جامع السعادات المجلد 1

اشاره

سرشناسه : نراقی، مهدی بن ابی ذر، ق 1209 - 1128

عنوان و نام پدیدآور : جامع السعادات/ محمدمهدی النراقی؛ قدم محمدرضا المظفر؛ علق علیه محمدکلانتر

مشخصات نشر : بیروت.

مشخصات ظاهری : ج 2

وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی

یادداشت : عربی.

یادداشت : کتابنامه

شماره کتابشناسی ملی : 126030

ص :1

[مقدمه محمد رضا المظفر]

اشاره

ص :2

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیمِ

حیاه المؤلف 1128-1209

اشاره

هو الشیخ الجلیل المولی(محمد مهدی بن أبی ذر النراقی)أحد أعلام المجتهدین فی القرنین الثانی عشر و الثالث عشر من الهجره،و من أصحاب التألیفات القیمه.و یکاد أن یعد فی الدرجه الثانیه أو الثالثه من مشاهیر علماء القرنین.

و هو عصامی لا یعرف عن والده(أبی ذر)إلا أنه کان موظفا فی الدوله الإیرانیه بوظیفه صغیره فی قریه(نراق)،و لولا ابنه هذا لذهب ذکره فی طیات التاریخ کملایین البشر من أمثاله،و لا یعلم ما إذا کان لشیخنا النراقی أخوه،و لکن له ولد نابه الذکر،هو المولی أحمد النراقی المتوفی 1244،صاحب(مستند الشیعه)المشهور فی الفقه،و صاحب التألیفات الثمینه،أحد أقطاب العلماء فی القرن الثالث عشر.و کفاه فخرا أنه أحد أساتذه الشیخ العظیم المولی مرتضی الأنصاری المتوفی 1281.

و لعل النراقی الصغیر هذا هو من أهم أسباب شهره والده و ذیوع صیته،لما وطئ عقبه و ناف علیه بدقه النظر و جوده التألیف.کما حذا حذوه فی تألیفاته.فان الأب المکرم ألف فی الفقه(معتمد الشیعه).

ص :3

و الابن الجلیل ألف مستندها.و ذاک ألف فی الأخلاق(جامع السعادات) -هذا الکتاب الذی نقدمه-و هذا ألف(معراج السعاده)فی الفارسیه.

و ذاک ألف(مشکلات العلوم)و هذا ألف(الخزائن)...و هکذا نسج علی منواله و أحکم النسج.

مولده و وفاته

ولد الشیخ المترجم له-رحمه اللّه تعالی-فی(نراق)کعراق (1)، و هی قریه من قری کاشان بإیران،تبعد عنها عشره فراسخ.و کذا کانت مسقط رأس ولده المتقدم الذکر.و لم یذکر التأریخ سنه ولادته،و علی التقریب یمکن استخراجها من بعض المقارنات التأریخیه،فإنه تلمذ-فی أول نشأته علی ما یظهر-علی الشیخ المحقق الحکیم المولی إسماعیل الخاجوئی ثلاثین سنه،مع العلم أن أستاذه هذا توفی عام 1173،فتکون أول تلمذته علیه عام 1143 علی أقل تقدیر،إذا فرضنا أنه لازمه إلی حین وفاته.

و لنفرض علی أقرب تقدیر أنه قد حضر علیه و هو فی سن 15 عاما، و علیه فتکون ولادته عام 1128،أو قبل ذلک.

أما وفاته فقد کانت عام 1209 فی النجف الأشرف،و دفن فیها، فیکون قد بقی بعد وفاه أستاذه الوحید البهبهانی سنه واحده،و یکون عمره 81 عاما علی الأقل.

و فی(ریاض الجنه)المخطوط،تألیف السید حسن الزنوزی المعاصر للمترجم له-حسب نقل الأستاذ حسن النراقی-:أن عمره کان 63 سنه، فتکون ولادته سنه 1146 ه.و هذا لا یتفق أبدا مع ما هو معروف فی

ص :4


1- 1) و فی أعیان الشیعه-ج 10 ص 250-:انها بفتح النون.

تأریخه:أنه تلمذ علی المولی إسماعیل الخاجوئی ثلاثین سنه،لأنه یکون عمره علی حسب هذا التأریخ حین وفاه أستاذه 27 سنه فقط.

نشأته العلمیه و أساتذته

عاش شیخنا کما یعیش عشرات الآلاف من أمثاله من طلاب العلم:

خامل الذکر،فقیر الحال منزویا فی مدرسته،لا یعرف من حاله إلا أنه طالب مهاجر،و لا یتصل به إلا أقرانه فی دروسه،الذین لا یهمهم من شأنه إلا أنه طالب کسائر الطلاب،یتردد فی حیاه رتیبه بین غرفته و مجالس دروسه،ثم بعد ذلک لا ینکشف لهم من حاله إلا بزته الرثه التی ألفوا منظرها فی آلاف طلاب العلم،فلا تثیر اهتمامهم و لا اهتمام الناس.

و بطبیعه الحال لا یسجل له التأریخ شیئا فی هذه النشأه،و کذلک کل طالب علم لا یسجل حتی اسمه ما لم یبلغ درجه یرجع إلیه الطلاب فی التدریس،أو الناس فی تقلید،أو تکون له مؤلفات تشتهر.و من هنا تبتدئ معرفه حیاه الرجل العالم،و تظهر آثاره و یلمع اسمه.

و مع ذلک،فإنا نعرف عن شیخنا:أن أسبق أساتذته و أکثرهم حضورا عنده هو المولی إسماعیل الخاجوئی المتقدم الذکر.و هذا الأستاذ کان مقره فی أصفهان،و فیها توفی و دفن،و الظاهر أنه لم ینتقل عنها حتی فی الکارثه التأریخیه المفجعه التی أصابتها من الأفغانیین الذین انتهکوها بما لم یحدّث التأریخ عن مثلها،و ذلک سنه 1134.فتکون نشأه شیخنا المترجم له العلمیه فی مبدأ تحصیله فی أصفهان علی هذا الشیخ الجلیل.و الظاهر أنه علیه قرأ الفلسفه،لأن هذا الشیخ من أساتذه الفلسفه المعروفین الذین تنتهی تلمذتهم فی ذلک العصر إلی المولی صدر الدین الشیرازی صاحب الأسفار.

و کفی أن من تلامیذه المولی محراب،الإلهی المعروف،الذی طورد لقوله

ص :5

بوحده الوجود،و لما جاء إلی إحدی العتبات المقدسه متخفیا.وجد فی الحرم شیخا ناسکا یسبح بلعن ملا صدرا و ملا محراب،و لما سأله عن السبب فی لعنهما قال:لأنهما یقولان(بوحده واجب الوجود)،فقال له ساخرا:

إنهما حقا یستحقان منک اللعن! و درس أیضا شیخنا المترجم له-و الظاهر أن ذلک فی أصفهان أیضا- علی العالمین الکبیرین:الشیخ محمد بن الحکیم العالم الحاج محمد زمان، و الشیخ محمد مهدی الهرندی.و هما من أساتذه الفلسفه علی ما یظهر.

و لا شک أنه انتقل إلی کربلاء و النجف،فدرس علی الأعلام و الثلاثه:

الوحید البهبهانی الآتی ذکره-و هو آخر أساتذته و أعظمهم،و تخریجه کان علی یدیه-و الفقیه العالم صاحب الحدائق الشیخ یوسف البحرانی المتوفی 1186،و المحقق الجلیل الشیخ مهدی الفتونی المتوفی 1183.

فجمله أساتذته سبعه،سماهم ولده فی بعض إجازاته علی ما نقل عنه ب(الکواکب السبعه).و هم خیره علماء ذلک العصر،و علی رأسهم الآفاه الوحید أستاذ الأساتذه.

و لما فرغ هذا الشیخ من التحصیل فی کربلا،رجع إلی بلاده و استقام فی کاشان.و هناک أسس له مرکزا علمیا تشد إلیه الرحال،بعد أن کانت کاشان مقفره من العلم و العلماء،و استمرت بعده علی ذلک مرکزا من مراکز العلم فی إیران،و لیس لدینا ما یشیر إلی تأریخ انتقاله إلی کاشان.

و رجع إلی العراق،و توفی فی النجف الأشرف و دفن فیها.و الظاهر أن مجیئه هذا کان-و کان معه ولده-بعد أستاذه الوحید،جاء لزیاره المشاهد المقدسه فتوفی،أما ولده فقد بقی بعده لیدرس العلم علی أعلامه یومئذ،کبحر العلوم،و کاشف الغطاء.

ص :6

عصره

یمضی القرن الثانی عشر للهجره علی العتبات المقدسه فی العراق،بل علی أکثر المدن الشیعیه فی إیران التی فیها مرکز الدراسه الدینیه العالیه -کإصفهان و شیراز و خراسان-و تطغی فیه ظاهرتان غریبتان علی السلوک الدینی:الأولی:النزعه الصوفیه التی جرّت إلی مغالاه فرقه الکشفیه.

و الثانیه:النزعه الأخباریه.

و هذه الأخیره خاصه ظهرت فی ذلک القرن قویه مسیطره علی التفکیر الدراسی،و تدعو إلی نفسها بصراحه لا هواده فیها،حتی أن الطالب الدینی فی مدینه کربلا خاصه أصبح یجاهر بتطرفه و یغالی،فلا یحمل مؤلفات العلماء الأصولیین إلا بمندیل،خشیه أن تنجس یده من ملامسه حتی جلدها الجاف،و کربلا یومئذ أکبر مرکز علمی للبلاد الشیعیه.

و فی الحقیقه أن هذا القرن یمر و الروح العلمیه فاتره إلی حد بعید،حتی أنه بعد الشیخ المجلسی صاحب البحار المتوفی فی أول هذا القرن عام 1110، لم تجد واحدا من الفقهاء الأصولیین من یلمع اسمه و یستحق أن یجعل فی الطبقه الأولی،أو تکون له الرئاسه العامه،إلا من ظهر فی أواخر القرن کالشیخ الفتونی الجلیل فی النجف المتوفی 1183،ثم الشیخ آقا الوحید البهبهانی فی کربلا المتوفی 1208،الذی تم علی یدیه تحول العلم إلی ناحیه جدیده من التحقیق.

و هذا الفتور العلمی،و طغیان نزعه التصوف من جهه،و نزعه الأخباریه من جهه أخری فی هذا القرن بالخصوص،مما یدعو إلی التفکیر و العجب،و لیس بأیدینا من المصادر ما یکفی للجزم بأسباب ذلک.و أغلب الظن أن أهم الأسباب التی نستطیع الوثوق بها هو الوضع السیاسی و الاجتماعی

ص :7

اللذان آلت إلیهما البلاد الإسلامیه فی ذلک القرن،من نحو التفکک و اختلال الأمن فی جمیع أطراف البلاد،و الحروب الطاحنه بین الأمراء و الدول، لا سیما بین الحکومتین الإیرانیه و العثمانیه،و بین الإیرانیه و الأفغانیه،تلک الحروب التی اصطبغت علی الأکثر بصبغه مذهبیه.و هذا کله مما یسبب البلبله فی الأفکار و الاتجاهات،و ضعف الروح العامه المعنویه.

فأوجب ذلک من جهه ضعف ارتباط رجال الدین بالحیاه الواقعیه، و السلطان الزمنیه.و یدعو ذلک عاده إلی الزهد المغالی فی جمیع شئون الحیاه،و الیأس من الإصلاح.فتنشأ هنا نزعه التصوف،و تتخذ یومئذ صرحا علمیا علی انقاض الفلسفه الإشراقیه الإسلامیه المطارده المکبوته، التی سبق أن دعا لها أنصار أقویاء،کالمولی صدر الدین الشیرازی المتوفی عام 1050،و أضرابه و أتباعه،مع المغالاه فی أفکارها.و ساند طریقه التصوف مبدئیا أن السلطه الزمنیه فی إیران-و هی(سلطه الصفویین)- قامت علی أساس الدعوه إلی التصوف.و ظلت تؤیدها و تمدها سرا.

و من جهه أخری یحدث رد فعل لهذا الغلو،فینکر علی الناس أن یرکنوا إلی العقل و تفکیره،و یلتجأ إلی تفسیر التعبد بما جاء به الشارع المقدس بمعنی الاقتصار علی الأخبار الوارده فی الکتب الموثوق بها فی کل شیء و الجمود علی ظواهرها.ثم یدعو الغلو بهؤلاء إلی ادعاء أن کل تلک الأخبار مقطوعه الصدور علی ما فیها من اختلاف.ثم یشتد بهم الغلو.

فیقولون بعدم جواز الأخذ بظواهر القرآن وحده،من دون الرجوع إلی الأخبار الوارده.ثم ضربوا بعد ذلک علم الأصول عرض الجدار،بادعاء أن مبانیه کلها عقلیه لا تستند إلی الأخبار،و العقل أبدا لا یجوز الرکون الیه فی کل شیء،ثم ینکرون الاجتهاد و جواز التقلید.و هکذا تنشأ فکره الأخباریه الحدیثه التی أول من دعا إلیها أو غالی فی الدعوه إلیها المولی

ص :8

أمین الدین الأسترابادی المتوفی 1033.ثم یظهر آخر شخص لهذه النزعه له مکانته العلمیه المحترمه فی الفقه هو صاحب الحدائق المتقدم ذکره.و هذا الثانی-و إن کان أکثر اعتدالا من الأول و أضرابه-کاد أن یتم علی یدیه تحول الاتجاه الفکری بین طلاب العلم فی کربلا إلی اعتناق فکره الأخباریه هذه.

و عند ما وصلت هذه الفکره الأخباریه إلی أوجها،ظهر فی کربلاء علم الأعلام الشیخ الوحید الآقا البهبهانی،الذی قیل عنه بحق:مجدد المذهب علی رأس المائه الثالثه عشره.فإن هذا العالم الجلیل کان لبقا مفوها و مجاهدا خبیرا،فقد شن علی الأخباریه هجوما عنیفا بمؤلفاته،و بمحاججاته الشفویه الحاده مع علمائها-و قد نقل فی بعض فوائده الحائریه و رسائله نماذج منها- و بدروسه القیمه التی یلقیها علی تلامذته الکثیرین الذین التفوا حوله،و علی یدیه کان ابتداء تطور علم الأصول الحدیث،و خروجه عن جموده الذی ألفه عده قرون،و اتجه التفکیر العلمی إلی ناحیه جدیده غیر مألوفه.

فانکمشت فی عصره النزعه الأخباریه علی نفسها،و لم تستطع أن تثبت أمام قوه حجته.و تخرّج علی یدیه جماعه کبیره من أعلام الأمه، کبحر العلوم،و کاشف الغطاء،و المحقق القمی،و الشیخ النراقی-المترجم له- و أشباههم.

فیبرز شیخنا المترجم له فی عنفوان المعرکه الأخباریه و الأصولیه، و ساحتها کربلا،و فی عنفوان معرکه الدعوه إلی التصوف،و ساحتها أصفهان علی الأکثر،فیکون أحد أبطال هاتین المعرکتین،بل أحد القواد الذین رفعوا رایه الجهاد بمؤلفاته و تدریسه،و ساعده علی ذلک أنه-رحمه اللّه- کان متفننا فی دراسه العلوم،و لم یقتصر علی الفقه و الأصول و مقدماتهما، فقد شارک العلوم الریاضیه،کالهندسه و الحساب و الهیئه،و له مؤلفات فیها

ص :9

سیأتی ذکرها.کما درس الفلسفه،و یظهر أثر تضلعه فی الفلسفه فی کتابه هذا(جامع السعادات)،لا سیما فی الباب الأول،و فی تقسیمه لأبواب الکتاب و فصوله علی أساس علمی متقن برّز فیه علی کتاب الأخلاق السابقه علیه من هذه الناحیه.و سیأتی بیان ذلک.

کما أن تألیف لهذا الکتاب بشعرنا بأمرین:

(الأول)طغیان التصوف من جهه،و طغیان التفکک الأخلاقی عند العامه من جهه أخری،و أنهما هما اللذان ألجآه إلی أن یرشد الناس إلی الاعتدال فی السلوک الأخلاقی المستقی من منابعه الشرعیه،فإنه فی الوقت الذی یبنی کتابه علی مبادئ الفلسفه الإشراقیه،حارب فیه من طرف خفی نزعه التصوف،و جعل آراءه و دعوته إلی الأخلاق علی أساس الذوق الإسلامی الذی یتمثل فی الأحادیث النبویه و ما جاء عن آل البیت-علیهم السلام- فهو فی وقت واحد هادم و بان،و بهذا یختلف کتابه عن مثل(إحیاء العلوم) الذی یعتمد بالدرجه الأولی علی الروح الصوفیه،و هی غایته المثلی.

و(الثانی)من الأمرین حسن اختیار صاحب الترجمه،فإنه لم یسبقه أحد من علماء الإمامیه-بعد خریت هذه الصناعه ابن مسکویه المتوفی 421، و الشیخ المولی محسن الفیض المتوفی 1091-الی تألیف کتاب کامل فی الأخلاق مبنی علی أساس علمی فلسفی موجود بین أیدینا.

شخصیه المترجم له و أخلاقه

إن أعاظم الناس و نوابغهم لا تأتیهم العظمه و النبوغ عفوا و مصادفه، من دون قوه کامنه فی شخصیتهم أو ملکه راسخه فی نفوسهم،هی سر عظمتهم و تفوقهم علی سائر الناس.و ما کلمه الحظ فی هذا الباب إلا تعبیر مبهم عن تلک القوه التی أودعها اللّه تعالی فی شخص النابغه.و قد تکون

ص :10

تلک القوه مجهوله حتی لشخص صاحبها الذی یتحلی بها،بل علی الأکثر هی کذلک،فیندفع العبقری إلی تلک القمه التی خلقت له أو خلق لها بدافع تلک القوه الکامنه اندفاعا لا شعوریا،و إن أعماله الجزئیه التی یقوم بها هی شعریه بمحض اختیاره.

و تلاحظ قوه شخصیه شیخنا المترجم له فی صبره و قوه إرادته و تفانیه فی طلب العلم،ثم عزه نفسه،و إن کانت هذه الفاظا عامه قد یعبر بها عن کثیر من الناس،و یصح التعبیر بها بلا کذب و لا خداع،إلا أن للدرجه الخاصه من الصبر و الإراده و الحب و العزه و نحوها التی بها یمتاز الشخص النابغ تضیق اللغه عن التعبیر عنها بخصوصها إلا بهذه الألفاظ العامه الدارجه و تظهر الدرجه الخاصه التی یختص بها صاحبنا من هذه الأمور فی ثلاث حوادث منقوله عنه:

(الأولی)-فیما ینقل أنه کان فی أیام التحصیل فی غایه الفقر و الفاقه -و الفقر دائما شیمه العلماء،بل هو من أول شروط النبوغ فی العلم، و هو الذی یصقل النفس فیظهر جوهرا الحقیقی-فکان صاحبنا قد تشتد به الفاقه فیعجز عن تدبیر ثمن السراج الذی لا یتجاوز فی عصره عن أن یکون من زیت أو شمع،فیدعوه حرصه علی العلم إلی الدخول فی بیوت فی مراحیض المدرسه،لیطالع علی سراجها،و لکنه تأبی عزته أن یدع غیره یشعر بما هو فیه،فیوهم الداخلین-بالتنحنح-أنه جالس للحاجه الخاصه.و تتجلی فی هذه الحادثه الصغیره عزه نفسه و قوه إرادته و صبره علی طلب العلم بدرجه غیر اعتیادیه إلا للنوابغ الأفذاذ.

(الحادثه الثانیه)-أن أحد الکسبه الذی کان حانوته فی طریق المدرسه بکاشان التی کان یسکنها هذا الطالب النراقی،أن هذا الکاسب المؤمن لاحظ علی هذا الطالب انه رث الثیاب.و کان معجبا به،إذ کان

ص :11

یشتری منه بعض الحاجیات کسائر الطلاب،فرأی أن یکسبه تقربا إلی اللّه فهیأ له ملبوسا یلیق بشأنه،و قدمه له عند ما اجتاز علیه،فقبله بإلحاح.

و لکن هذا الطالب الأبی فی الیوم الثانی رجع إلی رفیقه الکاسب و ارجع له هذا الملبوس قائلا:إنی لما لبسته لاحظت علی نفسی ضعه لا أطیقها، لا سیما حینما اجتاز علیک،فلم أحد نفسی تتحمل هذا الشعور المؤلم،و ألقاه علیه و مضی معتزا بکرامته.

(الحادثه الثالثه)-فیما ینقل عنه أیضا-و هی أهم من الأولی و الثانیه-أنه کان لا یفض الکتب الوارده إلیه،بل یطرحها تحت فراشه مختومه،لئلا یقرأ فیها ما یشغل باله عن طلب العلم.و الصبر علی هذا الأمر یتطلب قوه إراده عظیمه لیست اعتیادیه لسائر البشر.و یتفق أن یقتل والده(أبو ذر)المقیم فی نراق وطنه الأصلی،و هو یومئذ فی أصفهان، یحضر علی أستاذه الجلیل المولی إسماعیل الخاجوئی،فکتبوا إلیه من هناک بالنبإ لیحضر إلی نراق،لتصفیه الترکه و قسمه المواریث و شئون أخری، و لکنه علی عادته لم یفض هذا الکتاب،و لم یعلم بکل ما جری.و لما طالت المده علی من فی نراق،کتبوا له مره أخری،و لکن لم یجبهم أیضا.و لما یئسوا منه کتبوا بالواقعه إلی أستاذه المذکور لیخبره بالنبإ و یحمله علی المجیء.و الأستاذ فی دوره-علی عاده الناس-خشی أن یفاجئه بالنبإ،و عند ما حضر مجلس درسه أظهر له-تمهیدا لإخباره-الحزن و الکآبه،ثم ذکر له:أن والده مجروح،و رجح له الذهاب إلی بلاده و لکن هذا الولد الصلب القوی الشکیمه لم تلن قناته،و لم یزد أن دعا بالعافیه،طالبا من أستاذه أن یعفیه من الذهاب.و عندئذ اضطر الأستاذ إلی أن یصرح له بالواقع،و لکن الولد أیضا لم یعبأ بالأمر،و أصر علی البقاء لتحصیل العلم.إلا أن الأستاذ هذه المره لم یجد بدا من أن یفرض

ص :12

علیه السفر،فسافر امتثالا لأمره المطاع،و لم یمکث فی نراق أکثر من ثلاثه أیام،علی بعد الشقه و زیاده المشقه،ثم رجع إلی دار هجرته.و هذه الحادثه لها مغزاها العمیق فی فهم نفسیه هذا العالم الإلهی،و تدل علی استهانته بالمال و جمیع شئون الحیاه فی سبیل طلب العلم.

مؤلفاته

اشاره

لشیخنا المترجم له عده مؤلفات نافعه،تدلّ علی قابلیه فی التألیف و صبر علی البحث و التتبع،و علی علم غزیر.و نحن نعدّ منها ما وصل بحثنا إلیه،و أکثر اعتمادنا فی تعدادها و بعض أوصافها علی کتاب(ریاض الجنه)المذکور فی مصادر هذه الطبعه:

(فی الفقه):

1-(لوامع الأحکام فی فقه شریعه الإسلام):و هو کتاب استدلالی مبسوط،و قد خرج منه کتاب الطهاره فی مجلدین یقرب من (30)ألف بیت.

2-(معتمد الشیعه فی أحکام الشریعه):هو أتم استدلالا و اخصر تعبیرا من کتاب اللوامع السالف الذکر،خرج منه کتاب الطهاره و نبذ من الصلاه و الحج و التجاره و القضاء.قال فی الروضات عن الکتابین:

«ینقل عنهما ولده المحقق فی المستند و العوائد کثیرا».

3-(التحفه الرضویه فی المسائل الدینیه):فی الطهاره و الصلاه، فارسی،یقرب من(10)آلاف بیت.

4-(أنیس التجار):فی المعاملات،فارسی،یقرب من(8) آلاف بیت.

5-(أنیس الحجاج):فی مسائل الحج و الزیارات،فارسی،یقرب

ص :13

من(4)آلاف بیت.

6-(المناسک المکیه):فی مسائل الحج أیضا،یقرب من ألف بیت.

7-(رساله صلاه الجمعه):ذکرها و ما قبلها حفیده(الأستاذ حسن النراقی)فی رسالته لنا.

(فی أصول الفقه):

8-(تجرید الأصول):مشتمل علی جمیع مسائل الأصول مع اختصاره،یقرب من(3)آلاف بیت.قال عنه فی الروضات:«شرحه ولده فی مجلدات غفیره جمه»، 9-(أنس المجتهدین):توجد منه نسخه مخطوطه فی مکتبه الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام العامه بالنجف الأشرف(برقم 408-سجل المخطوطات)،تقع فی 411 صفحه،بخط محمد حسین بن علی نقی البزاز فرغ منها بتأریخ 3 صفر من سنه 1181.و فی تقدیر ریاض الجنه یقرب من(10)آلاف بیت.

10-(جامعه الأصول):یقرب من(5)آلاف بیت.

11-(رساله فی الإجماع):یقرب من(3)آلاف بیت.

(فی الحکمه و الکلام):

12-(جامع الأفکار):فی الإلهیات،یقرب من(30)الف بیت قد فرغ من تألیفه سنه 1193،و علیه فلیس هو من أوائل مؤلفاته،کما قال عنه صاحب(ریاض الجنه)،و ستجد راموزا للصفحتین الأولی و الأخیره منه بخط المؤلف،منقولتین عن النسخه التی هی بحرزه أحد أحفاده (الأستاذ حسن النراقی).و الذی یجلب الانتباه فی الصفحه الأخیره ما ذکره من الحوادث المروعه فی الوباء و غبره التی وقعت فی تلک الفتره.

13-(قره العیون):فی أحکام و الوجود و الماهیه،یقرب من

ص :14

(5)آلاف بیت، 14-(اللمعات العرشیه):فی حکمه الإشراق،یقرب من(25) الف بیت.

15-(اللمعه):و هو مختصر اللمعات،یقرب من الفی بیت.

16-(الکلمات الوجیزه):و هو مختصر اللمعه،یقرب من ثمانمائه بیت.

17-(أنیس الحکماء):فی المعقول،و هو من أواخر تألیفاته، لم یتم.احتوی علی نبذ من الأمور العامه و الطبیعیات،یقرب من(4) آلاف بیت.

18-(أنیس الموحدین):فی أصول الدین،فارسی،یقرب من (4)آلاف بیت.

19-(شرح الشفا):فی الإلهیات،النسخه الأصلیه بخط المؤلف موجوده عند أحد أحفاده(الأستاذ حسن النراقی).

20-(الشهاب الثاقب):فی الإمامه،فی رد رساله الفاضل البخاری،یقرب من(5)آلاف بیت.

(فی الریاضیات):

21-(المستقصی):فی علوم الهیئه،خرج منه مجلدان إلی مبحث اسناد الحرکات.یقرب من(40)ألف بیت،قال عنه فی ریاض الجنه:

«لم یعمل أبسط و أدق منه فی علم الهیئه،و لقد طبق فیه أکثر البراهین الهندسیه بالدلائل العقلیه،لم یتم».

22-(المحصل):کتاب مختصر فی علم الهیئه،یقرب من(5) آلاف بیت.

23-(توضیح الإشکال):فی شرح تحریر أقلیدس الصوری

ص :15

فی الهندسه،و قد شرحه إلی المقاله السابعه،فارسی،یقرب من(16) ألف بیت.

24-(شرح تحریر اکرثاذوسنیوس):یقرب من(3)آلاف بیت.

25-(رساله فی علم عقود الأناقل):فارسیه،تقرب من ألف بیت.

26-(رساله فی الحساب):ذکرها فی روضات الجنات.

(فی الأخلاق و المواعظ):

27-(جامع السعادات):هذا المطبوع بثلاثه أجزاء-حسب تقسیمنا له-قال عنه فی ریاض الجنه:«یقرب من(25)ألف بیت».

و قد طبع فی إیران علی الحجر سنه 1312 بجزءین،و سیأتی وصفه،و قد تقدم شیء من وصفه.و هذه الطبعه الثلاثه له علی الحروف بالنجف الأشرف 28-(جامع المواعظ):فی الوعظ،یقرب من(40)الف بیت لم یتم.

(فی المتفرقات):

29-(محرق القلوب):فی مصائب آل البیت،فارسی،یقرب من(18)ألف بیت،قال عنه فی روضات الجنات:«طریف الأسلوب» 30-(مشکلات العلوم):فی المسائل المشکله من علوم شتی، مطبوع علی الحجر بإیران،یشبه بعض الشیء کشکول البهائی.و قد نسج علی منواله ولده المحقق فی کتابه(الخزائن)المطبوع علی الحجر بإیران.

31-(رساله نخبه البیان):ذکرها حفیده(الأستاذ حسن النراقی) 32-(معراج السماء):ذکره أیضا حفیده المذکور.

ص :16

جامع السعادات و علم الأخلاق
اشاره

لا شک أن القدره علی التألیف موهبه من اللّه تعالی فوق موهبه العلم و الفهم،و لیس کل من کان عالما استطاع التألیف.

و التألیف فی حد ذاته من أبرز الخدمات التی یؤدیها العالم للناس فی حیاته،و من أعظم الحظوظ للإنسانیه،و بسببه استطاعت أن تتقدم علی مرور الأجیال.و مع ذلک لیس کل تألیف یعد خدمه للناس و حظا للإنسانیه.

و إذا أردنا أن نضع المؤلفات فی رفوف حسب قیمتها،فانما فی فترات منقطعه تظهر مؤلفات من النوابغ یصح أن نضعها فی الرف الأعلی و یصدق علیها بحق أنها مما ینفع الناس،فتمکث فی الأرض،و تفرض نفسها للخلود و البقاء إذا سلمت من عوادی الدهر الغاشمه.و من سوء الحظ أن الفراغ لا یزال کثیرا فی هذا الرف الأعلی.

و من بین الفترات لا بد أن تبرز فی کل علم من المؤلفات هی من حقها أن توضع فی الرف الثانی أو ما دونه.و حظها أن تنسج علی منوال غیرها لتحییها و تهیء انتهاء الفتره لظهور الأثر الخالد مما یوضع فی الرف الأعلی.

و هذه غیر العثاء الذی یذهب جفاء،و من حقه أن یلقی فی سله المهملات و ما أکثر هذا النوع الرخیص،لا سیما فی عصرنا الحاضر الذی سهلت له الطباعه الاسفاف.

و یجب ألا نغالی فی مؤلفات شیخنا النراقی فنضعها فی الرف الأعلی، و لکن(جامع السعادات)الذی نقدمه،هو بالخصوص من الآثار الخالده، و إن لم یکن موضعه هذا الرف الأعلی کسائر الکتب الأخلاقیه فی الدوره الإسلامیه.و لا ندری السر فی ذلک،لأن الفتره بعد لم تنته لعلم الأخلاق بخصوصه کیما یظهر الأثر الخالد المنتظر الذی سیکون فی الرف الأعلی،

ص :17

أم لأن هذا العلم لیس له تلک الفترات،بل کله فی فتره مستدیمه لیأس العلماء الأخلاقیین من التأثیر علی الناس بمجرد التألیف؟! و هذا الثانی هو الأقرب إلی الواقع.و الحق مع الأخلاقیین فی یأسهم فإن الأخلاق لا تکتسب بالعلم و قراءه الکتب،و إنما هی صفات و ملکات لا تحصل للإنسان إلا بالتمرینات القاسیه و التربیه الطویله،لا سیما فی أیام الطفوله و فی السن المبکره قبل أن یفرض فی الإنسان أن یکون أهلا للقراءه،و لو کانت قراءه الکتب وحدها کافیه لخلق الفضیله فی النفس أو تنمیتها لکانت کتب الأخلاق من أثمن ما خلق اللّه و لأغنی البشریه کتاب واحد یفی بذکر الأخلاق الفاضله،بل لاکتفینا بالقرآن الکریم وحده،أو ینهج البلاغه بعده الذی ترید خطبه و مواعظه أن تصهر الناس فی بوتقتها الملتهبه لتخرجهم إبریزا صافیا کصاحبها،و لکن البشریه الظالمه لنفسها بدل أن تنصهر بهذا اللهب تخبو جذوتها و تزید جمودا علی مساوئها.

و لیس هذا الرأی عن الکتب الأخلاقیه فیه شیء من المغالاه علی ما اعتقد،إلا أنی مع ذلک لا أظلم بعض زمره صالحه من أهل الفتوه و أرباب القلوب الحیه،إذ نجدهم یتأثرون بالکلمه الأخلاقیه الموجهه إلیهم ممن یعول علی قوله،و یتتبعون بإخلاص مجهودات المؤلفین فی الأخلاق، لیترسموا خطاهم فیهذبوا أنفسهم.

و من هنا نجد السبیل إلی انصاف الأخلاقیین و إعطاء مؤلفاتهم حقها من التقدیر،لنعتقد أنهم لم یعملوا عملا باطلا لا نفع فیه،بل الحق أن له قیمته العظیمه،و کفی أن یتأثر بدعوتهم بعض فتیان کرام برره.و هذا التأثر علی قلته له قیمه معنویه لا توازن بشیء فی الدنیا،بل سیر الحیاه و تقدمها یتوقف مبدئیا علی هذا التأثر،و إن کان محدودا.و ما التقدم الاجتماعی الذی یحصل فی أمه فی بعض الفترات من الزمن إلا نتیجه من

ص :18

نتائج هذا التأثر المحدود.

و مع ذلک،فإن تأثیر الدعوه الأخلاقیه هذا التأثیر المحدود لا یأتی من مجرد شحن الکتاب بالنظریات الأخلاقیه المجرده.بل لروحیه المؤلف أعظم الأثر فی اجتذاب قلوب الفتیان الکرام إلی الخیر.و من هنا اشترطوا فی الواعظ أن یکون متعظا.

و علی هذا الأساس ینبغی أن توضع کتب الأخلاق فی رفوفها،فلیس للنظریات الفلسفیه و رصانه التألیف و ترکیزه علی المبادئ العلمیه-فی نظر أرباب القلوب-تلک الأهمیه الأخلاقیه التی تعلق علیها.و لا تقاس بالأثر الأخلاقی الذی یحصل من روحیه المؤلف و مقدار تأثره هو بأقواله، و ما کانت شهره(مجموعه ورام)،و ما کانت أهمیتها إلا لأنها ناشئه من قلب صادق،ذلک قلب الأمیر الزاهد الإلهی(الشیخ ورام ابن أبی فراس المالکی الأشتری)،و لیس فیها صفه علمیه أو فنیه تقضی بهذا الاهتمام.

و من العجیب أن قلب الرجل الأخلاقی یبرز ظاهرا علی قلمه فی مؤلفاته، فتلمسه فی ثنایا کلماته.و بالعکس ذلک الذی لا قلب له،فإنک لا تقرأ منه إلا کلاما جافا لا روح فیه،مهما بلغت قیمته فی حساب النظریات الفلسفیه.

و فی نظری أن قیمه(جامع السعادات)فی الروح المؤمنه التی تقرأها فی ثنایاه أکثر بکثیر من قیمته العلمیه.و إنی لأتحدی قارئ هذا الکتاب إذا کان مستعدا للخیر أن یخرج منه غیر متأثر بدعوته،و هذا هو السر فی إقبال الناس علیه و فی شهرته،علی أنه لا یزید من ناحیه علمیه علی بعض الکتب المتداوله التی لا نجد فیها هذا الذوق و الروحانیه.و الکتاب نفسه یکشف لنا عن نفسیه المؤلف،و ما کان علیه من خلق عال و إیمان صادق.

و إنی لأؤمن إیمانا لا یقبل الشک:أن انتشار هذا الکتاب بین الناس

ص :19

فی هذا العصر سیکون له أثره المحسوس فی توجیه أمتنا نحو الخیر،بعد أن نفدت طبعته الأولی و عزت نسخته،و لا سیما أن خطباء المنابر-فیما اعتقد- ستکون لهم الحصه الوافره فی التأثر به و نقل تأثرهم إلی سواد الأمه الذین هم المعول علیهم فی نهضتنا الأخلاقیه المقبله.

و هذا ما دفعنی-و اللّه هو الشاهد علی-إلی السهر علی تصحیح الکتاب و تدقیقه،لیخرج بهذه الحلقه،و إن کانت ظروفی الخاصه کادت أن تحول دون التفرغ له،لو لا أنی توکلت علی اللّه و وطنت نفسی علی تجاهلها و إهمال کثیر مما یجب العنایه به،و الحمد للّه علی توفیقه.

النواحی الفنیه فی الکتاب

من أهم ما یؤاخذ به کتابنا هذا،اعتماده علی المراسیل فی الأحادیث، و تسجیل کل ما یری أمامه من المنقولات:غثها و سمینها،من دون إشاره إلی التمییز و لا إلی المصادر،حتی نقل کثیرا عن إحیاء العلوم.و تعمد النقل عن مثل جامع الأخبار و مصباح الشریعه،اللذین یشهد أسلوبهما علی وضع أکثر ما فیهما.و قد وجدنا صعوبه کبیره فی العثور علی جمله من مصادر هذه المنقولات لتصحیحها،و قد یستغرق البحث للعثور علی مصدر خبر واحد أیاما،کما قد یذهب البحث سدی.و ما کان یهمنا من الرجوع إلی المصادر إلا تصحیح المنقولات لا إثبات مصادرها،فلذلک لا نشیر فی الحاشیه إلی المصدر إلا إذا وجدنا اختلافا فی نصه فی النسخ،فنقول:

صححناه علی کذا مصدر.و بهذه المناسبه لا بد من الاعتراف بالجمیل، فنذکر الأستاذ الفاضل السید عبد الرزاق المقرم بالشکر لما أعاننا علیه من الفحص عن بعض الروایات.

و الذی یهون الخطب فی هذه المؤاخذه-علی أن لها قیمتها الفنیه-

ص :20

أنها لا تختص بهذا الکتاب وحده من بین کتب الأخلاق الإسلامیه،بل هذا دیدنها،و کأن همّ أصحابها من الاستشهاد بالمنقولات نفس أداء الفکره فإذا کانت بحسب نظرهم صحیحه مقبوله فی نفسها فلا یجب عندهم أن یکون الحدیث الذی یتضمنها صحیحا مقبولا فی عرف أهل الحدیث،فإذا قال المحدث:«قال النبی و الإمام کذا»،یعنی بذلک أن هذا القول ثابت بالنقل الصحیح الموثوق به،و إلا فیقول«روی عنه کذا» أو ما یشبه ذلک أما الأخلاق فلا یعنی بذلک القول إلا أنه مروی عنه بأی طریق کان.

و لعل لهذا التسامح عذرا مقبولا فی مذهبهم علی ما قدمنا،لو لم تکن فیه إساءه إلی أمانه النقل فی أهم تراث إسلامی دینی،فی حین کان من الممکن تحشیها بقلیل من التحقیق و البحث،علی أن فی الثابت الصحیح عن آل البیت-علیهم السلام-ما فیه الکفایه للإمام بنواحی الأخلاق المطلوبه،و ما فی(الکافی)کاف وحده فی هذا الباب.و کنا نتمنی -أثناء التصحیح-علی صاحب کتابنا هذا ألا یتبع هذه العاده عند الأخلاقیین،فیزید علی فائدته الأخلاقیه فائده أخری فی تحقیق الأحادیث الصحیحه.

اما أسلوب الکتاب الأدبی،فهو یمثل إلی حد ما عصره الذی ضعفت فیه اللغه إلی حد کبیر،بالرغم علی أن الفلاسفه الإشراقیین اشتهروا فی تلک العصور بحسن البیان و قوه الأسلوب،لا سیما فی العصر السابق علی عصر المؤلف،کالسید الداماد العظیم المتوفی 1041،و تلمیذه النابغه الجلیل المولی صدر المتقدم ذکره،حتی کان یسمی الأول:أمیر البیان،و لعل الثانی أحق بهذا اللقب.غیر أن صاحبنا لا یحسب فی عداد الفلاسفه و إن ارتشف من منهلهم.علی أنه کان یقتبس کثیرا نص عبارات غیره استراحه إلیها.

و هذه سنه مستساغه عند المؤلفین الأخلاقیین،و کأن کتبهم یجدونها مشاعه

ص :21

بین الجمیع،أو لأن همهم أداء الفکره کما کان عذرهم فی مراسیل الأحادیث.

و بهذه المناسبه نقول:إنا وجدنا أثناء تصحیح الکتاب کثیرا من الألفاظ و العبارات مما لم نجد له مسوغا من اللغه العربیه،ککلمه(القادسه) و(الهلاکه،ففضلنا أن نبقیها علی ما وجدناها،حرصا علی أمانه النقل، و أهملنا التنبیه علیها،و مثل کلمه(سیما)فضلنا أن نصححها و نضع کلمه (لا)بین قوسین إشاره إلی زیادتها منا.

و إذا کانت أمانه النقل هی العذر لنا فی ذلک،فهی التی تقضی علینا أن نصرح أن عناوین الکتاب علی الأکثر هی من وضعنا لا من وضع المؤلف.

و أما أسلوبه العلمی،فقد بناه مؤلفه من أوله إلی آخره علی نظریه الوسط و الأطراف فی الأخلاق،تلک النظریه الموروثه من الفلسفه الیونانیه و قد بحث عنها المؤلف فی(الجزء الأول ص 59).و لیس من حقنا أن نناقشها،و لا یمتاز بها هذا الکتاب وحده،فإن شأنه فی الاعتماد علی هذه النظریه الأساسیه شأن سایر کتب الأخلاق الإسلامیه العلمیه.

و لکن الذی امتاز به کتابنا-بعد أن بحث مؤلفه بحثا فلسفیا متوسطا عن النفس و قواها،و الخیر و السعاده،و الفضائل و الرذائل،فی البابین الأول و الثانی،کما صنع أسلافه-أن جعل أساس تقسیمه للکتاب علی القوی الثلاث:العاقله و الشهویه و الغضبیه،و معللا ذلک بأن«جمیع الفضائل و الرذائل لا تخرج عن التعلق بالقوی الثلاث»(1-66).و ذکر لکل قوه ما یتعلق بها من أجناس الفضائل و الرذائل منفرده و منضمه إلی الأخری ثم ذکر أنواعها،و استقصی ذکر الأنواع،مطبقا علی کل نوع نظریه الوسط و الأطراف،فجاء فی استقصائه و إلحاقه کل فضیله و رذیله بالقوه التی تتعلق بها،بما لم یجیء به غیره و لم بسبقه إلیه أحد فیما نعلم،و هو نفسه ادعی

ص :22

ذلک فقال:«ان احصاء الفضائل و الرذائل و ضبطهما،و إدخال البعض فی البعض،و الإشاره إلی القوه الموجبه لها علی ما فصلناه،مما لم یتعرض له علماء الأخلاق»(1-71).

و هذه أهم ناحیه فنیه فی الکتاب،و فتح جدید فی تحقیق منشأ حدوث خلق الفضیله و الرذیله،لو اتفق لغیره أن یترسم خطاه،و یتم ما فتحه من هذا الباب من التحقیق،لتقدم علی یدیه علم الأخلاق کبیرا.و علی أساس تحقیقه هذا أسقط فضیله العداله من حسابه،فلم یجعلها جنسا مقابلا لأجناس الفضائل الثلاث الأخری،و هی الحکمه و العفه و الشجاعه،باعتبار أن العداله جامعه لجمیع الکمالات بأسرها،لا أنها فی مقابلها،و قد فصل هذا الرأی فی الباب الثانی،و لا أظن أحدا یقره علیه،و لا یثبت أمام النقد.و لکن هذه المقدمه تضیق عن مثل هذه الأبحاث الدقیقه،کما تضیق عن مقارنه هذا التألیف بالمؤلفات الأخلاقیه الأخری.و قصدنا أن هذا التقسیم من المؤلف،و إرجاع الفضائل و الرذائل إلی أسبابها،و جعل مواضیع الأبحاث تلک القوی،و إحصاء أنواع الأخلاق بنوعیها و لوازمها،کل ذلک مستجد و هی طریقه علمیه امتاز بها الکتاب.

تصحیح الکتاب و مراجعه

وعدت الأخ الفاضل الألمعی السید محمد کلانتر،ناشر الکتاب و ملتزمه تصحیحا و تعلیقا-جزاه اللّه خیر ما یجزی العاملون-:علی الاشتراک معه و إعانته علی تدقیق و تحقیق هذا السفر الجلیل و تصحیحه أیضا عند الطبع،إذا توفق لتهیئه ما یلزم لطبعه،و ذلک قبل سنتین.و شاء التوفیق أن یحقق هذه الأمنیه،فلم أجد للتخلی عن الوفاء بالوعد سبیلا مهما کلفنی الأمر.

ص :23

و یعجبنی من هذا الرجل صبره و جلده علی المشاق فی سبیل نشره، باعتباره أحد الکتب التی یجب إحیاؤها فی هذا العصر،و هذا منه أحد شواهدی علی تأثر الفتیان الکرام الأبرار بهذا السفر الأخلاقی.و قد شاهدت صبره لأول مره فی إیران فی صیف العام الماضی،لما اشترک هو و العلامه الأخ بالروح الشیخ محمد شیخ الشریعه،فی تصحیح قسم من الکتاب علی النسخه المخطوطه الآتی ذکرها فی المراجع رقم 2 إلی حد ص 176 من الجزء الأول من هذا المطبوع،فأودعا فی التعلیقه آراءهما القیمه فی تحقیقه و تصحیحه.و لئن عدنا فی التصحیح من أوله لما استقبلت المطبعه النسخه للطبع،فإنا اعتمدنا کثیرا علی تلک التحقیقات القیمه الماضیه.

و لا ننسی أن نذکر أن للنسخه المطبوعه فی إیران علی الحجر،فیها من التحریف و التصحیف ما یذهب بالاطمئنان إلیها،و یشوه المقصود و المعنی.و من الغریب أن نجد التحریف حتی فی الآیات القرآنیه و الأحادیث الشریفه.أما تذکیر المؤنث و تأنیث المذکر،و تشویه الإملاء و التبویب، فهذه أمور حدّث عنها و لا حرج.و یکفی أن تقارن صفحه واحده منها بمطبوعنا،لتعرف أی مجهود بذل للتصحیح و الإخراج،و تجد العنایه علی کل سطر منه،بل کل کلمه.

و من سوء الحظ،أن النسخه المخطوطه المرجع رقم(2)لم تکن أکثر حظا فی الصحه من أختها المطبوعه.و هذا ما دعانا إلی أن نرجع إلی کتب أخری تمتّ بالموضوع بصله لتحقیق الکتاب،کالکتب الأخلاقیه و کتب الحدیث.و أکثر ما کان یعنینا تصحیح الأحادیث الشریفه بالرجوع إلی مصادرها الذی جشمنا بحثا مضنیا کان یستغرق أکثر أوقاتنا،و قد نذکر أحیانا فی التعلیقه المصدر المرجوع إلیه،و علی الأکثر لا نذکر المرجع إلا عند ما یکون مخالفا لنسخ الکتاب.و یحسن الآن أن نذکر أهم المراجع

ص :24

التی اعتمدنا علیها لتصحیح الکتاب،و هی:

1-النسخه من الکتاب-المشار إلیها آنفا-المطبوعه علی الحجر بإیران سنه 1312.

2-النسخه المخطوطه منه التی تفضل بها شیخنا الحجه الشیخ محمد محسن الشهیر ب(آغا بزرگ)مؤلف الذریعه،و قد نسخت سنه 1208.و نعبر عنها فی التعلیقه ب(نسختنا الخطیه). 3-النسخه المخطوطه منه فی مکتبه سپه سالار بطهران.و لا یحضرنا الآن تأریخ نسخها و رقمها فی المکتبه.و قد قوبلت النسخه إلی حد صفحه 176 من الجزء الأول.

4-النسخه المطبوعه،التی یملکها الخطیب السید جواد شبر،و فیها بعض التقییدات و التصحیحات.

5-إحیاء العلوم-للشیخ أبی حامد الغزالی.

6-إحیاء الإحیاء-المجلد الرابع المطبوع فی إیران علی الحجر سنه 1326،للشیخ المولی محسن الفیض الکاشانی.

7-نسخه أصول الکافی-المخطوطه سنه 1103،فی مکتبه منتدی النشر برقم(446)،و هی نسخه ظاهر علیها التصحیح و دقه المقابله علی نسخ صحیحه.

8-نسخه أصول الکافی-المخطوطه التی تحت تصرفنا.

9-فروع الکافی-المطبوع بالحجر سنه 1315،و هو من المطبوعات الحجریه الصحیحه، 10-الوسائل-المطبوعه سنه 1323،المعروفه بطبعه عین الدوله.

11-البحار-المجلد 15 بجمیع أجزائه الأربعه،المطبوع علی الحجر.

12-کنز العمال-المطبوع بحیدرآباد دکن سنه 1312.

ص :25

13-مستدرک الوسائل-للشیخ المحدّث النوری،المطبوع علی الحجر سنه 1319.

14-الوافی-للشیخ المولی محسن الفیض،المطبوع علی الحجر سنه 1325.و هو من المطبوعات الحجریه الصحیحه.

15-سفینه البحار-المطبوع علی الحجر بالنجف الأشرف سنه 1352 للمحدث الثقه الجلیل الشیخ عباس القمی.

16-جامع الأخبار-المطبوع بالهند علی الحجر.

17-مصباح الشریعه-المطبوع بالهند علی الحجر، و هذه غیر المراجع التی رجعنا إلیها نادرا:کمجموعه الشیخ ورام، و الحقائق للفیض،و مجمع البحرین للشیخ فخر الدین الطریحی،و نهایه ابن الأثیر...و نحوها کثیر لا فائده فی إحصائه.و هذه المراجع هی التی روجعت لتصحیح أجزاء الکتاب،و اللّه تعالی هو الموفق للصواب.

و یجب ألا ننسی فی الختام شکر الشیخ عبد الهادی الأسدی علی جهوده التی بذلها فی تصحیح الکتاب عند الطبع،و الاشتراک فی مقابله النسخه الأصلیه و تدقیقها،جزاه اللّه خیر ما یجزی العالمین.

النجف الأشرف محمد رضا المظفر 20 رجب 1368 ه

ص :26

[مقدمه المصحح]

اشاره

مراجع البحث فی الترجمه:

1-(روضات الجنات):للسید محمد باقر الخوانساری،المطبوع بإیران علی الحجر سنه 1316، 2-(الروضه البهیه):للسید محمد شفیع الحسینی،المطبوع بإیران علی الحجر.

3-(أعیان الشیعه):للسید محسن الأمین-الطبعه الأولی-فی ترجمه الشیخین:أحمد النراقی و إسماعیل الخاجوئی.

4-(مستدرک الوسائل):-الجزء الثالث-للمحدث میرزا حسین النوری.

5-(الذریعه):للشیخ محمد محسن الشهیر بآغا بزرگ الطهرانی.

6-(الاسناد المصفی):له أیضا.المطبوع بالنجف الأشرف سنه 1356.

7-(ریاض الجنه):المخطوط،للسید حسن الزنوزی المعاصر للمؤلف،و من تلامذه الوحید البهبهانی،نسخه منه محفوظه بخزانه الحاج حسین آغا ملک العامه بطهران تحت رقم(4380).و قد اعتمدنا علیها فی تجدید النظر فی الترجمه سنه 1383،علی ما نقله لنا عنها مکاتبه أحد أحفاد المترجم له(الأستاذ حسن النراقی).و أکثر ما اعتمدنا علی هذا المصدر فی تعداد مؤلفات المترجم له.

8-(قصص العلماء):للمیرزا محمد بن سلیمان التنکابنی،المطبوع علی الحجر بطهران.

ص :27

ملاحظه:

فی سفرتی الأخیره إلی إیران فی العام الماضی-لأمور تخص:

(جامعه النجف الدینیه) -التقیت مع الأخ الأستاذ(حسن النراقی)-دام ظله-من أحفاد المؤلف-قدس سره-،جری الحدیث معه حول شیخنا المؤلف و عظمته.

فأرانی الأخ النراقی نموذجا من خطوط المؤلف الرّاقیه،فجذبنی حسن الخط و روعته،و لا سیما تلکم الصفحات من کتاب.

(جامع الأفکار و ناقد الأنظار) ففکرت فی طبع نموذج الصفحه الأولی و الأخیره من الکتاب المذکور تثبیتا لعظمه ناحیه أخری من نواحی حیاه المؤلف الملیئه بجلائل الفنون الروائع.و قد أبدی الأستاذ النراقی موافقته علی ذلک فی اطار من التبجیل الصادق و الأدب...مما یخص نفسیته الواسعه.

فشکرا له و تقدیرا.

السیّد محمد کلانتر

ص :28

نموذج الصحفه الأولی من کتاب(جامع الأفکار و ناقد الأنظار)بخط المؤلف(قده)

ص :29

(جامع الافکار و ناقد الأنظار)

بسم اللّه الرحمن الرحیم

الحمد للّه الذی دل علی ذاته بذاته و تجلی لخلقه ببدایع مصنوعاته،أظهر من عجائب قدرته ما حیر ثواقب العقول و الأفهام،و أبرز من غرائب عظمته ما بهر نوافذ المدارک و الأوهام خرق علمه باطن غیب السترات و أحاط بغموض عقائد السریرات،و الصلاه علی مهابط المعارف و الأسرار و وسائط الفیوضات و الأنوار،من الأنبیاء المکرمین الأخیار و خلفائهم الراشدین الأطهار.

و بعد فیقول أضعف المحتاجین:مهدی بن أبی ذر النراقی-نور اللّه قلبه بنور الیقین و جعله من الصادقین المقربین-:هذا یا إخوانی ما أردتم من أصول المعارف الحقیقیه و جوامع العقائد الیقینیه:من العلم باللّه و صفات کماله و معرفه أسمائه و نعوت جلاله،و ما یتلوهما من المباحث الإلهیه العالیه و المطالب الحقه المتعالیه مما یرتقی به إلی منازل الأخیار و یعرج به إلی عوالم العقول و الأنوار،و یتوجه به إلی شطر کعبه الملکوت و یسلک به إلی صقع عالم الجبروت.و قد بعث اللّه السفراء لأجله،و انعقد إجماع الأمه علی وجوب أخذه،فیلزم علی الکل حمله و لا یسع لأحد جهله،و أسأل اللّه أن یجعله خالصا لوجهه و یحرسه عن غیر أهله،و لاشتماله علی جمع الأفکار الإلهیه و نقدها،سیما ما تعلق بالشرح الجدید للتحریک من الحواشی،و سمیته ب(جامع الأفکار و ناقد الأنظار)و رتبته علی مقدمات و مقالات.

المقدمه الأولی-فی إبطال ترجح المساوی و المرجوح و ترجیحهما.

بیان الأول:أن معنی المساوات کون شیئین فی مرتبه واحده بالنظر إلی ثالث،و معنی المرجوحیه کون الشیئین أحدهما أبعد من الآخر، و الراجحیه کونه أقرب منه،فلو ترجح المساوی أو المرجوح لزم التناقض.

ص :30

نموذج الصفحه الأخیره من کتاب(جامع الأفکار و ناقد الأنظار)بخط المؤلف(قده)

ص :31

و بعد ما ثبت أن الواجب-سبحانه-صرف الوجود و محض الوجود و لیس فیه نقص و لا ممازجه،و أنه لیس جسما و جسمانیا،ثبت معه نفی التحیز و الجهه و الحلول و الاتحاد و الألم و اللذه المزاجیه عنه سبحانه، و بذلک تم مباحث الصفات السلبیه،و هو آخر ما أردنا إیراده فی هذا الکتاب و الحمد للّه علی تأییده علی الإتمام،و الصلاه علی سید الأنام و علی عترته امناء الإسلام و وقع إتمامه فی أول یوم من شهر ربیع الأول من سنه 1193 -ثلاث و تسعین و مائه بعد الألف من الهجره المبارکه النبویه-و قد کان ذلک عند تراکم الهموم و الأحزان و تفاقم الغموم و الأشجان،و فرط الملال و ضیق البال،من هجوم المصائب و المحن و تواتر النوائب و الفتن،من ابتلائنا أولا فی بلده کاشان-حماها اللّه عن طوارق الحدثان-بالزلازل الهائله المفزعه و الرجفات المزعزعه المزعجه،و انهدام جمیع الأبنیه و المساکن و جلّ البیوت و المواطن،و هلاک کثیر من الأصدقاء و الأحباب و ذهاب غیر واحد من الأحبه و الأصحاب،ثم ابتلائنا بالأمراض الشدیده الغریبه و الأسقام الوبائیه العجیبه،بعد ارتحالنا لعدم السکنی و غیره من اختلال الأمور إلی بعض القری،و احتراق فؤادی بذهاب بعض أولادی الذی تقر به عینی فی ظلمات الأحزان و الهموم و یسکن اللّه قلبی عند اضطرابه من هجوم الأشجان و الغموم ثم وقوعنا فی الداهیه العظمی و الفتنه الکبری:أعنی موت السلطان و وقوع الاضطراب و الوحشه بین أهل إیران.فأحمد اللّه علی السراء و الضراء و الشده و الرخاء و العافیه و البلاء،و نسأله أن یکون ذلک آخر الرزایا و المصائب و خاتمه البلایا و النوائب،و أن یصلح جمیع أمور المسلمین بمحمد و آله سادات الخلق أجمعین.

ص :32

بسم اللّه الرحمن الرحیم

مقدمه المؤلف

الحمد للّه الذی خلق الإنسان،و جعله أفضل أنواع الأکوان،و صیره نسخه لما أوجده من عوالم الإمکان،أظهر فیه عجائب قدرته القاهره، و أبرز فیه غرائب عظمته الباهره،ربط به الناسوت باللاهوت،و أودع فیه حقائق الملک و الملکوت،خمّر طینته من الظلمات و النور،و رکب فیه دواعی الخیر و الشرور،عجنه من المواد المتخالفه،و جمع فیه القوی و الأوصاف المتناقضه،ثم ندبه إلی تهذیبها بالتقویم و التعدیل،و حثه علی تحسینها بعد ما سهل له السبیل،و الصلاه علی نبینا الذی أوتی جوامع الحکم،و بعث لتتمیم محاسن الأخلاق و الشیم،و علی آله مصابیح الظلم،و مفاتیح أبواب السعاده و الکرم صلی اللّه علیه و علیهم و سلم.

أما بعد فیقول طالب السعاده الحقیقیه(مهدی بن أبی ذر النراقی) بصّره اللّه بعیوب نفسه،و جعل یومه خیرا من أمسه: إنه لا ریب فی أن الغایه من وضع النوامیس و الأدیان،و بعثه المصطفین من عظماء الإنسان، هو سوق الناس من مراتع البهائم و الشیاطین،و إیصالهم إلی روضات العلیین،

ص :33

و ردعهم عن مشارکه أسراء ذل الناسوت،و مصاحبه قرناء جب الطاغوت إلی مجاوره سکان صقع الملکوت،و مرافقه قطان قدس الجبروت،و لا یتیسر ذلک إلا بالتخلی عن ذمائم الأخلاق و رذائلها،و التحلی بشرائف الصفات و فضائلها،فیجب علی کل عاقل أن یأخذ أهبته،و یبذل همته فی تطهیر قلبه عن أوساخ الطبیعه و أرجاسها،و تغسیل نفسه عن أقذار الجسمیه و أنجاسها قبل أن یتیه فی بیداء الشقاق،و یهوی فی مهاوی الضلاله و الهلاکه، و یصرف جده و یجتهد جهده فی استخلاص نفسه عن لصوص القوی الأماره ما دام الاختیار بیده،إذ لا تنفعه الندامه و الحسره فی غده.

ثم لا ریب فی أن التزکیه موقوفه علی معرفه مهلکات الصفات و منجیاتها،و العلم بأسبابها و معالجاتها،و هذا هو الحکمه الحقه التی مدح اللّه أهلها،و لم یرخص لأحد جهلها،و هی الموجبه للحیاه الحقیقه، و السعاده السرمدیه،و التارک لها علی شفا جرف الهلکات،و ربما أحرقته نیران الشهوات.

و قد کان السلف من الحکماء یبالغون فی نشرها و تدوینها.و جمعها و تبیینها،علی ما أدت إلیه قوه أنظارهم،و أدرکوه بقرائحهم و أفکارهم.

و لما جاءت الشریعه النبویه«علی صادعها ألف صلاه و تحیه»حثت علی تحسین الأخلاق و تهذیبها،و بینت دقائقها و تفصیلها بحیث اضمحل فی جنبها ما قرره أساطین الحکمه و العرفان،و غیرهم من أهل الملل و الأدیان،إلا أنه لما کان ما ورد منها منتشرا فی موارد مختلفه،و متفرقا فی مواضع متعدده،تعسّر أن یحیط به الجل فلا بد من ضبطه فی موضع واحد لیسهل تناوله للکل، فجمعت فی هذا الکتاب خلاصه ما ورد من الشریعه الحقه مع زبده ما أورده أهل العرفان و الحکمه علی نهج تقرّ به أعین الطالبین، و تسر به أفئده الراغبین.

ص :34

و نذکر أولا بعض المقدمات النافعه فی المطلوب ثم نشیر إلی أقسام الأخلاق،و مبادئها من القوی و نضبطها بأجناسها و أنواعها و نتائجها و ثمراتها ثم إلی المعالجه الکلیه لذمائم الأخلاق و الجزئیه لکل خلق مذموم،مما له اسم مشهور،و ما ینشأ عنه من الأفعال المذمومه،و فی تلوه نذکر ضده المحمود،و ما یدل علی فضله عقلا و نقلا،لأن العلم بفضیله کل خلق و المداومه علی آثاره أقوی علاج لإزاله ضده،و لا نتابع القوم من تقدیم الرذائل بأسرها علی الفضائل،بل نذکر أولا ما یتعلق بالقوه العقلیه من الفضائل و الرذائل علی النحو المذکور،ثم ما یتعلق بالغضبیه،ثم ما یتعلق بالشهویه،ثم ما یتعلق باثنتین منها أو ثلاث،لأن ذلک أدخل فی ضبط الأخلاق،و معرفه أضدادها،و العلم بمبادئها و أجناسها،و هو من أهم الأمور لطالبی هذا الفن.

و ما تعرضت لتدبیر المنزل و سیاسه المدن،لأن غرضنا فی هذا الکتاب إنما هو مجرّد إصلاح النفس و تهذیب الأخلاق،و سمیته«بجامع السعادات» و رتبته علی ثلاثه أبواب.

ص :35

الباب الأول فی المقدمات

اشاره

انقسام حقیقه الإنسان و حالاته بالاعتبار-تجرد النفس و بقاؤها- التذاذ النفس و تألمها-فضائل الأخلاق و رذائلها-الأخلاق الذمیمه تحجب عن المعارف-حصول الملکات بتضاعف الأعمال-العمل نفس الجزاء- القول یتجسد الأعمال و الملکات-المضاده بین الدنیا و الآخره-للجبله و المزاج دخل فی جوده الملکات و رداءتها-حقیقه الخلق و ماهیه الملائکه- الأقوال فی تبدل الأخلاق و الملکات-شرف علم الأخلاق-تعریف النفس و أسامیها باختلاف الاعتبارات-فی الإشاره إلی اعتبار مدافعه القوی الأربع-انقهار النفس بتسخیر القوه العالیه-اختلاف الصفات یوجب اختلاف النفوس-ائتلاف حقیقه الإنسان من الجهات المتقابله- حقیقه الخیر و السعاده-و الجمع بین الأقوال المختلفه فیها-شرائط حصول السعاده-غایه ما یمکن الوصول إلیه من السعاده-تقسیم اللذات و الآلام- اللذه فی الحقیقه هی العقلیه دون الحسیه-إیقاظ فیه موعظه و نصیحه- التنبیه علی أن الفائت لا یتدارک.

ص :36

فصل (انقسام حقیقه الإنسان و حالاته بالاعتبار)

اعلم أن الإنسان منقسم إلی سر و علن،و روح و بدن و لکل منهما منافیات و ملائمات،و آلام و لذات،و مهلکات و منجبات.

و منافیات البدن و آلامه هی الأمراض الجسمانیه.و ملائماته هی الصحه و اللذات الجسمانیه.و المتکفل لبیان تفاصیل هذه الأمراض و معالجاتها هو علم الطب.و منافیات الروح و آلامه هی رذائل الأخلاق التی تهلکه و تشقیه، و صحته رجوعه إلی فضائلها التی تسعده و تنجیه و توصله إلی مجاوره أهل اللّه و مقربیه.و المتکفل لبیان هذه الرذائل و معالجاتها هو(علم الأخلاق).

ثم إن البدن مادی فإن،و الروح مجرد باق،فإن اتصف بشرائف الصفات کان فی البهجه و السعاده أبدا،و إن اتصف برذائلها کان فی العذاب و الشقاوه مخلدا،و لا بد لنا من الإشاره إلی تجرده و بقائه بعد خراب البدن ترغیبا للطالبین علی السعی فی تزکیته و حفظه عن الشقاوه الأبدیه.

فصل (فی تجرد النفس و بقائها)

لا ریب فی تجرد النفس و بقائها بعد مفارقتها عن البدن.أما الأول (و المراد به عدم کونها جسما و جسمانیه)فیدل علیه وجوه:

(منها)أن کل جسم لا یقبل صورا و أشکالا کثیره لزوال کل صوره أو شکل فیه بطریان مثله،و النفس تقبل الصور المتعدده المختلفه من المحسوسات و المعقولات من دون أن تزول الأولی بورود الأخری،بل کلما قبلت صوره

ص :37

ازدادت قوتها علی قبول الأخری،و لذلک تزید القوه علی إدراک الأشیاء بالریاضیات الفکریه و کثره النظر،فثبت عدم کونها جسما.

و(منها)أن حصول الأبعاد الثلاثه للجسم لا یتصور إلا بأن یصیر طویلا عریضا عمیقا و حصول الألوان و الطعوم و الروائح له لا یتصور إلا بأن یصیر ذا لون و طعم و رائحه و هی تحصل للنفس و قوتها الوهمیه بالإدراک من غیر أن تصیر کذلک،و أیضا حصول بعضها للجسم یمنع من حصول مقابله له،و لا یمنع ذلک فی النفس بل تقبلها کلها فی آن واحد علی السواء.

و(منها)أن النفس تلتذ بما لا یلائم الجسم من الأمور الإلهیه و المعارف الحقیقیه،و لا تمیل إلی اللذات الجسمیه و الخیالیه و الوهمیه،بل تحن أبدا إلی الابتهاجات العقلبه الصرفه التی لیس فی الجسم و قواه فیها نصیب،و هذا أوضح دلیل علی أنها غیرهما،إذ لا ریب فی أن ما یحصل لبعض النفوس الصافیه عن شواتب الطبیعه من البهجه و السرور بإدراک العلوم الحقه الکلیه و الذوات المجرده النوریه القدسیه،و بالمناجاه و العباده و المواظبه علی الأذکار فی الخلوات مع صفاء النیات لا مدخلیه للجسم فیها و قواه الخیالیه و الوهمیه و غیرهما،إذ النفس قد تغفل فی تلک الحاله عنها بالکلیه،و ربما استغرقت بحیث لا تشعر بالبدن و لا تدری أن لها بدنا فکأنها منخلعه عنه،فهذا یدل علی أنها من عالم آخر غیر عالم الجسم و قواه،إذ التذاذهما منحصر بالملائمات الجزئیه التی تدرکها الحواس الظاهره و الباطنه.

و(منها)أن النفس تدرک الصور الکلیه المجرده فتکون محلا لها، و لا ریب فی أن المادی لا یکون محلا للمجرد إذ کل مادی ذو وضع قابل للإنقسام،و کون المحل ذا وضع قابل للإنقسام یستلزم أن یکون حاله أیضا کذلک کما ثبت فی محله،و المجرد لا یمکن أن یکون کذلک و إلا خرج عن حقیقته، فالنفس لا تکون مادیه و إذا لم تکن مادیه کانت مجرده لعدم الواسطه.

ص :38

و(منها)أن القوی الجسمیه الباطنیه لا تکتسب العلوم إلا من طریق الحواس الظاهره إذ ما لم یدرک الشیء بها لم تتمکن الحواس الباطنه أن تدرکه و هذا وجدانی و ضروری.و النفس قد تدرک ما لا طریق لشیء من الحواس إلی إدراکه کالأمور المجرده و المعانی البسیطه الکلیه،و أسباب الاتفاقات و الاختلافات التی بین المحسوسات،و الضروره العقلیه قاضیه بأنه لا مدخلیه لشیء من الحواس فی إدراک شیء من ذلک.

و أیضا نحکم بأنه لا واسطه بین النقیضین،و هذا الحکم غیر مأخوذ من مبادئ حسیه إذ لو کان مأخوذا منها لم یکن قیاسا أولیا،فمثله مأخوذ من المبادئ الشریفه العالیه التی تبنی علیها القیاسات الصحیحه.

و أیضا هی حاکمه علی الحس فی صدقه و کذبه و قد تخّطئه فی أفعاله و تردّ علیه أحکامه کتخطئته للبصر فیما یراه أصغر مما هو علیه فی الواقع أو بالعکس،و فیما یراه مستدیرا و هو مربع،أو مکسورا و هو صحیح،أو معوجا و هو مستقیم،أو منکوسا و هو منتصب،أو مختلفا فی وضعه الواقعی، و فی رؤیته للأشیاء المتحرکه علی الاستداره کالحلقه و الطوق،و کتخطئته للسمع فیما یدرکه فی المواضع الصقیله المستدیره عند الصدی،و للذوق فی ادراکه الحلو مرا و مثله،کذا الحال فی الشم و اللمس،و لا ریب فی أن تخطئه النفس الحواس فی هذه الإدراکات و حکمها بما هو المطابق للواقع إنما یکون مسبوقا بالعلم الذی لا یکون مأخوذا من الحس،لأن الحاکم علی الشیء أعلی رتبه منه فلا یکون علمه الذی هو مناط الحکم مأخوذا عنه.

و مما یؤکد ذلک أنها عالمه بذاتها و بکونها مدرکه لمعقولاتها.و معلوم أن هذا العلم مأخوذ من جوهرها دون مبادئ أخر.

و(منها)أنا نشاهد أن البدن و قواه یضعفان فی أفعالهما و آثارهما، و النفس تقوی فی إدراکاتها و صفاتها،کما فی سن الکهوله،أو یکونان

ص :39

قویین فی الأفعال مع کونها ضعیفه فیها کما فی سن الشباب،فلو کانت جسما أو جسمانیا لکانت تابعه لهما فی الضعف و القوه.

(فإن قلت)الإدراک و سائر الصفات الکمالیه للنفس یضعف أو یختل بضعف البدن أو اختلاله کما نشاهد فی المشایخ و المرضی و تجردها ینافی ذلک.

(قلنا)الضعف أو الاختلال إنما یحدث فی الإدراک و الأفعال المتعلقه بالقوی الجسمیه،و أما ما یحصل للنفس بجوهرها أو بواسطه القوی الجسمیه بعد صیرورته ملکه لها فلا یحصل فیه اختلال و ضعف،بل یصیر ظهوره أشد و تأثیره أقوی.

و أما الثانی أعنی بقائها بعد المفارقه عن البدن فالدلیل علیه بعد ثبوت تجردها أن المجرد لا یتطرق إلیه الفساد لأنه حقیقه و الحقیقه لا تبید کما صرح به المعلم الأول و غیره،و وجهه ظاهر.

فصل (فی بیان تلذذ النفس و تألمها)

إذا عرفت تجرد النفس و بقاءها أبدا،فاعلم أنها ملتذه متنعمه دائما أو معذبه متألمه کذلک.و التذاذها یتوقف علی کمالها الذی یخصها،و لما کانت لها قوتان:النظریه و العملیه،فکمال القوه النظریه الإحاطه بحقائق الموجودات بمراتبها و الاطلاع علی الجزئیات غیر المتناهیه بإدراک کلیاتها.و الترقی منه إلی معرفه المطلوب الحقیقی و غایه الکل حتی یصل إلی مقام التوحید و یتخلص عن وساوس الشیطان و یطمئن قلبه بنور العرفان.و هذا الکمال هو الحکمه النظریه.

و کمال القوه العملیه التخلی عن الصفات الردیه و التحلی بالأخلاق المرضیه ثم الترقی منه إلی تطهیر السر و تخلیته عما سوی الله سبحانه.و هذا هو الحکمه

ص :40

العملیه التی یشتمل هذا الکتاب علی بیانها.

و کمال القوه النظریه بمنزله الصوره و کمال القوه العملیه بمنزله الماده، فلا یتم أحدهما بدون الآخر،و من حصل له الکمالان صار بانفراده عالما صغیرا مشابها للعالم الکبیر،و هو الإنسان التام الکامل الذی تلألأ قلبه بأنوار الشهود و به تتم دائره الوجود.

فصل (فی فضائل الأخلاق و رذائلها)

فضائل الأخلاق من المنجیات الموصله إلی السعاده الأبدیه،و رذائلها من المهلکات الموجبه للشقاوه السرمدیه،فالتخلی عن الثمانیه و التحلی بالأولی من أهم الواجبات.و الوصول إلی الحیاه الحقیقیه بدونهما من المحالات،فیجب علی کل عاقل أن یجتهد فی اکتساب فضائل الأخلاق التی هی الأوساط (1)المثبته من صاحب الشریعه و الاجتناب عن رذائلها التی هی الأطراف، و لو قصّر أدرکته الهلاکه الأبدیه،إذ کما أن الجنین لو خرج عن طاعه ملک الأرحام المتوسط فی الخلق لم یخرج إلی الدنیا سویا سمیعا بصیرا ناطقا کذلک من خرج عن طاعه نبی الأحکام المتوسط فی الخلق لم یخرج إلی عالم الآخره کذلک.

وَ مَنْ کٰانَ فِی هٰذِهِ أَعْمیٰ فَهُوَ فِی الْآخِرَهِ أَعْمیٰ

ص :41


1- 1) إشاره إلی أن الفضیله وسط بین رذیلتین و قد دعی الشارع إلی تحصیل الوسط بقوله صلی اللّه علیه و آله و سلم:«خیر الأمور أواسطها».و سیأتی شرح المعنی من الوسط و الطرفین.

وَ أَضَلُّ سَبِیلاً

(1)

.

ثم ما لم تحصل التخلیه لم تحصل التحلیه و لم تستعد النفس للفیوضات القدسیه،کما أن المرآه ما لم تذهب الکدورات عنها لم تستعد لارتسام الصور فیها،و البدن ما لم تزل عنه العله لم تتصور له إفاضه الصحه،و الثوب ما لم ینقّ عن الأوساخ لم یقبل لونا من الألوان،فالمواظبه علی الطاعات الظاهره لا تنفع ما لم تتطهر النفس من الصفات المذمومه کالکبر و الحسد و الریاء، و طلب الریاسه و العلی و إراده السوء للأقران و الشرکاء،و طلب الشهره فی البلاد و فی العباد،و أی فائده فی تزیین الظواهر مع إهمال البواطن، و مثل من یواظب علی الطاعات الظاهره و یترک تفقد قلبه کبئر الحش (2)ظاهرها جص و باطنها نتن،و کقبور الموتی ظاهرها مزینه و باطنها جیفه،أو کبیت مظلم وضع السراج علی ظاهره فاستنار ظاهره و باطنه مظلم،أو کرجل زرع زرعا فنبت و نبت معه حشیش یفسده فأمر بتنقیه الزرع عن الحشیش بقلعه عن أصله فأخذ یجز رأسه و یقطعه فلا یزال یقوی أصله و ینبت،فإن الأخلاق المذمومه فی القلب هی مغارس المعاصی فمن لم یطهر قلبه منها لم تتم له الطاعات الظاهره،أو کمریض به جرب و قد أمر بالطلاء لیزیل ما علی ظهره و یشرب الدواء لیقلع مادته من باطنه فقنع بالطلاء و ترک الدواء متناولا ما یزید فی الماده فلا یزال یطلی الظاهر و الجرب

ص :42


1- 1) الإسراء الآیه 72.
2- 2) الحش بالفتح أو الضم ثم التشدید و الفتح أکثر من الضم:المخرج و موضع الحاجه و أصله من الحش بمعنی البستان،لأنهم کانوا یتغوطون فی البساتین،فلما اتخذوا الکنیف اطلقوا علیها الاسم مجازا،فالمراد هنا من بئر الحش خزانه الکنیف.

یتفجر من الماده التی فی الباطن.

ثم إذا تخلت عن مساوئ الأخلاق و تحلت بمعالیها علی الترتیب العلمی استعدت لقبول الفیض من رب الأرباب،و لم یبق لشده القرب بینهما حجاب،فترتسم فیها صور الموجودات علی ما هی علیها،علی سبیل الکلیه أی بحدودها و لوازمها الذاتیه لامتناع إحاطتها بالجزئیات من حیث الجزئیه،لعدم تناهیها،و إن علمت فی ضمن الکلیات لعدم خروجها عنها،و حینئذ یصیر (1)موجودا تاما أبدی الوجود سرمدی البقاء،فائزا بالرتبه العلیا، و السعاده القصوی،قابلا للخلافه الإلهیه و الرئاسه المعنویه،فیصل إلی اللذات الحقیقیه،و الابتهاجات العقلیه التی ما رأتها عیون الأعیان،و لم تتصورها عوالی الأذهان.

فصل (الأخلاق الذمیمه تحجب عن المعارف)

الأخلاق المذمومه هی الحجب المانعه عن المعارف الإلهیه،و النفحات القدسیه إذ هی بمنزله الغطاء للنفوس فما لم یرتفع عنها لم تتضخ لها جلیه الحال اتضاحا،کیف و القلوب کالأوانی فإذا کانت مملوءه بالماء لا یدخلها الهواء فالقلوب المشغوله بغیر اللّه لا تدخلها معرفه اللّه و حبه و أنسه،و إلی ذلک

أشار النبی صلی اللّه علیه و آله و سلم بقوله: «لو لا أن الشیاطین یحرمون إلی قلوب بنی آدم لنظروا إلی ملکوت السماوات و الأرض» فبقدر ما تتطهر القلوب هن هذه الخبائث تتحاذی شطر الحق الأول (2)و تلألأ فیها حقائقه

ص :43


1- 1) تذکیر الضمیر باعتبار إراده الإنسان لأنه صاحب النفس بل هو هی.
2- 2) المراد من الحق الأول هو اللّه تبارک و تعالی فکما ان الحق صفه له کذلک الأول فهو صفه بعد صفه.

کما أشار إلیه صلی اللّه علیه و آله: «ان لربکم فی أیام دهرکم نفحات ألا فتعرضوا لها» فإن التعرض لها إنما هو بتطهیر القلوب عن الکدورات الحاصله عن الأخلاق الردیه (1)فکل إقبال علی طاعه و إعراض عن سیئه یوجب جلاء و نورا للقلب یستعد به لإفاضه علم یقینی،و لذا قال سبحانه:

وَ الَّذِینَ جٰاهَدُوا فِینٰا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنٰا

(2)

.

و قال النبی صلی اللّه علیه و آله و سلم: «من عمل بما علم ورثه اللّه علم ما لم یعلم» فالقلب إذا صفی عن الکدورات الطبیعیه بالکلیه یظهر له من المزایا الإلهیه و الإفاضات الرحمانیه ما لا یمکن لأعاظم العلماء

کما قال سید الرسل: «إن لی مع اللّه حالات لا یحتملها ملک مقرب و لا نبی مرسل».

و کل سالک إلی اللّه إنما یعرف من الألطاف الإلهیه و النفحات الغیبیه ما ظهر له علی قدر استعداده،و أما ما فوقه فلا یحیط بحقیقته علما لکن قد یصدّق به إیمانا بالغیب کما انا نؤمن بالنبوه و خواصها و نصدّق بوجودهما و لا نعرف حقیقتهما کما لا یعرف الجنین حال الطفل و الطفل حال الممیز و الممیز من العوام حال العلماء و العلماء حال الأنبیاء و الأولیاء.

فالرحمه الإلهیه بحکم العنایه الأزلیه مبذوله علی الکل غیر مضنون بها علی أحد،لکن حصولها موقوف علی تصقیل مرآه القلب و تصفیتها عن الخبائث الطبیعیه،و مع تراکم صدأها الحاصل منها لا یمکن أن یتجلی فیها شیء من الحقائق،فلا تحجب الأنوار العلمیه و الأسرار الربوبیه عن قلب من القلوب لبخل من جهه المنعم تعالی شأنه عن ذلک،بل الاحتجاب

ص :44


1- 1) المراد من النفحات هی الإفاضات المعنویه لا النسمات کما وردت بالمعنی الثانی فی بعض الأخبار.
2- 2) العنکبوت الآیه:69.

إنما هو من جهه القلب لکدورته و خبثه و اشتغاله بما یضاد ذلک.

ث م ما یظهر للقلب من العلوم لطهارته و صفاء جوهره هو العلم الحقیقی النورانی الذی لا یقبل الشک و له غایه الظهور و الانجلاء لاستفادته من الأنوار الإلهیه و الإلهامات الحقه الربانیه،و هو المراد

بقوله علیه السلام: «إنما هو نور یقذفه اللّه فی قلب من یشاء

« و إلیه أشار مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام بقوله: «ان من أحب عباد اللّه إلیه عبدا أعانه اللّه علی نفسه فاستشعر الحزن و تجلبب الخوف فزهر مصباح الهدی فی قلبه»( الی أن قال):

«قد خلع سرابیل الشهوات،و تخلی من الهموم إلا هما واحدا انفرد به، فخرج من صفه العمی و مشارکه أهل الهوی،و صار من مفاتیح أبواب الهدی و مغالیق أبواب الردی،قد أبصر طریقه و سلک سبیله و عرف مناره،و قطع غماره (1)،و استمسک من العری بأوثقها و من الحبال بأمتنها فهو من الیقین علی مثل ضوء الشمس»

و فی کلام آخر له علیه السلام «قد أحیی قلبه و أمات نفسه حتی دقّ جلیله (2)و لطف غلیظه،و برق له لامع کثیر البرق،فأبان له الطریق و سلک به السبیل،و تدافعته الأبواب إلی باب السلامه و دار الإقامه،و ثبتت رجلاه لطمأنینه بدنه فی قرار الأمن و الراحه بما استعمل قلبه و أرضی ربه».

و قال علیه السلام فی وصف الراسخین من العلماء:«هجم بهم العلم علی حقیقه البصیره و باشروا روح الیقین و استلانوا ما استوعره المترفون و أنسوا بما استوحش منه الجاهلون و صحبوا الدنیا بأبدان أرواحها معلقه بالمحل الأعلی».

ص :45


1- 1) غمره الشیء شدته و مزدحمه جمعه غمرات و غمار و غمر و منه غمرات الموت أی مکارهه و شدائده.
2- 2) الجلیل:الکبیر فی الحجم.

و بالجمله ما لم یحصل للقلب التزکیه لم یحصل له هذا القسم من المعرفه إذ العلم الحقیقی عباده القلب و قربه السر،و کما لا تصح الصلاه التی هی عباده الظاهر إلا بعد تطهیره من النجاسه الظاهره فکذلک لا تصح عباده الباطن إلا بعد تطهیره من النجاسه الباطنیه التی هی رذائل الأخلاق و خبائث الصفات،کیف و فیضان أنوار العلوم علی القلوب إنما هو بواسطه الملائکه

و قد قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلم: «لا تدخل الملائکه بیتا فیه کلب» فإذا کان بیت القلب مشحونا بالصفات الخبیثه التی هی کلاب نابحه لم تدخل فیه الملائکه القادسه و الحکم بثبوت النجاسه الظاهره للمشرک، مع کونه مغسول الثوب نظیف البدن،إنما هو لسرایه نجاسه الباطنیه

فقوله صلی اللّه علیه و آله و سلم: «بنی الدین علی النظافه» یتناول زوال النجاستین،

و ما ورد من «أن الطهور نصف الإیمان» المراد به طهاره الباطن عن خبائث الأخلاق،و کان النصف الآخر تحلیته بشرائف الصفات و عمارته بوظائف الطاعات.

و بما ذکر ظهر أن العلم الذی یحصل من طریق المجادلات الکلامیه و الاستدلالات الفکریه،من دون تصقیل لجوهر النفس،لا یخلو عن الکدره و الظلمه،و لا یستحق اسم الیقین الحقیقی الذی یحصل للنفوس الصافیه فما یظنه کثیر من أهل التعلق بقاذورات الدنیا انهم علی حقیقیه الیقین فی معرفه اللّه سبحانه خلاف الواقع،لأن الیقین الحقیقی یلزمه«روح» (1)و نور و بهجه و سرور،و عدم الالتفات إلی ما سوی اللّه،و الاستغراق فی أبحر عظمه اللّه،و لیس شیء من ذلک حاصلا لهم،فما ظنوه یقینا إما تصدیق مشوب بالشبهه،أو اعتقاد جازم لم تحصل له نورانیه و جلاء و ظهور

ص :46


1- 1) هذه الکلمه غیر موجوده فی نسختنا الخطیه لکنها موجوده فی نسخه خطیه أخری.

و ضیاء،لکدره قلوبهم الحاصله من خبائث الصفات.

و السر فی ذلک أن منشأ العلم و مناطه هو التجرد کما بین فی مقامه، فکلما تزداد النفس تجردا تزداد إیمانا و یقینا،و لا ریب فی أنه ما لم ترتفع عنها أستار السیئات و حجب الخطیئات لم یحصل لها التجرد الذی هو مناط حقیقه الیقین فلا بد من المجاهده العظیمه فی التزکیه و التحلیه حتی تنفتح أبواب الهدایه و تتضح سبل المعرفه کما قال سبحانه:

وَ الَّذِینَ جٰاهَدُوا فِینٰا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنٰا

(1)

.

فصل (أن العمل نفس الجزاء)

کل نفس فی بدء الخلقه خالیه عن الملکات بأسرها،و إنما تتحقق کل ملکه بتکرر الأفاعیل و الآثار الخاصه به (2)بیان ذلک أن کل قول أو فعل ما دام وجوده فی الأکوان الحسیه لا حظ له من الثبات لأن الدنیا دار التجدد و الزوال،و لکنه یحصل منه أثر فی النفس فإذا تکرر استحکم الأثر فصار ملکه راسخه،مثاله الحراره التی تحدث فی الفحم فانها ضعیفه أولا و إذا اشتدت تجمرت ثم استضاءت،ثم صارت صوره ناریه محرقه لما قارنها مضیئه لما قابلها، و کذلک الأحوال النفسانیه إذا تضاعفت قوتها صارت ملکات راسخه و صورا باطنه تکون مبادئ للآثار المختصه بها،

ص :47


1- 1) العنکبوت الآیه؟69.
2- 2) هکذا وجدت فی النسخه المطبوعه و نسختنا الخطیه و الأصح«بها» و إن کانت الکلمه غیر موجوده فی نسخه خطیه أخری.

فالنفوس الإنسانیه فی أوائل الفطره کصحائف خالیه من النقوش و الصور تقبل کل خلق بسهوله،و إذا استحکمت فیها الأخلاق تعسر قبولها لأضدادها،و لذلک سهل تعلیم الأطفال و تأدیبهم و تنقیش نفسهم بکل صوره و صفه و یتعسر أو یتعذر تعلیم الرجال البالغین و ردهم عن الصفات الحاصله لهم لاستحکامها و رسوخها.

ثم لا خلاف فی أن هذه الملکات و أفعالها اللازمه لها إن کانت فاضله کانت موجبه للالتذاذ و البهجه و مرافقه الملائکه و الأخیار،و إن کانت ردیه کانت مقتضیه للألم و العذاب و مصاحبه الشیاطین و الأشرار،و إنما الخلاف فی کیفیه إیجابها للثواب أو العذاب،فمن قال إن الجزاء مغایر للعمل قال إن کل ملکه و فعل یصیر منشأ لترتب ثواب أو عقاب مغایر له بفعل اللّه سبحانه علی التفصیل الوارد فی الشریعه.

و من قال إن العمل نفس الجزاء قال:إن الهیئات النفسانیه اشتدت و صارت ملکه تصیر متمثله و متصوره فی عالم البیاض و الملکوت بصوره یناسبها،إذ کل شیء یظهر فی کل عالم بصوره خاصه،فان العلم فی عالم الیقظه أمر عرضی یدرک بالعقل أو الوهم و فی عالم النوم یظهر بصوره اللبن فالظاهر فی العالمین شیء واحد و هو العلم لکنه تجلی فی کل عالم بصوره، و السرور یظهر فی عالم النوم بصوره البکاء،و منه یظهر أنه قد یسرک فی عالم ما یسوءک فی عالم آخر،فاللذات الجسمانیه التی تسرک فی هذا العالم تظهر فی دار الجزاء بصوره تسوؤک و تؤذیک،و ترکها و تحمل مشاق العبادات و الطاعات و الصبر علی المصائب و البلیات یسرک فی عالم الآخره مع کونها مؤذیه فی هذا العالم.

ثم القائل بهذا المذهب قد یطلق علی هذه الصوره اسم الملک إن کانت من فضائل الأخلاق أو فواضل الأعمال.و اسم الشیطان إن کانت من أضدادها

ص :48

و قد یطلق علی الأولی اسم الغلمان و الحور و أمثالهما،و علی الثانیه اسم الحیّات و العقارب و أشباههما،و لا فرق بین الإطلاقین فی المعنی،و إنما الاختلاف فی الاسم.

و هذا المذهب یرجع إلی القول بتجسد الأعمال بصوره مأنوسه مفرّحه أو صوره موحشه معذبه، و قد ورد بذلک أخبار کثیره:منها:

ما روی أصحابنا عن قیس بن عاصم عن النبی صلی اللّه علیه و آله و سلم أنه قال:

یا قیس«إن مع العز ذلا،و مع الحیاه موتا،و مع الدنیا آخره،و إن لکل شیء رقیبا و علی کل شیء حسیبا،و إن لکل أجل کتابا،و انه لا بد لک من قرین یدفن معک و هو حی و تدفن معه و أنت میت،فإن کان کریما أکرمک،و إن کان لئیما ألأمک،ثم لا یحشر إلا معک و لا تحشر إلا معه و لا تسأل إلا عنه،فلا تجعله إلا صالحا،فإنه إن صلح أنست به و إن فسد لا تستوحش إلا منه و هو فعلک». و منها:ما استفاض من

قولهم علیهم السلام: «إن من فعل کذا خلق اللّه تعالی ملکا یستغفر له إلی یوم القیامه». و منها:

ما ورد «ان الجنه قیعان و غراسها سبحان اللّه».

