التبیان فی تفسیر القرآن المجلد 10

اشارة

‏سرشناسه :طوسی، محمدبن حسن، ق‌۴۶۰ - ۳۸۵
‏عنوان و نام پدیدآور :التبیان فی تفسیر القرآن/ تالیف ابی جعفر محمدبن الحسن الطوسی؛ قدم له آغا بزرگ الطهرانی؛ تحقیق احمد حبیب قصیر العاملی
‏مشخصات نشر :بیروت : احیاآ التراث العربی ، [ ۱۹م. = ۱۴ق. = ]۱۳.
‏مشخصات ظاهری :ج‌۱۰
‏وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی
‏یادداشت :کتابنامه
‏موضوع :تفاسیر شیعه -- قرن ق‌۵
‏شناسه افزوده :عاملی، احمد حبیب قصیر، محقق
‏رده بندی کنگره : BP۹۴/ط۹ت‌۲ ی الف‌۱۳۰۰
‏شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۱-۲۴۵۸۵

المجلد العاشر

62-سورة الجمعة ..... ص: 3

[سورة الجمعة (62): الآیات 1 الی 5] ..... ص: 3

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
یُسَبِّحُ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ الْمَلِکِ الْقُدُّوسِ الْعَزِیزِ الْحَکِیمِ (1) هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الْأُمِّیِّینَ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ (2) وَ آخَرِینَ مِنْهُمْ لَمَّا یَلْحَقُوا بِهِمْ وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (3) ذلِکَ فَضْلُ اللَّهِ یُؤْتِیهِ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ (4)
مَثَلُ الَّذِینَ حُمِّلُوا التَّوْراةَ ثُمَّ لَمْ یَحْمِلُوها کَمَثَلِ الْحِمارِ یَحْمِلُ أَسْفاراً بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِ اللَّهِ وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ (5)
خمس آیات بلا خلاف.
لا خلاف بین القراء فی هذه السورة إلا ما روی عن الأعمش انه قرأ «الجمعة» بسکون المیم. الباقون بضمها. و قد بینا معنی قوله «یُسَبِّحُ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» و بینا وجه التکرار فیه. و إنما جاء- هاهنا- علی لفظ المضارعة.
و قوله «الْمَلِکِ» یعنی المالک للأشیاء کلها لیس لاحد منعه منها «الْقُدُّوسِ» المستحق التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 4
للتعظیم بتطهیر صفاته من کل صفة نقص «الْعَزِیزِ» معناه القادر الذی لا یقهر و لا یغلب «الْحَکِیمِ» فی جمیع أفعاله.
و قوله «هُوَ الَّذِی بَعَثَ» یعنی اللَّه الذی وصفه بالصفات المذکورة هو الذی أرسل «فِی الْأُمِّیِّینَ» قال قتادة و مجاهد: الأمیون العرب. و قال قوم: هم أهل مکة، لأنها تسمی أم القری، و الامی منسوب إلی انه ولد من أمه لا یحسن الکتابة. و وجه النعمة فی جعل النبوة فی أمی موافقة ما تقدمت البشارة به فی کتب الأنبیاء السالفة، و لما فیه من انه أبعد من توهم الاستعانة علی ما أتی به من الحکمة.
و قوله «رسولا» مفعول «بعث» و «منهم» یعنی من سمیتهم الأمیین و من جملتهم «یَتْلُوا عَلَیْهِمْ» أی یقرأ علیهم «آیاتِهِ» أی حججه و بیناته من القرآن و غیرها «وَ یُزَکِّیهِمْ» أی و یطهرهم من دنس الشرک بما یهدیهم إلی الایمان فیجعلهم أزکیاء. و إنما یجعلهم کذلک بأن یدعوهم إلی طاعة اللَّه التی یقع فیها الاجابة لأنه لو دعاهم و لم یجیبوا لما قیل: إنه زکاهم، «وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ» قال قتادة:
یعلمهم القرآن و السنة، و الحکمة تعم الکتاب و السنة، و کل ما أراده اللَّه، فان الحکمة هی العلم الذی یعمل علیه فیما یخشی او یحبب من أمر الدین و الدنیا. «وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ» یعنی من قبل أن یبعث فیهم و یتلو علیهم القرآن «لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ» أی فی عدول عن الحق جائرین عن الصراط المستقیم مبین أی ظاهر.
و قوله «وَ آخَرِینَ مِنْهُمْ لَمَّا یَلْحَقُوا بِهِمْ» قال ابن زید و مجاهد: هم کل من بعد الصحابة إلی یوم القیامة، فان اللَّه بعث النبی منهم و شریعته تلزمهم، و إن لم یلحقوا بزمان الصحابة. «و آخرین» نصب علی تقدیر و یزکی آخرین منهم، لما یلحقوا بهم. و یجوز ان یکون جرّاً، و تقدیره هو الذی بعث فی الأمیین و فی آخرین، «وَ هُوَ الْعَزِیزُ» الذی لا یغالب «الْحَکِیمُ» فی جمیع أفعاله و ما یأمر به. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 5
و قوله (ذلِکَ فَضْلُ اللَّهِ یُؤْتِیهِ مَنْ یَشاءُ) (ذلک) إشارة إلی بعث الرسول بین اللَّه تعالی ان إرساله الرسول (فضل) من (اللَّه) و نعمة (یؤتیه) أی یعطیه (من یشاء) بحسب ما یعلمه من صلاحه مبعثة، و تحمل أعباء الرسالة (وَ اللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ) علی عباده بما یفعل بهم من التفضل و الإحسان ساعة بعد ساعة.
و قوله (مَثَلُ الَّذِینَ حُمِّلُوا التَّوْراةَ ثُمَّ لَمْ یَحْمِلُوها) معنا (مثل الذین حملوا التوراة) یعنی العمل بها و بما فیها، فحفظوها و دوّنوها فی کتبهم ثم لم یعملوا بما فیها (کَمَثَلِ الْحِمارِ یَحْمِلُ أَسْفاراً) قال ابن عباس: الاسفار الکتب واحدها سفر، لأنها تکشف عن المعنی بإظهار حاله، یقال: سفر الرجل عن عمامته إذا کشف، و سفرت المرأة عن وجهها، و هی سافرة، و إنما مثلهم بالحمار لأن الحمار الذی یحمل کتب الحکمة علی ظهره لا یدری بما فیها، و لا یحس بها کمثل من یحفظ الکتاب و لا یعمل به، و علی هذا من تلا القرآن و لم یفهم معناه و أعرض عن ذلک اعراض من لا یحتاج الیه کان هذا المثل لاحقاً به. و إن من حفظه و هو طالب لمعناه و قد تقدم حفظه فلیس من أهل هذا المثل.
و قوله (بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِ اللَّهِ) معناه بئس القوم قوم هذا مثلهم، و هم الذین کذبوا بحجج اللَّه و بیناته.
ثم قال (وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ) یعنی الذین یظلمون نفوسهم بارتکاب المعاصی لا یحکم بهدایتهم و لا یرشدهم إلی طریق الجنة.

قوله تعالی:[سورة الجمعة (62): الآیات 6 الی 11] ..... ص: 5

قُلْ یا أَیُّهَا الَّذِینَ هادُوا إِنْ زَعَمْتُمْ أَنَّکُمْ أَوْلِیاءُ لِلَّهِ مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (6) وَ لا یَتَمَنَّوْنَهُ أَبَداً بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِالظَّالِمِینَ (7) قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِی تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلاقِیکُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلی عالِمِ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ فَیُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (8) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا نُودِیَ لِلصَّلاةِ مِنْ یَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلی ذِکْرِ اللَّهِ وَ ذَرُوا الْبَیْعَ ذلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (9) فَإِذا قُضِیَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِی الْأَرْضِ وَ ابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَ اذْکُرُوا اللَّهَ کَثِیراً لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (10)
وَ إِذا رَأَوْا تِجارَةً أَوْ لَهْواً انْفَضُّوا إِلَیْها وَ تَرَکُوکَ قائِماً قُلْ ما عِنْدَ اللَّهِ خَیْرٌ مِنَ اللَّهْوِ وَ مِنَ التِّجارَةِ وَ اللَّهُ خَیْرُ الرَّازِقِینَ (11)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 6
ست آیات.
هذا أمر من اللَّه تعالی للنبی صلی اللَّهُ علیه و آله أن یخاطب الیهود، فیقول لهم (إِنْ زَعَمْتُمْ أَنَّکُمْ أَوْلِیاءُ لِلَّهِ) فالزعم قول عن ظن او علم، و لهذا صارت من أخوات (ظن) فی الظن و العلم و عملت ذلک العمل من الاعراب قال الشاعر:
فان تزعمینی کنت أجهل فیکم فأنی شریت الحلم بعدک بالجهل «1»
و الأولیاء جمع ولی، و هو الحقیق بالنصرة التی یولیها عند الحاجة، فاللَّه ولی المؤمنین، لأنه یولیهم النصرة عند حاجتهم. و المؤمن ولی اللَّه لهذه العلة. و یجوز أن یکون لأنه یولی المطیع له بنصرته عند حاجته، فقال اللَّه لهؤلاء الیهود: إن کنتم تظنون علی زعمکم أنکم أنصار اللَّه و أن اللَّه ینصرکم (فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ)
__________________________________________________
(1)مر فی 8/ 168
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 7
فی ادعائکم أنکم أولیاؤه دون الناس، فالتمنی هو قول القائل- لما کان- لیته لم یکن، و لما لم یکن: لیته کان. و هو من صفات الکلام. و قال بعضهم: هو معنی فی النفس.
ثم اخبر تعالی عن حالهم و کذبهم و اضطرابهم فی دعواهم، و انهم غیر واثقین بما یدّعونه فقال (وَ لا یَتَمَنَّوْنَهُ أَبَداً بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ) و معناه لا یتمنون الموت أبداً فیما بعد (بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ) مما لا یرجعون فیه إلی ثقة من التکذیب بالنبی صلی اللَّهُ علیه و آله و التحریف لصفته فی التوراة (وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِالظَّالِمِینَ) أی عالم بأحوالهم و أفعالهم، لا یخفی علیه شی‌ء منها.
و فی الآیة دلیل علی النبوة لأنه اخبر بأنهم لا یتمنون الموت ابداً، و ما تمنوه فکان ذلک اخباراً بالصدق قبل کون الشی‌ء، و ذلک لا یعلمه إلا اللَّه تعالی.
و فیها بطلان ما ادعوه من انهم أولیاء اللَّه.
ثم قال للنبی صلی اللَّهُ علیه و آله (قُلْ) لهم (إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِی تَفِرُّونَ مِنْهُ) أی تهربون منه (فَإِنَّهُ مُلاقِیکُمْ) و إنما قال (فانه) بالفاء، و سواء فروا منه او لم یفروا منه فانه ملاقیهم، مبالغة فی الدلالة علی أنه لا ینفع الفرار منه لأنه إذا کان الفرار منه بمنزلة السبب فی ملاقاته فلا معنی للتعرض له لأنه لا یباعد منه قال زهیر:
و من هاب اسباب المنایا ینلنه و لو رام أن یرقی السماء بسلم «1»
و هن ینلنه هابها او لم یهبها، و لکنه إذا کانت هیبته بمنزلة السبب للمنیة کان لا معنی للهیبة. و قال قوم: تقدیره قل إن الموت هو الذی تفرون منه فجعلوا (الذی) فی موضع الخبر لا صلة. و یکون (فانه) مستأنف.
و قوله (ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلی عالِمِ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ) معناه ثم ترجعون الی اللَّه تعالی
__________________________________________________
(1)مر فی 5/ 526
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 8
یوم القیامة الذی یعلم سرکم و علانیتکم و ظاهرکم و باطنکم، لا یخفی علیه شی‌ء من أحوالکم (فَیُنَبِّئُکُمْ) أی یخبرکم «بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ» فی دار الدنیا و یجازیکم بحسبها علی الطاعة بالثواب و علی المعاصی بالعقاب، ثم خاطب المؤمنین فقال (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا نُودِیَ لِلصَّلاةِ مِنْ یَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلی ذِکْرِ اللَّهِ) معناه إذا سمعتم أذان یوم الجمعة فامضوا إلی الصلاة. قال قتادة: معناه امضوا إلی الصلاة مسرعین غیر متثاقلین و به قال ابن زید و الضحاک. و قال الزجاج: المعنی فامضوا إلی السعی الذی هو الاسراع قال و قرأ ابن مسعود (فامضوا) إلی ذکر اللَّه ثم قال: لو علمت الاسراع لأسرعت حتی یقع ردائی عن کتفی. قال: و کذلک کان یقرأ (وَ أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعی وَ أَنَّ سَعْیَهُ سَوْفَ یُری) «1» یرید مضی فیه دون الاسراع. و مثله قوله (إِنَّ سَعْیَکُمْ لَشَتَّی) «2» و فرض الجمعة لازم علی جمیع المکلفین إلا صاحب العذر: من سفر او مرض او عمی او عرج او آفة و غیر ذلک. و عند اجتماع شروط و هی:
کون سلطان عادل او من نصبه السلطان للصلاة، و تکامل العدد- عندنا- سبعة، و عند قوم أربعین. و عند آخرین أربعة، و ثلاثة. و قد بینا الخلاف فی ذلک فی (خلاف الفقهاء).
و ظاهر الآیة متوجه إلی المؤمنین و إنما یدخل فیه الفاسق علی التغلیب، کما یغلب المذکر علی المؤنث، هذا علی قول من یقول إن الفاسق لیس بمؤمن. فأما من قال: إنه مؤمن مع کونه فاسقاً، فالآیة متوجهة الیهم کلهم. و قال مجاهد و سعید ابن المسیب: المراد بالذکر موعظة الامام فی خطبته. و قال غیرهما: یعنی الصلاة التی فیها ذکر اللَّه.
و قوله (وَ ذَرُوا الْبَیْعَ) معناه إذا دخل وقت الصلاة اترکوا البیع و الشراء
__________________________________________________
(1)سورة 53 النجم آیة 39
(2)سورة 92 اللیل آیة 4
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 9
قال الضحاک: إذا زالت الشمس حرم البیع و الشراء. و قال الحسن: کل بیع تفوت فیه الصلاة یوم الجمعة فانه بیع حرام، لا یجوز، و هو الذی یقتضیه ظاهر مذهبنا، لان النهی یدل علی فساد المنهی عنه. ثم قال (ذلِکُمْ) یعنی ما ذکره من السعی الی الصلاة (خَیْرٌ لَکُمْ) فی دینکم و انفع لکم عاقبة (إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ) صحة ما قلناه أی اعلموه.
و قوله تعالی (فَإِذا قُضِیَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِی الْأَرْضِ) أی إذا صلیتم الجمعة فانتشروا فی الأرض طلباً لرزق اللَّه. و صورته صورة الأمر و هو إباحة و إذن و رخصة- فی قول الحسن و الضحاک و ابن زید و غیره- (وَ ابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ) أی اطلبوا من فضل اللَّه بعمل الطاعة و الدعاء به (وَ اذْکُرُوا اللَّهَ کَثِیراً) یا محمد علی إحسانه و بالشکر علی نعمه و التعظیم لصفاته (لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ) و معناه لتفلحوا و تفوزوا بثواب النعیم.
ثم اخبر تعالی عن حال جماعة کانوا مع النبی صلی اللَّهُ علیه و آله و هو یخطب و هم معه یصلی بهم، فقال (وَ إِذا رَأَوْا تِجارَةً أَوْ لَهْواً انْفَضُّوا إِلَیْها) قال جابر بن عبد اللَّه و الحسن: قدم عیر لدحیة الکلبی فیها طعام المدینة بعد ما أصابتهم مجاعة، فاستقبلوه باللهو و المزامیر و الطبول- فی قول جابر بن عبد اللَّه و مجاهد- و کانوا مع النبی صلی اللَّهُ علیه و آله فی الصلاة فلما سمعوا صوت الطبول و المزامیر (انْفَضُّوا) أی تفرقوا إلی العیر یبصرونه و ترکوا النبی صلی اللَّهُ علیه و آله وحده قائماً، فقال اللَّه لنبیه صلی اللَّهُ علیه و آله (قُلْ) لهم یا محمد (ما عِنْدَ اللَّهِ) من الثواب علی سماع الخطبة و حضور الموعظة (خَیْرٌ مِنَ اللَّهْوِ وَ مِنَ التِّجارَةِ) و انفع و احمد عاقبة «وَ اللَّهُ خَیْرُ الرَّازِقِینَ» أی لیس یفوتهم بترک البیع شی‌ء من رزق الله، و التقدیر و إذا رأوا تجارة او لهواً انفضوا الیها و ترکوک التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 10
أی الیه، و إنما قیل (إِلَیْها) لأنها کانت أهم الیهم، ذکره الفراء. و قیل: تقدیره و إذا رأوا لهواً او تجارة انفضوا الیها، فرد الضمیر الی اقرب المذکورین، لأنه کان أهم الیهم، و کذلک قرأ ابن مسعود فی مصحفه.

63-سورة المنافقون ..... ص: 10

اشارة

مدنیة بلا خلاف و هو قول ابن عباس و عطا و الضحاک و هی احدی عشرة آیة بلا خلاف.

[سورة المنافقون (63): الآیات 1 الی 5] ..... ص: 10

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
إِذا جاءَکَ الْمُنافِقُونَ قالُوا نَشْهَدُ إِنَّکَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ إِنَّکَ لَرَسُولُهُ وَ اللَّهُ یَشْهَدُ إِنَّ الْمُنافِقِینَ لَکاذِبُونَ (1) اتَّخَذُوا أَیْمانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ ساءَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (2) ذلِکَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ کَفَرُوا فَطُبِعَ عَلی قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا یَفْقَهُونَ (3) وَ إِذا رَأَیْتَهُمْ تُعْجِبُکَ أَجْسامُهُمْ وَ إِنْ یَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ کَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ یَحْسَبُونَ کُلَّ صَیْحَةٍ عَلَیْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّی یُؤْفَکُونَ (4)
وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ تَعالَوْا یَسْتَغْفِرْ لَکُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُؤُسَهُمْ وَ رَأَیْتَهُمْ یَصُدُّونَ وَ هُمْ مُسْتَکْبِرُونَ (5)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 11
خمس آیات.
قرأ «خشب» خفیفة ابن کثیر و ابو عمرو و الکسائی. و قرأ الباقون «خشب» مثقل. و قرأ نافع و روح و زید «لووا رؤسهم» خفیفة. الباقون «لوّوا» مشددة.
یقول اللَّه تعالی لنبیه صلی اللَّهُ علیه و آله «إِذا جاءَکَ» یا محمد «الْمُنافِقُونَ» و هم الذین یظهرون الایمان و یبطنون الکفر «قالُوا نَشْهَدُ إِنَّکَ لَرَسُولُ اللَّهِ» أی أخبروا بأنهم یعتقدون إنک رسول الله. فقال الله تعالی لنبیه «وَ اللَّهُ یَعْلَمُ إِنَّکَ لَرَسُولُهُ» علی الحقیقة «وَ اللَّهُ یَشْهَدُ إِنَّ الْمُنافِقِینَ لَکاذِبُونَ» فی قولهم إنهم یعتقدون إنک لرسول الله، و کان إکذابهم فی اعتقادهم و أنهم یشهدون ذلک بقلوبهم و لم یکونوا فیما یرجع الی ألسنتهم، لأنهم شهدوا بها بألسنتهم و هم صادقون فی ذلک و فی ذلک دلالة علی بطلان قول من یقول إن المعرفة ضروریة. و کسرت (إن) لأجل اللام التی هی لام الابتداء التی فی الخبر، لان لها صدر الکلام. و إنما زحلقت عن موضعها إلی موضع الخبر لئلا تجمع بین حرفی تأکید، و کانت أحق بالتأخیر، لأنها غیر عامة. و إنما کان لها صدر الکلام، لأنها نقلت الجملة إلی معنی التأکید و کل حرف نقل الجملة عن معنی إلی معنی کان له صدر الکلام، لئلا تختلط الجمل.
ثم اخبر تعالی عن هؤلاء المنافقین فقال «اتَّخَذُوا أَیْمانَهُمْ جُنَّةً» أی سترة یتسترون بها من الکفر لئلا یقتلوا و لا یسبوا و لا تؤخذ أموالهم. و الجنة السترة المتخذة لدفع الأذیة کالسلاح المتخذ لدفع الجراح، فالجنة السترة، و الجنة البستان الذی یجنه الشجر. الجنه و الجنون الذی یغطی علی العقل. و اصل ذلک کله الستر «فَصَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ» أی منعوا غیرهم عن اتباع سبیل الحق. و قال الضحاک: التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 12
أیمانهم حلفهم إنهم لمنکم. و قرئ «إیمانهم» بکسر الهمزة بمعنی أنهم اتخذوا تصدیقهم ظاهراً جنة، فقال تعالی «إِنَّهُمْ ساءَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ» و معناه بئس الذی یعملونه من اظهار الایمان مع إبطان الکفر و الصد عن السبیل. و قال زید بن أرقم: نزلت الآیة فی عبد الله بن أبی بن سلول، لما قال: لا تنفقوا علی من عند رسول الله حتی ینفضوا و قال لئن رجعنا الی المدینة لیخرجن الأغر منها الأذل، فلما وقف علی ذلک جحده و حلف انه ما قاله حتی نزلت السورة. و قوله «ذلِکَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا» بألسنتهم عند الإقرار ب (لا إله إلا الله محمد رسول الله) «ثُمَّ کَفَرُوا» بقلوبهم لما کذبوا بهذا و هو قول قتادة «فَطُبِعَ عَلی قُلُوبِهِمْ» أی ختم علیها بسمة تمیز الملائکة بینهم و بین المؤمنین علی الحقیقة «فَهُمْ لا یَفْقَهُونَ» ذلک بجحدهم توحید الله و نفاقهم و إنکارهم نبوة رسوله الذی دعاهم الی الحق.
ثم قال: «وَ إِذا رَأَیْتَهُمْ تُعْجِبُکَ أَجْسامُهُمْ» بحسن منظرهم و جمیل زیهم «وَ إِنْ یَقُولُوا» یعنی هؤلاء المنافقون «تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ» أی تصغی الیهم و تسمع ما یقولون بحسن بیانهم و بلاغة لسانهم، فقال تعالی «کَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ» فشبههم اللَّه بالخشب المسندة، قیل: إنهم شبهو بخشب نخرة متأکلة لا خیر فیها إلا أنها مسندة یحسب من یراها أنها صحیحة سلیمة. و خشب جمع خشبة مثل بدن و بدنة فیمن سکن. و من ضم قال: مثل ثمرة و ثمر. ثم وصفهم بالخور و الهلع فقال «یَحْسَبُونَ کُلَّ صَیْحَةٍ عَلَیْهِمْ» أی یظنون أنها مهلکتهم، و أنهم المقصودون بها جبناً و خوراً.
ثم قال لنبیه صلی اللَّهُ علیه و آله «هُمُ الْعَدُوُّ» لک و للمؤمنین «فَاحْذَرْهُمْ» و توقهم «قاتَلَهُمُ اللَّهُ» و قیل: معناه أخزاهم اللَّه. و قیل: معناه أحلهم اللَّه محل من یقاتله عدو قاهر له، و هذا أشد ما یکون من الذم و البلاء الذی ینزل بهم و أبلغ ما یکون فی البیان عن مکروههم «أَنَّی یُؤْفَکُونَ» أی کیف یصرفون عن الحق. و إنما قال «فَاحْذَرْهُمْ» التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 13
لأنهم کانوا ینقلون الاسرار إلی الکفار و یحیون من قدروا علیه من أهل الکفر.
ثم اخبر تعالی فقال «وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ» یعنی لهؤلاء المنافقین «تَعالَوْا» أی هلموا «یَسْتَغْفِرْ لَکُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُؤُسَهُمْ» و معناه أکثروا تحریکها بالهز لها استهزاء بدعائهم الی ذلک.
فمن شدد أراد تکثیر الفعل. و ممن خفف فلانه یدل علی القلیل و الکثیر.
ثم قال: و رأیتهم یا محمد «یَصُدُّونَ» عن سبیل الحق (وَ هُمْ مُسْتَکْبِرُونَ) أی یطلبون الکبر و یتجبرون عن إتباع الحق.

قوله تعالی:[سورة المنافقون (63): الآیات 6 الی 11] ..... ص: 13

سَواءٌ عَلَیْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَنْ یَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْفاسِقِینَ (6) هُمُ الَّذِینَ یَقُولُونَ لا تُنْفِقُوا عَلی مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّی یَنْفَضُّوا وَ لِلَّهِ خَزائِنُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ لکِنَّ الْمُنافِقِینَ لا یَفْقَهُونَ (7) یَقُولُونَ لَئِنْ رَجَعْنا إِلَی الْمَدِینَةِ لَیُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ وَ لِلَّهِ الْعِزَّةُ وَ لِرَسُولِهِ وَ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ لکِنَّ الْمُنافِقِینَ لا یَعْلَمُونَ (8) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُلْهِکُمْ أَمْوالُکُمْ وَ لا أَوْلادُکُمْ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ (9) وَ أَنْفِقُوا مِنْ ما رَزَقْناکُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ فَیَقُولَ رَبِّ لَوْ لا أَخَّرْتَنِی إِلی أَجَلٍ قَرِیبٍ فَأَصَّدَّقَ وَ أَکُنْ مِنَ الصَّالِحِینَ (10)
وَ لَنْ یُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذا جاءَ أَجَلُها وَ اللَّهُ خَبِیرٌ بِما تَعْمَلُونَ (11)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 14
ست آیات.
قرأ ابو عمرو وحده (و أکون) بالواو، الباقون (و أکن) و فی المصاحف بلا واو فقیل لابی عمرو: لم سقطت من المصاحف؟. فقال کما کتبوا: (کلهن) و قرأ یحیی عن أبی بکر (یعملون) بالیاء، الباقون بالتاء. و من قرأ بالیاء فعلی الخبر، و من قرأ بالتاء فعلی الخطاب.
لما اخبر اللَّه تعالی عن حال المنافقین، و انه «إِذا قِیلَ لَهُمْ تَعالَوْا یَسْتَغْفِرْ لَکُمْ رَسُولُ اللَّهِ» حرکوا رؤسهم استهزاء بهذا القول، فقال اللَّه تعالی لنبیه صلی اللَّهُ علیه و آله (سَواءٌ عَلَیْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ) أی یتساوی الاستغفار لهم و عدم الاستغفار (لَنْ یَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ) لأنهم یبطنون الکفر و إن أظهروا الایمان، و بین انه تعالی (لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْفاسِقِینَ) الی طریق الجنة، فلهذا یجب ان ییأسوا من المغفرة بالاستغفار.
و قال الحسن: اخبر اللَّه تعالی أنهم یموتون علی النفاق، فلم یستغفر لهم بعد.
و قیل: المعنی لا یحکم اللَّه بهدایتهم، و قد کان النبی صلی اللَّهُ علیه و آله یستغفر لهم علی ظاهر الحال بشرط حصول التوبة و أن یکون باطن المستغفر له مثل ظاهره، فبین بها أن ذلک لا ینفع مع ابطانهم الکفر و النفاق.
ثم حکی تعالی عنهم فقال (هُمُ الَّذِینَ یَقُولُونَ) یعنی بعضهم لبعض لا تنفقوا علی من عند رسول اللَّه صلی اللَّهُ علیه و آله من المؤمنین المحتاجین (حَتَّی یَنْفَضُّوا) عنه و معناه حتی یتفرقوا عنه لفقرهم و حاجتهم. و الانفضاض التفرق، و فض الکتاب إذا فرقه و نشره، و سمیت الفضة فضة لتفرقها فی أثمان الأشیاء المشتراة. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 15
فقال اللَّه تعالی (وَ لِلَّهِ خَزائِنُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ) بمعنی له مقدوراته فی السموات و الأرض، لان فیها کل ما یشاء إخراجه، و له خزائن السموات و الأرض یخرج منهما ما یشاء. و هی داخلة فی مقدوراته، و الخزانة- بکسر الخاء- موضع یخبأ فیه الامتعة، و إذا کان للَّه خزائن السموات و الأرض، فلا یضرک یا محمد ترک إنفاقهم بل لا یضرون إلا أنفسهم دون اولیاء اللَّه و المؤمنین الذین یسبب اللَّه قوتهم و لو شاء الله تعالی لأغنی المؤمنین، و لکن فعل ما هو أصلح لهم و تعبدهم بالصبر علی ذلک لینالوا منزلة الثواب (وَ لکِنَّ الْمُنافِقِینَ لا یَفْقَهُونَ) ذلک علی الحقیقة لجهلهم بعقاب الله تعالی.
ثم اخبر عنهم فقال (یَقُولُونَ لَئِنْ رَجَعْنا إِلَی الْمَدِینَةِ لَیُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ) یعنون نفوسهم (مِنْهَا الْأَذَلَّ) یعنون رسول الله و المؤمنین. و قیل: إن القائل لذلک فی غزوة المریسیع، کان عبد الله بن أبی بن سلول، فقال الله تعالی (وَ لِلَّهِ الْعِزَّةُ وَ لِرَسُولِهِ وَ لِلْمُؤْمِنِینَ) دون المنافقین و الکفار (وَ لکِنَّ الْمُنافِقِینَ لا یَعْلَمُونَ) ذلک فیظنون ان العزة لهم، و ذلک بجهلهم بصفات الله و ما یستحقه أولیاؤه و ما یعمل بهم. و الأعز الأقدر علی منع غیره و أصل الصفة المنع فلذلک لم یکن أحد أعز من الله و لا أذل من المنافق.
ثم خاطب المؤمنین فقال (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُلْهِکُمْ أَمْوالُکُمْ) أی لا تشغلکم أموالکم (وَ لا أَوْلادُکُمْ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ) قال قوم الذکر المأمور به هو ذکر الله بالحمد و الشکر و التعظیم بصفاته العلیا و أسمائه الحسنی، و یقال: ألهیته عن الأمر إذا صرفته عنه بما یمنعه قال امرؤ القیس:
فمثلک حبلی قد طرقت و مرضع فألهیتها عن ذی تمائم محول «1»
__________________________________________________
(1) دیوانه (السندوبی) 147
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 16
و قال قوم: ذکر الله جمیع فرائضه ثم قال (وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ) أی من شغله ماله او ولده عن ذکر الله (فَأُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ) الذین خسروا ثواب الله و حصل لهم عقابه. ثم أمرهم بأن ینفقوا مما رزقهم الله فیما تجب علیهم النفقة فیه من الزکاة و الجهاد و الحج و الکفارات و غیر ذلک من الواجبات. و فی ذلک دلیل علی ان الحرام لیس برزق من الله، لان الله لا یأمر بالمعصیة بالإنفاق، و لأنه ینهی عن التصرف فیه بلا خلاف (مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ فَیَقُولَ رَبِّ لَوْ لا أَخَّرْتَنِی إِلی أَجَلٍ قَرِیبٍ) ای هلا. و قیل: معناه إنه یتمنی أن یرد الی دار الدنیا، و انما جاز التمنی ب (لو لا)، لأن أصلها التقدیر، و التمنی تقدیر الخیر للاستمتاع (فاصدق) و معناه فأتصدق، و أنفق فی سبیل الله (وَ أَکُنْ مِنَ الصَّالِحِینَ) أی من الذین یعملون الأفعال الحسنة. و فی ذلک دلیل علی ان المقدرة قبل الفعل، لأنهم تمنوا ان یؤخروا لیعملوا ما کانوا قادرین علیه متمکنین منه. و دلیل علی ان الله تعالی لا یخلق الکفر و النفاق فیهم، لأنه لو فعل ذلک کان لا معنی لتمنی التأخیر و الرد بل الواجب أن یطلبوا منه تعالی ان یکف عنهم الکفر و یخلق فیهم الایمان و قدرته بدل الکفر و قدرته.
و قوله (فاصدق) انتصب بأنه جواب التمنی بالفاء، و کل جواب بالفاء نصب، إلا جواب الجزاء، فانه رفع علی الاستئناف، لان الفاء فی الجزاء و صلة الی الجواب بالجملة من الابتداء و الخبر. و انما نصب الجواب بالفاء للإیذان بأن الثانی یجب بالأول بدلالة الفاء فی الجواب، و لیس یحتاج الی ذلک فی الجزاء من قبل ان حرف الجزاء یکفی فی الدلالة. و من قرأ (و أکن) فجزم عطف علی موضع الفاء، لأنها فی موضع جزم. و من قرأ (و أکون) عطف علی لفظ (فأصدق).
ثم قال (وَ لَنْ یُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذا جاءَ أَجَلُها) یعنی الأجل المطلق الذی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 17
حکم بأن الحی یموت عنده. و الأجل المقید هو الوقت المحکوم بأن العبد یموت عنده ان لم یقتطع عنه او لم یزد علیه او لم ینقص منه علی ما یعلمه الله من المصلحة. ثم قال (وَ اللَّهُ خَبِیرٌ) ای عالم (بِما تَعْمَلُونَ) فمن قرأ بالیاء أراد عالم بعملهم علی لفظ الغیبة. و من قرأ بالتاء أراد بعملکم علی الخطاب أی قل لهم.

64-سورة التغابن ..... ص: 17

اشارة

مدنیة بلا خلاف- فی قول ابن عباس و عطاء و الضحاک- و هی ثمان عشرة آیة بلا خلاف

[سورة التغابن (64): الآیات 1 الی 5] ..... ص: 17

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
یُسَبِّحُ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ لَهُ الْمُلْکُ وَ لَهُ الْحَمْدُ وَ هُوَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ (1) هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ فَمِنْکُمْ کافِرٌ وَ مِنْکُمْ مُؤْمِنٌ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (2) خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَ صَوَّرَکُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَکُمْ وَ إِلَیْهِ الْمَصِیرُ (3) یَعْلَمُ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ یَعْلَمُ ما تُسِرُّونَ وَ ما تُعْلِنُونَ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ (4)
أَ لَمْ یَأْتِکُمْ نَبَأُ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ قَبْلُ فَذاقُوا وَبالَ أَمْرِهِمْ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (5)
خمس آیات. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 18
قد فسرنا معنی قوله «یُسَبِّحُ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» و أن المراد بها ما فی خلق السموات و الأرض، و ما فیهما من الادلة الدالة علی توحیده و صفاته التی باین بها خلقه، و أنه لا یشبه شیئاً و لا یشبهه شی‌ء و أنه منزه عن القبائح و صفات النقص، فعبر عن ذلک بالتسبیح من حیث کان معنی التسبیح التنزیه للَّه عما لا یلیق به.
و قوله «لَهُ الْمُلْکُ» معناه انه المالک لجمیع ذلک و المتصرف فیه بما شاء، و لا أحد یمنعه منه، و له الحمد علی جمیع ذلک، لأن خلق ذلک أجمع للإحسان إلی خلقه به و النفع لهم فاستحق بذلک الحمد و الشکر «وَ هُوَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ» یعنی مما یصح أن یکون مقدوراً له، فلا یدخل فی ذلک مقدور العباد، لأنه یستحیل أن یکون مقدوراً للَّه.
و قوله «هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ» معناه هو الذی اخترعکم و أنشأکم بأن أخرجکم من العدم إلی الوجود «فَمِنْکُمْ کافِرٌ وَ مِنْکُمْ مُؤْمِنٌ» معناه فمنکم من یختار الکفر بسوء اختیاره و منکم مؤمن بحسن اختیاره للایمان. و قال الحسن: فیه محذوف و تقدیره فمنکم کافر و منکم مؤمن و منکم فاسق. و قال غیره: لیس فیه حذف، لأن الغرض ذکر الطرفین لا المنزلة بین المنزلتین کما أن قوله «خلقکم» خطاب یتوجه إلی جمیع الخلق. و إن کان منهم الأطفال و المجانین الذین لا حکم لهم بالایمان و لا بالکفر.
و قال الزجاج: معناه «فَمِنْکُمْ کافِرٌ» باللَّه بأن اللَّه خلقه «وَ مِنْکُمْ مُؤْمِنٌ» بذلک.
و قوله «وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ» معناه- هاهنا- أنه خلق الکافر، و هو عالم بما یکون منه من الکفر، و کذلک خلق المؤمن و علم بما یکون منه من الایمان، و کل ذلک علی وجه الإحسان فی الفعل الذی یستحق به الحمد و الشکر. ثم قال «خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ» بمعنی اخترعهما و انشأهما «بِالْحَقِّ» أی للحق و هو انه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 19
خلق العقلاء تعریضاً لهم للثواب العظیم، و ما عداهم خلق تبعاً لهم لما فیه من اللطف. و هذا الغرض لا یتأتی إلا علی مذهب العدل، و أما علی مذهب الجبر فلا.
«وَ صَوَّرَکُمْ» متوجه الی البشر کلهم «فَأَحْسَنَ صُوَرَکُمْ» معناه من الحسن الذی یقتضیه العقل لا فی قبول الطبع له عند رؤیته، لان فیهم من لیس بهذه الصفة. و قال قوم: لا بل هو من تقبل الطبع لأنه إذا قیل: حسن الصورة لا یفهم منه إلا تقبل الطبع، و سبیله کسیل قوله «لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ» «1» و إن کان فیهم المشوه الخلق لأن هذا عارض لا یعتد به فی هذا الوصف، و اللَّه تعالی خلق الإنسان علی أحسن صورة الحیوان کله. و الصورة عبارة عن بنیة مخصوصة کصورة الإنسان و الفرس و الطیر و ما أشبه ذلک.
ثم قال «وَ إِلَیْهِ الْمَصِیرُ» یعنی الیه المرجع یوم القیامة و الیه المآل. ثم قال «یَعْلَمُ» یعنی اللَّه تعالی بعلم «ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» من الموجودات «وَ یَعْلَمُ ما تُسِرُّونَ وَ ما تُعْلِنُونَ» أی ما تظهرونه و ما تخفونه. و قیل: ما یسره بعضکم إلی بعض و ما تخفوه فی صدورکم عن غیرکم. و الفرق بین الاسرار و الإخفاء أن الإخفاء أعم لأنه قد یخفی شخصه و قد یخفی المعنی فی نفسه و الاسرار و المعنی دون الشخص «وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ» معناه و هو عالم باسرار الصدور و بواطنها.
ثم خاطب نبیه صلی الله علیه و آله و المؤمنین فقال «أَ لَمْ یَأْتِکُمْ نَبَأُ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ قَبْلُ» یعنی من قبل هؤلاء الکفار «فَذاقُوا وَبالَ أَمْرِهِمْ» أی بما سلطه اللَّه علیهم بأن أهلکهم اللَّه عاجلا و استأصلهم «وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ» أی مؤلم یوم القیامة.

قوله تعالی:[سورة التغابن (64): الآیات 6 الی 10] ..... ص: 19

ذلِکَ بِأَنَّهُ کانَتْ تَأْتِیهِمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَیِّناتِ فَقالُوا أَ بَشَرٌ یَهْدُونَنا فَکَفَرُوا وَ تَوَلَّوْا وَ اسْتَغْنَی اللَّهُ وَ اللَّهُ غَنِیٌّ حَمِیدٌ (6) زَعَمَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنْ لَنْ یُبْعَثُوا قُلْ بَلی وَ رَبِّی لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِما عَمِلْتُمْ وَ ذلِکَ عَلَی اللَّهِ یَسِیرٌ (7) فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ النُّورِ الَّذِی أَنْزَلْنا وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ (8) یَوْمَ یَجْمَعُکُمْ لِیَوْمِ الْجَمْعِ ذلِکَ یَوْمُ التَّغابُنِ وَ مَنْ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَ یَعْمَلْ صالِحاً یُکَفِّرْ عَنْهُ سَیِّئاتِهِ وَ یُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً ذلِکَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ (9) وَ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ خالِدِینَ فِیها وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ (10)
__________________________________________________
(1) سورة 95 التین آیة 4 [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 20
خمس آیات.
قرأ رویس عن یعقوب «نجمعکم» بالنون علی الاخبار من اللَّه عن نفسه.
الباقون بالیاء علی تقدیر یوم یجمعکم اللَّه.
(أَ بَشَرٌ) لفظه لفظ الواحد و المراد به الجمع بدلالة قوله (یَهْدُونَنا) لأنه علی طریق الجنس الذی لا یجمع و لا یثنی.
لما قرر اللَّه تعالی خلقه بأنهم جاءهم اخبار من مضی من الکفار و أن اللَّه تعالی أهلکهم بکفرهم، بین لم أهلکهم فقال (ذلِکَ بِأَنَّهُمْ کانَتْ تَأْتِیهِمْ رُسُلُهُمْ) أی تجیئهم رسلهم من اللَّه بالحجج الواضحات (فَقالُوا) لهم (أَ بَشَرٌ یَهْدُونَنا) و قد بینا أن لفظ (بشر) واحد و المراد به الجمع، و معناه أخلق مثلنا یهدوننا إلی الحق؟! متعجبین من ذلک مستهزئین به (فَکَفَرُوا) باللَّه و جحدوا رسله (وَ تَوَلَّوْا) أی اعرضوا عن القبول منهم (وَ اسْتَغْنَی اللَّهُ) و معناه أن اللَّه لم یدعهم الی عبادته لحاجته الیهم، لأن اللَّه تعالی غنی عنهم و عن غیرهم، و إنما دعاهم لما یعود علیهم بالنفع حسب التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 21
ما تقتضیه حکمته فی تدبیرهم (وَ اللَّهُ غَنِیٌّ) عن جمیع خلقه (حَمِیدٌ) علی جمیع أفعاله لأنها کلها إحسان. و قیل (حمید) یدل علی أنه یجب علی عباده أن یحمدوه.
ثم حکی ما یقول الکفار فقال (زَعَمَ الَّذِینَ کَفَرُوا) بالله و جحدوا رسله فقال المؤرج: (زعم) معناه کذب فی لغة حمیر. و قال شریح (زعم) کنیة الکذب و الحدة کنیة الجهل (أَنْ لَنْ یُبْعَثُوا) أی لا یحشرهم اللَّه فی المستقبل للحساب و الجزاء ف (قل) لهم یا محمد صلی الله علیه و آله (بَلی وَ رَبِّی) أی و حق ربی، علی وجه القسم (لَتُبْعَثُنَّ) أی لتحشرن (ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ) أی لتخبرن (بِما عَمِلْتُمْ) من طاعة و معصیة (وَ ذلِکَ عَلَی اللَّهِ یَسِیرٌ) سهل لا یتعذر علیه ذلک، و إن کثروا و عظموا فهو کالقلیل الذی لا یشق علی من یأخذه لخفة أمره، و مثله قوله (ما خَلْقُکُمْ وَ لا بَعْثُکُمْ إِلَّا کَنَفْسٍ واحِدَةٍ) «1» و أصله من تیسیر الشی‌ء بمروره علی سهولة.
ثم قال «فَآمِنُوا بِاللَّهِ» معاشر العقلاء «وَ رَسُولِهِ» أی و آمنوا برسوله «وَ النُّورِ الَّذِی أَنْزَلْنا» یعنی القرآن، سماه نوراً لما فیه من الادلة و الحجج الموصلة الی الحق فشبهه بالنور الذی یهتدی به علی الطریق «وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ» أی عالم بأعمالکم لا یخفی علیه خافیة منها.
و قوله (یَوْمَ یَجْمَعُکُمْ) تقدیره و اذکروا یوم یجمعکم (لِیَوْمِ الْجَمْعِ) و هو یوم القیامة. و قوله (ذلِکَ یَوْمُ التَّغابُنِ) و التغابن هو التفاوت فی أخذ الشی‌ء بدون القیمة، و الذین أخذوا الدنیا بالآخرة بهذه الصفة فی أنهم أخذوا الشی‌ء بدون القیمة، فقد غبنوا أنفسهم بأخذ النعیم المنقطع بالدائم و اغبنهم الذین اشتروا الآخرة بترک الدنیا المنقطع الیها من هؤلاء الذین تغابنوا علیها، و قال مجاهد و قتادة: یوم التغابن غبن أهل الجنة أهل النار.
ثم قال (وَ مَنْ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَ یَعْمَلْ صالِحاً) أی من یصدق بالله و یعترف
__________________________________________________
(1) سورة 31 لقمان آیة 28
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 22
بوحدانیته و إخلاص العبادة له و یقرّ بنبوة نبیه و یضیف إلی ذلک أفعال الطاعات (یُکَفِّرْ عَنْهُ سَیِّئاتِهِ) أی یکفر عنه سیئاته التی هی دونها، و یتفضل علیه بإسقاط عقاب ما دونها من المعاصی (وَ یُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ) یعنی بساتین تجری من تحت أشجارها الأنهار (خالِدِینَ فِیها) أی مؤبدین لا یفنی ما هم فیه من النعیم أبداً (ذلِکَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ) أی النجاح الذی لیس وراءه شی‌ء من عظمه.
ثم قال (وَ الَّذِینَ کَفَرُوا) بالله و جحدوا وحدانیته و أنکروا نبوّة نبیه و کذبوا بمعجزاته التی هی آیات الله (أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ خالِدِینَ فِیها وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ) أی بئس المآل و المرجع. و قرأ (نکفر، و ندخله) بالنون أهل المدینة و اهل الشام علی وجه الاخبار من الله تعالی عن نفسه. الباقون بالیاء علی تقدیر یکفر الله عنهم و یدخلهم.

قوله تعالی:[سورة التغابن (64): الآیات 11 الی 15] ..... ص: 22

ما أَصابَ مِنْ مُصِیبَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَ مَنْ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ یَهْدِ قَلْبَهُ وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عَلِیمٌ (11) وَ أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّیْتُمْ فَإِنَّما عَلی رَسُولِنَا الْبَلاغُ الْمُبِینُ (12) اللَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ وَ عَلَی اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (13) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْواجِکُمْ وَ أَوْلادِکُمْ عَدُوًّا لَکُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَ إِنْ تَعْفُوا وَ تَصْفَحُوا وَ تَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (14) إِنَّما أَمْوالُکُمْ وَ أَوْلادُکُمْ فِتْنَةٌ وَ اللَّهُ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِیمٌ (15)
خمس آیات.
یقول الله تعالی مخاطباً لخلقه انه لیس یصیبکم مصیبة إلا بإذن الله. و المصیبة التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 23
المضرة التی تلحق صاحبها کالرمیة التی تصیبه، و منه الصواب بأنه أصابه الحق کالرمیة فی اصابة البغیة. و قیل: إنما عمم قوله (ما أَصابَ مِنْ مُصِیبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ) و فی المصائب ما هو ظلم، و الله لا یأذن فی الظلم، لأنه لا یحسن فی الحکمة، الا تری انه لیس منها إلا ما أذن الله فی وقوعه او التمکن منه و ذلک أذن للملک الموکل به کأنه قیل له لا تمنع من وقوع هذه المصیبة. و قد یکون ذلک بفعل التمکن من الله کأنه یأذن له ان یکون. و قال البلخی: معناه إلا بتخلیة الله بینکم و بین من یرید فعلها. و قال قوم: هو خاص فیما یفعله الله تعالی او یأمر به، و یجوز ایضاً ان یکون المراد بالأذن- هاهنا- العلم، فکأنه قال لا یصیبکم من مصیبة إلا و الله تعالی عالم بها. ثم قال (وَ مَنْ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ) أی من یصدق بالله و یعترف بوحدانیته (یَهْدِ قَلْبَهُ) أی یحکم بهدایته. و یجوز ان یکون المراد یشرح صدره للایمان. و قیل: معناه یهدی قلبه بأن المصیبة بإذن الله- ذکره ابن عباس و علقمة- قال هو الرجل تصیبه المصیبة فیسلم و یرضی و یعلم أنها من عند اللَّه، و قال الفراء: هو أن یقول: إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ، و قال غیره: معناه إذا ابتلی صبر، و إذا أنعم علیه شکر، و إذا ظلم غفر.
و قرأ ابو بکر (یهد قلبه)- بفتح الدال- بمعنی یسکن قلبه (وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عَلِیمٌ) لا یخفی علیه شی‌ء من ذلک. ثم أمرهم فقال (وَ أَطِیعُوا اللَّهَ) فیما أمرکم به (وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ) فیما أمرکم به و نهاکم عنه (فَإِنْ تَوَلَّیْتُمْ) أی فان أعرضتم عن القبول منه و تولیتم عن الحق فلیس علی رسولنا قهرکم الی الرد إلی الحق (فَإِنَّما عَلی رَسُولِنَا الْبَلاغُ الْمُبِینُ) الظاهر، و حذف ایجازاً ثم قال (اللَّهُ) الذی یحق له العبادة (لا إِلهَ إِلَّا هُوَ وَ عَلَی اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُونَ) فالتوکل هو تفویض الامر الی اللَّه بأنه یتولاه علی الحق فیه و قد أمر اللَّه بالتوکل علیه فینبغی للمسلم أن یستشعر التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 24
ذلک فی سائر أحواله. و قال قوم: التوکل تفویض الأمر إلی مالکه لتدبره بالحق فیه. و الوکیل المالک للتدبیر فیمن فوض الامر الیه فیه.
ثم خاطب تعالی المؤمنین فقال (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْواجِکُمْ وَ أَوْلادِکُمْ عَدُوًّا لَکُمْ فَاحْذَرُوهُمْ) قال ابن عباس: نزلت الآیة فی قوم اسلموا بمکة و أرادوا الهجرة فمنعوهم من ذلک، و قال عطاء بن بشار: نزلت فی قوم أرادوا البر فمنعهم هؤلاء. و قال مجاهد: هی فی قوم إذا أرادوا طاعة اللَّه منعهم أزواجهم و أولادهم فبین الله تعالی أن فی هؤلاء من هو عدوّ لکم فی الدین فاحذروهم فیه. و (من) دخلت للتبعیض لأنه لیس حکم جمیع الأزواج و الأولاد هذا الحکم، و العداوة المباعدة من الخیر بالبغضة و نقیضها الولایة و هی المقاربة من الخیر بالمحبة. و الاذن الإطلاق فی الفعل، تقول: یسمع بالاذن، فهذا أصله، ثم قد یتسع فیه بما یقارب هذا المعنی.
ثم قال (وَ إِنْ تَعْفُوا) یعنی تترکوا عقابهم (وَ تَصْفَحُوا) و تعرضوا عما کان منهم (وَ تَغْفِرُوا) أی تستروا ذنوبهم إذا تابوا و اقلعوا عنها «فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ» أی ستار علی خلقه «رَحِیمٌ» بهم.
ثم قالِ‌نَّما أَمْوالُکُمْ وَ أَوْلادُکُمْ فِتْنَةٌ»
أی محنة و ابتلاء. و قال قتادة:
یعنی بلاء. و الفتنة المحنة التی فیها مشقة تمنع النفس عما تدعو الیه الشهوةَ اللَّهُ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِیمٌ»
أی ثواب جزیل علی الصفح و العفو و غیرهما من الطاعات.

قوله تعالی:[سورة التغابن (64): الآیات 16 الی 18] ..... ص: 24

فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَ اسْمَعُوا وَ أَطِیعُوا وَ أَنْفِقُوا خَیْراً لِأَنْفُسِکُمْ وَ مَنْ یُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (16) إِنْ تُقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً یُضاعِفْهُ لَکُمْ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ وَ اللَّهُ شَکُورٌ حَلِیمٌ (17) عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (18)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 25
ثلاث آیات.
هذا أمر من الله تعالی للمکلفین یأمرهم بأن یتقوه بأن یترکوا معاصیه و یفعلوا طاعاته. فالاتقاء الامتناع من الردی باجتناب ما یدعو الیه الهوی، یقال: اتقاه بالترس إذا امتنع منه بأن جعله حاجزاً بینه و بینه. و قوله «مَا اسْتَطَعْتُمْ» معناه اتقوه بحسب طاقتکم، فان الله تعالی لا یکلف نفساً ما لا تطیقه، و إنما یکلفها ما تسعه له، و لا ینافی هذا قوله «اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقاتِهِ» «1» لان کل واحد من الأمرین إنما هو إلزام ترک جمیع معاصیه فمن ترک جمیع المعاصی فقد اتقی عقاب الله، لان من لم یفعل قبیحاً و لا أخل بواجب فلا عقاب علیه إلا أن فی احد الکلامین تبیین أن التکلیف لا یلزم العبد إلا فیما یطیق. و هذا یقتضی أن اتقاءه فیما وقع من القبیح لیس بأن لا یکون وقع و إنما هو بالندم علیه مع العزم علی ترک معاودته. و کل أمر یأمر الله به فلا بد من أن یکون مشروطاً بالاستطاعة، فان کانت الاستطاعة غیر باقیة علی مذهب من یقول بذلک، فالأمر بما یفعل فی الثالث. و ما بعده مشروط بأن یفعل له استطاعة قبل الفعل بوقت و إلا لا یکون مأموراً بالفعل، و إن کانت ثابتة فالأمر علی صفة الاستطاعة، لأنه لا یصح الشرط بالموجود، لان الشرط یحدث، فلیس یخلو من ان یکون علی شریطة وقوع القدرة او علی صفة وجود القدرة و قال قتادة قوله تعالی «فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ» ناسخ لقوله «اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقاتِهِ» کأنه یذهب إلی أن فیه رخصة لحال التقیة و ما جری مجراها مما یعظم فیه المشقة
__________________________________________________
(1) سورة 3 آل عمران آیة 102
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 26
و إن کانت معه القدرة علی الحقیقة. و قال غیره: لیس بناسخ، و إنما هو مبین لإمکان العمل بهما جمیعاً. و هو الصحیح، لأن تقدیره: اتقوا اللَّه حق تقاته فیما استطعتم و قوله «وَ اسْمَعُوا» أی اصغوا إلی ما یأمرکم اللَّه به «وَ أَطِیعُوا» فیما آمرکم به «وَ أَنْفِقُوا» فیما أمرکم بالإنفاق فیه من الزکاة و الإنفاق فی سبیل اللَّه و غیر ذلک «خَیْراً لِأَنْفُسِکُمْ» انتصب (خَیْراً) بفعل محذوف یدل علیه (أَنْفِقُوا) و تقدیره و أنفقوا الإنفاق خیراً لأنفسکم، و مثله انْتَهُوا خَیْراً لَکُمْ، و هو کقولهم: و ذاک أوسع لک لأنک إذا أمرته بشی‌ء فهو مضمن بأن یأتی خیراً له.
و قوله «وَ مَنْ یُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ» أی من منع و وقی شح نفسه. و الشح منع الواجب فی الشرع. و قیل: الشح منع النفع علی مخالفة العقل لمشقة البذل، و مثله البخل یقال: شح یشح شحاً فهو شحیح و شحاح. و قال ابن مسعود: من الشح أن تعمد الی مال غیرک فتأکله.
و قوله «فَأُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ» معناه إن من وقی شح نفسه و فعل ما أوجبه اللَّه علیه فهو من جملة المنجحین الفائزین بثواب اللَّه. و قوله «إِنْ تُقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً» و القرض أخذ قطعة من المال بتملیک الآخذ له علی رد مثله و أصله القطع: من قرض الشی‌ء یقرضه قرضاً إذا قطع منه قطعة. و ذکر القرض فی صفة اللَّه تلطفاً فی الاستدعاء إلی الإنفاق فی سبیل اللَّه، و هو کالقرض فی مثله مع أضعافه. و لا یجوز أن یملک اللَّه- عز و جل- لأنه مالک للأشیاء من غیر تملیک و لأن المالک لا یملک ما هو مالکه. و قوله «یُضاعِفْهُ لَکُمْ» أی یضاعف ثوابه لکم بأمثاله. و من قرأ «یضعفه» بالتشدید، فلان اللَّه تعالی بذل بالواحد عشرة إلی سبعین و سبعمائة «وَ یَغْفِرْ لَکُمْ» أی و یستر علیکم ذنوبکم و لا یفضحکم بها «وَ اللَّهُ شَکُورٌ حَلِیمٌ» أی یجازی علی الشکر «حلیم» لا یعاجل العباد بما یستحقونه من العقاب. و قوله التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 27
«عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ» أی یعلم السر و العلانیة و هو «الْعَزِیزُ» الذی لا یغالب «الْحَکِیمُ» فی جمیع أفعاله و (الشکور) فی صفة اللَّه مجاز و معناه إنه یعامل المطیع فی حسن الجزاء معاملة الشاکر و (الحلم) ترک المعاجلة بالعقوبة لداعی الحکمة.
و (الغیب) کون الشی‌ء بحیث لا یشاهده العبد. و (الغائب) نقیض الشاهد و هو «الحکیم» فی جمیع أفعاله.
و قرأ «یضعفه» بالتشدید ابن کثیر و ابن عامر. الباقون «یضاعفه» و قد مضی تفسیره.

65-سورة الطلاق ..... ص: 27

اشارة

مدنیة فی قول ابن عباس و عطاء و الضحاک و غیرهم و هی اثنتا عشرة آیة فی الکوفی و المدنیین و عشر فی البصری.

[سورة الطلاق (65): الآیات 1 الی 5] ..... ص: 27

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَ أَحْصُوا الْعِدَّةَ وَ اتَّقُوا اللَّهَ رَبَّکُمْ لا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُیُوتِهِنَّ وَ لا یَخْرُجْنَ إِلاَّ أَنْ یَأْتِینَ بِفاحِشَةٍ مُبَیِّنَةٍ وَ تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لا تَدْرِی لَعَلَّ اللَّهَ یُحْدِثُ بَعْدَ ذلِکَ أَمْراً (1) فَإِذا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِکُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَ أَشْهِدُوا ذَوَیْ عَدْلٍ مِنْکُمْ وَ أَقِیمُوا الشَّهادَةَ لِلَّهِ ذلِکُمْ یُوعَظُ بِهِ مَنْ کانَ یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ مَنْ یَتَّقِ اللَّهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً (2) وَ یَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لا یَحْتَسِبُ وَ مَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِکُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدْراً (3) وَ اللاَّئِی یَئِسْنَ مِنَ الْمَحِیضِ مِنْ نِسائِکُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ وَ اللاَّئِی لَمْ یَحِضْنَ وَ أُولاتُ الْأَحْمالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ یَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَ مَنْ یَتَّقِ اللَّهَ یَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ یُسْراً (4)
ذلِکَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَیْکُمْ وَ مَنْ یَتَّقِ اللَّهَ یُکَفِّرْ عَنْهُ سَیِّئاتِهِ وَ یُعْظِمْ لَهُ أَجْراً (5)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 28
خمس آیات.
قرأ حفص عن عاصم و نافع «بالغ أمره» علی الاضافة. الباقون «بالغ» منون «أمره» منصوب، و قد بینا نظائر ذلک فیما مضی. و قیل: إنه إذا نون معناه انه تعالی بالغ مراده، و إذا أضیف فمعناه أن أمره تعالی یبلغ، فیکون اضافة الی الفاعل.
یقول اللَّه تعالی مخاطباً لنبیه و المراد به أمته «یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ» و معناه إذا أردتم طلاق النساء، کما قال «إِذا قُمْتُمْ إِلَی الصَّلاةِ» «1» و روی عن ابن عباس انه قال: نزل القرآن بإیاک أعنی و اسمعی یا جارة، فیکون الخطاب للنبی و المراد به الأمة من ذلک. و قال قوم: تقدیره یا أیها النبی قل لأمتک إذا طلقتم
__________________________________________________
(1) سورة 5 المائدة آیة 7
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 29
النساء، فعلی هذا القول: النبی یکون خارجاً من الحکم. و قال آخرون: هو علی خطاب الرئیس الذی یدخل فیه الاتباع، فعلی هذا حکم النبی حکم أمته فی هذا الحکم و أجمعت الأمة علی أن حکم النبی حکم الامة فی الطلاق. و الطلاق فی الشرع عبارة عن تخلیة المرأة بحل عقدة من عقد النکاح بأن یقول: أنت طالق یخاطبها او یقول هذه طالق و یشیر الیها أو فلانة طالق بنت فلان. و عندنا لا یقع الطلاق إلا بهذا اللفظ المخصوص، و لا یقع بشی‌ء من الکنایات طلاق أراد بها الطلاق أو لم یرد.
و فیه خلاف ذکرناه فی الخلاف. و اما الفراق فقد یحصل بغیر الطلاق، کالارتداد و اللعان و الخلع- عند کثیر من أصحابنا- و إن لم یسم ذلک طلاقاً. و أما فسخ النکاح بالرد بالعیب. فقد یحصل بأشیاء و لا یسمی طلاقاً. و من شرط وقوع الطلاق- عندنا- أن تکون المراة طاهراً طهراً لم یقربها فیه بجماع بمحضر من شاهدین، و یقصد به إیقاع الطلاق، و یتلفظ بما قدمناه. فحینئذ یقع طلاقه تطلیقة واحدة و هو أملک برجوعها ما لم تخرج من العدة. فان خرجت قبل ان یراجعها کان کواحد من الخطاب و متی تلفظ بثلاث تطلیقات، فان کانت المرأة طاهراً مع باقی الشروط وقعت واحدة. و خالف جمیع الفقهاء فی ذلک. و قالوا: یقع الثلاث. ثم اختلفوا فقال الشافعی، و من وافقه: و یکون ذلک مسنوناً. و قال اهل العراق: المسنون ان یطلقها طلقة واحدة بلفظ واحد، و متی أوقع ثنتین او ثلاثاً وقع. و أما غیر المدخول بها فعند جمیعهم یقع الثلاث، و لا عدة علیها، و عندنا لا یقع إلا واحدة، و فی أصحابنا من یقول: من تلفظ بالثلاث لا یقع شی‌ء، و الاعتماد علی ما قلناه أولا، و متی طلقها ثلاثاً أو واحدة، و هی حائض و کان قد دخل بها و لا یکون غائباً عنها شهراً فصاعداً لا یقع عندنا شی‌ء أصلا. و قال جمیع الفقهاء: هو بدعة.
و تبین المرأة بذلک. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 30
و قوله تعالی «فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ» معناه أن یطلقها و هی طاهر من غیر جماع و یستوفی باقی الشروط. و قال ابن عباس: هو أن یطلقها طاهراً من غیر جماع.
و به قال مجاهد و الحسن و ابن سیرین و قتادة و الضحاک و السدی، فعلی هذا متی طلقها فی الحیض فلا یقع طلاقها، لأنه خلاف المأمور به، و هو منهی عنه، و النهی یدل علی فساد المنهی عنه و عند الفقهاء إنه یقع الطلاق، و إن کان بدعة.
ثم قال «وَ أَحْصُوا الْعِدَّةَ» فالعدة قعود المرأة عن الزواج حتی تنقضی المدة المرتبة فی الشریعة، و عدة المرأة علی ضروب:
أحدها- عدة التی لم تبلغ المحیض، و مثلها لا تحیض، و هی التی لم تبلغ تسع سنین، فهذه لا عدة علیها- عند اکثر أصحابنا- و فیهم من قال عدتها بالشهور، و به قال باقی الفقهاء. و عدة التی لا تحیض و مثلها تحیض ثلاثة أشهر بلا خلاف.
و عدة التی تحیض ثلاثة أقراء و هی الاطهار- عندنا و عند کثیر من الفقهاء- و عند قوم انها الحیض.
و عدة التی ارتفع حیضها و مثلها تحیض ثلاثة أشهر بلا خلاف. و قد حد ذلک أصحابنا بأن یکون سنها أقل من خمسین سنة.
و عدة الآیسة من المحیض و مثلها لا تحیض، فلا عدة علیها- عند اکثر أصحابنا- و قال قوم: عدتها بالأشهر، و حد ذلک أصحابنا بأن یزید سنها علی خمسین سنة، و القرشیة حدّوها بستین سنة فصاعداً.
و عدة الحامل وضع ما فی بطنها إذا کانت عدة الطلاق، فان کانت عدة الوفاة فأبعد الأجلین من وضع الحمل او مضی أربعة أشهر و عشرة أیام. و هو مذهب علی علیه السلام و ابن عباس. و قال الفقهاء عدة المتوفی عنها زوجها وضع ما فی بطنها و قوله «وَ أَحْصُوا الْعِدَّةَ» یعنی مدة زمان العدة. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 31
ثم قال «وَ اتَّقُوا اللَّهَ رَبَّکُمْ» بان لا ترتکبوا المعاصی «لا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُیُوتِهِنَّ وَ لا یَخْرُجْنَ» یعنی زمان العدة، لأنه لا یجوز إخراجها من بیتها- و عندنا و عند جمیع الفقهاء- یجب علیه السکنی و النفقة و الکسوة إذا کانت المطلقة رجعیة، فان کانت بائناً فلا نفقة لها و لا سکنی. و قال الشافعی: فلا نفقة لها و لا سکنی إذا کانت بائناً. و قال أهل العراق: لها السکنی و النفقة.
و قوله «إِلَّا أَنْ یَأْتِینَ بِفاحِشَةٍ مُبَیِّنَةٍ» من فتح الیاء أراد فاحشة أظهرت.
و من خفض الیاء أراد بفاحشة ظاهرة. و قال عطاء و الضحاک و قتادة: لا یجوز ان تخرج من بیتها حتی تنقضی عدتها إلا عند الفاحشة. و قال الحسن و عامر و الشعبی و مجاهد و ابن زید: الفاحشة- هاهنا- الزنا تخرج لاقامة الحد.
قال ابن عباس: الفاحشة النداء علی أهلها، و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد اللَّه علیهما السلام
و قال قتادة:
الفاحشة هو النشوز. و قال ابن عمر: هو خروجها قبل انقضاء العدة- و فی روایة عن ابن عباس- ان کل معصیة للَّه ظاهرة فهی فاحشة.
و قوله «وَ تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ» یعنی ما تقدم ذکره من کیفیة الطلاق و العدة و ترک إخراجها عن بیتها إلا عند فاحشة حدود اللَّه، فالحدود نهایات تمنع أن یدخل فی الشی‌ء ما لیس منه او یخرج منه ما هو منه، فقد بین اللَّه بالأمر و النهی الحدود فی الطاعات و المعصیة بما لیس لأحد ان یدخل فی شی‌ء من ذلک ما لیس منه او یخرج عنه ما هو منه.
و قوله تعالی «وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ» معناه من یجاوز حدود اللَّه بأن یخرج عن طاعته الی معصیته، فقد تعدی حداً من حدود اللَّه و کذلک من دخل فی معصیة، فقد خرج عن الطاعة. و لیس کل من دخل فی طاعة فقد خرج الیها عن معصیة، لأنها قد تکون نافلة. ثم بین تعالی فقال: و من یجاوز حدود اللَّه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 32
«فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ» بأن فعل ما یستحق معه العقاب و یحرم معه الثواب.
و قوله «لا تَدْرِی لَعَلَّ اللَّهَ یُحْدِثُ بَعْدَ ذلِکَ أَمْراً» قال قوم: معناه لا تدری لعل اللَّه یغیر رأی الزوج فی محبة الطلاق، فتکون مطلقة علی ما أمر اللَّه به و یملک الرجعة فیما بین الواحدة و الثانیة و ما بین الثانیة و الثالثة. و قال الضحاک و السدی و ابن زید «لَعَلَّ اللَّهَ یُحْدِثُ بَعْدَ ذلِکَ أَمْراً» یعنی الرجعة فی العدة. و قیل معناه «لَعَلَّ اللَّهَ یُحْدِثُ بَعْدَ ذلِکَ» شهوة المراجعة.
و قوله «فَإِذا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِکُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ» معناه فإذا قاربن أجلهن الذی هو الخروج عن عدتهن، لأنه لا یجوز ان یکون المراد فإذا انقضی أجلهن، لأنه عند انقضاء أجلهن لا یملک رجعتها. و قد ملکت نفسها و قد بانت منه بواحدة، ثم تتزوج من شاءت هو او غیره. و إنما المعنی إذا قاربن الخروج من عدتهن فأمسکوهن بأن تراجعوهن بمعروف بما یجب لها من النفقة و الکسوة و المسکن و حسن الصحبة «أَوْ فارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ» بأن تترکوهن حتی یخرجن من العدة.
و قوله «وَ أَشْهِدُوا ذَوَیْ عَدْلٍ مِنْکُمْ» فعند أصحابنا أن الاشهاد شرط فی وقوع الطلاق، لأن ظاهر الامر بذلک یقتضیه. و الامر عندنا علی الوجوب.
و قال قوم: إن ذلک راجع الی الرجعة، و تقدیره و اشهدوا علی الإمساک إن أمسکتم ذوی عدل منکم و هو الرجعة- فی قول ابن عباس. و قال الشافعی:
الاشهاد علی الرجعة أولی. و یجوز عند أکثرهم بغیر إشهاد، و إنما ذکر الله الاشهاد کما ذکر فی قوله «وَ أَشْهِدُوا إِذا تَبایَعْتُمْ» «1» و هو علی الندب، و هذا ترک الظاهر و متی حملنا الاشهاد علی الفراق، و هو الطلاق حملناه علی ظاهره من الوجوب و جعلناه
__________________________________________________
(1) سورة 2 البقرة آیة 282
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 33
شرطاً فی وقوع الطلاق. ثم قال «وَ أَقِیمُوا الشَّهادَةَ لِلَّهِ» إذا طولبتم بإقامتها «ذلکم» معاشر المکلفین «یُوعَظُ بِهِ مَنْ کانَ یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» فالوعظ معنی یدعو الی الحق بالترغیب و الترهیب. و إنما أضاف الوعظ إلی من یؤمن بالله و الیوم الآخر دون غیره، لأنه الذی ینتفع به دون الکافر الجاحد لذلک، فالطاعة الواجبة فیها وعظ بالترغیب فیها باستحقاق الثواب و فی ترکها بالعقاب. و المندوبة فیها وعظ باستحقاق المدح و الثواب علی فعلها و المعاصی فیها وعظ بالزجر عنها و التخویف من فعلها باستحقاق العقاب و الذم علی فعلها و الترغیب فی ترکها بما یستحق علی الإخلال به من الثواب.
ثم قال «وَ مَنْ یَتَّقِ اللَّهَ» یعنی باجتناب معاصیه (یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً) من عقابه (وَ یَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لا یَحْتَسِبُ) أی من حیث لا یتوقعه و لا یظنه (وَ مَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ) أی من أسند أمره الی الله و وثق بحکمه و سکن إلی رحمته (فَهُوَ حَسْبُهُ) أی کافیه جمیع ذلک (إِنَّ اللَّهَ بالِغُ أَمْرِهِ) أی یبلغ ما یرید و یشاء من أمره و تدبیره (قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِکُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدْراً) أی قدر الله لکل شی‌ء مقداراً واجلا، لا زیادة فیه و لا نقصان.
ثم بین کیفیة العدد باختلاف احوال النساء، فقال (وَ اللَّائِی یَئِسْنَ مِنَ الْمَحِیضِ مِنْ نِسائِکُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ) یعنی ان الیائسة من المحیض إذا کانت ترتاب بنفسها و لا تدری أرتفع حیضها لکبر او عارض (فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ) و هی التی قلنا او لا أن مثلها تحیض، لأنها لو کانت فی سنّ من لا تحیض لم یکن لریبتها معنی. و قال الزهری و عکرمة و قتادة (إِنِ ارْتَبْتُمْ) فلم تدروا: للکبر او لدم الاستحاضة، فالعدة ثلاثة أشهر. و قال قوم: ان ارتبتم فلم تدروا الحکم فی ذلک فعدتهن ثلاثة أشهر. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 34
و قوله (وَ اللَّائِی لَمْ یَحِضْنَ) تقدیره و اللائی لم یحضن إن ارتبتم فعدتهن ثلاثة أشهر، و حذف لدلالة الکلام الأول علیه و الکلام فیها کالکلام فی الیائسة.
و قال قتادة: اللائی یئسن الکبار، و اللائی لم یحضن الصغار.
ثم قال (وَ أُولاتُ الْأَحْمالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ یَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ) بین ان عدة الحامل من الطلاق وضع الحمل الذی معها، فان وضعت عقیب الطلاق فقد ملکت نفسها، و یجوز لها أن تعقد لغیره علی نفسها، غیر أنه لا یجوز له وطؤها. لان نفاسها کالحیض سواء، و إذا طهرت من نفاسها حل له ذلک، فان کانت حاملا باثنین و وضعت واحداً لم تحل للأزواج حتی تضع جمیع الحمل، لقوله تعالی (أَنْ یَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ) فاما انقطاع الرجعة، فقد روی أصحابنا أنها إذا وضعت واحداً انقطعت عصمتها من الاول، و لا یجوز لها العقد بغیره حتی تضع الآخر. فاما إذا توفی عنها زوجها، فعدتها- عندنا- أبعد الأجلین إن وضعت قبل الأربعة أشهر و عشر استوفت اربعة أشهر و عشرة أیام، و إن مضی بها أربعة أشهر و عشر و لم تضع انتظرت وضع الحمل. و قال ابن عباس: الآیة فی المطلقة خاصة، کما قلناه. و قال ابن مسعود و أبی بن کعب و قتادة و السدی و اکثر الفقهاء:
إن حکم المطلقة و المتوفی عنها زوجها واحد فی أنها متی وضعت حلت للأزواج. و الذی اخترناه هو مذهب علی علیه السلام.
ثم قال (وَ مَنْ یَتَّقِ اللَّهَ) باجتناب معاصیه (یَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ یُسْراً) یعنی سهولة فی أموره و لا یعسر علیه أمره.
و قوله (ذلِکَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَیْکُمْ) یعنی حکم الطلاق و الرجعة و العدة فیما أنزله اللَّه و حکم به و أمرکم بالعمل به.
ثم قال (وَ مَنْ یَتَّقِ اللَّهَ) باجتناب معاصیه و فعل طاعاته (یُکَفِّرْ عَنْهُ سَیِّئاتِهِ) التی هی دونها و یتفضل علیه بإسقاط عقابها (وَ یُعْظِمْ لَهُ أَجْراً) علی ذلک یعنی ثوابه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 35
و نعیمه فی الجنة،

قوله تعالی:[سورة الطلاق (65): الآیات 6 الی 10] ..... ص: 35

أَسْکِنُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ سَکَنْتُمْ مِنْ وُجْدِکُمْ وَ لا تُضآرُّوهُنَّ لِتُضَیِّقُوا عَلَیْهِنَّ وَ إِنْ کُنَّ أُولاتِ حَمْلٍ فَأَنْفِقُوا عَلَیْهِنَّ حَتَّی یَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَکُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَ أْتَمِرُوا بَیْنَکُمْ بِمَعْرُوفٍ وَ إِنْ تَعاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْری (6) لِیُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَ مَنْ قُدِرَ عَلَیْهِ رِزْقُهُ فَلْیُنْفِقْ مِمَّا آتاهُ اللَّهُ لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلاَّ ما آتاها سَیَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ یُسْراً (7) وَ کَأَیِّنْ مِنْ قَرْیَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّها وَ رُسُلِهِ فَحاسَبْناها حِساباً شَدِیداً وَ عَذَّبْناها عَذاباً نُکْراً (8) فَذاقَتْ وَبالَ أَمْرِها وَ کانَ عاقِبَةُ أَمْرِها خُسْراً (9) أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذاباً شَدِیداً فَاتَّقُوا اللَّهَ یا أُولِی الْأَلْبابِ الَّذِینَ آمَنُوا قَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَیْکُمْ ذِکْراً (10)
خمس آیات فی الکوفی و البصری و المدنی الأخیر، و ست آیات فی المدنی الاول، عدّوا (یا أُولِی الْأَلْبابِ) رأس آیة.
قرأ (من وجدکم) بکسر الواو، روح. الباقون بضمها، و هما لغتان.
و حکی الفراء- فتح الواو- لغة و لم یحک الکسر. و حکی الزجاج: الکسرة و لم یحک بالفتحة. و قرأ ابن کثیر (و کاین) خفیفة علی وزن (کاهن) الباقون التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 36
(کأین) مشددة الیاء، و الأصل (أی) إلا انه حذف للتضعیف، کما یحذف من رب. و قدمت الیاء و أخرت الهمزة نحو شاک و شائک. ثم قلبت الیاء ألفاً، لأنها فی موضع حرکة و قبلها فتحة نحو: رمی، و إنما احتمل هذا التغییر للعدول به عن معنی الاستفهام إلی معنی (کم) فی التکثیر علی وجه الإبهام. و قال قوم: فی (کأین) لغتان (کأین) مشددة الیاء و (کاین) علی وزن (قایل) و قد قرأ بهما. و حکی ان أهل الحجاز یقولون: بکاین تبیع هذا الثوب. أی بکم تبیعه.
یقول: اللَّه تعالی مخاطباً لمن طلق زوجته یأمره أن یسکنها حیث یسکنه، و قد بینا أن السکنی و النفقة یجب للرجعیة بلا خلاف. فاما البائنة فلا سکنی لها و لا نفقة- عندنا- و هذا مذهب الحسن. و
قد روت فاطمة بنت قیس عن النبی صلی الله علیه و آله انه قال: لا نفقة للمبتوتة.
و قال الشافعی و مالک لها السکنی و النفقة و هو قول معاویة و ابن مسعود و عمر بن الخطاب.
و قوله (من وجدکم) قال السدی معناه من ملککم. و قال ابن زید: هو إذا قال صاحب المسکن لا أترک هذه فی بیتی فلیس من وجده. و یجوز له حینئذ أن ینقلها إلی غیره، و الوجد ملک ما یجده المالک، و ذلک أنه قد یملک المالک ما یغیب عنه. و قد یملک ما هو حاضر له، فذلک وجده، یقال: وجدت فی المال وجداً و وجدة، و وجدت الضالة وجداناً، و وجدت الرجل صالحاً وجوداً.
و قوله (وَ لا تُضآرُّوهُنَّ لِتُضَیِّقُوا عَلَیْهِنَّ) معناه لا تدخلوا الضرر علیهن بالتقصیر فی النفقة و السکنی و الکسوة و حسن العشرة لتضیقوا علیهن فی السکنی و النفقة، و أمر بالسعة. و المضارة المعاملة بما یطلب به إیقاع الضرر و المضارة المعاملة بما یطلب به إیقاع الضرر بصاحبه. و قد تکون المضارة من واحد کما یقال: طارقت النعل، و عافاه اللَّه، و یمکن أن یکون من کل واحد منهما لصاحبه. و التضیق تقلیل التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 37
ما یحتاج إلی التصرف فیه عن مقدار الکفایة. و قد یکون التضییق فی الرزق و فی المکان و فی الأمر. و «إِنْ کُنَّ» یعنی النساء المطلقات (أُولاتِ حَمْلٍ فَأَنْفِقُوا عَلَیْهِنَّ حَتَّی یَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ) أمر من اللَّه تعالی بالإنفاق علی الحامل المطلقة سواء کانت رجعیة او مبتوتة، و لا خلاف فی ذلک، و إنما یجب ان ینفق علیها بسبب ما فی بطنها، و إنما تسقط نفقتها بالوضع. و الحمل- بفتح الحاء- یکون علی الظهر و فی البطن، و یقال للعدل- الحمل- بکسر الحاء.
و قوله (فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَکُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ) أمر من اللَّه تعالی بأن الأم المطلقة متی ولدت و رغبت فی رضاع ولدها، کان علی الأب أجرة الرضاع أجرة المثل، فان رضیت الاجنبیة بشی‌ء معلوم لاجرة الرضاع و رضیت بمثله الأم کانت الأم أولی، و إن لم ترض الأم بذلک القدر کان للأب تسلیمه الی الاجنبیة، و ان کان الولد لا یقبل إلا لبن الأم أجبرت علیه. و إلا أدّی الی هلاک الولد.
و الرضاع سقی المرأة من لبنها للولد. و منه
قول النبی صلی الله علیه و آله (یحرم من الرضاع ما یحرم من النسب)
یعنی ان المرضعة تصیر بمنزلة الام، و أمها بمنزلة الجدة و أختها خالة، و بنتها اختاً و ابنها اخاً، و هکذا سائر المحرمات.
و قوله (وَ أْتَمِرُوا بَیْنَکُمْ بِمَعْرُوفٍ) فالائتمار أمر کل واحد لصاحبه بفعل من الافعال کالائتمار بالمعروف الذی یصطلحان علیه.
و قوله (وَ إِنْ تَعاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْری) خطاب للرجل و لزوجته المطلقة أنهما متی اختلفا فی رضاع الصبی و أجرته أرضعته امرأة اخری فالتعاسر التمانع یتعذر من الأمر کالتمانع بما یتعسر به رضاع الام، فمتی کان کذلک فالحکم فیه أن ترضعه امرأة اخری ثم امر تعالی فقال «لِیُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ ...» و معناه ان کل انسان یجب علیه النفقة بحسب حاله فالغنی ینبغی ان یوسع فی النفقة و الفقیر بحسب حاله. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 38
و قوله (وَ مَنْ قُدِرَ عَلَیْهِ رِزْقُهُ) معناه من ضیق علیه، لأنه أتی علی مقدار البلغة التی تضیق عن غیره، فمن هذه صورته «فَلْیُنْفِقْ مِمَّا آتاهُ اللَّهُ» علی حسب إمکانه و طاقته (لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا ما آتاها) یعنی إلا بقدر ما أعطاها من الطاقة.
و فی ذلک دلالة علی انه تعالی لا یکلف أحداً ما لا یقدر علیه و لا یطیقه.
ثم قال (سَیَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ یُسْراً) أی سیفعل اللَّه بعد شدّة سهولة، فالیسر إتیان الأمر من غیر مشقة، و هو سهولة الأمر، و ضده العسر، و هو صعوبة الأمر.
و قوله (وَ کَأَیِّنْ مِنْ قَرْیَةٍ) معناه و (کم من قریة) علی التکثیر، لأنه یخبر ب (کم) عن الکثرة (عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّها) و العتو الخروج إلی فاحش الفساد. و المعنی کم من أهل قریة کفروا باللَّه و تجبروا عن طاعته و خرجوا بذلک الی افحش الفساد (وَ رُسُلِهِ) معناه عتوا عن امر اللَّه و امر رسوله (فَحاسَبْناها حِساباً شَدِیداً) فالحساب الاعمال مقابلة ما یستحق علی الطاعة و بما یستحق علی المعصیة و الحساب الشدید مقابلة ذلک من غیر تجاوز عن صغیرة و لا عفو عن ذنب، و ذلک أن الکافر یعاقب علی کل صغیرة و کبیرة من حیث انه لا طاعة معه تکفر معاصیه. و قوله (وَ عَذَّبْناها عَذاباً نُکْراً) معناه عذبنا أهل تلک القریة العاتیة عذاباً نکراً، و هو الذی ینکره الطبع و تأباه النفوس لصعوبته و شدته. و الأمر النکر الذی ینکره العقل. و قوله (فَذاقَتْ وَبالَ أَمْرِها) فالوبال عاقبة السوء، أسند الفعل الی القریة، فلذلک أنث قوله (فَذاقَتْ) و لو قال: (عتوا، عن أمر ربهم، و عذبناهم فذاقوا) علی المعنی کان جائزاً. و الوبال ثقل العائد من الضر. و قیل: ان معنی نکر أنه متجاوز فی الشدة لکل ما عرفوه فی الدنیا من العقوبة او کان عاقبة أمرها حسراً أی و کان آخر أمر تلک القریة العاتیة خسراً أی هلاک أنفسهم، و أصله هلاک رأس المال.
ثم بین ما لهم فی الآخرة، فقال (أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذاباً شَدِیداً) من عذاب النار التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 39
یعاقبهم به علی طریق التأبید موجعاً شدید الألم (فَاتَّقُوا اللَّهَ) یا معاشر العقلاء (یا أُولِی الْأَلْبابِ الَّذِینَ آمَنُوا) یعنی المؤمنین منهم، و خصهم بالذکر و الخطاب، لأنهم المنتفعون بذلک دون الکفار. و قوله تعالی (قَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَیْکُمْ ذِکْراً) قال قوم: أراد بالذکر القرآن لأنه سماه ذکراً فی قوله (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ) «1» ذهب الیه السدی و ابن زید، فعلی هذا تقدیره انزل اللَّه إلیکم ذکراً و أرسل إلیکم رسولا، و سماه ذکراً لأنه یتذکر به ما یجب العمل به و الانتهاء عنه. و قیل إن معنی الذکر الشرف کأنه قال: أنزل اللَّه إلیکم شرفاً. و قیل: المراد بالذکر الرسول لقوله (فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ) «2» ذهب الیه الحسن، فعلی هذا یکون (رسولا) بدلا منه، و تقدیره أنزل اللَّه إلیکم ذکراً هو رسوله. قال الزجاج: تقدیره فأنزل اللَّه إلیکم ان ذکر رسولا هو جبرائیل علیه السلام.

قوله تعالی:[سورة الطلاق (65): الآیات 11 الی 12] ..... ص: 39

رَسُولاً یَتْلُوا عَلَیْکُمْ آیاتِ اللَّهِ مُبَیِّناتٍ لِیُخْرِجَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ وَ مَنْ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَ یَعْمَلْ صالِحاً یُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقاً (11) اللَّهُ الَّذِی خَلَقَ سَبْعَ سَماواتٍ وَ مِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ یَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَیْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ وَ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحاطَ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عِلْماً (12)
آیتان.
__________________________________________________
(1) سورة 15 الحجر آیة 9
(2) سورة 16 النحل آیة 3: و سورة 21 الأنبیاء آیة 7
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 40
قرئ (ندخله) مدنی و شامی علی وجه الأخبار من اللَّه تعالی عن نفسه.
الباقون بالیاء بمعنی یدخل اللَّه. و الیاء أشبه بما قبله.
قیل فی انتصاب قوله (رسولا) وجهان:
أحدهما- أن یکون بدلا من ذکر، و هو بدلا الاشتمال، و یکون الذکر القرآن، کأنه قال رسولا ذکراً.
الثانی- ان یکون الذکر بمعنی الشرف، فیکون الذکر هو الرسول، کما قال (وَ إِنَّهُ لَذِکْرٌ لَکَ وَ لِقَوْمِکَ) «1».
و فیه وجه ثالث و هو أنه لما قال: انزل ذکراً دل علی انه جعل رسولا، و کأنه قیل و بعث رسولا کما قال الشاعر:
یا رب غیر آیهن مع البلی إلا رواکد جمرهن هباء
و مشجج اما سواء قذاله فبدا و غیب ساره المغراء «2»
لأنه لما قال: إلا رواکد دل علی ان بها رواکد فحمل مشجج علی المعنی.
و قال الزجاج: یحتمل ان یکون نصباً بذکر، کأنه قال ذکر رسول، بمعنی أن ذکراً رسولا، یکون ذکر مصدر، و الذی انزل جبرائیل لقوله «نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِینُ» «3» و قوله (یَتْلُوا عَلَیْکُمْ) أی یقرأ علیکم آیات اللَّه یعنی دلائله و حججه مبینات أی واضحات فی من یفتح الیاء و من کسرها أراد انها تبیین الآیات و التلاوة.
من قولهم جاء فلان ثم تلاه فلان أی جاء بعده، و منه قوله تعالی (وَ یَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ) «4» أی یأتی بعده، فالتلاوة جعل کلمة بعد کلمة علی ما وضعت علیه من المرتبة فی اللغة. و القراءة جمع کلمة الی کلمة بما یسمع من الحروف المفصلة، و هو قولهم
__________________________________________________
(1) سورة 43 الزخرف آیة 44
(2) قد مر فی 2/ 125
(3) سورة 26 الشعراء آیة 193
(4) سورة 11 هود آیة 17
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 41
قرأت النجوم إذا اجتمعت و ظهرت، و یقولون: ما قرأت الناقة سلاقط أی ما جمعت رحمها علی ولد. و البیان هو الأدلة. و قیل: هو ما أبان المعنی للنفس بما یفصل من غیره، و هو من قولهم: أبان العضو من غیره إذا قطعه منه.
و قوله (لِیُخْرِجَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ مِنَ الظُّلُماتِ) یعنی ظلمات الکفر إلی نور الایمان، و ذلک یدل علی فساد قول المجبرة: إن اللَّه تعالی بعث الأنبیاء لیکفر بهم قوم و یؤمن آخرون. و إنما خص (الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ) بالإخراج، لأنهم الذین خرجوا بدعائهم من الکفر إلی الایمان. و النور- هاهنا- نور الحق الذی یهدی إلی الرشد و الجنة، کما یهدی نور الشمس إلی المواضع المقصودة و الظلمة- هاهنا- الباطل الذی یعود إلی الغی، کما یعود الظلام من مر فیه من غیر دلیل الی الهلاک.
ثم قال (وَ مَنْ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ) أی من یصدق بوحدانیته و إخلاص العبادة له (وَ یَعْمَلْ صالِحاً) أی یعمل الاعمال الصالحات (یُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ) جزاء علی ذلک و ثواباً علیه (خالِدِینَ فِیها) نصب علی الحال (أَبَداً) أی مؤبدین لا آخر لنعیمهم (قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقاً) أی أجزل اللَّه لهم ما ینتفعون به و لا یمنعون منه، فالرزق النفع الجاری فی الحکم، فلما کان النفع للمؤمنین فی الجنة جاریاً فی حکم اللَّه کان رزقاً لهم منه.
و قوله (اللَّهُ الَّذِی خَلَقَ سَبْعَ سَماواتٍ) اخبار من اللَّه تعالی انه الذی انشأ سبع سموات (وَ مِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ) أی و خلق من الأرض مثلهن فی العدد لا فی الکیفیة، لأن کیفیة السماء مخالفة لکیفیة الأرض. و المثل ما سدّ مسدّ غیره فیما یرجع الی ذاته. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 42
و قوله (یَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَیْنَهُنَّ) معناه یتنزل الأمر بالتدبیر من اللَّه بین السموات و بین الأرضین، بحیاة بعض و موت بعض، و غنی إنسان و فقر غیره، و سلامة حی و هلاک آخر، و تصریف الأمور علی الحکمة لا یکون إلا من قادر عالم و هو معنی قوله (لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ) فالقادر، هو من کان له مقدور یصح منه إیقاعه علی بعض الوجوه کما ان السامع هو من له مسموع موجود و القدیر عبارة عمن یجب أن یکون قادراً علی ما یصح ان یکون مقدوراً له ک (سمیع) یفید أنه علی صفة یجب ان یسمع لأجلها ما یصح ان یکون مسموعاً.
و قوله (وَ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحاطَ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عِلْماً) معناه إن معلوماته متمیزة له بمنزلة ما قد أحاط به فلم یفته منه شی‌ء، و مثله (وَ لا یُحِیطُونَ بِهِ عِلْماً) «1» أی إنه لیس بمنزلة ما یحضره العلم بمکانه، فیکون کأنه قد أحاط به و قوله (وَ لا یُحِیطُونَ بِشَیْ‌ءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِما شاءَ) «2» معناه و لا یحیطون بشی‌ء من معلومه إلا بما شاء أن یضطرهم الیه أو یدلهم علیه، فهو تذکیر بالنعمة أی لا ینالون هذه المنزلة إلا بمشیئة، و لو لا ذلک لا یعلمون شیئاً من معلوماته إلا بما شاء، لکن لما دخل التذکیر بالنعمة حسن من هذه الجهة و لیس فی القرآن آیة تدل علی أن الأرضین سبع، غیر هذه- ذکره الجبائی- و قوله (لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ) دلیل علی بطلان مذهب المجبرة فی أن اللَّه أراد من قوم أن یجهلوا کونه علی هذه الصفة، لأنه تعالی بین انه ذکر ما تقدم وصفه لیعلم المکلفون أجمعون (أَنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ و انه) تعالی قادر (قَدْ أَحاطَ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عِلْماً) و علی مذهب المجبرة إن اللَّه تعالی أراد من جماعة الکفار خلاف ذلک و أراد منهم ان یجهلوه و یجهلوا صفاته و ذلک خلاف الظاهر. و قوله (علماً) نصب علی المصدر و دل علیه قوله تعالی
__________________________________________________
(1) سورة 20 طه آیة 110
(2) سورة 2 البقرة آیة 255
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 43
(أَحاطَ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عِلْماً) کأنه قال: علم کل شی‌ء علماً.

66-سورة التحریم ..... ص: 43

اشارة

مدنیة فی قول ابن عباس و الضحاک و غیرهما و هی اثنتا عشرة آیة بلا خلاف

[سورة التحریم (66): الآیات 1 الی 5] ..... ص: 43

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
یا أَیُّهَا النَّبِیُّ لِمَ تُحَرِّمُ ما أَحَلَّ اللَّهُ لَکَ تَبْتَغِی مَرْضاتَ أَزْواجِکَ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (1) قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَکُمْ تَحِلَّةَ أَیْمانِکُمْ وَ اللَّهُ مَوْلاکُمْ وَ هُوَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ (2) وَ إِذْ أَسَرَّ النَّبِیُّ إِلی بَعْضِ أَزْواجِهِ حَدِیثاً فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَ أَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَیْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَ أَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَها بِهِ قالَتْ مَنْ أَنْبَأَکَ هذا قالَ نَبَّأَنِیَ الْعَلِیمُ الْخَبِیرُ (3) إِنْ تَتُوبا إِلَی اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُکُما وَ إِنْ تَظاهَرا عَلَیْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَ جِبْرِیلُ وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمَلائِکَةُ بَعْدَ ذلِکَ ظَهِیرٌ (4)
عَسی رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَکُنَّ أَنْ یُبْدِلَهُ أَزْواجاً خَیْراً مِنْکُنَّ مُسْلِماتٍ مُؤْمِناتٍ قانِتاتٍ تائِباتٍ عابِداتٍ سائِحاتٍ ثَیِّباتٍ وَ أَبْکاراً (5)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 44
خمس آیات.
قرأ اهل الکوفة (تظاهرا) خفیفة. الباقون بالتشدید، یعنی (تتظاهرا) فأدغم. و من خفف حذف إحداهما. و قرأ الکسائی وحده (عرف بعضه) خفیفاً و هی قراءة الحسن و أبی عبد الرحمن، و کان أبو عبد الرحمن إذا قرأ إنسان بالتشدید خطأه. و قرأ ابن کثیر (جبریل) بفتح الجیم و کسر الراء من غیر همزة. و قرأ- بکسر الجیم و الراء من غیر همز- نافع و ابو عمرو و ابن عامر و حفص عن عاصم.
و قرأ بفتح الجیم و الراء و کسر الهمزة مقصور علی وزن (جحمرش) أبو بکر عن عاصم. و قرأ بفتح الجیم و الراء مهموزة بین الراء و الیاء علی وزن (خزعیل) حمزة و الکسائی و قد بینا الوجه فی ذلک فی سورة البقرة. قال ابو علی: جبریل- بکسر الجیم- بلا همزة علی وزن (قندیل) و بفتح الجیم و الراء و الهمزة مع المد علی وزن (عندلیب) و بفتح الجیم و الراء و کسر الهمزة علی وزن (جحمرش) و لیس فی العربیة علی وزن (قندیل) بفتح القاف غیر أنه جاء خارجاً علی أوزان العربیة.
هذا خطاب من اللَّه تعالی للنبی صلی الله علیه و آله و عتاب له علی تحریم ما أباحه اللَّه له و أحله له، و لا یدل علی انه وقعت منه معصیة، لان العتاب قد یکون علی أمر قد یکون الأولی خلافه، کما یکون علی ترک الواجب.
و قیل فی سبب نزول قوله (یا أَیُّهَا النَّبِیُّ) قولان:
أحدهما-
قال زید بن أسلم و مسروق و قتادة و الشعبی و ابن زید و الضحاک: ان النبی صلی الله علیه و آله حرم علی نفسه ماریة القبطیة بیمین انه لا یقربها طلباً لمرضاة حفصة زوجته، لأنها غارت علیه من أجلها.
و
قال الحسن: حرم رسول اللَّه أم ولده إبراهیم، و هی ماریة القبطیة علی نفسه فأسر بذلک الی زوجته حفصة فأفضت به إلی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 45
عائشة و کانت حفصة بنت عمر قد زارت عائشة، فحلا بیتها، فوجه رسول اللَّه الی ماریة القبطیة، و کانت معه و جاءت حفصة فأسر الیها التحریم.
و القول الثانی- ما
رواه عبد اللَّه بن شداد بن الهلال: ان النبی صلی اللَّه علیه و آله کان شرب عند زینب شراب عسل کانت تصلحه له، فکان یطول مکثه عندها فکره ذلک عائشة و حفصة، فقالت له إنا نشم منک ریح المغافیر، و هی بقلة متغیرة الرائحة
- فی قول المفسرین- و
قال الزجاج: هی بقلة منتنة، فحرم النبی صلی اللَّه علیه و آله شراب العسل الذی کان یشربه عند زوجته زینب بنت جحش.
و قیل: ذکرت ذلک له حفصة، فحرمه النبی صلی اللَّه علیه و آله علی نفسه. و من قال: انها نزلت بسبب ماریة قال:
انه قال: هی علی حرام، فجعل اللَّه فیه کفارة یمین
- ذکره ابن عباس و الحسن- و من قال: إن التحریم کان فی شراب کان یعجبه قال: إنه حلف علی انه لا یشربه فعاتبه اللَّه علی تحریم ما أحل اللَّه له.
و التحریم تبیین ان الشی‌ء حرام لا یجوز، و نقیضه الحلال. و الحرام هو القبیح الممنوع بالنهی عنه، و الحلال الحسن المطلق بالاذن فیه. و عندنا أنه لا یلزم بقوله أنت علی حرام شی‌ء، و وجوده کعدمه، و هو مذهب مسروق. و فیه خلاف بین الفقهاء ذکرناه فی الخلاف. و إنما أوجب اللَّه الکفارة، لأنه صلی اللَّه علیه و آله کان حلف ألا بقرب جاریته أو لا یشرب الشراب المذکور، فعاتبه اللَّه علی ذلک و أوجب علیه ان یکفر عن یمینه و یعود الی استباحة ما کان یفعله. و بین أن التحریم لا یحصل إلا بأمر اللَّه و نهیه، و لیس یصیر الشی‌ء حراماً بتحریم محرم، و لا بالیمین علی ترکه، فلذلک قال «لِمَ تُحَرِّمُ ما أَحَلَّ اللَّهُ لَکَ».
و قوله «تَبْتَغِی مَرْضاتَ أَزْواجِکَ» معناه إنک تطلب رضاء أزواجک فی تحریم ما أحله اللَّه لک. فالابتغاء الطلب، و منه البغی طلب الاستعلاء بغیر حق، التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 46
و البغیة معتمد الطلب و البغیّ الفاجرة لطلبها الفاحشة.
و قوله «وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ» معناه ارجع الی الأولی و الألیق، فان اللَّه یرجع للتائب الی التولی، لأنه غفور رحیم.
و قوله «قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَکُمْ تَحِلَّةَ أَیْمانِکُمْ» أی قد قدر اللَّه تعالی ما تحلون به یمینکم إذا فعلتموه، و ذلک یدل علی انه صلی اللَّه علیه و آله کان حلف دون ان یکون قال: هی علیّ حرام، لان ذلک لیس بیمین- عند اکثر الفقهاء- و قال الحسن: فرض اللَّه تحلة الیمین فی الکفارة للمؤمنین. فأما النبی صلی اللَّه علیه و آله فلا کفارة علیه، لان اللَّه تعالی غفر له ما تقدم من ذنبه و ما تأخر. و تحلة الیمین هو فعل ما یسقط تبعته فی الیمین إما بکفارة او بتناول شی‌ء من المحلوف علیه، فمن حلف ألا یأکل من هذا الطعام، فمتی أکله حنث، و لزمته کفارة، و ینحل الیمین بها، و من حلف أنه یأکل من هذا الطعام و أکل منه شیئاً قلیلا فقد انحلت یمینه، فلذلک سمی تحلة الیمین.
و قوله «وَ اللَّهُ مَوْلاکُمْ» معناه اللَّه ناصرکم، و هو أولی بکم منکم بأنفسکم، و من کل احد «وَ هُوَ الْعَلِیمُ» بجمیع الأشیاء «الْحَکِیمُ» فی جمیع أفعاله.
و قوله «وَ إِذْ أَسَرَّ النَّبِیُّ» معناه و اذکروا حین أسر النبی «إِلی بَعْضِ أَزْواجِهِ حَدِیثاً» فالاسرار إلقاء المعنی إلی نفس المحدث علی وجه الإخفاء عن غیره، یقال:
أسر الیه کذا و کذا إسراراً و الاسرار نقیض الإعلان. و قیل: إنه کان أسر إلی حفصة ألا تخبر عائشة بکونه مع ماریة فی یوم عائشة و قال إنه حرمها علی نفسه، فأطلعت علیه عائشة. و قیل: إنه کان یوم حفصة، فأطلعت علیه عائشة فاستکتمها النبی فأخبرت حفصة بذلک فانتشر الخبر فعاتبهم اللَّه علی ذلک. و قال الزجاج و الفراء: أسر الیها بأنه سیلی الأمر بعده أبو بکر و عمر و عثمان فتباشروا بذلک فانتشر الخبر. و روی أصحابنا انه أسر الی عائشة بما یکون بعده من قیام من التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 47
یقوم بالأمر و رفع علی علیه السلام عن مقامه فبشرت بذلک أباها فعاتبهم اللَّه علی ذلک.
و قوله «فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَ أَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَیْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَ أَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ» معناه لما أخبرت التی أسر الیها الذی خبرها به الی غیرها و أعلم اللَّه تعالی نبیه ذلک و أظهره له «عَرَّفَ بَعْضَهُ وَ أَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ» فمن قرأ بالتخفیف قال الفراء: معناه إنه عاتب علی بعض ذلک و صفح عن الباقی. و روی انه طلق حفصة تطلیقة جزاء علی ذلک ثم راجعها بأمر اللَّه تعالی، و قیل: معنی قراءة من شدد أراد انه صلی اللَّه علیه و آله أعلمها جمیع ذلک و عرفها إیاه، فلما نبأها به یعنی لما أخبر النبی صلی اللَّه علیه و آله، زوجته بذلک و عرفها أنها افشت سره «قالَتْ» له فی الجواب «مَنْ أَنْبَأَکَ هذا» أی من أخبرک بهذا فقال النبی صلی اللَّه علیه و آله «نَبَّأَنِیَ» أی اخبرنی بذلک و اعلمنی «الْعَلِیمُ» بجمیع المعلومات «الْخَبِیرُ» بسرائر الصدور الذی لا یخفی علیه شی‌ء من أمور عباده ظاهراً و باطناً.
ثم خاطبهما یعنی عائشة و حفصة و قال قل لهما «إِنْ تَتُوبا إِلَی اللَّهِ» و ترجعا الی طاعته «فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُکُما» قال ابن عباس و مجاهد: معناه زاغت قلوبکما إلی الإثم. و قال عمر بن الخطاب و جمیع أهل التأویل: انه عنی عائشة و حفصة، و قال بعضهم: معناه مالت قلوبکما الی ما کرهه اللَّه من تحریم ما حرمه. و قوله «فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُکُما» من صلة (إِنْ تَتُوبا إِلَی اللَّهِ) و الجواب محذوف، و تقدیره إن تتوبا الی الله قبلت توبتکما، و قال قوم (فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُکُما) جواب کقول القائل إن تتابع المجی‌ء إلیّ فلقد جفوتنی و قطعتنی دهراً أی یحق لک ان تفعل ذلک، فقد صرمت فیما قبل. و إنما قال (قلوبکما) مع أن لهما قلبین، لأن کلما تثبت الاضافة فیه معنی التثنیة، فلفظ الجمع أحق به، لأنه أمکن و أخف باعراب الواحد و قلة الزائد. و ذلک فی کل شیئین من شیئین، و یجوز التثنیة لأنها الأصل، کما قال الراجز: التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 48
ظهراهما مثل ظهور الترسین «1»
فجمع المذهبین. و قوله «وَ إِنْ تَظاهَرا عَلَیْهِ» معناه و إن تعاونا علی خلافه «فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ» یعنی الله الذی یتولی حفظه و حیاطته و نصرته «وَ جِبْرِیلُ» ایضاً معین له و ناصره «وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِینَ» قال الضحاک: یعنی خیار المؤمنین. و قال قتادة: یعنی أتقیاء المؤمنین. و قال الزجاج: «صالِحُ الْمُؤْمِنِینَ» واحد فی موضع الجمع. و قال أبو مسلم محمد بن بحر الاصفهانی: هو صالحوا المؤمنین علی الجمع، غیر انه حذفت الواو للاضافة، و هذا غلط، لأن النون سقطت للاضافة، فکان یجب ان یثبت الواو فی الحظ، و فی المصاحف بلا واو.
و
روت الخاصة و العامة أن المراد بصالح المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام
و ذلک یدل علی انه أفضلهم، لان القائل إذا قال: فلان فارس قومه او شجاع قبیلته او صالحهم، فانه یفهم من جمیع ذلک انه افرسهم و أشجعهم و أصلحهم.
و قوله «وَ الْمَلائِکَةُ بَعْدَ ذلِکَ ظَهِیرٌ» معناه إن الملائکة بعد من ذکره معینون له، فالظهیر المعین الذی هو کالظهر له فی القوة.
و قوله «عَسی رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَکُنَّ» معاشر نساء النبی «أَنْ یُبْدِلَهُ أَزْواجاً خَیْراً مِنْکُنَّ» فمن خفف الدال، فلأنه یدل علی القلیل و الکثیر، و من شدد أراد ان الله یبدلهن اکثر منهن. و معنی «خَیْراً مِنْکُنَّ» أی أفضل منکن و أصلح له. ثم وصفهن تعالی فقال «مُسْلِماتٍ» و هن اللواتی یظهرن الإسلام و الشهادتین مستسلمات لما أمر الله به «مُؤْمِناتٍ» أی مصدقات بتوحید الله و اخلاص العبادة له مقرات بنبوة نبیه صلی اللَّه علیه و آله و قیل: معناه مصدقات فی قولهن و فعلهن «قانِتاتٍ» أی خاضعات متذللات لله تعالی. و قیل: معنی «قانِتاتٍ» راجعات الی الله بفعل ما یجب له
__________________________________________________
(1) مر فی 3/ 513
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 49
- عز و جل- «عابِداتٍ» لله بما تعبدهن به من العبادات متذللات له «سائِحاتٍ» معناه ماضیات فی طاعة الله. و قال ابن عباس و قتادة و الضحاک: معنی سائحات صائمات. و قال زید ابن اسلم: معنی «سائِحاتٍ» مهاجرات، و هو اختیار الجبائی و قیل: للصائم سائح، لأنه یستمر فی الإمساک عن الطعام و الشراب، کما یستمر السائح فی الأرض «ثَیِّباتٍ» و هن الراجعات من عند الأزواج بعد افتضاضهن مشتق من ثاب یثوب إذا رجع «وَ أَبْکاراً» جمع بکر، و هی التی علی أول حالها قبل الافتضاض.

قوله تعالی:[سورة التحریم (66): الآیات 6 الی 10] ..... ص: 49

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَکُمْ وَ أَهْلِیکُمْ ناراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَ الْحِجارَةُ عَلَیْها مَلائِکَةٌ غِلاظٌ شِدادٌ لا یَعْصُونَ اللَّهَ ما أَمَرَهُمْ وَ یَفْعَلُونَ ما یُؤْمَرُونَ (6) یا أَیُّهَا الَّذِینَ کَفَرُوا لا تَعْتَذِرُوا الْیَوْمَ إِنَّما تُجْزَوْنَ ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (7) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَی اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحاً عَسی رَبُّکُمْ أَنْ یُکَفِّرَ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ وَ یُدْخِلَکُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ یَوْمَ لا یُخْزِی اللَّهُ النَّبِیَّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ یَسْعی بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ بِأَیْمانِهِمْ یَقُولُونَ رَبَّنا أَتْمِمْ لَنا نُورَنا وَ اغْفِرْ لَنا إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ (8) یا أَیُّهَا النَّبِیُّ جاهِدِ الْکُفَّارَ وَ الْمُنافِقِینَ وَ اغْلُظْ عَلَیْهِمْ وَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ (9) ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِینَ کَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَ امْرَأَتَ لُوطٍ کانَتا تَحْتَ عَبْدَیْنِ مِنْ عِبادِنا صالِحَیْنِ فَخانَتاهُما فَلَمْ یُغْنِیا عَنْهُما مِنَ اللَّهِ شَیْئاً وَ قِیلَ ادْخُلا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِینَ (10)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 50
قرأ نصوحاً بضم النون حماد و یحیی الباقون بفتحها، و هما لغتان.
و قال قوم: من فتح النون جعله نعتاً للتوبة و حمله علی الکثرة. و من ضمه جعله مصدراً هذا خطاب من الله تعالی للمؤمنین الذین صدقوا بتوحید الله و اخلاص العبادة له و أقروا بنبوة نبیه صلی اللَّه علیه و آله یأمرهم بأن یقوا أنفسهم أی یمنعونها، و یمنعون أهلیهم ناراً، و إنما یمنعون نفوسهم بأن یعملوا الطاعات، و یمنعون أهلیهم بأن یدعوهم الیها و یحثوهم علی فعلها، و ذلک یقتضی أن الامر بالمعروف و النهی عن المنکر ینبغی ان یکون للأقرب فالأقرب. و قال مجاهد و قتادة: معنی «قُوا أَنْفُسَکُمْ وَ أَهْلِیکُمْ ناراً» مروهم بطاعة الله و انهوهم عن معصیته.
ثم وصف تعالی النار التی حذرهم منها فقال «وَقُودُهَا النَّاسُ وَ الْحِجارَةُ» قیل حطب تلک النار الناس و الحجارة کوقود الکبریت و هو أشد ما یکون من العذاب «عَلَیْها مَلائِکَةٌ غِلاظٌ» فی الأخلاق و إن کانوا رفاق الأجسام، لان الظاهر من حال الملک انه روحانی فخروجه عن الروحانیة کخروجه عن صورة الملائکة «شِدادٌ» فی القوی «لا یَعْصُونَ اللَّهَ ما أَمَرَهُمْ» به. و فی ذلک دلالة علی ان الملائکة المؤکلین بالنار و بعقاب العصاة معصومون عن فعل القبیح لا یخالفون الله فی أمره و یمتثلون کل ما یأمرهم به، و عمومه یقتضی انهم لا یعصونه فی صغیرة و لا کبیرة. و قال الرمانی: لا یجوز أن یعصی الملک فی صغیرة و لا کبیرة لتمسکه بما یدعو الیه العقل دون الطبع. و کل من تمسک بما یدعو الیه العقل دون الطبع، فانه لا یقع التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 51
منه قبیح. و قد اختارهم الله علی ما فی المعلوم منهم و قیل: هم غلاظ شداد یعذبون علی قدر قواهم بأنواع العذاب. و قال الجبائی قوله «لا یَعْصُونَ اللَّهَ ما أَمَرَهُمْ وَ یَفْعَلُونَ ما یُؤْمَرُونَ» یعنی- فی دار الدنیا- لان الآخرة لیست دار تکلیف. و إنما هی دار جزاء. و إنما أمرهم الله بتعذیب اهل النار علی وجه الثواب لهم بأن جعل سرورهم و لذاتهم فی تعذیب أهل النار، کما جعل سرور المؤمنین و لذاتهم فی الجنة.
ثم حکی ما یقال للکفار یوم القیامة فان الله تعالی یخاطبهم فیقول «یا أَیُّهَا الَّذِینَ کَفَرُوا» نعمتی و جحدوا ربوبیتی و أشرکوا فی عبادتی من لا یستحقها، و کذبوا أنبیائی و رسلی «لا تَعْتَذِرُوا الْیَوْمَ» فان الیوم دار جزاء لا دار توبة و اعتذار «إِنَّما تُجْزَوْنَ» علی قدر «ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ» فی الدنیا علی الطاعات بالثواب و لا طاعة معکم، و علی المعاصی بالعقاب و دخول النار، و أنتم مستحقون لذلک.
ثم عاد الی خطاب المؤمنین فی دار التکلیف فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَی اللَّهِ» من معاصیه و أرجعوا إلی طاعته «تَوْبَةً نَصُوحاً» أی توبة خالصة لوجه اللَّه. فمن قرأ- بضم النون- و هو أبو بکر عن عاصم أراد المصدر، و من فتح النون جعله صفة للتوبة و نعتاً لها. و التوبة النصوح هی التی یناصح فیها الإنسان نفسه بإخلاص الندم مع العزم علی ألا یعود إلی مثله فی القبح. و قوله «عَسی رَبُّکُمْ أَنْ یُکَفِّرَ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ» معناه متی تبتم توبة نصوحاً کفر الله عنکم سیئاتکم، و غفر لکم فان (عسی) من الله واجبة «وَ یُدْخِلَکُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» مضافاً إلی تکفیر السیئات و العفو عنها «یَوْمَ لا یُخْزِی اللَّهُ النَّبِیَّ» و لا یخزی «الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ» أی لا یذلهم و لا یعاقبهم بل یعزهم بإدخال الجنة.
ثم وصف النبی صلی اللَّه علیه و آله و المؤمنین معه فقال «یَسْعی نُورُهُمْ بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ بِأَیْمانِهِمْ» قال ابن عباس: معناه یسعی نور کتابهم الذی فیه البشری «یَقُولُونَ رَبَّنا» فی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 52
موضع الحال، و تقدیره قائلین «رَبَّنا أَتْمِمْ لَنا نُورَنا» قال: یقول ذلک المؤمنون حین یطفئ نور المنافقین و یبقون فی الظلمة فیسأل المؤمنون حینئذ إتمام نورهم «وَ اغْفِرْ لَنا» أی استر علینا معاصینا و لا تهلکنا بها «إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ» لا یعجزک شی‌ء.
ثم خاطب النبی صلی اللَّه علیه و آله فقال «یا أَیُّهَا النَّبِیُّ جاهِدِ الْکُفَّارَ وَ الْمُنافِقِینَ» قیل:
معناه جاهد الکفار بالقتال و الحرب، و المنافقین بالقول الذی یردع عن القبیح لا بالحرب إلا أن فیه بذل المجهود، فلذلک سماه جهاداً. و فی قراءة اهل البیت «جاهد الکفار بالمنافقین» لأنه صلی اللَّه علیه و آله کان یجاهد الکفار و فی عسکره جماعة من المنافقین یقاتلون معه.
و قوله «وَ اغْلُظْ عَلَیْهِمْ» أی اشدد علیهم. قال الحسن: اکثر من کان یصیب الحدود فی ذلک الزمان المنافقون. فأمر اللَّه أن یغلظ علیهم فی إقامة الحدود. ثم قال «وَ مَأْواهُمْ» یعنی مأوی الکفار و المنافقین و مستقرهم «جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ» لما فیها من أنواع العقاب.
و قوله «ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِینَ کَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَ امْرَأَتَ لُوطٍ کانَتا تَحْتَ عَبْدَیْنِ مِنْ عِبادِنا صالِحَیْنِ» قال ابن عباس: کانت امرأة نوح و امرأة لوط منافقتین «فَخانَتاهُما» قال ابن عباس: کانت امرأة نوح کافرة، تقول للناس انه مجنون، و کانت امرأة لوط تدل علی أضیافه، فکان ذلک خیانتهما لهما، و ما زنت امرأة نبی قط، لما فی ذلک من التنفیر عن الرسول و إلحاق الوصمة به، فمن نسب أحداً من زوجات النبی إلی الزنا، فقد أخطأ خطاء عظیماً، و لیس ذلک قولا لمحصل. ثم قال «فَلَمْ یُغْنِیا عَنْهُما» أی لم یغن نوح و لوط عن المرأتین «مِنَ اللَّهِ شَیْئاً» أی لم ینجیاهما من عقاب الله و عذابه «وَ قِیلَ» لهما یوم القیامة «ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِینَ» من الکفار.
و قال الفراء: هذا مثل ضربه الله تعالی لعائشة و حفصة، و بین انه لا یغنیهما و لا التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 53
ینفعهما مکانهما من رسول الله إن لم یطیعا الله و رسوله، و یمتثلا أمرهما، کما لم ینفع امرأة نوح و امرأة لوط کونهما تحت نبیین. و فی ذلک زجر لهما عن المعاصی و امر لهما أن یکونا کآسیة امرأة فرعون و مریم بنت عمران فی طاعتهما لله تعالی و امتثال أمره و نهیه.

