التبیان فی تفسیر القرآن المجلد 3

اشارة

شماره بازیابی:۵-۷-۱۴۶-۱
سرشناسه:طوسی محمد بن حسن ۳۸۵-۴۶۰ق
عنوان و نام پدیدآور:التبیان فی تفسیر القرآن[نسخه خطی]/محمد بن الحسن الطوسی
وضعیت استنساخ :، صفر ۵۹۵ق.
آغاز، انجام، انجامه:آغاز:بسمله. الحمدلله الواحد...سوره و الصافات. مکیه فی قول قتاده و مجاهد و... لیس فیها ناسخ و لا منسوخ...
انجام:... و لو کان مامورا...دون التلاوه لما وجب ان یاتی بلفظه قل فی هذه المواضع کلها. تم الکتاب و الحمدلله رب العالمین.
انجامه:فرغ الحسین بن محمد بن عبدالقاهر بن محمد بن عبدالله بن یحیی بن الوکیل المعروف بابن الطو...من کتابه هذا الجزء الخامس لنفسه...عشر صفر من سنه خمس و تسعین و خمس مایه و صلی الله علی سیدنا محمد النبی و اهل بیته الطاهرین و سلم تسلیما کثیرا. بلغ المقابله جهد الطاقه اتانا جعفر و ابی یزید و ان محمد و علی سعید.
مشخصات ظاهری:گ ۴۰۰ - ۷۳۱، ۲۷ سطری
یادداشت مشخصات ظاهری:نوع و درجه خط:نسخ
نوع کاغذ:نخودی رنگ، آهار مهره
تزئینات متن: بعضی عناوین و علائم: قرمز
خصوصیات نسخه موجود:امتیاز:ابتدای کتابت این نسخه ربیع الاخر ۵۹۴ ق. و خاتمه ی کتابت صفر ۵۹۵ق. است.
حواشی اوراق:اندکی تصحیح با نشان "صح" دارد.
یادداشت های مربوط به نسخه:یادداشت هایی درباره تعداد اوراق و برگ های کتابت شده نسخه در برگ نخست است. هم چنین تذکری مبنی بر این که مذهب نویسنده معتزلی است: " فافهم ان هذا الکتاب مصنفه معتزلی فاحذر من توجیهه لمذهبه" در برگ ۴۰۰ دارد.
معرفی نسخه: اولین تفسیر مفصل شیعی است که متضمن علوم قرآن است و از قرائت، اعراب، اسباب نزول، معانی مختلفه، اعتقادات دینی، وجوه ادبی و نقل روایات از ائمه طاهرین و بقیه مفسران شیعه و سنی بحث می کند، در آغاز مقدمه مفصلی دارد در اهمیت قرآن و رد تحریف و تفسیر به رای، چگونگی نزول قرآن و نامهای قرآن، عدد کلمات و حروف و نقطه ها و جز آن. این نسخه جلد ۵ تفسیر از سوره صافات تا آخر قرآن است. این نسخه در لوح فشرده ای به شماره ۱۴۶، از نسخه های اهدایی "دایرة المعارف بزرگ اسلامی" است که از "کتابخانه های یمن" تهیه شده است.
یاداشت تملک و سجع مهر:شکل و سجع مهر:مهر بیضی و مهر به شکل چشم با سجع ناخوانا در برگ ۴۰۴ دارد. مهر بیضی دیگری با سجع " جمال الدین الحسینی(؟)" در برگ ۴۰۰ دارد.
توضیحات نسخه:نسخه بررسی شده.اسکن از روی نسخه اصلی است. آثار جداشدگی اوراق از شیرازه، مرمت صحافی، لکه، رطوبت، شکنندگی لبه ها، پارگی در اوراق مشهود است. شماره گذاری دستی ۱-۳۲۸ دارد.
یادداشت کلی:زبان:عربی
عنوانهای دیگر:تفسیر تبیان
موضوع:تفاسیر شیعه -- قرن ۵ق.
شناسه افزوده:حسین بن محمد، قرن ۶ق. کاتب

المجلد الثالث‌

[تتمة سورة آل عمران ..... ص: 3

قوله تعالی: [سورة آل‌عمران (3): آیة 141]..... ص: 3

اشارة

وَ لِیُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ یَمْحَقَ الْکافِرِینَ (141)

المعنی، و اللغة..... ص: 3

قیل فی معنی قوله: «وَ لِیُمَحِّصَ اللَّهُ» أربعة أقوال:
أحدها- قال ابن عباس، و مجاهد، و السدی: لیبتلی، «وَ یَمْحَقَ الْکافِرِینَ» بنقصهم فی قول ابن عباس، و قال غیره یهلکهم، و قال الفراء: معنی «وَ لِیُمَحِّصَ اللَّهُ» یعنی ذنوب المؤمنین. و قال الزجاج: یخلصهم من الذنوب و هذا قریب من قول الفراء: و قال الرمانی معناه «وَ لِیُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا» ینجیهم من الذنوب بالابتلاء و یهلک الکافرین بالذنوب عند الابتلاء. و أصل التمحیص التخلیص فی قول أبی العباس تقول محصت الشی‌ء أمحصه محصاً: إذا خصلته. و قال الخلیل: المحص الخلوص من العیب، محصته محصاً أی خلصته من کل عیب، و محص الجمل: إذا ذهب و بره یمحص. و جبل محص أی ملص، و محص الظبی، و یمحص إذا عدا عدواً شدیدا محصاً، و یستحب أن تمحص قوائم الفرس أی تخلص من الرهل. و تقول: اللهم محص عنا ذنوبنا أی اذهبها عنا، لأنه تخلیص الحسنات بتکفیر السیئات. و یقال تمحص الفرس:
إذا ذهب شحمه الردی‌ء، و بقی لحمه، و قوته بالضمور. و أصل المحق فناء الشی‌ء حالا بعد حال، و لهذا دخله معنی النقصان. و أمحق الشی‌ء امحاقاً. و المحاق: آخر الشهر إذا أمحق الهلال، فلم یر، لذهاب ضوئه حالا بعد حال. و امتحق الشی‌ء و تمحق:
إذا ذهبت برکته بنقصانها حالا بعد حال. و محقه تمحیقاً. و إنما قابل بین التمحیص، و المحق، لأن محص هؤلاء باهلاک ذنوبهم نظیر محق أولئک باهلاک أنفسهم، و هذه مقابلة فی المعنی. و قیل فی تمحیص المؤمنین بالمداولة قولان:
أحدهما- لما فی تخلیتهم مع تمکین الکافرین منهم من التعریض للصبر الذی یستحقون به عظیم الأجر، و یحط کثیراً من الذنوب.
الثانی- لما فی ذلک من اللطف الذی یعصم من اقتراف المعصیة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 4

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 142]..... ص: 4

اشارة

أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَ لَمَّا یَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِینَ جاهَدُوا مِنْکُمْ وَ یَعْلَمَ الصَّابِرِینَ (142)
آیة بلا خلاف.

القراءة و المعنی و اللغة:..... ص: 4

قرأ الحسن «وَ یَعْلَمَ الصَّابِرِینَ» بکسر المیم. الباقون بفتحها. و وجه قراءة الحسن أنه عطف علی، و لما یعلم اللّه کأنه قال، و لما یعلم اللّه و یعلم الصابرین. و قوله:
«أَمْ حَسِبْتُمْ» معناه: أ حسبتم «أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ» و قیل معنی (أم) معنی بل علی جهة الإنکار، لأن یحسبوا ذلک الحسبان، کما یقال: قد صممت علی الخلاف أم تتوهم الإهمال، و الفرق بین لم و لما أن لما جواب، لقول القائل: قد فعل فلان یرید به الحال، فجوابه (لما فعل) و إذا قال: فعل فجوابه (لم یفعل)، فلما کانت (لما) مؤکدة بحرف کانت جواباً لما هو مؤکد بحرف. و أیضاً، فانه یجوز الوقف علی (لما) فی مثل أن یقول القائل: قد جاء فلان، فیجیبه آخر فیقول:
لما أی لما یجی‌ء، و لا یجوز ذلک فی (لم). و معنی «وَ لَمَّا یَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِینَ جاهَدُوا مِنْکُمْ» أی لما یعلم اللّه جهادکم یعنی أنهم لا یدخلون الجنة إلا بفعل الجهاد، لأنه من أعظم أرکان الشرع. و قوله: «وَ یَعْلَمَ الصَّابِرِینَ» نصب علی الصرف عن العطف إذ لیس المعنی علی نفی الثانی، و الاول، و إنما هو علی نفی اجتماع الثانی و الاول، نحو قولهم: لا یسعنی شی‌ء و یعجز عنک. و قال الشاعر:
لا تنه عن خلق و تأتی مثله عار علیک إذا فعلت عظیم «1»
و انما جاز «وَ لَمَّا یَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِینَ جاهَدُوا مِنْکُمْ» علی معنی نفی الجهاد دون
__________________________________________________
(1) قائله أبو الأسود الدؤلی، و نسب للمتوکل الکنانی معجم البلدان 7: 384، و الاغانی 11: 39 طبعة بولاق. و البیت من الأبیات الحکمیة المشهورة و قبله:
ابدأ بنفسک فانهها عن غیها فإذا انتهت عنه فأنت حکیم
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 5
العلم، لما فیه من الإیجاز فی انتفاء الجهاد، لأنه لو کان لعلمه. و تقدیره و لما یکن المعلوم من الجهاد الذی أوجب علیکم، لأن المعنی مفهوم لا یشتبه.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 143]..... ص: 5

اشارة

وَ لَقَدْ کُنْتُمْ تَمَنَّوْنَ الْمَوْتَ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَلْقَوْهُ فَقَدْ رَأَیْتُمُوهُ وَ أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ (143)

المعنی:..... ص: 5

قال الحسن، و مجاهد، و الربیع، و قتادة، و السدی: کانوا یتمنون الموت بالشهادة بعد بدر قبل أحد، فلما رأوه یوم أحد أعرض کثیر منهم عنه، فانهزموا فعاتبهم اللّه علی ذلک. و قوله: «فَقَدْ رَأَیْتُمُوهُ» فیه حذف و معناه رأیتم أسباب الموت، لأن الموت لا یری کما قال الشاعر:
و محلما یمشون تحت لوائه و الموت تحت لواء آل محلم
أی أسباب الموت.و قال البلخی: معنی «رَأَیْتُمُوهُ» أی علمتم، و أنتم تنظرون أسباب الموت من غیر أن یکون فی الأول حذف. فان قیل هل یجوز أن یتمنی قتل المشرکین لهم لینالوا منزلة الشهادة؟ قلنا: لا، لأن قتل المشرکین لهم معصیة، و لا یجوز تمنی المعاصی، کما لا یجوز إرادتها، و لا الأمر بها. فإذا ثبت ذلک، فتمنیهم الشهادة بالصبر علی الجهاد إلی أن یقتلوا. و قال الجبائی: إنما تمنوا الموت دون القتل إذا کانوا مجاهدین. قال الازهری قوله: «رَأَیْتُمُوهُ وَ أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ» معناه و أعینکم صحیحة، کما یقول القائل رأیت کذا، و لیس فی عینک سوء. و الفرق بین التمنی و الارادة أن الارادة من أفعال رأیت کذا، و لیس فی عینک سوء. و الفرق بین التمنی و الارادة أن الارادة من أفعال القلوب، و التمنی هو قول القائل: لیت کان کذا و لیت لم یکن کذا. و قوله: «وَ أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ» بعد، قوله «فَقَدْ رَأَیْتُمُوهُ» یحتمل أمرین:
أحدهما- أن یکون تأکیداً للرؤیة، کما تقول: رأیته عیاناً و رأیته بعینی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 6
و سمعته باذنی، لئلا یتوهم رؤیة القلب، و سمع العلم.
و الثانی- أن یکون معناه و أنتم تتأملون الحال فی ذلک کیف هی، لأن النظر هو تقلیب الحدفة الصحیحة نحو المرئی طلباً لرؤیته، و لیس معناه الرؤیة علی وجه الحقیقة.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 144]..... ص: 6

اشارة

وَ ما مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ وَ مَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللَّهَ شَیْئاً وَ سَیَجْزِی اللَّهُ الشَّاکِرِینَ (144)
آیة بلا خلاف.

القصة، و النزول:..... ص: 6

قال ابن عباس، و قتادة، و الضحاک، و مجاهد: إن سبب نزول هذه الآیة انه لما ارجف بان النبی (ص) قتل یوم أحد و اشیع ذلک، قال ناس لو کان نبیاً ما قتل. و قال آخرون نقاتل علی ما قاتل علیه حتی نلحق به. و کان سبب انهزامهم و تضعضعهم إخلال الرماة بمکانهم من فم الشعب، و کان النبی (ص) نهاهم عن الإخلال به، و حذرهم من الانصراف عن الشعب مخافة أن یخرج منه کمین علیهم، فلما انهزم المشرکون فی الجولة الأولی، فتبعوهم المسلمون، و تواقعوا فی غنائمهم فقال الموکلون بالشعب: یغنمون و لا نغنم، فقال لهم رئیسهم: اللّه اللّه لا تفعلوا فان النبی (ص) أمرنا ألا نبرح، فلم یقبلوا منه و انصرفوا، و ثبت رئیسهم مع اثنی عشر رجلا، فقتلوا، خرج علیهم خالد بن الولید فی مأتی فارس من الشعب، و کان کامنا فیه.
و کان ذلک سبب هزیمة المسلمین، و إصابة رباعیة النبی (ص) و جرحه. و کان الذی جرحه و کسر رباعیته عتبة بن أبی وقاص، و قیل إن عبد اللّه ابن قمیة ضربه علی حبل عاتقه، و مضی إلی المشرکین، و قال قتلت محمداً و شاع ذلک فأنزل اللّه هذه الآیة. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 7
فان قیل: کیف دخل الاستفهام علی الشرط. و إنما هو کغیره من الانقلاب و التقدیر أ تنقلبون إن مات أو قتل؟ قیل: لأنه لما انعقد الشرط به صار جملة واحدة و خبراً واحداً بمنزلة تقدیم الاسم قبل الفعل فی الذکر إذا قیل أزید قام، و کذلک تقدیمه فی القسم، و الاکتفاء بجواب الشرط من جواب القسم، کما قال الشاعر: «1»
حلفت له إن تدلج اللیل لا یزل أمامک بیت من بیوتی سائر «2»
أی حلفت له لا یزال امامک بیت و أجاز الفراء فی مثله أ فإن مات أو قتل تنقلبون بالرفع، و الجزم و معنی «انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ» أی ارتددتم کفاراً بعد إیمانکم، لأن الرجوع من الحق إلی الباطل بمنزلة رجوع القهقری فی القبح، و التنکیل «3» بالنفس فجری کالمثل فی هذا المعنی. و الالف فی قوله: «أ فإن» ألف انکار بصورة ألف استفهام، لأن التقریر به یظهر ما فیه من المنکر، فلذلک أخرج مخرج الاستفهام مع أن معناه الإنکار. و مثله أ تختار الفساد علی الصلاح و الخطأ علی الصواب. و قوله: (أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ) یدل علی أن الموت غیر القتل لأنه لو کان هو إیاه لما عطف به علیه، لأن الشی‌ء لا یعطف علی نفسه. و القتل هو نقض بنیه الحیاة. و الموت: فی الناس من قال: هو معنی یضاد الحیاة. و فیهم من قال: هو افساد البنیة التی تحتاج الحیاة إلیها بفعل معان فیه تضاد المعانی التی تحتاج إلیها الحیاة. و قوله: «وَ مَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ» أی من یرتد و یرجع عن الإسلام «فَلَنْ یَضُرَّ اللَّهَ شَیْئاً» لأنه لا یجوز علیه المضار بل مضرته عائدة علیه، لأنه یستحق العقاب الدائم. و قوله: «وَ سَیَجْزِی اللَّهُ الشَّاکِرِینَ» معناه یثیب
__________________________________________________
(1) هو الراعی.
(2) معانی القرآن للفراء 1: 69- 236 و المعانی الکبیر: 805. و خزانة الأدب 4. 450. و روایة المعانی الکبیر (عائر) بدل (سائر) و قال: أی بیت هجاء عائر. من قولهم: عار الفرس: إذا ذهب و جاء متردداً و یقال: قصیدة عائرة أی سائرة فی کل وجه.
ادلج: سار فی أول اللیل.
(3) فی المخطوطة (و السیل) و الصحیح ما فی المطبوعة
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 8
اللّه الشاکرین علی شکرهم لنعم اللّه و اعترافهم بها. و وجه اتصال هذا بما قبله اتصال الوعد بالوعید، لأن قوله: «فَلَنْ یَضُرَّ اللَّهَ شَیْئاً» دلیل علی معنی الوعید، لأن معناه انما یضر نفسه باستحقاقه العقاب «وَ سَیَجْزِی اللَّهُ الشَّاکِرِینَ» بما یستحقونه من الثواب.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 145]..... ص: 8

اشارة

وَ ما کانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ کِتاباً مُؤَجَّلاً وَ مَنْ یُرِدْ ثَوابَ الدُّنْیا نُؤْتِهِ مِنْها وَ مَنْ یُرِدْ ثَوابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْها وَ سَنَجْزِی الشَّاکِرِینَ (145)
آیة بلا خلاف.

المعنی، و الاعراب، و اللغة:..... ص: 8

قیل فی السبب الذی اقتضی قوله: «وَ ما کانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ» قولان:
أحدهما- التسلیة عما یلحق النفس بموت النبی (ص) من جهة أنه بإذن اللّه عز و جل.
الثانی- للحض علی الجهاد من حیث لا یموت أحد إلا بإذن اللّه تعالی.
و قوله: «إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ» یحتمل أمرین:
أحدهما- إلا بعلمه. و الثانی إلا بأمره. و قال أبو علی: الآیة تدل علی أنه لا یقدر علی الموت غیر اللّه، کما لا یقدر علی ضده من الحیاة إلا اللّه، و لو کان من مقدور غیره لم یکن باذنه، لأنه عاص اللّه فی فعله.
و قوله: «کِتاباً مُؤَجَّلًا» نصب علی المصدر بفعل محذوف دل علیه أول الکلام مع العلم بأن کلما یکون فقد کتبه اللّه، فتقدیره کتب اللّه ذلک «کِتاباً مُؤَجَّلًا» . و یجوز أن یدل علیه الفعل المحذوف مصدره المنتصب به. و قوله: «وَ مَنْ التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 9
یُرِدْ ثَوابَ الدُّنْیا نُؤْتِهِ مِنْها»
قیل فی معناه ثلاثة أقوال:
أحدها- من عمل للدنیا لم نحرمه ما قسمنا له فیها من غیر حظ فی الآخرة- فی قول ابن إسحاق- أی فلا یغتر بحاله فی الدنیا.
[الثانی - «1» من أراد بجهاده ثواب الدنیا أی النصیب من الغنیمة فی قول أبی علی الجبائی.
الثالث- من یرد ثواب الدنیا بالتعرض له بعمل النوافل مع مواقعة الکبائر جوزی بها فی الدنیا من غیر حظ فی الآخرة لإحباط عمله بفسقه علی مذهب من یقول بالإحباط، و من یرد بعلمه ثواب الآخرة نؤته إیاها. و (من) فی قوله:
«منها» تکون زائدة. و یحتمل أن تکون للتبعیض، لأنه یستحق الثواب علی قدر عمله. و إنما کرر قوله: «وَ سَنَجْزِی الشَّاکِرِینَ» ها هنا، و فی الآیة الأولی، لأمرین:
أحدهما- للتأکید لیتمکن المعنی فی النفس.
الثانی- «وَ سَنَجْزِی الشَّاکِرِینَ» من الرزق فی الدنیا، عن ابن إسحاق لئلا یتوهم ان الشاکر یحرم ما یعطاه الکافر مما قسم له فی الدنیا. و قال الجبائی فی الآیة دلالة علی أن اجل الإنسان إنما هو أجل واحد. و هو الوقت الذی یموت فیه، لأنه لا یقتطع بالقتل عن الأجل الذی أخبر اللّه أنه اجل لموته. و قال ابن الاخشاذ:
لا دلیل فیه علی ذلک، لأن للإنسان أجلین أجل یموت فیه لا محالة، و أجل هو موهبة من اللّه تعالی له، و مع ذلک فلن یموت إلا عند الأجل الذی جعله اللّه أجلا لموته. و الأقوی الأول، لأن الأجل عبارة عن الوقت الذی یحدث فیه الموت أو القتل، و بالتقدیر لا یکون الشی‌ء أجلا کما لا یکون بالتقدیر ملکا، و قد بینا فی شرح الجمل ذلک مستوفی.
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة (الثانی) ساقطة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 10

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 146]..... ص: 10

اشارة

وَ کَأَیِّنْ مِنْ نَبِیٍّ قاتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ کَثِیرٌ فَما وَهَنُوا لِما أَصابَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ ما ضَعُفُوا وَ مَا اسْتَکانُوا وَ اللَّهُ یُحِبُّ الصَّابِرِینَ (146)
آیة بلا خلاف.