و منها:

ما روی «ان الکافر خلق من ذنب المؤمن» . و منها

قولهم «المرء مرهون بعمله». و منها

قوله صلی اللّه علیه و آله و سلم: «الذی یشرب فی آنیه الذهب و الفضه إنما یجری فی بطنه نار جهنم». و یدل علیه قوله سبحانه.

وَ إِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِیطَهٌ بِالْکٰافِرِینَ (1).

و ربما کان فی قوله تعالی:

ص :49


1- 1) التوبه الآیه:49.

وَ لاٰ تُجْزَوْنَ إِلاّٰ مٰا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ

(1)

و قوله تعالی:

إِنَّمٰا تُجْزَوْنَ مٰا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ

(2)

.

إشاره إلیه حیث قال عز و جل: «مٰا کُنْتُمْ» و لم یقل بما کنتم.

و قال فیثاغورس الحکیم:«ستعارض لک فی أفعالک و أقوالک و أفکارک (3)و سیظهر لک من کل حرکه فکریه أو قولیه أو عملیه صوره روحانیه،فان کانت الحرکه غضبیه أو شهویه صارت ماده لشیطان یؤذیک فی حیاتک و یحجبک عن ملاقاه النور بعد وفاتک،و إن کانت الحرکه عقلیه صارت ملکا تلتذ بمنادمته فی دنیاک و تهتدی به فی أخراک إلی جواز اللّه و کرامته»انتهی.

و هذه الکلمات صریحه فی أن مواد الأشخاص الأخرویه هی التصورات الباطنیه و النیّات القلبیه و الملکات النفسیه المتصوره بصوره روحانیه وجودها وجود إدراکی،و الإنسان إذا انقطع تعلقه عن هذه الدار و حان وقت مسافرته إلی دار القرار و خلص عن شواغل الدنیا الدنیه و کشف عن بصره غشاوه الطبیعه.فوقع بصره علی وجه ذاته و التفت إلی صفحه باطنه و صحیفه نفسه و لوح قلبه و هو المراد بقوله سبحانه:

وَ إِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ

(4)

.و قوله تعالی: فَکَشَفْنٰا

ص :50


1- 1) یس الآیه:54.
2- 2) الطور الآیه:16.
3- 3) هکذا وجدنا العباره فی النسخه الخطیه و المطبوعه و لا یخفی ما فیها من الإجمال.
4- 4) التکویر الآیه:10.

عَنْکَ غِطٰاءَکَ فَبَصَرُکَ الْیَوْمَ حَدِیدٌ

(1)

.صار إدراکه فعلا و علمه عینا و سره عیانا، فیشاهد ثمرات أفکاره و أعماله،و یری نتائج انظاره و أفعاله و یطلع علی جزاء حسناته و سیئاته،و یحضر عنده جمیع حرکاته و سکناته،و یدرک حقیقه قوله سبحانه:

وَ کُلَّ إِنسٰانٍ أَلْزَمْنٰاهُ طٰائِرَهُ فِی عُنُقِهِ وَ نُخْرِجُ لَهُ یَوْمَ الْقِیٰامَهِ کِتٰاباً یَلْقٰاهُ مَنْشُوراً. اِقْرَأْ کِتٰابَکَ کَفیٰ بِنَفْسِکَ الْیَوْمَ عَلَیْکَ حَسِیباً

(2)

.

فمن کان فی غفله عن أحوال نفسه و مضیعا لساعات یومه و أمسه یقول:

مٰا لِهٰذَا الْکِتٰابِ لاٰ یُغٰادِرُ صَغِیرَهً وَ لاٰ کَبِیرَهً إِلاّٰ أَحْصٰاهٰا وَ وَجَدُوا مٰا عَمِلُوا حٰاضِراً وَ لاٰ یَظْلِمُ رَبُّکَ أَحَداً

(3)

.

یَوْمَ تَجِدُ کُلُّ نَفْسٍ مٰا عَمِلَتْ مِنْ خَیْرٍ مُحْضَراً وَ مٰا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَیْنَهٰا وَ بَیْنَهُ أَمَداً بَعِیداً

(4)

.

ص :51


1- 1) ق الآیه:22.
2- 2) الإسراء الآیه 13-14.
3- 3) الکهف الآیه 49.
4- 4) آل عمران الآیه:30.

و قد أید هذا المذهب أعنی صیروره الملکات صورا روحانیه باقیه أبد الدهر موجبه للبهجه و الالتذاذ و التوحش و التألم،بأنه لو لم تکن تلک الملکات و النیات باقیه أبدا لم یکن للخلود فی الجنه أو النار وجه صحیح، إذ لو کان المقتضی للثواب أو للعذاب نفس العمل و القول،و هما زائلان لزم بقاء المسبب مع زوال السبب و هو باطل،و کیف یجوز للحکیم أن یعذب عباده أبد الدهر لأجل المعصیه فی زمان قصیر،فإذا منشأ الخلود هو الثبات فی النیات و الرسوخ فی الملکات.و مع ذلک فمن یعمل مثقال ذره من الخیر أو الشر یری أثره فی صحیفه نفسه أو فی صحیفه أعلی و أرفع من ذاته أبدا کما قال سبحانه:

فِی صُحُفٍ مُکَرَّمَهٍ مَرْفُوعَهٍ مُطَهَّرَهٍ بِأَیْدِی سَفَرَهٍ

(1)

.

و السر فیه أن الأمر الذی یبقی مع النفس إلی حین مفارقتها من الدنیا و لم یرتفع عنها فی دار التکلیف یبقی معها أبدا و لا یرتفع عنها أصلا لعدم تجدد ما یوجب إزالته بعد مفارقته عن عالم التکلیف.

ثم الظاهر أن هذا المذهب-عند من قال به من أهل الشرائع- بیان لکیفیه الثواب و العقاب الروحانیین مع إذعانه بالجنه و النار الجسمانیین» إذ لو کان مراده قصر اللذه و الثواب و الألم و العقاب و الجنات و القصور و الغلمان و الحور و النار و الحجیم و الزقوم و الضریع و سایر ما ورد فی الشریعه القادسه من أمور القیامه علی ما ذکر فهو مخالف لضروره الدین، (تنبیه)الدنیا و الآخره متضادتان،و کل ما یقرب العبد إلی أحداهما یبعد عن الأخری و بالعکس،کما دلت علیه البراهین الحکمیه و الشواهد الذوقیه و الأدله السمعیه،فکل ملکه أو حرکه أو قول أو فعل یقرب العبد

ص :52


1- 1) عبس الآیه:13-15.

إلی دار الطبیعه و الغرور یبعده عن عالم البهجه و السرور،و بالعکس، فأسوأ الناس حالا من لم یعرف حقیقه الدنیا و الآخره و تضادهما و لم یخف سوء العاقبه و أفنی عمره فی طلب الدنیا و إصلاح أمر المعاش و قصر سعیه علی جر المنفعه لبدنه من نیل شهوه أو بلوغ لذه أو اکتساب ترفع،و رئاسه أو جمع المال من غیر تصور لما یصل إلیه من فائدته،کما هو عاده أکثر أبناء الدنیا،و لم یعرف غیر هذه الأمور من المعارف الحقیقیه و الفضائل الخلقیه و الأعمال الصالحه المقربه إلی عالم البقاء فکأنه یعلم خلوده فی الدنیا، و لا یرجو بعد الموت ثواب عمل،و لا جزاء فعل،و لا یعتقد بما یرجوه المؤمنون و یؤمله المتقون من الخیر الدائم،و اللذات المخالفه لهذه اللذات الفانیه التی یشارک فیها السباع و البهائم،فإذا أدرکه الموت مات علی حسره و ندامه آیسا من رحمه اللّه قائلا:

یٰا حَسْرَتیٰ عَلیٰ مٰا فَرَّطْتُ فِی جَنْبِ اللّٰهِ

(1)

.

أعاذنا اللّه تعالی من سوء الخاتمه و وقفنا لتحصیل السعاده الدائمه

فصل (تأثیر المزاج علی الأخلاق)

للمزاج مدخلیه تامه فی الصفات:فبعض الأمزجه فی أصل الخلقه مستعد لبعض الأخلاق،و بعضها مقتض لخلافه،فإنا نقطع بأن بعض الأشخاص بحسب جبلته،و لو خلی عن الأسباب الخارجیه،بحیث یغضب و یخاف و یحزن بأدنی سبب،و یضحک بأدنی تعجب،و بعضهم بخلاف ذلک.

ص :53


1- 1) الزمر الآیه:56.

و قد یکون اعتدال القوی فطریا بحیث یبلغ الإنسان کامل العقل،فاضل الأخلاق غالبه قوته العاقله علی قوتی الغضب و الشهوه،کما فی الأنبیاء و الأئمه علیهم السلام.و قد یکون مجاوزتها عن الوسط کذلک بحیث یبلغ ناقص العقل ردی الصفات مغلوبه عاقلته تحت سلطان الغضب و الشهوه،کما فی بعض الناس.

إلا أن الحق-کما یأتی-إمکان زوالها بالمعالجات المقرره فی علم الأخلاق،فیجب السعی فی إزاله نقائضها و تحصیل فضائلها.و عجبا لأقوام یبالغون فی إعاده الصحه الجسمانیه الفانیه،و لا یجتهدون فی تحصیل الصحه الروحانیه الباقیه،یطیعون قول الطبیب المجوسی فی شرب الأشیاء الکریهه و مزاوله الأعمال القبیحه،لأجل صحه زائله،و لا یطیعون أمر الطبیب الإلهی لتحصیل السعاده الدائمه.

و بقاء النفس علی النقصان إما لعدم صرفها إلی طلب المقصود لملابسه العوائق و الموانع،أو مزاوله النقیض لتمکن موجبه،أو لکثره اشتغالها بالشواغل المحسوسه،أو لضعف القوه العاقله،فإن لم تدرکها العنایه الإلهیه فلا یزال یتزاید النقصان و یبعد عن الکمال الذی خلق لأجله،إلی أن تدرکها الهلاکه الأبدیه و الشقاوه السرمدیه،نعوذ باللّه من ذلک و إن أدرکته الرحمه الأزلیه،فیصرف همه فی إزاله النقائص،و اکتساب الفضائل، فلا یزال یتصاعد من مرتبه من الکمال إلی فوقها،حتی یصیر من أهل مشاهده الجلال و الجمال،و یتشرف بجواز الرب المتعال و یصل إلی السرور الحقیقی،الذی لا عین رأت،و لا أذن سمعت،و لا خطر علی قلب بشر و إلی قره الأعین التی یشیر إلیها فی قوله سبحانه:

فَلاٰ تَعْلَمُ نَفْسٌ مٰا أُخْفِیَ لَهُمْ مِنْ قُرَّهِ أَعْیُنٍ

(1)

.

ص :54


1- 1) السجده الآیه:17،

فصل (تأثیر التربیه علی الأخلاق)

الخلق عباره عن«ملکه للنفس مقضیه لصدور الأفعال بسهوله من دون احتیاج إلی فکر و رویه» (1).و الملکه:کیفیه نفسانیه بطیئه الزوال.

و بالقید الأخیر خرج الحال لأنها کیفیه نفسانیه سریعه الزوال،و سبب وجود الخلق إما المزاج کما مر،أو العاده بأن یفعل فعلا بالرویه،أو التکلف و یصبر علیه إلی أن یصیر ملکه له و یصدر عنه بسهوله و إن کان مخالفا لمقتضی المزاج.

و اختلف الأوائل فی إمکان إزاله الأخلاق و عدمه،و ثالث الأقوال أن بعضها طبیعی یمتنع زواله و بعضها غیر طبیعی حاصل من أسباب خارجه یمکن زواله.و رجح المتأخرون الأول و قالوا:لیس شیء من الأخلاق طبیعیا و لا مخالفا للطبیعه.بل النفس بالنظر إلی ذاتها قابله للاتصاف بکل من طرفی التضاد،إما بسهوله إن کان موافقا للمزاج،أو بعسر إن کان مخالفا له،فاختلاف الناس فی الأخلاق لاختلافهم فی الاختیار و المزاوله لأسباب خارجه.

(حجه القول الأول)أن کل خلق قابل للتغییر و کل قابل للتغییر لیس طبیعیا فینتج لا شیء من الخلق بطبیعی و الکبری بدیهیه،و الصغری وجدانیه،فإنه نجد أن الشریر یصیر بمصاحبته الخیّر خیرا،و الخیّر بمجالسه

ص :55


1- 1) ما بین القوسین فی الموضع غیر موجود فی نسختنا الخطیه لکنه موجود فی نسخه خطیه أخری و فی المطبوعه.

الشریر شریرا.و نری أن التأدیب«فی السیاسات (1)»فیه أثر عظیم فی زوال الأخلاق،و لولاه لم یکن لقوه الرویه فائده و بطلت التأدیبات و السیاسات و لغت الشرایع و الدیانات،و لما قال اللّه سبحانه: «قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَکّٰاهٰا» (2).

و لما قال النبی صلی اللّه علیه و آله: «حسنوا أخلاقکم»

و لما قال: «بعثت لأتمم مکارم الأخلاق»، و ردّ:بمنع کلیه الصغری فإنا نشاهد أن بعض الأخلاق فی بعض الأشخاص غیر قابل للتبدیل(لا)سیما ما یتعلق بالقوه النظریه،کالحدس و التحفظ،و جوده الذهن،و حسن التعقل،و مقابلاتها کما هو معلوم من حال بعض الطلبه،فإنه لا ینجح سعیهم فی التبدیل مع مبالغتهم فی المجاهده.

و ما قیل:من لزوم تعطل القوه الممیزه و بطلان التأدیب و السیاسات مردود:بأن هذا اللزوم إذا لم یکن شیء من الأخلاق قابلا للتغییر،و أما مع قبول بعضها أو أکثرها له فلا یلزم شیء مما ذکر،و لو کان عدم قبول بعض الأخلاق التغییر موجبا لبطلان علم الشرائع و الأخلاق لکان عدم قبول بعض الأمراض للصحه مقتضیا لبطلان علم الطب،مع أنا نعلم بدیهه أن بعض الأمراض لا یقبل العلاج.

(و حجه القول الثانی)أن الأخلاق بأسرها تابعه للمزاج،و المزاج لا یتبدل،و اختلاف مزاج شخص واحد فی مراتب سنه لا ینافی ذلک، لجواز تابعیتها لجمیع مراتب عرض المزاج،و أیّد ذلک

بقوله صلی اللّه علیه و آله:

(الناس معادن کمعادن الذهب و الفضه خیارهم فی الجاهلیه خیارهم

ص :56


1- 1) ما بین القوسین فی الموضعین غیر موجود فی نسختنا الخطیه لکنه موجود فی نسخه خطیه أخری و فی المطبوعه.
2- 2) الشمس الآیه:9.

الإسلام)

و بقوله صلی اللّه علیه و آله: «اذا سمعتم أن جبلا زال عن مکانه فصدقوه،و إذا سمعتم برجل زال عن خلقه فلا تصدقوه،فإنه سیعود إلی ما جبل علیه».

و(الجواب)أن توابع المزاج من المقتضیات التی یمکن زوالها،لا من اللوازم التی یمتنع انفکاکها،لما ثبت فی الحکمه من أن النفوس الإنسانیه متفقه فی الحقیقه،و فی بدو فطرتها خالیه عن جمیع الأخلاق و الأحوال کما هو شأن العقل الهیولائی.ثم ما بحصل لها منهما أما من مقتضیات الاختیار و العاده أو استعدادات الأبدان و الأمزجه و المقتضی ما یمکن زواله کالبروده للماء،لا ما یمتنع انفکاکه کالزوجیه للأربعه و الخبر الأول لا یفید المطلوب بوجه.و الثانی مع عدم ثبوته عندنا یدل علی خلاف مطلوبهم،لأن قوله:

«سیعود إلی ما جبل علیه»یفید إمکان إزاله الخلق بالأسباب الخارجیه من التأدیب و النصائح و غیرهما،و بعد إزالته بها یعود بارتفاعها کبروده الماء التی تزول ببعض الأسباب و تعود بعد زوال السبب،فلو دام علی حفظ الأسباب و إبقائها لم یحصل العود أصلا.

و إذا ثبت بطلان القولین الأولین فالحق القول بالتفصیل،یعنی قبول بعض الأخلاق بل أکثرها بالنسبه إلی الأکثر التبدیل للحس و العیان،و لبطلان السیاسات و الشرائع لولاه و لإمکان تغیر خلق البهائم،إذ ینتقل الصید من التوحش إلی الأنس و الفرس من الجماح إلی الانقیاد و الکلب من الهراشه إلی التأدب،فکیف لا یمکن فی حق الإنسان،و عدم قبول بعضها بالنسبه إلی البعض له،للمشاهده و التجربه،و هذا البعض مما لا یکون التعلق التکلیف کالأخلاق المتعلقه بالقوه العقلیه من الذکاء و الحفظ و حسن التعقل و غیرها.

و التصفح یعطی اختلاف الأشخاص و الأخلاق فی الإزاله و الاتصاف بالضد بالإمکان و التعذر و السهوله و التعسر و بالتقلیل و الرفع بالمره،و لذا لو تصفحت

ص :57

أشخاص العالم لم تجد شخصین متشابهین فی جمیع الأخلاق،کما لا تجد اثنین متماثلین فی الصوره.و یشیر إلی ذلک

قوله صلی اللّه علیه و آله:

«اعملوا فکل میسر لما خلق له».

و قال أرسطاطالیس:«یمکن صیروره الأشرار أخیارا بالتأدیب إلا أن هذا لیس کلیا.فإنه ربما أثر فی بعضهم بالزوال و فی بعضهم بالتقلیل و ربما لم یؤثر أصلا».

ثم المراد من التغییر لیس رفع الغضب و الشهوه مثلا و إماطتهما بالکلیه فإن ذلک محال لأنهما مخلوقتان لفائده ضروریه فی الجبله،إذ لو انقطع الغضب عن الإنسان بالکلیه لم یدفع عن نفسه ما یهلکه و یؤذیه و امتنع جهاد الکفار،و لو انعدم عنه شهوه الطعام لم تبق حیاته،و لو بطل عنه شهوه الوقاع بالمره لضاع النسل،بل المراد ردهما من الإفراط و التفریط إلی الوسط فالمطلوب فی صفه الغضب خلو النفس عن الجبن و التهور و الاتصاف بحس الحمیه،و هو أن یحصل إذا استحسن حصوله شرعا و عقلا،و لا یحصل إذا استحسن عدمه کذلک.و کذا الحال فی صفه الشهوه.

و لا ریب فی أن رد بعض الموجودات الناقصه من القوی و غیرها إذا وجدت فیه قوه الکمال إلی کماله ممکن إذا کان له شرط یرتبط باختیار العبد فکما أن النواه یمکن أن تصیر نخلا بالتربیه،لوجود قوه النخلیه فیه، و توقف فعلیتها علی شرط التربیه التی بید العبد،فکذلک یمکن تعدیل قوتی الغضب و الشهوه بالریاضه و المجاهده،لوجود قوه التعدیل فیهما،و توقف فعلیتهما علی شرط ارتبط باختیار العبد أعنی الریاضه و المجاهده،و إن لم یمکن لنا قلعهما بالکلیه،کما لا یمکن لنا إعدام شیء من الموجودات و لا إیجاد شیء من المعدومات.

ثم شرائط الرد تختلف بالنسبه إلی الأشخاص و الأخلاق،و لذا نری

ص :58

أن التبدیل یختلف باختلاف مراتب السیاسات و التأدیب،فیمکن أن لا یرتفع مذموم خلق بمرتبه من التأدیب،و یرتفع بمرتبه منه فوقها،و الأسهل قبولا لکل خلق الأطفال لخلو نفوسهم عن الأضداد المانعه من القبول،فیجب علی الآباء تأدیبهم بالآداب الجمیله،و صونهم عن ارتکاب الأعمال القبیحه حتی تعتاد نفوسهم بترک الرذائل،و ارتکاب الفضائل،و المؤدب الأول هو الناموس الإلهی،و الثانی أولو الأذهان القویمه من أهل المعارف الحقه، فیجب تقیید من یراد تأدیبه بالنوامیس الربانیه أولا،و تنبیهه بالحکم و المواعظ ثانیا.

فصل (شرف علم الأخلاق بشرف موضوعه و غایته)

لما عرفت أن الحیاه الحقیقیه للإنسان تتوقف علی تهذیب الأخلاق الممکن بالمعالجات المقرره فی هذه الصناعه،تعرف أنها أشرف العلوم و أنفعها لأن شرف کل علم إنما بشرف موضوعه أو غایته،فشرف صناعه الطب علی صناعه الدباغه بقدر شرف بدن الإنسان و إصلاحه علی جلود البهائم،و موضوع هذا العلم هو النفس الناطقه التی هی حقیقه الإنسان و لبّه،و هو أشرف الأنواع الکونیه کما برهن علیه فی العلوم العقلیه، و غایته إکمال و إیصاله من أول أفق الإنسان إلی آخره،و لکونه ذا عرض عریض متصلا،أوله بأفق البهائم،و آخره بأفق الملائکه لا یکاد أن یوجد التفاوت الذی بین أشخاص هذا النوع فی أفراد سائر الأنواع،فإن فیه أخس الموجودات و منه أشرف الکائنات کما قیل:

و لم أر أمثال الرجال تفاوتت.لدی المجد حتی عدّ ألف بواحد

ص :59

و بالفارسیه:

أی نقد أصل و فرع ندانم چه گوهری

کز آسمان بلندتر و از خاک کمتری

و إلی ذلک التفاوت یشیر

قول سید الرسل صلی اللّه علیه و آله و سلم:

«إنی وزنت بأمتی فرجحت بهم» ،و لا ریب فی أن هذا التفاوت لأجل الاختلاف فی الأخلاق و الصفات،لاشتراک الکل فی الجسمیه و لواحقها.

و هذا العلم هو الباعث للوصول إلی أعلی مراتبهما،و به تتم الإنسانیه و یعرج من حضیض البهیمیه إلی ذری الرتب الملکیه،و أی صناعه أشرف مما یوصل أخس الموجودات إلی أشرفها،و لذلک کان السلف من الحکماء لا یطلقون العلم حقیقه إلا علیه،و یسمونه بالإکسیر الأعظم،و کان أول تعالیمهم،و یبالغون فی تدوینه و تعلیمه،و البحث عن إجماله و تفصیله، و یعتقدون أن المتعلم ما لم یهذب أخلاقه لا تنفعه سائر العلوم.

و کما أن البدن الذی لیس بالنقی کلما غذوته فقد زدته شرا،فکذلک النفس التی لیست نقیه عن ذمائم الأخلاق لا یزیده تعلم العلوم إلا فسادا.

و لذا تری أکثر المتشبهین بزی العلماء أسوأ حالا من العوام مائلین عن وظائف الإیمان و الإسلام،إما لشده حرصهم علی جمع المال،غافلین عن حقیقه المآل،أو لغلبه حبهم الجاه و المنصب،ظنا منهم أنه ترویج للدین و المذهب،أو لوقوعهم فی الضلاله و الحیره لکثره الشک و الشبهه،أو لشوقهم إلی المراء و الجدال فی أندیه الرجال،إظهارا لتفوقهم علی الأقران و الأمثال أو لإطلاق ألسنتهم علی الآباء المعنویه من أکابر العلماء و أعاظم الحکماء، و لعدم تعبدهم برسوم الشرع و المله،ظنا منهم أنه مقتضی قواعد الحکمه، و لم یعلموا أن الحکمه الحقیقه ما أعطته النوامیس الإلهیه و الشرائع الثبویه، فکأنهم لم یعلموا أن العلم بدون العمل ضلال،و لم یتفطنوا

قول نبیهم صلی اللّه علیه و آله و سلم: «قصم ظهری رجلان،عالم متهتک،و جاهل

ص :60

متنسک» و لم یتذکروا

قوله صلی اللّه علیه و آله و سلم: «البلاهه أدنی إلی الإخلاص من فطانه بتراء» ،و کل ذلک لیس إلا لعدم سعیهم فی تهذیب الأخلاق و تحسینها و عدم الامتثال لقوله سبحانه:

وَ أْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوٰابِهٰا

(1)

.

فصل (النفس و أسماؤها و قواها الأربع)

اشاره

ما عرفت من تجرد النفس إنما هو التجرد فی الذات دون الفعل لافتقارها فعلا إلی الجسم و الآله،فحدّها:أنها جوهر ملکوتی یستخدم البدن فی حاجاته،و هو حقیقه الإنسان و ذاته و الأعضاء و القوی آلاته التی یتوقف فعله علیها،و له أسماء مختلفه بحسب اختلاف الاعتبارات،فیسمی (روحا)لتوقف حیاه البدن علیه و(عقلا)لإدراکه المعقولات و(قلبا) لتقلبه فی الخواطر،و قد تستعمل هذه الألفاظ فی معان أخری تعرف بالقرائن.

و له قوی أربع:قوه عقلیه ملکیه،و قوه غضبیه سبعیه،و قوه شهویه بهیمیه،و قوه وهمیه شیطانیه.و(الأولی)شأنها إدراک حقائق الأمور، و التمییز بین الخیرات و الشرور،و الأمر بالأفعال الجمیله،و النهی عن الصفات الذمیمه.و(الثانیه)موجبه لصدور أفعال السباع من الغضب و البغضاء و التوثب علی الناس بأنواع الأذی.و(الثالثه)لا یصدر عنها إلا أفعال البهائم من عبودیه الفرج و البطن،و الحرص علی الجماع و الأکل.

ص :61


1- 1) البقره الآیه:129.

و(الرابعه)شأنها استنباط وجوه المکر و الحیل،و التوصل إلی الأغراض بالتلبیس و الخدع، و الفائده فی وجود القوه الشهویه بقاء البدن الذی هو آله تحصیل کمال النفس،و فی وجود الغضبیه أن یکسر سوره الشهویه و الشیطانیه،و یقهرهما عند انغمارهما فی الخداع و الشهوات،و اصرارهما علیهما،لأنهما لتمردهما لا تطیعان العاقله بسهوله،بخلاف الغضبیه فإنهما تطیعانها و تتأدبان بتأدیبها بسهوله.

و لذا قال أ فلاطون فی صفه السبعیه و البهیمیه:«أما هذه أی السبعیه فهی بمنزله الذهب فی اللین و الانعطاف،و أما تلک أی البهیمیه فهی بمنزله الحدید فی الکثافه و الامتناع» و قال أیضا:«ما أصعب أن یصیر الخائض فی الشهوات فاضلا،فمن لا تطیعه الواهمه و الشهویه فی إیثار الوسط فلیستعن بالقوه الغضبیه المهیجه للغیره،و الحمیه حتی یقهرهما»فلو لم یمتثلا مع الاستعانه فإن لم تحصل له ندامه بعد ارتکاب مقتضاهما دل علی غلبتهما علی العاقله و مقهوریتها عنهما،و حینئذ لا یرجی صلاحه،و إلا فالإصلاح ممکن فلیجتهد فیه و لا ییأس من روح اللّه،فإن سبل الخیرات مفتوحه، و أبواب الرحمه الإلهیه غیر مسدوده.

وَ الَّذِینَ جٰاهَدُوا فِینٰا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنٰا

(1)

.

و الفائده فی القوه الوهمیه إدراک المعانی الجزئیه،و استنباط الحیل و الدقائق التی یتوصل بها إلی المقاصد الصحیحه.

و بیان ذلک أن الواهمه و الخیال و المتخیله ثلاث قوی متباینه،و میاینه للقوی للثلاث الأول،و شأن الأولی إدراک المعانی الجزئیه،و شأن الثانیه إدراک الصور،و شأن الثالثه الترکیب و التفصیل بینهما.و کل من مدرکاتها

ص :62


1- 1) العنکبوت الآیه:69.

إما مطابق للواقع،أو مخترع من عند أنفسها من غیر تحقق له فی نفس الأمر أیضا،و إما من مقتضیات العقل و الشریعه،و من الوسائل إلی المقاصد الصحیحه،أو من دواعی الشیطان و ما یقتضیه الغضب و الشهوه، و علی الأول یکون وجودها خیرا و کمالا،و إن کان وجودها علی الثانی شرا و فسادا.و الحال فی جمیع القوی کذلک.

هذا و قیل:ما ورد فی القرآن من النفس المطمئنه و اللوامه و الأماره بالسوء،إشاره إلی القوی الثلاث أعنی العاقله و السبعیه و البهیمیه، و الحق أنها أوصاف ثلاثه للنفس بحسب اختلاف أحوالها،فإذا غلبت قوتها العاقله علی الثلاث الأخر،و صارت منقاده لها مقهوره منها،و زال اضطرابها الحاصل من مدافعتها سمیت«مطمئنه»،لسکونها حینئذ تحت الأوامر و النواهی،و میلها إلی ملائماتها التی تقتضی جبلتها،و إذا لم تتم غلبتها و کان بینها تنازع و تدافع،و کلما صارت مغلوبه عنها بارتکاب المعاصی حصلت للنفس لوم و ندامه سمیت«لوامه».و إذا صارت مغلوبه منها مذعنه لها من دون دفاع سمیت«أماره بالسوء»لأنه لما اضمحلت قوتها العاقله و أذعنت للقوی الشیطانیه من دون مدافعه،فکأنما هی الآمره بالسوء.

ثم مثل اجتماع هذه القوی فی الإنسان کمثل اجتماع ملک،أو حکیم و کلب و خنزیر و شیطان فی مربط واحد،و کان بینها منازعه،و أیها صار غالبا کان الحکم له،و لم یظهر من الأفعال و الصفات إلا ما تقتضیه جبلته فکان إهاب الإنسان وعاء اجتمع فیه هذه الأربع، فالملک أو الحکیم هو القوه العاقله،و الکلب هو القوه الغضبیه،فإن الکلب لیس کلبا و مذموما للونه و صورته بل لروح معنی الکلبیه و السبعیه أعنی الضراوه و التکلب علی الناس بالعقر و الجرح،و القوه الغضبیه موجبه لذلک،فمن غلب فیه هذه

ص :63

القوه هو الکلب حقیقه،و إن أطلق علیه اسم الإنسان مجازا،و الخنزیر هو القوه الشهویه،و الشیطان هو القوه الوهمیه،و التقریب فیهما کما ذکر، و النفس لا تزال محل تنازع هذه القوی و تدافعها إلی أن یغلب إحداها، فالغضبیه تدعوه إلی الظلم و الإیذاء،و العداوه و البغضاء،و البهیمییه تدعوه إلی المنکر و الفواحش،و الحرص علی المآکل و المناکح،و الشیطانیه تهیّج غضب السبعیه و شهوه البهیمیه،و تزید (1)فعلهما،و تغری إحداهما بالأخری و العقل شأنه أن یدفع غیظ السبعیه بتسلیط الشهویه علیها،و یکسر سوره الشهویه بتسلیط السبعیه علیها،و یرد کید الشیطان و مکره بالکشف عن تلبیسه ببصیرته النافذه،و نورانیته الباهره،فإن غلب علی الکل یجعلها مقهوره تحت سیاسته غیر مقدمه علی فعل إلا بإشارته جری الکل علی المنهج الوسط،و ظهر العدل فی مملکه البدن،و إن لم یغلب علیها و عجز عن قهرها قهروه و استخدموه فلا یزال الکلب فی العقر و الإیذاء،و الخنزیر فی المنکر و الفحشاء،و الشیطان فی استنباط الحیل،و تدقیق الفکر فی وجوه المکر و الخدع،لیرضی الکلب و یشبع الخنزیر،فلا یزال فی عباده کلب عقور أو خنزیر هلوع أو شیطان عنود،فتدرکه الهلاکه الأبدیه،و الشقاوه السرمدیه،إن لم تغثه العنایه الإلهیه،و الرحمه الأزلیه.

و قد یمثل اجتماع هذه القوی فی الإنسان براکب بهیمه طالب للصید یکون معه کلب و عین من قطاع الطریق،فالراکب هو العقل،و البهیمه هی الشهوه،و الکلب هو الغضب،و العین هو القوه الوهمیه التی هی من جواسیس الشیطان،فإن کان الکل تحت سیاسه الراکب فعل ما یصلح للکل و نال ما بصدده،و إن کانت الغلبه و الحکم للبهیمه أو الکلب لهلک الراکب بذهابه معهما فیما لا یصلح له من التلال و الوهاد،و اقتحامه فی موارد

ص :64


1- 1) و فی نسختنا الخطیه هکذا«تزین».

الهلکات،و إن کان الکل تحت نهی العین و أمره،و افتتنوا بخدعه و مکره لأضلهم بتلبیسه عن سواء السبیل حتی یوصلهم إلی أیدی السارقین.

و کذلک لو کانت القوی بأسرها تحت إشاره العقل و قهرها و غلب علیها وقعت لانقیادها له المسالمه و الممازجه بین الکل،و صار الجمیع کالواحد لأن المؤثر و المدبر حینئذ لیس إلا قوه واحده تستعمل کلا منها فی المواضع اللائقه و الأوقات المناسبه،فیصدر عن کل منها ما خلق لأجله،علی ما ینبغی من القدر و الوقت و الکیفیه،فتصلح النفس و قواها.

قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَکّٰاهٰا

(1)

.

و لو لم یغلب العقل حصل التدافع و التجاذب بینه و بین سائر القوی، و یتزاید ذلک إلی أن یؤدی إلی انحلال الآله و القوه لو یصیر العقل مغلوبا فتهلک النفس و قواها، وَ قَدْ خٰابَ مَنْ دَسّٰاهٰا (2).

(تتمیم)لما تبین أن للنفس اربع قوی متخالفه،و لها قوی أخر أیضا کما تبین فی العلم الطبیعی.فیحسب غلبه بعض هذه القوی علی بعض یحصل فی النفس اختلاف عظیم،و الاختلاف فی النفوس إنما هو باختلاف صفاتها الحاصله من غلبه بعض قواها المتخالفه.إذ هی فی بدو فطرتها خالیه عن جمیع الأخلاق و الملکات،و لیس لها فعلیه،بل هی محض القوه،و لذا لیس لها قوام بذاتها و إنما تتقوم بالبدن،ثم بتوسط قواها تکتسب العلوم و الأخلاق،و ترتسم بالصور و الأعمال إلی أن تتقوم بها،و تصل إلی

ص :65


1- 1) الشمس الآیه:9.
2- 2) الشمس الآیه:10.

ما خلقت لأجله.

و لما کانت قواها متخالفه متنازعه فما لم یغلب إحداها لم تدخل النفس فی عالمه (1)الذی یخصه فلا تزال من تنازعها معرکه للآثار المختلفه و الأحکام المتباینه إلی أن یغلب إحداها فتظهر فی النفس آثاره و یدخل فی عالمه الخاص.

و لما کانت القوه العاقله من سنخ الملائکه،و الواهمه من حزب الأبالسه و الغضبیه من أفق السباع،و الشهویه من عالم البهائم،فبحسب غلبه واحده منها تکون النفس إما ملکا أو شیطانا أو کلبا أو خنزیرا،فلو کانت الغلبه و السلطنه لقهرمان العقل ظهر فی مملکه النفس أحکامه و آثاره،و انتظمت أحوالها،و لو کانت لغیره من القوی ظهر فیها آثاره فتهلک النفس و یحتل معاشها و معادها.

ثم المنشأ للتنازع و التجاذب و البقاء فی نفس الإنسانیه إنما هو قوتها العقلیه لأن التدافع إنما بینها و بین سائر القوی،فلیس فی نفوس سائر الحیوانات لفقدانها العاقله ننازع و تجاذب و إن اختلفت فی غلبه ما فیها من القوی،فإن الغلبه فی الشیاطین للواهمه،و فی السباع للغضب،و فی البهائم للشهوه،و أما الملائکه فتنحصر قوتها بالعاقله فلیس فیها سائر القوی فلا یتحقق فیها تدافع و تنازع.فالجامع لعوالم الکل هو الإنسان و هو المخصوص من بین المخلوقات بالصفات المتقابله،و لذلک صار مظهرا للأسماء المتقابله الإلهیه،و قابلا للخلافه الربانیه،و قائما بعماره عالمی الصوره و المعنی.

و الملائکه و إن کانوا مخصوصین بالجنه الروحانیه و لوازمها من الإشراقات العلمیه،و توابعها من اللذات العقلیه،إلا أنه لیس لهم جهه جسمانیه و لوازمها.و الأجسام الفلکیه و ان کانت لها نفوس ناطقه علی قواعد الحکمه إلا أنها خالیه عن الطبائع المختلفه،و الکیفیات المتباینه،و لیس لها

ص :66


1- 1) فی نسختنا الخطیه هکذا«فی علله التی تخصها».

فی المدارج المتخالفه،و المراتب المتفاوته،و لا تقلّب فی أطوار النقص و الکمال،و لا تحول فی جمیع التقالیب و الأحوال،بخلاف الإنسان فإنه محیط بجمیع المراتب المختلفه،و سائر فی الأطوار المتباینه من الجمادیه و النباتیه و الحیوانیه و الملکیه،و له الترقی عن جمیع تلک المراتب بأن تتحقق له مرتبه مشاهده الوحده الصرفه فیتجاوز عن أفق الملائکه،فهو النسخه الجامعه لحقائق الملک و الملکوت،و المعجون المرکب من عالمی الأمر و الخلق

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «إن اللّه خص الملک بالعقل دون الشهوه و الغضب،و خص الحیوانات بهما دونه و شرّف الإنسان بإعطاء الجمیع فإن انقادت شهوته و غضبه لعقله صار أفضل من الملائکه لوصوله إلی هذه المرتبه مع وجود المنازع و الملائکه لیس لهم مزاحم».

وصل

قد ظهر بما ذکر أن الإنسان ذو جنبه روحانیه یناسب بها الأرواح الطیبه و الملائکه القادسه،و ذو جنبه جسمانیه یشابه بها السباع و الأنعام، فبالجزء الجسمانی أقیم فی هذه العالم الحسی مده قصیره،و بالجزء الروحانی ینتقل إلی العالم العلوی،و یقیم فیه أبدا فی مصاحبه الأرواح القدسیه، بشرط أن یتحرک بقواه نحو کمالاتها الخاصه،حتی یغلب الجزء الروحانی علی الجسمانی،و ینفض عن نفسه کدورات الطبیعه،و تظهر فیه آثار الروحانیات من العلم بحقائق الأشیاء و الأنس باللّه تعالی و الحب له و التحلی بفضائل الصفات. و حینئذ یقوم بغلبه روحانیته بین الملأ الأعلی یستمد منهم لطائف الحکمه،و یستنیر بالنور الإلهی و یزید ذلک بحسب رفع العلائق الجسمیه،حتی إذا ارتفعت عنه حجب الغواسق الطبیعیه بأسرها،و أزیلت عنه استار العوائق الهیولانیه برمتها،خلی عن جمیع الآلام و الحسرات،

ص :67

و کان أبدا مسرورا بذاته،مغتبطا بحاله،مبتهجا بما یرد علیه من فیوضات النور الأول،و لا یسرّ إلا بتلک اللذات،و لا یغتبط إلا بها،و لا یهش إلا بإظهار الحکمه الحقه بین أهلها،و لا یرتاح إلا بمن ناسبه و أحب الاقتباس منه،و لا یبالی بمفارقه الدنیا و ما فیها،و یری جسمه و ماله و جمیع خیرات الدنیا وبالا و کلا علیه إلا ما هو ضروری یحتاج إلیه بدنه الذی الذی یفتقر إلیه فی تحصیل کماله،و یحن أبدا إلی مصاحبه الذوات النوریه، و لا یفعل إلا ما أراد اللّه تعالی منه،و لا یتعرض إلا لما یقربه إلیه،و لا یخالفه فی متابعه الشهوات الردیه،و لا ینخدع بخدائع الطبیعه،و لا یلتفت إلی شیء یعوقه عن سعادته،و لا یحزن علی فقد محبوب،و لا فوت مطلوب و إذا صفی من الأمور الطبیعیه بالکلیه زالت عنه العوارض النفسانیه، و الخواطر الشیطانیه بأسرها،و فنی عنه إرادته المتعلقه بالأمور.و حینئذ یمتلی من المعارف الإلهیه،و الشوق الإلهی و البهجه الإلهیه،و الشعار الإلهی، و تتقرر الحقائق فی عقله کتقرر القضایا الأولیه فیه،بل یکون علمه بها أشد إشراقا و ظهورا من علمه بها.و إذا بلغ هذه الغایه فقد استعد للوصول إلی المرتبه القصوی،و مجاوره الملأ الأعلی،فیصل إلی ما لا عین رأت، و لا أذن سمعت،و لا خطر علی قلب بشر،و یفوز بما أشیر إلیه فی الکتاب الإلهی بقوله:

فَلاٰ تَعْلَمُ نَفْسٌ مٰا أُخْفِیَ لَهُمْ مِنْ قُرَّهِ أَعْیُنٍ

(1)

.

ص :68


1- 1) السجده الآیه:17.

فصل (الأقوال فی الخیر و السعاده و التوفیق بینها)

اعلم أن الغایه فی تهذیب النفس عن الرذائل و تکمیلها بالفضائل هو الوصول إلی الخیر و السعاده.و السلف من الحکماء قالوا:إن(الخیر)علی قسمین مطلق و مضاف،و المطلق هو المقصود من إیجاد الکل،إذ الکل یتشوقه و هو غایه الغایات،و المضاف ما یتوصل به إلی المطلق.و(السعاده) هو وصول کل شخص بحرکته الإرادیه النفسانیه إلی کماله الکامن فی جبلته و علی هذا فالفرق بین الخیر و السعاده أن الخیر لا یختلف بالنسبه إلی الأشخاص،و السعاده تختلف بالقیاس إلیهم.

ثم الظاهر من کلام أرسطاطالیس أن الخیر المطلق هو الکمالات النفسیه و المضاف ما یکون معدا لتحصیلها کالتعلم و الصحه،أو نافعا فیه کالمکنه و الثروه.

و أما السعاده فعند الأقدمین من الحکماء راجعه إلی النفوس فقط، و قالوا لیس للبدن فیها حظ،فحصروها فی الأخلاق الفاضله،و احتجوا علی ذلک بأن حقیقه الإنسان هی النفس الناطقه و البدن آله لها،فلا یکون ما یعد کمالا له سعاده للإنسان. و عند المتأخریین منهم کأرسطو و من تابعه راجعه إلی الشخص حیث الترکیب،سواء تعلقت بنفسه أو بدنه،لأن کل ما یلائم جزءا من شخص معین فهو سعاده جزئیه بالنسبه إلیه، مع أنه یتعسر صدور الأفعال الجمیله بدون الیسار،و کثره الأعوان و الأنصار،و البخت المسعود،و غیر ذلک مما لا یرجع إلی النفس،و لذا قسموا السعاده إلی ما یتعلق بالبدن من حیث هو کالصحه و اعتدال المزاج

ص :69

و إلی ما یتوصل به إلی إفشاء العوارف و مثله مما یوجب استحقاق المدح کالمال و کثره الأعوان،و إلی ما یوجب حسن الحدیث و شیوع المحمده، و إلی ما یتعلق بإنجاح المقاصد و الأغراض علی مقتضی الأمل،و إلی ما یرجع إلی النفس من الحکمه و الأخلاق المرضیه.و قالوا کمال السعاده لا یحصل بدون هذه الخمسه،و بقدر النقصان فیها تنقص.قالوا و فوق ذلک سعاده محضه لا تدانیها سعاده،و هو ما یفیض اللّه سبحانه علی بعض عباده من المواهب،و الإشراقات العلمیه،و الابتهاجات العقلیه بدون سبب ظاهر.

ثم الأقدمون لذهابهم إلی نفی السعاده للبدن صرحوا بأن السعاده العظمی لا تحصل للنفس ما دامت متعلقه بالبدن،و ملوثه بالکدورات الطبیعیه، و الشواغل المادیه،بل حصولها موقوف عنها،لأن السعاده الطلقه لا تحصل لها ما لم تصر مشرقه بالإشراقات العقلیه،و مضیئه بالأنوار الإلهیه،بحیث یطلق علیها اسم التام،و ذلک موقوف علی تخلیصها التام عن الظلمه الهیولانیه،و القصورات المادیه.

و أما المعلم الأول و اتباعه فقالوا إن السعاده العظمی تحصل للنفس مع تعلقها بالبدن أیضا،لبداهه حصولها لمن استجمع الفضائل بأسرها،و اشتغل بتکمیل غیره.و ما أقبح أن یقال مثله ناقص و إذا مات یصیر تاما، فالسعاده لها مراتب،و یحصل للنفس الترقی فی مدارجها بالمجاهده إلی أن تصل إلی أقصاها و حینئذ یحصل تمامها و إن کان قبل المفارقه،و تکون باقیه بعدها أیضا، ثم المتأخرون عن الطائفتین من حکماء الإسلام قالوا إن السعاده فی الأحیاء لا تتم إلا باجتماع ما یتعلق بالروح و البدن،و أدناها أن تغلب السعاده البدنیه علی النفسیه بالفعل،إلا أن الشوق إلی الثانیه،و الحرص علی اکتسابها یکون أغلب،و أقصاها أن تکون الفعلیه و الشوق کلاهما فی

ص :70

الثانیه أکثر،إلا أنه قد یقع الالتفات إلی هذا العالم و تنظیم أموره بالعرض.

و أما فی الأموات فیختص بما یتعلق بالنفس فقط لاستغنائهم عن الأمور البدنیه،فتختص السعاده فیهم بالملکات الفاضله،و العلوم الحقه الیقینیه،و الوصول إلی مشاهده جمال الأبد،و معاینه جلال السرمد.و قالوا إن الأولی لشوبها بالزخارف الحسیه،و الکدورات الطبیعیه ناقصه کدره، و أما الثانیه فلخلوها عنها تامه صافیه،لأن المتصف بها یکون أبدا مستنیرا بالأنوار الإلهیه،مستضیئا بالأضواء العقلیه،مستهترا (1)بذکر اللّه و أنسه مستغرقا فی بحر عظمته و قدسه،و لیس له التفات إلی ما سوی ذلک، و لا یتصور له تحسر علی فقد لذه أو محبوب،و لا شوق إلی طلب شیء مرغوب،و لا رغبه إلی أمر من الأمور،و لا رهبه من وقوع محذور، بل یکون منصرفا بجزئه العقلی مقصورا همه علی الأمور الإلهیه من دون التفات إلی غیرها.

و هذا القول ترجیح لطریقه المعلم الأول من حیث إثبات سعاده للبدن و لطریقه الأقدمین من حیث نفی حصول السعاده العظمی للنفس ما دامت متعلقه بالبدن.و هو(الحق المختار)عندنا،إذ لا ریب فی کون ما هو وصله إلی السعاده المطلقه سعاده إضافیه.و معلوم أن غرض القائل بکون متعلقات الأبدان کالصحه و المال و الأعوان سعاده أنها سعاده إذا جعلت آله لتحصیل السعاده الحقیقیه لا مطلقا،إذ لا یقول عاقل إن الصحه الجسمیه و الحطام الدنیوی سعاده،و لو جعلت وسیله إلی اکتساب سخط اللّه و عقابه و حاجبه عن الوصول إلی دار کرامته و ثوابه.و کذا لا ریب فی أن النفس ما دامت متعلقه بالبدن مقیده فی سجن الطبیعه لا یحصل لها العقل الفعلی، و لا تنکشف لها الحقائق کما هی علیه انکشافا تاما،و لا تصل إلی حقیقه

ص :71


1- 1) مستهترا به علی بناء اسم المفعول أی مولع به.

ما یترتب علی العلم و العمل من الابتهاجات العقلیه و اللذات الحقیقیه.و لو حصلت لبعض المتجردین عن جلباب البدن یکون فی آن واحد و یمرّ کالبرق الخاطف.

هذا و قد ظهر من کلمات الجمیع أن حقیقه الخیر و السعاده لیست إلا المعارف الحقه،و الأخلاق الطیبه،و الأمر و إن کان کذلک من حیث إن حقیقتهما ما یکون مطلوبا لذاته،و باقیا مع النفس أبدا و هما کذلک،إلا أنه لا ریب فی أن ما یترتب علیهما من حب اللّه و أنسه،و الابتهاجات العقلائیه،و اللذات الروحانیه مغایر لهما من حیث الاعتبار،و إن لم ینفک عنهما و مطلوبیته لذاته أشد و أقوی،فهو باسم الخیر و السعاده أولی و أخری و إن کان الجمیع خیرا و سعاده.و بذلک یحصل الجمع بین أقوال أرباب النظر و الاستدلال،و أصحاب الکشف و الحال،و اخوان الظاهر من أهل المقال،حیث ذهبت(الفرقه الأولی)إلی أن حقیقه السعاده هو العقل و العلم،و(الثانیه)إلی أنها العشق،و(الثالثه)إلی أنها الزهد، و ترک الدنیا.

فصل (لا تحصل السعاده إلا بإصلاح جمیع الصفات و القوی دائما)

اشاره

لا تحصل السعاده إلا بإصلاح جمیع الصفات و القوی دائما،فلا تحصل بإصلاحها بعضا دون بعض،و وقتا دون وقت،کما أن الصحه الجسمیه، و تدبیر المنزل،و سیاسه المدن لا تحصل إلا بإصلاح جمیع الأعضاء و الأشخاص و الطوائف فی جمیع الأوقات، فالسعید المطلق من أصلح جمیع صفاته و أفعاله علی وجه الثبوت و الدوام بحیث لا یغیره تغیر الأحوال

ص :72

و الأزمان،فلا یزول صبره بحدوث المصائب و الفتن،و لا شکره بورود النوائب و المحن،و لا یقینه بکثره الشبهات،و لا رضاه بأعظم النکبات، و لا إحسانه بالإساءه،و لا صداقته بالعداوه.و بالجمله لا یحصل التفاوت فی حاله،و لو ورد علیه ما ورد علی أیوب النبی علیه السلام أو علی برناس الحکیم،لشهامه ذاته،و رسوخ أخلاقه و صفاته.و عدم مبالاته بعوارض الطبیعه،و ابتهاجه بنورانیته و ملکاته الشریفه،بل السعید الواقعی لتجرده و تعالیه عن الجسمانیات خارج عن تصرف الطبائع الفلکیه،متعال عن تأثیر الکواکب و الأجرام الأثیریه فلا یتأثر عن سعدها و نحسها،و لا ینفعل عن قمرها و شمسها.أهل التسبیح و التقدیس لا یبالون بالتثلیث و التسدیس، و ربما بلغ تجردهم و قوه نفوسهم مرتبه تحصل لهم ملکه الاقتدار علی التصرف فی موارد الکائنات،و لو فی الأفلاک و ما فیها،کما حصل لفخر الأنبیاء و سید الأوصیاء صلوات اللّه علیهما و آلهما من شق القمر و ردّ الشمس.

و قد ظهر مما ذکر أن من یجزع بورود المصائب الدنیویه،و یضطرب من الکدورات الطبیعیه،و یدخل نفسه فی معرض شماته الأعداء و ترحم الأحباء،خارج عن زمره السعداء،لضعف غریزته و غلبه الجبن علی طبیعته،و عدم نبله بعد إلی الابتهاجات التی تدفع عن النفس أمثال ذلک.

و مثله لو تکلف الصبر و الرضا و تشبه ظاهرا بالسعداء لکان فی الباطن متألما مضطربا،و هذا لیس سعاده لأن السعاده الواقعیه إنما هو صیروره الأخلاق الفاضله ملکات راسخه بحیث لا تغیرها المغیرات ظاهرا و باطنا.

بلغنا اللّه و جمیع الطالبین إلی هذا المقام الشریف.

ص :73

وصل (غایه السعاده التشبه بالمبدإ)

صرح الحکماء بأن غایه المراتب للسعاده أن یتشبه الإنسان فی صفاته بالمبدإ:بأن یصدر عنه الجمیل لکونه جمیلا،لا لغرض آخر من جلب منفعه،أو دفع مضره،و إنما یتحقق ذلک إذا صارت حقیقته المعبر عنها بالعقل الإلهی و النفس الناطقه خیرا محضا،بأن یتطهر عن جمیع الخبائث الجسمانیه،و الأقذار الحیوانیه.و لا یحوم حوله شیء من العوارض الطبیعیه و الخواطر النفسانیه،و یمتلئ من الأنوار الإلهیه،و المعارف الحقیقیه،و یتیقن بالحقائق الحقه الواقعیه،و یصیر عقلا محضا بحیث یصیر جمیع معقولاته کالقضایا الأولیه،بل یصیر ظهورها أشد،و انکشافها أتم،و حینئذ یکون له أسوه حسنه باللّه سبحانه،فی صدور الأفعال و تصیر إلهیه أی شبیه بأفعال اللّه سبحانه فی أنه لصرافه حسنه یقتضی الحسن،و لمحوضه جماله یصدر عنه الجمیل من دون داع خارجی،فتکون ذاته غایه فعله،و فعله غرضه بعینه،و کلما یصدر عنه بالذات و بالقصد الأول فإنما یصدر لأجل ذاته و ذات الفعل و إن ترشحت منه الفوائد الکثیره علی الغیر بالقصد الثانی و بالعرض.قالوا و إذا بلغ الإنسان هذه المرتبه فقد فاز بالبهجه الإلهیه، و اللذه الحقیقیه الذاتیه،فیشمئز طبعه من اللذات الحسیه الحیوانیه،لأن من أدرک اللذه الحقیقیه علم أنها لذّه ذاتیه،و الحسیه لیست لذه بالحقیقه لتصرمها و دثورها و کونها دفع ألم.

و أنت خبیر بأن هذا التصریح محل تأمل المخالفته ظواهر الشرع فتأمل.

ص :74

فصل (بإزاء کل واحده من القوی الأربع لذه و ألم)

اشاره

لمّا عرفت أن القوی فی الإنسان أربع:قوه نظریه عقلیه،و قوه وهمیه خیالیه،و قوه سبعیه غضبیه،و قوه بهیمیه شهویه-فاعلم أنه بإزاء کل واحده منها لذه و ألم،لأن اللذه إدراک الملائم،و الألم إدراک غیر الملائم،فلکل من الغرائز المدرکه لذه هو نیله مقتضی طبعه الذی خلق لأجله،و ألم هو إدراکه خلاف مقتضی طبعه:

(فغریزه العقل)لمّا خلقت لمعرفه حقائق الأمور،فلذتها فی المعرفه و العلم،و ألمها فی الجهل،و(غریزه الغضب)لمّا خلقت للتشفی و الانتقام فلذتها فی الغلبه التی یقتضیها طبعها و ألمها فی عدمها،و(غریزه الشهوه) لمّا خلقت لتحصیل الغذاء الذی به قوام البدن،فلذتها فی نیل الغذاء، و ألمها فی عدم نیله،و هکذا فی غیرها،فاللذات و الآلام أیضا علی أربعه أقسام:العقلیه و الخالیه و الغضبیه و البهیمیه.

فاللذه العقلیه کالانبساط (1)الحاصل من معرفه الأشیاء الکلیه و إدراک الذوات المجرده النوریه،و الألم العقلی کالانقباض الحاصل من الجهل، و اللذه الخیالیه کالفرح الحاصل من إدراک الصور و المعانی الجزئیه الملائمه، و الألم الخیالی کإدراک غیر الملائمه منها.و اللذه المتعلقه بالقوه الغضبیه کالانبساط الحاصل من الغلبه و نیل المناصب و الریاسات،و الألم المتعلق بها کالانقباض الحاصل من المغلوبیه و العزل و المرءوسیه.و اللذه البهیمیه هی المدرکه من الأکل و الجماع و أمثالهما،و الألم البهیمی ما یدرک من الجوع و العطش و الحر

ص :75


1- 1) و فی النسخه المخطوطه عندنا«الابتهاج».

و البرد و أشباهها.و هذه اللذات و الآلام تصل إلی النفس و هی الملتذه و المتألمه حقیقه إلا أن کلا منها یصل إلیها بواسطه القوه التی تتعلق بها.و الفرق بین الکل ظاهر.

و ربما یشتبه بین ما یتعلق بالوهم و الخیال و ما یتعلق بالقوه الغضبیه من حیث اشتراکهما فی الترتب علی التخیل.

و یدفع الاشتباه بأن ما یتعلق بالغضبیه و إن توقف علی التخیل إلا أن المتأثر بالالتذاذ و التألم بعد التخیل هو الغضبیه و بواسطتها تتأثر النفس،ففی هذا النوع من اللذه و الألم تتأثر الغضبیه ثم تتاثر النفس.

و أما ما یتعلق بالوهم و الخیال فالمتأثر بالالتذاذ و التألم هاتان القوتان و یصل التأثر منهما إلی النفس من دون توسط القوه الغضبیه.

و مما یوضح الفرق أن الالتذاذ و التألم الخیالیین لا یتوقفان علی وجود غلبه و مغلوبیه مثلا فی الخارج،و أما الغضبیان فیتوقفان علیهما.

ثم أقوی اللذات هی العقلیه لکونها فعلیه ذاتیه غیر زائله باختلاف الأحوال،و غیرها من اللذات الحسیه انفعالیه عرضیه منفعله زائله،و هی فی مبدإ الحال مرغوبه عند الطبیعه،و تتزاید بتزاید القوه الحیوانیه،و تتضعف بضعفها إلی أن تنتفی بالمره،و یظهر قبحها عند العقل،و أما العقلیه فهی فی البدایه منتفیه،لأن إدراکها لا یحصل إلا للنفوس الزکیه المتحلیه بالأخلاق المرضیه،و بعد حصولها یظهر حسنها و شرفها،و تتزاید بتزاید القوه العقلیه إلی أن ینتهی إلی أقصی المراتب،و لا یکون نقص و لا زوال.

و العجب ممن ظن انحصار اللذه فی الحسیه و جعلها غایه کمال الإنسان و سعادته القصوی. و المتشرعون منهم قصّروا اللذات الآخره علی الجنه و الحور و الغلمان و أمثالها،و آلامها علی النار و العقارب و الحیات و أشباهها، و جعلوا الوصول إلی الأولی و الخلاص عن الثانیه غایه فی زهدهم و عبادتهم

ص :76

و کأنهم لم یعلموا أن هذه عباده الأجراء و العبید ترکوا قلیل المشتهیات لیصلوا إلی کثیرها.و لیت شعری أن ذلک کیف یدل علی الکمال الحقیقی و القرب من اللّه سبحانه!و لا أدری أن الباکی خوفا من النار و شوقا إلی اللذات الجسمیه المطلوبه للنفس البهیمیه کیف یعدّ من أهل التقرب إلی اللّه سبحانه و یستحق التعظیم و یوصف بعلو الرتبه!و کأنهم لم یدرکوا الابتهاجات الروحانیه،و لا لذه المعرفه باللّه و حبّه و أنسه و لم یسمعوا

قول سید الموحدین (1)صلی اللّه علیه و آله

«إلهی ما عبدتک خوفا من نارک و لا طمعا فی جنتک و لکن وجدتک أهلا للعباده فعبدتک» .

و بالجمله لا ریب فی أن الإنسان فی اللذه الجسمیه یشارک الخنافس و الدیدان و الهمج من الحیوان،و إنما یشابه الملائکه فی البصیره الباطنه و الأخلاق الفاضله،و کیف یرتضی العاقل أن یجعل النفس الناطقه الشریفه خادمه للنفس البهیمیه الحسیسه.

و العجب من هؤلاء الجماعه (2)مع هذا الاعتقاد یعظمون من یتنزه عن الشهوات الحیوانیه و یستهین باللذات الحسیه و یتخضعون له و یعدون أنفسهم أشقیاء بالنسبه إلیه،و یذعنون أنه أقرب الناس إلی اللّه سبحانه و أعلی رتبه منهم بتنزهه عن الشهوات الطبیعیه،و قد اتفق کلهم علی تنزه مبدع الکل و تعالیه عنها مستدلین بلزوم النقص فیه لولاه،و کل ذلک یناقض رأیهم الأول.

و السر فیه أنهم و إن ذهبوا إلی هذا الرأی الفاسد إلا أنه لما کانت غریزه العقل فیهم بعد موجوده،و إن کانت ضعیفه،فیری ما هو کمال حقیقی لجوهرها کمالا،و یحکم بنورانیتها الذاتیه،علی کون ما هو فضیله

ص :77


1- 1) المعنی به هو أمیر المؤمنین علی علیه الصلاه و السلام.
2- 2) المرادهم الذین حصروا اللذات فی الحسیه و الکلام کله فی هذا الرأی.

فی الواقع فضیله،و ما هو رذیله فی نفس الأمر رذیله،فیضطرهم إلی إکرام أهل التنزه عن الشهوات،و الاستهانه بالمکبین علیها.

و مما یدل علی قبح اللذات الحیوانیه أن أهلها یکتمونها و یخفون ارتکابها و یستحیون عن إظهارها،و إذا وصفوا بذلک تتغیر وجوههم،کما هو ظاهر من وصف الرجل بکثره الأکل و الجماع،مع أن الجمیل علی الإطلاق یحسن إذاعته،و صاحبه یجب أن یظهره و یوصف به،هذا مع أن البدیهه حاکمه بأن هذه اللذات لیست لذات حقیقیه،بل هی دفع آلام حادثه للبدن (1)فإن ما یتخیل لذه عند الأکل و الجماع إنما هو راحه من ألم الجوع و لذع المنی و لذا لا یلتذ الشبعان من الأکل،و معلوم أن الراحه من الألم لیس کمالا و خیرا،إذ الکمال الحقیقی و الخیر المطلق ما یکون کمالا و خیرا أبدا.

إیقاظ (فیه موعظه و نصیحه)

لمّا عرفت أن الإنسان فی اللذه العقلیه یشارک الملائکه،و فی غیرها من الحسیه المتعلقه بالقوی الثلاث،أعنی السبعیه و البهیمیه و الشیطانیه، یشارک السباع و البهائم و الشیاطین-فاعلم أن من غلبت علیه إحدی اللذات

ص :78


1- 1) الحق أن کل لذه بدنیه و نفسیه إنما هی إشباع شهوه أو غریزه تتطلب الإشباع،حتی طلب المعارف و العلم إنما هو لإشباع غریزه حب الاستطلاع، إلا أن طلب العلم لا یصل إلی حد الإشباع أبدا،و لذا قال صلی اللّه علیه و آله و سلم: «منهومان لا یشبعان طالب علم،و طالب مال»و لیست کذلک الغریزه الجنسیه و غریزه حب الأکل و أمثالهما فإنها تصل إلی حد الإشباع فتکتفی.

الأربع کانت مشارکته لما ینسب إلیه أکثر حتی إذا صارت الغلبه تامه لکان هو هو.

فانظر یا حبیبی أین تضع نفسک،فإن الغلبه لو کانت لقوتک الشهویه حتی یکون أکثر همک إلی الشهوات الحیوانیه کالأکل و الشرب و الجماع و سائر النزوات البهیمیه،کنت واحدا من البهائم.و إن کانت لقوتک الغضبیه حتی یکون جلّ میلک إلی المناصب و الریاسات الردیه،و إیذاء الناس بالضرب و الشتم،و باقی الحرکات السبعیه،نزلت منزله السباع،و إن کانت لقوتک الشیطانیه حتی یکون غالب سعیک فی استنباط وجوه المکر و الحیل للوصول إلی مقتضیات قوتی الشهوه و الغضب بأنواع الخداع و التلبیسات الوهمیه دخلت فی حزب الأبالسه.و إن کانت لقوتک العقلیه حتی یکون جدک مقصورا علی«أخذ» (1)المعارف الإلهیه و اقتفاء (2)الفضائل الحلقیه عرجت إلی أفق الملائکه القادسه، فمن کان عاقلا غیر عدو لنفسه وجب علیه أن یصرف جلّ همه فی تحصیل السعاده العلمیه و العملیه،و إزاله النقائص الکامنه فی نفسه،و لیقتصر علی الأمور الشهوانیه،و اللذات الجسمانیه بقدر الضروره،بأن یکتفی من الغذاء بما یحفظ اعتدال مزاجه و قوام حیاته و لا یکون قصده منه الالتذاذ،بل سدّ الضروره و دفع الألم،و لا یضیع وقته فی تحصیل أزید من ذلک،فإن تجاوز عنه فبقدر ما یحفظ رتبته، و لا یوجب مهانته و ذلته،و من اللباس بقدر ما یستر العوره،و یدفع الحر و البرد،فإن تجاوز عن ذلک فبقدر ما لا یؤدی إلی حقارته،و لا یوجب السقوط بین أقرانه و أهل طبقته،و من الجماع بقدر ما یحفظ نوعه«و یبقی

ص :79


1- 1) لم توجد فی نسختنا الخطیه و لکنها موجوده فی نسخه خطیه أخری و فی المطبوعه.
2- 2) فی نسختنا الخطیه هکذا«و اقتناء».

نسله،و إن تعدی فبقدر ما لا یخرجه عن السنه،و لیحذر عن الانهماک فی مقتضیات قوتی الشهوه و الغضب،لأنه یوجب الشقاوه الدائمه و الهلاکه السرمدیه. فاللّه اللّه فی نفوسکم معاشر الإخوان أدرکوها قبل أن تغرقوا فی بحار المهالک،و تنبهوا عن نوم الغفله قبل أن تنسد علیکم السبل و المهالک و بادروا إلی تحصیل السعادات قبل أن تستحکم فیکم الملکات المهلکه، و العادات المفسده،فإن إزاله الرذائل بعد استحکامها فی غایه الصعوبه و المجاهده مع أحزاب الشیاطین بعد الکبر قلما یفید الأثر،و الغلبه علی النفس الأماره بعد ضعف الهرم فی غایه الإشکال،إلا أنه فی أی حال لا ینبغی أن تیأسوا من روح اللّه،فاجتهدوا بقدر القوه و الاستطاعه،فإنه خیر من التمادی فی الباطل،فلعل اللّه یدرککم بعظیم رحمته.

و لقد قال الشیخ (1)الفاضل أحمد بن محمد بن یعقوب بن مسکویه،

ص :80


1- 1) هو الحکیم الأعظم و الفیلسوف الأکبر«أبو علی أحمد بن محمد»بن یعقوب ابن مسکویه الخازن«الرازی»الأصل و الأصفهانی المسکن و الخاتمه کان من أعیان العلماء و أرکان الحکماء معاصرا للشیخ أبی علی بن سینا،صحب الوزیر المهلبی فی أیام شبابه و کان من خاصته إلی أن أتصل بصحبه«عضد الدوله«البویهی فصار من کبار ندمائه و رسله إلی نظرائه ثم اختص بالوزیر«ابن العمید»«و ابنه«أبی الفتح»له مؤلفات کثیره بعضها فی الحکمه و منه کتاب«الفوز الأکبر»و کتاب «الفوز الأصغر»«و جاویدان خرد»بالفارسیه فی الحکمه و هو یقرب من خمسه آلاف بیت و بعضها فی التاریخ و منه«تجارب الأمم»و بعضها فی الأخلاق و منه کتاب«الطهاره»المشهور و هو الذی قصده«المصنف ره»هنا لأنه أول کتاب صنف فی علم الأخلاق،و قد مدحه أستاذ البشر و أعلم أهل البدو و الحضر الحجه الأعظم الفیلسوف المحقق الخواجه«نصیر الدین الطوسی»قدس سره بأبیات. و کان(ره)من علمائنا الإمامیه قدس اللّه أسرارهم و قبره(بأصفهان)علی باب-

و هو الأستاذ فی علم الأخلاق،و أقدم الإسلامیین فی تدوینه،«إنی تنبهت عن نوم الغفله بعد الکبر و استحکام العاده،فتوجهت إلی فطام نفسی عن رذائل الملکات،و جاهدت جهادا عظیما حتی وفقنی اللّه لاستخلاصها عما یهلکها،فلا ییأس أحد من رحمه اللّه،فإن النجاه لکل طالب مرجوه، و أبواب الإفاضه أبدا مفتوحه»فبادروا إخوانی إلی تهذیب نفوسکم قبل أن یصیر الرئیس مرؤسا،و العقل مقهورا،فیفسد جوهرکم،و تمسخ حقیقتکم،و یدرککم الانتکاس فی الخلق الذی هو خروج عن أفق الإنسان و دخول فی زمره البهائم و السباع و الشیاطین،نعوذ باللّه من ذلک،و نسأله العصمه من الخسران الذی لا نهایه له.و قد شبه الحکماء من أهمل سیاسه نفسه الغافله بمن له یاقوته شریفه حمراء،فرماها فی نار مضطرمه فیحرقها حتی تصیر کلسا (1)لا منفعه فیها.

[تتمیم]و لا تظنن أن ما یفوت عن النفس من الصفاء و البهجه لأجل ما یعتریها من الکدره الحاصله معصیه من المعاصی یمکن تدارکه،فإن ذلک محال،إذ غایه الأمر أن تتبع تلک المعصیه بحسنه تمحی آثارها،و تعید النفس إلی ما کانت علیه قبل تلک المعصیه،فلا تزداد بتلک الحسنه إشراقا و سعاده،و لو جاء بها من دون سیئه لزاد بها نور القلب و بهجته،و حصلت له درجه فی الجنه،و لما تقدمت السیئه سقطت هذه الفائده و انحصرت

1)

(درب جناد)و قد اشتهر أن السید(الداماد)الذی کان من أعاظم علمائنا و أکابر حکمائنا کان کلما اجتاز یقف علی قبره و یقرأ الفاتحه (الترجمه عن الکنی و الألقاب للمحدث الشهیر الحاج شیخ(عباس القمی) قدس سره مع تصرف یسیر منا).

ص :81


1- 1) الکلس ما یقوم به الحجر و الرخام و نحوهما و یتخذ منها باحراقها.

فائدتها فی مجرد عود القلب إلی ما کان علیه قبلها،و هذا نقصان لا حیله لجبره و مثال ذلک أن المرآه التی تدنست بالخبث و الصدأ إذا مسحت بالمصقله و إن زال به هذا الخبث،إلا أنه لا تزید به جلاء و صفاء،بخلاف ما إذا لم تتدنس أصلا،فإن التصقیل یزیدها صفاء و جلاء، و إلی ما ذکر

أشار النبی صلی اللّه علیه و آله و سلم بقوله: «من قارف ذنبا فارقه عقل لم یعد إلیه أبدا».

ص :82

الباب الثانی فی بیان أقسام الأخلاقی و تفصیل القول فیها

اشاره

«و فیه فصول» أجناس الفضائل الأربعه و الأقوال فی حقیقه العداله-حقیقه العداله انقیاد العقل العملی للعقل النظری و لوازم الأقوال فی العداله-العقل النظری هو المدرک للفضائل و الرذائل-دفع إشکال فی تقسیم الحکمه- تحقیق الوسط و الأطراف-أجناس الرذائل و أنواعها-الفرق بین الفضیله و الرذیله-العداله أشرف الفضائل-إصلاح النفس قبل إصلاح الغیر و أشرف وجوه العداله عداله السلطان-لا حاجه إلی العداله مع رابطه المحبه- التکمیل الصناعی لاکتساب الفضائل علی طبق ترتیب الکمال الطبیعی.

ص :83

فصل (أجناس الفضائل الأربع و الأقوال فی حقیقه العداله)

اشاره

قد تبین فی العلم الطبیعی أن للنفس الناطقه قوتین:«أولاهما»:قوه الإدراک و«ثانیتهما»:قوه التحریک،و لکل منهما شعبتان: (الشعبه الأولی) للأولی العقل النظری،و هو مبدأ التأثر عن المبادئ العالیه بقبول الصور العلمیه،و (الشعبه الثانیه)لها العقل العملی،و هو مبدأ تحریک البدن فی الأعمال الجزئیه بالرویه (1)و هذه الشعبه من حیث تعلقها بقوتی الشهوه و الغضب مبدأ«لحدوث» (2)بعض الکیفیات الموجبه لفعل أو انفعال، کالخجل و الضحک و البکاء و غیر ذلک،و من حیث استعمالها الوهم و المتخیله مبدأ لاستنباط الآراء و الصنائع الجزئیه.و من حیث نسبتها بالعقل و حصول الازدواج بینهما سبب لحصول الآراء الکلیه المتعلقه بالأعمال کحسن الصدق و قبح الکذب،و نظائرهما. (الشعبه الأولی)للثانیه قوه الغضب و هی مبدأ دفع غیر الملائم علی وجه الغلبه،و(الشعبه الثانیه)لها قوه الشهوه و هی مبدأ جلب الملائم.

ثم إذا کانت القوه الأولی غالبه علی سائر القوی و لم تنفعل عنها،بل کانت هی مقهوره عنها مطیعه لها فیما تأمرها به و تنهاها عنه،کان تصرف کل منها علی وجه الاعتدال،و انتظمت أمور النشأه الإنسانیه،و حصل تسالم

ص :84


1- 1) إذا کان العقل العملی مبدأ لتحریک البدن فهو قوه تحریک لا قوه إدراک و فی الحقیقه أن غرضهم من العقل العملی هو إدراک ما ینبغی أن یعمل.
2- 2) و فی النسخه المخطوطه عندنا«الحصول».

القوی الأربع و تمازجها،فتهذب کل واحد منها،و یحصل له ما یخصه من الفضیله،فیحصل،من تهذیب العاقله العلم و تتبعه الحکمه،و من تهذیب العامله العداله،و من تهذیب الغضبیه الحلم و تتبعه الشجاعه،و من تهذیب الشهویه العفه و تتبعه السخاوه.و علی هذا تکون العداله کمالا للقوه العملیه.

(بطریق آخر)

قیل:إن النفس لما کانت ذات قوی أربع العاقله و العامله و الشهویه و الغضبیه،فإن کانت حرکاتها علی وجه الاعتدال،و کانت الثلاث الأخیره مطیعه للأولی،و اقتصرت من الأفعال علی ما تعین لها،حصلت أولا فضائل ثلاث هی الحکمه و العفه و الشجاعه،ثم یحصل من حصولها المترتب علی تسالم القوی الأربع،و انقهار الثلاث تحت الأولی حاله متشابهه هی کمال القوی الأربع و تمامها،و هی العداله.و علی هذا لا تکون العداله کمالا للقوه العملیه فقط،بل تکون کمالا للقوی بأسرها:

و علی الطریقین تکون أجناس الفضائل أربعا:«الحکمه»و هی معرفه حقائق الموجودات علی ما هی علیه،و الموجودات إن لم یکن وجودها بقدرتنا و اختیارنا فالعلم المتعلق بها هو الحکمه النظریه،و إن کان وجودها بقدرتنا و اختیارنا فالعلم المتعلق بها هو الحکمه العملیه.«و العفه»هی انقیاد القوه الشهویه للعاقله فیما تأمرها به و تنهاها عنه حتی تکتسب الحریه،و تتخلص عن أسر عبودیه الهوی.« و الشجاعه»و هی إطاعه القوه الغضبیه للعاقله فی الأقدام علی الأمور الهائله،و عدم اضطرابها بالخوض فیما یقتضیه رأیها حتی یکون فعلها ممدوحا،و صبرها محمودا.و تفسیر هذه الفضائل الثلاث

ص :85

لا یتفاوت بالنظر إلی الطریقین.

و أما«العداله»فتفسیرها علی الطریق الأول هو انقیاد العقل العملی للقوه العاقله و تبعیته لها فی جمیع تصرفاته،أو ضبطه الغضب و الشهوه تحت إشاره العقل و الشرع الذی یحکم العقل أیضا بوجوب اطاعته،أو سیاسه قوتی الغضب و الشهوه،و حملها علی مقتضی الحکمه،و ضبطهما فی الاسترسال و الانقباض علی حسب مقتضاه.و إلی هذا یرجع تعریف الغزالی«إنها حاله للنفس و قوه بها یسوس الغضب و الشهوه،و یحملهما علی مقتضی الحکمه، و یضبطهما فی الاسترسال و الانقباض علی حسب مقتضاها»إذ المراد من الحاله و القوه هنا قوه الاستعلاء التی للعقل العملی لا نفس القوه العملیه.

و تفسیرها علی الطریق الثانی هو ائتلاف جمیع القوی،و اتفاقها علی امتثالها للعاقله،بحیث یرتفع التخالف و التجاذب،و تحصل لکل منها فضیلته المختصه به.و لا ریب فی أن اتفاق جمیع القوی و ائتلافها هو کمال لجمیعها لا للقوه العملیه فقط.

اللهم إلا أن یقال إن الائتلاف إنما یتحقق باستعمال کل من القوی علی الوجه اللائق،و استعمال کل قوه و لو کانت قوه نظریه إنما یکون من القوه العملیه،لأن شأنها تصریف القوی فی المحال اللائقه علی وجه الاعتدال،و بدونها لا یتحقق صدور فعل عن قوه.

ثم العداله علی الطریق الأول تکون أمرا بسیطا مستلزمه للملکات الثلاث أعنی الحکمه و العفه و الشجاعه،و علی الثانی تحتمل البساطه و الترکیب علی الظاهر،و إن کانت البساطه أقرب نظرا إلی أن الاعتدال الخلقی بمنزله الاعتدال المزاجی الحاصل من ازدواج العناصر المتخالفه،و قد برهن فی

ص :86

أصول الحکمه أن المزاج کیفیه بسیطه.

و تفصیل الکلام فی المقام أنه إذا حصلت الملکات الثلاث حصل للعقل العملی قوه الاستعلاء و التدبیر علی جمیع القوی،بحیث کانت الجمیع منقاده له،و استعمل کلا منها علی ما یقتضیه رأیه،فإن جعلت العداله عباره عن نفس هذه القوه،أو نفس تدبیر التصرف فی البدن و أمور المنزل و البلد، دون الملکات الثلاث کانت العداله بسیطه و کانت کمالا للعقل العملی فقط، و إن جعلت نفس الملکات کانت مرکبه،و حینئذ لا یناسب جعلها فضیله علی حده معدوده فی إعداد الفضائل،لأن جمیع الأقسام لا یکون قسما منها، و لیس الائتلاف و الامتزاج هیئه وحدانیه عارضه للملکات الثلاث حتی تکون شیئا علی حده و نوعا مرکبا.

ثم علی الطریقین یتحقق التلازم بین العداله و الملکات الثلاث إلا أنه علی الطریق الأول تکون العداله عله،و الملکات الثلاث معلوله،و علی الطریق الثانی ینعکس ذلک لتوقف حصول العداله علی وجود تلک الملکات و امتزاجها فهی أجزاء للعداله او بمنزلتها.

تکمله (العداله انقیاد العقل العملی للعقل النظری)

الحق أن حقیقه العداله هو التفسیر الأول المذکور فی الطریق الأول، أعنی انقیاد العقل العملی للقوه العاقله،و سائر التفاسیر المذکوره فی الطریقین لازمه له،إذا الانقیاد المذکور یلزمه اتفاق القوی و قوه الاستعلاء و السیاسه للعقل العملی علی قوتی الغضب و الشهوه،أو نفس سیاسته إیاهما و ضبطهما تحت إشاره العقل النظری،و أمثال ذلک،و علی هذه التفاسیر اللازمه

ص :87

للأول یلزم أن تکون العداله جامعه لجمیع الفضائل،و یتحقق معناها فی کل فضیله حتی تکون فردا لها.

و تحقیق المقام أن انقیاد العقل العملی للعاقله یستلزم ضبط قوتی الغضب و الشهوه تحت إشاره العقل،و سیاسته إیاهما،و استعلائه علیهما.و هذا یستلزم اتفاق جمیع القوی و امتزاجها.فجمیع الفضائل الصادره عن قوتی الغضب و الشهوه،بل عن العاقله أیضا إنما تکون بتوسط العقل العملی و ضبطه إیاها،إلا أن ذلک لا یوجب کونها کمالا له حتی یعد من فضائله، و وجهه ظاهر،و لا کون الضبط المذکور عداله.

فالحق أن حقیقه العداله هو مجرد انقیاد العامله للعاقله،و مثل الضبط و الاستعلاء و السیاسه من لوازمه،و الفضائل الصادره عن القوی الأخری بتوسط العقل العملی إنما تندرج تحت لازم العداله،لا عینها،فمن أدرج جمیع الفضائل تحت العداله نظره إلی اعتبار ما یلزمها،و من لم یدرجه تحتها نظره إلی عدم اعتباره.و علی هذا لا بأس بأن یقال إن للعداله إطلاقین (أحدهما)العداله بالمعنی الأخص(و ثانیهما)العداله بالمعنی الأعم.

ثم إن القوم ذکروا لکل واحد من الفضائل الأربع أنواعا،فکما أدرجوا تحت کل من الحکمه و العفه و الشجاعه أنواعا،فکذا أدرجوا تحت العداله أیضا أنواعا کالوفاء و الصداقه و العباده و غیرها.

و أنت-بعد ما علمت أن العداله بالتفسیر الأول هو انقیاد العامله للعاقله فی استعمال نفس العاقله و قوتی الغضب و الشهوه-تعلم أن الفضائل بأسرها إنما تحصل باستعمال العامله القوی الثلاث،فکل فضیله إنما تتعلق حقیقتها بإحدی الثلاث،و إن کان حصولها بتوسط العامله و ضبطها الثلاث،إذ کون الاستعمال و الضبط منها لا یقتضی استناد ما یحصل من

ص :88

الفضائل باستعمالها إلیها مع صدورها حقیقه عن سائر القوی.و کذا لا یقتضی استناد ما یحصل من الرذائل لعدم انقیادها للعاقله إلیها.و معلوم أنه لا یترتب علی مجرد انقیادها أو عدمه لها فضائل و رذائل لم یکن لها تعلق بالثلاث أصلا،إذ کل فضیله و رذیله إما متعلق بالقوه العقلیه،أو بقوتی الغضب و الشهوه بتوسط العامله،و لیس لها فی نفسها فضیله و رذیله علی حده کما لا یخفی.مع أنه لو کان الاستعمال و الضبط منشأ لاستناد ما یحصل من الفضائل إلیها لزم أن تستند إلیها جمیع الفضائل،فکان اللازم إدخال جمیع الفضائل تحت العداله.و کذا الحال علی تفسیر العداله بالطریق الثانی کما ظهر.

و علی هذا فیلزم من عدهم بعض الفضائل من أنواع العداله دون بعض آخر تخصیص بلا مخصص،فالفضائل التی جعلوها أنواعا مندرجه تحت العداله بعضها من أنواع الشجاعه أو لوازمها،و بعضها من أنواع العفه أو آثارها،و إن کان للعامله من حیث التوسط مدخلیه فی حصول الجمیع.

فنحن لا نتابع القوم،و نجری علی مقتضی النظر من جعل أنواع الفضائل و الرذائل و أصنافها و نتائجها متعلقه بالقوی الثلاث دون العقل العملی، و إدخال جمیعها تحت أجناسها علی ما ینبغی من دون إدخال شیء منها تحت العداله و ضدها.

ثم إن الرذائل و الفضائل مع مدخلیه القوه العملیه فیها بالاستعمال، إما متعلقه بمجرد إحدی القوی الثلاث،أو باثنتین منها،أو بالثلاث.

و مثال المتعلق بإحداها ظاهر کالجهل و العلم المتعلقین بالعاقله،و الغضب و الحلم المتعلقین بالقوه الغضبیه،و الحرص و القناعه المتعلقین بالقوه الشهویه و أما ما یتعلق باثنتین منها أو الثلاث فإما أن یکون له أصناف یتعلق بعضها

ص :89

ببعض و بعضها ببعض آخر،کحب الجاه أعنی طلب المنزله فی القلوب:فإنه إن کان المقصود منه الاستیلاء علی الخلق و التفوق علیهم،کان من رذائل قوه الغضب.و إن کان المقصود منه طلب المال لیتوسل به إلی شهوه البطن و الفرج،کان من رذائل قوه الشهوه،و کذا الحسد أعنی تمنی زوال النعمه عن الغیر:إن کان باعثه العداوه کان من رذائل القوه الغضبیه.و إن کان باعثه مجرد وصول النعمه إلیه کان من رذائل القوه الشهویه.أو یکون للثلاث أو الاثنتین مدخلیه بالاشتراک فی نوع الفضیله و الرذیله أو بعض أصنافه،کالحسد الذی باعثه العداوه و توقع وصول النعمه إلیه معا، و کالغرور و هو سکون النفس إلی ما یوافق الهوی،و تمییل النفس إلیه بخدعه من الشیطان، فإن النفس إن کانت مائله بالطبع إلی شیء من مقتضیات الشهوه،و اعتقدت جهلا کونه خیرا لها کان ذلک من رذائل قوتی العاقله و الشهوه،و کان کانت مائله إلی شیء من مقتضیات قوه الغضب.و اعتقدت جهلا کونه خیرا لها کان ذلک من رذائل قوتی العاقله و الغضب،و إن کانت مائله إلی شیء من مقتضیاتهما معا مع اعتقادها کونه خیرا لها کان من رذائل الثلاث معا.

ثم مرادنا من تعلق صفه بالقوی المتعدده و کونها معدوده من رذائلها أو فضائلها أن یکون لکل منها تأثیر فی حدوثها و إیجادها،أی یکون من جمله عللها الفاعله الموجده،بحیث لو قطع النظر عن فعل واحده منها لم تتحقق هذه الصفه،فإن الغرور یتحقق بالمیل و الاعتقاد،بمعنی أن کلا منهما مؤثر فی إیجاده و إحداثه،و لو لم یکن الاعتقاد المتعلق بالعاقله و المیل المتعلق بالشهوه و الغضب لم یوجد غرور.فلو کانت مدخلیه قوه فی صفه بمجرد

ص :90

الباعثیه،أی کانت باعثه لقوه أخری علی إیجاد هذه الصفه و إحداثها، بحیث أمکن تحقق هذه الصفه مع قطع النظر عن هذه القوه بباعث آخر لم یکن متعلقه بها،و لم نعدها من رذائلها أو فضائلها،بل کانت متعلقه بالقوه الأخری التی هی مباشره لإحداثها و إیجادها،مثل الغضب الحاصل من فقد شیء من مقتضیات شهوه البطن و الفرج،و إن کان باعثه قوه الشهوه إلا أنه لیس لقوه الشهوه و فعلها شرکه فی إحداثه و إیجاده،بل الإحداث إنما هو من القوه الغضبیه،و مدخلیه الشهویه إنما هو بتحریکها و تهییجها الغضبیه للإحداث و الإیجاد،و لا ریب فی أن للعاقله هذه الباعثیه فی صدور أکثر الصفات مع عدم عدها من رذائلها«أو فضائلها» (1) و إذا عرفت ذلک فاعلم أنا نذکر أولا ما یتعلق بالعاقله من الرذائل و الفضائل،ثم ما یتعلق بالقوه الغضبیه منهما،ثم ما یتعلق بالشهویه منهما ثم ما یتعلق بهما أو الثلاث.

وصل العقل النظری هو المدرک للفضائل و الرذائل

اعلم أن کل واحد من العقل العملی و العقل النظری رئیس مطلق من وجه،أما«الأول»فمن حیث إن استعمال جمیع القوی حتی العاقله علی النحو الأصلح موکول إلیه،و أما«الثانی»فمن حیث إن السعاده القصوی و غایه الغایات أعنی التحلی بحقائق الموجودات مستنده إلیه،و أیضا إدراک ما هو الخیر و الصلاح من شأنه فهو المرشد و الدلیل للعقل العملی فی تصرفاته

ص :91


1- 1) لم توجد فی نسختنا الخطیه لکنها موجوده فی نسخه خطیه أخری و فی المطبوعه.

و قیل:إن إدراک فضائل الأعمال و رذائلها من شأن العقل العملی،کما صرح به الشیخ فی الشفاء بقوله:«إن کمال العقل العملی استنباط الآراء الکلیه فی الفضائل و الرذائل من الأعمال علی وجه الابتناء علی المشهورات المطابقه فی الواقع للبرهان،و تحقیق ذلک البرهان متعلق بکمال القوه النظریه».

و الحق أن مطلق الإدراک و الإرشاد إنما هو من العقل النظری فهو بمنزله المشیر الناصح،و العقل العملی بمنزله المنفذ الممضی لإشاراته و ما ینفذ فیه الإشاره فهو قوه الغضب و الشهوه.

ص :92

دفع الإشکال فی تقسیم الحکمه

إن قیل:إن القوم قسموا الحکمه أولا إلی النظریه و العملیه،ثم قسموا العملیه إلی ثلاثه أقسام:واحد منها علم الأخلاق المشتمل علی الفضائل الأربع التی إحداها الحکمه،فیلزم أن تکون الحکمه قسما من نفسها.

قلنا:الحکمه التی هی المقسم هو العلم بأعیان الموجودات،سواء کانت الموجودات إلهیه أی واقعه بقدره الباری سبحانه،أو موجودات إنسانیه أی واقعه بقدرتنا و اختیارنا،و لما کان هذا العلم أعنی الحکمه التی هی المقسم قسما من الموجودات بالمعنی الثانی،فلا بأس بالبحث عنه فی علم الأخلاق، فإن غایه ما یلزم أن تکون الحکمه موضوعا لمسأله هی جزؤها بأن یجعل عنوانا فیها و یحمل علیها کونها ملکه محموده،أو طریق اکتسابها کذا.

و بالجمله لا مانع من أن یجعل علم یبحث فیه عن أحوال الموجودات موضوعا لمسأله،و یبحث عنه فیه بإثبات صفه له لأجل أنه أیضا الموجودات کما أنه فی العلم الأعلی الذی یبحث فیه عن الموجودات من حیث وجودها یبحث عن نفس العلم لکونه من الموجودات،و یجعل موضوعا لمسأله من مسائله،و لا یلزم من هذا کون الشیء جزءا لنفسه.و أیضا نقول کما أن الحکمه العملیه قسم من مطلق الحکمه لتعلق العمل بالنظر،فکذا المطلق قسم منها لتعلق النظر بالعمل،و حینئذ کما أن العداله من الحکمه باعتبار فکذا الحکمه من العداله باعتبار آخر،فتختلف الحیثیه و لا یلزم محذور.

و قیل:فی الجواب إن المراد من الحکمه التی هی إحدی الفضائل الأربع

ص :93

استعمال العقل علی الوجه الأصلح،و حینئذ فلا یرد اشکال أصلا لعدم کون الحکمه بهذا المعنی عین المقسم لأنها جزء له.و فیه أن الحکمه بهذا المعنی هی العداله علی ما تقرر،مع أن العداله أیضا إحدی الفضائل الأربع (تنبیه)قد صرح علماء الأخلاق بأن صاحب الفضائل الأربع لا یستحق المدح ما لم تتعد فضائلها إلی الغیر،و لذا لا یسمی صاحب ملکه السخاء بدون البذل سخیا بل منافقا،و لا صاحب ملکه الشجاعه بدون ظهور آثارها شجاعا بل غیورا،و لا صاحب ملکه الحکمه بدونها حکیما بل مستبصرا.

