دعوی السفاره فی الغیبه الکبری الجزء الاول

اشاره

سرشناسه:سند، محمد، - 1340

عنوان و نام پدیدآور:دعوی السفاره فی الغیبه الکبری/ تالیف محمد السند

مشخصات نشر:موسسه المحبین للطباعه و النشر، 1425ق. = 2004م. = 1383.

شابک:964-7103-62-x

وضعیت فهرست نویسی:فهرستنویسی قبلی

یادداشت:چاپ قبلی: مکتبه الداوری، 1411ق. = 1369

یادداشت:عربی

یادداشت:چاپ ششم

یادداشت:کتابنامه به صورت زیرنویس

موضوع:محمدبن حسن(عج)، امام دوازدهم، 255ق. - -- نیابت

موضوع:محمدبن حسن(عج)، امام دوازدهم، 255ق. - -- رویت

رده بندی کنگره:BP224/4/س 9د7 1383

رده بندی دیویی:297/462

شماره کتابشناسی ملی:م 83-35327

ص:1

اشاره

دعوی السفاره فی الغیبه الکبری

تالیف محمد السند

ص:2

بسم الله الرحمن الرحیم اللّهُمَّ کُنْ لِوَلیِّکَ الحُجَهِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُکَ عَلَیْهِ وَعَلَی آبائِهِ فی هذِهِ السّاعَهِ وَفی کُلِّ سَاعَهٍ وَلیّاً وَحَافِظاً وَقائِدَاً وَناصِراً وَدَلیلاً وَعَیْناً حَتّی تُسْکِنَهُ أرْضَکَ طَوْعاً وَتُمَتِّعَهُ فیها طَویلاً ».

ص:3

ص:4

مقدمه المرکز:

دأب مرکز الدراسات التخصصیه فی الإمام المهدی (علیه السلام) ومنذ تأسیسه بعد سقوط النظام فی النجف الأشرف علی وضع اللبنات الأولی لتأصیل الفکر المهدوی وتعمیق ثقافه الانتظار بین أبناء مدرسه أهل البیت (علیهم السلام) فی العراق وخارجه وذلک من خلال الأطر العامه والخطط المعرفیه التی وضعها منهاجاً یسیر علی خطاه، وکان من جمله هذه البرامج هی إقامه دورات علمیه تخصصیه تهتم ببیان الجوانب المعرفیه فی الثقافه المهدویه وذلک باستضافه الشخصیات العلمائیه وفضلاء الحوزه العلمیه وأساتذتها ممن تشهد لهم الساحه العلمیه بطول الباع وعمق النظر والإحاطه المستوعبه فی مختلف جانب قضیه الإمام (علیه السلام) وکان ممن تشرف المرکز بدعوته سماحه الفقیه المحقق الشیخ محمّد السند (دام عزه) حیث عقد المرکز لسماحته دوره تخصصیه حضرها العشرات من طلبه الحوزه العلمیه وذلک فی شهر صفر سنه (1427ه-) فی النجف الأشرف فی جامع الهندی ولما کانت الحاجه ماسه والساحه العلمیه بحاجه إلی أمثال هذه البحوث القیّمه التأصیلیه فی الفکر الشیعی وذلک لوجود الشبهات الفکریه فی القضایا العقیدیه بشکل عام وقضیه عقیده الإمام المهدی (علیه السلام) بشکل خاص قامت لجنه التحقیق فی المرکز وبجهود مبارکه لکل من الإخوه الفضلاء سماحه الشیخ حازم الحدراوی

ص:5

وسماحه الشیخ حمید الوائلی بتحریر الدرس وتقویم النصّ وربط الأبحاث وتوحیدها وتخریج المصادر والتعلیق علی الکثیر من البحوث لبیان إیضاح أو تأیید فکره ودعم معلومه أو غیر ذلک مما له دخل فی شمولیه البحث واستیعابه وعرضه بأسلوب یحصّل أکثر قدر ممکن من الفائده العلمیه. وأسمیناه (دعوی السفاره فی الغیبه الکبری الجزء الثانی) کما ارتأی المرکز _ بعد استحصال موافقه المؤلف _ طباعه الجزء الأوّل من دعوی السفاره مع الجزء الثانی باعتبار وحده الموضوع فیهما وأن أحدهما مکمل للآخر فقامت اللجنه الموقره بإعاده تحقیق الجزء الأوّل وإخراج مصادر الروایات والأحادیث وتصحیح الأخطاء المطبعیه وغیرها من الأمور الفنیه.

فکان نتاج هذا الجهد المشکور أن خرج هذا الکتاب بجزئیه الأوّل والثانی بمثل هذه الحُله القشیبه، راجین من الله تعالی القبول والتوفیق ومن صاحب الأمر (علیه السلام) الرعایه والرضا.

مدیر المرکز

السید محمّد القبانچی

ص:6

تمهید

اشاره

الحمد لله باعث الرسل، وجاعل الخلفاء لکی لا تخلو الأرض من حجّه لله بالغه علی الناس، والصلاه والسلام علی سیّد المرسلین للنّاس کافّه، رحمه للعالمین، المبشّر بأنّ المهدی من ذرّیّته من نسل البتول المطهّره، وعلی آله الأوصیاء حجج الله علی الخلق.

وبعد.. فإنّ نجوم أهل البیت الذین أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً، لا یغیب منهم نجم إلی الدار الآخره إلاّ ویطلع آخر، حتّی انتهی الأمر إلی بقیه الله فی الأرضین، صاحب الأمر المهدی الحجه ابن الحسن العسکری، الذی یملؤها قسطاً وعدلاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً، وقد وقعت المشیئه الإلهیّه أن یکون هذا العلم المنصوب، والعلم المصبوب، والغوث، والرحمه الواسعه فی ستار الخفاء، والحجاب المسدول عن التعرّف علی شخصه وهویّته من قِبل معسکر الظالمین والمستکبرین، یمارس مهامه ودوره المرسوم من قِبل الباری تعالی، وهو صاحب لیله القدر فی عصورنا هذه.

الغیبه الصغری والنیابه الخاصه:

لقد هیّأ الباری عزَّ اسمه المؤمنین لغیبه ولیّه (علیه السلام) الطویله المتمادیه قروناً بغیبه صغری قد نصب فیها نوّاباً وسفراء له أربعه، أوّلهم: عثمان بن سعید العمری، والثانی: ابنه محمّد بن عثمان العمری، والثالث:

ص:7

الحسین بن روح النوبختی، والرابع: علی بن محمّد السمری، ابتدأت من عام وفاه الإمام أبی محمّد الحسن بن علی العسکری (/8 ربیع الأوّل 260ه--) إلی (/15 شعبان/ 329ه--) تاریخ وفاه السمری، فطاولت ما یزید علی 69 عاماً، وکانت لهؤلاء الأربعه مکانه خاصّه، ونیابه خاصّه یلتقون من خلالها مع الإمام (علیه السلام)، ویوصلون أوامره وتوجیهاته إلی الطائفه الناجیه وعلمائها.

وهذه النیابه الخاصه لم تعهدها _ علی الصعید الرسمی والعلنی _ الطائفه قبل ذلک مع الأئمّه السابقین (علیهم السلام)، وإن کان لدیهم وکلاء ونوّاب خاصون، إلاّ أنّ هذه النیابه الخاصه للأربعه کانت تمتاز بصلاحیّات خاصّه للنائب تتّصل بشؤون غیبیّه نظیر ما لأصحاب القائم (علیه السلام) ال- (313) فی عصر الظهور من صلاحیات غیبیّه، ومقامات معنویه فائقه، ویکفی فی الإشاره إلی ذلک تسمیتها بالسفاره.

خطوره النیابه الخاصه:

وبالنظر لخطوره هذا الموقع السامی فقد کانت الطائفه وعلماؤها یقومون بامتحان هؤلاء الأربعه بنحو مستمرّ، مع أنّ الإمام العسکری (علیه السلام) قد نصَّ لدی وجهاء الطائفه وعلمائها علی نیابه العمری وابنه عن الناحیه المقدّسه (علیه السلام)، کما ذکر ذلک الشیخ الطوسی فی کتابه الغیبه (1)، وهذا المنطق لیس غریباً عند أتباع أئمّه أهل البیت (علیهم السلام)، حیث إن المسار الدینی لدیهم قائم علی الدلیل والبرهان والبیّنات، بدءً من ضروره المعجزه علی نبوّه الأنبیاء، وعلی إمامه الأئمّه، مضافاً إلی النصوص

ص:8


1- 1) راجع: ص /355 ح 317.

الإلهیه الوارده من کلّ نبیّ سابق علی النبی اللاّحق، ومن سید الأنبیاء علی سید الأوصیاء وولده، ومن الإمام السابق علی الإمام اللاحق، ویتصل بخطوره مقام النیابه الخاصه ملاحظه ظاهره فقهیه لدی علمائنا المعاصرین للغیبه الصغری، ولأوائل الغیبه الکبری، وهو اللعن والبراءه من المدّعین الکاذبین، والطرد لهم عن الطائفه، وهذا الموقف تبعاً لما صدر من التوقیعات من الناحیه المقدّسه حول بعضهم.

وفی هذا السیاق أیضاً ما یلاحظ فی زیاره قبورهم التی رواها الشیخ فی التهذیب: «جئتک مخلصاً بتوحید الله وموالاه أولیائه، والبراءه من أعدائهم ومن الذین خالفوک یا حجه المولی، وبک إلیهم توجهی، وبهم إلی الله توسلی» (1).

ونظیر هذا المفاد ما ذکره الشیخ فی الغیبه فی باب ذکر المذمومین الذین ادّعوا البابیه والسفاره کذباً وافتراءً.. قال: (ومنهم أحمد بن هلال الکرخی، قال أبو علی بن همام: کان أحمد بن هلال من أصحاب أبی محمّد، فاجتمعت الشیعه علی وکاله أبی جعفر محمّد بن عثمان بنصّ الحسن (علیه السلام) فی حیاته، ولمّا مضی الحسن (علیه السلام) قالت الشیعه الجماعه له: ألا تقبل أمر أبی جعفر محمّد بن عثمان وترجع إلیه، وقد نصَّ علیه الإمام المفترض الطاعه؟ فقال لهم: لم أسمعه ینصُّ علیه بالوکاله، ولیس أنکر أباه یعنی عثمان بن سعید، فأما أن أقطع أن أبا جعفر وکیل صاحب الزمان، فلا أجسُر علیه، فقالوا: قد سمعه غیرک، فقال: أنتم وما سمعتم، ووقف علی أبی جعفر، فلعنوه وتبرّأوا منه. ثمّ

ص:9


1- 1) التهذیب 118 :6.

ظهر التوقیع علی ید أبی القاسم بن روح بلعنه والبراءه منه فی جمله من لعن) (1).

فإن لعن وبراءه الطائفه من ابن هلال بمجرّد إنکاره لسفاره النائب الثانی یدلُّ علی خطوره مقام النیابه الخاصّه المسمّاه بالسفاره فی مذهب أهل البیت (علیهم السلام)، ومما یعزز کونه مقاماً معنویاً خاصاً ما ورد فی زیارتهم التی تقدمت: «أشهد أن الله اختصک بنوره حتّی عاینت الشخص فأدّیت عنه وأدّیت إلیه» (2).

ولذلک یشاهد من المدّعین الکذّابین لهذا المقام فی الغیبه الصغری أنهم تمخرقوا وتبهرجوا بادّعاء مقامات غیبیّه باطله، وشؤون ملکوتیه زائفه، والملفت لنظر الباحث المتتبّع أن مقالات هؤلاء المدعین للنیابه کذباً فی القرن الثالث وبدایه الرابع، تبنّاها فی القرون اللاحقه کثیر من فِرَق الصوفیه وروّاد التصوّف، سواء علی صعید نظریات التصوّف النظری والتصوّف العملی، أو علی صعید التأویلات الخیالیه الوهمیه البعیده عن الحقائق الغیبیه، فی مجال المعارف والآداب والسنن (3).

المدّعون للسفاره مع باقی الأئمّه (علیهم السلام):

ویشاهد أیضاً أنّ هؤلاء المدعین للسفاره لم یقتصروا علی ادّعائها مع الحجه المهدی (علیه السلام)، بل ادعوها أیضاً مع أرواح الأئمّه السابقین (علیهم السلام)، وبعباره

ص:10


1- 1) الغیبه: /399 ح 374.
2- 2) تهذیب الأحکام: 118.
3- 3) ومن أبرز تلک المعانی الإمامه النوعیه والولایه العامه، وبشکل عام إن کثیراً مما یوجد لدی الفِرَق الصوفیه وروّادها فی القرون اللاحقه التی تمَّ تشکّلها یلاحظ أن أصله ومرجعه إلی فِرَق الغلاه المنحرفه عن مذهب الإمامیه، سواء فی عهد الغیبه الصغری، أو فی عهد الأئمّه السابقین (علیه السلام).

أخری: أن مقام ومنصب السفاره _ حیث کان معناه _ وساطه معنویه بین الناحیه المقدسه (علیه السلام) وبین الناس، تمادوا فی ادعائها معنویاً مع بقیّه الأئمّه الماضین (علیهم السلام)، وهذا یقرَّر أن تحدید إطار معنی النیابه الخاصه والسفاره أنها وساطه معنویه، وتمثیل رسمی بین أیّ معصوم (علیه السلام) وبین الناس.

الضروره علی انقطاع السفاره:

وقد قامت الضروره لدی الطائفه الإمامیه علی انقطاعها بعد الغیبه الصغری بعد النائب الرابع علی بن محمّد السمری، حیث ورد التوقیع من الناحیه المقدسه علی یده: «بسم الله الرحمن الرحیم، یا علی بن محمّد السمری، أعظم الله أجر إخوانک فیک، فإنک میت ما بینک وبین سته أیام، فاجمع أمرک، ولا توص إلی أحد یقوم مقامک بعد وفاتک، فقد وقعت الغیبه الثانیه (التامه)، فلا ظهور إلاّ بعد إذن الله (عزوجل)، وذلک بعد طول الأمد، وقسوه القلوب، وامتلاء الأرض جوراً، وسیأتی شیعتی من یدّعی المشاهده، ألا فمن ادّعی المشاهده قبل خروج السفیانی والصیحه فهو کاذب مفترٍ، ولا حول ولا قوه إلاّ بالله العلی العظیم» (1).

إذ المراد بالمشاهده هی الوساطه والتمثیل والاتصال الرسمی بالناحیه المقدسه؛ لأنها ذُکرت فی سیاق قوله (علیه السلام): «لا توص إلی أحد یقوم مقامک بعد وفاتک، فقد وقعت الغیبه الثانیه».

التشرف باللقاء والنیابه:

ویحصل الخلط بین تشرف جمله من علماء الطائفه، کالسید ابن طاووس والعلامه بحر العلوم، وغیرهم من الصالحین الأتقیاء، کما ذکر ذلک کلٌّ من

ص:11


1- 1) کمال الدین 516 :2؛غیبه الطوسی: 242 و243.

الکلینی فی (أصول الکافی)، والصدوق فی (کمال الدین)، والطوسی فی (الغیبه) والنوری فی (جنّه المأوی فی من رأی الحجه الکبری)، وبین ضروره انقطاع السفاره والوساطه والتمثیل الرسمی بین الطائفه وبین الناحیه المقدّسه، أی انقطاع التأدیه منه إلی الناس، والتأدیه من الناس إلیه، أی لا یوجد شخص له صلاحیه أن یؤدّی إلی الحجه (علیه السلام) رسائل الناس وأسئلتهم، ولا أن یؤدّی من الحجه (علیه السلام) کلامه إلی الناس، فلیس هناک من له صلاحیه هذه الموقعیه من الوساطه والتمثیل الرسمی تحت أیّ عنوان کان، وتحت أیّ اسم، لا سفیر ولا وسیط ولا نائب خاص، ولا یلتقی بالحجه، ولا علی ارتباط به، ولا یحظی برؤیته، فیوصل الرسائل له، ولا غیرها من العناوین التی یتقمّصها الکثیر من الدجّالین وذوی النصب والحیله والأراجیف، طلاّب الرئاسه الباطله الطامعین فی حطام الدنیا، فلا صله بین ظاهره التشرف بلقاء الحجه (علیه السلام)، وبین صلاحیه الوساطه وصلاحیه الارتباط، فإن التشرف لیس له أیّ اعتبار شرعی للآخرین کطریق إلی البابیه وغیرها من المسمیات، ولا یتصف بأیّ سمه من معانی الحجیه للآخرین، کباب ارتباط بالناحیه المقدسه، فالتشرف لیس له أیّ أثر شرعی یترتب علیه عند الآخرین، کما أن الذی یتشرف به (علیه السلام) فی الغیبه ینبغی أن لا یغلب علی ظنه وخیاله أن یخصص بتشریع غیر ما هو علیه ظاهر الشرع المحمّدی عند الطائفه الإمامیه، کما قال هو (علیه السلام) وآباؤه ما مضمونه: ما وافق کتاب الله تعالی وسُنّه نبیه (صلی الله علیه و آله) فقد قلناه، وما لم یوافق کتاب الله وسُنّه نبیه (صلی الله علیه و آله) فلم نقله (1).

وکما أرجع هو (علیه السلام) فی کثیر من التوقیعات الصادره منه فی فتره الغیبه الصغری، أرجع الرواه فی أسئلتهم إلی ما روی عن المعصومین (علیهم السلام) من آبائه مما هو مودع فی أصول ونسخ وکتب رواه الحدیث لدی الطائفه الإمامیه.

ص:12


1- 1) أو فهو زخرف، أو باطل، وغیر ذلک، راجع: الکافی 69 :/1 باب الأخذ بالسُنّه وشواهد الکتاب.

محدودیّه صلاحیه النیابه:

إنّ هذا الحدّ والمیزان لیس خاصاً بمن یتشرّف باللقاء فقط. بل هو یسری علی النواب الأربعه فی فتره الغیبه الصغری أیضاً، فقد روی الشیخ فی کتاب الغیبه (1) أن النائب الثالث الحسین بن روح النوبختی جمع ما رواه عن رواه الأصحاب عن الأئمّه الماضین (علیهم السلام)، فعرض الکتاب علی علماء ومحدّثی قم، فصحّحوا ما فیه عدا موضع واحد نبّهوه علی الخلل فیه، وهو ما رواه فی حدّ زکاه الفطره.

فلیس دأبه (علیه السلام) أن یظهر تأویل الکتاب قبل ظهوره (علیه السلام) علی ید أحد، سواء فی الغیبه الصغری أو الکبری، بل هذا مدّخر ومؤجّل إلی ظهوره، کما هو مفاد التوقیعات فی الغیبه الصغری الصادره عنه (علیه السلام)، ومفاد الروایات المستفیضه عن النبی (صلی الله علیه و آله) وعن الأئمّه (علیهم السلام) من آبائه، أنه یحیی الکتاب ویقیمه بعد ظهوره، وکذلک سُنّه النبی (صلی الله علیه و آله) ودارس حکم النبیین.

الانقطاع ومعنی الغیبه:

ولا یظنّن ظانّ أنّ معنی هذه العقیده الضروریه عند الطائفه الإمامیه من انقطاع الاتصال الرسمی المعتبر بالحجه (علیه السلام) یعنی جمود الحجه بن الحسن (علیه السلام) عن مهامه ودوره فی قیاده البشریه ومواصله مهامه الرسالیه، وأنه (علیه السلام) ناءٍ فی أقاصی البلاد لا یتصدی للأمور تارکاً الحبل علی الغارب بینما یعبث بالأمر قوی الطغیان البشری، بل لو ترک التصدی للأمور یوماً واحداً لساخت الأرض فساداً بأهلها، ولوقعت الحروب والبلایا فی الأصعده المختلفه علی البشریه، کما قال (علیه السلام) فی

ص:13


1- 1) ص /390 ح 357.

التوقیع الشریف: «فإنّا نحیط علماً بأنبائکم، ولا یعزب عنّا شیء من أخبارکم.. إنّا غیر مهملین لمراعاتکم، ولا ناسین لذکرکم، ولولا ذلک لنزل بکم اللأواء، واصطلمکم الأعداء» (1)، بل هو (علیه السلام) یدبّر ویدیر أمور البشریه جمیعاً عبر أسالیب خفیه وأدوات غیبیه منتظمه تحت الستار، لکن المقرر لتلک الإداره أن لا تظهر إلی السطح والعلن فی عصر الغیبه قبل ظهوره (علیه السلام)، وأیّ مدّع فی العلن والعلانیه یدّعی الاتصال به والارتباط معه (علیه السلام)، فهو دجل وألاعیب واحتیال للتغریر بالسذّج من الناس، فالغیبه والانقطاع لا تعنی انعدام حضوره (علیه السلام)، فی الساحه الاجتماعیه والسیاسیه البشریه، بل تعنی انقطاع الاتصال من طرفنا ومن قبلنا باتجاهه (علیه السلام) لا انقطاعه هو (علیه السلام) عن التصرف فی أمورنا وأمور البشریه وفی المجتمعات المختلفه، کما قال تعالی: إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً ، (2) أی یحول أمام الفساد فی الأرض وسفک الدماء.

عقیده الانتظار:

لا ریب أن عقیده انقطاع النیابه والسفاره فی الغیبه الکبری لا تعنی الانقطاع القلبی والمعنوی عنه (علیه السلام)، بل اللازم علی المؤمن دوام قراءه الزیارات المختلفه الوارده فی الروایات التی یزار بها هو (علیه السلام)، والإکثار من الدعاء بالفرج، والقیام بالوظائف الشرعیه فی فضاء وجو الاعتقاد بإمامه المهدی (علیه السلام)، والتولی له، والتبرؤ من خصومه ومناوئیه ومنکریه، ومعایشه هذا الاعتقاد

ص:14


1- 1) الاحتجاج 596 :2.
2- 2) البقره: 30.

والأمل بظهوره الذی یملأ الأرض قسطاً وعدلاً، وأنه (علیه السلام) ولی الأمر کله، وبقیه الله التی یقیم تعالی بها الحجه والهدایه.

ولأجل ذلک فإن عقیده الطائفه الإمامیه فی صلاحیه المرجعیه للفقهاء، هی کونها نیابیه عنه (علیه السلام) نیابه لا بالخصوص، یستمد منها المجتهد والفقیه الأحکام من الکتاب وسُنّه النبی (صلی الله علیه و آله) وأهل بیته (علیهم السلام) عبر الروایات والأحادیث المرویه عنهم (علیهم السلام)، کما یستمد بعض الصلاحیات للتصدی لبعض الأمور من المأذونیه من قبله (علیه السلام) فی التوقیع الشریف: «أما الحوادث الواقعه، فارجعوا فیها إلی رواه حدیثنا» (1).

التفقه فی الدین اعتصام من الضلال:

قال تعالی :فَلَوْ لا نَفَرَ مِنْ کُلِّ فِرْقَهٍ مِنْهُمْ طائِفَهٌ لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَ لِیُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُونَ 2 )

وقال الإمام موسی بن جعفر (علیه السلام): «تفقّهوا فی دین الله، فإن الفقه مفتاح البصیره، وتمام العباده، والسبب إلی المنازل الرفیعه والرتب الجلیله فی الدین والدنیا، وفضل الفقیه علی العابد کفضل الشمس علی الکواکب، ومن لم یتفقّه فی دینه لم یرضَ الله له عملاً» (2).

وقال (علیه السلام): «اعرفوا منازل شیعتنا بقدر ما یحسنون من روایاتهم عنّا» (3).

ص:15


1- 1) غیبه الطوسی: /290 ح 247.
2- 3) تحف العقول: 410، عنه: بحار الأنوار 247 :10.
3- 4) رجال الکشّی 6 :/1 طبع مؤسسه آل البیت (علیه السلام).

وقال أبو عبد الله (علیه السلام): «تفقّهوا فی الدین، فإنه مَن لم یتفقّه فی الدین فهو أعرابی» (1).

وفی حدیث آخر: «لم ینظر الله إلیه یوم القیامه، ولم یزکّ له عملاً» (2).

وفی صحیح أبان بن تغلب، عن أبی عبد الله (علیه السلام): «لوددت لو أن أصحابی ضربت رؤوسهم بالسیاط حتّی یتفقّهوا» (3).

وروی بشیر الدهان عنه (علیه السلام): «لا خیر فیمن لا یتفقّه من أصحابنا. یا بشیر، إن الرجل منهم إذا لم یستغن بفقهه احتاج إلیهم، فإذا احتاج إلیهم أدخلوه فی باب ضلالتهم وهو لا یعلم» (4).

وقال (علیه السلام): «الروایه لحدیثنا یشدُّ به قلوب شیعتنا أفضل من ألف عابد» (5).

وقال (علیه السلام): «إذا أراد الله بعبد خیراً فقّهه فی الدین» (6).

وفی حدیث آخر: «الکمال کل الکمال التفقّه فی الدین، والصبر علی النائبه، وتقدیر المعیشه» (7).

وفی آخر أیضاً: «کمال الدین طلب العلم والعمل به» (8).

وفی حدیث قال (علیه السلام): «ألا لا خیر فی عباده لا فقه فیها» (9).

ص:16


1- 1) أصول الکافی 31 :/1 باب فرض العلم ووجوبه/ ح 6.
2- 2) أصول الکافی 31 :/1 باب فرض العلم ووجوبه/ ح 7.
3- 3) أصول الکافی 31 :/1 باب فرض العلم ووجوبه/ ح 8 .
4- 4) أصول الکافی 33 :/1 باب صفه العلم والعلماء/ ح 6.
5- 5) أصول الکافی 32 :/1 باب صفه العلم والعلماء/ ح 8 .
6- 6) أصول الکافی 30 :/1 باب صفه العلم والعلماء/ ح 3.
7- 7) أصول الکافی 32 :/1 باب صفه العلم والعلماء/ ح 4.
8- 8) أصول الکافی 30 :/1 باب فرض العلم ووجوب طلبه والحث علیه/ ح 4.
9- 9) أصول الکافی 36 :/1 باب صفه العلماء/ ح 3.

وقال (علیه السلام): «ما من أحد یموت أحبُّ إلی إبلیس من موت فقیه» (1).

فمفاد هذه الأحادیث الشریفه أنّ الذی یدّعی الوصول إلی المقامات الروحیّه عبر الریاضات النفسیّه والاستعداد النفسی أو نحو ذلک، مهما کان متنسّکاً وأنه طوی الأوراد والأذکار والریاضات والختوم فی دورات عدیده وأربعینیّات کثیره، إذا لم یتفقّه فی الدین والشریعه فهو أعرابی لا یزکّی الله تعالی له عملاً، کیف وهو لم یتعرّف علی حدود الله، ومواطن رضاه، وموارد سخطه، إذ أنه لیس بنبیّ ولا رسول، فمن لا یتقیّد بحدود الشریعه کیف یتصور أنه علی قرب منه تعالی، ومن ثَمَّ کان الفقیه _ وهو المبیّن والموضّح لحدود الشریعه من الکتاب والسُنّه _ أبغض شیء لإبلیس؛ لأنه ببیان حدود الشریعه تفشل خطط وحیل إبلیس وشبکات تسویلاته الروحیه؛ ولأنّ التقید بالشریعه هو میزان الاستقامه، وأنّ مرمی ومطمع إبلیس فی غوایته لکثیر من الفِرَق والجماعات التی تتقمّص السلک الروحی وتدّعی الارتباط بمنابع الغیب، هو فسخ تلک الجماعات عن الالتزام بحدود الشریعه بارتکاب المحرّمات والتنصّل عن أداء الواجبات شیئاً فشیئاً، وبالتالی إغراؤها فی الانسلاخ عن دین خاتم الأنبیاء (صلی الله علیه و آله).

ومن هنا کان الفقه والتفقّه یوضّح معالم الدین وحدود الشریعه وحدود الطریق إلی الله تعالی وتمایزه عن حدود الطریق إلی الغوایه والضلال، کما أن الفقه یقف سدّاً منیعاً أمام التأویلات الباطله الضالّه لنصوص القرآن والحدیث، فإنّ تلک الجماعات تعتمد ضمن وسائلها الإقناعیّه لجذب الناس إلی مسیرها علی تأویلات لنصوص الدینیه لا

ص:17


1- 1) أصول الکافی 38 :/1 باب فقد العلماء/ ح 1.

تستند إلی میزان وضابطه سوی الدعاوی ومیول الأهواء وادعاء المقامات الغیبیه والارتباط بالغیب کی تنطلی علی أفراد الجماعه، أن کل ما یقولونه هو إلهام غیبی وإیحاء لدنی لا یقبل النقاش والمسأله، وهو فوق الاستدلال والبحث والنقد..

نماذج قرآنیّه فی القدره التکوینیّه لروّاد الضلال:

علی سبیل النبذه لا الاستقصاء:

منها: إبلیس اللعین، فإنه کما یصفه القرآن الکریم بالتمکین الذی أعطاه الله له: یا بَنِی آدَمَ لا یَفْتِنَنَّکُمُ الشَّیْطانُ کَما أَخْرَجَ أَبَوَیْکُمْ مِنَ الْجَنَّهِ یَنْزِعُ عَنْهُما لِباسَهُما لِیُرِیَهُما سَوْآتِهِما إِنَّهُ یَراکُمْ هُوَ وَ قَبِیلُهُ مِنْ حَیْثُ لا تَرَوْنَهُمْ إِنّا جَعَلْنَا الشَّیاطِینَ أَوْلِیاءَ لِلَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ 1 ).

وقال تعالی: وَ اسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِکَ وَ أَجْلِبْ عَلَیْهِمْ بِخَیْلِکَ وَ رَجِلِکَ وَ شارِکْهُمْ فِی الْأَمْوالِ وَ الْأَوْلادِ وَ عِدْهُمْ وَ ما یَعِدُهُمُ الشَّیْطانُ إِلاّ غُرُوراً 2

وقال تعالی: أَ لَمْ تَرَ أَنّا أَرْسَلْنَا الشَّیاطِینَ عَلَی الْکافِرِینَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا 3 ) ،وَ إِنَّ الشَّیاطِینَ لَیُوحُونَ إِلی أَوْلِیائِهِمْ لِیُجادِلُوکُمْ 4 )

وقال تعالی: وَ مَنْ یَعْشُ عَنْ ذِکْرِ الرَّحْمنِ نُقَیِّضْ لَهُ شَیْطاناً فَهُوَ لَهُ قَرِینٌ 5 )

وقال تعالی: وَ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ أَعْمالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِیلِ 6 )وغیرها من

ص:18

الآیات التی تتحدّث عن المکنه والقدره التی أعطاها الباری تعالی لإبلیس من التأثیر علی نفوس بنی آدم إلاّ المخلَصین، وهی درجه من الملکوت لم ترقَ إلیها القوی العظمی للدول البشریه عبر التاریخ إلی یومنا الحاضر، هذا مضافاً إلی تسخیره لمرده الشیاطین والعفاریت جنوداً له لیسترقوا السمع ویراقبوا جمع البشریه من لدن آدم (علیه السلام) إلی یوم الوعد المعلوم.

ویبیّن أمیر المؤمنین (علیه السلام) أن هذه المکنه والقدره لم تُعطَ لإبلیس اللعین جزافاً واعتباطاً، قال (علیه السلام): «فاعتبروا بما کان من فعل الله بإبلیس إذ أحبط عمله الطویل، وجهده الجهید وکان قد عبد الله سته آلاف سنه، لا یدری أمن سِنی الدنیا أم من سِنی الآخره، عن کبر ساعه واحده. فمن ذا بعد إبلیس یسلم علی الله بمثل معصیته؟ کلاّ» (1).

فهذه السته آلاف سنه التی لا یُدری أنها من سِنی الأرض أو من سِنی السماء التی عبد الله تعالی فیها، هی التی أوجبت الجزاء له بهذا التمکین، فهو قد ارتاض هذه المدّه ومضی حقباً فی الریاضه الروحیه لکن ابتغی بها نتیجه بخسه، وهی التمکین فی دار الدنیا من سلطان الملکوت النازل، وهو فی الآخره من الأخسرین.

ومنها: العفریت من الشیاطین، قال تعالی: قالَ یا أَیُّهَا الْمَلَؤُا أَیُّکُمْ یَأْتِینِی بِعَرْشِها قَبْلَ أَنْ یَأْتُونِی مُسْلِمِینَ * قالَ عِفْرِیتٌ مِنَ الْجِنِّ أَنَا آتِیکَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقامِکَ وَ إِنِّی عَلَیْهِ لَقَوِیٌّ أَمِینٌ * قالَ الَّذِی عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْکِتابِ أَنَا آتِیکَ بِهِ قَبْلَ أَنْ یَرْتَدَّ إِلَیْکَ طَرْفُکَ فَلَمّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قالَ هذا مِنْ فَضْلِ رَبِّی 2 )فبیّن تعالی أن القدره التی تمکّن منها العفریت نظیر المکنه التی کانت

ص:19


1- 1) نهج البلاغه 137 :/2 الخطبه القاصعه: الرقم 192.

لدی آصف بن برخیا وصی النبی سلیمان (علیه السلام) صاحب علم من الکتاب فی بعض جهاتها، وإن کانت دونها بعض الشیء، مع أن العفریت هو من الشیاطین المسخّرین للنبی سلیمان (علیه السلام)، وهذه القدره لم تکن سحراً وتخییلاً، بل قدره حقیقیه تتجلی بأن یأتی فی بضع دقائق بعرش ملکه سبأ من الیمن إلی فلسطین.

ومنها: بلعم بن باعورا، قال تعالی: وَ اتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأَ الَّذِی آتَیْناهُ آیاتِنا فَانْسَلَخَ مِنْها فَأَتْبَعَهُ الشَّیْطانُ فَکانَ مِنَ الْغاوِینَ * وَ لَوْ شِئْنا لَرَفَعْناهُ بِها وَ لکِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَی الْأَرْضِ وَ اتَّبَعَ هَواهُ فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ الْکَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَیْهِ یَلْهَثْ أَوْ تَتْرُکْهُ یَلْهَثْ ذلِکَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ یَتَفَکَّرُونَ (1)

والآیه التی أوتیها بلعم بن باعورا هی حرف من الاسم الأعظم، کما وردت بذلک الروایات، والاسم الأعظم لیس قولاً باللسان یصوّت، بل هو الروح الأعظم، وإعطاء حرف منه یعنی الارتباط الروحی بدرجه من التأیید منه، ومع کلّ ذلک لم تکن نفس بلعم بن باعورا وشهوتها قد خمدت، بل تغلّبت فی النهایه علیه، وأرادت تسخیر هذا الارتباط الروحی بالاسم الأعظم تحت إمرتها، فکانت العاقبه أن انسلخت نفس بلعم عن هذا الارتباط والتأیید، فرغم القدره التکوینیه والمقام الذی وصل إلیه، إلاّ أن ذلک لم یضمن عدم وقوعه فی الخطأ والمعصیه، ولم یمنعه من الشطط والخطل.

ومن ثَمَّ قال جمله من المحققین من أهل المعرفه من الإمامیه أن الشطط والشطحات التی تصیب وتعتور وتعرض علی أهل الریاضات

ص:20


1- 1) الأعراف: 175 و176.

الروحیه دالّه وکاشفه عن عدم سیطرتهم علی جبل النفس وأنانیه الذات، ففرعونیته بدل أن تموت تزداد قوه بقوه الریاضات الخاطئه أو غیر المتقیّده بالشریعه، فالطریقه تکون بدون الشریعه طریقه شیطانیه بدل أن تکون رحمانیه، ومن ثَمَّ کان الفقه أمان من الزیغ والضلال لأصحاب الریاضات الروحیه، کما هو أمان لبقیه شرائح الأمّه عن الانحراف، وهو من معانی أن التمسک بالثقلین أمان عن ضلال الأمّه.

وفی الحقیقه أن دفائن طبقات النفس علی ترکیب غامض، فتجتمع ظواهر من الصفات الفضیلیه العالیه مع هذه الرذائل ذوات السوء الشدید، وإلی ذلک یشیر ما رواه فی الاحتجاج عن الرضا (علیه السلام)، قال: قال علی بن الحسین (علیه السلام): «إذا رأیتم الرجل قد حسن سمته وهدیه، وتماوت فی منطقه، وتخاضع فی حرکاته، فرویداً لا یغرنَّکم، فما أکثر من یعجزه تناول الدنیا ورکوب المحارم منها؛ لضعف نیته ومهانته، وجبن قلبه، فنصب الدین فخاً لها، فهو لا یزال یختل الناس بظاهره، فإن تمکّن من حرام اقتحمه، وإذا وجدتموه یعف عن المال الحرام فرویداً لا یغرنَّکم، فإن شهوات الخلق مختلفه، فما أکثر من ینبو عن المال الحرام، وإن کثر، ویحمل نفسه علی شوهاء قبیحه فیأتی منها محرّماً، فإذا وجدتموه یعف عن ذلک فرویداً لا یغرنَّکم حتّی تنظروا ما عقده عقله، فما أکثر من ترک ذلک أجمع، ثمّ لا یرجع إلی عقل متین، فیکون ما یفسده بجهله أکثر مما یصلحه بعقله، وإذا وجدتم عقله متیناً فرویداً لا یغرنَّکم حتّی تنظروا أمع هواه یکون عقله، أو یکون مع عقله علی هواه، وکیف محبّته للرئاسات الباطله وزهده فیها، فإن فی الناس من خسر

ص:21

الدنیا والآخره بترک الدنیا للدنیا، ویری أن لذه الرئاسه الباطله أفضل من لذه الأموال والنعم المباحه المحلله، فیترک ذلک أجمع طلباً للرئاسه حتّی إذا قیل له: اتق الله أخذته العزه بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد، فهو یخبط خبط عشواء ویقوده أوّل باطل إلی أبعد غایات الخساره، ویمدّه ربه بعد طلبه لما لا یقدر علیه فی طغیانه، فهو یحلُّ ما حرَّم الله، ویحرّم ما أحلَّ الله، لا یبالی بما فات من دینه إذا سلمت له رئاسته التی قد یتقی من أجلها، فأولئک الذین غضب الله علیهم وأعدّ لهم عذاباً مهیناً...» إلی أن قال: «ولکن الرجل کل الرجل، نعم الرجل، هو الذی جعل هواه تبعاً لأمر الله، وقواه مبذوله فی رضا الله، یری الذل مع الحق أقرب إلی عزّ الأبد من العزّ فی الباطل، ویعلم أن قلیل ما یحتمله من ضرائها یؤدّیه إلی دوام النعیم فی دار لا تبید ولا تنفد، وإن کثیر ما یلحقه من سرائها إن اتّبع هواه یؤدّیه إلی عذاب لا انقطاع له ولا یزول، فذلکم الرجل نعم الرجل، فتمسکوا به، وبسُنّته فاقتدوا، وإلی ربکم به فتوسلوا، فإنه لا ترد له دعوه، ولا تخیب له طلبه» (1).

فمن ذلک ینبغی الالتفات إلی أن الریاضات الروحیه تکسب النفس قدرات خارقه، کطی الأرض، وقراءه الضمیر، والترائی فی منام الآخرین، والتصرّف فی تلک الرؤی، وقراءه الأعمال الماضیه أو المستقبلیه، وغیرها من قدرات النفس التی قد یطلق علیها علماء الروح والنفس الجدد المحدّثون: قوه التخاطر، والجلاء البصری والسمعی، والتنویم المغناطیسی، وغیرها من قدرات وحرکات الروح والاتصال مع

ص:22


1- 1) الاحتجاج 53 :2.

أرواح الموتی، وأنه لتحکی أفعال خارقه عن مرتاضی الهند أو فِرَق الصوفیه المختلفه فی الصین وشرق آسیا وغیرها من المناطق، إلاّ أن کل ذلک لیس علامه النجاه ورضا الرب تعالی، فإن موطن ذلک التقوی والطاعه له تعالی.

مفهوم العداله یقلب إلی العصمه المکتسبه وذریعه التأویل:

ومن الأغالیط التی یردّدها مدّعو المقامات والمنازل الروحیه، هو تفسیر العداله التی هی ملکه الاجتناب عن المعاصی فی السلوک العملی، بأن هذه الماهیّه هی عصمه مکتسبه، فیقلب عنوان العداله إلی العصمه، وحیث لا یمکنهم دعوی أنها لدنّیه بنصب من الشریعه، یختلقون لها مخرجاً کونها مکتسبه وأن العصمه قابله للاکتساب، ولیس بالضروره أن تکون وهبیه لدنیه منه تعالی، وأن العصمه وإن کانت شرطاً فی المعصومین الأربعه عشر (النبی (صلی الله علیه و آله) وأهل بیته (علیهم السلام)، إلاّ أن ذلک لا یعنی حصرها فیهم، بل هی عامه قابله للتحقق فی نوع البشر بالاکتساب، وأن العصمه الاکتسابیه یکفی فیها العصمه فی العمل وإن لم تکن عصمه فی العلم، أی یکفی فیها العصمه العملیه دون أن تکون عصمه علمیه، إلی غیر ذلک من الإطارات التی یصیغونها قوالب لا تنطلی إلاّ علی السذّج وعلی قلیلی البضاعه العلمیه.

مع أنه لو فرض اجتناب شخص عن المعاصی من لدن بلوغه إلی مماته فلیس ذلک یخرجه عن حدَّ العداله، ویتجاوز به إلی حدَّ العصمه، وأیّ فرق بین الماهیّتین والمعنیین حینئذٍ، ثمّ أنه کیف یعقل انفکاک العصمه العملیه عن العلمیه، وهل یعقل لمن یضلُّ الطریق أن تکون له

ص:23

عصمه یمتنع علیه الخطأ فی العمل، مع أن علماء الإمامیه فی علم الکلام قد أشبعوا البحث فی أن العصمه العملیه ولیده العصمه العلمیه، والعصمه تعنی امتناع صدور المعصیه من المعصوم وقوعاً، وإن لم تکن ممتنعه منه إمکاناً، وهذا بخلاف العداله، فإنه وإن اجتنب المعاصی طیله حیاته إلاّ أنه لا یمتنع منه وقوع وصدور المعصیه.

هذا مع أن العصمه تلازم الحجیه الرسمیه علی الآخرین، فکیف یکون الشخص معصوماً ولا یکون حجه بذاته علی الآخرین وینصُّ الشرع الحنیف علی لزوم اتّباعه.

ومن هذه الدعوی یتطوّر الحال عند مدّعی المنازل الروحیّه إلی دعاوی أکثر فأکثر، ویتطوّر بهم الحال إلی مزالق یخالفون بها الضرورات الشرعیّه تحت ذریعه التأویل الذی یفتحون بابه تغطیه لتلک المخالفات، کما حصل ذلک لکلّ الفِرَق التی انحرفت عن أئمّه أهل البیت (علیهم السلام).

روی الکشّی بسنده عن الصادق قوله (علیه السلام): «قوم یزعمون أنّی لهم إمام، ما أنا لهم بإمام، ما لهم لعنهم الله کلّما سترت ستراً هتکوه، هتک الله ستورهم، أقول کذا، یقولون إنما یعنی کذا، إنما أنا إمام من أطاعنی» (1).

وروی عنه (علیه السلام) (2) أنه قال عن أبی الخطّاب _ الذی انحرف بعد أن کان من أصحاب السرّ کبلعم بن باعورا، حین دخل ومعه سبعون رجلاً _: «ألا اخبرکم بفضائل المسلم»، فلا أحسب أصغرهم إلاّ قال: بلی جُعلت فداک، فقلت: «من فضائل المسلم أن یقال: فلان قارئ لکتاب الله (عزوجل)، وفلان ذو حظّ من ورع، وفلان یجتهد فی عبادته لربّه، فهذه من

ص:24


1- 1) رجال الکشی /2 576 - /595 طبع مؤسسه آل البیت (علیه السلام).
2- 2) المصدر السابق.

فضائل المسلم، ما لکم وللریاسات، إنما المسلمون رأس واحد، إیّاکم والرجال، فإن للرجال مهلکه، فإن أبی یقول: إن شیطاناً یقال له المذهب یأتی فی کل صوره، إلاّ أنه لا یأتی فی صوره نبی ولا وصی نبی، ولا أحسب إلاّ وقد تراءی لصاحبکم، فاحذروه، فبلغنی أنهم قتلوا معه فأبعدهم الله وأسحقهم إنّه لا یهلک علی الله إلاّ هالک».

محمّد السند (/11 ذی القعده/ 1424ه-)

یوم میلاد الإمام الرضا (علیه السلام)

ص:25

ص:26

تنویع البحث

الحمد لله الذی یهدی من یشاء ویضلُّ من یشاء وله الحجه البالغه، والصلاه والسلام علی محمّد خاتم أنبیائه وسید رسله الذی أرسله بالهدی ودین الحق لیظهره علی الدین کله ولو کره المشرکون، وعلی آله الأوصیاء الهداه وخاتمهم المهدی المنتظر الذی یملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً.

وبعد، فقد قال جلَّ وعلا :أَ حَسِبَ النّاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنّا وَ هُمْ لا یُفْتَنُونَ 1 )، «یفتنون کما یفتن الذهب ویخلصون کما یخلص الذهب» (1) کما قال الکاظم (علیه السلام)، «ولا بدَّ للناس من أن یمحّصوا ویمیّزوا ویغربلوا، وسیخرج من الغربال خلق کثیر» (2)، کما جاء عن الصادق (علیه السلام).

وعن الباقر (علیه السلام) أنه قال: «لتمحّصنَّ یا شیعه آل محمّد تمحیص الکحل فی العین، وإن صاحب العین یدری متی یقع الکحل فی عینه ولا یعلم متی یخرج منها، وکذلک یصبح الرجل علی شریعهٍ من أمرنا ویمسی وقد خرج منها، ویمسی علی شریعه من أمرنا، ویصبح وقد خرج

ص:27


1- 2) رواها فی الکافی 370 :/1 باب التمحیص والامتحان/ ح 5.
2- 3) رواها فی الکافی 370 :/1 باب التمحیص والامتحان/ ح 2، ولکن الموجود (ویستخرج) بدل (وسیخرج).

منها» (1). وفی خبر آخر: «والله لتمحّصنَّ، والله لتطیرن یمیناً وشمالاً حتّی لایبقی منکم إلاّ کل امرئ أخذ الله میثاقه، وکتب الإیمان فی قلبه وأیّده بروح منه». وفی روایه أخری عنهم (علیهم السلام): «حتّی لا یبقی منکم علی هذا الأمر إلاّ الأندر فالأندر» (2). وفی روایه: «ولا یکون الذی تمدّون إلیه أعناقکم (وهو ظهور الحجه (علیه السلام) حتّی یشقی من شقی ویسعد من سعد» (3).

وإن من تلک الفتن العمیاء هی توالی المدّعین للنیابه الخاصه (الوساطه) والسفاره فی الغیبه الکبری بأسالیب وأشکال مختلفه وتسمیات متعدّده یموّهون بها علی مختلف أصناف الناس. فتاره تحت غطاء التشرف والفوز بلقاء الحجه، وأخری التظاهر بالتقی والورع والوصول إلی مقام الأبدال والأوتاد، وثالثه الرؤیا فی المنام، ورابعه السحر والشعبذه وإظهاره کمعجزه وکرامه، وخامسه المکاتبه و... و...

ومن ثَمَّ انتظم البحث فی هذه الصفحات بعداد تلک الشُبَه (4)، تنبیهاً علی زیفها وإبانه لزیغها وإلاّ فانقطاع السفاره فی الغیبه الکبری کالنار علی المنار وکالشمس فی رابعه النهار، حتّی أن الشیخ أبا القاسم جعفر بن محمّد بن قولویه (5) قال: (إنّ عندنا (أی الطائفه الإمامیه) أن کل من

ص:28


1- 1) غیبه النعمانی: /214 باب /12 ح 12.
2- 2) غیبه النعمانی: 33.
3- 3) غیبه النعمانی: /217 باب /12 ح 16.
4- 4) الشُبَه، جمع شبهه وتجمع علی شبهات أیضاً.
5- 5) صاحب کتاب کامل الزیارات، وأستاذ الشیخ المفید فی الفقه، قال عنه النجاشی: من ثقات أصحابنا وأجلائهم فی الحدیث والفقه: قرأ علیه شیخنا أبو عبد الله الفقه، کل ما یوصف به الناس من جمیل وفقه فهو فوقه.

ادّعی الأمر (أی السفاره) بعد السمری (1) (آخر النواب الأربعه فی الغیبه الصغری) فهو کافر منمّس (محتال) ضال مضل) (2)، فلولا التلبیس بالأقنعه المتلوّنه والالتواء بالطرق المعوجّه لما کانت حاجه للخوض فی ذلک. ومنوال الجزء الأوّل من الکتاب کما یلی:

الفصل الأوّل: فی الفرق بین السحر والمعجزه والکرامه.

الفصل الثانی: فی کون انقطاع النائب الخاص للإمام الحجه (علیه السلام) عقیده من ضروریات الإمامیه الإثنی عشریه، وفیه عشره أمور:

الأمر الأوّل: معنی النیابه.

الأمر الثانی: کلمات علماء الطائفه رضوان الله علیهم.

الأمر الثالث: النیابه العامه للفقهاء.

الأمر الرابع: منابع الشریعه.

الأمر الخامس: الرؤیا لیست مصدراً للتشریع.

الأمر السادس: نبذه من أحوال النواب الأربعه (رض) فی الغیبه الصغری.

الأمر السابع: ذکر المذمومین الذین ادّعوا البابیه (3) لعنهم الله.

الأمر الثامن: ثواب الثبات والتمسّک بالدین فی الغیبه الکبری وشدّه المحنه.

ص:29


1- 1) وربما أثبت البعض السیمری، أو الصیمری بالصاد؛ وهو أبو الحسن علی بن محمّد السیمری، کما یأتی فی الأمر السادس من الفصل الثانی من هذا الکتاب.
2- 2) غیبه الطوسی: /412 ح 385.
3- 3) البابیه: نسبه إلی الباب، وهم من کانوا یدّعون أنهم الباب إلی الحجه (علیه السلام). بمعنی أن من یرید أمراً ما من الحجه، فلا بدَّ أن یعود إلیهم، وهم بدورهم یؤدّون ذلک إلی الحجه حتّی یبیّن الحق، وکل من ادّعی ذلک سوی السفراء الأربعه الذین کانوا فی عصر الغیبه الصغری، ادّعی باطلاً، کما سیأتی ذلک مفصّلاً فی الأمر السابع من الفصل الثانی.

الأمر التاسع: تفسیر الکتاب الوارد من الناحیه المقدسه علی الشیخ المفید وتشرف عدّه من أساطین الفقه والعلم بلقائه (علیه السلام).

الأمر العاشر: من هم الأبدال والأوتاد؟

الفصل الثالث: فی الفِرَق التی انحرفت عن الطائفه الإمامیه وکیفیه ذلک.

الفصل الرابع: فی تاریخ البابیه فی إیران.

الخاتمه: وفیها ثلاثه أمور:

الأمر الأوّل: فی خروج الدجّال.

الأمر الثانی: ظهور الحجه (علیه السلام) وأصحابه.

الأمر الثالث: فی ذم الجهل ومدح العلم.

هذا ما وسع المجال لسطره وبالله التوفیق.

أما الجزء الثانی فهو کما یلی:

الفصل الأوّل: العقول والخواطر.

الفصل الثانی: منظومه المعارف الدینیه.

الفصل الثالث: فتنه البصیره.

الفصل الرابع: حقیقه ومراتب الحجج.

الفصل الخامس: القواعد الرقابیه فی المعرفه.

الفصل السادس: النیابه الخاصه.

الفصل السابع: حقیقه النیابه الخاصه والسفاره.

الفصل الثامن: مفهوم الغیبه بین الافراط والتفریط.

الفصل التاسع: التوقیت والظهور.

* * *

ص:30

ص:31

ص:32

الفصل الأوّل: فی الفرق بین السحر والمعجزه والکرامه

لمّا کان طریق إثبات النبوه هی المعجزه التی هی من قِبل الله تعالی وهی تفترق عن السحر کان من اللازم معرفه کلٍ منهما بنحو عمیق ودقیق، کی لا یلتبس الأمر ویعلم المحق من المبطل والصادق من الکاذب، سأل ابن السکیت، الرضا (علیه السلام) بعدما بیّن له علل وجه معجزات الأنبیاء: فما الحجه علی الخلق الیوم؟ فقال (علیه السلام): «العقل تعرف به الصادق علی الله فتصدّقه والکاذب علی الله فتکذّبه»، فقال ابن السکیت: هذا والله الجواب (1).

وسأل أبو بصیر، الصادق (علیه السلام): لأیّ علّه أعطی الله (عزوجل) أنبیاءه ورسله وأعطاکم المعجزه؟ فقال: «لیکون دلیلاً علی صدق من أتی به والمعجزه علامه لله لا یعطیها إلاّ أنبیاءه ورسله وحججه لیُعرف به صدق الصادق من کذب الکاذب» (2).

قال المحقق الطوسی (3) فی التجرید: (وطریق معرفه صدقه (النبی (صلی الله علیه و آله) ظهور المعجزه علی یده وهو ثبوت ما لیس بمعتاد أو نفی ما هو معتاد مع خرق العاده ومطابقه الدعوی) (4).

ص:33


1- 1) البحار 70 :11،نقلاً عن علل الشرائع، وعیون أخبار الرضا (علیه السلام) للصدوق.
2- 2) المصدر السابق.
3- 3) المحقق نصیر الدین الطوسی من أکابر علماء الإمامیه وله خدمات کبیره للمذهب، وقد برع فی علوم کثیره کالفلسفه وعلم الکلام والفلک والهیأه والهندسه وغیرها، وقد بنی المرصد الفلکی المشهور بمراغه.
4- 4) تجرید الاعتقاد: /350 طبعه جماعه المدرسین/ (1407ه--).

وقال العلامه الحلّی (1) فی شرحه للتجرید فی ذیل العباره: (الثبوت والنفی سواء فی الإعجاز فإنه لا فرق بین قلب العصا حیّه وبین منع القادر عن رفع أضعف الأشیاء، وشرطنا خرق العاده لأن فعل المعتاد ونفیه لا یدلُّ علی الصادق، وقلنا: مع مطابقه الدعوی لأن من یدّعی النبوه ویسند معجزته إلی إبراء الأعمی فیحصل له الصمم مع عدم برء الأعمی لا یکون صادقاً.

ولا بدَّ فی المعجزه من شروط أحدها: أن یعجز عن مثله أو عمّا یقاربه الأمّه المبعوث إلیها. الثانی: أن یکون من قِبل الله تعالی أو بأمره. الثالث: أن یحدث عقیب دعوی المدّعی للنبوه أو جاریاً مجری ذلک ونعنی بالجاری مجری ذلک أن یظهر دعوه النبی فی زمانه... (2) الخامس: أن یکون خارقاً للعاده) (3).

وقال المحقق الطوسی فی التجرید أیضاً: (المسأله الخامسه فی الکرامات: وقصه مریم وغیرها تعطی جواز ظهورها [أی المعجزه] علی الصالحین) (4)، وقال العلامه الحلّی فی شرحه للعباره: (استدلَّ المصنف (رض) بقصه مریم، فإنّها تدلُّ علی ظهور معجزات علیها وغیرها مثل قصه آصف وکالأخبار المتواتره المنقوله عن علی وغیره من الأئمّه (علیهم السلام).

ص:34


1- 1) العلامه الحلّی هو الشیخ جمال الدین أبو منصور الحسن بن یوسف بن المطهر، شیخ الطائفه وعلاّمه وقته وصاحب التحقیق والتدقیق، کثیر التصانیف، انتهت الإمامیه إلیه، برع فی العلوم العقلیه والنقلیه.
2- 2) أی إلی أن قال.
3- 3) شرح تجرید الاعتقاد: 350.
4- 4) تجرید الاعتقاد: 351.

وقال المحقق الطوسی بعد ذلک: (ولا یلزم خروجه عن الإعجاز ولا النفور ولا عدم التمیز ولا إبطال دلالته ولا العمومیه).

وقال العلامه فی شرحه: (إن المعجزه مع الدعوی مختصٌّ بالنبی (صلی الله علیه و آله) فإذا ظهرت المعجزه علی شخص فإما أن یدّعی النبوه أو لا، فإن ادّعاها علمنا صدقه إذ إظهار المعجزه علی ید الکاذب قبیح عقلاً، وإن لم یدّع النبوه لم یحکم بنبوته، فالحاصل أن المعجزه لا تدل علی النبوه ابتداءً، بل تدلُّ علی صدق الدعوی فإن تضمّنت الدعوی النبوه دلَّت المعجزه علی تصدیق المدّعی فی دعواه ولا یلزم إظهار المعجزه علی کل صادق إذ نحن إنما نجوّز إظهارها علی مدعی النبوه أو الصالح إکراماً لهما وتعظیماً وذلک لا یحصل لکل مخبر بصدق وإنّ امتیاز النبی (صلی الله علیه و آله) یحصل بالمعجزه واقتران دعوی النبوه، وهذا شیء یختصُّ به دون غیره ولا یلزم مشارکه غیره له فی المعجز مشارکته له فی کل شیء، وکما لا یلزم الإهانه وانحطاط مرتبه الإعجاز مع ظهور المعجز علی جماعه من الأنبیاء کذا لا یلزم الإهانه مع ظهوره علی الصالحین) (1).

وقال المحقق القمی (رض) (2) فی رساله أصول الدین: (الإمام یعرف بالمعجزه فکل من ادّعی الإمامه وأتی بالمعجزه فإنّما تدلُّ علی صدقه مثل ما مضی فی بعث النبوه) (3).

ص:35


1- 1) شرح تجرید الاعتقاد: 351.
2- 2) المحقق المیرزا (أبو القاسم القمی ) من کبار فقهاء الشیعه له کتاب (قوانین الأصول) فی أصول الفقه، و(جامع الشتات)، و(غنائم الأیام) فی الفقه وغیر ذلک، واشتهر بالمحقق القمی.
3- 3) رساله فی أصول الدین/ المحقق القمی.

وقال العلامه الحلّی فی کتاب أنوار الملکوت ما حاصله: (المعجز أمر خارق للعاده مقرون بالتحدّی، والتقیید بخارق للعادق لیتمیّز المعجز عن غیره، وهذا القید یُکتفی به عن التقیید بعدم المعارضه لیتمیز به عن السحر والشعبذه إذ السحر والشعبذه لیس بخارق للعاده وإن کانت خفیه علی أکثر الناس. وقیّدنا الخارق للعاده بالاقتران بالتحدی لیتمیز المعجز عن الکرامات) (1).

وقال الحکیم المتبحّر محمّد مهدی النراقی (2) فی کتابه (أنیس الموحدین): (کل من ادّعی النبوه أو الإمامه وصدر منه أمر خارق فهو صاحب کرامه) (3)، ثمّ قال: (والفرق بین المعجزه والسحر والشعبذه هو أن السحر والشعبذه من الأمور العادیه، ولکن أسبابهما تخفی علی أکثر الناس، وهذا بخلاف المعجزه فهی لیست من الأمور العادیه ولا یوجد لها سبب مطلقاً) (4).

وتوضیح الکلام فی هذا المقام، أن الأمور العادیه التی جرت عادهُ الله تعالی علی وقوعها علی قسمین:

الأوّل: ما سببه ظاهر وهو یحصل إمّا من أسبابٍ أرضیه مثل تأثیر بعض الأغذیه والأدویه، وصیروره النطفه إنساناً ونحو ذلک من الأسباب الأرضیه التی تتفق، وإما تحصل من أسباب سماویه مثل الحراره

ص:36


1- 1) أنوار الملکوت فی شرح الیاقوت/ العلامه الحلّی: 184.
2- 2) هو العلامه الجامع للفنون والعلوم العقلیه والنقلیه ذو الفضائل الأخلاقیه والملکات النورانیه، صاحب کتاب (جامع السعادات).
3- 3) أنیس الموحّدین/ العلامه النراقی.
4- 4) المصدر السابق.

الحاصله من الشمس، وإما تحصل من ترکّب الأسباب مثل تأثیر الدواء المتناول فی جو هوائی خاص، ومثل تأثیر الدعاء المکتوب فی وقت خاص، أو الذی یقرأ فی وقت خاص، وهذه کلها من الأمور التی جرت عاده الله تعالی علی وقوعها بأسبابٍ متوفره ومتهیّئه لأکثر الناس.

الثانی: هی التی تحصل أیضاً إما من أسبابٍ أرضیه أو سماویه أو کلیهما، ولکن أسبابها مخفیه علی أکثر الناس، مثل السحر والشعبذه والطلسمات وعلم الحیل، والنیرنجات، وحیث إن لها أسباباً فالتعلّم والتعلیم حاصل فیها، أی إن کل من یعلم تلک العلوم یمکن له أن یعلّمها غیرَه، بخلاف المعجزه، التی لیس لها سبب مطلقاً، لأنه من المعلوم أن شقّ القمر _ مثلاً _ لم یقع بسبب وحیله ما، بل هو عطیه إلهیه یعطیها الله تبارک وتعالی لمن یشاء، ومن ذلک لا یستطیع صاحب المعجزه أن یعلّمها غیرَه حیث إنه لیس لها علّه غیر إراده الله تعالی، فالتعلیم فی المعجزه لا مجال له.

إذاً اتضح أن المعجزه خارقه للعاده.

وأما السحر والکهانه (1) والشعبذه فلیست بخارقه للعاده، بل هی أمور عادیه أسبابها تخفی علی أکثر الناس.

والتفریق بین المعجزه والسحر والشعبذه علی من له غَرفه من المعارف والعلوم فی نهایه السهوله حیث إنه یتمکن من العلم بأن الأمر له سبب أم لا، وأرباب السحر أسرع معرفه لذلک من بقیه المتعلّمین، ولذلک أوّل من آمن بالنبی موسی (علیه السلام) هم السحره. ولکن هذا الفرق

ص:37


1- 1) الکهانه الإخبار عن المستقبل بتوسط الجن بعد انصیاعهم للکاهن بسبب نمطٍ من الأعمال وهی قریبه من السحر.

یشکل علی عامه الناس الاهتداء إلیه فعلیهم بمتابعه العلماء کی یشرق نور الحقیقه فی قلوبهم.

نعم، هنالک فرق آخر بین صاحب المعجزه والساحر یمکن لعامه الناس معرفته وهو أن صاحب المعجزه مهما طلب منه (1) أمر خارق للعاده للاحتجاج به فإنه قادر علی إظهاره مثلما طلب جماعه من المعاندین من نبینا (صلی الله علیه و آله) کثیراً من الأمور الخارقه للعاده فأظهرها لهم، وکذلک بقیه الأنبیاء (علیهم السلام).

وهذا بخلاف الساحر، فإن عمله منحصر فی فعل خاص قد تعلّمه، وإذا طلب منه أمر _ خارق للعاده _ آخر فإنه یعجز عن ذلک، ومن ذلک لم یرَ ولم یسمع أن ساحراً کان یأتی بکل ما یطلب منه.

أقول: فتحصّل مما تقدّم من کلمات الأعلام أن المعجزه أمر خارق للعاده یأتی بها من یدّعی النبوّه أو الإمامه إثباتاً لصدقه، وأن معجزات الأنبیاء تتحدّی البشریه علی مرَّ العصور إلی یوم القیامه بأن یأتوا بمثلها، فإخراج النبی صالح (علیه السلام) للناقه من الجبل بانشقاقه تعجز البشریه مهما تطوّرت علومهم عن ذلک، وکذلک قلب العصا حیّه تسعی تلتقم سحر وإفک کل ساحر من النبی موسی (علیه السلام)، وکذلک إحیاء الموتی وإبراء الأعمی والأکمه والأبرص من النبی عیسی (علیه السلام)، وکذلک شقّ القمر والقرآن الخالد لنبینا الأعظم (صلی الله علیه و آله).

إذاً لا بدَّ من ادّعاء، وأمر خارق للعاده، کی یتحقق معنی المعجزه، ومن هنا یتضح أن کرامات أولیاء الله الصالحین لا تسمی معجزهً، لأنهم لا یدّعون

ص:38


1- 1) هذا إذا لم یکن الطلب بداعی العناد واللجاج، بل لاستکشاف حقیقه الحال، کما کان یتفق ذلک مع النبی حینما کانت قریش تطلب منه بعض المعجزات.

لأنفسهم شیئاً، ولو ادعوا ما لیس لهم لما أعطاهم الله تلک الکرامات، وهذه السُنّه من الله تعالی حکمه بالغه کی لا تبطل حججه علی عباده، ویتم الاحتجاج علیهم ببعث الرسل وبإقامه الأوصیاء خلفاء الرسل.