القراءة و اللغة:..... ص: 10

قرأ ابن کثیر «کاین» علی وزن کاعن. و الباقون «کأین» مشددة علی وزن کعین. و معناهما واحد، و هو بمعنی کما قال جریر:
و کائن بالاباطح من صدیق یرانی لو اصبت هو المصابا «1»
و قال آخر:
و کائن رددنا عنکم من مدجج یجی‌ء أمام الالف یردی مقنعا «2»
و مثل المشدد قول الشاعر:
کاین فی المعاشر من أناس أخوهم فوقهم و هم کرام
و أصل کاین (أی) دخلت علیها کاف التشبیه، کما أن أصل (کذا) (إذا) دخلت علیها کاف التشبیه. و انما غیرت فی اللفظ لتغیرها فی المعنی، لأنها نقلت إلی معنی (کم) فی التکثیر. و من خفف فلکراهیة التضعیف، کما خفف لا سیما. و قرأ أهل الکوفة، و ابن عامر (قاتل) الباقون (قتل) فمن قرأ (قتل) نفی الوهن عمن بقی. و من قرأ (قاتل) نفاه عمن ذکر.

المعنی، و اللغة:..... ص: 10

و قوله: (ربیون) قیل فی معناه أقوال.
أحدها- قال ابن عباس، و الحسن: علماء فقهاء. و قال مجاهد، و قتادة:
__________________________________________________
(1) دیوانه 1: 9.
(2) الکامل للمبرد: 1072.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 11
جموع کثیرة. و قال الأخفش: هم منسوبون إلی الرب. و معناه المتمسکون بعبادة اللّه. و قال غیره: منسوبون إلی علم الرب. و قال الزجاج:
الربو عشرة آلاف، و هو المروی عن أبی جعفر (ع)
، و ارتفاعه یحتمل أمرین:
أحدهما- علی مذهب الحسن فی أنه لم یقتل نبی قط فی معرکة فیرتفع بأنه لم یسم فاعله فی (قتل)، و علی مذهب ابن إسحاق، و قتادة، و الربیع، و السدی: رفع بالابتداء، فقدم علیه الخبر بمعنی قتل، و معه ربیون کثیر، فعلی هذا یکون النبی المقتول، و الذین معه لا یهنون، و ذلک
أن یوم أحد کان ارجف بأن النبی (ص) قتل، فبین اللّه تعالی انه لو قتل لما أوجب ذلک أن تهنوا و تضعفوا، کما لم یهن من کان مع الأنبیاء بقتلهم. و هو المروی عن أبی جعفر (ع).
و الوهن هو الضعف و إنما قال: فما وهنوا، و ما ضعفوا من حیث أن الوهن انکسار الجد بالخوف، و نحوه. و الضعف: نقصان القوة و قوله: «وَ مَا اسْتَکانُوا» معناه ما ظهروا الضعف. و قیل معناه ما خضعوا، لأنه یسکن لصاحبه لیفعل به ما یرید، فلم یهنوا بالخوف، و لا ضعفوا بنقصان العدة، و لا استکانوا بالخضوع.
و قال ابن إسحاق: فما وهنوا بقتل نبیهم، و لا ضعفوا عن عدوهم، و لا استکانوا لما أصابهم فی الجهاد عن دینهم. و قال الزجاج معنی ما وهنوا ما فتروا، و ما ضعفوا و ما جبنوا عن قتال عدوهم. و ما استکانوا ما خضعوا. و قال الازهری: الاستکانة أصلها من الکنیة، و هی الحالة السیئة یقال بات بکنیة یعنی بیتة سوء، و مجیئة سوء أی بحال سوء. و قوله: «وَ اللَّهُ یُحِبُّ الصَّابِرِینَ» معناه یرید ثواب من صبر فی جنبه فی امتثال أمره، و القیام بواجباته التی من جملتها الجهاد فی سبیل اللّه.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 147]..... ص: 11

اشارة

وَ ما کانَ قَوْلَهُمْ إِلاَّ أَنْ قالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا وَ إِسْرافَنا فِی أَمْرِنا وَ ثَبِّتْ أَقْدامَنا وَ انْصُرْنا عَلَی الْقَوْمِ الْکافِرِینَ (147)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 12

المعنی و اللغة:..... ص: 12

هذا إخبار عن الربیین الذین ذکرهم فی الآیة الاولی بأنهم کانوا یقولون فی أکثر أحوالهم «رَبَّنَا اغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا» لأن من المعلوم أنهم قد کانوا یقولون أقوالا غیر هذا، لکن لما کان هذا هو الأکثر لم یعتد بذلک. و قیل: معناه و ما کان قولهم حین قتل نبیهم إلا هذا القول انقطاعاً إلی اللّه و طلباً لمغفرته. و قوله:
«اغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا» أی استرها علینا بترک عقابنا، و مجازاتنا علیها «وَ إِسْرافَنا فِی أَمْرِنا» فالإسراف هو مجاوزة المقدار الذی تقتضیه الحکمة. و الإسراف مذموم، کما أن الإقتار مذموم، کما قال تعالی: «وَ لا تَجْعَلْ یَدَکَ مَغْلُولَةً إِلی عُنُقِکَ وَ لا تَبْسُطْها کُلَّ الْبَسْطِ» «1» و کما قال «وَ الَّذِینَ إِذا أَنْفَقُوا لَمْ یُسْرِفُوا وَ لَمْ یَقْتُرُوا وَ کانَ بَیْنَ ذلِکَ قَواماً» «2» و الإسراف، و الافراط بمعنی، و ضدهما التقصیر و التقتیر. و قیل الإسراف مجاوزة الحق إلی الباطل بزیادة أو نقصان. و الأول أظهر. و أصل الإسراف مجاوزة الحد یقال: سرفت القوم إذا جاوزتهم، و أنت لا تعرف مکانهم و سرفت الشی‌ء إذا نسیته لأنک جاوزته إلی غیره بالسهو عنه. و یقال: أصنع من سرفة، و هی دویبة صغیرة تنقب الشجر، و تبنی فیه بیتاً.
إن قیل: کیف قوبل الذنوب و الإسراف فی الامر؟ قلنا: قال الضحاک: هو بمنزلة اغفر لنا الصغیر و الکبیر من خطایانا.

الاعراب، و المعنی:..... ص: 12

و «قولهم» نصب بأنه خبر (کان) و الاسم (أن قالوا)، و انما اختیر ذلک، لأن ما بعد الإیجاب معرفة، فهو أحق بأن یکون الاسم، کقول الشاعر:
و قد علم الأقوام ما کان داءها بثهلان إلا الخزیُ ممن یقودها «3»
__________________________________________________
(1) سورة الإسراء آیة: 29.
(2) سورة الفرقان آیة: 67.
(3) سیبویه 1: 24 و لم ینسبه. یصف کتیبة متهزمة یقول: لم یکن سبب انهزامها الا جبن من یقودها، فجعل الخزی کنایة عن الجبن.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 13
و یجوز الرفع علی أنه اسم (کان) و قد قرئ به فی الشواذ. و مثله قوله:
«ما کانَ حُجَّتَهُمْ إِلَّا أَنْ قالُوا» «1» «وَ ما کانَ جَوابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قالُوا» «2» و قوله:
«وَ ثَبِّتْ أَقْدامَنا» أی أعنا و ألطف لنا بما تثبت معه أقدامنا و إن کان ثبوت القدم من فعل العباد لکن لما کان بلطفه و معونته جاز نسبته إلیه مجازا.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 148]..... ص: 13

اشارة

فَآتاهُمُ اللَّهُ ثَوابَ الدُّنْیا وَ حُسْنَ ثَوابِ الْآخِرَةِ وَ اللَّهُ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ (148)

المعنی، و اللغة:..... ص: 13

قوله: «فَآتاهُمُ اللَّهُ» یعنی من تقدم ذکره من الربیین الذین وصفهم. و قال الجبائی: یعنی به المسلمین الذین صفتهم ما تقدم ذکره أی أعطاهم اللّه ثواب الدنیا قال قتادة، و الربیع: هو نصرهم علی عدوهم حتی ظفروا بهم، و قهروهم. و «ثَوابِ الْآخِرَةِ» : الجنة. و زاد ابن جریج الغنیمة. و یجوز أن یکون ما آتاهم اللّه فی الدنیا من الظفر و النصر و أخذ الغنیمة ثواباً مستحقاً لهم علی طاعاتهم، لأن فی ذلک تعظیما لهم و تبجیلا، و لذلک تقول: إن المدح علی أفعال الطاعة و التسمیة بالأسماء الشریفة بعض الثواب، و یجوز أن یکون اللّه تعالی أعطاهم ذلک تفضلا منه تعالی، أو لما لهم فیه من اللطف، فتکون تسمیته بأنه ثواب مجازاً. و حد الثواب هو النفع الخالص المستحق الذی یقارنه تعظیم و تبجیل، و العوض هو النفع المستحق الخالی من التعظیم و التبجیل، و التفضل هو النفع الذی لیس بمستحق و لا معه تعظیم و تبجیل.
و انما جاز تأخیر الثواب المستحق مع ثبوت الاستحقاق له عقیب الطاعة لامرین:
أحدهما- قال أبو علی: لأنه یوفر علیه ما یفوته فی زمان التکلیف إلی خیر الثواب. و قال الرمانی: لأنه إذا أخر عظم ما یستحقه بالتأخر علی ما کان
__________________________________________________
(1) سورة الجاثیة آیة: 24.
(2) سورة الاعراف آیة: 81 [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 14
لو قدم، لأنه إذا استحق مثلا مائة جزء عاجلا، فإذا أخر استحق مائة و عشرة أو مائة و جزء. و قیل فی وجه حسن تأخیره أنه لو کان عقیب الطاعة لأدی إلی أن یکون المکلف ملجأ إلی فعل الطاعة، لأن المنافع الکثیرة تلجئ إلی الفعل کما أن دفع المضار العظیمة تلجئ إلی مثله، و ذلک ینافی التکلیف. و قوله: «وَ اللَّهُ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ» أی یرید ثوابهم و تعظیمهم و تبجیلهم و الفرق بین الإحسان و الانعام أن الإحسان قد یکون إنعاماً بأن یکون نفعاً للمنتفعین به، و قد یکون احساناً بأن یکون فعلا حساً، و من القسم الأخیر یقال هو تعالی محسن بفعل العقاب، و لا یقال محسن من القسم الأول. و یقال و هو محسن بفعل الثواب علی الوجهین معا «1» .

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): الآیات 149 الی 150]..... ص: 14

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ تُطِیعُوا الَّذِینَ کَفَرُوا یَرُدُّوکُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ فَتَنْقَلِبُوا خاسِرِینَ (149) بَلِ اللَّهُ مَوْلاکُمْ وَ هُوَ خَیْرُ النَّاصِرِینَ (150)
آیتان بلا خلاف.

المعنی:..... ص: 14

هذا خطاب للمؤمنین حذرهم اللّه من أن یطیعوا الکفار، و بین أنهم إن أطاعوهم ردوهم کافرین. و المعنی ب «الَّذِینَ کَفَرُوا» قیل فیهم قولان:
أحدهما- قال الحسن، و ابن جریج إنهم الیهود، و النصاری أی إن تستنصحوهم و تقبلوا رأیهم یردوکم خاسرین. و قال السدی: أراد إن تطیعوا أبا سفیان و أصحابه یرجعوکم کافرین. و الطاعة موافقة الارادة المرغبة فی الفعل، و بالترغیب ینفصل من الاجابة، و إن کان موافقة الارادة حاصلة. و فی الناس من قال: الطاعة هی موافقة الأمر، و الاول أصح، لأن من فعل ما یقتضی العقل وجوبه أو حسنه یقال: إنه
__________________________________________________
(1) فی المخطوطة بالسقط (معاً).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 15
مطیع للّه، و ان لم یکن هناک أمر علی أن من امتثل الأمر إنما سمی مطیعاً لموافقة الارادة المرغبة من حیث أن الأمر لا یکون أمراً إلا بارادة المأمور به، و الطاعة تکون بمتابعة الواجب و الندب معاً، لأن الارادة تتناولهما.

الاعراب، و الحجة، و اللغة، و المعنی:..... ص: 15

و قوله: (إن تطیعوا) جزم بأنه شرط. و قوله: «یردوکم» جزم بأنه جواب الشرط. و قوله: «فتنقلبوا» جزم بالعطف علیه. و قوله: «خاسرین» نصب علی الحال. و قوله: «بل اللّه»، فحقیقة (بل) الاضراب عن الأول إلی الثانی سواء کانا موجبین أو نفیین أو إحداهما موجباً و الآخر نفیاً تقول: جاء زید بل عمرو، و ما جاء زید بل عمرو لم یجئ، و ما أتی زید بل خالد.
فان قیل: کیف عطف ببل و هی لا تشرک الثانی مع الأول فی المعنی؟ قلنا:
لأن الاضراب عن الاول کالبدل، و لذلک وجب العطف بالاشراک فی الاعراب کما یجب فی البدل غیر أن البدل لم یحتج إلی حرف، لأن الثانی هو الأول أو فی تقدیر ما هو کالأول، و (لکن) للاستدراک أیضاً، و هو یقتضی نفیاً إما متقدماً أو متأخراً کقولک ما جاءنی زید، لکن عمرو، و جاء زید لکن عمرو لم یأت، و بهذا فارقت بل. و قوله: «بل اللّه» کان یجوز النصب فی (اللّه) قال الفراء:
علی معنی أطیعوا اللّه مولاکم، لأن قبله «إِنْ تُطِیعُوا» ثم أضرب عن الأول و أوجب الثانی بل أطیعوا اللّه (مولاکم). و الرفع یحتمل أن یکون علی الابتداء و مولاکم خبره، و یحتمل أن یکون مولاکم مبتدأ، و (اللّه) خبره، و قد قدم علیه. و معنی مولاکم أی هو أولی بطاعتکم و نصرتکم. و قیل معناه ولیکم بالنصرة بدلالة قوله: «هُوَ خَیْرُ النَّاصِرِینَ» و الأصل فیه، ولی الشی‌ء الشی‌ء من غیر فصل بینه و بینه، فالولایة إیلاء النصرة، و یجوز لأنه یتولی فعل النصرة، و ان لم یکله إلی غیره، لأن من فعل شیئاً فقد تولی فعله. فان قیل: کیف قال: «وَ هُوَ خَیْرُ النَّاصِرِینَ» مع أنه لا یعتد بنصر غیر اللّه مع نصرته؟ قیل: معناه إنه ان اعتد بنصرة غیر اللّه فنصرة التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 16
اللّه خیر منها، لأنه لا یجوز أن یغلب، و غیره یجوز أن یغلب، و ان نصر فالثقة بنصرة اللّه تحصل، و لا تحصل بنصرة غیره.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 151]..... ص: 16

اشارة

سَنُلْقِی فِی قُلُوبِ الَّذِینَ کَفَرُوا الرُّعْبَ بِما أَشْرَکُوا بِاللَّهِ ما لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ سُلْطاناً وَ مَأْواهُمُ النَّارُ وَ بِئْسَ مَثْوَی الظَّالِمِینَ (151)
- آیة بلا خلاف-.
ذکر ابن إسحاق أنه لما نال المسلمین ما نالهم یوم أحد بمخالفة الرماة أمر نبیهم (ص)، و کان من ظهور المشرکین علیهم ما کان عرفهم اللّه عز و جل الحال فی ذلک ثم وعدهم بالنصر لهم، و الخذلان، لأعدائهم بالرعب. و ذکر السدی: أن أبا سفیان و أصحابه هموا بالرجوع بعد أحد لاستئصال المسلمین عند أنفسهم، فالقی اللّه الرعب فی قلوبهم حتی انقلبوا خائبین عقوبة علی شرکهم «بِاللَّهِ ما لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ سُلْطاناً» یعنی برهاناً.

اللغة، و الحجة:..... ص: 16

فالسلطان معناه ها هنا الحجة، و البرهان. و أصله القوة، فسلطان الملک قوته. و السلطان: البرهان لقوته علی دفع الباطل. و السلطان: التوکیل علی المطالبة بالحق، لأنه تقویة علیه، و التسلیط علی الشی‌ء: التقویة علیه مع الإغراء به.
و السلاطة: حدة اللسان مع شدة الصخب للقوة علی ذلک مع إثبات «1» فعله:
و السلیط: الزیت لقوة اشتعاله بحدته. و الإلقاء حقیقته فی الأعیان، کقوله:
«وَ أَلْقَی الْأَلْواحَ» «2» و استعمل فی الرعب مجازاً، و مثل قوله: «وَ أَلْقَیْتُ عَلَیْکَ مَحَبَّةً مِنِّی» «3»، و قوله: «وَ مَأْواهُمُ النَّارُ» أی مستقرهم و فی الآیة دلالة علی
__________________________________________________
(1) فی المخطوطة (إیثار)
(2) سورة الاعراف آیة: 149.
(3) سورة طه آیة: 39.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 17
فساد التقلید، لأنه لا برهان مع صاحبه علی صحة مذهبه، فکل من قال بمذهب لا برهان علیه، فمبطل بدلالة الآیة. و قوله: «وَ بِئْسَ مَثْوَی الظَّالِمِینَ» فالمثوی:
المنزل، و أصله الثواء، و هو طول الاقامة ثوی یثوی ثواء: إذا طال مقامة و أثوانی فلا مثوی أی أنزلنی منزلا و ربة البیت: أم مثواه. و الثوی: الضیف لأنه مقیم مع القوم. و انما قیل لجهنم «بِئْسَ مَثْوَی الظَّالِمِینَ» و بئس للذم، کما أن نعم للحمد لامرین:
أحدهما- إن الضرر تنفر منه النفس کما ینفر العقل من القبح فجری التشبیه علی وجه المجاز- هذا قول أبی علی-. و قال البلخی: لأن الذم یجری علی النقص کما یجری علی القبح حقیقة فیهما، نحو قولهم: الأخلاف المحمودة و الأخلاق المذمومة
و روی عن النبی (ص) أنه قال: (نصرت بالرعب مسیرة شهر)
و قد رعبته رعباً أی أ فزعته، و الاسم الرعب و رعبت الأناء إذا ملأته، فهو مرعوب.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 152]..... ص: 17

اشارة

وَ لَقَدْ صَدَقَکُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ حَتَّی إِذا فَشِلْتُمْ وَ تَنازَعْتُمْ فِی الْأَمْرِ وَ عَصَیْتُمْ مِنْ بَعْدِ ما أَراکُمْ ما تُحِبُّونَ مِنْکُمْ مَنْ یُرِیدُ الدُّنْیا وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرِیدُ الْآخِرَةَ ثُمَّ صَرَفَکُمْ عَنْهُمْ لِیَبْتَلِیَکُمْ وَ لَقَدْ عَفا عَنْکُمْ وَ اللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ (152)

المعنی، و القصة:..... ص: 17

ذکر ابن عباس، و البراء بن عازب، و الحسن، و قتادة، و السدی، و الربیع، و ابن إسحاق: أن الوعد المذکور کان یوم أحد، لأن المسلمین کانوا یقتلون المشرکین قتلا ذریعاً حتی أخل الرماة بمکانهم الذی أمرهم النبی (ص) بملازمته، فحینئذ حمل خالد بن الولید من وراء المسلمین، و تراجع المشرکون، و قتل من المسلمین التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 18
سبعون رجلا ثم هزموا، و قد نادی مناد قتل محمد ثم من اللّه علی المسلمین، فرجعوا و قویت نفوسهم، و نزل الخذلان بعدوهم، حتی و لوا عنهم، و معنی «تحسونهم» تقتلونهم.

