جامع احادیث الشیعه فی احکام الشریعه المجلد 1

اشاره

سرشناسه : بروجردی، سیدحسین، 1253 - 1340.

عنوان و نام پدیدآور : جامع احادیث الشیعه فی احکام الشریعه/ [حسین الطباطبایی البروجردی].

مشخصات نشر : تهران: مطبعه المساحه، 1380ق.= 1340 -

مشخصات ظاهری : ج.؛ 5/22×36 س م.

یادداشت : عربی.

یادداشت : روی جلد کتاب حاضر به اشتباه المجلد الثانی چسبانده شده است.

موضوع : احادیث احکام -- قرن 14

موضوع : احادیث شیعه -- قرن 14

رده بندی کنگره : BP112/6/ط2ج2 1340

رده بندی دیویی : 297/2135

شماره کتابشناسی ملی : 3624661

ص: 1

تعریف الکتاب

هو المعین

المجلد الأول

من کتاب

جامع أحادیث الشیعه

الذی ألف تحت اشراف سیدنا ومولانا

فقد الاسلامی المحقق العلامه الامام آیه الله العظمی

الحاج آقا حسین الطباطبائی البروجردی

أعلی الله مقامه الشریف

وفیه منهج الکتاب ومأخذه ومقدمه وجیزه فی بدو الحدیث

وفی حدیث الثقلین وأبواب المقدمات وما یناسبها

طبع فی المطبعه العلمیه - قم

1399 ه - ق

ص :تعریف الکتاب 1

بسمه تعالی

طبع هذا الکتاب المستطاب فی ألفی نسخه

بامر سماحه آیه الله العظمی مرجع المسلمین زعیم الحوزه العلمیه

الحاج السید أبو القاسم الخوئی مد ظله العالی

علی نفقه العبد المؤید الموفق

الحاج أسد الله رفیع منزلت الأصفهانی

أدام الله توفیقاته ووفقه لمراضیه

المطبعه العلمیه - قم

ص :تعریف الکتاب 2

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی خیرته من خلقه محمد وآله الطیبین الطاهرین

واللعنه الدائمه علی أعدائهم أجمعین. وبعد فلما کان کتاب (جامع أحادیث الشیعه)

الذی الف بامر سماحه آیه الله العظمی سید الطائفه الحاج السید حسین الطباطبائی

البروجردی قدس الله نفسه الطاهره فریدا فی نوعه وجمیلا فی أسلوبه وقد قابل مشقه

هذا المشروع الحیوی الدینی برحابه صدره وعلو لهمته. فتعمده الله برحمته. وزاد فی علو درجاته

وجزاه خیر جزاء الحسنین. کما ابتهل إلی الله تعالی ان یوفق العلماء العالمین الذین ساهموا

تحت اشراف سماحته فی تألیف هذا السفر الدینی الجلیل وبذلوا جهودهم فیه حتی أخرجوه إلی

خیر الوجود ویمن علیهم بالأجر الجزیل والثناء الجمیل. وممن بذل جهود فیه العلامه المحقق،

حجه الاسلام الحاج شیخ إسماعیل المعزی الملایری دامت برکات وجوده فإنه أیده الله تعالی.

قد أتعب نفسه فی تألیف هذا الکتاب وترتیبه حتی أخرجه بأحسن أسلوب وأجمل نظام فشکرا

له علی استمرار جهوده بهذه الخدمه الدینیه الجلیله ونسأله تعالی ان یجزیه أحسن الجزاء.

ویوفقه لاخراج بقیه الاجزاء وکان قد طبع منه کتاب الطهاره وشطر من کتاب الصلاه

. ولما کان الکتاب موضع تقدیری واهتمامی أجبت منذ من طبع بقیه اجزائه ونشرها

خدمه للدین ودعما للمذهب. والحمد لله علی تحقیق الآمال فقد خرجت عده من اجزائه

الباقیه من الطبع ونسأله التوفیق لاخراج بقیه اجزائه. واتمام هذا المشروع الدینی. وانجازه فإنه ولی التوفیق والسداد والحمد لله بدءا وختاما الخوئی

حرر فی 12 ج 2 1397 ه

ص :مقدمه الکتاب 3

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله علی ما عرفنا من نفسه وألهمنا من شکره وفتح لنا من أبواب العلم

بربوبیته ودلنا علیه من الاخلاص له فی توحیده وجنبنا من الالحاد والشک فی امره وهدانا

إلی معرفه ملائکته وأنبیائه ومن علینا بمحمد خاتم النبیین صلوات الله علیه وعلی آله

أجمعین وجعلنا ممن لا یفرق بین أحد من رسله ومن المتمسکین بحبل الله المتین الفرقان

المبین وأطائب عتره خیر المرسلین علی بن أبی طالب واحد عشر من ولده المعصومین

علیهم صلوات الله أبد الأبدین حمدا یرتفع منا إلی أعلی علیین فی کتاب مرقوم

یشهده المقربون حمدا تقربه عیوننا إذا برقت الابصار وتبیض به وجوهنا إذا اسودت

الأبشار حمدا لا منتهی لحده ولا حساب لعدده ولا مبلغ لغایته ولا انقطاع لأمده والصلاه

والسلام علی محمد أمینه علی وحیه ونجیبه من خلقه وصفیه من عباده اما الرحمه

ومفتاح البرکه وصاحب الزلفه وعلی آله الذین هم موضع سره وموئل حکمه

ومعدن علمه وجبال دینه وعلی جمیع أصناف الملائکه المقربین من سکان السماوات

والأرضین صلاه تزیدهم کرامه علی کرامتهم وطهاره علی طهارتهم.

اما بعد فإنه غیر خفی الناقد البصیران علم الحدیث أشرف العلوم وأنفعها

وأوثقها بل هو اصلها ومعدنها اما انه أشرف فلانه به یطاع الرب ویعبد وبه یمجد

ویوحد وبه یعرف الشرع واحکامه وبه یعلم الکتاب وتنزیله وتفسیره وتأویله وجمله

وغوامضه ورخصه وعزائمه وفرائضه وفضائله وبه یحفظ الدین وآثاره ویشد الاسلام

ص :مقدمه الکتاب 5

وأرکانه ویقمع الباطل وبنیانه وبه یخرج إلی النور من ظلمات الجهاله وینقذ وینجی

من لجج الهلاکه ولولا سماعه وحفاظه وکتابه ورواته ورعاته لأنهار دعائم الدین

وتنکرت معالمه واندرست سبله وتهدمت أرکانه کما قال علیه السلام لولا زراره ونظرائه

لاندرست أحادیث أبی.

واما انه أنفع فلانه العلم الذی یفضل مداد عالمه یوم القیمه علی دماء الشهداء

ونوم حامله علی طاعه العباد الأتقیاء وتضع الأجنحه لطالبه ملائکه السماء ویستغفر

له حیتان البحر والطیر فی الهواء ویعطی بکل قدم ثواب الف شهید من الشهداء وثواب

نب من الأنبیاء وجلوس ساعه عند مذاکرته أحب إلی الله من قیام الف لیله

یصلی فی کل لیله الف رکعه واجب الیه من الف غزوه ومن قراءه القرآن کله اثنی عشر

الف مره وخیر من عباده سنه صام نهارها وقام لیلها کله ویعطی بکل حرف یسمع

أو یکتب مدینه فی الجنه أوسع من الدنیا سبع مرات.

واما انه أوثق فلکونه صادرا من لسان من لا ینطق عن الهوی ومأخوذا ممن

علمه شدید القوی فان أول من أملاه بامر الله تعالی خاتم الأنبیاء والمرسلین علیه وعلیهم

صلوات الله أجمعین وأول من کتب کله بخطه علی بن أبی طالب أمیر المؤمنین علیه السلام

نعم قد اخذ غیره من الصحابه أیضا من علوم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم

الا انه لم یستودع ما امر بتبلیغه کله الأعلی بن أبی طالب علیه السلام (کما یأتی فی باب

حجیه أقوال الأئمه فی الروایات التی قد تجاوزت حد التواتر) ثم امره صلی الله علیه

وآله بایداع ذلک الکتاب المستطاب عترته الطاهرین علیهم السلام وکان عند کل

واحد من الأئمه الاثنی عشر یستحفظه السلف للخلف فیستودعه من انتهی الیه الامر

وبما أودعهم علم ما یحتاج الیه الأمه امرهم بالتمسک بهم والاخذ من علومهم والاقتداء

بسیرتهم وبین لهم ان الناجی لیس إلا من رکب سفینتهم وتمسک بعروتهم ودخل من

أبوابهم والهالک لیس إلا من تخلف عنهم أو تقدم علیهم أو استمسک بعری غیرهم و

أوضح هذه الوصیه وأوثقها وآکدها وشددها فی الروایات المتعدده المتواتره بألفاظ

ص :مقدمه الکتاب 6

مختلفه (کما سیأتی فی المقدمه وفی الباب من أبواب المقدمات)

وقد استفاد واستکتب کثیر من الصحابه والتابعین من علوم المؤمنین علی بن

أبی طالب علیه السلام من حقائق المبدء والمعاد ودقائق التوحید والاخلاص ودقائق

الحکم والمواعظ وعجائب القضاء والفیاصل

منهم أبو رافع مولی رسول الله صلی الله علیه وآله فإنه کتب عنه علیه السلام

کتابا فی السنن والاحکام والقضاء وابنه علی ابن أبی رافع کتابا فی الوضوء والصلاه

وفنون من الفقه وربیعه بن سمیع کتابا فی زکاه النعم والأصبغ بن نباته عهده إلی

الأشتر حین ولاه مصر ووصیته إلی ابنه محمد بن الحنفیه وکذا استضاء المسلمون من

أنوار علوم سائر أئمه الدین فی الاعصار المختلفه وکانوا مرجعهم وملاذهم فی الأمور

المهمه والمسائل المضله والقضایا الغامضه خصوصا أصحابنا الامامیه رضی الله عنهم

ورضوا عنه فإنهم قدرا عوا ما أوجب الله علیهم من إطاعه الرسول وأولی الأمر ومسأله

اهل الذکر وخزنه العلم والراسخین فیه وما أوصی به النبی صلی الله علیه وآله من

الاعتصام بحبل الله المتین والفرقان المبین والتمسک بأطائب عترته وأفاخم ذریته

وأبواب علمه الذین طهرهم الله من الرجس تطهیرا.

فقد استمسکوا بالعروه الوثقی واستضاؤوا من منار الهدی واتبعوا الحجه علی

اهل الدنیا واهتدوا بأنوارهم واقتدوا بسیرتهم ولم یشربوا من غیر کأسهم فاتوا

العلوم من أبوابها واخذوا الحکمه من ینابیعها فلا یزال طائفه منهم یسألون أئمه الأنام

علیهم الصلاه والسلام عن مسائل الحلال والحرام والأصول الاعتقادیه والفروع

العملیه لا سیما عن الامامین الهمامین الصادقین أبو جعفر محمد بن علی الباقر وأبو

عبد الله جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام فان فی عصر هما (ای أواخر القرن

الأول) قد کلت سیوف الجبابره عن الحیلوله بن المسلمین وبین مصالحهم ولم

یبتلیا بأئمه الجور مثل ما ابتلی بهم سائر الأئمه فاغتنما الفرضه فی أیام الفتره واستفرغا

مجهودهما فی احیاء الاسلام ونشر الشرایع والاحکام.

واجتمع حولهما من طلاب العلوم جماعات کثیره من البلاد القریبه

ص :مقدمه الکتاب 7

والبعیده من الطبعه الرابعه والخامسه منهم من اخذ عنهما أحادیث قلیله ومنهم من اخذ

مئه وآلافا وفیهم العلماء والفقهاء کبریدین معویه العجلی وأبی بصیر لیث بن البختری

المرادی ومحمد بن مسلم الثقفی وزراره ابن أعین وهم الذین قال الصادق علیه

السلام فی حقهم بشر المخبتین بالجنه أربعه نجباء امناء الله علی حلاله وحرامه لولا

هؤلاء انقطعت آثار النبوه واندرست وکذا بعدهما سائر الطبقات قد اخذوا عن

أئمتهم علیهم السلام أحادیث کثیره فاخذوا منهم أقسام العلوم من الأصول والفروع

والتفسیر والاخلاق وغیرها من العلوم المتفرقه ویروونها للاخرین والآخرون للخلف

الباقین ویبالغون فی تصحیحها وتفکیک سلیمها عن سقیمها وصوابها عن خطاها

ویثبتونها کما یسمعون فی الصدور المطهره ویقیدونها بالکتب فی الصحف المکرمه.

وقد بلغ عدد الجوامع الحدیثیه فی عصر الإمام علی بن موسی الرضا علیه السلام.

إلی أربعمأه وکانت تسمی هذه الکتب مطلقا أو خصوص النسخه الأولی منها

بالأصول فأغنونا رحمهم الله بضبط العلوم والأحادیث عن الاجتهاد بالرأی والمقائیس

وعن القول بالظن والاستحسان ولله درهم وجزاهم عن الاسلام والایمان أفضل

الجزاء وجعلهم ممن کان مداده أفضل من دماء الشهداء وبما کانت الأحادیث متشتته

متفرقه فی الکتب المذکوره ولم تکن فی کثیر منها أحادیث کثیره تصدی جماعه من

فضلاء الطبقه السادسه من أصحاب الإمام أبی الحسن الرضا علیه السلام کأحمد بن

محمد بن أبی نصر وجعفر بن بشیر والحسن بن علی بن فضال والحسن بن محبوب

وحماد بن عیسی وصفوان بن یحیی ومحمد بن أبی عمیر وأشباههم لجمعها وضبطها

فی کتاب واحد فکتب کل واحد منهم جامعا جمع فیه من اخبار هذه الأصول ما کان له

طریق إلی مصنفیها ثم کتب من تلامذه هؤلاء الحسن والحسین ابنا سعید بن مهران

وعلی بن مهزیار کتابین جمعوا فیهما ما کان متفرقا فی جوامع أسانیدهم.

ثقه الاسلام أبو جعفر محمد بن یعقوب الرازی الکلینی قدس سره المتوفی سنه ثمان

ص :مقدمه الکتاب 8

أو تسع وعشرین وثلاثمائه بعد الهجره النبویه علی هاجرها آلاف التحیه والثناء فی

عشرین سنه کتابه الکافی وأودع فیه من الاخبار الأصول والفروع والسنن والآداب

والاخلاق وقلیل من التفسیر والتاریخ علی نسق أنیق.

ورئیس المحدثین الشیخ الصدوق أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن

موسی بن بابویه القمی ره المتوفی سنه احدی وثمانین وثلاثمائه کتابه من لا یحضره

الفقیه فی السنن والاحکام وشئ من المواعظ والحکم وذکر کثیرا فی خلال الأحادیث

فتواه بحیث یصعب المیز بینهما وأسقط أسانید الأحادیث وأورد طرقه إلی رواتها أو

الذی اخذ الحدیث من کتابه فی آخر الکتاب.

وشیخ الطائفه أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی رض المتولد

سنه خمس وثمانین وثلاثمائه والمتوفی سنه ستین وأربعمأه کتابیه تهذیب الأحکام

والاستبصار فیما اختلف من الاخبار اما التهذیب فهو شرح لکتاب المقنعه فی الفقه

لشیخه محمد بن محمد بن نعمان المفید ره فأورد فی ذیل مسائله أکثر ما وصل الیه

من الأحادیث الفقهیه ونثل بعضها فی باب الزیادات من کل کتاب وجمع غالبا بین

ما تعارض ببعض الوجوه.

واما الاستبصار فأودع فیه الاخبار المتعارضه مما ورد فی السنن والاحکام ثم

تعرض لجمع ما یمکن جمعه منها أو ترجیح البعض علی البعض علی حسب معتقده

ولم یورد فیه غیرها بل ولم یذکر جمیع ما وصل الیه من المتعارضات وأحال استقصائها

إلی کتابه الکبیر (ای التهذیب) فصارت هذه الأربعه بعد تصنیفها مرجعا لعلمائنا الاعلام

فی الاعصار والأمصار إلی الآن فلله درهم قد بذلوا جهدهم وسعوا سعیهم فی جمع

شتات الاخبار وترتیبها ولقد أجاد وأفاد کل واحد منهم فیما أراد فان الجهه فی التالیف

والتصنیف کانت مختلفه فی أنظارهم وفعلوا وفعلوا ما کان علیهم وردوا الأمانات إلی أهلها

شکر الله مساعیهم وأرضاهم.

نعم غیر هذه الأربعه من کتب الحدیث والتفسیر علی کثرتها وکثره ما فیها من الأحادیث

ککتب الصدوق والمفید والشیخ ومن عاصرهم أو تقدم علیهم أو تأخر عنهم وإن لم تکن

ص :مقدمه الکتاب 9

بحیث یستغنی عنه الفقیه الا انها لا تعد رکنا لاستنباط الاحکام ومرجعا عاما للفقهاء

الکرام ولأجل ذلک عنی بهذه الأربعه منذ ظهورها علمائنا رضوان الله علیهم عنایه کامله

واهتموا شدیدا فی ضبط نسخها وحفظها وقرائتها علی الشیوخ واستجازتهم فی النقل

لمن بعدهم وتحقیق متونها ونقد أسانیدها وضبط رجالها ولذا قد کثرت فی مکتبات

الامامیه بل وفی کثیر من غیرها من نسخا العتیقه التی علیها اثر التصحیح والقراءه

وتصدیق الشیوخ والأعاظم وإجازات منهم لغیرهم ولله الحمد وله الشکر.

ثم فی القرن الحادی عشر فی أیام السلاطین الصفویه ونفوذ شیخنا العلامه مولینا

محمد باقر بن محمد تقی المجلسی علیهما الرحمه المتولد سنه سبع وثلاثین بعد

الألف والمتوفی سنه احدی عشره أو عشر ومأه بعد الألف اجتمع فی مکتبته من الأصول

الأولیه وجوامعها وغیرها نسخ کثیره فصنف قدس سره کتابه بحار الأنوار فی خمس

وعشرین مجلدا وأودع فیه من جمیع فنون الاخبار وغیرها من التاریخ والإجازات

وجلمه من الآیات وأبان مشکلات الاخبار ببیانات شافیه وآراء عالیه وکان همه ره

کما نص به فی المقدمه مقصورا علی جمیع أحادیث غیر الأربعه المعروفه من کتب

الحدیث لیحفظها عن الضیاع والزوال ومع ذلک لا یخلو کتابه من اخبارها سیما

مجلد السماء والعالم وأبواب الأصول فإنه قد أورد فیها کثیرا من أحادیث الکافی و

لکن المشتمل منه علی الاحکام سبع مجلدات تقریبا وغیر کتابی الصلاه والطهاره

منها اخبارها قلیله.

وبما کانت الاخبار المتعلقه بکل فرع من الفروع الفقهیه أو أصل من الأصول الاعتقادیه

غیر مجتمعه فی کتاب واحد بل کانت متفرقه فی الکتب الأربعه وغیرها من الکتب

المعتبره ولم یراع فی أکثرها حسن الترتیب والتنظیم وأشکل الإحاطه والعثور علی

جمیع ما یتعلق بکل مسأله مما ورد فیها قدهم صاحبا کتابی الوسائل والوافی بتألیف

الشیخ محمد بن مرتضی القاسانی المدعو بالمحسن والمشتهر بالفیض المتوفی سنه

احدی وتسعین بعد الألف کتابه الوافی فی أربعه عشر جزءا فی ثمان سنین ووجه

ص :مقدمه الکتاب 10

نظره إلی ضبط أحادیث الأربعه من الأصول والفروع وزاد فی مواعظ کتاب الروضه

قلیلا من غیرها وجمع فیه کثیرا من الآیات الداله علی الاحکام وشرح کل حدیث

یحتاج إلی التوضیح بالبیان الوافی والشرح الکافی الا انه لم یصرح فی جمیع

الأسانید بأسماء الرواه بل اصطلح لهم رموزا ذکرها فی المقدمه اقتصارا وقد أفاد قدس

سره واتی بما نواه علی نظم تام ونسق بدیع فی غایه الکمال والبلاغ جزاه الله عن

الاسلام والمسلمین خیر جزاء المحسنین.

وصنف العالم النبیل والمحدث الخبیر الشیخ محمد بن الحسن بن علی بن

محمد بن الحسن الحر العاملی المشغری المتولد سنه ثلاث وثلثین بعد الألف

والمتوفی سنه أربع ومئه بعد الألف کتابه وسائل الشیعه واخرج فیه الأحادیث

المربوطه بالفروع الفقهیه والآداب الشرعیه من الأربعه وغیرها من الکتب المعتمده

التی یقرب عددها ثمانین کتابا وعقد لکل حکم زعم دلاله خبر أو اخبار علیه بابا

مستقلا وأورد فیه ما ظن دلالته علیه من الأحادیث فصارت بذلک آحاد أبوابه تنوف علی

سبعه آلاف وصنف لاجل وجدان الحدیث المطلوب فهرسا مشتملا علی ذکر

ما یحتوی کتابه من الکتب وأبوابها وعدد أحادیث کل باب منها وما تدل علیه من الاحکام

زائدا علی ما ذکره فی عنوان الباب ولعله بسبب هذه المزایا صار مرجعا فذا لفقهائنا

من لدن تدوینه إلی الآن حشره الله تعالی مع الشهداء والصدیقین ورزقه من ثمره

جنه النعیم.

ثم استدرک الشیخ الفقیه المتتبع الحاج المیرزا حسین بن محمد تقی النوری رحمه الله

تعالی المتولد سنه أربع وخمسین ومأتین بعد الألف والمتوفی سنه عشرین وثلاثمأه

بعد الألف ما فات من الوسائل من المصادر التی نقل عنها ومن غیرها من الکتب

المعتمده لدیه فی ثلاث مجلدات ضخمه علی طراز الوسائل ونمطه وأفاد قدس سره

فی المجلد الثالث فوائد رجالیه وأجاد اثابه الله سبحانه مثوبه المخلصین وجعل مثواه

فی أعلی علیین.

هذا اجمال القول فی تاریخ حدیثنا ومصادر فقهنا إلی أن بلغ النوبه ولله المنه

ص :مقدمه الکتاب 11

زعیم الشیعه وعالم الأمه المؤید والامام الأوحد محیی الشریعه الاسلامیه ومجدد

مذهب الإمامیه حامل علوم الأئمه الأطهار فقیه اهل بیت النبی المختار مصداق من عینه

الإمام علیه السلام لبیان الاحکام ومن أمنه علی الحلال والحرام حجه الاسلام

والمسلمین آیه الله العظمی وحجه حجته الکبری فی الأرضین الحاج آقا حسین

الطباطبائی البروجردی رضوان الله تعالی علیه أعنی من سعی بتمام وسعه لتکون

کلمه الله هی العلیا واجتهد بکل جهده لتکون کلمه الظالمین هی السفلی ومن کان

خریت فن الفقه والحدیث وما یتعلق بهما من الأصول والرجال والدرایه والأدب وعرف

طلبه الحدیث وحمله الفقه وطریقتهم ودیدنهم من القدماء الأقدمین ومتأخری المتأخرین

معرفه من نشأ فیهم وعایشهم وصنف فی الرجال مصنفا لم یکن فی الکتب المصنفه

فی هذا الفن کتاب أجل قدرا وأعظم نفعا منه فلا یقاس به أحد من العلماء المتأخرین

معرفه من نشأ فیهم وعایشهم وصنف فی الرجال مصنفا لم یکن فی الکتب المصنفه

فی هذا الفن کتاب أجل قدرا وأعظم نفعا منه فلا یقاس به أحد من العلماء المتأخرین

فإنه وزان الفقهاء المتقدمین بل هو أوزن وأوجه لکونه جامعا لعلومهم واقفا بمسالکهم

حافظا لکتبهم سلک فی التدریس والتحقیق مسالکهم ومشی فی الاجتهاد والاستنباط

مماشیهم فکأنه تطبع بطباعهم وتخلق بأخلاقهم فأحیاهم باحیاء آثارهم وأقام

سوقهم بترویج سلعهم فتجدد الفقه فی عصره وبنی علی بوانیه واجد بنیانه ورفع

العلم علی قواعده وارتفع إلی أن بلغ غایته وشدد أرکانه فیاله من قوه فی الدین

وایمان فی یقین وخضوع لإله العالمین وکم له من الآثار العظیمه والاعلام العلیه

التی لا یسع تفصیلها مجلد ضخم فلله دره وعلیه اجره.

وکان قدس سره کثیرا ما یقول إن صاحب الوسائل رحمه الله قدا تعب نفسه

فی تألیف هذا الکتاب وبذلک جهده وعمره فی جمع أحادیثه وتبویبه وترتیبه وجاء

بأحسن ما صنف فی هذا الفن وله علینا حق عظیم شکر الله تعالی مساعیه وأرضاه الا

انه یحتاج إلی تنقیح وتهذیب وتکمیل فان کتابه أشبه بکتاب الفقه من الحدیث وأراد أن

یجمع ما دل من الاخبار بزعمه علی حکم فرع من الفروع الفقهیه ولم یکن قاصدا

علی أن یأتی بها بنظام تام

ولدا قد فرق بین ما ینبغی ان یجمع وجمع بین ما ینبغی ان یفرق وکثیرا ما

ص :مقدمه الکتاب 12

أورد الأحادیث فی غیر بابها ووضعها فی غیر مواضعها ولم یضبط أحادیث الکتب الأربعه

کما فی الأصول بل اکتفی بذکر الخبر عن أحد الشیوخ ثم قال ورواه الکلینی أو

الشیخ أو الصدوق مع أنه ربما تختلف متونها فز الألفاظ التی یختلف بها المعنی

المقصود وأهمل هذا فی غیر الأربعه أکثر مما أهمله فیها وخلط فیه الآداب والسنن

بالاحکام الفرعیه ولم یعین مواضع ما أشار الیه من الاخبار بل قال قدس سره فی أواخر

أکثر الأبواب تقدم ما یدل علی ذلک ویأتی فلا بد لمن أراد أن یطلع علی الأدله المتقدمه

والمتأخره ان ینظر الکتاب من البدو إلی الختام

ومعلوم ان هذا فی غایه الاشکال ولم یذکر فیه الآیات المتعلقه بالاحکام ولاما

استدرکه صاحب المستدرک رحمه الله من الاخبار ومع ذلک کله لا یخلو عن تکرار

الأبواب والأحادیث وتقطیع الاخبار والأسانید وانی کلما ذکرت ما فیه المذکورات

یخطر ببالی ویقع فی قلبی ان ساعدنی الزمان ورزقنی التوفیق الرحمن ان أؤلف

جامعا حاویا لجمیع الفوائد وافیا بجمله المقاصد مشتملا علی الآیات الداله علی

الاحکام والأحادیث المربوطه بالفروع وما یحتاج الیه فی الفقه من الأصول خالیا عن

التکرار والتقطیع والفضول مراعیا لتسهیل طرق الاطلاع والعثور بحیث لا یحتاج

معه الفقیه إلی غیره ویستغنی به عما سواه إلی أن استقر رأیه الشریف واستنهض عزمه

العالی علی تألیف ما أحب وتصنیف ما أراد

فجمع قدس سره عده من الفضلاء الکرام والعلماء الاعلام فأبدی لهم رأیه

وأبان عن مراده وأمرهم بتألیف هذا الکتاب المستطاب وهیأ لهم الأسباب وذلل لهم

الصعاب وهداهم إلی کیفیه التبویب والترتیب وحسن التنظیم والتنسیق وذکرهم

بعظم نفعه ورغبهم فیه بتذکار اجره فانبعثوا ببعثه وائتمروا بامره فوجهوا نظرهم

إلی جمع شتات الاخبار واستقصائها وسعوا سعیهم وبذلوا جهدهم فی رعایه حسن

التنظیم وتبویبها وصرفوا همهم وأتعبوا أنفسهم فی استنباط معانیها ودلالاتها

وإشاراتها وجعلهم لجنتین وقد أخص بالذکر من إحدیهما العالم المتتبع

ص :مقدمه الکتاب 13

الحاج الشیخ إسماعیل الملایری ومن الأخری الخبیر المتضلع الشیخ علی پناه

الاشتهاردی وکان رحمه الله تعالی علیهم شهیدا حافظا یحضره مجالسهم ویستحضرهم

فی محضره فیستفیدون من علمه ویستمدون من مدده یسألونه عن المشکلات

ویراجعونه فی المعضلات یعرضون علیه ما جمعوا ویرونه ما رتبوا فینظر فیه وینبههم بما

فیه وکان کثیرا ما یقول لقد من الله علینا إذ وفقنا علی بدئه ولو من علینا بتوفیق ختمه لکان

من الصدقات الجاریه أعظمها ومن الذخائر الباقیه أفضلها ومن السعادات الأخرویه

اجمعها وأعلاها.

ولله الحمد وله الشکر قد وفقهم بالتمام وجاؤوا بکتاب یطمئن به القلوب

وترکن الیه النفوس واف للمتعلمین کاف للمستنبطین بحیث قد حصل به الاستفتاء

عن غیره وکفی به معولا ومرجعا اللهم اجعل درجاتهم عالیه وبلغهم بالکرامه مواطن

السلامه وأوجب لهم ثواب المجاهدین واجعلهم فی نظام الشهداء والصالحین

برحمتک یا ارحم الراحمین.

ثم بعد الفراغ والتمام عاینه ولاحظه مره بعد مره وکره بعد کره فامر بطبعه ونشره

وقد طبع کتاب الطهاره منه فی حیاته وکان یخصه من جمیع آثاره ویقول هذه ثمره

حیاتی ونتیجه عمری حتی أنه قدس سره قبل ارتحاله بأیام تذکر وفوده علی ربه الکریم

وأظهر التأثر والتأسف علی قله الزاد وبعد السفر فسلاه وعزاه جمع من الحضار بتذکار

خدماته الدینیه وآثاره العلمیه من تربیه الفضلاء وتعلیم العلماء وبناء المساجد العظیمه

والمدارس العالیه واجتهاده فی احیاء الحق وإماته الباطل فأجابهم بان کل ما ذکرتم

بالنسبه إلی عظمه الرب الجلیل ونعمه الکثیره علی قلیل.

ثم ذکره سید الفقهاء آیه الله العظمی الحاج سید محمد رضا الموسوی

الگلپایگانی بأنک من فضل الله الملک الوهاب وفقت لتألیف هذا الکتاب المنیف (ای

جامع أحادیث الشیعه) وهذا العمل عظیم فی الاسلام آثاره کثیر للفقهاء ثماره

ثقیل یوم القیمه فی المیزان جلیل عند الله الرحیم الرحمن وکیف لا وهو من أفضل

مصادیق مداد العلماء الذی فضل علی دماء الشهداء فصدقه رضوان الله تعالی علیه

ص :مقدمه الکتاب 14

فقال نعم أرجو بهذا الکتاب فقط غفران الله الصمد ورضوانه الأکبر وأسأله ان یجعله

مرجعا للعلماء العاملین والفقهاء العدول المتبحرین وطلاب علوم الأئمه المعصومین

صلوات الله علیهم أجمعین إلی قیام یوم الدین.

ویظهر من قوله هذا کمال عنایته واهتمامه بهذا الکتاب المبارک اللهم صل

علی محمد عبدک ورسولک وأهل بیته الطاهرین واخصصهم بأفضل صلواتک ورحمتک

وبرکاتک واخصص اللهم والدی بالکرامه لدیک والصلاه منک اللهم اشکر له

تربیتی وأثبه علی تکرمتی واخصصه بأفضل ما خصصت به آباء عبادک المؤمنین

واجعل کتابه هذا ذخرا له لیوم الحشر ونورا له فی القبر وأنیسا له فی الوحده

ومؤنسا له فی الوحشه ورفیقا له فی الجنه وعمادا وسنادا لعموم العلماء وفقهاء

المسلمین برحمتک یا ارحم الراحمین اللهم اشغل قلوبنا بذکرک عن کل ذکر

وألسنتنا بشکرک عن کل شکر وجوارحنا بطاعتک عن کل طاعه یا مدیل السیئات

بأضعافها من الحسنات بدل سیئاتنا بالحسنات واجعل عاقبه امرنا خیرا بمحمد وآله

الأطهار صلوات علیهم أجمعین.

وانا الأحقر محمد حسن بن الحسین الطباطبائی البروجردی.

ص :مقدمه الکتاب 15

منهج الکتاب ومأخذه

الأول ذکر الآیات المربوطه بالباب قبل أحادیثه مرتبه بترتیب السور

والآیات.

الثانی ضبط جمیع ما أخرجه صاحب الوسائل وما استدرکه صاحب

المستدرک رضوان الله تعالی علیهما عدا ما نقل عن مصباح الشریعه وما لا مساس له

بالاحکام نعم مضافا إلی أحادیث الکتابین قد أوردنا فی بعض الأبواب من الروایات

المربوطه بها ما عثرنا علیه ضمنا من دون ان نلتزم استقضائها کلا.

الثالث ان الأحادیث المذکوره فی الکتاب ان کان اصلها موجودا عندنا

نقلناها والا أخرجناها من المستدرک والوسائل.

الرابع تعیین مواضع الروایات فی مصادرها الأولیه بذکر أرقام الصفحات

من الکتب (1) المطبوعه.

الخامس ضبط الحدیث بعین الألفاظ التی تکون فی الأصل من دون تلخیص

وتبدیل فی السند والمتن خلافا للوافی والوسائل والمستدرک نعم أسقطنا بعضا

قلیلا مما فی اسناد أمالی الشیخین أو الصدوق مما لا ربط له بالمعنی المقصود مثل

سنه اخذ الحدیث أو محله أو من حضر فی مجلسه وأظهرنا تعالیق اسناد الکافی کما

صنعه صاحب الوسائل دون الوافی فان أبا جعفر محمد بن یعقوب الکلینی رضوان الله

ص :مقدمه الکتاب 16


1- (1) وقد صححنا أرقام صفحات التهذیب المطبوع فإنه قد وقع فیها الاشتباه کثیرا فعلی الناظران یلاحظها بعد التصحیح.

علیه یذکر فی الکافی جمیع سلسله السند بینه وبین المعصوم علیه السلام الا انه اسقط

کثیرا من صدر السند اللاحق ما کان متحدا مع السابق ولم یکرره اختصار أو یسمی

هذا بالتعلیق اصطلاحا ونبهنا الیه بقولنا (معلق - إلی هنا).

واما الشیخ الاجل أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی رضی الله تعالی عنه

فربما اقتصر فی کتابی التهذیب والاستبصار علی ذکر صاحب الأصل الذی اخذ

الروایه من اصله أو المؤلف الذی اخرج الحدیث من کتابه ویذکر طریقه إلی أصحاب

الکتب والأصول فی آخر الکتابین أو فهرسته.

واما الشیخ السعید الفقیه أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن موسی بن

بابویه القمی عطر الله تعالی رمسه فاقتصر غالبا علی ذکر من اخذ عن الامام أو اکتفی

بذکر المعصوم علیه السلام وذکر طریقه إلی الراوی عن الإمام علیه السلام فی آخر

الکتاب.

واما صاحب الوسائل رحمه الله علیه فدأبه فی ضبط الحدیث الواحد المذکور

فی الکتب المتعدد ذکر الحدیث متنا وسندا من کتاب تفصیلا ومن غیره مما فیه

هذا الحدیث إشاره فإنه قدس سره بعد ذکر خبر مثلا عن الشیخ یقول ورواه الکلینی

أو الصدوق مع ذکر ما یتفرد به من السند من دون الإشاره إلی اختلاف المشترک

فی الاسناد والمتن الا قلیلا مع انا قد رأینا فی موارد کثیره الاختلاف فی ألفاظها

بحیث یصیر موجبا لتغییر معانیها وکذا یجری صاحب المستدرک طاب ثراه فی الأغلب

علی وتیرته.

واما صاحب الوافی أرضاه الله تعالی فلم یشر ای اختلاف المتون فی تلفیق

الأحادیث أیضا الا قلیلا مع ما فیه من الاهمال والاجمال فی ذکر الأسانید کثیرا

ومعلوم ان الجامع ما لم تضبط فیه الأحادیث کما هی بعین الألفاظ مع کثره ما فیها

من الاختلاف لا یغنی المستنبط عن المراجعه إلی ماخذها وعن النظر إلی تفاصیلها

فلذا قد أثبتنا الأحادیث کما هی فی الأصول مع ضبط الخصوصیات من دون الإطاله

والتکرار.

ص :مقدمه الکتاب 17

السادس ذکر الکتب المنقول عنها الحدیث فی ابتداء السطر من دون الاکتفاء

بالعلامه والرمز الا فی الأربعه والوسائل والمستدرک لکثره الحاجه إلی ذکرها فإنها

هی العمده ولأنها تلتبس بغیرها فإنها معروفه فجعلنا علامه الکافی (کا) ومن لا یحضره

الفقیه (فقیه) والتهذیب (یب) والاستبصار (صا) والوسائل (ئل) والمستدرک) وربما

حذفنا من الأسماء المرکبه کدعائم الاسلام ومعانی الاخبار وبصائر الدرجات المضاف

الیه واکتفینا بذکر المضاف ای الدعائم والمعانی والبصائر

السابع عدم تکرار سند الروایه اللاحقه إذا کان متحدا مع السابقه کلا أو صدرا

بل أشرنا الیه بقولنا (بهذا الاسناد) مثلا ان أوردنا خبرا من التهذیب وکان سنده

هکذا أخبرنی الشیخ أیده الله عن أحمد بن محمد عن الحسین بن الحسن بن أبان عن

الحسین بن سعید عن حماد عن حریر عن أبی عبد الله علیه السلام فأردنا ان نذکر حدیث

آخر بهذا الاسناد قلنا (بهذا الاسناد عن أبی عبد الله علیه السلام) واما ان کان صدر السند

متحدا معه إلی الحسین بن سعید ومختلفا معه بعده فقلنا (بهذا الاسناد عن الحسین بن سعید

عن صفوان بن یحیی الخ).

الثامن عدم تکرار الحدیث الواحدان کان فی کتب متعدده أو فی کتابین أو فی

کتاب واحد فی موضعین بل إن کان متحدا فی الجمیع متنا وسندا ذکرناه مره واحده

بعد ذکر الکتب المنقول عنها أو علاماتها مع تعیین مواضعه هکذا (یب 31 - صا 102)

أخبرنی الشیخ عن أحمد بن محمد عن أبیه الخ) وان کان مختلفا سندا فاما ان یکون

الاختلاف فی تمام السند أو ذیله أو صدره فعلی الأول والثانی ذکرنا الحدیث بتمامه

متنا وسندا من أحدهما ثم نقلنا سند الاخر من دون متنه وأشرنا إلی اتحادهما بقولنا

(مثله) ان کان متحدین لفظا ومعنی معا وبقولنا (نحوه) ان کان متحدین معنی لا لفظا

ما لم یکن الثانی من الأربعه والا ضبطنا ألفاظه اهتماما بحفظ متونها وعلی الثالث فاما ان

یکون أحد السندین متضمنا للاخر بان یتفرد بالصدر ویتصل سلسله سنده إلی ابتداء

الاخر أو لا فعلی الأول ذکرنا الکتاب المنفرد مع ما یختص به من السند ثم الکتاب

ص :مقدمه الکتاب 18

الاخر قبل راوی المشترک هکذا (یب) 30 - أخبرنی الشیخ عن أبی القاسم جعفر بن

محمد عن محمد بن یعقوب عن کا 51 - عده من أصحابنا عن سهل ابن زیاد الخ) فهنا

ابتداء السند فی الکافی العده وفی التهذیب الشیخ فیتفرد بصدر السند إلی محمد بن

یعقوب ویشترک مع الکافی من العده الخ وعلی الثانی ذکرنا أحدهما إلی الراوی

المشترک ثم کتبنا الاخر مع سنده إلی آخر الحدیث هکذا (یب 78 - محمد بن أحمد بن

یحیی عن محمد بن الحسین عن صفوان کا 22 - أبو علی الأشعری عن محمد بن عبد

الجبار عن صفوان عن عبد الوهاب الخ) فهنا أوائل السند مختلفه إلی صفوان وأواخره

مشترکه من صفوان إلی آخر الحدیث وان اختص بعض الکلمات أو الحروف من

السند والمتن بکتاب دون غیره جعلنا البعض بین الهلالین ووضعنا علیه علامه المختص به

وان کان ذیل الحدیث مختصا بالبعض ذکرناه مع ما یتفرد به من المتن وان کانت

فی أحدهما کلمه بدل ما فی الاخر ضبطناها فی ذیل الصفحه وکذا ما فیه من اختلاف

النسخه هکذا کا 38 - (عده من أصحابنا - معلق) عن سهل بن زیاد عن غیر واحد من

أصحابنا قال فقیه 25 - قال (الصادق علیه السلام - فقیه) إذا رأیت المیت (1) قد شخص

ببصره رسالت عینه الیسری ورشح جبینه وتقلصت شفتاه وانتشر (وانتشرت - کا) منخراه

فأی شئ رأیت من ذلک فحسبک بها (2) کا وفی روایه أخری ضحک أیضا فهو من

الدلائل.

وقد أظهرنا فی هذه الروایه أولا تعلیق سند الکافی فان فیه ابتداء السند سهل

ابن زیاد وفی الذی قبله عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد فأسقط العده عن صدر

اللاحقه اعتمادا علی السابقه.

وثانیا وضعنا بین الهلالین ما اختص من الکلمات والحروف بکل کتاب

وثالثا ضبطنا ما فیه من اختلاف النسخ فی الذیل.

ورابعا ذکرنا ما یتفرد به الکافی بعد علامته.

ص :مقدمه الکتاب 19


1- (1) المؤمن - فقیه
2- (2) به - فقیه

التاسع - عدم تکرار أسانید الأحادیث المقطعه فی أبواب متعدده مثل سند

حدیث وصیه النبی صلی الله علیه وآله وحدیث الأربعمائه وعلل الاحکام وغیرها بل

أوردناها مره واحده فی باب وأشرنا إلیها من غیره الا ما نقل فی الجعفریات عن علی بن

جعفر فان جمیع ما فیه عنه بسند واحد وأوردناه فی الباب الأول من أبواب المیاه

ولم نشر الیه من سائر الأبواب اختصارا

العاشر - عدم تقطیع الأحادیث فی الأبواب المختلفه لئلا یوجب الاخلال بما

هو المقصود من الروایه خصوصا من الکتب الأربعه الا الأحادیث المطوله المتضمنه

لمسائل متعدده مثل حدیث وصیه النبی صلی الله علیه وآله وحدیث مناهیه وحدیث

الأربعمائه وحدیث علل الاحکام والخطب وغیرها مما نقطع بان تقطیعه لا یوجب تغییر

ظهوره وکذا الأحادیث التی صدرها أو ذیلها غیر مرتبطه بالاحکام نعم قد ذکرنا بعض

الأخبار الوارده فی غیر واحد من أبواب المقدمات مقطعا مثل ما استدل به علی حجیه

اخبار الآحاد وغیره لکفایه ما ذکر منها وعدم حسن الاکتفاء بصرف الإشاره إلیها

ویأتی تمامها غیر مقطعه انشاء الله فی الأبواب المربوطه بها.

الحادی عشر - عدم تکرار الحدیث المتضمن للحکمین أو الاحکام فیما یناسبه

من الأبواب المختلفه بل ایراده فیما هو الأنسب له والإشاره الیه فی غیره

الثانی عشر - الإشاره فی الباب بعد ایراد جمیع أحادیثه إلی ما یدل علیه

من اخبار سائر الأبواب وبذلنا الجهد فی استقصائها وضبطها علی ما تیسر لنا فهمه وتبین

لنا علمه ولم نکتف فیها بالاجمال بل مضافا إلی ذکر راوی الحدیث وتعیین عدده

وبابه وجماعه أبوابه خصصنا بالذکر لفظ ما دل علی الباب ان کان قصیرا وما استفد

نأمنه ان کان طویلا هذا إذا لم یدل علیه جمیع أحادیث المشار الیه أو أکثرها أو کثیر

منها والا أشرنا إلیها بقولنا وفی کثیر من أحادیثه أو أکثرها أو جمیعها ما یدل علی

ذلک اختصارا.

وقد أوردنا مرتبه فابتدأنا بما تقدم الأقدم فالأقدم ثم بما یأتی الأقرب فالأقرب

ص :مقدمه الکتاب 20

وان أشرنا إلی أحادیث متعدده من باب واحد فقد اکتفینا بذکر الباب بعد الحدیث

الأول هکذا ویأتی فی روایه الحلبی (4) من الباب الخامس ما یدل علی ذلک وفی روایه

الشهید (5) وزراره (6) وابن مسلم (7) ما یدل علی ذلک من دون ذکر الباب اتکالا

علی السابق وکذا ان أشرنا إلی أبواب متعدده من جماعه الأبواب الواحده ذکرنا

جماعه الأبواب بعد الباب الأول فقط هکذا ویأتی فی روایه شهاب (6) من الباب

الثانی من أبواب المیاه ما یناسب ذلک وفی روایه الهاشمی من الخامس وفی روایه

اللؤلوئی من الثانی عشر ما یدل علی ذلک) ومن أواسط الکتاب بعضا أشرنا إلی

أحادیث کتاب الطهاره بالأرقام المسلسله الواقعه فی الهامش من دون ذکر العنوان

والأبواب رعایه للضبط والاختصار.

الثالث عشر - رعایه ارتباط الأحادیث الوارده فی کل باب ومناسبتها واستقصائها

مهما أمکن بحیث لا یورد فی الباب ما لیس بمربوط ولا یسقط عنه ما هو المرتبط

مثلا فی باب استحباب غسل الجمعه نلتزم ان نورد فیها جمیع الاخبار التی یستفاد

منها حکم غسل الجمعه من الاستحباب وغیره حتی یطمئن الفقیه بان جمیع ما فی

الوسائل والمستدرک من الأحادیث المربوطه بغسل الجمعه فی الباب موجود

أو محله معلوم وبما التزمنا ربما ابتلینا بذکر بعض الأحادیث فی باب مع عدم ربط

تام بل لأدنی مناسبه له به لعدم ارتباطه بسائر الأبواب واسقاطه رأس خلاف الالتزام

واحداث باب یناسبه مناف لوضع الکتاب مثلا أورد صاحب المستدرک فی باب

نوادر أبواب النجاسه قضیه غسل الدم عن وجه النبی صلی الله علیه وآله یوم أحد

ولعله استظهر ارتباطها بباب وجوب غسل النجاسه عن البدن مع أن الاستظهار مشکل

ولکن مع هذا أوردنا فی الباب المذکور لمناسبه ما وعدم ارتباطها بغیره من أبواب

الکتاب.

الرابع عشر - ایراد الأحادیث فی کل باب علی نسق خاص مثل الابتداء بالمفتی

بهائم بما یعارضه أو بالعموم ثم بما یخصصه أو بالمطلق ثم بما یقیده ومراعاه الترتیب

ص :مقدمه الکتاب 21

بین ما کان منها متحدا مضمونا أو مشابها لفظا أو مشترکا فی الراوی الاخر وغیر ذلک بما

لا یخفی علی الناظر.

الخامس عشر - عدم انعقاد أبواب متعدده لموضوع واحد أو مسأله واحده و

حفظ عنوان کل موضوع أو مسأله وردت فیه الروایه.

السادس عشر - احصاء الأحادیث الوارده فی کل باب وکتاب ورعایه الفصل

بینها بابتداء کل حدیث من أول السطر الا ما یکون مثل حدیث السابق أو نحوه.

السابع عشر - رعایه النظم والمناسبه فی نبوت الأبواب وترتیبها بحیث انه

لا یقدم باب علی باب ولا جماعه أبواب علی جماعه أبواب الا لتقدم حکمه شرعا کتقدیم

باب غسل الوجه علی باب غسل الید وکتقدیم أبواب غسل المیت علی أبواب

الکفن أو طبعا کتقدیم باب حجیه اخبار الثقات علی باب ما یعالج به تعارض الروایات

وکتقدیم أبواب الوضوء علی أبواب نواقضه أو غیر ذلک من المناسبات ولا نذکر

فی ضمن جماعه الأبواب الا ما یناسبه تسهیلا للاطلاع علیه فان فی الوسائل کثیرا

أورد فی ضمن جماعات الأبواب بعض الأبواب التی لا یرتبط بها ولا یحتمل کونها فیها

مثل ایراده قدس سره باب ثبوت الارتداد والکفر بجحود بعض الضروریات فی

أبواب مقدمه العبادات وباب کراهه الطهاره بالماء الذی یسخن بالنار فی غسل

الأموات وجوازه فی غسل الاحیاء فی أبواب الماء المضاف والمستعمل مع أن الأول

یناسب أبواب الکفر والایمان والثانی أبواب الغسل أو أبواب غسل المیت وأمثال

ذلک فیه کثیر کما لا یخفی علی الناظر البصیر.

الثامن عشر - ذکر الوجوه التی ذکرها الشیخ ره فی الجمع بین الاخبار

المتعارضه غالبا وکذا ما حمل علیه بعض الاخبار النادره.

التاسع عشر - اصلاح ما علم من الخلل الواقع فی الاسناد والمتون والتنبیه

علی المواد المشتبهه کموارد اشتباه فتوی الصدوق ره بالروایه ومراجع الضمائر

المشکوکه وذکر معانی اللغات الغریبه وبیان بعض الأحادیث المجله

العشرون - ایراد الأحادیث الوارده فی السنن والآداب والاخلاق مثل ما ورد

ص :مقدمه الکتاب 22

فی الأدعیه والاذکار وقرائه القرآن والملابس والمساکن والحمام وجهاد النفس

والسفر والعشره فی مجلد علی حده

الحادی والعشرون - ایراد بعض الأبواب اللازمه فی ابتداء الکتاب بعنوان

المقدمات وذکر مقدمه مفیده فی علم الحدیث وفی حدیث الثقلین.

الثانی والعشرون - التصحیح الکامل ومقابله الأحادیث مع النسخ الأصلیه

مرارا إلی أن حصل لنا الاطمینان بصحه الکتاب وخلوه عن الغلط ثم لو حظ بعد

الطبع فوجد فیه قلیل من الخطأ والأغلاط فصححناها وبیناها فی آخر الکتاب بحمد الله

ومنه واما ما أخرجنا عنها الحدیث من النسخ الأصلیه فالأربعه منها التی هی مدارا الاستنباط

وعمده ماخذ الکتاب کانت عندنا من کل واحد منها نسخ مخطوطه عتیقه مصححه علیها

اثر التصحیح فی کثیر من صفحاتها بلفظ بلغ مقابله أو قراءه أو سماعا أو درسا تحقیقا

وتدقیقا مع إجازات من الشیوخ والأکابر مزینه بخواتم الأساتذه والأعاظم وامضاءاتهم

واما غیر الأربعه منها فلم تکن مخطوطه مصححه علیها اثر الصحیح کما ینبغی

وکان الوسائل والمستدرک أصح وأضبط من بعضها فلذا قد قابلنا الأحادیث بهما أیضا.

الثالث والعشرون ذکر ماخذ الکتاب وأصحابها وسنه طبع ما أثبتنا أرقام

صفحاتها ذیلا لتأکد الوثوق والاعتماد ولتسهیل الاطلاع لمن أراد یراجعها و

هی الکافی لثقه الاسلام أبی جعفر محمد بن یعقوب بن إسحاق الکلینی الرازی

المطبوع فروعه سنه 1312 - 1315 - وأصوله سنه 1375 - وروضته سنه 1377 -

التهذیب لشیخ الطائفه أبی جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی (1) (1318)

وله أیضا الاستبصار (1376) والأمالی منضما إلی أمالی ابنه فی مجلد واحد (1313)

والغیبه (1323) ومصباح المتهجد (1331) وعده الأصول (1312) والخلاف (1370).

من لا یحضره الفقیه لرئیس المحدثین أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین

بن بابویه القمی (1324) وله أیضا الخصال (1302) وعلل الشرایع ومعانی الاخبار

کلاهما فی مجلد واحد (1311) والأمالی (1373) وعیون اخبار الرضا علیه السلام (1318)

ص :مقدمه الکتاب 23


1- (1) ما وضع من الأرقام بین الهلالین سنه طبع الکتب التی ضبطنا أرقام صفحاتها.

وثواب الاعمال وعقاب الاعمال فی مجلد واحد (1375) والمقنع والهدایه

کلاهما فی مجلد واحد (1377) والتوحید (1321) وکمال الدین (1301).

وسائل الشیعه للشیخ محمد بن الحسن بن محمد الحر العاملی (1323)

(1324) مستدرک الوسائل لمولانا الحاج المیرزا حسین النوری الطبرسی

(1318 - 1321) الاختصار للشیخ الجلیل أبی عبد الله محمد بن محمد بن نعمان المفید

(1379) وله أیضا الأمالی (1351) والمقنعه (1274) والارشاد (1364) المحاسن

للثقه الجلیل أحمد بن محمد بن خالد البرقی (1370) قرب الإسناد لعبد الله بن جعفر

الحمیری والجعفریات لحمد بن محمد الأشعث کلاهما فی مجلد واحد (1370)

مناقب آل أبی طالب لرشید الدین أبی جعفر محمد بن علی بن شعر آشوب السروی

المازندرانی (1317) وله أیضا معالم العلماء (1353).

عده الداعی للشیخ الصدوق جمال الدین أحمد بن فهد حلی (1274)

بشاره المصطفی لأبی جعفر محمد بن أبی القاسم الطبری (1369) السرائر لمحمد

بن إدریس الحلی (1270) مجمع البیان للشیخ أبی علی الفضل بن الحسن الطبرسی

(1354 - 1356) وله أیضا إعلام الوری (1338) مکارم الاخلاق للحسن بن فضل

بن الحسن بن الفضل الطبرسی (1314) الاحتجاج للشیخ الجلیل أحمد بن علی

ابن أبی طالب الطبرسی (1302).

نهج البلاغه للسید الجلیل الراضی محمد بن الحسین الموسوی (1371)

الصحیفه السجادیه (1374) فقه الرضا علیه السلام (1274)

دعائم الاسلام للقاضی النعمان بن محمد (1370) تحف العقول لأبی محمد

الحسن بن علی بن الحسین بن شعبه الحرانی (1376) مجموعه ورام للأمیر الزاهد

أبی الحسین ورام ابن أبی الفراس المالکی الأشتری (1376) کتاب الغیبه للشیخ

الجلیل محمد بن إبراهیم النعمانی (1318) کنز الفوائد للعلامه محمد بن علی بن

عثمان الکراجکی (1322) ارشاد القلوب للحسن بن أبی الحسن الدیلمی (1315)

بصائر الدرجات لمحمد بن الحسن الصفار (1285) کشف الغمه فی معرفه

ص :مقدمه الکتاب 24

الأئمه لأبی الحسن علی بن عیسی ابن أبی الفتح الأربلی (1294) بحار الأنوار

لمولینا العلامه محمد باقر بن المولی محمد تقی المجلسی (1311) المصباح

لمولانا الشیخ تقی الدین إبراهیم بن علی بن الحسن بن محمد بن صالح العاملی الکفعمی

(1326) الخرائج الجرائح للشیخ الجلیل قطب الدین سعید بن هبه الله الراوندی

(1305) الاستغاثه لأبی القاسم الکوفی علی بن أحمد بن موسی بن الإمام الجواد

علیه السلام (1048) الطرف للعالم العامل الزاهد رضی الدین أبی القاسم علی بن

موسی بن جعفر بن محمد بن طاوس (1369) وله أیضا الاقبال (1312) والملهوب

(1321) التوحید للشیخ الجلیل مفضل بن عمر الجعفی من أصحاب جعفر بن محمد

علیهما السلام (1271) جامع الاخبار لمؤلفه (1270)

مدینه المعاجز لهاشم بن سلیمان بن إسماعیل بن عبد الجواد الحسینی

البحرانی (1295) منیه المرید فی آداب المفید والمستفید لزین الدین بن علی بن أحمد

الشامی المعروف بالشهید (1368)

عبقات الأنوار للعالم الخبیر المیر السید حامد حسین الموسوی النیشابوری

(1380) مسکن الفوائد للشهید زین الدین العاملی (1310) کامل الزیاره لأبی

القاسم جعفر بن محمد بن قولویه (1356) تفسیر القرآن للإمام الحسن العسکری

علیه السلام (1315) تفسیر القرآن لفرات بن إبراهیم بن فرات الکوفی (1354)

تفسیر القرآن للشیخ الجلیل أبی الحسن علی بن إبراهیم بن هاشم القمی

(1313) رجال النجاشی للثقه الجلیل أبی العباس أحمد بن محمد بن علی بن أحمد

بن العباس النجاشی (1317) رجال الکشی للشیخ الجلیل أبی عمرو محمد بن

عمر بن عبد العزیز الکشی (1317) اثبات الوصیه لعلی بن الحسین المسعودی (1320)

المعتبر للمحقق جعفر بن الحسن بن یحیی بن سعید (1318)

تذکره الفقهاء لشیخنا العلامه حسن بن یوسف بن علی بن المطهر الحلی

(1262) وله أیضا المختلف (1324) والمنتهی (1333) وغیرها من الکتب التی

صرحنا بأسمائها عند النقل منها هو الهادی إلی السبل.

ص :مقدمه الکتاب 25

مقدمه وجیزه فی بدو الحدیث وسیره وفی حدیث الثقلین

مقدمه وجیزه فی بدو الحدیث وسیره وفی حدیث الثقلین(1)

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله الذی یرد أحادیث وجوب وجوده عامه المکنات من العالیات والسافلات ویحکی أنار حکمته وقدرته کافه ما فی کتابیه التکوینی والتدوینی من الآیات المحکمات و

الشواهد الباهرات یعترف بإلهیته السنه جاحدیه ومنکریه من حیث لا یعلمون و

کبرت فی عقولهم کلمه تخرج من أفواههم وهم لا یشعرون فشهد أن لا إله إلا الله وحده

لا شریک له کما شهد الله لنفسه وشهدت له ملائکته وأولوا العلم من خلقه لا اله الا هو

العزیز الحکیم ونشهد ان محمدا عبده ورسوله أرسله بالهدی ودین الحق لیظهره علی

الدین کله ولو کره المشرکون. وتشهد ان الأئمه من عترته وأهل بیته هم العدول الذین

ینفون فی کل خلف عن هذا الدین تحریف العالمین وانتحال المبطلین والمضلین

اللهم صل علیه وعلیهم ووفقنا لاتباع آثارهم ولا تفرق بیننا وبینهم فی الدنیا والآخره

اما بعد فیقول العید الحقیر الفقیر حسین بن علی الطباطبائی البروجردی عفی الله تعالی عنه

وعن والدیه ان فن الحدیث وما یتعلق به من فنون العلوم الدینیه لا یخفی فلو قدره

وارتفاع سمکه بل یکون تحصیله من أهم الفرائض فان ما فی کتاب تعالی من

شرایع الاسلام لم تذکر فیه الا علی سبیل الجمله ومعرفه أصول الشریعه وفروعها

علی وجه التفصیل لا یکون الا بالسماع عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وبیانه

أو بالسماع والروایه عمن سمعها عنه (ص) لمن نشأ بعده من أمته والروایه علی

ص :1


1- و المراد بما ذکر عدد احادیثها المستقله دون ما اُشیر الیه.

وجه یوثق بها ویؤمن من الخطأ فیها تحتاج مضافا إلی وثاقه الراوی إلی ضبطه لما

یرویه ولا یکون ذلک غالبا الا بالکتابه ولصونها عن التشتت والمعرضیه للضیاع تصدی

فضلاء المسلمین علی اختلاف آرائهم وتفرق مسالکهم لکتابتها وجمعها وتدوین

الکتب فیها وفی تمییز صحیحها من سقیمها وصنفوا فی ذلک کتبا کثیره مختلفه فی

ترتیبها ووضعها وعمدتهم فرقتان المنتسبون إلی السنه والجماعه والی الامامیه الاثنی

عشریه واما الناووسیه والفطحیه والواقفیه فهم فی الفقه موافقون للامامیه والزیدیه

موافقون لأهل السنه والباقون شذاذ

واما المنسوبون إلی السنه وهم الجمهور الأعظم من المسلمین فلم یدونوا

فی ذلک شیئا إلی منتصف القرن الثانی تقریبا من الهجره النبویه وقد صنف جماعه

من فضلاء ذلک العصر کتبا فیما ورد من سنه (ص) وکان المشار الیه بینهم مما صنف

فی ذلک الزمان موطأ مالک بن انس (1) بن مالک ابن أبی عامر الأصبحی المدنی

امام المالکیه المتولد فی سنه ثلث وتسعین والمتوفی سنه سبع وسبعین ومائه وذکر

جماعه کثیره من حفاظهم ان المنشأ فی تأخیرهم هو منع عمر بن الخطاب من ذلک

وعدم اذنه الذی کان کالمنع قال السیوطی فی کتاب تنویر الحوالک وهو شرحه علی

موطأ مالک (الفائده الثانیه) اخرج الهروی فی کتاب ذم الکلام من طریق الزهری

قال أخبرنی عروه بن الزبیر ان عمر بن الخطاب رضی الله عنه أراد أن یکتب السنن

ص :2


1- قولنا مالک بن انس الخ اقوال ذکر جمیعهم انه حملت به امه ثلث سنین و حکی الذهبی فی المیزان فی ترجمه محمد بن عجلان ان مالکاً نفسه قال ذلک واعترف به و هو غریب و کتابه الموطأ قیل ان ما فیه عن رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم مسند اخمس ماه و نیف و من المرسل ثلث ماه و نیف و قیل غیر ذلک و اکثرها ینتهی اسنادها من الصحابه الی ابی هریره ثم عبدالله بن عمر ثم عائشه و قل ما ینتهی الی علی بن ابی طالب علیهمااسللام اوالی ابن عباس بل قال السیوطی اخرج الخطیب من طریق ابی عمر الزبیری قال:قال الرشید:ما لک لم تر (نر-ظ) فی کتابک ذکرالعلی و ابن عباس قال لم یکونا ببلدی و لم الق رجالهما انتهی و قد ذکر فیه کثیراً ایضاً من فتاوی الصحابه و غیرهم و اکثرها عن عمر بن الخطاب ثم ابن عمر.

واستشار فیها أصحاب رسول الله (ص) فأشار الیه عامتهم بذلک فلبث (1) عمر بن

الخطاب شهرا یستخیر الله تعالی فی ذلک شاکا فیه ثم أصبح یوما وقد عزم الله تعالی

له فقال انی کنت ذکرت لکم من کتابه السنن ما قد علمتم ثم تذکرت فإذا أناس من

أهل الکتاب فبلکم قد کتبوا مع کتاب الله کتبا فأکبوا علیها وترکوا کتاب الله

وانی والله لا البس کتاب الله بشئ فترک کتابه السنن.

وقال ابن سعد فی الطبقات انا قبیصه بن عقبه انا سفیان عن معمر عن الزهری قال

أراد عمر بن الخطاب رضی الله عنه ان یکتب السنن فاستخار الله شهرا ثم أصبح

وقد عزم له فقال ذکرت قوما کتبوا کتابا فاقبلوا علیه وترکوا کتاب الله.

واخرج الهروی فی ذم الکلام من طریق یحیی بن سعد عن عبد الله بن دینار

قال: لم یکن الصحابه ولا التابعون یکتبون الحدیث انما کانوا یؤدونها لفظا و

یأخذونها حفظا الا کتاب الصدقات والشئ الیسیر الذی یقف علی الباحث بعد

الاستقصاء حتی خیف علیه الدروس وأسرع فی العلماء الموت فامر أمیر المؤمنین (2)

ص :3


1- قوله نقلا عن عروه بن الزبیر فلبث عمر شهرا یستخیرالله تعالی فی ذلک شاکاً فیه الخ اقول ظاهر هذا التعلیل انه رأی ان لایکتب احد سنن رسول الله صلی الله علیه و آله لا فی زمانه و لا فیما بعده للزوم المحذور المذکور فیها فهل کان بقاء السنن عند الناس ممکنا بعد مضی قرون بل و قرن واحد کلّا ثم کلّا مع ان کون سنن رسول الله صلی الله علیه و آله احدی ما امر المسلمون بالاعتصام بها و عدم تعرض کتاب الله تعالی للمعارف و الاحکام الاعلی سبیل الجمله و احتیاج العلم بتفاصیلها الی السنه النبویه صلی الله علیه و آله و کونها معرضا للضیاع و الزوال مع عدم کتابتها کما تری ان عمر بن عبدالعزیز فی اول القرن الثانی خاف دروس العلم و امر ابابکر ابن محمد بن عمرو بن حزم بکتابتها والعجب ممن نسب ذلک الی عزم الله تعالی له فلعله کانت العله فیه امرا آخر لم یر مصلحه فی اظهارها و الافهو اعقل من ان یخفی علیه حسن هذاالامر بل کونه من اهم الواجبات عقلا و شرعا
2- قوله نقلا عن الهروی فأمر امیرالمؤمنین عمر بن عبدالعزیز ابابکر الحزمی الخ اقول هو عمر بن عبدالعزیز بن مروان بن الحکم بن العاص بن امیه و امه بنت عاصم بن عمر بن الخطاب کان فی ایام سلیمان بن عبدالملک کالوزیر له فلمامات سلیمان ولی الامر فی سنه تسع و تسعین و مات فی رجب من سنه احدی و مأه و ابوبکر الحزمی هو ابوبکر بن محمد بن عمرو بن حزم بنزید الانصاری البخاری ولی القضاء والامره و الموسم لسلیمان و عمر بن عبدالعزیز و کان له شیء من الحدیث فظهر من کلام السیوطی ان امر عمر بن عبدالعزیز ابابکر بن حزم بکتابه السنن خوفاً من دروس العلم کان فی رأس المأه تقریبا و انه ذکره مالک والبخاری و ابو نعیم و ابن عبدالبر و الهروی و غیرهم و قد ذکر اکثرهم انه کان فیما امره به کتابه حدیث عمر بالخصوص من بین الصحابه

عمر بن عبد العزیز ر أبا بکر الحزمی فیما کتب الیه ان انظر ما کان من سنه أو حدیث

عمر فاکتبه وقال مالک فی الموطأ روایه محمد بن الحسن انا یحیی بن سعید ان

عمر بن عبد العزیز کتب إلی أبی بکر بن محمد بن عمرو بن حزم ان انظر ما کان من

حدیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أو سنته أو حدیث عمر أو نحو هذا فاکتبه

لی فانی خفت دروس العلم وذهاب العلماء علقه (1) البخاری فی صحیحه وأخرجه

أبو نعیم فی تاریخ اصبهان بلفظ کتب عمر بن عبد العزیز إلی الآفاق انظروا حدیث

رسول الله (ص) فاجمعوه.

واخرج ابن عبد البر فی التمهید من طریق ابن وهب قال سمعت مالکا یقول

کان عمر بن عبد العزیز یکتب الا الأمصار یعلمهم السنن والفقه ویکتب إلی المدینه

یسألهم عما مضی وان یعملوا بما عندهم ویکتب إلی أبی بکر بن عمرو بن حزم ان

یجمع السنن ویکتب الیه بها فتوفی عمر وقد کتب ابن حزم کتبا قبل أن یبعث بها الیه.

قال الحافظ ابن حجر فی شرح البخاری عقب التعلیق السابق یستفاد (2)

من هذا ابتداء تدوین الحدیث النبوی ثم أفاد ان أول من دونه بامر عمر بن عبد العزیز

ابن شهاب الزهری قلت وقد وفقت علی سنده قال أبو نعیم فی الحلیه حدثنا سلیمان

ص :4


1- (1)قوله علقه البخاری فی صحیحه اقول نعم لکن عبارته هکذا: و کتب عمر بن عبدالعزیز الی ابی بکر بن حزم انظر ما کان من الحدیث رسول الله (ص) فاکتبه فانی خفت دروس العلم و ذهاب العلماء.
2- (2)قوله یستفاد من هذا ابتداء تدوین الحدیث النبوی الخ اقول تدوین ابن حزم لم یکن شیئا یمکن ان یجعل اول تدوین الحدیث النبوی فانه لم یبرز منه شیء و مات عمر قبل اتمامه بل و کذا ما حکاه هو و غیره من ان اوله ما کتبه ابن الشهاب الزهری المتوفی سنه 123 او 124-او 125

ابن داود انا أحمد بن یحیی ثعلب حدثنا الزبیر بن بکار حدثنی محمد بن الحسن

بن زباله عن مالک بن انس قال أول من دون العلم ابن شهاب

قال الحافظ ابن حجر فی المقدمه اعلم أن آثار النبی صلی الله علیه وآله وسلم

لم تکن فی عصر أصحابه وکبار تابعیهم مدونه فی الجوامع ولا مرتبه لامرین أحدهما

انهم کانوا فی ابتداء الحال قد نهوا عن ذلک (1) کما ثبت فی صحیح مسلم خشیه

ان یختلط بعض ذلک بالقرآن العظیم والثانی (2) سعه حفظهم وسیلان أذهانهم

ولان أکثرهم کانوا لا یعرفون الکتابه ثم حدث فی أواخر عصر التابعین تدوین الآثار

وتبویب الاخبار لما انتشر العلماء فی الأمصار وکثر الابتداع من الخوارج والروافض

ومنکری الاقدار.

فأول من جمع ذلک الربیع بن صبیح وسعد ابن أبی عروبه وغیرهما فکانوا

یصنفون کل باب علی حده إلی أن قام کبار اهل الطبقه الثالثه فی منتصف القرن

الثانی فدنوا الاحکام فصنف الامام مالک الموطأ وتوخی فی القوی من حدیث اهل

الحجاز ومزجه بأقوال الصحابه وفتاوی التابعین ومن بعدهم وصنف ابن جریح بمکه

والأوزاعی بالشام وسفیان الثوری بالکوفه وحماد بن سلمه بالبصره وهشیم بواسط

ص :5


1- (1)قوله قد نهو عن ذلک اقول یظهر من هذا انهم فهموا من کلام عمر بن الخطاب النهی عن ذلک
2- (2)قوله حکایه عن ابن حجر فی مقدمه شرح البخاری و الثانی سعه حفظهم و سیلان اذهانهم الخ اقول اراد بهذه العباره دفع ما یمکن ان یورد علی بعض احادیثهم بان عدم تدوینها الی منتصف القرن الثانی یوجب عدم الوثوق بها کما تری ان علماءالرجال کثیراً ما یردون روایات بعض الرواه بانه لم یرو عن اصله او کتابه بل رواه عن حفظه فاذا کانت الروایه بواسطه واحده لا یوثق بها اذا کانت من حفظه و لم تکن من کتابه،فکیف یوثق بما یروی کذلک بخمس وسائط او اربع و ما ذکره الحافظ ابن حجر من قوله الی ان قام کبار اهل الطبقه الثالثه و قوله ثم حدث فی اواخر عصر التابعین تدوین الآثار کانه اراد به تقلیل الوسائط لدفع هذا و بطلانه معلوم بملاحظه اسانید الروایات.

ومعمر بالیمن وابن المبارک بخراسان وجریر بن عبد الحمید بالری وکان هؤلاء فی

عصر واحد فلا یری أیهم أسبق تلاهم کثیر من اهل عصرهم فی النسج علی

منوالهم إلی أن رأی بعض الأئمه ان یفرد حدیث النبی صلی الله علیه وسلم خاصه وذلک

علی رأس المأتین فصنفوا المسانید انتهی وهو ملخص من المحدث الفاضل الرامهرمزی

والجامع للخطیب وجامع الأصول لابن الأثیر وقد سقت عباراتهم فی شرح العینی

وقال أبو طالب المکی فی قوت القلوب هذه المصنفات من الکتب ابن جریح فی

الآثار وحروف من التفاسیر بمکه ثم کتاب معمر بن راشد الصنعانی بالیمن جمع فیه

سننا منثوره مبوبه ثم کتاب الموطأ بالمدینه لمالک ثم جمع ابن عیینه کتاب الجامع

والتفسیر فی أحرف من علم القرآن وفی الأحادیث المتفرقه وجامع سفیان الثوری

صنفه أیضا فی هذه المده وقیل إنها صنفت سنه ستین ومأه انتهی کلام السیوطی وقد

ذکرناه بطوله وبعین عبارته لما فیه من نقل کلمات الأعاظم من حفاظهم فی هذا الموضوع

علی وجه یعلم اتفاقهم علیه وعدم وقوع اعتراض من غیرهم علیه فتحصل مما ذکرناه

عنه أمور:

الأول: ان سنن رسول الله صلی الله علیه وآله لم تکن عندهم مجموعه ولا

معروفه قبل منتصف القرن الثانی.

والثانی: ان رسول الله صلی الله علیه وآله لم یأمر فی أیام حیاته أحدا من

الصحابه بجمع سننه وکتابتها مع أنه من أوضح الواضحات ان عدم الاهتمام بجمع

السنن وکتابتها یوجب دروس الاحکام العلم الذی هو غایه البعثه.

والثالث: ان أول من تنبه لهذا الموضوع واحتمل حسنه أو لزومه هو عمر بن

الخطاب ولکنه بعد ما استشار فیه أصحاب رسول الله صلی الله علیه وآله وأشاروا الیه

بفعله تردد واستخار الله شهرا فعزم الله تعالی له بترکه فترکه أو نهی عنه کما یظهر

من کلام ابن حجر فصار کالمنسی طول أیام بنی أمیه وصدرا من أیام بنی العباس.

