1) عن - یب.
2- (2) مراجعتک - خ یب.

428 (2) یب 31 ج 8 - صا 272 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن

البرقی عن القاسم بن محمد الجوهری عن رفاعه بن موسی قال قلت لأبی

عبد الله علیه السلام رجل طلق امرأته تطلیقه واحده فتبین منه ثم یتزوجها آخر

فیطلقها علی السنه فتبین منه ثم یتزوجها الأول علی کم هی عنده؟ قال علی غیر

شئ ثم قال یا رفاعه کیف إذا طلقها ثلاثا ثم تزوجها ثانیه استقبل الطلاق فإذا

طلقها واحده کانت علی اثنتین.

429 (3) نوادر أحمد بن محمد 112 - القاسم عن رفاعه قال قلت لأبی

عبد الله علیه السلام (وذکر نحوه إلا أنه أسقط قوله - فتبین منه - بعد قوله علی السنه).

430 (4) یب 34 ج 8 - صا 275 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن

البرقی عن عبد الله بن المغیره عن عمرو بن ثابت عن عبد الله بن عقیل ابن أبی

طالب قال اختلف رجلان فی قضیه علی علیه السلام وعمر فی امرأه طلقها

زوجها تطلیقه أو اثنتین فتزوجها آخر فطلقها أو مات عنها فلما انقضت عدتها

تزوجها الأول، فقال عمر هی علی ما بقی من الطلاق وقال (أمیر المؤمنین -

یب) علی علیه السلام سبحان الله أیهدم ثلاثا ولا یهدم واحده.

431 (5) یب 33 ج 8 - صا 274 ج 3 - محمد بن علی بن محبوب عن

أحمد بن الحسن عن عمرو بن سعید عن مصدق بن صدقه عن عمار الساباطی

قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن رجل طلق امرأته تطلیقتین للعده ثم

تزوجت متعه هل تحل لزوجها الأول بعد ذلک قال لا حتی تتزوج بثان (1) .

432 (6) کا 426 ج 5 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن علی بن

مهزیار قال کتب عبد الله بن محمد إلی أبی الحسن علیه السلام روی بعض

أصحابنا عن أبی عبد الله علیه السلام فی الرجل یطلق امرأته علی الکتاب والسنه

فتبین منه بواحده فتزوج زوجا غیره فیموت عنها أو یطلقها فترجع إلی زوجها

.

ص :147


1- (1) تزوج بتاتا - یب

الأول أنها تکون (عنده - کا - یب) علی تطلیقتین وواحده قد مضت فکتب (1)

علیه السلام (بخطه - کا) صدقوا وروی بعضهم أنها تکون عنده علی ثلاث

مستقبلات وأن تلک التی طلقها لیست بشئ لأنها قد تزوجت زوجا غیره

فکتب (1) بخطه لا یب 32 ج 8 - صا 273 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن

علی بن أحمد عن عبد الله بن محمد قال قلت له روی عن أبی عبد الله علیه

السلام فی الرجل یطلق (وذکر مثله إلی قوله صدقوا) - (حمله الشیخ ره علی أن

یکون الزوج الثانی لم یکن دخل بها أو یکون تزوج بها متعه أو یکون غیر بالغ).

433 (7) نوادر أحمد بن محمد 112 - النضر عن عاصم عن محمد بن

قیس عن أبی جعفر علیه السلام قال سألته عن رجل طلق امرأته تطلیقه ثم نکحت

بعده رجلا غیره ثم طلقها فنکحت زوجها الأول فقال هی (عنده - ئل) علی تطلیقه.

434 (8) کا 426 ج 5 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر

یب 32 ج 8 - صا 273 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن ابن أبی عمیر عن حماد

عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه علیه السلام قال سألته (2) عن رجل طلق امرأته

تطلیقه واحده ثم ترکها حتی انقضت (3) عدتها ثم تزوجها رجل غیره ثم إن

الرجل مات (4) أو طلقها فراجعها (زوجها - یب - صا) الأول قال هی عنده (5) علی

تطلیقتین باقیتین. نوادر أحمد بن محمد 113 - ابن أبی عمیر عن حماد بن عثمان (6)

عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام (مثل ما فی یب وأسقط قوله - ثم ترکها).

435 (9) یب 32 ج 8 - صا 273 ج 3 - الحسین بن سعید عن صفوان

عن منصور عن أبی عبد الله علیه السلام فی امرأه طلقها زوجها واحده أو اثنتین

ثم ترکها حتی تمضی عدتها فتزوجها غیره فیموت أو یطلقها (7) فتزوجها (8)

ص :148


1- (1) فوقع - کا.
2- (2) قال سألت أبا عبد الله علیه السلام - یب - صا.
3- (3) حتی مضت - یب - صا.
4- (4) ثم مات الرجل - یب - صا.
5- (5) عندی - النوادر.
6- (6) حماد بن عیسی - ک.
7- (7) أو یطلق - خ یب.
8- (8) فیتزوجها - صا.

الأول قال (قال - یب) هی عنده علی ما بقی من الطلاق - وعنه عن ابن مسکان

عن محمد الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام (مثله).

436 (10) یب 32 ج 8 - صا 273 ج 3 - الحسین بن سعید عن صفوان عن

موسی بن بکر عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام أن علیا علیه السلام کان

یقول فی رجل یطلق امرأته تطلیقه (واحده - ئل) ثم یتزوجها بعد زوج أنها عنده

علی ما بقی من طلاقها (وتقدم وجهه من الشیخ).

437 (11) الدعائم 299 ج 2 - عن علی وأبی عبد الله وأبی جعفر

علیهم السلام أنهم قالوا إذا طلق الرجل امرأته تطلیقه أو تطلیقتین ثم ترکها حتی

انقضت عدتها فتزوجت زوجا غیره فمات عنها أو طلقها واعتدت وتزوجها

الزوج الأول فهی عنده علی ما بقی من الطلاق ولا یهدم ذلک ما مضی من طلاقه.

438 (12) نوادر أحمد بن محمد 113 - ابن أبی عمیر عن رفاعه عن أبی

عبد الله علیه السلام قال هی عندی (1) علی ثلاث.

439 (13) نوادر أحمد بن محمد 114 - الحسن بن محبوب عن إسحاق

ابن حریز (2) عن أبی عبد الله علیه السلام قال سأله بعض أصحابنا وأنا حاضر عن

رجل طلق امرأته تطلیقه واحده ثم ترکها حتی بانت منه (فتزوجها رجل ولم یدخل

بها) ثم تزوجها الأول، قال فقال نکاح جدید (وطلاق جدید) ولیس

التطلیقه الأولی بشئ هی عنده علی ثلاث تطلیقات متبعات (قال) وان کان

الأخیر لم یدخل بها ثم تزوجها الأول فهی عنده علی تطلیقه ماضیه وبقیت اثنتان.

وتقدم فی روایه عبد الله بن المغیره (11) من باب (37) ان الحره ان طلقت ثلاثا حرمت علی زوجها ما یناسب ذلک فراجع.

(42) باب جواز الرجوع إلی المطلقه فی العده الرجعیه وان الرجعه بغیر جماع رجعه

ص :149


1- (1) عنده - ئل.
2- (2) بن جریر - خ.

قال الله تعالی فی سوره البقره (2) والمطلقات یتربصن بأنفسهن ثلاثه

قروء ولا یحل لهن ان یکتمن ما خلق الله فی أرحامهن ان کن یؤمن بالله والیوم

الآخر وبعولتهن أحق بردهن فی ذلک أن أرادوا اصلاحا ولهن مثل الذی

علیهن بالمعروف وللرجال علیهن درجه والله عزیز حکیم.

440 (1) یب 44 ج 8 - صا 281 ج 3 - محمد بن علی بن محبوب عن

محمد بن الحسین عن ابن أبی نصر عن جمیل عن عبد الحمید الطائی عن أبی

جعفر علیه السلام قال قلت له الرجعه بغیر جماع تکون رجعه؟ قال نعم. یب 45

ج 8 - صا 281 ج 3 - محمد بن علی بن محبوب عن محمد بن الحسین عن ابن أبی

نصر عن حماد بن عثمان عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر علیه السلام قال

سألته عن الرجعه (وذکر مثله). قال الشیخ ره فهذان الحدیثان لا ینافیان

ما قدمناه من أن المواقعه شرط فی الرجعه لمن أراد الطلاق لأنه لیس فیهما أنه

تکون رجعه من غیر جماع ویجوز بعد ذلک له الطلاق ونحن انما اعتبرنا

المواقعه لمن أراد أن یطلق تطلیقه أخری.

441 (2) المقنع 115 - واعلم أن أدنی المراجعه أن ینکر الطلاق أو یقبلها

ولاحظ باب (18) ان من طلق بغیر رجعه لم یکن له طلاق وباب (43)

انه لا بأس للزوج إن لم یشهد علی الرجعه وباب (45) ان انکار الطلاق فی العده

رجعه وباب (46) حکم ما لو ادعی الزوج بعد العده انه راجع فإنه یستفاد من

أحادیثها ان الرجعه تتحقق بغیر جماع.

(43) باب انه لا بأس للزوج إن لم یشهد علی الرجعه ولکن الأحسن و الأفضل ان یشهد

442 (1) یب 42 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 72 ج 6 - علی بن إبراهیم

عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن حماد عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام فی

ص :150

الذی یراجع ولم یشهد قال یشهد أحب إلی ولا أری بالذی صنع بأسا.

443 (2) یب 42 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 73 ج 6 - علی بن إبراهیم

عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن (عمر - کا) بن أذینه عن زراره ومحمد بن مسلم

عن أبی جعفر علیه السلام قال إن الطلاق لا یکون بغیر شهود وان الرجعه بغیر

شهود رجعه ولکن لیشهد بعد فهو أفضل.

444 (3) کا 73 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن علی بن

الحکم عن العلا عن محمد بن مسلم عن أحدهما علیهما السلام قال سألته عن

رجل طلق امرأته واحده قال هو أملک برجعتها ما لم تنقض العده قلت فان لم

یشهد علی رجعتها قال فلیشهد قلت فان غفل عن ذلک قال فلیشهد حین یذکر

وانما جعل الشهود لمکان المیراث.

445 (4) فقه الرضا علیه السلام 243 - وتجوز المراجعه بغیر شهود کما یجوز

التزویج وانما تکره المراجعه بغیر شهود من جهه الحدود والمواریث والسلطان.

446 (5) کا 73 ج 6 - الحسین بن محمد عن معلی بن محمد عن بعض

أصحابه عن أبان عن محمد بن مسلم قال سئل أبو جعفر علیه السلام عن رجل

طلق امرأته واحده ثم راجعها قبل أن تنقضی عدتها ولم یشهد علی رجعتها قال

هی امرأته ما لم تنقض عدتها وقد کان ینبغی له أن یشهد علی رجعتها فان جهل

ذلک فلیشهد حین علم ولا أری بالذی صنع بأسا وأن کثیرا من الناس لو أرادوا

البینه علی نکاحهم الیوم لم یجدوا أحدا یثبت الشهاده علی ما کان من أمرهما

ولا أری بالذی صنع بأسا وان یشهد فهو أحسن.

447 (6) الدعائم 295 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما السلام أنه قال

ینبغی للرجل إذا طلق امرأته فأراد أن یراجعها أن یشهد علی الرجعه کما أشهد علی

الطلاق فان أغفل ذلک وجهله وراجعها ولم یشهد فلا اثم علیه وانما جعل الشهود

فی الرجعه لمکان الانکار والسلطان والمواریث أن یقال قد طلقها ولم یراجعها وان

ص :151

راجعها ولم یشهد فلیشهد ذا ذکر ذلک أو علمه وإذا أشهد علی رجعتها قبل أن

تنقضی عدتها فهی امرأته علمت ذلک أو لم تعلم وإذا وطئها قبل انقضاء عدتها فقد

راجعها وإن لم یلفظ بالرجعه ولم یشهد علیه فلیشهد إذا ذکر وعلم.

448 (7) یب 42 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 73 ج 6 - محمد بن یحیی عن

أحمد بن محمد عن علی بن الحکم عن موسی بن بکر عن زراره عن أبی جعفر

علیه السلام قال یشهد رجلین إذا طلق وإذا راجع (1) . فان جهل فغشیها فلیشهد (2)

الآن علی ما صنع وهی امرأته فإن کان لم یشهد حین طلق فلیس طلاقه بشئ.

وتقدم فی روایه ابن مسلم (3) من باب (8) انه لا طلاق الا علی السنه

قوله علیه السلام وان أراد أن یراجعها أشهد علی رجعتها وفی روایه الحسن بن

زیاد (6) قوله علیه السلام وان هو أشهد علی رجعتها قبل أن یخلو أجلها فهی

عنده علی تطلیقتین ماضیتین وفی روایه زراره (12) قوله علیه السلام فإذا

أراد أن یراجعها اشهد علی المراجعه وفی روایه علی بن جعفر (14) قوله علیه

السلام فان بدا له أن یراجعها قبل أن تبین اشهد علی رجعتها. وفی روایه المقنع (16)

قوله ویشهد علی رجعتها ویواقعها وفی الرضوی (18) قوله علیه السلام وتجوز

المراجعه بغیر شهود کما یجوز التزویج وانما تکره المراجعه بغیر شهود من

جهه الحدود والمواریث والسلطان.

ولاحظ باب (46) حکم ما لو ادعی الزوج بعد العده الرجعه فان فیه

ما یناسب ذلک.

(44) باب کراهه الرجعه بغیر قصد الامساک

قال الله تعالی فی سوره البقره (2) وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن

فأمسکوهن بمعروف أو سرحوهن بمعروف ولا تمسکوهن ضرارا لتعتدوا

ص :152


1- (1) وإذا رجع - کا.
2- (2) فیشهد - یب.

ومن یفعل ذلک فقد ظلم نفسه ولا تتخذوا آیات الله هزوا الآیه (231).

449 (1) فقیه 323 ج 3 - وروی البزنطی عن عبد الکریم بن عمرو عن

الحسن بن زیاد عن أبی عبد الله علیه السلام قال لا ینبغی للرجل أن یطلق امرأته

ثم یراجعها ولیس له فیها حاجه ثم یطلقها فهذا الضرر الذی نهی الله تعالی عنه

إلا أن یطلق ثم یراجع وهو ینوی الامساک.

450 (2) تفسیر العیاشی 119 ج 1 - عن زراره وحمران ابنی أعین و

محمد بن مسلم عن أبی جعفر وأبی عبد الله علیهما السلام قالوا سألناهما عن

قوله تعالی " ولا تمسکوهن ضرارا لتعتدوا " فقالا هو الرجل یطلق المرأه تطلیقه

واحده ثم یدعها حتی إذا کان آخر عدتها راجعها ثم یطلقها أخری فیترکها

مثل ذلک (فنهاه عن - ظ) ذلک (1) .

451 (3) فقیه 323 ج 3 - روی المفضل بن صالح عن الحلبی عن أبی

عبد الله علیه السلام قال سألته عن قول الله عز وجل " ولا تمسکوهن ضرارا

لتعتدوا " قال الرجل یطلق حتی إذا کادت أن یخلو أجلها راجعها ثم طلقها

یفعل ذلک ثلاث مرات فنهی الله عز وجل عن ذلک. تفسیر العیاشی 119 ج 1 -

عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته (وذکر نحوه).

452 (4) الدعائم 294 ج 2 - عن علی وجعفر بن محمد علیهما السلام

أنهما قالا فی قول الله تعالی " ولا تمسکوهن ضرارا لتعتدوا ومن یفعل ذلک

فقد ظلم نفسه " قالا هو الرجل یرید أن یطلق امرأته فیطلقها واحده ثم یدعها

حتی إذا کان أن یخلو أجلها راجعها ولیس له بها حاجه ثم یطلقها کذلک

ویراجعها حتی إذا کاد (2) أجلها أن یخلو ولا حاجه له بها الا لیطول العده علیها

ویضر فی ذلک بها فنهی الله عز وجل عن ذلک.

وتقدم فی روایه زراره (6) من باب (11) حرمه غبن المؤمن من أبواب

ص :153


1- (1) فنهی الله عن ذلک - ئل.
2- (2) کان - خ ک.

الخیار - ج 18) قوله صلی الله علیه وآله انک رجل مضار ولا ضرر ولا ضرار علی مؤمن

ثم امر بها رسول الله صلی الله علیه وآله فقلعت ثم رمی بها الیه. وفی روایه

عقبه (8) قوله علیه السلام وقضی صلی الله علیه وآله بین أهل البادیه انه

لا یمنع فضل ماء لیمنع به فضل کلاء وقال لا ضرر ولا ضرار. وفی روایه

الدعائم (9) قوله صلی الله علیه وآله لا ضرر ولا ضرار (اضرار - خ). وفی روایه

الدعائم (10) قوله صلی الله علیه وآله لا ضرر ولا اضرار فان هدمه کلف ان یبنیه.

(45) باب ان انکار الطلاق فی العده وتقبیل المطلقه رجعه وحکم انکاره بعد انقضاء العده

453 (1) یب 42 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 74 ج 6 - محمد بن

یحیی عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن أبی ولاد الحناط عن أبی

عبد الله علیه السلام قال سألته عن امرأه ادعت علی زوجها أنه طلقها تطلیقه

طلاق العده طلاقا صحیحا - یعنی - علی طهر من غیر جماع وأشهد لها شهودا

علی ذلک ثم أنکر الزوج بعد ذلک فقال إن کان انکاره (1) الطلاق قبل انقضاء

العده فان انکاره للطلاق رجعه لها وان کان انکاره (1) الطلاق بعد انقضاء

العده فان علی الامام أن یفرق بینهما بعد شهاده الشهود بعد أن (2) یستحلف أن

انکاره للطلاق بعد انقضاء العده (وهو خاطب من الخطاب - کا).

454 (2) فقه الرضا علیه السلام 242 - وأدنی المراجعه أن یقبلها أو ینکر

الطلاق، فیکون انکاره للطلاق مراجعه. المقنع واعلم أن أدنی المراجعه أن

ینکر الطلاق أو یقبلها.

(46) باب حکم ما لو ادعی الزوج بعد العده الرجعه أو بعد ما تزوجت...

*باب حکم ما لو ادعی الزوج بعد العده الرجعه أو بعد ما تزوجت

ص :154


1- (1) أنکر - یب.
2- (2) بعدما - یب.

المطلقه وحکم من أسر الرجعه أو الطلاق ثم ادعاهما*

455 (1) یب 43 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 74 ج 6 - محمد بن یحیی

عن أحمد بن محمد (عن محمد - کا) بن خالد عن سعد بن سعد (1) عن المرزبان

قال سألت أبا الحسن الرضا علیه السلام عن رجل قال لامرأته اعتدی فقد خلیت

سبیلک ثم أشهد علی رجعتها بعد ذلک بأیام ثم غاب عنها قبل أن یجامعها حتی مضت

لذلک أشهر بعد العده (2) أو أکثر فکیف تأمره قال إذا أشهد علی رجعته فهی زوجته.

456 (2) کا 80 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن ابن

محبوب عن الحسن بن صالح قال سألت جعفر بن محمد علیهما السلام عن

رجل طلق امرأته وهو غائب فی بلده أخری وأشهد علی طلاقها رجلین ثم إنه

راجعها قبل انقضاء العده ولم یشهد علی الرجعه ثم إنه قدم علیها بعد انقضاء

العده وقد تزوجت رجلا فأرسل إلیها انی قد کنت راجعتک قبل انقضاء العده ولم

أشهد قال فقال لا سبیل له علیها لأنه قد أقر بالطلاق وادعی الرجعه بغیر بینه فلا

سبیل له علیها ولذلک ینبغی لمن طلق أن یشهد ولمن راجع أن یشهد علی الرجعه

کما أشهد علی الطلاق وان کان قد أدرکها قبل أن تزوج کان خاطبا من الخطاب.

457 (3) الدعائم 295 ج 2 - عن علی علیه السلام أنه قال إذا طلق الرجل

امرأته ثم راجعها فهو أحق بها أعلمها بذلک أو لم یعلمها فان أظهر الطلاق وأسر

الرجعه وغاب فلما رجع وجدها قد تزوجت فلا سبیل له علیها من أجل أنه أظهر

طلاقها وأسر رجعتها.

458 (4) یب 44 ج 8 - محمد بن أحمد بن یحیی عن أبی الجوزاء عن

الحسین عن عمرو بن خالد عن زید بن علی عن آبائه عن علی علیهم السلام فی

رجل أظهر طلاق امرأته وأشهد علیه وأسر رجعتها ثم خرج فلما رجع وجدها

قد تزوجت قال لا حق له علیها من أجل أنه أسر رجعتها وأظهر طلاقها.

ص :155


1- (1) بن سعید - خ یب.
2- (2) بعده العده - خ یب.

459 (5) یب 43 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 75 ج 6 - علی بن إبراهیم

عن أبیه عن ابن أبی نجران عن عاصم بن حمید عن محمد بن قیس عن أبی

جعفر علیه السلام أنه قال فی رجل طلق امرأته وأشهد شاهدین ثم أشهد علی

رجعتها سرا منها واستکتم ذلک الشهود فلم تعلم المرأه بالرجعه حتی انقضت

عدتها قال تخیر المرأه فإن شاءت زوجها وإن شاءت غیر ذلک وان تزوجت

قبل أن تعلم بالرجعه التی أشهد علیها زوجها فلیس للذی طلقها علیها سبیل

وزوجها الأخیر أحق بها.

460 (6) کا 80 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن إسماعیل بن مرار عن

یونس عن ابن مسکان عن سلیمان بن خالد قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن

رجل طلق امرأته وهو غائب وأشهد علی طلاقها ثم قدم فأقام مع المرأه

أشهرا لم یعلمها بطلاقها ثم إن المرأه ادعت الحبل فقال الرجل قد طلقتک

وأشهدت علی طلاقک قال یلزم (1) الولد ولا یقبل قوله.

461 (7) ک 343 ج 15 - کتاب سلیم بن قیس الهلالی عن أمیر المؤمنین

علیه السلام (فی سیاق ذکره بدع الثانی) قال علیه السلام وأعجب من ذلک أن

أبا کنف العبدی أتاه فقال انی طلقت امرأتی وأنا غائب فوصل إلیها الطلاق ثم

راجعتها وهی فی عدتها فکتبت إلیها فلم یصل الکتاب إلیها حتی تزوجت فکتب له

ان کان هذا الذی تزوجها قد دخل بها فهی امرأته وان کان لم یدخل بها فهی امرأتک

فکتب له ذلک وأنا شاهد لم یشاورنی ولم یسألنی یری استغناءه عنی بعلمه

فأردت أن أنهاه ثم قلت ما أبالی ان أفضحه الله (2) ثم لم یعبه الناس علی ذلک

بل استحسنوه واتخذوه سنه ورأوه صوابا.

(47) باب ان الأمه إذا طلقت مرتین حرمت علی المطلق حتی تنکح زوجا غیره.

ص :156


1- (1) یلزمه - خ.
2- (2) ان یفضحه الله - خ.

462 (1) کا 169 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن علی بن

الحکم عن علی ابن أبی حمزه عن أبی بصیر قال سألت أبا عبد الله علیه السلام

عن طلاق الأمه فقال تطلیقتان.

463 (2) کا 170 ج 6 - الحسین بن محمد عن معلی بن محمد عن الحسن

ابن علی عن أبان بن عثمان عن أبی أسامه عن أبی عبد الله علیه السلام قال قال عمر

علی المنبر ما تقولون یا أصحاب محمد فی تطلیق الأمه فلم یجبه أحد فقال ما تقول یا

صاحب البرد المعافری (1) - یعنی أمیر المؤمنین علیه السلام - فأشار بیده تطلیقتان.

464 (3) أمالی الطوسی 188 ج 2 - حدثنا الشیخ أبو جعفر محمد بن

الحسن بن علی بن الحسن الطوسی (قدس الله روحه) قال أخبرنا جماعه عن أبی

المفضل قال حدثنا صالح بن أحمد ابن أبی مقاتل القیراطی ومحمد بن

القاسم بن زکریا المحاربی قال حدثنا أبو طاهر محمد بن تسنیم الحضرمی الوراق

قال حدثنا جعفر بن محمد بن حکیم الخثعمی عن إبراهیم بن عبد الحمید عن

رقبه (2) بن مصقله بن عبد الله بن خونعه بن ضمره العبدی عن أبیه عن جده

عبد الله بن خونعه (3) قال قدمنا وفد عبد القیس فی اماره عمر بن الخطاب فسأله

رجلان منا عن طلاق الأمه قال فأشار له بإصبعیه هکذا - یعنی اثنتین - قال

فالتفت عمر إلی الرجلین فقال طلاقها اثنتان فقال له أحدهما سبحان الله جئناک

وأنت أمیر المؤمنین فسألناک فجئت إلی رجل فوالله ما کلمک فقال له عمر

ویلک أتدری من هذا هذا علی بن أبی طالب سمعت النبی صلی الله علیه وآله

یقول لو أن السماوات والأرض وضعتا فی کفه ووضع ایمان علی فی کفه

لرجح ایمان علی. أمالی ابن الطوسی 243 ج 1 - أخبرنا الشیخ الأجل المفید

أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن بن علی الطوسی (رحمه الله) قال حدثنا

ص :157


1- (1) برد بالیمن منسوب إلی معافر قبیله بالیمن - مجمع
2- (2) رقیه - ئل.
3- (3) بن جوتعه - ئل.