اللغة:..... ص: 18

و الحس هو القتل علی وجه الاستئصال قال جریر:
تحسهم السیوف کما تسامی حریق النار فی أجم الحصید «1»
و أصله الاحساس. و منه قوله: «هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِنْ أَحَدٍ» «2» و قوله:
«فَلَمَّا أَحَسَّ عِیسی مِنْهُمُ الْکُفْرَ» «3» أی وجده من جهة الحاسة، و حسه یحسه:
إذا قتله، لأنه أبطل حسه بالقتل، و التحسس طلب الاخبار. و فی التنزیل «یا بَنِیَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ یُوسُفَ وَ أَخِیهِ» «4» و ذلک لأنه طلب لهما بحاسة السمع.
و المحسة التی ینفض بها التراب عن الدابة، لأنه یحس بها من جهة حکها لجلدها.
و قوله: «باذنه» معناه بعلمه. و یجوز أن یکون المراد بلطفه، لأن أصل الاذن الإطلاق فی الفعل، فاللطف تیسر «5» له، کما أن الاذن کذلک إلا أن اللطف تدبیر یقع معه الفعل لا محالة اختیاراً کما یقع فی أصل الاذن اختیاراً.

المعنی:..... ص: 18

قال أبو علی قوله: «إِذْ تَحُسُّونَهُمْ» یعنی یوم بدر «حَتَّی إِذا فَشِلْتُمْ» یوم أحد «مِنْ بَعْدِ ما أَراکُمْ ما تُحِبُّونَ» یوم بدر. و الأولی أن یکون هذا حکایة عن یوم أحد علی ما بیناه. و قوله: «حَتَّی إِذا فَشِلْتُمْ» معناه جبنتم عن عدوکم و کعتم
__________________________________________________
(1) دیوانه 1: 47 من قصیدة یمدح بها الحجاج.
(2) سورة الکهف آیة: 99.
(3) سورة آل عمران آیة: 52.
(4) سورة یوسف آیة: 87.
(5) فی المخطوطة (تفسیر).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 19
«وَ تَنازَعْتُمْ» فی الأمر یعنی اختلفتم «مِنْ بَعْدِ ما أَراکُمْ ما تُحِبُّونَ» معناه أنهم أعطوا النصر، فخالفوا فی ما قیل لهم من لزوم فم الشعب. و اختلفوا، فعوقبوا بأن دیل علیهم فی قول الحسن. و قوله: «مِنْکُمْ مَنْ یُرِیدُ الدُّنْیا» أی منکم من قصده الغنیمة فی حربکم «وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرِیدُ الْآخِرَةَ» أی بثبوته فی موضعه بقصده بجهاده إلی ما عند اللّه فی قول ابن مسعود، و ابن عباس، و الربیع.

الاعراب، و المعنی:..... ص: 19

فان قیل أین جواب «حتی إذا» قلنا: فیه قولان:
أحدهما- إنه محذوف، و تقدیره امتحنتم.
و الآخر- علی زیادة الواو و التقدیم و التأخیر، و تقدیره حتی إذا تنازعتم فی الأمر، فشلتم- فی قول الفراء-، کما قال «فَلَمَّا أَسْلَما وَ تَلَّهُ لِلْجَبِینِ وَ نادَیْناهُ أَنْ یا إِبْراهِیمُ» «1» و معناه نادیناه، و الواو زائدة. و مثله «حَتَّی إِذا فُتِحَتْ یَأْجُوجُ وَ مَأْجُوجُ... وَ اقْتَرَبَ» «2» و معناه اقترب. و مثله قوله: «حَتَّی إِذا جاؤُها وَ فُتِحَتْ» «3» و أنشد:
حتی إذا قملت بطونکم و رأیتم أبناءکم شبوا
قلبتم ظهر المجن لنا ان اللئیم العاجز الخب «4»
و البصریون لا یجیزون زیادة الواو و یتأولون جمیع ما استشهد به علی الحذف لأنه أبلغ فی الکلام، و أحسن من جهة الإیجاز. و قوله: «ثُمَّ صَرَفَکُمْ عَنْهُمْ» قیل فی إضافة انصرافهم إلی اللّه مع أنه معصیة قولان:
__________________________________________________
(1) سورة الصافات: آیة 103- 105.
(2) سورة الأنبیاء: آیة 76- 77.
(3) سورة الزمر: آیة 73.
(4) قائلهما الأسود بن یعفر النهشلی و هو فی اکثر الکتب غیر منسوب معانی القران:
للفراء 1: 107، 238 و اللسان: (قمل) و تأویل مشکل القرآن 2 381. المعانی الکبیر:
533 و اللسان: (وقب) قملت بطونکم: کثرت قبائلکم المجن: الترس. الخب المخادع.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 20
أحدهما- إنهم کانوا فریقین منهم من عصی بانصرافه، و منهم من لم یعص، لأنهم قلوا بعد انهزام تلک الفرقة، فانصرفوا بإذن اللّه بأن التجأوا إلی أحد، لأن اللّه إنما أوجب ثبات المائة للمائتین فإذا نقصوا، لا یجب علیهم ذلک. و جاز أن یذکر الفریقین فی الجملة بأنه صرفهم، و بأنهم عفا عنهم، و یکون علی ما بیناه فی التفصیل هذا قول أبی علی. و قال البلخی «ثُمَّ صَرَفَکُمْ عَنْهُمْ» معناه لم یأمرکم بمعاودتهم من فورهم «لِیَبْتَلِیَکُمْ» بالمظاهرة فی الانعام علیکم، و التخفیف عنکم. و قوله: «وَ لَقَدْ عَفا عَنْکُمْ وَ اللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ. إِذْ تُصْعِدُونَ» فإذ تصعدون متعلق بقوله: «وَ لَقَدْ عَفا» فی قول الزجاج. و قال الجبائی قوله: «وَ لَقَدْ عَفا عَنْکُمْ» خاص لمن لم یعص بانصرافه، و الأولی أن یکون عاماً فی جمیعهم، لأنه لا یمتنع أن یکون اللّه عفا لهم عن هذه المعصیة.
و قال البلخی: معناه «وَ لَقَدْ عَفا عَنْکُمْ» بتتبعهم بعد أن کان أمرهم بالتتبع لهم، فلما بلغوا حمراء الأسد أعفاهم من ذلک، و لا یجوز أن یکون، صرفهم فعل اللّه، لأنه قبیح و اللّه تعالی لا یفعل القبیح.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 153]..... ص: 20

اشارة

إِذْ تُصْعِدُونَ وَ لا تَلْوُونَ عَلی أَحَدٍ وَ الرَّسُولُ یَدْعُوکُمْ فِی أُخْراکُمْ فَأَثابَکُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِکَیْلا تَحْزَنُوا عَلی ما فاتَکُمْ وَ لا ما أَصابَکُمْ وَ اللَّهُ خَبِیرٌ بِما تَعْمَلُونَ (153)
آیة

القراءة، و الحجة، و اللغة، و المعنی:..... ص: 20

التقدیر اذکروا «إِذْ تُصْعِدُونَ» و یجوز أن یکون متعلقاً بقوله: «وَ لَقَدْ عَفا عَنْکُمْ... إِذْ تُصْعِدُونَ»، و الفراء کلهم علی ضم التاء من الإصعاد. و قرأ الحسن بفتح التاء و العین من الصعود، و قیل: الإصعاد فی مستوی الأرض، و الصعود فی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 21
ارتفاع یقال أصعدنا من مکة إذا ابتدأنا السفر منها و کذلک أصعدنا من الکوفة إلی خراسان علی قول الفراء، و المبرد، و الزجاج. و وجه ذلک أن الإصعاد إبعاد فی الأرض کالابعاد فی الارتفاع، و علی ذلک تأویل «تُصْعِدُونَ» أی أصعدوا فی الوادی یوم أحد عن قتادة، و الربیع. و قال ابن عباس و الحسن انهم صعدوا فی أحد فی الجبل فراراً، فیجوز أن یکون ذلک بعد أن أصعدوا فی الوادی. و قوله «وَ لا تَلْوُونَ عَلی أَحَدٍ» معناه لا تعرجون علی أحد. و قوله: «وَ الرَّسُولُ یَدْعُوکُمْ فِی أُخْراکُمْ»
قال ابن عباس و السدی، و الربیع: إن النبی (ص) کان یدعوهم، فیقول: ارجعوا أی عباد اللّه ارجعوا أنا رسول اللّه.
و قوله: «فَأَثابَکُمْ غَمًّا بِغَمٍّ» فی معناه قولان:
أحدهما- إنه إنما قیل فی الغم ثواب، لأن أصله ما یرجع من الجزاء علی الفعل طاعة کان أو معصیة ثم کثیر فی جزاء الطاعة کما قال الشاعر:
و ارانی طرباً فی إثرهم طرب الواله أو کالمختبل
فعلی هذا یکون الغم عقوبة لهم علی فعلهم، و هزیمتهم. و الثانی- أن یکون وضع الشی‌ء مکان غیره کما قال «فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ» «1» أی ضعه موضع البشارة، کما قال الشاعر:
أخاف زیاداً أن یکون عطاؤه أداهم سودا او محدرجة سمرا «2»
أراد بقوله سودا قیودا. و قیل فی معنی قوله: «غَمًّا بِغَمٍّ» قولان:
أحدهما- غماً علی غم، کما یقال: نزلت ببنی فلان و علی بنی فلان. و قال قتادة، و الربیع: الغم الأول: القتل و الجراح. و الثانی: الإرجاف بقتل محمد (ص).
و القول الثانی- غماً بغم أی مع غم کما یقال: ما زلت بزید حتی فعل أی
__________________________________________________
(1) سورة الأنبیاء: 3، و التوبة آیة: 35، و الانشقاق آیة: 24. [.....]
(2) قائله الفرزدق. دیوانه: 227، و النقائض: 618 و طبقات فحول الشعراء:
256، و تاریخ الطبری 6: 139، و معانی القرآن للفراء 1: 239. و روایة مختلفة. و فی أغلب المصادر هکذا:
و لما خشیت أن یکون عطاؤه....
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 22
مع زید. و قال الحسن غما یوم أحد بعد غم یعنی یوم بدر. أی کله للاستصلاح و ان احتلف الحال. و قال الحسین بن علی المغربی: معنی «غَمًّا بِغَمٍّ» یعنی غم المشرکین بما ظهر من قوة المسلمین علی طلبهم علی حمراء الأسد، فجعل هذا الغم عوض غم المسلمین بما نیل منهم. و قوله: «لِکَیْلا تَحْزَنُوا عَلی ما فاتَکُمْ» معناه ما فاتکم من الغنیمة «وَ لا ما أَصابَکُمْ» من الهزیمة فی قول ابن زید. و اللام فی قوله: «لِکَیْلا تَحْزَنُوا عَلی ما فاتَکُمْ» یحتمل أن یکون متعلقاً بقوله: «عَفا عَنْکُمْ» «لِکَیْلا تَحْزَنُوا عَلی ما فاتَکُمْ» و یحتمل أن یتعلق ب «فَأَثابَکُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِکَیْلا تَحْزَنُوا عَلی ما فاتَکُمْ» من الغنیمة و لا ما أصابکم من الشدة فی طاعة اللّه، لأن ذلک یؤدیکم إلی مضاعفة الغم علیکم.
و قوله: (وَ اللَّهُ خَبِیرٌ بِما تَعْمَلُونَ) فیه تجدید تحذیر بأنه لا یخفی علیه شی‌ء من أعمال العباد.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 154]..... ص: 22

اشارة

ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَیْکُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعاساً یَغْشی طائِفَةً مِنْکُمْ وَ طائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ یَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَیْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجاهِلِیَّةِ یَقُولُونَ هَلْ لَنا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَیْ‌ءٍ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ کُلَّهُ لِلَّهِ یُخْفُونَ فِی أَنْفُسِهِمْ ما لا یُبْدُونَ لَکَ یَقُولُونَ لَوْ کانَ لَنا مِنَ الْأَمْرِ شَیْ‌ءٌ ما قُتِلْنا هاهُنا قُلْ لَوْ کُنْتُمْ فِی بُیُوتِکُمْ لَبَرَزَ الَّذِینَ کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقَتْلُ إِلی مَضاجِعِهِمْ وَ لِیَبْتَلِیَ اللَّهُ ما فِی صُدُورِکُمْ وَ لِیُمَحِّصَ ما فِی قُلُوبِکُمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ (154)
آیة بلا خلاف.

القراءة و المعنی و الحجة و الاعراب و القصة:..... ص: 22

قرأ حمزة، و الکسائی: تغشی بالتاء الباقون بالیاء. فمن قرأ بالتذکیر أراد التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 23
النعاس، و من أنث أراد الامنة، و مثله «أَ لَمْ یَکُ نُطْفَةً مِنْ مَنِیٍّ یُمْنی «1» «و إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ طَعامُ الْأَثِیمِ کَالْمُهْلِ یَغْلِی» «2» بالتاء، و الیاء. و قرأ أبو عمرو، وحده «إِنَّ الْأَمْرَ کُلَّهُ» بالرفع. الباقون بالنصب، و وجه الرفع أنه علی الابتداء، کما قال: «وَ کُلٌّ أَتَوْهُ داخِرِینَ» «3» و یکون (للّه) خبره، لأنه لما وقع الأمر فی الجواب ادیت صورته فی الاسم ثم جاءت الفائدة فی الخبر، و لأنه نقیض بعض، فکما یجوز الرفع فی (بعض) یجوز فی (کل) نحو إن الأمر بعضه لزید. و النصب علی أنه تأکید للأمر «و امنة» منصوب، لأنه مفعول به، و نعاساً بدلا منه، و النعاس هو الامنة.
و هذه الأمنة التی ذکرها اللّه فی هذه الآیة نزلت یوم أحد فی قول عبد الرحمن ابن عوف و أبی طلحة، و الزبیر بن العوام، و قتادة، و الربیع، و کان السبب فی ذلک توعد المشرکین لهم بالرجوع، فکانوا تحت الجحف متهیئین للقتال فأنزل اللّه تعالی الأمنة علی المؤمنین، فناموا دون المنافقین الذین أزعجهم الخوف بأن یرجع الکفار علیهم أو یغیروا علی المدینة لسوء الظن، فطیر عنهم النوم علی ما ذکره ابن إسحاق و ابن زید، و قتادة، و الربیع. و قوله: «یَغْشی طائِفَةً مِنْکُمْ» یعنی النعاس یغشی المؤمنین «وَ طائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ» الفراء علی الرفع. و الواو واو الحال کأنه قال: یغشی النعاس طائفة فی حال ما أهمت طائفة منهم أنفسهم. و رفعه بالابتداء، و الخبر یظنون، و یصلح أن یکون الخبر «قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ» و الجملة فی موضع الحال. و لا یجوز النصب علی أن یجعل واو العطف کما تقول ضربت زیداً و عمراً کلمته. و التقدیر و أهمت طائفة أهمتهم أنفسهم.

المعنی:..... ص: 23

و قوله: (یَقُولُونَ هَلْ لَنا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَیْ‌ءٍ) قیل فی معناه قولان:
__________________________________________________
(1) سورة القیامة آیة: 27.
(2) سورة الدخان: 43- 45.
(3) سورة النمل آیة: 87.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 24
أحدهما- قال الحسن أخرجنا کرهاً، و لو کان الأمر إلینا ما خرجنا.
و ذلک من قبل عبد اللّه بن أبی بن سلول، و معتب بن قشیر علی قول الزبیر بن العوام، و ابن جریج.
و الآخر- أی لیس لنا من الظفر شی‌ء کما عدونا علی وجه التکذیب بذلک «یُخْفُونَ فِی أَنْفُسِهِمْ ما لا یُبْدُونَ لَکَ» أی من الشک، و النفاق، و تکذیب الوعد بالاستعلاء علی أهل الشرک ذکره الجبائی. و قوله: «وَ لِیَبْتَلِیَ اللَّهُ ما فِی صُدُورِکُمْ» یحتمل أمرین:
أحدهما- لیعاملکم معاملة المبتلی المختبر لکم مظاهرة فی العدل علیکم و إخراج مخرج کلام المختبر لهذه لعلة، لأنه تعالی عالم بالأشیاء قبل کونها، فلا یبتلی لیستفید علماً.
و الثانی- لیبتلی أولیاء اللّه ما فی صدورکم إلا أنه أضیف الابتلاء إلی اللّه عز و جل تفخیما لشأنه. و قوله: (قُلْ لَوْ کُنْتُمْ فِی بُیُوتِکُمْ لَبَرَزَ الَّذِینَ کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقَتْلُ إِلی مَضاجِعِهِمْ) یحتمل أمرین: أحدهما- لو تحلتفتم لخرج منکم الذین کتب علیهم القتل و لم یکن لینجیه قعودکم- عن أبی علی-.
الثانی- لو تخلفتم لخرج المؤمنون، و لم یتخلفوا بتخلفکم ذکره البلخی، و لا یوجب ذلک أن یکون المشرکون غیر قادرین علی ترک القتال من حیث علم اللّه منهم ذلک، و کتبه، لأنه کما علم أنهم لا یختارون ذلک بسوء اختیارهم علم انهم قادرون. و لو وجب ذلک لوجب أن لا یکون تعالی قادرا علی ما علم أنه لا یفعله و ذلک کفر باللّه.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 155]..... ص: 24

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ تَوَلَّوْا مِنْکُمْ یَوْمَ الْتَقَی الْجَمْعانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّیْطانُ بِبَعْضِ ما کَسَبُوا وَ لَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِیمٌ (155)
آیة التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 25