قال العلامه الطباطبائی (1) فی تفسیره _ عند الکلام حول قدره الأنبیاء والأولیاء _: (الناس فی جهل بمقام ربهم وغفله عن معنی إحاطته وهیمنته، فهم مع ما تهدیهم الفطره الإنسانیه إلی وجوده وأحدیته یسوقهم الابتلاء بعالم الماده والطبیعه والتوغل فی الأحکام والقوانین الطبیعیه ثمّ السنن والنوامیس الاجتماعیه والأنس بالکثره والبینونه إلی قیاس العالم الربوبی بما ألفوا من عالم الماده، فالله سبحانه عندهم مع خلقه کجبار من جبابره البشر مع عبیده ورعیته... لکن البراهین الیقینیه تقتضی بفساد ذلک کله، فإنها تحکم بسریان الفقر والحاجه إلی الموجودات الممکنه فی ذواتها وآثار ذواتها وإذا کانت الحاجه إلیه تعالی فی مقام الذات استحال الاستقلال عنه والانعزال منه علی الإطلاق، إذ لو فرض استقلال لشیء عنه تعالی فی وجوده أو شیء من آثار وجوده _ بأیّ وجه فرض فی حدوث أو بقاء _ استغنی عنه من تلک الجهه وهو محال.

فکل ممکن غیر مستقل فی شیء من ذاته وآثار ذاته، والله سبحانه هو الذی یستقل فی ذاته وهو الغنی الذی لا یفتقر فی شیء ولا یفقد شیئاً من الوجود وکمال الوجود کالحیاه والقدره والعلم فلا حدَّ له یتحدد به...

ص:39


1- 1) هو العلاّمه السید محمّد حسین الطباطبائی (صاحب تفسیر المیزان) من بیت العلم والفضل، له تاریخ طویل فی خدمه الشریعه حیث إن أربعه عشر من أجداده کانوا من العلماء المبرزین، کان واحد هذا العصر فی العلوم العقلیه والتفسیر.

وعلی ما تقدم کل ما للممکن من الوجود والحیاه والقدره والعلم متعلق الوجود به تعالی غیر مستقل منه بوجه، والاستقلال یبطل الحاجه الإمکانیه ولا فرق فیه بین الکثیر والقلیل کما عرفت، هذا من جهه العقل.

وأما من جهه النقل فالکتاب الإلهی وإن کان ناطقاً باختصاص بعض الصفات والأفعال به تعالی کالعلم بالمغیبات والإحیاء والإماته والخلق کما فی کثیر من الآیات ولکنها جمیعها مفسّره بآیات أخر کقوله: عالِمُ الْغَیْبِ فَلا یُظْهِرُ عَلی غَیْبِهِ أَحَداً * إِلاّ مَنِ ارْتَضی مِنْ رَسُولٍ (1)، قُلْ یَتَوَفّاکُمْ مَلَکُ الْمَوْتِ (2)، وَ إِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَهِ الطَّیْرِ بِإِذْنِی فَتَنْفُخُ فِیها فَتَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِی (3)، وانضمام الآیات إلی الآیات لا یدع شکاً فی أن المراد بالآیات النافیه اختصاص هذه الأمور به تعالی بنحو الأصاله والاستقلال والمراد بالآیات المثبته إمکان تحققها فی غیره تعالی بنحو التبعیه وعدم الاستقلال.

فمن أثبت شیئاً من العلم المکنون أو القدره الغیبیه أعنی العلم من غیر طریق الفکر والقدره من غیر مجراها العادی الطبیعی لغیره تعالی من أنبیائه وأولیائه کما وقع کثیراً فی الأخبار والآثار ونفی معه الأصاله والاستقلال بأن یکون العلم والقدره مثلاً له تعالی وإنما ظهر ما ظهر منه بالتوسیط ووقع ما وقع منه بإفاضته وجوده فلا حجر علیه، ومن أثبت شیئاً من ذلک علی نحو الأصاله والاستقلال طبق ما یثبته الفهم العامی وإن

ص:40


1- 1) الجن: 26 و27.
2- 2) السجده: 11.
3- 3) المائده: 110.

أسنده إلی الله سبحانه وفیض رحمته لم یخل من غلو وکان مشمولاً لمثل قوله تعالی: لا تَغْلُوا فِی دِینِکُمْ وَ لا تَقُولُوا عَلَی اللّهِ إِلاَّ الْحَقَّ (1)).

وقال فی تفسیره فی ذیل قوله تعالی: وَ اتَّبَعُوا ما تَتْلُوا الشَّیاطِینُ عَلی مُلْکِ سُلَیْمانَ وَ ما کَفَرَ سُلَیْمانُ وَ لکِنَّ الشَّیاطِینَ کَفَرُوا یُعَلِّمُونَ النّاسَ السِّحْرَ وَ ما أُنْزِلَ عَلَی الْمَلَکَیْنِ بِبابِلَ هارُوتَ وَ مارُوتَ وَ ما یُعَلِّمانِ مِنْ أَحَدٍ حَتّی یَقُولا إِنَّما نَحْنُ فِتْنَهٌ فَلا تَکْفُرْ (2): (إن الآیه بسیاقها تتعرض لشأن آخر من شؤون الیهود وهو تداول السحر بینهم وأنهم کانوا یستندون فی أصله إلی قصه معروفه أو قصتین... أن الیهود کما یذکره عنهم القرآن أهل تحریف وتغییر فی المعارف والحقائق فلا یؤمنون ولا یؤمن من أمرهم أن یأتوا بالقصص التاریخیه محرّفه مغیّره علی ما هو دأبهم فی المعارف یمیلون کل حین إلی ما یناسبه من منافعهم فی القول والفعل.

وفیما یلوح من الآیه أن الیهود کانوا یتناولون بینهم السحر وینسبونه إلی سلیمان زعماً منهم أن سلیمان (علیه السلام) إنما ملک الملک وسخّر الجن والإنس والوحش والطیر وأتی بغرائب الأمور وخوارقها بالسحر الذی هو بعض ما فی أیدیهم وینسبون بعضه الآخر إلی الملکین ببابل هاروت وماروت.

فردَّ علیهم القرآن بأن سلیمان (علیه السلام) لم یکن یعمل بالسحر، کیف والسحر کفر بالله وتصرف فی الکون علی خلاف ما وضع الله العاده علیه وأظهره علی خیال الموجودات الحیه وحواسها؟ ولم یکفر سلیمان (علیه السلام) وهو نبی معصوم وهو قوله تعالی: وَ ما کَفَرَ سُلَیْمانُ وَ لکِنَّ الشَّیاطِینَ کَفَرُوا

ص:41


1- 1) النساء: 171.
2- 2) البقره: 102.

یُعَلِّمُونَ النّاسَ السِّحْرَ (1)، وقوله تعالی: وَ لَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَراهُ ما لَهُ فِی الْآخِرَهِ مِنْ خَلاقٍ (2).

فسلیمان (علیه السلام) أعلی کعباً وأقدس ساحه من أن ینسب إلیه السحر والکفر وقد استعظم الله قدره فی مواضع من کلامه فی عدّه من السور المکّیه النازله قبل هذه السوره... إلی أن قال:

وفیها أنه کان عبداً صالحاً ونبیاً مرسلاً آتاه الله العلم والحکمه ووهب له من الملک ما لا ینبغی لأحد من بعده فلم یکن بساحر، بل هو من القصص الخرافیه والأساطیر التی وضعتها الشیاطین وتلوها وقرأوها علی أولیائهم من الإنس وکفروا بإضلالهم الناس بتعلیم السحر وردَّ علیهم القرآن فی الملکین ببابل هاروت وماروت بأنه وإن نزل علیهما ذلک ولا ضیر فی ذلک لأنه فتنه وامتحان إلهی کما ألهم قلوب بنی آدم وجوه الشر والفساد فتنه وامتحاناً وهو من القدر، فهما وإن أنزل علیهما السحر إلاّ أنهما ما کانا یعلمان من أحد إلاّ ویقولان له: إنما نحن فتنه فلا تکفر باستعمال ما تتعلمه من السحر فی غیر مورده کإبطال السحر والکشف عن بغی أهله وهم مع ذلک یتعلمون منهما ما یفسدون به أصلح ما وضعه الله فی الطبیعه والعاده... إلی أن قال: لأن العقل لا یرتاب فی أن السحر أشأم منابع الفساد فی الاجتماع الإنسانی) (3).

وفی تفسیر العیاشی والقمی فی قوله تعالی: وَ اتَّبَعُوا ما تَتْلُوا

ص:42


1- 1) الآیه السابقه.
2- 2) الآیه السابقه.
3- 3) تفسیر المیزان 234 :1 و235.

الشَّیاطِینُ عَلی مُلْکِ سُلَیْمانَ (1)، عن الإمام الباقر (علیه السلام) فی حدیث: «فلمّا هلک سلیمان وضع إبلیس السحر وکتبه فی کتاب ثمّ طواه وکتب علی ظهره: هذا ما وضع آصف بن برخیا للملک سلیمان بن داود ذخائر کنوز العلم من أراد کذا وکذا فلیعمل کذا وکذا، ثمّ دفنه تحت سریره ثمّ استتاره لهم فقرأه فقال الکافرون: ما کان یغلبنا سلیمان إلاّ بهذا، وقال المؤمنون: بل هو عبد الله ونبیّه، فقال الله جلَّ ذکره: وَ اتَّبَعُوا ما تَتْلُوا الشَّیاطِینُ عَلی مُلْکِ سُلَیْمانَ ...» (2).

(وإسناد الوضع والکتابه والقراءه إلی إبلیس لا ینافی استنادها إلی سائر الشیاطین من الجن والإنس لانتهاء الشر کله إلیه، وانتشاره منه لعنه الله إلی أولیائه بالوحی والوسوسه وذلک شائع فی لسان الأخبار) (3).

ثمّ قال (رض) تحت عنوان (بحث فلسفی): (من المعلوم وقوع أفعال خارقه للعاده الجاریه للمشاهده والنقل، فقلّما یوجد منّا من لم یشاهد شیئاً من خوارق الأفعال أو لم ینقل إلیه شیء من ذلک _ قلیل أو کثیر _ إلاّ أن البحث الدقیق فی کثیر منها یبین رجوعها إلی الأسباب الطبیعیه العادیه، فکثیر من هذه الأفعال الخارقه یتقوّی بها أصحابها بالاعتیاد والتمرین کأکل السموم وحمل الأثقال والمشی علی حبل ممدود فی الهواء إلی غیر ذلک، وکثیر منها تتکی علی أسباب طبیعیه مخفیه علی الناس مجهوله لهم کمن یدخل النار ولا یحترق بها من جهه طلایه الطلق ببدنه أو یکتب کتاباً لا خط علیه ولا یقرأه إلاّ صاحبه وإنما کتب بمائع لا یظهر إلاّ عرض لکتاب علی النار إلی غیر ذلک.

ص:43


1- 1) البقره: 102.
2- 2) تفسیر القمی 55 :1، وذلک نقلاً عن تفسیر المیزان 237 :1، بحث روائی.
3- 3) تفسیر المیزان 337 :21.

وکثیر منها یحصل بحرکات سریعه تخفی علی الحس لسرعتها فلا یری الحس إلاّ أنه وقع من غیر سبب طبیعی کالخوارق التی یأتی بها أصحاب الشعبذه فهذه کلّها مستنده إلی أسباب عادیه مخفیه علی حسَّنا أو غیر مقدوره لنا، لکن بعض هذه الخوارق لا یحلل إلی الأسباب الطبیعیه الجاریه علی العاده کالإخبار عن بعض المغیبات، وخاصه ما یقع منها فی المستقبل وکأعمال الحب والبغض والعقد والحل والتنویم والتمریض وعقد النوم والإحضار والتحریکات بالإراده مما یقع من أرباب الریاضات وهی أمور غیر قابله للإنکار، شاهدنا بعضاً منها ونُقل إلینا بعض آخر نقلاً لا یطعن فیه، وهو ذا یوجد الیوم من أصحابها بالهند وإیران والغرب جماعه یشاهد منهم أنواع من هذه الخوارق.

والتأمل التام فی طرق الریاضات المعطیه لهذه الخوارق والتجارب العملیه فی أعمالهم وإرادتهم یوجب القول بأنها مستنده إلی قوه الإراده والإیمان بالتأثیر علی تشتت أنواعها، فالإراده تابعه للعلم والإذعان السابق علیه، فربما توجد علی إطلاقها وربما توجد عند وجود شرائط خاصه ککتابه شیء خاص بمداد خاص فی مکان خاص فی بعض أعمال الحب والبغض أو نصب المرآه حیال وجه طفل خاص عند إحضار الروح أو قراءه عوذه خاصه إلی غیر ذلک فجمیع ذلک شرائط لحصول الإراده الفاعله.

فالعلم إذا تم علماً قاطعاً أعطی للحواس مشاهده ما قطع به ویمکنک أن تختبر صحه ذلک بأن تلقن نفسک أن شیئاً کذا أو شخصاً کذا حاضر عندک تشاهده بحاستک ثمّ تتخیله بحیث لا تشکّ فیه ولا تلتفت إلی عدمه ولا إلی شیء غیره فإنک تجده أمامک علی ما ترید

ص:44

وربما توجد فی الآثار معالجه بعض الأطباء الأمراض المهلکه بتلقین الصحه علی المریض، وإذا کان الأمر علی هذا فلو قویت الإراده أمکنها أن تؤثر فی غیر الإنسان المرید نظیر ما توجده فی نفس الإنسان المرید إما من غیر شرط وقید أو مع شیء من الشرائط.

ویتبیّن بما مرَّ أمور: أحدها: أن الملاک فی التأثیر تحقق العلم الجازم من صاحب خرق العاده وأما مطابقه هذا العلم للخارج فغیر لازم کما کان یعتقده أصحاب تسخیر الکواکب من الأرواح المتعلق بالأجرام الفلکیه ویمکن أن یکون من هذا القبیل الملائکه والشیاطین الذی یستخرج أصحاب الدعوات والعزائم أسماءهم ویدعون بها علی طرق خاصه عندهم، وکذلک ما یعتقده أصحاب إحضار الأرواح من حضور الروح فلا دلیل لهم علی أزید من حضورها فی خیالهم أو حواسهم دون الخارج وإلاّ لرآه کل من حضر عندهم وللکل حس طبیعی.

وبه تنحل شبهه أخری فی إحضار روح من هو حی فی حال الیقظه مشغول بأمره من غیر أن یشعر به والواحد من الإنسان لیس له إلاّ روح واحده، وبه تنحل أیضاً شبهه وهی أن الروح جوهر مجرد لا نسبه له إلی زمان ومکان دون زمان ومکان، وبه تنحل أیضاً شبهه أخری ثالثه وهی أن الروح الواحده ربما تحضر عند أحد بغیر الصوره التی تحضر بها عند آخر، وبه تنحل شبهه رابعه وهی أن الأرواح ربما تکذب عند الإحضار فی أخبارها وربما یکذب بعضها بعضاً. فالجواب عن الجمیع: أن الروح إنما تحضر فی مشاعر الشخص المحضر لا فی الخارج منها علی حدَّ ما نحسُّ بالأشیاء المادیه الطبیعیه.

ثانیها: أن صاحب هذه الإراده المؤثره ربما یعتمد فی إرادته علی

ص:45

قوه نفسه وثبات أنیته کغالب أصحاب الریاضات فی إراداتهم فتکون لا محاله محدوده القوه مقیده الأثر عند المرید وفی الخارج، وربما یعتمد فیه علی ربه کالأنبیاء والأولیاء من أصحاب العبودیه لله وأرباب الیقین بالله فهم لا یریدون شیئاً إلاّ لربهم وبربهم وهذه إراده ظاهره لا استقلال للنفس التی تطلع هذه الإراده منها بوجه ولم تتلوَّن بشیء من ألوان المیول النفسانیه ولا اتکاء لها إلاّ علی الحق فهی إراده ربانیه غیر محدوده ولا مقیّده والقسم الثانی إن أثرت فی مقام التحدی کغالب ما ینقل من الأنبیاء سمّیت آیه معجزه وإن تحققت فی غیر مقام التحدی سمّیت کرامه أو استجابه دعوه إن کانت مع دعاء، والقسم الأوّل إن کان بالاستخبار والاستنصار من جن أو روح أو نحوه سمّی کهانه وإن کان بدعوه أو عزیمه أو رقیه أو نحو ذلک سمّی سحراً.

ثالثها: إن الأمر حیث کان دائراً مدار الإراده فی قوتها وهی علی مراتب من القوه والضعف أمکن أن یبطل بعضها أثر البعض کتقابل السحر والمعجزه أو أن لا یؤثر بعض النفوس فی بعض إذا کانت مختلفه فی مراتب القوه وهو مشهود فی أعمال التنویم والإحضار) (1).

ثمّ قال (رض) تحت عنوان (بحث علمی): (العلوم الباحثه عن غرائب التأثیر کثیر والقول الکلی فی تقسیمها وضبطها عسیره جدّاً، وأعرف ما هو متداول بین أهلها ما نذکره:

منها: السیمیاء وهو العلم الباحث عن تمزیج القوی الإرادیه مع القوی الخاصه المادیه للحصول علی غرائب التصرف فی الأمور الطبیعیه

ص:46


1- 1) تفسیر المیزان 244 :1.

ومنه التصرف فی الخیال المسمی بسحر العیون، وهذا الفن من أصدق مصادیق السحر.

ومنها: اللیمیاء وهو العلم الباحث عن کیفیه التأثیرات الإرادیه باتصالها بالأرواح القویه العالیه کالأرواح الموکله بالکواکب والحوادث وغیر ذلک بتسخیرها أو باتصالها واستمدادها من الجن بتسخیرهم وهو فن التسخیرات.

ومنها: الهیمیاء وهو العلم الباحث عن ترکیب قوی العالم العلوی مع العناصر السفلیه للحصول علی عجائب التأثیر وهو الطلسمات فإن للکواکب العلویه والأوضاع السماویه ارتباطات مع الحوادث المادیه کما أن العناصر والمرکبات وکیفیاتها الطبیعیه کذلک، فلو رکبت الأشکال السماویه المناسبه لحادثه من الحوادث کموت فلان وحیاه فلان وبقاء فلان مثلاً مع الصوره المادیه المناسبه أنتج ذلک الحصول علی المراد وهذا معنی الطلسم.

ومنها: الریمیاء وهو العلم الباحث عن استخدام القوی المادیه للحصول علی آثارها بحیث یظهر للحس أنها آثار خارقه بنحو من الأنحاء وهو الشعبذه، وهذه الفنون الأربعه مع فن خامس یتلوها وهو الکیمیاء الباحث عن کیفیه تبدیل صور العناصر بعضها إلی بعض کانت تسمی عندهم بالعلوم الخمسه الخفیه.

قال شیخنا البهائی: أحسن الکتب المصنّفه التی فی هذه الفنون کتاب رأیته ببلده هرات اسمه (کلّه سر) وقد رکّب اسمه من أوائل أسماء هذه العلوم الکیمیاء واللیمیاء والهیمیاء والسیمیاء والریمیاء، انتهی ملخص کلامه. ومن الکتب المعتبره فیها خلاصه کتب بلیناس ورسائل

ص:47

الخسر وشاهی والذخیره الإسکندریه والسر المکتوم للرازی والتسخیرات للسکاکی وأعمال الکواکب السبعه للحکیم طمطم الهندی.

ومن العلوم الملحقه بما مرَّ علم الأعداد والأوفاق وهو الباحث عن ارتباطات الأعداد والحروف للمطالب ووضع العدد أو الحروف المناسبه للمطلوب فی جداول مثلثه أو مربعه أو غیر ذلک علی ترتیب مخصوص.

ومنها: الخافیه وهو تکسیر حروف المطلوب أو ما یناسب المطلوب من الأسماء واستخراج أسماء الملائکه والشیاطین الموکله بالمطلوب والدعوه بالعزائم المؤلفه منها للنیل علی المطلوب، ومن الکتب المعتبره فیها عندهم کتب الشیخ أبی العبّاس التونی والسید حسین الأخلاطی وغیرهما.

ومن الفنون الملحقه بها الدائره الیوم التنویم المغناطیسی وإحضار الأرواح وهما کما مرَّ من تأثیر الإراده والتصرف فی الخیال، وقد الّف فیها کتب ورسائل کثیره واشتهار أمرها یغنی عن الإشاره إلیها ههنا والغرض مما ذکرنا علی طوله إیضاح انطباق ما ینطبق منها علی السحر أو الکهانه) (1)، انتهی کلامه.

أقول: والغرض من هذا التطویل فی النقل التنبیه علی مدی وکثره العلوم الغریبه الباحثه حول الأفعال التی بظاهرها خارقه للعاده ولکنها فی الحقیقه عادیه لمن مارس وتعلّم تلک العلوم أو تلک الریاضات الباعثه علی تقویه الإراده وتأثیرها وأن لهذه الأفعال أسباباً عادیه ولکنها خفیه علی أکثر الناس فیتوهّم الجاهل أنها معاجز أو کرامات لصاحب تلک الأفعال والأمور.

ص:48


1- 1) البیان فی تفسیر القرآن: /33 المدخل.

وفی هذا العصر قد خصصت الجامعات والمعاهد العلمیه الحدیثه کلیات وتخصصات مرتبطه بهذه العلوم کالتنویم المغناطیسی وعلم التسخیر وإحضار الأرواح والتنبّؤ والإخبار بالمغیبات المستقبلیه الأرضیه ونحو ذلک کثیر ومن أراد الإطلاع فلیراجع النشرات الدوریه الصادره من مختلف الجامعات الأکادیمیه فی البلدان المختلفه.

وفی الختام لهذا الفصل نتعرّض لما قاله المحقق السید الخوئی (رض) فی الإعجاز وفرقه مع السحر والشعبذه ونحوها قال: (وهو فی الاصطلاح أن یأتی المدّعی لمنصبٍ من المناصب الإلهیه بما یخرق نوامیس الطبیعه ویعجز عنه غیره شاهداً علی صدق دعواه) (1).

أقول: ولا یخفی أن التعمیم فی التعریف لکل منصب إلهی أتقن مما تقدم من التعریفات حیث لا ینحصر إظهار الفعل الخارق بمدّعی النبوه والإمامه بل یعمُّ النواب والسفراء للإمام المعصوم (علیه السلام) کما نصَّ علی ذلک الشیخ المفید (2) فی أوائل المقالات قال: (القول فی ظهور المعجزات علی المنصوبین من الخاصه والسفراء... إلی أن قال:

أقول: إن ذلک جائز لا یمنع منه عقل وسُنّه ولا کتاب) (3)، انتهی کلامه رفع مقامه.

ونصَّ علی ذلک السید المرتضی فی کتاب (الذخیره) فی فصل

ص:49


1- 1) المصدر السابق.
2- 2) هو فخر الشیعه أبو عبد الله محمّد بن محمّد بن النعمان العکبری البغدادی المتوفی (413ه-)، ویعرف بابن المعلّم، أجلّ مشایخ الشیعه ورئیسهم وأستاذهم وکل من تأخّر عنه استفاد منه، وفضله أشهر من أن یوصف فی الفقه والکلام والروایه، أوثق أهل زمانه وأعلمهم، انتهت إلیه رئاسه الإمامیه فی وقته.
3- 3) أوائل المقالات: /80 الطبعه الثانیه.

عقده لذلک بعد الفصول التی ذکرها فی معجزات الأنبیاء وسیأتی ذکر بعض ما ظهر علی أیدیهم من الکرامات.

وقال السید الخوئی (رض) تتمه لما سبق: (وإنما یکون المعجز شاهداً علی صدق ذلک المدّعی إذا أمکن أن یکون صادقاً فی تلک الدعوی وأما إذا امتنع صدقه فی دعواه بحکم العقل أو بحکم النقل الثابت عن نبی أو إمام معلوم العصمه فلا یکون ذلک شاهداً علی الصدق ولا یسمّی معجزاً فی الاصطلاح وإن عجز البشر عن أمثاله).

مثال الأوّل: ما إذا ادّعی أحد النبوه بعد نبی الإسلام، فإن هذه الدعوی کاذبه قطعاً بحکم العقل المقطوع بثبوته الوارد عن نبی الإسلام وعن خلفائه المعصومین بأن نبوّته خاتمه النبوّات وإذا کانت الدعوی باطله قطعاً، فماذا یفید الشاهد إذا أقامه المدّعی؟ ولا یجب علی الله جلَّ شأنه أن یبطل ذلک بعد حکم العقل باستحاله دعواه أو شهاده النقل ببطلانها) (1).

أقول: تقیید دعوی صاحب الأمر أو الفعل الخارق للعاده بکون دعواه مما یحتمل صدقها عقلاً ونقلاً، أی لا یقوم دلیل عقلی أو نقلی قطعیین علی کذبه قد یوهّم أن الأمر الخارق للعاده لیس شاهداً قطعیاً علی الصدق وبالتالی لا تکون المعجزه شاهداً علی الصدق، ولکن هذا الوهم فاسد فإن المراد أن قیام الدلیل العقلی أو النقلی القطعی کاشف عن عدم کون هذا الأمر خارقاً للعاده ومن قبل الله (عزوجل) ودلیل علی کون هذا الأمر خارقاً للعاده صورهً وظاهراً لا واقعاً أی إنه مخفی سببه لا أنه یعجز عنه البشر أجمع بل من یطلع علی سببه یتمکن من ذلک.

ص:50


1- 1) البیان: /33 المدخل.

وقال (رض): (ولیست من الإعجاز المصطلح علیه ما یظهره الساحر والمشعوذ أو العالم ببعض العلوم النظریه الدقیقه وإن أتی بشیء یعجز عنه غیره ولا یجب علی الله إبطاله إذا علم استناده فی عمله إلی أمر طبیعی من سحر أو شعبذه أو نحو ذلک، وإن ادّعی ذلک الشخص منصباً إلهیاً وقد أتی بذلک الفعل شاهداً علی صدقه فإن العلوم النظریه الدقیقه لها قواعد معلومه عند أهلها وتلک القواعد لا بدَّ من أن توصل إلی نتائجها وإن احتاجت إلی دقّه فی التطبیق وعلی هذا القیاس تخرج غرائب علم الطب المنوطه بطبائع الأشیاء وإن کانت خفیّه علی عامه الناس بل وإن کانت خفیّه علی الأطباء أنفسهم ولیس من القبیح أن یختص الله أحداً من خلقه بمعرفه شیء من تلک الأشیاء وإن کانت دقیقه وبعیده عن متناول أیدی عامه الناس، ولکن القبیح أن یغری الجاهل بجهله وأن یجری المعجز علی ید الکاذب فیضل الناس عن طریق الهدی) (1).

أقول: فبعد وضوح الموارد التی لا بدَّ أن یبطلها الله تعالی والموارد التی لیست کذلک فلا یتوقع ذو الذهن الساذج أن کل مورد یقصر ذهنه ولم یبطله الله تعالی فهو معجز، بل علیه التحری بنفسه أو بتوسط ذوی الخبره والإطلاع کما مرَّ فی کلام الحکیم النراقی (رض) (2).

وتابع السید الخوئی قائلاً: (تکلیف عامه البشر واجب علی الله سبحانه وتعالی وهذا الحکم قطعی قد ثبت بالبراهین الصحیحه والأدلّه العقلیه الواضحه فإنهم محتاجون إلی التکلیف فی طریق تکاملهم وحصولهم علی السعاده الکبری والتجاره الرابحه فإذا لم یکلفهم الله سبحانه فإما أن یکون ذلک لعدم علمه بحاجتهم إلی التکلیف وهذا جهل یتنزّه عنه الحق تعالی وإما لأن الله أراد

ص:51


1- 1) البیان: /34 المدخل.
2- 2) فی الصفحه (36) من هذا الکتاب.

حجبهم عن الوصول إلی کمالاتهم وهذا بخل یستحیل علی الجواد المطلق، وإما لأنه أراد تکلیفهم فلم یمکنه ذلک وهو عجز یمتنع علی القادر المطلق، وإذن فلا بدَّ من تکلیف البشر ومن الضروری أن التکلیف یحتاج إلی مبلّغ من نوع البشر یوقفهم علی خفی التکلیف وجلیه: لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَهٍ وَ یَحْیی مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَهٍ (1)) (2).

ومن الضروری أیضاً أن السفاره الإلهیه من المناصب العظیمه التی یکثر لها المدّعون ویرغب فی الحصول علیها الراغبون، ونتیجه هذا أن یشتبه الصادق بالکاذب ویختلط المضلّ بالهادی.

وإذن فلا بدَّ لمدّعی السفاره أن یقیم شاهداً واضحاً یدلُّ علی صدقه فی الدعوی وأمانته فی التبلیغ، ولا یکون هذا الشاهد من الأفعال العادیه التی یمکن غیره أن یأتی بنظیرها فینحصر الطریق بما یخرق نوامیس الطبیعه.

وإنما یکون الإعجاز دلیلاً علی صدق المدّعی، لأن المعجز فیه خرق للنوامیس الطبیعیه، فلا یمکن أن یقع من أحد إلاّ بعنایه الله تعالی وإقدار منه، فلو کان مدّعی النبوه کاذباً فی دعواه کان إقداره علی المعجز من قبل الله تعلی إغراءً بالجهل وإشاره بالباطل، وذلک محال علی الحکیم تعالی... وقد أشار سبحانه إلی هذا المعنی فی کتابه الکریم: وَ لَوْ تَقَوَّلَ عَلَیْنا بَعْضَ الْأَقاوِیلِ * لَأَخَذْنا مِنْهُ بِالْیَمِینِ * ثُمَّ لَقَطَعْنا مِنْهُ الْوَتِینَ (3).

* * *

ص:52


1- 1) الأنفال: 42.
2- 2) البیان: /35 المدخل.
3- 3) الحاقه: 44 - 46.

ص:53

ص:54

الفصل الثانی: فی کون انقطاع النائب الخاص للإمام (علیه السلام) عقیده من ضروریات مذهب الإمامیه الإثنی عشریه

اشاره

ونذکر فیه أموراً:

الأمر الأوّل: معنی النیابه لغه

ففی مجمع البحرین للطریحی: (ناب فلان عنّی قام مقامی، وناب الوکیل عنّی فی کذا ینوب نیابه فهو نائب) (1)، ومثله فی تاج العروس (2). ومن هنا عرّف الفقهاء الوکاله بالنیابه أو الإستنابه والغالب فی استعمال النیابه هو فیما کان مورد النیابه محدوداً ومقیّداً أی إن النائب ینوب عن المنوب عنه فی متعلق محدود معیّن، وأما إذا کان المورد غیر محدود وذا شؤون عدیده فذلک نحو من إعطاء الولایه من المنوب عنه إلی النائب، فیقال: ولاّه أو نصبه والیاً فی کذا، وإذا اتّسعت الدائره أکثر من ذلک فیقال: استخلاف وقد جعل خلیفه.

وعلی أیّه حال فی موارد النیابه والوکاله المتعلق یکون محدوداً ومعیّناً.

* * *

ص:55


1- 1) مجمع البحرین 178 :2.
2- 2) تاج العروس 315 :4.

الأمر الثانی: کلمات علماء الطائفه

قال بعض الحکماء: إنه لا یستدل علی الضروری وإنما ینبّه علیه، فما ظاهره استدلال إنما هو تنبیه، إذ بمجرد التنبه یحصل الالتفات إلی ضرورته، وهکذا ما نحن فیه وهو انقطاع النائب الخاص للإمام الحجه (علیه السلام) عند الإمامیه، فما نسطره من کلمات العلماء الأعلام ووجوه الطائفه الإثنی عشریه إنما هو تنبیه علی التسالم والضروره عندهم.

ولیعلم أن معنی النائب الخاص هو استنابه الإمام (علیه السلام) شخصاً بخصوصه فی شیء معیّن کما فی قول الإمام الحسن العسکری (علیه السلام): «العمری (عثمان بن سعید) وابنه (محمّد) ثقتان فما أدّیا إلیک عنّی فعنّی یؤدّیان، وما قالا لک فعنّی یقولان، فاسمع لهما وأطعهما فإنهما الثقتان المأمونان» (1) ومعنی النائب العام والمرجع الدینی هو استنابه الإمام (علیه السلام) کل من توفّرت فیه صفات معیّنه فی أمر معین کما فی قول الصادق (علیه السلام): «من کان منکم ممن قد روی حدیثنا ونظر فی حلالنا وحرامنا وعرف أحکامنا فلیرضوا به حکماً فإنّی قد جعلته علیکم حاکماً» (2)، وهو تنصیب للفقهاء العارفین بالأحکام عن طریق روایات الأئمّه (علیهم السلام) أن یقضوا بین الناس.

ص:56


1- 1) الکافی 330 :/1 باب فی تسمیه من رآه/ ح 1.
2- 2) الکافی 67 :/1 باب اختلاف الحدیث/ ح 10.

وکذلک قول الحجه المنتظر (علیه السلام) فی روایه الطبرسی فی کتابه الاحتجاج: «فأما من کان من الفقهاء صائناً لنفسه، حافظاً لدینه، مخالفاً علی هواه، مطیعاً لأمر مولاه، فللعوام أن یقلّدوه، وذلک لا یکون إلاّ بعض فقهاء الشیعه لا کلّهم، فإن من رکب من القبائح والفواحش مراکب علماء العامه فلا تقبلوا منهم عنّا شیئاً، ولا کرامه» (1)، وهو تنصیب للفقهاء العدول کمرجع دینی لبیان الأحکام الشرعیه وتعلّم الشیعه ذلک منهم وسیأتی تفصیل ذلک.

ومجمله أن النیابه الخاصه فی المقام هی استنابه الإمام (علیه السلام) شخصاً لإیصال أقواله وأوامره للشیعه وأخذ الحقوق الشرعیه کالخمس والزکاه، ولذا أطلق لفظ السفیر علی النواب الأربعه وهم: عثمان بن سعید العمری، ومحمّد ابنه، والحسین بن روح النوبختی، وعلی بن محمّد السمری فی الغیبه الصغری (329 _ 260ه-)، حیث إن الأربعه کان عملهم کالوسیط بین الإمام (علیه السلام) والشیعه، ویقرب من هذا المعنی استعمال لفظه السفیر فی یومنا هذا علی مملثی الدوله فی البلدان المختلفه. وذلک یطلق علی هذا النحو من النیابه السفاره.

وأما النیابه العامه فهی استنابه الإمام (علیه السلام) کل من وجدت فیه صفات کما مرَّ لمنصب القضاء والإفتاء ونحو ذلک مما سیأتی بالأخذ والاستنباط من کتاب الله العزیز والروایات المأثوره عن الأئمّه (علیهم السلام)، أی لا بالأخذ المباشر منه (علیه السلام) لوقوع الغیبه الکبری حتّی یظهر ویخرج بإذن الله تعالی وذلک حین تقع علامات الظهور کالصیحه من السماء والخسف بالبیداء وخروج السفیانی وقتل النفس الزکیه بمکّه.

ص:57


1- 1) الاحتجاج 263 :2.

ولنذکر کلمات العلماء الذین هم أمناء الأئمّه (علیهم السلام) علی الحلال والحرام والفرائض والسنن:

قال الشیخ أبو القاسم بن محمّد بن قولویه _ صاحب کتاب (کامل الزیارات) أستاذ الشیخ المفید فی الفقه والذی قال النجاشی فیه: کلّما یوصف به الناس من جمیل وفقه فهو فوقه _: (إن عندنا _ أی الطائفه الإمامیه الشیعیه _ أن کل من ادعی الأمر _ أی السفاره والباب _ بعد السمری _ آخر النواب الأربعه فی الغیبه الصغری _ فهو کافر منمّس _ محتال _ ضال مضلّ) (1).

قال الشیخ سعد بن عبد الله بن أبی خلف الأشعری القمی _ الذی قال عنه النجاشی (2): یکنّی أبا القاسم جلیل القدر واسع الأخبار شیخ هذه الطائفه وفقیهها ووجهها _ فی کتاب (المقالات والفرق) (3):

(فنحن متمسکون بإمامه الحسن بن علی (علیه السلام) مقرّون بوفاته موقنون مؤمنون بأن له خلفاً من صلبه متدیّنون بذلک وأنه الإمام من بعد أبیه الحسن بن علی وأنه فی هذه الحاله مستتر خائف مغمور مأمور بذلک حتّی یأذن الله (عزوجل) له فیظهر ویعلن أمره، کظهور من مضی من آبائه إذ الأمر لله تبارک وتعالی یفعل ما یشاء ویأمر بما یرید من ظهور وخفاء ونطق وصموت کما أمر رسوله (صلی الله علیه و آله) فی حال نبوّته بترک إظهار أمره والسکوت والإخفاء من أعدائه والاستتار وترک إظهار النبوه التی هی أجلّ وأعظم وأشهر من الإمامه، فلم یزل کذلک سنین إلی أن أمره

ص:58


1- 1) غیبه الطوسی: 255.
2- 2) فی رجاله: 177.
3- 3) ص 102.

بإعلان ذلک وعند الوقت الذی قدّره تبارک وتعالی فصارع بأمره وأظهر الدعوه لقومه.

ثمّ بعد الإعلان بالرساله وإقامه الدلائل المعجزه والبراهین الواضحه اللازمه بها الحجه وبعد... قریش وسائر الخلق من عرب وعجم وما لقی من الشده ولقیه أصحابه من المؤمنین أمرهم بالهجره إلی الحبشه، وأقام هو مع قومه حتّی توفّی أبو طالب فخاف علی نفسه وبقیه أصحابه، فأمره الله عند ذلک بالهجره إلی المدینه المنوره وأمره بالاختفاء فی الغار والاستتار من العدو، فاستتر أیاماً خائفاً مطلوباً حتّی أذن الله له وأمره بالخروج.

وکیف بالغریب الوحید الشرید الطرید المطلوب الموتور بأبیه وجدّه هنا مع القوم المشهور من أمیر المؤمنین علی المنبر: «لا تخلو الأرض من قائم لله بحجه. إما ظاهراً مشهوراً أو خائفاً مغموراً. لئلاّ تبطل حجج الله وبیناته» (1) وبذلک جاءت الأخبار الصحیحه المشهوره عن الأئمّه.

ولیس علی العباد أن یبحثوا عن أمور الله ویقفوا أثر ما لا علم لهم به ویطلبوا إظهاره فستره الله علیهم وغیّبه عنهم قال الله (عزوجل) لرسوله: وَ لا تَقْفُ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ (2) فلیس یجوز لمؤمن ولا مؤمنه طلب ما ستر الله ولا البحث عن اسمه وموضعه ولا السؤال عن أمره ومکانه حتّی یؤمروا بذلک، إذ هو (علیه السلام) غائب خائف مغمور مستور بستر الله متبع لأمره (عزوجل) ولأمر آبائه.

ص:59


1- 1) نهج البلاغه 27 :/4 رقم 147.
2- 2) الإسراء: 36.

بل البحث عن أمره وطلب مکانه والسؤال عن حاله وأمره محرّم لا یحل ولا یسع، لأن فی طلب ذلک وإظهاره ما ستره الله عنّا وکشفه وإعلان أمره والتنویه باسمه معصیه الله والعون علی سفک دمه (علیه السلام) ودماء شیعته وانتهاک حرمته أعاذ الله من ذلک کل مؤمن ومؤمنه برحمته وفی ستر أمره والسکوت عن ذکره حقنها، وصیانتها سلامه دیننا والانتهاء إلی أمر الله وأمر أئمّتنا وطاعتهم، وفّقنا الله وجمیع المؤمنین لطاعته ومرضاته بمنّه ورأفته.

ولا یجوز لنا ولا لأحد من الخلق أن یختار إماماً برأیه ومعقوله واستدلاله، وکیف یجوز هذا وقد حظّره الله جلَّ وتعالی علی رسله وأنبیائه وجمیع خلقه، فقال فی کتابه إذ لم یجعل الاختیار إلیهم فی شیء من ذلک: وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ وَ لا مُؤْمِنَهٍ إِذا قَضَی اللّهُ وَ رَسُولُهُ أَمْراً أَنْ یَکُونَ لَهُمُ الْخِیَرَهُ مِنْ أَمْرِهِمْ (1)، وقال: وَ رَبُّکَ یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ یَخْتارُ ما کانَ لَهُمُ الْخِیَرَهُ (2)، وإنما اختیار الحجج والأئمّه إلی الله (عزوجل) وإقامتهم إلیه فهو یقیمهم ویختارهم ویخفیهم، وإذا شاء یقیمهم فیظهرهم ویعلن أمرهم إذا أراد ویستره إذا شاء فلا یبدیه، لأنه تبارک وتعالی أعلم بتدبیره فی خلقه وأعرف بمصلحتهم، والإمام أعلم بأمور نفسه وزمانه وحوادث أمور الله منّا... إلی أن قال:

فهذه سبیل الإمامه وهذا المنهاج الواضح والغرض الواجب اللازم الذی لم یزل علیه الإجماع من الشیعه الإمامیه المهتدیه رحمه الله علیها، وعلی ذلک کان إجماعنا إلی یوم مضی الحسن بن علی رضوان الله علیه).

ص:60


1- 1) الأحزاب: 36.
2- 2) القصص: 68.

وقال أبو محمّد الحسن بن موسی النوبختی المتکلم الفیلسوف من أکابر الطائفه وعظماء سلاله بنی النوبخت فی کتابه (فرق الشیعه) (1): (فنحن مستسلمون بالماضی (العسکری) وإمامته مقرّون بوفاته معترفون بأن له خَلَفاً قائماً من صلبه وأن خَلَفه هو الإمام من بعده حتّی یظهر ویعلن أمره کما ظهر وعلن أمر من مضی قبله من آبائه... إلی أن قال:

وبه جاءت الأخبار الصحیحه عن الأئمّه الماضین، لأنه لیس للعباد أن یبحثوا عن أمور الله ویقفوا بلا علم ویطلبوا آثار ما ستر عنهم...

وقد رویت أخبار کثیره أن القائم تخفی عن الناس ولادته ویخمل ذکره ولا یعرف... إلی أن قال:

فهذا سبیل الإمامه والمنهاج الواضح اللاحب الذی لم تزل الشیعه الإمامیه الصحیحه التشیّع علیه).

وقال الشیخ المفید فی کتاب (الإرشاد) فی باب ذکر القائم وتاریخ مولده ودلائل إمامته (2): (وکان الخبر بغیبته ثابتاً قبل وجوده، وبدولته مستفیضاً قبل غیبته، وهو صاحب السیف من أئمّه الهدی (علیهم السلام) والقائم بالحق المنتظر لدوله الإیمان، وله قبل قیامه غیبتان إحداهما أطول من الأخری، کما جاءت بذلک الأخبار.

فأما القصری منهما منذ وقت مولده إلی انقطاع السفاره بینه وبین شیعته وعدم السفراء بالوفاه.

وأما الطولی فهی بعد الأولی وفی آخرها یقوم بالسیف، قال الله (عزوجل): وَ نُرِیدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَی الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا فِی الْأَرْضِ وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّهً وَ نَجْعَلَهُمُ

ص:61


1- 1) ص 109.
2- 2) الإرشاد 340 :2.

الْوارِثِینَ * وَ نُمَکِّنَ لَهُمْ فِی الْأَرْضِ وَ نُرِیَ فِرْعَوْنَ وَ هامانَ وَ جُنُودَهُما مِنْهُمْ ما کانُوا یَحْذَرُونَ (1)، وقال جلَّ اسمه: وَ لَقَدْ کَتَبْنا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُها عِبادِیَ الصّالِحُونَ (2)، وقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «لن تنقضی الأیام واللیالی حتّی یبعث الله رجلاً من أهل بیتی یواطئ اسمه اسمی یملأها قسطاً وعدلاً کما ملئت ظلماً وجوراً» (3)).

وقال (رض) فی الرسائل الخمس التی ألّفها فی الغیبه فی الرساله الثانیه (4): (فإن قال: إذا کان الإمام عندکم غائباً ومکانه مجهولاً فکیف یصنع المسترشد، وعلی ماذا یعتمد الممتحن فیما ینزل به من حادث لا یعرف له حکماً وإلی من یرجع المتنازعون لاسیّما والإمام إنما نصب لما وصفناه؟ قیل له: هذا السؤال مستأنف لا نسبه له بما تقدم ولا صله بینه وبینه وقد مضی السؤال الأوّل فی معنی الخبر وفرض المعرفه.

وجوابه علی انتظام ونحن نجیب عن هذا المستأنف بموجز لا یخل بمعنی التمام وبالله التوفیق فنقول: إنما الإمام نصب لأشیاء کثیره، أحدها: الفصل بین المختلفین.

الثانی: بیان الحکم للمسترشدین. ولم ینصب لهذین دون غیرهما من مصالح الدنیا والدین، غیر أنه إنما یجب علیه القیام فیما نصّب له مع التمکن من ذلک والاختیار ولیس یجب علیه شیء لا یستطیعه، ولا یلزمه فعل الإیثار مع الاضطرار، ولم یؤت الإمام فی التقیّه من قبَل الله (عزوجل) ولا

ص:62


1- 1) القصص: 5 و6.
2- 2) الأنبیاء: 105.
3- 3) الإرشاد 340 :2؛مسند أحمد 376 :1؛ سنن الترمذی 343 :3.
4- 4) رسائل فی الغیبه 13 :1.

من جهه نفسه وأولیائه المؤمنین، وإنما أتی ذلک من قبل الظالمین الذین أباحوا دمه ونفوا نسبه وأنکروا حقّه وحملوا الجمهور علی عداوته ومناصبه القائلین بإمامته، وکانت البلیه فیما تتضیّع من الأحکام وتتعطّل من الحدود ویفوت من الصلاح متعلقه بالظالمین، وإمام الأنام بریء منها وجمیع المؤمنین.

فأما الممتحن بحادث یحتاج إلی علم الحکم فیه فقد وجب علیه أن یرجع ذلک إلی العلماء من شیعه الإمام ولیعلم ذلک من جهتهم مما استودعوه من أئمّه الهدی المتقدمین، وإن عدم ذلک والعیاذ بالله ولم یکن فیه حکم منصوص علی حال فیعلم أنه علی حکم العقل، لأنه لو أراد الله أن یتعبّد فیه بحکم سمعی لفعل ذلک ولو فعله لسهل السبیل إلیه.

وکذلک القول فی المتنازعین یجب علیهم ردّ ما اختلفوا فیه إلی الکتاب والسُنّه عن رسول الله (صلی الله علیه و آله) من جهه خلفائه الراشدین من عترته الطاهرین ویستغنوا فی معرفه ذلک بعلماء الشیعه وفقهائهم، وإن کان _ والعیاذ بالله _ لم یوجد فیما اختلفوا فیه نصٌّ علی حکم سمعی فلیعلم أن ذلک مما کان فی العقول مثل أن من غصب إنساناً شیئاً فعلیه ردُّه بعینه إن کانت عینه قائمه فإن لم تکن عینه قائمه کان علیه تعویضه بمثله وإن لم یوجد له، مثل: کان له أن یرضی خصمه بما تزول معه ظلامته، فإن لم یستطع ذلک أو لم یفعله مختاراً کان فی ذمته إلی یوم القیامه، فإن کان جان جنی علی غیره جنایه لا یمکن تلافیها کانت فی ذمته وکان المجنی علیه ممتحناً بالصبر إلی أن ینصفه الله تعالی یوم الحساب، فإن کان الحادث مما لا یعلم بالسمع إباحته من حظره فإنّه علی الإباحه إلاّ أن یقوم دلیل سمعی علی حظره.

ص:63

وهذا الذی وصفناه إنما جاز للمکلف الاعتماد علیه والرجوع إلیه عند الضروره بفقد الإمام المرشد، ولو کان الإمام حاضراً ما وسعه غیر الردّ والعمل علی قوله، وهذا قول خصومنا کافه: إن علی الناس فی نوازلهم بعد النبی (صلی الله علیه و آله) أن یجتهدوا فیها عند فقدهم النصّ علیها، ولا یجوز لهم الاجتهاد واستعمال الرأی بحضره النبی (صلی الله علیه و آله).

فإن قال: فإذا کانت عبادتکم تتمّ بما وصفتموه مع غیبه الإمام فقد استغنیتم عن الإمام.

قیل له: لیس الأمر کما ظننت فی ذلک، لأن الحاجه إلی الشیء وقد تکون قائمه مع فقد ما یسدّها، ولولا ذلک ما کان الفقیر محتاجاً إلی المال مع فقده، ولا المریض محتاجاً إلی الدواء وإن بعد وجوده، والجاهل محتاجاً إلی العلم وإنْ عدم الطریق إلیه، والمتحیر إلی الدلیل وإن لم یظفر به.

ولو لزمنا ما ادّعیتموه وتوهّمتموه للزم جمیع المسلمین أن یقولوا: إن الناس کانوا فی غیبه النبی (صلی الله علیه و آله) للهجره وفی الغار مستغنین عنه، وکذلک حالهم فی وقت استتاره بشعب أبی طالب (علیه السلام)، وکان قوم موسی (علیه السلام) أغنیاء عنه فی حال غیبته عنهم لمیقات ربه، وکذلک أصحاب یونس (علیه السلام) أغنیاء عنه لما ذهب مغضباً والتقمه الحوت وهو ملیم، وهذا مما لا یذهب إلیه مسلم ولا ملّی فیُعلم بذلک بطلان ما ظنّه الخصوم وتوهّموه علی الظنّه والرجوم وبالله التوفیق).

وقال طیّب الله رمسه فی الرساله الرابعه فی الغیبه (1): (المهدی

ص:64


1- 1) رسائل فی الغیبه 13 :4.

الذی یظهر الله به الحق، ویبید بسیفه الضلال، وکان المعلوم أنه لا یقوم بالسیف إلاّ مع وجود الأنصار واجتماع الحفده والأعوان، ولم یکن أنصاره (علیه السلام) عند وجوده متهیّئین إلی هذا الوقت موجودین، ولا علی نصرته مجتمعین، ولا کان فی الأرض من شیعته طراً من یصلح للجهاد وإن کان یصلحون لنقل الآثار وحفظ الأحکام والدعاء له بحصول التمکن من ذلک إلی الله (عزوجل) لزمته التقیه ووجوب فرضها علیه کما فرضت علی آبائه (علیهم السلام)، لأنه لو ظهر بغیر أعوان لألقی نفسه بیده إلی التهلکه، ولو أبدی شخصه للأعداء لم یألوا جهداً فی إیقاع الضرر به واستئصال شیعته وإراقه دمائهم علی الاستحلال، فیکون ذلک أعظم للفساد فی الدین والدنیا).

وقال الشیخ الصدوق (1) رضوان الله تعالی علیه فی کتابه (إکمال الدین وإتمام النعمه) فی الباب الثانی والأربعین ما روی فی میلاد القائم (علیه السلام) (2): بسنده إلی غیاث بن أسید قال: ولد الخلف المهدی (علیه السلام) یوم الجمعه، واُمّه ریحانه ویقال لها: نرجِس، ویقال لها: صقیل، ویقال: سوسن، إلاّ أنه قیل لسبب الحمل: صقیل، وکان مولده (علیه السلام) لثمان خلون من شعبان سنه ست وخمسین ومائتین، ووکیله عثمان بن سعید، فلمّا مات عثمان أوصی إلی ابنه أبی جعفر محمّد بن عثمان، وأوصی أبو

ص:65


1- 1) هو الشیخ أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمی المشتهر بالصدوق، أحد أعلام الإمامیه الإثنی عشریه فی القرن الرابع، ولد بدعاء الصاحب (علیه السلام) وصدر فیه من ناحیته المقدسه بأنه: «فقیه خیر مبارک»، وأما والده علی بن بابویه فأشهر من أن یعرف وکان وکیلاً للأئمّه (علیه السلام) فی قم.
2- 2) ص 424.

جعفر إلی أبی القاسم الحسین بن روح، وأوصی أبو القاسم إلی أبی الحسن علی بن محمّد السمری (رض)، قال: فلمّا حضرت السمری الوفاه سئل أن یوصی فقال: لله أمر هو بالغه، فالغیبه التامه هی التی وقعت بعد مضی السمری (رض).

وقال رفع الله درجته فی أعلی علیین فی الکتاب المزبور فی الباب الخامس والأربعین فی ذکر التوقیعات (1): (حدّثنا أبو محمّد الحسن بن محمّد المکتّب (2)، قال: کنت بمدینه السلام فی السنه التی توفی فیها الشیخ علی بن محمّد السمری _ قدس الله روحه _ فحضرته قبل وفاته بأیام، فأخرج إلی الناس توقیعاً نسخته: «بسم الله الرحمن الرحیم، یا علی بن محمّد السمری، أعظم الله أجر إخوانک فیک فإنک میت ما بینک وبین سته أیام، فاجمع أمرک، ولا توص إلی أحد یقوم مقامک بعد وفاتک فقد وقعت الغیبه الثانیه فلا ظهور إلاّ بعد إذن الله (عزوجل)، وذلک بعد طول الأمد وقسوه القلب وامتلاء الأرض جوراً.

وسیأتی شیعتی من یدّعی المشاهده، ألا فمن ادّعی المشاهده قبل خروج السفیانی والصیحه فهو کاذب مفتر، ولا حول ولا قوه إلاّ بالله العلی العظیم».

قال: فنسخنا هذا التوقیع وخرجنا من عنده، فلمّا کان الیوم السادس عدنا إلیه وهو یجود بنفسه، فقیل له: من وصیّک من بعدک؟ فقال: لله أمر هو بالغه، ومضی (رض)، فهذا آخر کلام سمع منه).

ص:66


1- 1) ص 482.
2- 2) من مشایخ الصدوق، ترحّم علیه فی کتابه کمال الدین.

وقال عطر الله مرقده فی مقدمه کتابه المزبور: (إن الذی دعانی إلی تألیف کتابی هذا: أنّی لما قضیت وطری من زیاره علی بن موسی الرضا صلوات الله علیه رجعت إلی نیسابور وأقمت بها فوجدت أکثر المختلفین إلیَّ من الشیعه قد حیّرتهم الغیبه ودخلت علیهم فی أمر القائم (علیه السلام) الشبهه وعدلوا عن طریق التسلیم إلی الآراء والمقاییس، فجعلت أبذل مجهودی فی إرشادهم إلی الحق وردّهم إلی الصواب بالأخبار الوارد فی ذلک عن النبی والأئمّه صلوات الله علیهم).

وقال الشیخ الطوسی (1) فی کتاب الغیبه (2): (ذکر أمر أبی الحسن علی بن محمّد السمری بعد الشیخ أبی القاسم الحسین بن روح (رض) وانقطاع الاعلام به وهم الأبواب: أخبرنی جماعه عن أبی جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابویه، (قال): قال: حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن إسحاق، عن الحسن بن علی بن زکریا بمدینه السلام، قال: حدّثنا أبو عبد الله محمّد بن خلیلان، قال: حدّثنی أبی، عن جدّه عتاب _ من ولد عتاب بن أسید _، (قال): ولد الخلف المهدی صلوات الله علیه یوم الجمعه واُمّه ریحانه، ویقال لها: نرجِس، ویقال: صقیل، ویقال لها: سوسن، إلاّ أنه قیل بسبب الحمل: صقیل.

وکان مولده لثمان خلون من شعبان سنه ست وخمسین ومائتین

ص:67


1- 1) هو الشیخ أبو جعفر محمّد بن الحسن بن علی بن الحسن الطوسی نسبه إلی طوس من مدن خراسان، شیخ الطائفه الإمامیه، صاحب التصانیف فی أکثر العلوم والفنون والتی تعدُّ أصلاً فی بابها، وهو مؤسس الحوزه العلمیه فی النجف الأشرف، تتملذ علی الشیخ المفید والسید الشریف المرتضی، توفی (460ه-).
2- 2) ص 393.

ووکلیه عثمان بن سعید أوصی إلی أبی جعفر محمّد بن عثمان ، وأوصی أبو جعفر إلی أبی القاسم الحسین بن روح (رض)، وأوصی أبو القاسم إلی أبی الحسن علی بن محمّد السمری (رض)، فلمّا حضرت السمری الوفاه سئل أن یوصی فقال: (لله أمر هو بالغه)، فالغیبه التامه هی التی وقعت بعد مضی السمری (رض).

(وأخبرنی) محمّد بن محمّد بن النعمان (الشیخ المفید)، والحسین بن عبید الله (الغضائری) (1)، عن أبی عبد الله محمّد بن أحمد الصفوانی (2)، قال: أوصی الشیخ أبو القاسم (رض) إلی أبی الحسن علی بن محمّد السمری (رض) فقام بما کان إلی أبی القاسم، فلمّا حضرته الوفاه حضرت الشیعه عنده وسألته عن الموکل بعده ولمن یقوم مقامه، فلم یظهر شیئاً من ذلک، وذکر أنه لم یؤمر بأن یوصی إلی أحد بعده فی هذا الشأن.

(وأخبرنی) جماعه، عن أبی جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه، قال: حدّثنا أبو الحسن صالح بن شعیب الطالقانی فی ذی القعده سنه تسع وثلاثین وثلاثمائه، قال: حدّثنا أبو عبد الله أحمد بن إبراهیم بن مخلد، قال: حضرت بغداد عند المشایخ (رح) فقال الشیخ أبو الحسن علی بن محمّد السمری (رض) ابتداء منه: (رحم الله علی بن

ص:68


1- 1) جلیل القدر، أستاذ الشیخ الطوسی والشیخ النجاشی، صاحب الرجال. قال الأوّل فیه: (کثیر السماع عارف بالرجال، وله تصانیف ذکرناها فی الفهرست)، وقال الثانی فیه: (شیخنا له کتب) ثمّ ذکر کتبه.
2- 2) قال عنه النجاشی: (شیخ الطائفه ثقه فقیه فاضل)، وهو محمّد بن أحمد کما فی مشیخه التهذیب والاستبصار وفی کتب الرجال، ویروی عنه المفید والغضائری.

الحسین بن بابویه القمی)، قال: فکتب المشایخ تاریخ ذلک الیوم، فورد الخبر أنه توفی فی ذلک الیوم، ومضی أبو الحسن السمری (رض) بعد ذلک فی النصف من شعبان سنه تسع وعشرین وثلاثمائه.

(وأخبرنا) جماعه، عن أبی جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابویه، قال: حدّثنی أبو محمّد الحسن بن أحمد المکتّب (1)، قال: کنت بمدینه السلام فی السنه التی توفی فیها الشیخ أبو الحسن علی بن محمّد السمری (رض) فحضرته قبل وفاته بأیام، فأخرج إلی الناس توقیعاً نسخته:

«بسم الله الرحمن الرحیم، یا علی بن محمّد السمری، أعظم الله أجر إخوانک فیک، فإنک میت ما بینک وبین سته أیام، فاجمع أمرک، ولا توصِ إلی أحد فیقوم مقامک بعد وفاتک فقد وقعت الغیبه التامه فلا ظهور إلاّ بعد إذن الله تعالی ذکره، وذلک بعد طول الأمد، وقسوه القلوب وامتلاء الأرض جوراً، وسیأتی لشیعتی من یدّعی المشاهده، ألا فمن ادّعی المشاهده قبل خروج السفیانی والصیحه فهو کذّاب مفتر، ولا حول ولا قوه إلاّ بالله العلی العظیم».

(قال): فنسخنا هذا التوقیع وخرجنا من عنده، فلمّا کان الیوم السادس عدنا إلیه وهو یجود بنفسه، فقیل له: من وصیّک من بعدک؟ فقال: (لله أمر هو بالغه) وقضی، فهذا آخر کلام سمع منه رضی الله عنه وأرضاه.

(وأخبرنی) الحسین بن إبراهیم، عن أبی العبّاس بن نوح عن أبی نصر هبه الله بن محمّد الکاتب، أن قبر أبی الحسن السمری (رض) فی

ص:69


1- 1) تقدم أنه من مشایخ الصدوق وأنه ترحّم علیه فی کتابه إکمال الدین.

الشارع المعروف بشارع الخلنجی من ربع باب المحول قریب من شاطئ نهر أبی عتاب (1)، وذکر أنه مات (رض) فی سنه تسع وعشرین وثلاثمائه). انتهی کلام الشیخ الطوسی فی کتابه (الغیبه).

وقال الشیخ الأجل ابن أبی زینت محمّد بن إبراهیم النعمانی من أعلام القرن الرابع، والتلمیذ الخصّیص بالشیخ الکلینی صاحب کتاب (الکافی)، قال فی کتابه الغیبه فی فصول ما روی فی غیبه الإمام المنتظر (علیه السلام) (2): (هذه الروایات التی قد جاءت متواتره تشهد بصحه الغیبه وباختفاء العلم والمراد بالعلم الحجه للعالم، وهی مشتمله علی أمر الأئمّه (علیهم السلام) للشیعه بأن یکونوا فیها علی ما کانوا علیه ولا یزالون ولا ینتقلون، بل یثبتون ولا یتحولون ویکونون متوقعین لما وعدوا به، وهم معذورون فی أن لا یروا حجتهم وإمام زمانهم فی أیام الغیبه، وضیق علیهم فی کل عصر وزمان قبله أن لا یعرفوه بعینه واسمه ونسبه، ومحظور علیهم الفحص والکشف عن صاحب الغیبه والمطالبه باسمه أو موضعه أو غیابه أو الإشاده بذکره، فضلاً عن المطالبه بمعاینته، وقال لنا: إیّاکم والتنویه، وکونوا علی ما أنتم علیه، وإیّاکم والشکّ، فأهل الجهل الذین لا علم لهم بما أتی عن الصادقین (علیه السلام) من هذه الروایات الوارده للغیبه وصاحبها یطالبون بالإرشاد إلی شخصه والدلاله علی موضعه، ویقترحون إظهاره لهم، وینکرون غیبته، لأنهم بمعزل عن العلم وأهل المعرفه، مسلّمون لما امروا به، ممتثلون له، صابرون علی ما ندبوا إلی الصبر علیه، وقد أوقفهم

ص:70


1- 1) وفی یومنا هذا قبره معروف فی بغداد، وکذلک بقیه النواب الأربعه.
2- 2) ص 161.

العلم والفقه مواقف الرضا عن الله والتصدیق لأولیاء الله والامتثال والانتهاء عمّا نهوا عنه، حذرون ما حذّر الله فی کتابه من مخالفه رسول الله (صلی الله علیه و آله) والأئمّه الذین هم فی وجوب الطاعه بمنزلته لقوله: فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یُخالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِیبَهُمْ فِتْنَهٌ أَوْ یُصِیبَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (1)، ولقوله: أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ (2)، ولقوله: وَ أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ احْذَرُوا فَإِنْ تَوَلَّیْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّما عَلی رَسُولِنَا الْبَلاغُ الْمُبِینُ (3).

وفی قوله فی الحدیث الرابع من هذا الفصل _ حدیث عبد الله بن سنان _: «کیف أنتم إذا صرتم فی حال لا ترون فیها إمام هدی ولا علماً یری»، دلاله علی ما جری وشهاده بما حدث من أمر السفراء الذین کانوا بین الإمام (علیه السلام) وبین الشیعه من ارتفاع أعیانهم وانقطاع نظامهم، لأن السفیر بین الإمام فی حال غیبته وبین شیعته هو العلم، فلمّا تمّت المحنه علی الخلق ارتفعت الأعلام ولا تری حتّی یظهر صاحب الحق (علیه السلام) ووقعت الحیره التی ذکرت وآذننا بها أولیاء الله. وصحَّ أمر الغیبه الثانیه التی یأتی شرحها وتأویلها فیما یأتی من الأحادیث بعد هذا الفصل، نسأل الله أن یزیدنا بصیره وهدی ویوفقنا لما یرضیه برحمته).

ثمّ إنه قدس الله لطیفه روی فی الفصل اللاحق عدّه أحادیث فی أن للقائم (علیه السلام) غیبتین نذکر نبذه منها: قال بعد ذکر سنده إلی إبراهیم بن عمر الیمانی، قال: سمعت أبا جعفر (الباقر) (علیه السلام) یقول: «إن لصاحب هذا الأمر غیبتین»، وسمعته یقول: «لا یقوم القائم ولأحد فی عنقه بیعه».

ص:71


1- 1) النور: 63.
2- 2) النساء: 59.
3- 3) المائده: 92.

وروی بسنده إلی أبی بصیر قال: قلت لأبی عبد الله (الصادق) (علیه السلام): کان أبو جعفر (علیه السلام) یقول: «لقائم آل محمّد غیبتان، إحداهما أطول من الأخری»، فقال: «نعم، ولا یکون ذلک حتّی یختلف سیف بنی فلان، وتضیق الحلقه، ویظهر السفیانی، ویشتد البلاء، ویشمل الناس موت وقتل یلجأون فیه إلی حرم الله وحرم رسوله (صلی الله علیه و آله)».