و الظاهر أن المراد باستحقاق المدح هو حکم العقل بوجوب المدح، فإن من تعدی أثره یرجی نفعه،و یخاف ضره،فیحکم العقل بلزوم مدحه جلبا للنفع،أو دفعا للضرر،و أما من لا یرجی خیره و شره فلا یحکم العقل بوجوب مدحه و ان بلغ فی الکمال ما بلغ.

فصل تحقیق الوسط و الأطراف

لا ریب فی أنه بإزاء کل فضیله رذیله هی ضدها،و لما عرفت أن أجناس الفضائل أربعه فأجناس الرذائل أیضا فی بادی النظر أربعه:

الجهل،و هو ضد الحکمه،و الجبن،و هو ضد الشجاعه،و الشره و هو ضد العفه،و الجور،و هو ضد العداله. و عند التحقیق یظهر أن لکل فضیله حدا معینا،و التجاوز عنه بالإفراط أو التفریط یؤدی إلی الرذیله،فالفضائل بمنزله الأوساط،و الرذائل بمثابه الأطراف،و الوسط واحد معین لا یقبل

ص :94

التعدد،و الأطراف غیر متناهیه عددا.فالفضیله بمثابه مرکز الدائره، و الرذائل بمثابه سائر النقاط المفروضه من المرکز إلی المحیط،فإن المرکز نقطه معینه،مع کونه أبعد النقاط من المحیط،و سائر النقاط المفروضه من جوانبه غیر متناهیه،مع أن کلا منها أقرب منه من طرف إلیه.

فعلی هذا یکون بإزاء کل فضیله رذائل غیر متناهیه،لأن الوسط محدود معین،و الأطراف غیر محدوده،و تکون الفضیله فی غایه البعد عن الرذیله التی هی نهایه الرذائل،و یکون کل منها أقرب منها إلی النهایه (1)،و مجرد الانحراف عن الفضیله من أی طرف اتفق یوجب الوقوع فی رذیله.

و الثبات علی الفضیله و الاستقامه فی سلوک طریقها بمنزله الحرکه علی الخط المستقیم،و ارتکاب الرذیله کالانحراف عنه،و لا ریب فی أن الخط المستقیم هو أقصر الخطوط الواصله بین النقطتین،و هو لا یکون إلا واحدا،و أما الخطوط المنحنیه بینهما فغیر متناهیه،فالاستقامه فی طریق الفضیله و ملازمتها علی نهج واحد،و الانحراف عنه تکون له مناهج غیر متناهیه،و لذلک غلبت دواعی الشر علی بواعث الخیر.

و یظهر مما ذکر أن وجدان الوسط الحقیقی صعب،و الثبات علیه بعد الوجدان أصعب،لأن الاستقامه علی جاده الاعتدال فی غایه الإشکال، و هذا معنی قول الحکماء«إصابه نقطه الهدف أعسر من العدول عنها، و لزوم الصوب (2)بعد ذلک حتی لا یخطیها أسر»و لذلک لما أمر فخر

ص :95


1- 1) أی أن کلا من الرذائل أقرب من الفضیله إلی النهایه.
2- 2) الصواب:یقال فلان مستقیم الصوب إذا لم یزغ عن قصده یمینا و شمالا.

الرسل بالاستقامه فی قوله تعالی:

فَاسْتَقِمْ کَمٰا أُمِرْتَ

(1)

قال شیبتنی سوره هود علیه السلام، إذ وجد أن الوسط الحقیقی فیما بین الأطراف الغیر المتناهیه المتقابله مشکل،و الثبات علیه بعد الوجدان أشکل.

و قال(المحقق الطوسی)و جماعه:«إن ما ورد فی إشارات النوامیس من أن الصراط المستقیم أدق من الشعر،و أحد من السیف إشاره إلی هذا المعنی»و غیر خفی بأن هذا التأویل جرأه علی الشریعه القویمه،و هتک لأستار السنه الکریمه،و الواجب الإذعان بظاهر ما ورد من أمور الآخره نعم یمکن أن یقال کما مر: إن الأمور الأخرویه التی حصل بها الوعد و الوعید کلها أمور محققه ثابته علی ما أخبر به،إلا أنها صور للأخلاق، و الصفات المکتسبه فی هذه النشأه قد ظهرت بتلک الصور فی دار العقبی بحسب المرتبه،إذ ظهورات الأشیاء مختلفه بحسب اختلاف المراتب و النشآت فمواد ما یؤذی و یریح من الصور فی موطن المعاد انما هو الأخلاق و النیات المکتسبه فی هذه النشأه.و هذا المذهب بما استقر علیه آراء أساطین الحکمه و العرفان،و ذکرنا الظواهر الداله علیه من الآیات و الأخبار،و أشرنا إلی حقیقه الحال فیه.و علی هذا فالصراط المستقیم الممدود کالجسر علی الجحیم صوره لتوسط الأخلاق،و الجحیم صوره لأطرافها،فمن ثبت قدمه علی الوسط هنا لم یزل عن الصراط هناک و وصل إلی الجنه التی وعدها اللّه المتقین،و من مال إلی الأطراف هنا سقط هناک فی جهنم التی أحاطت بالکافرین.

ص :96


1- 1) هود الآیه:112.

ثم الوسط إما حقیقی و هو ما تکون نسبته إلی الطرفین علی السواء کالأربعه بالنسبه إلی الاثنین و السته،و هذا کالمعتدل الحقیقی الذی أنکر الأطباء وجوده،أو إضافی و هو أقرب ما یمکن تحققه للنوع أو الشخص إلی الحقیقی و یتحقق به کمالهما«اللائق بحالهما» (1)و إن لم یصل إلیه، فالتسمیه بالوسط إنما هو بالنسبه إلی الأطراف التی هی أبعد من الحقیقی بالإضافه إلیه،و هذا کالاعتدالات النوعیه و الشخصیه التی أثبتها الأطباء، فإن المراد منها الاعتدالات التی یمکن تحققها للأنواع و الأشخاص،و هو القدر الذی یلیق بکل نوع أو شخص أن یکون علیه،و إن لم یکن اعتدالا حقیقیا بمعنی تساوی الأجزاء البسیطه العنصریه و تکافؤها فی القوه و الأقربیه إلی الحقیقی بالنسبه إلی سائر الأطراف سمی إضافیا.

ثم الوسط المعتبر هنا هو الإضافی لتعذر وجدان الحقیقی و الثبات علیه، و لذا تختلف الفضیله بالاختلاف الأشخاص و الأحوال و الأزمان،فربما کانت مرتبه من الوسط الإضافی فضیله بالنظر إلی شخص او حال أو وقت،و رذیله بالنسبه إلی غیره.

و توضیح الکلام أنه لا ریب فی أن الوسط الحقیقی فی الأخلاق لکونه فی حکم نقطه غیر منقسمه لا یمکن وجدانه و لا الثبات علیه،و لذا تری من هو متصف بفضیله من الفضائل لا یمکن الحکم بکون تلک الفضیله«هی الوسط الحقیقی،إلا أنه لما کانت تلک الفضیله» (2)قریبه إلیه و لا یمکن

ص :97


1- 1) غیر موجوده فی نسختنا الخطیه لکنها موجوده فی نسخه خطیه أخری و فی المطبوعه.
2- 2) هذه العباره بتمامها لم توجد فی نسختنا الخطیه.

وجود الأقرب منها إلیه له،یحکم بکونها وسطا إضافیا لأقربیتها إلیه بالنسبه إلی سائر المراتب فالاعتدال الإضافی له عرض،وسطه الاعتدال الحقیقی،و طرفاه طرفا الإفراط و التفریط،إلا أنه ما لم یخرج عن هذین الطرفین یکون اعتدالا إضافیا،و کلما کان أقرب إلی الحقیقی کان أکمل و أقوی،و إذا خرج عنهما دخل فی الرذیله.

لا یقال:علی هذا ینبغی أن یکون الاعتدال الطبی فی المزاج أیضا کذلک أی له عرض وسطه الاعتدال الحقیقی و طرفاه خارجان عن الاعتدال الطبی حتی أنه کلما قرب إلی الحقیقی صار الطبی أقوی و أکمل مع أنه لیس الأمر کذلک،إذ القیاس یقتضی الخروج عن الاعتدال الطبی،أو ضعفه لقربه إلی الحقیقی.

«بیان ذلک»أن الاعتدال الحقیقی فی المزاج أن تکون أجزاء العناصر متکافئه القوه،و الاعتدال الطبی فی نوع الإنسان أو شخص من أشخاصه أن تکون الأجزاء الحاره مثلا من عشره إلی اثنی عشره،و البارده من ثمانیه إلی تسعه،و الیابسه من سبعه إلی ثمانیه،و الرطبه من سته إلی سبعه،فإذا کانت الأجزاء الحاره سته،و البارده خمسه،و الیابسه أربعه،و الرطبه ثلاثه کانت خارجه عن الاعتدال الطبی،مع صیرورته أقرب إلی الحقیقی، بل إذا فرضت تکافؤ أجزاء العناصر الأربعه حتی حصل نفس الاعتدال الحقیقی خرجت أیضا عنه،فلا یکون الحقیقی وسط الطبی حتی أنه کلما یصیر إلیه أقرب یکون أقوی و أکمل.

لأنا نقول نحن لا ندعی:أن الحقیقی وسط الطبی بل هو أمر مغایر له، و الحقیقی فی طرفه الخارج،فإن له طرفین:«أحدهما»أن تصیر الأجزاء

ص :98

أقرب فی التساوی مما کان للطبی إلی أن یبلغ إلی الحقیقی،«و الثانی»أن یصیر أبعد فیه مما کان له إلی غیر النهایه،إلا أن بعض مراتب الطرفین التی منها الاعتدال الحقیقی غیر ممکن الوقوع فتأمل.

فإن قیل:إن الوسط المعتبر هنا إن کان إضافیا،لکان له عرض کعرض المزاج،فلا یناسب وصفه بالحده و الدقه،قلنا.کما فی عرض المزاج مرتبه هی أفضل المراتب و أقربها إلی الاعتدال الحقیقی،کذلک فی عرض الوسط للملکات مرتبه هی أفضل المراتب و أقربها إلی الحقیقی،و هی المطلوبه بالذات و لا ریب فی أن خصوص هذه لیس لها عرض واسعه،فلا بأس بوصفها بالدقه و الحده،و أما سائر المراتب المعدوده من الوسط و إن لم تکن خالیه عن شوائب الإفراط و التفریط،إلا أنه لما کان لها قرب محدود إلی المرتبه المطلوبه بحیث یصدق معه کون النوع أو الشخص باقیا علی کماله اللائق به عدت من الأوساط و الفضائل:کما أن غیر الأقرب إلی الاعتدال الحقیقی من مراتب عرض المزاج یعد من الاعتدال:لکون النوع أو الشخص معه باقیا محفوظا بحیث لا یظهر خلل بین فی أفعاله و إن لم یخل عن الانحراف،و لو وصف هذه المراتب أیضا بالحده و الدقه مع سعتها فوجهه أن وجدانها و الثبات علیها لا یخلو أیضا من صعوبه.

فصل (أجناس الرذائل و أنواعها)

اشاره

قد ظهر مما ذکر أنه بإزاء کل فضیله رذائل غیر متناهیه من طرفی الإفراط و التفریط،و لیس لکل منها اسم معین و لا یمکن عد الجمیع و لیس علی صاحب الصناعه حصر مثلها،لأن وظیفته بیان الأصول و القوانین الکلیه

ص :99

لا إحصاء الأعداد الجزئیه.

و القانون اللازم بیانه هو أن الانحراف عن الوسط إما إلی طرف الإفراط أو إلی طرف التفریط، فیکون بإزاء کل فضیله جنسان من الرذیله و لما کانت أجناس الفضائل أربعه فتکون أجناس الرذائل ثمانیه(اثنان) بإزاء الحکمه«الجربزه و البله»،و(الأول)فی طرف الإفراط و هو استعمال الفکر فی ما لا ینبغی أو فی الزائد عما ینبغی و(الثانی)فی طرف التفریط و هو تعطیل القوه الفکریه و عدم استعمالها فی ما ینبغی أو فی أقل منه،و الأولی أن یعبر عنهما(بالسفسطه)ای الحکمه المموهه،و(الجهل)ای البسیط منه،لأن حقیقه الحکمه هو العلم بحقائق الأشیاء علی ما هی علیه و هو موقوف علی اعتدال القوه العاقله،فإذا حصلت له حده خارجه عن الاعتدال یخرج عن الحد اللائق و یستخرج أمورا دقیقه غیر مطابقه للواقع،و العلم بهذه الأمور هو ضد الحکمه من طرف الإفراط و إذا حصلت لها بلاده لا ینتقل إلی شیء فلا یحصل لها العلم بالحقائق و هذا هو الجهل و هو ضده من طرف التفریط (و اثنان)بإزاء الشجاعه«التهور و الجبن»:(الأول)فی طرف الإفراط و هو الإقدام علی ما ینبغی الحذر عنه،و(الثانی)فی طرف التفریط و هو الحذر عما ینبغی الإقدام علیه. (و اثنان) بإزاء العفه و هما:«الشره و الخمود»و(الأول)فی طرف الإفراط و هو الانهماک فی اللذات الشهویه علی ما لا یحسن شرعا و عقلا،(و الثانی)فی طرف سکون النفس عن طلب ما هو ضروری للبدن و(اثنان)بإزاء العداله و هما:«الظلم و الانظلام»:

و(الأول)فی طرف الإفراط و هو التصرف فی حقوق الناس و أموالهم بدون حق،(الثانی)فی طرف تفریط و هو تمکین الظالم من الظلم علیه و انقیاده له فیما یریده من الجبر و التعدی علی سبیل المذله،هکذا قیل.

و الحق أن العداله مع ملاحظه ما لا ینفک عنها من لازمها،لها طرف واحد یسمی جورا و ظلما،و هو یشمل جمیع ذمائم الصفات،و لا یختص بالتصرف فی حقوق

ص :100

الناس و أموالهم بدون جهه شرعیه،لأن العداله بهذا المعنی-کما عرفت- عباره عن ضبط العقل العملی جمیع القوی تحت إشاره العقل النظری، فهو جامع للکمالات بأسرها،فالظلم الذی هو مقابله جامع للنقائص بأسرها،إذ حقیقه الظلم وضع الشیء فی غیر موضعه،و هو یتناول جمیع ذمائم الصفات و الأفعال فتمکین الظالم من ظلمه لما کان صفه ذمیمه یکون ظلما،علی أن من مکن الظالم من الظلم علیه و انقاد له ذله،فقد ظلم نفسه و الظلم علی النفس أیضا من أقسام الظلم.هذا هو بیان الطرفین لکل من الأجناس الأربعه للفضیله.

ثم لکل واحد من أجناس الرذائل و الفضائل أنواع و لوازم من الأخلاق و الأفعال ذکرها علماء الأخلاق فی کتبهم،و قد ذکروا للعداله أیضا أنواعا و قد عرفت فیما تقدم أن تخصیص بعض الصفات بالاندراج تحتها مما لا وجه له،إذ جمیع الرذائل و الفضائل لا یخرج عن التعلق بالقوی الثلاث، أعنی العاقله و الغضبیه و الشهویه،و إن کان للقوه العملیه مدخلیه فی الجمیع من حیث التوسط،فنحن ندخل الجمیع تحت أجناس القوی الثلاث من غیر اندراج شیء منها تحت العداله،و قد عرفت أن بعضها متعلق بالعاقله فقط،و بعضها بالقوه الغضبیه فقط،و بعضها بالشهویه فقط،و بعضها بالاثنین منها أو الثلاث معا،فنحن نذکر ذلک فی مقامات أربعه.

و لمزید الإحاطه نشیر هنا إجمالا إلی أسماء الأجناس و الأنواع و اللوازم التی لکل جنس،و نذکر أولا ما یتعلق بالعاقله،ثم ما یتعلق بالغضبیه،ثم ما یتعلق بالشهویه،ثم ما یتعلق بالثلاث أو الاثنتین منها،و نذکر أولا الرذیله،ثم نشیر إلی ضدها من الفضیله إن کان له اسم،ثم فی باب المعالجات نذکر معالجه کل رذیله من الأجناس و الأنواع و النتائج و نذیلها بذکر ضدها

ص :101

من الفضیله،و نذکر أولا جنسی الرذیله لکل قوه،و نذیلهما بضدهما الذی هو جنس فضیلتها، ثم نذکر الأنواع و النتائج علی النحو المذکور،أی نذکر أولا الرذیله بأحکامها«و معالجاتها» (1)،ثم نشیر إلی ضدها،و ما ورد فی مدحه ترغیبا للطالبین علی أخذه و الاجتناب عن ضده،و لذلک لم نتابع القوم فی التفریق بین الرذائل و الفضائل و ذکر کل منهما علی حده.

ثم بیان الأنواع و اللوازم علی ما ذکر أکثره القوم لا یخلو عن الاختلال إما فی التعریف و التفسیر،أو فی الفرق و التمییز،أو فی الإدخال تحت ما جعلوه نوعا له،أو غیر ذلک من وجوه الاختلال،فنحن لا نتبعهم فی ذلک و نبینها إدخالا و تمییزا و تعریفا ما یقتضیه النظر الصحیح، فنقول:

أما جنسا الرذیله للقوه العقلیه،«فأولهما»(الجربزه و السفسطه)و هی من طرف الإفراط،و«ثانیهما»(الجهل البسیط)و هو من طرف التفریط و ضدهما(العلم و الحکمه)،و أما الأنواع و اللوازم المترتبه علیهما،فمنها (الجهل المرکب)و هو من باب رداءه الکیفیه.و منها(الحیره و الشک)و هو من طرف الإفراط علی ما قیل،و ضد الجهل المرکب إدراک ما هو الحق أو زوال العلم بأنه یعلم،و ضد الحیره الجزم بأحد الطرفین.و بذلک یظهر أن الیقین ضد لکل منهما،لأنه اعتقاد جازم مطابق للواقع،فمن حیث اعتبار الجزم فیه یکون ضدا للحیره،و من حیث اعتبار المطابقه للواقع یکون ضدا للجهل المرکب،و منشأ حصول الیقین هو استقامه الذهن و صفاؤه مع مراعاه شرائط الاستدلال،و منشأ الجهل المرکب اعوجاج الذهن،أو حصول الخطأ فی الاستدلال،أو وجود مانع من إفاضه الحق کعصبیه،أو تقلید أو أمثال ذلک،و منشأ الحیره هو قصور الذهن و کدرته،أو الالتهاب الموجب للتجاوز

ص :102


1- 1) هذه الکلمه موجوده فی نسختنا الخطیه فقط.

عن المطلوب،أو عدم الإحاطه بمقدماته،و منها(الشرک)و ضده التوحید.

و منها«الوساوس»النفسانیه و الخواطر الباطله الشیطانیه،و هذا أیضا من باب رداءه الکیفیه،و کان الظاهر أن یعد ذلک من رذائل قوتی الوهم و المتخیله دون العاقله،إذ الغالب أنها لا تنفک عن الاختلال فیهما،إلا أنک قد عرفت العذر فی ذلک،و ضدها الخواطر المحموده التی من جملتها الفکر فی بدائع صنع اللّه سبحانه و عجائب مخلوقاته أو منها(استنباط المکر و الحیله)للموصول إلی مقتضیات الشهوه و الغضب،و هو من طرف الإفراط.

و أما جنسا الرذائل للقوه الغضبیه،فأولهما(التهور)و ثانیهما(الجبن) و قد عرفت أن ضدهما من الفضیله(الشجاعه). و أما الأنواع و اللوازم و النتائج المترتبه علیها،فمنها(الخوف)و هو هیئه نفسانیه مؤذیه تحدث من توقع مکروه أو زوال مرغوب،و هو مذموم إلا ما کان لأجل المعصیه و الخیانه،أو من اللّه و عظمته،و المذموم من رذائل تلک القوه و من نتائج الجبن و ضده الأمن و الطمأنینه،و الممدوح من فضائلها لکونه مقتضی العقل و ضده الأمن من مکر اللّه،و هو-أی الممدوح من الخوف-یلازم الرجاء و ضده الیأس. و منها(صغر النفس)أی ملکه العجز عن تحمل الواردات و هو من نتائج الجبن،و ضده کبر النفس أی ملکه التحمل لما یرد علیه کائنا ما کان.و من جمله التحمل التحمل علی الخوض فی الأهوال،و قوه المقاومه مع الشدائد و الآلام و یسمی(بالثبات)فهو أخص من کبر النفس،و ضده الاضطراب فی الأهوال و الشدائد.و من جمله الثبات الثبات فی الإیمان، و منها (دناءه الهمه)و هو القصور عن طلب معالی الأمور و هو من لوازم ضعف النفس و صغرها،و ضده(علو الهمه)الذی هو من لوازم کبر النفس و شجاعتها،أی السعی فی تحصیل السعاده و الکمال و طلب الأمور العالیه

ص :103

من دون ملاحظه منافع الدنیا و مضارها.و من أفراد علو الهمه الشهامه، و یأتی تفسیرها. و منها(عدم الغیره و الحمیه)أی الإهمال فی محافظه ما یلزم حفظه،و هو أیضا من نتائج صغر النفس و ضعفها و ضده ظاهر. و منها (العجله)و هو المعنی الراتب (1)فی القلب الباعث علی الإقدام علی الأمر بأول خاطر من دون توقف فیه،و هو أیضا من نتائج صغر النفس و ضعفها، و ضدها الإناءه و التأنی،و(التعسف)قریب من العجله،و ضده أعنی (التوقف)قریب من الإناءه،و یأتی الفرق بینهما،(و الوقار)یتناول التأنی و التوقف،و هو اطمئنان النفس و سکونها عند الحرکات و الأفعال فی الابتداء (و الأثناء)،و هو من لوازم کبر النفس و شجاعتها. و منها(سوء الظن باللّه تعالی و بالمؤمنین)و هو من لوازم الجبن و ضعف النفس،و ربما کان من باب رداءه الکیفیه،فضده أعنی حسن الظن بهما من آثار الشجاعه و کبر النفس.و منها (الغضب)و هو حرکه نفسانیه یوجب حرکه الروح من الداخل إلی الخارج للغلبه و هو من باب الإفراط،و ضده الحلم. و منها(الانتقام)و هو من نتائج الغضب،و ضده العفو. و منها(العنف)و هو أیضا من نتائج الغضب، و ضده الرفق.و منها(سوء الخلق)بالمعنی الأخص و هو أیضا من نتائجه، و ضده(حسن الخلق)بالمعنی الأخص. و منها(الحقد)و هو العداوه الکامنه أی إراده الشر و قصد زوال الخیر من المسلم،و هو أیضا من ثمرات الغضب و منها(العداوه)الظاهره،و ضدها(النصیحه)أی إراده الخیر و الصلاح و دفع الشر و الفساد عن کل مسلم.ثم للغضب و الحقد لوازم هی الضرب و الفحش و اللعن و الطعن. و منها(العجب)و هو استعظام النفس،و ضده

ص :104


1- 1) الراتب،عیش راتب،أی دائم ثابت.

انکسارها و استحقارها (1). و منها(الکبر)و هو التعظیم الموجب لرؤیه النفس فوق الغیر،و ضده(التواضع)و هو أن لا یری لنفسه مزیه علی الغیر و منها(الافتخار)و هو المباهاه بما یظنه کما لا و هو من شعب الکبر. و منها (البغی)و هو عدم الانقیاد لمن یجب أن ینقاد و هو أیضا من شعب الکبر و ضده(التسلیم)و الانقیاد لمن یجب الانقیاد إلیه و إطاعته و قد یفسر بمطلق العلو و الاستطاله (2) و منها(تزکیه النفس)و ضده الاعتراف بنقائصها. و منها(العصبیه)و هی الحمایه عن نفسه و عما ینتسب إلیه بالباطل و الخروج عن الحق. و منها(کتمان الحق)و ضدهما الإنصاف و الاستقامه علی الحق. و منها(القساوه)و هو عدم التأثر عن مشاهده تألم أبناء النوع، و ضدها الرحمه.

و أما جنسا الرذائل المتعلقه بالقوه الشهویه فأحدهما(الشره)و ثانیهما (الخمود)و ضدهما(العفه)،و أما الأنواع و النتائج و اللوازم المتعلقه بها، فمنها(حب الدنیا).و منها(حب المال)و ضدهما الزهد.و منها(الغنی) و ضده الفقر.و منها(الحرص)و ضده القناعه.و منها(الطمع)و ضده الاستغناء عن الناس.و منها(البخل)و ضده السخاء،و تندرج تحته وجوه الإنفاقات بأسرها.و منها(طلب الحرام)و عدم الاجتناب عنه،و ضده الورع و التقوی بالمعنی الخاص.و منها(الغدر و الخیانه)و ضدهما الأمانه.

ص :105


1- 1) من کلمه(منها)إلی قوله و(استحقارها)بتمام العباره لم توجد فی نسختنا الخطیه لکنها موجوده فی نسخه خطیه أخری.
2- 2) من کلمه(منها)إلی قوله و(الاستطاله)بتمام العباره لم توجد فی نسختنا الخطیه لکنها موجوده فی نسخه خطیه أخری.

و منها(أنواع الفجور)من الزنا و اللواط و شرب الخمر و الاشتغال بالملاهی و أمثالها.و منها(الخوض فی الباطل).و منها(التکلم بما لا یعنی و بالفضول) و ضدهما الترک و الصمت،أو بالتکلم بما یعنی بقدر الضروره.

و أما الرذائل و الفضائل المتعلقه بالقوی الثلاث،أو باثنتین منها فمنها(الحسد)و ضده النصیحه.و منها(الإیذاء و الإهانه و الاحتقار) و ضدها کف الأذی و الإکرام و التعظیم.و الإیذاء قریب من الظلم بالمعنی الأخص أو أعم منه،و ضد الظلم بالمعنی الأخص العداله بالمعنی الأخص.

و منها(إخافه المسلم و إدخال الکرب فی قلبه)و ضدهما إزاله الخوف و الکرب عنه.و منها(ترک إعانه المسلمین)و ضده قضاء حوائجهم.و منها (المداهنه)فی الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر،و ضده السعی فیهما.و منها (الهجره و التباعد عن الإخوان)و ضده التآلف و التزاور.و منها(قطع الرحم)و ضده الصله.و منها(عقوق الوالدین)و ضده البر إلیهما.و منها (تجسس العیوب)و ضده الستر.و منها(إفشاء السر)و ضد الکتمان.

و منها(الإفساد بین الناس)و ضده الإصلاح بینهم.و منها(الشماته بمسلم) و منها(المراء و الجدال و الخصومه)و ضدهما طیب الکلام.و منها(السخریه و الاستهزاء)و ضدهما المزاح. و منها(الغیبه)و ضدها المدح و دفع الذم و منها(الکذب)و ضده الصدق،و لجمیع آفات اللسان مما له ضد خاص، و مما لیس له ضد بخصوصه ضد عام هو الصمت.و منها(حب الجاه و الشهره) و ضده حب الخمول.و منها(حب المدح و کراهه الذم)و ضده مساواتهما و منها(الریا)و ضده الإخلاص.و منها(النفاق)و ضده استواء السر و العلانیه.و منها(الغرور)و ضده الفطانه و العلم و الزهد.و منها(طول الأمل)و ضده قصره.و منها(مطلق العصیان)و ضده الورع و التقوی بالمعنی

ص :106

الأعم.و منها(الوقاحه)و ضده الحیاء.و منها(الإصرار علی المعصیه)و ضده التوبه،و أقصی مراتبها الإنابه و المحاسبه و المراقبه قریبه من التوبه فی ضدیتها للإصرار.و منها(الغفله)و ضدها النیه و الإراده.و منها(عدم الرغبه)و ضده الشوق.و منها(الکراهه)و ضده الحب.و منها(الجفاء) و ضده الوفاء و هو من تمام الحب.و منها(البعد)و ضده الإنس و من لوازمه حب الخلوه و العزله.و منها(السخط)و ضده الرضا،و قریب منه التسلیم و یسمی تفویضا،بل هو فوق الرضا کما یأتی.و منها(الحزن)و ضده السرور.و منها(ضعف الوثوق و الأعتماد علی اللّه)و ضده التوکل.و منها (الکفران)و ضده الشکر.و منها(الجزع و الهلع)و ضده الصبر.و منها (الفسق)و هو الخروج عن طاعه اللّه و عبادته،و ضده الطاعه و العباده.

و تندرج تحتها(العبادات الموظفه فی الشرع) (1)من الطهاره،و الصلاه و الذکر و تلاوه القرآن،و الزکاه و الخمس و الصوم و الحج و الزیارات.و نحن نذکر الزکاه و الخمس فی وجوه الإنفاق،و ما سواهما فی العبادات.

(تنبیه)اعلم أن إحصاء الفضائل و الرذائل و ضبطهما،و إدخال البعض فی البعض،و الإشاره إلی القوه الموجبه لها علی ما فصلناه،مما لم یتعرض له علماء الأخلاق،بل إنما تعرضوا لبعضها،و یظهر من کلامهم فی بعض المواضع المخالفه فی الإدخال.

و السر فیه أن کثیرا من الصفات لها جهات مختلفه کل منها یناسب قوه کما أشرنا إلیه،فالاختلاف فی الإدخال لأجل اختلاف الاعتبار للجهات «و قد عرفت أن ما له جهات مختلفه یتعلق بالقوی المتعدده نحن نجعل مبدأه الجمیع و نعده من رذائله أو فضائله،و لا نخصه بواحده منها».ثم بعض

ص :107


1- 1) هذه العباره بتمامها غیر موجوده فی نسختنا الخطیه.

الصفات ربما کان ببعض الاعتبارات محمودا معدودا من الفضائل،و ببعض الاعتبارات معدودا من الرذائل،و ذلک کالمحبه و الخوف و الرجاء،فإن الحب إن کان متعلقا بالدنیا و متعلقاتها کان مذموما معدودا من الرذائل، و إن کان متعلقا باللّه و أولیائه کان محمودا معدودا من الفضائل،و الخوف إن کان مما لا یخاف منه عقلا کان من رذائل قوه الغضب،و إن کان من المعاصی أو من عظمه اللّه کان من فضائلها،و الرجاء إن لم یکن فی موضعه کان من الرذائل و إن کان فی موقعه کان من الفضائل.و قس علیها غیرها مما له الاعتبارات المختلفه.

فصل الفرق بین الفضیله و الرذیله

قد دریت إجمالا أن الفضائل المذکوره ملکات مخصوصه،لها آثار معلومه،و ربما صدر عن بعض الناس أفعال شبیهه بالفضائل،و لیست بها فلا بد من بیان الفرق بینهما لئلا یشتبه علی الغافل فیضل و یضل،فنقول:

قد عرفت أن فضیله الحکمه عباره عن العلم بأعیان الموجودات علی ما هی علیه،و هو لا ینفک عن الیقین و الطمأنینه،فمجرد أخذ بعض المسائل و تقریرها علی وجه لائق من دون وثوق النفس و اطمئنانها لیست حکمه، و الآخذ بمثله لیس حکیما،إذ حقیقه الحکمه لا تنفک عن الإذعان القطعی و الیقینی و هما مفقودان فیه،فمثله کمثل الأطفال فی التشبه بالرجال، أو بعض الحیوانات فی محاکاه ما للإنسان من الأقوال و الأفعال.

و أما فضیله العفه،فقد عرفت أنها عباره عن ملکه انقیاد القوه الشهویه للعقل،حتی یکون تصرفها مقصورا علی أمره و نهیه،فیقدم علی ما فیه المصلحه و ینزجر عما یتضمن المفسده بتجویزه،و لا یخالفه فی أوامره و نواهیه،

ص :108

و ینبغی أن یکون الباعث للاتصاف بتلک الملکه و صدور آثارها مجرد کونها فضیله و کمالا للنفس و حصول السعاده الحقیقیه بها،لا شیء آخر من دفع ضر،أو جلب نفع،أو اضطرار و إلجاء،فالإعراض عن اللذات الدنیویه لتحصیل الأزید من جنسها لیس عفه،کما هو شأن بعض تارکی الدنیا للدنیا و کذا الحال فی ترکها لخمود القوه و قصورها و ضعف الآله و فتورها،أو لحصول النفره من کثره تعاطیها،او للحذر من حدوث الأمراض و الأسقام،أو اطلاع الناس و توبیخهم،أو لعدم درک تلک اللذات کما هو شأن بعض أهالی الجبال و البوادی...إلی غیر ذلک.

و أما فضیله الشجاعه،فقد عرفت أنها ملکه انقیاد القوه الغضبیه للعقل حتی یکون تصرفها بحسب أمره و نهیه،و لا یکون للاتصاف بها و صدور آثارها داع سوی کونها کمالا و فضیله،فالإقدام علی الأمور الهائله،و الخوض فی الحروب العظیمه،و عدم المبالاه من الضرب و القطع و القتل لتحصیل الجاه و المال،أو الظفر بامرأه ذات جمال،أو للحذر من السلطان و مثله، أو للشهوه بین أبناء جنسه،لیست صادره عن ملکه الشجاعه،بل منشأها إما رذیله الشره أو الجبن،کما هو شأن عساکر الجائرین،و قاطعی الطرق و السارقین،فمن کان أکثر خوضا فی الأهوال،و أشد جرأه علی الأبطال للوصول إلی شیء من تلک الأغراض،فهو أکثر جبنا و حرصا،لا أکثر شجاعه و نجده.و قس علی ذلک الوقوع فی المهالک و الأهوال،تعصبا عن الأقارب و الاتباع،و ربما کان باعثه تکرر ذلک منه مع حصول الغلبه، فاغتر بذلک و لم یبال بالإقدام اتکالا علی العاده الجاریه.و مثله مثل رجل ذی سلاح لم یبال بالمحاربه مع طفل أعزل،فإن عدم الحذر عنه لیس لشجاعته،بل لعجز الطفل.و من هذا القبیل ما یصدر عن بعض الحیوانات

ص :109

من الصوله و الإقدام،فإنه لیس صادرا من ملکه الشجاعه،بل عن طبیعه القوه و الغلبه.

و بالجمله:الشجاع الواقعی ما کانت أفعاله صادره عن إشاره العقل و لم یکن له باعث سوی کونها جمیله حسنه،فربما کان الحذر عن بعض الأهوال من مقتضیات العقل فلا ینافی الشجاعه،و ربما لم یکن الخوض فی بعض الأخطار من موجباته فینافیها،و لذا قیل عدم الفزع مع شده الزلازل و تواتر الصواعق من علائم الجنون دون الشجاعه،و إیقاع النفس فی الهلکات بلا داع عقلی أو شرعی کتعرضه للسباع المؤذیه،أو إلقاء نفسه من المواضع، الشاهقه أو فی البحار و الشطوط الغامره من دون علم بالسباحه من أمارات القحه و الحماقه.

ثم الشجاع الحقیقی من کان حذره من العار و الفضیحه أکثر من خوفه من الموت و الهلاک،فمن لا یبالی بذهاب شرفه،و فضیحه أهله و حرمه، فهو من أهل الجنون و الحماقه،و لا یستحق اسم العقل و الشجاعه،کیف و الموت عند الشجاع مع بقاء الفضیله أحسن من الحیاه بدونها،و لذا یختار الموت الجمیل علی الحیاه القبیحه.علی أن الشجاعه فی المبادئ ربما کانت موذیه،و إنما تظهر لذتها فی العاقبه(لا)سیما إذا حصلت بها الحمایه عن الدین و المله،و الذب عن العقائد الحقه،فإن الشجاع لحبه الجمیل و ثباته علی الرأی الصحیح إذا علم أن عمره فی معرض الزوال و الثور،و أثر الفعل الجمیل یبقی علی مر الدهور،یختار الجمیل الباقی علی الرذیل الفانی، فیحامی عن دینه و شریعته،و لا یبالی بما یحذر عنه غیره من أبناء طبیعته، لعلمه بأن الجبان المقصر فی حمایه الدین،و مقاومه جنود الشیاطین إن بقی أیاما معدوده،فمع تکدرها بالذل و الصغار تکون زائله،و لا ترضی نفسه

ص :110

بالحرمان عن السعاده الباقیه،

و لذا قال فخر الشجعان و سید ولد عدنان علیه صلوات اللّه الملک الرحمن لأصحابه: «أیها الناس إنکم إن لم تقتلوا تموتوا و الذی نفس ابن أبی طالب بیده لألف ضربه بالسیف علی الرأس أهون من میته علی الفراش».

و بالجمله:کل فعل یصدر عن الشجاع فی أی وقت یکون مقتضی للعقل مناسبا لهذا الوقت واقعا فی موقعه،و له قوه التحمل علی المصائب،و ملکه الصبر علی الشدائد و النوائب،و لا یضطرب من شدائد الأمور،و یستخف بما یستعظمه الجمهور،و إذا غضب کان غضبه بمقتضی العقل،و کان انتقامه مقصورا علی ما یستحسن عقلا و شرعا،و لا یتعدی إلی ما لا ینبغی.و لیس مطلق الانتقام مذموما،فربما کان فی بعض المواضع مستحسنا عند العقل و الشرع،و قد صرح الحکماء بأن عدم الانتقام ممن یستحقه یحدث فی النفس ذبولا لا یرتفع إلا بالانتقام،و ربما أدی هذا الذبول إلی بعض الرذائل المهلکه.

و أما العداله فقد عرفت أنها عباره عن انقیاد القوه العملیه للعاقله، أو امتزاج القوی و تسالمها و انقهار الجمیع تحت العاقله،بحیث یرتفع بینها التنازع و التجاذب،و لا یغلب بعضها علی بعض،و لا یقدم علی شیء غیر ما تسقط له العاقله.و إنما یتم ذلک إذا حصلت للإنسان ملکه راسخه تصدر لأجلها جمیع الأفعال علی نهج الاعتدال بسهوله،و لا یکون له غایه فی ذلک سوی کونها فضیله و کما لا،فمن یتکلف أعمال العدول ریاء و سمعه أو لجلب القلوب،أو تحصیل الجاه و المال لیس عادلا.

و قس علی ذلک جمیع أنواع الفضائل المندرجه تحت الأجناس المذکوره فإنه بإزاء کل منها رذیله شبیهه بها،فینبغی لطالب السعاده أن یعرفها

ص :111

و یجتنب عنها،مثلا السخاء عباره عن ملکه سهوله بذل المال علی المستحق مع کون الغایه الباعثه له علیه مجرد کونه فضیله و کمالا،دون الأغراض الأخر،فبذل المال لتحصیل الأزید،أو لدفع الضرر،أو نیل الجاه، أو للوصول إلی شیء من اللذات الحیوانیه لیس سخاء.و کذا بذله لغیر المستحق و الإسراف فی إنفاقه.فإن المبذر جاهل بعظم قدر المال.و الاحتیاج إلیه فی مواقع لولاه لأدی إلی تضییع الأهل و العیال و العجز عن کسب المعارف و فضائل الأعمال،و له دخل عظیم فی تزویج احکام المله و نشر الفضیله و الحکمه،و لذا ورد فی الصحیفه السلیمانیه(أن الحکمه مع الثروه یقظان،و مع الفقر نائم) (1). و ربما کان منشأ التبذیر عدم العلم بصعوبه تحصیل الحلال منه،و هذا یکون فی الأغلب لمن یظفر بمال بغته من میراث أو غیره مما لا یحتاج إلی کد و عمل،فإن مثله غافل عن صعوبه کسب الحلال منه،إذ المکاسب الطیبه قلیله جدا،و ارتکابها للأحرار مشکل،و لذا تری أفاضل الأحرار ناقصی الحظوظ منه شاکین عن بختهم،و أضدادهم علی خلاف ذلک،لعدم مبالاتهم من تحصیله بأی نحو کان.و قد قال بعض الحکماء:«إن تحصیل المال بمنزله نقل الحجر إلی قله الجبل و إنفاقه کإطلاقه».

فصل العداله أشرف الفضائل

اشاره

العداله أشرف الفضائل و أفضلها،إذ قد عرفت أنها کل الفضائل

ص :112


1- 1) کذا فی النسخ و لم نعثر علی مصدر لهذه الکلمه لتصحیحها.

أو ما یلزمها،کما أن الجور کل الرذائل أو ما یوجبها،لأنها هیئه نفسانیه یقتدر بها علی تعدیل جمیع الصفات و الأفعال،و رد الزائد و الناقص إلی الوسط،و انکسار سوره التخالف بین القوی المتعادیه،بحیث یمتزج الکل و تتحقق بینها مناسبه و اتحاد تحدث فی النفس فضیله واحده تقتضی حصول فعل متوسط بین أفعالها المتخالفه،و ذلک کما تحصل من حصول الامتزاج و الوحده بین الأشیاء المتخالفه صوره وحدانیه یصدر عنها فعل متوسط بین أفعالها المتخالفه،فجمیع الفضائل مترتبه علی العداله،و لذا قال أ فلاطون الإلهی:(العداله إذا حصلت للإنسان أشرق بها کل واحد من أجزاء نفسه و یستضیء بعضها من بعض،فتنتهض النفس حینئذ لفعلها الخاص علی أفضل ما یکون،فیحصل لها غایه القرب إلی مبدعها سبحانه).

و من خواص العداله و فضیلتها أنها أقرب الصفات إلی الوحده،و شأنها إخراج الواحد من الکثرات،و التألیف بین المتباینات،و التسویه بین المختلفات،و رد الأشیاء من القله و الکثره و النقصان و الزیاده إلی التوسط الذی هو الوحده،فتصیر المتخالفات فی هذه المرتبه متحده نوع اتحاد، و فی غیرها توجد أطراف متخالفه متکاثره،و لا ریب فی أن الوحده أشرف من الکثره،و کلما کان الشیء أقرب إلیها یکون أفضل و أکمل و أبقی و أدوم و من تطرق البطلان و الفساد أبعد، فالمتخالفات إذا حصل بینها مناسبه و اتحاد و حصلت منها هیئه وحدانیه صارت أکمل مما کان،و لذا قیل:کمال کل صفه أن یقارب ضدها،و کمال کل شخص أن یتصف بالصفات المتقابله بجعلها متناسبه متسالمه،و تأثیر الأشعار الموزونه و النغمات و الإیقاعات المتناسبه،و جذب الصور الجمیله للنفوس،إنما هو لوحده التناسب، و نسبه المساواه فی صناعه الموسیقی أو غیرها أشرف النسب لقربها إلی الوحده

ص :113

و غیرها من النسب یرجع إلیها.

و بالجمله:اختلاف الأشیاء فی الکمال و النقص بحسب اختلافها فی الوحده و الکثره،فأشرف الموجودات هو الواحد الحقیقی الذی هو موجد الکل و مبدؤه،و یفیض نور الوحده علی کل موجود بقدر استعداده کما یفیض علیه نور الوجود کذلک،فکل وحده من الوحدات جوهریه کانت أو خلقیه أو فعلیه أو عددیه أو مزاجیه،فهو ظل من وحدته الحقه،و کلما کان أقرب إلیها یکون أشرف وجودا،و لو لا الاعتدال و الوحده العرضیه التی هی ظل الوحده الحقیقیه لم تتم دائره الوجود،لأن تولد الموالید من العناصر الأربعه یتوقف علی حصول الاتحاد و الاعتدال،و تعلق النفس الربانیه بالبدن إنما هو لحصول نسبه الاعتدال،و لذا یزول تعلقها به بزوالها بل النفس عاشقه لتلک النسبه الشریفه أین ما وجدت.

و التحقیق أنها معنی وحدانی یختلف باختلاف محالها،فهی فی الأجزاء العنصریه الممتزجه اعتدال مزاجی،و فی الأعضاء حسن ظاهری،و فی الکلام فصاحه،و فی الملکات النفسیه عداله،و فی الحرکات غنج و دلال،و فی المنغمات أبعاد شریفه لذیذه و النفس عاشقه لهذا المعنی فی أی مظهر ظهر،و بأی صوره تجلی،و بأی لباس تلبس.

فانی أحب الحسن حیث وجدته

و للحسن فی وجه الملاح مواقع

و الکثره و القله و النقصان و الزیاده تفسد الأشیاء إذا لم تکن بینها مناسبه تحفظ علیها الاعتدال و الوحده بوجه ما،و فی هذا المقام تفوح نفحات قدسیه تهتز بها نفوس أهل الجذبه و الشوق،و یتعطر منها مشام أصحاب التأله و الذوق،فتعرض لها إن کنت أهلا لذلک.

و إذا عرفت شرف العداله و إیجابها للعمل بالمساواه،و رد کل ناقص

ص :114

و زائد إلی الوسط.فاعلم:أنها إما متعلقه بالأخلاق و الأفعال.أو بالکرامات و قسمه الأموال.أو بالمعاملات و المعاوضات.أو بالأحکام و السیاسات.

و العادل فی کل واحد من هذه الأمور ما یحدث التساوی فیه برد الإفراط و التفریط إلی الوسط.و لا ریب فی أنه مشروط بالعلم بطبیعه الوسط.حتی یمکن رد الطرفین إلیه.و هذا العلم فی غایه الصعوبه.و لا یتیسر إلا بالرجوع إلی میزان معرف للأوساط فی،جمیع الأشیاء.و ما هو إلا میزان الشریعه الإلهیه الصادره عن منبع الوحده الحقه الحقیقیه.فإنها هی المعرفه للأوساط فی جمیع الأشیاء علی ما ینبغی.و المتضمنه لبیان تفاصیل جمیع مراتب الحکمه العملیه.فالعادل بالحقیقه یجب أن یکون حکیما عالما بالنوامیس الإلهیه الصادره من عند اللّه سبحانه لحفظ المساواه.

و قد ذکر علماء الأخلاق أن العدول ثلاثه:«الأول»العادل الأکبر و هو الشریعه الإلهیه الصادره من عند اللّه سبحانه لحفظ المساواه.«الثانی» العادل الأوسط.و هو الحاکم العادل التابع للنوامیس الإلهیه و الشریعه النبویه فإنه خلیفه الشریعه فی حفظ المساواه.«الثالث»العادل الصامت و هو الدینار لأنه یحفظ المساواه فی المعاملات و المعاوضات.

بیان ذلک:أن الإنسان مدنی بالطبع فیحتاج بعض أفراده إلی بعض آخر.و لا یتم عیشهم إلا بالتعاون.فیحتاج الزارع إلی عمل التاجر و بالعکس و النجار إلی عمل الصباغ و بالعکس.و هکذا فتقع بینهم معاوضات.فلا بد من حفظ المساواه بینها دفعا للتنازع و التشاجر.و لا یمکن حفظها بالأعمال لاختلافها بالزیاده و النقصان و القله و الکثره و غیر ذلک.و ربما کان أدنی عمل مساویا لعمل کثیر کنظر المهندس.و تدبیر صاحب الجیش.فإن نظرهما فی لحظه واحده ربما ساوی عملا کثیرا لمن یعمل و یحارب.فحفظ المساواه

ص :115

بینها بالدینار و الدرهم بأن تقوم بهما الأعمال و الأشیاء المختلفه،لیحصل الاعتدال و الاستواء،و یتبین وجه الأخذ و الإعطاء،و تصح المشارکات و المعاملات علی نهج لا یتضمن إفراطا و لا تفریطا قیل:و قد أشیر إلی العدول الثلاثه فی الکتاب الإلهی بقوله سبحانه:

وَ أَنْزَلْنٰا مَعَهُمُ الْکِتٰابَ وَ الْمِیزٰانَ لِیَقُومَ النّٰاسُ بِالْقِسْطِ وَ أَنْزَلْنَا الْحَدِیدَ فِیهِ بَأْسٌ شَدِیدٌ وَ مَنٰافِعُ لِلنّٰاسِ

(1)

.

فإن الکتاب إشاره إلی الشریعه،و المیزان إلی آله معرفه النسبه بین المختلفات و منها الدینار،و الحدید إلی سیف الحاکم العادل المقوم للناس علی الوسط.

هذا و المقابل للعادل-أعنی الجائر المبطل للتساوی أیضا-إما جائر أعظم -و هو الخارج عن حکم الشریعه-و یسمی کافرا-أو جائر أوسط-و هو من لا یطیع عدول الحکام فی الأحکام-و یسمی طاغیا و باغیا-أو جائر أصغر- و هو من لا یقوم علی حکم الدینار،فیأخذ لنفسه أکثر من حقه و یعطی غیره أقل من حقه-و یسمی سارقا و خائنا-.

ثم العداله علی أقسام ثلاثه:

«أحدها»ما یجری بین العباد و بین خالقهم سبحانه،فإنها لما کانت عباره عن العمل بالمساواه علی قدر الإمکان،و الواجب سبحانه و أهب الحیاه و الکمالات و ما یحتاج إلیه کل حی من الأرزاق و الأقوات،و هیأ لنا فی عالم آخر من البهجه و السرور ما لا عین رأت،و لا أذن سمعت،و ما من یوم إلا

ص :116


1- 1) الحدیث:الآیه:25.

و یصل إلینا من نعمه و عطایاه ما تکل الألسنه عن حصره و عده،فیجب أن یکون له تعالی علینا حق یقابل به تلک النعم التی لا تحصی کثره حتی تحصل عداله فی الجمله،إذ من أعطی خیرا و لم یقابله بضرب من المقابله فهو جائر.

ثم المقابله و المکافأه تختلف باختلاف الأشخاص،فإن ما یؤدی به حق إحسان السلطان غیر ما یؤدی به حق إحسان غیره،فإن مقابله إحسانه إنما تکون بمثل الدعاء و نشر المحاسن،و مقابله إحسان غیره تکون بمثل بذل المال و السعی فی قضاء حوائجه و غیر ذلک.و الواجب سبحانه غنی عن معونتنا و مساعینا.و لا یحتاج إلی شیء من أعمالنا و أفعالنا،و لکن یجب علینا بالنظر إلی شرع العداله حقوق تحصل بها مساواه فی الجمله،کمعرفته و محبته، و تحصیل العقائد الحقه و الأخلاق الفاضله،و الاجتهاد فی امتثال ما جاءت به رسله و سفراؤه من الصوم و الصلاه،و السعی إلی المواقف الشریفه و غیر ذلک،و إن کان التوفیق لإدراک ذلک کله من جمله نعمائه،إلا أن العبد إذا أدی ما له فیه مدخلیه و اختیار من وظائف الطاعات،و ترک ما تقتضی الضروره بتمکنه علی ترکه من المعاصی و السیئات،لخرج عن الجور المطلق و لم یصدق علیه أنه جائر مطلق،و إن کان أصل تمکنه و اختیاره بل أصل وجوده و حیاته کلها من اللّه سبحانه.

«الثانی»ما یجری بین الناس بعضهم لبعض:من أداء الحقوق و تأدیه الأمانات و النصفه فی المعاملات و المعاوضات و تعظیم الأکابر و الرؤساء و إغاثه المظلومین و الضعفاء،فهذا القسم من العداله یقتضی أن یرضی بحقه،و لا یظلم أحدا،و یقیم کل واحد من أبناء نوعه علی حقه بقدر الإمکان،لئلا یجور بعضهم بعضا،و یؤدی حقوق إخوانه المؤمنین بحسب استطاعته.

و قد ورد فی الحدیث النبوی: «إن المؤمن علی أخیه ثلاثین حقا لا براءه له منها إلا بالأداء

ص :117

أو العفو:یغفر زلته،و یرحم غربته،و یستر عورته،و یقیل عثرته،و یقبل معذرته.و یرد غیبته،و یدیم نصیحته،و یحفظ خلته،و یرعی ذمته،و یعود مرضته،و یشهد میتته،و یجیب دعوته،و یقبل هدیته،و یکافئ صلته، و یشکر نعمته،و یحسن نصرته،و یحفظ حلیلته،و یقضی حاجته،و یشفع مسألته،و یسمت عطسته،و یرشد ضالته،و یرد سلامه،و یطیب کلامه، و یبر إنعامه،و یصدق أقسامه،و یوالیه و لا یعادیه،و ینصره ظالما أو مظلوما فأما نصرته ظالما فیرده عن ظلمه،و أما نصرته مظلوما فیعینه علی من ظلمه، و أما نصرته مظلوما فیعینه علی أخذ حقه،و لا یسأمه،و لا یخذله،و یجب له من الخیر ما یحب لنفسه،و یکره له من الشر ما یکره لنفسه».

«الثالث»ما یجری بین الأحیاء و ذوی حقوقهم من الأموات:من أداء دیونهم و إنفاذ وصایاهم و الترحم علیهم بالصدقه و الدعاء. و قد أشار خاتم الرساله صلی اللّه علیه و آله و سلم إلی أقسام العداله

بقوله صلی اللّه علیه و آله و سلم: «التعظیم لأمر اللّه و الشفقه علی خلق اللّه»،

و بقوله صلی اللّه علیه و آله و سلم فی خبر آخر: «الدین النصحیه،قیل لمن؟قال:للّه و لرسوله و لعامه المؤمنین».

ایقاظ

قد ظهر مما ذکر أن الکمال کل الکمال لکل شخص هو العدل و التوسط فی جمیع صفاته و أفعاله الباطنه و الظاهره،سواء کانت مختصه بذاته أو متوسطه بینه و بین أبناء نوعه،و لا تحصل النجاه و السعاده إلا بالاستقامه علی وسط الأشیاء المتخالفه،و التثبت علی مرکز الأطراف المتباعده،فکن یا حبیبی جامعا للکمالات،متوسطا بین مراتب السعادات،و مرکزا لدائره نیل

ص :118

الإفاضات.فکن أولا متوسطا بین العلم و العمل جامعا بینهما بقدر الإمکان و لا تکتف بأحدهما حتی لا تکون واحدا من الرجلین القاصمین (1)لظهر فخر الثقلین صلی اللّه علیه و آله و سلم. و کن فی العمل متوسطا بین حفظ الظاهر و الباطن فلا تکن فی باطنک خبیثا و ظاهرک نقیا،حتی تکون کشوهاء ملبسه بزی حوراء مدلسه بأنواع التدلیسات،و لا بالعکس لتکون مثل دره ملوثه بأقسام القاذورات،بل ینبغی أن یکون ظاهرک مرآه لباطنک،حتی یظهر من محاسنک بقدر ما اقتضته ملکاتک الفاضله الباطنه.و کن فی جمیع ملکاتک الباطنه و أفعالک الظاهره متوسطا بین الإفراط و التفریط علی ما یقرع سمعک فی هذا الکتاب. ثم کن فی العلوم متوسطا بین العلوم الباطنه العقلیه و العلوم الظاهره الشرعیه،فلا تکن من الذین قصروا أنظارهم علی ظواهر الآیات و لم یعرفوا من حقائق البینات،یذمون علماء الحقیقه و ینسبونهم إلی الإلحاد و الزندقه،و لا من الذین صرفوا أعمارهم فی فضول أهل یونان و هجروا ما جاء به حامل الوحی و الفرقان،یذمون علماء الشریعه و یثبتون لهم سوء القریحه،یدعون لأنفسهم الذکاء و الفطانه و ینسبون ورثه الأنبیاء إلی الجهل و البطاله.ثم کن فی العقلیات متوسطا بین طرق العقلاء من غیر جمود علی واحده منها بمجرد التقلید أو التعصب،فتوسط بین الحکمه و الکلام و الإشراق و العرفان،و اجمع بین الاستدلال و تصفیه النفس بالعباده و الریاضه،فلا تکن متکلما صرفا لا تعرف سوی الجدل،و لا مشائیا محضا أضاع الدین و أهمل و لا متصوفا استراح بدعوی المشاهده و العیان من دون بینه و برهان. و کن فی العلوم الشرعیه متوسطا بین الأصول و الفروع،فلا تکن أخباریا تارکا

ص :119


1- 1) إشاره إلی قوله صلی اللّه علیه و آله و سلم:(قصم ظهری رجلان: عالم متهتک و جاهل متنسک).

للقواعد القطعیه،و لا أصولیا عاملا بقیاسات عامیه.و قس علی ذلک جمیع أمورک الباطنه و الظاهره،و اعمل به حتی یرشدک إلی طریق السداد،و یوفقک لاکتساب زاد المعاد.

[دفع اشکال]

إن قیل:قد تلخص مما ذکر:أن الفضیله فی جمیع الأخلاق و الصفات إنما هو المساواه من غیر زیاده و نقصان،مع أنه قد ثبت أن للتفضل محمود و هو زیاده فلا یدخل تحت العداله الراجعه إلی المساواه (قلنا):التفضل احتیاط یقع لتحصیل القطع بعدم الوقوع فی النقصان،و لیس الوسط فی طرفین من الأخلاق علی نهج واحد فإن الزیاده فی السخاء إذا لم یؤد إلی الإسراف أحسن من النقصان عنه،و أشبه بالمحافظه علی شرائطه،فالتفضل إنما یصدر عن فضیله العداله،لأنها مبالغه فیها و لا یخرجها عن حقیقتها،إذ المتفضل من یعطی المستحق أزید مما یستحقه،و هذه الزیاده لیست مذمومه،بل هی العداله مع الاحتیاط فیها،و لذا قیل:«إن المتفضل أفضل من العادل»،و المذموم أن یعطی غیر المستحق أو یترک المساواه بین المستحقین،لأنه أنفق فیما لا ینبغی أو علی ما لا ینبغی،و صاحبه لا یسمی متفضلا بل مضیعا،و لکون التفضل احتیاطا إنما یحسن من الرجل بالنسبه إلی صاحبه فی المعامله التی بینهما،و لو کان بین جماعه و لم یکن له نصیب فی ما یحکم فیه لم یسعه إلا العدل المحض و لم یجز له التفضیل

تتمیم

(إصلاح النفس قبل إصلاح الغیر و أشرف وجوه العداله عداله السلطان) قد تلخص أن حقیقه العداله أو لازمها أن یغلب العقل الذی هو خلیفه اللّه علی جمیع القوی حتی یستعمل کلا منها فیما یقتضی رأیه،فلا یفسد نظام

ص :120

العالم الإنسانی،فإن الواجب سبحانه لما رکب الإنسان بحکمته الحقه و مصلحته التامه من القوی الکثیره المتضاده،فهی إذا تهایجت و تغالبت و لم یقهرها قاهر خیر،حدثت فیه بهیجانها و اضطرابها أنواع الشر،و جذبه کل واحده منها إلی ما یقتضیه و یشتهیه،کما هو الشأن فی کل مرکب.و قد شبه المعلم الأول مثله بمن یجذب من جهتین حتی ینقطع و ینشق بنصفین أو من جهات کثیره فیتقطع بحسبها.فیجب علی کل إنسان أن یجاهد حتی یغلب عقله الذی هو الحکم العدل و الخیر المطلق علی قواه المختلفه،لیرفع اختلافها و تجاذبها و یقیم الجمیع علی الصراط القویم.

ثم کل شخص ما لم یعدل قواه و صفاته لم یتمکن من إجراء أحکام العداله بین شرکائه فی المنزل و البلد،إذ العاجز عن إصلاح نفسه کیف یقدر علی إصلاح غیره،فإن السراج الذی لا یضیء قریبه کیف یضیء بعیده،فمن عدل قواه و صفاته أولا و اجتنب عن الإفراط و التفریط و استقر علی جاده الوسط،کان مستعدا لسلوک هذه الطریقه بین أبناء نوعه،و هو خلیفه اللّه فی أرضه،و إذا کان مثله حاکما بین الناس و کان زمام مصالحهم فی قبضه اقتداره لتنورت البلاد بأهلها،و صلحت أمور العباد بأسرها،و زاد الحرث و النسل و دامت برکات السماء و الأرض.

و غیر خفی أن أشرف وجوه العدالات و أهمها و أفضل صنوف السیاسات و أعمها هو عداله السلطان،إذ غیرها من العدالات مرتبطه بها و لولاه لم یتمکن أحد من رعایه العداله،کیف و تهذیب الأخلاق و تدبیر المنزل یتوقف علی فراغ البال و انتظام الأحوال،و مع جور السلطان أمواج الفتن متلاطمه، و أفواج المحن متراکمه،و عوائق الزمان متزاحمه،و بوائق (1)الحدثان

ص :121


1- 1) البائقه:الداهیه و الشر.یقال:رفعت عنک بائقه فلان أی غائلته و شره جمعه بوائق.

متصادمه،و طالبوا الکمال کالحیاری فی الصحاری لا یجدون إلی مناله سبیلا و لا إلی جداوله مرشدا و دلیلا،و عرصات العلم و العمل دارسه الآثار، و منازلهما مظلمه الأرجاء و الأقطار،فلا یوجد ما هو الملاک فی تحصیل السعادات،أعنی تفرغ الخاطر و الاطمئنان و انتظام أمر المعاش الضروری لأفراد الإنسان.و لذا لو تصفحت فی أمثال زماننا زوایا المدن و البلاد و اطلعت علی بواطن فرق العباد،لم تجد من الألوف واحدا تمکن من إصلاح نفسه و یکون یومه خیرا من أمسه،بل لا تجد دینا إلا و هو باک علی فقد الإسلام و أهله،و لا طالبا إلا و هو لعدم المکنه باق علی جهله،و لعمری إن هذا الزمان هو الزمان الذی

أخبر عنه سید الأنام و عترته الأبرار الکرام علیه و علیهم أفضل الصلاه و السلام من أنه: «لا یبقی من الإسلام إلا اسمه، و لا من القرآن إلا رسمه».

و بالجمله:المناط کل المناط فی تحصیل الکمالات و إخراج النفوس من الجهالات،هو عداله السلطان،و اعتناؤه بإعلاء الکلمه،و سعیه فی ترویج أحکام الدین و المله،

و لذا ورد فی الآثار: (إن السلطان إذا کان عادلا کان شریکا فی ثواب کل طاعه تصدر عن کل رعیه،و إن کان جائرا کان سهیما فی معاصیهم) .

و قال سید الرسل صلی اللّه علیه و آله و سلم: «أقرب الناس یوم القیامه إلی اللّه تعالی الملک العادل و أبعدهم عنه الملک الظالم».

و ورد عنه صلی اللّه علیه و آله و سلم: «عدل ساعه خیر من عباده سبعین سنه». و السر أن أثر عدل ساعه واحده ربما یصل إلی جمیع المدن و الأمصار و یبقی علی مر الدهور و الأعصار،و قال بعض الأکابر:لو علمت أنه یستجیب لی دعوه واحده لخصصتها بإصلاح حال السلطان حتی یعم نفعه.

ص :122

تنویر (لا حاجه إلی العداله مع رابطه المحبه)

لو استحکمت رابطه المحبه و علاقه الموده بین الناس لم یحتاجوا إلی سلسله العداله،فإن أهل الوداد و المحبه فی مقام الإیثار و لو کان بهم خصاصه،فکیف یجور بعضهم علی بعض.و السر أن رابطه المحبه أتم و أقوی من رابطه العداله لأن المحبه وحده طبیعیه جبلیه،و العداله وحده قهریه قسریه.علی أنها لا تنتظم بدون المحبه،لکونها باعثه للإیجاد،کما أشیر إلیه

فی الحدیث القدسی «کنت کنزا مخفیا فاحببت أن أعرف» .فالمحبه هو السلطان المطلق،و العداله نائبها و خلیفتها (1).

وصل (التکمیل الصناعی لاکتساب الفضائل علی طبق ترتیب الکمال الطبیعی)

لاکتساب الفضائل ترتیب ینبغی أن لا یتعدی عنه.و بیان ذلک:أن مبادئ الحرکات المؤدیه إلی الکمالات:إما طبیعیه کحرکه النطفه فی الأطوار المختلفه إلی بلوغ کمال الحیوانیه،أو صناعیه کحرکه الخشب بتوسط الآلات إلی بلوغ کمال السریریه.ثم الطبیعه و تحریکاتها لاستنادها إلی المبادئ العالیه تکون متقدمه علی الصناعیه المستنده إلی الإنسان،و لما کان کمال الثوانی أن تتشبه بالأوائل،فینبغی أن تقتدی الصناعیه فی تحریکاتها المؤدیه إلی کمالها بالطبیعیه.

ص :123


1- 1) و لذلک أن الشریعه الإسلامیه أول ما دعت فیما دعت إلی الإخوه و التآلف بین الناس،و کثیر من أحکامها مثل الجماعه و الجمعه و الإیثار و الإحسان و تحریم الغیبه و النبز و نحو ذلک تستهدف إیجاد رابطه الحب بین الشعوب و القبائل و الأفراد،لیستغنوا عن الأخذ بقانون العدل الصارم المر.

و إذا ثبت ذلک فاعلم:أن تهذیب الأخلاق لما کان أمرا صناعیا لزم أن یقتضی فی تحصیله من حیث الترتیب بأفعال الطبیعه فی ترتیب حصولها،فنقول:

لا ریب فی أن أول ما یحصل فی الطفل قوه طلب الغذاء،و إذا زادت تلک القوه یبکی و یرفع صوته لأجل الغذاء،و إذا قویت حواسه و تمکن من حفظ بعض الصور یطلب صوره الأم أو الظئر (1)،و جمیع ذلک متعلق بالقوه الشهویه.و نهایه هذه القوه و کمالها أن یتم ما یتعلق بالشخص من الأمور الشهویه،و ینبعث منه المیل إلی استبقاء النوع،فیحدث میل النکاح و الوقاح. ثم تظهر فیه آثار القوه الغضبیه حتی یدفع عن نفسه ما یؤذیه و لو بالاستعانه بغیره.و غایه کمال هذه القوه حصول التمکن من حفظ الشخص و الإقدام علی حفظ النوع،فیحدث فیه المیل إلی ما یحصل به التفوق من أصناف الرئاسات و الکرامات.ثم تظهر فیه آثار قوه التمییز و تتزاید إلی أن یتمکن من تعقل الکلیات.

و هنا یتم ما یتعلق بالطبیعه من التدبیر و التکمیل،و یکون ابتداء التکمیل الصناعی،فلو لم یحصل الاستکمال بالکسب و الصناعه بقی علی هذه الحاله و لم یبلغ إلی الکمال الحقیقی الذی خلق الإنسان لأجله،لأنه لم یخلق أحد مجبولا علی الاتصاف بجمیع الفضائل الخلقیه إلا من أید من عند اللّه بالنفس القدسیه،و إن کان بعض الناس أکثر استعدادا لتحصیل بعض الکمالات من بعض آخر،فلا بد لجل الأنام فی تکمیل نفوسهم من الکسب و الاستعلام.

فظهر مما ذکر:أن الطبیعه تولد أولا قوه الشهوه،ثم قوه الغضب، ثم قوه التمییز،فیجب أن یقتدی به فی التکمیل الصناعی،فیهذب أولا القوه الأولی لیکتسب العفه،ثم الثانیه لیتصف بالشجاعه،ثم الثالثه لیتحلی

ص :124


1- 1) یرید بها المرضعه.

بالحکمه،فمن حصل بعض الفضائل علی الترتیب الحکمی کان تحصیل الباقی له فی غایه السهوله،و من حصله لا علی الترتیب،فلا یظن أن تحصیل الباقی حینئذ متعذر بل هو ممکن،و إن کان أصعب بالنسبه إلی تحصیله بالترتیب فإن عدم الترتیب یوجب عسر الحصول لا تعذره،کما أن الترتیب یوجب یسره لا مجرد إمکانه.فلا یترک السعی و الجد فی کل حال و لا ییأس من رحمه اللّه الواهب المتعال،و لیشمر ذیل الهمه علی منطقه الطلب حتی ییسر اللّه له الوصول إلی ما هو المقصد و المطلب.

ثم الفضیله إن کانت حاصله لزم السعی فی حفظها و إبقائها،و إن لم تکن حاصله بل کان ضدها حاصلا وجب تحصیلها بإزاله الضد،و لذا کان فن الأخلاق علی قسمین:(أحدهما)راجع إلی حفظ الفضائل،(و ثانیهما) نافع فی دفع الرذائل، فیکون شبیها بعلم الطب،من حیث انقسامه إلی قسمین:(أحدهما)فی حفظ الصحه،(و ثانیهما)فی دفع المرض، و لذا یسمی طبا روحانیا،کما أن الطب المتعارف یسمی طبا جسمانیا.و من هنا کتب جالینوس إلی روح اللّه علیه السلام:«من طبیب الأبدان إلی طبیب النفوس».فکما أن لکل من حفظ الصحه و دفع المرض فی الطب الجسمانی علاجا خاصا،فکذلک لکل من حفظ الفضائل و إزاله الرذائل فی الطب الروحانی معالجات معینه،کما نذکره إن شاء اللّه تعالی.

ص :125

ص :126

الباب الثالث فی طریق حفظ اعتدال الأخلاق المحموده و استحصالها بإزاله نقائضها المذمومه

اشاره

[المقدمه]

اشاره

الطریق لحفظ اعتدال الفضائل-قانون العلاج فی الطب الروحانی- طریقه معرفه الأمراض النفسیه-المعالجات الکلیه لأمراض النفس- المعالجات الخاصه لأمراض النفس.و له أربعه مقامات:

(الأول)ما یتعلق بالقوه العاقله من الرذائل و الفضائل و کیفیه علاج الرذائل.

(الثانی)ما یتعلق بالقوه الغضبیه من الرذائل و الفضائل و کیفیه العلاج (الثالث)ما یتعلق بالقوه الشهویه من الرذائل و الفضائل و کیفیه العلاج.

(الرابع)ما یتعلق بالقوی الثلاث أو باثنتین منها.

ص :127

و فیه فصول (1):

فصل (الطریق لحفظ اعتدال الفضائل)

اشاره

قد تقرر فی الطب الجسمانی أن حفظ الصحه بإیراد المثل و ملائم المزاج فیجب أن یکون حفظ اعتدال الفضائل أیضا بذلک.و إیراد المثل لحفظ اعتدالها یکون بأمور:

(منها)اختیار مصاحبه الأخیار،

و المعاشره مع أولی الفضائل الخلقیه و استماع کیفیه سلوکهم مع الخالق و الخلیقه،و الاجتناب عن مجالسه الأشرار و ذوی الأخلاق السیئه،و الاحتراز عن استماع قصصهم و حکایاتهم و ما صدر عنهم من الأفعال و مزخرفاتهم،فإن المصاحبه مع کل أحد أقوی باعث علی الاتصاف بأوصافه،فإن الطبع یسترق من الطبع کلا من الخیر و الشر.و السر:أن النفس الإنسانیه ذات قوی بعضها یدعو إلی الخیرات و الفضائل و بعضها یقتضی الشرور و الرذائل،و کلما حصل لأحدهما أدنی باعث لما تقتضیه جبلته مال إلیه و غلب علی صاحبه إلی الخیر،و لکون دواعی الشر من القوی أکثر من بواعث الخیر منها،یکون المیل إلی الشر أسرع و أسهل بالنسبه إلی المیل إلی الخیر،و لذا قیل:إن تحصیل الفضائل بمنزله الصعود إلی الأعالی و کسب الرذائل بمثابه النزول منها،و إلی ذلک یشیر

قوله صلی اللّه علیه و آله و سلم: «حفت الجنه بالمکاره و حفت النار بالشهوات».

(و منها)إعمال القوی فی شرائف الصفات،

و المواضبه علی الأفعال التی هی آثار فضائل الملکات،و حمل النفس علی الأعمال التی یقتضیها

ص :128


1- 1) هذه الفصول کتمهید للمقامات الأربعه التی تتعلق بالعلاج الخاص لذمائم الأخلاق.

الخلق الذی یرید حفظه،فالحافظ لملکه الجود یجب أن یواظب علی إنفاق المال و بذله علی المستحقین،و یقهر علی نفسه عند وجدان میلها إلی الإمساک، و الحافظ لملکه الشجاعه یجب ألا یترک الإقدام فی الأخطار و الأهوال بشرط إشاره العقل،و یغضب علی نفسه عند وجدان الجبن منها.و هکذا الحال فی سائر الصفات.و هذا بمثابه الریاضه الجسمانیه فی حفظ الصحه البدنیه.

(و منها)أن یقدم التروی علی کل ما یفعله،

لئلا تصدر عنه غفله خلاف ما تقتضیه الفضیله.و لو صدر عنه أحیانا خلاف مقتضاها،فلیؤدب نفسه بارتکاب ما یضاده،و یشق علیها عقوبه،بعد تعییرها و توبیخها،کما إذا أکل ما یضره من المطاعم فلیؤدبها بالصوم،و إذا صدر عنه غضب مذموم فی واقعه فلیؤدبها بإیقاعها فی مثلها مع الصبر علیها،أو فی معرض إهانه السفهاء حتی یکسر جاهه أو یؤدبها بارتکاب ما یشق علیها من النذر و الصدقه و غیر ذلک.و ینبغی ألا یترک الجد و السعی فی التحصیل و الحفظ و إن بلغ الغایه لأن التعطیل یؤدی إلی الکساله و هی إلی انقطاع فیوضات عالم القدس، فتنسلخ الصوره الإنسانیه و تحصل الهلاکه الأبدیه،و السعی یوجب ازدیاد تجرد النفس و صفائها و الأنس بالحق و الألف بالصدق (1)،فیتنفر عن الکذب و الباطل،و یتصاعد فی مدارج الکمالات و مراتب السعادات،حتی تنکشف له الأسرار الإلهیه و الغوامض الربانیه،و یتشبه بالروحانیات القادسه و ینخرط فی سلک الملائکه المقدسه.و یجب أن یکون سعیه فی أمور الدنیا بقدر الضروره،و یحرم علی نفسه تحصیل الزائد،لأنه لا شقاوه أشد من صرف الجوهر الباقی النورانی فی تحصیل الخزف الفانی الظلمانی الذی یفوت عنه و ینتقل إلی أعدائه من الوارث و غیرهم.

ص :129


1- 1) کذا فی النسخ.و الصحیح«للصدق».
(و منها)أن یحترز عما یهیج الشهوه و الغضب رؤیه و سماعا و تخیلا،

و من هیجهما کمن هیج کلبا عقورا أو فرسا شموسا،ثم یضطر إلی تدبیر الخلاص عنه.و إذا تحرکتا بالطبع فلیقتصر فی تسکینهما بما یسد الخله و لا ینافی حفظ الصحه،و هو القدر الذی جوزه العقل و الشریعه.

(و منها)أن یستقصی فی طلب خفایا عیوب نفسه،

و إذا عثر علی شیء منها اجتهد فی إزالته.و لما کانت النفس عاشقه لصفاتها و أفعالها،فکثیرا ما یخفی علیها بعض عیوبها،فیلزم علی کل طالب للصحه و حافظها أن یختار بعض أصدقائه لیتفحص عن عیوبه و یخبره بما اطلع علیه،و إذا أخبره بشیء منها فلیفرح و لیبادر إلی إزالته حتی یثق صدیقه بقوله،و یعلم أن إهداء شیء من عیوبه إلیه أحسن عنده من کل ما یحبه و یهواه،و ربما کان العدو فی هذا الباب أنفع من الصدیق،لأن الصدیق ربما یستر العیب و لا یظهره، و العدو مصر علی إظهاره،بل ربما یتجاوز إلی البهتان،فإذا أظهر الأعداء عیوبه فلیشکر اللّه علی ذلک و لیبادر إلی رفعها و قمعها.

و مما ینفع فی المقام أن یجعل صور الناس مرایا لعیوبه و یتفقد عیوبهم، و إذا عثر علی عیب منهم تأمل فی قبحه،و یعلم أن هذا العیب إذا صدر عنه یکون قبیحا و یدرک غیره هذا القبح،فلیجتهد فی إزالته.و ینبغی أن یحاسب نفسه فی آخر کل یوم و لیله،و یتفحص عن جمیع ما صدر من الأفعال فیهما فإن لم یصدر عنه شیء من القبائح و الذمائم فلیحمد اللّه علی حسن تأییده، و إن صدر عنه شیء من ذلک فلیعاتب نفسه و یتوب،و یجتهد فی ألا یصدر عنه بعد ذلک مثله.

ص :130

قانون العلاج فی الطب الروحانی

اشاره

(تنبیه)قد تبین أن للطب الروحانی أسوه بالطب الجسمانی.و القانون فی معالجه الأمراض الجسمانیه أن یعرف جنس المرض أولا،ثم الأسباب و العلامات،ثم یبین کیفیه العلاج.و العلاج فیه إما کلی یتناول جمیع الأمراض،أو جزئی یختص بمرض دون مرض،فکذلک الحال فی الطب الروحانی.و نحن نشیر إلی ذلک فی فصول:

فصل (طریق معرفه الأمراض النفسانیه)

الأمراض النفسانیه هی انحرافات الأخلاق عن الاعتدال.و طریق معرفتها:أنک قد عرفت أن القوی الإنسانیه محصوره فی أنواع ثلاثه:

(أحدها)قوه التمییز،(و ثانیها)قوه الغضب و یعبر عنها بقوه الدفع، (و ثالثها)قوه الشهوه و یعبر عنها بقوه الجذب.و انحراف کل منها إما فی الکمیه او فی الکیفیه،و الانحراف فی الکمیه إما للزیاده من الاعتدال أو للنقصان عنه،و الانحراف فی الکیفیه إنما یکون برداءتها.فأمراض کل قوه إما بحسب الإفراط أو التفریط،أو بحسب رداءه الکیفیه.

فالإفراط فی قوه التمییز:کالجربزه و الدهاء،و التجاوز عن حد النظر، و المبالغه فی التنقیر (1)،و التوقف فی غیر موضعه للشبه الواهیه،و الحکم علی المجردات بقوه الوهم،و إعمال الذهن فی إدراک ما لا یمکن درکه، و التفریط فیه کالبلاهه،و قصور النظر عن درک مقدار الواجب،کإجراء أحکام المحسوسات علی المجردات.و الرداءه کالسفسطه فی الاعتقاد،و المیل

ص :131


1- 1) التنقیر:البحث و التتبع.

إلی العلوم الغیر الیقینیه-کعلم الجدل و الخلاف-أزید مما یمیل إلی الیقینیات و استعمالهما فی مقام الیقینیات،و الشوق إلی علم الکهانه و الشعبذه و أمثالهما للوصول إلی الشهوات الخسیسه.

و أما الإفراط فی قوه الدفع:کشده الغضب و الغیظ و فرط الانتقام بحیث یتشبه بالسباع.و أما التفریط،کعدم الغیره و الحمیه و التشبه بالأطفال و النسوان فی الأخلاق و الصفات.و أما الرداءه فیها:کالغیظ علی الجمادات و البهائم أو علی الناس لا بسبب موجب للانتقام.

و أما الإفراط فی قوه الجذب:فکالحرص علی الأکل و الجماع أزید من قدر الضروره.و التفریط فیه:فکالفتور عن تحصیل الأقوات الضروریه و تضییع العیال و الخمود عن الشهوه حتی ینقطع عنه النسل.أما الرداده فیها:کشهوه الطین و المیل إلی مقاربه الذکور.

ثم إنک قد عرفت أن أجناس الفضائل أربعه،فأجناس الرذائل بحسب الکمیه ثمانیه،لکل فضیله ضدان کل منهما ضد للآخر،و بحسب الکیفیه أربعه،و یحصل من ترکیبها و امتزاجها أنواع و أصناف لا یعد کثره،کما عرفت أکثرها.

فصل (أسباب الأمراض النفسانیه)

اعلم أن أسباب الانحراف فی الأخلاق،إما نفسیه حاصله فی النفس فی بدو فطرتها،أو حادثه من مزاولتها للأعمال الردیه،أو جسمیه-و هی الأمراض الموجبه لبعض الملکات الردیه-و السر فی ذلک أن النفس لما کانت متعلقه بالبدن علاقه ارتباطیه،فیتأثر کل منهما بتأثر الآخر،و کل

ص :132

کیفیه تحدث فی أحدهما تسری فی الآخر،کما أن غضب النفس أو تعشقها یوجب اضطراب البدن و ارتعاشه،و تأثر البدن بالأمراض،(لا)سیما إذا حدثت فی الأعضاء الرئیسیه یوجب النقص فی إدراک النفس و فساد تخیلها و کثیرا ما یحدث من بعض الأمراض السوداویه فساد الاعتقاد و الجبن و سوء الظن،و من بعضها التهور،و یحصل من أکثر الأمراض سوء الخلق.

فصل (المعالجات الکلیه لمرض النفس)

سبب الانحراف إن کان مرضا جسمانیا فیجب أن یبادر إلی إزالته بالمعالجات الطبیه،و إن کان نفسانیا فالمعالجه الکلیه هنا کالمعالجه الکلیه فی الطب الجسمانی.و المعالجه الکلیه فیه أن یعالج المرض أولا بالغذاء الذی هو ضد المرض طبعا،کأن یعالج المرض البارد بالغذاء الحار،فإن لم ینفع فبالدواء و إن لم ینجع فبالسمومات،و إن لم یحصل بها البرء فبالکی أو القطع،و هو آخر العلاج. فالقانون الکلی فی المعالجه هنا أیضا کذلک،و هو أن یبادر بعد معرفه الانحراف إلی تحصیل الفضیله التی هی ضده،و المواظبه علی الأفعال التی هی آثارها،و هذا بمنزله الغذاء المضاد للمرض،فکما أن حصول الحراره فی المزاج یدفع البروده الحادثه فیه.فکذا کل فضیله تحدث فی النفس تزیل الرذیله التی هی ضدها.فإن لم ینفع فلیوبخ النفس و یعیرها علی هذه الرذیله فکرا أو قولا أو عملا،و یعاتبها و یخاطبها بلسان الحال و المقال:أیتها النفس الأماره قد هلکت و تعرضت لسخط اللّه و غضبه،و عن قریب تعذبین فی النار مع الشیاطین و الأشرار.فإن لم یؤثر ذلک فلیرتکب آثار الرذیله التی هی ضد هذه الرذیله،بشرط محافظه التعدیل،فصاحب الجبن مثلا یعمل

ص :133

أعمال المتهورین،فیخوض فی المخاوف و الأهوال،و یلقی نفسه فی موارد الحذر و الأخطار.و صاحب البخل یکثر من بذل الأموال،بشرط أن یکف إذا قرب زوال الجبن و البخل لئلا یقع فی التهور و الإسراف،و هذا بمنزله المداواه بالسم.فإن لم ینفع ذلک لقوه استحکام المرض فلیعذب النفس بأنواع التکالیف الشاقه و الریاضات المتعبه المضعفه للقوه الباعثه علی هذه الرذیله،و هذا بمثابه الکی و القطع،و هو آخر العلاج.

المعالجات الخاصه لمرض النفس

(تنبیه)لما عرفت المعالجه الکلیه الشامله لجمیع الرذائل بأجناسها و أنواعها و أصنافها،فلنشتغل الآن ببیان معالجه کل من الرذائل بخصوصه.

و قد عددنا قبل ذلک ما یتعلق بالقوی الثلاث من الرذائل و أضدادها من الفضائل مما له اسم مشهور،فههنا نذکر معالجه کل رذیله بخصوصها،و نذیله بذکر ما یضادها من الفضیله،و ما ورد فی مدحها عقلا و نقلا،لأن العلم بمعرفه کل فضیله و حسنه أعون شیء علی إزاله ما یضادها من الرذیله.و ربما کانت جمله من الرذائل المختلفه فی الاسم مشترکه فی المعالجه،و ربما کان للرذائل أو الفضائل المتعدده ضد واحد منهما،فنحن نشیر إلی ذلک،و نشیر أیضا فی تلو کل رذیله و فضیله إلی ما یتولد منهما من أفعال الجوارح مع معالجته-إن کان له ذلک-و نراعی الترتیب المذکور فی مقام الإجمال:فنذکر أولا ما یتعلق بالقوه العاقله من الجنسین و أنواعهما،ثم ما یتعلق بالقوه الغضبیه،ثم ما یتعلق بالشهویه،ثم ما یتعلق بالثلاث و الاثنین منها،فهنا أربعه مقامات:

ص :134

المقام الأول (فی معالجه الرذائل المتعلقه بالقوه العاقله)

اشاره

الجربزه و علاجها-الجهل البسیط و علاجه-شرف العلم و الحکمه-آداب التعلم و التعلیم-العلم الإلهی و الأخلاق و الفقه أشرف العلوم-أصول العقائد المجمع علیها-الجهل المرکب و الشک-الیقین-علامات صاحبه- مراتب الیقین-الشرک-التوحید-التوکل علی اللّه-حق التوکل بما ذا یحصل-مناجاه السر لأرباب القلوب-الخواطر النفسانیه و الوساوس- أقسام الخواطر و منها الإلهام-المطارده بین جندی الملائکه و الشیاطین فی معرکه النفس-العلائم الفارقه بین الإلهام و الوسوسه-علاج الوساوس- ما یتم به علاج الوساوس-ما یتوقف قطع الوساوس علیه-حدیث النفس لا مؤاخذه علیه-الخاطر المحمود و التفکر-مجاری التفکر فی العوالم و المخلوقات

ص :135

أما جنسا رذائلها

اشاره

(1)

[فأولهما]:

الجربزه

الموجبه للخروج فی الفکر عن الحد اللائق و عدم استقامه الذهن علی شیء بل لا یزال یستخرج أمورا دقیقه غیر مطابقه للواقع و یتجاوز عن الحق و لا یستقر علیه،و ربما أدی فی العقلیات إلی الإلحاد و فساد الاعتقاد،بل إلی نفی حقائق الأشیاء رأسا کما للسوفسطائیه،و فی الشرعیات إلی الوسواس. (و علاجه) بعد تذکر قبحه و إیجابه للهلاک،أن یکلف نفسه علی الاستقامه علی مقتضی الأدله المعتبره عند أولی الأفهام المستقیمه،و لا یتجاوز عن معتقدات أهل الحق المعروفین بالتحقیق و استقامه القریحه،و لا یزال یکلف نفسه علی ذلک حتی یعتاد القیام علی الوسط.و ربما کان للاشتغال بالتعلیمات نفع فی ذلک.

[و ثانیهما]:
اشاره

الجهل البسیط

و قد عرفت أنه من باب التفریط،و هو خلو النفس عن العلم من دون اعتقاد بکونها عالمه.و هو فی البدایه غیر مذموم لتوقف التعلم علیه،إذ ما لم تعتقد النفس جهلها بالمعارف لم تنهض لتحصیلها.و أما الثبات علیه فهو من المهلکات العظیمه.و الطریق فی إزالته أمور: (الأول)أن یتذکر ما یدل علی قبحه و نقصه عقلا،و هو أن یعلم أن الجاهل لیس إنسانا بالحقیقه،و إنما یطلق علیه الإنسان مجازا،إذ فضل الإنسان عن سائر الحیوانات إنما هو إدراک

ص :136


1- 1) أی القوه العاقله.

الکلی المعبر عنه بالعلم،لمشارکتها معه فی سائر الأمور من الجسمیه و القوی الغصبیه و الشهویه و الصوت و غیر ذلک،فلو لا علمه بحقائق الأشیاء و خواصها لکان حیوانا بالحقیقه،و لذا تری أن من کان فی محل محاورات العلماء و کان جاهلا بأقوالهم لم یکن فرق بینه و بین البهائم بالنسبه إلیهم.و أی هلاک أعظم من الخروج عن حدود الإنسانیه و الدخول فی حد البهیمیه. (الثانی) أن یتذکر ما ورد فی الشریعه من الذم علیه مثل

قوله-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «سته یدخلون فی النار قبل الحساب لسته» و عد منهم أهل الرساتیق بالجهاله. (الثالث)أن یتذکر ما یدل علی فضیله العلم عقلا و نقلا کما نذکره و إذا وقف علی جمیع ذلک فلیتیقظ عن سنه الغفله،و یصرف فی إزالته الهمه و یجتهد فی تحصیل العلم عن أهالیه،و یصرف فیه أیامه و لیالیه.

فصل (شرف العلم و الحکمه)

قد علم أن ضد الجنسین-أی الجربزه و السفسطه و الجهل-هو الحکمه، أعنی العلم بحقائق الأشیاء.فلنذکر أولا بعض ما یدل علی شرافته عقلا و نقلا ترغیبا للطالبین علی السعی فی تحصیله و إزاله الجهل عن نفوسهم،فنقول:

لا ریب فی أن العلم أفضل الفضائل الکمالیه و أشرف النعوت الجمالیه، بل هو أجل الصفات الربوبیه و أجمل السمات الألوهیه،و هو الموصل إلی جوار رب العالمین و الدخول فی أفق الملائکه المقربین،و هو المؤدی إلی دار المقامه التی لا تزول و محل الکرامه التی لا تحول،و قد تطابق العقل و البرهان و إجماع أرباب الأدیان علی:أن السعاده الأبدیه و القرب من اللّه سبحانه

ص :137

لا یتیسران بدونه،و أی شیء أفضل مما هو ذریعه إلیهما.و أیضا قد ثبت فی الحکمه المتعالیه:أن العلم و التجرد متلازمان،فکلما تزداد النفس علما تزداد تجردا،و لا ریب فی أن التجرد أشرف الکمالات المتصوره للإنسان، إذ به یحصل التشبه بالملإ الأعلی و أهل القرب من اللّه تعالی.

و من جمله العلوم معرفه اللّه التی هی السبب الکلی لإیجاد العالم العلوی و السفلی،

کما دل علیه الخبر القدسی: «کنت کنزا مخفیا فأحببت أن أعرف فخلقت الخلق» .علی أن العلم لذیذ فی نفسه محبوب فی ذاته،و ما یحصل منه من اللذه و الابتهاج قلما یحصل من غیره.و أسر فیه أن إدراک الأشیاء و الإحاطه بها نوع تملک و تصرف لها،إذ تتقرر فی ذات المدرک حقائقها و صورها،و مثل هذا التملک لدوامه و جزئیه المدرک للمدرک أقوی من ملکیه الأعیان المبائنه لذات المالک الزائله عنه.و التحقیق:أن إطلاق الملکیه علیه مجازی،و النفس لکونها من سنخ عالم الربوبیه تحت القهر و الاستیلاء علی الأشیاء و المالکیه لها بأی نحو کان،إذ معنی الربوبیه التوحید بالکمال و الاقتدار و الغلبه علی الأشیاء.

ثم من فوائد العلم فی الدنیا العز و الاعتبار عند الأخیار و الأشرار، و نفوذ الحکم علی الملوک و أرباب الاقتدار،فإن طباع الأنام من الخاص و العام مجبوله علی تعظیم أهل العلم و توقیرهم و وجوب إطاعتهم و احترامهم،بل جمیع الحیوانات من البهائم و السباع مطیعه للإنسان مسخره له،لاختصاصه بقوه الإدراک و مزید التمییز.و لو تصفحت آحاد الناس لم تجد أحدا له تفوق و زیاده علی غیره فی جاه أو مال أو غیر ذلک إلا و هو راجع إلی اختصاصه بمزید تمییز و إدراک،و لو کان من باب المکر و الحیل.