المعنی، و اللغة:..... ص: 25

روی عن عمر بن الخطاب، و قتادة، و الربیع: ان المعنی بالمتولی فی هذه الآیة هم الذین و لو الدبر عن المشرکین بأحد. و قال السدی: هم الذین هربوا إلی المدینة فی وقت الهزیمة. و قوله: (إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّیْطانُ بِبَعْضِ ما کَسَبُوا) قیل فی الکسب الذی أداهم إلی الفرار الذی اقترفوه قولان:
أحدهما- محبتهم للغنیمة مع حرصهم علی تبقیة الحیاة، و فی ذلک الوجه عما یؤدی إلی الفتور فیما یلزم من الأمور علی قول الجبائی.
و الثانی- ذکره الزجاج، استزلهم بذکر خطایا سلفت لهم، فکرهوا القتل قبل اخلاص التوبة منها، و الخروج من المظلمة فیها. و قوله: (وَ لَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ) یحتمل أمرین:
أحدهما- قال ابن جریج، و ابن زید: حلم عنهم إذ لم یعاجلهم بالعقوبة به، لیدل علی عظم تلک المعصیة.
و الآخر- عفا لهم تلک الخطیئة لیدل علی أنهم قد أخلصوا التوبة. و قوله:
إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِیمٌ فحلمه تعالی عنهم هو إمهاله بطول المدة بترک الانتقام مع ما فعل بهم من ضروب الانعام.
و أصل الحلم الاناة، و هی ترک العجلة، فالامهال بفعل النعمة بدلا من النقمة کالاناة بترک العجلة. و منه الحلم فی النوم، لأن حال السکون و الدعة کحال الاناة. و منه الحلمة: رأس الثدی، لخروج اللبن الذی یحلم الصبی.
و ذکر البلخی أن الذین بقوا مع النبی (ص) یوم أحد فلم ینهزموا ثلاثة عشر رجلا: خمسة من المهاجرین: علی (ع) و أبو بکر، و طلحة، و عبد الرحمن ابن أبی عوف، و سعد بن أبی وقاص، و الباقون من الأنصار. فعلی و طلحة، لا خلاف فیهما. و الباقون فیهم خلاف. و أما عمر،
فروی عنه أنه قال: رأیتنی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 26
أصعد فی الجبل کانی أروی «1» . و عثمان انهزم، فلم یرجع إلا بعد ثلاثة [أیام «2» فقال له النبی (ص): لقد ذهبت فیها عریضة.
و فی الآیة دلیل علی فساد قول المجبرة: من أن المعاصی من اللّه، لأنه تعالی نسب ذلک فی الآیة إلی الاستزلال الشیطان.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 156]..... ص: 26

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَکُونُوا کَالَّذِینَ کَفَرُوا وَ قالُوا لِإِخْوانِهِمْ إِذا ضَرَبُوا فِی الْأَرْضِ أَوْ کانُوا غُزًّی لَوْ کانُوا عِنْدَنا ما ماتُوا وَ ما قُتِلُوا لِیَجْعَلَ اللَّهُ ذلِکَ حَسْرَةً فِی قُلُوبِهِمْ وَ اللَّهُ یُحْیِی وَ یُمِیتُ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (156)
آیة

المعنی، و اللغة، و الاعراب:..... ص: 26

هذا خطاب متوجه إلی المؤمنین الذین نهاهم اللّه أن یکونوا مثل الذین کفروا، و قالوا لإخوانهم،، و هم عبد اللّه بن أبی بن سلول، و أصحابه- فی قول السدی و مجاهد-: إِذا ضَرَبُوا فِی الْأَرْضِ» أی سافروا فیها لتجارة أو طلب معیشة- فی قول ابن إسحاق، و السدی-، فأصله الضرب بالید. و قیل الأصل فی الضرب فی الأرض الإیغال فی السیر «أَوْ کانُوا غُزًّی» أی جمع غاز کما قالوا: شاهد و شهد، و قائل و قول، قال رؤیة:
فالیوم قد نهنهنی تنهنهی و أول حلم لیس بالمسفه
و قوّل: الاده فلاده «3»
__________________________________________________
(1) اروی: ضأن الجبل. ج أرویة- بضم الهمزة و کسرها-.
(2) (ایام) ساقطة من المطبوعة
(3) دیوانه: 166 و مجاز القرآن لأبی عبیدة 1: 906 و اللسان: (قول)، (ده) و خزانة الأدب 3: 90 و غیرها و هو من قصیدة یذکر فیها شبابه. نهنهت فلانا عن الشی‌ء-- فتنهنه زجرته فانزجر. و الأول: الرجوع و قد اختلف فی تفسیر (الاده فلاده). قال أبو عبیدة: ان لم یکن هذا، فلا ذا و قال ابن قتیبة: ان لم یکن هذا الأمر لم یکن غیره.
و یروی أهل العربیة ان الدال مبدلة من ذال. قال بعضهم: هذا مثل یضرب للرجل یطلب شیئاً فإذا منعه، طلب غیره. و قال الأصمعی: لا أدری ما أصله. قال بعضهم: (ده) کلمة فارسیة:
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 27
و یجوز فیه غزاة کقاض، و قضاة. و غزاء ممدود کخارب و خراب، و کاتب و کتاب. و یجوز (قالُوا لِإِخْوانِهِمْ إِذا ضَرَبُوا فِی الْأَرْضِ،) و لا یجوز أکرمتک إذا زرتنی علی أن توقع إذا موضع إذ، لأمرین:
أحدهما- لأنه متصل ب «لا تکونوا» کهؤلاء إذا ضرب إخوانکم فی الأرض.
الثانی- لأن (الذی) إذا کان مبهما غیر موقت یجری مجری ما فی الجزاء، فیقع الماضی فیه. موقع المستقبل، نحو «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ» «1» معناه یکفرون، و یصدون. و مثله «إِلَّا مَنْ تابَ وَ آمَنَ» «2» معناه إلا من یتوب. و مثله کثیر. و یجوز لأکرمن الذی أکرمک إذا زرته، لابهام الذی، و لا یجوز لأکرمن هذا الذی أکرمک إذا زرته، لتوقیت الذی من أجل الاشارة إلیه بهذا و لأنه دخله معنی کلما ضربوا فی الأرض، فلا یصح علی هذا المعنی إلا بإذا دون إذ قال الشاعر:
و انی لآتیکم تشکر ما مضی من الأمر و استیجاب ما کان فی غد «3»
أی ما یکون فی غد، و هذا قول الفراء و اللام فی قوله: «لِیَجْعَلَ اللَّهُ ذلِکَ حَسْرَةً فِی قُلُوبِهِمْ» متعلقة ب «لا تکونوا» کهؤلاء الکفار فی هذا القول منهم، «لِیَجْعَلَ اللَّهُ ذلِکَ حَسْرَةً فِی قُلُوبِهِمْ» دونکم.
و الثانی- قالوا ذلک لیجعله حسرة علی لام العاقبة- و هذا قول أبی علی- و الحسرة علیهم فی ذلک من وجهین:
أحدهما- الخیبة فیما أملوا من الموافقة لهم من المؤمنین، فلما لم یقبلوا منهم،
__________________________________________________
(1) سورة الحج: آیة 25.
(2) سورة مریم: آیة 60.
(3) انظر 1: 351.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 28
کان ذلک حسرة فی قلوبهم.
و الآخر- ما فاتهم من عز الظفر و الغنیمة. قوله: «وَ اللَّهُ یُحْیِی وَ یُمِیتُ» معناه هاهنا الاحتجاج علی من خالف أمر اللّه فی الجهاد طلباً للحیاة، و هرباً من الموت، لأن اللّه تعالی إذا کان هو الذی یحیی و یمیت لم ینفع «1» الهرب من أمره بذلک خوف الموت، و طلب الحیاة «وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ» أی مبصر. و یحتمل أن یکون بمعنی علیم. و فیه تهدید، لأن معناه أن اللّه یجازی کلا منهم بعمله ان خیراً فخیراً و ان شراً فشراً.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 157]..... ص: 28

اشارة

وَ لَئِنْ قُتِلْتُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَ رَحْمَةٌ خَیْرٌ مِمَّا یَجْمَعُونَ (157)
آیة

المعنی، و الاعراب:..... ص: 28

إن قیل کیف قال: «لَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَ رَحْمَةٌ خَیْرٌ مِمَّا یَجْمَعُونَ» مع تفاوت ما بینهما ألا تری أنه لا یحسن أن یقول الإنسان للمدرة «2» خیر من البعرة؟! قیل: إنما جاز ذلک لأن الناس یؤثرون حال الدنیا علی الآخرة حتی أنهم یترکون الجهاد فی سبیل اللّه محبة للدنیا، و الاستکثار منها، و ما جمعوا فیها.
فان قیل أین جواب الجزاء ب (ان)؟ قیل: استغنی عنه بجواب القسم فی قوله: «لَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَ رَحْمَةٌ خَیْرٌ» و قد اجتمع شیئان کل واحد منهما یحتاج إلی جواب، فکان جواب القسم أولی بالذکر- لأن له صدر الکلام- مما یذکر فی حشوه.
فان قیل: لم شرط «لَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَ رَحْمَةٌ خَیْرٌ مِمَّا یَجْمَعُونَ» و هو خیر کیف
__________________________________________________
(1) فی المخطوطة (لم یمنع).
(2) فی المخطوطة (الذرة).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 29
تصرفت الحال؟ قلنا: لأنه لا یکون «المغفرة» بالتعرض للقتل فی سبیل اللّه خیراً من غیر أن یقع التعرض لذلک لاستحالة استحقاقها بما لم یکن منه، لأنه لم یفعل.
فان قیل: لم جاز جواب القسم مع الماضی فی الجزاء دون المستقبل فی نحو قولهم لئن قتلتم لمغفرة خیر؟ قلنا: لأن حرف الجزاء إذا لم یعمل فی الجواب لم یحسن أن یعمل فی الشرط، لأن إلغاءه من أحدهما یوجب الغاءه من الآخر کما أن اعماله فی أحدهما یوجب اعماله فی الآخر لئلا یتنافر الکلام بالتفاوت.
فان قیل: لم أعلمت (ان) و لم تعمل (لو) و کل واحدة منهما تعقد الفعل بالجواب؟ قلنا: لأن (ان) تنقل الفعل نقلین علی «1» الاستقبال، و الجزاء، و لیس کذلک (لو) لأنها لما مضی.
ان قیل: کیف وجب بالتعرض للقتل المغفرة و إنما تجب بالتوبة؟ قلنا: لأنه یجب به تکفیر الصغیرة مع أنه لطف فی التوبة من الکبیرة. و معنی الآیة أن المنافقین کانوا یثبطون المؤمنین عن الجهاد، علی ما تقدم شرحه فی هذه السورة فبین اللّه تعالی لو انکم إن قتلتم أو متم من غیر أن تقتلوا «لَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَ رَحْمَةٌ» تنالونها «خَیْرٌ مِمَّا یَجْمَعُونَ» من حطام الدنیا، و البقاء فیها، و انتفاعکم فی هذه الدنیا، لأن جمیع ذلک إلی زوال.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 158]..... ص: 29

اشارة

وَ لَئِنْ مُتُّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ لَإِلَی اللَّهِ تُحْشَرُونَ (158)
آیة

اللغة، و الاعراب، و المعنی:..... ص: 29

اللام فی قوله: (وَ لَئِنْ مُتُّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ) یحتمل أمرین:
أحدهما- أن یکون خلفاً من القسم، و یکون اللام فی قوله: «لَإِلَی اللَّهِ» جواباً کقولک: و اللّه ان متم أو قتلتم لتحشرون إلی اللّه.
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة (فی) بدل (الی)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 30
و الثانی- أن تکون مؤکدة لما بعدها، کما تؤکد (ان) ما بعدها، و تکون الثانیة جواباً لقسم محذوف، و النون مع لام القسم فی فعل المضارع لا بد منها، لأن القسم أحق بالتأکید من کلما تدخله النون من جهة أن ذکر القسم دلیل أنه من مواضع التأکید فإذا جازت فی غیره من الأمر، و النهی، و الاستفهام، و العرض، و الجزاء مع ما إذ کان ذکر القسم قد أنبأ أنه من مواضع التأکید، لزمت فیه، لأنه أحق بها من غیره «1» . و الفرق بین لام القسم و لام الابتداء: أن لام الابتداء تصرف الاسم إلیه، فلا یعمل فیه ما قبلها نحو (قد علمت لزید خیر منک) (و قد علمت بأن زیداً لیقدم). و لیس کذلک لام القسم، لأنها لا تدخل علی الاسم، و لا تکسر لها لام (إن) نحو قد علمت ان زیداً لیقومن، و یلزمها النون فی المستقبل. و الفرق بین (أو) و (أم) أن (أم) استفهام، و فیها معادلة الالف نحو (أزید فی الدار أم عمرو) و لیس ذلک فی (أو) و لهذا اختلف الجواب فیهما، فکان فی (أم) بالتعیین و فی (أو) ب (نعم) أو (لا) و معنی الآیة الحث علی الجهاد و ترک التعاقد. و یقال أن اللّه یحشر العباد لیجزی کل واحد علی ما یستحقه: المحسن علی إحسانه و المسی‌ء علی إساءته سواء قتل أو مات کیف تصرفت به الحال.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 159]..... ص: 30

اشارة

فَبِما رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَ لَوْ کُنْتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَ شاوِرْهُمْ فِی الْأَمْرِ فَإِذا عَزَمْتَ فَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُتَوَکِّلِینَ (159)
آیة.
__________________________________________________
(1) فی المخطوطة (لم لام الاخر من تفسیر) بدل (فیه لأنه أ حق بها من غیر) و قد أثبتنا ما فی المطبوعة لأنه أوضح. [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 31

الاعراب و المعنی:..... ص: 31

قوله:(فَبِما رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ) معناه فبرحمة، و ما زائدة بإجماع المفسرین ذهب إلیه قتادة، و الزجاج، و الفراء و جمیع أهل التأویل. و مثله قوله: «عَمَّا قَلِیلٍ لَیُصْبِحُنَّ نادِمِینَ» فجاءت (ما) مؤکدة للکلام و سبیل دخولها لحسن النظم، کدخولها لا تزان الشعر، و کل ذلک تأکید لیتمکن المعنی فی النفس، فجری مجری التکریر. قال الحسن بن علی المغربی عندی أن معنی (ما) أی و تقدیره فبأی رحمة من اللّه، و هذا ضعیف. و رحمة مجرورة بالباء، و لو رفعت کان جائزاً علی تقدیر فیما هو رحمة. و المعنی ان لینک لهم مما یوجب دخولهم فی الدین، لأنک تأتیهم بالحجج و البراهین مع لین خلق.

اللغة، و المعنی:..... ص: 31

و قوله: (وَ لَوْ کُنْتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ) فالفظ الجافی، و الغلیظ القلب القاسی، یقال فیه فظظت تفظ فظاظة، فأنت فظ، و هو علی وزن فعل إلا أنه ادغم کضب. و أصل الفظاظة الجفوة. و منه الفظاظة. و منه الفظاظ:
خشونة الکلام. و الافتظاظ: شرب ماء الکرش لجفائه علی الطباع.
و قوله: (فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ) انما جمع بین الصفتین مع اتفاقهما فی المعنی، لازالة التوهم أن الفظاظة فی الکلام دون ما ینطوی علیه القلب من الحال، و هو وجه من وجوه التأکید إذ یکون لازالة الغلط فی التأویل، و لتمکین المعنی فی النفس بالتکریر، و ما یقوم مقامه.
و قوله: (وَ شاوِرْهُمْ فِی الْأَمْرِ) أمر من اللّه تعالی لنبیه أن یشاور أصحابه یقال شاورت الرجل مشاورة و شواراً و ما یکون عن ذلک اسمه المشورة. و بعضهم یقول المشورة. و فلان حسن الشورة، و الصورة أی حسن الهیئة و اللباس و إنه لشیر صیر، و حسن الشارة، و الشوار: متاع البیت. و معنی شاورت فلاناً أی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 32
أظهرت ما عندی فی الرأی، و ما عنده «1» . و شرت الدابة أشورها: إذا امتحنتها فعرفت هیئتها فی سیرها. و قیل فی وجه مشاورة النبی (ص) إیاهم مع استغنائه بالوحی عن تعرف صواب الرأی من العباد ثلاثة أقوال:
أحدها- قال قتادة، و الربیع، و ابن إسحاق أن ذلک علی وجه التطییب لنفوسهم، و التألف لهم، و الرفع من أقدارهم إذ کانوا ممن یوثق بقوله: «و یرجع إلی رأیه» .
و الثانی- قال سفیان بن عیینه: وجه ذلک لتقتدی به أمته فی المشاورة و لا یرونها منزلة نقیصة کما مدحوا بأن أمرهم شوری بینهم.
الثالث- قال الحسن، و الضحاک: انه للأمرین، لاجلال الصحابة و اقتداء الأمة به فی ذلک. و أجاز أبو علی الجبائی: أن یستعین برأیهم فی بعض أمور الدنیا.
و قال قوم: وجه ذلک أن یمتحنهم فیتمیز الناصح فی مشورته من الغاش النیة.
و قوله: «فَإِذا عَزَمْتَ فَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ» فالتوکل علی اللّه هو تفویض الأمر إلیه للثقة بحسن تدبیره، و أصله الاتکال. و هو الاکتفاء فی فعل ما یحتاج إلیه بمن یسند إلیه. و منه الوکالة، لأنها عقد علی الکفایة بالنیابة و الوکیل هو المتکل علیه بتفویض الأمر إلیه. و قوله: «إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُتَوَکِّلِینَ» معناه یرید ثوابهم علی توکلهم و اسنادهم أمورهم إلی اللّه تعالی.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 160]..... ص: 32

اشارة

إِنْ یَنْصُرْکُمُ اللَّهُ فَلا غالِبَ لَکُمْ وَ إِنْ یَخْذُلْکُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِی یَنْصُرُکُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَ عَلَی اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (160)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 32

معنی هذه الآیة الترغیب فی طاعة اللّه التی یستحق بها النصرة، و التحذیر
__________________________________________________
(1) فی المخطوطة ساقطة جملة (فی الرأی و ما عنده).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 33
من معصیته التی یستحق بها خذلانه مع إیجاب التوکل علیه الذی یؤمن معه أن یکلهم إلی أنفسهم فیهلکوا، و لأنه إذا نصرهم اللّه فلا أحد یقدر علی مغالبته، و إذا خذلهم فلا أحد یقدر علی نصرتهم بعده. و (من) فی قوله: «فَمَنْ ذَا الَّذِی یَنْصُرُکُمْ مِنْ بَعْدِهِ» معناها التقریر بالنفی فی صورة الاستفهام أی لا ینصرکم أحد من بعده، کما تقول من یعد لک إن فسقک الامام. و إنما تضمن حرف الاستفهام معنی النفی، لأن جوابه یجب أن یکون بالنفی، فصار ذکره یغنی عن ذکر جوابه.
و کان أبلغ لتقریر المخاطب فیه. قال أبو علی الجبائی: و فی الآیة دلیل علی أن من غلبه أعداء اللّه من الباغین لم ینصره اللّه، لأنه لو نصره لما غلبوه، و ذلک بحسب ما فی المعلوم من مصالح العباد من تعریض المؤمنین لمنازل الأبرار بالصبر علی الجهاد مع خوف القتل من حیث لم یجعل علی أمان من غلبة الفجار، و هذا إنما هو فی النصر بالغلبة، فاما النصر بالحجة، فان اللّه تعالی نصر المؤمنین من حیث هداهم إلی طریق الحق بما نصب لهم من الأدلة الواضحة و البراهین النیرة، و لو لا ذلک لما حسن التکلیف. قال البلخی: المؤمنون منصورون أبداً إن غلبوا، فهم المنصورون بالغلبة، و ان غلبوا، فهم المنصورون بالحجة. قال الجبائی: و النصر بالغلبة ثواب، لأنه لا یجوز أن ینصر اللّه الظالمین من حیث لا یرید استعلاءهم بالظلم علی غیرهم.
و قال ابن الأخشاد: لیس بثواب کیف تصرفت الحال، لأن اللّه قد أمرنا أن ننصر الفئة المبغی علیها. و قال البلخی لا یجوز أن ینصر اللّه الکافر علی وجه. فأما الخذلان فعقاب بلا خلاف. و الخذلان هو الامتناع من المعونة علی العدو فی وقت الحاجة إلیها، لأنه لو امتنع إنسان من معونة بعض الملوک علی عدوه مع استغنائه عنها لم یکن خاذلا، و کذلک سبیل المؤمن المغلوب فی بعض الحروب لیس یحتاج إلی المعونة مع الاستفساد بها بدلا من الاستصلاح، فلذلک لم یکن ما وقع به علی جهة الخذلان.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 34