وروی بسنده إلی المفضل بن عمر قال: سمعت أبا عبد الله (علیه السلام) یقول: «إن لصاحب هذا الأمر غیبتین، یرجع فی إحداهما إلی أهله، والأخری یقال: هلک، فی أیّ وادٍ سلک؟»، قلت: کیف نصنع إذا کان ذلک؟ قال: «إن ادّعی مدّع فاسألوه عن تلک العظائم التی یجیب فیها مثله».

ثمّ قال الشیخ النعمانی (1): هذه الأحادیث التی یذکر فیها أن للقائم (علیه السلام) غیبتین أحادیث قد صحّت عندنا بحمد الله وأوضح الله قول الأئمّه (علیهم السلام) وأظهر برهان صدقهم فیها، فأما الغیبه الأولی فهی الغیبه التی کانت السفراء فیها بین الإمام (علیه السلام) وبین الخلق قیاماً منصوبین ظاهرین موجودی الأشخاص والأعیان یخرج علی أیدیهم غوامض العلم وعویص الحکم والأجوبه عن کل ما کان یسأل عنه من المعضلات والمشکلات وهی الغیبه القصیره التی انقضت أیامها وتصرّمت مدّتها، والغیبه الثانیه هی التی ارتفع فیها أشخاص السفراء والوسائط للأمر الذی یریده الله تعالی والتدبیر الذی یمضیه فی الخلق، ولوقوع التمحیص والامتحان والبلبله والغربله والتصفیه علی من یدّعی هذا الأمر، کما قال

ص:72


1- 1) الغیبه: 178.

الله تعالی: ما کانَ اللّهُ لِیَذَرَ الْمُؤْمِنِینَ عَلی ما أَنْتُمْ عَلَیْهِ حَتّی یَمِیزَ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ وَ ما کانَ اللّهُ لِیُطْلِعَکُمْ عَلَی الْغَیْبِ (1)، وهذا زمان قد حضر جعلنا الله فیه من الثابتین علی الحق وممن لا یخرج فی غربال الفتنه، فهذا معنی قولنا: (له غیبتان)، ونحن فی الأخیره نسأل الله أن یقرّب فرج أولیائه منها ویجعلنا فی حیّز خیره وجمله التابعین لصفوته).

وروی (رض) فی الباب الرابع عشر فی العلامات التی تکون قبل قیامه (علیه السلام) (2) بسنده عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال: «لا یقوم القائم حتّی یقوم اثنا عشر رجلاً کلهم یجمع علی قول أنهم قد رأوه فیکذّبهم».

وقال الشیخ العلامه زین المحدّثین محمّد بن الفتال النیسابوری (3) الشهید فی سنه (508ه-) فی کتابه (روضه الواعظین) (4): (وروی أنه ولد یوم الجمعه لثمان خلون من شعبان سنه سبع وخمسین ومائتین قبل وفاه أبیه بسنتین وسبعه أشهر والأوّل هو المعتمد (أی سنه خمس وخمسین)، وبابه عثمان بن سعید، فلمّا مات عثمان أوصی إلی ابنه أبی جعفر محمّد بن عثمان، وأوصی أبو جعفر إلی أبی القاسم الحسین بن روح، وأوصی أبو القاسم إلی أبی الحسن علی بن محمّد السمری، فلمّا حضرت السمری الوفاه سُئل أن یوصی، فقال: إن الله بالغ أمره، وقد انتظر (علیه السلام) لدوله الحق).

وقال الشیخ أمین الإسلام (5) أبو علی الفضل بن الحسن الطبرسی

ص:73


1- 1) آل عمران: 179.
2- 2) ص 255.
3- 3) وهو أستاذ صاحب معالم العلماء الحافظ محمّد بن علی بن شهر آشوب السروی.
4- 4) روضه الواعظین: 266.
5- 5) هو صاحب (مجمع البیان) کتاب التفسیر المعروف، وهو من أعلام القرن السادس فی علماء الطائفه.

(رض) فی کتابه (إعلام الوری بأعلام الهدی) (1) عند ذکره الدلائل علی إمامه الإمام الثانی عشر (علیه السلام) فی الباب الثالث، وبعد ذکره لروایه أبی بصیر التی تقدم ذکرها وفیها الأخبار بالغیبتین قال: (فانظر کیف قد حصلت الغیبتان لصاحب الأمر علی حسب ما تضمّنت الأخبار السابقه لوجوده عن آبائه وجدوده.

أما غیبته الصغری منهما فهی التی کان فیها سفراؤه موجودین وأبوابه معروفین لا تختلف الإمامیه القائلون بإمامه الحسن بن علی فیهم، فمنهم (2): أبو هاشم داود بن القاسم الجعفری، ومحمّد بن علی بن بلال، وأبو عمرو عثمان بن سعید السمّان (العمری)، وابنه أبو جعفر محمّد بن عثمان، وعمر الأهوازی، وأحمد بن إسحاق، وأبو محمّد الوجنانی، وإبراهیم بن مهزیار، ومحمّد بن إبراهیم، فی جماعه أخری ربما یأتی ذکرهم عند الحاجه إلیهم فی الروایه عنهم.

وکانت مدّه هذه الغیبه أربعاً وسبعین سنه، وکان أبو عمرو عثمان بن سعید العمری باباً لأبیه وجدّه (3) من قبل وثقه لهما، ثمّ تولّی الباقیه من قبله وظهرت المعجزات علی یده ولما مضی لسبیله قام ابنه أبو محمّد مقامه بنصّه علیه، ومضی علی منهاج أبیه فی آخر جمادی الآخره

ص:74


1- 1) ج 2: ص 259.
2- 2) هؤلاء الجماعه فیهم الوکلاء المباشرون وهم السفراء الأربعه والآخرون وکلاء بالواسطه أی بواسطه الأربعه، وهذا الذی ذکره الشیخ الطوسی فی کتابه الغیبه قال: (وقد کان فی زمان السفراء المحمودین أقوام ثقات ترد علیهم التوقیعات من قِبل المنصوبین للسفاره من الأصل)، ثمّ ذکر عدّه کثیره منهم، ومعناه أن الوکلاء بالواسطه کانوا کثیرین تصلهم التوقیعات عبر النواب الأربعه الذین هم وکلاء بالمباشره.
3- 3) أی لأبی الإمام الثانی عشر وجدّه.

من سنه أربع أو خمس وثلاثمائه وقام مقامه أبو القاسم الحسین بن روح من بنی نوبخت بنصّ أبی جعفر محمّد بن عثمان علیه وأقامه مقام نفسه ومات فی شعبان سنه ست وعشرین وثلاثمائه وقام مقامه أبو الحسن علی بن محمّد السمری بنصّ أبی القاسم علیه وتوفّی لنصف من شعبان سنه ثمان وعشرون وثلاثمائه).

ثمّ ذکر روایه أبی محمّد الحسن بن أحمد المکتّب التی سبق ذکرها والتی فیها وقوع الغیبه التامه وانقطاع السفراء وکذب من یدّعی المشاهده أی السفاره والنیابه حتّی یظهر بعلامات الصیحه وخروج السفیانی، ثمّ قال: (ثمّ حصلت الغیبه الطولی التی نحن فی أزمانها والفرج یکون فی آخرها بمشیئه الله تعالی) (1).

وقال فی الباب الخامس فی حل الشبهات فی غیبته (علیه السلام) (2): (فإن قالوا: الحق مع غیبه الإمام کیف یدرک؟ فإن قلتم: یدرک ولا یوصل إلیه فقد جعلتم الناس فی حیره وضلال مع الغیبه، وإن قلتم: یدرک الحق من جهه الأدلّه المنصوص بها علیه فقد صرّحتم بالاستغناء عن الإمام بهذه الأدلّه، وهذا یخالف مذهبکم.

الجواب: إن الحق علی ضربین: عقلی وسمعی، فالعقلی یدرک ولا یؤثر فیه وجود الإمام ولا فقده، والسمعی علیه أدلّه منصوبه من أقوال النبی (صلی الله علیه و آله) ونصوصه وأقوال الأئمّه الصادقین (علیهم السلام) قد بیّنوا ذلک وأوضحوه غیر أن ذلک وإن کان علی ما قلناه فالحاجه إلی الإمام مع

ص:75


1- 1) وقد ذکر صاحب کشف الغمه فی معرفه الأئمّه العلاّمه المحقق أبی الحسن علی بن عیسی الإربلی عین ما ذکره الطبرسی بألفاظه.
2- 2) إعلام الوری 301 :2.

ذلک ثابته، لأن جهه الحاجه مستمره فی کل عصر وعلی کل حال هی کونه لطفاً لنا فی الفعل الواجب العقلی من الإنصاف والعدل واجتناب الظلم والبغی، وهذا مما لا یقوم غیره مقامه فیه).

وقال الشیخ أبو منصور أحمد بن علی بن أبی طالب الطبرسی وهو من الأعلام فی القرن الخامس فی کتاب (الاحتجاج) (1): (وأما الأبواب المرضیون والسفراء الممدوحون فی زمان الغیبه فأوّلهم: الشیخ الموثوق به أبو عمرو عثمان بن سعید العمری نصّبه أوّلاً أبو الحسن علی بن محمّد العسکری ثمّ ابنه أبو محمّد الحسن، فتولّی القیام بأمورهما حال حیاتهما (علیه السلام)، ثمّ بعد ذلک قام بأمر صاحب الزمان (علیه السلام) وکان توقیعاته وجواب المسائل تخرج علی یدیه.

فلمّا مضی لسبیله قام ابنه أبو جعفر محمّد بن عثمان مقامه وناب منابه فی جمیع ذلک، فلمّا مضی هو قام أبو القاسم حسین بن روح من بنی نوبخت، فلمّا مضی هو قام مقامه أبو الحسن علی بن محمّد السمری.

ولم یقم أحد منهم بذلک إلاّ بنصّ علیه من قِبل صاحب الأمر (علیه السلام) ونصب صاحبه الذی تقدّم علیه ولم تقبل الشیعه قولهم إلاّ بعد ظهور آیه معجزه علی ید کل واحد منهم من قبل صاحب الأمر (علیه السلام) تدلُّ علی صدق مقالتهم وصحه بابیتهم، فلمّا حان سفر أبی الحسن السمری من الدنیا وقرب أجله، قیل له: إلی من توصی؟ فأخرج إلیهم توقیعاً نسخته...) ثمّ ذکر التوقیع الذی مرَّ ذکره.

وقال العلامه الحلی (رض) فی کتاب (الرجال) (2) فی ترجمه محمّد

ص:76


1- 1) ج 2: ص 297.
2- 2) ص /148 الرقم 57.

بن عثمان العمری: (یکنّی أبا جعفر وأبوه أبا عمرو جمیعاً وکیلان من جهه صاحب الزمان (علیه السلام) ولهما منزله عظیمه جلیله عند الطائفه... إلی أن قال:

وقال عند موته: امرت أن أوصی إلی أبی القاسم بن روح وأوصی إلیه، وأوصی أبو القاسم بن روح إلی أبی الحسن علی بن محمّد السمری، فلمّا حضرت السمری الوفاه سئل أن یوصی، فقال: لله أمر هو بالغه، والغیبه الثانیه هی التی وقعت بعد السمری).

وذکر ابن داود الحلی فی کتاب (الرجال) (1) عین ذلک بألفاظه فی الترجمه المذکوره.

وقال الخواجه نصیر الدین الطوسی فی کتاب (تجرید الاعتقاد) فی المقصد الخامس فی الإمامه (2): (المسأله الأولی فی أن نصب الإمام واجب علی الله تعالی. و... وانحصار اللطف فیه معلوم للعقلاء ووجوده لطف وتصرفه لطف آخر وعدمه منّا).

وشرح العلامه الحلی (رض) العباره بقوله: (لطف الإمامه یتم بأمور منها: ما یجب علی الله تعالی وهو خلق الإمام وتمکینه بالتصرف والعلم والنصّ علیه باسمه ونسبه، وهذا قد فعله الله تعالی، ومنها: ما یجب علی الإمام وهو تحمله للإمامه وقبوله وهذا قد فعله الإمام، ومنها: ما یجب علی الرعیه وهو مساعدته والنصره له وقبول أوامره وامتثال قوله، وهذا لم یفعله الرعیه فکان منع اللطف الکامل منهم لا من الله تعالی ولا من الإمام) (3).

ص:77


1- 1) ص 178.
2- 2) ص /362 ط جماعه المدرسین/ سنه (1407ه-).
3- 3) شرح التجرید: /363 ط جماعه المدرسین.

وقال العلامه المجلسی رفع الله درجته فی (شرح کتاب الکافی) فی ذیل الأحادیث المتعرضه لوقوع الغیبتین قال: (واعلم أنه کان له (علیه السلام) غیبتان أوّلهما: الصغری، وهی زمان وفاه أبی محمّد العسکری (علیه السلام) وهو لثمان لیال خلون من شهر ربیع الأوّل سنه ستین ومائتین إلی وقت وفاه رابع السفراء أبی الحسن علی بن محمّد السمری وهو النصف من شعبان سنه تسع وعشرین وثلاثمائه فتکون قریباً من سبعین.

والعجب من الشیخ الطبرسی والسید ابن طاووس أنهما وافقا فی التاریخ الأوّل وقالا فی وفاه السمری توفی سنه ثمان وعشرین وثلاثمائه ومع ذلک ذکرا أن مدّه الغیبه الصغری أربع وسبعون ولعلَّهما عدّا ابتداء الغیبه من ولادته (علیه السلام).

وأما سفراؤه (علیه السلام) فأوّلهم أبو عمرو عثمان بن سعید العمری فلمّا توفی (رض) نصَّ علی ابنه أبی جعفر محمّد بن عثمان فقام مقامه وهو الثانی من السفراء وتوفی (رض) سنه أربع وثلاثمائه، وقیل: خمس وثلاثمائه وکان یتولّی هذا الأمر نحو من خمسین سنه، فلمّا دنت وفاته أقام أبا القاسم الحسین بن روح النوبختی مقامه وتوفی أبو القاسم قدس الله روحه فی شعبان سنه ستٍ وعشرین وثلاثمائه، فلمّا دنت وفاته نصَّ علی أبی الحسن علی بن محمّد السمری، فلمّا حضرت السمری (رض) الوفاه سئل أن یوصی، فقال: لله أمر هو بالغه، ومات روّح الله روحه فی النصف من شعبان سنه تسع وعشرین وثلاثمائه، کل ذلک ذکره الشیخ (1)).

ص:78


1- 1) ویعنی به الشیخ الطوسی ، وقد سمّیت تلک السنه بسنه تناثر النجوم تاره، وبسنه تهافتت فیها الکواکب، کما ذکر ذلک الشیخ الطوسی فی رجاله فی ترجمه الصدوق الأب (علی بن الحسین)، وذکر ذلک النجاشی فی رجاله فی ترجمته، وسبب التسمیه هو کثره من مات فیها من أعلام الطائفه کالنائب الرابع والصدوق الأب والکلینی.

وقال الشیخ المفید فی کتابه الإرشاد (1): (وکان الخبر بغیبته ثابتاً قبل وجوده وبدولته مستفیضاً قبل غیبته وهو صاحب السیف من أئمّه الهدی (علیهم السلام) والقائم الحق المنتظر لدوله الإیمان وله قبل قیامه غیبتان إحداهما أطول من الأخری کما جاءت بذلک الأخبار، فأما القصری فمنذ وقت ولادته إلی انقطاع السفاره بینه وبین شیعته وعدم السفراء بالوفاه، وأما الطولی فهی بعد الأولی وفی آخرها یقوم بالسیف).

وروی الصدوق فی کمال الدین (2) قال: کان مولده صلوات الله علیه لثمان لیال خلون من شعبان سنه ست وخمسین ومائتین، ووکیله عثمان بن سعید (رض)، فلمّا مات عثمان أوصی إلی ابنه أبی جعفر محمّد بن عثمان، وأوصی أبو جعفر إلی أبی القاسم الحسین بن روح، وأوصی أبو القاسم إلی أبی الحسن علی بن محمّد السمری (رض)، فلمّا حضرت السمری (رض) الوفاه سئل أن یوصی، فقال: لله أمر هو بالغه، فالغیبه التامه هی التی وقعت بعد مضی السمری (رض).

وقال السید عبد الله الشبر (3) فی کتابه (حق الیقین فی معرفه أصول الدین) فی المقصد الثالث من أحوال الغائب المستتر (علیه السلام): (فی بعض معجزاته وأحوال سفرائه: قال الطبرسی (رض) فی الاحتجاج: أما الأبواب المرضیون...)، وذکر کل ما تقدم ذکره عن الطبرسی فی کتاب الاحتجاج.

ص:79


1- 1) ج 2: ص 340.
2- 2) ص /432 باب /42 ح 12.
3- 3) هو السید العلاّمه عبد الله بن السید محمّد رضا صاحب المؤلفات منها جامع الأحکام فی الأخبار وهو قرابه (20) مجلداً وغیرها مما یقارب (70) کتاباً وهو من أعلام القرن الثالث عشر.

ومن وضوح انقطاع السفاره وانقطاع النائب المباشر المتصل بالحجه (علیه السلام) أخذ علماء العامه بالتشنیع علی الشیعه بأنکم تستدلّون علی ضروره وجود المعصوم لهدایه الأنام ولتدبیر الأمور وإقامه العدل والقسط فکیف تناقضون ذلک بالالتزام بالغیبه والاستتار والانقطاع، ولکن علماء الإمامیه لم یترکوا لهذه الأوهام مجالاً وأخذوا بالجواب عنها، وقد تقدّم طرفاً من ذلک فی الکلمات التی نقلناها وأن الحرمان من ظهور المعصوم وتصرّفه وتدبیره سببه راجع إلی الرعیه والمکلفین من الخذلان وعدم الوقوف إلی جانب الحق والعدل، وأنه حین یکتمل نصاب الأنصار والأعوان یکتب الله تعالی فرجه الشریف.

ومن شاء مراجعه هذه السجالات بین علماء الفریقین فلیسرح النظر فی ما ألّفه علماء الإمامیه من الکتب باسم الغیبه أو التی تبحث عن حیاه الحجه (علیه السلام)، وکل ذلک مما ینبّه علی کون انقطاع النائب الخاص والسفیر من ضروریات المذهب حتّی عرفه علماء أهل السُنّه ولنذکر بعض کلماتهم، وعلی القارئ مراجعه البقیه فی مظانّها إن شاء الاطلاع علیها.

قال الشهرستانی (1) فی کتاب (الملل والنحل) (2): (ومن العجب! أنهم قالوا: الغیبه قد امتدّت مائتین ونیفاً وخمسین سنه، وصاحبنا قال: إن خرج القائم وقد طعن فی الأربعین فلیس بصاحبکم. ولسنا ندری کیف تنقضی مائتان ونیف وخمسون سنه فی أربعین سنه، وإذا سُئل القوم عن

ص:80


1- 1) أبو الفتح محمّد بن عبد الکریم الشهرستانی، توفی سنه (548ه--) وهو شافعی الفروع وأشعری الأصول.
2- 2) ج 1: ص 172.

مدّه الغیبه کیف تتصور؟ قالوا: ألیس الخضر وإلیاس (علیه السلام) یعیشان فی الدنیا من آلاف السنین لا یحتاجان إلی طعام وشراب، فلِمَ لا یجوز ذلک فی واحد من آل البیت؟ قیل لهم: ومع اختلافکم هذا کیف یصحُّ لکم دعوی الغیبه؟ ثمّ الخضر (علیه السلام) لیس مکلّفاً بضمان جماعه، والإمام عندکم ضامن مکلّف بالهدایه والعدل، والجماعه مکلّفون بالاقتداء به والاستنان بسُنّته، ومن لا یری کیف یقتدی به؟)، انتهی کلامه.

ولا یخفی تخبّطه وتحریفه فی النقل کعادته فی کتابه، إذ قول الشیعه عن أئمّتهم (علیهم السلام): إن القائم (علیه السلام) حین یظهر یکون فی سنّ الشیوخ وشاب المنظر حتّی أن الناظر إلیه لیحسبه ابن أربعین سنه فلا یصیبه الهرم بمرور اللیالی والأیام، ولیس ذلک من قدره الله تعالی ببعید.

وأما الجواب عن إشکاله الآخر فقد تقدّم، وقد ذکرت فی الروایات فوائد وجوده وانتفاع الناس منه فی غیبته، منها: أن قلوب المؤمنین مثبته به فهم بها عاملون، وأنه کالشمس إذا غیّبها عن الأبصار السحاب، وأن المعصوم (علیه السلام) أمان لأهل الأرض کما أن النجوم أمان لأهل السماء، وبه یمسک السماء أن تقع علی الأرض إلاّ بإذنه، وبه ینزَّل الغیث، وتنشر الرحمه، وتخرج برکات الأرض، ولولا وجوده علی الأرض لساخت بأهلها، ولولاه لم یعبد الله.

وقال الخواجه کلان (1) فی کتابه (ینابیع الموده) (2) عن کتاب (المحجّه فیما نزل فی القائم الحجه) فی قوله تعالی: وَ جَعَلَها کَلِمَهً باقِیَهً فِی عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ

ص:81


1- 1) هو الشیخ سلیمان بن الشیخ إبراهیم المعروف بخواجه کلان الحسینی البلخی القندوری المتوفی سنه (1294ه--) من علماء أهل السُنّه.
2- 2) ج 3: ص /248 باب /71 ح 43.

یَرْجِعُونَ (1): عن ثابت الثمالی، عن علی بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه علی بن أبی طالب (علیهم السلام)، قال: «فینا نزلت هذه الآیه وجعل الله الإمامه فی عقب الحسین إلی یوم القیامه، وأن للقائم منّا غیبتین إحداهما أطول من الأخری، فلا یثبت علی إمامته إلاّ من قوی یقینه وصحّت معرفته»)، انتهی کلامه.

وقد عرفت سابقاً أن الغیبه الصغری إشاره إلی مدّه النواب الأربعه والکبری إلی الغیبه التامه وانقطاع النواب والسفراء.

وقال علاء الدین المشهور بالمتقی الهندی (2) فی کتاب (البرهان فی علامات مهدی آخر الزمان) فی الباب الثانی عشر (3): (عن أبی عبد الله الحسین بن علی (علیه السلام)، قال: «لصاحب هذا الأمر _ یعنی المهدی (علیه السلام) _ غیبتان إحداهما تطول حتّی یقول بعضهم: مات، وبعضهم: ذهب...» الحدیث)، انتهی کلامه.

ومضمون هذه الروایه موجود فی الروایات التی وردت بطرقنا، ومن الواضح أن قول البعض المشار إلیه فی الروایه بأنه (علیه السلام) مات أو ذهب أو فی أیّ وادٍ سلک؟ أو هلک _ کما فی الروایات الأخری _، لا یکون إلاّ بعد انقطاع النائب الخاص والسفیر للحجه (علیه السلام) وشدّه الامتحان بالغیبه التامه.

أقول: هذا غیض من فیض من کلمات علماء الإمامیه، وترکنا الأکثر مخافه التطویل والملال، وکلّها علی کون انقطاع النیابه الخاصه من معتقدات المذهب وضروریاته.

* * *

ص:82


1- 1) الزخرف: 28.
2- 2) هو صاحب کتاب کنز العمال علاء الدین علی بن حسام، نزیل مکّه المشرّفه، المتوفی سنه (975ه--).
3- 3) ص /171 باب /12 ح 4.

الأمر الثالث: النیابه العامه للفقهاء

قد عرفت انقطاع النیابه الخاصه والسفاره، ولکن لیس ذلک یعنی بقاء المؤمنین والمکلفین فی حیره من أمرهم، بل قد نصَّب الأئمّه (علیهم السلام) وإمام زماننا (علیه السلام) لهم من یرجعون إلیه فی کل ما ینزل بهم من الحوادث والوقائع، وفی تعلم الأحکام الشرعیه وفصل الخصومات واستیفاء الحقوق وغیرها من حاجاتهم الدینیه.

وهو الفقیه الجامع لشرائط معیّنه، کالعلم بالأحکام الشرعیه من الکتاب والسُنّه وهی الروایات المعتبره المأثوره عن المعصومین (علیهم السلام)، وکالعداله، والتقوی، وغیرها من الشروط.

فقد قال الصادق (علیه السلام): «من کان منکم ممن قد روی حدیثنا ونظر فی حلالنا وحرامنا وعرف أحکامنا فلیرضوا به حکماً فإنی قد جعلته علیکم حاکماً، فإذا حکم بحکمنا فلم یقبل منه فإنما استخف بحکم الله وعلینا ردَّ، والراد علینا کالراد علی الله، وهو علی حدّ الشرک بالله» (1).

وقال (علیه السلام): «اجعلوا بینکم رجلاً قد عرف حلالنا وحرامنا فإنّی قد

ص:83


1- 1) کما فی کتاب الکافی للشیخ الکلینی 67 :1، و412 :7؛ وکتاب من لا یحضره الفقیه للشیخ الصدوق 5 :3؛ وکتاب التهذیب للشیخ الطوسی 301 :6؛ وکتاب الاحتجاج للطبرسی: 194.

جعلته علیکم قاضیاً وإیّاکم أن یخاصم بعضکم بعضاً إلی السلطان الجائر» (1).

وروی الشیخ الصدوق فی کتاب (إکمال الدین وإتمام النعمه) (2) عن محمّد بن محمّد بن عصام، عن محمّد بن یعقوب (الشیخ الکلینی)، عن إسحاق بن یعقوب، قال: سألت محمّد بن عثمان العمری (النائب الثانی فی الغیبه الصغری) أن یوصل لی کتاباً قد سألت فیه عن مسائل أشکلت علی فورد التوقیع بخط مولانا صاحب الزمان (علیه السلام): «أما ما سألت عنه أرشدک الله وثبّتک...»، إلی أن قال: «وأما الحوادث الواقعه فارجعوا فیها إلی رواه حدیثنا فإنّهم حجّتی علیکم وأنا حجّه الله علیهم. وأما محمّد بن عثمان العمری فرضی الله عنه وعن أبیه من قبل فإنّه ثقتی، وکتابه کتابی».

وروی هذا الحدیث الشیخ الطوسی فی کتاب (الغیبه) (3) عن جماعه عن جعفر بن محمّد بن قولویه (صاحب کتاب کامل الزیارات وأستاذ الشیخ المفید الذی قال المفید عنه: أفقه أهل زمانه) وأبو غالب الرازی (من أحفاد زراره بن أعین ومن شیوخ الطائفه الأجلاّء) وغیرهم کلهم عن محمّد بن یعقوب (الشیخ الکلینی)، ورواه أیضاً الشیخ الطبرسی فی کتاب الاحتجاج.

وروی الطبرسی فی کتاب (الاحتجاج) (4) عن الحجه (علیه السلام): «فأما

ص:84


1- 1) التهذیب للطوسی 303 :6.
2- 2) ص /484 باب /45 ح 4.
3- 3) ص /290 ح 247.
4- 4) ج 2: ص 263.

من کان من الفقهاء صائناً لنفسه، حافظاً لدینه، مخالفاً علی هواه، مطیعاً لأمر مولاه، فللعوام أن یقلّدوه، وذلک لا یکون إلاّ بعض فقهاء الشیعه لا کلّهم، فإن من رکب من القبائح والفواحش مراکب علماء العامه فلا تقبلوا منهم عنّا شیئاً، ولا کرامه».

وروی الکشی فی کتاب (الرجال) (1) بسنده عن إسماعیل بن جابر عن أبی عبد الله (الصادق) (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «یحمل هذا الدین فی کل قرن عدول ینفون عنه تأویل المبطلین، وتحریف الغالین، وانتحال الجاهلین، کما ینفی الکیر خبث الحدید».

وروی بسنده إلی أحمد بن ماهویه قال: کتبت إلیه _ یعنی أبا الحسن الثالث (الهادی) (علیه السلام) _، أسأله عمّن آخذ معالم دینی وکتب أخوه أیضاً بذلک فکتب إلیهما: «فهمت ما ذکرتما، فاصمدا فی دینکما علی کل مسن فی حبّنا، وکل کثیر القدم فی أمرنا فإنهما کافوکما إنشاء الله تعالی» (2).

وروی الطبرسی فی کتاب (الاحتجاج) (3) عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام) أنه قال: «فنحن القری التی بارک الله فیها، وذلک قول الله (عزوجل)، فمن أقرَّ بفضلنا حیث أمرهم بأن یأتونا فقال: وَ جَعَلْنا بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ الْقُرَی الَّتِی بارَکْنا فِیها (4) أی: جعلنا بینهم وبین شیعتهم القری التی بارکنا فیها قری ظاهره، والقری الظاهره الرسل، والنقله عنّا إلی شیعتنا وفقهاء شیعتنا إلی

ص:85


1- 1) رجال الکشی 10 :/1 ح 5.
2- 2) رجال الکشی 4 :/1 ح 7.
3- 3) ج 2: ص 63.
4- 4) سبأ: 18.

شیعتنا، وقوله تعالی: وَ قَدَّرْنا فِیهَا السَّیْرَ (1) فالسیر مثل للعلم سیر به لیالی وأیاماً، مثل لما یسیر من العلم فی اللیالی والأیام عنّا إلیهم فی الحلال والحرام والفرائض والأحکام، آمنین فیها إذا أخذوا منه، آمنین من الشکّ والضلال والنقله من الحرام إلی الحلال، لأنهم أخذوا العلم ممن وجب لهم أخذهم إیّاه عنهم بالمعرفه...» الحدیث.

وروی البرقی فی کتاب (المحاسن) (2) عن أبیه، عن النضر بن سوید، عن یحیی بن عمران الحلبی، عن عبد الله بن مسکان، عن أبی بصیر (3)، قال: قلت لأبی عبد الله الصادق (علیه السلام): أرأیت الراد علی هذا الأمر کالراد علیکم؟ فقال: «یا أبا محمّد من ردَّ علیک هذا الأمر فهو کالراد علی رسول الله (صلی الله علیه و آله)».

هذا مع أن بیان الأحکام الشرعیه وجوبه علی الفقیه کان منذ صدر الشریعه قال تعالی: فَلَوْ لا نَفَرَ مِنْ کُلِّ فِرْقَهٍ مِنْهُمْ طائِفَهٌ لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَ لِیُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُونَ (4)، فأوجب علی الطائفه المتفقّهه فی الدین الإنذار، کما أوجب علی غیرهم من عامه الناس قبول قولهم فی بیان الأحکام الشرعیه، وهو یستفاد من الآیه الشریفه، حیث إن حذر الناس بعد الإنذار مطلوب وراجح بدلاله الآیه، ولا یترتّب الحذر إلاّ عند وجوب قبول ما أنذروا به.

ص:86


1- 1) الآیه السابقه.
2- 2) ج 1: باب /47 ح 194.
3- 3) وسند الروایه کلّه من وجهاء الرواه وأجلاّئهم الفقهاء، ولا تخفی منزله أبی بصیر لیث المرادی فی الوثاقه والفقاهه، وهو أحد الفقهاء الأربعه الذین قال عنهم الصادق (علیه السلام): «أربعه نجباء أمناء الله علی حلاله وحرامه، ولولا هؤلاء انقطعت آثار النبوه واندرست».
4- 4) التوبه: 122.

ولهذا کانت طوائف تلو الأخری تنهال علی الرسول (صلی الله علیه و آله) ثمّ علی الأئمّه المعصومین (علیهم السلام) من بعده للتفقّه ومعرفه الفرائض والسنن والآداب وأرکان العقیده والإیمان.

ثمّ تذهب الطوائف وتنشر وتبیّن ذلک لعامه الناس، وهذا مما یقتضیه طبیعه النظام البشری، حیث إنه لیس من الممکن عادهً أن ینهال کل المکلفین والناس بأجمعهم علی الرسول (صلی الله علیه و آله) وعلی المعصومین (علیهم السلام) بالسؤال عن معالم الدین، فهذا الممشی والسلوک عند العقلاء دأبوا علیه وأقرَّه الشرع المقدس فی نشر الأحکام.

وقد روی عبد المؤمن الأنصاری عن أبی عبد الله (الصادق) (علیه السلام): «قول الله (عزوجل): فَلَوْ لا نَفَرَ مِنْ کُلِّ فِرْقَهٍ مِنْهُمْ طائِفَهٌ لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَ لِیُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُونَ (1)فأمرهم أن ینفروا إلی رسول الله (صلی الله علیه و آله) فیتعلموا ثمّ یرجعوا إلی قومهم فیعلّموهم...» (2) الحدیث.

وروی النجاشی فی کتابه (الرجال) (3) عن الباقر (علیه السلام) أنه قال لأبان بن تغلب وهو أحد الفقهاء من تلامذته: «اجلس فی مسجد المدینه وافت الناس، فإنّی أحبّ أن یری فی شیعتی مثلک».

وسأل عبد العزیز بن المهتدی الرضا (علیه السلام) قال: قلت: لا أکاد أصل إلیک أسألک عن کل ما أحتاج إلیه من معالم دینی، أفیونس بن عبد الرحمن ثقه آخذ منه ما أحتاج إلیه من معالم دینی؟ فقال: «نعم» (4).

ص:87


1- 1) التوبه: 122.
2- 2) معانی الأخبار: /157 باب معنی قوله (علیه السلام): «اختلاف أمّتی رحمه»/ ح 1؛ وسائل الشیعه 147 :/27 باب /11 ح 10.
3- 3) ص /10 رقم 7.
4- 4) وسائل الشیعه 147 :/27 باب /11 ح 27 و33.

وکذلک سأل علی بن المسیب الهمدانی قال: قلت للرضا (علیه السلام): شقّتی بعیده ولست أصل إلیک فی کل وقت فممن آخذ معالم دینی؟ قال: «من زکریا بن آدم القمی المأمون علی الدین والدنیا» (1).

وسأل عبد الله بن أبی یعفور قال: قلت لأبی عبد الله (الصادق) (علیه السلام): إنه لیس کل ساعه ألقاک ولا یمکن القدوم ویجیء الرجل من أصحابنا فیسألنی ولیس عندی کل ما یسألنی عنه، فقال: «ما یمنعک من محمّد بن مسلم الثقفی فإنّه سمع من أبی وکان عنده وجیهاً» (2).

وسأل شعیب العقرقوفی قال: قلت لأبی عبد الله (علیه السلام): ربما احتجنا أن نسأل عن الشیء فمن نسأل؟ قال: «علیک بالأسدی یعنی أبا بصیر » (3).

والأخبار المشتمله علی إرجاع الناس إلی تلامذتهم (علیهم السلام) کثیره، ومن هنا حثَّ الأئمّه المعصومون (علیهم السلام) علی التفقّه فی الدین وحفظ الروایات المأثوره عنهم وبینوا فضل ذلک.

فقد روی الصدوق قال: قال علی (علیه السلام): قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «اللهم ارحم خلفائی» ثلاثاً، قیل: یا رسول الله ومن خلفاؤک؟ قال: «الذین یأتون بعدی یروون حدیثی وسُنّتی» (4).

وروی الکشی عن جمیل بن درّاج قال: سمعت أبا عبد الله (علیه السلام) یقول: «بشّر المخبتین بالجنّه: برید بن معاویه العجلی، وأبو بصیر لیث بن البختری المرادی، ومحمّد بن مسلم، وزراره،

ص:88


1- 1) وسائل الشیعه 146 :/27 ح 27.
2- 2) وسائل الشیعه 144 :/27 ح 23.
3- 3) وسائل الشیعه 142 :/27 ح 15.
4- 4) من لا یحضره الفقیه 420 :/4 ح 5919.

أربعه نجباء أمناء الله علی حلاله وحرامه ولولا هؤلاء انقطعت آثار النبوه واندرست» (1).

وروی عن أبی بصیر أن أبا عبد الله (الصادق) (علیه السلام) قال له فی حدیث: «لولا زراره ونظراؤه لظننَّ أن أحادیث أبی (علیه السلام) ستذهب» (2).

وفی روایه أخری عن الصادق (علیه السلام) قال: «أحبُّ الناس إلیَّ أحیاءً وأمواتاً أربعه: بُرید بن معاویه العجلی، وزراره، ومحمّد بن مسلم، والأحوال، وهم أحبُّ الناس إلیَّ أحیاءً وأمواتاً» (3)، وهؤلاء الأربعه کانوا من أفقه أصحابه وأصحاب الباقر (علیه السلام).

وروی سلیمان بن خالد عن الصادق (علیه السلام) أنه قال: «ما أجد أحداً أحیی ذکرنا وأحادیث أبی (علیه السلام) إلاّ زراره، وأبو بصیر لیث المرادی، ومحمّد بن مسلم، وبُرید بن معاویه العجلی، ولولا هؤلاء ما کان أحد یستنبط هذا، هؤلاء حفّاظ الدین وأمناء أبی (علیه السلام) علی حلال الله وحرامه وهم السابقون إلینا فی الدنیا والسابقون فی الآخره» (4).

وروی جمیل بن درّاج عن الصادق (علیه السلام) أنه ذکر أقواماً وقال: «کان أبی (علیه السلام) ائتمنهم علی حلال الله وحرامه وکانوا عیبه (5) علمه، وکذلک الیوم هم عندی مستودع سری وأصحاب أبی حقاً، إذا أراد الله بأهل الأرض سوءً صرف بهم عنهم السوء، هم نجوم شیعتی أحیاءً

ص:89


1- 1) رجال الکشی: /170 الرقم 286.
2- 2) رجال الکشی: /136 الرقم 217.
3- 3) رجال الکشی: /135 الرقم 215.
4- 4) رجال الکشی: /136 الرقم 218.
5- 5) أی صندوق وخزانه علمه.

وأمواتاً هم الذین أحیوا ذکر أبی (علیه السلام)، بهم یکشف الله کل بدعه، ینفون عن هذا الدین انتحال المبطلین وتأویل الغالین» ثمّ بکی، فقلت: من هم؟ فقال: «من علیهم صلوات الله وعلیهم رحمته أحیاءً وأمواتاً: بُرید العجلی، وأبو بصیر، وزراره، ومحمّد بن مسلم» (1).

وعن الصادق (علیه السلام) قال: «اعرفوا منازل الرجال منّا علی قدر روایاتهم عنّا» (2).

وعنه (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «طلب العلم فریضه علی کل مسلم، ألا إن الله یحبُّ بغاه العلم» (3).

وعنه (علیه السلام) قال: «علیکم بالتفقّه فی دین الله ولا تکونوا أعراباً (4)، فإنه من لم یتفقّه فی دین الله لم ینظر الله إلیه یوم القیامه، ولم یزکّ له عملاً» (5).

وقال (علیه السلام): «لوددت أن أصحابی ضربت رؤوسهم بالسیاط حتّی یتفقّهوا» (6).

وقال (علیه السلام): «إن العلماء ورثه الأنبیاء، وذاک أن الأنبیاء لم یورّثوا درهماً ولا دیناراً، وإنما أورثوا أحادیث من أحادیثهم، فمن أخذ بشیء منها فقد أخذ حظّاً وافراً، فانظروا علمکم هذا عمّن تأخذونه، فإن فینا

ص:90


1- 1) وسائل الشیعه 145 :/27 باب /11 ح 25.
2- 2) وسائل الشیعه 79 :/27 باب /8 ح 7.
3- 3) وسائل الشیعه 25 :/27 باب /4 ح 15.
4- 4) أی أهل البادیه الجاهلین بأحکام الدین.
5- 5) الکافی 31 :/1 باب فرض العلم ووجوب طلبه/ ح 7.
6- 6) الکافی 31 :/1 باب فرض العلم ووجوب طلبه/ ح 8 .

أهل البیت فی کل عدولاً ینفون عنه تحریف الغالین، وانتحال المبطلین، وتأویل الجاهلین» (1).

وقال الصادق (علیه السلام): «إذا أراد الله بعبد خیراً فقّهه فی الدین» (2).

وعن الباقر (علیه السلام) قال: «من علم باب هدی فله مثل أجر من عمل به ولا ینقص أولئک من أجورهم شیئاً، ومن علم باب ضلال کان علیه مثل أوزار من عمل به ولا ینقص أولئک من أوزارهم شیئاً» (3).

وقال الصادق (علیه السلام): «احتفظوا بکتبکم فإنّکم سوف تحتاجون إلیها» (4)، وقال للمفضل بن عمر: «اکتب وبث علمک فی إخوانک فإن متّ فأورث کتبک بنیک فإنه یأتی علی الناس زمان هرج لا یأنسون إلاّ بکتبهم» (5).

والأحادیث فی هذا المجال کثیره جدّاً لا یسع المقام ذکرها.

والسرُّ فی هذا الحثّ الشدید هو أن الفقهاء حصون الإسلام یدفعون عنه بدع الباطل ودعاته وکذب المفترین کما تقدّم فی الروایات.

وقال الکاظم (علیه السلام): «إذا مات المؤمن بکت علیه الملائکه وبقاع الأرض التی کان یعبد الله علیها وأبواب السماء التی کان یصعد فیها بأعماله وثَلُمَ فی الإسلام ثَلمه لا یسدّها شیء، لأن المؤمنین الفقهاء حصون الإسلام کحصن سور المدینه لها» (6).

ص:91


1- 1) الکافی 32 :/1 باب صفه العلم وفضله/ ح 2.
2- 2) الکافی 32 :/1 باب صفه العلم وفضل العلماء/ ح 3.
3- 3) الکافی 35 :/1 باب ثواب العالم والمتعلم/ ح 4.
4- 4) الکافی 52 :/1 باب روایه الکتب والحدیث/ ح 10.
5- 5) الکافی 52 :/1 باب روایه الکتب والحدیث/ ح 11.
6- 6) الکافی 38 :/1 باب فقد العلماء/ ح 3.

وقال الصادق (علیه السلام): «ما من أحد یموت من المؤمنین أحبُّ إلی إبلیس من موت فقیه» (1).

وقال (علیه السلام): «إن أبی کان یقول: إن الله (عزوجل) لا یقبض العلم بعدما یهبطه، ولکن یموت العالم فیذهب بما یعلم، فتلیهم الجفاه (2) فیضلّون ویضلّون، ولا خیر فی شیء لیس له أصل» (3).

* * *

ص:92


1- 1) الکافی 38 :/1 باب فقد العلماء/ ح 1.
2- 2) أی أهل النفوس الغلیظه والقلوب القاسیه التی لیست قابله لاکتساب العلم والکمال.
3- 3) الکافی 38 :/1 باب فقد العلماء/ ح 5.

الأمر الرابع: منابع الشریعه

إن منابع الشریعه هما الکتاب العزیز والسُنّه المطهره من أقوال وأفعال الرسول (صلی الله علیه و آله) وأقوال الأئمّه المعصومین (علیهم السلام) وأفعالهم وتقریراتهم، وقال الکاظم (علیه السلام) لهشام بن الحکم فی الوصیه المعروفه: «یا هشام إن لله علی الناس حجّتین: حجّه ظاهره وحجّه باطنه، فأما الظاهره فالرسل والأنبیاء والأئمّه (علیهم السلام)، وأما الباطنه فالعقول» (1).

وقال الصادق (علیه السلام) لعبد الله بن سنان: «حجه الله علی العباد النبی، والحجه فیما بین العباد وبین الله العقل» (2).

وفی حدیث طویل للصادق (علیه السلام) حیث بیّن فیه أن بالعقل مبدأ الأمور وقوّتها وعمارتها وبه عرف الله وصفاته الکمالیه وبه عرفت الکمالات، قیل له: فهل یکفی العباد بالعقل دون غیره؟ قال: «إن العاقل لدلاله عقله الذی جعله الله قوامه وزینته وهدایته علم أن الله هو الحق وأنه هو ربه، وعلم أن لخالقه محبه وأن له کراهیه وأن له طاعه وأن له معصیه، فلم یجد عقله یدلّه علی ذلک، وعلم أنه لا یوصل إلیه إلاّ بالعلم والأدب وأنه لا ینتفع بعقله إن لم یصب بعلمه، فوجب علی العاقل طلب العلم والأدب الذی لا قوام له إلاّ به» (3).

ص:93


1- 1) الکافی 16 :/1 کتاب العقل والجهل/ ح 12.
2- 2) الکافی 25 :/1 کتاب العقل والجهل/ ح 22.
3- 3) الکافی 28 :/1 کتاب العقل والجهل/ ح 34.

وقد روی السُنّه والشیعه بالطرق المستفیضه المتواتره حدیث الثقلین عن رسول الله (صلی الله علیه و آله) أنه قال: «إنّی تارک فیکم الثقلین ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا بعدی أبداً، کتاب الله وعترتی أهل بیتی ولن یفترقا حتّی یردا علی الحوض فانظروا کیف تخلفونی فیهما».

وقد رواه عن النبی (صلی الله علیه و آله) أکثر من ثلاثین صحابیاً وما لا یقلُّ عن مائتی عالم من کبار علماء السُنّه بألفاظ مختلفه فی کتبهم (1) فضلاً عن الشیعه.

وروی الشیخ الصدوق فی (معانی الأخبار) (2) عن الباقر (علیه السلام) قال: «خطب أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) بالکوفه بعد منصرفه من النهروان، وبلغه أن معاویه یسبّه ویلعنه ویقتل أصحابه، فبعد حمد الله والثناء علیه قال (علیه السلام): یا أیها الناس إنه بلغنی ما بلغنی وإنی أرانی قد اقترب أجلی، وکأنی بکم وقد جهلتم أمری، وإنی تارک فیکم ما ترکه رسول الله (صلی الله علیه و آله) کتاب الله وعترتی، وهی عتره الهادی إلی النجاه خاتم الأنبیاء وسید النجباء والنبی المصطفی».

وقال الصادق (علیه السلام): «الله تبارک وتعالی أنزل فی القرآن تبیان کل شیء، حتّی والله ما ترک الله شیئاً یحتاج إلیه العباد، حتّی لا یستطیع عبد یقول: لو کان هذا انزل فی القرآن، إلاّ وقد أنزله الله فیه» (3).

ص:94


1- 1) راجع: صحیح مسلم 110 :4؛ ومسند أحمد 366 :4، و181 :5؛ وفیض القدیر للمناوئ 14 :3؛ والصواعق لابن حجر: 136؛ والزمخشری فی کتاب المناقب: 213 مخطوط؛ والحموینی فی الفرائد؛ وجمال الدین الحنفی فی درر بحر المناقب: 116 مخطوط؛ والحافظ محمّد بن أبی الفوارس فی الأربعین: 14 مخطوط؛ کما فی إحقاق الحق 288 :4، و198 :9؛ والخوارزمی فی مقتل الحسین: 59؛ والشیخ سلیمان فی ینابیع الموده: 82 .
2- 2) ص 58.
3- 3) الکافی 59 :/1 باب الردّ إلی الکتاب والسُنّه/ ح 1.

وقال (علیه السلام): «ما خلق الله حلالاً ولا حراماً إلاّ وله حدّ کحدّ الدار، فما کان من الطریق فهو من الطریق، وما کان من الدار فهو من الدار، حتّی أرش الخدش فما سواه والجلده ونصف الجلده» (1).

وقال: «ما من شیء إلاّ وفیه کتاب أو سُنّه» (2).

وقال زین العابدین (علیه السلام): «إن أفضل الأعمال عند الله ما عمل بالسُنّه وإن قلَّ» (3).

وقال الباقر (علیه السلام): «کل من تعدّی السُنّه رُدَّ إلی السُنّه» (4).

وقال الصادق (علیه السلام): «من خالف کتاب الله وسُنّه محمّد (صلی الله علیه و آله) فقد کفر» (5).

وعن الباقر (علیه السلام) عن آبائه عن أمیر المؤمنین (علیهم السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «لا قول إلاّ بعمل، ولا قول ولا عمل إلاّ بنیه، ولا قول ولا عمل ولا نیه إلاّ بإصابه السُنّه» (6).

وقال (علیه السلام): «من دان الله بغیر سماع من صادق ألزمه الله التیه یوم القیامه» (7)، أی من تدیّن وعمل بحکم بغیر المأثور من المعصوم جعل الله حاله یوم القیامه وهو یوم الفزع الأکبر فی تیه، مع کونه ذلک الیوم فی أشدّ الحاجه إلی الأمان والقرار، أو أن التیه کنایه عن الضلال وعاقبه السوء.

وفی الرساله المشهوره للإمام الصادق (علیه السلام) إلی أصحابه والتی

ص:95


1- 1) الکافی 59 :/1 باب الردّ إلی الکتاب والسُنّه/ ح 3.
2- 2) الکافی 59 :/1 باب الردّ إلی الکتاب والسُنّه/ ح 4.
3- 3) الکافی 70 :/1 باب الأخذ بالسُنّه وشواهد الکتاب/ ح 7.
4- 4) الکافی 70 :/1 باب الأخذ بالسُنّه وشواهد الکتاب/ ح 11.
5- 5) الکافی 70 :/1 باب الأخذ بالسُنّه وشواهد الکتاب/ ح 6.
6- 6) الکافی 70 :/1 باب الأخذ بالسُنّه وشواهد الکتاب/ ح 9.
7- 7) الکافی 377 :/1 باب من مات ولیس له إمام من أئمّه الهدی/ ح 4.

أمرهم بمدارستها والنظر فیها وتعاهدها والعمل بها فکانوا یضعونها فی مساجد بیوتهم فإذا فرغوا من الصلاه نظروا فیها، والتی رواها الکلینی (رض) فی کتاب (الروضه من الکافی) (1) بطرق معتبره نذکر موضعاً منها مما یهمُّ الکلام فی المقام.

قال (علیه السلام): «أیتها العصابه المرحومه المفلحه، إن الله أتمَّ لکم ما آتاکم من الخیر، واعلموا أنه لیس من علم الله ولا من أمره أن یأخذ أحد من خلق الله فی دینه بهوی ولا رأی ولا مقاییس، قد أنزل الله القرآن وجعل فیه تبیان کل شیء، وجعل للقرآن ولتعلم القرآن أهلاً، لا یسع أهل علم القرآن الذین آتاهم الله علمه أن یأخذوا فیه بهوی ولا رأی ولا مقاییس، أغناهم الله عن ذلک بما آتاهم من علمه وخصّهم به ووضعه عندهم کرامه من الله أکرمهم بها، وهم أهل الذکر الذین أمر الله هذه الأمّه بسؤالهم، وهم الذین من سألهم _ وقد سبق فی علم الله أن یصدقهم ویتبع أثرهم _ أرشدوه وأعطوه من علم القرآن ما یهتدی به إلی الله بإذنه وإلی جمیع سبل الحق.

وهم الذین لا یرغب عنهم وعن مسألتهم وعن علمهم الذی أکرمهم الله به وجعله عندهم إلاّ من سبق علیه فی علم الله الشقاء فی أصل الخلق تحت الأظله (2) فأولئک الذین یرغبون عن سؤال أهل الذکر والذین آتاهم الله علم القرآن ووضعه عندهم وأمر بسؤالهم، وأولئک الذین یأخذون بأهوائهم وآرائهم ومقاییسهم حتّی دخلهم الشیطان،

ص:96


1- 1) الکافی 2 : /8 ح 1.
2- 2) تحتمل إراده عالم الأرواح أو التقرر العلمی للأشیاء.

لأنهم جعلوا أهل الإیمان فی علم القرآن عند الله کافرین، وجعلوا أهل الضلاله فی علم القرآن عند الله مؤمنین، وحتّی جعلوا ما أحلَّ الله فی کثیر من الأمر حراماً، وجعلوا ما حرَّم الله فی کثیر من الأمر حلالاً، فذلک أصل ثمره أهوائهم، وقد عهد إلیهم رسول الله (صلی الله علیه و آله) قبل موته، فقالوا: نحن بعد ما قبض الله (عزوجل) رسوله (صلی الله علیه و آله) یسعنا أن نأخذ بما اجتمع علیه رأی الناس بعدما قبض الله (عزوجل) رسوله (صلی الله علیه و آله) وبعد عهده الذی عهده إلینا وأمرنا به مخالفاً لله ولرسوله (صلی الله علیه و آله).

فما أحد أجرأ علی الله ولا أبین ضلاله ممن أخذ بذلک وزعم أن ذلک یسعه، والله إن لله علی خلقه أن یطیعوه ویتّبعوا أمره فی حیاه محمّد (صلی الله علیه و آله) وبعد موته، هل یستطیع أولئک أعداء الله أن یزعموا أن أحداً ممن أسلم مع محمّد (صلی الله علیه و آله) أخذ بقوله ورأیه ومقاییسه؟ فإن قال: نعم، فقد کذب علی الله وضلَّ ضلالاً بعیداً، وإن قال: لا، لم یکن لأحد أن یأخذ برأیه وهواه ومقاییسه فقد أقرَّ بالحجه علی نفسه، وهو ممن زعم أن الله یطاع ویتبع أمره بعد قبض الرسول (صلی الله علیه و آله)، وقد قال الله وقوله الحق: وَ ما مُحَمَّدٌ إِلاّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ وَ مَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللّهَ شَیْئاً وَ سَیَجْزِی اللّهُ الشّاکِرِینَ (1) وذلک لتعلموا أن الله یطاع ویتبع أمره فی حیاه محمّد (صلی الله علیه و آله) وبعد قبض الله محمّداً (صلی الله علیه و آله)، وکما لم یکن لأحد من الناس مع محمّد (صلی الله علیه و آله) أن یأخذ بهواه ولا رأیه ولا مقاییسه خلافاً لأمر محمّد (صلی الله علیه و آله) فکذلک لم یکن لأحد من الناس بعد محمّد (صلی الله علیه و آله) أن یأخذ بهواه ولا رأیه ولا مقاییسه...».

ص:97


1- 1) آل عمران: 144؛ والخطاب فی الآیه الشریفه یشملنا نحن أبناء هذا الزمن أیضاً، ویهتف بنا عن تبدیل الدین الحق والرجوع إلی العقب وإلی الضلاله.

إلی أن قال (علیه السلام): «أیتها العصابه الحافظ الله لهم أمرهم علیکم بآثار الرسول (صلی الله علیه و آله) وآله وسُنّته وآثار الأئمّه الهداه من أهل بیت رسول الله (صلی الله علیه و آله) من بعده وسُنّتهم، فإنه من أخذ بذلک فقد اهتدی، ومن ترک ذلک ورغب عنه ضلَّ لأنهم هم الذین أمر الله بطاعتهم وولایتهم، وقد قال أبونا رسول الله (صلی الله علیه و آله): المداومه علی العمل فی اتّباع الآثار والسنن وإن قلَّ أرضی لله وأنفع عنده فی العاقبه من الاجتهاد فی البدع واتّباع الأهواء، إلاّ أن اتّباع الأهواء واتّباع البدع بغیر هدی من الله ضلال وکل ضلاله بدعه وکل بدعه فی النار، ولن ینال شیء من الخیر عند الله إلاّ بطاعته والصبر والرضا، لأن الصبر والرضا من طاعه الله...».

إلی أن قال (علیه السلام): «فإن من لم یجعل الله من أهل صفه الحق فأولئک هم شیاطین الإنس والجن، وإن لشیاطین الإنس حیله ومکراً وخدائع ووسوسه بعضهم إلی بعض یریدون إن استطاعوا أن یردّوا أهل الحق عمّا أکرمهم الله به من النظر فی دین الله الذی لم یجعل الله شیاطین الإنس من أهله إراده أن یستوی أعداء الله وأهل الحق فی الشکّ والإنکار والتکذیب فیکونون سواء کما وصف الله تعالی فی کتاب من قوله: وَدُّوا لَوْ تَکْفُرُونَ کَما کَفَرُوا فَتَکُونُونَ سَواءً (1)، ثمّ نهی الله أهل النصر بالحق أن یتّخذوا من أعداء الله ولیّاً ولا نصیراً، فلا یهولنکم ولا یردّنکم عن النصر بالحق الذی خصّکم الله به من حیله شیاطین الإنس ومکرهم من أمورکم...».

إلی أن قال: «هذا أدبنا أدب الله، فخذوا به وتفهّموه واعقلوه، ولا تنبذوه وراء ظهورکم».

ص:98


1- 1) النساء: 89 .

وروی الکلینی فی کتاب (الکافی) فی أبواب الحجه باب الغیبه (1) بسنده عن أمیر المؤمنین (علیه السلام): «اللهم إنه لا بدَّ لک من حجج فی أرضک، حجه بعد حجه علی خلقک، یهدونهم إلی دینک، ویعلّمونهم علمک، کی لا یتفرق أتباع أولیائک، ظاهر غیر مطاع، أو مکتتم یترقب، إن غاب عن الناس شخصهم فی حال هدنتهم فلم یغب عنهم قدیم مبثوث علمهم، وآدابهم فی قلوب المؤمنین مثبته، فهم بها عاملون».

ویقول (علیه السلام) فی هذه الخطبه فی موضع آخر: «فیمن هذا؟ ولهذا یأرز (2) العلم إذا لم یوجد له حمله یحفظونه ویروونه کما سمعوه من العلماء ویصدّقون علیهم فیه، اللهم فإنی لأعلم أن العلم لا یأرز کله ولا ینقطع مواده، وإنّک لا تخلی أرضک من حجه لک علی خلقک ظاهر لیس بالمطاع، أو خائف مغمور کیلا تبطل حجتک ولا یضل أولیاؤک بعد إذ هدیتهم بل أین هم؟ وکم هم؟ أولئک الأقلّون عدداً، الأعظمون عند الله قدراً».

وفی کلامه (علیه السلام) إشاره إلی غیبه الحجه (علیه السلام)، حیث قال: «أو مکتتم مترقب إن غاب عن الناس» والاکتتام إشاره إلی عدم نصب الحجه الغائب النائب الخاص فی غیبته وهی الطولی الکبری، وأشار (علیه السلام) بقوله: «إن غاب عن الناس شخصهم فی حال هدنتهم فلم یغب عنهم قدیم مبثوث علمهم، وآدابهم فی قلوب المؤمنین مثبته فهم بها عاملون» إلی الوظیفه فی الغیبه الکبری، وهی الرجوع إلی أحادیث الأئمّه الحجج (علیهم السلام) المثبته فی کتب المؤمنین الرواه منذ قدیم أیام الأئمّه (علیهم السلام)، وأن هذه الأحادیث المأثوره عنهم هی علم الأئمّه وآدابهم، وهی منبع الدین والشریعه والهدایه.

ص:99


1- 1) ج 1: ص 339.
2- 2) أی: ینقبض ویرتفع، کنایه عن ذهابه.

وأشار (علیه السلام) بقوله: «ولهذا یأرز العلم إذا لم یوجد له حمله یحفظونه ویروونه کما سمعوه من العلماء ویصدقون علیهم فیه» إلی أن العلم بالشریعه بین الناس یذهب ویقلُّ بذهاب الفقهاء والحفّاظ والرواه عن الأئمّه (علیهم السلام)، وهذا وجه قول الصادق (علیه السلام) الذی سبق حول زراره ومحمّد بن مسلم وأبی بصیر وبُرید.

وروی الصدوق فی کتابه (إکمال الدین) (1) بسنده عن الصادق (علیه السلام)، عن آبائه (علیهم السلام) فی وصیه النبی (صلی الله علیه و آله) لعلی (علیه السلام) قال: «یا علی، أعجب الناس إیماناً وأعظمهم یقیناً قوم یکونون فی آخر الزمان لم یلحقوا بالنبی (صلی الله علیه و آله)، وحجب عنهم الحجه، فآمنوا بسوادٍ علی بیاض».

وروی الکشّی فی کتاب (الرجال) (2) بسنده إلی أبی هاشم الجعفری (داود بن القاسم من ذریه جعفر الطیّار رضوان الله تعالی علیه) قال: أدخلت کتاب یوم ولیله الذی ألّفه یونس عبد الرحمن (وهو من أصحاب الرضا (علیه السلام) وکان من أفقه أصحابه) علی أبی الحسن العسکری (علیه السلام) فنظر فیه وتصفّحه کله، ثمّ قال: «هذا دینی ودین آبائی کلّه وهو الحق کلّه».

وروی الکلینی بسنده عن محمّد بن الحسن بن أبی خالد شینو له قال: قلت لأبی جعفر الثانی (الجواد) (علیه السلام): جُعلت فداک، إن مشایخنا رووا عن أبی جعفر (الباقر) وأبی عبد الله (الصادق) (علیه السلام) وکانت التقیه شدیده فکتموا کتبهم فلم ترو عنهم، فلمّا ماتوا صارت تلک الکتب إلینا، فقال: «حدّثوا بها فإنها حق» (3).

ص:100


1- 1) ص /288 باب /26 ح 8 .
2- 2) رجال الکشی: /484 الرقم 915.
3- 3) الکافی 53 :/1 باب روایه الکتب والحدیث/ ح 15.

وروی الشیخ الجلیل الأقدم ابن شعبه الحرانی فی کتابه (تحف العقول) (1) عن الکاظم (علیه السلام) أنه کان لأبی یوسف (تلمیذ أبی حنیفه وقاضی العبّاسیین) معه کلام فی مجلس الرشید، فقال الرشید بعد کلام طویل لموسی بن جعفر (علیه السلام): بحق آبائک لما اختصرت کلمات جامعه لما تجاریناه (2)، فقال: «نعم»، وأتی بدواه وقرطاس فکتب:

«بسم الله الرحمن الرحیم، جمیع أمور الأدیان أربعه: أمر لا اختلاف فیه وهو إجماع الأمّه علی الضروره التی یضطرّون إلیها، والأخبار المجمع علیها وهو الغایه المعروض علیها کل شبهه والمستنبط منها کل حادثه وأمر یحتمل الشکّ والإنکار فسبیله استیضاح أهله لمنتحلیه بحجه من کتاب الله مجمع علی تأویلها وسُنّه مجمع علیها لا اختلاف فیها، أو قیاس تعرف العقول عدله ولا تسع خاصه الأمّه وعامتها الشکّ فیه والإنکار له، وهذان الأمران من أمر التوحید فما دونه، وأرش الخدش فما فوقه، فهذا المعروض الذی یعرض علیه أمر الدین، فما ثبت لک برهانه اصطفیته، وما غمض علیک صوابه نفیته.

فمن أورد واحده من هذه الثلاث فهی الحجه البالغه التی بیّنها الله ورسوله (صلی الله علیه و آله) فی قوله لنبیّه: قُلْ فَلِلّهِ الْحُجَّهُ الْبالِغَهُ فَلَوْ شاءَ لَهَداکُمْ أَجْمَعِینَ (3) تبلغ الحجه البالغه الجاهل فیعلمها بجهله کما یعلم العالم بعلمه، لأن الله عدل لا یجور یحتجّ علی خلقه بما یعلمون یدعوهم إلی ما یعرفون لا إلی ما یجهلون وینکرون».

ص:101


1- 1) ص 407.
2- 2) أی: لما وقع الکلام والمحادثه حوله.
3- 3) الأنعام: 149.

ومضمون کتاب الکاظم (علیه السلام) هو مضمون ما تقدّم فی بدایه هذا الأمر الرابع عن الصادق (علیه السلام) من أن العقل وإن کان حجه یدرک به التوحید وصفات الخالق والکمالات وحسن العدل وقبح الظلم وإحاله اجتماع النقیضین ونحوها، ولکن لا یکتفی به فی معرفه مراضی الله ومعاصیه وأوامره ونواهیه، بل لا بدَّ من العلم وهو الکتاب العزیز والسُنّه المطهره للنبی وآله (صلوات الله وسلامه علیهم أجمعین)، فهذه هی الحجج الثلاث المشار إلیها فی قوله (علیه السلام): «فمن أورد واحده من هذه الثلاث وهی الحجه البالغه».

کما أن المشار إلیه بقوله (علیه السلام): «وهذان الأمران من أمر التوحید فما دونه، وأرش الخدش فما فوقه، فهذا المعروض الذی یعرض علیه أمر الدین» هو ما تقدم فی صدر کلامه (علیه السلام) من إجماع الأمّه علی الضروره والأخبار المجمع علیها أو الأمر الذی لا اختلاف فیه والذی فیه الشکّ سواء کان من الأصول أو الفروع، والمراد من العرض هو ملاحظه الأمر المشکوک سواء فی أصول الدین أو فروعه ومقارنته مع الضروریات والسُنّه القطعیه والمستفیضه عنهم (علیهم السلام)، فما وافقها اصطفی وارتضی، وما نافاها أنکر ونفی.

وهذه ضابطه وردت بها أحادیث مستفیضه کما فی قول الباقر (علیه السلام): «الوقوف عند الشبهه خیر من الاقتحام فی الهلکه، إن علی کل حق حقیقه، وعلی کل صواب نوراً، فما وافق کتاب الله فخذوه، وما خالف کتاب الله فدعوه» (1).