قوله تعالی:[سورة التحریم (66): الآیات 11 الی 12] ..... ص: 53

وَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِینَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قالَتْ رَبِّ ابْنِ لِی عِنْدَکَ بَیْتاً فِی الْجَنَّةِ وَ نَجِّنِی مِنْ فِرْعَوْنَ وَ عَمَلِهِ وَ نَجِّنِی مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ (11) وَ مَرْیَمَ ابْنَتَ عِمْرانَ الَّتِی أَحْصَنَتْ فَرْجَها فَنَفَخْنا فِیهِ مِنْ رُوحِنا وَ صَدَّقَتْ بِکَلِماتِ رَبِّها وَ کُتُبِهِ وَ کانَتْ مِنَ الْقانِتِینَ (12)
آیتان.
قرأ اهل البصرة و حفص عن عاصم و نافع فی روایة خارجة «و کتبه» علی الجمع. الباقون «و کتابه» علی واحد، لأنه اسم جنس یقع علی القلیل و الکثیر.
و الفائدة فی هذه الآیة، و فی الآیة التی قبلها: أن احداً لا ینفعه إلا عمله و لا یؤخذ بجرم غیره، و لا یثاب علی طاعة غیره، و إن کان خصیصاً به و ملازماً له. و تبین ان امرأة نوح و امرأة لوط لم ینفعهما قربهما من نبیین و اختصاصهما و التصاقهما بهما، لما کانتا کافرتین عاصیتین لله تعالی بل عاقبهما الله بالنار بکفرهما و سوء أفعالهما.
و بین فی هذه الآیة أن کفر فرعون لم یتعدّ إلی زوجته لما کانت مؤمنة طائعة لله تعالی خائفة من عقابه، بل نجاها الله من عقابه و أدخلها الجنة علی إیمانها و طاعتها، فضرب المثل الاول للکفار لما کانت المرأتان کافرتین، و ضرب المثل التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 54
الثانی للمؤمنین، لما کانت امرأة فرعون مؤمنة، فقال «وَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِینَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ» و اسمها آسیة. و المثل قول سائر یشبه فیه حال الثانی بالأول. فهذه الآیة فیها قول فیه تشبیه حال المؤمنة التی زوجها کافر بحال امرأة فرعون فی انه لا یضرها کفره مع قربها منه، کما أن امرأة نوح و امرأة لوط، لم ینفعهما نبوتهما و إیمانهما حین کانتا کافرتین.
و قوله «إِذْ قالَتْ» أی حین قالت امرأة فرعون داعیة الله «رَبِّ ابْنِ لِی عِنْدَکَ بَیْتاً فِی الْجَنَّةِ وَ نَجِّنِی» أی و خلصنی «مِنْ فِرْعَوْنَ وَ عَمَلِهِ» یعنی من مثل سوء عمله «وَ نَجِّنِی مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ» یعنی الذین ظلموا أنفسهم بالکفر بالله و استحقوا لذلک العقاب. و إنما دعت بالخلاص من عمل الکفار بأن سألت الله تعالی أن یلطف لها فی التمسک بالایمان، و ألا تعتر بتمکین الله لفرعون و کفار قومه و طول سلامته و سوابغ نعمته علیهم و الانس به لطول مخالطته و صحبته، فربما أفتنت من هذه الوجوه، فدعت بهذا لیلطف الله لها فی ذلک و تبقی علی التمسک بالایمان.
و قوله (وَ مَرْیَمَ ابْنَتَ عِمْرانَ) یحتمل ان یکون عطفاً علی قوله (امرأة فرعون) فلذلک نصبه. و العامل (و ضرب) فکأنه قال: و ضرب مثلا مریم ابنت عمران، و یحتمل ان یکون نصباً علی تقدیر و اذکر أیضاً مریم بنت عمران (الَّتِی أَحْصَنَتْ فَرْجَها) فاحصان الفرج منعه من دنس المعصیة یقال: أحصن یحصن إحصاناً، و منه الحصن الحصین، لأنه بناء منیع، و الفرس الحصان الذی یمنع من رکوبه إلا مقتدراً علی تلک الحال، و امرأة حصان- بفتح الحاء- لأنها تمنع من لمس الحرام.
و قوله (فَنَفَخْنا فِیهِ مِنْ رُوحِنا) قال قتادة معناه فنفخنا فی جیبها من روحنا و قال الفراء: کل شق فهو فرج فاحصنت فرجها منعت جیب درعها من جبرائیل علیه السلام و الظاهر انه أراد الفرج الذی یکنی عنه. و قوله (فیه) یعنی فی الفرج، فلذلک التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 55
ذکر فی الأنبیاء (فیها) لأنه رده إلی التی أحصنت فرجها. و قیل: إن جبرائیل علیه السلام نفخ فی فرجها، فخلق الله- عز و جل- فیه المسیح (وَ صَدَّقَتْ بِکَلِماتِ رَبِّها) یعنی بما تکلم الله به، و أوحاه إلی أنبیائه و ملائکته (وَ کُتُبِهِ) أی و صدقت بکتبه التی أنزلها علی أنبیائه. فمن قرأ (و کتبه) جمع لأنها کتب مختلفة. و من وحد ذهب إلی الجنس، و هو یدل علی القلیل و الکثیر (وَ کانَتْ مِنَ الْقانِتِینَ) و إنما لم یقل من القانتات لتغلیب المذکر علی المؤنث، فکأنه قال من القوم القانتین، فالقانت المقیم علی طاعة اللَّه. و قیل: معناه الداعی للَّه فی کل حال، و قال الحسن: رفع اللَّه آسیة امرأة فرعون إلی الجنة، فهی تأکل و تشرب و تنعم فیها إلی یوم القیامة، فنجاها اللَّه أکرم النجاة. و
روی عن النبی صلی اللَّه علیه و آله انه قال (حسبک من نساء العالمین أربع: مریم ابنت عمران، و آسیة امرأة فرعون، و خدیجة بنت خویلد، و فاطمة بنت محمد صلی اللَّه علیه و آله)
و
روی أن فرعون امر أن تسمر آسیة بأربع مسامیر و یرفع فوقها حجر الرخام، فان رجعت عن قولها و إلا أرسل علیها الحجر فأراها اللَّه منزلها من الجنة، فاختارت الجنة فنزع اللَّه روحها، فلما أرسل الحجر وقع علی جسد میت.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 56

67-سورة الملک ..... ص: 56

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک و عطاء و غیرهم و هی ثلاثون آیة فی الکوفی و البصری و المدنی الاول واحد و ثلاثون فی المدنی الأخیر و قال الفراء: سورة الملک تسمی المنجیة لأنها تنجی قاریها من عذاب القبر و روی إن فی التوراة مثل (سورة الملک)

[سورة الملک (67): الآیات 1 الی 5] ..... ص: 56

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
تَبارَکَ الَّذِی بِیَدِهِ الْمُلْکُ وَ هُوَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ (1) الَّذِی خَلَقَ الْمَوْتَ وَ الْحَیاةَ لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْغَفُورُ (2) الَّذِی خَلَقَ سَبْعَ سَماواتٍ طِباقاً ما تَری فِی خَلْقِ الرَّحْمنِ مِنْ تَفاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَری مِنْ فُطُورٍ (3) ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ کَرَّتَیْنِ یَنْقَلِبْ إِلَیْکَ الْبَصَرُ خاسِئاً وَ هُوَ حَسِیرٌ (4)
وَ لَقَدْ زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِمَصابِیحَ وَ جَعَلْناها رُجُوماً لِلشَّیاطِینِ وَ أَعْتَدْنا لَهُمْ عَذابَ السَّعِیرِ (5)
خمس آیات.
قرأ حمزة و الکسائی (من تفوّت) بتشدید الواو بلا ألف. الباقون (تفاوت) علی وزن تفاعل. و معناهما واحد. و هو مثل: تصعر و تصاعر، و تعهد و تعاهد.
و التفاوت إختلاف التناقض، و هو تباعد ما بین الشیئین فی الصحة. و التباین التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 57
امتناع کل واحد من المعنیین ان یصح مع الآخر.
یقول اللَّه تعالی مخبراً عن عظمته و علو شأنه (تَبارَکَ الَّذِی بِیَدِهِ الْمُلْکُ) فمعنی تبارک بأنه الثابت الذی لم یزل و لا یزال. و أصل الصفة من الثبوت من البرک و هو ثبوت الطائر علی الماء. و منه البرکة ثبوت الخیر بنمائه. و قیل: معناه تعاظم بالحق من لم یزل و لا یزال، و هو راجع إلی معنی الثابت الدائم. و قیل:
المعنی تبارک من ثبوت الأشیاء به إذ لولاه لبطل کل شی‌ء لأنه لا یصح شی‌ء سواه إلّا مقدوره او مقدور مقدوره، الذی هو القدرة، لان اللَّه تعالی هو الخالق لها.
و قیل: إن معناه تبارک لان جمیع البرکات منه، إلا ان هذا المعنی مضمن فی الصفة غیر مصرح به، و إنما المصرح به تعالی باستحقاق التعظیم.
و قوله (الَّذِی بِیَدِهِ الْمُلْکُ) معناه الذی یجب کونه قادراً و انه السلطان العظیم الذی کل ملک له، لیس من ملک إلا داخل فیه لان اللَّه تعالی مالک الملوک، و مکنهم منها. و الملک هو اتساع المقدور لمن له السیاسة و التدبیر.
و قوله (وَ هُوَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ) معناه إن الذی بیده الملک و السلطان القادر علی کل شی‌ء یصح ان یکون مقدوراً له و هو أخص من قولنا: و هو بکل شی‌ء علیم، لأنه تعالی یعلم کل ما یصح أن یکون معلوماً فی نفسه، و لا یوصف بکونه قادراً إلا علی ما یصح ان یکون مقدوراً له، لان مقدور القدرة لا یصح أن یکون مقدوراً له، و کذلک ما تقضی وقته مما لا یبقی لا یصح ان یکون مقدوراً فی نفسه.
ثم وصف تعالی نفسه فقال (الَّذِی خَلَقَ الْمَوْتَ وَ الْحَیاةَ) أی خلق الموت للتعبد بالصبر علیه، و الحیاة للتعبد بالشکر علیها. و قیل: وجه خلق الموت و الحیاة للابتلاء هو ما فیها من الاعتبار المؤدی إلی تثبیت قادر علی الاضداد مع التحذیر التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 58
فی کل حال من مجیئ الموت الذی ینقطع به استدراک ما فات، و مع التسویة بین الغنی و الفقیر و الملک و السوقة فی الموت بما یقتضی قاهراً للجمیع قد عمهم بحسن التدبیر فقد أذل اللَّه ابن آدم بالموت لیکون أبعد من الطغیان فی حال التمکین من العصیان.
و فی کون الموت معنی خلاف بین الشیخین: أبی، و أبی هاشم.
و قوله (لِیَبْلُوَکُمْ) معناه لیعاملکم معاملة المختبر بالأمر و النهی فیجازی کل عامل علی قدر عمله. و الابتلاء الاختبار. و قال الفراء و الزجاج: فی الکلام إضمار و تقدیره لیبلوکم فیعلم أیکم، لأن حروف الاستفهام لا تشغل إلا بفعل یتعلق بالجملة علی تقدیر المفرد کقولک: علمت أزید فی الدار أم عمرو، و تقدیره و قد علمت ان أحدهما فی الدار (و عرفت، و نظرت) بمنزلة (علمت) فی هذا، لأنها توافقها فی (عرفت انه فی الدار) و (نظرت بقلبی انه فی الدار) و مثله (سَلْهُمْ أَیُّهُمْ بِذلِکَ زَعِیمٌ) «1» أی سؤال من یطلب ان یعلم أیهم بذلک زعیم، و لو قلت اضرب أیهم ذهب لم یکن إلا نصباً، لأنه بمعنی الذی. و القدیم تعالی و إن کان عالماً بالأشیاء قبل کونها، فإنما یبتلی الخلق و یختبرهم اختبار من یطلب العلم، حتی یجازی علی الفعل بحسبه، و لما کان لم یحسن الثواب و العقاب و التعظیم و الإجلال إلا بعد وجود الطاعة و المعصیة لم یکن بدّ من التکلیف، و الأمر و النهی فأجری علیه الاختبار مجازاً.
و قوله (وَ هُوَ الْعَزِیزُ) فی انتقامه من أعدائه و الکافرین لنعمه، لا یقدر أحد علی مغالبته و مقاهرته، غفور لمن تاب الیه، او إن یرید التفضل بإسقاط عقابه و لا یصح التکلیف إلا مع الترغیب و الترغیب، لأن التمکین من الحسن و القبیح یقتضی ذلک، و التکلیف تحمیل المشقة فی الأمر و النهی.
ثم عاد إلی صفات نفسه فقال (الَّذِی خَلَقَ سَبْعَ سَماواتٍ طِباقاً) أی انشأ
__________________________________________________
(1) سورة 68 القلم آیة 40 [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 59
و اخترع سبع سموات واحدة فوق الأخری (ما تَری فِی خَلْقِ الرَّحْمنِ مِنْ تَفاوُتٍ) یعنی من اختلاف و تناقض، و ذلک یدل علی ان ما فیه تفاوت من الکفر و المعاصی لیس من خلق اللَّه، لأنه نفی نفیاً عاماً أن یکون فیما خلقه تفاوت. و تفاوت و تفوت مثل تصاعر و تصعر.
ثم نبه تعالی العاقل علی صحة ما قاله من انه لیس فی خلق اللَّه تفاوت.
فقال (فَارْجِعِ الْبَصَرَ) أی فرد البصر و أدرها فی خلق اللَّه من السموات (هَلْ تَری مِنْ فُطُورٍ) أی من شقوق و صدوع یقال: فطره یفطره، فهو فاطر إذا شقه و منه قوله (تَکادُ السَّماواتُ یَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ) «1» أی یتصدعن. و قال ابن عباس:
معناه هل تری من وهن، و قال قتادة: من خلل. و قال سفیان: من شقوق. ثم أکد ذلک بقوله (ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ کَرَّتَیْنِ) أی دفعة ثانیة، لان من نظر فی الشی‌ء کرة بعد أخری بان له ما لم یکن بایناً له.
ثم بین انه إذا فعل ذلک و تردد بصره فی خلق اللَّه انقلب الیه بصره و رجع الیه خاسئاً یعنی ذلیلا صاغراً- فی قول ابن عباس- و ذلک کذلة من طلب شیئاً لم یجده و أبعد عنه «وَ هُوَ حَسِیرٌ» قال قتادة: معناه کالّ معیی، فالحسیر الکلیل، کما یحسر البعیر.
ثم أقسم اللَّه تعالی بقوله (وَ لَقَدْ زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا ...) لان لام (لقد) هی التی یتلقی بها القسم بأنه زین السماء أی حسنها و جملها أی السماء الدنیا بالمصابیح، یعنی الکواکب و سمیت النجوم مصابیح لإضاءتها، و کذلک الصبح. و المصباح السراج و واحد المصابیح مصباح. قال قتادة: خلق اللَّه تعالی النجوم لثلاث خصال: أحدها زینة السماء. و ثانیها رجوماً للشیاطین. و ثالثها علامات یهتدی بها، فعلی هذا یکون
__________________________________________________
(1) سورة 19 مریم آیة 91
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 60
تقدیره و جعلنا فیها.
و قوله (وَ أَعْتَدْنا لَهُمْ عَذابَ السَّعِیرِ) معناه إنا جعلنا الکواکب رجماً للشیاطین أعتدنا لهم و ادّخرنا لأجلهم عذاب السعیر یعنی النار المسعّرة، فالسعیر النار المسعرة المشتعلة. و قیل: ینفصل من الکواکب شهاب بأن یکون رجوماً للشیاطین، فأما الکوکب نفسه، فلیس یزول إلی أن یرید اللَّه فناءه، ففی هذه الآیات بیان ما یجب من تعظیم اللَّه تعالی لم یزل و لا یزال، و أن له الملک الکبیر، و انه علی کل شی‌ء قدیر. و فیها بیان ما یجب اعتقاده من أن جمیع ما خلقه اللَّه فللابتلاء بما یصح معه التکلیف للعمل الذی یوجب الثواب جزاء علی الإحسان مع رحمة من تاب بالغفران و شدة الانتقام ممن أقام علی معصیته. و فیها بیان ما یجب اعتقاده من أن جمیع ما خلقه اللَّه محکم لا تفاوت فیه، لأنه علی ما تقتضیه الحکمة فی المتعة و العبرة و ما یصح به الزجر من السیئة. و فیها بیان ما یجب اعتقاده مما اقتضت الحکمة فیه التلاؤم من غیر فطور، و لا عدول عن الصواب من أمر السموات و الأفلاک و النجوم، و ما خلق فیها من المصابیح زینة لها و رجوماً للشیاطین مع ان عاقبتهم إلی عذاب السعیر.

قوله تعالی:[سورة الملک (67): الآیات 6 الی 11] ..... ص: 60

وَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ عَذابُ جَهَنَّمَ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ (6) إِذا أُلْقُوا فِیها سَمِعُوا لَها شَهِیقاً وَ هِیَ تَفُورُ (7) تَکادُ تَمَیَّزُ مِنَ الْغَیْظِ کُلَّما أُلْقِیَ فِیها فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُها أَ لَمْ یَأْتِکُمْ نَذِیرٌ (8) قالُوا بَلی قَدْ جاءَنا نَذِیرٌ فَکَذَّبْنا وَ قُلْنا ما نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَیْ‌ءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ فِی ضَلالٍ کَبِیرٍ (9) وَ قالُوا لَوْ کُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ ما کُنَّا فِی أَصْحابِ السَّعِیرِ (10)
فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحْقاً لِأَصْحابِ السَّعِیرِ (11)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 61
ست آیات.
قرأ ابو جعفر و الکسائی (فسحقاً) بضم الحاء مثقل. الباقون بالتخفیف، و هما لغتان.
لما ذکر اللَّه تعالی ما أعد للشیاطین من عذاب السعیر، ذکر عقیبه وعید الکفار و ما أعد لهم لاتصال ذلک بوعید النار، فقال (وَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا) یعنی بتوحید اللَّه و إخلاص عبادته و جحدوا نبوة رسله و ما جاءوا به (عَذابُ جَهَنَّمَ) ثم قال (وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ) أی بئس المآل و المرجع. و إنما وصفه ب (بئس) و هی من صفات الذم، و العقاب حسن، لما فی ذلک من الضرر الذی یجب علی کل عاقل أن یتقیه بغایة الجهد و استفراغ الوسع و مع هذا لیس یخفی المراد فی ذلک علی أحد.
و لا یجوز قیاساً علی ذلک أن یوصف به الفاعل، لأنه لا یوصف به الفاعل إلا علی وجه الذم، لأنه لا یقال: بئس الرجل إلا لمن کان مستحقاً للذم من حیث أن القادر قادر علی الضدین.
و وجه الحکمة فی فعل العقاب ما فیه من الزجر المتقدم للمکلف، و لا یمکن ان یکون مزجوراً إلا به و لولاه لکان مغری بالقبیح.
ثم قال تعالی (إِذا أُلْقُوا فِیها) و معناه إذا طرح الکفار فی النار (سَمِعُوا لَها) یعنی للنار (شَهِیقاً) و صوتاً فظیعاً بنفس کالنزع، فإذا اشتد لهیب النار سمع لها ذلک الصوت کأنها تطلب الوقود، قال رؤبة:
حشرج فی الجوف سحیلا او شهق حتی یقال ناهق و ما نهق «1»
__________________________________________________
(1) مر فی 6/ 67
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 62
و قال ابو العالیة: الشهیق فی الصدر، و الزفیر فی الحلق و قوله (وَ هِیَ تَفُورُ) أی ترتفع، فالفور ارتفاع الشی‌ء بالغلیان، یقال: فارت القدر تفور فوراً و منه الفوارة لارتفاعها بالماء ارتفاع الغلیان. و فار الدم فوراناً، و فار الماء یفور فوراً.
و قوله (تَکادُ تَمَیَّزُ مِنَ الْغَیْظِ) أی تکاد النار تتفرق و تنقطع من شدتها، و سمی شدتها و التهابها غیظاً لأن المغتاظ هو المتقطع بما یجد من الألم الباعث علی الإیقاع لغیره، فحال جهنم کحال المغتاظ، فالتمیز التفرق و التمییز التفریق. و قال ابن عباس (تمیز) أی تفرق، و هو قول الضحاک و ابن زید.
و قوله (کُلَّما أُلْقِیَ فِیها فَوْجٌ) یعنی کلما طرح فی النار فوج من الکفار (سَأَلَهُمْ خَزَنَتُها أَ لَمْ یَأْتِکُمْ نَذِیرٌ) یعنی تقول لهم الملائکة الموکلون بالنار علی وجه التبکیت لهم فی صیغة الاستفهام: أ لم یجئکم مخوف من جهة اللَّه یخوفکم عذاب هذه النار؟! فیقولون فی جوابهم (بَلی قَدْ جاءَنا نَذِیرٌ) أی مخوف معلم (فَکَذَّبْنا) و لم نصدقه و لم نقبل منه (وَ قُلْنا ما نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَیْ‌ءٍ) مما تدعوننا الیه و تحذروننا منه فتقول لهم الملائکة (إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا فِی ضَلالٍ کَبِیرٍ) أی لستم الیوم إلا فی عذاب عظیم.
(وَ قالُوا) أیضاً یعنی الکفار (لَوْ کُنَّا نَسْمَعُ) من النذر ما جاءونا به (أَوْ نَعْقِلُ) ما دعونا الیه و عملنا به (ما کُنَّا فِی أَصْحابِ السَّعِیرِ) فقال اللَّه تعالی (فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ) یعنی أقر اهل النار بمعاصیهم فی ذلک الوقت الذی لم ینفعهم الاعتراف.
فالاعتراف هو الإقرار بالشی‌ء عن معرفة، و ذلک ان الإقرار مشتق من قرّ الشی‌ء یقرّ قراً إذا ثبت، فالمقر فی المعنی مثبت له و الاعتراف مأخوذ من المعرفة. فقال اللَّه تعالی (فَسُحْقاً لِأَصْحابِ السَّعِیرِ) أی بعداً لهم عن الخیر و عن ثواب اللَّه و نعمه، فکأنه قال اسحقهم اللَّه سحقاً او ألزمهم اللَّه سحقاً عن الخیر فجاء المصدر علی غیر التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 63
لفظه، کما قال اللَّه تعالی (وَ اللَّهُ أَنْبَتَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَباتاً) «1» و تقدیره فأسحقهم اللَّه إسحاقاً لأنه مأخوذ منه فأما سحقته سحقاً فمعناه باعدته بالتفریق عن حال اجتماعه بما صار الیه کالغبار. و لیس لأحد أن یقول: ما وجه اعترافهم بالذنب مع ما علیهم من الفضیحة به؟! و ذلک أنهم قد علموا انهم قد حصلوا علی الفضیحة اعترفوا او لم یعترفوا و انهم سواء علیهم أ جزعوا أم صبروا، فلیس یدعوهم إلی أحد الأمرین إلا بمثل ما یدعوهم إلی الآخر فی أنه لا فرج فیه، فلا یصلح أن یقال لم جزعوا إلا بمثل ما یصلح أن یقال لم صبروا، و کذلک لم اعترفوا بمنزلة لم لم یعترفوا علی ما بیناه. و الذنب مصدر لا یثنی و لا یجمع، و متی جمع فلاختلاف جنسه، کما یقال غطاء الناس و اغطیتهم.

قوله تعالی:[سورة الملک (67): الآیات 12 الی 15] ..... ص: 63

إِنَّ الَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَیْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ أَجْرٌ کَبِیرٌ (12) وَ أَسِرُّوا قَوْلَکُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ (13) أَ لا یَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ (14) هُوَ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِی مَناکِبِها وَ کُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَ إِلَیْهِ النُّشُورُ (15)
أربع آیات.
لما وصف اللَّه تعالی الکفار و ما أعده لهم من ألیم العقاب، ذکر المؤمنین و ما أعده لهم من جزیل الثواب، فقال (إِنَّ الَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ) أی یخافون عذاب ربهم باتقاء معاصیه و فعل طاعاته (بِالْغَیْبِ) أی علی وجه الاستسرار بذلک
__________________________________________________
(1) سورة 17 نوح آیة 17
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 64
لان الخشیة متی کانت بالغیب علی ما قلناه کانت بعیدة من النفاق، و خالصة لوجه اللَّه. و خشیة اللَّه بالغیب تنفع بأن یستحق علیها الثواب، و الخشیة فی الظاهر و ترک المعاصی لا یستحق بها الثواب و إنما لا یستحق علیها العقاب. و إنما الخشیة فی الغیب أفضل لا محالة.
و قوله (لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ أَجْرٌ کَبِیرٌ) أی لمن خشی اللَّه و اتقاه بالغیب ستر اللَّه علی معاصیه و لهم ثواب کبیر لا فناء له. و قیل: معنی (یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَیْبِ) أی یخافونه، و هم لا یرونه. و قیل (بالغیب) أی فی سرهم و باطنهم، و من علم ضمائر الصدور علم إسرار القائل إلی غیره. و قال الحسن: معناه یخشون ربهم بالآخرة لأنها غیب یؤمنون به، و کل من خشی ربه بالغیب خشیه بالشهادة، و لیس کل من خشیه بالشهادة یخشی بالغیب.
ثم قال مهدداً للعصاة (وَ أَسِرُّوا قَوْلَکُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ) و معناه إن شئتم أظهروه و إن شئتم ابطنوه فانه عالم بذلک ل (إِنَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ) فمن علم ضمائر الصدور علم إسرار القول.
و قوله (أَ لا یَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ) معناه من خلق الصدور یعلم ما فی الصدور و یجوز ان یکون المراد أ لا یعلم من خلق الأشیاء ما فی الصدور. و قیل تقدیره أ لا یعلم سر العبد من خلقه یعنی من خلق العبد، و یجوز أن یکون المراد أ لا یعلم سر من خلق، و حذف المضاف و أقام المضاف الیه مقامه. و لا یجوز أن یکون المراد ألا یعلم من خلق أفعال القلوب، لأنه لو أراد ذلک لقال ألا یعلم ما خلق، لأنه لا یعبر عما لا یعقل ب (من) و لا یدل ذلک علی أن الواحد منا لا یخلق أفعاله من حیث أنه لا یعلم الضمائر، و إنا بینا أن المراد ألا یعلم من خلق الصدور أی خلق الأشیاء و الواحد منا لا یخلق ذلک فلا یجب أن یکون عالماً بالضمائر. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 65
و قوله (وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ) معناه هو اللطیف بعباده من حیث یدبرهم بلطف التدبیر، فلطیف التدبیر هو الذی یدبر تدبیراً نافذاً لا یخفو عن شی‌ء یدبره به (الخبیر) معناه العالم بهم و بأعمالهم.
ثم قال تعالی ممتناً علی خلقه و معدداً لأنواع نعمه علیهم (هُوَ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا) یعنی سهلا سهلها لکم تعملون فیها ما تشتهون (فَامْشُوا فِی مَناکِبِها) قال مجاهد: مناکبها طرقها و فجاجها. و قال ابن عباس و قتادة: مناکبها جبالها (وَ کُلُوا مِنْ رِزْقِهِ) صورته صورة الأمر و المراد به الاباحة و الأذن، أذن اللَّه تعالی أن یأکلوا مما خلقه لهم و جعله لهم رزقاً علی الوجه الذی أباحه لهم «وَ إِلَیْهِ النُّشُورُ» أی إلی اللَّه المرجع یوم القیامة و الیه المآل و المصیر فیجازی کل واحد حسب عمله. و فی ذلک تهدید.

قوله تعالی:[سورة الملک (67): الآیات 16 الی 21] ..... ص: 65

أَ أَمِنْتُمْ مَنْ فِی السَّماءِ أَنْ یَخْسِفَ بِکُمُ الْأَرْضَ فَإِذا هِیَ تَمُورُ (16) أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِی السَّماءِ أَنْ یُرْسِلَ عَلَیْکُمْ حاصِباً فَسَتَعْلَمُونَ کَیْفَ نَذِیرِ (17) وَ لَقَدْ کَذَّبَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَکَیْفَ کانَ نَکِیرِ (18) أَ وَ لَمْ یَرَوْا إِلَی الطَّیْرِ فَوْقَهُمْ صافَّاتٍ وَ یَقْبِضْنَ ما یُمْسِکُهُنَّ إِلاَّ الرَّحْمنُ إِنَّهُ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ بَصِیرٌ (19) أَمَّنْ هذَا الَّذِی هُوَ جُنْدٌ لَکُمْ یَنْصُرُکُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمنِ إِنِ الْکافِرُونَ إِلاَّ فِی غُرُورٍ (20)
أَمَّنْ هذَا الَّذِی یَرْزُقُکُمْ إِنْ أَمْسَکَ رِزْقَهُ بَلْ لَجُّوا فِی عُتُوٍّ وَ نُفُورٍ (21)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 66
ست آیات.
قرأ ابن کثیر (و الیه النشور و أمنتم) بواو فی الوصل قلباً لهمزة الاستفهام واواً لضم ما قبلها. و قرأ اهل الکوفة و اهل الشام بهمزتین علی أصولهم. الباقون بتحقیق الأولی و تخفیف الثانیة.
یقول اللَّه تعالی مهدداً للمکلفین و زاجراً لهم عن ارتکاب معاصیه و الجحد لربوبیته علی لفظ الاستفهام و المراد به تفخیم الامر و تعظیم التبکیت (أَ أَمِنْتُمْ مَنْ فِی السَّماءِ) فالأمن هو اطمینان النفس إلی السلامة من الخوف، و الأمن علم بسلامة النفس من الضرر یقال أمن یأمن أمناً و أمنه یؤمنه إیماناً و أماناً، و المعنی أ أمن من فی السماء سلطانه و أمره و نهیه. کما قال (وَ هُوَ اللَّهُ فِی السَّماواتِ وَ فِی الْأَرْضِ یَعْلَمُ سِرَّکُمْ وَ جَهْرَکُمْ) «1» أی و هو اللَّه فی السموات و فی الأرض معلومه، لا یخفی علیه شی‌ء منه. و قیل: ایضاً یجوز ان یکون المراد (أَ أَمِنْتُمْ مَنْ فِی السَّماءِ) یعنی الملک الکائن فی السماء (أَنْ یَخْسِفَ بِکُمُ الْأَرْضَ) بأمر اللَّه، فإذا هی تمور أی تردد، فالمور هو التردد فی الذهاب و المجی‌ء، یقال: مار یمور موراً فهو مائر، و مثله ماج یموج موجاً.
و قوله (أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِی السَّماءِ أَنْ یُرْسِلَ عَلَیْکُمْ حاصِباً) فالحاصب الحجارة التی یرمی بها کالحصباء، حصبه بالحصباء یحصبه حصباً إذا رماه بها. و یقال للذی یرمی به حاصب أی ذو حصب کأن الحجر هو الذی یحصب. و قیل: تقدیره آمنوا قبل ان یرسل علیکم حاصباً، کما أرسل علی قوم لوط حجارة من السماء.
و قوله (فَسَتَعْلَمُونَ کَیْفَ نَذِیرِ) فیه تهدید أی ستعرفون کیف تخویفی
__________________________________________________
(1) سورة 6 الانعام آیة 3
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 67
و ترهیبی إن عصیتمونی إذا صرتم إلی عذاب النار. ثم قال مقسماً (وَ لَقَدْ کَذَّبَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ) أی جحد من قبل هؤلاء الکفار من الأمم وحدانیتی و أشرکوا بی غیری فی العبادة و کذبوا رسلی (فأهلکتهم) و استأصلتهم (فَکَیْفَ کانَ نَکِیرِ) أی أ لم اهلکهم بضروب النقمات و المثلات.
ثم قال منبهاً لهم علی توحیده (أَ وَ لَمْ یَرَوْا إِلَی الطَّیْرِ فَوْقَهُمْ صافَّاتٍ) أی مصطفاة فوق رؤسهم فی الجو باسطات أجنحتهم (وَ یَقْبِضْنَ) أی یضربن بها.
أی من الطیر ما یضرب بجناحیه فیدف، و منه الصفیف و الدفیف (ما یُمْسِکُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمنُ) أی لیس یمنعهن من السقوط إلی الأرض إلا الرحمن الذی خلق لهم الآلات التی یصفون بها و یدفون، و ما خلق فیها من القدرة علی ذلک، و لو لا ذلک لسقطت إلی الأرض. و قیل معنی ما یمسکهن إلا الرحمن بتوطئة الهواء لها، و لو لا ذلک لسقطت، و فی ذلک أکبر دلالة، و أوضح عبرة بأن من سخر الهواء هذا التسخیر هو علی کل شی‌ء قدیر. و الصف وضع الأشیاء المتوالیة علی خط مستقیم، و القبض جمع الشی‌ء من حال البسط. و الإمساک اللزوم المانع من السقوط.
و قوله (إِنَّهُ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ بَصِیرٌ) اخبار منه تعالی انه عالم بجمیع الأشیاء لا یخفی علیه شی‌ء منها (بصیر) بما للخلق من النفع و الضر. ثم قال (أَمَّنْ هذَا الَّذِی هُوَ جُنْدٌ لَکُمْ یَنْصُرُکُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمنِ) أی من لکم معاشر الکفار یدفع عنکم عذاب اللَّه إذا حل بکم (إِنِ الْکافِرُونَ إِلَّا فِی غُرُورٍ) معناه لیس الکافرون باللَّه العابدون للأوثان إلا فی غرور أی یتوهمون أن ذلک أنفع لهم و الأمر علی خلاف ذلک من المکروه.
ثم قال (أَمَّنْ هذَا الَّذِی یَرْزُقُکُمْ إِنْ أَمْسَکَ) اللَّه (رزقه) بأن یزیله و یمنعه منکم، فینزل علیکم رزقه (بَلْ لَجُّوا فِی عُتُوٍّ وَ نُفُورٍ) فاللجاج تقحم الامر التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 68
کثیراً رداً للصارف عنه، یقال لجج فی الأمر یلج لجاجاً، و قد لاجه ملاجة و لجج فلان فی الحرب فهو یلج تلجیجاً. و لما کان لهؤلاء المشرکین صوارف کثیرة من عبادة الأوثان و هم یتقحمون علی ذلک العصیان کانوا قد لجوا فی عتوهم. و العتو الطغیان و هو الخروج الی فاحش الفساد، یقال: عتا یعتو عتواً فهو عات و جمعه عتاة. و النفور الخروج عن الشی‌ء هرباً من الشعور بضرره، و نقیض النفور القبول و قال الجبائی: قوله (أَمَّنْ هذَا الَّذِی) إلی قوله (إِنْ أَمْسَکَ رِزْقَهُ) تعریف حجة عرفها اللَّه لعباده فعرفوا و أقروا بها، و لم یردوا لها جواباً فقال اللَّه (بَلْ لَجُّوا فِی عُتُوٍّ وَ نُفُورٍ).

قوله تعالی:[سورة الملک (67): الآیات 22 الی 26] ..... ص: 68

أَ فَمَنْ یَمْشِی مُکِبًّا عَلی وَجْهِهِ أَهْدی أَمَّنْ یَمْشِی سَوِیًّا عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (22) قُلْ هُوَ الَّذِی أَنْشَأَکُمْ وَ جَعَلَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ وَ الْأَفْئِدَةَ قَلِیلاً ما تَشْکُرُونَ (23) قُلْ هُوَ الَّذِی ذَرَأَکُمْ فِی الْأَرْضِ وَ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَ یَقُولُونَ مَتی هذَا الْوَعْدُ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (25) قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ وَ إِنَّما أَنَا نَذِیرٌ مُبِینٌ (26)
خمس آیات.
قوله (أَ فَمَنْ یَمْشِی ...) مثل ضربه اللَّه قال ابن عباس: هو مثل ضربه اللَّه عز و جل للکافر و شبهه بمن یمشی مکباً علی وجهه. و المؤمن شبهه بمن یمشی سویاً علی صراط مستقیم. و قال قتادة: الکافر یحشر یوم القیامة یمشی علی وجهه مکباً، و المؤمن یمشی علی صراط مستقیم. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 69
و فی الآیة دلالة علی وجوب النظر فی الدین، لأنه تعالی ضرب المثل بالناظر فی ما یسلکه حتی خلص إلی الطریق المستقیم فمدحه بهذا و ذم التارک للنظر مکباً علی وجهه لا یثق بسلامة طریقه، یقال: اکبّ یکبّ اکباباً فهو مکب فی ما لا یتعدی قال الأعشی:
مکباً علی روقیه یحفر عرقها علی ظهر عریان الطریقة أهیما «1»
.فإذا تعدی قیل: کببت فلاناً علی وجهه، و أکبه اللَّه لوجهه. ثم قال تعالی لنبیه صلی الله علیه و آله (قُلْ) لهؤلاء الکفار إن اللَّه تعالی (هُوَ الَّذِی أَنْشَأَکُمْ) بأن أخرجکم من العدم إلی الوجود و اخترعکم (وَ جَعَلَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ) تسمعون بالسمع المسموعات و تبصرون بالبصر المبصرات (وَ الْأَفْئِدَةَ) یعنی القلوب تعقلون فیها أی بما فیها من المعلوم تعلمون بها و تمیزون بها، فهذه نعم من اللَّه تعالی یجب علیکم أن تشکروها و تحمدوا اللَّه علیها فأنتم (قَلِیلًا ما تَشْکُرُونَ) أی قلیلا شکرکم، و یجوز أن یکون المعنی إنکم تشکرون قلیلا.
ثم قال (قُلْ) لهم یا محمد (هُوَ) اللَّه تعالی (الَّذِی ذَرَأَکُمْ فِی الْأَرْضِ) أی خلقکم أولا و أوجدکم (وَ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ) أی تبعثون الیه یوم القیامة فیجازیکم علی أعمالکم علی الطاعة بالثواب و علی المعصیة بالعقاب. ثم حکی تعالی ما کان یقوله الکفار فإنهم کانوا (یَقُولُونَ) مستهزئین مکذبین بأنه من عند اللَّه (مَتی هذَا الْوَعْدُ) الذی تعدوننا به من العذاب و الهلاک (إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ) معاشر المؤمنین و المسلمین، فقال اللَّه تعالی (قُلْ) لهم یا محمد (إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ) یعنی علم وقت قیام الساعة علی الیقین عند اللَّه لم یطلع علیه احداً من البشر، کما قال (إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ) «2» (وَ إِنَّما أَنَا نَذِیرٌ) لکم مخبر مخوف من عقاب اللَّه تعالی
__________________________________________________
(1) دیوانه (دار بیروت) 188
(2) سورة 31 لقمان آیة 34
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 70
(مُبِینٌ) ما لکم فیه من الصلاح و النجاة من العقاب. و النذیر هو الدال علی موضع المخافة فکل من دعا إلی حق إما رغبة أو رهبة فهو نذیر إلا انه صار علماً فی صفات الأنبیاء علیهم السلام.

قوله تعالی:[سورة الملک (67): الآیات 27 الی 30] ..... ص: 70

فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِیئَتْ وُجُوهُ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ قِیلَ هذَا الَّذِی کُنْتُمْ بِهِ تَدَّعُونَ (27) قُلْ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ أَهْلَکَنِیَ اللَّهُ وَ مَنْ مَعِیَ أَوْ رَحِمَنا فَمَنْ یُجِیرُ الْکافِرِینَ مِنْ عَذابٍ أَلِیمٍ (28) قُلْ هُوَ الرَّحْمنُ آمَنَّا بِهِ وَ عَلَیْهِ تَوَکَّلْنا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ (29) قُلْ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ ماؤُکُمْ غَوْراً فَمَنْ یَأْتِیکُمْ بِماءٍ مَعِینٍ (30)
أربع آیات.
قرأ یعقوب (تدعون) خفیفة. الباقون بالتشدید. و قرأ الکسائی (فسیعلمون من هو) بالیاء علی الغیبة. الباقون بالتاء علی الخطاب، أی قل لهم.
لما حکی اللَّه تعالی عن الکفار أنهم استبطئوا عذاب اللَّه و إهلاکه لهم مستهزئین بذلک، فقالوا متی هذا الوعد، قال اللَّه تعالی حاکیاً عنهم إذا رأوا ما یوعدون به (فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً) قال الحسن: معناه معاینة. و قال مجاهد: یعنی قریباً. و الزلفة المنزلة القریبة و الأصل فیه القرب، یقال: أزدلف الیه ازدلافاً إذا تقرب الیه، و منه (مزدلفة) لأنها منزلة قریبة من مکة، و جمع زلفة زلف، قال العجاج:
ناج طواه الأین مما وجفا طیّ اللیالی زلفا فزلفا
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 71
سماوة الهلال حتی احقوقفا «1»
و قوله «سِیئَتْ وُجُوهُ الَّذِینَ کَفَرُوا»، أی ظهر فیها ما یفهم من الکآبة و الحزن تقول: ساء یسوء سوءا، و منه السوائی، و منه أساء یسی‌ء إساءة، فهو مسی‌ء إذا فعل قبیحاً یؤدی إلی الغم «وَ قِیلَ هذَا الَّذِی کُنْتُمْ بِهِ تَدَّعُونَ» أی و یقال لهؤلاء الکفار إذا شاهدوا العذاب «هذَا الَّذِی کُنْتُمْ بِهِ تَدَّعُونَ» أی تطلبون به خلاف ما وعدتم به علی طریق التکذیب بالوعد، کأنه قیل هذا الذی کنتم به تکذبون فی ادعائکم انه باطل. و الادعاء الاخبار بما یوعد الیه القائل دون المعنی، فإذا ظهر دلیله خرج من الادعاء لأنه حینئذ یدعو إلیه المعنی، و کذلک الاخبار بما یدعو إلی نفسه فی الفعل لیس بدعوی، قال الزجاج: «تدِّعون» یجوز ان یکون یرید یفعلون من الدعاء، و یجوز أن یکون من الدعوی، قال الفراء: و التشدید و التخفیف واحد مثل تذکرون و تذکرون و تدخرون و تدخرون.
ثم قال للنبی صلی الله علیه و آله «قُلْ» لهم یا محمد «أَ رَأَیْتُمْ إِنْ أَهْلَکَنِیَ اللَّهُ وَ مَنْ مَعِیَ» بان یمیتنا «أَوْ رَحِمَنا» بتأخیر آجالنا ما الذی ینفعکم من ذلک فی رفع العذاب الذی استحققتموه من اللَّه فلا تعللوا فی ذلک بما لا یغنی عنکم شیئاً. و قیل إن الکفار کانوا یتمنون موت النبی و موت أصحابه فقیل لهم «أَ رَأَیْتُمْ إِنْ أَهْلَکَنِیَ اللَّهُ» باماتتی و إماتة اصحابی فما الذی ینفعکم ذلک فی النجاة من عذاب ألیم. و قل لهم «فَمَنْ» الذی «یُجِیرُ الْکافِرِینَ مِنْ عَذابٍ أَلِیمٍ» حتی لا یعذبوا و لا یعاقبوا، فلا یمکنهم الاحالة علی من یجیرهم من اللَّه و یخلصهم من عذابه.
ثم قال «قُلْ» لهم علی وجه الإنکار علیهم و التوبیخ لهم علی فعلهم «هُوَ الرَّحْمنُ» یعنی اللَّه تعالی هو الذی عمت نعمه جمیع الخلائق و استحق الوصف بالرحمن
__________________________________________________
(1) مر فی 6/ 79 و 8/ 29 و 9/ 280، 370
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 72
«آمَنَّا بِهِ» أی صدقنا بوحدانیته «وَ عَلَیْهِ تَوَکَّلْنا» أی اعتمدنا علیه و فوضنا أمورنا الیه، فالتوکل الاعتماد علی تفضل اللَّه و حسن تدبیره و قل لهم «فَسَتَعْلَمُونَ» معاشر الکفار «الرَّحْمنُ» الذی «هُوَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ» أی بین. و من قرأ بالیاء معناه فسیعلم الکفار ذلک.
ثم قال «قُلْ» لهم یا محمد «أَ رَأَیْتُمْ» معاشر الکفار «إِنْ أَصْبَحَ ماؤُکُمْ غَوْراً» أی غائراً وصف الغائر بالغور الذی هو المصدر مبالغة، یقال ماء غور، و ماءان غور، و میاه غور کما یقال: هؤلاء زور فلان و ضیفه، لأنه مصدر- فی قول الفراء و غیره- «فَمَنْ یَأْتِیکُمْ بِماءٍ مَعِینٍ» معناه من الذی یجیئکم بماء معین إذا غارت میاهکم. قال قوم:
الماء المعین الذی تراه العیون. و قال قتادة و الضحاک: هو الجاری، فالأول مفعول من العین، کمبیع من البیع، و الثانی من الإمعان فی الجری، و وزنه (فعیل) کأنه قال ممعن فی الجری و الظهور، و قال الحسن أصله من العیون. قال الجبائی قوله «قُلْ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ ماؤُکُمْ غَوْراً» تعریف حجة اللَّه لعباده عرفوها و أقروا بها و لم یردوا لها جواباً.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 73

68-سورة القلم ..... ص: 73

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک و غیرهما و هی اثنتان و خمسون آیة بلا خلاف

[سورة القلم (68): الآیات 1 الی 16] ..... ص: 73

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
ن وَ الْقَلَمِ وَ ما یَسْطُرُونَ (1) ما أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّکَ بِمَجْنُونٍ (2) وَ إِنَّ لَکَ لَأَجْراً غَیْرَ مَمْنُونٍ (3) وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ (4)
فَسَتُبْصِرُ وَ یُبْصِرُونَ (5) بِأَیِّکُمُ الْمَفْتُونُ (6) إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِیلِهِ وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ (7) فَلا تُطِعِ الْمُکَذِّبِینَ (8) وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَیُدْهِنُونَ (9)
وَ لا تُطِعْ کُلَّ حَلاَّفٍ مَهِینٍ (10) هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِیمٍ (11) مَنَّاعٍ لِلْخَیْرِ مُعْتَدٍ أَثِیمٍ (12) عُتُلٍّ بَعْدَ ذلِکَ زَنِیمٍ (13) أَنْ کانَ ذا مالٍ وَ بَنِینَ (14)
إِذا تُتْلی عَلَیْهِ آیاتُنا قالَ أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ (15) سَنَسِمُهُ عَلَی الْخُرْطُومِ (16)
ست عشرة آیة.
قرأ الکسائی و ابو بکر عن عاصم «ن و القلم» بالإخفاء. الباقون بالإظهار.
و الاظهار أقوی، لان النیة بها الوقف إذ هی حرف هجاء. و یجوز ادغام النون الثانیة التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 74
فی الواو المقارنة علی قیاس (من واقد) و لم یقرأ به احد. و قرأ «آن کان ذا مال» بهمزة واحدة ممدودة یعقوب و ابو جعفر و ابن عامر- و بهمزتین- حمزة و ابو بکر، الباقون بهمزة واحدة. و اختلفوا فی معنی (ن) فی هذا الموضع.
فقال قوم: هو اسم من أسماء السورة مثل (حم، و الم و ص، و ق) و ما أشبه ذلک. و هو الذی قلنا إنه أقوی الأقوال. و قال ابن عباس- فی روایة عنه- إن النون الحوت الذی علیه الأرضون. و فی روایة أخری عنه إن النون الدواة.
و هو قول الحسن و قتادة، و
روی فی خبر عن النبی صلی اللَّه علیه و آله انه قال: (نون) لوح من نور.
و قال قوم: تقدیره و رب نون و القلم. و القلم آلة مبریة للکتابة. و المقلمة وعاء القلم، و جمعه أقلام، و منه قلامة الظفر، لأنه یؤخذ منه کالأخذ بالقط. و انجرّ القلم بالقسم. و قوله «وَ ما یَسْطُرُونَ» (ما) فی موضع جر بالعطف علی (و القلم) و کان القسم بالقلم و ما یسطر بالقلم، و یجوز ان تکون (ما) مصدریة، و تقدیره: ن و القلم و سطرکم، فیکون القسم بالکتابة، و علی الأول بالمکتوب و السطر الکتابة، و هو وضع الحروف علی خط مستقیم: سطر یسطر سطراً إذا کتب، و أسطر إذا کتب.
و جمع السطر سطور و اسطار، قال رؤبة:
انی و أسطار سطرن سطراً «1»
و المسطرة آلة التسطیر. و قوله «ما أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّکَ بِمَجْنُونٍ» هو المحلوف علیه، و هو جواب القسم، و معناه لست یا محمد بمجنون بنعمة ربک، کما تقول ما انت بنعمة ربک بجاهل، و جاز تقدیم معمولها بعد الباء، لأنها زائدة مؤکدة فی ما أنت بنعمة ربک بمجنون، و تقدیره انتفی عنک الجنون بنعمة ربک، و إنما قال «ما أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّکَ بِمَجْنُونٍ» مع ان الجنة قد تکون نعمة، لأن الجنة لا تکون
__________________________________________________
(1) مر فی 4/ 110
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 75
نعمة من حیث هی جنة، و إنما تکون نعمة من حیث تؤدی إلی مصلحة فی الدین.
و العافیة تکون نعمة من حیث هی عافیة، فلهذا حسن ما أنت بنعمة ربک بمجنون و الجنون غمور العقل بستره عن الإدراک به بما یخرج عن حکم الصحیح، و أصله الستر من قوله «جَنَّ عَلَیْهِ اللَّیْلُ» «1» إذا ستره. و قیل إن قوله «ما أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّکَ بِمَجْنُونٍ» جواب لقول المشرکین حین قالوا «یا أَیُّهَا الَّذِی نُزِّلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ إِنَّکَ لَمَجْنُونٌ» «2» فقال اللَّه تعالی «ما أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّکَ بِمَجْنُونٍ».
و قوله «و إن لک» خطاب للنبی صلی اللَّه علیه و آله یقول له «وَ إِنَّ لَکَ» یا محمد «لَأَجْراً» أی ثواباً من اللَّه علی قیامک بالنبوة و تحملک بأعبائها «غَیْرَ مَمْنُونٍ» أی غیر مقطوع من قولهم منه السیر یمنه مناً إذا قطعه، و یقال: ضعفت منتی عن السفر، و رجل منین أی ضعیف، و یجوز ان یکون المراد به إنه غیر مکدر بالمن الذی یقطع عن لزوم الشکر، من قولهم: المنة تکدر الصنیعة. و قال الحسن: معناه لا یمن علیک بأجرک. ثم وصف النبی صلی اللَّه علیه و آله فقال «وَ إِنَّکَ» یا محمد «لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ» قال الحسن: علی دین عظیم، و هو الإسلام. و قیل أدب القرآن. و قال المؤرج:
معناه علی دین عظیم بلغة قریش. و قالت عائشة: کانت خلق النبی صلی اللَّه علیه و آله ما تضمنه العشر الاول من سورة (المؤمنون)، فالخلق المرور فی الفعل علی عادة، فالخلق الکریم الصبر علی الحق و سعة البذل، و تدبیر الأمور علی مقتضی العقل. و فی ذلک الرفق و الأناة و الحلم و المداراة. و من وصفه اللَّه بأنه علی خلق عظیم فلیس وراء مدحه مدح. و قیل: و إنک لعلی خلق عظیم بحکم القرآن و کل ذلک عطف علی جواب القسم.
و قوله «فَسَتُبْصِرُ وَ یُبْصِرُونَ» معناه فستعلم یا محمد یوم القیامة و یعلمون، یعنی هؤلاء الکفار الذین یرمونک بالجنون تارة و بالکهانة أخری «بِأَیِّکُمُ الْمَفْتُونُ»
__________________________________________________
(1) سورة 6 الانعام آیة 76
(2) سورة 15 الحجر آیة 6
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 76
و قیل فی معناه قولان:
أحدهما- بای فرقکم المفتون بما یجری مجری الجنون.
و الثانی- ان یکون معنی «بِأَیِّکُمُ الْمَفْتُونُ» کما یقال: لیس له معقول أی عقل و تقدیره ستعلم و یعلمون بمن منکم الجنون، و قیل: معنی الباء (فی) و کأنه قال فی أیکم الجنون المفتون المبتلی بتخییل الرأی کالمجنون، و ذلک کما یبتلی بشدة الهوی المجنون. فیقال: فتن فلان بفلانة، و علی هذا المعنی قال ابن عباس: بأیکم المجنون و قال قتادة: معناه أیکم اولی بالشیطان جعل الباء زائدة کما قال الراجز:
نحن بنو جعدة اصحاب الفلج نضرب بالسیف و نرجو بالفرج «1»
و معناه و نرجو الفرج. و قال مجاهد: معناه أیکم المفتون کأنه قال فی أیکم المفتون. ثم قال «إِنَّ رَبَّکَ یا محمد هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِیلِهِ» الذی هو سبیل الحق أی بمن عدل عنها و جار عن السلوک فیها «وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ» أی بمن اهتدی الیها و عمل بموجبها. ثم نهی النبی صلی اللَّه علیه و آله فقال له «فَلا تُطِعِ الْمُکَذِّبِینَ» بتوحید اللَّه و الجاحدین لنبوتک و لا توافق ما یریدونه. و قوله «وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَیُدْهِنُونَ» قال ابن عباس: معناه ودوا لو تکفر فیکفرون، و هو قول الضحاک، و فی روایة أخری عن ابن عباس: إن معناه ود هؤلاء الکفار لو تلین فی دینک، فیلینون فی دینهم، فشبه التلیین فی الدین بتلیین الدهن. و قیل: معناه ودوا لو ترکن إلی عبادة الأوثان فیمالونک. و الادهان الجریان فی ظاهر الحال علی المقاربة مع إضمار العداوة. و هو مثل النفاق. و رفع «فَیُدْهِنُونَ» بالعطف علی قوله «لَوْ تُدْهِنُ» و لم یجعله جواب التمنی.
ثم قال له صلی اللَّه علیه و آله «وَ لا تُطِعْ» یا محمد «کُلَّ حَلَّافٍ» أی من یقسم کثیراً
__________________________________________________
(1) مر فی 7/ 118، 358 و 8/ 81
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 77
بالکذب «مَهِینٍ» یعنی مکثار فی الشر- فی قول الحسن و قتادة- و المهین الوضیع بإکثاره من القبیح، و من عرف بأنه یحلف علی الکذب، فهو مهین. و قال البلخی:
المهین الفاجر- فی هذا الموضع-.
و قوله «هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِیمٍ» أی وقاع فی الناس بما لیس له أن یعیبهم به.
و الأصل فیه الدفع بشدة اعتماد، و منه الهمزة حرف من حروف المعجم، و هی همزة تخرج من الصدر بشدة اعتماد، و قال ابن عباس: الهماز المغتاب. و قوله «مَشَّاءٍ بِنَمِیمٍ» فالنمیم التضریب بین الناس بنقل الکلام یغلظ لقلوب بعضهم علی بعض و منه النمام المشموم، لأنه یجد ریحه کالمخبر عن نفسه، و النمیم و النمیمة مصدران، و هو نقل الأحادیث بالتضریب: نم ینم نمیماً و نمیمة «مَنَّاعٍ لِلْخَیْرِ» أی یمنع خیره و نفعه، فلا ینتفع أحد به «مُعْتَدٍ» قال قتادة: معناه متجاوز للحد فی المعاملة «أَثِیمٍ» أی آثم فهو (فعیل) بمعنی (فاعل) و هو الذی فعل ما یأثم به «عُتُلٍّ بَعْدَ ذلِکَ» فالعتل الجافی الغلیظ. و منه قوله «خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلی سَواءِ الْجَحِیمِ» «1» أی اذهبوا به بعنف و غلظة یقال: عتله یعتله و یعتله عتلا إذا زعزعه بغلظ و جفاء. و قال ذو الإصبع:
و الدهر یغدو معتلا جذعاً «2»
و
قیل: العتل الفاحش اللئیم. و روی عن النبی صلی اللَّه علیه و آله ذلک.
و «الزنیم» الدعی و هو الملصق بالقوم، و لیس منهم. و أصله الزنمة و هی الهینة التی تتحرک تحت حلق الجدی و قال حسان:
و انت زنیم نیط فی آل هاشم کما نیط خلف الراکب القدح الفرد «3»
__________________________________________________
(1) سورة 44 الدخان آیة 47
(2) مجاز القرآن 2/ 264
(3) دیوانه 160 اللسان (زنم) [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 78
و (بعد) هاهنا معناه (مع) و قال آخر:
زنیم لیس یعرف من أبوه بغی الأم ذو حسب لئیم «1»
و یقال للتیس: زنیم له زنمتان، و الزنیم الدعی- عن ابن عباس- و قیل:
هو الذی یعرف بالشر، کما تعرف الشاة بزنمتها.
و قوله «أَنْ کانَ ذا مالٍ وَ بَنِینَ» من قرأ علی الاستفهام، و هو حمزة و ابو بکر عن عاصم أراد، ألان کان ذا مال و بنین؟! علی وجه التوبیخ له «إِذا تُتْلی عَلَیْهِ آیاتُنا قالَ أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ» و یحتمل ان یکون المراد لأن کان ذا مال و بنین یطاع. و قیل: کان له ألف دینار و عشرة بنین «إِذا تُتْلی عَلَیْهِ آیاتُنا قالَ أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ» أی أحادیث الأولین التی سطرت و کتبت لا أصل لها و واحد الأساطیر أسطورة- فی قول الزجاج. و قرأ حمزة و ابو بکر عن عاصم «أ أن کان ذا مال و بنین» بهمزتین. و قرأ ابن عامر بهمزة ممدودة. الباقون بهمزة واحدة. و قد فسرناه. فقال اللَّه تعالی مهدداً له و متوعداً «سَنَسِمُهُ عَلَی الْخُرْطُومِ» أی سنعلم علی أنفه علامة یعرف بها الملائکة انه من أهل النار، فالسمة العلامة المفرقة بالرؤیة بین الأشیاء المختلطة، کسمة الخیل إذا أرسلت فی المروج، و سمه یسمه وسماً و سمة.
فهو موسوم. و الخرطوم الانف، و هو الناتئ فی الوجه الذی یقع به الشم. و منه خرطوم الفیل، و خرطمه إذا قطع أنفه و جعله خراطیم. و قال ابن عباس: معنی «سَنَسِمُهُ عَلَی الْخُرْطُومِ» نحطمه بالسیف فی القتال، کما فعل بهم یوم بدر. و قال قتادة: معناه سنعلمه بشی‌ء یبقی علی الأبد. و قال بعضهم معناه: سنسوّد وجهه فعبر عن الوجه بالخرطوم، لأنه فیه.
و قیل: نزلت هذه الآیات فی الولید بن المغیرة المخزومی، و قیل: نزلت
__________________________________________________
(1) تفسیر الطبری 29/ 14 و القرطبی 18/ 234
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 79
فی الأخنس بن شریق الثقفی، کانت به زنمة یعرف بها- ذکره ابن عباس-

قوله تعالی:[سورة القلم (68): الآیات 17 الی 25] ..... ص: 79

إِنَّا بَلَوْناهُمْ کَما بَلَوْنا أَصْحابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَیَصْرِمُنَّها مُصْبِحِینَ (17) وَ لا یَسْتَثْنُونَ (18) فَطافَ عَلَیْها طائِفٌ مِنْ رَبِّکَ وَ هُمْ نائِمُونَ (19) فَأَصْبَحَتْ کَالصَّرِیمِ (20) فَتَنادَوْا مُصْبِحِینَ (21)
أَنِ اغْدُوا عَلی حَرْثِکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صارِمِینَ (22) فَانْطَلَقُوا وَ هُمْ یَتَخافَتُونَ (23) أَنْ لا یَدْخُلَنَّهَا الْیَوْمَ عَلَیْکُمْ مِسْکِینٌ (24) وَ غَدَوْا عَلی حَرْدٍ قادِرِینَ (25)
تسع آیات.
یقول اللَّه تعالی «إِنَّا بَلَوْناهُمْ» یعنی هؤلاء الکفار أی اختبرناهم «کَما بَلَوْنا أَصْحابَ الْجَنَّةِ» یعنی البستان «إِذْ أَقْسَمُوا» أی حین اقسموا فیما بینهم «لَیَصْرِمُنَّها مُصْبِحِینَ» و وجه الکلام إنا بلونا أهل مکة بالجدب و القحط، کما بلونا اصحاب الجنة بهلاک الثمار التی کانت فیها حین
دعا النبی صلی اللَّه علیه و آله علیهم، فقال (اللهم أشدد وطأتک علی مضر و اجعلها علیهم سنین کسنی یوسف)
فالبلوی المحنة بشدة التعبد علی ما یقتضیه الحال فی صحة التکلیف. و الصرم قطع ثمر النخل: صرم النخلة یصرمها صرماً، فهو صارم، و منه الصریمة القطیعة عن حال المودة. و هم عشرة أولاد کانوا لرجل من بنی إسرائیل، و کان یأخذ من بستانه کفایة سنته و یتصدق بالباقی، فقال أولاده: لیس یکفینا، و حلفوا أنهم یصرمون بستانهم لیلا و ابی علیهم أبوهم، فأقسموا أنهم لیصرمون ثمر نخل البستان إذا أصبحوا، و لم یستثنوا، و معناه لم یقولوا إن شاء اللَّه فقول القائل: لأفعلن کذا إلا أن یشاء اللَّه استثناء و معناه إن شاء اللَّه منعی او تمکین مانعی، فقال اللَّه تعالی «فَطافَ عَلَیْها» یعنی علی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 80
تلک الجنة «طائِفٌ مِنْ رَبِّکَ» أی طرقها طارق من أمر اللَّه، فالطائف الطارق لیلا، فإذا قیل أطاف به صلح فی اللیل و النهار، و انشد الفراء:
أطفت به نهاراً غیر لیلی و الهی ربها طلب الرخال «1»
الرخال أولاد الضان واحدها رخل و فی الأنثی رخلة «وَ هُمْ نائِمُونَ» أی فی حال نومهم «فَأَصْبَحَتْ» یعنی الجنة «کَالصَّرِیمِ» أی کاللیل الأسود- فی قول ابن عباس- و انشد ابو عمرو بن العلا:
ألا بکرت و عاذلنی تلوم تجهلنی و ما انکشف الصریم «2»
و قال:
تطاول لیلک الجون البهیم فما ینجاب عن صبح صریم
إذا ما قلت اقشع او تناهی جرت من کل ناحیة غیوم «3»
و قال قوم: الصریم هو المصروم، و قال سعید بن جبیر: الصریم أرض معروفة بالیمین لا نبات فیها تدعی صروان، و إنما قیل للیل صروم، لأنه یقطع بظلمته عن التصرف فی الأمور. و قیل: إنما فعل اللَّه بهم ذلک لأنهم منعوا الحقوق اللازمة من ثمار هذه الجنة. و الصرم قطع الثمر. و الصریم المصروم جمیع ثماره.
و قوله «فَتَنادَوْا مُصْبِحِینَ» اخبار عن حالهم أنهم لما أصبحوا نادی بعضهم بعضاً یا فلان یا فلان، و التنادی دعاء بعض الناس بعضاً بطریقة یا فلان و أصله من الندی بالقصر، لأن النداء الدعاء بندی الصوت الذی یمتد علی طریقة یا فلان، لان الصوت إنما یمتد للإنسان بندی حلقه. و النادی مجلس الرفد و هو الندی «أَنِ اغْدُوا عَلی حَرْثِکُمْ» أی نادی بعضهم بعضاً بأن اغدوا، او قالوا: «اغْدُوا عَلی حَرْثِکُمْ» و الحرث الزرع الذی قد حرثت له الأرض، حرث یحرث حرثاً و الحراث
__________________________________________________
(1، 2، 3) تفسیر الطبری 19/ 17 و اللسان (صرم)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 81
الذی یحرث الأرض، و منه الحارث، و منه الحرث، کنایة عن الجماع. و یقال:
احترث لأهله إذا اکتسب بطلب الرزق، کما یطلب الحراث «إِنْ کُنْتُمْ صارِمِینَ» أی قاطعین لثمارکم، فالصارم قاطع ثمر الشجر علی الاستئصال. و اکثر ما یستعمل ذلک فی النخل، و یجوز فی الشجر، و أصله القطع. و قد تصرم النهار إذا مضی قطعة قطعة حتی انقضی. و قیل: معناه إن کنتم حاصدین زرعکم. ثم قال «فَانْطَلَقُوا» أی ذهبوا، و هم «یَتَخافَتُونَ» فالتخافت التقابل فی إخفاء الحرکة، و أصله الخفاة من خفت فلان یخفت إذا أخفی نفسه و معناه- هاهنا- یتسارون بینهم «ألا یدخلنها الیوم علیکم مسکین» فی- قول قتادة- و قوله (وَ غَدَوْا عَلی حَرْدٍ) فالحرد القصد، حرد یحرد حرداً فهو حارد. قال الشاعر:
اقبل سیل جاء من أمر اللَّه یحرد حرد الجنة المغلة «1»
أی یقصد، و قال الحسن: معناه علی جهة من الفاقة. و قال مجاهد: معناه علی جد من أمرهم، و هو قول قتادة و ابن زید. و قال سفیان: معناه علی حنق، و ذلک من قول الأشهب بن رمیلة:
اسود شری لاقت اسود خفیة فساقوا علی حرد دماء الأساود «2»
أی علی غضب. و قیل: معناه علی منع من قولهم حاردت السنة إذا منعت قطرها، و حاردت الناقة إذا منعت لبنها. و الأصل القصد.
و قوله (قادِرِینَ) معناه مقدرین انهم یصرمون ثمارهم، و یجوز ان یکون المراد و غدوا علی حرد قادرین عند أنفسهم علی صرام جنتهم.
__________________________________________________
(1) مر فی 6/ 217
(2) اللسان (حرد)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 82

قوله تعالی:[سورة القلم (68): الآیات 26 الی 33] ..... ص: 82

فَلَمَّا رَأَوْها قالُوا إِنَّا لَضَالُّونَ (26) بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ (27) قالَ أَوْسَطُهُمْ أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ لَوْ لا تُسَبِّحُونَ (28) قالُوا سُبْحانَ رَبِّنا إِنَّا کُنَّا ظالِمِینَ (29) فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلی بَعْضٍ یَتَلاوَمُونَ (30)
قالُوا یا وَیْلَنا إِنَّا کُنَّا طاغِینَ (31) عَسی رَبُّنا أَنْ یُبْدِلَنا خَیْراً مِنْها إِنَّا إِلی رَبِّنا راغِبُونَ (32) کَذلِکَ الْعَذابُ وَ لَعَذابُ الْآخِرَةِ أَکْبَرُ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ (33)
ثمان آیات.
یقول اللَّه تعالی مخبراً إن أولئک الکفار بنعم اللَّه لما نادی بعضهم بعضاً و انطلقوا إلی صرم ثمارهم و تساروا ألا یدخل علیهم مسکین یطلب منهم (فَلَمَّا رَأَوْها) أی حین جاءوا وجدوا البستان کاللیل الأسود قالوا أهلکه اللَّه و طرقه طارق من أمر اللَّه فأهلکه، فلما رأوا تلک الجنة علی تلک الصورة (قالُوا إِنَّا لَضَالُّونَ) أی اعترفوا بأنهم قد عدلوا عن طریق الحق و جازوا عن سبیل الواجب و ذهبوا عن طریق الرشاد. ثم استدرکوا فقالوا (بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ) ما کان لنا فی جنتنا، و تقدیره إنا لضالون عن الحق فی أمرنا فلذلک عوقبنا بذهاب ثمرها، و الضلال الذهاب عن طریق الرشاد إلی طریق الهلاک بالفساد. و الحرمان منع الخیر الذی کان ینال لو لا ما حدث من سبب الانقطاع، یقال: حرمه یحرمه حرماناً فهو محروم فی خلاف المرزوق. و قال قتادة: معنی قوله (إِنَّا لَضَالُّونَ) أی اخطأنا الطریق ما هذه جنتنا، فقال بعضهم لبعض (بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ) و قوله (قالَ أَوْسَطُهُمْ) معناه قال أعدلهم قولا- فی قول ابن عباس و الحسن و مجاهد و قتادة و الضحاک- و الأوسط التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 83
الکائن بین الأکبر و الأصغر. و المراد هاهنا بین الأکبر و الأصغر فی الخروج عن القصد (أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ) علی وجه التهجین لهم أما قلت لکم (لَوْ لا تُسَبِّحُونَ) أی هلا تستثنون، و التسبیح التنزیه للَّه عما لا یجوز علیه من صفة، و هو التنزیه عن کل صفة ذم و نقص، فلذلک جاز أن یسمی الاستثناء بأن یشاء اللَّه تسبیحاً. و قیل معناه لو لا تصلون.
ثم حکی انهم (قالُوا سُبْحانَ رَبِّنا إِنَّا کُنَّا ظالِمِینَ) و معناه إنهم اعترفوا أن اللَّه لم یظلمهم و انهم ظلموا أنفسهم فی عزمهم علی حرمان المساکین من حصتهم عند الصرام من غیر استثناء، فحرموا قطعها و الانتفاع بها.
ثم قال (فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلی بَعْضٍ یَتَلاوَمُونَ) أی یلوم بعضهم بعضاً و یذم بعضهم بعضاً. ثم (قالُوا یا وَیْلَنا) و الویل غلظ المکروه الشاق علی النفس، و الویس دونه، و الویح وسط بینهما، و إنما نودی بالویل بیاناً عن حال الشدة، کأنه یقول یا ویل تعال فانه من أحیانک (إِنَّا کُنَّا طاغِینَ) أی علونا فی الظلم و تجاوزنا الحد فیه، فالطغیان العلو فی الظلم و الداعی الیه طلب الارتفاع بغیر استحقاق بالقهر و الاعتصاب. و قیل: الطاغی المتجاوز للحد فی الفساد. و قال عمرو بن عبید: یجوز أن یکون ذلک منهم توبة و إیماناً، و یجوز أن یکون ذلک علی حد ما یقول الکافر إذا وقع فی الشدة. ثم قالوا (عَسی رَبُّنا أَنْ یُبْدِلَنا خَیْراً مِنْها) أی لما تابوا و رجعوا إلی اللَّه قالوا لعل اللَّه تعالی یخلف علینا و یولینا خیراً من الجنة التی هلکت (إِنَّا إِلی رَبِّنا راغِبُونَ) أی نرغب الیه و نسأله و نتوب الیه مما فعلناه. فالتبدیل تثبیت شی‌ء مکان غیره مما ینافیه، بدّله تبدیلا فهو مبدل. و مثله التغیر إلا أن التبدیل لا یکون إلا فی شیئین و التغیر قد یکون للشی‌ء الواحد.
و قرئ بالتشدید و التخفیف، فالتخفیف من الابدال، و التشدید من التبدیل التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 84
و معناهما واحد.
و قوله (کَذلِکَ الْعَذابُ) معناه مثل ما فعلنا بهؤلاء هذا العذاب عاجلا فی دار الدنیا. ثم قال (وَ لَعَذابُ الْآخِرَةِ أَکْبَرُ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ) إن هناک عقاباً و عذاباً. و خیر من کذا أی أعظم نفعاً منه و أحسن فی العقل، و مثله الأصلح و الاولی و الأجل، و الأکبر هو الذی یصغر مقدار غیر عنه بالاضافة الیه. و قد یکون أکبر شأناً و اکبر شخصاً.

قوله تعالی:[سورة القلم (68): الآیات 34 الی 40] ..... ص: 84

إِنَّ لِلْمُتَّقِینَ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِیمِ (34) أَ فَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِینَ کَالْمُجْرِمِینَ (35) ما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ (36) أَمْ لَکُمْ کِتابٌ فِیهِ تَدْرُسُونَ (37) إِنَّ لَکُمْ فِیهِ لَما تَخَیَّرُونَ (38)
أَمْ لَکُمْ أَیْمانٌ عَلَیْنا بالِغَةٌ إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ إِنَّ لَکُمْ لَما تَحْکُمُونَ (39) سَلْهُمْ أَیُّهُمْ بِذلِکَ زَعِیمٌ (40)
سبع آیات لما اخبر اللَّه تعالی ما حل بالکفار، و ما هو معد لهم فی الآخرة أخبر بما للمؤمنین من أهل الطاعات، فقال (إِنَّ لِلْمُتَّقِینَ) یعنی للذین أمنوا عقاب اللَّه باتقاء معاصیه و فعل طاعاته (عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِیمِ) أی بساتین یتنعمون فیها و یتلذذون بها.
ثم قال علی وجه الإنکار علی الکفار و انه لا یسوی بینهم و بین المؤمنین فقال (أَ فَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِینَ) الذین أسلموا للَّه و انقادوا لطاعته و امتثلوا ما أمرهم به (کَالْمُجْرِمِینَ) أی مثل من عصاه و خرج عن طاعته و ارتکب ما نهاه عنه؟! فهذا لا یکون أبداً.
و قوله (ما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ) تهجین لهم و توبیخ. و معناه أعلی حال الصواب أم التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 85
علی حال الخطاء؟ و علی حال الرشاد أم الغی، فعلی أی حال تحکمون فی الأحوال التی تدعون إلی الفعل أحال الباطل أم حال الحق؟ و قوله (أَمْ لَکُمْ کِتابٌ فِیهِ تَدْرُسُونَ) معناه أ لکم کتاب تدرسون فیه خلاف ما قد قامت علیکم الحجة به فأنتم متمسکون به و لا تلتفتون إلی خلافه؟! و لیس الأمر علی ذلک فإذ قد عدمتم الثقة بما أنتم علیه، و فی هذا علیکم أکبر الحجة و أوکد الموعظة، لأن الکتاب الذی تقوم به الحجة حتی لا یجوز خلافه إلی أن تقوم الساعة هو الذی تشهد له المعجزة من غیر اجازة نسخ له فی حال ثانیة، و هو القرآن الذی فیه معنی الاعجاز من غیر نسخ له فیما بعد فی باقی الزمان.
و قوله (إِنَّ لَکُمْ فِیهِ لَما تَخَیَّرُونَ) یحتمل أمرین:
أحدهما- أن یکون تقدیره أم لکم کتاب فیه تدرسون بأن لکم ما تخیرون إلا انه حذفت الباء و کسرت (إن) لدخول اللام فی الخبر.
الثانی- أن یکون ذلک خرج مخرج التوبیخ، و تقدیره و إن لکم لما تخیرون عند أنفسکم، و الأمر بخلاف ظنکم، لأنه لا یجوز ان یکون ذلک خبراً مطلقاً.
و قوله (أَمْ لَکُمْ أَیْمانٌ عَلَیْنا بالِغَةٌ إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ إِنَّ لَکُمْ لَما تَحْکُمُونَ) کسرت (إن) لدخول اللام فی الخبر، و الحکم خبر بمعنی یفصل الأمر علی جهة القهر و المنع و أصله المنع من قول الشاعر:
ابنی حنیفة احکموا سفهاءکم إنی أخاف علیکم ان اغضبا «1»
أی امنعوهم. و منه الحکمة، لأنها معرفة تمنع الفساد لصرفها عنه بما یذم به.
و الحکمة فی الفعل المنعة من الفساد منه، و منه حکمة الدابة لمنعها إیاها من الفساد.
و قوله (سَلْهُمْ أَیُّهُمْ بِذلِکَ زَعِیمٌ) قال ابن عباس و قتادة: زعیم أی کفیل
__________________________________________________
(1) مر تخریجه فی 2/ 188
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 86
و الزعیم و الکفیل و الضمین و القبیل نظائر. و المعنی سلهم أیهم زعیم ضامن یدعی علینا ان لهم علینا أیماناً بالغة؟ فلا یمکنهم ادعاء ذلک.

قوله تعالی:[سورة القلم (68): الآیات 41 الی 45] ..... ص: 86

أَمْ لَهُمْ شُرَکاءُ فَلْیَأْتُوا بِشُرَکائِهِمْ إِنْ کانُوا صادِقِینَ (41) یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ ساقٍ وَ یُدْعَوْنَ إِلَی السُّجُودِ فَلا یَسْتَطِیعُونَ (42) خاشِعَةً أَبْصارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَ قَدْ کانُوا یُدْعَوْنَ إِلَی السُّجُودِ وَ هُمْ سالِمُونَ (43) فَذَرْنِی وَ مَنْ یُکَذِّبُ بِهذَا الْحَدِیثِ سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَیْثُ لا یَعْلَمُونَ (44) وَ أُمْلِی لَهُمْ إِنَّ کَیْدِی مَتِینٌ (45)
خمس آیات.
قوله (أَمْ لَهُمْ شُرَکاءُ) توبیخ لهؤلاء الکفار و إنکار علیهم اتخاذ إله مع اللَّه و توجیه عبادتهم الیه، فقال (أَمْ لَهُمْ شُرَکاءُ) فی العبادة مع اللَّه (فَلْیَأْتُوا بِشُرَکائِهِمْ إِنْ کانُوا صادِقِینَ) أی شرکاؤهم الذین تقوم بهم الحجة، فلا سبیل لهم إلی ذلک فالحجة لازمة علیهم لأن کل دعوی لم یمکن صاحبها أن یقیم البینة علیها فیلزمه أن یقیمها بغیره. و الشریک عبارة عمن یختص بمعنی هو له و لغیره من غیر انفراد به.
و إنما قلنا من غیر انفراد به لنفرق بین ما هو له و لغیره و هو له ایضاً کالغفران هو لهذا التائب و لتائب آخر، و لهذا التائب مطلقاً، فلیس فیه شریک، و کذلک هذا العبد هو ملک للَّه تعالی، و لهذا المولی، و هو للَّه علی الإطلاق، فلیس فی هذا شرکة و إنما قیل الشرکاء فی الدعوی، لأنها مما لو انفرد بعضهم عن ان یدعیها لم یدعها الآخر، کأنهم تعاونوا علیها، فعلی هذا یحتمل أن یکون المعنی فی الآیة أم لهم التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 87
شرکاء یدعون مثل ما یدعیه هؤلاء الکفار، فلیأتوا بهم إن کانوا صادقین أی شرکاءهم الذین تقوم بهم الحجة، و لا سبیل لهم إلی ذلک فهو لازم علیهم.
و قوله (یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ ساقٍ) قال الزجاج: هو متعلق بقوله «فَلْیَأْتُوا بِشُرَکائِهِمْ ... یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ ساقٍ» و قال ابن عباس و الحسن و مجاهد و سعید بن جبیر و قتادة و الضحاک: معنا یوم یبدو عن الامر الشدید کالقطیع من هول یوم القیامة.
و الساق ساق الإنسان و ساق الشجرة لما یقوم علیه بدنها و کل نبت له ساق فهو شجر قال الشاعر:
للفتی عقل یعیش به حیث یهدی ساقه قدمه «1»
فالمعنی یوم یشتد الامر کما یشتد ما یحتاج فیه إلی ان یقوم علی ساق، و قد کثر فی کلام العرب حتی صار کالمثل فیقولون: قامت الحرب علی ساق و کشفت عن ساق قال [زهیر بن جذیمة].
فإذا شمرت لک عن ساقها فویهاً ربیع و لا تسأم «2»
و قال جدّ أبی طرفة:
کشفت لهم عن ساقها و بدا من الشر الصراح «3»
و قال آخر:
قد شمرت عن ساقها فشدوا وجدت الحرب بکم فجدوا
و القوس فیها وتر غرد «4»
و قوله (وَ یُدْعَوْنَ إِلَی السُّجُودِ) قیل: معناه إنه یقال لهم علی وجه التوبیخ:
اسجدوا (فَلا یَسْتَطِیعُونَ) و قیل: معناه إن شدة الامر و صعوبة الحال تدعوهم
__________________________________________________
(1) اللسان (سوق)
(2) مجاز القرآن 2/ 266
(3) اللسان (سوق) و القرطبی 18/ 248
(4) القرطبی 18/ 48
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 88
إلی السجود، و إن کانوا لا ینتفعون به. ثم قال (خاشِعَةً أَبْصارُهُمْ) أی ذلیلة أبصارهم لا یرفعون نظرهم عن الأرض ذلة و مهانة (تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ) معناه تغشاهم ذلة یقال: رهقه یرهقه رهقاً، فهو راهق إذا غشیه، و رهقه الفارس إذا أدرکه، و راهق الغلام إذا أدرک.
و قوله (وَ قَدْ کانُوا یُدْعَوْنَ إِلَی السُّجُودِ وَ هُمْ سالِمُونَ) یعنی دعاهم اللَّه تعالی إلی السجود و الخضوع له فی دار الدنیا و زمان التکلیف، فلم یفعلوا، فلا ینفعهم السجود فی ذلک الوقت.
و قوله (فَذَرْنِی وَ مَنْ یُکَذِّبُ بِهذَا الْحَدِیثِ) تهدید، و معناه ذرنی و المکذبین أی أوکل أمرهم إلی کما یقول القائل: دعنی و إیاه.
و قوله (سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَیْثُ لا یَعْلَمُونَ) معناه سآخذهم إلی العقاب حالا بعد حال.
و قوله (وَ أُمْلِی لَهُمْ) أی و أطیل آجالهم و أؤخرها (إِنَّ کَیْدِی مَتِینٌ) أی قوی، فکأنه قال سنستدرج أعمالهم إلی عقابهم و إن أطلناها لهم نستخرج ما عندهم قلیلا قلیلا. و أصله من الدرجة، لان الراقی ینزل منها مرقاة مرقاة فأشبه هذا.
و وجه الحکمة فی ذلک أنهم لو عرفوا الوقت الذی یؤخذون فیه لکانوا آمنین إلی ذلک الوقت، و صاروا مغریین بالقبیح، و اللَّه تعالی لا یفعل ذلک.

قوله تعالی: [سورة القلم (68): الآیات 46 الی 52] ..... ص: 88

أَمْ تَسْئَلُهُمْ أَجْراً فَهُمْ مِنْ مَغْرَمٍ مُثْقَلُونَ (46) أَمْ عِنْدَهُمُ الْغَیْبُ فَهُمْ یَکْتُبُونَ (47) فَاصْبِرْ لِحُکْمِ رَبِّکَ وَ لا تَکُنْ کَصاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نادی وَ هُوَ مَکْظُومٌ (48) لَوْ لا أَنْ تَدارَکَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَراءِ وَ هُوَ مَذْمُومٌ (49) فَاجْتَباهُ رَبُّهُ فَجَعَلَهُ مِنَ الصَّالِحِینَ (50)
وَ إِنْ یَکادُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَیُزْلِقُونَکَ بِأَبْصارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّکْرَ وَ یَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ (51) وَ ما هُوَ إِلاَّ ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ (52)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 89
ست آیات.
قرأ نافع وحده (لیزلقونک) بفتح الیاء من زلقت. الباقون بضمها من أزلقت، و هما لغتان: زلقت، و أزلفت. قال الفراء: یقولون: زلقت شعره و أزلقته إذا حلقته. و المعنی لیرمون بک و یلقونک.
یقول اللَّه تعالی لنبیه محمد صلی اللَّه علیه و آله علی وجه التوبیخ للکفار (أَمْ تَسْئَلُهُمْ) ای هل تسألهم (أَجْراً) یعنی ثواباً و جزاء علی دعائک إیاهم إلی اللَّه و تخویفک إیاهم من المعاصی و أمرک إیاهم بطاعة اللَّه (فَهُمْ مِنْ مَغْرَمٍ) أی هم من لزوم ذلک (مُثْقَلُونَ) أی محملون، فالأجر القسط من الخیر الذی یستحق بالعمل. و المغرم ما یلزم من الدین الذی یلج فی اقتضائه. و أصله اللزوم بالالحاح، و منه قوله (إِنَّ عَذابَها کانَ غَراماً) «1» أی لازماً ملحاً قال الشاعر:
یوم الجفار و یوم النسار کانا عذاباً و کانا غراما «2»
و قولهم دفع مغرم أی دفع الاقتضاء بالالحاح، و الغرم ما یلزم بالاقتضاء علی وجه الإلحاح فقط. و المثقل المحمل للثقل و هو ما فیه مشقة علی النفس کالمشقة بالحمل الثقیل علی الظهر، یقال: هو مثقل بالدین، و مثقل بالعیال و مثقل بما علیه من
__________________________________________________
(1) سورة 25 الفرقان آیة 65
(2) مر فی 7/ 505 و 9/ 505
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 90
الحقوق اللازمة و الأمور الواجبة.
و قوله (أَمْ عِنْدَهُمُ الْغَیْبُ فَهُمْ یَکْتُبُونَ) معناه هل عندهم علم اختصوا به لا یعلمه غیرهم، فهم یکتبونه و یتوارثونه بصحة ما یدعونه فینبغی ان یبرزوه.
ثم قال للنبی صلی اللَّه علیه و آله (فَاصْبِرْ لِحُکْمِ رَبِّکَ) الذی حکم علیک بالصبر و أمهلهم إلی وقت آجالهم (وَ لا تَکُنْ کَصاحِبِ الْحُوتِ) یعنی و لا تکن فی استعجال عقابهم مثل یونس حین طلب من اللَّه تقدیم عقاب قومه و إهلاکهم، و لا تخرج من بین ظهرانی قومک قبل ان یأذن اللَّه لک فی ذلک کما فعل یونس (إِذْ نادی وَ هُوَ مَکْظُومٌ) قال ابن عباس و مجاهد: معناه مغموم، کأن الغم قد حبسه عن الانبساط فی أمره، و المکظوم المحبوس عن التصرف فی الأمور، و منه کظمت رأس القربة إذا شددت رأسها، و کظم غیظه إذا حبسه بقطعه عما یدعو الیه. و قال قتادة: لا تکن مثله فی العجلة و المغاضبة، حتی نادی یونس و هو ممنوع بقطعه عن شفاء غیظه، و الذی نادی به (لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الظَّالِمِینَ) فجعله اللَّه من الصالحین، بما بین لعباده من صلاحه، و یجوز بما لطف له حتی صلح فی کل ما أمره اللَّه به. و فی الکلام حذف، و تقدیره: و لا تکن کصاحب الحوت فی استعجاله الخروج من بین قومه انتظاراً لنزول العذاب بهم، فلما رفع اللَّه عنهم العذاب مضی علی وجهه، فعاتبه علی ذلک و حبسه فی بطن الحوت، فلجأ إلی اللَّه تعالی. و قوله (إذ نادی) متعلق بتقدیر: اذکر یا محمد حاله إذ نادی. و لا یجوز ان یکون متعلقاً بقوله (وَ لا تَکُنْ کَصاحِبِ الْحُوتِ) حین نادی، لان اللَّه لا ینهی نبیه أن یقول مثل ما قال یونس من الدعاء.
و قوله (لَوْ لا أَنْ تَدارَکَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ) معناه لو لا أن اللَّه رحم یونس و لحقته نعمة من جهته (لَنُبِذَ بِالْعَراءِ) أی لطرح بالصحراء الواسعة (وَ هُوَ مَذْمُومٌ) قالوا التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 91
هی الأرض العاریة من النبات و الأبنیة و کل حال ساترة. و قال الفراء: الفضاء من الأرض العاری، قال الشاعر و هو قیس بن جعدة:
و رفعت رجلًا لا أخاف عثارها و نبذت بالبلد العراء ثیابی «1»
و قوله (وَ هُوَ مَذْمُومٌ) قال ابن عباس: و هو ملیم أی أتی بما یلام علیه، و لکن اللَّه تعالی تدارکه برحمة من عنده، فطرح بالعراء و هو غیر مذموم. و قوله (فَاجْتَباهُ رَبُّهُ فَجَعَلَهُ مِنَ الصَّالِحِینَ) معناه اختار اللَّه یونساً فجعله من جملة الصالحین المطیعین للَّه التارکین لمعاصیه.
و قوله (وَ إِنْ یَکادُ الَّذِینَ کَفَرُوا) قال النحویون: (إن) هذه المخففة عن الثقیلة، لأنها لو کانت للشرط لجزم (یکد) و تقدیره، و إن یکاد الذین کفروا أی قارب الذین کفروا (لَیُزْلِقُونَکَ بِأَبْصارِهِمْ) أی یرمون بک عند نظرهم غیظاً علیک قال الشاعر:
یتلاحظون إذا التقوا فی محفل نظراً یزیل مواقع الاقدام «2»
و یکاد یصرعه بحدة نظره. و قیل کان الرجل إذا أراد ان یصیب صاحبه بالعین تجوّع ثلاثة أیام ثم نظره فیصرعه بذلک، و المفسرون کلهم علی ان المراد بازلاقهم له بأبصارهم من الاصابة بالعین. و قال الجبائی منکراً لذلک: إن هذا لیس بصحیح، لان هذا من نظر العداوة و ذلک عندهم من نظر المحبة علی أن إصابة العین لیس بصحیح. قال الرمانی: و هذا الذی ذکره لیس بصحیح، لأنه لا یمتنع أن یکون اللَّه تعالی أجری العادة بصحة ذلک لضرب من المصلحة، فلا وجه للامتناع من ذلک، و علیه اجماع المفسرین، و هو المعروف بین العقلاء و المسلمین و غیرهم، فینبغی ان یکون مجوّزاً. و
روی أن اسماء بنت عمیس قالت: یا رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله
__________________________________________________
(1) مر فی 8/ 530
(2) القرطبی 18/ 256 و هو مروی مع اختلاف.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 92
إن بنی جعفر یصیبهم العین، فأسترقی لهم، قال: نعم، فلو کان شی‌ء سابق القدر سبقة العین.
و قیل: إنهم کانوا یقولون ما اظهر حججه، و ما افصح کلامه، و ما ابلغ خطابه، یریدون بذلک ان یعینوه به، قال البلخی: المعنی إنهم کانوا ینظرون الیه نظر عداوة و توعد، و نظر من بهم به، کما یقول القائل: یکاد یصرعنی بشدة نظره قال الشاعر:
یتعارضون إذا التقوا فی موطن نظراً یزیل مواضع الاقدام «1»
أی ینظر بعضهم إلی بعض نظراً شدیداً بالبغضاء و العداوة، و نظر یزیل الاقدام عن مواضعها أی یکاد یزیل.
و قوله (لَمَّا سَمِعُوا الذِّکْرَ) یعنی القرآن (وَ یَقُولُونَ) مع ذلک (إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ) قد غلب علی عقله، قالوا ذلک فیه مع علمهم بوقارة عقله تکذباً علیه و معاندة له، فقال اللَّه تعالی رداً علیهم (وَ ما هُوَ) أی لیس هذا القرآن (إِلَّا ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ) أی شرف إلی ان تقوم الساعة.
__________________________________________________
(1) مر فی الصفحة التی قبلها. و قد روی فی غیر هذا الکتاب مع هذا الاختلاف فی الکلمات. [.....]
بیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 93

69-سورة الحاقة: ..... ص: 93

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک و غیرهما و هی اثنتان و خمسون آیة فی الکوفی و المدنیین. و احدی و خمسون فی البصری.

[سورة الحاقة (69): الآیات 1 الی 10] ..... ص: 93

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
الْحَاقَّةُ (1) مَا الْحَاقَّةُ (2) وَ ما أَدْراکَ مَا الْحَاقَّةُ (3) کَذَّبَتْ ثَمُودُ وَ عادٌ بِالْقارِعَةِ (4)
فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِکُوا بِالطَّاغِیَةِ (5) وَ أَمَّا عادٌ فَأُهْلِکُوا بِرِیحٍ صَرْصَرٍ عاتِیَةٍ (6) سَخَّرَها عَلَیْهِمْ سَبْعَ لَیالٍ وَ ثَمانِیَةَ أَیَّامٍ حُسُوماً فَتَرَی الْقَوْمَ فِیها صَرْعی کَأَنَّهُمْ أَعْجازُ نَخْلٍ خاوِیَةٍ (7) فَهَلْ تَری لَهُمْ مِنْ باقِیَةٍ (8) وَ جاءَ فِرْعَوْنُ وَ مَنْ قَبْلَهُ وَ الْمُؤْتَفِکاتُ بِالْخاطِئَةِ (9)
فَعَصَوْا رَسُولَ رَبِّهِمْ فَأَخَذَهُمْ أَخْذَةً رابِیَةً (10)
عشر آیات.
قرأ أهل البصرة و الکسائی (و من قبله) بکسر القاف. الباقون بفتحها.
قال ابن عباس و قتادة و الضحاک و ابن زید و غیرهم: إن الحاقة اسم من اسماء القیامة و سمیت بذلک لأنها الساعة التی یحق فیها الجزاء علی الاعمال: الضلال و الهدی.
و قال الفراء: تقول العرب الحقة متی هربت و الحقة و الحاقة، کل ذلک بمعنی واحد.
و العامل فی (الْحَاقَّةُ) أحد شیئین: التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 94
أحدهما- الابتداء، و الخبر (مَا الْحَاقَّةُ) کأنه قال: الحاقة أی شی‌ء هی.
الثانی- أن یکون خبر ابتداء محذوف، کأنه قیل هذه الحاقة، ثم قیل أی شی‌ء الحاقة، تفخیماً لشأنها، و تقدیره هذه سورة الحاقة و قوله (ما أَدْراکَ مَا الْحَاقَّةُ) قال سفیان: یقال للمعلوم ما أدراک، و لما لیس بمعلوم: و ما یدریک فی جمیع القرآن.
و إنما قال لمن یعلمها: ما أدراک لأنه إنما یعلمها بالصفة، فعلی ذلک قال تفخیماً لشأنها أی کأنک لست تعلمها إذا لم تعاینها و تری ما فیها من الأهوال.
و قوله (کَذَّبَتْ ثَمُودُ وَ عادٌ بِالْقارِعَةِ) اخبار من اللَّه تعالی أن ثمود- و هم قوم صالح- و عاداً- و هم قوم هود- کذبوا بیوم القیامة فأنکروا البعث و النشور و الثواب و العقاب. قال ابن عباس و قتادة: القارعة اسم من اسماء القیامة، و سمیت القارعة، لأنها تقرع قلوب العباد بالمخافة إلی أن یصیر المؤمنون إلی الأمن. و إنما حسن أن یوضع القارعة موضع الکنایة لتذکر بهذه الصفة الهائلة بعد ذکرها بأنها الحاقة، و إلا کان یکفی ان یقول: کذبت ثمود و عاد بها. و قوله الحاقة، و الطامة «1» و الصاخة «2»، اسماء یوم القیامة. و الوقف علی الحاقة حسن و أتم منه (ما الحاقة) و (ما أدراک) کل ما فی القرآن بلفظ الماضی، فقد أدراه صلی الله علیه و آله، و ما کان بلفظ یدریه، فلم یعلمه، یقال: دریت الشی‌ء درایة أی علمته، و دریت الصید أی ختلته و درأته دفعته.
ثم اخبر تعالی عن کیفیة إهلاکهم، فقال (فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِکُوا بِالطَّاغِیَةِ) فالطاغیة مصدر مثل العاقبة، و المعنی فأهلکوا بطغیانهم- فی قول أبی عبیدة- و قیل:
معناه أهلکوا بالخصلة المتجاوزة لحال غیرها فی الشدة، أهلک اللَّه تعالی بها اهل الفساد. و قد مضی فیما تقدم أن اللَّه أهلک ثمود بالصیحة العظیمة التی أصبحوا بها
__________________________________________________
(1) سورة 79 النازعات آیة 34
(2) سورة 80 عبس آیة 33
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 95
جاثمین «1» أی میتین هالکین. قال الزجاج: تقدیره فأهلکوا بالرجفة الطاغیة.
ثم اخبر تعالی عن کیفیة هلاک عاد، فقال «وَ أَمَّا عادٌ فَأُهْلِکُوا بِرِیحٍ صَرْصَرٍ» فالریح عبارة عن الهواء إذا کانت فیها حرکة باعتماد ظاهرة فإذا سکن لا یسمی ریحاً و اشتقاقه من راح یروح روحاً إذا رجع إلی منزله. و الصرصر الریح الشدیدة الصوت بما یسمع لها من الصریر فی شدة حرکتها، یقال: صر و صرصر، کأنه مضاعف منه فالصرصر الشدید العصوف المجاوزة لحدّها المعروف و قال قتادة: صرصر باردة فکأنه یصطل الأسنان بما یسمع من صوتها لشدة بردها، و یقال: صرصر و صلصل إذا تکرر الصوت، و هو مضاعف صر و صل- فی قول الزجاج-.
و قوله (عاتِیَةٍ) قیل عتت تلک الریاح علی خزّانها فی شدة الهبوب. و العاتی الخارج الی غلظ الأمر الذی یدعو الیه قساوة القلب، یقال: عتا یعتو عتواً فهو عات و الریح عاتیة تشبیهاً بحال العاتی فی الشدة.
و قوله (سَخَّرَها عَلَیْهِمْ سَبْعَ لَیالٍ وَ ثَمانِیَةَ أَیَّامٍ) اخبار منه تعالی انه أهلکهم بهذه الریح فی مدة سبع لیال، و ثمانیة أیام، لما فی ذلک من الإرهاب و التخویف، و ما یتعلق به من المصلحة لغیرهم فی التکلیف.
و قوله (حُسُوماً) أی قاطعة قطع عذاب الاستئصال، و أصله القطع حسم طمعه من کذا إذا قطعه، حسم یحسم حسماً إذا قطع، و انحسم الشر إذا انقطع.
و قال عبد اللَّه بن مسعود و ابن عباس و مجاهد و قتادة: معنی (حسوماً) تباعاً متوالیة مأخوذاً من حسم الداء بمتابعة الکی علیه، فکأنه تتابع الشر علیهم حتی استأصلهم. و قیل (حسوماً) قطوعاً لم یبق منهم أحد، و نصب (حسوماً) علی المصدر أی یحسمهم حسوماً.
__________________________________________________
(1) انظر 4/ 485 و 6/ 22
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 96
ثم قال (فَتَرَی الْقَوْمَ فِیها) أی تشاهد القوم الهلکی فی تلک الأیام و اللیالی صرعی مطرحین (کَأَنَّهُمْ أَعْجازُ نَخْلٍ خاوِیَةٍ) أی کأنهم أصول نخل نخرة- فی قول قتادة- و قال السدی: الخاوی الفارغ.
و قوله (فَهَلْ تَری لَهُمْ مِنْ باقِیَةٍ) أی من نفس باقیة، و قیل: معناه فهل تری لهم من بقاء، فالباقیة بمعنی المصدر مثل العافیة و الطاغیة. و معناه فهل تری لهم من بقیة.
و قوله (وَ جاءَ فِرْعَوْنُ وَ مَنْ قَبْلَهُ) أی جاء فرعون و من معه من قومه، علی قراءة من قرأ (قبله) بکسر القاف و فتح الباء، و من قرأ بفتح القاف و سکون الباء أراد و الذین قبله من الکفار (وَ الْمُؤْتَفِکاتُ) یعنی و جاء اهل القری المؤتفکات أی المنقلبات بأهلها- فی قول قتادة- و هی قری قوم لوط (بِالْخاطِئَةِ) أی بالافعال الخاطئة أو بالنفس الخاطئة، و قیل بالخاطئة أی اخطأت الحق إلی الباطل و الفساد (فَعَصَوْا رَسُولَ رَبِّهِمْ فَأَخَذَهُمْ) اللَّه علی کفرهم و عصیانهم (أَخْذَةً رابِیَةً) أی زائدة فی الشدة من ربا یربو إذا زاد، و قرأ ابو عمرو، و الکسائی، و ابو بکر عن عاصم (و من قبله) بکسر القاف و فتح الباء. الباقون بفتح القاف و سکون الباء. و حجة أبی عمرو أن فی قراءة أبی (جاء فرعون و من معه). و قرأ ابو موسی (و من تلقاه).
و أراد الباقون انه جاء فرعون و من قبل فرعون من الکفار.

قوله تعالی:[سورة الحاقة (69): الآیات 11 الی 18] ..... ص: 96

إِنَّا لَمَّا طَغَی الْماءُ حَمَلْناکُمْ فِی الْجارِیَةِ (11) لِنَجْعَلَها لَکُمْ تَذْکِرَةً وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ (12) فَإِذا نُفِخَ فِی الصُّورِ نَفْخَةٌ واحِدَةٌ (13) وَ حُمِلَتِ الْأَرْضُ وَ الْجِبالُ فَدُکَّتا دَکَّةً واحِدَةً (14) فَیَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْواقِعَةُ (15)
وَ انْشَقَّتِ السَّماءُ فَهِیَ یَوْمَئِذٍ واهِیَةٌ (16) وَ الْمَلَکُ عَلی أَرْجائِها وَ یَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّکَ فَوْقَهُمْ یَوْمَئِذٍ ثَمانِیَةٌ (17) یَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفی مِنْکُمْ خافِیَةٌ (18)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 97
ثمان آیات.
قرأ (لا یخفی) بالیاء أهل الکوفة، لان تأنیث (خافیة) لیس بحقیقی.
و قد فصل بینها و بین الفعل فاصل. الباقون بالتاء علی لفظ التأنیث. و التقدیر لا یخفی علیه شی‌ء منکم نفس خافیة.
یقول اللَّه تعالی مخبراً عما فعل بقوم نوح و فرعون و قومه علی وجه الامتنان علی خلقه بما فعل بهم من الهلاک الذی فیه زجر لغیرهم عن الکفر و ارتکاب المعاصی (إِنَّا لَمَّا طَغَی الْماءُ) و معناه لما تجاوز الماء الحد المعروف فی العظم حتی غرقت الأرض بمن علیها إلا من شاء اللَّه نجاته، و ذلک فی زمن نوح علیه السلام و غرق فرعون و قومه بانطباق البحر علیهم، و قال ابن عباس و مجاهد: معنی طغی الماء کثر، و غرّق اللَّه- عز و جل- قوم نوح. و قال قتادة: ارتفع علی کل شی‌ء خمس عشرة ذراعاً. و قوله (حَمَلْناکُمْ فِی الْجارِیَةِ) أی حملنا أباکم نوحاً و من کان معه من ولده المؤمنین فی السفینة، فالجاریة السفینة التی من شأنها أن تجری علی الماء، و منه قوله (وَ لَهُ الْجَوارِ الْمُنْشَآتُ فِی الْبَحْرِ کَالْأَعْلامِ) «1» و الجاریة المرأة الشابة تسمی بذلک، لأنها یجری فیها ماء الشباب. و الحمل إمساک الشی‌ء بالوضع علی غیره، تقول حملته حملا، و الحمل- بفتح الحاء- ما کان فی البطن او الشجر- و بکسر الحاء- ما کان علی الظهر.
__________________________________________________
(1) سورة 5، الرحمن آیة 24
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 98
و وجه التذکرة بذلک أن نجاة من فیها و تغریق من سواهم یقتضی أنه من مدبر مختار و فی امر لم تجر به عادة، فیلتبس انه من فعل الطبیعة. ثم بین تعالی الغرض بما فعله فقال (لِنَجْعَلَها)
یعنی السفینة (لَکُمْ تَذْکِرَةً)
تتذکرون بها أنعم اللَّه و تشکرونه علیها و تتفکرون فیها «وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ»
أی و تحفظها اذن حافظة، یقال: وعیت العلم، و أوعیت المتاع فی الوعاء، و یقال: وعی قلبه العلم یعیه وعیاً، و قال الشاعر
إذا لم تکن واعیاً حافظاً فجمعک للکتب لا ینفع
فمعنی «واعیة» ممسکة ما یحصل فیها. و قال ابن عباس: حافظة. و قیل قابلة سامعة. و
قیل: إنه لما نزلت هذه الآیة قال النبی صلی اللَّه علیه و آله (اللهم اجعلها اذن علی علیه السلام) و رواه الطبری بإسناده عن مکحول. ثم قال علی علیه السلام (فما سمعت من رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله شیئاً فنسیته)
و روی الحلوانی عن ابن کثیر «و تعیها» بسکون العین جعله مثل فخذ و فخذ. الباقون بکسرها، لأنه مضارع وعی یعی. و أصله یوعی فحذفت الواو لوقوعها بین فتحة و کسرة، و معنی الآیة تحفظها کل أذن لیکون عظة لمن یأتی بعدهم.
روی الطبری بإسناده عن عکرمة عن بریدة قال: سمعت رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله یقول لعلی علیه السلام (یا علی ان اللَّه أمرنی ان أدنیک و لا أقصیک و أن أعلمک)
و قوله «فَإِذا نُفِخَ فِی الصُّورِ نَفْخَةٌ واحِدَةٌ» فهی النفخة الأولی التی یصعق لها من فی السموات و من فی الأرض «وَ حُمِلَتِ الْأَرْضُ وَ الْجِبالُ فَدُکَّتا دَکَّةً واحِدَةً» قال: ابن زید: ضرب بعضها علی بعض حتی صارتا غباراً. و قیل: معناه بسطتا بسطة واحدة، و منه الدکان، و یقال: اندک سنام البعیر إذا انفرش فی ظهره.
و قیل: المعنی حملت الأرض و الجبال فصک بعضها علی بعض حتی تندک، و إنما قیل:
فدکتا لأنه جعل الجبال جملة و الأرض جملة. و مثله «أَنَّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ کانَتا التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 99
رَتْقاً»
«1» لان السموات جملة واحدة.
ثم قال «فیومئذ» أی یوم تدک السموات و الأرض و تنفخ النفخة الواحدة «وَقَعَتِ الْواقِعَةُ» یعنی القیامة و سمیت واقعة لشدة وقعتها بما لیس لغیرها مثل تلک الشدة.
ثم قال «وَ انْشَقَّتِ السَّماءُ» أی انفرج بعضها عن بعض، یقال: انشق الشی‌ء ینشق انشقاقاً، و تشقق تشققاً إذا تفطر و اشتق منه کذا اشتقاقاً، و منه اشتقاق الصفة من المصدر، لان معناه و حروفه فیها دون صورته، فهی مأخوذة منه علی هذا الوجه.
و قوله «فَهِیَ یَوْمَئِذٍ واهِیَةٌ» أی شدیدة الضعف بانتقاض بنیتها و لا ینظر أهول من رؤیة السماء فی هذه الهیأة، یقال: و هی الشی‌ء یهی وهیاً، فهو واه أی لا یستمسک لضعفه بنقض بنیته. و قیل: هو تغیر السماء بعد صلابتها بمنزلة الصوف فی الوهی و الضعف، و قیل: السماء مکان الملائکة، فإذا وهت صارت فی نواحیها.
و قوله «وَ الْمَلَکُ عَلی أَرْجائِها» فالارجاء النواحی واحدها رجا، مقصور و تثنی رجوان بالواو، و الرجا جانب البئر قال الشاعر:
فلا ترمی بی الرجوان انی أقل القوم من یفنی مکانی «2»
و هو من رجوت، لان الجانب یرجی فیه السلامة مع خوف السقوط، و الملائکة ذلک الیوم علی جوانب السماء تنتظر ما تؤمر به فی اهل النار من السوق الیها، و فی اهل الجنة من التحیة و التکرمة فیها.
و قوله «وَ یَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّکَ فَوْقَهُمْ یَوْمَئِذٍ ثَمانِیَةٌ» یعنی فوق الخلائق «یَوْمَئِذٍ» یعنی یوم القیامة «ثَمانِیَةٌ» من الملائکة. و قیل: علی أرجائها، لأن الناس إذا رأوا
__________________________________________________
(1) سورة 21 الأنبیاء آیة 30
(2) تفسیر القرطبی 18/ 266
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 100
جهنم بدروا هاربین فتردهم الملائکة- فی قول الضحاک- و قال الحسن و قتادة و سفیان «عَلی أَرْجائِها» یعنی نواحیها. و قال ابن عباس «یَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّکَ فَوْقَهُمْ یَوْمَئِذٍ ثَمانِیَةٌ» صفوف من الملائکة لا یعلم عددهم إلا اللَّه. و
روی فی خبر مرفوع عن النبی صلی اللَّه علیه و آله أنه یحمل العرش ثمانیة أملاک
، و هو قول ابن زید، و المعنی فی حمل العرش بثمانیة أملاک. هو الاخبار بأنه عظیم محتاج أن یحمله من کل زاویة ملکان، لا یفی به لعظمه أقل من ذلک، و بهذا یتصور عظمه فی النفس.
و قوله «یَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ» یعنی یوم القیامة تعرضون معاشر المکلفین «لا تَخْفی مِنْکُمْ خافِیَةٌ» فروی فی خبر مرفوع- ذکره ابن مسعود و قتادة- ان الخلق یعرضون ثلاث عرضات اثنتان فیها معاذیر و جدال، و الثالثة تطایر الصحف فی الایدی فآخذ بیمینه و آخذ بشماله، و لیس یعرض اللَّه الخلق لیعلم من حالهم ما لم یعلمه بل هو عالم بجمیع ما کان منهم، لأنه عالم لنفسه لکن لیظهر ذلک لخلقه.

قوله تعالی:[سورة الحاقة (69): الآیات 19 الی 24] ..... ص: 100

فَأَمَّا مَنْ أُوتِیَ کِتابَهُ بِیَمِینِهِ فَیَقُولُ هاؤُمُ اقْرَؤُا کِتابِیَهْ (19) إِنِّی ظَنَنْتُ أَنِّی مُلاقٍ حِسابِیَهْ (20) فَهُوَ فِی عِیشَةٍ راضِیَةٍ (21) فِی جَنَّةٍ عالِیَةٍ (22) قُطُوفُها دانِیَةٌ (23)
کُلُوا وَ اشْرَبُوا هَنِیئاً بِما أَسْلَفْتُمْ فِی الْأَیَّامِ الْخالِیَةِ (24)
ست آیات قال الفراء: نزلت هذه الآیة فی أبی سلمة بن عبد الأسود، و کان مؤمناً، و کان أخوه الأسود بن عبد الأسود کافراً، نزلت فیه الآیة التی بعدها.
قسم اللَّه تعالی حال المکلفین یوم القیامة، فقال «فَأَمَّا مَنْ أُوتِیَ» أی اعطی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 101
«کِتابِیَهْ» الذی فیه أعماله «بِیَمِینِهِ فَیَقُولُ هاؤُمُ اقْرَؤُا» قال ابن زید: یقول المکلف تعالوا اقرأوا «کِتابِیَهْ» لیعلمهم انه لیس فیه إلا الطاعات. فلا یستحیون أن ینظر فیها غیرهم، و اهل الحجاز یقولون: ها یا رجل، و للاثنین هاؤما، و للجمع هاءموا، و للمرأة هاء- بهمزة- و لیس بعدها یاء، و للمرأتین هاؤما، و للجماعة هاؤن یا نسوة. و تمیم و قیس یقولون: ها یا رجل مثل قول أهل الحجاز، و للاثنین هاءا، و للثلاثة هاءوا، و للمرأة هائی، و ربما قالوا: هاء یا هذه، و للثلاثة هان.
و بعض العرب یجعل مکان الهمزة کافاً، فیقول: هاک بغیر همزة، و یؤمر بها و لا ینهی و (هاء) بمنزلة خذ و تناول. و وقف الکسائی علی «هاؤُمُ» و ابتدأ «اقْرَؤُا کِتابِیَهْ» و یقول أیضاً «إِنِّی ظَنَنْتُ أَنِّی مُلاقٍ حِسابِیَهْ» قال ابن عباس و مجاهد و قتادة: معناه إنی علمت، و إنما حسن هذا فیما یلزم العمل به لتأکد أمره بالظن، کما یلزم بالعلم مع مقاومة الظن للعلم بالقوة فی النفس إلا أن العلم معه قوة ینتهی إلی الثقة الثابتة بسکون النفس. و المعنی انی کنت متیقناً فی دار الدنیا بأنی ألقی حسابی یوم القیامة، و اعلم أنی أجازی علی الطاعة بالثواب و علی المعاصی بالعقاب، و أعمل بما یجب علیّ من الطاعات و اجتناب المعاصی.
ثم اخبر تعالی عن حال من أعطی کتابه بیمینه فقال «فَهُوَ فِی عِیشَةٍ راضِیَةٍ» أی فی عیشة مرضیة تقول: عاش یعیش عیشاً و عیشة، و هی الحالة التی تستمر بها الحیاة و منه المعاش الذی یطلب التصرف له بعائد النفع علیه، و راضیة معناه مرضیة.
ف (فاعلة) بمعنی (مفعولة) لأنه فی معنی ذات رضاً، کما قیل: لابن و تامر، أی ذو لبن و ذو تمر. قال النابغة:
کلینی لهم یا أمیمة ناصب و لیل اقاسیه بطی‌ء الکواکب «1»
__________________________________________________
(1) مر فی 5/ 368 و 6/ 90، 329 و 8/ 122، 567
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 102
أی ذو نصب، فکأن العیشة أعطیت حتی رضیت، لأنها بمنزلة الطالبة کما أن الشهوة بمنزلة الطالبة للمشتهی. و قیل: هو کقولهم: لیل نائم و سر کاتم و ماء دافق، علی وجه المبالغة فی الصفة من غیر التباس فی المعنی: فعلی هذا جاء عیشة راضیة و لا یجوز علی هذا القیاس زید ضارب بمعنی مضروب لأنه یلتبس به.
و قوله «فِی جَنَّةٍ عالِیَةٍ» أی بستان أجنه الشجر مرتفعة، فالعلو الجهة المقابلة لجهة السفل. و العلو و السفل متضمن بالاضافة. فیکون العلو سفلا إذا أضفته إلی ما فوقه، و یکون علواً إذا أضیف إلی ما تحته، و قوله «قُطُوفُها دانِیَةٌ» أی أخذ ثمرها، فالقطف أخذ الثمرة بسرعة من موضعها من الشجر، و هو قطوفها، کأنه قال دانیة المتناول، قطف یقطف قطفاً فهو قاطف، و قطف تقطیفاً. و الدنو القرب، دنا یدنو دنواً فهو دان، و تدانیا تدانیاً و أحدهما أدنی إلینا من الآخر. و قال قتادة: معناه قطوفها دانیة لا یرد أیدیهم عن ثمرها بُعْدٌ و لا شوک.
ثم حکی تعالی ما یقال لهم فانه یقال لهم «کُلُوا وَ اشْرَبُوا هَنِیئاً بِما أَسْلَفْتُمْ» و صورته صورة الأمر و المراد به الاباحة، کما قال «وَ إِذا حَلَلْتُمْ فَاصْطادُوا» «1» و قال قوم: انه أمر علی الحقیقة، لان اللَّه یرید من أهل الجنة الأکل و الشرب لما لهم فی ذلک من زیادة السرور إذا علموا ذلک. و إنما لا یرید ذلک فی الدنیا، لأنه عبث لا فائدة فیه.
و قوله «هَنِیئاً» معناه مریئاً لیس فیه ما یؤذی، فلیس یحتاج فیه الی إخراج فضل لغائط و لا بول.
و قوله «بِما أَسْلَفْتُمْ» أی جزاء علی ما عملتموه من الطاعة «فِی الْأَیَّامِ الْخالِیَةِ»
__________________________________________________
(1) سورة 5 المائدة آیة 3
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 103
أی الماضیة فی دار التکلیف.