هذا و ما یدل علی شرافه العلم من الآیات و الأخبار أکثر من أن تحصی

ص :138

نبذه منها قوله تعالی:

إِنَّمٰا یَخْشَی اللّٰهَ مِنْ عِبٰادِهِ الْعُلَمٰاءُ

(1)

و قوله تعالی:

هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لاٰ یَعْلَمُونَ

(2)

و قوله تعالی:

وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَهَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً

(3)

و قوله تعالی:

وَ تِلْکَ الْأَمْثٰالُ نَضْرِبُهٰا لِلنّٰاسِ وَ مٰا یَعْقِلُهٰا إِلاَّ الْعٰالِمُونَ

(4)

و قول النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «اللهم ارحم خلفائی.قیل:

یا رسول اللّه!من خلفاؤک؟قال:الذین یأتون من بعدی یروون حدیثی و سنتی» .

و قوله-صلی اللّه علیه و آله و سلم-لأبی ذر: «جلوس ساعه عند مذاکره العلم أحب إلی اللّه تعالی من قیام ألف لیله یصلی فی کل لیله ألف رکعه و أحب إلیه من ألف غزوه،و من قراءه القرآن کله اثنی عشر ألف مره و خیر من عباده سنه صام نهارها و قام لیلها،و من خرج من بیته لیلتمس بابا من العلم کتب اللّه عز و جل له بکل قدم ثواب نبی من الأنبیاء،و ثواب ألف شهید من شهداء بدر،و أعطاه اللّه بکل حرف یسمع أو یکتب مدینه فی الجنه و طالب العلم یحبه اللّه و تحبه الملائکه و النبیون،و لا یحب العلم إلا السعید و طوبی لطالب العلم،و النظر فی وجه العالم خیر من عتق ألف رقبه،و من

ص :139


1- 1) الفاطر،الآیه:28.
2- 2) الزمر،الآیه:9.
3- 3) البقره،الآیه:269.
4- 4) العنکبوت،الآیه:43.

أحب العلم وجبت له الجنه،و یصبح و یمسی فی رضی اللّه،و لا یخرج من الدنیا حتی یشرب من الکوثر و یأکل من ثمره الجنه،و لا یأکل الدود جسده و یکون فی الجنه رفیق خضر علیه السلام».

و قول أمیر المؤمنین علیه السلام: «إن کمال الدین طلب العلم و العمل به،و إن طلب العلم أوجب علیکم من طلب المال،و إن المال مقسوم مضمون لکم قد قسمه عادل بینکم،و قد ضمنه و سیفی لکم،و العلم مخزون عند أهله فاطلبوه».

و قوله علیه السلام: «إذا مات مؤمن و ترک ورقه واحده علیها علم،تکون تلک الورقه سترا بینه و بین النار،و أعطاه اللّه بکل حرف علیها مدینه أوسع من الدنیا سبع مرات».

و قول سید الساجدین علی بن الحسین-علیهما السلام-: «لو یعلم الناس ما فی طلب العلم لطلبوه،و لو بسفک المهج و خوض اللج».

و قول الباقر علیه السلام: «عالم ینتفع بعلمه أفضل من سبعین ألف عابد»

و قول الصادق علیه السلام: «لو یعلم الناس ما فی فضل معرفه اللّه تعالی ما مدوا أعینهم إلی ما متع به الأعداء من زهره الحیاه الدنیا و نعیمها،و کانت دنیاهم أقل عندهم مما یطؤن بأرجلهم،و لتنعموا بمعرفه اللّه و تلذذوا بها تلذذ من لم یزل فی روضات الجنان مع أولیاء اللّه.إن معرفه اللّه تعالی أنس من کل وحشه،و صاحب من کل وحده،و نور من کل ظلمه،و قوه من کل ضعف و شفاء من کل سقم،قد کان قوم قبلکم یقتلون و یحرقون و ینشرون و تضیق علیهم الأرض برحبها،فما یردهم عما هم علیه شیء مما هم فیه من غیر ترده وتروا من فعل ذلک بهم و لا أذی بما نقموا منهم:

إِلاّٰ أَنْ یُؤْمِنُوا بِاللّٰهِ الْعَزِیزِ الْحَمِیدِ

(1)

ص :140


1- 1) البروج،الآیه:8.

فاسألوا ربکم درجاتهم،و اصبروا علی نوائب دهرکم تدرکوا سعیهم».

و عن الرضا علیه السلام عن آبائه علیهم السلام-عن النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-أنه قال: «طلب العلم فریضه علی کل مسلم،فاطلبوا العلم فی مظانه،و اقتبسوه من أهله،فإن تعلمه للّه تعالی حسنه،و طلبه عباده، و المذاکره به تسبیح،و العمل به جهاد،و تعلیمه من لا یعلمه صدقه،و بذله لأهله قربه إلی اللّه،لأنه معالم الحلال و الحرام،و منار سبیل الجنه،و المؤنس فی الوحشه،و الصاحب فی الغربه و الوحده،و المحدث فی الخلوه،و الدلیل علی السراء و الضراء،و السلاح علی الأعداء.و الزین عند الأخلاء،یرفع اللّه به أقواما،و یجعلهم فی الخیر قاده،تقتبس آثارهم،و یقتدی بأفعالهم و ینتهی إلی آرائهم،ترغب الملائکه فی خلتهم،و بأجنحتها تمسهم،و فی صلاتها تبارک علیهم،و یستغفر لهم کل رطب و یابس حتی حیتان البحر و هوامه و سباع البر و أنعامه.إن العلم حیاه القلوب من الجهل،و ضیاء الأبصار من الظلمه و قوه الأبدان من الضعف،یبلغ بالعبد منازل الأخیار و مجالس الأبرار و الدرجات العلی فی الآخره و الأولی.الذکر فیه یعدل بالصیام و مدارسته بالقیام.به یطاع الرب و یعبد،و به توصل الأرحام،و یعرف الحلال و الحرام العلم إمام و العمل تابعه،یلهمه السعداء و یحرمه الأشقیاء،فطوبی لمن لم یحرمه اللّه من حظه».

آداب التعلم و التعلیم

[تنبیه]لکل من التعلم و التعلیم آداب و شروط:

[أما آداب التعلم]:
(فمنها)أن یجتنب المتعلم عن اتباع الشهوات و الهوی و الاختلاط بأبناء الدنیا.

و لقد قال بعض الأکابر:«کما أن الحاسه الجلیدیه إذا کانت مئوفه

ص :141

برمد و نحوه فهی محرومه من الأشعه الفائضه عن الشمس،کذلک البصیره إذا کانت مءوفه بمتابعه الشهوات و الهوی و المخالطه بأبناء الدنیا فهی محرومه من إدراک الأنوار القدسیه و محجوبه عن ذوق اللذات الإنسیه».

(و منها)ان یکون تعلمه لمجرد التقرب إلی اللّه و الفوز بالسعادات الأخرویه،

و لم یکن باعثه شیئا من المراء و المجادله،و المباهاه و المفاخره، و الوصول إلی جاه و مال،أو التفوق علی الأقران و الأمثال.

قال الباقر علیه السلام: «من طلب العلم لیباهی به العلماء أو یماری به السفهاء أو یصرف به وجوه الناس فلیتبوأ مقعده من النار،إن الرئاسه لا تصلح إلا لأهلها»

و قال الصادق علیه السلام: «طلبه العلم ثلاثه،فاعرفهم بأعیانهم و صفاتهم صنف یطلبه للجهل (1)و المراء،و صنف یطلبه للاستطاله و الختل،و صنف یطلبه للفقه و العقل.فصاحب الجهل و المراء مؤذ ممار،متعرض للمقال فی أندیه الرجال بتذاکر العلم و صفه الحلم،و قد تسربل بالخشوع و تخلی من الورع،فدق اللّه من هذا خیشومه و قطع منه حیزومه،و صاحب الاستطاله و الختل ذو خب و ملق،یستطیل علی مثله من أشباهه،و یتواضع للأغنیاء من دونه،فهو لحلوانهم (2)هاضم و لدینه حاطم،فأعمی اللّه علی هذا خبره.

ص :142


1- 1) (الجهل)هنا بمعنی الجفاء و الغلظه.
2- 2) قال الشیخ(ملا صالح المازندرانی)فی تعلیقته علی أصول الکافی عن هذا الحدیث:«الحلوان-بضم الحاء المهمله و سکون اللام-ما تأخذه الحکام و القضاه و الکاهن من الأجر و الرشوه علی أعمالهم،یقال:حلوته أحلوه حلوانا،فهو مصدر کالغفران،و نونه زائده،و أصله من الحلاوه، و فی بعض النسخ(بحلوائهم)-بالهمزه بعد الألف-و الحلوا.-بالمد و القصر-ما یتخذ من الحلاوه».

و قطع من آثار العلماء أثره.و صاحب الفقه و العقل ذو کآبه و حزن و سهر، قد تحنک فی برنسه و قام اللیل فی حندسه،یعمل و یخشی و جلا داعیا مشفقا مقبلا علی شأنه عارفا بأهل زمانه مستوحشا من أوثق إخوانه،فشد اللّه من هذا أرکانه و أعطاه یوم القیامه أمانه».

(و منها)أن یعمل بما یفهم و یعلم،

فإن من عمل بما یعلم ورثه اللّه ما لم یعلم.

و قال الصادق علیه السلام: «العلم مقرون إلی العمل،من علم عمل و من عمل علم،و العلم یهتف بالعمل فإن أجابه و إلا ارتحل عنه».

و عن السجاد علیه السلام: «مکتوب فی الإنجیل:لا تطلبوا علم ما لا تعملون و لما تعملوا بما علمتم،فإن العلم إذا لم یعمل به لم یزدد صاحبه إلا کفرا و لم یزدده من اللّه إلا بعدا».

و عن النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «من أخذ العلم من أهله و عمل بعلمه نجا،و من أراد به الدنیا فهی حظه».

و عنه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «العلماء رجلان:رجل عالم أخذ بعلمه فهذا ناج،و عالم تارک لعلمه فهذا هالک،و أن أهل النار لیتأذون من ریح العالم التارک لعلمه،و أن أشد أهل النار ندامه و حسره رجل دعا عبدا إلی اللّه فاستجاب له و قبل منه،فأطاع اللّه فأدخله الجنه،و أدخل الداعی النار بترک عمله (1)و اتباعه الهوی و طول الأمل،أما اتباع الهوی فیصد عن الحق و طول الأمل ینسی الآخره».

(و منها)أن یحافظ شرائط الخضوع و الأدب للمعلم،

و لا یرد علیه شیئا بالمواجهه،و یکون محبا له بقلبه،و لا ینسی حقوقه،لأنه والده المعنوی الروحانی،و هو أعظم الآباء الثلاثه.

قال الصادق علیه السلام: «اطلبوا

ص :143


1- 1) صححناه علی بعض نسخ أصول الکافی المصححه و فی نسخ جامع السعادات هکذا:(بترکه علمه).

العلم و تزینوا معه بالحلم و الوقار،و تواضعوا لمن تعلمونه العلم،و تواضعوا لمن طلبتم منه العلم،و لا تکونوا علماء جبارین فیذهب باطلکم بحقکم».

هذا و قد أشرنا سابقا إلی أن اللازم لکل متعلم أن یطهر نفسه أولا من رذائل الأخلاق و ذمائم الأوصاف بأسرها،إذ ما لم یجرد لوح نفسه عن النقوش الردیه لم تشرق علیه لمعات أنوار العلم و الحکمه من ألواح العقول الفعاله القدسیه.

(و أما آداب التعلیم):
(فمنها)ان یخلص المعلم تعلیمه للّه سبحانه

و لم یکن له فیه باعث دنیوی من طمع مالی أو جاه و رئاسه أو شهره بین الناس،بل یکون الباعث مجرد التقرب إلی اللّه تعالی و الوصول إلی المثوبات الأبدیه،فإن من علم غیره علما کان شریکا،فی ثواب تعلیم هذا الغیر لآخر،و فی ثواب تعلیم هذا الآخر لغیره...و هکذا إلی غیر النهایه،فیصل بتعلیم واحد إلی مثوبات التعالیم الغیر المتناهیه،و کفی بهذا له فضلا و شرفا.

(و منها)أن یکون مشفقا علی المتعلم ناصحا له،

مقتصرا فی الإفاده علی قدر فهمه،متکلما معه باللین و الهشاشه لا بالغلظه و الفظاظه.

(و منها)أن لا یضن العلم من أهله و یمنعه عن غیر أهله،

لأن بذل الحکمه للجهال ظلم علیها،و منعها عن أهلها ظلم علیهم،کما ورد فی الخبر (1).

(و منها)أن یقول ما یعلم و یسکت عما لا یعلم

حتی یرجع إلیه و یعلمه، و لا یخبر المتعلمین ببیان خلاف الواقع.و هذا الشرط لا یختص بالمعلمین،

ص :144


1- 1) روی فی أصول الکافی فی باب بذل العلم عن الصادق علیه السلام: «قام عیسی بن مریم خطیبا فی بنی إسرائیل فقال:یا بنی إسرائیل!لا تحدثوا الجهال بالحکمه فتظلموها و لا تمنعوها أهلها فتظلموهم».

بل یعم کل من تصدر عنه المسائل العلمیه کالمفتی و القاضی و أمثالهما.

و قال الباقر علیه السلام: «حق اللّه علی العباد أن یقولوا ما یعلمون و یقفوا عند ما لا یعلمون» (1)

و قال الصادق(ع): «إن اللّه تعالی خص عباده بآیتین من کتابه!ألا یقولوا حتی یعلموا و لا یردوا ما لم یعلموا،فقال:

أَ لَمْ یُؤْخَذْ عَلَیْهِمْ مِیثٰاقُ الْکِتٰابِ أَنْ لاٰ یَقُولُوا عَلَی اللّٰهِ إِلاَّ الْحَقَّ

(2)

.و قال! بَلْ کَذَّبُوا بِمٰا لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ وَ لَمّٰا یَأْتِهِمْ تَأْوِیلُهُ (3).

و عنه(ع)! «إذا سئل الرجل منکم عما لا یعلم،فلیقل!لا أدری، و لا یقل:اللّه أعلم،فیوقع فی قلب صاحبه شکا.و إذا قال المسئول!لا أدری،فلا یتهمه السائل».

و عنه(ع): «إیاک و خصلتین ففیهما هلک من هلک إیاک أن تفتی الناس برأیک،أو تدین بما لا تعلم»،

و عن الباقر(ع) «من أفتی الناس بغیر علم و لا هدی لعنته ملائکه الرحمه و ملائکه العذاب و لحقه وزر من عمل بفتیاه».

و ربما کان لکل من المتعلم و المعلم آداب أخر تظهر لمن وقف علی فن الأخلاق.ثم العارف بأهل زماننا یعلم أن آداب التعلم و التعلیم کسائر الآداب و الفضائل فیهم مهجوره،و الأمر فی مثل الزمان کما قال فی وصفه بعض أهل

ص :145


1- 1) الحدیث المروی فی أصول الکافی هکذا:«عن زراره بن أعین قال سألت أبا جعفر-علیه السلام-ما حق اللّه علی العباد؟قال:أن یقولو ما یعلمون...»الی آخر الحدیث.
2- 2) الأعراف،الآیه
3- 3) یونس،الآیه:39.

العرفان!«قد فسد الزمان و أهله،و تصدی للتدریس من قل علمه و کثر جهله، فانحطت مرتبه العلم و أصحابه،و اندرست مراسمه بین طلابه».

تتمیم (العلم الإلهی و علم الأخلاق و الفقه أشرف العلوم)

العلم کله و إن کان کمالا للنفس و سعاده،إلا أن فنونه متفاوته فی الشرافه و الجمال و وجوب التحصیل و عدمه،فإن بعضها کالطب و الهندسه و العروض و الموسیقی و أمثالها،مما ترجع جل فائدته إلی الدنیا و لا یحصل بها مزید بهجه و سعاده فی العقبی،و لذا عدت من علوم الدنیا دون الآخره،و لا یجب تحصیلها،و ربما وجب تحصیل بعضها کفایه.

و ما هو علم الآخره الواجب تحصیله،و أشرف العلوم و أحسنها هو العلم الإلهی المعرف لأصول الدین،و علم الأخلاق المعرف لمنجیات النفس و مهلکاتها، و علم الفقه المعرف لکیفیه العبادات و المعاملات،و العلوم التی مقدمات لهذه الثلاثه کالعربیه و المنطق و غیرهما یتصف بالحسن و وجوب التحصیل من باب المقدمه،و هذه العلوم الثلاثه و إن وجب أخذها إجمالا إلا أنها فی کیفیه الأخذ مختلفه!فعلم الأخلاق یجب أخذه عینا علی کل أحد علی ما بینته الشریعه و أوضحه علماء الأخلاق،و علم الفقه یجب أخذ بعضه عینا إما بالدلیل أو التقلید من مجتهد حی،و التارک للطریقین غیر معذور،و لذا ورد الحث الأکید علی التفقه فی الدین،

قال الصادق(ع)! «علیکم بالتفقه فی دین اللّه و لا تکونوا أعرابا،فإنه من لم یتفقه فی دین اللّه لم ینظر إلیه یوم القیامه و لم یزک له عملا»،

و قال! «لیت السیاط علی رءوس أصحابی حتی یتفقهوا فی الحلال و الحرام»،

و قال(ع)! «إن آیه الکذاب أن یخبرک خبر السماء و الأرض و المشرق و المغرب،فإذا سألته عن حرام اللّه و حلاله لم یکن

ص :146

عنده شیء».

و أما أصول العقائد فیجب أخذها عینا من الشرع و العقل،و هما متلازمان لا یتخلف مقتضی أحدهما عن مقتضی الآخر،إذ العقل هو حجه الله الواجب امتثاله و الحاکم العدل الذی تطابق أحکامه الواقع و نفس الأمر، فلا یرد حکمه،و لولاه لما عرف الشرع،

و لذا ورد! «أنه ما أدی العبد فرائض اللّه حتی عقل عنه،و لا بلغ جمیع العابدین فی فضل عبادتهم ما بلغ العاقل»

(1)

،فهما متعاضدان و متظاهران،و ما یحکم به أحدهما یحکم به الآخر أیضا،و کیف یکون مقتضی الشرع مخالفا لمقتضی ما هو حجه قاطعه و أحکامه للواقع مطابقه،فالعقل هو الشرع الباطن و النور الداخل،و الشرع هو العقل الظاهر و النور الخارج،و ما یتراءی فی بعض المواضع من التخالف بینهما إنما هو لقصور العقل أو لعدم ثبوت ما ینسب إلی الشرع منه،فإن کل عقل لیس تاما،و کلما ینسب إلی الشرع لیس ثابتا منه،فالمناط هو العقل الصحیح و ما ثبت قطعا من الشریعه،و أصح العقول و أقواها و أمتنها و أصفاها هو عقل صاحب الوحی،و لذا یدرک بنوریته ما لا سبیل لأمثال عقولنا إلی درکه، کتفاصیل أحوال نشأه الآخره،فاللازم فی مثله أن نأخذه منه إذعانا و إن لم نعرف مأخذه العقلی.

أصول العقائد المجمع علیها

ثم ما أجمعت الأمه المختاره علیه من أصول العقائد هو!أن الواجب سبحانه موجود،و أنه واحد فی الألوهیه،و بسیط عن شوائب الترکیب، و منزه عن الجسمیه و عوارضها،و أن وجوده و صفاته عین ذاته،و أنه متقدم

ص :147


1- 1) هذا الحدیث رواه فی أصول الکافی عن النبی-صلی اللّه علیه و آله فی کتاب العقل و الجهل فصححناه علیه،و فی نسخ جامع السعادات اختلاف عما هنا.

علی الزمان و المکان و متعال عنهما،و أنه حی قدیم أزلی قادر مرید عالم بجمیع الأشیاء،و علمه بها بعد إیجادها کعلمه بها قبله،و لا یزداد بإحداثها علما، و أن قدرته عامه بالنسبه إلی جمیع الممکنات،و أنه یخلق ما یشاء و یفعل ما یرید و لا یکون شیء إلا بمشیئته،و أنه عدل فی حکمه صادق فی وعده،و بالجمله مستجمع لجمیع الصفات الکمالیه،و لیس کمثله شیء،و لا یتصور عقل و لا وهم مثله،بل هو تام فوق التمام.

و أن القرآن کلامه،و محمد-صلی اللّه علیه و آله و سلم-رسوله،ما أتی به من أمور النشأه الآخره من الجنه و النار و الحساب و الثواب و العقاب و الصراط و المیزان و الشفاعه و غیر ذلک مما ثبت فی شریعته المقدسه حق ثابت،فیجب علی کل مؤمن أن یأخذ بجمیع ذلک و یتشبث به و یجرد باطنه له،بحیث لو أورد علیه ما ینقصه لم یقبله و لم یعرضه شک و ریب.

ثم إن المکلفین مختلفون فی کیفیه التصدیق و الإذعان بالعقائد المذکوره، فبعضهم فیها علی یقین مثل ضوء الشمس،بحیث لو کشف عنهم الغطاء ما ازدادوا یقینا (1)، و بعضهم علی یقین دون ذلک،و أقل هؤلاء رتبه أن تصل مرتبه یقینهم إلی طمأنینه لا اضطراب فیها،و بعضهم علی مجرد تصدیق ظنی یتزلزل من الشبهات و إلقاء النقیض،و إلی هذا الاختلاف

أشار الإمام محمد ابن علی الباقر-علیهما السلام-بقوله «ان المؤمنین علی منازل:منهم علی واحده، و منهم علی اثنتین،و منهم علی ثلاث،و منهم علی أربع،و منهم علی خمس،و منهم علی ست،و منهم علی سبع،فلو ذهبت تحمل علی صاحب الواحده ثنتین لم یقو،

ص :148


1- 1) کما قال أمیر المؤمنین-علیه الصلاه و السلام-:«لو کشف لی الغطاء ما ازددت یقینا».

و علی صاحب الثنتین ثلاثا لم یقو...إلی آخره» (1).

و الإمام أبو عبد اللّه الصادق(ع)بقوله! «إن للإیمان حالات و درجات و طبقات و منازل،فمنه التام المنتهی تمامه،و منه الناقص البین نقصانه،و منه الراجح الزائد رجحانه» و لا ریب فی أن تحصیل ما یطمئن به القلب فی العقائد الواجبه أخذها مما لا بد منه لکل مکلف،و مجرد التصدیق من غیر اطمئنان القلب غیر کاف للنجاه فی الأخری و الوصول إلی مراتب المؤمنین.و مع حصول الاطمئنان تحصل النجاه و الفوز بالفلاح و إن لم یکن حصوله من تفاصیل البراهین الحکمیه و الدلائل الکلامیه،بل کان حاصلا من دلیل إجمالی برهانی أو إقناعی،إذ الشرع الشریف لم یکلف بأکثر من التصدیق و الجزم بظاهر العقائد المذکوره، و لم یکلف البحث و التفتیش عن کیفیاتها و حقائقها و عن تکلف ترتیب الأدله فی نظمها،فلو حصل لأحد طمأنینه فی اتصاف الواجب بجمیع الصفات الکمالیه و براءته عن الصفات السلبیه،بمجرد أن عدم الاتصاف بالأولی و الاتصاف بالثانیه نقص لا یلیق بذاته الأقدس،کان کافیا فی النجاه و الدخول فی زمره المؤمنین.و کذا إذا حصل له ذلک بمجرد أن هذا مما اتفق علیه فرق الأنبیاء و أساطین الحکماء و العلماء،و قوه عقولهم و دقه أفهامهم تأبی عن اتفاقهم علی محض الخطأ.و قس علی ذلک غیره مما یفید الاطمئنان کائنا ما کان.

قال العلامه«الطوسی»-ره-فی بعض تصانیفه!«أقل ما یجب اعتقاده علی المکلف هو ما ترجمه قول لا إله إلا اللّه محمد رسول اللّه،ثم إذا

ص :149


1- 1) الحدیث مروی فی أصول الکافی فی باب درجات الإیمان و بقیته: «و علی صاحب الثلاث أربعا لم یقو،و علی صاحب الأربع خمسا لم یقو، و علی صاحب الخمس ستا لم یقو،و علی صاحب الست سبعا لم یقو...و علی هذه الدرجات».

صدق الرسول ینبغی أن یصدقه فی صفات اللّه و الیوم الآخر و تعیین الإمام المعصوم،کل ذلک مما یشتمل علیه القرآن من غیر مزید برهان!أما فی صفات اللّه فبأنه حی عالم قادر مرید متکلم لیس کمثله شیء و هو السمیع البصیر،و اما فی الآخره فبالإیمان بالجنه و النار و الصراط و المیزان و الحساب و الشفاعه و غیرها،و لا یجب علیه أن یبحث عن حقیقه الصفات،و أن الکلام و العلم و غیرهما حادث أو قدیم،بل لو لم تخطر هذه بباله و مات مات مؤمنا،فإن غلب علی قلبه شک أو إشکال،فإن أمکن إزالته بکلام قریب من الأفهام و إن لم یکن قویا عند المتکلمین و لا مرضیا فذلک کاف،و لا حاجه إلی تحقیق الدلیل،فإن الدلیل لا یتم إلا بذکر الشبهه و الجواب،و مهما ذکرت الشبهه لا یؤمن أن تتشبث بالخاطر و القلب فیظنها حقه لقصوره عن إدراک جوابها، إذ الشبهه قد تکون جلیه و الجواب دقیقا لا یحتمله عقله،و لذا ورد الزجر عن البحث و التفتیش فی الکلام،و إنما زجر ضعفاء العوام،و أما أئمه الدین فلهم الخوض فی غمره الإشکالات.و منع العوام عن الکلام یجری مجری منع الصبیان عن شاطئ دجله خوفا من الغرق،و رخصه الأقویاء فیه أیضا هی رخصه الماهر فی صنعه السباحه،إلا أن ههنا موضع غرور و منزله قدم، و هو أن کل ضعیف فی عقله یظن أنه یقدر علی إدراک الحقائق کلها،و أنه من جمله الأقویاء فربما یخوضون و یغرقون فی بحر الجهالات من حیث لا یشعرون، فالصواب منع الخلق کلهم-إلا الشاذ النادر الذی لا تسمح الأعصار إلا بواحد منهم أو اثنین-من تجاوز سلوک أهل العلم فی الإیمان المرسل و التصدیق المجمل بکل ما أنزل اللّه و أخبر به رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم- فمن اشتغل بالخوض فیه فقد أوقع نفسه فی شغل شاغل،إذ

قال رسول اللّه -صلی اللّه علیه و آله و سلم- حین رأی أصحابه یخوضون،بعد أن غضب حتی

ص :150

احمرت وجنتاه!أ فبهذا أمرتم؟تضربون کتاب اللّه بعضه ببعض!انظروا فیما أمرکم اللّه فافعلوا و ما نهاکم عنه فانتهوا» فهذا علی تنبیه منهج الحق.

ثم لا ریب فی أن نورانیه الیقین و وضوحه،بل و اطمئنان القلب و سکونه.لا یحصل من مجرد صنعه الجدل و الکلام،کما لا یحصل من محض التلقین و تقلید العوام.بل(الأول)-أعنی الاستضاءه بنور الیقین-یتوقف علی ملازمه الورع و التقوی،و فطام النفس عن الهوی و إزاله کدرتها و صدأها! وَ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَکّٰاهٰا (1).

و تطهیرها عن ذمائم الصفات و الاشتغال بمشاق الریاضه و المجاهدات،حتی یقذف فی قلبه نور إلهی تنکشف به الحجب و الأستار عن حقائق هذه العقائد، و هو غایه مقصد الطالبین و قره عیون الصدیقین و المقربین و له درجات و مراتب، و الناس فیه مختلفون بحسب اختلافهم فی القوه و الاستعداد و السعی و الاجتهاد، کما هم مختلفون فی إدراک أنواع العلوم و الصنائع«و کل میسر لما خلق له» (2).

و أما(الثانی)-أعنی مجرد الاعتقاد الجازم الراسخ بظواهر تلک العقائد-فیمکن أن یحصل بما دون ذلک،بأن یشتغل-بعد تلقین هذه العقائد و التصدیق بها-بوظائف الطاعات،و یصرف برهه من وقته فی شرائف العبادات،و یواظب علی تفسیر القرآن و تلاوته،و درس الحدیث و درایته، و یحترز عن مخالطه أولی المذاهب الفاسده و ذوی الآراء الباطله،بل یجتنب کل الاجتناب عن مرافقه أرباب الهوی و أصحاب الشر و الشقاء،و یختار مصاحبه أهل الورع و الیقین،و مجالسه الأتقیاء و الصالحین،و یلاحظ سیماهم و سیرتهم و هیئاتهم فی الخضوع للّه و الاستکانه،فیکون التلقین کالقاء البذر فی

ص :151


1- 1) الشمس،الآیه:9.
2- 2) حدیث نبوی شریف مشهور تقدم ذکره صفحه«26».

الصدر،و هذه الأمور کالسقی و التربیه له،فینمو ذلک البذر بها و یتقوی و یزداد رسوخا،حتی یرتفع شجره طیبه راسخه أصلها ثابت و فرعها فی السماء. ثم من وصل إلی مقام العقیده الجازمه إن اشتغل بالشواغل الدنیویه و لم یشتغل بالریاضه و المجاهده لم ینکشف له غیره،و لکنه إذا مات مات مؤمنا علی الحق و سلم فی الآخره،و إن اشتغل بتصقیل النفس و ارتیاضها انشرح صدره و انفتح له باب الإفاضه،و وصل إلی المرتبه الأولی.

أنواع الرذائل المتعلقه بالعاقله

اشاره

أما الأنواع المتعلقه بالعاقله

فمنها:

الجهل المرکب

و هو خلو النفس عن العلم و إذعانها بما هو خلاف الواقع،مع اعتقاد کونها عالمه بما هو الحق،فصاحبه لا یعلم،و لا یعلم أنه لا یعلم،و لذا سمی مرکبا.و هو أشد الرذائل و أصعبها،و إزالته فی غایه الصعوبه،کما هو ظاهر من حال بعض الطلبه.و قد اعترف أطباء النفوس بالعجز عن معالجته کما اعترف أطباء الأبدان بالعجز عن معالجه بعض الأمراض المزمنه،

و لذا قال عیسی-علیه السلام-: «إنی لا أعجز عن معالجه الأکمه و الأبرص و أعجز عن معالجه الأحمق». و السر فیه!أنه مع قصور النفس بهذا الاعتقاد الفاسد لا یتنبه علی نقصانها،فلا یتحرک للطلب،فیبقی فی الضلاله و الردی ما دام باقیا فی دار الدنیا.ثم إن کان المنشأ له اعوجاج السلیقه فأنفع العلاج له تحریض صاحبه علی تعلم العلوم الریاضیه من الهندسه و الحساب،فإنها موجبه لاستقامه الذهن لألفه لأجلها بالیقینیات فیتنبه علی خلل اعتقادها،فیصیر جهلها بسیطا،فینتهض للطلب.و إن کان خطأ فی الاستدلال،فلیوازن استدلاله لاستدلالات أهل التحقیق و المشهورین باستقامه القریحه،و یعرض

ص :152

أدله المطلوب علی القواعد المیزانیه باحتیاط تام و استقصاء بلیغ،حتی یظهر خطأه.و إن کان مانع من عصبیه أو تقلید أو غیر ذلک فلیجتهد فی إزالته.

و منها الشک و الحیره
اشاره

و هو من باب رداءه الکیفیه و هو عجز النفس عن تحقیق الحق و إبطال الباطل فی المطالب الخفیه،و الغالب حصوله من تعارض الأدله،و لا ریب أنه مما یهلک النفس و یفسدها،إذ الشک ینافی الیقین الذی لا یتحقق الإیمان بدونه.

قال أمیر المؤمنین-علیه السلام-فی بعض خطبه: «لا ترتابوا فتشکوا و لا تشکوا فتکفروا، و کأن الارتیاب فی کلامه-علیه السلام-مبدأ الشک.

و قال الباقر-علیه السلام-: «لا ینفع مع الشک و الجحود عمل».

و قال الصادق-علیه السلام-: «إن الشک و المعصیه فی النار لیس منا و لا إلینا».

و سئل-علیه السلام- عن قول اللّه تعالی! اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ لَمْ یَلْبِسُوا إِیمٰانَهُمْ بِظُلْمٍ (1).

قال:«بشک».

و قال-علیه السلام-: «من شک فی اللّه تعالی بعد مولده علی الفطره لم یفئ إلی خیر أبدا».

و قال-علیه السلام-: «من شک أو ظن فأقام علی أحدهما احبط اللّه عمله،إن حجه اللّه هی الحجه الواضحه».

و قال-علیه السلام-: «من شک فی اللّه تعالی و فی رسوله -صلی اللّه علیه و آله و سلم-فهو کافر». و بمضمونه وردت أخبار أخر.و غیر خفی أن المراد بالشک ما یضعف الاعتقاد و یزیل الیقین لا مجرد الوسوسه و حدیث النفس،لما یأتی أنه لا ینافی الإیمان،بل الظاهر من بعض الأخبار أن إیجاب الشک للکفر إذا انجر إلی الجحود،

کما روی أن أبا بصیر سأل الصادق-علیه السلام-ما تقول فیمن شک فی اللّه تعالی؟قال:«کافر»،

ص :153


1- 1) الأنعام،الآیه:82.

قال:فشک فی رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-؟قال«کافر»،ثم التفت إلی زراره فقال:«انما یکفر إذا جحد».

ثم علاجه أن یتذکر أولا قضیه بدیهیه،هی:أن النقیضین لا یجتمعان و لا یرتفعان،و منه یعلم إجمالا أن أحد الشقوق العقلیه المتصوره فی المطلوب ثابت فی الواقع و نفس الأمر و البواقی باطله،ثم یتصفح المقدمات المناسبه للمطلوب و یعرضها علی الأقیسه المنطقیه باستقصاء بلیغ و احتیاط تام فی کل طرف،حتی یقف علی موضع الخطأ و یجزم بحقیه أحد الشقوق و بطلان الآخر.و الغرض من وضع المنطق(لا)سیما مباحث القیاسات السوفسطائیه المشتمله علی المغالطات إزاله هذا المرض.و لو کان ممن لا یقتدر علی ذلک، فالعلاج فی حقه أن یواظب علی العباده و قراءه القرآن،و یشتغل بمطالعه الأحادیث و سماعها من أهلها،و یجالس الصلحاء و المتقین و أصحاب الورع و أهل الیقین،لتکتسب نفسه بذلک نورانیه یدفع بها ظلمه شکه.

وصل الیقین

قد عرفت:أن ضد الجهل المرکب و الحیره و الشک هو(الیقین)،و أول مراتبه اعتقاد ثابت جازم مطابق للواقع غیر زائل بشبهه و إن قویت، فالاعتقاد الذی لا یطابق الواقع لیس یقینا،و إن جزم به صاحبه و اعتقد مطابقته للواقع،بل هو-کما أشیر إلیه-جهل مرکب ینشأ عن اعوجاج القریحه،أو خطأ فی الاستدلال،أو حصول مانع من إفاضه الحق کتقلید أو عصبیه أو غیر ذلک.فالیقین من حیث اعتبار الجزم فیه یکون ضد الحیره و الشک،و من حیث اعتبار المطابقه للواقع فیه یکون ضدا للجهل المرکب.

ثم العلم إن لم یعتبر فیه المطابقه للواقع ففرقه عن الیقین ظاهر،و إلا

ص :154

فیتساویان و یتشارکان فی المراتب المثبته للیقین.

هذا و متعلق الیقین إما أجزاء الإیمان و لوازمه،من وجود الواجب و صفاته الکمالیه و سائر المباحث الإلهیه من النبوه و أحوال النشأه الآخره، أو غیرها من حقائق الأشیاء التی لا یتم الإیمان بدونها.و لا ریب فی أن مطلق الیقین أقوی أسباب السعاده،و إن کان الیقین فی المباحث الإلهیه أدخل فی تکمیل النفس و تحصیل السعاده الأخرویه،لتوقف الإیمان علیه،بل هو أصله و رکنه،و غیره من المراتب فرعه و غصنه،و النجاه فی الآخره لا تحصل إلا به،و الفاقد له خارج عن زمره المؤمنین داخل فی حزب الکافرین.

و بالجمله:الیقین أشرف الفضائل الخلقیه و أهمها،و أفضل الکمالات النفسیه و أعظمها،و هو الکبریت الأحمر الذی لا یظفر به إلا أوحدی من أعاظم العرفاء أو ألمعی من أکابر الحکماء.و من وصل إلیه فاز بالرتبه القصوی و السعاده العظمی.

قال سید الرسل-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «أقل ما أوتیتم الیقین و عزیمه الصبر،و من أوتی حظه منهما لم یبال ما فاته من صیام النهار و قیام اللیل»،

و قال-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «الیقین الإیمان کله»

و قال-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: ما آدمی إلا و له ذنوب،و لکن من کانت غریزته العقل و سجیته الیقین لم تضره الذنوب،لأنه کلما أذنب ذنبا تاب و استغفر و ندم فتکفر ذنوبه و یبقی له فضل یدخل به الجنه».

و قال الصادق-علیه السلام-! «إن العمل الدائم القلیل علی الیقین أفضل عند اللّه تعالی من العمل الکثیر علی غیر یقین»،

و عنه علیه السلام-! إن اللّه تعالی بعدله و قسطه جعل الروح و الراحه فی الیقین و الرضا،و جعل الهم و الحزن فی الشک و السخط».

و فی وصیه لقمان لابنه: «یا بنی!لا یستطاع العمل إلا بالیقین،و لا یعمل المرء إلا بقدر یقینه،و لا یقصر عامل حتی ینقص یقینه».

ص :155

علامات صاحب الیقین

ثم لصاحب الیقین علامات!

(منها)ألا یلتفت فی أموره إلی غیر اللّه سبحانه.

و لا یکون اتکاله فی مقاصده إلا علیه،و لا ثقته فی مطالبه إلا به.فیتبری عن کل حول و قوه سوی حول اللّه و قوته،و لا یری لنفسه و لا لأبناء جنسه قدره علی شیء و لا منشأیه لأثر.و یعلم أن ما یرد علیه منه تعالی و ما قدّر له و علیه من الخیر و الشر سیساق إلیه أ فتستوی عنده حاله الوجود و العدم.و الزیاده و النقصان و المدح و الذم.و الفقر و الغنی.و الصحه و المرض.و العز و الذل.و لم یکن له خوف و رجاء إلا منه تعالی.و السر فیه:أنه یری الأشیاء کلها من عین واحده هو مسبب الأسباب.و لا یلتفت إلی الوسائط،بل یراها مسخره تحت حکمه

قال الإمام أبو عبد اللّه-علیه السلام-! «من ضعف یقینه تعلق بالأسباب،و رخص لنفسه بذلک،و اتبع العادات و أقاویل الناس بغیر حقیقه،و السعی فی أمور الدنیا و جمعها و إمساکها،مقرا باللسان أنه لا مانع و لا معطی إلا اللّه،و أن العبد لا یصیب إلا ما رزق و قسم له،و الجهد لا یزید فی الرزق،و ینکر ذلک بفعله و قلبه، قال اللّه سبحانه:

یَقُولُونَ بِأَفْوٰاهِهِمْ مٰا لَیْسَ فِی قُلُوبِهِمْ وَ اللّٰهُ أَعْلَمُ بِمٰا یَکْتُمُونَ

(1)

.

ص :156


1- 1) الآیه من سوره آل عمران:161 و هذا الحدیث منقول عن(مصباح الشریعه و مفتاح الحقیقه)المنسوب إلی الصادق-علیه السلام-و هذا الکتاب قال فیه المجلسی-قدس سره-فی مقدمه البحار:«فیه ما یریب اللبیب الماهر،و اسلوبه لا یشبه سائر کلمات الأئمه و آثارهم»،ثم قال!«و إن سنده ینتهی إلی الصوفیه و لذا اشتمل علی کثیر من اصطلاحاتهم و علی الروایه عن مشایخهم».

و قال-علیه السلام-! «لیس شیء الا و له حد»قیل!فما حد التوکل؟قال!«الیقین»،قیل!فما حد الیقین؟قال!«ألا تخاف مع اللّه شیئا».

و عنه-علیه السلام-! «من صحه یقین المرء المسلم ألا یرضی الناس بسخط اللّه و لا یلومهم علی ما لم یؤته اللّه فإن الرزق لا یسوقه حرص حریص و لا ترده کراهیه کاره،و لو أن أحدکم فرّ من رزقه کما یفرّ من الموت لأدرکه رزقه کما یدرکه الموت».

(و منها)أن یکون فی جمیع الأحوال خاضعا للّه سبحانه.

خاشعا منه، قائما بوظائف خدمته فی السر و العلن،مواظبا علی امتثال ما أعطته الشریعه من الفرائض و السنن،متوجها بشراشره إلیه،متخضعا متذللا بین یدیه، معرضا عن جمیع ما عداه،مفرغا قلبه عما سواء،منصرفا بفکره إلی جناب قدسه،مستغرقا فی لجه حبه و أنسه،و السر أن صاحب الیقین عارف باللّه و عظمته و قدرته،و بأن اللّه تعالی مشاهد لأعماله و أفعاله،مطلع علی خفایا ضمیره و هواجس خاطره،و أن:

مَن یَعْمَلْ مِثْقٰالَ ذَرَّهٍ خَیْراً یَرَهُ وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقٰالَ ذَرَّهٍ شَرًّا یَرَهُ (1).

فیکون دائما فی مقام الشهود لدیه و الحضور بین یدیه،فلا ینفک لحظه عن الحیاء و الخجل و الاشتغال بوظائف الأدب و الخدمه،و یکون سعیه فی تخلیه باطنه عن الرذائل و تحلیته بالفضائل لعین اللّه الکالئه أشد من تزیین

ص :157


1- 1) الزلزال،الآیه:8-9

ظاهره لأبناء نوعه.

و بالجمله:من یقینه بمشاهدته تعالی لأعماله الباطنه و الظاهره و بالجزاء و الحساب،یکون أبدا فی مقام امتثال أوامره و اجتناب نواهیه.

و من یقینه بما فعل اللّه فی حقه من إعطاء ضروب النعم و الإحسان، یکون دائما فی مقام الانفعال و الخجل و الشکر لمنعمه الحقیقی.

و من یقینه بما یعطیه المؤمنین فی الدار الآخره من البهجه و السرور، و ما أعده لخلص عبیده مما لا عین رأت و لا أذن سمعت و لا خطر علی قلب أحد،یکون دائما فی مقام الطمع و الرجاء.

و من یقینه باستناد جمیع الأمور إلیه سبحانه،و بأن صدور ما یصدر فی العالم إنما یکون بالحکمه و المصلحه و العنایه الأزلیه الراجعه إلی نظام الخیر، یکون أبدا فی مقام الصبر و التسلیم و الرضا بالقضاء من دون عروض تغیر و تفاوت فی حاله.

و من یقینه بکون الموت داهیه من الدواهی العظمی و ما بعده أشد و أدهی،یکون أبدا محزونا مهموما.

و من یقینه بخساسه الدنیا و فنائها،لا یرکن إلیها.

قال الصادق-علیه السلام- فی الکنز الذی قال اللّه تعالی:

وَ کٰانَ تَحْتَهُ کَنْزٌ لَهُمٰا

(1)

:

«بسم اللّه الرحمن الرحیم:عجبت لمن أیقن بالموت کیف یفرح، و عجبت لمن أیقن بالقدر کیف یحزن،و عجبت لمن أیقن بالدنیا و تقلبها بأهلها کیف یرکن إلیها».

و من یقینه بعظمه اللّه الباهره و قوته القاهره،یکون دائما فی مقام

ص :158


1- 1) الکهف الآیه:82.

الهیبه و الدهشه.

و قد ورد أن سید الرسل-صلی اللّه علیه و آله و سلم-کان من شده خضوعه و خشوعه للّه تعالی و خشیته منه تعالی بحیث إذا کان یمشی یظن أنه یسقط علی الأرض.

و من یقینه بکمالاته الغیر المتناهیه و کونه فوق التمام،یکون دائما فی مقام الشوق و الوله و الحب.و حکایات أصحاب الیقین من الأنبیاء و المرسلین و الأولیاء و الکاملین فی الخوف و الشوق و ما یعتریهم من الاضطراب و التغیر و التلون و أمثال ذلک فی الصلاه و غیرها مشهوره،و فی کتب التواریخ و السیر مسطوره،و کذا ما یأخذهم من الوله و الاستغراق و الابتهاج و الانبساط باللّه سبحانه. و حکایه حصول تکرر الغشیات لمولانا أمیر المؤمنین-علیه السلام- فی أوقات الخلوات و المناجاه و غفلته عن نفسه فی الصلوات مما تواتر عند الخاصه و العامه.و کیف یتصور لصاحب الیقین الواقعی باللّه و بعظمته و جلاله و باطلاعه تعالی علی دقائق أحواله،أن یعصیه فی حضوره و لا یحصل له الانفعال و الخشیه و الدهشه و حضور القلب و التوجه التام إلیه عند القیام لدیه و المثول بین یدیه،مع أنا نری أن الحاضر عند من له أدنی شوکه مجازیه من الملوک و الأمراء مع رذالته و خساسته أولا و آخرا یحصل له من الانفعال و الدهشه و التوجه إلیه بحیث یغفل عن ذاته.

( و منها)أن یکون مستجاب الدعوات،

بل له الکرامات و خرق العادات.و السر فیه أن النفس کلما ازدادت یقینا ازدادت تجردا،فتحصل لها ملکه التصرف فی موارد الکائنات.

قال الإمام أبو عبد الصادق-علیه السلام-: الیقین یوصل العبد إلی کل حال سنی و مقام عجیب،کذلک أخبر رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله-من عظم شأن الیقین حین ذکر عنده أن عیسی بن مریم-علیه السلام-کان یمشی علی الماء،فقال:لو زاد یقینه

ص :159

لمشی فی الهوی» .فهذا الخبر دل علی أن الکرامات تزداد بازدیاد الیقین، و أن الأنبیاء مع جلاله محلهم من اللّه متفاوتون فی قوه الیقین و ضعفه.

مراتب الیقین

و قد ظهر مما ذکر:أن الیقین جامع جمیع الفضائل و لا ینفک عن شیء منها،ثم له مراتب: (أولها)علم الیقین،و هو اعتقاد ثابت جازم مطابق للواقع-کما مر-و هو یحصل من الاستدلال باللوازم و الملزومات،و مثاله الیقین بوجود النار من مشاهده الدخان. (و ثانیها)عین الیقین،و هو مشاهده المطلوب و رؤیته بعین البصیره و الباطن،و هو أقوی فی الوضوح و الجلاء من المشاهده بالبصر،و إلی هذه المرتبه

أشار أمیر المؤمنین(ع)بقوله! «لم أعبد ربا لم أره»بعد سؤال ذعلب الیمانی عنه-علیه السلام-!أ رأیت ربک؟

و بقوله-علیه السلام-: «رأی قلبی ربی» .و هو إنما یحصل من الریاضه و التصفیه و حصول التجرد التام للنفس،و مثاله الیقین بوجود النار عند رؤیتها عیانا، و(ثالثها)حق الیقین،و هو أن تحصل وحده معنویه و ربط حقیقی بین العاقل و المعقول،بحیث یری العاقل ذاته رشحه من المعقول و مرتبطا به غیر منفک عنه،و یشاهد دائما ببصیرته الباطنیه فیضان الأنوار و الآثار منه الیه،و مثاله الیقین بوجود النار بالدخول فیها من غیر احتراق.و هذا إنما یکون لکمل العارفین باللّه المستغرقین فی لجه حبه و أنسه،المشاهدین ذواتهم بل سائر الموجودات من رشحات فیضه الأقدس،و هم الصدیقون الذین قصروا أبصارهم الباطنه علی ملاحظه جماله و مشاهده أنوار جلاله.و حصول هذه المرتبه یتوقف علی مجاهدات شاقه و ریاضیات قویه،و ترک رسوم العادات و قطع أصول الشهوات،و قلع الخواطر النفسانیه و قمع الهواجس الشیطانیه، و الطهاره عن أدناس جیفه الطبیعه،و التنزه عن زخارف الدنیا الدنیه،و بدون

ص :160

ذلک لا یحصل هذا النوع من الیقین و المشاهده:

و کیف تری لیلی بعین تری بها

سواها و ما طهرتها بالمدامع

ثم فوق ذلک مرتبه یثبتها بعض أهل السلوک و یعبرون عنه(بحقیقه حق الیقین و الفناء فی اللّه،و هو أن یری العارف ذاته مضمحلا فی أنوار اللّه محترقا من سبحات وجهه،بحیث لا یری استقلالا و لا تحصیلا أصلا، و مثاله الیقین بوجود النار بدخوله فیها و احتراقه منها.

ثم لا ریب فی أن الیقین الحقیقی النورانی المبری عن ظلمات الأوهام و الشکوک و لو کان من المرتبه الأولی لا یحصل من مجرد الفکر و الاستدلال، بل یتوقف حصوله علی الریاضه و المجاهده و تصقیل النفس و تصفیتها عن کدورات ذمائم الأخلاق و صدأها،لیحصل لها التجرد التام فتحاذی شطر العقل الفعال،فتتضح فیها جلیه الحق حق الاتضاح. و السر أن النفس بمنزله المرآه تنعکس إلیها صور الموجودات من العقل الفعال،و لا ریب فی أن انعکاس الصور من ذوات الصور إلی المرآه یتوقف علی تمامیه شکلها و صقاله جوهرها و حصول المقابله و ارتفاع الحائل بینهما و الظفر بالجهه التی فیها الصور المطلوبه،فیجب فی انعکاس حقائق الأشیاء من العقل إلی النفس: -1-عدم نقصان جوهرها،فلا یکون کنفس الصبی التی لا تنجلی لها المعلومات لنقصانها -2- و صفاؤها عن کدورات ظلمه الطبیعه و إخباث المعاصی،و نقاؤها عن رسوم العادات و خبائث الشهوات.و هو بمنزله الصقاله عن الخبث و الصدا -3-و توجهها التام و انصراف فکرها إلی المطلوب،فلا یکون مستوعب الهم بالأمور الدنیویه و أسباب المعیشه و غیرهما من الخواطر المشوشه لها،و هو بمنزله المحاذاه -4-و تخلیتها عن التعصب و التقلید.و هو بمثابه ارتفاع الحجب -5-و استحصال المطلوب من تألیف مقدمات مناسبه للمطلوب علی

ص :161

الترتیب المخصوص و الشرائط المقرره،و هو بمنزله العثور علی الجهه التی فیها الصوره.

و لولا هذه الأسباب المانعه للنفوس عن إفاضه الحقائق الیقینیه إلیها، لکانت عالمه بجمیع الأشیاء المرتسمه فی العقول الفعاله،إذ کل نفس لکونها أمرا ربانیا و جوهرا ملکوتیا فهی بحسب الفطره صالحه لمعرفه الحقائق،و لذا امتازت عن سائر المخلوقات من السماوات و الأرض و الجبال،و صارت قابله لحمل أمانه اللّه (1)التی هی المعرفه و التوحید،فحرمان النفس عن معرفه أعیان الموجودات إنما هو لأحد هذه الموانع،و قد أشار سید الرسل-صلی اللّه علیه و آله و سلم-الی مانع التعصب و التقلید

بقوله-صلی اللّه علیه و آله و سلم- «کل مولود یولد علی الفطره حتی یکون أبواه یهودانه و یمجسانه (2)و ینصرانه» ،و إلی مانع کدورات المعاصی و صدأها

بقوله-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «لو لا أن الشیاطین یحومون علی قلوب بنی آدم لنظروا إلی ملکوت السماوات و الأرض». فلو ارتفعت عن النفس حجب السیئات و التعصب و حاذت شطر الحق الأول تجلت لها صوره عالم الملک و الشهاده بأسره،إذ هو

ص :162


1- 1) إشاره إلی قوله تعالی: إِنّٰا عَرَضْنَا الْأَمٰانَهَ عَلَی السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ وَ الْجِبٰالِ فَأَبَیْنَ أَنْ یَحْمِلْنَهٰا وَ أَشْفَقْنَ مِنْهٰا وَ حَمَلَهَا الْإِنْسٰانُ إِنَّهُ کٰانَ ظَلُوماً جَهُولاً الأحزاب،الآیه:72.
2- 2) روی السید المرتضی علم الهدی هذا الحدیث فی الجزء الثالث من أمالیه بدون کلمه(یمجسانه)،و کذا فی غوالی اللئالی،إلا أن المعروف فی روایته إضافه کلمه(یمجسانه)و لکنها بعد کلمه(ینصرانه)،کما أرسلها فی مجمع البیان:ج 8 ص 303 طبع صیدا،و کذا فی مجمع البحرین فی ماده (فطر)،و کذا فی صحیح البخاری:ج 1 ص 206،و صحیح مسلم:ج 2 ص 413،و معالم التنزیل فی هامش تفسیر الخازن:ج 5 ص 172،و غیر هؤلاء.

متناه یمکن لها الإحاطه به،و صوره عالمی الملکوت و الجبروت بقدر ما یتمکن منه بحسب مرتبته،لأنهما الإسرار الغائبه عن مشاهده الأبصار المختصه بإدراک البصائر،و هی غیر متناهیه،و ما یلوح منها للنفس متناه،و إن کانت فی نفسها و بالإضافه إلی علم اللّه سبحانه و غیر متناهیه،و مجموع تلک العوالم یسمی ب(العالم الربوبی)،إذ کل ما فی الوجود من البدایه إلی النهایه منسوب إلی اللّه سبحانه،و لیس فی الوجود سوی اللّه سبحانه و أفعاله و آثاره،فالعالم الربوبی و الحضره الربوبیه هو العالم المحیط بکل الموجودات،فعدم تناهیه ظاهر بین،فلا یمکن للنفس أن تحیط بکله،بل یظهر لها منه بقدر قوتها و استعدادها. ثم بقدر ما یحصل للنفس من التصفیه و التزکیه و ما یتجلی لها من الحقائق و الأسرار،و من معرفه عظمه اللّه و معرفه صفات جلاله و نعوت جماله تحصل لها السعاده و البهجه و اللذه و النعمه فی نعیم الجنه،و تکون سعه مملکته فیها بحسب سعه معرفته باللّه و بعظمته و بصفاته و أفعاله،و کل منها لا نهایه له.و لذا لا تستقر النفس فی مقام من المعرفه.و البهجه و الکمال و التفوق و الغلبه تکون غایه طلبتها،و لا تکون طالبه لما فوقها.

و ما اعتقده جماعه من أن ما یحصل للنفس من المعارف الإلهیه و الفضائل الخلقیه هی الجنه بعینها فهو عندنا باطل،بل هی موجبه لاستحقاق الجنه التی هی دار السرور و البهجه.

و منها:
اشاره

الشرک

و هو أن یری فی الوجود مؤثرا غیر اللّه سبحانه،فإن عبد هذا الغیر -سواء کان صنما أو کوکبا أو إنسانا أو شیطانا-کان شرک عباده،و إن لم یعبده و لکن لاعتقاد کونه منشأ أثر أطاعه فیما لا یرضی اللّه فهو شرک طاعه

ص :163

و الأول یسمی بالشرک الجلی،و الثانی یسمی بالشرک الخفی،و إلیه الإشاره بقوله تعالی:

وَ مٰا یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللّٰهِ إِلاّٰ وَ هُمْ مُشْرِکُونَ

(1)

و کون الشرک أعظم الکبائر الموبقه و موجبا لخلود النار مما لا ریب فیه، و قد انعقد علیه إجماع الأمه،و الآیات و الأخبار الوارده به خارجه عن حد الإحصاء.

ثم للشرک مراتب تظهر فی بحث ضده الذی هو التوحید،و الشرک و إن کان شعبه من الجهل،کما أن التوحید الذی هو ضده من أفراد الیقین و العلم فذکرهما علی حده لم یکن لازما هنا،إلا أنه لما کان المتعارف ذکر التوحید فی کتب الأخلاق.فنحن أیضا ذکرنا له عنوانا علی حده تأسیا بها،و أشرنا إلی لمعه یسیره منه،إذ الاستقصاء فیه و الخوض فی غمراته مما لیس فی وسعنا و لا یلیق هنا،فإن التوحید هو البحر الخصم الذی لا ساحل له.

وصل (التوحید فی الفعل)

ضد الشرک(التوحید)،و هو إما توحید فی أصل الذات بمعنی عدم ترکیب خارجی و عقلی فی ذاته تعالی و عینیه وجوده و صفاته لذاته،و یلزمه کونه تعالی صرف الوجود و بحته،أو توحید فی وجوب وجوده بمعنی نفی الشرک فی وجوب الوجود عنه(و لا بحث لنا هنا عن إثبات هذین القسمین،لثبوتهما فی الحکمه المتعالیه)،أو توحید فی الفعل و التأثیر و الإیجاد،بمعنی أن لا فاعل و لا مؤثر إلا هو،و هو الذی نذکر هنا مراتبه و ما یتعلق به فنقول:

هذا التوحید-علی ما قیل-له أربع مراتب:قشر:و قشر القشر،و لب

ص :164


1- 1) یوسف،الآیه:106.

و لب اللب کالجوز الذی له قشرتان و له لب،و اللب دهن و هو لب اللب.

(فالمرتبه الأولی)أن یقول الإنسان باللسان:لا إله إلا اللّه،و قلبه منکر و غافل عنه،کتوحید المنافقین،و هذا توحید بمجرد اللسان و لا فائده فیه إلا حفظ صاحبه فی الدنیا من السیف و السنان. (الثانیه)أن یصدق بمعنی اللفظ قلبه،کما هو شأن عموم المسلمین،و هو اعتقاد العوام و صاحبه موحد،بمعنی أنه معتقد بقلبه خال عن التکذیب بما انعقد علیه قلبه.و هو عقد علی القلب لا یوجب انشراحا و انفتاحا و صفاء له،و لکنه یحفظ صاحبه عن العذاب فی الآخره إن مات علیه و لم یضعف بالمعاصی. (الثالثه)أن یشاهد ذلک بطریق الکشف بواسطه نور الحق،و ذلک بأن یری أشیاء کثیره و لکن یراها بکثرتها صادره عن الواحد الحق،و هو مقام المقربین و صاحبه موحد بمعنی أنه لا یشاهد إلا فاعلا و مؤثرا واحدا،لأنه انکشف له الحق کما هو علیه. (الرابعه)ألا یری فی الوجود إلا واحدا،و یسمیه أهل المعرفه الفناء فی التوحید،لأنه من حیث لا یری إلا واحدا فلا یری نفسه أیضا، و إذا لم یر نفسه،لکونه مستغرقا بالواحد کان فانیا عن نفسه فی توحیده،بمعنی أنه فنی عن رؤیه نفسه،و هو مشاهده الصدیقین،و صاحبه موحد بمعنی أنه لم یحضر فی شهوده غیر الواحد،فلا یری الکل من حیث إنه کثیر بل من حیث إنه واحد.و هذا هی الغایه القصوی فی التوحید.

فالمرتبه الأولی:کالقشره العلیا من الجوز،و کما أن هذه القشره لا خیر فیها أصلا،بل إن أکلتها فهی مر المذاق،و إن نظرت إلی باطنها فهو کریه المنظر،و إن اتخذتها حطبا أطفأت النار و أکثرت الدخان،و إن ترکتها فی البیت ضیقت المکان،فلا تصلح إلا أن تترک مده علی الجوز لحفظ القشره السفلی،ثم ترمی،فکذلک التوحید بمجرد اللسان عدیم الجدوی کثیر الضرر

ص :165

مذموم الظاهر و الباطن،لکن ینفع مده فی حفظ المرتبه الثانیه إلی وقت الموت، و المرتبه الثانیه:کالقشره السفلی،فکما أن هذه القشره ظاهره النفع بالإضافه إلی القشره العلیا،فإنها تصون اللب عن الفساد عند الادخار،و إذا فصلت أمکن أن ینتفع بها حطبا،لکنها نازله القدر بالإضافه إلی اللب، فکذلک مجرد الاعتقاد من غیر کشف کثیر النفع بالنسبه إلی مجرد نطق اللسان،إذ تحصل به النجاه فی الآخره،لکنه ناقص القدر بالإضافه إلی الکشف و العیان الذی یحصل بانشراح الصدر و انفتاحه بإشراق نور الحق فیه. و المرتبه الثالثه:کاللب،و کما أن اللب نفیس فی نفسه بالإضافه إلی القشر و کأنه المقصود لکنه لا یخلو عن شوب عصاره بالإضافه إلی الدهن منه فکذلک توحید الفعل علی طریق الکشف مقصد عال للسالکین،إلا أنه لا یخلو عن شوب ملاحظه الغیر و الالتفات إلی الکثره بالإضافه إلی من لا یشاهد سوی الواحد الحق، و المرتبه الرابعه:کالدهن المستخرج من اللب، و کما أن اللب هو المطلوب لذاته و المرغوب فی نفسه.فکذلک قصر النظر علی مشاهده الحق الأول هو المقصود لذاته و المحبوب فی نفسه.

[تنبیه]إن قیل:کیف یمکن تحقیق المرتبه الرابعه من التوحید لتوقفها علی عدم مشاهده غیر الواحد،مع أن کل أحد یشاهد الأرض و السماء و سائر الأجسام المحسوسه و هی کثیره،فکیف یکون الکثیر واحدا؟ (قلنا):من تیقن أن الممکنات بأسرها أعدام صرفه فی نفسها،و أن ما به تحققها من اللّه سبحانه،ثم أحاط علی قلبه نور عظمته و جلاله بحیث بهره و غلب علی قلبه الحب و الأنس حتی عن غیره أغفله،فأی استبعاد فی أن یوجب شده استغراقه فی لجه العظمه و الجلال و الکمال و الجمال و غلبه الحب و الأنس علیه،مع عدمیه الکثره و وحده ما به التحقق عنده و رسوخ ذلک،

ص :166

و ارتکازه فی قلبه أن لا یری فی نظر شهوده إلا هو،و یغیب عنه غیره،لقصر نظر بصیرته الباطنه علی ما هو الحقیقه و الواقع. و مما یکسر سوره استبعادک:

أن المشغول بالسلطان و المستغرق فی ملاحظه سطوته ربما غفل عن مشاهده غیره،و أن العاشق قد یستغرق فی مشاهده جمال معشوقه و یبهره حبه بحیث لا یری غیره،مع تحقق الکثره عنده،و أن الکواکب موجوده فی النهار مع أنها لا تری لمغلوبیه أنوارها و اضمحلالها فی جنب نور الشمس،فإذا جاز أن یغلب نور الشمس علی نور الکواکب و یقهرها بحیث یضمحل و یغیب عن بصر الظاهر،فأی استبعاد فی أن یغلب نور الوجود الحقیقی القاهر علی الموجودات الضعیفه الإمکانیه و یقهرها،بحیث یغیب عن نظر العقل و البصیره ثم هذه المشاهدات التی لا یظهر فیها إلا اللّه الواحد الحق لا تدوم،بل هی کالبرق الخاطف و الدوام فیها عزیز نادر.

فصل (ابتناء التوکل علی حصر المؤثر فی اللّه تعالی)

اعلم:أنه لا یمکن التوکل علی اللّه تعالی فی الأمور حق التوکل إلا بالبلوغ إلی المرتبه الثالثه من التوحید،و هی التی یرتبط بها التوکل دون غیرها من المراتب،إذ المرتبه الرابعه لا یتوقف و لا یبتنی علیها التوکل،و الأولی مجرد نفاق لا یفید شیئا-و الثانیه-أعنی مجرد التوحید بالاعتقاد-لا یورث حال توکل کما ینبغی،فإنه موجود فی عموم المسلمین مع عدم وجود التوکل کما ینبغی فیهم.

فالمناط فی التوکل هو ثالث المراتب فی التوحید،و هو أن ینکشف للعبد بنور الحق أن لا فاعل إلا اللّه،و أن کل موجود:من خلق و رزق و عطاء و منع و غنی و فقر،و صحه و مرض،و عز و ذل،و حیاه و موت...إلی غیر ذلک مما

ص :167

یطلق علیه اسم،فالمتفرد بإبداعه و اختراعه هو اللّه تعالی لا شریک له فیه، و إذا انکشف له هذا لم ینظر إلی غیره،بل کان منه خوفه و إلیه رجاؤه،و به ثقته و علیه اتکاله،فإنه الفاعل بالانفراد دون غیره،و ما سواه مسخرون لا استقلال لهم بتحریک ذره فی ملکوت السماوات و الأرض و إذا انفتح له أبواب المعارف اتضح له هذا اتضاحا أتم من المشاهده بالبصر،و إنما یصده الشیطان عن هذا التوحید،و یوقع فی قلبه شائبه الشرک بالالتفات إلی بعض الوسائط التی یتراءی فی بادی النظر منشئیتها لبعض الأمور،کالاعتماد علی الغیم فی نزول المطر،و علی المطر فی خروج الزرع و نباته و نمائه،و علی الریح فی استواء السفینه و سیرها،و علی بعض نظرات الکواکب و اتصالاتها فی حدوث بعض الحوادث فی الأرض،و کالالتفات إلی اختیار بعض الحیوانات و قدرتها علی بعض الافعال، فیوسوس الشیطان فی قلبه و یقول له:کیف تری الکل من اللّه تعالی،و هذا الإنسان یعطیک رزقک باختیاره فإن شاء أعطاک و إن شاء منع،و هذا الشخص قادر علی جز رقبتک بسیفه فإن شاء جز رقبتک و إن شاء عفی عنک،فکیف لا تخافه و لا ترجوه و أمرک بیده،و أنت تشاهد ذلک و لا تشک فیه؟! و لا ریب فی أن أمثال هذه الالتفاتات جهل بحقائق الأمور،و من مکن الشیطان و سلطه علی نفسه حتی یوقع هذه الوساوس فی قلبه فهو من الجاهلین بأبواب المعارف،إذ من انکشف له أمر العالم کما هو علیه،علم أن السماء و الکواکب و الریح و الغیم و المطر و الإنسان و الحیوان...و غیر ذلک من المخلوقات کلهم مقهورون مسخرون للواحد الحق الذی لا شریک له،فیعلم أن الریح مثلا هواء،و الهواء لا یتحرک بنفسه ما لم یحرکه محرک،و هذا المحرک لا یحرک الهواء ما لم یحرکه علی التحریک محرک آخر...و هکذا إلی أن ینتهی

ص :168

إلی المحرک الأول الذی لا محرک له و لا هو متحرک فی نفسه.و کذا الحال فی توسط غیره من الأفلاک و نجومها،و کائنات الجو،و الموجودات علی الأرض من الجماد و النبات و الحیوان.

فالتفات العبد فی نجاته إلی بعض الأشیاء من الریاح و الأمطار أو الإنسان أو الحیوان یضاهی التفاوت من أخذ لتجز رقبته،فأمر الملک کاتبه بأن یکتب توقیعا بالعفو عنه و تخلیته،فأخذ العبد یشتغل بمدح الحبر أو الکاغد أو القلم أو الکاتب،و یقول:لو لا الخبر أو القلم أو الکاغذ أو الکاتب ما تخلصت،فیری نجاته من الحبر و الکاغذ دون القلم أو من القلم دون محرکه -أعنی الکاتب-أو من الکاتب دون الملک الذی هو محرک الکاتب و مسخره.

و من علم أن القلم لا حکم له فی نفسه و إنما هو مسخر فی ید الکاتب،و أن الکاتب لا حکم له و إنما هو مسخر تحت ید الملک،لم یلتفت إلی القلم و الکاتب و لم یشکر إلا الملک،بل ربما یدهشه فرح النجاه و شکر الملک عن أن یخطر بباله الکاغد و الحبر و القلم و الکاتب. و لا ریب فی أن جمیع المخلوقات من الشمس و القمر و النجوم و الغیم و المطر و الأرض و کل حیوان أو جماد مسخرات فی قبضه القدره،کتسخیر القلم فی ید الکاتب و تسخیر الکاتب فی ید السلطان بل هذا تمثیل فی حق العبد لاعتقاده أن الملک الموقع هو الکاتب حقیقه،و لیس الأمر کذلک،إذ الحق أن الکاتب هو اللّه سبحانه کما قال تعالی.

وَ مٰا رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ وَ لٰکِنَّ اللّٰهَ رَمیٰ

(1)

فمن انکشف له أن جمیع ما فی السماوات و الأرض مسخرات للواجب الحق،لم یر فی الوجود مؤثرا إلا هو،و انصرف عنه الشیطان خائبا،و أیس عن مزج توحیده بهذا الشرک.

ص :169


1- 1) الأنفال،الآیه:17.

و أما من لم ینشرح بنور اللّه صدره،قصرت بصیرته عن ملاحظه جبار السماوات و الأرض و مشاهده کونه وراء الکل،فوقف فی الطریق علی بعض المسخرات،و هو جهل محض.و غلطه فی ذلک کغلط النمله مثلا لو کانت تدب علی الکاغد فتری رأس القلم یسود الکاغد،و لم یمتد بصرها إلی الأصابع و الید،فضلا عن صاحب الید،و ظنت أن القلم هو المسود للبیاض،و ذلک لقصور بصرها عن مجاوزه رأس القلم لضیق حدقتها.

فصل مناجاه السر لأرباب القلوب)

قال بعض العارفین (1):أرباب القلوب و المشاهدات قد انطلق اللّه فی حقهم کل ذره فی الأرض و السماوات بقدرته التی أنطق بها کل شیء،حتی سمعوا تقدیسها و تسبیحها و شهادتها علی نفسها بالعجز،بلسان الواقع الذی هو لیس بعربی و لا أعجمی و لیس فیه حرف و صوت،و لا یسمعه أحد إلا بالسمع العقلی الملکوتی دون السمع الظاهر الحسی الناسوتی،و هذا النطق الذی لکل ذره من الأرض و السماوات مع أرباب القلوب إنما هو(مناجاه السر)،و ذلک مما لا ینحصر و لا یتناهی،فإنها کلمات تستعد (2)من بحر کلام اللّه الذی لا نهایه له:

ص :170


1- 1) المقصود به(أبو حامد الغزالی)فی إحیاء العلوم،راجع الجزء الرابع ص 114 المطبوع بالمطبعه العثمانیه بمصر سنه 1352،و ستری أن هذه الفصول مقتبسه منه بتغییر فی العباره و تقدیم و تأخیر.و کذلک هذا الفصل المنقول عنه فیه تغییر و اختصار کثیر،و صاحب الکتاب اعترف-فیما سیأتی-باقتباس هذه الفصول من الغزالی.
2- 2) و فی نسختنا الخطیه:(لأنها کلام یستمد)،و لکن الموجود فی المطبوعه و فی نسخه إحیاء العلوم کما أثبتناه فی المتن.

قُلْ لَوْ کٰانَ الْبَحْرُ مِدٰاداً لِکَلِمٰاتِ رَبِّی لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ کَلِمٰاتُ رَبِّی وَ لَوْ جِئْنٰا بِمِثْلِهِ مَدَداً

(1)

.

ثم إنها لما کانت مناجیه بأسرار الملک و الملکوت،و لیس کل أحد موضعا للسر،بل صدور الأحرار قبور الأسرار،فاختصت مناجاتها بالأحرار من أرباب القلوب.و هم أیضا لا یحکون هذه الأسرار لغیرهم،إذ إفشاء السر لؤم و هل رأیت قط أمینا علی أسرار الملک قد نوجی بخفایاه فینادی بها علی الملإ من الخلق،و لو جاز إفشاء کل سر لما نهی النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-عن إفشاء سر القدر،و لما خص أمیر المؤمنین(ع)ببعض الأسرار،

و لما قال-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «لو تعلمون ما أعلم لضحکتم قلیلا و لبکیتم کثیرا» بل کان یذکر لهم ذلک حتی یبکون و لا یضحکون.

فإذن عن حکایات مناجاه ذرات الملک و الملکوت لقلوب أرباب المشاهده مانعان:(أحدهما)المنع عن إفشاء السر،(ثانیهما)خروج کلماتها عن الحصر و النهایه.و نحن نحکی فی فعل الکتابه قدرا یسیرا من مناجاه بعض ما یری أسبابا و وسائط،و إقرارها بالعجز علی أنفسها،لیقاس علیه جمیع الأفعال الصادره عن جمیع الأسباب و الوسائط المسخره تحت قدره اللّه،و یفهم به علی الإجمال کیفیه ابتناء التوکل علیه،و نرد لضروره التفهم کلماتها الملکوتیه إلی الحروف و الأصوات،و إن لم تکن أصواتا و حروفا،فنقول:

قال بعض الناظرین عن مشکاه نور اللّه للکاغد،و قد رأی وجهه أسود بالحبر:«لم سودت وجهک و قد کان أبیض مشرقا؟».

فقال:«ما سودت وجهی،و إنما سوده الحبر،فاسأله لم فعل کذا؟».

ص :171


1- 1) الکهف،الآیه:109.

فسأل الحبر عن ذلک،فقال:«هذا السؤال علی القلم الذی أخرجنی من مستقری ظلما».

فسأل القلم،فأحاله إلی الید و الأصابع،و هی إلی القدره و القوه،و هی إلی الإراده،معترفا کل واحد منهم بعجز نفسه،و بکونه مقهورا مسخرا تحت قهر المحال علیه من دون استطاعه لمخالفته.

و لما سأل الإراده،قالت:«ما انتهضت بنفسی،بل بعثت علی إشخاص.

القدره و إنهاضها،و بحکم رسول قاهر ورد علی من حضره القلب بلسان العقل،و هذا الرسول هو العلم،فالسؤال عن انتهاضی یتوجه علی العقل و القلب و العلم».

و لما سألها قال(العقل):«أما أنا فسراج ما اشتعلت بنفسی و لکنی اشعلت».

و قال(القلب):«أما أنا فلوح ما انبسطت بنفسی و لکنی بسطت».

و قال(العلم):«أما أنا فنقش نقشت فی لوح القلب لما أشرق سراج العقل،و ما انتقشت بنفسی بل نقشنی غیری،فسل القلم الذی نقشنی و رسمنی علی لوح القلب بعد اشتعال سراج العقل».

و عند هذا تحیر السائل و قال:«ما هذا القلم و هذا اللوح و هذا الخط و هذا السراج؟فإنی لا أعلم قلما إلا من القصب،و لا لوحا إلا من الحدید أو الخشب،و لا خطا إلا بالحبر،و لا سراجا إلا من النار.و إنی لأسمع فی هذا المنزل حدیث اللوح و القلم و الخط و السراج،و لا أشاهد من ذلک شیئا» فقال له(العلم):«فإذن بضاعتک مزجاه،و زادک قلیل،و مرکبک ضعیف،و المهالک فی الطریق الذی توجهت إلیه کثیره،فإن کنت راغبا فی استتمام الطریق إلی المقصد،فاعلم أن العوالم فی طریقک ثلاثه: (أولها)

ص :172

عالم الملک و الشهاده،و لقد کان الکاغد و الحبر و القلم و الید و الأصابع من هذا العالم،و قد جاوزت تلک المنازل علی سهوله، (و ثانیها)عالم الملکوت الأسفل و هو یشبه السفینه التی بین الأرض و الماء،فلا هی حد اضطراب الماء،و لا هی فی حد سکون الأرض و ثباتها،و القدره و الإراده و العلم من منازل هذا العالم. (و ثالثها) عالم الملکوت الأعلی،و هو من ورائی،فإذا جاوزتنی انتهیت إلی منازله.و أول منازله القلم الذی یکتب به العلم علی لوح القلب و فی هذا العالم المهامه الفسیحه و الجبال الشاهقه و البحار المغرقه».

فقال له السائل السالک:«قد تحیرت فی أمری و لست أدری أنی أقدر علی قطع هذا الطریق المخوف أم لا،فهل لذلک علامه أعرف بها تمکنی علی قطع هذا الطریق؟».

فقال:«نعم!افتح بصرک،و اجمع ضوء عینک و حدقه نحوی،فإن ظهر لک القلم الذی به یکتب فی لوح القلب،فیشبه أن تکون أهلا لهذا الطریق،فإن کل من جاوز الملکوت الأسفل و قرع أول باب من الملکوت الأعلی کوشف بالقلم.أ ما تری النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-کوشف به و أنزل علیه قوله تعالی:

اِقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ... إلی قوله: اِقْرَأْ وَ رَبُّکَ الْأَکْرَمُ اَلَّذِی عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْإِنْسٰانَ مٰا لَمْ یَعْلَمْ (1).

و هذا القلم قلم إلهی لیس بقصب و لا خشب.أ و ما سمعت أن متاع البیت یشبه رب البیت؟و قد علمت أن اللّه تعالی لا تشبه ذاته سائر الذوات فلیس فی ذاته بجسم و لا هو فی مکان،فکذلک لا تشبه یده سائر الأیدی، و لا قلمه سائر الأقلام،و لا کلامه سائر الکلام،و لا خطه سائر الخطوط.

بل هذه أمور إلهیه من عالم الملکوت الأعلی،فلیست یده من لحم و عظم

ص :173


1- 1) العلق،الآیه:1،3-5.

و دم،و لا قلمه من قصب،و لا لوحه من خشب،و لا کلامه من صوت و حرف،و لا خطه من نقش و رسم و رقم،و لا حبره من زاج و عفص.فإن کنت لا تشاهد هذا هکذا فأنت من أهل التشبیه و التجسم و ما عرفت ربک إذ لو نزهت ذاته تعالی و صفاته عن ذات الأجسام و صفاتها و نزهت کلامه عن الحروف و الأصوات،فما بالک تتوقف فی یده و قلمه و لوحه و خطه، و لا تنزهها عن الجسمیه و التشبیه بغیرها؟».

فلما سمع السائل السالک من العلم ذلک،استشعر قصور نفسه و فتح بصر بصیرته،بعد الابتهال إلی ربه،فانکشف له القلم الإلهی،فإذا هو کما وصفه العلم،ما هو من خشب و لا قصب،و لا له رأس و لا ذنب،و هو یکتب علی الدوام فی قلوب البشر أصناف العلم،فشکر العلم و ودعه،و سافر إلی حضره القلم الإلهی،و قال له:

«أیها القلم!ما لک تخط علی الدوام فی القلوب من العلوم ما تبعث به الإرادات إلی انهاض القدره و إشخاصها و صرفها إلی المقدورات؟».

فقال له(القلم الإلهی):«أ فنسیت ما رأیت فی عالم الملک و سمعته من جواب القلم الآدمی حیث أحالک إلی الید؟فجوابی مثل جوابه،فإنی مسخر تحت ید اللّه تعالی الملقبه:(یمین الملک)،فاسأله عن شأنی فإنی فی قبضته و هو الذی یرددنی،و أنا مقهور مسخر،فلا فرق بین القلم الإلهی و القلم الآدمی فی معنی التسخیر،و إنما الفرق فی ظاهر الصوره».

فقال السائل:«من یمین الملک؟».

قال القلم:«أ ما سمعت قوله تعالی:

وَ السَّمٰاوٰاتُ مَطْوِیّٰاتٌ بِیَمِینِهِ؟

(1)

».

ص :174


1- 1) الزمر،الآیه:67.

قال:«نعم!سمعته».

قال:«و الأقلام أیضا فی قبضته و هو الذی یرددها».

فسافر السائل من عند القلم إلی الیمین،حتی شاهده،و رأی من عجائبه ما یزید علی عجائب القلم،و رأی أنه یمین لا کالأیمان،و یدا کالأیدی، و إصبع لا کالأصابع،فرأی القلم متحرکا فی قبضته،فسأله عن سبب تحریکه القلم فقال:«جوابی ما سمعته من الیمین التی رأیتها فی عالم الشهاده،و هو الحواله علی القدره،إذ الید لا حکم لها فی نفسها،و إنما محرکها القدره».

فسافر إلی عالم القدره و رأی فیها من العجائب ما استحقر لأجلها ما قبلها فسألها عن سبب تحریکها الیمین.

فقالت:«إنما أنا صفه فاسأل القادر،إذ العهده علی الموصوف دون الصفه».

و عند هذا کاد أن یزیغ قلب السائل،و ینطلق بالجرأه لسان السؤال، فثبت بالقول الثابت و نودی من وراء سرادقات الحضره:

لاٰ یُسْئَلُ عَمّٰا یَفْعَلُ وَ هُمْ یُسْئَلُونَ

(1)

.

فغشیته دهشه الحضره،فخر صعقا فی غشیته مده،فلما أفاق قال:

«سبحانک!ما أعظم شأنک و أعز سلطانک،تبت إلیک و توکلت علیک، و آمنت بأنک الملک الجبار الواحد القهار،فلا أخاف غیرک و لا أرجو سواک و لا أعوذ إلا بعفوک من عقابک،و برضاک من سخطک،و ما لی إلا أن أسألک و أتضرع إلیک،و أقول:

(اشْرَحْ لِی صَدْرِی) لا عرفک، (وَ احْلُلْ عُقْدَهً مِنْ لِسٰانِی) (2)لأثنی علیک.

ص :175


1- 1) الأنبیاء،الآیه:23.
2- 2) طه،الآیه:25،27.

فنودی من وراء الحجاب:«إیاک أن تطمع فی الثناء،

فإن سید الأنبیاء -صلی اللّه علیه و آله و سلم-ما زاد فی هذه الحضره إلی أن قال: (سبحانک لا أثنی ثناء علیک کما أنت أثنیت علی نفسک) .و إیاک أن تطمع فی المعرفه

فإن سید الأوصیاء قال: (العجز عن درک الإدراک إدراک،و الفحص عن سر ذات السر إشراک). فیکفیک نصیبا من حضرتنا أنک عاجز عن ملاحظه جلالنا و جمالنا،و قاصر عن إدراک دقائق حکمنا و أفعالنا».

فعند هذا رجع السائل السالک،و اعتذر عن أسئلته و معاتبته،و قال للقدره و الیمین و القلم و العلم و الإراده و القدره و ما بعدها:«أقبلوا عذری فإنی کنت غریبا جدید العهد بالدخول فی هذه البلاد.و الآن قد صح عندی عذرکم و انکشف لی أن المتفرد بالملک و الملکوت و العزه و الجبروت هو الواحد القهار و ما أنتم إلا مسخرون تحت قهره و قدرته،مرددون فی قبضته،و هو الأول بالإضافه إلی الوجود،إذ صدر منه الکل علی ترتیبه واحدا بعد واحد، و هو الآخر بالإضافه إلی سیر المسافرین إلیه،فإنهم لا یزالون مترقین من منزل إلی منزل إلی أن یقع الانتهاء إلی حضرته،فهو أول فی الوجود و آخر فی المشاهده و هو الظاهر بالإضافه إلی من یطلبه بالسراج الذی اشتعل فی قلبه بالبصیره الباطنه النافذه فی عالم الملکوت،و هو الباطن بالإضافه إلی العاکفین فی عالم الشهاده الطالبین لإدراکه بالحواس».

و هذا هو التوحید فی الفعل للسالکین،الذین انکشف لهم وحده الفاعل بالمشاهده و استماع کلام ذرات الملک و الملکوت،و هو موقوف علی الإیمان بعالم الملکوت و التمکن من المسافره إلیه و استماع الکلام من أهله.و من کان أجنبیا من هذا العالم و لم یکن له استعداد الوصول إلیه و لم یمکنه أن یسلک السبیل الذی ذکرناه،فینبغی أن یرد مثله إلی التوحید الاعتقادی الذی

ص :176

یوجد فی عالم الشهاده،و هو أن یعلم ببعض الأدله وحده الفاعل،مثل أن یقال له:إن کل أحد یعلم أن المنزل یفسد بصاحبین و البلد یفسد بأمیرین، فإله العالم و مدبره واحد،إذ:

لَوْ کٰانَ فِیهِمٰا آلِهَهٌ إِلاَّ اللّٰهُ لَفَسَدَتٰا

(1)

فیکون ذلک علی ذوق ما رآه فی عالم الشهاده،فینغرس اعتقاد التوحید فی قلبه بهذا الطریق بقدر عقله و استعداده،و قد کلفوا الأنبیاء أن یکلموا الناس علی قدر عقولهم.

ثم الحق أن هذا التوحید الاعتقادی إذا قوی یصلح أن یکون عمادا للتوکل و أصلا فیه،إذ الاعتقاد إذا قوی عمل عمل الکشف فی إثاره الأحوال إلا أنه فی الغالب یضعف و یتسارع إلیه الاضطراب،فیحتاج إلی من یحرسه بکلامه،و أما الذی شاهد الطریق و سلکه بنفسه،فلا یخاف علیه شیء من ذلک،بل لو کشف له الغطاء لما ازداد یقینا و إن کان یزداد وضوحا.

(تنبیه)اعلم أن ما یبتنی علیه التوحید المذکور،أعنی کون جمیع الأشیاء من الأسباب و الوسائط مقهورات مسخرات تحت القدره الأزلیه ظاهر.و سائر ما أوردنا فی هذا المقام مما ذکره أبو حامد الغزالی و تبعه بعض أصحابنا«و لا إشکال فیه إلا فی أفعال الإنسان و حرکاته» (2).فإن البدیهه تشهد بثبوت نوع اختیار له،لأنه یتحرک إن شاء و یسکن إن شاء،مع أنه لو کان مسخرا مقهورا فی جمیع أفعاله و حرکاته،لزم الجبر و لم یصح التکلیف و الثواب و العقاب.و لتحقیق هذه المسأله موضع آخر،و لا یلیق ذکرها هنا.

ص :177


1- 1) الأنبیاء،الآیه:22.
2- 2) هکذا فی المطبوعه و فی نسختنا الخطیه و النسخه الأخری:«و لا ریب فی لزوم الإشکال فی أفعال الإنسان و حرکاته».

و الحق أن کل ما قیل فیها لا یخلو عن قصور و نقصان،و الأولی فیها السکوت و التأدب بآداب الشرع (1).

و منها:
اشاره

الخواطر النفسانیه و الوساوس الشیطانیه

اعلم أن الخاطر ما یعرض فی القلب من الأفکار فإن کان مذموما داعیا إلی الشر سمی(وسوسه)،و إن کان محمودا داعیا إلی الخیر سمی(إلهاما).

و توضیح ذلک:أن مثل القلب بالنسبه إلی ما یرد علیه من الخواطر مثل هدف تتوارد علیه السهام من الجوانب،أو حوض تنصب إلیه میاه مختلفه من الجداول،أو قبه ذات أبواب یدخل منها أشخاص متخالفه،أو مرآه منصوبه تجتاز إلیها صور متباینه.فکما أن هذه الأمور لا تنفک عن تلک السوانح، فکذا القلب لا ینفک عن واردات الخواطر.فلا تزال هذه اللطیفه الإلهیه مضمارا لتطاردها و معرکه لجولانها و تزاحمها،إلی أن یقطع ربطها عن البدن و لذاته،و یتخلص عن لدغ عقارب الطبع و حیاته.

ثم لما کان الخاطر أمرا حادثا فلا بد له من سبب،فإن کان سببه شیطانا فهو الوسوسه،و إن کان ملکا فهو الإلهام.و ما یستعد به القلوب لقبول الوسوسه یسمی إغواءا و خذلانا،و ما یتهیأ به لقبول الإلهام یسمی لطفا و توفیقا.و إلی ذلک

أشار سید الرسل-صلی اللّه علیه و آله و سلم-بقوله: «فی القلب

ص :178


1- 1) هذا اعتراف بالعجز و هروب من حل هذه المعضله التأریخیه فی سر الخلق،و الحل الذی لم یسبق إلیه البشر حتی عند فلاسفتهم الأقدمین و المتأخرین ما قاله إمامنا الصادق(ع):«لا جبر و لا تفویض،و لکن أمر بین أمرین» فإن الفاعل الذی منه الوجود هو اللّه تعالی وحده لا شریک له فی خلقه،و الفاعل الذی به الوجود هو العبد المختار فی فعله.

لمتان (1):لمه من الملک ایعاد بالخیر و تصدیق بالحق،و لمه من الشیطان إیعاد بالشر و تکذیب بالحق».

و بقوله-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «قلب المؤمن بین إصبعین من أصابع الرحمن».

فصل (أقسام الخواطر و منها الإلهام)

الخاطر ینقسم إلی ما یختلج بالبال من دون أن یکون مبدأ للفعل،و هی الأمانی الکاذبه و الأفکار الفاسده،و إلی محرک الإراده و العزم علی الفعل، إذ کل فعل مسبوق بالخاطر أولا،فمبدأ الأفعال الخواطر،و هی تحرک الرغبه و الرغبه العزم،و العزم النیه،و النیه تبعث الأعضاء علی الفعل،(و الثانی) کما عرفت إن کان مبدأ للخیر یکون إلهاما و محمودا،و إن کان مبدأ للشر یکون وسواسا و مذموما.(و الأول)له أنواع کثیره:

(منها)ما یرجع إلی التمی،سواء کان حصول ما یتمناه ممکنا أو محالا، و سواء کان المتمنی حسنا محمودا أو قبیحا مذموما،و سواء کان عدمه مستندا

ص :179


1- 1) روی الحدیث فی إحیاء العلوم ج 2 ص 23 هکذا:«فی القلب لمتان: لمه من الملک إیعاد بالخیر و تصدیق بالحق،فمن وجد ذلک فلیعلم أنه من اللّه سبحانه و لیحمد اللّه.و لمه من العدو إیعاد بالشر و تکذیب بالحق و نهی عن الخیر،فمن وجد ذلک فلیستعذ باللّه من الشیطان الرجیم»،ثم تلا قوله تعالی:الشیطان یعدکم الفقر...الآیه. و هذا الحدیث لم نعثر علیه من طرقنا،و کذا الحدیث الآتی: فی نهایه ابن الأثیر:«فی حدیث ابن مسعود:لابن آدم لمتان:لمه من الملک و لمه من الشیطان-اللمه الهمه و الخطره تقع فی القلب،أراد إلمام الملک أو الشیطان به و القرب منه».

إلی قضاء اللّه و قدره أو إلی تقصیره و سوء تدبیره فیخطر بباله أنه یا لیت لم یفعل کذا أو فعل کذا.

(و منها)ما یرجع إلی تذکر الأحوال الغالبه،إما بدون اختیاره أو مع اختیار ما،بأن یتصور ما له من النفائس الفانیه فیستر به،أو یتخیل فقده فیحزن لأجله،أو یتفکر فی ما اعتراه من العلل و الأسقام و اختلال أمر المعاش و سوء الانتظام،أو یذهب وهمه إلی حساب المعاملین أو جواب المعاندین،و تصویر إهلاک الأعداء بالأنواع المختلفه من دون تأثیر و فائده.