والرابع: ان بعد ترک عمر أو منعه جمع السنن لم یقدم أحد من الخلفاء علی

ص :6

تدوینه وکتابه إلی زمان عمر بن عبد العزیز لما رأی موت العلماء وخاف

دروس العلم امر أبا بکر بن حزم بکتابتها وجمعها ولکنه مات قبل أن یتم من ذلک

شئ فی رأس المئه الثانیه فلم یوجد عندهم مجموعه فی السنن إلی منتصف القرن الثانی

ثم بعد تصنیف الموطأ صنف أحمد بن محمد بن حنبل امام الحنابله المتولد

فی سنه أربع وستین ومأه والمتوفی فی سنه احدی وأربعین ومأتین فی أوائل القرن

الثالث مسنده وصنف بعده أبو عبد الله محمد بن إسماعیل البخاری الجعفی المتولد

فی سنه أربع وتسعین ومأه والمتوفی فی سنه ست وخمسین ومأتین وأبو الحسین

مسلم بن الحجاج القشیری النیسابوری المتولد فی سنه أربع ومأتین والمتوفی فی

سنه احدی وستین ومأتین وأبو داود سلیمان بن الأشعث السجستانی المتوفی فی

سنه خمس وسبعین ومأتین عن ثلث وسبعین سنه وأبو عیسی محمد بن عیسی الترمذی

المتوفی سنه تسع وسبعین ومأتین وأبو عبد الرحمن أحمد بن شعیب النسائی المتوفی

سنه ثلث وثلاث مئه عن ثمان أو تسع وثمانین سنه وأبو عبد الله محمد بن الیزید

القزوینی المعروف بابن ماجه المتوفی سنه ثلث وسبعین ومأتین کتبهم السته التی

صارت مراجع لمن بعدهم فی أصول المعارف والفروع والتفسیر وتاریخ صدر الاسلام

وغیرها وشاع بینهم التعبیر منها بالصحاح السته وربما یعبرون عن کتابی البخاری

ومسلم بالصحیحین وعن الباقی بالسنن الأربع.

واما الشیعه الإمامیه، فإنهم رووا بأسانید کثیره عن أئمه أهل البیت علیهم السلام

ان عندهم کتابا مدونا باملاء رسول الله صلی الله علیه وآله وخط علی بن أبی طالب

علیه السلام وفیه جمیع سنن رسول الله صلی الله علیه وآله وما أمر الله بتبلیغه إلی أمته

من المعارف الإلهیه والاحکام الدینیه وقد اذکر شرذمه منها ایضاحا للمطلب.

(1) ینابیع الموده - 20 - اخرج الحموئی بسنده عن الباقر عن أبیه عن جده

أمیر المؤمنین علیهم السلام قال قال رسول الله صلی الله علیه وآله یا علی اکتب ما

املی علیک قلت یا رسول الله أتخاف علی النسیان قال لا وقد دعوت الله عز وجل ان

یجعلک حافظا ولکن اکتب لشرکائک الأئمه من ولدک بهم تسقی أمتی الغیب وبهم

ص :7

یستجاب دعائهم وبهم یصرف الله عن الناس البلاء وبهم تنزل الرحمه من السماء

وهذا أو لهم وأشار إلی الحسین علیه السلام ثم قال وهذا ثانیهم وأشار إلی الحسین (ع)

قال والأئمه من ولده.

بصائر الدرجات 45 - بإسناده عن أبی الطفیل عن أبی جعفر علیه السلام نحوه

(2) رجال النجاشی 255 - أخبرنا محمد بن جعفر قال أخبرنا أحمد بن محمد

بن سعید عن محمد بن أحمد بن الحسن عن عباد بن ثابت عن أبی مریم عبد الغفار بن

القاسم عن عذافر الصیرفی قال کنت مع الحکم بن عتیبه عند أبی جعفر علیه السلام

فجعل یسأله وکان أبو جعفر علیه السلام له مکرما فاختلفا فی شئ فقال أبو جعفر (ع)

یا بنی قم فاخرج کتابا مدروجا عظیما ففتحه وجعل ینظر حتی اخرج المسأله فقال

أبو جعفر علیه السلام هذا خط علی علیه السلام واملاء رسول الله صلی الله علیه وآله

واقبل علی الحکم وقال یا با محمد اذهب أنت وسلمه وأبو المقدام حیث شئتم یمینا

وشمالا فوالله لا تجدون العلم أوثق منه عند قوم کان ینزل علیهم جبرئیل.

(3) کا 278 ج 2 أصول - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن

عبد الرحمن بن الحجاج عن عبید بن زراره قال سئلت ابا عبد الله علیه السلام عن الکبائر

فقال هن فی کتاب علی علیه السلام سبع: الکفر بالله وقتل النفس وعقوق الوالدین

واکل الربا بعد البینه واکل مال الیتیم ظلما والفرار من الزحف والتعرب بعد

الهجره الحدیث.

(4) کا 110 ج 1 فروع - بهذا الاسناد عن ابن أبی عمیر عن ابن بکیر قال

سئل زراره ابا عبد الله علیه السلام عن الصلاه فی الثعالب والفنک والسنجاب

من الوبر فاخرج کتابا زعم أنه إملاء رسول الله صلی الله علیه وآله ان الصلاه فی

وبر کل شئ حرام اکله فالصلاه فی وبره وشعره وجلده وبوله وروثه فکل شئ

منه فاسد الحدیث.

(5) یب 489 - ج 1 - موسی بن القاسم عن صفوان عن علاء عن محمد بن

مسلم عن أحدهما علیهما السلام قال إن فی کتاب علی علیه السلام إذا طاف الرجل

ص :8

بالبیت ثمانیه أشواط الفریضه واستیقن ثمانیه أضاف إلیها ستا الحدیث.

(6) ک 7 ج 1 - أصل زید الزراد عن أبی عبد الله علیه السلام قال قال أبو جعفر

علیه السلام یا بنی اعرف منازل شیعه علی علیه السلام علی قدر روایاتهم إلی أن قال انی

نظرت فی کتاب علی علیه السلام فوجدت فیه أن زنه کل امرء وقدره معرفته.

(7) ک 241 ج 1 - أصول - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن ابن

محبوب عن ابن رئاب عن أبی عبیده قال سئل ابا عبد الله علیه السلام بعض أصحابنا

عن الجفر قال فقال هو جلد ثور مملو علما قال له فالجا قال تلک صحیفه طولها سبعون ذراعا

وعرض الأدیم مثل فخذ الفالج فیها کل یحتاج الناس الیه ولیس من قضیه الا وهی

فیها حتی أرش الخدش.

قال فمصحف فاطمه علیها السلام قال فسکت طویلا ثم قال إنکم لتبحثون

(لتجئون - خ) عما تریدون وعما لا تریدون ان فاطمه علیها السلام مکثت بعد رسول الله

صلی الله علیه وآله خمسه وسبعین یوما وکان دخلها حزن شدید علی أبیها وکان

جبرئیل علیه السلام یأتیها فیحسن عزائها علی أبیها ویطیب نفسها ویخبرها عن أبیها

ومکانه ویخبرها بما یکون بعدها فی ذریتها وکان علی علیه السلام یکتب ذلک فهذا

مصحف فاطمه علیها السلام.

(8) ک 241 ج 1 - أصول - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن صالح

بن سعید عن أحمد ابن أبی بشر عن بکر بن کرب الصیرفی قال سمعت أبا عبد الله

علیه السلام یقول إن عندنا ما لا نحتاج معه إلی الناس وان الناس لیحتاجون الینا وان عندنا

کتابا إملاء رسول الله صلی الله علیه وآله وخط علی علیه السلام صحیفه فیها کل

حلال وحرام الحدیث.

(9) بصائر الدرجات 44 - حدثنا أحمد بن محمد بن الحسین بن سعید عن

فضاله بن أیوب عن القاسم عن برید العجلی عن محمد بن مسلم قال سئلته عن میراث

العلم ما بلغ أجوامع هو من العلم أم فیه تفسیر کل شئ من هذه الأمور التی یتکلم

فیها الناس من الطلاق والفرائض فقال إن علیا علیه السلام کتب العلم کله القضاء

ص :9

والفرائض فلو ظهر امرنا فلم یکن شئ الا وفیه سنه نمضیها.

(10) بصائر الدرجات 39 - حدثنا أحمد بن محمد بن الحسن بن علی

عن عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله علیه السلام قال سمعته یقول إن عندنا جلدا سبعون

ذراعا رسول الله صلی علیه وآله وخطه علی علیه السلام بیده وان فیه جمیع

ما یحتاجون الیه حتی أرش الخدش.

(11) کا 57 ج 1 - أصول علی بن إبراهیم عن محمد بن یونس عن ابان

عن أبی شیبه قال سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول ضل ابن شبرمه عند الجامعه

إملاء رسول الله صلی الله علیه وآله وخط علی علیه السلام بیده ان الجامعه لم تدع

لاحد کلاما فیها علم الحلال والحرام ان أصحاب القیاس طلبوا العلم بالقیاس فلم

یزدادوا من الحق الا بعدا ان دین الله لا یصاب بالقیاس.

(12) بصائر الدرجات 40 - حدثنا محمد الحسین عن جعفر بن بشیر

عن محمد بن الفضیل عن بکر بن کرب الصیرفی قال سمعت أبا عبد الله علیه السلام

یقول ما لهم ولکم ما یریدون منکم وما یعیبونکم یقولون الرافضه نعم والله رفضتم

الکذب واتبعتم الحق اما والله عندنا ما لا نحتاج إلی أحد والناس یحتاجون الینا ان

عندنا الکتاب باملاء رسول الله صلی الله علیه وآله وخطه علی علیه السلام بیده

صحیفه طولها سبعون ذراعا فیها کل حلال وحرام.

(13) بصائر الدرجات 44 - حدثنا محمد بن الحسین عن جعفر بن بشیر عن

الحسین عن أبی مجلد عن عبد الملک قال دعا أبو جعفر علیه السلام بکتاب علی علیه

السلام فجاء به جعفر علیه السلام مثل فخذ الرجل مطوی فإذا فیه أن النساء لیس

لهن من عقار الرجل إذا هو توفی عنها شئ فقال أبو جعفر علیه السلام هذا والله

إملاء رسول الله صلی الله علیه وآله وخطه علی علیه السلام (1) بیده ونظائرها

کثیره جدا.

ص :10


1- و سیأتی ما اوردنا فی معناها فی باب حجیه اقوال العتره ما یقرب من خمسین حدیثا

(14) بصائر الدرجات 43 - حدثنا أبو القاسم قال حدثنا محمد بن یحیی العطار

قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار قال حدثنا محمد بن الحسین عن صفوان عن

معلی ابن أبی عثمان عن معلی بن خنیس عن أبی عبد الله علیه السلام قال الکتب

کانت عند علی علیه السلام فلما سار إلی العراق استودع الکتب أم سلمه فلما مضی

علی علیه السلام کانت عند الحسن علیه السلام فلما مضی الحسن علیه السلام کانت

عند الحسین علیه السلام فلما مضی الحسین علیه السلام کانت عند علی بن الحسین

علیه السلام ثم کانت عند أبی.

وقد یظهر من هذه الأحادیث أمور:

الأول: ان رسول الله صلی الله علیه وآله لم یترک الأمه بعده سدی مهمله بلا

امام هاد وبیان شاف بل عین لهم أئمه هداه دعاه ساده قاده حفاظا وبین لهم المعارف

الإلهیه والفرائض الدینیه والسنن والآداب والحلال والحرام والحکم والآثار وجمیع

ما یحتاج الیه الناس إلی یوم القیمه حتی أرش الخدش ولم یأذن صلی الله علیه وآله

لاحد ان یحکم أو یفتی بالرأی والنظر والقیاس لعدم کون موضوع من الموضوعات

أو أمر من الأمور خالیا عن الحکم الثابت له من قبل الله الحکیم العلیم بل املی

صلی الله علیه وآله جمیع الشرائع والاحکام علی الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام

وأمره بکتابته وحفظه ورده إلی الأئمه من ولده علیهم السلام فکتبه علیه السلام بخطه

وأداه إلی اهله.

والثانی: انه صلی الله علیه وآله املی هذا العلم علی علب بن أبی طالب علیه السلام

فقط ولم یطلع علیه فی عصره صلی الله علیه وآله غیره واحد وأوصی الیه ان یکون

هذا الکتاب بعده عند الأئمه الأحد عشر فیجب علی الأمه کلهم ان یأخذوا علم الحلال

والحرام وجمیع ما یحتاجون الیه فی امر دینهم بعد رسول الله صلی الله علیه وآله

من علی بن أبی طالب والأئمه من ولده علیهم السلام فإنهم موضع سر النبی صلی

الله علیه وآله وخزان علمه وحفاظ دینه.

والثالث: ان الکتاب کان موجودا عند الأئمه علیهم السلام واراه الامامان

ص :11

أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب وابنه أبو عبد الله جعفر بن محمد

الصادق علیهم السلام جماعه من أصحابهما الامامیه وغیرهم من الجمهور لحصول الاطمینان

أو الاحتجاج علی ما کانا یتفردان به من الفتاوی عن سائر الفقهاء ویقسمان بالله انه

إملاء رسول الله صلی الله علیه وآله وخط علی بن أبی طالب علیه السلام.

والرابع: کون الکتاب معروفا عند الخاصه والعامه فی عهد الامامین علیهما السلام

لأنهما کثیرا ما یقولان فی جواب استفتاءات الجمهور کغیاث بن إبراهیم وطلحه

بن زید والسکونی وسفیان بن عیینه والحکم بن عتیبه ویحیی بن سعید وأمثالهم

ان فی کتاب علیه علیه السلام کذا وکذا فی جواب مسائل الأصحاب کزراره و

محمد بن مسلم وعبد الله بن سنان وأبی حمزه وابن بکیر وعنبسه بن بجاد العابد

ونظائرهم.

والخامس: ان ما عند الأئمه علیهم السلام من علم الحلال والحرام والشرائع والأحکام

نزل به جبرئیل علیه السلام واخذوه من رسول الله صلی الله علیه وآله

فتحرم علی الأمه مخالفتهم فی الحکم والفتوی اعتمادا علی الرأی القیاس والاجتهاد

ویجب علیهم الاخذ بأحادیثهم وفتاویهم ورد ما یرد عن مخالفیهم لان ما عندهم

أوثق مما عند غیرهم ومعلوم ان ما ورد فی کون أحادیث الأئمه الاثنی عشر و

علومهم علیهم السلام عن النبی صلی الله علیه وآله من طرق العامه والخاصه قد

تجاوزت حد التواتر بل لا یسعها المجلدات الضخام ولسنا بصدد استقصائها فی

هذا الکتاب وانما نذکر أیضا بعضها فی المقام للتنبیه والتذکار والا فاثباته لا یحتاج إلی

الذکر والبیان.

(1) کا 53 ج 1 - أصول - علی بن محمد عن سهل بن زیاد عن أحمد بن

محمد عن عمر بن عبد العزیز عن هشام بن سالم وحماد بن عثمان وغیره قالوا سمعنا

ابا عبد الله علیه السلام یقول حدیثی حدیث أبی وحدیث أبی حدیث جدی وحدیث

جدی حدیث الحسین علیه السلام وحدیث الحسین حدیث الحسن علیه السلام و

حدیث الحسن حدیث أمیر المؤمنین علیه السلام وحدیث أمیر المؤمنین حدیث

ص :12

رسول الله صلی الله علیه وآله وحدیث رسول الله صلی الله عیه وآله قول الله عز وجل.

(2) - آمال المفید - حدثنی الشیخ الجلیل المفید محمد بن محمد بن

النعمان قال أخبرنی أبو القاسم جعفر بن محمد التقی (ره) قال حدثنی أحمد بن محمد

بن عیسی قال حدثنی هارون بن مسلم عن علی بن أسباط عن سیف بن عمیره عن

عمرو بن شمر عن جابر قال قلت لأبی جعفر علیه السلام إذا حدثتنی بحدیث فاسنده

لی فقال علیه السلام حدثنی أبی عن جدی رسول (ص) عن جبرئیل (ع) عن الله

عز وجل وکلما أحدثک بهذا الاسناد ثم قال یا جابر لحدیث واحد تأخذه عن صادق

خیر من الدنیا وما فیها.

(3) کا 43 ج 1 - أصول - علی بن إبراهیم عن محمد بن عیسی عن یونس

عن داود بن فرقد عمن حدثه عن ابن شبرمه قال ما ذکرت حدیثا سمعته عن جعفر بن

محمد علیهما السلام الا کاد ان یتصدع قلبه قال حدثنی أبی عن جدی عن رسول الله (ص)

(و - خ) قال ابن شبرمه واقسم بالله ما کذب أبوه علی جده ولا جده علی رسول الله (ص)

قال قال رسول الله صلی الله علیه وآله من عمل بالمقائس فقد هلک واهلک ومن

افتی (الناس بغیر - علم - خ) وهو لا یعلم الناسخ من المنسوخ والمحکم من المتشابه

فقد هلک واهلک.

(4) ئل 380 - ج 3 علی بن موسی بن جعفر بن طاوس فی کتاب الإجازات

قال مما رویناه من کتاب حفص بن البختری قال قلت لأبی عبد الله علیه السلام نسمع

الحدیث منک فلا أدری منک سماعه أو من أبیک فقال ما سمعته منی فاروه عن أبی وما

سمعته منی فاروه عن رسول الله صلی الله علیه وآله.

(5) کا 58 ج 1 - أصول - علی بن إبراهیم عن محمد بن عیسی عن یونس

عن قتیبه قال سئل رل ابا عبد الله علیه السلام عن مسأله فأجابه فیها فقال الرجل

أرأیت ان کان کذا وکذا ما یکون القول فیها فقال له مه ما أجبتک فیه من شئ فهو

عن رسول الله صلی الله علیه وآله لسنا من أرأیت فی شئ.

(6) بصائر الدرجات 85 - حدثنا حمزه بن یعلی عن أحمد بن النضر عن عمرو

ص :13

ابن شمر عن جابر عن أبی جعفر علیه السلام قال یا جابر انا لو کنا نحدثکم برأینا

لکنا من الهالکین ولکنا نحدثکم بأحادیث نکنزها عن رسول الله صلی الله علیه وآله کما

یکنز هؤلاء ذهبهم وفضتهم.

(7) بصائر الدرجات - 85 - حدثنا عبد الله بن عامر عن عبد الله بن محمد الحجال

عن داود ابن أبی یزید الأحول عن أبی عبد الله علیه السلام قال سمعته یقول انا لو کنا نفتی

الناس برأینا وهوانا لکنا من الهالکین لکنها آثار من رسول الله صلی الله علیه وآله أصل

علم نتوارثها کابر عن نکنزها کما یکنز الناس ذهبهم وفضتهم.

(11) کا 62 ج 1 - أصول - علی بن إبراهیم بن هاشم عن أبیه عن حماد

بن عیسی بن إبراهیم بن عمر الیمانی عن ابان أب أبی عیاش عن سلیم بن قیس

الهلالی قال قلت لأمیر المؤمنین علیه السلام ان سمعت من سلمان والمقداد وأبی ذر

شیئا من تفسیر القرآن وأحادیث عن نبی الله صلی الله علیه آله غیر ما فی أیدی

الناس ثم سمعت منک تصدیق ما سمعت منهم ورأیت فی أیدی الناس أشیاء کثیره من

ص :14

تفسیر القرآن ومن الأحادیث عن نبی الله (ص) أنتم تخالفونهم فیها وتزعمون ان ذلک

کله باطل افتری الناس یکذبون علی رسول الله صلی الله علیه وآله متعمدین ویفسرون

القرآن بآرائهم.

قال فاقبل علی فقال قد سئلت فافهم الجواب ان فی أیدی الناس حقا وباطلا

وصدقا وکذبا وناسخا ومنسوخا وعاما وخاصا ومحکما ومتشابها وحفظا ووهما

وقد کذب علی رسول الله صلی الله علیه وآله علی (فی - خ ل) عهده حتی قام

خطیبا فقال ایها الناس قد کثرت علی الکذابه فمن کذب علی متعمدا فلیتبوء مقعده

من النار ثم کذب علیه من بعده وانما أتاکم الحدیث من أربعه لیس لهم خامس:

رجل منافق یظهر الایمان متصنع بالاسلام لا یتأثم ولا یتحرج ان یکذب علی

رسول الله صلی الله علیه وآله متعمدا فلو علم الناس انه منافق کذاب لم یقبلوا منه

ولم یصدقوه ولکنهم قالوا هذا قد صحب رسول الله صلی الله علیه وآله ورآه وسمع

منه واخذ (فاخذوا - خ ل) عنه وهم لا یعرفون حاله وقد أخبره الله عن المنافقین

بما أخبره ووصفهم بما وصفهم فقال عز وجل وإذا رأیتهم تعجبک أجسامهم وان

یقولوا تسمع لقولهم ثم بقوا بعده فتقربوا إلی أئمه الضلاله والدعاه إلی النار بالزور

والکذب والبهتان فولوهم الاعمال وحملوهم علی رقاب الناس وأکلوا بهم الدنیا وانما

الناس مع الملوک والدنیا الا من عصم الله فهذا أحد الأربعه.

ورجل سمع من رسول الله صلی الله علیه وآله شیئا فلم یحمله (یحفظه - خ ل)

علی وجهه ووهم فیه ولم یتعمد کذبا فهو فی یده یقول به ویعمل به ویرویه فیقول

انا سمعته من رسول الله صلی الله علیه وآله فلو علم المسلمون انه وهم لم یقبلوه

ولو علم هو انه وهم لرفضه.

ورجل ثالث سمع من رسول الله صلی الله علیه وآله شیئا امر به ثم نهی عنه

وهو لا یعلم أو سمعه ینهی عن شئ ثم امر به وهو لا یعلم فحفظ منسوخه ولم

یحفظ (لم یعلم - خ ل) الناسخ ولو علم أنه منسوخ لرفضه ولو علم المسلمون إذ سمعوه

منه انه منسوخ لرفضوه.

ص :15

وآخر رابع لم یکذب علی رسول الله صلی الله علیه وآله مبغض للکذب خوفا

من الله وتعظیما لرسول الله صلی الله علیه وآله ولم ینسبه (لم یسه - خ ل) بل حفظ ما سمع

علی وجهه فجاء به کما سمع لم یزد فیه ولم ینقص عنه (منه - خ ل) وعلم الناسخ

من (و - خ ل) المنسوخ فعلم بالناسخ ورفض المنسوخ فان امر النبی صلی الله علیه

وآله ناسخ ومنسوخ وخاص وعام ومحکم ومتشابه قد کان یکون من رسول الله

صلی الله علیه وآله (و - خ) الکلام له وجهان (و - خ) کلام عام وکلام خاص مثل

القرآن وقال الله عز وجل فی کتابه ما آتیکم الرسول فخذوه وما نهیکم عنه فانتهوا

فیشتبه علی من لم یعرف ولم یدر ما عنی الله به ورسوله (ورسول الله - خ ل) صلی الله

علیه وآله ولیس کل أصحاب رسول الله صلی الله علیه وآله کان یسأله عن الشئ فیفهم

و (کان - خ) منهم من یسأله ولا یستفهمه حتی أن کانوا لیحبون ان یجئ الأعرابی

والطارئ فیسأل رسول الله (ص) حتی یسمعوا.

وقد کنت ادخل علی رسول الله صلی الله علیه وآله کل یوم دخله وکل لیله

دخله فیخلینی فیها أدور معه حیث دار (و - خ) قد علم أصحاب رسول الله صلی الله

علیه وآله انه لم یصنع ذلک بأحد من الناس غیری فربما کا فی بیتی یأتینی رسول الله (ص)

أکثر (من - خ) ذلک فی بیتی وکنت إذا دخلت علیه بعض منازله أخلانی (اخلابی - خ)

وأقام عنی نسائه فلا یبقی عنده غیری.

وإذا اتانی للخلوه معی فی منزلی لم تقم عنی فاطمه ولا أحد من بنی وکنت

إذا سئلته أجابنی وإذا سکت عنه وفنیت مسائلی ابتدائی فما نزلت علی رسول الله صلی الله

علیه وآله آیه من القرآن الا أقرأنیها وأملاها علی فکتبتها بخطی وعلمنی تأویلها

وتفسیرها وناسخها ومنسوخها ومحکمها ومتشابهها وخاصها وعامها ودعا الله ان یعطینی

فهمها وحفظها فما نسیت آیه من کتاب الله تعالی ولا علما أملاه علی وکتبته منذ

دعا الله لی بما دعا وما ترک شیئا علمه الله من حلال ولاحرام ولا امر ولا نهی کان

أو یکون ولا کتاب منزل علی أحد قبله من طاعه أو معصیته الا علمنیه وحفظته فلم انس

ص :16

حرفا واحدا ثم وضع یده علی صدری ودعا الله لی ان یملأ قلبی علما وفهما وحکما

ونورا فقلت یا نبی الله بابی أنت وأمی منذ دعوت الله لی بما دعوت لم انس شیئا

ولم یفتنی شئ لم اکتبه أفتتخوف علی النسیان فیما بعد فقال لا لست أتخوف علیک

النسیان والجهل.

ورواه النعمانی فی غیبته ص 36 بإسناده عن سلیم بن قیس الهلالی مع اختلاف

یسیر فی اللفظ وفی آخره وقال صلی الله علیه وآله وسلم یا اخی لست أتخوف علیک

النسیان ولا الجهل وقد أخبرنی الله عز وجل انه قد استجاب لی فیک وفی شرکائک

الذین یکونون بعدک وانما تکتبه لهم الخبر وفیه ذکر الشرکاء وهم الأوصیاء من ولده

علیهم السلام.

(12) اخرج سبط بن الجوزی فی تذکره خواص الأمه ص 138 مسندا خطبه

لأمیر المؤمنین علیه السلام فی مدح النبی صلی الله علیه وآله والأئمه علیهم السلام

بجامع الکوفه (منها) فقال له تعالی أنت المختار وعندک مستودع الأنوار (إلی أن قال)

وانصب اهل بیتک علما للهدایه وأودع اسرارهم من سری بحیث لا یشکل عیهم

دقیق ولا یغیب عنهم خفی واجعلهم حجتی علی بریتی (ومنها) فتحن أنوار السماوات

والأرض وسفن النجاه وفینا مکنون العلم والینا مصیر الأمور وبمهدینا تقطع الحجج

فهو خاتم الأئمه ومنقذ الأمه ومنتهی النور - الخطبه.

(13) اخرج القندوزی فی الینابیع ص 62 عن المناقب بالاسناد عن أبی

الزبیر المکی عن جابر بن عبد الله الأنصاری رضی الله عنهما قال قال رسول الله

صلی الله علیه وسلم ان الله تبارک وتعالی اصطفانی واختارنی وجعلن رسولا وانزل

علی سید الکتب (إلی أن قال) اللحوق به (ای بعلی) سعاده والموت فی طاعته

شهاده واسمه فی التوراه مقرون إلی اسمی وزوجته الصدیقه الکبری ابنتی وابناه

سید شباب اهل الجنه ابنای وهو وهما والأئمه من بعدهم حجج الله علی خلقه بعد

النبیین وهم أبواب العلم فی أمتی من تبعهم نجا من النار ومن اهتدی بهم هدی إلی

صراط مستقیم لهم یهب الله محبتهم لعبد الا ادخله الله الجنه

ص :17

(14) اخرج الثعلبی علی ما نقل فی معنی آیه الاعتصام من تفسیره بالاسناد

إلی ابان بن تغلب عن الإمام جعفر الصادق قال نحن حبل الله الذی قال واعتصموا

بحبل الله جمیعا ولا تفرقوا وأخرجه ابن حجر فی الصواعق ص 149 والقندوزی فی

الینابیع ص 119 عن تفسیر الثعلبی.

(15) اخرج الثعلبی فی تفسیر الکبیر کما فی الینابیع ص 119 فی تفسیر

قوله تعالی فاسألوا اهل الذکران کنت لا تعلمون عن جابر قال قال علی بن أبی طالب (ع)

نحن اهل الذکر (1).

(16) اخرج الحاکم عن أبی ذر کما فی الصواعق ص 184 ان رسول الله

صلی الله علیه وسلم قال إن مثل اهل بیتی فیکم مثل سفینه نوح من رکبها نجا ومن تخلف

عنها هلک.

وفی روایه للبزار عن ابن عباس وعن ابن الزبیر والحاکم عن أبی ذر

أیضا مثل اهل بیتی مثل سفینه نوح من رکبها نجا ومن تخلف عنها غرق واخرج

هذا الحدیث غیرهم من أکابر علماء العامه فی جوامعهم ومصنفاتهم ما یربوا علی المئه

قال الشبلنجی فی نور الابصار ص 114 وروی جماعه من أصحاب السنن

عن عده من الصحابه ان النبی صلی الله علیه وسلم قال مثل اهل بیتی فیکم کسفینه نوح

من رکبها نجا ومن تخلف عنها هلک وفی روایه غرق وفی أخری زح فی النار.

(17) اخرج الحموئی فی فرائد السمطین کما فی الینابیع ص 28 و 30 بسنده

عن سعید بن جبیر عن ابن عباس رضی الله عنهما قال قال رسول الله صلی الله علیه

وسلم یا علی انا مدینه العلم وأنت بابها ولن تؤتی المدینه الا من قبل الألباب وکذب

من زعم أنه یحبنی ویبغضک لأنک منی وانا منک لحمک لحمی ودمک من دمی

وروحک من روحی وسریرتک من سریرتی وعلانیتک من علانیتی سعد من أطاعک

وشقی من عصاک وربح من تولاک وخسر من عادک فاز من لزمک وهلک من فارقک

ص :18


1- (1)و نظائره عن الائمه علیهم السلام کثیره جداقد اوردنا جمله منها فی باب حجیه فتوی الائمه علیهم السلام و سیأتی إن شاءالله.

مثلک ومثل الأئمه من ولدک بعدی مثل سفینه نوح من رکبها نجا ومن تخلف عنها

غرق ومثلکم کمثل النجوم کلما غاب نجم طلع إلی یوم القیمه.

(18) اخرج الحاکم فی المستدرک ص 149 عن ابن عباس عن رسول الله

صلی الله علیه وسلم قال النجوم أمان لأهل الأرض من الغرق وأهل بیتی أمان لأمتی

من الاختلاف (فی الدین) فإذا خالفتها قبیله من العرب اختلفوا فصاروا حزب إبلیس

ثم قال هذا حدیث صحیح الاسناد ولم یخرجاه.

وأورده فی الصواعق ص 150 و 234 واخرج فی ص 150 اهل بیتی أمان لأهل

الأرض فإذا هتک اهل بیتی جاء اهل الأرض من الآیات ما کانوا یوعدون.

هذا آخر ما أفاده الوالد الماجد قدس سره وسطره بقلمه الشریف

وکان فی رأیه المنیف ان یورد مضافا إلی ما ذکر الحدیث المعروف بالثقلین فیحققه

ویشرحه ویوضح وجه دلالته علی لزوم اتباع العتره الطیبه فی جمیع الأمور الشرعیه

علی قاطبه المسلمین ویعین مواضعها ویبین نکتها حتی یعقل بیناته العالمون ویهتدی

بعلاماته الطالبون ولا تبقی للمنصف المتدبر شبهه ولا للناظر المتبصر مریه فإنه رحمه

الله کثیرا ما یقول لا ینبغی لاحد من المسلمین ان یرتاب أو یشک فی وجوب تباعه

العتره الطاهره وتقدیم فتاویهم وروایاتهم علی أقوال غیرهم وأحادیثه ولو لم یعتقد ولایتهم

وخلافتهم عن النبی صلی الله علیه وآله فی السیاسه المدینه واستصلاح الأمور

الدنیویه.

فإنه صلی الله علیه وآله قد بین هذا الامر وأوضحه وشدده وأکده فی حدیث

الثقلین المتفق علیه بین الفریقین کما صرح به جل علماء الاسلام وقد شرح فیه وجمع

بعض أحادیثه الا انه بمفاد الکریمه إذا جاء أجلهم لا یستأخرون ساعه ولا یستقدمون لم

ینظره الاجل وجاءه الأمد ورجع إلی ربه الغفور تغمده بغفرانه واسکنه بحبوحه

جنانه ولم یوفق باکماله وتشریحه فرأیت أنه أحری بان یصرف النظر نحو تحصیله

ویوجه الفکر إلی تحقیقه تبعا لمنویاته وطلبا لمرضاته فابتدأت به مستعینا بالله تعالی

ص :19

ومصلیا علی النبی وآله بمعاضده العالم المتضلع الخبیر الحاج الشیخ إسماعیل

الملایری دامت برکاته العالیه.

فتقول قد تحصل مما أفاده رضوان الله تعالی علیه ان النبی صلی الله علیه وآله

استودع أطائب عترته وأفاخم ذریته المعارف الإلهیه والفرائض الدینیه والسنن النبویه

وجمیع ما یحتاج الیه الناس ولأجل ذلک جعلهم أعدال الکتاب وأوصی الأمه کلها

فی مواضع کثیره وموارد عدیده باتباع آثارهم والاعتصام بهم والاهتداء بهدایتهم

والاخذ من علومهم ونهاهم عن الرد علیهم والتخلف عنهم کما یظهر من الأحادیث

المتعدده المتواتره.

منها الحدیث المعروف بحدیث الثقلین المجمع علیه من الفریقین فإنه قد

رواه عن النبی صلی الله علیه وآله أربع وثلثون من الصحابه والصحابیات وأخرجه

مضافا إلی علماء الإمامیه ومحدثیهم أکثر من الثمانین والمأه من أکابر اهل السنه و

مشاهیر علمائهم ومحدثیهم فی جوامعهم وصحاحهم وسننهم بأسانید صحیحه

منهم أبو الحسین مسلم بن حجاج فی صحیحه ص 325 ج 2 ط مصر 1327

قال حدثنی زهیر بن حرب وشجاع بن مخلد جمیعا عن ابن علیه قال زهیر حدثنا إسماعیل

ابن إبراهیم حدثنی أبو حیان حدثنی یزید بن حیان قال انطلقت انا وحصین بن سبره

وعمر بن مسلم إلی زید بن أرقم فلما جلسنا الیه قال له حصین لقد لقیت یا زید خبرا

کثیرا رأیت رسول الله صلی الله علیه وسلم وسمعت حدیثه وغزوت معه وصلیت

خلفه لقد لقیت یا زید خیرا کثیرا حدثنا یا زید ما سمعت من رسول الله (ص) قال یا بن

اخی والله لقد کبرت سنی وقدم عهدی ونسیت بعض الذی کنت أعی من رسول الله

(ص) فما حدثتکم فاقبلوا ومالا فلا تکلفوا فیه.

ثم قال قام رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یوما فینا خطیبا بماء یدعی خما بین

مکه والمدینه فحمد الله وأثنی علیه ووعظ وذکر ثم قال اما بعد الا ایها الناس فإنما

انا بشر یوشک ان یأتی رسول ربی فأجیب وانا تارک فیکم ثقلین أولهما کتاب الله

فیه الهدی والنور فخذوا بکتاب الله واستمسکوا به فحت علی کتاب الله ورغیب فیه ثم

ص :20

قال واله بیتی اذکر کم الله فی اهل بیتی اذکر کم الله فی اهل بیتی اذکر کم الله

فی اهل بیتی قال له حصین ومن اهل بیته یا زید ألیس نسائه من اهل بیته قال: نسائه

من اهل بیته ولکن اهل بیته من حرم الصدقه بعده قال ومن هم قال هم علی وآل

عقیل وآل جعفر وآل عباس قال کل هؤلاء حرم الصدقه قال نعم.

وحدثنا محمد بن بکار بن الریان حدثنا حسان یعنی ابن إبراهیم عن سعید

بن مسروق عن یزید بن حیان عن زید بن أرقم عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم

وساق الحدیث بنحوه بمعنی حدیث زهیر.

حدثنا أبو بکر ابن أبی شیبه حدثنا محمد بن فضیل ح وحدثنا إسحاق بن

إبراهیم أخبرنا جریر کلاهما عن أبی حیان بهذا الاسناد نحو حدیث إسماعیل وزاد فی

حدیث جریر کتاب الله فیه الهدی والنور من استمسک به واخذ به کان علی الهدی

ومن أخطأه ضل.

حدثنا محمد بن بکار بن الریان حدثنا حسان یعنی ابن إبراهیم عن سعید

وهو ابن مسروق عن زید بن حیان عن زید بن أرقم قال دخلنا علیه فقلنا له لقد رأیت

خیرا لقد صاحبت رسول الله صلی الله علیه وسلم وصلیت خلفه وساق الحدیث بنحو

حدیث أبی حیان غیر أنه قال الا وانی تارک ثقلین أحدهما کتاب الله عز وجل

هو حبل الله من اتبعه کان علی الهدی ومن ترکه کان علی ضلاله وفیه فقلنا من اهل

بیته نسائه قال لا وأیم الله ان المرأه تکون مع الرجل العصر من الدهر ثم یطلقها

فترجع إلی أبیها وقومها اهل بیته اصله وعصبته الذین حرموا الصدقه بعده انتهی.

ومنهم أبو عیسی محمد بن عیسی الترمذی فی صحیحه ص 199 (ط مصر 1353) قال حدثنا

نصر بن عبد الرحمن الکوفی حدثنا زید بن الحسن هو الأنماطی عن جعفر بن محمد

عن أبیه عن جابر بن عبد الله قال رأیت رسول الله صلی الله علیه وسلم فی حجته یوم

عرفه وهو علی ناقته القصوی یخطب فسمعته یقول یا ایها الناس انی قد ترکت فیکم

ما ان اخذتم به لن تضلوا کتاب الله وعترتی اهل بیتی قال وفی الباب عن أبی ذر

وأبی سعید وزید بن أرقم وحذیفه بن أسید قال وهذا حدیث حسن غریب من

ص :21

هذا الوجه قال: وزید بن الحسن قد روی عنه سعید بن سلیمان وغیر واحد من

اهل العلم.

وفیه أیضا قال حدثنا علی بن المنذر الکوفی (قال - خ) حدثنا محمد بن فضیل

قال حدثنا الأعمش عن عطیه عن أبی سعید والأعمش عن حبیب بن أبی ثابت عن

زید بن أرقم رضی الله عنهما قالا قال رسول الله صلی الله علیه وسلم انی تارک فیکم ما

ان تمسکتم به لن تضلوا بعدی أحدهما أعظم من الاخر کتاب الله حبل ممدود من

السماء إلی الأرض وعترتی اهل بیتی ولن یفترقا حتی یرد علی الحوض فانظروا

کیف تخلفونی فیهما قال هذا حدیث حسن غریب.

ومنهم أبو عبد الله أحمد بن حنبل الشیبانی فی الجزء الثالث م

مسنده ص 14 قال حدثنا عبد الله حدثنی أبی حدثنا اسود من عامرا خبرنا أبو إسرائیل

یعنی إسماعیل ابن أبی إسحاق الملائی عن عطیه عن أبی سعید قال قال رسول الله صلی

الله علیه وسلم انی تارک فیکم الثقلین أحدهما أکبر من الاخر کتاب الله حبل ممدود

من السماء إلی الأرض وعترتی اهل بیتی وانهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض

وفیه 26 - أیضا قال حدثنا عبد الله حدثنی أبی ثنا أین نمیر ثنا عبد الملک یعنی

ابن أبی سلمان عن عطیه عن عطیه عن أبی سعید الخدری مثله.

وفیه 59 - بهذا الاسناد عن أبی سعید قال قال صلی الله علیه وسلم انی قد ترکت

فیکم ما ان اخذتم به لن تضلوا بعدی الثقلین وذکر مثله.

وفیه 17 - قال حدثنا عبد الله حدثنی أبی ثنا أبو النضر ثنا محمد یعین ابن طلحه

عن الأعمش عن عطیه العوفی عن أبی سعید الخدری عن النبی صلی الله علیه وسلم

قال انی أوشک ان ادعی فأجیب وانی تارک فیکم الثقلین کتاب الله عز وجل وعترتی

کتاب الله حبل ممدود من السماء إلی الأرض وعترتی اهل بیتی وان اللطیف الخبیر

أخبرنی انهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض فانظرونی بم تخلفونی فیهما.

وفی الجزء الرابع منه ص 366 قال حدثنا عبد الله حدثنی أبی ثنا إسماعیل بن

إبراهیم عن أبی حیان التیمی حدثنی یزید بن حیان التیمی قال انطلقت انا وحصین

ص :22

بن سبره وعمر بن مسلم إلی زید بن أرقم فلما جلسنا الیه قال له حصین لقد لقیت

یا زید خیرا کثیرا رأیت رسول الله صلی الله علیه وسلم وسمعت حدیثه وغزوت

معه وصلیت معه لقد رأیت یا زید خیرا کثیرا حدثنا یا زید ما سمعت من رسول

الله صلی الله علیه وسلم فقال یا ابن اخی والله لقد کبرت سنی وقد عهدی و

نسیت بعض الذی کنت أعی من رسول الله صلی الله علیه وسلم فما حدثتکم فاقبلوه ومالا فلا تکلفونیه.

ثم قال قام رسول الله صلی الله علیه وسلم یوما خطیبا فینا بماء یدعی خما بین مکه

والمدینه فحمد الله تعالی وأثنی علیه ووعظ وذکر ثم قال اما بعد الا یا ایها الناس انما

انا بشر یوشک ان یأتینی رسول ربی عز وجل فأجیب وانی تارک فیکم ثقلین أولهما

کتاب الله عز وجل فیه الهدی والنور فخذوا بکتاب الله تعالی واستمسکوا به فحث

علی کتاب الله ورغب فیه قال وأهل بیتی اذکر الله فی اهل بیتی اذکر کم الله

فی اهل بیتی اذکر کم الله فی اهل بیتی فقال له حصین ومن اهل بیته یا زید

ألیس نسائه من اهل بیته قال إن نسائه من اهل بیته ولکن اهل بیته من حرم الصدقه

بعده قال ومن هم قال هم آل علی وآل عقیل وآل جعفر وآل عباس قال اکل

هؤلاء حرم الصدقه قال نعم قال یزید بن أرقم فی مجلسه ذلک.

قال بعث إلی عبید الله بن زیاد فاتیته فقال ما أحادیث تحدثها أو ترویها عن رسول الله

صلی الله علیه وسلم لا نجدها فی کتاب الله تحدث ان له حوضا فی الجنه قال قد حدثناه

رسول الله صلی الله علیه وسلم ووعدناه قال کذبت ولکنک شیخ قد خرقت قال

انی قد سمعته أذنای ووعاه قلبی من رسول الله صلی الله علیه وسلم یقول من

کذب علی متعمدا فلیتبوء مقعده من جهنم وما کذبت علی رسول الله صلی الله علیه

وسلم حدثنا زید فی مجلسه قال إن الرجل من اهل النار لیعظم للنار حتی یکون

الضرس من أضراسه کأحد.

ومنهم أبو عبد الله محمد بن عبد الله المعروف بالحاکم النیسابوری فی

ص :23

الجزء الثالث من مستدرکه ص 109 ط 1341 قال حدثنا أبو الحسین محمد بن أحمد

بن تمیم الحنظلی ببغداد ثنا أبو قلابه عبد الملک بن محمد الرقاشی ثنا یحیی بن حماد

وحدثنی أبو بکر محمد بن أحمد بن بالویه وأبو بکر أحمد بن جعفر البزار (قالا)

ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثنی أبی ثنا یحیی بن حماد (وثنا) أبو نصر أحمد بن

سهل الفقیه ببخاری ثنا صالح بن محمد الحافظ البغدادی ثنا خلف بن سالم المخزمی

ثنا یحیی بن حماد ثنا أبو عوانه عن سلیمان بن الأعمش قال ثنا حبیب ابن أبی ثابت

عن أبی الطفیل عن زید بن أرقم رضی الله عنه قال لما رجع رسول الله صلی الله علیه

وسلم من حجه الوداع ونزل غدیر خم امر بدوحات فقممن فقال کأنی قد دعیت

فأجبت انی قد ترکت فیکم الثقلین أحدهما أکبر من الاخر کتاب الله تعالی وعترتی

فانظروا کیف تخلفونی فیهما فإنهما لن یتفرقا حیت یردا علی الحوض

ثم قال إن الله عز وجل مولای ومولی کل مؤمن ثم اخذ بید علی رضی الله عنه

فقال من کنت مولاه فهذا ولیه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وذکر

الحدیث بطوله هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه بطوله شاهد

حدیث سلمه بن کهیل عن أبی الطفیل أیضا صحیح علی شرطهما حدثنا أبو بکر بن

إسحاق ودعلج بن أحمد السجزی قالا أنبأ محمد بن أیوب ثنا الأزرق بن علی ثنا

حسان بن إبراهیم الکرمانی ثنا محمد بن سلمه بن کهیل عن أبیه عن أبی الطفیل عن

ابن واثله انه سمع زید بن أرقم رضی الله عنه یقول نزل رسول الله صلی الله علیه

وسلم بین مکه والمدینه عنه شجرات خمس دوحات عظام فکنس الناس ما تحت

الشجرات ثم راح رسول الله صلی الله علیه وسلم عشیه فصلی ثم قام خطیبا فحمد الله

وأثنی علیه وذکر ووعظ فقال ما شاء الله ان یقوم قال ایها الناس انی تارک فیکم امر بن

لن تضلوا ان اتبعتموها وهما کتاب الله وأهل بیتی عترتی ثم قال أتعلمون انی أولی

بالمؤمنین من أنفسهم ثلاث مرات قالوا نعم فقال رسول الله صلی الله علیه وسلم من

کنت مولاه فعلی مولاه انتهی.

ص :24

وفیه 148 - قال حدثنا أبو بکر محمد بن الحسین بن مصلح الفقیه بالری

ثنا محمد بن أیوب ثنا یحیی بن المغیره السعدی ثنا جریر بن عبد الحمید عن الحسن

بن عبد الله النخعی عن مسلم بن صبیح عن زید بن أرقم رضی الله عنه قال قال

رسول الله صلی الله علیه وسلم انی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وأهل بیتی وانهما

لن یتفرقا حتی یردا علی الحوض هذا حدیث صحیح الاسناد علی شرط الشیخین

ولم یخرجاه.

ومنهم العلامه محمد بن یوسف الکنجی الشافعی فی کفایه الطالب ص 11

(ط بالنجف 1356) قال الباب الأولی فی بیان صحه خطبته صلی الله علیه وسلم بماء

یدعی خما أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد بن أبی الفضل بمکه حرسها الله

تعالی وأبو محمد الحسن بن سالم بن علی بن سلام بقرائتی علیه بین قبر النبی

صلی الله علیه وسلم ومنبره والحافظ محمد بن أبی جعفر القرطبی بمدینه بصری

وإبراهیم بن برکات الخشوعی بجامع دمشق ومحمد بن محمود بن الحسن الحافظ

المعروف بابن النجار بمدینه السلام قال ابن النجار وابن أبی الفضل أخبرنا أبو الحسن

المؤید بن محمد بن علی الطوسی وقال ابن سلام والقرطبی أخبرنا محمد بن علی بن

صدقه الحرانی وقال الخشوعی أخبرنا علی ابن الحسن بن هبه الله المعروف

بابن عساکر مؤرخ الشام قال أخبرنا الإمام أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوی أخبرنا

أبو الحسین عبد الغافرین محمد الفارسی أخبرنا الإمام أبو عبد الله محمد بن عیسی بن عمرویه الجلودی

أخبرنا إبراهیم بن محمد بن سفیان أخبرنا الامام الحافظ أبو الحسین مسلم بن الحجاج

القشیری النیسابوری حدثنی زهیر بن حرب وشجاع بن مخلد جمیعا عن ابن علیه

قال زهیر حدثنا إسماعیل بن إبراهیم حدثنی أبو حیان قال حدثنی یزید بن حیان قال

انطلقت انا وحصین بن سبره وعمر بن مسلم إلی زید بن أرقم فلما جلسنا الیه قال له

حصین لقد لقیت یا زید خیرا کثیرا رأیت رسول الله صلی الله علیه وسلم وسمعت

حدیثه وغزوت معه وصلیت خلفه لقد لقیت یا زید خیرا کثیرا حدثنا یا زید ما سمعت

من رسول الله صلی الله علیه وسلم قال یا بن اخی والله لقد کبر سنی وقدم عهدی ونسیت

ص :25

بعض الذی کنت أعی من رسول الله صلی الله علیه وسلم فما حدثتکموه فاقبلوا ومالا

فلا تکلفونیه ثم قال قام رسول الله صلی الله علیه وسلم یوما فینا خطیبا بماء یدعی خما بین

مکه والمدینه فحمد الله وأثنی علیه ووعظ وذکر ثم قال اما بعد الا ایها الناس فإنما

انا بشر یوشک ان یأتی رسول ربی فأجیب وانا تارک فیکم الثقلین کتاب الله فیه

هدی ونور فخذوا بکتاب الله واستمسکوا به فحت علی کتاب الله ورغب فیه ثم قال

وأهل بیتی اذکر کم الله فی اهل بیتی فقال حصین ومن اهل بیته یا زید ألیس نسائه من

اهل بیته قال اهل بیته من حرم الصدقه بعده وهم آل علی واله عقیل وآل جعفر

وآل عباس أخرجه مسلم فی صحیحه کما أخرجناه.

ورواه أبو داود وابن ماجه القزوینی فی کتابیهما قلت إن تفسیر زید أهل البیت

غیر مرضی لأنه قال اهل بیته من حرم الصدقه بعده یعنی النبی صلی الله

علیه وآله وحرمان الصدقه یعم زمان حیاه الرسول صلی الله علیه وآله وبعده ولان

الذین حرموا الصدقه لا ینحصرون فی المذکورین فان بنی المطلب یشارکونهم فی

الحرمان ولان آل الرجل غیره علی الصحیح فعلی قول زید یخرج أمیر المؤمنین

علیه السلام عن أن یکون من أهل البیت بل الصحیح ان أهل البیت علی وفاطمه

والحسنان علیهم السلام کما رواه مسلم بإسناده عن عائشه ان رسول الله (ص)

خرج ذات غداه وعلیه مرط مرحل من شعر اسود فجاء الحسن بن علی علیهما السلام

فادخله ثم جاء الحسین علیه السلام فادخله معه ثم جاءت فاطمه علیها السلام فادخلها

ثم جاء علی علیه السلام فادخله ثم قال انما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت

ویطهرکم تطهیرا وهذا دلیل علی أن أهل البیت هم الذین ناداهم الله بقوله

أهل البیت وادخلهم رسول الله صلی الله علیه فی المرط.

وأیضا روی مسلم باسناده انه لما نزلت آیه المباهله دعا رسول الله صلی الله

ص :26

علیه وسلم علیا وفاطمه وحسنا وحسینا علیهم السلام وقال اللهم هؤلاء أهلی انتهی

کلام الکنجی.

ومنهم الشیخ سلیمان بن إبراهیم البلخی القندوزی قال فی ینابیع الموده

ص 114 (ط اسلامبول سنه 1301) الحموئی بسنده عن سلیم بن قیس الهلالی قال

رأیت علیا فی مسجد المدینه فی خلافه عثمان وان جماعه المهاجرین والأنصار

یتذکرون فضائلهم وعلی ساکت فقالوا یا أبا الحسن تکلم فقال یا معشر قریش

والأنصار أسئلکم بمن أعطاکم الله هذا الفضل أبأنفسکم أو بغیرکم قالوا أعطانا الله

ومن علینا بمحمد صلی الله علیه وسلم قال ألستم تعلمون ان رسول الله صلی الله

علیه وسلم قال انی وأهل بیت کنا نورا یسعی بین یدی الله تعالی قبل أن یخلق الله

عز وجل آدم بأربعه عشر الف سنه فلما خلق الله آدم (ع) وضع ذلک النور فی صلبه

وأهبطه إلی الأرض ثم حمله فی السفینه فی صلب نوح علیه السلام ثم قذف به فی النار

فی صلب إبراهیم علیه السلام ثم لم یزو الله عز وجل ینقلنا من الأصلاب الکریمه إلی

الأرحام الطاهره من الاباء والأمهات لم یکن واحد منا علی سفاح قط فقال اهل السابقه

وأهل بدر واحد نعم قد سمعناه.

ثم قال أنشدکم أتعلمون ان الله عز وجل فضل فی کتابه السابق علی المسبوق

فی غیر آیه ولم یسبقنی أحد من الأمه فی الاسلام قالوا نعم.

قال أنشدکم الله أتعلمون حیث نزلت والسابقون السابقون أولئک المقربون

سئل عنها رسول الله (ص) فقال أنزلها الله عز وجل فی الأنبیاء وأوصیائهم فانا أفضل أنبیاء

الله ورسله وعلی وصیی أفضل الأوصیاء قالوا نعم.

قال أنشدکم الله أتعلمون حیث نزلت یا ایها الذین آمنوا أطیعوا الله وأطیعوا

الرسول وأولی الأمر منکم وحیث نزلت انما ولیکم الله وسوله والذین آمنوا

الذین یقیمون الصلاه ویؤتون الزکاه وهم راکعون وحیث نزلت لم یتخذوا من

دون الله ولا رسوله ولا المؤمنین ولیجه وأمر الله عز وجل نبیه ان یعلمهم ولاه امرهم وان

یفسر لهم من الولایه کما فسر لهم من صلاتهم وزکاتهم وحجهم فنصبنی للناس بغدیر خم

ص :27

فقال ایها الناس ان الله جل جلاله أرسلنی برساله ضاق بها صدری وظننت ان الناس

یکذبنی (یکذبوننی - ظ) فأوعدنی ربی.

ثم قال أتعلمون ان الله عز وجل مولای وانا مولی المؤمنین وانا أولی بهم من

أنفسهم قالوا بلی یا رسول الله فقال آخذا بیدی من کنت مولاه فعل مولاه اللهم وال من

والاه وعاد من عاداه.

فقام سلمان وقال یا رسول الله ولایه علی ماذا قال ولائه کولائی من کنت أولی

به من نفسه فعلی أولی به من نفسه فنزلت الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی

ورضیت لکم الاسلام دینا فقال (ص) الله أکبر باکمال الدین واتمام النعمه ورضاء ربی

برسالتی وولایه علی بعدی.

قالوا یا رسول الله هذه الآیات فی علی خاصه قال بلی فیه وفی أوصیائی إلی یوم

القیمه قالوا بینهم لنا قال علی اخی ووارثی وصیی وولی کل مؤمن بعدی ثم ابنی

الحسن ثم الحسین ثم التسعه من ولد الحسین القرآن معهم وهم مع القرآن

لا یفارقونه ولا یفارقهم حتی یردوا علی الحوض قال بعضهم قد سمعنا ذلک وشهدنا

وقال بعضهم قد حفظنا جل ما قلت ولم نحفظ کله وهؤلاء الذین حفظوا أخیارنا

وأفاضلنا ثم قال أتعلمون ان الله انزل انما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت

ویطهرکم تطهیرا فجمعنی وفاطمه وابنی حسنا وحسینا ثم القی علینا کساء وقال:

اللهم هؤلاء اهل بیتی لحمهم لحمی یؤلمنی ما یؤلمهم ویجرحنی ما یجرحهم فاذهب

عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا فقالت أم سلمه وانا یا رسول الله فقال أنت إلی خیر فقالوا

نشهد ان أم سلمه حدثتنا بذلک.

ثم قال أنشدکم الله أتعلمون ان الله انزل یا ایها الذین آمنوا اتقوا الله وکونوا

مع الصادقین فقال سلمان یا رسول الله هذا عامه أم خاصه قال اما المأمورون فعامه

المؤمنین واما الصادقون فخاصه اخی علی وأوصیائی من بعده إلی یوم القیمه قالوا نعم.

ص :28

فقال أنشدکم أتعلمون انی قلت لرسول الله صلی الله علیه وسلم فی

غزاه تبوک خلفتنی علی النساء والصبیان فقال إن المدینه لا تصلح الا بی أو بک

وأنت منی بمنزله هارون من موسی الا انه لا نبی بعدی قالوا نعم.

قال أنشدکم الله أتعلمون ان الله انزل فی سوره الحج یا ایها الذین آمنوا

ارکعوا واسجدوا واعبدوا ربکم وافعلوا الخیر إلی آخر السوره.

فقام سلمان فقال یا رسول الله من هؤلاء الذین أنت علیهم شهید وهم شهداء علی

الناس الذین اجتباهم الله ولم یجعل علیهم فی الدین من حرج مله إبراهیم قال عنی بذلک

ثلاثه عشر رجلا خاصه قال سلمان بینهم لنا یا رسول الله قال انا واخی واحد عشر م

ولدی قالوا نعم.

قال أنشدکم الله أتعلمون ان رسول الله صلی الله علیه وسلم قال فی خطبته فی

مواضع متعدده وفی آخر خطبه لم یخطب بعدها ایها الناس انی تارک فیکم الثقلین

کتاب الله وعترتی اهل بیتی فتمسکوا بهما لن تضلوا فان اللطیف الخبیر أخبرنی وعهد

إلی انهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض فقال کلهم نشهد ان رسول الله صلی الله

علیه وسلم قال ذلک.

ومنهم الحافظ صدر الدین أبو المجامع إبراهیم بن محمد بن المؤید

الحموئی فی کتاب فرائد السمطین کما فی العبقات فی ضمن حدیث المناشده أورد من

علی أمیر المؤمنین علیه السلام أنه قال أنشدکم بالله أتعلمون ان رسول الله (ص) قام

خطیبا لم یخطب بعد ذلک فقال یا ایها الناس انی تارک فیکم کتاب الله وعترتی اهل

بیتی فتمسکوا بهما لن تضلوا فان اللطیف الخبیر أخبرنی وعهد إلی انهما لن یفترقا

حتی یردا علی الحوض.

فقام عمر بن الخطاب شبه المغضب فقال یا رسول الله اکل اهل بیتک فقال لا

ولکن أوصیائی منهم أولهم اخی ووزیری ووارثی وخلیفتی فی أمتی وولی کل مؤمن

بعدی هو أولهم ثم ابنی (الحسین ثم ابنی ظ) الحسین ثم تسعه من ولد الحسین واحد

بعد واحد حتی یردوا علی الحوض شهداء الله فی ارضه وحججه علی خلقه وخزان

ص :29

علمه ومعادن حکمته من أطاعهم فقد أطاع الله ومن عصاهم فقد عصی الله فقالوا کلهم

نشهد ان رسول الله (ص) قال ذلک.

ومنهم أبو عبد الرحمن أحمد بن شعیب بن علی النسائی فی کتاب الخصائص

ص (30 ط النجف) قال أخبرنا أحمد بن المثنی قال حدثنا یحیی بن معاد قال أخبرنا

أبو عوانه عن سلیمان قال حدثنا حبیب ابن أبی ثابت عن أبی الطفیل عن زید بن أرقم

قال لما رجع رسول الله صلی الله علیه وسلم من حجه الوداع ونزل غدیر خم أم

بدوحات فقممن ثم قال کأنی دعیت فأجبت وانی قد ترکت فیکم الثقلین أحدهما

أکبر من الاخر کتاب الله وعترتی اهل بیتی فانظروا کیف تخلفونی فیهما فإنهما

لن یفترقا حتی یردا علی الحوض ثم قال إن الله مولای وانا ولی کل مؤمن ثم إنه

اخذ بید علی رضی الله عنه فقال من کنت ولیه فهذا ولیه اللهم وال من والاه وعاد

من عاداه فقلت لزید سمعته من رسول الله صلی الله علیه وسلم قال نعم وانه ما کان

فی الدرجات أحد الا رآه بعینه وسمعه بأذنیه.

ومنهم الامام فخر الدین محمد بن عمر الرازی فی المفاتیح ص 17 (ج 3

ط مصر سنه 1308) فی تفسیر آیه واعتصموا بحبل الله جمیعا قال وروی عن أبی

سعید الخدری عن النبی صلی الله علیه وسلم أنه قال انی تارک فیکم الثقلین کتاب الله

تعالی حبل ممدود من السماء إلی الأرض وعترتی اهل بیتی.

ومنهم شهاب الدین أحمد بن محمد بن علی بن حجر الهیثمی المکی فی الصواعق

ص 25 (ط مصر سنه 13224) فی ذکر حدیث الغدیر قال ویرشد لما ذکرناه حثه صلی

الله علیه وسلم فی هذه الخطبه علی اهل بیته عموما وعلی علی خصوصا ویرشد الیه

أیضا ما ابتدئ به هذا الحدیث ولفظه عند الطبرانی وغیره بسند صحیح انه صلی الله

علیه وسلم خطب بغدیر خم تحت شجرات فقال ایها الناس انه قد نبأنی اللطیف الخبیر

انه لم یعمر نبی الا نصف عمر الذی یلیه من قبله وانی لأظن انی یوشک ان ادعی فأجیب

وانی مسؤول وانکم مسؤلون فما ذا أنتم قائلون قالوا نشهد انک قد بلغت وجهدت

ونصحت فجزاک الله خیرا فقال ألیس تشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله

ص :30

وان جنته حق وان ناره حق وان الموت حق وان البعث حق بعد الموت وان الساعه

آتیه لا ریب فیها وان الله یبعث من فی القبور قالوا بلی نشهد بذلک قال اللهم اشهد.

ثم قال یا ایها الناس ان الله مولای وانا مولی المؤمنین وانا أولی بهم من

أنفسهم فمن کنت مولاه فهذا مولاه یعین علیا اللهم والا من والاه وعاد من عاداه.

ثم قال یا ایها الناس انی فرطکم وانکم واردون علی الحوض حوض أعرض

مما بین بصری إلی صنعاء فیه عدد النجوم قدحان من فضه وانی سائلکم حین تردون

علی عن الثقلین فانظروا کیف تخلفونی فیهما الثقل الأکبر کتاب الله عز وجل سبب

طرفه بید الله وطرفه بأیدیکم فاستمسکوا به لا تضلوا ولا تبدلوا وعترتی اهل بیتی

فإنه قد نبأنی اللطیف الخبیر انهما لن ینقضیا حتی یردا علی الحوض.

ورواه فیه أیضا بطرق آخر ثم قال ص 89 والحاصل ان الحث وقع علی التمسک

بالکتاب وبالسنه وبالعلماء بهما من أهل البیت.

ویستفاد من مجموع ذلک بقاء الأمور الثلثه إلی قیام الساعه ثم اعلم أن لحدیث

التمسک بذلک طرقا کثیره وردت عن نیف وعشرین صحابیا ومر له طرق مبسوطه

فی حادی عشر الشبه وفی بعض تلک الطرق أنه قال ذلک بحجه الوداع بعرفه وفی

أخری انه قاله بالمدینه فی مرضه وقد امتلأت الحجره بأصحابه وفی أخری أنه قال

ذلک بغدیر خم.

وفی أخری أنه قال (قاله - صح ط) لما قام خطیبا بعد انصرافه من الطائف کما مر

ولا تنافی إذ لا مانع من انه کرر علیهم ذلک فی تلک المواطن وغیرها اهتماما بشأن الکتاب

العزیزه العتره الطاهره.

ومنهم أبو عبد الله محمد بن مسلم ابن أبی الفوارس الرازی فی صدر أربعینه کما

فی العبقات قال فنرجو من الله ان یحشرنا فی زمره نبیه وعترته ویرزقنا رؤیتهم و

شفاعتهم بفضله وسعه رحمته الذین اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا

وقال النبی صلی الله علیه وسلم انی تارک فیکم کتاب الله وعترتی اهل بیتی

فهما خلیفتان بعدی أحدهما أکبر من الاخر سبب موصول من السماء إلی الأرض

ص :31

فان استمسکتم بهما لن تصلوا فإنهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض یوم القیمه فلا

تسبقوا اهل بیتی بالقول فتهلکوا ولا تقصروا عنهم فتذهبوا فان مثلهم فیکم کمثل سفینه

نوح من رکبها نجا من تخلف عنها هلک ومثلهم فیکم کمثل باب حطه فی بنی إسرائیل

من دخله غفر له.

الا وان اهل بیتی أمان أمتی فإذا ذهب اهل بیتی جاء أمتی ما یوعدون

الا وان الله عصمهم من الضلاله طهرهم من الفواحش واصطفاهم علی العالمین

الا وان الله أوجب محبتهم وأمر بمودتهم.

الا وانهم الشهداء علی العباد فی الدنیا ویوم المعاد.

الا وانهم اهل الولایه الدالون علی طرق الهدایه.

الا وان الله فرض لهم الطاعه علی الفرق والجماعه فمن تمسک بهم سلک ومن

حاد عنهم هلک وبالعتره (والمراد بالعتره ظ) الهادیه الطیبین دعاه الدنی وأئمه المتقین

وساده المسلمین وقاده المؤمنین وامناء رب العالمین علی البریه أجمعین الذین فرقوا

بین الشک والیقین وجاؤوا بالحق المبین انتهی.

ومنهم أبو محمد أحمد بن محمد بن علی العاصمی فی زین الفتی فی تفسیر

سوره هل أتی فی سیاق طرق حدیث السفینه کما فی العبقات قال أخبرنی شیخ الامام

رحمه الله علیه قال أخبرنا أبو الحسن علی بن یونس بن الهیاج الأنصاری قال حدثنا

الحسین بن عبد الله وعمران بن عبد الله وعیسی بن علی وعبد الرحمن النسائی قالوا

حدثنا عبد الرحمن بن صالح قال حدثنا علی بن عابس عن أبی إسحاق عن حنش

قال رأیت أبا ذر متعلقا بباب الکعبه وهو یقول من یعرفنی فلیعرفنی ومن لم یعرفنی

فانا أبو ذر قال حنش فحدثنی بعض أصحابی انه سمعه یقول قال رسول الله صلی

الله علیه وسلم انی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی اهل بیتی فإنهما لن

یفترقا حتی یردا علی الحوض الا وان اهل بیتی فیکم مثل باب بنی إسرائیل ومثل

سفینه نوح.

ومنهم نور الدین السمهودی فی جواهر العقدین کما فی العبقات قال عن

ص :32

عامر بن لیلی بن ضمره وحذیفه بن أسید رضی الله عنهما قال لما صدر رسول الله

(ص) من حجه الوداع ولم یحج غیرها، اقبل حتی إذا کان بالحجه نهی عن سمرات

بالبطحاء متقاربات لا تنزلوا تحتهن حتی إذا نزل القوم واخذوا منازلهم سواهن

أرسل إلیهن فقم ما تحتهن وشذبن عن رؤس القوم حتی إذا نودی للصلاه غدا

إلیهن فصلی تحتهن ثم انصرف إلی الناس وذلک یوم غدیر خم وخم من الجخفه

وله بها مسجد معروف فقال ایها الناس انه قد نبأنی اللطیف الخبیر انه لن یعمر نبی

الا نصف عمر الذی یلیه من قبله وانی لأظن ان ادعی فأجیب وانی مسئول وأنتم

مسئولون هل بلغت فما أنتم قائلون قالوا نقول قد بلغت وجاهدت ونصحت فجزاک

الله خیرا قال ألستم تشهدون أن لا إله إلا الله محمد عبده ورسوله وان جنته حق

وان ناره حق والبعث بعد الموت حق قالوا بلی نشهد قال اللهم اشهد

ثم قال ایها الناس الا تسمعون ألا فان الله مولای وانا أولی بکم من أنفسکم

الا من کنت مولاه فهذا مولاه واخذ بید علی فرفعها حتی عرفه القوم أجمعون

ثم قال اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ثم قال ایها الناس انی فرطکم

وأنتم واردون علی الحوض (حوص أعرض - ظ) مما بین بصری وصنعاء فیه عدد

نجوم السماء قدحان من فضه الا وانی سائلکم حین تردون علی عن الثقلین فانظروا

کیف تخلفونی فیهما حین تلقونی قالوا وما الثقلان یا رسول الله قال الثقل الأکبر

کتاب الله سبب طرفه بید الله وطرف بأیدیکم فاستمسکوا به لا تضلوا ولا تبدلوا

الا وعترتی فانی قد نبأنی اللطیف الخبیران لا یفترقا حتی یلقیانی وسئلت الله ربی لهم ذلک

فأعطانی فلا تسبقوهم فتهلکوا ولا تعلموهم فهم اعلم منکم.

ومنهم أبو المظفر یوسف بن قزغلی المعروف بسبط ابن الجوزی فی تذکره

الخواص ص 182 ط إیران سنه 1285 قال الباب الثانی عشر فی ذکر الأئمه قال

احمد فی الفضائل ثنا اسود بن عامر ثنا إسرائیل عن عثمان بن المغیره عن علی بن

ربیعه قال لقیت زید بن أرقم فقلت له هل سمعت رسول الله صلی الله علیه وسلم

یقول ترکت فیکم الثقلین واحد منها أکبر من الاخر قال نعم سمعته یقول ترکت فیکم

ص :33

الثقلین کتاب الله حبل ممدود بین السماء والأرض وعترتی اهل بیتی الا انهما لن

یفترقا حتی یردا علی الحوض الا فانظروا کیف تخلفونی فیهما.

فان قیل فقد قال جدک فی کتاب الواهیه أنبأنا عبد الوهاب الأنماطی عن محمد

بن المظفر عن محمد العتیقی عن یوسف بن الدخیل عن جعفر العقیلی عن أحمد الحلوانی

عن عبد الله بن داهر حدثنا عبد الله بن عبد القدوس عن الأعمش عن عطیه عن أبی سعید بن

النبی صلی الله علیه وسلم بمعناه ثم قال جدک (عطیه - صح ظ) ضعیف وابن عبد القدوس

رافضی وابن داهر لیس بشئ قلت الحدیث الذی رویناه أخرجه احمد فی الفضائل

ولیس فی اسناده أحد ممن ضعفه وقد أخرجه أبو داود فی سننه والترمذی أیضا

(وعامه المحدثین - ن) وذکره ابن رزین فی الجمع بین الصحاح والعجب کیف

خفی عن جدی ما روی مسلم فی صحیحه من حدیث زید بن أرقم.

ولا نطیل الکلام بذکر جمیع ما ورد بهذا المضمون من طرق العامه والخاصه

ولسنا بصدد استقصاء أسانیده وضبط ألفاظه المخصوصه وما أوردناه للتنبیه علی أن

وجوب الرجوع فی الأمور الشرعیه والتکالیف الإلهیه إلی العتره الطیبه

صلوات الله علیهم کوجوب الرجوع فیها إلی القرآن من أوضح الواضحات

وأوجب الواجبات والا فلهذا الحدیث الشریف طرق کثیره قد رواه أعاظم علماء

العامه عن أربعه وثلثین صحابیا وصحابیه کما سیأتی فی الباب الرابع من أبواب

المقدمات.

وفی کثیر من تلک الطرق انه صلی الله علیه وآله قال ذلک فی حجه الوداع

بماء یدعی خما وفی بعضها انه قاله فی حجته یوم عرفه وهو علی ناقته القصوی وفی

بعضها انه قاله بمنی فی مسجد الحنیف وفی بعضها انه قاله بعد محاصره الطائف سبعه عشر

أو تسعه عشر یوما وانصرافه منها وفی بعضها انه قاله فی مرض وفاته علی المنبر وعلیه

عصابه وفی روایه سلیم بن قیس الهلالی انه قاله فی خطبه فی مواضع متعدده وفی

آخر خطبه لم یخطب بعدها.

ص :34

وفی أخری انه قاله بالمدینه فی مرضه الذی توفی فیه وقد امتلأت الحجره

من أصحابه وانما کرره علیهم فی مواطن کثیره خوفا عن الرد علی العتره هلاکه الأمه

وقد ورد فی أکثر طرق الحدیث انه صلی الله علیه وآله حین أراد أن یأمر

الأمه بالتمسک بالکتاب الکریم والعتره الطاهره قا خطیبا أو کان علی ناقته القصوی

أو علی المنبر فحمد الله وأثنی علیه ووعظهم وذکرهم وهذا أیضا یدل علی عظم

قدرهما وکبر شأنهما وعلی شده اهتمامه صلی الله علیه وآله وسلم بتمسک الأمه بهما.

قال ابن حجر المکی فی الصواعق ص 89 (بعد ایراد طرق کثیره لهذا الحدیث

المنیف) ثم اعلم أن لحدیث التمسک بذلک طرقا کثیره وردت عن نیف وعشرین

صحابیا ومر له طرق مبسوطه فی حادی عشر الشبه وفی بعض تلک الطرق أنه قال ذلک

بحجه الوداع بعرفه وفی أخری انه قاله بالمدینه فی مرضه وقد امتلأت الحجره من أصحابه

وفی أخری أنه قال ذلک بغدیر خم وفی أخری انه قاله لما قام خطیبا بعد

انصرافه من الطائف کما مر ولا تنافی إذ لا مانع من انه کرر علیهم ذلک فی تلک

المواطن وغیرها اهتماما بشأن الکتاب العزیز والعتره انتهی.

واما شرح الحدیث فلنبدأ به مستعینا بالله تعالی معتصما بحوله وقوته ومصلیا

علی النبی وآله.

فنقول قوله صلی الله علیه وآله انما انا بشر یوشک ان یأتی رسول

ربی فأجیب (أو ما یقرب ذلک) اخبار بدنو موته صلی الله علیه وآله وتذکار لهم بان

الله هو الرب والیه المرجع فلا تنسوه وتنبیه علی أن هذا آخر ما أوصیکم به فاستمعوا

له واعملوا به.

قوله صلی الله علیه وآله انی تارک فیکم الثقلین کتاب الله حبل ممدود

من السماء إلی الأرض وعترتی اهل بیتی " أو بمعناه ".

ففی قوله انی تارک تلویح بأنهما بمنزله نفسه وخلیفتاه کما صرح به فی غیر

واحد من طرقه مثل ما رواه محمد بن مسلم ابن أبی الفوارس وغیره ففی روایته انی

تارک فیکم کتاب الله وعترتی اهل بیتی فهما خلیفتان بعدی فیظهر منه انه یجب علی

ص :35

الأمه ان یراعوا فی حقهما ما تجب علیهم رعایته فی حق الرسول صلی الله علیه وآله

من الاتباع والانقیاد والاکرام والتعظیم.

قال حسن بن محمد بن عبد الله الطیبی فی الکاشف - شرح المشکاه قوله

صلی الله علیه وآله انی تارک فیکم إشاره إلی انهما بمنزله التوأمین الخلفین عن رسول

الله صلی الله علیه وسلم وانه یوصی الأمه بحسن المعاشره معهما وایثار حقهما علی أنفسهم

کما یوصی الأب المشفق لأولاده ویعضده الحدیث السابق فی الفصل الأول اذکر کم

الله فی اهل بیتی کما یقول الأب المشفق الله الله فی حق أولادی انتهی).