قوله تعالی:[سورة الحاقة (69): الآیات 25 الی 37] ..... ص: 103

وَ أَمَّا مَنْ أُوتِیَ کِتابَهُ بِشِمالِهِ فَیَقُولُ یا لَیْتَنِی لَمْ أُوتَ کِتابِیَهْ (25) وَ لَمْ أَدْرِ ما حِسابِیَهْ (26) یا لَیْتَها کانَتِ الْقاضِیَةَ (27) ما أَغْنی عَنِّی مالِیَهْ (28) هَلَکَ عَنِّی سُلْطانِیَهْ (29)
خُذُوهُ فَغُلُّوهُ (30) ثُمَّ الْجَحِیمَ صَلُّوهُ (31) ثُمَّ فِی سِلْسِلَةٍ ذَرْعُها سَبْعُونَ ذِراعاً فَاسْلُکُوهُ (32) إِنَّهُ کانَ لا یُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِیمِ (33) وَ لا یَحُضُّ عَلی طَعامِ الْمِسْکِینِ (34)
فَلَیْسَ لَهُ الْیَوْمَ هاهُنا حَمِیمٌ (35) وَ لا طَعامٌ إِلاَّ مِنْ غِسْلِینٍ (36) لا یَأْکُلُهُ إِلاَّ الْخاطِؤُنَ (37)
ثلاث عشرة آیة.
لما حکی اللَّه تعالی قصة أهل الجنة و شرح أحوالهم، حکی- هاهنا- قصة أهل النار و شرح أحوالهم، فقال «وَ أَمَّا مَنْ أُوتِیَ کِتابَهُ» یعنی من أعطی کتابه الذی فیه أعماله مثبتة «بشماله» و إنما یعطی اللَّه هؤلاء کتابهم بشمالهم، لأنه جعل ذلک إمارة للملائکة و الخلائق علی أن صاحبه من أهل النار، فهو إذا اعطی کتابه فی شماله یقول عند ذلک متمنیاً متحسراً علی ما فرط «یا لَیْتَنِی لَمْ أُوتَ کِتابِیَهْ ....»
أی لیتنی لم أعط هذا الکتاب، و التمنی هو قول القائل لما کان: لیته لم یکن، و لما لم یکن: لیته کان، فهو من صفات الکلام. و قال قوم: هو معنی فی النفس فهؤلاء الذین یعطون کتابهم بشمالهم یتمنون أن لم یعطوا کتابهم أصلا، و لم یعلموا التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 104
ما لهم و ما علیهم، لان أعمالهم کلها معاصی، و هم یستحقون العقاب لا غیر فلذلک یتمنون أن لا یعرفوا حسابهم، و الحساب إخراج الکثیر مما تضمن معنی العدة، و هو محتمل الزیادة و النقصان. و التمنی فی قول الکفار معناه التحسر و التندم و إن خرج مخرج التمنی.
ثم حکی تعالی أنهم لعظم ما دفعوا الیه من العقاب و الأهوال ینتدمون و یتحسرون و یتمنون أن لو کانت القاضیة بدلا مما هم فیه. قال الفراء: معناه لیت الموتة الأولی التی متناها لم نجئ بعدها. و القاضیة الفاصلة بالاماتة، یقال: قضی فلان إذا مات، و أصله فصل الأمر، و منه قضیة الحاکم، و جمعها قضایا، و منه قضاء اللَّه و هو الاخبار بأنه یکون علی القطع، و الهاء فی «یا لیتها» کنایة عن الحالة التی هم فیها، و قیل کنایة عن الموتة. قال قتادة: یعنی الموت و لم یکن عنده فی الدنیا شی‌ء اکره منه.
ثم حکی انه یقول «ما أَغْنی عَنِّی مالِیَهْ» و معناه ما کفانی فی صرف المکروه و لا صرف عنی شیئاً من عقاب اللَّه تعالی یقال: أغنی یغنی غنی و إغناء، قال ابن زید: معناه ما نفعنی ملکی الذی کان لی فی الدنیا.
و قوله «هَلَکَ عَنِّی سُلْطانِیَهْ» قال ابن عباس و مجاهد و الضحاک: هلک عنی حجتی. و قال الحسن: قد جعل اللَّه لکل إنسان سلطاناً علی نفسه و دینه و عیشه.
و قال قوم: معناه هلک عنی تسلطی و أمری و نهیی فی دار الدنیا علی ما کنت مسلطاً علیه لا أمر لی و لا نهی، فالهلاک ذهاب الشی‌ء بحیث لا یقع علیه احساس، هلک یهلک هلوکاً، فهو هالک، قال الزجاج: و الوجه أن یوقف علی هذه الهاءات، و لا توصل، لأنها ادخلت للوقف، و قد حذفها قوم. و فی ذلک مخالفة المصحف، فلا أحب حذفها. قال: و لا أحب ان اصل و أثبت الهاء، فان هذه رؤوس الآی فالوجه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 105
الوقف عندها. و کذلک قوله «وَ ما أَدْراکَ ما هِیَهْ» و قد وصل بلا هاء الکسائی.
الباقون بالهاء فی الحالین.
ثم حکی ما یقول اللَّه تعالی للملائکة و یأمرهم به، فانه یقول لهم «خذوه» یعنی الکافر الذی أعطی کتابه بشماله «فغلوه» أی أوثقوه بالغل، و هو أن یشد احدی یدیه او رجلیه إلی عنقه بجامعة «ثُمَّ الْجَحِیمَ صَلُّوهُ» فالجحیم هی النار الغلیظة لأن النار قد تکون ضعیفة کنار السراج و نار القدح، و قد تکون قویة کنار الحریق فلا یقال لنار السراج: جحیم، و هو اسم علم علی نار جهنم التی أعدها اللَّه للکفار و العصاة، و التصلیة إلزام النار، و منه الاصطلاء و هو القعود عند النار للدفا، و أصله لزوم الأمر، فمنه المصلی الذی فی أثر السابق و منه قول الشاعر:
و صلی علی دنها و ارتسم «1»
أی لزم الدعاء لهاء. و قوله «ثُمَّ فِی سِلْسِلَةٍ ذَرْعُها سَبْعُونَ ذِراعاً فَاسْلُکُوهُ» تقدیره: ثم اسلکوه فی سلسلة طولها سبعون ذراعاً فاسلکوه فیها، فالسلسلة حلق منتظمة کل واحدة منها فی الأخری، و منه یقال: سلسل کلامه إذا عقده شیئاً بعد شی‌ء، و تسلسل إذا استمر شیئاً قبل شی‌ء علی الولاء و الانتظام. و الذرع أخذ قدر الذراع مرة او أکثر، ذرع الرجل الثوب یذرعه ذرعاً، فهو ذرّاع، و الثوب مذروع، مأخوذ من الذراع و هو العضو الذی یکون فی طرف الکف من الإنسان.
و قیل: اسلکوه فی السلسلة، لأنه یأخذ عنقه فیها، ثم یجرّ بها. و قال الضحاک:
إنها تدخل فی فیه و تخرج من دبره. و قیل: المعنی ثم اسلک السلسلة فیه فقلب کما یقال: ادخلت القلنسوة فی رأسی، و إنما أدخل رأسه فیها، و کما قال الأعشی:
__________________________________________________
(1) مر تخریجه فی 2/ 41
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 106
[غضوب من السوط زیّافة] إذا ما ارتدی بالسراة الاکم «1»
و إنما السراة ترتدی بالاکم، و لکنه قلب، فهو یجری مجری التقدیم و التأخیر اتساعاً فی اللغة من غیر إخلال بالمعنی. و یقولون أیضاً: ادخلت الخاتم فی یدی، و الخف فی رجلی، و إنما تدخل الید و الرجل فی الخاتم و الخف، فقلب.
ثم بین تعالی لم فعل به ذلک؟ و علی أی شی‌ء استحقه، فقال «إِنَّهُ کانَ لا یُؤْمِنُ بِاللَّهِ» أی لم یکن یوحد اللَّه فی دار التکلیف و لم یصدق باللَّه «العظیم» فی صفاته التی لا یشارکه فیها غیره «وَ لا یَحُضُّ عَلی طَعامِ الْمِسْکِینِ» أی لا یحث علی ذلک مما یجب علیه من الزکاة و الکفارات و النذور.
ثم قال تعالی «فَلَیْسَ لَهُ» یعنی للکافر «الْیَوْمَ هاهُنا» یعنی یوم القیامة «حَمِیمٌ» و هو القریب الذی یحمی لغضب صاحبه «وَ لا طَعامٌ إِلَّا مِنْ غِسْلِینٍ» یعنی من صدید أهل النار و ما یجری منهم، فالطعام هو ما هیئ للأکل، فلذلک لا یسمی التراب طعاماً للإنسان، و الخشب طعام الأرضة، و لیس من طعام أکثر الحیوان.
فلما هیئ الصدید لأکل أهل النار کان ذلک طعاماً لهم. و الغسلین هو الصدید الذی یتغسل بسیلانه من أبدان أهل النار. و وزنه (فعلین) من الغسل. و قال ابن عباس:
هو صدید أهل النار. و قیل: اهل النار طبقات منهم من طعامه الضریع، و منهم من طعامه الغسلین، لأنه قال فی موضع آخر «لَیْسَ لَهُمْ طَعامٌ إِلَّا مِنْ ضَرِیعٍ» «2» و قال قطرب: یجوز أن یکون الضریع هو الغسلین، فعبر عنه بعبارتین، و قال قوم:
یجوز ان یکون المراد لیس لهم طعام إلا من ضریع و لا شراب الا من غسلین، فسماه طعاماً کما قال الشاعر:
__________________________________________________
(1) دیوانه (دار بیروت) 197
(2) سورة 88 الغاشیة آیة 6
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 107
علفتها بتنا و ماء بارداً «1»
ثم قال تعالی «لا یَأْکُلُهُ» أی لا یأکل هذا الغسلین «إِلَّا الْخاطِؤُنَ» و هم الجائرون عن طریق الحق عامدین، و الفرق بین الخاطئ و المخطئ أن المخطئ قد یکون من غیر تعمد لما وقع به من ترک اصابة المطلوب، و خطئ یخطئ خطأ فهو خاطئ قال امرؤ القیس:
یا لهف نفسی إذ خطئن کاهلا القائلین الملک الحلا حلا «2»
فهؤلاء الکفار قد جاروا عن طریق الحق و ضلوا عن الصراط المستقیم و تبعوا الضلال فی الدین.

قوله تعالی:[سورة الحاقة (69): الآیات 38 الی 52] ..... ص: 107

فَلا أُقْسِمُ بِما تُبْصِرُونَ (38) وَ ما لا تُبْصِرُونَ (39) إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ (40) وَ ما هُوَ بِقَوْلِ شاعِرٍ قَلِیلاً ما تُؤْمِنُونَ (41) وَ لا بِقَوْلِ کاهِنٍ قَلِیلاً ما تَذَکَّرُونَ (42)
تَنْزِیلٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ (43) وَ لَوْ تَقَوَّلَ عَلَیْنا بَعْضَ الْأَقاوِیلِ (44) لَأَخَذْنا مِنْهُ بِالْیَمِینِ (45) ثُمَّ لَقَطَعْنا مِنْهُ الْوَتِینَ (46) فَما مِنْکُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حاجِزِینَ (47)
وَ إِنَّهُ لَتَذْکِرَةٌ لِلْمُتَّقِینَ (48) وَ إِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنْکُمْ مُکَذِّبِینَ (49) وَ إِنَّهُ لَحَسْرَةٌ عَلَی الْکافِرِینَ (50) وَ إِنَّهُ لَحَقُّ الْیَقِینِ (51) فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّکَ الْعَظِیمِ (52)
__________________________________________________
(1) مر فی 1/ 65 و 3/ 456 و 5/ 469 و عجزه: حتی شتت همالة عیناها
(2) دیوانه 176 و اللسان (حلل)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 108
خمس عشرة آیة.
قرأ «قلیلا ما یؤمنون، و یذکرون» بالیاء فیهما مکی شامی و یعقوب، و سهل علی الخبر عن الکفار. الباقون بالتاء علی الخطاب لهم أی قل لهم.
و قیل فی قوله «فَلا أُقْسِمُ» ثلاثة اقوال:
أحدها- قال الفراء: انه ردّ لکلام قائل، فکأنه قال: لیس الأمر علی ما یقال أقسم إنه «لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ».
و الثانی- قال قوم (لا) صلة مؤکدة و تقدیره فأقسم.
الثالث- قال قوم: إنها نفی للقسم، و معناه لا یحتاج إلی القسم لوضوح الحق فی انه «لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ» و فی هذا الوجه یقع جوابه کجواب غیره من القسم.
و قیل: هو کقول القائل: لا و اللَّه لأفعل ذاک، و لا و اللَّه لأفعلن ذاک. و قال قتادة:
أقسم تعالی بالأشیاء کلها ما یری و ما لا یری، و قال الجبائی: إنما أراد انه لا یقسم بالأشیاء المخلوقات ما یری و ما لا یری، و إنما یقسم بربها، لأن القسم لا یجوز إلا باللَّه. و قوله «إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ» جواب القسم، قال الجبائی: هو قول اللَّه علی الحقیقة، و إنما الملک و جبرائیل و الرسول یحکون ذلک، و إنما أسنده إلیهم من حیث أن ما یسمع منهم کلامهم و لما کان حکایة کلام اللَّه قیل: هو کلام اللَّه علی الحقیقة فی العرف، و قرئ «إنه من قول رسول کریم» جواب القسم. و قال الحسن: فالرسول الکریم محمد صلی اللَّه علیه و آله الذی أتی بهذا القرآن. و قال غیره: هو جبرائیل علیه السلام و الاول اظهر، و الکریم الخلیق بالخیر الواسع من قبله، یقال: کرم یکرم کرماً فهو کریم، و ضده لؤم یلؤم لؤماً، فهو لئیم.
و لما اقسم تعالی أن هذا القرآن هو قول رسول کریم نفی بعده أن یکون التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 109
قول شاعر فقال «وَ ما هُوَ بِقَوْلِ شاعِرٍ» فالشاعر هو المبتدئ بإنشاء الشعر، و لا یکون حاکی الشعر شاعراً، کما یکون حاکی الکلام متکلماً، لأنه یحکی شعراً انشأه غیره، و إنما نزه اللَّه تعالی نبیه عن الشعر و منعه منه، لان الغالب من حال الشاعر أنه یدعو إلی الهوی، و الرسول یأتی بالحکمة التی یدعو الیها العقل للحاجة إلی العمل علیها و الاهتداء بها، مع انه بین أن القرآن صنف من الکلام خارج عن الأنواع المعتادة، و ذلک أدل علی إعجازه لبعده عما جرت به العادة فی تألیف الکلام، قال قتادة: طهر اللَّه نبیه من الشعر و الکهانة و عصمه منهما.
و قوله تعالی «قَلِیلًا ما تُؤْمِنُونَ» معناه قلیلا بما ذکرناه إیمانکم (و ما) مصدریة و قال قوم (ما) صلة، و تقدیره قلیلا تؤمنون بما ذکرناه أی لستم تؤمنون به.
و قوله «وَ لا بِقَوْلِ کاهِنٍ» فالکاهن هو الذی یسجع فی کلامه علی ضرب من التکلف لتشاکل المقاطع، و هو ضد ما توجبه الحکمة فی الکلام، لأنها تقتضی أن یتبع اللفظ المعنی، لأنه إنما یحتاج إلی الکلام للبیان به عن المعنی، و إنما البلاغة فی الفواصل التی یتبع اللفظ فیها المعنی، فتشاکل المقاطع علی ثلاثة أضرب: فواصل بلاغة، و سجع کهانة، و قواف تتبع الزنة، و الکاهن الذی یزعم ان له خدمة من الجن تأتیه بضرب من الوحی. و قوله «قَلِیلًا ما تَذَکَّرُونَ» أی تتفکرون قلیلا فیما ذکرناه، فلذلک لا تعلمون صحة ما قلناه، و لو انعمتم النظر لعلمتم صحته.
ثم قال «تَنْزِیلٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ» أی هو تنزیل نزله اللَّه رب العالمین علی رسوله.
و قوله «وَ لَوْ تَقَوَّلَ عَلَیْنا بَعْضَ الْأَقاوِیلِ» اخبار من اللَّه تعالی علی وجه القسم أن هذا الرسول الذی حکی بأن القرآن نزل علیه من عند اللَّه و هو محمد صلی اللَّه علیه و آله لو تقول علی اللَّه فی بعض کلامه، و معناه لو کذب علینا فی بعض ما لم یؤمر به، التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 110
فالتقول تکلف القول من غیر رجوع إلی حق، و التقول و التکذب و التزید بمعنی واحد «لَأَخَذْنا مِنْهُ بِالْیَمِینِ» جواب القسم، و معناه أحد وجهین:
أحدهما- لأخذنا بیده التی هی الیمین علی وجه الاذلال، کما یقول السلطان یا غلام خذ بیده فانه علی وجه الاهانة، قال الحسن: معناه لقطعنا یده الیمین.
و الثانی- لأخذنا منه بالقوة کما قال الشاعر:
إذا ما رایة رفعت لمجد تلقاها عرابة بالیمین «1»
و قوله «لَقَطَعْنا مِنْهُ الْوَتِینَ» قال ابن عباس و سعید بن جبیر: الوتین نیاط القلب. و قال مجاهد و قتادة و الضحاک: هو عرق فی القلب متصل بالظهر إذا قطع مات الإنسان، قال الشماخ بن ضرار الثعلبی:
إذا بلغتنی و حملت رحلی عرابة فأشر فی ندم الوتین «2»
و قوله «فَما مِنْکُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حاجِزِینَ» معناه لیس أحد یمنع غیره من عقاب اللَّه بأن یکون حائلا بینه و بینه، فالحاجز هو الحائل بین الشیئین. و إنما قال «حاجزین» بلفظ الجمع، لان (أحداً) یراد به الجمع و إن کان بصیغة الواحد.
ثم قال «وَ إِنَّهُ لَتَذْکِرَةٌ لِلْمُتَّقِینَ» قسم من اللَّه تعالی أن هذا القرآن تذکرة و عظة للمتقین، و هو قول قتادة، و إنما اضافه إلی المتقین، لأنهم المنتفعون به، فالتذکرة العلامة التی یذکر بها المعنی، ذکره تذکرة، فهو مذکر، کقولک جزاه تجزیة و جزاه تجزیة، فالمتقی یتذکر القرآن بأن یعمل علیه فی أمر دینه فی اعتقاد او عمل به فیتمیز الجائز مما لا یجوز، و الواجب مما لیس بواجب، و الصحیح مما لا یصح.
و قوله «وَ إِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنْکُمْ مُکَذِّبِینَ» عطف علی جواب القسم، و معناه
__________________________________________________
(1) مر فی 8/ 512 و 9/ 46 و قائله الشماخ [.....]
(2) مجاز القرآن 2/ 268 و الطبری 29/ 37
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 111
التحذیر من التکذیب بالحق و أنه ینبغی أن یتذکر أن اللَّه تعالی یعلمه و یجازی علیه.
و قوله «وَ إِنَّهُ لَحَسْرَةٌ عَلَی الْکافِرِینَ» معناه إن هذا القرآن حسرة علی الکافرین یوم القیامة حیث لم یعملوا به فی الدنیا، فالحسرة الغم من أجل ما انحسر وقته کیف فات العمل الذی کان ینبغی فیه أن یفعل، فیحسر السرور عن النفس إلی الغم بانحساره. و قیل: إن التکذیب به حسرة علی الکافرین.
ثم اقسم تعالی فقال «وَ إِنَّهُ» یعنی القرآن الذی أنزله و الاخبار بما اخبر به و ذکره «لَحَقُّ الْیَقِینِ» و معناه الحق الیقین، و إنما اضافه إلی نفسه، و الحق هو الیقین، کما قیل مسجد الجامع و دار الآخرة و بارحة الاولی و یوم الخمیس و ما أشبه ذلک، فیضاف الشی‌ء إلی نفسه إذا اختلف لفظه کما اختلف الحق و الیقین. و الحق هو الذی معتقده علی ما اعتقده، و الیقین هو الذی لا شبهة فیه.
ثم قال لنبیه «فَسَبِّحْ» یا محمد و المراد به جمیع المکلفین و معناه نزه اللَّه تعالی «بِاسْمِ رَبِّکَ الْعَظِیمِ» و معناه نزهه عما لا یجوز علیه من صفات خلقه و (العظیم) هو الجلیل الذی یصغر شأن غیره فی شأنه بما یستحق من أوصافه. و
روی انه لما نزلت هذه الآیة قال النبی صلی اللَّه علیه و آله: اجعلوها فی رکوعکم.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 112

70-سورة المعارج: ..... ص: 112

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک و غیرهما و هی أربع و أربعون آیة بلا خلاف.

[سورة المعارج (70): الآیات 1 الی 10] ..... ص: 112

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ (1) لِلْکافِرینَ لَیْسَ لَهُ دافِعٌ (2) مِنَ اللَّهِ ذِی الْمَعارِجِ (3) تَعْرُجُ الْمَلائِکَةُ وَ الرُّوحُ إِلَیْهِ فِی یَوْمٍ کانَ مِقْدارُهُ خَمْسِینَ أَلْفَ سَنَةٍ (4)
فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِیلاً (5) إِنَّهُمْ یَرَوْنَهُ بَعِیداً (6) وَ نَراهُ قَرِیباً (7) یَوْمَ تَکُونُ السَّماءُ کَالْمُهْلِ (8) وَ تَکُونُ الْجِبالُ کَالْعِهْنِ (9)
وَ لا یَسْئَلُ حَمِیمٌ حَمِیماً (10)
عشر آیة.
قرأ اهل المدینة و أهل الشام (سال) بغیر همز و هو یحتمل أمرین:
أحدهما- ان یکون من السیل تقول: سال یسیل سیلا فهو سائل، و سایل واد فی جهنم، کما قال (أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ) و الفلق جب فی جهنم. و اجمعوا علی همزة (سائل) لأنه و لو کان من (سال) بغیر همز، فالیاء تبدل همزة إذا وقعت بعد الالف مثل البائع و السائر من (باع، و سار).
و الثانی- بمعنی سأل بالهمزة، لأنها لغة یقولون سلت أسال، و هما یتسالان التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 113
قال الشاعر:
سالت هذیل رسول اللَّه فاحشة ضلت هذیل بما سالت و لم تصب «1»
فهی لغة أخری، و لیست مخففة من الهمزة الباقون بالهمز من السؤال الذی هو الطلب. و قرأ الکسائی وحده (یعرج) بالیاء، لان تأنیث الملائکة لیس بحقیقی، الباقون- بالتاء. و قرأ ابن کثیر- فی روایة البزی- و عاصم فی روایة البرجمی عن أبی بکر (و لا یسأل) بضم الیاء. الباقون بفتح الیاء اسندوا السؤال إلی الحمیم.
حکی اللَّه تعالی انه (سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ) قال الفراء: الداعی بالعذاب هو النضر بن کلدة أسر یوم بدر و قتل صبراً، هو و عقبة بن أبی معیط. و قال:
تقدیره سأل سائل بعذاب (واقع للکافرین) قال ابن: خالویه قال النحویون:
إن الباء بمعنی (عن) و تقدیره: سأل سائل عن عذاب واقع و انشد:
دع المعمر لا تسأل بمصرعه و اسأل بمصقله البکری ما فعلا «2»
أی لا تسأل عن مصرعه، و هذا الذی سأل العذاب الواقع إنما تجاسر علیه لما کذب بالحق لیوهم أنه لیس فیه ضرر، و لم یعلم انه لازم له من اللَّه. و قال مجاهد:
سؤاله فی قوله (اللَّهُمَّ إِنْ کانَ هذا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِکَ فَأَمْطِرْ عَلَیْنا حِجارَةً مِنَ السَّماءِ) «3» و قال الحسن: سأل المشرکون، فقالوا: لمن هذا العذاب الذی یذکره محمد؟ فجاء جوابهم بأنه (لِلْکافِرینَ لَیْسَ لَهُ دافِعٌ) و قیل: معناه دعا داع بعذاب للکافرین، و ذلک الداعی هو النبی صلی اللَّه علیه و آله، و اللام فی قوله (للکافرین) قیل فی
__________________________________________________
(1) تفسیر القرطبی 18/ 280
(2) قائله الأخطل اللسان (صقل)
(3) سورة 8 الانفال آیة 32
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 114
معناها قولان:
أحدهما- إنها بمعنی (علی) و تقدیره سأل سائل بعذاب واقع علی الکافرین، ذهب الیه الضحاک.
و الثانی- إنها بمعنی (عن) أی لیس له دافع عن الکافرین، و إنما ذکر وعید الکافر- هاهنا- مع ذکره فی غیر هذا الموضع، لأن فیه معنی الجواب لمن سأل العذاب الواقع، فقیل له: لیس لعذاب الکافرین دافع، فاعمل علی هذا، و تقدم نظیره و تأخر، و الدافع هو الصارف للشی‌ء عن غیره باعتماد یزیله، عنه دفعه عن کذا یدفعه دفعاً، فهو دافع و ذاک مدفوع.
و قوله (مِنَ اللَّهِ ذِی الْمَعارِجِ) یعنی مصاعد الملائکة. و قیل: معناه ذی الفواضل العالیة، فیکون وصفاً للَّه تعالی، و تقدیره من اللَّه ذی المعالی التی هی الدرجات التی یعطیها أولیاءه من الأنبیاء و المؤمنین فی الجنة، لأنه یعطیهم درجات رفیعة و منازل شریفة، و المعارج مواضع العروج، واحدها معرج، عرج یعرج عروجاً و العروج الصعود مرتبة بعد مرتبة، و منه الأعرج لارتفاع احدی رجلیه عن الأخری و قال قتادة: معنی ذی المعارج ذی الفواضل و النعم، لأنها علی مراتب. و قال مجاهد: هی معارج السماء. و قیل: هی معالی الدرجات التی یعطیها اللَّه تعالی أولیاءه فی الجنة. و قال الحسن: معناه ذی المراقی إلی السماء. و الذی اقتضی ذکر المعارج البیان عن العقاب الذی یجب ان یخافه، علی خلاف هذا الجاهل الذی سأل العذاب الواقع علی من کفر نعمته.
و قوله (تَعْرُجُ الْمَلائِکَةُ) معناه تصعد الملائکة (وَ الرُّوحُ) أی یصعد الروح أیضاً معهم (إِلَیْهِ) و المعنی تعرج الملائکة و الروح الذی هو جبرائیل إلی الموضع الذی یعطیهم اللَّه فیه الثواب فی الآخرة (فِی یَوْمٍ کانَ مِقْدارُهُ خَمْسِینَ أَلْفَ سَنَةٍ) لعلوّ التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 115
درجاتهم، و إنما قال (إِلَیْهِ) لأنه هناک یعطیهم الثواب، کما قال فی قصة إبراهیم (إِنِّی ذاهِبٌ إِلی رَبِّی) «1» أی الموضع الذی وعدنی ربی، و کذلک الموضع الذی وعدهم اللَّه بالثواب فیه. و قیل: تعرج الملائکة و الروح إلیه فی یوم کان مقداره من عروج غیرهم خمسین الف سنة، و ذلک من أسفل الأرضین السبع الی فوق السماوات السبع- ذکره مجاهد- و قوله (یُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّماءِ إِلَی الْأَرْضِ ثُمَّ یَعْرُجُ إِلَیْهِ فِی یَوْمٍ کانَ مِقْدارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ) «2» فهو لما بین السماء الدنیا و الأرض فی الصعود و النزول الف سنة: خمسمائة صعوداً و خمسمائة نزولا- ذکره مجاهد- ایضاً. و قیل: المعنی ان یوم القیامة یفعل فیه من الأمور ما لو فعل فی الدنیا کان مقداره خمسین الف سنة.
و قال قوم: المعنی إنه من شدته و هو له و عظم العذاب فیه علی الکافرین کأنه خمسون الف سنة، کما یقول القائل: ما یومنا إلا شهر أی فی شدته، و علی هذا قول امرئ القیس:
ألا ایها اللیل الطویل ألا انجل بصبح و ما الإصباح منک بأمثل
و یا لک من لیل کأن نجومه بکل مغار الفتل شدت بیذبل «3»
و یؤکد هذا ما
روی عن النبی صلی اللَّه علیه و آله أنه لما نزلت هذه الآیة قیل له ما أطول هذا الیوم؟! فقال رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله (و الذی بعثنی بالحق نبیاً إنه لیخف علی المؤمن حتی یکون أخف علیه من صلاة مکتوبة یصلیها فی الدنیا)
و قال الضحاک و قتادة:
هو یوم القیامة. و قال الزجاج: یجوز أن یکون (یوماً) من صلة (واقع) فیکون المعنی سأل سائل بعذاب واقع فی یوم کان مقداره خمسین الف سنة و ذلک العذاب یقع یوم القیامة. و قال الحسن: تعرج الملائکة بأعمال بنی آدم فی الغمام، کما قال
__________________________________________________
(1) سورة 37 ص آیة 99
(2) سورة 32 ألم السجدة آیة 5
(3) دیوانه 152
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 116
(وَ یَوْمَ تَشَقَّقُ السَّماءُ بِالْغَمامِ) «1» و قال الزجاج: سماه یوماً، لأن الملائکة تعرجه فی مقدار یوم واحد. ثم أمر نبیه فقال (فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِیلًا) أی لا شکوی فیه علی ما تقاسیه من أذی قومک، و تکذیبهم إیاک فیما تخبر به من أمر الآخرة. قال الزجاج: ذلک قبل أن یؤمر بالقتال.
و قوله تعالی (إِنَّهُمْ یَرَوْنَهُ بَعِیداً وَ نَراهُ قَرِیباً) اخبار من اللَّه تعالی أنه یعلم مجی‌ء یوم القیامة و حلول العقاب بالکفار قریباً، و یراه أی یظنه الکفار بعیداً، لأنهم لا یعتقدون صحته، و کل ما هو آت قریب، و هذا علی وجه الإنکار علیهم استبعادهم یوم الجزاء، و توهمهم أنه بعید. و بین أنه تعالی یراه قریباً بما یعلمه من حصوله، و إنما جاز أن یقال فی توهمهم: یرونه لأنهم یتوهمونه، و هم عند أنفسهم یرونه، فجاء علی مزاوجة الکلام الذی ینبئ عن المعنی من غیر إخلال. و قیل: معنی إنهم یرون العذاب الذی سألوا عنه بعیداً، لأنهم لا یؤمنون به، و نراه قریباً لان کل ما هو آت قریب.
ثم وصف اللَّه تعالی یوم القیامة فقال (یَوْمَ تَکُونُ السَّماءُ کَالْمُهْلِ) قال الزجاج:
المهل دردی الزیت، و قال مجاهد: هو عکر الزیت. و قال قوم: هو الصفر المذاب.
و قال قوم: المهل هو الجاری بغلظة و عکرة علی رفق: من أمهله إمهالا، و تمهل تمهلا (وَ تَکُونُ الْجِبالُ کَالْعِهْنِ) فالعهن الصوف المنفوش، و ذلک ان الجبال تقطع حتی تصیر بهذه الصفة، کما أن السماء تشقق بالغمام و تکون کالمهل.
و قوله (وَ لا یَسْئَلُ حَمِیمٌ حَمِیماً) فالحمیم القریب النسب إلی صاحبه الذی یحمی لغضبه و أصله القرب قال الشاعر:
أحم اللَّه ذلک من لقاء أحاد أحاد فی الشهر الحلال «2»
__________________________________________________
(1) سورة 25 الفرقان آیة 25
(2) مر 8/ 503، 575
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 117
و قال مجاهد: لا یسأل حمیم حمیماً لشغل کل إنسان بنفسه عن غیره. و قال الحسن: لا یسأله ان یحمل عنه من أوزاره لیأسه من ذلک فی الآخرة. و قیل (لا یَسْئَلُ حَمِیمٌ حَمِیماً) لأنه (یُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِیماهُمْ) «1» و من ضم الیاء أراد لا یطالب قریب بأن یحضر قریبه کما یفعل أهل الدنیا بأن یؤخذ الحمیم بحمیمه و الجار بجاره، لأنه لا جور هناک، و یجوز أن یکون المراد لا یسأل حمیم عن حمیمه لیعرف شأنه من جهته، کما یتعرف خبر الصدیق من جهة صدیقه، و القریب من قریبه.
ثم یحذف الجار و یوصل الفعل إلی المفعول به، و یقوی ذلک قوله (یُبَصَّرُونَهُمْ) أی یبصر الحمیم حمیمه. و الفعل فیه قبل تضعیف العین بصرت به، کما قال حکایة عن السامری (بَصُرْتُ بِما لَمْ یَبْصُرُوا بِهِ) «2».

قوله تعالی: [سورة المعارج (70): الآیات 11 الی 25] ..... ص: 117

یُبَصَّرُونَهُمْ یَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ یَفْتَدِی مِنْ عَذابِ یَوْمِئِذٍ بِبَنِیهِ (11) وَ صاحِبَتِهِ وَ أَخِیهِ (12) وَ فَصِیلَتِهِ الَّتِی تُؤْوِیهِ (13) وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً ثُمَّ یُنْجِیهِ (14) کَلاَّ إِنَّها لَظی (15)
نَزَّاعَةً لِلشَّوی (16) تَدْعُوا مَنْ أَدْبَرَ وَ تَوَلَّی (17) وَ جَمَعَ فَأَوْعی (18) إِنَّ الْإِنْسانَ خُلِقَ هَلُوعاً (19) إِذا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً (20)
وَ إِذا مَسَّهُ الْخَیْرُ مَنُوعاً (21) إِلاَّ الْمُصَلِّینَ (22) الَّذِینَ هُمْ عَلی صَلاتِهِمْ دائِمُونَ (23) وَ الَّذِینَ فِی أَمْوالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ (24) لِلسَّائِلِ وَ الْمَحْرُومِ (25)
__________________________________________________
(1) سورة 55 الرحمن آیة 41
(2) سورة 20 طه آیة 96
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 118
خمس عشرة آیة.
قرأ (نزاعة)- بالنصب- حفص عن عاصم علی الحال. الباقون بالضم جعلوه بدلا من (لظی) و (لظی) اسم من اسماء جهنم معرفة، و (نزاعة) نکرة فلذلک نصبه حفص علی الحال و من جعلها بدلا من (لظی) و تقدیره کلا إنها لظی، کلا إنها نزاعة للشوی، و ضعف أبو علی نصبه علی الحال، قال: لأنه لیس فی الکلام ما یعمل فی الحال، و لظی اسم معرفة لا یمکن أن یکون بمعنی التلظی، فلا یعمل فیه الأعلی وجه ضعیف بأن یقال: مع انها معرفة فمعناها بمعنی التلظی. قال و الأجود أن ینصب بفعل آخر، و تقدیره أعنی نزاعة.
لما وصف اللَّه تعالی القیامة و أهوالها، و اخبر أن الحمیم لا یسأل حمیاً لشغله بنفسه، قال (یبصرونهم) قال ابن عباس و قتادة: یعرف الکفار بعضهم بعضاً، ثم یفر بعضهم عن بعض، و قال مجاهد: یعرفهم المؤمنون، و قال قوم: یعرف اتباع الضلال رؤساءهم، و قول ابن عباس أظهر، لأنه عقیب ذکر الکفار. و قال هو کنایة ینبغی ان یرجع الیهم.
و قوله (یَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ یَفْتَدِی مِنْ عَذابِ یَوْمِئِذٍ بِبَنِیهِ) أی یتمنی العاصی، فالمودة مشترکة بین التمنی و بین المحبة تقول: وددت الشی‌ء إذا تمنیته و وددته إذا أحببته أود فیهما جمیعاً، و صفة ودود من المحبة. و قوله (لَوْ یَفْتَدِی)، فالافتداء افتداء الضرر عن الشی‌ء یبدل منه، فهؤلاء تمنوا سلامتهم من العذاب النازل بهم بإسلام کل کریم علیهم. و الفرق بین (یود لو یفتدی) و (یود أن یفتدی) أن (لو) تدل علی التمنی من جهة أنها لتقدیر المعنی، و لیس کذلک (أن) لأنها لاستقبال الفعل و (لو) للماضی، فلما کان الاعتماد علی تصور المعنی صار فی حکم التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 119
الواقع، فلو قال قائل: حسبت أن یقوم زید، لما دل علی التمنی، و لو قال حسبت لو یقوم زید لدل علی التمنی فبان الفرق بینهما.
و قوله (بِبَنِیهِ) یعنی بأولاده الذکور (وَ صاحِبَتِهِ) یعنی زوجته (وَ أَخِیهِ) یعنی ابن أبیه و أمه (وَ فَصِیلَتِهِ الَّتِی تُؤْوِیهِ) فالفصیلة هی المنقطعة عن جملة القبیلة برجوعها إلی ابوة خاصة، و هی الجماعة التی ترجع إلی أبوة خاصة عن ابوة عامة (وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً ثُمَّ یُنْجِیهِ) أی یتمنی هذا الکافر بان یتخلص من بعذاب اللَّه بأن یفتدی بهؤلاء کلهم، فقال اللَّه تعالی (کَلَّا) أی لیس ینجیه من عقاب اللَّه شی‌ء و قال الزجاج (کلا) ردع و تنبیه أی لا ینجیه احد من هؤلاء فارتدعوا.
و قوله (إِنَّها لَظی) فلظی اسم من اسماء جهنم مأخوذ من التوقد، و منه قوله (فَأَنْذَرْتُکُمْ ناراً تَلَظَّی) «1» و موضع (لظی) رفع، لأنها خبر (ان) و (نَزَّاعَةً لِلشَّوی) خبر آخر- علی قول من رفع- و من نصب جعله حالا، و یجوز أن تکون الهاء فی (إنها) عماداً، و (لظی) ابتداء و خبرها (نزاعة) إذا رفع. قال الزجاج:
و یجوز أن یکون کقولهم: هذا حلو حامض، و تقدیره النار لظی، و هی نزاعة ایضاً.
و معنی نزاعة کثیرة النزع و هو اقتلاع عن شدة. و الاقتلاع أخذ بشدة اعتماد، و الشوی جلدة الرأس. و الشوی الکوارع و الاطراف، و الشوی ما عدا المقتل من کل حیوان، یقال: رمی فأشوی إذا أصاب غیر المقتل، و رمی فأصمی إذا أصاب المقتل، و منه الشوی، لان النار تأخذ الجلدة و الاطراف بالتغیر. و الشوی الخسیس من المال. و قیل: ان جهنم تنزع جلدة الرأس و أطراف البدن، و الشوی جمع شواة قال الأعشی:
قالت قتیلة ماله قد حللت شیباً شواته «2»
__________________________________________________
(1) سورة 92 اللیل آیة 14
(2) اللسان (شوا)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 120
و قال ابن عباس: نَزَّاعَةً لِلشَّوی للجلد و أم الراس. و قال ابو صالح: لحم الساق، و قال قتادة: الهام و الاطراف. و قال الفراء: کل ما کان غیر مقتل فهو شوی. و قال ابو عمر الدوری: کان الکسائی لا یقف علی (کلا) فی شی‌ء من القرآن إلا علی هذین فی هذه السورة. و قال ابن خالویه: أعلم أن فی القرآن ثلاثاً و ثلاثین موضعاً (کلا) فلیس فی النصف الأول منه شی‌ء، فمن وقف علیه جعله رد للکلام. و من لم یقف جعله بمعنی حقاً، قال الشاعر:
یقلن لقد بکیت فقلت کلا و هل تبکی من الطرب الجلید «1»
فالطرب خفة تصیب الإنسان لشدة الخوف قال الشاعر:
و أرانی طرباً فی أثرهم طرب الواله أو کالمختبل «2»
و قال فی السرور:
اطربا و أنت قنسری و الدهر بالإنسان دواری «3»
یقول أ طربا و أنت شیخ. و قوله تعالی (تَدْعُوا مَنْ أَدْبَرَ وَ تَوَلَّی) قیل فی معناه قولان:
أحدهما- إنه لا یفوت هذه النار کافر، فکأنها تدعوه فیجیبها کرها.
و الثانی- ان یخرج لسان من النار فیتناوله کأنها داعیة بأخذها، و هو کقوله (تَکادُ تَمَیَّزُ مِنَ الْغَیْظِ) «4» و قال الفراء: و غیره: إن النار تدعو الکافر و الفاسق، فتقول إلیّ إلیّ، و هذا یجوز إذا فعل اللَّه تعالی فیها الکلام، و یضاف الیها مجازاً.
و قال قتادة: تدعو من أدبر و تولی عن طاعة اللَّه. و قال مجاهد: من تولی عن الحق و قیل: معناه تدعو زبانیتها من أدبر و تولی عن طاعة اللَّه. و قوله (وَ جَمَعَ فَأَوْعی)
__________________________________________________
(1) مقاییس اللغة 3/ 454 [.....]
(2) مر فی 3/ 21 و 5/ 247
(3) مر فی 4/ 377، 505 و 8/ 63
(4) سورة 67 الملک آیة 8
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 121
معناه عمل فجمع المال فی الدنیا و أدبر عن الحق و تولی، فالنار تدعوه بما یظهر فیها من انه أولی بها. و قال مجاهد (جمع) المال (فأوعی) و لم یخرج حق اللّه منه، فکأنه جعله فی وعاء علی منع الحقوق منه.
و قوله (إِنَّ الْإِنْسانَ خُلِقَ هَلُوعاً) اخبار منه تعالی بان الإنسان خلق هلوعاً و الهلوع هو الشدید الحرص، الشدید الجزع من الضجر- فی قول ابن عباس و عکرمة- و قیل: معناه خلق ضعیفاً عن الصبر علی الجزع و الهلع، لأنه لم یکن فی ابتداء خلقه بهلع و لا یجزع و لا یشعر بذلک حال الطفولیة، و إنما جاز ان یخلق الإنسان علی هذه الصفة المذمومة، لأنها تجری مجری خلق سهوه القبیح لیجتنب المشتهی، لان المحنة فی التکلیف لا تتم إلا بمنازعة النفس إلی القبیح لیجتنب علی وجه الطاعة للَّه تعالی، کما لا یتم إلا بتعریف الحسن من القبیح فی العقل لیجتنب أحدهما و یفعل الآخر (إِذا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً) لو کان منقطعاً عن الاول لکان مرفوعاً، و الجزع ظهور الفزع بحال تنبئ عنه (وَ إِذا مَسَّهُ الْخَیْرُ مَنُوعاً) معناه إذا نال الإنسان الخیر و السعة فی الدنیا منع حق اللَّه فیه من الزکاة و غیرها مما فرض اللَّه علیه، فالمس الملاقاة من غیر فعل، و یقال: مسه یمسه، و تماسا إذا التقیا من غیر فعل، و ماسه مماسة. و المنع هو القطع عن الفعل بما لا یمکن وقوعه معه، و هو علی وجهین: أحدهما- منع القادر ان یفعل. و الآخر- منع صاحب الحق أن یعطی حقه. و البخل منع الحق صاحبه.
و لما وصف اللَّه تعالی الإنسان بالصفات المذمومة استثنی من جملتهم من لا یستحق الذم، لان الإنسان عبر به عن الناس، فهو لعموم الجنس، کما قال (إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ إِلَّا الَّذِینَ) «1» و کذلک- هاهنا- قال (إِلَّا الْمُصَلِّینَ الَّذِینَ هُمْ عَلی صَلاتِهِمْ دائِمُونَ)
__________________________________________________
(1) سورة 103 العصر آیة 2
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 122
و معناه الذین یستمرون علی أداء الصلاة التی أوجبها اللَّه علیهم لا یخلون بها و لا یترکونها. و
روی عن أبی جعفر علیه السلام أن ذلک فی النوافل یدیمون علیها
و قوله (وَ الَّذِینَ هُمْ عَلی صَلَواتِهِمْ یُحافِظُونَ) «1» فی الفرائض و الواجبات (وَ الَّذِینَ فِی أَمْوالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ) فالحق وضع الشی‌ء فی موضعه علی ما یقتضیه العقل و الشرع من قولهم: حق الشی‌ء یحق حقاً، و حقه کقولک تحققه. و المال عبارة فی الشرع عن مقدار معین من العین أو الورق یتعلق به وجوب الزکاة و اکثر ما یستعمل فی اللغة فی المواشی من الإبل و البقر و الغنم. و قال ابن عباس: الحق المعلوم هو البرّ الذی یخرج فی صدقة أو صلة رحم. و قال قتادة: هو الزکاة المفروضة (لِلسَّائِلِ وَ الْمَحْرُومِ) و السائل هو الذی یسأل و یطلب. وَ الْمَحْرُومِ، قال ابن عباس: هو المحارف و قال الحسن: هو الذی حرم أن یعطی الصدقة بترکه المسألة. و قیل: هو الذی قد حرم الرزق و هو لا یسأل الناس.
و قوله (عَذابِ یَوْمِئِذٍ) قرئ بالفتح و الکسر من «یَوْمِئِذٍ» فمن کسر المیم فعلی أصل الاضافة، لان الذی أضیف الیه الاول مخفوض أیضاً بالاضافة فهذا مضاف إلی مضاف. و من فتح فلأنه مضاف إلی غیر متمکن مضاف إلی (إذ) و (إذ) مبهمة و معناه یوم إذ یکون کذا و یکون کذا فلما کانت مبهمة و أضیف الیها بنی المضاف الیها علی الفتح و انشد:
لم یمنع الشرب منها غیر ان نطقت حمامة فی غصون ذات او قال «2»
لما أضاف (غیر) إلی (ان) بناها علی الفتح، و هی فی موضع رفع، و روی (غیر أن) نطقت بالرفع.
__________________________________________________
(1) سورة 23 المؤمنون آیة 9
(2) مر فی 4/ 479 و 8/ 51 و 9/ 383
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 123

قوله تعالی:[سورة المعارج (70): الآیات 26 الی 35] ..... ص: 123

وَ الَّذِینَ یُصَدِّقُونَ بِیَوْمِ الدِّینِ (26) وَ الَّذِینَ هُمْ مِنْ عَذابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ (27) إِنَّ عَذابَ رَبِّهِمْ غَیْرُ مَأْمُونٍ (28) وَ الَّذِینَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حافِظُونَ (29) إِلاَّ عَلی أَزْواجِهِمْ أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَیْرُ مَلُومِینَ (30)
فَمَنِ ابْتَغی وَراءَ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ العادُونَ (31) وَ الَّذِینَ هُمْ لِأَماناتِهِمْ وَ عَهْدِهِمْ راعُونَ (32) وَ الَّذِینَ هُمْ بِشَهاداتِهِمْ قائِمُونَ (33) وَ الَّذِینَ هُمْ عَلی صَلاتِهِمْ یُحافِظُونَ (34) أُولئِکَ فِی جَنَّاتٍ مُکْرَمُونَ (35)
عشر آیات.
قرأ (شهاداتهم) علی الجمع حفص و یعقوب و عیاش و سهل، لاختلاف الشهادات. الباقون (بشهادتهم) علی التوحید، لأنه لفظ جنس یقع علی القلیل و الکثیر. و قرأ ابن کثیر وحده (لامانتهم) علی التوحید، لأنه اسم جنس. الباقون علی الجمع لاختلاف الأمانات.
عطف اللَّه تعالی علی صفات المؤمنین و زاد فی مدحهم، فقال (وَ الَّذِینَ یُصَدِّقُونَ بِیَوْمِ الدِّینِ) أی یؤمنون بأن یوم الجزاء و الحساب یوم القیامة حق، و لا یشکون فی ذلک، و التصدیق الإقرار بأن الخبر صادق، فلما کان المؤمنون قد أقروا ان کل من اخبر بصحة یوم الدین فهو صادق، کانوا مصدقین به، فأما المصدق بیوم الدین تقلیداً، فمن الناس من قال: هو ناج. و منهم من قال: لا یطلق علیه مصدق بیوم الدین، لأنها صفة مدح، و ذلک أنه من أخلص هذا المعنی علی جهة الطاعة للَّه تعالی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 124
به استحق المدح و الثواب، و المقلد عاص بتقلیده، لأنه لا یرجع فیه إلی حجة.
و قوله (وَ الَّذِینَ هُمْ مِنْ عَذابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ) فالاشفاق رقة القلب عن تحمل ما یخاف من الأمر، فإذا قسا قلب الإنسان بطل الإشفاق، و کذلک إذا أمن کحال أهل الجنة إذ قد صاروا إلی غایة الصفة بحصول المعارف الضروریة. و قیل:
من اشفق من عذاب اللَّه لم یتعد له حداً و لم یضیع له فرضاً.
و قوله (إِنَّ عَذابَ رَبِّهِمْ غَیْرُ مَأْمُونٍ) اخبار منه تعالی بأن عذاب اللَّه لا یوثق بأنه لا یکون، بل المعلوم أنه کائن لا محالة. و المعنی إن عذاب اللَّه غیر مأمون علی العصاة، یقال: فلان مأمون علی النفس و السر و المال، و کل ما یخاف انه لا یکون، و نقیضه غیر مأمون.
و قوله (وَ الَّذِینَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حافِظُونَ إِلَّا عَلی أَزْواجِهِمْ أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ) و معناه إنهم یمنعون فروجهم علی کل وجه و سبب إلا علی الازواج و ملک الایمان فکأنه قال: لا یبذلون الفروج إلا علی الازواج أو ملک الایمان، فلذلک جاز ان یقول (حافِظُونَ إِلَّا عَلی أَزْواجِهِمْ) و هم حافظون لها علی الازواج، فإنما دخلت (إلا) للمعنی الذی قلناه. و قال الزجاج تقدیره: إلا من أزواجهم ف (علی) بمعنی (من) او تحمله علی المعنی، و تقدیره فإنهم غیر ملومین علی أزواجهم و یلامون علی غیر أزواجهم، و قال الفراء: لا یجوز أن تقول: ضربت من القوم إلا زیداً، و انت ترید إلا أنی لم اضرب زیداً. و الوجه فی الآیة أن نحملها علی المعنی، و تقدیره و الذین هم لفروجهم حافظون، فلا یلامون إلا علی غیر أزواجهم. و مثله أن یقول القائل:
أصنع ما شئت إلا علی قتل النفس، فإنک غیر معذب، فمعناه إلا إنک معذب فی قتل النفس.
و قوله (فَإِنَّهُمْ غَیْرُ مَلُومِینَ) أی لا یلامون هؤلاء إذا لم یحفظوا فروجهم التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 125
من الازواج، و ما ملکت أیمانهم من الإماء علی ما أباحه اللَّه لهم.
ثم قال (فَمَنِ ابْتَغی وَراءَ ذلِکَ) و معناه فمن طلب وراء ما أباحه اللَّه له من الفروج إما بعقد الزوجیة أو بملک الیمین (فَأُولئِکَ هُمُ العادُونَ) الذین تعدوا حدود اللَّه و خرجوا عما أباحه اللَّه لهم فالابتغاء الطلب و معنی (وَراءَ ذلِکَ) ما خرج عن حده من أی جهة کان، و قد یکون وراءه بمعنی خلفه نقیض أمامه إلا أنه- هاهنا- الخارج عن حده کخروج ما کان خلفه. و العادی الخارج عن الحق، یقال: عدا فلان فهو عاد إذا اعتدی، و عدا فی مشیه یعدو عدواً إذا أسرع فیه، و هو الأصل. و العادی الظالم بالاسراع إلی الظلم.
و قوله (وَ الَّذِینَ هُمْ لِأَماناتِهِمْ وَ عَهْدِهِمْ راعُونَ) فالامانة المعاقدة بالطمأنینة علی حفظ ما تدعو الیه الحکمة. و قیل: الأمانة معاقدة بالثقة علی ما تدعو الیه الحکمة.
و قد عظم اللَّه أمر الامانة بقوله (إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمانَةَ عَلَی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الْجِبالِ فَأَبَیْنَ أَنْ یَحْمِلْنَها وَ أَشْفَقْنَ مِنْها وَ حَمَلَهَا الْإِنْسانُ) «1» و من وحد لفظ الامانة، فلأنها للجنس تقع علی القلیل و الکثیر، و من جمع أراد اختلاف ضروبها. و قال قوم: المراد بالأمانة الایمان و ما أخذه اللَّه علی عباده من التصدیق بما أوجب علیهم و العمل بما یجب علیهم العمل به، و یدخل فی ذلک الایمان و غیره، و قوله (راعُونَ) معناه حافظون.
و قوله (وَ الَّذِینَ هُمْ بِشَهاداتِهِمْ قائِمُونَ) مدح للمؤمنین بأنهم یقیمون الشهادة التی یلزمهم إقامتها. و من وحد لفظ الشهادة، فکما قلناه فی الامانة سواء، و الشهادة الاخبار بالشی‌ء علی أنه علی ما شاهده، و ذلک أنه یکون عن مشاهدة للخبر به، و قد یکون عن مشاهدة ما یدعو الیه.
و قوله (وَ الَّذِینَ هُمْ عَلی صَلاتِهِمْ یُحافِظُونَ) وصف لهم بأنهم یحافظون علی
__________________________________________________
(1) سورة 33 الأحزاب آیة 72
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 126
صلاتهم فلا یضیعونها و قیل إنهم یحافظون علی مواقیتها فلا یترکونها حتی تفوت ثم قال «أُولئِکَ» یعنی المؤمنین الذین وصفهم بالصفات المتقدمة «فِی جَنَّاتٍ» أی بساتین یجنها الشجر (مکرمون) أی معظمون مبجلون بما یفعل بهم من الثواب و الإکرام و هو الإعظام علی الإحسان، و الإکرام قد یکون بالإحسان، و قد یکون بکبر الشأن فی صفة العالم القادر الغنی الذی لا یجوز علیه صفات النقص، فالاعظام بالإحسان و بکبر الشأن فی أعلی المراتب للَّه تعالی لا یستحقه سواه.

قوله تعالی:[سورة المعارج (70): الآیات 36 الی 44] ..... ص: 126

فَما لِ الَّذِینَ کَفَرُوا قِبَلَکَ مُهْطِعِینَ (36) عَنِ الْیَمِینِ وَ عَنِ الشِّمالِ عِزِینَ (37) أَ یَطْمَعُ کُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ یُدْخَلَ جَنَّةَ نَعِیمٍ (38) کَلاَّ إِنَّا خَلَقْناهُمْ مِمَّا یَعْلَمُونَ (39) فَلا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشارِقِ وَ الْمَغارِبِ إِنَّا لَقادِرُونَ (40)
عَلی أَنْ نُبَدِّلَ خَیْراً مِنْهُمْ وَ ما نَحْنُ بِمَسْبُوقِینَ (41) فَذَرْهُمْ یَخُوضُوا وَ یَلْعَبُوا حَتَّی یُلاقُوا یَوْمَهُمُ الَّذِی یُوعَدُونَ (42) یَوْمَ یَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْداثِ سِراعاً کَأَنَّهُمْ إِلی نُصُبٍ یُوفِضُونَ (43) خاشِعَةً أَبْصارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ ذلِکَ الْیَوْمُ الَّذِی کانُوا یُوعَدُونَ (44)
تسع آیات.
قرأ (نصب) بضمتین أهل الشام، و حفص عن عاصم، و سهل، علی انه جمع (نصب) مثل رهن و رهن- فی قول أبی عبیدة- و قال غیره: هما لغتان، مثل ضَعف و ضُعف. الباقون بفتح النون خفیفة. و النصب الصنم الذی کانوا یعبدونه، التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 127
سمی بذلک. و قیل: النصب نصب الصنم الذی کانوا یعبدونه. و قیل: معناه إلی علم یسبقون الیه قد نصب لهم. و قرأ الأعشی (یخرجون) بضم الیاء. الباقون بفتحها أضافوا الخروج الیهم.
یقول اللَّه تعالی علی وجه الإنکار علی الکفار (فَما لِ الَّذِینَ کَفَرُوا) و معناه أی شی‌ء للذین کفروا بتوحید اللَّه و جحدوا نبوتک (قِبَلَکَ مُهْطِعِینَ) أی نحوک مسرعین- فی قول أبی عبیدة- و قال الحسن: معناه منطلقین. و قال قتادة: عامدین و قال ابن زید: معناه لا یطرقون أی شاخصون. و جمیع ذلک بمعنی الاسراع الی الشی‌ء، فمرة بتشوقه و مرة بقصده و مرة بشخوصه. و قال الزجاج: المهطع المقبل ببصره علی الشی‌ء لا یزایله، و ذلک من نظر العدو، و إنما أنکر علیهم الاسراع الیه لأنهم أسرعوا الیه لیأخذوا الحدیث منه ثم یتفرقون عزین بالتکذیب علیه- ذکره الحسن- و قیل: أسرعوا الیه شخوص المتعجب منه. و قیل: أسرعوا الیه لطلب عیب له. و قیل: معناه فما للذین کفروا مسرعین فی نیل الجنة مع الإقامة علی الکفر و الاشراک باللَّه فی العبادة.
و قوله (عَنِ الْیَمِینِ وَ عَنِ الشِّمالِ عِزِینَ) قال ابن عباس: عن الیمین و الشمال معرضین یستهزؤن، و معنی (عزین) جماعات فی تفرقة نحو الکراریس واحدهم عزة، و جمع بالواو و النون، لأنه عوض مما حذف منه، و مثله سنة و سنون.
و أصل عزة عزوة من عزاه یعزوه إذا أضافه إلی غیره، و کل واحدة من هذه الجماعة مضافة إلی الاخری، و قال الراعی:
أ خلیفة الرحمن إن عشیرتی أمسی سوامهم عزین فلو لا «1»
و قوله (أَ یَطْمَعُ کُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ یُدْخَلَ جَنَّةَ نَعِیمٍ) فمن ضم الیاء،
__________________________________________________
(1) مجاز القرآن 2/ 270 و الطبری 29/ 47
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 128
و هم أکثر القراء جعل الفعل لما لم یسم فاعله. و فتح الحسن الیاء لأنهم إذا أدخلوا فقد دخلوا. و معنی الآیة الإنکار علیهم قولهم: إن دخل أصحاب محمد الجنة، فانا ندخلها قبلهم لا محالة، فقیل و أی شی‌ء لکم عند اللَّه یوجب هذا؟ و لم تحتقرون هؤلاء؟ و قد خلقناهم جمیعاً مما یعلمون أی من تراب.
و قوله (کَلَّا إِنَّا خَلَقْناهُمْ مِمَّا یَعْلَمُونَ) قال الحسن: خلقناهم من النطفة، و قال قتادة: إنما خلقت من قذر یا بن آدم فاتق اللَّه. و قال الزجاج: أی من تراب، ثم من نطفة، فأی شی‌ء لهم یدخلون به الجنة، و هم لک علی العداوة، و هذا حجاج لأن خلقهم من ماء مهین یقتضی أنهم خلقوا للعبادة، فجعل فی خلقهم من هذا عبرة، و لو لا ذلک لابتدأهم فی نعیم الجنة، و لم یکن لتنقلهم فی الصور و الأحوال معنی فی الحکمة، و قال بعضهم: المعنی خلقناهم من الذین یعلمون أو من الخلق أو الجنس الذی یعلمون و یفقهون، و تلزمهم الحجة، و لم یخلقهم من الجنس الذی لا یفقه کالبهائم و الطیر، و إنما قال (مِمَّا یَعْلَمُونَ) فجمع، لأنه قال قبل ذلک (خلقناهم) فجمع (یعلمون) و وجه أخر و هو أنه خلقهم من أجل ما یعلمون من الثواب و العقاب و التکلیف للطاعات تعریضاً للثواب، کما یقول القائل: غضبت علیک مما تعلم أی من أجل ما تعلم قال الأعشی:
أ أزمعت من آل لیلی ابتکاراً و شطت علی ذی هوی أن تزاوا «1»
علی انه لم یزمع من عندهم، و إنما أزمع من أجلهم للمصیر الیهم.
و قوله (فَلا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشارِقِ وَ الْمَغارِبِ) قسم من اللَّه تعالی برب المطالع و المغارب، و (لا) مفخمة و قد بینا القول فی ذلک. و قال ابن عباس: الشمس لها ثلاثمائة و ستون مطلعاً کل یوم مطلع لا تعود الیه إلا إلی قابل. و قوله (إِنَّا لَقادِرُونَ)
__________________________________________________
(1) دیوانه 80 و اللسان (زمع)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 129
جواب القسم و فیه إخبار من اللَّه تعالی بأنه قاد (عَلی أَنْ نُبَدِّلَ) بالکفار (خَیْراً مِنْهُمْ) فالتبدیل تصییر الشی‌ء موضع غیره، بدله تبدیلا و أبدله إبدالا. و البدل الکائن فی موضع غیره. و قوله (وَ ما نَحْنُ بِمَسْبُوقِینَ) عطف علی جواب القسم، و معناه إن هؤلاء الکفار لا یفوتون بأن یتقدموا علی وجه یمنع من لحاق العذاب بهم فلم یکونوا سابقین، و لا العقاب مسبوقاً منهم، فالسبق تقدم الشی‌ء فی وقت قبل وقت غیره. و التقدیر و ما نحن بمسبوقین بفوت عقابنا إیاهم، و کأنه لو فاتهم عقابنا لکنا قد سبقنا، و ما نحن بمسبوقین. و قیل: معناه و ما أهل سلطاننا بمسبوقین. و قیل:
و ما نحن بمغلوبین بالفوت. ثم قال علی وجه التهدید لهم بلفظ الامر للنبی صلی الله علیه و آله (فَذَرْهُمْ) أی اترکهم (یَخُوضُوا وَ یَلْعَبُوا) فان وبال ذلک عائد علیهم و العقاب المستحق علی کفرهم حال بهم، و اللعب عمل للترویح عن النفس بما هو حقیر فی العقل، کلعب الصبیان و من جری مجراهم من ناقصی العقل، و لا یجوز من الحکیم أن یفعل اللعب لغیره، لأنه عمل وضیع فی الحکمة (حَتَّی یُلاقُوا یَوْمَهُمُ الَّذِی یُوعَدُونَ) و معناه حتی یروا الیوم الذی یوعدون فیه بالعقاب علی المعاصی و الثواب علی الطاعات ثم بین صفة ذلک الیوم، فقال (یَوْمَ یَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْداثِ) یعنی من القبور و أحدها جدث و جدث. و نصب (سراعاً) علی الحال، و معناه مسرعین (کَأَنَّهُمْ إِلی نُصُبٍ یُوفِضُونَ) شبههم فی إسراعهم من قبورهم إلی أرض المحشر بمن نصب له علم أو صنم یستبقون الیه، و الایفاض الاسراع أو فض یوفض ایفاضاً إذا أسرع قال رؤبة.
یمشی بنا الجد علی أوفاض «1»
__________________________________________________
(1) اللسان (و فض)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 130
أی علی عجلة. و النصب نصب الصنم الذی کانوا یعبدونه. و قیل اسم الصنم نصب و جمعه نصب مثل رهن و رهن- فی قول أبی عبیدة- و أنشد الفراء فی الایفاض:
لأنعتن نعامة میفاضا خرجاء ظلت تطلب الافاضا «1»
فخرجاء ذات لونین، و یقال للقمیص المرقع برقعة حمراء أخرج، لأنه خرج عن لونه، و الافاض طلب ملجأ یلجأ الیه، و قال بشر بن أبی حازم:
أهاجک نصب أم بعینک منصب
و قال الأعشی:
و ذا النصب المنصوب لا تنسکنه لعافیة و اللَّه ربک فاعبدا «2»
و قوله (خاشِعَةً أَبْصارُهُمْ) أی ذلیلة خاضعة (تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ) أی یغشاهم و یرکبهم ذل و صغار و خزی لما یرون نفوسهم مستحقة للعقاب و اللعن من اللَّه.
ثم قال تعالی (ذلِکَ الْیَوْمُ الَّذِی کانُوا یُوعَدُونَ) به فی دار التکلیف فلا یصدقون به و یجحدونه، و قد شاهدوه فی تلک الحال.
و قوله (إِنَّا لَقادِرُونَ عَلی أَنْ نُبَدِّلَ خَیْراً مِنْهُمْ) لا یدل علی أنه تعالی قادر علی ان یبدل بالکفار من هو خیراً منه و لم یخلقهم، فیکون قد أخل بالأصلح لأنه اخبر عن انه قادر علی خیر منهم و قد خلق قوماً آمنوا بالنبی صلی الله علیه و آله و بذلوا نفوسهم و أموالهم.
__________________________________________________
(1) اللسان (و فض)
(2) مر فی 1/ 465 و 4/ 18
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 131

71-سورة نوح: ..... ص: 131

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک و غیرهما. و هی ثمان و عشرون آیة فی الکوفی، و تسع و عشرون فی البصری، و ثلاثون فی المدنیین

[سورة نوح (71): الآیات 1 الی 6] ..... ص: 131

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
إِنَّا أَرْسَلْنا نُوحاً إِلی قَوْمِهِ أَنْ أَنْذِرْ قَوْمَکَ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (1) قالَ یا قَوْمِ إِنِّی لَکُمْ نَذِیرٌ مُبِینٌ (2) أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَ اتَّقُوهُ وَ أَطِیعُونِ (3) یَغْفِرْ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ وَ یُؤَخِّرْکُمْ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذا جاءَ لا یُؤَخَّرُ لَوْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (4)
قالَ رَبِّ إِنِّی دَعَوْتُ قَوْمِی لَیْلاً وَ نَهاراً (5) فَلَمْ یَزِدْهُمْ دُعائِی إِلاَّ فِراراً (6)
ست آیات.
قرأ «ان اعبدوا اللَّه» بکسر النون عاصم و حمزة و ابو عمرو، علی اصل التقاء الساکنین. الباقون بالضم اتباعاً للضمة علی الباء فی (اعبدوا اللَّه) و قرأ الفراء «دعائی» ممدوداً إلا شبلا عن ابن کثیر، فانه قصر، و فتح الیاء مثل عصای.
قال ابو علی: فتح الیاء و إسکانها حسنان، فاما قصر الکلمة فلم أسمعها، و یجوز أن التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 132
تکون لغة.
یقول اللَّه تعالی مخبراً عن نفسه «إِنَّا أَرْسَلْنا نُوحاً» أی بعثنا نوحاً نبیاً «إِلی قَوْمِهِ أَنْ أَنْذِرْ قَوْمَکَ» أی بأن انذر قومک، فموضع (أن) نصب بسقوط الباء.
و قال قوم: موضعه الجر لقوة حذفها مع (أن). و قال آخرون: یجوز أن تکون (أن) بمعنی أی المفسرة، فلا یکون لها موضع من الاعراب. و قرأ ابن مسعود «أرسلنا نوحاً إلی قومه أنذر» بلا (أن) لأن معنی الإرسال معنی القول فکأنه قال: قلنا له: أنذر قومک. و الانذار التخویف بالاعلام بموضع المخافة لیتقی.
و نوح علیه السلام قد انذر قومه بموضع المخافة و هی عبادة غیر اللَّه، و انتهاک محارمه، و أعلمهم وجوب طاعته و إخلاص عبادته. و قوله «مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ» معناه أعلمهم وجوب عبادة اللَّه و خوفهم خلافه من قبل أن ینزل علیهم العذاب المؤلم، فانه إذا نزل بهم العذاب لم ینتفعوا بالإنذار و لا تنفعهم عبادة اللَّه حینئذ، لأنهم یکونون ملجئین إلی ذلک. و قال الحسن: أمره بأن ینذرهم عذاب الدنیا قبل عذاب الآخرة.
ثم حکی أن نوحاً علیه السلام امتثل ما أمره اللَّه به و (قالَ) لقومه «یا قَوْمِ إِنِّی لَکُمْ نَذِیرٌ مُبِینٌ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَ اتَّقُوهُ» أی مخوفکم عبادة غیر اللَّه او أحذرکم معصیة اللَّه مظهر ذلک لکم (وَ اتَّقُوهُ) بترک معاصیه «وَ أَطِیعُونِ» فیما أمرکم به لأن طاعتی مقرونة بطاعة اللَّه، و تمسککم بطاعتی لطف لکم فی التمسک بعبادة اللَّه، و اتقاء معاصیه، فلذلک وجب علیکم ما أدعوکم الیه علی وجه الطاعة، و طاعة اللَّه واجبة علیکم لمکان النعمة السابغة علیکم التی لا یوازیها نعمة منعم.
ثم بین لهم ما یستحقون علی طاعة اللَّه و طاعة رسوله فقال متی فعلتم ذلک «یَغْفِرْ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ» و دخلت (من) زائدة و قیل (من) معناها (عن) التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 133
و التقدیر یصفح لکم عن ذنوبکم، و تکون عامة. و قیل: إنها دخلت للتبعیض، و معناها یغفر لکم ذنوبکم السالفة، و هی بعض الذنوب التی تضاف الیهم، فلما کانت ذنوبهم التی یستأنفونها لا یجوز الوعد بغفرانها مطلقاً- لما فی ذلک من الإغراء بالقبیح- قیدت هذا التقیید. و قیل: معناها «یَغْفِرْ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ» بحسب ما تکون التوبة متعلقة بها، فهذا علی التبعیض إن لم یقلعوا إلا عن البعض. و هذا علی مذهب من یقول: تصح التوبة من قبیح مع المقام علی قبیح آخر یعلم قبحه. و قال الزجاج:
دخلت (من) لتخص الذنوب من سائر الأشیاء، لا لتبعیض الذنوب.
و أکثر النحویین و أکثر القراء علی إظهار الراء عند اللام فی (یَغْفِرْ لَکُمْ) و أختار ابو عمرو الإدغام، لان إذهاب التکریر لا یخل، لان الثانی مثل الأول.
و إنما یخل إذهاب ما له حس فی المسموع، کالذی لحروف الصفیر و بحروف المدّ و اللین و قوله «وَ یُؤَخِّرْکُمْ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی» عطف علی الجزاء فلذلک جزمه، و المعنی إنکم إن أطعتم اللَّه و رسوله غفر لکم ذنوبکم و أخرکم إلی الأجل المسمی عنده. و فی الآیة دلیل علی الأجلین، لان الوعد بالأجل المسمی مشروط بالعبادة و التقوی، فلما لم یقع اقتطعوا بعذاب الاستئصال قبل الأجل الأقصی بأجل أدنی. و کل ذلک مفهوم هذا الکلام. و قیل تقدیره إن الأجل الأقصی لهم إن آمنوا، و لیس لهم إن لم یؤمنوا، کما أن الجنة لهم إن آمنوا و لیست لهم إن لم یؤمنوا.
ثم اخبر «إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ» الأقصی إذا جاء لا یؤخر «لَوْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ» صحة ذلک و تؤمنون به، و یجوز ذلک أن یکون اخباراً من اللَّه عن نفسه، و یجوز ان یکون حکایة عن نوح أنه قال ذلک لقومه.
ثم حکی تعالی ما قال نوح للَّه تعالی فانه قال یا «رَبِّ إِنِّی دَعَوْتُ قَوْمِی لَیْلًا وَ نَهاراً» الی عبادتک و خلع الأنداد من دونک و الی الإقرار بنبوتی «فَلَمْ یَزِدْهُمْ دُعائِی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 134
إِلَّا فِراراً»
أی لم یزدادوا بدعائی الا فراراً عن قبوله و بعداً عن استماعه، و انما سمی کفرهم عند دعائه زیادة فی الکفر، لأنهم کانوا علی کفر باللَّه و ضلال عن حقه، ثم دعاهم نوح إلی الإقرار به و حثهم علی الاقلاع عن الشرک، فلم یقبلوا، فکفروا بذلک، فکان ذلک زیادة فی الکفر، لأن الزیادة اضافة شی‌ء إلی مقدار بعد حصوله منفرداً، و لو حصلا ابتداء فی وقت واحد لم یکن أحدهما زیادة علی الآخر، و لکن قد یکون زیادة علی العطیة. قیل: و إنما جاز أن یکون الدعاء الی الحق یزید الناس فراراً منه للجهل الغالب علی النفس، فتارة یدعو الی الفرار مما نافره، و تارة یدعو الی الفساد الذی یلائمه و یشاکله فمن هاهنا لم یمتنع وقوع مثل هذا، و الفرار ابتعاد عن الشی‌ء رغبة عنه او خوفاً منه، فلما کانوا یتباعدون عن سماع دعائه رغبة عنه کانوا قد فروا منه.

قوله تعالی: [سورة نوح (71): الآیات 7 الی 14] ..... ص: 134

وَ إِنِّی کُلَّما دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصابِعَهُمْ فِی آذانِهِمْ وَ اسْتَغْشَوْا ثِیابَهُمْ وَ أَصَرُّوا وَ اسْتَکْبَرُوا اسْتِکْباراً (7) ثُمَّ إِنِّی دَعَوْتُهُمْ جِهاراً (8) ثُمَّ إِنِّی أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَ أَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْراراً (9) فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ إِنَّهُ کانَ غَفَّاراً (10) یُرْسِلِ السَّماءَ عَلَیْکُمْ مِدْراراً (11)
وَ یُمْدِدْکُمْ بِأَمْوالٍ وَ بَنِینَ وَ یَجْعَلْ لَکُمْ جَنَّاتٍ وَ یَجْعَلْ لَکُمْ أَنْهاراً (12) ما لَکُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقاراً (13) وَ قَدْ خَلَقَکُمْ أَطْواراً (14)
ثمان آیات. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 135
لما حکی اللَّه تعالی عن نوح أنه قال یا رب انی دعوت قومی الی طاعتک لیلا و نهاراً فلم یزدادوا عند دعائی إلا بعداً عن القبول قال «وَ إِنِّی کُلَّما دَعَوْتُهُمْ» إلی اخلاص عبادتک «لِتَغْفِرَ لَهُمْ» معاصیهم جزاء علی ذلک «جَعَلُوا أَصابِعَهُمْ فِی آذانِهِمْ» لئلا یسمعوا کلامی و دعائی «وَ اسْتَغْشَوْا ثِیابَهُمْ» أی طلبوا ما یستترون به من الثیاب و یختفون به لئلا یرونه. و قال الزجاج: معناه إنهم کانوا یسدون آذانهم و یغطون وجوههم لئلا یسمعوا کلامه. فالاستغشاء طلب الغشی، فلما طلبوا التغشی بثیابهم فراراً من الداعی لهم، کانوا قد استغشوا «و أصروا» أی أقاموا علی کفرهم و معاصیهم عازمین علی فعل مثله، فالإصرار الاقامة علی الأمر بالعزیمة علیه فلما کانوا مقیمین علی الکفر بالعزم علیه کانوا مصرّین. و قیل إن الرجل منهم کان یذهب بابنه إلی نوح، فیقول لابنه: احذر هذا لا یغوینک، فان أبی قد ذهب بی الیه و أنا مثلک، فحذرنی کما حذرتک، ذکره قتادة. و قوله «وَ اسْتَکْبَرُوا اسْتِکْباراً» أی طلبوا بامتناعهم من القبول منی و اخلاص عبادتک تجبراً فی الأرض و علواً فیها.
ثم حکی أنه قال «ثُمَّ إِنِّی دَعَوْتُهُمْ جِهاراً» أی اعلاناً «ثُمَّ إِنِّی أَعْلَنْتُ لَهُمْ» أی أظهرت الدعاء لهم الی عبادتک تارة «وَ أَسْرَرْتُ لَهُمْ» أی و أخفیت لهم الدعاء الی مثل ذلک کرة أخری «فَقُلْتُ» لهم «اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ» أی اطلبوا المغفرة علی کفرکم و معاصیکم من اللَّه تعالی «إِنَّهُ کانَ غَفَّاراً» لکل من طلب منه المغفرة و یغفر فیما بعد لمن یطلب منه ذلک و متی فعلتم ذلک و اطعمتموه و رجعتم عن کفرکم و معاصیکم «یُرْسِلِ» اللَّه تعالی «السَّماءَ عَلَیْکُمْ مِدْراراً» أی کثیرة الدرور بالغیث و المطر، و قیل: إنهم کانوا قحطوا و أجدبوا و هلکت أولادهم و مواشیهم، فلذلک رغبهم فی ترک ذلک بالرجوع الی اللَّه، و الدرور تجلب الشی‌ء حالا بعد حال علی الاتصال یقال: درّ درّاً و دروراً فهو دار، و المطر الکثیر الدّرور مدراراً. و قیل: التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 136
ان عمر لما خرج یستسقی لم یزد علی الاستغفار و تلا هذه الآیة. و قوله «وَ یُمْدِدْکُمْ بِأَمْوالٍ وَ بَنِینَ» عطف علی الجزاء. و تقدیره إنکم متی أطعتموه و عبدتموه مخلصین أرسل علیکم المطر مدراراً و أمدکم بأموال و بنین، فالامداد إلحاق الثانی بالأول علی النظام حالا بعد حال، یقال: أمده بکذا یمده امداداً، و مد النهر و أمده نهر آخر. و الأموال جمع المال، و هو عند العرب النعم. و البنون جمع ابن، و هو الذکر من الولد «وَ یَجْعَلْ لَکُمْ جَنَّاتٍ» أی بساتین تجنها الأشجار «وَ یَجْعَلْ لَکُمْ أَنْهاراً» و هو جمع نهر و هو المجری الواسع للماء دون سعة البحر و فوق الجدول فی الاتساع لان الجدول النهر الصغیر یری شدة جریه لضیقه و یخفی فی النهر ضرباً من الخفاء لسعته ثم قال لهم علی وجه التبکیت «ما لَکُمْ» معاشر الکفار «لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقاراً» أی عظمة- فی قول ابن عباس و مجاهد و الضحاک- و المراد- هاهنا- سعة مقدوراته تعالی، و أصل الوقار ثبوت ما به یکون الشی‌ء عظیماً من الحکم و العلم الذی یمتنع معه الخرق. و منه قرّه فی السمع و وعاه فی القلب إذا ثبت فی السمع و حفظه القلب. و قیل: معنی ترجون تخافون. قال أبو ذؤیب:
إذا لسعته النحل لم یرج لسعها و خالفها فی بیت نوب عوامل «1»
أی لم یخف، و کأنه قال: ما لکم لا ترجون للَّه عاقبة عظیمة من الثواب بالخلود فی النعیم أو تخافون عاقبة عصیانه بالدخول فی عذاب النار «وَ قَدْ خَلَقَکُمْ أَطْواراً» فالاطوار انتقال الأحوال حالا بعد حال. و قیل: معناه صبیاً ثم شاباً ثم شیخاً ثم غیر عاقل ثم عاقلا و ضعیفاً ثم قویاً. و قال: ابن عباس و قتادة و مجاهد و الضحاک و ابن زید: نطفة ثم علقة ثم مضغة. و قیل: معناه علی ألوان مختلفة بیضاء و سوداء و شقراء و صفراء.
__________________________________________________
(1) مر فی 2/ 210 و 3/ 315 و 7/ 491 و 8/ 187
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 137

قوله تعالی:[سورة نوح (71): الآیات 15 الی 20] ..... ص: 137

أَ لَمْ تَرَوْا کَیْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَماواتٍ طِباقاً (15) وَ جَعَلَ الْقَمَرَ فِیهِنَّ نُوراً وَ جَعَلَ الشَّمْسَ سِراجاً (16) وَ اللَّهُ أَنْبَتَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَباتاً (17) ثُمَّ یُعِیدُکُمْ فِیها وَ یُخْرِجُکُمْ إِخْراجاً (18) وَ اللَّهُ جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ بِساطاً (19)
لِتَسْلُکُوا مِنْها سُبُلاً فِجاجاً (20)
ست آیات.
یقول اللَّه تعالی مخاطباً لخلقه المکلفین، و منبهاً لهم علی توحیده و إخلاص عبادته «أَ لَمْ تَرَوْا» و معناه أ لم تعلموا «کَیْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَماواتٍ» أی اخترع سبع سموات «طِباقاً» أی واحدة فوق الأخری فالطباق مصدر طابقت مطابقة و طباقاً.
و الطباق منزلة فوق منزلة. و نصب (طِباقاً) علی احد وجهین:
أحدهما- علی الفعل و تقدیره و جعلهن طباقاً.
و الآخر- جعله نعتاً ل (سَبْعَ). و جعل «الْقَمَرَ فِیهِنَّ نُوراً»
روی أن الشمس یضی‌ء ظهرها لما یلیها من السموات، و یضی‌ء وجهها لأهل الأرض، و کذلک القمر.
و المعنی و جعل الشمس و القمر نوراً فی السموات و الأرض. و قال قوم: معنی «فِیهِنَّ» معهن، و حروف الصفات بعضها یقوم مقام بعض. و قال قوم: معناه فی حیزهن، و إن کان فی واحدة منها، کما یقول القائل: إن فی هذه الدور لبئراً و إن کان فی واحدة منها، و کذلک یقولون: هذا المسجد فی سبع قبائل و إن کان فی إحداها. و الجعل حصول الشی‌ء علی المعنی بقادر علیه. و قد یکون التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 138
ذلک بحدوث نفسه. و قد یکون بحدوث غیره له. و الجعل علی أربعة أوجه:
أولها- أحداث النفس، کجعل البناء و النساجة و غیر ذلک.
و الثانی- بقلبه، کجعل الطین خزفاً.
و الثالث- بالحکم کجعله کافراً أو مؤمناً.
و الرابع- بالدعاء إلی الفعل کجعله صادقاً و داعیاً.
و النور جسم شعاعی فیه ضیاء کنور الشمس، و نور القمر، و نور النار، و نور النجوم، و شبه بذلک نور الهدی الی الحق. فاللَّه تعالی جعل القمر ضیاء فی السموات السبع- فی قول عبد اللَّه بن عمر- و قیل: جعله نوراً فی ناحیتهن «وَ جَعَلَ الشَّمْسَ سِراجاً» فالسراج جسم یرکبه النور للاستصباح به، فلما کانت الشمس قد جعل فیها النور للاستضاءة به کانت سراجاً، و هی سراج العالم کما أن المصباح سراج هذا الإنسان.
و قوله «وَ اللَّهُ أَنْبَتَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَباتاً» فالانبات إخراج النبات من الأرض حالا بعد حال. و النبات هو الخارج بالنموّ حالا بعد حال، و التقدیر فی «أنبتکم نباتاً» أی فنبتم نباتاً، لان أنبت یدل علی نبت، من جهة انه متضمن به.
و قوله «ثُمَّ یُعِیدُکُمْ فِیها» فالاعادة النشأة الثانیة، فالقادر علی النشأة الأولی قادر علی الثانیة، لأنه باق قادر علی اختراعه من غیر سبب یولده. و المعنی إن اللَّه یردّکم فی الأرض بأن یمیتکم فتصیروا ترابا کما کنتم أول مرة «وَ یُخْرِجُکُمْ إِخْراجاً» منها یوم القیامة کما قال «مِنْها خَلَقْناکُمْ وَ فِیها نُعِیدُکُمْ وَ مِنْها نُخْرِجُکُمْ تارَةً أُخْری» «1» ثم قال «وَ اللَّهُ جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ بِساطاً» أی مبسوطة یمکنکم المشی علیها و الاستقرار فیها. و بین أنه إنما جعلها، کذلک «لِتَسْلُکُوا مِنْها سُبُلًا فِجاجاً» فالفجاج
__________________________________________________
(1) سورة 20 طه آیة 55 [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 139
جمع (فج) و هی الطریقة المتسعة المتفرقة، و قیل: طرقاً مختلفة- ذکره ابن عباس- و الفج المسلک بین جبلین، و منه الفج الذی لم یستحکم أمره، کالطریق بین جبلین.
و إنما عدد تعالی هذه الضروب من النعم امتناناً علی خلقه و تنبیهاً لهم علی استحقاقه للعبادة الخالصة من کل شرک، و دلالة لهم علی انه عالم بمصالح خلقه، و مدبر لهم علی ما تقتضیه الحکمة، فیجب أن یشکروه علی هذه النعمة و لا یقابلونها بالکفر و الجحود.

قوله تعالی:[سورة نوح (71): الآیات 21 الی 28] ..... ص: 139

قالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِی وَ اتَّبَعُوا مَنْ لَمْ یَزِدْهُ مالُهُ وَ وَلَدُهُ إِلاَّ خَساراً (21) وَ مَکَرُوا مَکْراً کُبَّاراً (22) وَ قالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَکُمْ وَ لا تَذَرُنَّ وَدًّا وَ لا سُواعاً وَ لا یَغُوثَ وَ یَعُوقَ وَ نَسْراً (23) وَ قَدْ أَضَلُّوا کَثِیراً وَ لا تَزِدِ الظَّالِمِینَ إِلاَّ ضَلالاً (24) مِمَّا خَطِیئاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا ناراً فَلَمْ یَجِدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْصاراً (25)
وَ قالَ نُوحٌ رَبِّ لا تَذَرْ عَلَی الْأَرْضِ مِنَ الْکافِرِینَ دَیَّاراً (26) إِنَّکَ إِنْ تَذَرْهُمْ یُضِلُّوا عِبادَکَ وَ لا یَلِدُوا إِلاَّ فاجِراً کَفَّاراً (27) رَبِّ اغْفِرْ لِی وَ لِوالِدَیَّ وَ لِمَنْ دَخَلَ بَیْتِیَ مُؤْمِناً وَ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ وَ لا تَزِدِ الظَّالِمِینَ إِلاَّ تَباراً (28)
قرأ «ماله و ولده» بالفتح نافع و عاصم و ابن عامر. و الباقون بضم الواو و سکون اللام، و هما لغتان مثل حزن و حزن و نخل و نخل و عدم و عدم. و قال قوم:
الولد- بالضم- جمع ولد مثل رهن و رهن و عرب و عرب و عجم و عجم. و قرأ نافع التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 140
«ودّاً» بضم الواو. الباقون بفتحها، و هما لغتان، و هو اسم الصنم. و قال قوم:
بالضم المحبة، و بالفتح الصنم. و السواع- هاهنا- صنم، و فی غیر هذا الساعة من اللیل. و مثله السعواء. و قرأ ابو عمرو «خطایاهم» علی جمع التکسیر. الباقون «خطیئاتهم» علی جمع السلامة.
حکی اللَّه تعالی عن نوح أنه «قالَ» داعیا اللَّه «یا رَبِّ إِنَّهُمْ» یعنی قومه «عَصَوْنِی» فیما آمرهم به و أنهاهم عنه، فالمعصیة مخالفة المراد إلی المکروه المزجور عنه.
و مخالفة ما أراده الحکیم تکون علی وجهین:
أحدهما- علی المأذون فیه من غیر أن یریده.
و الآخر- إلی المکروه المزجور عنه، فهو بالأول مقصر عن ما هو الأولی فعله.
و بالثانی عاص.
و قوله «وَ اتَّبَعُوا مَنْ لَمْ یَزِدْهُ مالُهُ وَ وَلَدُهُ إِلَّا خَساراً» تمام الحکایة عن نوح أنه وصف به قومه بأنهم عصوه فیما دعاهم الیه و اتبعوا الذی لم یزده ماله و ولده إلا خساراً یعنی هلاکاً، فالخسار الهلاک بذهاب رأس المال ففیه معنی الهلاک و لیس کذلک الخسران، لأنه محتمل للقلیل الذی لا یجحفه ذهابه و الکثیر الذی یجحف و أما الخسار ففیه معنی ذهاب الکثیر، و لهذا بنی علی صفة الهلاک.
و قوله «وَ مَکَرُوا مَکْراً کُبَّاراً» فالمکر الفتل بالحیلة الخفیة إلی خلاف الجهة الموافقة بما فیها من المضرة، مکر یمکر مکراً، فهو ماکر، و الشی‌ء ممکور به، قال ذو الرمة:
عجزاء ممکورة خمصانة قلق عنها الوشاح و تم الجسم و القصب «1»
أی ملتفة مفتولة. و الکبار الکبیر- فی قول مجاهد و ابن زید- یقولون عجیب
__________________________________________________
(1) مر فی 4/ 513، 541 و 5/ 128
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 141
و عجاب بالتخفیف و التشدید. و مثله جمیل و جمال و جمال و حسن و حسان. «وَ قالُوا» یعنی الکفار بعضهم لبعض «لا تَذَرُنَّ آلِهَتَکُمْ» أی لا تترکوا عبادة أصنامکم «وَ لا تَذَرُنَّ وَدًّا وَ لا سُواعاً» و هما صنمان لهم کانوا یعبدونهما، فکانت (ود) لکلب (و سواع) لهمدان «و یغوث» لمذحج «و یعوق» لکنانة «و نسرا» لحمیر- فی قول قتادة-.
و قوله «قَدْ أَضَلُّوا کَثِیراً» معناه ضل بهم خلق کثیر. و قیل: معناه إن عبادتهم أضلت خلقاً عن الثواب لمن استحق العقاب، و أضلهم بالذم و التحسر عن حال أهل الفلاح، و إنما جمع الأصنام بالواو لما أسند الیها ما یسند إلی العالم من استحقاق العبادة، و لم یصرفوا (یغوث) و (یعوق) لأنه علی لفظ المضارع من الأفعال، و هی معرفة، و قد نونهما الأعمش، و أخرجهما مخرج النکرات أی صنماً من الأصنام.
ثم قال نوح «وَ لا تَزِدِ الظَّالِمِینَ إِلَّا ضَلالًا» و معناه إلا عذاباً و سمی العذاب ضلالا کقوله «إِنَّ الْمُجْرِمِینَ فِی ضَلالٍ وَ سُعُرٍ» «1» و قیل: کانت هذه الأصنام المذکورة یعبدها قوم نوح، ثم عبدتها العرب فیما بعد- فی قول ابن عباس و قتادة و الضحاک و ابن زید- و لا یجوز فی صفة الحکیم الإضلال عن الایمان.
و قوله «مِمَّا خَطِیئاتِهِمْ» (ما) صلة و تقدیره من خطایاهم بمعنی من أجل ما ارتکبوه من الخطایا و الکفر «أغرقوا» علی وجه العقوبة «فادخلوا» بعد ذلک «ناراً» لیعاقبوا فیها «فَلَمْ یَجِدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْصاراً» أی من یدفع عنهم ما نزل بهم من العقاب المستحق علی کفرهم.
ثم حکی ما قال نوح أیضاً فانه قال «رَبِّ لا تَذَرْ عَلَی الْأَرْضِ مِنَ الْکافِرِینَ دَیَّاراً»
__________________________________________________
(1) سورة 54 القمر آیة 47
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 142
قال قتادة: ما دعا علیهم إلا بعد ما أنزل علیه «أَنَّهُ لَنْ یُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِکَ إِلَّا مَنْ قَدْ آمَنَ» «1» فلذلک قال (إِنَّکَ) یا رب (إِنْ تَذَرْهُمْ) یعنی تترکهم و لا تهلکهم (یُضِلُّوا عِبادَکَ) عن الدین بالإغواء عنه و الدعاء إلی خلافه (وَ لا یَلِدُوا إِلَّا فاجِراً کَفَّاراً) و إلا فلم یعلم نوح الغیب، و إنما قال ذلک بعد أن اعلمه اللَّه ذلک و إنما جاز أن یقول (وَ لا یَلِدُوا إِلَّا فاجِراً کَفَّاراً) فیسیمهم بالکفر و الفجور قبل أن یعملوه، لأنه علی وجه الحکایة و الاخبار بما یکون منهم لو وجدوا لا علی وجه الذم لهم، لاقتضاء العقل علی أنه لا یذم علی الکفر من لم یکن منه کفر، فکأنه قال و لا یلدوا إلا من إذا بلغ کفر، و (الدیار) فیعال من الدوران، أی و لا تذر علی الأرض منهم أحداً یدور فی الأرض بالذهاب و المجی‌ء قال الشاعر:
و ما نبالی إذا ما کنت جارتنا ألا یجاورنا إلا ک دیار «2»
أی إلا إیاک، فجعل المتصل موضع المنفصل ضرورة. و قال الزجاج: تقول ما فی الدار أحد، و لا بها دیار، و أصله دیوار (فیعال) فقلبت الواو یاء. و أدغمت إحداهما فی الاخری. و الفاجر من فعل الفجور، و هی الکبیرة التی یستحق بها الذم. و (الکفار) من اکثر من فعل الکفر لأنه لفظ مبالغة. و کافر یحتمل القلیل و الکثیر.
ثم حکی ان نوحاً سأل اللَّه تعالی فقال (رَبِّ اغْفِرْ لِی وَ لِوالِدَیَّ وَ لِمَنْ دَخَلَ بَیْتِیَ مُؤْمِناً وَ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ) قیل المراد بالبیت مسجده. و قیل أراد سفینته.
و ذلک علی وجه الانقطاع الیه تعالی، لأنه لا یفعل معصیة یستحق بها العقاب.
فأما والداه و المؤمنون و المؤمنات الذین استغفر لهم فیجوز أن یکون منهم معاص یحتاج أن یستغفرها لهم.
__________________________________________________
(1) سورة 11 هود آیة 36
(2) أوضح المسالک 1/ 60
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 143
و قوله (وَ لا تَزِدِ الظَّالِمِینَ إِلَّا تَباراً) فالتبار الهلاک و العقاب، و کل من أهلک فقد تبر، و لذلک سمی کل شی‌ء مکسر تبراً، و یجوز أن یکون معناه لا تزدهم إلا ضلالا أی عذاباً علی کفرهم. و قال البلخی: لا تزدهم إلا منعاً من الطاعات عقوبة لهم علی کفرهم، فإنهم إذا ضلوا استحقوا منع الألطاف التی یفعل بالمؤمنین فیطیعون عندها، و یمتثلون أمر اللَّه، و لا یجوز أن یفعل بهم الضلال عن الحق، لأنه سفه فتعالی اللَّه عن ذلک علواً کبیراً.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 144

72-سورة الجن ..... ص: 144

اشارة

مکیة فی قول قتادة و ابن عباس و الضحاک و غیرهم و هی ثمان و عشرون آیة لیس فیها اختلاف. قال الحسن: نزلت هذه السورة فقرأها رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله علی نفر من الجن فآمنوا به فأتوا قومهم فقالوا «إِنَّا سَمِعْنا قُرْآناً عَجَباً» و کان یقول بعث اللَّه محمداً إلی الجن و الانس و قال غیره من المفسرین: لما رمیت الشیاطین بالشهب و منعوا من صعود السماء، قال لهم إبلیس ما هذا الحادث؟ فبث شیاطینه فی الأرض فبعث قوماً من جن الیمن فلقوا النبی صلی اللَّه علیه و آله بمکة یصلی بأصحابه و یقرأ القرآن فأعجبهم ذلک و آمنوا به، و أخبروا قومهم فقال إبلیس لهذا رجمتم.

[سورة الجن (72): الآیات 1 الی 10] ..... ص: 144

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
قُلْ أُوحِیَ إِلَیَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقالُوا إِنَّا سَمِعْنا قُرْآناً عَجَباً (1) یَهْدِی إِلَی الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَ لَنْ نُشْرِکَ بِرَبِّنا أَحَداً (2) وَ أَنَّهُ تَعالی جَدُّ رَبِّنا مَا اتَّخَذَ صاحِبَةً وَ لا وَلَداً (3) وَ أَنَّهُ کانَ یَقُولُ سَفِیهُنا عَلَی اللَّهِ شَطَطاً (4)
وَ أَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ تَقُولَ الْإِنْسُ وَ الْجِنُّ عَلَی اللَّهِ کَذِباً (5) وَ أَنَّهُ کانَ رِجالٌ مِنَ الْإِنْسِ یَعُوذُونَ بِرِجالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزادُوهُمْ رَهَقاً (6) وَ أَنَّهُمْ ظَنُّوا کَما ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ یَبْعَثَ اللَّهُ أَحَداً (7) وَ أَنَّا لَمَسْنَا السَّماءَ فَوَجَدْناها مُلِئَتْ حَرَساً شَدِیداً وَ شُهُباً (8) وَ أَنَّا کُنَّا نَقْعُدُ مِنْها مَقاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ یَسْتَمِعِ الْآنَ یَجِدْ لَهُ شِهاباً رَصَداً (9)
وَ أَنَّا لا نَدْرِی أَ شَرٌّ أُرِیدَ بِمَنْ فِی الْأَرْضِ أَمْ أَرادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَداً (10)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 145
عشر آیات.
قال الفراء: قرأ حوبة بن عابد (قل أحی إلی) أراد وحی الی مثل وعد فقلبت الواو همزة، کما قلبها فی قوله (وَ إِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ) «1» و أصله وقتت.
و العرب تقول: وحیت الیه، و أوحیت بمعنی واحد و ومأت الیه و أومات، قال الراجز:
وحی لها القرار فاستقرت «2»
و قرأ ابن کثیر و ابو عمرو (قل أوحی الی أنه استمع) و (أن لو استقاموا) (و أن المساجد للَّه) و (أنه لما قام عبد اللَّه) أربعة أحرف- بفتح الالف- و الباقی من أول السورة الی هاهنا بکسر الالف. و قرأ نافع و عاصم فی روایة أبی بکر کذلک، إلا قوله (و انه لما قام عبد اللَّه) فانه قرأ بالکسر. الباقون بفتح جمیع ذلک إلا ما جاء بعد (قول) او (فاء جزاء) فإنهم یکسرونه. من فتح جمیع ذلک جعله عطفاً علی (أوحی إلی انه) و أنه. و من کسر عطف علی قوله (إنا) و إنا. قال
__________________________________________________
(1) سورة 77 المرسلات آیة 11
(2) مر فی 2/ 459 و 3/ 84 و 4/ 61 و 6/ 403
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 146
قوم: و من نصب فعلی تقدیر آمنا به و بکذا فعطف علیه. قال الزجاج: إن عطف علی الهاء کان ضعیفاً، لان عطف المظهر علی المضمر ضعیف، و من جعله مفعول (آمنا) فنصبه به کأنه قال: آمنا بکذا و کذا، و أسقط الباء فنصب علی المعنی، لأن معنی (آمن) صدق، فکأنه قال: صدقنا بکذا و کذا، و حذف الجار. و من کسر من هؤلاء بعد القول أو فاء الجزاء، فلأنه لا یقع بعد القول و الفاء إلا ما هو ابتداء، أو ما هو فی حکم الابتداء. و من کسر جمیع ذلک جعله مستأنفاً، و لم یوقع (آمنا) علیه، و ما نصب من ذلک جعله مفعولا بإیقاع فعل علیه. فأما قوله (أُوحِیَ إِلَیَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ) فمفعول (أُوحِیَ) لا غیر بلا خلاف. و قرأ ابو جعفر (أن لن تقوّل الانس) علی معنی تکذب. الباقون بتخفیف الواو من القول.
یقول اللَّه تعالی آمراً لمحمد نبیه صلی اللَّه علیه و آله (قُلْ) یا محمد لقومک و من بعثت الیه (أُوحِیَ إِلَیَّ) فالایحاء إلقاء المعنی إلی النفس خفیاً کالالهام، و انزال الملائکة به لخفائه عن الناس إلا علی النبی الذی انزل الیه کالایماء الذی یفهم به المعنی. و المراد- هاهنا- انزال الملک به علیه. ثم بین ما أوحی الیه فقال (أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ) فالاستماع طلب سماع الصوت بالاصغاء الیه، و هو تطلب لفهم المعنی، و تطلب لیستدل به علی صاحبه. و قیل: ان الجن لما منعوا من استراق السمع طافوا فی الأرض، فاستمعوا القرآن، فآمنوا به، فانزل بذلک الوحی علی النبی صلی اللَّه علیه و آله ذکره ابن عباس و مجاهد و الضحاک و غیرهم. و النفر الجماعة. و الجن جیل رقاق الأجسام خفیة علی صور مخصوصة بخلاف صورة الملائکة و الناس. و قیل: العقلاء من الحیوان ثلاثة اصناف: الملائکة، و الناس، و الجن. و الملک مخلوق من النور، و الانس من الطین و الجن من النار.
ثم ذکر انه قالت الجن بعضها لبعض (إِنَّا سَمِعْنا قُرْآناً عَجَباً) و العجب هو التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 147
کل شی‌ء لا یعرف سببه. و قیل: هو ما یدعو إلی التعجب منه لخفاء سببه و خروجه عن العادة فی مثله، فلما کان القرآن قد خرج بتألیفه عن العادة فی الکلام، و خفی سببه عن الأنام کان عجباً.
و قوله (یَهْدِی إِلَی الرُّشْدِ) حکایة ما قالت الجن و وصفت به القرآن، فإنهم قالوا: هذا القرآن یهدی إلی ما فیه الرشاد و الحق (فَآمَنَّا بِهِ) أی صدقنا بأنه من عند اللَّه (وَ لَنْ نُشْرِکَ) فیما بعد (بِرَبِّنا أَحَداً) فنوجه العبادة الیه بل نخلص العبادة له تعالی (وَ أَنَّهُ تَعالی جَدُّ رَبِّنا) من کسر الهمزة عطفه علی قوله (إِنَّا سَمِعْنا) و حکی أنهم قالوا (أَنَّهُ) و یجوز أن یکون استأنف الاخبار عنهم. و من فتح فعلی تقدیر فآمنا بأنه تعالی جدّ ربنا، و معناه تعالی عظمة ربنا، لانقطاع کل شی‌ء عظمة عنها لعلوها علیه. و منه الجد ابو الأب، و الجد الحظ لانقطاعه بعلو شأنه. و الجد ضد الهزل لانقطاعه عن السخف، و منه الجدید لأنه حدیث عهد بالقطع فی غالب الأمر. و قال الحسن- فی روایة- و مجاهد و قتادة: معناه تعالی جلالته و عظمته، و فی روایة اخری عن الحسن: تعالی غنی ربنا، و کل ذلک یرجع الی معنی وصفه بأنه عظیم غنی. و یقال: جد فلان فی قومه إذا عظم فیهم. و
روی عن أحدهما علیهم السلام انه قال: لیس للَّه جدّ و إنما قالت ذلک الجن بجهلها فحکاه کما قالت.
و قال الحسن:
ان اللَّه تعالی بعث محمداً صلی اللَّه علیه و آله إلی الانس و الجن، و انه لم یرسل رسولا قط من الجن و لا من أهل البادیة، و لا من النساء، لقوله (وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ إِلَّا رِجالًا نُوحِی إِلَیْهِمْ مِنْ أَهْلِ الْقُری) «1».
و قوله (مَا اتَّخَذَ صاحِبَةً وَ لا وَلَداً) علی ما قال قوم من الکفار.
و قوله (وَ أَنَّهُ کانَ یَقُولُ سَفِیهُنا عَلَی اللَّهِ شَطَطاً) من کسر استأنف. و من
__________________________________________________
(1) سورة 12 یوسف آیة 109
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 148
نصب عطف علی قوله (وَ أَنَّهُ تَعالی جَدُّ رَبِّنا) و نصب ذلک بتقدیر آمنا، و قدر للباقی فعلا یلیق به، و یمکن أن یعمل فیه، کما قال الشاعر:
إذا ما الغانیات برزن یوماً و زججن الحواجب و العیونا «1»
علی تقدیر: و کحلن العیون، و قال مجاهد و قتادة: أرادوا ب (سفیههم) إبلیس و (الشطط) السرف فی ظلم النفس و الخروج عن الحق، فاعترفوا بأن إبلیس کان یخرج عن الحد بما یغری به الخلق و یدعوهم إلی الضلال.
و قوله (وَ أَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ تَقُولَ الْإِنْسُ وَ الْجِنُّ عَلَی اللَّهِ کَذِباً) اخبار عن اعترافهم بأنهم ظنوا أن لا یقول أحد من الجن و الانس کذباً علی اللَّه فی اتخاذ الشریک معه و الصاحبة و الولد، و أن ما یقولونه من ذلک صدق حتی سمعنا القرآن و تبینا الحق به.
و قوله (وَ أَنَّهُ کانَ رِجالٌ مِنَ الْإِنْسِ یَعُوذُونَ بِرِجالٍ مِنَ الْجِنِّ) قال البلخی:
قال قوم: المعنی إنه کان رجال من الانس یعوذون برجال من الانس من أجل الجن، لأن الرجال لا یکون إلا فی الناس دون الجن. و من قال بالأول قال فی الجن رجال مثل ما فی الانس. و قال الحسن و قتادة و مجاهد: کان الرجل من العرب إذا نزل الوادی فی سفره قال: أعوذ بعزیز هذا الوادی من شر سفهاء قومه. و معنی (یَعُوذُونَ) یستجیرون، و هذا اخبار من اللَّه تعالی عن نفسه دون الحکایة عن الجن. و العیاذ الاعتصام و هو الامتناع بالشی‌ء من لحاق الشر. و الرجال جمع رجل و هو الذکر البالغ من الذکران. و الإنسان یقع علی الذکر و المرأة، و الصغیر و الکبیر ثم ینفصل کل واحد بصفة تخصه و تمیزه من غیره.
و قوله (فَزادُوهُمْ رَهَقاً) أی اثماً الی اثمهم الذی کانوا علیه من الکفر و المعاصی- فی قول ابن عباس و قتادة- و قال مجاهد: یعنی طغیاناً. و قال الربیع و ابن زید:
__________________________________________________
(1) مر فی 9/ 492
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 149
یعنی فرقاً. و قیل سفهاً. قال الزجاج: یجوز ان یکون الجن زادوا الانس، و یجوز أن یکون الانس زادوا الجن رهقاً. و الرهق لحاق الإثم، و أصله اللحوق. و منه راهق الغلام إذا لحق حال الرجال قال الأعشی:
لا شی‌ء ینفعنی من دون رؤیتها هل یشتفی وامق ما لم یصب رهقاً «1»
أی لم یعش اثماً. ثم حکی تعالی (وَ أَنَّهُمْ ظَنُّوا کَما ظَنَنْتُمْ) معاشر الانس (أَنْ لَنْ یَبْعَثَ اللَّهُ أَحَداً) أی لا یحشره یوم القیامة و لا یحاسبه. و قال الحسن:
ظن المشرکون من الجن، کما ظن المشرکون من الانس (أَنْ لَنْ یَبْعَثَ اللَّهُ أَحَداً) لجحدهم بالبعث و النشور، و استبعدوا ذلک مع اعترافهم بالنشأة الأولی، لأنهم رأوا إمارة مستمرة فی النشأة الأولی، و لم یروها فی النشأة الثانیة، و لم ینعموا النظر فیعلموا أن من قدر علی النشأة الأولی یقدر علی النشأة الاخری.
و قال قتادة: ظنوا أن لا یبعث اللَّه احداً رسولا.
ثم حکی ان الجن قالت (أَنَّا لَمَسْنَا السَّماءَ) أی مسسناها بأیدینا. و قال الجبائی: معناه إنا طلبنا الصعود الی السماء، فعبر عن ذلک باللمس مجازاً، و انما جاز من الجن تطلب الصعود مع علمهم بأنهم یرمون بالشهب لتجویزهم أن یصادفوا موضعاً یصعدون منه لیس فیه ملک یرمیهم بالشهب، او اعتقدوا أن ذلک غیر صحیح، و لم یصدقوا من أخبرهم بأنهم رموا حین أرادوا الصعود (فَوَجَدْناها مُلِئَتْ حَرَساً شَدِیداً وَ شُهُباً) نصب (حرساً) علی التمییز و (شدیداً) نعته و (شهباً) عطف علی (حرساً) فهو نصب ایضاً علی التمییز. و تقدیره ملئت من الحرس.
و الشهب جمع شهاب، و هو نور یمتد من السماء من النجم کالنار. قال اللَّه تعالی «وَ لَقَدْ زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِمَصابِیحَ وَ جَعَلْناها رُجُوماً لِلشَّیاطِینِ» «2» و الحرس جمع
__________________________________________________
(1) دیوانه (دار بیروت) 124
(2) سورة 67 الملک آیة 5
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 150
حارس. و قیل: إن السماء لم تحرس قط إلا لنبوة أو عقوبة عاجلة عامة.
ثم حکی أنهم قالوا ایضاً (أَنَّا کُنَّا نَقْعُدُ مِنْها مَقاعِدَ لِلسَّمْعِ، فَمَنْ یَسْتَمِعِ الْآنَ یَجِدْ لَهُ شِهاباً رَصَداً) أی لم یکن فیما مضی منع من الصعود فی المواضع التی یسمع منها صوت الملائکة و کلامهم، و یسمع ذلک، فالآن من یستمع منا ذلک یجد له شهاباً یرمی به و یرصد و (شهاباً) نصب علی أنه مفعول به و (رصداً) نعته.
ثم حکی انهم قالوا (وَ أَنَّا لا نَدْرِی) بما ظهر من هذه الآیة العجیبة (أَ شَرٌّ أُرِیدَ بِمَنْ فِی الْأَرْضِ) من الخلق أی اهلاکاً لهم بکفرهم و عقوبة علی معاصیهم (أَمْ أَرادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَداً) و هدایة إلی الحق بأن بعث نبیاً، فان ذلک خاف عنا و قال قوم: إن الشهب لم تکن قبل النبی صلی اللَّه علیه و آله و إنما رموا به عند بعثه صلی اللَّه علیه و آله و قال آخرون: الشهب معلوم أنها کانت فیما مضی من الزمان، و لکن کثرت فی زمن النبی صلی اللَّه علیه و آله و عمت لا أنها لم تکن أصلا. قال البلخی: الشهب کانت لا محالة غیر انه لم تکن تمتنع بها الجن عن صعود السماء، فلما بعث النبی صلی اللَّه علیه و آله منع الجن من الصعود

قوله تعالی: [سورة الجن (72): الآیات 11 الی 20] ..... ص: 150

وَ أَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَ مِنَّا دُونَ ذلِکَ کُنَّا طَرائِقَ قِدَداً (11) وَ أَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ نُعْجِزَ اللَّهَ فِی الْأَرْضِ وَ لَنْ نُعْجِزَهُ هَرَباً (12) وَ أَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدی آمَنَّا بِهِ فَمَنْ یُؤْمِنْ بِرَبِّهِ فَلا یَخافُ بَخْساً وَ لا رَهَقاً (13) وَ أَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَ مِنَّا الْقاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولئِکَ تَحَرَّوْا رَشَداً (14) وَ أَمَّا الْقاسِطُونَ فَکانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً (15)
وَ أَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَةِ لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقاً (16) لِنَفْتِنَهُمْ فِیهِ وَ مَنْ یُعْرِضْ عَنْ ذِکْرِ رَبِّهِ یَسْلُکْهُ عَذاباً صَعَداً (17) وَ أَنَّ الْمَساجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً (18) وَ أَنَّهُ لَمَّا قامَ عَبْدُ اللَّهِ یَدْعُوهُ کادُوا یَکُونُونَ عَلَیْهِ لِبَداً (19) قُلْ إِنَّما أَدْعُوا رَبِّی وَ لا أُشْرِکُ بِهِ أَحَداً (20)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 151
عشر آیات.
قرأ اهل الکوفة و یعقوب و سهل (یسلکه) بالیاء بمعنی یسلکه اللَّه. الباقون بالنون علی وجه الاخبار منه تعالی عن نفسه بنون العظمة. و قرأ ابو جعفر و عاصم و حمزة (قل إنما ادعوا ربی) بلفظ الامر. الباقون (قال) علی فعل ماض. و قرأ هشام بن عماد عن ابن عامر (لبداً) بضم اللام. الباقون بکسر اللام. و اللبد و اللبد بمعنی واحد، و جمع اللبدة لبد، مثل ظلمة و ظلم. و یقال: لا بد و لبد، مثل راکع و رکع.
یقول اللَّه تعالی فی تمام الحکایة عما قالته الجن الذین آمنوا عند سماع القرآن فإنهم قالوا (وَ أَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ) و هم الذین عملوا الصالحات و سمی صالحاً، لأنه عمل ما یصلح به حاله فی دینه. و أما المصلح فهو فاعل الصلاح الذی یقوم به أمر من الأمور، و لهذا وصف تعالی بأنه مصلح، و لم یجز وصفه بأنه صالح. و الصلاح یتعاظم استحقاق المدح علیه و الثواب کما یختلف استحقاق الشکر بالنعم، ففی النعم ما یستحق به العبادة و فیها ما لا یستحق به ذلک و إن استحق به الشکر، فلذلک قال (وَ مِنَّا دُونَ ذلِکَ) و المعنی ان منا الصالحین فی مراتب عالیة و منا دون ذلک فی الرتبة.
و قوله (کُنَّا طَرائِقَ قِدَداً) قال ابن عباس و مجاهد و قتادة: یعنی علی مذاهب مختلفة: مسلم، و کافر، و صالح، و دون الصالح. و الطرائق جمع طریقة و هی الجهة التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 152
المستمرة مرتبة بعد مرتبة. و المعنی فیها إنا کنا فی طرق مختلفة. و القدد جمع قدة.
و هی المستمرة بالقد فی جهة واحدة. و القدد مضمن بجعل جاعل، و هو القادّ، و لیس کذلک الطریقة فی تضمن الصفة، و إنما هی کالمذهب الذی یمکن فیه علی استمرار الی حیث انتهی الیه. و المعنی إنا کنا علی طرائق متباینة کل فرقة یتباین صاحبها کما بین المقدود بعضه من بعض.
و قوله (وَ أَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ نُعْجِزَ اللَّهَ فِی الْأَرْضِ) فالظن- هاهنا- بمعنی العلم و المعنی اعترافهم بأن علموا أنه لا یفوت اللَّه شی‌ء یذهب فی الأرض، و لا إذا هرب منه بسائر ضروب الهرب، و اعترفوا ایضاً فقالوا (وَ أَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدی) یعنون القرآن الذی فیه هدی کل حی (آمَنَّا بِهِ) أی صدقناه. ثم قالوا (فَمَنْ یُؤْمِنْ بِرَبِّهِ) أی من یصدق بتوحید اللَّه و عرفه علی صفاته (فَلا یَخافُ بَخْساً) أی نقصاناً فیما یستحقه من الثواب (وَ لا رَهَقاً) أی و لا یخاف ظلماً، فالرهق لحاق السرف فی الامر، و کأنه قال لا یخاف نقصاً قلیلا و لا کثیراً، و ذلک أن اجره و ثوابه موفر علی أتم ما یکون فیه. و قال ابن عباس: معناه لا یخاف نقصاً من حسناته و لا زیادة فی سیئاته، و هو قول الحسن و قتادة و ابن زید، و التقدیر فمن یؤمن بربه فانه لا یخاف ثم قالوا ایضاً (وَ أَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ) یعنی الذین استسلموا لما أمرهم اللَّه به، و انقادوا له (وَ مِنَّا الْقاسِطُونَ) یعنی الجائرون عن طریق الحق. و القاسط الجائر عن طریق الحق (فَمَنْ أَسْلَمَ) أی استسلم لأمر اللَّه (فَأُولئِکَ تَحَرَّوْا رَشَداً) أی طلبوا الهدی إلی الحق،َ أَمَّا الْقاسِطُونَ فَکانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً)
أی استحقوا بذلک أن یکونوا وقود النار یوم القیامة یحرقون بها. و قوله (وَ أَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَةِ) اخبار من اللَّه تعالی عن نفسه. و قیل (ان) یجوز أن تکون المخففة من الثقیلة، فیکون محمولا علی الوحی، فکأنه قال (اوحی الی أن لو استقاموا) و فصل لو بینها و بین التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 153
الفعل، کما فصل (السین) و (لا) فی قوله (عَلِمَ أَنْ سَیَکُونُ مِنْکُمْ مَرْضی) «1» و قوله (أَلَّا یَرْجِعُ إِلَیْهِمْ) «2» و یحتمل أن تکون (لو) بمنزلة اللام فی قوله (لَئِنْ لَمْ یَنْتَهِ الْمُنافِقُونَ وَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَ الْمُرْجِفُونَ فِی الْمَدِینَةِ لَنُغْرِیَنَّکَ بِهِمْ) «3» فیسقط مرة و یلحق أخری، لان (لو) بمنزلة فعل الشرط، فکما لحقت اللام زائدة قبل (إن) الداخلة علی الشرط قبل فعل الشرط، کذلک لحقت (أن) هذه قبل (لو) و معنی «وَ أَنْ لَوِ اسْتَقامُوا» أحد أمرین:
أحدهما- لو استقاموا علی طریقة الهدی بدلالة قوله (وَ لَوْ أَنَّهُمْ أَقامُوا التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِیلَ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَکَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ) «4» و قوله (وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُری آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَفَتَحْنا عَلَیْهِمْ بَرَکاتٍ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ وَ لکِنْ کَذَّبُوا) «5».
الثانی- لو استقاموا علی طریقة الکفر بدلالة قوله (وَ لَوْ لا أَنْ یَکُونَ النَّاسُ أُمَّةً واحِدَةً لَجَعَلْنا لِمَنْ یَکْفُرُ بِالرَّحْمنِ لِبُیُوتِهِمْ سُقُفاً مِنْ فِضَّةٍ) «6» و قیل: انه دخلت (ان) فی (وَ أَنْ لَوِ اسْتَقامُوا) لأنه جواب القسم. و یجوز أن یحذف، کما قال الشاعر:
فأقسم لو شی‌ء أتانا رسوله سواک و لکن لم نجد لک مدفعا «7»
و قال آخر:
__________________________________________________
(1) سورة 73 المزمل آیة 20
(2) سورة 20 طه آیة 89
(3) سورة 33 الأحزاب 60
(4) سورة 5 المائدة آیة 69 [.....]
(5) سورة 7 الاعراف آیة 95
(6) سورة 43 الزخرف آیة 33
(7) مر فی 5/ 529 و 6/ 253 و 7/ 341 و 9/ 12
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 154
اما و اللَّه إن لو کنت حراً و ما بالحر أنت و لا العتیق «1»
و الاستقامة الاستمرار فی جهة العلو. و المستقیم من الکلام المستمر علی طریقة الصواب. و هو نقیض المحال. و الاستقامة علی طریق الحق التی یدعو الیها العقل طاعة اللَّه. و المعنی- هاهنا- فی قول أکثر المفسرین: إنه لو استقام العقلاء علی طریقة الهدی و استمروا علیها و عملوا بموجبها لجازاهم علی ذلک بأن اسقاهم ماء غدقاً، یعنی کثیراً. و الغدق بفتح الدال للمصدر، و بکسرها اسم الفاعل، و فی ذلک ترغیب فی الهدی. قال الفراء: معناه و أن لو استقاموا علی طریقة الکفر لفعلنا بهم ما ذکرناه تغلیظاً للمحنة فی التکلیف، و لذلک قال (لِنَفْتِنَهُمْ فِیهِ) أی نختبرهم بذلک و نبلوهم به. و غدق المکان یغدق غدقاً إذا کثر فیه الماء و الندی، و هو غدق- فی قول الزجاج- و قوله (لِنَفْتِنَهُمْ فِیهِ) معناه لنختبرهم و نعاملهم معاملة المختبر فی شدة التعبد بتکلیف الانصراف عما تدعو شهواتهم الیه، علی ما تقتضیه الحکمة فی ذلک و الفتنة المحنة الشدیدة، و المثوبة علی قدر المشقة فی الصبر عما تدعو الیه الشهوة.
ثم قال تعالی مهدداً لهم و متوعداً (وَ مَنْ یُعْرِضْ عَنْ ذِکْرِ رَبِّهِ) و المعنی من یعدل عن الفکر فیما یؤدیه الی معرفة اللَّه و توحیده و اخلاص عبادته، فالذکر حضور المعنی الدال علی المذکور للنفس، و ضده السهو، و مثله حضور المعنی بالقلب. و الفکر فی وجوه السؤال عن المعنی طلب للذکر له. و الفکر فی البرهان طلب للعلم بصحة المعنی المذکور و أنه حق و نقیضه باطل. و قوله «یَسْلُکْهُ عَذاباً صَعَداً» ای متصعداً فی العظم. و قیل: متصعداً قد غمره و أطبق علیه. و معناه عذباً أشهد العذاب من قوله «سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً» «2» فاما قول العرب: تنفس الصعداء علی وزن (فعلاء) أکثر کلامهم، و منه قیل تنفس صعداً علی وزن غرب و الصعود العقبة الشاقة. و قال الفراء:
__________________________________________________
(1) تفسیر القرطبی 18/ 17
(2) سورة 74 المدثر آیة 17
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 155
الصعود صخرة ملساء فی النار و یکلف الصعود علیها، فکلما بلغ رأسها أحد هوی الی أسفلها وقوعاً.
و قوله «وَ أَنَّ الْمَساجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً» عطف عند جمیع المفسرین علی قوله «أوحی» کأنه قال: أوحی الی أن المساجد للَّه، و قال الخلیل: التقدیر، و لأن المساجد للَّه فلا تدعوا مع اللَّه أحداً مثل قوله «وَ إِنَّ هذِهِ أُمَّتُکُمْ» و تقدیره:
و لأن هذه أمتکم «أُمَّةً واحِدَةً وَ أَنَا رَبُّکُمْ فَاعْبُدُونِ» «1» و المعنی الاخبار منه تعالی بأن لا یذکر مع اللَّه فی المساجد- و هی المواضع التی وضعت للصلاة- أحد علی وجه الاشتراک فی عبادته، کما یدعوا النصاری فی بیعهم و المشرکون فی الکعبة. و قال الحسن: من السنة إذا دخل المسجد أن یقول: لا إله الا اللَّه، لا أدعو مع اللَّه أحداً. و قیل: معناه إنه یجب أن یدعوه بالوحدانیة. و قال الفراء و الزجاج: المساجد مواضع السجود من الإنسان: الجبهة، و الیدان، و الرجلان. و زاد أصحابنا عینی الرکبتین. و المعنی إنه لا ینبغی أن یسجد بهذه الأعضاء لأحد سوی اللَّه تعالی.
و قوله «وَ أَنَّهُ لَمَّا قامَ عَبْدُ اللَّهِ یَدْعُوهُ کادُوا یَکُونُونَ عَلَیْهِ لِبَداً» معناه إنه لما قام محمد صلی اللَّه علیه و آله یدعو اللَّه، فیقول: لا إله الا اللَّه کادوا یکونون علیه جماعات متکاثفات بعضها فوق بعض لیزیلوه بذلک عن دعوته بإخلاص الالهیة. و قال ابن عباس و الضحاک: معناه إن الجن کادوا یرکبونه حرصاً علی سماع القرآن منه.
و قال الحسن و قتادة: معناه تلبدت الانس و الجن علی هذا الامر لیطفئوه فأبی اللَّه الا أن ینصره و یظهره علی من ناواه، کما قال «یُرِیدُونَ لِیُطْفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَ اللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْکافِرُونَ» «2» و قال ابن عباس: هذا من قول الجن، لما رجعوا الی قومهم أخبروهم بما رأوا من طاعة أصحاب رسول اللَّه و ائتمامهم به فی الرکوع
__________________________________________________
(1) سورة 21 الأنبیاء آیة 92
(2) سورة 61 الصف آیة 8
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 156
و السجود، و هو قول سعید بن جبیر. و اللبد القطع المتکاثفة علی الشی‌ء واحدها لبدة، و منه اللبد لتکاثف صفوفه بعضه علی بعض. و لبد رأسه إذا ألصق بعض شعره ببعض قال عبد مناف بن ربع:
صابوا بستة أبیات و اربعة حتی کأن علیهم جابیاً لبدا. «1»
فالجابی الجراد الذی یجبی کل شی‌ء یأکله.
ثم
حکی ان النبی صلی اللَّه علیه و آله قال «إِنَّما أَدْعُوا رَبِّی»
و من قرأ (قل) فمعناه إن اللَّه أمره بأن یقول: إنما أدعو ربی وحده و لا أشرک به أحداً من الأصنام و الأوثان.
و المعنیان متقاربات، لأن اللَّه تعالی إذا أمره بأن یقول فانه یقول لا محالة فقد حصل الأمران.