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 161]..... ص: 34

اشارة

وَ ما کانَ لِنَبِیٍّ أَنْ یَغُلَّ وَ مَنْ یَغْلُلْ یَأْتِ بِما غَلَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ ثُمَّ تُوَفَّی کُلُّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ (161)
آیة

القراءة، و المعنی، و الحجة، و النزول، و اللغة:..... ص: 34

قرأ ابن کثیر و ابن عمرو، و عاصم «یغل» بفتح الیاء و ضم الغین. الباقون بضم الیاء و فتح الغین. فمن قرأ بفتح الیاء و ضم الغین، فمعناه ما کان لنبی أن یخون یقال من الغنیمة غل یغل: إذا خان فیها. و من الخیانة أغل یغل قال النمر بن تولب:
جزی اللّه عنا حمزة ابنة نوفل جزاء مغل بالامانة کاذب
بما سألت عنی الوشاة لیکذبوا علی و قد أولیتها فی النوائب «1»
[و یقال من «2» الخیانة غل یغل، و من قرأ بضم الیاء و فتح الغین أراد، و ما کان لنبی أن یخون أی ینسب إلیه الخیانة. و یحتمل أن یکون أراد ما کان لنبی أن یخان بمعنی یسرق منه. و یکون تخصیص النبی بذلک تعظیما للذنب. قال أبو علی الفارسی: لا یکاد یقال: ما کان لزید أن یضرب، فهذه حجة من قرأ بفتح الیاء. و قال ابن عباس، و سعید بن جبیر: سبب نزول هذه الآیة أن قطیفة حمراء فقدت یوم بدر من المغنم، فقال بعضهم لعل النبی (ص) أخذها. و قال الضحاک إنما لم یقسم للطلائع من المغنم، فعرفه اللّه الحکم. و روی عن الحسن أنه قال: معنی یُغل یُخان. و قال بعضهم: هذا غلط، لأنه لا یجوز أن یخان أحد نبیاً کان أو غیره، فلا معنی للاختصاص. و هذا الطعن لیس بشی‌ء لأن وجه اختصاصه بالذکر لعظم خیانته علی خیانة غیره، کما قال: «فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثانِ» «3» و إن وجب اجتناب جمیع الارجاس، و قد یجوز أن یخص النبی بالذکر، لأنه القائم
__________________________________________________
(1) الصحاح للجواهر (غلل).
(2) ما بین القوسین ساقط من المطبوعة.
(3) سورة الحج: آیة: 3
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 35
بأمر الغنائم، فیکون بمنزلة ما کان لأحد أن یغل. و أصل الغلول هو الغلل، و هو دخول الماء فی خلل الشجر تقول: انغل الماء فی أصول الشجر ینغل انغلالا، فالمغلول الخیانة، لأنها تجری فی الملک علی خفی من غیر الوجه الذی یحل کالغلل، و انما خصت الخیانة بالصفة دون السرقة، لأنه یجری إلیها بسهولة، لأنها مع عقد الامانة. و منه الغل الحقد، لأن العداوة تجری به فی النفس کالغلل. و منه الغل. و منه الغلیل:
حرارة العطش. و الغلة، لأنها تجری فی الملک من جهات مختلفة، و الغلالة، لأنها شعار تحت. البدن و الغلالة مسمار الدرع. و قوله: (وَ مَنْ یَغْلُلْ یَأْتِ بِما غَلَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ) قیل فی معناه قولان:
أحدهما- یأتی به حاملا له علی ظهره، کما
روی عن النبی (ص) أنه کان إذا غنم مغنماً بعث منادیاً ألا لا یغلن أحد مخیطا فما دونه، ألا لا یغلن أحد بعیراً فیأتی به علی ظهره له رغاء، ألا لا یغلن أحد فرساً فیأتی به یوم القیامة علی ظهره له حمحمة
- فی قول ابن عباس، و أبی هریرة و أبی حمید الساعدی، و عبد اللّه بن أنیس و ابن عمر، و قتادة- و ذلک لیفضح به علی رؤوس الاشهاد. قال البلخی: یجوز أن یکون ما تضمنه الخبر علی وجه المثل کأن اللّه تعالی إذا فضحه یوم القیامة جری ذلک مجری أن یکون حاملا له و له صوت.
الثانی- یأتی به یوم القیامة، لأنه لم یکفر عنه، کما تکفر الصغائر، فهو یعاقب علیه.
و فی الآیة دلالة علی فساد قول المجبرة: إن اللّه تعالی لو عذب الأنبیاء و المؤمنین لم یکن ظلماً لهم، لأنه قد بین أنه لو لم یوفها ما کسبت، لکان ظلماً لها

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 162]..... ص: 35

اشارة

أَ فَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوانَ اللَّهِ کَمَنْ باءَ بِسَخَطٍ مِنَ اللَّهِ وَ مَأْواهُ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ (162)
آیة بلا خلاف-. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 36

المعنی، و النزول:..... ص: 36

قیل. فی معنی الآیة ثلاثة أقوال:
أحدها- قال الحسن، و الضحاک معناها، أ فمن اتبع رضوان اللّه فی ترک الغلول کمن باء بسخط من اللّه فی فعل الغلول، و هو اختیار الطبری قال: لأنه أشبه بما تقدم.
الثانی- قال ابن إسحاق «أَ فَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوانَ اللَّهِ» فی العمل بطاعته علی ما کره الناس «کَمَنْ باءَ بِسَخَطٍ مِنَ اللَّهِ» فی العمل بمعصیته علی ما أحبوا.
الثالث- قال الزجاج، و أبو علی: «أَ فَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوانَ اللَّهِ» بالجهاد فی سبیله «کَمَنْ باءَ بِسَخَطٍ مِنَ اللَّهِ» بالفرار منه رغبة عنه.
و
سبب نزولها أن النبی (ص) لما أمر بالخروج إلی أحد قعد عنه جماعة من المنافقین، فأنزل اللّه فیهم هذه الآیة.

اللغة:..... ص: 36

«رِضْوانَ اللَّهِ» - بکسر الراء و ضمها- لغتان، و قرأ بالضم حفص عن عاصم علی ما حکیناه عنه، فالضم علی وزن الکفران. و الکسر علی وزن حسبان.
و باء معناه رجع تقول: باء بذنبه یبوء بوءاً إذا رجع به. و بوأته منزلا أی هیأته، لأنه یرجع إلیه، لأنه مأواه. و البواء قتل الجانی بمن قتله. و السخط من اللّه من هو إرادة العقاب بمستحقه، و لعنه و هو مخالف للغیظ، لأن الغیظ هو هیجان الطبع و انزعاج النفس، و لا یجوز إطلاقه علی اللّه تعالی. و المصیر: هو المرجع.
و الفرق بینهما أن المرجع هو انقلاب الشی‌ء إلی حال قد کان علیها. و المصیر: انقلاب الشی‌ء إلی خلاف الحال التی هو علیها نحو مصیر الطین خزفاً، و لم یرجع خزفاً، لأنه لم یکن قبل ذلک خزفاً، فأما مرجع الفضة خاتماً فصحیح، لأنه قد کان قبل خاتماً و أما مرجع العباد إلی اللّه، فلأنهم ینقلبون إلی حال لا یملکون فیها لأنفسهم شیئاً، کما کانوا قبل ما ملکوا.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 37

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 163]..... ص: 37

اشارة

هُمْ دَرَجاتٌ عِنْدَ اللَّهِ وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِما یَعْمَلُونَ (163)

المعنی:..... ص: 37

قیل معنی قوله: «هُمْ دَرَجاتٌ عِنْدَ اللَّهِ» أن تقدیره المؤمنون ذووا درجة رفیعة عند اللّه. و الکفار ذووا درجة خسیسة. و قیل فی معناه قولان:
أحدهما- اختلاف مراتب کل فریق من أهل الثواب، و العقاب، لأن النار أدراک لقوله: «إِنَّ الْمُنافِقِینَ فِی الدَّرْکِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ» «1» و الجنة طبقات بعضها أعلی من بعض، کما
روی أن أهل الجنة لیرون أهل علیین «2»، کما یری النجم فی أفق السماء.
و الثانی- اختلاف مرتبتی أهل الثواب، و العقاب بما لهؤلاء من النعیم، و الکرامة و لأولئک من العذاب و المهانة. و عبر عن ذلک بدرجات مجازاً. فان قیل کیف قال: «هم درجات» و انما لهم درجات قیل، لأن اختلاف أعمالهم قد میزهم بمنزلة المختلفی الذوات کاختلاف مراتب الدرجات لتبعیدهم من استواء الأحوال، فجاء هذا علی وجه التجوز، کما قال ابن هرمة- أنشده سیبویه-:
أنصب للمنیة تعتریهم رجالی أم هم درج السیول «3»
و قوله: (وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِما یَعْمَلُونَ) معناه علیم. و فیه تحذیر من أن یتکل علی الاسرار فی الأعمال ظناً بأن ذلک یخفی علی اللّه، لأن أسرار العباد عند الله علانیة. و فیه توثیق بأنه لا یضیع للعامل لربه شی‌ء لأنه لا یخفی علیه جمیعه.
__________________________________________________
(1) سورة النساء: آیة 144.
(2) فی المخطوطة (أ) کما
روی أن أهل الجنة لیرون أهل النار یطلعون علیهم فیرونهم کما یری النجم فی أفق السماء.
و الأصح ما فی المطبوعة.
(3) سیبویه 1: 206، و اللسان (درج) و مجاز القرآن لأبی عبیدة 1: 107 و الخزانة 1: 203 و قد رواه بعضهم:
أ رجما للمنون یکون قومی لریب الدهر أم درج السیول
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 38

اللغة، و الحجة:..... ص: 38

و أصل الدرجة الرتبة، فمنه الدرج، لأنه یطوی رتبة بعد رتبة یقال:
أدرجه إدراجاً. و الدرجان مشی الصبی لتقارب الرتب، درج یدرج درجاً و درجاناً.
و الدرج معروف. و الترقی فی العلم درجة بعد درجة أی منزلة بعد منزلة کالدرجة المعروفة. فان قیل هلاکا القرآن کله حقیقة، و لم یکن فیه شی‌ء من المجاز، فان الحقیقة أحسن من المجاز؟ قلنا: لیس الأمر علی ذلک فان المجاز فی موضعه أولی، و أحسن من الحقیقة لما فیه من الإیجاز من غیر إخلال بمعنی، و هی المبالغة بالاستعارة التی لا تنوب منابها الحقیقة، لأن قولهم إذ هو الشمس ضیاء أبلغ فی النفوس من قولهم هو کالشمس ضیاء، کذلک الجزاء بالجزاء أحسن من الجزاء بالابتداء، لأنه أدل علی تقابل المعنی بتقابل اللفظ، فکذلک «هُمْ دَرَجاتٌ» أولی و أبلغ من هم أهل درجات، للإیجاز من غیر إخلال.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 164]..... ص: 38

اشارة

لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ إِذْ بَعَثَ فِیهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ (164)

اللغة، و المعنی:..... ص: 38

قوله: «لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ» معناه أنعم الله. و أصل المن القطع. منه یمنه مناً:
إذا قطعة. «و لَهُمْ أَجْرٌ غَیْرُ مَمْنُونٍ» «1» أی غیر مقطوع. و المن النعمة، لأنه یقطع بها عن البلیة. و یقول القائل: من علی بکذا أی استنقذنی به مما أنه فیه.
و المن تکدیر النعمة، لأنه قطع لها عن وجوب الشکر علیها. و المنة القوة، لأنه
__________________________________________________
(1) سورة حم السجدة: آیة 8 و سورة الانشقاق: آیة 25.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 39
یقطع بها الاعمال. و فی تخصیص المؤمن بذکر هذه النعمة و إن کانت نعمة علی جمیع المکلفین قیل فیه من حیث أنها علی المؤمنین أعظم منها علی الکافرین، لأنها نعمة علیهم من حیث هی نفع فی نفسها. و فیما یؤدی إلیه من الایمان بها، و العمل بما توجبه أحکامها، فالمؤمن یستحق اضافتها إلیه من وجهین، لما بیناه من حالها، و نظائر ذلک قد بیناه مثل قوله: «هُدیً لِلْمُتَّقِینَ» و غیر ذلک و إنما أضافه إلی المتقین من حیث أنهم المنتفعون بها دون غیرهم. و قوله: «إِذْ بَعَثَ فِیهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ» قیل فیه ثلاثة أقوال:
أحدها- من أنفسهم لیکون ذلک شرفا لهم، فیکون ذلک داعیاً لهم إلی الایمان.
الثانی- من أنفسهم، لسهولة تعلم الحکمة علیهم، لأنه بلسانه.
الثالث- من أنفسهم، لیتیسر علیهم علم أحواله من الصدق و الأمانة و العفة و الطهارة. و قال الزجاج: منّ علیهم إذ بعث فیهم رسولا من أنفسهم من الأمیین، لا یتلو کتاباً و لا یخط بیمینه، فنشأ بین قوم یخبرونه و یعرفونه بالصدق و الأمانة و أنه لم یقرأ کتاباً و لا لقنه، فتلا علیهم أقاصیص الأمم السالفة، فکان ذلک من أدل دلیل علی صفقة فیما أتی به. و قوله: «یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ» معناه یقرأ علیهم ما أنزله علیه من آیات القرآن «وَ یُزَکِّیهِمْ» یحتمل ثلاثة أوجه:
أحدها- یشهد لهم بأنهم أزکیاء فی الدین، فیصیروا بهذه المنزلة الرفیعة فی الخلق.
الثانی- یدعوهم إلی ما یکونون به زاکین سالکین سبیل المهتدین.
الثالث: قال الفراء یأخذ منهم الزکاة التی یطهرهم بها. و قوله: (وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ) یعنی القرآن، و هو الحکمة. و إنما کرره بواو العطف لأمرین:
أحدهما- قال قتادة: الکتاب القرآن، و الحکمة السنة.
و الثانی: لاختلاف فائدة الصفتین، و ذلک أن الکتاب ذکر للبیان أنه مما یکتب و یخلد لیبقی علی الدهر، و الحکمة و البیان عما یحتاج إلیه من طریق المعرفة. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 40
و قوله: (وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ) یعنی أنهم کانوا کفاراً. و کفرهم هو ضلالهم فانقذهم اللّه بالنبی (ص).

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 165]..... ص: 40

اشارة

أَ وَ لَمَّا أَصابَتْکُمْ مُصِیبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَیْها قُلْتُمْ أَنَّی هذا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِکُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ (165)
- آیة واحدة-.

المعنی:..... ص: 40

إنما دخلت الواو فی «أَ وَ لَمَّا أَصابَتْکُمْ» لعطف جملة علی جملة إلا أنه تقدمها ألف الاستفهام، لأن له صدر الکلام. و إنما اتصل الواو الثانی بالأول لیدل علی تعلقه به فی المعنی، و ذلک أنه وصل التقریع علی الخطیئة بالتذکیر بالنعمة لفرقة واحدة. و المصیبة التی أصابت المسلمین هو ما أصابهم یوم أحد، فانه قتل منهم سبعون رجلا و کانوا هم أصابوا من المشرکین یوم بدر مثلیها، فإنهم کانوا قتلوا من المشرکین سبعین و أسروا منهم سبعین فی- قول قتادة، و الربیع، و عکرمة، و السدی- فقال الزجاج: لأنهم أصابوا یوم أحد منهم مثلهم، و یوم بدر مثلهم، فقد أصابوا مثلیهم. و هذا ضعیف، لأنه خلاف لأهل السیر، لأنه لا خلاف أنه لم یقتل من المشرکین مثل من قتل من المسلمین بل قتل منهم نفر یسیر، فحمله علی ما قاله ترک الظاهر. و قوله: حکایة عن المسلمین «أَنَّی هذا» أی من أین هذا.
و قوله: «قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِکُمْ» قیل فیه ثلاثة أقوال:
أحدها-
قال قتادة، و الربیع: لأنهم اختلفوا فی الخروج من المدینة للقتال یوم أحد و کان دعاهم النبی (ص) إلی أن یتحصنوا بها و یدعوا المشرکین إلی أن یقصدوهم فیها، فقالوا کنا نمتنع من ذلک فی الجاهلیة، و نحن فی الإسلام، و أنت یا رسول اللّه نبینا أحق بالامتناع و أعز.
و الثانی-
روی عن علی (ع) و عبیدة السلمانی أن الحکم کان فی أسری بدر التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 41
القتل، فاختاروا هم الفداء، و شرط علیهم أنکم إن قبلتم الفداء قتل منکم فی القابل بعدتهم، فقالوا رضینا بذلک، فانا نأخذ الفداء و ننتفع به. و إذا قتل منا فیما بعد کنا شهداء. و هو المروی عن أبی جعفر (ع).
الثالث- لخلاف الرماة یوم أحد لما أمرهم به النبی (ص) من ملازمة موضعهم.
و قوله: «إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ» معناه هاهنا أنه علی کل شی‌ء قدیر یدبرکم بأحسن التدبیر من النصر مع طاعتکم و ترکه مع المخالفة إلی ما وقع به النهی، و هذا جواب لقوله: «أنی هذا» و قد تقدم الوعد بالنصرة، و فی الآیة دلالة علی فساد مذهب المجبرة: بان المعاصی کلها من فعل اللّه، لأنه تعالی قال «قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِکُمْ» و لو لم یکن فعلوه، لما کان من عند أنفسهم کما أنه لو فعله اللّه، لکان من عنده.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 166]..... ص: 41

اشارة

وَ ما أَصابَکُمْ یَوْمَ الْتَقَی الْجَمْعانِ فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَ لِیَعْلَمَ الْمُؤْمِنِینَ (166)
- آیة-.