والثقل محرکه متاع المسافر وحشمه وکل شئ خطیر نفیس مصون کما فی

تاج العروس ولسان العرب والقاموس وغیرها من کتب اللغه (قال فی تاج العروس

فی ماده ثقل الثقل محرکه متاع المسافر وحشمه والجمع أثقال وکل شئ خطیر

نفیس مصون له قدر ووزن ثقل عند العرب انتهی وما قیل فی وجه تسمیه الکتاب

العزیز والعتره الطیبه بالثقلین أو یمکن ان یقال أمور:

الأولی کون کل واحد من الکتاب والعتره معدنا للعلوم العلیه والحقایق الدینیه

ومنبعا للاسرار النفیسه والاحکام الإلهیه.

قال نور الدین السمهودی فی جواهر العقدین والحاصل انه لما کان کل من القرآن

العظیم والعتره الطاهره معدنا للعلوم الدینیه والاسرار والحکم النفیسه الشرعیه وکنوز

دقائقها واستخراج حقائقها أطلق صلی الله علیه وسلم علیهما بالثقلین ویرشد لذلک

حثه فی بعض الطرق السالفه علی الاقتداء والتمسک والتعلم من اهل بیته انتهی.

وقال ولی الله بن حبیب الله الأنصاری اللکهنوئی فی مرآه المؤمنین ما ترجمته

بالعربیه کذا (ولعل وجه تسمیه کتاب الله وعترته الطاهره بالثقلین کون الثقل بفتح

الثاء المثله فی اللغه الشئ النفیس المطهر المحفوظ ولا شبهه فی أن کل واحد منها

مصون محفوظ مطهر نفیس لان کل واحد منها معدن للعلوم الدینیه ومخزن للاسرار

الحکمیه والعلمیه والشرعیه).

ص :36

وقال ابن حجر فی الصواعق (ص 131 ط مصر بعد ذکر حدیث الثقلین) سمی

رسول الله صلی الله علیه وسلم القرآن وعترته الثقلین لان الثقل کل نفیس خطیر مصون

وهذان کذلک إذ کل منهما معدن للعلوم اللدنیه (الدینیه - ظ) والاسرار والحکم العلیه

والأحکام الشرعیه ولذا حث صلی الله علیه وسلم علی الاقتداء) والتمسک بهم والتعلم

منهم وقال الحمد لله الذی جعل فینا الحکمه أهل البیت وقیل سمیا ثقلین وجوب

رعایه حقوقهما انتهی.

وقال المیرزا محمد البدخشانی فی مفتاح النجاه بعد ذکر حدیث الثقلین أقول

سمی القرآن وعترته الثقلین لان الثقل کل نفیس خطیر مصون وهذان کذلک

إذ کل منهما معدن للعلوم الدینیه والاسرار والحکم العلیه والاحکام الشرعبه ولذا حث

صلی الله علیه وسلم علی الاقتداء والتمسک بهم.

وقال أحمد بن عبد القادر العجیلی فی ذخیره المآل قال علمائنا رحمهم الله انما

سمی رسول الله صلی الله علیه وسلم القرآن والعتره الثقلین لان الثقل کل نفیس

خطیر مصون وهذان کذلک إذ کل منهما معدن للعلوم الدینیه والاسرار والحکم

العلیه والأحکام الشرعیه ولذا حث صلی الله علیه وسلم علی الاقتداء والتمسک بهما.

الثانی ثقاله التمسک بهما والعمل بما یتلقی عنهما ورعایه حقوقهما علی الناس

لأنهما یأمران بالعبودیه والاخلاص لله تعالی ومخالفه الهوی والعدل والاحسان وینهیان

عن الفحشاء والمنکر وعن متابعه النفس والشیطان وعن الظلم والعدوان ومعلوم ان

تباعه الحق والاخلاص ومخالفه الهوی وترک الفحشاء أثقل الأشیاء وأمرها.

قال أبو منصور محمد بن أحمد بن طلحه الأزهری فی کتاب تهذیب اللغه

ومحمد بن مکرم الأنصاری فی لسان العرب وأبو عبد الله محمد بن خلفه المالکی فی

اکمال المعلم وأبو عبد الله محمد بن محمد بن یوسف فی مکمل اکمال الاکمال

ومحمد بن عبد الباقی الزرقانی فی شرح المواهب اللدنیه ومحمد بن مرتضی الواسطی

فی تاج العروس فی شرح الحدیث المذکور قال ثعلب سمیا ثقلین لان الاخذ بهما

ثقیل والعمل بهما ثقیل.

ص :37

وقال مجد الدین بن الأثیر الجزری فی نهایه اللغه فی لغه ثقل سماها ثقلین

لان الاخذ بهما والعمل بهما ثقیل وقال أیضا فی جامع الأصول سمی النبی صلی الله

علیه وسلم القرآن العزیز وأهل بیته ثقلین لان الاخذ بهما والعمل بما یجب لهما ثقیل.

وقال السیوطی فی الدر النثیر مختصر نهایه ابن الأثیر فی لغه ثقل سماها

ثقلین لعظم قدهما ویقال لکل نفیس خطیر ثقل أو لان الاخذ بهما والعمل ثقیل.

وقال أبو الشجاع شیرویه بن شهردار الدیلمی فی کتاب فردوس الاخبار بعد

ذکر الحدیث یعنی الاخذ بهما ثقیل قال محمد بن یوسف الزرندی فی نظم درر

السمطین ص 231 - ط نجف) سماها ثقلین لا الاخذ بهما (والعمل بهما - خ) والمحافظه

علی رعایتهما ثقیل.

وقال الشریف الجرجانی فی حاشیه علی المشکاه قوله الثقلین الثقل المتاع المحمول

علی الدابه والانس والجن سمیا بالثقلین لأنهما ثقلا الأرض وسمی الکتاب وأهل

البیت لان اتباعهما ثقیل.

وقال شهاب الدین الدولت آبادی فی هدایه السعداء وفی الحدیث انی تارک

فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی انما سیما بذلک لان الاخذ والعمل بهما ثقیل.

وقال السمهودی فی جواهر العقدین وقیل سماها ثقلین لان الاخذ بهما و

العمل بما یتلقی عنهما والمحافظه علی رعایتهما والقیام بواجب حرمتهما ثقیل قیل

ومنه قوله تعالی سنلقی علیک قولا ثقیلا لان أوامر الله وفرائضه ونواهیه ما تؤدی الا

بتکلیف ما یثقل وقال الطیبی فی الکاشف ما یقرب ذلک.

وقال محمد طاهر الفتنی فی مجمع البحار فیه انی تارک فیکم الثقلین کتاب الله

وعترتی سمیا به لان الاخذ بهما والعمل بهما ثقیل.

وقال المیرزا مخدوم الشریفی فی النواقض سماها ثقلین لان الاخذ بهما

والعمل بهما والمحافظه علی رعایتهما ثقیل.

وقال ابن حجر فی الصواعق وسماها ثقلین اعظاما لقدرهما إذ یقال لکل

خطیر شریف ثقل أو لان العمل بما أوجب الله من حقوقهما ثقیل جدا ومنه قوله تعالی

ص :38

سنلقی علیک قولا ثقیلا ای له وزن وقدر أو لأنه لا یؤدی الا بتکلیف ما یثقل وسمیا

الانس والجن ثقلین لاختصاصهما بکونهما قطان الأرض وبکونهما فضلا بالتمییز علی

سائر الحیوان.

وقال السخاوی فی الاستجلاب ما یقرب ذلک الا ان فیه فلان الاخذ بهما

والعمل بهما ثقیل.

وقال المناوی فی التیسیر والعزیزی فی السراج المنبر وغیرهم من أعاظم علماء

الجمهور أیضا ما یقرب ذلک.

الثالث والرابع: ثقالتهما علی نفوس کارهیهما وثقل عمل من تمسک بهما

قال علی القاری فی شرح الصفا وأوصی بالثقلین بعده کتاب الله تعالی بالجر بدل

مما قبله ویجوز رفعه ونصبه وعترته بکسر اوله ای أقاربه وأهل بیته وسمیا بالثقلین

اما لثقلهما علی نفوس کارهیهما أو لکثره حقوقهما فهما شاقان أو لعظم قدرهما أو

لشده الاخذ بهما أو لثقلهما فی المیزان من قبل ما امر به فیهما أو لان عماره الدین

بهما کما عمرت الدنیا بالانس والجن المسمیین بالثقلین فی قوله تعالی سنفرغ لکم

ایها الثقلان.

الخامس: علو قدرهما وعظم شأنهما کما صرح به کثیر من الأعاظم.

السادس: عماره الدین بهما کما تعمر الدنیا بالانس والجن:

قال علی القاری فی المرقاه - شرح المشکاه فی شرح الحدیث نقلا عن

صاحب الفائق الثقل المتاع المجهول علی الدابه وانما قیل للجن والانس الثقلان لأنهما

ثقال الأرض فکأنهما ثقلاها وقد شبه بهما الکتاب والعتره فی أن الدین یستصلح بهما

ویعمر کما عمرت الدنیا بالثقلین.

وقال شهاب الدین الخفاجی فی نسیم الریاض ص 409 ج 3 فی شرح الحدیث

والثقلین تثنیه الثقل وهو ما یثقل ضد الخفه وهما الانس والجان فسماهما ثقلین تعظیما

لشأنهما وان عماره الدین بهما کما تعمر الدنیا بالانس والجن ولرجحان قدرهما لان

الرجحان فی المیزان بثقل ما فیها أو لأنه یثقل رعایه حقوقهما.

ص :39

السابع: کون کل منهما مصونا عن الخطأ والخلل وعن السهود والزلل

وطهارتهما عن الدنس والرجس وعن الباطل والکذب ویؤیده بعض فقرات الحدیث

ویناسبه المعنی اللغوی لان الثقل فی اللغه کما تقدم الشئ النفیس المصون.

اما طهاره الکتاب المبین وصیانته عماد ذکر فمعلوم فإنه من عند الله العلیم وهو لدیه

لعلی حکیم فلا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه.

واما طهاره العتره الطیبه فبما اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیر الا یقولون

الباطل ولا یعملونه ولا یأمرون به وهم الصادقون الذین امر الله تعالی المؤمنین ان یکونوا

معهم فلولا ذلک لم یجعلهم اقران الکتاب فإنه لا یمسه الا المطهرون.

قال ابن حجر المکی فی الصواعق ص 150 ان الإمام زین العابدین کان إذا

تلا قوله تعالی یا ایها الذین آمنوا اتقوا الله وکونوا مع الصادقین یقول دعاء طویلا

یشتمل علی طلب اللحوق بدرجه الصادقین والدرجات العلیه وعلی وصف المحن

وما انتحلته المبتدعه المفارقون لائمه الدین والشجره النبویه ثم یقول وذهب

آخرون إلی التقصیر فی امرنا واحتجوا بمتشابه القرآن وتأولوا بآرائهم واتهموا

مأثور الخبر (إلی أن قال) فإلی من یفزع خلف هذه الأمه وقد درست اعلام هذه

المله ودانت الأمه بالفرقه والاختلاف یکفر بعضهم بعضا والله یقول (ولا تکونوا

کالذین تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البینات) فمن الموثوق به علی ابلاغ

الحجه وتأویل الحکم الا أعدال الکتاب وأبناء أئمه الهدی ومصابیح الدجی الذین

احتج الله بهم علی عباده ولم یدع الخلق سدی من غیر حجه هل تعرفونهم أو تجدونهم

الا م فروع الشجره المبارکه وبقایا الصفوه الذین اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم

تطهیرا وبرأهم من الآفات وافترض مودتهم فی الکتاب انتهی.

واخرج الحدیث الحافظ عبد العزیز بن الأخضر عن أبی الطفیل عامر بن واثله

کما فی الینابیع ص 273 وزاد فی آخره هم العروه الوثقی ومعدن التقی وخیر حبال

العالمین ووثیقها.

ونقل القندوزی فی الینابیع ص 119 عن الخوارزمی موفق بن أحمد عن أبی

ص :40

الصالح عن ابن عباس رضی الله عنهما قال الصادقون فی هذه الآیه (یعنی یا ایها

الذین آمنوا اتقوا الله وکونوا مع الصادقین) محمد صلی الله علیه وسلم وأهل

بیته وأخرجه أبو نعیم والحموئی بلفظه وأخرجه أبو نعیم عن أبی عبد الله جعفر

الصادق علیه السلام واخرج أیضا أبو نعیم وصاحب المناقب عن الباقر والرضا

علیهما السلام انهما قالا الصادقون هم الأئمه أهل البیت وقال سبط ابن الجوزی فی تذکره

الخواص ص 10 قال علماء السیر معناه کونوا مع علی وأهل بیته قال ابن عباس علی

سید الصادقین انتهی.

وما ورد بهذا المضمون من طرق العامه والخاصه کثیر جدا لا یسع ایراد

جمیعه هذا المختصر.

الثامن: بقاء الکتاب والعتره للتمسک والاهتداء فی کل زمن إلی قیام الساعه

وصونهما عن الضیاع والزوال فی جمیع الاعصار إلی یوم القیامه کما هو شأن کل مصون

ثقیل ولازم کل نفیس خطیر فان الذکر نزله الله وهو له حافظ وجعل اهل الذکر قرینه

وهو لهم ناصر.

وقال شهاب الدین الدولت آبادی فی هدایه السعداء فی شرح حدیث الثقلین

ذکر أبو عمرو ان أصل کلمه الثقل من النفاسه لامن الثقل والثقل بیض النعام لسوائه

(لاستوائه - ظ) وبقائه.

التاسع: اعتماد النبی صلی الله علیه وآله ورکونه إلیهما فی بقاء آثاره فان

دینه باق ببقائهما لان الکتاب معجزته الباقیه والعتره معادن اسراره العلیه فیکونان

ثقلیه وناصریه (وفی اللغه اثاقل إلی شئ رکن الیه) وقد روی عن ابن عباس انه

صلی الله علیه وآله (دعا الله تعالی و) قال من کان له من أنبیائک ورسلک ثقل

وأهل بیت فعلی وفاطمه والحسن والحسین اهل بیتی وثقلی فاذهب عنهم الرجس

وطهرهم تطهیرا.

وقال الرضی (ره) فی نهج البلاغه (قال علی علیه السلام) هم (ای اهل بیته)

موضع سره ولجأ امره وعیبه علمه وموئل حکمه وکهوف کتبه وجبال دینه بهم أقام

ص :41

انحناء ظهره واذهب ارتعاد فرائصه

وعلی کل واحد من هذه الوجوه فمجرد تعبیره صلی الله علیه وآله هنا عن

العتره بالثقل کما عبرته عن الکتاب دلیل واضح وبرهان لائح علی وجوب اتباع

أهل البیت علیهم السلام وعلی حجیه أقوالهم فی الاحکام کما لا یخفی علی السامع

المتأمل والناظر المتبصر فان مصحح اطلاق الثقل علی الکتاب هو الوجه فی

اطلاقه علی العتره ولذا صرح علماء اللغه وأئمه الحدیث ورجال التحقیق باتحاد

الوجه فیهما وقالوا سماها الثقلین لکون کل واحد منهما معدنا للعلوم أو ثقل العمل بهما

أو لثقلهما فی المیزان أو لعماره الدین بهما أو غیر ذلک مما تقدم ولم یقل أحد من

المحققین بتخالف السبب وتغایر الوجه فیهما

ومعلوم ان التوصیه بالکتاب وتسمیته بالثقل تفخیما وتعظیما لیس إلا لانتفاع

الأمه واهتدائهم به فی امر دینهم ولذا قد ورد فی کثیر من طرقه کتاب الله فیه النور

والهدی فکذلک الوصیه بالعتره وتسمیتهم بالثقل فکما یجب علی الأمه مضافا إلی

تعظیم القرآن وتکریمه الاخذ بما فیه فکذلک یجب علیهم الاخذ بأقوال العتره مضافا

إلی توقیرهم وتجلیلهم وقد بالغ صلی الله علیه وآله بجعلهم اقران الکتاب فی اجلالهم

واکرامهم وبین علو امرهم وسمو قدرهم فان هذه منزله عظیمه لا رتبه أعلی منها

ولا مقام لا یبلغها الا من عصمه الله من الزجر وطهره عن الرجس.

وکتاب الله القرآن العظیم والحبل خبر لمبتدأ محذوف ای هو حبل ممدود

من السماء وفی غیر واحد من طرق الحدیث کتاب الله سبب بید الله وسبب

بأیدیکم قال فی لسان العرب فی لغه حبل نقلا عن الأزهری وفی حدیث النبی

صلی الله علیه وسلم وأوصیکم بکتاب الله وعترتی أحدهما أعظم من الاخر وهو

کتاب الله حبل ممدود من السماء إلی الأرض ای نور ممدود قال أبو منصور

فی هذا الحدیث اتصال کتاب الله (ای اتصاله بالله وعدم انقطاعه منه) وان کان

یتلی فی الأرض وینسخ ویکتب ومعنی الحبل الممدود نور هداه والعرب یشبه

النور الممتد بالحبل والخبط قال الله حتی یتبین لکم الخیط الأبیض من الخیط

ص :42

الأسود من الفجر یعنی نور الصبح من ظلمه اللیل وفی الحدیث الاخر هو حبل الله

ای نور هداه وقیل عهده وأمانه الذی یؤمن من العذاب والحبل العهد والمیثاق انته)

ولا یبعدان یقال فی وجه هذا الاطلاق انه لما کان الحبل سببا لصعود الواقع فی

البئر ومنقذا للراسب فی الماء وکان الکتاب رسنا لعروج من نزل من العالم العلوی

إلی العالم السفلی ووصله إلی قربات الله ورضوانه ونورا لمن وقع فی ظلمات

الجهل والضلال عبر صلی الله علیه وآله عنه بالحبل وشبه عالم الأرض بقعر البئر

وعالم الملکوت والأرواح أو عالم الرحمه والجنان بأعلاها والفرقان المبین بالحبل

المتین ومنزله من السماء بمرسله فیها أو لما کان الحبل للنازل فی البئر حرزا من

السقوط وسببا لسلامته من التردی وکان الکتاب حجزه للمتمسک به من السلوک فی

السقر وموجبا لنجاته من الردی شبهه بالحبل فکأنه صلی الله علیه وآله أخبر الأمه بان

الرؤف الرحیم أرسل نجاته لیخرجهم من الظلمات إلی النور ومن الدرکات السفلی

إلی الدرجات العلی وحثهم علی التمسک بالعروه الوثقی التی لا انفصام لها ابدا لان

طرفها بید الله العلی الأعلی.

کما ورد فی روایه حذیفه بن أسید الغفاری وعامر بن لیلی بن ضمره وغیرهما

فان فیها قال (ص) الثقل الأکبر کتاب الله سبب طرفه بید الله وطرف بأیدیکم فاستمسکوا

به ولا تضلوا ولا تبدلوا.

والعتره (1) فی اللغه النسل وأخص الأرقاب والرهط الأدنون وأهل بیتی

ص :43


1- (1) قال أبو نصر إسماعیل بن حماد الجوهری فی صحاح اللغه عتره الرجل نسله الأدنون وقال مجد الدین محمد بن یعقوب الفیروز آبادی فی القاموس والعتره بالکسر قلاده تجن بالمسک والأفاویه ونسل الرجل رهطه وعشیرته الأدنون ممن مضی وغبر. وقال محمد مرتضی بن السید محمد الواسطی فی تاج العروس العتره نسل الرجل و أقربائه من ولده وغیره قال وقال أبو عبید وغیره عتره الرجل وفصیلته رهطه الأدنون وقال ابن الأعرابی عتره الرجل ولده وذریته وعقبه من صلبه قال فعتره النبی صلی الله علیه وسلم ولد فاطمه البتول علیها السلام وقال جمال الدین محمد بن مکرم الأنصاری الإفریقی فی لسان العرب قال الأزهری رحمه الله وفی حدیث زید بن ثابت قال قال رسول الله صلی الله علیه وسلم انی تارک فیکم الثقلین خلفی کتاب الله وعترتی فإنهما لن یفترقا حتی یرداد علی الحوض وقال قال محمد بن إسحاق وهذا حدیث صحیح ورفعه نحوه زید بن أرقم وأبو سعید الخدری وفی بعضها انی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی اهل بیتی فجعل العتره أهل البیت وقال أبو عبید وغیره عتره الرجل وفصیلته رهطه الأدنون وقال ابن الأثیر عتره الرجل أخص أقاربه. وقال جلال الدین عبد الرحمن ابن أبی بکر السیوطی فی الدر النثیر عتره الرجل أخص أقاربه. وقال مجد الدین مبارک بن محمد المعروف بابن الأثیر الجزری فی نهایه اللغه (عتر) فیه خلفت فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی الرجل أخص أقاربه.

بدله أو بیانه.

واما المقصود منهم فی الحدیث فهم اهل بیت رسول الله صلی الله علیه وآله

وأبواب علمه ومعادن حکمته ومواضع سره وجبال دینه العالمون بکتاب الله وسنه نبیه

الذین اذهب الله تبارک وتعالی عنهم الرجس وطهرهم عن الرجز وعلمهم رسول الله

(ص) علمه وأودعهم جمیع ما یحتاج الیه الأمه إلی یوم القیمه حتی أرش الخدش

کما ورد فی الأخبار المتواتره والآثار المتکاثره وقال به جل علماء الجمهور واتفق

علیه علمائنا کلا وطرا ویشهد علیه فقرات الحدیث لان من جعله صلی الله علیه وآله

مقرونا بالکتاب إلی یوم المعاد وکان التمسک به کالتمسک بالقرآن مانعا عن الضلال

ونص بأنهم أحلم الناس کبارا وأعلمهم صغارا وصرح بأنه لا تعلموهم فإنهم اعلم

منکم وانهم لن یخرجوکم من باب هدی ولن یدخلوکم فی باب ضلاله لا یکون

الا من کان جامعا لجمیع العلوم الشرعیه وواقفا بعموم الاسرار الدینیه مصونا عن

الخطأ والخطل معصوما عن المعصیه والزلل فی القول والعمل ولم یدع هذه المرتبه

الرفیعه والمقام المحمود أحد من أقاربه الا الأئمه الهداه والقاده الدعاه وسفن

النجاه فلیس لاحد ان یتفوه بأنه صلی الله علیه وآله أثبت هذا المنصب الجلیل و

ص :44

الشرف الجمیل أقربائه وأولاده وفیهم الفساق والجهال لأنه لا یجوز له (ص)

انی یأمر الأمه باتباع من یجهل أو یخطأ أو یعصی خصوصا فی الاحکام الإلهیه ولو فی مورد

قال الفخر الرازی فی تفسیره الکبیر عند تفسیر الکریمه (أطیعوا الله (1)

وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم) ان الله تعالی امر بإطاعه أولی الأمر علی سبیل

الجزم فی هذه الآیه ومن امر الله تعالی بطاعته علی سبیل الجزم والقطع لابد ان یکون

معصوما عن الخطأ إذ لو لم یکن معصوما من الخطأ لکان بتقدیر اقدامه علی الخطأ

یکون قد امر الله تعالی بمتابعته فیکون ذلک امرا بفعل ذلک الخطأ والخطأ لکون خطأ

یکون منهیا عنه فهذا یفضی إلی اجتماع الامر والنهی فی الفعل الواحد بالاعتبار

الواحد وأنه محال فثبت ان الله امر بطاعه أولی الأمر علی سبیل الجزم وثبت ان کل

من امر الله تعالی بطاعته علی سبیل الجزم وجب ان یکون معصوما عن الخطأ فثبت

قطعا ان أولی الأمر المذکور (المذکورین - ظ) فی هذه الآیه لابد وأن یکون

معصوما (یکونوا معصومین - ظ) انتهی.

فکما ثبت عصمه من امر الله بطاعته کذلک تثبت عصمه من امر الرسول صلی

الله علیه وآله بطاعته لأنه بنص الکتاب لا یأمر ولا ینهی الا بما أوحی الیه من الله تعالی

کما صرح به فی الحدیث فقال إن اللطیف الخبیر أخبرنی بأنهما لن یفترقا حتی یردا

علی الحوض.

قال محمد بن عبد الباقی الزرقانی فی شرح المواهب اللدنیه فی شرح حدیث

الثقلین قال الحکیم الترمذی حص علی التمسک بهم لان الامر ولهم معاینه فهم أبعد

عن المحنه وهذا عام أرید به خاص وهم العلماء العاملون منهم فخرج الجاهل والفاسق

وهم بشر لم یعروا عن شهوات الآدمیین ولا عصموا عصمه النبیین وکما ان کتاب

الله منه ناسخ ومنسوخ فارتفع الحکم بالمنسوخ کذلک ارتفعت القدوه بغیر علمائهم

العظماء الخ.

ص :45


1- (1) سوره النساء ی 69

قال السمهودی فی جواهر العقدین فی ضمن التنبیهات التی أوردها بعد ذکر

حدیث الثقلین.

ثانیها الذین وقع الحث علی التمسک بهم من أهل البیت النبوی والعتره

الطاهره هم العلماء بکتاب الله عز وجل إذ لا یحث صلی الله علیه وسلم علی التمسک

بغیرهم وهم الذین لا یقع بینهم وبین الکتاب افتراق حتی یردا الحوص ولهذا قال

لا تقدموهما فتهلکوا ولا تقصروا عنهما فتهلکوا وقال فی الطریق الأخری فی عترته

لا تسبقوهم فتهلکوا ولا تعلموهم فهم اعلم منکم واختصوا بمزید الحث عن غیرهم من

العلماء لما تضمنته الأحادیث المتقدمه ولحدیث احمد ذکر عند النبی (ص) قضاء قضی به

علی رضی الله عنه فأعجب النبی (ص) وقال الحمد لله الذی جعل الحکمه فینا أهل البیت

انتهی.

وقال ابن حجر فی الصواعق بعد ذکر حدیث الثقلین فی ضمن تنبیه ثم الذین

وقع الحدیث علیهم منهم انما هم العافون بکتاب الله وسنه رسوله إذ هم الذین لا یفارقون

الکتاب إلی الحوض ویؤیده الخبر السابق ولا تعلموهم فإنهم اعلم منکم وتمیزوا

بذلک عن بقیه العلماء لان الله اذهب عنهم الرجس وطهرهم وتطهیرا وشرفهم بالکرامات

الباهره والمزایا المتکاثره وقد مر بعضها وسیأتی الخبر الذی فی قریش وتعلموا

منهم فإنهم اعلم منکم فان ثبت هذا لعموم قریش فإله البیت أولی منهم بذلک

لأنهم امتازوا من بینهم بخصوصیات لا یشارکهم فیها بقیه قریش وفی أحادیث

الحث علی التمسک باهل البیت إشاره إلی عدم انقطاع متأهل منهم للتمسک إلی

یوم القیمه کما أن الکتاب العزیز کذلک ولهذا کانوا أمانا لأهل الأرض کما یأتی

ویشهد لذلک الخبر السابق فی کل خلف من أمتی عدول من اهل بیتی إلی

آخره ثم أحق من یتمسک منهم امامهم وعالمهم علی ابن أبی طالب کرم الله وجهه

لما قدمناه من مزید علمه ودقائق مستنبطاته ومن ثم قال أبو بکر علی عتره رسول الله

صلی الله علیه وسلم ای الذین حث علی التمسک بهم فخصه لما قلناه ولذلک

خصه صلی الله علیه وسلم بما یوم غدیر خم.

ص :46

وقال أحمد بن عبد القادر العجیلی فی ذخیره المال فی بیان محصل حدیث

الثقلین ومحصله ما تقدم فی محصل حدیث السفینه من الحث علی اعظامهم والتعلق

بحبلهم وحبهم وعلمهم والاخذ بهدی علمائهم (إلی أن قال) والذین وقع الحث علیهم

انما هم العارفون منهم بالکتاب والسنه إذ هم لا یفارقون الکتاب إلی ورده الحوض

ویؤیده حدیث تعلموا منهم ولا تعلموهم فإنهم اعلم منکم وتمیزوا بذلک عن بقیه

العلماء لان الله اذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا وشرفهم بالکرامات الباهره

والمزایا المتکاثره.

وقال ولی الله اللکهنوئی فی مرآه المؤمنین بعد ذکر حدیث الثقلین ثم

الذین وقع الحث علیهم منهم انما هم العارفون بکتاب الله (وذکر مثل ما نقلناه

عن العجیلی).

وقال الحکم الترمذی فی نوادر الأصول فقول رسول الله صلی الله علیه وسلم

لن یفترقا حتی یردا علی الحوص وقوله ما ان اخذتم به لن تضلوا واقع علی الأئمه

منهم الساده لا علی غیرهم.

وقال عبد الرؤوف المناوی فی فیض القدیر فی شرح الحدیث المنقول عن

زید بن ثابت وعترتی اهل بیتی تفصیل بعد اجمال بدلا أو بیاتا وهم أصحاب الکساء

الذین اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا

وقال علی بن سلطان محمد الهروی المعروف بالقارئ فی المرقاه - شرح

المشکاه فی شرح حدیث الثقلین المنقول عن زید بن أرقم الأظهر هو ان أهل البیت

غالبا یکونون اعرف بصاحب البیت وأحواله فالمراد بهم اهل العلم منهم المطلعون

علی سیرته الواقفون علی طریقته العارفون بحکمه وحکمته وبهذا یصلح ان یکونوا

مقابلا لکتاب الله سبحانه کما قال ویعلمهم الکتاب والحکمه ویؤیده ما أخرجه احمد

فی المناقب عن حمید بن عبد الله بن زیدان النبی صلی الله علیه وآله وسلم ذکر عنده قضاء

قضی به علی بن أبی طالب فأعجبه وقال الحمد لله الذی جعل فینا الحکمه أهل البیت

واخرج ابن أبی الدنیا فی کتاب الیقین عن محمد بن مسعر الیربوعی قال قال علی

ص :47

للحسن کم بین الایمان والیقین قال أربع أصابع قال بین قال الیقین ما رأته عینک

والایمان ما سمعته اذنک وصدقت به قال اشهد انک ممن أنت منه ذریه بعضها

من بعضها.

وفارق الزهری (وقاف الزهری ذنبا - ظ) فهام علی وجهه فقال زین العابدین

قنوطک من رحمه الله التی وسعت کل شئ أعظم علیک من ذنبک فقال الزهری الله

اعلم حیث یجعل رسالته فرجع إلی اهله وماله.

وقال بدر الدین محمود بن أحمد الرومی فی تاج الدره فی شرح الشعر (دعا

إلی الله فالمستمسکون به مستمسکون بحبل غیر منفصم) المعنی یقول ذلک الحبیب

هو الذی دعا اهل التکلیف قاطبه من جن وانس وعرب وعجم فی زمانه وبعده إلی

یوم القیمه إلی دین الله وما فیه رضاه إذ تجری شفاعته داعیا إلی الله باذنه فالمعتصمون

بدینه والمجیبون لدعوته اعتصام حق وإجابه صدق معتصمون بسبب من الله تعالی

متصل إلی رضوانه الأکبر من غیر أن یطرء علیه انفصام أصلا وذلک السبب لیس إلا

کتاب الله تعالی وعتره نبیه من اهل العصمه والطهاره والواجب علی غیرهم مودتهم

بعد معرفتهم ایمانا بقوله تعالی قل لا أسئلکم علیه اجرا الا الموده فی القربی وتصدیقا

لقوله صلی الله علیه وسلم ترکت فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی وفی روایه ترکت

فیکم ما ان تمسکم به لن تضلوا بعدی کتاب الله وعترتی لن یفترقا حتی یردا علی الحوض

وهذا نص فی المقصود فمن تمسک بکتاب الله تمسک بهم ومن عدل عنهم عدل عن کتاب

الله من حیث لا یدری الخ.

وقال الجهر فی البراهین القاطعه ما (ترجمته بالعربیه - کذا) واعلم أن من

وقع الحث والترغیب علی الاقتداء والتمسک بهم من أهل البیت لیس إلا من

کان منهم عالما عارفا بکتاب الله وسنه النبی صلی الله علیه وسلم وهم الذین

لا یفارقون الکتاب إلی ورد الحوض ویؤید هذا قوله صلی الله علیه وسلم لا تعلموهم

فإنهم اعلم منکم.

وقال الشیخ عبد الحق الدهلوی (فی شرح الحدیث) اهل بیتی بیان لعترتی

ص :48

وعتره الرجل نسله ورهطه وعشیرته الأدنون ممن مضی وغبر ونبه صلی الله علیه وآله

باهل بیتی تشریفا وتکریما لهم بکونهم أهل بیته ومخالطین ومقتبسین من أنواره فائزین

بأسراره.

وقد ظهر مما نقلناه من أقوال علماء الجمهور ان المراد من العتره فی الحدیث

لیس الامن کان عالما بالکتاب والسنه عارفا بالحلال والحرمه معصوما عن الذنب

والرجز ومطهرا عن الدنس والرجس حتی یتوجه حثه (ص) علی الاقتداء بهم و

التعلم منهم ولا یخفی ان من نص علی ذلک من علماء الجمهور کثیر جدا وانما

اکتفینا بمن ذکر لا الامر أوضح من أن یذکر وأظهر من أن یستر فإنه لا یعقل ان یجعل

الرسول (ص) قرین الکتاب غیر من یتصف بهذه الأوصاف من أقاربه وأولاده

أو یحض علی اتباعه والتعلم منه کما برهن علیه الفخر الرازی فی تفسیره فلا یقاس

هذا بایه الموده لان لزوم التمسک بالعتره فی الاحکام ووجوب التعلم منهم وحرمه

مخالفتهم فی الفتوی غیر وجوب مودتهم ومحبتهم وتأکد حرمه ایذائهم فان إراده (1)

العموم فی الثانی لا یأباه العقل وکفی فیه صرف انتسابهم إلی الرسول صلی الله علیه

وآله بل یحکم به أداء لبعض حقوقه صلی الله علیه وآله بخلاف الأول فان العقل

لا یجوز التباعه فی الدین والتعلم فی الشرع الا من العلماء الأتقیاء والامناء النجباء.

واما ما ورد من الاخبار من طرق الفریقین فی أن من امر الناس بالتمسک بهم

من اهل بیته فی هذا الحدیث وفی غیره الأئمه الأطهار فی أکثر من أن تحصی وتذکر

بحیث لا یسع جمعها مجلدات ضخمه وانما نذکر قلیلا منها تیمنا وتنبیها.

قال الحافظ صدر الدین أبو المجامع إبراهیم بن محمد بن المؤید الحموئی

فی فرائد السمطین (علی ما نقل عنه) قال علی أنشدکم بالله أتعلمون ان رسول الله صلی الله

علیه وسلم قام خطیبا لم یخطب بعد ذلک فقال یا ایها الناس انی تارک فیکم کتاب الله

وعترتی اهل بیتی فتمسکوا بهما لن تضلوا فان اللطیف الخبیر أخبرنی وعهد إلی

ص :49


1- (1) قد ورد فی روایات کثیره أیضا ان المراد من ذوی القربی فی آیه الموده الأئمه الأنثی عشر وفاطمه الزهراء سلام الله علیهم أجمعین.

انهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض فقام عمر بن الخطاب شبه المغضب فقال یا

رسول الله اکل اهل بیتک فقال لا ولکن أوصیائی منهم أولهم اخی ووزیری ووارثی

وخلیفتی فی أمتی وولی کل مؤمن بعدی هو أولهم ثم ابنی (الحسن ثم ابنی - ظ)

الحسین ثم تسعه من ولد الحسین واحد بعد واحد حتی یردوا علی الحوض شهداء

الله فی ارضه وحججه علی خلقه وخزان علمه ومعادن حکمته من أطاعهم فقد أطاع

الله ومن عصاهم فقد عصی الله فقالوا کلهم نشهد ان رسول الله صلی الله علیه وسلم

قال ذلک.

وقال الشهاب احمد سبط قطب الدین الإیجی فی توضیح الدلائل علی

ترجیح الفضائل ولصدر هذه القصه خطبه بلیغه باحثه علی خطبه موالاتهم فات عنی

اسنادها وهی هذه الخطبه التی خطبها رسول الله صلی الله علیه وآله وبارک وسلم

حین نزلت انما ولیکم الله ورسوله والذین آمنوا فقال الحمد لله علی آلائه فی نفسی

وبلائه فی عترتی وأهل بیتی أستعینه علی نکبات الدنیا وموبقات الآخره اشهد أن لا إله إلا الله

الواحد الأحد الفرد الصمد لم یتخذ صاحبه ولا ولدا ولا شریکا ولا عمدا

وانی عبد من عبیده أرسلنی برسالته إلی جمیع خلقه لیهلک من هلک عن بینه ویحیی من

حتی عن بینه واصطفانی علی العالمین من الأولین والآخرین وأعطانی مفاتیح خزائنه وکد

علی بعزائمه واستودعنی سره وأمدنی فأبصرت له فانا الفاتح وانا الخاتم ولا قوه

الا بالله اتقوا الله ایها الناس حق تقاته ولا تموتن الا وأنتم مسلمون واعلموا ان الله بکل

شئ محیط.

وانه سیکون من بعدی أقوام یکذبون علی فیقبل ومعاذ الله ان أقول علی

الله الا الحق أو انطق بامره الا الصدق وما آمرکم الا ما امرنی به ولا أدعوکم الا

الله وسیعلم الذین ظلموا ای منقلب ینقلبون فقام الیه عباده بن الصامت فقال ومتی

داک یا رسول الله ومن هؤلاء عرفناهم لنذرهم قال أقوام قد استعدوا لنا من یومهم

وسیظهرون لکم إذا بلغت النفس منی ها هنا وأومأ صلی الله علیه وبارک وسلم إلی حلقه

فقال عباده إذا کان ذلک فإلی من یا رسول الله فقال صلی الله علیه وبارک وسلم علیکم

ص :50

بالسمع والطاعه للسابقین من عترتی والآخذین من نبوتی فإنهم یصدونکم عن الغی

یدعونکم إلی الخیر وهم اهل الحق ومعادن الصدق یحبون فیکم الکتاب والسنه

ویجنبونکم الالحاد والبدعه ویقیمون بالحق اهل لا یمیلون مع الجاهل.

ایها الناس ان الله خلقنی وخلق اهل بیتی من طینه لم یخلق منها غیرنا کنا

أول من ابتدأ من خلقه فلما خلقنا نور بنورنا کل ظلمه وأحیی بنا کل طینه ثم قال

(ص) هؤلاء خیار أمتی وحمله علمی وخزانه سری وساده اهل الأرض الداعون إلی

الحق المخبرون بالصدق غیر شاکین ولا مرتابین ولا ناکصین ولا ناکثین هؤلاء الهداه

المهتدون والأئمه الراشدون المهتدی من جاءنی بطاعتهم وولایتهم والضال من عدل

منهم وجاءنی بعداوتهم حبهم ایمان وبغضهم نفاق هم الأئمه الهادیه وعری الاحکام

الواثقه بهم یتم الأعمال الصالحه وهم وصیه الله فی الأولین والآخرین والأرحام التی

أقسمکم الله بها إذ یقول واتقوا الله الذی تساءلون به والأرحام ان الله کان علیکم رقیبا ثم

ندبکم إلی حبهم فقال قل لا أسئلکم علیه اجرا الا الموده فی القربی هم الذین اذهب الله

عنهم الرجس وطهرهم من النجس الصادقون إذا نطقوا العالمون إذا سئلوا الحافظون لما

استودعوا جمعت فیهما (فیهم - ظ) الخلال العشر لم تجمع الا فی عترتی وأهل بیتی

الحلم والعلم والنبوه والنبل والسماحه والشجاعه والصدق والطهاره والعفاف والحکم

فهم کلمه التقوی ووسیله الهدی والحجه العظمی والعروه الوثقی هم أولیائکم عن

قول ربکم وعن قول ربی ما امرتکم الا بما امرنی به ربی الامن کنت مولاه فعلی

مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله أوحی إلی

ربی فیه ثلثا انه سید المسلمین وامام الخیره المتقین وقائد الغر المحجلین وقد بلغت

عن ربی ما أمرت واستودهم الله فیکم واستغفر الله لی ولکم.

وقال الامام الثعلبی فی تفسیره ان سفیان بن عیینه رحمه الله سئل عن قول

الله عز وجل سأل سائل بعذاب واقع فیمن نزلت فقال للسائل سألتنی عن مسأله ما

سألنی عنها أحد قبلک حدثنی أبی عن جعفر بن محمد بن محمد عن آبائه علیهم السلام ان

ص :51

رسول الله صلی الله علیه وسلم لما کان بغدیر خم نادی الناس فاجتمعوا فاخذ بید علی رضی الله عنه

وقال من کنت مولاه فعلی مولاه.

فشاع ذلک وطار فی البلاد فبلغ ذلک الحارث بن النعمان الفهری فاتی رسول

الله صلی الله علیه وسلم علی ناقه لم فنزل بالأبطح عن ناقته وأناخها وقال یا محمد

امرتنا ان نشهد أن لا إله إلا الله وانک رسول الله فقبلناه منک وأمرتنا ان نصلی خمسا

فقبلناه منک وأمرتنا بالزکاه فقبلنا وأمرتنا ان نصوم فقبلنا وأمرتنا بالحج فقبلنا ثم

لم ترض بهذا حتی رفعت بضبعی علی تفضله علنیا وقلت من کنت مولاه فعلی مولاه

فهذا شئ منک أم من الله عز وجل فقال النبی صلی الله علیه وسلم والذی لا اله الا

هو ان هذا من الله عز وجل فولی الحارث وهو یرید راحلته وهو یقول اللهم ان کان

ما یقوله محمد حقا فأمطر علینا حجاره من السماء أو ائتنا بعذاب الیم فما وصل إلی

راحلته حتی رماه الله بحجر فسقط علی هامته وخرج من دبره فقتله فانزل الله تعالی

سأل سائل بعذاب واقع للکافرین لیس له دافع.

وقال العلامه شمس الدین أبو المظفر یوسف البغدادی المعروف بسبط ابن

الجوزی فی تذکره خواص الأمه ص 113 (فی ذکر واقعه صلح الامام حسن ابن علی علیه

السلام مع معویه) ثم سار معویه فدخل الکوفه فأشار علیه عمرو بن العاص ان یأمر الحسن

ان یخطب لیظهر عیه فقال له قم فاخطب فقام وخطب فقال ایها الناس ان الله هداکم بأولنا

وحقن دمائکم بآخرنا ونحن اهل بیت نبیکم اذهب الله عنا الرجس وطهرنا تطهیرا

وان لهذا الامر مده والدینا دول وقد قال الله تعالی لنبیه وان أدری لعله فتنه لکم

ومتاع إلی حین فضج الناس بالبکاء فالتفت معاویه إلی عمرو وقال هذا رأیک ثم

قال للحسن حسبک یا أبا محمد.

وفی روایه أنه قال نحن حزب الله المفلحون وعتره رسوله المطهرون وأهل بیته

الطیبون الطاهرون واحد الثقلین الذین خلفهما رسول الله صلی الله علیه وسلم فیکم

فطاعتنا مقرونه بطاعه الله فان تنازعتم فی شئ فردوه إلی الله والرسول وان معاویه

دعانا إلی امر لیس فیه عز ولا نصفه فان وافقتم رددناه علیه وخاصمناه إلی الله تعالی

ص :52

بظبی السیوف وان أبیتم قبلناه فناداه الناس من کل جانب البقیه البقیه.

وأورد محمد بن مسلم ابن أبی الفوارس الرازی فی الأربعین فی مناقب

أمیر المؤمنین علیه السلام بسنده عن جابر بن عبد الله الأنصاری أنه قال کان رسول

الله صلی الله علیه وسلم جالسا فی مسجده إذ اقبل علی بن أبی طالب والحسن عن

یمینه والحسین عن شماله فقام النبی صلی الله علیه وسلم وقبل علیا وأکرمه وقبل

الحسن وأجلسه علی فخذه الأیمن وقبل الحسین وأجلسه علی فخذه الأیسر ثم جعل

یقبلهما ویرشف ثنایاهما وهو یقول بابی أنتما وبابی أبوکما وبابی أمکما.

ثم قال ایها الناس ان الله عز وجل یباهی بهما وبأبیهما وأمهما وبالأبرار من

أولادهما الملائکه فی کل یوم مرارا ومثلهم مثل التابوت فی بنی إسرائیل اللهم من

أطاعنی فیهم وحفظ وصیتی بهم فاجعله معی فی درجتی اللهم ومن عصانی فیهم فأحرمه

روحک وریحانک ورحمتک وجنتک اللهم انهم أهلی والقوام لدینی والمحیون لسنتی

التالون لکتاب الله طاعتهم طاعتی ومعصیتهم معصیتی.

وقال أبو منصور شهر دار بن شیرویه الدیلمی فی مسند الفردوس علی ما

نقل عنه عن أبی سعید الخدری قال صلی بنا رسول الله صلی الله علیه وسلم الصلاه الأولی

ثم اقبل بوجهه الکریم علینا فقال یا معاشر أصحابی ان مثل بیتی فیکم مثل سفینه

نوح وباب حطه فی بنی إسرائیل فتمسکوا باهل بیتی بعدی الأئمه الراشدین من ذریتی

فإنکم لن تضلوا ابدا فقیل یا رسول الله کم الأئمه بعدک قال اثنا عشر من اهل بیتی

أو قال من عترتی.

وقال السید علی بن شهاب الدین الهمدانی فی کتاب الموده فی القربی

(فی الموده العاشره فی عدد الأئمه وان المهدی منهم) عن علی علیه السلام قال

قال رسول الله صلی الله علیه وآله من أحب ان یرکب سفینه النجاه ویستمسک بالعروه

الوثقی ویعتصم بحبل الله المتین فلیوال علیا بعدی ویعاد عدوه ولیأتم بالأئمه الهداه

من لده فإنهم خلفائی وأوصیائی وحجج الله علی خلقه بعدی وساده أمتی وقاده الأتقیاء

ص :53

إلی الجنه حزبهم حزبی وحزبی حزب الله وحزب أعدائهم حزب الشیطان.

وقال أبو المؤید موفق بن أحمد المکی المعروف بأخطب خوارزم فی

کتاب المناقب وأخبرنا الامام الاجل اخی شمس الأئمه أبو الفرج محمد بن أحمد

المکی قال أخبرنا الامام الزاهد أبو محمد إسماعیل بن علی بن إسماعیل قال حدثنا

الامام السید الاجل المرشد بالله أبو الحسن یحیی بن الموفق بالله قال أخبرنا

أبو طاهر محمد ابن علی بن محمد بن یوسف الواعظ ابن العلاف قال أخبرنا

أبو جعفر محمد بن أحمد بن محمد بن حماد المعروف بابن سیم قال أخبرنا أبو محمد

القاسم بن جعفر بن محمد بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علی بن أبی طالب قال

حدثنی جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی الباقر عن أبیه علی بن الحسین بن علی

عن أبیه الحسین الشهید قال سمعت جدی رسول الله صلی الله علیه وآله یقول

من أحب ان یحیی حیاتی ویموت مماتی ویدخل الجنه التی وعدنی ربی فلیتولی

علی بن أبی طالب وذریته الطاهرین أئمه الهدی ومصابیح الدجی من بعده فإنهم لن

یخرجوکم من باب الهدی إلی باب الضلاله.

وقال صدر الدین إبراهیم بن محمد بن المؤید بن حمویه الحموئی فی

کتاب فرائد السمطین فی فضائل المرتضی والبتول والسبطین علی ما نقل عنه بسنده

عن سعید بن جبیر عن عبد الله بن عباس قال قال رسول الله صلی الله علیه وسلم

ان خلفائی وأوصیائی وحجج الله علی الخلق بعدی الاثنی عشر (لاثنا عشر - ظ)

أولهم اخی وآخرهم ولدی قیل یا رسول الله ومن أخوک قال علی بن أبی طالب قیل

فمن ولدک قال المهدی الذی یملأها قسطا وعدلا کما ملئت جورا وظلما والذی

بعثنی بالحق بشیرا لو لم یبق من الدنیا الا یوم واحد لطول الله ذلک الیوم حتی

یخرج فیه ولدی المهدی ینزل روح الله عیسی ابن مریم فیصلی خلفه وتشرق الأرض

بنور ربها ویبلغ سلطانه المشرق والمغرب ورواه البلخی عنه فی الینابیع.

وقال فیه أیضا علی ما نقل عنه فی ضمن حدیث أسئله الیهودی عن علی

علیه السلام قال (الیهودی) فأخبر عن الشک الاخر أخبرنی عن محمد صلی الله

ص :54

علیه وسلم کم بعده من امام عدل وفی ای جنه یکون ومن یساکنه معه فی جنته

فقال یا هارونی ان لمحمد صلی الله علیه وسلم من الخلفاء اثنی عشر اماما عدلا لا یضر

(کذا - ویحتمل کونه لا یضرهم) من خذلهم ولا یستوحشون بخلاف من خالفهم فإنهم أرسب

فی الدین من الجبال الرواسی فی الأرض ومسکن محمد صلی الله علیه وسلم فی

جنته (جنه عدن - ظ کذا فی العبقات) مع أولئک الاثنی عشر اماما العدل (الأئمه العدول

- ظ کذا فی العبقات) قال صدقت والله الذی لا اله الا هو انی لأجدها فی کتب (کتاب - ظ)

أبی هارون کتبه بیده وأملاه موسی قال فأخبرنی عن الواحده أخبرنی عن وصی

محمد صلی الله علیه وسلم کم یعیش من بعده وهل یموت أو یقتل قال هارونی

یعیش بعده ثلثین سنه ثم یضرب ضربه هنا یعنی قرنه فتخضب هذه من هذا فصاح

الهارونی وقطع تسبیحه (کستیجه - ظ) وهو یقول اشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شریک

له واشهد ان محمد عبده ورسوله وانک وصیه ینبغی ان تفوق ولاتفاق وان تعظم

ولا تستضعف ثم مضی به علی إلی منزله فعلمه معالم الدین.

وقال البلخی فی ینابیع الموده ص 440 عن کتاب فرائد السمطین بسنده

عن مجاهد عن ابن عباس رضی الله عنهما قال قدم یهودی یقال له نعثل فقال یا محمد

أسئلک عن أشیاء تلجلج فی صدری منذ حین فان أجبتنی عنها أسلمت علی یدیک

قال سل یا أبا عماره فقال یا محمد صف لی ربک فقال صلی الله علیه وسلم لا یوصف

الا بما وصف به نفسه وکیف یوصف الخالق الذی تعجز العقول ان تدرکه والأوهام

ان تناله والخطرات ان تحده والابصار ان تحیط به جل وعلا عما یصفه الواصفون

ناء فی قربه وقریب فی نأیه هو کیف الکیف وأین الأین فلا یقال أین هو وهو

منقطع الکیفیه والا ینو نیه فهو الأحد الصمد کما وصف نفسه والواصفون لا یبلغون

نعته لم یلد ولم یولد ولم یکن له کفوا أحد قال صدقت یا محمد فأخبرنی عن قولک

انه واحد لا شیبه له ألیس الله واحدا والانسان واحدا فقال صلی الله علیه وسلم الله عز وعلا

واحد حقیقی احدی المعنی ای لا جزء ولا ترکب له والانسان واحد ثنائی المعنی

مرکب من الروح وبدن قال صدقت فأخبرنی عن وصیک من هو فما من نبی الا وله

ص :55

وصی وان نبینا موسی بن عمران أوصی إلی یوشع بن نون فقال إن وصیی علی بن

أبی طالب وبعده سبطای الحسن والحسین تتلوه تسعه أئمه من صلب الحسین.

قال یا محمد فسمهم لی قال إذا مضی الحسین فابنه علی فإذا مضی علی فابنه

محمد فإذا مضی محمد فابنه جعفر فإذا مضی جعفر فابنه موسی فإذا مضی موسی

فابنه علی فإذا مضی علی فابنه محمد فإذا مضی محمد فابنه علی فإذا مضی علی فابنه

الحسن فإذا مضی الحسن فابنه الحجه محمد المهدی فهؤلاء اثنا عشر.

قال أخبرنی کیفیه موت علی والحسن والحسین قال صلی الله علیه وسلم یقتل

علی بضربه علی قرنه والحسن یقتل بالسم والحسین بالذبح.

قال فأین مکانهم قال فی الجنه فی درجتی قال اشهد أن لا إله إلا الله وانک

رسول الله واشهد انهم الأوصیاء بعدک ولقد وجدت فی کتب الأنبیاء المتقدمه وفیما

عهد الینا موسی بن عمران (ع) انه إذا کان آخر الزمان یخرج نبی یقال له احمد ومحمد

هو خاتم الأنبیاء لا نبی بعده فیکون أوصیائه بعده اثنی عشر أولهم ابن عمه وختنه والثانی

والثالث کانا أخوین من ولده ویقتل أمه النبی الأول بالسیف والثانی بالسم والثالث مع

جماعه من اهل بیته بالسیف وبالعطش فی موضع الغربه فهو کولد الغنم یذبح ویصبر

علی القتل لرفع درجاته ودرجات اهل بیته وذریته ولإخراج محبیه واتباعه من النار

وتسعه الأوصیاء منهم من أولاد الثالث فهؤلاء الاثنا عشر عدد الأسباط.

قال صلی الله علیه وسلم أتعرف الأسباط قال نعم کانوا اثنی عشر أولهم

لاوی بن برخیا وهو الذی غاب عن بنی إسرائیل غیبه ثم عاد فأظهر الله به شریعته بعد

اندراسها وقاتل قرسطیا الملک حتی قتل الملک قال صلی الله علیه وسلم کائن فی أمتی

ما کان فی بنی إسرائیل حذ والنعل بالنعل والقذه بالقذه وان الثانی عشر من ولدی یغیب

حتی لا یری ویأتی علی أمتی بزمن لا یبقی من الاسلام الا اسمه ولا یبقی من القرآن

الا رسمه فحینئذ یأذن الله تبارک وتعالی له بالخروج فیظهر الله الاسلام به ویجدده طوبی

لمن أحبهم وتبعهم والویل لمن أبغضهم وخالفهم وطوبی لمن تمسک بهدیهم فأنشأ

نعثل شعرا.

ص :56

صلی الاله ذو العلی علیک یا خیر البشر * أنت النبی المصطفی والهاشمی المفتخر

بکم هدانا ربنا وفیک نرجو ما امر * ومعشر سمیتهم أئمه اثنی عشر

حباهم رب العلی ثم اصطفاهم من کدر * قد فاز من والاهم وخاب من عادی الزهر

آخرهم یسقی الظمأ وهو الامام المنتظر * عترتک الأخیار لی والتابعین ما امر

من کان عنهم معرضا فسوف تصلاه سقر

وأورد فی منتخب الأثر ص 107 نقلا عن کفایه الأثر عن محمد بن عبد الله عن أبی

الحسن عیسی بن العراد الکبیر (التسکینی - خ) عن أبی عبد الله محمد بن عبد الله

ابن عمر بن مسلم بن لاحق اللاحقی البستری (بالبصره - خ) فی سنه عشر وثلاثمائه

عن محمد بن عماره السکری عن إبراهیم بن عاصم عن عبد الله بن هارون الکرخی عن أحمد

بن عبد الله بن یزید بن سلامه عن حذیفه بن الیمان قال صلی بنا رسول الله

صلی الله علیه وآله ثم اقبل بوجهه الکریم علینا فقال معاشر أصحابی أوصیکم بتقوی

الله والعمل بطاعته فمن عمل بها فاز وغنم وأنجح ومن ترکها حلت به الندامه فالتمسوا

بالتقوی السلامه من أهوال یوم القیمه فکأنی ادعی وأجیب وانی تارک فیکم الثقلین

کتاب الله وعترتی اهل بیتی ما ان تمسکتم بهما لن تضلوا ومن تمسک بعترتی من

بعدی کان من الفائزین ومن تخلف عنهم کان من الهالکین فقلت یا رسول الله علی

من تخلفنا قال علی من خلف موسی بن عمران قومه.

قلت علی وصیه یوشع بن نون قال فان وصیی وخلیفتی من بعدی علی بن أبی

طالب علیه السلام قائد البرره وقاتل الکفره منصور من نصره مخذول من خذله

قلت یا رسول الله فکم یکون الأئمه من بعدک قال عدد نقباء بنی إسرائیل تسعه من

صلب الحسین أعطاهم الله علمی وفهمی خزان علم الله ومعادن وحیه

قلت یا رسول الله فما لأولاد الحسین علیه السلام قال إن الله تبارک وتعالی جعل

الإمامه فی عقب الحسین علیه السلام وذلک قوله عز وجل وجعلها کلمه باقیه فی عقبه.

قلت افلا تسمیهم لی یا رسول الله قال نعم انه لما عرج بی إلی السماء ونظرت

إلی ساق العرش فرأیت مکتوبا بالنور لا إله إلا الله محمد رسول الله أیدته بعلی ونصرته

ص :57

به ورأیت أنوار الحسن والحسین وفاطمه ورأیت فی ثلاثه مواضع علیا علیا علیا

ومحمدا ومحمدا وموسی وجعفر والحسن والحجه یتلألأ من بینهم کأنه کوکب

دری فقلت یا رب من هؤلاء الذین قرنت أسمائهم باسمک قال یا محمد انهم الأوصیاء

والأئمه من بعدک خلفتهم من طینتک فطوبی لن أحبهم والویل لمن أبغضهم فیهم

انزل الغیث وبهم أثیب وأعاقب

ثم رفع رسول الله صلی الله علیه وآله یده إلی السماء ودعا بدعوات فسمعته

یقول اللهم اجعل العلم والفقه فی عقب وعقب عقبی وفی زرعی وزرع زرعی.

وروی محمد بن مسلم ابن أبی الفوارس الرازی فی کتاب الأربعین فی مناقب

أمیر المؤمنین عن أبی حفص أحمد بن نافع البصری قال حدثنی أبی وکان خادما

للامام أبی الحسن علی بن موسی الرضا علیه السلام قال حدثنی الرضا قال حدثنی أبی

العبد الصالح موسی بن جعفر قال حدثنی أبی جعفر الصادق قال حدثنی أبی باقر

علم الأنبیاء محمد بن علی قال حدثنی أبی سید العابدین علی بن الحسین قال حدثنی أبی

سید الشهداء الحسین بن علی قال حدثنی أبی سید الأوصیاء علی بن أبی طالب صلوات

الله علیه أنه قال قال اخی رسول الله صلی الله علیه وآله:

من أحب ان یلقی الله عز وجل هو مقبل علیه غیر معرض فلیتولک

ومن سره ان یلقی الله عز وجل وهو راض عنه فلیتول ابنک الحسن.

ومن أحب ان یلقی الله عز وجل ولا خوف علیه فلیتول ابنک الحسین.

ومن أحب ان یلقی الله وقد تمحص عنه ذنوبه فلیتول علی بن الحسین فإنه

کما قال الله سیماهم فی وجوههم من اثر السجود.

ومن أحب ان یلقی الله عز وجل وهو قریر فلیتول محمد بن علی.

ومن أحب ان یلقی الله فیعطیه کتابه بیمینه فلیتول جعفر بن محمد الصادق.

ومن أحب ان یلقی الله طاهرا مطهرا فلیتول موسی ابن جعفر الکاظم.

ومن أحب ان یلقی الله وهو ضاحک فلیتول علی بن موسی الرضا.

ص :58

ومن أحب ان یلقی الله وقد رفعت درجاته وبدلت سیئاته حسنات فلیتول

ابنه محمدا

ومن أحب ان یلقی الله عز وجل فیحاسبه حسابا یسیرا ویدخله جنه عرضها

السماوات والأرض أعدت للمتقین فلیتول ابنه علیا.

ومن أحب ان یلقی الله عز وجل وهو من الفائزین فلیتول ابنه الحسن العسکری.

ومن أحب ان یلقی الله عز وجل وقد کمل ایمانه وحسن اسلامه فلیتول ابنه

المنتظر محمدا صاحب الزمان المهدی فهؤلاء مصابیح الدجی وأئمه الهدی واعلام

التقی فمن أحبهم وتولاهم کنت ضامنا له علی الله الجنه.

وأورد الشیخ سلیمان البلخی فی ینابیع الموده ص 446 فی الباب السابع

والسبعین قال بعض المحققین ان الأحادیث الداله علی کون الخلفاء بعده صلی الله

علیه وسلم اثنی عشر قد اشتهرت من طرق کثیره فبشرح الزمان وتعریف الکون والمکان

علم أن مراد رسول الله صلی الله علیه وسلم من حدیثه هذا الأئمه الاثنا عشر من اهل بیته

وعترته إذ لا یمکن هذا الحدیث علی الخلفاء بعده من أصحابه لقلتهم عن اثنی

عشر ولا یمکن ان یحمل علی الملوک الأمویه لزیادتهم علی اثنی عشر ولظلمهم الفاحش

الا عمر بن عبد العزیز ولکونهم غیر بنی هاشم لان النبی صلی الله علیه وسلم قال

(کلهم من بنی هاشم) فی روایه عبد الملک عن جابر واخفاء صوته صلی الله علیه

وسلم فی هذا القول یرجح هذه الروایه لأنهم لا یحسنون خلافه بنی هاشم ولا یمکن

ان یحمل علی الملوک العباسیه لزیادتهم علی العدد المذکور ولقله رعایتهم لایه

قل لا أسئلکم علیه اجرا الا الموده فی القربی وحدیث الکساء.

فلا بد من أن یحمل هذا الحدیث علی الأئمه الاثنا (الاثنی - ظ) عشر من

اهل بیته وعترته صلی الله علیه وسلم لأنهم کانوا اعلم اهل زمانهم واجلهم وأورعهم

واتقاهم وأعلاهم نسبا وأفضلهم حسبا وأکرمهم عند الله وکان علومهم عن آبائهم

متصله بجدهم صلی الله علیه وسلم بالوراثه واللدنیه کذا عرفهم اهل العلم والتحقیق

ص :59

وأهل الکشف والتوفیق ویؤید هذا المعنی ای ان مراد النبی صلی الله علیه وسلم،

الأئمه الاثنا عشر من اهل بیته ویشهده ویرجحه حدیث الثقلین والأحادیث المتکرره

المذکوره فی هذا الکتاب وغیرها واما قوله صلی الله علیه وسلم کلهم تجتمع علیه

الأمه فی روایه عن جابر بن سمره فمراده صلی الله علیه وسلم ان الأمه تجتمع علی

الاقرار بامامه کلهم وقت ظهور قائمهم المهدی رضی الله عنهم انتهی.

وقال محمد معین السندی فی دراسات اللبیب فی ضمن شرح حدیث الثقلین

وتحقیقه ولما کان هذا بطریق دلاله النص انتظرنا نصا فیهم یدلنا علی إمامتهم فی

العلم فوجدنا قوله صلی الله تعالی علیه وسلم (الحمد لله الذی جعل فینا الحکمه

أهل البیت) فعلمنا انهم الحکماء العارفون العلماء الوارثون الذین وقع الحث علی

التمسک (بهم - ظ) فی دین الله تعالی واخذ العلوم عنهم وأیدنا فی ذلک ما اخرج

الثعلبی فی تفسیر قوله تعالی واعتصموا بحبل الله جمیعا عن جعفر الصادق (رض)

قال نحن حبل الله الذی قال الله تعالی اعتصموا بحبل الله جمیعا ولا تفرقوا انتهی

وکیف لا وهم أحد الثقلین فکما أن القرآن حبل الله الممدود من السماء فکذلک

اهل هذا البیت المقدس صلوات الله تعالی وتسلیماته علیهم أجمعین وقد قال قائلهم

علیه السلام مخبرا عن نفسه القدسی وسائر رهطه المطهرین وفینا کتاب الله انزل

صادق وفینا الهدی والوحی والخیر یذکر ومما نزل فیهم من الکتاب الآیه المتقدمه

وقد ذکر جمله ما نزلت فیهم من الآیات الشیخ أبو الفضل (أبو العباس - ظ) ابن

حجر فی الصواعق فیطلب منه.

وقال فیه أیضا وهذا التحقیق فی تفسیر أهل البیت بالحدیث الصحیح

یعین المراد منهم فی آیه التطهیر مع نصوص کثیره من الأحادیث الصحاح

المنادیه علی أن المراد منهم الخمسه الطاهره رضوان الله تعالی علیهم أجمعین

ولنا وریقات فی تحقیق ذلک مجلد فی دفترنا یجب علی طالب الحق الرجوع

ص :60

الیه ولما وجدنا هذا فی صحیح مسلم علمنا انهم أبنائه صلی الله تعالی علیه وسلم.

فإذا انضم إلی ذلک ما ورد من الاخبار فی الأئمه الاثنی عشر مما بسطنا أکثرها

فی المقامات الأربعه من کتابنا المسمی " مواهب سید البشر فی حدیث الأئمه الاثنی

عشر " بالترتیب (بسطناها - کذا) وما اجتمع علیه السلف والخلف من غزاره علوم هذا العدد

المبارک وخرقهم العوائد وما اختصوا به من المزایا الباهره من بین سائر الرجال

الابطال من هذه الفئه الفائقه علی معاصریها فی کل عصر یتیقن بأنهم الأولی بصدق

أحادیث التمسک علیهم من غیرهم.

وقال فی أیضا وإذ قد ثبت صحه هذا الحدیث وما مر علیک مما ینوط به

لفظا ومعنی ودلاله وانضمت الیه آیه التطهیر بتفسیرها التی - یدل علیها الصحیحه

فلا وجه لان یمتری من له أدنی انصاف فی أن من صدق علیهم هذا الحدیث والآیه

من غیر شائبه وهم الأئمه الاثنا عشر من أهل البیت وسیده نساء العالمین بضعه رسول

الله صلی الله تعالی علیه وسلم أم الأئمه الزهراء الطاهره علی أبیها وعلیها الصلاه

والسلام لا شائبه فی کونهم معصومین کالمهدی منهم (ع).

وما ورد فی هذا المعنی من الاخبار والف فیه من الکتب کثیره جدا وانما

اکتفینا بما ذکر اقتصارا:

قوله صلی الله علیه وآله ما ان تمسکتم بهما لن تصلوا ابدا (أو ما یشبه ذلک

لفظا ومعین) یستفاد منه أمور:

الأولی: وقوع الأمه فی ظلمات (1) الفتن بعده صلی الله علیه وآله واحتیاجهم

إلی ما یتمسکون به للنجاه منها.

الثانی: الوعد من الرسول الصادق المصدق بان المسلمین ما ان تمسکوا بهما

معصومون من الضلاله والزلل دائما.

ص :61


1- (1) قال علی (ع) کما فی نهج البلاغه الا وان بلیتکم قد عادت کهیأتها یوم بعث الله نبیکم والذی بعثه بالحق لتبلبلن بلیله ولتغربلن غربله ولتساطن سوط القدر حتی یعود أسفلکم أعلاکم وأعلاکم أسفلکم الخ.

قال السیوطی قی صدر رساله الأساس الحمد لله الذی وعد هذه المحمدیه

بالعصمه من الضلاله ما ان تمسکت بکتابه وعتره نبیه وخص آل البیت النبوی من المناقب

الشریفه ما قامت علیه الأحادیث الصحیحه بساطع البرهان وجلیه.

الثالث: الوعید بان من لم یتمسک بهما أو تمسک بأحدهما لا ینجو عن الغوایه

والزلق (وسیأتی وجهه).

الرابع: بقاء الکتاب والعتره ما بقیت الأمه.

الخامس: صیانه الکتاب عن التحریف والتغییر وعصمه العتره عن الکذب

والسهو والخطأ فان من کان عاصما لمن تمسک به عن الضلال فهو أولی بالعصمه ولولا

ذلک لم یجعلهم أعدال الکتاب ولم یوص الأمه بالتمسک بمن یسهو عن الحکم أو یخطأ

فیه أو یفتی ویقول بغیر علم ولو فی مورد.

قال ابن حجر فی المنح المکیه - شرح القصیده الهمزیه وفی الحدیث انی

تارک فیکم ما ان تمسکتم به لن تضلوا بعدی کتاب الله وعترتی فلیتأمل کونه قرنهم

بالقرآن فی أن التمسک بهما یمنع الضلال ویوجب الکمال انتهی.

أقول: ومراده ان هذه منزله عظیمه تدرک بالتأمل التام فان صاحبها یجب ان یکون

عالما عادلا معصوما علی الدوام.

السادس: عدم اختلافهما فی بیان الاحکام وإرائه طرق الهدایه حتی یکون

الاخذ بهما منقذا عن الضلاله وإلا فلا محاله أحدهما علی الباطل فالتمسک به غیر جائز

السابع: کونهما حاویین لجمیع التکالیف الإلهیه والأمور الشرعیه بحیث

لا یعزب عنهما شئ من الاحکام المحتاج إلیها فی الدین والغرض مما أفاده صلی الله

علیه وآله بهذا القول تأکد وجوب الاخذ والاعتصام بالکتاب والعتره فی الاحکام

من الأصول الاعتقادیه والفروع العملیه والردع عن مخالفتهما لان معنی التمسک

بالکتاب حفظا عن الضلال لیس إلا الاعتقاد بما أخبر والایتمار بما امر والانتهاء عما

نهی عنه فکذلک معنی التمسک بالعتره منعا عن الهلاکه لیس إلا تصدیق ما یقولون

والعمل بما یأمرون وترک ما ینهون عنه.

ص :62

قال العلامه سعد الدین التفتازانی فی شرح المقاصد فان قیل قال الله تعالی

انما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا وقال النبی صلی

الله علیه وسلم انی تارک فیکم ما ان اخذتم به لن تضلوا کتاب الله وعترتی اهل بیتی

وقال علیه الصلاه والسلام انی تارک فیکم الثقلین کتاب الله فیه الهدی والنور فخذوا

بکتاب الله واستمسکوا به وأهل بیتی اذکر کم الله فی اهل بیتی أذکرکم الله فی

اهل بیتی أذکرکم الله فی اهل بیتی ومثل هذا یشعر بفضلهم علی العالم وغیره.

قلنا لاتصافهم بالعلم والتقوی مع شرف النسب الا تری أنه علیه الصلاه والسلام

قرنهم بکتاب الله تعالی فی کون التمسک بهما منقذا عن الضلاله ولا معنی للتمسک

بالکتاب الا الاخذ بما فیه من العلم والهدایه فکذا فی العتره ولهذا قال النبی صلی الله

علیه وسلم من أبطأ به عمله لم یسرع به نسبه.

وقال العلامه محمد معین بن محمد امین السندی فی دراسات اللبیب فی

بیان حدیث الثقلین فظاهر الحث بالتمسک بهم التمسک بأخذ الاحکام الإلهیه منهم دلیله.

اقرانهم فی ذلک بکتاب الله والاخبار بترتب عدم الضلال علیه کما بالتمسک بالکتاب.

وقال فیه أیضا بعد ذکر الحدیث عن صحیح الترمذی فنظرنا فإذا هو مصرح بالتمسک

بهم وبان اتباعهم کاتباع القرآن علی الحق الواضح وبان ذلک امر متحتم من الله

تعالی لهم وقال فیه أیضا فحملنا قوله صلی الله علیه وسلم أذکرکم الله علی (ای

مع) مبالغه التثلیث فیه علی التذکیر بالتمسک بهم والردع عن عدم الاعتداد بأقوالهم

وأعمالهم وأحوالهم وفتیاهم وعدم الاخذ بمذهبهم:

وقال أحمد بن عبد القادر العجیلی فی ذخیره المآل (واعتصموا بالحبل لا

تفرقوا: یا ایها الناس جمیعا واتقوا) قال تعالی واعتصموا بحبل الله جمیعا ولا

تفرقوا وفی الحدیث انی تارک فیکم ما ان تمسکتم به لن تضلوا بعدی والمراد وجوب

الاعتصام بأقوالهم وأعمالهم وأحوالهم وقال فیه أیضا بعد ذکر حدیث الثقلین و

محصله ما تقدم فی محصل حدیث السفینه من الحث علی اعظامهم والتعلق بحبلهم

وحبهم وعلمهم والاخذ بهدی علمائهم ومحاسن أخلاقهم وشیمهم فمن اخذ بذلک

ص :63

نجا من ظلمات المخالفه وادی شکر النعمه ومن تخلف عنهم غرق فی بحار الکفر و

بثار الطغیان فاستوجب النیران فقد ورد ان بغضهم یوجب دخول النار وکل عمل بدون

ولایتهم غیر مقبول وکل مسلم عن حبهم مسئول.

وقال: علی القاری فی المرقاه شرح المشکاه فی شرح حدیث الثقلین

والمراد بالأخذ بهم التمسک بمحبتهم ومحافظه حرمتهم والعمل بروایتهم والاعتماد

علی مقالتهم.

وقال: فیه أیضا: قال ابن الملک (ای عبد اللطیف بن عبد العزیز الحنفی

صاحب شرح المشارق وشرح المنار) التمسک بالکتاب العمل بما فیه وهو

الایتمار بأوامره والانتهاء بنواهیه ومعنی التمسک بالعتره محبتهم والاهتداء بهداهم

وسیرتهم وزاد السید جمال الدین إذا لم یکن مخالفا للدین قلت فی اطلاقه صلی الله

علیه وسلم اشعار بان من یکون عترته فی الحقیقه لا یکون هدیه وسیرته الا مطابقا

للشریعه انتهی.

أقول: وقد تقدم انه لا یعقل ان یأمر صلی الله علیه وآله الأمه بالتمسک بمن

یکون هدیه وسیرته مخالفا للدین

وقال: عبد الرؤوف المناوی فی فیض القدیر شرح الجامع الصغیر فی شرح

حدیث الثقلین لن یفترقا ای الکتاب والعتره ای یستمران متلازمین حتی یردا

علی الحوض ای الکوثر یوم القیمه زاد فی روایه کهاتین وأشار بإصبعیه وفی

هذا مع قوله الا وانی تارک فیکم تلویح بل تصریح بأنهما کتوأمین خلفهما ووصی

أمته بحسن معاملتهما وایثار حقهما علی أنفسهم والاستمساک بهما فی الدین.

وقال: شهاب الدین الخفاجی فی نسیم الریاض (ص 410) ج 3 شرح

الشفا للقاضی عیاش (وقال صلی الله علیه وسلم) فی حدیث رواه الترمذی

عن زید بن أرقم وجابر وحسنه (انی تارک فیکم) إشاره إلی قرب اجله

صلی الله علیه وسلم وانه وصیه لامته (ما ان اخذتم به) ای تسمکتم وعملتم به واتبعتموه.