الشیخ السعید الوالد أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی (رضی الله عنه)

قال أخبرنا محمد بن محمد قال أخبرنی أبو الحسن علی بن خالد المراغی قال

أخبرنا أبو بکر محمد بن الحسین بن الصالح العدل السبیعی بحلب قال حدثنا

محمد بن علی بن زید بن إسماعیل الهمدانی قال حدثنا محمد بن تسنیم

الوراق قال حدثنا جعفر بن محمد الخثعمی عن إبراهیم بن عبد الحمید عن رقیه بن

مصقله بن عبد الله بن خونعه العبدی عن أبیه عن جده قال أتی عمر بن الخطاب

رجلان یسألان عن طلاق الأمه (وذکر نحوه باختصار)

المناقب 370 ج 2 - فی غریب الحدیث عن أبی عبید قال (قال - ک) أبو

صبره جاء رجلان إلی عمر فقالا له ما تری فی طلاق الأمه؟ فقام إلی حلقه فیها

رجل أصلع (وذکر نحوه باختلاف یسیر) وفیه - ورواه مصقله بن عبد الله العبدی:

انا روینا فی الحدیث خبرا * یعرفه سائر من کان روی

ان ابن خطاب أتاه رجل * فقال کم عده تطلیق الإماء

فقال یا حیدر کم تطلیقه * للأمه اذکره فأومی المرتضی

بأصبعیه فثنی الوجه إلی * سائله قال اثنتان وانثنی

قال له تعرف هذا قال لا * قال له هذا علی ذو العلا.

465 (4) کا 170 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن

حماد عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام قال قضی أمیر المؤمنین علیه

السلام فی أمه طلقها زوجها تطلیقتین ثم وقع علیها فجلده. یب 84 ج 8 -

صا 309 ج 3 - الحسین بن سعید عن صفوان عن عبد الله عن أبی بصیر عن أبی

عبد الله علیه السلام قال قضی علی علیه السلام (وذکر مثله).

466 (5) یب 134 ج 8 - صا 335 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 167

ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن عمر بن أذینه عن زراره عن أبی

ص :158

جعفر علیه السلام قال سألته عن حر تحته أمه أو عبد تحته حره کم (1) طلاقها

وکم عدتها فقال السنه فی النساء فی الطلاق فان کانت حره فطلاقها ثلاث (2)

وعدتها ثلاثه أقراء وان کان حر (3) تحته أمه فطلاقها تطلیقتان وعدتها قرءان.

467 (6) کا 167 ج 6 - أبو علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار

والرزاز عن أیوب بن نوح عن صفوان بن یحیی عن عیص بن القاسم قال إن

ابن شبرمه قال الطلاق للرجل فقال أبو عبد الله علیه السلام الطلاق للنساء وتبیان

ذلک أن العبد یکون تحته الحره فیکون تطلیقها ثلاثا ویکون الحر تحته الأمه

فیکون طلاقها تطلیقتین.

468 (7) الدعائم 300 ج 2 - عن علی وأبی جعفر وأبی عبد الله علیهم

السلام أنهم قالوا الطلاق (بالرجال - ک) والعده بالنساء فإذا کانت الحره تحت

حر أو عبد فطلاقها ثلاث تطلیقات وان کانت أمه تحت حر أو عبد فطلاقها

تطلیقتان تبین بالثانیه کما تبین الحره بالثالثه.

469 (8) قرب الإسناد 9 - محمد بن عیسی والحسن بن ظریف وعلی بن

إسماعیل کلهم عن حماد بن عیسی قال سألت أبا عبد الله علیه السلام کم یطلق

العبد الأمه قال قال أبی قال علی علیه السلام تطلیقتین قال وقلت له کم عده

الأمه من العبد قال قال أبی قال علی علیه السلام شهرین أو حیضتین قال وقلت

- جعلت فداک - إذا کانت الحره تحت العبد قال قال أبی قال علی علیه السلام

الطلاق والعده بالنساء ثلاثا.

470 (9) فقیه 351 ج 3 - روی حماد بن عیسی عن أبی عبد الله علیه

السلام قال قلت له إذا کانت الحره تحت العبد کم یطلقها (4) فقال قال علی علیه

السلام الطلاق والعده بالنساء.

471 (10) کا 167 ج 6 - علی عن أبیه عن حماد بن عیسی عن أبی

ص :159


1- (1) فکم - خ یب.
2- (2) ثلاثا - خ کا.
3- (3) حرا - صا.
4- (4) کم طلاقها - ئل.

عبد الله علیه السلام قال قال أمیر المؤمنین علیه السلام إذا کانت الحره تحت

العبد فالطلاق والعده بالنساء - یعنی - تطلیقها ثلاثا وتعتد ثلاث حیض.

472 (11) الجعفریات 114 - بإسناده عن جعفر بن محمد عن أبیه علیهما

السلام قال الطلاق بالرجال والعده بالنساء الحره تکون تحت المملوک فعدتها

عده حره وطلاقها طلاق حره إذا کانت حره.

473 (12) فقیه 351 ج 3 - روی محمد بن الفضیل عن أبی الصباح

الکنانی عن أبی عبد الله علیه السلام قال إذا کان الرجل حرا وامرأته أمه فطلاقها

تطلیقتان وإذا کان الرجل عبدا وهی حره فطلاقها ثلاث تطلیقات.

474 (13) کا 167 ج 6 - عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد عن ابن أبی

نصر عن داود بن سرحان عن أبی عبد الله علیه السلام قال طلاق الحر إذا کان

عنده أمه تطلیقتان وطلاق الحره إذا کانت تحت المملوک ثلاث.

475 (14) یب 83 ج 8 - أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسین بن سعید

(عن صفوان - ئل) عن العلاء عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر علیه السلام

قال طلاق المرأه إذا کانت عند مملوک ثلاث تطلیقات وإذا کانت مملوکه

تحت حر فتطلیقتان.

476 (15) یب 83 ج 8 - أحمد بن محمد بن عیسی عن ابن أبی عمیر عن

فقیه 351 ج 3 - حماد (بن عثمان - فقیه) عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه

السلام یب 83 ج 8 - الحسین بن سعید عن صفوان عن عبد الله عن أبی بصیر

عن أبی عبد الله علیه السلام قال الحره إذا کانت تحت العبد ثلاث تطلیقات

وطلاق الأمه إذا کانت تحت الحر تطلیقتان.

477 (16) کا 167 ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن محمد بن

زیاد عن عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله علیه السلام قال طلاق المملوک

للحره ثلاث تطلیقات وطلاق الحر للأمه تطلیقتان.

ص :160

478 (17) الدعائم 288 ج 2 - عن علی وأبی جعفر وأبی عبد الله علیهم

السلام أنهم قالوا تعتد الحره من زوجها العبد والطلاق والوفاه کما تعتد من

الحر وکذلک یطلقها ثلاثا کما یطلق الحر وتعتد الأمه من زوجها الحر والعبد

فی الطلاق والوفاه عده الأمه وهی نصف عده الحره فی الوفاه شهران

وخمسه أیام وفی الطلاق وان (1) کانت تحیض حیضتان لأن الحیض لا یتجزأ

وان کانت ممن لا تحیض فأجلها شهر ونصف قال جعفر بن محمد علیهما

السلام فان عتقت من قبل أن تنقضی عدتها أکملت العده.

479 (18) قرب الإسناد 10 - محمد بن عیسی عن حماد بن عیسی قال

قال أبو عبد الله علیه السلام تطلق الحره ثلاثا وتعتد ثلاثا.

وتقدم فی أحادیث باب (37) ان الحره إذا طلقت ثلاثا حرمت علی

زوجها ما یناسب ذلک باطلاقها خصوصا روایه محمد بن سنان (28).

ویأتی فی باب (48) ان الأمه إذا طلقها زوجها تطلیقتین ثم اشتراها لم

تحل له وطئها حتی تنکح زوجا غیره. وباب (49) ان الأمه إذا طلقت

تطلیقتین ثم وطأها مولاها لم تحل لزوجها حتی تنکح زوجا غیره وباب (50)

ان الأمه إذا طلقت تطلیقتین ثم أعتقت لا تحل لزوجها حتی تنکح زوجا غیره

وباب (51) ان من زوج عبده أمته ثم عزلها عنه مرتین لا تحل له الا بنکاح من

زوج آخر ما یدل علی ذلک.

وفی روایه ابن قیس (1) من باب (24) أن عده الأمه من الطلاق قرءان

من أبواب العدد قوله علیه السلام طلاق العبد للأمه تطلیقتان. وفی روایه

محمد بن فضیل (2) قوله علیه السلام طلاق الأمه تطلیقتان. وفی روایه أبی

بصیر (6) من باب (15) حکم عده الأمه المتوفی عنها زوجها قوله سألت أبا

عبد الله علیه السلام عن طلاق الأمه فقال تطلیقتان. وفی روایه عاصم من باب حکم

ص :161


1- (1) الظاهر أن الواو زائده.

وطئ المطلقه بعد العده من أبواب حد الزانی قوله قضی أمیر المؤمنین علیه السلام

فی مملوک طلق امرأته تطلیقتین ثم جامعها بعد فأمر رجلا یضربهما ویفرق بینهما.

(48) باب أن الأمه إذا طلقها زوجها تطلیقتین ثم اشتراها لم یحل له وطأها حتی تنکح زوجا غیره.

480 (1) کا 173 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن بعض أصحابه عن

ابن أبی نجران وابن أبی عمیر عن عبد الله بن سنان یب 83 ج 8 - صا 309 ج 3 -

الحسین بن سعید عن النضر بن سوید عن عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله

علیه السلام أنه قال فی رجل (1) کانت تحته أمه فطلقها (تطلیقتین - صا) علی

السنه ثم (2) بانت (منه - کا - یب) ثم اشتراها بعد ذلک قبل أن تنکح زوجا

غیره قال (ألیس - یب - صا) قد قضی أمیر المؤمنین علیه السلام (3) فی هذا (4)

أحلتها آیه وحرمتها (آیه - کا) أخری وأنا ناه (5) عنها نفسی وولدی.

481 (2) الدعائم 298 ج 2 - عن علی علیه السلام أنه سئل عن رجل تزوج أمه فطلقها طلاقا لا تحل له الا بعد زوج ثم اشتراها هل یحل له أن یطأها

بملک الیمین قال علیه السلام أحلتها آیه وحرمتها آیه أخری فأما التی حرمتها

فقوله تعالی " فلا تحل له من بعد حتی تنکح زوجا غیره " وأما التی أحلتها

فقوله " أو ما ملکت أیمانکم " وأنا أکره ذلک وأنهی عنه نفسی وولدی. 482 (3) وفیه - عن جعفر بن محمد علیهما السلام أنه سئل عن رجل

تزوج أمه فطلقها طلاقا لا تحل له الا بعد زوج ثم اشتراها هل یحل له أن یطأها

بملک الیمین قال ألیس قد قضی علی علیه السلام فیها فقال أحلتها آیه وحرمتها

آیه وأنا أنهی عنه نفسی وولدی (فقد بین أنه إذا نهی عنها نفسه وولده أنها

ص :162


1- (1) قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن رجل - یب - صا.
2- (2) فبانت - یب - صا.
3- (3) علی علیه السلام - یب - صا.
4- (4) فی هذه - یب.
5- (5) أنهی - یب - صا.

لا تحل لمن اشتراها أن یطأها حتی تنکح زوجا غیره وتدخل فی مثل

ما خرجت منه وله أن یستخدمها فإن کان قد طلقها طلاقا له بعد ذلک أن

یراجعها من غیر أن تنکح زوجا غیره فله أن یطأها).

483 (4) یب 84 ج 8 - صا 309 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن أبی

عبد الله البرقی عن الربعی عن برید (بن معاویه - صا) العجلی عن أبی عبد الله

علیه السلام فی الأمه یطلقها تطلیقتین ثم یشتریها قال لا حتی تنکح زوجا غیره.

484 (5) یب 85 ج 8 - صا 310 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 174

ج 6 - الحسین بن محمد عن معلی بن محمد عن الحسن بن علی عن أبان بن

عثمان عن برید العجلی عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال فی رجل تحته أمه

فطلقها تطلیقتین ثم اشتراها بعد قال لا یصلح له أن ینکحها حتی تتزوج زوجا غیره وحتی یدخل (بها - کا) فی مثل ما خرجت منه.

485 (6) کا 173 ج 6 - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد وعلی بن

إبراهیم عن أبیه جمیعا عن عثمان بن عیسی یب 85 ج 8 - صا 310 ج 3 - محمد

ابن یعقوب عن علی بن إبراهیم عن أبیه عن عثمان بن عیسی عن سماعه قال

سألته عن رجل تزوج امرأه مملوکه ثم طلقها ثم اشتراها بعد هل تحل له (بعد

ذلک - صا) قال لا حتی تنکح زوجا غیره.

486 (7) یب 84 ج 8 - صا 309 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 173

ج 6 - علی (بن إبراهیم - یب - صا) عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن حماد عن

الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته عن رجل حر کانت تحته أمه

فطلقها (طلاقا - کا) بائنا (1) ثم اشتراها هل یحل له أن یطأها قال لا (کا - قال ابن أبی

عمیر وفی حدیث آخر حل له فرجها من أجل شرائها والحر والعبد فی ذلک سواء).

487 (8) یب 85 ج 8 - صا 310 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن

ص :163


1- (1) ثانیا - خ یب.

الحسین بن سعید عن صفوان عن عبد الله عن أبی بصیر قال قلت لأبی عبد الله علیه

السلام رجل کانت تحته أمه فطلقها طلاقا بائنا (1)زثم اشتراها بعد قال یحل له

فرجها من أجل شرائها والحر والعبد فی هذه المنزله سواء. (قال الشیخ ره قوله

علیه السلام طلقها طلاقا بائنا یحتمل أن یکون تطلیقه واحده وتکون قد

خرجت من العده فصارت بائنه منه ویحتمل أیضا أن یکون طلقها تطلیقه

واحده علی طریق المبارات فتصیر تطلیقه بائنه الخ.

وتقدم فی الباب المتقدم وذیله ما یدل علی ذلک فلاحظ.

(49) باب أن الأمه إذا طلقت تطلیقتین ثم وطأها مولاها لا تحل لزوجها حتی تنکح زوجا غیره

488 (1) یب 84 ج 8 - صا 309 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن

محمد بن عیسی عن ابن أبی عمیر یرفعه (2) عن عبید بن زراره عن عبد الملک بن

أعین قال سألته (أی أبا عبد الله علیه السلام) عن رجل زوج جاریته رجلا

فمکثت معه ما شاء الله ثم طلقها ورجعت (3) إلی مولاها فوطأها أتحل لزوجها (4)

إذا أراد أن یراجعها قال لا حتی تنکح زوجا غیره.

489 (2) یب 87 ج 8 - صا 312 ج 3 - محمد بن علی بن محبوب عن

محمد بن سنان عن العلا عن (5)فضیل عن أحدهما علیهما السلام قال سألته

عن رجل زوج عبده أمته ثم طلقها تطلیقتین أیراجعها ان أراد مولاها قال لا

قلت أفرأیت (6) إن وطأها مولاها أیحل للعبد أن یراجعها قال لا حتی تزوج (7)

زوجا غیره ویدخل بها فیکون نکاحا مثل نکاح الأول وان کان (قد - یب)

طلقها واحده فأراد مولاها راجعها.

ص :164


1- (1) ثانیا - یب.
2- (2) رفعه - خ یب.
3- (3) فرجعت - صا
4- (4) أیحل له فرجها - صا.
5- (5) عن العلا بن فضیل - صا.
6- (6) أرأیت - صا.
7- (7) حتی تنکح - صا.

490 (3) نوادر أحمد بن محمد 114 - ابن أبی عمیر عن حماد عن

الحلبی قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن رجل یزوج جاریته رجلا

فتمکث عنده ما شاء الله ثم طلقها فرجعت إلی مولاها أیحل لزوجها الأول أن

یراجعها قال لا حتی تنکح زوجا غیره.

وتقدمت فی باب ان الأمه إذا طلقت مرتین حرمت علی المطلق حتی

تنکح زوجا غیره وذیله ما یدل علی ذلک.

(50) باب أن الأمه إذا طلقت تطلیقتین ثم أعتقت لا تحل لزوجها حتی تنکح...

*باب أن الأمه إذا طلقت تطلیقتین ثم أعتقت لا تحل لزوجها حتی تنکح

زوجا غیره وأنها إذا طلقت ثم أعتقت أو أعتق زوجها أو أعتقا معا کانت عنده علی تطلیقه واحده*

491 (1) یب 87 ج 8 - صا 312 ج 3 - محمد بن علی بن محبوب عن

أحمد بن محمد عن الحسین عن ابن أبی عمیر وفضاله عن القاسم عن رفاعه

قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن العبد والأمه یطلقها تطلیقتین ثم یعتقان

جمیعا هل یراجعها قال لا حتی تنکح زوجا غیره فتبین منه.

492 (2) یب 86 ج 8 - صا 311 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن

الحسین بن سعید عن صفوان عن العلا عن محمد (بن مسلم - یب) عن أبی جعفر علیه السلام قال المملوک إذا کانت تحته مملوکه فطلقها ثم أعتقها

صاحبها کانت عنده علی واحده.

493 (3) یب 86 ج 8 - صا 311 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن أبی

المعزا عن الحلبی فقیه 352 ج 3 حماد عن الحلبی قال قال أبو عبد الله علیه

السلام فی العبد تکون تحته الأمه فطلقها تطلیقه ثم أعتقا (1) جمیعا کانت عنده

علی تطلیقه واحده. یب 86 ج 8 - أحمد بن محمد بن عیسی عن محمد بن عیسی عن

ص :165


1- (1) ثم أعتقهما - صا - خ یب.

ابن أبی عمیر عن أبان بن عثمان عن منصور عن هشام بن سالم عن أبی عبد الله

علیه السلام قال ذکر أن العبد إذا کانت تحته الأمه (وذکر مثله) المقنع 121 -

والعبد إذا کانت تحته أمه (وذکر نحوه).

494 (4) یب 87 ج 8 - صا 311 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن ابن أبی

نجران عن صفوان بن یحیی عن العیص قال سألت أبا عبد الله علیه السلام

عن مملوک طلق امرأته ثم أعتقا جمیعا هل یحل له مراجعتها قبل أن تزوج غیره

قال نعم. (حمله الشیخ ره علی أنه إذا کان طلقها تطلیقه واحده).

وتقدم فی باب (47) ان الأمه إذا طلقت مرتین حرمت علی المطلق

وذیله ما یناسب ذلک.

(51) باب ان من زوج عبده أمته ثم عزلها عنه مرتین لا تحل له الا بنکاح من زوج آخر

495 (1) یب 86 ج 8 - صا 311 ج 3 - محمد بن أحمد بن یحیی عن أبی

عبد الله الرازی عن أحمد بن محمد ابن أبی نصر عن أحمد بن زیاد عن أبی

الحسن علیه السلام قال سألته عن الرجل یزوج عبده أمته ثم یبدو للرجل فی

أمته فیعزلها عن عبده ثم یستبرئها (1) ویواقعها ثم یردها علی (2) عبده ثم

یبدو له بعد فیعزلها عن عبده أیکون عزل السید الجاریه عن زوجها مرتین

طلاقا لا تحل له حتی تنکح زوجا غیره أم لا فکتب علیه السلام لا تحل له الا

بنکاح. (قال الشیخ ره فی التهذیبین قوله علیه السلام لا تحل له الا بنکاح

- یعنی - من زوج آخر ینکحها ثم یطلقها أو یموت عنها فتحل له عند ذلک). ولاحظ

باب (54) کیفیه تفریق الرجل بین عبده وأمته من أبواب نکاح العبید وباب (55) ان

المولی إذا زوج أمته بعبد أو بغیره هل یکون التفریق أو الطلاق بید المولی أو العبد.

وتقدم فی باب (47) ان الأمه إذا طلقت مرتین حرمت علی المطلق

ص :166


1- (1) استبرأ المرأه إذا لم یطأها حتی تحیض - اللسان ج 10 ص 33.
2- (2) إلی - صا.

وذیله من أبواب الطلاق ما یناسب ذلک.

أبواب العدد ومن لیست علیها العده ومن علیها و بیان احکامها وما یتعلق بها

(1) باب ان المرأه إذا طلقت قبل أن یدخل بها فلا عده علیها وتتزوج من ساعتها ان شاءت

قال الله تبارک وتعالی فی سوره الأحزاب (33) یا أیها الذین آمنوا إذا

نکحتم المؤمنات ثم طلقتموهن من قبل أن تمسوهن فما لکم علیهن من عده

تعتدونها فمتعوهن وسرحوهن سراحا جمیلا.

496 (1) یب 64 ج 8 - صا 296 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 83 ج 6 -

علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن جمیل بن دراج عن بعض أصحابنا عن أحدهما علیهما السلام أنه قال إذا طلقت المرأه التی لم یدخل بها بانت بتطلیقه واحده.

497 (2) کا 84 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن علی بن الحکم

عن العلا بن رزین عن محمد بن مسلم عن أحدهما علیهما السلام قال العده من الماء.

498 (3) کا 84 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب

عن أبی أیوب وعلی بن رئاب عن زراره عن أحدهما علیهما السلام فی رجل

تزوج امرأه بکرا ثم طلقها قبل أن یدخل بها ثلاث تطلیقات کل شهر تطلیقه قال بانت منه فی التطلیقه الأولی واثنتان فضل وهو خاطب یتزوجها متی

شاءت وشاء بمهر جدید قیل له فله أن یراجعها إذا طلقها تطلیقه قبل أن تمضی

ثلاثه أشهر قال لا انما کان یکون له أن یراجعها لو کان دخل بها أولا فأما قبل أن

یدخل بها فلا رجعه له علیها قد بانت منه (من) ساعه طلقها.

499 (4) کا 84 ج 6 - أبو العباس الرزاز عن أیوب بن نوح وحمید بن زیاد

عن ابن سماعه عن صفوان عن ابن مسکان عن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه

السلام قال إذا طلق الرجل امرأته قبل أن یدخل بها تطلیقه واحده فقد بانت منه

وتزوج من ساعتها ان شاءت.

ص :167

500 (5) یب 64 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 83 ج 6 - عده من أصحابنا

عن سهل بن زیاد وعلی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی نصر عن عبد الکریم عن أبی

بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته عن الرجل إذا طلق امرأته ولم یدخل بها

فقال (إذا طلقها ولم یدخل بها - یب) قد (1) بانت منه وتزوج (2) ان شاءت من ساعتها.

501 (6) یب 65 ج 8 - صا 296 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 84 ج 6 -

أبی علی الأشعری عن الحسن بن علی بن عبد الله عن عبیس (3) بن هشام عن ثابت

ابن شریح عن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال إذا تزوج الرجل

المرأه فطلقها (4) قبل أن یدخل بها فلیس علیها عده وتزوج من (5) شاءت من

ساعتها وتبینها تطلیقه (6) واحده - کا - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن صالح بن خالد

وعبیس بن هشام عن ثابت بن شریح عن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام (مثله).

502 (7) فقه الرضا علیه السلام 242 - وکل من طلق امرأته من قبل أن

یدخل بها فلا عده علیها منه فإن کان سمی لها صداقا فلها نصف الصداق.

503 (8) فقه الرضا علیه السلام 246 - ثلاث لا عده علیهن التی لم

یدخل بها زوجها والتی لم تبلغ مبلغ النساء والتی قد یئست من المحیض.

وتقدم فی روایه الکناسی (10) من باب (51) ان الولایه علی الصغیر

لأبیه من أبواب التزویج قوله علیه السلام فان هو (أی من لم یدخل بأهله) أقر

بذلک وأجاز الطلاق کانت تطلیقه بائنه. وفی روایه أبی عبیده (10) من

باب (1) عیوب المرأه المجوزه للفسخ من أبواب العیوب والتدلیس قوله علیه

السلام وإن لم یکن دخل بها فلا عده علیها. وفی روایه أبی حمزه (1) من

باب (6) حکم ما لو ادعت المرأه عنن زوجها قوله علیه السلام وأعطیت (أی

المدخول بها) نصف الصداق ولا عده علیها. وفی روایه الحلبی (1) من

باب (17) ان المهر یجب بالدخول قوله علیه السلام إذا التقی الختانان وجب

ص :168


1- (1) فقد - یب.
2- (2) وتتزوج - یب.
3- (3) عن عباس - خ یب.
4- (4) ثم طلقها - یب - صا
5- (5) متی - یب صا.
6- (6) ویبینها بتطلیقه واحده - یب.

المهر والعده. وفی روایه أین سنان (3) قوله علیه السلام إذا ادخله وجب

الغسل والمهر والعده وفی روایه الحلبی (12) قوله علیه السلام إذا اغلق بابا

وأرخی سترا وجب المهر والعده وفی روایه أبی بصیر (1) من باب (20)

حکم ما لو خلا الرجل بالمرأه وتصادقا علی عدم الوطی قوله فیرخی علیه

وعلیها الستر ویغلق الباب ثم یطلقها فتسأل المرأه هل أتاک فتقول ما أتانی

ویسأل هو هل أتیتها فیقول لم آتها فقال علیه السلام لا یصدقان وذلک أنها

ترید أن تدفع العده عن نفسها. وفی روایه إسحاق (4) یغلق بابا ویرخی سترا

علیها ویزعم أنه لم یمسها وتصدقه هی بذلک علیها عده قال لا قلت فإنه شئ

دون شئ قال إن أخرج الماء اعتدت.

وفی روایه أبی بصیر (1) من باب (21) ان الرجل إذا طلق امرأته قبل

الدخول وفرض لها مهرا فلها نصفه من أبواب المهور قوله علیه السلام إذا طلق

الرجل امرأته قبل أن یدخل بها فقد بانت منه وتتزوج ان شاءت من

ساعتها. وفی روایه المقنع (2) قوله فلیس علیها (أی غیر المدخول بها) عده

وتتزوج من ساعتها. وفی روایه الحلبی (3) قوله علیه السلام إذا طلق الرجل

امرأته قبل أن یدخل بها فلیس علیها عده تزوج من ساعتها ان شاءت. وفی

روایه زراره (6) قوله رجل تزوج امرأه ولم یدخل بها قال علیه السلام ان

هلکت أو هلک أو طلقها فلها النصف وعلیه العده کامله ولها المیراث.