المعنی:..... ص: 41

قوله: (وَ ما أَصابَکُمْ یَوْمَ الْتَقَی الْجَمْعانِ) یعنی یوم أحد و ما دخل علیهم من المصیبة بقتل من قتل من المؤمنین. و قوله: «فَبِإِذْنِ اللَّهِ» قیل فی معناه قولان:
أحدهما- بعلم اللّه. و منه قوله: «فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ» «1» معناه اعلموا و منه قوله: «وَ أَذانٌ مِنَ اللَّهِ» «2» أی إعلام. و منه «آذَنَّاکَ ما مِنَّا مِنْ شَهِیدٍ» «3» یعنی أعلمناک.
الثانی- أنه بتخلیة اللّه التی تقوم مقام الإطلاق فی الفعل برفع الموانع،
__________________________________________________
(1) سورة البقرة: آیة 279.
(2) سورة التوبة: آیة 3.
(3) حم السجدة: آیة 47.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 42
و التمکین من الفعل الذی یصح معه التکلیف. و لا یجوز أن یکون المراد به بأمر اللّه، لأنه خلاف الإجماع، لأن أحداً لا یقول: إن اللّه یأمر المشرکین بقتل المؤمنین، و لا انه یأمر بشی‌ء من القبائح، و لأن الأمر بالقبیح قبیح، لا یجوز أن یفعله اللّه تعالی. و یمکن أن یحمل مع تسلیم أنه بأمر اللّه بأن یکون ذلک مصروفاً الی المنهزمین المعذورین بعد إخلال من أخل بالشعب، و ضعفهم عن مقاومة عدوهم، و ان حمل علی الجمیع أمکن أن یکون ذلک بعد تفرقهم و تبدد شملهم و انفساد نظامهم، لأن عند ذلک أذن اللّه فی الرجوع و ألا یخاطروا بنفوسهم و قوله: «وَ لِیَعْلَمَ الْمُؤْمِنِینَ» لیس معناه أن اللّه یعلم عند ذلک ما لم یکن عالماً به، لأنه تعالی عالم بالأشیاء قبل کونها و إنما معناه، و لیتمیز المؤمنون من المنافقین إلا أنه أجری علی المعلوم لفظ العلم مجازاً علی المظاهرة فی المجازاة بالقول علی ما یظهر من الفعل من جهة أنه لیس یعاملهم بما فی معلومه أنه یکون منهم إن بقوا، بل یعلمهم معاملة من کأنه لا یعلم ما یکون منهم حتی یظهر. لیکونوا علی غایة الثقة بأن اللّه إنما یجازی بحسب ما وقع من الإحسان أو الاساءة.
فان قیل: هل یجوز أن یقول القائل: المعاصی تقع بإذن اللّه، کما قال:
«ما أَصابَکُمْ» من إیقاع المشرکین بکم «فَبِإِذْنِ اللَّهِ» ؟ قلنا: لا یجوز ذلک لأن اللّه تعالی إنما خاطبهم بذلک علی وجه التسلیة للمؤمنین، فدل ذلک علی أن الاذن المراد به التمکین لیتمیزوا بظهور الطاعة منهم. و لیس کذلک قولهم: المعاصی بإذن اللّه، لأنه لما عری من تلک القرینة صار بمعنی اباحة اللّه، و اللّه تعالی لا یبیح المعاصی، لأنها قبیحة، و لأن إباحتها تخرجها من معنی المعصیة. و الفاء انما دخلت فی قوله:
«فَبِإِذْنِ اللَّهِ» و لأن خبر (ما) التی بمعنی الذی یشبه جواب الجزاء، لأنه معلق بالفعل فی الصلة کتعلیقه بالفعل فی الشرط، کقولک الذی قام فمن أجل أنه کریم أی، لأجل قیامه صح أنه کریم. و من أجل کرمه قام. و قد قیل أن (ما) هی بمعنی الجزاء، و لا یصح هاهنا لأن الفعل بمعنی المضی.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 43

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 167]..... ص: 43

اشارة

وَ لِیَعْلَمَ الَّذِینَ نافَقُوا وَ قِیلَ لَهُمْ تَعالَوْا قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَوِ ادْفَعُوا قالُوا لَوْ نَعْلَمُ قِتالاً لاتَّبَعْناکُمْ هُمْ لِلْکُفْرِ یَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلْإِیمانِ یَقُولُونَ بِأَفْواهِهِمْ ما لَیْسَ فِی قُلُوبِهِمْ وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما یَکْتُمُونَ (167)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 43

قوله: «وَ لِیَعْلَمَ الَّذِینَ نافَقُوا» عطف علی قوله: «وَ لِیَعْلَمَ الْمُؤْمِنِینَ» و قیل فی خبر لیعلم قولان:
أحدهما- أنه مکتف بالاسم، لأنه بمعنی لیعرف المنافقین.
و الثانی- أنه محذوف، و تقدیره: و لیعلم المنافقین متمیزین من المؤمنین.
و قوله: (وَ قِیلَ لَهُمْ: تَعالَوْا قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ) روی أن القائل لهم ذلک کان عبد اللّه بن عمرو بن خزام یذکرهم اللّه و یحذرهم أن یخذلوا نبیه عند حضوره عدوه- فی قول ابن إسحاق و السدی- و قوله: «أو ادفعوا» قیل فی معناه قولان:
أحدهما- قال السدی، و ابن جریج: ادفعوا بتکثیر سوادنا إن لم تقاتلوا معنا.
الثانی- قال ابن عون الانصاری: معناه رابطوا بالقیام علی الخیل إن لم تقاتلوا معنا. و قوله: (قالُوا لَوْ نَعْلَمُ قِتالًا لَاتَّبَعْناکُمْ) قال ابن إسحاق، و السدی ان القائل لذلک عبد اللّه بن أبی بن سلول، انخزل یوم أحد بثلاثمائة نفس، قال لهم علام نقتل أنفسنا ارجعوا بنا، و قالوا للمؤمنین لا یکون بینکم قتال، و لو علمنا أنه یکون قتال لخرجنا معکم و أضمروا فی باطنهم عداوة النبی (ص)، و المؤمنین، فقال اللّه تعالی: «هُمْ لِلْکُفْرِ یَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلْإِیمانِ» لأنهم بهذا الاظهار إلی الکفر أقرب منهم للایمان إذا کانوا قبل ذلک فی ظاهر أحوالهم إلی الایمان أقرب التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 44
حتی هتکوا أنفسهم عند من کانت تخفی علیه حالهم من المؤمنین الذین کانوا یحسنون الظن بهم، و لیس المراد أن بینهم و بین المؤمنین قرباً یوجب دخول لفظة أفعل بینهم. و انما هو مثل قول القائل:- و هو صادق- لمن هو کاذب: أنا أصدق منک، و إن لم یکن بینهما مقاربة فی الصدق. و قوله: (یَقُولُونَ بِأَفْواهِهِمْ ما لَیْسَ فِی قُلُوبِهِمْ) انما ذکر الأفواه، و إن کان القول لا یکون إلا بالأفواه لامرین:
أحدهما- للتأکید من حیث یضاف القول إلی الإنسان علی جهة المجاز، فیقال: قد قال کذا: إذا قاله غیره و رضی به، و کذلک «یَکْتُبُونَ الْکِتابَ بِأَیْدِیهِمْ» «1» أی یتلونه علی غیر جهة الأمر به.
و الثانی- لأنه فرق بذکر الأفواه بین قول اللسان و قول الکتاب.
و قوله: (وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما یَکْتُمُونَ) یعنی أعلم من الکافرین الذین قالوا:
لا یکون قتال، و ما کتموه فی نفوسهم من النفاق.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 168]..... ص: 44

اشارة

الَّذِینَ قالُوا لِإِخْوانِهِمْ وَ قَعَدُوا لَوْ أَطاعُونا ما قُتِلُوا قُلْ فَادْرَؤُا عَنْ أَنْفُسِکُمُ الْمَوْتَ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (168)
آیة

الاعراب:..... ص: 44

موضع الذین یحتمل ثلاثة أوجه من الأعراب:
أحدها- أن یکون نصباً علی البدل من الذین نافقوا.
الثانی- الرفع علی البدل من الضمیر فی یکتمون.
الثالث- الرفع علی خبر الابتداء، و تقدیره: هم «الَّذِینَ قالُوا لِإِخْوانِهِمْ»
__________________________________________________
(1) سورة البقرة: آیة 79.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 45

المعنی:..... ص: 45

و المعنی بهذا الکلام و القائلون لهذا القول عبد اللّه بن أبی و أصحابه من المنافقین قالوه فی قتلی یوم أحد من إخوانهم- علی قول جابر بن عبد اللّه، و قتادة، و السدی، و الربیع- و قوله: (قُلْ فَادْرَؤُا عَنْ أَنْفُسِکُمُ الْمَوْتَ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ) معناه ادفعوا قال الشاعر:
تقول إذا درأت لها وضینی أ هذا دینه أبداً و دینی «1»
فان قیل کیف یلزمهم دفع الموت عن أنفسهم بقولهم أنهم لو لم یخرجوا لم یقتلوا؟ قیل لأن من علم الغیب فی السلامة من القتل یجب أن یمکنه أن یدفع عن نفسه الموت فلیدفعه، فهو أجدی علیه.
فان قیل: کیف کان هذا القول منهم کذباً مع أنه اخبار علی ما جرت به العادة؟ قلنا: لأنهم لا یدرون لعلهم لو لم یخرجوا لدخل المشرکون علیهم فی دیارهم، فقتلوهم هذا قول أبی علی و قال غیره معنی «إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» أی محقین فی تثبیطکم من الجهاد فراراً من القتل.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 169]..... ص: 45

اشارة

وَ لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ (169)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 45

ذکر ابن عباس،، و ابن مسعود، و جابر بن عبد اللّه عن النبی (ص) أنه قال لما أصیب إخوانکم بأحد جعل اللّه أرواحهم فی حواصل طیر خضر ترد انهار الجنة، و تأکل من ثمارها.
قال البلخی: و هذا ضعیف، لأن الأرواح جماد لا حیاة فیها،
__________________________________________________
(1) انظر 2: 148.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 46
و لو کانت حیة لاحتاجت إلی أرواح أخر و أدی إلی ما لا یتناهی فضعف الخبر من هذا الوجه. و فی الناس من قال: إن تأویل الآیة اخبار عن صفة حال الشهداء فی الجنة من حیث فسد القول بالرجعة، و هذا لیس بشی‌ء لأنه خلاف الظاهر، و لأن أحداً من المؤمنین لا یحسب أن الشهداء فی الجنة أموات، و أیضاً، فقد وصفهم اللّه بأنهم أحیاء فرحون فی الحال، لأن نصب فرحین هو علی الحال.
و قوله: (لَمْ یَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ) یؤکد ذلک، لأنهم فی الآخرة قد لحقوا بهم، و معنی الآیة النهی عن أن یظن أحد أن المقتولین فی سبیل اللّه أموات.
و الخطاب للنبی (ص)، و المراد به جمیع المکلفین، کما قال: «یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ» و أنه ینبغی أن یعتقد أنهم «أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ فَرِحِینَ بِما آتاهُمُ اللَّهُ» و بهذا قال الحسن، و عمرو بن عبید، و واصل بن عطاء و اختاره الجبائی، و الرمانی، و أکثر المفسرین. و قال بعضهم و ذکره الزجاج: المعنی و لا تحسبنهم أمواتاً فی دینهم بل هم أحیاء فی دینهم، کما قال: «أَ وَ مَنْ کانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْناهُ» الآیة «1» و قال البلخی معناه: لا تحسبنهم کما یقول الکفار أنهم لا یبعثون بل یبعثون، و هم «أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ فَرِحِینَ» . و قال قوم: إن أرواحهم تسرح فی الجنة و تلتذ بنعیمها، فهم «أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ» و قوله: «عِنْدَ رَبِّهِمْ» قیل فی معناه قولان: أحدهما- أنهم بحیث لا یملک لهم أحد نفعا و لا ضرا إلا ربهم و لیس المراد بذلک قرب المسافة لأن ذلک من صفة الأجسام و ذلک مستحیل علیه تعالی.
و الوجه الآخر- عند ربهم أحیاء من حیث یعلمهم کذلک دون الناس- ذکره أبو علی-.

الاعراب:..... ص: 46

و قوله: «بَلْ أَحْیاءٌ» رفع علی أنه خبر الابتداء، و تقدیره بل هم أحیاء، و لا یجوز فیه النصب بحال، لأنه کان یصیر المعنی بل احسبنهم أحیاء، و المراد بل
__________________________________________________
(1) سورة الانعام: آیة 122. [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 47
أعلمهم احیاء.

المعنی و الحجة:..... ص: 47

فان قیل لم لا یجوز أن یکون المعنی بل أحیاء علی معنی أنهم بمنزلة الأحیاء کما یقال لمن خلف خلفاً صالحاً أو ثناء جمیلا: ما مات فلان بل هو حی؟ قلنا:
لا یجوز ذلک لأنه انما جاز هذا بقرینة دلت علیه من حصول العلم بأنه میت فانصرف الکلام إلی أنه بمنزلة الحی، و لیس کذلک الآیة لأن إحیاء اللّه لهم فی البرزخ جائز مقدور و الحکمة تجیزه.
فان قیل أ لیس فی الناس من أنکر الحدیث من حیث أن الروح عرض لا یجوز أن یتنعم؟ قیل: هذا لیس بصحیح، لأن الروح جسم رقیق هوائی مأخوذ من الریح. و الدلیل علی ذلک أن الروح تخرج من البدن و ترد إلیه و هی الحساسة الفعالة دون البدن، و لیست من الحیاة فی شی‌ء، لأن ضد الحیاة الموت و لیس کذلک الروح- هذا قول الرمانی سؤاله و جوابه. و فی الآیة دلیل علی أن الرجعة الی دار الدنیا جائزة لأقوام مخصوصین، لأنه تعالی أخبر أن قوماً ممن قتلوا فی سبیل اللّه ردهم اللّه أحیاء کما کانوا، فأما الرجعة التی یذهب إلیها أهل التناسخ، ففاسدة، و القول بها باطل لما بیناه فی غیر موضع، و ذکرنا جملة منه فی شرح جمل العلم فمن أراده وقف علیه من هناک ان شاء اللّه. و قال أکثر المفسرین الآیة مختصة بقتلی أحد.
و قال أبو جعفر (ع)، و کثیر من المفسرین: انها تتناول قتلی بدر و أحد معا

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 170]..... ص: 47

اشارة

فَرِحِینَ بِما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَ یَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِینَ لَمْ یَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (170)
- آیة-. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 48

الاعراب:..... ص: 48

قوله: «فَرِحِینَ» نصب علی الحال من «یُرْزَقُونَ» و هو أولی من رفعه علی بل أحیاء لأن النصب ینبئ عن اجتماع الرزق و الفرح فی حال واحدة، و لو رفع علی الاستئناف لکان جائزا. و قال الفراء: یجوز نصبه علی القطع عن الأول.

المعنی، و اللغة:..... ص: 48

و قوله: (بِما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ) معناه بما أعطاهم اللّه من ضروب نعمه، و معنی یستبشرون أی یسرون بالبشارة و أصل الاستفعال طلب الفعل فالمستبشر بمنزلة من طلب السرور فی البشارة، فوجده. و أصل البشارة من البشرة و ذلک لظهور السرور بها فی بشرة الوجه. و منه البشر لظهور بشرته. و معنی قوله:
(وَ یَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِینَ لَمْ یَلْحَقُوا بِهِمْ) أی هم بمنزلة من قد بشر فی صاحبه بما یسر به. و لأهل التأویل فیه قولان:
أحدهما- قال ابن جریج، و قتادة: یقولون: إخواننا یقتلون کما قتلنا فیصیبون من کرامة اللّه ما أصبنا.
و الآخرة- أنه یؤتی الشهید بکتاب فیه ذکر من یقدم علیه من إخوانه یبشر ذلک فیستبشر کما یستبشر أهل الغائب بقدومه فی الدنیا- ذکره السدی- و قال الزجاج: معناه أن لم یلحقوا بهم فی الفعل إلا أن لهم فضلا عظیما بتصدیقهم و إیمانهم.
و لحقت ذلک و ألحقت غیری، مثل علمت و أعلمت، و قیل لحقت و ألحقت لغتان بمعنی واحد مثل بان و أبان، و علی ذلک: إن عذابک بالکفار ملحق أی لا حق علی هذا أکثر نقاد الحدیث. و روی بعض الثقات ملحق بنصب الحاء ذکره البلخی.
و قوله: (أَلَّا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ) قیل فی موضع أن قولان:
أحدهما- انه خفض بالباء و تقدیره بان لا خوف، هذا قول الخلیل، التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 49
و الکسائی و الزجاج.
الثانی- ان یکون موضعه نصباً علی أنه لما حذف حرف الجر نصب بالفعل کما قال الشاعر:
أمرتک الخیر «1»
أی بالخیر فی قول غیرهم.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 171]..... ص: 49

اشارة

یَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَ فَضْلٍ وَ أَنَّ اللَّهَ لا یُضِیعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِینَ (171)
آیة

القراءة:..... ص: 49

قرأ الکسائی (و إن اللّه)- بکسر الالف- الباقون بفتحها علی معنی و بأن اللّه، و رجح هذه القراءة أبو علی الفارسی. و الکسر علی الاستئناف. و فی قراءة عبد اللّه «و اللّه لا یضیّع أجر المؤمنین» . و هو یقوی قراءة من قرأ بالکسر.
قوله: «یَسْتَبْشِرُونَ» .

المعنی:..... ص: 49

یعنی هؤلاء الذین قتلوا فی سبیل اللّه الذین وصفهم بأنهم یرزقون فرحین بما أتاهم اللّه من فضله، و انهم یستبشرون بالذین لم یلحقوا بهم من خلفهم، فوصفهم هاهنا بأنهم یستبشرون بنعمة من اللّه و فضل. و فضل اللّه و ان کان هو النعمة قیل فی تکراره هاهنا قولان:
أحدهما- لأنها لیست نعمة مضیقة علی قدر الکفایة من غیر مضاعفة السرور و اللذة.
__________________________________________________
(1) انظر 2: 348 فقد مر البیت هناک کاملا.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 50
و الآخر- للتأکید لتمکین المعنی فی النفس، و المبالغة. و النعمة هی المنفعة التی یستحق بها الشکر إذا کانت خالیة من وجوه القبح، لأن المنفعة علی ضربین:
أحدهما- منفعة اغترار، و حیلة، و [الثانی - منفعة خالصة من شائب الاساءة. و النعمة: تعظیم بفعل غیر المنعم، کنعمة الرسول علی من دعاه إلی الإسلام فاستجاب له، لأن دعاءه له نفع من وجهین:
أحدهما- حسن النیة فی دعائه إلی الحق لیستجیب له.
و الآخر- قصده الدعاء إلی حق من یعلم انه یستجیب له المدعو و انما یستدل بفعل غیر المنعم علی موضع النعمة فی الجلالة و عظم المنزلة.
و قوله: (وَ أَنَّ اللَّهَ لا یُضِیعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِینَ) و ان کانوا هم علموا ذلک فإنما ذکر اللّه انهم یستبشرون بذلک، لأن ما یعلمونه فی دار التکلیف یعلمونه بدلیل.
و ما یعلمونه بعد الموت یعلمونه ضرورة. و بینهما فرق واضح، لأن مع العلم الضروری یتضاعف سرورهم، و یشتد اغتباطهم.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 172]..... ص: 50

اشارة

الَّذِینَ اسْتَجابُوا لِلَّهِ وَ الرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ ما أَصابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَ اتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِیمٌ (172)
- آیة واحدة-.