ص :64

وقال ملک العلماء شهاب الدین بن شمس الدین الدولت آبادی فی هدایه

السعداء فی شرح حدیث الثقلین (قوله فیکم الثقلین وقوله ان تمسکتم بهما وقوله

لن یفترقا حتی یردا علی الحوض وقوله کیف تخلفونی فیهما) جمع رسول الله (ص) فی جمیع الضمائر المذکوره بین القرآن والعتره حتی یشیر إلی أن تعظیم الکتاب

وأهل البیت مساو ولا یقول أحد من المسلمین نؤمن ببعض ونکفر ببعض ولولا

ذلک لما یجوز جمع الضمیر وقال کتاب الله وعترتی ذکر بالعطف قال الشیخ الامام

عبد القاهر الجرجانی العطف هو الجمع بین الشیئین فی الحکم والأصل فیه الواو

وهو لمطلق الجمع عندنا ای الجمع بین المعطوف والعطف فی الحکم الذی هو

الاثبات أو النفی وعلیه عامه اهل اللغه وأئمه الفتوی انتهی

وقال: أبو نصر محمد بن عبد الجبار العتبی فی صدر کتاب تاریخ الیمینی

(فی ذکر رسول الله صلی الله علیه وآله) إلی أن قبضه الله عز وجل الیه مشکور السعی

والأثر ممدوح النظر والظفر مرضی السمع والبصر محمود العیان والخبر فاستخلف

فی أمته الثقلین کتاب الله وعترته الذی یحمیان الا قدام ان تزل والأحلام ان تضل

والقلوب ان تمرض والشکوک ان تعرض فمن تمسک بهما فقد سلک الخیار وامن

العثار وربح الیسار ومن صدف عنهما فقد أساء الاختیار ورکب الخسار وارتدف

الادبار أولئک الذین اشتروا الضلاله بالهدی فما ربحت تجارتهم وما کانوا مهتدین.

أقول: وقد تقدم قول ابن حجر والسمهودی واللکهنوئی والعجیلی والبدخشی

قبیل هذا فی وجه اطلاقه صلی الله علیه وآله علیهما بالثقلین ان کل واحد منهما معدن

للعلوم الدینیه والأحکام الشرعیه ولذا حث صلی الله علیه وآله علی التمسک والاقتداء

بهم والتعلم منهم وقول کثیر من أفاضلهم بان الاخذ والعمل بهما ثقیل.

فیستفاد من جمیع أقوالهم ان المراد بالتمسک بهم لیس إلا الاخذ من علومهم

والاهتداء بهدایتهم والعمل بأوامرهم والانتهاء عن نواهیهم کما یشهد علیه سائر جملات

الحدیث.

بقی وجه انتفاء الضلاله بالتمسک بهما دون التمسک بأحدهما.

ص :65

فنقول بعد العلم بان الامر بالتمسک بهما لیس إلا للنجاه من ظلمات الکفر

والنفاق والخلاص من قعور بئار الغی والضلال والهدایه إلی طرق الرشاد ومنهاج

السداد والوصول إلی قربات الله وغایه الکمال فالاحتیاج إلی العتره للنجاه من الضلاله

مضافا إلی الکتاب اما لعدم کونه حاویا لکل ما یحتاج الیه الناس فی امر دینهم

بل یکفی بضمیمه ما أفاده صلی الله علیه وآله من السنه ولم یعلم بالسنه کلها الا

عترته الطاهره لأنهم الذین أودعهم علم الشرایع بل وغیره کما یستفاد من الاخبار

أو لأنه وان کان القرآن مشتملا علی جمیع الشرائع والاحکام کما هو مفاد بعض

الأیاد وکثیر من الاخبار الا انه علی سبیل الجمله والابهام لا یعرف حقیقته وکنهه

وباطنه وأسراره وغوامضه وجمله وناسخه ومنسوخه وخاصه وعامه ومطلقه ومقیده

وتفسیر وتأویله وجمیع خصوصیاته الا رسول الله صلی الله علیه وآله ومن علمه کله

وعلی کلا التقدیرین قد انزل الله تبارک وتعالی علی رسوله دینا کاملا

تاما ولم یقصر (ص) فی تبلیغه بل بین لهم ما یحتاجون الیه فی عصره وأودع عترته جمیع

ما یحتاج الیه الناس إلی قیام الساعد دون غیرهم کما دلت علیه الاخبار الکثیره التی

قد تجاوزت حد التواتر کلها.

قال السید الرضی أبو الحسن محمد بن أبی احمد حسین بن موسی فی نهج

البلاغه ص 65 قال علی علیه السلام فی ذم من افتی برأیه ترد علی أحدهم القضیه

فی حکم من الاحکام فیحکم فیها برأیه ثم ترد تلک القضیه بعینها علی غیره فیحکم فیها

بخلافه ثم یجتمع القضاه بذلک عند الامام الذی استقضاهم فیصوب آرائهم جمیعا

وإلههم واحد ونبیهم واحد وکتابهم واحد أفأمرهم الله تعالی بالاختلاف فأطاعوه

امن نهاهم عنه فعصوه أم انزل الله سبحانه دینا ناقصا فاستعان بهم علی اتمامه أم کانوا

شرکاء له فلهم ان یقولوا وعلیه ان یرضی أم انزل الله دینا تاما فقصر الرسول

صلی الله علیه وآله عن تبلیغه وأدائه والله سبحانه یقول ما فرطنا فی الکتاب من

شئ وقال فیه تبیان کل شئ وذکران الکتاب یصدق بعضه بعضا وانه لا اختلاف

فیه فقال سبحانه ولو کان من عند غیر الله لوجدوا فیه اختلافا کثیرا وان القرآن

ص :66

ظاهره أنیق وباطنه عمیق لا تفنی عجائبه ولا تنقضی غرائبه ولا تکشف الظلمات الا به.

وقال علیه السلام أیضا ص 490 - أرسله علی حین فتره من الرسل وطول

هجعه من الأمم وانتفاض من المبرم فجاءهم بتصدیق الذی بین یدیه والنور المقتدی

به ذلک القرآن فاستنطقوه ولن ینطق ولکن أخبرکم عنه الا ان فیه علم ما یأتی

والحدیث عن الماضی ودواء دائکم ونظم ما بینکم.

وقال " علیه السلام أیضا " ص 632 ثم انزل علیه الکتاب نورا لا تطفأ مصابیحه

وسراجا لا یحبو توقده وبحرا لا یدرک قعره ومنهاجا لا یضل نهجه وشعاعا لا یظلم

ضوؤه وفرقانا لا یخمد برهانه وتبیانا لا تهدم أرکانه وشفاء لا تخشی أسقامه وعزا

لا تهزم أنصاره وحقا لا تخذل أعوانه فهو معدن الایمان وبحبوحته وینابیع العلم

وبحوره وریاض العدل وغدرانه وأثافی الاسلام وبنیانه وأودیه الحق وغیطانه وبحر

لا ینزفه المستنزفون وعیون لا ینصبها الماتحون ومناهل لا یغیضها الواردون ومنازل

لا یضل نهجها المسافرون واعلام لا یعمی عنها السائرون وآکام لا یجوز عنها القاصدون

جعله الله ریا لعطش العلماء وربیعا لقلوب الفقهاء ومحاج لطرق الصلحاء ودواء

لیس بعده داء ونورا لیس معه ظلمه وحبلا وثیقا عروته ومعقلا منیعا ذروته وعزا

لمن تولاه وسلما لمن دخله وهدی لمن ائتم به وعذرا لمن انتحله وبرهانا لمن تلکم

به وشاهدا لمن خاصم به وفلجا لم حاج به وحاملا لمن حمله ومطیه لمن أعمله

وآیه لمن توسم وجنه لمن استلأم وعلما لمن وعی وحدیثا لمن روی وحکما لمن قضی.

وقال (ع) أیضا ص 592 فالقرآن آمر زاجر وصامت ناطق حجه الله علی

خلقه اخذ علیه میثاقهم وارتهن علیه أنفسهم أتم نوره وأکمل به دینه وقبض نبیه صلی الله

علیه وآله وقد فرغ إلی الخلق من احکام الهدی به فعظموا منه سبحانه ما عظم من

نفسه فإنه لم یخف عنکم شیئا من دینه ولم یترک شیئا رضیه أو کرهه الا وجعل له

علما بادیا وآیه محکمه تزجر عنه أو تدعو الیه فرضاه فیما بقی واحد وسخطه فیما بقی واحد

وقال علیه السلام أیضا ص 26 ثم اختار سبحانه لمحمد صلی الله علیه وآله لقائه

ورضی له ما عنده وأکرمه عن دار الدنیا ورغب به عن مقارنه البلوی فقبضه الیه کریما

ص :67

صلی الله علیه وآله وخلف فیکم ما خلفت الأنبیاء فی أممها إذ لم یترکوهم هملا یغیر

طریق واضح ولا علم قائم کتاب ربکم مبینا حلاله وحرامه وفرائضه وفضائله وناسخه

ومنسوخه ورخصه وعزائمه وخاصه وعامه وعبره وأمثاله ومرسله ومحدوده ومحکمه

ومتشابهه مفسرا جمله ومبینا غوامضه بین مأخوذ میثاق علمه وموسع علی العباد فی

جهله وبین مثبت فی الکتاب فرضه ومعلوم فی السنه نسخه وواجب فی السنه اخذه

ومرخص فی الکتاب ترکه وبین واجب توفته وزائل فی مستقبله ومباین بین

محارمه من کبیر أوعد علیه نیرانه أو صغیر أرصد له غفرانه وبین مقبول ی أدناه

وموسع فی اقصاه.

وقال علیه السلام أیضا ص 802 وقد علمتم موضعی من رسول الله صلی الله

علیه وآله وسلم بالقرابه القربیه والمنزله الخصیصه وضعنی فی حجره وانا ولید

یضمنی إلی صدره ویکنفنی فی فراشه ویمسنی جسده ویشمنی عرفه وکان یمضغ

الشئ ثم یلقمنیه وما وجد لی کذبه فی قول ولا خطله فی فعل ولد قرن الله به

صلی الله علیه وآله من لدن ان کان فطیما أعظم ملک من ملائکته یسلک به طریق

المکارم ومحاسن أخلاق العالم لیله ونهاره ولقد کنت اتبعه اتباع الفصیل اثر أمه

یرفع لی فی کل یوم من أخلاقه علما ویأمرنی بالاقتداء به ولقد کان یجاور فی کل

سنه بحراء فأراه ولا یراه غیری ولم یجمع بیت واحد یومئذ فی الاسلام غیر رسول

الله صلی الله علیه وآله وخدیجه وانا ثالثهما أری نور الوحی والرساله وأشم

ریح النبوه ولقد سمعت رنه الشیطان حین نزل الوحی علیه صلی الله علیه وآله

فقلت یا رسول الله ما هذه الرنه فقال هذا الشیطان قد أیس من عبادته انک تسمع

ما اسمع وتری ما أری الا انک لست بنبی ولکنک لوزیر وانک لعلی خیر.

وقال علیه السلام أیضا ص 658 وقد کان یکون من رسول الله صلی الله

علیه وآله الکلام له وجهان فکلام خاص وکلام عام فیسمعه من لا یعرف ما عنی الله

سبحانه به لا ما عنی رسول الله (ص) فیحمله السامع ویوجهه علی غیر معرفه بمعناه وما قصد

به وما خرج من اجله ولیس کل أصحاب رسول الله (ص) من کان یسأله ویستفهم حتی

ص :68

ان کانوا لیحبون ان یجئ الأعرابی والطارئ فیسأله علیه السلام حتی یسمعوا

وکان لا یمر بی من ذلک الأسئله عنه وحفظته فهذه وجوه ما علیه الناس فی اختلافهم

وعللهم فی روایاتهم.

وقال علیه السلام أیضا ص 262 فاسألونی قبل أن تفقدونی فوالذی نفسی

بیده لاتسألوننی عن شئ فیما بینکم وبین الساعه ولاعن فئه تهدی مائه وتضل مائه

الا أنبأتکم بناعقها وقائدها وسائقها ومناخ رکابها ومحط رحالها ومن یقتل من أهلها

قتلا ومن یموت موتا.

وقال علیه السلام أیضا ص 276 ونشهد أن لا اله غیره وأن محمدا عبده ورسوله

أرسله بامره صادعا وبذکره ناطقا فادی أمینا ومضی رشیدا وخلف فینا رایه

الحق (1) من تقدمها مرق ومن تخلف عنها زهق ومن لزمها لحق دلیلها (2) مکیث الکلام

بطئ القیام سریع إذا قام فإذا أنتم ألنتم له رقابکم وأشرتم الیه بأصابعکم جاءه الموت

فذهب به فلبثتم بعده ما شاء الله حتی یطلع الله لکم من یجمعکم ویضم نشرکم

فلا تطمعوا فی غیر مقبل ولا تیأسوا من مدبر فان المدبر عسی ان تزل به احدی قائمتیه وتثبت

الأخری وترجعا حتی تثبتا جمیعا الا ان مثل آل محمد صلی الله علیه وآله کمثل

نجوم السماء إذا خوی نجم طلع نجم فکأنکم قد تکاملت من الله فیکم الصنائع وأراکم

ما کنتم تأملون.

وقال علیه السلام أیضا ص 470 فاستجیبوا للداعی واتبعوا الراعی قد

خاضوا بحار الفتن واخذوا بالبدع دون السنن وأرز المؤمنون ونطق الضالون

المکذبون نحن الشعار (ای أهل البیت) (3) والأصحاب والخزنه والأبواب ولا تؤتی

البیوت الا من أبوابها فمن اتاها من غیر أبوابها سمی سارقا فهم کرائم القرآن وهم

کنوز الرحمن الخ.

ص :69


1- (1) قوله رایه الحق أراد بها کتاب الله وسنه رسوله (ص)
2- (2) قوله دلیلها ای العالم والعامل بهما وأراد به نفسه (ع)
3- (3) قوله نحن الشعار الخ إشاره إلی غایه قرب أهل البیت علیهم السلام إلی رسول الله (ص) وحقیقه اتصالهم به.

وقال علیه السلام أیضا ص 361 تالله لقد علمت تبلیغ الرسالات واتمام العدات

وتمام الکلمات وعندنا أهل البیت أبواب الحکم وضیاء الامر الا وان شرایع الدین

واحده وسبله قاصده من اخذ بها لحق وغنم ومن وقف عنها ضل وندم.

وقال علیه السلام أیضا ص 816 هم (ای أهل البیت) عیش العلم وموت الجهل

یخبرکم حلمهم عن علمهم وظاهرهم عن باطنهم وصمتهم عن حکم منطقهم

لا یخالفون الحق ولا یختلفون فیه هم دعائهم الاسلام وولائج الاعتصام بهم عاد الحق

فی نصابه وانزاح الباطل عن مقامه وانقطع لسانه عن منبته عقلوا الدین عقل وعایه

ورعایه لا عقل سماع وروایه فان رواه الع

لم کثیر ورعاته قلیل.

وقال علیه السلام أیضا ص 36 لا یقاس بآل محمد صلی الله علیه وآله من

هذه الأمه أحد ولا یسوی بهم من جرت نعمتهم علیه ابدا هم أساس الدین وعماد

الیقین إلیهم یفئ الغالی وبهم یلحق التالی ولهم خصائص حق الولایه وفیهم

الوصیه والوراثه.

وقال علیه السلام أیضا ص 328 نحن (ای أهل البیت) شجره النبوه ومحط الرساله

ومختلف الملائکه ومعادن العلم وینابیع الحکم ناصرنا ومحبنا ینتظر الرحمه وعدونا

ومبغضنا ینتظر السطوه.

وقال علیه السلام أیضا ص 205 وآخر قد تسمی عالما ولیس به فاقتبس

جهائل من جهال أضالیل من ضلال ونصب للناس اشراکا من حبائل غرور وقول

زور قد حمل الکتاب علی آرائه وعطف الحق علی أهوائه یؤمن الناس من العظائم

ویهون کبیر الجرائم یقول أقف عند الشبهات وفیها وقع ویقول اعتزل البدع وبینها

اضطجع فالصوره صوره انسان والقلب قلب حیوان لا یعرف باب الهدی فیتبعه ولا باب

العمی فیصد عنه فذلک میث الاحیاء فأین تذهبون وانی تؤفکون والاعلام قائمه والآیات

واضحه والمنار منصوبه فأین یتاه بکم بل کیف تعمهون وبینکم عتره نبیکم وهم أزمه

الحق واعلام الدین والسنه الصدق فانزلوهم بأحسن منازل القرآن وردوهم

ورود الهیم العطاش.

ص :70

ایها الناس خذوها عن خاتم النبیین صلی الله علیه وآله وسلم انه یموت من

مات منا ولیس بمیت ویبلی من بلی منا ولیس ببال فلا تقولوا بما لا تعرفون فان أکثر

الحق فیما تنکرون واعذروا من لا حجه لکم علیه وانا هو الم اعمل فیکم بالثقل الأکبر

واترک فیکم الثقل (ای الحسنین علیهما السلام) الأصغر ورکزت فیکم رایه الایمان

ووقفتکم علی حدود الحلال والحرام وألبستکم العافیه من عدلی وفرشتکم المعروف

من قولی وفعلی وأریتکم کرائم الاخلاق من نفسی فلا تستعملوا الرأی فیما لا یدرک قعره

البصر ولا یتغلغل الیه الفکر.

وقال أبو نعیم أحمد بن عبد الله الأصفهانی فی کتاب منقبه المطهرین علی

ما نقل عنه بسنده عن جابر بن عبد الله الأنصاری قال خرج علینا رسول الله صلی الله

علیه وسلم یوما ومعه علی والحسن والحسین علیهم السلام فخطبنا فقال ایها

الناس ان هؤلاء اهل بیت نبیکم قد شرفهم الله بکرامته واستحفظهم سره واستودعهم

علمه عماد الدین شهداء علی أمته برأهم قبل خلقه إذ هم أظله تحت عرشه نجباء فی

علمه وارتضاهم واصطفاهم فجعلهم علماء وفقهاء لعباده ودلهم علی صراطه فهم الأئمه

المهدیه والقاده الداعیه والأئمه الوسطی والرحم الموصوله هم الکهف الحصین

للمؤمنین ونور ابصار المهتدین وعصمه لمن لجأ إلیهم ونجاه لمن احترز بهم یغتبط من

والاهم ویهلک من عاداهم ویفوز من تمسک بهم الراغب عنهم مارق من الدین والمقصر عنهم

زاهق والازق (اللازق - ظ) بهم لا حق فهم الباب المبتلی بهم من اتاهم نجی ومن أباهم

هوی هم حطه لمن دخله وحجه الله علی من جهله إلی الله یدعون وبأمر الله یعملون

وبآیاته یرشدون فیهم نزلت الرساله وعلیهم هبطت ملائکه الرحمه والیهم بعث الروح

الأمین تفضلا من الله ورحمه وآتاهم ما لم یؤت أحدا من العالمین فعندهم بحمد الله

ما یلتمس ویحتاج من العلم والهدی فی الدین وهم النور من الضلاله عند دخول

الظلم وهم الفروع الطیبه من الشجره المبارکه وهم معدن العلم وأهل بیت الرحمه

وموضع الرساله ومختلف الملائکه الذین اذهب الله عنهم الرجس أهل البیت وطهرهم

ص :71

تطهیرا وروی نحوه أبو الفتح محمد بن علی بن إبراهیم النظری فی کتاب الخصائص

العلویه.

واخرج الحموئی فی فرائد السمطین بسنده عن أبی بصیر عن خیثمه الجعفی

قال: سمعت أبا جعفر محمدا الباقر رضی الله عنه یقول: نحن جنب الله وصفوته

وخیرته ونحن مستودع مواریث الأنبیاء ونحن امناء الله عز وجل ونحن حجه

(حجج - ظ) الله وأرکان الایمان ودعائم الاسلام ونحن من رحمه الله علی خلقه وبنا یفتح

وبنا یختم ونحن الأئمه الهداه والدعاه إلی الله ونحن مصابیح الدجی ومنار الهدی

ونحن العلم المرفوع للحق من تمسک بنا لحق ومن تأخر عنا غرق ونحن قاده الغر

المحجلین ونحن الطریق الواضح والصراط المستقیم إلی الله ونحن من نعمه الله عز وجل

علی خلقه ونحن معدن النبوه موضع الرساله ومختلف الملائکه ونحن المنهاج والسراج

لمن استضاء بنا ونحن السبیل لمن اقتدی بنا ونحن الأئمه الهداه إلی الجنه وعری

الاسلام ونحن الجسور والقناطر من مضی علیها الحق ومن تخلف عنها محق ونحن السنام

الأعظم فم عرفنا ونصرنا وعرف حقنا ویأخذ (اخذ - ظ) بأمرنا فهو منا والینا

أقول وما ورد فی أن الأئمه الطاهره علیهم الصلاه والسلام عالمون بالاحکام

من الأحادیث المتواتره من طرق العامه والخاصه بمضامین مختلفه کثیره جدا.

منها ما ورد فی تفسیر الآیات بأنهم اهل الذکر والراسخون فی العلم وأولوا الامر

وانهم الصادقون والمحسودون والمسئولون والذین یعلمون.

ومنها ما ورد فی أنهم عالمون بتفسیر القرآن وتأویله کله.

ومنها ما ورد فی أن عندهم کتب الأنبیاء وعلومهم.

ومنها ما ورد فی أنه صلی الله علیه وآله شارکهم فی علمه وانهم أبوابه.

ومنها ما ورد فی أنهم سفینه النجاه وانهم أمان للأمه من الاختلاف.

ومنها ما ورد فی أن حدیثهم حدیث النبی صلی الله علیه وآله وان عندهم

الصحیفه الجامعه التی هی إملاء رسول الله صلی الله علیه وآله وخط علی علیه السلام

ص :72

وغیر ذلک مما ورد فی فضائلهم وعلومهم بحیث لا تحصی کثره.

وسیأتی نبذ منها فی باب حجیه فتوی الأئمه علیهم السلام.

وتقدم بعضها مثل ما نقلناه عن الحموئی عن رسول الله صلی الله علیه وآله

یا علی اکتب ما املی علیک قلت یا رسول الله أتخاف علی النسیان قال لا وقد دعوت الله

عز وجل ان یجعلک حافظا ولکن اکتب لشرکائک الأئمه من ولدک بهم تسقی أمتی

الغیث وبهم یستجاب دعائهم وبهم تنزل الرحمه من السماء وهذا أولهم وأشار إلی

الحسن علیه السلام ثم قال وهذا ثانیهم وأشار إلی الحسین علیه السلام قال والأئمه

من ولده وما نقلناه عن السبط ابن الجوزی فی تذکره الخواص عن علی علیه السلام

قال فقال تعالی له (ای للنبی) صلی الله علیه وسلم أنت المختار وعندک مستودع

الأنوار (إلی أن قال) وانصب اهل بیتک علما للهدایه وأودع اسرارهم من سری بحیث

لا یشکل علیهم دقیق ولا یغیب عنهم خفی واجعلهم حجتی علی بریتی (إلی أن قال)

فنحن أنوار السماوات والأرض وسفن النجاه وفینا مکنون العلم والینا مصیر الأمور

وبمهدینا تقطع الحجج فهو خاتم الأئمه ومنقذ الأمه ومنتهی النور انتهی.

وقد ظهر مما ذکرنا أن وجه لزوم التمسک بالعتره کونهم اعلم الأمه والأعرف

بالکتاب والسنه والحاوین لجمیع ما یحتاج الیه الأمه إلی یوم القیمه.

وقوله صلی الله علیه وآله وانهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض أو أن

اللطیف الخبیر أخبرنی انهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض کما ورد

فی کثیر من طرق الحدیث یستفاد منه أمور:

الأول: ان الکتاب والعتره باقیان ما بقی الدهر ومن تمسک بهما ینجو عن

الغوایه فی کل عصر کما صحر به عده من أعاظم علماء الجمهور.

قال: السمهودی فی جواهر العقدین (فی ذکر التنبیهات المتعلقه بحدیث

الثقلین) ثالثها ان ذلک یفهم وجود من یکون اهلا للتمسک به من أهل البیت والعتره

الطاهره فی کل زمان وجدوا فیه إلی قیام الساعه حتی یتوجه الحث المذکور إلی

التمسک به کما أن الکتاب العزیز کذلک ولهذا کانوا کما سیأتی أمانا لأهل الأرض

ص :73

وإذا ذهبوا اهل الأرض واخرج أبو الحسن ابن المغازلی من طریق موسی

ابن القاسم عن علی بن جعف سألت الحسن عن قول الله تعالی کمشکاه فیها مصباح

قال المشکاه فاطمه والشجره المبارکه إبراهیم لا شرقیه ولا غربیه لا یهودیه ولا نصرانیه

یکاد زیتها یضئ ولوهم تمسه نار نور علی نور قال منها امام بعد امام یهدی الله

لنوره من یشاء وقوله منها امام بعد امام یعین أئمه یقتدی بهم فی الدین ویتمسک بهم فیه

ویرجع إلیهم انتهی.

ونقله عنه عبد الرؤف المناوی فی کتاب فیض القدیر والعلامه محمد بن

عبد الباقی الزرقانی فی شرح المواهب اللدنیه.

وقال ابن حجر المکی فی الصواعق 131 وفی أحادیث الحث علی التمسک

باهل البیت إشاره إلی عدم انقطاع متأهل منهم للتمسک به إلی یوم القیمه کما أن

الکتاب العزیز کذلک ولهذا کانوا أمانا لأهل الأرض کما یأتی ویشهد لذلک الخبر

السابق فی کل خلف من أمتی عدول من اهل بیتی إلی آخره ثم أحق من یتمسک

به منهم امامهم وعالمهم علی بن أبی طالب کرم الله وجهه لما قدمناه من مزید علمه ودقائق

مستنبطاته ومن ثم قال أبو بکر علی عتره رسول الله صلی الله علیه وسلم ای الذین

حث علی التمسک بهم فخصه لما قلناه ولذلک خصه صلی الله علیه وسلم بما مر یوم

غدیر خم انتهی.

وقال: فیه أیضا بعد ذکر حدیث الثقلین والحاصل ان الحث وقع علی التمسک

بالکتاب والسنه وبالعلماء بهما من أهل البیت ویستفاد من مجموع ذلک بقاء الأمور

الثلثه إلی قیام الساعه.

وقال العجیلی فی ذخیره المآل (وفی حدیث انی تارک فیکم) حث علی

التمسک بالکتاب والسنه والعلماء بهما من أهل البیت ویستفاد من ذلک بقاء الأمور الثلثه

وقال فیه أیضا وهم الحافظون لکتاب الله وسنه رسوله لا یفارقونهما إلی یوم

القیمه لأنه لا بد من قیام الله بحجه منهم ووراثه نبوته وخلافه رسوله فمنهم الظاهر

ومنهم المختفی حتی یکون خاتمهم فی الوراثه المهدی ولهذا یتقدم علی عیسی بن

ص :74

مریم وتقدم ان قطب الأولیاء الذی به صلاح العالم لا یکون الا منهم.

وقال شهاب الدین الدولت آبادی فی هدایه السعداء بعد ذکر حدیث الثقلین

(ما ترجمته بالعربیه - کذا) ثبت هذا الحدیث بقاء العتره إلی قیام القیمه فلا بد ان یکون

منهم من یهدی إلی الحق حتی لا یضل المتمسک به.

وقال کمال الدین بن فخر الدین الجهرمی فی البراهین القاطعه (ما ترجمته

بالعربیه - کذا) وفی أحادیث الترغیب فی التمسک باهل البیت إشاره إلی أن من العتره

من یکون اهلا للتمسک إلی القیمه کما أن القرآن کذلک ویشهد علی ذلک الحدیث

السابق فی کل خلف من أمتی عدول من اهل بیتی وهم أمان لأهل الأرض کما

یأتی انتهی.

وقال علی العزیزی فی السراج المنیر شرح الجامع الصغیر وانهما ای الکتاب

والعتره لن یفترقا حتی یردا علی الحوض یحتمل ان المراد العلماء منهم یستمرون

آمرین بما فی الکتاب إلی قیام الساعه والله اعلم بمراد نبیه.

وقال سعید الدین الکازرونی فی المنتقی (بعد ذکر حدیث الثقلین عن زید

بن أرقم) فما دام القرآن باقیا فأولاد فاطمه رضی الله عنها باقون لظاهر الحدیث.

وقال القندوزی فی ینابیع الموده ص 20 وفی المناقب عن عبد الله بن الحسن

المثنی ابن الحسن المجتبی ابن علی المرتضی علیهم السلام عن أبیه عن جده الحسن السبط

قال خطب جدی صلی الله علیه وسلم یوما فقال بعد ما حمد الله وأثنی علیه معاشر الناس انی

ادعی فأجیب وانی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی اهل بیتی ان تمسکتم بهما لن تضلوا

وانهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض فتعلموا منهم ولا تعلموهم فإنهم اعلم منکم

ولا تخلو الأرض منهم ولو خلت لانساخت باهلها ثم قال اللهم انک لا تخلی الأرض

من حجه علی خلقک لئلا تبطل حجتک ولا تضل أولیائک بعد إذ هدیتهم أولئک الأقلون

عددا والأعظمون قدرا عند الله عز وجل ولقد دعوت الله تبارک وتعالی ان یجعل العلم

والحکمه فی عقبی وعقب وفی ذرعی وزرع زرعی إلی یوم القیمه فاستجیب لی.

ص :75

وقال نظام الدین حسین بن محمد بن حسین النیسابوری المعروف بالنظام

الأعرج فی تفسیر غرایب القرآن فی تفسیر قوله تعالی (وکیف تکفرون وأنتم

تتلی علیکم آیات الله وفیکم رسوله) وکیف تکفرون استفهام بطریق الانکار

والتعجب والمعنی من أین یتطرق إلیکم الکفر والحال ان آیات الله تتلی علیکم

علی لسان الرسول صلی الله علیه وسلم غضه فی کل واقعه وبین أظهرکم رسول الله

یبین لکم کل شبهه ویزیح عنکم کل عله ومع هذین النورین لا یبقی لظلمه الضلال

عین ولا اثر فعلیکم أن لا تلتفتوا إلی قول المخالف وترجعوا فیما یعن لکم إلی الکتاب

والنبی صلی الله علیه وسلم.

قلت اما الکتاب فإنه باق علی وجه الدهر واما النبی صلی الله علیه وسلم

فإن کان قد مضی إلی رحمه الله فی الظاهر ولکن نور سره باق بین المؤمنین فکأنه

باق علی أن عترته صلی الله علیه وسلم وورثته یقومون مقامه بحسب الظاهر أیضا

ولهذا قال صلی الله علیه وسلم انی تارک فیکم الثقلین ما ان تمسکتم بهما لن تضلوا

کتاب الله وعترتی.

الثانی تأکد لزوم تباعه العتره وتعظیمهم وتوقیرهم لعدم افتراقهم عن الکتاب

وجودا وعلما وعملا وقولا وشرفا وفضلا فی الدنیا والآخره وبالغ صلی الله علیه وآله

فی التوصیه بقوله أخبرنی اللطیف الخبیر فان جمیع اخباراته وان کان عن الله

تعالی الا ان فی التصریح بان هذا ما أخبر به اللطیف الخبیر مالا یخفی من التأکید

خصوصا باختیاره صلی الله علیه وآله اللطیف الخبیر من بین أسماء الله تعالی فان

فیه تنبیها علی أن ما أخبرکم به من عدم الافتراق اخبار عن العالم بخفایا الأمور و

دقائقها فلا تشکوا فیه ولا ترتابوا.

قال محمد معین السندی فی دراسات اللبیب اخرج احمد فی مسنده ولفظه

(انی أو شک ان ادعی فأجیب وانی تارک فیکم الثقلین کتاب الله عز وجل حبل

ممدود من السماء إلی الأرض وعترتی اهل بیتی وان اللطیف الخبیر أخبرنی

انهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض فانظرونی بما تخلفونی فیهما وسنده

ص :76

لا بأس به فازددنا منه ان کل اخباراته صلی الله علیه وسلم وان کان وحیا من الله

سبحانه ولکن هذا وحی أظهره به وأسنده إلی الله سبحانه فقال أخبرنی اللطیف

الخبیر وفیه من تأکد اخبار کونهم علی الحق کالقرآن وصونهم ابدا عن الخطأ

کالوحی المنزل ما لا یخفی علی الخبیر وفیه أن قوله صلی الله علیه وسلم انهما

لن یفترقا الخ لیس بدعاء مجرد علی بعد أن یکون مرادا بل هو اخبار من الله سبحانه

وتعالی.

وان قوله فی بعض الروایات انی سألت لهما ذلک دعاء مجاب متحتم باخبار

الطیف تعالی ومن تجلی لفاظ لطفه ان سری روح القدس الحق فی علومهم کسرایته

فی القرآن أو سری سر الاتحاد بین مدارکهم وبین القرآن فنیطت به أشد نیاط لن

یفترقا بسببه ابدا والی ذلک التلویح باختیار اللطیف ها هنا من بین أسماء الله تعالی

وعدم الافتراق هذا - کذا - بینهما انما هو فی الحکم فلا یحکمون بحکم لا یحکم

به الکتاب والسنه.

وقال عبد الرؤف المناوی فی فیض القدیر ومحمد بن عبد الباقی الزرقانی فی

شرح المواهب اللدنیه (فی شرح جمله وانهما لن یفترقا الخ) وفی هذا مع قوله

أولا انی تارک فیکم تلویح بل تصریح بأنهما کتوأمین خلفهما ووصی أمته بحسن

معاملتهما وایثار حقهما علی أنفسهم والتمسک بهما فی الدین.

وقال الدولت آبادی فی هدایه السعداء فی شرح الحدیث (ما ترجمته بالعربیه

کذا) قوله لن یفترقا لن فی محل لن ترانی للتأکید وفی لن یفترقا للتأبید بمعنی

انهما لن یفترقا من حیث التعظیم والفضل والشرف فی الدنیا والعقبی حتی یردا

علی الحوض.

الثالث تهدید الأمه وتحذیرهم وتخویفهم عن مخالفه الکتاب والعتره فإنه

صلی الله علیه وآله أخبرهم بورودهما علیه عند الحوض وسؤالهما عن معامله الأمه

معهم کما ورد فی کثیر من طرقه.

قال شهاب الدین الدولت آبادی فی هدایه السعداء فی شرح قوله وانهما لن

ص :77

یفترقا حتی یردا علی الحوض (ما ترجمته بالعربیه - کذا) یعنی انهما یحضرانی عند

الحوض حتی یشهدا من کان محبهم ومن کان عدوهم ومن أطاعنی فی التمسک بهم

ومن خالفنی.

وقال نور الدین السمهودی فی جواهر العقدین بعد ذکر حدیث الثقلین عن

أم سلمه رضی الله عنها وأخرجه جعفر بن محمد الرزاز عنها بلفظ سمعت رسول الله

صلی الله علیه وآله فی مرضه الذی قبض فیه یقول وقد امتلأت الحجره من أصحابه

ایها الناس یوشک ان اقبض قبضا سریعا فینطلق بی وقد قدمت إلیکم القول معذره إلیکم

الا انی مخلف فیکم کتاب ربی عز وجل وعترتی اهل بیتی ثم اخذ بید علی فرفعها فقال

هذا علی مع القرآن والقرآن مع علی لا یفترقان حتی یردا علی الحوض فأسألهما ما

خلفت فیهما.

وقال ابن حجر فی الصواعق (فی ضمن فضائل علی علیه السلام) وفی روایه

انه صلی الله علیه وسلم قال فی مرض موته ایها الناس یوشک ان اقبض قبضا سریعا

وذکر مثله.

وذکره الشیخ بن عبد الله العید روس الیمنی فی العقد النبوی وأحمد بن الفضل

بن محمد باکثیر المکی فی وسیله المآل وجمهور بن محمد بن علی الشیخانی القادری فی

الصراط السوی والبلخی فی الینابیع.

وقال عبد الحق الدهلوی فی اللمعات (فی شرح حدیث زید بن أرقم الذی

أخرجه الترمذی فی صحیحه) وقوله لن یفترقا ای لا یفارقون فی مواطن القیمه

ومشاهدها حتی یردا علی بتشدید الیاء والحوض منصوب مفعول یردا یعنی فیشکرا

(فیشکران - ظ) صنیعکم عندی.

وقال العجیلی فی ذخیره المآل فی شرح الشعر (وقد ترکت الثقلین فیکم

الخ) وقوله نبأنی اللطیف الخبیر انهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض فثبت لهم

بذلک النجاه وجعلهم وصله إلیها فتم التمسک المذکور.

وقال فی شرح الشعر (وکیف نلقاه غدا ونسأل کیف فعلنا بعده یعدل

ص :78

(فیعدل - ظ) قد مر فی حدیث خم أنه قال صلی الله علیه وسلم ایها الناس انی فرطکم

وانکم واردون علی الحوض، حوض أعرض مما بین بصری وصنعاء فیه عدد النجوم

قد حان من فضه وانی سائلکم حین تردون عن الثقلین فانطروا کیف تخلفونی

فیهما کتاب الله وعترتی اهل بیتی فاستعد (فأعد - ظ) لهذا السؤال جوابا سدیدا فی

زمن الامکان فان محل السؤال أضیق مکان والله المستعان ونسأله کما شرح صدورنا

لمحبتهم أجمعین ان یرزقنا حسن الخلافه (فه - ظ) فیهم حتی نرد علیه صلی الله علیه

وعلیهم أجمعین.

وقال اللکهنوئی فی وسیله النجاه ان کتاب الله والعتره لن یفترقا حتی یشهدا

الحوض الکوثر ویخبران عن مطیعهم ومتخلفیهم.

الرابع: ورود الکتاب والعتره والأمه علی النبی صلی الله علیه وآله

عند الحوض فیسألهم عما فعلوا بعده ویسألهما عن معامله الأمه وهل الوجه فی

تخصیص الورود علی الحوض کونه أول ملتقی لهم فی القیمه بحیث انهم لا یجتمعون

فی موطن من مواطنها قبل هذا الموقف أو التنبیه علی أن یوم القیمه لا یشرب من

الحوض أحد من الأمه الا بعد السؤال عن الکتاب والعتره فمن اتبعهما یسقی فیدخل

الجنه ومن تخلف عنهما یطرد فیوقع فی النار أو الإشاره إلی انهما یردان علی فی القیمه

فیکونان معی فی الجنه فمن اتبعهما یکون معنا أیضا دون من تخلف عنهما أو غیر ذلک

مما خفی علینا والله اعلم.

قوله صلی الله علیه وآله فانظروا کیف تخلفونی فیهما حث علی کثره

التأمل والتفکر فی عظم قدرهما خوفا عن التقصیر فی التمسک بهما وتأکید لوجوب

الاتباع وترغیب فی حسن المعاشره وتهدید علی المخالفه وتفریع علی قوله

ما ان تمسکتم به الخ

کما یستفاد مما أورده الترمذی فی صحیحه عن زید بن أرقم وأبی سعید قالا قال

رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم انی تارک فیکم ما ان تمسکتم به لن تضلوا بعدی أحدهما

ص :79

أعظم من الاخر کتاب الله حبل ممدود من السماء إلی الأرض وعترتی اهل بیتی ولن

یفترقا حتی یردا علی الحوض فانظروا کیف تخلفونی فیهما.

قال الزرقانی فی شرح المواهب وأکد تلک الوصیه وقواها بقوله فانظروا

بماذا تخلفونی فیهما بعد وفاتی هل تتبعونهما فتسرونی أو لا فتسیئونی

وقال فیه أیضا عند شرح هذه الجمله قال القرطبی وهذه الوصیه وهذا التأکید

العظیم یقتضی وجوب احترام آله وبرهم وتوقیرهم ومحبتهم وجوب الفرائض التی

لا عذر لاحد فی التخلف عنها.

وقال السندی فی دراسات اللبیب بعد ذکر الحدیث عن صحیح الترمذی

فنظرنا فإذا هو مصرح بالتمسک بهم وبان اتباعهم کتباع القرآن علی الحق الواضح

وبان ذلک امر متحتم من الله تعالی لهم ولا یطرأ فی ذلک ما یخالفه حتی الورود علی

الحوض وإذا فیه حث بالتمسک بهما بعد حث علی وجه أبلغ وهو قوله فانظروا کیف

تخلفونی فیهما.

وقال الشیخ عبد الحق الدهلوی فی اللمعات قوله فانظروا ای تأملوا وتفکروا

کیف تکونون خلفائی بعدی عاملین متمسکین بهما وذکر نحوه حسام الدین محمد

بایزید فی المرافض.

وقال شهاب الدین الخفاجی فی نسیم الریاض (فی شرح هذا القول) ای بعد

وفاتی انظروا عملکم بکتاب الله واتباعکم لأهل بیتی ورعایتهم وبرهم بعدی فان ما

سرهم یسرنی وما یسوأهم یسوئنی.

قوله صلی الله علیه وآله اذکر کم الله فی اهل بیتی أذکرکم الله فی

اهل بیتی اذکر کم الله فی اهل بیتی حض علی التمسک بهم وردع عن الرد

علیهم وعظه بالغه ذاکره لما یحملهم علی الاخذ بأقوالهم واتباع اعمالهم وتعظیمهم

وتحذیر وتفزیع وتخویف من مخالفتهم وعدم الاخذ بمذهبهم ویظهر من هذا التأکید

البلیغ انه صلی الله علیه وآله استظهر من أحوال الأمه وسیرها عدم رعایتهم حقوق

ص :80

العتره من تقدیمهم والتسمک بهم والتعلم منهم ولذا ذکرهم الله کرارا وخوفهم منه

کما ورد فی کثیر من طرق الحدیث.

قال محمد بن عبد الباقی الزرقانی فی شرح المواهب اللدنیه (عند شرح

قوله (ص) اذکر کم الله فی اهل بیتی) قال الحکیم الترمذی حض علی التمسک بهم لان

الامر لهم معاینه فهم أبعد من المحنه.

وقال الشیخ عبد الحق الدهلوی فی أشعه اللمعات - شرح المشکاه فی

شرح قوله صلی الله علیه وآله وسلم اذکر کم الله فی اهل بیتی (ما ترجمته بالعربیه

کذا) ای أخوفکم من عقاب الله علی التقصیر فی حقهم وکرر هذه الکلمه مبالغه

وتأکیدا وحمل هذا علی جمیع المعانی صحیح خصوصا علی المعنی الأخیر و

هو محبتهم وتعظیمهم ورعایه حقوقهم وآدابهم والظاهر أنها إشاره إلی اخذ السنه

کما أن الأول إشاره إلی العمل بالکتاب وعلی هذا یکون جمیع المؤمنین مطیعین

لأهل بیت النبی صلی علیه وآله.

وقال حسین بن علی الکاشفی فی الرساله العلیه بعد ذکر معنی هذه الجمله (ما

ترجمته بالعربیه - کذا) وبتکرار هذه الجمله قام دلیل واضح علی تعظیم أهل البیت

ومحبتهم ومتابعتهم.

وقال محمد معین السندی فی دراسات اللبیب (فی شرح الحدیث) فحملنا

قوله اذکر کم الله علی مبالغه التثلیث فیه علی التذکیر بالتمسک والردع عن عدم

الاعتداد بأقوالهم وأعمالهم وأحوالهم وفتیاهم وعدم الاخذ بمذهبهم.

وقال اللکهنوئی فی وسیله المآل بعد ذکر الحدیث عند ترجمه قوله اذکر -

کم الله فی اهل بیتی (ما ترجمته بالعربیه - کذا) ای خافوا عن الله واحفظوا حقوق

العتره واجعلوا طاعتهم ومحبتهم شعارا ودثارا لکم فکما انه یجب امتثال احکام

الکتاب فکذلک یجب الإطاعه والانقیاد لأوامر أهل البیت بالجوارح والأرکان.

وقال العزیزی فی السراج المنیر (اذکر کم الله فی اهل بیتی) ای فی احترامهم

واکرامهم والقیام بحقهم وکرره للتأکید وذکر نحوه المناوی فی فیض القدیر.

ص :81

وقال القاری فی شرح المشکاه اذکر کم الله بکسر الکاف المشدده ای

أحذرکموه فی اهل بیتی وضع الظاهر موضع المضمر اهتماما بشأنهم واشعارا بالعله

والمعنی أنبهکم الله حق الله (علی حق الله - ظ) فی محافظتهم ومراعاتهم واحترامهم واکرامهم

ومحبتهم ومودتهم وقال الطیبی ای احذر کم الله فی شأن اهل بیتی وأقول لکم اتقوا الله

ولا تؤذوهم واحفظوهم فالتذکیر بمعین الوعظ.

قوله صلی الله علیه وآله فتعلموا منهم: ولا تعلموهم فإنهم اعلم منکم تفریع

علی ما قبله کما یظهر من روایه حذیفه بن الیمان وغیره.

قال القندوزی فی الینابیع ص 35 وفی المناقب عن أحمد بن عبد الله بن سلام

عن حذیفه بن الیمان رضی الله عنه قال صلی بنا رسول الله صلی الله علیه وسلم الظهر

ثم اقبل بوجهه الکریم الینا فقال معاشر أصحابی أوصیکم بتقوی الله والعمل بطاعته

وانی ادعی فأجیب وانی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی اهل بیتی ان تمسکتم

بهما لن تضلوا وانهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض فتعلموا منهم ولا تعلموهم فإنهم

اعلم منکم.

أقول ویظهر منه أمور الأول: ایجاب تعلم الأمه من العتره الطیبه صونا عن الضلال.

الثانی: إحاطه العتره الطیبه بالاحکام الإلهیه والا لم یأمر بالتعلم منهم.

الثالث: عدم اطلاع غیرهم من الأمه علی جمیع التکالیف الشرعیه بحیث یخاف

علیهم الضلال لولا السؤال عن أهل البیت علیهم السلام

الرابع: عدم إحاطتهم بالکتاب حتی یستخرجوا منه الاحکام والا لم یوجب

علیهم الرد علی الذین یستنبطونها منه.

الخامس والسادس: نفی صلاحیه التعلیم عن غیر العتره وتحریم الرد علیهم

فان هذا هو المراد بقوله ولا تعلموهم أو قوله (لا تسبقوهم فتهلکوا) فذا علله بقوله

فإنهم اعلم منکم.

السابع: التنصیص بأنهم اعلم من الأمه فی جمیع العلوم الدینیه وغیرها فان

حذف المتعلق یفید العموم.

ص :82

قوله صلی الله علیه وآله فإنهم لن یخرجوکم من باب هدی ولن

یدخلوکم فی باب ضلاله أحلم الناس (1) کبارا وأعلمهم صغارا أیضا تفریع علی

ما سبق علی ما فی بعض طرق الحدیث.

قال أبو نعیم الأصفهانی فی کتاب منقبه المطهرین علی ما نقل عنه بسنده

عن البراء بن عازب قال لما نزل رسول الله صلی الله علیه وسلم الغدیر قام فی الظهیره

فامر بقم الشجرات وأمر بلالا فنادی فی الناس واجتمع المسلمون فحمد الله وأثنی علیه

ثم قال یا ایها الناس الا ویوشک ان ادعی وأجیب وان الله سائلی وسائلکم فما

ذا أنتم قائلون قالوا نشهد انک قد بلغت ونصحت قال وانی تارک فیکم الثقلین

قالوا یا رسول الله وما الثقلان قال کتاب الله سبب عنده فی السماء وسبب بأیدیکم

فی الأرض وعترتی اهل بیتی وقد سألتهما (سألت لهما - ظ) ربی فوعدنی ان

یوردهما علی الحوض وعرضه ما بین بصری وصنعاء وأباریقه کعدد نجوم السماء

فلا تسبقوا اهل بیتی فتفرقوا ولا تخلفوا عنهم فتضلوا ولا تعلموهم فهم اعلم فإنهم

لن یخرجوکم من باب هدی ولن یدخلوکم فی باب ضلاله أحلم الناس کبارا وأعلمهم

صغارا).

وتعلیل لما امرهم بالتمسک بهم والتعلم منهم ولما نهاهم عن مخالفتهم والرد علیهم

ودلیل علی عصمتهم فان من لن یدخل الناس فی الضلال ولن یخرجهم من الهدی

فهو أولی منهم بعدم الدخول فیه والخروج منه ابدا وتصریح بأنهم اعلم الناس وأعقلهم

أو أحکمهم وتنبیه علی أن علومهم من قبل الله تعالی بفضله علیهم ورحمته.

قال الشیخ سلیمان البخلی فی الینابیع (بعد نقل حدیث الثقلین عن جابر)

قال جابر الجعفی ان جابر بن عبد الله الأنصاری دخل علی علی بن الحسین سلام الله

علیهم إذ خرج محمد بن علی (ای الباقر علیه السلام) من عند نسائه فقال له جابر

یا مولای ان جدک رسول الله صلی الله علیه وسلم قال لی إذا لقیته فاقرأه منی السلام

ص :83


1- (1) وفی بعض النسخ احکم الناس.

وقد أخبرنی انکم الأئمه الهداه من اهل بیته من بعده احکم الناس صغارا أعلمهم

کبارا وقال لا تعلموهم فإنهم اعلم منکم قال الباقر وقد أوتیت الحکم صبیا بفضل

الله ورحمته علینا أهل البیت.

قوله صلی الله علیه وآله ناصرهما لی ناصر وخاذلهما لی خاذل

وولیهما لی ولی وعدوهما لی عدو یدل أیضا علی المقصود بحیث لا یحتاج إلی

بیان وما یتضمن هذه العباره من طرق الحدیث ما رواه ابن المغازلی فی المناقب

والحافظ الزرندی فی نظم درر السمطین والعلامه السمهودی فی جواهر العقدین

وأحمد بن الفضل بن باکثیر المکی فی وسیله المآل والمحمود القادری فی الصراط

السوی وأحمد بن عبد القادر العجیلی فی ذخیره المآل وحسام الدین أبو عبد الله

حمید بن أحمد المحلی فی محاسن الأزهار.

قال محمد بن إسماعیل بن صلاح الأمیر الیمانی الصنعانی (بعد نقل حدیث

الثقلین بزیاده تشتمل علی هذه الجمل عن کتاب محاسن الأزهار) وتکلم الفقیه

حمید علی معانیه وأطال ولننقل بعض ذلک قال رحمه (الله - ظ) منها فضل العتره علیهم

السلام ووجوب رعایه حقهم حیث علیهم جعلهم أحد الثقلین الذین یسال عنهما وأخبر بأنه

سئل لهم اللطیف الخبیر وقال فأعطانی یعنی استجاب له دعائه فیهم.

ومنها قوله ناصر هما لی ناصر وخاذلهما لی خاذل وولیهما ولی وعدوهما لی عدو

وهذا یقتضی (یقتضی - ظ) بأنهم قائلون بالصدق وقائمون بالحق لأنه قد جعل ناصرهما

یعنی الکتاب والعتره ناصرا له علیه السلام وخاذلهما خاذلا له ونصرته صلی الله علیه

وسلم واجبه وخذلانه حرام عند جمیع اهل الاسلام کذلک یکون حال العتره

الکرام علیهم السلام وهذا یوجب انهم لا یتفقون علی ضلال ولا یدینون بخطأ إذ

لو جاز ذلک علیهم حتی یعمهم کان نصرهم حراما وخذ لأنهم فرضا وهذا لا یجوز

لان خبره فیهم عام یتناول جمیع أحوالهم ولا یدل علی التخصیص وزاده بیانا وأردفه

برهانا بقوله وولیهما لی ولی وعدوهما لی عدو وهذا یقتضی کونهم علی الصواب

وانهم ملازمون للکتاب حتی لا یحکمون بخلافه وفیه أجلی دلاله علی أن اجماعهم حجه

ص :84

یجب الرجوع إلیها حیث جمع الرسول صلی الله علیه وسلم بینه وبین الکتاب انتهی.

وقد تحصل مما ذکر ان النبی صلی الله علیه وآله وسلم أوجب علی الأمه

قاطبه التمسک بالعتره الطیبه فی الأمور الشرعبه والتکالیف الإلهیه وأکد وجوبه وشدده

وأوثقه وکرره بکلمات عدیده وألفاظ مختلفه بحیث لا یمکن انکاره ولا یجوز تأویله

وانما اکتفینا بذلک مع أن کثیرا من طرق الحدیث قد تضمن مضافا إلی المذکورات

ما یدل علی حجیه أقوالهم ووجوب اتباعهم وحرمه مخالفتهم اختصارا فان فی ذلک

غنی وکفایه (1)

اللهم اجعلنا ممن یرعی الکتاب حق رعایته ویدین لک باعتقاد التسلیم لمحکم

آیاته ویفزع إلی الاقرار بمتشابهه وموضحات بیناته واجعله وسیله لنا إلی أشرف

منازل الکرامه وسلما نعرج فیه إلی محل السلامه واجعلنا من المعتصمین بحبل

إطاعه عتره نبیک وهداه سبلک ومن المتمسکین بعروه ولایه أئمه الدین وامناء رسول

رب العالمین واذن لهم فی الشفاعه لنا عندک فی عرصه القیمه وجعلهم ذرائع نقدم

بها علی نعیم دار المقامه.

وصل علی محمد حبیبک ونجیک وصفیک وامین وحیک وعلی آله الأئمه

النجباء والساده العظماء واخصصهم بأفضل صلواتک وسلامک ورحمتک وبرکاتک

وارفعهم بما کدحوا فیک إلی الدرجات العلی من جنتک حتی لا یساووا فی منزله

ولا یکافوا فی مرتبه برحمتک یا ارحم الراحمین

ص :85


1- (1) ولا یخفی ان ما ذکرنا من الأحادیث والأقوال فی هذه المقدمه ما کانت أصولها موجوده عندنا نقلناها منها وأثبتنا أرقام صفحاتها وما لم تکن أوردناها من کتاب عبقات الأنوار للثقه الجلیل والمتتبع الخبیر المیر السید حامد حسین الموسوی النیشابوری الهندی رحمه الله تعالی وأرضاه.

کتاب

اشاره

جامع أحادیث الشیعه

فی احکام الشریعه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی خیر خلقه وأشرف بریته

محمد وآله الطیبین الطاهرین المعصومین واللعن علی أعدائهم أجمعین.

أبواب المقدمات وما یناسبها

اشاره

ابواب المقدمات و ما یناسبها و هی عشرون باباً و فیها سبعه و سبعون و الف حدیث(1)


1- و المراد بما رقم عدد احادیث الابواب مع اشاراتها التی قد ذکر راویها.

(1) باب فرض طلب العلم أو الحجه فی الأحکام الشرعیه وعدم جواز الافتاء والقضاء والعمل بغیر علم

قال الله عز وجل فی سوره البقره 2 - ی 129 ربنا وابعث فیهم رسولا منهم یتلو

علیهم آیاتک ویعلمهم الکتاب والحکمه ویزکیهم انک أنت العزیز الحکیم وفی

سوره الأنعام 6 - ی 148 قل هل عندکم من علم فتخرجوه لنا ان تتبعون الا الظن

وان أنتم الا تخرصون ی 149 قل فلله الحجه البالغه فلو شاء لهدیکم أجمعین ی 150

قل هلم شهداء کم الذین یشهدون ان الله حرم هذا الآیه ی 143 نبؤونی بعلم ان کنتم

ص :86

صادقین ی 144 ومن الإبل اثنین ومن البقر اثنین قل أألذکرین حرم أم الأنثیین اما

اشتملت علیه أرحام الأنثیین أم کنتم شهداء إذ وصاکم الله بهذا فمن ظلم ممن افتری

علی الله کذبا لیضل الناس بغیر علم أن الله لا یهدی القوم الظالمین.

وفی سوره الأعراف 7 - ی 169 الم یؤخذ علیهم میثاق الکتاب ان الا یقولوا

علی الله الا الحق ودرسوا ما فیه والدار الآخره خیرا للذین یتقون افلا تعقلون

وفی سوره التوبه 9 - ی 121 وما کان المؤمنون لینفروا کافه فلولا نفر من کل

فرقه منهم طائفه لینفقوا فی الدین ولینذروا قومهم إذا رجعوا إلیهم لعلهم یحذرون.

وفی سوره یونس 10 - ی 59 قل أرأیتم ما انزل الله لکم من رزق فجعلتم منه

حراما وحلالا قل الله اذن لکم أم علی الله تفترون ی 60 وما ظن الذین یفترون علی الله

الکذب یوم القیمه الآیه ی 68 له ما فی السماوات وما فی الأرض ان عندکم من

سلطان بهذا أتقولون علی الله ما لا تعلمون ی 69 قل ان الذین یفترون علی الله الکذب

لا یفلحون.

وفی سوره النحل 16 - ی 43 وسوره الأنبیاء 21 - ی فاسألوا اهل الذکران

کنتم لا تعلمون

وفی سوره النحل 16 - ی 116 أیضا ولا تقولوا لما تصف ألسنتکم الکذب

هذا حلال وهذا حرام لتفتروا علی الله الکذب ان الذین یفترون علی الله الکذب لا یفلحون.

وفی سوره الإسراء 17 - ی 36 ولا تقف ما لیس لک به علم أن السمع والبصر والفؤاد

کل أولئک کان عنه مسؤلا

وفی سوره الزمر 39 - ی 9 امن هو قانت آناء اللیل ساجدا وقائما یحذر

الآخره ویرجوا رحمه ربه قل هل یستوی الذین یعلمون والذین لا یعلمون انما یتذکر

أولوا الباب.

وفی سوره الأحقاف 36 - ی 4 ائتونی بکتاب من قبل هذا أو إثاره من علم إن کنتم

صادقین وأمثال ما ذکر من الآیات فی القرآن کثیره.

1 (1) کا 30 ج 1 - أصول - محمد بن یحیی عن محمد بن الحسین عن محمد بن عبد الله

ص :87

عن عیسی بن عبد الله العمری عن أبی عبد الله علیه السلام قال طلب العلم فریضه

کا 30 ج 1 - أصول - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد البرقی عن یعقوب بن یزید عن أبی

عبد الله عن رجل من أصحابنا رفعه قال قال أبو عبد الله (ع) قال رسول الله (ص)

طلب العلم فریضه.

2 (2) وفی حدیث آخر قال قال أبو عبد الله علیه السلام قال رسول الله صلی الله

علیه وآله وسلم طلب العلم فریضه علی کل مسلم الا وان الله یحب بغاه العلم

بصائر الدرجات 1 - محمد بن الحسن الصفار قال حدثنی إبراهیم بن هاشم عن الحسن بن

زید بن علی بن الحسین عن أبیه عن أبی عبد الله علیه السلام عن رسول الله صلی الله علیه

وآله مثله کا 30 ج 1 - أصول - أخبرنا محمد بن یعقوب عن علی بن إبراهیم بن هاشم

(عن أبیه - خ) عن الحسن بن أبی الحسین الفارسی عن عبد الرحمن (1) بن زید عن أبیه

عن أبی عبد الله (ع) مثله الا ان فیه الا ان الله.

3 (3) بصائر الدرجات 1 - حدثنا محمد بن حسان عن محمد بن علی عن

عیسی بن عبد الله العمری عن أبی عبد الله علیه السلام قال: طلب العلم فریضه علی

کل حال.

4 (4) وفیه 1 - حدثنا محمد بن الحسین عن محمد بن عبد الله عن عیسی بن

عبد الله عن - 2 - أحمد بن عمر بن علی بن أبی طالب رفعه قال: طلب العلم فریضه

من فرائض الله.

5 (5) وفیه 1 - یعقوب بن یزید عن ابن أبی عمیر عن رجل من أصحابنا عن أبی عبد الله

علیه السلام قال قال أمیر المؤمنین علیه السلام قال رسول الله صلی الله علیه وسلم طلب

العلم فریضه علی کل مسلم.

6 (6) أمالی ابن الشیخ 231 - حدثنا الشیخ السعید الامام المفید أبو علی

الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رض) قال أخبرنا الشیخ السعید الوالد

ص :88


1- (1) عبد الله - خ ل (4) أحمد بن علی أبی طالب - ئل

أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رض) قال أخبرنا جماعه عن أبی المفضل قال

حدثنا الفضل بن محمد بن المسیب أبو محمد البیهقی الشعرانی قال حدثنا هارون بن

عمرو بن عبد العزیز بن محمد أبو موسی المجاشعی قال حدثنا محمد بن جعفر بن محمد (ع)

قال حدثنا أبو عبد الله علیه السلام قال المجاشعی وحدثنا الرضا علی بن موسی علیه

السلام عن أبیه عن أبی عبد الله جعفر بن محمد عن آبائه عن أمیر المؤمنین علی بن أبی

طالب علیهم السلام قال قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم العالم بین

الجهال کالحی بین الأموات وان طالب العلم یستغفر له کل شئ حتی حیتان البحر

وهوامه وسباع البر وانعامه فاطلبوا العلم فإنه السبب بینکم وبین الله عز وجل وان

طلب العلم فریضه علی کل مسلم.

7 (7) وفیه 311 - بهذا الاسناد عن أبی المفضل قال حدثنا أبو عبد الله جعفر

بن محمد بن جعفر بن حسن الحسینی رضی الله عنه قال حدثنی محمد بن علی بن

الحسین بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیه السلام قال حدثنی

الرضا علی بن موسی عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد

بن علی عن أبیه علی بن الحسین (عن أبیه الحسین - ظ) عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب

علیهم السلام قال سمعت رسول الله (ص) یقول طلب العلم فریضه علی کل مسلم فاطلبوا

العلم فی (من - ک) مظانه اقتبسوه من اهله فان تعلمه لله حسنه وطلبه عباده والمذاکره فیه

(به - المجمع والمنیه) تسبیح والعمل به جهاد وتعلیمه من لا یعلمه صدقه وبذله لأهله قربه إلی الله

تعالی لأنه معالم الحلال والحرام ومنار سبل الجنه والمؤنس فی الوحشه والصاحب

فی الغربه والوحده والمحدث فی الخلوه والدلیل فی السراء والضراء والسلاح

علی الأعداء والزین علی الاخلاء یرفع الله به أقواما فیجعلهم فی الخیر قاده یقتبس

آثارهم ویهتدی بفعالهم وینتهی إلی آرائهم ترغب الملائکه فی خلتهم وبأجنحتها

تمسحهم فی صلاتها تبارک علیهم یستغفر لهم کل رطب ویابس حتی حیتان البحر

وهوامه وسباع البر وانعامه ان العلم حیاه القلوب من الجهل وضیاء الابصار من

الظلمه وقوه الأبد ان من الضعف یبلغ بالعبد منازل الأخیار ومجالس الأبرار والدرجات

ص :89

العلی فی الدنیا والآخره الذکر فیه یعدل بالصیام ومدارسته بالقیام به یطاع الرب

ویعبد وبه توصل الأرحام ویعرف الحلال من الحرام العلم امام العمل والعمل تابعه یلهم

به السعداء ویحرمه الأشقیاء فطوبی لمن لم یحرمه الله منه حظه

قال 311 - أبو المفضل حدثنا جعفر بن عیسی بن مدرک التمار بحلوان قال

حدثنا محمد بن مسلم بن داره الرازی قال حدثنا هشام بن عبد الله السنی عن کبایه

بن جبله عن عاصم بن رجاء بن حیاه عن أبیه عن عبد الرحمن بن غنم عن معاذ بن

جبل قال تعلموا العلم فان تعلمه لله حسنه وذکر نحوه.

قال 312 وحدثنا محمد بن علی بن شاذان الأزدی بالکوفه قال حدثنی

أبو انس کثیر بن محمد الحرامی قال حدثنا حسن بن حسین العرنی قال حدثنی

یحیی بن یعلی عن أسباط بن نصر عن شیخ من اهل البصره عن انس بن مالک قال

قال رسول الله صلی الله علیه وسلم تعلموا العلم فان تعلمه لله حسنه وذکر نحو

حدیث الرضا علیه السلام - هکذا فی الأمالی.

منیه المرید 14 - للشهید الثانی ومن طریق الخاصه ما رویناه بالاسناد الصحیح

إلی أبی الحسن علی بن موسی الرضا علیه السلام عن آبائه عن النبی صلی الله علیه وآله

أنه قال طلب العلم فریضه وذکر مثله.

مجمع البیان - ج 1 وقد صح عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم فیما

رواه لنا الثقاه بالأسانید الصحیحه مرفوعا إلی امام الهدی وکهف الوری أبی

الحسن علی بن موسی الرضا علیه السلام عن آبائه سید عن سید وامام عن امام

إلی أن اتصل به علیه وآله السلام أنه قال طلب العلم فریضه علی کل مسلم ومسلمه

فاطلبوا العلم من مظانه وذکر مثله ک 174 ج 3 عوالی اللئالی عن النبی صلی الله

علیه وآله مثله إلی قوله ومسلمه.

الدعائم 102 عن علی علیه السلام أنه قال طلب العلم فریضه علی کل مسلم

(ومسلمه - خ)

8 (8) ئل 370 ج 3 - محمد بن علی الفتال فی روضه الواعظین قال

ص :90

قال النبی (ص) اطلبوا العلم ولو بالصین فان طلب العلم فریضه علی کل مسلم.

قال وقال أمیر المؤمنین (ع) الشاخص فی طلب العلم کالمجاهد فی سبیل الله

ان طلب العلم فریضه علی کل مسلم.

قال وقال النبی (ص) من تعلم بابا من العلم عمن یثق به کان أفضل من أن

یصلی الف رکعه.

9 (9) ک 185 ج 3 - السید هبه الله فی مجموع الرائق عن رسول الله

صلی الله علیه وآله وسلم قال الفقه حتم واجب علی کل مسلم ومن عبر بحرا فی

طلب العلم أعطاه الله اجر سبعین عمره ویهون علیه الموت والفقیه الواحد أشد

علی الشیطان من الف قائم والف صائم وعالم ینتفع بعلمه خیر من الف عابد

10 (10) کا 30 - ج 1 - أصول - علی بن محمد وغیره عن سهل بن زیاد ومحمد

بن یحیی عن أحمد بن محمد بن عیسی جمیعا عن ابن محبوب عن هشام بن سالم

عن أبی حمزه عن أبی إسحاق السبیعی عمن حدثه قال سمعت أمیر المؤمنین علیه السلام

یقول ایها الناس اعلموا ان کمال الدنی طلب العلم والعمل به الا وان طلب العلم

أوجب علیکم من طلب المال ان المال مقسوم مضمون لکم قد قسمه عادل بینکم

وضمنه وسیفی لکم والعلم مخزون عند اهله وقد أمرتم بطلبه من اهله فاطلبوه.

ک 174 - ج 3 - العوالی عن النبی صلی الله علیه وآله قال العلم مخزون عند اهله

وقد أمرتم بطلبه منهم.

11 (11) العلل 39 - معانی الاخبار 50 حدثنا علی بن أحمد (بن محمد ره

المعانی قال حدثنا محمد بن أبی عبد الله الکوفی عن أبی الخیر (1) صالح ابن أبی حماد

قال حدثنی (عن - العلل) أحمد بن هلال عن محمد ابن أبی عمیر عن عبد المؤمن

الأنصاری قال قلت لأبی عبد الله (ع) ان قوما رووا (2) ان رسول الله صلی الله علیه

وآله قال (ان - المعانی) اختلاف أمتی رحمه فقال صدقوا قلت إن کان اختلافهم

ص :91


1- (1) أبی الحسین - خ ل العلل
2- (2) یروون - العلل خ

رحمه فاجتماعهم عذاب قال لیس حیث ذهبت (1)وذهبوا انما أراد قول الله

عز وجل فلولا نفر من کل فرقه منهم طائفه لیتفقهوا فی الدین ولینذروا قومهم إذا

رجعوا إلیهم لعلهم یحذرون فامرهم ان ینفروا إلی رسول الله صلی الله علیه وآله

وسلم ویختلفوا الیه فیتعلموا ثم یرجعوا إلی قومهم فیعلموهم انما أراد اختلافهم

من (2) البلدان لا اختلافا فی دین الله انما الدین واحد (انما الدین واحد - العلل)

12 (12) کا 31 ج 1 - أصول - علی بن محمد بن عبد الله عن أحمد بن محمد

بن خالد عن عثمان بن عیسی عن علی ابن أبی حمزه قال سمعت أبا عبد الله علیه السلام

یقول تفقهوا فی الدین فإنه من لم یتفقه منکم فی الدین فهو اعرابی ان الله تعالی یقول

فی کتابه لیتفقهوا فی الدین ولینذروا قومهم إذا رجعوا إلیهم لعلهم یحذرون.

13 (13) کا 31 ج 1 - أصول - الحسین بن محمد عن جعفر عن محمد بن القاسم

بن الربیع عن المضل بن عمر قال سمعت أبا عبد الله (ع) یقول علیکم بالنفقه فی

دین الله فلا تکونوا اعرابا فإنه من لم یتفقه فی دین الله لم ینظر الله الیه یوم القیمه

ولم یزک له عملا.

14 (14) کا 33 ج 1 - أصول - أحمد بن إدریس عن محمد بن حسان عن إدریس

بن الحسن عن أبی إسحاق الکندی عن بشیر الدهان قال قال أبو عبد الله (ع) لا خیر فیمن

لا یتفقه من أصحابنا یا بشیران الرجل منهم إذا لم یستغن بفقهه احتاج إلیهم فإذا

احتاج إلیهم ادخلوه فی باب ضلالتهم وهو لا یعلم.

15 (15) کا 32 ج 1 - أصول - الحسین بن محمد عن معلی بن محمد عن الحسن

بن علی الوشاء عن حماد بن عثمان عن أبی عبد الله علیه السلام قال إذا أراد الله بعبد

خیرا فقهه فی الدین.

16 (16) کا 31 ج 1 - أصول - علی بن محمد عن سهل بن زیاد عن محمد

بن عیسی عمن رواه عن أبی عبد الله علیه السلام قال قال له رجل جعلت فداک

ص :92


1- (1)تذهب - العلل
2- (2) فی - العلل

رجل عرف هذا الأمر لزم بیته ولم یتعرض إلی أحد من إخوانه قال فقال کیف یتفقه

هذا فی دینه.

17 (17) کا 31 ج 1 - أصول - محمد بن إسماعیل عن الفضل بن شاذان عن

ابن أبی عمیر

عن جمیل بن دراج عن ابان بن تغلب عن أبی عبد الله علیه السلام

قال لوددت ان أصحابی ضربت رؤسهم بالسیاط حتی یتفقهوا.

18 (18) فقیه 452 - قال أمیر المؤمنین علیه السلام فی وصیته لابنه محمد بن

الحنفیه یا بنی إیاک والاتکال علی الأمانی (إلی أن قال) وتفقه بالدین فان الفقهاء

ورثه الأنبیاء لان الأنبیاء لم یورثوا دینارا ولا درهما ولکنهم ورثوا العلم فمن اخذ

منه اخذ بحظ وافر واعلم أن طالب العلم یستغفر له من فی السماوات والأرض

حتی الطبر فی جو السماء والحوت فی البحر وان الملائکه لتضع أجنحتها لطالب

العلم رضی به وفیه شرف الدنیا والآخره والفوز بالجنه یوم القیمه لان الفقهاء هم

الدعاه إلی الجنان والادلاء علی الله عز وجل الحدیث.

19 (19) الدعائم 98 - عن أبی عبد الله جعفر بن محمد علیهما السلام أنه قال اطلبوا

العلم وتزینوا معه بالحلم والوقار وتواضعوا لمن تعلمونه العلم ولا تکونوا علماء

جبابره فیذهب باطلکم بحقکم.

20 (20) ک 185 ج 3 - القطب الراوندی فی لب اللباب عن النبی صلی الله علیه وآله

وسلم قال سارعوا فی طلب العلم فلحدیث صادق خیر مما طلعت علیه

الشمس والقمر.

21 (21) کا 35 ج 1 - أصول - الحسین بن محمد عن علی بن محمد بن سعد

رفعه عن أبی حمزه عن علی بن الحسین علیهما السلام قال لو یعلم الناس ما فی طلب

العلم لطلبوه ولو بسفک المهج وخوض اللجج ان الله تبارک وتعالی أوحی إلی

دانیال ان أمقت عبیدی إلی الجاهل المستخف بحق اهل العلم التارک للاقتداء بهم

وان أحب عبیدی إلی التقی الطالب للثواب الجزیل اللازم للعلماء التابع للحلماء

القابل عن الحکماء.

ص :93

22 (22) ک 174 ج 3 عوالی اللئالی عن أبی امامه الباهلی ان رسول الله صلی الله

علیه وآله قال علیکم بالعلم قبل أن یقبض وقبل ان یجمع وجمع بین إصبعیه الوسطی

والتی تلی الابهام الخبر.

23 (23) کا 13 ج 1 - أصول - أبو عبد الله الأشعری عن بعض أصحابنا رفعه عن

هشام بن الحکم قال قال لی أبو الحسن موسی بن جعفر (ع) (فی حدیث طویل ص 17)

یا هشام نصب الحق لطاعه الله ولا نجاه الا بالطاعه والطاعه بالعلم والعلم بالتعلم

والتعلم بالعقل یعتقد (یعتقل - خ ل) ولا علم الا من عالم ربانی ومعرفه العلم بالعقل یا هشام

قلیل العمل من العالم مقبول مضاعف وکثیر العمل من اهل الهوی والجهل مردود

الحدیث.

24 (24) کا 32 ج 1 - أصول - محمد بن الحسن وعلی بن محمد عن سهل بن

زیاد عن محمد بن عیسی عن عبید الله (1) بن عبد الله الدهقان عن درست الوسطی

عن إبراهیم بن عبد الحمید عن أبی الحسن موسی علیه السلام قال دخل رسول الله

صلی الله علیه وآله وسلم المسجد فإذا جماعه قد أطافوا برجل فقال ما هذا؟ فقیل علامه

فقال ما العلامه فقالوا (له - خ) اعلم الناس بأنساب العرب ووقایعها وأیام الجاهلیه

والاشعار والعربیه قال فقال النبی صلی الله علیه وآله وسلم ذلک علم لا یضر من جهله ولا ینفع

من علمه ثم قال النبی صلی الله علیه وآله انما العلم ثلاثه آیه محکمه أو فریضه عادله

أو سنه قائمه وما خلاهن فهو فضل.