وفی روایه زراره (1) من باب (30) حکم من تزوج جاریه لم تدرک أو

تزوج رتقاء قوله علیه السلام فان کن کما دخلن علیه فان لها نصف الصداق

ولا عده علیهن منه. وفی روایه الدعائم (5) من باب (32) انه إذا مات أحد

الزوجین قبل الدخول من غیر تقدیر المهر فلا مهر لها قوله أو طلقها قبل أن

یدخل بها قال علیه السلام ان طلقها فلیس لها صداق ولها المتعه ولا عده علیها.

وفی روایه أبی الصباح (10) من باب (34) ان من طلق امرأته قبل الدخول

ولم یسم لها مهرا یمتعها قوله ولیس لها (أی غیر المدخول بها) عده تتزوج من

ص :169

شاءت من ساعتها ولاحظ باب (11) انه لا بأس بطلاق خمس علی کل حال

من أبواب الطلاق.

ویأتی فی الباب التالی ما یناسب ذلک فراجع. وفی روایه محمد بن عمر

(14) من باب (14) ان عده الوفاه أربعه أشهر وعشره أیام من أبواب العدد قوله رجل

تزوج امرأه فطلقها قبل أن یدخل بها قال علیه السلام لا عده علیها. وفی روایه

عبید بن زراره (15) قوله رجل طلق امرأته قبل أن یدخل بها أعلیها عده قال لا.

(2) باب أنه لا عده علی المرأه التی قد یئست من المحیض والتی لم تبلغ وبیان حدهما

قال الله تعالی فی سوره الطلاق (64) واللائی یئسن من المحیض من

نسائکم ان ارتبتم فعدتهن ثلاثه أشهر واللائی لم یحضن وأولات الأحمال

أجلهن أن یضعن حملهن - الآیه (4).

504 (1) یب 66 ج 8 - روی الحسین بن سعید عن ابن أبی عمیر عن

حماد بن عثمان قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن التی قد یئست من

المحیض، والتی لا تحیض مثلها قال لیس علیها عده.

505 (2) یب 66 ج 8 - الحسین بن سعید عن علی بن حدید عن جمیل بن

دراج عن بعض أصحابنا عن أحدهما علیهما السلام فی الرجل یطلق الصبیه

التی لم تبلغ فلا تحمل مثلها قال لیس علیها عده وان دخل بها.

506 (3) کا 84 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه ابن أبی عمیر عن جمیل بن

دراج عن بعض أصحابنا عن أحدهما علیهما السلام فی الرجل یطلق الصبیه

التی لم تبلغ ولا تحمل مثلها وقد کان دخل بها والمرأه التی قد یئست من

المحیض وارتفع حیضها (1) فلا تلد مثلها قال لیس علیهما عده (وان دخل

ص :170


1- (1) طمثها - فقیه.

بهما - کا). کا - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن علی بن حدید عن جمیل

ابن دراج عن بعض أصحابنا (مثله) فقیه 331 ج 3 - وفی روایه جمیل أنه قال

فی الرجل (وذکر مثله) آخر السرائر 476 - ومن ذلک ما استطرفناه من کتاب

جمیل بن دراج قال جمیل عن بعض أصحابنا عن أحدهما علیهما السلام فی

الرجل (وذکر نحو ما فی کا).

507 (4) یب 138 ج 8 - صا 337 ج 3 - محمد بن یعقوب عن محمد بن

یحیی عن علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن محبوب عن حماد بن عثمان عن زراره

عن أبی عبد الله علیه السلام. کا 85 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن محبوب عن

حماد بن عثمان عمن رواه عن أبی عبد الله علیه السلام فی الصبیه التی لا تحیض

مثلها والتی قد یئست من المحیض قال علیه السلام لیس علیهما عده وان دخل بهما.

508 (5) یب 67 و 137 ج 8 - صا 337 ج 3 - محمد بن یعقوب عن

کا 85 ج 6 - عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد عن ابن أبی نجران عن صفوان

عن عبد الرحمن بن الحجاج قال قال أبو عبد الله علیه السلام ثلاث یتزوجن

علی کل حال التی لم تحض ومثلها لا تحیض قال قلت وما حدها قال إذا أتی

لها أقل من تسع سنین والتی لم یدخل بها والتی قد یئست من المحیض (ومثلها)

لا تحیض - یب - صا) (قال - یب 67) قلت وما حدها قال إذا کان لها خمسون سنه.

509 (6) یب 469 ج 7 - علی بن الحسن عن محمد بن الحسین ابن أبی

الخطاب عن صفوان عن عبد الرحمن بن الحجاج قال سمعت أبا عبد الله علیه

السلام یقول ثلاث یتزوجن علی کل حال التی قد یئست من المحیض ومثلها لا تحیض

قلت ومتی تکون کذلک (1) قال إذا بلغت ستین سنه فقد یئست من المحیض ومثلها

لا تحیض والتی لم تحض (2) ومثلها لا تحیض قلت ومتی تکون کذلک قال

ما لم (3) تبلغ تسع سنین فإنها لا تحیض ومثلها لا تحیض والتی لم یدخل بها.

ص :171


1- (1) ذلک - خ.
2- (2) لا تحیض - خ.
3- (3) متی لم - خ.

510 (7) یب 67 ج 8 - الحسین بن سعید عن أحمد بن محمد ابن أبی

نصر کا 85 ج 6 - بعض أصحابنا عن أحمد بن محمد عن صفوان (بن یحیی -

یب) عن فقیه 331 ج 3 - محمد بن حکیم (الخثعمی - یب) عن محمد بن

مسلم قال سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول فی التی قد یئست من (1)

المحیض (یطلقها زوجها - یب - فقیه) قال (قد - یب) بانت منه ولا عده علیها. کا

85 - ج 6 - وقد روی أیضا أن علیهن العده إذا دخل بهن.

511 (8) یب 138 ج 8 - صا 338 ج 3 - محمد بن یعقوب عن أبی

علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار والرزاز جمیعا وحمید بن زیاد عن ابن

سماعه عن صفوان یب 67 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 85 ج 6 - أبی علی

الأشعری عن محمد بن عبد الجبار والرزاز عن أیوب بن نوح وحمید بن زیاد عن

ابن سماعه جمیعا عن صفوان عن محمد بن حکیم عن محمد بن مسلم عن أبی

جعفر علیه السلام قال التی لا تحبل مثلها لا عده علیها.

512 (9) یب 138 ج 8 - أحمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن ابن

سنان عن أبی عبد الله علیه السلام قال فی الجاریه التی لم تدرک الحیض قال

یطلقها زوجها بالشهور (2) قیل فان طلقها تطلیقه ثم مشی شهر ثم خاضت فی

الشهر الثانی قال فقال إذا حاضت بعد ما طلقها بشهر الف ذلک الشهر

واستأنفت العده بالحیض فان مضی لها بعد ما طلقها شهران ثم حاضت فی

الثالث تمت عدتها بالشهور فإذا مضی لها ثلاثه أشهر فقد بانت منه وهو

خاطب من الخطاب وهی ترثه ویرثها ما کانت فی العده.

513 (10) کا 85 ج 6 - حمید بن زیاد عن یب 138 ج 8 - صا 338

ج 3 - ابن سماعه عن عبد الله بن جبله عن علی ابن أبی حمزه عن أبی بصیر قال

عده التی لم تبلغ المحیض ثلاثه أشهر والتی قد قعدت عن المحیض ثلاثه

ص :172


1- (1) عن - یب.
2- (2) بالشهود - خ.

أشهر. (کا - وکان ابن سماعه یأخذ بها ویقول إن ذلک فی الإماء لا یستبرئن إذا

لم یکن بلغن المحیض، فأما الحرائر فحکمهن فی القرآن یقول الله عز وجل

" واللائی یئسن من المحیض من نسائکم ان ارتبتم فعدتهن ثلاثه أشهر واللائی

لم یحضن " وکان معاویه بن حکیم یقول لیس علیهن عده وما احتج به ابن

سماعه فإنما قال الله عز وجل " ان ارتبتم " وانما ذلک إذا وقعت الریبه بأن قد

یئسن أو لم یئسن فأما إذا جازت الحد وارتفع الشک بأنها قد یئست أو لم تکن الجاریه

بلغت الحد فلیس علیهن عده). (حمله الشیخ ره علی من یکون مثلها تحیض).

514 (11) یب 67 ج 8 - أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن

محبوب عن أبان بن تغلب عن الحلبی فقیه 331 ج 3 - وروی الحسن بن

محبوب عن أبان بن عثمان عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام قال عده

المرأه التی لا تحیض والمستحاضه التی لا تطهر والجاریه التی قد یئست (ولم

تدرک الحیض - یب) ثلاثه أشهر وعده التی (لا - یب) یستقیم حیضها ثلاث

حیض (یب - متی (1) ما حاضتها فقد حلت للأزواج) حمله الشیخ ره علی

المسترابه مثلها تحیض).

515 (12) یب 139 ج 8 - سعد عن محمد بن بندار عن ماجیلویه عن

محمد بن علی الصیرفی قال حدثنا یزید بن إسحاق شعر قال حدثنا هارون بن

حمزه الغنوی الصیرفی قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن جاریه حدثه (2)

طلقت ولم تحض بعد فمضی لها شهران ثم حاضت أتعتد بالشهرین قال نعم

وتکمل عدتها شهرا فقلت أتکمل عدتها بحیضه قال لا بل بشهر مضی (3)

آخر عدتها علی ما مضی (3) علیه أولها.

وتقدم فی باب (11) حد یأس المرأه من المحیض وأنها قبل البلوغ

لا تحیض من أبواب الحیض ما یدل علی ذیل الباب. وفی باب (4) سقوط

ص :173


1- (1) حتی - خ.
2- (2) حدیثه - خ.
3- (3) یمضی - خ.

الاستبراء عمن اشتری جاریه صغیره لم تبلغ وکذا التی یئست من المحیض من

أبواب نکاح العبید ما یدل علی ذلک.

ولاحظ باب (11) أنه لا بأس بطلاق خمس علی کل حال من أبواب الطلاق.

(3) باب ان المطلقه المدخول بها إذا کانت مستقیمه الحیض فعدتها ثلاثه...

*باب ان المطلقه المدخول بها إذا کانت مستقیمه الحیض فعدتها ثلاثه

قروء والا ثلاثه أشهر وان الاقراء فی العده هی الأطهار*

قال الله تعالی فی سوره البقره (2) والمطلقات یتربصن بأنفسهن ثلاثه

قروء ولا یحل لهن ان یکتمن ما خلق الله فی أرحامهن ان کن یؤمن بالله والیوم

الآخر وبعولتهن أحق بردهن فی ذلک أن أرادوا اصلاحا ولهن مثل الذی

علیهن بالمعروف وللرجال علیهن درجه والله عزیز حکیم (228).

516 (1) یب 116 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 90 ج 6 - عده من أصحابنا

عن سهل بن زیاد عن ابن أبی نصر عن داود بن سرحان عن أبی عبد الله علیه السلام

قال عده المطلقه ثلاثه قروء أو ثلاثه أشهر إن لم (تکن - کا) تحض کا - حمید عن ابن

سماعه عن جعفر بن سماعه عن داود بن سرحان عن أبی عبد الله علیه السلام (مثله).

517 (2) ک 352 ج 15 - جعفر بن أحمد القمی فی کتاب الغایات عن

محمد بن سلیمان الدیلمی عن أبی جعفر علیه السلام أنه قال (فی حدیث) وأما

عده المطلقه ثلاثه قروء، فاستبراء الرحم من الولد.

518 (3) الدعائم 286 ج 2 - عن علی وجعفر بن محمد علیهما السلام

أنهما قالا عده المطلقه التی تحیض ویستبین (1) حیضها ثلاثه قروء.

519 (4) تفسیر العیاشی 115 ج 1 - قال ابن مسکان عن أبی بصیر قال

العده التی تحیض وتستقیم حیضها ثلاثه أقراء وهی ثلاث حیض.

520 (5) یب 117 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 90 ج 6 - علی عن

ص :174


1- (1) ویستقیم - ک.

أبیه عن ابن أبی نجران عن عاصم بن حمید عن محمد بن قیس عن أبی جعفر

علیه السلام قال المطلقه تعتد فی بیتها ولا ینبغی لها أن تخرج حتی تنقضی

عدتها وعدتها ثلاثه قروء أو ثلاثه أشهر إلا أن تکون تحیض.

521 (6) تفسیر علی بن إبراهیم 78 ج 1 - والعده علی اثنین وعشرین

وجها فالمطلقه تعتد ثلاثه أقراء والقرء هو اجتماع الدم فی الرحم والعده الثانیه

إذا لم تحض فثلاثه أشهر بیض وإذا کانت تحیض فی الشهر الأقل أو الأکثر

وطلقت ثم حاضت قبل أن یأتی لها ثلاثه أشهر حیضه واحده فلا تبین من

زوجها إلا بالحیض وان مضی ثلاثه أشهر لها ولم تحض فإنها تبین بالأشهر

البیض فان حاضت قبل أن یمضی لها ثلاثه أشهر فإنها تبین بالدم والمطلقه

التی لیس للزوج علیها رجعه فلا تبین حتی تطهر من الدم الثالث والمطلقه

الحامل لا تبین حتی تضع ما فی بطنها فان طلقها الیوم ووضعت فی الغد فقد

بانت والمتوفی عنها زوجها وهی الحامل تعتد بأبعد الأجلین فان وضعت قبل

أن یمضی لها أربعه أشهر وعشرا فلتتم أربعه أشهر وعشرا فان مضی لها أربعه

أشهر وعشرا فلم تضع فعدتها ان تضع والمطلقه وزوجها غائب عنها تعتد من

یوم طلقها إذا شهد عندها شاهدان عدلان انه طلقها فی یوم معروف تعتد من

ذلک الیوم فان لم یشهد عندها أحد ولم تعلم أی یوم طلقها تعتد من یوم یبلغها

والمتوفی عنها زوجها وهو غائب تعتد من یوم یبلغها والتی لم یدخل بها

زوجها ثم طلقها فلا عده علیها فان مات عنها ولم یدخل بها تعتد أربعه أشهر

وعشرا والعده علی الرجال أیضا ان کان له أربعه نسوه وطلق إحدیهن لم یحل

له أن یتزوج حتی تعتد التی طلقها فإذا أراد أن یتزوج أخت امرأته لم تحل له

حتی یطلق امرأته وتعتد ثم یتزوج أختها والمتوفی عنها زوجها تعتد حیث

شاءت والمطلقه التی لیس للزوج علیها رجعه تعتد حیث شاءت ولا تبیت عن

بیتها والتی للزوج علیها رجعه لا تعتد إلا فی بیت زوجها وتراه ویراها ما دامت

ص :175

فی العده وعده الأمه إذا کانت تحت الحر شهران وخمسه أیام وعده المتعه

خمسه وأربعون یوما وعده السبی استبراء الرحم فهذه وجوه العده.

522 (7) کا 98 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن الحسن بن محبوب یب

119 ج 8 - صا 322 - أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن محبوب عن

هشام بن سالم عن عمار الساباطی عن أبی عبد الله علیه السلام قال سئل (أبو

عبد الله علیه السلام - یب - صا) عن رجل (1) عنده امرأه شابه وهی تحیض

(فی - یب - صا) کل شهرین أو ثلاثه أشهر حیضه واحده کیف یطلقها زوجها

فقال أمرها (2) شدید (هذه - یب - صا) تطلق طلاق السنه تطلیقه واحده علی

طهر من غیر جماع بشهود ثم تترک حتی تحیض ثلاث حیض متی حاضت (3)

(فإذا حاضت ثلاثا - کا) فقد انقضت عدتها قیل له (4) وان (5) مضت سنه ولم

تحض فیها ثلاث حیض قال (إذا مضت سنه ولم تحض ثلاث حیض - کا)

یتربص بها بعد السنه ثلاثه أشهر ثم (قد - کا - یب) انقضت عدتها قیل (6) فان

مات أو ماتت (7) فقال أیهما (8) ورث (9) صاحبه ما بینه وبین خمسه عشر شهرا.

523 (8) یب 119 ج 8 - صا 323 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن ابن

محبوب عن مالک بن عطیه عن سوره بن کلیب قال سئل أبو عبد الله علیه السلام

عن رجل طلق امرأته تطلیقه علی طهر من غیر جماع بشهود طلاق السنه وهی

ممن تحیض فمضی ثلاثه أشهر فلم تحض الا حیضه (10) واحده ثم ارتفعت

حیضتها حتی مضی ثلاثه أشهر أخری ولم ترد ما رفع حیضها (11) قال إن کانت

شابه مستقیمه الطمث فلم تطمث فی ثلاثه أشهر الا حیضه ثم ارتفع طمثها فلا

ص :176


1- (1) عن الرجل - صا.
2- (2) أمر هذه - یب - صا.
3- (3) متی حاضتها - یب - متی ما حاضتها - صا.
4- (4) قلت له - یب صا.
5- (5) فان - یب صا.
6- (6) قلت - یب. قلت له - صا.
7- (7) فان ماتت أو مات زوجها - یب - صا.
8- (8) فأیهما - یب - صا.
9- (9) ورثه - یب - صا.
10- (10) الا بحیضه - صا.
11- (11) حیضتها - صا.

تدری ما رفعها فإنها تتربص تسعه أشهر من یوم طلقها ثم تعتد بعد ذلک ثلاثه

أشهر ثم تتزوج ان شاءت.

524 (9) یب 120 ج 8 - صا 324 ج 3 - أحمد بن محمد عن الحسن بن

محبوب عن أبی مریم عن أبی عبد الله علیه السلام عن الرجل کیف یطلق

امرأته وهی تحیض فی کل ثلاثه أشهر حیضه واحده قال یطلقها تطلیقه واحده

فی غره الشهر فإذا انقضت ثلاثه أشهر من یوم طلقها فقد بانت منه وهو خاطب

من الخطاب. (حمله الشیخ ره علی امرأه کانت لها عاده بأن تحیض کل شهر

حیضه فینبغی أن تعمل علی عادتها فتکون فی مده ثلاثه أشهر ثلاثه حیض).

525 (10) المقنع 116 - المرأه إذا فسد حیضها فلا تحیض الا فی الأشهر

أو السنین، تطلق لغره الشهور وتعتد کما تعتد التی قد یئست من المحیض.

526 (11) کا 99 ج 6 - محمد بن یحیی عن یب 119 ج 8 - صا 323

ج 3 - أحمد بن محمد عن علی بن الحکم عن فقیه 332 ج 3 - العلاء عن محمد

ابن مسلم عن أحدهما علیهما السلام (أنه - کا - یب - فقیه) قال فی التی تحیض

(فی - کا - یب - صا) کل ثلاثه أشهر مره أو فی سنه (أشهر (1) - ریب) (أو - کا - یب

- صا) (فی - کا - صا) (سبعه أشهر - کا - یب - صا) والمستحاضه (و - یب - صا -

فقیه) التی لم تبلغ المحیض والتی تحیض مره ویرتفع (حیضها - فقیه) مره

والتی لا تطمع فی الولد والتی قد ارتفع حیضها وزعمت أنها لم تیأس والتی

تری الصفره من حیض لیس بمستقیم فذکر أن عده هؤلاء کلهن ثلاثه أشهر.

527 (12) کا 99 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن یب

120 - ج 8 - صا 323 ج 3 - الحسین بن سعید عن حماد بن عیسی عن شعیب عن أبی

بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال فی المرأه یطلقها زوجها وهی

تحیض کل ثلاثه أشهر حیضه فقال إذا (2) انقضت ثلاثه أشهر انقضت عدتها

ص :177


1- (1) أو فی کل سنه مره - فقیه - أو فی سنه - صا.
2- (2) ان - صا.

یحسب لها لکل (1) شهر حیضه.

528 (13) یب 121 ج 8 - صا 325 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 99

ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن محمد بن إسماعیل عن محمد بن

الفضیل عن أبی الصباح (الکنانی - کا - یب) عن أبی عبد الله علیه السلام قال

سألته عن التی تحیض کل ثلاثه أشهر مره کیف تعتد فقال تنتظر مثل قرئها التی

کانت تحیض فیه فی الاستقامه فلتعتد ثلاثه (2) قروء ثم لتزوج ان شاءت فقیه

332 ج 3 - سأل أبو الصباح الکنانی أبا عبد الله علیه السلام عن التی تحیض

(فی - خ) کل ثلاث سنین مره کیف تعتد قال تنظر (3) و (ذکر مثله).

529 (14) کا 100 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن علی بن

الحکم عن موسی بن بکر عن زراره قال إذا نظرت فلم تجد الأقراء الا

ثلاثه أشهر فإذا کانت لا یستقیم لها حیض تحیض فی الشهر مرارا فان عدتها

عده المستحاضه ثلاثه أشهر وإذا کانت تحیض حیضا مستقیما فهو فی کل شهر

حیضه بین کل حیضتین شهر وذلک القرء. تفسیر العیاشی 115 ج 1 - فی روایه

ربیعه الرأی ولا سبیل له علیها وانما القرء ما بین الحیضتین ولیس لها أن تتزوج

حتی تغتسل من الحیضه الثالثه فإنک إذا نظرت فی ذلک لم تجد الأقراء الا ثلاثه

أشهر فإذا کانت لا تستقیم مما تحیض فی الشهر مرارا وفی الشهر مره کان

عدتها عده المستحاضه ثلاثه أشهر وان کانت تحیض حیضا مستقیما فهو فی

کل شهر حیضه بین کل حیضه شهر وذلک القرء.

530 (15) یب 118 ج 8 - صا 324 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 100

ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن الحسن بن علی بن فضال عن ابن

بکیر عن زراره عن أحدهما علیهما السلام قال أی الأمرین سبق إلیها فقد

انقضت عدتها ان مرت ثلاثه أشهر لا تری فیها دما فقد انقضت عدتها وان

ص :178


1- (1) کل - یب.
2- (2) بثلاثه - صا.
3- (3) تنتظر - خ فقیه.

مرت ثلاثه أقراء فقد انقضت عدتها.

531 (16) یب 118 ج 8 - صا 324 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 98

ج 6 - علی ابن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن جمیل بن دراج فقیه 332

ج 3 - روی ابن أبی عمیر والبزنطی جمیعا عن جمیل عن زراره عن أبی جعفر

علیه السلام قال أمران أیهما سابق (إلیها - فقیه) بانت (منه (1) - کا) المطلقه

المسترابه (التی - فقیه) تستریب الحیض ان مرت بها ثلاثه أشهر بیض لیس فیها

دم بانت به (2) وان مرت بها ثلاثه حیض لیس بین الحیضتین ثلاثه أشهر بانت

بالحیض، قال ابن أبی عمیر قال جمیل (بن دراج - فقیه) وتفسیر ذلک أن مرت

بها ثلاثه أشهر الا یوما فحاضت ثم مرت بها ثلاثه أشهر الا یوما فحاضت ثم

مرت بها ثلاثه أشهر الا یوما فحاضت فهذه تعتد بالحیض علی هذا الوجه

ولا تعتد بالشهور وان (3) مرت (بها - کا - فقیه) ثلاثه أشهر بیض لم تحض فیها

فقد بانت. الخصال 47 - حدثنا أبی (رض) قال حدثنا سعد بن عبد الله قال

حدثنی أحمد بن محمد بن عیسی عن أحمد بن محمد ابن أبی نصر البزنطی عن

جمیل عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال أمران أیهما سبق إلیها (وذکر

نحو ما فی فقیه إلا أنه أسقط تفسیر جمیل عن ابن أبی عمیر).

532 (17) یب 68 ج 8 - الحسین بن سعید عن ابن محبوب عن جمیل بن

دراج عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال سمعته یقول أمران أیهما سبق

إلی المسترابه انقضت به عدتها ان مرت بها ثلاثه أشهر بیض لیس فیها دم

بالشهور وان مرت بها ثلاثه حیض لیس بین الحیضتین ثلاثه أشهر انقضت

عدتها بالحیض وتفسیر جمیل قال إن مرت بها ثلاثه أشهر الا یوما ثم حاضت

ثم مرت بها ثلاثه أشهر الا یوما فحاضت قال هذه تعتد بالحیض علی هذا

الوجه ولا تعتد بالشهور وان مرت بها ثلاثه أشهر بیض لم تحض فیها بانت بالشهور.

ص :179


1- (1) به - فقیه.
2- (2) منه - صا - فقیه.
3- (3) فان - فقیه.

533 (18) یب 130 ج 8 - سعد عن إبراهیم بن مهزیار عن أخیه عن

ابن أبی عمیر عن محمد بن حکیم قال سألت أبا الحسن علیه السلام عن امرأه

یرتفع حیضها قال ارتفاع الطمث ضربان فساد من حیض أو ارتفاع من حمل فأیهما

کان فقد حلت للأزواج إذا وضعت أو مرت بها ثلاثه أشهر بیض لیس فیها دم.

534 (19) یب 118 ج 8 - صا 325 و 332 ج 3 - محمد بن یعقوب عن

کا 100 ج 6 - علی (بن إبراهیم - صا) عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن حماد (بن

عثمان - کا) عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام قال عده المرأه التی

لا تحیض والمستحاضه التی لا تطهر ثلاثه أشهر وعده التی تحیض ویستقیم

حیضها ثلاثه قروء قال (و - کا - یب) سألته عن قول الله عز وجل " ان ارتبتم "

ما الریبه فقال ما زاد علی شهر فهو ریبه فلتعتد ثلاثه أشهر ولتترک الحیض وما

کان فی الشهر لم تزد (1) فی الحیض علیه (2) ثلاث حیض فعدتها ثلاث

حیض (3) (حمله الشیخ ره علی أنه إذا أمکن المستحاضه معرفه أیام حیضها

فعلیها ان تعتد بالاقراء التی هی الأطهار وإن لم یمکنها ذلک تعتد بثلاثه أشهر).