ص:102


1- 1) الکافی 50 :/1 باب النوادر/ ح 9.

وقال الصادق (علیه السلام): «إذا ورد علیکم حدیث فوجدتم له شاهداً من کتاب الله أو من قول رسول الله (صلی الله علیه و آله)، وإلاّ فالذی جاءکم به أولی به» (1)، وقال: «کل شیء مردود إلی الکتاب والسُنّه، وکل حدیث لا یوافق کتاب الله فهو زخرف» (2).

وقال الرضا (علیه السلام): «إن الله حرَّم حراماً وأحلَّ حلالاً وفرض فرائض، فما جاء فی تحلیل ما حرَّم الله أو فی تحریم ما أحلَّ الله أو دفع فریضه فی کتاب الله رسمها بین قائم بلا ناسخ نسخ ذلک فذلک ما لا یسع الأخذ به، لأن رسول الله (صلی الله علیه و آله) لم یکن لیحرَّم ما أحل الله ولا لیغیَّر فرائض الله وأحکامه، کان فی ذلک کلّه متبعاً مسلّماً مؤدّیاً عن الله، وذلک قول الله: إِنْ أَتَّبِعُ إِلاّ ما یُوحی إِلَیَّ (3)، فکان (علیه السلام) متّبعاً لله مؤدّیاً عن الله ما أمره به من تبلیغ الرساله...»، إلی أن قال: «إنّا لا نرخّص فیما لم یرخّص فیه رسول الله (صلی الله علیه و آله)، ولا نأمر بخلاف ما أمر به رسول الله (صلی الله علیه و آله)...»، إلی أن قال: «فإما أن نستحلَّ ما حرَّم رسول الله (صلی الله علیه و آله)، أو نحرَّم ما استحلَّ رسول الله (صلی الله علیه و آله)، فلا یکون ذلک أبداً، لأنّا تابعون لرسول الله (صلی الله علیه و آله)، مسلّمون له کما کان رسول الله (صلی الله علیه و آله) تابعاً لأمر ربّه مسلّماً له، وقال الله (عزوجل): ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا (4)» (5).

وقال الصادق (علیه السلام): «حلال محمّد (صلی الله علیه و آله) حلال أبداً إلی یوم

ص:103


1- 1) الکافی 69 :/1 باب الأخذ بالسُنّه وشواهد الکتاب/ ح 2.
2- 2) الکافی 69 :/1 باب الأخذ بالسُنّه وشواهد الکتاب/ ح 3.
3- 3) الأنعام: 50.
4- 4) الحشر: 7.
5- 5) عیون أخبار الرضا (علیه السلام) 23 :/1 باب ما جاء فی الحدیثین المختلفین/ ح 45.

القیامه، وحرامه حرام أبداً إلی یوم القیامه، لا یکون غیره، ولا یجیء غیره» (1)، وقال: «قال علی: ما أحد ابتدع بدعه إلاّ ترک بها سُنّه» (2).

وفی نهج البلاغه عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی کتابه إلی مالک الأشتر قال: «واردد إلی الله ورسوله ما یظلعک من الخطوب ویشتبه علیک من الأمور، فقد قال الله سبحانه لقوم أحبَّ إرشادهم: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللّهِ وَ الرَّسُولِ (3) فالردّ إلی الله الأخذ بمحکم کتابه، والردّ إلی الرسول الأخذ بسُنّته الجامعه غیر المتفرقه» (4).

وفی (تفسیر العیّاشی) (5) عن سدیر قال: قال أبو جعفر الباقر وأبو عبد الله (الصادق) (علیه السلام): «لا یُصدّق علینا إلاّ ما وافق کتاب الله وسُنّه نبیّه (صلی الله علیه و آله)».

وقد تقدّم قول الحجه (علیه السلام): «وأما الحوادث الواقعه فارجعوا فیها إلی رواه حدیثنا» (6) وهی الأحادیث المعتبره المأثوره عن آبائه المعصومین (علیهم السلام) وعنه فی الغیبه الصغری.

وقد تکرّر إرجاع الحجه (علیه السلام) فی التوقیعات الصادره فی الغیبه الصغری إلی الروایات المأثوره عن آبائه (علیهم السلام) المدوّنه فی الکتب المشهوره بین الطائفه، ففی الکتاب (7) لمحمّد بن عبد الله بن جعفر

ص:104


1- 1) الکافی 58 :/1 باب البدع والرأی والقیاس/ ح 19.
2- 2) المصدر السابق.
3- 3) نهج البلاغه 93 :/3 الرقم 53.
4- 4) النساء: 59.
5- 5) ج 1: ص /8 ح 6.
6- 6) کمال الدین: /484 باب /45 ح 4.
7- 7) أی: مکتوب.

الحمیری (1) إلی الحجه (علیه السلام) بتوسط النواب الأربعه سأله عن المصلّی إذا قام من التشهد الأوّل إلی الرکعه الثالثه هل یجب علیه أن یکبّر؟ فإن بعض أصحابنا قال: (لا یجب علیه التکبیر، ویجزیه أن یقول: بحول الله وقوته أقوم وأقعد)؟

الجواب توقیع الحجه (علیه السلام): «إن فیه حدیثین: أما أحدهما: فإنه إذا انتقل من حاله إلی حاله أخری فعلیه التکبیر، وأما الآخر: فإنه روی: أنه إذا رفع رأسه من السجده الثانیه فکبّر ثمّ جلس ثمّ قام فلیس علیه فی القیام بعد القعود تکبیر، وکذلک فی التشهّد الأوّل یجری هذا المجری، وبأیّهما أخذت من جهه التسلیم کان صواباً» (2).

فأرجع (علیه السلام) السائل وهو محمّد بن عبد الله الحمیری إلی الحدیثین المرویین عن آبائه (علیهم السلام)، ثمّ أکّد علی السائل الأخذ بأیّ واحد منهما والعمل به من باب التسلیم والردّ فی کل ما ینوبه إلی الأحادیث المنقوله عنهم (علیهم السلام).

وسأل الحمیری أیضاً فی ضمن المسائل التی فی کتابه: وروی فی ثواب القرآن فی الفرائض وغیرها أن العالم (هو لقب للإمام الکاظم (علیه السلام) (3) قال: «عجباً لمن لم یقرأ فی صلاته: إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهِ الْقَدْرِ (4) کیف تقبل صلاته؟».

ص:105


1- 1) قال عنه العلاّمه الحلّی: (أبو جعفر القمی کان ثقه وجیهاً کاتب صاحب الأمر (علیه السلام) وسأله مسائل فی أبواب الشریعه). وقال عنه النجاشی: قال لنا أحمد بن الحسین الغضائری (ابن أستاده): (وقعت هذه المسائل إلیَّ فی أصلها والتوقیعات بین السطور).
2- 2) غیبه الطوسی: /379 ح 346.
3- 3) للکاظم (علیه السلام) عدّه ألقاب، لشدّه التقیه فی زمانه (علیه السلام)، فکانت الشیعه تکنّی عنه بالعالم والفقیه والعبد الصالح وغیرها من الألقاب خوفاً من سلطات بنی العبّاس.
4- 4) القدر: 1.

وروی: «ما زکّت صلاه من لم یقرأ: قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ ».

وروی: «أن من قرأ فی فرائضه: الهُمَزه أعطی من الثواب قدر الدنیا»، فهل یجوز أن یقرأ: الهُمَزه ویدع هذه السور التی ذکرناها مع ما قد روی أنه لا تقبل صلاه ولا تزکوا إلاّ بهما؟.

التوقیع: «الثواب فی السور علی ما قد روی وإذا ترک سوره مما فیها الثواب وقرأ: قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ و إِنّا أَنْزَلْناهُ لفضلهما أعطی ثواب ما قرأ وثواب السور التی ترک ویجوز أن یقرأ غیر هاتین السورتین وتکون صلاته تامه، ولکن یکون قد ترک الفضل» (1).

وسأل عن التوجّه للصلاه أن یقول: علی ملّه إبراهیم ودین محمّد (صلی الله علیه و آله) فإن بعض أصحابنا ذکر أنه إذا قال: علی دین محمّد فقد أبدع لأنّا لم نجده فی شیء من کتب الصلاه خلا حدیثاً فی کتاب القاسم بن محمّد عن جدّه عن الحسن بن راشد أن الصادق (علیه السلام) قال للحسین (أی بن راشد): «کیف تتوجّه؟»، فقال: أقول: لبّیک وسعدیک، فقال له الصادق (علیه السلام): «لیس عن هذا أسألک، کیف تقول وجّهت وجهی للذی فطر السماوات والأرض حنیفاً مسلماً؟»، قال الحسن: أقول، فقال الصادق (علیه السلام): «إذا قلت ذلک فقل: علی ملّه إبراهیم ودین محمّد ومنهاج علی بن أبی طالب والإئتمام بآل محمّد، حنیفاً مسلماً وما أنا من المشرکین».

فأجاب (علیه السلام): «التوجّه کلّه لیس بفریضه، والسُنّه المؤکّده فیه التی هی کالإجماع الذی لا خلاف فیه: وجّهت وجهی للذی فطر السماوات والأرض حنیفاً مسلماً علی ملّه إبراهیم ودین محمّد وهدی أمیر المؤمنین

ص:106


1- 1) غیبه الطوسی: /377 ح 345.

وما أنا من المشرکین إن صلاتی ونسکی ومحیای ومماتی لله رب العالمین لا شریک له وبذلک امرت وأنا من المسلمین، اللهم اجعلنی من المسلمین، أعوذ بالله السمیع العلیم من الشیطان الرجیم، بسم الله الرحمن الرحیم، ثمّ اقرأ الحمد». قال الفقیه الذی لا یشکّ فی علمه: «إن الدین لمحمّد والهدایه لعلی أمیر المؤمنین لأنها له (صلی الله علیه و آله) وفی عقبه باقیه إلی یوم القیامه، فمن کان کذلک فهو من المهتدین، ومن شکّ فلا دین له، ونعوذ بالله من الضلاله بعد الهدی» (1).

وسأل عن سجده الشکر بعد الفریضه: فإن بعض أصحابنا ذکر أنها (بدعه) فهل یجوز أن یسجدها الرجل بعد الفریضه؟ وإن جاز ففی صلاه المغرب هی بعد الفریضه أو بعد الأربع رکعات النافله؟

فأجاب (علیه السلام): «سجده الشکر من ألزم السنن وأوجبها ولم یقل: إن هذه السجده بدعه إلاّ من أراد أن یحدث بدعه فی دین الله، فأما الخبر المروی فیها بعد صلاه المغرب والاختلاف فی أنها بعد الثلاث أو بعد الأربع، فإن فضل الدعاء والتسبیح بعد الفرائض علی الدعاء بعقیب النوافل کفضل الفرائض علی النوافل، والسجده دعاء وتسبیح، فالأفضل أن تکون بعد الفرائض، فإن جعل بعد النوافل أیضاً جاز» (2).

وکتب إلیه (علیه السلام) أیضاً فی سنه (308ه-) کتاباً سأله فیه عن مسائل أخری سأل: إن قبلنا مشایخ وعجائز یصومون رجباً منذ ثلاثین سنه وأکثر ویصلون بشعبان وشهر رمضان. وروی لهم بعض أصحابنا: أن صومه معصیه؟

ص:107


1- 1) الاحتجاج 307 :2.
2- 2) المصدر السابق.

فأجاب (علیه السلام): «قال الفقیه: یصوم منه أیاماً إلی خمسه عشر یوماً إلاّ أن یصومه عن الثلاثه الأیام الفائته، للحدیث: إن نعم شهر القضاء رجب».

وسأل عن الرکعتین الأخراوین قد کثرت فیها الروایات فبعض یروی: أن قراءه الحمد وحدها أفضل، وبعض یروی: أن التسبیح فیهما أفضل. فالفضل لأیّهما لنستعمله؟ فأجاب (علیه السلام): «قد نسخت قراءه امّ الکتاب فی هاتین الرکعتین التسبیح، والذی نسخ التسبیح قول العالم (علیه السلام): کل صلاه لا قراءه فیها فهو خداج إلاّ للعلیل أو یکثر علیه السهو فیتخوف بطلان الصلاه علیه».

وسأل: عن الرجل یعرض له الحاجه مما لا یدری أن یفعلها أم لا، فیأخذ خاتمین فیکتب فی أحدهما: (نعم أفعل) وفی الآخر: (لا تفعل) فیستخیر الله مراراً ثمّ یری فیهما، فیخرج أحدهما فیعمل بما یخرج، فهل یجوز ذلک أم لا؟ والعامل به والتارک له هو مثل الاستخاره أم هو سوی ذلک؟

فأجاب (علیه السلام): «الذی سَنَّه العالم (1) (علیه السلام) فی هذه الاستخاره بالرقاع والصلاه».

وسأل عن الرجل ینوی إخراج شیء من ماله وأن یدفعه إلی رجل من إخوانه ثمّ یجد فی أقربائه محتاجاً أیصرف ذلک عمّن نواه له أو إلی قرابته؟

فأجاب: «یصرفه إلی أدناهما وأقربهما من مذهبه فإن ذهب إلی قول العالم (علیه السلام): لا یقبل الله الصدقه وذو رحم محتاج، فلیقسم بین القرابه وبین الذی نوی حتّی یکون قد أخذ بالفضل کله» (2).

أقول: فکل هذا الإرجاع من الحجه (علیه السلام) لأحادیث آبائه

ص:108


1- 1) قد ذکر المجلسی الأوّل فی موضع من روضته أن لقب العالم هو لکل المعصومین (علیه السلام) لا خصوص الکاظم (علیه السلام) وأن هذا التخصیص اشتباه من بعض المتأخّرین فتأمل.
2- 2) الاحتجاج 314 :2.

المعصومین (علیهم السلام) مع أنه معصوم أیضاً وقوله کقولهم حجه علی العباد لیس إلاّ لتعلیم الشیعه علی الرجوع إلی الأحادیث المأثوره عن آبائه (علیهم السلام) فی الغیبه الکبری.

والأئمّه الإثنا عشر کلهم نور واحد ومشکاه واحده، قال هشام بن سالم وهو من أجلاّء أصحاب الصادق (علیه السلام)، وکذلک قال حماد بن عثمان وغیره قالوا: سمعنا أبا عبد الله (علیه السلام) یقول: «حدیثی حدیث أبی، وحدیث أبی حدیث جدّی، وحدیث جدّی حدیث الحسین، وحدیث الحسین حدیث الحسن، وحدیث الحسن حدیث أمیر المؤمنین، وحدیث أمیر المؤمنین حدیث رسول (صلی الله علیه و آله)، وحدیث رسول الله (صلی الله علیه و آله) قول الله (عزوجل)» (1).

وقال جابر الجعفی (وهو من حواری الباقر (علیه السلام): قلت لأبی جعفر (علیه السلام): إذا حدّثتنی بحدیث فأسنده لی، فقال: «حدّثنی أبی، عن جدّی، عن رسول الله (صلی الله علیه و آله)، عن جبرئیل، عن الله تبارک وتعالی، وکلّ ما أحدّثک بهذا الإسناد، وقال: یا جابر لحدیث واحد تأخذه عن صادق (2) خیر لک من الدنیا وما فیها» (3).

وروی الکلینی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال: «لیس یخرج شیء من

ص:109


1- 1) کما قال تعالی: وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی * إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی (النجم: 43)، إِنْ أَتَّبِعُ إِلاّ ما یُوحی إِلَیَّ (الأنعام: 50)، راجع الحدیث فی: الکافی 53 :/1 باب روایه الکتب والحدیث/ ح 14.
2- 2) إشاره إلی المعصوم (علیه السلام) کما قال تعالی: وَ کُونُوا مَعَ الصّادِقِینَ (التوبه: 119) أی المعصومین (علیه السلام).
3- 3) أمالی المفید: /42 المجلس 5: ح 10.

عند الله (عزوجل) حتّی یبدأ برسول الله (صلی الله علیه و آله)، ثمّ بأمیر المؤمنین (علیه السلام)، ثمّ بواحد بعد واحد، لکیلا یکون آخرنا أعلم من أوّلنا» (1).

وروی الکلینی عن الحکم بن أبی نعیم قال: أتیت أبا جعفر (الباقر) (علیه السلام) وهو بالمدینه فقلت له: علیَّ نذر بین الرکن والمقام إن أنا لقیتک أن لا أخرج من المدینه حتّی أعلم أنک قائم آل محمّد أم لا؟ فلم یجبنی بشیء، فأقمت ثلاثین یوماً، ثمّ استقبلنی فی طریق فقال: «یا حکم وإنک لههنا بعد»، فقلت: نعم، إنی أخبرتک بما جعلت لله علیَّ فلم تأمرنی ولم تنهنی عن شیء ولم تجبنی بشیء، فقال: «بکّر علیَّ غدوه المنزل»، فغدوت علیه، فقال (علیه السلام): «سل عن حاجتک؟»، فقلت: إنی جعلت لله علی نذراً وصیاماً وصدقه بین الرکن والمقام إن أنا لقیتک أن لا أخرج من المدینه حتّی أعلم أنک قائم آل محمّد أم لا؟ فإن کنت أنت رابطتک، وإن لم تکن أنت، سرت فی الأرض فطلبت المعاش، فقال: «یا حکم کلّنا قائم بأمر الله»، قلت: فأنت المهدی؟ قال: «کلّنا نهدی إلی الله»، قلت: فأنت صاحب السیف؟ قال: «کلّنا صاحب السیف ووارث السیف»، قلت: فأنت الذی تقتل أعداء الله ویعزُّ بک أولیاء الله ویظهر بک دین الله؟ فقال: «یا حکم کیف أکون أنا وقد بلغت خمساً وأربعین سنه؟ وإن صاحب هذا الأمر أقرب عهداً باللبن منّی وأخفُّ علی ظهر الدابه» (2).

* * *

ص:110


1- 1) الکافی 255 :/1 باب لولا أن الأئمّه (علیه السلام) یزدادون لنفد ما عندهم/ ح 4.
2- 2) الکافی 536 :/1 باب أن الأئمّه (علیه السلام) کلهم قائمون بأمر الله تعالی هادون إلیه/ ح 1.

الأمر الخامس: الرؤیا لیست مصدراً للتشریع

اشاره

إن الرؤیا بعنوان الوحی النبوی لیست مصدراً للتشریع إلاّ للأنبیاء والرسل خاصه.

قال تعالی: قالَ یا بُنَیَّ إِنِّی أَری فِی الْمَنامِ أَنِّی أَذْبَحُکَ (1).

وروی السید البحرانی فی تفسیره عن الصدوق بسنده عن الحسن بن علی بن فضال، قال: سألت أبا الحسن علی بن موسی الرضا (علیه السلام) عن معنی قول النبی (صلی الله علیه و آله): «أنا ابن الذبیحین»؟ قال: «یعنی إسماعیل بن إبراهیم (علیه السلام) وعبد الله بن عبد المطلب، أما إسماعیل فهو الغلام الحلیم الذی بشَّر الله تعالی به إبراهیم (علیه السلام) فَلَمّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْیَ قالَ یا بُنَیَّ إِنِّی أَری فِی الْمَنامِ أَنِّی أَذْبَحُکَ فَانْظُرْ ما ذا تَری قالَ یا أَبَتِ افْعَلْ ما تُؤْمَرُ ولم یقل له: یا أبتِ افعل ما رأیت...» (2) الحدیث.

وبهذا المضمون عدّه روایات.

وقال تعالی: بَلْ یُرِیدُ کُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ یُؤْتی صُحُفاً مُنَشَّرَهً (3).

أی یرید کل واحد من هؤلاء الذین لم یؤمنوا أن یکون

ص:111


1- 1) الصافات: 102.
2- 2) تفسیر البرهان 31 :4.
3- 3) المدثر: 52.

رسولاً یوحی إلیه أو لعلَّه تفسیر لقوله تعالی: وَ قالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَکَ حَتّی تَفْجُرَ لَنا مِنَ الْأَرْضِ یَنْبُوعاً * أَوْ تَکُونَ لَکَ جَنَّهٌ مِنْ نَخِیلٍ وَ عِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهارَ خِلالَها تَفْجِیراً * أَوْ تُسْقِطَ السَّماءَ کَما زَعَمْتَ عَلَیْنا کِسَفاً أَوْ تَأْتِیَ بِاللّهِ وَ الْمَلائِکَهِ قَبِیلاً * أَوْ یَکُونَ لَکَ بَیْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقی فِی السَّماءِ وَ لَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِیِّکَ حَتّی تُنَزِّلَ عَلَیْنا کِتاباً نَقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحانَ رَبِّی هَلْ کُنْتُ إِلاّ بَشَراً رَسُولاً (1).

وروی الکلینی بسنده عن زراره قال: سألت أبا جعفر (علیه السلام) عن قول الله (عزوجل): وَ کانَ رَسُولاً نَبِیًّا (2) ما الرسول وما النبی؟ قال: «النبی الذی یری فی منامه ویسمع الصوت ولا یعاین الملک، والرسول الذی یسمع الصوت ویری فی المنام ویعاین الملک»، قلت: الإمام ما منزلته؟ قال: «یسمع الصوت ولا یری ولا یعاین الملک»، ثمّ تلا هذه الآیه: « وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍّ (3)» (4).

وروی أیضاً بسنده عن الحسن بن العبّاس المعروفی أنه کتب إلی الرضا (علیه السلام): جُعلت فداک أخبرنی ما الفرق بین الرسول والنبی والإمام؟ قال: فکتب أو قال: «الفرق بین الرسول والنبی والإمام أن الرسول الذی ینزل علیه جبرئیل فیراه ویسمع کلامه وینزل علیه الوحی، وربما رأی فی منامه نحو رؤیا إبراهیم (علیه السلام)، والنبی ربما سمع الکلام وربما رأی

ص:112


1- 1) الإسراء: 90 - 93.
2- 2) مریم: 51 و54.
3- 3) الحج: 52.
4- 4) الکافی 176 :/1 باب الفرق بین الرسول والنبی والمحدّث/ ح 1.

الشخص ولم یسمع، والإمام هو الذی یسمع الکلام ولا یری الشخص» (1).

وبهذا المضمون عدّه روایات أخری.

وروی المجلسی عن أمالی الشیخ الطوسی بسنده عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال: «رؤیا الأنبیاء وحی» (2).

ص:113


1- 1) الکافی 176 :/1 باب الفرق بین الرسول والنبی والمحدّث/ ح 2، وقد ورد تحدیث الملائکه أولیاء الله والمعصومین فی القرآن فی موارد قال تعالی: وَ إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَهُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفاکِ وَ طَهَّرَکِ وَ اصْطَفاکِ عَلی نِساءِ الْعالَمِینَ * یا مَرْیَمُ اقْنُتِی لِرَبِّکِ وَ اسْجُدِی وَ ارْکَعِی مَعَ الرّاکِعِینَ * ذلِکَ مِنْ أَنْباءِ الْغَیْبِ نُوحِیهِ إِلَیْکَ وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ یُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ أَیُّهُمْ یَکْفُلُ مَرْیَمَ وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ یَخْتَصِمُونَ * إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَهُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللّهَ یُبَشِّرُکِ بِکَلِمَهٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِیحُ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ وَجِیهاً فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ وَ مِنَ الْمُقَرَّبِینَ * وَ یُکَلِّمُ النّاسَ فِی الْمَهْدِ وَ کَهْلاً وَ مِنَ الصّالِحِینَ * قالَتْ رَبِّ أَنّی یَکُونُ لِی وَلَدٌ وَ لَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ قالَ کَذلِکِ اللّهُ یَخْلُقُ ما یَشاءُ إِذا قَضی أَمْراً فَإِنَّما یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ . (آل عمران: 42 - 47).وقال تعالی: وَ اذْکُرْ فِی الْکِتابِ مَرْیَمَ إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِها مَکاناً شَرْقِیًّا * فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجاباً فَأَرْسَلْنا إِلَیْها رُوحَنا فَتَمَثَّلَ لَها بَشَراً سَوِیًّا * قالَتْ إِنِّی أَعُوذُ بِالرَّحْمنِ مِنْکَ إِنْ کُنْتَ تَقِیًّا قالَ إِنَّما أَنَا رَسُولُ رَبِّکِ (مریم: 16 - 19).وقال تعالی: وَ أَوْحَیْنا إِلی أُمِّ مُوسی أَنْ أَرْضِعِیهِ فَإِذا خِفْتِ عَلَیْهِ فَأَلْقِیهِ فِی الْیَمِّ وَ لا تَخافِی وَ لا تَحْزَنِی إِنّا رَادُّوهُ إِلَیْکِ وَ جاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِینَ (القصص: 7)،فَرَدَدْناهُ إِلی أُمِّهِ کَیْ تَقَرَّ عَیْنُها وَ لا تَحْزَنَ وَ لِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللّهِ حَقٌّ وَ لکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لا یَعْلَمُونَ (القصص: 13).وقال تعالی: وَ لَقَدْ جاءَتْ رُسُلُنا إِبْراهِیمَ بِالْبُشْری قالُوا سَلاماً قالَ سَلامٌ فَما لَبِثَ أَنْ جاءَ بِعِجْلٍ حَنِیذٍ * فَلَمّا رَأی أَیْدِیَهُمْ لا تَصِلُ إِلَیْهِ نَکِرَهُمْ وَ أَوْجَسَ مِنْهُمْ خِیفَهً قالُوا لا تَخَفْ إِنّا أُرْسِلْنا إِلی قَوْمِ لُوطٍ * وَ امْرَأَتُهُ قائِمَهٌ فَضَحِکَتْ فَبَشَّرْناها بِإِسْحاقَ وَ مِنْ وَراءِ إِسْحاقَ یَعْقُوبَ * قالَتْ یا وَیْلَتی أَ أَلِدُ وَ أَنَا عَجُوزٌ وَ هذا بَعْلِی شَیْخاً إِنَّ هذا لَشَیْءٌ عَجِیبٌ * قالُوا أَ تَعْجَبِینَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ رَحْمَتُ اللّهِ وَ بَرَکاتُهُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ الْبَیْتِ إِنَّهُ حَمِیدٌ مَجِیدٌ (هود: 69 - 73).فهذه مریم واُمّ موسی (علیه السلام) وساره زوجه إبراهیم (علیه السلام) حدّثن من قِبل الملائکه.
2- 2) بحار الأنوار 61 :11 و181.

وروی الکلینی بسنده عن ابن أذینه عن أبی عبد الله (الصادق) (علیه السلام) قال: قال: «ما تروی هذه الناصبه؟»، فقلت: جعلت فداک فیما ذا؟ فقال: «فی أذانهم ورکوعهم وسجودهم»، فقلت: إنهم یقولون: إن ابی بن کعب رآه فی النوم، فقال: «کذبوا فإن دین الله (عزوجل) أعز من أن یری فی النوم» قال: فقال له سدیر السیرفی: جُعلت فداک فأحدث لنا من ذلک ذکراً، فقال أبو عبد الله (علیه السلام): «إن الله (عزوجل) لمّا عرج بنبیّه (صلی الله علیه و آله) إلی سماواته السبع...» (1) الحدیث، ثمّ ذکر (علیه السلام) تفصیل ذلک.

وقال العلامه المجلسی (رض): قد ورد بأسانید صحیحه عن الصادق (علیه السلام) فی حدیث الأذان أن «دین الله تبارک وتعالی أعزُّ من أن یری فی النوم» وقال: المراد أنه لا یثبت أصل شرعیه الأحکام بالنوم بل إنما هی بالوحی الجلی (2).

وقد اتّضح أن المقصود من أن الرؤیا لیست مصدراً للشریعه إلاّ للأنبیاء خاصه أن الرؤیا المشتمله علی الأمر والنهی هی أحد أقسام الوحی الإلهی للأنبیاء، ومن المعلوم أنه مخصوص بمن ینبئ من الله (عزوجل).

أما الرؤیا الصادقه المشتمله علی حکایه وقائع مستقبلیه أی التی یکون مضمونها الأخبار _ بخلاف الرؤیا الأولی التی یکون مضمونها الإنشاء التشریعی الإلهی _ فهذه أیضاً تحصل للأنبیاء والرسل وهی تکون صادقه دائماً لدیهم.

قال تعالی: إِذْ قالَ یُوسُفُ لِأَبِیهِ یا أَبَتِ إِنِّی رَأَیْتُ أَحَدَ عَشَرَ کَوْکَباً

ص:114


1- 1) الکافی 482 :/3 باب النوادر/ ح 1.
2- 2) بحار الأنوار 237 :61.

وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ رَأَیْتُهُمْ لِی ساجِدِینَ * قالَ یا بُنَیَّ لا تَقْصُصْ رُؤْیاکَ عَلی إِخْوَتِکَ ... (1) الآیه، وهذه التی فیها التأویل والتعبیر.

قال تعالی علی لسان یعقوب (علیه السلام) مخاطباً یوسف (علیه السلام): وَ کَذلِکَ یَجْتَبِیکَ رَبُّکَ وَ یُعَلِّمُکَ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ (2).

وقال تعالی: وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْناکَ إِلاّ فِتْنَهً لِلنّاسِ (3)، وقال: لَقَدْ صَدَقَ اللّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْیا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرامَ إِنْ شاءَ اللّهُ آمِنِینَ . (4)

حیث رآی النبی (صلی الله علیه و آله) ذلک عام الحدیبیه وهی سنه الست من الهجره وصدقت العام الذی بعده.

هذا وقد بحث علماء الکلام (وهو العلم الباحث عن أصول العقائد) عن طریق معرفه النبی أنه مبعوث واطمئنانه بذلک وعن کیفیه العصمه فی الوحی وتلقیه ومجمل الأدلّه العقلیه فی ذلک هی بعینها الأدلّه الداله علی ضروره بعث الله (عزوجل) الرسل والأنبیاء لهدایه عباده فهی علی ضروره تأیید الأنبیاء وحفظهم وعصمتهم وفی نهج البلاغه عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) أنه قال: «وقد قرن الله به (صلی الله علیه و آله) من لدن إن کان فطیماً أعظم ملک من ملائکته یسلک به طریق المکارم ومحاسن أخلاق العالم لیله ونهاره» (5).

ص:115


1- 1) یوسف: 4 و5.
2- 2) یوسف: 6.
3- 3) الإسراء: 60.
4- 4) الفتح: 27.
5- 5) نهج البلاغه 157 :/2 الخطبه 192.

واستفاضت الروایات بأنه (صلی الله علیه و آله) لم یزل مؤیّداً بروح القدس یکلّمه ویسمع صوته ویری الرؤیا الصادقه حتّی بعثه الله نبیاً ورسولاً.

وقد سأل أصحاب الأئمّه عن ذلک، فعن زراره بن أعین قال: قلت لأبی عبد الله (علیه السلام): کیف لم یخف رسول الله (صلی الله علیه و آله) فیما یأتیه من قبل الله أن یکون مما ینزغ به الشیطان؟ فقال: «إن الله إذا اتخذ عبداً رسولاً أنزل علیه السکینه والوقار، فکان الذی یأتیه من قبل الله مثل ما یراه بعینه» (1).

وروی الکلینی بسنده عن بُرید أنه سأل أبا جعفر (الباقر) وأبا عبد الله الصادق (علیه السلام) قال: قلت: فما الرسول والنبی والمحدّث؟ قال: «الرسول الذی یظهر له الملک فیکلمه، والنبی هو الذی یری فی منامه، وربما اجتمعت النبوه والرساله لواحد، والمحدّث الذی یسمع الصوت ولا یری الصوره»، قال: قلت: أصلحک الله کیف یعلم أن الذی رأی فی النوم حق وأنه من الملک؟ قال: «یوفق حتّی یعرفه، لقد ختم الله بکتابکم الکتب، وختم بنبیّکم الأنبیاء» (2).

وروی عن محمّد بن هارون، عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «ما علم رسول الله أن جبرئیل من عند الله إلاّ بالتوفیق» (3).

وهذا ما یشیر إلیه قوله تعالی: وَ بِالْحَقِّ أَنْزَلْناهُ وَ بِالْحَقِّ نَزَلَ (4). فالوحی إنزال حق ومعصوم، وفی تلقی الرسول إیّاه حق ومعصوم، وقال عزَّ من قائل: وَ ما تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّیاطِینُ وَ ما یَنْبَغِی لَهُمْ وَ ما یَسْتَطِیعُونَ (5).

ص:116


1- 1) تفسیر العیاشی 201 :2.
2- 2) الکافی 177 :/1 باب الفرق بین الرسول والنبی والمحدّث/ ح 4.
3- 3) تفسیر العیاشی 201 :2.
4- 4) الإسراء: 105.
5- 5) الشعراء: 210 و211.

إذا تنبّهت إلی مجمل ما سبق یتّضح لک أن غیر المعصوم من سائر الناس لیس له أیّ حظّ من الرؤیا من النحو الأوّل وهی ما یکون فیها إنشاء أیّ أوامر ونواهی إلهیه ونحوها من الأحکام الشرعیه، وإن توهم ذلک متوهم فلیستیقن بأن ذلک من الشیاطین وقد أشار القرآن الکریم إلی عدّه من أفعال الشیاطین.

فمنها: الهمز کما فی قوله تعالی: وَ قُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِکَ مِنْ هَمَزاتِ الشَّیاطِینِ (1).

ومنها: النزول علی الأفّاک (أی الکذّاب المفتری) الآثم کما فی قوله تعالی: هَلْ أُنَبِّئُکُمْ عَلی مَنْ تَنَزَّلُ الشَّیاطِینُ * تَنَزَّلُ عَلی کُلِّ أَفّاکٍ أَثِیمٍ (2).

ومنها: الاستهواء کما فی قوله تعالی: کَالَّذِی اسْتَهْوَتْهُ الشَّیاطِینُ فِی الْأَرْضِ حَیْرانَ (3).

ومنها: النزغ کما فی قوله تعالی: وَ إِمّا یَنْزَغَنَّکَ مِنَ الشَّیْطانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ (4).

ومنها: المسّ کما فی قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ اتَّقَوْا إِذا مَسَّهُمْ طائِفٌ مِنَ الشَّیْطانِ تَذَکَّرُوا (5).

ومنها: الأز کما فی قوله تعالی: أَ لَمْ تَرَ أَنّا أَرْسَلْنَا الشَّیاطِینَ عَلَی الْکافِرِینَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا (6).

ص:117


1- 1) المؤمنون: 97.
2- 2) الشعراء: 221 و222.
3- 3) الأنعام: 71.
4- 4) الأعراف: 200.
5- 5) الأعراف: 201.
6- 6) مریم: 83 .

ومنها: الإلقاء کما فی قوله تعالی: لِیَجْعَلَ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ فِتْنَهً لِلَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ (1).

ومنها: الإیحاء کما فی قوله تعالی: إِنَّ الشَّیاطِینَ لَیُوحُونَ إِلی أَوْلِیائِهِمْ لِیُجادِلُوکُمْ وَ إِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّکُمْ لَمُشْرِکُونَ (2)، وغیر ذلک من الآیات.

وعن الباقر (علیه السلام) قال: «لمّا ترون من بعثه الله (عزوجل) للشقاء علی أهل الضلاله من أجناد الشیاطین وأرواحهم أکثر مما ترون مع خلیفه الله الذی بعثه للعدل والصواب للملائکه»، قیل: یا أبا جعفر، وکیف یکون شیء أکثر من الملائکه؟ قال: «کما یشاء الله (عزوجل)». قال السائل: یا أبا جعفر إنّی لو حدّثت بعض أصحابنا الشیعه بهذا الحدیث لأنکروه، قال: «کیف ینکرونه؟»، قال: یقولون: إن الملائکه أکثر من الشیاطین. قال: «صدقت افهم عنّی ما أقول لک: إنه لیس من یوم ولا لیله إلاّ وجمیع الجن والشیاطین تزور أئمّه الضلاله، وتزور أئمّه الهدی عددهم من الملائکه، حتّی إذا أتت لیله القدر فیهبط فیها من الملائکه إلی ولی الأمر قیض الله (عزوجل) من الشیاطین بعددهم، ثمّ زاروا ولی الضلاله فأتوه بالإفک والکذب حتّی لعلَّه یصبح فیقول: رأیت کذا وکذا، فلو سئل ولی الأمر عن ذلک لقال: رأیت شیطاناً أخبرک بکذا وکذا حتّی یفسّر له تفسیراً ویعلّمه الضلاله التی هو علیها» (3).

والهمز کالعصر، والنزغ الجذب للشیء من مقره، والمسّ

ص:118


1- 1) الحج: 53.
2- 2) الأنعام: 121.
3- 3) تفسیر البرهان 485 :4.

کاللمس، والأز کالهز، وهذه الأفعال توردها الشیاطین فی القلوب بتوسط الخواطر والواردات والمیول والتجاذب النفسی.

وعن کتاب (مجالس الصدوق) (1) بسنده عن أبی بصیر، عن أبی جعفر (علیه السلام) قال: سمعته یقول: «إن لإبلیس شیطاناً یقال له: (هزع) یملأ المشرق والمغرب فی کل لیله یأتی الناس فی المنام، ولهذا یری الأضغاث».

نعم، الرؤیا من القسم الثانی وهی المتضمنه للأخبار والحکایه عن الوقائع المستقبله، فلغیر المعصوم حظّ یسیر منها بحسب تقواه وصدق حدیثه ولسانه وصفاء قلبه، فعن الصدوق (علی بن بابویه) بسند عن الکاظم عن أبیه عن آبائه (علیهم السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «الرؤیا ثلاثه: بشری من الله، وتحزین من الشیاطین، والذی یحدّث به الإنسان نفسه فیراه فی منامه» (2)، وقال (صلی الله علیه و آله): «الرؤیا من الله والحلم من الشیطان» (3).

ولا تخفی دلاله الروایه علی أن الرؤیا الصادقه التی هی نصیب غیر المعصوم هی ما تکون بشری، أی حاکیه ومخبره، أی من القسم الثانی لا الأوّل، وهی المتضمنه للإنشاء والتشریع.

ومثل ذلک مفاد الروایه عن الباقر (علیه السلام)، عن جابر بن عبد الله الأنصاری قال: أتی رجل من أهل البادیه رسول الله (صلی الله علیه و آله) فقال: یا رسول الله أخبرنی عن قول الله: الَّذِینَ آمَنُوا وَ کانُوا یَتَّقُونَ * لَهُمُ الْبُشْری فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَهِ (4)، فقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «أما قوله: لَهُمُ الْبُشْری فِی

ص:119


1- 1) أمالی الصدوق: 210؛بحار الأنوار 159 :58.
2- 2) بحار الأنوار: 191 :58.
3- 3) المصدر السابق.
4- 4) یونس: 64.

الْحَیاهِ الدُّنْیا فهی الرؤیا الحسنه تری للمؤمن فیبشّر بها فی دنیاه، وأما قوله: وَ فِی الْآخِرَهِ فإنها بشاره للمؤمن عند الموت إن الله غفر لک ولمن یحملک إلی قبرک» (1).

وروی الکلینی بسنده عن أبی الحسن (علیه السلام) قال: «إن الأحلام لم تکن فی ما مضی فی أوّل الخلق وإنما حدثت»، فقلت: وما العلّه فی ذلک؟ فقال: «إن الله عزَّ ذکره بعث رسولاً إلی أهل زمانه فدعاهم إلی عباده الله وطاعته، فقالوا: إن فعلنا ذلک فما لنا؟ فوالله ما أنت بأکثرنا مالاً ولا بأعزّنا عشیره، فقال: إن أطعتمونی أدخلکم الله الجنّه وإن عصیتمونی أدخلکم الله إلی النار. فقالوا: وما الجنّه وما النار؟ فوصف لهم ذلک فقالوا: متی نصیر إلی ذلک؟ فقال: إذا متّم. فقالوا: لقد رأینا أمواتنا صاروا عظاماً ورفاتاً، فازدادوا له تکذیباً وبه استخفافاً، فأحدث الله (عزوجل) فیهم الأحلام، فأتوه فأخبروه بما رأوا وما أنکروا من ذلک. فقال: إن الله عزَّ ذکره أراد أن یحتجَّ علیکم بهذا، هکذا تکون أرواحکم إذا متّم، وإن بلیت أبدانکم تصیر الأرواح إلی عقاب حتّی تبعث الأبدان» (2).

وإذا عرفت أن الرؤیا التی هی من نحو الأخبار علی ثلاثه أقسام: صادقه، وکاذبه، وتخیّلات، یتّضح لک عدم دوام الصدق فیها ففی کتاب (التوحید) (3) للمفضل بن عمر الجعفی قال له الإمام الصادق (علیه السلام): «فکّر یا مفضل فی الأحلام کیف دُبّر الأمر فیها، فمزج صادقها بکاذبها، فإنها لو کانت کلّها تصدق لکان الناس کلّهم أنبیاء، ولو کانت کلّها تکذب

ص:120


1- 1) من لا یحضره الفقیه 134 :/1 ح 353.
2- 2) روضه الکافی: /90 ح 57.
3- 3) ص 43.

لم یکن فیها منفعه، بل کانت فضلاً لا معنی له، فصارت تصدق أحیاناً فینتفع بها الناس فی مصلحه یهتدی لها، أو مضرّه یتحذر منها، وتکذب کثیراً لئلاّ یعتمد علیها کل الاعتماد».

وعن کتاب (بصائر الدرجات) (1) فی قصه الحسن بن عبد الله الرافقی (الواقفی) الزاهد العابد، حیث کان یلقاه السلطان فیستقبله بالکلام الصعب یعظه ویأمره بالمعروف، وکان یحتمله لصلاحه، فلم یزل حاله حتّی اهتدی للمعرفه علی ید الإمام الکاظم (علیه السلام) فی لقاءات متعدده، وکان یری الرؤیا الحسنه وتری له، ثمّ انقطعت عنه الرؤیا، فرأی لیله أبا عبد الله (علیه السلام) فیما یری النائم فشکی إلیه انقطاع الرؤیا، فقال: «لا تغتم فإن المؤمن إذا رسخ فی الإیمان رفع عنه الرؤیا».

ولعلَّ ذلک مراد ما حکاه الشیخ المفید قال: (وقد کان شیخی (رض) قال لی: إن کل من کثر علمه واتّسع فهمه قلَّت مناماته) (2).

وعن کتاب (ثواب الأعمال) (3) للصدوق (رض) بسنده عن هشام بن أحمد، وعبد الله ابن مسکان، ومحمّد بن مروان، عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «ثلاثه یعذّبون یوم القیامه: من صوَّر صوره من الحیوان حتّی ینفخ فیها ولیس بنافخ فیها، والذی یکذب فی منامه یعذّب حتّی یعقد بین شعیرتین ولیس بعاقدهما، والمستمع من قوم وهم له کارهون یصبُّ فی أذنیه الإنک وهو الأسرب (الرصاص)».

ص:121


1- 1) ص 275؛ بحار الأنوار 189 :58.
2- 2) بحار الأنوار 210 :58.
3- 3) ص 223؛ بحار الأنوار 183 :58.

جواب شبهه من رآنی فی منامه فقد رآنی

»:

وبعد هذا کلّه لعلَّ قائلاً یقول: ألیس قد روی عن رسول الله (صلی الله علیه و آله) أنه قال: «من رآنی فی منامه فقد رآنی لأن الشیطان لا یتمثّل فی صورتی ولا فی صوره أحد من أوصیائی ولا فی صوره أحد من شیعتهم» (1) وحینئذٍ کانت رؤیا الرسول (صلی الله علیه و آله) أو أحد أوصیائه صادقه لا محاله، وهی لا یفرق فیها بین أن تکون من القسم الأوّل وهی ما کان فیها أمر ونهی، أو من القسم الثانی وهی الأخبار عن ما یستقبل من الأمور.

وهذه المقاله وَهْمٌ فاسد لجهات عدّه:

الأولی: أن أکثر ما روی عن الرسول (صلی الله علیه و آله): «من رآنی فی منامه فقد رآنی» فهو بطرق العامه لا بطرق الخاصه الإمامیه، وأما ما روی بطریق الخاصه فالمرحوم العلاّمه المجلسی علی سعه باعه وتوغله فی الروایه لم یذکر فی کتاب البحار، فی باب رؤیه النبی (صلی الله علیه و آله) والأوصیاء (علیهم السلام) إلاّ روایه واحده بهذا المضمون، ثمّ ذکر أنه روی المخالفون (أهل السنّه) ذلک بأسانید عندهم، ولذا قال السید المرتضی عندما سئل عن هذا الخبر: (هذا خبر واحد ضعیف من أضعف أخبار الآحاد، ولا معوَّل علی مثل ذلک) (2).

وهی لیست علی درجه من الاعتبار، وبعباره أخری أن حجیه الروایه یشترط فیها أمور منها ما یتعلق بالسند والطریق وهو الأشخاص الذین ینقل کل منهم عن الآخر حتّی یصل إلی المعصوم (علیه السلام)، فإنهم لا بدَّ أن یکونوا عدولاً أو ثقاتاً قد اطمئن إلی صدق لهجتهم، فلا یقبل من

ص:122


1- 1) أمالی الصدوق: /120 ح /111 10.
2- 2) رسائل المرتضی 13 :2؛عنه بحار الأنوار 216 :58.

غیر العادل والثقه، قال تعالی: إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیَّنُوا أَنْ تُصِیبُوا قَوْماً بِجَهالَهٍ فَتُصْبِحُوا عَلی ما فَعَلْتُمْ نادِمِینَ (1)، وکذلک مجهول الحال فإنه لا یمکن الاعتماد علیه فی النقل والحدیث.

الثانیه: أن هذه المسأله وهی کون الرؤیا مصدراً لاستقاء أحکام الشریعه من سلک مسائل الأصول الاعتقادیه فکیف یعوّل فیها علی خبر واحد ظنّی، إذ لا بدَّ فیها من الیقین والقطع، ولذلک قال العلامه المجلسی تغمّده الله برحمته: (أن الظاهر إن هذا من مسائل الأصول، ولا بدَّ فیه من العلم، ولا یثبت بأخبار الآحاد المفیده للظن) (2).

الثالثه: لو فرضنا اعتبار طریق الروایه وفرضنا إمکان إثبات مثل هذه المسأله بخبر واحد ظنّی فإن ذلک یتم لو کنّا نحن والروایه علی تقدیر صحه هذه الاستفاده من معنی الروایه، وأما مع ما تقدّم من الآیات القرآنیه والسُنّه المستفیضه المتواتره معنی فی أن الرؤیا المتضمنه للأمر والنهی من خصائص الأنبیاء والمرسلین فلا یمکن الاعتماد علی هذه الاستفاده من الروایه ولا برفع الید عن الدلیل القطعی بخبر واحد، ولا یوسوس فی ذلک إلاّ من لیس یتحرّج فی دینه ومن لا یرکن إلی أوّلیات عقله وفطرته.

الرابعه: توجد روایتان معتبرتان بل أکثر تدلُّ بالخصوص علی عدم صحه أن من رآهم فی المنام مطلقاً ودوماً فقد رآهم (علیهم السلام)، فقد روی الشیخ الجلیل الکشّی فی کتابه (معرفه الرجال) (3) عن جبریل بن أحمد أنه حدّثه محمّد بن

ص:123


1- 1) الحجرات: 6.
2- 2) بحار الأنوار 238 :58.
3- 3) ص 193 و194، فی ترجمه محمّد بن أبی زینب أبی الخطاب (مقلاص).

عیسی (العبیدی الیقطینی)، عن علی بن الحکم، عن حمّاد بن عثمان، عن زراره، قال: قال أبو عبد الله (الصادق) (علیه السلام): «أخبرنی عن حمزه (1) أیزعم أن أبی آتیه؟»، قلت: نعم. قال: «کذب والله ما یأتیه إلاّ المتکوّن، إن إبلیس سلّط شیطاناً یقال له: المتکوّن یأتی الناس فی أیّ صوره شاء، إن شاء فی صوره صغیره وإن شاء فی صوره کبیره، ولا والله ما یستطیع أن یجیء فی صوره أبی (علیه السلام)».

وروی عن سعد بن عبد الله الأشعری قال: حدّثنی أحمد (بن عیسی الأشعری)، عن أبیه، والحسین بن سعید (الأهوازی)، عن ابن أبی عمیر، عن محمّد بن عمر بن أذینه، عن بُرید بن معاویه العجلی، وبطریق آخر عن سعد بن عبد الله، قال: حدّثنی محمّد بن عیسی (العبیدی)، عن یونس بن عبد الرحمن، ومحمّد بن أبی عمیر، عن محمّد بن عمر بن أذینه، عن بُرید بن معاویه العجلی، قال: کان حمزه بن عماره الزبیدی (البربری) لعنه الله یقول لأصحابه أن أبا جعفر (الباقر) (علیه السلام) یأتینی فی کل لیله ولا یزال إنسان یزعم أنه قد رآه فقدّر لی أنی لقیت أبا جعفر (علیه السلام) فحدّثته بما یقول حمزه، فقال: «کذب، علیه لعنه الله ما یقدر الشیطان أن یتمثل فی صوره نبی ولا وصی نبی» (2).

وهاتان الروایتان وإن کان یحتمل منهما الرؤیه فی الیقظه، ولکن ذلک لا یخدش فی المطلوب وهو عدم دوام المطابقه بین ما یعتقده الرائی سواء فی المنام أو الیقظه أنه قد رأی الأئمّه مع الواقع والحقیقه، وذلک لتلبیس وخداع الشیطان للرائی وتشکّل الشیطان (الذی یسمی

ص:124


1- 1) هو حمزه بن عماره الزبیدی البربری، وسیأتی حاله فی الفصل الثالث.
2- 2) المصدر السابق.

المتکوّن) بصور مختلفه یغری الرائی أن تلک الصور هم الأئمّه (علیهم السلام)، مع أن تلک الصور لیست بصورهم (علیهم السلام)، لأنه لا یستطیع التمثّل والتشکّل بصورهم (علیهم السلام)، وستأتی فی الفصل اللاحق نقل عدّه روایات بهذا المضمون.

الخامسه: لو رفعنا الید فرضاً عن ما سبق فإنما یتبع ما یری فی الشیء الذی علم من الشریعه المقدسه صحته، أی کان المرئی موافقاً لظاهر الشریعه لا ما کان مخالفاً لها، وذلک لکون منشأ ودلیل حجیّه الرؤیه هی هذه الروایه التی هی واصل لنا من الشریعه، فکیف تعارض الشریعه، وهل یمکن للفرع أن یستأصل ویبید الأصل.

قال الکراجکی فی کتابه (کنز الفوائد) (1): (وجدت لشیخنا المفید (رض) فی بعض کتبه: أن الکلام فی باب رؤیا المنامات عزیز، وتهاون أهل النظر به شدید، والبلیه بذلک عظیمه، وصدق القول فیه أصل جلیل... إلی أن قال:

وأما رؤیه الإنسان للنبی (صلی الله علیه و آله) أو لأحد الأئمّه (علیهم السلام) فی المنام فإن ذلک عندی علی ثلاثه أقسام:

قسم أقطع علی صحته، وقسم أقطع علی بطلانه، وقسم أجوّز فیه الصحه والبطلان فلا أقطع فیه علی حال.

فأما الذی أقطع علی صحته فهو کل منام رأی فیه النبی (صلی الله علیه و آله) أو أحد الأئمّه (علیهم السلام) وهو الفاعل لطاعه أو آمر بها، وناهٍ عن معصیه أو مبیّن لقبحها، وقائل لحق أو داع إلیه، وزاجر عن باطل أو ذام لمن هو علیه.

ص:125


1- 1) ص 210، عنه بحار الأنوار 209 :58.

وأما الذی أقطع علی بطلانه فهو کل ما کان ضد ذلک، لعلمنا أن النبی (صلی الله علیه و آله) والإمام (علیه السلام) صاحبا حق، وصاحب الحق بعید عن الباطل.

وأما الذی أجوّز فیه الصحه والبطلان فهو المنام الذی یری فیه النبی والإمام (علیه السلام) ولیس هو آمراً ولا ناهیاً ولا علی حال یختص بالدیانات (1) مثل أن یراه راکباً أو ماشیاً أو جالساً ونحو ذلک.

وأما الخبر الذی یروی عن النبی (صلی الله علیه و آله) من قوله: «من رآنی فقد رآنی، فإن الشیطان لا یتشبّه بی» فإنه إذا کان المراد به المنام یحمل علی التخصیص دون أن یکون فی کل حال، ویکون المراد به القسم الأوّل من الثلاثه الأقسام، لأن الشیطان لا یتشبّه بالنبی (صلی الله علیه و آله) فی شیء من الحق والطاعات... إلی أن قال:

وجمیع هذه الروایات أخبار آحاد، فإن سلمت فعلی هذا المنهاج، وقد کان شیخی یقول:

إذا جاز من بشر أن یدّعی فی الیقظه أنه إله کفرعون ومن جری مجراه مع قلّه حیله البشر وزوال اللبس فی الیقظه فما المانع من أن یدّعی إبلیس عند النائم بوسوسه له أنه نبی؟ مع تمکّن إبلیس مما لا یتمکن منه البشر وکثره اللبس المعترض فی المنام.

ومما یوضح لک أن من المنامات التی یتخیل للإنسان أنه قد رأی فیها رسول الله والأئمّه منها ما هو حق ومنها ما هو باطل إنک تری الشیعی یقول: رأیت فی المنام رسول الله (صلی الله علیه و آله) ومعه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) وهو یأمرنی بالاقتداء به دون غیره، ویعلمنی أنه خلیفته من

ص:126


1- 1) یرید بعبارته هذه أن الرؤیا لیس من القسم الأوّل، وهو ما تضمن إنشاء أمر أو نهی أو حکماً شرعیاً.

بعده وأن أبا بکر وعمر وعثمان ظالموه وأعداؤه وینهانی عن موالاتهم ویأمرنی بالبراءه منهم ونحو ذلک مما یختص بمذهب الشیعه، ثمّ یری الناصبی یقول: رأیت رسول الله فی النوم ومعه أبو بکر وعمر وعثمان وهو یأمرنی بمحبتهم وینهانی عن بغضهم ویعلمنی أنهم أصحابه فی الدنیا والآخره، وأنهم معه فی الجنّه ونحو ذلک مما یختصُّ بمذهب الناصبیه، فنعلم لا محاله أن أحد المنامین حق والآخر باطل فأولی الأشیاء أن یکون الحق منهما ما ثبت الدلیل فی الیقظه علی صحه ما تضمنه، والباطل ما أوضحت الحجه عن فساده وبطلانه، ولیس یمکن الشیعی أن یقول للناصبی: إنک کذبت فی قولک إنک رأیت رسول الله (صلی الله علیه و آله)، لأنه یقدر أن یقول له مثل هذا بعینه.

وقد شاهدنا ناصبیاً یتشیّع وأخبرنا فی حال تشیّعه بأنه یری منامات بالضد مما کان یراه حال نصبه، فبان بذلک أن أحد المنامین باطل، وأنه من نتیجه حدیث النفس أو من وسوسه إبلیس ونحو ذلک، وأن المنام الصحیح هو لطف من الله تعالی بعبده علی المعنی المتقدم وصفه.

وقولنا فی المنام الصحیح: إن الإنسان رأی فی نومه النبی (صلی الله علیه و آله) إنما معناه أنه کأن قد رآه، ولیس المراد به التحقق فی اتصال شعاع بصره بجسد النبی (صلی الله علیه و آله)، وأیّ بصر یدرک به فی حال نومه؟ وإنما هی معانی تصورت، وفی نفسه تخیّل له فیها أمر لطف الله تعالی له به قام مقام العلم، ولیس هذا بمناف للخبر الذی روی من قوله: «من رآنی فقد رآنی»، لأن معناه: فکأنما رآنی، ولیس یغلط فی هذا المکان إلاّ من لیس له من عقله اعتبار).

ولهذا بحث الکثیر فی علم ما اصطلح علیه ب- (العرفان) عن الفارق

ص:127

بین الإلهام الرحمانی والإلهام الشیطانی، وبین الکشف الحقیقی والکشف الکاذب غیر الحقیقی، وبین الواردات الرحمانیه والملکیه والواردات القلبیه الشیطانیه والجنیه.

فقد ذکر الشارح القیصری فی شرحه علی (فصوص الحکم) لابن العربی فی الفصل السادس والسابع من الفصول التی ذکرها فی المقدمه، قال: (وکما أن النوم ینقسم بأضغاث أحلام وغیرها کذلک ما یری فی الیقظه ینقسم إلی أمور حقیقیه محضه واقعه فی نفس الأمر وإلی أمور خیالیه صرفه لا حقیقه لها شیطانیه، وقد یخلطها الشیطان بیسیر من الأمور الحقیقیه لیضلّ الرائی، لذلک یحتاج السالک إلی مرشد یرشده وینجّیه من المهالک والأوّل إما أن یتعلّق بالحوادث أو لا.

فإن کان متعلقاً بها فعند وقوعها کما شاهدها أو علی سبیل التعبیر وعدم وقوعها حصل التمییز بینهما وبین الخیالیه الصرفه وعبور الحقیقه عن صورتها الأصلیه إنما هو للمناسبات التی بین الصور الظاهره هی فیها وبین الحقیقه، ولظهورها فیها أسباب کلّها راجعه إلی أحوال الرائی وتفصیله یؤدّی إلی التطویل.

وأما إذا لم یکن کذلک (أی الرؤیا غیر الأخباریه بالمستقبلیات) فللفرق بینها وبین الخیالیه الصرفه موازین یعرفها أرباب الذوق والشهود بحسب مکاشفاتهم، کما أن للحکماء میزاناً یفرّق بین الصواب والخطأ وهو المنطق.

منها: ما هو میزان عام، وهو القرآن والحدیث المنبئ کل منهما علی الکشف التام المحمّدی (صلی الله علیه و آله).

ومنها: ما هو خاص، وهو ما یتعلق بحال کل منهم القابض علیه من

ص:128

الاسم الحاکم والصفه العالیه علیه، وسنومی فی الفصل التالی (أی السابع) بعض ما یعرف به إجمالاً) (1).

أقول: فتری أن المیزان عندهم لکون ما یرد علی القلب وما ینکشف له _ سواء بالرؤیه فی المنام أو فی الیقظه أو بغیر الرؤیه من الإلهام القلبی وغیره _ المیزان بین الحق والحقیقی منه وبین الباطل والشیطانی والخیالی الذی لا واقعیه له هو القرآن الکریم والسُنّه المطهره.

وقد برهن الشارح القیصری علی ذلک بحسب مصطلح علم العرفان بقوله فی الفصل السابع:

(ولمّا کان من الکشف الصوری والمعنوی علی حسب استعداد السالک ومناسبات روحه وتوجّه سرّه إلی کل من أنواع الکشف، وکانت الاستعدادات متفاوته والمناسبات متکثره صارت مقامات الکشف متفاوته بحیث لا یکاد ینضبط، وأصحُّ المکاشفات وأتمّها إنما یحصل لمن یکون مزاجه الروحانی أقرب إلی الاعتدال التام کأرواح الأنبیاء والکمل من الأولیاء صلوات الله علیهم) (2).

ولذا تقرر عندهم أن کل کشف فهو یعرض علی کشف الأنبیاء والرسل (علیهم السلام)، فإن وافقه فیعلم صحته وإلاّ فیعلم فساده، وأن الکشف المعصوم من الباطل هو کشف الأنبیاء المتجلّی فی الکتب السماویه التی یبعثون بها، وکذلک أقوالهم وأفعالهم.

وذکر أیضاً السید حیدر بن علی الحسینی الأملی _ والذی وصفه

ص:129


1- 1) شرح الفصوص للقیصری: 32.
2- 2) شرح القیصری: 36، وهو یشیر إلی ما روی عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) عندما سأله بعض الیهود عن تعلم الفلسفه. راجع الکلمات المکنونه للفیض: 78.

القاضی التستری (فی مجالس المؤمنین) بالعارف المحقق الأوحد من أصحابنا الإمامیه المتألهین _ (1) (فی کتابه جامع الأسرار ومنبع الأنوار) (2):

(وأما الإلهام العام فیکون بسبب وغیر سبب، ویکون حقیقیاً وغیر حقیقی، فالذی یکون بالسبب ویکون حقیقیاً فهو بتسویه النفس وتحلیتها وتهذیبها بالأخلاق المرضیه والأوصاف الحمیده موافقاً للشرع ومطابقاً للإسلام لقوله تعالی: وَ نَفْسٍ وَ ما سَوّاها * فَأَلْهَمَها فُجُورَها وَ تَقْواها (3) والذی یکون بغیر السبب ویکون غیر حقیقی فهو یکون لخواص النفوس واقتضاء الولاده والبلدان کما یحصل للبراهمه والکشایش (القساوسه) والرهبان.

والتمییز بین هذین الإلهامین محتاج إلی میزان إلهی ومحک ربّانی، وهو نظر الکامل المحقق والإمام المعصوم والنبی المرسل المطلع علی بواطن الأشیاء علی ما هی علیه واستعدادات الموجودات وحقائقها، ولهذا احتجنا بعد الأنبیاء والرسل (علیهم السلام) إلی الإمام والمرشد لقوله تعالی: فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (4)، لأن کل واحد لیس له قوه التمییز بین الإلهامین الحقیقی وغیر الحقیقی، وبین الخاطر الإلهی والخاطر الشیطانی، وغیر ذلک. والذکر هو القرآن أو النبی، وأهله هم أهل بیته من الأئمّه المعصومین المطّلعین علی أسرار القرآن وحقائقه ودقائقه، ولقوله

ص:130


1- 1) وقد اجتمع فی سفره من آمل إلی العراق بفخر المحققین ابن العلامه الحلی فأجاز له روایه المسائل المدنیه (المهنائیه) کما ذکر ذلک فی أعیان الشیعه.
2- 2) ص 455.
3- 3) الشمس: 7 و8 .
4- 4) النحل: 43؛الأنبیاء: 7.

تعالی أیضاً تأکیداً لهذا المعنی: فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللّهِ وَ الرَّسُولِ (1)، أی إلی أهل الله تعالی وأهل رسوله، والآیات الداله علی متابعه الکامل والمرشد الذی هو الإمام المعصوم أو العلماء الورثه من خلفائهم کثیره فارجع إلیها لأن هذا لیس موضعها.

فنرجع ونقول: وإن تحققت عرفت أیضاً أن الخواطر التی قسّموها إلی أربعه أقسام: إلهی، وملکی، وشیطانی، ونفسانی کان سببه ذلک، أی عدم العلم بالإلهامین المذکورین، أعنی الحقیقی وغیر الحقیقی، لأنها کلّها من أقسام الإلهام وتوابعه).

ونقل المتقی الهندی صاحب کنز العمال فی کتابه (البرهان فی علامات مهدی آخر الزمان) (2) عن الشیخ الحسن الشاذلی المالکی رئیس الطریقه الشاذلیه (الصوفیه) أنه قال: (إن الله تعالی ضمن العصمه فی جانب الکتاب والسُنّه، ولم یضمنها فی جانب الکشف والإلهام).

ونقل عن أبی القاسم القشیری النیشابوری الأشعری الشافعی (الصوفی المفسر المحدّث الفقیه العارف) أنه قال: (لا ینبغی للمرید أن یعتقد فی المشایخ العصمه من الخطأ والزلل).

هذا وقد عقد الشیخ الکلینی فی أصوله تحت عنوان: أن للقلب أذنین ینفث فیهما الملک والشیطان، وروی عن الصادق (علیه السلام):

«ما من قلب إلاّ وله أذنان علی إحداهما ملک مرشد وعلی الأخری شیطان مفتن هذا یأمره وهذا یزجره، الشیطان یأمره بالمعاصی

ص:131


1- 1) النساء: 59.
2- 2) ص 66.

والملک یزجره عنها وهو قول الله (عزوجل): عَنِ الْیَمِینِ وَ عَنِ الشِّمالِ قَعِیدٌ * ما یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاّ لَدَیْهِ رَقِیبٌ عَتِیدٌ (1)» (2).

وقال (علیه السلام): «ما من مؤمن إلاّ ولقلبه أذنان فی جوفه أذن ینفث فیهما الوسواس الخنّاس وأذن ینفث فیهما الملک فیؤیّد الله المؤمن بالملک فذلک قوله: وَ أَیَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ (3)» (4).