25 (25) أمالی المفید 133 - 171 حدثنا الشیخ الجلیل المفید أبو عبد الله

محمد بن محمد بن النعمان قال أخبرنی أبو القاسم جعفر (2) بن محمد قال حدثنی

محمد بن عبد الله بن جعفر الحمیری (قال حدثنی (3)) هارون بن مسلم قال حدثنی

مسعده بن زیاد قال سمعت جعفر بن محمد (ص) وقد سئل عن قوله تعالی فلله الحجه

البالغه فقال إن الله تعالی یقول للعبد یوم القیمه عبدی أکنت عالما فان قال نعم قال

ص :94


1- (1) عبد الله - خ ل.
2- (2) جعفر بن قولویه ص 171.
3- (3) عن أبیه فی موضع منه.

افلا عملت بما علمت وان قال کنت جاهلا قال له افلا تعلمت حتی تعمل فیخصمه

وذلک (1) الحجه البالغه (لله عز وجل فی خلقه ص 171.

26 (26) کا 30 ج 1 - أصول - علی بن إبراهیم عن محمد بن عیسی عن یونس

بن عبد الرحمن عن بعض أصحابه قال سئل أبو الحسن (ع) هل یسع الناس ترک

المسأله عما یحتاجون الیه فقال لا.

27 (27) کا 40 ج 1 - أصول - عنه عن محمد بن عیسی بن عبید عن یونس بن

عبد الرحمن عن أبی جعفر الأحول عن أبی عبد الله (ع) قال لا یسع الناس حتی یسألوا

ویتفقهوا ویعرفوا امامهم ویسعهم ان یأخذوا بما یقول وان کان (کانت - خ ل) تقیه.

28 (28) کا 40 ج 1 - أصول - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد بن عیسی

عن حماد بن عیسی عن حریز عن زراره ومحمد بن مسلم وبرید العجلی قالوا قال

أبو عبد الله (ع) لحمران بن أعین فی شئ سأله انما یهلک الناس لأنهم لا یسألون.

29 (29) کا 40 ج 1 - أصول - علی عن محمد بن عیسی عن یونس عمن ذکره

عن أبی عبد الله علیه السلام قال قال رسول الله صلی الله علیه وآله أف لرجل لا یفرغ نفسه

فی کل جمعه لامر دینه فیتعاهده ویسئل عن دینه وفی روایه أخری لکل مسلم.

30 (30) العیون 310 (بالاسناد الآتی فی الباب السادس عن داود بن سلیمان

عن الرضا عن آبائه (ع) عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم) قال من افتی الناس

بغیر علم لعنته ملائکه السماوات والأرض.

المحاسن 205 - احمد عن أبیه عن فضاله بن أیوب عن إسماعیل بن زیاد

عن أبی عبد الله (ع) عن أبیه (ع) عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم مثله.

ورواه عن أبی عبد الله الجامورانی عن الحسن بن علی ابن أبی حمزه عن

الحسن ابن أبی العلاء عن أبی عبد الله عن ابائه علیهم السلام مثله.

وفیه 205 عنه عن محمد بن عیسی عن جعفر بن محمد أبی الصباح عن إبراهیم

ص :95


1- (1) فتلک ص 171.

ابن أبی سماک عن موسی بن بکر قال قال أبو الحسن علیه السلام من افتی الناس

وذکر نحوه تحف العقول 41 قال النبی (ص) من افتی الناس وذکر نحوه.

ک 173 ج 3 - السید فضل الله الراوندی بإسناده عن إسماعیل بن موسی عن

أبیه عن جده جعفر بن محمد عن ابائه عن رسول الله (ص) نحوه.

الدعائم 117 - عن علی علیه السلام عن رسول الله صلی الله علیه وآله نحوه.

وعن أبی جعفر محمد بن علی علیهما السلام نحوه وزاد وملائکه الرحمه وملائکه

العذاب ولحقه وزر من عمل بفتیاه.

31 (31) کا 42 ج 1 - أصول - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد بن عیسی

عن الحسن بن محبوب عن علی بن رئاب عن أبی عبیده الحذاء کا 358 ج 2 - أصول

محمد بن یحیی عن یب 69 ج 2 - أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن ابن رئاب عن

أبی عبیده قال قال أبی جعفر (ع) من افتی الناس بغیر علم ولا هدی (من الله یب کا 358)

لعنته ملائکه الرحمه وملائکه العذاب ولحقه وزر من عمل بفتیاه المحاسن 205

أحمد بن أبی عبد الله عن الحسن بن محبوب عن علی بن رئاب عن أبی عبیده الحذاء

عن أبی جعفر (ع) مثله.

32 (32) یب 89 ج 2 - سعد بن عبد الله عن محمد بن الحسین عن جعفر بن بشیر

عن حماد عن عاصم قال حدثنی مولی لسلمان (1) عن عبیده السلمانی قال سمعت

علیا علیه السلام یقول یا ایها الناس اتقوا الله ولا تفتوا الناس بما لا تعلمون فان رسول الله

صلی الله علیه وآله قد قال قولا آل منه إلی غیره وقد قال قولا من وضعه غیر موضعه

کذب علیه فقام عبیده وعلقمه والأسود وأناس منهم فقالوا یا أمیر المؤمنین فما نصنع

بما قد خبرنا به فی المصحف قال یسأل عن ذلک علماء آل محمد علیهم السلام.

33 (33) ک 174 ج 3 - کتاب عاصم بن حمید الحناط عن خالد بن راشد عن مولی

لعبیده السلمانی قال سمعت عبیده یقول خطبنا أمیر المؤمنین علیه السلام علی

ص :96


1- (1) مولی السلمان - خ.

منبر له من لبن فحمد الله وأثنی علیه ثم قال: یا ایها الناس اتقوا الله ولا تفتوا الناس

بما لا تعلمون.

43 (34) کا 42 ج 1 - أصول - محمد بن یحیی عن أحمد وعبد الله ابنی محمد بن

عیسی عن علی بن الحکم عن سیف بن عمیره عن مفضل بن مزید(1) قال قال

(لی - خ) أبو عبد الله علیه السلام أنهاک عن خصلتین فیهما هلک الرجال أنهاک ان تدین

الله بالباطل وتفتی الناس بما لا تعلم.

الخصال 27 - حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن یحیی العطار

عن أحمد وعبد الله ابنی محمد بن عیسی عن علی بن الحکم عن سیف بن عمیره

عن مفضل بن مزید مثله المحاسن 204 - أحمد بن أبی عبد الله البرقی عن علی بن

الحکم عن سیف بن عمیره عن مفضل بن یزید مثله.

35 (35) منیه المرید 168 - للشهید قال النبی صلی الله علیه وآله وسلم من افتی

بفتیا من غیر تثبت وفی لفظ بغیر علم فإنما اثمه علی من أفتاه.

36 (36) ک 174 ج 3 عوالی اللئالی عن النبی (ص) قال من افتی الناس بغیر علم

کان ما یفسده أکثر مما یصلحه.

37 (37) کا 358 ج 2 یب 69 ج 2 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن

أبی عمیر عن عبد الرحمن بن الحجاج قال کان أبو عبد الله (ع) قاعدا فی حلقه ربیعه

الرأی فجاء اعرابی فسئل ربیعه الرأی عن مسأله فأجابه فلما سکت قال له الأعرابی

أهو فی عنقک فسکت عنه ربیعه ولم یرد علیه شیئا فأعاد (علیه - کا) المسأله فأجابه بمثل

ذلک فقال له الأعرابی أهو فی عنقک فسکت ربیعه فقال له أبو عبد الله (ع) هو فی عنقه قال

أو لم یقل وکل مفت ضامن.

الدعائم 117 سئل رجل ربیعه بن عبد الرحمن (أبی لیلی - خ) عن مسأله وذکر

نحوه إلی قوله أو لم یقل.

ص :97


1- (1) یزید - خ ل.

38 (38) معانی الاخبار 56 - حدثنا أحمد بن محمد بن الهیثم العجلی ره قال

حدثنا أحمد بن یحیی بن زکریا القطان قال حدثنا بکر بن عبد الله بن حبیب عن

تمیم بن بهلول عن أبیه عن محمد بن سنان عن حمزه بن حمران قال سمعت أبا

عبد الله (ع) یقول من استأکل بعلمه افتقر فقلت له جعلت فداک ان فی شیعتک

وموالیک قوما یتحملون علومکم ویبثونها فی شیعتکم فلا یعدمون علی ذلک منهم

البر والصله والاکرام فقال علیه السلام لیس أولئک بمستأکلین انما المستأکل بعلمه

الذی یفتی بغیر علم ولا هدی من الله عز وجل لیبطل به الحقوق طمعا فی حطام الدنیا.

39 (39) المحاسن 205 - البرقی عن أبیه عن عبد الله بن المغیره عن عبد الرحمن

بن الحجاج عن أبی عبد الله (ع) قال وإیاک وخصلتین مهلکتین ان تفتی الناس برأیک وان

تقول ما لا تعلم.

40 (40) وفیه 205 - عنه عن الحسن بن علی بن فضال عن ثعلبه بن میمون

عن عبد الرحمن بن الحجاج قال سئلت ابا عبد الله (ع) عن مجالسه أصحاب الرأی

فقال جالسهم وإیاک وخصلتین تهلک فیهما الرجال ان تدین بشئ من رأیک وتفتی

الناس بغیر علم.

41 (41) الخصال 27 حدثنا أبی ره قال حدثنا کا 42 ج 1 - أصول - علی بن

إبراهیم عن محمد بن عیسی بن عبید عن یونس بن عبد الرحمن عن عبد الرحمن

بن الحجاج قال قال لی أبو عبد الله (ع) إیاک وخصلتین ففیهما هلک من هلک إیاک ان

تفتی الناس برأیک أو تدین بما لا تعلم ک 173 ج 3 - الدعائم عن جعفر بن محمد

علیهما السلام نحوه.

42 (42) کا 115 ج 2 - أصول - علی بن إبراهیم عن أبیه عن النوفلی عن السکونی

عن أبی عبد الله (ع) قال قال رسول الله (ص) یعذب الله اللسان بعذاب لا یعذب به

شیئا من الجوارح فیقول ای رب عذبتنی بعذاب لم تعذب به شیئا فیقال له خرجت

منک کلمه فبلغت مشارق الأرض ومغاربها فسفک بها الدم الحرام وانتهب بها المال

الحرام وانتهک بها الفرج الحرام وعزتی (وجلالی - خ) لأعذبنک بعذاب لم أعذب

ص :98

به شیئا من جوارحک الجعفریات 147 بإسناده عن علی (ع) عن رسول الله (ص)

نحوه (هذا یناسب الباب ان کان المراد به الفتوی بغیر علم أو الأعم منه ومن الکذب)

43 (43) ئل 389 ج 3 - وجدت بخط الشهید محمد بن مکی قدس سره حدیثا

طویلا عن عنوان البصری عن أبی عبد الله جعفر بن محمد (ع) یقول فیه سل العلماء

ما جهلت وإیاک ان تسألهم تعنتا وتجربه إیاک ان تعمل برأیک شیئا وخذ بالاحتیاط

فی جمیع أمورک ما تجد الیه سبیلا واهرب من الفتیا هربک من الأسد ولا تجعل رقبتک عتبه الناس ک 190 ج 3 سبط الشیخ الطبرسی فی مشکاه الأنوار عن عنوان البصری عن

أبی عبد الله (ع) أنه قال فی حدیث واما اللواتی فی العلم فاسئل العلماء ما جهلت وذکر نحوه.

44 (44) ئل 370 ج 3 محمد بن علی بن الحسین فی الأمالی عن ابن المتوکل

عن السعد آبادی عن أحمد ابن أبی عبد الله عن عبد العظیم الحسنی عن علی بن جعفر

عن أخیه موسی ابن جعفر عن ابائه علیهم السلام فی حدیث قال لیس لک ان تتکلم

بما شئت لان الله عز وجل یقول ولا تقف ما لیس لک به علم.

45 (45) فقیه 236 قال أمیر المؤمنین (ع) فی وصیته لابنه محمد بن الحنفیه رضی الله عنه

یا بنی لا تقل ما لا تعلم بل لا تقل کلما تعلم فان الله تبارک وتعالی قد فرض

علی جوارحک کلها فرائض یحتج بها علیک یوم القیمه ویسألک عنها وذکرها ووعظها

وحذرها وأدبها ولم یترکها سدی فقال الله تعالی ولا تقف ما لیس لک به علم أن السمع

والبصر والفؤاد کل أولئک کان عنه مسؤلا وقال الله عز وجل إذ تلقونه بألسنتکم

وتقولون بأفواهکم ما لیس لکم به علم وتحسبونه هینا وهو عند الله عظیم الحدیث

46 (46) کا 42 ج 1 - أصول - عده من أصحابنا عن المحاسن 206 - أحمد بن

محمد بن خالد عن الحسن بن علی الوشاء عن ابان (بن - خ کا) الأحمر عن زیاد ابن

أبی رجاء عن أبی جعفر (ع) قال ما علمتم فقولوا وما لم تعلموا فقولوا الله اعلم أن الرجل

لینزع (1) الآیه من القران یخر فیها أبعد (ما بین السماء (2) والأرض) ئل 394 ج 3

العیاشی فی تفسیره عن أبی الجارود عن أبی جعفر علیه السلام نحوه.

ص :99


1- (1) لینتزع - خ ل.
2- (2) من السماء - المحاسن.

47 (47) کا 42 ج 1 - أصول - علی بن إبراهیم عن أحمد بن محمد بن خالد عن حماد

بن عیسی عن حریز بن عبد الله عن محمد بن مسلم عن أبی عبد الله علیه السلام قال إذا

سئل الرجل منکم عما لا یعلم فلیقل لا أدری ولا یقل الله اعلم فیوقع فی قلب صاحبه

شکا وإذا قال المسؤول لا أدری فلا یتهمه السائل.

48 (48) کا 42 ج 1 - أصول - محمد بن إسماعیل عن الفضل بن شاذان عن حماد بن

عیسی عن ربعی بن عبد الله عن محمد بن مسلم عن أبی عبد الله علیه السلام قال للعالم

إذا سئل عن شئ وهو لا یعلمه أن یقول الله اعلم ولیس لغیر العالم أن یقول ذلک.

49 (49) نهج البلاغه فیض الاسلام 201 - ومن خطبه له علیه السلام عباد الله

ان من أحب عباد الله الیه عبدا اعانه الله علی نفسه (إلی أن قال) فلا تقولوا ص 206

بما لا تعرفون فان أکثر الحق فیما تنکرون.

50 (50) کا 43 ج 1 - أصول - الحسین بن محمد عن معلی بن محمد عن علی

بن أسباط عن جعفر بن سماعه عن غیر واحد عن ابان عن زراره بن أعین قال سئلت

ابا جعفر علیه السلام ما حق الله علی العباد قال علیه السلام ان یقولوا ما یعلمون ویقفوا

عند ما لا یعلمون أمالی الصدوق 252 - حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور قال حدثنا

الحسین بن محمد بن عامر عن معلی بن محمد البصری عن علی بن أسباط عن جعفر

بن سماعه عن غیر واحد عن زراره ابن أعین مثله.

توحید الصدوق 477 أبی ره قال حدثنا أحمد بن إدریس قال حدثنا محمد بن أحمد

عن علی بن إسماعیل عن المعلی بن محمد البصری عن علی بن أسباط عن جعفر

بن سماعه عن غیر واحد عن زراره قال سئلت ابا جعفر (ع) ما حجه الله علی العباد ثم

ذکر مثله.

51 (51) کا 50 ج 1 - أصول - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن

هشام بن سالم قال قلت لابی عبد الله (ع) ما حق الله علی خلقه فقال إن یقولوا ما

یعلمون ویکفوا عما لا یعلمون فإذا فعلوا ذلک فقد أدوا إلی الله حقه.

المحاسن 204 - أحمد بن أبی عبد الله البرقی عن علی بن حسان الواسطی

ص :100

وأحمد بن محمد ابن أبی نصر عن درست ابن أبی منصور عن زراره ابن أعین نحوه

52 (52) کا 43 ج 1 - أصول - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن

یونس (بن عبد الرحمن - خ) عن أبی یعقوب إسحاق بن عبد الله عن أبی عبد الله

علیه السلام قال: إن الله خص (1) عباده بآیتین من کتابه الا یقولوا حتی یعلموا ولا یردوا

ما لم یعلموا وقال عز وجل الم یؤخذ علیهم میثاق الکتاب الا یقولوا علی الله الا الحق

وقال بل کذبوا بما لم یحیطوا بعلمه ولما یأتهم تأویله.

53 (53) کا 42 ج 2 - الروضه - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد

عن بعض أصحابنا عن محمد بن الهیثم عن زید بن (أبی - خ) الحسن قال سمعت أبا عبد الله

علیه السلام یقول من کانت له حقیقه (2)ثابته لم یقم علی شبهه هامده حتی یعلم منتهی

الغایه ویطلب الحادث من الناطق عن الوارث (و - خ) بأی شئ جهلتم ما أنکرتم (3)

وبای شئ عرفتم ما أبصرتم ان کنتم مؤمنین.

54 (54) ک 174 ج 3 - القطب الراوندی فی لب اللیاب عن الصادق

علیه السلام قال من له أدب فعلیه ان یتثبت فیما یعلم ومن الورع أن لا یقول ما لا یعلم.

55 (55) کا 44 ج 1 - أصول - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن

ابن فضال عمن رواه عن أبی عبد الله علیه السلام قال قال رسول الله صلی الله علیه وآله

وسلم من عمل علی غیر علم کان ما یفسد أکثر مما یصلح المحاسن

198 البرقی عن الحسن بن علی بن فضال عمن رواه عن أبی عبد الله عن ابائه

ص :101


1- (1) حض - خ ل.
2- (2) ای حقیقه ثابته من الایمان وهی خالصه ومحضه وما یحق ان یقال إنه ایمان ثابت لا یتغیر من الفتن والشبهات، وقوله " لم یقم علی شبهه هامده " ای علی امر مشتبه باطل فی دینه لم یعلم حقیقته بل یطلب الیقین حتی یصل إلی غایه ذلک الامر أو غایه امتداد ذلک الامر - مرآه العقول.
3- (3) ای فارجعوا إلی أنفسکم وتفکروا فی أن ما جهلتموه لای شئ عرفتموه لم تعرفوه الا بما وصل إلیکم عن علومهم ان کنتم مؤمنین بهم عرفتم ذلک - مرآه العقول.

علیهم السلام مثله.

56 (56) کا 43 ج 1 - أصول - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن

خالد عن أبیه عن فقیه 457 - محمد بن سنان عن طلحه بن زید قال سمعت أبا عبد الله

علیه السلام یقول العامل علی غیر بصیره کالسائر علی غیر الطریق لا (1) یزیده

سرعه السیر (من الطریق - فقیه - الأمالی) الا بعدا أمالی الصدوق 253 - حدثنا أبی ره

قال حدثنا سعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن خالد عن أبیه عن محمد بن سنان عن

طلحه بن زید مثله.

57 (57) أمالی المفید 26 - أخبرنی الشیخ الجلیل المفید محمد بن

محمد بن النعمان قال أخبرنی أبو الحسن أحمد بن محمد بن الحسن عن أبیه عن

محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عیسی عن محمد بن سنان عن

موسی بن بکر قال حدثنی من سمع أبا عبد الله جعفر بن محمد علیهما السلام یقول

العامل علی غیر بصیره کالسائر علی سراب بقیعه لا تزیده سرعه سیره الا بعدا.

58 (58) کا 40 ج 1 - أصول - علی بن محمد عن سهل بن زیاد عن

جعفر بن محمد الأشعری عن عبد الله بن میمون القداح عن أبی عبد الله علیه السلام

قال قال إن هذا العلم علیه قفل ومفتاحه المسأله.

کا 40 ک ج 1 - أصول - علی بن إبراهیم عن أبیه عن النوفلی عن السکونی عن

أبی عبد الله علیه السلام مثله.

59 (59) نهج البلاغه فیض الاسلام 1114 - ومن کلام له علیه السلام من ترک

قول لا أدری أصیبت مقاتله.

60 (60) معانی الاخبار 70 - حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید

(رض) قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار قال حدثنا إبراهیم بن هاشم عن محمد

بن أبی عمیر عن حمزه بن حمر ان قال قال أبو عبد الله علیه السلام ان من أجاب فی کل

ما یسأل عنه فهو المجنون.

ص :102


1- (1) فلا - خ فقیه - ولا - الأمالی.

- ویأتی فی کثیر من أحادیث الباب التالی والذی بعده ما یدل علی وجوب

تحصیل العلم بالأحکام الشرعیه وعدم جواز العمل بغیر علم ولا حجه وفی روایه

ابن إسحاق (9) من الباب الثالث قوله (ع) من دان بغبر سماع ألزمه الله البته إلی الفناء

وفی روایه ابن شبرمه (2) من الرابع قوله صلی الله علیه وآله من افتی الناس

بغیر علم وهو لا یعلم الناسخ من المنسوخ والمحکم من المتشابه فقد هلک واهلک.

وفی کثیر من أحادیثه الوارده فی تفسیر قوله تعالی فاسألوا اهل الذکر الآیه

وقوله عز وجل فلولا نفر من کل فرقه الآیه وغیرها ما یدل علی وجوب السؤال وفرض

طلب العلم.

وفی روایه جابر (7) من الخامس قوله علیه السلام سارعوا فی طلب العلم

فوالذی نفسی بیده لحدیث واحد فی حلال وحرام تأخذه عن صادق خیر من الدنیا

وما حملت من ذهب وفضه وفی روایه أبی حماد (12) قوله (ع) إذا أشکل علیک شئ

من امر دینک بناحیتک فسل عنه عبد العظیم بن عبد الله الحسنی وکذا یستفاد من غیر

واحد من أحادیث الباب وأحادیث باب السادس وجوب السؤال علی الجهال.

وفی روایه عبد الرحمن (82) من السابع قوله علیه السلام ومن افتی الناس بغیر

علم لعنته ملائکه السماوات والأرض وکل بدعه ضلاله وکل ضلاله سبیلها إلی النار

وفی کثیر منها ما یدل علی عدم جواز العمل والفتوی یغبر علم وکذا فی بعض أحادیث

الباب الثامن.

وفی روایه ابن أبی حمزه (8) من العشرین من أبواب النجاسات قولها أرید

ان أسألک عن شئ وانا استحیی منه قال علیه السلام سلی لا تستحیی.

وفی روایه الدعائم (4) من الثالث من أبواب الجنابه قوله یا رسول الله ان

هؤلاء نسوه جئن یسألنک عن شئ یستحیین من ذکره قال لیسألن عما شئن فان الله

لا یستحیی من الحق.

وفی روایه ابن أبی عمیر (3) من السابع من أبواب التیمم قوله مجدور

اصابته جنابه فغسلوه فمات قال قتلوه الا سألوه فان دواء العی السؤال وفی روایه

ص :103

ابن سکین (مسکین - خ ل) (4) ومرسله فقیه قوله علیه السلام الا سئلوا الا یمموه

ان شفاء العی السؤال وفی روایه جابر (5) وجعفر بن إبراهیم (6) نحوه وفی روایه

إسحاق بن موسی من باب حرمه مجاوره اهل المعاصی من أبواب الأمر بالمعروف

قوله علیه السلام ثلاثه مجالس یمقتها الله ویرسل نقمته علی أهلها فلا تقاعدوهم

ولا تجالسوهم مجلسا فیه من یصف لسانه کذبا فی فتیاه الخ وفی روایه ربعی بن

عبد الله من باب استحباب تقدیر المعیشه والاقتصاد فی النفقه من أبواب النفقات فی

کتاب النکاح قوله علیه السلام الکمال کل الکمال التفقه فی الدین.

وفی روایه ابن سرحان قوله علیه السلام انه لا یصلح المرء المسلم الا ثلاثه

التفقه فی الدین الخ.

وفی مرسله الفقیه قوله علیه السلام لا یصلح المرء المسلم الا بثلاث التفقه فی

الدین الخ وفی روایه سدیر قوله علیه السلام من علامات المؤمن ثلاث (وعد منها

التفقه فی الدین).

وفی روایه هاشم من باب انه هل یثبت الارتداد بإنکار الولایه من أبواب

حد المرتد قوله علیه السلام اما انه شر علیکم ان تقولوا الشئ (بشئ - خ ل) ما لم تسمعوه

منا ومما یشعر أو یدل علی فرض طلب العلم فی الاحکام ما ورد فی الأبواب المختلفه

من بطلان عمل الجاهل ولزوم الإعاده علیه أو القضاء أو الکفاره أو الحد ونقض

فتواه وترتب العقاب وغیرها من الآثار وما ورد فی تعلیم الزوجه والأولاد والجهال

وحرمه اخذ الأجره علی الواجبات وهی کثیره جدا.

(2) باب حجیه ظواهر الکتاب بعد الفحص عن المخصص أو المقید أو المبین أو المفسر أو الناسخ وعدم حجیتها قبله

قال الحکیم فی سوره آل عمران 3 - ی 7 هو الذی انزل علیک الکتاب

منه آیات محکمات هن أم الکتاب واخر متشابهات فاما الذین فی قلوبهم زیغ

ص :104

فیتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنه وابتغاء تأویله وما یعلم تأویله الا الله والراسخون

فی العلم یقولون امنا به کل من عند ربنا وما یذکر الا أولوا الألباب وقال عز وجل

فی س الانعام 6 - ی 151 قال تعالوا أتل ما حرم ربکم علیکم الا تشرکوا به شیئا

وبالوالدین احسانا ولا تقتلوا أولادکم من الاملاق الآیه ی 155 وهذا کتاب أنزلناه

مبارک فاتبعوه واتقوا لعلکم ترحمون.

وفی سوره الأعراف 7 - ی 3 - اتبعوا ما انزل إلیکم من ربکم ولا تتبعوا من دونه

أولیاء قلیلا ما تذکرون.

وفی سوره النحل 16 - ی 64 - وما أنزلنا علیک الکتاب الا لتبین لهم الذی

اختلفوا فیه وهدی ورحمه لقوم یؤمنون.

وفی سوره الإسراء 17 - ی 41 - ولقد صرفنا فی هذا القران لیذکروا وما

یزیدهم الا نفورا وفی ی 89 - ولقد صرفنا للناس فی هذا القران من کل مثل فأبی أکثر

الناس الا کفورا.

وفی سوره 20 - طه - ی - 113 وکذلک أنزلناه قرانا عربیا وصرفنا فیه من الوعید

لعلهم یتقون أو یحدث لهم ذکرا.

وفی سوره النور 24 - ی 1 - سوره أنزلناها وفرضناها وأنزلنا فیها آیات بینات

لعلکم تذکرون وفی ی 34 - ولقد أنزلنا إلیکم آیات مبینات ومثلا من الذین خلوا

من قبلکم وموعظه للمتقین.

وفی سوره النمل 27 - ی 76 - ان هذا القران یقص علی بنی إسرائیل أکثر

الذی هم فیه یختلفون وفی ی 91 - وأمرت ان أکون من المسلمین وان أتلو القران فمن

اهتدی فإنما یهتدی لنفسه ومن ضل فقل انما انا من المنذرین.

وفی سوره الروم 30 - ی 58 ولقد ضربنا للناس فی هذا القران من کل مثل

وفی سوره ص 38 - ی 29 کتاب أنزلناه إلیک مبارک لیدبروا آیاته ولیتذکر

أولوا الألباب.

وفی سوره الزمر 39 - ی 23 الله نزل أحسن الحدیث کتابا متشابها مثانی

ص :105

تقشعر منه جلود الذین یخشعون ربهم ثم تلین جلودهم وقلوبهم إلی ذکر الله ذلک

هدی الله یهدی به من یشاء ومن یضلل الله فما له من هاد وفی ی 27 ولقد ضربنا

فی هذا القران من کل مثل لعلهم یتذکرون ی 28 قرانا عربیا غیر ذی عوج لعلهم یتقون.

وفی سوره فصلت 41 - ی 3 کتاب فصلت آیاته قرانا عربیا لقوم یعلمون

ی 4 - بشیرا ونذیرا فأعرض أکثرهم فهم لا یسمعون وفی ی 43 - ولو جعلناه قرانا

أعجمیا لقالوا لولا فصلت آیاته أعجمی وعربی قل هو للذین آمنوا هدی وشفاء

والذین لا یؤمنون فی آذانهم وقر وهو علیهم عمی أولئک ینادون من مکان بعید

وفی سوره الزخرف 43 - ی 3 انا جعلناه قرانا عربیا لعلکم تعقلون

وفی الجاثیه 45 ی 20 - هذا بصائر للناس وهدی ورحمه لقوم یوقنون

وفی سوره الأحقاف 46 - ی 12 - ومن قبله کتاب موسی اماما ورحمه وهذا

کتاب مصدق لسانا عربیا لینذر الذین ظلموا وبشری للمحسنین.

وفی سوره محمد 47 - ی 24 - افلا یتدبرون القران أم علی قلوب اقفالها

وفی سوره القمر 54 - ی 22 - ولقد یسرنا القران للذکر فهل من مدکر

وفی سوره القلم 38 - ی 52 - وما هو الا ذکر للعالمین.

وفی سوره المدثر 74 ی 54 - کلا انه تذکره 55 - فمن شاء ذکره, والآیات الداله

علی ذلک کثیره جدا وانما ترکناها رعایه للاختصار.

61 (1) کا 598 ج 2 - أصول - علی بن إبراهیم عن أبیه عن النوفلی

عن السکونی عن أبی عبد الله عن ابائه علیه وعلیهم السلام قال قال رسول الله صلی الله علیه وآله

وسلم ایها الناس انکم فی دار هدنه وأنتم علی ظهر سفر والسیر بکم

سریع وقد رأیتم اللیل والنهار والشمس والقمر یبلیان کل جدید ویقربان کل بعید

ویأتیان بکل موعود فأعدوا الجهاز (الجهاد - خ) لبعد المجاز قال فقام المقداد بن

الأسود فقال یا رسول الله وما دار الهدنه قال دار بلاغ وانقطاع فإذا التبست علیکم

الفتن کقطع اللیل المظلم فعلیکم بالقران فإنه شافع مشفع وماحل مصدق ومن جعله

اماما قاده إلی الجنه ومن جعله خلفه ساقه إلی النار وهو الدلیل یدل علی خیر سبیل

ص :106

وهو کتاب فیه تفصیل وبیان وتحصیل وهو الفصل لیس بالهزل وله ظهر ویطن فظاهره

حکم (الله - خ) وباطنه علم ظاهره أنیق باطنه عمیق له نجوم (تخوم - خ ل) وعلی نجومه

نجوم لا تحصی عجائبه ولا تبلی غرائبه (فیه - خ) مصابیح الهدی ومنار الحکمه ودلیل

علی المعرفه لمن عرف الصفه فلیجل جال بصره ولیبلغ الصفه نظره ینج من عطب

ویتخلص من نشب فان التفکر حیاه القلب البصیر کما یمشی المستنیر فی الظلمات

بالنور فعلیکم بحسن التخلص وقله التربص.

62 (2) کا 600 ج 2 - أصول - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن محمد

بن أحمد بن یحیی عن طلحه بن زید (یزید - خ) عن أبی عبد الله علیه السلام قال إن

هذا القران فیه منار الهدی ومصابیح الدجی فلیجل جال بصره ویفتح للضیاء

نظره فان التفکر حیاه القلب البصیر کما یمشی المستنیر فی الظلمات بالنور.

63 (3) کا 600 ج 2 - أصول - علی بن إبراهیم (عن أبیه - خ) عن محمد بن

عیسی عن یونس عن أبی جمیله قال قال أبو عبد الله (ع) کان فی وصیه أمیر المؤمنین

صلوات الله علیه لأصحابه (أصحابه - خ ل) اعلموا ان القران هدی النهار ونور اللیل

المظلم علی ما کان من جهد وفاقه.

64 (4) کا 600 ج 2 - أصول أبو علی الأشعری عن بعض أصحابه

عن الخشاب رفعه قال قال أبو عبد الله (ع) (لا - خ) والله لا یرجع الامر والخلافه إلی آل

أبی بکر وعمر ابدا ولا إلی بنی أمیه ابدا ولا فی ولد طلحه والزبیر ابدا وذلک انهم

نبذوا القران وأبطلوا السنن وعطلوا الاحکام وقال رسول الله (ص) القران هدی

من الضلاله وتبیان من العمی واستقاله من العثره ونور من الظلمه وضیاء من الاحداث

وعصمه من الهلکه ورشد من الغوایا (یه - خ ل) وبیان من الفتن وبلاغ من الدنیا

إلی الآخره وفیه کمال دینکم وما عدل أحد عن (من - خ ل) القران الا إلی النار.

65 (5) کا 601 ج 2 - أصول - حمید بن زیاد عن الحسن بن محمد عن

وهیب بن حفص عن أبی بصیر قال سمعت أبا عبد الله (ع) یقول إن القران زاجر

(أ - خ) وأمر یأمر الجنه ویزجر عن النار.

ص :107

66 (6) مجمع البیان 16 ج 1 - عن عبد الله بن مسعود عن رسول الله

صلی الله علیه وآله قال إن هذا القران مأدبه الله فتعلموا من مأدبته ما استطعتم ان

هذا القران حبل الله وهو النور المبین والشفاء النافع عصمه لمن تمسک به ونجاه

لمن تبعه لا یعوج فیقوم ولا یزیغ فیستعتب ولا تنقضی عجائبه ولا یخلق عن کثره الرد

الحدیث.

67 (7) کا 596 ج 2 - أصول - علی بن محمد عن علی بن العباس عن الحسین

بن عبد الرحمن عن سفیان (1) الحریری عن أبیه عن سعد الخفاف عن أبی جعفر

علیه السلام (انه - خ) قال یا سعد تعلموا القران فان القران یأتی یوم القیمه فی

أحسن صوره نظر إلیها الخلق والناس صفوف عشرون ومأه الف صف ثمانون الف

صف أمه محمد صلی الله علیه وآله وسلم وأربعون الف صف من سائر الأمم فیأتی

علی صف المسلمین فی صوره رجل فیسلم فینظرون الیه ثم یقولون لا إله إلا الله

الحلیم الکریم ان هذا الرجل من المسلمین نعرفه بنعته وصفته غیر أنه کان أشد

اجتهادا منا فی القران فمن هناک أعطی من البهاء والجمال والنور ما لم نعطه ثم

یتجاوز (2) حتی یأتی (علی - خ) صف الشهداء فینظر الیه الشهداء ثم یقولون

لا إله إلا الله الرب الرحیم ان هذا الرجل من الشهداء نعرفه بسمته وصفته غیر أنه من

شهداء البحر فمن هناک أعطی من البهاء والفضل ما لم نعطه

(قال - خ) فیجاوز (3) حتی یأتی (علی - خ) صف شهداء البحر فی صوره

شهید فینظر الیه شهداء البحر فیکثر تعجبهم ویقولون ان هذا من شهداء البحر نعرفه

بسمته وصفته غیر أن الجزیره التی أصیب فیها کانت أعظم هو لا من الجزیره التی أصبنا

فیها فمن هنالک (4) أعطی من البهاء والجمال والنور ما لم نعطه ثم یجاوز حتی

یأتی صف النبیین والمرسلین فی صوره نبی مرسل فینظر النبیون والمرسلون الیه

فیشتد لذلک تعجبهم ویقولون لا إله إلا الله الحلیم الکریم ان هذا النبی مرسل نعرفه

ص :108


1- (1) صفوان - خ.
2- (2) یجاوز - خ ل.
3- (3) فیتجاوز - خ.
4- (4) هناک - خ.

بصفته وسمته غیر أنه أعطی فضلا کثیرا.

قال فیجتمعون فیأتون رسول الله صلی الله علیه وآله فیسألونه ویقولون

یا محمد من هذا فیقول لهم أو ما تعرفونه فیقولون ما نعرفه هذا ممن لم یغضب الله

علیه فیقول رسول الله صلی الله علیه وآله هذا حجه الله علی خلقه فیسلم ثم یجاوز

حتی یأتی علی صف الملائکه فی صوره ملک مقرب فینظر الیه الملائکه فیشتد

(به - خ) تعجبهم ویکبر ذلک علیهم لما رأوا من فضله ویقولون تعالی ربنا وتقدس

ان هذا العبد من الملائکه نعرفه بسمته وصفته غیر أنه کان أقرب الملائکه إلی (من - خ)

الله عز وجل مقاما فمن هنا البس من النور والجمال ما لم نلبس.

ثم یجاوز حتی ینتهی إلی رب العزه تبارک وتعالی فیخر تحت العرش فینادیه

تبارک وتعالی یا حجتی فی الأرض وکلامی الصادق الناطق ارفع رأسک وسل

تعط واشفع تشفع فیرفع رأسه فیقول الله تبارک وتعالی کیف رأیت عبادی فیقول

یا رب منهم من صاننی وحافظ علی ولم یضیع شیئا ومنهم من ضیعنی واستخف بحقی

وکذب بی وانا حجتک علی جمیع خلقک فیقول الله تبارک وتعالی وعزتی وجلالی

وارتفاع مکانی لأثیبن علیک الیوم أحسن الثواب ولأعاقبن علیک الیوم الیم العقاب

قال فیرفع (1) القران رأسه فی صوره أخری.

قال فقلت له یا أبا جعفر ای صوره یرجع قال فی صوره رجل شاحب متغیر

یبصره (2) اهل الجمع فیأتی الرجل من شیعتنا الذی کان یعرفه ویجادل به اهل الخلاف

فیقوم بین یدیه فیقول ما تعرفنی فینظر الیه الرجل فیقول ما أعرفک یا عبد الله (قال - خ)

فیرجع فی صورته التی کانت فی الخلق الأول فیقول ما تعرفنی فیقول نعم فیقول القران

ان الذی أسهرت لیلک وانصبت عیشک (3) و (فی - خ) سمعت الأذی ورجمت بالقول

فی الا وان کل تاجر قد استوفی تجارته وانا وراک (ورائک - خ) الیوم قال فینطلق به

إلی رب العزه تبارک وتعالی فیقول یا رب عبدک وأنت اعلم به قد کان نصبا بی

ص :109


1- (1) فیرجع - خ.
2- (2) ینکره - خ ل.
3- (3) عینک - خ ل.

مواظبا علی یعادی بسببی ویحب فی ویبغض فی فیقول الله عز وجل ادخلوا عبدی

جنتی واکسوه حله من حلل الجنه وتوجوه بتاج فإذا فعل به ذلک عرض علی

القران فیقال (1) له هل رضیت بما صنع (2) بولیک فیقول یا رب انی استقل

هذا له فزوده مزیده (ه - خ) الخیر کله فیقول وعزتی وجلالی وعلوی وارتفاع مکانی

لأنحلن الیوم خمسه أشیاء مع المزید له ولمن کان بمنزلته الا انهم شباب لا یهرمون

وأصحاء لا یسقمون وأغنیاء لا یفتقرون وفرحون لا یحزنون واحیاء لا یموتون ثم

تلا هذه الآیه لا یذوقون فیها الموت الا الموته الأولی.

قال قلت جعلت فداک یا با جعفر وهل یتکلم القران فتبسم ثم قال رحم الله

الضعفاء من شیعتنا انهم اهل تسلیم ثم قال نعم یا سعد والصلاه تتکلم ولها صوره

وخلق تأمر وتنهی قال سعد فتغیر لذلک لونی وثلت هذا شئ لا أستطیع أتکلم به فی

الناس فقال أبو جعفر علیه السلام وهل الناس الا شیعتنا فمن لم یعرف (3) بالصلاه

فقد أنکر حقنا ثم قال یا سعد أسمعک کلا م القران.

قال سعد فقلت بلی صلی الله علیک فقال إن الصلاه تنهی عن الفحشاء والمنکر

ولذکر الله أکبر فالنهی کلام الفحشاء والمنکر رجال ونحن ذکر الله ونحن أکبر.

68 (8) امالی ابن الشیخ 228 - أخبرنا الشیخ السعید الوالد قال أخبرنا

أبو الفتح هلال بن محمد بن جعفر الحفار قال حدثنا عثمان بن أحمد قال حدثنا

أبو قلابه عبد الملک بن محمد قال حدثنی أبی قال حدثنا محمد بن مروان عن المعارک

بن عباد عن سعید ابن أبی سعید عن أبیه عن أبی هریره عن النبی (ص) قال تعلموا

القران وتعلموا غرائبه وغرائبه فرائضه وحدوده فان القران نزل علی خمسه وجوه حلال

وحرام ومحکم ومتشابه وأمثال فاعلموا بالحلال ودعوا الحرام واعملوا بالمحکم

ودعوا المتشابه واعتبروا بالأمثال.

69 (9) فقیه 236 - قال أمیر المؤمنین (ع) فی وصیته لابنه محمد بن

ص :110


1- (1) فیقول - خ ل.
2- (2) فعل - خ ل.
3- (3) یعرفنا - خ ل.

الحنفیه (إلی أن قال) وعلیک بقراءه القران والعمل بما فیه ولزوم فرائضه وشرایعه

وحلاله وحرامه وأمره ونهیه والتهجد به وتلاوته فی لیلک ونهارک فإنه عهد من الله تعالی

إلی خلقه فهو واجب علی کل مسلم ان ینظر کل یوم فی عهده ولو خمسین ایه واعلم أن

درجات الجنه علی عدد آیات القران فإذا کان یوم القیمه یقال لقارئ القران اقرأ

وارق فلا یکون (فی الجنه - خ) بعد النبیین والصدیقین ارفع درجه منه.

70 (10) احتجاج الطبرسی 28 - حدثنی السید العابد أبو جعفر مهدی

ابن أبی حرب الحسینی رض قال أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن الشیخ السعید

أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی رضی الله عنه قال أخبرنا الشیخ السعید الوالد

أبو جعفر قدس الله روحه قال أخبرنی جماعه عن أبی محمد هارون بن موسی التلعکبری

قال أخبرنا أبو علی محمد بن همام قال أخبرنا الثوری قال أخبرنا أبو محمد العلوی

من ولد الأفطس (الأفضل - خ ل) وکان من عباد الله الصالحین قال حدثنا محمد بن

موسی الهمدانی قال حدثنا محمد بن خالد الطیالسی قال حدثنا سیف بن عمیره وصالح بن

عقبه جمیعا عن قیس بن سمعان عن علقمه بن محمد الخضرمی عن أبی جعفر محمد بن

علی علیهما السلام أنه قال حج رسول الله (ص) من المدینه وقد بلغ جمیع الشرایع قومه

غیر الحج والولایه (إلی أن قال فی احتجاجه یوم الغدیر) معاشر الناس تدبروا

القران وافهموا آیاته وانظروا إلی محکماته ولا تتبعوا متشابهه فوالله لن یبین لکم

زواجره ولا یوضح لکم تفسیره الا الذی انا اخذ بیده ومصعده إلی وشائل بعضده ومعلمکم

ان من کنت مولاه فهذا علی مولاه وهو علی بن أبی طالب أخی ووصیی وموالاته من

الله عز وجل أنزلها علی الحدیث.

71 (11) نهج البلاغه فیض الاسلام 979 - ومن عهد له علیه السلام کتبه لاشتر

النخعی لما ولاه علی مصر وأعمالها حین اضطرب امر أمیرها محمد بن أبی بکر (إلی أن

قال) 999 - واردد إلی الله ورسوله ما یضلعک من الخطوب ویشتبه علیک من الأمور

فقد قال الله سبحانه تعالی لقوم أحب ارشادهم " یا ایها الذین آمنوا وأطیعوا الله

الرسول وأولی منکم فان تنازعتم فی شئ فردوه إلی الله والرسول " والرد إلی الله

ص :111

الاخذ بمحکم کتابه والرد إلی الرسول الاخذ بسنه الجامعه غیر المفرقه.

72 (12) العیون 160 - حدثنا أبی رض قال حدثنا علی بن إبراهیم بن

هاشم عن أبیه عن أبی حیون مولی الرضا عن الرضا (ع) قال من رد متشابه القران

إلی محکمه هدی إلی صراط المستقیم ثم قال (ع) ان فی اخبارنا متشابها کمتشابه

القران ومحکما کمحکم القران فردوا متشابهها إلی محکمها ولا تتبعوا متشابهها

دون محکمها فتضلوا.

73 (13) ئل 283 ج 3 علی بن الحسین المرتضی فی رساله المحکم والمتشابه

نقلا من تفسیر النعمانی باسناده الآتی عن علی (ع) قال واما ما فی القران تأویله

فی تنزیله فهو کل ایه محکمه نزلت فی تحریم شئ من الأمور المتعارفه التی کانت

فی أیام العرب تأویلها فی تنزیلها فلیس یحتاج فیها إلی تفسیر أکثر من تأویلها وذلک

مثل قوله تعالی فی التحریم " حرمت علیکم أمهاتکم وبناتکم وأخواتکم " إلی اخر الآیه

وقوله تعالی " حرمت علیکم المیه والدم ولحم الخنزیر الآیه وقوله تعالی یا ایها الذین

آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقی من الربا الآیه إلی قوله وأحل الله البیع وحرم الربا

وقوله تعالی قل تعالوا أتل ما حرم ربکم علیکم الا تشرکوا به شیئا إلی اخر الآیه

ومثل ذلک فی القران کثیر مما حرم الله سبحانه لا یحتاج المستمع له إلی مسأله

عنه وقوله عز وجل فی معنی التحلیل أحل لکم صید البحر وطعامه متاعا لکم وللسیاره

وقوله وإذا حللتم فاصطادوا وقوله تعالی یسألونک ما ذا أحل لهم قل أحل لکم الطیبات

وما علمتم من الجوارح مکلبین تعلمونهن مما علمکم الله وقوله وطعامکم حل لهم

وقوله أوفوا بالعقود أحلت لکم بهیمه الانعام الا ما یتلی علیکم غیر محلی الصید وأنتم

حرم وقوله أحل لکم لیله الصیام الرفث إلی نسائکم وقوله لا تحرموا طیبات ما أحل الله

لکم ومثله کثیر ورواه علی بن إبراهیم فی تفسیره مرسلا نحوه.

ک 71 ج 3 - محمد بن إبراهیم النعمانی فی تفسیره عن أحمد بن محمد بن

سعید بن عقده قال حدثنا جعفر بن أحمد بن یوسف بن یعقوب الجعفی عن إسماعیل

بن مهران عن الحسن بن علی ابن أبی حمزه عن أبیه عن إسماعیل ابن جابر عن

ص :112

أبی عبد الله (ع) عن أمیر المؤمنین (ع) فی خبر طویل فی أقسام الآیات إلی أن قال واما

ما فی القران وذکر مثله إلی قوله انما حرم علیکم المیته والدم ولحم الخنزیر الآیه

ثم قال الخبر.

74 (14) کا 627 ج 2 - أصول - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن

الحجال عن علی بن عقبه عن داود بن فرقد عمن ذکره عن أبی عبد الله (ع) قال إن

القران نزل أربعه أرباع ربع حلال وربع حرام وربع سنن واحکام وربع خیر

ما کان قبلکم ونبأ ما یکون بعدکم وفصل ما بینکم.

75 (15) کا 628 ج 2 - أصول - أبو علی الأشعری عن محمد بن عبد الجبار

عن صفوان عن إسحاق بن عمار عن أبی بصیر عن أبی جعفر علیه السلام قال نزل

القران أربعه أرباع ربع فینا وربع فی عدونا وربع سنن وأمثال وربع فرائض واحکام.

76 (16) کا 627 ج 2 - أصول - عده من أصحابنا عن سهل بن زیاد وعلی بن

إبراهیم عن أبیه جمیعا عن ابن محبوب عن أبی حمزه عن أبی یحیی عن الأصبغ بن

نباته قال سمعت أمیر المؤمنین علیه السلام یقول نزل القران أثلاثا ثلث فینا وفی عدونا

وثلث سنن ومثال وثلث فرائض واحکام.

77 (17) کا 630 ج 2 - أصول - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن سنان أو عن غیره

أو عمن ذکره قال سألت أبا عبد الله (ع) عن القران والفرقان

أهما شیئان أو شئ

واحد فقال (ع) القران جمله الکتاب والفرقان الحکم (المحکم - خ ل) الواجب العمل به.

78 (18) ک 174 ج 3 - دعائم الاسلام عن جعفر بن محمد انه سئل عما یقضی

به القاضی قال بالکتاب قیل فما لم یکن بالکتاب قال بالسنه قیل فما لم یکن بالکتاب

ولا فی السنه قال لیس من شئ هو من دین الله الا وهو فی الکتاب والسنه قد أکمل الله

الدین فقال جل ذکره الیوم أکملت لکم دینکم ثم قال (ع) یوفق الله ویسدد لذلک

من شاء من خلقه ولیس کما تظنون.

79 (19) کا 59 ج 1 - أصول - علی عن محمد بن عیسی عن یونس عن حماد

عن أبی عبد الله علیه السلام قال سمعته (یقول - ظ) ما من شئ الا وفیه کتاب أو سنه.

ص :113

80 (20) کا 62 ج 1 - أصول - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن

خالد عن إسماعیل بن مهران عن سیف بن عمیره عن أبی المغراء عن سماعه

عن أبی الحسن موسی علیه السلام قال قلت له اکل شئ فی کتاب الله وسنه نبیه

صلی الله علیه وآله أو تقولون فیه قال بلی کل شئ فی کتاب الله وسنه نبیه صلی الله علیه وآله

وسلم.

81 (21) ک 176 ج 3 - محمد بن الحسن الصفار فی البصائر عن أحمد

بن محمد عن أبیه محمد بن خالد البرقی عن صفوان عن سعید الأعرج قال قلت

لابی عبد الله علیه السلام ان من عندنا ممن یتفقه یقولون یرد علینا ما لا نعرفه فی کتاب الله

ولا فی السنه نقول فیه برأینا فقال أبو عبد الله علیه السلام کذبوا لیس شئ الا وقد جاء

فی الکتاب وجائت فی السنه اختصاص المفید 281 - بهذا السند مثله.

82 (22) کا 59 ج 1 - أصول - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد بن عیسی

عن علی بن حدید عن مرازم عن أبی عبد الله (ع) قال إن الله تبارک وتعالی انزل فی

القران تبیان کل شئ حتی والله ما ترک الله شیئا یحتاج الیه العباد حتی لا یستطیع

عبد یقول لو کان هذا انزل فی القران الا وقد أنزله الله فیه.

83 (23) کا 624 ج 2 - أصول - محمد بن یحیی عن عبد الله (عبد الرحمن - خ) بن

جعفر عن السیاری عن محمد بن بکر عن أبی الجارود عن الأصبغ بن نباته عن

أمیر المؤمنین (ع) أنه قال والذی بعث محمدا (ص) بالحق وأکرم اهل بیته ما من

شئ یطلبونه من حرز من حرق أو غرق أو سرق أو افلات دابه من صاحبها أو ضاله أو ابق

الا وهو فی القران فمن أراد ذلک فلیسألنی عنه الحدیث.

84 (24) کا 148 - روضه - علی بن إبراهیم عن هارون بن مسلم عن مسعده عن

أبی عبد الله (عن أبیه - خ) (ع) أنه قال لرجل وقد کلمه بکلام کثیر فقال ایها الرجل تحتقر

الکلام وتستصغره اعلم أن الله عز وجل لم یبعث رسله حیث بعثها ومعها ذهب ولا فضه

ولکن بعثها بالکلام وانما عرف الله نفسه إلی خلقه بالکلام والدلالات علیه والاعلام.

85 (25) کا 102 ج 1 - أصول - علی بن محمد ومحمد بن الحسن - معلق) عن سهل

ص :114

عن السندی بن الربیع عن ابن أبی عمیر عن حفص أخی مرازم عن المفضل قال

سألت أبا الحسن علیه السلام عن شئ من الصفه فقال لا تجاوزوا (تجاوز - خ ل)

ما فی القران.

86 (26) کا 69 ج 1 - أصول - محمد بن إسماعیل عن الفضل بن شاذان عن

ابن أبی عمیر عن بعض أصحابه قال سمعت أبا عبد الله (ع) یقول من خالف کتاب

الله وسنه محمد (ص) فقد کفر.

87 (27) ک 190 - ج 3 کتاب جعفر بن محمد بن شریح الحضرمی عن حمید بن

شعیب السبیعی عن جابر بن یزید عن جعفر بن محمد علیهما السلام قال سمعته یقول إن

أناسا دخلوا علی أبی رحمه الله علیه فذکروا له خصومته مع الناس هل تعرفون

کتاب الله ما کان فیه ناسخا أو منسوخا قالوا لا فقال لهم وما یحملکم علی الخصومه

لعلکم تحلون حراما وتحرمون حلالا ولا تدرون انما یتکلم فی کتاب الله من یعرف

حلال الله وحرامه قالوا له أترید ان نکون مرجئه قال لهم أبی لقد علمتم ویحکم ما انا

بمرجئ ولکنی امرتکم بالحق.

88 (28) تفسیر العسکری (ع) 3 - قال محمد بن علی بن محمد بن جعفر بن دقاق

(رقاق - خ ل) حدثنی الشیخان الفقیهان أبو الحسن محمد بن أحمد بن علی بن الحسن

بن شاذان وأبو محمد جعفر بن أحمد بن (محمد - کذا) علی القمی ره قالا حدثنا الشیخ

الفقیه أبو جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمی ره قال أخبرنا

أبو الحسن محمد بن القاسم المفسر الاسترآبادی الخطیب ره قال حدثنی أبو یعقوب

یوسف بن محمد بن زیاد وأبو الحسن علی بن محمد بن سیار عن أبی محمد

الحسن بن علی (ع) قال حدثنی أبی علی بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن

أبیه علی بن موسی عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد الصادق عن أبیه

الباقر محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین زین العابدین عن أبیه الحسین بن علی

سید المستشهدین عن أبیه أمیر المؤمنین وسید الوصیین وخلیفه رسول رب العالمین

فاروق الأمه وباب مدینه الحکمه ووصی رسول الرحمه علی بن أبی طالب صلوات

ص :115

الله علیه وعلیهم أجمعین عن رسول رب العالمین وسید المرسلین وقائد الغر المحجلین

والمخصوص بأشرف الشفاعات فی یوم الدین صلی الله علیه وآله

قال حمله القران المخصوصون برحمه الله (إلی أن قال) أتدرون متی یتوفر

علی هذا المستمع وهذا القارئ هذه المثوبات العظیمات إذا لم یقل فی القران برأیه

ولم یجف عنه (لم یستخف به - خ ل) ولم یستأکل به ولم یراء به وقال رسول الله (ص)

علیکم بالقران فإنه الشفاء النافع والدواء المبارک عصمه لمن تمسک به ونجاه لمن

تبعه لا یعوج فیقوم ولا یزیغ فیستعتب ولا تنقضی عجائبه ولا یخلق علی کثره الرد

(إلی أن قال) أتدرون من المتمسک (به - خ) الذی بتمسکه ینال هذا الشرف العظیم وهو

الذی یأخذ (اخذ - خ ل) القران وتأویله عنا أهل البیت أو عن وسائطنا السفراء عنا إلی

شیعتنا لا عن آراء المجادلین وقیاس القائسین فاما من قال فی القران رأیه فان

اتفق له مصادفه صواب فقد جهل فی اخذه عن غیر اهله (إلی أن قال) وان أخطأ القائل

فی القران برأیه فقد تبوء مقعده من النار وکان مثله کمثل من رکب بحرا هائجا

بلا ملاح ولا سفینه صحیحه لا یسمع بهلاکه أحد الا قال هو اهل لما لحقه ومستحق لما

اصابه الحدیث.

ویأتی فی روایه سلام بن المستنیر (8) من الباب التالی قوله (ص) وقد

بینهما (ای الحلال والحرام) الله عز وجل فی الکتاب وفی کثیر من أحادیث الرابع

والسادس والسابع ما یدل علی ذلک ومما یدل أیضا علی حجیه ظواهر الکتاب ما ورد

فی الأبواب المختلفه من إلزام الأئمه (ع) المخالفین وافحامهم حین الاحتجاج

بالتمسک بالآیات وتنبیه أصحابهم بان مأخذ هذا الحکم هو الکتاب کما یأتی فی

روایه زراره (1) من السادس عشر من أبواب الوضوء قوله (ع) فلیس له ان یدع

شیئا من یدیه إلی المرفقین الا غسله لان الله تعالی یقول اغسلوا وجوهکم وأیدیکم

إلی المرافق إلی اخر الحدیث.

وفی روایه زراره (4) من الباب الواحد والعشرین قوله قلت لابی جعفر

(ع) الا تخبرنی من أین علمت وقلت إن المسح ببعض الرأس وبعض الرجلین

ص :116

فضحک ثم قال یا زراره قال رسول الله صلی الله علیه وآله ونزل به الکتاب الخ

وفی روایه زراره (5) قوله علیه السلام ولو قال تعالی امسحوا رؤسکم فکان علیک

المسح بکله وفی روایه الدعائم (6) قوله علیه السلام فبان ان المسح انما هو ببعضها

لمکان الباء من قوله برؤسکم الخ وفی کثیر من أحادیث السادس والعشرین

ما یدل علی ذلک.

وفی روایه ابن الحکم (1) من باب جواز الصلاه فی البیع والکنائس من

أبواب مکان المصلی قوله أیصلی فیها وان کانوا یصلون فیها فقال نعم اما تقرأ القرآن

قل کل یعمل علی شاکلته فربکم اعلم بمن هو اهدی سبیلا وفی روایه أبی بصیر

(1) من الثالث من أبواب التعقیب قوله علیه السلام اما تقرأ وفی السماء رزقکم

وما توعدون فمن أین یطلب الرزق الا من موضعه وموضع الرزق وما وعد الله

عز وجل السماء.

وفی روایه أبی بصیر من باب ما یتأکد استحبابه من الحقوق فی المال من

أبواب الصدقه فی کتاب الزکاه قوله وما علینا فی أموالنا غیر الزکاه فقال (ع)

سبحان الله اما تسمع الله عز وجل یقول فی کتابه والذین فی أموالهم حق معلوم

وفی بعض أحادیث باب ان الخمس یقسم سته أقسام ما یناسب ذلک.

وفی روایه أبی حمزه من باب ما ورد من حکمهم علیهم السلام بإباحه حقهم

من الخمس للشیعه قوله علیه السلام یا با حمزه کتاب الله المنزل یدل علیه ان الله

تبارک وتعالی جعل لنا أهل البیت سهاما ثلاثه فی جمیع الفئ ثم قال عز وجل

واعلموا نما غنمتم فی شئ الآیه وقد حرمناه علی جمیع الناس ما خلا شیعتنا

وفی روایه الحلبی من باب التسویه بین الناس فی القسمه الغنائم فی کتاب الجهاد

قوله علیه السلام لعمر ثلاث ان حفظتهن وعملت بهن کفتک ما سواهن (وعد منها

الحکم بکتاب الله).

وفی روایه محمد بن جعفر قوله یا أمیر المؤمنین هذا غلام أعتقته بالأمس

ص :117

تجعلنی وإیاه سواء فقال علیه السلام انی نظرت فی کتاب الله فلم أجد لولد إسماعیل

علی ولد اسحق فضلا وفی روایه أبی بصیر من باب کراهه السفر فی شهر رمضان

من أبواب شرائط وجوب الصوم قوله علیه السلام اما تقرء فی کتاب الله فمن شهد

منکم الشهر فلیصمه.

وفی کثیر من أحادیث الباب الأول من أبواب أصناف الحج ما یدل علی

حجیه الکتاب.

وفی روایه عبید بن زراره من باب حکم من وقع علی اهله قبل طواف النساء

من أبواب تروک الاحرام قوله علیه السلام ان الطواف فریضه وفیه صلاه والسعی سنه

من رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قلت ألیس الله تعالی یقول إن الصفا والمروه

من شعائر الله قال بلی ولکن قد قال فیهما ومن تطوع أخیرا فان الله شاکر علیم فلو کان

السعی فریضه لم یقل ومن تطوع خیرا وفی روایه الصیرفی من باب وجوب السعی

قوله السعی بین الصفا والمروه فریضه أو (أم - خ) سنه فقال علیه السلام فریضه قلت

أو لیس انما قال الله عز وجل فلا جناح علیه ان یطوف بهما قال علیه السلام کان کذلک

فی عمره القضاء الخ.

وفی غیر واحد من أحادیثه أیضا ما یناسب ذلک وفی روایه أبی هاشم

الوارده فی باب ابطال الرؤیه فی أصول الکافی ص 98 - قوله سئلته عن الله هل

یوصف فقال اما تقرأ القرآن قال بلی قال علیه السلام اما تقرأ قوله تعالی لا تدرکه

الابصار وهو یدرک الابصار.

وفی روایه مسعده من باب حرمه الغناء من أبواب ما یکتسب به قوله علیه

السلام لله أنت اما سمعت الله عز وجل یقول إن السمع والبصر والفؤاد کل أولئک

کان عنه مسئولا فقال بلی والله لکأنی لم اسمع بهذه الآیه من کتاب الله وفی روایه

أبی أیوب قوله فقلنا أن لا ندری ما أردت بقولک کونوا کراما فقال اما سمعتم قول الله

عز وجل فی کتابه وإذا مروا باللغو مروا کراما.

وفی روایه الصیرفی من باب وجوب الطلاق للسنه قوله علیه السلام کل

ص :118

شئ خالف کتاب الله عز وجل رد إلی کتاب الله والسنه وفی بعض اخباره أیضا

ما یدل علی حجیه الکتاب وکذا فی بعض الأحادیث أبواب الإرث.

وفی روایه قتیبه من باب حکم ذبائح أهل الکتاب قوله علیه السلام لا تأکلها

(ای ذبیحه أهل الکتاب) فإنما هو الاسم ولا یؤمن علیه الا المسلم فقال له الرجل:

قال الله تعالی أحل لکم الطیبات. وطعام الذین أوتوا الکتاب حل لکم وطعامکم

حل لهم فقال أبو عبد الله (ع) کان أبی یقول هی الحبوب وأشباهها.

وفی روایه ابن عبد ربه من باب استحباب الاقتصار فی الأکل علی الغداه

والعشاء قوله علیه السلام تغد وتعش ولا تأکل بینهما شیئا فان فیه فساد البدن اما

سمعت الله عز وجل یقول لهم رزقهم فیها بکره وعشیا وفی روایه ابن سنان من باب

استحباب اختیار اکل اللحم من أبواب الأطعمه المباحه قوله علیه السلام (فی جواب

من سأله عن سید الادام) اما سمعت قول الله عز وجل ولحم الطیر عما یشتهون.

وفی بعض أحادیث باب ان الله جعل لکل شئ حدا من أبواب مقدمات الحدود

ما یناسب ذلک وفی روایه جعفر بن رزق الله من باب وجوب قتل یهودی أو النصرانی

إذا زنی بمسلمه قوله قدم إلی المتوکل رجل نصرانی فجر بامرأه مسلمه فأراد أن یقیم

علیه الحد فأسلم (إلی أن قال المتوکل) قد أنکروا هذا وقالوا لم تجئ به سنه

ولم ینطق به کتاب فبین لنا لم أوجبت علیه الضرب حتی یموت فکتب علیه السلام

بسم الله الرحمن الرحیم فلما رأوا بأسنا قالوا آمنا بالله وحده وکفرنا بما کنا به

مشرکین فلم یک ینفعهم ایمانهم لما رأوا بأسنا سنه الله التی قد خلت فی عباده و

خسر هنا لک الکافرون قال فأمر به المتوکل فضرب حتی مات إلی غیر ذلک من

الأخبار الوارده فی احتجاج المعصومین علیهم السلام مع المخالفین واستدلالهم

للأصحاب فی التمسک بالآیات.

ص :119

(3) باب حجیه سنه النبی صلی الله علیه وآله وسلم بعد الفحص

قال الله تبارک وتعالی فی سوره البقره 2 - ی 129 ربنا وابعث فیهم رسولا

منهم یتلو علیهم آیاتک ویعلمهم الکتاب والحکمه ویزکیهم انک أنت العزیز الحکیم

وفی ی 151 - کما أرسلنا فیکم رسولا منکم یتلو علیکم آیاتنا ویزکیکم ویعلمکم الکتاب

والحکمه ویعلمکم ما لم تکونوا تعلمون.

وفی سوره آل عمران 3 - ی 164 - لقد من الله علی المؤمنین إذ بعث

فیهم رسولا من أنفسهم یتلو علیهم آیاته ویزکیهم ویعلمهم الکتاب والحکمه وان

کانوا من قبل لفی ضلال مبین.

وفی سوره الجمعه 62 - ی 2 - هو الذی بعث فی الأمیین رسولا منهم یتلو

علیهم آیاته ویزکیهم ویعلمهم الکتاب والحکمه وان کانوا من قبل لفی ضلال مبین.

وفی سوره آل عمران 3 - ی 132 - وأطیعوا الله والرسول لعلکم ترحمون.

وفی سوره النساء 4 - ی 59 - یا ایها الذین آمنوا أطیعوا الله وأطیعوا الرسول

وأولی الأمر منکم فان تنازعتم فی شئ فردوه إلی الله والرسول ان کنتم تؤمنون

بالله والیوم الآخر ذلک خیر وأحسن تأویلا وفی ی 64 - وما أرسلنا من رسول الا لیطاع

بإذن الله وفی ی 69 - ومن یطع الله والرسول فأولئک مع الذین أنعم الله علیهم من

النبیین والصدیقین والشهداء والصالحین وحسن أولئک رفیقا.

وفی ی 80 - من یطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولی فما أرسلناک علیهم

حفیظا.

وفی سوره المائده 5 - ی 92 - وأطیعوا الله وأطیعوا الرسول واحذروا فان تولیتم

فاعلموا انما علی رسولنا البلاغ المبین.

وفی سوره الأعراف 7 - ی 157 - الذین یتبعون الرسول النبی الأمی الذی

ص :120

یجدونه مکتوبا عندهم فی التوریه والإنجیل یأمرهم بالمعروف وینهاهم عن المنکر

ویحل لهم طیبات ویحرم علیهم الخبائث ویضع عنهم اصرهم والأغلال التی

کانت علیهم فالذین آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذی انزل معه أولئک

هم المفلحون.

وفی سوره الأنفال 8 - ی 1 - وأطیعوا الله ورسوله ان کنتم مؤمنین وفی ی 20 -

یا ایها الذین آمنوا أطیعوا الله ورسوله ولا تولوا عنه وأنتم تسمعون.

وفی ی 24 - یا ایها الذین آمنوا استجیبوا لله وللرسول إذا دعاکم لما یحییکم الآیه

وفی ی 46 - وأطیعوا الله ورسوله الآیه.

وفی سوره التوبه 9 - ی 71 - والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولیاء بعض

یأمرون بالمعروف وینهون عن المنکر ویقیمون الصلاه ویؤتون الزکاه ویطیعون

الله ورسوله أولئک سیرحمهم الله ان الله عزیز حکیم.

وفی ی 29 - قاتلوا الذین لا یؤمنون بالله ولا بالیوم الاخر ولا یحرمون ما حرم

الله ورسوله.

وفی سوره إبراهیم 14 ی 4 - وما أرسلنا من رسول الا بلسان قومه لیبین لهم الآیه.

وفی سوره النور 24 ی 51 - انما کان قول المؤمنین إذا دعوا إلی الله

ورسوله لیحکم بینهم ان یقولوا سمعنا وأطعنا وأولئک هم المفلحون ی 52 - ومن

یطع الله ورسوله ویخش الله ویتقه فأولئک هم الفائزون وفی ی 54 - قل أطیعوا الله وأطیعوا

الرسول فان تولوا فإنما علیه ما حمل وعلیکم ما حملتم وان تطیعوه تهتدوا وما علی

الرسول الا البلاغ المبین وفی 56 - وأقیموا الصلاه واتوا الزکاه وأطیعوا الرسول

لعلکم ترحمون.

وفی سوره محمد 47 - ی 33 - یا ایها الذین آمنوا أطیعوا الله وأطیعوا الرسول

ولا تبطلوا أعمالکم.

وفی سوره الفتح 48 - ی 17 - ومن یطع الله ورسوله یدخله جنات تجری من

تحتها الأنهار ومن یتول یعذبه عذابا ألیما.

ص :121

وفی سوره الحجرات 49 - ی 14 - وان تطیعوا الله ورسوله لا یلتکم من أعمالکم

شیئا ان الله غفور الرحیم.

وفی سوره المجادله 58 - ی 13 - وأطیعوا الله ورسوله فالله خبیر بما تعملون.

وفی سوره الحشر 59 - ی 7 - وما اتاکم الرسول فخذوه وما نهیکم عنه فانتهوا

واتقوا الله ان الله شدید العقاب.

وفی سوره التغابن 64 - ی 12 - وأطیعوا الله وأطیعوا الرسول فان تولیتم فإنما

علی رسولنا البلاغ المبین.

وفی سوره الجن 72 - ی 23 - ومن یعص الله ورسوله فان له نار جهنم خالدین

فیها ابدا وما تدل علی ذلک من الآیات کثیره جدا.

89 (1) کا 70 ج 1 - أصول - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن إسماعیل

بن مهران عن أبی سعید القماط وصالح بن سعید عن ابان بن تغلب عن أبی جعفر (ع)

انه سئل عن مسأله فأجاب فیها قال فقال الرجل ان الفقهاء لا یقولون هذا فقال (یا - خ)

ویحک وهل رأیت فقیها قط ان الفقیه حق الفقیه الزاهد فی الدنیا الراغب فی الآخره

المتمسک سنه النبی صلی الله علیه وآله.

90 (2) یب 405 ج 1 روی عن الرضا (ع) أنه قال لا قول الا بعمل ولا عمل

الا بنیه ولا نیه الا بإصابه السنه بصائر الدرجات 3 - حدثنا أحمد بن محمد عن البرقی عن

إبراهیم بن إسحاق الأزدی عن أبی عثمان العبدی عن جعفر عن أبیه عن علی علیهم السلام

فی حدیث قال ثم قال رسول الله (ص) وذکر مثله.

91 (3) کا 70 ج 1 - أصول - عده من أصحابنا عن المحاسن 222 - أحمد بن محمد بن خالد

عن أبیه عن أبی إسماعیل إبراهیم بن إسحاق الأزدی عن أبی عثمان العبدی عن جعفر عن

ابائه عن أمیر المؤمنین (ع) قال قال رسول الله (ص) لا قول الا بعمل ولا قول ولا عمل

الأبنیه (ولا قول - کا) (ولا - خ) عمل (ولا - خ) نیه الا بإصابه السنه المقنعه 48 روی عن أبی

عبد الله (ع) عن أبیه عن ابائه قال قال رسول الله (ص) وذکر مثله وزاد ومن تمسک بسنتی

عند اختلاف أمتی کان له اجر مئه شهید امالی ابن الشیخ 246 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی

ص :122

الحسن بن محمد الطوسی (رض) قال أخبرنا والدی قال أخبرنی محمد بن محمد بن

محمد بن مخلد قال حدثنا أبو عمرو قال حدثنا أبو جعفر المروزی محمد بن هشام إملاء

قال حدثنی یحیی بن عثمان قال حدثنا ثقبه (بقیه - خ) عن إسماعیل البصری یعنی ابن علیه

عن ابان عن انس قال قال رسول الله (ص) وذکر مثله الا ان فیه لا یقبل قول بدل لا قول

فی المواضع الثلاثه وفیه 215 عنه قال أخبرنا والدی قال أخبرنا أحمد بن محمد بن

الصلت قال أخبرنا ابن عقده قال حدثنی المنذر بن محمد قراءه قال حدثنا أحمد بن

یحیی الضبی قال حدثنی (حدثنا - خ) موسی بن القاسم عن أبی الصلت عن علی

بن موسی عن ابائه قال قال رسول الله (ص) وذکر مثله ک 8 - ج 1 فقه الرضا روی عن

العالم علیهما السلام أنه قال وذکر نحوه.

92 (4) کا 70 ج 1 - أصول علی بن إبراهیم عن أبیه عن أحمد بن النضر عن

عمرو بن شمر عن جابر عن أبی جعفر (ع) قال قال ما من أحد الا وله شره فتره فمن کانت

فترته إلی سنه (السنه - خ) فقد اهتدی ومن کانت فترته إلی بدعه فقد غوی.

93 (5) کا 70 ج 1 - أصول - عنه عن أبیه عن النوفلی عن السکونی عن

أبی عبد الله (ع) عن ابائه علیهم السلام قال قال أمیر المؤمنین (ع) السنه سنتان سنه فی فریضه

الاخذ بها هدی وترکها ضلاله وسنه فی غیر فریضه الاخذ بها فضیله وترکها إلی غیر

(غیرها - خ ل) خطیئه.

94 (6) کا 70 - أصول - ج 1 عنه عن محمد بن عیسی بن عبید عن یونس قال

قال علی بن الحسین (ع) ان أفضل الاعمال عند الله ما عمل بالسنه وان قل.

95 (7) کا 71 ج 1 - أصول - علی بن محمد عن أحمد بن محمد البرقی عن علی

بن حسان ومحمد بن یحیی عن سلمه بن الخطاب عن علی بن حسان عن موسی بن بکر

عن زراره بن أعین عن أبی جعفر (ع) قال کل من تعدی السنه رد إلی السنه.