قوله تعالی:[سورة الجن (72): الآیات 21 الی 28] ..... ص: 156

قُلْ إِنِّی لا أَمْلِکُ لَکُمْ ضَرًّا وَ لا رَشَداً (21) قُلْ إِنِّی لَنْ یُجِیرَنِی مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَ لَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَداً (22) إِلاَّ بَلاغاً مِنَ اللَّهِ وَ رِسالاتِهِ وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نارَ جَهَنَّمَ خالِدِینَ فِیها أَبَداً (23) حَتَّی إِذا رَأَوْا ما یُوعَدُونَ فَسَیَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ ناصِراً وَ أَقَلُّ عَدَداً (24) قُلْ إِنْ أَدْرِی أَ قَرِیبٌ ما تُوعَدُونَ أَمْ یَجْعَلُ لَهُ رَبِّی أَمَداً (25)
عالِمُ الْغَیْبِ فَلا یُظْهِرُ عَلی غَیْبِهِ أَحَداً (26) إِلاَّ مَنِ ارْتَضی مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ یَسْلُکُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ رَصَداً (27) لِیَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسالاتِ رَبِّهِمْ وَ أَحاطَ بِما لَدَیْهِمْ وَ أَحْصی کُلَّ شَیْ‌ءٍ عَدَداً (28)
__________________________________________________
(1) اللسان (لبد)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 157
ثمان آیات.
قرأ «لیعلم» بضم الیاء یعقوب. الباقون بفتح الیاء. أمر اللَّه تعالی نبیه محمد صلی اللَّه علیه و آله أن یقول للمکلفین «إِنِّی لا أَمْلِکُ لَکُمْ ضَرًّا وَ لا رَشَداً» و معناه إنی لا أقدر علی دفع الضرر عنکم و لا إیصال الخیر إلیکم، و انما یقدر علی ذلک اللَّه تعالی.
و انما أقدر علی أن أدعوکم الی الخیر و أهدیکم الی طریق الرشاد، فان قبلتم نلتم الثواب و النفع، و ان رددتموه نالکم العقاب و ألیم العذاب. ثم قال ایضاً «قُلْ» لهم یا محمد «إِنِّی لَنْ یُجِیرَنِی مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ» أی لا یقدر أن یجیر علی اللَّه حتی یدفع عنه ما یریده به من العقاب «وَ لَنْ أَجِدَ» أیضاً انا «مِنْ دُونِهِ» أی من دون اللَّه «مُلْتَحَداً» یعنی ملتجأ ألجأ الیه أطلب به السلامة مما یرید اللَّه تعالی فعله من العذاب و الألم. و أضافه الی نفسه، و المراد به أمته، لأنه لا یفعل قبیحاً فیخاف العقاب. و المعنی لیس من دون اللَّه ملتحد أی ملجأ.
و قوله «إِلَّا بَلاغاً مِنَ اللَّهِ وَ رِسالاتِهِ» معناه لکن املک البلاغ من اللَّه الذی هو بلاغ الحق لکل من ذهب عنه و أعرض عن اتباعه بأن أرشده الی الأدلة التی نصبها اللَّه له و أمر بالدعاء إلیها سائر عباده المکلفین، کما أمر أنبیاءه بتبلیغ رسالاته، فیکون التقدیر لا أملک إلا بلاغاً من اللَّه و رسالاته. و قیل یجوز ان یکون المراد لن یجیرنی من اللَّه أحد إن لم أبلغ رسالاته، فیکون نصب البلاغ علی إضمار فعل من الجزاء، کقولک إن لا قیاماً فقعوداً و ان لا عطاء فرداً جمیلًا فتکون (لا) منفصلة من (إن) و تقدیره إن لا أبلغ بلاغاً من اللَّه و رسالاته.
ثم قال «وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ» بأن خالف ما أمراه به و ارتکب ما نهیاه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 158
عنه «فَإِنَّ لَهُ نارَ جَهَنَّمَ» جزاء علی ذلک «خالِدِینَ فِیها أَبَداً» أی مقیمین فیها علی وجه التأبید. و القراء علی کسر (فان) علی الابتداء. و روی عن طلحة بن مصروف انه فتح علی تقدیر فجزاؤه أن له. و قال ابن خالویه: سألت ابن مجاهد عن ذلک، فقال: هو لحن. و قال بعض أهل النظر: زعم ابو عبیدة: ان ما کان من قول الجن فهو مکسور نسقاً علی قوله «إِنَّا سَمِعْنا» و من فتح فعلی قوله «قُلْ أُوحِیَ إِلَیَّ» و هو اختیار ابن خالویه.
و قوله «حَتَّی إِذا رَأَوْا ما یُوعَدُونَ» یعنی ما یوعدون به من العقاب علی المعاصی «فَسَیَعْلَمُونَ» عند ذلک «مَنْ أَضْعَفُ ناصِراً» یدفع عنه عقاب اللَّه و من «أَقَلُّ عَدَداً» یستنصر بهم الکفار أم المؤمنون؟. و قیل معناه أجند اللَّه أم الذین عبده المشرکون؟ و إنما قال «مَنْ أَضْعَفُ ناصِراً» و لا ناصر لهم فی الآخرة، لأنه جاء علی جواب من توهم انه إن کانت لهم أخوة فناصرهم أقوی و عددهم اکثر.
ثم قال لنبیه صلی الله علیه و آله «قُلْ إِنْ أَدْرِی» أی قل لهم لست اعلم «أَ قَرِیبٌ ما تُوعَدُونَ» به من العقاب «أَمْ یَجْعَلُ لَهُ رَبِّی أَمَداً» أی غایة ینتهی الیها بعینها أم یؤخره اللَّه تعالی إلی مدة لا یعلمها بعینها إلا اللَّه تعالی الذی هو «عالِمُ الْغَیْبِ فَلا یُظْهِرُ عَلی غَیْبِهِ أَحَداً» ثم قال «إِلَّا مَنِ ارْتَضی مِنْ رَسُولٍ» فانه ربما أطلعه علی ما غاب عن غیره من الخلائق بأن یوحی الیهم بما شاء من الغیب- ذکره قتادة- «فَإِنَّهُ یَسْلُکُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ رَصَداً» و معناه إن اللَّه إذا نزل الملک بالوحی أرسل معه رصداً یحفظون الملک من أن یأتی احد من الجن و یسمع الوحی، و نصب «رصداً» علی المفعول، کأنه قال یجعل رصداً یسلک من بین یدیه و من خلفه «لِیَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا» معناه لیظهر المعلوم من التبلیغ. و قال قتادة: معناه لیعلم محمد أن الرسل قبله قد ابلغوا رسالات ربهم. و قال سعید بن جبیر: لیعلم الرسل أن قد ابلغوا رسالات التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 159
ربهم علی احاطة بهم و تحصین لما بلغوا من رسالاته. و قال الزجاج: لیعلم اللَّه أن قد ابلغوا.
و قوله «وَ أَحاطَ بِما لَدَیْهِمْ» معناه انه یعلم ما عندهم فیحیط بما لدیهم فیصیر فی معلومه بمنزلة ما احیط به «وَ أَحْصی کُلَّ شَیْ‌ءٍ عَدَداً» معناه انه یعلم الأشیاء مفصلة بمنزلة من یحصیها لیعلمها کذلک. و قال الزجاج: نصب «عدداً» یحتمل شیئین:
أحدهما- و احصی کل شی‌ء فی حال العدد، فیکون العدد بمعنی المعدود، کما یقال: للمنقوص نقص، فلا یخفی علیه شی‌ء من الأشیاء، لا سقوط ورقة، و لا حبة فی ظلمات الأرض.
و الثانی- ان یکون بمعنی المصدر، و تقدیره و أحصی کل شی‌ء احصاء. و قال الجبائی معنی «لِیَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا» أی لیبلغوا (رِسالاتِ رَبِّهِمْ) فعبر عن المعلوم بالعلم کما یقال: ما علم اللَّه منی ذلک أی ما فعلته، لأنه لو فعله لعلم الله ذلک (وَ أَحْصی کُلَّ شَیْ‌ءٍ عَدَداً) معناه انه لا شی‌ء یعلمه عالم او یذکره ذاکر إلا و هو تعالی عالم به و محص له. و الإحصاء فعل، و لیس هو بمنزلة العلم، فلا یجوز ان یقال احصی ما لا یتناهی کما یجوز ان یقال: علم ما لا یتناهی، لان الإحصاء مثل المحصی لا یکون إلا فعلا متناهیاً، فإذا لم یجز ان یفعل ما لا یتناهی لم یجز ان یقال یحصی ما لا یتناهی.
و الفرق بینهما واضح.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 160

73-سورة المزمل: ..... ص: 160

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک و هی عشرون آیة فی الکوفی و المدنی الاول و تسع عشرة فی البصری و ثمانی عشرة فی المدنی الأخیر

[سورة المزمل (73): الآیات 1 الی 10] ..... ص: 160

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
یا أَیُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّیْلَ إِلاَّ قَلِیلاً (2) نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِیلاً (3) أَوْ زِدْ عَلَیْهِ وَ رَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِیلاً (4)
إِنَّا سَنُلْقِی عَلَیْکَ قَوْلاً ثَقِیلاً (5) إِنَّ ناشِئَةَ اللَّیْلِ هِیَ أَشَدُّ وَطْئاً وَ أَقْوَمُ قِیلاً (6) إِنَّ لَکَ فِی النَّهارِ سَبْحاً طَوِیلاً (7) وَ اذْکُرِ اسْمَ رَبِّکَ وَ تَبَتَّلْ إِلَیْهِ تَبْتِیلاً (8) رَبُّ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَکِیلاً (9)
وَ اصْبِرْ عَلی ما یَقُولُونَ وَ اهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِیلاً (10)
عشر آیات.
قرأ ابن عامر و ابو عمرو «و طاء» بکسر الواو و المدّ جعله مصدراً ل (واطأ) یواطئ مواطأة، و وطاء. و معناه إن ناشئة اللیل و عمل ناشئة اللیل یواطئ لسمع القلب اکثر مما یواطئ ساعات النهار، لأن البال افرغ للانقطاع عن کثیر مما یشغل التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 161
بالنهار. الباقون- بفتح الواو- مقصورة، و روی عن الزهری- بکسر الواو- مقصورة، و منه قوله صلی اللَّه علیه و آله: اللهم اشدد وطاءک علی مضر، و قرأ «رب المشرق» بالجر کوفی غیر حفص و یعقوب بدلا من (ربک). الباقون بالرفع علی الاستئناف، فیکون رفعاً بالابتداء و خبره (لا إِلهَ إِلَّا هُوَ) و یجوز أن یکون خبر الابتداء بتقدیر هو رب المشرق.
هذا خطاب من اللَّه تعالی للنبی صلی اللَّه علیه و آله و قیل: إن المؤمنین داخلون فیه علی وجه التبع. یقول اللَّه له «یا أَیُّهَا الْمُزَّمِّلُ» و معناه الملتف فی ثیابه، یقال تزمّل فی ثیابه، فهو متزمل إذا التف. و الأصل «متزمل» فأدغم التاء فی الزای، لان الزای قریبة المخرج من التاء، و هو أبدی فی المسموع من التاء. و قال قتادة: معناه المتزمل بثیابه، و قال عکرمة: المتزمل بعباء النبوة، و کل شی‌ء لفف، فقد تزمل، قال امرؤ القیس:
کأن اباناً فی أفانین ودقه کبیر أناس فی بجاد مزمل «1»
یعنی کبیر أناس مزمل فی بجاد و هو الکساء، و جره علی المجاورة للبجاد.
و قوله «قُمِ اللَّیْلَ إِلَّا قَلِیلًا» أمر من اللَّه تعالی للنبی صلی اللَّه علیه و آله بقیام اللیل إلا القلیل منه، و قال الحسن: إن اللّه فرض علی النبی و المؤمنین أن یقوموا ثلث اللیل فما زاد، فقاموه حتی تورمت أقدامهم، ثم نسخ تخفیفاً عنهم. و قال غیره: هو نفل لم ینسخ، لأنه لو کان فرضاً لما کان مخیراً فی مقداره- ذکره الجبائی- و إنما بین تخفیف النفل. و قال قوم: المرغب فیه قیام ثلث اللیل او نصف اللیل او اللیل کله إلا القلیل. و لم یرغب بالآیة فی قیام جمیعه لأنه تعالی قال
__________________________________________________
(1) دیوانه (السندوبی) 158
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 162
«إِلَّا قَلِیلًا نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِیلًا أَوْ زِدْ عَلَیْهِ» یعنی علی النصف. و قال الزجاج (نصفه) بدل من (اللیل) کقولک ضربت زیداً رأسه. و المعنی: قم نصف اللیل إلا قلیلا او انقص منه قلیلا. و المعنی قم نصف اللیل او انقص من نصف اللیل أو زد علی نصف اللیل، و ذلک قبل ان یتعبد بالخمس صلوات. و قال ابن عباس و الحسن و قتادة:
کان بین أول السورة و آخرها- الذی نزل فیه التخفیف- سنة. و قال سعید بن جبیر:
عشر سنین. و قال الحسن و عکرمة: نسخت الثانیة بالأولی. و الاولی أن یکون علی ظاهره، و یکون جمیع ذلک علی ظاهره مرغباً فی جمیع ذلک إلا أنه لیس بفرض و إن کانت سنة مؤکدة. و النصف أحد قسمی الشی‌ء المساوی للآخر فی المقدار.
و القلیل من الشی‌ء الناقص عن قسمه الآخر، و کلما کان أنقص کان أحق بإطلاق الصفة، و ما لا یعتد به من النقصان لا یطلق علیه.
«وَ رَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِیلًا» أمر من اللَّه تعالی له بأن یرتل القرآن و الترتیل ترتیب الحروف علی حقها فی تلاوتها، و تثبت فیها، و الحدر هو الاسراع فیها و کلاهما حسنان إلا أن الترتیل- هاهنا- هو المرغب فیه. و قال مجاهد: معناه ترسل فیه ترسلا. و قال الزجاج: معناه بینه تبییناً أی بین جمیع الحروف، و ذلک لا یتم بأن یعجل فی القراءة.
و قوله «إِنَّا سَنُلْقِی عَلَیْکَ قَوْلًا ثَقِیلًا» اخبار من اللَّه تعالی لنبیه أنه سیطرح علیه قولا ثقیلا. و قال الحسن و قتادة: إنه یثقل العمل به لمشقة فیه. و قال ابن زید: معناه العمل به ثقیل فی المیزان و الأجر، لیس بشاق. و قیل: معناه قول عظیم الشأن، کما تقول هذا الکلام رزین، و هذا قول له وزن إذا کان واقعاً موقعه.
و قوله «إِنَّ ناشِئَةَ اللَّیْلِ هِیَ أَشَدُّ وَطْئاً» قال مجاهد: ناشئة اللیل التهجد فی اللیل. و قال الحسن و قتادة: هو ما کان بعد العشاء الآخرة. و
عن أبی جعفر التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 163
و أبی عبد اللَّه علیهما السلام أنهما قالا: هو القیام آخر اللیل إلی صلاة اللیل.
و قال قوم:
ناشئة اللیل ابتداء عمل اللیل شیئاً بعد شی‌ء إلی آخره. و الناشئة الظاهرة بحدوث شی‌ء بعد شی‌ء، و اضافته إلی اللیل توجب انه من عمل اللیل الذی یصلح أن ینشأ فیه.
و قوله «هِیَ أَشَدُّ وَطْئاً» من قرأ- بالفتح- مقصوراً، قال معناه: لقوة الفکر فیه أمکن موقعاً. و قیل: هو أشد من عمل النهار، و قال مجاهد: معناه واطأ اللسان القلب مواطأة و وطاء و الوطاء المهاد المذلل للتقلب علیه، فکذلک عمل اللیل الذی هو أصلح له فیه تمهید للتصرف فی الدلائل و ضروب الحکم و وجوه المعانی.
و قوله «وَ أَقْوَمُ قِیلًا» أی أشد استقامة و صواباً لفراغ البال، و انقطاع ما یشغل القلب. و المعنی إن عمل اللیل أشد ثباتاً من عمل النهار، و أثبت فی القلب من عمل النهار. و الأقوم الأخلص استقامة، لأنه القول یشمل المعنی علی ما فیه استقامة و فیه اضطراب. و قد یقل ذلک و یکثر، و هو فی القول ظاهر کما هو فی الخط، ففیه الحرف المقوم و فیه الحرف المضطرب. و قال ابن زید: معناه أقوم قراءة لفراغه من شغل الدنیا، و قال أنس: معناه أصوب. و قال مجاهد: معناه اثبت.
و قوله «إِنَّ لَکَ فِی النَّهارِ سَبْحاً طَوِیلًا» قال قتادة: معناه إن لک یا محمد فی النهار متصرفاً و منقلباً أی ما تقضی فیه حوائجک. و قرأ یحیی ابن معمر بالخاء، و کذلک الضحاک، و معناه التوسعة. یقال اسبخت القطن إذا وسعته للندف، و یقال لما تطایر من القطن و تفرق عند الندف سبائخ، و السبح المر السهل فی الشی‌ء، کالمر فی الماء، و السبح فی عمل النهار هو المر فی العمل الذی یحتاج فیه إلی الضیاء. و أما عمل اللیل فلا یحتاج فیه إلی ضیاء لتمکن ذلک العمل کالفکر فی وجوه البرهان و تلاوة القرآن. و قال الجبائی فی نوادره «لَکَ فِی النَّهارِ سَبْحاً» أی نوماً، و قال الزجاج: التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 164
معناه إن فاتک شی‌ء باللیل فلک فی النهار فراغ تقضیه.
ثم قال لنبیه صلی اللَّه علیه و آله «وَ اذْکُرِ اسْمَ رَبِّکَ» یعنی اسماء اللَّه الحسنی التی تعبد بالدعاء بها «وَ تَبَتَّلْ إِلَیْهِ تَبْتِیلًا» أی انقطع الیه انقطاعاً، فالتبتل الانقطاع إلی عبادة اللَّه، و منه مریم البتول و فاطمة البتول، لانقطاع مریم الی عبادة اللَّه، و انقطاع فاطمة عن القرین، و منه قول الشاعر:
کأن لها فی الأرض نسیاً تقصه إذا ما غدت و إن تکلمک تبلت «1»
أی بقطع کلامها رویداً رویداً، و قیل: الانقطاع إلی الله تأمیل الخیر من جهته دون غیره، و جاء المصدر علی غیر الفعل، کما قال (أَنْبَتَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَباتاً) «2» و قیل: تقدیره تبتل نفسک الیه تبتیلا، فوقع المصدر موقع مقاربه. و قوله (رَبُّ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ) من رفع فعلی انه خبر مبتدإ محذوف، و تقدیره: هو رب المشرق، و من جر جعله بدلا من قوله (ربک) و تقدیره اذکر اسم رب المشرق و هو مطلع الشمس موضع طلوعها و رب المغرب، یعنی موضع غروبها، و هو المتصرف فیها و المدبر لما بینهما (لا إِلهَ إِلَّا هُوَ) أی لا احد تحق له العبادة سواه (فَاتَّخِذْهُ وَکِیلًا) أی حفیظاً للقیام بأمرک فالوکیل الحفیظ بأمر غیره. و قیل:
معناه اتخذه کافلا لما وعدک به.
ثم قال (وَ اصْبِرْ) یا محمد (علی ما یقول) هؤلاء الکفار من أذاک و ما یشغل قلبک (وَ اهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِیلًا) فالهجر الجمیل اظهار الجفوة من غیر ترک الدعاء إلی الحق علی وجه المناصحة.
__________________________________________________
(1) مر فی 7/ 117
(2) سورة 71 نوح آیة 17
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 165

قوله تعالی:[سورة المزمل (73): الآیات 11 الی 19] ..... ص: 165

وَ ذَرْنِی وَ الْمُکَذِّبِینَ أُولِی النَّعْمَةِ وَ مَهِّلْهُمْ قَلِیلاً (11) إِنَّ لَدَیْنا أَنْکالاً وَ جَحِیماً (12) وَ طَعاماً ذا غُصَّةٍ وَ عَذاباً أَلِیماً (13) یَوْمَ تَرْجُفُ الْأَرْضُ وَ الْجِبالُ وَ کانَتِ الْجِبالُ کَثِیباً مَهِیلاً (14) إِنَّا أَرْسَلْنا إِلَیْکُمْ رَسُولاً شاهِداً عَلَیْکُمْ کَما أَرْسَلْنا إِلی فِرْعَوْنَ رَسُولاً (15)
فَعَصی فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ فَأَخَذْناهُ أَخْذاً وَبِیلاً (16) فَکَیْفَ تَتَّقُونَ إِنْ کَفَرْتُمْ یَوْماً یَجْعَلُ الْوِلْدانَ شِیباً (17) السَّماءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ کانَ وَعْدُهُ مَفْعُولاً (18) إِنَّ هذِهِ تَذْکِرَةٌ فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلاً (19)
تسع آیات.
لما امر اللَّه تعالی النبی صلی اللَّه علیه و آله بالصبر علی أذی قومه، و أن یهجرهم هجراً جمیلا قال علی وجه التهدید للکفار (وَ ذَرْنِی) یا محمد (وَ الْمُکَذِّبِینَ) الذین یکذبونک فیما تدعوهم الیه من التوحید و إخلاص العبادة و الاعتراف بالبعث و النشور، و الثواب و الجزاء، کما یقول القائل: دعنی و إیاه إذا أراد أن یهدده، یقال: یذر بمعنی یترک، و یدع، و لا یستعمل ماضیه، و لا ماضی (یدع) و لا یقال: و ذر، و لا ودع، استغناء بقولهم ترک عن ذلک، لان الابتداء بالواو عندهم مکروه، و لذلک أبدلوا منها الهمزة فی قولهم (أقتت) و الأصل (وقتت)، و قالوا (تخمة) و الأصل (وخمة) و کذلک کل ما یصرف منه مما فی أوله واو إلا قولهم: و ادع من الدعة فلم یستغنوا عنه بتارک. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 166
و قوله (أُولِی النَّعْمَةِ) معناه ذوی النعمة أی اصحاب النعمة، و النعمة- بفتح النون- لین الملمس و ضدها الخشونة، و معناه (وَ ذَرْنِی وَ الْمُکَذِّبِینَ) أی ارض بعقاب المکذبین لست تحتاج إلی اکثر من ذلک کما یقال: دعنی و إیاه، فانه یکفیه ما ینزل به من غیر تقصیر مما یقع به، و هذا تهدد شدید.
و قوله (وَ مَهِّلْهُمْ قَلِیلًا) أی اخرهم فی المدة قلیلا فالتمهیل التأخیر فی المدة، و قد یکون التأخیر فی المکان، فلا یسمی تمهیلا، فإذا کان فی المدة فهو تمهیل کما ان التأخیر فی الأجل تأجیل آخر.
و قوله (إِنَّ لَدَیْنا أَنْکالًا) أی قیوداً- فی قول مجاهد و قتادة- واحدها نکل (وَ جَحِیماً) أی ناراً عظیمة، و جحیم اسم من اسماء جهنم (وَ طَعاماً ذا غُصَّةٍ) قال ابن عباس: معناه ذا غصة بشوک یأخذ الحلق، فلا یدخل و لا یخرج. و قیل:
معناه یأخذ بالحلقوم لخشونته و شدة تکرهه (وَ عَذاباً أَلِیماً) أی عقاباً موجعاً مؤلماً.
ثم بین متی یکون ذلک فقال (یَوْمَ تَرْجُفُ الْأَرْضُ) أی اعتدنا هذه الأنواع من العذاب فی یوم ترجف الأرض أی تتحرک باضطراب شدید (وَ الْجِبالُ) أی و ترجف الجبال معها أیضاً (وَ کانَتِ الْجِبالُ کَثِیباً مَهِیلًا) قال ابن عباس: تصیر الجبال رملا سائلا متناثراً، فالکثیب الرمل المجتمع الکثیر، و مهیل مفعول من هلت الرمل اهیله و ذلک إذا حرک أسفله فسال أعلاه، و یقال: مهیول کما یقال مکیل و مکیول، و انهال الرمل انهیالا و (الغصة) تردد اللقمة فی الفم لا یسیغها الذی یروم أکلها قال الشاعر:
لو بغیر الماء حلقی شرق کنت کالغصان بالماء اعتصاری «1»
__________________________________________________
(1) مر فی 1/ 130، 421 و 6/ 151
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 167
یقال غص بریقه یغص غصصاً، و فی قلبه غصة من کذا، و هی کاللذغة التی لا یسیغ معها الطعام و لا الشراب.
و قوله (إِنَّا أَرْسَلْنا إِلَیْکُمْ رَسُولًا شاهِداً عَلَیْکُمْ) اخبار من اللَّه تعالی و خطاب للمکلفین فی عصر النبی صلی اللَّه علیه و آله و من بعده بأنه أرسل الیهم رسولا یدعوهم إلی عبادته و إخلاص توحیده (شاهِداً عَلَیْکُمْ) بقبولهم إن قبلوا و علیهم إن لم یقبلوا (کَما أَرْسَلْنا) أی أرسلناه إلیکم مثل ما أرسلنا (إِلی فِرْعَوْنَ رَسُولًا) یعنی موسی ابن عمران علیه السلام. ثم اخبر عن فرعون فقال (فَعَصی فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ) یعنی موسی، فلم یقبل منه ما أمره به و دعاه الیه (فَأَخَذْناهُ أَخْذاً وَبِیلًا) أی اخذاً ثقیلًا شدیداً عقوبة له علی عصیانه موسی رسول اللَّه، و کل ثقیل وبیل، و منه: کلأ مستوبل أی متوخم لا یستمرء لثقله، و منه الوبل، و الوابل، و هو المطر العظیم القطر، و منه الوبال و هو ما یغلظ علی النفس و أصله الغلظ قال طرفة:
فمرت کهاة ذات خیف جلالة عقیلة شیخ کالوبیل یلندد «1»
الوبیل- هاهنا- الغلیظ من العصی و (کهاة) ناقة مسنة و (الخیف) جلد الضرع و (یلندد) شدید الخصومة.
قوله (فَکَیْفَ تَتَّقُونَ إِنْ کَفَرْتُمْ یَوْماً یَجْعَلُ الْوِلْدانَ شِیباً) أی إن کفرتم باللَّه و جحدتم نعمه، و کذبتم رسوله، و إنما یجعل الولدان، و هم الأولاد الصغار شیباً لشدته، و عظم أهواله، کما یقال: قد حدث أمر تشیب منه النواصی. و قیل:
(یَوْماً یَجْعَلُ الْوِلْدانَ شِیباً) علی وجه المثل، و الشیب جمع أشیب، یقال: شاب الإنسان یشیب شیباً إذا ابیض شعره. ثم زاد فی صفة شدة ذلک الیوم أیضاً فقال (السَّماءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ) أی متصدع بشدة ذلک الیوم، و إنما لم یقل منفطرة، لأنه جری
__________________________________________________
(1) دیوانه 38 و تفسیر القرطبی 18/ 48
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 168
علی طریق النسبة أی ذات انفطار، و لم یجر علی طریق (فاعلة) کما قالوا للمرأة:
مطفل أی ذات طفل. و قال الزجاج: تقدیره السماء منفطر بالیوم مثقلة به. و قال الحسن: معناه السماء مثقل به. و قال غیره: السماء مثقلة بذلک الیوم من شدته.
و قال قوم: معناه متشقق بالأمر الذی یجعل الولدان شیباً. و السماء یؤنث و یذکر، فمن ذکر أراد السقف.
و قوله (کانَ وَعْدُهُ مَفْعُولًا) معناه إن ما وعد اللَّه به فلا بد من کونه، فلذلک عبر عنه بلفظ الماضی فکأنه قد وجد. ثم قال (إِنَّ هذِهِ تَذْکِرَةٌ) أی هذه القصة التی ذکرناها و بیناها (تَذْکِرَةٌ) أی عظة لمن أنصف من نفسه و فکر فیها، فالتذکرة التبصرة، و هی الموعظة التی یذکر بها ما یعمل علیه.
و قوله (فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلًا) معناه إن من شاء من المکلفین اتخذ إلی ثواب ربه سبیلا، لأنه قادر علی الطاعة التی لو فعلها وصل الی الثواب. و اللَّه تعالی قد دعاه إلی ما یوصله الیه و رغبه فیه، و بعث رسولا یدعوه ایضاً الیه. و إن لم یفعل فبسوء اختیاره انصرف عنه.

قوله تعالی:[سورة المزمل (73): آیة 20] ..... ص: 168

إِنَّ رَبَّکَ یَعْلَمُ أَنَّکَ تَقُومُ أَدْنی مِنْ ثُلُثَیِ اللَّیْلِ وَ نِصْفَهُ وَ ثُلُثَهُ وَ طائِفَةٌ مِنَ الَّذِینَ مَعَکَ وَ اللَّهُ یُقَدِّرُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتابَ عَلَیْکُمْ فَاقْرَؤُا ما تَیَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَنْ سَیَکُونُ مِنْکُمْ مَرْضی وَ آخَرُونَ یَضْرِبُونَ فِی الْأَرْضِ یَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَ آخَرُونَ یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَاقْرَؤُا ما تَیَسَّرَ مِنْهُ وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ وَ أَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً وَ ما تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ مِنْ خَیْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَیْراً وَ أَعْظَمَ أَجْراً وَ اسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (20)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 169
آیة واحدة.
قرأ نافع و ابو عمرو و ابن عامر (و نصفه و ثلثه) بکسر الفاء و الثاء بمعنی إن ربک یعلم أنک تقوم أدنی من ثلثی اللیل و من نصفه و من ثلثه أی و ادنی من نصفه و أدنی من ثلثه. الباقون بالنصب بمعنی أنک تقوم أدنی من ثلثی اللیل و تقوم نصفه و ثلثه. و الثلث یخفف و یثقل، لغتان، و مثله ربع و عشر. و قال ابو عبیدة:
الاختیار الخفض فی (ثلثه و نصفه) لأنه قال (عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ) و کیف یقدرون علی أن یقوموا نصفه أو ثلثه، و هم لا یحصونه، و قال غیره: لیس المعنی علی ما قال و إنما المعنی علم أن لن یطیقوه، یعنی قیام اللیل، فخفف اللَّه ذلک، قال و الاختیار النصب، لأنها أوضح فی النظر، لأنه قال لنبیه صلی اللَّه علیه و آله (قُمِ اللَّیْلَ إِلَّا قَلِیلًا) ثم نقله عن اللیل کله إلا شیئاً یسیراً ینام فیه، و هو الثلث. و الثلث یسیر عند الثلثین.
ثم قال (نِصْفَهُ) أی قم نصفه (أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِیلًا) أی قم نصفه، و اکتفی بالفعل الأول من الثانی، لأنه دلیل علیه أو انقص من النصف قلیلا إلی الثلث (أو زد) هکذا إلی الثلثین جعله موسعاً علیه. و فی الناس من قال: هذه الآیة ناسخة لما ذکره فی أول السورة من الأمر الحتم بقیام اللیل إلا قلیلا أو نصفه او انقص منه. و قال آخرون: إنما نسخ ما کان فرضاً إلی ان صار نفلا، و قد قلنا: ان الأمر فی أول السورة علی وجه الندب، فکذلک- هاهنا- فلا وجه للتنافی حتی ینسخ بعضها ببعض یقول اللَّه تعالی لنبیه ان ربک یا محمد لیعلم انک التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 170
تقوم اقل من ثلثی اللیل و اقل من نصفه و من ثلثه فیمن جرّ ذلک، و من نصب فمعناه إنک تقوم أقل من ثلثی اللیل و تقوم نصفه و ثلثه و تقوم طائفة من الذین معک علی الایمان (وَ اللَّهُ یُقَدِّرُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ) لتعملوا فیه بالصواب علی ما یأمرکم به (عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ) قال الحسن: معناه علم أن لن تطیقوه (فَتابَ عَلَیْکُمْ) أی لم یلزمکم إثماً کما لا یلزم التائب أی رفع التبعة فیه کرفع التبعة عن التائب. و قوله (فَاقْرَؤُا ما تَیَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَنْ سَیَکُونُ مِنْکُمْ مَرْضی) فتاب علیکم بما رغبتم فیه و ذلک یقتضی التخفیف عنکم (وَ آخَرُونَ یَضْرِبُونَ فِی الْأَرْضِ) أی و منکم قوم آخرون یضربون أی یسافرون فی الأرض و منکم قوم (آخَرُونَ یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ) و کل ذلک یقتضی التخفیف عنکم (فَاقْرَؤُا ما تَیَسَّرَ مِنْهُ وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ) و معناه أقیموا الصلاة بحدودها التی أوجبها اللَّه علیکم و استمروا علیها و أعطوا ما وجب علیکم من الزکاة المفروضة (وَ أَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً) أی و أنفقوا فی سبیل اللَّه و الجهات التی أمرکم بها و ندبکم إلی النفقة فیها، و سمی ذلک (قرضاً) تلطفاً فی القول، لان اللَّه تعالی من حیث أنه یجازیهم علی ذلک بالثواب، فکأنه استقرض منهم لیرد عوضه و إنما قال (حسناً) أی علی وجه لا یکون فیه وجه من وجوه القبح.
ثم قال (وَ ما تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ مِنْ خَیْرٍ) أی ما فعلتم من الطاعات (تَجِدُوهُ) أی تجدوا ثوابه و جزاءه (عِنْدَ اللَّهِ) و قوله (هُوَ خَیْراً وَ أَعْظَمَ أَجْراً) أی تجدوه خیراً لکم، و هو أفضل و أعظم ثواباً، و هو عطف علی (خَیْرٍ). ثم قال (وَ اسْتَغْفِرُوا اللَّهَ) علی معاصیکم معاشر المکلفین (إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ) أی ستار لذنوبکم صفوح لاجرامکم إذا تبتم و أقلعتم و رجعتم الیه (رَحِیمٌ) بکم منعم علیکم. و قال ابن زید: القرض فی الآیة النوافل سوی الزکاة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 171

74- سورة المدثر: ..... ص: 171

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و قال الضحاک هی مدنیة و هی خمسون و ست آیات فی الکوفی و البصری و المدنی الأول، و خمس فی المدنی الأخیر. و قال ابو سلمة ابن عبد الرحمن أول ما نزل من القرآن (یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ) و
حکی ذلک ابو سلمة عن جابر بن عبد اللَّه. قال قال رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله جاوزت بحراء فنودیت فنظرت عن یمینی فلم أر شیئاً فنظرت عن شمالی فلم أر شیئاً فنظرت أمامی فلم أر شیئاً فنظرت خلفی فلم أر شیئاً، فرفعت رأسی فلم أر شیئاً، فأتیت خدیجة فقلت دثرونی و صبوا علی ماء بارداً قال فدثرونی فصبوا علی ماء بارداً فنزلت (یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ)
و قال الزهری: أول ما نزل قوله (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ)

[سورة المدثر (74): الآیات 1 الی 10] ..... ص: 171

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنْذِرْ (2) وَ رَبَّکَ فَکَبِّرْ (3) وَ ثِیابَکَ فَطَهِّرْ (4)
وَ الرُّجْزَ فَاهْجُرْ (5) وَ لا تَمْنُنْ تَسْتَکْثِرُ (6) وَ لِرَبِّکَ فَاصْبِرْ (7) فَإِذا نُقِرَ فِی النَّاقُورِ (8) فَذلِکَ یَوْمَئِذٍ یَوْمٌ عَسِیرٌ (9)
عَلَی الْکافِرِینَ غَیْرُ یَسِیرٍ (10)
عشر آیات. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 172
هذا خطاب من اللَّه تعالی لنبیه محمد صلی اللَّه علیه و آله یقول له (یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ) و أصله المتدثر بثیابه، فأدغمت التاء فی الدال، لأنها من مخرجها مع أن الدال أقوی بالجهر فیها، یقال: تدثر تدثراً و دثره تدثیراً، و دثر الرسم یدثر دثوراً إذا محی أثره، فکأنه قال: یا ایها الطالب صرف الأذی بالدثار اطلبه بالإنذار.
و قوله «قُمْ فَأَنْذِرْ» أمر من اللَّه تعالی له أن یقوم و ینذر قومه، و الانذار الاعلام بموضع المخافة لیتقی، فلما کان لا مخافة أشد من الخوف من عقاب اللَّه کان الانذار منه اجلّ الانذار، و تقدیره قم إلی الکفار فأنذر من النار.
و قوله «وَ رَبَّکَ» منصوب ب «کبر» و التکبیر وصف الأکبر علی اعتقاد معناه کتکبیر المکبر فی الصلاة بقوله اللَّه اکبر، و التکبیر نقیض التصغیر، و مثله التعظیم. و الکبیر الشأن هو المختص باتساع المقدور و المعلوم من غیر مانع من الجود.
فاللَّه تعالی قادر لا یعجزه شی‌ء، و عالم لا یخفی علیه شی‌ء لا یمنعه من الجود علی عباده شی‌ء، فهو اکبر من کل کبیر بما لا یساویه شی‌ء، و اختصاصه بالمقدور و المعلوم بأنه ما صح من مقدور او معلوم فهو قادر علیه عالم به فهو لنفسه کبیر و اکبر من کل کبیر سواه.
و قوله «وَ ثِیابَکَ فَطَهِّرْ» أی و طهر ثیابک فهو منصوب به. و الطهارة النظافة بانتفاء النجاسة، لأن النظافة قد تکون بانتفاء الوسخ من غیر نجاسة، و قد تکون بانتفاء النجاسة. فالطهارة فی الآیة هو القسم الأخیر. و قال ابن عباس «وَ ثِیابَکَ فَطَهِّرْ» معناه من لبسها علی معصیته، کما قال سلامة بن غیلان الثقفی- أنشده ابن عباس:
و إنی بحمد اللَّه لا ثوب فاجر لبست و لا من غدة أتقنع «1»
__________________________________________________
(1) مر فی 6/ 489 [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 173
و قال الزجاج: معناه لم أکن غادراً، قال یقال: للغادر دنس الثیاب أی لم أعص قط و قیل: معناه شمر ثیابک- و فی روایة عن ابن عباس و إبراهیم و قتادة- ان معناه و ثیابک فطهر من الذنوب. و قال ابن سیرین و ابن زید: اغسلها بالماء.
و قیل معناه شمر ثیابک، و قیل: معناه و ثیابک فطهر للصلاة فیها.
و قوله «وَ الرُّجْزَ» منصوب بقوله «فَاهْجُرْ» و قال الحسن: کل معصیة رجز و قال ابن عباس و مجاهد و قتادة و الزهری: معناه فاهجر الأصنام. و قال ابراهیم و الضحاک: الرجز الإثم. و قال الکسائی: الرجز- بکسر الراء- العذاب، و بفتحها الصنم و الوثن. و قالوا: المعنی اهجر ما یؤدی إلی العذاب، و لم یفرق احد بینهما.
و بالضم قرأ حفص و یعقوب و سهل. الباقون بالکسر إما لأنهما لغتان مثل الذکر و الذکر او بما قاله الکسائی. و قال قوم: الرجز بالضم الصنم. و قال: کان الرجز صنمین: أساف و نائلة، نهی اللَّه تعالی عن تعظیمهما.
و قوله «وَ لا تَمْنُنْ تَسْتَکْثِرُ» قال ابن عباس و ابراهیم و الضحاک و قتادة و مجاهد: معناه لا تعط عطیة لتعطی أکثر منها، و قال الحسن و الربیع و انس: معناه لا تمنن حسناتک علی اللَّه مستکثراً لها، فینفصل ذلک عند اللَّه. و قال ابن زید:
معناه لا تمنن ما أعطاک اللَّه من النبوة و القرآن مستکثراً به الأجر من الناس، و قال ابن مجاهد: معناه لا تضعف فی عملک مستکثراً لطاعتک، و قال قوم: معناه لا تمنن علی الناس بما تنعم به علیهم علی سبیل الاستکثار لذلک. و قال جماعة من النحویین:
إن (تستکثر) فی موضع الحال و لذلک رفع. و أجاز الفراء الجزم علی أن یکون جواباً للنهی، و الرفع هو الوجه. و المن ذکر النعمة بما یکدرها، و یقطع حق الشکر بها، یقال: منّ بعطائه یمنّ مناً إذا فعل ذلک، فأما من علی الأسیر إذا أطلقه، فهو قطع أسباب الاعتقال عنه. و یقال: لمن أنعم علی وجه المن، لأنه بهذه المنزلة. و أصله التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 174
القطع من قوله «فَلَهُمْ أَجْرٌ غَیْرُ مَمْنُونٍ» «1» أی غیر مقطوع. و الاستکثار طلب الکثرة یقال: استکثر فلان من المال و العلم، و المراد- هاهنا- هو طلب ذکر الاستکثار للعطیة.
و قوله «وَ لِرَبِّکَ فَاصْبِرْ» قال ابراهیم: من أجل ربک فاصبر علی عطیتک.
و قال مجاهد: لأجل اللَّه فاصبر علی أذی المشرکین. و قیل: معناه «وَ لِرَبِّکَ فَاصْبِرْ» علی ما أمرک به من أداء الرسالة و تعلیم الدین، و ما ینالک من الأذی و التکذیب، فاحتمله لتنال الفوز من اللَّه بالنعیم و الصبر الذی هو طاعة اللَّه هو الصبر علی الضرر الذی یدعو الیه العقل، لان ما یدعو الیه العقل فخالق العقل یریده، لأنه بمنزلة دعاء الأمر الی الفعل، و السبب الذی یتقوی به علی الصبر هو التمسک بداعی العقل دون داعی الطبع، لان العقل یدعو بالترغیب فیما ینبغی أن یرغب فیه. و الطبع داعی الهوی یدعو إلی خلاف ما فی العقل.
و قوله (فَإِذا نُقِرَ فِی النَّاقُورِ) معناه إذا نفخ فی الصور، و هو کهیأة البوق- فی قول مجاهد- و قیل: ان ذلک فی أول النفختین، و هو أول الشدة الهائلة العامة، و الناقور علی وزن (فاعول) من النقر، کقولک: هاضوم من الهضم و حاطوم من الحطم، و هو الذی من شأنه أن ینقر فیه للتصویت به.
و قوله (فَذلِکَ یَوْمَئِذٍ) یعنی الیوم الذی ینفر فیه فی الناقور (یَوْمٌ عَسِیرٌ) أی یوم شدید عسر «عَلَی الْکافِرِینَ» لنعم اللَّه الجاحدین لآیاته «غَیْرُ یَسِیرٍ» فالیسیر القلیل الکلفة، و منه الیسار و هو کثرة المال لقلة الکلفة به فی الإنفاق، و منه تیسر الامر لسهولته و قلة الکلفة فیه. و قال الزجاج: قوله «یَوْمٌ عَسِیرٌ» مرتفع بقوله «فَذلِکَ» و المعنی فذلک یوم عسیر یوم النفخ فی الصور، و یومئذ یجوز أن یکون
__________________________________________________
(1) سورة 95 التین آیة 6
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 175
نصباً علی معنی فذلک یوم عسیر فی یوم ینفخ فی الصور، و یجوز الرفع، و إنما بنی علی الفتح لاضافته إلی (إذ) لأن (إذ) غیر متمکنة.

قوله تعالی:[سورة المدثر (74): الآیات 11 الی 25] ..... ص: 175

ذَرْنِی وَ مَنْ خَلَقْتُ وَحِیداً (11) وَ جَعَلْتُ لَهُ مالاً مَمْدُوداً (12) وَ بَنِینَ شُهُوداً (13) وَ مَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِیداً (14) ثُمَّ یَطْمَعُ أَنْ أَزِیدَ (15)
کَلاَّ إِنَّهُ کانَ لِآیاتِنا عَنِیداً (16) سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً (17) إِنَّهُ فَکَّرَ وَ قَدَّرَ (18) فَقُتِلَ کَیْفَ قَدَّرَ (19) ثُمَّ قُتِلَ کَیْفَ قَدَّرَ (20)
ثُمَّ نَظَرَ (21) ثُمَّ عَبَسَ وَ بَسَرَ (22) ثُمَّ أَدْبَرَ وَ اسْتَکْبَرَ (23) فَقالَ إِنْ هذا إِلاَّ سِحْرٌ یُؤْثَرُ (24) إِنْ هذا إِلاَّ قَوْلُ الْبَشَرِ (25)
خمس عشرة آیة.
یقول اللَّه تعالی لنبیه صلی اللَّه علیه و آله علی وجه التهدید للکافر الذی وصفه «ذَرْنِی وَ مَنْ خَلَقْتُ وَحِیداً» و معناه دعنی و إیاه فانی کاف فی عقابه کما تقول العرب: دعنی و إیاه لا أن اللَّه تعالی یجوز علیه المنع حتی یقول: ذرنی و إیاه، و لکن المعنی ما قلناه.
و قوله «وحیداً» قال الزجاج: یحتمل ان یکون من صفة الخالق، و یحتمل أن یکون من صفة المخلوق، فإذا حملناه علی صفة الخالق کان معناه دعنی و من خلقته متوحداً بخلقه لا شریک لی فی خلقه و جعلته علی الأوصاف التی ذکرتها، و إذا حمل علی صفه المخلوق، کان معناه و من خلقته فی بطن أمه وحده لا شی‌ء له ثم جعلت له کذا و کذا- ذکره مجاهد و قتادة- و قوله «وَ جَعَلْتُ لَهُ مالًا مَمْدُوداً» أی مالا کثیراً له مدد یأتی شیئاً بعد شی‌ء، فوصفه بأنه ممدود یقتضی هذا المعنی. و قال مجاهد التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 176
و سعید بن جبیر: نزلت الآیة فی الولید بن المغیرة المخزومی. و قالا: کان ماله الف دینار. و قال سفیان: کان ماله أربعة آلاف دینار. و قال النعمان بن سالم: کان أبرص. و قال عطاء عن عمر: کان غلة شهر شهر. و قال مجاهد: کان بنوه عشرة «وَ بَنِینَ شُهُوداً» أی و اولاداً ذکوراً معه یستمتع بمشاهدتهم، و ینتفع بحضورهم. و قیل کان بنوه لا یغیبون عنه لغنائهم عن رکوب السفر فی التجارة بخلاف من هو غائب عنهم.
و قوله «وَ مَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِیداً» أی سهلت له التصرف فی الأمور تسهیلا و قد یکون التسهیل من المصیبة لیخف الحزن بها، و قد یکون لما یتصرف فیه من المبالغة.
و قوله «ثُمَّ یَطْمَعُ أَنْ أَزِیدَ» أی لم یشکرنی علی هذه النعم، و هو مع ذلک یطمع أن أزید فی إنعامه. و التمهید و التوطئة و التذلیل و التسهیل نظائر.
ثم قال تعالی علی وجه الردع و الزجر «کَلَّا» کأنه قال: ارتدع عن هذا و انزجر کما ان (صه) بمنزلة اسکت (و مه) بمنزلة اکفف. و إنما هی أصوات سمی الفعل بها، فکأنه قال: انزجر، فلیس الأمر علی ما تتوهم.
ثم بین لم کان کذلک فقال «إِنَّهُ کانَ لِآیاتِنا» أی إنما لم أفعل به ذلک، لأنه لحجتنا و أدلتنا «عَنِیداً» أی معانداً، فالعنید الذاهب عن الشی‌ء علی طریق العداوة له، یقال عند العرق یعند عنوداً، فهو عاند إذا نفر، و هو من هذا، و المعاندة منافرة المضادة، و کذلک العناد، و هذا الکافر یذهب عن آیات اللَّه ذهاب نافر عنها. و قیل معنی «عنید» عنود أی جحود بتکذیب المعاندة- فی قول ابن عباس و قتادة- و قیل: معناه معاند، و بعیر عنود أی نافر قال الشاعر:
إذا نزلت فاجعلونی وسطا إنی کبیر لا أطیق العندا «1»
__________________________________________________
(1) مر فی 6/ 14، 283
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 177
أی نفراً، و قوله «سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً» فالارهاق الاعجال بالعنف و الصعود العقبة التی یصعب صعودها، و هی الکئود و الکدود فی ارتقائها و نقیض الصعود الهبوط، و قیل: صعود جبل من نار فی جهنم یؤخذون بارتقائه، فإذا وضع یدیه ذابت، فإذا رفعها عادت و کذلک رجلاه، فی خبر مرفوع. و قیل: صعود جبل فی جهنم من نار یضرب بالمقامع حتی یصعد علیه، ثم یضرب حتی ینزل ذلک دأبه ابداً.
ثم قال «إِنَّهُ فَکَّرَ» أی فکر فکراً یحتال به للباطل، لأنه لو فکر علی وجه طلب الرشاد لم یکن مذموماً بل کان ممدوحاً، و لذلک مدح اللَّه قوماً فقال «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ» «1» أی علی وجه طلب الحق. و قوله «وَ قَدَّرَ» أی قدر فقال: إن قلنا شاعر کذبتنا العرب باعتبار ما أتی به، و إن قلنا کاهن لم یصدقونا، لان کلامه لا یشبه کلام الکهان، فنقول ساحر یأثر ما أتی به عن غیره من السحرة. فقال اللَّه تعالی «فَقُتِلَ» أی لعن «کَیْفَ قَدَّرَ» هذا. ثم کرر تعالی فقال «ثُمَّ قُتِلَ کَیْفَ قَدَّرَ» أی عوقب بعقاب آخر کیف قدر من إبطال الحق تقدیراً آخر. و قیل: لعن بما یجری مجری القتل، و مثله «قُتِلَ الْخَرَّاصُونَ» «2» و قال الحسن: هو شتم من اللَّه لهذا الکافر.
و قوله «ثُمَّ نَظَرَ» نظر من ینکر الحق و یدفعه، و لو نظر طلباً للحق کان ممدوحاً و کان نظره صحیحاً. و قوله «ثُمَّ عَبَسَ» أی قبض وجهه تکرها للحق، یقال: عبس یعبس عبوساً، فهو عابس و عباس فالعبوس و التکلیح و التقطیب نظائر
__________________________________________________
(1) سورة 13 الرعد آیة 3 و سورة 30 الروم آیة 21 و سورة 39 الزمر آیة 42 و سورة 45 الجاثیة آیة 12
(2) سورة 51 الذاریات آیة 10
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 178
فی اللغة، و ضده الطلاقة و البشاشة. و قوله «وَ بَسَرَ» فالبسور بدوّ التکره الذی یظهر فی الوجه و أصله من قولهم: بسر بالأمر إذا عجل به قبل حینه، و منه البسر لتعجیل حاله قبل الارطاب قال توبة:
و قد رابنی منها صدود رأیته و إعراضها عن حاجتی و بسورها «1»
فکأنه قیل: قبض وجهه و بدی التکره فیه. و قوله «ثُمَّ أَدْبَرَ» فالادبار الأخذ فی جهة الدبر خلاف جهة الإقبال، فذلک ادبار و هذا إقبال، یقال: دبر یدبر دبوراً و أدبر إدباراً، و تدبر نظر فی عاقبة الأمر، و دبره أی عمله علی إحکام العاقبة و کل مأخوذ من جهة الخلف مدبر.
و قوله «وَ اسْتَکْبَرَ فَقالَ إِنْ هذا إِلَّا سِحْرٌ یُؤْثَرُ» أی طلب کبراً لیس له، و لو طلب کبراً هو له لم یکن مذموماً، و فی صفات اللَّه تعالی «الْجَبَّارُ الْمُتَکَبِّرُ» «2» لان له الکبریاء، و هو کبیر الشأن فی أعلی المراتب لاختصاصه باتساع مقدوراته و المعلوم فی أعلی المراتب. و قیل: ان الولید قال فی القرآن: و اللَّه لیعلو و ما یعلی و ما هو بشعر و لا کهانة، و لکنه سحر یؤثر من قول البشر، و السحر حیلة یخفی سببها فیوهم الشی‌ء علی خلاف ما هو به و ذلک منفی عن کل ما یشاهد و یعلم انه قد خرج عن العادة مما لا یمکن علیه معارضة، و لو کان القرآن من قول البشر لأمکنهم أن یأتوا بمثله، کما لو کان قلب العصا حیة من فعل ساحر لأمکن السحرة أن یأتوا بمثله. ثم قال یعنی الولید «إِنْ هذا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ» أی لیس هذا إلا قول البشر و لیس من کلام اللَّه عناداً منه و بهتاناً.
__________________________________________________
(1) مجاز القرآن 2/ 275 و القرطبی 19/ 74
(2) سورة 59 الحشر آیة 23
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 179

قوله تعالی:[سورة المدثر (74): الآیات 26 الی 35] ..... ص: 179

سَأُصْلِیهِ سَقَرَ (26) وَ ما أَدْراکَ ما سَقَرُ (27) لا تُبْقِی وَ لا تَذَرُ (28) لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ (29) عَلَیْها تِسْعَةَ عَشَرَ (30)
وَ ما جَعَلْنا أَصْحابَ النَّارِ إِلاَّ مَلائِکَةً وَ ما جَعَلْنا عِدَّتَهُمْ إِلاَّ فِتْنَةً لِلَّذِینَ کَفَرُوا لِیَسْتَیْقِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ وَ یَزْدادَ الَّذِینَ آمَنُوا إِیماناً وَ لا یَرْتابَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ وَ الْمُؤْمِنُونَ وَ لِیَقُولَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَ الْکافِرُونَ ما ذا أَرادَ اللَّهُ بِهذا مَثَلاً کَذلِکَ یُضِلُّ اللَّهُ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ وَ ما یَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّکَ إِلاَّ هُوَ وَ ما هِیَ إِلاَّ ذِکْری لِلْبَشَرِ (31) کَلاَّ وَ الْقَمَرِ (32) وَ اللَّیْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33) وَ الصُّبْحِ إِذا أَسْفَرَ (34) إِنَّها لَإِحْدَی الْکُبَرِ (35)
عشر آیات.
قرأ نافع و حمزة و حفص عن عاصم «إذ أدبر» بإسکان الذال و قطع الهمزة من (أدبر) الباقون بفتح الذال و الالف معها «دبر» بغیر الف. و قرأ ابن مسعود بزیادة الف، و من قال (دبر، و أدبر) فهما لغتان. قیل: هو مثل قبل و اقبل و الاختیار عندهم (أدبر) لقوله «إِذا أَسْفَرَ» و لم یقل إذا سفر، لان ابن عباس، قال لعکرمة: حین دبر اللیل، لان العرب تقول: دبر فهو دابر، و حجة نافع و حمزة
قول النبی صلی اللَّه علیه و آله (إذا اقبل اللیل من هاهنا و أدبر النهار من هاهنا فقد أفطر الصیام)
ثم قال ابو عبیدة: أدبر ولی، و دبرتی جاء خلفی.
لما حکی اللَّه تعالی صفات الکافر الذی ذکره و هو الولید بن المغیرة، و انه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 180
فکر و قدر إلی ان قال: هذا القرآن سحر مأثور، و هو قول البشر، قال اللَّه تعالی مهدداً له و متوعداً «سَأُصْلِیهِ سَقَرَ» أی ألزمه جهنم، و الاصلاء إلزام موضع النار أصلاه یصلیه إصلاء و اصطلی فهو یصطلی اصطلاء، و صلاه یصلیه، و أصله اللزوم.
و سقر اسم من اسماء جهنم، و لم یصرف للتعریف و التأنیث و أصله من سقرته الشمس تستقره سقراً إذا آلمت دماغه. و قد سمیت النار سقر لشدة إیلامها، و منه الصقر بالسین و الصاد، لأن شدته فی نفسه کشدة الألم فی أذی صیده.
و قوله «وَ ما أَدْراکَ ما سَقَرُ» إعظاماً للنار و تهویلا لها أی و لم یعلمک اللَّه سقر علی کنهها و صفتها، ثم وصف بعض صفاتها فقال «لا تُبْقِی وَ لا تَذَرُ» و قال مجاهد: معناه لا تبقی من فیها حیاً، و لا تذره میتاً. و قال غیره: لا تبقی احداً من أهلها إلا تناولته، و لا تذره من العذاب. و الإبقاء ترک شی‌ء مما أخذ، یقال أبقی شیئاً یبقیه إبقاء، و أبقاه اللَّه أی أطال مدّته. و الباقی هو المستمر الوجود.
و قوله «لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ» أی مغیرة لجلد الإنسان الذی هو البشرة- فی قول مجاهد- و قال المؤرج: لواحة بمعنی حرّاقة، و به قال الفراء. و قال غیرهما: معناه تلوح لجمیع الخلق حتی یروها، کما قال «وَ بُرِّزَتِ الْجَحِیمُ لِمَنْ یَری» «1» لأنه لا یجوز أن یصفها بأنها تسودّ البشرة مع قوله «إنها لا تُبْقِی وَ لا تَذَرُ» و التلویح تغیر اللون إلی الأحمر و التلویح بالنار تغیر بشرة أهلها إلی الاحمرار، یقال: لوحته الشمس تلوحه تلویحا فهی لواحة علی المبالغة فی کثرة التلویح، و البشر جمع بشرة، و هی ظاهر الجلدة، و منه سمی الإنسان بشراً، لأنه ظاهر الجلدة، بتعریه من الوبر و الریش و الشعر الذی یکون فی غیره من الحیوان فی غالب أمره.
و قوله «عَلَیْها تِسْعَةَ عَشَرَ» أی علی سقر تسعة عشر من الملائکة. و إنما خص بهذه العدة لتوافق صحة الخبر لما جاء به الأنبیاء قبله صلی اللَّه علیه و آله، و یکون فی
__________________________________________________
(1) سورة 79 النازعات آیة 36
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 181
ذلک مصلحة للمکلفین. و قد بین ذلک بقوله «وَ ما جَعَلْنا أَصْحابَ النَّارِ إِلَّا مَلائِکَةً وَ ما جَعَلْنا عِدَّتَهُمْ» أی لم نجعل من یتولی تدبیر النار إلا من الملائکة و لم نجعلهم علی هذه العدة «إِلَّا فِتْنَةً» و محنة و تشدیداً فی التکلیف «لِلَّذِینَ کَفَرُوا» نعم اللَّه و جحدوا ربوبیته لیلزمهم النظر فی ذلک، فلما کانت هذه العدة التی جعلت علیها الملائکة یظهر عندها ما کان فی نفس الکافر مما یقتضیه کفره، کان فتنة له، لان الفتنة هی المحنة التی تخرج ما فی النفس من خیر او شر بإظهار حاله کإظهار الحکایة للمحکی. و الملک عبارة عما کان علی خلاف صورة الجن و الانس من المکلفین. و قال قوم: لا یکون ملکا إلا رسولا لأنه من الرسالة، کما قال الهذلی:
الکنی الیها و خیر الرسو ل أعلمهم بنواحی الخبر «1»
و أصله ملأک بالهمز کما قال الشاعر:
فلست لانسی و لکن بملإک تنزل من جو السماء یصوب «2»
و الملک عظیم الخلق شدید البطش کریم النفس. و الأصل نفسه منشرحة بالطاعة انشراح الکریم بالجود، و أصله من النور. و وجه دلالة هذه العدة من الملائکة علی نبوة النبی صلی اللَّه علیه و آله هو انه إذا کان اللَّه- عز و جل- قد اخبر به فی الکتب المتقدمة و لم یکن محمد صلی اللَّه علیه و آله ممن قرأها و لا تعلمها من أحد من الناس دل علی أن اللَّه أعلمه و انزل علیه به وحیاً أبانه به من جمیع الخلق لیدل علی صدقه مع انه احد الأشیاء التی أخبر بها علی هذه الصفة «لِیَسْتَیْقِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ» و التقدیر لیعلم أهل الکتاب یقیناً ان محمداً صادق من حیث اخبر بما هو فی کتبهم من غیر قراءة لکتبهم و لا تعلم منهم «وَ یَزْدادَ الَّذِینَ آمَنُوا إِیماناً» أی و یزداد بذلک ایضاً المؤمنون الذین عرفوا اللَّه إیماناً مضافاً الی ایمانهم. و وجه المحنة علی الکفار بتکلیفهم ان یستدلوا حتی
__________________________________________________
(1) مر فی 8/ 11، 299
(2) اللسان (ملک)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 182
یعرفوا ان اللَّه تعالی قادر ان یقوی هذه العدة من الملائکة بما یفی بتعذیب أهل النار علی ما هم علیه من الکثرة «وَ لا یَرْتابَ» أی لا یشک «الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ» فی خبره و لا یرتاب أیضاً «الْمُؤْمِنُونَ» فی خبره.
و قوله «وَ لِیَقُولَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَ الْکافِرُونَ» و معناه لئلا یقول الذین فی قلوبهم شک و نفاق (ما ذا أَرادَ اللَّهُ بِهذا مَثَلًا) ای أی شی‌ء أراد اللَّه بهذا مثلا، و قیل اللام فی قوله (وَ لِیَقُولَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ) لام العاقبة کما قال (فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِیَکُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَ حَزَناً) «1» فقال اللَّه تعالی (کَذلِکَ یُضِلُّ اللَّهُ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ) أی مثل ما فضح اللَّه هؤلاء الکفار و ذمهم مثل ذلک یضل من یشاء من الکفار. و الإضلال- هاهنا- اظهار فضیحة الکفار بما یوجب الذم، و معناه الحکم علیهم بالضلال عن الحق، و الاخبار بأنهم یستحقون اللعن بتکذیبهم النبی صلی اللَّه علیه و آله، و ما انزل علیه. و نقیضه الهدایة أی و یحکم بهدایة المؤمنین إلی الحق و مصیرهم الی الطاعة، و تصدیقهم بالحق عند نزوله و قبولهم له و قال ابن عباس و قتادة و الضحاک:
عدة الملائکة الموکلین بالنار فی التوراة و الإنجیل تسعة عشر.
ثم اخبر تعالی فقال (وَ ما یَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّکَ إِلَّا هُوَ) أی لا یعلم جنود اللَّه إلا اللَّه. ثم قال (وَ ما هِیَ إِلَّا ذِکْری لِلْبَشَرِ) قیل معناه إن النار فی الدنیا تذکیر بالنار فی الآخرة. و قال قتادة و مجاهد: النار الموصوفة بهذه الصفة ذِکْری لِلْبَشَرِ و عظة لهم. و قال البلخی: إِلَّا ذِکْری لِلْبَشَرِ أی الجنود ذکری أی عظة للبشر، لان اللَّه تعالی لا یحتاج الی ناصر و معین.
ثم قال (کَلَّا وَ الْقَمَرِ) أی حقاً ثم اقسم بالقمر (وَ اللَّیْلِ إِذْ أَدْبَرَ) قیل معناه إذا ولی یقال: دبر و أدبر، و قد قرئ بهما. و قیل: إنما دبر اللیل بان جاء
__________________________________________________
(1) سورة 28 القصص آیة 8
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 183
بعده النهار و آخره. و تقول العرب: قبح اللَّه ما قبل منک و ما دبر (وَ الصُّبْحِ إِذا أَسْفَرَ) أی أضاء و أنار- فی قول قتادة- و هو قسم آخر. و قال قوم: التقدیر و رب هذه الأشیاء، لان الیمین لا یکون إلا باللَّه. و قال قوم: معنی قوله (وَ الصُّبْحِ إِذا أَسْفَرَ) أی کشف عن الظلام و أنار الاشخاص. و قوله (إِنَّها لَإِحْدَی الْکُبَرِ) جواب القسم، و قال ابن عباس و مجاهد و قتادة و الضحاک: معناه إن النار لإحدی الکبر. و قال قوم: ان هذه الآیة لَإِحْدَی الْکُبَرِ. و الکبر جمع الکبری، و هی العظمی و روی عن ابن کثیر أنه (قرأ إنها لحدی الکبر) لا یهمزه و لا یکسر یسقط الهمزة تخفیفاً، کقولهم فی زید الأحمر زید لحمر. و فی أصحاب الایکة اصحاب لیکة.
و الاختیار قطع الألف، لأن العرب إذا حذفت مثل هذا نقلت حرکة الهمزة إلی ما قبلها، و اللام قبل هذه الهمزة متحرکة، و اللام فی الأحمر لام التعریف ساکنة.

قوله تعالی:[سورة المدثر (74): الآیات 36 الی 56] ..... ص: 183

نَذِیراً لِلْبَشَرِ (36) لِمَنْ شاءَ مِنْکُمْ أَنْ یَتَقَدَّمَ أَوْ یَتَأَخَّرَ (37) کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ رَهِینَةٌ (38) إِلاَّ أَصْحابَ الْیَمِینِ (39) فِی جَنَّاتٍ یَتَساءَلُونَ (40)
عَنِ الْمُجْرِمِینَ (41) ما سَلَکَکُمْ فِی سَقَرَ (42) قالُوا لَمْ نَکُ مِنَ الْمُصَلِّینَ (43) وَ لَمْ نَکُ نُطْعِمُ الْمِسْکِینَ (44) وَ کُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخائِضِینَ (45)
وَ کُنَّا نُکَذِّبُ بِیَوْمِ الدِّینِ (46) حَتَّی أَتانَا الْیَقِینُ (47) فَما تَنْفَعُهُمْ شَفاعَةُ الشَّافِعِینَ (48) فَما لَهُمْ عَنِ التَّذْکِرَةِ مُعْرِضِینَ (49) کَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ (50)
فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ (51) بَلْ یُرِیدُ کُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ یُؤْتی صُحُفاً مُنَشَّرَةً (52) کَلاَّ بَلْ لا یَخافُونَ الْآخِرَةَ (53) کَلاَّ إِنَّهُ تَذْکِرَةٌ (54) فَمَنْ شاءَ ذَکَرَهُ (55)
وَ ما یَذْکُرُونَ إِلاَّ أَنْ یَشاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوی وَ أَهْلُ الْمَغْفِرَةِ (56)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 184
احدی و عشرون آیة قرأ نافع و ابن عامر و ابو جعفر (مستنفرة) بفتح الفاء. الباقون بکسرها و معناهما متقارب، لان من فتح الفاء أراد أنه نفرها غیرها، و من کسر الفاء أراد أنها نافرة، و انشد الفراء:
امسک حمارک إنه مستنفر فی أثر أحمرة عمدن لغرّب «1»
و النفور الذهاب عن المخوف بانزعاج، نفر عن الشی‌ء ینفر نفوراً فهو نافر، و التنافر خلاف التلاؤم، و استنفر طلب النفور (و مستنفرة) طالبة للنفور. و قرأ نافع و یعقوب (و ما تذکرون) بالتاء علی الخطاب. الباقون بالیاء علی الخبر لما اخبر اللَّه تعالی ان الآیة التی ذکرها لإحدی الکبر، بین أنه بعث النبی (نَذِیراً لِلْبَشَرِ) أی منذراً مخوفاً معلماً مواضع المخافة، و النذیر الحکیم بالتحذیر عما ینبغی ان یحذر منه، فکل نبی نذیر، لأنه حکیم بتحذیره عقاب اللَّه تعالی علی معاصیه (و نذیراً) نصب علی الحال. و قال الحسن: إنه وصف النار و قال ابن زید: هو وصف النبی. و قال أبو رزین: هو من صفة اللَّه تعالی، فمن قال: هو للنبی قال کأنه قیل: قم نذیراً. و قوله (لِمَنْ شاءَ مِنْکُمْ أَنْ یَتَقَدَّمَ أَوْ یَتَأَخَّرَ) معناه إن هذا الانذار متوجه إلی من یمکنه ان یتقی عذاب النار بأن یجتنب معاصیه و یفعل طاعاته، فیقدر
__________________________________________________
(1) اللسان (نفر)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 185
علی التقدم و التأخر فی أمره بخلاف ما یقوله المجبرة الذین یقولون بتکلیف ما لا یطاق لمنع القدرة. و قال قتادة: معناه لمن شاء منکم أن یتقدم فی طاعة اللَّه أو یتأخر عنها بمعصیته. و المشیئة هی الارادة.
و قوله (کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ رَهِینَةٌ) معناه إن کل نفس مکلفة مطالبة بما عملته و کسبته من طاعة او معصیة، فالرهن أخذ الشی‌ء بأمر علی أن لا یرد إلا بالخروج منه رهنه یرهنه رهناً قال زهیر:
و فارقتک برهن لافکاک له یوم الوداع فأمسی الرهن قد غلقا «1»
و کذلک هؤلاء الضلال قد أخذوا برهن لافکاک له. قال الرمانی: فی ذلک دلالة علی القائلین باستحقاق الذم، لأنه عم الارتهان بالکسب فی هذا الموضع، و هم یزعمون انه یرتهن بأن لم یفعل ما وجب علیه من غیر کسب شی‌ء منه، فکانت الآیة حجة علی فساد مذهبهم. و هذا الذی ذکره لیس بصحیح، لان الذی فی الظاهر ان الإنسان رهن بما کسبت یداه. و لم یقل: و لا یرهن إلا بما کسب له إلا من جهة دلیل الخطاب الذی هو فاسد عند اکثر الأصولیین، علی ان الکسب هو ما یجتلب به نفع او یدفع به ضرر، و یدخل فی ذلک الفعل، و ألا یفعل، فلا تعلق فی الآیة.
و لما ذکر تعالی أن (کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ رَهِینَةٌ) استثنی من جملة النفوس فقال (إِلَّا أَصْحابَ الْیَمِینِ) و الاستثناء منقطع، لان اصحاب الیمین لیسوا من الضلال الذین هم رهن بما کسبوه، و تقدیره لکن أصحاب الیمین (فِی جَنَّاتٍ) أی بساتین أجنها الشجر، و اصحاب الیمین هم کل من لم یکن من الضالین. و قال الحسن:
هم اصحاب الجنة. و قال قوم: هم الذین لیس لهم شی‌ء من الذنوب. و قال قوم:
__________________________________________________
(1) دیوانه 39 (دار بیروت)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 186
هم أطفال المؤمنین. و قوله (یَتَساءَلُونَ) أی یسأل بعضهم بعضاً (عَنِ الْمُجْرِمِینَ) العصاة فی طاعة اللَّه، فیقولون لهم (ما سَلَکَکُمْ فِی سَقَرَ) أی ما أدخلکم فی جهنم فالمجرم هو القاطع بالخروج عن أمر اللَّه و نهیه الی ارتکاب الکبائر من القبیح، و الجارم القاطع. و السلوک الدخول. و سقر اسم من اسماء جهنم. ثم حکی ما یجیبهم به اصحاب النار فإنهم یقولون لهم: أدخلنا فی النار لأنا (لَمْ نَکُ مِنَ الْمُصَلِّینَ) أی لم نک نصلی ما أوجب علینا من الصلاة المفروضة علی ما قررها الشرع، و فی ذلک دلالة علی ان الإخلال بالواجب یستحق به الذم و العقاب، لأنهم لم یقولوا انا فعلنا ترکاً للصلاة بل علقوا استحقاقهم للعقاب بالإخلال بالصلاة و فیها دلالة علی أن الکفار مخاطبون بالعبادة لان ذلک حکایة عن الکفار بدلالة قوله فی آخر الآیة (وَ کُنَّا نُکَذِّبُ بِیَوْمِ الدِّینِ).
و قوله (وَ لَمْ نَکُ نُطْعِمُ الْمِسْکِینَ) أی لم نکن نخرج الزکوات التی وجبت علینا، و الکفارات التی یلزمنا دفعها الی المساکین. و هم الفقراء، فالمسکین الذی سکنته الحاجة الی ما فی ایدی الناس عن حال النشط. و حال الفقیر أشد من حال المسکین. قال اللَّه تعالی (أَمَّا السَّفِینَةُ فَکانَتْ لِمَساکِینَ یَعْمَلُونَ فِی الْبَحْرِ) «1» فسماهم اللَّه مساکین مع أن لهم مرکباً فی البحر قال الشاعر:
أنا الفقیر الذی کانت حلوبته وفق العیال فلم یترک له سبد «2»
(وَ کُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخائِضِینَ) قال قتادة: معناه کلما غوی غاویاً لدخول فی الباطل غوینا معه أی کنا نلوث أنفسنا بالمرور فی الباطل کتلویث الرجل بالخوض فلما کان هؤلاء یخرجون مع من یکذب بالحق مشیعین لهم فی القول کانوا خائضین معهم (وَ کُنَّا) مع ذلک (نُکَذِّبُ بِیَوْمِ الدِّینِ) ای کنا نجحد یوم الجزاء و هو یوم القیامة، فالتکذیب تنزیل الخبر علی انه کذب باعتقاد ذلک فیه أو الحکم به،
__________________________________________________
(1) سورة 18 الکهف آیة 80
(2) مر تخریجه فی 5/ 283 [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 187
فهؤلاء اعتقدوا ان الخبر بکون یوم الدین کذب. و الدین الجزاء، و هو الإیصال إلی کل من له شی‌ء او علیه شی‌ء ما یستحقه، فلذلک یوم الدین، و هو یوم الجزاء و هو یوم أخذ المستحق بالعدل. و قوله (حَتَّی أَتانَا الْیَقِینُ) معناه حتی جاءنا العلم و الیقین الذی یوجد برد الثقة به فی الصدر أو دلیله، یقال: وجد فلان برد الیقین و ثلج فی صدره، و لذلک لا یوصف اللَّه تعالی بأنه متیقن، فقال اللَّه تعالی لهم «فَما تَنْفَعُهُمْ شَفاعَةُ الشَّافِعِینَ» الذین یشفعون لهم، لأن عذاب الکفر لا یسقطه اللَّه بالشفاعة، بالإجماع. ثم قال «فَما لَهُمْ عَنِ التَّذْکِرَةِ» أی أی شی‌ء لهم؟ و لم أعرضوا و تولوا عن النبوة و الرشد؟! و لم یتعظوا به إلی ان صاروا الی جهة الضلال علی وجه الإنکار علیهم. ثم شبههم، فقال «کَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ» أی مثلهم فی النفور عما تدعوهم الیه من الحق و اعراضهم، مثل الحمر إذا نفرت و مرت علی وجهها إذا «فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ» و هو السبع یعنی الأسد، یقال نفر، و استنفر، مثل علا متنه و استعلاه و سمع إعرابی رجلا یقرأ (کَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ) فقال: طلبها قسورة، فقیل له:
ویحک إن فی القرآن (فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ) قال (مستنفرة) إذاً، فالفرار الذهاب عن الشی‌ء خوفاً منه، فر یفر فراً و فراراً، فهو فار إذا هرب و الفار الهارب.
و الهرب نقیض الطلب، و اصل الفرار الانکشاف عن الشی‌ء، و منه فر الفرس یفره فراً إذا کشف عن سنه. و القسورة الأسد. و قیل: هو الرامی للصید. و أصله الأخذ بالشدة من قسره یقسره قسراً أی قهره. و قال ابن عباس: القسورة الرماة و قال سعید بن جبیر: هم القناص. و فی روایة أخری عن ابن عباس: جماعة الرجال و قال ابو هریرة: هو الأسد. و هو قول زید بن اسلم، و فی روایة عن ابن عباس و أبی زید: القسور بغیر هاء تأنیث.
و قوله (بَلْ یُرِیدُ کُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ یُؤْتی صُحُفاً مُنَشَّرَةً) اخبار من اللَّه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 188
تعالی بأنهم لیسوا کالحمر المستنفرة الفارة من القسورة، بل لأن کل رجل منهم یرید أن یعطی صحفاً منشرة. قال الحسن و قتادة و مجاهد: انهم یریدون صحفاً منشرة أی کتباً تنزل من السماء کتاباً إلی فلان و کتاباً الی فلان: أن آمنوا بمحمد صلی اللَّه علیه و آله. و قیل: إنهم قالوا کانت بنو إسرائیل إذا أذنب منهم مذنب أنزل اللَّه کتاباً أن فلاناً أذنب فما بالنا لا ینزل علینا مثل ذلک إن کنت صادقاً به؟ و الصحف جمع صحیفة، و هی الورقة التی من شأنها ان تقلب من جهة إلی جهة، لما فیها من الکتابة، و تجمع الصحیفة صحفاً و صحائف، و منه مصحف و مصاحف. و النشر بسط ما کان مطویاً او ملتفاً من غیر التحام. و قیل: معناه إنهم یریدون صحفاً من اللَّه. تعالی بالبراءة من العقوبة و إسباغ النعمة حتی یؤمنوا و إلا أقاموا علی أمرهم. و قیل: تفسیره ما ذکره اللَّه تعالی فی قوله (وَ لَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِیِّکَ حَتَّی تُنَزِّلَ عَلَیْنا کِتاباً نَقْرَؤُهُ) «1» فقال اللَّه تعالی (کلا) أی حقاً لیس الأمر علی ما قالوه (بَلْ لا یَخافُونَ) هؤلاء الکفار (الْآخِرَةَ) بجحدهم صحته. ثم قال (إِنَّهُ تَذْکِرَةٌ) یعنی القرآن تبصرة و موعظة لمن عمل به و اتعظ بما فیه، و هو قول قتادة. ثم قال (فَمَنْ شاءَ ذَکَرَهُ) أی من شاء أن یتعظ بما فیه و هو یتذکر به، فعل، لأنه قادر علیه. ثم قال (وَ ما یَذْکُرُونَ إِلَّا أَنْ یَشاءَ اللَّهُ) من قرأ بالتاء، فعلی الخطاب، و من قرأ بالیاء، فعلی الاخبار عنهم. و معناه لیس یتذکرون و لا یتعظون بالقرآن إلا ان یشاء اللَّه، و معناه إلا و اللَّه شاءه له، لأنه طاعة و اللَّه یرید الطاعات من خلقه. و قوله (هُوَ أَهْلُ التَّقْوی وَ أَهْلُ الْمَغْفِرَةِ) معناه هو اهل ان یتقی عقابه، و اهل ان یعمل بما یؤدی الی مغفرته. و قیل: معناه هو اهل ان یغفر المعاصی إذا تاب المذنب من معاصیه.
__________________________________________________
(1) سورة 17 الإسراء آیة 93
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 189

75-سورة القیامة: ..... ص: 189

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک و هی أربعون آیة فی الکوفی و تسع و ثلاثون فی البصری و المدنیین

[سورة القیامة (75): الآیات 1 الی 10] ..... ص: 189

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
لا أُقْسِمُ بِیَوْمِ الْقِیامَةِ (1) وَ لا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ (2) أَ یَحْسَبُ الْإِنْسانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظامَهُ (3) بَلی قادِرِینَ عَلی أَنْ نُسَوِّیَ بَنانَهُ (4)
بَلْ یُرِیدُ الْإِنْسانُ لِیَفْجُرَ أَمامَهُ (5) یَسْئَلُ أَیَّانَ یَوْمُ الْقِیامَةِ (6) فَإِذا بَرِقَ الْبَصَرُ (7) وَ خَسَفَ الْقَمَرُ (8) وَ جُمِعَ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ (9)
یَقُولُ الْإِنْسانُ یَوْمَئِذٍ أَیْنَ الْمَفَرُّ (10)
عشر آیات.
قرأ (برق) بفتح الراء اهل المدینة و أبان عن عاصم، الباقون بکسر الراء و قرأ القواس عن ابن کثیر (لأقسم) بإثبات القسم جعل اللام لام تأکید، و اقسم، و الاختیار لمن قصد هذا (لأقسمن) و قد روی ذلک عن الحسن، قال: لان اللَّه تعالی اقسم بیوم القیامة، و لم یقسم بالنفس اللوامة. و قال مقاتل: لم یقسم اللَّه تعالی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 190
بالقیامة إلا فی هذه السورة فقط. الباقون (لا اقسم) التقدیر بنفی الیمین فی اللفظ و اختلف فی ذلک النحویون فقال ابو عبیدة و الکسائی (لا) صلة و التقدیر اقسم.
و قال قوم (لا) تزیدها العرب لا ابتداء، لکن (لا) هاهنا رد لقوم أنکروا البعث و کفروا بالتنزیل. فقال اللَّه (لا) أی لیس کما تقولون. ثم قال (أُقْسِمُ بِیَوْمِ الْقِیامَةِ) قال ابن خالویه: (لا) تنقسم أربعین قسما ذکرته فی کل مفرد.
قوله (لا أُقْسِمُ) معناه اقسم و (لا) صلة فی قول سعید بن جبیر. و قال ابن عباس (لا) تأکید کقولک: لا و اللَّه. بلی و اللَّه ما کان کذا، فکأنه قال لا، اقسم بیوم القیامة ما الأمر علی ما توهموه. و القسم تأکید الخبر بما جعله فی حیز المتحقق. و المعنی اقسم بیوم القیامة و یوم القیامة هو النشأة الاخیرة التی تقوم فیها الناس من قبورهم للمجازاة، و بذلک سمیت القیامة، و یومها یوم عظیم، علی خطر عظیم جسیم.
و قوله (وَ لا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ) قسم ثان، و معناه معنی الاول. و قال الحسن: أقسم تعالی بیوم القیامة و لم یقسم بالنفس اللوامة، بل نفی ان یقسم بها.
قال الرمانی: و هذا یضعف، لأنه یخرج عن تشاکل الکلام. و قیل: ان جواب القسم محذوف، و تقدیره ما الامر علی ما تتوهمون. و قال قوم: جواب القسم قوله (بَلی قادِرِینَ).
و اللوامة الکثیرة اللوم لقلة رضاها بالأمر و تمییز ما یرضی مما لا یرضی، و ما یلام علیه مما لا یلام علیه. و قال ابن عباس: اللوامة من اللوم.
و قال مجاهد: تلوم علی ما مضی وفات. و قال قتادة: اللوامة الفاجرة، کأنه قال ذات اللوام الکثیر. و قال سعید بن جبیر: هی التی تلوم علی الخیر و الشر و قیل: معناه لا صبر لها علی محن الدنیا و شدائدها، فهی کثیرة اللوم فیها. و قال التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 191
الحسن: اللوامة هی التی تلوم نفسها علی ما ضیعت من حق اللَّه یوم القیامة، و هی نفس الکافر. و قیل: معناها أنها تلوم نفسها فی الآخرة علی الشر لم عملته و علی الخیر هلا استکثرت منه.
و قوله (أَ یَحْسَبُ الْإِنْسانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظامَهُ) صورته صورة الاستفهام و معناه الإنکار علی من أنکر البعث و النشور، فقال اللَّه له ا یظن الإنسان الکافر أن لن نجمع عظامه و نعیده إلی ما کان أولا علیه. ثم قال: لیس الأمر علی ما ظنه (بَلی قادِرِینَ عَلی أَنْ نُسَوِّیَ بَنانَهُ) قال ابن عباس: یجعل بنانه کالخف و الحافر فیتناول المأکول بفیه، و لکننا مننا علیه. و قال قتادة کخف البعیر او حافر الدابة. و نصب (قادرین) علی أحد وجهین:
أحدهما- علی تقدیر بلی نجمعها قادرین.
و الآخر- بلی نقدر قادرین إلا أنه لم یظهر (نقدر) لدلالة (قادرین) علیه، فاستغنی به. و قیل: معناه بلی قادرین علی ان نسوی بنانه حتی نعیده علی ما کان علیه خلقاً سویاً.
و قوله (بَلْ یُرِیدُ الْإِنْسانُ لِیَفْجُرَ أَمامَهُ) اخبار منه ان الإنسان یفجر أمامه و معناه یمضی أمامه راکباً رأسه فی هواه- فی قول مجاهد- أی فهذا الذی یحمله علی الاعراض عن مقدورات ربه، فلذلک لا یقر بالبعث و النشور. و قال الزجاج:
إنه یسوف بالتوبة و یقدم الاعمال السیئة. قال: و یجوز أن یکون المراد لیکفر بما قدامه من البعث بدلالة قوله (یَسْئَلُ أَیَّانَ یَوْمُ الْقِیامَةِ) فهو یفجر أمامه بأن یکذب بما قدامه من البعث. و قوله (یَسْئَلُ أَیَّانَ یَوْمُ الْقِیامَةِ) معناه ان الذی یفجر أمامه یسأل متی یکون یوم القیامة؟ فمعنی (أیان) (متی) إلا أن السؤال ب (متی) اکثر من السؤال ب (أیان)، فلذلک حسن ان یفسر بها لما دخلها من الإبهام الذی یحتاج التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 192
فیه الی بیان ما یتصل بها من الکلام. و السؤال علی ضربین: سؤال تعجیز، و سؤال طلب للتبیین.
و قوله (فَإِذا بَرِقَ الْبَصَرُ) فالبرق اللمعان بالشعاع الذی لا یلبث، لأنه مأخوذ من البرق، یقال: برق یبرق برقاً، و إنما قیل (برق البصر) لان ذلک یلحقه عند شدة الأمر، و البارقة الذین تلمع سیوفهم إذا جردوها کالبرق، و انشد ابو عبیدة للکلابی:
لما اتانی ابن عمیر راغباً أعطیته عیساً صهاباً فبرق «1»
بکسر الراء و انشد الفراء:
نعانی حنانة طوباً له یسف یبساً من العشرق
فنفسک قانع و لا تنعنی ودا و الکلوم و لا تبرق «2»
بالفتح، أی لا تفزع من هول الجراح، و (حنانة) اسم رجل و (طوبا) له نعجة، و قال ابن خالویه: من کسر قال: لان (برق) بالفتح لا یکون إلا فی الضوء یقال برق البرق إذا لمع، و برق الحنظل، فاما برق بالکسر، فمعناه تحیر، و الذی قاله اهل اللغة إنهما لغتان، و تقول العرب، لکل داخل: برقة أی دهشة. و قال الزجاج: برق إذا فزع و برق إذا حار.
و قوله (وَ خَسَفَ الْقَمَرُ) أی ذهب نوره بغیبة النور عن البصر، و خسف و کسف بمعنی کأنه یذهب نوره فی خسف من الأرض فلا یری.
و قوله (وَ جُمِعَ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ) أی جمعا فی ذهاب نورهما بما یراه الإنسان و الجمع جعل احد الشیئین مع الآخر. و الجمع علی ثلاثة اقسام: جمع فی المکان، و جمع
__________________________________________________
(1) مجاز القرآن 2/ 277 و القرطبی 19/ 94
(2) قائله طرفة بن العبد دیوانه 70 (دار بیروت) البیت الثانی فقط
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 193
فی الزمان، و جمع الاعراض فی المحل. و جمع الشیئین فی حکم او صفة مجاز.
و قوله (یَقُولُ الْإِنْسانُ یَوْمَئِذٍ أَیْنَ الْمَفَرُّ) اخبار من اللَّه تعالی بأن الإنسان یقول فی ذلک الوقت: این المهرب؟ و الفرار بفتح الفاء. و روی عن ابن عباس (أین المفر) بکسر الفاء، قال الزجاج: المفر بفتح الفاء مصدر، و بالکسر مکان الفرار. و هذا سؤال تعجیز عن وجود مفر یهرب الیه من عذاب اللَّه فی ذلک الیوم.
و قیل فیه معنی جواب هذا السائل، کأنه قیل یوم القیامة إذا برق البصر و خسف القمر و جمع الشمس و القمر. و المفر مصدر. و یجوز فیه الکسر، و مثله مدب و مدب و قال البصریون: الکسر لمکان الفرار. و قال الفراء الفتح و الکسر لغتان.

قوله تعالی:[سورة القیامة (75): الآیات 11 الی 25] ..... ص: 193

کَلاَّ لا وَزَرَ (11) إِلی رَبِّکَ یَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ (12) یُنَبَّؤُا الْإِنْسانُ یَوْمَئِذٍ بِما قَدَّمَ وَ أَخَّرَ (13) بَلِ الْإِنْسانُ عَلی نَفْسِهِ بَصِیرَةٌ (14) وَ لَوْ أَلْقی مَعاذِیرَهُ (15)
لا تُحَرِّکْ بِهِ لِسانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ (16) إِنَّ عَلَیْنا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ (17) فَإِذا قَرَأْناهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ (18) ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنا بَیانَهُ (19) کَلاَّ بَلْ تُحِبُّونَ الْعاجِلَةَ (20)
وَ تَذَرُونَ الْآخِرَةَ (21) وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ ناضِرَةٌ (22) إِلی رَبِّها ناظِرَةٌ (23) وَ وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ باسِرَةٌ (24) تَظُنُّ أَنْ یُفْعَلَ بِها فاقِرَةٌ (25)
خمس عشرة آیة قرأ (کلا بل یحبون العاجلة و یذرون الآخرة) بالیاء فیهما ابن کثیر التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 194
و ابو عمرو و ابن عامر علی وجه الاخبار عنهم. الباقون بالتاء علی وجه الخطاب لهم، لما حکی اللَّه تعالی عن الکافر انه یقول یوم القیامة (این المفر) و المهرب حکی ما یقال له، فانه یقال له (کَلَّا لا وَزَرَ) أی لا ملجأ. و الوزر الملجأ من جبل یتحصن به او غیره من الحصون المنیعة. و منه الوزیر المعین الذی یلجأ الیه فی الأمور، یقال وزرت الحائط إذا قویته بأساس یعتمد علیه. و قال ابن عباس و مجاهد: لا وَزَرَ، معناه لا ملجأ. و قال الحسن: لا جبل، لان العرب إذا دهمتهم الخیل بغتة، قالوا: الوزر، یعنون الجبل، قال ابن الدمینة:
لعمرک ما للفتی من وزر من الموت ینجو به و الکبر «1»
و قال الضحاک: معناه لا حصن. و قیل معناه لا منجا ینجو الیه، و هو مثل الملجأ. ثم قال تعالی (إِلی رَبِّکَ یَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ)
أی المرجع الذی یقر فیه. و مثله المأوی و المثوی، و خلافه المرتحل. و المستقر علی وجهین: مستقر إلی أمد، و مستقر علی الأبد.
و قوله (یُنَبَّؤُا الْإِنْسانُ یَوْمَئِذٍ بِما قَدَّمَ وَ أَخَّرَ)
أی یخبر بجمیع ما عمله، و ما ترکه من الطاعات و المعاصی، فالنبأ الخبر بما یعظم شأنه، و حسن فی هذا الموضع لان ما جری مجری اللغو و المباح لا یعتد به فی هذا الباب. و إنما الذی یعظم شأنه من عمل الطاعة و المعصیة هو ما یستحق علیه الجزاء. فأما ما وجوده کعدمه، فلا اعتبار به. و التقدیم ترتیب الشی‌ء قبل غیره، و ضده التأخیر و هو ترتیب الشی‌ء بعد غیره، و یکون التقدیم و التأخیر فی الزمان، و فی المکان، و فی المرتبة، کتقدیم المخبر عنه فی المرتبة، و هو مؤخر فی الذکر، کقولک: فی الدار زید، و کذلک الضمیر فی (غلامه ضرب زید) و هو مقدم فی اللفظ و مؤخر فی المرتبة. و قال ابن عباس: ینبأ بما قدم
__________________________________________________
(1) مجاز القرآن 2/ 277 و القرطبی 19/ 96
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 195
من المعصیة و أخرّ من الطاعة. و قال مجاهد: یعنی بأول عمله و آخره. و قال ابن زید: ما أخذ و ترک. و فی روایة عن ابن عباس، و هو قول ابن مسعود: بما قدم قبل موته، و ما اخر من سنة یعمل بها بعد موته، و قیل ما قدم و أخر جمیع أعماله التی یستحق بها الجزاء.
و قوله «بَلِ الْإِنْسانُ عَلی نَفْسِهِ بَصِیرَةٌ»
أی شاهد علی نفسه بما تقوم به الحجة- ذکره ابن عباس- کما یقال: فلان حجة علی نفسه. و قد قال تعالی «اقْرَأْ کِتابَکَ کَفی بِنَفْسِکَ الْیَوْمَ عَلَیْکَ حَسِیباً» «1» و قال الزجاج: معناه بل الإنسان تشهد علیه جوارحه کما قال «یَوْمَ تَشْهَدُ عَلَیْهِمْ» «2» و الهاء فی (بصیرة) مثل الهاء فی (علامة) للمبالغة. و قیل شهادة نفسه علیه أولی من اعتذاره. و قیل تقدیره بل الإنسان علی نفسه من نفسه بصیرة: جوارحه شاهدة علیه یوم القیامة و لو اعتذر کان شاهداً علیه من یکذب عذره. و قوله «وَ لَوْ أَلْقی مَعاذِیرَهُ»
معناه و لو اقام الاعتذار عند الناس، و فی دار التکلیف و استسر بالمعاصی بإرخاء الستر. و قال ابن عباس: معناه و لو اعتذر. و قال السدی: معناه و لو ارخی الستور و أغلق الأبواب. و قال الزجاج:
معناه لو أتی بکل حجة عنده. و المعاذیر التنصل من الذنوب بذکر العذر، واحدها معذرة من قوله «لا یَنْفَعُ الظَّالِمِینَ مَعْذِرَتُهُمْ» «3» و قیل: المعاذیر ذکر مواقع تقطع عن الفعل المطلوب. و العذر منع یقطع عن الفعل بالأمر الذی یشق، و الاعتذار الاجتهاد فی تثبیت العذر.
و قوله «لا تُحَرِّکْ بِهِ لِسانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ»
قال ابن عباس و سعید بن جبیر و الضحاک: کان النبی صلی اللَّه علیه و آله إذا نزل علیه القرآن عجل بتحریک لسانه لحبه إیاه،
__________________________________________________
(1) سورة 17 الإسراء آیة 14
(2) سورة 24 النور آیة 24
(3) سورة 40 المؤمن آیة 52
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 196
فنهاه اللَّه عن ذلک.
و التحریک تغییر الشی‌ء من مکان إلی مکان او من جهة الی جهة بفعل الحرکة فیه، و الحرکة ما به یتحرک المتحرک. و المتحرک هو المنتقل من جهة الی غیرها. و اللسان آلة الکلام. و العجلة طلب عمل الشی‌ء قبل وقته الذی ینبغی أن یعمل فیه، و نقیضه الإبطاء، و السرعة عمل الشی‌ء فی أول وقته الذی هو له، و ضده الاناة.
و قوله «إِنَّ عَلَیْنا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ»
قال ابن عباس و الضحاک: معناه ان علینا جمعه فی صدرک، و قراءته علیک حتی یمکنک تلاوته. و قال قتادة: معناه إن علینا جمعه فی صدرک و تألیفه علی ما نزل علیک. و قال ابن عباس- فی روایة اخری- إن معناه إن علینا بیانه من حلاله و حرامه بذکره لک. و قال قتادة: معناه نذکر أحکامه و نبین لک معناه إذا حفظته. و قال البلخی: الذی أختاره انه لم یرد القرآن و إنما أراد قراءة العباد لکتبهم یوم القیامة، لان ما قبله و بعده یدل علی ذلک، و لیس فیه شی‌ء یدل علی انه القرآن، و لا علی شی‌ء من أحکام الدنیا، و فی ذلک تقریع للعبد و توبیخ له حین لا تنفعه العجلة. و القرآن من الضم و التألیف، قال عمرو بن کلثوم:
ذراعی عیطل أدماء بکر هجان اللون لم تقرأ جنینا «1»
أی لم تضم رحماً علی ولد. و قوله «فَإِذا قَرَأْناهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ»
قال ابن عباس:
معناه إذا قرأناه أی تلوناه فاتبع قراءته بقرائتک، و قال قتادة و الضحاک: معناه بأن یعمل بما فیه من الأحکام و الحلال و الحرام. و قیل: معناه فإذا قرأه جبرائیل علیک فاتبع قراءته. و الاتباع مراجعة الثانی للأول فی ما یقتضیه، و مثله الاقتداء و الاحتذاء و الائتمام، و نقیضه الخلاف. و البیان إظهار المعنی للنفس بما یتمیز به من غیره بان الشی‌ء یبین إذا ظهر و أبانه غیره أی أظهره بیاناً و إبانة، و نقیض البیان
__________________________________________________
(1) مر تخریجه فی 2/ 238
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 197
الإخفاء و الإغماض. و قال قتادة «ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنا بَیانَهُ» معناه إنا نبین لک معناه إذا حفظته.
و قوله «کَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ الْعاجِلَةَ» معناه الاخبار من اللَّه تعالی أن الکفار یریدون المنافع العاجلة و یرکنون الیها و یریدونها «وَ تَذَرُونَ الْآخِرَةَ» أی و تترکون عمل الآخرة الذی یستحق به الثواب، و تفعلون ما یستحق به العقاب من المعاصی و المحارم.
ثم قسم تعالی اهل الآخرة فقال «وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ ناضِرَةٌ إِلی رَبِّها ناظِرَةٌ» أی مشرقة مضیئة، فالنضرة الصورة الحسنة التی تملأ القلب سروراً عند الرؤیة نضر وجهه ینضر نضرة و نضارة فهو ناضر. و النضرة مثل البهجة و الطلاقة، و ضده العبوس و البسور، فوجوه المؤمنین المستحقین للثواب بهذه الصفة بما جعل اللَّه علیها من النور علامة للخلق، و الملائکة علی انهم مؤمنون مستحقون الثواب. و قوله «إِلی رَبِّها ناظِرَةٌ» معناه منتظرة نعمة ربها و ثوابه ان یصل الیهم. و قیل «ناضرة» أی مشرفة «الی» ثواب ربها «ناظرة» و لیس فی ذلک تنغیص لان الانتظار إنما یکون فیه تنغیص إذا کان لا یوثق بوصوله الی المنتظر أو هو محتاج الیه فی الحال.
و المؤمنون بخلاف ذلک، لأنهم فی الحال مستغنون منعمون، و هم ایضاً واثقون انهم یصلون الی الثواب المنتظر. و النظر هو تقلیب الحدقة الصحیة نحو المرئی طلبا للرؤیة و یکون النظر بمعنی الانتظار، کما قال تعالی «وَ إِنِّی مُرْسِلَةٌ إِلَیْهِمْ بِهَدِیَّةٍ فَناظِرَةٌ» «1» أی منتظرة و قال الشاعر:
وجوه یوم بدر ناظرات الی الرحمن تأتی بالفلاح «2»
أی منتظرة للرحمة التی تنزل علیهم، و قد یقول القائل: انما عینی ممدودة
__________________________________________________
(1) سورة 27 النمل آیة 35
(2) مر فی 1/ 229
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 198
الی اللَّه، و الی فلان، و انظر الیه أی انتظر خیره و نفعه و أؤمل ذلک من جهته، و قوله «وَ لا یَنْظُرُ إِلَیْهِمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ» «1» معناه لا ینیلهم رحمته. و یکون النظر بمعنی المقابلة، و منه المناظرة فی الجدل، و منه نظر الرحمة أی قابله بالرحمة، و یقال: دور بنی فلان تتناظر أی تتقابل، و هو ینظر الی فلان أی یؤمله و ینتظر خیره، و لیس النظر بمعنی الرؤیة أصلا، بدلالة انهم یقولون: نظرت الی الهلال فلم أره فلو کان بمعنی الرؤیة لکان متناقضاً، و لأنهم یجعلون الرؤیة غایة للنظر یقولون: ما زلت أنظر الیه حتی رأیته، و لا یجعل الشی‌ء غایة لنفسه لا یقال: ما زلت أراه حتی رأیته، و یعلم الناظر ناظراً ضرورة، و لا یعلم کونه رائیاً بل یسأل بعد ذلک هل رأیت أم لا؟
و دخول «الی» فی الآیة لا یدل علی ان المراد بالنظر الرؤیة، و لا تعلیقه بالوجوه یدل علی ذلک، لأنا أنشدنا البیت، و فیه تعلیق النظر بالوجه و تعدیه بحرف (الی) و المراد به الانتظار، و قال جمیل بن معمر:
و إذا نظرت الیک من ملک و البحر دونک جرتنی نعماء «2»
و المراد به الانتظار و التأمیل، و ایضاً، فانه فی مقابلة قوله فی صفة اهل النار «تَظُنُّ أَنْ یُفْعَلَ بِها فاقِرَةٌ» فالمؤمنون یؤمنون بتجدید الکرامة و ینتظرون الثواب، و الکفار یظنون الفاقرة، و کله راجع الی فعل القلب، و لو سلمنا أن النظر یعد الرؤیة لجاز أن یکون المراد أنها رؤیة ثواب ربها، لأن الثواب الذی هو انواع اللذات من المأکول و المشروب و المنکوح تصح رؤیته، و یجوز ایضاً أن یکون إلی واحد إلآلاء و فی واحدها لغات (ألا) مثل قفا، و (ألی) مثل معی و (إلی) مثل حدی و (ألی) مثل حسی، فإذا أضیف الی غیره سقط التنوین، و لا یکون (الی) حرفاً فی الآیة و کل ذلک یبطل قول من أجاز الرؤیة علی اللَّه تعالی.
__________________________________________________
(1) سورة 3 آل عمران آیة 77
(2) مر فی 1/ 229
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 199
و لیس لأحد ان یقول: إن الوجه الأخیر یخالف الإجماع، أعنی اجماع المفسرین، و ذلک لأنا لا نسلم لهم ذلک، بل قد قال مجاهد و ابو صالح و الحسن و سعید بن جبیر و الضحاک:
إن المراد نظر الثواب. و روی مثله عن علی علیه السلام،
و قد فرق اهل اللغة بین نظر الغضبان و نظر الراضی، یقولون: نظر غضبان، و نظر راض، و نظر عداوة، و نظر موّدة، قال الشاعر:
تخبرنی العینان ما الصدر کاتم و لا حن بالبغضاء و النظر الشزر
و الرؤیة لیست کذلک فإنهم لا یضیفونها، فدل علی أن النظر غیر الرؤیة، و المرئی هو المدرک، و الرؤیة هی الإدراک بالبصر، و الرائی هو المدرک، و لا تصح الرؤیة و هی الإدراک إلا علی الأجسام او الجوهر او الألوان. و من شرط المرئی أن یکون هو او محله مقابلا او فی حکم المقابل، و ذلک یستحیل علیه تعالی، فکیف تجیز الرؤیة علیه تعالی؟!!! ثم ذکر القسم الآخر فقال «وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ باسِرَةٌ تَظُنُّ أَنْ یُفْعَلَ بِها فاقِرَةٌ» یعنی وجوه اهل الکفر. و البسور ظهور حال الغم فی الوجه معجلا قبل الاخبار عنه و مثله العبوس إلا انه لیس فیه معنی التعجیل. و الفاقرة الکاسرة لفقار الظهر بشدة و مثل الفاقرة الداهیة و الآبدة. و قال الحسن: ناظرة بهجة حسنة. و قال مجاهد:
مسرورة. و قال ابن زید: ناعمة. و قال مجاهد و قتادة: معنی باسرة کاشرة کالحة.
و قال مجاهد: الفاقرة الداهیة. و قال ابن زید الآبدة بدخول النار.