و(سأل) السید مهنا بن سنان العلاّمه الحلّی (رض) عن مفاد هذه الروایه وأنه لو فرض أن الرؤیه متضمنه للأمر بالشیء أو النهی عن شیء، فهل یتمثل ذلک الأمر ویجتنب المنهی أم لا، سیّما إذا کان خلاف ظاهر الشریعه؟

(فأجابه) نوّر الله ضریحه: (أما ما یخالف الظاهر فلا ینبغی المصیر إلیه، وأما ما یوافق الظاهر فالأولی المتابعه من غیر وجوب، ورؤیته (صلی الله علیه و آله) لا یعطی وجوب الاتّباع فی المنام) (5).

الخامسه: ما هو مفاد الروایه ودلالتها؟ فقد تعدّدت الآراء فی ذلک:

أ_ ما حکی عن الفیض الکاشانی أن معنی الروایه هو من رآنی أی تحقق وتیقّن من رؤیه صورتی، لأنه قد رآه فی الیقظه. فقد رآه تحقیقاً وحقیقه لأن الشیطان لا یتمثل بصورته (صلی الله علیه و آله).

وحینئذٍ یکون مفاد الحدیث مخصوص بمن شهد زمانه (صلی الله علیه و آله) أو

ص:132


1- 1) ق: 17 و18.
2- 2) الکافی 266 :/2 ح 1.
3- 3) المجادله: 22.
4- 4) الکافی 266 :/2 ح 3، والمراد من القلب ههنا هو المعنوی (الروح) لا الصنوبری.
5- 5) أجوبه المسائل المهنائیه: /97 مسأله: 159.

أحد الأئمّه فی ظهورهم (علیهم السلام) أو من عرف أوصافهم (علیهم السلام) وشمائلهم المنقوله فی الکتب بدقّه.

وهذا الإلحاق والتتمه من بعض المتأخّرین، ویشهد له التعلیل فی الروایه، لأن الشیطان لا یتمثل فی صورتی ولا فی صوره أحد من أوصیائی، فإن ذلک یعنی حصر الرؤیه بصورهم المختصه بهم (علیهم السلام)، وهی التی کانوا علیها فی حیاتهم من شمائلهم الخاصه بهم.

ب_ ما أفاده السید المرتضی فی کتاب (الغرر والدرر) (1) وهو: «من رآنی فی الیقظه فقد رآنی علی الحقیقه، لأن الشیطان لا یتمثل بی للیقظان»، فقد قیل: إن الشیاطین ربما تمثّلت بصوره البشر، وهذا التشبیه أشبه بظاهر ألفاظ الخبر، لأنه قال: «من رآنی فقد رآنی»، فأثبت غیره رائیاً له ونفسه مرئیه، وفی النوم لا رائی له فی الحقیقه ولا مرئی وإنما ذلک فی الیقظه، ولو حملناه علی النوم لکان تقدیر الکلام من اعتقد أنه یرانی فی منامه، وإن کان غیر راءٍ له علی الحقیقه فهو فی الحکم کأنه قد رآنی، وهذا عدول عن ظاهر لفظ الخبر وتبدیل لصیغته) انتهی.

أقول: ما أفاده السید یفهم من الکلام المتقدم للشیخ المفید، ولکن هذا المفاد ینسجم مع بعض الروایات المنقوله بطرق العامه، حیث لم یقیّد فیها الرؤیه بکونها فی المنام.

ج_ أن المراد هو الزیاره بالزای المنقوطه المعجمه، إذ فی کتاب عیون الشیخ الصدوق (2) وهی الروایه التی نقلها العلامه المجلسی فی

ص:133


1- 1) ج 2: ص 13؛ عنه بحار الأنوار 216 :58.
2- 2) عیون أخبار الرضا (علیه السلام) 288 :/1 باب /66 ح 11.

کتاب البحار (1) ونقلها أیضاً عن مجالس (أمالی) (2) الصدوق: «من زارنی فی منامه فقد رآنی» بالزای المعجمه، نعم فی (الأمالی) بالراء غیر المعجمه، وحینئذٍ یکون المعنی أن الزیاره فی المنام تعدل الزیاره فی الیقظه فی الثواب، ویمکن أن تقرب هذه النسخه بأن الکلام فی ابتداء الروایه کان حول ثواب زیاره الإمام الرضا (علیه السلام).

ولکن نسخه الراء غیر المعجمه أنسب بمجموع الروایه.

د_ أن المراد هو بیان فضیله هذه الرؤیه والتشرف بهم (علیهم السلام) وصدق ما یخبرون به فی المنام إذا رآهم النائم بصورهم الخاصه بهم، ویشهد ذلک مورد الروایه التی بطرقنا والروایات التی بطرق العامه، فإن الاستشهاد ب- «من رآنی فی منامه فقد رآنی لأن الشیطان لا یتمثل فی صوره أحد من أوصیائی» فی الروایه وقع للإستدلال بصدق ما أخبر به النائم فی الرؤیا من قبلهم (علیهم السلام).

ثمّ لیتنبّه إلی أن الأمر والنهی فی الرؤیه (تاره) یکون کتشریع حکم کلّی وأنه لا یختص بالنائم بل لسائر المکلفین، فهذا لیس إلاّ وحی یختص به الأنبیاء.

(وتاره) یکون أمر جزئی شخصی للنائم خاصه لمرّه واحده فقط مثل: ابن مسجداً، أو تصدق بکذا من مالک، ونحو ذلک. فهذا الذی تقدّم أنه إن وافق الشریعه فلا حرج فی المتابعه من دون وجوب شرعی کما أفاده العلامه الحلّی (رض) وجزم بصحه (الرؤیه) الشیخ المفید، وإن عارض وخالف الشریعه فلا ینبغی المصیر إلیه، کما عبّر بذلک العلاّمه الحلّی، وقطع ببطلانه الشیخ المفید.

ص:134


1- 1) بحار الأنوار 234 :58.
2- 2) أمالی الصدوق: /120 ح /111 10.

ولنختم هذا الأمر بروایه عن الإمام الصادق (علیه السلام) أخرجها المجلسی عن کتاب (مصباح الشریعه) (1) قال:

«إن الله (عزوجل) مکّن أنبیاءه من خزائن لطفه وکرمه ورحمته، وعلّمهم من مخزون علمه، وأفردهم من جمیع الخلائق لنفسه، فلا یشبه أخلاقهم وأحوالهم أحد من الخلائق أجمعین، إذ جعلهم وسائل سائر الخلق إلیه، وجعل حبّهم وطاعتهم سبب رضاه، وخلافهم وإنکارهم سبب سخطه، وأمر کل قوم باتّباع ملّه رسولهم، ثمّ أبی أن یقبل طاعه أحد إلاّ بطاعتهم ومعرفه حقّهم وحرمتهم ووقارهم وتعظیمهم وجاههم عند الله، فعظّم جمیع أنبیاء الله. ولا تنزلهم بمنزله أحد من دونهم، ولا تتصرّف بعقلک فی مقاماتهم وأحوالهم وأخلاقهم إلاّ ببیان محکم من عند الله وإجماع أهل البصائر بدلائل تتحقق بها فضائلهم ومراتبهم، وأنی بالوصول إلی حقیقه ما لهم عند الله؟ وإن قابلت أقوالهم وأفعالهم بمن دونهم من الناس أجمعین فقد أسأت صحبتهم وأنکرت معرفتهم وجهلت خصوصیتهم بالله، وسقطت عن درجه حقیقه الإیمان والمعرفه، فإیّاک ثمّ إیّاک».

ولیعلم أن من خواص النبی (صلی الله علیه و آله) والأوصیاء أنهم تنام أعینهم ولا تنام قلوبهم، ووردت بذلک الروایات المستفیضه.

کما وللسید المرتضی _ رفع الله درجته _ تحقیقاً فی المقام یکون نهایه للمطاف قال فی کتاب (الغرر والدرر) (2):

(إعلم أن النائم غیر کامل العقل، لأن النوم ضرب من السهو

ص:135


1- 1) ص 61؛ عنه بحار الأنوار 37 :11.
2- 2) ج 2: ص 9؛ عنه بحار الأنوار 214 :58.

والسهو ینفی العلوم، ولهذا یعتقد النائم الاعتقادات الباطله لنقصان عقله وفقد علومه، وجمیع المنامات إنما هی اعتقادات یبتدئها النائم فی نفسه، ولا یجوز أن تکون من فعل غیره فیه، لأن من عداه من المحدّثین سواء کانوا بشراً أو ملائکه أو جناً أجسام والجسم لا یقدر أن یفعل فی غیره اعتقاداً ابتداء بل ولا شیئاً من الأجناس علی هذا الوجه، وإنما یفعل ذلک فی نفسه علی سبیل الابتداء وإنما قلنا: إنه لا یفعل فی غیره جنس الاعتقادات متولّداً، لأن الذی یعدی الفعل من محل القدره إلی غیرها من الأسباب إنما هو الاعتمادات، ولیس جنس الاعتمادات ما یولد الاعتقادات، ولهذا لو اعتمد أحدنا علی قلب غیره الدهر الطویل ما تولّد فیه شیء من الاعتقادات، وقد بیّن ذلک وشرح فی مواضع کثیره، والقدیم تعالی هو القادر أن یفعل فی قلوبنا ابتداء من غیر سبب أجناس الاعتقادات.

ولا یجوز أن یفعل فی قلب النائم اعتقاداً، لأن أکثر اعتقادات النائم جهل، ویتأول الشیء علی خلاف ما هو به، لأنه یعتقد أنه یری ویمشی وأنه راکب وعلی صفات کثیره، وکل ذلک علی خلاف ما هو به، وهو تعالی لا یفعل الجهل، فلم یبقَ إلاّ أن الاعتقادات کلّها من جهه النائم، وقد ذکر فی المقالات أن المعروف [بصالح قبه] کان یذهب إلی ما یراه النائم فی منامه علی الحقیقه، وهذا جهل منه یضاهی جهل السوفسطائیه، لأن النائم یری أن رأسه مقطوع وأنه قد مات وأنه قد صعد إلی السماء ونحن نعلم ضروره خلاف ذلک کلّه، وإذا جاز عند صالح هذا أن یعتقد الیقظان فی السراب أنه ماء وفی المردی (خشبه یدفع بها

ص:136

الملاّح السفینه) إذا کان فی الماء أنه مکسور وهو علی الحقیقه صحیح لضرب من الشبهه واللبس، فألا جاز ذلک فی النائم وهو من الکمال أبعد ومن النقص أقرب)، انتهی کلامه.

وللحکماء والفلاسفه تحقیقات حول أقسام الرؤیه بلحاظ عالم الخیال والعقل والقوه والواهمه وغیر ذلک لا یسع المقام لها.

وفی الروایات المأثوره عن أهل بیت النبوه ومعدن الرساله ما یهتدی به إلی کثیر من أبحاث المقام.

* * *

ص:137

الأمر السادس: نبذه من أحوال النواب الأربعه فی الغیبه الصغری

قال الصدوق: حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن إسحاق الطالقانی (رض)، قال: کنت عند الشیخ أبی القاسم الحسین بن روح (رض) مع جماعه فیهم علی بن عیسی القصری، فقام إلیه رجل فقال له: إنّی ارید أن أسألک عن شیء؟ فقال له: سل عمّا بدا لک. فقال الرجل: أخبرنی عن الحسین بن علی (علیه السلام) أهو ولی الله؟ قال: نعم.

قال: أخبرنی عن قاتله أهو عدو الله؟ قال: نعم، قال الرجل: فهل یجوز أن یسلّط الله (عزوجل) عدوّه علی ولیّه؟ فقال له أبو القاسم الحسین بن روح (قدس الله روحه): افهم عنّی ما أقول لک، اعلم أن الله (عزوجل) لا یخاطب الناس بمشاهده العیان ولا یشافههم بالکلام، ولکنه (جل جلاله) یبعث إلیهم رسلاً من أجناسهم وأصنافهم بشراً مثلهم، ولو بعث إلیهم رسلاً من غیر صنفهم لنفروا عنهم ولم یقبلوا منهم، فلمّا جاؤوهم وکانوا من جنسهم یأکلون الطعام ویمشون فی الأسواق قالوا لهم: أنتم بشر مثلنا ولا نقبل منکم حتّی تأتوننا بشیء نعجز أن نأتی بمثله فنعلم أنکم مخصوصون دوننا بما لا نقدر علیه، فجعل الله (عزوجل) لهم المعجزات التی یعجز الخلق عنها.

فمنهم من جاء بالطوفان بعد الإنذار والأعذار، فغرق جمیع من طغی وتمرّد.

ص:138

ومنهم من ألقی فی النار فکانت برداً وسلاماً.

ومنهم من أخرج من الحجر الصلد ناقه وأجری من ضرعها لبناً.

ومنهم من فلق له البحر وفجر له من الحجر العیون، وجعل له العصا الیابسه ثعباناً تلقف ما یأفکون.

ومنهم من أبرأ الأکمه والأبرص وأحیی الموتی بإذن الله، وأنبأهم بما یأکلون وما یدخرون فی بیوتهم.

ومنهم من انشق له القمر، وکلّمته البهائم مثل البعیر والذئب، وغیر ذلک.

فلمّا أتوا بمثل ذلک وعجز الخلق عن أمرهم، وعن أن یأتوا بمثله کان من تقدیر الله (عزوجل) ولطفه وحکمته أن جعل أنبیاءه (علیهم السلام) مع هذه القدره والمعجزه فی حاله غالبین وأخری مغلوبین وفی حال قاهرین وفی أخری مقهورین، ولو جعلهم الله (عزوجل) فی جمیع أحوالهم غالبین وقاهرین ولم یبتلهم ولم یمتحنهم لاتخذهم الناس آلهه من دون الله (عزوجل)، ولما عرف فضل صبرهم علی البلاء والمحن والاختبار.

ولکنه (عزوجل) جعل أحوالهم فی ذلک کأحوال غیرهم، لیکونوا فی حال المحنه والبلاء صابرین، وفی حال العافیه والظهور علی الأعداء شاکرین، ویکونوا فی جمیع أحوالهم متواضعین غیر شامخین ولا متجبرین.

ولیعلم العباد أن لهم (علیهم السلام) إلهاً هو خالقهم ومدبّرهم فیعبدوه ویطیعوا رسله، وتکون حجه الله ثابته علی من تجاوز الحدّ فیهم وادّعی لهم الربوبیه، أو عاند أو خالف وعصی وجحد بما أتت به الرسل والأنبیاء (علیهم السلام)، لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَهٍ وَ یَحْیی مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَهٍ (1).

ص:139


1- 1) الأنفال: 42.

قال محمّد بن إبراهیم بن إسحاق (رض)، فعدّت إلی الشیخ أبی القاسم بن روح (رض) من الغد وأنا أقول فی نفسی: أتراه ذکر ما ذکر لنا یوم أمس من عند نفسه؟ فابتدأنی فقال لی: یا محمّد بن إبراهیم لإن أخّر من السماء فتخطفنی الطیر أو تهوی بی الریح فی مکان سحیق أحبُّ إلیَّ من أن أقول فی دین الله (عزوجل) برأیی أو من عند نفسی، بل ذلک عن الأصل ومسموع عن الحجه صلوات الله علیه وسلامه (1).

قال الشیخ الطوسی: أخبرنی الحسین بن عبید الله (أستاذه)، عن أبی الحسن محمّد بن داود القمی، قال: حدّثنی سلامه بن محمّد قال: أنفذ الشیخ الحسین بن روح (رض) کتاب التأدیب إلی قم وکتب إلی جماعه الفقهاء بها، وقال لهم: انظروا فی هذا الکتاب واُنظروا فیه شیء یخالفکم؟ فکتبوا إلیه أنه کلّه صحیح وما فیه شیء یخالف إلاّ قوله: الصاع فی الفطره نصف صاع من طعام والطعام عندنا مثل الشعیر من کل واحد صاع (2).

وقال الشیخ الصدوق: أخبرنا محمّد بن علی بن متیل، قال: کانت امرأه یقال لها زینب من أهل (آبه) وکانت امرأه محمّد بن عبدیل الأبی معها ثلاثمائه دینار، فصارت إلی عمّی جعفر بن محمّد بن متیل وقالت: أحبُّ أن اسلّم هذا المال من یدی إلی ید أبی القاسم بن روح، قال: فأنفدنی معها أترجم عنها، فلمّا دخلت علی أبی القاسم (رض) أقبل یکلّمها بلسان آبی فصیح، فقال لها: (زینب! جونا، خوبذا، کوبذا، جون

ص:140


1- 1) کمال الدین: /507 باب /45 ح 37.
2- 2) الغیبه: /240 ح 357.

استه) (1). ومعناه کیف أنت؟ وکیف کنت؟ وما خبر صبیانک؟ قال: فاستغنت عن الترجمه وسلّمت المال ورجعت (2).

وقال الشیخ الطوسی: أخبرنی الحسین بن إبراهیم، عن أیّوب بن نوح، عن أبی نصر هبه الله بن محمّد ابن بنت امّ کلثوم بنت أبی جعفر محمّد بن عثمان العمری (النائب الثانی فی الغیبه الصغری)، قال: حدّثتنی امّ کلثوم بنت أبی جعفر (رض)، قالت: کان أبو القاسم الحسین بن روح (رض) وکیلاً لأبی جعفر (رض) سنین کثیره ینظر له فی أملاکه ویلقی بأسراره الرؤساء من الشیعه، وکان خصّیصاً به حتّی أنه کان یحدّثه بما یجری بینه وبین جواریه لقربه منه واُنسه.

قالت: وکان یدفع إلیه فی کل شهر ثلاثین دیناراً رزقاً له، غیر ما یصل إلیه من الوزراء والرؤساء من الشیعه مثل آل الفرات وغیرهم لجاهه ولموضعه وجلاله محلّه عندهم، فحصل فی أنفس الشیعه محصلاً جلیلاً لمعرفتهم باختصاص أبی إیّاه وتوثیقه عندهم ونشر فضله ودینه وما کان یحتمله من هذا الأمر، فمهّدت له الحال فی طول حیاه أبی إلی أن انتهت الوصیه إلیه بالنصّ علیه.

فلم یختلف فی أمره ولم یشکّ فیه أحد إلاّ جاهل بأمر أبی أولاً، مع ما لست أعلم أن أحداً من الشیعه شکَّ فیه، وقد سمعت هذا من غیر واحد من بنی نوبخت (رح) مثل أبی الحسن بن کبریاء وغیره (3).

وبنو النوبخت هو البیت الذی ینتمی إلیه النائب الثالث فی الغیبه

ص:141


1- 1) لسان آوجی محلی.
2- 2) کمال الدین: /503 باب /45 ح 34.
3- 3) الغیبه: /227 ح 343.

الصغری، وهو أبو القاسم الحسین بن روح النوبختی (رضوان الله تعالی علیه)، وهذا البیت خرج منه العلماء فی الفنون المختلفه سیّما علم الکلام، فقد تصدّر هذا البیت رئاسه هذا العلم فی الشیعه سنین طویله، وکذلک فی علم النجوم والعلوم الأخری.

وقال الطوسی: أخبرنی جماعه عن أبی عبد الله الحسین بن علی بن بابویه القمی (أخی الصدوق محمّد بن علی بن بابویه وکلا الأخوین ولدا بدعاء الإمام العسکری (علیه السلام) وأبوهما کان وکیلاً له)، قال: حدّثنی جماعه من أهل قم منهم عمران الصفار، وقریبه علویه الصفار، والحسین بن أحمد بن علی بن أحمد بن إدریس (رح)، قالوا: حضرنا بغداد فی السنه التی توفی فیها أبو علی بن الحسین بن موسی بن بابویه _ وکان أبو الحسن علی بن محمّد السمری (رض) _ (وهو النائب الرابع فی الغیبه الصغری) یسألنا کل قریب عن خبر علی بن الحسین ، فنقول: قد ورد الکتاب باستقلاله، حتّی کان الیوم الذی قبض فیه فسألنا عنه، فذکرنا له مثل ذلک، فقال: آجرکم الله فی علی بن الحسین، فقد قبض فی هذه الساعه، (قالوا): فأثبتنا تاریخ الساعه والیوم والشهر، فلمّا کان بعد سبعه عشر یوماً أو ثمانیه عشر یوماً ورد الخبر أنه قبض فی تلک الساعه التی ذکرها الشیخ أبو الحسن (السمری) (رض) (1).

ورواه أیضاً عن جماعه، عن أبی جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه (الصدوق)، قال: حدّثنا أبو الحسن صالح بن شعیب الطالقانی فی ذی القعده سنه تسع وثلاثین وثلاثمائه، قال: حدّثنا أبو عبد الله أحمد بن إبراهیم بن مخلد، قال: حضرت بغداد عند المشایخ

ص:142


1- 1) الغیبه: /395 ح 366.

(رح) (وجهاء وعلماء الطائفه) فقال الشیخ أبو الحسن علی بن محمّد السمری (رض) ابتداءً منه: رحم الله علی بن الحسین بن بابویه القمی، (قال): فکتب المشایخ تاریخ ذلک الیوم فورد الخبر أنه توفی فی ذلک الیوم، ومضی أبو الحسن السمری (رض) فی النصف من شعبان سنه تسع وعشرین وثلاثمائه (1).

وروی الصدوق بسنده عن أحمد الداودی قال: کنت عند أبی القاسم الحسین بن روح (قدس الله روحه)، فسأله رجل ما معنی قول العبّاس للنبی (صلی الله علیه و آله): (إن عمّک أبا طالب قد أسلم بحساب الجمل _ وعقد بیده ثلاثه وستین _)، فقال: عنی بذلک إله أحد جواد. وتفسیر ذلک أن الألف واحد، واللام ثلاثون، والهاء والألف واحد، والحاء ثمانیه، والدال أربعه، والجیم ثلاثه، والواو سته، والألف واحد، والدال أربعه، فذلک ثلاثه وستون (2).

وقال الصدوق: حدّثنا الحسین بن علی بن محمّد القمی المعروف بأبی علی البغدادی قال: کنت ببخاری فدفع إلیَّ المعروف بابن جاوشبر عشره سبائک ذهباً وأمرنی أن اسلّمها بمدینه السلام إلی الشیخ أبی القاسم الحسین بن روح (قدس الله روحه) فحملتها معی، فلمّا بلغت آمویه (3) ضاعت منّی سبیکه من تلک السبائک ولم أعلم بذلک حتّی دخلت مدینه السلام.

فأخرجت السبائک لاُسلّمها فوجدتها قد نقصت واحده، فاشتریت

ص:143


1- 1) الغیبه: /394 ح 364.
2- 2) کمال الدین: /519 باب /45 ح 48.
3- 3) مدینه آمل فی شمال إیران.

سبیکه مکانها بوزنها وأضفتها إلی التسع السبائک، ثمّ دخلت علی الشیخ أبی القاسم الحسین بن روح (قدس الله روحه) ووضعت السبائک بین یدیه.

فقال لی: خذ تلک السبیکه التی اشتریتها _ وأشار إلیها بیده _ وقال: إن السبیکه التی ضیّعتها قد وصلت إلینا وهو ذا هی، ثمّ أخرج إلیَّ تلک السبیکه التی کانت ضاعت منّی بآمویه فنظرت إلیها فعرفتها.

قال الحسین بن علی بن محمّد المعروف بأبی البغدادی: ورأیت تلک السنه بمدینه السلام امرأه فسألتنی عن وکیل مولانا (علیه السلام) من هو؟ فأخبرها بعض القمیین أنه أبو القاسم الحسین بن روح وأشار إلیها، فدخلت علیه وأنا عنده، فقالت له: أیها الشیخ أیّ شیء معی؟ فقال: ما معک فألقیه فی الدجله، ثمّ ائتینی حتّی اخبرک.

قال: فذهبت المرأه وحملت ما کان معها فألقته فی الدجله، ثمّ رجعت ودخلت إلی أبی القاسم الروحی (قدس الله روحه)، فقال أبو القاسم لمملوکه له: أخرجی إلیَّ الحُقّ، فأخرجت إلیه حُقّه، فقال للمرأه: هذه الحُقّه التی کانت معک ورمیت بها فی الدجله اخبرک بما فیها أو تخبرینی؟ فقالت له: بل أخبرنی أنت، فقال: فی هذه الحُقّه زوج سوار ذهب وحلقه کبیره فیها جوهره وحلقتان صغیرتان فیهما جوهر وخاتمان أحدهما فیروزج والآخر عقیق، فکان الأمر کما ذکر لم یغادر منه شیئاً.

ثمّ فتح الحُقّه فعرض علی ما فیها، فنظرت إلیه فقالت: هذا الذی حملته بعینه ورمیت به فی الدجله، فغشی علیَّ وعلی المرأه فرحاً بما شاهدناه من صدق الدلاله، ثمّ قال الحسین لی بعدما حدّثنی بهذا الحدیث: أشهد عند الله (عزوجل) یوم القیامه بما حدّثت به أنه کما ذکرته لم

ص:144

أزد فیه ولم أنقص منه، وحلف بالأئمّه الإثنی عشر (صلوات الله علیهم) لقد صدق فیما حدّث به وما زاد فیه وما نقص منه (1).

وروی الشیخ الطوسی عن مشایخه، عن أبی الحسن علی بن محمّد الدلاّل القمی قال: دخلت علی أبی جعفر محمّد بن عثمان (النائب الثانی) (رض) یوماً لاُسلّم علیه، فوجدته وبین یدیه ساجه ونقّاش ینقش علیها ویکتب آیاً من القرآن وأسماء الأئمّه (علیهم السلام) علی حواشیها، فقلت له: یا سیدی، ما هذه الساجه؟ فقال لی: هذه لقبری تکون فیه اوضع علیها (أو قال: اسند إلیها) وقد عرفت منه، وأنا فی کل یوم أنزل فیه فأقرأ جزءً من القرآن فیه فأصعد.

وأظنه (قال): فأخذ بیدی وأرانیه، فإذا کان یوم کذا من شهر کذا وکذا من سنه کذا وکذا صرت إلی الله (عزوجل) ودفنت فیه وهذه الساجه معی، فلمّا خرجت من عنده أثبت ما ذکره، ولم أزل مترقباً به ذلک، فما تأخّر الأمر حتّی اعتل أبو جعفر فمات فی الیوم الذی ذکره من الشهر الذی قاله من السنه التی ذکرها ودفن فیه (2).

وروی بسنده عن محمّد بن علی بن الأسود القمی أن أبا جعفر العمری (رض) حفر لنفسه قبراً وسواه بالساج فسألته عن ذلک فقال: للناس أسباب. وسألته عن ذلک فقال: قد امرت أن أجمع أمری فمات بعد ذلک بشهرین (رضی الله عنه وأرضاه) (3).

وقال الشیخ الطوسی: وأخبرنا عن أبی محمّد هارون بن موسی

ص:145


1- 1) کمال الدین: /518 باب /45 ح 47.
2- 2) الغیبه: /364 ح 332.
3- 3) الغیبه: /365 ح 333.

(شیخ الطائفه فی زمانه)، قال: أخبرنی أبو علی محمّد بن همام (أشهر من أن یعرف) (رضی الله عنه وأرضاه) أن أبا جعفر محمّد بن عثمان العمری (قدس الله روحه) جمعنا قبل موته _ وکنّا وجوه الشیعه وشیوخها _ فقال لنا: إن حدث علی حدث الموت فالأمر إلی أبی القاسم الحسین بن روح النوبختی، فقد امرت أن أجعله فی موضعی بعدی، فارجعوا إلیه وعوّلوا فی أمورکم علیه (1).

وروی أیضاً بسنده إلی أبی إبراهیم جعفر بن أحمد النوبختی (قال): قال لی أبو أحمد ابن إبراهیم، وعمّی أبو جعفر عبد الله بن إبراهیم، وجماعه من أهلنا _ یعنی بنی نوبخت _:

أن أبا جعفر العمری لمّا اشتدت حاله اجتمع جماعه من وجوه الشیعه، منهم أبو علی بن همام، وأبو عبد الله بن محمّد الکاتب، وأبو عبد الله الباقطانی، وأبو سهل إسماعیل بن علی النوبختی، وأبو عبد الله بن الوجناء وغیرهم من الوجوه والأکابر، فدخلوا علی أبی جعفر (رض) فقالوا له: إن حدث أمر فمن یکون مکانک؟ فقال لهم: هذا أبو القاسم الحسین بن روح النوبختی القائم مقامی والسفیر بینکم وبین صاحب الأمر (علیه السلام) والوکیل والثقه والأمین، فارجعوا إلیه فی أمورکم، وعوّلوا علیه فی مهمّاتکم فبذلک امرت وقد بلغت (2).

وقال الشیخ (قال ابن نوح): أخبرنی أبو نصر هبه الله ابن بنت امّ کلثوم بنت أبی جعفر، (قال): کان لأبی جعفر العمری محمّد بن عثمان

ص:146


1- 1) الغیبه: /371 ح 341.
2- 2) الغیبه: /371 ح 342.

العمری کتب مصنّفه فی الفقه مما سمعها من أبی محمّد الحسن (العسکری) (علیه السلام) ومن الصاحب (علیه السلام) ومن أبیه عثمان بن سعید عن أبی محمّد وعن أبیه علی بن محمّد (علیهم السلام) فیها کتب ترجمتها کتب الأشربه ذکرت الکبیره امّ کلثوم بنت أبی جعفر (رض) أنها وصلت إلی أبی القاسم الحسین بن روح (رض) عند الوصیه إلیه کانت فی یده.

(قال أبو نصر): وأظنّها قالت: وصلت بعد ذلک إلی أبی الحسن السمری (رضی الله عنه وأرضاه) (1).

وقال (قال أبو العبّاس): وأخبرنی هبه الله بن محمّد بن بنت امّ کلثوم بنت أبی جعفر العمری (رض) عن شیوخه قالوا: لم تزل الشیعه مقیمه علی عداله عثمان بن سعید ومحمّد بن عثمان (رحمهما الله تعالی) إلی أن توفی أبو عمرو عثمان بن سعید (رحمه الله تعالی)، وغسّله ابنه أبو جعفر محمّد بن عثمان وتولّی القیام به وجعل الأمر کلّه مردوداً إلیه، والشیعه مجتمعه علی عدالته وثقته وأمانته لما تقدم له من النصّ علیه بالأمانه والعداله والأمر بالرجوع إلیه فی حیاه الحسن (العسکری) (علیه السلام) وبعد موته فی حیاه أبیه عثمان بن سعید لا یختلف فی عدالته ولا یرتاب بأمانته.

والتوقیعات تخرج علی یده إلی الشیعه فی المهمّات طول حیاته بالخط الذی کانت تخرج فی حیاه أبیه عثمان لا یعرف الشیعه فی هذا الأمر غیره ولا یرجع إلی أحد سواه، وقد نقلت عنه دلائل کثیره ومعجزات الإمام ظهرت علی یده وأمور أخبرهم بها عنه زادتهم فی هذا

ص:147


1- 1) الغیبه: /363 ح 328.

الأمر بصیره، وهی مشهوره عند الشیعه، وقد قدمنا طرفاً منها فلا نطول بإعادتها فإن ذلک کفایه للمنصف إن شاء الله تعالی (1).

وقال الشیخ الطوسی فی کتاب (الغیبه) (2): فأما السفراء الممدوحون فی زمان الغیبه فأوّلهم: من نصّبه أبو الحسن علی بن محمّد (الهادی) العسکری، وأبو محمّد الحسن بن علی بن محمّد ابنه (علیهم السلام) وهو الشیخ الموثوق به أبو عمر عثمان بن سعید العمری وکان أسدیاً... إلی أن قال:

فأخبرنی جماعه، عن أبی محمّد هارون بن موسی، عن أبی علی محمّد بن همام الإسکافی، قال: حدّثنا عبد الله بن جعفر الحمیری، قال: حدّثنا أحمد بن إسحاق بن سعد القمی (3)، قال: دخلت علی أبی الحسن علی بن محمّد (الهادی) صلوات الله علیه فی یوم من الأیام فقلت: یا سیدی أنا أغیب وأشهد ولا یتهیّأ لی الوصول إلیک إذا شهدت فی کل وقت فقول من نقبل وأمر من نمتثل؟ فقال لی (صلوات الله علیه): «هذا أبو عمرو الثقه الأمین، ما قاله لکم فعنّی یقوله، وما أدّاه إلیکم فعنّی یؤدّیه».

فلمّا مضی أبو الحسن (الهادی) (علیه السلام) وصلت إلی أبی محمّد ابنه الحسن العسکری (علیه السلام) مثل قولی لأبیه، فقال لی: «هذا أبو عمرو الثقه الأمین ثقه الماضی وثقتی فی المحیا والممات، فما قاله لکم فعنّی یقوله، وما أدّی إلیکم فعنّی یؤدّیه».

ص:148


1- 1) الغیبه: /362 ح 327.
2- 2) ص /353 ح 313.
3- 3) السند والطریق کلّهم من أعلام وأجلاّء الطائفه.

(قال أبو محمّد هارون): قال أبو علی: قال أبو العبّاس الحمیری: فکنّا کثیراً ما نتذاکر هذا القول ونتواصف جلاله محل أبی عمرو.

وروی بسنده إلی محمّد بن إسماعیل، وعلی بن عبد الله الحسنیان، قالا: دخلنا علی أبی محمّد الحسن (علیه السلام) بسر من رأی وبین یدیه جماعه من أولیائه وشیعته، حتّی دخل علیه بدر خادمه فقال: یا مولای بالباب قوم شعث غبر، فقال لهم: هؤلاء نفر من شیعتنا بالیمن...

(فی حدیث طویل یسوقانه) إلی أن ینتهی، إلی أن قال الحسن (العسکری) (علیه السلام) لبدر: «فامض فائتنا بعثمان بن سعید العمری».

فما لبثنا إلاّ یسیراً حتّی دخل عثمان فقال له سیدنا أبو محمّد (علیه السلام): «امض یا عثمان فإنّک الوکیل والثقه المأمون علی مال الله، واقبض من هؤلاء النفر الیمنیین ما حملوه من المال...»، (ثمّ ساق الحدیث) إلی أن قالا: ثمّ قلنا بأجمعنا: یا سیدنا، والله إن عثمان لمن خیار شیعتک، ولقد زدتنا علماً بموضعه من خدمتک وأنه وکیلک وثقتک علی مال الله تعالی، قال: «نعم واشهدوا علی أن عثمان بن سعید العمری وکیلی وأن ابنه محمّداً وکیل ابنی مهدیکم» (1).

وروی بسنده عن جماعه من الشیعه منهم محمّد بن معاویه بن حکیم، والحسن بن أیّوب بن نوح (فی خبر طویل مشهور) قالوا جمیعاً:

اجتمعنا إلی أبی محمّد الحسن بن علی (العسکری) (علیه السلام) نسأله عن الحجه من بعده وفی مجلسه (علیه السلام) أربعون رجلاً، فقام إلیه عثمان بن سعید بن عمرو العمری فقال له: یا بن رسول الله، ارید أن أسألک عن أمر

ص:149


1- 1) الغیبه: /356 ح 317.

أنت أعلم به منّی، فقال له: «اجلس یا عثمان»، فقام مغضباً لیخرج فقال: «لا یخرجنَّ أحد»، فلم یخرج منّا أحد، إلی أن کان بعد ساعه فصاح (علیه السلام) بعثمان، فقام علی قدمیه فقال: «أخبرکم بما جئتم؟»، قالوا: نعم یا بن رسول الله، (قال): «جئتم تسألونی عن الحجه من بعدی»، قالوا: نعم. فإذا غلام کأنه قطع من قمر أشبه الناس بأبی محمّد (علیه السلام)، فقال: «هذا إمامکم من بعدی وخلیفتی علیکم أطیعوه ولا تتفرقوا من بعدی فتهلکوا فی أدیانکم، ألا وأنکم لا ترونه من بعد یومکم هذا حتّی یتمّ له عمر، فاقبلوا من عثمان ما یقوله، وانتهوا إلی أمره واقبلوا قوله فهو خلیفه إمامکم والأمر إلیه...» (1) (فی حدیث طویل).

وقال (وأخبرنا جماعه)، عن أبی القاسم جعفر بن محمّد قولویه، وأبی غالب الزراری، وأبی محمّد التلعکبری، کلّهم عن محمّد بن یعقوب الکلینی (رحمه الله تعالی)، عن محمّد بن عبد الله، ومحمّد بن یحیی عن عبد الله بن جعفر الحمیری (2).

قال: اجتمعت أنا والشیخ أبو عمرو عند أحمد بن إسحاق بن سعد الأشعری القمی، فغمزنی أحمد أن أسأله عن الخلف، فقلت له: یا أبا عمر إنی ارید أن أسألک وما أنا بشاکّ فیما ارید أن أسألک عنه، فإن اعتقادی ودینی أن الأرض لا تخلو من حجه إلاّ إذا کان قبل یوم القیامه بأربعین یوماً، فإذا کان ذلک رفعت الحجه واغلق باب التوبه فلم یکن ینفع نفساً إیمانها لم تکن آمنت من قبل أو کسبت فی إیمانها خیراً، فأولئک أشرار من خلق الله (عزوجل)، وهم الذین تقوم علیهم القیامه.

ص:150


1- 1) الغیبه: /357 ح 319.
2- 2) والطریق کلّه من أعلام الطائفه وشیوخها.

ولکن أحببت أن أزداد یقیناً، فإن إبراهیم (علیه السلام) سأل ربه أن یریه کیف یحیی الموتی فقال: أَ وَ لَمْ تُؤْمِنْ قالَ بَلی وَ لکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی (1).

وقد أخبرنا أحمد بن إسحاق أبو علی عن أبی الحسن (علیه السلام) قال: سألته فقلت له: لمن أعامل وعمّن آخذ وقول من أقبل؟ فقال له: «العمری ثقتی فما أدّی إلیک فعنّی یؤدّی وما قال لک فعنّی یقول فاسمع له وأطع فإنه الثقه المأمون».

(قال): وأخبرنی أبو علی أنه سأل أبا محمّد الحسن بن علی عن مثل ذلک، فقال له: «العمری وابنه ثقتان، فما أدّیا إلیک فعنّی یؤدّیان، وما قالا لک فعنّی یقولان، فاسمع لهما وأطعهما فإنهما الثقتان المأمونان»، فهذا قول إمامین قد مضیا فیک.

(قال): فخرَّ أبو عمرو ساجداً وبکی ثمّ قال: سل، فقلت له: أنت رأیت الخلف من أبی محمّد (علیه السلام)؟ فقال: إی والله ورقبته مثل ذا وأومأ بیدیه، فقلت له: فبقیت واحده، فقال لی: هات هات، فالاسم؟ قال: محرَّم علیکم أن تسألوا عن ذلک، ولا أقول هذا من عندی، ولیس لی أن احلل واُحرم ولکن عنه (علیه السلام) فإن الأمر عند السلطان أن أبا محمّداً (علیه السلام) مضی ولم یخلف ولداً وقسّم میراثه وأخذه من لا حقَّ له وصبر علی ذلک، وهو ذا عیاله یجولون، ولیس أحد یجسر أن یتعرف إلیهم أو ینیلهم شیئاً، وإذا وقع الاسم وقع الطلب، فاتقوا الله وأمسکوا عن ذلک (2).

وروی عن جماعه، عن الصدوق، عن ابن هارون الفامی، عن محمّد بن عبد الله بن جعفر الحمیری، عن أبی قال: خرج التوقیع إلی

ص:151


1- 1) البقره: 260.
2- 2) الغیبه: /359 ح 322.

الشیخ أبی جعفر محمّد بن عثمان بن سعید العمری (قدس الله روحه) _ فی التعزیه بأبیه _ (رض) وفی فصل من الکتاب:

«إنا لله وإنا إلیه راجعون، تسلیماً لأمره، ورضاءً بقضائه، عاش أبوک سعیداً ومات حمیداً فرحمه الله وألحقه بأولیائه وموالیه (علیه السلام)، فلم یزل مجتهداً فی أمرهم ساعیاً فیما یقربه إلی الله (عزوجل) وإلیهم، نضَّر الله وجهه وأقاله عترته...».

وفی فصل آخر: «أجزل الله لک الثواب وأحسن لک العزاء رزیت ورزینا وأوحشک فراقه وأوحشنا فسرَّه الله فی منقلبه، کان من کمال سعادته أن رزقه الله تعالی ولداً مثلک یخلفه من بعده ویقوم مقامه بأمره ویترحم علیه.

وأقول: الحمد لله، فإن الأنفس طیبه بمکانک، وما جعله الله (عزوجل) فیک وعندک أعانک الله وقوّاک وعضدک ووفّقک وکان لک ولیاً وحافظاً وراعیاً وکافیاً» (1).

أقول: هذا طرف یسیر مما ورد فی النواب الأربعه فی الغیبه الصغری (3290 _260ه-)، ومنه تتنبه لمراد الشیخ الطوسی حیث یقول:

(وقد نقلت عنه (أی النائب الثانی) دلائل کثیره ومعجزات الإمام ظهرت علی یده وأمور أخبرهم بها عنه زادتهم (أی زادت الشیعه) فی هذا الأمر بصیره وهی مشهوره عند الشیعه) (2).

ولمراد الشیخ الطبرسی حیث یقول:

(ولم یقم أحد منهم (أی من الأربعه) إلاّ بنصّ من قبل صاحب

ص:152


1- 1) الغیبه: /361 ح 323.
2- 2) الغیبه: 363.

الأمر (علیه السلام) ونصب صاحبه الذی تقدّم علیه، ولم تقبل الشیعه قولهم إلاّ بعد ظهور آیه معجزه تظهر علی ید کل واحد منهم من قبل صاحب الأمر (علیه السلام) تدلُّ علی صدق مقالتهم وصحه بابیتهم) (1).

أقول: بل النائب الأوّل والثانی نصَّ علیهما الإمام الحسن العسکری (علیه السلام) کما تقدّمت الروایه التی رواها الطائفه عن الإمام الحسن العسکری (علیه السلام)، والنائب الأوّل کان وکیلاً خاصاً للإمام الهادی (علیه السلام) ثمّ للإمام الحسن العسکری (علیه السلام) ثمّ سفیراً للصاحب (علیه السلام).

فلینتبه اللبیب إلی کیفیه ثبوت سفاره النواب الأربعه وبدئها وانتهائها لدی الشیعه وأعلامها وشیوخها، وأن ذلک کان بحضور الإمام العسکری (علیه السلام)، ثمّ تنصیص کل علی الآخر مع ما ظهر من البراهین والدلائل علی أیدیهم ومع مکانتهم العلمیه والفقهیه وجلاله محلّهم لدی علماء الطائفه.

* * *

ص:153


1- 1) الاحتجاج 297 :2.

الأمر السابع: ذکر المذمومین الذین ادّعوا البابیه لعنهم الله

اشاره

قال الشیخ الطوسی فی کتاب (الغیبه) (1): ذکر المذمومین الذین ادّعوا البابیه لعنهم الله:

أوّلهم: المعروف بالشریعی:

اشاره

(أخبرنا) جماعه، عن أبی محمّد التلعکبری (هارون بن موسی)، عن أبی علی محمّد بن همام، (قال): کان الشریعی یکنّی بأبی محمّد.

(قال) هارون: وأظنُّ اسمه کان الحسن وکان من أصحاب أبی الحسن علی بن محمّد (الهادی)، ثمّ الحسن بن علی بعده (علیه السلام) وهو أوّل من ادّعی مقاماً لم یجعله الله فیه، ولم یکن أهلاً له، وکذب علی الله وعلی حججه (علیهم السلام) ونسب إلیهم ما لا یلیق بهم، وما هم منه براء، فلعنته الشیعه، وتبرّأت منه وخرج توقیع الإمام بلعنه والبراءه منه.

(قال هارون): ثمّ ظهر منه القول بالکفر والإلحاد، (قال): وکل هؤلاء المدّعین إنما یکون کذبهم أوّلاً علی الإمام وأنهم وکلاؤه فیدعون الضعفه بهذا القول إلی موالاتهم، ثمّ یترقی الأمر بهم إلی قول الحلاجیه (وهو القول بالحلول أی حلول الله (عزوجل) والعیاذ بالله فیهم) کما اشتهر من أبی جعفر الشلمغانی ونظرائه علیهم جمیعاً لعائن الله تتری (2).

ص:154


1- 1) ص 397 - 414.
2- 2) أقول: وهذا المسیر بعینه سار فیه الملعون مدّعی البابیه فی إیران فی القرن الثالث عشر الهجری فادّعی أوّلاً الوکاله ثمّ المهدویه ثمّ إلی الأباطیل الأخری التی سنوافیک بها فی فصل لاحق.
ومنهم: محمّد بن نصیر النمیری:

(قال ابن نوح): أخبرنا أبو نصر هبه الله بن محمّد، (قال): کان محمّد بن نصیر النمیری من أصحاب أبی محمّد الحسن بن علی (علیه السلام) فلمّا توفی أبو محمّد ادعی مقام أبی جعفر محمّد بن عثمان أنه صاحب إمام الزمان وادعی البابیه، وفضحه الله تعالی بما ظهر منه من الإلحاد والجهل، ولعن أبی جعفر محمّد بن عثمان له وتبریه منه واحتجابه عنه وادعی ذلک الأمر بعد الشریعی.

(قال أبو طالب الأنباری): لما ظهر محمّد بن نصیر بما ظهر لعنه أبو جعفر (النائب الثانی أبو جعفر العمری) (رض) _ وتبرأ منه فبلغه ذلک فقصد أبا جعفر _ لیعطف بقلبه علیه أو یعتذر إلیه فلم یأذن له وحجبه وردّه خائباً.

(وقال) سعد بن عبد الله: کان محمّد بن نصیر النمیری یدعی أنه رسول نبی وأن علی بن محمّد (الهادی) (علیه السلام) أرسله، وکان یقول بالتناسخ (أی أن أرواح الأموات تحلُّ فی أجسام الأحیاء) ویغلو فی أبی الحسن ویقول فیه بالربوبیه، ویقول بالإباحه للمحارم وتحلیل نکاح الرجال بعضهم بعضاً فی أدبارهم، ویزعم أن ذلک من التواضع والإخبات والتذلل فی المفعول به وأنه من الفاعل إحدی الشهوات والطیبات وأن الله (عزوجل) (تعالی الله) لا یحرَّم شیئاً من ذلک، وکان محمّد بن موسی بن الحسن بن الفرات یقوی أسبابه ویعضده (أی کان داعیه له وناشراً لأکذوبته).

(أخبرنی) بذلک عن محمّد بن نصیر أبو زکریا یحیی بن عبد الرحمن بن خاقان أنه رآه عیاناً وغلام له علی ظهره، (قال): فلقیته فعاتبته علی ذلک، فقال: إن هذا من اللذات وهو من التواضع لله وترک التجبر.

قال سعد: فلمّا اعتل محمّد بن نصیر العلّه التی توفی فیها، قیل له

ص:155

وهو مثقل اللسان: لمن هذا الأمر من بعدک؟ فقال بلسان ضعیف ملجلج: أحمد، فلم یدر من هو؟ فافترقوا بعده ثلاث فرق: قالت فرقه: إنه أحمد ابنه، وفرقه قالت: هو أحمد بن محمّد بن موسی بن الفرات، وفرقه قالت: إنه أحمد بن أبی الحسین بن بشر بن یزید فتفرقوا فلا یرجعون إلی شیء.

ومنهم: أحمد بن هلال الکرخی:

قال أبو علی بن همام: کان أحمد بن هلال من أصحاب أبی محمّد (العسکری) (علیه السلام) فاجتمعت الشیعه علی وکاله أبی جعفر محمّد بن عثمان بنصّ الحسن (علیه السلام) فی حیاته، ولمّا مضی الحسن (علیه السلام) قالت الشیعه الجماعه له: ألا تقبل أمر أبی جعفر محمّد بن عثمان وترجع إلیه وقد نصَّ علیه الإمام المفترض الطاعه (أی الإمام العسکری (علیه السلام)؟ فقال لهم: لم أسمعه ینصُّ علیه بالوکاله، ولیس أنکر أباه _ یعنی عثمان بن سعید _ فأمّا أن أقطع أن أبا جعفر وکیل صاحب الزمان فلا أجسر علیه، فقالوا: قد سمعه غیرک.

فقال: أنتم وما سمعتم، ووقف علی أبی جعفر فلعنوه وتبرؤا منه ثمّ ظهر التوقیع علی ید أبی القاسم بن روح بلعنه والبراءه منه فی جمله من لعن.

ومنهم: أبو طاهر محمّد بن علی بن بلال:

وقصته معروفه فیما جری بینه وبین أبی جعفر محمّد بن عثمان العمری (نضَّر الله وجهه) وتمسکه بالأموال التی کانت عنده للإمام وامتناعه من تسلیمها وادّعاؤه أنه الوکیل حتّی تبرأت الجماعه منه ولعنوه وخرج من صاحب الزمان (علیه السلام) ما هو معروف.

(وحکی أبو غالب الزراری)، قال: حدّثنی أبو الحسن محمّد بن

ص:156

محمّد بن یحیی المعاذی، (قال): کان رجل من أصحابنا قد انضوی إلی أبی طاهر بن بلال بعدما وقعت الفرقه، ثمّ إنه رجع عن ذلک وصار فی جملتنا، فسألناه عن السبب؟ (قال): کنت عند أبی طاهر یوماً وعنده أخوه أبو الطیب وابن خزر وجماعه من أصحابه إذ دخل الغلام فقال: أبو جعفر العمری علی الباب، ففزعت الجماعه لذلک وأنکرته للحال التی کانت جرت وقال: یدخل، فدخل أبو جعفر (رض) فقام له أبو طاهر والجماعه وجلس فی صدر المجلس وجلس أبو طاهر کالجالس بین یدیه فأمهلهم إلی أن سکتوا.

(ثمّ قال): یا أبا طاهر نشدتک الله أو نشدتک بالله ألم یأمرک صاحب الزمان (علیه السلام) بحمل ما عندک من المال إلیَّ؟ فقال: اللهم نعم، فنهض أبو جعفر (رض) منصرفاً ووقعت علی القوم سکته، فلمّا تجلَّت عنهم قال له أخوه أبو الطیب: من أین رأیت صاحب الزمان؟ فقال أبو طاهر: أدخلنی أبو جعفر (رض) إلی بعض دوره فأشرف علی من علو داره فأمرنی بحمل ما عندی من المال إلیه، فقال له أبو الطیب: ومن أین علمت أنه صاحب الزمان (علیه السلام)؟ قال: وقع علی (1) من الهیبه له، ودخلنی من الرعب منه ما علمت أنه صاحب الزمان (علیه السلام) فکان هذا سبب انقطاعی عنه.

ص:157


1- 1) أقول: فلیتنبه المؤمنین (رعاهم الله) إلی العبره من حال المبطل أبی طاهر ابن بلال فإنه مع رؤیته للصاحب (علیه السلام) فلم یرتدع عن کذبه وباطله. وهکذا الخوارج فإنهم شاهدوا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) وعاشوا فی عصره ومع ذلک لم یتبعوه ویطیعوه (علیه السلام) فالعبره بالإیمان لا بالرؤیه لهم (علیه السلام)، ولذا تلهّف الرسول علی إخوانه فی الخطبه المعروفه فسأل أصحابه أوَلسنا إخوانک؟ فقال: لا، بل هم قوم یأتون فی آخر الزمان یؤمنون بسواد علی ورق وسیأتی فی الأمر الثامن ما له صله بذلک.
ومنهم: الحسین بن منصور الحلاج:

(أخبرنا) الحسین بن إبراهیم، عن أبی العبّاس أحمد بن علی بن نوح، عن أبی نصر هبه الله بن محمّد الکاتب ابن بنت امّ کلثوم بنت أبی جعفر العمری (قال):

لمّا أراد الله تعالی أن یکشف أمر الحلاج ویظهر فضیحته ویخزیه، وقع له (أی اعتقد) أن أبا سهل ابن إسماعیل بن علی النوبختی (رض) ممن تجوز علیه مخرقته (أی ممن تنطلی علیه أکذوبته)، وتتم علیه حیلته، فوجّه إلیه یستدعیه، وظنَّ أن أبا سهل کغیره من الضعفاء فی هذا الأمر بفرط جهله، وقدر (أی ظن) أن یستجره إلیه فیتمخرق ویتصوف بانقیاده علی غیره (أی ظن أن یجره إلیه فیتخذه عضداً وشاهداً علی ادّعائه)، فیستتب له ما قصد إلیه من الحیله والبهرجه علی الضعفه لقدر (أی لمکانه) أبی سهل فی أنفس الناس ومحلّه من العلم والأدب أیضاً عندهم، ویقول له فی مراسلته إیّاه: إنّی وکیل صاحب الزمان (علیه السلام) _ وبهذا أوّلاً کان یستجر الجهّال ثمّ یعلو منه إلی غیره _ وقد امرت بمراسلتک وإظهار ما تریده من النصره لک، لتقوی نفسک، ولا ترتاب بهذا الأمر.

فأرسل إلیه أبو سهل (رض) یقول لک: إنی أسألک أمراً یسیراً یخف مثله علیک فی جنب ما ظهر علی یدیک من الدلائل والبراهین، وهو أنّی رجل احبّ الجواری وأصبو إلیهن ولی منهن عده أتخطاهن والشیب یبعدنی عنهن وأحتاج أن أخضبه فی کل جمعه وأتحمل منه مشقه شدیده لأستر عنهن ذلک وإلاّ انکشف أمری عندهن، فصار القرب بعداً والوصال هجراً، واُرید أن تغنینی عن الخضاب وتکفینی مؤنته، وتجعل

ص:158

لحیتی سوداء، فإننی طوع یدیک وصائر إلیک، وقائل بقولک، وداع إلی مذهبک، مع ما لی فی ذلک من البصیره، ولک من المعونه.

فلمّا سمع ذلک الحلاج من قوله وجوابه علم أنه قد أخطأ فی مراسلته وجهل فی الخروج إلیه بمذهبه وأمسک عنه ولم یرد إلیه جواباً ولم یرسل إلیه رسولاً، وصیّره أبو سهل (رض) احدوثه وضحکه ویطنز به عند کل أحد، وشهر أمره عند الصغیر والکبیر، وکان هذا الفعل سبباً لکشف أمره وتنفیر الجماعه عنه.

(وأخبرنی) جماعه عن أبی عبد الله الحسین بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه أن ابن الحلاج صار إلی قم وکاتب قرابه أبی الحسن (أخی الصدوق) یستدعیه ویستدعی أبا الحسن أیضاً ویقول: أنا رسول الإمام ووکیله، (قال):

فلمّا وقعت المکاتبه فی ید أبی (رض) (أی أبی الحسن بن علی بن بابویه القمی والذی کان وکیلاً للعسکری (علیه السلام) خرقها وقال لموصلها إلیه: ما أفرغک للجهالات؟ فقال له الرجل _ وأظن أنه قال: إنه ابن عمّته أو ابن عمّه _ فإن الرجل قد استدعانا فلِمَ خرقت مکاتبته؟ وضحکوا منه وهزؤوا به، ثمّ نهض إلی دکانه ومعه جماعه من أصحابه وغلمانه.

(قال): فلمّا دخل إلی الدار التی کان فیها دکّانه نهض له من کان هناک جالساً غیر رجل رآه جالساً فی الموضع فلم ینهض له ولم یعرفه أبی فلمّا جلس وأخرج حسابه ودواته کما تکون التجّار أقبل علی بعض من کان حاضراً فسأله عنه فأخبره فسمعه الرجل یسأل عنه فأقبل علیه وقال له: تسأل عنّی وأنا حاضر؟ فقال له أبی: أکبرتک أیها الرجل وأعظمت قدرک أن أسألک، فقال له: تخرق رقعتی وأنا اشاهدک تخرقها؟ فقال له أبی: فأنت الرجل إذاً.

ص:159

(ثمّ قال): یا غلام برجله وبقفاه، فخرج من الدار العدو لله ولرسوله، ثمّ قال له: أتدعی المعجزات؟ علیک لعنه الله، (أو کما قال)، فاُخرج بقفاه فما رأیناه بعدها بقم.

ومنهم ابن أبی العزاقر:

(وهو محمّد بن علی الشلمغانی یکنّی بأبی جعفر) أخبرنی الحسین بن إبراهیم، عن أحمد بن علی بن نوح، عن أبی نصر هبه الله بن محمّد بن أحمد الکاتب ابن بنت امّ کلثوم بنت أبی جعفر العمری (رض)، قال: حدّثتنی الکبیره امّ کلثوم بنت أبی جعفر العمری (رض).

(قال): کان أبو جعفر ابن أبی العزاقر وجیهاً عند بنی بسطام، وذاک أن الشیخ أبا القاسم رضی الله عنه وأرضاه کان قد جعل له عند الناس منزلهً وجاهاً فکان عند ارتداده یحکی کل کذب وبلاء وکفر لبنی بسطام ویسنده عن الشیخ أبی القاسم فیقبلونه منه ویأخذونه عنه، حتّی انکشف ذلک لأبی القاسم فأنکره وأعظمه ونهی بنی بسطام عن کلامه وأمرهم بلعنه والبراءه منه، فلم ینتهوا وأقاموا علی تولیه، وذاک أنه کان یقول لهم:

إننی أذعت السر وقد اخذ علی الکتمان فعوقبت بالإبعاد بعد الاختصاص، لأن الأمر عظیم لا یحتمله إلاّ ملک مقرب أو نبی مرسل أو مؤمن ممتحن، فیؤکّد فی نفوسهم عظم الأمر وجلالته، فبلغ ذلک أبا القاسم (رض) فکتب إلی بنی بسطام بلعنه والبراءه منه وممن تابعه علی قوله، وأقام علی تولیه، فلمّا وصل إلیهم أظهروه علیه فبکی بکاءً عظیماً.

ثمّ قال: إن لهذا القول باطناً عظیماً، وهو أن اللعنه الإبعاد، فمعنی قوله: لعنه الله، أی باعده الله عن العذاب والنار، والآن قد عرفت منزلتی، ومرّغ خدیه علی التراب وقال: علیکم بالکتمان لهذا الأمر.

ص:160

قالت الکبیره آ: وقد کنت أخبرت الشیخ أبا القاسم أن امّ أبی جعفر بن بسطام قالت لی یوما وقد دخلنا إلیها فاستقبلتنی وأعظمتنی وزادت فی إعظامی حتّی انکبّت علی رجلی تقبلها، فأنکرت ذلک وقلت لها: مهلاً یا ستّی فإن هذا أمر عظیم، وانکببت علی یدها فبکت.

ثمّ قالت: کیف لا أفعل بک هذا وأنت مولاتی فاطمه؟ فقلت لها: وکیف ذاک یا ستی؟ فقالت لی: إن الشیخ یعنی أبا جعفر محمّد بن علی خرج إلینا بالسر، قالت: فقلت لها: وما السر؟ قالت: قد أخذ علینا کتمانه وأفزع إن أنا أذعته عوقبت، قالت: وأعطیتها موثقاً أنی لا أکشفه لأحد واعتقدت فی نفسی الاستثناء بالشیخ (رض) یعنی أبا القاسم الحسین بن روح.

قالت: إن الشیخ أبا جعفر (ابن أبی العزاقر) قال لنا: إن روح رسول الله (صلی الله علیه و آله) انتقلت إلی أبیک _ تعنی أبا جعفر محمّد بن عثمان (رض) _، وروح أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) انتقلت إلی بدن الشیخ أبی القاسم الحسین بن روح، وروح مولاتنا فاطمه (علیه السلام) انتقلت إلیک، فکیف لا اعظمک یا ستّنا!

فقلت لها: مهلاً لا تفعلی، فإن هذا کذب یا ستنا. فقالت لی: سر عظیم، وقد اخذ علینا أن لا نکشف هذا لأحد، فالله الله فیَّ، لا یحل بی العذاب، ویا ستّی لولا أنک حملتنی علی کشفه ما کشفته لک ولا لأحد غیرک.

قالت الکبیره امّ کلثوم آ: فلمّا انصرفت من عندها دخلت إلی الشیخ أبی القاسم بن روح (رض) فأخبرته بالقصه وکان یثق بی ویرکن إلی قولی، فقال لی: یا بنیه إیّاک أن تمضی إلی هذه المرأه بعدما جری

ص:161

منها، ولا تقبلی لها رقعه إن کاتبتک، ولا رسولاً إن أنفذته إلیک، ولا تلقیها بعد قولها، فهذا کفر بالله تعالی وإلحاد قد أحکمه هذا الرجل الملعون فی قلوب هؤلاء القوم لیجعله طریقاً إلی أن یقول لهم: بأن الله تعالی اتحد به، وحلَّ فیه، کما تقول النصاری فی المسیح (علیه السلام) ویعدو إلی قول الحلاج (لعنه الله).

قالت: فهجرت بنی بسطام، وترکت المضی إلیهم ولم أقبل لهم عذراً ولا لقیت امّهم بعدها، وشاع فی بنی نوبخت الحدیث فلم یبقَ أحد إلاّ وتقدم إلیه الشیخ أبو القاسم وکاتبه بلعن أبی جعفر الشلمغانی والبراءه منه ومن یتولاه ورضی بقوله أو کلّمه فضلاً عن موالاته.

ثمّ ظهر التوقیع من صاحب الزمان (علیه السلام) بلعن أبی جعفر محمّد بن علی والبراءه منه وممن تابعه وشایعه ورضی بقوله، وأقام علی تولیه بعد المعرفه بهذا التوقیع.

وله حکایات قبیحه وأمور فظیعه ننزّه کتابنا عن ذکرها، ذکرها ابن نوح وغیره.

(وکان) سبب قتله أنه لما أظهر لعنه أبو القاسم بن روح واشتهر أمره وتبرأ منه وأمر جمیع الشیعه بذلک، لم یمکنه التلبیس، فقال فی مجلس حافل فیه رؤساء الشیعه وکل یحکی عن الشیخ أبی القاسم لعنه والبراءه منه: أجمعوا بینی وبینه حتّی آخذ یده ویأخذ بیدی، فإن لم تنزل علیه نار من السماء تحرقه وإلاّ فجمیع ما قاله فیَّ حق، ورقی ذلک إلی الراضی لأنه کان ذلک فی دار ابن مقله فأمر بالقبض علیه وقتله، فقتل واستراحت الشیعه منه.

(وقال) أبو الحسن محمّد بن أحمد بن داود: کان محمّد بن الشلمغانی

ص:162

المعروف بابن أبی العزاقر (لعنه الله) یعتقد القول بحمل الضد، ومعناه أنه لا یتهیأ إظهار فضیله للولی إلاّ بطعن الضد فیه، لأنه یحمل السامع طعنه علی طلب فضیلته فإذن هو أفضل من الولی إذ لا یتهیأ إظهار الفضل إلاّ به، وساقوا المذهب من وقت آدم الأوّل إلی آدم السابع، لأنهم قالوا: (سبع عوالم وسبع أوادم، ونزلوا إلی موسی وفرعون ومحمّد وعلی مع أبی بکر ومعاویه).

وأما فی الضد فقال بعضهم: الولی ینصب الضد ویحمله علی ذلک کما قال قوم من أصحاب الظاهر: إن علی بن أبی طالب نصب أبا بکر فی ذلک المقام، وقال بعضهم: لا، ولکن هو قدیم معه لم یزل، قالوا: والقائم الذی ذکروا أصحاب الظاهر أنه من ولد الحادی عشر فإنه یقوم، معناه إبلیس، لأنه قال: فَسَجَدَ الْمَلائِکَهُ کُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ * إِلاّ إِبْلِیسَ (1) ولم یسجد، ثمّ قال: لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِراطَکَ الْمُسْتَقِیمَ (2) فدلَّ علی أنه کان قائماً فی وقت ما امر بالسجود ثمّ قعد بعد ذلک، وقوله: یقوم القائم إنما هو ذلک القائم الذی امر بالسجود فأبی وهو إبلیس لعنه الله.

وقال شاعرهم لعنهم الله:

یا لاعناً بالضد من عدی

ما الضد إلاّ ظاهر الولیَ ّ والحمد للمهیمن الوفی لست علی حال کحمامی ولا حجامی ولا جغدی قد فقت من قول علی الفهدی نعم وجاوزت مدی العبدی فوق عظیم لیس بالمجوسی لأنه الفرد بلا کیفی متحد بکل أوحدی

ص:163


1- 1) الحجر: 30 و31.
2- 2) الأعراف: 16.