96 (8) کنز الکراجکی 164 - حدثنی الشیخ أبو المرجا محمد بن علی بن

طالب البلدی بالقاهره قال حدثنی استادی أبو عبد الله محمد بن إبراهیم بن (عن - خ)

ص :123

- جعفر النعمانی رحمه الله عن أبی العباس أحمد بن محمد بن سعید بن عقده الکوفی عن

شیوخه الأربعه عن الحسن بن محبوب عن محمد بن النعمان الأحول عن سلام ابن

المستنیر عن أبی جعفر الباقر (ع) قال قال جدی رسول الله (ص) ایها الناس حلالی

حلال إلی یوم القیمه وحرامی حرام إلی یوم القیامه الا وقد بینهما الله عز وجل فی الکتاب

وبینتهما لکم فی سنتی وسیرتی وبینهما شبهات من الشیطان وبدع بعدی من ترکها

صلح له امر دینه وصلحت له مروته وعرضه ومن تلبس بها (و - ظ) وقع فیها واتبعها کان

کمن رعی غنمه قرب الحمی ومن رعی ماشیته قرب الحمی نازعته نفسه إلی أن یرعی

فی الحمی الا وان لکل ملک حمی الا وان حمی الله عز وجل محارمه فتوقوا حمی الله

ومحارمه الحدیث.

97 (9) - ئل 384 ج 3 - محمد بن علی بن الحسین فی عیون الاخبار عن

عبد الصمد بن محمد الشهید عن أبیه عن أحمد بن إسحاق العلوی عن أبیه عن عمه

الحسن بن إسحاق عن الرضا عن ابائه قال قال رسول الله (ص) من دان بغیر سماع

ألزمه الله البته إلی الفناء ومن دان بسماع من غیر الباب الذی فتحه الله لخلقه فهو مشرک

والباب المأمون علی وحی الله محمد (ص).

98 (10) یب 95 ج 2 - محمد بن الحسن الصفار عن محمد بن الحسین ابن أبی

الخطاب عن أحمد بن محمد ابن أبی نصر عن حماد بن عثمان عن زراره عن أبی جعفر (ع)

فی قوله عز وجل یحکم به ذوا عدل منکم فالعدل رسول الله والامام من بعده یحکم به

وهو ذو عدل فإذا علمت ما حکم به رسول الله (ص) والامام فحسبک ولا تسئل عنه.

99 (11) کا 274 ج 1 - فروع - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن ابن فضال

عن ابن بکیر عن زراره قال سئلت ابا جعفر (ع) عن قول الله عز وجل یحکم به

ذوا عدل منکم قال العدل رسول الله والامام من بعده ثم قال هذا مما أخطأت به

الکتاب کا 274 ج 1 - فروع - علی بن إبراهیم عن أبیه عن حماد بن عیسی عن إبراهیم

بن عمر الیمانی عن أبی عبد الله (ع) قال سألته عن قول الله عز وجل ذوا عدل

(وذکر مثله).

ص :124

100 (12) کا 2 - الروضه - محمد بن یعقوب الکلینی قال حدثنی علی بن إبراهیم

عن أبیه عن ابن فضال عن الحفص المؤذن عن أبی عبد الله (ع) وعن محمد بن إسماعیل بن

بزیع عن محمد بن سنان عن إسماعیل بن جابر عن أبی عبد الله (ع) انه کتب بهذه

الرساله إلی أصحابه وأمرهم بمدارستها والنظر فیها وتعاهدها والعمل بها فکانوا

یضعونها فی مساجد بیوتهم فإذا فرغوا من الصلاه نظروا فیها قال وحدثنی الحسن

بن محمد عن جعفر بن محمد بن مالک الکوفی عن القاسم بن ربیع الصحاف عن

إسماعیل بن مخلد (محمد - خ ل) السراج عن أبی عبد الله قال خرجت هذه الرساله

عن أبی عبد الله إلی أصحابه (إلی أن قال ص 8) أیتها العصابه الحافظ الله لهم

امرهم علیکم بآثار رسول الله (ص) وسنته واثار الأئمه الهداه من اهل بیت رسول الله (ص)

من بعده وسنتهم فإنه من اخذ بذلک فقد اهتدی ومن ترک ذلک ورغب عنه ضل لأنهم

هم الذین امر الله بطاعتهم وولایتهم وقد قال أبونا رسول الله (ص) المداومه علی العمل

اتباع الآثار والسنن وان قل أرضی لله وانفع عنده فی العاقبه من الاجتهاد فی البدع

واتباع الهوی.

101 (13) کا 25 ج 1 - أصول - علی بن محمد عن سهل بن زیاد عن محمد

بن سلیمان عن علی بن إبراهیم عن عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله (ع) قال حجه الله

علی العباد النبی صلی الله علیه وآله والحجه فیما بین العباد وبین الله العقل.

وتقدم فی کثیر من أحادیث الباب المتقدم ما یستفاد منه ذلک.

ویأتی فی التالی والسادس والسابع ما یدل علی ذلک وفی روایه معویه بن عمار

من باب عدد الرکعات من أبواب فضل الصلاه وفرضها قوله (ص) والسادسه الاخذ

بسنتی قی صلاتی وصومی وصدقتی وفی روایه علی بن عبد الله (2) من الأول

من أبواب صلاه الآیات ما یدل علی ذلک.

وفی روایه سیف بن عمیره من باب استحباب اجراء العادات الحسنه من أبواب

الأمر بالمعروف قوله (ص) من تمسک بسنتی فی اختلاف أمتی کان له اجر مئه شهید

وفی روایه الصیدانی من باب بطلان التعصیب قوله مه أصلحک الله شرع لرسول الله (ص)

ص :125

ما صنع فما صنع رسول الله (ص) الا الحق وفی روایه معویه من الأول من أبواب أصناف

الحج قوله انا إذا لقینا ربنا قلنا یا ربنا عملنا بکتابک وسنه نبیک ویقول القوم عملنا

برأینا وفی روایه الحلبی واللیث وأبی بصیر وعبید الله نحوه.

وفی روایه معویه وابن مسکان قوله انا لا نعدل بکتاب الله وسنه نبیه وفی

مرسله الکلینی من استحباب تعجیل تزویج البنت قوله ان الله عز وجل لم یترک

شیئا مما یحتاج الیه الا علمه نبیه (ص) وفی روایه جابر من باب اعتبار الصیغه فی

النکاح من أبواب عقد النکاح قوله (ع) من أطاعه أی النبی (ص) أطاع الله ومن

عصاه عصی الله.

وفی بعض أحادیث باب حکم ما إذا أطلق مرتین أو ثلاثا فی مجلس واحد

ما یدل علی ذلک وکذا فی باب استحباب اطعام الجد والجده من أبواب میراث الأبوین

والاخبار الوارده فی حجیه السنه النبویه أکثر من أن تحصی بل هی من الضروریات

عند المسلمین.

(4) باب حجیه فتوی الأئمه المعصومین من العتره الطاهره علیهم السلام بعد الفحص

قال الله عز وجل فی سوره البقره 2 - ی 189 - ولیس البر بان تأتوا البیوت من

ظهورها ولکن البر من اتقی وأتوا البیوت من أبوابها واتقوا الله لعلکم تفلحون.

وفی سوره آل عمران 3 - ی 7 - وما یعلم تأویله الا الله والراسخون فی العلم

یقولون امنا به کل من عند ربنا وما یذکر الا أولوا الألباب.

وفی سوره النساء 4 - ی 59 - یا ایها الذین آمنوا أطیعوا الله وأطیعوا الرسول

وأولی الأمر منکم وفی ی 83 - وإذا جاءهم امر من الامن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه

إلی رسول والی أولی الأمر منهم لعلمه الذین یستنبطونه منهم ولولا فضل الله علیکم

ورحمته لاتبعتم الشیطان الا قلیلا.

ص :126

وفی سوره التوبه 9 - ی 119 - یا ایها الذین آمنوا اتقوا الله وکونوا مع الصادقین.

وفی سوره النحل 16 - ی 43 - فاسألوا اهل الذکر ان کنتم لا تعلمون إلی

غیرها من الآیات واما الاخبار التی تستفاد منها حجیه قول الأئمه علیهم السلام أکثر

من أن تحصی.

منها ما ورد ان حدیثهم علیهم السلام حدیث النبی صلی الله علیه وآله

وعلومهم من علمه.

ومنها ما ورد فی أن عندهم الصحیفه الجامعه التی هی إملاء رسول الله (ص)

وخط علی (ع).

ومنها ما ورد فی أنه صلی الله علیه وآله وسلم شارکهم فی علمه وانهم

أبوابه.

ومنها ما ورد فی أن عندهم کتب الأنبیاء وعلومهم.

ومنها ما ورد فی أنهم عالمون بتفسیر القران وتأویله کله.

ومنها ما ورد فی تفسیر الآیات بأنهم الهادون یهدون إلی ما جاء به النبی صلی

الله علیه وآله وسلم وانهم الصادقون والمحسودون والمسئولون وانهم الذین

یعلمون وأعدائهم الذین لا یعلمون وانهم اهل الذکر والراسخون فی العلم وأولوا

الامر واحد الثقلین وغیرها مما ورد فی علومهم وفضائلهم وهی کثیره جدا قد یذکر

نبذ منها.

102 (1) کا 53 ج 1 - أصول - علی بن محمد عن سهل بن زیاد عن أحمد بن

محمد عن عمر بن عبد العزیز عن هشام بن سالم وحماد بن عثمان وغیره قالوا سمعنا

ابا عبد الله (ع) یقول حدیثی حدیث أبی وحدیث أبی حدیث جدی وحدیث جدی

حدیث الحسین وحدیث الحسین حدیث الحسن وحدیث الحسن حدیث أمیر المؤمنین

(ع) وحدیث أمیر المؤمنین حدیث رسول الله (ص) وحدیث رسول الله (ص) قول

الله عز وجل.

103 (2) کا 43 ج 1 - أصول - علی بن إبراهیم عن محمد بن عیسی عن

ص :127

یونس عن داود بن فرقد عمن حدثه عن ابن شبرمه قال ما ذکرت حدیثا سمعته

عن (من - خ ل) جعفر بن محمد الا کاد ان یتصدع قلبه قال حدثنی أبی عن جدی

عن رسول الله صلی الله علیه وآله (و - خ) قال ابن شبرمه واقسم بالله ما کذب

أبوه علی جده ولا جده علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال قال رسول الله

صلی الله علیه وآله من عمل بالمقاییس (بالمقایس - خ ل) فقد هلک واهلک ومن افتی

(الناس بغیر علم - خ) وهو لا یعلم الناسخ من المنسوخ والمحکم من المتشابه فقد

هلک واهلک.

104 (3) أمالی المفید 26 - حدثنی الشیخ الجلیل المفید محمد بن محمد

بن النعمان قال أخبرنی أبو القاسم جعفر بن محمد القمی ره قال حدثنا أحمد بن

محمد بن عیسی قال حدثنی هارون بن مسلم عن علی بن أسباط عن سیف بن عمیره

عن عمرو بن شمر عن جابر قال قلت لابی جعفر (ع) إذا حدثنی بحدیث فاسنده لی

فقال حدثنی أبی عن جدی عن رسول الله (ص) عن جبرئیل علیه السلام عن الله عز وجل وکلما

أحدثک بهذا الاسناد وقال یا جابر لحدیث واحد تأخذه عن صادق خیر لک من الدنیا

وما فیها.

105 (4) ئل 380 - ج 3 - علی بن موسی بن جعفر بن طاووس فی کتاب

الإجازات قال مما رویناه من کتاب حفص بن البختری قال قلت لابی عبد الله (ع)

نسمع الحدیث منک فلا أدری منک سماعه أو من أبیک فقال ما سمعته منی فاروه عن أبی

وما سمعته منی فاروه عن رسول الله (ص).

106 (5) ئل ج 3 - 380 - وعنه فی کتاب الإجازات قال مما رویناه فی

کتاب الشیخ الحسن بن محبوب عن ابن سنان عن أبی عبد الله علیه السلام قال سمعته

یقول لیس علیکم فیما سمعتم منی ان ترووه عن أبی (ع) ولیس علیکم جناح فیما

سمعتم من أبی ان ترووه عنی لیس علیکم فی هذا جناح.

107 (6) کا 51 ج 1 - أصول - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد بن

عیسی عن الحسین بن سعید عن القاسم بن محمد عن علی ابن أبی حمزه عن أبی بصیر

ص :128

قال قلت لابی عبد الله علیه السلام الحدیث اسمعه منک أرویه عن أبیک أو اسمعه من

أبیک أرویه عنک قال سواء الا انک ترویه عن أبی أحب إلی وقال أبو عبد الله (ع)

لجمیل ما سمعت منی فاروه عن أبی.

108 (7) بصائر الدراجات 86 - حدثنا إبراهیم بن هاشم عن یحیی ابن

أبی عمران عن یونس عن عنبسه قال سأل رجل ابا عبد الله علیه السلام عن مسأله

فأجابه فیها فقال الرجل ان کان کذا وکذا ما کان القول فیها فقال له مهما أجبتک

فیه بشئ فهو عن رسول الله (ص) لسنا نقول برأینا من شئ.

109 (8) - کا 58 ج 1 - أصول - علی عن محمد بن عیسی عن یونس عن قتیبه

قال سأل رجل ابا عبد الله (ع) عن مسأله فأجابه فیها فقال الرجل أرأیت ان کان کذا

وکذا ما یکون (کان - خ ل) القول فیها فقال له مه ما أجبتک فیه من شئ فهو عن

رسول الله (ص) لسنا من أرأیت فی شئ.

110 (9) بصائر الدرجات 85 - حدثنا یعقوب بن یزید عن محمد بن أبی

عمیر عن عمرو (عمر - ظ) ابن أذینه عن الفضیل بن یسار عن أبی جعفر علیه السلام أنه قال

لو انا حدثنا برأینا ضللنا کما ضل من کان قبلنا ولکنا حدثنا ببینه من ربنا بینها

لنبیه فبینها لنا.

111 (10) وفیه 86 - حدثنا أحمد بن محمد عن الحسین بن سعید عن فضیل

بن یسار عن جعفر (ع) أنه قال بینه من ربنا بینها لنبیه (ص) فبینها نبیه (ص) لنا فلولا

ذلک کنا کهؤلاء الناس.

112 (11) وفیه 86 - حدثنا محمد بن هارون عن أبی الحسن موسی عن

موسی بن القاسم عن علی بن النعمان عن محمد بن شریح قال قال لی أبو عبد الله

علیه السلام لولا أن الله فرض ولایتنا ومودتنا وقرابتنا ما أدخلناکم ولا وقفناکم علی

بابنا فوالله ما نقول بأهوائنا ولا نقول برأینا ولا نقول الا ما قال ربنا.

113 (12) وفیه 85 - حدثنا أحمد بن محمد عن علی بن النعمان عن فضیل

بن عثمان عن محمد بن شریح قال سمعت أبا عبد الله (ع) بقول والله لولا أن الله

ص :129

فرض ولایتنا ومودتنا وقرابتنا ما أدخلناکم بیوتنا ولا أوقفناکم علی أبوابنا والله ما نقول

بأهوائنا ولا نقول برأینا الا ما قال ربنا.

114 (13) وفیه 86 - حدثنا محمد بن إسماعیل عن علی بن الحکم عن

فضیل بن عثمان عن محمد بن شریح قال قال أبو عبد الله (ع) لولا أن الله فرض

طاعتنا وولایتنا وأمر مودتنا (بمودتنا - ظ) ما أوقفناکم علی أبوابنا ولا أدخلناکم بیوتنا

انا والله ما نقول بأهوائنا ولا نقول برأینا ولا نقول الا ما قال ربنا أصول عندنا نکنزها

کما یکنز هؤلاء ذهبهم وفضتهم.

115 (14) وفیه 85 - حدثنا عبد الله بن عامر عن عبد الله بن محمد الحجال

عن داود ابن أبی یزید الأحول عن أبی عبد الله علیه السلام قال سمعته یقول

انا لو کنا نفتی الناس برأینا وهوانا لکنا من الهالکین ولکنها آثار من رسول الله

صلی الله علیه وآله أصل علم نتوارثها کابر عن کابر نکنزها کما یکنز الناس

ذهبهم وفضتهم.

116 (15) - وفیه 85 - حدثنا حمزه بن یعلی عن أحمد بن النضر عن عمرو

بن شمر عن جابر عن أبی جعفر (ع) قال یا جابر انا لو کنا نحدثکم برأینا وهوانا

لکنا من الهالکین ولکنا نحدثکم بأحادیث نکنزها عن رسول الله (ص) کما یکنز

هؤلاء ذهبهم وفضتهم.

117 (16) وفیه 85 - حدثنا محمد عن الحسین بن سعید عن القاسم عن

محمد بن یحیی عن جابر قال قال أبو جعفر (ع) یا جابر لو کنا نفتی الناس برأینا

وهوانا لکنا من الهالکین ولکنا نفتیهم بآثار من رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم

وأصول علم عندنا نتوارثها کابر عن کابر نکنزها کما یکنز هؤلاء ذهبهم وفضتهم.

118 (17) وفیه 86 - حدثنا أحمد بن محمد عن الحسن بن محبوب

عن أبی حمزه الثمالی عن جابر قال أبو جعفر علیه السلام یا جابر والله لو کنا

نحدث الناس أو حدثناهم برأینا لکنا من الهالکین ولکنا نحدثهم بآثار عندنا من

ص :130

رسول الله صلی الله علیه وآله یتوارثها کابر یکنزها کما یکنز هؤلاء ذهبهم

وفضتهم.

119 (18) ئل 391 ج 3 - محمد بن یعقوب عن محمد بن یحیی عن أحمد

بن محمد عن علی بن الحکم عن سیف بن عمیره عن أبی الصباح قال والله لقد

قال لی جعفر محمد علیهما السلام ان الله علم نبیه صلی الله علیه وآله التنزیل والتأویل

فعلمه رسول الله (ص) علیا ثم قال وعلمنا والله الحدیث ورواه الشیخ بإسناده عن أحمد

بن محمد مثله.

ک 192 ج 3 - العیاشی فی تفسیره عن أبی الصباح قال قال أبو عبد الله (ع)

ان الله علم نبیه (ص) التنزیل والتأویل فعلمه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم

علیا علیه السلام.

120 (19) ئل 391 ج 3 - بصائر الدرجات للصفار حدثنا الحسن بن

علی عن عبد الله بن المغیره عن عبیس بن هشام عن عبد الکریم عن سماعه بن

مهران عن أبی عبد الله علیه السلام قال إن الله علم رسوله الحلال والحرام والتأویل

فعلم رسول الله (ص) علمه کله علیا وحدثنا أحمد بن محمد عن الحسین بن

سعید عن فضاله عن عمر بن ابان الکلبی عن أدیم أخی أیوب عن حمران بن أعین عن

أبی عبد الله (ع) مثله.

121 (20) کا 239 ج 1 - أصول - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد

عن عبد الله بن

الحجال عن أحمد بن عمر الحلبی عن أبی بصیر قال دخلت علی أبی

عبد الله علیه السلام فقلت له جعلت فداک انی أسئلک عن مسأله ها هنا أحد یسمع

کلامی قال فرفع أبو عبد الله علیه السلام سترا بینه وبین بیت اخر فاطلع فی ثم قال

یا أبا محمد سل عما بدا لک قال قلت جعلت فداک ان شیعتک یتحدثون ان رسول الله

صلی الله علیه وآله وسلم علم علیا علیه السلام بابا یفتح له منه الف باب قال فقال

یا أبا محمد علم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم علیا الف باب یفتح (له - خ)

ص :131

من کل باب الف باب قال قلت هذا والله العلم قال فنکت ساعه فی الأرض.

ثم قال إنه لعلم وما هو بذاک قال ثم قال یا أبا محمد فان عندنا الجامعه وما

یدریهم ما الجامعه قال قلت جعلت فداک وما الجامعه قال صحیفه طولها سبعون

ذراعا بذراع رسول الله صلی الله علیه وآله وأملاه (إملائه - خ) من فلق فیه وخط

علی بیمینه فیها کل حلال وحرام وکل شئ یحتاج الناس الیه حتی الأرش فی الخدش

وضرب بیده إلی فقال (لی - خ) تأذن لی یا با محمد قال قلت جعلت فداک انما

انا لک فاصنع ما شئت قال فغمزنی بیده وقال حتی أرش هذا کأنه مغضب الحدیث

بصائر 40 - حدثنا أحمد بن محمد عن الحسین بن سعید الجمال عن أحمد ابن

عمر عن أبی بصیر نحوه (وما ورد فی أنه (ص) علم علیا (ع) الف باب یفتح له

من کل باب الف باب کثیر جدا).

122 (21) کا 57 ج 1 - أصول - علی بن إبراهیم عن محمد عن یونس عن ابان

عن أبی شیبه قال سمعت أبا عبد الله (ع) یقول ضل علم ابن شبرمه عن الجامعه

إملاء رسول الله

(ص) وخط علی (ع) بیده ان الجامعه لم تدع لاحد کلاما فیها

علم الحلال والحرام ان أصحاب القیاس طلبوا العلم بالقیاس فلم یزدادوا من الحق

الا بعدا ان دین الله لا یصاب بالقیاس.

123 (22) بصائر الدرجات 43 - حدثنا علی بن الحسن بن الحسین

السحائی عن محول بن إبراهیم عن أبی مریم قال قال لی أبو جعفر عندنا الجامعه

وهی سبعون ذراعا فیها کل شئ حتی أرش الخدش إملاء رسول الله (ص) وخط

علی (ع) وعندنا الجفر وهو أدیم عکاظی قد کتب فیها حتی ملئت أکارعه فیه ما کان وما

هو کائن إلی یوم القیمه.

124 (23) وفیه 44 - حدثنا إبراهیم بن هاشم عن جعفر بن محمد عن عبد الله

بن میمون عن جعفر عن أبیه قال فی کتاب علی (ع) کل شئ یحتاج الیه حتی الخدش

والأرش والهرش.

ص :132

125 (24) وفیه 39 - حدثنا إبراهیم بن هاشم عن جعفر بن محمد عن

عبد الله بن میمون القداح عن أبی عبد الله (ع) عن أبیه قال فی کتاب علی (ع) کل

شئ یحتاج الیه حتی أرش الخدش والأرش (والظاهر أن هذا الحدیث وما قبله واحد

والاختلاف من قلم الناسخ).

126 (25) وفیه 39 - حدثنا محمد بن عیسی عن فضاله عن أبی بصیر عن

أبی عبد الله (ع) قال سمعته یقول وذکر ابن شبرمه فی فتیاه فقال أین هو من الجامعه

املی رسول الله صلی الله علیه وآله وخطه علی علیه السلام بیده فی جمیع الحلال

والحرام حتی أرش الخدش فیه.

127 (26) وفیه 39 - حدثنا محمد بن عیسی عن الحسین بن سعید عن جعفر بن

بشیر عن رجل عن أبی عبد الله علیه السلام قال ما ترک علی علیه السلام شیئا الا کتبه

حتی أرش الخدش.

128 (27) وفیه 39 - حدثنا أحمد بن محمد عن الحسن بن علی عن عبد الله

بن سنان عن أبی عبد الله علیه السلام قال سمعته یقول إن عندنا جلدا سبعون ذراعا

املی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وخطه علی علیه السلام بیده وان فیه جمیع

ما یحتاجون الیه حتی أرش الخدش.

129 (28) وفیه 41 - حدثنا أحمد بن موسی عن علی بن إسماعیل عن صفوان

عن عبد الله بن المغیره عن عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله (ع) قال سمعته یقول ویحکم

أتدرون ما الجفر انما هو جلد شاه لیست بالصغیره ولا بالکبیره فیها خط علی

علیه السلام واملاء رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من فلق فیه ما من شئ یحتاج

الیه الا وهو فیه حتی أرش الخدش.

130 (29) وفیه 41 - حدثنا أحمد بن موسی عن الحسن بن علی بن النعمان عن أبی

زکریا یحیی عن عمرو الزیات عن ابان وعبد الله بن بکیر قال لا اعلمه الا ثعلبه أو علاء

بن رزین ومحمد بن مسلم عن أحدهما انه لم یکن امام حتی خرج وأشهر سیفه وانما تصلح

فی قریش یعنی الإمامه قال فقال أبو عبد الله علیه السلام لأقوام کانوا یأتونه ویسألونه

ص :133

عما خلف رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم إلی علی علیه السلام وعما خلف علی علیه

السلام إلی الحسن علیه السلام فلقد خلف رسول الله (ص) عندنا جلدا ما هو جلد

جمال ولا جلد ثور ولا جلد بقره الا إهاب شاه فیها کل ما یحتاج الیه حتی أرش الخدش

والطفر وخلفت فاطمه (ع) مصحفا ما هو قران ولکنه کلام من کلام الله انزل علیها إملاء

رسول الله (ص) وخط علی (ع).

131 (30) وفیه 41 - حدثنا یعقوب بن یزید عن الحسن بن علی عن عبد الله

ابن سنان عن أبی عبد الله (ع) قال ذکر له وقیعه ولد الحسن وذکرنا الجفر فقال

والله ان عندنا لجلدی ما عز وضأن إملاء رسول الله (ص) وخط علی وان عندنا لصحیفه

طولها سبعون ذراعا واملأها رسول الله (ص) وخطها علی (ع) بیده وان فیها لجمیع

ما یحتاج الیه حتی أرش الخدش.

132 (31) وفیه 42 - حدثنا أحمد بن محمد عن الحسن بن علی عن عبد الله

بن سنان عن أبی عبد الله علیه السلام قال ذکروا ولد الحسن فذکر الجفر فقال والله

ان عندی لجلدی ما عز وضأن أملاه رسول الله وخطه علی بیده وان فیه لجمیع ما یحتاج

الیه الناس حتی أرش الخدش.

133 (32) وفیه 42 - حدثنا السندی بن محمد عن ابان بن عثمان عن علی بن

الحسین عن أبی عبد الله قال إن عبد الله بن الحسن یزعم أنه لیس عنده من العلم

الا ما عند الناس فقال صدق والله عبد الله بن الحسن ما عنده من العلم الا ما عند

الناس ولکن عندنا والله الجامعه فیها الحلال والحرام عندنا الجفر أیدری عبد الله

بن الحسن ما الجفر مسک معز أم مسک شاه وعندنا مصحف فاطمه (ع) اما والله ما فیه

حرف من القران ولکنه إملاء رسول الله وخط علی کیف یصنع عبد الله إذا جاء

الناس من کل أفق یسألونه.

134 (33) وفیه 43 - حدثنا محمد بن الحسین عن أحمد بن محمد عن علی

بن الحکم عن ابان بن عثمان عن علی ابن أبی حمزه عن أبی عبد الله (ع) (فی حدیث)

ص :134

ولکن عندنا والله الجامعه فیها الحلال والحرام وعندنا الجفر أفیدری عبد الله أمسک

بعیر أو مسک شاه وعندنا مصحف فاطمه اما والله ما فیه حرف من القران ولکنه

إملاء رسول الله (ص) وخط علی (ع) کیف یصنع عبد الله إذا جاءه الناس من کل

فن یسألونه اما ترضون ان تکونوا یوم القیمه آخذین بحجزتنا ونحن آخذون بحجزه

نبینا ونبینا اخذ بحجزه ربه.

135 (34) وفیه 41 - حدثنا محمد بن الحسین عن أحمد بن محمد ابن

أبی نصر عن حماد بن عثمان عن علی بن سعید قال کنت جالسا عن أبی عبد الله (ع)

وعنده محمد ابن عبد الله بن علی إلی جنبه جالسا وفی المجلس عبد الملک بن

أعین ومحمد بن الطیار وشهاب بن عبد ربه فقال رجل من أصحابنا جعلت فداک ان

عبد الله ابن الحسن یقول لنا فی هذا الأمر ما لیس لغیرنا فقال أبو عبد الله بعد کلام

اما تعجبون من عبد الله یزعم أن أباه علی لم یکن اماما ویقول إنه لیس عندنا علم وصدق

والله ما عنده علم ولکن والله واهوی بیده إلی صدره ان عندنا سلاح رسول الله (ص)

وسیفه ودرعه وعندنا والله مصحف فاطمه ما فیه آیه من کتاب الله وانه لاملاء رسول

الله وخطه علی بیده الحدیث.

136 (35) کا 241 ج 1 - أصول - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد عن ابن

محبوب عن ابن رئاب عن أبی عبیده قال سئل ابا عبد الله (ع) بعض أصحابنا عن الجفر

فقال هو جلد ثور مملو علما قال له فالجامعه قال تلک صحیفه طولها سبعون ذراعا فی

عرض الأدیم مثل فخذ الفالج فیها کل ما یحتاج الناس الیه ولیس من قضیه الا وهی

فیها حتی أرش الخدش قال فمصحف فاطمه (ع) قال فسکت طویلا ثم قال إنکم لتجثون

(لتحثون - الوافی) عما تریدون وعما لا تریدون ان فاطمه (ع) مکثت بعد رسول الله

(ص) خمسه وسبعین یوما وکان دخلها حزن شدید علی أبیها وکان جبرئیل (ع)

یأتیها فیحسن عزائها علی أبیها ویطیب نفسها ویخبرها عن أبیها ومکانه ویخبرها بما یکون

بعدها فی ذریتها وکان علی (ع) یکتب ذلک فهذا مصحف فاطمه (ع).

137 (36) کا 241 ج 1 - أصول - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن

ص :135

صالح بن سعید عن أحمد ابن أبی بشر عن بکر بن کرب الصیرفی قال سمعت أبا

عبد الله (ع) یقول إن عندنا ما لا نحتاج معه إلی الناس وان الناس لیحتاجون الینا

وان عندنا کتابا إملاء رسول الله (ص) وخط علی (ع) صحیفه فیها کل حلال وحرام

وانکم لتأتونا بالأمر فنعرف إذا اخذتم به ونعرف إذا ترکتموه بصائر الدراجات

41 - حدثنا أحمد بن محمد عن علی بن الحکم أو غیره عن أحمد بن محمد بن أبی نصر

عن بکر بن کرب الصیرفی نحوه.

138 (37) وفیه 40 - حدثنا محمد بن الحسین عن جعفر بن بشیر عن محمد

بن الفضیل عن بکر بن کرب الصیرفی قال سمعت أبا عبد الله (ع) یقول ما لهم ولکم

ما یریدون منکم وما یعیبونکم یقولون الرافضه نعم والله رفضتم الکذب واتبعتم

الحق اما والله عندنا ما لا نحتاج إلی أحد والناس یحتاجون الینا ان عندنا الکتاب

باملاء رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وخطه علی بیده صحیفه طولها سبعون

ذراعا فیها کل حلال وحرام.

139 (38) - کا 407 ج 1 - أصول - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد بن

عیسی عن ابن محبوب عن هشام بن سالم عن أبی خالد الکابلی عن أبی جعفر

علیه السلام قال وجدنا فی کتاب علی علیه السلام ان الأرض الله یورثها من یشاء من

عباده والعاقبه للمتقین انا وأهل بیتی الذین أورثنا الله الأرض ونحن المتقون والأرض

کلها لنا إلی اخر الحدیث.

140 (39) بصائر الدرجات 39 - حدثنا علی بن الحسین عن علی بن

فضال عن أبیه عن إبراهیم بن محمد الأشعری عن مروان عن الفضیل بن یسار قال قال

لی أبو جعفر علیه السلام یا فضیل عندنا کتاب علی سبعون ذراعا ما علی الأرض شئ

یحتاج الیه الا وهو فیه حتی أرش الخدش ثم خطه بیده علی إبهامه.

141 (40) وفیه 39 - حدثنا إبراهیم بن هاشم عن یحیی بن أبی عمران عن یونس

عن حماد قال سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول ما خلق الله حلالا ولا حراما الا وله

حد کحد الدور وان حلال محمد حلال إلی یوم القیمه وحرامه حرام إلی یوم القیامه ولان

ص :136

عندنا صحیفه طولها سبعون ذراعا وما خلق الله حلالا ولا حراما فما کان من الطریق

فهو من الطریق وما کان من الدور حتی أرش الخدش وما سواها والجلده

ونصف الجلده.

142 (41) وفیه 43 - حدثنا محمد بن عیسی عن ابن أبی عمیر عن عمر بن أذینه

عن علی بن سعید قال سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول اما قوله فی الجفر انما هو

جلد ثور مدبوغ کالجراب فیه کتب وعلم ما یحتاج الناس الیه إلی یوم القیامه من

حلال وحرام إملاء رسول الله (ص) وخط علی علیه السلام.

143 (42) وفیه 41 - حدثنا یعقوب بن یزید ومحمد بن الحسین عن

محمد ابن أبی عمیر عن عمر بن أذینه عن علی بن سعد قال کنت قاعدا عند

أبی عبد الله علیه السلام وعنده أناس من أصحابنا فقال له معلی بن خنیس جعلت فداک

ما لقیت من الحسن بن الحسن ثم قال له الطیار جعلت فداک بینا انا أمشی فی بعض

السکک إذ لقیت محمد بن عبد الله بن الحسن علی حمار حوله أناس من الزیدیه (إلی أن

قال أبو عبد الله علیه السلام) واما قوله فی الجفر فإنما هو جلد ثور مذبوح

کالجراب فیه کتب وعلم ما یحتاج الیه الناس إلی یوم القیامه من حلال وحرام املأ

رسول الله (ص) وخط علی (ع) بیده وفیه مصحف فاطمه ما فیه ایه من القران وان عندی

خاتم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ودرعه وسیفه ولوائه وعندی الجفر علی

رغم انف من رغم.

144 (43) وفیه 39 - حدثنا أحمد بن محمد عن محمد بن علی عن عبد الرحیم

بن محمد الأسدی عن عنبسه بن العاید قال سمعت أبا عبد الله (ع) یقول إن فی (الکتاب ظ)

الذی هو إملاء رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وخطه علی بیده ان کان فی

شئ شؤم ففی النساء وفیه 44 - حدثنا محمد بن الحسین عن جعفر بن بشیر عن عنبسه

عن أبی عبد الله (ع) قال فی کتاب علی (ع) الذی أملی رسول الله (ص) ان کان

الشؤم فی شئ ففی النساء.

145 (44) وفیه 44 - حدثنا أحمد بن محمد عن الحسین بن سعید عن

ص :137

فضاله بن أیوب عن القسم عن برید العجلی عن محمد بن مسلم قال سئلته عن میراث

العلم ما بلغ الجوامع هو من العلم أم فیه تفسیر کل شئ من هذه الأمور التی یتکلم

فیها الناس من الطلاق والفرایض فقال إن علیا (ع) کتب العلم کله القضاء والفرایض

فلو ظهر امرنا فلم یکن شیئا الا وفیه سنه نمضیها.

146 (45) وفیه 44 - حدثنا محمد بن الحسین عن جعفر بن بشیر عن الحسین

عن أبی مخلد عن عبد الملک قال دعا أبو جعفر بکتاب علی فجاء به جعفر مثل

فخذ الرجل مطوی فإذا فیه أن النساء لیس لهن من عقار الرجل إذا هو توفی عنها

شئ فقال أبو جعفر (ع) هذا والله إملاء رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وخطه

علی (ع) بیده.

147 (46) وفیه 44 - حدثنا محمد بن الحسین عن عبد الرحیم ابن أبی هاشم

عن عنبسه بن بجاد العاید قال سمعت جعفر بن محمد (ع) وذکرت عنده الصلاه

فقال إن فی کتاب علی الذی املأ رسول الله (ص) ان الله تبارک وتعالی لا یعذب علی

کثره الصلاه والصیام ولکن یزده جزاء.

148 (47) وفیه 40 - محمد بن الحسین عن موسی بن سعدان عن عبد الله

بن سنان قال سمعت أبا عبد الله (ع) یقول إن جبرئیل أتی رسول الله (ص) بصحیفه مختومه

بسبع خواتیم من ذهب وأمره ان یدفعها إلی علی بن أبی طالب (ع) فیعمل بما فیها

ولا یجوزه إلی غیره.

149 (48) کا 240 - ج 1 - أصول عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن علی بن

الحکم عن الحسین بن أبی العلا قال سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول إن عندی الجفر

الأبیض قال قلت فأی شئ فیه قال زبور داود وتوراه موسی وإنجیل عیسی وصحف

إبراهیم والحلال والحرام ومصحف فاطمه ما أزعم ان فیه قرانا وفیه ما یحتاج

الناس الینا ولا نحتاج إلی أحد حتی فیه الجلده ونصف الجلده وربع الجلده وأرش

الخدش وعندی الجفر الأحمر قال قلت وأی شئ فی الجفر الأحمر قال السلاح

وذلک انما یفتح للدم یفتحه صاحب السیف للقتل فقال له عبد الله بن أبی یعفور

ص :138

أصلحک الله أیعرف هذا بنو الحسن فقال ای والله کما یعرفون اللیل انه لیل والنهار

انه نهار ولکنهم یحملهم الحسد وطلب الدنیا علی الجحود والانکار ولو طلبوا الحق

بالحق لکان خیرا لهم.

150 (49) کا 241 ج 1 - أصول - علی بن إبراهیم عن محمد بن عیسی

عن یونس عمن ذکره عن سلیمان بن خالد قال قال أبو عبد الله علیه السلام ان فی

جفر الذی یذکرونه لما یسوؤهم لأنهم لا یقولون الحق والحق فیه فلیخرجوا قضایا

علی علیه السلام وفرائضه ان کنتم صادقین وسلوهم عن الخالات والعمات ولیخرجوا

مصحف فاطمه علیها السلام فان فی وصیه فاطمه ومعه سلاح رسول الله صلی الله علیه وآله

وسلم ان الله عز وجل یقول فاتوا بکتاب من قبل هذا وإثاره من علم أن

کنتم صادقین.

151 (50) کا 278 ج 2 - أصول - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی

عمیر عن عبد الرحمان بن الحجاج عن عبید بن زراره قال سألت أبا عبد الله علیه

السلام عن الکبائر فقال هن فی کتاب علی (ع) سبع الکفر بالله وقتل النفس وعقوق

الوالدین واکل الربا بعد البینه واکل مال الیتیم ظلما والفرار من الزحف والتعرب

بعد الهجره إلی اخر الحدیث.

152 (51) کا 41 ج 1 - أصول - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد بن

عیسی عن محمد بن إسماعیل بن بزیع عن منصور بن حازم عن طلحه بن زید عن أبی

عبد الله علیه السلام قال قرأت فی کتاب علی علیه السلام ان الله لم یأخذ علی

الجهال عهدا بطلب العلم حتی اخذ علی العلماء عهدا یبذل العلم للجهال لان العلم کان

قبل الجهل.

153 (52) یب 64 - ج 1 - أخبرنی الشیخ أیده الله عن أحمد بن محمد

عن أبیه (عن - خ) محمد بن الحسن عن الحسین بن الحسن بن ابان عن الحسین بن

سعید عن ابن أبی عمیر کا 4 ج 1 - فروع - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن

عمر بن أذینه عن زراره عن أبی عبد الله علیه السلام قال إن (کان - یب) فی کتاب علی

ص :139

علیه السلام ان الهر سبع فلا (ولا - خ یب) بأس سؤره وانی لأستحی من الله ان ادع

طعاما لان هرا أکل منه.

154 (53) یب 556 ج 1 (کتاب الحج) موسی بن القاسم عن عبد الرحمن

عن عبد الله بن سنان قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن محرم یموت کیف

یصنع به فحدثنی ان عبد الرحمن بن الحسن بن علی علیها السلام مات بالأبواء

مع الحسین بن علی (ع) وهو محرم ومع الحسین (ع) عبد الله بن العباس وعبد الله

بن جعفر فصنع به کما صنع بالمیت وغطی وجهه ولم یمسه طیبا قال وذلک فی کتاب

علی (ع).

155 (54) یب 195 ج 1 - محمد بن یعقوب عن کا 110 - ج 1 - علی بن

إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن ابن بکیر قال سئل زراره ابا عبد الله (ع)

عن الصلاه فی الثعالب والفنک والسنجاب وغیره من الوبر فأخرج کتابا زعم أنه

إملاء رسول الله صلی الله علیه وآله ان الصلاه فی وبر کل شئ حرام اکله فالصلاه

فی وبره وشعره وجلده وبوله وروثه وکل شئ منه فاسد الحدیث یأتی تمامه فی

کتاب الصلاه.

156 (55) کا 142 ج 1 (فروع) محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد بن

عیسی عن الحسن بن محبوب عن مالک بن عطیه عن أبی حمزه عن أبی جعفر (ع)

قال وجدنا فی کتاب علی علیه السلام قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: إذا

منعت الزکاه منعت الأرض برکاتها.

157 (56) یب 489 ج 1 موسی بن القاسم عن صفوان عن علاء عن محمد

بن مسلم عن أحدهما (ع) قال إن فی کتاب علی (ع) إذا طاف الرجل بالبیت ثمانیه

أشواط الفریضه واستیقن ثمانیه أضاف إلیها ستا وکذا إذا استیقن انه سعی ثمانیه

أضاف إلیها ستا.

158 (57) ک 7 ج 1 - أصل زید الزراد عن أبی عبد الله (ع) قال قال

أبو جعفر (ع) یا بنی اعرف منازل شیعه علی (ع) علی قدر روایتهم إلی أن قال انی

ص :140

نظرت فی کتاب علی علیه السلام فوجدت فیه أن زنه کل امرء وقدره معرفته الحدیث.

159 (58) یب 548 ج 1 - محمد بن یعقوب عن أبی علی الأشعری عن

محمد بن عبد الجبار عن صفوان عن عبد الرحمن بن الحجاج عن سلیمان بن خالد

قال قال أبو عبد الله (ع) فی کتاب علی فی بیض القطاه بکاره من الغنم إذا اصابه

المحرم الحدیث.

(160) 59 - کا 322 ج 2 - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن فضال ومحمد

بن عیسی عن یونس جمیعا قالا عرضنا کتاب الفرائض عن أمیر المؤمنین (ع) علی أبی

الحسن الرضا

(ع) فقال هو صحیح.

161 (60) بصائر 43 - حدثنا أبو القاسم قال حدثنا محمد بن یحیی العطار

قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار قال حدثنا محمد بن الحسین عن صفوان عن

معلی بن أبی عثمان عن معلی بن خنیس عن أبی عبد الله علیه السلام قال إن

الکتب کانت عند علی (ع) فلما سار إلی العراق استودع الکتب أم سلمه فلما مضی

علی (ع) کانت عند الحسن (ع) فلما مضی الحسن (ع) کانت عند الحسین (ع)

فلما مضی الحسین (ع) کانت عند علی بن الحسین (ع) ثم کانت عند أبی (وما ورد بهذا

المضمون کثیر جدا).

162 (61) وفیه 45 - حدثنا الحسن بن علی عن أحمد بن هلال عن أمیه

بن علی عن حماد بن عیسی عن إبراهیم بن عمر الیمانی عن أبی الطفیل عن أبی

جعفر علیه السلام قال قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لأمیر المؤمنین

علیه السلام اکتب ما أملی علیک قال علی علیه السلام یا نبی الله وتخاف النسیان

قال لست أخاف علیک النسیان وقد دعوت الله ان یحفظک فلا ینساک لکن اکتب

لشرکائک قال قلت ومن شرکائی یا نبی الله قال الأئمه من ولدک بهم یسقی أمتی

الغیث وبهم یستجاب دعاؤهم وبهم یصرف البلاء عنهم وبهم تنزل الرحمه من السماء

وهذا أولهم أومأ ما بیده إلی الحسن ثم أومأ بیده إلی الحسین ثم قال علیه السلام الأئمه

من ولدک.

ص :141

ویأتی فی روایه أبی الطفیل الآتیه فی هذا الباب قوله علیه السلام صدق

أبو الطفیل رحمه الهل هذا الکلام وجدناه فی کتاب علی علیه السلام وعرفناه (وأمثال

ذلک فی الاحکام المختلفه کثیره جدا وانما ترکناه اختصارا)

163 (62) کا 62 ج 1 - أصول - علی بن إبراهیم بن هاشم عن أبیه عن حماد

بن عیسی عن إبراهیم بن عمر الیمانی عن ابان بن أبی عیاش عن سلیم بن قیس الهلالی

قال قلت لأمیر المؤمنین (ع) انی سمعت من سلمان ومقداد وأبی ذر شیئا من

تفسیر القران وأحادیث عن نبی الله صلی الله علیه وآله وسلم غیر ما فی أیدی الناس

ثم سمعت منک تصدیق ما سمعت منهم ورأت فی أیدی الناس أشیاء کثیره من تفسیر

القران والأحادیث عن نبی الله صلی الله علیه وآله وسلم أنتم تخالفونهم فیها

وتزعمون ان ذلک کله باطل افتری الناس یکذبون علی رسول الله صلی الله علیه وآله

وسلم متعمدین ویفسرون القران بآرائهم قال فأقبل علی فقال قد سئلت فافهم

الجواب ان فی أیدی الناس حقا وباطلا وصدقا وکذبا وناسخا ومنسوخا وعاما

وخاصا ومحکما ومتشابها وحفظا ووهما وقد کذب علی رسول الله (ص) علی (فی - خ ل)

عهده حتی قام خطیبا فقال ایها الناس قد کثرت علی الکذابه فمن کذب علی

متعمدا فلیتبوء مقعده من النار ثم کذب علیه من بعده وانما اتاکم الحدیث من أربعه

لیس لهم خامس.

رجل منافق یظهر الایمان متصنع بالاسلام لا یتأثم ولا یتخرج ان یکذب علی

رسول لله (ص) متعمدا فلو علم الناس انه منافق کذاب لم یقبلوا منه ولم یصدقوه ولکنهم

قالوا هذا قد صحب رسول الله صلی الله علیه وآله ورآه وسمع منه فاخذوا (واخذ - خ ل)

عنه وهم لا یعرفون حاله وقد أخبره الله عن المنافقین بما أخبره ووصفهم بما وصفهم فقال

عز وجل وإذا رأیتهم تعجبک أجسامهم وان یقولوا تسمع لقولهم ثم بقوا بعده فتقربوا

إلی أئمه الضلاله والدعاه إلی النار بالزور والکذب والبهتان فولوهم الاعمال وحملوهم

علی رقاب الناس وأکلوا بهم الدنیا وانما الناس مع الملوک والدنیا الامن عصم

الله فهذا أحد الأربعه.

ص :142

ورجل سمع من رسول الله (ص) شیئا فلم یحمله (یحفظه - خ ل) علی وجهه

ووهم فیه ولم یتعمد کذبا فهو فی یده یقول به ویعمل به ویرویه فیقول انا سمعته من

رسول الله (ص) فلو علم المسلمون انه وهم لم یقبلوه ولو علم هو انه وهم لرفضه ورجل

ثالث سمع من رسول الله (ص) شیئا امر به ثم نهی عنه وهو لا یعلم أو سمعه ینهی عن شئ

ثم امر به وهو لا یعلم فحفظ منسوخه ولم یحفظ (لم یعلم - خ) الناسخ ولو علم أنه منسوخ

لرفضه ولو علم المسلمون إذ سمعوه منه انه منسوخ لرفضوه واخر رابع لم یکذب علی

رسول الله (ص) مبغض للکذب خوفا من الله وتعظیما لرسول الله (ص) لم ینسه

(لم یسه - خ ل) بل حفظ ما سمع علی وجهه فجاء به کما سمع لم یزد فیه ولم ینقص عنه

(منه - خ ل) وعلم الناسخ من (و - خ ل) المنسوخ فعمل بالناسخ ورفض المنسوخ فان

امر النبی (ص) مثل القران ناسخ ومنسوخ وخاص وعام ومحکم ومتشابه قد کان

یکون من رسول الله (ص) الکلام له وجهان (و - خ) کلام عام وکلام خاص مثل

القران وقال الله عز وجل فی کتابه ما آتاکم الرسول فخذوه وما نهیکم عنه فانتهوا فیشتبه

علی من لم یعرف ولم یدر ما عنی الله به ورسوله (ل الله - خ ل) (ص) ولیس کل أصحاب

رسول الله (ص) کان یسأله عن الشئ فیفهم و (کان - خ) منهم من یسأله ولا یستفهمه حتی أن

کانوا لیحبون ان یجئ الأعرابی والطاری فیسئل رسول الله (ص) حتی یسمعوا وقد

کنت ادخل علی رسول الله (ص) کل یوم دخله ودل لیله دخله فیخلینی فیها أدور معه

حیث دار (و - خ) قد علم أصحاب رسول الله (ص) انه لم یصنع ذلک بأحد من الناس

غیری فر بما کان فی بیتی یأتینی رسول الله (ص) أکثر (من - خ) ذلک فی بیتی

وکنت إذا دخلت علیه بعض منازله أخلانی (بی - خ) وأقام عنی نسائه فلا یبقی

عنده غیری وإذا اتانی للخلوه معی فی منزلی لم تقم عنی فاطمه ولا أحد من بنی وکنت

إذا سئلته أجابنی وإذا سکت عنه وفنیت مسائلی ابتدأنی فما نزلت علی رسول الله (ص)

ایه من القران الا أقرأنیها واملأها علی فکتبتها بخطی وعلمنی تأویلها وتفسیرها

وناسخها ومنسوخها ومحکمها ومتشابهها وخاصها وعامها ودعا الله ان یعطینی فهمها وحفظها

فما نسیت ایه من کتاب الله تعالی ولا علما أملاه علی وکتبته منذ دعا الله لی بما دعاه وما ترک

ص :143

شیئا علمه الله من حلال ولاحرام ولا امر ولا نهی کان أو یکون ولا کتاب منزل علی أحد

قبله من طاعه أو معصیه الا علمنیه وحفظته فلم انس حرفا واحدا ثم وضع یده علی صدری

ودعا الله لی ان یملأ قلبی علما وفهما وحکما ونورا فقلت یا نبی الله بابی أنت وأمی منذ

دعوت الله لی بما دعوت لم انس شیئا ولم یفتنی شئ لم اکتبه أفتتخوف علی النسیان فیما

بعد فقال لا لست أتخوف علیک النسیان والجهل.

نهج البلاغه 656 - ومن کلام له (ع) وقد سأله سائل عن أحادیث البدع وما

فی أیدی الناس من اختلاف الخبر فقال إن فی أیدی الناس حقا وباطلا وذکر نحوه إلی

قوله حتی یسمعوا ثم قال وکان لا یمر بی من ذلک شئ الا سئلت عنه وحفظته فهذه وجوه

ما علیه الناس فی اختلافهم وعللهم فی روایاتهم.

احتجاج الطبرسی 134 - عن مسعده بن صدقه عن جعفر بن محمد (ع) قال

خطب أمیر المؤمنین (ع) فقال سمعت رسول الله (ص) یقول کیف أنتم إذا لبستم

الفتنه (إلی أن قال) فقال له رجل انی سمعت من سلمان وذکر نحوه إلی قوله حتی

یسمعوا ثم ذکر مثل ما فی نهج البلاغه, ئل 394 - ج 3 سلیم بن قیس الهلالی فی کتابه

عن علی (ع) نحوه..

ک 193 - ج 3 - غیبه النعمانی حدثنی أحمد بن محمد بن سعید بن عقده

ومحمد بن همام بن سهیل وعبد العزیز وعبد الواحد ابنا عبد الله بن یونس

عن رجالهم عن عبد الرزاق بن همام عن معمر بن راشد عن ابان ابن أبی عیاش عن سلیم بن قیس

وعن هارون بن محمد قال حدثنی أحمد بن عبد الله بن جعفر المعلی الهمدانی قال

حدثنی أبو الحسن عمر بن جامع بن عمر بن جندب الکندی قال حدثنا عبد الله بن

مبارک شیخ لنا ثقه قال حدثنا عبد الرزاق بن همام عن معمر عن ابان ابن أبی عیاش عن سلیم

بن قیس الهلالی وذکر ابان انه سمعه أیضا من عمر بن أبی سلمه قال معمر وذکر

إبراهیم (أبو هارون ابن - خ ل) العبدی انه أیضا سمعه من عمر بن أبی سلمه عن سلیم

قال قلت لعلی (ع) انی سمعت وذکر نحوه الا ان فی اخره فقال یا أخی لست أتخوف

علیک النسیان ولا الجهل وقد أخبرنی الله عز وجل انه قد استجاب لی فیک وفی

ص :144

شرکائک الذین یکونون بعدک وانما تکتبه لهم الخبر وفیه ذکر الشرکاء وهم

الأوصیاء من ولده علیهم السلام.

164 (63) کا 168 - 188 - ج 1 - أصول - محمد بن إسماعیل عن الفضل بن شاذان

عن صفوان بن یحیی عن منصور بن حازم قال قلت لابی عبد الله (ع) ان الله أجل

وأکرم من أن یعرف بخلقه بل الخلق یعرفون بالله قال صدقت قلت إن من عرف أن

له ربا فقد ینبغی له ان یعرف ان لذلک الرب رضی وسخطا وانه لا یعرف رضاه

وسخطه الا بوحی أو رسول فمن لم یأته الوحی فینبغی (1) له ان یطلب الرسل فإذا

لقیهم عرف انهم الحجه وان لهم الطاعه المفترضه (2) فقلت للناس (ألیس - 188)

تعلمون ان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم کان هو الحجه من الله علی خلقه

قالوا بلی قلت فحین مضی (رسول الله - کا 168) من کان الحجه (علی خلقه - کا 168)

قالوا القران فنظرت فی القران فإذا هو یخاصم به المرجئ والقدری والزندیق الذی

لا یؤمن به حتی یغلب الرجال بخصومته فعرفت ان القران لا یکون حجه الا بقیم فما

قال فیه من شئ کان حقا فقلت لهم من قیم القران فقالوا ابن مسعود (قد - خ) کان یعلم

وعمر یعلم وحذیفه یعلم قلت کله قالوا لا فلن أجد أحدا یقال (3) انه یعرف ذلک کله

الا علیا صلوات الله علیه وإذا کان الشئ بین القوم فقال هذا لا أدری وقال هذا لا أدری وقال

هذا لا أدری وقال هذا انا أدری فاشهد ان علیا (ع) کان قیم القران وکانت طاعته مفترضه

وکان الحجه علی الناس بعد رسول الله (ص) وان ما قال فی القران فهو حق فقال رحمک الله

کا 188 - فقلت ان علیا لم یذهب حتی ترک حجه من بعده کما ترک رسول الله (ص)

وان الحجه بعد علی الحسن بن علی واشهد علی الحسن (ع) انه لم یذهب حتی ترک

حجه من بعده کما ترک أبوه وجده وان الحجه بعد الحسن الحسین وکانت طاعته

مفترضه فقال رحمک الله فقبلت رأسه وقلت واشهد علی الحسین (ع) انه لم یذهب

حتی ترک حجه من بعده علی بن الحسین (ع) وکانت طاعته مفترضه فقال رحمک الله

فقبلت رأسه وقلت واشهد علی علی بن الحسین (ع) انه لم یذهب حتی ترک حجه من

ص :145


1- (1) فقد ینبغی.
2- (2) المفروضه - خ ل.
3- (3) یقال إنه یعلم القرآن کله - کا 188.

بعده محمد بن علی ابا جعفر وکانت طاعته مفترضه فقال رحمک الله فقلت أعطنی رأسک

حتی اقبله فضحک قلت أصلحک الله قد علمت ان أباک لم یذهب حتی ترک حجه من

بعده کما ترک أبوه واشهد بالله انک أنت الحجه وان طاعتک مفترضه فقال کف

رحمک الله قلت أعطینی رأسک اقبله فقبلت رأسه فضحک وقال سلنی عما شئت فلا

أنکرک بعد الیوم ابدا رجال الکشی 264 - جعفر بن محمد بن أیوب عن صفوان عن

منصور بن حازم نحوه کما فی کا 188.

العلل 75 أبی ره قال حدثنا سعد بن عبد الله عن یعقوب بن یزید عن صفوان بن

یحیی عن منصور بن حازم قال قلت لابی عبد الله (ع) انی ناظرت قوما فقلت ألستم

تعلمون ان رسول الله صلی الله علیه وآله هو الحجه من الله علی الخلق فحین ذهب

رسول الله (ص) من کان الحجه من بعده فقالوا القران فنظرت فی القران فإذا هو یخاصم

فیه المرجئ والحروری والزندیق الذی لا یؤمن حتی یغلب الرجل خصمه فعرفت ان

القران لا حجه الا بقیم ما قال فیه من شئ کان حقا قلت فمن قیم القران قالوا قد کان

عبد الله بن مسعود وفلان وفلان یعلم وفلان قلت کله قالوا لا فلم أجد أحدا یقال إنه یعرف

ذلک کله الأعلی بن أبی طاب وإذا کان الشئ بین القوم وقال هذا لا أدری وقال هذا

لا أدری وقال هذا لا أدری فاشهد ان علی بن أبی طالب (ع) کان قیم القران وکانت

طاعته مفروضه ثم ذکر نحوه کما فی کا 188.

165 (64) کا 333 روضه - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد بن عیسی

عن علی بن سلار (عن - خ صح) ابن أبی عمره عن أبی مر (مریم - خ) الثقفی

عن عمار بن یاسر قال بینا انا عند رسول الله (ص) إذا قال رسول الله (ص) ان الشیعه

الخاصه الخالصه منا أهل البیت فقال عمر یا رسول الله عرفناهم حتی نعرفهم فقال رسول

الله (ص) ما قلت لکم الا وانا أرید ان أخبرکم ثم قال رسول الله (ص) انا الدلیل علی الله

عز وجل وعلی نصر الدین ومناره أهل البیت وهم المصابیح الذین یستضاء بهم فقال عمر

یا رسول الله فمن لم یکن قلبه موفقا لهذا فقال رسول الله (ص) ما وضع القلب فی ذلک

الموضع الا لیوافق أو لیخاف فمن کان قلبه موافقا لنا أهل البیت کان ناجیا ومن کان

ص :146

قلبه مخالفا لنا أهل البیت کان هالکا.

166 (65) - کا 399 ج 1 - أصول عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن أبی

نصر عن مثنی عن زراره قال کنت عند أبی جعفر (ع) فقال له رجل من اهل الکوفه

یسأله عن قول أمیر المؤمنین (ع) سلونی عما شئتم فلا تسألونی عن شئ الا نبأتکم به قال إنه

لیس أحد عنده علم شئ الا خرج من عند أمیر المؤمنین (ع) فلیذهب الناس حیث شاؤوا

فوالله لیس الامر الا من ها هنا وأشار بیده إلی بیته.

167 (66) - کا 265 ج 1 - أصول - محمد بن یحیی عن أحمد بن أبی زاهر

عن علی بن إسماعیل عن صفوان بن یحیی عن عاصم بن حمید عن أبی إسحاق النحوی

قال دخلت علی أبی عبد الله (ع) فسمعته یقول إن الله عز وجل أدب نبیه (ص) علی

محبته فقال وانک لعلی خلق عظیم ثم فوض الیه فقال عز وجل وما اتاکم الرسول

فخذوه وما نهاکم عنه فانتهوا وقال عز وجل من یطع الرسول فقد أطاع الله قال ثم قال

وان نبی الله فوض إلی علی وائتمنه فسلمتم وجحد الناس فوالله لنحبکم ان تقولوا إذا

قلنا وان تصمتوا إذا صمتنا ونحن فیما بینکم وبین الله عز وجل ما (جعل الله - خ) لاحد خیرا

فی خلاف امرنا کا 265 ج 1 - أصول - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن ابن أبی

نجران عن عاصم ابن حمید عن أبی إسحاق قال سمعت أبا جعفر (ع) یقول ثم

ذکر نحوه (هکذا فی کا).

168 (67) - ئل 377 - ج 3 محمد ابن أبی القاسم الطبرسی فی بشاره المصطفی عن

الحسن بن بابویه عن عمه عن أبیه عن عمه محمد بن علی بن بابویه عن الحسن بن محمد بن

سعید الهاشمی عن فرات بن إبراهیم الکوفی غن محمد بن ظهیر عن عبد الله بن

الفضل الهاشمی عن الصادق عن ابائه عن رسول الله (ص) فی حدیث قال انا مدینه

الحکمه وعلی بن أبی طالب بابها ولن تؤتی المدینه الا من قبل الباب.

169 (68) ئل 377 ج 3 - فرات بن إبراهیم الکوفی فی تفسیره عن علی بن

محمد الزهری عن أحمد بن الفضل القرشی عن الحسن بن علی بن سالم الأنصاری

عن أبیه وعاصم والحسین ابن أبی العلاء عن أبی عبد الله (ع) فی حدیث ان

ص :147

رسول الله (ص) قال لعلی (ع) یا علی انا مدینه العلم وأنت بابها فمن أتی من الباب وصل

یا علی أنت بابی الذی أؤتی منه وانا باب الله فمن اتانی من سواک لم یصل إلی ومن

أتی الله من سوای لم یصل إلی الله.

170 (69) ئل 369 ج 3 - محمد بن مسعود العیاشی فی تفسیره عن سعد عن

أبی جعفر (ع) قال سألته عن هذه الآیه لیس البر بان تأتوا البیوت من ظهورها ولکن

البر من اتقی واتوا البیوت من أبوابها فقال آل محمد (ص) أبواب الله وسبیله والدعاه

إلی الجنه والقاده إلیها والادلاء علیها إلی یوم القیمه.

171 (70) نهج البلاغه 47 - ومن خطبه له علیه السلام وناظر قلب اللبیب به یبصر

امده ویعرف غوره ونجده داع دعی وراع رعی فاستجیبوا للداعی واتبعوا للراعی

قد خاضوا بحار الفتن واخذوا بالبدع دون السنن وارز المؤمنون ونطق الضالون

المکذبون نحن الشعار والأصحاب والخزنه والأبواب ولا تؤتی البیوت الا من أبوابها

فمن اتاها من غیر أبوابها سمی سارقا.

172 (71) أمالی الصدوق 134 حدثنا الحسن بن محمد بن سعید الهاشمی الکوفی

قال حدثنا فرات بن إبراهیم بن فرات الکوفی قال حدثنا محمد بن ظهیر قال حدثنا

أبو الحسن محمد بن الحسین ابن أخی یونس البغدادی ببغداد قال حدثنا محمد بن

یعقوب النهشلی قال حدثنا علی بن موسی الرضا عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر

بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی

عن أبیه علی بن أبی طالب عن النبی (ص) عن جبرئیل عن میکائیل عن إسرافیل

عن الله جل جلاله أنه قال انا الله لا اله الا انا خلقت الخلق بقدرتی فاخترت منهم من

شئت من أنبیائی واخترت من جمیعهم محمدا (ص) حبیبا وخلیلا وصفیا فبعثته رسولا إلی

خلقی واصطفیت له علیا فجعلته له أخا ووصیا ووزیرا ومؤدیا عنه من بعده إلی

خلقی وخلیفتی علی عبادی لیبین لهم کتابی ویسیر فیهم بحکمی وجعلته العلم الهادی

من الضلاله وبابی الذی أوتی منه وبیتی الذی من دخله کان امنا من ناری وحصنی

ص :148

الذی من لجأ الیه حصنه من مکروه الدنیا والآخره ووجهی الذی من توجه الیه لم

اصرف وجهی عنه وحجتی فی السماوات والأرضین علی جمیع من فیهن من خلقی

لا اقبل عمل عامل منهم الا بالاقرار بولایته مع نبوه احمد رسولی (ص) الحدیث

ئل 391 - ج 3 - فرات بن إبراهیم فی تفسیره نحوه.

173 (72) أمالی الصدوق 200 - حدثنا محمد بن أحمد السنانی رض قال

حدثنا محمد بن جعفر الکوفی الأسدی قال حدثنا محمد بن إسماعیل البرمکی قال حدثنا

عبد الله بن أحمد قال حدثنا القاسم بن سلیمان عن ثابت ابن أبی صفیه عن سعید بن

علاقه عن أبی سعید عن عقیصا عن سید الشهداء الحسین ابن علی بن أبی طالب عن

سید الأوصیاء أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (ع) قال قال رسول الله یا علی أنت أخی

وانا أخوک وانا المصطفی للنبوه وأنت المجتبی لامامه وانا صاحب التنزیل وأنت

صاحب التأویل وانا وأنت ابوا هذه الأمه یا علی أنت صبی وخلیفتی ووزیری

ووارثی وأبو ولدی شیعتک شیعتی وأنصارک أنصاری وأولیائک أولیائی وأعدائک

أعدائی یا علی أنت صاحبی علی الحوض غدا وأنت صاحبی فی المقام المحمود

وأنت صاحب لوائی فی الآخره کما أنت صاحب لوائی فی الدنیا لقد سعد من تولاک

وشقی من عاداک وان الملائکه لتقرب إلی الله تقدس ذکره بمحبتک وولایتک والله

ان اهل مودتک فی السماء لأکثر منهم فی الأرضین یا علی أنت امین أمتی وحجه الله

علیها بعدی قولک قولی وأمرک امری وطاعتک طاعتی وزجرک زجری ونهیک نهیی

ومعصیتک معصیتی وحزبک حزبی وحزبی حزب الله ومن یتول الله ورسوله والذین

آمنوا فان حزب الله هم الغالبون.

174 (73) وفیه 337 - حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل رضی الله عنه قال حدثنا محمد

بن یحیی العطار ره قال حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی عن القاسم بن یحیی عن

جده الحسن بن راشد عن عمرو بن المفلس عن خلف بن عطیه العوفی عن أبی سعید

الخدری قال سئلت رسول الله (ص) عن قول الله جل ثنائه قال الذی عنده علم من

الکتاب قال ذاک وصی أخی سلیمان بن داود فقلت له یا رسول الله فقول الله عز وجل

ص :149

قال کفی بالله شهیدا بینی وبینکم ومن عنده علم الکتاب قال ذاک أخی علی بن

أبی طالب (ع).

175 (74) کا 256 ج 2 فروع - أحمد بن محمد عن علی بن الحسن التیمی عن محمد

بن الولید عن یونس بن یعقوب عن أبی عبد الله علیه السلام قال قال أمیر المؤمنین صلوات الله

علیه الحمد الله الذی لا مقدم لما اخر ولا مؤخر لما قدم ثم ضرب باحدی یدیه علی الأخری

ثم قال (یا - خ) أیتها الأمه المتحیره بعد نبیها لو کنتم قدمتم من قدم الله وأخرتم من اخر الله

وجعلتم الولایه والورثه حیث جعلها الله ما عال ولی الله ولا عال سهم من فرائض الله

ولا اختلف اثنان فی حکم الله ولا تنازعت الأمه فی شئ من امر الله الا وعندنا (علی - خ)

علمه من کتاب الله فذوقوا وبال امرکم وما فرطتم فیما قدمت أیدیکم وما الله بظلام

للعبید وسیعلم الذین ظلموا ای منقلب ینقلبون.

176 (75) ک 192 ج 3 - السید علی بن طاوس فی کتاب الیقین عن محمد بن

علی الکاتب الأصبهانی عن محمد بن منذر الهروی عن الحسن بن الحکم بن مسلم

عن الحسن بن الحسن العرنی عن أبی یعقوب الجعفی عن جابر عن أبی الطفیل عن

انس بن مالک قال کنت خادم رسول الله (ص) فبینما انا أوضیه فقال یدخل داخل

هو أمیر المؤمنین وسید المسلمین وخیر الوصیین وأولی الناس بالنبیین وأمیر الغر

المحجلین فقلت اللهم اجعله رجلا من الأنصار قال فإذا علی (ع) قد دخل فعرق

وجه رسول الله (ص) عرقا شدیدا فجعل یمسح عرق وجهه بوجه علی (ع) فقال یا

رسول الله ما لی انزل فی شئ قال أنت منی تؤدی عنی وتبرء ذمتی وتبلغ عنی رسالتی

فقال یا رسول الله أو لم تبلغ الرساله قال بلی ولکن تعلم الناس من بعدی من تأویل

القران ما لم یعلموا وتخبرهم.

ورواه من کتاب إبراهیم بن محمد الثقفی عن إبراهیم بن منصور وعثمان بن

سعید عن أبی الطفیل عن انس مثله وعن إبراهیم وعن الحسن بن محبوب عن أبی حمزه

الثمالی عن أبی إسحاق عن انس مثله.

وعن محمد بن أحمد بن الحسن بن شاذان عن محمد بن حماد بن بشیر عن

ص :150

محمد بن الحسن ابن محمد بن جمهور عن أبیه عن الحسین بن عبد الکریم عن إبراهیم

بن میمون وعثمان بن سعید عن عبد الکریم عن یعقوب عن جابر الجعفی عن انس مثله.

177 (76) العیون 265 (بالاسناد الآتی فی باب ان جلد المیته لا یطهر بالدباغ

عن ابن شاذان عن الرضا (ع) فی حدیث محض الاسلام قال (ع) والتصدیق بکتابه

الصادق العزیز الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه تنزیل من حکیم حمید وانه

المهیمن علی الکتب کلها وانه حق من فاتحته إلی خاتمته تؤمن بمحکمه ومتشابهه وخاصه

وعامه ووعده ووعیده وناسخه ومنسوخه وقصصه واخباره لا یقدر أحد من المخلوقین

ان یأتی بمثله وان الدلیل بعده والحجه علی المؤمنین والقائم بامر المسلمین والناطق

عن القران والعالم بأحکامه واخوه وخلیفته ووصیه وولیه والذی کان منه بمنزله هارون

من موسی علی بن أبی طالب أمیر المؤمنین وامام المتقین وقائد الغر المحجلین وأفضل

الوصیین ووارث علم النبیین والمرسلین وبعده الحسن والحسین سیدا شباب اهل

الجنه ثم علی بن الحسین زین العابدین ثم محمد بن علی باقر علم النبیین ثم جعفر بن

محمد الصادق (ع) وارث علم الوصیین ثم موسی ابن جعفر الکاظم ثم علی بن موسی الرضا

ثم محمد بن علی ثم علی بن محمد ثم الحسن بن علی ثم الحجه القائم المنتظر صلوات

الله علیهم أجمعین اشهد لهم بالوصیه والإمامه وان الأرض لا تخلو من حجه الله تعالی

علی خلقه فی کل عصر واوان وانهم العروه الوثقی وأئمه الهدی والحجه علی اهل

الدنیا إلی أن یرث الله الأرض ومن علیها وان کل من خالفهم ضال مضل باطل تارک

للحق والهدی وانهم المعبرون عن القران والناطقون عن الرسول (ص) بالبیان

الحدیث.

178 (77) فقیه 402 - روی عن ابن عباس انه فال سمعت النبی (ص) یقول لعلی

(ع) یا علی أنت وصیی أوصیت إلیک بأمر ربی وأنت خلیفتی استخلفتک بأمر ربی

یا علی أنت الذی تبین لامتی بما تختلفون فیه بعدی وتقوم فیهم مقامی فقولک (قولک - خ)

قولی وأمرک امری وطاعتک طاعتی وطاعتی طاعه الله ومعصیتک معصیتی ومعصیتی

معصیه الله عز وجل.

ص :151

179 (78) فقیه 402 - محمد ابن أبی عبد الله الکوفی عن موسی بن عمران

النخعی عن عمه الحسین بن یزید عن الحسن (الحسین - خ ل) بن علی ابن أبی حمزه

عن أبیه عن یحیی ابن أبی القاسم عن الصادق جعفر بن محمد عن أبیه عن جده

علیهم السلام قال قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم الأئمه بعدی اثنی عشر أولهم علی

ابن أبی طالب واخرهم القائم فهم خلفائی وأوصیائی وأولیائی وحجج الله علی أمتی

بعدی المقر بهم مؤمن والمنکر لهم کافر.

وقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ان الله تعالی مائه الف نبی وأربعه

وعشرین الف نبی انا سیدهم وأفضلهم وأکرمهم علی الله عز وجل ولکل نبی وصی

أوصی الیه بأمر الله تعالی ذکره وان وصیی علی بن أبی طالب (ع) (ل - خ) سیدهم

وأفضلهم وأکرمهم علی الله عز وجل.

180 (79) تفسیر علی بن إبراهیم 727 - فی قوله تعالی (واللیل إذا یغشی) أخبرنا

أحمد بن إدریس قال حدثنا محمد بن عبد الجبار عن ابن أبی عمیر عن حماد بن عثمان

عن محمد بن مسلم قال سئلت ابا جعفر (ع) عن قول الله واللیل إذا یغشی (إلی أن

قال) قال والنهار إذا تجلی قال النهار هو القائم منا أهل البیت إذا قام غلب دوله

الباطل والقران ضرب فیه الأمثال للناس وخاطب نبیه به ونحن فلیس یعلمه غیرنا.

181 (80) کا 61 ج 1 - أصول - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن

عیسی عن علی بن النعمان عن إسماعیل بن جابر عن أبی عبد الله علیه السلام قال

کتاب الله فیه نبأ ما قبلکم وخبر ما بعدکم وفصل ما بینکم ونحن نعلمه.

182 (81) ک 192 - ج 3 - العیاشی فی تفسیره عن مرازم قال سمعت أبا

عبد الله علیه السلام یقول انا أهل البیت لم یزل الله یبعث فینا من یعلم کتابه من اوله

إلی اخره.

183 (82) کا 311 - روضه - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد

عن أبیه عن محمد بن سنان عن زید الشحام قال دخل قتاده بن دعامه علی أبی جعفر

علیه السلام فقال یا قتاده أنت فقیه اهل البصره فقال هکذا یزعمون فقال أبو جعفر بلغنی

ص :152

- انک تفسر القران قال له قتاده نعم قال له أبو جعفر بعلم تفسره أم بجهل قال لا بعلم

فقال له أبو جعفر فان کنت تفسره بعلم فأنت أنت وانا أسئلک قال قتاده سل قال أخبرنی

عن قول الله عز وجل فی سبأ وقدرنا فیها السیر سیروا فیها لیالی وأیاما آمنین فقال

قتاده ذاک من خرج من بیته بزاد حلال وراحله أو کراء حلال یرید هذا البیت کان

امنا حتر یرجع إلی اهله فقال أبو جعفر علیه السلام نشدتک الله یا قتاده هل تعلم

انه قد یخرج الرجل من بیته بزاد حلال (وراحله - خ) وکراء حلال یرید هذا

البیت فیقطع علیه الطریق فتذهب نفقته ویضرب مع ذلک ضربه فیها اجتیاحه

قال قتاده اللهم نعم فقال أبو جعفر ویحک یا قتاده ان کنت انما فسرت القران من تلقاء

نفسک فقد هلکت وأهلکت وإن کنت قد اخذته من الرجال فقد أهلکت وأهلکت

ویحک یا قتاده ذلک من خرج من بیته بزاد وراحله وکراء حلال یروم هذا البیت

عارفا بحقنا یهوانا قلبه کما قال الله عز وجل واجعل أفئده من الناس تهوی إلیهم

ولم یعن البیت فیقول الیه فنحن والله دعوه إبراهیم (ع) التی من هو انا قلبه قبلت

حجته وإلا فلا یا قتاده فإذا کان کذلک کان امنا من عذاب جهنم یوم القیمه قال قتاده

لا جرم والله لا فسرتها الا هکذا فقال أبو جعفر (ع) ویحک یا قتاده انما یعرف القران

من خوطب به.