کا 75 ج 3 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن حماد عن الحلبی

عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته عن قول الله عز وجل " ان ارتبتم " فقال

ما جاز الشهر فهو ریبه. فقیه 231 - ج 3 - روی الحسن بن محبوب عن أبان بن عثمان

عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام قال عده المرأه لا تحیض والمستحاضه

التی لا تطهر والجاریه التی قد یئست ثلاثه أشهر وعده التی یستقیم حیضها ثلاث حیض.

535 (20) یب 117 ج 8 - صا 332 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 99

ج 6 - (عده من أصحابنا - معلق) عن سهل بن زیاد (و - صا) عن أحمد (بن محمد -

صا) عن عبد الکریم عن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال عده (التی

ص :180


1- (1) لم یزد - یب.
2- (2) علی - یب - صا.
3- (3) أورد فی الاستبصار صدر الحدیث فی ص 332 وذیله خ ص 325 وأسقط محمد بن یعقوب عن صدر السند فی ص 325.

لم تحض و - کا - یب) المستحاضه التی لا تطهر ثلاثه أشهر وعده التی تحیض

ویستقیم حیضها ثلاثه قروء والقرء (1) جمع الدم بین الحیضتین.

536 (21) یب 68 ج 8 - أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن علی بن

فضال عن أحمد بن عائذ عن محمد بن حکیم قال سألت أبا الحسن علیه السلام

فقلت المرأه التی لا تحیض مثلها ولم تحض کم تعتد قال ثلاثه أشهر قلت فإنها

ارتابت قال تعتد آخر الأجلین تعتد تسعه أشهر قلت فإنها ارتابت قال لیس

علیها ارتیاب لأن الله عز وجل جعل للحبل وقتا فلیس بعده ارتیاب. (ومن أراد

طلاق المسترابه صبر علیها ثلاثه أشهر ثم طلقها ان شاء).

537 (22) یب 117 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 99 ج 6 - عده من

أصحابنا عن سهل بن زیاد عن فقیه 331 ج 3 - أحمد بن محمد ابن أبی نصر

البزنطی عن عبد الکریم (بن عمرو - فقیه) عن محمد بن حکیم عن عبد صالح (2)

علیه السلام قال قلت له - صلوات الله علیه - الجاریه الشابه التی لا تحیض

ومثلها تحمل (3) طلقها زوجها قال عدتها ثلاثه أشهر.

538 (23) المقنع 116 - والتی قد یئست من الحیض أو لم تحض وهو

علی وجهین ان کان مثلها لا تحیض فلا عده علیها وان کان مثلها تحیض فعلیها

العده ثلاثه أشهر. فقه الرضا علیه السلام 244 - (نحوه).

539 (24) کا 99 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی نصر عن

داود بن الحصین عن أبی العباس قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن رجل

طلق امرأته بعد ما ولدت وطهرت وهی امرأه لا تری دما ما دامت ترضع

ما عدتها قال ثلاثه أشهر.

540 (25) یب 121 ج 8 - صا 326 ج 3 - أحمد بن محمد عن أحمد بن

محمد ابن أبی نصر عن المثنی عن زراره قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن

ص :181


1- (1) والقروء - کا.
2- (2) العبد الصالح - فقیه.
3- (3) تحیض - فقیه.

التی لا تحیض الا فی ثلاث سنین أو أربع (1) سنین فقال تعتد ثلاثه أشهر ثم

تتزوج ان شاءت. فقیه 332 ج 3 - روی البزنطی عن المثنی عن زراره عن أبی

عبد الله علیه السلام قال سألته عن التی لا تحیض (وذکر مثله).

541 (26) یب 122 ج 8 - صا 326 ج 3 - سعد عن أیوب بن نوح عن

محمد بن الفضیل عن أبی الصباح قال سئل أبو عبد الله علیه السلام عن التی

لا تحیض کل ثلاث سنین الا مره واحده کیف تعتد قال تنتظر مثل قروئها التی

کانت تحیض فی استقامتها ولتعتد بثلاثه قروه ثم لتتزوج ان شاءت.

542 (27) یب 121 ج 8 - صا 326 ج 3 - سعد (بن عبد الله - صا) عن

محمد بن عیسی عن یونس عن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام فی التی

لا تحیض الا فی ثلاث سنین أو أکثر من ذلک قال فقال مثل قروئها التی کانت

تحیض فی استقامتها ولتعتد ثلاثه قروء وتتزوج ان شاءت.

543 (28) یب 122 ج 8 - صا 326 ج 3 - أحمد بن محمد عن ابن أبی

نجران عن یزید بن إسحاق شعر عن هارون بن حمزه الغنوی عن أبی عبد الله

علیه السلام (قال - صا) فی المرأه التی لا تحیض الا فی ثلاث سنین أو أربع سنین

أو خمس سنین قال تنتظر مثل قروئها التی کانت تحیض فلتعتد ثم تتزوج ان شاءت.

544 (29) مجمع البیان 307 ج 10 - فی قوله تعالی " واللائی یئسن

من المحیض من نسائکم - فلا یحضن - ان ارتبتم " فلا تدرون لکبر ارتفع

حیضهن أم لعارض " فعدتهن ثلاثه أشهر " وهن اللواتی أمثالهن یحضن لأنهن

لو کن فی سن من لا تحیض لم یکن للارتیاب معنی وهذا هو المروی عن أئمتنا

علیهم السلام وقیل معناه ان شککتم فلم تدروا أدمهن دم حیض أو استحاضه

فعدتهن ثلاثه أشهر.

545 (30) الدعائم 288 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما السلام أنه

ص :182


1- (1) وأربع - فقیه.

سئل عن قول الله عز وجل " واللائی یئسن من المحیض من نسائکم ان ارتبتم

فعدتهن ثلاثه أشهر " قال الریبه ما زاد علی شهر فان مضی لها شهر ولم تحض

وکانت فی حال من یئست من المحیض اعتدت بالشهور فان عاد علیها الحیض

قبل أن تنقضی عدتها کان علیها أن تعتد بالأقراء وتستأنف العده وان حاضت

حیضه أو حیضتین ثم صارت من المؤیسات استأنفت العده بالشهور وان طلق

رجل امرأته تطلیقه أو تطلیقتین ثم مات استقبلت العده من یوم موته واعتدت

عده المتوفی عنها زوجها لأنها قد دخلت فی حکم ثان قبل أن تخرج من

الحکم الذی کانت فیه.

546 (31) الدعائم 287 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما السلام أنه قال

عده التی قد یئست من المحیض والتی لم تحض فی الطلاق ثلاثه أشهر.

547 (32) یب 123 ج 8 - صا 330 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 89

ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن الحجال عن ثعلبه عن زراره عن أبی

جعفر (1) علیه السلام قال الأقراء هی الأطهار. تفسیر العیاشی 115 ج 1 - قال

زراره قال أبو جعفر علیه السلام الأقراء هی الأطهار وقال القرء ما بین الحیضتین.

548 (33) یب 122 ج 8 - صا 330 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 89

ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر وعده من أصحابنا عن سهل بن

زیاد عن ابن أبی نصر (جمیعا - کا - یب) عن جمیل بن دراج (عن زراره - یب -

کا) عن أبی جعفر علیه السلام یب 123 ج 8 - صا 330 ج 3 - محمد بن یعقوب

عن کا 89 ج 6 - علی عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن جمیل عن محمد بن مسلم عن أبی

جعفر علیه السلام قال القرء (هو - کا) ما بین الحیضتین. تفسیر العیاشی 114

ج 1 - عن محمد بن مسلم وعن زراره قالا قال أبو جعفر علیه السلام (وذکر مثله).

549 (34) یب 123 ج 8 - صا 327 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 88

ص :183


1- (1) عن أبی عبد الله علیه السلام - یب.

ج 6 - حمید عن (الحسن - یب - صا) (بن محمد - صا) ابن سماعه عن صفوان عن

موسی بن بکر عن زراره قال قلت لأبی جعفر (1) علیه السلام انی سمعت

ربیعه الرأی یقول إذا رأت الدم من الحیضه الثالثه (فقد - صا) بانت منه وانما

القرء ما بین الحیضتین وزعم أنه أنما أخذ ذلک برأیه فقال أبو جعفر علیه السلام

کذب لعمری ما قال ذلک برأیه ولکنه أخذ (ه - کا) عن علی علیه السلام قال

قلت (له - کا - صا) وما قال فیها علی علیه السلام قال کان یقول إذا رأت الدم من

الحیضه الثالثه فقد انقضت عدتها ولا سبیل له علیها وأنما القرء ما بین الحیضتین

ولیس لها أن تتزوج حتی تغتسل من الحیضه الثالثه (حمله الشیخ ره علی الکراهه).

550 (35) کا 89 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن عمر

ابن أذینه عن زراره قال (قلت لأبی عبد الله علیه السلام - ئل) سمعت ربیعه

الرأی یقول من رأیی أن الأقراء التی سمی الله عز وجل فی القرآن انما هو

الطهر فیما بین الحیضتین فقال کذب لم یقله برأیه ولکنه أنما بلغه عن علی

صلوات الله وسلامه علیه فقلت - أصلحک الله - أکان علی علیه السلام یقول

ذلک فقال نعم انما القرء الطهر یقری فیه الدم فیجمعه فإذا جاء المحیض

دفقه (2) . تفسیر العیاشی 114 ج 1 - عن زراره قال سمعت ربیعه الرأی وهو

یقول إن من رأیی أن الأقراء التی سمی الله فی القرآن انما هی الطهر فیما بین

الحیضتین ولیس بالحیض قال فدخلت علی أبی جعفر علیه السلام فحدثته

بما قال ربیعه فقال کذب (وذکر نحوه إلی قوله دفقه) مجمع البیان 326 ج 2 -

روی أصحابنا عن زراره قال سمعت ربیعه الرأی یقول إن من رأیی وذکر نحو

ما فی تفسیر العیاشی. تفسیر العیاشی 115 ج 1 - قال أحمد بن محمد القرء

(وذکر نحو ما فی کا وأسقط قوله - فیجمعه).

551 (36) فقه الرضا علیه السلام 245 - والقرء البیاض بین الحیضتین وهو

ص :184


1- (1) لأبی عبد الله علیه السلام - خ کا.
2- (2) دفعه - خ کا.

اجتماع الدم فی الرحم فإذا بلغ تمام حد القرء دفعته فکان الدفق الأول الحیض.

552 (37) الدعائم 296 ج 2 - عن علی وأبی عبد الله وأبی جعفر علیهم

السلام أنهم قالوا القرء الطهر ما بین الحیضتین فإذا رأت المطلقه الدم من

الحیضه الثالثه فقد بانت منه ولا رجعه للمطلق علیها.

553 (38) یب 126 ج 8 - صا 330 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن ابن أبی

عمیر عن حماد عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام قال عده التی

تحیض ویستقیم حیضها ثلاثه أقراء وهی ثلاث حیض یب 126 ج 8 - صا 330

ج 3 - سعد بن عبد الله عن أیوب بن نوح عن صفوان عن عبد الله بن مسکان عن أبی

بصیر (مثله). (حملهما الشیخ ره علی أحد وجهین أحدهما التقیه لأنهما

تضمنا تفسیر الأقراء بالحیض والأقراء عندنا هی الأطهار والوجه الآخر ان

یکون انما عبر بذلک عن ثلث حیض من حیث أنها لا تبین الا عند رؤیه الدم من

الحیضه الثالثه ولیس فیه أنها تستوفی الحیضه الثالثه. تفسیر العیاشی 115 ج 1 -

قال ابن مسکان عن أبی بصیر (نحوه).

554 (39) قرب الإسناد 110 - عبد الله بن الحسن العلوی عن جده علی بن

جعفر عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام قال سألته عن المطلقه کم

عدتها قال ثلاث حیض وتعتد أول تطلیقه. البحار 289 ج 10 - ما وصل الینا من

أخبار علی بن جعفر عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام (مثله).

وتقدم فی الرضوی (12) من باب (4) ان أقل الحیض ثلاثه من أبوابه قوله

علیه السلام والحد بین الحیضتین القرء وهو عشره أیام بیض.

وفی روایه سماعه (2) من باب (36) حکم من تزوج حره علی أمه

وبالعکس من أبواب التزویج قوله فذهابها إلی أهلها طلاقها قال علیه السلام

نعم إذا خرجت من منزله اعتدت ثلاثه أشهر أو ثلاثه قروء ثم تتزوج ان شاءت.

وفی روایه الحلبی (8) وابن مسلم (9) من باب (7) حکم من تزوج المرأه فی

ص :185

عدتها من أبواب ما یحرم بالتزویج قوله علیه السلام واستقبلت عده أخری من

الآخر ثلاثه قروء. وفی کثیر من أحادیث باب (8) انه لا طلاق الا علی سنه

أو عده من أبواب الطلاق ما یدل علی ذلک.

وفی روایه الوابشی (14) من باب (17) ان من طلق ثلاثا فی مجلس واحد

تقع واحده قوله علیه السلام فإذا مضت ثلاثه أشهر أو ثلاثه قروء فقد بانت منه

بواحده. وفی روایه حفص (50) قوله علیه السلام ترکها ثلاثه أشهر ثم خطبها

إلی نفسه. وفی روایه ابن مسلم (2) من باب (18) ان من طلق بغیر رجعه لا

یقع الطلاق الثانی قوله صلی الله علیه وآله أیتها المرأه لا تتزوجی حتی تحیضی

ثلث حیض مستأنفات. وفی روایه شهاب (3) من باب (22) عدم جواز طلاق

المجنون قوله علیه السلام فإذا مضت ثلاثه أشهر أو ثلاثه قروء فقد بانت منه

بواحده. وفی روایه زراره (9) من باب (37) ان الحره إذا طلقت ثلاثا حرمت

علی زوجها قوله علیه السلام ثم یترکها حتی تمضی ثلاثه قروء فإذا رأت الدم

فی أول قطره من الثالثه وهی آخر القروء لأن الأقراء هی الأطهار فقد بانت

منه. وفی روایه معلی بن خنیس (12) قوله رجل طلق امرأته ثم لم یراجعها

حتی حاضت ثلاث حیض ثم تزوجها الخ. وفی روایه معمر بن یحیی (15)

قوله علیه السلام هو أحق برجعتها ما لم تمض لها ثلاثه قروء.

وفی روایه زراره (5) من باب (47) ان الأمه إذا طلقت مرتین حرمت

علی المطلق قوله علیه السلام فان کانت حره فطلاقها ثلاث وعدتها ثلاث

أقراء. وفی روایه حماد (8) قوله إذا کانت الحره تحت العبد قال قال أبی قال

علی علیه السلام الطلاق والعده بالنساء ثلاثا. وفی روایه حماد (9) قوله علیه

السلام الطلاق والعده بالنساء. وفی روایه حماد (10) قوله علیه السلام إذا کانت

الحره تحت العبد فالطلاق والعده بالنساء یعنی تطلیقها ثلاثا وتعتد ثلث حیض.

وفی روایه حماد (18) قوله علیه السلام تطلق الحره ثلاثا وتعتد ثلاث. وفی

ص :186

روایه ابن سنان (9) من باب (2) انه لا عده علی المرأه التی قد یئست من

المحیض من أبواب العدد قوله علیه السلام فإذا مضی لها ثلاثه أشهر فقد بانت منه.

ویأتی فی أحادیث الباب التالی ما یدل علی ذلک. وفی روایه ابن

مسلم (3) من باب (9) ان الغائب إذا طلق امرأته اعتدت من یوم طلقت فیه قوله

علیه السلام فإذا مضی ثلاثه أقراء من ذلک الیوم فقد انقضت عدتها. وفی

روایه أبی العباس والحلبی (5) من باب (10) ان المطلقه الرجعیه تعتد فی بیت

زوجها قوله لا ینبغی للمطلقه أن تخرج الا بأذن زوجها حتی تنقضی عدتها

بثلاثه قروء أو ثلاثه أشهر إن لم تحض.

وفی روایه محمد بن سلیمان (1) من باب (14) ان عده الوفاه أربعه أشهر

وعشره أیام قوله علیه السلام اما عده المطلقه ثلاثه قروء فلاستبراء الرحم من

الولد. وفی روایه زراره (1) من باب (22) ان المرأه إذا بلغها موت زوجها

فتزوجت ثم جاء ففارقها أجزأها عده واحده قوله کم تعتد للناس قال علیه

السلام ثلاثه قروء الخ. وفی روایه الحلبی (4) من باب (25) ان الأمه إذا غشیها

سیدها ثم اعتقها فعدتها ثلاث حیض قوله یعتق (الرجل) سریته أیصلح له ان

یتزوجها بغیر عده قال نعم قلت فغیره قال لا حتی تعتد ثلاثه أشهر.

وفی روایه حمران (1) من باب (28) ان المشرکه إذا أسلمت وجب

علیها ان تعتد عده الحره قوله علیه السلام عده الحره المطلقه ثلاثه أشهر

أو ثلاثه قروء. وفی روایه هشام (1) من باب (32) ان الأمه إذا أعتقت فی العده

الرجعیه استأنف عده الحره قوله علیه السلام تعتد بثلاث حیض. وفی روایه

زراره (2) من باب (31) ان عده المتعه قرآن قوله علیه السلام وعده المطلقه

ثلاثه أشهر. وفی روایه زراره (6) من باب (8) أن عده المختلعه کعده المطلقه

من أبواب الخلع قوله علیه السلام عده المختلعه خمسه وأربعون یوما (حملها

الشیخ ره علی الأمه أو علی أنها تحیض فی هذه المده ثلاث حیض).

ص :187

وفی روایه برید (1) من باب (5) ان المرأه لیس لها علی المولی قول

ولاحق من أبواب الإیلاء قوله علیه السلام وهو أحق برجعتها ما لم تمض ثلاثه

قروء. وفی روایه برید (2) نحوه. وفی روایه عبد الأعلی من باب ثبوت

التوارث بین الزوجین فی العده الرجعیه من أبواب میراث الأزواج قوله علیه

السلام وهی تعتد منه ثلاثه أشهر أو ثلاثه قروء.

(4) باب أن المطلقه إذا دخلت فی الحیضه الثالثه فقد انقضت عدتها...

*باب أن المطلقه إذا دخلت فی الحیضه الثالثه فقد انقضت عدتها وهی أملک بنفسها وحکم ما لو تقدم الحیض علی العاده*

555 (1) یب 123 ج 8 - صا 327 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 86

ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن عمر بن أذینه عن زراره عن أبی

جعفر علیه السلام قال قلت له - أصلحک الله - رجل طلق امرأته علی طهر

من غیر جماع بشهاده عدلین فقال إذا دخلت فی الحیضه الثالثه فقد انقضت

عدتها وحلت للأزواج قلت له - أصلحک الله - ان أهل العراق یروون عن علی

صلوات الله وسلامه علیه أنه قال هو أحق (1)برجعتها ما لم تغتسل من الحیضه

الثالثه فقال (فقد - کا) کذبوا. مجمع البیان 326 ج 1 - روی أصحابنا عن

زراره عن أبی جعفر علیه السلام فی حدیث نحوه.

556 (2) کا 87 ج 6 - علی عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن ابن بکیر وجمیل

ابن دراج وعمر بن أذینه (2)عن زراره عن أبی عبد الله علیه السلام قال

المطلقه تبین عند أول قطره من الحیضه الثالثه قال قلت بلغنی أن ربیعه الرأی

قال من رأیی أنها تبین عند أول قطره فقال کذب ما هو من رأیه انما هو شئ

بلغه عن علی علیه السلام. تفسیر العیاشی 115 ج 1 - عن زراره عن أبی جعفر

ص :188


1- (1) أملک - یب.
2- . (2) وجمیل بن دراج جمیعا عن عمر بن أذینه - ثل.

علیه السلام (مثله إلی قوله الثالثه).

557 (3) کا 87 ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن عبد الله بن جبله

عن جمیل بن دراج وصفوان بن یحیی عن ابن بکیر وجعفر بن سماعه عن ابن

بکیر، وجمیل کلهم عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال أول دم رأته من

الحیضه الثالثه فقد بانت منه - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن صفوان عن ابن

مسکان عن زراره مثله.

558 (4) کا 87 ج 6 - علی عن أبیه عن ابن أبی عمیر وعده من أصحابنا

عن سهل بن زیاد عن ابن أبی نصر جمیعا عن جمیل بن دراج عن زراره عن أبی

جعفر علیه السلام قال المطلقه إذا رأت الدم من الحیضه الثالثه فقد بانت منه.

559 (5) کا 87 ج 8 - (حمید بن زیاد عن ابن سماعه - معلق) عن صفوان

عن ابن بکیر عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال سمعته یقول المطلقه

تبین عند أول قطره من الدم فی القرء الأخیر.

560 (6) المقنع 115 - فإذا رأت أول قطره من دم ثالث فقد بانت منه

وحلت للزواج وهو خاطب من الخطاب.

561 (7) یب 124 ج 8 - صا 328 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 88 ج 6 -

الحسین (1) بن محمد بن معلی بن محمد عن الحسن بن علی عن أبان بن عثمان

عن عبد الرحمن ابن أبی عبد الله قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن المرأه

إذا طلقها زوجها متی تکون (هی - کا) أملک بنفسها فقال إذا رأت الدم من الحیضه

الثالثه فهی أملک بنفسها قلت فان عجل الدم علیها قبل أیام قرئها فقال إذا کان

الدم قبل عشره (2) أیام فهو أملک بها وهو من المحیضه التی طهرت منها وان کان

الدم بعد العشره (الأیام - کا) فهو من الحیضه الثالثه وهی (3) أملک بنفسها.

تفسیر العیاشی 115 ج 1 - عن عبد الرحمن ابن أبی عبد الله عن أبی عبد الله

ص :189


1- (1) الحسن - یب.
2- (2) العشره - یب.
3- (3) فهی - یب - صا.

علیه السلام (نحوه إلی قوله فهی أملک بنفسها).

562 (8) یب 124 ج 8 - صا 328 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 88 ج 6 -

محمد بن یحیی عن محمد بن الحسین (1) عن بعض أصحابه أظنه محمد بن

عبد الله بن هلال أو علی بن الحکم عن العلاء بن رزین عن محمد بن مسلم عن أبی

جعفر علیه السلام قال سألته عن الرجل یطلق امرأته متی تبین منه قال حین

یطلع الدم من الحیضه الثالثه تملک نفسها قلت فلها أن تتزوج فی تلک الحال

قال نعم ولکن لا تمکن (الزوج - یب) (من - کا - یب) نفسها حتی تطهر من

الدم. تفسیر العیاشی 115 ج 1 - عن محمد بن مسلم قال سألت أبا جعفر علیه

السلام (وذکر نحوه إلی قوله الثالثه).

563 (9) فقه الرضا علیه السلام 245 - فان ترکها ولم یراجعها حتی

تخرج الثلاثه الأقراء فقد بانت منه فی أول القطره من دم الحیضه الثالثه وهو

أحق برجعتها إلی أن تطهر فان طهرت فهو خاطب من الخطاب ان شاءت

زوجته نفسها تزویجا جدیدا وإلا فلا فان تزوجها بعد الخروج من العده

تزویجا جدیدا فهی عنده علی اثنتین.

564 (10) یب 123 ج 8 صا 327 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 87

ج 6 - أبی علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار عن صفوان عن إسحاق بن

عمار عن إسماعیل الجعفی عن أبی جعفر علیه السلام قال قلت له رجل طلق

امرأته قال هو أحق برجعتها ما لم تقع فی الدم من الحیضه الثالثه.

565 (11) کا 87 ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن عبد الله بن

جبله عن إسحاق بن عمار عن إسماعیل الجعفی عن أبی جعفر علیه السلام فی

الرجل یطلق امرأته فقال هو أحق برجعتها ما لم تقع فی الدم الثالث.

566 (12) یب 123 ج 8 - صا 327 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 87

ص :190


1- (1) الحسن - یب.

ج 6 - أبی علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار عن صفوان عن ابن مسکان

عن زراره عن أحدهما علیهما السلام قال المطلقه ترث وتورث حتی تری

الدم الثالث فإذا رأته فقد انقطع.

567 (13) یب 125 ج 8 - صا 329 ج 3 - علی بن الحسن بن فضال عن

محمد بن الحسن بن الجهم عن عبد الله بن میمون عن أبی عبد الله عن أبیه

علیهما السلام قال قال علی علیه السلام إذا طلق الرجل المرأه فهو أحق بها

ما لم تغتسل من الثالثه (یمکن ان یحمل علی التقیه کما حمله الشیخ ره).

568 (14) یب 127 ج 8 - صا 331 ج 3 - سعد (بن عبد الله - صا) عن

أیوب بن نوح عن صفوان (بن یحیی - صا) عن عبد الله بن مسکان عن الحسن بن

زیاد عن أبی عبد الله علیه السلام قال هی ترث وتورث ما کان له الرجعه بین (1)

التطلیقتین الأولتین حتی تغتسل. (حمله الشیخ ره علی التقیه).

569 (15) یب 127 ج 8 - صا 331 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن

الحسن بن محبوب عن أبی أیوب الخزاز عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر علیه

السلام فی الرجل یطلق امرأته تطلیقه علی طهر من غیر جماع یدعها حتی

تدخل فی قرئها الثالث ویحضر غسلها ثم یراجعها ویشهد علی رجعتها قال هو

أملک بها ما لم تحل لها الصلاه.

570 (16) یب 126 ج 8 - صا 331 ج 3 - سعد بن عبد الله عن محمد بن

الحسین عن جعفر بن بشیر عن رفاعه عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته عن

المطلقه حین تحیض لصاحبها علیها رجعه قال نعم حتی تطهر. (حمله الشیخ ره

علی الحیضه الأولی والثانیه دون الثالثه - یعنی - أن له الرجوع فی الحیض کما

له الرجوع فی الطهر).