مخالط للنوری والظلمی

یا طالباً من بیت هاشمی وجاحداً من بیت کسروی قد غاب فی نسبه أعجمی فی الفارسی الحسب الرضی کما التوی فی العرب من لوی (وقال الصفوانی): سمعت أبا علی بن همام یقول: سمعت محمّد بن علی العزاقری الشلمغانی یقول: الحق واحد وإنما تختلف قمصه فیوم یکون فی أبیض ویوم یکون فی أحمر، ویوم یکون فی أزرق، (قال ابن همام): فهذا أوّل ما أنکرته من قوله لأنه قول أصحاب الحلول.(وأخبرنا) جماعه، عن أبی محمّد هارون بن موسی، عن أبی علی محمّد بن همام، أن محمّد بن علی الشلمغانی لم یکن قط باباً إلی أبی القاسم، ولا طریقاً له ولا نصبه أبو القاسم بشیء من ذلک علی وجه ولا سبب ومن قال بذلک فقد أبطل وإنما کان فقیهاً من فقهائنا فخلط وظهر عنه ما ظهر، وانتشر الکفر والإلحاد عنه، فخرج فیه التوقیع علی ید أبی القاسم بلعنه والبراءه منه وممن تابعه وشایعه وقال بقوله.

(وأخبرنی) الحسین بن إبراهیم، عن أحمد بن علی بن نوح، عن أبی نصر هبه الله بن محمّد بن أحمد، قال: حدّثنی أبو عبد الله الحسین بن أحمد الحامدی البزاز المعروف بغلام أبی علی بن جعفر المعروف بابن رهومه النوبختی _ وکان شیخاً مستوراً _ قال: سمعت روح بن أبی القاسم بن روح یقول: لما عمل محمّد بن علی الشلمغانی کتاب التکلیف قال الشیخ _ یعنی أبا القاسم (رض) _: اطلبوه إلیَّ لأنظره، فجاؤا به فقرأه من أوّله إلی آخره فقال: ما فیه شیء إلاّ وقد روی عن الأئمّه إلاّ موضعین أو ثلاثه فإنه کذب علیهم فی روایتها (لعنه الله).

ص:164

(وأخبرنی) جماعه عن أبی الحسن محمّد بن أحمد بن داود، وأبی عبد الله الحسین بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه أنهما قالا: مما أخطأ محمّد بن علی فی المذهب فی باب الشهاده أنه روی عن العالم (الکاظم) (علیه السلام) أنه قال: إذا کان لأخیک المؤمن علی رجل حق فدفعه عنه، ولم یکن له من البیّنه علیه إلاّ شاهد واحد وکان الشاهد ثقه رجعت إلی الشاهد فسألته عن شهادته فإذا أقامها عندک شهدت معه عند الحاکم علی مثل ما یشهد عنده لئلاّ یتوی (یهلک) حق امرئ مسلم، (واللفظ لابن بابویه) وقال: هذا کذب منه ولسنا نعرف ذلک، وقال فی موضع آخر: کذب فیه.

نسخه التوقیع الخارج فی لعنه:

(أخبرنا جماعه) عن أبی محمّد هارون بن موسی، (قال): حدّثنا محمّد بن همام قال: خرج علی ید الشیخ أبی القاسم الحسین بن روح (رض) فی ذی الحجه سنه اثنتی عشره وثلاثمائه فی ابن أبی العزاقر والمداد رطب لم یجف.

(وأخبرنا جماعه)، عن ابن داود قال: خرج التوقیع من الحسین بن روح فی الشلمغانی وأنفذ نسخته إلی أبی علی بن همام فی ذی الحجه سنه اثنتی عشره وثلاثمائه.

(قال ابن نوح): وحدّثنا أبو الفتح أحمد بن ذکا مولی علی بن محمّد بن الفرات قال: أخبرنا أبو علی بن همام بن سهیل بتوقیع خرج فی ذی الحجه سنه اثنتی عشره وثلاثمائه.

قال محمّد بن الحسن بن جعفر بن إسماعیل بن صالح الصیمری: أنفذ الشیخ الحسین بن روح (رض) من مجلسه فی دار المقتدر إلی شیخنا

ص:165

أبی علی ابن همام فی ذی الحجه سنه اثنتی عشره وثلاثمائه وأملاه أبو علی علی وعرفنی أن أبا القاسم (رض) راجع فی ترک إظهاره فإنه فی ید القوم وحبسهم فأمر بإظهاره وأن لا یخشی ویأمن فتخلص وخرج من الحبس بعد ذلک بمده یسیره والحمد لله.

التوقیع:

«عرّف عرفک الله الخیر أطال الله بقاءک وعرّفک الخیر کله وختم به عملک من تثق بدینه وتسکن إلی نیته من إخواننا أسعدکم الله بأن محمّد بن علی المعروف بالشلمغانی وهو ممن عجّل الله له النقمه ولا أمهله قد ارتد عن الإسلام وفارقه، وألحد فی دین الله وادّعی ما کفر معه بالخالق جلَّ وتعالی وافتری کذباً وزوراً وقال بهتاناً وإثماً عظیماً، کذب العادلون بالله وضلّوا ضلالاً بعیداً وخسروا خسراناً مبیناً وإننا قد برئنا إلی الله تعالی وإلی رسوله وآله صلوات الله وسلامه ورحمته وبرکاته علیهم بمنّه ولعنّاه علیه لعائن الله تتری فی الظاهر منّا والباطن فی السرّ والجهر وفی کل وقت وعلی کل حال وعلی من شایعه وبایعه أو بلغه هذا القول منّا وأقام علی تولیه بعده.

وأعلمهم تولاّکم الله أنّا من التوقی والمحاذره منه علی ما کنّا علیه ممن تقدمه من نظرائه من الشریعی والنمیری والهلالی والبلالی وغیرهم وعاده الله جلَّ ثناؤه مع ذلک قبله وبعده عندنا جمیله وبه نثق وإیّاه نستعین وهو حسبنا فی کل أمورنا ونعم الوکیل».

(قال هارون): وأخذ أبو علی هذا التوقیع ولم یدع أحداً من الشیوخ إلاّ وأقرأه إیّاه وکوتب من بعد منهم بنسخته فی سائر الأمصار فاشتهر ذلک فی الطائفه فاجتمعت علی لعنه والبراءه منه، وقتل محمّد بن علی الشلمغانی فی سنه ثلاث وعشرین وثلاثمائه.

ص:166

ذکر أمر أبی بکر البغدادی

ابن أخی الشیخ أبی جعفر محمّد بن عثمان العمری (رض) وأبی دلف المجنون:

(أخبرنی) الشیخ أبو عبد الله محمّد بن محمّد بن النعمان عن أبی الحسن علی بن بلال المهلبی (قال): سمعت أبا القاسم جعفر بن محمّد بن قولویه یقول: أما أبو دلف الکاتب (لا حاطه الله) فکنّا نعرفه ملحداً ثمّ أظهر الغلو ثمّ جنَّ وسلسل ثمّ صار مفوضاً وما عرفناه قط _ إذا حضر فی مشهد _ إلاّ استخف به ولا عرفته الشیعه إلاّ مده یسیره والجماعه تتبرأ منه وممن یومی إلیه وینمس به (1).

وقد کنّا وجهنا إلی أبی بکر البغدادی _ لما ادّعی له هذا ما ادّعاه _ (2) فأنکر ذلک وحلف علیه فقبلنا ذلک منه فلمّا دخل بغداد مال إلیه وعدل من الطائفه وأوصی إلیه لم نشکّ أنه علی مذهبه فلعناه وبرئنا منه لأن عندنا أن کل من ادعی الأمر بعد السمری فهو کافر منمس (3) ضال مضل وبالله التوفیق.

(وذکر أبو عمرو) محمّد بن محمّد بن نصر السکری (قال): لمّا قدم ابن محمّد بن الحسن ابن الولید القمی من قبل أبیه والجماعه وسألوه عن الأمر الذی حکی فیه من النیابه أنکر ذلک وقال: لیس إلیَّ من هذا الأمر شیء ولا ادعیت شیئاً من هذا وکنت حاضراً لمخاطبته إیّاه بالبصره.

(وذکر ابن عیاش) قال: اجتمعت یوماً مع أبی دلف فأخذنا فی ذکر أبی بکر البغدادی فقال لی: تعلم من أین کان فضل سیدنا الشیخ

ص:167


1- 1) نمس بالشیء خدع واحتال به.
2- 2) أی إن أبا دلف المجنون ادّعی البابیه ونحو ذلک لأبی بکر البغدادی.
3- 3) محتال صاحب حیله ومکر.

(قدّس الله روحه وقدّس به) علی أبی القاسم الحسین بن روح وعلی غیره؟ فقلت له: ما أعرف. قال: لأن أبا جعفر محمّد بن عثمان قدم اسمه علی اسمه فی وصیته قال: فقلت له: فالمنصور (أی الخلیفه العبّاسی) أفضل من مولانا أبی الحسن موسی (علیه السلام)، قال: وکیف؟ قلت: لأن الصادق قدم اسمه علی اسمه فی الوصیه.

فقال لی: أنت تتعصب علی سیدنا وتعادیه، فقلت: الخلق کلهم تعادی أبا بکر البغدادی وتتعصب علیه، غیرک وحدک، وکدنا نتقاتل ونأخذ بالأزیاق (1).

وأمر أبی بکر البغدادی فی قله العلم والمروءه أشهر وجنون أبی دلف أکثر من أن یحصی لا نشغل کتابنا بذلک ولا نطول بذکره وذکر ابن نوح طرفاً من ذلک.

(وروی) أبو محمّد هارون بن موسی عن أبی القاسم الحسین بن عبد الرحیم الأبراروری قال: أنفذنی أبو عبد الرحیم إلی أبی جعفر محمّد بن عثمان العمری (رض) فی شیء کان بینی وبینه فحضرت مجلسه وفیه جماعه من أصحابنا وهم یتذاکرون شیئاً من الروایات وما قاله الصادقون (علیهم السلام) حتّی أقبل أبو بکر محمّد بن أحمد بن عثمان المعروف بالبغدادی ابن أخی جعفر العمری فلمّا بصر به أبو جعفر (رض) قال للجماعه: أمسکوا (أی توقفوا عن محادثتکم) فإن هذا الجائی لیس من أصحابکم.

وحکی أنه توکل للیزیدی بالبصره فبقی فی خدمته مده طویله

ص:168


1- 1) زیق القمیص بالکسر ما أحاط بالعنق.

وجمع مالاً عظیماً فسعی به إلی الیزیدی فقبض علیه وصادره وضربه علی امّ رأسه حتّی نزل الماء فی عینیه فمات أبو بکر ضریراً.

وقال أبو نصر هبه الله بن محمّد بن أحمد الکاتب ابن بنت امّ کلثوم بنت أبی جعفر محمّد بن عثمان العمری (رض): إن أبا دلف محمّد بن مظفر الکاتب کان فی ابتداء أمره مخمّساً (1) مشهوراً بذلک لأنه کان تربیه الکرخیین وتلمیذهم وصنیعتهم وکان الکرخیون مخمسه لا یشکّ فی ذلک أحد من الشیعه، وقد کان أبو دلف یقول ذلک ویعترف به ویقول: نقلنی سیدنا الشیخ الصالح (قدّس الله روحه ونوَّر ضریحه) عن مذهب أبی جعفر الکرخی إلی المذهب الصحیح یعنی أبا بکر البغدادی.

وجنون أبی دلف وحکایات فساد مذهبه أکثر من أن تحصی فلا نطول بذکره هاهنا، انتهی ما ذکره الشیخ الطوسی.

ونقلناه کلّه مع طوله لأن ما ذکره من قصص المدّعین للسفاره والوکاله والبابیه الکاذبین علی الله وعلی حججه (علیهم السلام)، تتکرّر بین فتره وأخری فی عصر الغیبه التامه الکبری. کما یقال التاریخ یعید نفسه، بل من تأمّل بعبره فیما مرَّ من الوقائع التی ذکرها الشیخ یجد أن ما یحدث فی زمننا هذا من ادّعاء البابیه هو بحذافیره مسلسل الوقائع السابقه من نسبه الأباطیل إلی الأئمّه (علیهم السلام) ومن سرقه الأموال واتخاذ الضعفاء والجهله أنصاراً والنساء مسرحاً للخرافات والخزعبلات، ومن ینتسب إلی العلم واجهه للغوایه و... و... و...

وکما قال شیخ الطائفه فی زمانه أبو محمّد هارون بن موسی

ص:169


1- 1) أی الذین یقولون: إن الخمسه سلمان، وأبا ذر، والمقداد، وعمّار، وعمرو بن أمیّه الضمری، هم الموکلون بمصالح العالم من قِبل الرب.

التلعکبری (1): وکل هؤلاء المدّعین إنما یکون کذبهم أوّلاً علی الإمام وأنهم وکلاؤه فیدعون الضعفه بهذا القول إلی موالاتهم ثمّ یترقّی الأمر بهم إلی قول الحلاجیه (القائلین بالحلول أی الکفر والإلحاد) کما اشتهر من أبی جعفر الشلمغانی ونظرائه علیهم جمیعاً لعائن الله تتری.

* * *

ص:170


1- 1) أحد مشایخ الشیخ المفید.

الأمر الثامن: ثواب الثبات والتمسّک بالدین فی الغیبه الکبری وشدّه المحنه

روی الصدوق بسنده عن الجواد عن آبائه عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال: «للقائم منّا غیبه أمدها طویل، کأنّی بالشیعه یجولون جولان النعم فی غیبته یطلبون المرعی فلا یجدونه، ألا فمن ثبت منهم علی دینه ولم یقس قلبه لطول أمد غیبه إمامه فهو معی فی درجتی یوم القیامه»، ثمّ قال (علیه السلام): «إن القائم منّا إذا قام لم یکن لأحد فی عنقه بیعه، فلذلک تخفی ولادته ویغیب شخصه» (1).

وروی عن الأصبغ بن نباته قال: ذکر عند أمیر المؤمنین (علیه السلام) القائم (علیه السلام)، فقال: «أما لیغیبنَّ حتّی یقول الجاهل: ما لله فی آل محمّد حاجه»، وفی حدیث آخر: «بعد غیبه وحیره، فلا یثبت فیها علی دینه إلاّ المخلصون المباشرون لروح الیقین الذین أخذ الله (عزوجل) میثاقهم بولایتنا وکتب فی قلوبهم الإیمان وأیّدهم بروح منه» (2).

وروی توقیعاً من صاحب الزمان (علیه السلام) کان خرج إلی العمری (النائب الأوّل) وابنه (النائب الثانی فی الغیبه الصغری) W عن سعد بن عبد الله، قال الشیخ أبو عبد الله جعفر (رض): وجدته مثبتاً عنه : «وفّقکما الله لطاعته، وثبّتکما علی دینه، وأسعدکما بمرضاته، انتهی إلینا

ص:171


1- 1) کمال الدین: /303 باب /26 ح 14.
2- 2) کمال الدین: 303 و/304 باب /26 ح 15 و16.

ما ذکرتما أن المیثمی أخبرکما عن المختار ومناظراته من لقی واحتجاجه بأنه لا خلف غیر جعفر بن علی (1) وتصدیقه إیّاه، وفهمت جمیع ما کتبتما به مما قال أصحابکما عنه، وأنا أعوذ بالله من العمی بعد الجلاء ومن الضلاله بعد الهدی ومن موبقات الأعمال ومردیات الفتن، فإنه (عزوجل) یقول: الم * أَ حَسِبَ النّاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنّا وَ هُمْ لا یُفْتَنُونَ (2).

کیف یتساقطون فی الفتنه، ویترددون فی الحیره، ویأخذون یمیناً وشمالاً، فارقوا دینهم أم ارتابوا أم عاندوا الحق أم جهلوا ما جاءت به الروایات الصادقه والأخبار الصحیحه، أو علموا ذلک فتناسوا ما یعلمون أن الأرض لا تخلو من حجه إما ظاهراً وإما مغموراً.

أوَلم یعلموا انتظام أئمّتهم بعد نبیهم (صلی الله علیه و آله) واحداً بعد واحد إلی أن أفضی الأمر بأمر الله (عزوجل) إلی الماضی _ یعنی الحسن بن علی (علیه السلام) _ فقام مقام آبائه (علیهم السلام) یهدی إلی الحق والی طریق مستقیم، کانوا نوراً ساطعاً، وشهاباً لامعاً، وقمراً زاهراً، ثمّ اختار (عزوجل) له ما عنده فمضی علی منهاج آبائه (علیهم السلام) حذو النعل بالنعل علی عهد عهده ووصیه أوصی بها إلی وصی ستره الله (عزوجل) بأمره إلی غایه، وأخفی مکانه بمشیئه للقضاء السابق والقدر النافذ، وفینا موضعه، ولنا فضله، ولو قد أذن الله (عزوجل) فیما قد منعه عنه وأزال عنه ما قد جری به من حکمه لأراهم الحق ظاهراً بأحسن حلیه وأبین دلاله وأوضح علامه، ولأبان عن نفسه وقام بحجّته.

ولکن أقدار الله (عزوجل) لا تغالب، وإرادته لا ترد، وتوفیقه لا یسبق،

ص:172


1- 1) أی لا خلف فی الإمامه بعد العسکری غیر جعفر الذی کان یدّعی بالکذب.
2- 2) العنکبوت: 1 و2.

فلیدعوا عنهم اتّباع الهوی، ولیقیموا علی أصلهم الذی کانوا علیه، ولا یبحثوا عمّا ستر عنهم فیأثموا ولا یکشفوا ستر الله (عزوجل) فیندموا، ولیعلموا أن الحق معنا وفینا ولا یقول ذلک سوانا إلاّ کذّاب مفتر، ولا یدّعیه غیرنا إلاّ ضال غوی، فلیقتصروا منّا علی هذه الجمله دون التفسیر، ویقنعوا من ذلک بالتعریض دون التصریح إن شاء الله» (1).

وروی بسنده عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: «من مات منکم علی هذا الأمر منتظراً له کان کمن کان فی فسطاط القائم (علیه السلام)» (2).

وروی عن عبد الحمید الواسطی أنه سأل الباقر (علیه السلام) قال: قلت: فإن متُّ قبل أن أدرک القائم؟ قال: «القائل منکم: أن لو أدرکت قائم آل محمّد نصرته کان کالمقارع بین یدیه بسیفه، لا بل کالشهید معه» (3).

وروی عن أبی الحسن عن آبائه (علیهم السلام) أن رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال: «أفضل أعمال أمّتی انتظار الفرج من الله (عزوجل)» (4).

وروی عن الصادق (علیه السلام): «ما أحسن الصبر وانتظار الفرج أما سمعت قول الله (عزوجل): وَ ارْتَقِبُوا إِنِّی مَعَکُمْ رَقِیبٌ (5)، فَانْتَظِرُوا إِنِّی مَعَکُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِینَ (6)، فعلیکم بالصبر، فإنه إنما یجیء الفرج علی الیأس، فقد کان الذین من قبلکم أصبر منکم» (7).

ص:173


1- 1) کمال الدین: /510 باب /45 ح 42.
2- 2) کمال الدین: /644 باب /55 ح 1.
3- 3) کمال الدین: /644 باب /55 ح 2.
4- 4) کمال الدین: /644 باب /55 ح 3.
5- 5) هود: 93.
6- 6) الأعراف: 71.
7- 7) کمال الدین: /645 باب /55 ح 5.

وقال (علیه السلام): «المنتظر لأمرنا کالمتشحط بدمه فی سبیل الله» (1).

وروی بسنده عن عمّار الساباطی قال: قلت لأبی عبد الله (علیه السلام): العباده مع الإمام منکم المستتر فی دوله الباطل أفضل أم العباده فی ظهور الحق ودولته مع الإمام الظاهر منکم؟ فقال: «یا عمّار، الصدقه والله فی السر أفضل من الصدقه فی العلانیه، وکذلک عبادتکم فی السر فی دوله الباطل أفضل؟ لخوفکم من عدّوکم فی دوله الباطل، وحال الهدنه ممن یعبد الله (عزوجل) فی ظهور الحق مع الإمام الظاهر فی دوله الحق، ولیس العباده مع الخوف وفی دوله الباطل مثل العباده مع الأمن فی دوله الحق.

اعلموا أن من صلّی منکم صلاه فریضه وحداناً مستتراً بها من عدّوه فی وقتها فأتمّها کتب الله (عزوجل) له بها خمساً وعشرین صلاه فریضه وحدانیه، ومن صلّی منکم صلاه نافله فی وقتها فأتمّها کتب الله (عزوجل) له عشرین حسنه ویضاعف الله حسنات المؤمن منکم إذا أحسن أعماله ودان الله (عزوجل) علی دینه وعلی إمامه وعلی نفسه وأمسک من لسانه أضعافاً مضاعفه کثیره إن الله (عزوجل) کریم».

قال: فقلت: جُعلت فداک، قد رغبتنی فی العمل وحثثتنی علیه، ولکن احبُّ أن أعلم کیف صرنا الیوم أفضل أعمالاً من أصحاب الإمام منکم الظاهر فی دوله الحق ونحن وهم علی دین واحد وهو دین الله (عزوجل)؟

فقال: «إنکم سبقتموهم إلی الدخول فی دین الله (عزوجل) وإلی الصلاه والصوم والحج وإلی کل فقه وخیر وإلی عباده الله سراً مع عدّوکم مع الإمام المستتر مطیعون له صابرون معه منتظرون لدوله الحق خائفون علی

ص:174


1- 1) کمال الدین: /645 باب /55 ح 6.

إمامکم وأنفسکم من الملوک، تنظرون إلی حق إمامکم وحقکم فی أیدی الظلمه قد منعوکم ذلک واضطروکم إلی حرث الدنیا وطلب المعاش مع الصبر علی دینکم وعبادتکم وطاعه إمامکم والخوف من عدوّکم، فبذلک ضاعف الله أعمالکم، فهنیئاً لکم هنیئاً».

قال: فقلت له: جُعلت فداک، فما نتمنی إذاً أن نکون من أصحاب الإمام القائم فی ظهور الحق ونحن الیوم فی إمامتک وطاعتک أفضل أعمالاً من أعمال أصحاب دوله الحق؟

فقال: «سبحان الله! أما تحبون أن یظهر الله (عزوجل) الحق والعدل فی البلاد، ویحسن حال عامه العباد ویجمع الله الکلمه ویؤلّف بین قلوب مختلفه، ولا یعصی الله (عزوجل) فی أرضه، ویقام حدود الله فی خلقه، ویرد الله الحق إلی أهله فیظهروه حتّی لا یستخفی بشیء من الحق مخافه أحد من الخلق، أما والله یا عمّار لا یموت منکم میّت علی الحال التی أنتم علیها إلاّ کان أفضل عند الله (عزوجل) من کثیر ممن شهد بدراً وأحداً فأبشروا» (1).

وروی عن الصادق (علیه السلام): «المنتظر للثانی عشر کالشاهر سیفه بین یدی رسول الله (صلی الله علیه و آله) یذب عنه، هو (الإمام الثانی عشر)... هو المفرج للکرب عن شیعته بعد ضنک شدید وبلاء طویل وجور، فطوبی لمن أدرک ذلک الزمان» (2).

وروی الکلینی بسنده عن یمان التمّار قال: کنّا عند أبی عبد الله (علیه السلام) جلوساً فقال لنا: «إن لصاحب هذا الأمر غیبه المتمسک فیها بدینه

ص:175


1- 1) کمال الدین: /646 باب /55 ح 7.
2- 2) کمال الدین: /647 باب /55 ح 5.

کالخارط للقتاد _ ثمّ قال هکذا بیده (1) _ فأیّکم یمسک شوک القتاد بیده؟»، ثمّ أطرق ملیاً، ثمّ قال: «إن لصاحب هذا الأمر غیبه، فلیتق الله عبد ولیمسک بدینه» (2).

وروی عن الکاظم (علیه السلام) أنه قال: «إذا فُقد الخامس من ولد السابع فالله الله فی أدیانکم لا یزیلکم عنها أحد، یا بنی إنه لا بدَّ لصاحب هذا الأمر من غیبه حتّی یرجع عن هذا الأمر من کان یقول به، إنما هی محنه من الله (عزوجل) امتحن بها خلقه، لو علم آباؤکم وأجدادکم دیناً أصحُّ من هذا لاتّبعوه» (3).

أقول: المقصود من ذیل الروایه لیس التقلید للآباء والأجداد، بل هو التنبیه إلی أن من الآباء والأجداد من کان همّه وسعیه فی البحث عن الحق والدین الصحیح، واختیار مثلهم لهذا الدین یکون مؤشراً لصحه هذا الدین، ولیس ذلک دعوه للتقلید کما قد یتوهم.

وروی أن سائلاً سأل الصادق (علیه السلام) قال: قلت: إذا أصبحت وأمسیت لا أری إماماً ائتمُّ به ما أصنع؟ قال: «فأحبّ من کنت تحبّ، وابغض من کنت تبغض حتّی یظهره الله (عزوجل)» (4).

وروی النعمانی فی کتاب (الغیبه) عن الصادق (علیه السلام) أنه قال: «أقرب ما یکون العباد من الله (عزوجل) وأرضی ما یکون عنهم إذا افتقدوا حجه الله جلَّ وعزَّ ولم

ص:176


1- 1) أی أشار بیده، والخارط من یضرب بیده علی الغصن ثمّ یمدّها إلی الأسفل لیسقط ورقه، والقتاد شجر له شوک.
2- 2) الکافی 335 :/1 باب فی الغیبه/ ح 1.
3- 3) الکافی 336 :/1 باب فی الغیبه/ ح 2.
4- 4) الکافی 342 :/1 باب فی الغیبه/ ح 28.

یظهر لهم ولم یعلموا بمکانه وهم فی ذلک یعلمون أنه لم تبطل حجه الله جلَّ ذکره ولا میثاقه، فعندها فتوقعوا الفرج صباحاً ومساءً فإن أشدّ ما یکون غضب الله (عزوجل) علی أعدائه إذا افتقدوا حجه الله فلم یظهر لهم، وقد علم الله أن أولیاءه (1) لا یرتابون، ولو علم أنهم یرتابون ما غیّب حجّته عنهم طرفه عین، ولا یکون ذلک إلاّ علی رأس شرار الناس» (2).

وروی عن أبی جعفر (الباقر) (علیه السلام) أنه قال: «لتمحّصنَّ یا شیعه آل محمّد تمحیص الکحل فی العین، وإن صاحب العین یدری متی یقع الکحل فی عینه ولا یعلم متی یخرج منها، وکذلک یصبح الرجل علی شریعه من أمرنا ویمسی وقد خرج منها، ویمسی علی شریعه من أمرنا ویصبح وقد خرج منها» (3).

وروی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال: «والله لتکسّرنَّ تکسّر الزجاج وإن الزجاج لیعاد فیعود کما کان، والله لتکسرنَّ تکسّر الفخار، وإن الفخار لیتکسّر فلا یعود کما کان، ووالله لتغربلنَّ ووالله لتمحّصنَّ حتّی لا یبقی منکم إلاّ الأقل» وصعر کفه (4).

ثمّ قال النعمانی: فتبیّنوا یا معشر الشیعه هذه الأحادیث المرویه عن أمیر المؤمنین ومن بعده من الأئمّه (علیهم السلام) واحذروا ما حذّروکم وتأمّلوا ما جاء عنهم تأمّلاً شافیاً، وفکّروا فیها فکراً تنعمونه، فلم یکن فی التحذیر شیء أبلغ من قولهم: «إن الرجل یصبح علی شریعه من أمرنا ویمسی وقد خرج منها، ویمسی

ص:177


1- 1) أی الذین کتب لهم الإیمان فی قلوبهم وأخذ علیهم میثاق الولایه للأئمّه (علیه السلام) فی غابر علم الله تعالی.
2- 2) الغیبه: /162 باب /10 ح 2.
3- 3) الغیبه: /214 باب /12 ح 12.
4- 4) صعر کفه: أی أمالها تهاوناً بالناس، أی الذین جناح البعوضه أرجح من التزامهم بالدین.

علی شریعه من أمرنا ویصبح وقد خرج منها»، ألیس هذا دلیلاً علی الخروج من نظام الإمامه وترک ما کان یعتقد منها علی غیر طریق.

وفی قوله: «لتکسّرنَّ تکسّر الزجاج...» الخ، فضرب ذلک مثلاً لمن یکون علی مذهب الإمامیه فیعدل عنه إلی غیره بالفتنه التی تعرض له ثمّ تلحقه السعاده بنظره من الله فتبیّن له ظلمه ما دخل فیه وصفاء ما خرج منه فیبادر قبل موته بالتوبه والرجوع إلی الحق فیتوب الله علیه ویعیده إلی حاله فی الهدی کالزجاج الذی یعاد بعد تکسّره فیعود کما کان، ولمن یکون علی هذا الأمر فیخرج عنه ویتمّ علی الشقاء بأن یدرکه الموت وهو علی ما هو علیه غیر تائب منه ولا عائد إلی الحق، فیکون مثله کمثل الفخار الذی یکسّر فلا یعاد إلی حاله، لأنه لا توبه له بعد الموت ولا فی ساعته، نسأل الله الثبات علی ما منَّ به علینا، وأن یزید فی إحسانه، فإنما نحن له ومنه» (1) انتهی.

وروی عن الکاظم (علیه السلام) أنه قال: «ما یکون ذلک (أی ظهور الحجه (علیه السلام) حتّی تمیّزوا وتمحّصوا، وحتّی لا یبقی منکم إلاّ الأقل»، ثمّ صعر کفه (2).

وعن الرضا (علیه السلام): «والله لا یکون ما تمدّون إلیه أعینکم حتّی تمحّصوا وتمیّزوا، وحتّی لا یبقی منکم إلاّ الأندر فالأندر» (3)، وفی روایه: «حتّی یشقی من شقی ویسعد من سعد» (4).

هذا والروایات فی هذا المجال کثیره جدّاً تطلب من مظانها.

* * *

ص:178


1- 1) الغیبه: /215 باب /12 ح 13.
2- 2) الغیبه: /216 باب /12 ح 14.
3- 3) الغیبه: /216 باب /12 ح 15.
4- 4) الغیبه: /216 باب /12 ح 16.

الأمر التاسع: تفسیر الکتاب الوارد من الناحیه المقدّسه علی الشیخ المفید وتشرّف عدّه من أساطین الفقه والعلم بلقائه (علیه السلام)

لعلَّ قائل یقول: ما تفسیر ما وقع من خروج کتاب ورد من الناحیه المقدّسه حرسها الله ورعاها علی الشیخ المفید أبی عبد الله محمّد بن محمّد بن النعمان (قدَّس الله روحه ونوَّر ضریحه)؟

وما تفسیر ما شاع نقله واستفاض من تشرّف عدّه من أساطین الفقهاء والعلماء بلقائه (علیه السلام)، حتّی أن ثُلّه منهم نقل عنه (علیه السلام) بعض الأدعیه المسطوره فی کتب الشیعه؟

وکیف یتّفق مع ما تسالمت علیه الطائفه من انقطاع السفار، وأن «من ادّعی المشاهده قبل خروج السفیانی والصیحه فهو کاذب مفتر» (1) کما ورد فی التوقیع الذی خرج علی ید النائب الرابع.

فتفسیر ذلک: أنه التبس علی القائل معنی السفاره والنیابه الخاصه والوکاله والبابیه مع ما ذکره من الموارد، ولنوضّح الفرق بمثال موجود فی یومنا هذا.

وهو الفرق بین سفیر دوله ما وبین مواطن کأحد المواطنین لتلک الدوله قد أبلغ من قبلها بإیصال رساله ما إلی جهه معینه، فالسفیر للدوله

ص:179


1- 1) کمال الدین: /516 باب /45 ح 44؛ غیبه الطوسی: /395 ح 365؛ الاحتجاج 297 :2.

له منصب دائم من قبلها لإیصال والقیام بنیابه الدوله وتمثیلها، بخلاف ذلک المواطن الذی اتّفق أن امر بإیصال رساله ما، فإنه لم ینصب لمقام معین، ولم یجعل ممثلاً دائمیاً.

ومن ثَمَّ نقول: الفرق بین الباب والسفیر وبین مثل المکاتبه التی تشرّف بها المفید رضوان الله تعالی علیه هو أن السفیر کالنواب الأربعه فی الغیبه الصغری هو الذی ینصب بنحو دائم کحلقه وصل بین الشیعه والإمام، ویکون علی اتصال دائم بحیث یوصل من وإلی الحجه (علیه السلام)، وهو یأتمر فی کل صغیره وکبیره من أعماله وإجراءاته وتنفیذه فی المهام الدینیه من قبل الحجه (علیه السلام)، وتظهر علی یدیه دلائل وبراهین علی النیابه الخاصه من قبل الحجه (علیه السلام)، مع إظهار السفیر سفارته لأجلاء الطائفه الإمامیه، وأین هذا من مثل المکاتبه المذکوره؟

وقد تقدّم ذکر عدّه ممن کانوا یکتبون الأسئله ویبعثون بها إلی الحجه (علیه السلام) عبر النواب فی الغیبه الصغری، کأبی جعفر محمّد بن عبد الله بن جعفر الحمیری المعروف بمکاتبته للحجه عبر النواب الأربعه، ومع ذلک فلم یکن سفیراً ولا نائباً خاصاً ولا وکیلاً بالمباشره ولا بالواسط بل کسائر الفقهاء.

وکذلک عدّه کثیره من الفقهاء کاتبوا فی الغیبه الصغری عبر النواب الأربعه أو کتب إلیهم.

منهم محمّد بن صالح (1)، وإسحاق بن یعقوب (2)، ومحمّد بن

ص:180


1- 1) کمال الدین: /483 باب /45 ح 2.
2- 2) کمال الدین: /483 باب /45 ح 4.

الصالح (1)، والحسن بن الفضل الیمانی (2)، وعلی بن محمّد الشمشاطی (3)، وأبو رجاء المصری (4)، ومحمّد بن هارون (5)، وأبو القاسم بن أبی جلیس (6)، وهارون بن موسی بن الفرات، ومحمّد بن محمّد البصری، ومحمّد بن یزداد، ومحمّد بن کشمرد (7)، وعلی بن محمّد بن إسحاق الأشعری، وإبراهیم بن محمّد بن الفرج وغیرهم کثیر جدّاً، ومع ذلک لم یکونوا وکلاء بالمباشره ولا بالواسطه.

هذا مع أن الشیخ المفید کتب إلیه من الحجه (علیه السلام) لأنه أرسل کتاباً ثمّ أتاه الجواب، وکیف یتوهّم أن الشیخ المفید یدّعی أنه سفیر مع أنه نفسه ذکر فی (الرسائل الخمس فی الغیبه) (8) انقطاع السفاره والنواب بموت النائب الرابع فی الغیبه الصغری، وذکر ذلک فی کتاب الإرشاد فی الفصل الذی عقده للإمام الثانی عشر (علیه السلام) (9) وفی بقیه کتبه، ومع أن الشیخ المفید نفسه ذکر عن شیخه أبی القاسم جعفر بن محمّد بن قولویه: (أن عندنا أن کل من ادّعی الأمر بعد السمری فهو کافر منمّس ضال مضل) (10).

ص:181


1- 1) کمال الدین: /489 باب /45 ح 12.
2- 2) کمال الدین: /490 باب /45 ح 13.
3- 3) کمال الدین: /491 باب /45 ح 14.
4- 4) کمال الدین: /491 باب /45 ح 15.
5- 5) کمال الدین: /492 باب /45 ح 17.
6- 6) کمال الدین: /493 باب /45 ح 18.
7- 7) المصدر السابق.
8- 8) وقد تقدّم نقل کلامه.
9- 9) راجع الإرشاد 340 :2.
10- 10) راجع کتاب الغیبه للشیخ الطوسی، تلمیذ الشیخ المفید (ص /412 ح 385).

نعم، الشیخ المفید کبقیه الفقهاء العدول له النیابه العامه، وهی المرجعیه، والتی یستقی الفقیه علمه بالأحکام الشرعیه من الکتاب والأخبار المأثوره عن الرسول (صلی الله علیه و آله) والأئمّه (علیهم السلام) کما تقدّم شرح ذلک فی الأمر الثالث من هذا الفصل.

هذا مع أنه یصعب الجزم بصدور هذا الکتاب من الناحیه المقدسه ووروده للشیخ المفید، وذلک لأن الشیخ الطبرسی (رض) تفرّد بذکر ذلک فی کتابه (الاحتجاج) ولم یذکر طریقه وسنده إلی الشیخ المفید.

أما تفرّده فلأن الشیخ الطوسی وهو تلمیذ الشیخ المفید ومن خواصه المقرّبین إلیه لم یذکر ذلک فی کتابه الرجال والفهرست عند ترجمه شیخه المفید، مع أنه أثنی علیه بأبلغ الثناء والمدح، ولو کان مثل هذا الکتاب من الناحیه المقدسه لناسب ذکره فی الترجمه، لأنه أبلغ شیء فی التعریف بمکانه شیخه، کما لم یذکر الشیخ الطوسی هذه الواقعه فی بقیه کتبه.

وکذلک الشیخ الجلیل أبو العبّاس أحمد بن علی النجاشی تلمیذ الشیخ المفید لم یذکر ذلک فی ترجمه شیخه فی رجاله مع أنه أطری علیه بأحسن الثناء.

وکذلک لم یعثر فی کتب السید المرتضی علی بن الحسین الموسوی علی ذکر لهذه الواقعه، مع أن السید یأتی بشیء من الاطراء والمدح لأستاذه الشیخ المفید عند تصادف ذکر شیخه فی کتبه.

وکذلک لم یذکر ذلک ابن الحلّی فی سرائره فی المستطرفات فی ما استطرفه من کتاب العیون والمحاسن تصنیف المفید، حیث أتی بترجمه للمفید فی البدء فیها من المدح والثناء الجمیل.

وکذلک لم یذکر ذلک العلاّمه الحلّی فی کتاب الرجال عند

ص:182

ترجمه الشیخ المفید مع أنه أطری علیه بالمدح الجزیل، مع أن العلاّمه الحلّی (رض) من أعلام الطائفه فی القرن السابع فهو متأخر عن الشیخ الطبرسی الذی هو من أعلام القرن السادس.

وکذلک لم یذکر ذلک تقی الدین بن داود الحلّی فی کتاب الرجال المعاصر للعلاّمه الحلّی.

وکذلک لم یذکر ذلک الشیخ أبو الفتح الکراجکی تلمیذ المفید مع أنه کرّر ذکره فی کتابه کنز الفوائد.

نعم، ذکر ابن شهرآشوب السروی فی معالم العلماء: (ولقّبه بالشیخ المفید صاحب الزمان (صلوات الله علیه)، وقد ذکرت سبب ذلک فی مناقب آل أبی طالب)، ولکن لم یعثر علی ذلک فی کتابه المناقب، وقد ذکر المصحح الذی أشرف علی طبع کتاب المناقب (1): (ولیعلم أن الموجود من المناقب فی أحوال الأئمّه (علیهم السلام) إلی العسکری، ولم نعثر علی أحوال الحجه (علیه السلام) منه، ولا نقله من تقدّمنا من سدنه الأخبار کالمجلسی (رض) والشیخ الحر وأمثالهما، وربما یتوهّم أنه لم یوفق لذکر أحواله (علیه السلام)، إلاّ أنه قال فی معالم العلماء فی ترجمه المفید (رض) (أنه لقّبه بالشیخ، والظاهر أنه کتبه فی جمله أحواله (علیه السلام) فی هذا الباب سقط من هذا الکتاب).

وعلی أیّه حال فابن شهرآشوب تلمیذ الشیخ الطبرسی کما ذکر هو ذلک (2) فالمظنون قویّاً أنه نقله عن الطبرسی .

وکذلک ما یحکی عن رساله نهج العلوم لیحیی بن بطریق الحلّی

ص:183


1- 1) المناقب 446 :4، وإلی ذلک أشار المیرزا النوری فی خاتمه المستدرک فی ترجمه المفید .
2- 2) معالم العلماء: 25.

صاحب کتاب (العمده فی عیون صحاح الأخبار فی مناقب إمام الأبرار) المتوفی سنه ستمائه هجریه أنه ذکر التوقیعات المذکوره إلی الشیخ المفید (رض)، فالمظنون قویّاً أنه نقله عن ابن شهر آشوب لأنه الراوی عنه (1) أو نقله عن الشیخ الطبرسی (رض).

هذا مع أن ابن إدریس ذکر فی کتاب السرائر فی ما استطرفه من کتاب العیون والمحاسن تصنیف الشیخ المفید أن الذی سمّاه بهذا اللقب علی بن عیسی الرمانی عندما أفحمه المفید وکان فی بدایه نشوه العلمی، لا أن هذا اللقب اشتهر به فی آخر عمره کما هو مقتضی تاریخ التوقیع، إلاّ أن یرید ابن شهر آشوب جری هذا اللقب علی لسانه الشریف (علیه السلام) وما فی ذلک من المدح للمفید (رضوان الله تعالی علیه).

وأما عدم ذکر الطریق فلأن الشیخ الطبرسی لا یروی مباشره عن المفید، بل لا بدَّ من الواسطه، ولم تذکر فی کلامه (رفع الله مقامه).

وهو وإن ذکر فی أوّل کتاب الاحتجاج حیث یقول: (ولا نأتی فی أکثر ما نورده من الأخبار بإسناده إما لوجود الإجماع علیه، أو موافقته لما دلَّت العقول إلیه، أو لاشتهاره فی السیر والکتب بین المخالف والمؤالف).

لکن شیء من الأقسام الثلاثه غیر متحقق لدینا.

أما الإجماع والاتفاق، فقد عرفت خلو کتب التراجم والرجال المصنّفه ممن هو أقرب زمناً من الشیخ الطبرسی من ذلک، ومن ذلک لا یتحقق لدینا وجود الشهره أیضاً فی تلک الأعصار (2).

ص:184


1- 1) الذریعه إلی تصانیف الشیعه 334 :15.
2- 2) نعم، حکی صاحب لؤلؤه البحرین : (ص 367)، عن ابن بطریق الحلّی فی رساله نهج العلوم أن التواقیع ترویها کافه الشیعه وتتلقاها بالقبول، فلاحظ.

وأما الموافقه للدلیل العقلی، فلا دلیل عقلی فی البین علی وقوع ذلک.

نعم، الشیخ الطبرسی لا محاله قد تحقق لدیه أحدها، ولکن لم یتحقق لدینا کما عرفت، وهنا إشکال آخر ذکره السید المحقق الخوئی (رض) فی المعجم (1) بقوله: (هب أن الشیخ المفید جزم بقرائن أن التوقیع صدر من الناحیه المقدسه، ولکن کیف یمکننا الجزم بصدوره من تلک الناحیه؟).

ووجه هذا الإشکال أن المفید (رض) لیس سفیراً خاصاً وباباً للحجه (علیه السلام) کی یجزم بما قد جزم به المفید أنه من الناحیه، إذ قد لا یحصل الجزم من تلک القرائن فیما لو علمنا بها.

وهذا بخلاف الحال فی السفیر والباب الخاص بالحجه (علیه السلام)، فإنه مقتضی سفارته حجیه قوله فیما یؤدّیه عن الحجه من دون احتمال الخطأ والغفله کما ورد فی قول الإمام العسکری (علیه السلام) عند تنصیصه علی نیابه العمری وابنه: «العمری وابنه ثقتان، فما أدّیا عنّی فعنّی یؤدّیان، وما قالا لک فعنّی یقولان» (2)، «فاقبلوا من عثمان (النائب الأوّل العمری) ما یقوله وانتهوا إلی أمره واقبلوا قوله فهو خلیفه إمامکم والأمر إلیه» (3).

ومن ذلک کلّه یظهر لک تفسیر تشرف عدّه من أکابر العلماء والفقهاء والأتقیاء بلقاء الحجه (علیه السلام) وسعادتهم بجمال محضره الشریف، فإن ذلک لیس یعنی سفارتهم وبابیتهم وأنهم منصوبون لذلک.

ص:185


1- 1) ج 17: ص 209.
2- 2) غیبه الطوسی: /243 ح 290.
3- 3) غیبه الطوسی: /357 ح 319.

بل إن ذلک نتیجه الطهاره من الذنوب ومن النزعات الشیطانیه والحیوانیه، إذ قد ورد فی بعض الروایات (1): أن الحاجب بیننا وبین نور مطلعه الباهر علیه أفضل صلوات الملک القادر هی ذنوبنا وسیئات أعمالنا، وقد ذکر الصدوق فی إکمال الدین عدّه کثیره ممن تشرّف بلقائه (علیه السلام) فی الغیبه الصغری فتره النواب الأربعه (2)، ولم تکن تلک العدّه التی تشرّفت بلقائه (علیه السلام) سفراء ونواباً.

وأما توافق ذلک مع ما خرج من التوقیع علی ید علی بن محمّد السمری النائب الرابع والأخیر: «من ادّعی المشاهده قبل خروج السفیانی والصیحه فهو کاذب مفتر» (3).

فلأن معنی التوقیع المبارک کما هو الراجح لدی العلماء هو ادّعاء النیابه الخاصه والسفاره، بقرینه أن التوقیع صدر قرب وفاه السمری، حیث أن فی أوّله تعزیه الإمام (علیه السلام) المؤمنین بموت السمری ما بینه وبین سته أیام، ثمّ أمره (علیه السلام) بعدم الوصایه إلی أحد یقوم مقامه بعد وفاته، إذ قد وقعت الغیبه التامه، وأنه لا ظهور حتّی یأذن الله تعالی ذکره. هذه کلّها قرائن أن سیاق الکلام دالٌّ علی تکذیب ادّعاء النیابه والسفاره بعد السمری رضوان الله تعالی علیه.

ونصَّ التوقیع کما ذکره الشیخ فی (الغیبه) (4) قال: وأخبرنا جماعه

ص:186


1- 1) مثل الروایه التی أخرجها الطبری فی (دلائل الإمامه) من مشاهده ابن مهزیار له (علیه السلام) (ص 297) عند قوله (علیه السلام): «فما الذی أبطأ بک علینا؟».
2- 2) راجع کمال الدین: /434 باب 43 فی ذکر من شاهد القائم (علیه السلام) ورآه وکلّمه.
3- 3) کمال الدین: /516 باب /45 ح 44.
4- 4) ص /395 ح 365.

(وهم مشایخه)، عن أبی جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابویه (الصدوق)، قال: حدّثنی أبو محمّد الحسین بن أحمد المکتّب (الذی ترحَّم علیه الصدوق فی کمال الدین)، قال: کنت بمدینه السلام فی السنه التی توفی فیها الشیخ أبو الحسن علی بن محمّد السمری (رض)، فحضرته قبل وفاته بأیام، فأخرج إلی الناس توقیعاً نسخته: «بسم الله الرحمن الرحیم، یا علی بن محمّد السمری عظَّم الله أجر إخوانک فیک، فإنک میّت ما بینک وبین سته أیام، فاجمع أمرک ولا توص إلی أحد فیقوم مقامک، فقد وقعت الغیبه التامه، فلا ظهور إلاّ بعد إذن الله _ تعالی ذکره _ وذلک بعد طول الأمد وقسوه القلوب وامتلاء الأرض جوراً، وسیأتی لشیعتی من یدّعی المشاهده، ألا فمن ادّعی المشاهده قبل خروج السفیانی والصیحه فهو کاذب مفتر، ولا حول ولا قوه إلاّ بالله العلی العظیم».

وقد أنبأ (علیه السلام) شیعته بمجیء المدّعین الکذّابین المفترین، وقد حصل مجیئهم کرّات ومرّات ولا زال فی یومنا هذا، وهذا الإنباء بالمستقبل من معجزاته (علیه السلام). وواضح أن من یدّعی المشاهده للحجه (علیه السلام) لیس غرضه إلاّ إظهار نفسه کوسیط وسفیر للحجه (علیه السلام)، وهذه قرینه أخری علی أن المعنی المراد فی التوقیع المبارک هو ادّعاء النیابه والسفاره.

* * *

ص:187

الأمر العاشر: من هم الأبدال والأوتاد؟

ولعلَّ سؤالاً یطرح وهو: ألیس الأبدال والأوتاد علی درجه من القرب إلی الناحیه المقدسه، ولعلَّ المقدمین منهم علی اتصال، فکیف یلتئم ذلک مع انقطاع النیابه الخاصه؟

فالجواب یتّضح من خلال استعراض ما ورد من الروایات فی ذلک:

منها: ما رواه الصدوق (رض) بإسناده عن أبی سعید الخدری فی وصیه النبی (صلی الله علیه و آله) لعلی (علیه السلام) قال: «یا علی، علیک بالجماع لیله الإثنین فإنه إن قضی بینکما ولد یکون حافظاً لکتاب الله راضیاً بما قسّم الله (عزوجل) وإن جامعت أهلک... إلی أن قال (صلی الله علیه و آله):

وإن جامعتها فی لیله الجمعه بعد العشاء الآخره فإنه یرجی أن یکون الولد من الأبدال إن شاء الله» (1)، وقد رواه الطبرسی فی (مکارم الأخلاق) (2).

منها: ما رواه الطبرسی (رض) عن الخالد بن الهیثم الفارسی قال: قلت لأبی الحسن الرضا (علیه السلام): إن الناس یزعمون أن فی الأرض أبدالاً، فمن هؤلاء الأبدال؟ قال: «صدقوا، الأبدال هم الأوصیاء، جعلهم الله (عزوجل) فی الأرض بدل الأنبیاء إذ رفع الأنبیاء وختمهم محمّد (صلی الله علیه و آله)» (3).

ص:188


1- 1) الوسائل 20: باب /151 ح 1.
2- 2) ص 211.
3- 3) الاحتجاج 231 :2.

وقال المجلسی (رض) فی بیان هذا الحدیث: ظاهر الدعاء المروی من امّ داود عن الصادق (علیه السلام) فی النصف من رجب:

قل: «اللهم صل علی محمّد وآل محمّد، وارحم محمّداً وآل محمّد، وبارک علی محمّد وآل محمّد، کما صلّیت وترحمت وبارکت علی إبراهیم وآل إبراهیم إنک حمید مجید، اللهم صل علی الأوصیاء والسعداء والشهداء وأئمّه الهدی، اللهم صل علی الأبدال والأوتاد والعباد المخلصین والزهاد وأهل الجد والاجتهاد...» إلی آخر الدعاء، یدلُّ علی مغایره الأبدال للأئمّه (علیهم السلام) لکن لیس بصریح فیها فیمکن حمله علی التأکید ویحتمل أن یکون المراد به فی الدعاء خواص أصحاب الأئمّه (علیهم السلام)، والظاهر من الخبر نفی ما تفتریه الصوفیه من العامه کما لا یخفی علی المتتبع العارف بمقاصدهم (علیهم السلام).

ومنها: ما رواه الکلینی عن الباقر (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «إنّی وإثنی عشر (1) من ولدی وأنت یا علی زر الأرض یعنی أوتادها وجبالها، بنا أوتد الله الأرض أن تسیخ بأهلها، فإذا ذهب الاثنا عشر من ولدی ساخت الأرض بأهلها ولم ینظروا» (2)، وهذه الروایه مطابقه فی المضمون للروایه السابقه، ولکن هذا المضمون لا یعارض ما دلَّ علی أن الأوتاد والأبدال هم غیر الأئمّه (علیهم السلام) وذلک لإمکان عموم معناهما غایه الأمر أنه تشکیکی (متفاوت الأفراد) ذو درجات الأعلی والأشرف من

ص:189


1- 1) وفی غیبه الطوسی (ص 92): «إنّی وأحد عشر من ولدی» ویمکن توجیه نسخه الکافی أی فاطمه ، وأحد عشر من ولدها، أو یکون عطف وأنت من عطف الخاص علی العام حیث إنه (علیه السلام) ربیب رسول الله .
2- 2) الکافی 534 :/1 باب ما جاء فی الاثنی عشر والنص علیهم (علیه السلام)/ ح 17.

أفراده هم الأئمّه (علیهم السلام) ولهم آثار تخصّهم بخلاف بقیه أفراد ومصادیق ذلک المعنی العام فإن لهم آثاراً أقل شأناً.

وحکی الشیخ القمی فی کتابه (سفینه البحار) فی عنوان (قطب):

ثمّ اعلم أنه قال الکفعمی فی حاشیه مصباحه: قیل: إن الأرض لا تخلو من القطب وأربعه أوتاد وأربعین بدلاً وسبعین نجیباً وثلاثمائه وستین صالحاً، فالقطب هو المهدی (علیه السلام)، ولا تکون الأوتاد أقل من أربعه لأن الدنیا کالخیمه والمهدی (علیه السلام) کالعمود وتلک الأربعه أطناب وقد تکون الأوتاد أکثر من أربعه والأبدال أکثر من أربعین والنجباء أکثر من سبعین والصالحون أکثر من ثلاثمائه وستین، والظاهر أن الخضر وإلیاس (علیه السلام) من الأوتاد فهما ملاصقان لدائره القطب.

وأما صفه الأوتاد فهم قوم لا یغفلون عن ربهم طرفه عین ولا یجمعون من الدنیا إلاّ البلاغ ولا تصدر منهم هفوات البشر ولا یشترط فیهم العصمه وشرط ذلک فی القطب.

وأما الأبدال فدون هؤلاء فی المرتبه، وقد تصدر منهم الغفله فیتدارکونها بالتذکر ولا یتعمدون ذنباً.

وأما النجباء فهم دون الأبدال.

وأما الصالحون فهم المتّقون الموصوفون بالعداله، وقد یصدر منهم الذنب فیتدارکونه بالاستغفار والندم، قال الله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ اتَّقَوْا إِذا مَسَّهُمْ طائِفٌ مِنَ الشَّیْطانِ تَذَکَّرُوا فَإِذا هُمْ مُبْصِرُونَ (1).

ثمّ ذکر أنه إذا نقص واحد من أحد المراتب المذکوره وضع بدله

ص:190


1- 1) الأعراف: 201.

من المرتبه الأدنی وإذا نقص من الصالحین وضع بدله من سائر الناس والله العالم (1).

وحکی فی عیون إلیاس: روی الثعلبی عن رجل من أهل عسقلان أنه کان یمشی بالأردن عند نصف النهار فرأی، إلیاس النبی فسأله کم من الأنبیاء أحیاء الیوم؟ قال: أربعه، اثنان فی السماء واثنان فی الأرض، ففی السماء عیسی وإدریس، وفی الأرض إلیاس والخضر، قلت: کم الأبدال؟ قال: ستون رجلاً، خسمون منهم من لدن عریش مصر إلی شاطئ الفرات ورجلان بالمصیصه ورجل بعسقلان وسبعه فی سائر البلاد کلّما ذهب الله تعالی بواحد منهم جاء سبحانه بآخر، بهم یدفع الله عن الناس وبهم یمطرون (2).

ومنها: ما فی نهج البلاغه (3) من خطبه له (علیه السلام) فی صفات المتّقین:

«عباد الله إن من أحبَّ عباد الله إلیه عبداً أعانه الله علی نفسه فاستشعر الحزن... إلی أن قال (علیه السلام): «قد أخلص لله فاستخلصه فهو من معادن دینه، وأوتاد أرضه».

وقال الشارح البحرانی فی ذیله:

کونه من أوتاد أرضه استعار له لفظ الوتد، ووجه المشابهه کون کل منهما سبباً لحفظ ما یحفظ به، فبالوتد یحفظ الموتود وبالعارف یحفظ نظام الأرض واستقامه أمور هذا العالم.

ص:191


1- 1) وقد ذکر السید حیدر الأملی فی المقدمات من کتاب نصَّ النصوص (ص 155) فی التمهید الثالث بحث الأقطاب والأوتاد والأبدال عند العرفاء والصوفیه.
2- 2) عرائس الثعلبی: 146.
3- 3) ج 1: ص /151 الخطبه (87).

ویشهد هذا المدلول لهذه الروایه لعموم المعنی الذی ذکرناه سابقاً وأنه تشکیکی ذو درجات، وأیضاً یفسّر مقام الأبدال بأن لهم نتیجه التقوی آثاراً تکوینیه مختلفه لا أن غیر الأئمّه من الأبدال له منصب شرعی ودینی خاص ومعین.

ویؤیّد ذلک ما ورد فی قوله تعالی: وَ أَمَّا الْجِدارُ فَکانَ لِغُلامَیْنِ یَتِیمَیْنِ فِی الْمَدِینَهِ وَ کانَ تَحْتَهُ کَنْزٌ لَهُما وَ کانَ أَبُوهُما صالِحاً فَأَرادَ رَبُّکَ أَنْ یَبْلُغا أَشُدَّهُما وَ یَسْتَخْرِجا کَنزَهُما رَحْمَهً مِنْ رَبِّکَ (1) وما ورد فی ذیله عن الباقر والصادق (علیه السلام) قالا: «یحفظ الأطفال بصلاح آبائهم کما حفظ الله الغلامین بصلاح أبویهما» (2).

وفی روایه أخری: «أن الله یحفظ ولد المؤمن إلی ألف سنه وأن الغلامین کان بینهما وبین أبیهما سبعمائه سنه» (3).

وفی روایه ثالثه: «أن الله لیفلح بفلاح الرجل المؤمن ولده وولد ولده ویحفظه فی دویریه ودویرات حوله، فلا یزالون فی حفظ الله لکرامته علی الله»، ثمّ ذکر الغلامین فقال (علیه السلام): «وَ کانَ أَبُوهُما صالِحاً الم ترَ أن الله شکر صلاح أبویهما لهما؟» (4).

وفی روایه رابعه أن النبی (صلی الله علیه و آله) قال: «إن الله لیخلف العبد الصالح من بعد موته فی أهله وماله وإن کان أهله أهل سوء» ثمّ قرأ الآیه (5).

ص:192


1- 1) الکهف: 82 .
2- 2) تفسیر العیاشی 338 :2،عنه بحار الأنوار 236 :68.
3- 3) تفسیر العیاشی 339 :2،عنه بحار الأنوار 236 :68.
4- 4) تفسیر العیاشی 337 :2،عنه بحار الأنوار 237 :68.
5- 5) تفسیر العیاشی 337 :2 - 339.

ومن هذا القبیل ما روی عن الباقر (علیه السلام)، عن أبیه، عن جدّه، عن علی بن أبی طالب (علیهم السلام)، قال: «ضاقت الأرض بسبعه بهم ترزقون وبهم تنصرون وبهم تمطرون منهم سلمان الفارسی والمقداد وأبو ذر وعمّار وحذیفه (رحمه الله علیهم)»، وکان علی (علیه السلام) یقول: «وأنا إمامهم وهم الذین صلّوا علی فاطمه (علیه السلام)» (1) أی ببرکتهم ویمنهم.

وفی روایه أخری: قال (علیه السلام): «هؤلاء (المقداد وأبو ذر وسلمان) هم الذین دارت علیهم الرحا وأبوا أن یبایعوا لأبی بکر حتّی جاءوا بأمیر المؤمنین (علیه السلام) مکرهاً فبایع» (2).

وبهذا التفسیر وردت روایات:

منها: ما رواه المجلسی عن مصباح الشریعه أنه قال الصادق (علیه السلام): «التقوی علی ثلاثه أوجه: تقوی بالله فی الله وهو ترک الحلال فضلاً عن الشبهه وهو تقوی خاص الخاص.

وتقوی من الله وهو ترک الشبهات فضلاً عن حرام وهو تقوی الخاص.

وتقوی من خوف النار والعقاب وهو ترک الحرام وهو تقوی العام.

ومثل التقوی کماء یجری فی نهر ومثل هذه الطبقات الثلاث فی معنی التقوی کأشجار مغروسه علی حافه ذلک النهر من کل لون وجنس وکل شجره منهما یستمص الماء من ذلک النهر علی قدر جوهره وطعمه ولطافته وکثافته ثمّ منافع الخلق من ذلک الأشجار والثمار علی قدرها وقیمتها قال الله تعالی: صِنْوانٌ وَ غَیْرُ صِنْوانٍ یُسْقی بِماءٍ واحِدٍ وَ نُفَضِّلُ بَعْضَها عَلی بَعْضٍ فِی الْأُکُلِ ... (3) الآیه.

ص:193


1- 1) رجال الکشی: /6 ح 13.
2- 2) رجال الکشی: /6 ح 12.
3- 3) الرعد: 4.

فالتقوی للطاعات کالماء للأشجار ومثل طبایع الأشجار والثمار فی لونها وطعمها مثل مقادیر الإیمان فمن کان أعلی درجه فی الإیمان وأصفی جوهراً بالروح کان أتقی ومن کان أتقی کانت عبادته أخلص وأطهر ومن کان کذلک کان من الله أقرب.

وکل عباده غیر مؤسسه علی التقوی فهو هباء منثور قال الله (عزوجل): أَ فَمَنْ أَسَّسَ بُنْیانَهُ عَلی تَقْوی مِنَ اللّهِ وَ رِضْوانٍ خَیْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْیانَهُ عَلی شَفا جُرُفٍ هارٍ فَانْهارَ بِهِ فِی نارِ جَهَنَّمَ ... (1) الآیه، وتفسیر التقوی ترک ما لیس بأخذه بأس حذراً عمّا به بأس وهو فی الحقیقه طاعه وذکر بلا نسیان وعلم بلا جهل مقبول غیر مردود» (2).

وروی الشیخ الحرّانی فی (تحف العقول) (3): أنه دخل علی الصادق (علیه السلام) رجل فقال: «ممن الرجل؟»، فقال: من محبیکم وموالیکم، فقال له جعفر: «لا یحبّ الله عبداً حتّی یتولاه ولا یتولاه حتّی یوجب له الجنّه». ثمّ قال له: «من أیّ محبّینا أنت؟» فسکت الرجل.

فقال له سدیر: وکم محبّوکم یا ابن رسول الله؟ فقال: «علی ثلاث طبقات: طبقه أحبّونا فی العلانیه ولم یحبّونا فی السر، وطبقه یحبّونا فی السر ولم یحبّونا فی العلانیه، وطبقه یحبّونا فی السر والعلانیه هم النمط الأعلی شربوا من العذب الفرات وعلموا تأویل الکتاب وفصل الخطاب وسبب الأسباب فهم النمط الأعلی، الفقر والفاقه وأنواع البلاء أسرع إلیهم من رکض الخیل مستهم البأساء والضرّاء وزلزلوا وفتنوا فمن بین

ص:194


1- 1) التوبه: 109.
2- 2) بحار الأنوار 295 :70.
3- 3) تحف العقول: 325.

مجروح ومذبوح متفرقین فی کل بلاد قاصیه، بهم یشفی الله السقیم، ویغنی العدیم، وبهم تنصرون، وبهم تمطرون، وبهم ترزقون، وهم الأقلون عدداً، الأعظمون عند الله قدراً وخطراً...» الحدیث.

وروی الکلینی عن الباقر (علیه السلام) قال: «إن الله تعالی لیدفع بالمؤمن الواحد عن القریه الفناء» (1)، وقال: «لا یصیب قریه عذاب وفیها سبعه مؤمنین» (2).

وروی الشیخ المجلسی فی (البحار) (3) عن کتاب زید الزراد قال: قلت لأبی عبد الله (علیه السلام): نخشی أن لا نکون مؤمنین، قال: «ولِمَ ذاک؟»، قلت: وذلک أننا لا نجد فینا من یکون أخوه عنده آثر من درهمه ودیناره، ونجد الدینار والدرهم آثر عندنا من أخ قد جمع بیننا وبینه موالاه أمیر المؤمنین (علیه السلام).

قال: «کلا، إنکم مؤمنون ولکن لا تکملون إیمانکم حتّی یخرج قائمنا فعندها یجمع الله أحلامکم فتکونوا مؤمنین کاملین، ولو لم یکن فی الأرض مؤمنون کاملون إذاً لرفعنا الله إلیه وأنکرتم الأرض وأنکرتم السماء (4)، بل والذی نفسی بیده أن فی الأرض فی أطرافها مؤمنین ما قدر الدنیا کلّها عندهم تعدل جناح بعوضه».

ثمّ ذکر (علیه السلام) أوصافهم بنحو ما ذکر أمیر المؤمنین (علیه السلام) أوصاف

ص:195


1- 1) الکافی 247 :/2 باب فیما یدفع بالمؤمن/ ح 1.
2- 2) الکافی 247 :/2 باب فیما یدفع بالمؤمن/ ح 2.
3- 3) ج 67: ص 351.
4- 4) أی لأنکرتم حالهما، وأنکر الشیء یقال عندما لا یراه علی حاله السابق وهو کنایه عن «لساخت الأرض والسماء».

المتّقین فی خطبه لهمام ثمّ قال (علیه السلام): «وا شوقاه إلی مجالستهم ومحادثتهم، یا کرباه لفقدهم، ویا کشف کرباه لمجالستهم، اطلبوهم فإن وجدتموهم واقتبستم من نورهم اهتدیتم وفزتم بهم فی الدنیا والآخره هم أعزُّ فی الناس من الکبریت الأحمر، حلیتهم طول السکوت وکتمان السر والصلاه والزکاه والحج والصوم والمواساه للإخوان فی حال الیسر والعسر...» الحدیث.