184 (83) کا 242 ج 1 - أصول - محمد ابن أبی عبد الله ومحمد بن الحسن

عن سهل بن زیاد ومحمد بن یحیی عن أحمد بن محمد جمیعا عن الحسن بن

العباس بن الجریش (الحریش - خ) عن أبی جعفر الثانی (ع) قال قال أبو عبد الله

صلوات الله علیه بینا أبی (ع) یطوف بالکعبه إذا رجل معتجر قد قیض له فقطع علیه

أسبوعه حتی ادخله إلی دار جنب الصفا فأرسل إلی فکنا ثلاثه (إلی أن قال الرجل)

انا الیاس ما سألتک عن امرک وبی منه جهاله غیر انی أحببت ان یکون هذا الحدیث

قوه لأصحابک وسأخبرک بایه أنت تعرفها ان خاصموا بها فلجوا.

قال فقال له أبی إن شئت أخبرتک بها

قال قد شئت قال (ع) ان شیعتنا ان

قالوا لأهل الخلاف لنا ان الله عز وجل یقول لرسوله (ص) انا أنزلناه فی لیله القدر

ص :153

إلی اخرها فهل کان رسول الله صلی الله علیه وآله یعلم من العلم شیئا لا یعلمه فی

تلک اللیله أو یأتیه به جبریل فی غیرها فإنهم سیقولون لا فقل لهم فهل کان لما علم بد

من أن یظهر فیقولون لا فقل لهم فهل کان فیما أظهر رسول الله صلی الله علیه وآله

من علم الله عز ذکره اختلاف فان قالوا لا فقل لهم فمن حکم بحکم الله فیه اختلاف

فقد (فهل - خ) خالف رسول الله (ص) فیقولون نعم فان قالوا لا فقد نقضوا أول

کلامهم فقل لهم ما یعلم تأویله الا الله والراسخون فی العلم فان قالوا من الراسخون

فی العلم فقل من لا یختلف فی علمه فان قالوا فمن هو ذاک فقل کان رسول الله (ص)

صاحب ذلک فهل بلغ أولا فان قالوا قد بلغ فقل فهل مات (ص) والخلیفه من بعده

یعلم علما لیس فیه اختلاف فان قالوا لا فقل ان خلیفه رسول الله (ص) مؤید ولا یستخلف

رسول الله (ص) الامن یحکم بحکمه والأمن یکون مثله الا النبوه وان کان رسول

الله (ص) لم یستخلف فی علمه أحدا فقد ضیع من فی أصلاب الرجال ممن یکون

بعده (إلی أن قال - ص 246) أبی الله عز وجل بعد محمد ان یترک العباد ولا حجه علیهم قال

أبو عبد الله (ع) ثم وقف فقال ها هنا یا بن رسول الله باب غامض أرأیت ان قالوا

حجه الله القران.

قال إذا أقول لهم ان القران لیس بناطق یأمر وینهی ولکن للقران اهل

یأمرون وینهون وأقول قد عرضت لبعض اهل الأرض مصیبه ما هی فی السنه والحکم

الذی لیس فیه اختلاف ولیست فی القران أبی الله لعلمه بتلک الفتنه ان تظهر فی

الأرض ولیس فی حکمه راد لها ومفرج عن أهلها فقال ها هنا تفلجون یا بن رسول الله

اشهد ان الله عز ذکره قد علم بما یصیب الخلق من مصیبه بالأرض أو فی أنفسهم

من الدین أو غیره فوضع القران دلیلا قال فقال الرجل هل تدری یا بن رسول الله

دلیل ما هو قال أبو جعفر علیه السلام نعم فیه جمل الحدود وتفسیرها عند الحکم

(الحاکم - خ ل) فقال (فقد - خ) أبی الله ان یصیب عبدا بمصیبه فی دینه أو فی نفسه أو (فی - خ)

ما له لیس فی ارضه من حکم (حکمه - خ) قاض بالصواب فی تلک المصیبه قال فقال الرجل

اما فی هذا الباب فقد فلجتم بحجه الا ان یفتری خصمکم علی الله فیقول لیس لله جل

ص :154

ذکره حجه الحدیث.

185 (84) کا 386 - روضه (محمد بن یحیی معلق) عن أحمد بن محمد عن

سعد (سعید - خ) بن المنذر بن محمد عن أبیه عن جده عن محمد بن الحسین عن

أبیه قال خطب أمیر المؤمنین صلوات الله علیه ورواها غیره بغیر هذا الاسناد وذکر أنه خطب

بذی قار فحمد الله وأثنی علیه (إلی أن قال - ص 392) ان علم القران لیس یعلم ما هو

الا من ذاق طعمه فعلم بالعلم جهله وبصر به عماه وسمع به صممه وأدرک به علم

ما فات وحی به بعد إذ مات واثبت عند الله عز ذکره الحسنات ومحا به السیئات وأدرک

به رضوانا من الله تبارک وتعالی فاطلبوا ذلک من عند اهل خاصه فإنهم خاصه نور

یستضاء به وأئمه یقتدی بهم وهم عیش العلم وموت الجهل الذین یخبرکم

حکمهم عن علمهم وصمتهم عن منطقهم وظاهرهم عن باطنهم لا یخالفون الدین ولا

یختلفون فیه فهو بینهم شاهد صادق وصامت ناطق فهم من شأنهم شهداء بالحق ومخبر

صادق لا یخالفون الحق ولا یختلفون فیه قد خلت لهم من الله السابقه ومضی فیهم

من الله عز وجل حکم صادق, وفی ذلک ذکری للذاکرین فاعقلوا الحق إذا

سمعتموه عقل رعایه ولا تعقلوه عقل روایه فان رواه الکتاب کثیر ورعاته قلیل

والله المستعان.

186 (85) کا 213 ج 1 - أصول - الحسین بن محمد عن معلی بن محمد

عن محمد بن أورمه عن علی بن حسان عن عبد الرحمن بن کثیر عن أبی عبد الله

علیه السلام قال الراسخون فی العلم أمیر المؤمنین والأئمه من بعده علیهم السلام.

187 (86) کا 414 ج 1 - أصول - بهذا الاسناد عن أبی عبد الله (ع) فی حدیث

فی قوله تعالی وما یعلم تأویله الا الله والراسخون فی العلم قال أمیر المؤمنین (ع)

والأئمه علیه السلام.

188 (87) کا 213 ج 1 - أصول - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد

عن الحسین بن سعید عن النضر بن سوید عن أیوب بن الحر وعمران بن علی عن أبی

بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال نحن الراسخون فی العلم ونحن نعلم تأویله

ص :155

بصائر الدرجات 55 - حدثنا أحمد بن محمد بن خالد عن سیف بن عمیره

عن أبی بصیر قال قال أبو جعفر (ع) وذکر مثله وفیه 55 - عنه عن الحسین بن سعید

عن النضر بن سوید عن أیوب بن الحر وعمران بن علی عن أبی بصیر عن أبی عبد الله

علیه السلام مثله.

189 (88) وفیه 52 - حدثنا محمد بن الحسین عن محمد بن إسماعیل

عن منصور بن یونس عن ابن أذینه عن فضیل بن یسار قا سألت أبا جعفر علیه

السلام عن هذه الروایه ما من القران ایه الا ولها ظهر وبطن فقال ظهره تنزیله وبطنه

تأویله منه ما قد مضی ومنه ما لم یکن یجری کما یجری الشمس والقمر کما جاء

تأویل شئ منه یکون علی الأموات کما یکون علی الاحیاء قال الله وما یعلم تأویله الا الله

والراسخون فی العلم نحن نعلمه.

وفیه 54 حدثنا محمد بن عبد الجبار عن محمد بن إسماعیل عن منصور عن أبی

أذینه عن الفضیل بن یسار نحوه.

190 (89) کا 213 ج 1 - أصول - علی بن محمد عن عبد الله بن علی عن

إبراهیم بن إسحاق عن عبد الله بن حماد عن برید بن معویه عن أحدهما علیهما السلام

فی قوله الله عز وجل وما یعلم تأویله الا الله والراسخون فی العلم فرسول الله صلی الله علیه وآله

وسلم أفضل الراسخین فی العلم قد علمه الله عز وجل جمیع ما انزل

علیه (له - خ ل) من التنزیل والتأویل وما کان (الله - خ) لینزل علیه شیئا

لم یعلمه تأویله وأوصیائه من بعده یعلمونه کله والذین لا یعلمون تأویله إذا قال العالم

فیهم (فیه - خ) بعلم فأجابهم الله بقوله یقولون امنا به کل من عند ربنا والقران

خاص وعام ومحکم ومتشابه وناسخ ومنسوخ فالراسخون فی العلم یعلمونه

بصائر الدرجات 55 - حدثنا إبراهیم بن إسحاق عن عبد الله بن حماد عن برید بن

معویه المجلی عن أحدهما (ع) مثله.

وفیه 54 - حدثنا یعقوب بن یزید عن محمد بن أبی عمیر عن عمر بن أذینه عن

برید العجلی عن أبی جعفر علیه السلام نحوه.

ص :156

191 (90) جوامع الجامع للطبرسی 53 (فی تفسیر قوله تعالی وما یعلم

تأویله الا الله والراسخون فی العلم قال) والمروی عن الباقر علیه السلام کان

رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أفضل الراسخین فی العلم (فیظهر منه ان غیره

صلی الله علیه وآله وسلم أیضا کان من الراسخین فی العلم ولیس هو الا الإمام (ع)

بقرینه الأحادیث الاخر).

192 (91) کا 269 - (روضه - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد وعده

من أصحابنا عن سهل بن زیاد جمیعا معلق) عن ابن محبوب عن جمیل بن صالح عن أبی

عبیده قال سئلت ابا جعفر (ع) عن قول الله عز وجل ذکره الم غلبت الروم فی أدنی

الأرض قال فقال یا أبا عبیده ان لهذا تأویلا لا یعلمه الا الله والراسخون فی العلم من آل

محمد صلوات الله علیه الحدیث.

193 (92) بصائر الدرجات 52 - حدثنا أحمد بن محمد عن البرقی عن

المرزبان بن عمران عن إسحاق بن عمار قال سمعت أبا عبد الله یقول إن

للقران تأویلا فمنه ما قد جاء ومنه (ما لم - خ) یجئ فإذا وقع التأویل فی زمان امام

من الأئمه عرفه امام ذلک الزمان.

194 (93) کا 213 ج 1 - أصول - أحمد بن مهران عن محمد بن علی عن

حماد بن عیسی عن الحسین بن المختار عن أبی بصیر قال سمعت أبا جعفر علیه

السلام یقول فی هذه الآیه بل هو آیات بینات فی صدور الذین أوتوا العلم فأومأ بیده

إلی صدره.

195 (94) کا 214 - ج 1 أصول - عنه عن محمد بن علی عن عثمان بن

عیسی عن سماعه عن أبی بصیر قال قال أبو جعفر علیه السلام فی هذه الآیه بل

هو آیات بینات فی صدور الذین أوتوا العلم ثم قال اما والله یا أبا محمد ما قال بین دفتی

المصحف قلت من هم جعلت فداک قال من عسی ان یکونوا غیرنا.

196 (95) بصائر الدرجات 55 - حدثنا أحمد بن محمد عن الحسین بن

سعید عن النظر بن سوید عن یحیی الحلبی عن أیوب بن حر عن حمران قال

ص :157

سئلت ابا عبد الله علیه السلام عن قول الله تبارک وتعالی بل هو آیات بینات فی

صدور الذین أوتوا العلم قلت أنتم هم قال من عسی ان یکون وفیه 55 - حدثنا

محمد بن عبد الحمید عن سیف بن عمیره عن أبی بصیر عن أبی جعفر (ع) نحوه وفیه 55

حدثنا أحمد بن محمد عن الحسین بن سعید عن عثمان بن عیسی عن علی بن أبی حمزه

عن أبی بصیر عن أبی جعفر (ع) نحوه.

وفیه 55 - حدثنا أحمد بن محمد عن الحسین بن سعید عن النضر بن

سوید عن یحیی الحلبی عن أیوب بن حر وعمران بن علی جمیعا عن أبی بصیر

نحوه ک 191 - ج 3 - الشیخ شرف الدین فی تأویل الآیات نقلا عن تفسیر محمد

بن العباس الماهیار عن علی بن سلیمان المرزاری عن محمد بن خالد الطیالسی

عن سیف بن عمیره عن أبی بصیر عن أبی جعفر علیه السلام نحوه وزاد ونحن

الراسخون.

197 (96) بصائر الدرجات 55 - حدثنا یعقوب بن یزید ومحمد بن الحسین

عن ابن أبی عمیر ک 191 - ج 3 - الشیخ شرف الدین فی تأویل الآیات نقلا عن تفسیر

محمد بن العباس عن محمد بن جعفر الرزاز عن محمد بن الحسین عن محمد ابن أبی

عمیر عن عمر بن أذینه عن برید بن معویه (عن أبی جعفر (ع) - بصائر) قال قلت لابی

جعفر (له - بصائر) (ع) قوله الله تعالی بل هو آیات بینات فی صدور الذین أوتوا العلم

قال إیانا عنی.

بصائر الدرجات 55 حدثنا أحمد بن موسی عن الحسن ابن موسی الخشاب

عن علی بن حسان عن عبد الرحمن بن کثیر عن أبی عبد الله (ع) مثله. وعن 55 -

محمد بن الحسین عن جعفر بن بشیر والحسن بن علی بن فضال عن المثنی الحناط

عن الحسن الصقیل عن أبی عبد الله نحوه الا ان فیه نحن وإیانا عنی وعن أحمد بن

محمد عن الحسن بن محبوب عن عبد العزیز العبدی نحوه إلا أنه قال نحن و

إیانا ک 191 - ج 3 - الصفار فی البصائر عن أحمد بن القاسم الهمدانی عن أحمد

بن محمد السیاری عن محمد بن خالد البرقی عن علی ابن أسباط قال سئل رجل ابا عبد الله

ص :158

علیه السلام وذکر نحوه.

بصائر الدرجات 55 - حدثنا أحمد بن محمد عن الحسین بن سعید عن صفوان

عن ابن مسکان عن حمزه بن حمران (حجر عن حمران - خ ل) عن أبی جعفر

علیه السلام وأبی عبد الله البرقی عن أبی الجهم عن أسباط عن أبی عبد الله علیه

السلام نحوه.

198 (97) کا 214 - ج 1 - أصول - أحمد بن مهران عن محمد بن علی عن

ابن محبوب عن عبد العزیز العبدی عن أبی عبد الله علیه السلام فی قول الله عز وجل

بل هو آیات بینات فی صدور الذین أوتوا العلم قال هم الأئمه علیهم السلام.

بصائر الدرجات 55 - حدثنا محمد بن الحسین عن علی بن أسباط عن أسباط

قال سئل ابا عبد الله الهبسی عن قول الله عز وجل بل هو آیات بینات وذکر نحوه.

وفیه 56 - عن عباد بن سلیمان عن أبیه سلیمان عن سدیر عن أبی عبد الله علیه السلام

قال قلت له قول الله تبارک وتعالی بل هو آیات بینات وذکر مثله وزاد وقل هو نبأ عظیم

أنتم عنه معرضون قال الذین أوتوا العلم الأئمه والنبأ الإمامه.

199 (98) کا 214 - ج 1 - أصول - محمد بن یحیی عن محمد بن الحسین

عن یزید الشعر عن هارون بن حمزه بصائر 55 - حدثنی محمد بن الحسین عن

یزید بن سعد (سعید - خ) عن هارون بن حمزه عن أبی عبد الله علیه السلام قال

سمعته یقول بل هو آیات بینات فی صدور الذین أوتوا العلم قال هم الأئمه خاصه

الحدیث.

کا 214 - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد بصائر 55 - حدثنا أحمد بن محمد

عن الحسین بن سعید عن محمد بن الفضیل قال سئلته عن قول الله عز وجل بل هو

آیات وذکر مثله الا انه اسقط فی البصائر قوله خاصه بصائر 55 - حدثنا محمد بن

الحسین عن صفوان عن ابن مسکان عن حجر عن حمران وعبد الله بن عجلان عن

أبی جعفر (ع) فی قول الله عز وجل بل هو آیات وذکر مثله وعن عباد بن سلیمان عن سعد

بن سعد عن محمد بن الفضیل عن أبی الحسن الرضا مثله.

ص :159

200 (99) بصائر 55 - حدثنا أحمد بن محمد عن الحسین بن سعید عن القاسم

بن محمد الجوهری عن محمد بن یحیی عن عبد الرحمن عن أبی جعفر (ع) قال إن

هذا العلم انتهی إلی آی فی القران ثم جمع أصابعه ثم قال بل هو آیات بینات

فی صدور الذین أوتوا العلم.

201 (100) کا 229 - ج 1 - أصول - محمد بن یحیی عن أحمد ابن أبی زاهر

عن الخشاب عن علی بن حسان عن عبد الرحمن بن کثیر عن أبی عبد الله علیه السلام

قال قال الذی عنده علم من الکتاب انا آتیک به قبل أن یرتد إلیک طرفک قال ففرج

أبو عبد الله علیه السلام بین أصابعه فوضعها فی صدره ثم قال وعندنا والله علم

الکتاب کله.

202 (101) کا 229 ج 1 - أصول - علی بن إبراهیم عن أبیه ومحمد بن یحیی

عن محمد بن الحسن (الحسین - خ ل) عمن ذکره جمیعا عن ابن أبی عمیر عن ابن أذینه

عن برید بن معویه ک 192 ج 3 - العیاشی فی تفسیره عن برید ابن معویه قال قلت لأبی

جعفر (ع) قل کفی بالله شهیدا بینی وبینکم ومن عنده علم الکتاب قال إیانا عنی وعلی

أولنا وأفضلنا وخیرنا بعد النبی (ص).

203 (102) ک 192 ج 3 - العیاشی فی تفسیره عن عبد الله بن عجلان

عن أبی جعفر علیه السلام قال سألته عن قوله تعالی قل کفی بالله فقال نزلت فی

علی بعد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وفی الأئمه بعده وعلی علیه السلام عنده

علم الکتاب.

204 (103) جوامع الجامع للطبرسی 227 - (فی تفسیره قوله تعالی ومن عنده علم

الکتاب) قال الصادق (ع) إیانا عنی وعلی أولنا وأفضلنا.

205 (104) بصائر الدرجات 53 - حدثنا أحمد بن الحسین عن أبیه عن

بکیر بن صالح عن عبد الله بن إبراهیم بن عبد العزیز بن محمد بن علی بن عبد

الرحمن بن جعفر الجعفری قال حدثنا یعقوب بن جعفر قال کنت مع أبی الحسن

علیه السلام بمکه فقال له رجل انک لتفسر من کتاب الله ما لم تسمع به فقال

ص :160

أبو الحسن علیه السلام علینا نزل قبل الناس ولنا فسر قبل أن یفسر فی الناس فنحن

نعرف حلاله وحرامه وناسخه ومنسوخه وسفریه وحضریه وفی ای لیله نزلت کم من ایه

وفیمن نزلت وفیما نزلت فنحن حکماء الله فی ارضه وشهدائه علی خلقه وهو قول الله تبارک

وتعالی ستکتب شهادتهم ویسئلون فالشهاده لنا والمسأله للمشهود علیه فهذا علم ما

قد أنهیته إلیک وأدیته إلیک ما لزمنی فان قبلت فاشکر وان ترکت فان الله علی کل

شئ شهید.

206 (105) جوامع الجامع للطبرسی 376 - (فی تفسیره قوله تعالی ثم أورثنا

الکتاب الذین اصطفینا قال) والمروی عن الباقر والصادق علیهما السلام انهما قالا هی

لنا خاصه وإیانا عنی.

207 (106) بصائر الدرجات 52 - حدثنا محمد بن الحسین عن النضر

بن شعیب عن خالد بن ماد القلانسی عن أبی داود عن انس بن مالک خادم رسول

الله صلی الله علیه وآله وسلم قال قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یا علی

أنت تعلم الناس تأویل القران بما لا یعلمون فقال (علی علیه السلام - ئل) ما أبلغ

رسالتک (من - خ) بعدک یا رسول الله قال تخبر الناس بما أشکل علیهم من تأویل

القران.

208 (107) کا 229 ج 1 - أصول - علی بن محمد ومحمد بن الحسن عن

سهل بن زیاد عن القاسم بن الربیع عن عبید بن عبد الله بن أبی هاشم الصیرفی عن

عمر وبن مصعب عن سلمه بن محرز قال سمعت أبا جعفر (ع) یقول إن من

علم ما أوتینا تفسیر القران واحکامه وعلم تغییر الزمان وحدثانه إذا أراد الله بقوم

خیرا أسمعهم ولو اسمع من لا (لم - خ) یسمع لولی معرضا کان لم یسمع ثم امسک

هنیئه ثم قال ولو وجدنا أوعیه (وعاء - بصائر) أو مستراحا لقلنا (لعلمنا - بصائر) والله

المستعان بصائر 52 - حدثنا هیثم النهدی عن العباس بن عامر عن عمر بن مصعب عن أبی

عبد الله علیه السلام مثله.

ص :161

209 (108) المحاسن 268 - البرقی عن أبیه عمن ذکره عن أبی عبد الله

علیه السلام فی رساله واما ما سئلت من القران فذلک أیضا من خطراتک المتفاوته

المختلفه لان القران لیس علی ما ذکرت وکل ما سمعت فمعناه غیر ما ذهبت الیه

وانما القران أمثال لقوم یعلمون دون غیرهم ولقوم یتلونه حق تلاوته وهم الذین

یؤمنون به ویعرفونه فاما غیرهم فما أشد اشکاله علیهم وأبعده من مذاهب قلوبهم

ولذلک قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لیس شئ بأبعد من قلوب الرجال

من تفسیر القران وفی ذلک تحیر الخلائق أجمعون الا من شاء الله.

وانما أراد الله بتعمیته فی ذلک أن ینتهوا إلی بابه وصراطه وان یعبدوه وینتهوا

فی قوله إلی طاعه القوام بکتابه والناطقین عن امره وان یستنطقوا ما احتاجوا الیه

من ذلک عنهم لاعن أنفسهم ثم قال ولو ردوه إلی الرسول والی أولی الأمر منهم لعلمه

الذین یستنبطونه منهم فاما غیرهم فلیس یعلم ذلک ابدا ولا یوجد وقد علمت أنه

لا یستقیم ان یکون الخلق کلهم ولاه لامر إذ لا یجدون من یأتمرون علیه ولا من یبلغونه

امر الله ونهیه فجعل الله الولاه خواص لیقتدی بهم من لم یخصصهم بذلک فافهم ذلک

انشاء الله وإیاک وإیاک وتلاوه القران برأیک فان الناس غیر مشترکین فی علمه

کاشتراکهم فیما سواه من الأمور ولا قادرین علیه ولا علی تأویله الامن حده و

بابه الذی جعله الله له فافهم انشاء الله واطلب الامر من مکانه تجده انشاء الله.

210 (109) جوامع الجامع 92 - (فی تفسیر قوله تعالی ولو ردوه إلی

الرسول والی أولی الأمر منهم لعلمه الذین یستنبطونه منهم) قال الباقر علیه السلام هم

الأئمه المعصومون.

211 (110) المحاسن 300 - البرقی عن أبیه عن علی بن الحکم عن

محمد بن الفضیل عن شریس الوابشی عن جابر بن یزید الجعفی قال سئلت ابا

جعفر (ع) عن شئ من التفسیر فأجابنی قم سئلته عن ثانیه فأجابنی بجواب اخر

فقلت جعلت فداک کنت أجبتنی فی هذه المسأله بجواب غیر هذا قبل الیوم فقال

ص :162

یا جابر ان للقران بطنا وللبطن بطنا وله ظهر للظهر ظهر یا جابر لیس شئ أبعد من

عقول الرجال من تفسیر القران ان الآیه یکون أولها فی شئ واخرها فی شئ

وهو کلام متصل منصرف علی وجوه.

212 (111) ئل 393 - ج 3 - علی بن الحسین المرتضی فی رساله المحکم

والمتشابه نقلا من تفسیر النعمانی باسناده الآتی عن إسماعیل بن جابر عن الصادق

علیه السلام قال إن الله بعث محمدا فختم به الأنبیاء فلا نبی بعده وانزل علیه کتابا

فختم به الکتب فلا کتاب بعده إلی أن قال فجعله النبی صلی الله علیه وآله علما باقیا

فی أوصیائه فترکهم الناس فهم الشهداء علی اهل کل زمان حتی عاندوا من أظهر

ولایه ولاه الأمر وطلب علومهم وذلک انهم ضربوا القران بعضه ببعض واحتجوا

بالمنسوخ وهم یظنون انه الناسخ واحتجوا بالخاص وهم یقدرون انه العام واحتجوا

بأول الآیه وترکوا السنه فی تأویلها ولم ینظروا إلی ما یفتح الکلام والی ما یختمه

ولم یعرفوا موارده ومصادره إذ لم یأخذوه عن اهله فضلوا وأضلوا ثم ذکر علیه السلام

کلاما طویلا فی تفسیر القران إلی أقسام وفنون ووجوه تزید علی مئه وعشره إلی أن

قال وهذا دلیل واضح علی أن کلام الباری سبحانه لا یشبه کلام الخلق کما لا تشبه

أفعاله أفعالهم ولهذه العله وأشباهها لا یبلغ أحد کنه معنی حقیقه تفسیر کتاب الله تعالی

الا نبیه وأوصیائه إلی أن قال ثم سئلوه علیه السالم عن تفسیر المحکم من کتاب الله

فقال اما المحکم الذی لم ینسخه شئ فقوله عز وجل هو الذی انزل علیک الکتاب

منه آیات محکمات هن أم الکتاب واخر متشابهات الآیه وانما هلک الناس فی

المتشابه لأنهم لم یقفوا علی معناه ولم یعرفوا حقیقته فوضعوا له تأویلا من عند أنفسهم

بآرائهم واستغنوا بذلک عن مسأله الأوصیاء ونبذوا قول رسول الله صلی الله علیه وآله

وسلم وراء ظهورهم الحدیث.

213 (112) بصائر الدرجات 52 - حدثنا الفضل عن موسی بن القاسم عن

ابان عن ابن أبی عمیر أو غیره عن جمیل بن دراج عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام

ص :163

قال تفسیر القران علی سبعه أحرف (أوجه - خ) منه ما کان ومنه ما لم یکن بعد ذلک تعرفه

الأئمه (ع).

214 (113) وفیه 52 - حدثنا أحمد بن محمد عن محمد عن الحسین بن

سعید عن حماد بن عیسی عن إبراهیم بن عمر عنه (علیه السلام - ئل) قال إن فی القران ما

مضی وما یحدث وما هو کائن وکانت فیه أسماء الرجال فألقیت وا نما الاسم الواحد

فی وجوه لا تحصی تعرف ذلک الوصاه.

215 (114) ئل 394 ج 3 - فرات بن إبراهیم فی تفسیره عن الحسین بن

سعید بإسناده عن سعد بن طریف عن أبی جعفر (ع) فی حدیث کلامه مع عمر وبن

عبید قال واما قوله ومن یحلل علیه غضبی فقد هوی فإنما علی الناس ان یقرؤا القران

کما انزل وإذا احتاجوا إلی تفسیره فالاهتداء بنا والینا یا عمرو.

216 (115) کا 113 - روضه - علی بن إبراهیم عن أبیه عن الحسن بن

محبوب عن محمد بن الفضیل عن أبی حمزه عن أبی جعفر (ع) قال إن الله تبارک وتعالی

عهد إلی ادم (ع) أن لا یقرب هذه الشجره (إلی أن قال) وان الله تبارک وتعالی

لم یجعل العلم جهلا ولم یکل امره إلی أحد من خلقه لا إلی ملک مقرب ولا (إلی - خ)

نبی مرسل ولکنه أرسل رسولا من ملائکته فقال له قل کذا وکذا فامرهم بما یحب

ونهاهم عما یکره فقص علیهم امر خلقه بعلم فعلم ذلک العلم وعلم أنبیاءه وأصفیائه من

الأنبیاء والاخوان والذریه التی بعضها من بعض فذلک قوله عز وجل فقد اتینا آل إبراهیم

الکتاب والحکمه واتیناهم ملکا عظیما.

فاما الکتاب فهو النبوه واما الحکمه فهم الحکماء من الأنبیاء من الصفوه واما

الملک العظیم فهم الأئمه الهداه من الصفوه وکل هؤلاء من الذریه التی بعضها من

بعض والعلماء الذین جعل الله فیهم البقیه وفیهم العاقبه وحفظ المیثاق حتی تنقضی

الدنیا والعلماء ولولاه الامر استنباط العلم وللهداه فهذا شان الفضل من الصفوه

والرسل والأنبیاء والحکماء وأئمه الهدی والخلفاء الذین هم ولاه امر الله عز وجل

واستنباط علم الله وأهل اثار علم الله من الذریه التی بعضها من بعض من الصفوه

ص :164

بعد الأنبیاء علیهم السلام. من الاباء والاخوان والذریه من الأنبیاء فمن اعتصم بالفضل

انتهی بعلمهم ونجا بنصرتهم ومن وضع ولاه امر الله تبارک وتعالی وأهل استنباط

علمه فی غیر الصفوه من بیوتات الأنبیاء صلوات الله علیهم فقد خالف امر الله عز وجل

وجعل الجهال ولاه امر الله المتکلفین بغیر هدی من الله عز وجل وزعموا انهم اهل

استنباط علم الله وقد کذبوا علی الله تبارک وتعالی ورسوله ورغبوا عن وصیه علیه

السلام وطاعته ولم یضعوا فضل الله حیث وضعه الله تبارک وتعالی فضلوا وأضلوا

اتباعهم ولم یکن لهم حجه یوم القیمه انما الحجه فی آل إبراهیم علیه السلام

لقول الله عز ذکره ولقد اتینا آل إبراهیم الکتاب والحکم والنبوه واتیناهم ملکا

عظیما.

فالحجه الأنبیاء صلی الله علیهم وأهل بیوتات الأنبیاء علیهم السلام حتی تقوم

الساعه لان کتاب الله ینطق بذلک وصیه الله بعضها من بعض التی وضعها علی الناس

فقال عز وجل فی بیوت اذن الله ان ترفع وهی بیوتات الأنبیاء والرسل و الحکماء

وأئمه الهدی فهذا بیان عروه الایمان التی نجا بها من نجا قبلکم وبها ینجو من یتبع

الأئمه وقال الله عز وجل فی کتابه سوره الأنعام ونوحا هدینا من قبل ومن ذریته داود

وسلیمان وأیوب ویوسف وموسی وهرون وکذلک نجزی المحسنین و زکریا ویحیی

وعیسی والیاس کل من الصالحین وإسماعیل والیسع ویونس ولوطا وکلا فضلنا

علی العالمین ومن ابائهم وذریاتهم وإخوانهم واجتبیناهم وهدیناهم إلی صراط

مستقیم أولئک الذین اتیناهم الکتاب والحکم والنبوه فان یکفر بها هؤلاء فقد

وکلنا بها قوما لیسوا بها بکافرین فإنه وکل بالفضل من اهل بیته والاخوان والذریه

وهو قول الله تبارک وتعالی ان یکفر بها (به - خ ل) أمتک وقد وکلت اهل بیتک

بالایمان الذی أرسلتک به فلا یکفرون به ابدا ولا أضیع الایمان الذی أرسلتک به

من اهل بیتک من بعدک علماء أمتک وولاه امری بعدک وأهل استنباط العلم الذی لیس

فیه کذب ولا اثم ولا زور ولا بطر ولا ریاء.

فهذا بیان ما ینتهی الیه امر هذه الأمه ان الله عز وجل طهر اهل بیت نبیه علیهم

ص :165

السلام وسألهم (ای سئل لهم) اجر الموده وأجری لهم الولایه وجعلهم أوصیائه

وأحبائه ثابته بعده فی أمته فاعتبروا یا ایها الناس فیما قلت وحیث وضع الله عز وجل

ولایته وطاعته ومودته واستنباط علمه وحججه فإیاه فتقبلوا وبه فاستمسکوا تنجوا به

ویکون لکم الحجه یوم القیامه وطریق ربکم جل وعز ولا یصل ولایه إلی الله عز وجل

الا بهم فمن ذلک کان حقا علی الله ان یکرمه ولا یعذبه ومن یأت الله عز وجل بغیر ما امره

کان حقا علی الله عز وجل ان یذله وان یعذبه.

217 (116) کا 270 ج 1 - أصول - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد

عن الحسین بن سعید عن عبد الله بن بحر عن ابن مسکان عن عبد الرحمن بن أبی

عبد الله عن محمد بن مسلم قال سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول الأئمه بمنزله

رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم الا انهم لیسوا بأنبیاء ولا یحل لهم من النساء

ما یحل للنبی صلی الله علیه وآله وسلم فاما ما خلا ذلک فهم بمنزله رسول الله صلی الله علیه وآله

.

218 (117) کا 268 ج 1 - أصول - علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمر

عن الحسین ابن أبی العلاء قال قال أبو عبد الله (ع) انما الوقوف علینا فی الحلال والحرام

فاما النبوه فلا.

219 (118) بصائر 84 - حدثنا محمد بن عبد الحمید عن منصور بن یونس

عن ابن أذینه عن محمد بن مسلم قال سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول نزل جبرئیل

علی محمد صلی الله علیه وآله وسلم برمانتین من الجنه فلقیه علی علیه السلام فقال

له ما هاتان الرمانتان فی یدیک قال اما هذه النبوه لیس لک فیها نصیب واما هذه

فالعلم ثم فلقها رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فأعطاه نصفها واخذ نصفها رسول الله

(ص) ثم قال أنت شریکی فیه وانا شریکک فیه قال فلم یعلم والله رسول الله (ص) حرفا

مما علمه الله الا علمه علیا علیه السلام ثم انتهی ذلک العلم الینا ثم وضع یده علی صدره

(وأمثال ذلک فیه کثیره).

220 (119) فقیه 402 - 463 - المعلی بن محمد البصری عن جعفر بن

ص :166

سلیمان (سلمه - مسلم - 463 خ ل) عن عبد الله بن الحکم عن أبیه عن سعید بن

جبیر عن ابن عباس قال قال النبی صلی الله علیه وآله وسلم ان علیا وصیی وخلیفتی

وزوجته فاطمه سیده نساء العالمین ابنتی والحسن والحسین سیدا شباب اهل الجنه

ولدای من والاهم فقد والانی ومن عاداهم فقد عادانی ومن ناواهم فقد ناوانی ومن

جفاهم فقد جفانی ومن برهم فقد برنی وصل الله من وصلهم وقطع الهل من قطعهم

ونصر (الله - 402) من أعانهم وخذل (الله - خ) من خذلهم اللهم من کان له من

أنبیائک ورسلک ثقل وأهل بیت فعلی وفاطمه والحسن والحسین اهل بیتی وثقلی

فاذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا (والأحادیث الوارده بهذا المعنی).

221 (120) ففیه 403 - الحسن بن محبوب عن أبی الجاورد عن أبی جعفر (ع)

عن جابر بن عبد الله الأنصاری قال دخلت علی فاطمه (ع) وبین یدیها لوح فیه أسماء الأوصیاء

من ولدها فعددت اثنی عشر أحدهم القائم علیه السلام ثلاثه منهم محمد وأربعه منهم

علی علیهم السلام.

222 (121) کفایه الأثر 308 - أخبرنا أبو عبد الله الحسین بن محمد بن سعید

قال حدثنا محمد بن أحمد الصفوانی قا حدثنا مروان بن محمد السنجاری قال حدثنا

أبو یحیی (التمیمی - ئل) عن یحیی البکا عن علی علیه السلام قال قال رسول الله

صلی الله علیه وآله ستفترق أمتی علی ثلاث وسبعین فرقه فرقه منها ناجیه والباقون

الهالکون والناجون الذین یتمسکون بولایتکم ویقتبسون من علمکم ولا یعملون

برأیهم فأولئک ما علیهم من سبیل فسالت عن الأئمه فقال عدد نقباء بنی إسرائیل.

223 (122) وفیه 321 - حدثنی علی بن الحسین قال حدثنا أبو محمد هارون

بن موسی قال حدثنی محمد بن همام قال حدثنی عبد الله بن جعفر الحمیری قال حدثنی

عمر بن علی العبدی عن داود بن کثیر الرقی عن یونس بن ظبیان قال دخلت علی

الصادق جعفر بن محمد علیهم السلام فقلت یا بن رسول الله انی دخلت علی مالک

وأصحابه فسمعت بعضهم یقول إن لله وجها کالوجوه وبعضهم یقول له یدان واحتجوا

لذلک بقول الله تبارک وتعالی بیدی استکبرت وبعضهم یقول کالشاب من أبناء

ص :167

ثلثین سنه فما عندک فی هذا یا بن رسول الله قال وکان متکئا فاستوی جالسا وقال

اللهم عفوک عفوک قال یا یونس من زعم أن لله وجها کالوجوه فقد أشرک ومن

زعم أن لله جوارح کجوارح مخلوقین فهو کافر بالله ولا تقبلوا شهادته ولا تأکلوا

ذبیحته تعالی الله عما یصفه المشبهون بصفه المخلوقین فوجه الله أنبیائه وأولیائه

وقوله خلقته بیدی استکبرت والید القدره (إلی أن قال علیه السلام) وان العلماء

ورثوا العلم بالطلب وان الصدیقین ورثوا الصدق بالخشوع وطول العباده فمن اخذه

بهذه السیره اما ان یسفل واما ان یرفع وأکثرهم الذی یسفل ولم یرفع إذ لم یرع

حق الله ولم یعمل بما امر به فهذه صفه من لم یعرف الله حق معرفته ولم یحبه حق محبته

فلا تغرنک صلاتهم وصیامهم وروایاتهم وعلومهم فإنهم حمر مستنفره ثم قال یا یونس

إذا أردت العلم الصحیح فعندنا أهل البیت فانا ورثنا وأوتینا شرح الحکمه وفصل

الخطاب.

فقلت یا بن رسول الله وکل من کان من أهل البیت ورث کما ورثتم من کان

من ولد علی وفاطمه فقال ما ورثه الا الأئمه الاثنی عشر الحدیث (ثم قال) قال أبو محمد

وحدثنی أبو العباس ابن عقده قال حدثنی الحمیری قال حدثنا محمد بن أحمد بن

یحیی عن إبراهیم بن إسحاق عن عبد الله بن أحمد عن الحسن عن ابن أخت شعیب

العقرقوفی عن خاله شعیب قال کنت عند الصادق علیه السلام إذ دخل الیه یونس

وسئله وذکر الحدیث إلا أنه یقول فی حدیث شعیب عند قوله لیونس إذا أردت

العلم الصحیح فعندنا فنحن اهل الذکر الذی قال الله عز وجل فاسألوا اهل الذکر

ان کنتم لا تعلمون.

224 (123) تحف العقول 171 - فی وصیه علی علیه السلام لکمیل بن زیاد

یا کمیل لا تأخذ الا عنا تکن منا.

225 (124) أمالی المفید 56 - حدثنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن

محمد بن النعمان قال أخبرنی أبو القاسم جعفر بن محمد عن أبیه عن سعد بن عبد الله

عن أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن محبوب عن أبی أیوب الخزاز عن

ص :168

محمد بن مسلم عن أبی جعفر محمد بن علی علیهما السلام قال اما انه لیس عند أحد

من الناس حق ولا صواب إلا شئ اخذوه منا أهل البیت ولا أحد من الناس یقضی

بحق وعدل الا ومفتاح ذلک القضاء وبابه وأوله سنه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب

علیه السلام فإذا اشتبهت علیهم الأمور کان الخطأ من قبلهم إذا أخطأوا والصواب من

قبل علی بن أبی طالب علیه السلام إذا أصابوا.

226 (125) کا 399 ج 1 - أصول - علی بن إبراهیم بن هاشم عن محمد

بن عیسی عن یونس عن ابن مسکان عن محمد بن مسلم قال سمعت أبا جعفر

علیه السلام یقول لیس عند أحد من الناس حق ولا صواب ولا أحد من الناس یقضی

بقضاء حق الا ما خرج منا أهل البیت وإذا تشعبت بهم الأمور کان الخطأ منهم والصواب

من علی (ع).

227 (126) کا 399 ج 1 - أصول - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد

عن الوشاء عن ثعلبه بن میمون عن أبی مریم قال قال أبو جعفر لسلمه بن کهیل و

الحکم بن عتیبه شرقا وغربا فلا تجدان علما صحیحا الا شیئا خرج من عندنا أهل البیت

رجال الکشی 137 - حدثنی محمد بن مسعود قال حدثنی علی بن محمد

بن فیروزان القمی قال أخبرنی محمد بن أحمد بن یحیی عن العباس بن معروف

عن الحجال عن أبی مریم الأنصاری قال قال لی أبو جعفر (ع) قال لسلمه بن کهیل

والحکم بن عتیبه ثم ذکر نحوه بصائر الدرجات 3 - حدثنا أحمد بن محمد عن الحسین

بن علی عن أبی إسحاق ثعلبه عن أبی مریم نحوه وروی فیه أیضا أحادیث کثیره

بهذا المعنی.

228 (127) کا 399 - ج 1 - أصول - محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد

عن الحسین بن سعید عن النضر بن سوید عن یحیی الحلبی عن معلی بن عثمان

عن أبی بصیر قال قال لی ان الحکم بن عتیبه ممن قال الله ومن الناس من یقول امنا

بالله وبالیوم الاخر وما هم بمؤمنین فلیشرق الحکم ولیغرب اما والله لا یصیب العلم

الامن اهل بیت نزل علیهم جبرئیل (ع) بصائر الدرجات 3 - حدثنا أبو جعفر أحمد بن

ص :169

محمد عن الحسین بن سعید عن النضر بن سوید عن یحیی الحلبی عن معلی بن أبی عثمان

عن أبی بصیر عن أبی عبد الله (ع) مثله.

229 (128) کا 51 ج 1 - أصول - الحسین بن محمد عن معلی بن محمد عن

الوشاء عن ابان بن عثمان بصائر الدرجات 3 - حدثنی السندی بن محمد عن ابان

بن عثمان عن عبد الله بن سلیمان قال سمعت أبا جعفر (ع) (یقول - کا) وعنده رجل

من اهل البصره یقال له عثمان الأعمی وهو یقول إن الحسن البصری یزعم أن الذین

یکتمون العلم یؤذی ریح بطونهم اهل النار فقال أبو جعفر (ع) فهلک إذا مؤمن من آل

فرعون (و - بصائر) ما زال العلم مکتوما منذ بعث الله نوحا فلیذهب الحسن یمینا و

شمالا فوالله ما یوجد العلم الا ها هنا

230 (129) بصائر الدرجات 3 - حدثنی الفضل عن موسی بن القاسم عن

حماد بن عیسی عن سلیمان بن خالد قال سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول وسئله

رجل من اهل البصره فقال إن عثمان الأعمی یروی عن الحسن ان الذین یکتمون

العلم تؤذی ریح بطونهم اهل النار قال أبو جعفر علیه السلام فهلک إذا مؤمن آل

فرعون کذبوا ان ذلک من فروج الزناه وما زال العلم مکتوما قبل قتل ابن ادم

فلیذهب الحسن یمینا وشمالا لا یوجد العلم الا عند اهل العلم الذین نزل علیهم

جبرئیل علیه السلام:

231 (130) کا 34 ج 1 - أصول - علی بن إبراهیم عن محمد بن عیسی عن

یونس عن جمیل عن أبی عبد الله علیه السلام قال سمعته یقول یغدوا الناس علی

ثلاثه أصناف عالم ومتعلم وغثاء فنحن العلماء وشیعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء

بصائر الدرجات 2 - حدثنا إبراهیم بن هاشم عن یحیی بن أبی عمران عن یونس عن

جمیل قال سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول یغدوا الناس وذکر مثله ورواه بطرق

أربعه أخری.

232 (131) کا 34 ج 1 - أصول - الحسین بن محمد الأشعری عن معلی بن

محمد عن الحسن بن علی الوشاء عن أحمد بن عائذ عن أبی خدیجه سالم بن مکرم

ص :170

عن أبی عبد الله علیه السلام قال الناس ثلاثه عالم ومتعلم وغثاء (وهذه الروایه و

شبهها بقرینه الأحادیث الاخر یستفاد منها ان العالم هو الإمام علیه السلام).

233 (132) کا 33 ج 1 - أصول - علی بن محمد عن سهل بن زیاد ومحمد

بن یحیی عن أحمد بن محمد بن عیسی جمیعا عن ابن محبوب عن أبی أسامه عن

هشام بن سالم عن أبی حمزه عن أبی إسحاق السبیعی عمن حدثه ممن یوثق به قال سمعت

أمیر المؤمنین علیه السلام یقول إن الناس آلوا بعد رسول الله صلی الله علیه وسلم

إلی ثلاثه آلوا إلی عالم علی هدی من الله قد أغناه الله بما علم عن علم غیره وجاهل مدع

للعلم لا علم له معجب بما عنده وقد فتنته الدنیا وفتن غیره ومتعلم من عالم علی سبیل

هدی من الله ونجاه ثم هلک من ادعی وخاب من افتری

234 (134) ئل 382 کا 429 ج 3 - أصول - فی کتاب صفات الشیعه للصدوق ره عن أبیه عن علی بن

إبراهیم عن أبیه عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد عن الرضا (ع) قال شیعتنا

المسلمون لأمرنا الآخذون بقولنا المخالفون لأعدائنا فمن لم یکن کذلک فلیس منا.

235 (134) کا 429 ج 1 - أصول - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن

أبی نصر عن حماد بن عثمان عن أبی عبیده الحذاء قال سألت أبا جعفر (ع) عن

الاستطاعه وقول الناس فقال وتلا هذه الآیه ولا یزالون مختلفین الا من رحم ربک

ولذلک خلقهم یا أبا عبیده الناس مختلفون فی إصابه القول وکلهم هالک قال قلت

قوله الا من رحم ربک قال هم شیعتنا ولرحمته خلقهم وهو قوله ولذلک خلقهم یقول

لطاعه الامام الرحمه التی یقول ورحمتی وسعت کل شئ یقول علم الإمام ووسع علمه الذی

هو من علمه کل شئ هم شیعتنا ثم قال فسأکتبها للذین یتقون یعنی ولایه غیر الامام

وطاعته ثم قال یجدونه مکتوبا عندهم فی التوریه والإنجیل یعنی النبی صلی الله علیه وآله

وسلم والوصی والقائم یأمرهم بالمعروف إذا قام وینهاهم عن المنکر والمنکر

من أنکر فضل الامام وجحده ویحل لهم الطیبات اخذ العلم من اهله ویحرم علیهم

الخبائث و الخبائث قول من خالف الحدیث.

236 (135) کا 416 ج 1 - أصول الحسین بن محمد عن معلی بن محمد

ص :171

عن الوشاء عن أحمد بن عائذ عن أبی أذینه کا 424 - ج 1 - أصول - احمد عن

عبد العظیم عن ابن أذینه عن مالک الجهنی قال قلت لأبی عبد الله علیه السلام (قوله

عز وجل کا 416) وأوحی إلی هذا القران لأنذرکم به ومن بلغ قال من بلغ

ان یکون اماما من آل محمد ینذر بالقران کما انذر (ینذر - کا 424) به رسول الله

صلی الله علیه وآله وسلم.

237 (136) کا 269 ج 1 - أصول - محمد بن یحیی عن أحمد ابن محمد

عن البرقی عن أبی طالب عن سدیر قال قلت لا بی عبد الله علیه السلام ان قوما یزعمون

انکم آلهه یتلون بذلک علینا قرانا وهو الذی فی السماء اله وفی الأرض اله فقال

یا سدیر سمعی وبصری وبشری ولحمی و دمی وشعری من هؤلاء براء وبرء الله منهم

ما هؤلاء علی دینی ولا علی دین آبائی والله لا یجمعنی الهل وإیاهم یوم القیمه الا

وهو ساخط علیهم قال قلت وعندنا قوم یزعمون انکم رسل یقرؤن علینا بذلک قرانا

یا ایها الرسل کلوا من الطیبات واعملوا صالحا انی بما تعملون علیم فقال یا سدیر سمعی

وبصری وشعری وبشری ولحمی ودمی من هؤلاء براء (برئ - خ) وبرء الله منهم ورسوله

ما هؤلاء علی دینی ولا علی دین آبائی (والله - خ) لا یجمعنی الله وإیاهم یوم القیمه الا

وهو ساخط علیهم قال قلت فما أنتم قال نحن خزان علم الله نحن تراجمه امر الله نحن

قوم معصومون امر الله تبارک وتعالی بطاعتنا ونهی عن معصیتنا نحن الحجه البالغه علی

من دون السماء وفوق الأرض.

238 (137) تفسیر علی بن إبراهیم 87 - حدثنی أبی ره عن ابن أبی عمیر عن

عمر بن أذینه عن یزید بن معویه عن أبی جعفر (ع) قال إن رسول الله (ص) أفضل

الراسخین فی العلم قد علم جمیع ما انزل الله علیه من التنزیل والتأویل وما کان

الله لینزل علیه شیئا لم یعلمه التأویل وأوصیائه من بعده یعلمونه کله قال قلت جعلت

فداک ان ابا الخطاب کان یقول فیکم قولا عظیما قال وما کان یقول قلت قال إنکم

تعلمون علم الحرام والحلال والقران قال إن علم الحلال والحرام والقران یسیر

فی جنب العلم الذی یحدث فی اللیل والنهار.

ص :172

239 (138) ئل 377 ج 3 - العیاشی فی تفسیره عن العباس بن هلال عن

الرضا (ع) فی حدیث ان الصادق (ع) قال انا من الذین قال الله أولئک الذین هدی

الله فیهدیهم اقتده سل عما شئت.

240 (139) السرائر 477 (نقلا من جامع البزنطی صاحب الرضا علیه السلام)

هشام بن سالم عن أبی عبد الله علیه السلام قال انما علینا ان نلقی إلیکم الأصول وعلیکم

ان تفرعوا.

241 (140) وفیه 477 - أحمد بن محمد ابن أبی نصر عن أبی الحسن

الرضا علیه آلاف التحیه والثناء قال علینا القاء الأصول إلیکم وعلیکم التفریع.

242 (141) رجال الکشی 10 - طاهر بن عیسی الوراق الکشی قال حدثنی

أبو سعید جعفر بن أحمد بن أیوب التاجر السمرقندی قال حدثنی علی بن محمد بن

شجاع عن أبی العباس أحمد بن حماد المروزی عن الصادق (ع) أنه قال فی الحدیث

الذی روی فیه أن سلمان کان محدثا قال إنه کان محدثا عن امامه لاعن ربه لأنه

لا یحدث عن الله عز وجل الا الحجه.

243 (142) ئل 389 ج 3 - محمد بن مسعود العیاشی فی تفسیره عن عبد الله

بن جندب عن الرضا (ع) فی حدیث قال إن هؤلاء القوم سنح لهم شیطان اغترهم

بالشبهه ولیس علیهم امر دینهم وأرادوا الهدی من تلقاء أنفسهم فقالوا لم ومتی و

کیف فآتاهم الهلک من مامن احتیاطهم وذلک بما کسبت أیدیهم وما ربک بظلام للعبید

ولم یکن ذلک لهم ولا علیهم بل کان الفرض علیهم والواجب لهم من ذلک الوقوف

عند التحیر ورد ما جهلوه من ذلک إلی عالمه ومستنبطه لان الله یقول فی کتابه ولو

ردوه إلی الله والی الرسول والی أولی الأمر منهم لعلمه الذین یستنبطونه منهم یعنی

آل محمد علیهم السلام وهم الذین یستنبطون منهم القران ویعرفون الحلال والحرام

وهم الحجه علی خلقه.

244 (143) یب 88 ج 2 - محمد بن أحمد بن یحیی عن عبد الله بن أحمد الرازی

عن بکر بن صالح عن ابن أبی عمیر عن نوح بن دراج قال قلت لابن أبی لیلی

ص :173

أکنت تارکا قولا قلته أو قضاءا قضیته لقول أحد قال لا الا رجل واحد قلت من هو

قال جعفر بن محمد.

245 (144) رجال الکشی 121 - حمدویه قال حدثنا محمد بن عیسی عن ابن أبی

عمیر عن مفضل بن قیس بن رمانه قال وکان خیرا قال قلت لأبی عبد الله علیه السلام ان أصحابنا

یختلفون فی شئ وأقول قولی فیها قول جعفر بن محمد (ع) فقال بهذا نزل جبرئیل

قال أبو أحمد لو کان شاطرا (شاهدا - خ) ما أخبرنی علی هذا الا بحقیقه.

246 (145) کا 171 ج 1 - أصول - علی بن إبراهیم عن أبیه عمن ذکره

عن یونس بن یعقوب قال کنت عند أبی عبد الله (ع) فورد علیه رجل من اهل الشام

فقال انی رجل صاحب کلام وفقه وفرائض وقد جئت لمناظره أصحابک فقال أبو

عبد الله (ع) کلامک من کلام رسول الله صلی الله علیه وآله (وسلم - خ) أو من عندک فقال من

کلام رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ومن عندی فقال أبو عبد الله (ع) فأنت إذا شریک

رسول الله (ص) قال لا قال فسمعت الوحی عن الله عز وجل یخبرک قال لا قال فتجب

طاعتک کما تجب طاعه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال لا فالتفت أبو عبد الله

علیه السلام إلی فقال یا یونس بن یعقوب هذا خصم نفسه قبل أن یتکلم.

ثم قال یا یونس لو کنت تحسن الکلام کلمته قال یونس فیالها من حسره فقلت

جعلت فداک انی سمعتک تنهی عن الکلام وتقول ویل لأصحاب الکلام یقولون هذا

ینقاد وهذا لا ینقاد وهذا ینساق وهذا لا ینساق وهذا نعقله وهذا لا نعقله فقال أبو عبد الله

(ع) انما قلت ویل لهم ان ترکوا ما أقول وذهبوا إلی ما یریدون.

ثم قال لی اخرج إلی الباب فانظر من تری من المتکلمین فادخله قال فأدخلت

حمران بن أعین وکان یحسن الکلام وادخلت الأحول وکان یحسن الکلام

وادخلت هشام بن سالم وکان یحسن الکلام وادخلت قیس (بن - خ) الماصر وکان

عندی أحسنهم کلاما وکان قد تعلم الکلام من علی بن الحسین (ع) فلما استقر بنا

المجلس وکان أبو عبد الله (ع) قبل الحج یستقر أیاما فی جبل فی طرف الحرم

ص :174

فی فازه له مضروبه قال فاخرج أبو عبد الله (ع) رأسه من (1)فازته فإذا هو ببعیر

یخب (2)فقال هشام ورب الکعبه قال فظننا ان هشاما رجل من ولد (3)عقیل کان

شدید المحبه له قال فورد هشام بن الحکم وهو أول ما اختطت لحیته ولیس فینا الا

من هو أکبر سنا منه قال فوسع (له - خ) أبو عبد الله (ع) وقال ناصرنا بقلبه ولسانه ویده

ثم قال یا حمران کلم الرجل فکلمه فظهر علیه حمران ثم قال یا طاقی کلمه فکلمه فظهر

علیه الأحول ثم قال یا هشام بن سالم کلمه (فکلمه - خ) فتعارفا (4)

ثم قال أبو عبد الله (ع) لقیس الماصر کلمه فکلمه فاقبل أبو عبد الله

علیه السلام یضحک من کلامهما مما قد أصاب الشامی فقال للشامی کلم هذا الغلام

یعنی هشام بن الحکم فقال نعم فقال لهشام یا غلام سلنی فی امامه هذا فغضب هشام

حتی ارتعد ثم قال للشامی یا هذا أربک انظر لخلقه أم خلقه لأنفسهم فقال الشامی بل

ربی انظر لخلقه قال ففعل بنظره لهم ما ذا قال أقام لهم حجه ودلیلا کیلا یتشتتوا

أو (و - خ) یختلفوا یتألفهم ویقیم إودهم ویخبرهم بفرض ربهم قال فمن هو قال

رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال هشام فبعد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم

من قال الکتاب والسنه قال هشام فهل ینفعنا (5)الیوم الکتاب والسنه فی رفع (6)

الاختلاف عنا قال الشامی نعم قال فلم (7)اختلفنا انا وأنت وصرت الینا من الشام

فی مخالفتنا إیاک.

قال فسکت الشامی فقال أبو عبد الله علیه السلام للشامی مالک لا تتکلم قال

الشامی ان قلت لم نختلف کذبت وان قلت إن الکتاب والسنه یرفعان عنا الاختلاف

أبطلت لأنهما یحتملان (یتحملان - خ ل) الوجوه وان قلت قد اختلفنا وکل

واحد منا یدعی الحق فلم ینفعنا إذا الکتاب والسنه الا ان لی علیه هذه الحجه فقال

ص :175


1- (1) الفازه الخیمه الصغیره.
2- (2) الخبب بالخاء المعجمه والموحدتین ضرب من العدو.
3- (3) ولید - خ ل.
4- (4) فتعارقا خ ل - فتعاوقا - خ ل.
5- (5) نفعنا - خ.
6- (6) دفع - خ ل.
7- (7) اختلفت - خ.

- أبو عبد الله علیه السلام سله تجده ملیا فقال الشامی یا هذا من انظر للخلق أربهم أو أنفسهم

فقال هشام ربهم انظر لهم منهم لأنفسهم فقال الشامی فهل أقام لهم من یجمع لهم

کلمتهم ویقیم إودهم ویخبرهم بحقهم من باطلهم قال هشام فی وقت رسول الله

صلی الله علیه وآله وسلم أو الساعه قال الشامی فی وقت رسول الله صلی الله علیه وآله

وسلم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم والساعه من فقال هشام هذا القاعد

الذی تشد الیه الرحال ویخبرنا باخبار السماء والأرض وراثه عن أب عن جد قال

الشامی فکیف لی ان اعلم ذلک قال هشام سله عما بدا لک قال الشامی قطعت عذری

فعلی السؤال.

فقال أبو عبد الله علیه السلام یا شامی أخبرک کیف کان سفرک وکیف کان

طریقک کان کذا وکذا فاقبل الشامی یقول صدقت أسلمت لله الساعه فقال أبو عبد الله

علیه السلام بل امنت بالله الساعه ان الاسلام قبل الایمان وعلیه یتوارثون ویتناکحون

والایمان علیه یثابون فقال الشامی صدقت فانا الساعه اشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا

رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وانک وصی الأوصیاء ثم التفت أبو عبد الله

علیه السلام إلی حمران فقال تجری الکلام علی الأثر فتصیب والتفت إلی هشام بن

سالم فقال ترید الأثر ولا تعرفه ثم التفت إلی الأحول فقال قیاس رواغ تکسر باطلا

بباطل الا ان باطلک أظهر ثم التفت إلی قیس الماصر فقال تتکلم وأقرب ما تکون

من الخبر عن رسول الله (ص) أبعد ما تکون منه تمزج الحق مع الباطل وقلیل الخق

یکفی عن کثیر الباطل أنت والأحول قفازان (قفاران - فقاران - خ ل) حاذقان قال یونس

فظننت والله أنه یقول لهشام قریبا مما قال لهما ثم قال یا هشام لا تکاد تقع تلوی (1)

رجلیک إذا هممت بالأرض طرت مثلک فلیتکلم الناس فاتق الزله والشفاعه من ورائها

ان شاء الله.

ص :176


1- (1) ای انک کلما قربت من الأرض وخفت الوقوع علیها لویت رجلیک کما هو شأن الطیر عند إراده الطیران ثم طرت ولم تقع - مرآه العقول.

247 (146) احتجاج الطبرسی 119 - احتجاج علی (ع) علی زندیق جاءه

مستدلا علیه بآی من القران متشابهه (إلی أن قال (ع) ص 124) وقد جعل الله للعلم اهلا

وفرض علی العباد طاعتهم بقوله أطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم وبقوله

ولو ردوه إلی الله والی الرسول والی أولی الأمر منهم لعلمه الذین یستنبطونه منهم

وبقوله اتقوا الله وکونوا مع الصادقین وبقوله وما یعلم تأویله الا الله والراسخون

فی العلم وبقوله واتوا البیوت من أبوابها والبیوت هی بیوت العلم الذی استودعته (1)

الأنبیاء وأبوابها أوصیائهم فکل من عمل من اعمال الخیر فجری (2)علی غیر

أیدی اهل الاصطفاء وعهودهم وحدودهم وشرایعهم وسننهم ومعالم دینهم مردود

غیر مقبول وأهله بمحل کفر وان شملتهم (3)صفه الایمان (إلی أن قال (ع) ص 127) ثم إن

الله جل ذکره لسعه رحمته ورأفته بخلقه وعلمه بما یحدثه المبدلون من تغییر کتابه

قسم کلامه ثلاثه أقسام فجعل قسما منه یعرفه العالم والجاهل وقسما لا یعرفه الا من

صفا ذهنه ولطف حسه وصح تمییزه ممن شرح الله صدره للاسلام وقسما لا یعرفه الا الله

وأمنائه (4)والراسخون فی العلم وانما فعل الله ذلک لئلا یدعی اهل الباطل من

(و - ئل) المتولین علی میراث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من علم الکتاب ما

لم یجعله الله لهم ولیقودهم الاضطرار إلی الایتمار (5)لمن ولاه امرهم فاستکبروا عن

طاعته الحدیث.

248 (147) ئل 377 - ج 3 - فرات ابن إبراهیم الکوفی فی تفسیره عن عبید بن

کثیر معنعنا عن الحسین انه سئل عن جعفر بن محمد (ع) عن قول الله تعالی أطیعوا

الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم قال أولوا الفقه والعلم قلنا أخاص أم عام قال

بل خاص لنا.

249 (148) وفیه 377 - ج 3 - عن جعفر بن محمد الفزاری معنعنا عن أبی جعفر

ص :177


1- (1) استودعها - ئل.
2- (2) یجری - ئل.
3- (3) شملهم - ئل.
4- (4) ملائکته - ئل.
5- (5) الایتمام - ئل.

علیه السلام قال أولی الأمر فی هذه الآیه آل محمد صلی الله علیه وآله.

250 (149) الخصال 68 - ج 1 - حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا سعد بن

عبد الله عن أحمد بن محمد بن عیسی عن أبیه عن حماد بن عیسی عن عمر بن أذینه

عن ابان بن أبی عیاش عن سلیم بن قیس الهلالی قال سمعت أمیر المؤمنین علیا

(ع) یقول احذروا علی دینکم ثلاثه رجلا قرأ القران حتی إذا رأیت علیه بهجته

اخترط سیفه علی جاره ورماه بالشرک فقلت یا أمیر المؤمنین أیهما أولی بالشرک

قال الرامی ورجلا استحفته (استخفته استحضته - خ) الأحادیث کلما أحدثت

أحدوثه کذب مدها بأطول منها ورجلا آتاه الله عز وجل سلطانا فزعم أن طاعته

طاعه الله ومعصیته معصیه الله وکذب لأنه لا طاعه لمخلوق فی معصیه الخالق ینبغی

للمخلوق ان یکون جنه لعصبه الله قلا طاعه فی معصیته ولا طاعه لمن عصی الله انما

الطاعه لله ولرسوله ولولاه الامر وانما امر الله عز وجل بطاعه الرسول لأنه معصوم

مطهر لا یأمر بمعصیته وانما امر بطاعه أولی الأمر لأنهم معصومون مطهرون لا یأمرون

بمعصیته.

251 (150) ک 181 - ج 3 - دعائم الاسلام عن علی بن الحسین ومحمد

بن علی (ع) انهما ذکرا وصیه علی (ع) عند وفاته إلی ولده وشیعته وفیها وعلیکم

بطاعه من لا تعذرون فی ترک طاعته طاعتنا أهل البیت فقد قرن الله طاعتنا بطاعته

وطاعه رسوله ونظم ذلک فی ایه من کتابه منا من الله علینا وعلیکم فأوجب طاعته

وطاعه رسوله وطاعه ولاه الأمر من آل رسوله وأمرکم ان تسئلوا اهل الذکر ونحن

والله اهل الذکر لا یدعی ذلک غیرنا الا کاذب تصدیق ذلک فی قوله تعالی قد انزل

الله إلیکم ذکرا رسولا یتلو علیکم آیات الله مبینات لیخرج الذین آمنوا وعملوا الصالحات

من الظلمات إلی النور ثم قال فاسألوا اهل الذکران کنتم لا تعلمون ونحن اهل

الذکر فاقبلوا امرنا وانتهوا إلی نهینا فانا نحن الأبواب التی أمرتم ان تأتوا البیوت

منها فنحن والله أبواب تلک البیوت لیس ذلک لغیرنا ولا یقوله أحد سوانا الوصیه.

252 (151) کا 211 ج 1 - أصول - محمد بن یحیی عن محمد بن الحسین

ص :178

عن محمد بن إسماعیل عن منصور بن یونس عن أبی بکر الحضر می قال کنت عند أبی

جعفر (ع) ودخل علیه الورد أخو الکمیت فقال جعلنی الله فداک اخترت لک

سبعین مسأله ما تحضرنی منها مسأله واحده قال ولا واحده یا ورد قال بلی قد حضرنی

منها واحده قال وما هی قال قول الله تبارک وتعالی فاسألوا اهل الذکر ان کنتم

لا تعلمون من هم قال نحن قال قلت علینا ان نسألکم قال نعم قلت علیکم ان تجیبونا

قال ذاک الینا.

253 (152) تفسیر علی بن إبراهیم 426 - حدثنا محمد بن جعفر

قال حدثنا عبد الله بن محمد عن أبی داود عن سلیمان بن سفیان عن ثعلبه عن زراره

عن أبی جعفر (ع) فی قوله فاسألوا اهل الذکر ان کنتم لا تعلمون من المعنون (1)

بذلک فقال نحن والله فقلت فأنتم المسؤولون قال نعم قلت ونحن السائلون قال نعم

قلت فعلینا ان نسألکم قال نعم قلت وعلیکم ان تجیبونا قال ذلک الینا ان شئنا فعلنا

وان شئنا ترکنا ثم قال هذا عطائنا فامنن أو امسک بغیر حساب بصائر الدرجات 12

حدثنا محمد بن الحسین عن أبی داود عن سلیمان بن سفیان عن ثعلبه بن میمون

عن زراره قال قلت لأبی جعفر (ع) قول الله تبارک وتعالی وذکر نحوه وفیه 12 -

حدثنا أحمد بن محمد عن الحسین بن سعید عن أبی داود المسترق عن ثعلبه بن

میمون عن زراره نحوه وفیه 11 - حدثنا یعقوب بن یزید عن ابن أبی عمیر عن هشام

بن سالم عن زراره قال سئلت ابا عبد الله (ع) عن قول الله تعالی فاسألوا اهل الذکر

الآیه وذکر نحوه إلی قوله ذلک الینا وفیه 11 - حدثنا أحمد بن محمد عن ابن أبی عمیر

عن هشام بن سالم قال سئلت ابا عبد الله (ع) عن قول الله تعالی فاسألوا اهل الذکر

وذکر نحوه إلی قوله ذلک الینا.

254 (153) وفیه 11 - حدثنا محمد بن عبد الجبار عن الحسن بن علی بن

فضال عن ثعلبه عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام فی قول الله تعالی فاسألوا

ص :179


1- (1) عنی بذلک - خ.

اهل الذکر الآیه من هم قال نحن قلت فمن المأمورون بالمسأله قال أنتم قال قلت

فانا نسألک کما امرنا وقد ظننت أنه لا یمنع منی إذا أتیته من هذا الوجه قال فقال

انما أمرتم ان تسألونا ولیس لکم علینا الجواب انما ذلک الینا.

255 (154) کا 210 ج 1 - أصول الحسین بن محمد عن معلی بن محمد

عن الوشاء قال سئلت الرضا علیه السلام فقلت له جعلت فداک فاسألوا اهل الذکر ان

کنتم لا تعلمون فقال نحن اهل الذکر ونحن المسؤولون قلت فأنتم المسؤولون و

نحن السائلون قال نعم قلت حقا علینا ان نسألکم قال نعم قلت حقا علیکم ان تجیبونا

قال لا ذاک الینا ان شئنا فعلنا وان شئنا لم نفعل اما تسمع قول الله تبارک وتعالی هذا

عطاؤنا فامنن أو امسک بغیر حساب.

256 (155) کا 212 ج 1 - أصول - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد

عن الوشاء عن أبی الحسن الرضا علیه السلام قال سمعته یقول قال علی بن الحسین

صلوات الله علیه علی الأئمه من الفرض ما لیس علی شیعتهم وعلی شیعتنا (شیعتهم -

خ ک) ما لیس علینا امرهم الله عز وجل ان یسألونا قال فاسألوا اهل الذکر ان کنتم

لا تعلمون فامرهم ان یسألونا ولیس علینا الجواب ان شئنا أجبنا وان شئنا أمسکنا

بصائر 12 - حدثنا عبد الله بن جعفر عن محمد بن عیسی عن الحسن بن علی الوشاء

عن أبی الحسن علیه السلام قال علی الأئمه من الفرائض وذکر مثله.

257 (156) وفیه 12 - حدثنا عباد بن سلیمان عن سعد بن سعد عن

صفوان بن یحیی عن أبی الحسن الرضا (ع) قال قال الله تعالی فاسألوا اهل الذکر وهم

الأئمه ان کنتم لا تعلمون فعلیهم ان یسألوهم ولیس علیهم ان یجیبوهم ان شاؤوا أجابوا وان

شاؤوا لم یجیبوا.

258 (157) وفیه 12 - حدثنا أحمد بن محمد عن عبد الله بن مسکان عن

بکیر عمن رواه عن أبی جعفر علیه السلام فی قول الله تعالی فاسألوا اهل الذکر ان

کنتم لا تعلمون قال نحن قلت نحن المأمورون ان نسألکم قال نعم وذاک الینا ان شئنا

أجبنا وان شئنا لم نجب.

ص :180

259 (158) کا 212 ج 1 - أصول (عده من أصحابنا - معلق) عن أحمد بن محمد

عن أحمد بن محمد بن أبی نصر قال کتبت إلی الرضا علیه السلام کتابا فکان فی بعض

ما کتبت قال الله عز وجل فاسألوا اهل الذکر ان کنتم لا تعلمون وقال الله عز وجل وما کان

المؤمنون لینفروا کافه فلولا نفر من کل فرقه منهم طائفه لیتفقهوا فی الدین ولینذروا

قومهم إذا رجعوا إلیهم لعلهم یحذرون فقد فرضت علیهم المسأله ولم یفرض علیکم

الجواب قال قال الله تبارک وتعالی فان لم یستجیبوا لک فاعلم انما یتبعون أهوائهم

ومن أضل ممن اتبع هواه.

260 (159) ئل 377 ج 3 - العیاشی فی تفسیره عن أحمد بن محمد عن

الرضا علیه السلام انه کتب الیه عافانا الله وإیاک انما شیعتنا من تابعنا ولم یخالفنا قال الله

فاسألوا اهل الذکر ان کنتم لا تعلمون وقال فلولا نفر من کل فرقه منهم طائفه لیتفقهوا

فی الدین ولینذروا قومهم وقد فرضت علیکم المسأله والرد الینا ولم یفرض علینا

الجواب (الحدیث کذا فی ئل).

261 (160) کا 211 ج 1 - أصول - محمد بن یحیی عن محمد بن الحسین

عن صفوان بن یحیی عن العلاء بن رزین بصائر 12 - حدثنا السندی بن محمد عن

علاء عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر (ع) قال إن من عندنا یزعمون أن قول الله

عز وجل فاسألوا اهل الذکر ان کنتم لا تعلمون انهم الیهود والنصاری قال إذا یدعونکم

(یدعونهم - خ ل) إلی دینهم قال ثم قال (أشار - خ ل) بیده إلی صدره نحن

اهل الذکر ونحن المسؤولون.

ک 179 ج 3 دعائم الاسلام عن جعفر بن محمد (ع) ان رجلا قال له جعلت

فداک ان من وذکر نحوه.

262 (162) ک 178 - ج 3 - العیاشی فی تفسیره عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر (ع)

مثله وزاد قال وقال أبو جعفر (ع) الذکر القران.

263 (162) بصائر 12 - أحمد بن محمد عن الحسین بن سعید عن صفوان

عن أبی عثمان عن المعلی بن خنیس عن أبی عبد الله علیه السلام فی قول الله تعالی

ص :181

فاسألوا الآیه قال هم آل محمد فذکرنا له حدیث الکلبی أنه قال هی فی أهل الکتاب قال

فلعنه وکذبه.

264 (163) ک 178 ج 3 - فرات بن إبراهیم الکوفی فی تفسیره عن الحسین

بن سعید بإسناده عن أبی جعفر (ع) فی قوله تعالی فاسألوا اهل الذکر ان کنتم لا تعلمون

قال نحن اهل الذکر.

265 (164) بصائر 12 - حدثنا محمد بن جعفر بن بشیر عن مثنی الحناط

عن عبد الله بن عجلان فی قوله تعالی فاسألوا اهل الذکر ان کنتم لا تعلمون قال

رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وأهل بیته من الأئمه صلوات الله علیهم هم اهل

الذکر.

266 (165) وفیه 11 - حدثنا السندی بن محمد عن عاصم بن حمید عن محمد

بن مسلم عن أبی جعفر علیه السلام فی قول الله تعالی فاسألوا اهل الذکر ان کنتم لا تعلمون

قال نحن اهل الذکر ونحن المسؤولون.