571 (17) یب 125 ج 8 - صا 329 ج 3 - علی بن الحسن بن فضال عن

ص :191


1- (1) من - صا.

أیوب بن نوح عن صفوان بن یحیی عن إسحاق بن عمار عمن حدثه عن أبی

عبد الله علیه السلام قال جاءت امرأه إلی عمر تسأله عن طلاقها قال اذهبی إلی

هذا فاسألیه - یعنی علیا علیه السلام فقالت لعلی علیه السلام ان زوجی طلقنی

قال غسلت فرجک (قال - صا) فرجعت إلی عمر فقالت أرسلتنی إلی رجل

یلعب قال (قال - صا) فردها الیه مرتین (فی - یب) کل ذلک ترجع فتقول (1)

یلعب قال فقال لها انطلقی الیه فإنه أعلمنا قال فقال لها علی علیه السلام غسلت

فرجک قالت لا قال قال فزوجک أحق ببضعک ما لم تغسلی فرجک. (حملها الشیخ ره

علی التقیه أو علی وجه إضافه المذهب إلیهم فیکون قول أبی عبد الله علیه

السلام قال علی علیه السلام ان هؤلاء یقولون کذلک لا أنه یکون مخبرا فی

الحقیقه عن مذهب أمیر المؤمنین علیه السلام).

572 (18) یب 82 ج 8 - صا 331 ج 3 - محمد بن أحمد بن یحیی عن

بنان بن محمد عن موسی بن القاسم عن علی بن جعفر عن أخیه موسی بن جعفر

علیهما السلام قال سألته عن الرجل یطلق تطلیقه أو اثنتین ثم یترکها حتی

تنقضی عدتها ما حالها قال إذا ترکها علی أنه لا یریدها بانت منه ولم تحل له

حتی تنکح زوجا غیره وان ترکها علی أنه یرید مراجعتها ثم مضی لذلک سنه

فهو أحق برجعتها. قرب الإسناد 110 - عبد الله بن الحسن العلوی عن جده علی

ابن جعفر عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام (نحوه).

573 (19) یب 82 ج 8 - صا 332 ج 3 - محمد بن أحمد بن یحیی عن

أحمد بن الحسن بن علی عن عمرو بن سعید عن مصدق بن صدقه عن عمار

(الساباطی - صا) عن أبی عبد الله علیه السلام أنه سئل عن رجل طلق امرأته

تطلیقتین للعده ثم ترکها حتی مضی قرؤها قال إذا (2) (کان - یب) ترکها علی

أن لا یراجعها فقد بانت منه ولا تحل له حتی تنکح زوجا غیره وان کان رأیه أن

ص :192


1- (1) وتقول - صا.
2- (2) ان - صا.

یراجعها ثم ترکها سنه أشهر فلا بأس أن یراجعها (یب - وعن رجل جمع أربعه نسوه

فطلق واحده فهل یحل له أن یتزوج أخری مکان التی طلق قال لا یحل له أن

یتزوج أخری حتی یعتد مثل عدتها وان کان التی طلقها أمه اعتدت نصف العده

لأن عده الأمه نصف العده خمسه وأربعون یوم سئل من المرأه إذا اعتدت هل

یحل لها أن تختضب فی العده قال علیه السلام لها أن تدهن وتکتحل وتمتشط

وتصبغ وتلبس الصبغ وتختضب بالحناء وتصنع ما شاءت لغیر زینه من زوج

وعن المرأه یموت عنها زوجها هل یحل لها أن تخرج من منزلها فی عدتها

قال نعم وتختضب وتدهن وتکتحل وتمتشط وتصبغ وتلبس الصبغ وتصنع

ما شاءت لغیر زینه من زوج). (قال الشیخ ره فی صا فهذان الخبران متروکان

بالاجماع لأنه لا خلاف بین الأمه أنها إذا خرجت من العده أنه لا سبیل للزوج

علیها وأنها تکون مالکه نفسها).

وتقدم فی کثیر من أحادیث باب (4) ان أقل الحیض ثلاثه وأکثره عشره

وان المرأه إذا رأت الدم قبل العشره فهو من الحیضه الأولی وإذا رأت بعدها

فهو من الحیضه الثانیه ما یدل علی ذلک فراجع. وفی باب (3) ان المطلقه إذا

کانت مستقیمه الحیض فعدتها ثلاثه قروء ما یدل علی ذلک.

ویأتی فی الباب التالی ما یناسب ذلک. وفی باب ثبوت التوارث بین

الزوجین فی العده الرجعیه من أبواب میراث الأزواج ما یستفاد منه ذلک فراجع.

(5) باب أن المستحاضه ترجع إلی عادتها والا فإلی التمییز فان لم یکن فإلی...

*باب أن المستحاضه ترجع إلی عادتها والا فإلی التمییز فان لم یکن فإلی عاده نسائها فإن اختلفن اعتدت بثلاثه أشهر*

574 (1) یب 127 ج 8 - صا 332 ج 3 - علی بن الحسن (بن فضال - صا)

عن جعفر بن محمد بن حکیم عن جمیل عن بعض أصحابنا عن أحدهما

علیهما السلام قال تعتد المستحاضه بالدم إذا کان فی أیام حیضها أو بالشهور

ص :193

إن سبقت إلیها فإن اشتبه فلم تعرف أیام حیضها (من غیرها - یب) فان ذلک

لا یخفی، لأن دم الحیض دم عبیط (1) حار ودم الاستحاضه دم أصفر بارد.

575 (2) فقیه 333 ج 3 - وسأل (أبا عبد الله علیه السلام) محمد بن

مسلم عن عده المستحاضه فقال تنظر (2) قدر أقرائها (فتزید یوما - فقیه) أو تنقص

یوما فان لم تحض فلتنظر إلی بعض نسائها فلتعتد بأقرائها. یب 121 ج 8 -

وسأل محمد بن مسلم عن عده المستحاضه (وذکر مثله).

576 (3) الدعائم 287 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما السلام أنه قال فی

المستحاضه المطلقه تعتد بأیام حیضها فان اشتبه علیها فبالشهور.

وتقدم فی باب (4) ان أقل الحیض ثلاثه وأکثره عشره من أبواب

الحیض وباب (5) حکم المبتدئه والمضطربه ما یناسب ذلک. وفی أحادیث

باب (16) ان المسترابه المدخول بها إذا أراد زوجها ان یطلقها یمسک عنها

ثلاثه أشهر من أبواب الطلاق ما یدل علی ذیل الباب. وفی باب (3) ان المطلقه

المدخول بها إذا کانت مستقیمه الحیض من أبواب العدد فعدتها ثلاثه قروء

والا ثلاثه أشهر ما یدل علی ذلک.

(6) باب ان المعتده بالاقراء إذا حاضت مره ثم یئست من المحیض تعتد بالحیضه وشهرین

577 (1) یب 121 ج 8 - صا 325 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 100

ج 6 - محمد بن یحیی عن محمد بن الحسین عن یزید بن إسحاق (شعر - کا - صا)

عن هارون بن حمزه عن أبی عبد الله علیه السلام فی امرأه طلقت وقد طعنت

فی السن (3) فحاضت حیضه واحده ثم ارتفع حیضها فقال تعتد بالحیضه

وشهرین مستقبلین فإنها قد یئست من المحیض.

ص :194


1- (1) ای خالص طری.
2- (2) تنتظر - یب.
3- (3) ای صارت شیخه.

(7) باب ما ورد فی عده من طلقها زوجها ثم ادعت حبلا

578 (1) یب 129 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 101 ج 6 - علی بن

إبراهیم عن أبیه ومحمد بن إسماعیل عن الفضل بن شاذان جمیعا عن ابن أبی عمیر

عن عبد الرحمن بن الحجاج قال سمعت أبا إبراهیم علیه السلام یقول إذا طلق

الرجل امرأته فادعت حبلا (1) انتظر (2) (بها - یب) تسعه أشهر فان ولدت والا

اعتدت ثلاثه أشهر ثم قد بانت منه فقیه 330 ج 3 - قال (عبد الرحمن بن

الحجاج) وسمعته أبا إبراهیم علیه السلام یقول إذا طلق (وذکر مثله).

579 (2) یب 129 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 101 ج 6 - حمید بن

زیاد عن ابن سماعه عن محمد ابن أبی حمزه عن محمد بن حکیم عن أبی الحسن

علیه السلام قال قلت له المرأه الشابه التی تحیض مثلها یطلقها زوجها فیرتفع

طمثها (3) کم عدتها قال ثلاثه أشهر قلت فإنها ادعت الحبل بعد ثلاثه أشهر

قال عدتها تسعه أشهر قلت فإنها ادعت الحبل بعد تسعه أشهر قال انما الحبل

تسعه أشهر قلت تزوج (4) قال تحتاط بثلاثه أشهر قلت فإنها ادعت (الحبل - یب)

بعد ثلاثه أشهر قال لا ریبه علیها تزوج ان شاءت.

580 (3) یب 129 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 102 ج 6 - حمید بن

زیاد عن ابن سماعه وأبی علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار عن صفوان

عن محمد بن حکیم عن العبد الصالح علیه السلام قال قلت له المرأه الشابه

التی تحیض مثلها یطلقها زوجها فیرتفع طمثها ما عدتها قال ثلاثه أشهر قلت

- جعلت فداک - فإنها تزوجت بعد ثلاثه أشهر فتبین بها (5) بعد ما دخلت علی

زوجها أنها حال قال هیهات من ذلک یا ابن حکیم رفیع الطمث ضربان إما

ص :195


1- (1) حملا - یب.
2- (2) انتظرت - فقیه.
3- (3) حیضها - یب.
4- (4) تتزوج - یب.
5- (5) لها - یب.

فساد من حیضه فقد حل لها الأزواج ولیس بحامل وإما حامل فهو یستبین (1)

فی ثلاثه أشهر لأن الله تعالی قد جعله وقتا یستبین فیه الحمل قال قلت (له -

یب) فإنها ارتابت قال عدتها تسعه أشهر قلت فإنها ارتابت بعد تسعه أشهر قال

انما الحمل تسعه أشهر قلت فتزوج قال تحتاط بثلاثه أشهر قلت فإنها ارتابت

بعد ثلاثه أشهر قال لیس علیها ریبه تتزوج (2) .

581 (4) کا 102 ج 6 - عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد عن محمد بن

عیسی عن یونس عن محمد بن حکیم عن أبی عبد الله أو أبی الحسن علیهما السلام

قال قلت له رجل طلق امرأته فلما مضت ثلاثه أشهر ادعت حبلا قال ینتظر بها

تسعه أشهر قال قلت فإنها ادعت بعد ذلک حبلا قال هیهات هیهات انما یرتفع

الطمث من ضربین اما حبل بین واما فساد من الطمث ولکنها تحتاط بثلاثه

أشهر بعد وقال أیضا فی التی کانت تطمث ثم یرتفع طمثها سنه کیف تطلق قال

تطلق بالشهور فقال لی بعض من قال إذا أراد أن یطلقها وهی لا تحیض وقد

کان یطؤها استبرأها بأن یمسک عنها ثلاثه أشهر من الوقت الذی تبین فیه

المطلقه المستقیمه الطمث فان ظهر بها حبل والا طلقها تطلیقه بشاهدین فان

ترکها ثلاثه أشهر فقد بانت بواحده وإذا أراد أن یطلقها ثلاث تطلیقات ترکها

شهرا ثم راجعها ثم طلقها ثانیه ثم أمسک عنها ثلاثه أشهر یستبرئها فان ظهر بها

حبل فلیس له أن یطلقها الا واحده.

582 (5) یب 129 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 101 ج 6 - الحسین بن

محمد عن معلی بن محمد عن الحسن بن علی عن أبان عن ابن حکیم عن أبی

إبراهیم أو أبیه (3) علیهما السلام أنه قال فی المطلقه یطلقها زوجها فتقول أنا

حبلی فتمکث سنه قال إن جاءت به لأکثر من سنه لم تصدق ولو ساعه (4)

واحده (فی دعواها - کا).

ص :196


1- (1) تستبین - کا.
2- (2) تزوج - یب.
3- (3) أو ابنه - ثل.
4- (4) بساعه - یب.

(8) باب ان عده الحامل وضع حملها وان کان فی بطنها اثنان تبین من...

*باب ان عده الحامل وضع حملها وان کان فی بطنها اثنان تبین من

زوجها بوضع الأول وإذا وضعت ما فی بطنها جاز لها ان تتزوج ولیس لزوجها ان یقربها حتی تطهر*

قال الله تعالی فی سوره الطلاق (65) وأولات الأحمال أجلهن أن

یضعن حملهن ومن یتق الله یجعل له من أمره یسرا (4).

583 (1) فقیه 329 ج 3 - روی زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال طلاق

الحامل واحده فإذا وضعت ما فی بطنها فقد بانت منه.

584 (2) ک 351 ج 15 - السید المرتضی فی أجوبه المسائل الثالثه

الوارده من الموصل عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام مثله (وزاد) (وقال

تعالی " وأولات الأحمال أجلهن أن یضعن حملهن " فإذ طلقها الرجل

ووضعت من یومها أو من غد فقد انقضی أجلها وجاز لها أن تتزوج ولکن

لا یدخل بها حتی تطهر والحبلی المطلقه تعتد بأقرب الأجلین أن تمضی لها

ثلاثه أشهر قبل أن تضع فقد انقضت عدتها منه ولکن لا تتزوج حتی تضع فإن

وضعت ما فی بطنها قبل انقضاء ثلاثه أشهر فقد انقضی أجلها). الخبر.

585 (3) کا 82 ج 6 - حمید بن زیاد عن جعفر بن سماعه عن صفوان

عن موسی بن بکر عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال إذا طلقت المرأه

وهی حامل فأجلها أن تضع حملها وان وضعت من ساعتها.

586 (4) المقنع 116 - واعلم أن أولات الأحمال أجلهن أن یضعن

حملهن وهو أقرب الأجلین وإذا وضعت أو أسقطت یوم طلقها أو بعده متی

ما کان فقد بانت منه وحلت للزواج. فقه الرضا علیه السلام 244 - وطلاق

الحامل فهو واحد وأجلها ان تضع ما فی بطنها وهو أقرب الأجلین فإذا وضعت

أو أسقطت (وذکر مثله).

ص :197

587 (5) الدعائم 265 ج 2 - روینا عن علی وأبی عبد الله وأبی جعفر

علیهم السلام أنهم قالوا (فی حدیث) وطلاق الحبلی واحده وهو أحق برجعتها

ما لم تضع ما فی بطنها فان وضعت فقد بانت عنه وهو خاطب من الخطاب.

588 (6) تفسیر العیاشی 115 - عن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام فی

قوله " والمطلقات یتربصن بأنفسهن ثلاثه قروء ولا یحل لهن ان یکتمن ما خلق

الله فی أرحامهن " یعنی لا یحل لها أن تکتم الحمل إذا طلقت وهی حبلی

والزوج لا یعلم بالحمل فلا یحل لها أن تکتم حملها وهو أحق بها فی ذلک

الحمل ما لم تضع.

589 (7) مجمع البیان 307 ج 10 - (قوله تعالی) " وأولات الأحمال

أجلهن أن یضعن حملهن " قال ابن عباس هی فی المطلقات خاصه وهو

المروی عن أئمتنا علیهم السلام.

590 (8) یب 473 ج 7 - صا 191 ج 3 - محمد بن أحمد بن یحیی عن

أحمد بن محمد عن بعض أصحابنا عن عبد الله بن القاسم یب 454 ج 7 -

الحسن بن محبوب عن جمیل عن البرقی عن عبد الله بن القاسم عن عبد الله بن

سنان عن أبی عبد الله علیه السلام یب 21 ج 10 - کا 193 ج 7 - علی بن

إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن فقیه 19 ج 4 - حماد عن الحلبی عن أبی

عبد الله علیه السلام أن علیا (1) علیه السلام ضرب رجلا تزوج امرأه فی

نفاسها (قبل أن تطهر - یب 21 - کا - فقیه) الحد (احتمل الشیخ ره أن یکون انما

أقام علیه لأنه واقعها قبل خروجها من دم النفاس) المقنع 145 - ضرب

أمیر المؤمنین علیه السلام (وذکر مثل ما فی فقیه). تفسیر علی بن إبراهیم 374

ج 2 - قال الصادق علیه السلام المطلقه الحامل أجلها أن تضع ما فی بطنها ان

وضعت یوم طلقها (زوجها - خ) تتزوج إذا طهرت وإن لم تضع ما فی بطنها إلی

ص :198


1- (1) أمیر المؤمنین علیه السلام - یب 473 - 454 - صا.

تسعه أشهر لم تبرء إلی أن تضع.

591 (9) یب 128 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 82 ج 6 - حمید بن

زیاد عن (الحسن - یب) ابن سماعه عن الحسین بن هاشم ومحمد بن زیاد عن

عبد الرحمن بن الحجاج عن أبی الحسن علیه السلام قال سألته عن الحبلی إذا

طلقها زوجها فوضعت سقطا (1) (قد - فقیه) تم أو لم یتم أو وضعته مضغه (2)

(أتنقضی بذلک عدتها - فقیه) قال کل شئ وضعته یستبین أنه حمل تم أو لم یتم

فقد انقضت (به - فقیه) عدتها وان کانت مضغه فقیه 330 ج 3 - سأل

عبد الرحمن بن الحجاج أبا إبراهیم علیه السلام عن الحبلی یطلقها زوجها

فتضع سقطا (وذکر مثله).

592 (10) الدعائم 286 ج 2 - عن علی وأبی جعفر وأبی عبد الله علیهم

السلام أنهم قالوا (فی حدیث) فأما المطلقه الحامل فأجلها کما قال الله عز وجل " أن

تضع حملها " وکل شئ وضعته مما یستبین أنه حمل تم أو لم یتم فقد انقضت به عدتها.

593 (11) یب 73 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 82 ج 6 - حمید بن

زیاد عن (الحسن بن محمد - یب) ابن سماعه عن جعفر بن سماعه عن علی بن

عمران الشفا (3) عن ربعی بن عبد الله عن عبد الرحمن ابن أبی عبد الله

البصری عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته عن رجل طلق امرأته وهی

حبلی وکان فی بطنها اثنان فوضعت واحدا وبقی واحد (قال - کا) فقال تبین

بالأول ولا تحل للأزواج حتی تضع ما فی بطنها.

594 (12) مجمع البیان 307 ج 10 - روی أصحابنا انها (أی الحبلی

المطلقه) إذا وضعت واحدا انقطعت عصمتها من الزوج ولا یجوز لها أن تعقد

علی نفسها لغیره حتی تضع الآخر.

ص :199


1- (1) الولد إلی یسقط من بطن أمه قبل تمامه - اللسان.
2- (2) المضغه: قطعه لحم حمراء فیها عروق خضر مشتبکه - مجمع.
3- (3) السقاء - یب.

595 (13) الدعائم 286 ج 2 - عن علی علیه السلام أنه قال فی المرأه

یکون فی بطنها ولدان لا تنقضی عدتها الا بالولد الآخر منهما.

596 (14) یب 474 و 489 ج 7 - فقیه 261 ج 3 - (محمد - خ) ابن أبی

عمیر عن عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته عن المرأه

تضع أیحل (لها - خ) ان تتزوج قبل أن تطهر قال نعم ولیس لزوجها ان یدخل

بها حتی تطهر. صا 191 ج 3 - محمد بن أحمد بن یحیی بإسناده عن عبد الله بن

سنان ویب 468 - (محمد بن الحسن - صا) الصفار عن محمد بن عیسی (بن

عبید - یب) عن یونس بن عبد الرحمن عن ابن أذینه وابن سنان عن أبی عبد الله

علیه السلام فی المرأه تضع أیحل لها أن تتزوج قبل أن تطهر قال علیه السلام

إذا وضعت تزوجت ولیس لزوجها أن یدخل بها حتی تطهر. یب 473 ج 7 -

صا 191 ج 3 - محمد بن أحمد بن یحیی عن العباس بن معروف عن النوفلی

عن الیعقوبی عن عیسی بن عبد الله الهاشمی عن أبیه عن جده قال قال علی علیه

السلام لا بأس أن تتزوجها فی نفاسها ولکن لا یجامعها حتی تطهر من دم النفاس.

وتقدم فی باب (30) عدم جواز وطئ النفساء حتی تطهر من دم

النفاس من أبواب الحیض ما یدل علی بعض المقصود. وفی روایه محمد بن

قیس (1) من باب (21) تحریم الجمع بین الأختین من أبواب ما یحرم بالتزویج

قوله فأمره علیه السلام أن یفارق الأخیره حتی تضع أختها المطلقه ولدها ثم

یخطبها. وفی روایه زراره (5) قوله رجل طلق امرأته وهی حبلی أیتزوج أختها

قبل أن تضع قال لا یتزوجها حتی یخلو أجلها. وفی روایتی الحلبی (2 و 3) من

باب (53) أقل مده الرضاع من أبواب أحکام الأولاد قوله علیه السلام الحبلی

المطلقه ینفق علیها حتی تضع حملها وفی روایه أبی بصیر (4) مثله وفی روایه

أبی الصباح (2) من باب (59) ان الحره إذا تزوجت عبدا فهی أحق بولدها منه

قوله علیه السلام إذا طلق الرجل امرأته وهی حبلی أنفق علیها حتی تضع

ص :200

حملها. وفی روایه ابن سنان (1) من باب (2) أن نفقه الحبلی علی زوجها حتی

تضع حملها من أبواب النفقات قوله الرجل یطلق امرأته وهی حبلی قال أجلها

أن تضع حملها. وفی روایه محمد بن قیس (2) قوله علیه السلام الحامل أجلها

أن تضع حملها. وفی روایه الدعائم (3) قوله علیه السلام إذا طلق الرجل امرأته

وهی حبلی أنفق علیها حتی تضع.

وفی روایه یزید (4) من باب (14) حکم طلاق الحامل من أبواب

الطلاق قوله علیه السلام عدتها أن تضع ما فی بطنها ثم قد حلت للأزواج. وفی

روایه منصور (5) قوله ثم بدا له بعد ما راجعها أن یطلقها قال علیه السلام لا

حتی تضع. وفی روایه الجعفی وزراره (6) قوله علیه السلام طلاق الحامل

واحده وأجلها أن تضع حملها. وفی روایه الحلبی (7) قوله علیه السلام فان

وضعت (الحبلی) قبل أن یراجعها فقد بانت منه. وفی روایه سماعه (8) قوله

علیه السلام وأجلها (أی الحبلی) ان تضع حملها. وفی روایه الکنانی (9) قوله

علیه السلام وعدتها (أی الحبلی) أقرب الأجلین. وفی روایه أبی بصیر (11)

قوله علیه السلام وأجلها أن تضع حملها وهو أقرب الأجلین.

ویأتی فی باب (7) ما ورد فی عده من طلقها زوجها ثم ادعت حملا من

أبواب العدد ما یناسب ذلک. وفی روایه الحلبی (29) من باب (14) ان عده

الوفاه أربعه أشهر وعشره أیام قوله علیه السلام ان کانت حبلی فأجلها أن تضع

حملها. ولاحظ باب (16) ان عده الحامل من الوفاه أبعد الأجلین من الوضع

وأربعه أشهر وعشر.

(9) باب ان الغائب إذا طلق امرأته اعتدت من یوم طلقت فیه فان لم تعلم متی...

*باب ان الغائب إذا طلق امرأته اعتدت من یوم طلقت فیه فان لم تعلم متی

طلقها اعتدت من یوم علمت وان المرأه إذا لم تعلم بالطلاق الا بعد انقضاء العده فلا عده علیها*

ص :201

597 (1) یب 161 ج 8 - صا 353 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 110

ج 6 - علی (بن إبراهیم - یب - صا) عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن عمر بن أذینه

عن زراره ومحمد بن مسلم وبرید بن معاویه عن أبی جعفر علیه السلام أنه قال

فی الغائب إذا طلق امرأته أنها تعتد من الیوم الذی طلقها.

598 (2) الدعائم 288 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما السلام أنه قال

تعتد المطلقه من الیوم الذی تطلق فیه وذلک أن الطلاق انما یکون فی قبل العده.

599 (3) یب 162 ج 8 - صا 353 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 111

ج 6 - محمد (بن یحیی - یب) عن أحمد بن محمد (1) عن علی بن الحکم عن

العلاء بن رزین عن محمد بن مسلم قال قال أبو جعفر علیه السلام إذا طلق الرجل

(امرأته - یب) وهو غائب فلیشهد علی ذلک فإذا مضی (2) ثلاثه أقراء من ذلک

الیوم فقد انقضت عدتها. قال محمد بن الحسن وهذا الحکم انما یجوز لها إذا

قام لها البینه علی أنه طلقها فی یوم بعینه فان لم تقم البینه علی الیوم الذی

طلقها فیه فلتعتد من یوم یبلغها.

600 (4) کا 111 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن علی بن

الحکم عن موسی بن بکر الواسطی عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال

إذا طلق الرجل امرأته وهو غائب فقامت البینه علی ذلک فعدتها من یوم طلق.

601 (5) یب 162 ج 8 - صا 354 - محمد بن یعقوب عن کا 111 ج 6 -

عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد عن ابن أبی نصر عن المثنی (الحناط - یب -

صا) عن زراره قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن رجل طلق امرأته وهو

غائب (عنها - کا) متی تعتد قال إذا قامت لها بینه أنها طلقت فی یوم (معلوم -

کا - یب) وشهر معلوم فلتعتد من یوم طلقت وإن لم تحفظ فی أی یوم وأی

ص :202


1- (1) محمد بن یعقوب عن محمد بن أحمد عن علی بن حکم - صا والظاهر أنه سهو والصحیح کما هو فی یب.
2- (2) فإذا مضت - صا.