سبب النزول و القصة:..... ص: 50

ذکر ابن عباس و السدی، و ابن إسحاق، و ابن جریج، و قتادة: ان سبب نزول هذه الآیة ان أبا سفیان: صخر بن حرب، و أصحابه لما انصرفوا عن أحد، ندموا. و قال بعضهم لبعض: لا محمداً قتلتم و لا الکواعب أردفتم فارجعوا فاغیروا علی المدینة، و اسبوا ذراریهم. و
قیل: إن بعضهم قال لبعض: إنکم قتلتم عدوکم حتی إذا لم یبق إلا الرشید ترکتموهم. ارجعوا فاستأصلوهم. فرجعوا الی حمراء الأسد و سمع بهم النبی (ص) فدعا أصحابه إلی الخروج، و قال: لا یخرج معنا التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 51
إلا من حضرنا أمس للقتال، و من تأخر عنا، فلا یخرج معنا.
و
روی أنه (ص) أذن لجابر وحده فی الخروج.- و کان خلفه أبوه علی بناته یقوم بهن- فاعتل بعضهم بأن قال: بنا جراح، و آلام فانزل اللّه تعالی «إِنْ یَمْسَسْکُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ»
و قیل نزلت فیهم أیضاً «وَ لا تَهِنُوا فِی ابْتِغاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَکُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ یَأْلَمُونَ کَما تَأْلَمُونَ وَ تَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ ما لا یَرْجُونَ» «1» ثم استجابوا علی ما بهم إلی اتباعهم و ألقی اللّه الرعب فی قلوب المشرکین، فانهزموا من غیر حرب.
و خرج المسلمون إلی حمراء الأسد. و هی علی ثمانیة أمیال من المدینة.

الاعراب، و اللغة:..... ص: 51

و موضع «الذین» یحتمل ثلاثة أوجه من الاعراب: الجر- علی أن یکون نعتاً للمؤمنین- و الرفع- علی الابتداء- و خبر الذین الجملة- و النصب- علی المدح- و قوله: (مِنْ بَعْدِ ما أَصابَهُمُ الْقَرْحُ) معناه من بعد ما نالهم الجراح و أصله الخلوص من الکدر. و منه ماء قراح أی خالص. و القراح من الأرض: ما خلص طینه من السبخ، و غیره. و القریحة خالص الطبیعة. و اقترحت علیه کذا أی اشتهیته علیه لخلوصه علی ما تتوق نفسه إلیه، کأنه قال: استخلصته. و فرس قارح أی طلع نابه لخلوصه ببلوغ تلک الحال عن نقص الصغار، و کذلک ناقة قارح أی حامل. فالقرح الجراح، لخلوص ألمه إلی النفس.
و أجاب، و استجاب بمعنی واحد. و قال قوم: استجاب: طلب الاجابة.
و أجاب: فعل الاجابة. و قوله: «لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا» فالاحسان هو النفع الحسن.
و الإفضال: النفع الزائد علی أقل المقدار. و قوله: «وَ اتَّقَوْا» معناه اتقوا معاصی اللّه «أَجْرٌ عَظِیمٌ» معناه هاهنا الذین فعلوا الحسن الجمیل من طاعة النبی (ص)، و الانتهاء إلی قوله. و قوله: «منهم» معناه تبیین الصفة لا التبعیض.
__________________________________________________
(1) سورة النساء: آیة 103.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 52

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 173]..... ص: 52

اشارة

الَّذِینَ قالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَکُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزادَهُمْ إِیماناً وَ قالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ (173)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 52

و قیل فی المعنی بقوله: «الناس» الأول ثلاثة أقوال:
أولها- قال ابن عباس، و ابن إسحاق: انهم رکب دسهم أبو سفیان إلی المسلمین لیجبنوهم عند منصرفهم من أحد لما أرادوا الرجوع إلیهم و قال السدی: هو اعرابی ضمن له جعل علی ذلک. و قال الواقدی
هو نعیم بن مسعود الاشجعی و هو قول أبی جعفر و أبی عبد اللّه (ع).
و قوله: «إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَکُمْ» المعنی به أبو سفیان و أصحابه- فی قول أکثر المفسرین- و قال مجاهد: انما کان ذلک فی بدر الصغری و هی سنة أربع و کانت أحد فی سنة ثلاث من الهجرة. و إنما عبر بلفظ الجمیع عن الواحد فی قوله: «قالَ لَهُمُ النَّاسُ» لأمرین:
أحدهما- ان تقدیره جاء القول من قبل الناس، فوضع کلام موضع کلام- ذکره الرمانی-.
و الثانی- إن الواحد یقوم مقام الناس، لأن «الإنسان» إذا انتظر قوماً فجاء واحد منهم، قد یقال: جاء الناس إما لتفخیم الشأن، و أما لابتداء الإتیان.
و قوله: «فاخشوهم» حکایة عن قول نعیم بن مسعود للمسلمین. یعنی اخشوا أبا سفیان، و أصحابه فبین اللّه تعالی ان ذلک القول زادهم ایماناً و ثباتاً علی دینهم، و اقامة علی نصرة نبیهم. و قالوا عند ذلک «حَسْبُنَا اللَّهُ وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ» و معناه کافینا اللّه.

اللغة، و القصة:..... ص: 52

و أصله من الحساب، لأن الکفایة بحسب الحاجة، و بحساب الحاجة. و منه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 53
الحسبان و هو الظن. و الوکیل: الحفیظ. و قیل: هو الولی. و أصله القیام بالتدبیر.
و المتولی للشی‌ء قائم بتدبیره، و الحافظ له یرجع إلی هذا المعنی. و معنی الوکیل فی صفات اللّه المتولی للقیام بتدبیر خلقه، لأنه مالکهم رحیم بهم. و الوکیل فی صفة غیره: انما یعقد بالتوکیل.
و قال قوم من المفسرین: إن هذا التخویف من المشرکین کان فی السنة المقبلة، لأن أبا سفیان، لما انصرف یوم أحد، قال موعدکم البدر فی العام المقبل. فقال النبی (ص) لمن حضره: قولوا نعم. فلما کان العام المقبل خرج النبی (ص) بأصحابه، و کان أبو سفیان کره الخروج، فدس من یخوف النبی (ص) و أصحابه لم یسمعوا منهم، و خرجوا إلی بدر فلما لم یحضر أحد من المشرکین، رجعوا، و کانوا صادفوا هناک تجارة اشتروها فربحوا فیها، و کان ذلک نعمة من اللّه. و روی ذلک أبو الجارود عن أبی جعفر (ع).

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 174]..... ص: 53

اشارة

فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَ فَضْلٍ لَمْ یَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَ اتَّبَعُوا رِضْوانَ اللَّهِ وَ اللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِیمٍ (174)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی، و اللغة، و الاعراب:..... ص: 53

الانقلاب، و الرجوع، و المصیر واحد. و قد فرق بینهما بأن الانقلاب هو المصیر إلی ضد ما کان قبل ذلک کانقلاب الطین خزفاً. و لم یکن قبل ذلک خزفاً و الروع هو المصیر إلی ما کان قبل ذلک و قوله: «بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَ فَضْلٍ» قیل فی معناه قولان:
أحدهما- ان النعمة العافیة. و الفضل: التجارة. و السوء: القتل- فی قول السدی، و مجاهد- و قال الزجاج: النعمة هاهنا الثبوت علی الایمان فی طاعة اللّه و فضل الربح فی تجارتهم، لأنه روی أنهم أقاموا فی الموضع ثلاثة أیام فاشتروا أدماً و زبیباً ربحوا فیه: و قال قوم: إن أقل ما یفعله اللّه بالخلق فهو نعمة، و ما زاد علیه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 54
فهو الموصوف بانه فضل. و الفرق بین النعمة و المنفعة أن النعمة لا تکون نعمة إلا إذا کانت حسنة، لأنه یستحق بها الشکر و لا یستحق الشکر بالقبیح. و المنفعة قد تکون حسنة و قد تکون قبیحة مثل ان یغصب ما لا ینتفع به- و إن کان قبیحاً- و قوله: (لَمْ یَمْسَسْهُمْ سُوءٌ) موضعه نصب علی الحال. و تقدیره: فانقلبوا بنعمة من اللّه و فضل سالمین. و العامل فیه «فَانْقَلَبُوا» و المعنی بالآیة الذین أمرهم اللّه تعالی بتتبع المشرکین إلی حمراء الأسد، فلما بلغوا إلیها و کان المشرکون أسرعوا فی المضی إلی مکة رجع المسلمون من هناک من غیر أن یمسهم قتل و لا جراح غانمین سالمین، و قد امتثلوا ما أمرهم اللّه تعالی به. و اتبعوا رضوانه «وَ اللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِیمٍ» أی ذو إحسان عظیم علی عباده دینی و دنیوی.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 175]..... ص: 54

اشارة

إِنَّما ذلِکُمُ الشَّیْطانُ یُخَوِّفُ أَوْلِیاءَهُ فَلا تَخافُوهُمْ وَ خافُونِ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (175)
- آیة-

معنی الآیة..... ص: 54

انما ذلک التخویف الذی کان من نعیم بن مسعود من فعل الشیطان، و باغوائه، و تسویله. و یخوف أولیاءه المؤمنین. قال ابن عباس، و مجاهد، و قتادة: یخوف المؤمنین بالکافرین. و قال الزجاج، و أبو علی الفارسی، و غیرهما من أهل العربیة: إن تقدیره یخوفکم أولیاءه. أی من أولیائه بدلالة قوله: «فَلا تَخافُوهُمْ وَ خافُونِ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ» أی إن کنتم مصدقین باللّه فقد أعلمتکم أنی انصرفکم علیهم، فقد سقط عنکم الخوف. و مثله قوله: «لِیُنْذِرَ بَأْساً شَدِیداً مِنْ لَدُنْهُ» «1» و معناه لینذرکم بأساً و التقدیر لینذرکم ببأس شدید، فلما حذف الجار نصبه. و قیل: إن «یخوف» یتعدی إلی مفعولین، لأنک تقول: خفت زیداً و خوفت زیداً عمراً. و یکون فی الآیة حذف أحد المفعولین، کما قلناه فی
__________________________________________________
(1) سورة الکهف: آیة 2.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 55
قولهم: فلان یعطی الدراهم و یکسو الثیاب. و قال بعضهم: هذا لا یشبه الآیة، لأنه انما أجازوا حذف المفعول الثانی فی أعطی الدراهم، لأنه لا یشتبه أن الدراهم هی التی أعطیت. و فی الآیة تشتبه الحال فی من المخوف و من المخوّف و قال قوم: «یُخَوِّفُ أَوْلِیاءَهُ» أی انما خاف المنافقون و من لا حقیقة لإیمانه. و قال الحسن، و السدی:
یخوف أولیاءه المنافقین، لیقعدوا عن قتال المشرکین و یخوف یتعدی إلی مفعولین کما یتعدی، یعطی لأن أصله خاف زید القتال. و خوفته القتال. کما تقول. عرف زید أخاک و عرفته أخاک. فان قیل: کیف یکون الأولیاء علی المفعول الثانی و انما التخویف من الأولیاء لغیرهم؟ قیل: لیس التقدیر هکذا. و انما هو علی (خاف المؤمنون أولیاء الشیطان). و هو خوفهم أولیاءه. قال الرمانی: و غلط من قدر التقدیر الأول. و قوله: «فلا تخافوهم» یعنی لا تخافوا المشرکین. و انما قال:
(ذلک) و هی انما یشار بها إلی ما هو بعید لأنه أراد ذلک القول تقدم من المخوف لهم من قوله: «إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَکُمْ فَاخْشَوْهُمْ» .

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 176]..... ص: 55

اشارة

وَ لا یَحْزُنْکَ الَّذِینَ یُسارِعُونَ فِی الْکُفْرِ إِنَّهُمْ لَنْ یَضُرُّوا اللَّهَ شَیْئاً یُرِیدُ اللَّهُ أَلاَّ یَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِی الْآخِرَةِ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ (176)
- آیة بلا خلاف-.

القراءة:..... ص: 55

قرأ نافع فی جمیع القرآن «یحزنک» - بضم الیاء- إلا قوله: «لا یَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَکْبَرُ» «1» . الباقون بفتح الیاء فی جمیع القرآن. و قرأ أبو جعفر عکس ما قرأ نافع. فانه فتح فی جمیع القرآن إلا قوله «لا یحزنهم» فانه ضم الیاء
__________________________________________________
(1) سورة الأنبیاء: آیة 103.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 56
و حکی البلخی عن ابن أبی محیص الضم فی الجمیع.

اللغة:..... ص: 56

قال سیبویه: تقول: فتن الرجل، و فتنته. و حزن، و حزنته. و زعم الخلیل أنک حیث قلت فتنته، و حزنته، لم ترد أن تقول: جعلته حزیناً و جعلته فاتناً.
کما انک حین قلت: أدخلته جعلته داخلا، و لکن أردت أن تقول: جعلت فیه حزناً، و فتنة. فقلت فتنته کما قلت کحلته أی جعلت فیه کحلا. و دهنته جعلت فیه دهناً. فجئت بفعلته- علی حده- و لم ترد بفعلته هاهنا نفس قولک حزن و فتن و لو أردت ذلک لقلت أحزنته و أفتنته. و فتن من فتنته مثل حزن من حزنته قال:
و قال بعض العرب: أفتنت الرجل و أحزنته إذا جعلته حزینا، و فاتناً، فغیره إلی أفعل- هذا حکاه أبو علی الفارسی حجة لنافع- و قال قوله: «لا یحزنهم» إنما ضم علی خلاف أصله لعله اتبع أثراً أو أحب الأخذ بالوجهین:

المعنی:..... ص: 56

و المعنی بقوله: «الَّذِینَ یُسارِعُونَ فِی الْکُفْرِ» - علی قول مجاهد- و ابن إسحاق- المنافقون. و فی قول أبی علی الجبائی: قوم من العرب ارتدوا عن الإسلام.
فان قیل: کیف قال: «یُرِیدُ اللَّهُ أَلَّا یَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِی الْآخِرَةِ» و الارادة لا تتعلق بألا یکون الشی‌ء و إنما تتعلق بما یصح حدوثه؟ قلنا: عنه جوابان:
أحدهما- قال ابن إسحاق: «یُرِیدُ اللَّهُ» أن یحبط أعمالهم بما استحقوه من المعاصی و الکبائر.
و الثانی- ان اللّه یرید أن یحکم بحرمان ثوابهم الذی عرضوا له بتکلیفهم، و هو الذی یلیق بمذهبنا، لأن الإحباط عندنا لیس بصحیح فان قیل: کیف قال: «یرید الله» و هذا إخبار عن کونه مریداً فی حال الاخبار، و إرادة الله تعالی لعقابهم تکون یوم القیامة، و تقدیمها علی وجه یکون عزماً و توطیناً للنفس التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 57
لا «1» یجوز علیه تعالی؟ قلنا: عنه جوابان:
أحدهما- قال أبو علی: معناه أنه سیرید فی الآخرة حرمانهم الثواب، لکفرهم الذی ارتکبوه.
و الثانی- أن الارادة متعلقة بالحکم بذلک، و ذلک حاصل فی حال الخطاب.
و قال الحسن: یرید بذلک فیما حکم من عدله. و قوله: «یُسارِعُونَ فِی الْکُفْرِ» أی یبادرون إلیه. و السرعة و إن کانت محمودة فی کثیر من المواضع، فإنها مذمومة فی الکفر. و العجلة مذمومة علی کل حال إلا فی المبادرة إلی الطاعات. و قیل:
إن العجلة هی تقدیم الشی‌ء قبل وقته، و هی مذمومة علی کل حال، و السرعة فعل لم یتأخر فیه شی‌ء عن وقته، و لا یقدم قبله، ثم بین تعالی أنهم لمسارعتهم إلی الکفر لا یضرون الله شیئا، لأن الضرر یستحیل علیه تعالی. و انما یضرون أنفسهم بأن یفوتوا نفوسهم الثواب، و یستحقوا العظیم من العقاب، ففی الآیة تسلیة للنبی (ص) عما یناله من الغم باسراع قوم إلی الکفر بأن و بال ذلک عائد علیهم، و لا یضرون الله شیئاً.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 177]..... ص: 57

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الْکُفْرَ بِالْإِیْمانِ لَنْ یَضُرُّوا اللَّهَ شَیْئاً وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (177)
- آیة-.

المعنی:..... ص: 57

استأنف اللّه تعالی بهذه الآیة الاخبار بأن من اشتری الکفر بالایمان بمعنی استبدل الکفر بالایمان. و قد بینا فیما مضی أن تسمیة ذلک شراء مجاز لکن لما فعلوا الکفر بدلا من الایمان شبه ذلک بشراء السلعة بالثمن و بین أن من فعل ذلک لا یضر اللّه شیئاً. لأن مضرته عائدة علیه علی ما بیناه. و انما کرر «لَنْ یَضُرُّوا اللَّهَ»
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة (و لا).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 58
فی هذه الآیة، فأنه ذکر فی الآیة الأولی- علی طریقة العلة- لما یجب من التسلیة عن المسارعة إلی الضلالة، و ذکر فی هذه الآیة علی وجه العلة لاختصاص المضرة للعاصی دون المعصی.

اللغة:..... ص: 58

و الفرق بین المضرة و الاساءة أن الاساءة لا تکون إلا قبیحة، و المضرة قد تکون حسنة إذا کانت لطفاً، أو مستحقة أو فیها نفع یوّفی علیها أو دفع ضرر أعظم منها کفعل العقاب، و ضرب الصبی للتأدیب، و غیر ذلک.

الاعراب:..... ص: 58

و قوله: (شیئا) نصب علی أنه وقع موقع المصدر، و تقدیره «لن یضروا الله شیئا» من الضرر. و یحتمل أن یکون نصباً بحذف الباء کأنه قال بشی‌ء مما یضرّ به، کما یقول القائل: ما ضررت زیداً شیئاً من نقص مال، و لا غیره.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 178]..... ص: 58

اشارة

وَ لا یَحْسَبَنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّما نُمْلِی لَهُمْ خَیْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ إِنَّما نُمْلِی لَهُمْ لِیَزْدادُوا إِثْماً وَ لَهُمْ عَذابٌ مُهِینٌ (178)
- آیة واحدة بلا خلاف-.