(و منها)ما یرجع إلی التطیر،و ربما بلغ حدا یتخیل کثیرا من الأمور الاتفاقیه الداله علی وقوع مکروه بنفسه أو بما یتعلق به،و یضطرب بذلک، و إن لم تکن مشهوره بذلک عند الناس،و ربما حدثت فی القوه الوهمیه خباثه و شیطنه تذهب غالبا إلی ما یؤذیه و یکرهه و لا یذهب إلی ما یریده و یسره، فیتخیل ذهاب أمواله و أولاده و ابتلاءه بالأمراض و الأسقام و وصول المکروه من الغیر و مغلوبیته من عدوه،و ربما حصل لنفسه نوع إذعان لهذه التخیلات لمغلوبیه العاقله للواهمه.فیعتریه نوع اضطراب و انکسار،و قلما یذهب مثل هذه القوه الوهمیه فیما یشاء و یریده من تخیل الغلبه و حصول التوسعه فی الأموال و الأولاد،بحیث یحصل لنفسه نوع إذعان لها،فتنبسط و تهتز.و هذا شر الوساوس و أردؤها،و ربما کان المنشأ لبعضها نوع اختلال فی الدماغ.

و جمیع الأنواع المذکوره بأقسامها مفسده للنفس یحدث فیها نوع ذبول و انکسار و یصدها عما خلقت لأجله.

(و منها)ما یرجع إلی التفاؤل،و هذا لیس مذموما.

و قد ورد من رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: أنه یحب التفاؤل، و کثیرا ما یتفاءل ببعض الأمور.

ص :180

(و منها)الوسواس فی العقائد،بحیث لا یؤدی إلی الشک المزیل للیقین، فإنه قادح فی الإیمان کما تقدم.و مرادنا بالوسوسه و حدیث النفس فی العقائد هنا ما لا یضر بالإیمان و لا یؤاخذ به-کما یأتی-.

(تذنیب)قد ظهر مما ذکر:أن أکثر جولان الخاطر إنما یکون فی فائت لا تدارک له،أو فی مستقبل لا بد و أن یحصل منه ما هو مقدر،و کیف کان هو تضییع لوقته،إذ آله العبد قلبه و بضاعته عمره،فإذا غفل القلب فی نفس واحد عن ذکر یستفید به أنسا باللّه أو عن فکر یستفید معرفه اللّه لیستفید بالمعرفه حبا للّه،فهو مغبون.و هذا إن کان فکره و وسواسه فی المباحات،مع أن الغالب لیس کذلک،بل یتفکر فی وجوه الحیل لقضاء الشهوات،إذ لا یزال ینازع فی الباطن کل من فعل فعلا مخالفا لغرضه،أو من یتوهم أنه ینازعه و یخالفه فی رأیه،بل یقدر المخالفه من أخلص الناس فی حبه حتی فی أهله و ولده،ثم یتفکر فی کیفیه زجرهم و قهرهم و جوابهم عما یتعللون به فی مخالفتهم فلا یزال فی شغل دائم مضیع لدینه و دنیاه.

فصل (المطارده بین جندی الملائکه و الشیاطین فی معرکه النفس)

قد عرفت أن الوسواس أثر الشیطان الخناس،و الإلهام عمل الملائکه الکرام.و لا ریب فی أن کل نفس فی بدو فطرتها قابله لأثر کل منهما علی التساوی،و إنما یترجح أحدهما بمتابعه الهوی و ملازمه الورع و التقوی، فإذا مالت النفس إلی مقتضی شهوه أو غضب وجد الشیطان مجالا فیدخل بالوسوسه،و إذا انصرفت إلی ذکر اللّه ضاق مجاله و ارتحل فیدخل،الملک بالإلهام.فلا یزال التطارد بین جندی الملائکه و الشیاطین فی معرکه النفس.

لهیولانیه وجودها و قابلیتها للأمرین بتوسط قوتیها العقلیه و الوهمیه،إلی أن

ص :181

یغلب أحد الجندین و یسخر مملکه النفس و یستوطن فیها،و حینئذ یکون اجتیاز الثانی علی سبیل الاختلاس،و حصول الغلبه إنما هو بغلبه الهوی أو التقوی فإن غلب علیها الهوی و خاضت فیه صارت مرعی الشیطان و مرتعه و کانت من حزبه،و إن غلب علیها الورع و التقوی صارت مستقر الملک و مهبطه و دخلت فی جنده،

قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «خلق اللّه الإنس ثلاثه أصناف:صنف کالبهائم،قال اللّه تعالی:

لَهُمْ قُلُوبٌ لاٰ یَفْقَهُونَ بِهٰا وَ لَهُمْ أَعْیُنٌ لاٰ یُبْصِرُونَ بِهٰا (1).

و صنف أجسادهم أجساد بنی آدم و أرواحهم أرواح الشیاطین،و صنف کالملائکه فی ظل اللّه یوم لا ظل إلا ظله».

و لا ریب فی أن أکثر القلوب قد فتحها جنود الشیاطین و ملکوها،و یتصرفون فیها بضروب الوساوس الداعیه إلی إیثار العاجله و إطراح الآجله.و السر فیه:

أن سلطنه الشیطان ساریه فی لحم الإنسان و دمه و محیطه بمجامع قلبه و بدنه، کما أن الشهوات ممتزجه بجمیع ذلک، و من هنا

قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «إن الشیطان لیجری من بنی آدم مجری الدم» ،و قال اللّه سبحانه-حکایه عن لسان اللعین-:

لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرٰاطَکَ الْمُسْتَقِیمَ ثُمَّ لَآتِیَنَّهُمْ مِنْ بَیْنِ أَیْدِیهِمْ وَ مِنْ خَلْفِهِمْ وَ عَنْ أَیْمٰانِهِمْ

ص :182


1- 1) الأعراف،الآیه:179.

وَ عَنْ شَمٰائِلِهِمْ

(1)

.

فالخلاص من أیدی الشیاطین یحتاج إلی مجاهده عظیمه ریاضه شاقه،فمن لم یقم فی مقام المجاهده کانت نفسه هدفا لسهام وساوسهم و داخله فی أحزابهم

فصل (تسویلات الشیطان و وساوسه)

لما کانت طرق الباطل کثیره و طریق الحق واحده،فالأبواب المفتوحه للشیطان إلی القلب کثیره،و باب الملائکه واحده،

و لذا روی أن النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-خط یوما لأصحابه خطا و قال!«هذا سبیل اللّه»،ثم خط خطوطا عن یمینه و شماله فقال:«هذه سبل علی کل سبیل منها شیطان یدعو إلیه» ،ثم تلا قوله سبحانه:

وَ أَنَّ هٰذٰا صِرٰاطِی مُسْتَقِیماً فَاتَّبِعُوهُ وَ لاٰ تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِکُمْ عَنْ سَبِیلِهِ

(2)

.

ثم لسهوله میل النفس إلی الباطل و عسر انقیادها للحق تکون الطرق المؤدیه إلی الباطل التی هی أبواب الشیطان جلیه ظاهره،فکانت أبواب الشیطان مفتوحه أبدا،و الطرق المؤدیه إلی الحق التی هی باب الملائکه خفیه.

فکان باب الملائکه مسدودا دائما،فما أصعب بالمسکین ابن آدم أن یسد هذه الأبواب الکثیره الظاهره المفتوحه و یفتح بابا واحدا خفیا مسدودا،علی أن

ص :183


1- 1) الأعراف الآیه:16،17.
2- 2) الأنعام،الآیه:153.

اللعین ربما یلبس بین طریق الحق و الباطل و یعرض الشر فی موضع الخیر، بحیث یظن أنه لمه الملک و إلهامه،لا وسوسه الشیطان و إغواؤه،فیهلک و یضل من حیث لا یعلم،کما یلقی فی قلب العالم أن الناس لکثره غفلتهم أشرفوا علی الهلاک،و هم من الجهل موتی،و من الغفله هلکی،أ ما لک رحمه علی عباد اللّه؟أ ما ترید الثواب و السعاده فی العقبی؟فما بک لا تنبههم عن رقده الغفلات بوعظک،و لا تنقذهم من الهلاک الأبدی بنصحک؟و قد من اللّه علیک بقلب بصیر و علم کثیر و لسان ذلق و لهجه مقبوله!فکیف تخفی نعم اللّه تعالی و لا تظهرها؟فلا یزال یوسوسه بأمثال ذلک و یثبتها فی لوح نفسه، إلی أن یسخره بلطائف الحیل و یشتغل بالوعظ،فیدعوه إلی التزین و التصنع و التحسن بتحسین اللفظ،و السرور بتملق الجماعه،و الفرح بمدحهم إیاه، و الانبساط بتواضعهم لدیه،و انکسارهم بین یدیه،لا یزال فی أثناء الوعظ یقرر فی قلبه شوائب الریاء و قبول العامه،و لذه الجاه و حب الریاسه،و التعزز بالعلم و الفصاحه،و النظر إلی الخلق بعین الحقاره،فیهدی الناس و یضل نفسه و یعمر یومه و یخرب أمسه،و یخالف اللّه و یظن أنه فی طاعته،و یعصیه و یحسب انه فی عبادته،فیدخل فی جمله من قال اللّه فیهم:

قُلْ هَلْ نُنَبِّئُکُمْ بِالْأَخْسَرِینَ أَعْمٰالاً اَلَّذِینَ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فِی الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا وَ هُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً

(1)

.

ص :184


1- 1) الکهف الآیه 103-104.

و یکون

ممن قال رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-فیهم: «إن اللّه لیؤید هذا الدین بأقوام لا خلاق لهم،و«إن اللّه لیؤید هذا الدین بالرجل الفاجر». فلا نجاه من مصائد الشیطان و مکائده إلا ببصیره باطنه نورانیه و قوه قدسیه ربانیه،کما لا نجاه للمسافر الحیران فی بادیه کثیره الطرق غامضه المسلک فی لیله مظلمه إلا بعین بصیره صحیحه و طلوع شمس مشرقه نیره.

فصل (العلائم الفارقه بین الإلهام و الوسوسه)

من تمکن من معرفه الخیر و الشر سهل علیه التفرقه بین الإلهام و الوسوسه و قد قیل إلهام الملک و وسوسه الشیطان یقع فی النفوس علی وجوه و علامات:

(أحدها)کالعلم و الیقین الحاصلین من جانب یمین النفس و تقابله الشهوه و الهوی الحاصلان من جانب شمالها. (و ثانیها)کالنظر إلی آیات الآفاق و الأنفس علی سبیل النظام و الأحکام المزیل للشکوک و الأوهام،و المحصل للمعرفه و الحکمه فی القوه العاقله هی جانب الأیمن من النفس و یقابله النظر إلیها علی سبیل الاشتباه و الغفله و الإعراض عنها،الناشئه منها الشبه و الوساوس فی الواهمه و المتخیله التی علی الجانب الأیسر منها،فإن الآیات المحکمات بمنزله الملائکه المقدسه من العقول و النفوس الکلیه،لأنها مبادئ العلوم الیقینیه،و المتشابهات الوهمیات بمنزله الشیاطین و النفوس الوهمانیه،لأنها مبادئ المقدمات السفسطیه. (و ثالثها)کطاعه الرسول المختار و الأئمه الأطهار فی مقابله أهل الجحود و الإنکار و أرباب التعطیل و التشبیه من الکفار.فکل من سلک سبیل الهدایه فهو بمنزله الملائکه المقدسین الملهمین للخیر،و من سلک سبیل الضلال فهو بمنزله الشیاطین المغوین بالشرور. «و رابعها» کتحصیل العلوم و الإدراکات التی هی فی الموضوعات العالیه و الأعیان الشریفه

ص :185

کالعلم باللّه و ملائکته و رسله،و الیوم الآخر،و البعث،و قیام الساعه،و مثول الخلائق بین یدی اللّه تعالی،و حضور الملائکه و النبیین و الشهداء و الصالحین، فی مقابله تحصیل العلوم و الإدراکات التی هی من باب الحیل و الخدیعه و السفسطه،و التأمل فی أمور الدنیا الغیر الخارجه عن دار المحسوسات،فإن الأول یشبه الملائکه الروحانیه و جنود الرحمن الذین هم سکان عالم الملکوت السماوی،و الثانی یشبه الأبالسه المطروده عن باب اللّه،الممنوعه من ولوج السماوات،المحبوسه فی الظلمات،المحرومه فی الدنیا عن الارتقاء،و المحجوبه فی الآخره عن دار النعیم.

فصل (علاج الوساوس)

الوساوس إن کانت بواعث الشرور و المعاصی،فالعلاج فی دفعها أن یتذکر سوء عاقبه العصیان و وخامه خاتمته فی الدنیا و الآخره،و یتذکر عظیم حق اللّه و جسیم ثوابه و عقابه،و یتذکر أن الصبر عما تدعو إلیه هذه الوساوس أسهل من الصبر علی نار لو قذف شراره منها إلی الأرض أحرقت نبتها و جمادها فإذا تذکر هذه الأمور و عرف حقیقتها بنور المعرفه و الإیمان،حبس عنه الشیطان و قطع عنه وسواسه،إذ لا یمکن أن ینکر علیه هذه الأمور الحقه،إذ یقینه الحاصل من قواطع البرهان یمنعه عن ذلک و یخیبه،بحیث یرجع هاربا خائبا.فإن التهاب نیران (1)البراهین بمنزله رجوم الشیاطین،فإذا قوبلت بها وساوسهم فرت فرار الحمر من الأسد.

و إن کانت مختلجه بالبال بلا إراده و اختیار،من دون أن تکون مبادئ الأفعال،فقطعها بالکلیه فی غایه الصعوبه و الإشکال،و قد اعترف أطباء

ص :186


1- 1) و فی نسختنا الخطیه هکذا:«فإن نیرات البراهین».

النفوس بأنها الداء العضال و یتعسر دفعه بالمره،و ربما قیل بتعذره،و لکن الحق إمکانه،

لقول النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «من صلی رکعتین لم تتحدث نفسه فیهما بشیء غفر له ما تقدم من ذنبه و ما تأخر»، و لو لا إمکانه لم یتصور ذلک.

و السر فی صعوبه قطعها بالکلیه أن للشیطان جندین:جندا یطیر و جندا یسیر،و الواهمه جنده الطیار،و الشهوه جنده السیار،لأن غالب ما خلقتا منه هی النار التی خلق منها الشیطان،فالمناسبه اقتضت تسلطه علیهما و تبعیتهما له.

ثم لما کانت النار بذاتها مقتضیه للحرکه،إذ لا تتصور نار مشتعله لا تتحرک،بل لا تزال تتحرک بطبعها،فشأن کل من الشیطان و القوتین أن یتحرک و لا یسکن،إلا أن الشیطان لما خلق من النار الصرفه من دون امتزاج شیء آخر بها فهو دائم الحرکه و التحریک للقوتین بالوسوسه و الهیجان، و القوتان لما امتزج بغالب مادتهما-أعنی النار-شیء من الطین لم تکونا بمثابه ما خلق من صرف النار فی الحرکه،إلا أنهما استعدتا لقبول الحرکه منه،فلا یزال الشیطان ینفخ فیهما و یحرکهما بالوسوسه و الهیجان و یطیر و یجول فیهما ثم الشهوه لکون الناریه فیها أقل فسکونها ممکن،فیحتمل أن یکف تسلط الشیطان عن الإنسان فیها،فیسکن بالکلیه عن الهیجان.و أما الواهمه فلا یمکن أن یقطع تسلطه عنها،فیمتنع قطع وسواسه عن الإنسان،إذ لو أمکن قطعه أیضا بالمره،لصار اللعین منقادا للإنسان مسخرا له،و انقیاده له هو سجوده له،إذ روح السجود و حقیقته هو الانقیاد و الإطاعه،و وضع الجبهه حالته و علامته،و کیف یتصور أن یسجد الملعون لأولاد آدم علیه السلام مع عدم سجوده لأبیهم و استکباره من أن یطمئن عن حرکته ساجدا له معللا بقوله:

ص :187

خَلَقْتَنِی مِنْ نٰارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِینٍ

(1)

فلا یمکن أن یتواضع لهم بالکف عن الوسوسه،بل هو من المنظرین لإغوائهم إلی یوم الدین،فلا یتخلص منه أحد إلا من أصبح و همومه هم واحد فیکون قلبه مشتغلا باللّه وحده،فلا یجد الملعون مجالا فیه،و مثله من المخلصین الداخلین فی الاستثناء (2)عن سلطنه هذا اللعین،فلا تظنن أنه یخلو عنه قلب فارغ،بل هو سیال یجری من ابن آدم مجری الدم،و سیلانه مثل الهواء فی القدح،فإنک إن أردت أن تخلی القدح عن الهواء من غیر أن تشغله بمثل الماء فقد طمعت فی غیر مطمع،بل بقدر ما یدخل فیه الماء یخلو عن الهواء، فکذلک القلب إذا کان مشغولا بفکر مهم فی الدین یمکن أن یخلو من جولان هذا اللعین،و أما لو غفل عن اللّه و لو فی لحظه،فلیس له فی تلک اللحظه قرین إلا الشیطان،کما قال سبحانه:

وَ مَنْ یَعْشُ عَنْ ذِکْرِ الرَّحْمٰنِ نُقَیِّضْ لَهُ شَیْطٰاناً فَهُوَ لَهُ قَرِینٌ

(3)

.

و قال رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «إن اللّه یبغض الشاب الفارغ» ،لأن الشاب إذا تعطل عن عمل مباح یشغل باطنه لا بد أن یدخل فی قلبه الشیطان و یعیش فیه و یبیض و یفرخ،و هکذا یتوالد نسل الشیطان توالدا أسرع من توالد الحیوانات،لأن الشیطان طبعه من النار،و الشهوه

ص :188


1- 1) الأعراف،الآیه:12.
2- 2) إشاره إلی قوله تعالی: قٰالَ رَبِّ بِمٰا أَغْوَیْتَنِی لَأُزَیِّنَنَّ لَهُمْ فِی الْأَرْضِ وَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ إِلاّٰ عِبٰادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ الحجر الآیه:40.
3- 3) الزخرف،الآیه 35.

فی نفس الشاب کالحلفاء (1)الیابسه،فإذا وجدها کثره تولده و تولدت النار من النار و لم تنقطع أصلا.

فظهر أن وسواس الخناس لا یزال یجاذب قلب کل إنسان من جانب إلی جانب،و لا علاج له إلا قطع العلائق کلها ظاهرا و باطنا،و الفرار عن الأهل و المال و الولد و الجاه و الرفقاء،ثم الاعتزال إلی زاویه،و جعل الهموم هما واحدا هو اللّه.و هذا أیضا غیر کاف ما لم یکن له مجال فی الفکر و سیر فی الباطن فی ملکوت السماوات و الأرض و عجائب صنع اللّه،فإن استیلاء ذلک علی القلب و اشتغاله به یدفع مجاذبه الشیطان و وسواسه،و إن لم یکن له سیر بالباطن فلا ینجیه إلا الأوراد المتواصله المترتبه فی کل لحظه من الصلوات و الأذکار و الأدعیه و القراءه.و یحتاج مع ذلک إلی تکلیف القلب الحضور، إذ الأوراد الظاهره لا تستغرق القلب،بل التفکر بالباطن هو الذی یستغرقه و إذا فعل کل ذلک لم یسلم له من الأوقات إلا بعضها،إذ لا یخلو فی بعضها عن حوادث تتجدد و تشغله عن الفکر و الذکر،کمرض أو خوف أو إیذاء و طغیان،و لو من مخالطه بعض لا یستغنی عنه فی الاستعانه فی بعض أسباب المعیشه.

فصل (ما یتم به علاج الوسواس)

لو أمکن العلاج فی القطع الکلی للوساوس فإنما یتم بأمور ثلاثه:

(الأول)سد الأبواب العظیمه للشیطان فی القلب،

و هی الشهوه، و الغضب،و الحرص،و الحسد و العداوه،و العجب،و الحقد،و الکبر، و الطمع،و البخل،و الخفه و الجبن،و حب الحطام الدنیوی الدائر،و الشوق

ص :189


1- 1) الحلفاء:نبت أطرافه محدده کأنها سعف النخل و الخوص،ینبت فی مغایض المیاه.الواحده(حلفه و حلفاء).

إلی التزین بالثیاب الفاخره،و العجله فی الأمر،و خوف الفاقه و الفقر، و التعصب لغیر الحق،و سوء الظن بالخالق و الخلق...و غیر ذلک من رؤس ذمائم الصفات و رذائل الملکات،فإنها أبواب عظیمه للشیطان،فإذا وجد بعضها مفتوحا یدخل منه فی القلب بالوساوس المتعلقه به،و إذا سدت لم یکن له إلیه سبیل إلا علی طریق الاختلاس و الاجتیاز.

(الثانی)عماره القلب بأضدادها

من فضائل الأخلاق و شرائف الاوصاف،و الملازمه للورع و التقوی،و المواظبه علی عباده ربه الأعلی.

(الثالث)کثره الذکر بالقلب و اللسان،

فإذا قلعت عن القلب أصول ذمائم الصفات المذکوره التی هی بمنزله الأبواب العظیمه للشیطان،زالت عنه وجوه سلطنته و تصرفاته،سوی خطراته و اجتیازاته،و الذکر یمنعها و یقطع تسلطه و تصرفه بالکلیه،و لو لم یسد أبوابه أولا لم ینفع مجرد الذکر اللسانی فی إزالتها،إذ حقیقه الذکر لا یتمکن فی القلب إلا بعد تخلیته عن الرذائل و تحلیته بالفضائل،و لولاهما لم یظهر علی القلب سلطانه،بل کان مجرد حدیث نفس لا یندفع به کید الشیطان و تسلطه،فإن مثل الشیطان مثل کلب جائع،و مثل هذه الصفات المذمومه مثل لحم أو خبز أو غیرهما من مشتهیات الکلب،و مثل الذکر مثل قولک له:اخسأ.و لا ریب فی أن الکلب إذا قرب إلیک و لم یکن عندک شیء من مشتهیاته فهو ینزجر عنک بمجرد قولک:

اخسأ،و إن کان عندک شیء منها لم یندفع عنک بمجرد هذا القول ما لم یصل إلی مطلوبه. فالقلب الخالی عن قوت الشیطان یندفع عنه بمجرد الذکر،و أما القلب المملو منه فیدفع الذکر إلی حواشیه،و لا یستقر فی سویدائه،لاستقرار الشیطان فیه.و أیضا الذکر بمنزله الغذاء المقوی،فکما لا تنفع الأغذیه المقویه ما لم ینق البدن عن الأخلاط الفاسده و مواد الأمراض الحادثه،کذلک

ص :190

لا ینفع الذکر ما لم یطهر القلب عن الأخلاق الذمیمه التی هی مواد مرض الوسواس،فالذکر إنما ینفع للقلب إذا کان متطهرا عن شوائب الهوی و منورا بأنوار الورع و التقوی،کما قال سبحانه.

إِنَّ الَّذِینَ اتَّقَوْا إِذٰا مَسَّهُمْ طٰائِفٌ مِنَ الشَّیْطٰانِ تَذَکَّرُوا فَإِذٰا هُمْ مُبْصِرُونَ

(1)

و قال سبحانه:

إِنَّ فِی ذٰلِکَ لَذِکْریٰ لِمَنْ کٰانَ لَهُ قَلْبٌ

(2)

و لو کان مجرد الذکر مطردا للشیطان لکان کل أحد حاضر القلب فی الصلاه،و لم یخطر بباله فیها الوساوس الباطله و الهواجس الفاسده،إذ منتهی کل ذکر و عباده إنما هو فی الصلاه مع أن من راقب قلبه یجد أن خطور الخواطر فی صلاته أکثر من سائر الأوقات،و ربما لا یتذکر ما نسیه من فضول الدنیا إلا فی صلاته،بل یزدحم عندها جنود الشیاطین علی قلبه و یصیر مضمارا لجولانهم،و یقلبونه شمالا و یمینا بحیث لا یجد فیه إیمانا و لا یقینا و یجاذبونه إلی الأسواق و حساب المعاملین و جواب المعاندین،و یمرون به فی أودیه الدنیا و مهالکها،و مع ذلک کله لا تظنن أن الذکر لا ینفع فی القلوب الغافله أصلا،فإن الأمر لیس کذلک،إذ للذکر عند أهله أربع مراتب کلها تنفع الذاکرین،إلا أن لبه و روحه و الغرض الأصلی من ذلک المرتبه الأخیره:

(الأولی)اللسانی فقط.

(الثانیه)اللسانی و القلبی،مع عدم تمکنه من القلب،بحیث احتیاج

ص :191


1- 1) الأعراف،الآیه:201.
2- 2) ق،الآیه:36.

القلب إلی مراقبته حتی یحضر مع الذکر،و لو خلی و طبعه استرسل فی أودیه الخواطر.

(الثالثه)القلبی الذی تمکن من القلب و استولی علیه،بحیث لم یمکن صرفه عنه بسهوله،بل احتاج ذلک إلی سعی و تکلف،کما احتیج فی الثانیه إلیهما فی قراره معه و دوامه علیه.

(الرابعه)القلبی الذی یتمکن المذکور من القلب بحیث انمحی عند الذکر،فلا یلتفت القلب إلی نفسه و لا إلی الذکر،بل یستغرق بشراشره فی المذکور،و أهل هذه المرتبه یجعلون الالتفات إلی الذکر حجابا شاغلا.

و هذه المرتبه هی المطلوبه بالذات و البواقی مع اختلاف مراتبها مطلوبه بالعرض لکونها طرقا إلی ما هو المطلوب بالذات.

فصل (ما یتوقف علیه قطع الوساوس)

السر فی توقف قطع الوساوس بالکلیه علی التصفیه و التخلیه أولا،ثم المواظبه علی ذکر اللّه:إن بعد حصول هذه الأمور للنفس تحصل لقوتها العاقله ملکه الاستیلاء و الاستعلاء علی القوی الشهویه و الغضبیه و الوهمیه،فلا تتأثر عنها و تؤثر فیها علی وفق المصلحه،فتتمکن من ضبط الواهمه و المتخیله بحیث لو أرادت صرفهما عن الوساوس لأمکنها ذلک،و لم تتمکن القوتان من الذهاب فی أودیه الخواطر بدون رأیها،و إذا حصلت للنفس هذه الملکه و توجهت إلی ضبطهما کلما أرادتا الخروج عن الانقیاد و الذهاب فی أودیه الوساوس و تکرر منها هذا الضبط،حصل لهما ثبات الانقیاد بحیث لم یحدث فیهما خاطر سوء مطلقا،بل لم یخطر فیهما إلا خواطر الخیر من خزائن الغیب و حینئذ تستقر النفس علی مقام الاطمئنان،و تنسد عنها أبواب الشیطان و تنفتح فیها أبواب

ص :192

الملائکه،و یصیر مستقرها و مستودعها،فتستضاء بشروق الأنوار القدسیه من مشکاه الربوبیه،و یشملها خطاب:

یٰا أَیَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّهُ اِرْجِعِی إِلیٰ رَبِّکِ رٰاضِیَهً مَرْضِیَّهً (1) و مثل هذه النفس أحسن النفوس و أشرفها،و تقابلها النفس المنکوسه المملوه من الخبائث الملوثه بأنواع الذمائم و الرذائل،و هی التی انفتحت فیها أبواب الشیطان و انسدت منها أبواب الملائکه،و یتصاعد منها دخان مظلم إلیها،فتملا جوانبها و یطفئ نور الیقین و یضعف سلطان الإیمان، حتی تخمد أنواره بالکلیه،و لا یخطر فیها خاطر خیر أبدا،و تکون دائما محل الوساوس الشیطانیه،و مثلها لا یرجع إلی الخیر أبدا،و علامتها عدم تأثرها من النصائح و المواعظ،و لو أسمعت الحق عمیت عن الفهم و صمت عن السمع،و إلی مثلها أشیر بقوله سبحانه:

أَ رَأَیْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلٰهَهُ هَوٰاهُ أَ فَأَنْتَ تَکُونُ عَلَیْهِ وَکِیلاً (2)و بقوله تعالی:

خَتَمَ اللّٰهُ عَلیٰ قُلُوبِهِمْ وَ عَلیٰ سَمْعِهِمْ وَ عَلیٰ أَبْصٰارِهِمْ غِشٰاوَهٌ

(3)

و بقوله سبحانه:

إِنْ هُمْ إِلاّٰ کَالْأَنْعٰامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِیلاً

(4)

ص :193


1- 1) الفجر،الآیه:27-28.
2- 2) الفرقان،الآیه:43.
3- 3) البقره،الآیه:7.
4- 4) الفرقان،الآیه:44.

و بقوله تعالی:

وَ سَوٰاءٌ عَلَیْهِمْ أَ أَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لاٰ یُؤْمِنُونَ

(1)

و بقوله عز و جل:

لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلیٰ أَکْثَرِهِمْ فَهُمْ لاٰ یُؤْمِنُونَ

(2)

و بین هاتین النفسین نفس متوسطه فی السعاده و الشقاوه،و لها مراتب مختلفه فی اتصافها بالفضائل و الرذائل بحسب الکم و الکیف و الزمان فیختلف فیها فتح أبواب الملائکه و الشیاطین بالجهات المذکوره،فتاره یبتدئ فیها خاطر الهوی فیدعوها إلی الشر،و تاره یبتدئ فیها خاطر الإیمان فیبعثها علی الخیر،و مثلها معرکه تطارد جندی الشیاطین و الملائکه و تجاذبهما،فتاره یصول الملک علی الشیطان فیطرده،و تاره یحمل الشیطان علی الملک فیغلبه، و لا تزال متجاذبه بین الحزبین متردده بین الجندین،إلی أن تصل إلی ما خلقت لأجله لسابق القضاء و القدر.ثم النفس الأولی فی غایه الندره،و هی نفوس الکمل من المؤمنین الموحدین،و الثانیه فی نهایه الکثره و هی نفوس الکفار بأسرهم،و الثالثه نفوس أکثر المسلمین،و لها مراتب شتی و درجات لا تحصی و لها عرض عریض،فیتصل أحد طرفین بالنفس الأولی،و آخرهما بالثانیه

فصل (حدیث النفس لا مؤاخذه علیه)

قد عرفت أن الوساوس بأقسامها مشترکه فی إحداث ظلمه و کدره فی النفس،إلا أن مجرد الخواطر-أی(حدیث النفس)و ما یتولد عنه بلا

ص :194


1- 1) یس،الآیه:10.
2- 2) یس،الآیه:7.

اختیار،کالمیل و هیجان الرغبه-لا مؤاخذه علیهما،و لا یکتب بهما معصیه لعدم دخولهما تحت الاختیار،فالمؤاخذه علیهما ظلم،و النهی عنهما تکلیف بما لا یطاق،و الاعتقاد و حکم القلب بأنه ینبغی أن یفعل هذا فیؤاخذ به لکونه اختیاریا،و کذا الهم بالفعل و العزم علیه،إلا أنه إن یفعل مع الهم خوفا من اللّه و ندم عنه کتبت له حسنه،و إن لم یفعل لمانع منعه لا لخوف اللّه سبحانه کتبت علیه سیئه.

و الدلیل علی هذا التفصیل:أما علی عدم المؤاخذه علی مجرد الخاطر،

فما روی فی الکافی: «إنه جاء رجل إلی النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-فقال یا رسول اللّه!هلکت.فقال له هل أتاک الخبیث فقال لک من خلقک؟فقلت اللّه تعالی،فقال لک:اللّه من خلقه؟فقال له:أی و الذی بعثک بالحق لکان کذا.فقال رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-.ذاک و اللّه محض الإیمان» و مثله

ما روی: أن رجلا أتی رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-فقال «یا رسول اللّه نافقت!فقال و اللّه ما نافقت!و لو نافقت ما أتیتنی تعلمنی،ما الذی رابک؟ أظن أن العدو الحاضر أتاک،فقال:من خلقک؟فقلت:اللّه تعالی خلقنی.

فقال لک:من خلق اللّه؟فقال:أی و الذی بعثک بالحق لکان کذا،فقال:إن الشیطان أتاکم من قبل الأعمال فلم یقو علیکم،فأتاکم من هذا الوجه لکی یستزلکم،فإذا کان کذلک فلیذکر أحدکم اللّه وحده». و قریب منه

ما روی: أن رجلا کتب إلی أبی جعفر علیه السلام یشکو إلیه لمما یخطر علی باله،فأجابه فی بعض کلامه:«إن اللّه إن شاء ثبتک فلا یجعل لإبلیس علیک طریقا.قد شکی قوم إلی النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-لمما یعرض لهم لأن تهوی بهم الریح أو یقطعوا أحب إلیهم من أن یتکلموا به،فقال رسول اللّه:أ تجدون ذلک؟قالوا:نعم!قال:و الذی نفسی بیده إن ذلک

ص :195

لصریح الإیمان،فإذا وجدتموه فقولوا: آمنا باللّه و رسوله و لا حول و لا قوه إلا باللّه»

و سئل الصادق علیه السلام عن الوسوسه و إن کثرت،فقال.

«لا شیء فیها،تقول لا اله الا اللّه ».

و عن جمیل بن دراج قال: قلت للصادق علیه السلام:إنه یقع فی قلبی أمر عظیم،فقال: «قل لا اله الا اللّه» ،قال جمیل فکلما وقع فی قلبی قلت لا اله الا اللّه ،فیذهب عنی.

و مما یدل علی عدم المؤاخذه علیه و علی المیل و هیجان الرغبه إذا لم یکونا داخلین تحت الاختیار

ما روی. أنه لما نزل قوله تعالی.

وَ إِنْ تُبْدُوا مٰا فِی أَنْفُسِکُمْ أَوْ تُخْفُوهُ یُحٰاسِبْکُمْ بِهِ اللّٰهُ

(1)

جاء ناس من الصحابه إلی رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-و قالوا کلفنا ما لا نطیق،إن أحدنا لیحدث نفسه بما لا یجب أن یثبت فی قلبه، ثم یحاسب بذلک؟فقال رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-.«لعلکم تقولون کما قال بنو إسرائیل.سمعنا و عصینا،قولوا.سمعنا و أطعنا، فقالوا.سمعنا و أطعنا،فأنزل اللّه الفرج بعد سنه بقوله تعالی.

لاٰ یُکَلِّفُ اللّٰهُ نَفْساً إِلاّٰ وُسْعَهٰا

(2)

و ما روی عن أمیر المؤمنین علیه السلام فی قوله سبحانه.

«وَ إِنْ تُبْدُوا مٰا فِی أَنْفُسِکُمْ أَوْ تُخْفُوهُ یُحٰاسِبْکُمْ بِهِ اللّٰهُ» .«إن هذه الآیه عرضت علی الأنبیاء و الأمم السابقه فأبوا أن یقبلوها من ثقلها،و قبلها رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-و عرضها علی أمته فقبلوها.فلما رأی اللّه

ص :196


1- 1) البقره الآیه:284.
2- 2) البقره الآیه:286.

عز و جل منهم القبول علی أنهم لا یطیقونها،قال.أما إذا قبلت الآیه بتشدیدها و عظم ما فیها و قد عرضتها علی الأمم السابقه فأبوا أن یقبلوها و قبلتها أمتک،فحق علی أن أرفعها عن أمتک،و قال عز من قائل: لاٰ یُکَلِّفُ اللّٰهُ نَفْساً إِلاّٰ وُسْعَهٰا»

و ما روی عن النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-أنه قال «وضع عن أمتی تسع خصال:الخطأ،و النسیان،و ما لا یعلمونه،و ما لا یطیقونه،و ما اضطروا علیه،و ما استکرهوا علیه،و الطیره و الوسوسه فی التفکر فی الخلق،و الحسد ما لم یظهر بلسان أوید».

و ما روی أنه سئل الصادق علیه السلام عن رجل یجیء منه الشیء علی حد الغضب یؤاخذه اللّه تعالی؟ فقال علیه السلام.«إن اللّه تعالی أکرم من أن یستغلق علی عبده»، و المراد من الغضب فیه.الغضب الذی سلب الاختیار.

و بالجمله القطع حاصل بعدم المؤاخذه و المعصیه علی ما لا یدخل تحت الاختیار من الخواطر و المیل و هیجان الرغبه،إذ النهی عنها مع عدم کونها اختیاریه تکلیف بما لا تطاق،و إن لم ینفک عن إحداث خباثه فی النفس.

و أما (1)علی أنه یکتب سیئه علی الاعتقاد و اللهم بالفعل و التصمیم علیه مع ترکه لمانع لا لخوف من اللّه،فهو أن کلا من الاعتقاد و الهم بالمعصیه فعل من الأفعال الاختیاریه للقلب،و قد ثبت فی الشریعه ترتب الثواب و العقاب علی فعل القلب إذا کان اختیاریا،قال اللّه سبحانه:

إِنَّ السَّمْعَ وَ الْبَصَرَ وَ الْفُؤٰادَ کُلُّ أُولٰئِکَ کٰانَ عَنْهُ مَسْؤُلاً

(2)

و قال سبحانه:

ص :197


1- 1) أی و أما الدلیل علی أنه یکتب سیئه.
2- 2) بنی إسرائیل،الآیه:38.

لاٰ یُؤٰاخِذُکُمُ اللّٰهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمٰانِکُمْ وَ لٰکِنْ یُؤٰاخِذُکُمْ بِمٰا کَسَبَتْ قُلُوبُکُمْ

(1)

و قال رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «إنما یحشر الناس علی نیاتهم» .

و قال-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «إذا التقی المسلمان بسیفهما فالقاتل و المقتول فی النار»،قیل:یا رسول اللّه هذا القاتل فما بال المقتول؟ قال:«لأنه أراد قتل صاحبه».

و قال-صلی اللّه علیه و آله و سلم: «لکل امرئ ما نوی» و الآثار الوارده فی ترتب العقاب علی الهم بالمعصیه کثیره،و إطلاقها محمول علی غیر صوره الترک خوفا من اللّه،لما یأتی من أنه فی هذه الصوره تکتب بها حسنه،و کیف لا یؤاخذ علی أعمال القلوب مع أن المؤاخذه علی الملکات الردیه من الکبر و العجب و الریاء و النفاق و الحسد و غیرها قطعی الثبوت من الشرع،مع کونها أفعالا قلبیه،و قد ثبت فی الشریعه أن من وطأ امرأه ظانا أنها أجنبیه کان عاصیا و إن کانت زوجته.

و أما علی أنه یکتب حسنه علی الترک بعد الهم خوفا من اللّه،

فما روی عن النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-أنه قال: «قالت الملائکه:رب ذاک عبدک یرید أن یعمل سیئه و هو أبصر،فقال:راقبوه فإن عملها فاکتبوها علیه بمثلها،و إن ترکها فاکتبوها له حسنه إنما ترکها لأجلی».

و ما روی عن الإمام محمد بن علی الباقر-علیهما السلام-: «ان اللّه تعالی جعل لآدم فی ذریته من هم بحسنه و لم یعملها کتبت له حسنه،و من هم بحسنه و عملها کتبت له عشرا،و من هم بسیئه و لم یعملها لم تکتب علیه سیئه،و من هم بها و عملها کتبت علیه سیئه»،

و قوله: «لم یکتب علیه» محمول علی صوره عدم

ص :198


1- 1) البقره،الآیه:225.

العمل خوفا من اللّه.لما تقدم من أنه إن لم یعملها لمانع غیر خوف اللّه کتبت علیه سیئه.

و ما روی عن الصادق علیه السلام انه قال: «ما من مؤمن إلا و له ذنب یهجره زمانا ثم یلم به و ذلک قوله تعالی:

إِلاَّ اللَّمَمَ

(1)

و قال:«و اللمم:الرجل یلم بالذنب فیستغفر اللّه منه» ،و قد وردت بهذا المضمون اخبار أخر.

وصل (الخاطر المحمود و التفکر)

قد عرفت أن ضد الوسوسه الخاطر المحمود المستحسن شرعا و عقلا،لأن القلب إذا کان مشغولا بشیء لا یمکن أن یشغله شیء آخر،فإذا کان مشغولا بشیء من الخواطر المحموده لا سبیل للخواطر المذمومه إلیه،و ربما کان للغفله التی هی ضد النیه تقابل لکل من الوسوسه و الخاطر المحمود،إذ عند الغفله لا یتحقق شیء منهما،إلا أن خلو القلب عن کل نیه و خاطر بحیث یکون ساذجا فی غایه الندره،علی أن الظاهر أن مرادهم من الغفله خلو الذهن من القصد الباعث و إن کان مشغولا بالوساوس الباطله،کما یأتی تحقیقه.

ثم الخاطر المحمود إن کان قصدا و نیه لفعل جمیل معین کان متعلقا بالقوه التی یتعلق هذا الفعل بها،و إلا کان راجعا إما إلی الذکر القلبی أو إلی التدبر فی العلوم و المعارف و التفکر فی عجائب صنع اللّه و غرائب عظمته، أو إلی التدبر الإجمالی الکلی فیما یقرب العبد إلی اللّه سبحانه أو ما یبعده عنه

ص :199


1- 1) النجم،الآیه:32.

تعالی،و لیس وراء ذلک خاطر محمود متعلق بالدین أو غیر ذلک من الخواطر المذمومه المتعلقه بالدنیا.

و إذا عرفت ذلک فاعلم:أنه من معالجات مرض الوسواس معرفه شرافه ضده الذی هو الخاطر المحمود،لیبعثه علی المواظبه علیه الموجبه لدفع الوساوس.و فضیله الخواطر المحموده الباعثه علی الأفعال الجمیله یأتی ذکرها فی باب النیه و ربما یعلم من بیان فضیله نفس هذه الأفعال أیضا کما یأتی ذکرها فی باب النیه،و فضیله الذکر القلبی یعلم فی باب مطلق الذکر.

أما بیان شرافه التفکر و بعض مجاریه من أفعال اللّه تعالی و الإشاره إلی کیفیه التفکر فیها و فیما یقرب العبد إلی اللّه تعالی و فیما یبعده عنه،فلنشر إلی مجمل منه هنا لتعلقه بالقوه النظریه،فنقول:

التفکر:هو سیر الباطن من المبادئ إلی المقاصد،و المبادئ :هی آیات الآفاق و الأنفس،و المقصد:هو الوصول إلی معرفه موجودها و مبدعها و العلم بقدرته القاهره و عظمته الباهره،و لا یمکن لأحد أن یترقی من حضیض النقصان إلی أوج الکمال إلا بهذا السیر.و هو مفتاح الأسرار و مشکاه الأنوار،و منشأ الاعتبار و مبدأ الاستبصار،و شبکه المعارف الحقیقه و مصیده الحقائق الیقینیه،و هو أجنحه النفس للطیران إلی وکرها القدسی،و مطیه الروح للمسافره إلی وطنها الأصلی و به تنکشف ظلمه الجهل و أستاره و تنجلی أنوار العلم و أسراره،و لذا ورد علیه الحث و المدح فی الآیات و الأخبار کقوله سبحانه:

أَ وَ لَمْ یَتَفَکَّرُوا فِی أَنْفُسِهِمْ مٰا خَلَقَ اللّٰهُ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضَ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا إِلاّٰ بِالْحَقِّ

(1)

».

ص :200


1- 1) الروم الآیه:8.

و قوله تعالی:

أَ وَ لَمْ یَنْظُرُوا فِی مَلَکُوتِ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ وَ مٰا خَلَقَ اللّٰهُ مِنْ شَیْءٍ

(1)

و قوله تعالی:

فَاعْتَبِرُوا یٰا أُولِی الْأَبْصٰارِ

(2)

و قوله تعالی:

قُلْ سِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَانْظُرُوا کَیْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ

(3)

و قوله تعالی:

إِنَّ فِی خَلْقِ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ ... لَآیٰاتٍ لِأُولِی الْأَلْبٰابِ (4)و قوله تعالی:

وَ فِی الْأَرْضِ آیٰاتٌ لِلْمُوقِنِینَ. وَ فِی أَنْفُسِکُمْ أَ فَلاٰ تُبْصِرُونَ

(5)

و قوله تعالی:

ص :201


1- 1) الأعراف،الآیه:185.
2- 2) الحشر،الآیه:3.
3- 3) العنکبوت،الآیه:20.
4- 4) آل عمران،الآیه:190.
5- 5) الذاریات،الآیه:20-21.

اَلَّذِینَ یَذْکُرُونَ اللّٰهَ قِیٰاماً وَ قُعُوداً وَ عَلیٰ جُنُوبِهِمْ وَ یَتَفَکَّرُونَ فِی خَلْقِ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ

(1)

.

و قول رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «التفکر حیاه قلب البصیر»

و قوله-صلی اللّه علیه و آله و سلم: «فکره ساعه خیر من عباده سنه» ،و لا ینال منزله التفکر إلا من خصه اللّه عز و جل بنور التوحید و المعرفه،

و قوله -صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «أفضل العباده إدمان التفکر فی اللّه و فی قدرته»

(2)

،و مراده من التفکر فی اللّه التفکر فی قدرته و صنعه و فی عجائب أفعاله و مخلوقاته و غرائب آثاره و مبدعاته،لا التفکر فی ذاته،لکونه ممنوعا عنه فی الأخبار،و معللا بأنه یورث الحیره و الدهشه و اضطراب العقل،

و قد ورد: «إیاکم و التفکر فی اللّه،و لکن إذا أردتم أن تنظروا إلی عظمته فانظروا إلی عظیم خلقه». و اشتهر

عن النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-أنه قال: «تفکروا فی آلاء اللّه و لا تفکروا فی اللّه،فإنکم لن تقدروا قدره»،

و قول أمیر المؤمنین علیه السلام: «التفکر یدعو إلی البر و العمل به» ،

و قوله علیه السلام: «نبه بالتفکر قلبک،و جاف عن اللیل جنبک،و اتق اللّه ربک»،

و قول الباقر علیه السلام: «بإجاله الفکر یستدر الرأی المعشب»

و قول الصادق علیه السلام: «الفکر مرآه الحسنات و کفاره السیئات،و ضیاء للقلوب و فسحه للخلق،و إصابه فی صلاح المعاد،و اطلاع علی العواقب،و استزاده فی العلم و هی خصله لا یعبد اللّه بمثلها»،

و قول الرضا علیه السلام: «لیس العباده کثره فی الصلاه و الصوم،إنما العباده التفکر فی أمر الله عز و جل».

ص :202


1- 1) آل عمران،الآیه 191.
2- 2) روی هذه الأحادیث فی الکافی فی(باب التفکر)عن أبی عبد اللّه -علیه السلام-کما هنا.
تکمله (مجاری التفکر فی المخلوقات)

الموجودات بأسرها مجاری التفکر و مطارح النظر،إذ کل ما فی الوجود سوی واجب الوجود فهو من رشحات وجوده و آثاره فیضه و جوده،و کل موجود و مخلوق من جوهر أو عرض مجرد أو مادی،فلکی أو عنصری، بسیط أو مرکب فعل اللّه و صنعه،و ما من ذره من ذرات العالم إلا و فیها ضروب من عجائب حکمته و غرائب عظمته،بحیث لو تشمر عقلاء الأقطار و حکماء الأمصار مدی الأعصار لاستنباطها،انقضت أعمارهم دون الوقوف علی عشر عشیرها و قلیل من کثیرها.

ثم إن الموجودات المخلوقه منقسمه إلی ما لا یعرف أصله فلا یمکننا التفکر فیه،و إلی ما یعرف أصله و مجمله من دون معرفه تفاصیله فیمکننا التفکر فی تفصیله لتزداد لنا معرفه و بصیره بخالقه.و هو إلی ما لا یدرک بحس البصر و یسمی ب(الملکوت)،کالملائکه و الجن و الشیاطین و عوالم العقول و النفوس المجرده،و لها أجناس و طبقات لا یحیط بها إلا موجدها،و إلی ما یدرک به،و له أجناس ثلاثه:عالم السماوات المشاهده بکواکبها و نجومها و دورانها فی طلوعها و غروبها،و عالم الأرض المحسوسه ببحارها و جبالها و وهادها و تلالها و معادنها و أنهارها و نباتها و أشجارها و حیوانها و جمادها،و عالم الجو المدرک بسحبه و غیومه و أمطاره و ثلوجه و شهبه و بروقه و ریاحه و رعوده،و کل من هذه الأجناس الثلاثه ینقسم إلی أنواع،و یتشعب کل نوع إلی أقسام و أصناف غیر متناهیه،مختلفه فی الصفات و الهیئات،و اللوازم و الآثار و الخواص، و المعانی الظاهره و الباطنه،و لیس شیء منها إلا و موجده هو اللّه سبحانه،

ص :203

و فی وجوده و حرکته و سکونه حکم و مصالح لا تحصی.

و کل ذلک مجاری التفکر و التدبر لتحصیل المعرفه و البصیره بخالقها الحکیم و موجدها القیوم العلیم،إذ کلها شواهد عدل و بینات صدق علی وحدانیته و حکمته و کمال کبریائه و عظمته،فمن قدم قدم حقیقته،و دار عالم الوجود و فتح عین بصیرته،و شاهد مملکه ربه الودود،لظهر له فی کل ذره من ذرات الخلق عجائب حکمه و غرائب قدره،بهر منها عقله و وهمه، و حسر دونها لبه و فهمه.

ثم لا ریب فی أن طبقات العوالم المنتظمه المرتبه علی النحو الأصلح و النهج الأحسن بأمر موجدها الحکیم و مدبرها العلیم،مبتدأه فی الصدور من الأشرف فالأشرف،حتی ینتهی إلی أسفل العوالم و أخسها،و هو عالم الأرض بما فیه،و کل عالم أسفل لا قدر له بالنسبه إلی ما فوقه،فلا قدر للأرض بالنظر إلی عالم الجو،و لا للجو بالقیاس إلی عالم السماوات،و لا للسماوات بالنسبه إلی عالم المثال،و لا للمثال بالنظر إلی عالم الملکوت،و لا للملکوت بالقیاس إلی الجبروت،و لا للجمیع بالنسبه إلی ما لا سبیل لنا إلی درکه تفصیلا و إجمالا من عوالم الألوهیه،کما ظهر لعلماء الطبیعه و أهل الرصد و الهندسه،و وضح لأرباب المکاشفه و العرفان و أصحاب المشاهده و العیان.

ثم أخس العوالم الذی عرفت حاله-أعنی الأرض-لا قدر لما علی ظهرها من الحیوان و النبات و الجماد،بالنظر إلی نفسها،و لذا یفسد من أدنی تغیر لها جل ما علیها،و لکل جنس مما علیها أنواع و أقسام و أصناف غیر متناهیه. و أضعف أنواع الحیوان البعوضه و النحل و أشرف أنواعه الإنسان فنحن نشیر إلی نبذه یسیره من الحکم و العجائب المودعه فیها،و کیفیه التفکر فیها،لیقاس علیها البواقی إجمالا.فإن بیان مجاری التفکر

ص :204

بأسرها فی حین المحال،و ما یمکن منه خارج عن حیطه الضبط و التدوین، و لذا تری أن البارعین من الحکماء و الفائقین من أجله العرفاء بذلوا وسعهم فی بیان مجاری التفکر و مطارحه و شرح بمجال النظر و مسارحه فسطروا فیه الأساطیر و ملأوا منه الطوامیر،و خاضوا فی غمرات بحار الأفکار و غاصوا فی تیار لجج الأنظار،و مع ذلک لم یعودوا بالنظر إلی ما هو الواقع إلا صفر الیدین و رجعوا آخر الأمر(بخفی حنین).و نحن لو تعرضنا لشرح ما یمکن لنا درکه من الحکم و الغرائب المودعه فی عضو واحد من أعضائها علی التفصیل لخرجنا عن وضع الکتاب،و ارتکبنا ما یعمل الناظرین من الإطناب،فنشیر إجمالا إلی بعض ما فیها من الحکم و العجائب،تنبیها للطالبین علی کیفیه التفکر فی الصنائع الإلهیه،فنقول:

أما(البعوض)

فانظر کیف خلقه اللّه علی صغر قدره علی شکل الفیل الذی هو أعظم الحیوانات،إذ خلق له خرطوما کخرطومه،و خلق له مع صغره جمیع الأعضاء التی خلقها للفیل بزیاده جناحین،فقسم أعضاءه الظاهره، فأنبت جناحیه و أخرج یدیه و رجلیه،و شق سمعه و بصره و دبر فی باطنه أعضاء الغذاء،و رکب فیها من القوی الغاذیه و الجاذبه و الدافعه و الماسکه و الهاضمه ما رکب فی الحیوانات العظیمه-کما یأتی فی الإنسان-ثم هداه إلی غذائه الذی هو دم الإنسان و غیره من الحیوانات،فأنبت له آله الطیران إلی الإنسان،و خلق له الخرطوم الطویل و هو محدد الرأس،و هداه إلی الامتصاص من مسام بشره الإنسان حتی یضع خرطومه فی واحد من مسامه، و یغرز فیه و یمص الدم و یتجرعه،و خلق خرطومه-مع دقته-مجوفا حتی یجری فیه الدم الصافی الرقیق و ینتهی إلی باطنه و ینتشر فی معدته و فی سائر أعضائه،و عرفه أن الإنسان یقصده بیده فعلمه حیله الهرب،و خلق له

ص :205

السمع الذی یسمع به حفیف حرکه الید مع کونها بعیده منه،فیترک المص و یهرب،و إذا سکنت الید عاد،و خلق له حدقتین حتی یبصر مواضع غذائه فیقصده مع صغر حجم وجهه.و لما کانت حدقه کل حیوان صغیره بحیث لا یحتمل الأجفان لصغره،و کانت الأجفان مصقله لمرأه الحدقه عن القذی و الغبار،خلق للبعوض و الذباب و غیرهما من الحیوانات الصغیره یدین لیمسح بهما حدقتیه و یطهرهما عن الغبار و القذی،أ و لا تری الذباب أنه علی الدوام یمسح حدقتیه بیدیه.و أما الإنسان و غیره من الحیوانات العظیمه خلق لحدقتیه الأجفان حتی ینطبق أحدهما علی الآخر و أطرافهما حاده،فیجمع الغبار الذی یلحق الحدقه و یرمیها إلی أطراف الأهداب.فهذه لمعه یسیره من عجائب صنع اللّه فیه،و فیها من العجائب الظاهره و الباطنه ما لو اجتمع الأولون و الآخرون علی الإحاطه بکنهها عجزوا عن حقیقتها.

أما(النحل)

-فانظر کیف أوحی اللّه تعالی إلیها حتی اتخذت! مِنَ الْجِبٰالِ بُیُوتاً وَ مِنَ الشَّجَرِ وَ مِمّٰا یَعْرِشُونَ (1)و استخرج من لعابها الشمع و العسل،و جعل أحدهما ضیاء و الآخر شفاء و انظر فی عجائب أمرها فی تناولها الأزهار و الأنهار و اجتنابها عن النجاسات و الأقذار،و فی طاعتها و انقیادها لواحد من جملتهم،و أکبرهم شخصا،و هو أمیرهم.و انظر کیف علم اللّه أمیرهم أن یحکم بالعدل و الإنصاف بینهم، حتی أنه لیقتل علی باب النفذ کل ما وقع منها علی نجاسه.ثم انظر إلی بناء بیوتها من الشمع و اختیارها من جمله الأشکال المسدس،فلا یبنی مستدیرا و لا مربعا و لا مخمسا،بل اختار المسدس لخاصیه یقصر عن درکها أفهام المهندسین،و هو أن أوسع الأشکال و أجودها المستدیر،ثم ما یقرب منه،

ص :206


1- 1) النحل،الآیه:68.

فإن المربع تخرج منه زوایا ضایعه،و شکل النحل مستدیر مستطیل،فترک المربع حتی لا تضیع الزوایا فتبقی فارغه،و لو بناها مستدیره لبقیت خارج البیوت فرج ضایعه،لأن الأشکال المستدیره إذا اجتمعت لم تجتمع متراصه و لا شکل فی الإشکال ذوات الزوایا یقرب فی الوسعه و الاحتواء من المستدیر ثم تتراص الجمله منه بحیث لا یبقی بعد اجتماعها فرجه إلا المسدس،فهذه خاصیه هذا الشکل. فانظر کیف علم اللّه النحل مع صغر جرمها لطفا بها و عنایه بوجودها لیهنأ عیشها،فسبحانه ما أعظم شأنه.و ما ذکرناه قدر یسیر من عجائب الحکمه المودعه فیها،و ما فیها من العجائب الظاهره و الباطنه مما لا یمکن الإحاطه به.

و أما(الإنسان)

فنقول:لا ریب فی أن أول کل إنسان قطره من ماء قذره،لو خلیت بنفسها لأنتنها الهواء و أفسدها،و کانت متفرقه فی جمیع أجزاء بدن الذکر، فألقی اللّه بلطائف حکمته محبه بینه و بین الأنثی و قادهما بسلاسل الشهوه إلی الاجتماع،و استخرج هذه النطفه المنتنه بحرکه الوقاع و أعطی لآله الرجل قوه دافعه،و لرحم الأنثی قوه جاذبه،حتی جذبتها من فم الإحلیل إلی نفسها،و امتزجت بمنی الأنثی بحیث صارتا واحده،و استقرت فی الرحم،و جعل مبدأ عقد الصوره فی منی الذکر،و مبدأ انعقادها فی منی الأنثی،فهما بالنظر إلی الجنین کالأنفحه و اللبن بالقیاس إلی الجبن،و الحق إن لکل من المنیین القوه العاقده و المنعقده،إلا أن الأولی فی الذکوری و الثانیه فی الأنوثی أقوی،و إلا لم یتحدا شیئا واحدا،و لم ینعقد الذکوری حتی یصیر جزءا من الولد.فلو کان مزاج الأنثی ذکوریا کما فی النساء الشریفه النفوس القویه القوی،و کان مزاج کبدها حارا،کان المنی المنفصل عن کلیتها الیمنی أحر کثیرا من المنفصل عن کلیتها الیسری،فإذا اجتمعا فی الرحم،

ص :207

و کان مزاج الرحم قویا فی الإمساک و الجذب،قام المنفصل عن الکلیه الیمنی مقام منی الذکر فی شده قوه العقد،و المنفصل من الیسری مقام منی الأنثی فی قوه الانعقاد،فیختلق الولد،و بهذا تتصحح ولاده مریم البتول-علیها السلام- حیث تمثل لها روح القدس بشرا سویا حسن الصوره،فمع تحقق ما ذکر لها تأیدت به-أی بروح القدس-و سری أثر اتصالها به إلی الطبیعه و البدن و تغیر مزاجها و مد جمیع القوی فی أفعالها بالمدد الروحانی،فصارت أقدر علی أفعالها بما لا ینضبط بالقیاس.

ثم ابتدأ خلق الجنین فی استقرار الماءین فی الرحم،و شبه بالعجین إذا ألصق بالتنور،فغیره اللّه تعالی سبحانه عن حاله قلیلا،کالبذر إذا نبت من الأرض،فصارت نطفه،فاستجلب دم الحیض من أعماق العروق إلیها،حتی ظهرت فیها نقط دمویه منه و صارت علقه.ثم أظهر فیها حمره ظاهره حتی صار شبیها بالدم الجامد،و هیج فیها ریحا حاره فصارت مضغه.ثم أظهر فیها رسوم الأعضاء و شکلها و صورها،فأحسن تصویرها،فقسم أجزاءها المتشابهه إلی أجزاء مختلفه من العظام و الأعصاب و العروق و الأوتار و اللحم و الشحم.

ثم رکب الأعضاء الظاهره و الباطنه من اللحم و العروق و الأعصاب، فدور الرأس،و شق البصر و السمع و الفم و الأنف و سائر المنافذ،و مد الید و الرجل،و قسم رءوسها بالأصابع و قسم الأصابع بالأنامل،و خلق کل واحد من القلب و الدماغ و الکبد و الطحال و المعده و الرئه و الرحم و المثانه و الأمعاء و غیرها من الأعضاء علی شکل مخصوص،و جعل لکل واحد منها عملا معینا و فعلا مخصوصا،و جمیع ذلک یحصل للجنین و هو فی ظلمه الأحشاء محبوس و فی دم الحیض مغموس،منضم فی صره،کفاه علی خدیه،و مرفقاه علی حقویه،جمعت رکبتاه علی صدره و ذقنه علی رأس رکبتیه،و هو کشبه

ص :208

نائم،سرته متصله بسره أمه یمتص منها الغذاء،و وجهه إلی وجهها إن کان أنثی و إلی ظهرها إن کان ذکرا.فتتوارد علیه تلک النقوش العجیبه و التصویرات الغریبه من غیر خبر منها له و للرحم،و لا للأب و الأم،و لا یری داخل النطفه أو الرحم و لا خارجهما نقاش یصل إلیه أثر نقشه،فکأن الجنین بلسان حاله ینادی قلوب العارفین بنغمات تهیجها و ترقصها:تصورونی فی ظلمه الأحشاء مغموسا بدم الحیض،کیف یظهر التخطیط و التصویر علی وجهی، فینقش النقاش أجفانی و حدقتی،و یصور المصور خدی و شفتی،و لا یزال یظهر علی نقش بعد نقش و صوره بعد صوره،و لا أری نقاشا و لا مصورا، أ و لا تتعجبون من هذا النقاش الذی لا یحتاج إلی تماس و مزاوله و لا یفتقر إلی آله و مباشره،أ و لا تنتقلون من عجیب صنعه إلی عظیم قدرته و جسیم عظمته، أ و لیس لکم أعین بها تبصرون أو قلوب بها تفقهون،فکیف تنظرون إلی تکون أعضائی و عجائبها و لا تعتبرون؟! فانظر الآن-یا حبیبی-فی نبذ من العجائب و الحکم المودعه فی بعض من هذه الأعضاء،فتأمل فی(العظام)التی هی أجسام قویه صلبه کیف خلقها من نطفه سخیفه رقیقه،و أحکمها و صلبها فی الرحم بین المیاه،مع أن صلابه المائع فی الماء محال عاده،و جعلها قواما و دعامه للبدن،و لذا صلبها و أحکمها لئلا تنکسر عند الحرکات العنیفه،و قدرها مقادیر مختلفه و شکلها علی أشکال متفاوته،ففیها صغیر و کبیر و طویل و قصیر و مستقیم و مستدیر و دقیق و عریض و مجوف و مصمت،علی ما اقتضته الحکمه و المصلحه،و لما کان الإنسان محتاجا إلی الحرکه،تاره بجمله بدنه،و تاره ببعض أعضائه،لم یخلقه من عظم واحد،بل جعل له عظاما کثیره بینها مفاصل،حتی تتیسر له الحرکه بجمله بدنه و بعض أعضائه،و قدر شکل کل واحد منها علی وفق الحرکه المطلوبه

ص :209

بها،و ما لم تکن فیه فائده سوی کونه عمادا للبدن خلقه مصمتا،و إن جعل فیه المسام و الخلل التی لا بد منها،و ما یحتاج إلیه للحرکه أیضا،زاد فی تجویفه لیکون أخف،و جعل تجویفه فی الوسط واحدا لئلا یحتاج فی وصول الغذاء إلیه إلی التجاویف و الخلل المتفرقه،فیصیر رخوا،بل صلبه مع تجویفه،لئلا ینکسر عند الحرکات العنیفه،و ما کانت الحاجه فیه إلی الوثاقه أشد جعل تجویفه أقل،و ما کان الاحتیاج فیه إلی الخفه أکثر جعل تجویفه أزید،و جمع غذاءه و هو المخ فی حشوه لیغذوه و یرطبه دائما،لئلا یتفتت بتجفیف الحرکه.

ثم وصل مفاصلها و ربط بعضها بالبعض بأوتار أنبتها من أحد العظمین و ألصقها بالآخر،کالرباط،و خلق فی أحدهما زوائد خارجه منه و فی الآخر حفرا غائصه فیه موافقه لشکل الزوائد،لیدخل فیها و ینطبق علیها،و لذلک لو أراد الإنسان أن یحرک جزءا من بدنه دون سائر أعضائه لم یتعسر علیه، و لو لا المفاصل لتعذر علیه ذلک.

ثم وسط بین العظام الصلبه و اللحوم الرخوه(الغضاریف)و هی من العظم ألین و من اللحم أصلب،لیحسن اتصال الصلب باللین،فلا یتأذی منه،خصوصا عند الضربه و الضغطه،و لیحسن به مجاوره المفاصل المتحاکه فلا تتراض لصلابتها.

ثم انظر-یا أخی-فی(العروق)و ما فیها من العجائب و الحکم،فانها خلقت علی نوعین:(أحدهما)الشرایین:و هی العروق الضوارب المتحرکه و منبتها القلب.و لما کان القلب ینبوع الحیاه و منبع الروح و الحراره الغریزیه خلقت هذه العروق مبتدأه منه منتشره فی سائر الأعضاء لإیصال الروح و الحیاه منه إلیها،و لها حرکتان،انقباضیه یقبض بها الأبخره الدخانیه عن القلب

ص :210

و انبساطیه یجذب بها صافی النسیم إلیه،لیستریح،و لو لا هذا القبض و الجذب لاختنق القلب بالبخار الدخانی،و خلقت ذات صفاقین لئلا تنشق بقوه حرکتها و لئلا یتحلل ما فیها من الروح،و جعل الصفاق الداخل أصلب لأنه الملاقی لقوه الحراره الغریزیه و مصادمه حرکه الروح،فأوجب الحکمه الإلهیه زیاده إحکامها حفظا لها عن الانشقاق،لقوه حرکه الروح،و تقویه المحل الحراره الغریزیه،لئلا یتحلل شیء منها بتحلل محلها.و واحد من هذه الشرایین و یسمی الشریان الوریدی،لما کان حاملا لغذاء الریه لأن غذاءها من القلب فیغوص فیها و یصیر شعبا،فخلق لذلک ذا صفاق واحد لئلا یزاحم بصلابته الریه لرخاوتها و لینها،مع عدم مصادمه لحمها له عند الحرکه لکثره لینه و رخاوته.فلم تکن حاجه إلی زیاده استحکامه،علی أن الریه تحتاج إلی الغذاء علی سبیل الترشح بسرعه و سهوله،و کثره الصلابه منافیه لذلک.

(و ثانیهما)العروق الساکنه:و تسمی الأورده،و شأنها جذب الغذاء من المعده إلی الکبد و منه إلی سائر الأعضاء،و هی ذات صفاق واحد لأنها ساکنه فلا یخشی انشقاقها.و جعل واحد منها و یسمی الورید الشریانی ذا صفاقین لنفوذه فی التجویف الأیمن من القلب،فکان اللازم زیاده وثاقته لئلا یعتریه انشقاق بقوه حرکه القلب و صلابته،و هو الذی یأتی بغذاء الریه إلی القلب،و إذا خلص عن القلب و جاوزه یأخذ الشریان الوریدی منه الغذاء و یذهب به إلی الریه.

فانظر-یا أخی-إلی عجیب حکمه ربک،فإن حامل غذاء الریه ما دام نافذا فی القلب و مصادما لحرکته خلق صلبا ذا صفاقین،و إذا خلص عنه إلی الریه التی لا تتحمل الصلب جعل رخوا ذا صفاق واحد،فسبحانه ما أجل شأنه و أعظم برهانه.

ص :211

ثم تفکر أیها المتفکر فی(الرأس)و عجیب خلقه،حیث رکبه من عظام مختلفه الأشکال و الصور،و ألف بعضها إلی بعض حتی استوت کره کما تراه،و جعله مجمع الحواس،و لذا جعله مستدیرا،لأن المستدیر أبعد من الآفات بالقیاس إلی ذی الزاویه،و أعظم مساحه منه مع تساوی إحاطتهما و جعل استدارته إلی طول،لأن منابت الأعصاب الدماغیه موضوعه فی الطول فلو لم یتسع منبتها لازدحمت و انضغطت،و ألف قحفه (1)من سته أعظم:

اثنان بمنزله السقف و أربعه بمثابه الجدران،و وصل بعضها ببعض بالدروز و الشؤن،و جعل الجدران أصلب من الیافوخ الذی هو السقف،لأن الصدمات علیها أکثر،و تخلخل الیافوخ مما لا بد منه لخروج الأبخره المتحلله(و عدم ثقله علی الدماغ) (2)و فائده الدروز أن تخرج منها الأبخره المتحلله فی الدماغ لئلا یؤدی مکثها إلی الصداع و غیره من الأمراض الدماغیه،و جعل أصلب الجدران مؤخرها لأنه غائب عن البصر فلا یحرسه فاحتاج إلی زیاده وثاقه.

و خلق فیها الدماغ لینا دسما،لتنطبع فیه المحسوسات بسهوله،و لتکون الأعصاب النابته منه لزجه لئلا تنکسر،و جعل مزاجه رطبا باردا لتنفعل القوی المودعه فیه عن مدرکاتها،و لئلا یشتعل بالحراره الحاصله عن الحرکات الفکریه و جعل مقدمه الذی هو منبت الأعصاب الحسیه ألین من مؤخره الذی هو منبت أعصاب الحرکه،لأن الحرکه لا تحصل إلا بالقوه،و القوه إنما تحصل بالصلابه.ثم جلل الدماغ بغشاءین:(أحدهما)رقیق لین ملاصق

ص :212


1- 1) القحف:العظم فوق الدماغ و ما انفلق من الجمجمه فبان قال فی القاموس:«و لا یدعی قحفا حتی یبین أو ینکسر منه شیء».
2- 2) هذه الجمله مطابقه لنسختنا الخطیه و المطبوعه،لکنها غیر موجوده فی النسخه الخطیه الأخری.

لجوهره،و(ثانیهما)غلیظ صلب ملاصق للقحف،و هو مثقب بثقب کثیره لاندفاع الفضول منه،و انشعبت منه شعب دقاق تصعد من دروز القحف إلی ظاهره،لیتشبث بها هذا الغشاء بالقحف و لا ینفصل عنه،و جعل بین جزئی الدماغ المقدم و المؤخر حجابا لطیفا لیحجب عن مماسه الألین بالأصلب فیتأذی منه،و خلق تحت الدماغ بین الغشاء الغلیظ و العظم نسیجه (1)شبیهه بالشباک،و قد تکونت من الشرایین الصاعده من القلب و الکبد إلی الدماغ،و قد فرشت هذه الشبکه تحت الدماغ،لیبرد فیها الدم الشریانی و الروح،و یتشبه بالمزاج الدماغی بعد النضج،ثم یتخلص إلی الدماغ علی التدریج،و لولاه لم یصلح الدم الکبدی و الروح القلبی لکثره حرارتهما لتغذیه الدماغ،و لم یناسبا جوهره،و جعل الفرج التی بین فروع هذه الشریانات محشوه بلحم غددی لئلا تبقی خالیه،و لتعتمد علیه تلک الفروع و تبقی علی أوضاعها.

ثم لما کان الدماغ مبدأ الحس و الحرکه.و لم یکن لسائر الأعضاء حس و حرکه بذاتها،و کان اللازم إیصالهما منه إلیهما،و لم یکن ذلک ممکنا بدون واسطه فی الإیصال،فخلق(الأعصاب)من جوهره،و وصلها منه إلی سائر الأعضاء من العظام و غیرها،لیفیدها الدماغ بتوسطها حسا و حرکه،و لیشد و یتقوی بها اللحم و البدن،و أیضا لم یجعلها متصله بالعظم مفرده،بل بعد اختلاطها باللحم و الرباط،لئلا یتأذی من صلابته.

ثم لما کان نزول جمیع الأعصاب التی یحتاج إلیها من الدماغ موجبا لثقل الرأس و عظمه،خلق اللّه من جوهر الدماغ أشبه شیء به و هو(النخاع)، و جعل فی أسفل القحف ثقبا و أخرجه منها،و خصه بالعنق و الصلب،

ص :213


1- 1) الموجود فی نسختنا الخطیه:«فسحه»بدل(نسیجه).

و أخرج منه کثیرا من الأعصاب المحتاج إلیها إلی الأعضاء.فالدماغ بمنزله العین و الینبوع للحس و الحرکه،و النخاع بمثابه النهر العظیم الجاری منه، و الأعصاب کالجداول.و المنبع ألین من النهر و النهر ألین من الجداول.

ثم انظر-یا حبیبی-کیف خلق(العین)و فتحها و أحسن شکلها و لونها و هیئتها و رتب لها سبع طبقات و ثلاث رطوبات کل منها علی شکل خاص و لون مخصوص،لو تغیر شیء منها عما علیه لاختل أمر الإبصار،و تأمل کیف أظهر فی حدقتها التی بمقدار العدسه صوره السماء مع اتساع أکنافها و تباعد أقطارها،و حماها بالأجفان لیسترها و یحفظها و یصقلها،و جعلها وقایه لها یدفع بها الأقذاء عنها،و یمنعها عن وصول الغبار و الدخان و الشعاع إلیها عند انطباقها،و جعل الجفن الأسفل أصغر من الأعلی،لأن الأعلی یستر الحدقه تاره و یکشفها أخری لتحرکه،و أما الأسفل فغیر متحرک،فلو زید علی هذا القدر یستر شیئا من الحدقه دائما،و یجتمع فیه الفضول و لا تسیل ثم زین الأجفان:(الأهداب)لیمنع من الحدقه بعض الأشیاء التی لا یمنعها الأجفان مع انفتاح العین-کما تری عند هبوب الریاح التی یأتی بالأقذاء-فیفتح العین أدنی فتح،و تتصل الأهداب الفوقانیه بالسفلانیه فیحصل شبه شباک ینظر من ورائه،فتحصل الرؤیه مع دفع القذی.

ثم انظر کیف شق(الأذن)و أودعها ما یحفظ سمعها و یدفع الهوام عنها و جعل ثقبها محاطه بصدفه مرتفعه لئلا تتأذی من البرد و الحر و غیرهما مما یؤذی،و لیجتمع فیها الهواء المتحرک من الأصوات فینفذ فیها و یحرک الهواء الذی فی داخلها و یموجه-کما تری من دوائر الماء إذا وقع فیه شیء- حتی یصل إلی العصبه المفروشه علی الصماخ التی فیها قوه السمع،فیدرک الصوت.و جعل فی منفذها تجویفات و اعوجاجات کثیره لتکثر حرکه ما یدب

ص :214

فیها و یطول طریقها،فیتنبه صاحبها إذا قصدته دابه مؤذیه فیدفع شرها، و خلق فیها جرما نتنا عفنا لتنفر عنه الدواب المؤذیه و لا تدخلها.

ثم تأمل کیف زین الوجه ب(الحاجبین)و حسنهما بدقه الشعر و استقواس الشکل.

و زین وجه الرجل ب(اللحیه)و وجه المرأه بعدمها،و المتأمل یعرف أن اللحیه زین للرجل و شین للمرأه،و هذا من عجائب الحکمه.

و زین الوجه برفع(الأنف)من وسطه،و حسن شکله و فتح منخریه، و أودع فیهما حاسه الشم لیستدل باستنشاق الروائح علی مطاعمه و أغذیته و لیستنشق الهواء الطیب الصافی،و یدفع الهواء الحار الدخانی،و ترویحا لقلبه،و جعل له منخرین لتمیل الفضلات النازله من الدماغ غالبا إلی أحدهما،و یبقی الآخر مفتوحا،فلا تسد طرق الاستنشاق بأسرها.

ثم انظر إلی(الفم)و عجائبه و إلی اللسان و غرائبه،فإنه سبحانه لعظیم قدرته و حکمته فتح الفم،و أودعه اللسان و جعله ناطقا معربا عما فی القلب و مکنه من التکلم باللغات المتخالفه و تقطیع الأصوات و إخراج الحروف المتباینه،و جعل له قدره علی الحرکه فی مخارج مختلفه تختلف بها الحروف لیتسع طریق النطق بکثرتها.و خلق(الفکین)و رکب فیهما الأسنان لتکون آله للطحن و القطع و الکسر،فأحکم أصولها،و حسن لونها،و رتب صفوفها متساویه الرءوس متناسقه الترتیب،کالدرر المنظومه،مختلفه الأشکال باختلاف الأغراض و المقاصد،متفاوته الأوضاع بتفاوت الغایات و الفوائد و لما کان الطعام یحتاج تاره إلی الکسر و تاره إلی القطع و أخری إلی الطحن فقسم الأضراس إلی عریضه طواحن کالأضراس،و إلی حاده قواطع کالرباعیات،و إلی ما یصلح للکسر کالأنیاب.و الأضراس التی فی الفک

ص :215

إلا علی لما کانت معلقه جعل أصولها ثلاثه أو أربعه،و التی فی الفک الأسفل اکتفی فی أصولها باثنین أو ثلاثه لعدم الاحتیاج،و جعل لسائر الأسنان أصلا واحدا لعدم ثقل فیها.ثم جعل مفصل(الفکین)متخلخلا بحیث یتقدم الفک الأسفل و یتأخر حتی یدور علی الفک الأعلی دوران الرحی،و هو ثابت لا یتحرک،فیتم الطحن بذلک.فانظر فی عجیب صنع اللّه فی هذه الرحی حیث یدور الأسفل منها علی الأعلی علی خلاف سائر الأرحیه،لدوران الأعلی منها علی الأسفل.و الحکمه فی تحرک الأسفل دون الأعلی:أن الأعلی مجمع الدماغ و الحواس،فتحرکه کان موجبا لأذیتهما و اضطرابهما،و أیضا هو مفصل الرأس و العنق،فلو تحرک لم یستحکم،مع أن الوثاقه فیه لازمه ثم لما کان مضغ الطعام محتاجا إلی تحرکه فیما تحت الأسنان،فأعطی اللّه سبحانه قدره اللسان علی أن یطوف فی جوانب الفم و یرد الطعام من الوسط إلی الأسنان بحسب الحاجه.و لما کان الطعام یابسا فلم یمکن ابتلاعه إلا بنوع رطوبه،فخلق تحت اللسان عینا جاریه یفیض منها اللعاب و ینصب بقدر الحاجه،حتی یعجن به الطعام و یقدر علی ابتلاعه.

ثم تفکر کیف خلق(الحناجر)و هیأها لخروج الأصوات،و جعلها مختلفه الأشکال فی الضیق و السعه و الخشونه و الملاسه و الطول و القصر و صلابه الجوهر و رخاوته،حتی اختلفت بها الأصوات،فلا یتشابه صوتان،بل یظهر به بین کل صوتین فرق حتی یمیز السامع أصوات آحاد الناس بمجرد سماعها فی الظلمه و الغیبه.

ثم مد(العنق)و جعله مرکبا للرأس،و کبه من سبع خرزات مجوفات مستدیرات فیها تجویفات و زیادات و نقصان،لینطبق البعض علی البعض، و لما کان أکثر منافعه فی الحرکه جعل مفاصله سلسه،و لم یجعل زوائدها المفصلیه

ص :216

کبیره کزوائد فقرات الصلب،لتکون حرکاته أسرع،و تدارک تلک السلاسه بأعصاب و عضلات کثیره محیطه به.

ثم انظر إلی عجائب(المعده)و آلاتها التی یتم بها الأکل،فجعل سطح الفم متصلا بفم المعده بحیث کأنهما سطح واحد،حتی یحصل أولا نوع انهضام بالمضغ،ثم هیأ(المریء) (1)و الحنجره،و جعل علی رأسها طبقات تنفتح لأخذ الطعام ثم تنطبق و تنضغط حتی یهوی الطعام من دهلیز المری إلی المعده،و إذا ورد علیها لا یصلح لأن یصیر عظما و لحما و دما علی هذه الهیئه،بل لا بد أن ینطبخ انطباخا تاما تتشابه أجزاؤه،فخلق اللّه المعده علی هیئه قدر یقع فیه الطعام و تنغلق علیه الأبواب،و خلق فیها حراره صالحه للطبخ،و مع ذلک جعلها محاطه من جوانبها الأربعه بالحراره المنبجسه من الکبد و الطحال و الثرب و لحم الصلب،فمن هذه الحرارات ینطبخ الطعام فی المعده و ینهضم،حق یصیر کیلوسا (2)أی جوهرا سیالا لیشبه ماء الکشک (3)الثخین.

ثم خلق اللّه بعظیم حکمته و رأفته لإیصال صفو ما طبخ فی المعده إلی الکبد قسمین من العروق:(أحدهما)العروق المخلوقه فی تحت المعده المتصله بالمعاء المسماه ب(ماساریقا) (4)،و جعل لها فوهات کثیره لینصب لطیف المطبوخ فیها،و(ثانیهما)العرق المسمی بباب الکبد النافذ فیه بعد تفرقه بعروق شعریه لیفیه منتشره فی اجزائه،و جعل الماساریقا متصله بباب الکبد،فإذا انصب خالص الکیلوس فی الماساریقا یوصله إلی باب الکبد،

ص :217


1- 1) هو الخرطوم المتصل بالأوداج الأربعه إلی الحنجره.
2- 2) کلمه یونانیه،المراد منه هو الطعام المطبوخ فی المعده طبخا ناقصا.
3- 3) ماء الکشک:هو ماء الشعیر.
4- 4) أی العروق تحت المعده المتصله بالمعاء.و الکلمه یونانیه.

و ینصب منه إلی العروق اللیفیه المتفرقه فی جوهر الکبد،فتستولی قوه الکبد علی هذا الکیلوس،بحیث یلاقی کله کله،و لذا یصیر فعله فیه أشد و أسرع،فیمتصه و یجذبه إلی نفسه فیطبخه و یفیده الحراره و الحمره،حتی ینصبغ بلون الدم،و من هذا الطبخ یحصل شیء کالرغوه و هی(الصفراء)، و شیء کالدودی و هو(السوداء)،و شیء کبیاض البیض و هو(البلغم)، و هو کما یتکون من هذا الطبخ یتکون من الطبخ الأول أیضا،و قد یصیر شیء من هذا البلغم إلی الکبد مع عصاره الطعام،و یبقی المتصفی من هذه الجمله دما ناضجا ذا رطوبه مائیه منتشره فی العروق الشعریه،فلو بقیت الصفراء و السوداء و البلغم و المائیه مختلطه بالدم و لم تنفصل عنه لفسد مزاج البدن، فخلق اللّه بحکمته الکلیتین و المراره و الطحال،و جعل لکل منهما عنقا ممدودا فی الکبد،و جعل عنقی الآخرین داخلا فی تجویف الکبد،و لم یجعل عنقی الکلیتین داخلا فی تجویفه،بل جعلهما متصلین بالعروق الطالعه من حدبه الکبد حتی یجذبا مائیته بعد الطلوع من العروق الدقیقه التی فی الکبد،اذ لو اجتذبت قبل ذلک لغلظت و لم تخرج بسهوله عن العروق الدقیقه الشعریه.

ثم إذا انجذبت المائیه من جانب محدب الکبد من طریق العروق الطالعه منه إلی الکلیتین،حملت مع نفسها من الدم ما یکون صالحا کما و کیفا لغذائهما فتغذوان الدسومه و الدمویه من تلک المائیه،و یندفع باقیها إلی المثانه،و منها إلی الإحلیل.و أما(المراره)فتأخذ الرغوه الصفراویه من محدب الکبد بعنقها الذی اتصل بالکبد،و تقذفها من منفذ آخر لها إلی الأمعاء،لیلذعها بحدتها فتحرکها علی دفع الأثقال التی بقیت من الکیلوس بعد ذهاب صفوه إلی الکبد،فینضغط حتی تندفع منها الأثقال،و بخروجها تخرج تلک الرغوه الصفراویه،و صفرتها لذلک.و أما(الطحال)فیأخذ بعنقه المتصل بمحدب

ص :218

الکبد منه الرسوب السوداوی و یحیله حتی یکتسب قبضا و حموضه،ثم یرسل منه فی کل یوم شیئا إلی فم المعده لتنبه بالجوع،فیحرک الشهوه بحموضته و قبضه،ثم یخرج بخروج الثقل أیضا.و أما(الدم)فیتوجه إلی الأعضاء و یتوزع علیها فی شعب العرق الأجوف العظیم النابت من محدب الکبد،فیسلک فی الأورده المتشعبه منه فی جداول،ثم فی سواقی الجداول، ثم فی رواضع السواقی،ثم فی العروق الشعریه اللیفیه،ثم یترشح من فوهاتها فی الأعضاء بتقدیر خالق الأرض و السماء.

و مما ذکر ظهر أنه لو حدث بواحد من المراره و الطحال و الکلیتین آفه، فسد الدم و حصلت أمراض الخلط الذی یجذبه من الکبد،فلو عرضت آفه بالمراره حدثت الأمراض الصفراویه،و لو حصلت آفه بالطحال حصلت أمراض سوداویه،و لو لم تندفع المائیه إلی الکلی بعروض آفه لها حصل مرض الاستسقاء، و أما(البلغم)فما یتکون فی الکبد أو یصیر إلیه مع عصاره الطعام انهضم فیه و صار دما،و ما بقی منه فی الأمعاء و لم ینحدر إلی الکبد انغسل بمره الصفراء التی شأنها تنقیه الأمعاء من الفضول بحرافتها و حدتها و سیلانها،و من البلغم ما یبقی فی البدن لاحتیاجه إلیه فی حرکه المفاصل و ترطیب الأمعاء،و منه ما یخرج من الفم بالقیء و البصاق أو ینحدر من الرأس إلی الفم و یخرج منه بالتنخع.

ثم انظر-یا أخی-فی(القلب)و عجائبه،حیث خلقه جسما صنوبریا و جعله منبعا لروح الحیاه،و لذا خلقه صلبا لیکون محفوظا من الواردات، و جعل هذا الروح جرما حارا لطیفا نورانیا شفافا،و جعله مطیه للنفس و قواها،و أناط به حیاه الإنسان و بقاءه،فیبقی ببقائه و یفنی بفنائه،فکل عضو

ص :219

یفیض علیه من سلطان نوره یکون حیا،و إلا کان میتا،و لذا لو حصل بعضو سده مانعه من نفوذه فیه بطل حسه و حرکته،و یتوزع هذا الروح من القلب الذی هو منبعه إلی سائر الأعضاء العالیه و السافله،بوساطه سفراء الشرایین و الأورده،فما یصعد منه إلی الدماغ بأیدی خوادم الشرایین،و یعتدل بکسب البروده من جوهر الدماغ،ثم یفیض علی الأعضاء المدرکه و المتحرکه منبثا فی جمیع البدن،یسمی(روحا نفسانیا).و ما ینزل بصحابه أمناء الأورده إلی الکبد الذی هو مبدأ القوی النباتیه،و منه یتفرق إلی سائر الأعضاء،یسمی(روحا طبیعیا).و قد خلق اللّه سبحانه هذا الروح من لطائف الأمشاج الأربعه،کما خلق الأعضاء من کثائفها.و هذا الروح مثاله جرم نار السراج،و القلب الذی محله کالمسرجه له،و الدم الأسود الذی فی باطن القلب و یتکون هذا البخار اللطیف منه بمنزله الفتیله له،و الغذاء له کالزیت و الحیاه الظاهره فی جمیع أجزاء البدن بسببه کالضوء للسراج فی جمله البیت،کما أن السراج إذا انقطع زیته انطفأ،فسراج الروح أیضا ینطفئ مهما انقطع غذاؤه و کما أن الفتیله قد تحترق و تصیر رمادا بحیث لا تقبل الزیت،فکذلک الدم الأسود الذی فی باطن القلب قد یحترق بحیث لا یقبل الغذاء الذی تبقی الروح به،کما لا یقبل الرماد الزیت قبولا تتشبث النار به،و کما أن السراج ینطفئ تاره بسبب من داخل-کما ذکرنا-و تاره بسبب من خارج،کهبوب ریح أو إطفاء إنسان،فکذلک انطفاء الروح تاره یکون بسبب من داخل و تاره بسبب من خارج،کالقتل،و کما أن انطفاء السراج هو منتهی وقت وجوده کذلک انطفاء الروح هو منتهی وقت وجود الإنسان،و هو أجله الذی أجل له فی أم الکتاب.و کما أن السراج إذا انطفأ أظلم البیت کله کذلک الروح اذا انطفا أظلم البدن کله،و فارقته أنواره التی کان یستفیدها من الروح،و هی

ص :220

أنوار الإحساسات و القدره و الإرادات و سائر ما یجمعها معنی الحیاه.

ثم انظر-یا حبیبی-إن کنت من أهل الیقظه فی(الیدین)و حکمتهما، حیث طولهما لتمتدا إلی المقاصد،و عرّض الکف و وضع علیها الأصابع الخمس،و قسم کل إصبع بثلاث أنامل،و جعل الإبهام فی جانب،و البواقی فی جانب،لیدور علیها،و لو اجتمع الأولون و الآخرون علی أن یستنبطوا بدقیق الفکر وجها آخر فی وضع الأصابع سوی ما وضعت علیه من بعد الإبهام من الأربع و ترتبها فی صف واحد و تفاوتها فی الطول و القصر،علی أن یکون هذا الوجه أزین و أصلح منه أو مثله و شبهه فی الزینه و المصلحه لم یقدروا علیه،إذ بهذا الترتیب صلحت للقبض و الإعطاء،فإن بسطتها کانت لک طبقا تضیع علیها ما ترید،و إن جمعتها کانت لک آله للضرب،و إن نشرتها ثم ضممتها کانت آله للقبض،و إن ضممتها ضما غیر تام کانت لک مغرفه،و إن وضعت الإبهام علی السبابه کانت لک مخرقه،و إن بسطت الکف مع اتصال الأصابع کانت لک مجرفه و إن بسطت الکف و جمعت علیها الأصابع کانت لک محرزه،إلی غیر ذلک من المنافع.

ثم خلق(الأظفار)علی رءوسها،زینه للأنامل و عمادا لها من ورائها، حتی لا تنفت،و لیلتقط بها الأشیاء الدقیقه التی لا تتناولها الأنامل،و لیحک بها بدنه عند الحاجه،فالظفر الذی هو أخس الأعضاء لو عدمه الإنسان و حدثت به حکمه لکان أضعف الخلق و أعجزهم،ثم هدی(الید)إلی موضع الحک حتی تمتد إلیه و لو فی حاله النوم و الغفله،من غیر حاجه إلی فحص و طلب،و لو استعان بغیره لم یعثر علی موضع الحک.

ثم خلق(الرجلین)مرکبتین من الفخذ و الساق و القدم،کل منها علی شکل خاص و ترکیب خاص،لیتحرک بهما الإنسان إلی أی موضع أراد،و لو

ص :221

تغیر شیء من الشکل أو الوضع أو الترکیب فی جزء من إجزائهما لأختل أمر الحرکه،و وضع علیهما جمله البدن و جعلهما دعامه و أساسا له و حاملین لثقله،مع خفتهما و صغر جثتهما بالنسبه إلیه،إذ حسن الترکیب و سهوله الحمل و الحرکه فی مثل هذا الخلق لا یتصور بدون ذلک.فانظر فی عجیب حکمه ربک حیث جعل الأخف و الأدق و الأصغر أساسا و حاملا للأثقل و الأغلظ و الأکبر،مع أن کل بناء یکون أساسه أکبر و أغلظ مما یبنی علیه،و کل حامل یکون أعظم جثه من المحمول،فسبحانه من خالق لا نهایه لعجائب حکمته و غرائب قدرته.