شهر فلتعتد من (أی - صا) یوم یبلغها.

602 (6) الدعائم 287 ج 2 - قال جعفر بن محمد علیهما السلام

والمطلقه یطلقها زوجها وهو غائب ان علمت الیوم الذی طلقها فیه اعتدت

منه وإن لم تعلم اعتدت من یوم یبلغها الخبر لأن المتوفی عنها زوجها علیها

احداد فلا تعتد من یوم مات زوجها وانما تعتد من الیوم الذی یبلغها خبره لأنها

تستقبل الاحداد والمطلقه لا احداد علیها فان علمت بالیوم الذی طلقها فیه

اعتدت منه وإن لم تعلم اعتدت من الیوم الذی یبلغها فیه الخبر فان طلقها قبل

أن یدخل بها فقد بانت منه وتتزوج ان شاءت من ساعتها قال الله عز وجل ثم

طلقتموهن من قبل أن تمسوهن فمالکم علیهن من عده تعتدونها ".

603 (7) یب 162 ج 8 - صا 354 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 110

ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن حماد عن الحلبی عن أبی

عبد الله علیه السلام قال سألته عن الرجل یطلق امرأته وهو غائب عنها من أی

یوم تعتد فقال إن أقامت (1) لها بینه عدل (علی - یب) أنها طلقت فی یوم

معلوم (وتیقنت - کا) فلتعتد من یوم طلقت وإن لم تحفظ فی أی یوم و (فی -

کا) أی شهر فلتعتد من یوم یبلغها.

604 (8) کا 111 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن محمد بن

إسماعیل عن محمد بن الفضیل عن أبی الصباح الکنانی عن أبی عبد الله علیه

السلام قال إذا طلق الرجل وهو غائب فقامت لها البینه أنه طلقها فی شهر کذا

وکذا اعتدت من الیوم الذی کان من زوجها فیه الطلاق وإن لم تحفظ ذلک

الیوم اعتدت من یوم علمت.

605 (9) قرب الإسناد 159 - أحمد بن محمد عن أحمد بن محمد بن أبی

نصر عن الرضا علیه السلام قال سأله صفوان وأنا حاضر عن رجل طلق امرأته

ص :203


1- (1) قامت - یب - صا.

وهو غائب فمضت أشهر فقال إذا قامت البینه أنه قد طلقها منذ کذا وکذا

وکانت عدتها قد انقضت حلت للأزواج قلت والمتوفی عنها زوجها قال هذه

لیست مثل تلک هذه تعتد من یوم یبلغها الخبر لأن علیها أن تحد.

606 (10) یب 164 ج 8 - صا 355 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن

علی بن الحکم عن أبی أیوب الخزاز عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر علیه

السلام قال إذا طلق الرجل المرأه وهو غائب فلا تعلم الا بعد ذلک بسنه أو أکثر

أو أقل فإذا علمت تزوجت ولم تعتد والمتوفی عنها زوجها وهو غائب تعتد

من یوم یبلغها ولو کان قد مات قبل ذلک بسنه أو سنتین.

607 (11) کا 111 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی نصر عن أبی

الحسن الرضا علیه السلام قال قال فی المطلقه إذا قامت البینه أنه قد طلقها منذ

کذا وکذا فکانت عدتها قد انقضت فقد بانت.

608 (12) العلل 509 - أبی ره عن سعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد

ابن عیسی عن أحمد بن محمد بن أبی نصر عن أبی الحسن الرضا علیه السلام

نحوه وزاد والمتوفی عنها زوجها تعتد حین یبلغها الخبر لأنها ترید أن تحد له.

609 (13) کا 111 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن یب 162

ج 8 صا 354 ج 3 - الحسین بن سعید عن حماد بن عیسی عن شعیب بن یعقوب عن أبی

بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام أنه سئل عن المطلقه یطلقها زوجها

ولا تعلم (1) الا بعد سنه فقال إن جاء شاهدا عدل فلا تعتد والا فلتعتد من یوم یبلغها.

وتقدم فی روایه ابن مسلم (1) من باب (12) ما ورد فی طلاق الغائب

من أبواب الطلاق قوله علیه السلام وتعتد امرأته من یوم طلقها.

ویأتی فی روایه ابن مسلم (17) من باب (14) أن عده الوفاه أربعه أشهر

وعشره أیام قوله إذا طلق الرجل امرأته وهو غایب عنها فلیشهد عند ذلک فإذا

ص :204


1- (1) فلا یعلم - کا.

مضی ثلاثه أشهر فقد انقضت عدتها. وفی روایه الحسن بن زیاد (27) قوله

المطلقه یطلقها زوجها ولا تعلم الا بعد سنه والمتوفی عنها زوجها ولا تعلم

بموته الا بعد سنه قال علیه السلام ان جاء شاهدان عدلان فلا تعتدان والا

تعتدان (حمله الشیخ ره علی الوهم من الراوی أو علی التقیه).

(10) باب أن المطلقه الرجعیه تعتد فی بیت زوجها وعلیه نفقتها وسکناها...

*باب أن المطلقه الرجعیه تعتد فی بیت زوجها وعلیه نفقتها وسکناها

ولا تخرج الا فی ضروره ولا تخرج الا ان تأتی بفاحشه مبینه وان أرادت

زیاره خرجت فی اللیل ولها ان تحج واجبا بغیر إذن الزوج*

قال الله تعالی فی سوره الطلاق (65) یا أیها النبی إذا طلقتم النساء

فطلقوهن لعدتهن واحصوا العده واتقوا الله ربکم لا تخرجوهن من بیوتهن

ولا یخرجن إلا أن یأتین بفاحشه مبینه وتلک حدود الله ومن یتعد حدود الله

فقد ظلم نفسه لا تدری لعل الله یحدث بعد ذلک أمرا (1) أسکنوهن من حیث

سکنتم من وجدکم ولا تضاروهن لتضیقوا علیهن وان کن أولات حمل

فأنفقوا علیهن حتی یضعن حملهن الآیه (6).

610 (1) کا 91 ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن ابن رباط عن

إسحاق بن عمار عن أبی الحسن علیه السلام قال سألته عن المطلقه أین تعتد

فقال فی بیت زوجها.

611 (2) یب 130 ج 8 - صا 333 - 353 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا

90 ج 6 - علی (بن إبراهیم - کا - صا) عن أبیه عن عثمان بن عیسی عن سماعه

(بن مهران - کا - یب - صا 353) قال سألته عن المطلقه أین تعتد قال (تعتد -

یب) فی بیتها لا تخرج وان أرادت زیاره خرجت بعد نصف اللیل ولا تخرج

نهارا ولیس لها أن تحج حتی تنقضی عدتها (قال - یب) وسألته عن المتوفی

عنها زوجها (أ - کا - صا) کذلک هی قال نعم وتحج ان شاءت. فقیه 322 ج 3 -

ص :205

سأل سماعه أبا عبد الله علیه السلام عن المطلقه أین تعتد قال فی بیتها لا تخرج

فان أرادت زیاره خرجت بعد (1) نصف اللیل ورجعت بعد (2) نصف اللیل

ولا تخرج نهارا (وذکر مثله إلی قوله - عدتها).

612 (3) کا 91 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن محمد بن

إسماعیل عن محمد بن الفضیل عن أبی الصباح الکنانی عن أبی عبد الله علیه

السلام قال تعتد المطلقه فی بیتها ولا ینبغی لزوجها اخراجها ولا تخرج هی.

613 (4) یب 132 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 91 ج 6 - حمید (بن

زیاد - کا) عن ابن سماعه عن وهیب بن حفص عن أبی بصیر عن أحدهما

علیهما السلام فی المطلقه أین تعتد فقال فی بیتها إذا کان طلاقا له علیها رجعه

لیس له أن یخرجها ولا لها أن تخرج حتی تنقضی عدتها. کا - عنه عن عبد الله بن

جبله عن علی ابن أبی حمزه ومحمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن علی بن

الحکم عن علی ابن أبی حمزه عن أبی بصیر (مثله).

614 (5) کا 91 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن محمد بن

خالد والحسین بن سعید (3) عن القاسم بن عروه عن أبی العباس قال لا ینبغی

للمطلقه أن تخرج الا بأذن زوجها حتی تنقضی عدتها بثلاثه قروء أو ثلاثه

أشهر إن لم تحض. یب 116 - 130 ج 8 - صا 333 ج 3 - محمد بن یعقوب عن

کا 89 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن حماد عن الحلبی

عن أبی عبد الله علیه السلام قال لا ینبغی (وذکر مثله).

615 (6) کا 123 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن

حماد عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام قال لا یضار الرجل امرأته إذا

طلقها فیضیق علیها حتی تنتقل قبل أن تنقضی عدتها فان الله عز وجل قد نهی

عن ذلک فقال " ولا تضاروهن لتضیقوا علیهن " - محمد بن یحیی عن أحمد بن

ص :206


1- (1) قبل - خ فقیه.
2- (2) قبل - خ فقیه.
3- (3) عن أحمد بن محمد عن الحسین بن سعید - ئل.

محمد عن علی بن الحکم عن علی ابن أبی حمزه عن أبی بصیر عن أبی

عبد الله علیه السلام (مثله).

616 (7) الدعائم 286 ج 2 - عن علی وأبی جعفر وأبی عبد الله علیهم

السلام أنهم قالوا المطلقه لا تعتد الا فی بیت زوجها ولا تخرج منه حتی یخلو أجلها.

617 (8) یب 132 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 90 ج 6 - محمد بن

یحیی عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن سعد ابن أبی خلف قال سألت أبا

الحسن موسی (بن جعفر - کا) علیه السلام عن شئ من الطلاق فقال إذا طلق الرجل

امرأته طلاقا لا یملک فیه الرجعه فقد بانت منه ساعه طلقها وملکت نفسها

ولا سبیل له علیها وتعتد (1) حیث شاءت ولا نفقه لها (علیه - یب) قال قلت

ألیس الله عز وجل یقول " ولا تخرجوهن من بیوتهن ولا یخرجن " قال فقال انما

عنی بذلک التی تطلق تطلیقه بعد تطلیقه فتلک التی لا تخرج ولا تخرج حتی

تطلق الثالثه فإذا طلقت الثالثه فقد بانت منه ولا نفقه لها والمرأه التی یطلقها

الرجل تطلیقه ثم یدعها حتی یخلو أجلها فهذه أیضا تقعد (2) فی منزل زوجها

ولها النفقه والسکنی حتی تنقضی عدتها.

618 (9) مجمع البیان 308 ج 10 - ویجب السکنی والنفقه للمطلقه

الرجعیه بلا خلاف فأما المبتوته (3) ففیها خلاف فذهب أهل العراق إلی أن لها

السکنی والنفقه معا وروی ذلک عن عمر بن الخطاب وابن مسعود وذهب

الشافعی إلی أن لها السکنی بلا نفقه وذهب الحسن وأبو ثور إلی أنه لا سکنی لها

ولا نفقه وهو المروی عن أئمه الهدی وذهب الیه أصحابنا.

619 (10) قرب الإسناد 110 - عبد الله بن الحسن العلوی عن جده

علی بن جعفر عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام قال سألته عن المطلقه

لها نفقه علی زوجها حتی تنقضی عدتها قال نعم. البحار 282 ج 10 - ما وصل

ص :207


1- (1) وتذهب - یب.
2- (2) تعتد - یب.
3- (3) المبتوته: هی المطلقه طلاقا بائنا.

الینا من أخبار علی بن جعفر عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام (مثله).

620 (11) الدعائم 289 ج 2 - قال علی علیه السلام للمطلقه نفقتها

بالمعروف من سعه زوجها فی عدتها فإذا حل أجلها فمتاع بالمعروف حقا

علی المتقین فالمطلقه لها السکنی والنفقه ما دامت فی عدتها کانت حاملا أو

غیر حامل ما دامت للزوج علیها رجعه.

621 (12) یب 131 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 97 ج 6 - علی بن

إبراهیم عن أبیه عن بعض أصحابه عن الرضا علیه السلام فی قول الله عز وجل

" لا تخرجوهن من بیوتهن ولا یخرجن إلا أن یأتین بفاحشه مبینه " قال أذاها

لأهل الرجل وسوء خلقها.

622 (13) مجمع البیان 304 ج 10 - روی علی بن أسباط عن أبی

الحسن الرضا علیه السلام قال الفاحشه أن تؤذی أهل زوجها وتسبهم.

623 (14) یب 132 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 97 ج 6 - بعض

أصحابنا عن علی بن الحسن التیملی (1) عن علی بن أسباط عن محمد بن علی بن

جعفر قال سأل المأمون الرضا علیه السلام عن قول الله عز وجل " لا تخرجوهن

من بیوتهن ولا یخرجن إلا أن یأتین بفاحشه مبینه " قال یعنی بالفاحشه المبینه

أن تؤذی أهل زوجها فإذا فعلت فإن شاء أن یخرجها (2) من قبل أن تنقضی

عدتها فعل.

624 (15) مجمع البیان 304 ج 10 - فی قوله تعالی " لا تخرجوهن من

بیوتهن ولا یخرجن إلا أن یأتین بفاحشه مبینه " فقیل انها الزناء فتخرج لإقامه

الحد علیها عن الحسن ومجاهد والشعبی وابن زید وقیل هی البذاء علی أهلها

فیحل لهم اخراجها عن ابن عباس وهو المروی عن أبی جعفر وأبی عبد الله

علیهما السلام.

ص :208


1- (1) التیمی - ئل.
2- (2) أخرجها - یب.

625 (16) فقیه 322 ج 3 - سئل الصادق علیه السلام عن قول الله

عز وجل " واتقوا الله ربکم لا تخرجوهن من بیوتهن ولا یخرجن إلا أن یأتین

بفاحشه مبینه " قال إلا أن تزنی فتخرج ویقام علیها الحد. فقیه 322 - وکتب

محمد بن الحسن الصفار رض إلی أبی محمد الحسن بن علی علیهما السلام فی

امرأه طلقها زوجها ولم یجر علیها النفقه للعده وهی محتاجه هل یجوز لها أن

تخرج وتبیت عن منزلها للعمل والحاجه فوقع علیه السلام لا بأس بذلک إذا

علم الله الصحه منها.

626 (17) تفسیر علی ابن إبراهیم 374 ج 2 - قال علی بن إبراهیم فی

قوله تعالی " واتقوا الله ربکم لا تخرجوهن من بیوتهن ولا یخرجن إلا أن یأتین

بفاحشه مبینه وتلک حدود الله " قال لا یحل لرجل أن یخرج امرأته إذا طلقها

وکان له علیها رجعه من بیته وهی أیضا لا یحل لها أن تخرج من بیته إلا أن

یأتین بفاحشه مبینه ومعنی الفاحشه أن تزنی أو تشرف (1) علی الرجال ومن

الفاحشه أیضا السلاطه (2) علی زوجها فعلت شیئا من ذلک حل لها أن یخرجها.

وتقدم فی باب (3) أنه یجب علی المرأه أن تحج حجه الاسلام وإن لم

یأذن لها زوجها من أبواب وجوب الحج وباب (5) حکم حج المطلقه فی

العده ما یدل علی ذلک. وفی روایه سعد بن عبد الله (17) من باب (17) حکم تزویج

الزانیه من أبواب ما یحرم بالتزویج قوله قلت أخبرنی عن الفاحشه المبینه التی

إذا فعلت المرأه ذلک یجوز لبعلها أن یخرجها من بیته قال تلک الفاحشه

السحق ولیست بالزناء لأنها إذا زنت یقام علیها الحد ولیس لمن أراد تزویجها

أن یمتنع من العقد علیها لأجل الحد الذی أقیم علیها وأما إذا ساحقت فیجب

علیها الرجم والرجم هو الخزی ومن أمر الله تعالی برجمها فقد أخزاها لیس

ص :209


1- (1) ای تنظر إلی الرجال من فوق ودنا منهم.
2- (2) السلاطه: حده اللسان. امرأه سلیطه أی صخابه بذیه اللسان.

لأحد أن یقربها. وفی باب (2) ان نفقه المطلقه الحبلی علی زوجها من أبواب

النفقات ما یدل علی أن نفقه المطلقه المعتده علی زوجها.

وفی روایه زراره (2) من باب (8) أنه لا طلاق الا علی سنه قوله علیه

السلام وعلیه نفقتها والسکنی ما دامت فی عدتها. وفی مرسله فقیه (7) قوله

علیه السلام وعلی المطلق للسنه نفقه المرأه ما دامت فی عدتها. وفی روایه

عبد الرحمن (1) من باب (15) ان من لا یعلم بطهر زوجه یطلقها بالأهله قوله

علیه السلام وعلیه نفقتها فی تلک الثلاثه الأشهر التی تعتد فیها. وفی روایه

محمد بن قیس (5) من باب (3) ان عده المطلقه إذا کانت مستقیمه الحیض

ثلاثه قروء من أبواب العدد قوله علیه السلام المطلقه تعتد فی بیتها ولا ینبغی لها

أن تخرج حتی تنقضی عدتها.

ویأتی فی روایه ابن أبی یعفور (1) من باب (17) ان المرأه فی عده الوفاه

لا تکتحل قوله علیه السلام وتحج (المتوفی عنها زوجها) وان کانت فی عدتها.

(11) باب ان المطلقه الرجعیه لها أن تتزین لزوجها وتظهر له زینتها

627 (1) یب 131 - 158 ج 8 - صا 351 ج 3 - محمد بن یعقوب عن

کا 92 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن محمد بن خالد عن القاسم بن

عروه عن زراره عن أبی عبد الله علیه السلام قال المطلقه تکتحل و تختضب

وتطیب وتلبس ما شاءت من الثیاب لأن الله تعالی یقول " لعل الله یحدث بعد

ذلک أمرا " لعلها (أن - کا - یب) تقع فی نفسه فیراجعها.

628 (2) قرب الإسناد 110 - عبد الله بن الحسن العلوی عن جده علی بن

جعفر عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام قال سألته عن المطلقه لها أن

تکتحل وتختضب أو تلبس ثوبا مصبوغا قال لا بأس إذا فعلته عن غیر سوء.

629 (3) الدعائم 292 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما السلام أنه قال

ص :210

والاحداد انما یکون علی المتوفی عنها زوجها ولا یحل للمرأه أن تحد (1)

علی غیر زوج فوق ثلاثه أیام ولا احداد فی طلاق والمطلقه تکتحل وتطیب

وتختضب وتلبس ما شاءت وتتعرض لزوجها ما کانت له علیها رجعه ولیس

علیها احداد وانما الاحداد علی المتوفی عنها زوجها.

630 (4) کا 91 ج 6 - عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد عن ابن أبی

نصر عن عاصم بن حمید عن محمد بن قیس عن أبی جعفر علیه السلام قال

المطلقه تشوفت (2) لزوجها ما کان له علیها رجعه ولا یستأذن علیها.

631 (5) الدعائم 295 ج 2 - قال أبو جعفر علیه السلام وتتشرف (3)

المطلقه لزوجها وتتعرض له ما کانت له علیها رجعه.

632 (6) یب 131 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 91 ج 6 - حمید بن

زیاد عن ابن سماعه عن وهیب بن حفص عن أبی بصیر عن أحدهما علیهما

السلام فی المطلقه تعتد فی بیتها وتظهر له زینتها لعل الله یحدث بعد ذلک أمرا.

633 (7) یب 160 ج 8 - صا 351 ج 3 - محمد بن یعقوب عن عده من

أصحابنا عن سهل بن زیاد عن محمد بن الحسن بن شمون عن عبد الله بن

عبد الرحمن عن مسمع بن عبد الملک عن أبی عبد الله علیه السلام عن علی علیه

السلام قال المطلقه تحد کما تحد المتوفی عنها زوجها (و - یب) لا تکتحل

ولا تطیب ولا تختضب ولا تمتشط (4) . قال الشیخ ره فهذا الخبر محمول علی

أنه إذا کانت المطلقه بائنه یستحب لها الحداد.

ولاحظ باب (17) ان المرأه فی عده الوفاه لا تکتحل

فان له مناسبه بالمقام. وفی روایه عمار (19) من باب (4) ان المطلقه إذا

ص :211


1- (1) حد: لبس السواد لمیت. والمرأه ترکت الزینه ولبست السواد لموت زوجها فهی حاد.
2- (2) تسوف - خ - تسوق - ئل. تشوفت أی تزینت.
3- (3) وتتشوف - ک. تشرف المطلقه لزوجها أی رفعت رأسها أو بصرها لتنظر الیه - اللسان.
4- (4) ولا تمشط - صا.

دخلت فی الحیضه الثالثه فقد انقضت عدتها من أبواب العدد قوله هل یحل

لها ان تختضب فی العده قال علیه السلام لها ان تدهن وتکتحل وتمتشط وتلبس

الصبغ وتختضب بالحناء وتصنع ما شاءت لغیر زینه من زوج. وفی روایه

صفوان (9) من باب (9) ان الغائب إذا طلق امرأته اعتدت من یوم طلقت فیه

قوله هذه (أی المتوفی عنها زوجها) لیست مثل تلک (أی المطلقه) هذه (أی

المتوفی عنها) تعتد من یوم یبلغها الخبر لأن علیها ان تحد. وفی روایه

زراره (25) من باب (14) ان عده الوفاه أربعه أشهر وعشرا قوله علیه السلام ولیس

علیها فی الطلاق ان تحد. ولاحظ باب (17) ان المرأه فی عده الوفاه لا تکتحل.

(12) باب ان الرجل إذا طلق امرأته لم یستأذن علیها ما کانت له علیها رجعه

634 (1) الدعائم 295 ج 2 - عن علی علیه السلام أنه قال إذا طلق الرجل

امرأته لم یستأذن علیها ما کانت له علیها رجعه وان طلقها طلاقا لا یملک فیه

الرجعه لم یلج (1) علیها فی عدتها ولا بعد أن تنقضی عدتها إلا بأذن.

ولاحظ باب (10) ان المطلقه الرجعیه تعتد فی بیت زوجها وباب (11)

ان المطلقه الرجعیه لها أن تتزین لزوجها وتظهر له زینتها.

(13) باب أن المرأه إذا ادعت انقضاء العده مع الإمکان قبل قولها

قال الله تعالی فی سوره البقره (2) والمطلقات یتربصن بأنفسهن ثلاثه

قروء ولا یحل لهن أن یکتمن ما خلق الله فی أرحامهن ان کن یؤمن بالله والیوم

الآخر الآیه (228).

635 (1) یب 165 ج 8 - صا 356 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 101

ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن جمیل عن زراره عن أبی

ص :212


1- (1) أی لم یدخل.

جعفر علیه السلام قال العده والحیض للنساء إذا ادعت صدقت. یب 398 ج 1 -

أحمد بن محمد عن الحسین بن سعید عن جمیل بن دراج عن زراره قال

سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول العده والحیض إلی النساء.

636 (2) الدعائم 296 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما السلام أنه قال

أقل الحیض ثلاثه أیام وأقل الطهر عشر لیال والعده والحیض إلی النساء إذا قلن

صدقن إذا أتین بما یشبه وهذا أقل ما یشبه.

637 (3) مجمع البیان 326 ج 2 - " ولا یحل لهن " أی للمطلقات اللاتی

تجب علیهن العده " ان یکتمن ما خلق الله فی أرحامهن " قیل أراد به الحیض

عن إبراهیم وعکرمه وقیل أراد به الحبل عن ابن عباس وقتاده وقیل أراد

الحیض والحبل عن ابن عمر والحسن وهو المروی عن الصادق علیه السلام

قال قد فوض الله إلی النساء ثلاثه أشیاء الحیض والطهر والحمل.

(14) باب ان عده الوفاه أربعه أشهر وعشرا للحره وإن لم یدخل بها وتعتد من یوم یبلغها وفات زوجها

قال الله تعالی فی سوره البقره (2) والذین یتوفون منکم ویذرون

أزواجا یتربصن بأنفسهن أربعه أشهر وعشرا فإذا بلغن أجلهن فلا جناح علیکم

فیما فعلن فی أنفسهن بالمعروف والله بما تعملون خبیر (234).

638 (1) یب 143 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 113 ج 6 - علی بن

إبراهیم عن أبیه عن الحسین بن سیف عن محمد بن سلیمان عن أبی جعفر

الثانی علیه السلام قال قلت له - جعلت فداک - کیف صارت عده المطلقه

ثلاث حیض أو ثلاثه أشهر وصارت عده المتوفی عنها زوجها أربعه أشهر

وعشرا فقال اما عده المطلقه ثلاثه قروء فلاستبراء الرحم من الولد وأما عده

المتوفی عنها زوجها فان الله عز وجل شرط للنساء شرطا وشرط علیهن شرطا

ص :213

فلم یحابهن (1) فیما شرط لهن ولم یجر فیما اشترط (2)علیهن (اما ما - یب)

شرط لهن فی الایلاء أربعه أشهر إذ یقول (الله عز وجل - کا) " للذین یؤلون من

نسائهم تربص أربعه أشهر " فلم یجوز (3) لاحد أکثر من أربعه أشهر فی الإیلاء

لعلمه تبارک وتعالی أنه غایه صبر المرأه من (4) الرجل وأما ما شرط علیهن فإنه

أمرها ان تعتد إذا مات (عنها - کا) زوجها أربعه أشهر وعشرا فأخذ منها له عند

موته ما أخذ لها منه فی حیاته عند إیلائه قال الله تبارک وتعالی " یتربصن

بأنفسهن أربعه أشهر وعشرا " (5) ولم یذکر العشره الأیام فی العده الا مع

الأربعه أشهر وعلم أن غایه صبر المرأه أربعه أشهر فی ترک الجماع فمن ثم

أوجبه علیها ولها. العلل 507 - أبی رحمه الله قال حدثنا سعد بن عبد الله عن

أحمد بن محمد بن خالد البرقی عن محمد بن خالد عن محمد بن سلیمان الدیلمی

عن أبی الهیثم قال سألت أبا الحسن الثانی علیه السلام کیف صارت عده

المطلقه ثلاث حیض (وذکر نحوه) المحاسن 302 - البرقی عن أبیه وعلی بن

عیسی الأنصاری عن محمد بن سلیمان الدیلمی عن أبی خالد الهیثم الفارسی

عن أبی الحسن الثانی (فی حدیث نحوه).