ومن ذلک یظهر بوضوح أن الأبدال والأوتاد هم الذین علی درجه من الإیمان وببرکتهم ویمنهم، ینشر الله تعالی أنواع الخیر علی أهل الأرض وهم أحبُّ المؤمنین لدی المعصومین (علیهم السلام) وأرفعهم منزله عندهم وکرامه، ولکن أین ذلک من جعل المنصب والنیابه الخاصه والوساطه بین الإمام المعصوم وبین سائر الناس.

نعم هم قدوه وأمثال حیّه للمؤمن الکامل والمتقی الکریم علی الله تعالی ورسوله والأوصیاء صلوات الله علیهم.

وکم فرق بین الاهتداء بهم فی طاعاتهم وورعهم وتقواهم وبین الائتمار والانتهاء لأقوالهم والسماع لأخبارهم عن المعصوم.

وهذا المقام للإبدال والأوتاد مفتوح بابه لمن أراد بأن یجاهد نفسه وهواه، فقد روی الکلینی عن الباقر (علیه السلام) أنه قال: «إن أصحاب محمّد (صلی الله علیه و آله) قالوا: یا رسول الله نخاف النفاق. قال: فقال: ولِمَ تخافون ذلک؟ قالوا: إذا کنّا عندک فذکّرتنا ورغّبتنا وجلنا ونسینا الدنیا وزهدنا کأنّا نعاین الآخره والجنّه والنار ونحن عندک، فإذا خرجنا من عندک ودخلنا هذه البیوت وشممنا الأولاد ورأینا العیال والأهل یکاد أن نحول عن الحال التی کنّا علیها عندک وحتّی کأنّا لم نکن علی شیء، أفتخاف علینا أن یکون ذلک نفاقاً؟ فقال لهم رسول الله (صلی الله علیه و آله): کلا، إن

ص:196

هذه خطوات الشیطان فیرغّبکم فی الدنیا، والله لو تدومون علی الحاله التی وصفتم أنفسکم بها لصافحتکم الملائکه، ومشیتم علی الماء...» (1) الحدیث.

وهذا بخلاف مقام النیابه والسفاره فإنه باختیار وإراده من الإمام المعصوم (علیه السلام).

ویجدر التنبیه مع ذلک إلی ما قاله الصادق (علیه السلام) إلی أن الأبدال والکاملین هم أعزُّ من الکبریت الأحمر، أی إنهم فی منتهی الندره والقلّه فکیف یعثر علیهم مع إخفاءهم لحالهم لکیلا یذهب خلوص نیاتهم، ولئلاّ یحصل لأنفسهم الاغترار وغیر ذلک من مفاسد الاشتهار.

وهذا من الشواهد علی اختلاف مقامهم لمقام النیابه والسفاره.

* * *

ص:197


1- 1) الکافی 423 :/2 باب فی تنقل أحوال القلب/ ح 1.

ص:198

ص:199

ص:200

الفصل الثالث: فی الفِرق التی انحرفت عن الطائفه الإمامیه وکیفیه انحرافها

اشاره

وهی کثیره حتّی قیل: إن الشیخ الجلیل سعد بن عبد الله بن أبی خلف الأشعری القمی ذکر فی کتابه (المقالات والفِرق) (1) ما یقرب من مائه وأربع عشره فرقه وبدعه.

وسر ذلک هو ما قاله أمیر المؤمنین (علیه السلام) عندما خطب الناس فقال: «أیها الناس إنما بدء وقوع الفتن أهواء تتبع وأحکام تبتدع یخالف فیها کتاب الله، یتولّی فیها رجال رجالاً، فلو أن الباطل خلص لم یخف علی ذی حجی، ولو أن الحق خلص لم یکن اختلاف، ولکن یؤخذ من هذا ضغث ومن هذا ضغث فیمزجان فیجیئان معاً فهناک استحوذ الشیطان علی أولیائه ونجا الذین سبقت لهم من الله الحسنی» (2).

وعن الصادق (علیه السلام) أنه قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «کل بدعه ضلاله وکل ضلاله فی النار» (3)

الغلاه

اشاره

ومن هذه الفرق (هم الذین غلوا فی أمیر المؤمنین (علیه السلام) وزعموا أنه ربهم فأمر (علیه السلام) بقتلهم.

وقد رواه الکشی فی کتاب (الرجال) (4) فی ترجمه (محمّد بن أبی زینب) (5) بإسناده عن عبد الله بن شریک، عن أبیه، قال: بینا علی (علیه السلام)

ص:201


1- 1) أنظر: مقدمه الکتاب المزبور، ص (د).
2- 2) الکافی 54 :/1 باب البدع والرأی والمقائیس/ ح 1.
3- 3) الکافی 57 :/1 باب البدع والرأی والمقائیس/ ح 12.
4- 4) ص 198.
5- 5) الروایات التی نقلها فی هذه الفِرق جلّها ذکرها الکشی فی تلک الترجمه.

عند امرأه من عنزه وهی امّ عمرو إذ أتاه قنبر فقال: إن عشره نفر بالباب یزعمون أنک ربهم، قال: «أدخلهم»، قال: فدخلوا علیه، فقال: «ما تقولون؟»، فقالوا: إنک ربنا وأنت الذی خلقتنا وأنت الذی ترزقنا.

فقال لهم: «ویلکم لا تفعلوا إنما أنا مخلوق مثلکم»، فأبوا أن یقلعوا، فقال لهم: «ویلکم ربی وربکم الله إنما أنا مخلوق مثلکم»، فأبوا أن یقلعوا، فقال لهم: «ویلکم ربی وربکم الله توبوا وارجعوا».

فقالوا: لا نرجع عن مقالتنا أنت ربنا وأنت خلقتنا، فقال: «یا قنبر آتنی بالفعله»، فخرج قنبر فأتاه بعشر رجال مع الزبل والمرور، فأمرهم أن یحفروا لهم فی الأرض فلمّا حفروا خداً أمرنا بالحطب والنار فطرح فیه حتّی صار ناراً تتوقد، قال لهم: «ویلکم توبوا وارجعوا!»، فأبوا وقالوا: لا نرجع، فقذف علی (علیه السلام) بعضهم ثمّ قذف بقیتهم فی النار، ثمّ قال لی (علیه السلام): «إنّی إذا بصرت شیئاً منکراً، أوقدت ناری ودعوت قنبراً».

وقد قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): «هلک فیَّ رجلان: محب غال، ومبغض قال» (1).

ومنها (الخطابیه):

أصحاب أبی الخطاب محمّد بن أبی زینب الأسدی الأخدع (2) الزراد البزاز یکنّی تاره أبا الخطاب، وأخری أبا الظبیات (3)، وأبا إسماعیل لعنه الله، وکانوا قد أظهروا الإباحات وتحلیل المحرّمات وآل أمرهم إلی الدعوه إلی نبوّه أبی طالب، وکانوا یدعون الناس إلی أمرهم سراً فبلغ

ص:202


1- 1) نهج البلاغه: قصار الحکم (117).
2- 2) وقیل: الأجدع بالجیم.
3- 3) وقیل: أبا الظبیان بالنون.

خبرهم عیسی بن موسی وکان عاملاً للمنصور العبّاسی علی الکوفه فبعث إلیهم رجلاً من أصحابه فی خیل ورجاله.

فکانت بینهم حرب شدیده بالقصب والحجاره والسکاکین کانت مع بعضهم وجعلوا القصب مکان الرماح وقد کان أبو الخطاب قال لهم: قاتلوهم فإن قصبکم یعمل فیهم عمل الرماح وسائر السلاح ورماحهم وسیوفهم لا یضرکم ولا یعمل فیکم ولا یحتک فی أبدانکم فجعل یقدمهم عشره عشره للمحاربه فلمّا قتل منهم نحو ثلاثین رجلاً صاحوا إلیه: یا سیدنا ما تری فی ما یحلُّ بنا من هؤلاء القوم؟ ولا تری قصبنا یعمل فیهم ولا یؤثر وقد یکسر کلّه؟ وقد عمل فینا وقتل من تری منّا.

فقال لهم: یا قوم إن کان بدا لله فیکم فما ذنبی، یا قوم قد بلیتم وامتحنتم واُذن فی قتلکم وشهادتکم فقاتلوا علی دینکم وأحسابکم ثمّ إنهم قتلوا وقتل هو وصلب، فقال بعض أصحابه: إن أبا الخطاب لم یقتل ولا أسر ولا قتل أحد من أصحابه وإنما لبس علی القوم وشبه علیهم وأنه قد صیر بعد حدث هذا الأمر من الملائکه (1).

وزعموا أنه لا بدَّ من رسولین فی کل عصر ولا تخلو الأرض منهما: واحد ناطق وآخر صامت، فکان محمّد (صلی الله علیه و آله) ناطقاً وعلی صامتاً وتأوّلوا فی ذلک قول الله: ثُمَّ أَرْسَلْنا رُسُلَنا تَتْرا (2) ثمّ ارتفعوا عن هذه المقاله إلی أن قال بعضهم: هما آلهه، وتشاهدا بالزور.

ثمّ إنهم افترقوا لمّا بلغهم أن جعفر بن محمّد (الصادق) (علیه السلام) لعنهم ولعن أبا الخطاب وبرئ منه ومنهم فصاروا أربع فِرق وکان أبو

ص:203


1- 1) المقالات والفِرق: 81 .
2- 2) المؤمنون: 44.

الخطاب یدّعی أن جعفر بن محمّد (علیه السلام) قد جعله قیّمه ووصیّه من بعده وأنه علّمه اسم الله الأعظم.

ثمّ ترقی إلی أن ادّعی النبوه ثمّ ادّعی الرساله ثمّ ادّعی أنه من الملائکه وأنه رسول الله إلی أهل الأرض والحجه علیهم وذلک بعد دعواه أنه جعفر بن محمّد وأنه یتصور فی أیّ صوره شاء.

وذکر بعض الخطابیه أن رجلاً سأل جعفر بن محمّد عن مسأله وهو بالمدینه فأجابه فیها ثمّ انصرف إلی الکوفه فسأل أبا الخطاب عنها فقال له: أوَلم تسألنی عن هذه المسأله بالمدینه فأجبتک فیها؟

ومنها (الحارثیه):

أصحاب عبد الله بن الحارث وکان أبوه زندیقاً من أهل المدائن فأبرز لأصحاب عبد الله بن معاویه _ الذی قتله أبو مسلم والذی هو صاحب إحدی الفِرق الکیسانیه وقد مال إلیه شذاذ صنوف الشیعه _ فأدخلهم فی الغلو والقول بالتناسخ والأظله والدور وأسند ذلک إلی (جابر بن عبد الله الأنصاری) ثمّ إلی (جابر بن یزید الجعفی) فخدعهم بذلک حتّی ردّهم عن جمیع الفرائض والشرائع والسنن وادّعی أن هذا مذهب جابر بن عبد الله وجابر بن یزید فإنهما قد کانا من ذلک بریئین (1).

ومنهم ومن الکیسانیه والعبّاسیه والخرمدینیه کان بدء الغلو فی القول حتّی قالوا: إن الأئمّه آلهه وأنهم أنبیاء وأنهم رسل وأنهم ملائکه وهم الذین تکلّموا بالأظله فی التناسخ فی الأرواح.

ص:204


1- 1) الفِرق للنوبختی: 34.

وهم أهل القول بالدور فی هذا الدار وإبطال القیامه والبعث والحساب وزعموا أن لا دار إلاّ الدنیا وأن القیامه إنما هی خروج الروح من بدن ودخوله فی بدن آخر غیره (وهو معنی الدور) إن خیراً فخیراً وإن شرّاً فشراً.

وأنهم مسرورون فی هذه الأبدان أو معذّبون فیها، والأبدان هی الجنّات وهی النار وأنهم منقولون فی الأجسام الحسنه الأنسیه المنعمه فی حیاتهم ومعذبون فی الأجسام الرویه المشوهه من کلاب وقرده وخنازیر وحیّات وعقارب وخنافس وجعلان محولون من بدن إلی بدن معذّبون فیها هکذا أبد الأبد فهی جنّتهم ونارهم، لا قیامه ولا بعث، ولا جنّه ولا نار غیر هذا علی قدر أعمالهم وذنوبهم وإنکارهم لأئمّتهم ومعصیتهم لهم فإنما تسقط الأبدان وتخرب إذ هی مساکنهم فتتلاشی الأبدان وهذا معنی الرجعه عندهم (1).

ومنها (المنصوریه):

أصحاب أبی منصور العجلی الذی لعنه الإمام الصادق (علیه السلام) ثلاثاً، وهو الذی ادّعی أن الله (عزوجل) عرج به إلیه فأدناه منه وکلّمه ومسح یده علی رأسه وقال له بالسریانی: أی بنی، وذکر أنه نبی ورسول وأن الله اتخذه خلیلاً.

وکان منصور من أهل الکوفه من عبد القیس وله فیها دار وکان منشأه بالبادیه وکان امّیاً لا یقرأ فادّعی بعد وفاه أبی جعفر محمّد بن علی بن الحسین (الباقر) (علیه السلام) أنه فوّض إلیه أمره وجعله وصیّه من بعده ثمّ

ص:205


1- 1) الفِرق للنوبختی: 36.

ترقّی به الأمر إلی أن قال: کان علی بن أبی طالب (علیه السلام) نبیّاً ورسولاً وکذا الحسن والحسین وعلی بن الحسین ومحمّد بن علی، وأنا نبی ورسول، والنبوه فی سته من ولدی یکونون بعدی أنبیاء آخرهم القائم.

وکان یأمر أصحابه بخنق من خالفهم وقتلهم بالاغتیال ویقول: (من خالفکم فهو کافر مشرک فاقتلوه فإن هذا جهاد خفی)، وزعم أن جبرئیل (علیه السلام) یأتیه بالوحی من عند الله (عزوجل) وأن الله بعث محمّداً بالتنزیل وبعثه هو (یعنی نفسه) بالتأویل.

فطلبه خالد بن عبد الله القسری فأعیاه ثمّ ظفر عمر الخناق بابنه الحسین بن أبی منصور وقد تنبّأ وادّعی مرتبه أبیه وجبیت إلیه الأموال وتابعه علی مذهبه ورأیه بشر کثیر وقالوا بنبوته فبعث به للمهدی العبّاسی فقتله فی خلافته وصلبه بعد أن أقرَّ بذلک وأخذ منه مالاً عظیماً وطلب أصحابه طلباً شدیداً وظفر بجماعه منهم فقتلهم وصلبهم (1).

ومنهم (أصحاب السری):

قالوا: إنه رسول مثل أبی الخطاب أرسله جعفر. وقال: إنه قوی أمین وهو موسی القوی الأمین وفیه تلک الروح وجعفر هو الإسلام والإسلام هو السلام وهو الله (عزوجل) ونحن بنوا الإسلام کما قالت الیهود: نَحْنُ أَبْناءُ اللّهِ وَ أَحِبّاؤُهُ (2). (3)

ومنها (البیانیه):

أصحاب بیان بن سمعان الهندی الذی کان یبیع التبن بالکوفه، ثمّ

ص:206


1- 1) الفِرق للنوبختی: 38.
2- 2) المائده: 18.
3- 3) الفِرق للنوبختی: 43.

ادّعی أن محمّد بن علی بن الحسین (الباقر) (علیه السلام) أوصی إلیه فأخذه خالد بن عبد الله القسری فقتله وصلبه مدّه ثمّ أحرقه وأخذ معه خمسه عشر رجلاً من أصحابه فشدّهم فی أطبان القصب وصبَّ علیهم النفط فی مسجد الکوفه وألهب فیهم النار فأفلت منهم رجل فخرج یشتد ثمّ التفت فرأی أصحابه تأخذهم النار فکرّ راجعاً فألقی نفسه فی النار فاحترق معهم، وکان بیان یقول هو وأصحابه: إن الله تبارک وتعالی یقول یشبه الإنسان وهو یفنی ویهلک جمیع جوارحه إلاّ وجهه وتأوّلوا فی ذلک قوله الله: کُلُّ شَیْءٍ هالِکٌ إِلاّ وَجْهَهُ (1).

وزعمت البیانیه أن الوصیه لعبد الله بن محمّد بن الحنفیه بعد غیبه أبیه وأنها وصیه استخلاف علی الخلق کما استخلف رسول الله علی المدینه علیاً وغیره عند خروجه منها فی غزواته لا استخلاف بعد الموت وأنه حجه علی الخلق وعلی الناس تقدیمه وطاعته.

وزعموا أن أبا هاشم (عبد الله بن محمّد) لمّا قال: أنا الوصی علی بنی هاشم وسائر الناس، طاعتی فرض واجب أردنا قتله فلمّا رأی إنکارنا ما ادّعاه وإنکار الناس ذلک دعا ربه أن یعطیه آیه. وقال: اللهم إن کان صادقاً فلتقع الزهره فی کفی فسقطت فی کفه، ولقد نظرناها أنها فی حقه توقد وإن مکانها من السماء فارغ ما فیه کوکب ولا دونه وذکرت هذه الفرقه أن أبا شجاع الحارثی قال له حین دخل علیه الجوسق (2) وفیه خطاطیف کثیره وخفافیش: (إن کنت صادقاً فأتِ بآیه اجعل الخفافیش کاسیاً بایضاً والخطاف أصرط ولوداً) فدعا ربّه فجعلهما کذلک.

ص:207


1- 1) القصص: 88 .
2- 2) الجوسق: الصقر أو الحصن.

وإنه لم یزل من ذلک الخفاش والخطاطیف بقیه إلی أن خرج السودان قالوا: (فاستغرب أبو شجاع ضحکاً تعجباً وسروراً فضحک لضحکه أبو هاشم ثمّ بصق فی وجهه فملأ وجهه دراً منظوماً) قالوا: (وشکا إلیه الخلوف وضعف الباه فتفل فی لهاته ففاح منه کلطیمه العطار ونفخ فی أحلیله فکان یجامع فی اللیل مائه امرأه) (1). وقالوا: (إن أبا هاشم عبد الله بن محمّد نبی بیاناً عن الله (عزوجل) فبیان نبی، وتأوّلوا فی ذلک قول الله (عزوجل): هذا بَیانٌ لِلنّاسِ وَ هُدیً وَ مَوْعِظَهٌ لِلْمُتَّقِینَ (2) وادّعی (بیان) بعد وفاه أبی هاشم النبوه وکتب إلی أبی جعفر محمّد بن علی بن الحسین (الباقر) (علیه السلام) یدعوه إلی نفسه والاقرار بنبوته ویقول له: (أسلم تسلم وترتق فی سلم وتنج وتغنم فإنک لا تدری أین یجعل الله النبوه والرساله وما علی الرسول إلاّ البلاغ وقد أعذر من أنذر) فأمر أبو جعفر (الباقر) (علیه السلام) رسول بیان فأکل قرطاسه الذی جاء به وقتل (بیان) علی ذلک وصلب (3).

ومنها (أصحاب حمزه بن عماره الزبیدی البربری):

الذی کان فی بدء أمره من الکیسانیه (أی الذین قالوا بإمامه محمّد بن الحنفیه) ففارقهم وکان من أهل المدینه وادّعی أنه نبی وأن محمّد بن الحنفیه هو الله وأن حمزه هو الإمام والنبی وأنه ینزل علیه سبع أسباب من السماء فیفتح بهن الأرض ویملکها فتبعه علی ذلک أناس من أهل المدینه وأهل الکوفه ولعنه أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین (الباقر) (علیه السلام) وبرئ منه وکذّبه وبرأت منه الشیعه وتبعه علی رأیه رجلان

ص:208


1- 1) المقالات والفِرق: 33 و34.
2- 2) آل عمران: 138.
3- 3) فِرق الشیعه: 34.

من نهد من أهل الکوفه یقال لأحدهما: (صائد)، والآخر: بیان بن سمعان (الذی تقدّم ذکره).

وکان حمزه بن عماره نکح ابنته وأحلَّ جمیع المحارم وقال: (من عرف الإمام فلیصنع ما شاء فلا إثم علیه)، فأصحاب أبی (ابن) کرب وأصحاب حمزه وأصحاب صاید وبیان ینتظرون رجوعهم ورجوع الماضین من أسلافهم ویزعمون أن محمّد بن الحنفیه یظهر نفسه بعد الاستتار عن خلقه فینزل إلی الدنیا ویکون فیها بین المؤمنین، فهذا معنی الآخره عندهم (1).

ومنها (المغیریه):

أصحاب المغیره بن سعید العجلی مولی بجیله الذی خرج بظاهر الکوفه فی إماره خالد بن عبد الله القسری فظفر به وأحرقه وأحرق أصحابه سنه (119ه-) وکان یکذب علی الإمام أبی جعفر الباقر (علیه السلام) وقد لعنه الإمام الصادق (علیه السلام) _ وهم من الفِرق التی انشعبت من الزیدیه _ وقالوا بإمامه محمّد بن عبد الله بن الحسن وتولّوه وأثبتوا إمامته، فلمّا قتل صاروا لا إمام لهم ولا وصی ولا یثبتون لأحد إمامه بعده وکان المغیره قال بهذا القول لمّا توفی الإمام الباقر (علیه السلام) وأظهر المقاله بذلک فبرئت منه الشیعه أصحاب الإمام الصادق (علیه السلام) ورفضوه فزعم أنهم رافضه وأنه هو الذی سمّاهم بهذا الاسم، ونصب بعض أصحاب المغیره المغیرهَ إماماً، ثمّ تراقی الأمر بالمغیره إلی أن زعم أنه رسول، وأن جبرئیل یأتیه بالوحی من عند الله، وکان یدّعی أنه یحیی الموتی، وقال بالتناسخ (2).

ومنها (أصحاب بزیع بن موسی الحائک):

الذی لعنه الإمام الصادق (علیه السلام) قالوا: إن بزیعاً رسول مثل أبی

ص:209


1- 1) المقالات والفِرق: 32 و34؛ أیضاً وکتاب الفِرق للنوبختی: 44.
2- 2) الفِرق للنوبختی: 59 و62.

الخطاب أرسله جعفر بن محمّد وشهد بزیع لأبی الخطاب بالرساله وبرئ أبو الخطاب وأصحابه من بزیع (1).

ومنها (البشیریه):

أصحاب محمّد بن بشیر مولی بن أسد من أهل الکوفه وهم فرقه انشقّت من الواقفه _ وهی التی وقفت علی الإمام الکاظم (علیه السلام) بعد وفاته وقالت أنه لم یمت وأنه المهدی الموعود، وأنه قد غاب _ وقالوا: إن موسی بن جعفر (علیه السلام) لم یمت ولم یحبس وأنه حی غائب وأنه القائم المهدی، وأنه فی وقت غیبته استخلف علی الأمر محمّد بن بشیر وجعله وصیاً وأعطاه خاتمه وعلمه جمیع ما یحتاج إلیه رعیته وفوّض إلیه أموره وأقامه مقام نفسه فمحمّد بن بشیر الإمام بعده.

وأن محمّد بن بشیر لمّا توفی أوصی إلی ابنه سمیع بن محمّد بن بشیر فهو الإمام، ومن أوصی إلیه (سمیع) فهو الإمام المفترض الطاعه علی الأمّه إلی وقت خروج موسی وظهوره فما یلزم الناس من حقوقه فی أموالهم وغیر ذلک مما یتقرّبون به إلی الله (عزوجل) فالفرض علیهم أداؤه إلی هؤلاء إلی قیام القائم.

وکَفَّرُوا القائلین بإمامه الإمام الرضا (علیه السلام) واستحلوا دماءهم وأموالهم.

وقالوا بإباحه المحارم من الفروج والغلمان واعتلوا فی ذلک بقول الله (عزوجل): أَوْ یُزَوِّجُهُمْ ذُکْراناً وَ إِناثاً (2) وقالوا بالتناسخ (3) وکان محمّد بن

ص:210


1- 1) الفِرق للنوبختی: 43.
2- 2) الشوری: 50.
3- 3) الفِرق للنوبختی: 83 .

بشیر صاحب شعبذه ومخاریق معروفاً بذلک وکان سبب قتله أنه یستعمل الشعبذه والمخاریق للدلاله علی أنه نبی وکان یقول فی موسی بالربوبیه.

وکان عنده صوره قد عملها وأقامها شخصاً کأنه صوره أبی الحسن الکاظم (علیه السلام) فی ثیاب حریر وقد طلاها بالأدویه وعالجها بحیل عملها فیها حتّی صارت شبیهاً بصوره إنسان وکان یطویها فإذا أراد الشعبذه نفخ فیها فأقامها.

وکان یقول لأصحابه: إن أبا الحسن (علیه السلام) عندی فإن أحببتم أن تروه وتعلموا أنّی نبی فهلمّوا أعرضه علیکم، فکان یدخلهم البیت والصوره مطویه معه. فیقول لهم: هل ترون فی البیت مقیماً أو ترون فیه غیری وغیرکم؟ فیقولون: لا، ولیس فی البیت أحد، فیقول: أخرجوا، فیخرجون من البیت فیصیر هو وراء الستر ویسبل بینه وبینهم.

ثمّ یقدّم تلک الصوره ثمّ یرفع الستر بینه وبینهم فینظرون إلی صوره قائمه وشخص کأنه شخص أبی الحسن لا ینکرون منه شیئاً ویقف هو منه بالقرب فیریهم من طریق الشعبذ أنه یکلّمه ویناجیه ویدنو منه کأنه یساره.

ثمّ یغمزهم أن یتنحّوا فیتنحّون ویسبل الستر بینه وبینهم فلا یرون شیئاً.

وکانت معه أشیاء عجیبه من صنوف الشعبذه ما لم یروا مثلها فهلکوا بها، فکانت هذه حاله مدّه حتّی رفع خبره إلی بعض الخلفاء العبّاسیین أنه زندیق فأخذه وأراد ضرب عنقه، فقال: یا أمیر المؤمنین استبقنی فإنی أتخذ لک أشیاء یرغب الملوک فیها فأطلقه. فکان أوّل ما اتخذ له الدوالی فإنه عمد إلی الدوالی فسوّاها وعلّقها وجعل الزیبق بین

ص:211

تلک الألواح فکانت تعمل من غیر أمره وظهر علیه التعطیل والإباحات، وقد کان الصادق والکاظم (علیه السلام) یدعوان الله علیه ویسألانه أن یذیقه حر الحدید، فأذاقه الله حر الحدید بعد أن عذّب أنواع العذاب (1).

ومنها (أصحاب معمر بن خیثم):

الذی لعنه الإمام الصادق (علیه السلام)، قالوا: إن جعفر بن محمّد هو الله (عزوجل) _ وتعالی الله عن ذلک علواً کبیراً _ وإنما هو نور یدخل فی أبدان الأوصیاء فیحلُّ فیها، فکان ذلک النور فی جعفر ثمّ خرج منه فدخل فی (أبی الخطاب) فصار (جعفر) من الملائکه ثمّ خرج من (أبی الخطاب) فدخل فی (معمر) وصار أبو الخطاب من الملائکه.

فمعمر هو الله (عزوجل) فخرج (بان اللبان) یدعو إلی معمر وقال إنه الله (عزوجل) وصلّی له وصام وأحلَّ الشهوات کلّها ما حلَّ منها وما حرم ولیس عنده شیء محرَّم، وقال: (لم یخلق الله هذا إلاّ لخلقه فکیف یکون محرّماً؟)، وأحلَّ الزنا والسرقه وشرب الخمر والمیته والدم ولحم الخنزیر ونکاح الاُمّهات والبنات والأخوات ونکاح الرجال ووضع عن أصحابه غسل الجنابه، وقال: (کیف أغتسل من نطفه خلقت منها؟).

وزعم أن کل شیء أحلَّه الله فی القرآن وحرَّمه فإنما هو أسماء الرجال (2).

وروی الکشی فی رجاله بإسناده عن الصادق (علیه السلام) قال: عندما سئل عن قول الله (عزوجل): هَلْ أُنَبِّئُکُمْ عَلی مَنْ تَنَزَّلُ الشَّیاطِینُ * تَنَزَّلُ عَلی کُلِّ أَفّاکٍ أَثِیمٍ (3)، قال: «هم سبعه: المغیره بن سعید، وبیان، وصائد الهندی،

ص:212


1- 1) الکشی فی ترجمه محمّد بن بشیر: 297.
2- 2) الفِرق للنوبختی: 44.
3- 3) الشعراء: 221 و222.

والحارث الشامی، وعبد الله بن الحارث، وحمزه بن عماره البربری، وأبو الخطاب» (1).

وروی عن عنبسه بن مصعب قال: قال لی الصادق (علیه السلام): «أیّ شیء سمعت من أبی الخطاب؟»، قال: سمعته یقول إنک وضعت یدک علی صدرک وقلت له: عه ولا تنس!، وأنک قلت له: هو عیبه (مخزن) علمنا وموضع سرنا أمین علی أحیائنا وأمواتنا. قال: «لا والله ما مسَّ شیء من جسدی جسده إلاّ یده، وأما قوله: إنّی قلت له هو عیبه علمنا وموضع سرنا أمین علی أحیائنا وأمواتنا، فلا آجرنی الله فی أمواتی ولا بارک فی أحیائی إن کنت قلت له شیئاً من هذا قط».

وروی عن علی بن عقبه عن أبیه قال: دخلت علی أبی عبد الله (علیه السلام) قال: فسلَّمت وجلست. فقال لی: «کان فی مجلسک هذا أبو الخطاب ومعه سبعون رجلاً کلّهم إلیه ینالهم منهم شیء رحمتهم، فقلت لهم: ألا أخبرکم بفضائل المسلم؟ فلا أحسب أصغرهم إلاّ قال: بلی جُعلت فداک. قلت: من فضائل المسلم أن یقال: فلان قارئ لکتاب الله (عزوجل)، وفلان ذو حظٍ من ورع، وفلان یجتهد فی عبادته لربه، فهذه فضائل المسلم، ما لکم وللریاسات؟ إنما المسلمون رأس واحد، إیّاکم والرجال فإن الرجال للرجال مهلکه.

فإنّی سمعت أبی یقول: إن شیطاناً یقال له: المذهب یأتی فی کل صوره إلاّ أنه لا یأتی فی صوره نبی ولا وصی ولا وصی نبی ولا أحسبه إلاّ وقد تراءی لصاحبکم فاحذروه، فبلغنی أنهم قتلوا معه فأبعدهم الله وأسحقهم إنه لا یهلک علی الله إلاّ هالک».

ص:213


1- 1) الروایات التی نذکرها تباعاً عن رجال الکشی فی ترجمه محمّد بن أبی زینب.

وروی عن عبد الله بن بکیر الرجانی قال: ذکرت أبا الخطاب ومقتله عند أبی عبد الله (علیه السلام) قال: فرققت عند ذلک فبکیت، فقال: «أتأسی علیهم؟»، فقلت: لا، وقد سمعتک تذکر أن علیاً قتل أصحاب النهر فأصبح أصحاب علی (علیه السلام) یبکون علیهم فقال علی (علیه السلام) لهم: «أتأسون علیهم؟»، قالوا: لا، إلاّ أنا ذکرنا الألفه التی کنّا علیها والبلیه التی أوقعتهم فلذلک رققنا علیهم، قال: «لا بأس».

وروی عن الکاظم (علیه السلام) أنه قال: «إن أبا الخطاب أفسد أهل الکوفه فصاروا لا یصلّون المغرب حتّی یغیب الشفق ولم یکن ذلک إنما ذاک للمسافر وصاحب العلّه».

وروی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال: «أما أبو الخطاب فکذب علی وقال إنی أمرته أن لا یصلی هو وأصحابه المغرب حتّی یروا کوکب کذا یقال له: القندانی والله إن ذلک الکوکب ما أعرفه» (1).

وروی عن المفضل قال: سمعت أبا عبد الله (علیه السلام) یقول: «اتق السفله واحذر السفله فإنی نهیت أبا الخطاب فلم یقبل منّی».

وروی عیسی عنه (علیه السلام): «إیّاک ومخالطه السفله فإن السفله لا تؤل إلی خیر».

وروی عمران بن علی قال: سمعت أبا عبد الله (علیه السلام) یقول: «لعن الله أبا الخطاب، ولعن من قتل معه ولعن من بقی منهم، ولعن الله من دخل قلبه رحمه لهم».

وروی عن الکاظم (علیه السلام) أنه قال عندما سئل عن أبی الخطاب: «إن

ص:214


1- 1) خصوص هذه الروایه ذکرها الکشی فی ترجمه المغیره بن سعید.

الله خلق الأنبیاء علی النبوه فلا یکونون إلاّ أنبیاء وخلق المؤمنین علی الإیمان فلا یکونون إلاّ مؤمنین واستودع قوماً إیماناً فإن شاء أتمّه لهم وإن شاء سلبهم إیّاه، وإن أبا الخطاب کان ممن أعاره الله الإیمان، فلمّا کذب علی أبی سلبه الله الإیمان».

وروی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال للمفضل بن مزید عندما ذکر أصحاب أبی الخطاب والغلاه قال له: «یا مفضل لا تقاعدوهم ولا تواکلوهم ولا تشاربوهم ولا تصافحوهم ولا تؤاثروهم».

وقال عند ذکره الغلاه (1): أن فیهم من یکذب حتّی أن الشیطان لیحتاج إلی کذبه.

وقال للغالیه: «توبوا إلی الله فإنکم فسّاق کفّار مشرکون».

وعن أبی بصیر قال: قال لی الصادق (علیه السلام): «یا أبا محمّد (کنیه أبی بصیر) إبرأ ممن یزعم أنّا أرباب». قلت: برئ الله منه، قال: «ابرأ ممن یزعم أننا أنبیاء»، قلت: برئ الله منه.

وقال (علیه السلام): «إن ممن ینتحل هذا الأمر لمن هو شر من الیهود والنصاری والمجوس الذین أشرکوا» والمعنی أن بعض من یدّعی التشیع لهو شر من أولئک، وذلک بسبب الانحراف والضلال الذی یبتدعه من تلقاء نفسه، ویقال: انتحل الشیء وتنحّله ادّعاه لنفسه وهو لغیره. ویقال: فلان ینتحل مذهب کذا إذا انتسب إلیه.

ص:215


1- 1) غلا فی الأمر غلواً جاوز حدّه قال تعالی: یا أَهْلَ الْکِتابِ لا تَغْلُوا فِی دِینِکُمْ وَ لا تَقُولُوا عَلَی اللّهِ إِلاَّ الْحَقَّ (النساء: 171) ومنه غلاء الأسعار. والغلاه فِرق کثیره تذهب غالباً إلی وصف الأئمّه (علیه السلام) بصفات الألوهیه والعیاذ بالله وقد شدّد الأئمّه علی شیعتهم التبری من الغلاه وتکفیرهم والبعد عنهم.

وروی عن عنبسه قال: قال أبو عبد الله الصادق (علیه السلام): «لقد أمسینا وما أحد أعدی لنا ممن ینتحل مودّتنا».

وروی الکشی أیضاً عن المفضل بن عرم قال: سمعت أبا عبد الله (علیه السلام) یقول: «لو قام قائمنا بدأ بکذّابی الشیعه فقتلهم».

وقال الکاظم (علیه السلام): قال أبو عبد الله الصادق (علیه السلام): «ما أنزل الله سبحانه آیه فی المنافقین إلاّ وهی فیمن ینتحل التشیع».

وروی عن الصادق (علیه السلام) قال: «جاء رجل إلی رسول الله (صلی الله علیه و آله) فقال: السلام علیک یا ربی! فقال: ما لک لعنک الله، ربی وربک الله، أما والله لکنت ما علمت لجباناً فی الحرب لئیماً فی السلم».

وروی عن مصادف قال: لمّا أتی القوم الذین أتوا بالکوفه (أی الخطابیه والغلاه) دخلت علی أبی عبد الله (علیه السلام) فأخبرته بذلک: فخرَّ ساجداً وألزق جؤجؤه (الصدر أو مجتمع رؤوس عظام الصدر) بالأرض، وبکی، وأقبل یلوذ بإصبعه ویقول: «بل عبداً لله قن داخر» مراراً کثیره ثمّ رفع رأسه ودموعه تسیل علی لحیته فندمت علی إخباری إیّاه، فقلت: جُعلت فداک وما علیک أنت من ذا (أی ما یقول الغلاه)؟ فقال: «یا مصادف إن عیسی (علیه السلام) لو سکت عمّا قالت النصاری فیه لکان حقّاً علی الله أن یصمَّ سمعه ویعمی بصره، ولو سکتُّ عمّا قال فیَّ أبو الخطاب لکان حقاً علی الله أن یصمَّ سمعی ویعمی بصری».

ولذا قال (علیه السلام) عندما ذکر أبا الخطاب: «اللهم العن أبا الخطاب فإنه خوّفنی قائماً وقاعداً وعلی فراشی اللهم أذقه حرَّ الحدید».

وقال (علیه السلام): «تراءی والله إبلیس لأبی الخطاب علی سور المدینه

ص:216

أو المسجد فکأنی أنظر إلیه وهو یقول له: إیهاً تظفر الآن إیهاً تظفر الآن (1)».

وروی عن حفص بن عمرو النخعی قال: کنت جالساً عند أبی عبد الله (علیه السلام) فقال رجل: جُعلت فداک إن أبا منصور حدّثنی أنه رفع إلی ربه وتمسح علی رأسه وقال له بالفارسیه: یا پسر (یا بنی). فقال له أبو عبد الله الصادق (علیه السلام): «حدّثنی أبی، عن جدّی أن رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال: إن إبلیس اتخذ عرشاً فیما بین السماء والأرض واتخذ زبانیه کعدد الملائکه، فإذا دعا رجلاً فأجابه ووطئ عقبه وتخطت إلیه الأقدام (کنایه عن الرئاسه للرجال)، تراءی له إبلیس ورفع إلیه، وأن أبا منصور کان رسول إبلیس، لعن الله أبا منصور ولعن الله أبا منصور ثلاثاً».

وروی عن هشام بن الحکم عن أبی عبد الله الصادق (علیه السلام) قال: «إن بناناً والسری وبزیعاً (لعنهم الله) تراءی لهم الشیطان فی أحسن ما یکون صوره آدمی من قرنه إلی سرته». قال: فقلت: إن بناناً یتأوّل هذه الآیه: وَ هُوَ الَّذِی فِی السَّماءِ إِلهٌ وَ فِی الْأَرْضِ إِلهٌ (2)، إن الذی فی الأرض غیر إله السماء وإله السماء غیر إله الأرض، وأن إله السماء أعظم من إله الأرض وأن أهل الأرض یعرفون فضل إله السماء ویعظّمونه. فقال: «والله ما هو إلاّ الله، ما هو إلاّ الله وحده لا شریک له، إله من فی السماوات وإله من فی الأرضین».

قال: [هو الإمام، فقال أبو عبد الله (علیه السلام): «لا والله لا یأوینی سقف بیت أبداً هم شر من الیهود والنصاری والمجوس والذین أشرکوا والله ما صغر عظمه الله

ص:217


1- 1) قیل: (والظاهر أن إبلیس قال له ذلک عندما أتی العسکر لقتله أی لا تتکلم بکلمه توبه) أو لعلَّ ذلک فی أوائل ضلاله فوعده بالظفر والرئاسه کی یدفعه فی غیّه بسرعه.
2- 2) الزخرف: 84 .

تصغیرهم شیء قط أن عزیراً جال فی صدره ما قالت فیه الیهود فمحا الله اسمه من النبوه، والله لو أن عیسی أقرَّ بما قالت النصاری لأورثه الله صمماً إلی یوم القیامه، والله لو أقررت بما یقول فیَّ أهل الکوفه لأخذتنی الأرض وما أنا إلاّ عبد مملوک لا أقدر علی شیء ضر ولا نفع] (1) کذب بنان علیه لعنه الله، لقد صغَّر الله جلَّ وعزَّ وصغَّر عظمته».

وروی الکشی عن ابن سنان قال: قال أبو عبد الله (علیه السلام): «إنّا أهل بیت صادقون لا نخلو من کذّاب یکذب علینا فیسقط صدقنا بکذبه عند الناس.

کان رسول الله (صلی الله علیه و آله) أصدق البریه وکان مسیلمه یکذب علیه.

وکان أمیر المؤمنین (علیه السلام) أصدق من برأ الله من بعد رسول الله (صلی الله علیه و آله) وکان الذی یکذب علیه ویعمل فی تکذیب صدقه بما یفتری علیه من الکذب عبد الله بن سبأ (لعنه الله).

وکان أبو عبد الله الحسین بن علی (علیه السلام) قد ابتلی بالمختار». ثمّ ذکر أبو عبد الله الحارث الشامی وبنان فقال: «کانا یکذبان علی علی بن الحسین (علیه السلام)»، ثمّ ذکر المغیره بن سعید وبزیعاً والسری وأبا الخطاب ومعمراً وبشراً الأشعری وحمزه الزبیدی وصائد الهندی فقال: «لعنهم الله، إنّا لا نخلو من کذّاب یکذب علینا أو عاجز الرأی، کفانا الله مؤنه کل کذّاب وأذاقهم الله حرَّ الحدید».

وعن زراره عن الباقر (علیه السلام) قال: سمعته یقول: «لعن الله بنان البیان، وأن بناناً (لعنه الله) کان یکذب علی أبی أشهد أن أبی علی بن الحسین کان عبداً صالحاً».

ص:218


1- 1) إدراج ما بین المعقوفتین هنا وإن کان من روایه أخری ولکنها تضمّنت نفس السؤال عن ذلک حیث قالت به الخطابیه منهم جعفر بن واقد ونفر من أصحاب أبی الخطاب فقال (علیه السلام): «لا والله لا یأوینی...».

وعن الصادق (علیه السلام) قال: «لعن الله المغیره بن سعید أنه کان یکذب علی أبی فأذاقه الله حرَّ الحدید، لعن الله من قال فینا ما لا نقوله فی أنفسنا، ولعن الله من أزالنا عن العبودیه لله الذی خلقنا وإلیه مآبنا ومعادنا وبیده نواصینا».

وعن أبی یحیی الواسطی قال: قال أبو الحسن الرضا (علیه السلام): «کان بنان یکذب علی علی بن الحسین (علیه السلام) فأذاقه الله حرَّ الحدید، وکان المغیره بن سعید یکذب علی أبی جعفر (علیه السلام) فأذاقه الله حرَّ الحدید، وکان محمّد بن بشیر یکذب علی أبی الحسن موسی (علیه السلام) فأذاقه الله حرَّ الحدید، وکان أبو الخطاب یکذب علی أبی عبد الله (علیه السلام) فأذاقه الله حرَّ الحدید، والذی یکذب علیَّ محمّد بن فرات».

وقال أبو یحیی: وکان محمّد بن فرات من الکتّاب (أی الذین یعملون فی دیوان العبّاسیین) فقتله إبراهیم بن شکله».

وروی عن ابن أبی یعفور قال: دخلت علی أبی عبد الله (علیه السلام) فقال: «ما فعل بزیع؟»، فقلت له: قتل. فقال: «الحمد لله، أما أنه لیس لهؤلاء المغیریه شیء خیراً من القتل، لأنهم لا یتوبون أبداً».

وعن سدیر الصیرفی قال: قلت لأبی عبد الله (علیه السلام): إن قوماً یزعمون أنکم آلهه یتلون علینا بذلک قرآناً: یا أَیُّهَا الرُّسُلُ کُلُوا مِنَ الطَّیِّباتِ وَ اعْمَلُوا صالِحاً إِنِّی بِما تَعْمَلُونَ عَلِیمٌ (1)، قال: «یا سدیر سمعی وبصری وشعری ولحمی ودمی من هؤلاء براء برء الله منهم ورسوله، ما هؤلاء علی دینی ودین آبائی والله لا یجمعنی وإیّاهم یوم القیامه إلاّ وهو علیهم ساخط». قال: قلت: فما أنتم جُعلت فداک؟

ص:219


1- 1) المؤمنون: 51.

قال: «خُزّان علم الله، وتراجمه وحی الله، ونحن قوم معصومون أمر الله بطاعتنا ونهی عن معصیتنا، نحن الحجه البالغه علی من دون السماء وفوق الأرض».

وعن المفضل بن عمر قال: سمعت أبا عبد الله (علیه السلام) یقول: «إیّاک والسفله إنما شیعه جعفر من عفَّ بطنه وفرجه واشتد جهاده وعمل لخالقه ورجا ثوابه وخاف عقابه».

وعن ابن المغیره قال: کنت عند أبی الحسن الکاظم (علیه السلام) أنا ویحیی بن عبد الله بن الحسن فقال یحیی: جُعلت فداک إنهم یزعمون أنک تعلم الغیب؟ فقال: «سبحان الله سبحان الله، ضع یدک علی رأسی، فوالله ما بقیت فی جسدی شعره ولا فی رأسی إلاّ قامت»، قال: ثمّ قال: «لا والله ما هی إلاّ وراثه عن رسول الله (صلی الله علیه و آله)».

وعن الصادق (علیه السلام) سئل عن الناسخ؟ قال: «فمن نسخ الأوّل؟».

أقول: شرح الحدیث المحقق الفیلسوف المیرداماد (رض) قال:

(قوله (علیه السلام): «فمن نسخ الأوّل؟» أشار إلی برهان إبطال التناسخ علی القوانین الحکمیه والأصول البرهانیه، تقریره: أن القول بالتناسخ إنما یستتب لو قیل بأزلیه النفس المدبره للأجساد المختلفه المتعاقب علی التناقل والتناسخ وبلا تناهی تلک الأجساد المتناسخه بالعدد فی جهه الأزل، کما هو المشهور من مذهب الذاهبین إلیه.

والبراهین الناهضه علی استحاله اللانهایه العددیه بالفعل مع تحقیق الترتب والاجتماع فی الوجود (أی البراهین القائمه علی إبطال التسلسل وامتداد الأشیاء المعدوده التی بینها رابطه العلّیه والمعلولیه) قائمه هناک بالقسط (أی قائمه بعینها) بحسب متن الواقع المعبر عنه بوعاء

ص:220

الزمان، أعنی الدهر وإن لم یتصحح إلاّ الحصول التعاقبی بحسب ظرف السیلان والتدریج والفوت واللحوق أعنی الزمان.

فإذن لا محیص لسلسله الأجساد المترتبه من مبدأ متعیّن هو الجسد الأوّل فی جهه الأزل یستحق باستعداده المزاجی أن یتعلق به نفس مجرده تعلق التدبیر والتصرف فیکون ذلک مناط حدوث فیضانها عن جود المفیض الفیاض الحق جل سلطانه، وإذا انکشف ذلک فقد انصرح أن کل جسد هیولانی بخصوصیه مزاجه الجسمانی واستحقاقه الاستعدادی یکون مستحقاً لجوهر مجرد بخصوصه یدبّره ویتعلّق به ویتصرّف فیه ویتسلطن علیه فلیتثبت).

أقول: حاصل کلامه أن بعد قیام الأدلّه البرهانیه علی إبطال امتداد الأمور المتسلسله التی بینها علّیه وسببیه ومعلومیه ومسببیه فلا محاله هناک بدایه وجسد أوّل کانت له قابلیه وخصوصیه یتأهّل بها لإفاضه الروح والنفس وخلقها متعلقه به من الله جلَّ وعلا، وإذا کان هذا حال الجسد الأوّل فهذه القابلیه هی بعینها موجوده فی الأجساد کلّها فتکون کلٌّ منها متأهّله لإفاضه وخلق نفس بعدد تلک الأجساد.

وبذلک (1) تبطل نظریه التناسخ القائله بأن أرواح الأموات تحلُّ فی

ص:221


1- 1) أقول: یمکن تقریر معنی الحدیث بنحو لا تتأتی شبهه التناسخ أیضاً فی المعاد الجسمانی بالجسم العنصری، إذ لو کان الاستعداد والقابلیه موجبه لاستحقاق نفس جدیده فکیف الحال فی المعاد، والتقریر بنحو یدفع تلک الشبهه أیضاً هو أن الباری تعالی لمّا کان ذا قدره غیر محدوده وهی متعلّقه بما هو ممکن إذ المحال باطل الذات ولا شیء ووقوع الشیء دلیل إمکانه کما فی الجسد الأوّل إذ الجسد الأوّل لا یمکن للخصم فرض التناسخ فیه فحینئذٍ الباری تعالی أیضاً قادر علی خلق نفوس جدیده لبقیه الأجساد هذا فی الدار الأولی کما أنه قادر علی إعاده تلک النفوس لأجسادها الأولی فی الدار الآخره، هذا ویمکن تتمیم التقریر الأوّل بنحو یدفع تلک الشبهه بأن کل استعداد یستحق نفسا خاصه به وعند الإعاده لذلک البدن یحصل مسانخ الاستعداد السابق المستحق لعین تلک النفس.

الأجساد الحیّه الموجوده من الأطفال أو الکبار أو الحیوانات علی تفاصیل کثیره للقائلین بهذه النظریه الباطله، فقوله (علیه السلام) نقض لتلک النظریه وبرهان أیضاً علی إبطالها.

وعن الصادق (علیه السلام) أنه قیل له: روی عنکم أن الخمر والمیسر والأنصاب والأزلام رجال؟ فقال: «ما کان الله (عزوجل) لیخاطب خلقه بما لا یعلمون» (1)، والمعنی أن روایه ذلک عن الأئمّه (علیهم السلام) إنما هی من وضع الکذّابین علیهم.

ومن الغلاه فی وقت أبی محمّد العسکری (علیه السلام) علی بن مسعود حسکه الحوار وتلمیذه القاسم بن یقطین الشعرانی القمیان، وقد روی الکشی عن سهل بن زیاد الآدمی، قال: کتب بعض أصحابنا إلی أبی العسکری (علیه السلام):

جُعلت فداک یا سیدی إن علی بن حسکه یدّعی أنه من أولیائک وأنک أنت الأوّل القدیم، وأنه بابک ونبیک أمرته أن یدعو إلی ذلک ویزعم أن الصلاه والزکاه والحج والصوم کل ذلک معرفتک ومعرفه من کان فی مثل حال ابن حسکه فیما یدّعی من البابیه والنبوه فهو مؤمن کامل سقط عنه الاستعباد بالصلاه والصوم والحج وذکر جمیع شرائع الدین أن معنی ذلک کلّه ما ثبت لک ومال الناس إلیه کثیراً فإن رأیت أن تمنَّ علی موالیک بجواب فی ذلک تنجیهم من الهلکه.

قال: فکتب (علیه السلام): «کذب ابن حسکه (علیه لعنه الله) وبحسبک أنّی لا أعرفه فی موالی، ما له (لعنه الله) فوالله ما بعث محمّداً والأنبیاء قبله إلاّ

ص:222


1- 1) وسائل الشیعه 167 :/17 باب تحریم کسب القمار/ ح 13.

بالحنیفیه والصلاه والزکاه والصیام والحج والولایه، وما دعا محمّد (صلی الله علیه و آله) إلاّ إلی الله وحده لا شریک له وکذلک نحن الأوصیاء من ولده عبید الله لا نشرک به شیئاً، إن أطعناه رحمنا وإن عصیناه عذبنا، ما لنا علی الله من حجه بل الحجه لله (عزوجل) علینا وعلی جمیع خلقه، أبرأ إلی الله ممن یقول ذلک وانتفی إلی الله من هذا القول، فاهجروهم (لعنهم الله) والجؤوهم إلی ضیق الطریق فإن وجدت من أحد منهم خلوه فاشدخ رأسه بالصخر» (1).

ومن هذا القبیل الفهری والحسن بن محمّد بن بایا (2) وفارس بن حاتم القزوینی وقد لعنهما الهادی (علیه السلام).

فروی الکشی عن سعد بن عبد الله قال: حدّثنی العبیدی (محمّد بن عیسی) قال: کتب إلیَّ العسکری ابتداءً منه: «أبرأ إلی الله من الفهری والحسن بن محمّد بن بابا القمی، فابرأ منهما فإنی محذّرک وجمیع موالیَّ وأنّی ألعنهما (علیهما لعنه الله)، مستأکلین یأکلان بنا الناس، فتّانین مؤذیین آذاهما الله وأرکسهما فی الفتنه رکساً. یزعم ابن بابا أنّی بعثته نبیاً وأنه باب علیه لعنه الله، سخر منه الشیطان فأغواه فلعن الله من قبل منه ذلک، یا محمّد إن قدرت أن تشدخ رأسه بالحجر فافعل فإنه قد آذانی آذاه الله فی الدنیا والآخره».

وروی عن محمّد بن عیسی قال: قرأنا فی کتاب الدهقان وخط الرجل فی (القزوینی) وکان کتب إلیه الدهقان یخبره باضطراب الناس

ص:223


1- 1) رجال الکشی فی ترجمه بن حسکه، ووجه هدر دم أصحاب ابن حسکه ارتدادهم عن الإسلام کما لا یخفی.
2- 2) وهذا کان من تلامذه ابن حسکه کما فی رجال الکشی.

فی هذا الأمر وأن الموادعین قد أمسکوا عن بعض ما کانوا فیه لهذه العلّه من الاختلاف فکتب (علیه السلام): «کذّبوه وهتّکوه أبعده الله وأخزاه فهو کاذب فی جمیع ما یدّعی ویصف، ولکن صونوا أنفسکم عن الخوض والکلام فی ذلک وتوقوا مشاورته ولا تجعلوا له السبیل إلی طلب الشر کفی الله مؤنته ومؤنه من کان مثله».

وروی عن أبی محمّد الرازی أنه ورد منه (علیه السلام) کتاب فیه: «وأن تجتنبوا القزوینی أن تدخلوه فی شیء من أمورکم فإنه قد بلغنی ما یموّه به عند الناس فلا تلتفتوا إلیه إن شاء الله».

ومن هذا القبیل أبو السمهری وابن أبی الزرقاء فقد روی الکشی عن إسحاق الأنباری قال: قال لی أبو جعفر الثانی (علیه السلام): «ما فعل أبو السمهری (لعنه الله) یکذب علینا، ویزعم أنه وابن أبی الزرقاء دعاه إلینا، أشهدکم إنی أتبرأ إلی الله (عزوجل) منهما إنهما فتّانان ملعونان...» الحدیث.

وأما المغیره بن سعید العجلی الذی کان یکذب علی الباقر (علیه السلام) وقد تقدّم شطر من حاله فقد روی الکشی فی ترجمته عن الصادق (علیه السلام) أنه قال یوماً لأصحابه: «لعن الله المغیره بن سعید ولعن یهودیه کان یختلف إلیها (أی یتردد بالمجیء والذهاب إلیها) یتعلّم منها السحر والشعبذه والمخاریق.

إن المغیره کذب علی أبی (علیه السلام) فسلبه الله الإیمان وأن قوماً کذبوا علی ما لهم أذاقهم الله حرَّ الحدید، فوالله ما نحن إلاّ عبید الذی خلقنا واصطفانا، ما نقدر علی ضر ولا نفع، وإن رحمنا فبرحمته وإن عذبنا فبذنوبنا والله ما لنا علی الله من حجه ولا معنا من الله برائه، وإنا لمیّتون ومقبورون ومنشورون ومبعوثون وموقوفون ومسئولون.

ص:224

ویلهم ما لهم لعنهم الله فلقد آذوا الله وآذوا رسوله (صلی الله علیه و آله) فی قبره وأمیر المؤمنین وفاطمه والحسن والحسین وعلی بن الحسین ومحمّد بن علی (صلوات الله علیهم) وها أنا ذا بین أظهرکم لحم رسول الله وجلد رسول الله، أبیت علی فراشی خائفاً وجلاً مرعوباً، یأمنون وأفزع وینامون علی فراشهم وأنا خائف ساهر وجل أتقلقل بین الجبال والبراری أبرأ إلی الله مما قال فیَّ الأجدع البراد عبد بنی أسد أبو الخطاب (لعنه الله).

والله لو ابتلوا بنا وأمرناهم بذلک لکان الواجب ألاّ یقبلوه فکیف وهم یرونی خائفاً وجلاً، أستعدی الله علیهم وأتبرأ إلی الله منهم. أشهدکم أنّی امرؤ ولدنی رسول الله (صلی الله علیه و آله) وما معی براءه من الله، وإن أطعته رحمنی وإن عصیته عذّبنی عذاباً شدیداً أو أشدّ عذابه».

وروی عن سلیمان الکنانی قال: قال لی أبو جعفر (علیه السلام): «هل تدری ما مثل المغیره؟»، قال: قلت: لا، قال: «مثله مثل بلعم». قلت: ومن بعلم؟ قال: «الذی قال الله (عزوجل): الَّذِی آتَیْناهُ آیاتِنا فَانْسَلَخَ مِنْها فَأَتْبَعَهُ الشَّیْطانُ فَکانَ مِنَ الْغاوِینَ (1)».

وروی الکشی عن محمّد بن قولویه القمی (الشیخ الجلیل ووالد أستاذ المفید)، قال: حدّثنی سعد بن عبد الله (أحد أعلام وشیوخ الطائفه مرَّ ذکره)، قال: حدّثنی محمّد بن عیسی (العبیدی الیقطینی الثقه الجلیل)، عن یونس (بن عبد الرحمن من أصحاب الرضا وثقاته)، قال: سمعت رجلاً من الطیاره (الغلاه) یحدّث أبا الحسن الرضا (علیه السلام) عن یونس بن ظبیان أنه قال: کنت فی بعض اللیالی وأنا فی الطواف فإذا نداء من فوق رأسی: یا یونس إنّی أنا الله لا إله إلاّ أنا فاعبدنی وأقم الصلاه لذکری، فرفعت رأسی فإذا ج (کنایه عن جبرئیل(علیه السلام).

ص:225


1- 1) الأعراف: 175.

فغضب أبو الحسن الرضا (علیه السلام) غضباً لم یملک نفسه ثمّ قال للرجل: «اخرج عنّی لعنک الله ولعن من حدّثک ولعن یونس بن ظبیان ألف لعنه یتبعها ألف لعنه، کل لعنه منها تبلغک قعر جهنم، أشهد ما ناداه إلاّ شیطان أما أن یونس مع أبی الخطاب فی أشدّ العذاب مقرونان، وأصحابهما إلی ذلک الشیطان مع فرعون وآل فرعون فی أشدّ العذاب، سمعت ذلک من أبی (علیه السلام)».

قال یونس (بن عبد الرحمن): فقام الرجل من عنده، فما بلغ الباب إلاّ عشر خطاً حتّی صرع مغشیاً علیه وقد قاء رجیعه وحمل میّتاً. فقال أبو الحسن (علیه السلام): «أتاه ملک بیده عمود فضرب علی هامته ضربه قلب فیها مثانته حتّی قاء رجیعه وعجّل الله بروحه إلی الهاویه وألحقه بصاحبه الذی حدّثه بیونس بن ظبیان ورأی الشیطان الذی کان یتراءی له».

وفی ختام هذا الفصل نذکر ما رواه الکلینی فی باب البدع والمقاییس (1) بإسناده عن الصادق (علیه السلام) أنه قال: «إن من أبغض الخلق إلی الله (عزوجل) لرجلین:

رجل وکّله الله إلی نفسه فهو جائر عن قصد السبیل، مشغوف بکلام بدعه، قد لهج بالصوم والصلاه فهو فتنه لمن افتتن به، ضال عن هدی من کان قبله، مضل لمن اقتدی به فی حیاته وبعد موته حمّال خطایا غیره رهن بخطیئه.

ورجل قمش جهلاً فی جهال الناس، عان بأغباش الفتنه قد سمّاه أشباه الناس عالماً ولم یغن فیه یوماً سالماً، بکر فاستکثر ما قلَّ منه خیر مما کثر حتّی إذا ارتوی من آجن واکتنز من غیر طائل.

ص:226


1- 1) الکافی 54 :/1 ح 6.

جلس بین الناس قاضیاً ضامناً لتخلیص ما التبس علی غیره وإن خالف قاضیاً سبقه، لم یأمن أن ینقض حکمه من یأتی بعده کفعله بمن کان قبله وإن نزلت به إحدی المبهمات المعضلات هیّأ لها حشواً من رأیه ثمّ قطع به فهو من لبس الشبهات فی مثل غزل العنکبوت لا یدری أصاب أم أخطأ لا یحسب العلم فی شیء مما أنکره ولا یری أن وراء ما بلغ فیه مذهباً، إن قاس شیئاً بشیء لم یکذب نظره، وإن أظلم علیه أمر اکتتم به لما یعلم من جهل نفسه لکیلا یقال له: لا یعلم.

ثمّ جسر فقضی فهو مفتاح عشوات رکاب شبهات خبّاط جهالات، لا یعتذر مما لا یعلم فیسلم، ولا یعض فی العلم بضرس قاطع فیغنم، یذری الروایات ذرو الریح الهشیم تبکی منه المواریث وتصرخ منه الدماء، یستحل بقضائه الفرج الحرام، ویحرم بقضائه الفرج الحلال، لا ملئ بإصدار ما علیه ورد، ولا هو أهل لما منه فرط من ادّعائه علم الحق».

ولنعم ما قال بعض الأجلّه: (أن تلک الفرق کانت تتراوح بین شکوک وأوهام عرت بعض البسطاء وانقرضت بموتهم ومطامع وشهوات، صبّت إلیها آحاد استهوتهم النهمه والشره لاختلاس مال أو حیازه جاه وهؤلاء بین من ثوّب إلی الحق بعد الحصول علی غایته أو یأسه منها أو توقفه للتوبه، ومن قطع معرته حمامه.

واُناس دیف إلیهم السم فی العسل من قبل السیاسات الوقتیه روماً لتشتیت کلمه الإمامیه ومحق روعتهم، فاستخفهم الجهل بالغایات مع ما جبل به الإنسان من حب الفخفخه، فقاموا بدعایات باطله واستحوذوا علی نفوس خائره القوی، لکن سرعان ما قلب علیهم الدهر ظهر المجن

ص:227

لما تمکنت الساسه من الحصول علی ضالتهم المنشوده، ولم یبقَ لهم فی القوم فاُخذوا وقتلوا تقتیلاً وکانت هناک مجزره بدعهم وأهوائهم.

إلی غیر هذه من غایات وأغراض وقتیه أسفت بالنفوس الضئیله إلی هوّه المذلّه واللعنه ولم یعد فی الأکثر أن یکون المعتنقون لها أفراداً من ساقه الناس أو عشرات الذنابی أو لمه ممن لم یقم المجتمع الدینی والبشری له وزناً وعم الجمیع أن طوتهم مع عیثهم الأیام وطحنهم بکلکله الجدیدان فعادوا کحدیث أمس الدابر).

* * *

ص:228

ص:229

ص:230

الفصل الرابع: فی تاریخ البابیه فی إیران

فقد ادّعی السید علی محمّد بن السید رضا الشیرازی المتولد سنه (1235ه-)، فی مدینه شیراز البابیه والوساطه بین الإمام الحجه الغائب (علیه السلام) والناس، ثمّ ترفّع وادّعی أنه المهدی المنتظر، ثمّ ادّعی النبوه، ثمّ الألوهیه. وهی سُنّه من تقدّمه فی دعوی البابیه حیث ترفّع بهم الأمر إلی الألوهیه.

وکان قد توفی عنه والده وهو فی السنه الأولی من عمره فاهتمَّ به خاله الذی کان یدیر تجاره متوسطه الحال وأرسله إلی المکتب _ وهو الموضع الذی یتعلّم فیه القراءه والکتابه فی تلک السنین وهو بمثابه المدرسه فی الیوم الحاضر _ وکان الذی یشرف علیه الشیخ عابد وکان من الجماعه الشیخیه التی تهتمُّ بکثره بالعلوم الغریبه (1) والریاضات النفسیه المتنوعه ومسائل علم العرفان، ولم یکن الباب الشیرازی یمیل إلی التعلّم، ولکن تحت وطأه خاله واصل الحضور لدی ذلک الشیخ.

وبعد عدّه سنین اصطحبه خاله إلی مدینه بوشهر وأوکل إلیه بعض الأعمال التجاریه.

وکان مع ذلک یزاول الریاضات النفسیه الشاقّه، حیث کان یصعد یومیاً إلی سطح المنزل الذی قطنه فی بوشهر المعروفه بشدّه الحراره فی الصیف _ لکونها من المناطق الحاره وقد تصل درجه حرارتها إلی ما یقرب من خمسین درجه فوق الصفر فی شهر تموز _ عدّه ساعات من

ص:231


1- 1) من قبیل علم الحروف والعزائم والتسخیر للأرواح والجن.

الظهیره یزاول الصلاه والأذکار (1)، بل قیل: کان ذلک طوال النهار واقفاً مکشوف الرأس.