ثم خلق جمیع ذلک فی النطفه جوف الرحم فی ظلمات ثلاث،و لو کشف عنها الغطاء و امتد إلیها البصر،لکان یری التخطیط و التصویر یظهر علیها شیئا فشیئا،و لا یری المصور و لا آلته،فسبحانه من مصور فاعل یتصرف فی مصنوعه من دون احتیاج إلی مباشره آله و لا افتقار إلی مکادحه عمل.

تذنیب

ثم تأمل-أیها المتأمل-فی عجائب حکم ربک:إنه لما کبر الصبی و ضاق عنه الرحم کیف هداه السبیل إلی الخروج حتی تنکس و تحرک،و خرج من ذلک المضیق کأنه عاقل بصیر،و لما خرج و کان محتاجا إلی الغذاء و لم یحتمل بدنه الأغذیه الکثیفه للینه و رخاوته خلق له اللبن اللطیف،و استخرجه من بین الفرث و الدم،خالصا سائغا،و خلق الثدیین و جمع فیهما هذا اللبن، و أنبت منهما الحلمه علی قدر ما ینطبق فم الصبی،و هداه إلی التقامها،و فتح فیها ثقبا ضیقه جدا،حتی لا یخرج اللبن إلا بعد المص تدریجیا،لأن الطفل

ص :222

لا یطیق منه إلا القلیل،ثم هداه إلی الامتصاص حتی یستخرج من مثل هذا المضیق اللبن الکثیر عند شده الجوع،و أخر خلق الأسنان إلی تمام الحولین، لأنه لا یحتاج فیهما إلیهما باللبن،و ما دام مغتذیا به لما کان فی دماغه رطوبه کثیره سلط علیه البکاء،لتسیل به تلک الرطوبه،فلا تنزل إلی بصره أو إلی غیره من أعضائه فتفسده،ثم لما کبر و لم یوافقه اللبن الخفیف و افتقر إلی الأغذیه الغلیظه المحتاجه إلی المضغ و الطحن أنبت له الأسنان عند الحاجه من دون تقدیم و تأخیر،و حنن علیه قلوب الوالدین بالقیام علی تربیته و تکفل حاله ما دام عاجزا عن تدبیر نفسه.

ثم رزقه الإدراک و الفهم و القدره و العقل علی التدریج حتی بلغ ما بلغ و أودع فی نفسه المجرده و قواها الباطنه أسرارا عجیبه تحیر طوامح العقول و تدهش منها ثواقب الأنظار و الفهوم.فانظر إلی قوه الخیال بعرضیتها الغیر المنقسمه کیف تطوی السماء و الأرض و تتحرک من المغرب إلی المشرق فی آن واحد،و إلی قوه الوهم کیف تستنبط کثره المعانی الجزئیه فی لحظه واحده، و تأخذها من حواق الأشیاء،و إلی المتخیله کیف ترکب بعضها بالبعض و تأخذ منها ما فیه الصلاح و الرشاد فی أمر المعاش و المعاد.

ثم انظر فی عجائب النفس و عالمها:من إحاطتها بالبدن کله و تدبیرها له، مع تنزهها عن صقع المکان و اتصافها بالعلم و القدره و سائر الصفات الکمالیه، و تمکنها من الإحاطه علی حقائق الأشیاء بأسرها،و تصرفها فی الملک و الملکوت بقوتها العقلیه و العملیه و مع ذلک عاجزه عن معرفه ذاتها و حقیقتها، و من تطوراتها فی الأطوار المختلفه،و تقلبها فی النشآت المتباینه،و ترقیاتها بحسب درجاتها و مقاماتها،من لدن تعلقها بالنطفه القذره إلی صیرورتها عالما ربانیا محیطا بحقائق الأشیاء متصلا بالملکوت الأعلی،و من اجتماع

ص :223

عوالم السباع و البهائم و الملائکه و الشیاطین فیه (1)،و إطاعه جمیع الموجودات له،حتی السباع تخضع لدیه و الطیور تخفض أجنحه الذل بین یدیه، و یستخدم الجن و یسخر الکواکب و روحانیتها،و من عجائب عالمه الطبع الموزون و الصوت الحسن،و علمه بصناعه الموسیقی،و استنباطه أنواع الصنائع من الأرض،و قد یتعدی إلی عالم العجیبه و الحرف الغریبه.

و منها أمر الرؤیا و إخباره بالمغیبات لاتصاله بالجواهر الروحانیه،و تأثیره فی مواد الأکوان بنزع صوره و إلباس أخری،فیؤثر بانقطاعه إلی اللّه فی استحاله الهواء إلی الغیم و نزول الأمطار،و إزاله أنواع الأمراض،و إهلاک قوم و إنجائهم،و تمکنه من فعل أو تحریک یخرج عن وسع مثله،و إمساکه عن القوت مده غیر معتاده،و اقتداره علی إظهار بدنه المثالی فی مواضع مختلفه فی وقت واحد،و إحضاره ما یریده من المطاعم و الملابس،و مصاحبته مع الملائکه و أخذ العلوم منهم.فانظر-یا أخی-إن کنت من أهل الیقظه إلی قدره ربک العظیم حیث أودع جمیع ذلک فیما عرفت حاله من النطفه السخیفه القذره،و هذه النطفه هی التی قد تصیر ملکا شدید الهمه و البطش مسخرا للربع المسکون،بحیث ینوط به انتظام النوع و اختلاله،و قد یصیر بحیث تظهر منه خوارق العادات و غرائب المعجزات فی عالم الأرض،و قد یتعدی إلی عالم الأفلاک،فینشق القمر و یرد الشمس.

و لیت شعری إن الناس کیف یتعجبون من صیروره المیت حیا،مع أنه جثته کانت موجوده و إنما أفیض علیه مجرد حس و حرکه،و لا یتعجبون من بلوغ قطره ماء قذره إلی المراتب التی عرفتها.و لیس المنشأ لذلک إلا کثره مشاهدتهم و تکرر ملاحظتهم له مع أن هذا لا یدفع العجب و الغرابه لو

ص :224


1- 1) تذکیر الضمیر هنا و فیما یأتی باعتبار الإنسان،و تقدم مثله صفحه(11).

نظروا بعین العبره و البصیره،إذ منشأهما إما عظم الصنع و حسن الإبداع، فهما فی بلوغ النطفه إلی المراتب المذکوره أقوی و أشد من إحیاء میت،أو دلاله هذا الصنع و الفعل علی صانع حکیم و فاعل علیم،فلا ریب أیضا فی أن دلاله الأول علی ذلک أشد من دلاله الثانی علیه،إذ کل من رزق أدنی حظ من البصیره یعلم أن بلوغ قطره ماء قذره إلی المراتب المذکوره لیس إلا من قدره قادر حکیم و صنع صانع علیم،أو من حدوث الفعل من دون مشاهده سبب مباشر،فهذا فی أمر النطفه أظهر،و علی أی تقدیر کان یکون التعجب و الغرابه فی بلوغ النطفه السخیفه القذره إلی المراتب المذکوره أشد و أحری من التعجب فی إحیاء میت أو إبراء أکمه أو أبرص أو تکلم حیوان أو نبات أو جماد أو غیر ذلک من خوارق العادات و غرائب المعجزات،فالنظر الذی لا یقتضی منه العجب إنما هو نظره حمقاء لم ینشأ عن حقیقه الروایه و الاتقان و لم یصدر عن ذی قلب یقظان.و بالجمله:الحکم و العجائب المودعه فی النشأه الإنسانیه أکثر من أن تحصی.و إنما أشرنا إلی نبذه قلیله منها تبصره لمن استبصر،و تنبیها علی کیفیه التفکر فی سائر مجاری الفکر و النظر،

قال الإمام أبو عبد اللّه الصادق(ع): «إن الصوره الإنسانیه أکبر حجه للّه علی خلقه،و هی الکتاب الذی کتبه بیده،و هی الهیکل الذی بناه بحکمته،و هی مجموع صور العالمین،و هی المختصر من العلوم فی اللوح المحفوظ،و هی الشاهد علی کل غائب،و هی الحجه علی کل جاحد،و هی الطریق المستقیم إلی کل خیر، و هی الصراط الممدود بین الجنه و النار».

و إذا عرفت نبذا من عجائب نفسک و بدنک،فقس علیه عجائب الأرض التی هی مقرک،بوهادها،و تلالها،و سهلها،و جبالها،و أشجارها،و أنهارها،و بحارها

ص :225

و أزهارها،و برارها،و عمارها و مدنها،و أمصارها،و معادنها،و جمادها، و حیوانها،و نباتها،فإن کل ما نظرت إلیه منها لو تأملته لوجدته مشتملا علی غرائب حکم لا تعد و عجائب مصالح لا تحد،و لرأیته آیه باهره علی عظمه مبدعه و حجه قاطعه علی جلاله موجده.

فانظر-أولا-إلی(رواسی الجبال)و شوامخ الصم الصلاب،

کیف أحکم بها جوانب الأرض و أودع المیاه تحتها،فانفرجت من هذه الأحجار الیابسه و التربه الکدره میاه عذبه صافیه،و أودع فیها الجواهر النفیسه العالیه و هدی الناس إلی استخراجها و استعمالها فیما ینبغی،و خلق فی الأرض معادن یحتاج إلیها نوع الإنسان،و لو فقد واحدا منها لم یتم انتظامه،و لم یترک معموره لم یکن فی قربها هذه المعادن،و جعل ما یکون الاحتیاج إلیه أشد و أکثر أعم وجودا و أقرب مسافه،کالملح و مثله.

ثم انظر إلی(أنواع النبات)

بکثرتها و اختلافها فی الإشکال و الألوان و الطعوم و الروائح و الخواص و المنافع،فهذا یغذی،و هذا یقوی،و هذا یقتل،و هذا یحیی،و هذا یسخن،و هذا یبرد،و هذا یجفف،و هذا یرطب و هذا یسهر،و هذا ینوم،و هذا یحزن،و هذا یفرح...إلی غیر ذلک من المنافع المختلفه و الفوائد المتباینه،مع اشتراکها فی السقی من ماء واحد، و الخروج من أرض واحده.(فإن قلت):اختلافها لاختلاف بذورها، (قلنا):متی کانت فی النواه نخله مطوقه بعناقید الرطب؟و متی کانت فی حبه واحده سبع سنابل فی کل سنبله مائه حبه؟و انظر إلی کل شجر و نبت إذا أنزل علیها الماء کیف یهتز و یربو و یخضر و ینمو بجمیع أجزائه من الأصول و الأغصان و الأوراق و الأثمار علی نسبه واحده،من غیر زیاده لجزء علی آخر لوصول الماء إلیها علی نسبه واحده و قسمته علیها بالسویه،فمن هذا القاسم

ص :226

العدل فی فعل ما لیس له شعور و لا إدراک؟فتبا لأقوام یسندون هذه الحکم المتقنه الظاهره و المصالح المحکمه الباهره إلی ما لا خبر له بوجوده و ذاته و لا بأفعاله و صفاته.

ثم انظر إلی(أنواع الحیوانات)

و أصنافها و کثرتها و اختلافها:من الطیور و الوحوش و السباع و البهائم،کیف هدی اللّه کل واحد منها إلی ترتیب المنزل و تحصیل القوت،و جعل ما لا یتم معاش الإنسان بدونه من الإنعام و البهائم مأنوسا به غیر متوحش عنه،و غیره وحشیا عنه غیر ألف به،و جعل فی کل منها من عجائب الحکم و غرائب المصالح ما تتحیر منه العقول،فمن ذا الذی یقدر أن یحیط بعجائب خلق العنکبوت و النحله-بل البقه و النمله- و غرائب أفعالها مع کونها من صغار الحیوانات،من وضع منازلها و جمیع أقواتها و ادخارها لنفسها و هدایتها إلی حوائجها؟فأی مهندس یقدر علی رسم بیوت النحل و العنکبوت علی هذا التناسب الهندسی؟و انظر کیف جعل العنکبوت بیته شبکه لیصید بها البق و الذباب.و بالجمله:کل شخص من الحیوان أودع فیه من العجائب ما لا یمکن وصفه،و کل أحد إنما یدرک قدر ما یصل إلیه فهمه.

ثم انتقل من عالم الأرض إلی(عالم البحر)و عجائبه من الحیوانات و الجواهر و النفائس،فإن العجائب المودعه فیه أضعاف عجائب الأرض،کما أن سعته أضعاف سعته،و کل حیوان یوجد فی الأرض یوجد فیه،و فیه حیوانات أخر لیس لها نظیر فی البر أصلا،و قد یوجد فیه من الحیوانات ما عظمه بقدر جزیره عظیمه،و کثیرا ما ینزل الرکبان علیه فیتحرک.أو من عجائبه خلق اللؤلؤ فی صدفه تحت الماء و إنبات المرجان من صم الصخور تحته،مع کونه علی هیئه شجر ثابته نامیه...و قس علیه الغیر و سائر النفائس التی یقذفها البحر و تستخرج منه.و بالجمله عجائب البحر أضعاف عجائب البر،و قد صنف

ص :227

جماعه فیها مجلدات من الکتب،و مع ذلک لم یأتوا إلا بالیسیر،و لم یذکروا إلا قلیلا من کثیر.

ثم انتقل إلی(عالم الجو)و عجائبه.من السبح و الغیوم و الأمطار و الثلوج و الشهب و البروق و الصواعق و الرعود،فانظر إلی السحاب الخفیف مع رخاوته کیف یحمل الماء الثقیل و یسکن فی جو صاف لا یتحرک إلا أن یأذن اللّه سبحانه فی إرساله الماء،و تقطیع القطرات کل قطره بالقدر الذی شاء و أراد،فینزل قطرات متفاصله لا تدرک قطره منها أخری،و لا یتقدم المتأخره و لا یتأخر المتقدم،حتی یصیب الأرض قطره قطره،و عین کل قطره لجزء من الأرض أو قوتا لحیوان معین،و لو کنت-یا حبیبی-ذا قلب لشاهدت فی کل قطره خطا إلیها مکتوبا بقلم إلهی:إنه یصیب الجزء الفلانی من الأرض،أو رزق للحیوان الفلانی فی الموضع الفلانی.

ثم ارفع رأسک إلی هذا(السقف الأخضر)

قائلا:سبحانک!ما خلقت هذا باطلا.و انظر إلی هذه الأجرام النوریه و عجائبها،و اصرف برهه من وقتک فی الفحص عن حقائق غرائبها:من الشمس و إضاءتها عالم الأکوان، و القمر و اختلاف تشکلاته فی الزیاده و النقصان،و سائر الأنجم الدائره، و الکواکب الثابته و السائره،و اختلاف صورها و أشکالها و مقادیرها و أوضاعها،و تفاوت مشارقها و مغاربها،و تباین منازلها و مواضعها،و اجتماعها و اتصالها،و تفرقها و انفصالها،و طلوعها و أفولها،و کسوفها و خسوفها، و انتظام حرکاتها و اتساق دورانها،و حسن وضعها و ترتیبها و عجیب نضدها و ترصیعها،بحیث حصل من کیفیه نضدها و وضعها صور جمیع الحیوانات:

من العقرب و الحمل و الثور و الجدی و الإنسان و الحوت و السرطان،بل صور

ص :228

غیر الحیوان:من السنبله و المیزان و القوس و الدلو و غیر ذلک.حتی ما من صوره فی الأرض إلا و لها تمثال فی السماء أ یظن عاقل أن وضع هذه الکواکب علی هذه الصوره و اختلاف بعضها فی اللون:ککموده زحل، و حمره المریخ،و قلب العقرب،و صفره عطارد،و رصاصیه الزهره و المشتری،بمجرد الاتفاق،و لیس لخالقها فی ذلک حکمه و مصلحه فما أشد جهلا و حمقا من توهم ذلک!

ثم انظر إلی حرکه(الشمس)

یسیر فلکها و إتمامها الدور بهذا السیر فی سنه،و به تقرب من وسط السماء و تبعد عنه،و بسیر آخر تطلع و تغرب فی کل یوم و تتم الدور بیوم و لیله،فلو لا سیرها الأول الموجب لغایه قربها إلی وسط السماء مده،و غایه بعدها عنه تاره،و توسطها بین الغایتین مرتین، لم تحصل الفصول الأربعه الموجبه لنشوء النباتات و الثمار و نضجها و بلوغها إلی غایاتها المطلوبه،و لو لا سیرها الثانی لم یختلف اللیل و النهار،فلم یتمیز وقت المعاش عن وقت الاستراحه،و لم تعرف المواقیت من الشهور و الأعوام و الساعات و الأیام.و تأمل فی أنه لو لم تکن السماوات مستدیره و حرکاتها دوریه،لم یتم شیء من الفوائد و الحکم المطلوبه من الحرکه و الزمان و ما ارتبط بها من أمور العالم السفلی.

ثم انظر إلی عظم أقدار هذه الأجرام السماویه،

حتی لا قدر لجمیع العوالم السفلیه من الأرض و البحار و عالم الجو بالنسبه إلیها،فلا یمکن أن یقال جمیع ذلک بالنسبه إلیها،بل بالنسبه إلی فکل الشمس فقط-مثلا-کنسبه قطره إلی البحر المحیط،و قد قال المهندسون:إن جرم کوکب الشمس فقط مائه و نیف و ستون ضعف الأرض بجمیعها،بل قال بعضهم أکثر من ذلک، و مع ذلک بینوا أن ثخن فلک المریخ ثلاثه أمثال غلظ فلک الشمس،مع

ص :229

ما فیه من أفلاک الزهره و عطارد و القمر و العناصر الأربعه،ثم أصغر کوکب تراه فی السماء هو مثل جمیع الأرض ثمانی مرات،و أکبرها ینتهی إلی قریب من مائه و عشرین مثلا للأرض.

ثم انظر مع هذا العظم إلی سرعه حرکتها و خفتها،

فإن شده سرعه حرکتها مما لا یمکن درکها،إلا أنک لا تشک فی أن کل جزء من الفلک فی لحظه یسیره یسیر مقدار عرض کوکب،و الزمان من طلوع أول جزء من کوکب إلی تمامه فی غایه القله.و قد علمت أن هذا الکواکب إما مثل الأرض مائه و نیف و ستین مره أو أکثر أو مائه و عشرین مره أو مائه مره،و الأقل قدرا أن یکون مثلها ثمانی مرات،فقد دار کل جزء من الفلک فی هذه اللحظه مثل الأرض مائه و سبعین مره أو مائه و عشرین مره.و قد عبر روح الأمین علیه السلام عن سرعه حرکه الفلک،إذا

قال سید الرسل-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «هل زالت الشمس؟»قال:لا.نعم!فقال له:کیف تقول لا.نعم!فقال:من حیث قلت:لا،إلی أن قلت نعم،سارت الشمس مسیره خمسمائه عام.

فتیقظ-یا أخی-من نوم الطبیعه،و تأمل من الذی حرک هذه الأجسام الثقیله العظیمه بهذه الحرکه السریعه الخفیفه،و أدخل صورتها مع اتساع أکنافها فی حدقه العین بصغرها،و تفکر من ذا الذی سخرها و أدار رحاها، فقل: بِسْمِ اللّٰهِ مَجْرٰاهٰا وَ مُرْسٰاهٰا ،و لو نظرت إلیها بعین البصیره،لعلمت أنها عباد طائعون خاضعون،و عشاق إلهیون والهون،و بإشاره من ربهم إلی یوم القیامه رقاصون دائرون.

و بالجمله:لو نظرت بعین العبره فی ذرات الوجود لا تجد ذره من ملکوت السماوات و الأرض إلا و فیها غرائب حکمه یکل البیان عن وصفها،و لو

ص :230

کان لک قلب و ألقیت السمع و أنت شهید،لعلمت أن جمیع ذرات الکائنات شواهد ظاهره و آیات متظافره علی عظمه ربک الأعلی،و ما من ذره إلا و هی بلسان حالها ناطقه و عن جلاله بارئها مفصحه،قائله لأصحاب الشهود بحرکاتها و سکناتها،و منادیه لأرباب القلوب بنغماتها:أ و ما تنظرون إلی خلقی و تکوینی و تصویری و ترکیبی و اختلاف صفاتی و حالاتی و تحولی فی أطواری و تقلباتی؟أ و لا تشاهدون کثره فوائدی و منافعی و غرائب حکمی و مصالحی؟أ تظنون أنی تکونت بنفسی أو خلقنی أحد من جنسی؟أو تستحیون تنظرون فی کلمه مرقومه من ثلاثه أحرف،فتجزمون أنها صنعه آدمی مرید عالم و متکلم قادر،ثم تنظرون إلی عجائب الخطوط الإلهیه المرقومه علی صفحات وجهی و العجائب الربانیه المودعه فی باطنی و ظاهری،و مع ذلک عن عظمه ربی غافلون و عن علمه و حکمته ذاهلون؟!

تتمیم

قد دریت إجمالا أن التفکر النافع محصور بین التفکر فی صفات اللّه و عجائب أفعاله،و التفکر فی ما یقرب العبد إلی اللّه لیفعله و فیما یبعده عنه لیترکه.و غیر ذلک من الأفکار لیس نافعا و لا متعلقا بالدین.مثال ذلک أن حال السائر إلی اللّه الطالب للقائه،کحال العاشق المستهتر،فکما أن تفکره لا یتجاوز عن التفکر فی معشوقه و جماله و فی صفاته و أفعاله و فی أفعال نفسه التی تقربه منه و تحببه إلیه لیتصف بها،أو التی تبعده عنه و تسقطه عن عینه لیتنزه عنها،و لو تفکر فی غیر ذلک کان ناقص العشق،کذلک المحب الخالص للّه ینبغی أن یحصر فکره فی اللّه و فی صفاته و أفعاله و فیما یقربه منه و یحببه الیه أو یبعده عنه،و لو تفکر فی غیر ذلک کان کاذبا فیما یدعیه من الشوق و الحب

ص :231

ثم التفکر فی ذات اللّه،بل فی بعض صفاته مما لا یجوز،و قد منعته الشریعه الحقه الإلهیه و الحکمه المتعالیه الحقیقیه،لأن ذاته أجل من أن تکون مرقی لأقدام الأفهام،أو مرمی لسهام الأوهام،فطرح النظر إلیه یورث اختلاط الذهن و الحیره،و جولان الفکر فیه یوجب اضطراب العقل و الدهشه و بعض الصدیقین المتجردین عن جلباب البدن لو أطاقوا إلیه مد البصر فإنما هو کالبرق الخاطف،و لو تجاوزوا عن ذلک لاحترقوا من سبحات وجهه.

و حال الصدیقین فی ذلک کحال الإنسان فی النظر إلی الشمس،فإنه و إن قدر علی مد البصر إلیها،إلا أن إدامته یورث الضعف و العمش،بل لا مشابهه بین الحالین،و إنما هو مجرد تقریب و تفهیم،فإن المناسبه بین نور الشمس و نور البصر فی الجمله ثابته،و أین مثل هذه المناسبه بین نور البصر و نور الأنوار القاهر علی کل نور بالإحاطه و الغلبه،و ما من نور إلا و هو منبجس من نوره و مترشح عن ظهوره،فکل نور فی مرتبه نوره زائل،و کل ظهور فی جنب ظهوره و شروقه مضمحل باطل.

و لما کان التفکر فی ذاته تعالی مذموما،فانحصر التفکر الممدوح فی التفکر فی عجائب صنعه و بدائع خلقه-و قد تقدم-و فی ما یقرب العبد إلی اللّه من الفضائل الخلقیه و الطاعات العضویه،و ما یبعده عنه من الملکات الباطنه و المعاصی الظاهره.و هذه الملکات و الأفعال هی المعبر عنها بالمنجیات و المهلکات و الطاعات و السیئات التی تذکر فی هذا الکتاب و فی غیره من کتب الأخلاق،و المراد بالتفکر فیها ههنا أن یتفکر العبد فی کل یوم و لیله فی وقت واحد أو أوقات متعدده فی أخلاقه الباطنه و أعماله الظاهره، و یتفحص عن حال قلبه و أعضائه،فإن وجد قلبه مستقیما علی جاده العداله متصفا بجمیع الفضائل الخلقیه و مجتنبا عن الرذائل الباطنه،و وجد أعضاءه

ص :232

ملازمه للطاعات و العبادات المتعلقه بها تارکه للمعاصی المنسوبه إلیها،فلیشکر اللّه علی عظیم توفیقه،و إن وجد فی قلبه شیئا من الرذائل أو رآه خالیا عن بعض الفضائل،فلیبادر إلی العلاج بالقوانین المقرره،بعد التفکر فی سوء خاتمته و أدائه إلی مقت اللّه و هلاکه،و کذلک إن عثر بالتفکر علی صدور معصیه أو ترک طاعه منه فلیتدارکه بالندم و التوبه و قضاء تلک الطاعه.

و لا ریب فی أن هذا القسم من التفکر له مجال متسع و القدر الضروری منه یستغرق الیوم بلیلته،و الاستقصاء فیه خارج عن حیطه شهر و سنه،إذ اللازم منه أن یتفکر فی کل یوم و لیله فی کل واحد من الملکات المهلکه:

من البخل،و الکبر،و العجب،و الریاء،و الحقد،و الحسد.و الجبن،و شده الغضب و الحرص و الطمع و شره الطعام و الوقاع،و حب المال،و حب الجاه، و النفاق،و سوء الظن،و الغفله،و الغرور...و غیر ذلک.و ینظر بنور الفکره و البصیره فی زوایا قلبه،و یتفقد منها هذه الصفات،فإن وجدها بظنه خالیه عنها،فلیتفکر فی کیفیه امتحان القلب و الاستشهاد بالعلامات الداله علی البراءه الیقینیه،فإن النفس قد تلبس الأمر علی صاحبها:فإن ادعت البراءه من الکبر،فینبغی أن یمتحن بحمل قربه ماء أو حزمه حطب فی السوق، فإن ادعت البراءه من الغضب فلیجرب بإیقاعها فی معرض إهانه السفهاء، و هکذا فلیمتحن فی غیرهما من الصفات بالامتحانات التی کان الأولون و السلف الصالحون یجربون بها أنفسهم،حتی یطمئن بانقطاع أصولها و فروعها من قلبه.و لو وجد بالامتحان أو تصریح المشاهده و العیان شیئا منها فی قلبه.

فلیتفکر فی کیفیه الخلاص من المعالجه بالضد أو بالموعظه و النصیحه و التوبیخ و الملامه،أو ملازمه أولی الأخلاق الفاضله و مجالسه أصحاب الورع و التقوی، أو بالریاضه و المجاهده و غیر ذلک.فإن نفع شیء منها فی الإزاله بالسهوله

ص :233

فلیحمد اللّه علی ذلک،و إلا فلیواظب علی هذه المعالجات و تکررها حتی یوفقه اللّه للخلاص بمقتضی وعده.

ثم یتفکر فی کل واحد من الفضائل المنجیه:کالیقین،و التوکل، و الصبر علی البلاء،و الرضا بالقضاء،و الشکر علی النعماء،و اعتدال الخوف و الرجاء،و الشجاعه و السخاء،و الزهد و الورع،و الإخلاص فی العمل، و ستر العیوب،و الندم علی الذنوب،و حسن الخلق مع الخلق،و حب اللّه و الخشوع له...و غیر ذلک،فإن وجد قلبه متصفا بالجمیع فلیجربه بالعاملات حتی یطمئن من تلبیس النفس-کما علمت طریقه-و إن وجد قلبه خالیا من شیء منها فلیتفکر فی طریق تحصیله-کما أشیر إلیه-.ثم یتوجه إلی کل واحد من أعضائه و یتفکر فی المعاصی المتعلقه به،مثل أن ینظر فی لسانه و یتفکر فی أنه هل صدر منه شیء من الغیبه،أو الکذب،أو الفحش،أو فضول الکلام أو النمیمه،أو الثناء علی النفس،أو غیر ذلک.ثم ینظر فی سمعه،و یتفکر فی أنه هل سمع شیئا من ذلک.ثم ینظر فی بطنه هل عصی اللّه بأکل حرام أو شبهه،أو کثره مانعه عن صفاء النفس و غیر ذلک...

و هکذا یفعل فی کل عضو عضو.

ثم یتفکر فی الطاعات المتعلقه بکل واحد منها و فیما خلق هذا العضو لأجله من الفرائض و النوافل،فإن وجد-بعد التفکر-عدم صدور شیء من المعاصی عن شیء منها-و إتیانها بالطاعات المفروضه علیها بأسرها و بالنوافل المرغبه إلیها بقدر الیسر و الاستطاعه فلیحمد اللّه علی ذلک،و إن عثر علی صدور شیء من المعاصی أو ترک شیء من الفرائض،فلیتفکر أولا فی الأسباب الباعثه علی ذلک،من الاشتغال بفضول الدنیا أو مصاحبه أقران السوء أو غیر ذلک،فلیبادر إلی قطع السبب،ثم التدارک بالتوبه و الندم،

ص :234

لئلا یکون غده مثل یومه.و هذا القدر من التفکر فی کل یوم و لیله لازم لکل دیّن معتقد بالنشأه الآخره،و قد کان ذلک عاده و دیدنا لسلفنا المتقین فی صبیحه کل یوم أو عشیه کل لیله،بل کانت لهم جریده یکتبون فیها رءوس المهلکات و المنجیات و یعرضون فی کل یوم و لیله صفاتهم علیها،و مهما اطمأنوا بقطع رذیله أو الاتصاف بفضیله یخطون علیها فی الجریده،و یدعون الفکر فیها،ثم یقبلون علی البواقی،و هکذا یفعلون حتی یخطوا علی الجمیع، و من کان أقل مرتبه منهم من الصلحاء ربما یثبتون فی جریدتهم بعض المعاصی الظاهره من أکل الحرام،و الشبهه،و إطلاق اللسان،و الکذب،و الغیبه و المزاء،و النمیمه،و المداهنه مع الخلق بترک الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر...و غیر ذلک،و یفعلون بمثل ما مر.

و بالجمله:کان إخواننا السالفون و سلفنا الصالحون لا ینفکون عن هذا النوع من التفکر،و یرونه من لوازم الإیمان بالحساب،فأف علینا حیث ترکنا بهم التأسی و القدوه،و خضنا فی غمرات الغفله،و لعمری إنهم لو رأونا لحکموا بکفرنا و عدم إیماننا بیوم الحساب،کیف و أعمالنا لا تشابه أعمال من یؤمن بالجنه و النار.فإن من خاف شیئا هرب منه،و من رجا شیئا طلبه،و نحن ندعی الخوف من النار و نعلم أن الهرب منها بترک المعاصی و مع ذلک منهمکون فیها،و ندعی الشوق إلی الجنه و نعلم أن الوصول إلیها بکثره الطاعات و مع ذلک مقصرون فی فعلها.

ثم هذا النوع من التفکر إنما هو تفکر العلماء و الصالحین،و أما تفکر الصدیقین فأجل من ذلک،لأنهم مستغرقون فی لجه الحب و الأنس،و منقطعون بشراشرهم إلی جناب القدس،ففکرهم مقصور علی جلال اللّه و جماله و قلبهم مستهتر به،بحیث فنی عن نفسه و نسی صفاته و أحواله،فحالهم أبدا کحال

ص :235

العشاق المستهترین عند لقاء المعشوق،و لا تظن أن هذا التفکر-بل أدنی مراتب التلذذ بالتفکر فی عظمه اللّه و جلاله-ممکن الحصول بدون الانفکاک عن جمیع الرذائل المهلکه و الاتصاف بجمیع الفضائل المنجیه،فإن حال المتفکر فی جلال اللّه و عظمته مع اتصافه بالأخلاق الرذیله،کحال العاشق الذی خلی بمحبوبته،و کان تحت ثیابه حیات و عقارب تلدغه مره بعد أخری، فتمنعه عن لذه المشاهده و الأنس.و لا یتم ابتهاجه إلا بإخراجها عن ثیابه و لا ریب أن الملکات الرذیله کلها کالحیات و العقارب مؤذیات و مشوشات، و من کان له أدنی معرفه و توجه إلی مناجاه ربه و کان فی نفسه شیء منها،یجد أنه کیف یشوشه و یصده عن الابتهاج،ثم إن لدغ هذه الصفات لا یظهر ظهورا بینا للمنهمکین فی علائق الطبیعه،و بعد مفارقه النفس عن البدن یشتد ألم لدغها بحیث یزید علی ألم لدغ الحیات و العقارب بمراتب شتی.

نصیحه

تیقظ-یا حبیبی-من نوم الغفله،و تفکر الیوم لغدک،قبل أن تنشب مخالب الموت فی جسدک،و لا تنفک قوتک العاقله عن التفکر فی صفاتک و أحوالک،و اعلم علی سبیل القطع و الیقین أن کل ما فی نفسک من فضیله أو رذیله و کل ما یصدر عنک من طاعه أو معصیه یکون بإزائه جزاء عند رحلتک عن هذه الدار الفانیه،و اسمع

قول سید الرسل-صلی اللّه علیه و آله و سلم-و لو کنت ذا قلب لکفاک إیقاظا و تنبیها،حیث قال: «إن روح القدس نفث فی روعی:أحب ما أحببت فإنک مفارقه،و عش ما شئت فإنک میت،و اعمل ما شئت فإنک مجزی به». و لعمری إنک إن کنت مؤمنا بالمبدإ و المعاد لکفاک هذا الکلام واعظا و حائلا بینک و بین الالتفات إلی الدنیا و أهلها.و بالجمله:ینبغی للمؤمن ألا یخلو فی کل یوم و لیله عن الفکر

ص :236

فی صفاته و أفعاله،و إذا صرف برهه من وقته فی هذا التفکر و برهه أخری فی التفکر فی عجائب قدره ربه،و صار ذلک معتادا له،حصل لنفسه کمال قوتیها العقلیه و العملیه،و خلصت عن الوساوس الشیطانیه و الخواطر النفسانیه،وفقنا اللّه بعظیم فضله الموصول إلی ما خلقنا لأجله.

(و منها)-أی و من رذائل القوه العاقله-استنباط وجوده.

المکر و الحیل

للوصول إلی مقتضیات قوتی الغضب و الشهوه.و اعلم أن المکر، و الحیله،و الخدعه،و النکر،و الدهاء:ألفاظ مترادفه،و هی فی اللغه قد تطلق علی شده الفطانه،و أرباب المعقول یطلقونها علی استنباط بعض الأمور من المآخذ الخفیه البعیده علی ما تجاوز عن مقتضی استقامه القریحه،و لذا جعلوها ضدا للذکاء و سرعه الفهم،و العرف خصصها باستنباط هذه الأمور إذا کانت موجبه لإصابه مکروه إلی الغیر من حیث لا یعلم،و ربما فسر بذلک فی اللغه أیضا،و هذا المعنی هو المراد هنا.

و لترکبه من إصابه المکروه إلی الغیر و من التلبیس علیه،یکون ضده استنباط الأمور المؤدیه إلی الخیریه،و النصیحه لکل مسلم،و استواء العلانیه للسریریه.

ثم فرق المکر و مرادفاته عن التلبیس و الغش و الغدر و أمثالها،إما باعتبار خفاء المقدمات و بعدها فیها دونها.أو بتخصیص الأولی بنفس استنباط الأمور المذکوره و الثانیه بارتکابها،و لذا عدت الأولی من رذائل القوه الوهمیه أو العاقله للعذر المذکور،و الثانیه من رذائل الشهویه،و ربما کان استعمالهما علی الترادف،و أطلق کل منهما علی ما تطلق علیه الأخری.

ص :237

هذا و للمکر مراتب شتی و درجات لا تحصی من حیث الظهور و الخفاء، فربما لم یکن فیه کثیر دقه و خفاء فیشعر به من له أدنی شعور،و ربما کان فی غایه الغموض و الخفاء بحیث لم یتفطن به الأذکیاء.و من حیث الموارد و المواضع کالباعث لظهور المحبه و الصداقه و اطمئنان عاقل،ثم التهجم علیه بالإیذاء و المکروه،و الباعث لظهور الأمانه و الدیانه و تسلیم الناس أموالهم و نفائسهم إلیه علی سبیل الودیعه أو المشارکه أو المعامله،ثم أخذها و سرقها علی نحو آخر من وجوه المکر،و کالباعث لظهور ورعه و عدالته و اتخاذ الناس إیاه إماما أو أمیرا فیفسد علیهم باطنا دینهم و دنیاهم.و قس علی ذلک غیره من الموارد و المواضع.

ثم المکر من المهلکات العظیمه،لأنه أظهر صفات الشیطان،و المتصف به أعظم جنوده،و معصیته أشد من معصیه إصابه المکروه إلی الغیر فی العلانیه،إذ المطلع بإراده الغیر إیذاءه یحتاط و یحافظ نفسه عنه،فربما دفع أذیته،و أما الغافل فلیس فی مقام الاحتیاط،لظنه أن هذا المکار المحیل محب و ناصح له،فیصل إلیه ضره و کیده فی لباس الصداقه و المحبه.فمن أحضر طعاما مسموما عند الغیر مریدا إهلاکه فهو أخبث نفسا و أشد معصیه ممن شهر سیفه علانیه مریدا قتله،إذ الثانی أظهر ما فی باطنه و اعلم هذا الغیر بإرادته،فیجزم بأنه عدو محارب له فیتعرض لصرف شره و منع ضره،فربما تمکن من دفعه،و أما الأول فظاهره فی مقام الإحسان و باطنه فی مقام الإیذاء و العدوان،و الغافل المسکین لا خبر له عن خباثه باطنه،فیقطع بأنه یحسن إلیه،فلا یکون معه فی مقام الدفع و الاحتیاط،بل فی مقام المحبه و الوداد،فیقتله و هو یعلم أنه یحسن إلیه،و یهلکه و هو فی مقام الخجل منه.

و بالجمله:هذه الرذیله أخبث الرذائل و أشدها معصیه،و لذلک

قال

ص :238

رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «لیس منا من ماکر مسلما».

و قال أمیر المؤمنین(ع): «لو لا أن المکر و الخدیعه فی النار لکنت أمکر الناس» ،

و کان(ع)کثیرا ما یتنفس الصعداء و یقول: «وا ویلاه یمکرون بی و یعلمون أنی بمکرهم عالم و أعرف منهم بوجوه المکر،و لکنی أعلم أن المکر و الخدیعه فی النار فأصبر علی مکروهم و لا ارتکب مثل ما ارتکبوا».

و طریق علاجه-بعد الیقظه-أن یتأمل فی سوء خاتمته و وخامه عاقبته،و فی تأدیته إلی النار و مجاوره الشیاطین و الأشرار،و یتذکر أن وبال کل مکر و حیله یرجع فی الدنیا إلی صاحبه،کما نطقت به الآیات و الأخبار و شهدت به التجربه و الاعتبار.ثم یتذکر فوائد ضد المکر و محامده،أعنی استنباط ما یوجب النصیحه و الخیریه للمسلمین و موافقه ظاهره لباطنه فی أفعاله و أقواله-کما یأتی فی محله-و بعد ذلک لو کان عاقلا مشفقا علی نفسه لاجتنب عنه کل الاجتناب،و ینبغی أن یقدم التروی فی کل فعل یصدر عنه لئلا یکون له فیه مکر و حیله،و إذا عثر علی فعل یتضمنه فلیترکه معاتبا لنفسه،و إذا تکرر منه ذلک تزول عن نفسه أصول المکر و فروعه بالکلیه بعون اللّه و توفیقه.

ص :239

ص :240

المقام الثانی (فیما یتعلق بالقوه الغضبیه من الرذائل و الفضائل و کیفیه العلاج)

اشاره

التهور و الجبن و الشجاعه-الخوف-الخوف المذموم و أقسامه- الخوف المحمود و أقسامه و درجاته-بم یتحقق الخوف-الخوف من اللّه أفضل الفضائل-الخوف إذا جاوز حده کان مذموما-طرق تحصیل الخوف الممدوح-خوف سوء الخاتمه و أسبابه-الفرق بین الاطمئنان و الأمن من مکر اللّه-التلازم بین الخوف و الرجاء-مواقع الخوف و الرجاء و ترجیح أحدهما علی الآخر-العمل علی الرجاء أعلی منه علی الخوف-مداواه الناس بالخوف و الرجاء علی اختلاف أمراضهم-صغر النفس و کبرها و صلابتها-الثبات- دناءه الهمه و علوها-الغیره و الحمیه و عدمها-الغیره علی الدین و الحریم و الأولاد-العجله-الأناه و التوقف و الوقار و السکینه-سوء الظن-حسن الظن-الغضب-الإفراط و التفریط و الاعتدال فی قوته-ذم الغضب- إمکان إزاله الغضب و طرق علاجه-فضیله الحلم و کظم الغیظ-الانتقام و العفو-العنف و الرفق-فضیله الرفق-المداراه-سوء الخلق بالمعنی الأخص- طرق اکتساب حسن الخلق-الحقد-العداوه الظاهره-الضرب و الفحش و اللعن و الطعن-العجب-ذمه آفاته-علاجه إجمالا و تفصیلا-انکسار النفس-الکبر-ذمه-التکبر علی اللّه و الناس-درجات الکبر-علاجه علما و عملا-التواضع-الذله-الافتخار-البغی-تزکیه النفس-العصبیه- کتمان الحق-الإنصاف و الاستقامه علی الحق-القساوه.

ص :241

فنقول: أما جنسا رذائلها

اشاره

(1)

«فأحدهما»:

التهور

کما علم،و هو من طرف الإفراط:أی الإقدام علی ما لا ینبغی و الخوض فی ما یمنعه العقل و الشرع من المهالک و المخاوف.و لا ریب فی أنه من المهلکات فی الدنیا و الآخره.و یدل علی ذمه کل ما ورد فی وجوب محافظه النفس و فی المنع عن إلقائها فی المهالک،کقوله تعالی:

وَ لاٰ تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَهِ

(2)

و غیر ذلک من الآیات و الأخبار.و الحق أن من لا یحافظ نفسه عما یحکم العقل بلزوم المحافظه عنه فهو غیر خال من شائبه من الجنون،و کیف یستحق اسم العقل من ألقی نفسه من الجبال الشاهقه و لم یبال بالسیوف الشاهره،أو وقع (3)فی الشطوط الغامره الجاریه و لم یحذر من السباع الضاریه.کیف و من ألقی نفسه فیما یظن به العطب،فهلک،کان قاتل نفسه بحکم الشریعه،و هو یوجب الهلاکه الأبدیه و الشقاوه السرمدیه.

و علاجه-بعد تذکر مفاسده فی الدنیا و الآخره-أن یقدم التروی فی کل فعل یرید الخوض فیه،فإن جوزه العقل و الشرع و لم یحکما بالحذر عنه ارتکبه،و إلا ترکه و لم یقدم علیه.و ربما احتیاج فی معالجته أن یلزم نفسه الحذر و الاجتناب عن بعض ما یحکم العقل بعدم الحذر عنه،حتی یقع فی طرف التفریط،و إذا علم من نفسه زوال التهور ترکه و أخذ بالوسط الذی هو الشجاعه.

ص :242


1- 1) أی القوه الغضبیه.
2- 2) البقره،الآیه:195.
3- 3) کذا فی النسختین،و لعل الصحیح(أو أوقع نفسه).
«و ثانیهما»:
اشاره

الجبن

و هو سکون النفس عن الحرکه إلی الانتقام أو غیره،مع کونها أولی.

و الغضب إفراط فی تلک الحرکه،فله ضدیه للغضب باعتبار،و للتهور باعتبار آخر.و علی الاعتبارین هو فی طرف التفریط من المهلکات العظیمه،و یلزمه من الأعراض الذمیمه،مهانه النفس،و الذله،و سوء العیش،و طمع الناس فیما یملکه،و قله ثباته فی الأمور،و الکسل،وجب الراحه،و هو یوجب الحرمان عن السعادات بأسرها و تمکین الظالمین من الظلم علیه،و تحمله للفضائح فی نفسه و أهله،و استماع القبائح من الشتم و القذف،و عدم مبالاته بما یوجب الفضیحه و العار،و تعطیل مقاصده و مهماته،و لذلک ورد فی ذمه من الشریعه ما ورد

قال رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «لا ینبغی للمؤمن أن یکون بخیلا و لا جبانا» ،

و قال-صلی اللّه علیه و آله و سلم-.

«اللهم إنی أعوذ بک من البخل،و أعوذ بک من الجبن،و أعوذ بک أن أرد إلی أرذل العمر».

و علاجه-بعد تنبیه نفسه علی نقصانها و هلاکها-أن یحرک الدواعی الغضبیه فیما یحصل به الجبن،فإن القوه الغضبیه موجوده فی کل أحد،و لکنها تضعف و تنقص فی بعض الناس فیحدث فیهم الجبن،و إذا حرکت و هیجت علی التواتر تقوی و تزید،کما أن النار الضعیفه تتوقد و تلتهب بالتحریک المتواتر،و قد نقل عن الحکماء أنهم یلقون أنفسهم فی المخاطرات الشدیده و المخاوف العظیمه دفعا لهذه الرذیله.و مما ینفع من المعالجات أن یکلف نفسه علی المخاصمه مع من یأمن غوائله،تحریکا لقوه الغضب،و إذا وجد من نفسه حصول ملکه الشجاعه فلیحافظ نفسه لئلا یتجاوز و یقع فی طرف الإفراط.

ص :243

وصل الشجاعه

قد عرفت أن ضد هذین الجنسین هو(الشجاعه)،فتذکر مدحها و شرافتها،و کلف نفسک المواظبه علی آثارها و لوازمها،حتی یصیر ما تکلفته طبعا و ملکه،فترتفع عنک آثار الضدین بالکلیه.و قد عرفت أن الشجاعه طاعه قوه الغضب للعاقله فی الإقدام علی الأمور الهائله و عدم اضطرابها بالخوض فی ما یقتضیه رأیها.و لا ریب فی أنها أشرف الملکات النفسیه و أفضل الصفات الکمالیه،و الفاقد لها بریء عن الفحلیه و الرجولیه،و هو بالحقیقه من النسوان دون الرجال،و قد وصف اللّه خیار الصحابه بها فی قوله أَشِدّٰاءُ عَلَی الْکُفّٰارِ (1)و أمر اللّه نبیه بها بقوله: وَ اغْلُظْ عَلَیْهِمْ (2)إذ الشده و الغلظه من لوازمها و آثارها،و الأخبار مصرحه باتصاف المؤمن بها.

قال أمیر المؤمنین(ع) فی وصف المؤمن:«نفسه أصلب من الصلد».

و قال الصادق علیه السلام: «المؤمن أصلب من الجبل إذ الجبل یستفل (3)منه و المؤمن لا یستقل من دینه».

ص :244


1- 1) الفتح،الآیه 29.
2- 2) التوبه،الآیه 73.
3- 3) استفل الشیء:أخذ منه أدنی جزء کعشره.

و أما الأنواع و لوازمها المتعلقه بالقوه الغضبیه

اشاره
فمنها:
اشاره

الخوف

و هو تألم القلب و احتراقه بسبب توقع مکروه فی الاستقبال مشکوک الوقوع،فلو علم أو ظن حصوله سمی توقعه انتظار مکروه،و کان تألمه أشد من الخوف،و کلامنا فی کلیهما.و فرقه عن الجبن علی ما قررناه من حدهما ظاهر،فإن الجبن هو سکون النفس عما یستحسن شرعا و عقلا من الحرکه إلی الانتقام أو شیء آخر،و هذا السکون قد یتحقق من غیر حدوث التألم الذی هو الخوف،مثلا من لا یجترئ علی الدخول فی السفینه أو النوم فی البیت وحده أو التعرض لدفع من یظلمه و یتعرض له یمکن اتصافه بالسکون المذکور مع عدم تألم بالفعل،فمثله جبان و لیس بخائف.و من کان له ملکه الحرکه إلی الانتقام و غیره من الأفعال التی یجوزها الشرع و العقل ربما حصل له التألم المذکور من توقع حدوث بعض المکاره،کما إذا أمر السلطان بقتله،فمثله خائف و لیس بجبان.

ثم الخوف علی نوعین:(أحدهما)مذموم بجمیع أقسامه،و هو الذی لم یکن من اللّه و لا من صفاته المقتضیه للهیبه و الرعب،و لا من معاصی العبد و جنایاته،بل یکون لغیر ذلک من الأمور التی یأتی تفصیلها.و هذا النوع من رذائل قوه الغضب من طرف التفریط،و من نتائج الجبن.و(ثانیهما) محمود و هو الذی یکون من اللّه و من عظمته و من خطأ العبد و جنایته،و هو من فضائل القوه الغضبیه،إذ العاقله تأمر به و تحسنه،فهو حاصل من انقیادها لها.و لنفصل القول فی أقسام النوعین،و بیان العلاج فی إزاله أقسام الأول و تحصیل الثانی:

ص :245

فصل الخوف المذموم و أقسامه

للنوع الأول أقسام یقبحها العقل بأسرها و لا یجوزها،فلا ینبغی للعاقل أن یتطرقها إلی نفسه.بیان ذلک:أن باعث هذا الخوف یتصور علی أقسام

(الأول)أن یکون أمرا ضروریا لازم الوقوع،

و لم یکن دفعه فی مقدره البشر.و لا ریب فی أن الخوف من مثله خطأ محض،و لا یترتب علیه فائده سوی تعجیل عقوبه بصده عن تدبیر مصالحه الدنیویه و الدینیه.و العاقل لا یتطرق علی نفسه مثل ذلک،بل یسلی نفسه و یرضیها بما هو کائن إدراکا لراحه العاجل و سعاده الآجل.

(الثانی)أن یکون أمرا ممکنا لم یجزم بشیء من طرفیه،

و لم یکن لهذا الشخص مدخلیه فی وقوعه و لا وقوعه.و لا ریب فی أن الجزم بوقوع مثله و التألم لأجله خلاف مقتضی العقل،بل اللازم إبقاؤه علی إمکانه من دون جزم بحصوله،ف:

لَعَلَّ اللّٰهَ یُحْدِثُ بَعْدَ ذٰلِکَ أَمْراً

(1)

و هذا القسم مع مشارکته للأول فی استلزامه تعجیل العقوبه بلا سبب، لعدم مدخلیته لاختیاره فیه،یمتاز عنه بعدم الجزم بوقوعه،فهو بعدم الخوف أولی منه.

(الثالث)أن یکون أمرا ممکنا فاعله هذا الشخص،

و هو ناشیء عن سوء اختیاره،فعلاجه ألا یرتکبه و لا یقدم علی فعل یخاف من سوء عاقبته.

فإنه إما فعل غیر قبیح من شأنه التأدی إلی ما یضره،و لا ریب فی أن

ص :246


1- 1) الطلاق،الآیه:1.

ارتکاب مثله خلاف حکم العقل،و لو ظهر التأدی بعد إیقاعه فیکون من الثانی،أو فعل قبیح لو ظهر أوجب الفضیحه و المؤاخذه،و إنما فعله ظنا منه أنه لا یظهر،ثم یخاف من الظهور و المؤاخذه،و لا ریب فی أن هذا الظن ناشیء عن الجهل،إذ کل فعل یصدر عن کل فاعل و لو خفیه یمکن أن یظهر، و إذا ظهر یمکن إیجابه للفضیحه و المؤاخذه.و العاقل العالم بطبیعه الممکن لا یرتکب مثله،فباعث الخوف فی الثانی هو الحکم علی الممکن بالوجوب، و فی هذا الحکم علیه بالامتناع،و لو حکم علیه بما یقتضی ذاته أمن من الخوفین.

(

الرابع)أن یکون مما توحش منه الطباع،بلا داع عقلی و لا باعث نفس أمری،

کالمیت و الجن و أمثالهما،(لا)سیما فی اللیل مع وحدته، و لا ریب فی أن هذا ناشیء عن قصور العقل و مقهوریته عن الواهمه،فلیحرک القوه الغضبیه و یهیجها لتغلب به العاقله علی الوهم.و ربما ینفع إلزام نفسه علی الوحده فی اللیالی المظلمه و الصبر علیها،حتی یزول عنه هذا الخوف علی التدریج.

ثم لما کان خوف الموت أشد أقسام هذا النوع و أعمها،فلنشر إلی علاجه بخصوصه،فنقول:

باعث خوف الموت یحتمل أمورا:
(الأول)تصور فناء ذاته بالکلیه

و صیرورته عدما محضا بالموت.

و لا ریب فی کونه ناشئا عن محض الجهل إذ الموت لیس إلا قطع علاقه النفس عن بدنه،و هی باقیه أبدا،کما دلت علیه القواطع العقلیه و الشواهد الذوقیه و الظواهر السمعیه،و لعل ما تقدم یکفی لإثبات هذا المطلوب.و مع قطع النظر عن ذلک نقول:کیف یجوز لمن له أدنی بصیره أن یجتمع عظماء نوع الإنسان بحذافیرهم،کأهل الوحی و الإلهام و أساطین الحکمه و العرفان علی محض الکذب و صرف الباطل!فمن تأمل أدنی تأمل یتخلص من هذا الخوف.

ص :247

(الثانی)تصور إیجابه ألما جسمانیا عظیما لا یتحمل مثله و لم یدرک فی الحیاه شبهه.

و هذا أیضا من الخیالات الفاسده،فإن الألم فرع الحیاه،و الألم الجسمانی ما دامت الحیاه لا یکون أشد مما رآه کل إنسان فی حیاته من الأوجاع و قطع الاتصال،و بعد زوال الحیاه لا معنی لوجوده،إذ کل جسمانی إدراکه بواسطه الحیاه،و بعد انقطاعها لا إدراک،فلا ألم.

(الثالث)تصور عروض نقصان لأجله.

و هو أیضا غفله عن حقیقه الموت و الإنسان،إذ من علم حقیقتهما یعلم أن الموت متمم الإنسانیه و آثارها و المائت جزء لحد الإنسان.و لذا قال أوائل الحکماء:(الإنسان حی ناطق مائت)،و حد الشیء یوجب کماله لا نقصانه،فبالموت تحصل التمامیه دون النقصان«نشنیده ای که هر که بمرد أو تمام شد» (1)فالإنسان الکامل یشتاق إلی الموت،لاقتضائه تمامیته و کماله،و خروجه عن ظلمه الطبیعه و مجاوره الأشرار إلی عالم الأنوار و مرافقه الأخیار من العقول القادسه و النفوس الطاهره،و أی عاقل لا یرجح الحیاه العقلیه و الابتهاجات الحقیقیه علی الحیاه الموحشه الهیولانیه،المشوبه بأنواع الآلام و المصائب و أصناف الأسقام و النوائب! فیا حبیبی!تیقظ من نوم الغفله و سکر الطبیعه،و استمع النصیحه ممن هو أحوج منک إلی النصیحه:حرک الشوق الکامن فی جوهر ذاتک إلی عالمک الحقیقی و مقرک الأصلی،و انسلخ عن القشورات الهیولانیه،و انقض عن روحک القدسی ما لزقه من الکدورات الجسمانیه،و طهر نفسک الزکیه عن أدناس دار الغرور و أرجاس عالم الزور،و اکسر قفصک الترابی الظلمانی و طر

ص :248


1- 1) هذه الجمله من الکلمات الحکمیه القصار،و معناها:(أ ما سمعت بأن کل من مات صار إنسانا کاملا).

بجناح همتک إلی وکرک القدسی النورانی،و ارتفع عن حضیض الجهل و النقصان إلی أوج العزه و العرفان،و خلص نفسک عن مضیق سجن الناسوت و سیرها فی فضاء قدس اللاهوت،فما بالک نسیت عهود الحمی و رضیت بمصاحبه من لا ثبات له و لا وفاء؟! زد سحر طائر قدسم ز سر سدره صفیر که در این دامگه حادثه آرام مگیر (1)

(الرابع)صعوبه قطع علاقته من الأولاد و الأموال و المناصب و الأحباب

و معلوم أن هذا لیس خوفا من الموت فی نفسه،بل هو حزن علی مفارقه بعض الزخارف الفانیه.و علاجه:أن یتذکر أن الأمور الفانیه مما لا یلیق بالعاقل أن یرتبط بها قلبه،و کیف یحب العاقل خسائس عالم الطبیعه و یطمئن إلیها مع علمه بأنه عن قریب یفارقها،فاللازم أن یخرج حب الدنیا و أهلها عن قلبه لیتخلص من هذا الألم.

(الخامس)تصور سرور الأعداء و شماتتهم بموته.

و هذا وسوسه شیطانیه صادره عن محض التوهم،إذ مسره الأعداء أو شماتتهم لا توجب ضررا فی

ص :249


1- 1) هذا البیت للشاعر الفارسی الفیلسوف الشهیر(حافظ الشیرازی) و هو من أبیات العرفان.و أراد(بالسحر)علی سبیل الرمز وقت استکمال النفس و تنبهها،و(بالطائر القدسی)ما یرمز إلیه العرفا المسمی عندهم أیضا(البیضانی)،و هو أحد العقول المجرده الذی بصفیره یوقظ الراقدین فی مراقد الظلمات،و بصوته ینبه الغافلین عن تذکر الآیات،و(بالسدره) سدره المنتهی المقصود منها منتهی قوس الصعود فی سلسله الممکنات. و حاصل معنی البیت المطابقی:قد صفر الطائر القدسی المنسوب إلی من علی السدره فی السحر،و یقول فی صفیره:لا تستقر فی المصیده المخیفه(و هی الدنیا و عوالم السفلیات)،و المراد أن یذهب عنها إلی عالم المجردات النورانی حرا طلیقا.

إیمانه و دینه،و لا ألما فی روحه و جسمه،علی أن ذلک لا یختص بالموت، إذ العدو یشمت و یفرح بما یرد علیه فی حال الحیاه أیضا من البلایا و المحن فمن کره ذلک فلیجتهد فی قطع العداوه و إزالتها بالمعالجات المقرره للحقد و الحسد

(السادس)تصور تضییع الأولاد و العیال،و هلاک الأعوان و الأنصار

و هذا أیضا من الوساوس الباطله الشیطانیه و الخواطر الفاسده النفسانیه، إذ ذلک یوجب ظن منشئیته لاستکمال الغیر و عزته،و مدخلیته فی قوته و ثروته،و ذلک ناشیء من جهله باللّه و بقضائه و قدره،إذ فیضه الأقدس اقتضی إیصال کل ذره من ذرات العالم إلی ما یلیق بها و إبلاغها إلی ما خلقت لأجله،و لیس لأحد أن یغیر ذلک أو یبدله و لذا تری أکثر الأفاضل یجتهدون فی تربیه أولادهم و لا ینجح سعیهم أصلا،و تشاهد غیر واحد من الأغنیاء یخلفون لأولادهم أموالا کثیره و تخرج عن أیدیهم فی مده قلیله، و تری کثیرا من أیتام الأطفال لا تربیه لهم و لا مال،و مع ذلک یبلغون بالتربیه الأزلیه مدارج الکمال،أو یحصلون ما لا حصر له من الأموال.و الغالب أن الأیتام الذین ذهب عنهم الآباء فی حاله الصبی تکون ترقیاتهم فی الآخره و الدنیا أکثر من الأولاد الذین نشأوا فی حجر الآباء.و التجربه شاهده بأن من اطمأن من أولاده بمال یخلفه لهم أو ذی قوه یفوض إلیه أمورهم، اعتراهم بعده الفقر و الفاقه و الذله و المهانه،و ربما صار ذلک سببا لهلاکهم و انقراضهم.و من فوض أمورهم إلی رب الأرباب و خالق العباد ازداد لهم بعده عزا و قوه و کثره و ثروه.فاللائق بالعقلاء أن یفوضوا أمور الأولاد و غیرهم من الأقارب و الأنصار إلی من خلقهم و رباهم،و یوکلهم إلی موجدهم و مولاهم،و هو نعم المولی و نعم الوکیل.و قد ظهر أن الخوف من الموت لأجل البواعث المذکوره لا وجه له.

ثم ینبغی للعاقل أن یتفکر فی أن کل کائن فاسد البته،کما تقرر فی

ص :250

الحکمه.و هو من الکائنات.و الفساد ضروری له.فمن أراد وجود بدنه أراد فساده اللازم له،فتمنی دوام الحیاه من الخیالات الممتنعه،و العاقل لا یحوم حولها و لا یتمنی مثلها.بل یعلم یقینا أن ما یوجد فی النظام الکلی هو الأصلح الأکمل و تغییره ینافی الحکمه و الخیریه،فیرضی بما هو واقع علی نفسه و غیره من غیر ألم و کدوره. ثم من یتمنی طول عمره فمقصوده منه إن کان حب اللذات الجسمیه و امتداد زمانها،فلیعلم أن الشیب إذا أدرکه ضعفت الأعضاء و اختلت القوی و زالت عنه الصحه التی هی عمده لذاته فضلا عن غیرها،فلا یلتذ بالأکل و الإجماع و سائر اللذات الحسیه،و لا یخلو لحظه عن مرض و ألم،و تتراجع جمیع أحواله،فتتبدل قوته بالضعف و عزه بالذل،و کذا سائر أحواله،کما أشیر إلیه فی الکتاب الإلهی بقوله تعالی:

وَ مَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَکِّسْهُ فِی الْخَلْقِ

(1)

.

و مع ذلک لا یخلو کل یوم من مفارقه حبیب أو شفیق،و مهاجره قریب أو رفیق.و ربما ابتلی بأنواع المصیبات،و یهجم علیه الفقر و الفاقه و النکبات،و طالب العمر فی الحقیقه طالب هذه الزحمات.و إن کان مقصوده منه اکتساب الفضائل العلمیه و العملیه،فلا ریب فی أن تحصیل الکمالات بعد أوان الشیخوخه فی غایه الصعوبه،فمن لم یحصل الفضائل الخلقیه إلی أن أدرکه الشیب،و استحکمت فیه الملکات المهلکه من الجهل و غیره،فإنی یمکنه بعد ذلک إزالتها و تبدیلها بمقابلاتها،إذ رفع ما رسخ فی النفس مع الشیخوخه التی لا یقتدر معها علی الریاضات و المجاهدات غیر ممکن.

و لذا ورد فی الآثار: «إن الرجل إذا بلغ أربعین سنه و لم یرجع إلی الخیر،جاء الشیطان و مسح علی وجهه و قال:بأبی وجه من لا یفلح أبدا». علی أن

ص :251


1- 1) یس،الآیه:68.

الطالب للسعاده ینبغی أن یکون مقصور الهم فی کل حال علی تحصیلها،و من جملتها دفع طول الأمل و الرضا بما قدر له من طول العمر و قصره،و یکون سعیه أبدا فی تحصیل الکمالات بقدر الإمکان و التخلص عن مزاحمه الزمان و المکان،و قطع علاقته من الدنیا و زخارفها الفانیه و المیل إلی الحیاه و اللذات الباقیه،و الاهتمام فی کسب الابتهاجات العقلیه و الاتصال التام بالحضره الإلهیه،حتی یتخلص عن سجن الطبیعه و یرتقی إلی أوج عالم الحقیقه،فیتفق له الموت الإرادی الموجب للحیاه الطبیعیه،کما قال(معلم الإشراق):«مت بالإراده تحیی بالطبیعه»، فینقل إلی مقعد صدق هو مستقر الصدیقین،و یصل إلی جوار رب العالمین،و حینئذ یشتاق للموت و لا یبالی بتقدیمه و تأخیره، و لا یرکن إلی ظلمات البرزخ الذی هو منزل الأشقیاء و الفجار و مسکن الشیاطین و الأشرار،و لا یتمنی الحیاه الفانیه أصلا و ینطق بلسان الحال:

خرم آن روز کزین منزل ویران بروم

راحت جان طلبم و ز پی جانان بروم

بهوای لب أو ذره صفت رقص کنان

تا لب چشمه خورشید درخشان بروم (1)

(السابع)تصور العذاب الجسمانی و الروحانی المترتب علی ذمائم الأعمال و قبائح الأفعال.

و لا ریب فی أن الخوف من ذلک ممدوح،و هو

ص :252


1- 1) البیتان للشاعر الفیلسوف(حافظ الشیرازی).و معنی الأول:«إن سروری یکون فی یوم الرحیل من هذه الدار الخربه طلبا لراحه نفسی و لقاء الحبیب».و یقصد بحبیبه:الحق الأول،و براحه نفسه:النعیم الأبدی، و بالرحیل عن الدار الخربه:انتقال نفسه من بدنه بالموت. و معنی البیت الثانی:«أنی لشوقی إلی إلقاء الحبیب اهتز اهتزاز الذره فی ضوء الشمس لکی أصل إلی لقاء عین الشمس المتوهجه».و یقصد بعین الشمس: خالق الکائنات.

معدود من أقسام النوع الثانی،إلا أن البقاء علیه و عدم السعی فیما یدفعه من ترک الخطیئات و کسب الطاعات جهل و بطاله،إذ هذا الخوف ناشیء من سوء الاختیار،و قد بعث اللّه الرسل و أوصیاءهم لاستخلاص الناس عنه.

فعلاجه ترک المعاصی و تحصیل معالی الأخلاق.و معلوم أن المنهمک فی المعاصی مع خوفه من العذاب کالملقی نفسه فی البحر أو النار مع خوفه من الغرق و الحرق،و لا ریب فی أن إزاله هذا الخوف باختیاره،فلیترک المعاصی و یجتهد فی کسب وظائف الطاعات لیتخلص عنه،و اهتمام أکابر الدین من الأنبیاء و المرسلین و الحکماء و الصدیقین فی وظائف الطاعات و صبرهم علی مشاق العبادات و مجاهدتهم مع جنود الشیاطین إنما هو لدفع هذا الخوف عن نفوسهم،فهو فی الحقیقه ناشیء منک و من سوء اختیارک،فبادر إلی تقلیله بالمواظبه علی صوالح الأعمال و فضائل الأفعال.و قد یأتی أن هذا الخوف هو سوط الله الباعث علی العمل،و معه لو کان مفرطا فلیعالج بأسباب الرجاء، و بدونه فلا بد أن یکون حتی یبعثه علیه،علی أنه مع عظم جرمه و قصور باعه عن تدارکه فلا ینبغی أن ییأس من روح اللّه،فلعل واسع الرحمه السابقه علی الغضب یدرکه بسابقه من القضاء و القدر.

فصل الخوف المحمود و أقسامه و درجاته

و للنوع الثانی من الخوف أقسام:(الأول)أن یکون من اللّه سبحانه و من عظمته و کبریائه،و هذا هو المسمی بالخشیه و الرهبه فی عرف أرباب القلوب.(الثانی)من جنایه العبد باقترافه المعاصی.(الثالث)أن یکون منهما جمیعا.و کلما ازدادت المعرفه بجلال اللّه و عظمته و تعالیه و بعیوب

ص :253

نفسه و جنایاته،ازداد الخوف،إذ إدراک القدره القاهره و العظمه الباهره و القوه القویه و العزه الشدیده،یوجب الاضطراب و الدهشه،و لا ریب فی أن عظمه اللّه و قدرته و سائر صفاته الجلالیه و الجمالیه غیر متناهیه شده و قوه و یظهر منها علی کل نفس ما یطیقه و یستعد له.و أنی لأحد من أولی المدارک أن یحیط بصفاته علی ما هی علیه،فإن المدارک عن إدراک غیر المتناهی قاصره.نعم،لبعض المدارک العالیه أن یدرکه علی الإجمال.مع أن ما یظهر للعقلاء من صفاته لیس هو من حقیقه صفاته،بل هو غایه ما تتأدی إلیه عقولهم و یتصور کمالا،و لو ظهر قدر ذره من حقیقه بعض صفاته لأقوی العقول و أعلی المدارک،لاحترق من سبحات وجهه،و تفرقت أجزاؤه من نور ربه.و لو انکشف من بعضها الغطاء لزهقت النفوس و تقطعت القلوب فغایه ما للمدارک العالیه من العقول و النفوس القادسه،أن یتصور عدم تناهیها فی الشده و القوه،و کونها فی الکمال و البهاء غایه ما یمکن و یتصور و یحتمله ظرف الواقع و نفس الأمر،کما هو الشأن فی ذاته سبحانه.و إدراک هذه الغایه أیضا یختلف باختلاف علو المدارک،فمن کان فی الدرک أقوی و أقدم کان بربه أعرف،و من کان به أعرف کان منه أخوف،و لذا قال تعالی:

إِنَّمٰا یَخْشَی اللّٰهَ مِنْ عِبٰادِهِ الْعُلَمٰاءُ

(1)

و قال سید الرسل: «أنا أخوفکم من اللّه». و قد قرع سمعک حکایات خوف زمره المرسلین و من بعدهم من فرق الأولیاء و العارفین،و عروض الغشیات المتواتره فی کل لیله لمولانا أمیر المؤمنین علیه السلام.

و هذا مقتضی کمال المعرفه الموجب لشده الخوف،إذ کمال المعرفه

ص :254


1- 1) الفاطر،الآیه:28.

یوجب احتراق القلب،فیفیض أثر الحرقه من القلب إلی البدن بالنحول و الصفار و الغشیه و البکاء،و إلی الجوارح بکفها عن المعاصی و تقییدها بالطاعات تلافیا لما فرط فی جنب اللّه،و من لم یجتهد فی ترک المعاصی و کسب الطاعات فلیس علی شیء من الخوف،و لذا قیل:لیس الخائف من یبکی و یمسح عینیه،بل من یترک ما یخاف أن یعاقب علیه. و قال بعض الحکماء:«من خاف شیئا هرب منه،و من خاف اللّه هرب إلیه»،و قال بعض العرفاء:

«لا یکون العبد خائفا حتی ینزل نفسه منزله السقیم الذی یحتمی مخافه طول السقام».و إلی الصفات بقمع الشهوات و تکدر اللذات،فتصیر المعاصی المحبوبه عنده مکروهه،کما یصیر العسل مکروها عند من یشتهیه إذا عرف کونه مسموما،فتحترق الشهوات بالخوف،و تتأدب الجوارح،و یحصل فی القلب الذبول و الذله و الخشوع و الاستکانه،و تفارقه ذمائم الصفات،و یصیر مستوعب الهم بخوفه و النظر فی خطر عاقبته،فلا یتفرغ لغیره،و لا یکون له شغل إلا المجاهده و المحاسبه و المراقبه و الضنه بالأنفاس و اللحظات، و مؤاخذه النفس فی الخطرات و الکلمات،و یشتغل ظاهره و باطنه بما هو خائف منه لا متسع فیه لغیره،کما أن من وقع فی مخالب ضاری السبع یکون مشغول اللهم به و لا شغل له بغیره.و هذا حال من غلبه الخوف و استولی علیه کما جری علیه جماعه من الصحابه و التابعین و من یحذوهم من السلف الصالحین فقوه المجاهده و المحاسبه بحسب شده الخوف الذی هو حرقه القلب و تألمه،و هو بحسب قوه المعرفه بجلال الله و عظمته و سائر صفاته و أفعاله، و بعیوب النفس و ما بین یدیها من الأخطار و الأهوال.

و أقل درجات الخوف مما یظهر أثره فی الأعمال أن یکف عن المحظورات و یسمی الکف منها(ورعا)،فإن زادت قوته کف عن الشبهات،یسمی

ص :255

ذلک(تقوی)إذ التقوی أن یترک ما یریبه إلی ما لا یربیه،و قد یحمله علی ترک ما لا بأس به مخافه ما به بأس،و هو الصدق فی التقوی،فإذا انضم إلیه التجرد للخدمه،و صار ممن لا یبنی ما لا یسکنه،و لا یجمع ما لا یأکله،و لا یلتفت إلی دنیا یعلم أنه یفارقها،و لا یصرف إلی غیر الله نفسا عن أنفاسه، فهو(الصدق)،و یسمی صاحبه(صدیقا)،فیدخل فی الصدق التقوی، و فی التقوی الورع،و فی الورع العفه،لأنها عباره عن الامتناع من مقتضی الشهوات.

فإذن یؤثر الخوف فی الجوارح بالکف و الإقدام.

فصل بم یتحقق الخوف

اعلم أن الخوف لا یتحقق إلا بانتظار مکروه،و المکروه إما أن یکون مکروها فی ذاته کالنار،أو مکروها لإفضائه إلی المکروه فی ذاته کالمعاصی المفضیه إلی المکروه لذاته فی الآخره،و لا بد لکل خائف أن یتمثل فی نفسه مکروه من أحد القسمین،و یقوی انتظاره فی قلبه حتی یتألم قلبه بسبب استشعاره ذلک المکروه،و یختلف مقام الخائفین فیما یغلب علی قلوبهم من المکروهات المحظوره:

فالذین یغلب علی قلوبهم خوف المکروه لذاته،فإما أن یکون خوفهم من سکرات الموت و شدته و سؤال النکیرین و غلظته،أو عذاب القبر و وحدته و هول المطلع و وحشته،أو من الموقف بین یدی اللّه و هیبته و الحیاء من کشف سریرته،أو من الحساب و دقته و الصراط وحدته،أو من النار و أ هوالها و الجحیم و أغلالها،أو الحرمان من دار النعیم و عدم وصوله إلی الملک

ص :256

المقیم،أو من نقصان درجاته فی العلیین و عدم مجاورته المقربین،أو من اللّه سبحانه بأن یخاف جلاله و عظمته و البعد و الحجاب منه و یرجو القرب منه، و هذا أعلاها رتبه،و هو خوف أرباب القلوب العارفین من صفاته ما یقتضی الهیبه و الخوف،و العالمین بلذه الوصال و ألم البعد و الفراق و المطلعین علی سر قوله:

وَ یُحَذِّرُکُمُ اللّٰهُ نَفْسَهُ

(1)

،و قوله: اِتَّقُوا اللّٰهَ حَقَّ تُقٰاتِهِ (2).

و قیل:ذلک خوف العابدین و الزاهدین و کافه العاملین.

و أما الذین غلب علی قلوبهم خوف المکروه لغیره،فإما یکون خوفهم من الموت قبل التوبه،أو نقضها قبل انقضاء المده،أو من ضعف القوه عن الوفاء بتمام حقوق اللّه،أو تخلیته مع حسناته التی اتکل علیها و تعزز بها فی عباد اللّه،أو من المیل عن الاستقامه،أو إلی اتباع الشهوات المألوفه استیلاء للعاده،أو تبدیل رقه القلب إلی القساوه،أو تبعات الناس عنده من الغش و العداوه،أو من الاشتغال عن اللّه بغیره،أو حدوث ما یحدث فی بقیه عمره،أو من البطر و الاستدراج بتواتر النعم،أو انکشاف غوائل طاعته حتی یبدو له من اللّه ما لم یعلم،أو من الاغترار بالدنیا و زخارفها الفانیه،أو تعجیل العقوبه بالدنیا و افتضاحه بالعلانیه،أو من اطلاع اللّه علی سریرته و هو عنه غافل،و توجهه إلی غیره و هو إلیه ناظر،أو من الختم له عند الموت بسوء الخاتمه،أو مما سبق له فی الأزل من السابقه.و هذه کلها مخاوف العارفین.

و لکل واحد منها خصوص فائده،هو الحذر عما یفضی إلی الخوف،

ص :257


1- 1) آل عمران،الآیه:28.
2- 2) آل عمران،الآیه:152.

فالخائف من تبعات الناس یجتهد فی براءه ذمته عنها،و من استیلاء العاده یواظب علی فطام نفسه عنها.و من اطلاع اللّه علی سریرته یشتغل بتطهیر قلبه عن الوساوس.و هکذا فی بقیه الأقسام.

و أغلب هذه المخاوف علی المتقین خوف سوء الخاتمه،و هو الذی قطع قلوب العارفین،إذ الأمر فیه مخطر-کما یأتی-و أعلی الأقسام و أدلها علی کمال المعرفه خوف السابقه،لأن الخاتمه فرع السابقه،و یترتب علیها بعد تخلل أسباب کثیره،و لذا قال العارف الأنصاری:«الناس یخافون من الیوم الآخر و أنا أخاف من الیوم الأول».فالخاتمه تظهر ما سبق به القضاء فی أم الکتاب،

و إلیه أشار النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-فی المنبر، حیث رفع یده الیمنی قابضا علی کفه،ثم قال:«أ تدرون أیها الناس ما فی کفی؟»، قالوا:اللّه و رسوله أعلم،قال:«أسماء أهل الجنه و أسماء آبائهم و قبائلهم إلی یوم القیامه».ثم رفع یده الیسری و قال:«أیها الناس!أ تدرون ما فی کفی؟» قالوا:اللّه و رسوله أعلم،فقال:أسماء أهل النار و أسماء آبائهم و قبائلهم إلی یوم القیامه».ثم قال:«حکم اللّه و عدل،حکم اللّه»:

فَرِیقٌ فِی الْجَنَّهِ وَ فَرِیقٌ فِی السَّعِیرِ

(1)

.

و قال-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «یسلک بالسعید فی طریق الأشقیاء حتی یقول الناس:ما أشبهه بهم بل هو منهم،ثم تتدارکه السعاده.و قد یسلک بالشقی طریق السعداء حتی یقول الناس:ما أشبهه بهم،بل هو منهم،ثم یتدارکه الشقاء.إن من کتبه اللّه سعیدا و إن لم یبق من الدنیا إلا فواق ناقه ختم له بالسعاده» (2)،

ص :258


1- 1) الشوری،الآیه:7.
2- 2) هذا الحدیث مروی فی أصول الکافی فی(باب السعاده و الشقاوه)عن أبی عبد الله الصادق-علیه السلام-
فصل الخوف من اللّه أفضل الفضائل

الخوف منزل من منازل الدین و مقام من مقامات الموقنین،و هو أفضل الفضائل النفسانیه،إذ فضیله الشیء بقدر إعانته علی السعاده،و لا سعاده کسعاده لقاء اللّه و القرب منه،و لا وصول إلیها إلا بتحصیل محبته و الأنس به،و لا یحصل ذلک إلا بالمعرفه،و لا تحصل المعرفه إلا بدوام الفکر، و لا یحصل الأنس إلا بالمحبه و دوام الذکر،و لا تتیسر المواظبه علی الفکر و الذکر إلا بانقلاع حب الدنیا من القلب،و لا ینقلع ذلک إلا بقمع لذاتها و شهواتها،و أقوی ما تنقمع به الشهوه هو نار الخوف،فالخوف هو النار المحرقه للشهوات،فإذن فضیلته بقدر ما یحرق من الشهوات و یکف من المعاصی و یحث علی الطاعات،و یختلف ذلک باختلاف درجات الخوف -کما مر-.

و قیل:من أنس باللّه،و ملک الحق قلبه،و بلغ مقام الرضا،و صار مشاهدا لجمال الحق:لم یبق له الخوف،بل یتبدل خوفه بالأمن،کما یدل علیه قوله سبحانه:

أُولٰئِکَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَ هُمْ مُهْتَدُونَ

(1)

إذ لا یبقی له التفات إلی المستقبل،و لا کراهیه من مکروه،و لا رغبه إلی محبوب،فلا یبقی له خوف و لا رجاء،بل صار حاله أعلی منهما.نعم، لا یخلو عن الخشیه-أی الرهبه من اللّه و من عظمته و هیبته-و إذا صار متجلیا بنظر الوحده لم یبق فیه أثر من الخشیه أیضا،لأنه من لوازم التکثر،

ص :259


1- 1) الأنعام الآیه:82.

و قد زال.و لذا قیل:«الخوف حجاب بین اللّه و بین العبد».و قیل أیضا:

«إذا ظهر الحق علی السرائر لا یبقی فیها محل لخوف و لا رجاء».و قیل أیضا:«المحب إذا شغل قلبه فی مشاهده المحبوب بخوف الفراق کان ذلک نقصا فی دوام الشهود الذی هو غایه المقامات».

و أنت خبیر بأن هذه الأقوال مما لا التفات لنا إلیها،فلنرجع إلی ما کنا بصدده من بیان فضیله الخوف،فنقول:الآیات و الأخبار الداله علیه أکثر من أن تحصی،و قد جمع اللّه للخائفین العلم و الهدی و الرحمه و الرضوان، و هی مجامع مقامات أهل الجنان،فقال:

إِنَّمٰا یَخْشَی اللّٰهَ مِنْ عِبٰادِهِ الْعُلَمٰاءُ

(1)

.و قال: هُدیً وَ رَحْمَهٌ لِلَّذِینَ هُمْ لِرَبِّهِمْ یَرْهَبُونَ (2).و قال: رَضِیَ اللّٰهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ ذٰلِکَ لِمَنْ خَشِیَ رَبَّهُ (3).

و کثیر من الآیات مصرحه بکون الخوف من لوازم الإیمان، کقوله تعالی:

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِینَ إِذٰا ذُکِرَ اللّٰهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ (4)و قوله: وَ خٰافُونِ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (5)و مدح الخائفین بالتذکر فی قوله:

ص :260


1- 1) الفاطر،الآیه:28.
2- 2) الأعراف،الآیه:154.
3- 3) البینه،الآیه:8.
4- 4) الانفال،الآیه:2.
5- 5) آل عمران،الآیه:175.

سَیَذَّکَّرُ مَنْ یَخْشیٰ

(1)

و وعدهم الجنه و جنتین،بقوله:

وَ أَمّٰا مَنْ خٰافَ مَقٰامَ رَبِّهِ وَ نَهَی النَّفْسَ عَنِ الْهَویٰ فَإِنَّ الْجَنَّهَ هِیَ الْمَأْویٰ

(2)

.و قوله: وَ لِمَنْ خٰافَ مَقٰامَ رَبِّهِ جَنَّتٰانِ (3).

و فی الخبر القدسی: «و عزتی لا أجمع علی عبدی خوفین و لا أجمع له أمنین،فإذا أمننی فی الدنیا أخفته یوم القیامه،و إذا خافنی فی الدنیا أمنته یوم القیامه».

و قال رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم- «رأس الحکمه مخافه اللّه»،

و قال-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «من خاف اللّه أخاف اللّه منه کل شیء،و من لم یخف اللّه أخافه اللّه من کل شیء»

(4)

،

و قال لابن مسعود:«إن أردت أن تلقانی فأکثر من الخوف بعدی»،

و قال-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «أتمکم عقلا أشدکم اللّه خوفا».

و عن لیث بن أبی سلیم قال: «سمعت رجلا من الأنصار یقول:بینما رسول اللّه مستظل بظل شجره فی یوم شدید الحر،إذ جاء رجل فنزع ثیابه، ثم جعل یتمرغ فی الرمضاء،یکوی ظهره مره،و بطنه مره،و جبهته مره، و یقول:یا نفس ذوقی،فما عند اللّه أعظم مما صنعت بک.و رسول اللّه ینظر إلیه ما یصنع.ثم إن الرجل لبس ثیابه،ثم أقبل،فأومی إلیه النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-بیده و دعاه،فقال له:یا عبد اللّه!رایتک صنعت شیئا

ص :261


1- 1) الأعلی،الآیه:10.
2- 2) النازعات،الآیه:40-41
3- 3) الرحمن،الآیه:46.
4- 4) روی الحدیث فی أصول الکافی فی باب الخوف و الرجاء عن الصادق(ع)

ما رأیت أحدا من الناس صنعه،فما حملک علی ما صنعت؟فقال الرجل:

حملنی علی ذلک مخافه اللّه،فقلت لنفسی:یا نفس ذوقی فما عند اللّه أعظم مما صنعت بک.فقال النبی-صلی الله علیه و آله و سلم-:لقد خفت ربک حق مخافته،و إن ربک لیباهی بک أهل السماء،ثم قال لأصحابه:یا معشر من حضر!ادنوا من صاحبکم حتی یدعو لکم.فدنوا منه،فدعا لهم،و قال اللهم اجمع أمرنا علی الهدی و اجعل التقوی زادنا،و الجنه مآبنا».

و قال-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «ما من مؤمن یخرج من عینیه دمعه،و إن کانت مثل رأس الذباب،من خشیه اللّه،ثم یصیب شیئا من حر وجهه،إلا حرمه اللّه علی النار»،

و قال: «إذا اقشعر قلب المؤمن من خشیه اللّه تحاتت عنه خطایاه کما یتحات من الشجر ورقها»،

و قال: «لا یلج النار أحد بکی من خشیه اللّه حتی یعود اللبن فی الضرع».

و قال سید الساجدین(ع) فی بعض أدعیته:

«سبحانک!عجبا لمن عرفک کیف لا یخافک»

.

و قال الباقر علیه السلام: «صلی أمیر المؤمنین علیه السلام بالناس الصبح بالعراق،فلما انصرف وعظهم،فبکی و أبکاهم من خوف اللّه،ثم قال:أما و اللّه لقد عهدت أقواما علی عهد خلیلی رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-:و أنهم لیصبحون و یمسون شعثا غبرا خمصا بین أعینهم کرکب البعیر یبیتون لربهم سجدا و قیاما، یراوحون بین أقدامهم و جباههم،یناجون ربهم فی فکاک رقابهم من النار و اللّه لقد رأیتهم مع هذا و هم خائفون مشفقون»،

و فی روایه أخری: «و کأن زفیر النار فی آذانهم،إذا ذکر اللّه عندهم مادوا کما تمید الشجر،کأنما القوم باتوا غافلین»،

ثم قال علیه السلام: «فما رئی علیه السلام بعد ذلک ضاحکا حتی قبض».

و قال الصادق علیه السلام: «من عرف اللّه خاف اللّه و من خاف اللّه سخت نفسه عن الدنیا».

و قال علیه السلام: «إن من العباده

ص :262

شده الخوف من اللّه تعالی یقول: إِنَّمٰا یَخْشَی اللّٰهَ مِنْ عِبٰادِهِ الْعُلَمٰاءُ .و قال:

فَلاٰ تَخْشَوُا النّٰاسَ وَ اخْشَوْنِ

(1)

.قال: وَ مَنْ یَتَّقِ اللّٰهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً (2).

و قال:«إن حب الشرف و الذکر لا یکونان فی قلب الخائف الراهب»

و قال علیه السلام: «المؤمن بین مخافتین:ذنب قد مضی ما یدری ما صنع اللّه فیه،و عمر قد بقی لا یدری ما یکتسب فیه من المهالک،فهو لا یصبح إلا خائفا و لا یصلحه إلا الخوف»،

و قال(ع): «خف اللّه کأنک تراه،و إن کنت لا تراه فإنه یراک،و إن کنت تری أنه لا یراک،فقد کفرت،و إن کنت تعلم أنه یراک ثم برزت له بالمعصیه فقد جعلته من أهون الناظرین إلیک»،

و قال(ع) «لا یکون المؤمن مؤمنا حتی یکون خائفا راجیا،و لا یکون خائفا راجیا حتی یکون عاملا لما یخاف و یرجو»،

و قال(ع): «مما حفظ من خطب النبی -صلی اللّه علیه و آله و سلم-أنه قال:أیها الناس!إن لکم معالم فانتهوا إلی معالمکم،و إن لکم نهایه فانتهوا إلی نهایتکم،ألا إن المؤمن یعمل بین مخافتین بین أجل قد مضی لا یدری ما اللّه صانع فیه و بین أجل قد بقی لا یدری ما اللّه قاض فیه،فلیأخذ العبد المؤمن من نفسه لنفسه و من دنیاه لآخرته،و من الشبیبه قبل الکبر،و فی الحیاه قبل الممات،فو الذی نفس محمد بیده ما بعد الدنیا من مستعتب و ما بعدها من دار إلا الجنه أو النار».

ثم الأخبار الوارده فی فضل العلم و التقوی و الورع و البکاء و الرجاء تدل علی فضل الخوف،لان جمله ذلک متعلقه به تعلق السبب أو تعلق

ص :263


1- 1) المائده،الآیه:44.
2- 2) الطلاق،الآیه:2.

المسبب،إذ العلم سبب الخوف،و التقوی و الورع یحصلان منه و یترتبان علیه-کما ظهر مما سبق-و البکاء ثمرته و لازمه،و الرجاء یلازمه و یصاحبه إذ کل من رجا محبوبا فلا بد أن یخاف فوته،إذ لو لم یخف فوته لم یحبه فلا ینفک أحدهما عن الآخر،و إن جاز غلبه أحدهما علی الآخر،إذ من شرطهما تعلقهما بالمشکوک،لأن المعلوم لا یرجی و لا یخاف،فالمحبوب المشکوک فیه تقدیر وجوده یروح القلب و هو الرجاء،و تقدیر عدمه یؤلمه و هو الخوف،و التقدیران یتقابلان.نعم أحد طرفی الشک قد یترجح بحضور بعض الأسباب،و یسمی ذلک ظنا،و مقابله وهما،فإذا ظن وجود المحبوب قوی الرجاء و ضعف الخوف بالإضافه إلیه،و کذا بالعکس،و علی کل حال فهما متلازمان،و لذلک قال اللّه سبحانه.

وَ یَدْعُونَنٰا رَغَباً وَ رَهَباً

(1)

.و قال: یَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَ طَمَعاً (2).

و قد ظهر أن ما یدل علی فضل الخمسه یدل علی فضیلته،و کذا ما ورد فی ذم الأمن من مکر اللّه یدل علی فضیلته،لأنه ضده،و ذم الشیء مدح لضده الذی ینفیه.و مما یدل علی فضیلته ما ثبت بالتواتر من کثره خوف الملائکه و الأنبیاء و أئمه الهدی-علیهم السلام-کخوف جبرائیل،و میکائیل، و إسرافیل،و حمله العرش،و غیرهم من الملائکه المهیمین و المسلمین.و کخوف نبینا،و إبراهیم،و موسی،و عیسی،و داود،و یحیی...و غیرهم.و خوف أمیر المؤمنین و سید الساجدین و سائر الأئمه الطاهرین-علیهم السلام-و حکایه

ص :264


1- 1) الأنبیاء،الآیه:90.
2- 2) السجده،الآیه:16.

خوف کل منهم فی کتب المحدثین مذکوره و فی زبرهم مسطوره،فلیرجع إلیها من أراد،و من اللّه العصمه و السداد.