قوله تعالی:[سورة القیامة (75): الآیات 26 الی 40] ..... ص: 199

کَلاَّ إِذا بَلَغَتِ التَّراقِیَ (26) وَ قِیلَ مَنْ راقٍ (27) وَ ظَنَّ أَنَّهُ الْفِراقُ (28) وَ الْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ (29) إِلی رَبِّکَ یَوْمَئِذٍ الْمَساقُ (30)
فَلا صَدَّقَ وَ لا صَلَّی (31) وَ لکِنْ کَذَّبَ وَ تَوَلَّی (32) ثُمَّ ذَهَبَ إِلی أَهْلِهِ یَتَمَطَّی (33) أَوْلی لَکَ فَأَوْلی (34) ثُمَّ أَوْلی لَکَ فَأَوْلی (35)
أَ یَحْسَبُ الْإِنْسانُ أَنْ یُتْرَکَ سُدیً (36) أَ لَمْ یَکُ نُطْفَةً مِنْ مَنِیٍّ یُمْنی (37) ثُمَّ کانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّی (38) فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَیْنِ الذَّکَرَ وَ الْأُنْثی (39) أَ لَیْسَ ذلِکَ بِقادِرٍ عَلی أَنْ یُحْیِیَ الْمَوْتی (40)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 200
خمس عشرة آیة.
قرأ ابن عامر و حفص و رویس «من منی یمنی» بالیاء علی التذکیر رّدوه إلی المنی. الباقون بالتاء حملا علی النطفة.
یقول اللَّه تعالی «کَلَّا إِذا بَلَغَتِ» یعنی النفس أو الروح، و لم یذکر لدلالة الکلام علیه کما قال «ما تَرَکَ عَلی ظَهْرِها» «1» یعنی علی ظهر الأرض. و إنما لم یذکر لعلم المخاطب به، و «التَّراقِیَ» جمع ترقوة، و هی مقدم الحلق من أعلی الصدر، تترقی الیه النفس عند الموت، و الیها یترقی البخار من الجوف، و هناک تقع الحشرجة، و قوله «وَ قِیلَ مَنْ راقٍ»
فالراق طالب الشفاء یقال: رقاه یرقیه رقیة إذا طلب له شفاء بأسماء اللَّه الجلیلة و آیات کتابه العظیمة، و أما العوذة فهی رفع البلیة بکلمات اللَّه تعالی. و قال ابو قلابة و الضحاک و ابن زید و قتادة: معنی «راقٍ»
طبیب شاف.
أی اهله یطلبون له من یطببه و یشفیه و یداویه فلا یجدونه. و قال ابن عباس و ابو الجوزاء: معناه قالت الملائکة: من یرقا بروحه أ ملائکة الرحمة أم ملائکة العقاب.
__________________________________________________
(1) سورة 35 فاطر آیة 45
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 201
و قال الضحاک: أهل الدنیا یجهزون البدن، و أهل الآخرة یجهزون الروح.
و قوله «وَ ظَنَّ أَنَّهُ الْفِراقُ» معناه علم عند ذلک انه فراق الدنیا و الأهل و المال و الولد. و الفراق بعاد الالاف و هو ضد الوصال یقال: فارقه یفارقه فراقاً.
و قد صار علماً علی تفرق الأحباب و تشتت الالاف.
و قوله «وَ الْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ» قال ابن عباس و مجاهد: معناه التفت شدة أمر الآخرة بأمر الدنیا. و قال الحسن: التفت حال الموت بحال الحیاة. و قال الشعبی و ابو مالک: التفت ساقا الإنسان عند الموت- و فی روایة أخری عن الحسن- انه قال: التفات الساقین فی الکفن. و قیل: ساق الدنیا بساق الآخرة و هو شدة کرب الموت بشدة هول المطلع. و قال الحسن: معناه التفت شدة أمر الدنیا بشدة أمر الآخرة. و قیل: معناه اشتداد الأمر عند نزع النفس حتی التفت ساق علی ساق عند تلک الحال، یقولون: قامت الحرب علی ساق عند شدة الأمر قال الشاعر:
فإذا شمرت لک عن ساقها فویهاً ربیع و لا تسأم «1»
و قوله «إِلی رَبِّکَ یَوْمَئِذٍ الْمَساقُ» معناه إن الخلائق یساقون إلی المحشر الذی لا یملک فیه الأمر و النهی غیر اللَّه. و المساق مصدر مثل السوق.
و قوله «فَلا صَدَّقَ وَ لا صَلَّی» قال الحسن: معناه لم یتصدق و لم یصل «وَ لکِنْ کَذَّبَ» باللَّه «وَ تَوَلَّی» عن طاعته. و قال قوم «فَلا صَدَّقَ» بربه «وَ لا صَلَّی» و قال قتادة: معناه فلا صدق بکتاب اللَّه و لا صلی للَّه «وَ لکِنْ کَذَّبَ» به «وَ تَوَلَّی» عن طاعته. و قال قوم: معناه «فَلا صَدَّقَ» بتوحید اللَّه، و لا نبیه بل کذب به.
و الصدقة العطیة للفقراء و الزکاة الصدقة الواجبة علی المال المعلق بنصاب مخصوص.
__________________________________________________
(1) تفسیر الطبری 29/ 107 و قد مر فی 10/ 87 [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 202
و الصلاة عبادة أولها التکبیر و آخرها التسلیم، و فیها قراءة و أرکان مخصوصة. و التولی هو الاعراض عن الشی‌ء، فلما کان هذا الجاهل معرضاً عن الحق بترکه الی خلافه من الباطل لزمه الذم بهذا الوصف.
و قوله «ثُمَّ ذَهَبَ إِلی أَهْلِهِ یَتَمَطَّی» فالتمطی تمدد البدن من الکسل إما کسل مرض او کسل تثاقل عن الامر. و الذم بکسل التثاقل عن الداعی الی الحق. و قال مجاهد و قتادة: معنی یتمطی یتختر. و قیل: الأصل فی یتمطی یلوی مطاه، و المطا الظهر، و نهی عن مشیة المطیطیا، و ذلک ان یلقی الرجل بدنه مع التکفی فی مشیه.
و قیل: نزلت الآیة فی أبی جهل بن هشام بن المغیرة المخزومی.
و قوله «أَوْلی لَکَ فَأَوْلی ثُمَّ أَوْلی لَکَ فَأَوْلی» قال قتادة: هو وعید علی وعید. و قیل معنی «أَوْلی لَکَ» ولیک الشر یا أبا جهل، و قیل: معناه الذم اولی لک من ترکه إلا انه حذف، و کثر فی الکلام حتی صار بمنزلة الویل لک. و صار من المتروک المحذوف الذی لا یجوز إظهاره. و قیل أولی لک، فاولی لک علی الاول و الذم لک علی الثانی و الثالث. و الأولی فی العقل هو الاحق بالقرب من داعی العقل، کأنه أحق بولیه.
ثم قال علی وجه الوعید و التهدید للکفار «أَ یَحْسَبُ الْإِنْسانُ» و معناه أ یظن الإنسان الکافر بالبعث و النشور الجاحد لنعم اللَّه «أَنْ یُتْرَکَ سُدیً» و معناه أن یترک مهملا عن الأمر و النهی، فالسدی همل من غیر أمر یؤخذ به، و یکون فیه تقویم له، و إصلاح لما هو أعود علیه فی عاقبة أمره و أجمل به فی دنیاه و آخرته.
و قال ابن عباس و مجاهد: معنی «أَنْ یُتْرَکَ سُدیً» أی هملا لا یؤمر و لا ینهی.
و قیل: أ یحسب الإنسان أن یترک مهملا فلا یؤمر و لا ینهی مع کمال عقله و قدرته.
ثم قال علی وجه التنبیه علی أن اللَّه خلقه للتکلیف و العبادة، و علی انه قادر التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 203
علی إعادته و احیائه بعد موته «أَ لَمْ یَکُ نُطْفَةً مِنْ مَنِیٍّ یُمْنی» فالمنی نطفة الذکر التی یجیئ منها الولد «ثُمَّ کانَ عَلَقَةً» أی قطعة من الدم المنعقد جامدة لا تجری فخلق اللَّه منها هذا الإنسان الذی هو فی احسن تقویم، فسبحان من قدر علی ذلک. و قوله «فَخَلَقَ فَسَوَّی» أی خلق من العلقة خلق سویا شق له السمع و البصر. و قال الفراء:
معنی «فسوی» فسواه «فَجَعَلَ مِنْهُ» من ذلک المنی «الزَّوْجَیْنِ الذَّکَرَ وَ الْأُنْثی» فمن قدر علی ذلک لا یقدر علی ان یحیی الموتی بعد ان کانوا أحیاء؟! بلی و اللَّه قادر علی ذلک، لان جعل النطفة علقة و خلق العلقة مضغة و خلق المضغة عظماً و کسو العظم لحماً ثم إنشاؤه خلقاً آخر حیاً سلیماً مرکباً فیه الحواس الخمس کل واحدة منها یصلح لما لا یصلح له الاخری، و خلق الذکر و الأنثی اللذین یصح منهما التناسل علی ما قدره اللَّه أعجب و أبدع من اعادة المیت الی ما کان من کونه حیاً، فمن قدر علی الأول أولی بأن یکون قادراً علی الثانی، فالاحیاء إیجاد الحیاة، و الاماتة إیجاد الموت عند من قال أن الموت معنی، و من قال: لیس بمعنی، قال: هو نقض بنیة الحی علی وجه الاختراع.
و قوله «فَجَعَلَ مِنْهُ» قیل یعنی من الإنسان «الزَّوْجَیْنِ الذَّکَرَ وَ الْأُنْثی» و قیل من المنی «أَ لَیْسَ ذلِکَ بِقادِرٍ عَلی أَنْ یُحْیِیَ الْمَوْتی» و قال قتادة:
کان رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله إذا ختم السورة، یقول: سبحانک اللَّه بلی، و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد اللَّه علیهما السلام
و فی الآیة دلالة علی صحة القیاس العقلی، و هو أن من قدر علی احیاء الإنسان قادر علی احیائه بعد الاماتة، و قال الفراء: یجوز فی العربیة یحیی الموتی بالإدغام: بأن ینقل الحرکة الی الحاء و تدغم احدی الیاءین فی الاخری و انشد:
و کأنها بین النساء سبیکة تمشی بسدة بیتها بتعیّ «1»
__________________________________________________
(1) مر فی 5/ 147
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 204

76-سورة الدهر: ..... ص: 204

اشارة

و تسمی سورة الإنسان، و تسمی سورة الأبرار، و هی مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک و غیرهما. و قال قوم: هی مدنیة و هی احدی و ثلاثون آیة بلا خلاف

[سورة الإنسان (76): الآیات 1 الی 10] ..... ص: 204

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
هَلْ أَتی عَلَی الْإِنْسانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً (1) إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشاجٍ نَبْتَلِیهِ فَجَعَلْناهُ سَمِیعاً بَصِیراً (2) إِنَّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ إِمَّا شاکِراً وَ إِمَّا کَفُوراً (3) إِنَّا أَعْتَدْنا لِلْکافِرِینَ سَلاسِلَ وَ أَغْلالاً وَ سَعِیراً (4)
إِنَّ الْأَبْرارَ یَشْرَبُونَ مِنْ کَأْسٍ کانَ مِزاجُها کافُوراً (5) عَیْناً یَشْرَبُ بِها عِبادُ اللَّهِ یُفَجِّرُونَها تَفْجِیراً (6) یُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَ یَخافُونَ یَوْماً کانَ شَرُّهُ مُسْتَطِیراً (7) وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلی حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً (8) إِنَّما نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِیدُ مِنْکُمْ جَزاءً وَ لا شُکُوراً (9)
إِنَّا نَخافُ مِنْ رَبِّنا یَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِیراً (10)
عشر آیات.
قرأ «سلاسلا» منوناً نافع و الکسائی و ابو بکر عن عاصم اتباعا للمصحف التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 205
و لتشاکل ما جاوره من رأس الآیة. الباقون بغیر تنوین، لان مثل هذا الجمع لا ینصرف فی معرفة و لا فی نکرة، لأنه علی (فعائل) بعد الفه حرفان.
یقول اللَّه تعالی «هَلْ أَتی عَلَی الْإِنْسانِ» قال الزجاج: معناه أ لم یأت علی الإنسان «حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً» یعنی قد کان شیئاً إلا انه لم یکن مذکوراً، لأنه کان تراباً و طیناً الی أن نفخ فیه الروح. و قال قوم (هل) یحتمل معناه أمرین: أحدهما- أن یکون بمعنی (قد أتی) و الثانی أن یکون معناها اتی علی الإنسان، و الأغلب علیها الاستفهام و الأصل فیها معنی (قد) لتجری علی نظائرها بمعنی ضمن معنی الالف و أصله من ذلک قول الشاعر:
أم هل کبیر بکی لم تقض عبرته أثر الأحبة یوم البین مشکوم
و المعنی بالإنسان- هاهنا- آدم- فی قول الحسن- و المعنی قد أتی علی آدم «حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ» و به قال قتادة و سفیان. و قیل: ان آدم لما خلق اللَّه جثته بقی أربعین سنة لم تلج فیه الروح کان شیئاً، و لم یکن مذکوراً، فلما نفخ فیه الروح و بلغ إلی ساقه کاد ینهض للقیام، فلما بلغ عینیه و رأی ثمار الجنة بادر الیها لیأخذها فلذلک قال اللَّه تعالی (خُلِقَ الْإِنْسانُ مِنْ عَجَلٍ) «1» و قال غیره: هو واقع علی کل إنسان، و الإنسان فی اللغة حیوان علی صورة الانسانیة، و قد تکون الصورة الانسانیة، و لا إنسان، و قد یکون حیوان و لا إنسان، فإذا حصل المعنیان صح إنسان لا محالة. و الإنسان حیوان منتصب القامة علی صورة تنفصل من کل بهیمة.
و (الحین) مدة من الزمان، و قد یقع علی القلیل و الکثیر. قال اللَّه سبحانه «فَسُبْحانَ اللَّهِ حِینَ تُمْسُونَ وَ حِینَ تُصْبِحُونَ» «2» أی وقت تمسون و وقت تصبحون. و قال (تُؤْتِی أُکُلَها کُلَّ حِینٍ) یعنی کل ستة أشهر، و قال قوم: کل سنة. و قال- هاهنا
__________________________________________________
(1) سورة 21 الأنبیاء آیة 37
(2) سورة 30 الروم آیة 17
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 206
(هَلْ أَتی عَلَی الْإِنْسانِ حِینٌ) أی مدة طویلة. و الدهر مرور اللیل و النهار و جمعه أدهر و دهور، و الفرق بین الدهر و الوقت أن الوقت مضمن بجعل جاعل، لان اللَّه جعل لکل صلاة مفروضة وقتاً، و جعل للصیام وقتاً معیناً، و قد یجعل الإنسان لنفسه وقتاً یدرس فیه ما یحتاج إلی درسه و وقتاً مخصوصاً لغذائه.
و قوله (لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً) أی لم یکن ممن ذکره ذاکر، لأنه کان معدوماً غیر موجود. و فی الآیة دلالة علی أن المعدوم لا یسمی شیئاً، و إنما سمی زلزلة الساعة شیئاً مجازاً. و المعنی إنها إذا وجدت کانت شیئاً عظیماً.
و قوله (إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ نُطْفَةٍ) اخبار من اللَّه تعالی أنه خلق الإنسان سوی آدم و حواء من نطفة، و هو ماء الرجل و المرأة الذی یخلق منهما الولد، فالنطفة الماء القلیل فی أناء کان او غیر إناء قال الشاعر:
و ما النفس إلا نطفة بقرارة إذا لم تکدّر صار صفواً غدیرها
و قوله (أَمْشاجٍ) قال ابن عباس أخلاط من ماء الرجل و ماء المرأة. و قال الحسن و الربیع بن أنس و مجاهد مثل ذلک. و قال قتادة: معنی أمشاج أطوار طوراً نطفة و طوراً مضغة و طوراً عظماً إلی أن صار إنساناً لیختبره بهذه الصفات. و قال مجاهد: معناه ألوان النطفة. و قال عبد اللَّه: عروق النطفة و واحد الأمشاج مشیج، و هو الخلط، و سمی النطفة بذلک، لأنه جعل فیها اخلاطاً من الطبائع التی تکون فی الإنسان من الحرارة و البرودة و الیبوسة و الرطوبة. ثم عداها له، ثم بناه البنیة الحیوانیة المعدلة الاخلاط. ثم جعل فیها الحیاة ثم شق له السمع و البصر فتبارک اللَّه رب العالمین، و ذلک قوله (فَجَعَلْناهُ سَمِیعاً بَصِیراً).
و قوله (نَبْتَلِیهِ) أی نختبره بما نکلفه من الافعال الشاقة لننظر ما طاعته و ما عصیانه فنجازیه بحسب ذلک، و یقال مشجت هذا بهذا إذا اخلطته به، و هو ممشوج به التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 207
و مشیج أی مخلوط به قال رؤبة:
یطرحن کل معجل نشاج لم تکس جلداً فی دم أمشاج «1»
و قال ابو ذؤیب:
کأن الریش و الفوقین منه خلاف النصل سیط به مشیج «2»
و قوله (إِنَّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ) معناه انا أرشدناه إلی سبیل الحق و بیناه له و دللناه علیه. و قال الفراء: معناه هدیناه إلی السبیل أو للسبیل. و المعنی واحد.
و قوله (إِمَّا شاکِراً وَ إِمَّا کَفُوراً) قال الفراء: معناه إن شکر و إن کفر علی الجزاء و یجوز أن یکون مثل قوله (إِمَّا یُعَذِّبُهُمْ وَ إِمَّا یَتُوبُ عَلَیْهِمْ) «3» و المعنی اما یختار بحسن اختیاره الشکر للَّه تعالی و الاعتراف بنعمه فیصیب الحق، و اما أن یکفر نعمه و یجحد إحسانه فیکون ضالا عن الصواب، و لیس المعنی انه مخیر فی ذلک، و إنما خرج ذلک مخرج التهدید، کما قال (فَمَنْ شاءَ فَلْیُؤْمِنْ وَ مَنْ شاءَ فَلْیَکْفُرْ) «4» بدلالة قوله (إِنَّا أَعْتَدْنا لِلظَّالِمِینَ ناراً) و إنما المراد البیان عن انه قادر علیهما فأیهما اختار جوزی بحسبه.
و فی الآیة دلالة علی انه تعالی قد هدی جمیع خلقه المکلفین، لأن قوله (إِنَّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ) عام فی جملتهم و ذلک یبطل قول المجبرة: إن اللَّه لم یهد الکافر بنصب الدلالة له علی طریق الحق و اجتناب الباطل، و لیس کل من ترک الشکر کان کافراً، لأنه قد یترک فی بعض الأحوال علی سبیل التطوع، لان الشکر قد یکون تطوعاً کما یکون واجباً، و إنما لم یذکر اللَّه الفاسق، لأنه اقتصر علی أعظم الحالین
__________________________________________________
(1) مجاز القرآن 2/ 279 و الطبری 29/ 109
(2) مجاز القرآن 2/ 279 و القرطبی 19/ 119
(3) سورة 9 التوبة آیة 107
(4) سورة 18 الکهف آیة 29
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 208
و ألحق الأدون علی التبع، و یجوز أن یدخل فی الجملة، و لا یفرد، فلیس للخوارج أن یتعلقوا بذلک فی انه لیس بین الکفر و الایمان واسطة. ثم بین انه تعالی إنما ذکره علی وجه التهدید بقوله (إِنَّا أَعْتَدْنا لِلْکافِرِینَ) أی ادخرنا لهم جزاء علی کفرهم و معاصیهم و عقوبة لهم (سَلاسِلَ وَ أَغْلالًا وَ سَعِیراً) یعذبهم بها و یعاقبهم فیها، و السلاسل جمع سلسلة و الاغلال جمع غل، و السعیر هی النار المسعرة الملهبة.
و لما اخبر بما للکافرین من العقوبات علی کفرهم، ذکر ایضاً ما للمؤمنین علی إیمانهم فقال (إِنَّ الْأَبْرارَ) و هو جمع البر، و هو المطیع للَّه المحسن فی أفعاله (یَشْرَبُونَ مِنْ کَأْسٍ) و الکأس إناء الشراب إذا کان فیه، و لا یسمی کأساً إذا لم یکن فیه شراب- ذکره الزجاج- قال الشاعر:
صددت الکأس عنا أم عمرو و کان الکأس مجراها الیمینا «1»
و قوله (کانَ مِزاجُها کافُوراً) قیل ما یشم من ریحها لا من جهة طعمها.
و قوله (عَیْناً یَشْرَبُ بِها عِبادُ اللَّهِ) قوله (عَیْناً) نصب علی البدل من (کافُوراً) و یجوز أن یکون علی تقدیر و یشربون عیناً، و یجوز أن یکون نصباً علی الحال من (مِزاجُها) و قال الزجاج: معناه من عین. و قال الفراء: شربها و شرب منها سواء فی المعنی کما یقولون: تکلمت بکلام حسن و کلاماً حسناً. و قیل: یمزج بالکافور، و یختم بالمسک و قیل: تقدیره یشربون بها و أنشد الفراء:
شربن بماء البحر ثم ترفعت متی لجج خضر لهن نئیج «2»
متی لجج. أی من لجج. و عین الماء حفیرة فی الأرض ینبع منها، و هذه العین المذکورة فی أرض الجنة فی کونها فوارة بالماء متعة لأهلها. ثم یفجر فیجری لهم
__________________________________________________
(1) القرطبی 19/ 123 و الشوکانی 5/ 336
(2) الطبری 29/ 112 و القرطبی 19/ 125
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 209
إلی حیث شاءوا منها. قال مجاهد: معناه إنهم یقودونها حیث شاءوا و التفجیر تشقیق الأرض یجری الماء و منه انفجار الصبح، و هو انشقاقه من الضوء، و منه الفجور، و هو الخروج من شق الالتئام إلی الفساد. و عباد اللَّه المراد به المؤمنون المستحقون للثواب ثم وصف هؤلاء المؤمنین فقال (یُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَ یَخافُونَ) و یجوز أن یکون ذلک فی موضع الحال، فکأنه قال یشرب بها عباد اللَّه الموفون بالنذر الخائفون (یَوْماً کانَ شَرُّهُ مُسْتَطِیراً) فالمستطیر الظاهر. و التقدیر القائلون إِنَّما نُطْعِمُکُمْ القائلون إِنَّا نَخافُ مِنْ رَبِّنا یَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِیراً، و یجوز ان یکون علی الاستئناف، و تقدیره هم الذین یوفون بالنذر و کذلک فی ما بعد، فالوفاء بالنذر هو أن یفعل ما نذر علیه فالوفاء إمضاء العقد علی الأمر الذی یدعو الیه العقل، و منه قوله (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ) «1» أی الصحیحة، لأنه لا یلزم أحداً أن یفی بعقد فاسد، و کل عقد صحیح یجب الوفاء به، یقال أوفی بالعقد، و وفی به، فأوفی لغة أهل الحجاز و هی لغة القرآن، و (وفی) لغة أهل تمیم و اهل نجد. و قد بینا فیما مضی شواهده.
و النذر عقد علی فعل علی وجه البر بوقوع أمر یخاف ألا یقع، نذر ینذر نذراً فهو ناذر، و قال عنترة:
الشاتمی عرضی و لم أشتمهما و الناذرین إذا لم ألقهما دمی «2»
أی یقولان: لئن لقینا عنترة لنقتلنه، و منه الانذار و هو الاعلام بموضع المخافة لیعقد علی التحرز منها. و
روی عن النبی صلی الله علیه و آله انه قال (لا نذر فی معصیة)
و عند الفقهاء إن کفارة النذر مثل کفارة الیمین. و الذی
رواه أصحابنا إن کفارة النذر مثل کفارة الظهار
، فان لم یقدر علیه کان علیه کفارة الیمین. و المعنی انه إذا
__________________________________________________
(1) سورة 5 المائدة آیة 1
(2) مر فی 4/ 526
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 210
فات الوقت الذی نذر فیه صار بمنزلة الحنث.
و قوله (وَ یَخافُونَ یَوْماً) من صفة المؤمنین (کانَ شَرُّهُ مُسْتَطِیراً) أی منتشراً فاشیاً ذاهباً فی الجهات بلغ أقصی المبالغ، قال الأعشی:
فبانت و قد أورثت فی الفؤا د صدعاً علی نأیها مستطیرا «1»
و المراد بالشر- هاهنا- أهوال القیامة و شدائدها.
و قوله (وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلی حُبِّهِ) قال مجاهد: معناه علی شهوتهم له، و یحتمل أن یکون المراد علی محبتهم للَّه (مِسْکِیناً) أی یطعمونه فقیراً (وَ یَتِیماً) و هو الذی لا والد له من الأطفال (وَ أَسِیراً) و الأسیر هو المأخوذ من أهل دار الحرب- فی قول قتادة- و قال مجاهد: و هو المحبوس. و قوله (إِنَّما نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ) اخبار عما یقوله المؤمنون بأنا إنما نطعمکم معاشر الفقراء و الیتامی و الأسری لوجه اللَّه، و معناه للَّه، و ذکر الوجه لذکره بأشرف الذکر تعظیماً له، و منه قوله (فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ) و قیل: معناه فثم جهة اللَّه التی ولاکم الیها و منه قوله (وَ یَبْقی وَجْهُ رَبِّکَ) «2» أی و یبقی اللَّه. و قال مجاهد و سعید بن جبیر: علم اللَّه ما فی قلوبهم فأثنی علیهم من غیر أن یتکلموا به (لا نُرِیدُ مِنْکُمْ جَزاءً) أی لا نطلب بهذا الإطعام مکافأة عاجلة (وَ لا شُکُوراً) أی لا نطلب أن تشکرونا علیه عند الخلائق بل فعلناه للَّه (إِنَّا نَخافُ مِنْ رَبِّنا) أی من عقابه (یَوْماً عَبُوساً) أی مکفهراً عابساً (قَمْطَرِیراً) أی شدیداً، و القمطریر الشدید فی الشر. و قد اقمطر الیوم اقمطراراً، و ذلک أشد الأیام و أطوله فی البلاء و الشر، و یوم قمطریر و قماطیر کأنه قد التف شر بعضه علی بعض، قال الشاعر:
__________________________________________________
(1) دیوانه 85 (دار بیروت)
(2) سورة 55 الرحمن آیة 27
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 211
بنی عمنا هل تذکرون بلاءنا علیکم إذا ما کان یوم قماطر «1»
و
قد روت الخاصة و العامة أن هذه الآیات نزلت فی علی علیه السلام و فاطمة و الحسن و الحسین علیهم السلام، فإنهم آثروا المسکین و الیتیم و الأسیر ثلاث لیال علی إفطارهم و طووا علیهم السلام، و لم یفطروا علی شی‌ء من الطعام فأثنی اللَّه علیهم هذا الثناء الحسن، و أنزل فیهم هذه السورة
و کفاک بذلک فضیلة جزیلة تتلی الی یوم القیامة، و هذا یدل علی أن السورة مدنیة.

قوله تعالی:[سورة الإنسان (76): الآیات 11 الی 20] ..... ص: 211

فَوَقاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذلِکَ الْیَوْمِ وَ لَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَ سُرُوراً (11) وَ جَزاهُمْ بِما صَبَرُوا جَنَّةً وَ حَرِیراً (12) مُتَّکِئِینَ فِیها عَلَی الْأَرائِکِ لا یَرَوْنَ فِیها شَمْساً وَ لا زَمْهَرِیراً (13) وَ دانِیَةً عَلَیْهِمْ ظِلالُها وَ ذُلِّلَتْ قُطُوفُها تَذْلِیلاً (14) وَ یُطافُ عَلَیْهِمْ بِآنِیَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَ أَکْوابٍ کانَتْ قَوارِیرَا (15)
قَوارِیرَا مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوها تَقْدِیراً (16) وَ یُسْقَوْنَ فِیها کَأْساً کانَ مِزاجُها زَنْجَبِیلاً (17) عَیْناً فِیها تُسَمَّی سَلْسَبِیلاً (18) وَ یَطُوفُ عَلَیْهِمْ وِلْدانٌ مُخَلَّدُونَ إِذا رَأَیْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَنْثُوراً (19) وَ إِذا رَأَیْتَ ثَمَّ رَأَیْتَ نَعِیماً وَ مُلْکاً کَبِیراً (20)
عشر آیات.
قرأ الشعبی و عبید بن عمیر (قدروها) بضم القاف. الباقون بفتحها. من فتح القاف قال معناه قدروها فی أنفسهم، فجاءت کما قدروا، و من ضم أراد أن
__________________________________________________
(1) الشوکانی 5/ 338 و القرطبی 19/ 133 [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 212
ذلک قدر لهم أی قدره اللَّه لهم کذلک. و قرأ نافع و الکسائی و ابو بکر عن عاصم (قواریراً قواریراً) بالتنوین فیهما. و قرأ بغیر تنوین و لا الف فی الوقف حمزة و ابن عامر، و قرأ الاولی بالتنوین و الثانیة بغیر تنوین ابن کثیر. و قرأ ابو عمرو فیهما بغیر تنوین إلا انه یقف علیه بالألف. من نون الأولی اتبع المصحف، و لأنه رأس آیة، ثم کرهوا أن یخالفوا بینهما فنونوا الثانیة، و کذلک قرأ الکسائی (ألا ان ثمودا کفروا ربهم ألا بعدا لثمود) «1» صرفهما لئلا یخالف بینهما مع قربهما، و من لم یصرفهما فعلی موجب العربیة، لأنه جمع علی (فواعیل) بعد ألفه حرفان. و من صرف الاولی فلأنها رأس آیة و لم یصرف الثانیة علی أصل العربیة.
لما اخبر اللَّه تعالی عن المؤمنین الذین وصفهم فی الآیات الأولی و ما أوفوا به من النذر فی إطعامهم لوجه اللَّه ما أطعموه و إیثارهم علی نفوسهم المسکین و الیتیم و الأسیر و إنهم فعلوا ذلک لوجه اللَّه خالصاً، و مخافة من عذاب یوم القیامة، اخبر بما أعد لهم من الجزاء علی ذلک، فقال (فَوَقاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذلِکَ الْیَوْمِ) أی کفاهم اللَّه و منع عنهم أهوال یوم القیامة و شدائده، فالوقاء المنع من الأذی یقال: وقاه یقیه وقاء، فهو واق، و وقّاه توقیة قال رؤبة:
إن الموّقی مثل ما وقیت «2»
و منه اتقاه اتقاء و توقاه توقیاً، و الشر ظهور الضرّ، و أصله الظهور من قولهم:
و حتی أشرت بالأکف المصاحف «3»
أی أظهرت، و منه شررت الثوب إذا أظهرته للشمس او الریح، و منه شرار
__________________________________________________
(1) سورة 11 هود آیة 68
(2) اللسان (وقی)
(3) قائله کعب بن جعیل، مقاییس اللغة 3/ 181 و صدره:
فما برحوا حتی رأی الله صبرهم
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 213
النار لظهوره بتطایره و انتشاره، و قیل: الشر الضر و القبیح، و یستعار فی غیره، و لیس ما یوجب هذا. و المراد- هاهنا- أهوال یوم القیامة و شدائده فالوقاء المنع من الأذی یقال: وقاه یقیه وقاء فهو واق و وقاه توقیة و قوله (وَ لَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَ سُرُوراً) معنی لقاهم استقبلهم به، و النضرة حسن الألوان، و منه نبت نضر و ناضر و نضر و النضار الذهب. و قیل: ناضرة ناعمة. و قیل: حسنة الصورة. و السرور اعتقاد وصول المنافع الیه فی المستقبل. و قال قوم: هو لذة فی القلب بحسب متعلقه بما فیه النفع، سره یسره سروراً و کل سرور فلا بدله من متعلق، کالسرور بالمال و الولد و السرور بالإکرام و الإجلال، و السرور بالشکر و الحمد، و السرور بالثواب.
و قوله (وَ جَزاهُمْ بِما صَبَرُوا) أی کافاهم و أثابهم علی صبرهم علی محن الدنیا و شدائدها و تحمل مشاق التکلیف (جَنَّةً) أی بستاناً أجنه الشجر (وَ حَرِیراً) یلبسونه. و قوله (مُتَّکِئِینَ) نصب علی الحال (فِیها) یعنی فی الجنة (عَلَی الْأَرائِکِ) و هی الحجال فیها الاسرة- فی قول ابن عباس و مجاهد و قتادة- واحدها اریکة و هی الحجلة سریر علیه شبه القبة. و قال الزجاج: الاریکة کل ما یتکأ علیه من مسورة أو غیرها، و قد شوق اللَّه تعالی إلی تلک الحال و هی غایة الرفاهیة و الامتاع (لا یَرَوْنَ فِیها) یعنی فی الجنة (شَمْساً) یتأذون بحرّها (وَ لا زَمْهَرِیراً) یتأذون ببرده، فالزمهریر أشد ما یکون من البرد، و قال مجاهد: الزمهریر البرد الشدید و قوله (وَ دانِیَةً عَلَیْهِمْ ظِلالُها) یعنی أفیاء أشجار تلک الجنة قریبة منهم، و نصب (دانِیَةً) بالعطف علی (مُتَّکِئِینَ) و یجوز ان یکون عطفاً علی موضع (لا یَرَوْنَ فِیها شَمْساً) فان موضعها النصب علی الحال، و یجوز علی المدح کقولهم عند فلان جاریة جمیلة و شابة طریة. و قوله (وَ ذُلِّلَتْ قُطُوفُها تَذْلِیلًا) معناه إن قام ارتفعت بقدرة اللَّه و إن قعد نزلت حتی ینالها و إن اضطجع نزلت حتی ینالها- ذکره مجاهد- و قیل: معناه لا یرد التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 214
أیدیهم عنها بعد و لا شوک.
و قوله (وَ یُطافُ عَلَیْهِمْ) یعنی علی هؤلاء المؤمنین الذین وصفهم اللَّه (بِآنِیَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَ أَکْوابٍ) و هو جمع کوب و هو إناء الشراب من غیر عروة. و قال مجاهد: الأکواب الأقداح. و قال ابن عباس و مجاهد: هی صغار القواریر و هی فضة، فلذلک قال (کانَتْ قَوارِیرَا) و قیل: الأکواب الأباریق التی لیس لها خراطیم. و قیل: الأکواب من فضة فی صفاء القواریر لا تمنع الرؤیة. و قوله (قَوارِیرَا مِنْ فِضَّةٍ) أی هی من فضة. و قوله (قَدَّرُوها تَقْدِیراً) معناه إنها علی قدر ما یشتهون من غیر زیادة و لا نقصان حتی تستوفی الکمال، و یجوز ان یکونوا قدّروها قبل مجیئها علی صفة فجاءت علی ما قدروا جنسه لشبه التمنی، و قال الحسن: علی قدرهم، و التقدیر وضع المعنی علی المقدار الذی یتخیل فیه المساواة للاعتبار بالمعانی العقلیة بقدر عرف التقدیر علی طریقة لو کان کذا لکان کذا، و إذا کان کذا کان کذا، و بهذا یظهر القیاس یمیز به ما یلزم علی الأصل مما لا یلزم، و الطوف الدور بالنقل من واحد إلی واحد. و قد یکون الدور بالطبع من غیر تنقل من واحد إلی آخر، فلا یکون طوافاً، طاف یطوف طوفاً، و أطاف بها إطافة و تطوف تطوفاً و اطوف اطوافاً و قوله (وَ یُسْقَوْنَ فِیها) یعنی فی الجنة (کَأْساً) و هی الآنیة إذا کان فیها شراب (کانَ مِزاجُها زَنْجَبِیلًا) فالزنجبیل ضرب من القرفة طیب الطعام یلذع اللسان یربی بالعسل یستدفع به المضار إذا مزج به الشراب فاق فی الالذاذ. و العرب تستطیب الزنجبیل جداً قال الشاعر:
کأن القرنفل و الزنجبیل باتا بفیها و اریا مشورا «1»
و قیل: إن هذا الشراب فی برد الکافور و ذکاء المسک و لذع الزنجبیل، کما
__________________________________________________
(1) قائله الأعشی دیوانه 85 و اللسان (شور) و فیه اختلاف فی الروایة
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 215
قال فی صفة القواریر إنها فی صفاء الفضة و جوهرها یری ما وراءها کالقواریر.
و قیل: الکافور و الزنجبیل من اسماء العین التی یسقون منها و قوله «عیناً» نصب علی انه بدل من الزنجبیل «فِیها تُسَمَّی سَلْسَبِیلًا» فالسلسبیل الشراب السهل اللذیذ، و قیل: سلسبیل معناه منقاد ماؤها حیث شاءوا- عن قتادة- و قیل شدید الحربة.
و قیل: یتسلسله. و قیل: سمی سلسبیلا من لزوم الطیب و الالذاذ بها، و انشد یونس:
صفراء من نبع یسمی سهمها من طول ما صرع الصیود الصیب «1»
فرفع الصیب علی صفة السهم. و قیل: اسم العین معرفة إلا أنه نون لأنه رأس آیة. ثم قال «وَ یَطُوفُ عَلَیْهِمْ وِلْدانٌ مُخَلَّدُونَ» قال قتادة: لا یموتون. و قال الحسن: خلدوا علی هیئة الوصفاء، فلا یشبون أبداً. و قیل: مخلدون مستورون بلغة حمیر قال بعض شعرائهم:
و مخلدات باللجین کأنما أعجازهن اقاوز الکثبان «2»
و کأنه یرجع الی بقاء الحسن «إِذا رَأَیْتَهُمْ» یعنی إذا رأیت هؤلاء الولدان «حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَنْثُوراً» أی من کثرتهم و حسنهم، فکأنهم اللؤلؤ المنثور- ذکره قتادة- و قوله «وَ إِذا رَأَیْتَ ثَمَّ رَأَیْتَ نَعِیماً وَ مُلْکاً کَبِیراً» تقدیره و إذا رأیت الأشیاء ثم رأیت نعیماً لأهل الجنة عظیماً و ملکاً کبیراً. قال سفیان: من الملک الکبیر استئذان الملائکة علیهم و استقبالهم لهم بالتحیة. و قوله «وَ إِذا رَأَیْتَ ثَمَّ» ف «ثم» یرید به الجنة. و العامل فیه معنی «رَأَیْتَ» و تقدیره و إذا رأیت ببصرک ثم رأیت نعیماً و ملکاً کبیراً. و قال الفراء: و إذا رأیت ما ثم رأیت نعیماً. و أنکره الزجاج و قال (ما) موصولة یتم علی تفسیره، و لا یجوز إسقاط الموصول مع بقاء الصلة، و لکن (رأیت) متعد فی المعنی إلی (ثم).
__________________________________________________
(1) تفسیر الطبری 29/ 118
(2) مقاییس اللغة 2/ 208 و اللسان (خلد، قوز)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 216

قوله تعالی:[سورة الإنسان (76): الآیات 21 الی 31] ..... ص: 216

عالِیَهُمْ ثِیابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَ إِسْتَبْرَقٌ وَ حُلُّوا أَساوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَ سَقاهُمْ رَبُّهُمْ شَراباً طَهُوراً (21) إِنَّ هذا کانَ لَکُمْ جَزاءً وَ کانَ سَعْیُکُمْ مَشْکُوراً (22) إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ تَنْزِیلاً (23) فَاصْبِرْ لِحُکْمِ رَبِّکَ وَ لا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِماً أَوْ کَفُوراً (24) وَ اذْکُرِ اسْمَ رَبِّکَ بُکْرَةً وَ أَصِیلاً (25)
وَ مِنَ اللَّیْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَ سَبِّحْهُ لَیْلاً طَوِیلاً (26) إِنَّ هؤُلاءِ یُحِبُّونَ الْعاجِلَةَ وَ یَذَرُونَ وَراءَهُمْ یَوْماً ثَقِیلاً (27) نَحْنُ خَلَقْناهُمْ وَ شَدَدْنا أَسْرَهُمْ وَ إِذا شِئْنا بَدَّلْنا أَمْثالَهُمْ تَبْدِیلاً (28) إِنَّ هذِهِ تَذْکِرَةٌ فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلاً (29) وَ ما تَشاؤُنَ إِلاَّ أَنْ یَشاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً (30)
یُدْخِلُ مَنْ یَشاءُ فِی رَحْمَتِهِ وَ الظَّالِمِینَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً (31)
احدی عشرة آیة.
قرأ (عالیهم) بإسکان الیاء أهل المدینة و حمزة و عاصم- فی روایة حفص و أبان و المفضل- جعلوه اسماً لا ظرفاً کما تقول: فوقک واسع و منزلک باب البرد، بأن یجعل الباب هو المنزل، و کذلک یجعل الثیاب هی العالی. الباقون بالنصب علی الظرف، لأنه ظرف مکان. و هو الأحسن، لان الثانی غیر الأول. و إنما یجوز فی مثل ما کان آخر الکلام هو الأول کقولهم: أمامک صدرک، و فوقک رأسک، التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 217
فان قلت فوقک السقف و أمامک الأسد بالنصب لا غیر. و قرأ نافع و حفص عن عاصم (خضر و إستبرق) بالرفع فیهما. و قرأ حمزة و الکسائی بالجر فیهما. و قرأ ابن کثیر و عاصم- فی روایة أبی بکر «خضر» جراً «و إستبرق» رفعاً. و قرأ ابن عامر و ابو عمرو «خضر» رفعاً و «إستبرق» جراً. من رفعهما جعل «خضر» نعتاً للثیاب، و عطف علیه «و إستبرق» و من جرهما جعل «خضر» من نعت «سندس» و عطف علیه «إستبرق» و تقدیره عالیهم ثیاب إستبرق. و من رفع الأول جعله من نعت الثیاب و جر الثانی علی انه عطف علی «سندس» کأن علیهم ثیاب سندس. و من جعل «خضر» نعتاً ل «سندس»، فلانه اسم جنس یقع علی الجمیع، فلذلک قال «خضر» و من جعله نعتاً للثیاب فعلی اللفظ. و قرأ ابن کثیر و ابو عمرو «و ما یشاؤن» بالیاء علی الخبر عن الغائب. الباقون بالتاء علی الخطاب.
لما قال اللَّه تعالی علی وجه التعظیم لشأن المؤمنین الذین وصفهم و عظم ما اعطوا من أنواع النعیم و الولدان و أنواع الشراب و غیر ذلک مما وصف، و وصف ذلک بأنه ملک کبیر قال «عالِیَهُمْ» و قیل معناه عالی حجالهم السندس. و فی نصب «عالیهم» قولان: قال الفراء: هو نصب علی الظرف کقولک: فوقهم، و حکی إن العرب تقول: قومک داخل الدار. و أنکر الزجاج ذلک، و قال نصبه لا یجوز إلا علی الحال من الضمیر فی «عالیهم» أو من ضمیر الولدان فی «رأیتهم» و إنما أنکر ذلک لأنه لیس باسم مکان کقولک هو خارج الدار و داخل الدار، و هذا لا یجوز علی الظرف عند سیبویه، و ما حکاه الفراء شاذ لا یعول علیه. و من أسکن الیاء أراد رفعه علی الابتداء و خبره «ثِیابُ سُندُسٍ» و السندس الدیباج الرقیق الفاخر الحسن التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 218
و هو (فعلل) مثل برثن. و قوله «خُضْرٌ» فمن جر جعله صفة ل (سندس) خضر و وصف (سندس) بخضر و هو لفظ جمع، لان سندساً اسم جنس یقع علی الکثیر و القلیل. و من رفعه جعله نعتاً ل (ثیاب) کأنه قال: ثیاب خضر من سندس.
و قوله «و إستبرق» من رفعه عطفه علی «ثیاب سندس» فکأنه قال عالیهم ثیاب سندس، و عالیهم إستبرق. و من جره عطفه علی (سندس) فکأنه قال: عالیهم ثیاب سندس و ثیاب إستبرق.
و الإستبرق الدیباج الغلیظ الذی له بریق، فهم یتصرفون فی فاخر اللباس کما یتصرفون فی لذیذ الطعام و الشراب. و قیل الإستبرق له غلظ الصفاقة لا غلظ السلک کغلظ الدیبقی، و إن کان رقیق السلک.
و قوله «وَ حُلُّوا أَساوِرَ مِنْ فِضَّةٍ» فالتحلیة الزینة بما کان من الذهب و الفضة و التحلیة تکون للإنسان و غیر الإنسان کحلیة السیف و حلیة المرکب و الفضاضة الشفافة هی التی یری ما وراءها کما یری البلورة، و هی أفضل من الدرّ و الیاقوت، و هما أفضل من الذهب فتلک الفضة أفضل من الذهب، و الفضة و الذهب فی الدنیا هما أثمان الأشیاء، و إن کان قد ثمن بغیرهما شاذاً. و قیل: یحلون الذهب تارة و تارة الفضة لیجمعوا محاسن الحلیة، کما قال تعالی «یُحَلَّوْنَ فِیها مِنْ أَساوِرَ مِنْ ذَهَبٍ» «1» و الفضة و إن کانت دنیة فی الدنیا، فهی فی غایة الحسن خاصة إذا کانت بالصفة التی ذکرها و الغرض فی الآخرة ما یکثر الالتذاذ و السرور به لا بأکثر الثمن، لأنه لیست هناک أثمان. و فی الناس من ترک صرف (إستبرق) و هو غلط، لأن الاعجمی إذا عرب فی حال تنکیره انصرف، و دلیله الإستبرق و هما مما یحکی عن ابن محیص.
و قوله «وَ سَقاهُمْ رَبُّهُمْ شَراباً طَهُوراً» قیل معناه یسقون شراباً طهوراً لیس
__________________________________________________
(1) سورة 18 الکهف آیة 31 و سورة 22 الحج آیة 23 و سورة 35 فاطر آیة 33
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 219
کالذی یخالطه الانجاس من أنهار الدنیا. و إن قل ذلک و کان مغموراً. و قیل انه لیس کشراب الدنیا الذی قد نجسه الفساد الذی فیه، و هو السکر الداعی إلی القبائح، فقد طهره اللَّه فی الجنة من ذلک لتخلص به اللذة، کما قال «مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِینَ» «1» و قیل: شراباً طهوراً لا ینقلب إلی البول بل یفیض من أعراضهم کرشح المسک ذکره ابراهیم التیمی.
و قوله «إِنَّ هذا کانَ لَکُمْ جَزاءً وَ کانَ سَعْیُکُمْ مَشْکُوراً» اخبار من اللَّه تعالی انه یقال للمؤمنین إذا فعل بهم ما تقدم من انواع اللذات و فنون الثواب: إن هذا کان لکم جزاء علی طاعاتکم و اجتناب معاصیکم فی دار التکلیف، و إن سعیکم فی مرضات اللَّه و قیامکم بما أمرکم اللَّه به کان مشکوراً أی جوزیتم علیه، فکأنه شکر لکم فعلکم.
ثم اخبر تعالی عن نفسه فقال «إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنا عَلَیْکَ» یا محمد «الْقُرْآنَ تَنْزِیلًا» فیه شرف و تعظیم لک. ثم أمره بالصبر علی ما أمره من تحمل أعباء الرسالة فقال «فَاصْبِرْ» یا محمد «لِحُکْمِ رَبِّکَ وَ لا تُطِعْ مِنْهُمْ» یعنی من قومه الذین بعث الیهم «آثِماً أَوْ کَفُوراً» و هو نهی عن الجمع و التفریق أی لا تطع آثماً و لا کفوراً، کما یقول القائل: لا تفعل معصیة صغیرة او کبیرة أی لا تفعلهما و لا واحدة منهما.
ثم أمره بان یذکر اللَّه بما یستحقه من الصفات و الأسماء الحسنی، فقال «وَ اذْکُرِ اسْمَ رَبِّکَ بُکْرَةً وَ أَصِیلًا» و البکرة الغداة و الأصیل العشی، و هو اصل اللیل و جمعه آصال.
و قوله «وَ مِنَ اللَّیْلِ فَاسْجُدْ» دخلت (من) للتبعیض بمعنی فاسجد له فی بعض اللیل، لأنه لم یأمره بقیام جمیع اللیل، کما قال
__________________________________________________
(1) سورة 47 محمد آیة 15
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 220
«إِنَّ رَبَّکَ یَعْلَمُ أَنَّکَ تَقُومُ أَدْنی مِنْ ثُلُثَیِ اللَّیْلِ وَ نِصْفَهُ وَ ثُلُثَهُ» «1» و السجود وضع الجبهة علی الأرض علی وجه الخضوع و أصله الانخفاض کما قال الشاعر:
تری الاکم فیها سجداً للحوافر «2»
و السجود من العبادة التی أکد اللَّه الأمر بها لما فیها من صلاح العباد. ثم قال «وَ سَبِّحْهُ لَیْلًا طَوِیلًا» أی نزهه عما لا یلیق به فی اللیل الطویل. ثم قال «إِنَّ هؤُلاءِ» یعنی الکفار و الذین یجحدون نبوتک «یُحِبُّونَ الْعاجِلَةَ» أی یؤثرون اللذات و المنافع العاجلة فی دار الدنیا من ارتکاب شهواتهم. و العاجلة المقدمة قبل الکرة الثانیة «وَ یَذَرُونَ» أی و یترکون (وَراءَهُمْ) أی خلفهم «یَوْماً ثَقِیلًا» أی هو ثقیل علی اهل النار أمره، و إن خف علی اهل الجنة للبشارة التی لهم فیه. و الثقیل ما فیه اعتمادات لازمة إلی جهة السفل علی جهة یشق حمله. و قد یکون ثقیلا علی انسان خفیفاً علی غیره بحسب قدرته، فیوم القیامة مشبه بهذا. و قیل: معنی (وراءهم) أی خلف ظهورهم العمل للاخرة. و قیل (وراءهم) أمامهم الآخرة، و کلاهما محتمل، و الاول أظهر.
ثم قال تعالی (نَحْنُ خَلَقْناهُمْ) أی نحن الذین اخترعنا هؤلاء الخلائق (وَ شَدَدْنا أَسْرَهُمْ) قال ابن عباس الأسر الخلق، و هو من قولهم: أسر هذا الرجل فأحسن اسره أی خلق فأحسن خلقه أی شد بعضه إلی بعض أحسن الشد، و قال ابو هریرة:
الأسر المفاصل. و قال ابن زید: الأسر القوة. و قولهم: خذ بأسره أی بشده قبل ان یحل، ثم کثر حتی جاء بمعنی خذ جمیعه قال الأخطل:
__________________________________________________
(1) سورة 73 المزمل آیة 20
(2) مر فی 1/ 148، 263، 311 و 4/ 233، 383 و 6/ 95 و غیرها
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 221
من کل مجتلب شدید أسره سلس القیاد تخاله مختالا «1»
و اصل الأسر الشد، و منه قتب مأسور أی مشدود، و منه الأسیر، لأنهم کانوا یشدونه بالقید، و جاء فی التفسیر و شددنا مفاصلهم. ثم قال (وَ إِذا شِئْنا بَدَّلْنا أَمْثالَهُمْ تَبْدِیلًا) معناه إذا شئنا أهلکنا هؤلاء و أمثالهم و جئنا بقوم آخرین بدلهم نخلفهم و نوجدهم.
و قوله (إِنَّ هذِهِ تَذْکِرَةٌ) قال قتادة: معناه إن هذه السورة تذکرة، و التذکرة دلالة تخص بها المعانی الحکمیة، و کل موعظة تدعو إلی مکارم الأخلاق و محاسن الافعال تذکرة (فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلًا) أی اتخذ إلی رضا ربه طریقاً بأن یعمل بطاعته و ینتهی عن معصیته، و ذلک یدل علی انه قادر علی ذلک قبل ان یفعله بخلاف ما یقوله المجبرة.
و قوله (وَ ما تَشاؤُنَ إِلَّا أَنْ یَشاءَ اللَّهُ) أی و لیس تشاؤن شیئاً من العمل بطاعته و بما یرضاه و یوصلکم الی ثوابه إلا و اللَّه یشاؤه و یریده لأنه یرید من عباده أن یطیعوه، و لیس المراد أن یشاء کل ما یشاؤه العبد من المعاصی و المباحات، لان الحکیم لا یجوز أن یرید القبائح و لا المباح، لان ذلک صفة نقص و یتعالی اللَّه عن ذلک. و قد قال اللَّه تعالی (یُرِیدُ اللَّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ) «2» و المعصیة و الکفر من أعظم العسر فکیف یکون اللَّه تعالی مشیئاً له و هل ذلک إلا تناقض ظاهر؟! و قوله (إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً) اخبار بأنه- عز و جل- کان عالماً بجمیع المعلومات و بما یفعله عباده من الطاعة و المعصیة (حکیماً) فی جمیع ما یفعله و یأمر به.
ثم قال (یُدْخِلُ مَنْ یَشاءُ فِی رَحْمَتِهِ) من الجنة و ثوابها إذا أطاعوه فی عمل ما رغبهم
__________________________________________________
(1) القرطبی 19/ 149 و الطبری 29/ 122
(2) سورة 2 البقرة آیة 185
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 222
فیه «وَ الظَّالِمِینَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً» نصب (الظالمین) علی تقدیر و عاقب الظالمین باعداد العذاب الألیم أی أعد للظالمین أعد لهم، و حذف لدلالة الثانی علیه و لا یظهر ذلک، لان تفسیره یغنی عن إظهاره.

77-سورة المرسلات: ..... ص: 222

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و هی خمسون آیة بلا خلاف

[سورة المرسلات (77): الآیات 1 الی 15] ..... ص: 222

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
وَ الْمُرْسَلاتِ عُرْفاً (1) فَالْعاصِفاتِ عَصْفاً (2) وَ النَّاشِراتِ نَشْراً (3) فَالْفارِقاتِ فَرْقاً (4)
فَالْمُلْقِیاتِ ذِکْراً (5) عُذْراً أَوْ نُذْراً (6) إِنَّما تُوعَدُونَ لَواقِعٌ (7) فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ (8) وَ إِذَا السَّماءُ فُرِجَتْ (9)
وَ إِذَا الْجِبالُ نُسِفَتْ (10) وَ إِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ (11) لِأَیِّ یَوْمٍ أُجِّلَتْ (12) لِیَوْمِ الْفَصْلِ (13) وَ ما أَدْراکَ ما یَوْمُ الْفَصْلِ (14)
وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (15)
خمس عشرة آیة.
قرأ «عذراً» مثقل ابو جعفر و البرجمی و قرأ «او نذراً» خفیف أهل الکوفة غیر أبی بکر و ابو عمرو. من ثقل الأول فلأن الثانی مثقل، و من خفف الثانی فلأن التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 223
الأول مخفف. و العذر بالتخفیف و النذر بمعنی الاعذار و الانذار. و من ثقل «نذراً» أراد جمع نذیر. و العذر و المعذرة و التعذیر بمعنی. قال ابو علی النحوی: النذر بالتثقیل و النذیر مثل النکر و النکیر جمیعاً مصدران، و یجوز فی النذر أمران: أحدهما- ان یکون معناه المنذر. و الثانی- أن یکون مصدراً. و قرأ ابو عمرو وحده «وقتت» بالواو علی الأصل، وافقه ابو جعفر فی ذلک إلا انه خفف الواو. الباقون «أقتت» بالهمزة أبدلوها من الواو کراهة الضمة علی الواو، کما قالوا فی (وحد) و قال الشاعر:
یحل أخیذه و یقال ثعل بمثل تمول منه افتقار «1»
هذا قسم من اللَّه تعالی بالمرسلات، کما اقسم بصاد و قاف و یس و غیر ذلک و قال قوم: تقدیره و رب المرسلات، لأنه لا یجوز القسم إلا باللَّه. و قال ابن مسعود و ابن عباس و مجاهد و قتادة و ابو صالح: الْمُرْسَلاتِ- هاهنا- الریاح، و فی روایة اخری عن ابن مسعود و أبی صالح إنها الملائکة. و قال قوم «الْمُرْسَلاتِ عُرْفاً» الأنبیاء جاءت بالمعروف. و الإرسال نقیض الإمساک و مثله الإطلاق و نقیضه التقیید و الإرسال ایضاً إنفاد الرسول. و قوله «عرفاً» أی متتابعة کعرف الفرس. و قیل:
معروفا إرسالها. و إرسال الریاح اجراء بعضها فی أثر بعض «فَالْعاصِفاتِ عَصْفاً» یعنی الریاح الهابة بشدة. و العصوف مرور الریح بشدة، عصفت الریح تعصف عصفاً و عصوفاً إذا اشتدت هبوبها، فعصوف الریح شدة هبوبها. و قوله «وَ النَّاشِراتِ نَشْراً» قال ابن مسعود و مجاهد و قتادة و ابو صالح: هی الریاح، لأنها تنشر السحاب للغیث، کما تلحقه للمطر. و قال ابو صالح- فی روایة- هی الملائکة تنشر الکتب عن اللَّه. و فی روایة اخری عن أبی صالح إنها الأمطار لأنها تنشر النبات. و قیل الریاح تنشر السحاب فی الهواء.
__________________________________________________
(1) الطبری 29/ 126
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 224
و قوله (فَالْفارِقاتِ فَرْقاً) قال ابن عباس و ابو صالح: هی التی تفرق بین الحق و الباطل، و هی الملائکة و قال قتادة: هی آیات القرآن. و قال الحسن: هی آی القرآن تفرق بین الهدی و الضلال (فَالْمُلْقِیاتِ ذِکْراً) قال ابن عباس و قتادة هم الملائکة. و الإلقاء طرح الشی‌ء علی غیره، و الإلقاء إیقاع الشی‌ء علی غیره، فالذکر یلقی بالبیان و الافهام و هو من صفة الملائکة فیما تلقیه إلی الأنبیاء، و من صفة الأنبیاء فیما تلقیه إلی الأمم، و من صفة العلماء فیما تلقیه الی المتعلمین و قیل لما جمعت الأوصاف للریاح لاختلاف فوائدها. و قال بعضهم (الْمُرْسَلاتِ عُرْفاً) الأنبیاء جاءت بالمعروف (فَالْعاصِفاتِ عَصْفاً) الریاح «وَ النَّاشِراتِ نَشْراً» الأمطار نشرت النبات «فَالْفارِقاتِ فَرْقاً» آی القرآن «فَالْمُلْقِیاتِ ذِکْراً» الملائکة تلقی کتاب اللَّه تعالی إلی الأنبیاء.
و قوله «عُذْراً أَوْ نُذْراً» یحتمل نصبه وجهین:
أحدهما- علی انه مفعول له أی للاعذار و الانذار.
و الثانی- مفعول به أی ذکرت العذر و النذر. و اختار ابو علی أن یکون بدلا من قوله «ذکراً» و قیل معناه اعذاراً من اللَّه و إنذاراً الی خلقه ما ألقته الملائکة من الذکر إلی أنبیائه و العذر أمر فی امر ظهوره دفع اللوم بأنه لم یکن یستحق لأجل تلک الحال مع وقوع خلاف المراد. فالعقاب علی القبیح بعد الانذار یوجب العذر فی وقوعه. و إن کان بخلاف مراد العبد الذی استحقه. قال الحسن «عذراً» معناه یعتذر به الی عباده فی العقاب أنه لم یکن الا علی وجه الحکمة. و النذر و الانذار و هو الاعلام بموضع المخافة لیتقی. و من خفف «عذراً» کره توالی الضمتین.
و قوله «إِنَّما تُوعَدُونَ لَواقِعٌ» جواب القسم و معناه إن الذی وعدکم اللَّه به من البعث و النشور و الثواب و العقاب: کائن لا محالة. و قیل: الفرق بین الواقع التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 225
و الکائن أن الواقع لا یکون إلا حادثاً تشبیهاً بالحائط الواقع، لأنه من أبین الأشیاء فی الحدوث، و الکائن أعم منه لأنه بمنزلة الموجود الثابت یکون حادثاً و غیر حادث.
و قوله «فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ» معناه محیت آثارها و ذهب نورها. و الطمس محو الأثر الدال علی الشی‌ء فالطمس علی النجوم کالطمس علی الکتاب، لأنه یذهب نورها و العلامات التی کانت تعرف بها (وَ إِذَا السَّماءُ فُرِجَتْ) أی شققت و صدعت (وَ إِذَا الْجِبالُ نُسِفَتْ) نسف الجبال إذهابها حتی لا یبقی لها فی الأرض أثر، و النسف تحریک الشی‌ء بما یخرج ترابه و ما اختلط به مما لیس منه، و منه سمی المنسف و نسف الحبوب کلها تجری علی هذا الوجه، و قوله «نُسِفَتْ» من قولهم: أنسفت الشی‌ء إذا أخذته بسرعة.
و قوله (وَ إِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ) أی أعلمت وقت الثواب و وقت العقاب، فالتوقیت تقدیر الوقت لوقوع الفعل، و لما کانت الرسل علیهم السلام قد قدر إرسالها لاوقات معلومة بحسب صلاح العباد فیها کانت قد وقتت لتلک الأوقات بمعنی أعلمت وقت الثواب و وقت العقاب. و قال مجاهد و ابراهیم و ابن زید: أقتت بالاجتماع لوقتها یوم القیامة قال تعالی (یَوْمَ یَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ) «1» و المواقیت الآجال و مثله (یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِیَ مَواقِیتُ لِلنَّاسِ وَ الْحَجِّ) «2» و قیل: معنی اقتت أجلت لوقت ثوابها، و هو یوم الفصل. و قیل: معناه أجلت فیما بینها و بین أمتها (لِیَوْمِ الْفَصْلِ) ثم بین تعالی فقال (لِأَیِّ یَوْمٍ أُجِّلَتْ) أی أخرت إلی اجل فالتأجیل التأخیر الی أجل، فالرسل قد أجلت بموعودها الی یوم الفصل، و هو یوم القیامة و سمی یوم الفصل، لأنه یفصل فیه بین حال المهتدی و الضال بما یعلم اللَّه لأحدهما من
__________________________________________________
(1) سورة 5 المائدة آیة 112 [.....]
(2) سورة 2 البقرة آیة 189
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 226
حال الثواب بالإجلال و الإکرام، و للاخر من حال العقاب بالاستخفاف و الهوان بما لا یخفی علی انسان. و قیل: الوجه فی تأجیل الموعود إلی یوم الفصل تحدید الامر للجزاء علی جمیع العباد فیه بوقوع الیأس من الرد إلی دار التکلیف، لان فی تصور هذا ما یتأکد به الدعاء الی الطاعة و الانزجار عن المعصیة.
و قوله (وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ) تهدید و وعید لمن جحد یوم القیامة و کذب بالثواب و العقاب، و إنما خص الوعید فی الذکر بالمکذبین لأن التکذیب بالحق یتبعه کل شی‌ء، فخصال المعاصی تابعة له و إن لم یذکر معه، مع أن التکذیب قد یکون فی القول و الفعل المخالف للحق، و منه قولهم: حمل فما کذب حتی لقی العدو فهزمه.

قوله تعالی:[سورة المرسلات (77): الآیات 16 الی 28] ..... ص: 226

أَ لَمْ نُهْلِکِ الْأَوَّلِینَ (16) ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الْآخِرِینَ (17) کَذلِکَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِینَ (18) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (19) أَ لَمْ نَخْلُقْکُمْ مِنْ ماءٍ مَهِینٍ (20)
فَجَعَلْناهُ فِی قَرارٍ مَکِینٍ (21) إِلی قَدَرٍ مَعْلُومٍ (22) فَقَدَرْنا فَنِعْمَ الْقادِرُونَ (23) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (24) أَ لَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ کِفاتاً (25)
أَحْیاءً وَ أَمْواتاً (26) وَ جَعَلْنا فِیها رَواسِیَ شامِخاتٍ وَ أَسْقَیْناکُمْ ماءً فُراتاً (27) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (28)
ثلاث عشرة آیة.
قرأ أهل المدینة و الکسائی «فقدرنا» مشددة. الباقون بالتخفیف و هما لغتان. و من اختار التخفیف فلقوله «فَنِعْمَ الْقادِرُونَ».
یقول اللَّه تعالی علی وجه التهدید للکفار «أَ لَمْ نُهْلِکِ الْأَوَّلِینَ» یعنی قوم نوح التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 227
و عاد و ثمود، و الآخرون قوم لوط و ابراهیم إلی فرعون و من معه من الجنود أهلکهم اللَّه تعالی بأنواع الهلاک جزاء علی کفرهم لنعم اللَّه و جحدهم لتوحیده و اخلاص عبادته و قوله «ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الْآخِرِینَ» إنما رفعه عطفاً علی موضع «أ لم» کأنه قال:
لکنا نهلک الأولین ثم نتبعهم الآخرین. و قال المبرد تقدیره ثم نحن نتبعهم لا یجوز غیره. لان قوله (أَ لَمْ نُهْلِکِ) ماض، و قوله (ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ) مستقبل فلا یکون عطفاً علی الاول و لا علی موضعه. و الإهلاک إبطال الشی‌ء بتصییره الی حیث لا یدری این هو إما باعدامه او بإخفاء مکانه، و قد یکون الإهلاک بالاماتة، و قد یکون بالنقل إلی حال الجمادیة. و الاول هو الکائن قبل غیره. و الثانی هو الکائن بعد غیره.
و الاول قبل کل شی‌ء هو اللَّه تعالی الذی لم یزل. (وَ الْأَوَّلِینَ) فی الآیة هم الذین تقدموا علی أهل العصر الثانی، و الاخر الکائن بعد الاول من غیر بقیة منه، و بهذا ینفصل عن الثانی، لأن الثانی قد یکون بعد بقیة من الشی‌ء ثالثاً و رابعاً و خامساً إلی حیث انتهی، فإذا صار الی الآخر فلیس بعده شی‌ء کالکتاب الذی هو أجزاء کثیرة و قوله (کَذلِکَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِینَ) أی مثل ما فعلنا بأولئک نفعل مثله بالعصاة ثم قال (وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ) یعنی یوم الجزاء و الثواب و العقاب (لِلْمُکَذِّبِینَ) فإنهم یجازون بألیم العقاب. و الاتباع الحاق الثانی بالأول بدعائه الیه، و التبع الحاق الثانی بالأول باقتضائه له، تبع تبعاً فهو تابع و أتبع اتباعاً.
و قوله (أَ لَمْ نَخْلُقْکُمْ مِنْ ماءٍ مَهِینٍ) و المهین القلیل الغناء، و مثله الحقیر الذلیل و فی خلق الإنسان علی هذا الکمال من الحواس الصحیحة و العقل و التمیز من ماء مهین أعظم الاعتبار و أبین الحجة علی ان له مدبراً و صانعاً و خالقاً خلقه و صنعه فمن جحده کان کالمکابر لما هو من دلائل العقول.
ثم قال اللَّه تعالی مبیناً انه جعل ذلک الماء المهین الحقیر (فِی قَرارٍ مَکِینٍ) التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 228
فالقرار المکان الذی یمکن أن یطول فیه مکث الشی‌ء، و منه قولهم: قر فی المکان إذا ثبت علی طول المکث فیه یقر قراراً، و لا قرار لفلان فی هذا المکان أی لاثبات له.
و قوله (إِلی قَدَرٍ مَعْلُومٍ) فالقدر المقدار المعلوم الذی لا زیادة فیه و لا نقصان و کأنه قال إلی مقدار من الوقت المعلوم، و القدر مصدر من قولهم: قدر یقدر قدراً و قدر یقدّر- بالتخفیف، و التشدید- إلا أن التشدید للتکثیر. و قوله (فَقَدَرْنا فَنِعْمَ الْقادِرُونَ) معناه فی قول من خفف فقدرنا من القدرة، فنعم القادرون علی تدبیره. و من شدد أراد فقدرنا، فنعم المقدرون لاحوال النطفة و نقلها من حال الی حال حتی صارت إلی حال الإنسان. و العرب تقول: قدر علیه الموت و قدر: بالتخفیف و التشدید. و من شدد و قرأ القادرون جمع بین اللغتین کما قال الأعشی:
و انکرتنی و ما کان الذی نکرت من الحوادث إلا الشیب و الصلعا «1»
و قوله (أَ لَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ کِفاتاً) نصب (کفاتاً) علی الحال، و تقدیره أ لم نجعل الأرض لکم و لهم کفاتاً، و الکفات الضمام فقد جعل اللَّه الأرض للعباد تکفتهم (أَحْیاءً وَ أَمْواتاً) أی تضمهم فی الحالین کفت الشی‌ء یکفته کفتاً و کفاتاً إذا ضمه و قیل (کفاتاً) وعاء و هذا کفته أی وعاؤه، و یقال کفیته أیضاً، و قال الشعبی و مجاهد: فظهرها للاحیاء و بطنها للأموات، و هو قول قتادة و نصب أحیاء و أمواتاً علی الحال، و یجوز علی المفعول به، قال ابو عبیدة و غیره (کفاتاً) أی اوعیة یقال:
هذا النحی کفت هذا و کفیته.
و قوله (أَحْیاءً وَ أَمْواتاً) أی منه ما ینبت، و منه ما لا ینبت.
و قوله (وَ جَعَلْنا فِیها رَواسِیَ شامِخاتٍ) أی و جعلنا فی الأرض جبالا ثابتة
__________________________________________________
(1) مر فی 6/ 28
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 229
عالیة، فالشامخات العالیات، شمخ یشمخ شمخاً، فهو شامخ، و منه شمخ بأنفه إذا رفعه کبراً، و جبل شامخ و شاهق و بازخ کله بمعنی واحد و الرواسی الثوابت.
و قوله (وَ أَسْقَیْناکُمْ ماءً فُراتاً) أی و جعلنا لکم شراباً من الماء الفرات، و هو العذب و هو صفة یقال: ماء فرات و ماء زلال و ماء غدق و ماء نمیر کله من العذوبة و الطیب، و به سمی النهر العظیم المعروف بالفرات قال الشاعر:
إذا غاب عنا غاب عنا فراتنا و إن شهد أجدی فضله و جداوله «1»
و قال ابن عباس أصول الأنهار العذبة أربعة: جیحان و منه دجلة، و سیحان نهر بلخ، و فرات الکوفة، و نیل مصر. و قوله (وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ) قد فسرناه.

قوله تعالی: [سورة المرسلات (77): الآیات 29 الی 40] ..... ص: 229

اشارة

انْطَلِقُوا إِلی ما کُنْتُمْ بِهِ تُکَذِّبُونَ (29) انْطَلِقُوا إِلی ظِلٍّ ذِی ثَلاثِ شُعَبٍ (30) لا ظَلِیلٍ وَ لا یُغْنِی مِنَ اللَّهَبِ (31) إِنَّها تَرْمِی بِشَرَرٍ کَالْقَصْرِ (32) کَأَنَّهُ جِمالَتٌ صُفْرٌ (33)
وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (34) هذا یَوْمُ لا یَنْطِقُونَ (35) وَ لا یُؤْذَنُ لَهُمْ فَیَعْتَذِرُونَ (36) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (37) هذا یَوْمُ الْفَصْلِ جَمَعْناکُمْ وَ الْأَوَّلِینَ (38)
فَإِنْ کانَ لَکُمْ کَیْدٌ فَکِیدُونِ (39) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (40)
اثنتا عشرة آیة.
__________________________________________________
(1) مر فی 4/ 194
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 230
قرأ رویس (انطلقوا إلی ظل) علی فتح اللام بلفظ الماضی. و قرأ اهل الکوفة إلا أبا بکر (جمالة) و ضم الجیم یعقوب، الباقون (جمالات) من قرأ (جمالة) علی لفظ الواحد قال معناه الجمع لقوله (صفر) و من قرأ (جمالات) بکسر الجیم قال: جمالة و جمالات جمیعاً جمعان، کأنه جمع الجمع مثل: رجال و رجالات، و بیوت و بیوتات، و الهاء فی قوله (کأنه) کنایة عن الشرر.
و هذا حکایة ما یقول اللَّه تعالی للکفار المکذبین بیوم الدین یوم القیامة فانه یقول لهم (انْطَلِقُوا إِلی ما کُنْتُمْ بِهِ تُکَذِّبُونَ) من العقاب علی الکفر و دخول النار جزاء علی المعاصی، فکنتم تجحدون ذلک و تکذبون به و لا تعترفون بصحته، فامضوا الیوم الیه. فالانطلاق الانتقال من مکان إلی مکان من غیر مکث الاعتقال، و هو من الإطلاق خلاف التقیید، و الانتقال من حال إلی حال، و من اعتقاد إلی اعتقاد لا یسمی انطلاقاً. ثم ذکر الموضع الذی أمرهم بالانطلاق الیه، فقال (انْطَلِقُوا إِلی ظِلٍّ ذِی ثَلاثِ شُعَبٍ) قیل: معناه یتشعب من النار ثلاث شعب: شعبة فوقه، و شعبة عن یمینه و شعبة عن شماله فیحیط بالکافر. و قال مجاهد و قتادة (ظل) دخان من جهنم ینقسم ثلاث شعب کما قال تعالی (أَحاطَ بِهِمْ سُرادِقُها) «1» أی من الدخان الآخذ بالانفاس (لا ظَلِیلٍ) معناه غیر مانع من الأذی یستر عنه، فالظلیل المانع من الأذی بستره عنه، و مثله الکنین، فالظلیل من الظلة، و هی السترة، و الکنین من الکن، فظل هذا الدخان لا یغنی الکفار من حر النار شیئاً. و بین ذلک بقوله «وَ لا یُغْنِی مِنَ اللَّهَبِ» و الإغناء إیجاد الکفایة بما یکون وجود غیره و عدمه سواء یقال: أغنی عنه أی کفی فی الدفع عنه. و اللهب ارتفاع الشرر، و هو اضطرام النار، التهب یلتهب التهاباً و ألهبتها إلهاباً و لهباً.
__________________________________________________
(1) سورة 18 الکهف آیة 29
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 231
و قوله «إِنَّها» یعنی النار «تَرْمِی بِشَرَرٍ» و هی قطع تطایر من النار فی الجهات و أصله الظهور من شررت الثوب إذا أظهرته للشمس و الشرر یظهر متبدداً من النار. و قوله «کَالْقَصْرِ» أی ذلک الشرر کالقصر أی مثله فی عظمه، و هو یتطایر علی الکافرین من کل جهة- نعوذ باللَّه منه- و القصر واحد القصور من البنیان- فی قول ابن عباس و مجاهد- و فی روایة أخری عن ابن عباس و قتادة و الضحاک: القصر أصول الشجر واحدته قصرة مثل جمرة و جمر، و العرب تشبه الإبل بالقصور، قال الأخطل:
کأنه برج رومی یشیده لزّ بجص و آجرّ و أحجار «1»
و القصر فی معنی الجمع إلا انه علی طریق الجنس. ثم شبه القصر بالجمال، فقال «کَأَنَّهُ جِمالَتٌ صُفْرٌ» قال الحسن و قتادة: کأنها أنیق سود، لما یعتری سوادها من الصفرة. و قال ابن عباس و مجاهد و سعید بن جبیر: قلوس السفن، و فی روایة أخری عن ابن عباس: هی قطع النحاس. قال الزجاج «جمالات» بالضم جمع جمالة و هو القلس من قلوس البحر، و یجوز أن یکون جمع (جمل) و جمالات، کما قیل (رحال) جمع (رحل) و من کسر فعلی انه جمع جمالة، و جمالة جمع جمل مثل حجر و حجارة، و ذکر و ذکارة. و قرئ فی الشواذ «کالقصر» بفتح الصاد جمع کأنها أعناق الإبل «و جمالات» جمع جمل کرجل و رجالات، و بیت و بیوتات، و یجوز أن یکون جمع جمالة. و قرأ حمزة و الکسائی و حفص عن عاصم «جملة» بغیر الألف علی التوحید لأنه لفظ جنس یقع علی القلیل و الکثیر. الباقون جمالات بألف، مکسور الجیم.
و قوله «وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ» قد فسرناه ثم قال تعالی «هذا یَوْمُ لا یَنْطِقُونَ
__________________________________________________
(1) مر فی 7/ 53
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 232
وَ لا یُؤْذَنُ لَهُمْ فَیَعْتَذِرُونَ» اخبار من اللَّه تعالی أن ذلک الیوم لا ینطق الکفار.
و قیل فی معناه قولان:

أحدهما- ..... ص: 232

ان ذلک الیوم مواطن، فموطن لا ینطقون، لأنهم مبلسون من هول ما یرونه، و موطن یطلق فیه عن ألسنتهم فینطقون، فلذلک حکی عنهم أنهم «قالُوا رَبَّنا أَمَتَّنَا اثْنَتَیْنِ وَ أَحْیَیْتَنَا اثْنَتَیْنِ فَاعْتَرَفْنا بِذُنُوبِنا فَهَلْ إِلی خُرُوجٍ مِنْ سَبِیلٍ» «1» و قد یقال هذا یوم لا ینطقون إذا لم ینطقوا فی بعضه کما یقال: کان کذا یوم قدم فلان و إن کان قدم فی بعضه، لان المعنی مفهوم.

و الثانی- ..... ص: 232

انهم ینطقون بنطق لا ینتفعون به، و کأنهم لم ینطقوا، و أضاف الزمان إلی الأفعال کقولک أتیتک یوم قدم زید، و آتیک یوم یخرج عمرو، و أجاز النحویون هذا یوم لا ینطقون بالنصب علی انه یشیر إلی الجزاء، و لا یشیر إلی الیوم
و قوله «وَ لا یُؤْذَنُ لَهُمْ» فالاذن الإطلاق فی الفعل، تقول: یسمع بالاذن فهذا أصله و قد کثر استعماله حتی صار کل دلیل ظهر به أن للقادر أن یفعل کذا فهو أذن له، و کل ما اطلق اللَّه فیه بأی دلیل کان، فقد أذن فیه.
و قوله تعالی «فَیَعْتَذِرُونَ» فالاعتذار الانتفاء من خلاف المراد بالمانع من المراد، و لیس لاحد عذر فی معصیة اللَّه، لأنه تعالی لا یکلف نفساً ما لا یطاق. و قد یکون له عذر فی معصیة غیره، لأنه قد یکلف خلاف الصواب و قد یکلف ما لا یمکن لعارض من الأسباب.
و قوله «فیعتذرون» رفع عطفاً علی قوله «لا یؤذن» قال الفراء: تقدیره لا ینطقون و لا یعتذرون، و قد یجوز فی مثله النصب علی جواب النفی، و معنی الآیة لا یؤذن لهم فی الاعتذار فکیف یعتذرون.
__________________________________________________
(1) سورة 40 المؤمن آیة 11
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 233
و قوله (هذا یَوْمُ الْفَصْلِ) یعنی یفصل بین الخلائق بالحکم لکل أحد بما له و علیه. و الفصل قطع علق الأمور بتوفیة الحقوق، و هذا الفصل الذی هو فصل القضاء یکون ذلک فی الآخرة علی ظاهر الأمر و باطنه، و أما فی الدنیا، فهو علی ظاهر الأمر، لان الحاکم لا یعرف البواطن.
و قوله «جَمَعْناکُمْ وَ الْأَوَّلِینَ» معناه إن اللَّه یجمع فیه الخلائق فی یوم واحد فی صعید واحد، و الجمع جعل الشی‌ء مع غیره إما فی مکان واحد أو محل واحد أو فی یوم واحد أو وقت واحد، أو یجعل مع غیره فی حکم واحد أو معنی واحد کجمع الجماد و الحیوان فی معنی الحدوث.
و قوله «فَإِنْ کانَ لَکُمْ کَیْدٌ فَکِیدُونِ» معناه توبیخ من اللَّه تعالی و تقریع للکفار و اظهار عجزهم عن الدفع عن أنفسهم فضلا عن أن یکیدوا غیرهم، و إنما هو علی أنکم کنتم فی دار الدنیا تعملون ما یغضبنی، فالان عجزتم عن ذلک و حصلتم علی وبال ما عملتم. و قیل: المعنی إن کان لکم حیلة تحتالونها فی التخلص فاحتالوا. و الکید الحیلة و «وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ» قد مضی تفسیره.

قوله تعالی:[سورة المرسلات (77): الآیات 41 الی 50] ..... ص: 233

إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی ظِلالٍ وَ عُیُونٍ (41) وَ فَواکِهَ مِمَّا یَشْتَهُونَ (42) کُلُوا وَ اشْرَبُوا هَنِیئاً بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (43) إِنَّا کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ (44) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (45)
کُلُوا وَ تَمَتَّعُوا قَلِیلاً إِنَّکُمْ مُجْرِمُونَ (46) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (47) وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ ارْکَعُوا لا یَرْکَعُونَ (48) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (49) فَبِأَیِّ حَدِیثٍ بَعْدَهُ یُؤْمِنُونَ (50)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 234
عشر آیات.
لما ذکر اللَّه تعالی الکفار و ما أعدّ لهم من ضروب العقاب و انواع العذاب ترهیباً و تزهیداً فی مثله، ذکر المؤمنین المتقین للمعاصی و بین ما أعده لهم من أنواع النعیم و ضروب اللذات، فقال «إِنَّ الْمُتَّقِینَ» و معناه الذین اتقوا عقاب اللَّه باجتناب معاصیه و طلبوا ثوابه بفعل طاعاته «فِی ظِلالٍ» و هو جمع ظل، و هو الحجاب العالی المانع من کل أذی، فلأهل الجنة حجاب من کل أذی لان هواء الجنة مناف لکل أذی، فهم من طیبه علی خلاصة. و قیل فی ظلال من قصور الجنة و أشجارها «وَ عُیُونٍ» و هی ینابیع الماء التی تجری فی ظل الأشجار. و قیل: ان تلک العیون جاریة فی غیر أخدود، لأن ذلک أمتع بما یری من حسنه و صفائه علی کنهه من غیر ملابسة شی‌ء له، و لیس هناک شی‌ء إلا علی أحسن صفاته، لان اللَّه تعالی قد شوق الیه أشد التشویق و رغب فیه أتم الترغیب «وَ فَواکِهَ» و هی جمع فاکهة، و هی ثمار الأشجار التی من شأنها أن تؤکل، و قد یکون من الثمر ما لیس کذلک کالثمر المر، فانه لیس من الفاکهة.
و قوله «مِمَّا یَشْتَهُونَ» یعنی لهم فاکهة من جنس ما یشتهونه.
ثم قال تعالی «کُلُوا وَ اشْرَبُوا هَنِیئاً بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ» صورته صورة الأمر و المراد به الاباحة. و قال قوم: هو أمر علی الحقیقة، لان اللَّه تعالی یرید منهم الأکل و الشرب فی الجنة، و إنهم إذا علموا ذلک زاد فی سرورهم، فلا تکون إرادته لذلک عبثاً، و الهنی‌ء هو الذی لا أذی فیه فیما بعد. و قیل: الهنی‌ء النفع الخالص من شائب الأذی، و الشهوة معنی فی القلب إذا صادفت المشتهی کان لذة، و ضده النفار إذا التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 235
صادفه کان ألماً، و جاء الکلام علی التقابل للکافرین من قوله «إِلی ظِلٍّ ذِی ثَلاثِ شُعَبٍ لا ظَلِیلٍ وَ لا یُغْنِی مِنَ اللَّهَبِ» مقابل أهل الجنة فی ظلال قصور الجنة و أشجارها و قوله «إِنَّا کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ» اخبار منه تعالی أنه کما جازی هؤلاء المتقین بما ذکره من النعیم مثل ذلک یجازی کل محسن عامل بطاعة اللَّه. و فی ذلک دلالة علی أن کل احسان خالص للعبد فله به الثواب و الحمد، و انه طاعة للَّه، و إن ما لیس بإحسان من فعل خارج عن هذا الحکم. و قوله «وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ» قد مضی تفسیره.
ثم عاد الی خطاب الکفار فقال لهم علی وجه التهدید و الوعید «کُلُوا وَ تَمَتَّعُوا» فی دار الدنیا و تلذذوا بما تریدون و انتفعوا بما تشتهون «قَلِیلًا» لان أیام الدنیا قلیلة، فالتمتع الحصول فی أحوال تلذ، تمتع تمتعاً و استمتع استمتاعاً و أمتعه غیره امتاعاً و التمتع و التلذذ واحد و نقیضه التألم.
و قوله «إِنَّکُمْ مُجْرِمُونَ» اخبار منه تعالی للکفار بأنکم و إن تمتعتم قلیلا فی الدنیا فإنکم عصاة و کفار و مآلکم الی النار و عذابها، و الاجرام فعل ما یقطع المدح و یحصل بدله الذم، یقال: أجرم إجراماً و اجترم اجتراماً و تجرم علیه أی تطلب له الجرم «وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ» بینا معناه.
و قوله «وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ ارْکَعُوا لا یَرْکَعُونَ» فالرکوع هو الانخفاض علی وجه الخضوع، و یعبر به عن نفس الصلاة و یقال: قد رکعت و بقی علی رکوع أی صلاة و المراد به- هاهنا- الصلاة، و المعنی إن هؤلاء الکفار إذا دعوا إلی الصلاة لا یصلون لجهلهم بما فی الصلاة من الخیر و البرکة. و قیل: انه یقال لهم ذلک فی الآخرة کما قال «یُدْعَوْنَ إِلَی السُّجُودِ فَلا یَسْتَطِیعُونَ» ذکره ابن عباس. و قال قتادة، یقال لهم ذلک فی الدنیا، فان الصلاة من اللَّه بمکان. و قال مجاهد: عنی بالرکوع- هنا- الصلاة التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 236
و قوله «وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ» قد فسرناه، فکأنه قیل لهم یجب علیکم الرکوع بالخضوع للَّه فارکعوا فأخبر عنهم أنهم لا یرکعون تکذیباً بهذا الخبر، فلذلک قال عقیب ذلک «وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ» و إلا فقوله «ارْکَعُوا» أمر من اللَّه تعالی، و لا یقال فیمن أمر بالشی‌ء فلم یفعل انه کذّب، و قیل: إنّ ما تکرر فی هذه السورة من قول «وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ» لیس علی وجه التکرار فی المعنی، لان معناه ویل للمکذبین بما ذکره قبله من الاخبار، و قیل یرید أنه کذب بالمخبر الذی یلیه، و هو وجه القول الثانی و الثالث و الرابع إلی آخر السورة، علی هذا المنهاج من أنه یلزمه الویل بالتکذیب بالذی یلیه و الذی قبله علی التفصیل لا علی الإجمال فی أنه لا یلزمه حتی یکذب بالجمیع. و قوله «فَبِأَیِّ حَدِیثٍ بَعْدَهُ یُؤْمِنُونَ» معناه إنه إذا أتی القرآن بأظهر البرهان و کفروا به فلیس ممن یفلح بالایمان بکلام غیره، لان من لم یؤمن بما فیه المعجزة الظاهرة و الآیة الباهرة لا یؤمن بغیره.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 237

78-سورة النبأ: ..... ص: 237

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک و هی أربعون آیة فی الکوفی و المدنیین و احدی و أربعون فی البصری

[سورة النبإ (78): الآیات 1 الی 16] ..... ص: 237

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
عَمَّ یَتَساءَلُونَ (1) عَنِ النَّبَإِ الْعَظِیمِ (2) الَّذِی هُمْ فِیهِ مُخْتَلِفُونَ (3) کَلاَّ سَیَعْلَمُونَ (4)
ثُمَّ کَلاَّ سَیَعْلَمُونَ (5) أَ لَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهاداً (6) وَ الْجِبالَ أَوْتاداً (7) وَ خَلَقْناکُمْ أَزْواجاً (8) وَ جَعَلْنا نَوْمَکُمْ سُباتاً (9)
وَ جَعَلْنَا اللَّیْلَ لِباساً (10) وَ جَعَلْنَا النَّهارَ مَعاشاً (11) وَ بَنَیْنا فَوْقَکُمْ سَبْعاً شِداداً (12) وَ جَعَلْنا سِراجاً وَهَّاجاً (13) وَ أَنْزَلْنا مِنَ الْمُعْصِراتِ ماءً ثَجَّاجاً (14)
لِنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا وَ نَباتاً (15) وَ جَنَّاتٍ أَلْفافاً (16)
ست عشرة آیة.
وقف یعقوب علی «عم» بالهاء، الباقون بلا هاء.
و قرأ ابن عامر «کلا ستعلمون» بالتاء علی الخطاب فیهما أی قل لهم ستعلمون عاقبة أمرکم. الباقون- بالیاء- علی الغیبة، و هو الأقوی لقوله «عَمَّ التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 238
یَتَساءَلُونَ»
و قوله «الَّذِی هُمْ فِیهِ مُخْتَلِفُونَ» و لم یقل أنتم، و إن کانت التاء جائزة لان العرب تنتقل من غیبة إلی خطاب، و من خطاب إلی غیبة.
قیل فی سبب نزول هذه الآیة: إن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله کان إذا حدّث قریشاً و عرّفهم أخبار الأمم السالفة و وعظهم کانوا یهزءون بذلک، فنهاه اللَّه تعالی أن یحدثهم فقال «وَ قَدْ نَزَّلَ عَلَیْکُمْ فِی الْکِتابِ أَنْ إِذا سَمِعْتُمْ آیاتِ اللَّهِ یُکْفَرُ بِها وَ یُسْتَهْزَأُ» إلی قوله «حَتَّی یَخُوضُوا فِی حَدِیثٍ غَیْرِهِ» «1» فکان رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله یحدث أصحابه فإذا أقبل واحد من المشرکین أمسک فاجتمعوا علی بکرة أبیهم و قالوا: و اللَّه یا محمد إن حدیثک عجب، و کنا نشتهی أن نسمع کلامک و حدیثک، فقال إن ربی نهانی أن أحدثکم، فأنزل اللَّه تعالی «عَمَّ یَتَساءَلُونَ عَنِ النَّبَإِ الْعَظِیمِ»
و قوله «عَمَّ یَتَساءَلُونَ» أصله عن ما، فحذفت الألف لاتصالها بحرف الجر حتی صارت کالجزء منه لتدل علی شدة الاتصال مع تخفیف المرکب فی الکلام، فحذف حرف الاعتلال و أدغمت النون فی المیم لقربها منها من غیر إخلال، و صورته صورة الاستفهام و المراد تفخیم القصة و الإنکار و التهدید. و قوله «یَتَساءَلُونَ» معناه عن ما ذا یسأل بعضهم بعضاً، فالتساؤل سؤال احد النفیسین للآخر، تساءلا تساؤلا و سأله مسألة، و السؤال طلب الاخبار بصیغة مخصوصة فی الکلام، و کل ما یزجر العقل عنه بما فیه من الداعی الی الفساد لا یجوز السؤال عنه کسؤال الجدل لدفع الحق و نصرة الباطل، و کالسؤال الذی یقتضی فاحش الجواب، لأنه کالامر بالقبیح. و النبأ معناه الخبر العظیم الشأن کمعنی الخبر عن التوحید فی صفة الاله و صفة الرسول، و الخبر عما یجوز علیه و ما لا یجوز. و قال مجاهد: النبأ العظیم الشأن القرآن، و قال قتادة و ابن زید:
هو السؤال عن البعث بعد الموت، لأنهم کانوا یجمعون علی التکذیب بالقرآن
__________________________________________________
(1) سورة 4 النساء آیة 139 و قریب منه فی سورة 6 الانعام آیة 68
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 239
«الَّذِی هُمْ فِیهِ مُخْتَلِفُونَ» قال قتادة: معناه الذی هم فیه بین مصدق و مکذب، فقال اللَّه سبحانه مهدداً لهم و متوعداً «کَلَّا سَیَعْلَمُونَ ثُمَّ کَلَّا سَیَعْلَمُونَ» و معنی (کلا) ردع و زجر، کأنه قال ارتدعوا و انزجروا لیس الأمر کما ظننتم. و قال قوم: معناه حقاً سیعلمون عاقبة أمرهم و عائد الوبال علیهم. و قال الضحاک: معناه کلا سیعلم الکفار عاقبة تکذیبهم، و سیعلم المؤمنون عاقبة تصدیقهم. و قال قوم: کلا سیعلمون ما ینالهم یوم القیامة من العذاب، ثم کلا سیعلمون ما ینالهم فی جهنم من العذاب، فلا یکون تکراراً.
و الاختلاف ذهاب کل واحد من النفیسین إلی نقیض ما ذهب الیه الآخر، یقال:
اختلفا فی المعنی فذهب أحدهما إلی کذا، و ذهب الآخر إلی کذا.
ثم نبههم علی وجه الاستدلال علی صحة ذلک فقال «أَ لَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهاداً» أی وطاء، و هو القرار المهیأ للتصرف فیه من غیر أذیة. و قال قتادة: المهاد البساط و مهد الأرض تمهیداً مثل وطأه توطئة، لأن ذلک لا یقدر علیه غیر اللَّه، لأنه الذی یسکن الأرض حالا بعد حال حتی یمکن الاستقرار علیها و التصرف فیها «وَ الْجِبالَ أَوْتاداً» أی و جعلنا الجبال أوتاداً للأرض لئلا تمید بهم، فالجبال جمع جبل، و هو بغلظه و ثقله یبلغ أن یکون ممسکاً للأرض عن أن تمید بثقله، فعلی ذلک دبره اللَّه، و ذکر العباد به و ما فیه من العبرة بعظمة من یقدر علیه. و الوتد المسمار إلا أنه اغلظ منه، لذلک یقال: مسامیر العناء إذا دقت کالمسمار من الحدید فی القوة و الدقة، و لو غلظت صارت أوتاداً فکذلک وصفت الجبال بأنها أوتاد للأرض إذ جعلت بغلظها ممسکة لها عن أن تمید باهلها.
و قوله «وَ خَلَقْناکُمْ أَزْواجاً» أی اشکالا کل واحد یشاکل الآخر. و قیل:
معناه ذکراً و أنثی حتی یصح منکم التناسل.
و قوله «وَ جَعَلْنا نَوْمَکُمْ سُباتاً» أی نعاساً فی أوله تطلب النفس الراحة به. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 240
و قیل: معناه جعلنا نومکم راحة. و قیل: معناه جعلنا نومکم طویلا ممتداً تعظم به راحة أبدانکم و یکثر به انتفاعکم، و منه سبت من الدهر أی مدة طویلة منه، و قال ابو عبیدة: معناه جعلنا نومکم سباتاً لیس بموت، و رجل مسبوت فیه روح، و السبات قطع العمل للراحة، و منه سبت أنفه إذا قطعه، و منه یوم السبت أی یوم قطع العمل للراحة علی ما جرت به العادة فی شرع موسی، و صار علماً علی الیوم الذی بعد الجمعة بلا فصل.
و قوله «وَ جَعَلْنَا اللَّیْلَ لِباساً» فاللباس غطاء ساتر مماس لما ستر، فاللیل ساتر للاشخاص بظلمته مماس لها بجسمه الذی فیه الظلمة قال الشاعر:
فلما لبسن اللیل أو جن نصبت له من حذا آذانها و هی جنح «1»
«وَ جَعَلْنَا النَّهارَ مَعاشاً» أی متصرفاً للعیش و العیش الانعاش الذی تبقی معه الحیاة علی حال الصحة عاش یعیش عیشاً و النهار اتساع الضیاء المنبث فی الآفاق و أصله من انهر الدم إذا وسع مجراه، و منه النهر و هو المجری الواسع من مجاری الماء، و منه الانتهار الاتساع فی الاغلاظ، و فی خلق النهار تمکین من التصرف للمعاش و فی ذلک أعظم النعمة و اکبر الإحسان.
و قوله «وَ بَنَیْنا فَوْقَکُمْ سَبْعاً شِداداً» یعنی سبع سموات. و البناء جعل الطاق الأعلی علی الأدنی، فالسماء مبنیة کهیئة القبة مزینة بالکواکب المضیئة، فسبحان الذی زینها و خلقها و بناها علی هذه الصفة لعباده. و إنما جعلها سبع سموات لما فی ذلک من الاعتبار للملائکة، و لما فی تصور الطبقات من عظم القدرة، و هول تلک الأمور، و ما فیه من تمکین البناء حتی وقفت سماء فوق سماء، فسبحان من یمسکها بما هو قادر علیها و مدبر لها.
__________________________________________________
(1) الطبری 30/ 3
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 241
و قوله «وَ جَعَلْنا سِراجاً وَهَّاجاً» یعنی الشمس جعلها اللَّه سراجاً للعالم یستضیئون به، فالنعمة عامة لجمیع الخلق. و الوهاج الوقاد، و هو المشتعل بالنور العظیم و قال مجاهد و قتادة: یعنی وهاجاً متلألئاً.
و قوله «وَ أَنْزَلْنا مِنَ الْمُعْصِراتِ» قال ابن عباس و مجاهد و قتادة: یعنی الریاح، کأنها تعصر السحاب. و قیل هی السحاب تتحلب بالمطر. و قوله «ماءً ثَجَّاجاً» فالثجاج الدفاع فی انصبابه کثج دماء البدن، یقال ثججت دمه أثجه ثجاً، و قد ثج الدم یثج ثجوجاً «لِنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا وَ نَباتاً» أی نخرج بذلک الماء حباً و هو کل ما تضمنه الزرع الذی یحصد. و النبات الکلأ من الحشیش و الزرع «وَ جَنَّاتٍ أَلْفافاً» أی بساتین ملتفة بالشجر یخرجها اللَّه تعالی لعباده بالمطر. و إنما قال «جَنَّاتٍ» لأن الشجر یجنها أی یسترها و «الالفاف» الاخلاط المتداخلة یدور بعضها علی بعض واحدها (لف) یقال: شجر ملتف و أشجار ملتفة. و المعانی الملففة المتداخلة باستتار بعضها ببعض حتی لا تبین إلا فی خفی. و قیل: واحده لف و لفف. و قیل: فی واحده شجرة لفا، و شجر لف. و قال مجاهد و قتادة و ابن عباس: ألفافاً ملتفة. و التقدیر فیه و یخرج به شجر جنات الفافاً ملتفة إلا انه حذف لدلالة الکلام علیه.

قوله تعالی: [سورة النبإ (78): الآیات 17 الی 30] ..... ص: 241

إِنَّ یَوْمَ الْفَصْلِ کانَ مِیقاتاً (17) یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْواجاً (18) وَ فُتِحَتِ السَّماءُ فَکانَتْ أَبْواباً (19) وَ سُیِّرَتِ الْجِبالُ فَکانَتْ سَراباً (20) إِنَّ جَهَنَّمَ کانَتْ مِرْصاداً (21)
لِلطَّاغِینَ مَآباً (22) لابِثِینَ فِیها أَحْقاباً (23) لا یَذُوقُونَ فِیها بَرْداً وَ لا شَراباً (24) إِلاَّ حَمِیماً وَ غَسَّاقاً (25) جَزاءً وِفاقاً (26)
إِنَّهُمْ کانُوا لا یَرْجُونَ حِساباً (27) وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا کِذَّاباً (28) وَ کُلَّ شَیْ‌ءٍ أَحْصَیْناهُ کِتاباً (29) فَذُوقُوا فَلَنْ نَزِیدَکُمْ إِلاَّ عَذاباً (30)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 242
اربع عشرة آیة.
قرأ «و فتحت» بالتخفیف أهل الکوفة إلا الأعشی و البرجمی. الباقون بالتشدید. و قرأ حمزة و روح «لبثین فیها» بغیر الف مثل (مزجین، و فرهین) الباقون «لابثین» بألف علی اسم الفاعل، و هو الأجود، لأنه من (لبث) فهو (لابث) و حجة حمزة أنه مثل (طمع) و (طامع). و اللبث البطی‌ء. و قرأ أهل الکوفة إلا عاصماً عن المفضل «غساقاً» مشددة. الباقون بالتخفیف، و هما لغتان.
فالغساق صدید أهل النار- فی قول ابراهیم و قتادة و عکرمة و عطیة- و قال أبو عبیدة:
الغساق ماء و هو من الغسل أی سیال. و قال غیره: هو البارد. و قیل: المنتن.
یقول اللَّه تعالی «إِنَّ یَوْمَ الْفَصْلِ» یعنی یوم الدین و هو یوم القیامة الذی یفصل اللَّه فیه بالحکم بین الخلائق «کانَ مِیقاتاً» أی جعله اللَّه وقتاً للحساب و الجزاء فالمیقات منتهی المقدار المضروب لوقت حدوث أمر من الأمور، و هو مأخوذ من الوقت، کما أن المیعاد من الوعد، و المیزان من الوزن و المقدار من القدر. و المفتاح من الفتح.
و قوله «یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ» فالنفخ إخراج ریح الجوف من الفم، و منه نفخ الزق، و النفخ فی البوق، و نفخ الروح فی البدن یشبه بذلک، لأنها تجری فیه کما تجری الریح، یجری مجری الریح فی الشی‌ء، و الصور قرن ینفخ فیه فی حدیث مرفوع عن النبی صلی اللَّه علیه و آله التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 243
و قال الحسن: هو جمع صورة. و به قال قتادة. و معناه: اذکر یوم ینفخ فی الصور «فَتَأْتُونَ أَفْواجاً» فالفوج جماعة من جماعة. و الأفواج جماعات من جماعات، فالناس یأتون علی تلک الصفة الی أن یتکاملوا فی أرض القیامة. و کل فریق یأتی مع شکله. و قیل تأتی کل أمة مع نبیها، فلذلک جاءوا أفواجاً أی زمراً.
و قوله «وَ فُتِحَتِ السَّماءُ فَکانَتْ أَبْواباً» معناه و شققت السماء، فکانت کقطع الأبواب. و قیل: صار فیها طرق و لم یکن کذلک قبل.
و قوله «وَ سُیِّرَتِ الْجِبالُ فَکانَتْ سَراباً» معناه زیلت الجبال عن أماکنها و أذهب بها حتی صارت کالسراب.
و قوله «إِنَّ جَهَنَّمَ کانَتْ مِرْصاداً» إخبار منه تعالی بأن جهنم تکون یومئذ مرصاداً. و المرصاد هو المعد لأمر علی ارتقابه الوقوع فیه، و هو مفعال من الرصد.
و قیل: المعنی ذات ارتقاب لأهلها تراصدهم بنکالها. و الرصد عمل ما یترقب به الاختطاف.
و قوله «لِلطَّاغِینَ» یعنی جهنم للذین طغوا فی معصیة اللّه و تجاوزوا الحد «مَآباً» أی مرجعاً، و هو الموضوع الذی یرجع الیه، فکأن المجرم قد کان باجرامه فیها ثم رجع الیها، و یجوز أن یکون کالمنزل الذی یرجع الیه.
و قوله «لابِثِینَ فِیها أَحْقاباً» أی ماکثین فیها أزماناً کثیرة، و واحد الاحقاب حقب من قوله «أَوْ أَمْضِیَ حُقُباً» «1» أی دهراً طویلا. و قیل واحده حقب، و واحد الحقب حقبة، کما قال الشاعر:
و کنا کندمانی جذیمة حقبة من الدهر حتی قیل لن یتصدعا
و إنما قال «لابِثِینَ فِیها أَحْقاباً» مع انهم مخلدون مؤبدون: لا انقضاء لها
__________________________________________________
(1) سورة 18 الکهف آیة 61
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 244
إلا انه حذف للعلم بحال أهل النار من الکفار بإجماع الأمة علیه «لابِثِینَ فِیها أَحْقاباً لا یَذُوقُونَ فِیها بَرْداً وَ لا شَراباً إِلَّا حَمِیماً وَ غَسَّاقاً» ثم یعذبون بعد ذلک بضرب آخر کالزقوم و الزمهریر و نحوه من أصناف العذاب. و من قرأ «لبثین» بلا الف استشهد فی تعدی (فعل) بقول الشاعر:
و مسحل سح عضاده سحج بسراتها ندب له و کلوم «1»
و قال ابن عباس: الحقب ثمانون سنة. و قال الحسن: سبعون سنة. و قال قوم: هو اکثر من ذلک.
و قوله «لا یَذُوقُونَ فِیها بَرْداً وَ لا شَراباً» قال ابو عبیدة: البرد هاهنا النوم قال الکندی:
فیصدنی عنها و عن قبلتها البرد
أی النوم، فکأنهم لا ینامون من شدة ما هم فیه من العذاب، و لا یجدون شراباً یشربوه «إِلَّا حَمِیماً وَ غَسَّاقاً» فالحمیم الحار الشدید الحرارة و الغساق صدید أهل النار- فی قول إبراهیم و قتادة و عطیة و عکرمة- یقال: غسقت القرحة غسقاً إذا سال صدیدها، و کذلک الجروح، و منه قوله «وَ مِنْ شَرِّ غاسِقٍ إِذا وَقَبَ» «2» و الغاسق اللیل إذا لبس الأشیاء بظلمته، کأنه یسیل علیه بظلامه. و قال الحسن:
الجنة و النار مخلوقتان فی الأیام الستة الأول، و هی الجنة التی سکنها آدم، و هی الجنة التی یسکنها المتقون فی الآخرة. ثم یفنیها اللَّه لهلاک الخلائق. ثم یعیدها، فلا یفنیها أبداً. و قال قوم: هما مخلوقتان، و لا یفنیهما اللَّه. و قال آخرون: هما غیر مخلوقتین و الجنة التی کان فیها آدم جنة أخری لیست جنة الخلد.
و قوله «جَزاءً وِفاقاً» قال ابن عباس و مجاهد و الربیع و قتادة: معناه وافق
__________________________________________________
(1) تفسیر الطبری 30/ 7
(2) سورة 113 الفلق آیة 3
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 245
الجزاء أعمالهم، فالوفاق الجاری علی المقدار، فالجزاء وفاق لأنه جار علی مقدار الاعمال فی الاستحقاق، و ذلک أنه یستحق علی الکفر أعظم مما یستحق علی الفسق الذی لیس بکفر، و یستحق علی الفسق أعظم مما یستحق علی الذنب الصغیر.
و قوله «إِنَّهُمْ کانُوا لا یَرْجُونَ حِساباً» أی لا یرجون المجازاة علی الأعمال و لا یتوقعونه- و هو قول الحسن و قتادة- و قیل: معناه إنهم کانوا: لا یرجون حسن الجزاء فی الحساب لتکذیبهم. فالرجاء التوقع لوقوع أمر یخاف ألا یکون، فهؤلاء کان یجب علیهم أن یتوقعوا الحساب علی یقین أنه یکون، فلم یفعلوا الواجب فی هذا، و لا قاربوه لاعتقادهم أنه لا یکون فاللوم أعظم لهم و التقریع لهم أشد. و قیل:
معنی لا یرجون لا یخافون کما قال الهذلی:
إذا لسعته النحل لم یرج لسعها و حالفها فی بیت نوب عوامل «1»
و قوله «وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا کِذَّاباً» معناه جحدوا بآیات اللَّه و حججه، و لم یصدقوا بها. و إنما جاء المصدر علی فعال للمبالغة مع اجرائه علی نظیره الذی یطرد قبل آخره الف نحو الانطلاق و الاقتدار و الاستخراج و القتال و الکرام، و المصدر الجاری علی فعل التفعیل نحو التکذیب و التحسین و التقدیم، و قد خرج التفعیل عن النظیر لما تضمن من معنی التکثیر، کما خرج التفاعل و المفاعلة للزیادة علی أقل الفعل، فانه من اثنین. و مثل کداب، حملته حمالا و حرقته حراقاً.
و قوله «وَ کُلَّ شَیْ‌ءٍ أَحْصَیْناهُ کِتاباً» معناه و أحصینا کل شی‌ء أحصیناه فی کتاب، فلما حذف حرف الجر نصبه، و قیل: إنما نصبه لان فی أحصیناه معنی کتبناه، فکأنه قال کتبناه کتاباً، و مثل کذبته کذاباً قصیته قصاء قال الشاعر:
__________________________________________________
(1) مر فی 2/ 210 و 3/ 5/ 3 و 7/ 491 و 8/ 187
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 246
لقد طال ما ثبطتنی عن صحابتی و عن جوح قصاؤها من شقائیا «1»
و الوجه فی إحصاء الأشیاء فی الکتاب ما فیه من الاعتبار للملائکة بموافقة ما یحدث لما تقدم به الإثبات مع أن تصور ذلک یقتضی الاستکثار من الخیر و الاجتهاد فیه، کما یقتضی إذا قیل للإنسان ما تعمله فانه یکتب لک و علیک.
و قوله «فَذُوقُوا» أی یقال لهؤلاء الکفار ذوقوا ما کنتم فیه من العذاب «فَلَنْ نَزِیدَکُمْ إِلَّا عَذاباً» لان کل عذاب یأتی بعد الوقت الاول فهو زائد علیه.