639 (2) تفسیر العیاشی 122 - عن محمد بن مسلم (6) عن أبی جعفر

الباقر (7) علیه السلام قال قلت له جعلت فداک کیف صارت عده المطلقه

ثلاث حیضات (وذکر نحوه إلی قوله أخذ لها منه فی حیاته). ک 363 ج 15 - رواه

جعفر بن أحمد القمی فی کتاب الغایات عن محمد بن سلیمان الدیلمی عن أبی

جعفر علیه السلام مثله إلا أنه زاد بعد قوله أکثر من أربعه أشهر فی الایلاء الخ

وزاد فی آخره عند إیلائه ولم یذکر العشره الأیام فی العدد الا مع الأربعه الأشهر.

640 (3) ک 364 ج 15 - روی أبو سمینه محمد بن علی الزیات عن ابن

ص :214


1- (1) فلم یجأبهن - کا.
2- (2) شرط - یب.
3- (3) فلم یجز - یب.
4- (4) عن - یب.
5- (5) فعدتهن أربعه أشهر وعشرا - یب.
6- (6) سلیمان (مسلم) - ک.
7- (7) الثانی - ک.

أسلم عن رجل عن الرضا علیه السلام مثل ذلک وزاد فی الحدیث فقال علم

الله ان غایه صبر المرأه أربعه أشهر فی ترک الجماع فمن ثم أوجبه لها وعلیها.

641 (4) العلل 508 - أخبرنی علی بن حاتم قال أخبرنا القاسم بن محمد

عن حمدان (1) بن الحسین عن الحسین الولید عن محمد بن بکیر عن عبد الله

بن سنان قال قلت لأبی عبد الله علیه السلام لای عله صار عده المطلقه ثلاثه

أشهر وعده المتوفی عنها زوجها أربعه أشهر وعشرا قال لأن حرقه المطلقه

تسکن فی ثلاثه أشهر وحرقه المتوفی عنها زوجها لا تسکن الا أربعه أشهر وعشرا.

642 (5) قرب الإسناد 111 - عبد الله بن الحسن العلوی عن جده علی بن

جعفر عن أخیه موسی بن جعفر علیهما السلام قال سألته عن المتوفی عنها زوجها

کم عدتها قال أربعه أشهر وعشرا.

643 (6) فقه الرضا علیه السلام 33 - علی المتوفی عنها زوجها عده أربعه

أشهر وعشره أیام.

644 (7) تفسیر العیاشی 121 - عن أبی بکر الحضرمی عن أبی عبد الله

علیه السلام قال لما نزلت هذه الآیه " والذین یتوفون منکم ویذرون أزواجا

یتربصن بأنفسهن أربعه أشهر وعشرا " جئن النساء یخاصمن رسول الله صلی

الله علیه وآله وقلن لا نصبر فقال لهن رسول الله صلی الله علیه وآله کانت

إحداکن إذا مات زوجها أخذت بعره فألقتها خلفها فی دویرها (2) فی

خدرها (3) ثم قعدت فإذا کان مثل ذلک الیوم من الحول أخذتها ففتتها (4) ثم

اکتحلت بها ثم تزوجت فوضع الله عنکن ثمانیه أشهر.

645 (8) تفسیر العیاشی 122 - عن أبی بصیر عن أبی جعفر علیه السلام

قال سألته عن قوله " متاعا إلی الحول غیر اخراج " قال منسوخه نسختها

ص :215


1- (1) احمد - ئل.
2- (2) فی دبرها - برهان دبر کل شئ عقبه ومؤخره دویر مصغر دار.
3- (3) کل ما تتواری به - ستر یمد للجاریه فی ناحیه البیت.
4- (4) فتت الشئ کسره.

" یتربصن بأنفسهن أربعه أشهر وعشرا " ونسختها آیه المیراث. وفیه 129 - عن

ابن أبی عمیر عن معاویه قال سألته عن قول الله (وذکر مثله).

646 (9) تفسیر العیاشی 129 - عن أبی بصیر قال سألته عن قول الله

" والذین یتوفون منکم ویذرون أزواجا وصیه لأزواجهم متاعا إلی الحول غیر

اخراج " قال هی منسوخه قلت وکیف کانت قال کان الرجل إذا مات أنفق علی

امرأته من صلب المال حولا ثم أخرجت بلا میراث ثم نسختها آیه الربع

والثمن فالمرأه ینفق علیها من نصیبها.

647 (10) ئل 453 ج 15 - علی بن الحسین المرتضی فی رساله

المحکم والمتشابه نقلا من تفسیر النعمانی باسناده الآتی عن علی علیه السلام

فی بیان الناسخ والمنسوخ قال ومن ذلک أن العده کانت فی الجاهلیه علی

المرأه سنه کامله وکان إذا مات الرجل ألقت المرأه خلف ظهرها شیئا بعره أو

ما یجری مجراها وقالت البعل أهون علی من هذه ولا اکتحل ولا امتشط

ولا أتطیب ولا أتزوج سنه فکانوا لا یخرجونها من بیتها بل یجرون علیها من ترکه

زوجها سنه فأنزل الله فی أول الاسلام " والذین یتوفون منکم ویذرون أزواجا

وصیه لأزواجهم متاعا إلی الحول غیر اخراج " فلما قوی الاسلام أنزل الله

تعالی " والذین یتوفون منکم ویذرون أزواجا یتربصن بأنفسهن أربعه أشهر

وعشرا فإذا بلغن أجلهن فلا جناح علیکم إلی آخر الآیه ".

648 (11) تفسیر علی بن إبراهیم 6 - فأما الناسخ والمنسوخ فان عده

النساء کانت فی الجاهلیه إذا مات الرجل تعتد امرأته سنه فلما بعث رسول الله

صلی الله علیه وآله لم ینقلهم عن ذلک وترکهم علی عاداتهم وأنزل الله

عز وجل بذلک قرآنا فقال " والذین یتوفون منکم ویذرون أزواجا وصیه

لأزواجهم متاعا إلی الحول غیر اخراج " فکانت العده حولا فلما قوی الاسلام

انزل الله " والذین یتوفون منکم ویذرون أزواجا یتربصن بأنفسهن أربعه أشهر

ص :216

وعشرا " فنسخت قوله " متاعا إلی الحول غیر اخراج ".

649 (12) الدعائم 285 - عن علی علیه السلام انه سئل عن المتوفی

عنها زوجها من قبل أن یدخل بها هل علیها عده قال نعم علیها العده ولها

المیراث کاملا وتعتد أربعه أشهر وعشرا عده المتوفی عنها زوجها المدخول

بها صغیره کانت لم تبلغ أو کبیره قد بلغت کانت تحیض أو لا تحیض.

650 (13) المقنع 120 - والمتوفی عنها زوجها التی لم یدخل بها أن

کان فرض لها صداقا فلها صداقها الذی فرض لها ولها المیراث وعدتها أربعه

أشهر وعشرا کعده التی دخل بها.

651 (14) یب 144 ج 8 - صا 339 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن أحمد

بن محمد بن أبی نصر عن محمد بن عمر الساباطی قال سألت الرضا علیه

السلام عن رجل تزوج امرأه فطلقها قبل أن یدخل بها قال لا عده علیها وسألته

عن المتوفی عنها زوجها (من - یب) قبل أن یدخل بها قال لا عده علیهما هما

سواء.

652 (15) یب 144 ج 8 - صا 339 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن أحمد

بن محمد بن أبی نصر عن داود بن الحصین عن عبید بن زراره قال سألت

أبا عبد الله علیه السلام عن رجل طلق امرأته قبل أن یدخل بها أعلیها عده قال لا

قلت المتوفی عنها زوجها قبل أن یدخل بها أعلیها عده قال أمسک عن هذا

(قال الشیخ ره فهذان الخبران لا یعارضان الأخبار المتقدمه لأنه مضافا إلی

عدم التصریح فی الخبر الأخیر بأنه لا عده علیها لا یجوز العدول بهما عن

الأخبار المتقدمه لموافقتهما لظاهر القرآن.

653 (16) کا 112 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن علی بن

الحکم عن العلاء بن رزین عن محمد بن مسلم عن أحدهما علیهما السلام فی

الرجل یموت وتحته امرأه وهو غائب قال تعتد من یوم یبلغها وفاته.

ص :217

654 (17) یب 61 ج 8 - أحمد بن محمد بن عیسی عن علی بن الحکم

عن أبی أیوب عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر علیه السلام قال إذا طلق الرجل

امرأته وهو غائب عنها فلیشهد عند ذلک فإذا مضی ثلاثه أشهر فقد انقضت

عدتها والمتوفی عنها زوجها تعتد إذا بلغها.

655 (18) کا 112 ج 6 - عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد عن ابن أبی نصر

عن رفاعه قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن المتوفی عنها زوجها وهو غائب

متی تعتد فقال یوم یبلغها. وذکر أن رسول الله صلی الله علیه وآله قال إن

إحداکن کانت تمکث الحول إذا توفی زوجها وهو غائب ثم ترمی ببعره (1) وراءها.

656 (19) یب 143 ج 8 - صا 339 ج 3 - محمد بن یعقوب عن

کا 119 ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن محمد بن زیاد عن عبد الله بن

سنان عن أبی عبد الله علیه السلام قال فقیه 328 ج 3 - قضی أمیر المؤمنین علیه

السلام فی المتوفی (2) عنها زوجها ولم یمسها قال لا تنکح حتی تعتد أربعه أشهر

وعشرا (3) عده المتوفی عنها زوجها (فقیه - والمطلقه تعتد من یوم طلقها زوجها

والمتوفی عنها زوجها تعتد من یوم یبلغها الخبر لأن هذه تحد والمطلقه

لا تحد) تفسیر العیاشی 122 ج 1 - عن عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله علیه

السلام قال سمعته یقول فی امرأه توفی عنها زوجها لم یمسها (وذکر مثل ما فی کا).

657 (20) الدعائم 287 ج 2 - عن علی وأبی عبد الله وأبی جعفر علیهم

السلام أنهم قالوا عده المغیبه (4) تأتیها وفاه زوجها من یوم یأتیها خبره.

658 (21) یب 163 ج 8 - صا 355 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 112

ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن عمر بن أذینه عن زراره ومحمد

ابن مسلم وبرید بن معاویه عن أبی جعفر علیه السلام أنه قال فی الغائب عنها زوجها

ص :218


1- (1) بعره: رجیع ذوات الخف والظلف من الإبل والشاه وبقر الوحش والظباء - اللسان.
2- (2) فی امرأه توفی - فقیه.
3- (3) وعشره أیام.
4- (4) المرأه المغیبه غاب بعلها أو أحد من أهلها.

إذا توفی قال المتوفی عنها زوجها تعتد من یوم یأتیها الخبر لأنها تحد علیه (1) .

659 (22) یب 163 ج 8 - صا 354 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 113

ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی نصر عن أبی الحسن الرضا علیه

السلام قال المتوفی عنها زوجها تعتد حین یبلغها لأنه ترید أن تحد علیه (2) .

660 (23) کا 112 ج 6 - أبو علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار وأبو

العباس الرزاز عن أیوب بن نوح جمیعا عن صفوان عن ابن مسکان عن

الحسن بن زیاد عن أبی عبد الله علیه السلام قال فی المرأه إذا بلغها نعی

زوجها قال تعتد من یوم یبلغها أنها ترید أن تحد له.

661 (24) یب 163 ج 8 - صا 354 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 112

ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن علی بن الحکم عن موسی بن

بکر عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال إن مات عنها زوجها (یعنی -

کا - صا) وهو غائب فقامت البینه علی موته فعدتها من یوم یأتیها الخبر أربعه

أشهر وعشرا لأن علیها أن تحد علیه فی الموت أربعه أشهر وعشرا فتمسک عن

الکحل والطیب والأصباغ.

662 (25) یب 150 ج 8 - بهذا الاسناد عن زراره کا 114 ج 6 - بهذا

الاسناد عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال عده المتوفی عنها زوجها آخر

الأجلین لأن علیها أن تعتد أربعه أشهر وعشرا ولیس علیها فی الطلاق أن تحد.

663 (26) یب 163 ج 8 - صا 355 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 112

ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن محمد بن إسماعیل عن محمد

ابن الفضیل عن أبی الصباح الکنانی عن أبی عبد الله علیه السلام قال التی

یموت عنها زوجها وهو غائب فعدتها من یوم یبلغها ان قامت البینه أو لم تقم.

664 (27) یب 164 ج 8 - صا 355 ج 3 - (محمد بن الحسن - یب)

ص :219


1- (1) له - خ ل - ئل.
2- (2) له - یب - صا.

الصفار عن محمد بن الحسین بن أبی الخطاب عن أحمد بن محمد بن أبی نصر

عن عبد الکریم عن الحسین بن زیاد (1) قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن

المطلقه یطلقها زوجها ولا تعلم (2) الا بعد سنه والمتوفی عنها زوجها فلا تعلم

بموته الا بعد سنه قال إن جاء شاهدان عدلان فلا تعتدان والا تعتدان - حمله

الشیخ ره علی أنه یجوز أن یکون الراوی وهم فسمع حکم المطلقه فظنه أنه

حکم المتوفی عنها زوجها علی أن الخبر شاذ نادر.

665 (28) یب 165 ج 8 - صا 356 ج 3 - محمد بن علی بن محبوب

عن محمد بن عبد الجبار عن سیف بن عمیره عن منصور (بن حازم - یب) قال

سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول فی المرأه یموت زوجها أو یطلقها وهو

غائب قال إن کان مسیره أیام فمن یوم یموت زوجها تعتد وان کان من بعد

فمن یوم یأتیها الخبر لأنها لا بد من أن تحد له.

666 (29) یب 164 ج 8 - صا 355 ج 3 - أحمد بن محمد بن عیسی عن

صفوان عن عبد الله (3) عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام قال قلت امرأه

بلغها نعی زوجها بعد سنه أو نحو ذلک قال فقال إن کانت حبلی فأجلها ان

تضع حملها وان (4) کانت لیست بحبلی (5) فقد مضت عدتها إذا قامت لها

البینه انه مات فی یوم کذا وکذا وإن لم یکن لها بینه فلتعتد من یوم سمعت.

667 (30) یب 469 ج 7 - علی بن الحسن عن السندی بن محمد البزاز

الکوفی عن أبی البختری عن وهب بن وهب عن جعفر عن أبیه علیه السلام أن

علیا علیه السلام سئل عن المتوفی عنها زوجها إذا بلغها ذلک وقد انقضت

عدتها فالحداد یجب علیها فقال علی علیه السلام إذا لم یبلغها حتی تنقضی

عدتها فقد ذهب ذلک کله وتنکح من أحبت. قرب الإسناد 66 - السندی بن

ص :220


1- (1) الحسن بن زیاد - صا.
2- (2) فلا تعلم - صا.
3- (3) عبد (عبید) الله الحلبی خ - یب.
4- (4) ولو - صا.
5- (5) حبلی - صا.

محمد البزاز عن أبی البختری عن جعفر عن أبیه (نحوه).

وتقدم فی روایه الحلبی (14) من باب (18) حکم تغسیل الرجل المرأه

وبالعکس من أبواب غسل المیت قوله علیه السلام والمرأه تغسل زوجها لأنه

إذا مات کانت فی عده منه وفی روایه زراره (46) قوله علیه السلام تغسله

امرأته لأنها منه فی عده. وفی روایه زراره (1) من باب (30) حکم من تزوج

جاریه لم تدرک أو رتقاء من أبواب المهور قوله علیه السلام وعلیهن (ای من

مات زوجها) العده أربعه أشهر وعشرا. وفی روایه ابن مسلم (1) من باب (31)

انه لو مات أحد الزوجین قبل الدخول هل یثبت المهر کله أو نصفه قوله الرجل

یموت وتحته امرأه لم یدخل بها قال علیه السلام علیها العده کامله وفی روایه

عبد الرحمن (2) قوله وعلی المتوفی عنها زوجها ولم یدخل بها العده وفی

روایه الحلبی (3) وأبی العباس (4) وعبید بن زراره (5) نحوه.

وفی روایه عبید (6) قوله وهی (أی المتوفی عنها زوجها) ترثه قلت

والعده قال علیه السلام کف عن هذا. وفی روایه سلیمان بن خالد (12) قوله

علیه السلام ولها المیراث وعلیها العده وعدتها أربعه أشهر وعشرا وفی روایه

الحلبی (14) قوله علیه السلام ولها المیراث وعدتها أربعه أشهر وعشرا کعده

التی دخل بها وإن لم یکن فرض لها مهرا فلا مهر لها وعلیها العده وفی روایه

ابن حازم (15) قوله فیموت عنها قبل أن یدخل بها قال لها صداقها کاملا

وترثه وتعتد أربعه أشهر وعشرا کعده المتوفی عنها زوجها.

وفی روایه سماعه (6) من باب (25) حکم طلاق المریض قوله علیه

السلام وتعتد (أی من طلقها زوجها فی حال اضرار) منه أربعه أشهر وعشرا

عده المتوفی عنها زوجها وفی روایه سماعه (1) من باب (33) حکم طلاق

زوجه المفقود قوله فان لم یوجد له اثر حتی تمضی الأربع سنین أمرها أن تعتد

أربعه أشهر وعشرا ثم تحل للأزواج وفی روایه المقنع (5) قوله وعدتها (ای

ص :221

زوجه المفقود) أربعه أشهر وعشره أیام وفی مرسله الصدوق (7) قوله علیه

السلام وتعتد (ای زوجه المفقود) أربعه أشهر وعشرا ثم تتزوج ان شاءت.

وفی روایه الدعائم (6) من باب (9) ان الغائب إذا طلق امرأته اعتدت

من یوم طلقت فیه من أبواب العدد قوله لأن المتوفی عنها زوجها علیها احداد

فلا تعتد من یوم مات زوجها وانما تعتد من الیوم الذی یبلغها خبره لأنها

تستقبل الاحداد وفی روایه ابن أبی نصر (9) قوله علیه السلام والمتوفی عنها

زوجها تعتد من یوم یبلغها الخبر لأن علیها ان تحد وفی روایه ابن مسلم (10)

قوله علیه السلام والمتوفی عنها زوجها وهو غایب تعتد من یوم یبلغها ولو

کان قد مات بسنه أو سنتین وفی روایه ابن أبی نصر (12) قوله علیه السلام

(والمتوفی عنها زوجها) تعتد حین یبلغها الخبر لأنها ترید أن تحد له ولاحظ

باب (15) حکم عده أمه المتوفی عنها زوجها أو سیدها.

ویأتی فی روایه زراره (7) من باب (17) ان المرأه فی عده الوفاه

لا تکتحل قوله علیه السلام ولا تزین حتی تنقضی عدتها أربعه أشهر وعشره أیام

وفی روایه الواسطی (12) قوله علیه السلام تحد المرأه علی زوجها أربعه

أشهر وعشرا وفی روایه العوالی (13) قوله صلی الله علیه وآله لا یحل لامرأه

تؤمن بالله والیوم الآخر ان تحد لمیت أکثر من ثلاثه أیام الا علی زوج أربعه

أشهر وعشره أیام. وفی أکثر أحادیث باب (16) ان عده الحامل من الوفاه أبعد

الأجلین وباب (18) ان المتوفی عنها زوجها تعتد فی بیت زوجها ما یدل علی

ذلک وفی روایه جمیل (2) من باب (20) ان الزوج إذا مات فی العده الرجعیه

تعتد الزوجه عده الوفاه قوله علیه السلام تعتد بأبعد الأجلین أربعه أشهر وعشرا

وفی روایه داود (9) من باب (25) ان الأمه إذا غشیها سیدها ثم اعتقها فعدتها

ثلاث حیض قوله علیه السلام المدبره إذا مات مولاها ان عدتها أربعه أشهر

وعشرا. وفی روایه عبد الرحمن (1) من باب (31) ان عده المتعه قرآن قوله

ص :222

علیه السلام تعتد (أی المتعه التی توفی عنها زوجها) أربعه أشهر وعشرا وفی

روایه زراره (2) نحوه. وفی روایه هشام (1) من باب (32) ان الأمه إذا أعتقت

فی العده الرجعیه استأنف عده الحره قوله علیه السلام فان مات عنها زوجها

ثم أعتقت قبل أن تنقضی عدتها فإن عدتها أربعه أشهر وعشرا.

وفی روایه ابن مسلم من باب ثبوت التوارث بین الزوجین إذا مات

أحدهما قبل الدخول من أبواب ارث الزوجین قوله علیه السلام وعلیها العده

أربعه أشهر وعشرا وفی روایه یزید من باب ان من زنی وادعی الجهاله غیر

المحتمله فی حقه لم یقبل منه من أبواب حد الزنا قوله علیه السلام وان کانت

تزوجت فی عده بعد موت زوجها من قبل انقضاء الأربعه أشهر والعشره أیام

فلا رجم علیها وعلیها ضرب مائه جلده.

(15) باب حکم عده الأمه المتوفی عنها زوجها أو سیدها

668 (1) یب 153 ج 8 - صا 347 ج 3 - علی بن الحسن عن أحمد ومحمد

ابنی الحسن عن علی بن یعقوب (1) عن مروان بن مسلم عن أیوب بن الحر

عن سلیمان بن خالد عن أبی عبد الله علیه السلام قال عده المملوکه المتوفی

عنها زوجها أربعه أشهر وعشرا.

669 (2) کا 172 ج 6 - (محمد عن أحمد - معلق) عن یب 153 ج 8 -

صا 348 ج 3 - (الحسن - یب - صا) ابن محبوب عن وهب بن عبد ربه عن أبی

عبد الله علیه السلام قال سألته عن رجل کانت له أم ولد فزوجها من رجل

فأولدها غلاما ثم إن الرجل مات فرجعت إلی سیدها أله أن یطأها قال تعتد من الزوج

(المیت - صا) أربعه أشهر وعشره (2) (أیام - کا - صا) ثم یطؤها بالملک بغیر نکاح.

670 (3) یب 153 ج 8 - صا 347 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 170

ص :223


1- (1) یوسف - صا.
2- (2) وعشرا - یب.

ج 6 - عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد ومحمد بن یحیی عن أحمد بن محمد

وعلی بن إبراهیم عن أبیه جمیعا عن ابن محبوب عن ابن رئاب وعبد الله بن

بکیر عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال إن الأمه والحره کلتیهما إذا مات

عنهما (1) زوجهما (2) سواء فی العده (3) إلا أن الحره تحد والأمه لا تحد.

671 (4) یب 155 ج 8 - صا 349 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 171

ج 6 - أبی علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار عن صفوان عن إسحاق بن

عمار قال سألت أبا إبراهیم علیه السلام عن الأمه یموت (عنها - صا) سیدها قال

تعتد عده المتوفی عنها زوجها کا - یب قلت فان رجلا تزوجها قبل أن تنقضی

عدتها قال یفارقها ثم یتزوجها نکاحا جدیدا بعد انقضاء عدتها (4) قلت فأین

ما بلغنا عن أبیک فی الرجل إذا تزوج المرأه فی عدتها لم تحل له أبدا قال هذا جاهل.

672 (5) المقنع 121 - وعده الأمه إذا توفی عنها زوجها أربعه أشهر

وعشرا وروی شهران وخمسه أیام.

673 (6) یب 154 ج 8 - صا 346 ج 3 - الحسین بن سعید عن القاسم

عن علی عن أبی بصیر قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن طلاق الأمه فقال

تطلیقتان وقال قال أبو عبد الله علیه السلام عده الأمه التی یتوفی عنها زوجها

شهران وخمسه أیام وعده الأمه المطلقه شهر ونصف.

674 (7) یب 154 ج 8 - صا 346 ج 3 - الحسین بن سعید عن عثمان بن

عیسی عن سماعه (بن مهران - یب) قال سألته عن الأمه یتوفی عنها زوجها

فقال عدتها شهران وخمسه أیام وقال عده الأمه التی لا تحیض خمسه وأربعون یوما.

675 (8) یب 154 ج 8 - صا 346 ج 3 - علی بن إسماعیل عن ابن أبی

عمیر عن (حماد - صا) عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام قال عده الأمه

ص :224


1- (1) عنها - صا.
2- (2) زوجاهما - یب - زوجها - صا.
3- (3) فی العده سواء - یب.
4- (4) العده - یب.

إذا توفی عنها زوجها شهران وخمسه أیام وعده (الأمه - یب) المطلقه التی

لا تحیض شهر ونصف.

676 (9) یب 154 ج 8 - صا 347 ج 3 - الحسین بن سعید عن ابن أبی

عمیر وأحمد بن محمد عن جمیل بن دراج عن محمد بن مسلم عن أبی عبد الله

علیه السلام قال الأمه إذا توفی عنها زوجها فعدتها شهران وخمسه أیام.

677 (10) یب 154 ج 8 - صا 347 ج 3 - الحسین بن سعید عن النصر بن

سوید عن عاصم بن حمید عن محمد بن قیس عن أبی جعفر علیه السلام قال

سمعته یقول طلاق العبد للأمه تطلیقتان وأجلها حیضتان ان کانت تحیض وان

کانت لا تحیض فأجلها شهر ونصف فان (1) مات عنها زوجها فأجلها نصف

أجل الحره شهران وخمسه أیام.