فصل الخوف إذا جاوز حده کان مذموما

اعلم أن الخوف ممدوح إلی حد،فإن جاوزه کان مذموما.و بیان ذلک:

أن الخوف سوط اللّه الذی سوق به العباد إلی المواظبه علی العلم و العمل، لینالوا بهما رتبه القرب إلیه تعالی و لذه المحبه و الأنس به،و کما أن السوط الذی تساق به البهیمه و یأدب به الصبی،له حد فی الاعتدال.لو قصر عنه لم یکن نافعا فی السوق و التأدیب،و لو تجاوز عنه فی المقدار أو الکیفیه أو المبالغه فی الضرب کان مذموما لأدائه إلی إهلاک الدابه و الصبی،فکذلک الخوف الذی هو سوط اللّه لسوق عباده له حد فی الاعتدال و الوسط،و هو ما یوصل إلی المطلوب،فإن کان قاصرا عنه کان قلیل الجدوی،و کان کقضیب ضعیف یضرب به دابه قویه،فلا یسوقها إلی المقصد.و مثل هذا الخوف یجری مجری رقه النساء عند سماع شیء محزن یورث فیهن البکاء،و بمجرد انقطاعه یرجعن إلی حالهن الأولی،أو مجری خوف بعض الناس عند مشاهده سبب هائل،و إذا غاب ذلک السبب عن الحس رجع القلب إلی الغفله.

فهذا خوف قاصر قلیل الجدوی.فالخوف الذی لا یؤثر فی الجوارح بکفها عن المعاصی و تقییدها بالطاعات حدیث نفس و حرکه خاطر لا یستحق أن یسمی خوفا.و لو کان مفرطا ربما جاوز إلی القنوط و هو ضلال:

وَ مَنْ یَقْنَطُ مِنْ رَحْمَهِ رَبِّهِ إِلاَّ الضّٰالُّونَ

(1)

ص :265


1- 1) الحجر،الآیه:56.

أو إلی الیأس و هو کفر:

لاٰ یَیْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللّٰهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْکٰافِرُونَ

(1)

و لا ریب فی أن الخوف المجاوز إلی الیأس و القنوط یمنع من العمل، لرفعهما نشاط الخاطر الباعث علی الفعل،و إیجابهما کساله الأعضاء المانعه من العمل.و مثل هذا الخوف محض الفساد و النقصان و عین القصور و الخسران و لا رجحان له فی نظر العقل و الشرع مطلقا،إذ کل خوف بالحقیقه نقص لکونه منشأ العجز،لأنه متعرض لمحذور لا یمکنه دفعه،و باعث الجهل لعدم اطلاعه علی عاقبه أمره،إذ لو علم ذلک لم یکن خائفا،لما مر من أن الخوف هو ما کان مشکوکا فیه،فبعض أفراد الخوف إنما یصیر کمالا بالإضافه إلی نقص أعظم منه، و باعتبار رفعه المعاصی و إفضائه إلی ما یترتب علیه من الورع و التقوی و المجاهده و الذکر و العباده و سائر الأسباب الموصله إلی قرب اللّه و أنسه،و لو لم یؤد إلیها کان فی نفسه نقصا لا کمالا،إذ الکمال فی نفسه هو ما یجوز أن یوصف اللّه تعالی به،کالعلم و القدره و أمثالهما،و ما لا یجوز وصفه به لیس کمالا فی ذاته،و ربما صار محمودا بالإضافه إلی غیره و بالنظر إلی بعض فوائده،فما لا یفضی إلی فوائده المقصوده منه لإفراطه فهو مذموم، و ربما أوجب الموت أو المرض أو فساد العقل،و هو کالضرب الذی یقتل الصبی أو یهلک الدابه أو یمرضها أو یکسر عضوا من أعضائها.و إنما مدح صاحب الشرع الرجاء و کلف الناس به لیعالج به صدمه الخوف المفرط المفضی إلی الیأس أو إلی أحد الأمور المذکوره.فالخوف المحمود ما یفضی إلی العمل مع بقاء الحیاه و صحه البدن و سلامه العقل،فإن تجاوز إلی إزاله شی منها فهو مرض یجب علاجه،و کان بعض مشائخ العرفاء یقول للمرتاضین من

ص :266


1- 1) یوسف،الآیه:87.

مریدیه الملازمین للجوع أیاما کثیره:احفظوا عقولکم،فإنه لم یکن للّه تعالی ولی ناقص العقل،و ما قیل:«إن من مات من خوف اللّه تعالی مات شهیدا، معناه أن موته بالخوف أفضل من موته فی هذا الوقت بدونه،فهو بالنسبه إلیه فضیله،لا بالنظر إلی تقدیر بقائه و طول عمره فی طاعه اللّه و تحصیل المعارف إذ للمترقی فی درجات المعارف و الطاعات له فی کل لحظه ثواب شهید أو شهداء فأفضل السعادات طول العمر فی تحصیل العلم و العلم،فکل ما یبطل العمر أو العقل و الصحه فهو خسران و نقصان.

فصل طرق تحصیل الخوف الممدوح

لتحصیل الخوف الممدوح و جلبه طرق:

(الأول)أن یجتهد فی تحصیل الیقین.

أی قوه الإیمان باللّه،و الیوم الآخر،و الجنه،و النار،و الحساب،و العقاب.و لا ریب فی کونه مهیجا للخوف من النار و الرجاء للجنه.ثم الخوف و الرجاء یؤدیان إلی الصبر علی المکاره و المشاق،و هو إلی المجاهده و التجرد لذکر اللّه تعالی و الفکر فیه علی الدوام،و یقوی دوام الذکر علی الأنس،و دوام الفکر علی کمال المعرفه، و یؤدی الأنس و کمال المعرفه إلی المحبه،و یتبعها الرضا و التوکل و سائر المقامات.و هذا هو الترتیب فی سلوک منازل الدین،فلیس بعد أصل الیقین مقام سوی الخوف و الرجاء،و لا بعدهما مقام سوی الصبر،و لا بعده سوی المجاهده و التجرد للّه ظاهرا و باطنا،و لا بعده سوی الهدایه و المعرفه،و لا بعدهما سوی الأنس و المحبه.و من ضروره المحبه الرضا بفعل المحبوب و الثقه بعنایه،و هو التوکل.فالیقین هو سبب الخوف،فیجب تحصیل

ص :267

السبب لیؤدی إلی المسبب.

(الثانی)ملازمه التفکر فی أحوال القیامه،

و أصناف العذاب فی الآخره و استماع المواعظ المنذره،و النظر إلی الخائفین و مجالستهم،و مشاهده أحوالهم و استماع حکایاتهم.و هذا مما یستجلب الخوف من عذابه تعالی،و هو خوف عموم الخلق،و هو یحصل بمجرد أصل الإیمان بالجنه و النار،و کونهما جزاءین علی الطاعه و المعصیه،و إنما یضعف للغفله أو ضعف الإیمان، و تزول الغفله و الضعف بما ذکر.و أما الخوف من اللّه بأن یخاف البعد و الحجاب و یرجو القرب و الوصال،و هو خوف أرباب القلوب،العارفین من صفاته ما یقتضی الخوف و الهیبه،المطلعین علی سر قوله:

وَ یُحَذِّرُکُمُ اللّٰهُ نَفْسَهُ

(1)

.و قوله: اِتَّقُوا اللّٰهَ حَقَّ تُقٰاتِهِ (2).

فالعلاج فی تحصیله الارتقاء إلی ذروه المعرفه،إذ هذا الخوف ثمره المعرفه باللّه و بصفات جلاله و جماله،و من لم یمکنه ذلک فلا یترک سماع الأخبار و الآثار و ملاحظه أحوال الخائفین من هیبته و جلاله،کالأنبیاء و الأولیاء و زمره العرفاء،فإنه لا یخلو عن تأثیر.

(الثالث)أن یتأمل فی أن الوقف علی کنه صفات اللّه فی حیز المحال،

و أن الإحاطه بکنه الأمور لیس فی مقدره البشر،إذ هی مرتبطه بالمشیه ارتباطا یخرج عن حد المعقول و المألوف.و من عرف ذلک علی التحقیق یعلم أن الحکم علی أمر من الأمور الآتیه غیر ممکن بالحدس و القیاس،فضلا

ص :268


1- 1) آل عمران،الآیه:28.
2- 2) آل عمران،الآیه:102.

عن القطع و التحقیق،و حینئذ یعظم خوفه و یشتد ألمه،و إن کانت الخیرات کلها له میسره و نفسها عن الدنیا بالمره منقطعه.و إلی اللّه بشراشرها ملتفته، إذ خطر الخاتمه و عسر الثبات علی الحق مما لا یمکن دفعه،و کیف یحصل الاطمئنان من تغیر الحال،و قلب المؤمن بین إصبعین من أصابع الرحمن، و أنه أشد تقلبا من القدر فی غلیانها،و قد قال مقلب القلوب:

إِنَّ عَذٰابَ رَبِّهِمْ غَیْرُ مَأْمُونٍ (1)فإنی للناس أن یطمئنوا و هو ینادیهم بالتحذر،و لذا قال بعض العرفاء:

«لو حالت بینی و بین من عرفته بالتوحید خمسین سنه أسطوانه فمات لم أقطع له بالتوحید،لأنی لا أدری ما ظهر له من التقلب» (2).

فصل خوف سوء الخاتمه و أسبابه

قد أشیر إلی أن أعظم المخاوف خوف سوء الخاتمه،و له أسباب مختلفه ترجع إلی ثلاثه:

(الأول)و هو الأعظم،و هو أن یغلب علی القلب عند سکرات الموت و ظهور أ هواله،

إما الجحود أو الشک،فتقبض الروح فی تلک الحاله،و تصیر عقده الجحود أو الشک حجابا بینه و بین اللّه تعالی،و ذلک یقتضی البعد الدائم،و الحرمان اللازم،و خسران الأبد،و العذاب المخلد.

ثم هذا الجحود أو الشک إما یتعلق ببعض العقائد الأصولیه،کالتوحید

ص :269


1- 1) المعارج،الآیه:28.
2- 2) نقل هذه الکلمه فی أحیاء العلوم(ج 4 ص 149)عن بعض العارفین و لم یذکر اسمه أیضا.

و علمه تعالی أو غیر ذلک من صفاته الکمالیه،أو بضروریات أمر الآخره و النبوه.و کل واحد من ذلک کاف فی الهلاک و زهوق النفس علی الزندقه.

أو یتعلق بجمیعها إما إصاله أو سرایه، و المراد بالسرایه أن الرجل ربما اعتقد فی ذات اللّه و صفاته و أفعاله خلاف ما هو الحق و الواقع،إما برأیه و معقوله،أو بالتقلید،فإذا قرب الموت و ظهرت سکراته و اضطرب القلب بما فیه،ربما انکشف بطلان ما اعتقده جهلا،إذ حال الموت حال کشف الغطاء،و یکون ذلک سببا لبطلان بقیه اعتقاداته أو الشک فیها،و إن کانت صحیحه مطابقه للواقع،إذ لم یکن عنده أولا فرق بین هذا الاعتقاد الفاسد الذی انکشف فساده و بین سائر عقائده الصحیحه،فإذا علم خطأه فی البعض لم یبق له الیقین و الاطمئنان فی البواقی.کما نقل أن(الفخر الرازی)بکی یوما،فسألوه عن سبب بکائه،قال:«اعتقدت فی مسأله منذ سبعین سنه علی نحو انکشف الیوم لی بطلانه،فما أدرانی أن لا تکون سائر عقائدی کذلک» و بالجمله:إن اتفق زهوق روحه فی هذه الخطره قبل أن ینیب و یعود إلی أصل الإیمان،فقد ختم له بالسوء و خرجت روحه علی الشرک،أعاذنا اللّه منه، و ثبتنا علی الاعتقاد الحق لدیه،و هم المقصودون من قوله:

وَ بَدٰا لَهُمْ مِنَ اللّٰهِ مٰا لَمْ یَکُونُوا یَحْتَسِبُونَ

(1)

.

و من قوله: قُلْ هَلْ نُنَبِّئُکُمْ بِالْأَخْسَرِینَ أَعْمٰالاً اَلَّذِینَ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فِی الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا وَ هُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً (2).

ص :270


1- 1) الزمر،الآیه:47.
2- 2) الکهف،الآیه:103-104.

و البله:أعنی الذین آمنوا باللّه و رسوله و الیوم الآخر إیمانا مجملا راسخا، بمعزل عن هذا الخطر،

و لذلک ورد :أن أکثر أهل الجنه البله. و ورد المنع من البحث و النظر و الخوض فی الکلام،و الأخذ بظواهر الشرع،مع اعتقاد کونه تعالی منزها عن النقص متصفا بما هو الغایه و النهایه من صفات الکمال و السر فی ذلک:أن البله إذا أخذوا بما ورد من الشرع و اعتقدوا به،یثبتون علیه لقصور أذهانهم عن درک الشبهات و عدم اعتیادهم بالتشکیک،فلا یختلج ببالهم شک و شبهه و لو عند الموت.

و أما الخائضون فی غمرات البحث و النظر،و الآخذون عقائدهم من عقولهم المزجاه،فلیس لهم تثبت علی عقائدهم،إذ العقول عن درک صفات اللّه و سائر العقائد الأصولیه علی ما هی علیه قاصره،و الأدله التی یستخرجها مضطربه متعارضه.و أبواب الشکوک و الشبهات بالخوض و البحث تصیر مفتوحه.

فأذهانهم دائما محل تعارض العقائد و الشکوک،فربما ثبتت لهم عقیده بملاحظه بعض دلائله،فیحصل لهم فیها طمأنینه،ثم یعرض لهم شک یرفعها أو یضعفها،فهم دائما فی غمرات الحیره و الاضطراب.فإذا کان حالهم هذا فأخذتهم سکرات الموت،فأی استبعاد فی أن یختلج لهم حینئذ شک فی بعض عقائدهم.و مثله مثل من انکسرت سفینته و هو فی ملتطم الأمواج یرمیه موج إلی موج،و الغالب فی مثله الهلاک،و إن اتفق نادرا أن یرمیه موج إلی الساحل.

و قد نقل عن(نصیر الدین الحلی)-و هو من أعاظم المتکلمین-أنه قال:

«إنی تفکرت فی العلوم العقلیه سبعین سنه،و صنفت فیها من الکتب ما لا یحصی،لم یظهر لی منها شیء سوی أن لهذا المصنوع صانعا،و مع ذلک عجائز القوم فی ذلک أشد یقینا منی». فالصواب تلقی أصل الإیمان و العقائد من صاحب الوحی،مع تطهیر الباطن عن خبائث الأخلاق،و الاشتغال

ص :271

بالطاعات و صوالح الأعمال،و عدم التعرض لما هو خارج عن طاقتهم من التفکر فی حقائق المعارف،إلا من أیده اللّه بالقوه القدسیه و القریحه المستقیمه،و أشرق نور الحکمه فی قلبه.و شمله خفی الألطاف من ربه،فله الخوض فی غمرات العلوم.و أما غیره فینبغی أن یأخذ منه أصول عقائده الوارده من الشرع،و یشتغل بخدمته حتی تشمله برکات أنفاسه،فإن العاجز عن المجاهده فی صف القتال ینبغی أن یسقی القوم و یتعهد دوابهم،لیحشر یوم القیامه فی زمرتهم و إن کان فاقدا لدرجتهم.

(الثانی)ضعف الإیمان فی الأصل،

و مهما ضعف الإیمان ضعف حب اللّه و قوی حب الدنیا فی القلب،و استولی علیه بحیث لا یبقی فی القلب موضع لحب اللّه إلا من حیث حدیث النفس،فلا یظهر له أثر فی مخالفه النفس و الشیطان،فیورث ذلک الانهماک فی اتباع الشهوات،حتی یظلم القلب و یسود،و تتراکم ظلمه الذنوب علیه،و لا یزال یطفئ ما فیه من نور الإیمان حتی ینطفئ بالکلیه،فإذا جاءت سکره الموت ازداد حب اللّه ضعفا،و ربما عدم بالمره،لما یستشعر من فراقه محبوبه الغالب علی قلبه و هو الدنیا،فیتألم و یری ذلک من اللّه،فیختلج ضمیره بإنکاره ما قدره اللّه من الموت،و ربما یحدث فی باطنه بغض اللّه بدل الحب،لما یری أن موته من اللّه،کما أن من یحب ولده حبا ضعیفا،إذا أخذ مالا له هو أحب إلیه منه و أتلفه،انقلب حبه بغضا.فإن اتفق زهوق روحه فی تلک اللحظه التی خطر فیها هذه الخطره فقد ختم له بالسوء.نعوذ باللّه من ذلک.

و قد ظهر أن السبب المفضی إلی ذلک غلبه حب الدنیا مع ضعف الإیمان الموجب لضعف حب اللّه،فمن وجد فی قلبه حب اللّه أغلب من حب الدنیا فهو أبعد من هذا الخطر،و إن أحب الدنیا أیضا،و من وجد فی قلبه عکس

ص :272

ذلک فهو قریب من هذا الخطر.و السبب فی قله حب اللّه قله المعرفه به،إذ لا یحب اللّه إلا من عرفه،و إلی هذا القسم من سوء الخاتمه أشیر فی الکتاب الإلهی بقوله:

قُلْ إِنْ کٰانَ آبٰاؤُکُمْ وَ أَبْنٰاؤُکُمْ وَ إِخْوٰانُکُمْ وَ أَزْوٰاجُکُمْ وَ عَشِیرَتُکُمْ وَ أَمْوٰالٌ اقْتَرَفْتُمُوهٰا وَ تِجٰارَهٌ تَخْشَوْنَ کَسٰادَهٰا وَ مَسٰاکِنُ تَرْضَوْنَهٰا أَحَبَّ إِلَیْکُمْ مِنَ اللّٰهِ وَ رَسُولِهِ وَ جِهٰادٍ فِی سَبِیلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتّٰی یَأْتِیَ اللّٰهُ بِأَمْرِهِ

(1)

فمن فارقته روحه فی حاله کراهه فعل اللّه و بغضه له فی تفریقه بینه و بین أهله و ماله و سائر محابه،فیکون موته قدوما علی ما أبغضه و فراقا لما أحبه فیقدم علی اللّه قدوم العبد المبغض الآبق إذا قدم به علی مولاه قهرا،و لا یخفی ما یستحق مثله من الخزی و النکال و أما الذی یموت علی حب اللّه و الرضا بفعله کان قدومه قدوم العبد المحسن المشتاق إلی مولاه،و لا یخفی ما یلقاه من الفرح و السرور.

(و الثالث)کثره المعاصی و غلبه الشهوات،و إن قوی الإیمان.

و بیان ذلک:أن مفارقه المعاصی سببها غلبه الشهوات و رسوخها فی القلب بکثره الألف و العاده،و جمیع ما ألفه الإنسان فی عمره یعود ذکره فی قلبه عند موته،فإن کان أکثر میله إلی الطاعات کان أکثر ما یحضره عند الموت طاعه اللّه،و إن کان أکثر میله إلی المعاصی غلب ذکرها علی قلبه عنده،و إن کان أکثر

ص :273


1- 1) التوبه،الآیه:24.

شغله السخریه و الاستهزاء و المزاح و أمثال ذلک کان الغالب عند الموت ذلک،و هکذا الحال فی جمیع الأشغال و الأعمال الغالبه فی عمره،فإنها تغلب علی قلبه عند موته،فربما یقبض روحه عند غلبه شهوه من شهوات الدنیا و معصیه من المعاصی،فیعتقد بها قلبه،و یصیر محجوبا عن اللّه تعالی.

و هو المراد بالختم علی السوء.فالذی غلبت علیه المعاصی و الشهوات،و کان قلبه أمیل إلیها منه إلی الطاعه،فهذا الخطر قریب فی حقه و لا یمیل إلیها أصلا،فهو بعید منه جدا.و من غلبت علیه الطاعات و لم یقارف المعاصی إلا نادرا،فلعل الراجح فی حقه النجاه منه،و إن أمکن حصوله.و من لم یغلب شیء من طاعاته و معاصیه علی الآخر فأمره فی هذا الخطر إلی اللّه،و لا یمکن لنا الحکم بشیء من القرب و البعد فی حقه.

و السر فی ذلک:أن الغشیه المتقدمه علی الموت شبیهه بالنوم،فکما أن الإنسان یری فی منامه جمله من الأحوال التی عهدها طول عمره و ألفها،حتی أنه لا یری فی منامه إلا ما یماثل مشاهداته فی الیقظه،و حتی أن المراهق الذی یحتلم لا یری صوره الوقاع،فکذلک حاله عند سکرات الموت و ما یتقدمه من الغشیه،لکونه شبیها بالنوم و إن کان فوقه، فیقتضی ذلک تذکر المألوفات و عودها إلی القلب،فربما یکون غلبه الألف سببا لأن تتمثل صوره فاحشه فی قلبه و تمیل نفسه إلیها و تقبض علیها روحه،و یکون ذلک سبب سوء خاتمته،و إن کان أصل الإیمان باقیا بحیث یرجی له الخلاص منها بعنایه اللّه و فضله.و کما أن ما یخطر بالبال فی الیقظه إنما یخطر بسبب خاص لا یعلمه بحقیقته أحد إلا اللّه،فکذلک ما یری فی آحاد المنامات و ما یختلج فی القلب عند سکرات الموت له أسباب عند اللّه لا نعرف بعضها،و ربما نتمکن من معرفه بعضه،فإنا نعلم أن الخاطر ینتقل من الشیء إلی ما یناسبه،إما بالمشابهه

ص :274

بأن ینظر إلی جمیل فیتذکر جمیلا آخر،و إما بالمضاده،بأن ینظر إلی جمیل فیتذکر قبیحا،و إما بالمقارنه،بأن ینظر إلی فرس قد رآه من قبل مع إنسان فیتذکر ذلک الإنسان،و قد ینتقل الخاطر من شیء إلی شیء،و لا یدری وجه المناسبه له،و ربما ینتقل إلی شیء لا یعرف سببه أصلا.و کذلک انتقالات الخواطر بالمنام و عند سکرات الموت لها أسباب لا نعرف بعضها و نعرف بعضها بالنحو المذکور. و من أراد أن یکف خاطره عن الانتقال إلی المعاصی و الشهوات،فلا طریق له إلا المجاهده طول عمره فی فطام نفسه عنها،و فی قمع الشهوات عن قلبه،فهذا هو القدر الذی یدخل تحت الاختیار،و یکون طول المجاهده و المواظبه علی العلم و تخلیه السر عن الشواغل الدنیویه و تقییده بالتوجه إلی اللّه و حبه و أنسه عده و ذخیره لحاله سکرات الموت،

إذ المرء یموت علی ما عاش علیه،و یحشر علی ما مات علیه،کما ورد فی الخبر (1).

و قد دلت المشاهده علی أن کل أحد یکون عند موته مشغول القلب بما هو الغالب علیه طول عمره،حیث یظهر منه عند ذلک،و إنما المخوف الموجب لسوء الخاتمه هو خاطر سوء یخطر،و منه عظم خوف العارفین،إذ اختلاج الخواطر و الاتفاقات المقتضیه لکونها مذمومه أو ممدوحه لا یدخل تحت الاختیار دخولا کلیا،و إن کان لطول الألف و العاده تأثیر و مدخلیه،و لذا إذا أراد الإنسان ألا یری فی المنام إلا الأنبیاء و الأئمه-علیهم السلام- و أحوال الصالحین و العبادات لم یتیسر له،و إن کانت کثره الحب و المواظبه علی الصلاح و الطاعه مؤثره فیه. و بالجمله:اضطرابات الخیال لا تدخل بالکلیه تحت الضبط،و إن کان الغالب مناسبه ما یظهر فی النوم لما غلب فی

ص :275


1- 1) لم نعثر علی مصدر لهذا الخبر،و جاء ذکر هذا الخبر مرسلا فی(الحقائق) -ص 88 طبع إیران-للشیخ(ملا محسن الفیض)و لم یذکر المصدر له.

الیقظه.و بذلک یعلم أن أعمال العبد کلها ضائعه إن لم یسلم فی النفس الأخیر الذی علیه خروج الروح،و أن السلامه مع اضطراب أمواج الخواطر مشکله و لذلک

قال رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «إن الرجل لیعمل بعمل أهل الجنه خمسین سنه حتی لا یبقی بینه و بین الجنه إلا فواق ناقه، فیختم له بما سبق به الکتاب» و معلوم أن فواق الناقه لا یتسع لأعمال توجب الشقاوه،بل هی الخواطر التی تضطرب و تخطر خطور البرق الخاطف.و من هنا قیل (1):«إنی لا أعجب ممن هلک،کیف هلک،و لکنی أعجب ممن نجا کیف نجا»،

و ورد (2): «أن الملائکه إذا صعدت بروح المؤمن،و قد مات علی الخیر و الإسلام،تعجبت الملائکه منه،و قالوا:کیف نجا من دنیا فسد فیها خیارنا». و لذلک قیل (3):من وقعت سفینته فی لجه البحر،و هجمت علیه الریاح العاصفه،و اضطربت الأمواج،کانت النجاه فی حقه أبعد من الهلاک،و قلب المؤمن أشد اضطرابا من السفینه،و أمواج الخواطر أعظم التطاما من أمواج البحر،و مقلب القلوب هو اللّه.و من هنا یظهر سر

قوله:

«الناس کلهم هلکی إلا العالمون،و العالمون کلهم هلکی إلا العاملون، و العاملون کلهم هلکی إلا المخلصون،و المخلصون علی خطر عظیم» (4).

ص :276


1- 1) القائل هو(مطرف بن عبد اللّه)کما فی إحیاء العلوم:ج 4 ص 155
2- 2) یظهر من کلمه(ورد)أن هذا حدیث.و فی إحیاء العلوم-ج 4 ص 155-کلام ینقله عن(حامد اللفاف).
3- 3) القائل هو(الغزالی)فی إحیاء العلوم،فی الصفحه المتقدمه.
4- 4) جاء نص هذا الکلام فی أثناء کلام(الغزالی)فی إحیاء العلوم-ج 4 ص 156-و کأنه من کلام نفسه.إلا أنه جاء نص هذه العباره فی(مجموعه الشیخ ورام)ص 320،عن النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-مرسلا.و کذلک جاء فی(مصباح الشریعه)المنسوب إلی الصادق-علیه السلام-فی الباب- 77 ما یقرب من هذا النص.فما ذا نظن أراد المؤلف بقوله:(سر قوله)،هل أراد الغزالی ما تری؟

و لأجل هذا الخطر العظیم کانت الشهاده مطلوبه و موت الفجأه مکروها، إذ موت الفجأه ربما یتفق عند غلبه خاطر سوء و استیلائه علی القلب.

و أما الشهاده فی سبیل اللّه فإنها عباره عن قبض الروح فی حاله لم یبق فی القلب غیر حب اللّه،و خرج حب الدنیا و المال و الولد،فإن من هجوم علی صف القتال بأمر اللّه و أمر رسوله یکون موطنا نفسه علی الموت لرضا اللّه و حبه، بائعا دنیاه بآخرته،راضیا بالبیع الذی بایعه اللّه به فی قوله:

إِنَّ اللّٰهَ اشْتَریٰ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَ أَمْوٰالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّهَ

(1)

.

و بذلک یظهر أن القتل لا بسبب الشهاده التی حقیقتها ما فسر،لا یفید الاطمئنان من هذا الخطر،و إن کان ظلما،و إن کان فی الجهاد،إذا لم تکن هجرته فیه إلی اللّه و رسوله،بل إلی دنیا یصیبها أو امرأه یأخذها.

و قد ظهر مما ذکر:أن سوء الخاتمه باختلاف أسبابه راجع إلی أحوال القلب،و حاله القلب إما خاطر خیر أو خاطر سوء أو خاطر مباح،فمن زهق روحه علی خاطر مباح لم یمکن الحکم بأنه ختم علی خیر أو سوء،بل أمره إلی اللّه،و إن کانت النجاه له أقرب بعد غلبه صالحات أعماله علی فاسداتها،و من زهق روحه علی خاطر سوء و هو أحد الخواطر المتقدمه:

فَقَدْ ضَلَّ ضَلاٰلاً بَعِیداً ،و خَسِرَ خُسْرٰاناً مُبِیناً (2) و من زهق روحه علی خاطر خیر و هو أن یکون قلبه فی حاله الموت

ص :277


1- 1) التوبه،الآیه:111.
2- 2) النساء،الآیه:116،119.

متوجها إلی اللّه ممتلیا من حبه و أنسه«فقد فاز فوزا عظیما».و هذا موقوف علی المجاهده فی فطام النفس عن الشهوات الحیوانیه،و إخراج حب الدنیا عنها رأسا،و الاحتراز عن فعل المعاصی و مشاهداتها و التفکر فیها،و عن مجالسه أهلها و استماع حکایاتهم،بل عن مباحات الدنیا بالکلیه،و تخلیه السر عما سوی اللّه،و الانقطاع بشراشره إلیه،و إخراج محبه کل شیء سوی محبته عن قلبه،حتی یصیر حبه سبحانه و الأنس به ملکه راسخه،لیغلب علی القلب عند سکره الموت،و بدون ذلک لا یمکن القطع بذلک،کیف و قد علمت أن الغشیه المتقدمه علی الموت شبه النوم،و أنت فی غالب الرؤیا الظاهره علیک فی المنام لا تجد فی قلبک حبا للّه و أنسا به و توجها إلیه،بل لا یخطر ببالک أن لک ربا متصفا بالصفات الکمالیه،بل تری ما کنت تألفه و تعتاده من الأمور الباطله و الخیالات الفاسده،فإن زهق روحک عند اشتغال خاطرک بشیء من الأمور الدنیویه،و لم یکن متوجها إلی اللّه و مستحضرا معرفته و مبتهجا بحبه و أنسه،لبقیت علی تلک الحاله أبدا،و هو الشقاوه العظمی و الخیبه الکبری.

فتیقظ-یا حبیبی-من سنه الغفله،و تنبه عن سکر الطبیعه،و اخرج حب الدنیا عن قلبک،و توجه بشراشرک إلی جناب ربک،و اکتف من الدنیا بقدر ضرورتک و لا تطلب منها فوق حاجتک،و اقنع من الطعام ما یقیم صلبک و لا تکثر التناول منه لیزیل من ربک قربک،و ارض من اللباس بما یستر عورتک و لا یظهر للناس سوءتک،و اکتف من المسکن بما یحول بینک و بین الأبصار و یدفع عنک حر الشمس و برد الأمطار،فإن جاوزت عن ذلک تشعبت همومک و تکثرت غمومک،و أحاط بک الشغل الدائم و العناء اللازم و ذهب عنک جل خیراتک و ضاعت برکات أوقاتک.و بعد ذلک راقب قلبک

ص :278

فی جمیع الأوقات،و إیاک أن تهمله لحظه من اللحظات،و احفظه من أن یکون محلا لغیر معرفه اللّه و حبه،و لیکن القرب إلی اللّه و الأنس به غایه همک،إذ العاقل إنما یمیل و یشتاق إلی ما هو الأشرف و الأکمل،و یسر و یرتاح بما له أحسن و أنفع،و لا ریب فی أن أشرف الموجودات و أکملها هو سبحانه،بل هو الموجود الحقیقی و الکمال الواقعی،و غیره من الموجودات و الکمالات من لوازم فیضه و رشحات وجوده و فضله،و له غایه ما یتصور من العلو و الکمال و البهاء و الجلال،و إن معرفته و حبه أحسن الأشیاء و أنفعها لکل أحد،لأنه الباعث للسعاده الأبدیه و البهجه الدائمیه،فلا ینبغی للعاقل أن یترک ذلک اشتغالا بفضول الدنیا و خسائسها،بل یلزم علیها أن یترک حبلها علی غاربها،و یخلص نفسه الشریفه عن مخالبها،و یتوجه بکلیته إلی جناب ربه،و لم یکن فرحه و ابتهاجه إلا بحبه و أنسه.

فصل الفرق بین الاطمئنان و الأمن من مکر اللّه

ضد الخوف المذموم هو اطمئنان القلب فی الأمور المذکوره،و لا ریب فی کونه فضیله و کمالا،إذ قوه القلب و عدم اضطرابه مما یحکم العقل بعدم الحذر عنه صفه کمال،و نقیضه نقص و رذیله.

و أما الخوف الممدوح،فضده الأمن من مکر اللّه،و هو من المهلکات، و قد ورد به الذم فی الآیات و الأخبار،قال اللّه سبحانه:

فَلاٰ یَأْمَنُ مَکْرَ اللّٰهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخٰاسِرُونَ

(1)

و قد ثبت بالتواتر:أن الملائکه و الأنبیاء کانوا خائفین من مکره،

کما

ص :279


1- 1) الأعراف،الآیه:99.

روی: «أنه لما ظهر علی إبلیس ما ظهر،طفق جبرئیل و میکائیل یبکیان، فأوحی اللّه إلیهما:ما لکما تبکیان؟فقالا:یا رب!لا نأمن مکرک.فقال اللّه هکذا کونا،لا تأمنا مکری».

و روی: «أن النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم- و جبرئیل بکیا من خوف اللّه تعالی،فأوحی اللّه إلیهما:لم تبکیان و قد أمنتکما؟ فقالا:و من یأمن مکرک؟» و کأنهما لم یأمنا أن یکون قوله(قد أمنتکما) ابتلاء لهما و امتحانا،حتی أن سکن خوفهما (1)ظهر أنهما قد أمنا المکر و ما وفیا بقولهما،کما أن إبراهیم علیه السلام لما وضع فی المنجنیق قال:حسبی اللّه و کان هذا القول منه من الدعاوی العظیمه،فامتحن و عورض بجبرئیل علیه السلام فی الهواء حتی قال:أ لک حاجه؟قال:أما إلیک فلا.و کان ذلک وفاء بمقتضی قوله،فأخبر اللّه تعالی عنه و قال:

وَ إِبْرٰاهِیمَ الَّذِی وَفّٰی

(2)

و بالجمله:ینبغی للمؤمن ألا یأمن من مکر ربه،کما لم یأمن منه الملائکه و الأنبیاء،و إذا لم یأمن منه کان خائفا منه دائما.

تتمیم التلازم بین الخوف و الرجاء

الرجاء ارتیاح القلب لانتظار المحبوب،و هو یلازم الخوف،إذ الخوف -کما عرفت-عباره عن التألم من توقع مکروه ممکن الحصول،و ما یمکن حصوله یمکن عدم حصوله أیضا،و ما کان حصوله مکروها کان عدم حصوله محبوبا،فکما أنه یتألم بتوقع حصوله یرتاح لیتوقع عدم حصوله أیضا، فالخوف عن شیء وجودا یلزمه الرجاء عدما،و عنه عدما یلزمه الرجاء

ص :280


1- 1) هذه العباره لبیان الابتلاء و الامتحان،یعنی:أنهما یخشیان إذا سکن خوفهما أن یظهر أنهما قدامنا المکر و لم یوفیا بقولهما فیکون ذلک امتحانا لهما
2- 2) النجم،الآیه:37.

وجودا. و قس علیه استلزام الرجاء للخوف،فهما متلازمان،و إن أمکن غلبه أحدهما نظرا إلی کثره حصول أسبابه.و إن تیقن الحصول أو عدمه لم یکن انتظارهما خوفا و رجاء،بل سمی انتظار مکروه أو انتظار محبوب.

ثم کما أن الخوف من متعلقات قوه الغضب،و أن الممدوح منه من فضائلها،لکونه مقتضی العقل و الشرع،و باعثا للعمل من حیث الرهبه، فکذا الرجاء متعلق بها و من فضائلها،لکونه مقتضاهما و باعثا للعمل من حیث الرغبه.إلا أن الخوف لترتبه علی ضعف القلب یکون أقرب إلی طرف التفریط،و الرجاء لترتبه علی قوته یکون أقرب إلی طرف الإفراط،و إن کان کلاهما ممدوحین.ثم لا بد أن یحصل أکثر أسباب حصول المحبوب حتی یصدق اسم الرجاء علی انتظاره،کتوقع الحصاد ممن ألقی بذرا جیدا فی أرض طیبه یصلها الماء.و أما انتظار ما لم یحصل شیء من أسبابه فیسمی غرورا و حماقه، کتوقع من ألقی بذرا فی أرض سبخه لا یصلها الماء.و انتظار ما کان أسبابه مشکوکه یسمی تمنیا،کما إذا صلحت الأرض و لا ماء.

و تفصیل ذلک:أن الدنیا مزرعه الآخره،و القلب کالأرض،و الإیمان کالبذر،و الطاعات هی الماء الذی تسقی به الأرض،و تطهیر القلب من المعاصی و الأخلاق الذمیمه بمنزله تنقیه الأرض من الشوک و الأحجار و النباتات الخبیثه،و یوم القیامه هو وقت الحصاد.فینبغی أن یقاس رجاء العبد(المغفره) برجاء صاحب الزرع(التنمیه)،و کما أن من ألقی البذر فی أرض طیبه،و ساق إلیها الماء فی وقته،و نقاها الشوک و الأحجار،و بذل جهده فی قلع النباتات الخبیثه المفسده للزرع،ثم جلس ینتظر کرم اللّه و لطفه مؤملا أن یحصل له وقت الحصاد مائه قفیز مثلا،سمی انتظاره رجاء ممدوحا،فکذلک العبد إذا طهر أرض قلبه عن شوک الأخلاق الردیه و بث فیه بذر الإیمان بماء

ص :281

الطاعات،ثم انتظر من فضل اللّه تثبیته إلی الموت و حسن الخاتمه المفضیه إلی المغفره،کان انتظاره رجاء حقیقیا محمودا فی نفسه.و کما أن من تغافل عن الزراعه و اختار الراحه طول السنه،أو ألقی البذر فی أرض سبخه مرتفعه لا ینصب إلیها ماء،و لم یشتغل بتعهد البذر و إصلاح الأرض من النباتات المفسده للزرع،ثم جلس منتظرا إلی أن ینبت له زرع یحصده،سمی انتظاره حمقا و غرورا.کذلک من لم یلق بذر الإیمان فی أرض قلبه،أو ألقاه فیه مع کونه مشحونا برذائل الأخلاق منهمکا فی خسائس الشهوات و اللذات، و لم یسق إلیها ماء الطاعات،ثم انتظر المغفره،کان انتظاره حمقا و غرورا.

و کما أن من بث البذر فی أرض طیبه لا ماء لها،و جلس ینتظر میاه الأمطار حیث لا تغلب الأمطار،و إن لم یمتنع أیضا،سمی انتظاره تمنیا.کذلک من ألقی بذر الإیمان فی أرض قلبه،و لکنه لم یسق إلیه ماء الطاعات و انتظر المغفره بلطفه و فضله،کان انتظاره تمنیا.

فإذن،اسم(الرجاء)إنما یصدق علی انتظار محبوب تمهدت جمیع أسبابه الداخله تحت اختیار العبد،و لم یبق إلا ما لیس یدخل تحت اختیاره، و هو فضل اللّه تعالی بصرف القواطع و المفسدات.فالأحادیث الوارده فی الترغیب علی الرجاء و فی سعه عفو اللّه و جزیل رحمته و وفور مغفرته، إنما هی مخصوصه بمن یرجو الرحمه و الغفران بالعمل الخاص المعد لحصولهما، و ترک الانهماک فی المعاصی المفوت لهذا الاستعداد.فاحذر أن یغرک الشیطان و یثبطک عن العمل و یقنعک بمحض الرجاء و الأمل.و انظر إلی حال الأنبیاء و الأولیاء و اجتهادهم فی الطاعات و صرفهم العمر فی العبادات لیلا و نهارا، أ ما کان یرجون عفو اللّه و رحمته؟بلی و اللّه!إنهم کانوا أعلم بسعه رحمه اللّه و أرجی لها منک و من کل أحد،و لکن علموا أن رجاء الرحمه من دون العمل

ص :282

غرور محض و سفه بحت،فصرفوا فی العبادات أعمارهم و قصروا علی الطاعات لیلهم و نهارهم.

و نحن نشیر(أولا)إلی بعض ما ورد فی الرجاء من الآیات و الأخبار، ثم نورد نبذا مما یدل علی أنه لا معنی للرجاء بدون العمل،لیعلم أن إطلاق الأول محمول علی الثانی.فنقول:

الظواهر الوارده فی الرجاء أکثر من أن تحصی،و هی علی أقسام:
(الأول)ما ورد فی النهی عن القنوط و الیأس من رحمه اللّه

کقوله تعالی:

یٰا عِبٰادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا عَلیٰ أَنْفُسِهِمْ لاٰ تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَهِ اللّٰهِ

(1)

:

و قول علی(ع) لرجل أخرجه الخوف إلی القنوط لکثره ذنوبه:

«أیا هذا!یأسک من رحمه اللّه أعظم من ذنوبک».

و ما روی: «أنه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-لما قال:لو تعلمون ما أعلم لضحکتم قلیلا و لبکیتم کثیرا و لخرجتم إلی الصعدات تلدمون صدورکم و تجأرون إلی ربکم.فهبط جبرئیل (ع)فقال:إن ربک یقول:لم تقنط عبادی؟فخرج علیهم و رجاهم و شوقهم».

و ما ورد: «أن رجلا من بنی إسرائیل کان یقنط الناس و یشدد علیهم،فیقول اللّه له یوم القیامه:الیوم أویسک من رحمتی کما کنت تقنط عبادی منها».

(الثانی)ما ورد فی الترغیب علی خصوص الرجاء و کونه سبب النجاه،

کما ورد فی أخبار یعقوب من«أنه تعالی أوحی إلیه أ تدری لم فرقت بینک و بین یوسف؟لقولک:

وَ أَخٰافُ أَنْ یَأْکُلَهُ الذِّئْبُ وَ أَنْتُمْ عَنْهُ غٰافِلُونَ

(2)

.

ص :283


1- 1) الزمر،الآیه:53.
2- 2) یوسف،الآیه:13.

لم خفت الذئب و لم ترجنی؟و لم نظرت إلی غفله إخوته و لم تنظر إلی حفظی؟»

و قول أمیر المؤمنین(ع) لرجل قال عند النزع:أجدنی أخاف ذنوبی و أرجو رحمه ربی:«ما اجتمعا فی قلب عبد فی هذا الموطن إلا أعطاه اللّه ما رجا و أمنه مما یخاف»

(1)

،

و قول النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «إن اللّه تعالی یقول للعبد یوم القیامه،ما منعک إذ رأیت المنکر أن تنکره؟فإن لقنه اللّه حجته،قال:رب رجوتک و خفت الناس،فیقول اللّه:قد غفرته لک».

و ما روی عنه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «أن رجلا یدخل النار فیمکث فیها ألف سنه ینادی یا حنان یا منان،فیقول اللّه لجبرئیل:اذهب فأتنی بعبدی،فیجیء به،فیوقفه علی ربه،فیقول اللّه له:کیف وجدت مکانک؟فیقول:شر مکان،فیقول:رده إلی مکانه.قال:فیمشی و یلتفت إلی ورائه،فیقول اللّه عز و جل:إلی أی شیء تلتفت؟فیقول:لقد رجوت ألا تعیدنی إلیها بعد إذ أخرجتنی منها،فیقول اللّه تعالی:اذهبوا به إلی الجنه».

و قوله-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «قال اللّه تعالی:لا یتکل العاملون علی أعمالهم التی یعملونها لثوابی،فإنهم لو اجتهدوا و أتعبوا أنفسهم أعمارهم فی عبادتی،کانوا مقصرین غیر بالغین فی عبادتهم کنه عبادتی،فیما یطلبون عندی من کرامتی،و النعیم فی جناتی،و رفیع الدرجات العلی فی جواری،و لکن برحمتی فلیثقوا،و إلی حسن الظن بی فلیطمئنوا،و فضلی فلیرجوا (2)،فإن رحمتی عند ذلک تدرکهم،و منی یبلغهم رضوانی،و مغفرتی تلبسهم عفوی فإنی أنا اللّه الرحمن الرحیم و بذلک تسمیت».

و عن أبی جعفر(ع)قال:

ص :284


1- 1) روی(احیاء العلوم:ج 4 ص 125)هذا الحدیث عن النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-.
2- 2) فی الکافی فی(باب حسن الظن باللّه عز و جل)تقدیم و تأخیر عما هنا، فقد جاء فیه:«و فضلی فلیرجوا و إلی حسن الظن بی فلیطمئنوا».

«وجدنا فی کتاب علی(ع)أن رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-قال و هو علی منبره.و الذی لا إله إلا هو ما أعطی مؤمن قط خیر الدنیا و الآخره إلا بحسن ظنه باللّه و رجائه له و حسن خلقه و الکف عن اغتیاب المؤمنین و الذی لا إله إلا هو لا یعذب اللّه مؤمنا بعد التوبه و الاستغفار إلا بسوء ظنه باللّه و تقصیره من رجائه و سوء خلقه و اغتیابه للمؤمنین،و الذی لا إله إلا هو لا یحسن ظن عبد مؤمن باللّه إلا کان اللّه عند ظن عبده المؤمن،لان اللّه کریم بیده الخیرات یستحیی (1)أن یکون عبده المؤمن قد أحسن به الظن ثم یختلف ظنه و رجاءه،فأحسنوا باللّه الظن و ارغبوا إلیه».

(الثالث)ما ورد فی استغفار الملائکه و الأنبیاء للمؤمنین

کقوله تعالی:

وَ الْمَلاٰئِکَهُ یُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَ یَسْتَغْفِرُونَ لِمَنْ فِی الْأَرْضِ

(2)

.

و قوله-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «حیاتی خیر لکم و موتی خیر لکم،أما حیاتی فأسن لکم السنن و أشرع لکم الشرائع،و أما موتی فإن أعمالکم تعرض علی،فما رأیت منها حسنا حمدت اللّه علیه و ما رأیت منها سیئا استغفرت اللّه لکم».

(الرابع)ما ورد فی تأجیل المذنب إلی أن یستغفر،

کقول الباقر-علیه السلام: «إن العبد إذا أذنب أجل من غدوه إلی اللیل،فإن استغفر لم یکتب علیه» (3).

و قول الصادق(ع): «من عمل سیئه أجل فیها

ص :285


1- 1) فی الکافی فی(باب حسن الظن):(یستحی).
2- 2) الشوری،الآیه:5.
3- 3) روی الکافی فی(باب الاستغفار من الذنب)هذا الحدیث عن الصادق-علیه السلام-.

سبع ساعات من النهار،فإن قال: أستغفر اللّه الذی لا إله إلا هو الحی القیوم و أتوب إلیه ثلاث مرات، لم تکتب علیه».

(الخامس)ما ورد فی شفاعه النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-

کقوله تعالی:

وَ لَسَوْفَ یُعْطِیکَ رَبُّکَ فَتَرْضیٰ

(1)

.

و قد ورد فی تفسیره أنه لا یرضی محمد و واحد من أمته فی النار،

و قوله-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «ادخرت شفاعتی لأهل الکبائر من أمتی» ،و کذا ما ورد فی شفاعه الأئمه و المؤمنین.

(السادس)ما ورد من البشارات للشیعه و من عدم خلودهم فی النار،

و من أن حب النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-و العتره الطاهره ینجیهم من العذاب،و إن فعلوا ما فعلوا.

(السابع)ما دل علی أن النار إما أعدها اللّه لأعدائه من الکافرین،

و إنما یخوف بها أولیاءه،کقوله تعالی.

لَهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِنَ النّٰارِ وَ مِنْ تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ ذٰلِکَ یُخَوِّفُ اللّٰهُ بِهِ عِبٰادَهُ

(2)

،و قوله: وَ اتَّقُوا النّٰارَ الَّتِی أُعِدَّتْ لِلْکٰافِرِینَ (3)و قوله: لاٰ یَصْلاٰهٰا إِلاَّ الْأَشْقَی اَلَّذِی کَذَّبَ وَ تَوَلّٰی (4).

ص :286


1- 1) الضحی،الآیه:5.
2- 2) الزمر،الآیه:16.
3- 3) آل عمران،الآیه:131.
4- 4) اللیل،الآیه:15-16.
(الثامن)ما ورد فی سعه عفو اللّه و مغفرته و وفور رأفته و رحمته،

کقوله:

وَ إِنَّ رَبَّکَ لَذُو مَغْفِرَهٍ لِلنّٰاسِ عَلیٰ ظُلْمِهِمْ

(1)

و ما روی فی تفسیر قوله تعالی:

یَوْمَ لاٰ یُخْزِی اللّٰهُ النَّبِیَّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ

(2)

«أن اللّه أوحی إلی نبیه:أنی أجعل حساب أمتک إلیک،فقال:لا یا رب!أنت خیر لهم منی (3)،فقال إذن لا أخزیک فیهم»

و ما روی:«أنه -صلی اللّه علیه و آله و سلم-قال یوما: یا کریم العفو!فقال جبرئیل:أ تدری ما تفسیر یا کریم العفو؟هو:أنه یعفو عن السیئات برحمته ثم یبدلها حسنات بکرمه» (4).

و ما ورد: أن العبد إذا أذنب فاستغفر،یقول اللّه لملائکته:

انظروا إلی عبدی أذنب ذنبا،فعلم أنه له ربا یغفر الذنوب و یأخذ بالذنب أشهدکم أنی قد غفرت له.

و ما ورد فی الخبر القدسی: إنما خلقت الخلق لیربحوا علی،و لم أخلقهم لأربح علیهم» .

و ما ورد من«أنه لو لم یذنبوا، لخلق اللّه تعالی خلقا یذنبون لیغفر لهم

و قوله صلی اللّه علیه و آله و سلم-:

«و الذی نفسی بیده.اللّه أرحم بعبده المؤمن من الوالده الشفیقه بولدها»

و ما ورد من«أنه سبحانه لیغفرن یوم القیامه مغفره ما خطرت قط علی قلب أحد حتی أن إبلیس یتطاول لها رجاء أن تصیبه». و الآیات و الاخبار الوارده فی هذا المعنی متجاوزه عن حد التواتر.

ص :287


1- 1) الرعد،الآیه 6.
2- 2) التحریم،الآیه 8.
3- 3) فی(احیاء العلوم:ج 4 ص 128)هکذا:«أنت أرحم بهم منی»، و کذا بدل لا أخزیک:«لا نخزیک».
4- 4) فی(إحیاء العلوم:ص 129 من ج 4)هکذا:«هو إن عفا عن السیئات برحمته بدلها حسنات بکرمه».
(التاسع)ما دل علی أن ابتلاء المؤمن فی الدنیا بالبلایا و الأمراض کفاره لذنوبه،

کقوله-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «الحمی من قیح جهنم، و هی حظ المؤمن من النار».

(العاشر)-ما ورد فی أن الإیمان لا یضر معه عمل،

کما أن الکفر لا ینفع معه عمل،و فی أنه قد یغفر اللّه عبدا و یدخله الجنه لأجل مثقال ذره من الإیمان أو عمل جزئی من الأعمال الصالحه.

(الحادی عشر)ما ورد فی الترغیب علی حسن الظن باللّه،

کقوله -صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «لا یموتن أحدکم إلا و هو یحسن الظن باللّه»

و قوله-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «یقول اللّه تعالی:أنا عند ظن عبدی بی فلیظن بی ما شاء».

و قول الرضا(ع): «أحسن الظن باللّه،فإن اللّه عز و جل یقول:أنا عند ظن عبدی لی،إن خیرا فخیر و إن شرا فشر».

و قول الصادق(ع): «حسن الظن باللّه:ألا ترجو إلا اللّه،و لا تخاف إلا ذنبک» و قد تقدم بعض أخبار أخر فی هذا المعنی.ثم إیجاب حسن الظن للرجاء و جلبه له مما لا ریب فیه.

(الثانی عشر)ما دل علی أن الکافر أو النصاب یکونون یوم القیامه فداء للمؤمنین أو الشیعه،

کما روی أنه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-قال:

«أمتی أمه مرحومه لا عذاب علیها فی الآخره،و عجل عقابها فی الدنیا بالزلزال و الفتن،فإذا کان یوم القیامه دفع إلی کل رجل من أمتی رجل من أهل الکتاب، فقیل هذا فداؤک من النار».

و عن أهل البیت-علیهم السلام-: «أن النصاب یجعلون فداء لشیعتنا بظلمهم إیاهم و وقیعتهم فیهم».

و عن الصادق(ع): «سیؤتی بالواحد من مقصری شیعتنا فی أعماله،بعد أن صان الولایه و التقیه و حقوق إخوانه،و یوقف بإزائه ما بین مائه و أکثر من ذلک إلی مائه ألف من النصاب،فیقال

ص :288

له:هؤلاء فداؤک من النار،فیدخل هؤلاء المؤمنون إلی الجنه و أولئک النصاب إلی النار،و ذلک ما قال اللّه تعالی:

رُبَمٰا یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ کٰانُوا مُسْلِمِینَ

(1)

فی الدنیا منقادین للإمامه،لیجعل مخالفوهم من النار فداءهم».

و أما(الثانی)-أعنی ما یدل علی أن رجاء المغفره و العفو و الرحمه إنما هو بعد العمل

-فأکثر من أن یحصی،کقوله تعالی:

إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هٰاجَرُوا وَ جٰاهَدُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ أُولٰئِکَ یَرْجُونَ رَحْمَتَ اللّٰهِ

(2)

.و قوله: فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ وَرِثُوا الْکِتٰابَ یَأْخُذُونَ عَرَضَ هٰذَا الْأَدْنیٰ وَ یَقُولُونَ سَیُغْفَرُ لَنٰا (3).

و قول النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «الکیس من دان نفسه و عمل لما بعد الموت،و الأحمق من اتبع نفسه هواها و تمنی علی اللّه الجنه».

و ما روی عن الصادق علیه السلام أنه قیل له:قوم یعملون بالمعاصی و یقولون:نرجوا فلا یزالون کذلک حتی یأتیهم الموت،فقال:«هؤلاء قوم یترجحون فی الأمانی کذبوا لیسوا براجین،«إن» (4)من رجا شیئا طلبه،و من خاف من شیء هرب منه»

و عن علی بن محمد،قال: قلت له علیه السلام:إن قوما من موالیک یلمون بالمعاصی و یقولون نرجوا،فقال:«کذبوا،لیسوا لنا بموال

ص :289


1- 1) الحجر،الآیه:2.
2- 2) البقره،الآیه:218.
3- 3) الأعراف،الآیه:169.
4- 4) روی الحدیث فی الکافی(باب الرجاء)و لیس فیه کلمه«إن».

أولئک قوم ترجحت بهم الأمانی.من رجا شیئا عمل له،و من خاف شیئا هرب منه».

و عنه قال: «لا یکون المؤمن مؤمنا حتی یکون خائفا راجیا،و لا یکون خائفا راجیا حتی یکون عاملا لما یخاف و یرجو».

فصل مواقع الخوف و الرجاء و ترجیح أحدهما علی الآخر

قد عرفت أن الخوف و الرجاء محمودان،لکونهما باعثین علی العمل، و دواءین یداوی بهما أمراض القلوب،فضل کل منهما إنما هو بحسب ما یترتب علیه من فائده العمل و معالجه المرض.

و هذا یختلف باختلاف الأشخاص:فمن کان تأثیر الخوف فی بعثه علی العمل أکثر من تأثیر الرجاء فیه،فالخوف له أصلح من الرجاء و من کان بالعکس فبالعکس و من غلب علیه مرض الأمن من مکر اللّه و الاغترار به، فالخوف له أصلح.و من غلب علیه الیأس و القنوط،فالرجاء له أصلح.و من انهمک فی المعاصی،فالخوف له أصلح.و من ترک ظاهر الإثم و باطنه و خفیه و جلیه،فالأصلح له أن یعتدل خوفه و رجاؤه.

و الوجه فی ذلک:أن کل ما یراد به المقصود،ففضله إنما یظهر بالإضافه إلی مقصوده لا إلی نفسه،فلو فرض تساویهما فی البعث علی العمل و لم یغلب شیء من المذکورات،فالأصلح اعتدالهما،

کما قال أمیر المؤمنین علیه السلام لبعض ولده: «یا بنی!خف اللّه خوفا تری أنک إن أتیته بحسنات أهل الأرض لم یتقبلها منک،و ارج اللّه رجاء کأنک لو أتیته بسیئات أهل الأرض غفرها لک».

و قال الباقر علیه السلام: «لیس من عبد مؤمن إلا و فی قلبه نوران:نور خیفه،و نور رجاء،لو وزن هذا لم یزد علی هذا،و قد جمع اللّه سبحانه بینهما فی وصف من أثنی علیهم،فقال:یدعون ربهم خوفا و طمعا

ص :290

و قال:یدعوننا رغبا و رهبا».

و عن الحارث بن المغیره قال: قلت للصادق علیه السلام:ما کان فی وصیه لقمان؟قال:«کان فیها الأعاجیب،و کان أعجب ما کان فیها أن قال لابنه:خف اللّه عز و جل خیفه لو جئته ببر الثقلین لعذبک،و ارج اللّه رجاء لو جئته بذنوب الثقلین لرحمک»،ثم قال علیه السلام: «کان أبی علیه السلام یقول:إنه لیس من عبد مؤمن إلا و فی قلبه نوران.نور خیفه،و نور رجاء،لو وزن هذا لم یزد علی هذا،و لو وزن هذا لم یزد علی هذا».

و قال علیه السلام: «الخوف رقیب القلب،و الرجاء شفیع النفس،و من کان باللّه عارفا کان من اللّه خائفا و إلیه راجیا،و هما جناحا الإیمان،یطیر العبد المحلق بهما إلی رضوان اللّه،و عینا عقله،یبصر بهما إلی وعد اللّه و وعیده، و الخوف طالع عدل اللّه و ناعی وعیده،و الرجاء داعی فضل اللّه،و هو یحیی القلب،و الخوف یمیت النفس...و من عبد اللّه علی میزان الخوف و الرجاء لا یضل،و یصل إلی مأموله،و کیف لا یخاف العبد و هو غیر عالم بما تختم صحیفته،و لا له عمل یتوسل به استحقاقا،و لا قدره له علی شیء و لا مفر، و کیف لا یرجو و هو یعرف نفسه بالعجز،و هو غریق فی بحر آلاء اللّه و نعمائه من حیث لا تحصی و لا تعد،و المحب یعبد ربه علی الرجاء بمشاهده أحواله بعین سهر (1)،و الزاهد یعبد علی الخوف» (2).

ص :291


1- 1) هکذا فی نسخ هذا الکتاب و نسخه البحار،و لم نعثر علی استعمال (سهر)للمبالغه فی معنی ساهره.
2- 2) هذه الروایه نقلها فی البحار(الجزء الثانی من المجلد 15 فی باب الخوف و الرجاء)عن مصباح الشریعه.و قد تقدم رأی صاحب البحار فی مصباح الشریعه ص 121 فی تعلیقتنا و هذه الروایه ظاهره أنها لیست من أسلوب کلام الإمام-علیه السلام-.

و قد ظهر مما ذکر:أن الرجاء أصلح و أفضل فی موضعین:(أحدهما)فی حق من تفتر نفسه عن فضائل الأعمال و یقتصر علی الفرائض،و کان الرجاء باعثا له علی التشمیر و النشاط للطاعات،و مثله ینبغی أن یرجی نفسه نعم اللّه تعالی و ما وعد اللّه به الصالحین فی العلیین،حتی ینبعث من رجائه نشاط العباده. (و ثانیهما)فی حق العاصی المنهمک إذا خطر له خاطر التوبه،فیقنطه الشیطان من رحمه اللّه،و یقول له:کیف تقبل التوبه من مثلک؟فعند هذا یجب علیه أن یقمع قنوطه بالرجاء و یتذکر ما ورد فیه،کقوله تعالی:

لاٰ تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَهِ اللّٰهِ

(1)

و قوله: وَ إِنِّی لَغَفّٰارٌ لِمَنْ تٰابَ (2).

و یتوب و یتوقع المغفره مع التوبه لا بدونها،إذ لو توقع المغفره مع الإصرار کان مغرورا.و الرجاء الأول یقمع الفتور المانع من النشاط و التشمیر و الثانی یقطع القنوط المانع من التوبه.

فصل العمل علی الرجاء أعلی منه علی الخوف

العمل علی الرجاء أعلی منه علی الخوف،لأن أقرب العباد أحبهم إلیه، و الحب یغلب بالرجاء.و اعتبر ذلک بملکین یخدم أحدهما خوفا من عقابه و الآخر رجاء لعطائه،و لذلک عیر اللّه أقواما یظنون السوء باللّه،قال:

وَ ذٰلِکُمْ ظَنُّکُمُ الَّذِی ظَنَنْتُمْ بِرَبِّکُمْ أَرْدٰاکُمْ

(3)

.

ص :292


1- 1) الزمر،الآیه:53
2- 2) طه،الآیه:82.
3- 3) فصلت،الآیه:23.

و قال:

وَ ظَنَنْتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَ کُنْتُمْ قَوْماً بُوراً

(1)

و ورد فی الرجاء و حسن الظن ما ورد- کما تقدم-

و فی الخبر: «أن اللّه تعالی أوحی إلی داود:أحبنی و أحب من یحبنی و حببنی إلی خلقی،فقال:

یا رب!کیف أحببک إلی خلقک؟قال:اذکرنی بالحسن الجمیل،و اذکر آلائی و إحسانی،و ذکرهم ذلک،فإنهم لا یعرفون منی إلا الجمیل». و رأی بعض الأکابر فی النوم-و کان یکثر ذکر أبواب الرجاء-فقال:«أوقفنی اللّه بین یدیه،فقال:ما الذی حملک علی ذلک؟فقلت:أردت أن أحببک إلی خلقک.فقال:قد غفرت لک».

هذا مع أن الرجاء أفضل من الخوف للعبد بالنظر إلی مطلعهما،إذ الرجاء مستقی من بحر الرحمه و الخوف مستقی من بحر الغضب.و من لاحظ من صفات اللّه ما یقتضی اللطف و الرحمه کانت المحبه علیه أغلب،و لیس وراء المحبه مقام.و أما الخوف فمستنده الالتفات إلی الصفات التی تقتضی الغضب فلا تمازجه المحبه کممازجتها للرجاء.نعم،لما کانت المعاصی و الاغترار علی الخلق أغلب،(لا)سیما علی الموجودین فی هذا الزمان،فالأصلح لهم غلبه الخوف،بشرط ألا یخرجهم إلی الیأس و قطع العمل،بل یحثهم علی العمل، و یکدر شهواتهم،و یزعج قلوبهم عن الرکون إلی دار الغرور،و یدعوهم إلی التجافی عن عالم الزور،إذ مع غلبه المعاصی علی الطاعات لا ریب فی أصلحیه الخوف،(لا)سیما أن الآفات الخفیه:من الشرک الخفی،و النفاق،و الریاء و غیر ذلک من خفایا الأخلاق الخبیثه فی أکثر الناس موجوده،و محبه الشهوات و الحطام الدنیوی فی بواطنهم کامنه،و أهوال سکرات الموت و اضطراب

ص :293


1- 1) الفتح،الآیه:11.

الاعتقاد عنده ممکنه،و مناقشات الحساب و رد أعمالهم الصالحه لأسباب خفیه محتمله، فمن عرف حقائق هذه الأمور،فإن کان ضعیف القلب جبانا فی نفسه غلب خوفه علی رجائه،و إن کان قوی القلب ثابت الجأش تام المعرفه استوی خوفه و رجاؤه.و أما أن یغلب رجاؤه فلا،بل غلبته إنما هو من الاغترار و قله التدبر،کما فی غالب الناس،بل الأصلح لهم غلبه الخوف، و لکن قبل الإشراف علی الموت،و أما عنده فالأصلح لهم غلبه الرجاء و حسن الظن،لأن الخوف جار مجری السوط الباعث علی العمل،و قد انقضی وقته و هو لا یطیق هنا أسباب الخوف،لأنها تقطع نیاط قلبه و تعین علی تعجیل موته و أما روح الرجاء فیقوی قلبه و یحبب إلیه ربه الذی إلیه رجاؤه.

و ینبغی أن لا یفارق أحد الدنیا إلا محبا للّه،لیکون محبا للقائه،و من أحب لقاء اللّه أحب اللّه لقاءه،و من أحب اللّه و لقاءه،و علم أنه تعالی أیضا یحب لقاءه،اشتقاق إلیه تعالی،و کان فرحانا بالقدوم علیه،إذ من قدم علی محبوبه عظم سروره بقدر محبته،و من فارق محبوبه اشتد عذابه و محنته،فمهما کان الغالب علی القلب عند الموت حب الأهل و الولد و المال کانت محابه کلها فی الدنیا،فکانت الدنیا جنته،إذ الجنه هی البقعه الجامعه لجمیع المحاب، فکان موته خروجا عن الجنه و حیلوله بینه و بین ما یشتهیه.و هذا أول ما یلقاه کل محب للدنیا،فضلا عما أعد اللّه له من ضرور الخزی و النکال و السلاسل و الأغلال. و أما إذا لم یکن له محبوب سوی اللّه و سوی معرفته و حبه و أنسه،فالدنیا و علائقها شاغله له عن المحبوب،فالدنیا أول سجنه،إذ السجن هی البقعه المانعه عن الوصول إلی محابه،فموته خلاص له من السجن و قدوم علی المحبوب،و لا یخفی حال من خلص من السجن و خلی بینه و بین محبوبه، و هذا أول ابتهاج یلقاه من کان محبا للّه غیر محب للدنیا و ما فیها،فضلا عما

ص :294

أعده اللّه مما لا عین رأت و لا أذن سمعت و لا خطر علی قلب بشر.

فصل مداواه الناس بالخوف أو الرجاء علی اختلاف أمراضهم

قد عرفت أن المحتاج إلی تحصیل دواء الرجاء من غلب علیه الیأس فترک العباده أو غلب علیه الخوف فأسرف فیها حتی أضر بنفسه و أهله.و أما المنهمکون فی طغیان الذنوب و المغرورون بما هم فیه من الفساد و الخوف -کأکثر أبناء زماننا-فأدویه الرجاء بالنسبه إلیهم سموم مهلکه،إذ لا یزداد سماعهم لها إلا تمادیا فی طغیانهم و فسادا فی فسادهم و عصیانهم،فواعظ الخلق ینبغی أن یعرف أمراضهم و ینظر إلی مواقع عللهم،و یعالج کل عله بما یضادها لا بما یزیدها،ففی مثل هذا الزمان ینبغی ألا یذکر لهم بواعث الرجاء،بل یبالغ فی ذکر أسباب الخوف،لئلا یهلکهم و یردیهم بالکلیه،و لا یقصد بموعظته استماله القلوب و توقع الثناء من الناس،فینتقل إلی الترغیب علی الرجاء لکونه أخف علی القلوب و ألذ عند النفوس،فیهلک و یهلکهم و یضل و یضلهم.

و بالجمله:الطریق إلی تحصیل الرجاء لمن یحتاج إلیه:أن یتذکر الآیات و الأخبار المتواتره الوارده فیه و فی سعه رحمته و وفور عفوه و رأفته-کما تقدم شطر منها-ثم یتأمل فی لطائف نعمائه و عجائب آلائه لعباده فی دار الدنیا،حتی أعد لهم کل ما هو ضروری لهم فی دوام الوجود،بل لم یترک لهم شیئا جزئیا یحتاجون إلیه نادرا یفوت بفقده ما هو الأصلح الأولی لهم من الزینه و الجمال.فإذا لم تقصر العنایه الإلهیه عن عباده فی جمیع ما یحب و یحسن لهم من اللطف و الإحسان فی دار الدنیا-و هی حقیقه دار البلیه و المحنه

ص :295

لا دار النعمه و الراحه-و لم یرض أن یفوته شیء من المزائد و المزایا فی الحاجه و الزینه،فکیف یرضی فی دار الآخره التی هی دار الفیض و الجود بسیاقهم إلی الهلاک المؤبد و العذاب المخلد،مع أنه تعالی أخبر بأن رحمته سابقه علی غضبه؟!و أقوی ما یجلب به الرجاء أن یعلم أن اللّه تعالی خیر محض لا شریه فیه أصلا،و فیاض علی الإطلاق،و إنما أوجد الخلق لإفاضه الجود و الإحسان علیهم،فلا بد أن یرحمهم و لا یبقیهم فی الزجر الدائم.

از خیر محض جز نکوئی ناید

خوش باش که عاقبت نکو خواهد شد (1)

و منها:

صغر النفس

و هو ملکه العجز عن تحمل الواردات،و هو من نتائج الجبن،و من خبائث الصفات.و تلزمه الذله و المهانه،و عدم الاقتحام فی معالی الأمور، و المسامحه فی النهی عن المنکر و الأمر بالمعروف،و الاضطراب بعروض أدنی شیء من البلایا و المخاوف.

و قد ورد فی الأخبار بأن المؤمن بریء عن ذله النفس،

قال الصادق علیه السلام: «إن الله عز و جل فوض إلی المؤمن أموره کلها و لم یفوض إلیه أن یکون ذلیلا:أ ما تسمع اللّه تعالی یقول:

وَ لِلّٰهِ الْعِزَّهُ وَ لِرَسُولِهِ وَ لِلْمُؤْمِنِینَ

(2)

فالمؤمن یکون عزیزا و لا یکون ذلیلا،إن المؤمن أعز من الجبل،

ص :296


1- 1) و حاصل معنی هذا البیت!(أن الخیر المحض لا یصدر عنه إلا الجمیل فکن مطمئنا أن عاقبتک ستکون إلی الجمیل).
2- 2) المنافقون،الآیه:8.

الجبل یستقل منه (1)بالمعاول و المؤمن لا یستقل من دینه شیء».

و قال(ع) «إن اللّه فوض إلی المؤمن کل شیء إلا إذلال نفسه». و قد وردت بهذا المضمون أخبار أخر.و علاجه ما تقدم فی معالجه الجبن.

وصل کبر النفس و صلابتها

و ضده(کبر النفس و صلابتها)،و قد عرفت أنه ملکه التحمل لما یرد علیه کائنا ما کان.و قد دلت الأخبار علی أن المؤمن ذو صلابه و عزه و مهابه، و کل ذلک فرع کبر النفس.

قال الباقر(ع): «المؤمن أصلب من الجبل»،

و قال(ع): «إن اللّه أعطی المؤمن ثلاث خصال:العز فی الدنیا و الآخره، و الفلح فی الدنیا و الآخره،و المهابه فی صدور الظالمین». و صاحب هذه الملکه لا یبالی بالکرامه و الهوان،و یتساوی عنده الفقر و الیسار و الغنی و الإعسار،بل الصحه و المرض و المدح و الذم،و لا یتأثر بتقلب الأمور و الأحوال.و هی ملکه شریفه لیست شریعه لکل وارد،و لا یصل إلیها إلا واحد بعد واحد،بل لا یحوم حولها إلا أوحدی من أفاضل الحکماء،أو المعی قوی القلب من أماثل العرفاء.و طریق تحصیلها-بعد تذکر شرافتها-أن یتکلف فی المواظبه علی آثارها و الاجتناب عما ینافیها، حتی تحصل بالتدریج.

ص :297


1- 1) تقدم فی صفحه(208)مضمون هذا الحدیث،و رجعنا فیه کلمه (یستفل)بدل(یستقل)و فسرناها ثم بعد التحقیق وجدنا ذلک الحدیث المتقدم فی أصول الکافی فی باب صفات المؤمن بکلمه(یستقل)-بالقاف-و کذلک نسخ جامع السعادات هنا و هناک.و جاء فی البحار(الجزء الأول من المجلد 15- باب علامات المؤمن و صفاته ص 596)فی شرح هذا الحدیث هکذا:«الجبل یستقل منه:من القله،أی ینقص و یؤخذ منه بعضه بالفأس و المعول و نحوهما»
تتمیم الثبات أخص من کبر النفس

قد عرفت أن الثبات أخص من کبر النفس،و هو ملکه التحمل علی الخوض فی الأهوال،و قوه المقاومه مع الشدائد و الآلام،بحیث لا یعتریه الانکسار،و إن زادت و کثرت.و ضده الاضطراب فی الأهوال و الشدائد، و من جمله الثبات الثبات فی الإیمان،و هو اطمئنان النفس فی عقائدها، بحیث لا یتزلزل فیها بالشبهات،قال اللّه تعالی:

یُثَبِّتُ اللّٰهُ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثّٰابِتِ فِی الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا وَ فِی الْآخِرَهِ

(1)

.

و هذا الاطمئنان من شرائط کسب الکمال و فضائل الأعمال،إذ ما لم تستقر النفس علی معتقداتها فی المبدإ و المعاد لم یحصل لها العزم البالغ علی تحصیل ما یتوقف فائدته علیها فمن لیس له هذا الثبات لا تجده ثابتا و مواظبا علی شیء من الأعمال الفاضله،بل هو:

کَالَّذِی اسْتَهْوَتْهُ الشَّیٰاطِینُ فِی الْأَرْضِ حَیْرٰانَ

(2)

.

و المتصف به مواظب لها دائما من غیر فتور.و عدم هذا الثبات لعدم البصیره الباطنه أو لضعف فی النفس.فوجوده یحصل من المعرفه و قوه النفس، فهو من فضائل العاقله و قوه الغضب،و عدمه من رذائل إحداهما أو کلیهما،

ص :298


1- 1) إبراهیم،الآیه:27.
2- 2) الانعام،الآیه:71.
و منها:

دناءه الهمه

و هو قصور النفس عن طلب معالی الأمور و قناعتها بأدانیها،و هو من نتائج ضعف النفس و صغرها.و ضده(علو الهمه).و هو ملکه السعی فی تحصیل السعاده و الکمال و طلب معالی الأمور،من دون ملاحظه منافع الدنیا و مضارها،حتی لا یعتریه السرور بالوجدان و لا الحزن بالفقدان،بل لا یبالی فی طریق الطلب بالموت و القتل و أمثالهما.و صاحب هذه الملکه هو المؤمن الحقیقی الشائق للموت،و الموت تحفه له،و أعظم سرور یصل إلیه، کما ورد فی الأخبار.و هو الذی یقول:

آن مرد نیم کز عدمم بیم آید

کان بیم مرا خوشتر از این بیم آید

جانی است مرا بعاریت داده خدا

تسلیم کنم چو و قد تسلیم آید (1)

و یقول:

مرگ اگر مرد است گو نزد من آی

تا در آغوشش در آرم تنگ تنگ

ص :299


1- 1) الأبیات کلها ل(حافظ الشیرازی)المتقدم ذکره.و معنی البیتین: (لست بذلک الرجل الذی یخشی من فناء نفسه،فإن ما أخشی منه-و هو الموت-أحسن عندی من نفس الخوف منه،لأن نفسی قد أعارنیها اللّه تعالی، فعلی أن أسلمها عند ما یطلب تسلیم العاریه).

من از آن عمری ستانم جاودان

آن ز من دلقی ستاند رنگ رنگ (1)

و یقول:

این جان عاریت که بحافظ سپرده دوست

روزی رخش ببینم و تسلیم وی کنم (2)

و هذه الملکه من نتائج کبر النفس و شجاعتها،و هی أعظم الفضائل النفسانیه،إذ کل من وصل إلی المراتب العظیمه و الأمور العالیه فإنما وصل إلیها لأجلها،إذ صاحبها لا یرضی بالمراتب الدنیه،و یشمر لتحصیل المراتب العالیه و الأمور المتعالیه،و فی جوهر الإنسان و جبلته أن یصل إلی کل ما یجتهد فی طلبه:

وَ الَّذِینَ جٰاهَدُوا فِینٰا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنٰا

(3)

.

من طلب الشیء و جدّ وجد.و من أفراد علو الهمه الشهامه،و هو الحرص علی اقتناء عظائم الأمور توقعا لجمیل الذکر علی مر الدهور.

و منها:

عدم الغیره و الحمیه

و هو الإهمال فی محافظه ما یلزم محافظته:من الدین،و العرض، و الأولاد،و الأموال.و هو من نتائج صغر النفس و ضعفها،و من المهلکات العظیمه،و ربما یؤدی إلی الدیاثه و القیاده.

قال رسول اللّه-صلی اللّه علیه

ص :300


1- 1) معنی البیتین:(لو أن الموت رجل،فقل له:یأتینی حتی أحتظنه شوقا إلیه، و ألزه لزا،و ذلک لأنی آخذ منه الحیاه الخالده و یأخذ منی هذه الزخارف الفانیه للوارث).
2- 2) معنی البیت:(أن هذه النفس العاریه التی أمنها الحبیب عند حافظ-و یعنی نفسه- لا بد أن أسلمها فی یوم من الأیام عند ما أری وجه الحبیب-یعنی بالحبیب:اللّه تعالی)
3- 3) العنکبوت،الآیه:69.

و آله و سلم- إذا لم یغر الرجل فهو منکوس القلب».

و قال-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «إذا غیر الرجل فی أهله أو بعض مناکحه من مملوکته فلم یغر، بعث اللّه إلیه طائرا یقال له(القندر)حتی یسقط علی عارضه بابه،ثم یمهله أربعین یوما،ثم یهتف به:إن اللّه غیور یحب کل غیور،،فإن هو غار و غیر و أنکر ذلک فأکبره،و إلا طار حتی یسقط علی رأسه فیخفق بجناحیه علی عینیه ثم یطیر عنه،فینزع اللّه منه بعد ذلک روح الإیمان،و تسمیه الملائکه:

الدیوث».

و قال-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «کان إبراهیم غیورا و أنا أغیر منه،و جدع اللّه أنف من لا یغار علی المؤمنین و المسلمین».

و قال أمیر المؤمنین(ع): «یا أهل العراق!نبئت أن نساءکم یدافعن الرجال فی الطریق، أ ما تستحیون؟».

و قال(ع): «أ ما تستحیون و لا تغارون،نساؤکم یخرجن إلی الأسواق و یزاحمن العلوج؟».

وصل الغیره و الحمیه

و ضده(الغیر و الحمیه)،و هو السعی فی محافظه ما یلزم محافظته،و هو من نتائج الشجاعه و کبر النفس و قوتها.و هی شرائف الملکات،و بها تتحقق الرجولیه و الفحلیه،و الفاقد لها غیر معدود من الرجال.

قال رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «إن سعدا لغیور،و أنا أغیر من سعد،و اللّه أغیر منی».

و قال-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «إن اللّه لغیور،و لأجل غیرته حرم الفواحش»

و قال: «إن اللّه یغار،و المؤمن یغار،و غیره اللّه أن یأتی الرجل المؤمن ما حرم اللّه علیه».

و قال الصادق(ع): «إن اللّه تعالی غیور و یحب الغیره،و لغیرته حرم الفواحش ظاهرها و باطنها».

ص :301

فصل الغیره علی الدین و الحریم و الأولاد
مقتضی الغیره و الحمیه فی(الدین)

أن یجتهد فی حفظه عن بدع المبتدعین،و انتحال المبطلین،و قصاص المرتدین،و إهانه من یستخف به من المخالفین،و رد شبه الجاحدین،و یسعی فی ترویجه و نشر أحکامه،و یبالغ فی تبیین حلاله و حرامه،و لا یتسامح فی الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر.

و مقتضی الغیره علی(الحریم)

ألا یتغافل عن مبادئ الأمور التی تخشی غوائلها،فیحفظهن عن أجانب الرجال،و یمنعهن عن الدخول فی الأسواق.

قال رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-لفاطمه(ع):«أی شیء خیر للمرأه؟قالت:أن لا تری رجلا و لا یراها رجل.فضمها إلیه،و قال:

ذریه بعضها من بعض». و کان أصحاب النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم- یسدون الثقب و الکوی فی الحیطان،لئلا تطلع النساء علی الرجال.

و قال -صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «من أطاع امرأته أکبه اللّه علی وجهه فی النار»

و ما روی أنه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-:أذن للنساء فی حضور المساجد، و قال:«لا تمنعوا إماء اللّه مساجد اللّه»، فالظاهر انه کان مختصا بنساء عصره-صلی اللّه علیه و آله و سلم-:لعلمه بعدم ترتب فساد علی حضورهن فیها.و الصواب الیوم أن یمنع من حضور المساجد و الذهاب إلی المشاهد إلا العجائز منهن،للقطع بترتب الفساد و المعصیه علی خروج نساء هذا العصر إلی أی موضع کان.

و سئل الصادق(ع)عن خروج النساء فی العیدین، فقال:«لا!إلا العجوز علیها منقلاها» ،یعنی الخفین.

و فی روایه أخری أنه(ع):«سئل عن خروج النساء فی العیدین و الجماعه،فقال:لا! إلا امرأه مسنه».

ص :302

و بالجمله:من اطلع علی أحوال نساء أمثال عصرنا یعلم أن مقتضی الغیره أن یبالغ فی حفظهن عن جمیع ما یحتمل أن یؤدی إلی فتنه و فساد،سواء کان فی نفسه محرما کالنظر إلی الرجال الأجانب و استماع کلامهم بلا ضروره شرعیه و ارتکاب الملاهی المحرمه،أولا،کالخروج عن البیت بلا داع شرعی أو ضروری،و لو إلی المساجد و المشاهد المشرفه و مجامع تعزیه مولانا أبی عبد اللّه الحسین(ع)،إذ ذلک و إن کان فی نفسه راجحا إلا أن الغالب عدم انفکاکه عما ینافی الغیره و الحمیه علی ما هو المشاهد فی عصرنا،فإن أقل ما فی الباب أنه لا ینفک عن نظرهن إلی الأجانب و استماع کلامهم،بل عن نظرهم إلیهن و استماع کلامهن،و هذا خروج للطرفین إلی الانحراف عن قانون العفه مع أنا نعلم قطعا أن خروج أکثرهن لا یخلو عن غرض فاسد أو مرجوح، و ما أقل فیهن أن یکون خروجها إلی أحد المواضع المذکوره لمحض القربه و الثواب.فالصواب أن یمنعن فی أمثال هذا العصر عن مطلق الخروج،إلا إلی سفر واجب کالحج،أو إلی بیت عالم عادل لأخذ ما یجب علیهن من المسائل،إذا لم یتمکن أزواجهن من أخذها و إیصالها إلیهن.نعم،لو فرض خروجها إلی أحد المشاهد أو إلی مجمع تعزیه من مجامع النساء بل إلی مجمع العرس علی نحو اطمأن الزوج منها و تیقن عدم حدوث ما ینافی الغیره و عدم ترتب فساد و معصیه و ریبه علیه،فالظاهر جواز الإذن بل رجحانه.و جمیع ذلک إنما هو فی الشواب من النساء،و أما العجائز فلا بأس بخروجهن إلی المواضع المذکوره!و مقتضی الغیره أن یمنعن من استماع الکلمات الملهیه و الحکایات المهیجه للشهوه،و عن مجالسه العجائز اللاتی یحضرن مجامع الرجال و ینقلن حکایاتهم و قصصهم لأنهن ناقصات العقل و الإیمان،و مع ذلک شهوتهن فی غایه القوه و الغلبه،فاستماعهن لشیء من المذکورات یوجب ثوران الشهوه

ص :303

و هیجانها فیهن فلما لم یکن فیهن قاهر العقل و مانع الإیمان فربما أدی ذلک إلی فساد عظیم.و لذلک ورد فی الأخبار منعهن عن تعلم سوره یوسف(ع)، إذ استماعهن لأمثال القصه المذکوره فیها ربما أدی إلی انحرافهن عن طریق العفه.

قال أمیر المؤمنین(ع) «لا تعلموا نساءکم سوره یوسف و لا تقرءوهن إیاها فإن فیها الفتن،و علموهن سوره النور فإن فیها المواعظ».

و قال(ع):

«لا تحملوا الفروج علی السروج فتهیجوهن للفجور».

و قال رسول اللّه -صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «لا تنزلوا النساء الغرف و لا تعلموهن الکتابه و علموهن الغزل و سوره النور».

و بالجمله:مقتضی العقل و النقل أن یمنعن عن جمیع ما یمکن أن یؤدی إلی فساد و ریبه،و عن مبادئ الأمور التی تخاف غوائلها،و ینبغی لصاحب الغیره أن یجعل نفسه مهیبا فی نظرها،حتی تکون منه علی خوف و حذر، و لا تطمئن منه فتتبع هواها و ما تقتضیه جبلتها،و أن یجعلها مشغوله فی کل وقت بأمر من الأمور،کتدبیر المنزل و إصلاح أمر المعیشه،أو بکسب من المکاسب،حتی یکون لها دائما شغل شاغل،و لا تکون فارغه عنه فی وقت من الأوقات،إذ لو خلت عن الأشغال و تعطلت عن المهمات أوقعها الشیطان فی أودیه الأفکار الردیه،فتمیل إلی الزینه و الخروج و التفرج،و النظر إلی أجانب الرجال،و الملاعبه و المضاحکه للنسوان،فینجر أمرها إلی الفساد، و ینبغی أیضا لصاحب الغیره أن یعطی امرأته ما تحتاج إلیه من القوت و اللباس و سائر الضروریات،حتی لا تضطر إلی ارتکاب ما لا ینبغی من الحرکات و الأفعال توصلا إلی أخذ شیء من ذلک من غیر زوجها.

ثم ینبغی ألا توقعه الغیره فی طرف الإفراط فیبالغ فی إساءه الظن و العتنت و تجسس البواطن،

فقد نهی رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-:

ص :304

«أن یتبع عورات النساء و أن یتعنت بهن».

و فی الخبر المشهور: أن المرأه کالضلع،إن أردت أن تقیمه کسرته،فدعه تستمتع به علی عوج».

و قال -صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «من الغیره غیره یبغضها اللّه و رسوله،و هی غیره الرجل علی أهله من غیر ریبه»

و قال أمیر المؤمنین(ع): «لا تکثر الغیره علی أهلک فترمی بالسوء من أجلک».

و قال(ع) فی رسالته إلی الحسن (ع):«إیاک و التغایر فی غیر موضع الغیره،فإن ذلک یدعوهن إلی السقم، و لکن احکم أمرهن،فإن رأیت عیبا فعجل النکیر علی الصغیر و الکبیر،بأن تعاقب منهن البریئه فتعظم الذنب و تهون العیب». و بالجمله:لا ینبغی المبالغه فی الفحص و التفتیش،إذ لا ینفک ذلک عن سوء الظن الذی نهینا عنه،فإن بعض الظن إثم.

و أما مقتضی الغیره علی(الأولاد):

أن تراقبهم من أول أمرهم، فاستعمل فی حضانه کل مولود له و إرضاعه امرأه صالحه تأکل الحلال،إذ الصبی الذی تتکون أعضاؤه من اللبن الحاصل من غذاء حرام یمیل طبعه إلی الخبائث،لأن طینته انعجنت من الخبث.

و إذا بدأت فیه مخائل التمییز فینبغی أن یؤدب بآداب الأخیار.و لما کان أول ما یغلب علیه من الصفات شره الطعام،فینبغی أن یؤدب فیه بأن یؤمر بألا یأخذ إلا بیمینه،و یقول(باسم اللّه)عند أکله،و یأکل مما یلیه،و لا یبادر إلی الطعام قبل غیره،و لا یحدق إلی الطعام و لا إلی من یأکل،و لا یسرع فی الأکل،و یمضغ الطعام مضغا جیدا،و لا یلطخ ثوبه و لا یده.

و یقبح عنده کثره الأکل بأن یذم کثیر الأکل و یشبه بالبهائم،و یمدح الصبی الذی یقنع بالقلیل و یحبب إلیه الإیثار بالطعام و قله المبالاه به

ص :305

و القناعه بأی طعام اتفق.ثم یؤدب فی أمر اللباس،حتی لا یخرج فیه عن زی الأبرار و أهل الورع،فیحبب إلیه ثیاب القطن و البیض،دون الإبریسم الملون،و یقرر عنده بأن ذلک شأن النساء و المخنثین،و الرجال یستنکفون منه،و یحفظ من الصبیان الذین تعودوا التنعم و الترفه و الزینه. ثم یؤدب فی الأخلاق و الأفعال و یبالغ فی ذلک،لأن الصبی إذا أهمل فی أول نشوه خرج فی الأکثر ردی الأخلاق و الأفعال،فیکون کذابا،حسودا،لجوجا، عنودا،سارقا،خائنا،ذا ضحک و فضول،و ربما صار مخنثا مائلا إلی الفسوق و الفجور.فینبغی أن یحفظ من قرناء السوء،و هو الأصل فی تأدیبه.و یسلم إلی معلم دین صالح،یعلمه القرآن و أحادیث الأخیار و حکایات الأبرار، لینغرس فی نفسه حب الصالحین.و یحفظ عن الأشعار التی فیها ذکر الفسوق و أهله.إذ ذلک یغرس فی قلبه بذر الفساد.و ینبغی أن یعود الصبر و السکوت إذا ضربه المعلم،حتی لا یکثر الصراخ و الشغب و لا یستشفع بأحد حینئذ، و یذکر له أن ذلک دأب الرجال و الشجعان،و أن کثره الصراخ دأب الممالیک و النسوان.و ینبغی أن یؤذن له بعد الفراغ من المکتب باللعب المباح الجمیل حتی یستریح من تعب الأدب،و لا یموت قلبه،و لا ینقص ذکاء.و یعلم محاسن الأخلاق و الأفعال،و یجنب عن خبائث الصفات و رذائل الأعمال.

فیخوف من الحسد،و العداوه،و الجبن،و البخل،و الکبر،و العجب.

و یحذر من السرقه،و أکل الحرام،و الکذب،و الغیبه،و الخیانه،و الفحش، و اللعن،و السب،و لغو الکلام...و غیر ذلک.و یرغب فی الصبر، و الشکر،و التوکل،و الرضا،و الشجاعه،و السخاء،و الصدق،و النصیحه...

و غیر ذلک من محاسن الأخلاق و فضائلها.و یمدح عنده الأخیار و یذم الأشرار،حتی یصیر الخیر عنده محبوبا،و یصیر الشر عنده مبغوضا.