267 (166) وفیه 12 - حدثنا العباس بن معروف عن حماد بن عیسی عن

برید عن أبی جعفر (ع) فی قوله فاسألوا اهل الذکر ان کنتم لا تعلمون قال الذکر

القران ونحن اهله.

268 (167) کا 211 - ج 1 - أصول - (عده من أصحابنا - معلق) عن أحمد

بن محمد بن بصائر 10 - حدثنا أحمد بن محمد عن الحسین بن سعید عن حماد (بن عیسی

- بصائر) عن ربعی عن الفضیل عن أبی عبد الله علیه السلام فی قول الله تبارک و

تعالی وانه لذکر لک ولقومک وسوف تسئلون قال الذکر القران ونحن قومه ونحن

المسؤولون.

269 (168) بصائر 12 - حدثنا عبد الله بن جعفر عن محمد بن عیسی عن

محمد بن سنان عن إسماعیل بن جابر وعبد الکریم عن عبد الحمید ابن أبی الدیلم

عن أبی عبد الله علیه السلام فی قول الله تعالی فاسألوا اهل الذکر ان کنتم لا تعلمون

قال کتاب الله الذکر وأهله آل محمد (ص) الذین امر الله بسؤالهم ولم یؤمروا بسؤال

ص :182

الجهال وسمی الله القران ذکرا فقال وأنزلنا إلیک الذکر لتبین للناس ما نزل إلیهم

ولعلهم یتفکرون.

270 (169) وفیه 12 - حدثنا السندی بن محمد عن عاصم بن حمید عن محمد

بن مسلم عن أبی جعفر علیه السلام فی قول الله تبارک وتعالی فاسألوا اهل الذکر ان

کنتم لا تعلمون قال الذکر القران وقال رسول الله وأهل بیته صلوات الله علیهم اهل الذکر

وهم المسؤولون.

271 (170) وفیه 12 - حدثنا أحمد بن محمد عن الحسین بن سعید عن فضاله بن

أیوب عن ابان بن عثمان عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر علیه السلام فی قول الله تعالی

فاسألوا اهل الذکر ان کنتم لا تعلمون قال الذکر القران وال رسول الله (ص) اهل

الذکر وهم المسؤولون.

272 (171) وفیه 11 - حدثنا یعقوب بن یزید (ومحمد بن الحسین - خ) عن

محمد ابن أبی عمیر عن ابن أذینه عن برید بن معویه عن أبی جعفر علیه السلام فی

قول الله تبارک وتعالی وانه لذکر لک ولقومک وسوف تسئلون قال الذکر القران و

نحن قومه ونحن المسؤولون ک 178 ج 3 - الشیخ شرف الدین فی تأویل الآیات عن

عبد العزیز ابن یحیی عن محمد بن عبد الرحمن بن سلام عن أحمد بن عبد الله عن أبیه عن

زراره قال قلت لأبی جعفر (ع) وذکر نحوه وعن محمد بن القاسم عن حسین بن

حکیم عن حسین بن نصر عن أبیه عن ابان ابن أبی العیاش عن سلیم بن قیس عن علی

(ع) نحوه.

ک 179 - ج 3 - دعائم الاسلام روینا عن أبی جعفر عن محمد بن علی علیه السلام

ان سائلا سأله عن قوله تعالی أطیعوا الله وأطیعوا الرسول إلی أن قال فقوله وانه لذکر

وذکر نحوه.

273 (172) بصائر 11 - حدثنا محمد بن الحسین ومحمد بن عبد الجبار

عن الحسن بن علی بن فضال عن ثعلبه عن بعض أصحابنا عن محمد بن مروان

عن الفضیل بن یسار عن أبی جعفر علیه السلام فی قول الله تعالی فاسألوا الآیه قال

ص :183

رسول الله (ص) وأهل بیته هم اهل الذکر وهم الأئمه صلوات الله علیهم.

274 (173) وفیه 11 - حدثنا أحمد بن محمد عن الحسین بن سعید عن علی بن

النعمان عن محمد بن مروان عن الفضیل عن أبی جعفر علیه السلام فی قول الله

تعالی فاسألوا الآیه قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم والأئمه علیهم السلام هم

اهل الذکر قال الله وانه لذکر لک ولقومک وسوف تسئلون قال نحن قومه ونحن

المسؤولون.

275 (174) وفیه 11 - حدثنا أحمد بن محمد عن الحسین بن سعید عن

سلیمان بن جعفر الجعفری قال سمعت أبا الحسن یقول فی قول الله تعالی فاسألوا الآیه

قال نحن هم.

276 (175) وفیه 12 - حدثنا أحمد بن الحسن عن علی بن فضال عن

هارون بن سعید عن مصدق عن عمار الساباطی عن أبی عبد الله علیه السلام انه سئل

عن قول الله تعالی فاسألوا الآیه قال هم آل محمد صلی الله علیه وآله وسلم

وانا منهم.

277 (176) ک 179 ج 3 - دعائم الاسلام روینا عن علی (ع) انه سئل عن

اهل الذکر من هم فقال نحن والله اهل الذکر وفیه 179 - عن أبی جعفر (ع) انه سئل أیضا

فقال نحن والله اهل الذکر.

278 (177) کا 210 ج 1 - أصول - الحسین بن محمد عن معلی بن محمد

عن الوشاء عن عبد الله بن عجلان عن أبی جعفر علیه السلام فی قول الله عز وجل

فاسألوا اهل الذکر ان کنتم لا تعلمون قال قال رسول الله (ص) الذکر انا والأئمه (ع)

اهل الذکر وقوله تعالی وانه لذکر لک ولقومک وسوف تسئلون قال أبو جعفر (ع)

نحن قومه ونحن المسؤولون.

279 (178) بصائر 11 - حدثنا أحمد بن موسی عن الحسن بن موسی

الخشاب عن علی بن حسان عن عبد الرحمن بن کثیر عن أبی عبد الله علیه السلام فی

قول الله تعالی فاسألوا الآیه قال الذکر محمد صلی الله علیه وآله وسلم ونحن اهله

ص :184

ونحن المسؤولون.

280 (179) ک 179 ج 3 - فرات بن إبراهیم الکوفی فی تفسیره عن أحمد

بن موسی بإسناده عن زید بن علی علیه السلام فی قول الله تعالی فاسألوا اهل

الذکر ان کنتم لا تعلمون قال إن الله سمی رسوله فی کتابه ذکرا فقال وأرسلنا إلیکم

ذکرا رسولا وقال فاسألوا اهل الذکر ان کنتم لا تعلمون (انما أوردنا هذا الحدیث

لأنه یستفاد منه ان اهل الذکر هم اهل رسول الله (ص).

481 (180) کا 210 ج 1 - أصول - الحسین بن محمد عن معلی بن محمد

عن محمد بن أورمه عن علی بن حسان عن عمه عبد الرحمن بن کثیر قال قلت

لأبی عبد الله (ع) فاسألوا اهل الذکر ان کنتم لا تعلمون قال الذکر محمد (ص) ونحن اهله

المسؤولون قال قلت قوله وانه لذکر لک ولقومک وسوف تسئلون قال إیانا عنی ونحن

اهل الذکر ونحن المسؤولون.

282 (181) بصائر 10 - حدثنا العباس بن معروف (عامر - ئل) عن حماد بن عیسی

عن عمرو بن (عمر - ظ) یزید قال قال أبو جعفر (ع) فی قول الله تعالی وانه لذکر لک

ولقومک وسوف تسئلون قال الذکر رسول الله (ص) وأهل بیته اهل الذکر وهم

المسؤولون.

283 (182) وفیه 11 - بهذا الاسناد قال أبو جعفر (ع) فی قول الله تبارک

وتعالی وانه لذکر لک ولقومک وسوف تسئلون قال انما عنانا بها نحن اهل الذکر و

نحن المسؤولون.

284 (183) کا 211 ج 1 - أصول - عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد

عن الحسین بن سعید عن النضر بن سوید عن عاصم بن حمید عن أبی بصیر عن أبی

عبد الله علیه السلام فی قول الله عز وجل وانه لذکر لک ولقومک وسوف تسئلون

فرسول الله صلی الله علیه الذکر وأهل بیته علیهم السلام المسؤولون وهم اهل

الذکر.

285 (184) ک 174 ج 3 - عوالی اللئالی عن النبی (ص) قال العلم مخزون

ص :185

عند اهله وقد أمرتم بطلبه منهم (وقد ورد أحادیث کثیره فی أنهم خزان علم الله

ومعدنه.)

286 (185) کا 209 - ج 1 - أصول - محمد بن یحیی عن محمد بن الحسین

عن موسی بن سعدان عن عبد الله بن القاسم عن عبد القهار عن جابر الجعفی عن أبی

جعفر (ع) قال قال رسول الله (ص) من سره ان یحیی حیاتی ویموت میتتی ویدخل

الجنه التی وعدنیها ربی ویتمسک بقضیب غرسه ربی بیده فلیتول علی بن أبی طالب

(ع) وأوصیائه من بعده فإنهم لا یدخلونکم فی باب ضلال ولا یخرجونکم من باب هدی

فلا تعلموهم فإنهم اعلم منکم وانی سالت ربی أن لا یفرق بینهم وبین الکتاب حتی یردا

علی الحوض هکذا وضم بین إصبعیه وعرضه ما بین صنعاء إلی إیله فیه قدحان (جمع

قدح) فضه وذهب عدد النجوم.

287 (186) کا 286 ج 1 - أصول - علی بن إبراهیم عن محمد بن عیسی

عن یونس وعلی بن محمد عن سهل بن زیاد أبی سعید عن محمد بن عیسی عن

یونس عن ابن مسکان عن أبی بصیر قال سئلت ابا عبد الله (ع) عن قول الله عز وجل

أطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم فقال نزلت فی علی بن أبی طالب و

الحسن والحسین (ع) فقلت له ان الناس یقولون فماله لم یسم علیا وأهل بیته (ع)

فی کتاب الله عز وجل قال فقال قولوا لهم ان رسول الله (ص) نزلت علیه الصلاه

ولم یسم الله لهم ثلاثا ولا أربعا حتی کان رسول الله (ص) هو الذی فسر ذلک لهم

ونزلت علیه الزکاه ولم یسم لهم من کل أربعین درهما درهم (درهما - خ ل) حتی

کان رسول الله (ص) هو الذی فسر ذلک لهم ونزل الحج فلم یقل لهم طوفوا أسبوعا

حتی کان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم هو الذی فسر ذلک لهم ونزلت أطیعوا

الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم ونزلت فی علی والحسن والحسین علیهم

السلام فقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی علی من کنت مولاه فعلی مولاه.

وقال (رسول الله - خ) صلی الله علیه وآله أوصیکم بکتاب الله وأهل بیتی فانی سالت الله

عز وجل أن لا یفرق بینهما حتی یوردهما علی الحوض فأعطانی ذلک وقال لا تعلموهم

ص :186

فهم اعلم منکم وقال إنهم لن یخرجوکم من باب هدی ولن یدخلوکم فی باب

ضلاله فلو سکت رسول الله (ص) ولم یبین من اهل بیته لادعاها آل فلان وال فلان

ولکن الله عز وجل انزل (أنزله - خ ل) فی کتابه تصدیقا لنبیه (ص) انما یرید الله لیذهب

عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا فکان علی والحسن والحسین (ع) و

فاطمه (ع) فأدخلهم رسول الله (ص) تحت الکساء فی بیت أم سلمه ثم قال اللهم ان

لکل نبی اهلا وثقلا وهؤلاء اهل بیتی وثقلی فقالت أم سلمه الست من أهلک فقال إنک

إلی خیر ولکن هؤلاء وثقلی.

فلما قبض رسول الله (ص) کان علی أولی الناس بالناس لکثره ما بلغ فیه

رسول الله (ص) واقامته للناس واخذه (ه - خ) بیده فلما مضی علی لم یکن یستطیع علی ولم

یکن لیفعل ان یدخل محمد بن علی ولا (ا - خ) لعباس بن علی ولا واحدا (أحدا - خ ل) من ولده

إذا لقال الحسن والحسین ان الله تبارک وتعالی انزل فینا کما انزل فیک وأمر بطاعتنا

کما امر بطاعتک وبلغ فینا رسول الله (ص) کما بلغ فیک واذهب عنا الرجس کما

أذهبه (اذهب - خ ل) عنک.

فلما مضی علی (ع) کان الحسن (ع) أولی بها لکبره فلما توفی لم یستطع

ان یدخل ولده ولم یکن لیفعل ذلک والله عز وجل یقول وأولوا الأرحام بعضهم أولی

ببعض فی کتاب الله فیجعلها فی ولده إذا لقال الحسین (ع) امر الله بطاعتی کما امر

بطاعتک وطاعه أبیک وبلغ فی رسول الله (ص) کما بلغ فیک وفی أبیک واذهب

الله عنی الرجس کما اذهب عنک وعن أبیک فلما صارت إلی الحسین (ع) لم یکن

أحد من اهل بیته یستطیع ان یدعی علیه کما (کان - خ) هو یدعی علی أخیه وعلی أبیه

لو أراد أن یصرفا الامر عنه ولم یکونا لیفعلا ثم صارت حین أفضت إلی الحسین (ع)

فجری تأویل هذه الآیه وأولوا الأرحام بعضهم أولی ببعض فی کتاب الله ثم صارت

من بعد الحسین لعلی بن الحسین (ع) ثم صارت من بعد علی بن الحسین إلی محمد بن علی

وقال الرجس هو الشک والله لا نشک فی ربنا ابدا.

288 (187) کا 414 ج 2 - أصول - علی بن إبراهیم عن أبیه عن حماد بن

ص :187

- عیسی عن إبراهیم بن عمر الیمانی عن ابن أذینه عن ابان ابن أبی عیاش عن سلیم

بن قیس قال سمعت علیا (ع) یقول واتاه رجل فقال له ما أدنی ما یکون به العبد

مؤمنا وأدنی ما یکون به العبد کافرا وأدنی ما یکون به العبد ضالا فقال له (قد - خ)

سالت فافهم الجواب اما أدنی ما یکون به العبد مؤمنا ان یعرفه الله تبارک وتعالی

نفسه فیقر له بالطاعه ویعرفه نبیه (ص) فیقر له بالطاعه ویعرفه امامه وحجته فی ارضه

وشاهده علی خلقه فیقر له بالطاعه قلت له یا أمیر المؤمنین وان جهل جمیع الأشیاء

الا ما وصفت قال نعم إذا امر أطاع وإذا نهی انتهی وأدنی ما یکون به العبد کافرا من

زعم أن شیئا نهی الله عنه ان الله امر به ونصبه دینا یتولی علیه ویزعم أنه یعبد الذی

امره به وانما یعبد الشیطان وأدنی ما یکون به العبد ضالا أن لا یعرف حجه الله تبارک

وتعالی وشاهده علی عباده الذی امر الله عز وجل بطاعته وفرض ولایته.

قلت یا أمیر المؤمنین صفهم لی فقال الذین قرنهم الله عز وجل بنفسه ونبیه

فقال یا ایها الذین آمنوا أطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم قلت یا أمیر

المؤمنین جعلنی الله فداک أوضح لی فقال الذین قال رسول الله (ص) فی اخر خطبته یوم

قبضه الله عز وجل الیه انی قد ترکت فیکم امرین لن تضلوا بعدی ما ان تمسکتم بهما

کتاب الله وعترتی اهل بیتی فان اللطیف الخبیر قد عهد إلی انهما لن یفترقا حتی یردا

علی الحوض وجمع بین مسبحتیه ولا أقول کهاتین وجمع بین المسبحه والوسطی

فتسبق إحدیهما الأخری فتمسکوا بهما لا تزلوا ولا تضلوا ولا تقدموهم فتضلوا

289 (188) احتجاج الطبرسی 153 - عن موسی بن عقبه أنه قال لقد قیل

لمعویه ان الناس قد رموا ابصارهم إلی الحسین (ع) فلو قد امرته یصعد المنبر ویخطب

فان فیه حصرا وفی لسانه کلاله فقال لهم معویه قد ظننا ذلک بالحسن لم یزل حتی

عظم فی أعین الناس وفضحنا فلم یزالوا به حتی قال للحسین (ع) یا أبا عبد الله لو

صعدت المنبر فخطبت فصعد الحسین (ع) علی المنبر فحمد الله وأثنی علیه وصلی

علی النبی (ص) فسمع رجلا یقول من هذا الذی یخطب فقال الحسین (ع) نحن

ص :188

حزب الله الغالبون وعتره رسول الله (ص) الأقربون وأهل بیته الطیبون واحد

الثقلین اللذین جعلنا رسول الله (ص) ثانی کتاب الله تبارک وتعالی الذی فیه تفصیل

کل شئ لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه والمعول علینا فی تفسیره لا یبطینا

تأویله بل نتبع حقایقه فأطیعونا فان طاعتنا مفروضه إذا کانت بطاعه الله ورسوله مقرونه

قال الله عز وجل أطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم فان تنازعتم فی شئ

فردوه إلی الله والرسول وقال ولو ردوه إلی الرسول والی أولی الأمر منکم لعلمه الذین

یستنبطونه منهم الحدیث.

290 (189) العیون 223 - حدثنا محمد بن عمر بن محمد بن سلم بن البراء

الجعابی قال حدثنی أبو محمد الحسن بن عبد الله بن محمد بن العباس الرازی التمیمی

قال حدثنی سیدی علی بن موسی الرضا (ع) قال حدثنی أبی موسی بن جعفر قال

حدثنی أبی محمد بن علی قال حدثنی أبی علی بن الحسین قال حدثنی أبی الحسین

بن علی قال حدثنی أبی علی بن أبی طالب قال قال النبی (ص) انی تارک فیکم

الثقلین کتاب الله وعترتی ولن یفترقا حتی یردا علی الحوض.

291 (190) الخصال 34 - حدثنا الحسن بن عبد الله بن سعید العسکری قال

حدثنا (أخبرنا - خ) محمد بن حمدان القشیری قال أخبرنا المغیره بن محمد بن المهلب

قال حدثنی أبی قال حدثنی عبد الله بن داود عن فضیل بن مرزوق عن عطیه العوفی

عن أبی سعید الخدری قال قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم انی تارک فیکم امرین

أحدهما أطول من الاخر کتاب الله حبل ممدود من السماء إلی الأرض وعترتی الا

وانهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض فقلت لأبی سعید من عترته قال اهل بیته.

292 (191) أمالی ابن الشیخ 160 - أخبرنا الشیخ الاجل المفید أبو علی

الحسن بن محمد بن الحسن بن علی الطوسی ره قال حدثنا الشیخ السعید الوالد

قال أخبرنا أبو عمرو قال أخبرنا احمد قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن المستورد قال

حدثنا إسماعیل بن صبیح قال حدثنا سفیان وهو ابن إبراهیم عن عبد المؤمن وهو

أبو القاسم عن الحسن بن عطیه العوفی عن أبیه عن أبی سعید الخدری انه سمع

ص :189

رسول الله (ص) یقول انی تارک فیکم الثقلین الا ان أحدهما أکبر من الاخر کتاب الله

ممدود من السماء إلی الأرض وعترتی اهل بیتی وانهما لن یفترقا حتی یردا علی

الحوض وقال الا ان أهل بیتی عیبتی التی آوی إلیها وان الأنصار کرشی فاعفوا عن مسیئهم

وأعینوا محسنهم.

293 (192) بشاره المصطفی 19 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین

بن الحسن بن الحسین بن علی بن بابویه ره عن عمه محمد بن الحسن عن أبیه الحسن

ابن الحسین عن عمه أمالی الصدوق 40 - الشیخ الفقیه (السعید - بشاره) أبو جعفر

محمد بن علی قال حدثنا محمد بن عمر (الجعابی - بشاره) الحافظ البغدادی قال

حدثنی (ثنا - خ) أبو عبد الله محمد بن أحمد بن ثابت بن کنانه قال حدثنا محمد بن

(الحسن بن - الأمالی) العباس أبو جعفر الخزاعی قال حدثنا الحسن بن الحسین

العرنی (القربی - بشاره) قال حدثنا عمرو بن (عمر بن - بشاره) ثابت عن عطاء بن

سایب عن أبی (ابن - بشاره) یحیی عن ابن عباس قال صعد رسول الله (ص)

المنبر فخطب واجتمع الناس الیه فقال (ص) یا معشر (معاشر - بشاره) المؤمنین ان الله

عز وجل أوحی إلی انی مقبوض وان ابن عمی علیا (ع) مقتول وانی ایها الناس

أخبرکم خبرا ان عملتم به سلمتم وان ترکتموه هلکتم ان ابن عمی علیا هو اخی

و (هو - الأمالی) وزیری وهو خلیفتی وهو المبلغ عنی وهو امام المتقین وقائد الغر

المحجلین ان استرشدتموه أرشدکم وان اتبعتموه نجوتم وان خالفتموه ضللتم

وان أطعتموه فالله أطعتم وان عصیتموه فالله عصیتم وان بایعتموه فالله بایعتم وان نکثتم

بیعته فبیعه الله نکثتم ان الله عز وجل انزل علی القران وهو الذی من خالفه ضل ومن

ابتغی علمه عند غیر علی هلک.

ایها الناس اسمعوا قولی واعرفوا حق نصیحتی ولا تخلفونی فی اهل بیتی

الا بالذی أمرتم به من حفظهم (ومن حفظهم فقد حفظنی - بشاره) فإنهم حامتی

وقرابتی وإخوتی وأولادی وانکم مجموعون (مجمعون - بشاره) ومسائلون عن

ص :190

الثقلین فانظروا کیف تخلفونی فیهما (فیهم - بشاره) فإنهم اهل بیتی فمن آذاهم

(فقد - بشاره) آذانی ومن ظلمهم (فقد - بشاره) ظلمنی ومن أذلهم (فقد - بشاره)

أذلنی ومن أعزهم فقد أعزنی ومن أکرمهم أکرمنی ومن نصرهم نصرنی ومن

خذلنی ومن طلب الهدی فی غیرهم فقد کذبنی ایها الناس اتقوا الله وانظروا ما أنتم

قائلون إذا لقیتمونی وانی خصم لمن (عاداهم و - بشاره) اذاهم ومن کنت خصمه

(فقد - بشاره) خصمته أقول قولی هذا واستغفر الله لی ولکم.

294 (193) کا 293 ج 1 - أصول - محمد بن الحسین (الحسن - خ ل)

وغیره عن سهل بن زیاد عن محمد بن عیسی ومحمد بن یحیی و (عن - خ ل) محمد

بن الحسین جمیعا عن محمد بن سنان عن إسماعیل بن جابر وعبد الکریم ابن عمرو عن

عبد الحمید ابن أبی الدیلم عن أبی عبد الله علیه السلام قال أوصی موسی (ع) إلی

یوشع بن نون وأوصی یوشع بن نون إلی ولد هارون ولم یوص إلی ولده ولا إلی ولد

موسی ان الله تعالی له الخیره یختار من یشاء ممن یشاء وبشر موسی ویوشع بالمسیح (ع).

فلما ان بعث الله عز وجل المسیح قال المسیح لهم انه سوف یأتی من

بعدی نبی اسمه احمد من ولد إسماعیل (ع) یجئ بتصدیقی وتصدیقکم وعذری وعذرکم

وجرت من بعده فی الحواریین فی المستحفظین وانما سماهم الله عز وجل المستحفظین

لأنهم استحفظوا الاسم الأکبر وهو الکتاب الذی یعلم به علم کل شئ الذی کان

مع الأنبیاء علیهم السلام یقول الله عز وجل لقد أرسلنا رسلا من قبلک وأنزلنا معهم

الکتاب والمیزان الکتاب الاسم الأکبر وانما عرف مما یدعی الکتاب التوریه والإنجیل

والفرقان فیها کتاب نوح (ع) وفیها کتاب صالح وشعیب وإبراهیم (ع) فأخبره الله

عز وجل ان هذا لفی الصحف الأولی صحف إبراهیم وموسی فأین صحف إبراهیم

انما صحف إبراهیم الاسم الأکبر وصحف موسی الاسم الأکبر. فلم تزل الوصیه فی

عالم بعد عالم حتی دفعوها إلی محمد (ص).

فلما بعث الله عز وجل محمدا (ص) أسلم له العقب من المستحفظین وکذبه

بنو إسرائیل ودعا إلی الله عز وجل وجاهد فی سبیله ثم انزل الله جل ذکره علیه

ص :191

ان أعلن فضل وصیک فقال رب ان العرب قوم جفاه لم یکن فیهم کتاب ولم یبعث

إلیهم نبی ولا یعرفون فضل نبوات الأنبیاء ولا شرفهم ولا یؤمنون بی ان (انا - خ) أخبرتهم

بفضل اهل بیتی فقال الله جل ذکره ولا تحزن علیهم وقل سلام فسوف یعلمون فذکر

من فضل وصیه ذکرا فوقع النفاق فی قلوبهم فعلم رسول الله (ص) ذلک وما یقولون

فقال الله جل ذکره یا محمد ولقد نعلم انک یضیق صدرک بما یقولون فإنهم لا یکذبونک

ولکن الظالمین بآیات الله یجحدون ولکنهم یجحدون بغیر حجه لهم.

وکان رسول الله (ص) یتألفهم ویستعین ببعضهم علی بعض ولا یزال یخرج

لهم شیئا من (فی - خ) فضل وصیه نزلت هذه السوره (الآیه - خ ل) فاحتج علیهم

حین اعلم بموته ونعیت الیه نفسه فقال الله جل ذکره فإذا فرغت فانصب والی ربک

فارغب یقول إذا فرغت فانصب علمک وأعلن وصیک فأعلمهم فضله علانیه فقال (ع)

من کنت مولاه فعلی مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ثلاث مرات ثم قال

لأبعثن رجلا یحب الله ورسوله ویحبه الله ورسوله لیس بفرار معرضا (یعرض - خ ل)

بمن رجع یحبن أصحابه ویجبنونه وقال (ع) علی سید المؤمنین (الوصیین - خ ل)

وقال علی عمود الدین (الایمان - خ) وقال هذا (هو - خ) الذی یضرب الناس بالسیف

علی الحق بعدی وقال الحق مع علی أینما مال وقال إنی تارک فیکم امرین ان اخذتم

بهما لن تضلوا کتاب الله جل ذکره وأهل بیتی عترتی.

یا ایها الناس اسمعوا (انی - خ) قد بلغت انکم ستر دون علی الحوض فأسألکم

عما فعلتم فی الثقلین والثقلان کتاب الله جل ذکره وأهل بیتی فلا تسبقوهم فتهلکوا

ولا تعلموهم فإنهم اعلم منکم فرقعت الحجه بقول النبی (ص) وبالکتاب الذی یقرأه

الناس فلم یزل یلقی فضل اهل بیته بالکلام ویبین لهم بالقران انما یرید الله لیذهب

عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا وقال عز ذکره واعلموا انما غنمتم من

شئ فان الله خمسه وللرسول ولذی القربی ثم قال جل ذکره وات ذا القربی حقه

فکان علی (ع) وکان حقه الوصیه التی جعلت له والاسم الأکبر ومیراث العلم واثار

علم النبوه فقال قل لا أسئلکم علیه اجرا الا الموده فی القربی ثم قال وإذا الموؤده

ص :192

سئلت بأی ذنب قتلت یقول أسئلکم عن الموده التی أنزلت علیکم فضلها موده القربی

بأی ذنب قتلتموهم.

وقال جل ذکره فاسألوا اهل الذکر ان کنتم لا تعلمون قال الکتاب (هو - خ)

الذکر وأهله آل محمد علیهم السلام امر الله عز وجل بسؤالهم ولم یؤمروا بسؤال

الجهال وسمی الله عز وجل القران ذکرا فقال تبارک وتعالی وأنزلنا إلیک الذکر

لتبین للناس ما نزل إلیهم ولعلهم یتفکرون وقال عز وجل وانه لذکر لک ولقومک

وسوف تسئلون وقال عز وجل أطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم وقال

عز وجل ولو ردوه إلی الله والی الرسول والی أولی الأمر منهم لعلمه الذین یستنبطونه

منهم فرد الامر امر الناس إلی أولی الأمر منهم الذین امر بطاعتهم وبالرد إلیهم.

فلما رجع رسول الله (ص) من حجه الوداع نزل علیه جبرئیل (ع) فقال

یا ایها الرسول بلغ ما انزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله یعصمک

من الناس ان الله لا یهدی القوم الکافرین فنادی الناس فاجتمعوا (الیه - خ) وأمر

بسمرات فقم شوکهن.

ثم قال صلی الله علیه وآله یا أیها الناس من ولیکم وأولی بکم من أنفسکم فقالوا

الله ورسوله فقال من کنت مولاه فعلی مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ثلاث

مرات فوقعت حسکه النفاق فی قلوب القوم وقالوا ما انزل الله جل ذکره هذا علی محمد

قط وما یرید الا ان یرفع بضبع ابن عمه فلما قدم المدینه اتته الأنصار فقالوا یا رسول الله ان الله

جل ذکره قد أحسن الینا وشرفنا بک وبنزولک بین ظهر أنینا فقد فرح (فرج - خ) الله صدیقنا

وکبت (الله - خ) عدونا وقد یأتیک وفود فلا تجد ما تعطیهم فیشمت بک العدو فنحب ان تأخذ

ثلث أموالنا حتی إذا قدم علیک وفد مکه وجدت ما تعطیهم فلم یرد رسول الله صلی الله علیه وآله

علیهم شیئا وکان ینتظر ما یأتیه من ربه فنزل علیه جبرئیل (ع) وقال قل لا أسئلکم علیه اجرا

الا الموده فی القربی ولم یقبل أموالهم فقال المنافقون ما انزل الله هذا علی محمد (ص)

وما یرید الا ان یرفع بضبع ابن عمه ویحمل علینا اهل بیته یقول أمس من کنت مولاه

فعلی مولاه والیوم قل لا أسئلکم علیه اجرا الا الموده فی القربی ثم نزل علیه ایه الخمس

ص :193

فقالوا یریدان یعطیهم أموالنا وفیئنا.

ثم اتاه جبرئیل علیه السلام فقال یا محمد انک قد قضیت نبوتک واستکملت

أیامک فاجعل الاسم الأکبر ومیراث العلم واثار علم النبوه عند علی (ع) فانی لم اترک

الأرض الأولی فیها عالم تعرف به طاعتی و تعرف به ولایتی ویکون حجه لمن یولد بین

قبض النبی (ص) إلی خروج النبی (ص) الاخر قال فأوصی الیه بالاسم الأکبر و

میراث العلم واثار علم النبوه وأوصی الیه بألف کلمه والف باب یفتح کل کلمه وکل

باب الف کلمه والف باب.

295 (194) أمالی المفید 28 - أخبرنا أبو حفص عمر بن محمد بن علی

الصیرفی قال حدثنا جعفر بن محمد الحسنی قال حدثنا عیسی بن مهران قال أخبرنا یونس

بن محمد قال حدثنا عبد الرحمن بن الغسیل قال أخبرنی عبد الرحمن بن خلاد الأنصاری

عن عکرمه عن عبد الله بن عباس قال إن علی بن أبی طالب والعباس بن عبد المطلب

والفضل بن العباس دخلوا علی رسول الله (ص) فی مرضه الذی قبض فیه فقالوا یا

رسول الله هذه الأنصار فی المسجد تبکی رجالها ونسائها علیک فقال وما یبکیهم قالوا

یخافون ان تموت فقال اعطونی أیدیکم فخرج فی ملحفه وعصابه حتی جلس علی

المنبر فحمد الله وأثنی علیه.

ثم قال اما بعد ایها الناس فما تنکرون من موت نبیکم الم أنع إلیکم وتنع إلیکم

أنفسکم لو خلد أحد قبلی ثم بعث الیه لخلدت فیکم الا انی لاحق بربی وقد ترکت فیکم

ما ان تمسکتم به لن تضلوا کتاب الله تعالی بین أظهرکم تقرؤنه صباحا ومساء فلا تنافسوا

ولا تحاسدوا ولا تباغضوا وکونوا إخوانا کما امرکم الله وقد خلفت فیکم عترتی اهل

بیتی وانا أوصیکم بهم ثم أوصیکم بهذا الحی من الأنصار فقد عرفتم بلاهم عند الله

عز وجل وعند رسوله وعند المؤمنین الم یوسعوا فی الدیار ویشاطروا الثمار ویؤثروا

بهم الخصاصه فمن ولی منکم امرا یضر فیه أحدا أو ینفعه فلیقبل من محسن الأنصار

ولیتجاوز عن مسیئهم و کان اخر مجلس جلسه صلی الله علیه وآله حتی لقی الله عز وجل.

296 (195) بشاره المصطفی 29 - أخبرنا الشیخ أبو البقاء إبراهیم بن الحسین

ص :194

بن إبراهیم البصری بقرائتی علیه قال حدثنا أبو طالب محمد بن الحسن بن عتبه قال

حدثنا أبو الحسن محمد بن الحسین بن أحمد قال أخبرنا محمد بن وهبان الدبیلی

قال حدثنا علی بن أحمد بن کثیر العسکری قال حدثنی احمد ابن المفضل أبو سلمه

الأصفهانی قال أخبرنی راشد بن علی بن وائل القرشی قال حدثنی عبد الله بن حفص

المدنی قال أخبرنی محمد بن إسحاق عن سعید بن زید بن أرطأه قال لقیت کمیل بن

زیاد وسئلته عن فضل أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب فقال الا أخبرک بوصیه أوصانی

بها یوما هی خیر لک من الدنیا بما فیها فقلت بلی.

قال قال لی علی یا کمیل بن زیاد سم کل یوم باسم الله ولا حول ولا قوه الا بالله

وتوکل علی الله واذکرنا وسم بأسمائنا وصل علینا واستعذ بالله ربنا (إلی أن قال) یا کمیل

نحن الثقل الأصغر والقران الثقل الأکبر وقد أسمعهم رسول الله (ص) وقد جمعهم

فنادی فیهم الصلاه جامعه یوم کذا وکذا وأیاما سبعه وقت کذا وکذا فلم یتخلف

أحد فصعد المنبر فحمد الله وأثنی علیه.

ثم قال معاشر الناس انی مؤد عن ربی عز وجل ولا مخبر عن نفسی فمن صدقنی

فلله صدق (صدق الله - ظ) ومن صدق الله اثابه الجنان ومن کذبنی کذب الله عز وجل

ومن کذب الله أعقبه النیران ثم نادانی فصعدت فأقامنی دونه ورأسی إلی صدره والحسن

والحسین عن یمینه وشماله.

ثم قال معاشر الناس امرنی جبرئیل عن الله ربی وربکم ان أعلمکم ان

القران الثقل الأکبر وان وصیی هذا وابنای ومن خلفهم من أصلابهم حاملا وصایاهم

الثقل الأصغر یشهد الثقل الأکبر للثقل الأصغر ویشهد الثقل الأصغر للثقل الأکبر

کل واحد منهما ملازم لصاحبه غیر مفارق له حتی یردا إلی الله فیحکم بینهما وبین

العباد.

یا کمیل فإذا کنا کذلک فعلی م تقدمنا من تقدم وتأخر عنا من تأخر.

یا کمیل قد بلغهم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم رساله ربه ونصح لهم

ولکن لا یحبون الناصحین.

ص :195

یا کمیل قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لی قولا والمهاجرون والأنصار

متوافرون یوما بعد العصر یوم النصف من شهر رمضان قائما علی قدمیه فوق منبره

علی وابنای منه الطیبون منی وانا منهم وهم الطیبون بعد أمهم وهم سفینه من رکبها

نجی ومن تخلف عنها هوی الناجی فی الجنه والهاوی فی لظی الحدیث.

297 (196) تفسیر علی بن إبراهیم - 3 - قال أمیر المؤمنین صلوات الله

علیه ایها الناس ان الله عز وجل بعث نبیه محمدا (ص) بالهدی وانزل علیه الکتاب بالحق

وأنتم أمیون عن الکتاب ومن أنزله وعن الرسول ومن أرسله علی حین فتره من الرسل

وطول هجعه من الأمم وانبساط من الجهل واعتراض من الفتنه وانتقاص من البرم وعمی

عن الحق واعتساف من الجور وامتحاق من الدین وتلظی من الحروب وعلی حین

اصفرار من ریاض جنات الدنیا وبؤس من أغصانها وانتشار من ورقها ویأس من ثمرتها

واغورار من مائها قد درست اعلام الهدی وظهرت اعلام الردی والدنیا متجهمه

فی وجوه أهلها مکفهره مدبره غیر مقبله ثمرتها الفتنه وطعامها الجیفه وشعارها الخوف

ودثارها السیف قد مزقهم کل ممزق فقد أعمت عیون أهلها واظلمت علیهم أیامها

قد قطعوا أرحامهم وسفکوا دمائهم ودفنوا فی التراب الموؤده بینهم من أولادهم یختار

دونهم طیب العیش ورفاهیه حظوظ الدنیا لا یرجون من الله ثوابا ولا یخافون والله منه

عقابا حیهم أعمی نجس میتهم فی النار مبلس فجاءهم نبیه (ص) بنسخه ما فی الصحف

الأولی وتصدیق الذی بین یدیه وتفصیل الحلال من ریب الحرام ذلک القران فاستنطقوه

ولم ینطق لکم أخبرکم عنه ان فیه علم ما مضی وعلم ما یأتی إلی یوم القیمه وحکم ما بینکم

وبیان ما أصبحتم فیه تختلفون فلو سألتمونی عنه لأخبرتکم عنه لأنی أعلمکم وقال رسول

الله (ص) فی حجه الوداع فی مسجد الخیف انی فرطکم وانکم واردون علی الحوض

حوض عرضه ما بین بصری وصنعاء فیه قدحان من فضه عدد النجوم الأوانی سائلکم

عن الثقلین.

قالوا یا رسول الله وما الثقلان قال کتاب الله الثقل الأکبر طرف بید الله

ص :196

وطرف بأیدیکم فتمسکوا به لن تزلوا والثقل الأصغر عترتی وأهل بیتی فإنه

قد نبأنی اللطیف الخبیر انهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض کإصبعی هاتین وجمع

بین سبابتیه ولا أقول کهاتین وجمع بین سبابته والوسطی فتفضل هذه علی هذه

فالقران عظیم قدره جلیل خطره بین شرفه من تمسک به هدی ومن تولی عنه ضل وذل

فأفضل ما عمل به القران لقول الله عز وجل لنبیه (ص) ونزلنا علیکم القران تبیانا لکل شئ

وهدی ورحمه وبشری للمسلمین وقال تعالی وأنزلنا علیک الذکر لتبین للناس ما نزل إلیهم

ففرض الله علی نبیه (ص) ان یبین للناس ما فی القران من الفرائض والاحکام والسنن

وفرض علی الناس التفقه والتعلیم والعمل بما فیه حتی لا یسمع أحدا جهله ولا یعذر

ترکه ونحن ذاکرون ومخبرون بما ینتهی الینا. ورواه مشایخنا وثقاتنا عن الذین

فرض الله طاعتهم وأوجب ولایتهم.

298 (197) الخصال 24 - حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید

(رض) قا حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن محمد بن الحسین بن أبی الخطاب

ویعقوب بن یزید جمیعا عن محمد بن أبی عمیر عن عبد الله بن سنان عن معروف

بن خربوذ عن أبی الطفیل عامر بن واثله عن حذیفه بن أسید الغفاری قال لما

رجع رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من حجه الوداع ونحن معه اقبل حتی

انتهی إلی الجحفه امر أصحابه بالنزول فنزل القوم منازلهم ثم نودی بالصلاه

فصلی بأصحابه رکعتین ثم اقبل بوجهه إلیهم فقال لهم انه قد نبأنی اللطیف الخبیر

انی میت وانکم میتون وکأنی قد دعیت وأجبت وانی مسئول عما أرسلت به إلیکم

وعما خلفت فیکم من کتاب الله وحجته وانکم مسئولون فما أنتم قائلون لربکم قالوا

نقول قد بلغت ونصحت وجاهدت فجزاک الله عنا أفضل الجزاء ثم قال لهم ألستم

تشهدون أن لا إله إلا الله وانی سول الله إلیکم وان الجنه حق وان النار حق وان

البعث بعد الموت حق فقالوا نشهد بذلک قال اللهم اشهد علی ما یقولون الا وانی

أشهدکم انی اشهد ان الله مولای وانا مولی کل مسلم وانا أولی بالمؤمنین من

أنفسهم فهل تقرون لی بذلک وتشهدون لی به فقالوا نعم نشهد لک بذلک فقال

ص :197

الا من کنت مولاه فان علیا مولاه وهو هذا ثم اخذ بید علی علیه السلام فرفعها مع

یده حتی بدت آباطهما ثم قال اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من

نصره واخذل من خذله الا وانی فرطکم وأنتم واردون علی الحوض حوضی

غدا وهو حوض عرضه ما بین بصری وصنعاء فیه أقداح من فضه عدد نجوم السماء

الأوانی سائلکم غدا ماذا صنعتم فیما أشهدت الله به علیکم فی یومکم هذا إذا وردتم

علی حوضی وماذا صنعتم بالثقلین من بعدی فانظروا کیف تکونون خلفتمونی فیهما

حین تلقونی قالوا وما هذان الثقلان یا رسول الله قال اما الثقل الأکبر فکتاب الله

عز وجل سبب ممدود من الله ومنی فی أیدیکم طرفه بید الله والطرف الاخر بأیدیکم

فیه علم ما مضی وما بقی إلی أن تقوم الساعه واما الثقل الأصغر فهو حلیف القران

وهو علی بن أبی طالب وعترته (ع) وانهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض.

قال معروف بن خربوذ فعرضت هذا الکلام علی أبی جعفر علیه السلام فقال

صدق أبو الطفیل رحمه الله هذا الکلام وجدناه فی کتاب علی وعرفناه وحدثنا أبی

(رض) قال حدثنا علی بن إبراهیم عن أبیه عن محمد بن أبی عمیر وحدثنا جعفر بن محمد

بن مسرور (رض) قال حدثنا الحسین بن محمد بن عامر عن عمه عبد الله بن عامر عن

محمد بن أبی عمیر وحدثنا محمد بن موسی بن المتوکل (رض) قال حدثنا علی بن

الحسین السعدآبادی عن أحمد بن أبی عبد الله البرقی عن أبیه عن محمد ابن أبی عمیر

عن عبد الله بن سنان عن معروف بن خربوذ عن أبی الطفیل عامر بن واثله عن

حذیفه بن أسید الغفاری بمثل هذا الحدیث سواء کذا فی الخصال.

299 (198) بصائر الدرجات 121 - حدثنا محمد بن الحسین عن النضر

بن شعیب عن خالد بن ماد القلانسی عن رجل عن أبی جعفر علیه السلام عن جابر

بن عبد الله الأنصاری قال قال رسول الله (ص) انی تارک فیکم الثقلین الثقل الأکبر

والثقل الأصغر ان تمسکتم بهما لا تضلوا ولا تبدلوا وانی سئلت اللطیف الخبیر أن لا

یتفرقا حتی یردا علی الحوض فأعطیت ذلک قالوا وما الثقل الأکبر وما الثقل الأصغر

قال الثقل الأکبر کتاب الله سبب طرفه بید الله وسبب طرفه بأیدیکم والثقل الأصغر

ص :198

عترتی وأهل بیتی.

300 (199) بصائر الدرجات 121 - حدثنا علی بن محمد عن القاسم

بن محمد عن سلیمان بن داود عن یحیی بن أدیم عن شریک عن جابر قال: قال

أبو جعفر (ع) دعا رسول الله صلی الله علیه وآله أصحابه بمنی فقال یا ایها الناس

انی تارک فیکم الثقلین ما ان تمسکتم بهما لن تضلوا کتاب الله وعترتی اهل بیتی

فإنهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض ثم قال یا ایها الناس انی تارک فیکم حرمات

الله کتاب الله وعترتی والکعبه البیت الحرام ثم قال أبو جعفر علیه السلام اما

کتاب الله فحرفوا واما الکعبه فهدموا واما العتره فقتلوا وکل ودائع الله فقد تبروا.

301 (200) أمالی الصدوق 312 - حدثنا الشیخ الفقیه أبو جعفر محمد

بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمی ره قال العیون 126 - حدثنا علی

بن الحسین بن شاذویه المؤدب وجعفر بن محمد بن مسرور (رض) قالا حدثنا محمد بن

عبد الله بن جعفر الحمیری عن أبیه عن الریان بن الصلت قال حضر الرضا (ع) مجلس

المأمون بمرو وقد اجتمع فی مجلسه جماعه من علماء اهل العراق وخراسان وقال

المأمون أخبرونی عن معنی هذه الآیه ثم أورثنا الکتاب الذین اصطفینا من عبادنا فقالت

العلماء أراد الله عز وجل بذلک الأمه کلها.

فقال المأمون ما تقول یا أبا الحسن فقال الرضا علیه السلام لا أقول کما

قالوا ولکنی أقول أراد الله (عز وجل بذلک - العیون) العتره الطاهره فقال المأمون

وکیف عنی العتره (الطاهره - العیون) من دون الأئمه فقال له الرضا (ع) انه لو أراد الأمه

لکانت بجمعها فی الجنه لقول الله عز وجل فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق

بالخیرات بإذن الله ذلک هو الفضل الکبیر ثم جمعهم کلهم فی الجنه فقال جنات

عدن یدخلونها یحلون فیها من أساور من ذهب الآیه فصارت الوراثه للعتره الطاهره

لا لغیرهم.

فقال المأمون من العتره الطاهره فقال الرضا علیه السلام الذین وصفهم الله

ص :199

فی کتابه فقال عز وجل انما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا

وهم الذین وهم الذین قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم انی مخلف فیکم الثقلین کتاب الله

وعترتی اهل بیتی (الا - العیون) وانهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض فانظروا کیف

تخلفون (1) فیهما ایها الناس لا تعلموهم فإنهم اعلم منکم قالت العلماء أخبرنا یا أبا الحسن

عن العتره أهم الال أم (أو - الأمالی) غیر الال فقال الرضا علیه السلام هم الال (إلی أن قال

ص 318 امالی ص 132 عیون) واما التاسعه فنحن اهل الذکر الذین قال الله عز وجل (فی

محکم کتابه - الأمالی) فاسألوا اهل الذکر ان کنتم لا تعلمون (فنحن اهل الذکر فاسألونا ان

کنتم لا تعلمون - العیون) فقالت العلماء انما عنی (الله - العیون) بذلک الیهود والنصاری

فقال أبو الحسن (ع) سبحان الله وهل یجوز ذلک إذا یدعونا إلی دینهم ویقولون انه

أفضل من دین الاسلام.

فقال المأمون فهل عندک فی ذلک شرح بخلاف ما قالوا یا أبا الحسن قال علیه السلام

نعم الذکر رسول الله ونحن اهله وذلک بین فی کتاب الله عز وجل حیث یقول

فی سوره الطلاق فاتقوا الله یا أولی الألباب الذین آمنوا قد انزل الله إلیکم ذکرا

رسولا یتلو علیکم آیات الله مبینات فالذکر رسول الله (ص) ونحن اهله فهذه التاسعه

الحدیث.

302 (201) مجمع البیان 9 - ج 1 - وصح عن النبی صلی الله علیه وآله

من روایه العام والخاص أنه قال إنی تارک فیکم ما ان تمسکتم به لن تضلوا کتاب الله

وعترتی اهل بیتی وانهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض ئل 371 - ج 3 وقد

تواتر بین العامه والخاصه عن النبی صلی الله علیه وآله أنه قال إنی تارک فیکم الثقلین

ما ان تمسکتم بهما لن تضلوا کتاب الله وعترتی اهل بیتی وانهما لن یفترقا حتی یردا

علی الحوض.

وفیه 371 ج 3 عن رسول الله (ص) أنه قال اهل بیتی کسفینه نوح من رکبها نجا

ص :200


1- (1) تخلفونی - الأمالی.

ومن تخلف عنها غرق.

وعنه (ص) أنه قال انا مدینه العلم وعلی بابها.

وعن أمیر المؤمنین علیه السلام قال هذا کتاب الله الصامت وانا کتاب الله

الناطق.

303 (202) صحیح أبی عیسی الترمذی 308 - حدثنا نصر بن

عبد الرحمن الکوفی حدثنا یزید بن الحسن هو الأنماطی عن جعفر بن محمد عن

أبیه عن جابر بن عبد الله قال رأیت رسول الله صلی الله علیه وآله فی حجته یوم عرفه

وهو علی ناقته القصواء یخطب فسمعته یقول یا ایها الناس انی قد ترکت فیکم ما

ان اخذتم به لن تضلوا کتاب الله وعترتی اهل بیتی قال وفی الباب عن أبی ذر

وأبی سعید وزید بن أرقم وحذیفه بن أسید قال وهذا حدیث غریب من

هذا الوجه قال وزید ابن الحسن قد روی عنه سعید بن سلیمان وغیر واحد من

اهل العلم (1).

304 (203) وفیه 308 - حدثنا علی بن المنذر الکوفی قال حدثنا محمد

ابن فضیل قال حدثنا الأعمش عن عطیه عن أبی سعید والأعمش عن حبیب ابن أبی

ثابت عن زید بن أرقم رضی الله عنهما قالا قال رسول الله صلی الله علیه وسلم انی تارک

فیکم ما ان تمسکتم به لن تضلوا بعدی أحدهما أعظم من الاخر کتاب الله حبل ممدود

من السماء إلی الأرض وعترتی اهل بیتی ولن یفترقا حتی یردا علی الحوض فانظروا

کیف تخلفونی فیهما قال هذا حدیث حسن غریب.

305 (204) صحیح أبی الحسین مسلم بن حجاج (2) حدثنی زهیر بن

حرب وشجاع بن مخلد جمیعا عن ابن علیه قال زهیر حدثنا إسماعیل بن إبراهیم حدثنی

ص :201


1- (1) أورده فی الجزء الثانی فی باب مناقب اهل بیت النبی (ص) 9 المطبوع فی سنه 1292.
2- (2) أورده وما بعده فی الجزء السابع المطبوع فی سنه 1328 فی باب فضائل علی بن أبی طالب (ع).

أبو حیان حدثنی یزید بن حیان قال انطلقت انا وحصین بن سبره وعمر بن مسلم

إلی زید بن أرقم فلما أجلسنا الیه قال له حصین لقد لقیت یا زید خیرا کثیرا رأیت

رسول الله صلی الله علیه وسلم وسمعت حدیثه وغزوت معه وصلیت خلفه لقد لقیت

یا زید خیرا کثیرا حدثنا یا زید ما سمعت من وسول الله صلی الله علیه وسلم قال یا بن

أخی والله لقد کبرت سنی وقدم عهدی ونسیت بعض الذی کنت أعی من رسول الله

صلی الله علیه وسلم فما حدثتکم فاقبلوا وما لا فلا تکلفونیه ثم قال قام رسول الله (ص)

صلی الله علیه وسلم یوما فینا خطیبا بماء یدعی خما بین مکه والمدینه فحمد الله وأثنی علیه ووعظ وذکر.

ثم قال اما بعد الا ایها الناس فإنما انا بشر یوشک ان یأتی رسول ربی فأجیب

وانا تارک فیکم ثقلین أولهما کتاب الله فیه الهدی والنور فخذوا بکتاب الله واستمسکوا

به فحث علی کتاب الله ورغب فیه ثم قال وأهل بیتی أذکرکم الله قی اهل بیتی اذکر کم

الله فی اهل بیتی اذکر کم الله فی اهل بیتی فقال له حصین ومن اهل بیته یا زید ألیس

نسائه من اهل بیته قال نسائه من اهل بیته ولکن اهل بیته من حرم الصدقه بعده قال ومن

هم قال: هم آل علی وال عقیل وال جعفر وال عباس قال کل هؤلاء حرم الصدقه قال نعم.

وحدثنا محمد بن بکار بن الریان حدثنا حسان یعنی ابن إبراهیم عن سعید

ابن مسروق عن یزید بن حیان عن زید بن أرقم عن النبی صلی الله علیه وسلم وساق

الحدیث بنحوه بمعنی حدیث زهیر.

حدثنا أبو بکر بن أبی شیبه حدثنا محمد بن فضیل ح وحدثنا إسحاق بن إبراهیم

حدثنا (أخبرنا - خ) جریر کلاهما عن أبی حیان بهذا الاسناد نحو حدیث إسماعیل

وزاد فی حدیث جریر کتاب الله فیه الهدی والنور من استمسک به واخذ به کان علی

الهدی ومن أخطأه ضل.

حدثنا محمد بن بکار بن الریان حدثنا حسان یعنی ابن إبراهیم عن سعید

وهو ابن مسروق عن یزید بن أرقم قال دخلنا علیه فقلنا له لقد رأیت

خیرا لقد صاحبت رسول الله صلی الله علیه وسلم وصلیت خلفه وساق الحدیث بنحو

ص :202

حدیث أبی حیان غیر أنه قال الأوانی تارک فیکم ثقلین أحدهما کتاب الله عز وجل

هو حبل الله من اتبعه کان علی الهدی ومن ترکه کان علی ضلاله وفیه فقلنا من اهل

بیته نسائه قال لا وأیم الله ان المرأه تکون مع الرجل العصر من الدهر ثم یطلقها فترجع

إلی أبیها وقومها، اهل بیته اصله وعصبته الذین حرموا الصدقه بعده.

306 (205) عبقات الأنوار 471 - (الجزء أول من المجلد 12 الطبعه الثانیه) محب

الدین أبو العباس أحمد بن عبد الله الطبری المکی الشافعی فی کتاب ذخائر العقبی فی

مناقب ذوی القربی عن زید بن أرقم قال قال رسول الله صلی الله علیه وسلم انی

تارک فیکم الثقلین ما ان تمسکتم بهما لن تضلوا بعدی أحدهما أعظم من الاخر کتاب الله

حبل ممدود من السماء إلی الأرض وعترتی اهل بیتی ولن یفترقا حتی یردا علی الحوض

فانظروا کیف تخلفونی فیهما.

307 (206) وفیه 455 ج 1 - شمس الدین أبو المظفر یوسف بن قز غلی

المعروف بسبط ابن الجوزی فی تذکره خواص الأمه قال الباب الثانی عشر فی

ذکر الأئمه قال احمد فی الفضائل حدثنا اسود بن عامر حدثنا إسرائیل عن عثمان

بن المغیره عن علی بن ربیعه قال لقیت زید بن أرقم فقلت له هل سمعت رسول الله

صلی الله علیه وسلم یقول ترکت فیکم الثقلین واحد منهما أکبر من الاخر

قال نعم سمعته یقول ترکت فیکم الثقلین کتاب الله حبل ممدود بین السماء والأرض

وعترتی اهل بیتی الا انهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض لا فانظروا کیف

تخلفونی فیهما.

308 (207) وفیه 427 - ج 1 - فخر الدین محمد بن عمر الرازی فی مفاتیح

الغیب (فی تفسیر قوله تعالی واعتصموا بحبل الله جمیعا) وروی عن أبی سعید الخدری

عن النبی (ص) أنه قال إنی تارک فیکم الثقلین کتاب الله تعالی حبل ممدود من السماء إلی

الأرض وعترتی اهل بیتی.

309 (208) وفیه 424 - ج 1 - محمد بن محمد بن عبد الکریم المعروف

بابن الأثیر الجزری فی جامع الأصول (ت جابر بن عبد الله قال رأیت رسول الله

ص :203

صلی الله علیه وآله وسلم فی حجه الوداع یوم عرفه وهو علی ناقته القصواء

یخطب فسمعته یقول انی تارک فیکم ما ان اخذتم به لن تضلوا کتاب الله وعترتی

اهل بیتی.

310 (209) وفیه 418 - أبو عبد الله محمد بن مسلم ابن أبی الفوارس

الرازی فی الأربعین قال فنرجوا من الله ان یحشرنا فی زمره نبیه وعترته ویرزقنا

رؤیتهم وشفاعتهم بفضله وسعه رحمته الذین اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا

وقال النبی صلی الله علیه وآله انی تارک فیکم کتاب الله وعترتی اهل بیتی خلیفتان

بعدی أحدهما أکبر من الاخر سبب موصل من السماء إلی الأرض فان استمسکتم

بهما لن تضلوا فإنهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض یوم القیمه الحدیث (وقد

اخرج هذا الحدیث الشریف جل أعاظم علماء الفریقین فی کتبهم المصنف فی

الموضوعات المختلفه وقد ألفت فی تحقیقه سندا ومتنا کتب ورسائل کثیره)

قال صاحب العبقات فی الجزء الثانی من المجلد الثانی عشر فی الصفحه " 2 " من

الطبعه الثانیه (ما ترجمته بالعربیه کذا) روی هذا الحدیث المنیف کثیر من الصحابه.

منهم علی ابن أبی طالب علیه السلام أفضل أصحاب النبی صلی الله علیه وآله

وروی روایته کثیرون من أفاخم أحبار السنه وأعاظم کبارهم مثل إسحاق بن

إبراهیم الحنصی المعروف بابن راهویه (سنه - 238) (1) وأبی بکر أحمد بن عمر ابن أبی

عاصم النبیل الشیبانی (سنه - 287) وأبی بکر أحمد بن عمر بن عبد الخالق

البزار (سنه - 292) وأبی جعفر محمد بن جریر الطبری (سنه - 310) وأبی بشر

محمد بن أحمد بن حماد الدولابی (سنه - 320) وأبی عبد الله حسین بن إسماعیل

المحاملی (سنه - 330) وأبی العباس أحمد بن محمد بن سعید الکوفی (سنه - 332)

وأبی بکر محمد بن عمر بن محمد التمیمی المعروف بابن الجعابی (سنه - 355) وشمس

الدین محمد بن عبد الرحمن السخاوی (سنه - 902) وجلال الدین عبد الرحمن بن

ص :204


1- 1) ما وضع من الأرقام بین الهلالین سنه وفاه الرواه.

کمال الدین السیوطی (سنه - 911) ونور الدین علی بن عبد الله السمهودی (سنه - 911)

وعلی بن حسام الدین الشهیر بالمتقی (سنه - 975) وأحمد بن الفضل بن محمد با کثیر

المکی (سنه - 1047) ومحمود بن محمد بن علی الشیخانی القادری وسلیمان بن إبراهیم

القندوزی.

ومنهم الحسن بن علی علیه السلام أورد روایته سلیمان بن إبراهیم البلخی

القندوزی فی ینابیع الموده.

ومنهم سلمان (رض) أثبت روایته البلخی فی ینابیع الموده.

ومنهم أبو ذر الغفاری (رض) اخرج وأدرج روایته محمد بن عیسی بن سوره

الترمذی (سنه - 279) وأبو العباس أحمد بن محمد بن سعید الکوفی (سنه - 332)

وأبو محمد أحمد بن محمد بن علی العاصمی وإسماعیل بن عمر بن کثیر الدمشقی

(سنه - 774) ومحمد بن عبد الرحمن السخاوی (سنه - 902) ونور الدین علی بن

عبد الله السمهودی (سنه - 911) وأحمد بن الفضل بن محمد باکثیر المکی (سنه

- 1047) وسلیمان بن إبراهیم البلخی.

ومنهم ابن عباس أثبت روایته البلخی فی (ینابیع الموده).

ومنهم أبو سعید الخدری وروی حدیثه الحفاظ الکرام والنقاد الاعلام من اهل

السنه مثل عبد الملک ابن أبی سلیمان العرزمی (سنه - 145) وسلیمان بن مهران

الأعمش (سنه - 148) ومحمد بن إسحاق بن یسار المدنی (سنه - 151) وعبد الرحمن

بن عبد الله المسعودی (سنه - 160) ومحمد بن طلحه بن مصرف الیامی (سنه

- 167) وعبد الله بن نمیر الهمدانی (سنه - 199) وعبد الملک بن عمر والعقدی

(سنه - 204) ومحمد بن سعد بن منیع الزهری (سنه - 230) وأحمد ابن محمد

بن حنبل الشیبانی (سنه - 241) وعباد بن یعقوب الرواجنی (سنه - 250) ومحمد بن أحمد

ابن أبی العوام الریاحی (سنه - 276) ومحمد بن عیسی بن سوره الترمذی

(سنه 279) وعبد الله بن أحمد بن حنبل الشیبانی (سنه 290) وأبی یعلی أحمد بن

علی بن المثنی التمیمی (سنه - 307) وأبی جعفر محمد بن جریر الطبری (سنه

ص :205

- 310) وأبی القاسم عبد الله بن محمد البغوی (سنه - 317) وأبی العباس أحمد بن

محمد بن سعید الکوفی (سنه - 333) وأبی القاسم سلیمان بن أحمد الطبرانی

(سنه - 360) وأبی طاهر محمد بن عبد الرحمن المخلص الذهبی (سنه - 393)

وأبی اسحق أحمد بن محمد (کذا) إبراهیم الثعلبی (سنه - 427) وأبی نعیم أحمد بن

عبد الله الأصفهانی (سنه - 430) وأبی غالب محمد بن أحمد بن سهل النحوی

(سنه - 463) وأبی عمر یوسف بن عبد الله النمری (سنه - 463) وأبی محمد الحسن

بن أحمد بن موسی الغندجانی (سنه - 467) وأبی الحسن علی بن محمد بن الطیب

الجلابی (سنه - 483) وأبی المظفر منصور بن محمد السمعانی (سنه - 489) وأبی

البرکات عبد الوهاب بن المبارک الأنماطی (سنه - 538) وفخر الدین محمد بن

عمر الرازی (سنه - 606) وأبی محمد عبد العزیز بن مسعود الجنابذی المعروف

بابن الأخضر (سنه - 611) وأبی الفتح محمد بن محمد الأبیوردی (سنه -

667) وأحمد بن عبد الله الطبری (سنه - 694) والحسن بن محمد الحسینی

القمی المعروف بالنظام الأعرج وإبراهیم بن محمد الحموئی (سنه - 722)

وأبی الحجاج یوسف بن عبد الرحمن المزی (سنه - 742) ومحمد بن یوسف

الزرندی (سنه بضع وخمسین وسبعمأه) وإسماعیل بن عمر ابن کثیر الدمشقی

(سنه - 774) والسید علی بن شهاب الدین الهمدانی (سنه - 786) وشمس الدین

محمد بن عبد الرحمن السخاوی (سنه - 902) وجلال الدین عبد الرحمن بن کمال

الدین السیوطی (سنه - 911) ونور الدین علی بن عبد الله السمهودی (سنه - 911) وشهاب

الدین أحمد بن محمد القسطلانی (سنه - 923) وعبد الوهاب بن محمد البخاری

(سنه - 932) وعلی بن سلطان محمد الهروی المعروف بالقارئ (سنه - 1014) وأحمد بن

الفضل بن محمد باکثیر المکی (سنه - 1047) ومحمود ابن محمد بن علی

الشیخانی القادری ومحمد بن عبد الباقی الزرقانی المالکی (سنه - 1122) والمیرزا

محمد بن معتمد خان الحارثی البدخشی ومحمد بن إسماعیل الیمانی الصنعانی

(سنه - 1182) والشیخ سلیمان بن إبراهیم البلخی القندوزی.

ص :206

ومنهم جابر بن عبد الله الأنصاری روی حدیثه وأثبته أجله الحفاظ وأکابر

الایقاظ مثل أبی بکر عبد الله بن محمد العبسی المعروف بابن أبی شیبه (سنه - 235)

ونصر بن عبد الرحمن الکوفی الوشاء (سنه 248) ومحمد بن عیسی بن سوره الترمذی

(سنه - 279) ومحمد بن علی الحکیم الترمذی (سنه - 285) وأبی عبد الرحمن أحمد بن

شعیب النسائی وأبی العباس أحمد بن محمد السعید الکوفی المعروف بابن عقده

(سنه - 332) ومحمد بن سلیمان بن داود البغدادی وأبی بکر أحمد بن علی بن ثابت

الخطیب البغدادی (سنه - 463) وأبی بکر الحسین بن مسعود الفراء البغوی (سنه

- 516) ومبارک بن محمد الجزری المعروف بابن الأثیر (سنه - 606) ومحمد بن

عبد الله الخطیب التبریزی أبی الحجاج یوسف بن عبد الرحمن المزی (سنه - 742)

والحسن بن محمد الطیبی (سنه - 743) ومحمد بن المظفر الخلخالی (سنه - 745) ومحمد

بن یوسف الزرندی (سنه بضع و 750) وإسماعیل بن عمر بن کثیر الدمشقی (سنه - 774)

ومحمد بن محمد الحافظی البخاری (سنه - 822) وشهاب الدین بن شمس

الدین الدولت آبادی (سنه - 849) وشمس الدین محمد بن عبد الرحمن السخاوی

(سنه - 902) وجلال الدین عبد الرحمن بن کمال الدین السیوطی (سنه - 911)

ونور الدین علی بن عبد الله السمهودی (سنه - 911) وعلی بن السلطان محمد الهروی

المعروف بالقاری (سنه - 1014) وأحمد بن الفضل بن باکثیر المکی (سنه - 1047) و

شهاب الدین أحمد بن

محمد الخفاجی (سنه - 1069) وحسام الدین ابن محمد بایزید

السهار النفوری والمیرزا محمد بن معتمد خان الحارثی البدخشی ومحمد مبین بن

محب الله اللکهنوی (سنه - 1225) والمیرزا حسن علی المحدث اللکهنوی والشیخ

سلیمان بن إبراهیم البلخی والمولوی الصدیق حسن خان المعاصر وقد رأیت فیما

سبق نصوص هؤلاء القوم.

ومنهم أبو الهیثم بن التیهان اخرج واثبت حدیثه أبو العباس أحمد بن محمد بن

سعید الکوفی ومحمد بن عبد الرحمن السخاوی ونور الدین علی بن عبد الله السمهودی

وأحمد بن الفضل بن محمد بن باکثیر المکی وسلیمان بن إبراهیم البلخی.

ص :207

ومنهم أبو رافع مولی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ذکر حدیثه هؤلاء

العلماء کما دریت فیما سبق

ومنهم حذیفه ابن الیمان ذکر حدیثه الشیخ سلیمان بن إبراهیم البخلی

القندوزی فی ینابیع الموده.

ومنهم حذیفه بن أسید الغفاری أثبت واخرج حدیثه أکابر الثقات وأعاظم الأسباط

مثل نصر بن علی الجهضمی (سنه - 250) ومحمد عیسی بن سوره الترمذی (سنه - 379)

ومحمد بن علی الحکیم الترمذی (سنه - 285) وأبی العباس أحمد بن محمد بن سعید الکوفی

(سنه - 332) وأبی القاسم سلیمان بن أحمد الطبرانی (سنه - 360) وأبی نعیم أحمد بن

عبد الله الأصفهانی (سنه - 430) وأبی القاسم علی بن الحسن الدمشقی المعروف

بابن عساکر (سنه - 571) ومحمد بن عمر الأصفهانی المعروف بابی موسی المدینی

(سنه - 581) وأبی الفتوح أسعد بن محمود العجلی (سنه - 600) وعلی بن محمد

الجزری المعروف بابن الأثیر (سنه - 360) وضیاء الدین محمد بن عبد الواحد

المقدسی (سنه - 643) وإبراهیم بن محمد بن المؤید الحموی (سنه - 722) وإسماعیل

بن عمر بن کثیر الدمشقی (سنه - 774) ومحمد بن محمد بن المحمود الحافظ البخاری

(سنه - 822) ومحمد بن عبد الرحمن السخاوی (سنه - 902) ونور الدین علی بن عبد الله

السمهودی (سنه - 911) وعطاء الله بن فضل الله الشیرازی (سنه - 1000) وأحمد ابن

الفضل بن محمد باکثیر المکی (سنه - 1047) ومحمود بن محمد بن علی الشیخانی

القادری و المیرزا محمد بن معتمد خان البدخشی ومحمد صدر عالم وسلیمان بن

إبراهیم البلخی.

ومنهم خزیمه بن ثابت ذو الشهادتین أورد حدیثه أبو العباس أحمد بن

محمد بن سعید الکوفی المعروف بابن عقده (سنه - 333) وشمس الدین محمد بن

عبد الرحمن السخاوی (سنه - 902) ونور الدین علی بن عبد الله السمهودی (سنه -

911) وأحمد بن الفضل بن محمد باکثیر المکی (سنه - 1047) وسلیمان بن

إبراهیم البلخی.

ص :208

ومنهم زید بن ثابت روی حدیثه رکین بن الربیع بن عمیله الفزاری (سنه

- 131) ومحمد بن إسحاق بن یسار المدنی (سنه - 151) وشریک بن عبد الله القاضی

(سنه - 177) وأبو احمد محمد بن عبد الله الزبیری (سنه - 203) واسود بن عامر

بن شاذان الشامی (سنه - 208) وأحمد بن محمد بن حنبل الشیبانی (سنه - 241)

وأبو محمد عبد بن حمید الکشی (سنه - 249) وأحمد بن عمر وابن أبی عاصم

النبیل الشیبانی (سنه - 287) وعبد الله بن أحمد بن حنبل الشیبانی (سنه - 290)

وأبو جعفر محمد بن جریر بن یزید الطبری (سنه - 310) وأبو بکر محمد بن

القاسم المعروف بابن الأنباری (سنه - 328) وأبو القاسم سلیمان بن أحمد الطبرانی

(سنه - 360) وأبو منصور محمد بن أحمد بن طلحه الأزهری (سنه - 370) وأبو

عبد الله محمد بن یوسف الکنجی الشافعی (سنه - 658) وعلی بن أبی بکر ابن

سلیمان الهیتمی (سنه - 807) وشمس الدین محمد بن عبد الرحمن السخاوی (سنه

- 902) وجلال الدین عبد الرحمن بن کمال الدین السیوطی (سنه - 911) ونور

الدین علی بن عبد الله السمهودی (سنه - 911) وعلی بن السلطان محمد الهروی

المعروف بالقارئ (سنه - 1014) وعبد الرؤف بن تاج العارفین المناوی (سنه

- 1031) وأحمد بن الفضل بن محمد باکثیر المکی (سنه - 1047) ومحمود بن محمد

بن علی الشیخانی القادری وعلی بن أحمد بن محمد بن إبراهیم العزیزی (سنه

- 1070) والمیرزا محمد بن معتمد خان الحارثی البدخشی وسلیمان بن إبراهیم البلخی

القندوزی وحسن الزمان المعاصر.

ومنهم أبو هریره أورد روایته أبو بکر أحمد بن عمر بن عبد الخالق البزار

(سنه - 292) ومحمد بن عبد الرحمن السخاوی (سنه - 902) وجلال الدین

عبد الرحمن السیوطی (سنه - 911) ونور الدین علی بن عبد الله السمهودی (سنه 911)

وأحمد بن الفضل بن محمد باکثیر المکی (سنه - 1047) ومحمود بن محمد بن علی

الشیخانی القادری کما سلف.

ومنهم عبد الله بن حنطب وروی حدیثه أبو القاسم بن أحمد الطبرانی

ص :209

(سنه - 360) وأبو الحسن علی بن محمد الجزری المعروف بابن الأثیر (سنه - 630)

وجلال الدین عبد الرحمن بن کمال الدین السیوطی (سنه - 911) کما مضی.

ومنهم جبیر بن مطعم وروی حدیثه أبو نعیم أحمد بن عبد الله الأصفهانی

(سنه - 430) والسید علی بن شهاب الدین الهمدانی (سنه - 786) والشیخ سلیمان

بن إبراهیم البلخی کما یبق.

ومنهم براء بن عازب اخرج حدیثه الحافظ الجلیل أبو نعیم أحمد بن عبد الله

الأصفهانی.

ومنهم انس بن مالک روی حدیثه أیضا أبو نعیم.

ومنهم طلحه بن عبید الله التیمی وعبد الرحمن بن عوف وسعد ابن أبی

وقاص اخرج حدیثهم البلخی فی ینابیع الموده.

ومنهم عمرو بن العاص أورد حدیثه أبو المؤید موفق بن أحمد المکی المعروف

بأخطب خوارزم فی کتاب المناقب کما عرفت فیما مضی.

ومنهم سهل بن سعد الأنصاری أورد حدیثه أبو العباس أحمد بن محمد بن

سعید الکوفی وشمس الدین محمد بن عبد الرحمن السخاوی ونور الدین علی بن

عبد الله السمهودی وأحمد بن الفضل بن محمد باکثیر المکی وسلیمان بن إبراهیم

البلخی کما دریت فیما سلف.

ومنهم عدی بن حاتم وعقبه بن عامر وأبو أیوب الأنصاری وأبو شریح

الخزاعی وأبو قدامه الأنصاری وأبو لیلی الأنصاری وضمیره الأسلمی واخرج

أحادیثهم هؤلاء الاجله والأحبار والأکابر من علماء اهل السنه.

ومنهم عامر بن لیلی بن ضمره وروی حدیثه أبو العباس أحمد بن محمد

بن سعید الکوفی ومحمد بن عمر بن أحمد بن عمر الأصبهانی المعروف بابی

موسی المدینی وأبو الفتوح أسعد بن محمود بن خلف العجلی الأصبهانی

وأبو الحسن علی بن محمد المعروف بابن الأثیر الجزری وأبو الفضل أحمد بن علی

المعروف بابن حجر العسقلانی

ص :210

وشمس الدین محمد بن عبد الرحمن السخاوی ونور الدین علی بن عبد الله

السمهودی وأحمد بن الفضل بن محمد باکثیر المکی وسلیمان بن إبراهیم البلخی

القندوزی ومضافا علی الصحابه روته عده من الصحابیات وقد نال حظا جمع

من أجله الاعلام وأماثل الفخام من علماء اهل السنه باخراجه وادراجه فی کتبهم

الدینیه.

منهن المعصومه الکبری فاطمه الزهراء سلام الله علیها أورد حدیثها الشیخ

سلیمان بن إبراهیم البلخی فی ینابیع الموده.

ومنهن أم سلمه رضوان الله علیها وروی حدیثها أبو العباس أحمد بن محمد

بن سعید الکوفی وأبو الحسن علی بن عمر بن أحمد الدارقطنی وشمس الدین

محمد بن عبد الرحمن السخاوی ونور الدین علی بن عبد الله السمهودی وأحمد بن