678 (11) الدعائم 316 ج 2 - عن جعفر بن محمد علیهما السلام أنه

قال إذا زوج الرجل أم ولده فولدت فولدها بمنزلتها یخدم المولی ویعتق

بعتقها إذا مات سیدها وان کان أبوه حرا فما اشتری الولد من میراثه منه وورث

ما بقی وإذا زوج الرجل أم ولده فمات عنها الزوج أو طلقها رجعت إلی سیدها

وتعتد من الوفاه شهرین وخمسه أیام ومن الطلاق حیضتین ان کانت تحیض

فان کانت ممن لا تحیض فشهر ونصف ثم للمولی أن یطأها ان شاء بالملک بلا نکاح.

679 (12) فقه الرضا علیه السلام 246 - وعلی الأمه المتوفی عنها

زوجها عده شهرین وخمسه أیام وعلی المتعه مثل ذلک.

680 (13) یب 156 ج 8 - صا 348 ج 3 - (محمد بن الحسن - یب)

الصفار عن محمد بن عیسی عن علی بن الحکم عن زرعه عن سماعه عن أبی

عبد الله علیه السلام قال سألته عن عده الأمه التی یتوفی عنها زوجها قال شهر

ونصف - قال الشیخ ره فهذا حدیث قد وهم الراوی فی نقله لأنه لیس یمتنع أن

ص :225


1- (1) وان - صا.

یکون قد سمع ذلک فی المطلقه فاشتبه علیه الأمر فرواه فی المتوفی عنها

زوجها.

وتقدم فی أحادیث باب (14) ان عده الوفاه أربعه أشهر وعشرا للحره

ما یدل علی ذلک فلاحظ. وفی روایه سلیمان بن خالد (4) من باب (24) ان عده

الأمه من الطلاق قرآن قوله علیه السلام ان علیا علیه السلام قال فی أمهات

الأولاد لا یتزوجن حتی یعتددن أربعه أشهر وعشرا وهن اماء.

ویأتی فی أحادیث باب (25) ان الأمه إذا غشیها سیدها ثم اعتقها فعدتها

ثلاث حیض وجوب عده الحره من الطلاق علی الأمه إذا وطأها سیدها ثم

اعتقها وباب (27) حکم عده الذمیه وباب (33) ان عده المدبره

الموطوئه أربعه أشهر وعشرا ما یدل علی ذلک.

(16) باب ان عده الحامل من الوفاه أبعد الأجلین من الوضع وأربعه أشهر وعشره أیام

681 (1) یب 150 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 114 ج 6 - علی (بن

إبراهیم - کا) عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن حماد عن الحلبی عن أبی عبد الله

علیه السلام أنه قال فی المتوفی عنها زوجها تنقضی عدتها آخر الأجلین.

682 (2) کا 114 ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن محمد بن زیاد

عن عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله علیه السلام قال الحلبی المتوفی عنها

زوجها عدتها آخر الأجلین.

683 (3) یب 150 ج 8 - محمد بن یعقوب عن علی بن إبراهیم عن أبیه

وعده من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن عثمان بن عیسی

کا 113 ج 6 - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد وعلی بن إبراهیم

عن أبیه عن عثمان بن عیسی عن سماعه قال قال المتوفی عنها زوجها الحامل

ص :226

أجلها آخر الأجلین إذا (1) کانت حبلی فتمت (لها - کا) أربعه أشهر وعشرا ولم

تضع (فان - کا) عدتها (2) إلی أن تضع وان کانت تضع حملها قبل أن تتم (لها -

کا) أربعه أشهر وعشرا تعتد بعد ما تضع تمام أربعه أشهر وعشرا وذلک أبعد

الأجلین.

684 (4) ک 364 ج 15 - السید المرتضی فی أجوبه المسائل الثالثه من

الموصل عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام أنه قال فی حدیث والحبلی

المتوفی عنها زوجها تعتد بأبعد الأجلین ان وضعت قبل أن تمضی أربعه أشهر

وعشره أیام لم تنقض عدتها حتی تمضی أربعه أشهر وعشره أیام فان مضت لها

أربعه أشهر وعشره أیام قبل أن تضع لم تنقض حتی تضع الحمل.

685 (5) کا 114 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه وعده من أصحابنا عن

سهل بن زیاد عن ابن أبی نجران عن عاصم بن حمید عن فقیه 330 ج 3 -

محمد بن قیس عن أبی جعفر علیه السلام قال قضی أمیر المؤمنین علیه السلام

فی امرأه توفی عنها زوجها وهی حبلی فولدت قبل أن تنقضی أربعه أشهر

وعشرا (3) فتزوجت فقضی ان یخلی عنها ثم لا یخطبها حتی ینقضی آخر

الأجلین فإن شاء أولیاء المرأه انکحوها وان شاؤوا أمسکوها فان أمسکوها ردوا

علیه ما له یب 474 ج 7 - صا 191 ج 3 - محمد بن أحمد بن یحیی عن أبی جعفر

عن أبیه عن عبد الله بن الفضل الهاشمی عن بعض مشیخته قال قال أبو عبد الله

علیه السلام قضی أمیر المؤمنین علیه السلام فی امرأه توفی (عنها - صا) زوجها

وهی حبلی فولدت قبل أن تمضی (4) أربعه أشهر وعشرا وتزوجت قبل أن

تکمل الأربعه الأشهر والعشر فقضی (5) ان یطلقها ثم لا یخطبها حتی یمضی

آخر الأجلین فإن شاء موالی المرأه انکحوها وان شاؤوا أمسکوها وردوا علیه

ص :227


1- (1) ان - یب.
2- (2) فعدتها - یب.
3- (3) وعشره أیام - فقیه.
4- (4) یمضی - یب.
5- (5) فقال أری - صا.

ماله.

686 (6) کا 114 ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن صفوان بن

یحیی عن ابن مسکان عن محمد بن مسلم قال قلت لأبی عبد الله علیه السلام

المرأه الحبلی المتوفی عنها زوجها تضع وتزوج قبل أن تخلو أربعه أشهر وعشر

قال إن کان زوجها الذی تزوجها دخل بها فرق بینهما واعتدت ما بقی من

عدتها الأولی وعده أخری من الأخیر وإن لم یکن دخل بها فرق بینهما

واعتدت ما بقی من عدتها وهو خاطب من الخطاب. وتقدم نحو هذا وفی

روایه ابن مسلم عن کا ویب وصا فی باب (7) حکم من تزوج المرأه فی عدتها

من أبواب ما یحرم بالتزویج.

687 (7) الدعائم 286 ج 2 - عن علی وأبی جعفر وأبی عبد الله علیهم

السلام انهم قالوا فی الحامل المتوفی عنها زوجها تعتد أبعد الأجلین وان

وضعت قبل أربعه أشهر وعشر تربصت حتی تنقضی أربعه أشهر وعشر فان

مضت لها أربعه أشهر وعشر قل ان تضع تربصت حتی تضع.

وتقدم فی روایه الدعائم (5) من باب (7) حکم من تزوج المرأه فی

عدتها من أبواب ما یحرم بالتزویج قوله وتزوجت قبل أن تمضی الأربعه

الأشهر والعشره قال علیه السلام یفرق بینهما ولا یخطبها حتی ینقضی آخر

الأجلین.

وفی روایه الحلبی (8) قوله وتزوج قبل أن تمضی لها أربعه أشهر وعشرا

فقال علیه السلام ان کان دخل بها فرق بینهما وفی روایه ابن مسلم (9) قوله

وتتزوج قبل أن تعتد أربعه أشهر وعشرا وذکر نحوه وفی روایه ابن مسلم (10)

نحوه وفی روایه علی بن جعفر (14) قوله توفی زوجها وهی حامل فوضعت

وتزوجت قبل أن تمضی أربعه أشهر وعشرا ما حالها قال علیه السلام لو کان

دخل بها زوجها فرق بینهما. ولاحظ باب (14) ان عده الوفاه أربعه أشهر

ص :228

وعشرا فأن فیه ما یناسب ذلک.

ویأتی فی روایه جمیل (10) من باب (25) ان الأمه إذا غشیها سیدها ثم

اعتقها فعدتها ثلاث حیض قوله علیه السلام وان کانت حبلی اعتدت بأبعد

الأجلین.

(17) باب ان المرأه فی عده الوفاه لا تکتحل ولا تختضب ولا تلبس ثوبا مصبوغا ولا تتزین ولا تطیب

688 (1) یب 159 ج 8 - محمد بن یعقوب عن کا 116 ج 6 - أبی علی

الأشعری عن محمد بن عبد الجبار عن محمد بن إسماعیل عن أبان عن ابن أبی

یعفور عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته عن المتوفی عنها زوجها فقال

لا تکتحل للزینه ولا تطیب ولا تلبس ثوبا مصبوغا ولا تبیت عن بیتها وتقضی

الحقوق وتمتشط بغسله وتحج وان کانت فی عدتها.

689 (2) یب 159 ج 8 - صا 353 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 116

ج 6 - حمید (بن زیاد - یب - صا) عن ابن سماعه عن ابن رباط عن ابن مسکان

عن أبی العباس قال قلت لأبی عبد الله علیه السلام المتوفی عنها زوجها قال

لا تکتحل للزینه (1) ولا تطیب ولا تلبس ثوبا مصبوغا ولا تخرج نهارا ولا تبیت

عن بیتها (قال - صا) قلت أرأیت إن أرادت ان تخرج إلی حق کیف تصنع قال

تخرج بعد نصف اللیل وترجع عشاء.

690 (3) الدعائم 291 ج 2 - روینا عن جعفر بن محمد عن أبیه عن

آبائه عن علی علیه السلام أنه قال نهی رسول الله صلی الله علیه وآله الحاد ان

تمتشط أو تکتحل أو تختضب أو تتزین حتی تنقضی عدتها ونهی ان تخرج

من بیتها نهارا ولا تبیت عن بیتها فان عرض لها حق خرجت بعد زوال اللیل

ص :229


1- (1) لزینه - یب - صا.

ورجعت عند المساء ولا تبیت عن بیتها حتی تنقضی عدتها.

691 (4) کا 117 ج 6 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن محبوب عن

علی بن رئاب عن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته عن المرأه

یتوفی عنها زوجها وتکون فی عدتها أتخرج فی حق فقال إن بعض نساء النبی

صلی الله علیه وآله سألته فقالت إن فلانه توفی عنها زوجها فتخرج فی حق

ینوبها (1) فقال لها رسول الله صلی الله علیه وآله أف لکن قد کنتن من قبل أن

ابعث فیکن وان المرأه منکن إذا توفی عنها زوجها أخذت بعره فرمت بها

خلف ظهرها ثم قالت لا امتشط ولا اکتحل ولا اختضب حولا کاملا وانما

أمرتکن بأربعه أشهر وعشرا ثم لا تصبرن لا تمتشط ولا تکتحل ولا تختضب

ولا تخرج من بیتها نهارا ولا تبیت عن بیتها فقالت یا رسول الله فکیف تصنع إن

عرض لها حق فقال تخرج بعد زوال اللیل وترجع عند المساء فتکون لم تبت

عن بیتها قلت له فتحج قال نعم الدعائم 285 ج 2 - روینا عن جعفر بن

محمد عن أبیه عن آبائه عن أمیر المؤمنین علیهم السلام ان بعض أزواج رسول

الله صلی الله علیه وآله سألته (وذکر نحوه).

692 (5) الدعائم 291 ج 2 - عن جعفر بن محمد أنه قال لا تلبس الحاد

ثیابا مصبغه ولا تکتحل ولا تطیب ولا تزین حتی تنقضی عدتها ولا بأس ان

تلبس ثوبا مصبوغا بسواد.

693 (6) الدعائم 291 ج 2 - عن علی علیه السلام أنه قال الحاد

لا تطیب ولا تلبس ثوبا مصبوغا ولا تبیت فی غیر بیتها.

694 (7) کا 117 ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن محمد بن

خالد عن القاسم بن عروه عن زراره عن أبی عبد الله علیه السلام قال المتوفی

عنها زوجها لیس لها ان تطیب ولا تزین حتی تنقضی عدتها أربعه أشهر وعشره أیام.

ص :230


1- (1) فی حق ینوبها ای ما ینزل بها من المهمات والمصیبات.

695 (8) الدعائم 292 ج 2 - عن علی علیه السلام أنه قال فی المتوفی

عنها زوجها لا تلبس ثوبا مصبوغا ولا تمس شیئا من الطیب ولا تمشط وان

احتاجت إلی أن تمتشط فلتمتشط ولکن لا تمتشط ولا تکتحل الا ان

یصیبها مرض فی عینها فتکتحل.

696 (9) الجعفریات 210 - بإسناده عن علی بن الحسین علیهما السلام

قال حدثتنا أسماء بنت عمیس قالت أتانی رسول الله صلی الله علیه وآله حین

جاء نعی جعفر بن أبی طالب فعزانی فقال عزمت علیک یا أسماء لما کحلت

عینیک وصفرت ذراعیک وذلک بعد ما جاء نعی جعفر بثلاثه أیام وذلک أنه نظر

إلی عینی من أثر البکاء فتخوف علی بصری ان تذهب فأمرنی بالکحل وأمرنی

أن اصفر ذراعی من شقاق (1) کان بذراعی.

697 (10) الدعائم 291 ج 2 - عن الحسین بن علی علیهما السلام أنه قال

قالت أسماء بنت عمیس لما جاء نعی جعفر بن أبی طالب نظر رسول الله

صلی الله علیه وآله إلی ما بعینی من أثر البکاء فخاف علی بصری ان یذهب

ونظر إلی ذراعی قد تشققتا فعزانی عن جعفر وقال عزمت علیک یا أسماء الا

اکتحلت وصفرت ذراعیک.

698 (11) یب 160 ج 8 - سعد عن محمد بن أبی الصهبان عن الحسن

ابن علی بن فضال عن عبد الله بن بکیر عن محمد بن مسلم قال لیس لأحد ان

یحد أکثر من ثلاث الا المرأه علی زوجها حتی تنقضی عدتها.

699 (12) یب 161 ج 8 - أحمد بن محمد بن عیسی عن أبی یحیی

الواسطی عن بعض أصحابنا عن أبی عبد الله علیه السلام قال یحد الحمیم (2)

علی حمیمه ثلاثا والمرأه علی زوجها أربعه أشهر وعشرا.

700 (13) العوالی 286 ج 2 - قال النبی صلی الله علیه وآله لا یحل

ص :231


1- (1) الشقاق تشقق الجلد من برد أو غیره فی الیدین والوجه.
2- (2) القریب الذی تهتم بأمره، الصدیق.

لامرأه تؤمن بالله والیوم الآخر ان تحد لمیت أکثر من ثلاثه أیام الا علی زوج

أربعه أشهر وعشره أیام.

701 (14) فقیه 328 ج 3 - وسأل عمار الساباطی أبا عبد الله علیه السلام

عن المرأه یموت عنها زوجها هل یحل لها أن تخرج من منزلها فی عدتها قال

نعم وتختضب وتدهن وتکتحل وتمتشط وتصبغ وتلبس المصبغ وتصنع

ما شاءت بغیر زینه لزوج وفی خبر آخر قال لا بأس ان تحج المتوفی عنها

زوجها وهی فی عدتها وتنتقل من منزل إلی منزل آخر.

وتقدم فی روایه الحلبی (16) من باب (5) حکم حج المطلقه فی العده

من أبواب وجوب الحج قوله علیه السلام ولا تکتحل (أی المتوفی عنها

زوجها) ولا تطیب.

وفی روایه مسمع (7) من باب (11) ان المطلقه رجعیا لها ان تتزین

لزوجها قوله علیه السلام المطلقه تحد کما تحد المتوفی عنها زوجها

لا تکتحل ولا تطیب ولا تختضب ولا تمتشط وفی روایه ابن أبی نصر (12) من

باب (9) ان الغائب إذا طلق امرأته اعتدت من یوم طلقت فیه قوله علیه السلام

والمتوفی عنها زوجها تعتد حین یبلغها الخبر لأنها ترید أن تحد له وفی روایه

زراره (3) من باب (15) حکم عده الأمه المتوفی عنها زوجها قوله علیه السلام

ان الحره تحد والأمه لا تحد.

ویأتی فی روایه عبد الله بن سلیمان (4) من الباب التالی قوله علیه السلام

ولا تکتحل (أی المتوفی عنها زوجها) ولا تلبس حلیا وفی روایه زراره (1)

من باب (27) حکم عده الذمیه قوله علیه السلام الا ان الحره تحد

والأمه لا تحد وفی روایه عبد الرحمن (1) من باب (31) ان عده المتعه قرآن

قوله فتحد (المتعه) فقال علیه السلام إذا مکثت عنده أیاما فعلیها العده وتحد

وأما إذا کانت عنده یوما أو یومین أو ساعه من النهار فقد وجبت العده ولا تحد.

ص :232

(18) باب ان المتوفی عنها زوجها تعتد فی بیت زوجها أو حیث شاءت وتخرج وتعمل وتبیت فی غیر بیت زوجها

702 (1) کا 115 ج 6 - محمد بن یحیی وغیره عن أحمد بن محمد بن

عیسی عن یب 161 ج 8 - صا 352 ج 3 - الحسین بن سعید عن النضر بن سوید

عن هشام بن سالم عن سلیمان بن خالد قال سألت أبا عبد الله علیه السلام

عن امرأه توفی عنها زوجها أین تعتد فی بیت زوجها أو حیث شاءت قال

(بلی (1) - کا) حیث شاءت ثم قال إن علیا علیه السلام لما مات (2) عمر أتی أم

کلثوم فأخذ بیدها فانطلق بها إلی بیته.

703 (2) یب 160 ج 8 - صا 353 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 116

ج 6 - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن علی بن الحکم عن العلاء بن رزین

عن محمد بن مسلم عن أحدهما علیهما السلام قال سألته عن المتوفی عنها زوجها

أین تعتد قال حیث شاءت ولا تبیت عن بیتها - حمله الشیخ ره علی الاستحباب.

704 (3) یب 161 ج 8 - صا 352 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 115

ج 6 - حمید بن زیاد عن ابن سماعه عن محمد بن زیاد عن عبد الله بن سنان

ومعاویه بن عمار عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته عن المرأه المتوفی

عنها زوجها (أ - کا) تعتد فی بیتها أو حیث شاءت قال بل حیث شاءت ان علیا

علیه السلام لما توفی عمر أتی (إلی - صا) أم کلثوم فانطلق بها إلی بیته.

705 (4) کا 116 ج 6 - الحسین بن محمد عن معلی بن محمد عن الحسن

بن علی أو غیره عن أبان بن عثمان عن عبد الله بن سلیمان قال سألت

أبا عبد الله علیه السلام عن المتوفی عنها زوجها أتخرج إلی بیت أبیها وأمها من

بیتها ان شاءت فتعتد فقال إن شاءت ان تعتد فی بیت زوجها اعتدت وإن شاءت

اعتدت فی أهلها ولا تکتحل ولا تلبس حلیا (3) .

ص :233


1- (1) بل - یب.
2- (2) توفی - یب - صا.
3- (3) حلی - حلیات المرأه لبست حلیا فهی حال وحالیه - المنجد.

706 (5) الدعائم 286 ج 2 - عن علی وعن أبی جعفر وأبی عبد الله

علیهم السلام انهم قالوا المتوفی عنها زوجها تعتد حیث شاءت فی بیت

زوجها أو فی غیره وتلزم الموضع الذی تعتد فیه علی ما ینبغی.

707 (6) الجعفریات 109 - بإسناده عن جعفر بن محمد عن أبیه عن

جده علیهم السلام ان علیا علیه السلام نقل ابنته أم کلثوم فی عدتها حیث مات

زوجها عمر بن الخطاب لأنها کانت فی دار الاماره.

708 (7) فقیه (328 ج 3 - کتب محمد بن الحسن الصفار إلی أبی

محمد الحسن بن علی علیهما السلام فی امرأه مات عنها (1) زوجها وهی فی

عده منه وهی محتاجه لا تجد من ینفق علیها وهی تعمل للناس هل یجوز لها

أن تخرج وتعمل وتبیت عن منزلها للعمل والحاجه فی عدتها قال فوقع علیه

السلام لا بأس بذلک ان شاء الله.

709 (8) یب 160 ج 8 - صا 352 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 116 ج 6 -

محمد (بن یحیی - صا) عن أحمد بن محمد عن الحسین عن (2) محمد بن عیسی

عن یونس عن رجل عن أبی عبد الله علیه السلام قال سألته عن المتوفی عنها

زوجها (أ - کا) تعتد فی بیت تمکث فیه شهرا أو أقل من شهر أو أکثر ثم تتحول

منه إلی غیره فتمکث (3) فی المنزل الذی تحولت الیه مثل ما مکثت فی المنزل

الذی تحولت منه (و - صا) کذا صنیعها حتی تنقضی عدتها قال یجوز ذلک لها

ولا بأس.

710 (9) کا 117 ج 6 - حمید عن ابن سماعه عن محمد بن أبی حمزه

عن أبی أیوب عن محمد بن مسلم قال جاءت امرأه إلی أبی عبد الله علیه

ص :234


1- (1) فی امرأه طلقها زوجها ولم یجر علیها النفقه للعده وهی محتاجه هل یجوز لها ان تخرج وتبیت عن منزلها للعمل والحاجه فوقع علیه السلام لا بأس بذلک إذ أعلم الله الصحه منها - ئل.
2- (2) و - یب - صا.
3- (3) ثم تمکث - یب - صا.

السلام تستفتیه فی المبیت فی غیر بیتها وقد مات زوجها فقال إن اهل الجاهلیه

کان إذا مات زوج المرأه أحدث امرأته اثنی عشر شهرا فلما بعث الله

محمدا صلی الله علیه وآله رحم ضعفهن فجعل عدتهن أربعه أشهر وعشرا

و أنتن لا تصبرن علی هذا.

ولاحظ باب (10) أن المطلقه الرجعیه تعتد فی بیت زوجها فان فیه

ما یناسب الباب. ویأتی فی الباب التالی ما یدل علی ذلک.

(19) باب جواز حج المرأه فی عده الوفاه وقضائها الحقوق وخروجها فی...

*باب جواز حج المرأه فی عده الوفاه وقضائها الحقوق وخروجها فی جنازه زوجها ولزیاره قبره ولحاجه لابد منها*

712 (1) کتاب الغیبه للطوسی 230 - مسائل محمد بن عبد الله بن جعفر

الحمیری بسم الله الرحمن الرحیم أطال الله بقاءک إلی أن قال أنا محتاج إلی

أشیاء تسأل لی عنها إلی أن قال وعن المرأه یموت زوجها هل یجوز أن تخرج

فی جنازته أم لا التوقیع تخرج فی جنازته وهل یجوز لها وهی فی عدتها ان

تزور قبر زوجها أم لا التوقیع تزور قبر زوجها ولا تبیت عن بیتها وهل یجوز لها

ان تخرج فی قضاء حق یلزمها أم لا تبرح (1) من بیتها وهی فی عدتها التوقیع

إذا کان حق خرجت وقضته وإذا کانت حاجه لم یکن لها من ینظر فیها

خرجت لها حتی تقضی ولا تبیت عن منزلها. الإحتجاج للطبرسی 302 -

ومما خرج عن صاحب الزمان صلوات الله علیه من جوابات المسائل الفقهیه

أیضا ما سأله عنها محمد بن عبد الله بن جعفر الحمیری فیما کتب الیه وهو بسم

الله الرحمن الرحیم أطال الله بقاءک (وذکر نحوه).

713 (2) الارشاد للمفید 197 - لما مات الحسن بن الحسن رضی الله عنه

ضربت زوجته فاطمه بنت الحسین بن علی علیهما السلام علی قبره

ص :235


1- (1) ای لا تزال.

فسطاطا (1) وکانت تقوم اللیل وتصوم النهار وکانت تشبه بالحور العین

لجمالها فلما کان رأس السنه قالت لموالیها إذا أظلم فقوضوا (2) هذا

الفسطاط فلما أظلم اللیل سمعت قائلا یقول هل وجدوا ما فقدوا فأجابه آخر

بل یئسوا فانقلبوا.

وتقدم فی باب (3) انه یجب علی المرأه ان تحج حجه الاسلام وإن لم

یأذن لها زوجها ولا یجوز لها ان تحج تطوعا الا باذنه من أبواب وجوب الحج

وباب (5) حکم حج المطلقه فی العده والمتوفی عنها زوجها ما یدل علی ذلک

وفی روایه سماعه (2) من باب (10) ان المطلقه الرجعیه تعتد فی بیت زوجها

من أبواب العدد قوله علیه السلام تعتد (المطلقه) فی بیتها لا تخرج وان

أرادت زیاره خرجت بعد نصف اللیل ولا تخرج نهارا ولیس لها ان تحج حتی تنقضی

عدتها قال وسألته عن المتوفی عنها زوجها أکذلک هی قال نعم وتحج ان شاءت.

وفی روایه ابن أبی یعفور (1) من باب (17) ان المرأه فی عده الوفاه

لا تکتحل ولا تختضب قوله علیه السلام ولا تبیت عن بیتها وتقضی الحقوق

وتحج وان کانت فی عدتها وفی روایه أبی العباس (2) قوله علیه السلام

ولا تخرج نهارا ولا تبیت عن بیتها قلت أرأیت ان أرادت ان تخرج إلی حق

کیف تصنع قال علیه السلام تخرج بعد نصف اللیل وترجع عشاء وفی روایه

الدعائم (3) نحوه. ولاحظ سائر أحادیث الباب وباب (18) ان المتوفی عنها

زوجها تعتد فی بیت زوجها فان فیه ما یناسب الباب.

(20) باب ان الزوج إذا مات فی العده الرجعیه تعتد الزوجه عده الوفاه

714 (1) یب 149 ج 8 - صا 343 ج 3 - محمد بن یعقوب عن کا 121

ج 6 - محمد بن یحیی عن عبد الله بن محمد بن عیسی عن ابن أبی عمیر عن