ص :306

و إذا بلغ سن التمییز،یؤمر بالطهاره و الصلاه و الصوم فی بعض الأیام من شهر رمضان،و یعلم أصول العقائد و کل ما یحتاج إلیه من حدود الشرع.و مهما ظهر منه خلق جمیل أو فعل محمود،فینبغی أن یکرم علیه و یجازی لأجله بما یفرح به،و یمدح بین أظهر الناس.و إن ظهر منه فعل قبیح مره واحده ینبغی أن یتغافل عنه و لا یهتک ستره،و لا یظهر له أنه یتصور أن یتجاسر أحد علی مثله،(لا)سیما إذا ستره الصبی و اجتهد فی إخفائه، فإن إظهار ذلک ربما یفیده جساره حتی لا یبالی بالمکاشفه بعد ذلک،فإن عاد ثانیا إلی مثله،فینبغی أن یعاتب علیه سرا و یعظم الأمر فیه،و یقال له:إیاک أن یطلع علی فعلک هذا أحد فتفتضح عند الناس.و لا یکثر العتاب علیه حتی یسقط وقع الکلام من قلبه. و لیکن الأب حافظا هیبته فی الکلام و الحرکات معه.و ینبغی للأم أن تخوفه بالأب.و ینبغی أن یمنع من کل ما یفعله خفیه، فإنه لا یخفیه إلا و هو یعتقد أنه قبیح،فإذا ترک یعود فعل القبیح.و یعود الوقار و الطمأنینه فی المشی و سائر الحرکات و الأفعال،و عدم کشف أطرافه، و التواضع و الإکرام لکل من عاشره،و التلطف معه فی الکلام.و یعلم طاعه والدیه،و معلمه،و مؤدبه،و کل من هو أکبر سنا منه،من قریب و بعید،و یعود النظر إلیهم بعین التعظیم و الجلاله و ترک اللعب بین أیدیهم و یمنع من الفخر علی أقرانه بشیء مما تملکه نفسه أو والده.و یخوف من أخذ شیء من الصبیان أو الرجال،أو یذکر له أن الرفعه فی العطاء،و الأخذ لؤم و خسه و مهانه و ذله،فإنه دأب الکلب،إذ هو یتبصبص فی انتظار لقمه، و یقبح عنده حب الذهب و الفضه،و یحذر منهما أکثر مما یحذر من الحیات و العقارب،اذ آفه حبهما أکثر من آفه السموم،و قد هلک لأجله کل من هلک العالم. و یعود ألا یبصق فی مجلسه،و لا یتمخط،و لا یتمطط،و لا

ص :307

یتثأب بحضره غیره،و لا یستدبر غیره،و لا یضع رجلا علی رجل و لا یضرب کفه تحت ذقنه،لأنه دلیل الکسل.و یعلم کیفیه الجلوس و الحرکه و السکون.و یمنع من النوم فی النهار،و من التنعم فی المفرش و الملبس و المطعم بل یعود الخشونه فیها حتی تنصلب أعضاؤه،و لا یستخف بدنه،و یذکر له أنها خلقت لدفع الضرر و الألم لا لأجل اللذه،و أن الأطعمه أدویه یتقوی الإنسان بها علی عباده اللّه،و أن الدنیا کلها لا أصل لها و لا بقاء لها،و أن الموت یقطع نعیمها،و أنها دار ممر لا دار مقر.و أن الآخره هی دار القرار و محل الراحه و اللذات،و الکیس العاقل من تزود من الدنیا للآخره. و ینبغی أن یمنع من کثره الکلام،و من الکذب،و الیمین و لو کان صدقا،و من اللهو و اللعب و السخریه و کثره المزاح،و من أن یبتدئ بالکلام،و یعود ألا یتکلم إلا جوابا و بقدر السؤال،و أن یحسن الاستماع مهما تکلم غیره ممن هو أکبر سنا منه،و أن یقوم لمن هو أکبر منه،و یوسع له المکان و یجلس بین یدیه.

فإذا تأدب الصبی بهذه الآداب فی صغره صارت له بعد بلوغه ملکات راسخه،فیکون خیرا صالحا.و إن نشأ علی خلاف ذلک،حتی ألف اللعب، و الفحش،و الوقاحه،و الخرق،و شره الطعام.و اللباس،و التزین و التفاخر بلغ و هو خبیث النفس کثیف الجوهر،و کان وبالا لوالدیه،و صدر منه ما یوجب الفضیحه و العار.فیجب علی کل والد ألا یتسامح فی تأدیب ولده فی حاله الصبا،لأنه أمانه اللّه عنده،و قلبه الطاهر جوهره نفیسه ساذجه عن کل نقش و صوره،و قابل للخیر و الشر،و أبواه یمیلان به إلی أحدهما،فإن عود الخیر نشأ علیه و سعد فی الدنیا و الآخره،و شارکه فی ثوابه أبواه و کل معلم و مؤدب،و إن عود الشر و أهمل شقی و هلک،و کان الوزر فی رقبه أبیه

ص :308

أو من کان قیما و ولیا له.

ثم الصبیه تؤدب بمثل ما مر،إلا فیما یتفاوت به الصبی و الصبیه، فیستعمل ما یلیق بها،و یجب السعی فی جعلها ملازمه للبیت،و الحجاب، و الوقار،و العفه و الحیاء،و سائر الخصال التی ینبغی أن تتصف بها النساء.

ثم ینبغی أن یتفرس من حال الصبی أنه مستعد لأی علم و صناعه، فیجعل مشغولا باکتسابه و یمنع من اکتساب غیره،لئلا یضیع عمره و لا تترتب علیه فائده،إذ کل أحد لیس مستعدا لکل صناعه،و إلا لاشتغل الجمیع بأشراف الصناعات،و اختلاف الناس و تفاوتهم فی هذا الاستعداد لتوقف قوام النوع و انتظام العالم علیه.

و أما الغیره علی(المال)،

فلا تظن أنها لیست ممدوحه لسرعه فناء المال و عدم اعتناء الأخیار،إذ کل إنسان ما دام فی دار الدنیا محتاج إلیه،و تحصیل الآخره أیضا یتوقف علیه،إذ کسب العلم و العمل موقوف علی بقاء البدن، و هو موقوف علی بدل مما یتحلل عنه من الأغذیه و الأقوات.فلا بد لکل عاقل أن یعتنی بالمال و یجتهد فی حفظه و ضبطه،بعد تحصیله من المداخل الطیبه و المکاسب المحموده،و مقتضی السعی فی حفظه المعبر عنه بالغیره علیه ألا یصرفه فی مصرف لا تترتب علیه فائده لآخرته أو دنیاه،کإنفاقه للریاء و المفاخره و التضیف،أو بذله علی غیر المستحقین بلا داع دینی أو دنیوی أو عادی،أو تمکینه الظلمه و السارقین و أهل الخیانه من أخذه علانیه أو سرا،أو عدم مبالاته بتضییعه من غیر أن یصل نفعه إلی أحد،أو إسرافه فی بذله،أو غیر ذلک من المصارف التی لیست راجحه بحسب العقل و الشرع و لا یعود إلیه عوض فی الآخره و الدنیا. بل مقتضی الغیره علیه أن یصرف

ص :309

جمیع أمواله فی حیاته فی المصارف التی تعود فائدتها إلی نفسه،و لا یترک شیئا منها لوارثه إلا للأخیار من أولاده،إذ بقائهم بمنزله بقائه،و یترتب علی وجودهم-مع حسن حالهم و عیشهم-جمیل الذکر و جزیل الثواب له بعد موته و کیف یرضی صاحب الغیره أن یترک ماله الذی أتعب نفسه فی اکتسابه و فنی عمره فی تحصیله و یحاسب علیه فی عرصات القیامه.لزوج امرأته،فیأکله و یجامعها،و غایه رضی هذه المرأه الخبیثه التی لیست لها حمیه و وفاء و لا لها مطلوب أهم من مقاربه الرجال،أن یأکل هذا الرجل صفو ماله لیتقوی علی مجامعتها،و هذا محنه لا یتحمل مثلها أهل الدیانه و القیاده،فضلا عن صاحب الغیره و الحمیه،و قس علی ذلک تخلیف الأموال لسائر الوراث الذین لا یعرفون الحقوق،و لیسوا من أهل الخیر و الصلاح و الوفاء،من أولاد السوء و أزواج البنات،و سائر الأقارب من الإخوان و الأخوات و الأعمام و العمات و الأخوال و الخالات.و هؤلاء و إن لم یکونوا بمثابه زوج امرأته،إلا أن ترک الأموال لهم إذا لم یکونوا من أهل الخیر و الصلاح لا تثمر له فائده سوی الوزر و الوبال و ذکره بالسوء و الشتم و الفحش کما هو المشاهد فی زماننا هذا.

و منها:

العجله

و هی المعنی الراتب فی القلب،الباعث علی الإقدام علی الأمور بأول خاطر،من دون توقف و استبطاء فی اتباعها و العمل بها.و قد عرفت أنه من لوازم ضعف النفس و صغرها،و هو من الأبواب العظیمه للشیطان،قد أهلک به کثیرا من الناس،

قال رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-:

«العجله من الشیطان.و التأنی من اللّه». و قد خاطب اللّه تعالی نبیه-صلی اللّه

ص :310

علیه و آله و سلم-بقوله:

وَ لاٰ تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ یُقْضیٰ إِلَیْکَ وَحْیُهُ

(1)

،

و قد روی: «أنه لما ولد عیسی(ع)أتت الشیاطین إبلیس،فقالت:

أصبحت الأصنام قد نکست رءوسها.فقال:هذا حادث قد حدث، مکانکم.فطار حتی جاء خافقی الأرض،فلم یجد شیئا،ثم وجد عیسی(ع) قد ولد،و إذا الملائکه قد حفت حوله،فرجع إلیهم،فقال:إن نبیا قد ولد البارحه،ما حملت أنثی قط و لا وضعت إلا و أنا بحضرتها،إلا هذا،فایأسوا أن تعبد الأصنام بعد هذه اللیله،و لکن ائتوا بنی آدم من قبل العجله و الخفه».

و الظواهر فی ذم العجله أکثر من أن تحصی،و لذلک أفتی بعض علماء العامه بالمنع من التعجیل لمن خاف فوت صلاه الجمعه.و السر فی شده ذمها:

أن الأعمال ینبغی أن تکون بعد المعرفه و البصیره،و هما موقوفان علی التأمل و المهله،و العجله تمنع من ذلک،فمن یستعجل فی أمر یلقی الشیطان شره علیه من حیث لا یدری.و التجربه شاهده بأن کل أمر یصدر علی العجله یوجب الندامه و الخسران،و کل ما یصدر علی التأنی و التثبت لا تعرض بعده ندامه، بل یکون مرضیا،و بأن کل خفیف عجول ساقط عن العیون،و لا وقع له عند القلوب.و المتأمل فی الأمور یعلم أن العجله هو السبب الأعظم لتبدیل نعیم الآخره و ملک الأبد بخسائس الدنیا و مزخرفاتها.

و بیان ذلک:أنه لا ریب فی أن أحب اللذات و ألذها للنفس هو الغلبه و الاستیلاء،لأنها من صفات الربوبیه التی هی مطلوبه بالطبع للنفوس المجرده.

ص :311


1- 1) طه،الآیه:114.

و السر فیه:أن کل معلول من سنخ علته،و یناسبها فی صفاتها و آثارها،و غایه ابتهاجه أن یتصف بمثل کمالاتها،و لذا قیل:«کل ما یصدر عن شیء لا یمکن أن یکون من جمیع الجهات هو هو،و لا أن یکون من جمیع الجهات لیس هو بل من جهه هو هو و من جهه لیس هو».و هذا معنی کلام قدماء الحکمه:

(الممکن زوج ترکیبی).و لا ریب فی أن جمیع الموجودات معلومه للواجب سبحانه،صادره عن محض وجوده و مترشحه عن فیضه و وجوده،فهو غایه الکل و الکل طالبه نحو کمالاته،إلا أن ما هو فی سلسله الصدور إلیه أقرب و الواسطه بینهما أقل،تکون مناسبه له أتم و شوقه إلی الاتصاف بکماله أشد و لا ریب فی أن الذوات المجرده النوریه التی هی من عالم الأمر مقتبسه من مشکاه نوره،فلها غایه القرب إلیه فی سلسله الصدور،فتکون شدیده الشوق إلی الاتصاف بنحو کماله.و النفس الإنسانیه لکونها منها و من عالم الأمر -کما قال اللّه تعالی-:

قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّی

(1)

تکون مثلها فی القرب إلیه تعالی أو فی المناسبه له،فلها غایه الشوق فی الاتصاف بصفاته و کمالاته التی من جملتها الغلبه و الاستعلاء و لیس ذلک مذموما،إذ ینبغی لکل عبد أن یطلب ملکا عظیما لا آخر له،و سعاده دائمیه لا نفاد لها،و بقاء لا فناء فیه،و عز لا ذل معه،و أمنا لا خوف فیه،و غنی لا فقر معه،و کمالا لا نقصان فیه.و هذه کلها من أوصاف الربوبیه،و طالبها طالب للعلو و العز و الکمال لا محاله.

فالمذموم من الرئاسه و الاستیلاء إنما هو الغلظ الذی وقع للنفس بسبب تغریر اللعین المبعد عن عالم الأمر،إذ حسدها علی کونها من عالم الأمر،

ص :312


1- 1) الإسراء،الآیه:85.

فأضلها و أغواها من طریق العجله،فزین فی نظره الملک الفانی المشوب بأنواع الآلام،لکونه عاجلا،و صده عن الملک المخلد الدائم الذی لا یشوبه کدر و لا یقطعه قاطع،لکونه آجلا.و المسکین المخذول ابن آدم لما خلق عجولا راغبا فی العاجله،لما جاءه المطرود من عالم الأمر،و توسل إلیه بواسطه العجله التی فی طبعه،و استغواه بالعاجله،و أمال قلبه إلی عدم الاعتناء بالآجله، و زین له الحاضره،و وعده بالغرور و بالتمنی علی اللّه فی باب الآخره،فانخدع بغروره و اشتغل بطلب ملک الدنیا و مزخرفاتها مع فنائها،و ترک سلطنه الآخره مع بقائها،و لم یتأمل المسکین فی أن ملک الدنیا و رئاستها لیس کمالا و لا علوا و استیلاء فی الحقیقه،بل هو صفه نقص یصده عن الکمال الحقیقی و الرئاسه المعنویه. مثال ذلک:أنه لا ریب فی أن الحب و العشق صفه کمال، و لکن إذا وقع فی موقعه،و ذلک إذا کان المحبوب شریفا کاملا فی ذاته و صفاته،فحب اللّه سبحانه أشرف الصفات الکمالیه،و حب الجمادات و خسائس الحیوانات أخس الرذائل النفسیه،فکل من کان جاهلا بحقائق الأمور ینخدع بغروره،و یختار الملک العاجل الفانی علی السلطنه الآجله الباقیه،و أما العالم الموفق فلا یتدلی بحبل غروره،إذ علم مداخل مکره، فأعرض عن العاجله و اختیار الآجله.

و لما استطار مکر اللعین فی کافه الخلق،أرسل اللّه إلیهم الأنبیاء،و اشتغلوا بدعوتهم من الملک المجازی الذی لا أصل له و لا دوام ان سلم إلی الملک الحقیقی الذی لا زوال له أصلا،فنادوا فیهم:

یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا مٰا لَکُمْ إِذٰا قِیلَ لَکُمُ انْفِرُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ اثّٰاقَلْتُمْ إِلَی الْأَرْضِ أَ رَضِیتُمْ بِالْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا مِنَ

ص :313

الْآخِرَهِ فَمٰا مَتٰاعُ الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا فِی الْآخِرَهِ إِلاّٰ قَلِیلٌ

(1)

و ذموا من اختار العاجله الفانیه علی الآخره الباقیه کما قال سبحانه:

إِنَّ هٰؤُلاٰءِ یُحِبُّونَ الْعٰاجِلَهَ وَ یَذَرُونَ وَرٰاءَهُمْ یَوْماً ثَقِیلاً

(2)

و قال: کَلاّٰ بَلْ تُحِبُّونَ الْعٰاجِلَهَ وَ تَذَرُونَ الْآخِرَهَ (3) فالغرض من بعثه الرسل لیس إلا دعوه الخلق إلی الملک المخلد،لیکونوا ملوکا فی الآخره بسبب القرب من اللّه تعالی،و درک بقاء لا فناء فیه،و عز لا ذل معه،و قره عین أخفیت لا یعلمها أحد.و الشیطان یدعوهم من طریق العجله إلی ملک الدنیا الفانی،لعلمه بأن ما سمی ملک الدنیا،مع أنه لا یسلم و لا یخلو عن المنازعات و المکدرات و طول الهموم فی التدبیرات،یفوت به ملک الآخره،إذ الدنیا و الآخره ضرتان.بل یفوت به الملک الحاضر الذی هو الزهد فی الدنیا،إذ معناه أن یملک العبد شهوته و غضبه،فینقادان لباعث الدین و إشاره الإیمان.و هذا ملک بالاستحقاق،إذ به یصیر صاحبه حرا و باستیلاء الشهوه یصیر عبد لبطنه و فرجه و سائر أعضائه،فیکون مسخرا مثل البهیمه،مملوکا یسخره زمام الشهوه،أخذ المخنقه إلی حیث یرید و یهوی فما أعظم اغترار الإنسان،إذ ظن أنه ینال الملک بأن یصیر مملوکا،و ینال الربوبیه بأن یصیر عبدا. و مثل هذا هل یکون إلا معکوسا فی الدنیا منکوسا فی الآخره؟.فقد ظهر أن منشأ الخسران فی الدنیا و الآخره هو العجله.

ص :314


1- 1) التوبه،الآیه:38.
2- 2) الدهر،الآیه:27.
3- 3) القیامه،الآیه:20-21.

و الطریق فی علاجها:أن یتذکر فسادها،و سوء عاقبتها،و إیجابها للخفه و المهانه عند الناس،و تأدیتها إلی الندامه و الخسران.ثم یتذکر شرافه الوقار الذی هو ضده،و کونه صفه الأنبیاء و الأخیار،فیوطن نفسه علی ألا یرتکب فعلا إلا بعد التأمل و المهلکه،و لا یترک الطمأنینه و السکون باطنا و ظاهرا فی جمیع أفعاله و سکناته،فإذا فعل ذلک مده،و لو بالتکلف و التعمل،یصیر ذلک عاده له،فتزول عنه هذه الصفه،و تحدث صفه الوقار و السکینه.

وصل الأناه و التوقف و الوقار و السکینه

ضد العجله(الأناه) (1)،و هو المعنی الراتب فی القلب،الباعث علی الاحتیاط فی الأمور و النظر فیها،و التأنی فی اتباعها و العمل بها.

ثم(التوقف)قریب من التأنی و الأناه،و الفرق بینهما:أن التوقف هو السکون قبل الدخول فی الأمور حتی یستبین له رشدها،و التأنی سکون و طمأنینه بعد الدخول فیها،حتی یؤدی لکل جزء منها حقه،و ضد التوقف و التعسف.

و(الوقار)یتناول الأناه و التوقف کلیهما،فهو طمأنینه النفس و سکونها فی الأقوال و الأفعال و الحرکات قبل الدخول فیها و بعدها.و هو من نتائج قوه النفس و کبرها.و ما قل من الفضائل النفسانیه أن یبلغ مرتبته فی الشرافه،و لذا یمدح به الأنبیاء و الأصفیاء،

و ورد فی الأخبار: «أن المؤمن متصف به البته» فینبغی لکل مؤمن أن یتکلف آثاره فی الحرکات

ص :315


1- 1) فی النسخ(الأناءه)،فصححناه کما هنا.

و الأفعال،حتی یصیر بالتدریج ملکه،و تکلف الطمأنینه فی الأفعال و الحرکات قبل أن تصیر ملکه یختص باسم الوقار،و إذا صارت ملکه سمیت سکینه، إذ هی طمأنینه الباطن،و الوقار اطمئنان الظاهر.

و منها:

سوء الظن بالخالق و المخلوق

و هو من نتائج الجبن و ضعف النفس،إذ کل جبان ضعیف النفس تذعن نفسه لکل فکر فاسد یدخل فی وهمه و یتبعه،و قد یترتب علیه الخوف و الغم و هو من المهلکات العظیمه،و قد قال اللّه سبحانه:

یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا کَثِیراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ

(1)

.و قال تعالی: وَ ذٰلِکُمْ ظَنُّکُمُ الَّذِی ظَنَنْتُمْ بِرَبِّکُمْ (2).و قال: وَ ظَنَنْتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَ کُنْتُمْ قَوْماً بُوراً (3).

و قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «ضع أمر أخیک علی أحسنه حتی یأتیک ما یغلبک منه،و لا تظنن بکلمه خرجت من أخیک سوءا و أنت تجد لها فی الخیر محملا». و لا ریب فی أن من حکم بظنه علی غیره بالشر،بعثه الشیطان علی أن یغتابه أو یتوانی فی تعظیمه و إکرامه،أو یقصر فیما یلزمه من القیام بحقوقه،أو ینظر إلیه بعین الاحتقار و یری نفسه خیرا منه و کل ذلک من

ص :316


1- 1) الحجرات،الآیه:12.
2- 2) فصلت،الآیه:23.
3- 3) الفتح،الآیه:12.

المهلکات.علی أن سوء الظن بالناس من لوازم خبث الباطن و قذراته،کما أن حسن الظن من علائم سلامه القلب و طهارته،فکل من یسیء الظن بالناس و یطلب عیوبهم و عثراتهم فهو خبیث النفس سقیم الفؤاد،و کل من یحسن الظن بهم و یستر عیوبهم فهو سلیم الصدر طیب الباطن،فالمؤمن یظهر محاسن أخیه،و المنافق یطلب مساویه،و کل إناء یترشح بما فیه.

و السر فی خباثه سوء الظن و تحریمه و صدوره عن خبث الضمیر و إغواء الشیطان:أن أسرار القلوب لا یعلمها إلا علام الغیوب،فلیس لأحد أن یعتقد فی حق غیره سوء إلا إذا انکشف له بعیان لا یقبل التأویل،إذ حینئذ لا یمکنه ألا یعتقد ما شاهده و علمه،و أما ما لم یشاهده و لم یعلمه و لم یسمعه و إنما وقع فی قلبه،فالشیطان ألقاه إلیه،فینبغی أن یکذبه،لأنه أفسق الفسقه،و قد قال اللّه:

إِنْ جٰاءَکُمْ فٰاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیَّنُوا أَنْ تُصِیبُوا قَوْماً بِجَهٰالَهٍ

(1)

.

فلا یجوز تصدیق اللعین فی نبأه،و إن حف بقرائن الفساد، ما احتمل التأویل و الخلاف فلو رأیت عالما فی بیت أمیر ظالم لا تظنن أن الباعث طلب الحطام المحرمه،لاحتمال کون الباعث إغاثه مظلوم.و لو وجدت رائحه الخمر فی فم مسلم فلا تجز من بشرب الخمر و وجوب الحد،إذ یمکن أنه تمضمض بالخمر و مجه و ما شربه،أو شربه إکراها و قهرا.فلا یستباح سوء الظن إلا بما یستباح به المال،و هو صریح المشاهده،أو قیام بینه فاضله.

و لو أخبرک عدل واحد بسوء من مسلم،وجب علیک أن تتوقف فی

ص :317


1- 1) الحجرات،الآیه:6.

إخباره من غیر تصدیق و لا تکذیب،إذ لو کذبته لکنت خائنا علی هذا العدل،إذ ظننت به الکذب،و ذلک أیضا من سوء الظن،و کذا إن ظننت به العداوه أو الحسد أو المقت لتتطرق لأجله التهمه،فترد شهادته،و لو صدقته لکنت خائنا علی المسلم المخبر عنه،إذ ظننت به السوء،مع احتمال کون العدل المخبر ساهیا،أو التباس الأمر علیه بحیث لا یکون فی إخباره بخلاف الواقع آثما و فاسقا.و بالجمله:لا ینبغی أن تحسن الظن بالواحد و تسیء بالآخر،فتذکر المذکور حاله علی ما کان فی الستر و الحجاب،إذ لم ینکشف لک حاله بأحد القواطع،و لا بحجه شرعیه یجب قبولها،و تحمل خبر العدل علی إمکان تطرق شبهه مجوزه للخبار و إن لم یکن مطابقا للواقع ثم المراد بسوء الظن هو عقد القلب و میل النفس دون مجرد الخواطر و حدیث النفس،بل الشک أیضا،إذ المنهی عنه فی الآیات و الأخبار إنما هو أن یظن،و الظن هو الطرف الراجح الموجب لمیل النفس إلیه.و الأمارات التی بها یمتاز العقد عن مجرد الخواطر و حدیث النفس،هو أن یتغیر القلب منه عما کان من الألف و المحبه إلی الکراهه و النفره،و الجوارح عما کانت علیه من الأفعال اللازمه فی المعاشرات إلی خلافها. و الدلیل علی أن المراد هو ما ذکر،

قوله-صلی اللّه علیه و آله و سلم -ثلاث فی المؤمن لا تستحسن و له منهن مخرج،فمخرجه من سوء الظن ألا یحققه» ،أی لا یحقق فی نفسه بعقد و لا فعل لا فی القلب و لا فی الجوارح.

ثم لکون سوء الظن من المهلکات،منع الشرع من التعرض للتهمه، صیانه لنفوس الناس عنه،

فقال-صلی اللّه علیه و آله و سلم- «اتقوا مواقع التهم».

و قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «من عرض نفسه للتهمه فلا یلومن من أساء به الظن».

و روی: «أنه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-کان یکلم زوجته

ص :318

صفیه بنت حی ابن أخطب،فمر به رجل من الأنصار،فدعاه رسول اللّٰه، و قال:یا فلان!هذه زوجتی صفیه.فقال:یا رسول اللّٰه أ فنظن بک إلا خیرا؟ قال:إن الشیطان یجری من ابن آدم مجری الدم،فخشیت أن یدخل علیک» فانظر کیف أشفق رسول اللّٰه-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-علی دینه فحرسه و کیف علم الأمه طریق الاحتراز عن التهمه،حتی لا یظن العالم الورع المعروف بالتقوی و الدین أن الناس لا یظنون به إلا خیرا،إعجابا منه بنفسه،فإن ما لا جزم بتحققه فی حق سید الرسل و أشرفهم،فکیف یجزم بتحققه فی حق غیره،و إن بلغ من العلم و الورع ما بلغ.و السر فی ذلک:أن أورع الناس و أفضلهم لا ینظر الناس کلهم إلیه بعین واحده،بل إن نظر إلیه بعضهم بعین الرضا ینظر إلیه بعض آخر بعین السخط:

و عین الرضا عن کل عیب کلیله

و لکن عین السخط تبدی المساویا

فکل عدو و حاسد لا ینظر إلا بعین السخط،فیکتم المحاسن و یطلب المساوی،و کل شریر لا یظن بالناس کلهم إلا شرا،و کل معیوب مفتضح عند الناس یحب أن یتفضح غیره و تظهر عیوبه عندهم،لأن البلیه إذا عمت هانت،و لأن یشتغل الناس به فلا تطول ألسنتهم فیه.فاللازم لکل مؤمن ألا یتعرض لموضع التهمه حتی یوقع الناس فی المعصیه بسوء الظن،فیکون شریکا فی معصیتهم،إذ کل من کان سببا لمعصیه غیره یکون شریکا له فی هذه المعصیه.و لذا قال اللّٰه تعالی:

وَ لاٰ تَسُبُّوا الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللّٰهِ فَیَسُبُّوا اللّٰهَ عَدْواً بِغَیْرِ عِلْمٍ

(1)

.

ص :319


1- 1) الأنعام،الآیه:108.

و قال رسول اللّٰه-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «کیف ترون من یسب أبویه؟فقالوا:هل من أحد یسب أبویه؟فقال:نعم!یسب أبوی غیره فیسبون أبویه».

ثم طریق المعالجه فی إزالته-بعد تذکر ما تقدم من فساده و ما یأتی من فضیله ضده-أنه إذا خطر لک خاطر سوء علی مسلم،لا تتبعه،و لا تحققه و لا تغیر قلبک عما کان علیه بالنسبه إلیه،من المراعاه و التفقد و الإکرام و الاعتماد بسببه،بل ینبغی أن تزید فی مراعاته و إعظامه و تدعو له بالخیر، فإن ذلک یقنط الشیطان و یدفعه عنک،فلا یلقی إلیک خاطر السوء خوفا من اشتغالک بالدعاء و زیاده الإکرام.و مهما عرفت عثره من مسلم فانصحه فی السر و لا تبادر إلی اغتیابه،و إذا وعظته فلا تعظه و أنت مسرور باطلاعک علی عیبه،لتنظر إلیه بعین الحقاره،مع أنه ینظر إلیک بعین التعظیم،بل ینبغی أن یکون قصدک استخلاصه من الإثم،و تکون محزونا کما تحزن علی نفسک إذا دخل علیک نقصان،و ینبغی أن یکون ترکه ذلک العیب من غیر نصیحتک أحب إلیک من ترکه بنصیحتک،و إذا فعلت ذلک جمعت بین أجر نصیحته و أجر الحزن بمصیبته و أجر الإعانه علی آخرته.

وصل حسن الظن

قد عرفت أن ضد سوء الظن بالخالق و المخلوق هو(حسن الظن بهما) و لما کان الأول من لوازم ضعف النفس و صغرها،فالثانی من نتائج قوتها و ثباتها،و فوائده أکثر من أن تحصی،و قد تقدمت الظواهر الوارده فی مدحه، فینبغی لکل مؤمن ألا ییأس من روح اللّٰه،و لا یظن أنه لا یرحمه

ص :320

و یعذبه البته و لا یخلصه من العقاب،و أن ما یرد علیه فی الدنیا من البلایا و المصائب هو شر له و عقوبه،بل ینبغی أن یعلم أنه أرحم و أرأف به من والدیه،و إنما خلقه لأجل الفیض و الجود،فلا بد أن یرحمه فی دار الآخره، و خلصه من عذاب الأبد و یوصله إلی نعیم السرمد،و ما یرد علیه من المصائب و البلایا فی دار الدنیا خیر له و صلاح،و ذخیره له فی یوم المعاد.

و کذا لا یظن السوء و الشر بالمسلمین،و لا یحملن ما له وجه صحیح من أعمالهم و أقوالهم علی وجه فاسد،بل یجب أن یحمل کل ما یشاهده من أفعالهم و حرکاتهم علی أحسن الوجوه و أصحها،ما لم یجزم بفساده،و یکذب وهمه و سائر حواسه،فیما یذهب إلیه من المحامل الفاسده و الاحتمالات القبیحه المحرمه،و یکلف نفسه علی ذلک،حتی یصیر ذلک ملکه له،فترتفع عنه ملکه سوء الظن بالکلیه.نعم،الحمل علی الوجه الصحیح علی تقدیر عدم مطابقته للواقع،لو کان باعثا لضرر مالی أو فساد دینی أو عرضی، لزم فیه الحزم و الاحتیاط،و عدم تعلیق أموره الدینیه و الدنیویه علیه،لئلا یترتب علیه الخسران و الإضرار،و تلزمه الفضیحه و العار.

و منها:

الغضب

و هو کیفیه نفسانیه موجبه لحرکه الروح من الداخل إلی الخارج للغلبه، و مبدؤه شهوه الانتقام،و هو من جانب الإفراط،و إذا اشتد یوجب حرکه عنیفه،یمتلئ لأجلها الدماغ و الأعصاب من الدخان المظلم،فیستر نور العقل و یضعف فعله،و لذا لا یؤثر فی صاحبه الوعظ و النصیحه،بل تزیده الموعظه غلظه و شده.قال بعض علماء الأخلاق:«الغضب شعله نار اقتبست من نار

ص :321

اللّٰه الموقده،إلا أنها لا تطلع إلا علی الأفئده،و إنها لمستکنه فی طی الفؤاد استکنان الجمر تحت الرماد،و تستخرجها حمیه الدین من قلوب المؤمنین، أو حمیه الجاهلیه و الکبر الدفین من قلوب الجبارین،التی لها عرق إلی الشیطان اللعین،حیث قال:

خَلَقْتَنِی مِنْ نٰارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِینٍ

(1)

.

فمن شأن الطین السکون و الوقار،و من شأن النار التلظی و الاستعار».

ثم قوه الغضب تتوجه عند ثورانها إما إلی دفع المؤذیات إن کان قبل وقوعها أو إلی التشفی و الانتقام إن کان بعد وقوعها،فشهوتها إلی أحد هذین الأمرین و لذتها فیه،و لا تسکن إلا به.فإن صدر الغضب علی من یقدر أن ینتقم منه،و استشعر باقتداره علی الانتقام،انبسط الدم من الباطن إلی الظاهر،و احمر اللون،و هو الغضب الحقیقی.و إن صدر علی من لا یتمکن أن ینتقم منه لکونه فوقه،و استشعر بالیأس عن الانتقام.انقبض الدم من الظاهر إلی الباطن،و صار حزنا.و إن صدر علی من یشک فی الانتقام منه انبسط الدم تاره أو انقبض أخری،فیحمر و یصفر و یضطرب.

فصل الإفراط و التفریط و الاعتدال فی قوه الغضب

الناس فی هذه القوه علی إفراط و تفریط و اعتدال.فالإفراط:أن تغلب هذه الصفه حتی یخرج عن طاعه العقل و الشرع و سیاستهما،و لا تبقی له فکره و بصیره.و التفریط:أن یفقد هذه القوه أو تضعف بحیث لا یغضب عما ینبغی الغضب علیه شرعا و عقلا.و الاعتدال:أن یصدر غضبه فیما ینبغی

ص :322


1- 1) الأعراف،الآیه 12.و ص،الآیه:76.

و لا یصدر فی ما لا ینبغی،بحیث یخرج عن سیاسه الشرع و العقل،بل یکون تابعا لهما فی الغضب و عدمه،فیکون غضبه و انتقامه بأمرهما.و لا ریب فی أن الاعتدال لیس مذموما،و لا معدودا من الغضب،بل هو من الشجاعه.

و التفریط مذموم معدود من الجبن و المهانه،و ربما کان أخبث من الغضب، إذ الفاقد لهذه القوه لا حمیه له،و هو ناقص جدا.و من آثاره عدم الغیره علی الحرم و صغر النفس.و الجور،و تحمل الذل من الأخساء،و المداهنه فی الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر و الفحشاء.و لذا قیل:«من استغضب فلم یغضب فهو حمار» (1).و قد وصف اللّٰه خیار الصحابه بالحمیه و الشده،فقال:

أَشِدّٰاءُ عَلَی الْکُفّٰارِ

(2)

.

و خاطب نبیه-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-بقوله:

وَ اغْلُظْ عَلَیْهِمْ

(3)

و الشده و الغلظه من آثار قوه الغضب،ففقد هذه القوه بالکلیه أو ضعفها مذموم.و قد ظهر أن الغضب المعدود من الرذائل هو حد الإفراط الذی یخرجه عن مقتضی العقل و الدین،و حد التفریط و إن کان رذیله إلا أنه لیس غضبا،بل هو ضد له معدود من الجبن،و حد الاعتدال فضیله و ضد له و معدود من الشجاعه،فانحصر الغضب بالأول.

ثم الناس کما هم مختلفون فی أصل قوه الغضب،کذلک مختلفون فی حدوثه و زواله سرعه و بطأ،فیکونان فی بعضهم سریعین،و فی بعضهم بطیئین و فی بعضهم یکون أحدهما سریعا و الآخر بطیئا،و فی بعضهم یکون کلاهما

ص :323


1- 1) هذه الکلمه منسوبه للشافعی-علی ما فی إحیاء العلوم:ج 3 ص 145 و 156-
2- 2) الفتح،الآیه:29.
3- 3) التوبه،الآیه:73.

أو أحدهما متوسطا بین السرعه و البطء.و ما کان من ذلک بإشاره العقل فهو ممدوح معدود من أوصاف الشجاعه،و غیر مذموم محسوب من آثار الغضب أو الجبن.

فصل (الغضب)

(الغضب)من المهلکات العظیمه،و ربما أدی إلی الشقاوه الأبدیه، من القتل و القطع،و لذا قیل:(إنه جنون دفعی).

قال أمیر المؤمنین(ع):

«الحده ضرب من الجنون،لأن صاحبها یندم،فإن لم یندم فجنونه مستحکم» و ربما أدی إلی اختناق الحراره،و یورث الموت فجأه.و قال بعض الحکماء:

«السفینه التی وقعت فی اللجج الغامره،و اضطربت بالریاح العاصفه و غشیتها الأمواج الهائله أرجی إلی الخلاص من الغضبان الملتهب».و قد ورد به الذم الشدیده فی الأخبار،

قال رسول اللّٰه-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «الغضب یفسد الإیمان کما یفسد الخل العسل»،

و قال الباقر(ع)، إن هذا الغضب جمره من الشیطان توقد فی قلب ابن آدم،و إن أحدکم إذا غضب احمرت عیناه و انتفخت أوداجه و دخل الشیطان فیه،فإذا خاف أحدکم ذلک من نفسه فلیلزم الأرض،فإن رجز الشیطان لیذهب عنه عند ذلک».

و قال الصادق (ع):«و کان أبی(ع)یقول: أی شیء أشد من الغضب؟إن الرجل یغضب فیقتل النفس التی حرم الله،و یقذف المحصنه»

و قال(ع) (1): «إن الرجل لیغضب فما یرضی أبدا حتی یدخل النار».

و قال الصادق(ع):

ص :324


1- 1) أی:الباقر-علیه السلام و قد روی هذه الأخبار المذکوره هنا الکافی فی باب الغضب،فروی هذا الخبر عنه-علیه السلام-لا عن الصادق-علیه السلام.

«الغضب مفتاح کل شر».

و قال(ع): «الغضب ممحقه لقلب الحکیم».

و قال(ع): من لم یملک غضبه لم یملک عقله».

ثم مما یلزم الغضب من الآثار المهلکه الذمیمه،و الأغراض المضره القبیحه:انطلاق اللسان بالشتم و السب،و إظهار السوء و الشماته بالمساءه و إفشاء الأسرار و هتک الأستار و السخریه و الاستهزاء،و غیر ذلک من قبیح الکلام الذی یستحیی منه العقلاء،و توثب الأعضاء بالضرب و الجرح و التمزیق و القتل و تألم القلب بالحقد و الحسد و العداوه و البغض و مما تلزمه الندامه بعد زواله، و عداوه الأصدقاء،و استهزاء الأراذل،و شماته الأعداء،و تغیر المزاج، و تألم الروح و سقم البدن،و مکافاه العاجل و عقوبه الآجل.

و العجب ممن توهم أن شده الغضب من فرط الرجولیه،مع أن ما یصدر عن الغضبان من الحرکات القبیحه إنما هو أفعال الصبیان و المجانین دون الرجال و العاقلین،کیف و قد تصدر عنه الحرکات غیر المنتظمه،من الشتم و السب بالنسبه إلی الشمس،و القمر،و السحاب،و المطر،و الریح،و الشجر، و الحیوانات و الجمادات،و ربما یضرب القصعه علی الأرض،و یکسر المائده، و یخاطب البهیمه و الجماد کما یخاطب العقلاء،و إذا عجز عن التشفی،ربما مزق ثوبه،و لطم وجهه،و قد یعدو عدو المدهوش المتحیر،و ربما اعتراه مثل الغشیه،أو سقط علی الأرض لا یطیق النهوض و العدو.و کیف یکون مثل هذه الأفعال القبیحه من فرط الرجولیه

و قد قال رسول اللّٰه-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «الشجاع من یملک نفسه عند غضبه».

ص :325

فصل (إمکان إزاله الغضب و طرق علاجه)

قد اختلف علماء الأخلاق فی إمکان إزاله الغضب بالکلیه و عدمه، فقیل:قمع أصل الغضب من القلب غیر ممکن،لأنه مقتضی الطبع،إنما الممکن کسر سورته و تضعیفه،حتی لا یشتد هیجانه،و أنت خبیر بأن الغضب الذی یلزم إزالته هو الغضب المذموم،إذ غیره مما یکون بإشاره العقل و الشرع لیس غضبا فیه کلامنا،بل هو من آثار الشجاعه،و الاتصاف به من اللوازم،و إن أطلق علیه اسم الغضب أحیانا حقیقه أو مجازا،

کما روی عن أمیر المؤمنین (ع)أنه قال: «کان النبی-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-لا یغضب للدنیا،و إذا أغضبه الحق لم یصرفه أحد،و لم یقم لغضبه شیء حتی ینتصر له». و لا ریب أن الغضب الذی یحصل لرسول اللّٰه-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-لم یکن غضبا مذموما،بل کان غضبا ممدوحا یقتضیه منصب النبوه،و توجیه الشجاعه النبویه.ثم الغضب المذموم ممکن الزوال،و لو لا إمکانه لزوم وجوده للأنبیاء و الأوصیاء،و لا ریب فی بطلانه.

ثم علاجه یتوقف علی أمور،

و ربما حصل ببعضها:

(الأول)إزاله أسبابه المهیجه له،

إذ علاج کل عله بحسم مادتها، و هی:العجب،و الفخر،و الکبر،و الغدر،و اللجاج،و المراء،و المزاح، و الاستهزاء،و التعییر،و المخاصمه،و شده الحرص علی فضول الجاه و الأموال الفانیه،و هی بأجمعها أخلاق ردیه مهلکه،و لا خلاص من الغضب مع بقائها،فلا بد من إزالتها حتی تسهل إزالته.

(الثانی)أن یتذکر قبح الغضب و سوء عاقبته،

و ما ورد فی الشریعه

ص :326

من الذم علیه،کما تقدم.

(الثالث)أن یتذکر ما ورد من المدح و الثواب علی دفع الغضب فی موارده،

و یتأمل فیما ورد من فوائد عدم الغضب،

کقول النبی-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «من کف غضبه عن الناس کف اللّٰه تبارک و تعالی عنه عذاب یوم القیامه».

و قول الباقر(ع): «مکتوب فی التوراه:فیما ناجی اللّٰه به موسی:أمسک غضبک عمن ملکتک علیه أکف عنک غضبی».

و قول الصادق(ع): «أوحی اللّٰه تعالی إلی بعض أنبیائه:یا بن آدم!اذکرنی فی غضبک أذکرک فی غضبی،و لا أمحقک فیمن أمحق،و إذا ظلمت بمظلمه فارض بانتصاری لک،فإن انتصاری لک خیر من انتصارک لنفسک».

و قوله(ع):

«سمعت أبی یقول: أتی رسول اللّٰه-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-رجل بدوی:

فقال:إنی أسکن البادیه،فعلمنی جوامع الکلم.فقال:آمرک ألا تغضب.

فأعاد الأعرابی علیه المسأله ثلاث مرات،حتی رجع الرجل إلی نفسه، فقال:لا أسألک عن شیء بعد هذا،ما أمرنی رسول اللّٰه-صلی اللّٰه علیه و آله-إلا بالخیر».

و قوله(ع): «إن رسول اللّٰه-صلی اللّٰه علیه و آله- أتاه رجل،فقال:یا رسول اللّٰه!علمنی عظه أتعظ بها،فقال له:انطلق و لا تغضب،ثم عاد علیه،فقال له:انطلق و لا تغضب...ثلاث مرات»

و قوله (ع): «من کف غضبه ستر اللّٰه عورته»... إلی غیر ذلک من الأخبار.

(الرابع)ان یتذکر فوائد ضد الغصب،أعنی الحلم و کظم الغیظ،

و ما ورد من المدح علیهما فی الأخبار-کما یأتی-و یواظب علی مباشرته و لو بالتکلف،فیتحلم و إن کان فی الباطن غضبانا،و إذا فعل ذلک مده صار عاده مألوفه هنیئه علی النفس،فتنقطع عنها أصول الغضب.

(الخامس)

أن یقدم الفکر و الروایه علی کل فعل أو قول یصدر عنه،

ص :327

و یحافظ نفسه من صدور غضب عنه.

(السادس)أن یحترز عن مصاحبه أرباب الغضب،

و الذین یتبجحون بتشفی الغیظ و طاعه الغضب،و یسمون ذلک شجاعه و رجولیه،فیقولون:

نحن لا نصبر علی کذا و کذا،و لا نحتمل من أحد أمرا.و یختار مجالسه أهل الحلم،و الکاظمین الغیظ،و العافین عن الناس.

(السابع)أن یعلم أن ما یقع إنما هو بقضاء اللّه و قدره،

و أن الأشیاء کلها مسخره فی قبضه قدرته،و أن کل ما فی الوجود من اللّه،و أن الأمر کله للّه،و أن اللّٰه لا یقدر له ما فیه الخیره،و ربما کان صلاحه فی جوعه،أو مرضه،أو فقره،أو جرحه أو قتله،أو غیر ذلک.فإذا علم بذلک غلب علیه التوحید،و لا یغضب علی أحد،و لا یغتاظ عما یرد علیه،إذ یری-حینئذ- أن کل شیء فی قبضه قدرته أسیر،کالقلم فی ید الکاتب.فکما أن من وقع علیه ملک بضرب عنقه لا یغضب علی القلم،فکذلک من عرف اللّٰه و علم أن هذا النظام الجملی صادر منه علی وفق الحکمه و المصلحه،و لو تغیرت ذره منه عما هی علیه خرجت عن الأصلحیه،لا یغضب علی أحد،إلا أن غلبه التوحید علی هذا الوجه کالکبریت الأحمر و توفیق الوصول إلیه من اللّٰه الأکبر.و لو حصل لبعض المتجردین عن جلباب البدن یکون کالبرق الخاطف،و یرجع القلب إلی الالتفات إلی الوسائط رجوعا طبیعیا،و لو تصور دوام ذلک لأحد لتصور لفرق الأنبیاء،مع أن التفاتهم فی الجمله إلی الوسائط مما لا یمکن إنکاره.

(الثامن)أن یتذکر أن الغضب مرض قلب و نقصان عقل،

صادر عن ضعف النفس و نقصانها،لا عن شجاعتها و قوتها،و لذا یکون المجنون أسرع غضبا من العاقل،و المریض أسرع غضبا من الصحیح.و الشیخ الهرم أسرع

ص :328

غضبا من الشاب،و المرأه أسرع غضبا من الرجل،و صاحب الأخلاق السیئه و الرذائل القبیحه أسرع غضبا من صاحب الفضائل.فالرذل یغضب لشهوته إذا فاتته اللقمه،و البخیل یغاظ لبخله إذا فقد الحبه،حتی یغضب لقد أدنی شیء علی أعزه أهله و ولده.و النفس القویه المتصفه بالفضیله أجل شأنا من أن تتغیر و تضطرب لمثل هذه الأمور،بل هی کالطود الشاهق و لا تحرکه العواصف،

و لذا قال سید الرسل-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «لیس الشدید بالصرعه،إنما الشدید الذی یملک نفسه عند الغضب». و إن شککت فی ذلک فافتح عینیک و انظر إلی طبقات الناس الموجودین،ثم ارجع إلی کتب السیر و التواریخ،و استمع إلی حکایات الماضین،حتی تعلم:أن الحلم و العفو و کظم الغیظ شیمه الأنبیاء و الحکماء و أکابر الملوک و العقلاء،و الغضب خصله الجهله و الأغبیاء.

(التاسع)أن یتذکر أن قدره اللّٰه علیه أقوی و أشد من قدرته

علی هذا الضعیف الذی یغضب علیه،و هو أضعف فی جنب قوته القاهره بمراتب غیر متناهیه من هذا الضعیف فی جنب قوته،فلیحذر،و لم یأمن إذا أمضی غضبه علیه أن یمضی اللّٰه علیه غضبه فی الدنیا و الآخره،

و قد روی: «أنه ما کان فی بنی إسرائیل ملک إلا و معه حکیم،إذا غضب أعطاه صحیفه فیها:(ارحم المساکین،و اخش الموت،و اذکر الآخره)،فکان یقرأها حتی یسکن غضبه»

و فی بعض الکتب الإلهیه: «یا ابن آدم!اذکرنی حین تغضب أذکرک حین أغضب،فلا امحقک فیمن أمحق» (1).

ص :329


1- 1) روی الکافی فی باب الغضب نفس هذا الحدیث عن الصادق-علیه السلام-بهذه العباره:«أن فی التوراه مکتوبا:یا بن آدم:اذکرنی حین تغضب أذکرک عند غضبی،فلا امحقک فیمن أمحق...»و قد تقدم مثله ص 291.
(العاشر)

أن یتذکر أن من یمضی علیه غضبه ربما قوی و تشمر لمقابلته و جرد علیه لسانه بإظهار معائبه و الشماته بمصائبه،و یؤذیه فی نفسه و أهله و ماله و عرضه.

(الحادی عشر)أن یتفکر فی السبب الذی یدعوه إلی الغیظ و الغضب

فإن کان خوف الذله و المهانه و الاتصاف بالعجز و صغر النفس عند الناس، فلیتنبه أن الحلم و کظم الغیظ و دفع الغضب عن النفس لیست ذله و مهانه، و لم یصدر من ضعف النفس و صغرها،بل هو من آثار قوه النفس و شجاعتها و أضدادها تصدر من نقصان النفس و خورها.فدفع الغضب عن نفسه لا یخرجه من کبر النفس فی الواقع،و لو فرض خروجه به منه فی أعین جهله الناس فلا یبالی بذلک،و یتذکر أن الاتصاف بالذله و الصغر عند بعض أراذل البشر أولی من خزی یوم المحشر و الافتضاح عند اللّٰه الملک الأکبر، و إن کان السبب خوف أن یفوت منه شیء مما یحبه،فلیعلم أن ما یحبه و یغضب لفقده إما ضروری لکل أحد،کالقوت و المسکن و اللباس و صحه البدن، و هو الذی أشار إلیه سید الرسل-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم

-بقوله: «من أصبح آمنا فی سربه،معافی فی بدنه،و له قوت یومه،فکأنما خیرت له الدنیا بحذافیرها» .أو غیر ضروری لأحد،کالجاه و المنصب و فضول الأموال.

او ضروری لبعض الناس دون بعض،کالکتاب للعالم،و أدوات الصناعات لأربابها.و لا ریب أن کل ما لیس من هذه الأقسام ضروریا فلا یلیق أن یکون محبوبا عند أهل البصیره و ذوی المروات،إذ ما لا یحتاج إلیه الإنسان فی العاجل لا بد له من ترکه فی الآجل،فما بال العاقل أن یحبه و یغضب لفقده و إذا علم ذلک لم یغضب علی فقد هذا القسم البته.و أما ما هو ضروری للکل أو البعض،و إن کان الغضب و الحزن من فقده مقتضی الطبع لشده الاحتیاج

ص :330

إلیه،إلا أن العاقل إذا تأمل یجد أن ما فقد عنه من الأشیاء الضروریه إن أمکن رده و الوصول إلیه یمکن ذلک بدون الغیظ و الغضب أیضا،و إن لم یمکن لم یمکن معهما أیضا.و علی أی حال بعد التأمل یعلم أن الغضب لا ثمره له سوی تألم العاجل و عقوبه الآجل،و حینئذ لا یغضب،و إن غضب یدفعه عن نفسه بسهوله.

(الثانی عشر)أن یعلم أن اللّٰه یحب منه ألا یغضب،

و الحبیب یختار البته ما یحب محبوبه،فإن کان محبا للّٰه فلیطفئ شده حبه له غضبه.

(الثالث عشر)أن یتفکر فی قبح صورته و حرکاته عند غضبه،

بأن یتذکر صوره غیره و حرکاته عند الغضب.

تتمیم

اعلم أن بعض المعالجات المذکوره یقتضی قطع أسباب الغضب و حسم مواده،حتی لا یهیج و لا یصدر،و بعضها یکسر سورته أو یدفعه إذا صدر و هاج.و من علاجه عند الهیجان الاستعاذه من الشیطان،و الجلوس إن کان قائما،و الاضطجاع إن کان جالسا،و الوضوء أو الغسل بالماء البارد،و إن کان غضبه علی ذی رحم فلیدن منه و لیمسه،فإن الرحم إذا مست سکنت، کما ورد فی الأخبار (1).

وصل (فضیله الحلم و کظم الغیظ)

قد عرفت أن الحلم هو طمأنینه النفس،بحیث لا یحرکها الغضب بسهوله و لا یزعجه المکروه بسرعه،فهو الضد الحقیقی للغضب،لأنه المانع من حدوثه

ص :331


1- 1) روی ذلک فی الکافی فی باب الغضب عن الباقر-علیه السلام-.

و بعد هیجانه لما کان کظم الغیظ مما یضعفه و یدفعه،فمن هذه الحیثیه یکون کظم الغیظ أیضا ضدا له.فنحن نشیر إلی فضیله الحلم و شرافته،ثم إلی فوائد کظم الغیظ و منافعه،لیجتهد طالب إزاله الغضب فی الاتصاف بالأول فلا یحدث فیه أصلا،و بالثانی،فیدفعه عند هیجانه.فنقول:

أما(الحلم)

فهو أشرف الکمالات النفسانیه بعد العلم،بل لا ینفع العلم بدونه أصلا،و لذا کلما یمدح العلم أو یسأل عنه یقارن به،

قال رسول اللّٰه -صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «اللهم أغننی بالعلم و زینی بالحلم».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «خمس من سنن المرسلین.و عد منها الحلم.

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «ابتغوا الرفعه عند اللّٰه».قالوا:و ما هی یا رسول اللّٰه!؟قال:«تصل من قطعک،و تعطی من حرمک،و تحلم عمن جهل علیک».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم: «إن الرجل المسلم لیدرک بالحلم درجه الصائم القائم».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «إن اللّٰه یحب الحی الحلیم،و یبغض الفاحش البذی».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «ثلاث من لم تکن فیه واحده منهن فلا تعتدوا بشیء من عمله:

تقوی تحجزه عن معاصی اللّٰه،و حلم یکف به السفیه،و خلق یعیش به فی الناس».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «إذا جمع الخلائق یوم القیامه نادی مناد:أین أهل الفضل؟فیقوم ناس-و هم یسیر-فینطلقون سراعا إلی الجنه،فتتلقاهم الملائکه فیقولون:إنا نراکم سراعا إلی الجنه؟فیقولون نحن أهل الفضل.فیقولون:ما کان فضلکم؟فیقولون:کنا إذا ظلمنا صبرنا و إذا أسیء إلینا عفونا،و إذا جهل علینا حلمنا.فقال لهم:ادخلوا الجنه فنعم أجر العاملین».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «ما أعز اللّٰه بجهل قط، و لا أذل بحلم قط».

و قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «لیس الخیر أن یکثر مالک

ص :332

و ولدک،و لکن الخیر أن یکثر علمک و یعظم حلمک».

و قال علی بن الحسین -علیهما السلام-: «إنه لیعجبنی الرجل أن یدرکه حلمه عند غضبه»

و قال الصادق-علیه السلام-: «کفی بالحلم ناصرا».

و قال علیه السلام: «و إذا لم تکن حلیما فتحلم».

و قال علیه السلام: «إذا وقع بین رجلین منازعه نزل ملکان،فیقولان للسفیه منهما:قلت و قلت و أنت أهل لما قلت،و ستجزی بما قلت،و یقولان للحلیم منهما:صبرت و حلمت سیغفر لک إن أتممت ذلک.

قال علیه السلام:فان رد الحلیم علیه ارتفع الملکان».

و بعث علیه السلام غلاما له فی حاجه فأبطأ،فخرج علی أثره فوجده نائما،فجلس عند رأسه یروحه حتی انتبه،فقال له:«یا فلان!و اللّٰه ما ذلک لک!تنام اللیل و النهار لک اللیل و لنا منک النهار».

و قال الرضا-علیه السلام-: «لا یکون الرجل عابدا حتی یکون حلیما».

و اما(کظم الغیظ)

-فهو و إن لم یبلغ مرتبه الحلم فضیله و شرافه،لأنه التحلم:أی تکلف الحلم،إلا أنه إذا واظب علیه حتی صار معتادا تحدث بعد ذلک صفه الحلم الطبیعی،بحیث لا یهیج الغیظ حتی یحتاج إلی کظمه،

و لذا قال رسول اللّٰه-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «إنما العلم بالتعلم و الحلم بالتحلم» فمن لم یکن حلیما بالطبع لا بد له من السعی فی کظم الغیظ عند هیجانه،حتی تحصل له صفه الحلم.و قد مدح اللّٰه سبحانه کاظمی الغیظ فی محکم کتابه، و تواترت الأخبار علی شرافته و عظم أجره،

قال رسول اللّٰه-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «من کظم غیظا و لو شاء أن یمضیه أمضاه،ملأ اللّٰه قلبه یوم القیامه رضا»

(1)

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «ما جرع عبد جرعه أعظم أجرا من جرعه غیظ کظمها ابتغاء وجه اللّٰه تعالی»:

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «إن لجهنم بابا لا یدخله إلا من شفی غیظه بمعصیه اللّٰه تعالی».

ص :333


1- 1) روی الحدیث الکافی فی باب کظم الغیظ عن أبی عبد اللّٰه-علیه السلام-

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «من کظم غیظا و هو یقدر علی أن ینفذه دعاه اللّٰه یوم القیامه علی رءوس الخلائق،حتی یخیر من أی الحور شاء» (1)

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «من أحب السبیل (2)إلی اللّٰه تعالی جرعتان:جرعه غیظ یردها بحلم.و جرعه مصیبه یردها بصبر».

و قال سید الساجدین علیه السلام: «و ما تجرعت جرعه أحب إلی من جرعه غیظ لا أکافی بها صاحبها».

و قال الباقر-علیه السلام-: «من کظم غیظا و هو یقدر علی إمضائه،حشا اللّٰه تعالی قلبه أمنا و إیمانا یوم القیامه».

و قال-علیه السلام- لبعض ولده (3): «یا بنی!ما من شیء أقر لعین أبیک من جرعه غیظ عاقبتها صبر و ما یسرنی أن لی بذل نفسی حمر النعم».

و قال الصادق-علیه السلام- «نعم الجرعه الغیظ لمن صبر علیها.فإن عظیم الأجر البلاء.و ما أحب اللّٰه قوما إلا ابتلاهم».

و قال-علیه السلام-: «ما من عبد کظم غیظا إلا زاده اللّٰه -عز و جل-عزا فی الدنیا و الآخره.و قد قال اللّٰه-عز و جل-:

وَ الْکٰاظِمِینَ الْغَیْظَ وَ الْعٰافِینَ عَنِ النّٰاسِ وَ اللّٰهُ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ

(4)

ص :334


1- 1) صححنا هذا الحدیث علی ما فی البحار(الجزء الثانی من المجلد 15- فی باب الحلم)رواه عن جامع الأخبار للشیخ الجلیل الحسن بن فضل الطبرسی و فیه اختلاف کثیر عما فی نسخ جامع السعادات.
2- 2) کذا وجدنا الحدیث فی البحار و الکافی و نسخ جامع السعادات.و الظاهر أن الأصح(السبل).
3- 3) فی الکافی فی باب کظم الغیظ روی هذا الحدیث هکذا:«عن أبی جعفر -علیه السلام-قال:قال لی أبی:یا بنی!ما من شیء...»إلی آخر الحدیث فالقائل هو سید الساجدین لا الباقر-علیهما السلام-.
4- 4) آل عمران.الآیه:134

و أثابه اللّٰه مکان غیظه ذلک».

و قال أبو الحسن الأول-علیه السلام-:

«اصبر علی أعداء النعم،فإنک لن تکافی من عصی اللّٰه فیک بأفضل من أن تطیع اللّٰه فیه».

و منها:

الانتقام

بمثل ما فعل به،أو بالأزید منه-و إن کان محرما ممنوعا من الشریعه- و هو من نتائج الغضب،إذ کل انتقام لیس جائزا،فلا یجوز مقابله الغیبه بالغیبه،و الفحش بالفحش،و البهتان بالبهتان،و السعایه إلی الظلمه بمثلها.

و هکذا فی سائر المحرمات.

قال سید الرسل-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-:

«إن امرؤ عیرک بما فیک فلا تعیره بما فیه».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «المستبان شیطانان یتهاتران».

و قد ورد. أن رجلا شتم أبا بکر بحضره النبی-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-و هو ساکت،فلما ابتدأ لینتصر منه،قام رسول اللّٰه-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-و قال مخاطبا له:«إن الملک کان یجیب عنک،فلما تکلمت ذهب الملک و جاء الشیطان،فلم أکن لأجلس فی مجلس فیه الشیطان».

فکل فعل أو قول یصدر من شخص بالنسبه إلی غیره ظلما،إن کان له فی الشرع قصاص و غرامه،فیجب ألا یتعدی عنه،و إن کان العفو عن الجائر أیضا أفضل و أولی و أقرب إلی الورع و التقوی،و إن لم یرد له بخصوصه من الشرع حکومه معینه،وجب أن یقتصر فی الانتقام و ما یحصل به التشفی علی ما لیس فیه حرمه و لا کذب،مثل أن یقابل الفحش و الذم و غیرهما من الأذایا التی لم یقدر لها فی الشرع حکومه معینه،بقوله:یا قلیل الحیاء و یا سیء الخلق!و یا صفیق الوجه!...و أمثال ذلک،إذا کان متصفا بها و مثل

ص :335

قوله:جزاک اللّٰه و انتقم منک!و من أنت؟و هل أنت إلا من بنی فلان؟ و مثل قوله:یا جاهل!و یا أحمق!.و هذا لیس فیه کذب مطلقا،إذ ما من أحد إلا و فیه جهل و حمق،(أما الأول)فظاهر،(و أما الثانی)فلما ورد من أن الناس کلهم حمقی فی ذات اللّٰه.

و الدلیل علی جواز هذا القدر من الانتقام،

قول النبی صلی اللّٰه علیه و آله و سلم- «المستبان ما قالا فعلی البادئ منهما حتی یتعدی المظلوم» (1).

و قول الکاظم علیه السلام فی رجلین یتسابان:«البادئ منهما أظلم،و وزره و وزر صاحبه علیه ما لم یتعد المظلوم» (2). و هما یدلان علی جواز الانتصار لغیر البادئ من دون وزر ما لم یتعد،و معلوم أن المراد بالسب فیهما أمثال الکلمات المذکوره دون الفحش و الکلمات الکاذبه،و لا ریب فی أن الاقتصار علی مجرد ما وردت به الرخصه بعد الشروع فی الجواب مشکل،و لعل السکوت عن أصل الجواب و حواله الانتقام إلی رب الأرباب أیسر و أفضل.ما لم یؤد إلی فتور الحمیه و الغیره،إذ أکثر الناس لا یقدر علی ضبط نفسه عند فور الغضب.لاختلاف حالهم فی حدوث الغضب و زواله.

قال رسول اللّٰه-صلی اللّٰه علیه و آله-: «ألا إن بنی آدم خلقوا علی طبقات شتی،منهم بطیء الغضب سریع الفیء.و منهم سریع الغضب سریع الفیء فتلک بتلک.و منهم سریع الغضب بطیء الفیء،و منهم بطیء الغضب بطیء الفیء.ألا و إن خیرهم البطیء الغضب السریع الفیء،و شرهم السریع الغضب البطیء الفیء»

و قد ورد فی خبر آخر: «إن المؤمن سریع الغضب سریع الرضا،فهذه بتلک»

ص :336


1- 1) صححنا الحدیث علی ما فی إحیاء العلوم(ج 3 ص 106)و علی نسختنا الخطیه و فی المطبوعه:«حتی یعتذر إلی المظلوم».
2- 2) صححنا الحدیث علی ما فی أصول الکافی فی باب السفه و فی نسختنا الخطیه و المطبوعه:«ما لم یعتذر إلی المظلوم».

ثم طریق العلاج فی ترک الانتقام:أن یتنبه علی سوء عاقبته فی العاجل و الآجل،و یتذکر فوائد ترکه،و یعلم أن الحواله إلی المنتقم الحقیقی أحسن و أولی،و أن انتقامه أشد و أقوی،ثم یتأمل فی فوائد العفو و فضیلته، کما یأتی،

وصل (العفو)

ضد الانتقام(العفو)،و هو إسقاط ما یستحقه من قصاص أو غرامه، ففرقه عن الحلم و کظم الغیظ ظاهر،و الآیات و الأخبار فی مدحه و حسنه أکثر من أن تحصی،قال اللّه تعالی سبحانه:

خُذِ الْعَفْوَ وَ أْمُرْ بِالْعُرْفِ

(1)

و قال:

وَ لْیَعْفُوا وَ لْیَصْفَحُوا

(2)

.و قال: وَ أَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْویٰ (3)

و قال رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «ثلاث و الذی نفسی بیده إن کنت حالفا لحلفت علیهن:ما نقصت صدقه من مال فتصدقوا، و لا عفا رجل من مظلمه یبتغی بها وجه اللّه إلا زاده اللّه بها عزا یوم القیامه، و لا فتح رجل علی نفسه باب مسأله إلا فتح اللّٰه علیه باب فقر».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «العفو لا یزید العبد إلا عزا،فاعفوا یعزکم اللّٰه».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-لعقبه:«أ لا أخبرک بأفضل أخلاق أهل

ص :337


1- 1) الأعراف،الآیه:199.
2- 2) النور،الآیه:22.
3- 3) البقره،الآیه:237.

الدنیا و الآخره:تصل من قطعک و تعطی من حرمک.و تعفو عمن ظلمک» (1)

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «قال موسی،یا رب!أی عبادک أعز علیک؟قال:الذی إذا قدر عفی».

و قال سید الساجدین(ع) «إذا کان یوم القیامه،جمع اللّٰه الأولین و الآخرین فی صعید واحد،ثم ینادی مناد،أین أهل الفضل؟قال:فیقوم عنق من الناس،فتلقاهم الملائکه،فیقولون:و ما فضلکم؟فیقولون،کنا نصل من قطعنا،و نعطی من حرمنا،و نعفو عمن ظلمنا،قال:فیقال لهم:صدقتم،ادخلوا الجنه».

و قال الباقر(ع): «الندامه علی العفو أفضل و أیسر من الندامه علی العقوبه».

و قال الصادق(ع):

«ثلاث من مکارم الدنیا و الآخره:تعفو عمن ظلمک...إلی آخر الحدیث.

و قال أبو الحسن(ع) «ما التقت فئتان قط إلا نصر أعظمهما عفوا». و کفی للعفو فضلا و شرافه أنه من أجمل الصفات الإلهیه،و قد یمدح اللّٰه تعالی به فی مقام الخضوع و التذلل،

قال سید الساجدین(ع):

أنت الذی سمیت نفسک بالعفو،فاعف عنی»

.

و قال(ع)، «أنت الذی عفوه أعلی من عقابه».

و منها:

العنف

و هو الغلظه و الفظاظه فی الأقوال أو الحرکات أیضا،و هو من نتائج الغضب،و ضده(الرفق)،أی اللین فیهما،و هو من نتائج الحلم.و لا ریب فی أن الغلظه فی القول و الفعل ینفر الطباع و یؤدی إلی اختلال أمر المعاش و المعاد،و لذلک نهی اللّٰه-سبحانه-نبیه عنه فی مقام الإرشاد،و قال:

ص :338


1- 1) فی أصول الکافی فی باب العفو:«أ لا أدلکم علی خیر أخلاق الدنیا و الآخره تصل من قطعک...»إلی آخر الحدیث.

وَ لَوْ کُنْتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ

(1)

.

و روی عن سلمان:«أنه قال: إذا أراد اللّٰه تعالی هلاک عبد نزع منه الحیاء،فإذا نزع منه الحیاء،لم یلقه إلا خائنا مخوفا،و إذا کان خائنا مخوفا نزعت منه الأمانه،فإذا نزعت منه الأمانه لم یلقه إلا فظا غلیظا،فإذا کان فظا غلیظا نزعت منه ربقه الإیمان،فإذا نزعت منه ربقه الإیمان لم یلقه إلا شیطان ملعونا».

و یظهر من هذا الکلام أن من کان من أهل الغلظه و الفظاظه فهو الشیطان حقیقه،فیجب علی کل عاقل أن یجتنب عن ذلک کل الاجتناب،و یقدم التروی علی کل ما یصدر عنه من القول و الفعل،لیحافظ نفسه عن التعنف و الغلظه فیه،و یتذکر ما ورد فی فضیله الرفق،و یرتکبه فی حرکاته،و لو بالتکلف،إلی أن یصیر ملکه،و تزول عن نفسه آثار العنف بالکلیه.

وصل (فضیله الرفق)

الأخبار فی فضیله الرفق و فوائده أکثر من أن تحصی،و نحن نشیر إلی شطر منها هنا،

قال رسول اللّٰه-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «لو کان الرفق خلقا یری،ما کان فیما خلق اللّٰه شیء أحسن منه».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-، «إن الرفق لم یوضع علی شیء إلا زانه،و لا ینزع من شیء إلا شانه».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-، «لکل شیء قفل،و قفل الإیمان الرفق».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «إن اللّٰه رفیق یحب

ص :339


1- 1) آل عمران،الآیه:159.

الرفیق،و یعطی علی الرفق ما لا یعطی علی العنف» (1).

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-، «ما اصطحب اثنان إلا کان أعظمهما أجرا و أحبهما إلی اللّٰه تعالی،أرفقهما بصاحبه».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-، «الرفق یمن، و الخرق شؤم».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «من کان رفیقا فی أمره نال ما یریده من الناس».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «إذا أحب اللّٰه أهل بیت أدخل علیهم الرفق».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-، «من أعطی حظه من الرفق أعطی حظه من خیر الدنیا و الآخره،و من حرم حظه من الرفق حرم حظه من الدنیا و الآخره».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «إذا أحب اللّٰه عبدا أعطاه الرفق،و من یحرم الرفق یحرم الخیر کله».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «أ تدرون من یحرم علی النار کل هین لین سهل قریب».

و قال الکاظم(ع): «الرفق نصف العیش».

و قال(ع) لمن جری بینه و بین رجل من القوم کلام:«إرفق بهم،فإن کفر أحدکم فی غضبه،و لا خیر فیمن کان کفره فی غضبه».

ثم التجربه شاهده بأن إمضاء الأمور و إنجاح المقاصد موقوف علی الرفق و اللین مع الخلائق،فکل ملک کان رفیقا بجنده و رعیته انتظم أمره و دام ملکه،و إن کان فظا غلیظا اختل أمره و انفض الناس من حوله،و زال ملکه و سلطانه فی أسرع زمان.و قس علیه غیره من طبقات الناس من العلماء و الأمراء و غیرهما،من ذوی المناصب الجلیله،و أرباب المعامله و المکاسبه، و أصحاب الصنایع و الحرف.

ص :340


1- 1) روی هذان الحدیثان فی أصول الکافی،فی باب الرفق،عن أبی جعفر الباقر-علیهما السلام-.
تکمله (المداراه)

(المداراه):قریب من الرفق معنی،لأنها ملائمه الناس،و حسن صحبتهم،و احتمال أذاهم،و ربما فرق بینهما باعتبار تحمل الأذی فی المداراه دون الرفق،و قد ورد فی مدحها و فوائدها الدنیویه و الأخرویه أخبار کثیره

کقول النبی-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «المداراه نصف الإیمان» ،

و قوله -صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «ثلاث من لم یکن فیه لم یتم عمله:ورع یحجزه عن معاصی اللّٰه،و خلق یداری به الناس،و حلم یرد به جهل الجاهل،

و قوله -صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-، «أمرنی ربی بمداراه الناس کما أمرنی بأداء الفرائض».

و قول الباقر(ع): «فی التوراه مکتوب:فیما ناجی اللّٰه عز و جل-به موسی بن عمران(ع):یا موسی!اکتم مکتوم سری فی سریرتک و أظهر فی علانیتک المداراه عنی لعدوی و عدوک من خلقی...إلی آخر الحدیث» (1).

و قول الصادق(ع): «جاء جبرئیل إلی النبی(ص)فقال:

یا محمد!ربک یقرئک السلام،و یقول:دار خلقی».

و قوله(ع): «إن قوما من الناس قلت مداراتهم للناس فنفوا (2)من قریش،و أیم اللّٰه ما کان

ص :341


1- 1) و تمام الحدیث فی أصول الکافی فی باب المداراه:«و لا تستسب لی عندهم بإظهار مکتوم سری،فتشرک عدوی و عدوک فی سبی».قال فی الوافی،«و لا تستسب لی:أی لا تطلب سبی،فان من لم یفهم السر یسب من تکلم به،فتشرک:أی تکون شریکا له،لانک أنت الباعث له علیه.
2- 2) هکذا فی النسخه المطبوعه.و فی بعض نسخ الکافی المصححه«فانفوا»، و فی بعضها«فالقوا».قال فی الوافی،«فانفوا»،کأنه صیغه مجهول من الأنفه بمعنی الاستنکاف،إذا لم یأت الإنفاء بمعنی النفی.و فی بعض النسخ،فألقوا من الإلقاء،و لعله الأصح».

بإحسابهم بأس،و إن قوما من غیر قریش حسنت مداراتهم فألحقوا بالبیت الرفیع... ثم قال:من کف یده عن الناس،فإنما یکف عنهم یدا واحده و یکفون عنه أیدی کثیره».

و منها:

سوء الخلق بالمعنی الأخص

و هو التضجر،و انقباض الوجه،و سوء الکلام،و أمثال ذلک.و هو أیضا من نتائج الغضب،کما أن ضده-أعنی(حسن الخلق بالمعنی الأخص) و هو أن تلین جناحک،و تطیب کلامک،و تلقی أخاک ببشر حسن-من نتائج الحلم،و أکثر ما یطلق سوء الخلق و حسنه فی الأخبار یراد به هذا المعنی و لا ریب فی أن سوء الخلق مما یبعد صاحبه عن الخالق و الخلق،و التجربه شاهده بأن الطباع متنفره عن کل سیء الخلق،و یکون دائما أضحوکه للناس و لا ینفک لحظه عن الحزن و الألم،

و لذا قال الصادق(ع): «من ساء خلقه عذب نفسه»، و قد یعتریه لأجله الضرر العظیم.هذا کله مع سوء عاقبته فی الآخره و أدائه إلی العذاب الأبدی،و لذا ورد به الذم الشدید من الشریعه

قال رسول اللّٰه-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «لما خلق اللّٰه الإیمان قال:

اللهم قونی،فقواه بحسن الخلق و السخاء.و لما خلق اللّٰه الکفر قال:اللهم قونی،فقواه بالبخل و سوء الخلق».

و روی أنه قیل له-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-:«إن فلانه تصوم النهار و تقوم اللیل و هی سیئه الخلق تؤذی جیرانها بلسانها.قال:لا خیر فیها!هی من أهل النار».

و عنه-صلی اللّٰه

ص :342

علیه و آله و سلم- «سوء الخلق یفسد العمل کما یفسد الخل العسل (1).

و عنه-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «إن العبد لیبلغ من سوء خلقه أسفل درک جهنم».

و عنه-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «أبی اللّٰه لصاحب الخلق السیء بالتوبه،قیل فکیف ذاک یا رسول اللّٰه!؟قال:«لأنه إذا تاب من ذنب وقع فی ذنب أعظم منه».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «سوء الخلق ذنب لا یغفر».

و قال الإمام جعفر بن محمد-علیهما السلام-: «إذا خلق اللّٰه العبد فی أصل الخلق کافرا لم یمت حتی یحبب اللّٰه إلیه الشر،فیقرب منه.فابتلاه بالکبر و الجبروت،فقسی قلبه،و ساء خلقه،و غلظ وجهه، و ظهر فحشه،و قل حیاؤه،و کشف اللّٰه تعالی سره،و رکب المحارم و لم ینزع عنها،ثم رکب معاصی اللّٰه،و أبغض طاعته،و وثب علی الناس لا یشبع من الخصومات،فاسألوا اللّٰه العافیه و اطلبوها منه». و قال بعض الأکابر:«لئن یصحبنی فاجر حسن الخلق أحب إلی من أن یصحبنی عابد سیء الخلق».

و طرق العلاج فی إزالته:أن یتذکر أولا أنه یفسد آخرته و دنیاه، و یجعله ممقوتا عند الخالق و الخلق،فیعد نفسه لإزالته،ثم یقدم التروی و التفکر عند کل حرکه و تکلم،فیحفظ نفسه عنده-و لو بالتحمل و التکلف- من صدور سوء الخلق،و یتذکر ما ورد فی مدح حسن الخلق الذی هو ضده -کما یأتی-و یواظب حتی تزول علی التدریج آثاره بالکلیه.

وصل (طرق اکتساب حسن الخلق)

قد عرفت أن ضد هذه الرذیله(حسن الخلق بالمعنی الأخص)،فمن

ص :343


1- 1) روی هذا الحدیث أصول الکافی فی باب سوء الخلق عن الصادق-علیه السلام-و لکن جاء فیه«لیفسد العمل»بدل«یفسد العمل».

معالجاتها أن یواظب علیه حتی ترتفع آثارها بالکلیه.و أقوی البواعث علی اکتسابه و المواظبه علیه أن یتذکر ما یدل علی شرافته و مدحه عقلا و نقلا:

أما حکم العقل علی مدحه فظاهر لا یحتاج إلی بیان،و أما النقل فالأخبار التی وردت به أکثر من أن تحصی،و نحن نورد شطرا منها تذکره لمن أراد أن یتذکر،

قال رسول اللّٰه-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «ما یوضع فی میزان امرئ یوم القیامه أفضل من حسن الخلق»

و قال: «یا بنی عبد المطلب!إنکم لن تسعوا الناس بأموالکم.فالقوهم بطلاقه الوجه،و حسن البشر».

و قال -صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «إن اللّٰه استخلص هذا الدین لنفسه،و لا یصلح لدینکم إلا السخاء و حسن الخلق،ألا فزینوا دینکم بهما».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «حسن الخلق خلق اللّٰه الأعظم».

و قیل له-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-:أی المؤمنین أفضلهم إیمانا؟قال:«أحسنهم خلقا».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم- «إن أحبکم إلی و أقربکم منی مجلسا یوم القیامه أحسنکم خلقا».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «ثلاث من لم یکن فیه واحده منهن فلا یعتد بشیء من عمله:تقوی تحجزه عن محارم اللّٰه و حلم یکف به السیئه،و خلق یعیش به فی الناس».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «إن الخلق الحسن یمیت الخطیئه،کما تمیت الشمس الجلید (1)

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «إن العبد لیبلغ بحسن خلقه عظیم درجات الآخره و أشرف المنازل،و إنه یضعف العباده».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-لأم حبیبه: «إن حسن الخلق ذهب بخیر الدنیا و الآخره

ص :344


1- 1) روی هذا الحدیث فی الکافی فی باب حسن الخلق عن أبی عبد اللّٰه الصادق-علیه السلام،و فی نهایه ابن الأثیر:فی الحدیث:حسن الخلق یذیب الخطیئه کما تذیب الشمس الجلید»،و یذیب بمعنی یمیت.

و قال لها-بعد ما سألته إن المرأه یکون لها زوجان فی الدنیا فتموت و یموتان و یدخلان الجنه لا یهما هی؟-:«إنها لأحسنهما خلقا».

و قال صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «إن حسن الخلق یبلغ بصاحبه درجه الصائم القائم» (1).

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «أکثر ما یلج به أمتی الجنه تقوی اللّٰه و حسن الخلق».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «أفضلکم أحسنکم أخلاقا،الموطئون أکنافا (2)الذین یألفون و یؤلفون».

و قال أمیر المؤمنین (ع): «المؤمن مألوف،و لا خیر فیمن لا یألف و لا یؤلف». و لا ریب فی أن سیء الخلق تتنفر عنه الطباع،فلا یکون مألوفا.

و قال الإمام أبو جعفر الباقر-علیهما السلام-: «إن أکمل المؤمنین إیمانا أحسنهم خلقا»،

و قال (ع): «أتی رجل رسول اللّٰه،فقال:یا رسول اللّٰه!أوصنی فکان فیما أوصاه أن قال:(الق أخاک بوجه منبسط)»

و قال الصادق(ع): «ما یقدم المؤمن علی اللّٰه-عز و جل-بعمل بعد الفرائض أحب إلی اللّٰه تعالی من أن یسع الناس بخلقه»

و قال(ع): «البر و حسن الخلق یعمران الدیار و یزیدان فی الأعمار».

و قال(ع): «إن اللّٰه تبارک و تعالی لیعطی العبد من الثواب علی حسن الخلق کما یعطی المجاهد فی سبیل اللّٰه یغدو علیه و یروح».

و قال(ع):

«ثلاث من أتی اللّٰه بواحده منهن أوجب اللّٰه له الجنه:الإنفاق من إقتار، و البشر لجمیع العالم،و الإنصاف من نفسه».

و قال(ع): «صنایع المعروف و حسن البشر یکسبان المحبه و یدخلان الجنه،و البخل و عبوس الوجه یبعدان من اللّٰه و یدخلان النار».

ص :345


1- 1) هذا الحدیث مروی فی الکافی فی باب حسن الخلق عن أبی عبد اللّٰه-علیه السلام-
2- 2) قال المبرد فی الکامل ص 3:«قوله-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-:الموطؤن أکنافا،مثل،و حقیقته:أن التوطئه هی التذلیل و التمهید...فأراد القائل بقوله:موطأ الأکناف،أن ناحیته یتمکن فیها صاحبها غیر مؤذی و لا ناب به موضعه

و من تأمل فی هذه الأخبار،و رجع إلی الوجدان و التجربه،و تذکر أحوال الموصوفین بسوء الخلق و حسنه،یجد أن کل سیء الخلق بعید من اللّٰه و من رحمته،و الناس یبغضونه و یشمئزون منه،و لذا یحرم من برهم و صلتهم و کل حسن الخلق محبوب عند اللّٰه و عند الناس،فلا یزال محلا لرحمه اللّٰه و فیوضاته،و مرجعا للمؤمنین بإیصال نفعه و خیره إلیهم،و إنجاح مقاصده و مطالبه منهم،و لذلک لم یبعث اللّٰه سبحانه نبیا إلا و أتم فیه هذه الفضیله، بل هی أفضل صفات المرسلین و أشرف أعمال الصدیقین،و لذا قال اللّٰه تعالی لحبیبه مثنیا علیه و مظهرا نعمته لدیه.

وَ إِنَّکَ لَعَلیٰ خُلُقٍ عَظِیمٍ

(1)

و لعظم شرافته بلغ رسول اللّٰه-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-فیه ما بلغ من غایته،و تمکن علی ذروته و نهایته،

حتی ورد: بینا رسول اللّٰه-صلی اللّٰه علیه و آله-ذات یوم جالس فی المساجد،اذ جاءت جاریه لبعض الأنصار و هو قائم (2)فأخذت بطرف ثوبه،فقام لها النبی(ص)فلم تقل شیئا و لم یقل لها النبی(ص)شیئا،حتی فعلت ذلک ثلاث مرات،فقام لها النبی(ص)فی الرابعه،و هی خلفه،فأخذت هدبه من ثوبه ثم رجعت.فقال لها الناس:

فعل اللّٰه بک و فعل! (3)حبست رسول اللّٰه ثلاث مرات لا تقولین له شیئا و لا هو یقول لک شیئا!ما کانت حاجتک إلیه؟قالت:إن لنا مریضا فأرسلنی

ص :346


1- 1) القلم،الآیه:4.
2- 2) قال فی البحار-ج 15 فی باب حسن الخلق ص 207-،«حال عن بعض الأنصار»أی ان القائم هذا البعض صاحب الجاریه لا النبی-صلی اللّٰه علیه و آله
3- 3) قال فی البحار-فی الموضع المتقدم-:«کنایه عن کثره الدعاء علیها بإیذائها النبی-صلی اللّٰه علیه و آله-و هذا شائع فی عرف العرب و العجم».

أهلی لآخذ هدبه من ثوبه یستشفی (1)بها.فلما أردت أخذها رآنی فقام، استحییت أن آخذها و هو یرانی،و أکره أن استأمره فی أخذها،فأخذتها» (2).

و منها:

الحقد

و قد عرفت أنه إضمار العداوه فی القلب،و هو من ثمره الغضب،لأن الغضب إذا لزم کظمه لعجز عن التشفی فی الحال،رجع إلی الباطن و احتقن فیه فصار حقدا،و هو من المهلکات العظیمه.

و قد قال رسول اللّه-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «المؤمن لیس بحقود». و الغالب أن الحقد یلزمه من الآفات:

الحسد،و الهجره،و الانقطاع عن المحقود،و إیذاؤه بالضرب،و التکلم فیه بما لا یحل:من الکذب،و الغیبه،و البهتان،و إفشاء السر،و هتک الستر، و إظهار العیوب،و الشماته بما یصیبه من البلاء و السرور به،و الانبساط بظهور عثراته و هفواته،و المحاکاه عنه بالاستهزاء و السخریه،و الإعراض عنه استصغارا له،و منع حقوقه من دین أو رد مظلمه أو صله رحم.و کل ذلک حرام یؤدی إلی فساد الدین و الدنیا.و أضعف مراتبه أن یحترز عن الآفات المذکوره،و لا یرتکب لأجله ما یعصی اللّه به،و لکن یستثقله بالباطن،و لا ینتهی قلبه عن بغضه.

ص :347


1- 1) قال فی البحار-فی الموضع المذکور ص 208-:«فی بعض النسخ- بل أکثرها-:لیستشفی».
2- 2) صححنا الحدیث علی أصول الکافی فی باب حسن الخلق،و فی نسخ جامع السعادات اختلاف کثیر عما أثبتناه،و قد جاء فی أصول الکافی فی صدر الحدیث:«قال أبو عبد اللّه-علیه السلام- یا بحر حسن الخلق یسر...ثم قال:أ لا أخبرک بحدیث ما هو فی یدی أحد من أهل المدینه؟قلت بلی!قال:بینا رسول اللّه...إلی آخر الحدیث».

و هو أیضا من الأمراض المؤلمه للنفس،المانعه لها عن القرب إلی اللّه و الوصول إلی الملأ الأعلی.و یمنع صاحبه عما ینبغی أن یصدر عنه بالنسبه إلی أهل الإیمان:من الهشاشه و الرفق و التواضع و القیام بحوائجهم و المجالسه معهم و الرغبه إلی إعانتهم و مواساتهم...و غیر ذلک.و هذا کله مما ینقص درجته فی الدین،و یحول بینه و بین مرافقه المقربین.

و لما کانت حقیقته عباره عن العداوه الباطنه،فجمیع الأخبار الوارده فی ذم المعاداه تدل علی ذمه،

کقول النبی-صلی اللّه علیه و آله و سلم-:

«ما کان جبرئیل یأتینی إلا قال:یا محمد!اتق شحناء الرجال و عداوتهم».

و قوله-صلی اللّه علیه و آله و سلم-: «ما عهد إلی جبرئیل قط فی شیء ما عهد إلی فی معاداه الرجال».

و قول الصادق(ع): «من زرع العداوه حصد ما بذر»... و قس علیها غیرها.

و طریق العلاج فی إزالته:أن یتذکر أن هذه العداوه الباطنه تؤلمه فی العاجل،إذ الحقود المسکین لا یخلو عن التألم و الهم لحظه،و یعذبه فی الآجل و مع ذلک لا یضر المحقود أصلا،و العاقل لا یدوم علی حاله تکون مضره لنفسه و نافعه لعدوه.و بعد هذا التذکر،فلیجتهد فی أن یعامله معامله أحبائه:

من مصاحبته بالانبساط و الرفق،و القیام بحوائجه،و غیر ذلک،بل یخصه بزیاده البر و الإحسان،مجاهده للنفس و إرغاما للشیطان،و لا یزال یکرر ذلک حتی ترتفع عن نفسه آثاره هذه الرذیله بالکلیه.ثم لما کان الحقد عباره عن العداوه الباطنه،و حقیقتها اضمار الشر و کراهه الخیر لمن یعادیه،فضده (النصیحه)التی هی قصد الخیر و کراهه الشر،لا المحبه-کما یتراءی فی بادی الرأی-إذ هی ضد الکراهه دون العداوه-کما یأتی فی محله-فمن معالجات الحقد أن یتذکر فوائد النصیحه و مدحها-کما یأتی-لیعین علی إزالته.

ص :348

و منها:

العداوه الظاهره

و هی من لوازم الحقد،لأنه إذا قوی قوه لا یقدر معها علی المجامله أظهر العداوه بالمکاشفه.و الأخبار الوارده فی ذمها کثیره،و قد تقدم بعضها.و علاجها کما تقدم فی الحقد،و ضدها النصیحه الظاهره،أعنی فعلیه الخیر و الصلاح لا مجرد قصدهما،فلیکلف نفسه علیها،حتی تصیر ملکه له و یزیل ضدها.

و منها:

الضرب و الفحش و اللعن و الطعن

و هذه ناشئه غالبا عن العداوه و الحقد،و ربما صدرت من مجرد الغضب و سوء الخلق،و ربما صدر الفحش من الاعتیاد الحاصل من مخالطه الفساق، و ربما کان الباعث فی بعض أفرادها حب المال و فقده المعدود من رذائل قوه الشهوه،إلا أن الفاعل المباشره لهذه الأمور هی القوه الغضبیه،أو النفس لهیجان قوه الغضب.و إن کان الهیجان حاصلا بوساطه فعل قوه الشهوه.و علی أی تقدیر یکون من رذائل القوه الغضبیه علی قاعدتنا،و لذا أدرجناها تحتها فقط.

ثم لا ریب فی کون هذه الأمور مذمومه محرمه فی الشریعه،موجبه لحبط الأعمال و خسران المال.و جمیع ما یدل علی ذم الإیذاء و الإضرار یدل علی ذمها،لکونها بعض أفرادهما.و العقل و الشرع متطابقان علی شده قبح کل واحد منها بخصوصه و إیجابه للهلاک:

ص :349

أما(الضرب)

-فلأنه لا ریب فی أن ضرب مسلم بلا داع شرعی مما یقبحه کل عاقل،و یذمه جمیع طوائف العالم،حتی نفاه الأدیان،و الأخبار الوارده فی ذمه کثیره،و فی عده

منها: «إن من ضرب رجلا سوطا لضربه اللّٰه سوطا من النار».

و أما(الفحش و السب و بذاءه اللسان)

-فلا ریب فی کونه صادرا عن خباثه النفس.

قال رسول اللّٰه-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «لیس المؤمن بالطعان و لا اللعان،و لا الفاحش و لا البذی».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «إیاکم و الفحش،فإن اللّٰه لا یحب الفحش و التفحش».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «الجنه حرام علی کل فاحش أن یدخلها».

و قال -صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «إن الفحش و التفحش لیسا من الإسلام فی شیء-

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «البذاء و البیان شعبتان من شعب النفاق»

و روی: أن المراد بالبیان:کشف ما لا یجوز کشفه.

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «أربعه یؤذون أهل النار علی ما بهم من الأذی»...وعد منهم:رجلا یسیل فوه قیحا،و هو من کان فی الدنیا فاحشا.

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «لا تسبوا الناس فتکسبوا العداوه منهم» (1).

و قال -صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «إن اللّٰه حرم الجنه علی کل فحاش بذی قلیل الحیاء لا یبالی ما قال و لا ما قیل له،فإنک إن فتشته لم تجده إلا لغیه (2)أو شرک شیطان».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «إذا رأیتم الرجل لا یبالی ما قال و لا ما قیل فیه فإنه-لغیه أو شرک شیطان».

و قال-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «إن اللّٰه لیبغض الفاحش البذی و السائل الملحف».

و قال

ص :350


1- 1) و فی بعض نسخ الکافی فی باب السباب،(بینهم)بدل(منهم).
2- 2) قال فی القاموس فی ماده(غوی):«ولد غیه-و یکسر-أی زنیه- فیکون معنی(لغیه)أی(لزنیه).

-صلی اللّٰه علیه و آله و سلم-: «إن من شرار عباد اللّٰه من تکره مجالسته لفحشه».

و