قوله تعالی:[سورة النبإ (78): الآیات 31 الی 40] ..... ص: 246

إِنَّ لِلْمُتَّقِینَ مَفازاً (31) حَدائِقَ وَ أَعْناباً (32) وَ کَواعِبَ أَتْراباً (33) وَ کَأْساً دِهاقاً (34) لا یَسْمَعُونَ فِیها لَغْواً وَ لا کِذَّاباً (35)
جَزاءً مِنْ رَبِّکَ عَطاءً حِساباً (36) رَبِّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما بَیْنَهُمَا الرَّحْمنِ لا یَمْلِکُونَ مِنْهُ خِطاباً (37) یَوْمَ یَقُومُ الرُّوحُ وَ الْمَلائِکَةُ صَفًّا لا یَتَکَلَّمُونَ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمنُ وَ قالَ صَواباً (38) ذلِکَ الْیَوْمُ الْحَقُّ فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ إِلی رَبِّهِ مَآباً (39) إِنَّا أَنْذَرْناکُمْ عَذاباً قَرِیباً یَوْمَ یَنْظُرُ الْمَرْءُ ما قَدَّمَتْ یَداهُ وَ یَقُولُ الْکافِرُ یا لَیْتَنِی کُنْتُ تُراباً (40)
أحدی عشرة آیة فی البصری و عشر آیات عند الباقین قرأ «و لا کذاباً» خفیفاً الکسائی «رب السموات» بالرفع محارب و ابو بکر، و «الرحمن» جراً عن عاصم و ابن عامر و یعقوب و سهل.
__________________________________________________
(1) القرطبی 19/ 179 و الطبری 30/ 10
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 247
لما ذکر اللَّه تعالی حال الکفار و ما أعده لهم من أنواع العقاب ذکر ما للمؤمنین المتقین لمعاصی اللَّه تعالی، فقال «إِنَّ لِلْمُتَّقِینَ» الذین یتقون عقاب اللَّه باجتناب معاصیه و فعل طاعته «مَفازاً»، و هو موضع الفوز بخلوص الملاذ. و أصل الفوز النجاة إلی حال السلامة و السرور، و منه قیل للمهلکة مفازة علی وجه التفاؤل، لأنه قیل منجاة و قیل مفازاً منجی إلی مبرة. ثم بین ذلک فقال «حَدائِقَ وَ أَعْناباً» فالحدائق جمع حدیقة، و هی البستان المحوط، و منه أحدق به حائطه. و الحدیقة الجنة المحوطة.
و منه أحدق القوم بفلان إذا أطافوا به، و سمیت الحدقة حدقة لما یحیط بها من جفنها و الأعناب جمع عنب، و هو ثمر الکرم قبل أن یجف فإذا جف فهو الزبیب، و نظیره الرطب ثمر النخل قبل أن یصیر تمراً فإذا صار تمراً زال عنه اسم الرطب.
و قوله «وَ کَواعِبَ أَتْراباً» قال ابن عباس: الکواعب النواهد، و الکاعب الجاریة قد نهد ثدیاها، یقال: کعب ثدی الجاریة و نهد إذا ابتدأ بخروج حسن.
و الاتراب جمع ترب، و هی التی تنشأ مع لدتها علی سن الصبی الذی یلعب بالتراب فکأنه قیل هم علی سنّ واحدة. قال قتادة: أَتْراباً یعنی فی سن واحدة.
و قوله «وَ کَأْساً دِهاقاً» فالکأس الإناء إذا کان فیه شراب. و قیل الکأس أناء الخمر الذی یشرب منه، قال الشاعر:
یلذه بکأسه الدهاق «1»
فان لم یکن فیه الخمر لم یسم کأساً، و الدهاق ملأی بشدة الضغط، و الدهق شدة الضغط فی الکأس ملأی مترعة لیس فیها فرجة لیستوفی حال اللذة. و قال قتادة:
دهاقاً مترعة، و قال مجاهد: معناه متتابعة علی شاربها مأخوذ من متابعة الشد فی الدهن.
__________________________________________________
(1) القرطبی 19/ 181 [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 248
و قوله «لا یَسْمَعُونَ فِیها لَغْواً» أی لا یسمعون فی الجنة کلاماً لا فائدة فیه «وَ لا کِذَّاباً» أی و لا تکذیب بعضهم لبعض. و من قرأ «کذاباً» بالتخفیف أراد مصدر کاذبه مکاذبة، و کذاباً قال الشاعر:
فصدقتنی و کذبتنی و المرء ینفعه کذابه «1»
و قال الفراء: قال اعرابی فی طریق مکة: یا رب القصار أحب الیک أم الحلق یرید أقصر شعری أم احلق.
و قوله «جَزاءً مِنْ رَبِّکَ عَطاءً حِساباً» أی فعلنا بالمؤمنین المتقین ما فعلنا جزاء علی تصدیقهم باللَّه و نبیه، فالجزاء إعطاء المستحق بعمل الطاعة أو المعصیة.
و قوله «عَطاءً حِساباً» أی بحساب العمل کل إنسان علی قدر عمله من النبیین و الصدیقین و الشهداء و الصالحین، ثم سائر أخیار المؤمنین، و عند اللَّه المزید.
و قیل: معناه عطاء کافیاً من قولهم: أعطانی ما أحسبنی أی کفانی، و حسبک أی اکتف، و حسبی اللَّه أی کفانی اللَّه. و قال الحسن: معناه إنه أعطاهم ذلک محاسبة.
و قوله «رَبِّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» من رفع استأنف الکلام و جعله مبتدأ.
و قوله «الرَّحْمنِ» خبره، و من جره رده علی قوله «مِنْ رَبِّکَ» رب السموات، و جعل «الرَّحْمنِ» جراً بأنه نعته. و من رفع الرحمن و جر الأول قطعه عن الاول و تقدیره: هو الرحمن. و المعنی إن الذی یفعل بالمؤمنین ما تقدم ذکره هو اللَّه رب السموات و الأرض و مدبرهما، و مدبر ما بینهما، و المصرف لهما علی ما یریده «لا یَمْلِکُونَ مِنْهُ خِطاباً» و معناه لا یملکون أن یسألوا إلا فیما أذن لهم فیه، کما قال «لا یَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضی» «2» و فی ذلک أتم التحذیر من الاتکال. و الخطاب توجیه الکلام إلی مدرک بصیغة مبینة کاشفة عن المراد بخلاف صیغة الغائب عن الإدراک
__________________________________________________
(1) مر فی 8/ 390 و 9/ 425
(2) سورة 21 الأنبیاء آیة 28
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 249
علی طریقة أنت و بک. و الإضمار علی ثلاثة أضرب: إضمار المتکلم، و إضمار المخاطب و إضمار الغائب.
و قوله «یَوْمَ یَقُومُ الرُّوحُ وَ الْمَلائِکَةُ» معناه اذکر یوم یقوم الروح، قال الضحاک و الشعبی: الروح هو جبرائیل علیه السلام و قال ابن مسعود و ابن عباس:
هو ملک من أعظم الملائکة خلقاً، و هو المروی فی أخبارنا.
و قال الحسن و قتادة: الروح بنو آدم. و قال ابن عباس: أرواح بنی آدم مع الملائکة فیما بین النفختین قبل رد الأرواح إلی الأجساد.
و قوله «وَ الْمَلائِکَةُ صَفًّا لا یَتَکَلَّمُونَ» أی مصطفین لا یتکلم احد بشی‌ء «إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمنُ» أی أذن اللَّه له فی الکلام «وَ قالَ صَواباً» و الصواب موافقة الغرض الحکمی کأنه إصابة ذلک الغرض الذی تدعو الیه الحکمة. و نقیضه الخطأ، و هو مخالفة الغرض الحکمی و لما کانت الحکمة قد تدعو إلی أمر بأوکد مما تدعو إلی أمر، کدعائها إلی الفعل الأصلح، و الفعل الأدون، صح ان صوابا أصوب من صواب.
ثم قال «ذلِکَ الْیَوْمُ» یعنی الیوم الذی وصفه و أخبر عنه هو «الْحَقُّ» الذی لا شک فی کونه و حصوله.
و قوله «فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ إِلی رَبِّهِ مَآباً» فیه دلالة علی أن العباد قادرون علی اتخاذ المآب و ترکه. و إنما قال «فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ» لأنه قادر علیه و مزاح العلة فیه.
و المآب المرجع، و هو (مفعل) من آب یؤب أوبا. و قال سفیان: معناه مرجعا.
قال عبید:
و کل ذی غیبة یؤوب و غائب الموت لا یؤوب «1»
.__________________________________________________
(1) مر فی 6/ 468
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 250
و قولهِ‌نَّا أَنْذَرْناکُمْ عَذاباً قَرِیباً»
معناه الاخبار من اللَّه تعالی أنه خوف عباده و أعلمهم المواضع التی ینبغی أن یحذروها. ثم بین ما یکون بعد ذلک فقالَ‌وْمَ یَنْظُرُ الْمَرْءُ ما قَدَّمَتْ یَداهُ»
و معناه ینتظر جزاء ما قدمه، فان قدم طاعة انتظر الثواب، و إن قدم معصیة انتظر العقابَ یَقُولُ الْکافِرُ»
فی ذلک الیوم‌ا لَیْتَنِی کُنْتُ تُراباً»
أی یتمنی أن لو کان ترابا لا یعاد و لا یحاسب لیتخلص من عقاب ذلک الیوم، لأنه لیس معه شی‌ء یرجوه من الثواب. و قیل: ان اللَّه یحشر البهائم و ینتصف للجماء من القرناء فإذا أنصف بینها جعلها ترابا، فیتمنی الکافر عند ذلک لو کان مثل أولئک ترابا. و قیل: هو مثل قوله «یا لَیْتَنِی لَمْ أُوتَ کِتابِیَهْ» «1»

79-سورة النازعات ..... ص: 250

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک و هی ست و أربعون آیة فی الکوفی و خمس و أربعون فی البصری و المدنیین

[سورة النازعات (79): الآیات 1 الی 14] ..... ص: 250

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
وَ النَّازِعاتِ غَرْقاً (1) وَ النَّاشِطاتِ نَشْطاً (2) وَ السَّابِحاتِ سَبْحاً (3) فَالسَّابِقاتِ سَبْقاً (4)
فَالْمُدَبِّراتِ أَمْراً (5) یَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ (6) تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ (7) قُلُوبٌ یَوْمَئِذٍ واجِفَةٌ (8) أَبْصارُها خاشِعَةٌ (9)
یَقُولُونَ أَ إِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِی الْحافِرَةِ (10) أَ إِذا کُنَّا عِظاماً نَخِرَةً (11) قالُوا تِلْکَ إِذاً کَرَّةٌ خاسِرَةٌ (12) فَإِنَّما هِیَ زَجْرَةٌ واحِدَةٌ (13) فَإِذا هُمْ بِالسَّاهِرَةِ (14)
__________________________________________________
(1) سورة 69 الحاقة آیة 25
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 251
أربع عشرة آیة.
قرأ أهل الکوفة إلا حفصاً «عظاماً ناخرة» بألف، الباقون «نخرة» بلا ألف من قرأ «ناخرة» اتبع رؤس الآی نحو (الساهرة، و الحافرة) و من قرأ نخرة- بلا ألف- قال لأنه الأکثر فی کلام العرب، و لما
روی عن علی علیه السلام انه قرأ «نخرة»
و قال النحویون: هما لغتان مثل باخل و بخل، و طامع و طمع. و قال الفراء النخرة البالیة و الناخرة المجوفة.
و قوله «وَ النَّازِعاتِ» قسم من اللّه تعالی بهذه الأشیاء التی عددها. و قال قوم: تقدیره و رب النازعات و ما ذکر بعدها، لأنه لا یجوز الیمین إلا باللَّه تعالی.
و هو ترک الظاهر. و
قد روینا عن أبی جعفر و أبی عبد اللَّه علیهما السلام أن للَّه تعالی أن یقسم بما یشاء من خلقه، و لیس لخلقه أن یقسموا إلا به.
و إنما کان کذلک، لأنه من باب المصالح التی یجوز أن تختلف به العبادات، و إنما جاز أن یقسم هو تعالی بما شاء من خلقه، للتنبیه علی موضع العبرة فیه إذ القسم یدل علی عظم شأن المقسم به.
و معنی (النازعات) الملائکة تنزع الأرواح من الأبدان، فالنازعات الجاذبات الشی‌ء من أعماق ما هو فیه. و قال الحسن و قتادة: هی النجوم أی تنزع من أفق السماء إلی أفق آخر. و قال عطاء: هی القسی تنزع بالسهم. و قال السدی: هی النفوس تنزع بالخروج من البدن. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 252
و قوله «غَرْقاً» معناه إغراقاً أی ابعاداً فی النزع.
و قوله «وَ النَّاشِطاتِ نَشْطاً» قیل: هی الخارجات من بلد إلی بلد بعید الاقطار ینشط کما ینشط الوحش بالخروج من بلد إلی بلد. و الهموم تنشط بصاحبها أی تخرج به من حال إلی حال، قال هیبان بن قحافة:
أمست همومی تنشط المناشطا الشام طوراً ثم طوراً واسطا «1»
و قال ابن عباس: هی الملائکة أی تنشط بأمر اللَّه إلی حیث کان. و قال قوم: هو ملک الموت ینشط روحه من خلقه، و قال قوم: هی النجوم تنشط من المشرق إلی المغرب. و قال عطاء: هی الوحش تنشط من بلد إلی بلد قال رؤیة:
تنشط منها کل معلاه الوهق یعنی بقر الوحش. قال الفراء: تنشط نفس المؤمن کما ینشط العقال من ید البعیر. قال ابن خالویه، و اکثر ما سمعته أنشطته بالألف، قالوا: کأنه انشط من عقال. فإذا شددت الحبل فی ید البعیر قلت: نشطته و إذا حللته قلت أنشطته.
و قوله «وَ السَّابِحاتِ سَبْحاً» معناه المارات بغوص معظمها فی المائع و قد یکون ذلک فی الماء و قد یکون فیما جری مجراه، و ذلک کسبح دود الخل، و قد یکون السبح فی الهواء تشبیهاً بالماء. و قال مجاهد: السابحات الملائکة، لأنها تسبح فی نزولها بأمر اللَّه کما یقال:
الفرس یسبح فی جریه إذا أسرع. و قال قتادة: هی النجوم أی تسبح فی فلکها.
و قال عطاء: هی السفن. و قال قوم: هو ملک الموت یقبض روح المؤمن وحده سهلا سرحاً کالسابح فی الماء.
و قوله «فَالسَّابِقاتِ سَبْقاً» یعنی الکائنات قبل غیرها علی معنی صفة من الصفات. و قال مجاهد: هی الملائکة، لأنها سبقت إلی طاعة اللَّه. و قال قوم: لأنها
__________________________________________________
(1) القرطبی 19/ 190 و مجاز القرآن 2/ 284
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 253
تسبق الشیاطین إلی الوحی. و قال عطاء: هی الخیل السابقة. و قیل: هی النجوم- ذکره قتادة- أی یسبق بعضها بعضاً فی السیر.
و قوله «فَالْمُدَبِّراتِ أَمْراً» قال ابن عباس و قتادة و عطاء بن السائب: هی الملائکة تدبر الأشیاء. و قیل: تدبیر الملائکة فی ما وکلت به من الریاح و الأمطار و نحو ذلک من الأمور. و جواب القسم محذوف، کأنه قال: لیبعثن للجزاء و الحساب ثم بین أی وقت یکون الجزاء و الثواب و العقاب، فقال «یَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ» فالرجف حرکة الشی‌ء من تحت غیره بتردید و اضطراب، و هی الزلزلة العظیمة رجف یرجف رجفا و رجفا و رجوفا، و أرجفوا إذا أزعجوا الناس باضطراب الأمور، کما ینزعج الذی یرجف ما تحته، و منه الرجفة و هی الزعزعة الشدیدة من تحت ما کان من الحیوان. و قیل: ان الأرض مع الجبال تتزعزع.
و قوله «تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ» و معناه تتبع الراجفة الرادفة أی تجی‌ء بعدها، و هی الکائنة بعد الاول فی موضع الردف من الراکب، ردفهم الأمر ردفاً فهو رادف، و ارتدف الراکب إذا اتخذ ردیفاً. و قال الحسن و قتادة: هما النفختان: أما الاولی فتمیت الأحیاء، و أما الثانیة فتحی الموتی بإذن اللَّه.
و قوله «قُلُوبٌ یَوْمَئِذٍ واجِفَةٌ» أی کائنة علی الانزعاج و الاضطراب، و جفت تجف وجفاً و وجیفاً و أوجف فی السیر إذا أزعج الرکاب فیه. و قال ابن عباس:
معنی «واجِفَةٌ» أی خائفة.
و قوله «أَبْصارُها خاشِعَةٌ» أی خاضعة ذلیلة من هول ذلک الیوم قال الشاعر:
لما اتی خبر الزبیر تهدمت سور المدینة و الجبال الخشع «1»
و قوله «یَقُولُونَ أَ إِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِی الْحافِرَةِ» حکایة عما قاله الکافرون
__________________________________________________
(1) مر فی 1/ 312، 204 و 7/ 152، 209 و 8/ 369
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 254
المنکرون للبعث و النشور، فإنهم ینکرون النشر و یتعجبون من ذلک، و یقولون علی وجه الإنکار أئنا لمردودون فی الحافرة. و قیل: حافرة بمعنی محفورة، مثل «ماءٍ دافِقٍ» «1» بمعنی مدفوق. و قال ابن عباس و السدی: الحافرة الحیاة الثانیة.
و قیل: الحافرة الأرض المحفورة. أی نرد فی قبورنا بعد موتنا أحیاء؟! قال الشاعر:
ا حافرة علی صلع و شیب معاذ اللَّه من جهل و عار «2»
فالحافرة الکائنة علی حفر أول الکرة یقال: رجع فی حافرته إذا رجع من حیث جاء، و ذلک کرجوع القهقری، فردوا فی الحافرة أی ردوا کما کانوا أول مرة، و یقال: رجع فلان علی حافرته أی من حین جاء. و قولهم: النقد عند الحافرة معناه إذا قال بعتک رجعت علیه بالثمن. و قال قوم: معناه النقد عند حافر الدابة.
و قوله «فَإِنَّما هِیَ زَجْرَةٌ واحِدَةٌ» أی النفخة الثانیة «فَإِذا هُمْ بِالسَّاهِرَةِ» أی علی وجه الأرض، فالعرب تسمی وجه الأرض من الفلاة ساهرة أی ذات سهر لأنه یسهر فیها خوفا قال أمیة بن أبی الصلت:
و فیها لحم ساهرة و بحر و ما فاهوا به لهم مقیم «3»
و قال آخر:
فإنما قصرک ترب الساهرة ثم تعود بعدها فی الحافرة
من بعد ما کانت عظاماً ناخره «4»
و قال الحسن و قتادة و مجاهد و الضحاک: الساهرة وجه الأرض. و قال قوم
__________________________________________________
(1) سورة 86 الطارق آیة 8
(2) تفسیر القرطبی 19/ 195 و الطبری 30/ 19
(3) القرطبی 19/ 197
(4) اللسان (نخر)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 255
«بِالسَّاهِرَةِ» أی من بطن الأرض إلی ظهرها. و قالوا أیضاً منکرین للبعث «أَ إِذا کُنَّا عِظاماً نَخِرَةً» نرد و نبعث. و العظام جمع عظم، و هی مأخوذة من العظم و ذلک لعظم صلابتها و عظمها فی نفسها. و النخرة البالیة بما حدث فیها من التغییر و اختلال البنیة، جذع نخر إذا کان بهذه الصفة، و إذا لم تختل بنیته لم یکن نخراً و إن بلی بالوهن و الضعف. و قیل: ناخرة مجوفة ینخر الریاح فیها بالمرور فی جوفها و قیل: ناخرة و نخرة سواء، مثل ناخل و نخل، و نخرة أوضح فی المعنی، و ناخرة أشکل برءوس الآی. و قیل: نخرة بالیة مجوفة بالبلی.
ثم حکی ایضاً ما قالوه، فإنهم «قالُوا تِلْکَ إِذاً کَرَّةٌ خاسِرَةٌ» فالکرة المرة من المرّ و هی الواحدة من الکر، کرّ یکر کرة، و هی کالضربة الواحدة من الضرب.
و الخاسر الذاهب رأس ماله فتلک الکرة کأنه قد ذهب رأس المال منها، فکذلک الخسران. و إنما قالوا «کَرَّةٌ خاسِرَةٌ» أی لا یجی‌ء منها شی‌ء کالخسران الذی لا یجی‌ء منه فائدة. و کأنهم قالوا: هو کالخسران بذهاب رأس المال، فلا یجی‌ء به تجارة، فکذلک لا یجی‌ء بتلک الکرة حیاة. و قیل معنا «تِلْکَ إِذاً کَرَّةٌ خاسِرَةٌ» علی ما تعدنا من العذاب. و قال الحسن: معناه کاذبة لیست کائنة.

قوله تعالی:[سورة النازعات (79): الآیات 15 الی 25] ..... ص: 255

هَلْ أَتاکَ حَدِیثُ مُوسی (15) إِذْ ناداهُ رَبُّهُ بِالْوادِ الْمُقَدَّسِ طُویً (16) اذْهَبْ إِلی فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغی (17) فَقُلْ هَلْ لَکَ إِلی أَنْ تَزَکَّی (18) وَ أَهْدِیَکَ إِلی رَبِّکَ فَتَخْشی (19)
فَأَراهُ الْآیَةَ الْکُبْری (20) فَکَذَّبَ وَ عَصی (21) ثُمَّ أَدْبَرَ یَسْعی (22) فَحَشَرَ فَنادی (23) فَقالَ أَنَا رَبُّکُمُ الْأَعْلی (24)
فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَکالَ الْآخِرَةِ وَ الْأُولی (25)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 256
احدی عشرة آیة.
قرأ ابن کثیر و ابو عمرو و نافع «طوی اذهب» غیر منونة. الباقون «طوی اذهب» منونة. و قرأ نافع «تزکی» مشددة الزای بمعنی تتزکی، فأدغم التاء فی الزای. الباقون خفیفة الزای، فحذفت احدی التاءین. قال ابو عمرو:
یقال: تزکی مشدداً إذا أردت تتصدق، و لم یدع موسی فرعون إلی ان یتصدق، و هو کافر. و إنما قال له هل لک ان تصیر زاکیاً، قال: فالتخفیف هو الاختیار.
و من نون (طوی) جعله اسم واد، و من لم ینون جعله اسم الأرض، لأنه معدول من (طاو). و من کسر الطاء قال: قدس مرتین، و تبین فیه البرکة مرتین، مثل ثنی و عدی.
هذا خطاب من اللَّه تعالی لنبیه محمد صلی اللَّه علیه و آله یقول له «هَلْ أَتاکَ» یا محمد «حَدِیثُ مُوسی» فلفظه لفظ الاستفهام و المراد به التقریر «إِذْ ناداهُ رَبُّهُ» أی حین ناداه اللَّه «بِالْوادِ الْمُقَدَّسِ طُویً» فالنداء الدعاء علی طریقة یا فلان، و الندا مدّ الصوت بندائه، فمعنی «ناداهُ» قال له یا موسی. ثم أمره بالذهاب إلی فرعون الطاغی و (الوادی المقدس) یعنی المطهر و (طوی) قال مجاهد و قتادة: واد، و قیل طوی التقدیس. و قرأ الحسن «طوی» بکسر الطاء. و قیل طوی بالبرکة و التقدیس بندائه مرتین، قال طرفة بن العبد:
أعاذل إن اللوم فی غیر کنهه علی طوی من غیک المتردد «1»
أی اللوم المکرر، و (طوی) غیر مصروف، لأنه اسم البقعة من الوادی
__________________________________________________
(1) مر فی 7/ 165
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 257
و هو معرفة، و یجوز أن یکون معدولا من (طاوی) فی قول الزجاج.
و قوله «اذْهَبْ إِلی فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغی» اخبار من اللَّه- عز و جل- عن حال فرعون بأنه طغی، و معناه تجاوز الحد فی الاستعلاء، و التمرد و الفساد، یقال طغی یطغی طغیاناً فهو طاغ، و نظیره البغی، بغی علی الناس یبغی بغیاً فهو باغ و هم البغاة و الطغاة، و نظیر الطغیان العدوان، و هو المجاوزة لحد الصغیرة، و کل من طغی فقد عتا و اعتدی.
ثم ذکر ما أمره أن یقول له بأن قال «فَقُلْ هَلْ لَکَ إِلی أَنْ تَزَکَّی» أی ادعوه إلی اللَّه و طریق الجنة، و «قل» علی وجه التلطف فی الکلام «هَلْ لَکَ إِلی أَنْ تَزَکَّی» و تطهر من المعاصی، فالتزکی طلب الطالب أن یصیر زاکیاً، تزکی یتزکی تزکیاً، و الزاکی النامی فی الخیر، و الزکاء النماء فی الخیر، و لو نمی فی الشر لم یکن زاکیاً «وَ أَهْدِیَکَ إِلی رَبِّکَ فَتَخْشی» معناه و أهدیک الی طریق الحق الذی إذا سلکته وصلت إلی رضی اللَّه و ثوابه، فالهدایة الدالة علی طریق الرشد من الغی.
و قد یکون دلالة علی معنی لیس برشد و لا غی کالدلالة علی الحرکة فقط. و قوله «فَتَخْشی» فالخشیة توقع المضرة من غیر قطع بها لا محالة، و الخشیة و الخوف و التقیة نظائر، یقال: خشی یخشی خشیة، فهو خاش، و ذاک مخشی. و فی الکلام حذف و تقدیره فأتاه فدعاه «فَأَراهُ الْآیَةَ الْکُبْری» و قوله «فَکَذَّبَ وَ عَصی» حکایة عن فرعون أنه کذب موسی فی ما دعاه الیه و جحد نبوته و عصاه فی ما أمره به من طاعة اللَّه «ثُمَّ أَدْبَرَ یَسْعی» أی ولی فرعون الدبر بعد ذلک، فالادبار تولیة الدبر، و نقیضه الإقبال و أقبل فلان إذا استقامت له الأمور علی المثل أی هو کالمقبل إلی الخیر، و أدبر فلان إذا اضطربت علیه حاله، ففرعون ولی الدبر لیطلب ما یکسر به حجة التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 258
موسی علیه السلام فی الآیة الکبری، و هی المعجزة العظیمة، فما ازداد إلا غوایة، لأنه لا یقاوم الضلال الحق.
و قوله «ثُمَّ أَدْبَرَ یَسْعی» فالسعی الاسراع فی المشی، و فی إدباره یسعی فی هذه الحال دلیل علی خوفه. و قیل: إنه لما رأی العصا انقلبت حیة فی عظمها خاف منه، فأدبر یسعی.
و قوله «فَحَشَرَ فَنادی» فالحشر الجمع من کل جهة، و قد یکون الجمع بضم جزء إلی جزء، فلا یکون حشراً، فإذا جمع الناس من کل جهة، فذلک الحشر، و لهذا سمی یوم الحشر. و الحاشر الذی یجمع الناس من کل جهة الی الخراج، و إنما طلب السحرة، فلما اجتمعوا ناداهم فقال لهم «أَنَا رَبُّکُمُ الْأَعْلی» فالأعلی المختص بعلو معنی صفته علی غیره مما لا یناله بکید و ینال هو به، و من هنا خرج بالغلو الی التعظیم، و لم یکن مثل ذلک فی جهة من الجهات، و کأنه قال: أنا الذی أنال بالضرر من شئت و لا ینالنی غیری. و کذب- لعنه اللَّه- إنما هذه صفة الذی خلقه و خلق جمیع الخلق، و معنی «نادی» هاهنا قال: یا معشر الناس أنا ربکم الأعلی، إذ نادی بهذا القول. و قیل: کلمته الاولی «ما عَلِمْتُ لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرِی» «1» و قوله الآخر هذا «أَنَا رَبُّکُمُ الْأَعْلی» ذکره ابن عباس و مجاهد و الشعبی و الضحاک.
ثم حکی تعالی ما عامله به من العقاب فقال (فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَکالَ الْآخِرَةِ وَ الْأُولی) فالنکال عقاب بنکل من الاقدام علی سببه بشدته، نکل به تنکیلا إذا شوه به فی عقابه بما یکون زاجراً لغیره عن مثل حذیه أشد الزجر الذی یزعج النفس. و قال الحسن و قتادة: معناه عذاب الدنیا و عذاب الآخرة. و قال مجاهد: أول عمله و آخره و قال بعضهم: نکاله فعلته الأولی، و هو قوله (ما عَلِمْتُ لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرِی)
__________________________________________________
(1) سورة 28 القصص آیة 38
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 259
و فعلته الأخیرة هو قوله (أَنَا رَبُّکُمُ الْأَعْلی) و قال قوم: معناه نکال الدنیا بالغرق و نَکالَ الْآخِرَةِ ما صار الیه بعد الموت من العقاب. و قال الحسن (الْآیَةَ الْکُبْری) الید البیضاء. و قال غیره: قلب العصا حیة.

قوله تعالی:[سورة النازعات (79): الآیات 26 الی 33] ..... ص: 259

إِنَّ فِی ذلِکَ لَعِبْرَةً لِمَنْ یَخْشی (26) أَ أَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمِ السَّماءُ بَناها (27) رَفَعَ سَمْکَها فَسَوَّاها (28) وَ أَغْطَشَ لَیْلَها وَ أَخْرَجَ ضُحاها (29) وَ الْأَرْضَ بَعْدَ ذلِکَ دَحاها (30)
أَخْرَجَ مِنْها ماءَها وَ مَرْعاها (31) وَ الْجِبالَ أَرْساها (32) مَتاعاً لَکُمْ وَ لِأَنْعامِکُمْ (33)
ثمان آیات.
یقول اللَّه تعالی بعد ما ذکر ما تقدم من قصة موسی و فرعون و ما فعله الله بقوم فرعون من الإهلاک و الدمار (إِنَّ فِی ذلِکَ لَعِبْرَةً) یعنی فیما قصه و اخبر به دلالة یمکن أن یعتبر بها العامل العاقل، فیعرف الحق و یمیز بینه و بین الباطل، یقال: اعتبرته اعتباراً و عبرة، و منه العبارة لأنه یعبر بالمعنی فیها الی نفس المخاطب للافهام، و منه عبور النهر و تعبیر الرؤیا بإخراج ما فیها بعبورها المعنی إلی النفس السائلة عنها.
و قوله (لِمَنْ یَخْشی) إنما خص من یخشی بالعبرة، لأنه الذی یعتبر بها و ینتفع بالنظر فیها دون الکافر الذی لا یخشی عذاب الله، کما قال (هُدیً لِلْمُتَّقِینَ) «1».
__________________________________________________
(1) سورة 2 البقرة آیة 2
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 260
ثم خاطب الکفار الجاحدین بالله تعالی علی وجه التبکیت لهم و التوبیخ (أَ أَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً) و معناه أ أنتم أشد أمراً بصغر حالکم (أَمِ السَّماءُ) فی عظم جرمها و شأنها فی وقوفها و سائر نجومها و أفلاکها. قال بعض النحویین (بناها) من صلة السماء.
و المعنی أم التی بناها. و قال آخرون (السماء) لیس مما یوصل، و لکن المعنی أ أنتم أشد خلقاً أم السماء أشد خلقاً. ثم بین کیف خلقها فقال (بناها) و الله تعالی لا یکبر علیه خلق شی‌ء أشد من خلق غیره، و إنما أراد أنتم أشد خلقاً عندکم و فی ظنکم مع صغرکم أم السماء مع عظمها و شدة إحکامها؟ و بین انه تعالی بنی السماء و (رَفَعَ سَمْکَها) یعنی ارتفاعها، فالسمک مقابل للعمق، و هو ذهاب الجسم بالتألیف فی جهة العلو، و بالعکس منه العمق. و الطول ذهاب الجسم فی جهة الطول. و العرض ذهابه فی جهة العرض، و هو بالاضافة الی ما یضاف الیه.
و قوله (فَسَوَّاها) فالتسویة جعل أحد الشیئین علی مقدار الآخر علی نفسه او فی حکمه، و کل ما جعل فی حقه علی ترتیبه مع غیره فقد سوی، فلما کان کل شی‌ء من السماء مجعولا فی صفة علی ترتیبه مع غیره کانت قد سویت علی هذا الوجه.
و قوله (وَ أَغْطَشَ لَیْلَها) قال ابن عباس و مجاهد و قتادة و الضحاک و ابن زید:
معناه اظلم لیلها. و قال ابو عبیدة: کل أغطش لا یبصر. و قال: لیلها أضاف الظلام الی السماء لان فیها ینشأ الظلام و الضیاء بغروب الشمس و طلوعها علی ما دبرها الله.
و قوله (وَ أَخْرَجَ ضُحاها) قال مجاهد و الضحاک أخرج نورها.
و قوله (وَ الْأَرْضَ بَعْدَ ذلِکَ دَحاها) قال مجاهد و السدی: معناه دحاها مع ذلک، کما قال (عُتُلٍّ بَعْدَ ذلِکَ) أی مع ذلک. و قال ابن عباس: ان الله دحا الأرض بعد السماء، و إن کانت الأرض خلقت قبل السماء، و معنا دحاها بسطحها دحا یدحو دحواً و دحیت ادحی دحیاً لغتان، قال أمیة بن أبی الصلت: التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 261
دار دحاها ثم أعمر بابها و اقام بالأخری التی هی أمجد «1»
و قال أوس بن حجر:
ینفی الحصا عن جدید الأرض مبترک کأنه فاحص أو لاعب داح «2»
و قوله «أَخْرَجَ مِنْها» یعنی من الأرض «ماءَها» یعنی المیاه التی تخرج من الأرض و فیها منافع جمیع الحیوان، و به قوام حیاتهم کما قال «وَ جَعَلْنا مِنَ الْماءِ کُلَّ شَیْ‌ءٍ حَیٍّ» «3» «وَ مَرْعاها» أی و اخرج المرعی من الأرض، و هو النبات الذی یصلح أن ترعاه الماشیة، فهی ترعاه بأن تأکله فی موضعه، رعت ترعی رعیاً و مرعی، و سمی النبات الذی یصلح أن یرعی به.
و قوله «وَ الْجِبالَ أَرْساها» أی و اثبت الجبال فی الأرض. و الارساء الإثبات بالثقل، فالسفینة ترسو أی تثبت بثقلها، فلا تزول عن مکانها، و ربما ارست بالبحر بما یطرح لها. فأما الجبال فإنها أوتاد الأرض، و أرسیت بثقلها، و فی جعلها علی الصفة التی هی علیها أعظم العبرة.
و قوله «مَتاعاً لَکُمْ وَ لِأَنْعامِکُمْ» أی خلقنا ما ذکرناه من الأرض و ما یخرج منها من المیاه و المراعی نفعاً و متعة تنتفعون بها معاشر الناس و ینتفع بها أنعامکم: الإبل و البقر و الغنم، ففی الأشیاء التی عددها أعظم دلالة و أوضح حجة علی توحید الله، لأن الأرض مع ثقلها الذی من شأنه ان یذهب سفلا هی واقفة بإمساک الله تعالی، و هی علی الماء. و من شأن الماء أن یجری فی المنحدر، و هی واقفة بإمساک الله تعالی فقد خرجت عن طبع الثقیل، و ذلک لا یقدر علیه غیر القادر لنفسه الذی یخترع
__________________________________________________
(1) تفسیر الطبری 30/ 26 [.....]
(2) دیوانه 16 و مقاییس اللغة 1/ 230
(3) سورة 21 الأنبیاء آیة 30
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 262
الأشیاء اختراعاً، دون القادر بقدرة الذی لا یقدر أن یفعل فی غیره إلا علی وجه التولیة بأن یعتمد علیه، فدل ذلک علی ان الفاعل لهذه الأشیاء لا یشبه الأشیاء و لا تشبهه. و فی إخراج الماء من الأرض عبر لا تحصی کثرة بما فیه من المنفعة، و ما له من المادة علی موضع الحاجة، و سد الخلة مع ما فیه من المنفعة و التوفیق فی السیر الی المکان البعید بالسهولة، کل ذلک منّ اللّه تعالی به علی خلقه و أنعم به علیهم.
و قوله «متاعاً» نصب علی المفعول له، و تقدیره اخرج منها ماءها و مرعاها للامتاع لکم لان معنی أخرج منها ماءها و مرعاها أمتع بذلک.

قوله تعالی:[سورة النازعات (79): الآیات 34 الی 46] ..... ص: 262

فَإِذا جاءَتِ الطَّامَّةُ الْکُبْری (34) یَوْمَ یَتَذَکَّرُ الْإِنْسانُ ما سَعی (35) وَ بُرِّزَتِ الْجَحِیمُ لِمَنْ یَری (36) فَأَمَّا مَنْ طَغی (37) وَ آثَرَ الْحَیاةَ الدُّنْیا (38)
فَإِنَّ الْجَحِیمَ هِیَ الْمَأْوی (39) وَ أَمَّا مَنْ خافَ مَقامَ رَبِّهِ وَ نَهَی النَّفْسَ عَنِ الْهَوی (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِیَ الْمَأْوی (41) یَسْئَلُونَکَ عَنِ السَّاعَةِ أَیَّانَ مُرْساها (42) فِیمَ أَنْتَ مِنْ ذِکْراها (43)
إِلی رَبِّکَ مُنْتَهاها (44) إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ یَخْشاها (45) کَأَنَّهُمْ یَوْمَ یَرَوْنَها لَمْ یَلْبَثُوا إِلاَّ عَشِیَّةً أَوْ ضُحاها (46)
ثلاث عشرة آیة.
قرأ ابو جعفر و عیاش عن أبی عمرو «إنما أنت منذر من یخشاها» بالتنوین.
الباقون علی الاضافة. و المعنی واحد. فمن نون جعل «من» فی موضع النصب. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 263
و إنما اختار ذلک، لأنه جعله «منذراً» فی الحال. و من اضافه استخف ذلک کما استخف فی قوله «عارِضاً مُسْتَقْبِلَ أَوْدِیَتِهِمْ» «1» و التنوین مقدر، لان المعنی إنه منذر فی الحال، و فیما بعد. و من أضاف جعلها فی موضع جر. و المنذر النبی صلی اللَّه علیه و آله قال الله تعالی «إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ» «2» قال قوم: المنذر النبی صلی اللَّه علیه و آله و الهادی علی علیه السلام، و قیل «لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ» داع یدعوهم الی الحق.
یقول الله تعالی مهدداً للمکلفین من خلقه «فَإِذا جاءَتِ الطَّامَّةُ الْکُبْری» قال ابن عباس: الطامة القیامة. و قال الحسن: الطامة هی النفخة الثانیة. و قیل: هی الصیحة التی تطمّ علی کل شی‌ء، و هی الصیحة التی یقع معها البعث و الحساب و العقاب و الثواب. و قیل هی الطامة الغامرة الهائلة، و فی المثل: ما من طامة إلا و فوقها طامة قال الفراء: یقال: تطم علی کل شی‌ء یطم. و قال قوم: الطامة الغامرة، لما یتدفق بغلظها و کثرتها. و قیل: هی الغاشیة المجللة التی تدفق الشی‌ء بالغلظ. ثم بین متی مجیئها فقال «یَوْمَ یَتَذَکَّرُ الْإِنْسانُ ما سَعی» و معناه تجی‌ء الطامة فی یوم یتذکر الإنسان ما عمله فی دار التکلیف من خیر او شر و سعی فیه، و یعلم ما یستحقه من ثواب و عقاب «وَ بُرِّزَتِ الْجَحِیمُ لِمَنْ یَری» أی لمن یراها و یبصرها شاهداً، فالتبریز اظهار الشی‌ء بمثل التکشیف الذی یقضی الیه بالاحساس، و یقال: فلان مبرز فی الفضل إذا ظهر به أتم الظهور، و بارز قرنه أی ظهر الیه من بین الجماعة.
ثم قسم احوال الخلق فی ذلک الیوم من العصاة و المطیعین، فقال «فَأَمَّا مَنْ طَغی» بأن تجاوز الحد الذی حده اللَّه، و ارتکب المعاصی و الطغیان العصیان بمجاوزة الحد فیه الی الافراط فیه، فکل کافر طاغ بافراطه فی ظلم نفسه، و ظلم النفس کظلم غیرها فی التعاظم. و قوله «وَ آثَرَ الْحَیاةَ الدُّنْیا» معناه اختار منافع الحیاة الدنیا
__________________________________________________
(1) سورة 46 الأحقاف آیة 24
(2) سورة 13 الرعد آیة 8
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 264
بارتکاب المعاصی و ترک ما وجب علیه، فالإیثار إرادة الشی‌ء علی طریقة التفضیل له علی غیره، و مثله الاختیار، لأنه یختاره علی انه خیر من غیره، فمن آثر الأدنی علی الاولی فهو منقوص بالحاجة، کما ان من آثر القبیح علی الحسن کان منقوصاً.
و قیل: المعنی من آثر نعیم الحیاة الدنیا علی نعیم الآخرة و الحیاة حیاتان: حیاة الدنیا و هی المنقطعة الفانیة، و حیاة الآخرة، و هی الدائمة، فمن آثر الباقی الدائم علی الفانی المنقطع کان حسن الاختیار، و من آثر الفانی علی الباقی کان سی‌ء الاختیار مقبحاً.
ثم بین تعالی ما له فی الآخرة فقال «فَإِنَّ الْجَحِیمَ هِیَ الْمَأْوی» ای النار مثواه و مستقره و موضع مقامه.
ثم ذکر من هو بضد ذلک فقال «وَ أَمَّا مَنْ خافَ مَقامَ رَبِّهِ» و معناه من خاف مقام مسألة ربه عما یجب فعله أو ترکه و عمل بموجب ذلک بأن فعل الطاعة و أمتنع من المعصیة «و نهی نفسه عن الهوی» و ما تدعو الیه شهواته، فالهوی اریحیة فی النفس تدعو إلی ما لا یجوز فی العقل، فاتباع الهوی مذموم، و لیس یجوز أن یعمل شیئاً لداعی الهوی و إن عمل لداعی العقل علی موافقة الهوی لم یضره. و قیل:
هم قوم صغرت الدنیا فی عینهم حین رأوا الآخرة- ذکره قتادة- و قیل: الزهد فی الدنیا، و الرغبة فی الاخرة هو التمسک بطاعة اللَّه و اجتناب معصیته.
ثم بین تعالی ما له فی مقابلة ذلک من الثواب، فقال «فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِیَ الْمَأْوی» أی هی مقره و مأواه، فالالف و اللام تعاقب الضمیر کقولهم مررت بحسن الوجه أی حسن وجهه. و قال الزجاج: تقدیره هی المأوی له و لا یکون بدلا من الهاء کما لا یکون بدلا من الکاف فی قولک غض الطرف، قال: و قال الشاعر:
فغض الطرف إنک من نمیر فلا سعداً بلغت و لا کلابا «1»
__________________________________________________
(1) مر فی 9/ 341
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 265
و یروی (فلا کعباً) و الجنة البستان الذی یجنه الشجر فجنة الخلد بهذه الصفة علی ما فیها من القصور و الابنیة الحسنة التی قد جمعت کل تحفة و طرفة مما تشتهی الأنفس و تلذ الأعین، من غیر أذی ملحق بحال فی عاجل و لا آجل. و روی أن قصورها مبنیة بفاخر الجوهر من الیاقوت و الزبرجد، و منه ما هو بلبنة من فضة و لبنة من ذهب، فتعظیم اللَّه لها و تشویقه الیها یدل علی أنها علی اجل حال تشتهی فیها مع أنه لا یتعاظم فی مقدور اللَّه- عز و جل-.
ثم خاطب النبی صلی اللَّه علیه و آله، فقال «یَسْئَلُونَکَ عَنِ السَّاعَةِ أَیَّانَ مُرْساها» أی متی یکون قیامها علی ما وصفها ف (أیان) بمعنی (متی) الا أن (متی) أکثر استعمالا فی السؤال عن الزمان و نظیرها (أین) فی السؤال عن المکان. و لذلک فسرت (أیان) ب (متی) و الارساء الثبوت من قولهم: رست السفینة ترسو رسوا فهی راسیة إذا ثبتت و منه. قوله «أرساها» و یجوز أن یکون المراد بالمرسی المصدر.
و یجوز أن یکون وقت الارساء و المعنی متی ثبت أمرها بقیامها.
و قوله «فِیمَ أَنْتَ مِنْ ذِکْراها» أی انه لیس عندک علم متی تکون، و إنما عندک علم أنها تکون- ذکره الحسن- و قال غیره: هی حکایة قولهم، أی قد أکثرت من ذکرها، فمتی تکون؟. و قوله «إِلی رَبِّکَ مُنْتَهاها» أی قل لهم إلی اللَّه تعالی إجراؤها، فالمنتهی موضع بلوغ الشی‌ء، و کأنه قیل: إلی ربک منتهی أمرها بإقامتها لان منتهی أمرها بذکرها و وصفها و الإقرار بها إلی الرسول بإقامتها، و منتهی أمرها إقامتها إلی اللَّه تعالی لا یقدر علیه إلا اللَّه تعالی. و قیل: المعنی إلی ربک منتهی علمها أی لا یعلم إلا هو متی وقت قیامها- ذکره الحسن-.
و قوله «إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ یَخْشاها» خطاب من اللَّه للنبی صلی الله علیه و آله بأنه إنما التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 266
یخوف من یخاف ذلک الیوم و هو یوم القیامة، و إنما خص الانذار بمن یخشی، لأنه لما کان المنتفع بالإنذار من یخشی فکأنه خص بالإنذار. و الکافر لما لم ینتفع بذلک فکأنه لم ینذر أصلا.
ثم بین تعالی سرعة مجیئها و قرب حضورها فقال «کَأَنَّهُمْ یَوْمَ یَرَوْنَها لَمْ یَلْبَثُوا إِلَّا عَشِیَّةً أَوْ ضُحاها» و قال قتادة: معناه إنهم إذا رأوا الآخرة صغرت الدنیا فی أعینهم حتی کأنهم لم یقیموا بها إلا مقدار عشیة أو مقدار ضحاها یعنی ضحی العشیة. و أضیف الضحی إلی العشیة، و ضحوة الضحی الیوم الذی یکون فیه، فإذا قلت أتیتک صباحاً و مساء، فالمعنی أتیتک العشیة أو غداتها، قال الفراء: و انشدنی بعض بنی عقیل:
نحن صبحنا عامراً فی دارها عشیة الهلال أو سرارها
قبل اصفرار الشمس و احمرارها «1»
أراد عشیة الهلال أو عشیة سرار العشیة فهذا أشد من ذلک.
__________________________________________________
(1) القرطبی 19/ 208 و الطبری 30/ 28
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 267

80-سورة عبس ..... ص: 267

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک، و هی اثنتان و أربعون آیة فی الکوفی و المدنیین و احدی و أربعون فی البصری

[سورة عبس (80): الآیات 1 الی 10] ..... ص: 267

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
عَبَسَ وَ تَوَلَّی (1) أَنْ جاءَهُ الْأَعْمی (2) وَ ما یُدْرِیکَ لَعَلَّهُ یَزَّکَّی (3) أَوْ یَذَّکَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّکْری (4)
أَمَّا مَنِ اسْتَغْنی (5) فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّی (6) وَ ما عَلَیْکَ أَلاَّ یَزَّکَّی (7) وَ أَمَّا مَنْ جاءَکَ یَسْعی (8) وَ هُوَ یَخْشی (9)
فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّی (10)
عشر آیات.
قرأ عاصم وحده «فتنفعه الذکری» بالنصب علی أنه جواب (لعل) فجری مجری جواب الأمر و النهی، لان (لعل) للترجی فهی غیر واجبة، کما أن الامر غیر واجب فی حصول ما تضمنه. الباقون بالرفع عطفاً علی (یذکر). و قرأ نافع و ابن کثیر «تصدی» مشددة الصاد علی أن معناه تتصدی فأدغم، أحدی التائین فی الصاد لقرب مخرجهما. الباقون «تصدی» بتخفیف الصاد بإسقاط أحدی التائین.
و قرأ ابن أبی بزة و ابن فلیح عن ابن کثیر «تلهی» بتشدید اللام بمعنی تتلهی، فأدغم احدی التائین فی اللام. الباقون بتخفیف اللام و حذف احدی التائین التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 268
یقول اللَّه تعالی «عَبَسَ وَ تَوَلَّی» و معناه قبض وجهه و أعرض، فالعبوس تقبض الوجه عن تکره، و العبوس البسور و هو التقطیب و عبس فلان فی وجه فلان مثل کلح، و منه اشتق اسم عباس، و معنی «تَوَلَّی» أعرض و ذهب بوجهه عنه فصرفه عن ان یلیه یقال: تولی عنه بمعنی أعرض عنه، و تولاه بخلاف تولی عنه، فان تولاه بمعنی عقد علی نصرته، و تولی عنه أعرض.
و قوله «أَنْ جاءَهُ الْأَعْمی» معناه عبس لأن جاءه الأعمی، و قال ابن خالویه:
تقدیره إذ جاءه الأعمی، و الأعمی المراد به عبد اللَّه بن أم مکتوم- فی قول ابن عباس و مجاهد و قتادة و الضحاک و ابن زید- و قال الفراء: کانت أم مکتوم أم أبیه.
و قال غیره: کانت أمه. و قال ابن خالویه أبوه یکنی أبا السرج. و اختلفوا فیمن وصفه اللَّه تعالی بذلک، فقال کثیر من المفسرین و أهل الحشو: إن المراد به النبی صلی اللَّه علیه و آله قالوا و ذلک
أن النبی صلی اللَّه علیه و آله کان معه جماعة من أشراف قومه و رؤسائهم قد خلا بهم فاقبل ابن أم مکتوم لیسلم فأعرض النبی صلی اللَّه علیه و آله عنه کراهیة أن تکره القوم إقباله علیه فعاتبه اللَّه علی ذلک.
و قیل: إن ابن أم مکتوم کان مسلماً، و إنما کان یخاطب النبی صلی اللَّه علیه و آله و هو لا یعلم أن رسول اللَّه مشغول بکلام قوم، فیقول یا رسول اللَّه.
و هذا فاسد، لان النبی صلی اللَّه علیه و آله قد أجل اللَّه قدره عن هذه الصفات، و کیف یصفه بالعبوس و التقطیب، و قد وصفه بأنه «لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ» «1» و قال «وَ لَوْ کُنْتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ» «2» و کیف یعرض عمن تقدم وصفه مع قوله تعالی «وَ لا تَطْرُدِ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ وَ الْعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجْهَهُ» «3» و من عرف النبی صلی اللَّه علیه و آله و حسن أخلاقه و ما خصه اللَّه تعالی به من مکارم الأخلاق و حسن
__________________________________________________
(1) سورة 68 القلم آیة 4
(2) سورة 3 آل عمران آیة 159
(3) سورة 6 الانعام آیة 52
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 269
الصحبة حتی قیل إنه لم یکن یصافح احداً قط فینزع یده من یده، حتی یکون ذلک الذی ینزع یده من یده. فمن هذه صفته کیف یقطب فی وجه أعمی جاء یطلب الإسلام، علی أن الأنبیاء علیهم السلام منزهون عن مثل هذه الأخلاق و عما هو دونها لما فی ذلک من التنفیر عن قبول قولهم و الإصغاء إلی دعائهم، و لا یجوّز مثل هذا علی الأنبیاء من عرف مقدارهم و تبین نعتهم.
و قال قوم: إن هذه الآیات نزلت فی رجل من بنی أمیة کان واقفاً مع النبی صلی اللَّه علیه و آله، فلما اقبل ابن أم مکتوم تنفر منه، و جمع نفسه و عبس فی وجهه و أعرض بوجهه عنه فحکی اللَّه تعالی ذلک و أنکره معاتبة علی ذلک.
و قوله «وَ ما یُدْرِیکَ» خطاب للنبی صلی اللَّه علیه و آله و تقدیره «قل» یا محمد «وَ ما یُدْرِیکَ لَعَلَّهُ یَزَّکَّی» و إنما أضاف العبوس إلی النبی صلی اللَّه علیه و آله من أضاف «وَ ما یُدْرِیکَ» أنه رآه متوجهاً الیه ظن انه عتب له دون أن یکون متوجهاً الیه علی أن یقول لمن فعل ذلک و یوبخه علیه. و معنی قوله «یَزَّکَّی» أی یتزکی بالعمل الصالح، فأدغم التاء فی الزای، کما أدغمت فی الذال فی قوله «یَذَّکَّرُ» و معناه یتذکر، و لا یجوز إدغام الزای فی التاء، لأنها من حروف الصفیر، و هی الصاد و السین و الزای.
و قوله «أَوْ یَذَّکَّرُ» معناه أو یتذکر ما أمره اللَّه تعالی به، و یفکر فیما أمره بالفکر فیه. و قد حث اللَّه تعالی علی التذکیر فی غیر موضع من القرآن فقال «وَ ذَکِّرْ فَإِنَّ الذِّکْری تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِینَ» «1» و قال «إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ» «2» و ینبغی للإنسان أن یستکثر من ذکر ما یدعو إلی الحق و یصرف عن الباطل.
ثم بین انه متی یذکر «فَتَنْفَعَهُ الذِّکْری» أی الفکر فیما أمره اللَّه به من
__________________________________________________
(1) سورة 51 الذاریات آیة 55
(2) سورة 23 الرعد آیة 21 و سورة الزمر آیة 9
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 270
القرآن و غیره من الادلة.
و قوله «أَمَّا مَنِ اسْتَغْنی» معناه أما من کان غنیاً أو وجدته موسراً، فالاستغناء الاکتفاء بالأمر فیما ینفی الضرر و قد یکتفی الإناء فی ملئه بما فیه، فلا یستغنی استغناء فی الحقیقة. و قوله «فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّی» فالتصدی هو التعرض للشی‌ء کتعرض العطشان للماء. و أصله الصدی، و هو العطش. و رجل صدیان أی عطشان و الصدی الصوت الذی یرده الجبل أو الحمام و نحوهما، قال مجاهد: المراد ب «مَنِ اسْتَغْنی» عتبة بن ربیعة و شیبة بن ربیعة. و قال سفیان: نزلت فی العباس، فقال اللَّه تعالی «وَ ما عَلَیْکَ أَلَّا یَزَّکَّی» أی قل له و ما علیک ألا یتزکی، فالتزکی هو التطهر من الذنوب، و أصله الزکاء و هو النماء، فلما کان الخیر ینمی للإنسان بالتطهر من الذنوب کان تزکیاً.
ثم قال «وَ أَمَّا مَنْ جاءَکَ یَسْعی وَ هُوَ یَخْشی» یعنی عبد اللَّه بن أم مکتوم جاء إلی النبی صلی اللَّه علیه و آله، و هو یخشی معصیة اللَّه و الکفر، و الخشیة هی الحذر من مواقعة المعصیة خوفاً من عقاب اللَّه تعالی «فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّی» أی تعرض عنه فالتلهی عن الشی‌ء هو التروح بالاعراض عنه و التلهی به التروح و الإقبال علیه و منه قولهم إذا استأثر اللَّه بشی‌ء فاله عنه أی اترکه و أعرض عنه.

قوله تعالی:[سورة عبس (80): الآیات 11 الی 23] ..... ص: 270

کَلاَّ إِنَّها تَذْکِرَةٌ (11) فَمَنْ شاءَ ذَکَرَهُ (12) فِی صُحُفٍ مُکَرَّمَةٍ (13) مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ (14) بِأَیْدِی سَفَرَةٍ (15)
کِرامٍ بَرَرَةٍ (16) قُتِلَ الْإِنْسانُ ما أَکْفَرَهُ (17) مِنْ أَیِّ شَیْ‌ءٍ خَلَقَهُ (18) مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ (19) ثُمَّ السَّبِیلَ یَسَّرَهُ (20)
ثُمَّ أَماتَهُ فَأَقْبَرَهُ (21) ثُمَّ إِذا شاءَ أَنْشَرَهُ (22) کَلاَّ لَمَّا یَقْضِ ما أَمَرَهُ (23)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 271
ثلاث عشرة آیة.
یقول اللَّه تعالی «کَلَّا» أی لیس الأمر ینبغی أن یکون علی هذا، و قوله «إِنَّها تَذْکِرَةٌ» أی کلا إن السورة تذکرة «فَمَنْ شاءَ ذَکَرَهُ» أی التنزیل أو الوعظ.
و قال قوم: الهاء عماد، و المبتدأ محذوف و تقدیره إنها هی تذکرة. و التذکرة حضور الموعظة ففیها أعظم الفائدة و فی الغفلة اکبر الآفة.
و الفرق بین التذکرة و المعرفة أن التذکرة ضد الغفلة و المعرفة تضاد الجهل و السهو، فکلاهما یتعاقبان علی حال الذکر دون السهو، کتعاقب العلم و أضداده علی حال الذکر دون السهو، و الذکر معظم، لأنه طریق إلی العلم بالحق من الباطل و الصحیح من الفاسد. و قیل: إن قوله «کلا» دال علی أنه لیس له ان یفعل ذلک فی ما یستأنف. فاما الماضی فلم یدل علی انه معصیة، لأنه لم یتقدم النهی عنه.
و قوله «فَمَنْ شاءَ ذَکَرَهُ» دلیل علی بطلان مذهب المجبرة فی أن القدرة مع الفعل، و أن المؤمن لا قدرة له علی الکفر، و أن الکافر لا یقدر علی الایمان، لأنه تعالی بین أن من شاء ان یذکره ذکره، لأنه قادر علیه.
و قوله «فِی صُحُفٍ مُکَرَّمَةٍ» أی ما ذکرناه تذکرة فی صحف مکرمة أی معظمة مبجلة، و وصفت الصحف بأنها مکرمة تعظیماً لما تضمنته علی الحکمة. و قوله «مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ» أی مصونة عن ان تنالها أیدی الکفار الانجاس. و قال الحسن:
مطهرة من کل دنس. و قوله «مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ» أی رفعها اللَّه عن دنس الانجاس و نزهها عن ذلک. و قوله «بِأَیْدِی سَفَرَةٍ» قیل السفرة ملائکة موکلون بالاسفار من کتب اللَّه. و السفرة الکتبة لاسفار الحکمة، واحدهم سافر، کقولک کاتب التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 272
و کتبة، و واحد الاسفار سفر. و أصله الکشف من الأمر، سفرت المرأة إذا کشفت عن وجهها، فالکاتب یسفر بالکتاب عما فی النفس. و قال ابن عباس: السفرة الکتبة، و فی روایة أخری عنه إنها الملائکة. و قال قتادة: هم القراء: و قیل: هم الملائکة الذین یسفرون بالوحی بین اللَّه و رسوله، و سفیر القوم الذی یسفر بینهم فی الصلح، و سفرت بین القوم إذا أصلحت بینهم، قال الشاعر:
و لم أدع السفارة بین قومی و ما أمشی بغش إن مشیت «1»
و اسفر الصبح إذا أضاء. و قوله «کِرامٍ بَرَرَةٍ» من صفة السفرة، وصفهم اللَّه بأنهم کرام، و هو جمع کریم، و هو الذی من شأنه أن یأتی بالخیر من جهته مهناً من غیر شائب یکدره، و هی صفة مدح، و منه أخذت الکرمة لشرف ثمرتها، و الکرم یتعاظم، فالنبی أکرم ممن لیس بنبی، و المؤمن أکرم ممن لیس بمؤمن. و (البررة) جمع بار، تقول برّ فلان فلاناً یبره فهو بار إذا أحسن الیه و نفعه. و البر فعل النفع اجتلاباً للمودة. و البار فاعل البر، و جمعه بررة مثل کاتب و کتبة. و أصله اتساع النفع منه، و منه البر سمی به تفاؤلا باتساع النفع به، و منه البر لاتساع النفع به.
و رجل برّ، و امرأة برّة و الجمع بررة، و لا یجمع الا علی هذا استغنا به.
و قوله «قُتِلَ الْإِنْسانُ ما أَکْفَرَهُ» معناه لعن الإنسان، قال مجاهد: و هو الکافر. و قیل: معناه إنه حل محل من یدعی علیه بالقتل فی ماله بقبح الفعل، فیخرجه مخرج الدعاء علیه و لا یقال: إن اللَّه دعا علیه بالقتل لقبح اللفظ بذلک لما یوهم من تمنی المدعو به. و معنی «ما أَکْفَرَهُ» أی شی‌ء اکفره؟! علی وجه التقریع له و التوبیخ. و قیل معناه النفی، و تقدیره ما أجحده لنعم اللَّه مع ظهورها
__________________________________________________
(1) الطبری 30/ 30 و القرطبی 19/ 214
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 273
«مِنْ أَیِّ شَیْ‌ءٍ خَلَقَهُ» تعجیباً له، لأنه یعلم أن اللَّه خلقه من نطفة، ثم بین تعالی مما ذا خلقه فقال «مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ» فالتقدیر جعل الشی‌ء علی مقدار غیره، فلما کان الإنسان قد جعل علی مقدار ما تقتضیه الحکمة فی أمره من غیر زیادة و لا نقصان کان قد قدر أحسن التقدیر، و دبر أحسن التدبیر «ثُمَّ السَّبِیلَ یَسَّرَهُ» أی سهل له سبیل الخیر فی دینه و دنیاه بأن بینه له و أرشده الیه و رغبه فیه، فهو یکفر هذا کله و یجحده و یضیع حق اللَّه علیه فی ذلک من الشکر و إخلاص العبادة. و قال ابن عباس و قتادة و السدی: یسر خروجه من بطن أمه. و قال مجاهد: سهل له طریق الخیر و الشر، کقوله «إِنَّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ إِمَّا شاکِراً وَ إِمَّا کَفُوراً» «1». و قال الحسن: سبیل الخیر، و قال ابن زید: سبیل الثواب، و قال الحسن «یسره»: معناه بصره طریق الهدی و الضلال. و قیل یسر خروجه من بطن أمه، فانه کان رأسه الی رأس أمه و رجلاه إلی رجلیها، فقلبه اللَّه عند الولادة لیسهل خروجه منها. و قالوا: یسری و یسراة جمعوه علی (فعلة) و أجروه مجری (فاعل) من الصحیح.
و قوله «ثُمَّ أَماتَهُ فَأَقْبَرَهُ» فالاماتة أحداث الموت. و فی الناس من قال:
الاماتة عرض یضاد الحیاة مضادة المعاقبة علی الحال الواحدة، و هی حال تعدیل البنیة الحیوانیة، و ذلک أن ما لا یصح أن تحله حیاة لا یصح أن یحله موت. و قال قوم: الموت عبارة عن نقض البنیة الحیوانیة أو فعل ما ینافی ما تحتاج الیه الحیاة من الرطوبات و المعانی. و قوله «فَأَقْبَرَهُ» الإقبار جعل القبر لدفن المیت فیه، یقال:
أقبره إقباراً، و القبر الحفر المهیأ للدفن فیه، و یقال: أقبرنی فلاناً أی جعلنی اقبره فالمقبر هو اللَّه تعالی یأمر عباده أن یقبروا الناس إذا ماتوا، و القابر الدافن للمیت
__________________________________________________
(1) سورة 76 الإنسان آیة 3
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 274
بیده قال الأعشی:
لو أسندت میتاً الی نحرها عاش و لم ینقل الی قابر
حتی یقول الناس مما رأوا یا عجبا للمیت الناشر «1»
و قوله (ثُمَّ إِذا شاءَ أَنْشَرَهُ) فالانشار الأحیاء للتصرف بعد الموت کنشر الثوب بعد الطی انشر اللَّه الموتی فنشروا کقولهم أحیاهم فحیوا، و المشیئة هی الارادة و المعنی إذا شاء اللَّه تعالی أن یحیی المیت أحیاه- و هو قول الحسن- للجزاء بالثواب و العقاب.
و قوله (کَلَّا لَمَّا یَقْضِ ما أَمَرَهُ) معناه کلا لما لم یقض ما علیه مما أمره اللَّه به، لأنه قد أمره بأشیاء واجبة فلم یفعلها: من إخلاص عبادته و شکره بحسب مقتضی نعمه. و قال مجاهد: لا یقضی أحد أبداً کل ما افترض اللَّه علیه.

قوله تعالی:[سورة عبس (80): الآیات 24 الی 32] ..... ص: 274

فَلْیَنْظُرِ الْإِنْسانُ إِلی طَعامِهِ (24) أَنَّا صَبَبْنَا الْماءَ صَبًّا (25) ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا (26) فَأَنْبَتْنا فِیها حَبًّا (27) وَ عِنَباً وَ قَضْباً (28)
وَ زَیْتُوناً وَ نَخْلاً (29) وَ حَدائِقَ غُلْباً (30) وَ فاکِهَةً وَ أَبًّا (31) مَتاعاً لَکُمْ وَ لِأَنْعامِکُمْ (32)
تسع آیات.
قرأ اهل الکوفة «أنا صببنا» بفتح الألف علی البدل من «طعامه» أو علی انه خبر مبتدإ محذوف. الباقون بالکسر علی الاستئناف.
یقول اللَّه تعالی لخلقه منبهاً لهم علی قدرته علی احیاء الخلق بعد موتهم و نشرهم
__________________________________________________
(1) قد مر فی 4/ 460 و 7/ 496 و هو فی دیوانه 93 [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 275
و مجازاتهم بأن أمره ان ینظر إلی طعامه الذی یأکله و یتقوّته، و یفکر کیف یخلقه اللَّه و یوصله الیه و یمکنه من الانتفاع به. و بین کیفیة ذلک فقال «أَنَّا صَبَبْنَا الْماءَ صَبًّا» أی أنزلنا الغیث إنزالا «ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا» فالشق قطع الشی‌ء طولا و مثله الصدع و الفرج و الفطر، و من ذلک شق الأرض و شق الخشبة و شق الشعرة فأما قطع اللیطة، و قطع الشجر، فعلی خلاف ذلک، فبین تعالی أنه یشق الأرض و یخرج منها ما أنبته من أنواع النبات. و من فتح «أنا» علی البدل، فعلی انه بدل اشتمال، و یکون موضعه جراً فتقدیره فلینظر إلی أنا صببنا. و قال آخرون: موضعه نصب، لان الأصل ب (أنا) و (لأنا) فلما أسقط الخافض نصب علی المعنی، فتقدیره فلینظر الإنسان إلی حدوث طعامه او نبات طعامه، لأنه موضع الاعتبار.
و قال المبرد: تقدیره فلینظر الإنسان إلی طعامه، لأنا صببنا فأخرجنا أی لهذه العلة کان طعامه، لان قوله «أَنَّا صَبَبْنَا» لیس من الطعام فی شی‌ء، و قال ابو علی:
و هو بدل الاشتمال، لان ما ذکره یشتمل علی الطعام فهو بمنزلة قوله «قُتِلَ أَصْحابُ الْأُخْدُودِ النَّارِ» «1».
و قوله «فَأَنْبَتْنا فِیها حَبًّا وَ عِنَباً وَ قَضْباً وَ زَیْتُوناً ...» فالانبات إخراج النامی حالا بعد حال، یقال أنبته اللَّه انباتاً فنبت نباتاً، ففاعل النبات و الانبات واحد إلا أن الانبات یؤخذ منه صفة المنبت، و النبات یؤخذ منه النابت. و لیس النبات فاعلا لکنه الصائر علی تلک الصفة بتصییر غیره، غیر انه لما أسند الفعل الیه اشتق له منه اسم الفاعل. و الحب جمع الحبة مثل الشعیر و الحنطة و السمسم و الدخن و الارز و غیر ذلک، و کذلک یسمی حب اللؤلؤ تشبیهاً بذلک فی تدویره. و القضب الرطبة- فی قول الضحاک، و الفراء- و أهل مکة یسمون القث قضباً. و أصله فیما یقطع رطباً من
__________________________________________________
(1) سورة 85 البروج آیة 4- 5
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 276
قولهم: قضبته و أقضبته قضباً إذا قطعته رطباً، و منه القضیب و المقتضب. و الزیتون معروف. و إنما ذکره اللَّه تعالی لعظم النفع به و الدهن الذی یکون منه «وَ نَخْلًا» أی و أنبتنا من الأرض نخلا و هو شجر الرطب و التمر «وَ حَدائِقَ غُلْباً» فالحدیقة البستان المحوط و جمعه حدائق، و منه أحدق به القوم إذا أحاطوا به، و منه الحدقة لما أحاط بها من جفنها. و الغلب جمع أغلب و غلبا، و هی الغلاظ بعظم الأشجار، و شجرة غلباء إذا کانت غلیظة قال الفرزدق:
عوی فاثار اغلب ضیغمیاً فویل ابن المراغة ما استثارا «1»
و قوله «وَ فاکِهَةً وَ أَبًّا» یعنی ثمر الأشجار التی فیها النفع و الالذاذ، یقال تفکه بکذا إذا استعمله للاستمتاع به و الفاکهة تکون رطبة و یابسة. و الأب المرعی من الحشیش و سائر النبات الذی ترعاه الانعام و الدواب، و یقال أبّا إلی سیفه فاستله کقولک هب الیه و بدر الیه، فیکون کبدور المرعی بالخروج قال الشاعر:
جدنا قیس و نجد دارنا و لنا الأب بها و المکرع «2»
و قوله «مَتاعاً لَکُمْ وَ لِأَنْعامِکُمْ» فالمتاع کل شی‌ء فیه الذاذ الامساس من مأکل او منظر أو مشمم أو ملمس، و أصله المصدر من قولهم: أمتعته امتاعاً و متاعاً و متع النهار إذا ارتفع، لأن ارتفاعه یستمتع به. فبین تعالی انه خلق ما خلق و أنبت ما أنبت من الأرض لامتاع الخلق به من المکلفین و أنعامهم التی ینتفعون بها.
و الانعام الماشیة بنعمة المشی من الإبل و البقر و الغنم بخلاف الحافر بشدة وطئه بحافره من الخیل و البغال و الحمیر.

قوله تعالی:[سورة عبس (80): الآیات 33 الی 42] ..... ص: 176

فَإِذا جاءَتِ الصَّاخَّةُ (33) یَوْمَ یَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِیهِ (34) وَ أُمِّهِ وَ أَبِیهِ (35) وَ صاحِبَتِهِ وَ بَنِیهِ (36) لِکُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ یَوْمَئِذٍ شَأْنٌ یُغْنِیهِ (37)
وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ (38) ضاحِکَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ (39) وَ وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ عَلَیْها غَبَرَةٌ (40) تَرْهَقُها قَتَرَةٌ (41) أُولئِکَ هُمُ الْکَفَرَةُ الْفَجَرَةُ (42)
__________________________________________________
(1) دیوانه 2/ 443
(2) القرطبی 19/ 220
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 277
عشر آیات.
قوله «فَإِذا جاءَتِ الصَّاخَّةُ» قال ابن عباس: هی القیامة. و قیل: هی النفخة الثانیة التی یحیا عندها الناس. و قال الحسن: الصاخة هی التی یصیخ لها الخلق، و هی النفخة الثانیة. و الصاخة هی الصاکة بشدة صوتها الآذان فتصمها، صخ یصخ صیخاً، فهو صاخ. و قد قلبها المضاعف باکراهه التضعیف، فقال: أصاخ یصیخ اصاخة قال الشاعر:
یصیخ للنبأة أسماعه إصاخة الناشد للمنشد «1»
و مثله تظنیت، و الأصل تظننت. ثم بین شدة أهوال ذلک الیوم فقال «یَوْمَ یَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِیهِ وَ» من (أُمِّهِ وَ أَبِیهِ وَ) من (صاحِبَتِهِ) التی هی زوجته فی الدنیا (وَ بَنِیهِ) یعنی أولاده الذکور نفر من هؤلاء حذراً من مظلمة تکون علیه. و قیل: لئلا یری ما ینزل به من الهوان و الذل و العقاب. و قیل: نفر منه ضجراً به لعظم ما هو فیه. و قیل: لأنه لا یمکنه ان ینفعه بشی‌ء و لا ینتفع منه بشی‌ء و قوله (لِکُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ یَوْمَئِذٍ شَأْنٌ یُغْنِیهِ) فالمراد به الذکر من الناس و تأنیثه امرأة، فالمعنی إن کل انسان مکلف مشغول بنفسه لا یلتفت إلی غیره، من صعوبة الأمر و شدة أهواله. و الشأن الأمر العظیم، یقال: لفلان شأن من
__________________________________________________
(1) القرطبی 19/ 222
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 278
الشأن أی له أمر عظیم، و أصله الواحد من شئون الرأس، و هو موضع الوصل من متقابلاته التی بها قوام أمره. و معنی (یغنیه) أی یکفیه من زیادة علیه أی لیس فیه فضل لغیره لما هو فیه من الامر الذی قد اکتنفه و ملأ صدره، فصار کالغنی عن الشی‌ء فی أمر نفسه لا تنازع الیه.
ثم قسم تعالی احوال العصاة و المؤمنین، فقال (وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ) أی مکشوفة مضیئة، فالاسفار الکشف عن ضیاء من قولهم: أسفر الصبح إذا أضاء، و سفرت المرأة إذا کشفت عن وجهها، و منه السفر، لأنه یکشف عن أمور تظهر به، قال توبة الحمیری.
و کنت إذا فاجأت لیلی تبرقعت فقد رابنی منها الغداة سفورها «1»
أی کشفها قناعها. و قوله «ضاحِکَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ» أی من فرحها بما أعددنا لها من الثواب تکون ضاحکة مسرورة. و الضحک الاستبشار و إن أضیف إلی الوجه، فالمراد به أصحاب الوجوه، فأما الاسفار و الاشراف فیجوز ان یکون للوجوه خاصة بما جعل اللَّه فیها من النور، لتفرق الملائکة بین المؤمنین و الکفار.
ثم قال «وَ وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ عَلَیْها غَبَرَةٌ تَرْهَقُها قَتَرَةٌ» أی یکون علی تلک الوجوه غبار و جمعه غبرة «تَرْهَقُها» أی تغشاها «قَتَرَةٌ» و هی ظلمة الدخان، و منه قترة الصائد موضعه الذی یدخن فیه للتدفی به.
ثم اخبر أن من کان علی وجهه الغبرة التی تغشاها القترة «هُمُ الْکَفَرَةُ» جمع کافر «الْفَجَرَةُ» جمع فاجر، کما أن کاتباً یجمع کتبة، و ساحراً یجمع سحرة. و لیس فی ذلک ما یدل علی مذهب الخوارج من ان من لیس بمؤمن لا بد أن یکون کافراً من حیث أن اللَّه قسم الوجوه هذین القسمین. و ذلک انه تعالی ذکر قسمین من
__________________________________________________
(1) الطبری 30/ 34
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 279
الوجوه متقابلین، وجوه المؤمنین و وجوه الکفار، و لم یذکر وجوه الفساق من أهل الملة. و یجوز ان یکون ثَم صفة اخری بخلاف ما لهذین، بان یکون علیها غبرة لا یغشاها قترة او یکون علیها صفرة، و لو دل ذلک علی ما قالوه لوجب أن یدل قوله «یَوْمَ تَبْیَضُّ وُجُوهٌ وَ تَسْوَدُّ وُجُوهٌ» «1» علی أن کل من لا یبیض وجهه من المؤمنین یجب أن یکون مرتداً، لأنه تعالی قال لهم «أَ کَفَرْتُمْ بَعْدَ إِیمانِکُمْ» «2» و الخوارج لا تقول ذلک، لان من المعلوم ان- هاهنا- کفاراً فی الأصل لیسوا مرتدین عن الایمان.

81-سورة التکویر ..... ص: 279

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک، و هی تسع و عشرون آیة بلا خلاف

[سورة التکویر (81): الآیات 1 الی 14] ..... ص: 279

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
إِذَا الشَّمْسُ کُوِّرَتْ (1) وَ إِذَا النُّجُومُ انْکَدَرَتْ (2) وَ إِذَا الْجِبالُ سُیِّرَتْ (3) وَ إِذَا الْعِشارُ عُطِّلَتْ (4)
وَ إِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ (5) وَ إِذَا الْبِحارُ سُجِّرَتْ (6) وَ إِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ (7) وَ إِذَا الْمَوْؤُدَةُ سُئِلَتْ (8) بِأَیِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ (9)
وَ إِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ (10) وَ إِذَا السَّماءُ کُشِطَتْ (11) وَ إِذَا الْجَحِیمُ سُعِّرَتْ (12) وَ إِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ (13) عَلِمَتْ نَفْسٌ ما أَحْضَرَتْ (14)
__________________________________________________
(1، 2) سورة 3 آل عمران آیة 106
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 280
أربع عشرة آیة.
قرأ ابن کثیر و اهل البصرة «سجرت» خفیفة الجیم. الباقون بتشدیدها و قرأ اهل المدینة و ابن عامر و حفص عن عاصم «نشرت» خفیفة الشین. الباقون بالتشدید. و قرأ نافع و باقی أهل المدینة و ابن عامر فی روایة ابن ذکوان و عاصم إلا یحیی و رویس «سعرت» بتشدید العین. الباقون بتخفیفها. و قرأ ابو جعفر «قتلت» مشددة التاء، الباقون بتخفیفها.
یقول اللَّه تعالی مخبراً عن وقت حضور القیامة و حصول شدائدها «إِذَا الشَّمْسُ کُوِّرَتْ» فاللفظ و إن کان ماضیاً فالمراد به الاستقبال، لأنه إذا اخبر تعالی بشی‌ء فلا بد من کونه، فکأنه واقع. و الفعل الماضی یکون بمعنی المستقبل فی الشرط و الجزاء، و فی أفعال اللَّه، و فی الدعاء إذا تکرر کقولک حفظک اللَّه و أطال بقاءک.
و معنی (کورت)- فی قول ابن عباس و أبی بن کعب و مجاهد و قتادة و الضحاک- ذهب نورها. و قال الربیع بن خیثم: معناه رمی بها، و التکویر تلفیف علی جهة الاستدارة و منه کور العمامة، کور یکور تکویراً، و منه الکارة، و یقال: کورت العمامة علی رأسی اکورها کوراً و کورتها تکویراً. و یقال: طعنه فکوره أی رمی به، ذکره الأزهری، و منه قولهم: أعوذ باللَّه من الحور بعد الکور أی من النقصان بعد الزیادة فالشمس تکور بأن یجمع نورها حتی یصیر کالکارة الملقاة فیذهب ضوءها و یجدد اللَّه- عز و جل- للعباد ضیاء غیرها.
و قوله (وَ إِذَا النُّجُومُ انْکَدَرَتْ) فالنجوم جمع نجم، و هو الکوکب و جمعه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 281
کواکب. و منه نجم النبت إذا طلع ینجم نجماً فهو ناجم، و کذلک نجم القرن، و نجم السن. و الانکدار انقلاب الشی‌ء حتی یصیر الأعلی الأسفل بما لو کان ماء لتکدر. و قیل: اصل الانکدار الانصباب. قال العجاج:
ابصر خربان فضاء فانکدر «1»
و قال مجاهد و الربیع بن خیثم و قتادة و ابو صالح و ابن زید: انکدرت معناه تناثرت. و قوله (وَ إِذَا الْجِبالُ سُیِّرَتْ) فمعنی تسییر الجبال تصییرها هباء و سراباً و قوله (وَ إِذَا الْعِشارُ عُطِّلَتْ) فالعشار جمع عشراء، و هی الناقة التی قد أتی علیها عشرة أشهر من حملها، و هو مأخوذ من العشرة. و الناقة إذا وضعت لتمام ففی سنة. و قال الفراء: العشار لقح الإبل التی عطلها أهلها لاشتغالهم بأنفسهم. و قال الجبائی:
معناه ان السحاب یعطل ما یکون فیها من المیاه التی ینزلها اللَّه علی عباده فی الدنیا.
و حکی الازهری عن أبی عمرو انه قال: العشار الحساب. قال الازهری: و هذا لا أعرفه فی اللغة. و المعنی إن هذه الحوامل التی یتنافس أهلها فیها قد أهملت.
و قوله (وَ إِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ) قال عکرمة: حشرها موتها. و غیره قال: معناه تغیرت الأمور بأن صارت الوحوش التی تشرد فی البلاد تجتمع مع الناس و ذلک ان اللَّه تعالی یحشر الوحوش لیوصل الیها ما تستحقه من الأعواض علی الآلام التی دخلت علیها، و ینتصف لبعضها من بعض، فإذا عوضها اللَّه تعالی، فمن قال:
العوض دائم قال تبقی منعمة علی الأبد. و من قال: العوض یستحق منقطعاً اختلفوا فمنهم من قال: یدیمها اللَّه تفضلا لئلا یدخل علی العوض غم بانقطاعه. و منهم من قال: إذا فعل بها ما تستحقه من الاعواض جعلها تراباً.
__________________________________________________
(1) مر فی 8/ 146
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 282
و قوله «وَ إِذَا الْبِحارُ سُجِّرَتْ» معناه ملئت ناراً کما یسجر التنور، و أصل السجر الملأ قال لبید:
فتوسطا عرض السری و صدعا مسجورة متجاوز أقدامها «1»
أی مملوءة، و منه «الْبَحْرِ الْمَسْجُورِ» «2» قال ابن عباس و أبی بن کعب:
سجرت أوقدت، فصارت ناراً. و قال شمر بن عطیة: صارت بمنزلة التنور المسجور و قال الحسن و الضحاک: معناه ملئت حتی فاضت علی الأرضین فتنسقها حتی تکون لجج البحار و رؤس الجبال بمنزلة واحدة، و قیل: معنی «سُجِّرَتْ» جعل ماؤها شراباً یعذب به أهل النار. و قال الفراء: معناه افضی بعضها إلی بعض فصارت بحراً واحداً. و من ثقل أراد التکثیر، و من خفف، فلأنه یدل علی القلیل و الکثیر.
و قوله «وَ إِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ» معناه ضم کل واحد منها إلی شکله، و النفس قد یعبر به عن الإنسان و یعبر به عن الروح، و قال عمر بن الخطاب و ابن عباس و مجاهد و قتادة: کل إنسان بشکله من أهل النار و أهل الجنة. و قال عکرمة و الشعبی: معنی زوجت ردت الأرواح إلی الأجساد. و قیل: معناه یقرن الغاوی بمن أغواه من شیطان أو إنسان.
و قوله «وَ إِذَا الْمَوْؤُدَةُ سُئِلَتْ» فالموؤدة المقتولة بدفنها حیة، فکانت العرب تئد البنات خوف الاملاق، وأدها یئدها وأداً، فهی موءودة أی مدفونة حیة، و علی هذا جاء قوله «وَ لا تَقْتُلُوا أَوْلادَکُمْ مِنْ إِمْلاقٍ» «3» و
قال قتادة: جاء قیس ابن عاصم التمیمی إلی النبی صلی اللَّه علیه و آله فقال: انی وأدت ثمانی بنات فی الجاهلیة، فقال النبی صلی اللَّه علیه و آله (فأعتق عن کل واحدة رقبة) قال انی صاحب أبل. قال (فاهد إلی
__________________________________________________
(1) مر فی 7/ 118 و 9/ 403
(2) سورة 52 الطور آیة 6
(3) سورة 6 الانعام آیة 151
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 283
من شئت عن کل واحدة بدنة).
و قیل موءودة للثقل الذی علیها من التراب. و قوله «وَ لا یَؤُدُهُ حِفْظُهُما» «1» أی لا یثقله، قال الفرزدق:
و منا الذی منع الوائدا ت و أحیا الوئید فلم یوأد «2»
.و إنما یسأل عن الموؤدة علی وجه التوبیخ لقاتلهما، و هو أبلغ من سؤاله، لان هذا مما لا یصلح إلا بذنب، فای ذنب کان لک، فإذا ظهر انه لا ذنب لها جاءت الطامة الکبری علی قاتلها، لأنه رجع الأمر الیه بحجة یقرّ بها. و قال قوم:
تقدیره سئلت قتلها بأی ذنب قتلت، فالکنایة عنها أظهر. و روی فی الشواذ، و هو المروی عن ابن عباس و غیره من الصحابة أنهم قرءوا
«و إذا الموءودة سالت بأی ذنب قتلت» جعلوها هی السائلة عن سبب قتلها لا المسئولة و هو المروی فی اخبارنا
و قوله «وَ إِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ» فالنشر بسط المطوی، و النشر للصحف و الثیاب و نحوها. و الصحف جمع صحیفة و هی الصحیفة التی فیها اعمال الخلق من طاعة و معصیة، فتنشر علیه لیقف کل انسان علی ما یستحقه.
و قوله «وَ إِذَا السَّماءُ کُشِطَتْ» فالکشط القلع عن شدة التزاق کشط جلدة الرأس یکشطها کشطاً إذا قلعها. فقلع السماء عن مکانها علی شدة ما فیها من اعتماد کقلع جلدة الرأس عن مکانها، و الکشط و النشط واحد. و فی قراءة عبد اللَّه «وَ إِذَا السَّماءُ کُشِطَتْ».
و قوله «وَ إِذَا الْجَحِیمُ سُعِّرَتْ» معناه اشتعلت و أضرمت، فالتسعیر تهیج النار حتی تتأجج، و منه السعر، لأنه حال هیج الثمن بالارتفاع و الانحاط، و أسعرت الحرب و الشر بین القوم من هذا. و من شدد أراد التکثیر، و من خفف فلأنه یدل علی القلیل و الکثیر. و قال قتادة: یسعرها غضب اللَّه و خطایا بنی آدم.
__________________________________________________
(1) سورة 2 البقرة آیة 255
(2) دیوانه 1/ 203 و اللسان (وأد)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 284
و قوله «وَ إِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ» أی قربت من أهلها یوم القیامة فالازلاف إدناء ما یحب، و منه الزلفة القربة، و أزدلف إلی الامر اقترب منه. و منه المزدلفة لأنها قریب من مکة. و قوله «عَلِمَتْ نَفْسٌ ما أَحْضَرَتْ» هو جواب «إِذَا الشَّمْسُ کُوِّرَتْ» و ما بعدها من الشروط، و المعنی إن عند ظهور الأشیاء التی ذکرها و عددها تعلم کل نفس ما عملته من طاعة أو معصیة، و قد کان غافلا عنه. و هو کقوله «أَحْصاهُ اللَّهُ وَ نَسُوهُ» «1».

قوله تعالی:[سورة التکویر (81): الآیات 15 الی 29] ..... ص: 284

اشارة

فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوارِ الْکُنَّسِ (16) وَ اللَّیْلِ إِذا عَسْعَسَ (17) وَ الصُّبْحِ إِذا تَنَفَّسَ (18) إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ (19)
ذِی قُوَّةٍ عِنْدَ ذِی الْعَرْشِ مَکِینٍ (20) مُطاعٍ ثَمَّ أَمِینٍ (21) وَ ما صاحِبُکُمْ بِمَجْنُونٍ (22) وَ لَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِینِ (23) وَ ما هُوَ عَلَی الْغَیْبِ بِضَنِینٍ (24)
وَ ما هُوَ بِقَوْلِ شَیْطانٍ رَجِیمٍ (25) فَأَیْنَ تَذْهَبُونَ (26) إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ (27) لِمَنْ شاءَ مِنْکُمْ أَنْ یَسْتَقِیمَ (28) وَ ما تَشاؤُنَ إِلاَّ أَنْ یَشاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِینَ (29)
خمس عشرة آیة.
قرأ ابن کثیر و ابو عمرو و الکسائی و رویس «بظنین» بالظاء أی لیس علی الغیب بمتهم، و الغیب هو القرآن، و ما تضمنه من الأحکام و غیر ذلک من اخباره عن اللَّه. الباقون- بالضاد- بمعنی انه لیس بخیلا لا یمنع أحداً من تعلیمه و لا یکتمه
__________________________________________________
(1) سورة 58 المجادلة آیة 6
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 285
دونه. و فی المصحف بالضاد.
قوله «فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ» معناه اقسم و (لا) صلة. و قد بینا نظائره فیما مضی. و (الخنس) جمع خانس، و هو الغائب عن طلوع، خنست الوحشیة فی الکناس إذا غابت فیه بعد طلوع. و
روی عن أمیر المؤمنین علیه السلام: أن الخنس النجوم لأنها تخنس بالنهار و تبدو باللیل.
و قیل: تخنس فی مغیبها بعد طلوعها، و به قال الحسن و مجاهد. و قال ابن مسعود و سعید بن جبیر و الضحاک: هی الظباء.
و قیل: القسم بالنجوم الخنس بهرام و زحل و المشتری و عطارد و الزهرة. و قوله «الْجَوارِ الْکُنَّسِ» معناه النجوم التی تجری فی مسیرها ثم تغیب فی مغاربها علی ما دبّره تعالی فیها ففی طلوعها، ثم جریها فی مسیرها، ثم غیبتها فی مواقفها من الآیة العظیمة و الدلالة الباهرة المؤدیة إلی معرفته تعالی ما لا یخفی علی متأمل معرفته و عظیم شأنه، فالجاریة النجوم السیارة، و الجاریة السفن فی البحار، و الجاریة المرأة الشابة.
و قوله «الْکُنَّسِ» نعت ل «الْجَوارِ» و هو جمع (کانس) و هی الغیب فی مثل الکناس، و هو کناس الوحشیة بیت تتخذه من الشجرة تختفی فیه، قال طرفة:
کأن کناسی ضالة مکنفانها و اطرقسیّ تحت صلب مؤید «1»
و قوله «وَ اللَّیْلِ إِذا عَسْعَسَ» قسم آخر، و
معنی «عسعس» أدبر بظلامه- فی قول أمیر المؤمنین علی علیه السلام
و ابن عباس و مجاهد و قتادة و الضحاک و ابن زید- و قال الحسن و مجاهد فی روایة و الفضل بن عطیة: أقبل بظلامه، و تقول العرب:
عسعس اللیل إذا أدبر بظلامه. قال علقمة بن قرط:
حتی إذا الصبح لها تنفسا و انجاب عنها لیلها و عسعسا «2»
__________________________________________________
(1) دیوانه 25 و تفسیر القرطبی 19/ 236 [.....]
(2) مجاز القرآن 2/ 288 و الطبری 30/ 43
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 286
و قیل: عسعس دنا من أوله و اظلم، و العس طلب الشی‌ء باللیل، عسّ یعس عساً، و منه أخذ العسس. و قال صاحب العین: العس نقض اللیل عن أهل الریبة و العس قدح عظیم من خشب أو غیره، و کأن أصله امتلاء الشی‌ء بما فیه، فقدح اللبن من شأنه أن یمتلئ به، و یمتلئ اللیل بما فیه من الظلام، و عسعس أدبر بامتلاء ظلامه. و قال الحسن «وَ اللَّیْلِ إِذا عَسْعَسَ» معناه إذا أظلم و الصبح إذا تنفس إذا أسفر.
و قوله «وَ الصُّبْحِ إِذا تَنَفَّسَ» قسم آخر بالصبح إذا أضاء و امتد ضوءه یقال:
تنفس الصبح و تنفس النهار إذا امتد بضوئه، و التنفس امتداد هواء الجوف بالخروج من الفم و الأنف یقال: تنفس الصعداء.
و قوله «إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ» جواب الأقسام التی مضت، و معنی «إِنَّهُ لَقَوْلُ» یعنی القرآن «رَسُولٍ کَرِیمٍ» و هو جبرائیل علیه السلام- فی قول قتادة و الحسن- بمعنی إنه سمعه من جبرائیل، و لم یقله من قبل نفسه. و قال: یجوز أن یراد به محمد صلی اللَّه علیه و آله فانه أتی به من عند اللَّه. و قوله (ذِی قُوَّةٍ) معناه قوی علی أمر اللَّه. و قیل: معناه قوی فی نفسه- فی قول من قال: عنی به جبرائیل- لان من قوته قلبه قریات لوط بقوادم أجنحته.
و قوله (عِنْدَ ذِی الْعَرْشِ) معناه عند اللَّه صاحب العرش (مَکِینٍ) أی متمکن عنده، و فی الکلام تعظیم للرسول بأنه کریم، و أنه مکین عند ذی العرش العظیم و أن اللَّه تعالی أکد ذلک أتم التأکید. و قوله (مُطاعٍ ثَمَّ أَمِینٍ) من قال المراد بالرسول جبرائیل، قال معناه إنه مطاع فی الملائکة، أمین علی وحی اللَّه. و من قال: عنی به الرسول صلی اللَّه علیه و آله قال: معناه إنه یجب أن یطاع و أن من أطاعه فیما یدعوه الیه کان فائزاً بخیر الدنیا و الآخرة. و یرجو بطاعته الثواب و یأمن التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 287
من العقاب، و إنه صلی اللَّه علیه و آله کان یدعی الأمین قبل البعث، فالأمین هو الحقیق بأن یؤتمن من حیث لا یخون، و لا یقول الزور، و یعمل بالحق فی الأمور.
ثم خاطب تعالی جماعة الکفار فقال (وَ ما صاحِبُکُمْ بِمَجْنُونٍ) أی لیس صاحبکم الذی یدعوکم إلی اللَّه و إخلاص عبادته بمؤف العقل علی ما ترمونه به من الجنون.
و المجنون المغطی علی عقله حتی لا یدرک الأمور علی ما هی به للافة الغامرة له، فبغمور الآفة یتمیز من النائم، لان النوم لیس بآفة و لا عاهة.
و قوله (وَ لَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِینِ) معناه إن النبی صلی اللَّه علیه و آله رأی جبرائیل علیه السلام علی صورته التی خلقه اللَّه علیها بالأفق المبین، فالافق ناحیة من السماء یقال: هو کالنجم فی الأفق، و فلان ینظر فی أفق السماء. و قوله (مبین) أی هو ظاهر انه فی أفاق السماء من غیر تخیل لا یرجع إلی یقین. و قال الحسن و قتادة: الأفق المبین حیث تطلع الشمس. و قوله (وَ ما هُوَ عَلَی الْغَیْبِ بِضَنِینٍ) قال ابن عباس و سعید بن جبیر و ابراهیم و الضحاک: معناه لیس علی وحی اللَّه و ما یخبر به من الاخبار بمتهم أی لیس ممن ینبغی أن یظن به الریبة، لان أحواله ناطقة بالصدق و الامانة. و من قرأ بالضاد معناه لیس ببخیل علی الغیب.
و قوله (وَ ما هُوَ بِقَوْلِ شَیْطانٍ رَجِیمٍ) معناه أنه لیس هذا القرآن قولا لشیطان رجیم، قال الحسن: معناه رجمه اللَّه باللعنة. و قیل رجیم بالشهب طرداً من السماء، فهو (فعیل) بمعنی (مفعول). و قوله (فَأَیْنَ تَذْهَبُونَ) معناه أین تذهبون عن الحق الذی قد ظهر أمره و بدت أعلامه الی الضلال الذی فیه البوار و الهلاک، و هو استبطاء لهم فی القعود عن النبی صلی اللَّه علیه و آله، و العمل بما یوجبه القرآن، فالذهاب هو المصیر عن شی‌ء الی شی‌ء بالنفوذ فی الأمر. قال بعض بنی عقیل: التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 288
تصیح بنا حنفیة إذ رأتنا و أی الأرض نذهب بالصباح «1»
.یعنی إلی أی الأرض. و قیل معناه فأی طریق یسلکون أبین من الطریق الذی بینه لکم «إِنْ هُوَ إِلَّا ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ» یمکنکم أن تتوصلوا به إلی الحق. و الذکر ضد السهو و علیه یتضاد العلم و أضداده، لأن الذاکر لا یخلو من أن یکون عالماً او جاهلا مقلداً أو شاکا، و لا یصح شی‌ء من ذلک مع السهو الذی یضاد الذکر.
و قال الرمانی: الذکر إدراک النفس الذی یضاد للمعنی بما یضاد السهو. و «العالمین» جمع عالم. و قد فسرناه فی ما مضی.
و قوله «لِمَنْ شاءَ مِنْکُمْ أَنْ یَسْتَقِیمَ» علی أمر اللَّه و وعظ. و قوله «وَ ما تَشاؤُنَ إِلَّا أَنْ یَشاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِینَ» قیل فی معناه ثلاثة اقوال:

أحدها- ..... ص: 288

و ما تشاؤن من الاستقامة إلا و قد شاءها اللَّه، لأنه قد جری ذکرها فرجعت الکنایة الیها، و لا یجوز أن یشاء العبد الاستقامة إلا و قد شاءها اللَّه، لأنه أمر بها و رغب فیها أتم الترغیب، و من ترغیبه فیه إرادته له.

و الثانی- ..... ص: 288

و ما تشاؤن شیئاً إلا أن یشاء اللَّه تمکینکم منه، لان الکلام یقتضی الاقتدار علی تمکینهم إذا شاء و منعهم إذا شاء.

الثالث- ..... ص: 288

و ما تشاؤن إلا أن یشاء اللَّه ان یلطف لکم فی الاستقامة لما فی الکلام من معنی النعمة.
و
روی عن النبی صلی اللَّه علیه و آله أنه قال شیبتنی (هود) و أخواتها (الواقعة) و (إِذَا الشَّمْسُ کُوِّرَتْ) و هو جمیع ما وعظ اللَّه به عباده.
فان قیل: ا لیس ان أنساً لما سئل هل اختضب رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله قال ما شأنه الشیب، فقال: أو شین هو یا أبا حمزة. فقال کلکم یکرهه؟
__________________________________________________
(1) تفسیر القرطبی 19/ 241
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 289
قیل عنه جوابان أحدهما- أنه
روی أن علیاً علیه السلام لما غسل رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله وجد فی لحیته شعرات بیضاء
، و ما لا یظهر إلا بعد التفتیش لا یکون شیباً. الثانی- أنه أراد لو کان أمر یشیب منه إنسان لشبت من قراءة ما فی هذه السورة، و ما فیها من الوعید کما قال (یَوْمَ تَرَوْنَها تَذْهَلُ کُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَ تَضَعُ کُلُّ ذاتِ حَمْلٍ حَمْلَها وَ تَرَی النَّاسَ سُکاری وَ ما هُمْ بِسُکاری)
«1» و إنما أراد عظم الأهوال علی ما بیناه.

82-سورة الانفطار ..... ص: 289

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک، و هی تسع عشرة آیة بلا خلاف

[سورة الانفطار (82): الآیات 1 الی 12] ..... ص: 289

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
إِذَا السَّماءُ انْفَطَرَتْ (1) وَ إِذَا الْکَواکِبُ انْتَثَرَتْ (2) وَ إِذَا الْبِحارُ فُجِّرَتْ (3) وَ إِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ (4)
عَلِمَتْ نَفْسٌ ما قَدَّمَتْ وَ أَخَّرَتْ (5) یا أَیُّهَا الْإِنْسانُ ما غَرَّکَ بِرَبِّکَ الْکَرِیمِ (6) الَّذِی خَلَقَکَ فَسَوَّاکَ فَعَدَلَکَ (7) فِی أَیِّ صُورَةٍ ما شاءَ رَکَّبَکَ (8) کَلاَّ بَلْ تُکَذِّبُونَ بِالدِّینِ (9)
وَ إِنَّ عَلَیْکُمْ لَحافِظِینَ (10) کِراماً کاتِبِینَ (11) یَعْلَمُونَ ما تَفْعَلُونَ (12)
__________________________________________________
(1) سورة 22 الحج آیة 2
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 290
اثنتا عشرة آیة.
قرأ أهل الکوفة (فعدلک) خفیفاً. الباقون مشدداً. و قرأ ابو جعفر (بل یکذبون) بالیاء علی الخبر. الباقون بالتاء علی الخطاب. و ادغم حمزة و الکسائی اللام فی التاء و وافقهم الحلوانی عن هشام.
هذا خطاب من اللَّه تعالی للمکلفین من عباده، و فیه تهدید و وعید فانه یقول (إِذَا السَّماءُ انْفَطَرَتْ) یعنی انشقت، فالانفطار انقطاع الشی‌ء من الجهات مثل تفطر، و منه الفطیر قطع العجین قبل بلوغه بما هو مناف لاستوائه، فطره یفطره إذا أوجده بما هو لقطع ما یصد عنه. و الانفطار. و الانشقاق و الانصداع واحد.
و قوله (وَ إِذَا الْکَواکِبُ انْتَثَرَتْ) معناه إذا النجوم تساقطت و تواقعت، فالانتثار تساقط الشی‌ء من الجهات یقال: انتثر ینتثر انتثاراً و نثره ینثره نثراً، و استنثر استنثاراً و النثر من الکلام خلاف النظم (وَ إِذَا الْبِحارُ فُجِّرَتْ) أی خرق بعض مواضع الماء إلی بعض یقال فجر الأنهار یفجرها تفجیراً، و منه الفجر لانفجاره بالضیاء، و منه الفجور لانخراق صاحبه بالخروج إلی کثیر من الذنوب. و قال قتادة:
معنی فجرت أی تفجر عذبها فی مالحها، و مالحها فی عذبها.
و قوله (وَ إِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ) معناه بحثرت یقال: بعثر فلان حوضه و بحثره بمعنی واحد إذا جعل أسفله أعلاه، و البحثرة إثارة الشی‌ء بقلب باطنه إلی ظاهره.
و قال ابن عباس: بعثرت بحثت.
و قوله (عَلِمَتْ نَفْسٌ ما قَدَّمَتْ وَ أَخَّرَتْ) جواب الشرط فی قوله (إِذَا السَّماءُ انْفَطَرَتْ) و ما بعده من الشروط. و معنی (ما قَدَّمَتْ وَ أَخَّرَتْ) ما أخذت التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 291
و ترکت مما یستحق به الجزاء. و قیل: معناه کل ما یستحق به الجزاء مما کان فی أول عمره او آخره. و قیل: معناه ما قدمت من عملها و ما أخرت من سنة سنتها یعمل بها- ذکره القرطی- و قال ابن عباس و قتادة: معناه ما قدمت من طاعة أو ترکت و قیل ما قدمت بعمله.
و قوله (یا أَیُّهَا الْإِنْسانُ) خطاب لجمیع الناس من المکلفین یقول اللَّه لهم لکل واحد منهم (ما غَرَّکَ بِرَبِّکَ الْکَرِیمِ) أی أیّ شی‌ء غرک بخالقک حتی عصیته فیما أمرک به و نهاک عنه، فالغرور ظهور أمر یتوهم به جهل الامان من المحذور تقول:
غر یغر غروراً و اغتره یغتره اغتراراً قال الحارث ابن حلزة:
لم یغروکم غروراً و لکن رفع الآل جمعهم و الضحاء «1»
و الکریم القادر علی التکرم من غیر مانع، و من هذه صفته لا یجوز الاغترار به، لأن تکرمه علی ما تقتضیه الحکمة من مجازاة المحسن بإحسانه و المسی‌ء بإساءته.
قال قتادة: غر الشیطان غروراً، و قیل: غره بجهله الوجه فی طول الامهال، و قوله (الَّذِی خَلَقَکَ فَسَوَّاکَ) نعت ل (ربک)، و هو فی موضع الجر. و قوله (فسواک) التسویة التعدیل، و المراد- هاهنا- تسویة اللَّه تعالی آلته من الیدین و الرجلین و العینین و نحو ذلک (فعدّلک) فی المزاج علی وجه یصح معه وجود الحیاة. و من خفف الدال أراد صرفک إلی أی صورة شاء من حسن أو قبح، و من ثقل أراد جعلک معدل الخلق معتدلا. و اختار الفراء التشدید، لأن (فی) مع التعدیل أحسن و (الی) مع العدل.
و قوله (فِی أَیِّ صُورَةٍ ما شاءَ رَکَّبَکَ) فالصورة البنیة التی تمیل بالتألیف الی ممایلة الحکایة. و هی من صاره یصوره صوراً إذا ماله، و منه قوله
__________________________________________________
(1) مر فی 8/ 322
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 292
(فَصُرْهُنَّ إِلَیْکَ) «1» أی املهن الیک، و لو کانت بنیة من غیر ممایلة لم یکن صورة. و قال مجاهد: معناه (فِی أَیِّ صُورَةٍ ما شاءَ رَکَّبَکَ) من شبه أب أو أم او خال او عم.
و قال قوم: معناه فی أی صورة ما شاء رکبک من ذکر او أنثی و جسیم او نحیف و طویل او قصیر و مستحسن أو مستقبح، و من قال: الإنسان غیر هذه الجملة أستدل بقوله (فِی أَیِّ صُورَةٍ ما شاءَ رَکَّبَکَ) قالوا لأنه بین أنه یرکب القابل فی أی صورة شاء، فدل علی أنه غیر الصورة. و قد بینا القول فی تأویل ذلک، علی أن عندهم أن ذلک الحی لا یصح علیه الترکب و اللَّه تعالی بین أنه یرکبه کیف شاء، و فی أی صورة شاء و ذلک خلاف مذهبهم.
ثم قال (کَلَّا بَلْ تُکَذِّبُونَ بِالدِّینِ) و معنی (کلا) الردع و الزجر أی ارتدعوا و انزجروا، و قیل: معناه حقاً بل تکذبون معاشر الکفار بالدین الذی هو الجزاء من الثواب و العقاب لانکارکم البعث و النشور- ذکره مجاهد و قتادة- و قیل: بل تکذبون بالدین الذی جاء به محمد صلی الله علیه و آله ثم قال مهدداً لهم (وَ إِنَّ عَلَیْکُمْ لَحافِظِینَ) یعنی من الملائکة یحفظون علیکم ما تعملون من الطاعة و المعصیة. ثم وصفهم فقال (کِراماً کاتِبِینَ یَعْلَمُونَ ما تَفْعَلُونَ) أی لا یخفی علیهم شی‌ء من الذی تعملونه فیثبتون ذلک کله. و قیل: إن الملائکة تعلم ما یفعله العبد إما باضطرار کما تعلم أنه یقصد إلی خطابنا و أمرنا و نهینا و إما باستدلال إذا رآه و قد ظهر منه الأمور التی لا تکون إلا عن علم و قصد من نحو التحری فی الوزن و الکیل، و رد الودیعة و قضاء الدین مما یتعمد فیه أهل الحقوق دون غیرهم، و قال الحسن: یعلمون ما تفعلون من الظاهر دون الباطن. و قیل: بل هو علی ظاهر العموم لان اللَّه تعالی یعلمهم إیاه.
__________________________________________________
(1) سورة 2 البقرة آیة 260
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 293

قوله تعالی:[سورة الانفطار (82): الآیات 13 الی 19] ..... ص: 293

إِنَّ الْأَبْرارَ لَفِی نَعِیمٍ (13) وَ إِنَّ الْفُجَّارَ لَفِی جَحِیمٍ (14) یَصْلَوْنَها یَوْمَ الدِّینِ (15) وَ ما هُمْ عَنْها بِغائِبِینَ (16) وَ ما أَدْراکَ ما یَوْمُ الدِّینِ (17)
ثُمَّ ما أَدْراکَ ما یَوْمُ الدِّینِ (18) یَوْمَ لا تَمْلِکُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَیْئاً وَ الْأَمْرُ یَوْمَئِذٍ لِلَّهِ (19)
سبع آیات.
قرأ ابن کثیر و أهل البصرة (یوم لا تملک) برفع المیم. الباقون بالنصب علی الظرف، و یجوز أن ینصبه بإضمار فعل أی نقول یوم لا تملک، و من رفع استأنف و یجوز أن یجعله بدلا مما قبله. و قیل: ان (یوم) إذا أضیف إلی فعل مضارع رفع و إذا أضیف إلی فعل ماض نصب، نحو قولهم: یوم یفعل، و یوم فعل، و قال ابو علی: من رفع جعله خبر ابتداء محذوف، و تقدیره هو یوم. و من نصب فعلی أن یکون الخبر علی الجزاء، فکأنه قال الجزاء یوم لا تملک نفس.
یقول اللَّه تعالی مخبراً (إِنَّ الْأَبْرارَ لَفِی نَعِیمٍ) و هم الذین یفعلون الطاعات التی یستحقون بها الجنة و الثواب بأنواع اللذات جزاء علی طاعاتهم، و اخبر أیضاً (وَ إِنَّ الْفُجَّارَ) و هم الذین خرجوا عن طاعة اللَّه إلی معصیته و المراد به- هاهنا- الکفار (لَفِی جَحِیمٍ) جزاء علی کفرهم و معاصیهم (یَصْلَوْنَها یَوْمَ الدِّینِ وَ ما هُمْ عَنْها بِغائِبِینَ) یعنی لا یکونون غائبین عن الجحیم بل یکونون مؤبدین فیها، و لیس یدل ذلک علی أن فساق أهل الملة لا یخرجون من النار، لأنا بینا أن الآیة مخصوصة بالکفار من حیث بینا فی غیر موضع أن معهم ثواباً دائماً علی إیمانهم لم ینحبط لبطلان القول بالتحابط، فإذاً لا بد من إخراجهم من النار لیوفوا ثوابهم. و قوله (یَصْلَوْنَها یَوْمَ التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 294
الدِّینِ)
معناه إن الفجار یصلون فی الجحیم یوم الجزاء علی الاعمال. و سمی الإسلام دیناً لأنه یستحق به الجزاء لان أصل الدین الجزاء، و دین الیهودیة و غیرها یستحق بها العقاب. و معنی قوله (یَصْلَوْنَها) یلزمونها بکونهم فیها و منه المصطلی الملازم للنار متدفیاً بها، صلی یصلی صلا و اصطلی یصطلی اصطلاء.
و قوله (وَ ما أَدْراکَ ما یَوْمُ الدِّینِ ثُمَّ ما أَدْراکَ ما یَوْمُ الدِّینِ) تعظیم لیوم الجزاء بلفظ الاستفهام، و الغرض فیه التنبیه علی عظم حاله و ما یستحق به من ثواب و عقاب لیعمل العباد بما یؤدیهم إلی الثواب و الجنة و النجاة من العقاب، و عظم یوم الدین لشدة الحاجة إلی نعیم الجنة، و النجاة من النار و من جملة العصاة، فلا یوم أعظم من ذلک.
ثم فسر تعالی ذلک و بینه بعد أن عظمه فقال (یَوْمَ لا تَمْلِکُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَیْئاً) و معناه لا یملک أحد الدفاع عن غیره ممن یستحق العقاب کما یملک کثیر من الناس ذلک فی الدنیا، فان الامر فی ذلک الیوم للَّه وحده لم یملک أحداً شیئاً من الأمور کما ملکهم أشیاء کثیرة فی دار الدنیا. و قیل: معناه إنه لا یمکن أحداً أن یجازی احداً إلا بالحق بأمر اللَّه تعالی.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 295

83-سورة المطففین ..... ص: 295

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و قال الضحاک هی مدنیة و هی ست و ثلاثون آیة بلا خلاف

[سورة المطففین (83): الآیات 1 الی 6] ..... ص: 295

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
وَیْلٌ لِلْمُطَفِّفِینَ (1) الَّذِینَ إِذَا اکْتالُوا عَلَی النَّاسِ یَسْتَوْفُونَ (2) وَ إِذا کالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ یُخْسِرُونَ (3) أَ لا یَظُنُّ أُولئِکَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ (4)
لِیَوْمٍ عَظِیمٍ (5) یَوْمَ یَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعالَمِینَ (6)
ست آیات.
(ویل) کلمة موضوعة للوعید و التهدید، و یقال ذلک لمن وقع فی هلاک و عقاب. و قیل: إن ویلا واد فی جهنم قعره سبعون سنة. و قیل (ویل) دعاء علیهم. و قال ابن عباس: کان أهل المدینة من أخبث الناس کیلا إلی أن انزل اللَّه تعالی (وَیْلٌ لِلْمُطَفِّفِینَ) فأحسنوا الکیل، فهدد اللَّه تعالی بهذا الخطاب کل من بخس غیره حقه و نقصه ما له من مکیل او موزون، فالمطفف المقلل حق صاحبه بنقصانه عن الحق فی کیل أو وزن. و الطفیف النزر القلیل، و هو مأخوذ من طف الشی‌ء و هو جانبه، و التطفیف التنقیص علی وجه الخیانة فی الکیل أو الوزن. و أما التنقیص التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 296
فی ما یرجع إلی مقدار الحق فلا یکون تطفیفاً. و لفظة (المطفف) صفة ذم لا تطلق علی من طفف شیئاً یسیراً الی أن یصیر إلی حال تتفاحش. و فی الناس من قال:
لا یطلق حتی یطفف أقل ما یجب فیه القطع فی السرقة، لأنه المقطوع علی أنه کبیرة.
و قوله (الَّذِینَ إِذَا اکْتالُوا عَلَی النَّاسِ یَسْتَوْفُونَ) فالاکتیال الأخذ بالکیل و نظیره الاتزان و هو الأخذ بالوزن، و الاعتداد الأخذ بالعدد، یقال: اکتال یکتال اکتیالا، و کاله یکیله کیلا و کایله مکایلة و تکایل تکایلا، و إنما ذکر فی الذم (إِذَا اکْتالُوا عَلَی النَّاسِ یَسْتَوْفُونَ) لیبین منزلتهم فی تعدی الحق بأنهم لم ینقصوا الناس عن طریق مسامحة یعاملون الناس بمثل ذلک بل علی محض الظلم فی البخس و یقال:
اکتالوا ما علیهم بمعنی أخذوا ما علیهم، و اکتالوا منهم أی استوفوا منهم. و قیل:
علی الناس، فکنی عنهم. و قوله (وَ إِذا کالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ یُخْسِرُونَ) کان عیسی ابن عمر یجعل (هم) فصلا فی موضع رفع بمعنی الفاعل. و الباقون یجعلونه فی موضع نصب، و هو الصحیح، و هو قول اکثر المفسرین. و أهل الحجاز یقولون:
وزنتک حقک و کلتک طعامک. و غیرهم یقولون: کالوا لهم و وزنوا لهم، و فی الکتاب (کالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ) بلا الف. و من قال تقدیره: کالوا لهم أو وزنوا لهم، قال حذف (لهم) للإیجاز من غیر إخلال بالمعنی، و یقال أخسر و خسر لغتان إذا نقص الحق.
و قوله (أَ لا یَظُنُّ أُولئِکَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ لِیَوْمٍ عَظِیمٍ) تبکیت للکافر و لکل ظالم و باخس حق غیره فی صورة الاستفهام. و (الظن) هاهنا بمعنی العلم، و تقدیره أ لا یعلم انه یبعث یوم القیامة و یجازی علی أفعاله من طاعة او معصیة فیجازی بحسبها فی الیوم الذی وصفه بأنه یوم عظیم. و یحتمل أن یکون المراد بالظن الحسبان ایضاً من ظن الجزاء و البعث و قوی فی نفسه ذلک، و إن لم یکن عالماً یجب علیه أن التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 297
یتحرز و یجتنب المعاصی خوفاً من العقاب الذی یجوزه و یظنه، کما أن من ظن العطب فی سلوک طریق وجب أن یتجنب السلوک فیه. قال البلخی: قال قوم: المعنی ا فما یوقنون انهم مبعوثون، جعله خطاباً للمؤمنین المصدقین بالبعث. ثم زاد فی صفة یوم القیامة الذی وصفه بأنه یوم عظیم و بینه فقال (یَوْمَ یَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعالَمِینَ) أی یوم یبعثون یوم تقوم الناس من قبورهم و یجتمعون فی ارض المحشر، و إنما یقومون من قبورهم الی ارض المحشر لجزاء رب العالمین، و حذف ذلک للدلالة علیه، و یحتمل «یَوْمَ یَقُومُ» ثلاث أوجه: النصب علی ذلک الیوم یقوم أو مبعوثون یوم یقوم. و الرفع علی الاستئناف، و الجر علی البدل من (لیوم عظیم) و قال قتادة: یقومون مقدار ثلاثمائة سنة و یقصر علی المؤمنین حتی یکون کإحدی صلاة المکتوبة. و
روی فی الخبر عن النبی صلی اللَّه علیه و آله ان أحدهم لیغیب فی رشحه الی انصاف أذنیه.

قوله تعالی:[سورة المطففین (83): الآیات 7 الی 17] ..... ص: 297

اشارة

کَلاَّ إِنَّ کِتابَ الفُجَّارِ لَفِی سِجِّینٍ (7) وَ ما أَدْراکَ ما سِجِّینٌ (8) کِتابٌ مَرْقُومٌ (9) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (10) الَّذِینَ یُکَذِّبُونَ بِیَوْمِ الدِّینِ (11)
وَ ما یُکَذِّبُ بِهِ إِلاَّ کُلُّ مُعْتَدٍ أَثِیمٍ (12) إِذا تُتْلی عَلَیْهِ آیاتُنا قالَ أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ (13) کَلاَّ بَلْ رانَ عَلی قُلُوبِهِمْ ما کانُوا یَکْسِبُونَ (14) کَلاَّ إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ یَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ (15) ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصالُوا الْجَحِیمِ (16)
ثُمَّ یُقالُ هذَا الَّذِی کُنْتُمْ بِهِ تُکَذِّبُونَ (17)
احدی عشرة آیة. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 298
روی حفص عن عاصم و المسیبی إلا هبة (بل ران) بإظهار اللام. الباقون بالإدغام. و أمال اهل الکوفة إلا الأعشی و البرجمی (ران).
قیل فی اصل قوله (کلا) قولان:

أحدهما- ..... ص: 298

إنها کلمة واحدة من غیر ترکیب وضعت للردع و الزجر، و جری ذلک مجری الأصوات من نحو (صه، و مه) و ما أشبههما.

و الثانی- ..... ص: 298

أن یکون الکاف للتشبیه دخلت علی (لا) و شددت للمبالغة فی الزجر مع الإیذان بترکیب اللفظ.
و معنی الآیة ارتدعوا أیها الکفار و العصاة و انزجروا عن المعاصی معاشر الکفار، لیس الامر علی ما تظنون بل (إِنَّ کِتابَ الفُجَّارِ) یعنی کتابهم الذی ثبتت أعمالهم من المعاصی و الفجور (لَفِی سِجِّینٍ) قال ابن عباس و مجاهد و قتادة: یعنی فی الأرض السابعة السفلی، و هو قول الضحاک. و قال مجاهد: تحت صخرة فی الأرض السابعة السفلی، و
روی فی الخبر أن (سجین) جب فی جهنم.
و قال ابو عبیدة: سجین شدید، و أنشد:
ضرباً تواصی به الأبطال سجینا «1»
یعنی شدیداً، فکأنه کشدة السجن، و یکون معناه شدید عذابه. و قیل:
السجین هو السجن علی التخلید فیه، فهو (فعیل) من سجنته أسجنه سجناً، و فیه مبالغة، کما یقال: شرّیب من الشرب، و سکیر من السکر، و شریر من الشر.
و قیل: الوجه فی جعل کتاب الفجار فی سجین أن تخلیده فیه یقوم مقام التقریع و إن عقابهم لا یفنی و لا یبید کما لا یفنی کتاب سیئاتهم و لا یبید، ثم قال علی وجه التعظیم و التفخیم و (ما أَدْراکَ ما سِجِّینٌ) أی تفصیله لا تعلمه و إن علمته
__________________________________________________
(1) مر فی 6/ 45
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 299
مجملا. ثم قال مفسراً لذلک (کِتابٌ مَرْقُومٌ) فالرقم طبع الخط بما فیه علامة لأمر یقال: رقمه یرقمه رقماً فهو راقم و الشی‌ء مرقوم و منه رقمت الثوب بعلامة لئلا یختلط. و المعنی إن هذا الکتاب الذی هو فی السجن کتاب قد کتب فیه جمیع أفعاله من المعاصی و الکفر.
ثم قال (وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ) فهو تهدید لمن کذب بیوم الجزاء و لم یصدق بصحة الخبر بکونه، ثم فسر من عنی من المکذبین، فقال (الَّذِینَ یُکَذِّبُونَ بِیَوْمِ الدِّینِ) یعنی یوم الجزاء، و هو یوم القیامة، لان من کذب بالباطل و جحده لا یتوجه الیه الوعید بل هو ممدوح فلو أطلق کان فیه إبهام. ثم قال (وَ ما یُکَذِّبُ بِهِ) أی لیس یکذب بیوم الجزاء (إِلَّا کُلُّ مُعْتَدٍ أَثِیمٍ) فالمعتدی المتجاوز الحق إلی الباطل، یقال: اعتدی اعتداء، فهو معتد. و العادی الخارج عن الحق، عدا یعدو عدواناً و أصله مجاوزة الحد و من ذلک العداوة و هی مجاوزة الحد فی الإبغاض، و العدو مجاوزة الحد فی اسراع المشی، و الأثیم مکتسب القبیح أثم یأثم إثماً فهو آثم و اثیم و أثمه تأثیماً إذا نسبه إلی الإثم، و تأثم من فعل کذا کقولک تحرج منه للاثم به و قال قتادة: اثیم فی مریته، ثم وصف المعتدی الأثیم، فقال (إِذا تُتْلی عَلَیْهِ آیاتُنا) أی إذا قرئت علیه حجج اللَّه من القرآن و ما فیه من الادلة (قالَ أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ) فواحد الأساطیر أسطورة مثل أحدوثه و أحادیث. و قیل: معناه أباطیل الأولین.
و قیل: معناه هذا ما سطره الأولون أی کتبوه، و لا أصل له. ثم قال تعالی (کَلَّا بَلْ رانَ عَلی قُلُوبِهِمْ) معناه لیس الامر علی ما قالوه بل غلب علی قلوبهم یقال منه: رانت الخمر علی عقله ترین ریناً إذا سکر فغلبت علی عقله، فالرین غلبة السکر علی القلب. قال ابو زبید الطائی:
ثم لما رأوه رانت به الخمر و إن لا یرینه بابقاء ترینه
أی مخافة یسکر، فهی لا تبقیه و قال الراجز: التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 300
لم تروحنی نکرت و رین بی و رین بالسافی الذی أمسی معی
و قال الحسن و قتادة: الرین الذنب علی الذنب حتی یموت القلب. و قال ابن زید: غلبت الذنوب علی القلوب، فلا یخلص الیها خیر العلوم. و قیل: معنی «ران» غطی و عشی. و قوله (ما کانُوا یَکْسِبُونَ) (ما) فی موضع رفع، لأنها الفاعلة لران و ما یکسبون یعنی من المعاصی، لان الطاعات و ان کسبوها فما رانت علی قلوبهم قال البلخی: و فی ذلک دلالة علی صحة ما یقوله أهل العدل فی تفسیر الطبع و الختم و الإضلال، لأنه تعالی اخبر انهم الذین یجعلون الرین علی قلوبهم.
ثم قال (کَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ یَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ) قال الحسن و قتادة: هم محجوبون عن إحسانه. و قیل: عن کرامته. و قیل: لممنوعون. و أصل الحجب المنع. و منه قولهم: الاخوة تحجب الأم عن الثلث الی السدس.
ثم بین تعالی ما یفعل بهم فقال (ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصالُوا الْجَحِیمِ) و معناه لازموا الجحیم بکونهم فیها لا یغیبون عنها یقال: صلی بالنار یصلی صلیاً، فهو صال و المصطلی الملازم للنار للتدفی بها.
ثم حکی انه یقال لهم علی وجه التقریع و التبکیت: هذا الذی فعل بکم من العقاب (هذَا الَّذِی کُنْتُمْ بِهِ تُکَذِّبُونَ) فی دار التکلیف، و انما سمی مثل هذا الخطاب تقریعاً لأنه خبر بما یقرع بشدة الغم علی وجه الذم، فکل خبر علی هذا الوصف فهو تقریع و توبیخ.