وقد سبب ذلک إلی نوع من الاختلال وفقد التوازن العصبی لدیه مما حدا بخاله إلی التفکیر بجد فی معالجه هذه الحاله فلاح له إرسال ابن أخته فی سفر إلی العراق لعلَّ تغییر الهواء یورثه سلامه المزاج وبإصرار شدید استجاب الباب الشیرازی لذلک وسافر إلی کربلاء وهناک حضر بتداوم درس السید کاظم الرشتی الذی کان زعیم جماعه الشیخیه حینذاک.

ولم یقطع الباب ریاضاته الشاقه مدّه إقامته هناک ویحکی المیرزا التنکابنی فی کتاب (القصص) (2) أنه کان یحلق لحیته آنذاک وربما نتفها بالمقراض (الملقط).

ومکث علی ذلک ما یقرب من أربع سنین ثمّ رجع إلی شیراز وکان یعتقد أن أستاذه باب الله المقدّم کما یعبّر بذلک الباب فی کتبه.

وما أن توفی أستاذه أخذ تلامیذه فی البحث عن من یقوم مقامه ومن یکون الرکن الرابع وهذا العنوان یعنی لدیهم الأصل الرابع فی أصول الدین التی جعلوا أوّلها التوحید وثانیها النبوه وثالثها الإمامه ورابعها النائب الخاص الذی یجب تولیه والتبرؤ من أعدائه، وکان التنافس یدور بین عدّه منهم مثل میرزا حسن جوهر ومیرزا محیط کرمانی وحاج محمّد کریم دخان وملا محمّد مامقانی.

ولکن السید الباب أخذ فی التطلّع إلی ذلک المقام وبدأ فی دعوه

ص:232


1- 1) وکان یکثر من کتابه الأدعیه والمناجات ونحوها.
2- 2) ص 56.

تلامیذ أستاذه إلی نفسه وسارع إلی الإعلان بأنه باب الحجه الغائب. وعلی أثر ذلک نشب بینه وبین تلک العدّه المذکوره سابقاً صراع احتدَّ شیئاً فشیئاً، وحاولت تلک العدّه ابتداءً أن تثنی الباب عن ادّعائه ولکنّه قابلهم بل حاول أن یجذبهم إلی بابیته إلی أن آل الأمر إلی تبریتهم منه.

وواصل الباب الشیرازی فی دعوه البسطاء والسذّج من الناس إلی بابیته وکان یظهر إلیهم جانباً کبیراً من الزهد والتقشف والریاضات النفسیه مما یجذب قلوب الکثیر من تلک النماذج نحوه. وکان إذا اطمئن بانجذاب شخص إلیه یقول له: «فادخلوا البیوت من أبوابها»، وغالباً ما یقرأ الحدیث المشهور: «أنا مدینه العلم وعلی بابها» (1)، ویکنّی بذلک مع إضافه شیء من التلویح إلی أن لکل شیء باب وواسطه وأنه هو الواسطه الکبری وهو الباب.

کما وبدء فی تفسیر سوره یوسف بمنهج تأویلی من الخیالات والأوهام المرکّبه اصطلح علیها بالتأویل الباطن للسوره والتی لا تنضبط مع أیّ میزان من قواعد اللغه العربیه أو القواعد العقلیه المنطقیه ولا تتفق بوجه مع مسلّمات الدین الحنیف.

ثمّ إنه نجح فی اکتساب ثمانیه عشره من تلامذه أستاذه وجعلهم دعاه ومبلغین لبابیته وکانت منهم امرأه تدعی زرین تاج وسمّوها (قرّه العین) وکان لها النصیب الأوفر فی نشر البابیه فی إیران بسبب جمالها وبیانها الرائق وإنشادها للشعر المطرب وبتوسطها انتهجت الفرقه البابیه فی إیران إباحه المحرّمات من الزنا والخمر والربا.

ثمّ إنه ترفّع فی ادّعائه من الباب إلی أنه المهدی الموعود وأخذ أصحابه فی نشر ذلک وحبک مسرحیه الظهور وعلاماته.

ص:233


1- 1) أمالی الصدوق: /425 ح /560 1.

فبدأوا بإشاعه أن الباب الشیرازی قد سافر إلی مکّه وأنه من هناک یعلن عن ظهوره وسافر أحدهم إلی خراسان وهو ملا بشرویه الذی کان أحد الدهاه فی هذه الفرقه (1) ومن ورائه السکرتیر فی السفاره الروسیه فی طهران (کینیازدالکورکی) (2) الذی تظاهر بالإسلام وتزوّج من امرأه مسلمه ولبس زیّ رجال الدین والذی کان یتابع بدقّه حالات المیرزا علی محمّد الشیرازی (الباب) ویخطط لبرامجه حیث کانت الدوله الروسیه تتطلع آنذاک إلی حدوث الفتن والضوضاء فی إیران کی ما یسهل علیها احتلال المناطق التی هی مطمع لها إذ لم تتوفق فی أخذ کل تلک المناطق من خلال الحرب التی خاضتها مع الدوله القاجاریه فی إیران حین ذاک، ولذا کانت السفاره الروسیه وبعض السفارات الأجنبیه الأخری کالسفاره البریطانیه فی تمام الأشواط مسانده لتلک الفرقه البابیه ومحامیه عن زعمائها الذین توالوا زعامه البابیه کما سیأتی ذکر ذلک.

وسبب سفر ملاّ بشرویه إلی خراسان هو تطبیق أحد علامات الظهور وهی خروج الخراسانی ویکون (بشرویه) حینئذٍ هو الخراسانی.

وکان بدء دعوتهم فی مدینه شیراز ثمّ إلی أصفهان وثمّ باقی المدن الإیرانیه وممن دعوه إلی فرقتهم فی شیراز الشیخ أبو تراب (رض) الذی کان صدر فقهاء شیراز فی ذلک الوقت.

ص:234


1- 1) بشرویه من توابع مدینه مشهد بخراسان وإلیها ینسب هذا، وقد درس ثمانی سنوات لدی السید کاظم الرشتی ولکنّه کان بلید الذهن فلم یترقَّ فی الجانب النظری ولکن فی الجانب العلمی کان متفّوقاً.
2- 2) وقد ذکر د. همّتی فی کتابه البابیون والبهائیون أن کتاب (البرنس دالکورکی) تمّت طباعته فیمکن قراءه تفاصیل هذه القصه وتأریخ زعماء البهائیه (وهی الفرقه التی تولّدت من البابیه) وأثرهم السیاسی والطریقه التی استعملها السیاسیون الروس فی الإتیان بالباب وأصحابه.

وما أن سمع بذلک منهم ثارت ثائرته واشتعل هیجانه لما عرف من مدی البلیه والطامه التی حلَّت عن قرب، فدعا الشیخ أبو تراب علماء وفقهاء المدینه إلی الاجتماع، لیطلعهم بالفتنه التی کشفت عن رأسها.

وتمَّ الاجتماع وحصل الاتفاق علی رفع التوصیه إلی والی المنطقه حسین خان نظام الدوله التبریزی الذی کان ماضی العزم ذی حنکه وتدبیر، وهو بدوره أیضاً أقام مجلساً جمع فیه العلماء ودعاه الباب فاستنطقهم وأجابوا حینها بکل صراحهٍ وجرأه أنهم یدعون إلی الباب، وأبرزوا للملأ الحاضر فی المجلس کتاباً للباب الشیرازی التی زعم أنها وحی سماوی، فحینها ضجَّ المجلس وارتفعت الأصوات وأفتی العلماء علی أثر ذلک بکفرهم ووجوب قتلهم، ولم یتباطأ الوالی فی تنفیذ الحکم علیهم. وأرسل شرحاً مفصّلاً للقضیه إلی الحکومه فی طهران.

وکان الباب الشیرازی حینها فی بوشهر، فاستدعاه الوالی إلی الحضور فی شیراز برفقه من الحرس. وأمهله عدّه أیام بعد وصوله حتّی یسکن روعه ویهدأ خوفه.

وکان الباب الشیرازی فی مدّه إقامته فی بوشهر قد کتب عدّه من المؤلفات منها کتاب (البیان)، زاعماً أنه المراد من قوله تعالی: الرَّحْمنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْإِنْسانَ * عَلَّمَهُ الْبَیانَ (1).

وأن کتابه البیان ناسخ للقرآن _ والعیاذ بالله _ وأن ما فیه هو الشریعه الناسخه الجدیده، وتعمّد فیه إلی اقتباس النصوص القرآنیه مع التغییر بما تشهّاه من الأحکام والبدع والضلالات التی سیأتی ذکرها

ص:235


1- 1) الرحمن: 1 - 4.

والمضحک المبکی أنه مملوء بالأغلاط النحویه والصرفیه وغیرها من قواعد علوم الأدب العربی.

وهذا الأسلوب الاقتباسی مارسه بکثره زعماء الفرقه البابیه سواء مع النصوص القرآنیه أو مع الأحادیث النبویه والمرویه عن الأئمّه (علیهم السلام).

ثمّ إن الوالی أحضر الباب لیلاً لدیه، وأظهر له عذره فی قتل أعوانه وأنه کان مخطئاً فی ذلک _ وکل هذه المسرحیه التی قام بها الوالی استدراج لأخذ الإقرار من الباب علی دعاویه _ وأخبره بأن هذا التحوّل المفاجئ بسبب رؤیه رآها فی المنام وکأن الباب قد أتاه وأمسک علی رجله الیمنی فاستوی جالساً وأخذ الباب یخاطبه بأن نور الإیمان یسطع من جبهتک وبعد ذلک انتبه من النوم.

وما أن سمع الباب ذلک من الوالی _ الذی تمثّل بنحو من الارتعاد الجسمی والدموع المفتعله _ قال: هنیئاً لک یا أمیر، إن الذی رأیته لم یکن مناماً بل یقظه، وأنّی أتیتک فی موضع نومک وخاطبتک بذلک، وذلک لمعرفتی بسلامه فطنتک وصفاء شعورک.

وقام الوالی بتقبیل ید الباب والتذلل أمامه، وقال له: (إن کل ما أملک من عدّه وعتاد هو قید أمرک ورهن إشارتک، وما أنا إلاّ ظل یتبعک). فقال له الباب: (هنیئاً لک لاتّباعک الحق، فقد وصلت إلی مقام کریم وموهبه عظیمه، وإنّی أعدک بولایه ممالک الروم فی المستقبل).

وأخذ الوالی فی إظهار السرور والقشعریره وقال: (یا سیدی إنّی أتبعک لا لمطمع دنیوی من مال أو جاه وعزّه، بل للجهاد بین یدیک لألتحق بالشهداء الصالحین).

ثمّ إن الوالی بعدما اطمئن إلی وثوق الباب الشیرازی به قرَّر مع

ص:236

العلماء والفقهاء عقد مجلس یحضر الباب فیه ویتمُّ المسرحیه کی یستخرج من الباب بلسانه أمام الملأ دعاویه، ومن جانب آخر قال للباب: (یا سیدی إنّی قد أعددت مجلساً یحضره علماء المدینه وتحضره أنت کی تدعوهم إلی الإیمان بک وبما تدعو إلیه، ومن لا یستجیب منهم لذلک أضرب عنقه بالسیف)، فاستطار الباب لذلک فرحاً.

واستعدَّ لذلک المجلس وذهب برفقه أحد أعوانه السید یحیی بن السید جعفر الدارابی المعروف بالکشفی الذی کان من کبار الفرقه البابیه ووالده کان من أعاظم علماء عصره ذی المؤلفات المهمّه.

فابتدأ الباب بالخطاب فی المجلس الحافل:

(یا علماء، ألم یئن لکم أن تتحرّروا من الهوی وتتّبعوا الهدایه وتترکوا الضلاله، فاسمعوا قولی وأطیعوا أمری، إن نبیکم لم یترک لکم غیر القرآن، وهذا کتابی (البیان) فتعالوا واقرأوه واتلوه لتعلموا أنه أفصح من القرآن وأحکامه ناسخه للقرآن، فاستمعوا لی واقبلوا نصیحتی ما دام السیف فی الغماد وقبل أن تقطع الرؤوس، واحفظوا دماءکم وأموالکم وأطفالکم، فأطیعوا أمری وعوا کلامی فهذه نصیحتی لکم).

هذا والعلماء منصتون لا یحرّکون ساکناً ولا ینطقون ببنت شفّه کما متّفق علیه مسبقاً.

ثمّ قام الوالی أمام الباب والتمس منه أن یکتب دعاویه علی ورقه لیعرضها بیّنه وبرهان علی أهل المجلس لتتم الحجه. فکتب الباب عدّه أسطر بأسلوب الدعاء ونهج المناجاه کما هی عادته فی کتاباته. فدارت الورقه علی أیدی العلماء، ولاحظوا فیها أخطاء شنیعه فی الأسلوب والصیاغه الأدبیه والأغلاط النحویه والصرفیه.

ص:237

وأخذ الباب الشیرازی فی الدفاع عن نفسه وتبریر ذلک بأن ذلک لیس من تقصیری، وإنما هو من الإلهامات الغیبیه والوحی السماوی فالجهاله لیست فیَّ، فوقعت فی المجلس الضوضاء.

وارتفعت الأصوات، فمن قائل یفتی بقتله وکفره وخسرانه، ومن قائل یحکم بجنونه واختلال عقله وأنه یعزر ویؤدّب، وقام الوالی مخاطباً الباب:

(یا جاهل، یا مغرور، ما هذه البدعه التی أحدثتها، کیف تدّعی النبوّه والرساله أو المهدویه وأنت لا تقدر علی التعبیر عن مرادک بلفظ عربی مستقیم منتظم، ومع هذا الحال تدّعی أن کلامک أفصح من القرآن وأبلغ؟!، وإنّی افکر أن قتلک واجب فی شریعه الإسلام، ولکن أری بقرائن حالک أنک مختل العقل وفاسد الدماغ فلا یصحُّ قتلک، ولکنک رجل سفیه أبله، ولهذا یجب تعزیرک وتأدیبک لعلَّک ترجع عن الضلاله وتعود إلی الهدایه).

ثمّ أمر بإخراجه من المجلس وضربه بالفلقه، فأخذ یستغیث ویتوسل بالناس لینقذوه، ولکن الضرب المبرح تواصل حتّی أظهر التوبه والاستغفار.

ثمّ حُمل علی حمار طیف به الأسواق والطرقات تشهیراً به _ ولکن الباب کان یتوخّی ویحرص علی ذلک ویحبُّ الشهره أیّاً کانت _ وأرجع مره أخری إلی المجلس المحتشد، فأخذ الباب بتقبیل ید الشیخ أبی تراب وکرّر التوبه والاستغفار، ولکن العلماء أصرّوا علی صعوده المنبر أمام الناس وإعلانه التوبه والرجوع عن الدعاوی السابقه والضلال الذی کان یدعو إلیه.

ص:238

فصعد المنبر قائلاً: (لست أنا وکیل القائم الموعود، ولست أنا الواسطه بین الإمام الغائب وبین الناس).

وثمّ طلب منه إمام الجمعه أن یحضر یوم الجمعه فی مسجد وکیل وأن یعلن ذلک مره أخری أمام الناس، وطلب الوالی ضامناً للباب أن لا یعود إلی بِدَعِهِ السابقه، فضمنه خاله السید علی، وفی یوم الجمعه حضر الباب مسجد وکیل وقال: (لعن الله من یری أنّی وکیل الإمام الغائب، لعن الله من یری أنّی أنکر وحدانیه الله تعالی، لعن الله من یری أنّی أنکر رساله رسول الله (صلی الله علیه و آله)، لعن الله من یری أنّی أنکر إمامه الأئمّه (علیهم السلام).

ثمّ نزل عن المنبر وذهبوا به إلی السجن، ومکث فیه سته أشهر فی رفاهیه من العیش مع الحدّ من أیّ نشاط أو اتصال.

وفی تلک السنه انتشر وباء وطاعون أتی من الهند وأفغانستان جعل الأوضاع فی شیراز مضطربه، وفرَّ الکثیر إلی القری النائیه خوفاً من العدوی، وکذلک لجأ الوالی ومعاونوه إلی أطراف المدینه، فساد البلد الهرج والمرج وحینها أهملت الرقابه علی السجن.

فقام والی أصفهان ویدعی منوچهر خان القرجی الأرمنی النصرانی باستغلال الفرصه وأرسل إلی السجن فی شیراز بعض معاونیه مع عدد من دعاه البابیه الذین کانوا علی ارتباط وثیق معه فی أصفهان لنشر البابیه، وکان یهیّئ لهم مختلف الطرق والوسائل لذلک.

وهذا الوالی النصرانی الأرمنی کان قد وقع أسیراً لدی الدوله الإیرانیه آنذاک مع عدد من إخوته فی الحروب التی وقعت لها فی أرمینیا والقفقاز وکان هو من الأمراء هناک.

ص:239

وبعد وقوعه أسیراً حاول مع إخوته التسلل إلی الحکومه والوصول إلی مناصب حساسه فیها کی یتم له الوصول إلی مآربه الحاقده الدفینه علی الإسلام، وأما ارتباطه مع الأیدی الأجنبیه فعلی قدم وساق.

وفی هذه الأثناء استفحل نشر البابیه فی أصفهان من دعاتها، فثارت الغیره الدینیه لدی الناس والعلماء فی مدینه أصفهان والتی کانت تعجُّ آنذاک بفحول الفقهاء والعلماء فی مختلف الفنون من الحکمه والأصول والهیأه والکلام وغیرها.

فاجتمع العلماء علی أثر تصاعد فتنه البابیه للبحث عن التصدی لها. وأثناء ذلک حضر الوالی المجلس وخاطب الحضّار بأن الباب قد وجّه أحد العلماء إلیه دعوه للحضور إلی أصفهان وإنّی أخاف من اشتداد الفتنه من ذلک (وکان یظهر حاله فی منتهی الغم والحزن والتأثر)، وإنّی أقترح لتفادی ذلک بأن یستعدّ إلی استقباله علی باب المدینه عدّه منکم کی یحتووه ویخمدوا بدعته، وهو علی أیّ حال من الفقهاء الذین قدموا من المشاهد المشرفه من العراق.

(ویقصد من ذلک أنه من المرسوم عندکم الاستقبال فی مثل هذه الموارد، حیله منه لإجلال مقدم الباب، مع أنه لیس له هذه الصفه الذی یطلقها علیه الوالی).

وکان یکثر من لا حول ولا قوه إلاّ بالله فی کلامه، وقال: (ولیقوم الناس بزیارته من مختلف الطبقات کی یعلم جهله وکونه صفر الیدین من الفضل والعلم _ وهو یقصد بذلک حصول الترویج والدعایه للباب _ ثمّ اقترح تشکیل ندوه یحضرها المقدمین منکم فضلاً کی یحسموا شبهاته وتنقضوا ضلالته وتثبتوا مروقه من الدین الإسلامی وتفتوا بقتله أو

ص:240

حرقه أو تبعیده، وإنی لن أمهله إلاّ بضربه السیف تطهر عنقه). والوالی بهذا التمثیل والصنع حاول إغراء أکثر الحضّار مع شیء من التهدید لمن لا یوافق فیهم بالوقوف بجانب الباب، کما اتّهم فی بادئ کلامه أحد العلماء بأنه الذی وجّه الدعوه للحضور إلی أصفهان، ویکون بذلک قد خطّط للدعایه والنشر ببرنامج وسیع النطاق.

وما أن وصل الباب إلی مشارف أصفهان استقبلته هیأه منتخبه تمثل العلماء، وذهبوا به إلی بیت المیرزا السید محمّد الملقب بسلطان العلماء، ولکن الباب التزم الصمت عدّه أیام ولم یظهر شیئاً من دعاویه، ولکن العلماء دفعوا الناس إلی الإصرار علیه بإظهار مقالته وکتابتها کی یتمُّ معرفه عقائده.

وقبل الباب الشیرازی فکتب رساله طویله فی تفسیر سوره الکوثر، وکعادته خبط وخلط فی الأسلوب العربی بترکیب متدافع الأطراف معوجُّ البیان مختل نحواً وصرفاً.

وفوق ذلک استدل فیها علی أنه المهدی الموعود، وسرعان ما تناقلتها الأیدی وانتشرت، فازداد الصخب والغیض لدی الناس وواجهوا الوالی بأن یفی بما وعد من الإجراءات بحقه ومجازاته.

ولکن الوالی احتال مره أخری وأخذ یماطل ویؤخّر، وسبب ذلک توقع الوالی متابعه بعض الناس للفرقه البابیه، أو لا أقل من إحداث الشکّ فی صفوفهم.

ولکن الهیجان ازداد حماساً، وحذر العلماء الوالی بأن یفی بما وعده من عقد ندوه للنقاش مع الباب حول شبهاته وادعائه، وإلاّ فلن یملک الوالی زمام الأمور أمام الصخب الشعبی.

ص:241

فاضطر الوالی إلی عقد الندوه بعد مماطله کثیره، لمعرفته أن عاقبتها فضیحه الباب وضیاع للمجهود الذی قام به لنشر البابیه.

وحضر الندوه جمع کثیر من العلماء فی مقدمتهم المیرزا السید محمّد والشیخ محمّد مهدی کلباسی اللذان کانا متفوقین علی البقیه فی الفقه والأصول، والمیرزا حسن بن الملا علی نوری الذی کانت له الصداره فی الحکمه والفلسفه، وأجلس الباب فی صدر المجلس، وأخذ العلماء بالکلام حول دعواه المهدویه والباب ظلَّ صامتاً لا یحرّک ساکناً، فبادره الشیخ محمّد مهدی الکلباسی قائلاً:

(یا سید، لا یخفی علیک أن المسلمین علی صنفین: الأوّل: وهم الذین یستنبطون أحکام الشریعه الإسلامیّه من القرآن الحکیم والسُنّه النبویه لخاتم النبیین والمأثوره عن الأئمّه المعصومین (علیهم السلام)، وهذا الصنف یسمون بالمجتهدین.

والثانی: هم أولئک الذین یقلّدون المجتهدین فی معرفه الأحکام ویسألونهم عمّا یجهلونه ویحتاجون إلیه کی یرشدوهم، والآن أنت من أیّ القسمین، وبعباره أخری أنت مجتهد أم مقلّد؟).

فأجاب الباب: (إنّی لم اقلد أحداً بتاتاً، والعمل بالظن أراه حراماً).

فقال له الشیخ: (یا سید ألا تعرف أن الطائفه الشیعیه تعتقد أن الإمام الحجه (علیه السلام) غائب ولا محاله طریق العلم بالأحکام الشرعیه مسدود.

ولا بدَّ لنا فی کل عصر من الأعصار من تقلید المجتهد الجامع لشرائط الفتوی علی طبق القواعد المقرره من الصدر الأوّل إلی عصرنا الحاضر، حتّی یظهر حجه الله قائم آل محمّد المنتظر فیزیل المفاسد

ص:242

ویمیت البِدَع ویعید الشریعه المحمّدیه التی أتی بها رسول الله (صلی الله علیه و آله)، فهذه وظیفتنا، فکیف أنت لا تقلد ولا تعمل بالظنون (الخاصه التی قام الدلیل علی حجّیتها لاستنباط الحکم الشرعی)؟

الآن وحیث لا أراک تأتی بحجه قبال استدلالی ولا أراک قد سمعت بأحکام الشریعه الإسلامیّه، إذاً من أین تعلّمت الدین، ومن أین حصل لک الیقین بالأحکام؟).

فاشتعل الباب غیظاً وقال: (إنّک تعلّمت علم المنقول وبمنزله الطفل المبتدئ الذی یتعلم (أ ب ج- د)، ولکن مقامی مقام الذکر والفؤاد، فلا یصحُّ لک الدخول فی هذا البحر اللامتناهی ومناقشتی والمناظره معی فی شیء لا تعلمه).

فانبری له المیرزا حسن النوری الحکیم المشهور قائلاً: (یا سید اثبت فی مکانک وإیّاک والرجوع عن ادّعائک، إن الحکماء قد عیّنوا وقرّروا للذکر وللفؤاد مقاماً ومنزله إذا وصل إلیها شخص ما یکون محیطاً بکل الأشیاء ولا یخفی علیه شیء، فالآن هل قد وصلت إلی هذا المقام والمنزله؟ وهل وجودک یحیط بکل الأشیاء؟).

فأجاب الباب بثبات وجرأه: (نعم، وجودی هکذا، سل ما بدا لک).

فقال له: (یا سید، بیّن لنا کیفیه معجزات الأنبیاء، وحصول طی الأرض للأولیاء، وکیفیه سرعه سیر الزمان فی عصر السلطان الجائر، وبطؤه فی زمان الإمام المهدی الذی وردت به الروایات، نحن وإیّاک نعدُّ بنی أمیه وبنی العبّاس حکّاماً جائرین وملوکاً ظالمین، وأئمّه أهل بیت النبوه ومعدن الرساله أئمّه هادین، وفی هذا الحال یلزم أن یکون للزمان سیرین سریع وبطیء وکیف یمکن ذلک!؟

ص:243

وأیضاً بعض أئمّه الجور والعدل کانوا فی عصر واحد، ولازم ذلک وقوع سیرین متضادین سریع وبطیء فی زمان واحد، وکیف یمکن ذلک؟

وأیضاً نحن المسلمون نعتقد أن الأرض تطوی لأولیاء الله وحججه، یعنی أن المسافه الطویله تنطوی لهم (کطی السجل) بطرفه عین مثل ما نقل آصف بن برخیا وزیر سلیمان بطرفه العین عرش ملک بلقیس من سبأ إلی محل إقامه سلیمان (فلسطین) کما قال تعالی: قالَ الَّذِی عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْکِتابِ أَنَا آتِیکَ بِهِ قَبْلَ أَنْ یَرْتَدَّ إِلَیْکَ طَرْفُکَ فَلَمّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا (1).

فالآن یا تری کیف وقع ذلک؟ هل المدن والصحاری بین المبدأ والمنتهی للمسیر تهبط (خسفاً أو ابتلاعاً)؟

وحینها یتصل المبدأ والمنتهی (للسیر) وفی هذه الصوره یلزم انعدام عباد الله والحیوانات والنبات والجمادات حیث الأرض (التی طویت) قد خسفت بهم أو أن القطع الأرضیه تجتمع وتتداخل؟ وفی هذه الصوره لا بدَّ من اطّلاع العالم علی مثل هذه الحادثه مع أن حتّی هذه الساعه لم یسمع أحد بهذا ولم ینتشر خبر بذلک وفی المستقبل سوف لن ینتشر، أو أن طی الأرض یحصل بنحو الطیران والتحلیق؟ وهذا الوجه أیضاً لا یطابق العقل الإنسانی ولا یؤیّده برهان عقلی أو نقلی (شرعی)، أجب عن هذه الأسئله).

فتبسَّم الباب وأجاب: (یا حکیم، هل ترید أن أرفع النقاب عن وجه المشکل باللسان والبیان، أو بالقلم والبنان أکشف عن هذا السر؟).

ص:244


1- 1) النمل: 40.

فقال له: (اصنع ما شئت؟).

فتناول الباب القلم والورقه وأخذ یکتب مدّه من الوقت، حتّی أتی بالطعام فوضع الورقه علی سفره الغذاء وشرع فی الأکل.

فلمح المیرزا حسن بطرف عینه الورقه فتناولها فقرأها علی الحضور، وإذا فیها البسمله وحمد الله والصلاه علی النبی وبعد ذلک دعاء مطوّل بسبک المناجات من دون أیّ إشاره إلی موضوع المناقشه والأسئله.

فسکت أهل المجلس حتّی یحصل الفراغ من الأکل، ثمّ حکم بعضهم بجنونه وفقد توازنه، ومن ذلک البعض المیرزا السید محمّد سلطان العلماء، وحکم البعض الآخر بکفره وارتداده عن الدین ووجوب القتل، ومن ذلک البعض الشیخ محمّد مهدی الکلباسی وسائر الفقهاء، ولکن تردد مع تمایل إلی الباب مدرّسان للفقه مشهوران کانا علی ارتباط مع الوالی واتفاق مسبق معه.

وبعد حکم الأکثر بقتله استدعوا من الوالی إجراءه، فتظاهر بأن تنفیذ هذا الحکم خارج عن صلاحیاته، وأن القضیه یجب أن یعلم بها الحکومه المرکزیه فی طهران وینتظر الأوامر منها بقتله أو لا، ولکی یقل الضغط علیه من العلماء أمر بتقیید الباب بالسلاسل.

وذهب به إلی السجن، ولکنه أخرجه من السجن لیلاً فی الخفاء وأحضره بیته مع المبالغه فی الاحترام والتجلیل، ثمّ بعث برساله إلی طهران صاغ عبارتها کما أراد، وذیّلها بقوله: (قتل الباب فی هذا الوقت فی أصفهان مع تمایل أکثر أهالیها إلیه یستوجب خطر الثوران والهیجان، والرأی الصائب أن یبقی فی السجن حتّی تنطفئ نائره الصدیق والعدو له، ثمّ تنظر هیأه الدوله فی ما هو الصالح وتأمرنا به).

ص:245

وقد نجحت خطّته وانطوت خدعته علی هیأه الوزراء واستصوبت رأیه.

ومن جانب آخر تزاید دعم الحاکم منوچهر خان القرجی لعلی محمّد الشیرازی (الباب) وظهرت نوایاه الهادفه إلی ضرب المذهب الشیعی ومحاربه العلماء، فحمل ذلک العلماء علی الکتابه إلی الصدر الأعظم (رئیس الوزراء) حاجی میرزا آغاسی وطالبوه بقمع الفتنه التی تتقنّع بالإسلام والتی تدّعی البابیه تاره، وأخری التوبه وإنکار البابیه وإنها فی توسّع وانتشار.

فأجابهم برساله بعثها: (أنا فی خدمه العلماء الأعلام والفضلاء ذوی العزّ والاحترام، والمعذره فی تصدیعکم حول هذا الشخص الشیرازی الذی سمی نفسه باب ونائب (خاص) الإمام (علیه السلام) الذی کتبتم عنه. فلأنه ضال مضلّ بحسب مقتضیات الدین والدوله.

فالمورد ضروری التعقیب لیکون عبره فی المستقبل طبقاً للسیاسه الملکیه.

وهذا المجنون الجاهل الجعّال (المفتعل) لم یدّع النیابه فحسب، بل ادّعی النبوه، حیث إنه مع کمال الجهل والسخافه کتب کتاباً جمع فیه المزخرفات وسمّاه قرآناً، مع أن الآیه الشریفه: فَأْتُوا بِسُورَهٍ مِنْ مِثْلِهِ (1) داله علی استحاله الإتیان بمثل أقصر سوره و لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَ الْجِنُّ عَلی أَنْ یَأْتُوا بِمِثْلِ هذَا الْقُرْآنِ لا یَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَ لَوْ کانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِیراً (2) فکیف بالقرآن!؟

هذا الجاهل مثلاً بدل کهیعص (3) کتب: کاف، ها، جیم، دال، وبهذا النمط من المزخرفات والأباطیل لفق کتابه. نعم، إنّی أکثر اطّلاعاً

ص:246


1- 1) البقره: 23.
2- 2) الإسراء: 88 .
3- 3) مریم: 1.

علی حقیقه حاله لأن أکثر هذه الجماعه الشیخیه تداوم علی الطنطنه والشعارات (الهتافات).

وهذا الشقی قد وقع فی تلک الخیالات الباطله والذی قرّرت فی شأنه أن یحبس فی قلعه (ماکو) حبس الأبد، وأما الذین اتّبعوه وتمایلوا إلیه فهم مقصّرون وأطلعونی بهم کی یعزرون وینبهون. دام فضلکم وإفاضاتکم).

ومع ذلک فلم یبعث الحاکم منوچهر خان بالباب إلی قلعه (ماکو) التی تقع فی شمال إیران طیله عدّه أشهر والتی مات الحاکم بعدها وخلّفه حاکم آخر یدعی جرجین الذی سارع بإرسال الباب إلی ماکو، ولکن لجهات سیاسیه تحیط بذلک الظرف توسط دالکورکی السفیر الروسی فی طهران بنقله من (ماکو) التی هی مدینه علی الحدود الروسیه إلی قلعه (جهریق)، وأرسل السفیر إلی وزیر الخارجیه الروسی نسلرد مکتوباً قال فیه: (باب هو الذی أبعد عن ماکو الحدودیه بوساطتی فی العام الماضی) (1).

ولم ینقطع ارتباط البابیه بالسید الباب فی القلعه فقد کانوا یبذلون الرشاوی الکثیره لإقامه الاتصال، وکان علی رأسهم المدبّر النشط ملا بشرویه وحاج بار فروشی ویحیی الدارابی وقره العین، فالأوّل فی خراسان، والثانی فی مازندران (طبرستان)، والثالث فی شیراز، والرابعه فی قزوین، فکانوا بذلک یقیمون دائره محیطه بأکثر أرجاء إیران للنشر والدعایه للفرقه البابیه.

ثمّ إن الشاه محمّد القاجاری طلب من ولی عهده ناصر الدین میرزا أن یجمع العلماء والفقهاء والفضلاء والأعیان الأشراف والقوّاد وبقیه الشخصیات المهمّه فی تبریز (المدینه المرکزیه فی منطقه

ص:247


1- 1) ذکر فی کتاب تاریخ جامع بهائیت (ص 152) رقم السند المسلسل بتمامه لتلک الرساله.

آذربایجان والتی کانت مقراً له)، وأن یعقد مجلساً یدیره بنفسه لینظر ما یقوله الباب ویدّعیه کی یتقرّر الإجراء اللازم بحقه.

وأوصاه بعدم الاستعجال فی إصدار الحکم، وعلیه الانتظار إلی صدوره من طهران علی ضوء التقریر المرسل.

وعقد المجلس بحضور الجموع المختلفه، فمن العلماء الحاج محمود الملقّب بنظام العلماء، والملا محمّد المامقانی الملقّب بحجه الإسلام، والذی کان رئیس الشیخیه فی تبریز ومرَّ سابقاً أنه من تلامذه السید کاظم الرشتی. والملا باشی الحاج میرزا عبد الکریم والمیرزا علی أصغر شیخ الإسلام، والمیرزا محسن قاضی، والملا باشی میرزا حسن زنوزی، ومن الشخصیات السیاسیه للدوله محمّد خان زنکنه أمیر نظام، ووزیر الأمن میرزا فضل الله علی آبادی نصیر الملک، ووزیر الخارجیه میرزا جعفر خان معیر الدوله، ووزیر المالیه میرزا موسی تفرشی، ووزیر الداخلیه میرزا مهدی خان بیان الملک، وعدّه کثیره من هذا الصنف، ثمّ اتی بالباب علی محمّد الشیرازی وأجلس صدر المجلس.

وأوّل من افتتح النقاش والبحث نظام العلماء، فخاطب الباب قائلاً:

(یا سید، انظر إلی هذا الکتاب والأوراق التی أضعها الآن بین یدیک، والتی کتبت بأسلوب قرآنی ووحی سماوی (1)، ونشرت فی بلاد إیران فی متناول الناس، تأمّل فیها وأمعن النظر فی صفحاتها ثمّ أخبرنا أهی من قولک أنت حقیقه؟ أو من اناس أعداء لک افتروها علیک وکذباً نسبوها إلیک؟).

ص:248


1- 1) یشیر إلی کتاب البیان الذی ألّفه الباب بتلفیق من الآیات القرآنیه ومن الحشو الذی زخرفه فجعله بین الاقتباس والحشو، وسیأتی نماذج من کتابه.

ثمّ وضع الکتب والأوراق بجانب الباب.

فأجاب علی محمّد الشیرازی: (نعم هذه کتب من قبل الله).

فقال له نظام العلماء: (هل سمّیت نفسک شجره طوبی فی هذه الکتب؟ ومعنی ذلک أن کل ما جری علی لسانک أو یجری فهو کلام الله، وبعباره أخری: أنت تعتقد أن کلامک کلام الله وقول الله؟).

فأجاب: (الله یرحمک، نعم، أقسم بالله هو کما تقول).

فقال نظام العلماء: (هل تسمیتهم لک ب- (الباب) صادره منک، أو أن الناس خاطبوک بذلک من أنفسهم؟).

فأجاب: (لا، هی صادره منّی، والناس لا یقولون من أنفسهم، هذا الاسم من الله، وأنا باب العلم).

فقال له: (فی أین، فی بیت الکعبه، بیت المقدس، والبیت المعمور؟).

فأجاب: (فی کل مکان إله).

وفی هذه اللحظه نهض ولی العهد ناصر الدین شاه وقال: (یا سید، اعلم أنّی عاهدت الله أنک إن قدرت أن تثبت لنا أنک باب العلم فإنّی سأترک لک منصبی ومقامی، ونفسی سأکون مطیعاً ومنقاداً لک).

ثمّ قال نظام العلماء: (یا سید أحسنت، هذا الذی تدّعیه هو اسم لأمیر المؤمنین (علیه السلام) والذی سمّاه بذلک هو رسول الله (صلی الله علیه و آله) حیث قال: «أنا مدینه العلم وعلی بابها» (1)، وقال علی (علیه السلام): «سلونی قبل أن تفقدونی» (2)، وقال: «ها إن بین جنبی علماً جمّاً» (3).

ص:249


1- 1) أمالی الصدوق: /425 ح /560 1.
2- 2) نهج البلاغه 130 :/2 الرقم 189.
3- 3) شرح نهج البلاغه 134 :6.

فالآن لدیَّ بعض من المسائل المعضله ارید حلّها منک، وجمله منها مرتبطه بعلم الطب (1)).

فأجاب علی محمّد الشیرزای: (إنی لم أتعلّم الطب).

فقال له: (أسألک عن العلوم الدینیه، ولکن معرفه جملتها مشروط بفهم معانی الأحادیث والآیات، وذلک الفهم متوقف علی معرفه علوم منها النحو والصرف والمعانی والبیان والبدیع (علم البلاغه) والمنطق وعلوم أخری، فإذاً أسأل عن هذه العلوم المقدمیه، وابتدأ من علم الصرف).

فأجاب: (إنّی قرأت علم الصرف فی صغری).

فقال له: (فسَّر لنا هذه الآیه الشریفه: هُوَ الَّذِی یُرِیکُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَ طَمَعاً (2)، وبیّن لنا إعرابها النحوی، وقل لنا شأن نزول سوره الکوثر، ولأیّ سبب سلّی الله تعالی نبیّه بهذه السوره؟).

فأجاب: (أمهلنی).

فقال: (ما معنی کلام الإمام علی بن موسی الرضا (علیه السلام) فی مجلس المأمون جواباً لسؤاله: ما الدلیل لک علی خلافه جدّک علی بن أبی طالب؟ فقال (علیه السلام): «آیه أنفسنا»، فقال المأمون: لولا أبنائنا، فقال (علیه السلام): «لولا نسائنا» (3)؟).

فأجاب: (هذا لیس بحدیث).

ص:250


1- 1) کان دیدن أکثر علمائنا القدامی لا یقتصر علی دراسه الفقه وأصوله وما یتعلّق بطرق الاستنباط، بل کانوا إلی جانب ذلک یلمّون وبشکل معمق ببعض العلوم الأخری، کالفلک والریاضیات وعلم الکلام والفلسفه والتاریخ والطبیعه... الخ. کالمحقق الطوسی والعلاّمه الحلّی .
2- 2) الرعد: 12.
3- 3) تفسیر المیزان 230 :3.

فقال له: (أیّاً ما کان هو، ألیس من أقوال العرب أیضاً فسّره وبیّنه).

فأجاب: (الرخصه والمهله).

فقال له: (ما معنی الحدیث القائل: «لعن (الله) له الأعین ظلمت العین الواحده»؟).

فأجاب: لا أعرف.

فقال له: (ماذا یعنی: إذا دخل الرجل علی الخنثی والخنثی علی الأنثی وجب الغسل علی الخنثی دون الرجل والأنثی؟).

سکت الباب ولم یحر بشیء، فقال له نظام العلماء: (مؤلّفاتک تظن أنک قد صغتها علی وجه فصیح وبلیغ، فالآن قل أیّ نسبه من النسب الأربع بین الفصاحه والبلاغه، ولماذا الشکل الأوّل (من الأشکال الأربعه فی القیاس الاقترانی المنطقی) بدیهی الإنتاج؟).

سکت الباب أیضاً وعجز عن الجواب.

فقال له: (یا سید، سؤال آخر ولیس عندی بعده سؤال، لو ظننا وسلّمنا أن هذه العلوم الموجوده لدی البشر کلّما قیل وقال (مجرد ألفاظ) ولا تنفع البشر بقدر فلس، وها نحن صرفنا النظر عن تلک العلوم، فالعاده التی جری علیها من قدیم الزمان واتّبعها عقلاء العالم نتّبعها نحن... وحیث قد اتّضحت هذه المقدّمه، فنسألک الآن حیث یعلم من کتبک وحالاتک أنک تدّعی تاره الرساله وأخری المهدویه وثالثه الولایه، نحن حضرنا ههنا لنسألک هل عندک معجزه أو کرامه تکون حجه لک علی الناس؟).

فأجاب: (اطلب أیّ شیء تریده).

فقال له: (یا سید، لا یخفی علیک أن ملک إیران مصاب بمرض

ص:251

النقرس، وهذا المرض صعب العلاج عجز عنه الأطباء والآن نرید منک أن تشافیه من هذا المرض المستعصی).

فأجاب: (هذا الفعل غیر ممکن).

فقال له ناصر الدین شاه: (یا سید هذا الشیخ الذی یناظرک معلّمی وهو شخص أدّبنی بالأدب الجمیل، ولکنّه الآن قد ذهبت منه حیویه الشباب ولا یقدر علی ملازمتنا فی السفر والحضر فهل تقدر علی إعادته شاباً؟).

فأجاب: (هذا أیضاً محال).

فقال نظام العلماء: (أیها الناس اعلموا أن هذا الرجل (یشیر إلی الباب الشیرازی) وعاءه خال ومحتواه فارغ من کل شیء من معقول أو منقول، هو مغرور بالباطل وسفیه وجاهل، ولیس عنده أیّه معجزه أو کرامه وغیر لائق لأدنی احترام).

فأجاب علی محمّد الشیرازی وهو غضبان مما قال: (یا نظام، ما هذا الکلام الذی تقول! أنا الرجل الذی مکثتم ألف سنه تنتظرونه!).

فقال له نظام العلماء: (هل أنت المهدی والإمام القائم؟).

فأجاب: (نعم، أنا هو).

فقال له: (المهدی النوعی أنت أم المهدی الشخصی؟).

فأجاب: (أنا عین المهدی الشخصی).

فقال له: (ما اسم أبیک، واُمّک، وأین مکان ولادتک؟).

فقال له: (اسمی علی محمّد، واسم أبی میرزا رضا البزّاز، امّی خدیجه، محل ولادتی شیراز خمسه وثلاثون سنه مضت من عمری).

فقال له: (اسم مهدینا المنتظر مهدی، واسم أبیه حسن، واسم امّه

ص:252

نرجس، ومحل ولادته سر من رأی (سامراء) فکیف تنطبق علیک تلک المشخصات؟).

فأجاب: (الآن أریک کرامه کی یتضح أنّی صادق فیما أدّعی).

فقال الحضور بأجمعهم: (حبّاً وکرامه، أظهر کرامتک).

فأجاب: (إنّی أکتب فی الیوم ألف بیت _ البیت فی علم الخط آنذاک خمسین حرفاً _).

فقال الحضور: (علی فرض أن ما تقوله صحیح، ولکن ذلک لیس بکرامه لأن کثیراً من الخطّاطین یشترکون معک فی ذلک).

وقال نظام العلماء: (إنّی عند زیارتی للعتبات العالیات (المشاهد المشرّفه) صادفت کاتباً یکتب فی الیوم ألفی بیت وانتهی أمره إلی العمی. البته أنت أیضاً اترک هذا العمل وإلاّ فستعمی)، ثمّ جری بین بقیه العلماء وبینه أخذ ورد علی هذا المنوال.

وبعد ذلک استدعی ناصر الدین میرزا من العلماء رأیهم فی شأن الباب، فأفتی بعضهم بکفره ووجوب قتله، وبعض حکم بسفاهته وجنونه.

ثمّ أمر ناصر الدین میرزا أعوانه بربط الباب وضربه علی أقدامه ضرباً مبرحاً حتّی یتوب ویظهر الاستغفار من تلک الدعاوی وبعد ذلک کتب علی محمّد الشیرازی ورقه التوبه وقال فیها: (... إنّی موقن بتوحید الله جلَّ ذکره، ونبوه الرسول (صلی الله علیه و آله) وولایته ولسانی مقرٌّ بکل ما نزل من عند الله وآمل رحمته ولم أرد بتاتاً ما یخالف رضاه وإذا جری من قلمی کلمات خلاف رضاه فلم أتعمّد العصیان وعلی أیّ حال فإنّی مستغفر تائب... أستغفر الله ربی وأتوب إلیه من أن ینسب إلیَّ أمر وبعض المناجاه والکلمات التی جرت علی لسانی لیست دلیلاً علی أیّه أمر

ص:253

وأعتقد أن مدّعی النیابه الخاصه لحضره حجه الله (علیه السلام) مدّع مبطل، وهذا العبد لم یکن له ادّعاء ذلک ولا ادّعاء آخر...) (1).

وأجاب رسالته علماء تبریز، وجاء فیها: (... أقررت بمطالب متعدّده کلٌّ منها توجب وتبعث علی ارتدادک وتوجب قتلک، وتوبه المرتد الفطری لا تقبل، والذی أوجب تأخیر قتلک هو شبهه خبط دماغک (اختلاله) وإذا ارتفعت تلک الشبهه فلا تأمل فی إجراء أحکام المرتد الفطری علیک).

ثمّ إنه بعد موت محمّد شاه ومجیء ناصر الدین شاه علی سدنه الملک ونصبه للمیرزا محمّد تقی الملقّب بأمیر کبیر بدل میرزا آغاسی الصدر الأعظم (رئیس الوزراء) وازدیاد حدّه البابیه وتشکیلهم لعصابات تهاجم القری والمدن وارتکابهم لجرائم فظیعه یقشعر الإنسان عند قراءتها مثل الأحداث والوقائع فی مازندران (طبرستان) والوقائع فی قلعه الشیخ الطبرسی والوقائع فی زنجان مما لا یدعوا منکراً وحشیه إلاّ أتوها بعد التزامهم الإباحات وتحلیلهم کل المحرمات.

وجعلوا أهالی تلک المناطق تعیش حاله من الخوف والرعب من الإرهاب والسفک للدماء التی مارسوها تخیّلاً منهم لإنشاء دویله یوسعون نطاقها شیئاً فشیئاً أقدم أمیر کبیر _ والذی کان علی درجه من الحزم وفطانه التدبیر بعکس سابقه آغاسی _ علی إعدام علی محمّد الشیرازی بعد أن أعاد الباب إصراره علی دعاویه السابقه.

وکان الباب الشیرازی قد نصّب میرزا یحیی النوری خلیفه له مع

ص:254


1- 1) الرساله بخط یده کانت حتّی سنه (1315ه-) فی مکتبه المجلس فی طهران معلّقه فی قاب وبعد ذلک فقدت، عن کتاب جامع تاریخ بهائیت (ص 170).

معاونه أخیه حسین علی النوری ولقّب الأوّل عندهم بالأزل والثانی ببهاء وکانا قد اعتقلا من قبل الدوله فتوسّطت السفاره الروسیه والبریطانیه لإطلاق سراحهما وإخراجهما مع جماعه من البابیه إلی بغداد.

ومکثوا هناک عشر سنین وأخذوا شیئاً فشیئاً یبتدعون الأحکام کبقیه الفرق المنحرفه.

ثمّ إن السلطات اضطرّت إلی إبعادهم إلی جزیره قبرص وهناک تنازع الإخوان فانقسمت البابیه إلی الأزلیه والبهائیه (1).

* * *

ص:255


1- 1) للإطلاع أکثر علی تاریخ البابیه والبهائیه نشیر إلی کتب منها: (کشف الحیل)، و(تاریخ جامع بهائیت)، و(ظهور الحق)، و(فتنه باب) باللغه الفارسیه.

ص:256

ص:257

ص:258

الخاتمه

اشاره

وفیها ثلاثه أمور:

الأمر الأوّل: فی خروج الدجّال

:

فقد روی الصدوق عن النزال بن سبره أنه قال: قام الأصبغ بن نباته إلی أمیر المؤمنین (علیه السلام) فقال: یا أمیر المؤمنین من الدجّال؟

فقال: «ألا إن الدجّال صائد بن الصید فالشقی من صدّقه والسعید من کذّبه یخرج من بلده یقال لها: أصفهان من قریه تعرف بالیهودی عینه ممسوخه والعین الأخری فی جبهته تضیء کأنها کوکب الصبح فیها علقه کأنها ممزوجه بالدم بین عینیه مکتوب کافر یقرؤه کل کاتب واُمّی، یخوض البحار وتسیر معه الشمس، بین یدیه جبل من دخان، وخلفه جبل أبیض یری الناس أنه طعام، یخرج حین یخرج فی قحط شدید تحته حمار أقمر، خطوه حماره میل، تطوی له الأرض منهلاً منهلاً. لا یمرُّ بماء إلاّ غار إلی یوم القیامه، ینادی بأعلی صوته، یسمع ما بین الخافقین من الجن والإنس والشیاطین یقول: (إلیَّ أولیائی، أنا الذی خلق فسوّی، وقدَّر فهدی، أنا ربکم الأعلی) وکذب عدو الله، إنه أعور یطعم الطعام ویمشی فی الأسواق وإن ربکم (عزوجل) لیس بأعور ولا یطعم ولا یمشی ولا یزول تعالی الله عن ذلک علواً کبیراً.

ألا وإن أکثر أتباعه یومئذٍ أولاد الزنا وأصحاب الطیالسه الخضر، یقتله الله (عزوجل) بالشام علی عقبه تعرف بعقبه أفیق لثلاث ساعات مضت من یوم الجمعه علی ید من یصلی عیسی بن مریم (علیه السلام) خلفه» (1).

ص:259


1- 1) کمال الدین: /526 باب /47 ح 1، أی علی ید الحجه (علیه السلام) وهو الذی یصلّی خلفه عیسی بن مریم (علیه السلام) کما جاء فی روایات الفریقین.

وروی عن النبی (صلی الله علیه و آله) أنه قال عن الدجّال: «أیها الناس ما بعث الله (عزوجل) نبیاً إلاّ وقد أنذر قومه الدجّال وإن الله (عزوجل) قد أخره إلی یومکم هذا، فمهما تشابه علیکم من أمره فإن ربکم لیس بأعور، إنه یخرج علی حمار عرض ما بین أذنیه میل، یخرج ومعه جنّه ونار وجبل من خبز ونهر من ماء، أکثر أتباعه الیهود والنساء والأعراب، یدخل آفاق الأرض کلها إلاّ مکّه ولا بتیها والمدینه ولا بتیها» (1).

وروی الأربلی فی (کشف الغمه) (2) عن رسول الله (صلی الله علیه و آله) (فی حدیث الدجّال): «یأتی وهو محرَّم علیه أن یدخل نقاب المدینه فینتهی إلی بعض السباخ التی تلی المدینه، فیخرج إلیه یومئذٍ رجل وهو خیر الناس أو من خیر الناس فیقول له: أشهد أنّک الدجّال الذی حدّثنا رسول الله (صلی الله علیه و آله) حدیثه، فیقول الدجال: أرأیتم إن قتلت هذا ثمّ أحییته أتشکّون فی الأمر؟ فیقولون: لا».

قال: «فیقتله ثمّ یحییه (وذلک خداعاً بالسحر کما ورد فی روایات أخری) فیقول حین یحییه: والله ما کنت فیک قط أشدّ بصیره منّی الآن». قال: «فیرید الدجّال أن یقتله ثانیاً (أی حقیقه) فلا یسلّط علیه».

ونقل فی (منتخب الأثر) (3) عن أربعین الخاتون آبادی، عن الصادق، عن آبائه، عن أمیر المؤمنین (علیه السلام)، عن رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی حدیث فیه خروج الدجّال وقریه یخرج منها وبعض أوصافه وأنه یدّعی الألوهیه وأن فی أوّل یوم من خروجه یتبعه سبعون ألفاً من الیهود وأولاد

ص:260


1- 1) کمال الدین: /528 باب /47 ح 2.
2- 2) ص 489.
3- 3) ص 480.

الزنا والمدمنین بالخمر والمغنین وأصحاب اللهو والأعراب والنساء قال (علیه السلام) فی آخره: «فیبیح الزنا واللواط وسائر المناهی حتّی یباشر الرجال النساء والغلمان فی أطراف الشوارع عریاناً وعلانیه والفجور ویسخر آفاق الأرض إلاّ مکّه والمدینه ومراقد الأئمّه (علیهم السلام) فإذا بلغ فی طغیانه وملأ الأرض من جوره وجور أعوانه یقتله من یصلّی خلفه عیسی بن مریم (علیه السلام)».

وروی السید ابن طاووس (رض) عن الصادق (علیه السلام) فی حدیث خروج الدجّال: «من بعد ذلک یخرج الدجّال من میسان نواحی البصره، فیأتی سفوان، ویأتی سنام فیسحرهما ویسحر الناس، فیکونان کالثرید وما هما بثرید من الجوع والقحط إذ ذلک لشدید» (1).

الأمر الثانی: فی علامات ظهور الحجه (علیه السلام) وعدّه أصحابه:

قد حدّد الأئمّه (علیهم السلام) أمد الغیبه الکبری التی انقطع الشیعه فیها عن الحجه (علیه السلام) بانقطاع النیابه الخاصه بموت النائب الرابع علی بن محمّد السمری فی نهایه الغیبه الصغری.

والتحدید هو بوقوع علامات للظهور وانتهاء الغیبه، وهذه العلامات کثیره:

منها: ما یقارن عام ظهوره (علیه السلام) والسنه التی یخرج فیها بدءاً من مکّه من بیت الله الحرام یوم العاشر من محرم یوم قتل فیه جدّه الحسین سید الشهداء وسبط الرسول (صلی الله علیه و آله) ویخطب تلک الخطب التی طالما تعطّشت إلیها البشریه جمعاً والشیعه خصوصاً ویبدأ بعقد البیعه له وأوّل

ص:261


1- 1) الملاحم والفتن: /266 باب /54 ح 386.

من یبایعه جبرئیل (علیه السلام) وثمّ عدّه أصحابه التی هی عدّه أهل بدر ثلاثمائه وثلاثه عشر.

ومنها: ما لا یقارن عام الظهور وإنما تشیر إلی الاقتراب لیس إلاّ.

والمهم هو القسم الأوّل وهی العلامات التی اطلق علیها فی الروایات المأثوره بالعلامات الحتمیه التی لا بدء فیها.

فقد روی الصدوق (رض) عن الصادق (علیه السلام) أنه قال: «خمس قبل قیام القائم (علیه السلام): الیمانی، والسفیانی، والمنادی ینادی من السماء، وخسف بالبیداء، وقتل النفس الزکیه» (1).

وهذه العلامات الخمس:

الأولی: وهی خروج سید حسینی من نسل الإمام الحسین (علیه السلام) من ناحیه الیمن ولذا اطلق علیه الیمانی.

الثانیه: وهی خروج شخص یدعی عثمان بن عنبسه من بنی أمیّه من سلاله أبی سفیان، ولذا اطلق علیه السفیانی من ناحیه الشام.

الثالثه: المنادی وهو جبرئیل (علیه السلام) یصیح بصیحه من السماء ونداء یسمعه کل العالم کل قوم بلسانهم أن الحجه قد ظهر وأن الحق مع علی وآله.

الرابعه: الخسف الذی یقع بأرض البیداء قرب المدینه المنوره والذی یقع بجیش السفیانی الذی یرسله من الشام لمقاتله الحجه.

الخامسه: قتل النفس الزکیه وهو الشاب السید الحسنی الذی یبعثه الحجه بعد عقد البیعه سراً مع العدّه المخصوصه من أصحابه لیدعو أهل

ص:262


1- 1) کمال الدین: /649 باب /57 ح 1.

مکّه ولکنهم یقومون بقتله، وروی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال: «لیس بین قیام قائم آل محمّد وبین قتل النفس الزکیه إلاّ خمسه عشر لیله» (1).

وروی عن میمون البان قال: کنت عند أبی جعفر (الباقر) (علیه السلام) فی فسطاطه، فرجع جانب الفسطاط، فقال: «إن أمرنا قد کان أبین من هذه الشمس»، ثمّ قال: «ینادی منادٍ من السماء: فلان بن فلان هو الإمام باسمه»، وینادی إبلیس (لعنه الله) من الأرض کما نادی برسول الله (صلی الله علیه و آله) لیله العقبه» (2).

وروی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال: «إن أمر السفیانی من الأمر المحتوم وخروجه فی رجب» (3).

وقال (علیه السلام): «الصیحه التی فی شهر رمضان تکون لیله الجمعه لثلاث وعشرین مضین من شهر رمضان» (4)، وقال (علیه السلام): «ینادی منادٍ باسم القائم (علیه السلام)»، قلت: خاص أو عام؟ قال: «عام یسمع کل قوم بلسانهم»، فسأله زراره: فمن یخالف القائم (علیه السلام) وقد نودی باسمه؟ قال: «لا یدعهم إبلیس حتّی ینادی ویشکّک الناس» (5).

وقال (علیه السلام): «صوت جبرئیل من السماء وصوت إبلیس من الأرض فاتبعوا الصوت الأوّل وإیّاکم والأخیر أن تفتنوا به» (6). وقال: «ینادی منادٍ من السماء أوّل النهار: ألا إن الحق فی علی وشیعته، ثمّ ینادی إبلیس

ص:263


1- 1) کمال الدین: /649 باب /57 ح 2.
2- 2) کمال الدین: /650 باب /57 ح 4.
3- 3) کمال الدین: /650 باب /57 ح 5.
4- 4) کمال الدین: /650 باب /57 ح 6.
5- 5) کمال الدین: /650 باب /57 ح 8 .
6- 6) کمال الدین: /652 باب /57 ح 13.

(لعنه الله) فی آخر النهار: ألا أن الحق فی السفیانی وشیعته فیرتاب عند ذلک المبطلون» (1).

وروی الصدوق عن الصادق (علیه السلام) أنه سأله رجل من أهل الکوفه: کم یخرج مع القائم (علیه السلام) فإنهم یقولون: إنه یخرج معه مثل عدّه أهل بدر ثلاثمائه وثلاثه عشر رجلاً؟ قال: «وما یخرج إلاّ فی أولی قوه وما تکون أولوا القوه أقل من عشره آلاف» (2).

وروی عن الباقر (علیه السلام) أنه قال: «اثنان بین یدی هذا الأمر: خسوف القمر لخمس وکسوف الشمس لخمس عشره ولم یکن ذلک منذ هبط آدم (علیه السلام) إلی الأرض وعند ذلک یسقط حساب المنجمین» (3).

وروی النعمانی فی کتاب (الغیبه) (4) عن الصادق (علیه السلام) أنه قال: «النداء من المحتوم والسفیانی من المحتوم، وقتل النفس الزکیه من المحتوم، وکف یطلع من السماء من المحتوم»، قال: «وفزعه فی شهر رمضان توقظ النائم وتفزع الیقظان وتخرج الفتاه من خدرها».

وفی هذه الروایه علامه سادسه من العلامات الحتمیه مضافاً إلی الخمس التی تقدّمت، وهی طلوع کف من السماء.

وروی عن الباقر (علیه السلام) أنه قال: «لا بدَّ لبنی فلان من أن یملکوا فإذا ملکوا ثمّ اختلفوا تفرّق ملکهم وتشتت أمرهم حتّی یخرج علیهم الخراسانی والسفیانی هذا من المشرق وهذا من المغرب یستبقان إلی

ص:264


1- 1) کمال الدین: /652 باب /57 ح 14.
2- 2) کمال الدین: /654 باب /57 ح 20.
3- 3) کمال الدین: /655 باب /57 ح 25.
4- 4) ص /262 باب /14 ح 11.

الکوفه کفرسی رهان (أی السباق) هذا من هنا وهذا من هنا، حتّی یکون هلاک بنی فلان علی أیدیهما أما إنهم لا یبقون منهم أحداً».

ثمّ قال (علیه السلام): «خروج السفیانی والیمانی والخراسانی فی سنه واحده فی شهر واحد فی یوم واحد، نظام کنظام الخرز (أی کخرز السبحه أو ما شابهه) یتبع بعضه بعضاً فیکون البأس من کل وجه، ویل لمن ناوأهم ولیس فی الرایات رایه أهدی من رایه الیمانی، هی رایه هدی لأنه یدعو إلی صاحبکم» (1).

وروی عن الباقر (علیه السلام) أنه قال: «السفیانی والقائم فی سنه واحده» (2).

الأمر الثالث: فی مدح العلم وذم الجهل:

فقد روی الکلینی (رض) عن الصادق (علیه السلام): «إن أوّل الأمور ومبدأها وقوّتها وعمارتها التی لا ینتفع شیء إلاّ به العقل الذی جعله الله زینه لخلقه ونوراً لهم، فبالعقل عرف العباد خالقهم، وأنهم مخلوقون، وأنه المدبّر لهم، وأنهم المدبَّرون، وأنه الباقی وهم الفانون، واستدلّوا بعقولهم علی ما رأوا من خلقه من سمائه وأرضه وشمسه وقمره ولیله ونهاره، وبأن له ولهم خالقاً ومدبّراً لم یزل ولا یزول، وعرفوا به الحسن من القبیح، وأن الظلمه فی الجهل، وأن النور فی العلم، فهذا ما دلَّهم علیه العقل».

قیل له: فهل یکتفی العباد بالعقل دون غیره؟

قال: «إن العاقل لدلاله عقله الذی جعله قوامه وزینته وهدایته علم

ص:265


1- 1) المصدر السابق.
2- 2) المصدر السابق.

أن الله هو الحق وأنه هو ربه، وعلم أن لخالقه محبّه، وأن له کراهیه، وأن له طاعه، وأن له معصیه، فلم یجد عقله یدلّه علی ذلک، وعلم أنه لا یوصل إلیه إلاّ بالعلم وطلبه، وأنه لا ینتفع بعقله إن لم یصب ذلک بعلمه، فوجب علی العاقل طلب العلم والأدب الذی لا قوام له إلاّ به» (1).

وروی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال: «لوددت أن أصحابی ضربت رؤوسهم بالسیاط حتّی یتفقّهوا» (2).

وروی عن الکاظم (علیه السلام) أنه قال: «لو یعلم الناس ما فی طلب العلم لطلبوه ولو بسفک المهج وخوض اللجج، إن الله تبارک وتعالی أوحی إلی دانیال أن أمقت عبیدی إلیَّ الجاهل المستخف بحق أهل العلم التارک للاقتداء بهم وأن أحبّ عبیدی إلیَّ التقی الطالب للثواب الجزیل اللازم للعلماء التابع للحلماء القابل عن الحکماء» (3).

وروی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال: «إنما یهلک الناس لأنهم لا یسألون» (4).

وقال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «أف لرجل لا یفرغ نفسه فی کل جمعه لأمر دینه فیتعاهده ویسأل عن دینه» (5).

وقال (علیه السلام): «العامل علی غیر بصیره کالسائر علی غیر الطریق لا یزیده سرعه السیر إلاّ بعداً» (6).

ص:266


1- 1) الکافی 29 :/1 باب العقل والجهل/ ح 34، ورواه الصدوق فی التوحید عن الکلینی .
2- 2) الکافی 31 :/1 باب فرض العلم ووجوب طلبه/ ح 8 .
3- 3) الکافی 35 :/1 باب ثواب العالم والمتعلم/ ح 5.
4- 4) الکافی 40 :/1 باب سؤال العلم وتذاکره/ ح 2.
5- 5) الکافی 40 :/1 باب سؤال العلم وتذاکره/ ح 5.
6- 6) الکافی 43 :/1 باب من عمل بغیر علم/ ح 1.

وقال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «من عمل علی غیر علم کان ما یفسد أکثر مما یصلح» (1).

وقال (علیه السلام): «الناس ثلاثه: عالم ومتعلم وغثاء» (2).

هذا والحمد لله رب العالمین علی کل حال، والصلاه والسلام علی محمّد وآله الطاهرین.

تمَّ الفراغ منه یوم السابع عشر من رجب الأصب (1411ه-)، فی جوار السیده الطاهره فاطمه المعصومه بقم المقدسه. بید العبد الآثم محمّد بن الحاج حمید سند البحرانی عفا الله عنهما.

* * *

ص:267


1- 1) الکافی 44 :/1 باب من عمل بغیر علم/ ح 3.
2- 2) الکافی 34 :/1 باب أصناف الناس/ ح 2.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.