قوله تعالی:[سورة المطففین (83): الآیات 18 الی 28] ..... ص: 300

کَلاَّ إِنَّ کِتابَ الْأَبْرارِ لَفِی عِلِّیِّینَ (18) وَ ما أَدْراکَ ما عِلِّیُّونَ (19) کِتابٌ مَرْقُومٌ (20) یَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ (21) إِنَّ الْأَبْرارَ لَفِی نَعِیمٍ (22)
عَلَی الْأَرائِکِ یَنْظُرُونَ (23) تَعْرِفُ فِی وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِیمِ (24) یُسْقَوْنَ مِنْ رَحِیقٍ مَخْتُومٍ (25) خِتامُهُ مِسْکٌ وَ فِی ذلِکَ فَلْیَتَنافَسِ الْمُتَنافِسُونَ (26) وَ مِزاجُهُ مِنْ تَسْنِیمٍ (27)
عَیْناً یَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ (28)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 301
احدی عشرة آیة.
قرأ الکسائی وحده (خاتمه مسک) بألف قبل التاء. الباقون (ختامه مسک) فالختام مصدر، و الخاتم صفة، و نظیره: رجل کریم الطابع و الطباع قال الفرزدق:
فبتن خبابتی مصرعات و بت أفض إغلاق الختام «1»
و قرأ ابو جعفر و یعقوب (تعرف) بضم التاء و فتح الراء (نضرة) بالرفع علی ما لم یسم فاعله. الباقون بفتح التاء و کسر الراء و نصب (نضرة).
لما ذکر اللَّه تعالی الفجار و ما أعده لهم من أنواع العقاب و ألیم العذاب ذکر الأبرار و هو جمع بر مثل جبل و أجبال. و الأبرار الذین فعلوا الطاعات و اجتنبوا المعاصی، و اخبر (إِنَّ کِتابَ الْأَبْرارِ لَفِی عِلِّیِّینَ) أی مراتب عالیة محفوفة بالجلالة، فقد عظمها اللَّه تعالی بما یدل علی عظم شأنها فی النعمة، و جمعت بالواو و النون تشبیها بمن یعقل فی الفضل و عظم الشأن. و قال ابن عباس: العلیون الجنة. و قال کعب و قتادة و مجاهد و الضحاک: أرواح المؤمنین فی السماء السابعة، و قال الضحاک- فی روایة- علیون سدرة المنتهی، و هی التی الیها ینتهی کل شی‌ء من أمر اللَّه تعالی.
و قیل: علیون علو علی علو مضاعف، و لهذا جمع بالواو و النون تفخیماً لشأنه
__________________________________________________
(1) دیوانه 2/ 665 و القرطبی 19/ 263
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 302
قال الشاعر:
فأصبحت المذاهب قد أذاعت به الاعصار بعد الوابلینا
یرید مطراً بعد مطر غیر محدود العدد، و کذلک تفخیم شأن العدد الذی لیس علی الواحد، نحو ثلاثین إلی تسعین، و جرت العشرون علیه. و قیل: علیون أعلی الأمکنة. و قال الحسن: معنی فی علیین فی السماء. و قال الجبائی: معناه فی جملة الملائکة العلیین، فلذلک جمع بالواو و النون.
ثم قال تعالی علی وجه التعظیم لشأن هذه المنازل و تفخیم أمرها (وَ ما أَدْراکَ ما عِلِّیُّونَ) لان تفصیلها لا یمکن العلم بها إلا بالمشاهدة دون علم الجملة. ثم قال (کِتابٌ مَرْقُومٌ) أی الکتاب الذی ثبت فیه طاعتهم (مرقوم) أی مکتوب فیه جمیع طاعاتهم بما تقرَّ به أعینهم و توجب سرورهم بضد الکتاب الذی للفجار، لان فیه ما یسؤهم و یسخن أعینهم (یَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ) أی یشهد هذا الکتاب الملائکة المقربون أی یشاهدون جوائزهم و یرونها. و معنی المقربون- هاهنا- هم الذین قربوا إلی کرامة اللَّه فی أجل المراتب.
ثم اخبر تعالی (إِنَّ الْأَبْرارَ) و هم أهل البر الذین فعلوه لوجهه خالصاً من وجوه القبح، فالبر النفع الذی یستحق به الشکر و الحمد یقال: برّ فلان بوالده فهو بار به و برّ به، و جمعه أبرار (لَفِی نَعِیمٍ) أی و یحصلون فی ملاذ و أنواع من النفع (عَلَی الْأَرائِکِ یَنْظُرُونَ) قال ابن عباس: الأرائک الاسرة. و قال مجاهد: هی من اللؤلؤ و الیاقوت، واحدها أریکة، و هو سریر فی حجلة ینظرون إلی ما أعطاهم اللَّه من الملک و الکرامة، و الحجلة کالقبة علی الاسرة. ثم قال (تَعْرِفُ فِی وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِیمِ) أی تتبین فی وجوههم إشراق النعمة و السرور بها.
و قوله (یُسْقَوْنَ مِنْ رَحِیقٍ) فالرحیق الخمر الصافیة الخالصة من کل غش. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 303
قال الخلیل: هی أفضل الخمر و أجودها. قال حسان:
یسقون من ورد البریص علیهم برداً یصفق بالرحیق السلسل
و قوله (مختوم) قیل إن هذا الخمر مختوم فی الآنیة بالمسک، و هو غیر الذی یجری فی الأنهار. و قوله (ختامه مسک) قیل فی معناه قولان:
أحدهما- ان مقطعه مسک بأن یوجد ریح المسک عند خاتمة شربه- ذکره ابن عباس و الحسن و قتادة و الضحاک.
و الثانی- أنه ختم اناؤه بالمسک بدل الطین الذی یختم بمثله الشراب فی الدنیا- ذکره مجاهد و ابن زید- و من قرأ (خاتمه) مسک أراد آخر شرابه مسک و یفتح التاء فی (خاتمه) لان العرب تقول: خاتم و خاتم و خاتام و خیتام. و من قرأ (ختامه) أراد شرابهم مختوم بالمسک. و المسک معروف، و هو أجل الطیب سمی مسکاً، لأنه یمسک النفس لطیب ریحه و المسک- بالفتح- الجلد لامساکه ما فیه (وَ فِی ذلِکَ) یعنی فی ذلک النعیم الذی وصفه اللَّه (فَلْیَتَنافَسِ الْمُتَنافِسُونَ) فالتنافس تمنی کل واحد من النفسین مثل الشی‌ء النفیس الذی للنفس الاخری أن یکون له تنافسوا فی الشی‌ء تنافساً و نافسه فیه منافسة، و الجلیل الذی ینفس بمثله نفیس، و نفس علیه بالأمر ینفس نفاسة إذا ضن به لجلالته.
و قوله (وَ مِزاجُهُ) أی مزاج ذلک الشراب الذی وصفه (مِنْ تَسْنِیمٍ) فالمزاج خلط المائع بالمائع کما یمزج الماء الحار بالبارد، و الشراب بالماء. یقال أمزجه مزجاً و امتزج امتزاجاً و مازجه ممازجة و تمازجا تمازجاً. و التسنیم عین الماء یجری من علو إلی سفل یتسنم علیهم من الغرف، و اشتقاقه من السنام. و قال عکرمة: من تشریف، و یقال: سنام البعیر لعلوه من بدنه.
و قوله (عَیْناً یَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ) قیل فی نصب (عین) وجوه: التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 304
أولها- أن (تسنیم) معرفة و (عیناً) قطع منها، أو حال.
الثانی- أن یکون (تسنیم) مصدراً فیجری مجری (أَوْ إِطْعامٌ فِی یَوْمٍ ذِی مَسْغَبَةٍ یَتِیماً) «1».
الثالث- علی تقدیر أعنی عیناً، مدحاً.
الرابع- یسقون عیناً، و الباء زائدة، یقال: شربت عیناً و شربت بالعین و قد فسرناه فی (هل أتی).

قوله تعالی:[سورة المطففین (83): الآیات 29 الی 36] ..... ص: 304

إِنَّ الَّذِینَ أَجْرَمُوا کانُوا مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا یَضْحَکُونَ (29) وَ إِذا مَرُّوا بِهِمْ یَتَغامَزُونَ (30) وَ إِذَا انْقَلَبُوا إِلی أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَکِهِینَ (31) وَ إِذا رَأَوْهُمْ قالُوا إِنَّ هؤُلاءِ لَضالُّونَ (32) وَ ما أُرْسِلُوا عَلَیْهِمْ حافِظِینَ (33)
فَالْیَوْمَ الَّذِینَ آمَنُوا مِنَ الْکُفَّارِ یَضْحَکُونَ (34) عَلَی الْأَرائِکِ یَنْظُرُونَ (35) هَلْ ثُوِّبَ الْکُفَّارُ ما کانُوا یَفْعَلُونَ (36)
ثمان آیات.
قرأ حفص (فکهین) بغیر الف بمعنی فرحین مرحین. الباقون «فاکهین» بألف بمعنی لاهین، و هو بمنزلة طامع و طمع، فالفاکه الطالب ما یتفکه به من نوادر الأمور و الفاکه الناعم المعجب بحاله و التفکه التمتع بالمأکول من غیر أخذه للقوت. و قرأ ابو عمرو- فی روایة هارون- و حمزة و الکسائی (هل ثوب) بالإدغام، لقرب مخرج اللام من الثاء. الباقون، و الیزیدی عن أبی عمرو بالإظهار.
__________________________________________________
(1) سورة 9 البلد آیة 15
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 305
قیل إن هذه الآیة نزلت فی جماعة من کفار قریش کانوا یعیرون جماعة من المسلمین الذین سبقوا إلی الایمان، و یهزءون منهم، فقال اللَّه تعالی مخبراً بأن المجرمین کانوا من الذین آمنوا باللَّه و وحدوه و أخلصوا له العبادة و صدقوا أنبیاءه (یضحکون) علی وجه الاستهزاء بهم و السخریة منهم «وَ إِذا مَرُّوا بِهِمْ»
یعنی إذا مر بهم المؤمنون و جازوا علیهم غمز بعضهم بعضاً علیهم علی وجه التعجب منهم و السخریة «وَ إِذَا انْقَلَبُوا إِلی أَهْلِهِمُ» یعنی الکفار إذا انقلبوا إلی أهلهم و أصحابهم «انْقَلَبُوا فَکِهِینَ» أی لاهین. و من قرأ «فکهین» أراد مرحین «معجبین» بحالهم «وَ إِذا رَأَوْهُمْ» یعنی الکفار إذا رأوا المؤمنین فی دار الدنیا «قالُوا» یعنی بعضهم لبعض «إِنَّ هؤُلاءِ» و أشاروا به إلی المؤمنین «لَضالُّونَ» عن طریق الحق و عادلون عن الاستقامة، فقال اللَّه تعالی «وَ ما أُرْسِلُوا عَلَیْهِمْ حافِظِینَ» أی لم یرسل هؤلاء الکفار حافظین علی المؤمنین، فیحفظون ما هم علیهم، و المراد بذلک الذم لهم بعیب المؤمنین بالضلال من غیر أن کلفوا منعهم من المراد و أن ینطقوا فی ذلک بالصواب، فضلوا بالخطإ فی نسبهم إیاهم إلی الضلال، فکانوا ألوم منهم لو أخطئوا فیه، و قد کلفوا الاجتهاد.
ثم قال «فَالْیَوْمَ الَّذِینَ آمَنُوا مِنَ الْکُفَّارِ یَضْحَکُونَ» معناه إن یوم القیامة الذی یجازی اللَّه تعالی کل احد علی عمله فیجازی المؤمن بالثواب و النعیم، و یجازی الکافر بالعذاب و الجحیم، ففی ذلک الیوم یضحک المؤمنون من الکفار، کما کان الکفار یضحکون من المؤمنین فی الدنیا، و قیل الوجه فی ضحک أهل الجنة من أهل النار أنهم لما کانوا أعداء اللَّه تعالی و أعداءهم جعل لهم سروراً فی تعذیبهم و لو کان العفو قد وقع عنهم لم یجز أن یجعل السرور فی ذلک، لأنه مضمن بالعداوة التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 306
و قد زالت بالعفو.
و قوله «عَلَی الْأَرائِکِ یَنْظُرُونَ» معناه إن المؤمنین علی سرر فی الحجال واحدها أریکة ینتظرون ما یفعله اللَّه بهم من الثواب و النعیم فی کل حال، و ما ینزل بالکفار من الیم العقاب و شدید النکال.
ثم قال «هَلْ ثُوِّبَ الْکُفَّارُ ما کانُوا یَفْعَلُونَ» و قیل فی معناه قولان:
أحدهما- هل جوزی الکفار إذا فعل بهم هذا الذی ذکر بما کانوا یفعلون.
الثانی- ینظرون هل جوزی الکفار، فیکون موضعه نصباً ب «ینظرون»، و الاول استئناف لا موضع له. و إنما قال «هل ثوب» لأن الثواب فی أصل اللغة الجزاء الذی یرجع علی العامل بعمله، و إن کان الجزاء بالنعیم علی الاعمال فی العرف، یقال: ثاب الماء یثوب ثوباً إذا رجع، و ثاب الیه عقله إذا رجع. و منه التثاؤب.
و قال قوم: یقول المؤمنون بعضهم لبعض: هل جوزی الکفار ما کانوا یفعلون سروراً بما ینزل بهم. و یجوز أن یکون ذلک من قول اللَّه أو قول الملائکة للمؤمنین تنبیهاً لهم علی أنه جوزی الکفار علی کفرهم و سخریتهم بالمؤمنین و هزئهم، بأنواع العذاب لیزدادوا بذلک سروراً إلی سرورهم.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 307

84-سورة الانشقاق ..... ص: 307

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک، و هی خمس و عشرون آیة فی الکوفی و المدنیین و ثلاث فی البصری

[سورة الانشقاق (84): الآیات 1 الی 9] ..... ص: 307

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
إِذَا السَّماءُ انْشَقَّتْ (1) وَ أَذِنَتْ لِرَبِّها وَ حُقَّتْ (2) وَ إِذَا الْأَرْضُ مُدَّتْ (3) وَ أَلْقَتْ ما فِیها وَ تَخَلَّتْ (4)
وَ أَذِنَتْ لِرَبِّها وَ حُقَّتْ (5) یا أَیُّهَا الْإِنْسانُ إِنَّکَ کادِحٌ إِلی رَبِّکَ کَدْحاً فَمُلاقِیهِ (6) فَأَمَّا مَنْ أُوتِیَ کِتابَهُ بِیَمِینِهِ (7) فَسَوْفَ یُحاسَبُ حِساباً یَسِیراً (8) وَ یَنْقَلِبُ إِلی أَهْلِهِ مَسْرُوراً (9)
تسع آیات.
یقول اللَّه تعالی لنبیه و هو متوجه إلی جمیع المکلفین علی وجه الوعید لهم و التخویف من عقابه و التنبیه لهم علی قرب أوان مجیئه «إِذَا السَّماءُ انْشَقَّتْ» و تقدیره اذکر إذا السماء انشقت، و معناه إذا انفطرت السماء و تصدعت و انفرجت، فالانشقاق افتراق امتداد عن التئام، فکل انشقاق افتراق و لیس کل افتراق انشقاقاً و قیل: الانشقاق الانفطار، و الانصداع الانفراج.
و قوله «وَ أَذِنَتْ لِرَبِّها وَ حُقَّتْ» قال ابن عباس و سعید بن جبیر و مجاهد التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 308
و قتادة: معناه سمعت و أطاعت أی کأنها سمعت بأذن و أطاعت بانقیاد لتدبیر اللَّه.
تقول العرب أذن لک هذا الامر إذناً بمعنی أسمع لک قال عدّی بن زید:
ایها القلب تعلل بددن إن همی فی سماع و أذن
و قال آخر:
صم إذا سمعوا خیراً ذکرت به و إن ذکرت بسوء عندهم أذنوا «1»
أی سمعوا و قال عدی بن زید:
فی سماع یأذن الشیخ له و حدیث مثل ماذی مشار «2»
و قیل إن معنی «و حقت» حق لها أن تأذن بالانقیاد لأمر ربها، یقال: حق له أن یکون علی هذا الأمر بمعنی جعل ذلک حقاً.
و قوله «وَ إِذَا الْأَرْضُ مُدَّتْ»
روی عن النبی صلی اللَّه علیه و آله قال: (تمد الأرض یوم القیامة مثل الأدیم)
و معنی «مُدَّتْ» بسطت إن اللَّه تعالی یأمر بأن تمد مد الأدیم العکاظی حتی یزید فی سعتها. و قیل معناه إنها تبسط باندکاک جبالها و آکامها حتی تصیر کالصحیفة الملساء.
و قوله «وَ أَلْقَتْ ما فِیها وَ تَخَلَّتْ» معناه القت ما فیها من المعادن و غیرها، و تخلت منها، و ذلک مما یؤذن بعظم الأمر کما تلقی الحامل ما فی بطنها عند الشدة. و قال قتادة و مجاهد: أخرجت الأرض أثقالها. و قوله «وَ أَذِنَتْ لِرَبِّها وَ حُقَّتْ» قد فسرناه و لیس هذا علی وجه التکرار، لأن الأول فی صفة السماء و الثانی فی صفة الأرض فلیس بتکرار و هذا کله من أشراط الساعة و جلائل الأمور التی تکون فیها. و جواب «إِذَا السَّماءُ انْشَقَّتْ» محذوف و تقدیره إذا کانت هذه الأشیاء التی ذکرها و عددها رأی الإنسان ما قدم من خیر او شر، و قیل جوابه فی «إِنَّکَ کادِحٌ» قال ابن خالویه الفاء مقدرة
__________________________________________________
(1) مر فی 5/ 44
(2) مر فی 5/ 287
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 309
و التقدیر إذا السماء انشقت إلی قوله «وَ حُقَّتْ» فیا أیها الإنسان إنک کادح. و قال البلخی: الواو زائدة و جواب قوله «أَذِنَتْ لِرَبِّها» «وَ حُقَّتْ» و هو کقوله «حَتَّی إِذا جاؤُها وَ فُتِحَتْ أَبْوابُها» و الأول هو الوجه.
و قوله «یا أَیُّهَا الْإِنْسانُ» خطاب لجمیع المکلفین من البشر من ولد آدم یقول اللَّه لهم و لکل واحد منهم «یا أَیُّهَا الْإِنْسانُ إِنَّکَ کادِحٌ» و الکدح السعی الشدید فی الامر یقال: کدح الإنسان فی أمره یکدح، و فیه کدوح و خدوش أی آثار من شدة السعی فی الامر، و معنی «کادِحٌ إِلی رَبِّکَ کَدْحاً» ایها الإنسان إنک فی أمرک بشدة و مشقة إلی أن تلقی جزاء عملک من ربک، فأنت لا تخلو فی الدنیا من مشقة، فلا تعمل لها، و اعمل لغیرها فیما تصیر به إلی الراحة من الکدح، فالغنی و الفقیر کل واحد منهما یکدح ما یقتضیه حاله. و قوله «فَمُلاقِیهِ» تفخیم لشأن الامر الذی یلقی من جهته، فجعل لذلک لقاء جزائه، لقاءه و هذا من المعانی العجیبة و الحکمة البالغة و الهاء فی «فَمُلاقِیهِ» یحتمل أمرین: أن تکون کنایة عن اللَّه، و تقدیره فملاقی ربک أی تلاقی جزاء ربک، و یحتمل أن تکون کنایة عن الکدح، و تقدیره فملاقی کدحک الذی هو عملک. و قال تمیم بن مقبل:
و ما الدهر إلا تارتان فمنهما أموت و اخری ابتغی العیش اکدح «1»
أی ادؤب و أسعی فی طلب العیش. ثم قسم تعالی أحوال الخلق یوم القیامة فقال «فَأَمَّا مَنْ أُوتِیَ کِتابَهُ بِیَمِینِهِ» یعنی من أعطی کتابه الذی فیه ثبت أعماله من طاعة او معصیة بیده الیمنی «فَسَوْفَ یُحاسَبُ حِساباً یَسِیراً» أی یواقف علی ما عمل من الحسنات و ما له علیها من الثواب، و ما حط عنه من الأوزار إما بالتوبة أو المغفرة، فالحساب الیسیر التجاوز عن السیئات، و الاحتساب بالحسنات.
و من
__________________________________________________
(1) مر فی 3/ 212 و 4/ 77 و 8/ 243
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 310
نوقش بالحساب هلک، روی عن النبی صلی اللَّه علیه و آله
، و قوله «وَ یَنْقَلِبُ إِلی أَهْلِهِ مَسْرُوراً» أی فرحاً مستبشراً. و قیل المراد بالأهل- هاهنا- هم الذین أعد اللَّه لهم من الحور العین، و یجوز أن یکون المراد أقاربه إذا کانوا من أهل الجنة و السرور هو الاعتقاد أو العلم بوصول نفع الیه فی المستقبل أو دفع ضرر عنه و قال قوم: هو معنی فی القلب یلتذ لأجله بنیل المشتهی یقال: سر بکذا من مال أو ولد أو بلوغ أمل یسر سروراً.

قوله تعالی:[سورة الانشقاق (84): الآیات 10 الی 15] ..... ص: 310

وَ أَمَّا مَنْ أُوتِیَ کِتابَهُ وَراءَ ظَهْرِهِ (10) فَسَوْفَ یَدْعُوا ثُبُوراً (11) وَ یَصْلی سَعِیراً (12) إِنَّهُ کانَ فِی أَهْلِهِ مَسْرُوراً (13) إِنَّهُ ظَنَّ أَنْ لَنْ یَحُورَ (14)
بَلی إِنَّ رَبَّهُ کانَ بِهِ بَصِیراً (15)
ست آیات.
قرأ نافع و ابن عامر و ابن کثیر و الکسائی «یصلی» بضم الیاء و فتح الصاد و تشدید اللام. الباقون بفتح الیاء و إسکان الصاد خفیفة. و أماله أهل الکوفة إلا عاصماً.
لما ذکر اللَّه تعالی حکم من یعطی کتابه بیمینه من المؤمنین و أهل الطاعات و ما أعد لهم من أنواع النعیم و انقلابه إلی أهله مسروراً، ذکر حکم الکفار الذین یعطون کتاب أعمالهم وراء ظهورهم، و
روی أنه یخرج شماله من ظهره، و یعطی کتابه فیه.
و الوجه فی ذلک ما قدمناه من کون ذلک امارة للملاکة و الخلائق أنه من أهل النار کما أن إعطاء الکتاب بالیمین علامة علی أنه من أهل الجنة.
ثم حکی ما یحل به فقال «فَسَوْفَ یَدْعُوا ثُبُوراً» فالثبور الهلاک أی یقول وا هلاکاه. و المثبور الهالک. و قیل: إنه یقول وا ثبوراه. و قال الضحاک یدعو التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 311
بالهلاک. و أصل الثبور الهلاک یقال: ثبره اللَّه یثبره ثبراً إذا أهلکه. و مثبر الناقة الموضع الذی تطرح ولدها فیه، لأنها تشفی به علی الهلاک، و ثبر البحر إذا جزر لهلاکه بانقطاع مائه، یقال: تثابرت الرجال فی الحرب إذا تواثبت، لاشفائها علی الهلاک بالمواثبة. و المثابر علی الشی‌ء المواظب علیه لحمله نفسه علی الهلاک بشدة المواظبة.
و ثبیر جبل معروف. و المثبرة تراب شبیه بالنورة إذا وصل عرق النخل الیه وقف، لأنه یهلکه، و إنما یقول: وا ویلاه وا لهفاه وا هلاکاه، لأنه ینزل به من المکروه لأجله مثل ما ینزل بالمتفجع علیه.
و قوله «وَ یَصْلی سَعِیراً» معناه إن من هذه صفته یلزم الکون فی السعیر، و هی النار المتوقدة علی وجه التأبید.
و قوله «إِنَّهُ کانَ فِی أَهْلِهِ مَسْرُوراً» معناه إنه اقتطعه السرور بأهله عما یلزمه أن یقدمه. فهو ذم له بهذا المعنی، و لو لم یکن إلا السرور بأهله لم یذم علیه و قیل: معناه إنه کان فی أهله مسروراً بمعاصی اللَّه. ثم اخبر عنه «إِنَّهُ ظَنَّ» فی دار التکلیف «أَنْ لَنْ یَحُورَ» أی لن یبعثه اللَّه للجزاء، و لا یرجع حیاً بعد أن یصیر میتاً یقال: حار یحور حوراً إذا رجع، و تقول: کلمته فما أحار جواباً أی ما ردّ جواباً. و فی المثل (نعوذ باللَّه من الحور بعد الکور) أی من الرجوع إلی النقصان بعد التمام، و حوره إذا رده إلی البیاض و المحور البکرة، لأنه یدور حتی یرجع إلی مکانه، و المعنی إنه ظن ان لن یرجع إلی حال الحیاة فی الآخرة، فلذلک کان یرتکب المآثم و ینتهک المحارم. فقال اللَّه رداً علیه لیس الأمر علی ما ظنه «بَلی» إنه یرجع حیاً و یجازی علی أفعاله.
و قوله «إِنَّ رَبَّهُ کانَ بِهِ بَصِیراً» معناه إنه یخبر عن أنه لن یجوز، بلی و یقطع اللَّه علیه بأنه یجوز علی انه بصیر به و بجمیع الأمور.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 312

قوله تعالی:[سورة الانشقاق (84): الآیات 16 الی 25] ..... ص: 312

فَلا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ (16) وَ اللَّیْلِ وَ ما وَسَقَ (17) وَ الْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ (18) لَتَرْکَبُنَّ طَبَقاً عَنْ طَبَقٍ (19) فَما لَهُمْ لا یُؤْمِنُونَ (20)
وَ إِذا قُرِئَ عَلَیْهِمُ الْقُرْآنُ لا یَسْجُدُونَ (21) بَلِ الَّذِینَ کَفَرُوا یُکَذِّبُونَ (22) وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما یُوعُونَ (23) فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ (24) إِلاَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَیْرُ مَمْنُونٍ (25)
عشر آیات.
قرأ ابن کثیر و حمزة و الکسائی بفتح الباء من «لنرکبن» و معناه لترکبن أنت یا محمد. الباقون بضم الباء علی أن یکون خطاباً للجمیع.
یقول اللَّه تعالی مقسماً بالشفق، و قد بینا أن (لا) صلة فی مثل هذا، و التقدیر أقسم، و قد بینا أن للَّه تعالی أن یقسم بما شاء من خلقه، و لیس لاحد أن یقسم إلا باللَّه. و قال بعضهم: أقسم برب الشفق، و الشفق هو الحمرة التی تبقی عند المغرب فی الأفق. و قال الحسن و قتادة: الشفق الحمرة بین المغرب و العشاء الآخرة. و قال قوم: هو البیاض. و الصحیح أن الشفق هو الحمرة الرقیقة فی المغرب بعد مغیب الشمس و أصله الشفق فی العمل، و هو الرقة علی خلل فیه، و أشفق علی کذا إذا رق علیه و خاف هلاکه. و اشفق إذا رق بالخوف من وقوعه. قال الفراء: سمعت بعض العرب یقول: علیّ ثوب کأنه الشفق یرید حمرة. و الاعتبار بالشفق أنه علامة لوقت بعینه لا یختلف اقتضی اثبات عالم به.
و قوله «وَ اللَّیْلِ وَ ما وَسَقَ» قسم آخر باللیل و اتساقه. و قیل: معنی وسق التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 313
جمع إلی مسکنه ما کان منتشراً بالنهار فی تصرفه، یقال: وسقته أسقه وسقاً إذا جمعته، و طعام موسوق أی مجموع فی الغرائر و الاوعیة. و الوسق الطعام المجتمع و قدره ستون صاعاً.
و قوله «وَ الْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ» قسم آخر بالقمر و اتساقه أی اجتماعه علی تمام و هو افتعال من الوسق، فإذا تم نور القمر و استمر فی ضیائه، فذلک الاتساق له.
و قال قتادة: معناه إذا استدار. و قال مجاهد: إذا استوی.
و قوله «لَتَرْکَبُنَّ طَبَقاً عَنْ طَبَقٍ» جواب القسم، و معناه منزلة عن منزلة و طبقة عن طبقة و ذلک أن من کان علی صلاح دعاه إلی صلاح فوقه، و من کان علی فساد دعاه إلی فساد فوقه، لان کل شی‌ء یحن الی شکله. و قیل: معنی «طَبَقاً عَنْ طَبَقٍ» جزاء عن عمل. و قیل: معناه شدة عن شدة. و قیل: طبقات السماء بعروج الأرواح. و قیل: معناه حالا عن حال من أحیاء و إماتة، ثم أحیاء. و قیل:
معناه لتصیرن الی الآخرة عن الدنیا. و قال ابو عبیدة: معناه لترکبن سنة الأولین و من کان قبلکم. ثم قال علی وجه التبکیت لهم و التفریع «فَما لَهُمْ لا یُؤْمِنُونَ» أی أیّ شی‌ء لهم لأجله لا یصدقون باللَّه و الیوم الآخر و لا یعترفون بالثواب و العقاب.
و قیل: معناه ما لهم لا یؤمنون أی ما وجه الارتیاب الذی یصرفهم عن الایمان.
و قوله «وَ إِذا قُرِئَ عَلَیْهِمُ الْقُرْآنُ لا یَسْجُدُونَ» عطف علی قوله «لا یُؤْمِنُونَ» و المعنی ما الذی یصرفهم عن الایمان و عن السجود للَّه و الخضوع له و الاعتراف بوحدانیته إذا یلی علیهم القرآن الذی أنزلته علی محمد صلی اللَّه علیه و آله الذی یلین القلب للعمل من الوعظ و الوعد و الوعید یمیز به بین الحق و الباطل، و هو مع ذلک معتذر علیهم الإتیان بمثله، فهو معجز له صلی اللَّه علیه و آله. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 314
ثم قال تعالی «بَلِ الَّذِینَ کَفَرُوا یُکَذِّبُونَ» معناه إن الذی یمنعهم من السجود عند تلاوة القرآن تکذیبهم جهلا بما علیهم و عدولا عن الحق. و فی ذلک التحذیر من الجهل و الحث علی طلب العلم. و قیل: معناه ما لهم لا یؤمنون، و لا بد من الجزاء علی الاعمال ثم قال: تکذیبهم عن جهل منهم یصرفهم عن ذلک.
و قوله «وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما یُوعُونَ» قال قتادة و مجاهد: معناه بما یوعون فی صدورهم و إنما قال: یوعون، لأنهم یحملون الآثام فی قلوبهم، فشبه ذلک بالوعاء، یقال:
أوعیت المتاع و وعیت العلم، قال الفراء: الأصل جعل الشی‌ء فی وعاء، و القلوب شبه أوعیة لما یحصل فیها من معرفة او جهل.
ثم قال للنبی صلی اللَّه علیه و آله «فَبَشِّرْهُمْ» یا محمد جزاء علی کفرهم «بِعَذابٍ أَلِیمٍ» أی مؤلم، ثم استثنی من جملة من یخاطبه فقال «إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا» باللَّه «وَ عَمِلُوا» الاعمال «الصَّالِحاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَیْرُ مَمْنُونٍ»، أی غیر منقوص، فی قول ابن عباس و قال غیره: غیر مقطوع، و قیل: غیر منغص بالمن الذی یؤذی. و إنما قیل له:
منّ، لأنه قطع له عن شکر النعمة. قال الزجاج: تقول العرب: مننت الحبل إذا قطعته قال لبید:
لمعفر قهد تنازع شلوه غبس کواسب ما یمنّ طعامها «1»
أی ما ینقص. و قیل ما یکدر، و کان ابن مجاهد و محمد بن القاسم الأنباری یقفان علی قوله «فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ» و یبتدؤن بقوله «إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا» قال ابن خالویه: فسألتهما عن ذلک فقالا: الاستثناء منقطع و معناه (لکن).
__________________________________________________
(1) مر فی 1/ 322
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 315

85-سورة البروج ..... ص: 315

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک، و هی اثنتان و عشرون آیة بلا خلاف

[سورة البروج (85): الآیات 1 الی 10] ..... ص: 315

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
وَ السَّماءِ ذاتِ الْبُرُوجِ (1) وَ الْیَوْمِ الْمَوْعُودِ (2) وَ شاهِدٍ وَ مَشْهُودٍ (3) قُتِلَ أَصْحابُ الْأُخْدُودِ (4)
النَّارِ ذاتِ الْوَقُودِ (5) إِذْ هُمْ عَلَیْها قُعُودٌ (6) وَ هُمْ عَلی ما یَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِینَ شُهُودٌ (7) وَ ما نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلاَّ أَنْ یُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِیزِ الْحَمِیدِ (8) الَّذِی لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ شَهِیدٌ (9)
إِنَّ الَّذِینَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ ثُمَّ لَمْ یَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذابُ جَهَنَّمَ وَ لَهُمْ عَذابُ الْحَرِیقِ (10)
عشر آیات.
قوله: وَ السَّماءِ ذاتِ الْبُرُوجِ» قسم من اللَّه تعالی بالسماء، و منهم من قال:
تقدیره برب السماء. و قد بینا ما فی ذلک فی غیر موضع. ثم وصف السماء بأنها ذات البروج. فالبروج المنازل العالیة. و المراد- هاهنا- منازل الشمس و القمر- فی قول المفسرین- و مثل ذلک قوله «وَ لَوْ کُنْتُمْ فِی بُرُوجٍ مُشَیَّدَةٍ» «1» أی فی
__________________________________________________
(1) سورة 4 النساء آیة 77
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 316
منازل عالیة. و قیل: السماء اثنی عشر برجاً یسیر القمر فی کل برج منها یومین و ثلثاً، فذلک ثمانیة و عشرون منزلا. ثم یستتر لیلتین، و مسیر الشمس فی کل برج منها شهر. و قیل: البروج النجوم التی هی منازل الشمس و القمر.
و قوله «وَ الْیَوْمِ الْمَوْعُودِ» قسم آخر بهذا الیوم. و
روی عن النبی صلی اللَّه علیه و آله انه الیوم الذی یجازی فیه و یفصل فیه القضاء، و هو یوم القیامة
- و هو قول الحسن و قتادة و ابن زید-.
قوله «وَ شاهِدٍ وَ مَشْهُودٍ» قسم آخر بالشاهد و المشهود،
فالشاهد النبی صلی اللَّه علیه و آله و المشهود یوم القیامة- فی قول الحسن بن علی علیه السلام
و تلا قوله «فَکَیْفَ إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِیدٍ وَ جِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً» «1» و قال (ذلِکَ یَوْمٌ مَجْمُوعٌ لَهُ النَّاسُ وَ ذلِکَ یَوْمٌ مَشْهُودٌ) «2»، و هو قول ابن عباس و سعید بن المسیب، و فی روایة اخری عن ابن عباس إن الشاهد هو اللَّه، و المشهود یوم القیامة. و قال قتادة:
الشاهد یوم الجمعة، و المشهود یوم عرفة. و قال الجبائی: الشاهد هم الذین یشهدون علی الخلائق، و المشهود هم الذین یشهدون علیهم، قال: و یجوز أن یکون المراد المدرکین و المدرکات. و جواب القسم محذوف، و تقدیره الأمر حق فی الجزاء علی الاعمال. و قیل الجواب قوله «قُتِلَ أَصْحابُ الْأُخْدُودِ» و قال الأخفش: یجوز أن یکون علی التقدیم و التأخیر، و تقدیره (قتل اصحاب الأخدود ... و السماء ذات البروج) و قوله (قُتِلَ أَصْحابُ الْأُخْدُودِ) معناه لعن. و قیل لعنوا بتحریقهم فی الدنیا قبل الآخرة. و قال الجبائی: یحتمل أن یکون المعنی بذلک القاتلین، و یحتمل أن یکون المقتولین، فإذا حمل علی القاتلین، فمعناه لعنوا بما فعلوه من قتل المؤمنین و إن حمل علی المقتولین، فالمعنی انهم قتلوا بالإحراق بالنار. و ذکر اللَّه هؤلاء
__________________________________________________
(1) سورة 4 النساء آیة 40 [.....]
(2) سورة 11 هود آیة 104
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 317
المؤمنین بحسن بصیرتهم فی الصبر علی دینهم حتی أحرقوا بالنار، لا یعطون التقیة بالرجوع عن الایمان. و الأخدود هو الشق العظیم فی الأرض، و منه ما
روی فی معجزة النبی صلی اللَّه علیه و آله أن الشجرة دعاها النبی صلی اللَّه علیه و آله فجعلت تخد الأرض خداً، حتی أتته. و منه الخد لمجاری الدموع. و المخدة لوضع الخد علیها، و تخدد لحمه إذا صار فیه طرائق کالشقوق.
و قوله (النَّارِ ذاتِ الْوَقُودِ) فجرّ النار علی البدل من الأخدود، و هو بدل الاشتمال، و وصفها بأنها ذات الوقود، فالوقود- بفتح الواو- ما یشعل من الحطب و غیره- و بضم الواو- الإیقاد. و إنما وصفها بأنها ذات الوقود مع أن کل نار ذات وقود لامرین:
أحدهما- انه قد یکون نار لیست ذات وقود کنار الحجر و نار الکبد.
و الثانی- انه أراد بذلک وقوداً مخصوصاً، لأنه معروف، فکأنه أراد الوقود بأبدان الناس، کما قال (وَقُودُهَا النَّاسُ وَ الْحِجارَةُ) «1» و قوله (إِذْ هُمْ عَلَیْها قُعُودٌ) أی حین هم قعود علیها أی بالقرب منها، و قال الربیع بن أنس: الکفار الذین کانوا قعوداً علی النار خرج لسان منها فأحرقهم عن آخرهم. و
روی عن أمیر المؤمنین علی علیه السلام (أنهم کانوا من المجوس)
و قال الضحاک:
کانوا من بنی إسرائیل. و قیل: کانوا من الیمن. و معناه هم علیها قعود حین کان أولئک الکفار قعوداً عند النار. و القعود جمع قاعد کقولک: شاهد و شهود، و راکع و رکوع، و القعود أیضاً مصدر قعد یقعد قعوداً.
و قوله (وَ هُمْ عَلی ما یَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِینَ شُهُودٌ) أی حضور علی مشاهدتهم لهم، فکل حاضر علی ما شاهده إما بسمع أو بصر، فهو شاهد. و المشاهد هو
__________________________________________________
(1) سورة 2 البقرة آیة 24 و سورة 66 التحریم آیة 6
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 318
المدرک بحاسة.
و قوله (وَ ما نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ یُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِیزِ الْحَمِیدِ) معناه انه لم ینقم هؤلاء الکفار من أولئک المؤمنین الذین أحرقوهم بالنار إلا لایمانهم باللَّه تعالی القاهر الذی لا یُقهر (الحمید) فی جمیع أفعاله، فالنقمة إیجاب مضرة علی حال مذمومة.
و نقیض النقمة النعمة، فهؤلاء الجهال نقموا حال الایمان، لأنهم جعلوها بجهلهم حالا مذمومة قال الشاعر:
ما نقموا من بنی أمیة إلا أنهم یحلمون إن غضبوا «1»
و الداعی لهم إلی ان ینقموا من الایمان الجهل و الخلاف، لأن ما سبقوا الیه من الجهل یدعوهم إلی عداوة من خالفهم و سخف آرائهم، و إن ذلک یفسد علیهم ملکهم و یصرف الوجوه عنهم.
و قوله (الَّذِی لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ) صفة (الْعَزِیزِ الْحَمِیدِ) و المعنی إن هؤلاء الکفار نقموا من المؤمنین إیمانهم باللَّه تعالی العزیز، و معناه القاهر الذی لا یغالب الحمید و معناه المستحق للحمد علی جمیع أفعاله (الَّذِی لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ) و معناه له التصرف فی السموات و الأرض و لا اعتراض لاحد علیه. ثم قال (وَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ شَهِیدٌ) أی عالم بجمیعه لا یخفی علیه شی‌ء من ذلک.
و قوله (إِنَّ الَّذِینَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ) قال ابن عباس و قتادة و الضحاک:
حرقوهم بالنار (ثُمَّ لَمْ یَتُوبُوا) إنما شرط عدم التوبة، لأنهم لو تابوا لما توجه الیهم الوعید، و إن لم یتوبوا توجه الیهم الوعید بقوله (فَلَهُمْ عَذابُ جَهَنَّمَ) یعنی فی الآخرة (وَ لَهُمْ عَذابُ الْحَرِیقِ) فی الدنیا- فی قول الربیع- قال الفراء: لما خدّدوا للمؤمنین الأخادید و طرحوا فیها النار و طرحوا فیها المؤمنین ارتفعت النار علیهم،
__________________________________________________
(1) مر فی 3/ 559، 570 و 5/ 304
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 319
فأحرقتهم فوق الأخادید و نجا المؤمنون.
و قال قوم (إِنَّ الَّذِینَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِینَ) جواب القسم فی أول السورة، و هذا غیر صحیح، لان الکلام قد طال و انقطع بالأخبار ما بینها، و قال الزجاج: لهم عذاب بکفرهم، و عذاب باحراقهم المؤمنین.

قوله تعالی:[سورة البروج (85): الآیات 11 الی 22] ..... ص: 319

إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ ذلِکَ الْفَوْزُ الْکَبِیرُ (11) إِنَّ بَطْشَ رَبِّکَ لَشَدِیدٌ (12) إِنَّهُ هُوَ یُبْدِئُ وَ یُعِیدُ (13) وَ هُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ (14) ذُو الْعَرْشِ الْمَجِیدُ (15)
فَعَّالٌ لِما یُرِیدُ (16) هَلْ أَتاکَ حَدِیثُ الْجُنُودِ (17) فِرْعَوْنَ وَ ثَمُودَ (18) بَلِ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی تَکْذِیبٍ (19) وَ اللَّهُ مِنْ وَرائِهِمْ مُحِیطٌ (20)
بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ (21) فِی لَوْحٍ مَحْفُوظٍ (22)
اثنتا عشرة آیة.
قرأ حمزة و الکسائی إلا قتیبة و خلف «المجید» بالخفض جعلوه نعتاً للعرش.
الباقون بالرفع علی أنه نعت للَّه تعالی، و قرأ نافع «محفوظ» بالرفع. الباقون بالخفض نعتاً للوح. و من رفع جعله نعتاً للقرآن.
اخبر اللَّه تعالی عن صفة المؤمنین، فقال (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا) أی صدقوا بتوحید اللَّه و اخلاص عبادته (وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ) من الاعمال، و اجتنبوا القبائح (لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ) أی لهم بساتین تجری من تحت أشجارها التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 320
الأنهار (ذلِکَ الْفَوْزُ الْکَبِیرُ) فالفوز النجاة بالنفع الخالص، و أصله النجاة، و قیل للمهلکة مفازة تفاؤلا کأنه قیل: منجاة، و فاز فلان بکذا أی خلص له نفعه، یفوز فوزاً. و لا یقال إلا فی تعظیم النفع الذی صار له، و إنما ذکر الکبیر- هاهنا- لان النعیم لهؤلاء العاملین کبیر بالاضافة إلی نعیم من لا عمل له ممن یدخل الجنة، لما فیه من الإجلال و الإکرام و المدح و الإعظام. و قیل: الفوز الحظ الواقع من الخیر.
ثم قال متوعداً و متهدداً للکفار و العصاة (إِنَّ بَطْشَ رَبِّکَ لَشَدِیدٌ) یا محمد و البطش الأخذ بالعنف، بطش به یبطش بطشاً و یبطش ایضاً، فهو باطش، و إذا وصف بالشدة فقد تضاعف مکروهه و تزاید إیلامه. و قوله (إِنَّهُ هُوَ یُبْدِئُ وَ یُعِیدُ) قال ابن عباس: معناه إنه یبدأ العذاب و یعیده لاقتضاء ما قبله ذلک. و قال الحسن و الضحاک و ابن زید: یبدأ الخلق و یعیده لان الأظهر فی وصفه تعالی بأنه المبدئ المعید العموم فی کل مخلوق (وَ هُوَ الْغَفُورُ) یعنی الستار علی خلقه معاصیهم (الْوَدُودُ) أی واد لهم و محب لمنافع خلقه (ذُو الْعَرْشِ الْمَجِیدُ) و معناه صاحب العرش، العظیم المجید و قال ابن عباس: معناه الکریم. و قرأ اهل الکوفة إلا عاصماً المجید بالجر جعلوه نعتاً للعرش. و معناه ذو العرش الرفیع. الباقون بالرفع جعلوه نعتاً للغفور أی هو الغفور الودود المجید ذو العرش، قال المبرد: یجوز أن یکون نعتاً لقوله إِنَّ بَطْشَ رَبِّکَ ....
المجید فیکون قد فصل بینهما، و فیه بعد لأنه قال «لَشَدِیدٌ» و قال «إِنَّهُ هُوَ یُبْدِئُ وَ یُعِیدُ، وَ هُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ ذُو الْعَرْشِ» و فصل بهذا کله، یقال: مجدت الإبل تمجد مجوداً إذا رعیتها فرعت و شبعت. و لا فعل لک، او أمجدتها أمجدها إمجاداً إذا اشبعتها من العلف و ملأت بطونها و لا فعل لها فی ذلک، و فی المثل فی کل شجر نار و استمجد المرح و الغفار. و معناه کثر ناره لأنه لیس فی الشجر أکثر ناراً من الغفار.
و قوله تعالی (فَعَّالٌ لِما یُرِیدُ) معناه ما یشاؤه و یریده من أفعال نفسه یفعله التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 321
لا یمنعه من ذلک مانع و لا یعترض علیه معترض، و لا یجوز أن یکون المراد إنه فعال لکل ما یرید لان ذلک یقتضی انه فعال لکل ما یرید أن یفعله العباد، و ذلک انه یستحیل أن یفعل ما یرید أن یفعله العباد، لأن فی ذلک إبطال الامر و النهی و الطاعة و المعصیة و الثواب و العقاب، إذ لا یأمرهم أن یفعلوا ما قد فعله، و لا ینهاهم عنه، و لأنه قد أراد من الکفار أن یؤمنوا، لأنه قد أمرهم بالایمان و ما فعل إیمانهم و قد قال اللَّه تعالی (وَ مَا اللَّهُ یُرِیدُ ظُلْماً لِلْعالَمِینَ) «1» و لو فعل ظلمهم لکان قد أراد ظلمهم. و قوله (هَلْ أَتاکَ حَدِیثُ الْجُنُودِ فِرْعَوْنَ وَ ثَمُودَ) معناه تذکر یا محمد حدیثهم تذکر معتبر، فإنک تنتفع به، و هذا من الإیجاز الحسن و التفخیم الذی لا یقوم مقامه التصریح لما یذهب الوهم فی أمرهم کل مذهب و یطلب الاعتبار کل مطلب.
و قوله (بَلِ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی تَکْذِیبٍ) معناه بل هؤلاء الکفار الذین کفروا کذبوا بالبعث و النشور فاعرضوا عما یوجبه الاعتبار بفرعون و ثمود، و اقبلوا علی ما یوجبه الکفر و التکذیب من التأکید، و لم یعلموا أن (اللَّهُ مِنْ وَرائِهِمْ مُحِیطٌ) یقدر أن ینزل بهم ما انزل بفرعون. و قیل المعنی (هَلْ أَتاکَ حَدِیثُ الْجُنُودِ) و ما کان منهم إلی أنبیائهم فاصبر کما صبر الرسل قبلک (بَلِ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی تَکْذِیبٍ) ایثاراً منهم لأهوائهم و اتباعاً لسنن آبائهم.
و قوله (وَ اللَّهُ مِنْ وَرائِهِمْ مُحِیطٌ) أی هم مقدور علیهم کما یکون فیما أحاط اللَّه بهم، و هذا من بلاغة القرآن.
و قوله (بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ) أی کریم فالمجید الکریم العظیم الکریم بما یعطی من الخیر، فلما کان القرآن یعطی المعانی الجلیلة و الدلائل النفیسة کان کریماً مجیداً بما
__________________________________________________
(1) سورة 3 آل عمران 108
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 322
یعطی من ذلک، لان جمیعه حکم. و قیل: الحکم علی ثلاثة أوجه لا رابع لها: معنی یعمل علیه فیما یخشی و یتقی، و موعظة تلین القلب للعمل بالحق، و حجة تؤدی إلی تمییز الحق من الباطل فی علم دین أو دنیا، و علم الدین أشرفهما و جمیع ذلک موجود فی القرآن.
و قوله (فِی لَوْحٍ مَحْفُوظٍ) عن التغییر و التبدیل و النقصان و الزیادة. و قال مجاهد: المحفوظ أم الکتاب، و قیل: انه اللوح المحفوظ الذی کتب اللَّه جمیع ما کان و یکون فیه- ذکره أنس بن مالک- أی کأنه بما ضمن اللَّه من حفظه فی لوح محفوظ و من رفع (محفوظ) جعله صفة القرآن. و من قرأه بالخفض جعله صفة اللوح.

86-سورة الطارق ..... ص: 322

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک، و هی سبع عشرة آیة فی الکوفی و البصری و المدنی الأخیر و ست عشرة آیة فی المدنی الاول

[سورة الطارق (86): الآیات 1 الی 10] ..... ص: 322

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
وَ السَّماءِ وَ الطَّارِقِ (1) وَ ما أَدْراکَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3) إِنْ کُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَیْها حافِظٌ (4)
فَلْیَنْظُرِ الْإِنْسانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ ماءٍ دافِقٍ (6) یَخْرُجُ مِنْ بَیْنِ الصُّلْبِ وَ التَّرائِبِ (7) إِنَّهُ عَلی رَجْعِهِ لَقادِرٌ (8) یَوْمَ تُبْلَی السَّرائِرُ (9)
فَما لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَ لا ناصِرٍ (10)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 323
عشر آیات.
قرأ (لما) بالتشدید عاصم و حمزة و ابن عامر بمعنی (إلا) و قد جاء (لما) مشدداً بمعنی (إلا) فی موضعین: إن، و القسم، کقولهم سألتک لما فعلت بمعنی إلا فعلت قال قوم: تقدیره لما، فحذفت إحدی المیمات کراهة اجتماع الأمثال. و قرأ الباقون بالتخفیف جعلوا (ما) صلة مؤکدة: و تقدیره لعلیها حافظ، و اللام لام الابتداء التی یدخل فی خبر (إن) و (أن) مخففة من الثقیلة.
هذا قسم من اللَّه تعالی بالسماء و بالطارق، و قد بینا القول فیه فالطارق هو الذی یجی‌ء لیلا و قد فسره اللَّه تعالی و بینه بأنه (النَّجْمُ الثَّاقِبُ) فالنجم هو الکوکب قال الحسن: المراد بالنجم جمیع النجوم. و قال ابن زید: هو زحل.
و قوله (وَ ما أَدْراکَ) معناه أنه لم تدر حتی أعلمتک، و کل ما یعلمه الإنسان فاللَّه أعلمه بالضرورة أو بالدلیل. قال قتادة: طروق النجم ظهورها باللیل و خفاؤها بالنهار.
و قوله (وَ الطَّارِقِ) تبیین عن معنی وصفه بالطارق. و قوله (النَّجْمُ الثَّاقِبُ) تبیین عن ماهیته نفسه یقال: طرقنی فلان إذا أتانی لیلا و أصل الطرق الدق، و منه المطرقة، لأنه یدق بها، و الطریق لان المارة تدقه بأرجلها، و الطارق لأنه یحتاج إلی الدق للتنبیه. و النجم هو الکوکب الطالع فی السماء، یقال لکل طالع ناجم تشبیهاً به، و نجم النجم إذا طلع، و کذلک السن و القرن. و یوصف بالطالع و الغارب، لأنه إذا طلع من المشرق غاب رقیبه من المغرب، و الثاقب المضی‌ء المنیر، و ثقوبه توقده و تنوره، تقول العرب: أثقب نارک أی اشعلها حتی تضی‌ء. و ثقب لسانها التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 324
بخروج الشعاع منها و الثاقب أیضاً العالی الشدید العلو، تقول: العرب للطائر إذا ارتفع ارتفاعاً شدیداً قد ثقب. کله کأنه ثقب الجو الأعلی. و قال مجاهد و قتادة و ابن عباس: الثاقب المضی‌ء. و قال ابن زید: هو العالی و هو زحل.
و قوله (إِنْ کُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَیْها حافِظٌ) جواب القسم و (إن) هاهنا المخففة من الثقیلة التی یتلقی بها القسم، و المعنی إن کل نفس لعلیها حافظ- فیمن خفف- و من شدد قال: (ان) بمعنی (ما) و تقدیره لیس کل نفس إلا علیها حافظ. و قال قتادة: حافظ من الملائکة یحفظون عمله و رزقه و أجله، فالحافظ المانع من هلاک الشی‌ء حفظه یحفظه حفظاً و احتفظ به احتفاظاً فأما أحفظه فمعناه أغضبه، و تحفظ من الامر إذا أمتنع بحفظ نفسه منه و حافظ علیه إذا واظب علیه بالحفظ.
و قوله (فَلْیَنْظُرِ الْإِنْسانُ مِمَّ خُلِقَ) أمر من اللَّه تعالی للمکلفین من الناس أن یفکروا و یعتبروا مما ذا خلقهم اللَّه. ثم بین تعالی مما ذا خلقهم فقال (خُلِقَ مِنْ ماءٍ دافِقٍ) فالدفق هو صب الماء الکثیر باعتماد قوی، و مثله الدفع، فالماء الذی یکون منه الولد یکون دفقاً و هی النطفة التی یخلق اللَّه منها الولد إنساناً أو غیره، و ماء دافق معناه مدفوق، و مثله شرّ کاتم، و عیشة راضیة.
ثم بین ذلک من أی موضع یخرج هذا الماء، فقال (یَخْرُجُ مِنْ بَیْنِ الصُّلْبِ وَ التَّرائِبِ) فالصلب هو الظهر، و الترائب جمع تریبة و هو موضع القلادة من صدر المرأة- فی قول ابن عباس- و هو مأخوذ من تذلیل حرکتها کالتراب. قال المثقب.
و من ذهب یشن إلی تریب کلون العاج لیس بذی غصون «1»
و قال آخر:
و الزعفران علی ترائبها شرقاً به اللبات و النحر «2»
__________________________________________________
(1) اللسان و التاج (ترب) و مجاز القرآن 2/ 294
(2) قائله المخبل تفسیر القرطبی 20/ 5
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 325
و قیل: إن نطفة الرجل تخرج من ظهره، و نطفة المرأة من صدرها، فإذا غلب ماء الرجل خرج الولد إلی شبه أهل بیت أبیه و إذا غلب ماء المرأة خرج إلی شبه أهل بیت أمه.
و قوله (إِنَّهُ عَلی رَجْعِهِ لَقادِرٌ) قال عکرمة و مجاهد: معناه إنه تعالی علی رد الماء فی الصلب قادر. و قال الضحاک: إنه علی رد الإنسان ماء کما کان قادر، و الرجع الماء و أنشد ابو عبیدة للمنخل فی صفة سیف:
ابیض کالرجع رسوب إذا ما ثاخ فی محتفل یختلی «1»
و معنی الآیة إن الذی ابتدأ الخلق من ماء دافق أخرجه من بین الصلب و الترائب حیاً قادر علی إعادته (یَوْمَ تُبْلَی السَّرائِرُ) لان الاعادة أهون من ابتداء النشأة، و قال الحسن و قتادة معناه أنه علی رجع الإنسان بالاحیاء بعد الممات قادر.
و قوله (یَوْمَ تُبْلَی السَّرائِرُ) معناه تختبر باظهارها و إظهار موجبها لان الابتلاء و الاختبار و الاعتبار کله إنما هو بإظهار موجب المعنی، ففی الطاعة الحمد و الثواب و فی المعصیة الذم و العقاب، و واحد السرائر سریرة و هی الطویة فی النفس، و هو اسرار المعنی فی النفس، و قد یکون الاسرار من واحد بعینه مع إطلاع غیره علیه فلا یکون سریرة. و قیل: إن اللَّه یفضح العاصی بما کان یستر من معاصیه و یجلّ المؤمن بإظهار ما کان یسره من طاعته لیکرمه الناس بذلک و یجلوه.
ثم بین تعالی أنه لا قدرة لهذا الإنسان الذی یعیده اللَّه- علی معاصیه- و یعاقبه علی دفع ذلک عن نفسه و لا ناصر له یدفعه. فالقدرة هی القوة بعینها.
__________________________________________________
(1) تفسیر القرطبی 20/ 10
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 326

قوله تعالی:[سورة الطارق (86): الآیات 11 الی 17] ..... ص: 326

وَ السَّماءِ ذاتِ الرَّجْعِ (11) وَ الْأَرْضِ ذاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَ ما هُوَ بِالْهَزْلِ (14) إِنَّهُمْ یَکِیدُونَ کَیْداً (15)
وَ أَکِیدُ کَیْداً (16) فَمَهِّلِ الْکافِرِینَ أَمْهِلْهُمْ رُوَیْداً (17)
سبع آیات.
هذا قسم من اللَّه تعالی بالسماء ذات الرجع. قال ابن عباس و مجاهد و قتادة و الضحاک: ذات المطر. و قال ابن زید: یعنی شمسها و قمرها و نجومها تغیب ثم تطلع.
و قیل: رجع السماء إعطاؤها الخیر یکون من جهتها حالا بعد حال علی مرور الازمان رجعه یرجعه رجعاً إذا أعطاه مرة بعد مرة. و قیل: الرجع الماء الکثیر تردده بالریاح التی تمر علیه قال المنخل فی صفة سیف:
أبیض کالرجع رسوب إذا ما ثاخ فی محتفل یختلی.
و قال الفراء: تبتدئ بالمطر ثم ترجع به فی کل عام. و قوله (وَ الْأَرْضِ ذاتِ الصَّدْعِ) قسم آخر بالأرض ذات الصدع. و قال ابن عباس و قتادة و الضحاک و ابن زید: ذات الصدع انشقاقها بالنبات لضروب الزروع و الأشجار: صدع یصدع صدعاً و تصدع الشی‌ء تصدعاً و انصدع انصداعاً و صدعه تصدیعاً.
و قوله (إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ) جواب القسم، و معناه ان ما ذکره من اعادة الخلق و إنشائهم النشأة الثانیة قول فصل أی هو قول یفصل الحق من الباطل. و مثله فصل القضاء، و کل معنی فانه یحتاج فیه إلی فصل حقه من باطله. ثم قال (وَ ما هُوَ بِالْهَزْلِ) أی مع أنه فصل لیس بهزل و الهزل نقیض الجد و مثله اللهو و اللعب و العبث التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 327
یقال: هزل یهزل هزلا.
ثم اخبر تعالی عن الکفار فقال (إِنَّهُمْ یَکِیدُونَ کَیْداً) أی یحتالون فی رفع الحجج و إنکار الآیات و یفعلون ما یوجب الغیظ یقال: کاده یکیده کیداً و کایده مکایدة و تکاید القوم تکایداً أی یحتالون فی رفع الحجج و إنکار الآیات، فقال تعالی (وَ أَکِیدُ کَیْداً) أی أجازیهم علی کیدهم، و سمی الجزاء علی الکید باسمه لازدواج الکلام. و قیل: المعنی أنهم یحتالون لهلاک النبی و أصحابه، و أنا أسبب لهم النصر و الغلبة و أقوی دواعیهم إلی القتال، فسمی ذلک کیداً من حیث یخفی علیهم ذلک.
و قوله (فَمَهِّلِ الْکافِرِینَ أَمْهِلْهُمْ رُوَیْداً) خطاب للنبی صلی اللَّه علیه و آله بأن یمهلهم قلیلا و أجری المصدر علی غیر لفظه کما قال (أَنْبَتَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَباتاً) «1» و (رُوَیْداً) معناه إمهالا یقال: أرودته ارواداً و تصغیره روید. و قال قتادة: معناه قلیلا، و المعنی لا تعجل علی طلب هلاکهم بل اصبر علیهم قلیلا، فان اللَّه یهلکهم لا محالة بالقتل و الذل فی الدنیا و ما ینزل علیهم فی الآخرة من أنواع العقاب، و إن ما وعدتک لا یبعد عنهم.
__________________________________________________
(1) سورة 71 نوح آیة 17
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 328

87-سورة الأعلی ..... ص: 328

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و قال الضحاک هی مدنیة، و هی تسع عشرة آیة بلا خلاف

[سورة الأعلی (87): الآیات 1 الی 10] ..... ص: 328

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
سَبِّحِ اسْمَ رَبِّکَ الْأَعْلَی (1) الَّذِی خَلَقَ فَسَوَّی (2) وَ الَّذِی قَدَّرَ فَهَدی (3) وَ الَّذِی أَخْرَجَ الْمَرْعی (4)
فَجَعَلَهُ غُثاءً أَحْوی (5) سَنُقْرِئُکَ فَلا تَنْسی (6) إِلاَّ ما شاءَ اللَّهُ إِنَّهُ یَعْلَمُ الْجَهْرَ وَ ما یَخْفی (7) وَ نُیَسِّرُکَ لِلْیُسْری (8) فَذَکِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّکْری (9)
سَیَذَّکَّرُ مَنْ یَخْشی (10)
عشر آیات.
قرأ الکسائی وحده (قدر فهدی) خفیفاً. الباقون بالتشدید و هما لغتان علی ما فسرناه فیما مضی.
هذا امر من اللَّه تعالی للنبی صلی اللَّه علیه و آله و یدخل فی ذلک جمیع أمته یأمرهم بأن یسبحوا اللَّه، و معناه ان ینزهوه عن کل ما لا یلیق به من الصفات المذمومة و الافعال القبیحة و الإخلال بالواجبات، لان التسبیح هو التنزیه للَّه عما لا یجوز علیه کوصفه بأنه لا إله إلا هو، فینفی ما لا یجوز فی صفته من شریک فی عبادته مع الإقرار بأنه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 329
لا إله إلا هو وحده. و قال ابن عباس و قتادة: معنا (سبح ...) قل سبحان ربی الأعلی، و
روی أنه لما نزلت هذه السورة، قال النبی صلی الله علیه و آله ضعوا هذا فی سجودکم
و قیل: معناه أن نزه اسم ربک بأن لا تسمی به سواه. و قیل: معناه نزه ربک عما یصفه به المشرکون و أراد بالاسم المسمی، و قیل معناه صل باسم ربک الأعلی.
و قیل: ذکر الاسم و المراد به تعظیم المسمی، کما قال الشاعر:
إلی الحول ثم اسم السلام علیکما و من یبک حولا کاملا فقد اعتذر «1»
و الأعلی معناه القادر الذی لا قادر أقدر منه. و صفة الأعلی منقولة إلی معنی الاقدر حتی لو بطل معنی علوّ المکان لم یبطل أن یفهم بحقیقتها او هی غیر مضمنة بغیرها و لم ینقل إلی صفة الأرفع و إنما یعرف فی رفعة المکان.
و قوله (الَّذِی خَلَقَ فَسَوَّی) نعت لقوله (ربک) و موضعه الجر و معناه الذی خلق الخلق فسوی بینهم فی باب الأحکام. و قیل: معنا فسوی أی عدل خلقهم، فالتسویة الجمع بین الشیئین بما هما فیه (وَ الَّذِی قَدَّرَ فَهَدی) فالتقدیر تنزیل الشی‌ء علی مقدار غیره، فاللَّه تعالی خلق الخلق و قدرهم علی ما اقتضته الحکمة (فَهَدی) معناه أرشدهم إلی طریق الرشد من الغی، و هدی کل حیوان إلی ما فیه منفعته و مضرته حتی انه تعالی هدی الطفل إلی ثدی أمه و میزه من غیره، و اعطی الفرخ حتی طلب الرزق من أبیه و أمه. و العصفور علی صغره یطلب مثل ذلک بهدایة اللَّه تعالی له إلی ذلک (وَ الَّذِی أَخْرَجَ الْمَرْعی) معناه الذی أنبت الحشیش من الأرض لمنافع جمیع الحیوان (فَجَعَلَهُ غُثاءً أَحْوی) فالغثاء ما یقذف به السیل علی جانب الوادی من الحشیش و النبات. و الاحوی الأسود، و الحوة السوداء قال ذو الرمة:
__________________________________________________
(1) مر فی 5/ 569
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 330
لمیاء فی شفتیها حوة لعس و فی اللثات و فی أنیابها شنب «1»
و قیل: أحوی معناه یضرب إلی السواد و قال الفراء: فیه تقدیم و تأخیر و تقدیره الذی أخرج المرعی أحوی، فجعله غثاء، و قیل: الغثاء الهشیم الیابس المتفتت اسود من احتراقه بعد خضرته و نعمته، قال ذو الرمة:
فرخاء حواء أشراطیة و کفت فیها الذهاب و حفتها البراعیم «2»
و قوله (سَنُقْرِئُکَ فَلا تَنْسی) معناه سنأخذ علیک قراءة القرآن، فلا تنسی ذلک، فالاقراء أخذ القراءة علی القاری بالاستماع لتقویم الزلل، و القراءة التلاوة و القاری التالی، و النسیان ذهاب المعنی عن النفس بعد ان کان حاضراً لها، و نقیضه الذکر، و مثله السهو، یقال: نسی ینسی نسیاناً فهو ناس، و الشی‌ء منسی، و التذکیر لما نسی و التنبیه لما غفل. و قیل (فَلا تَنْسی إِلَّا ما شاءَ اللَّهُ) أی ما شاء نسیانه مما لا یکلفک القیام بأدائه، لان التکلیف مضمن بالذکر. و قیل: إِلَّا ما شاءَ اللَّهُ کالاستثناء فی الأیمان، و إن لم یقع مشیئة النسیان و قیل: معناه إلا ما شاء اللّه أن یؤخر انزاله. و قال الفراء: لم یشأ اللَّه أن ینسی شیئاً فهو کقوله (خالِدِینَ فِیها ما دامَتِ السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ إِلَّا ما شاءَ رَبُّکَ) و لا یشاء. و یقول القائل: لأعطینک کل ما سألت إلا ما شئت و إلا أن أشاء أن أمنعک، و النیة أ لا یمنعه، و مثله الاستثناء فی الأیمان.
و قوله (إِنَّهُ یَعْلَمُ الْجَهْرَ وَ ما یَخْفی) معناه إن اللَّه تعالی یعلم السرّ و العلانیة، فالجهر رفع الصوت و نقیضه الهمس، و هو ضعف الصوت أی یحفظ علیک ما جهرت به و ما أخفیته مما ترید أن تعیه، جهر بالقراءة یجهر جهراً. و منه قوله
__________________________________________________
(1) مر فی 1/ 15 و 5/ 308
(2) اللسان و الصحاح و التاج (ذهب، برعم)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 331
«وَ لا تَجْهَرْ بِصَلاتِکَ وَ لا تُخافِتْ بِها» «1».
قوله «وَ نُیَسِّرُکَ لِلْیُسْری» أی نسهل لک العمل المؤدی الی الجنة فالیسری عبارة عن الجنة هنا، و الیسری الکبری فی تسهیل الخیر بها و الیسری الفعلی من الیسر، و هو سهولة عمل الخیر. و قوله «فَذَکِّرْ» أمر للنبی صلی الله علیه و آله أن یذکر الخلق و یعظهم «إِنْ نَفَعَتِ الذِّکْری» و إنما قال ذلک، و هی تنفع لا محالة فی عمل الایمان و الامتناع من العصیان، کما یقال: سله إن نفع السؤال أی فیما یجوز عندک، و قیل:
معناه ذکرهم ما بعثتک به قبلوا أو لم یقبلوا، فان إزاحة علتهم تقتضی اعلامهم و تذکیرهم و إن لم یقبلوا. و قوله «سَیَذَّکَّرُ مَنْ یَخْشی» معناه سیتعظ و ینتفع بدعائک و ذکرک من یخاف اللَّه و یخشی عقابه: لان من لا یخافه لا ینتفع بها.

قوله تعالی: [سورة الأعلی (87): الآیات 11 الی 19] ..... ص: 331

وَ یَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَی (11) الَّذِی یَصْلَی النَّارَ الْکُبْری (12) ثُمَّ لا یَمُوتُ فِیها وَ لا یَحْیی (13) قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَکَّی (14) وَ ذَکَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّی (15)
بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَیاةَ الدُّنْیا (16) وَ الْآخِرَةُ خَیْرٌ وَ أَبْقی (17) إِنَّ هذا لَفِی الصُّحُفِ الْأُولی (18) صُحُفِ إِبْراهِیمَ وَ مُوسی (19)
تسع آیات.
قرأ ابو عمرو و حمزة «بل یؤثرون» بالیاء علی الخبر عن الغائب. الباقون بالتاء علی الخطاب للمواجهین، و أدغم اللام فی التاء حمزة و الکسائی إلا قتیبة و الحلوانی عن هشام فی کل موضع.
لما أمر اللَّه تعالی النبی صلی اللَّه علیه و آله بالتذکرة و بین انه ینتفع بها من یخاف عقابه
__________________________________________________
(1) سورة 17 الإسراء آیة 110
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 332
ذکر- هاهنا- أنه یتجنبها أی یتجنب الذکری الأشقی، فالتجنب المصیر فی جانب عن الشی‌ء بما ینافی کونه، فهذا الشقی تجنب الذکری بأن صار بمعزل عنها بما ینافی کونها، فالشقوة حالة تؤدی إلی شدة العقاب و نقیضها السعادة، شقی یشقی شقوة و شقاء و أشقاه اللَّه یشقیه اشقاء عاقبه عقاباً بکفره و سوء عمله.
ثم بین أن هذا الشقی هو «الَّذِی یَصْلَی النَّارَ الْکُبْری» یعنی نار جهنم، و وصفها بالکبری لان الحاجة إلی اتقائها أشد و ذلک من کبر الشأن إذ الکبیر الشأن هو المختص بشدة الحاجة الیه أولی باتقائه، فکلما کان اکبر شأناً فالحاجة الیه أشد. و قال الحسن: النار الکبری نار جهنم، و النار الصغری نار الدنیا، و قال الفراء: النار الکبری التی فی الطبقة السفلی من جهنم.
و قوله «ثُمَّ لا یَمُوتُ فِیها وَ لا یَحْیی» معناه إن هذا الشقی لا یموت فی النار فیتخلص من العذاب، و لا یحیی حیاة له فیها لذة، بل هو فی ألوان العذاب و فنون العقاب. و قیل: لا یجد روح الحیاة. و قوله «قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَکَّی» معناه قد فاز من تزکی یعنی صار زاکیاً بأن عمل الطاعات- فی قول ابن عباس و الحسن- و قال ابو الأحوص و قتادة: یعنی من زکی ماله «وَ ذَکَرَ اسْمَ رَبِّهِ» علی کل حال «فَصَلَّی» علی ما أمره اللَّه به. ثم خاطب الخلق فقال «بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَیاةَ الدُّنْیا» أی تختارون الحیاة الدنیا علی الآخرة بأن تعملوا للدنیا و لا تعملوا للاخرة، و ذلک علی وجهین:
أحدهما- یجوز للرخصة. و الآخر- محظور معصیة للَّه.
ثم قال تعالی «وَ الْآخِرَةُ خَیْرٌ وَ أَبْقی» أی منافع الآخرة من الثواب و غیره خیر من منافع الدنیا و أبقی، لأنها باقیة و هذه فانیة منقطعة.
و قوله «إِنَّ هذا لَفِی الصُّحُفِ الْأُولی صُحُفِ إِبْراهِیمَ وَ مُوسی» یعنی ما ذکره اللَّه و فصله من حکم المؤمن و الکافر و ما أعد اللَّه لکل واحد من الفریقین مذکور فی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 333
کتب الأولین فی الصحف المنزلة علی إبراهیم و التوراة المنزلة علی موسی. و قیل من قوله «قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَکَّی» إلی آخر السورة هو المذکور فیها، و قیل «مَنْ تَزَکَّی وَ ذَکَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّی» فهو ممدوح فی الصحف الأولی، کما هو ممدوح فی القرآن.
و قیل: کتب اللَّه کلها أنزلت فی شهر رمضان فأما القرآن فانه أنزل لأربع عشرة منه. و فی ذلک دلالة علی أن إبراهیم کان قد أنزل علیه کتاب بخلاف قول من ینکر نبوته و یزعم أنه لم ینزل علیه کتاب، و لا یکون نبی إلا و معه کتاب، حکی ذلک عن النصاری أنهم قالوا: لم یکن ابراهیم نبیاً، و إنما کان رجلا صالحاً.

88-سورة الغاشیة ..... ص: 333

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک، و هی ست و عشرون آیة بلا خلاف

[سورة الغاشیة (88): الآیات 1 الی 10] ..... ص: 333

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
هَلْ أَتاکَ حَدِیثُ الْغاشِیَةِ (1) وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ خاشِعَةٌ (2) عامِلَةٌ ناصِبَةٌ (3) تَصْلی ناراً حامِیَةً (4)
تُسْقی مِنْ عَیْنٍ آنِیَةٍ (5) لَیْسَ لَهُمْ طَعامٌ إِلاَّ مِنْ ضَرِیعٍ (6) لا یُسْمِنُ وَ لا یُغْنِی مِنْ جُوعٍ (7) وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ ناعِمَةٌ (8) لِسَعْیِها راضِیَةٌ (9)
فِی جَنَّةٍ عالِیَةٍ (10)
عشر آیات. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 334
قرأ اهل البصرة و أبو بکر عن عاصم «تصلی» بضم التاء علی ما لم یسم فاعله یعنی تصلی الوجوه «ناراً حامِیَةً» الباقون بفتح التاء علی أن تکون الوجوه هی الفاعلة هذا خطاب من اللَّه تعالی للنبی صلی اللَّه علیه و آله یقول له هل أتاک یا محمد و معناه قد أتاک «حَدِیثُ الْغاشِیَةِ» قال ابن عباس و الحسن و قتادة: الغاشیة یوم القیامة تغشی الناس بالاهوال. و قال سعید بن جبیر: الغاشیة النار تغشی وجوه الکفار بالعذاب و الشواظ. و الغاشیة المجللة لجمیع الجملة، غشیت تغشی غشیاناً فهی غاشیة، و أغشاها غیرها إغشاء إذا جعلها تغشی. و غشاها تغشیة، و تغشی بها تغشیاً.
و قوله «وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ خاشِعَةٌ» معناه إن وجوه العصاة و الکفار فی ذلک ذلیلة خاضعة من ذل المعاصی التی فعلتها فی دار الدنیا. و المراد بالوجوه أصحاب الوجوه و إنما ذکر الوجوه، لأن الذل و الخضوع یظهر فیها.
و قوله «عامِلَةٌ ناصِبَةٌ» قال الحسن و قتادة: معناه لم تعمل للَّه فی الدنیا، فاعمالها فی النار. و قال قوم: معناه عاملة ناصبة فی دار الدنیا بما یؤدیها إلی النار، و هو مما اتصلت صفتهم فی الدنیا بصفتهم فی الآخرة. و معنی الناصبة و النصبة التعبة و هی التی أضعفها الانتصاب للعمل یقال: نصب الرجل ینصب نصباً إذا تعب فی العمل ثم بین تعالی ما یعمل بمن وصفه من ذوی الوجوه، فقال «تَصْلی ناراً حامِیَةً» أی تلزم الإحراق بالنار الحامیة التی فی غایة الحرارة و «تُسْقی» أیضاً «مِنْ عَیْنٍ آنِیَةٍ» قال ابن عباس و قتادة: آنیة بالغة النهایة فی شدة الحر.
و قوله «لَیْسَ لَهُمْ طَعامٌ إِلَّا مِنْ ضَرِیعٍ» فالضریع نبات تأکله الإبل یضر و لا ینفع کما وصفه اللَّه «لا یُسْمِنُ وَ لا یُغْنِی مِنْ جُوعٍ» و إنما یشتبه الامر علیهم فیتوهموا انه کغیره من النبت الذی ینفع، لان المضارعة المشابهة، و منه أخذ الضرع و قیل: الضریع الشرق. و قال ابن عباس و مجاهد و قتادة: هو سم. و قال الحسن: التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 335
لا أدری ما الضریع لم أسمع من اصحاب محمد صلی اللَّه علیه و آله فیه شیئاً. و قال قوم: ضریع بمعنی مضرع أی یضرعهم و یذلهم. و قیل: من ضریع یضرع آکله فی الإعفاء منه لخشونته و شدة کراهته.
ثم بین وجوه المطیعین المؤمنین الذین عملوا الطاعات فقال «وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ ناعِمَةٌ» أی منعمة فی أنواع اللذات «لِسَعْیِها راضِیَةٌ» بما أداها الیه من الثواب و الجزاء و الکرامة جزاء لطاعاته التی عملها فی الدنیا. و قوله «فِی جَنَّةٍ عالِیَةٍ» أی فی بستان أجنه الشجر علی الشرف و الجلالة و علو المکان و المنزلة، بمعنی أنها مشرفة علی غیرها من البساتین و هی انزه ما یکون.

قوله تعالی:[سورة الغاشیة (88): الآیات 11 الی 20] ..... ص: 335

لا تَسْمَعُ فِیها لاغِیَةً (11) فِیها عَیْنٌ جارِیَةٌ (12) فِیها سُرُرٌ مَرْفُوعَةٌ (13) وَ أَکْوابٌ مَوْضُوعَةٌ (14) وَ نَمارِقُ مَصْفُوفَةٌ (15)
وَ زَرابِیُّ مَبْثُوثَةٌ (16) أَ فَلا یَنْظُرُونَ إِلَی الْإِبِلِ کَیْفَ خُلِقَتْ (17) وَ إِلَی السَّماءِ کَیْفَ رُفِعَتْ (18) وَ إِلَی الْجِبالِ کَیْفَ نُصِبَتْ (19) وَ إِلَی الْأَرْضِ کَیْفَ سُطِحَتْ (20)
عشر آیات.
قرأ «لا یسمع» بالیاء المضمومة «فِیها لاغِیَةً» رفعاً علی ما لم یسم فاعله لان التأنیث لیس بحقیقی و قد فصل بینهما ب (فیها) ابن کثیر و أبو عمرو و ریس. و قرأ نافع وحده «لا تسمع» بالتاء مضمومة «لاغیة» مرفوعة، لان اللفظ لفظ التأنیث.
الباقون بفتح التاء علی الخطاب «لاغیة» منصوبة، لأنها مفعول بها.
لما ذکر اللَّه تعالی ان المؤمنین یحصلون فی جنة عالیة فی الشرف و المکان التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 336
بین انه «لا تَسْمَعُ فِیها» فی تلک الجنة «لاغِیَةً» و هی کلمة لا فائدة فیها قال الشاعر:
عن اللغا و رفث التکلم «1»
و اللغو و اللغا بمنزلة واحدة، و لغی یلغی، و لغا یلغو، و الغاه الغاء. و قیل «لاغیة» بمعنی ذات لغو، کقولهم نابل و دارع أی ذو نبل و درع، و تامر ذو تمر قال الحطیئة:
و غررتنی و زعمت إنک لابن بالصیف تامر «2»
و قیل: إنها المصدر مثل العاقبة. و یجوز أن یکون نعتاً، و تقدیره لا یسمع فیها کلمة لاغیة و الأول أصح، لقوله «لا لَغْوٌ فِیها وَ لا تَأْثِیمٌ» «3» و إنما نفی اللاغیة عن الجنة، لان فی سماع ما لا فائدة فیه ثقلا علی النفس. ثم بین أن فیها أیضاً أی فی تلک الجنة عیناً من الماء جاریة، لان فی العین الجاریة متعة لیس فی الواقف.
و قوله «فِیها سُرُرٌ مَرْفُوعَةٌ» لیری المؤمن بجلوسه علیها جمیع ما حوله من الملک.
و قوله «وَ أَکْوابٌ مَوْضُوعَةٌ» أی علی حافة العین الجاریة، کلما أراد شربها وجدها مملوءة، فالاکواب جمع کوب، و هی الأباریق التی لیس لها خراطیم، فهی للشراب من الذهب و الفضة و الجوهر یتمتعون بالنظر الیها بین أیدیهم و یشربون بها ما یشتهون من لذیذ الشراب، و هی کأفخر الأکواز التی توضع بین یدی الملوک.
و قیل: الأکواب کالأباریق لا عری لها و لا خراطیم و هی آنیة تتخذ للشراب فاخرة حسنة الصورة. و قوله «وَ نَمارِقُ مَصْفُوفَةٌ» قال قتادة: النمارق الوسائد واحدها نمرقة و هی الوسادة، و هی تصلح للراحة، و رفع المنزلة، و قوله «وَ زَرابِیُّ مَبْثُوثَةٌ» فالزرابی البسط الفاخرة واحدهما زربیة. و قیل قد سمع (نمرقة) بضم النون و الراء و کسرهما
__________________________________________________
(1) مر فی 2/ 132، 164، 230 و 7/ 138 و 8/ 193 و 9/ 120
(2) مر فی 8/ 468 [.....]
(3) سورة 52 الطور آیة 23
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 337
ثم نبه تعالی علی الادلة التی یستدل بها علی توحیده و وجوب إخلاص العبادة له فقال (أَ فَلا یَنْظُرُونَ) أی أفلا یتفکرون بنظرهم (إِلَی الْإِبِلِ کَیْفَ خُلِقَتْ) و یعتبرون بما خلقه اللَّه علیه من عجیب الخلق، و مع عظمه و قوته یذلله الصبی الصغیر فینقاد له بتسخیر اللَّه و یبرکه و یحمل علیه ثم یقوم، و لیس ذلک فی شی‌ء من الحیوان، بتسخیر اللَّه لعباده و نعمته به علی خلقه (وَ إِلَی السَّماءِ) أی و ینظرون إلی السماء (کَیْفَ رُفِعَتْ) رفعها فوق الأرض و جعل بینهما هذا الفضاء الذی به قوام الخلق و حیاتهم. ثم ما خلقه فیه من عجائب الخلق من النجوم و الشمس و القمر و اللیل و النهار الذی بجمیع ذلک ینتفع الخلق و به یتم عیشهم و نفعهم «وَ إِلَی الْجِبالِ کَیْفَ نُصِبَتْ» أی و یفکرون فی خلق اللَّه تعالی الجبال أوتاد الأرض و مسکه لها و لولاها لمادت الأرض بأهلها، و لما صح من الخلق التصرف علیها (وَ إِلَی الْأَرْضِ کَیْفَ سُطِحَتْ) أی و ینظرون إلی الأرض کیف بسطها اللَّه و سطحها و وسعها و لو لا ذلک لما صح الانتفاع بها و الاستقرار علیها، و هذه نعم من الله تعالی علی خلقه لا یوازیها نعمة منعم، و لا یقاربها إحسان محسن فیجب أن یقابل ذلک بأعظم الشکر.

قوله تعالی:[سورة الغاشیة (88): الآیات 21 الی 26] ..... ص: 337

فَذَکِّرْ إِنَّما أَنْتَ مُذَکِّرٌ (21) لَسْتَ عَلَیْهِمْ بِمُصَیْطِرٍ (22) إِلاَّ مَنْ تَوَلَّی وَ کَفَرَ (23) فَیُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذابَ الْأَکْبَرَ (24) إِنَّ إِلَیْنا إِیابَهُمْ (25)
ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنا حِسابَهُمْ (26)
ست آیات.
قرأ ابو عمرو و الکسائی بمسیطر بالسین باختلاف عنهما. الباقون بالصاد إلا حمزة، فانه أشم الصاد زایاً. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 338
لما بین اللَّه تعالی الدلالة علی وحدانیته و نبه علی الاستدلال بها، قال لنبیه محمد صلی اللَّه علیه و آله (فَذَکِّرْ) یا محمد (إِنَّما أَنْتَ مُذَکِّرٌ) فالتذکیر التعریف للذکر بالبیان الذی یقع به الفهم، و النفع بالتذکیر عظیم، لأنه طریق للعلم بالأمور التی نحتاج الیها و ملین القلب للعمل بها، و مذکر یعنی بنعم اللَّه تعالی عندهم و ما یجب علیهم فی مقابلتها من الشکر و العبادة فقد أوضح اللَّه تعالی طریق الحجج فی الدین و أکده غایة التأکید بما لا یسع فیه التقلید بقوله (إِنَّما أَنْتَ مُذَکِّرٌ) و قوله (وَ ذَکِّرْ فَإِنَّ الذِّکْری تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِینَ) «1» و قوله (إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ) «2» و (لَآیَةً لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ) «3» و (لَآیَةً لِقَوْمٍ یَذَّکَّرُونَ) «4» و (لَآیاتٍ لِأُولِی الْأَلْبابِ) «5» و قوله (قُلْ هاتُوا بُرْهانَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ) «6» و قوله (وَ جادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ) «7» و محاجة إبراهیم علیه السلام للکافر بربه «8» و قوله (فَاعْتَبِرُوا یا أُولِی الْأَبْصارِ) «9» و قوله (أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلی قُلُوبٍ أَقْفالُها) «10».
و قوله (لَسْتَ عَلَیْهِمْ بِمُصَیْطِرٍ) فالمسیطر المسلط علی غیره بالقهر له یقال تسیطر فلان علی فلان، و سیطر إذا تسلط، و علی وزن مسیطر مبیطر. قال ابو عبیدة:
لا ثالث لهما من کلام العرب، و قیل: کان هذا قبل فرض الجهاد، ثم نسخ،
__________________________________________________
(1) سورة 51 الذاریات آیة 55
(2) سورة 16 النحل آیة 67
(3) سورة 16 النحل آیة 11، 69
(4) سورة 16 النحل آیة 13
(5) سورة 3 آل عمران آیة 190
(6) سورة 2 البقرة آیة 111 و سورة 27 النمل آیة 64
(7) سورة 16 النحل آیة 125
(8) انظر 2/ 316 من هذا الکتاب
(9) سورة 59 الحشر آیة 2
(10) سورة 47 محمد آیة 24
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 339
و یجوز أن یکون غیر منسوخ، لان الجهاد لیس بإکراه القلوب.
و قوله (إِلَّا مَنْ تَوَلَّی وَ کَفَرَ) قیل فی هذا الاستثناء قولان:
أحدهما- انه منقطع و تقدیره، لکن من تولی و کفر فیعذبه اللَّه العذاب الأکبر الثانی- إلا من تولی فإنک مسلط علیه بالجهاد، فاللَّه یعذبه العذاب الأکبر.
و قال الحسن المعنی: إلا من تولی و کفر، فکله إلی اللَّه. و قیل معناه إلا من تولی و کفر فلست له بمذکر، لأنه لا یقبل منک، فکذلک لست تذکره.
و قوله (إِنَّ إِلَیْنا إِیابَهُمْ) فالایاب الرجوع، آب یؤب أوباً و إیاباً و تأوّب تأوباً و أوّب یؤوّب تأویباً، و یقال: أیب إیاباً علی (فعیل، فیعالا) من الأوب و علی هذا قرئ فی الشواذ (ایّابهم) بالتشدید، قال عبید:
و کل ذی غیبة یؤوب و غائب الموت لا یؤوب «1»
و المعنی ان مرجع الخلق یوم القیامة إلی اللَّه فیحاسبهم و یجازی کل واحد منهم علی قدر عمله، فحساب الکفار مقدار ما لهم و علیهم من استحقاق العقاب، و حساب المؤمن بیان ما له و علیه حتی یظهر استحقاق الثواب.
__________________________________________________
(1) مر فی 6/ 468
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 340

89- سورة الفجر ..... ص: 340

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و قال الضحاک هی مدنیة و هی ثلاثون آیة فی الکوفی و تسع و عشرون فی البصری و اثنتان و ثلاثون فی المدنیین

[سورة الفجر (89): الآیات 1 الی 14] ..... ص: 340

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
وَ الْفَجْرِ (1) وَ لَیالٍ عَشْرٍ (2) وَ الشَّفْعِ وَ الْوَتْرِ (3) وَ اللَّیْلِ إِذا یَسْرِ (4)
هَلْ فِی ذلِکَ قَسَمٌ لِذِی حِجْرٍ (5) أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ فَعَلَ رَبُّکَ بِعادٍ (6) إِرَمَ ذاتِ الْعِمادِ (7) الَّتِی لَمْ یُخْلَقْ مِثْلُها فِی الْبِلادِ (8) وَ ثَمُودَ الَّذِینَ جابُوا الصَّخْرَ بِالْوادِ (9)
وَ فِرْعَوْنَ ذِی الْأَوْتادِ (10) الَّذِینَ طَغَوْا فِی الْبِلادِ (11) فَأَکْثَرُوا فِیهَا الْفَسادَ (12) فَصَبَّ عَلَیْهِمْ رَبُّکَ سَوْطَ عَذابٍ (13) إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصادِ (14)
أربع عشرة آیة قرأ حمزة و الکسائی و خلف (و الوتر) بکسر الواو. الباقون بفتحها و هما لغتان. قال ابو عبیدة: الشفع الزکا و الوتر الخسا. و قرأ نافع و ابو عمرو (یسری) بیاء فی الوصل دون الوقف. و قرأ ابن کثیر بیاء فی الوصل و الوقف، و کذلک (بالوادی) الباقون بغیر یاء فی وصل و لا وقف. من أثبت الیاء، فلأنها الأصل و من حذفها، فلأنها رأس آیة و الفواصل تحذف منها الیاءات. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 341
هذا قسم من اللَّه تعالی بالفجر و لیال عشر، و قسم منه بالشفع و الوتر و اللیل إذا یسری، و جواب القسم قوله (إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصادِ) و (الْفَجْرِ) شق عمود الصبح فجره اللَّه لعباده یفجره فجراً إذا أظهره فی أفق المشرق مبشراً بادبار اللیل المظلم و إقبال النهار المضی‌ء، و الفجر فجران: أحدهما المستطیل، و هو الذی یصعد طولا کذنب السرحان و لا حکم له فی الشرع، و الآخر هو المستطیر، و هو الذی ینشر فی أفق السماء، و هو الذی یحرم عنده الأکل و الشرب لمن أراد الصوم فی شهر رمضان، و هو ابتداء الیوم. و قال عکرمة و الحسن: الفجر فجر الصبح.
و قوله (وَ لَیالٍ عَشْرٍ) قال ابن عباس و الحسن و عبد اللَّه بن الزبیر و مجاهد و مسروق و الضحاک و ابن زید: و هی العشر الأول من ذی الحجة شرفها اللَّه تعالی لیسارع الناس فیها إلی عمل الخیر و اتقاء الشر علی طاعة اللَّه فی تعظیم ما عظم و تصغیر ما صغره، و ینالون بحسن الطاعة الجزاء بالجنة. و قال قوم: هی العشر من أول محرم، و الاول هو المعتمد.
و قوله (وَ الشَّفْعِ وَ الْوَتْرِ) قال ابن عباس و کثیر من أهل العلم: الشفع الخلق بما له من الشکل و المثل، و الوتر الخالق الفرد الذی لا مثل له، و قال الحسن: الشفع الزوج، و الوتر الفرد من العدد، کأنه تنبیه علی ما فی العدد من العبرة بما یضبط لأنه من المقادیر التی یقع بها التعدیل. و قال ابن عباس و عکرمة و الضحاک: الشفع یوم النحر، و الوتر یوم عرفه، و وجه ذلک أن یوم النحر مشفع بیوم نحر بعده، و ینفرد یوم عرفه بالموقف و فی روایة أخری عن ابن عباس و مجاهد و مسروق و أبی صالح:
أن الشفع الخلق، و الوتر اللَّه تعالی. و قال ابن زید: الشفع و الوتر کله من الخلق.
فقال عمران بن حصین: الصلاة فیها شفع و فیها وتر، و قال ابن الزبیر: الشفع:
الیومان الأولان من یوم النحر و الوتر الیوم الثالث. و فی روایة أخری عن ابن التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 342
عباس: الوتر آدم و الشفع زوجته. قال ابو عبیدة: یقال أوترت و وترت.
و قوله (وَ اللَّیْلِ إِذا یَسْرِ) معناه یسیر ظلاماً حتی ینقضی بالضیاء المبتدئ ففی تسییره علی المقادیر المرتبة، و مجیئه بالضیاء عند تقضیه فی الفصول أدل دلیل علی أن فاعله یختص بالعز و الاقتدار الذی یجلّ عن الأشباه و الأمثال.
و قوله (هَلْ فِی ذلِکَ قَسَمٌ لِذِی حِجْرٍ) أی لذی عقل- فی قول ابن عباس و مجاهد و قتادة و الحسن- و قیل العقل الحجر، لأنه یعقل عن المقبحات و یزجر عن فعلها، یقال: حجر یحجر حجراً إذا منع من الشی‌ء بالتضییق، و منه حجر الرجل الذی یحجر علی ما فیه، و منه الحجر لامتناعه بصلابته.
و قوله (أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ فَعَلَ رَبُّکَ بِعادٍ إِرَمَ ذاتِ الْعِمادِ) خطاب من الله تعالی للنبی صلی اللَّه علیه و آله، و تنبیه للکفار علی ما فعل بالأمم الماضیة لما کفروا بوحدانیة الله، و اعلام لهم کیفیة إهلاکهم. و قیل: عاد الأولی عاد ابن آرم. و قیل: إن (إرم) بلد منه الاسکندریة- فی قول القرطی- و قال المعرّی: هو دمشق. و قال مجاهد: هم أمة من الأمم. و قال قتادة: هم قبیلة من عاد. و قوله (ذاتِ الْعِمادِ) قال ابن عباس و مجاهد: ذات الطول من قولهم: رجل معمد إذا کان طویلا. و قیل ذات عمد للابیات ینتقلون من مکان إلی مکان، للانتجاع- ذکره قتادة- و قال ابن زید: ذات العماد فی إحکام البنیان. و قال الضحاک: معناه ذات القوی الشداد.
و قال الحسن: العماد الابنیة العظام. و قیل: ان (ارم) هو سام بن نوح، و ترک صرفه لأنه أعجمی معرفة.
و قوله (الَّتِی لَمْ یُخْلَقْ مِثْلُها فِی الْبِلادِ) یعنی فی عظم أجسامهم و شدة قوتهم و قوله (وَ ثَمُودَ الَّذِینَ جابُوا الصَّخْرَ بِالْوادِ) موضع (ثَمُودَ) جر بالعطف علی قوله (بِعادٍ) أی و ثمود و لم یجره لأنه أعجمی معرفة، و معنی (جابُوا الصَّخْرَ) أی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 343
قطعوا الصخر من الجبال بشدة قوتهم، یقال: جاب یجوب إذا قطع قال النابغة:
أتاک ابو لیلی یجوب به الدجی دجی اللیل جواب الغلاة غشمشم
قال مجاهد: قطعوا الجبال بیوتاً کما قال (وَ تَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبالِ بُیُوتاً فارِهِینَ) «1» و قوله (وَ فِرْعَوْنَ ذِی الْأَوْتادِ) قال ابن عباس: معناه ذی الجنود الذین کانوا یشدون أمره. و قال مجاهد: کان یوتد الأوتاد فی أیدی الناس. و قال قتادة: ملاعب کان یلعب له فیها، و یضرب تحتها بالأوتاد. و قیل: ذی الأوتاد لکثرة الأوتاد التی کانوا یتخذونها للمضارب و لکثرة جموعهم، و کان فیهم أکثر منه فی غیرهم. و قیل: إن فرعون کان إذا غضب علی الرجل مده بین أربعة أوتاد حتی یموت.
و قوله (الَّذِینَ طَغَوْا فِی الْبِلادِ) معناه إن هؤلاء الذین ذکرناهم تجاوزوا فی الظلم الحد فی البلاد، و خرجوا عن حد القلة و فسر ذلک بقوله (فَأَکْثَرُوا فِیهَا الْفَسادَ) یعنی أکثروا فی البلاد الفساد، ثم بین ما فعل بهم عاجلا فقال (فَصَبَّ عَلَیْهِمْ رَبُّکَ) یا محمد صلی اللَّه علیه و آله (سَوْطَ عَذابٍ) أی قسط عذاب کالعذاب بالسوط الذی یعرف إلا أنه أعظم، و یجوز أن یکون عنی قست عذاب یخالط اللحوم و الدماء کما یخالط بالسوط من قولهم: ساطه یسوطه سوطاً فهو سائط قال الشاعر:
أ حارث إنا لو تساط دماؤنا تزایلن حتی لا یمس دم دما «2»
و قیل: المعنی إنه جعل سوطه الذی ضربهم به انه صب علیهم العذاب، و قوله (إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصادِ) معناه إن ربک یا محمد لا یفوته شی‌ء من اعمال العباد کما لا یفوت من بالمرصاد. و المرصاد مفعال من رصده یرصده رصداً، فهو راصد إذا راعی ما یکون منه لیقابله بما یقتضیه، و
قیل لأمیر المؤمنین علیه السلام این کان ربنا قبل
__________________________________________________
(1) سورة 26 الشعراء آیة 149
(2) تفسیر الشوکانی 5/ 424 [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 344
أن یخلق السموات و الأرض؟ فقال: (أین) سؤال عن مکان، و کان اللَّه و لا مکان.
و قیل لاعرابی: أین ربک یا اعرابی؟! قال بالمرصاد. و قال ابن عباس معناه إنه یسمع و یری أعمال العباد. و قال الحسن و الضحاک: لبالمرصاد بانصاف المظلوم من الظالم، و معناه لا یجوزه ظلم ظالم حتی ینصف المظلوم منه.

قوله تعالی: [سورة الفجر (89): الآیات 15 الی 30] ..... ص: 344

فَأَمَّا الْإِنْسانُ إِذا مَا ابْتَلاهُ رَبُّهُ فَأَکْرَمَهُ وَ نَعَّمَهُ فَیَقُولُ رَبِّی أَکْرَمَنِ (15) وَ أَمَّا إِذا مَا ابْتَلاهُ فَقَدَرَ عَلَیْهِ رِزْقَهُ فَیَقُولُ رَبِّی أَهانَنِ (16) کَلاَّ بَلْ لا تُکْرِمُونَ الْیَتِیمَ (17) وَ لا تَحَاضُّونَ عَلی طَعامِ الْمِسْکِینِ (18) وَ تَأْکُلُونَ التُّراثَ أَکْلاً لَمًّا (19)
وَ تُحِبُّونَ الْمالَ حُبًّا جَمًّا (20) کَلاَّ إِذا دُکَّتِ الْأَرْضُ دَکًّا دَکًّا (21) وَ جاءَ رَبُّکَ وَ الْمَلَکُ صَفًّا صَفًّا (22) وَ جِی‌ءَ یَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ یَوْمَئِذٍ یَتَذَکَّرُ الْإِنْسانُ وَ أَنَّی لَهُ الذِّکْری (23) یَقُولُ یا لَیْتَنِی قَدَّمْتُ لِحَیاتِی (24)
فَیَوْمَئِذٍ لا یُعَذِّبُ عَذابَهُ أَحَدٌ (25) وَ لا یُوثِقُ وَثاقَهُ أَحَدٌ (26) یا أَیَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27) ارْجِعِی إِلی رَبِّکِ راضِیَةً مَرْضِیَّةً (28) فَادْخُلِی فِی عِبادِی (29)
وَ ادْخُلِی جَنَّتِی (30)
ست عشرة آیة.
قرأ ابن عامر و ابو جعفر (فقدر) مشدد الدال. و قرأ ابو عمرو و اهل التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 345
البصرة (بَلْ لا تُکْرِمُونَ الْیَتِیمَ وَ لا تَحَاضُّونَ عَلی طَعامِ الْمِسْکِینِ وَ تَأْکُلُونَ التُّراثَ) ثلاثتهن بالیاء. الباقون ثلاثتهن بالتاء. و الاول علی وجه الخبر عن الذین تقدم ذکرهم من الکفار. و الثانی علی وجه الخطاب، و تقدیره قل لهم یا محمد صلی اللَّه علیه و آله. و قرأ اهل الکوفة (تحاضون) بالتاء و الالف. الباقون بغیر الف و الیاء فی جمیع ذلک مفتوحة یقال:
حضضته و حثثته و (تحاضون) مثل فاعلته و فعلته إلا أن المفاعلة بین إثنین فأکثر و قرأ الکسائی و یعقوب (فَیَوْمَئِذٍ لا یُعَذِّبُ عَذابَهُ أَحَدٌ، وَ لا یُوثِقُ وَثاقَهُ أَحَدٌ) علی ما لم یسم فاعله. و الفعل مسند إلی (أحد)، و المعنی لا یعذب عذابه أحد فداء له من العذاب، لأنه المستحق له، فلا یؤخذ بذنب غیره. الباقون بکسر الذال (و لا یوثق) بکسر الثاء و تأویله لا یعذب عذاب اللَّه أحد، و لا یوثق وثاقه احد و هو قول الحسن و قتادة.
لما توعد اللَّه تعالی الکفار و جمیع العصاة بما قدمه من الوعید علی المعاصی و أخبرهم بما فعل بالأمم الماضیة جزاء علی کفرهم. و حکی أنه لبالمرصاد لکل عاص قسم أحوال الخلق من البشر، فقال (فَأَمَّا الْإِنْسانُ إِذا مَا ابْتَلاهُ رَبُّهُ) أی اختبره و الابتلاء هو إظهار ما فی العبد من خیر أو شر من الشدة و الرخاء و الغنی و الفقر حسب ما تقتضیه المصلحة، فان عمل بداعی العقل ظهر الخیر، و إن عمل بداعی الطبع ظهر الشر. و مثل الابتلاء الامتحان و الاختبار.
و قوله (فَأَکْرَمَهُ وَ نَعَّمَهُ) معناه أعطاه الخیر و أنعم علیه به، و الإکرام إعطاء الخیر للنفع به علی ما تقتضیه الحکمة إلا أنه کثر فیما یستحق بالإحسان، و نقیض الإکرام الهوان (فَیَقُولُ) العبد عند ذلک (رَبِّی أَکْرَمَنِ) أی أنعم علی و أحسن إلیّ. و من أثبت الیاء، فلأنها الأصل و من حذفها فلأنها رأس آیة، و اجتزأ بکسرة النون الدالة علی حذفها. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 346
ثم قال (وَ أَمَّا إِذا مَا ابْتَلاهُ فَقَدَرَ عَلَیْهِ رِزْقَهُ) أی اختبره بعد ذلک بأن یضیق علیه رزقه قدر البلغة و الأصل القدر، و هو کون الشی‌ء علی مقدار، و منه تقدیر الشی‌ء طلب قدره من مقدار غیره (فَیَقُولُ) العبد عند ذلک (رَبِّی أَهانَنِ) فقال اللَّه تعالی رداً لتوهم من ظن أن الإکرام بالغنی و الاهانة بالفقر بأن قال (کلا) لیس الامر علی ما توهمه. و إنما الإکرام فی الحقیقة بالطاعة، و الاهانة بالمعصیة، و قوله (کَلَّا) معناه لیس الأمر علی ما ظن هذا الإنسان الکافر الذی لا یؤمن باللَّه و الیوم الآخر- ذکره قتادة- ثم بین ما یستحق به الهوان بقوله (بَلْ لا تُکْرِمُونَ الْیَتِیمَ وَ لا تَحَاضُّونَ عَلی طَعامِ الْمِسْکِینِ) أی الهوان لهذا، لا لما توهمتم، تقول: حضضته بمعنی حثثته و (تَحَاضُّونَ) بمعنی تحضون فاعلته و فعلته إلا أن المفاعلة بین اثنین فأکثر. و قال الفراء: لا تحاضون بمعنی لا تحافظون، و أصله تتحاضون، فحذف إحدی التائین.
و قوله (وَ تَأْکُلُونَ التُّراثَ أَکْلًا لَمًّا) أی جمعاً، یقال لممت ما علی الخوان ألمه لماً إذا أکلته اجمع، و التراث المیراث. و قیل: هو من یأکل نصیبه و نصیب صاحبه. و قوله (وَ تُحِبُّونَ الْمالَ حُبًّا جَمًّا) قال ابن عباس و مجاهد و ابن زید: معناه کثیراً شدیداً یقال: جم الماء فی الحوض إذا أجتمع و کثر قال زهیر:
فلما وردن الماء زرقا جمامه وضعن عصی الحاضر المتخیم «1»
و قوله (کَلَّا إِذا دُکَّتِ الْأَرْضُ دَکًّا دَکًّا) معناه التهدید و الوعید الشدید أی حقاً إذا دکت الأرض بأن جعلت مثل الدکة مستویة لا خلل فیها و لا تلول، کما قال (لا تَری فِیها عِوَجاً وَ لا أَمْتاً) «2» و هو یوم القیامة، فالدک حط المرتفع بالبسط، یقال اندک سنام البعیر إذا انفرش فی ظهره و ناقة دکاء إذا کانت کذلک، و منه الدکان لاستوائه فکذلک
__________________________________________________
(1) مر فی 7/ 143
(2) سورة 20 طه آیة 107
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 347
الأرض إذا دکت استوت فی فراشها فذهبت دورها، و قصورها و سائر أبنیتها حتی تصیر کالصحراء الملساء بها. قال ابن عباس: یوم القیامة تمد الأرض مداً کالأدیم، و قوله (وَ جاءَ رَبُّکَ وَ الْمَلَکُ صَفًّا صَفًّا) معناه و جاء أمر اللَّه أو عذاب اللَّه و قیل: معناه و جاء جلائل آیاته، فجعل مجی‌ء جلائل الآیات مجیئاً له تفخیماً لشأنها و قال الحسن: معناه و جاء قضاء اللَّه، کما یقول القائل: جاءتنا الروم أی سیرتهم.
و قال بعضهم: معنی (جاء) ظهر بضرورة المعرفة، کما توصف الآیة إذا وقعت ضرورة تقوم مقام الرؤیة.
و قوله (وَ الْمَلَکُ صَفًّا صَفًّا) معناه کصفوف الناس فی الصلاة یأتی الصف الاول ثم الصف الثانی ثم الثالث علی هذا الترتیب، لان ذلک أشکل بحال الاستواء من التشویش و التخلیط بالتعدیل فی الأمور، و التقویم أولی.
و قوله (وَ جِی‌ءَ یَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ) أی أحضرت جهنم لیعاقب بها المستحقون لها و یری أهل الموقف هو لها، و عظم منظرها. و قوله (یَتَذَکَّرُ الْإِنْسانُ) اخبار منه تعالی بأن الإنسان یتذکر ما فرط فیه فی دار التکلیف من ترک الواجب و فعل القبیح و یندم علیه. ثم قال تعالی (وَ أَنَّی لَهُ الذِّکْری) و معناه من این له الذکری التی کان أمر بها فی دار الدنیا، فإنها تقوده إلی طریق الاستواء و تبصره الضلال من الهدی، فکأنه قال و أنی له الذکری التی ینتفع بها، کما لو قیل یتندم و أنی له الندم.
ثم حکی ما یقول الکافر المفرط الجانی علی نفسه و یتمناه، فانه یقول (یا لَیْتَنِی قَدَّمْتُ لِحَیاتِی) أی یتمنی انه کان عمل الصالحات لحیاته بعد موته أو عمل للحیاة التی تدوم له، فکان أولی بی من التمسک بحیاة زائلة. ثم قال (فَیَوْمَئِذٍ لا یُعَذِّبُ عَذابَهُ أَحَدٌ) معناه فی قراءة من کسر الذال إخبار من اللَّه تعالی أنه لا یعذب عذاب اللَّه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 348
أحد فی ذلک الیوم. و من فتح الذال قال: المعنی لا یعذب عذاب الجانی الکافر الذی لم یقدم لحیاته أحد من الناس لأنا علمنا أن إبلیس أشد عذاباً من غیره بحسب إجرامه و إذا أطلق الکلام لقیام الدلالة علی ذلک قیل معناه لا یؤاخذ أحد بذنب غیره، لأنه المستحق للعذاب و لا یؤاخذ اللَّه أحداً بجرم غیره.
و قوله (وَ لا یُوثِقُ وَثاقَهُ) أی لا یشد بالسلاسل و الاغلال (أَحَدٌ) علی المعنیین اللذین ذکرناهما.
و قوله (یا أَیَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ) قال ابن زید عن أبیه: إن النفس المطمئنة التی فعلت طاعة اللَّه و تجنبت معاصیه تبشر عند الموت و یوم البعث بالثواب و النعیم. و قیل: ان المطمئنة بالمعرفة للَّه و بالایمان به- فی قول مجاهد- و قیل:
المطمئنة بالبشارة بالجنة. و قال الفراء: تقدیره یا أیتها النفس المطمئنة بالایمان و المصدقة بالثواب و البعث (ارْجِعِی) تقول لهم الملائکة إذا أعطوهم کتبهم بایمانهم (ارْجِعِی إِلی رَبِّکِ) أی إلی ما أعده اللَّه لک من الثواب، و قد یجوز أن یقولوا لهم هذا القول یریدون ارجعوا من الدنیا إلی هذا المرجع.
ثم بین ما یقال لها و تبشر به بأنه یقال لها (ارْجِعِی إِلی رَبِّکِ) أی إلی الموضع الذی یختص اللَّه تعالی بالأمر و النهی به دون خلقه (راضِیَةً) بثواب اللَّه و جزیل عطائه (مَرْضِیَّةً) الافعال من الطاعات، و إنه یقال لها «فَادْخُلِی فِی عِبادِی» الذین رضیت عنهم و رضیت أفعالهم «وَ ادْخُلِی جَنَّتِی» التی وعدتکم بها و أعددت نعیمکم فیها، و روی عن ابن عباس أنه قرأ ادخلی فی عبدی بمعنی فی جسم عبدی، قال ابن خالویه: هی قراءة حسنة. قال المبرد: تقدیره یا أیتها الروح ارجعی إلی ربک فادخلی فی عبادی فی کل واحد من عبادی تدخل فیه روحه.
بیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 349

90-سورة البلد ..... ص: 349

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و قال الضحاک، أنزلت حین افتتحت مکة و هی عشرون آیة بلا خلاف

[سورة البلد (90): الآیات 1 الی 10] ..... ص: 349

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
لا أُقْسِمُ بِهذَا الْبَلَدِ (1) وَ أَنْتَ حِلٌّ بِهذَا الْبَلَدِ (2) وَ والِدٍ وَ ما وَلَدَ (3) لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِی کَبَدٍ (4)
أَ یَحْسَبُ أَنْ لَنْ یَقْدِرَ عَلَیْهِ أَحَدٌ (5) یَقُولُ أَهْلَکْتُ مالاً لُبَداً (6) أَ یَحْسَبُ أَنْ لَمْ یَرَهُ أَحَدٌ (7) أَ لَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَیْنَیْنِ (8) وَ لِساناً وَ شَفَتَیْنِ (9)
وَ هَدَیْناهُ النَّجْدَیْنِ (10)
عشر آیات.
قرأ ابو جعفر «لبداً» بتشدید الباء. الباقون بالتخفیف.
قوله «لا أُقْسِمُ» معناه أقسم، و لا صلة، کما قال الشاعر:
و لا ألوم البیض ان لا تسخرا «1»
أی ان تسخر. و قیل: هی رداً لکلام علی طریق الجواب، لمن قد ظهر منه
__________________________________________________
(1) مر فی 1/ 45
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 350
الخلاف أی لیس الامر علی ما یتوهم. و قد بینا نظائر ذلک فیما مضی. فإذا أثبت انه اقسم، فلا ینافی قوله «وَ هذَا الْبَلَدِ الْأَمِینِ» لأن هذا قسم آخر مثله. و إنما یکون مناقضة لو أراد نفی القسم بقوله «لا اقسم» فأما إذا کان الامر علی ما بیناه فلا تنافی بینهما. قال ابن عباس و مجاهد و قتادة و ابن زید: یعنی بالبلد مکة.
و قوله «وَ أَنْتَ حِلٌّ بِهذَا الْبَلَدِ» فمعناه فی قول ابن عباس أنه حلال لک به قتل من رأیت حین أمر بالقتال، فقتل ابن حنظل صبراً، و هو آخذ بأستار الکعبة و لم یحل لأحد بعده. و به قال مجاهد و ابن زید و الضحاک. و قال عطاء: لم یحل إلا لنبیکم ساعة من النهار. و قال الحسن: معناه و أنت فیه محسن و أنا عنک راض.
و قیل: معناه أنت حل بهذا البلد أی انت فیه مقیم، و هو محلل. و المعنی بذلک التنبیه علی شرف البلد بشرف من حل فیه من الرسول الداعی إلی تعظیم اللَّه و إخلاص عبادته المبشر بالثواب و المنذر بالعقاب، و یقال: رجل حل أی حلال و قالوا: حل معناه حال. أی ساکن.
و قوله (وَ والِدٍ وَ ما وَلَدَ) قسم آخر بالوالد و ما ولد، قال ابن عباس و عکرمة:
المعنی بذلک کل والد و ما ولد یعنی العاقل. و قال الحسن و مجاهد و قتادة و الضحاک و سفیان و ابو صالح: یعنی آدم و ولده. و قال ابو عمران الحوبی: یعنی به إبراهیم علیه السلام و ولده.
و قوله (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِی کَبَدٍ) جواب القسم، و معنی کبد قال ابن عباس و الحسن: فی شدة. و قال قتادة: معناه یکابد الدنیا و الآخرة. قال مجاهد و ابو صالح و إبراهیم النخعی و عبد اللَّه بن شداد: معناه فی انتصاب قامة، فکأنه فی شدة قوام مخصوص بذلک من سائر الحیوان، قال لبید: التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 351
یا عین هلا بکیت أربد إذ قمنا و قام الخصوم فی کبد «1»
أی فی شدة نصب، فالکبد فی اللغة شدة الأمر یقال: تکبد اللبن إذا غلظ و اشتد، و منه الکبد، کأنه دم یغلظ و یشتد، و تکبد الدم إذا صار کالکبد، و الإنسان مخلوق فی شدة أمر بکونه فی الرحم. ثم فی القماط و الرباط، ثم علی خطر عظیم عند بلوغه حال التکلیف، فینبغی له أن یعلم ان الدنیا دار کدّ و مشقة، و أن الجنة هی دار الراحة و النعمة.
و قوله «أَ یَحْسَبُ أَنْ لَنْ یَقْدِرَ عَلَیْهِ أَحَدٌ» معناه أ یظن هذا الإنسان أن لن یقدر علی عقابه أحد إذا عصی اللَّه تعالی و ارتکب معاصیه فبئس الظن ذلک. و قیل: إنها نزلت فی رجل یقال له أبو الاسدین کان من القوة بحیث یقف علی أدیم عکاظی فیجری العسرة من تحته، فتنقطع و لا یبرح من علیه فقال اللَّه تعالی (أَ یَحْسَبُ) لشدته و قوته (أَنْ لَنْ یَقْدِرَ عَلَیْهِ أَحَدٌ) ثم حکی ما یقول هذا الإنسان من قوله (أَهْلَکْتُ مالًا لُبَداً) قال الحسن: معناه یقول أهلکت مالا کثیراً، فمن یحاسبنی علیه، حمیق أ لم یعلم ان اللَّه قادر علی محاسبته، و اللبد الکثیر الذی قد تراکب بعضه علی بعض، و منه تلبد القطن و الصوف إذا تراکب بعضه علی بعض، و کذلک الشعر و منه اللبد و من قرأ (لبداً) بتشدید الباء، فهو جمع لا بد.
و قوله (أَ یَحْسَبُ أَنْ لَمْ یَرَهُ أَحَدٌ) ا یظن هذا الإنسان انه لم یبصره أحد فیطالبه من این کسب هذا المال، و فی أی شی‌ء أنفقه- ذکره قتادة- و قیل: معنا ا یظن أن لم یره أحد فی إنفاقه، لأنه کاذب. و قال الحسن: یقول: أنفقت مالا کثیراً فمن یحاسبنی علیه. و قیل الآیة نزلت فی رجل من بنی جمح یکنی أبا الاسدین، و کان قویاً شدیداً.
__________________________________________________
(1) دیوانه 1/ 19 و مجاز القرآن 2/ 299
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 352
ثم نبهه تعالی علی وجوه النعمة التی أنعم بها علیه لیستدل بها علی توحیده و خلع الأنداد دونه بقوله «أَ لَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَیْنَیْنِ» لیبصر بهما «وَ لِساناً وَ شَفَتَیْنِ» لینطق بهما «وَ هَدَیْناهُ النَّجْدَیْنِ» لیستدل بهما. و فی ذلک دلیل واضح علی أنه صادر من مختار لهذه الافعال التی فعلها بهذه الوجوه، فأحکمها لهذه الأمور، فالمحکم المتقن لا یکون إلا من عالم، و تعلیقه بالمعانی لا یکون إلا من مختار، لأنه لا یعلق الفعل بالمعانی إلا فی الارادة. و قال ابن مسعود: و ابن عباس: معنی هدیناه النجدین: نجد الخیر و الشر، و به قال الحسن و مجاهد و الضحاک و قتادة، و فی روایة عن ابن عباس أنهما الثدیان، و النجدان الطریقان للخیر و الشر. و أصل النجد للعلو و نجد بلد سمی نجد العلوة عن انجفاض تهامة، و کل عال من الأرض نجد، و الجمع نجود، و رجل نجد بین النجدة إذا کان جلداً قویاً، لاستعلائه علی قوته، و استنجدت فلاناً فانجدنی أی استعنته علی خصمی فأعاننی، و النجد الکرب و الغم. و النجاد ما علی العاتق من حمالة السیف، و شبه طریق الخیر و الشر بالطریقین العالیین لظهوره فیهما.

قوله تعالی: [سورة البلد (90): الآیات 11 الی 20] ..... ص: 352

فَلا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ (11) وَ ما أَدْراکَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَکُّ رَقَبَةٍ (13) أَوْ إِطْعامٌ فِی یَوْمٍ ذِی مَسْغَبَةٍ (14) یَتِیماً ذا مَقْرَبَةٍ (15)
أَوْ مِسْکِیناً ذا مَتْرَبَةٍ (16) ثُمَّ کانَ مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ تَواصَوْا بِالصَّبْرِ وَ تَواصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ (17) أُولئِکَ أَصْحابُ الْمَیْمَنَةِ (18) وَ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِنا هُمْ أَصْحابُ الْمَشْأَمَةِ (19) عَلَیْهِمْ نارٌ مُؤْصَدَةٌ (20)
عشر آیات. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 353
قرأ ابن کثیر و ابو عمرو و الکسائی «فک رقبة أو اطعم فی یوم ذی مسغبة» بغیر الف علی انه فعل ماض. الباقون «فَکُّ رَقَبَةٍ» علی الاضافة و یکون الاضافة إلی مفعول «أَوْ إِطْعامٌ» فوجه الأول قوله «فلا أقتحم العقبة فک رقبة» الثانی أنه علی جواب و «ما أَدْراکَ مَا الْعَقَبَةُ» فیکون الجواب بالاسم و تلخیصه هلا اقتحم العقبة و لا یجوز الصراط إلا من کان بهذه الصفة یفک رقبة او یطعم یتیماً فِی یَوْمٍ ذِی مَسْغَبَةٍ مجاعة، فَلَا اقْتَحَمَ بمعنی لم، کما قال «فَلا صَدَّقَ وَ لا صَلَّی» «1» و معناه لم یصدق و لم یصل، و إنما لم یکرر (لا) لان معنا «ثُمَّ کانَ مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا» یدل علی انه لم یقتحم و لم یؤمن، و قرأ ابو عمرو و حمزة و حفص و خلف «مؤصدة» بالهمز. الباقون بغیر همز و هما لغتان، یقال: أصدت الباب اوصده إیصاداً فهو مؤصد بالهمز، و أوصدته فهو موصد بغیر همز. و الوصید الباب من أوصدت.
لما نبه اللَّه تعالی الإنسان علی وحدانیته و إخلاص عبادته بقوله «أَ لَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَیْنَیْنِ وَ لِساناً وَ شَفَتَیْنِ» و ما فیهما من الدلالة علی قدرته و علمه و انه هدی الإنسان طریق الخیر و الشر و رغبه فی اتباع الخیر و زجره عن إتباع الشر، قال حاثاً له علی فعل الخیر بقوله «فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ» قال الحسن. عقبة- و اللَّه شدیدة- مجاهدة الإنسان نفسه و هواه و عدوه و الشیطان، و لم یکرر (لا) فی اللفظ، و هی بمنزلة المکرر فی المعنی کأنه قال: أ فلا اقتحم العقبة و حذف الاستفهام، و المراد به التنبیه، و الاقتحام الدخول علی الشدة یقال اقتحم اقتحاماً، و اقحم إقحاماً و تقحم تقحماً و قحم تقحیماً و نظیره الإدخال و الإیلاج. و المعنی هلا دخل فی البر علی صعوبة کصعوبة اقتحام العقبة، و العقبة الطریقة التی ترتقی علی صعوبة و یحتاج فیها إلی معاقبة الشدة بالتضییق
__________________________________________________
(1) سورة 75 القیامة آیة 31
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 354
و المخاطرة، و قیل: العقبة النتئة الضیقة فی رأس الجبل یتعاقبها الناس، فشبهت بها العقبة فی وجوه البر التی ذکرها اللَّه تعالی. و عاقب الرجل صاحبه إذا صار فی موضعه بدلا منه. و قال قتادة: فلا اقتحم العقبة إنها قحمة شدیدة، فاقتحموها بطاعة اللَّه.
و قال أبو عبیدة: معناه فلم یقتحم فی الدنیا.
ثم فسر العقبة فقال «وَ ما أَدْراکَ مَا الْعَقَبَةُ فَکُّ رَقَبَةٍ أَوْ إِطْعامٌ فِی یَوْمٍ ذِی مَسْغَبَةٍ» و تقدیره اقتحام العقبة فک رقبة، لان العقبة جثة و الفک حدث، فلا یکون خبراً عن جثة. قال ابو علی و (لا) إذا کانت بمعنی (لم) لم یلزم تکرارها.
ثم بین تعالی ما به یکون اقتحام العقبة فقال «فَکُّ رَقَبَةٍ» فالفک فرق یزیل المنع، و یمکن معه أمر لم یکن ممکناً قبل، کفک القید و الغل، لأنه یزول به المنع، و یمکن به تصرف فی الأرض لم یکن قبل، ففک الرقبة فرق بینها و بین حال الرق بإیجاب الحریة و إبطال العبودیة. و قوله «أَوْ إِطْعامٌ فِی یَوْمٍ ذِی مَسْغَبَةٍ» فالمسغبة المجاعة سغب یسغب سغباً إذا جاع، فهو ساغب قال جریر:
تعلل و هی ساغبة بنیها بأنفاس من الشبم القراح «1»
و قوله «یَتِیماً» نصب ب «إِطْعامٌ» فی قراءة من نون نصبه بالمصدر. و من قرأ علی الفعل الماضی نصبه به، فهو مفعول به فی الحالین، و الیتیم الصبی الذی قد مات أبوه و أمه، و الأغلب فی الیتیم من الأب فی الناس. و قوله «ذا مَقْرَبَةٍ» معناه ذا قرابة، و لا یقال: فلان قرابتی و إنما یقال ذو قرابتی، لأنه مصدر، کما قال الشاعر:
یبکی الغریب علیه حین یعرفه و ذو قرابته فی الناس مسرور
و قوله «أَوْ مِسْکِیناً» عطف علی یتیماً. و «ذا مَتْرَبَةٍ» معناه ذا حاجة شدیدة
__________________________________________________
(1) اللسان (قرح)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 355
من قولهم: ترب الرجل إذا افتقر- فی قول ابن عباس- أیضاً و مجاهد، یقال:
أترب الرجل إذا استغنی، و ترب إذا افتقر.
و قوله «ثُمَّ کانَ مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا» معناه کان الإنسان من جملة المؤمنین إذا فعل ذلک و عقد الایمان، ثم أقام علی إیمانه «وَ تَواصَوْا» أی وصی بعضهم بعضاً «بِالصَّبْرِ» علی الشدائد و المحن و المصائب «وَ تَواصَوْا» أیضاً «بِالْمَرْحَمَةِ» أی وصی بعضهم بعضاً بأن یرحموا الفقراء و ذوی المسکنة.
و قوله «أُولئِکَ أَصْحابُ الْمَیْمَنَةِ» معناه إنهم متی فعلوا ذلک کانوا أصحاب المیمنة الذین یعطون کتابهم بأیمانهم أو یؤخذ بهم ذات الیمین إلی الجنة، و المیمنة الیمن و البرکة، و المرحمة حال الرحمة.
و قوله «وَ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِنا» معناه إن الذین یجحدون نعم اللَّه و یکذبون أنبیاءه «هُمْ أَصْحابُ الْمَشْأَمَةِ» أی ذات الشمال فیؤخذ بهم الی النار، و یعطون کتابهم بشمالهم، و اشتقاقه من الشؤم خلاف البرکة «عَلَیْهِمْ نارٌ مُؤْصَدَةٌ» قال ابن عباس و مجاهد و الضحاک: معناه علیهم نار مطبقة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 356

91-سورة الشمس ...... ص: 356

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک و هی خمس عشرة آیة فی الکوفی و البصری و ست عشرة فی المدنیین

[سورة الشمس (91): الآیات 1 الی 10] ..... ص: 356

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
وَ الشَّمْسِ وَ ضُحاها (1) وَ الْقَمَرِ إِذا تَلاها (2) وَ النَّهارِ إِذا جَلاَّها (3) وَ اللَّیْلِ إِذا یَغْشاها (4)
وَ السَّماءِ وَ ما بَناها (5) وَ الْأَرْضِ وَ ما طَحاها (6) وَ نَفْسٍ وَ ما سَوَّاها (7) فَأَلْهَمَها فُجُورَها وَ تَقْواها (8) قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَکَّاها (9)
وَ قَدْ خابَ مَنْ دَسَّاها (10)
عشر آیات.
قرأ ابن کثیر و ابن عامر و عاصم «و ضحاها» بفتح أواخر هذه السورة.
و قرأ الکسائی بامالة ذلک کله. و قرأ ابو عمرو و نافع جمیع ذلک بین الکسر و الفتح.
و قرأ حمزة «و ضحها» کسراً و فتح «تلاها» و «طحاها» فمن فتح، فلأنه الأصل، و الامالة تخفیف. و بین بین تخفیف یشعر بالأصل. فأما حمزة فأمال بنات الیاء. و فخم بنات الواو.
هذا قسم من اللَّه تعالی بالشمس و ضحاها، و قد بینا أن له تعالی أن یقسم بما شاء من خلقه تنبیهاً علی عظم شأنه و کثرة الانتفاع به، فلما کانت الشمس قد عظم الانتفاع بها و قوام العالم من الحیوان و النبات بطلوعها و غروبها، جاز القسم التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 357
بها، و لما فیها من العبرة بنشی‌ء الضوء حتی تقوی تلک القوة العظیمة بإذن اللَّه.
و قوله «وَ ضُحاها» یعنی ضحاها الشمس، و هو صدر وقت طلوعها، و ضحی النهار صدر وقت کونه، قال الشاعر:
أعجلها اقدحی الضحاء ضحی و هی تناصی ذوائب السلم «1»
و أضحی یفعل کذا إذا فعله فی وقت الضحی، و یقال: ضحّی بکبش أو غیره إذا ذبحه فی وقت الضحی من ایام الأضحی. ثم کثر حتی قیل لو ذبحه آخر النهار.
و قوله «وَ الْقَمَرِ إِذا تَلاها» قسم آخر بالقمر و تلوه الشمس و وجه الدلالة من جهة تلو القمر للشمس من جهة المعاقبة علی أمور مرتبة فی النقصان و الزیادة، لأنه لا یزال ضوء الشمس ینقص إذا غاب جرمها، و یقوی ضوء القمر حتی یتکامل کذلک دائبین، تسخیراً من اللَّه للعباد بما لیس فی وسعهم أن یجروه علی شی‌ء من ذلک المنهاج. و قال ابن زید: القمر إذا اتبع الشمس فی النصف الاول من الشهر إذا غربت الشمس تلاها القمر بالطلوع، و فی آخر الشهر یتلوها فی الغروب و قال الحسن «وَ الشَّمْسِ وَ ضُحاها» أی یضی‌ء نورها «وَ الْقَمَرِ إِذا تَلاها» یعنی لیلة الهلال. و قیل: تلاها فی الضوء.
و قوله «وَ النَّهارِ إِذا جَلَّاها» قسم آخر بالنهار إذا جلاها یعنی الشمس بضوءها المبین بجرمها. و قیل معناه إذا جلا الظلمة، فالهاء کنایة عن الظلمة، و لم یتقدم لها ذکر لأنه معروف غیر ملتبس «وَ اللَّیْلِ إِذا یَغْشاها» قسم آخر باللیل إذا یغشاها یعنی الشمس بظلمته عند سقوط الشمس.
و قوله «وَ السَّماءِ وَ ما بَناها» قال قتادة: معناه و السماء و بنائها جعل (ما) مع ما بعدها بمنزلة المصدر. و قال مجاهد و الحسن: معنی و السماء و ما بناها و السماء
__________________________________________________
(1) قائله النابغة الجعدی. اللسان (ضحا)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 358
و من بنی السماء و هو اللَّه تعالی. و قوله «وَ الْأَرْضِ وَ ما طَحاها» قسم آخر بالأرض و ما طحاها، و یحتمل ذلک وجهین:
أحدهما- ان یکون المعنی و الأرض و طحوها.
و الثانی- و الأرض و من طحاها، و هو اللَّه تعالی و معنی طحاها بسطها حتی أمکن التصرف علیها. و قال مجاهد و الحسن: طحاها و دحاها واحد، بمعنی بسطها یقال طحا یطحو طحواً و دحا یدحو دحواً و طحا بک همک. و معناه انبسط بک إلی مذهب بعید، فهو یطحو بک طحواً قال علقمة:
طحا بک قلب فی الحسان طروب
و یقال: القوم یطحی بعضهم بعضاً عن الشی‌ء أی یدفع دفعاً شدید الانبساط و الطواحی النسور تنبسط حول القتلی، و أصل الطحو البسط الواسع. و قوله «وَ نَفْسٍ وَ ما سَوَّاها» قسم آخر بالنفس و ما سواها، و هو محتمل ایضاً لامرین: أحدهما- و نفس و تسویتها، و الثانی- و نفس و من سواها، و هو اللَّه تعالی. و قال الحسن یعنی بالنفس آدم و من سواها اللَّه تعالی. و قیل: ان (ما) فی هذه الآیات بمعنی (من) کما قال «فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ» «1» و إنما أراد (مَنْ) و قال ابو عمرو بن العلا: هی بمعنی الذی، و أهل مکة یقولون إذا سمعوا صوت الرعد: سبحان ما سبحت له بمعنی سبحان من سبحت له.
و قوله «فَأَلْهَمَها فُجُورَها وَ تَقْواها» قال ابن عباس و مجاهد و قتادة و الضحاک و سفیان: معناه عرفها طریق الفجور و التقوی و رغبها فی التقوی و زهدها فی الفجور.
و قال قوم: خذلها حتی اختارت الفجور و ألهمها تقواها بأن وفقها لها. و قوله «قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَکَّاها» جواب القسم و اللام مقدرة، و تقدیره لقد أفلح من زکاها أی
__________________________________________________
(1) سورة 4 النساء آیة 3
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 359
من زکی نفسه بالصدقة، و قد خاب من دساها و أخفی عن المتصدق. و المعنی قد أفلح من زکی نفسه بالعمل الصالح أو اجتناب المعصیة- و هو قول ابن عباس و مجاهد و قتادة- و قال قوم: معنا قد أفلح من زکی اللَّه نفسه، و قد خاب من دساها نفسه و قوله «وَ قَدْ خابَ مَنْ دَسَّاها» معناه قد خاب أی خسر من دس نفسه فی معاصی اللَّه منهمکاً فی القبائح التی نهاه اللَّه عنها. و قیل: معناه دساها بالبخل، لان البخیل یخفی نفسه و منزله لئلا یطلب نائله، و دسا نفسه نقیض زکاها بالعمل الصالح، و کذلک دساها بالعمل الفاسد حتی صیرها فی محاق و خسران. و یقال دسا فلان یدسو دسواً و دسوة فهو داس نقیض زکا یزکو زکا فهو زاک. و قیل معنی دساها أی دسها بمعنی حملها و وضع منها بمعصیة. و أبدل من أحدی السینین یاء، کما قالوا تظنیت بمعنی تظننت قال الشاعر:
تقضی البازی إذا الباری کسر «1»
بمعنی تقضض.

قوله تعالی:[سورة الشمس (91): الآیات 11 الی 15] ..... ص: 359

کَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْواها (11) إِذِ انْبَعَثَ أَشْقاها (12) فَقالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ ناقَةَ اللَّهِ وَ سُقْیاها (13) فَکَذَّبُوهُ فَعَقَرُوها فَدَمْدَمَ عَلَیْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاها (14) وَ لا یَخافُ عُقْباها (15)
ست آیات قرأ اهل المدینة و ابن عامر «فلا یخاف» بالفاء و کذلک هی فی مصاحف أهل المدینة و أهل الشام. الباقون بالواو، و کذلک فی مصاحفهم.
یقول اللَّه تعالی مخبراً عن ثمود و هم قوم صالح «کَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْواها» قال
__________________________________________________
(1) مر فی 1/ 286 و 7/ 358 و 8/ 146
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 360
ابن عباس: یعنی بعذابها أی بعذاب الطاغیة فأتاها ما کذبت به. و قال مجاهد: بمعصیتها- و هو قول ابن زید- و هو وجه التأویل، و الطغوی و الطغیان مجاوزة الحد فی الفساد و بلوغ غایته، تقول: طغی یطغی إذا جاوز الحد، و منه قوله «لَمَّا طَغَی الْماءُ» «1» أی لما تجاوز المقدار علی ما جرت به العادة و کثر. و قوله «إِذِ انْبَعَثَ أَشْقاها» أی کان تکذیبها حین انبعث أشقی ثمود، و قیل اسمه قدار بن سالف.
و قال قوم: عقر الناقة هو تکذیبهم. و قیل: لا، بل هو غیره. و قیل: کانوا أقروا بأن لها شرباً و لهم شرب غیر مصدقین بأنه حق. و الشقاء شدة الحال فی مقاساة الآلام، فالاشقا هو الأعظم شقاء، و نقیض الشقاء السعادة، و نقیض السعود النحوس یقال: شقی یشقی شقاء، فهو شقی نقیض سعید، و أشقاه اللَّه اشقاء.
و قوله «فَقالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ» یعنی صالحاً، فانه قال لهم: ناقة اللَّه و تقدیره فاحذروا ناقة اللَّه، فهو نصب علی الإغراء کما تقول: الأسد الأسد، أی احذره «وَ سُقْیاها» فالسقاء الحظ من الماء. و هو النصیب منه، کما قال تعالی «لَها شِرْبٌ وَ لَکُمْ شِرْبُ یَوْمٍ مَعْلُومٍ» «2» و السقی التعریض للشرب.
و قوله «فَکَذَّبُوهُ» أی کذب قوم صالح صالحاً و لم یلتفتوا إلی قوله، «فَعَقَرُوها» یعنی الناقة. فالعقر قطع اللحم بما یسیل الدم عقره یعقره عقراً فهو عاقر، و منه عقر الحوض و هو أصله، و العقر نقض الشی‌ء عن أصل بنیة الحیوان، و عاقر الناقة أحمر ثمود، و هم یروه و کلهم رضوا بفعله. فعمهم البلاء بأن عاقبهم اللَّه تعالی لرضاهم بفعله. و قوله «فَدَمْدَمَ عَلَیْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاها» معناه أهلکهم اللَّه تعالی عقوبة علی ذنبهم من تکذیب صالح و عقر الناقة. و قیل: معنی دمدم علیهم دمر
__________________________________________________
(1) سورة 69 الحاقة آیة 11
(2) سورة 26 الشعراء آیة 155
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 361
علیهم. و قیل: معناه أطبق علیهم بالعذاب. یقال دمدمت علی الشی‌ء إذا ضیقت علیه، و ناقة مدمدمة قد ألبسها الشحم، فإذا کررت الاطباق قلت دمدمت. و قیل «فَدَمْدَمَ عَلَیْهِمْ» أی غضب علیهم، فالدمدمة تردید الحال المتکرهة، و هی مضاعفة ما فیه المشقة، فضاعف اللَّه تعالی علی ثمود العذاب بما ارتکبوا من الطغیان.
و قوله «فَسَوَّاها» أی جعل بعضها علی مقدار بعض فی الاندکاک و اللصوق بالأرض، فالتسویة تصییر الشی‌ء علی مقدار غیره.
و قوله «وَ لا یَخافُ عُقْباها» قال ابن عباس و الحسن و قتادة و مجاهد: معناه لا یخاف اللَّه تعالی تبعة الدمدمة. و قال الضحاک: معناه لم یخف الذی عقرها عقباها و العقبی و العاقبة واحد، و هو ما أدی الیه الحال الأولی، قال ابو علی: من قرأ بالفاء فللعطف علی قوله «فَکَذَّبُوهُ فَعَقَرُوها» فلا یخاف کأنه تبع تکذیبهم عقرهم أی لم یخافوا. و من قرأ (و لا) بالواو جعل الجملة فی موضع الحال، و تقدیره فسواها غیر خائف عقباها أی غیر خائف أن یتعقب علیه فی شی‌ء مما فعله.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 362

92-سورة اللیل ..... ص: 362

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک و هی إحدی عشرون آیة بلا خلاف

[سورة اللیل (92): الآیات 1 الی 13] ..... ص: 362

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
وَ اللَّیْلِ إِذا یَغْشی (1) وَ النَّهارِ إِذا تَجَلَّی (2) وَ ما خَلَقَ الذَّکَرَ وَ الْأُنْثی (3) إِنَّ سَعْیَکُمْ لَشَتَّی (4)
فَأَمَّا مَنْ أَعْطی وَ اتَّقی (5) وَ صَدَّقَ بِالْحُسْنی (6) فَسَنُیَسِّرُهُ لِلْیُسْری (7) وَ أَمَّا مَنْ بَخِلَ وَ اسْتَغْنی (8) وَ کَذَّبَ بِالْحُسْنی (9)
فَسَنُیَسِّرُهُ لِلْعُسْری (10) وَ ما یُغْنِی عَنْهُ مالُهُ إِذا تَرَدَّی (11) إِنَّ عَلَیْنا لَلْهُدی (12) وَ إِنَّ لَنا لَلْآخِرَةَ وَ الْأُولی (13)
ثلاث عشرة آیة.
هذا قسم من اللَّه تعالی باللیل إذا غشیه الظلام، فأظلم و ادلّهم و غشی الأنام لما فی ذلک من الهول المحرک للنفس بالاستعظام.
ثم اقسم بالنهار إذا تجلی، و معناه إذا أنار و ظهر للابصار لما فی ذلک من الاعتبار. و قیل التقدیر و اللیل إذا یغشی النهار، فیذهب بضوئه «وَ النَّهارِ إِذا تَجَلَّی» أی جلی اللیل، فأذهب ظلمته، ذکره الحسن. و الغشی إلباس الشی‌ء ما یغمر و یستر جملته، و إنما کرر ذکرهما فی السورتین لعظم شأنهما، و جلالة موقعهما فی باب التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 363
الدلالة علی توحید اللَّه- ذکره قتادة-.
و قوله «وَ ما خَلَقَ الذَّکَرَ وَ الْأُنْثی» للتناسل بینهما. و یحتمل أن یکون المراد و من خلق الذکر و الأنثی، و فی قراءة عبد اللَّه «و الذی خلق الذکر و الأنثی» لان (ما) بمعنی الذی، و هو اللَّه، فیکون القسم باللَّه. و علی الأول یکون القسم بخلق اللَّه. و قیل: المراد بالذکر و الأنثی آدم و حواء علیهما السلام.
و قوله «إِنَّ سَعْیَکُمْ لَشَتَّی» جواب للقسم، و معناه إن سعیکم لمختلف، فسعی المؤمن خلاف سعی الکافر. و معنی «شتی» أی متفرق علی تباعد ما بین الشیئین جداً، و منه شتان أی بعد ما بینهما جداً کبعد ما بین الثری و الثریا. و یقال:
تشتت أمر القوم و شتتهم ریب الزمان.
و قوله «فَأَمَّا مَنْ أَعْطی وَ اتَّقی» معناه من أعطی حق اللَّه و اتقی محارم اللَّه- ذکره قتادة- «وَ صَدَّقَ بِالْحُسْنی» قال ابن عباس و عکرمة: و صدق بالخلف.
و قال الضحاک: صدق بتوحید اللَّه، و قال مجاهد و الحسن: یعنی صدق بالجنة. و قال قتادة: بوعد اللَّه، و الحسنی النعمة العظمی بحسن موقعها عند صاحبها، و هذه صفة الجنة التی أعدها اللَّه تعالی للمتقین و حرمها من کذب بها.
و قوله «فَسَنُیَسِّرُهُ لِلْیُسْری» معناه یسهل علیه الأمر، فالتیسیر تصییر الأمر سهلا. و مثله التسهیل و التخفیف، و نقیض التیسیر التعسیر و هو تصیر الامر صعباً.
و الیسیر نقیض العسیر، یقال: أیسر إذا کثر ماله یوسر ایساراً. و تقدیره فسنیسره للحال الیسری، فلذلک أنث فحال الیسیر الیسری، و حال العسیر العسری.
و التیسیر للیسری یکون بأن یصیرهم إلی الجنة. و التیسیر للعسری بأن یصیرهم إلی النار. و یجوز أن یکون المراد بالتمکین من سلوک طریق الجنة، و التمکین من سلوک طریق النار. و معناه إنا لسنا نمنع المکلفین من سلوک أحد الطریقین و لا نضطرهم التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 364
الیه، و إنما نمکنهم بالإقرار علیهما و رفع المنع، و الترغیب فی إحداهما، و التزهید فی الاخری. فان احسن الاختیار اختار ما یؤدیه إلی الجنة. و إن أساء فاختار ما یؤد به إلی النار فمن قبل نفسه أتی.
و قوله «وَ أَمَّا مَنْ بَخِلَ وَ اسْتَغْنی» یعنی به من منع حق اللَّه الذی أوجب علیه من الزکاة و الحقوق الواجبة فی ماله، و استغنی بذلک و کثر ماله، فسنیسره للعسری یعنی طریق النار. و قد بینا کیفیة تیسیر اللَّه لذلک من التمکین أو التصییر فلا حاجة لإعادته. و العسری البلیة العظمی بما تؤدی الیه، و نقیضها الیسری، و هو مأخوذ من العسر و الیسر، فحال العسر العسری و حال الیسر الیسری، و مذکره الأیسر، و الأمر الأعسر. و قال الفراء: المعنی فسنیسره للعود إلی الصالح من الاعمال و نیسره من الاعمال للعسری علی مزاوجة الکلام. و الأولی أن تکون الآیتان علی عمومهما فی کل من یعطی حق اللَّه، و کل من یمنع حقه، لأنه لیس- هاهنا- دلیل قاطع علی أن المختص بها إنسان بعینه، و قد
روی أنها نزلت فی أبی الدحداح الانصاری، و سمرة بن حبیب
، و رووا فی ذلک قصة معروفة. و روی فی غیره.
و قوله
«وَ ما یُغْنِی عَنْهُ مالُهُ إِذا تَرَدَّی» معناه أی شی‌ء یغنی عن هذا الذی بخل بماله، و لم یخرج حق اللَّه منه «إِذا تَرَدَّی» یعنی فی نار جهنم- فی قول قتادة و أبی صالح- و هو المروی عن أبی جعفر علیه السلام.
و قال مجاهد: معناه إذا مات.
و قال قوم: معناه «إِذا تَرَدَّی» فی القبر أی شی‌ء یغنیه. و قیل «إِذا تَرَدَّی» فی النار فما الذی یغنیه.
و قوله «إِنَّ عَلَیْنا لَلْهُدی» قال قتادة معناه إن علینا لبیان الطاعة من المعصیة و قیل فی قوله «إِنَّ عَلَیْنا لَلْهُدی» دلالة علی وجوب هدی المکلفین إلی الدین، و انه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 365
لا یجوز إضلالهم منه. و قوله «وَ إِنَّ لَنا لَلْآخِرَةَ» معناه الاخبار من اللَّه بأن له دار الآخرة و الجزاء فیها علی الأعمال، و الامر و النهی لیس لاحد سواه، لان دار الدنیا قد ملک فیها أقواماً التصرف، و قوله «وَ الْأُولی» معناه و إن لنا الأولی ایضاً یعنی دار الدنیا. فانه الذی خلق الخلق فیها، و هو الذی مکنهم من التصرف فیها و هو الذی ملکهم ما ملکهم، فهی ایضاً ما له علی کل حال.

قوله تعالی:[سورة اللیل (92): الآیات 14 الی 21] ..... ص: 365

فَأَنْذَرْتُکُمْ ناراً تَلَظَّی (14) لا یَصْلاها إِلاَّ الْأَشْقَی (15) الَّذِی کَذَّبَ وَ تَوَلَّی (16) وَ سَیُجَنَّبُهَا الْأَتْقَی (17) الَّذِی یُؤْتِی مالَهُ یَتَزَکَّی (18)
وَ ما لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزی (19) إِلاَّ ابْتِغاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلی (20) وَ لَسَوْفَ یَرْضی (21)
ثمان آیات.
قوله «فَأَنْذَرْتُکُمْ ناراً تَلَظَّی» وعید من اللَّه تعالی للمکلفین. تقول خوفتکم المعاصی التی تؤدیکم إلی نار تلظی.
و قرأ ابن کثیر «ناراً تلظی» بتشدید التاء ادغم احدی التاءین فی الأخری، لان الأصل تتلظی. و قیل: انه ادغم نون التنوین فی التاء. الباقون بالتخفیف فحذفوا احدی التاءین. و التلظی تلهب النار بشدة الإیقاد تلظت النار تتلظی تلظیاً و لظی اسم من اسماء جهنم.
و قوله «لا یَصْلاها إِلَّا الْأَشْقَی الَّذِی کَذَّبَ» و قصر عما أمرته کما تقول: لقی فلان العدو فکذب: إذا نکل و رجع- ذکره الفراء- فکأنه کذب فی الطاعة أی لم یتحقق. و قال المفسرون فیها قولان: التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 366
أحدهما- الانذار بنار هذه صفتها، و هی درک مخصوص من أدراک جهنم فهی تختص هذا المتوعد الذی کذب بآیات اللَّه و جحد توحیده «وَ تَوَلَّی» عنها بأن لم ینظر فیها أو رجع عنها بعد أن کان نظر فیها فصار مرتداً. و الثانی محذوف لما صحبه من دلیل الآی الاخر، کأنه قال و من جری مجراه ممن عصی، فعلی هذا لا متعلق للخوارج فی أن مرتکب الکبیرة کافر.
و قوله «وَ سَیُجَنَّبُهَا الْأَتْقَی» معناه سیبعد من هذه النار من کان اتقی اللَّه باجتناب معاصیه «الَّذِی یُؤْتِی مالَهُ» أی یعطی ماله «یَتَزَکَّی» یطلب بذلک طهارة نفسه، فالتجنب تصییر الشی‌ء فی جانب عن غیره، فالاتقی یصیر فی جانب الجنة عن جانب النار یقال: جنبه الشر تجنیباً و تجنب تجنباً و جانبه مجانبة، و رجل جنب، و قد اجنب إذا أصابه ما یجانب به الصلاة حتی یغتسل.
و قوله «وَ ما لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزی» معناه لیس ذلک لید سلفت تکافی علیها و لا لید یتخذها عند أحد من العباد. و قوله «إِلَّا ابْتِغاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلی» معناه بل إنما فعل ذلک طلب رضوان اللَّه، و ذکر الوجه طلباً لشرف الذکر. و المعنی إلا ابتغاء ثواب اللَّه و طلب رضوانه. و قوله «وَ لَسَوْفَ یَرْضی» معناه إن هذا العبد الذی فعل ما فعله لوجه اللَّه سوف یرضی بما یعطیه اللَّه علی ذلک من الثواب و جزیل النعیم یوم القیامة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 367

93-سورة الضحی ..... ص: 367

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس الضحاک، و هی إحدی عشرة آیة بلا خلاف

[سورة الضحی (93): الآیات 1 الی 11] ..... ص: 367

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
وَ الضُّحی (1) وَ اللَّیْلِ إِذا سَجی (2) ما وَدَّعَکَ رَبُّکَ وَ ما قَلی (3) وَ لَلْآخِرَةُ خَیْرٌ لَکَ مِنَ الْأُولی (4)
وَ لَسَوْفَ یُعْطِیکَ رَبُّکَ فَتَرْضی (5) أَ لَمْ یَجِدْکَ یَتِیماً فَآوی (6) وَ وَجَدَکَ ضَالاًّ فَهَدی (7) وَ وَجَدَکَ عائِلاً فَأَغْنی (8) فَأَمَّا الْیَتِیمَ فَلا تَقْهَرْ (9)
وَ أَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ (10) وَ أَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّکَ فَحَدِّثْ (11)
احدی عشرة آیة.
روی أن عروة ابن الزبیر قرأ «ما ودعک ربک» بالتخفیف من قولهم:
ودع یدع أی ترک یترک، و هو قلیل، لان سیبویه قال: استغنوا ب (ترک) عن (ودع) فلم یستعملوه. الباقون بالتشدید.
هذا قسم من اللَّه تعالی بالضحی، و هو صدر النهار، و هو الضحی المعروف- فی قول قتادة- و قال الفراء: هو النهار کله من قولهم: ضحی فلان للشمس إذا ظهر لها. و فی التنزیل «وَ أَنَّکَ لا تَظْمَؤُا فِیها وَ لا تَضْحی» «1».
__________________________________________________
(1) سورة 20 طه آیة 119
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 368
و قوله (وَ اللَّیْلِ إِذا سَجی) قسم آخر، و قال الحسن: معنی (سجی) غشی بظلامه. و قال قتادة: معنی (سجی) سکن و هذا من قولهم: بحر ساج أی ساکن، و به قال الضحاک، یقال: سجا یسجو سجواً إذا هدئ و سکن، و طرف ساج قال الأعشی:
فما ذنبنا ان جاش بحر ابن عمکم و بحرک ساج لا یواری الدعا مصا «1»
و قال الراجز:
یا حبذا القمراء و اللیل الساج و طرق مثل ملاء النساج «2»
و قوله (ما وَدَّعَکَ رَبُّکَ وَ ما قَلی) جواب القسم. و قیل: إنه لما تأخر عنه الوحی خمس عشرة لیلة، قال قوم من المشرکین: و دع اللَّه محمداً و قلاه. فانزل اللَّه تعالی هذه السورة تکذیباً لهم و تسلیة للنبی صلی الله علیه و آله، لأنه کان اغتم بانقطاع الوحی عنه- ذکره ابن عباس و قتادة و الضحاک- و معنی (ما ودعک) ما قطع الوحی عنک، و معنی (قلی) أبغض- فی قول ابن عباس و الحسن و ابن زید- و القالی المبغض یقال: قلاه یقلاه قلا إذا أبغضه. و العقل دال علی انه لا یجوز ان یقلی اللَّه احداً من أنبیائه. و التقدیر ما قلاک، فحذف الکاف لدلالة الکلام علیه، و لأن رؤس الآی بالیاء، فلم یخالف بینها، و مثله (فآوی، و فهدی، و فأغنی) لأن الکاف فی جمیع ذلک محذوفة، و لما قلناه.
و قوله (وَ لَلْآخِرَةُ خَیْرٌ لَکَ مِنَ الْأُولی) خطاب للنبی صلی اللَّه علیه و آله یقول الله تعالی له إن ثواب الآخرة و النعیم الدائم فیها خیر لک من الأولی یعنی من الدنیا، و الکون فیها لکونها فانیة. قال ابن عباس: له فی الجنة ألف قصر من اللؤلؤ ترابه المسک، و فیه من کل ما یشتهی علی أعم الوصف.
__________________________________________________
(1) تفسیر القرطبی 20/ 91 و دیوانه 100
(2) مجاز القرآن 2/ 302 و اللسان (سجی) و الکامل 244 [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 369
و قوله (وَ لَسَوْفَ یُعْطِیکَ رَبُّکَ فَتَرْضی) وعد من الله له أن یعطیه من النعیم و الثواب و فنون النعم ما یرضی النبی صلی اللَّه علیه و آله به و یؤثره.
ثم عدد علیه النعمة فی دار الدنیا فقال (أَ لَمْ یَجِدْکَ یَتِیماً فَآوی) و معناه تقریره علی نعم اللَّه علیه حین مات أبوه و بقی یتیماً فآواه بأن سخر له عبد المطلب أولا، و لما مات عبد المطلب آواه إلی أبی طالب، و سخره للاشفاق علیه و الحنین علی حفظه و مراعاته.
و قوله «وَ وَجَدَکَ ضَالًّا فَهَدی» قیل فی معناه أقوال:
أحدها- وجدک لا تعرف الحق فهداک الیه بأن نصب لک الادلة و أرشدک الیها حتی عرفت الحق، و ذلک من نعم اللَّه.
و ثانیها- وجدک ضالا عما أنت علیه الآن من النبوة و الشریعة، فهداک الیها و ثالثها- وجدک فی قوم ضلال أی فکأنک واحد منهم.
و رابعها- وجدک مضلولا عنک فهدی الخلق إلی الإقرار بنبوتک و الاعتراف بصدقک فوجدک ضالا بمعنی مضلول کما قیل ماء دافق بمعنی مدفوق، و سر کاتم بمعنی مکتوم.
و خامسها- أنه لما هاجر إلی المدینة ضل فی الطریق، و ضل دلیله فأرشدهم اللَّه الی الطریق الواضح حتی وصلوا فإذا قیل: السورة مکیة أمکن أن یقال: المراد بذلک الاستقبال و الاعلام له أنه یکون هذا علی وجه البشارة له به، و لم یکن فعلا له معصیة، لأنه لیس ذهاباً عما کلف.
و قوله (وَ وَجَدَکَ عائِلًا فَأَغْنی) فالعائل الفقیر، و هو ذو العیلة من غیر جدة عال یعیل عیلة إذا کثر عیاله و افتقر قال الشاعر: التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 370
و ما یدری الفقیر متی غناه و ما یدری الغنی متی یعیل «1»
أی متی یفتقر. و قیل ان ذکر النعم من المنعم یحسن علی وجهین:
أحدهما- التذکیر للشکر و طلب الزیادة منها فهذا جود و کرم.
و الآخر- عند کفر المنعم علیه، فهذا التذکیر علی الوجه الاول.
و قوله (فَأَمَّا الْیَتِیمَ فَلا تَقْهَرْ) أی لا تقهره لظلمه بأخذ ماله فکذلک من لا ناصر له لا تغلظ فی أمره، و الخطاب متوجه إلی النبی صلی اللَّه علیه و آله و هو نهی لجمیع المکلفین و قیل: معناه لا تقهره علی ماله.
و قوله (وَ أَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ) فالانتهار هو الصیاح فی وجه السائل الطالب للرفد، یقال: نهره و انتهره بمعنی واحد، و هو متوجه إلی جمیع المکلفین.
و قوله (وَ أَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّکَ فَحَدِّثْ) معناه اذکر نعم اللَّه و أظهرها و تحدث بها.
و قد قیل: من شکر النعمة الحدیث بها.
فان قیل: فی هذا و نظائره مما عدده اللَّه علی خلقه من النعم و امتنانه علیهم کیف یمنن اللَّه تعالی علی خلقه بالنعم و ذلک من فعل النجل، لان الواحد منا لو منّ علی غیره بما یسدی الیه کان مقبحاً؟! قبل: إنما یقبح الامتنان إذا کان الغرض الإزراء بالنعم علیه و التفضیل به، فاما إذا کان الغرض تعریف النعمة و تعدیدها و إعلامه وجوهها لیقابلها بالشکر فیستحق به الثواب و المدح، فانه نعمة اخری و تفضل آخر یستحق به الشکر فبطل ما قالوه.
__________________________________________________
(1) مجاز القرآن 2/ 302 و قد مر فی 3/ 109 و 5/ 235
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 371

94-سورة الانشراح ..... ص: 371

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک، و هی ثمان آیات بلا خلاف

[سورة الشرح (94): الآیات 1 الی 8] ..... ص: 371

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
أَ لَمْ نَشْرَحْ لَکَ صَدْرَکَ (1) وَ وَضَعْنا عَنْکَ وِزْرَکَ (2) الَّذِی أَنْقَضَ ظَهْرَکَ (3) وَ رَفَعْنا لَکَ ذِکْرَکَ (4)
فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ یُسْراً (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ یُسْراً (6) فَإِذا فَرَغْتَ فَانْصَبْ (7) وَ إِلی رَبِّکَ فَارْغَبْ (8)
ثمان آیات.
روی أصحابنا ان أ لم نشرح من الضحی سورة واحدة لتعلق بعضها ببعض و لم یفصلوا بینهما ب (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ) و أوجبوا قراءتهما فی الفرائض فی رکعة و ألا یفصل بینهما. و مثله قالوا فی سورة (أ لم تر کیف) و (الإیلاف) و فی المصحف هما سورتان فصل بینهما ببسم اللَّه.
و المعنی بهذه الآیات تعداد نعم اللَّه تعالی علی النبی صلی اللَّه علیه و آله فی الامتنان بها علیه فقال (أَ لَمْ نَشْرَحْ لَکَ صَدْرَکَ) فالشرح فتح الشی‌ء باذهاب ما یصد عن إدراکه فاللَّه تعالی قد فتح صدر نبیه باذهاب الشواغل التی تصد عن إدراک الحق و تعظیمه بما یجب له. و منه قول القائل: اشرح صدری لهذا الأمر. و شرح فلان کتاب کذا، و منه تشریح اللحم إذا فتحه و رققه. و منه قوله (أَ فَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 372
لِلْإِسْلامِ)
«1». و قال البلخی: کان النبی صلی اللَّه علیه و آله ضاق صدره بمغاضبة الجن و الانس له فآتاه اللَّه من آیاته و وعده ما اتسع قلبه لکل ما حمله اللَّه و أمره به. و قال الجبائی:
شرح اللَّه صدره بأن فعل له لطفاً بسنن منه إلی ما کلفه اللَّه و سهل علیه، و کان ذلک ثواباً علی طاعاته لا یجوز فعله بالکفار، و عکسه ضیق الصدر کما قیل فی قوله (فَمَنْ یُرِدِ اللَّهُ أَنْ یَهْدِیَهُ یَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ وَ مَنْ یُرِدْ أَنْ یُضِلَّهُ یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقاً حَرَجاً کَأَنَّما یَصَّعَّدُ فِی السَّماءِ کَذلِکَ یَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَی الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ) «2» و الصدر الموضع الأرفع الذی فیه القلب، و منه أخذ صدر المجلس تشبیهاً بصدر الإنسان.
و صدرته بکذا إذا جعلته فی أول کلامک. و الصدر لأن الأوامر تصدر عنه.
و صادره إذا أخذ ما یصدر عنه و الأصل الانصراف عن الشی‌ء.
و قوله (وَ وَضَعْنا عَنْکَ وِزْرَکَ) قال الحسن: یعنی بالوزر الذی کان علیه فی الجاهلیة قبل النبوة. و قال مجاهد و قتادة و الضحاک و ابن زید: یعنی ذنبک. قالوا:
و إنما وصفت ذنوب الأنبیاء بهذا الثقل مع انها صغائر مکفرة لشدة اغتمامهم بها و تحسرهم علی وقوعها مع ندمهم علیها. و هذان التأویلان لا یصحان علی مذهبنا، لان الأنبیاء علیهم السلام لا یفعلون شیئاً من القبائح لا قبل النبوة و لا بعدها و لا صغیرة و لا کبیرة، فإذا ثبت هذا، فمعنی الآیة هو أن اللَّه تعالی لما بعث نبیه و أوحی الیه و انتشر أمره و ظهر حکمه کان ما کان من کفار قومه و تتبعهم لأصحابه باذاهم له و تعرضهم إیاهم ما کان یغمه و یسؤه و یضیق صدره و یثقل علیه، فأزال اللَّه ذلک بأن أعلی کلمته و أظهر دعوته و قهر عدوه. و أنجز وعده و نصره علی قومه، فکان ذلک من أعظم المنن و أجزل النعم.
فإذا قیل: السورة مکیة، و کان ما ذکرتموه بعد الهجرة؟!
__________________________________________________
(1) سورة 39 الزمر آیة 22
(2) سورة 6 الانعام آیة 125
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 373
قیل: لیس یمنع أن یکون اللَّه أخبره بأن ذلک سیکون فیما بعد لیبشره به و یسلیه عما هو علیه فجاء بلفظ الماضی و أراد الاستقبال، کما قال (وَ نادی أَصْحابُ الْجَنَّةِ أَصْحابَ النَّارِ) «1» و کما قال (وَ نادَوْا یا مالِکُ لِیَقْضِ عَلَیْنا رَبُّکَ) «2» و الوزر الثقل فی اللغة، و منه اشتق اسم الوزیر لتحمله أثقال الملک. و إنما سمیت الذنوب أوزاراً لما فیها من العقاب العظیم.
و قوله (الَّذِی أَنْقَضَ ظَهْرَکَ) نعت للوزر، و وصفه بأنه انقض ظهره بمعنی أثقله، و الانقاض الأثقال الذی ینتقض به ما حمل علیه، أنقض ینقض انقاضاً و النقض و الهدم واحد، و نقض المذهب إبطاله بما یفسده. و قال الحسن و مجاهد و قتادة و ابن زید: معنی انقض أثقل، و بعیر نقض سفر إذا أثقله السفر.
و قوله (وَ رَفَعْنا لَکَ ذِکْرَکَ) قال الحسن و مجاهد و قتادة: معناه إنی لا اذکر إلا ذکرت معی یعنی ب (لا إله إلا اللَّه محمد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله).
و قوله (فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ یُسْراً إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ یُسْراً) یدل علی أن التأویل فی قوله (وَ وَضَعْنا عَنْکَ وِزْرَکَ) ما قلناه، لأن اللَّه بشره أنه یکون مع العسر یسراً و روی عن ابن عباس أنه قال: لن یغلب عسر واحد یسرین، لأنه حمل العسر فی الآیتین علی انه واحد لکونها بالألف و اللام، و الیسر منکر فی تثنیة الفائدة، و الثانی غیر الاول، و العسر صعوبة الامر و شدته، و الیسر سهولته.
ثم قال له (فَإِذا فَرَغْتَ فَانْصَبْ) قال ابن عباس: معناه فإذا فرغت من فرضک فانصب الی ما رغبک الله فیه من العمل. و قال قتادة: معناه فإذا فرغت من صلاتک فانصب الی ربک فی الدعاء. و قال مجاهد: معناه فإذا فرغت من أمر دنیاک فانصب الی عبادة ربک. و معنی (فَانْصَبْ) ناصب یقال: ناله هم ناصب أی ذو
__________________________________________________
(1) سورة 7 الاعراف آیة 43
(2) سورة 43 الزخرف آیة 77
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 374
نصب. و یقال: أنصبنی الهم فهو منصب قال الشاعر:
تعناک هم من أمیمة منصب «1»
و قال النابغة:
کلینی لهم یا امیمه ناصب «2»
أی فیه نصب کقوله (عِیشَةٍ راضِیَةٍ) «3» أی ذات رضی. و الخطاب و إن کان متوجهاً إلی النبی صلی اللَّه علیه و آله فالمراد به جمیع المکلفین من أمته، و الفراغ انتفاء کون الشی‌ء المضاد لکون غیره فی المحل. و نقیضه الشغل، و هو کون الشی‌ء المضاد فی المحل و منه أخذ شغل الافعال، و لهذا لا یوصف تعالی بأنه یشغله شی‌ء عن شی‌ء، لأنه تعالی یخترع ما شاء من الافعال.
و قوله (وَ إِلی رَبِّکَ فَارْغَبْ) حث له علی الرغبة فی الطلب من الله تعالی دون غیره.
__________________________________________________
(1) مر فی 8/ 567
(2) مر فی 5/ 368 و 6/ 95 329 و 8/ 122، 567
(3) سورة 69 الحاقة آیة 21 و سورة 101 القارعة آیة 7
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 375

95-سورة التین ..... ص: 375

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک، و هی ثمان آیات بلا خلاف

[سورة التین (95): الآیات 1 الی 8] ..... ص: 375

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
وَ التِّینِ وَ الزَّیْتُونِ (1) وَ طُورِ سِینِینَ (2) وَ هذَا الْبَلَدِ الْأَمِینِ (3) لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ (4)
ثُمَّ رَدَدْناهُ أَسْفَلَ سافِلِینَ (5) إِلاَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَیْرُ مَمْنُونٍ (6) فَما یُکَذِّبُکَ بَعْدُ بِالدِّینِ (7) أَ لَیْسَ اللَّهُ بِأَحْکَمِ الْحاکِمِینَ (8)
ثمان آیات.
هذا قسم من اللَّه تعالی بالتین و الزیتون، و قال الحسن و مجاهد و عکرمة و قتادة: هو التین الذی یؤکل و الزیتون الذی یعصر. و قال ابن زید: التین مسجد دمشق و الزیتون بیت المقدس. قال الفراء: سمعت رجلا من أهل الشام، و کان صاحب تفسیر، قال: التین جبال ما بین حلوان إلی همدان، و الزیتون الذی یعصر (وَ طُورِ سِینِینَ) هو قسم آخر. و قال مجاهد و قتادة (الطور) جبل. و (سِینِینَ) معناه مبارک، فکأنه قیل: جبل فیه الخیر الکثیر، لأنه أضافه إضافة تعریف. و قال الحسن: طُورِ سِینِینَ هو الجبل الذی کلم اللَّه علیه موسی بن عمران علیه السلام، فهو عظیم التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 376
الشأن. و قیل: سِینِینَ بمعنی حسن، لأنه کثیر النبات و الشجر- فی قول عکرمة- و قوله (وَ هذَا الْبَلَدِ الْأَمِینِ) قسم آخر، و قال ابن عباس و مجاهد و قتادة و ابن زید و ابراهیم: البلد الأمین مکة، و الأمین بمعنی آمن، کما قال اللَّه تعالی (أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّا جَعَلْنا حَرَماً آمِناً) «1» قال الشاعر:
أ لم تعلمی یا اسم ویحک اننی حلفت یمیناً لا أخون أمینی «2»
یرید أمنی، و قوله (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ) جواب القسم قال ابن عباس: خلق اللَّه تعالی الإنسان فی أحسن تقویم منتصب القامة و سائر الحیوان منکب. و قال الفراء: معناه إنا لنبلغ بالآدمی أحسن تقویمه، و هو اعتداله و استواء شبابه، و هو أحسن ما یکون. و قال الحسن و مجاهد و قتادة: معناه فی أحسن صورة و التقویم تصبیر الشی‌ء علی ما ینبغی أن یکون علیه من التألیف و التعدیل، قومه تقویماً فاستقام، و تقوم.
و قوله (ثُمَّ رَدَدْناهُ أَسْفَلَ سافِلِینَ) قال ابن عباس و ابراهیم و قتادة: معناه إلی أرذل العمر، و قال الحسن و مجاهد و ابن زید: ثم رددناه إلی النار فی أقبح صورة ثم استثنی من جملتهم (إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا) باللَّه تعالی و أخلصوا العبادة له (وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ) أی و أضافوا إلی ذلک الاعمال الصالحات، و بین أن من هذه صفته (فَلَهُمْ أَجْرٌ) أی ثواب علی طاعاتهم (غَیْرُ مَمْنُونٍ) أی غیر منقوص. و قیل غیر مقطوع، و قال مجاهد: غیر محسوب، و قیل غیر مکدر بما یؤذی و یغم.
و قوله (فَما یُکَذِّبُکَ بَعْدُ بِالدِّینِ) معناه أی شی‌ء یکذبک أیها الإنسان بعد هذه الحجج بالدین الذی هو الجزاء. و قال قتادة: معناه فمن یکذبک أیها الإنسان
__________________________________________________
(1) سورة 29 العنکبوت آیة 67
(2) تفسیر القرطبی 20/ 113
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 377
بعدها بالدین الذی هو الجزاء و الحساب، و هو قول الحسن و عکرمة.
و قوله (أَ لَیْسَ اللَّهُ بِأَحْکَمِ الْحاکِمِینَ) تقریر للإنسان علی الاعتراف بأنه تعالی أحکم الحاکمین صنعاً و تدبیراً، لأنه لا خلل فیه و لا اضطراب یخرج عما تقتضیه الحکمة و فی ذلک دلالة علی فساد مذهب المجبرة فی أن اللَّه یخلق الظلم و الفساد. و الحکم الخبر بما فیه فائدة بما تدعو الیه الحکمة، فإذا قیل: حکم جائر فهو بمنزلة حجة داحضة مجازاً بمعنی أنه حکم عند صاحبه کما أنها حجة عنده، و لیست حجة فی الحقیقة. و قیل:
المعنی أی شی‌ء یکذبک بالدین، و یحملک علی جحد الجزاء یوم القیامة و أنا أحکم الحاکمین. و روی عن ابن عباس أنه کان إذا قرأ (أَ لَیْسَ اللَّهُ بِأَحْکَمِ الْحاکِمِینَ) قال: سبحانک اللهم بلی، و
روی أبو هریرة عن النبی صلی الله علیه و آله أنه قال (إذا قرأ أحدکم و التین و الزیتون فأتی علی آخرها فلیقل: بلی).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 378

96-سورة العلق ..... ص: 378

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک، و هی تسع عشرة آیة فی الکوفی و البصری و عشرون فی المدنیین

[سورة العلق (96): الآیات 1 الی 10] ..... ص: 378

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَ رَبُّکَ الْأَکْرَمُ (3) الَّذِی عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4)
عَلَّمَ الْإِنْسانَ ما لَمْ یَعْلَمْ (5) کَلاَّ إِنَّ الْإِنْسانَ لَیَطْغی (6) أَنْ رَآهُ اسْتَغْنی (7) إِنَّ إِلی رَبِّکَ الرُّجْعی (8) أَ رَأَیْتَ الَّذِی یَنْهی (9)
عَبْداً إِذا صَلَّی (10)
عشر آیات.
روی عن عائشة و مجاهد و عطاء و ابن سیار: ان أول آیة نزلت قوله (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ) و هو قول أکثر المفسرین. و قال قوم: أول ما نزل قوله (یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ) و قد ذکرناه فیما مضی.
هذا أمر من اللَّه تعالی لنبیه صلی الله علیه و آله ان یقرأ باسم ربه الذی خلق الخلق، و أن یدعوه بأسمائه الحسنی. و فی تعظیم الاسم تعظیم المسمی، لأن الاسم وصف لیذکر به المسمی بما لا سبیل إلی تعظیمه إلا بمعناه، فلهذا لا یعظم اسم اللَّه حق التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 379
تعظیمه إلا من هو عارف به و معتقد لعبادة ربه، فهو معتقد بتعظیم المسمی لا وجه له یعتد به إلا تعظیم المسمی، و لهذا قال اللَّه تعالی (قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمنَ أَیًّا ما تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنی) «1» و قال (فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّکَ) «2» و قال اللَّه تعالی (تَبارَکَ اسْمُ رَبِّکَ ذِی الْجَلالِ وَ الْإِکْرامِ) «3» و الباء زائدة، و تقدیره اقرأ اسم ربک.
و قوله (الذی خلق) فی موضع جر، نعت ل (ربک) الذی خلق الخلائق و أخرجهم من العدم إلی الوجود. و قوله (خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ عَلَقٍ) تخصیص لبعض ما ذکره بقوله (الذی خلق) لأنه یشتمل علی الإنسان و غیره، و إنما أفرد الإنسان بالذکر تشریفاً له و تنبیهاً علی ما خصه اللَّه به من سائر الحیوان، و بین أنه مع ذلک خلقه اللَّه من علق، و هو القطعة الجامدة من الدم، و إنما قال (علق) و هو جمع علقة لأن المراد بالإنسان الجمع، لأنه اسم جنس، و سمی به قطع الدم التی تعلق لرطوبتها بما تمر به، فإذا جفت لا تسمی علقاً، و واحدها (علقة) مثل شجرة و شجر. و علق فی معنی الجمع، لان الإنسان جمع علی طریق الجنس، و النطفة تستحیل فی الرحم علقة ثم مضغة و یسمی ضرب من الدود الأسود العلق، لأنه یعلق علی الشفتین لداء یصیبها فیمتص الدم. و فی خلق الإنسان من علق دلیل علی ما یصح أن ینقلب الیه الجوهر.
و قوله (اقْرَأْ وَ رَبُّکَ الْأَکْرَمُ) معناه اقرأ القرآن و ربک الأکرم و معنی الأکرم:
الأعظم کرماً و فی صفة اللَّه تعالی معناه الأعظم کرماً بما لا یبلغه کرم، الذی یثیبک علی عملک بما یقتضیه کرمه، لأنه یعطی من النعم ما لا یقدر علی مثله غیره، فکل نعمة من جهته تعالی، إما بأن اخترعها أو سببها و سهل الطریق الیها.
__________________________________________________
(1) سورة 17 الإسراء آیة 110
(2) سورة 69 الحاقة آیة 52
(3) سورة 55 الرحمن آیة 78
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 380
و قوله (الَّذِی عَلَّمَ بِالْقَلَمِ) (الذی) فی موضع رفع، لأنه نعت لقوله (و ربک) و المعنی إنه تعالی امتن علی خلقه بما علمهم من کیفیة الکتابة بالقلم، لما فی ذلک من کثرة الانتفاع لخلقه، فقد نوّه اللَّه بذکر القلم إذ ذکره فی کتابه، و قد وصف بعض الشعراء القلم فقال:
لعاب الافاعی القاتلات لعابه و أری الجنا اشتارته أید عواسل
و قوله (عَلَّمَ الْإِنْسانَ ما لَمْ یَعْلَمْ) امتنان من اللَّه تعالی علی خلقه بأن علمهم ما لم یکونوا عالمین به إما بخلق العلوم فی قلوبهم من الضروریات أو بنصب الأدلة لهم علی الوصول الیها فیما لم یعلموه ضرورة، و ذلک من أعظم نعم اللَّه تعالی علی خلقه. و فی ذلک دلالة علی انه تعالی عالم لان العلم لا یقع إلا من عالم.
و قوله (کلا) ردع و زجر و تقدیره ارتدعوا و انزجروا معاشر المکلفین، ثم اخبر (إِنَّ الْإِنْسانَ لَیَطْغی) و یحتمل أن یکون بمعنی حقاً علی وجه القسم بأن الإنسان لیطغی أی لیجاوز الحد فی العصیان و الخروج عن الطاعة (أَنْ رَآهُ اسْتَغْنی) أی إذا کثر ماله و استغنی بطر و طغی، و خرج عن الحد المحدود له، و یجوز أن یقال: زید رآه استغنی من الرؤیة بمعنی العلم، و لا یجوز من رؤیة العین، زید (رآه) حتی تقول رأی نفسه، لان الذی یحتاج إلی خبر جاز فیه الضمیر المتصل لطول الکلام بلزوم المفعول الثانی. و قرأ ابو عمرو (رآه) بفتح الراء و کسر الهمزة.
و قرأ نافع و حفص عن عاصم بالفتح فیهما. الباقون بفتح الراء و بعد الهمزة الف علی وزن (وعاه) علی إمالة الفتحة، و ابو عمرو یمیل الالف.
ثم قال علی وجه التهدید لهم (إِنَّ إِلی رَبِّکَ الرُّجْعی)
فالرجعی و المرجع و الرجوع واحد أی مصیرهم و مرجعهم إلی اللَّه فیجازیهم اللَّه علی أفعالهم علی الطاعات بالثواب، و علی المعاصی بالعقاب. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 381
و قوله (أَ رَأَیْتَ الَّذِی یَنْهی عَبْداً إِذا صَلَّی) تقریر للنبی صلی الله علیه و آله و إعلام له ما یفعله بمن ینهاه عن الصلاة. و قیل: إن الآیات نزلت فی أبی جهل بن هشام، و المراد بالعبد فی الآیة النبی صلی الله علیه و آله
فان أبا جهل کان ینهی النبی صلی الله علیه و آله عن الصلاة و کان النبی صلی اللَّه علیه و آله لما قال ابو جهل: أ لم أنهک عن الصلاة انتهره و اغلظ له، فقال أبو جهل، أنا اکثر أهل هذا الوادی نادیاً- ذکره ابن عباس و قتادة-
و المعنی أ رأیت یا محمد صلی اللَّه علیه و آله من فعل ما ذکرناه من منع الصلاة، و ینهی المصلین عنها؟
ما ذا یکون جزاؤه؟ و ما یکون حاله عند اللَّه؟ و ما الذی یستحقه من العقاب؟.

قوله تعالی:[سورة العلق (96): الآیات 11 الی 19] ..... ص: 381

أَ رَأَیْتَ إِنْ کانَ عَلَی الْهُدی (11) أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوی (12) أَ رَأَیْتَ إِنْ کَذَّبَ وَ تَوَلَّی (13) أَ لَمْ یَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ یَری (14) کَلاَّ لَئِنْ لَمْ یَنْتَهِ لَنَسْفَعاً بِالنَّاصِیَةِ (15)
ناصِیَةٍ کاذِبَةٍ خاطِئَةٍ (16) فَلْیَدْعُ نادِیَهُ (17) سَنَدْعُ الزَّبانِیَةَ (18) کَلاَّ لا تُطِعْهُ وَ اسْجُدْ وَ اقْتَرِبْ (19)
تسع آیات.
لما قال للنبی صلی اللَّه علیه و آله (أَ رَأَیْتَ الَّذِی یَنْهی عَبْداً إِذا صَلَّی) بین ما ینبغی أن یقال له فانه یقال له (أَ رَأَیْتَ إِنْ کانَ) هذا الذی صلی (عَلَی الْهُدی) و الطریقة الصحیحة (أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوی) أی بأن یتقی معاصی اللَّه کیف یکون حال من ینهاه عن الصلاة و یزجره عنها؟! ثم قال للنبی صلی اللَّه علیه و آله (أَ رَأَیْتَ إِنْ کَذَّبَ وَ تَوَلَّی) بما یقال له و أعرض عن قبوله. و الإصغاء الیه (أَ لَمْ یَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ یَری) أی یعلم ما یفعله و یدرک ما یصنعه، فالهدی البیان عن الطریق المؤدی إلی الغرض الحکمی یقال: التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 382
هداه إلی الحق فی الدین یهدیه هدی، و العمل بالبیان عن طریق الرشد هدی، و کذلک باللطف فیه. و التقوی تجنب ما یؤدی إلی الردی، اتقاه اتقاء و تقوی و الأصل وقیاً. فأبدلت الواو تاء، و الیاء واواً، لأن التاء أحسن أولا من الواو مع مناسبتها بالقرب و امتناع المخرج، و التقدیر أ رأیت الذی فعل هذا الفعل ما الذی یستحق بذلک من اللَّه من العقاب. ثم قال علی وجه التهدید (کَلَّا لَئِنْ لَمْ یَنْتَهِ) عن هذا الفعل و القول (لَنَسْفَعاً بِالنَّاصِیَةِ) أی لنغیرن بها إلی حال تشویه، یقال:
سفعته النار و الشمس إذا غیرت وجهه إلی حال تشویه، و قیل: هو أن یجر بناصیته إلی النار، و الناصیة شعر مقدم الرأس. و هو من ناصی یناصی مناصاة إذا واصل قال الراجز:
قیّ یناصیها بلاد قیّ «1»
فالناصیة متصلة بشعر الرأس. و قوله (ناصیة) بدل من (الناصیة) بدل النکرة من المعرفة و وصفها بأنها (کاذِبَةٍ خاطِئَةٍ) و منعاه أن صاحبها کاذب فی أقواله خاطئ فی أفعاله و أضاف الفعل الیها لما ذکر الخبر بها. و قوله (فَلْیَدْعُ نادِیَهُ) وعید للذی قال: أنا اکثر هذا الوادی نادیاً بأن قیل له (فَلْیَدْعُ نادِیَهُ) إذا حل عقاب اللَّه به. و قال ابو عبیدة: تقدیره، فلیدع أهل نادیه، کقوله (وَ سْئَلِ الْقَرْیَةَ) «2» و النادی الفناء و منه قوله (وَ تَأْتُونَ فِی نادِیکُمُ الْمُنْکَرَ) «3» ثم قال «سَنَدْعُ» نحن (الزَّبانِیَةَ) یعنی الملائکة الموکلین بالنار- فی قول ابن عباس و قتادة و مجاهد و الضحاک- و قال ابو عبیدة: واحد الزبانیة زبینة، و قال الکسائی واحدهم زبنی.
و قال الأخفش: واحدهم زابن. و قیل: زبنیة. و یجوز أن یکون اسماً للجمع مثل
__________________________________________________
(1) مر فی 6/ 11 و 9/ 477، 508 [.....]
(2) سورة 12 یوسف آیة 82
(3) سورة 29 العنکبوت آیة 29
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 383
أبابیل، و الزبن الدفع، و الناقة تزبن الحالب أی ترکضه برجلها، و قال الشاعر:
و مستعجب مما یری من أناتنا و لو زبنته الحرب لم یترمرم
ثم قال (کَلَّا) أی ارتدع و انزجر ف (لا تُطِعْهُ) أی لا تطع هذا الکافر، فانه لیس الامر علی ما یظن هذا الکافر و هو أبو جهل الذی نزلت الآیات فیه «وَ اسْجُدْ» للَّه تعالی و أطعه «وَ اقْتَرِبْ» من ثوابه بطاعته. و قیل: معناه تقرب الیه بطاعته دون الریاء و السمعة. و السجود- هنا- فرض و هو من العزائم، و هی أربعة مواضع: ألم تنزیل، و حم السجدة، و النجم، و اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ. و ما عداها فی جمیع القرآن مسنون لیس بمفروض. و فیه خلاف ذکرناه فی الخلاف.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 384

97-سورة القدر ..... ص: 384

اشارة

مدنیة فی قول الضحاک. و قال عطاء الخراسانی هی مکیة، و هی خمس آیات بلا خلاف.

[سورة القدر (97): الآیات 1 الی 5] ..... ص: 384

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَ ما أَدْراکَ ما لَیْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَیْلَةُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلائِکَةُ وَ الرُّوحُ فِیها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ کُلِّ أَمْرٍ (4)
سَلامٌ هِیَ حَتَّی مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5)
خمس آیات قرأ الکسائی و خلف «مطلع الفجر» بکسر اللام علی معنی وقت طلوعه.
الباقون بالفتح علی المصدر، و روی عن ابن عباس انه قرأ «من کل امرئ» بمعنی من الملائکة. الباقون «من کل أمر» بمعنی الواحد من الأمور.
یقول اللَّه تعالی مخبراً انه أنزل القرآن فی لیلة القدر، فالهاء کنایة عن القرآن، و إنما کنی عما لم یجر له ذکر، لأنه معلوم لا یشتبه الحال فیه. و قال ابن عباس:
أنزل اللَّه القرآن جملة واحدة إلی سماء الدنیا فی لیلة القدر، و قال الشعبی: إنا ابتدأنا إنزاله فی لیلة القدر، و لیلة القدر هی اللیلة التی یحکم اللَّه فیها و یقضی بما یکون فی السنة بأجمعها من کل أمر- فی قول الحسن و مجاهد- یقال: قدر اللَّه هذا الأمر یقدره قدراً إذا جعله علی مقدار ما تدعو الیه الحکمة. و قیل: فسر اللَّه تعالی لیلة التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 385
القدر بقوله «فِیها یُفْرَقُ کُلُّ أَمْرٍ حَکِیمٍ» «1» و قیل: سمیت لیلة القدر لعظم شأنها و جلالة موقعها من قولهم: فلان له قدر و الأول أظهر، و لیلة القدر فی العشر الأواخر من شهر رمضان بلا خلاف، و هی لیلة الافراد بلا خلاف، و قال أصحابنا: هی احدی اللیلتین إما لیلة احدی و عشرین أو ثلاث و عشرین، و جوز قوم: أن یکون سائر لیالی الافراد إحدی و عشرین و ثلاث و عشرین، و خمس و عشرین، و سبع و عشرین و تسع و عشرین، و جوزوا أیضاً تقدیمها فی سنة و تأخیرها فی أخری، و إنما لم تعین هذه اللیلة لیتوفر العباد علی العمل فی سائر اللیالی. و القدر کون الشی‌ء علی مساواة غیره من غیر زیادة و لا نقصان، ففی لیلة القدر تجدد الأمور علی مقادیرها جعلها اللَّه فی الآجال و الأرزاق و المواهب التی یجعلها اللَّه للعباد، و یقع فیها غفران السیئات و یعظم منزلة الحسنات علی ما لا یقع فی لیلة من اللیالی، فینبغی للعاقل أن یرغب فیما رغبه اللَّه بالمبادرة إلی ما أمر به علی ما شرط فیه. و الأوقات إنما یفضل بعضها علی بعض بما یکون من الخیر الجزیل و النفع الکثیر فیها دون غیرها فلما جعل اللَّه تعالی الخیر الکثیر یقسم فی لیلة القدر بما جعله اللَّه فیها من هذا المعنی، و لذلک قال «وَ ما أَدْراکَ ما لَیْلَةُ الْقَدْرِ» تعظیماً لشأنها و تفخیماً، و انک یا محمد لا تعلم حقیقة ذلک.
ثم بین تعالی ذلک فقال «لَیْلَةُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ» و المعنی إن الثواب علی الطاعة فیها خیر یفضل علی ثواب کل طاعة تفعل فی الف شهر لیس فیها لیلة القدر. و قیل إن اللَّه یتفضل علی خلقه فی هذه اللیلة و ینعم علیهم بما لا یفعل فی الف شهر لیس فیها لیلة القدر ربما لا یکون مثله فی الف شهر و کانت أفضل من الف شهر
__________________________________________________
(1) سورة 44 الدخان آیة 4
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 386
لیس فیها لیلة القدر. و الشهر فی الشرع عبارة عن ما بین هلالین من الأیام، و سمی شهراً لاشتهاره بالهلال. و قد یکون الشهر ثلاثین و یکون تسعة و عشرین إذا کانت هلالیة، فان لم تکن هلالیة فهی ثلاثون. و قوله «تَنَزَّلُ الْمَلائِکَةُ وَ الرُّوحُ فِیها» معناه تنزل الملائکة و الروح الذی هو جبرائیل بکل أمر فی لیلة القدر إلی سماء الدنیا حتی یعلمه أهل سماء الدنیا، فیکون لطفاً لهم و حتی یتصوره العباد ینزل بأمر اللَّه الیها، فتنصرف آمالهم إلی ما یکون منها فیقوی رجاؤهم بما یتجدد من تفضل اللَّه فیها.
و قیل: إن نزولها بالسلامة و الخیر و البرکة إلی تلک الساعة «بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ کُلِّ أَمْرٍ» أی ما ینزلون به کله بأمر اللَّه، و یکون الوقف- هاهنا- تاماً علی ما قرأ به القراء المشهورون، و علی ما حکیناه عن ابن عباس و هو قول عکرمة و الضحاک:
لا یکون تاماً.
و قوله «سَلامٌ هِیَ حَتَّی مَطْلَعِ الْفَجْرِ» قیل هو سلام الملائکة علیهم السلام بعضهم علی بعض إلی طلوع الفجر. و قیل: معناه سلام هی من الشر حتی مطلع الفجر- ذکره قتادة- و قیل إن فضل الصلاة فیها و العبادات علی الف شهر یراد بها الی وقت طلوع الفجر، و لیست کسائر اللیالی التی فضلت بالعبادة فی بعضها علی بعض و المطلع الطلوع، و المطلع موضع الطلوع، و جر (مطلع) ب (حتی) لأنها إذا کانت بمعنی الغایة خفضت الاسم بإضمار (الی) و نصبت الفعل بإضمار (الی أن) کقولک:
دخلت الکوفة حتی مسجدها، أی حتی انتهیت إلی مسجدها، و الفعل کقولک:
أسیر حتی أدخلها، بمعنی الی ان أدخلها.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 387

98-سورة البیِّنة ..... ص: 387

اشارة

مدنیة فی قول ابن عباس و الضحاک، و هی ثمان آیات فی الکوفی و المدنیین، و تسع فی البصری

[سورة البینة (98): الآیات 1 الی 8] ..... ص: 387

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
لَمْ یَکُنِ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ وَ الْمُشْرِکِینَ مُنْفَکِّینَ حَتَّی تَأْتِیَهُمُ الْبَیِّنَةُ (1) رَسُولٌ مِنَ اللَّهِ یَتْلُوا صُحُفاً مُطَهَّرَةً (2) فِیها کُتُبٌ قَیِّمَةٌ (3) وَ ما تَفَرَّقَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ إِلاَّ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّنَةُ (4)
وَ ما أُمِرُوا إِلاَّ لِیَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ حُنَفاءَ وَ یُقِیمُوا الصَّلاةَ وَ یُؤْتُوا الزَّکاةَ وَ ذلِکَ دِینُ الْقَیِّمَةِ (5) إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ وَ الْمُشْرِکِینَ فِی نارِ جَهَنَّمَ خالِدِینَ فِیها أُولئِکَ هُمْ شَرُّ الْبَرِیَّةِ (6) إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ (7) جَزاؤُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ ذلِکَ لِمَنْ خَشِیَ رَبَّهُ (8)
ثمان آیات. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 388
قرأ نافع و ابن عامر- فی روایة ابن ذکوان «خیر البرئیة» و «شر البرئیة» مهموزتان الباقون بغیر همز. من همز جعله من (برأ اللَّه الخلق یبرؤهم) و منه البارئ و من لم یهمز یجوز أن یکون خفف. و یجوز أن یکون من البری الذی هو التراب، کما یقال: بغاک من سار إلی القوم البری‌ء، و روی أبو نشیط من طریق القرطی «لمن خشی ربه» بضم الهاء من غیر إشباع. الباقون بضم الهاء، و وصلها بواو فی اللفظ یقول اللَّه تعالی «لَمْ یَکُنِ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ وَ الْمُشْرِکِینَ مُنْفَکِّینَ حَتَّی تَأْتِیَهُمُ الْبَیِّنَةُ» قال الحسن و قتادة معناه لم یکونوا منتهین عن کفرهم حتی تأتیهم البینة. و قال قوم: معناه لم یکونوا منفکین من کفرهم أی زائلین. و قیل: معناه لم یکونوا لیترکوا منفکین من حجج اللَّه حتی تأتیهم البینة التی تقوم بها الحجة علیهم و قال الفراء: منعاه لم یکونوا منفکین من حجج اللَّه بصفتهم للنبی صلی اللَّه علیه و آله أنه فی کتابهم و قیل معناه لم یکونوا زائلین من الدنیا، و الانفکاک علی وجهین: علی لا یزال و لا بد لها من خبر و حرف الجحد. و یکون علی الانفصال فلا یحتاج إلی خبر و لا حرف جحد، کقولک انفک الشی‌ء من الشی‌ء قال ذو الرمة:
قلائص ما تنفک إلا مناخة علی الخسف أو یرمی بها بلداً قفرا «1»
فجعله الفراء من (انفک الشی‌ء من الشی‌ء) و جعله غیره من (ما یزال) إلا أنه ضرورة. و الانفکاک انفصال عن شدة اجتماع. و اکثر ما یستعمل ذلک فی النفی کما أن (ما زال) کذلک تقول: ما انفک من هذا الأمر أی ما انفصل منه لشدة ملابسته له. و المعنی أن هؤلاء الکفار من أهل الکتاب یعنی الیهود و النصاری و من المشرکین یعنی عباد الأصنام لا یفارقون الکفر إلی أن تأتیهم البینة یعنی الحجج الظاهرة التی یتمیز بها الحق من الباطل، و هی من البینونة. و فصل الشی‌ء من غیره
__________________________________________________
(1) دیوانه 173 (کمبریج) و روایته (حراجیج) بدل (قلائص)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 389
فالنبی صلی اللَّه علیه و آله حجة و بینة، و إقامة الشهادة العادلة بینة، و کل برهان و دلالة فهو بینة، و قوله «رَسُولٌ مِنَ اللَّهِ» هو بیان تلک البینة، بینها بأنه رسول من قبل اللَّه یتلو علیهم صحفاً مطهرة، یعنی فی السماء لا یمسها إلا الملائکة المطهرون من الانجاس و قوله «فِیها کُتُبٌ قَیِّمَةٌ» معناه فی تلک الصحف کتب جمع کتاب «قَیِّمَةٌ» فالقیمة المستمرة فی جهة الصواب، فهو علی وزن (فیعلة) من قام الأمر یقوم به إذا أجراه فی جهة الاستقامة. و قال قتادة: صحفاً مطهرة یعنی من الباطل و هو القرآن یذکره بأحسن الذکر و یثنی علیه بأحسن الثناء.
و قوله «وَ ما تَفَرَّقَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّنَةُ» اخبار من اللَّه تعالی أن هؤلاء الکفار لم یختلفوا فی نبوة النبی صلی اللَّه علیه و آله لأنهم مجمعین علی نبوته بما وجدوه فی کتبهم من صفاته، فلما أتاهم بالبینة الظاهرة و المعجزة القاهرة تفرقوا و اختلفوا، فآمن بعضهم و کفر بعضهم. و فی ذلک دلالة علی بطلان قول من یقول: إن الکفار خلقوا کفاراً فی بطون أمهاتهم، لأنه تعالی بین أنهم لم یختلفوا فی ذلک قبل مجی‌ء معجزاته و أدلته، و لا یلزم علی ذلک أن یکون مجیئ الآیات مفسدة من حیث وقع الفساد عندها، لأنه لیس حد المفسدة ما یقع عنده الفساد، بل حده ما یقع عنده الفساد و لولاه لم یقع، من غیر أن یکون تمکیناً، و هاهنا المعجزات تمکین فلم یکن مفسدة.
ثم قال تعالی «وَ ما أُمِرُوا» أی لم یأمرهم اللَّه تعالی «إِلَّا لِیَعْبُدُوا اللَّهَ» وحده و لا یشرکوا بعبادته غیره «مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ» لا یخلطون بعبادته عبادة سواه.
و قوله «حُنَفاءَ» جمع حنیف، و هو المائل إلی الحق، و الحنفیة الشریعة المائلة إلی الحق، و أصله المیل، و من ذلک الأحنف: المائل القدم إلی جهة القدم الاخری.
و قیل: أصله الاستقامة، و إنما قیل للمائل القدم أحنف علی وجه التفاؤل، و قوله التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 390
«وَ یُقِیمُوا الصَّلاةَ» أی یدوموا علیها و یقوموا بحدودها «وَ یُؤْتُوا الزَّکاةَ» المفروضة من أموالهم. ثم قال «وَ ذلِکَ دِینُ الْقَیِّمَةِ» أی ذلک الذی تقدم ذکره دین القیمة و تقدیره ذلک دین الملة القیمة و الشریعة القیمة.
و قوله «وَ ما أُمِرُوا إِلَّا لِیَعْبُدُوا اللَّهَ» دلیل علی فساد مذهب المجبرة: ان اللَّه خلق الکفار لیکفروا به، لأنه صرح هاهنا أنه خلقهم لیعبدوه. و لیس فی الآیة دلالة علی أن أفعال الجوارح من الایمان، و لا من الدین، لأنه یجوز أن یکون المراد «وَ ذلِکَ» إشارة إلی الدین، و تقدیره و الدین بذلک هو دین القیمة، لأن من لا یعتقد جمیع ذلک و یؤمن بجمیع ما یجب علیه فلیس بمسلم. و قد تقدم قوله «مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ» ثم قال «وَ ذلِکَ» یعنی و ذلک الدین «دِینُ الْقَیِّمَةِ» و لیس یلزم أن یکون راجعاً إلی جمیع ما تقدم، کما لا یلزم علی مذهبهم فی قوله «وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ یَلْقَ أَثاماً» «1» أن یکون راجعاً إلی الشرک، و قتل النفس و الزنا، بل عندهم یرجع إلی کل واحد من ذلک. فکذلک- هاهنا- و قد استوفینا ما یتعلق بذلک فی کتاب الأصول.
و فی الآیة دلالة علی وجوب النیة فی الطهارة، لأنه بین تعالی أنه أمرهم بالعبادة علی الإخلاص، و لا یمکن ذلک إلا بالنیة و القربة، و الطهارة عبادة
لقوله صلی اللَّه علیه و آله (الوضوء شطر الایمان)
و ما هو شطر الایمان لا یکون إلا عبادة.
ثم اخبر تعالی عن حال الکفار و المشرکین فقال «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ وَ الْمُشْرِکِینَ» یعنی من جحد توحید اللَّه و أنکر نبوة نبیه و أشرک معه إلهاً آخر فی العبادة «فِی نارِ جَهَنَّمَ» معاقبین فیها جزاء علی کفرهم «خالِدِینَ فِیها» أی مؤبدین لا یفنی عقابهم. ثم قال «أُولئِکَ هُمْ شَرُّ الْبَرِیَّةِ» أی شر الخلیقة، و البریة
__________________________________________________
(1) سورة 25 الفرقان آیة 68
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 391
(فعیلة) من برأ اللَّه الخلق إلا أنه ترک فیهما الهمز، و من همز فعلی الأصل. و یجوز أن یکون (فعیلة) من البری و هو التراب.
ثم أخبر عن حال المؤمنین فقال «إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا» باللَّه و أقروا بتوحیده و اعترفوا بنبوة نبیه «وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ» أی هم أحسنهم حالة. و إنما أطلق بأنهم خیر البریة، لان البریة هم الخلق، و لا یخلوا أن لا یکونوا مکلفین، فالمؤمن خیر منهم لا محالة. و إن کانوا مکلفین: فاما أن یکونوا مؤمنین أو کافرین أو مستضعفین، فالمؤمن خیرهم أیضاً لا محالة بما معه من الثواب.
و قوله «جَزاؤُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ» یعنی جزاء إیمانهم و طاعاتهم عند اللَّه یوفیهم اللَّه یوم القیامة، ثم فسر ذلک الجزاء فقال «جَنَّاتُ عَدْنٍ» أی بساتین إقامة «خالِدِینَ فِیها» أی مؤبدین فیها «أَبَداً رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمْ» أی رضی أفعالهم «وَ رَضُوا عَنْهُ» بما فعل بهم من الثواب. و الرضا هو الارادة، إلا أنها لا تسمی بذلک إلا إذا وقع مرادها، و لم یتعقبها کراهیة، فتسمی حینئذ رضا، فأما الارادة لما یقع فی الحال او فیما یفعل بعد، فلا تسمی رضا، فرضی اللَّه عن العباد إرادته منهم الطاعات التی فعلوها، و رضاهم عنه إرادتهم الثواب الذی فعله بهم، ثم قال «ذلِکَ لِمَنْ خَشِیَ رَبَّهُ» أی ذلک الرضا و الثواب و الخلود فی الجنة لمن خاف اللَّه فترک معاصیه و فعل طاعاته.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 392

99-سورة الزلزال ..... ص: 392

اشارة

مدنیة فی قول ابن عباس و قال الضحاک مکیة، و هی ثمان آیات فی الکوفی و المدنی الأول، و تسع آیات فی البصری و المدنی الأخیر

[سورة الزلزلة (99): الآیات 1 الی 8] ..... ص: 392

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
إِذا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزالَها (1) وَ أَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقالَها (2) وَ قالَ الْإِنْسانُ ما لَها (3) یَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبارَها (4)
بِأَنَّ رَبَّکَ أَوْحی لَها (5) یَوْمَئِذٍ یَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتاتاً لِیُرَوْا أَعْمالَهُمْ (6) فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ (7) وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ شَرًّا یَرَهُ (8)
ثمان آیات.
قرأ عاصم فی روایة أبان عنه «خیراً یره و شرّاً یره» بضم الیاء فیهما بمعنی انه یریه غیره. الباقون بفتح الیاء بمعنی أنه یراه و یبصره. و قرأ ابن عامر- فی روایة هشام- و ابن عامر و الکسائی عن أبی بکر- بسکون الهاء- فی قوله «خیراً یره، و شراً یره» الباقون بالإشباع فیهما. قال ابو علی: الاشباع هو الأصل، و هو الوجه، کما تقول: اکرمهو، و ضربهو. و إنما یجوز إسکانها فی الشعر. و قد حکی ابو الحسن أنها لغة ردیئة فمن سکن فعلی هذه اللغة. و قرأ ابو جعفر من طریق التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 393
ابن العلاف و روح- بضم الیاء- من غیر صلة بواو فیهما و قد بینا الوجه فیه.
یقول اللَّه تعالی مخوفاً لعباده أهوال یوم القیامة و منذراً لهم بالآیات الباهرة بأن قال «إِذا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزالَها» فالزلزلة شدة الاضطراب بما یهدم البنیان زلزل یزلزل زلزالا، فکأنه مکرر (زل، یزل) للتکثیر و التعظیم، و الزلزال- بکسر الزای- المصدر، و بالفتح الاسم، و قال الحسن: زلزلت و رجت و رجفت بمعنی واحد و قوله «وَ أَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقالَها» قال ابن عباس و مجاهد: معناه أخرجت موتاها، و أثقال الأرض ما فیها مدفون من الموتی و غیرها، فان الأرض تلفظ بکل ما فیها عند انقضاء أمر الدنیا، و تجدید أمر الآخرة.
و قوله «وَ قالَ الْإِنْسانُ ما لَها» معناه یقول الإنسان: أی شی‌ء اصارها إلی هذه الحالة التی تری بها، یقول الإنسان ذلک متعجباً من عظم شأنها و أنه لأمر عظیم لفظت بما فیها، و تخلت من جمیع الأمور التی استودعها. و قوله «یَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبارَها» قیل معناه یظهر بالدلیل الذی یجعله اللَّه فیها ما یقوم مقام اخبارها بأن أمر الدنیا قد انقضی و أمر الآخرة قد أتی، و انه لا بد من الجزاء و أن الفوز لمن اتقی و أن النار لمن عصی، و قیل: معناه تحدث أخبارها بمن عصا علیها إما بأن یقلبها حیواناً قادراً علی الکلام فتتکلم بذلک أو یحدث اللَّه تعالی الکلام فیها، و نسبه الیها مجازاً او یظهر فیها ما یقوم مقام الکلام فعبر عنه بالکلام، کما قال الشاعر:
امتلأ الحوض و قال قطنی مهلا رویداً قد ملأت بطنی «1»
و قال آخر:
__________________________________________________
(1) مر فی 1/ 231 و 8/ 85، 369، 471 و 9/ 111، 369
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 394
و قالت له العینان سمعاً و طاعة «1»
و یقولون عیناک تشهد لسهرک، و غیر ذلک مما قد مضی نظائره. و قال ابن مسعود: الأرض تتکلم یومئذ، فتقول أمرنی اللَّه بهذا. و قوله «بِأَنَّ رَبَّکَ أَوْحی لَها» معناه إن الأرض تحدث بهذا، فتقول: إن ربک یا محمد أوحی الیها.
قال العجاج:
وحی لها القرار فاستقرت «2»
أی أوحی الیها بمعنی القی إلیها من جهة تخفی یقال: أوحی و وحی بمعنی واحد، ثم قال تعالی «یَوْمَئِذٍ یَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتاتاً لِیُرَوْا أَعْمالَهُمْ» اخبار من اللَّه تعالی بأن ذلک الیوم یصدر الناس اشتاتاً أی مختلفین «لِیُرَوْا أَعْمالَهُمْ» أی لیجازوا علی أعمالهم او لیریهم اللَّه جزاء أعمالهم، و قیل: معنی رؤیة الأعمال المعرفة بها عند تلک الحال، و هی رؤیة القلب، و یجوز أن یکون التأویل علی رؤیة العین بمعنی لیروا صحائف أعمالهم یقرؤن ما فیها لقوله «و قالوا ما لِهذَا الْکِتابِ لا یُغادِرُ صَغِیرَةً وَ لا کَبِیرَةً إِلَّا أَحْصاها» و قیل لیروا جزاء أعمالهم حسب ما قدمناه، و قیل یری الکافر حسناته فیتحسر علیها، لأنها محبطة، و یری المحسن سیئاته مکفرة و حسناته مثبتة ثم قال تعالی علی وجه الوعید «فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ شَرًّا یَرَهُ» قال ابو عبیدة: مثقال ذرة شراً یره أی یری ما یستحق علیه من العقاب، و یمکن أن یستدل بذلک علی بطلان الإحباط، لان عموم الآیة یدل أنه لا یفعل شیئاً من طاعة أو معصیة إلا و یجازی علیها و علی مذهب القائلین بالإحباط بخلاف ذلک، فان ما یقع محبطاً لا یجازی علیه و لا یدل علی أنه لا یجوز
__________________________________________________
(1) مر فی 1/ 431 و 6/ 45 و 8/ 471، 479
(2) مر فی 2/ 459 و 3/ 84 و 4/ 61 و 6/ 403
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 395
أن یعفی عن مرتکب کبیرة، لأن الآیة مخصوصة بلا خلاف، لأنه ان تاب عفی عنه و قد شرطوا أن لا یکون معصیة صغیرة، فإذا شرطوا الامرین جاز أن نخص من یعفو اللَّه عنه.

100-سورة العادیات ..... ص: 395

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و قال الضحاک: هی مدنیة، و هی إحدی عشرة آیة بلا خلاف

[سورة العادیات (100): الآیات 1 الی 11] ..... ص: 395

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
وَ الْعادِیاتِ ضَبْحاً (1) فَالْمُورِیاتِ قَدْحاً (2) فَالْمُغِیراتِ صُبْحاً (3) فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعاً (4)
فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعاً (5) إِنَّ الْإِنْسانَ لِرَبِّهِ لَکَنُودٌ (6) وَ إِنَّهُ عَلی ذلِکَ لَشَهِیدٌ (7) وَ إِنَّهُ لِحُبِّ الْخَیْرِ لَشَدِیدٌ (8) أَ فَلا یَعْلَمُ إِذا بُعْثِرَ ما فِی الْقُبُورِ (9)
وَ حُصِّلَ ما فِی الصُّدُورِ (10) إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ یَوْمَئِذٍ لَخَبِیرٌ (11)
احدی عشرة آیة.
قوله «وَ الْعادِیاتِ ضَبْحاً» قسم من اللَّه تعالی بالعادیات. قال ابن عباس و مجاهد و قتادة و عطاء: یعنی الخیل تضبح ضبحاً، فضبحاً نصب علی المصدر. و قال التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 396
عبد اللَّه بن مسعود: یعنی الإبل، فعلی قول ابن عباس أراد ضبح الخیل فی الجهاد و الحرب، و قال ابن مسعود: أراد ضبح الإبل فی طریق الحج. و
روی عن علی علیه السلام أن المراد به الإبل، لأنه لم یکن یومئذ خیل للمسلمین.
و الضبح فی الخیل اظهر عند أهل اللغة. و
روی عن علی علیه السلام أن الضبح فی الخیل الحمحمة عند العدو
و قیل الضبح شدة النفس عند العدو. و ضبحت الخیل تضبح ضبحاً و ضباحاً. و قال أبو عبیدة: ضبح و ضبع بمعنی واحد أی تمد أضباعها فی السیر.
و قوله «فَالْمُورِیاتِ قَدْحاً» معناه المظهرات بسنابکها النار قدحاً، یقال:
أوری القادح النار یوری إیراء إذا قدح قدحاً، و تسمی تلک النار نار الحباحب لضعفها، قال النابغة:
تجذ السلوقی المضاعف نسبحه و یوقدن بالصفاح نار الحباحب «1»
و هو رجل بخیل کانت ناره ضعیفة لئلا براها الأضیاف. و قال قتادة و الضحاک و عطاء «فَالْمُورِیاتِ قَدْحاً» الخیل حین توری النار بسنابکها، و قال ابن عباس: هم الذین یورون النار بعد انصرافهم من الحرب، و قال مجاهد: یعنی إبطال الرجال، و قال عکرمة: الاسنة.
و قوله «فَالْمُغِیراتِ صُبْحاً» قال ابن عباس: یعنی الخیل فی سبیل اللَّه. و قیل:
إنما ذکر (صبحاً) لأنهم کانوا یسیرون إلی العدو لیلا فیأتوهم صبحاً، و قیل: إنهم لعزهم أغاروا نهاراً، و قیل إنما أقسم بالمغیرات صبحاً لعظم شأنها فی الغارة علی أعداء اللَّه من المشرکین و معناه أمر الغارة عظیم، و إنما القسم تنبیه علی عظم الشأن و تأکید للاخبار.
و قوله «فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعاً» إخبار منه تعالی أن هذه الخیل تثیر الغبار بعدوها
__________________________________________________
(1) مر فی 6/ 71
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 397
و سمی الغبار النقع، لأنه یغوص فیه صاحبه کما یغوص فی الماء یقال: نقعه ینقعه نقعاً، فهو ناقع، و استنقع استنقاعاً و انتقع انتقاعاً. و قال قتادة: النقع الغبار.
و قیل: الهاء فی قوله «به» عائد إلی معلوم أی بالمکان أو بالوادی.
و قوله «فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعاً» قال قتادة: یعنی وسطن بذلک المکان جمع العدو.
و قال مجاهد: یعنی جمع الفریقین. و قوله «إِنَّ الْإِنْسانَ لِرَبِّهِ لَکَنُودٌ» جواب القسم و معناه- فی قول ابن عباس و قتادة و الحسن و مجاهد و ابن زید- لکفور، فالکنود الکفور و منه الأرض الکنود التی لا تنبت شیئاً، و أصله منع الحق و الخیر، قال الأعشی:
أحدث لها تحدث لوصلک إنها کند لوصل الزائر المعتاد «1»
و قیل: إنها سمیت کند لقطعها إیاها عن سماک.
و قوله «وَ إِنَّهُ عَلی ذلِکَ لَشَهِیدٌ» قال الحسن: معناه إن حسن الإنسان علی ذلک لشاهد. و قال قتادة: تقدیره و إن اللَّه علی ذلک لشهید. و قوله «وَ إِنَّهُ لِحُبِّ الْخَیْرِ لَشَدِیدٌ» قیل تقدیره و إنه لشدید الحب للخیر. و قیل: معناه و إنه لشدید الحب للمال، فهو یظلم الناس بمنعه. و قال الحسن: لشدید معناه لشحیح یمنع منه حق اللَّه. و قال المبرد و الربیع: معناه من أجل حب الخیر الذی هو المال أو الملک لبخیل ثم قال علی وجه التنکیر علی الإنسان و الوعید له «أَ فَلا یَعْلَمُ» یعنی الإنسان الذی وصفه «إِذا بُعْثِرَ ما فِی الْقُبُورِ» معناه اثیر ما فی القبور و أخرج، و مثله بحثر. و قوله «وَ حُصِّلَ ما فِی الصُّدُورِ» قال سفیان: معناه میز الحق من الباطل. و قال غیره:
معناه جمع و أبرز.
و قوله «إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ یَوْمَئِذٍ لَخَبِیرٌ» اخبار من اللَّه تعالی و اعلام لخلقه أن الذی خلقهم و دبرهم فی ذلک الیوم بهم لعالم خبیر بأحوالهم لا یخفی علیه شی‌ء
__________________________________________________
(1) مجاز 2/ 307
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 398
من ذلک.
و
کان سبب نزول هذه السورة أن النبی صلی اللَّه علیه و آله بعث سریة إلی حیّین من کنانة و استعمل علیهم أحد النقباء: المنذر بن عمرو الأنصاری، فغابت عن النبی صلی اللَّه علیه و آله و لم یعلم لها مخبر فانزل اللَّه تعالی السورة و أخبر بحال القوم.

101-سورة القارعة ..... ص: 398

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک، و هی إحدی عشرة آیة فی الکوفی و عشر فی المدنیین و ثمان فی البصری

[سورة القارعة (101): الآیات 1 الی 11] ..... ص: 398

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
الْقارِعَةُ (1) مَا الْقارِعَةُ (2) وَ ما أَدْراکَ مَا الْقارِعَةُ (3) یَوْمَ یَکُونُ النَّاسُ کَالْفَراشِ الْمَبْثُوثِ (4)
وَ تَکُونُ الْجِبالُ کَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ (5) فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوازِینُهُ (6) فَهُوَ فِی عِیشَةٍ راضِیَةٍ (7) وَ أَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوازِینُهُ (8) فَأُمُّهُ هاوِیَةٌ (9)
وَ ما أَدْراکَ ما هِیَهْ (10) نارٌ حامِیَةٌ (11)
احدی عشر آیة.
قرأ حمزة و یعقوب (ما هی) بحذف الهاء فی الوصل، الباقون بإثباتها، و لم التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 399
یختلفوا فی الوقف أنه بالهاء و معنی (القارعة) البلیة التی تقرع القلب بشدة المخافة تقول: قرع یقرع قرعاً و هو الصوت بشدة اعتماد، و منه انشقت القرعة، و تقارع القوم فی القتال إذا تضاربوا بالسیوف، و قرع رأسه إذا ضرب فی أعلی الشعر حتی یذهبه، و القرعة کالضرب بالفال. و قال وکیع: القارعة، و الواقعة، و الحاقة القیامة.
و قوله «وَ ما أَدْراکَ مَا الْقارِعَةُ» تعظیم لشأنها، و تفخیم لأمرها و تهویل لشدتها. و معناه و أی شی‌ء القارعة، و معناه إنک یا محمد صلی اللَّه علیه و آله لا تعلم کبر وصفها و حقیقة أمرها علی التفصیل و إنما تعلمها علی طریق الجملة. ثم وصفها اللَّه تعالی فقال «یَوْمَ یَکُونُ النَّاسُ کَالْفَراشِ الْمَبْثُوثِ وَ تَکُونُ الْجِبالُ کَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ» و المعنی إن القارعة التی وصفها و ذکرها تقرع القلوب یوم تکون الناس بهذه الصفة. و الفراش الجراد الذی ینفرش و یرکب بعضه بعضاً، و هو غوغاء الجراد- فی قول الفراء- و قال ابو عبیدة: هو طیر یتفرش و لیس بذباب، و لا بعوض. و قال قتادة: الفراش هو هذا الطیر الذی یتساقط فی النار و السراج. و المبثوث المتفرق فی الجهات، کأنه محمول علی الذهاب فیها، یقال: بثه یبثه إذا فرقه، و أبثثته الحدیث إذا ألفیته الیه، کأنک فرقته بأن جعلته عند اثنین.
و قوله «وَ تَکُونُ الْجِبالُ کَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ» فالعهن الصوف الألوان- فی قول أبی عبیدة- قال زهیر:
کأن فتات العهن فی کل منزل نزلن به حب الفنا لم یحطم «1»
و یقال: عهن و عنهة. و قیل: إن الخلائق لعظم ما یرونه من الأهوال و یغشاهم من العذاب یهیم کل فریق علی وجهه، و یذهب فی غیر جهة صاحبه.
و قوله «فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوازِینُهُ فَهُوَ فِی عِیشَةٍ راضِیَةٍ» قال الفراء الموازین
__________________________________________________
(1) دیوانه 77 (دار بیروت)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 400
و الأوزان واحد، یقولون: هل لک فی درهم بمیزان درهمک، و وزن درهمک.
و قال الحسن: فی الآخرة میزان له کفتان. و هو قول الجبائی و اکثر المفسرین.
ثم اختلفوا: فمنهم من قال: یجعل اللَّه تعالی فی احدی الکفتین نوراً علامة للطاعات و فی الأخری ظلمة علامة للمعاصی فأیهما رجح علی الآخر حکم لصاحبه به. و قال آخرون: إنما یوزن صحف الاعمال فما فیها الطاعات تجعل فی کفة و ما فیها المعاصی فی کفة أخری فأیهما رجح حکم لصاحبه به. و قال قوم: المیزان عبارة عن العدل و مقابلة الطاعات بالمعاصی، فأیهما کان اکثر حکم له به و عبر عن ذلک بالثقل مجازاً لان الاعمال أعراض لا یصح وزنها و لا وصفها بالثقل و الخفة، قال الشاعر:
لقد کنت قبل لقائکم ذا مرة عندی لکل مخاصم میزانه «1»
یریدون کلامه فی معارضته، فبین اللَّه تعالی أن من کانت طاعته أکثر کان ثوابه أعظم، فیکون صاحبها «فِی عِیشَةٍ راضِیَةٍ» أی مرضیة، ففاعل- هاهنا- بمعنی المفعول، لان معناه ذو رضا کقولهم (نابل) أی ذو نیل، قال النابغة:
کلینی لهم یا أمیمة ناصب و لیل اقاسیه بطی‌ء الکواکب «2»
أی ذو نصب و قال آخر:
و غررتنی و زعمت أنک لابن بالصیف تامر «3»
أی ذو لبن و ذو تمر.
و قال مجاهد «ثَقُلَتْ مَوازِینُهُ» علی جهة المیل، ثم بین من کانت معاصیه أکثر و قلت طاعاته «فَأُمُّهُ هاوِیَةٌ» أی مأواه هاویة یعنی، جهنم، و إنما سماها
__________________________________________________
(1) القرطبی 20/ 166 و الشوکانی 5/ 472
(2) فی مر 5/ 368 و 6/ 95، 329 و 8/ 122، 567
(3) مر فی 8/ 468 [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 401
(أمه) لأنه یأوی الیها کما یأوی الولد إلی أمه، و سمیت هاویة- لما قال قتادة و ابو صالح- من أن العاصی یهوی إلی أم رأسه فی النار.
ثم قال علی وجه التفخیم و التعظیم لأمرها «وَ ما أَدْراکَ» یا محمد صلی اللَّه علیه و آله «ما هِیَهْ» أی انک تعلمها علی الجملة و لا تعلم تفصیلها و أنواع ما فیها من العقاب.
و الهاء فی قوله «ماهیة» للسکت إلا أنه اجری الوصل معها مجری الوقف، و یجوز فیها الحذف، ثم فسر اللَّه تعالی فقال «نارٌ حامِیَةٌ» أی هی نار حامیة شدیدة الحرارة

102-سورة التکاثر ..... ص: 401

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک و هی ثمان آیات بلا خلاف

[سورة التکاثر (102): الآیات 1 الی 8] ..... ص: 401

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
أَلْهاکُمُ التَّکاثُرُ (1) حَتَّی زُرْتُمُ الْمَقابِرَ (2) کَلاَّ سَوْفَ تَعْلَمُونَ (3) ثُمَّ کَلاَّ سَوْفَ تَعْلَمُونَ (4)
کَلاَّ لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْیَقِینِ (5) لَتَرَوُنَّ الْجَحِیمَ (6) ثُمَّ لَتَرَوُنَّها عَیْنَ الْیَقِینِ (7) ثُمَّ لَتُسْئَلُنَّ یَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِیمِ (8)
ثمان آیات.
قرأ ابن عامر «آلهاکم» ممدوداً، و روی عن الکسائی- بهمزتین- و المراد به الإنکار التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 402
و قرأ ابن عامر و الکسائی «لترون» مضمومة التاء «ثم لترونها» مفتوحة التاء.
الباقون بالفتح فیهما، قال أبو علی: وجه الضم أنهم یحشرون الیها فیرونها فی حشرهم إلیها فیرونها، و لذلک قرأ الثانیة بالفتح، کأنه أراد لترونها. و من فتح فعلی انهم یرونها. و قوله «ثُمَّ لَتَرَوُنَّها» مثل الأول فی أنه من إبصار العین، و قیل: إن هذه السورة نزلت فی حیین من قریش، و هما بنو أسهم و بنو عبد مناف، تفاخروا حتی ذکروا الأموات، فقال اللَّه تعالی مخاطباً لهم «أَلْهاکُمُ التَّکاثُرُ» فالالهاء الصرف إلی اللهو و اللهو الانصراف إلی ما یدعو الیه الهوی، یقال: لها یلهو لهواً، و لهی عن الشی‌ء یلهی لهیاً، و منه قوله (إذا استأثر اللَّه بشی‌ء فاله عنه) و التکاثر التفاخر بکثرة المناقب، یقال: تکاثروا إذا تعادّوا ما لهم من کثرة المناقب، و المتفاخر متکبر لأنه تطاول بغیر حق. فالتکاثر التباهی بکثرة المال و العدد. و قیل: ما زالوا یتباهون بالعز و الکثرة حتی صاروا من أهل القبور و ماتوا- ذکره قتادة-.
و قوله «حَتَّی زُرْتُمُ الْمَقابِرَ» فالزیارة إتیان الموضع، کإتیان المأوی فی الالفة علی غیر اقامة، زاره یزوره زیارة، و منه زوّر تزویراً إذا شبه الخط فی ما یوهم أنه خط فلان و لیس به، و المزورة من ذلک اشتقت. و قیل فی معناه قولان: أحدهما حتی ذکرتم الأموات. و قال الحسن: معناه حتی متم.
و
قوله «کَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ ثُمَّ کَلَّا» معناه ارتدعوا و انزجروا «سَوْفَ تَعْلَمُونَ» فی القبر «ثُمَّ کَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ» بعد الموت- روی ذلک عن علی علیه السلام
- و قیل إنه یدل علی عذاب القبر.
و قوله «کَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْیَقِینِ» نصب «عِلْمَ الْیَقِینِ» علی المصدر، و معناه ارتدعوا و انزجروا، لو تعلمون علم الیقین، و هو الذی یثلج الصدر بعد اضطراب الشک و لهذا لا یوصف اللَّه بأنه متیقن. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 403
و قوله «لَتَرَوُنَّ الْجَحِیمَ» یعنی قبل دخولهم الیها فی الموقف.
و قوله «ثُمَّ لَتَرَوُنَّها» بعد الدخول الیها.
و قوله «عَیْنَ الْیَقِینِ» کقولهم هذا محض الیقین، و المعنی إنکم لو تحققتم و تیقنتم أنکم ترون الجحیم و أنکم إذا عصیتم و کفرتم عوقبتم، لشغلکم هذا عن طلب التکاثر فی الأموال فی الدنیا، و لا یجوز همز واو «لترون» لأنها واو الجمع و مثله، واو «لتبلون» لا تهمز. و قوله «ثُمَّ لَتُسْئَلُنَّ» یعنی معاشر المکلفین «یَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِیمِ» قال الحسن: لا یسأل عن النعیم إلا أهل النار. و قال سعید بن جبیر و قتادة: النعیم فی المأکل و المشرب و غیرهما من الملاذ. و قال عبد اللَّه بن مسعود و مجاهد: النعیم الصحة. و قال قوم: یسألهم اللَّه عن کل نعمة. و الفرق بین النعیم و النعمة أن النعمة کالانعام فی التضمین لمعنی منعم، أنعم انعاماً و نعمة، و کلاهما یوجب الشکر. و النعیم لیس کذلک، لأنه من نعم نعیماً فلو عمل ذلک بنفسه لکان نعیماً لا یوجب شکراً. و النعمة- بفتح النون- من نعم- بضم العین- إذا لان.
و قیل المعنی «لَتُسْئَلُنَّ یَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِیمِ» عن ولایة علی علیه السلام. و قیل: عن شرب الماء البارد. و قیل عن الأمن و الصحة. و قیل عن النورة فی الحمام. و روی ذلک عن عمر بن الخطاب.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 404

103-سورة العصر ..... ص: 404

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک، و هی ثلاث آیات بلا خلاف فی جملتها و إن اختلفوا فی تفصیلها.

[سورة العصر (103): الآیات 1 الی 3] ..... ص: 404

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
وَ الْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ تَواصَوْا بِالْحَقِّ وَ تَواصَوْا بِالصَّبْرِ (3)
ثلاث آیات.
هذا قسم من اللَّه تعالی بالعصر. قال ابن عباس: المراد بالعصر- هاهنا- الدهر. و هو قول الکلبی. و قال الحسن و قتادة: هو العشی، و کلاهما فیه العبرة من جهة مرور اللیل و النهار. و أصل العصر عصر الثوب و نحوه، و هو فتله لإخراج مائه، فمنه عصر الدهر، لأنه الوقت الذی یمکن فتل الأمور کفتل الثوب.
قال العجاج:
عصراً و حضناً عیشة المعذلجا
أی الناعم، و قال فی العشی:
یروح بنا عمر و قد قصر العصر و فی الروحة الاولی الغنیمة و الأجر «1»
و به سمیت العصر، لأنها تعصر بالتأخیر، و العصارة ما یعتصر من العنب
__________________________________________________
(1) القرطبی 20/ 179 و الشوکانی 5/ 488
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 405
و غیره، و «المعصرات» السحائب التی تنعصر بالمطر. و الاعصار غبار کالعمود یصعد إلی السماء. و العصر الالتجاء إلی الملجأ. و العصر الجاریة التی قد دنا بلوغها لأنه عصر شبابها، و انعصار ماء الشباب منها. و الاعتصار استخراج المال من الإنسان، لأنه ینحلب کما ینحلب ما یعصر. و العصران الغداة و العشی، و العصران اللیل و النهار. قال الشاعر:
و لن یلبث العصران یوم و لیلة إذا طلبا ان یدرکا ما تیمما «1»
و قوله (إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ) جواب القسم. و فیه اخبار من اللَّه أن الإنسان یعنی الکافر (لفی خسر) أی لفی نقصان بارتکاب المعاصی و کفره باللَّه و الخسر هلاک رأس المال للإنسان و بارتکاب المعاصی فی هلاک نفسه خسران، و هو اکبر من رأس ماله.
و قوله (إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ) استثناء من جملة الناس المؤمنین المصدقین بتوحید اللَّه بإخلاص عبادته العاملین بالطاعات (وَ تَواصَوْا بِالْحَقِّ) أی تواصی بعضهم بعضاً بأتباع الحق و اجتناب الباطل (وَ تَواصَوْا بِالصَّبْرِ) تواصی بعضهم بعضاً بالصبر علی تحمل المشاق فی طاعة اللَّه. و قال الحسن و قتادة: الصبر علی طاعة اللَّه. و الصبر حبس النفس عما تنازع الیه من الأمر حتی یکون الداعی إلی الفعل.
و قد أمر اللَّه تعالی بالصبر و التواضع. و الحق ما دعا الیه العقل.
__________________________________________________
(1) القرطبی 20/ 179
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 406

104-سورة الهُمزة ..... ص: 406

اشارة

مکیة فی قول ابن عباس و الضحاک، و هی تسع آیات بلا خلاف

[سورة الهمزة (104): الآیات 1 الی 9] ..... ص: 406

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
وَیْلٌ لِکُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ (1) الَّذِی جَمَعَ مالاً وَ عَدَّدَهُ (2) یَحْسَبُ أَنَّ مالَهُ أَخْلَدَهُ (3) کَلاَّ لَیُنْبَذَنَّ فِی الْحُطَمَةِ (4)
وَ ما أَدْراکَ مَا الْحُطَمَةُ (5) نارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ (6) الَّتِی تَطَّلِعُ عَلَی الْأَفْئِدَةِ (7) إِنَّها عَلَیْهِمْ مُؤْصَدَةٌ (8) فِی عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ (9)
تسع آیات.
قرأ حمزة و الکسائی و خلف و ابن عامر و ابو جعفر و روح (جمع) بالتشدید علی التکثیر. الباقون بالتخفیف، لأنه یقع علی القلیل و الکثیر. و من شدد أراد جمعه من وجوه شتی شیئاً بعد شی‌ء (و عدده) أی جعله عدة. و من قرأ مخففاً أراد جمع مالا و عدداً أی و قوماً ذوی عدد أنصاراً. و قرأ أهل الکوفة إلا حفصاً (عمد) بضمتین جعلوه جمع عمود و عمد، مثل قدوم و قدم، و زبون و زبن. الباقون بفتح العین و المیم، لأنهم قد قالوا فی جمع عمود عمد، کما قالوا فی جمع أدیم أدم.
و فی جمع أهاب أهب.
هذا وعید من اللَّه تعالی و تهدید (لِکُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ) فالهمزة الکثیر الطعن التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌10، ص: 407
علی غیره بغیر حق، العائب له بما لیس فیه عیب لجهله و سفهه و شدة إقدامه علی مکاره غیره، یقال: همز الناس یهمزهم همزاً، و هو همزة. و مثله ضحکة أی کثیر الضحک و عیبة أی کثیر العیب. فکذلک همزة کثیر الهمز بالطعن. و منه الهمزة فی الکلام لأنها تخرج کالطعنة بقوة اعتماد، و قال ابن عباس: الهمزة الطعّان. و اللمزة المغتاب و قال زیاد الأعجم:
تدلی بودی إذا لاقیتنی کذبا و إن تغیبت فأنت الهامز اللمز «1»
و قال ابن عباس: الهمزة اللمزة المشاء بالنمیمة، المفرق بین الاحبة الباغی المبرئ العیب بالمکابرة. و قیل: نزلت فی مشرک بعینه کان یعیب الناس و یلمزهم- ذکره ابن عباس- و قال قوم: نزلت فی الولید بن المغیرة. و قال السدی:
نزلت هذه السورة فی الأخنس ابن شریق، و کان یهمز النبی صلی اللَّه علیه و آله و یلمزه. و قیل:
نزلت