القراءة، و الاعراب:..... ص: 58

قرأ حمزه «و لا تحسبن» بالتاء و فتح السین. الباقون بالیاء، و هو الأقوی، لأن حسبت یتعدی إلی مفعولین (و أن) علی تقدیر مفعولین، لأن قوله: «أَنَّما نُمْلِی لَهُمْ خَیْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ» سد مسد المفعولین لأنه لا یعمل فی (أنما) إلا ما یتعدی إلی مفعولین: نحو حسبت و ظننت و أخواتهما. و حسبت یتعدی إلی مفعولین أو مفعول التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 59
یسد مسد المفعولین نحو حسبت أن زیداً منطلق و حسبت أن یقوم عمرو. فقوله:
«أَنَّما نُمْلِی لَهُمْ خَیْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ»، سد مسد المفعولین اللذین یقتضیهما «یحسبن» و کسر (إن) مع القراءة بالیاء ضعیف و قرئ به. و وجه ذلک قال أبو علی الفارسی (إن) یتلقی بها القسم کما یتلقی بلام الابتداء، و یدخل کل واحد منهما علی الابتداء و الخبر فکسر (إن) بعد «یحسبن» و علق عنها الحسبان، کما یعلق باللام، فکأنه قال: لا یحسبن الذین کفروا للاخرة خیر لهم. و من قرأ بالتاء فعلی البدل، کقوله: «هَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِیَهُمْ بَغْتَةً» «1» و کما قال الشاعر:
فما کان قیس هلکه هلک واحد و لکنه بنیان قوم تهدما «2»
و قال الفراء: یجوز أن یکون عمل فیه «یحسبن» مقدرة تدل علیها الاولی.
و تقدیره: و لا تحسبن الذین کفروا یحسبون انما نملی لهم و هکذا فی قوله:
«هَلْ یَنْظُرُونَ» و یجوز کسر (انما) مع التاء فی (یحسبن) و هو وجه الکلام، لتکون الجملة فی موضع الخبر: نحو حسبت زیداً انه کریم. غیر انه لم یقرأ به أحد من السبعة. و قوله: «إِنَّما نُمْلِی لَهُمْ لِیَزْدادُوا إِثْماً» معنی اللام هاهنا للعاقبة و لیست بلام الغرض. کأنه قال: إن عاقبة أمرهم ازدیاد الإثم کما قال:
__________________________________________________
(1) سورة الزخرف: آیة 66.
(2) قائله عبدة بن الطبیب أمالی السید المرتضی 1: 114، و الاغانی 12: 148 و الحماسة شرح التبریزی 2: 285، 286 و غیرها و هو من أبیات قالها فی قیس بن عاصم و مطلعها:
علیک سلام الله قیس بن عاصم و رحمته ما شاء أن ترحما
و قیس بن عاصم رجل حلیم شریف فی قومه، و کان الأحنف بن قیس یقول: انما تعلمت الحلم من قیس بن عاصم. و قال ابن الاعرابی: قیل لیس بما ذا عدت؟ فقال: بثلاث: بذل الندی و کف الأذی، و نصر المولی. قال التبریزی فی شرحه لهذا البیت: یروی (هلک) بالنصب و بالرفع، فإذا نصبته کان (هلکه) فی موضع البدل من (قیس) و (ملک) ینتصب علی أنه خبر (کان) کأنه قال: فما کان هلک قیس هلک واحد من الناس بل مات لموته خلق کثیر. و إذ رفعته کان (هلکه) فی موضع المبتدأ (و هلک واحد) فی موضع الخبر. و الجملة فی موضع النصب علی انها خبر کان.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 60
«فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِیَکُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَ حَزَناً» «1» و کما قال: «وَ جَعَلَ لِلَّهِ أَنْداداً لِیُضِلَّ عَنْ سَبِیلِهِ» «2» و کقوله: «لا تَکُونُوا کَالَّذِینَ کَفَرُوا وَ قالُوا لِإِخْوانِهِمْ إِذا ضَرَبُوا فِی الْأَرْضِ...»
إلی قوله: «لِیَجْعَلَ اللَّهُ ذلِکَ حَسْرَةً فِی قُلُوبِهِمْ» «3» و ما قالوا ذلک لیکون حسرة و إنما کان عاقبته کذلک و قال الشاعر:
و أمُ سماک فلا تجزعی فللموت ما تلد الوالده «4»
و قال آخر:
أموالنا لذوی المیراث نجمعها و دورنا لخراب الدهر نبنیها
و قال:
و للمنایا تربی کل مرضعة و للخراب یجد الناس بنیانا
و قال آخر:
لدوا للموت و ابنوا للخراب [فکلکم یصیر إلی ذهاب
و یقول القائل: ما تزیدک موعظتی الا شرا، و ما أراها علیک إلا و بالا. و لا یجوز أن یحمل ذلک علی لام الغرض و الارادة، لوجهین:
أحدهما- ان ارادة القبیح قبیحة و لا نجوز ذلک علیه تعالی.
و الثانی- لو کانت اللام لام الارادة لکان الکفار مطیعین للّه من حیث فعلوا ما أراده اللّه و ذلک خلاف الإجماع. و قد قال اللّه تعالی: «وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ» «5» و قال: «وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِیُطاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ» «6» و قال أبو الحسن الأخفش و الاسکافی: فی الآیة تقدیم و تأخیر. و تقدیره و لا تحسبن الذین کفروا أنما نملی لهم لیزدادوا إثماً أنما نملی لهم خیر لأنفسهم. و هذا ضعیف،
__________________________________________________
(1) سورة القصص: آیة 8.
(2) سورة الزمر: آیة 8.
(3) سورة آل عمران: آیة 156.
(4) العجز فی الذیل من سمط الآلی: 92 و هو مثل سائر ینسب لشتیم بن خویلد الفزاری، و لسماک بن عمرو الباهلی.
(5) سورة الذاریات: آیة 56.
(6) سورة النساء: آیة 63.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 61
لأنه کان یجب لو کان علی التقدیم، و التأخیر أن تکون انما الخیرة مفتوحة الهمزة لأنها معمول تحسبن- علی هذا القول- و أن تکون الاولی مکسورة، لأنها مبتدأة فی اللفظ و التقدیم و التأخیر لا یغیر الاعراب عن استحقاقه و ذلک خلاف ما علیه جمیع القراء، فإنهم أجمعوا علی کسر الثانیة. و الأکثر علی فتح الاولی. و یمکن أن یقال:- نصرة لأبی الحسن- أن یکون التقدیر و لا تحسبن الذین کفروا قائلین:
إنما نملی لهم لیزدادوا إثماً، بل فلیعلموا أنما نملی لهم خیر لأنفسهم. فیکون الحسبان قد علق، و لم یعمل. و تکون إنما الثانیة کسرت، لأنها بعد القول. و تکون فی موضع نصب بالقول المقدر و تکون أنما الاولی منصوبة بالعلم المقدر الذی بیناه. و علی هذا یجوز أن یکون الوعد عاماً، و یکون الوعید المذکور مشروطاً بالمقام علی الکفر. و علی الوجه الأول الذی حملنا اللام علی العاقبة لا بد من تخصیصها بمن علم منه انه لا یؤمن، لأنه لو کان فیهم من یؤمن لما توجه إلیهم هذا الوعید المخصوص و قال البلخی: معناه لا تحسبن الذین کفروا ان املاءنا لهم رضاء بأفعالهم، و قبول لها بل هو شر لهم، لأنا نملی لهم و هم یزدادون إثماً یستحقون به عذاباً ألیما.
و مثله: «وَ لَقَدْ ذَرَأْنا لِجَهَنَّمَ کَثِیراً مِنَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ» «1» أی ذرأنا کثیراً من الخلق سیصیرون إلی جهنم بسوء فعالهم و «ما» فی قوله: «إنما» تحتمل أمرین:
أحدهما- أن تکون بمعنی الذی و التقدیر: إن الذی نملیه خیر لأنفسهم.
و الآخر- أن یکون ما نملی بمنزلة الاملاء فتکون مصدراً. و إذا کانت کذلک فلا تحتاج إلی عائد یعود إلیها. و الاملاء: طول المدة. «نُمْلِی لَهُمْ» معناه نطول أعمارهم. و منه قوله: «وَ اهْجُرْنِی مَلِیًّا» «2» أی حیناً طویلا. و منه قوله: عشت طویلا، و تملیت حینا. و الملأ: الدهر و الملوان: اللیل و النهار، لطول تعاقبهما. و إملاء الکتاب و انما أنکر تعالی أن یکون الاملاء خیر لهم- و ان
__________________________________________________
(1) سورة الاعراف: آیة 178. [.....]
(2) سورة مریم: آیة 46.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 62
کانت نعمة دنیویة- من وجهین:
أحدهما- قال الجبائی: أراد خیر من القتل فی سبیل اللّه، کشهداء أحد الثانی- قال البلخی: لا تحسبن ان ذلک خیر استحقوه بفعلهم، أی لا تغتروا بذلک فتظنوا انه لمنزلة لهم، لأنهم کانوا یقولون: إنه تعالی لو لم یرد ما هم علیه، لم یمهلهم.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 179]..... ص: 62

ما کانَ اللَّهُ لِیَذَرَ الْمُؤْمِنِینَ عَلی ما أَنْتُمْ عَلَیْهِ حَتَّی یَمِیزَ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُطْلِعَکُمْ عَلَی الْغَیْبِ وَ لکِنَّ اللَّهَ یَجْتَبِی مِنْ رُسُلِهِ مَنْ یَشاءُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَ رُسُلِهِ وَ إِنْ تُؤْمِنُوا وَ تَتَّقُوا فَلَکُمْ أَجْرٌ عَظِیمٌ (179)
- آیة بلا خلاف-.
قرأ حمزة و الکسائی «یمیز» - بالتشدید- الباقون بالتخفیف. یقال: مازه یمیزه، و میزه یمیزه- لغتان-.
و معنی الآیة لم یکن اللّه لیدع المؤمنین علی ما أنتم علیه، فلا یمیز المؤمن من المنافق، و الکافر «حَتَّی یَمِیزَ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ» . و قیل فی معنی الخبیث هاهنا:
قولان:
أحدهما- قال مجاهد، و ابن إسحاق، و ابن جریح: هو المنافق. قالوا: کما میز المؤمن من المنافق یوم أحد. بالامتحان علی ما مضی شرحه.
الثانی- قال قتادة، و السدی: حتی یمیز المؤمن من الکافر.
و سبب نزول الآیة ما قاله السدی: إن المشرکین قالوا: إن کان محمد صادقاً فلیخبرنا من یؤمن منا، و من یکفر، فأنزل اللّه تعالی هذه الآیة. و قال قوم: إن کان یعلم المنافقین، فما حاجته إلی اختبارهم؟ فأنزل اللّه تعالی انه یمیزهم. و ذلک یکون: تارة باختیارهم، و تارة بتعیینهم.
و التمییز بین الکافر و بین المؤمن أو المنافق و المؤمن بالامتحان و الاختبار فی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 63
تکلیف الجهاد، و نحوه: مما یظهر به حالهم، و تنکشف ضمائرهم و قیل: بالدلالات، و العلامات التی یستدل بها علیهم من غیر نص اعلام لهم فان قیل: هل اطلع نبیه (ص) علی الغیب؟ قلنا: عن ذلک جوابان:
أحدهما- قال السدی: لا، و لکنه اجتباه، فجعله رسولا و قال ابن إسحاق:
و لکن اللّه اجتبی رسوله بإعلامه کثیراً من الغائبات. و هذا هو الألیق بالآیة.
و قال الزجاج قوله: (وَ لکِنَّ اللَّهَ یَجْتَبِی مِنْ رُسُلِهِ مَنْ یَشاءُ) سببه أن قوماً قالوا:
هلا جعلنا اللّه أنبیاء؟ فأخبر اللّه تعالی أنه «یَجْتَبِی مِنْ رُسُلِهِ مَنْ یَشاءُ» و (من) فی الآیة لتبیین الصفة لا للتبعیض، لأن الأنبیاء کلهم مجتبون.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 180]..... ص: 63

وَ لا یَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَبْخَلُونَ بِما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَیْراً لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ سَیُطَوَّقُونَ ما بَخِلُوا بِهِ یَوْمَ الْقِیامَةِ وَ لِلَّهِ مِیراثُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ (180)
قرأ حمزة «و لا تحسبن» بالتاء المعجمة من فوق الباقون بالیاء، و هو الأقوی، لأن علیه أکثر القراء، فمن قرأ بالتاء فالتقدیر علی قراءته و لا تحسبن بخل الذین یبخلون بما آتاهم اللّه من فضله هو خیر لهم. و جاز حذف البخل مع الفصل لدلالة یبخلون علیه، کما یقال من کذب کان شراً له. و المعنی کان الکذب شراً له. قال الشاعر:
إذا نُهی السفیه جری إلیه و خالف و السفیه إلی خلاف «1»
و معناه خالف إلی السفه. قال الزجاج: إنما تکون هو، و هما، و هم، و أنا و أنت، و نحن فصولا مع الافعال التی تحتاج إلی اسم و خبر، و لم یذکر سیبویه الفصل مع الابتداء، و الخبر. قال: و لو تأول متأول قوله الفصل ها هنا أنه یدل
__________________________________________________
(1) معانی القرآن للفراء 1: 104- 249. آمالی ابن الشجری 1: 68- 113- 305 و 2: 132- 209 و الانصاف: 63 و الخزانة: 383.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 64
علی أنه جائز فی المبتدأ و الخبر کان جائزاً. قال: و القراءة بالیاء عندی هو الأجود و یکون الاسم محذوفاً، قال: و القراءة بالتاء لا تمتنع مثل قوله: «وَ سْئَلِ الْقَرْیَةَ» «1» و تقدیره و لا تحسبن بخل الباخلین خیراً.
و وجه اتصال هذه الآیة بما قبلها ما قاله السدی: إن المعنی بخلوا أن ینفقوا فی سبیل اللّه کما بخلوا بمنع الزکاة. و قیل إنها نزلت فی أهل الکتاب بخلوا أن یبینوه للناس- علی قول ابن عباس- و الوجه الأول أظهر لأن أکثر المفسرین علی
أنها نزلت فی مانعی الزکاة، و هو قول أبی جعفر (ع)
و قوله: «هُوَ خَیْراً لَهُمْ» فلفظة «هو» فصل، بین الاسم، و الخبر علی تقدیر و لا تحسبن الذین یبخلون بما آتاهم اللّه من فضله البخل هو خیراً لهم فیمن قرأ بالیاء و قوله: «سَیُطَوَّقُونَ ما بَخِلُوا بِهِ یَوْمَ الْقِیامَةِ» قیل فی معناه قولان:
أحدهما-
رواه ابن مسعود عن النبی (ص) أنه شجاع أقرع یطوقونه، و هو المروی عن أبی جعفر (ع).
و قال ابراهیم النخعی:انهم یطوقون طوقاً من نار. و قال أبو علی: هو کقوله: «یَوْمَ یُحْمی عَلَیْها فِی نارِ جَهَنَّمَ فَتُکْوی بِها جِباهُهُمْ وَ جُنُوبُهُمْ وَ ظُهُورُهُمْ هذا ما کَنَزْتُمْ لِأَنْفُسِکُمْ» «2» و قال البلخی معناه سیجاوزن کأنهم طوقوا. و قوله. «وَ لِلَّهِ مِیراثُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» معناه أنه یبطل ملک کل شی‌ء إلا ملک اللّه، فیصیر کالمیراث لصحة الملک الثانی بعد زوال الأول و إن لم یکن فی صفات اللّه علی جهة الانتقال، لأنه لم یزل مالکاً (عز و جل) و البخل هو منع الواجب لأنه تعالی ذم به و توعد علیه و أصله فی اللغة مشقة العطاء، و إنما یمنع الواجب لمشقة الإعطاء.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 181]..... ص: 64

لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِیرٌ وَ نَحْنُ أَغْنِیاءُ سَنَکْتُبُ ما قالُوا وَ قَتْلَهُمُ الْأَنْبِیاءَ بِغَیْرِ حَقٍّ وَ نَقُولُ ذُوقُوا عَذابَ الْحَرِیقِ (181)
__________________________________________________
(1) سورة یوسف: آیة 82.
(2) سورة التوبة: آیة 36.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 65
- آیة بلا خلاف-.
قرأ حمزة وحده «سیکتب» بضم الیاء. الباقون بالنون. ذکر الحسن و قتادة: أن الذین نسبوا اللّه تعالی إلی الفقر و أنفسهم إلی الغناء و هم قوم من الیهود لما نزل قوله: (مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً) «1» قالوا إنما یستقرض الفقیر من الأغنیاء، فهو فقیر و نحن أغنیاء، و القائل لذلک حی بن أخطب و فنحاص الیهودی.
و قال أبو علی الجبائی: هم قوم من الیهود، و انما قالوا ذلک من جهة ضیق الرزق.
و قیل: انهم قالوا ذلک تمویهاً علی ضعفائهم لا أنهم اعتقدوا أن اللّه فقیر علی الحقیقة. و قیل: انهم عنوا بذلک إله محمد الذی یدعی أنه رسوله دون من یعتقدون هم أنه علی الحقیقة.
فان قیل: کیف الحکایة عنهم بأنهم قالوا ذلک، و إنما قالوه علی جهة الإلزام دون الاعتقاد؟ قلنا: لأنه إلزام باطل من حیث لا یوجبه الأصل الذی الزموا علیه، لأنه إنما قال تعالی: «مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً» علی وجه التلطف فی الاستدعاء إلی الطاعة، و حقیقته أن منزلة ما ینفقون فی وجوه البر کمنزلة القرض الذی یرجع إلیکم و یضاعف به الأجر لکم مع أنهم أخرجوا ذلک مخرج الاخبار عن الاعتقاد.
و فی الآیة دلالة علی أن الرضا بقبیح الفعل یجری مجراه فی عظم الجرم، لأن الیهود الذین وصفوا بقتل الأنبیاء لم یتولوا ذلک فی الحقیقة، و إنما ذموا به، لأنهم بمنزلة من تولاه فی عظم الإثم. و قوله: (سَنَکْتُبُ ما قالُوا) قیل فی معناه قولان:
أحدهما- انه یکتب فی صحائف أعمالهم، لأنه أظهر فی الحجة علیهم و أجری ان یستحیوا من قراءة ما أثبت من فضائحهم- علی قول الجبائی-.
__________________________________________________
(1) سورة البقرة: آیة 254 و سورة الحدید: آیة 11.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 66
الثانی- قال البلخی سیحفظ ما قالوا حتی یجازوا به أی هو بمنزلة ما قد کتب فی أنه لا یضیع منه شی‌ء. و الأولی أظهر. و قوله: (ذُوقُوا عَذابَ الْحَرِیقِ) یعنی المحرق، و الفائدة فیه ان یعلم أنه عذاب بالنار التی تحرق، و هی الملتهبة، لأن ما لم یلتهب لا یسمی حریقاً، و قد یکون العذاب بغیر النار. و قوله: «ذُوقُوا» یفید أنکم لا تتخلصون من ذلک کما یقول القائل: ذق هذا البلاء یعنی انک لست بناج منه.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 182]..... ص: 66

اشارة

ذلِکَ بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیکُمْ وَ أَنَّ اللَّهَ لَیْسَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِیدِ (182)
آیة

المعنی:..... ص: 66

قوله: «ذلک» اشارة إلی ما تقدم ذکره من قوله: «وَ نَقُولُ ذُوقُوا عَذابَ الْحَرِیقِ. ذلِکَ بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیکُمْ» و معناه بما جنیتموه علی أنفسکم، فان اللّه لا یظلم أحداً من عبیده، و لا یبخسهم حقهم.
و فیها دلالة علی بطلان مذهب المجبرة، لأنها تدل علی أنه لو وقع العقاب من غیر جرم سلف من العبد، لکان ظلماً و ذلک بخلاف ما یذهبون إلیه من أن اللّه تعالی یعذب الأطفال من غیر جرم. فان قیل: لم نفی کثرة الظلم علی وجه لا یدخل فیه القلیل، و هلا نفی علی وجه العموم کقوله: «لا یَظْلِمُ مِثْقالَ ذَرَّةٍ» «1» و کقوله: «لا یَظْلِمُ النَّاسَ شَیْئاً» «2» و قوله: «وَ لا یُظْلَمُونَ فَتِیلًا» «3» و «نقیرا» ؟ قیل: لأنه خرج مخرج الجواب لمن توهم مذهب المجبرة فدل علی أنه لو کان علی ما یذهبون إلیه، لکان ظلاماً للعبید، و ما هو بظلام لهم. فان قیل: لم
__________________________________________________
(1) سورة النساء: آیة 39.
(2) سورة یونس: آیة 44.
(3) سورة النساء: آیة 48 و سورة الإسراء: آیة 71.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 67
أضیف التقدیم إلی أیدیهم و إنما هو لهم فی الحقیقة؟ قیل: لأنه إذا أضیف علی هذه الطریقة کان أبعد من توهم الفساد فی معنی الاضافة إذ قد یضاف الفعل إلی الإنسان علی معنی أنه أمر به و دعا إلیه. کما قال: «یُذَبِّحُ أَبْناءَهُمْ» «1» و إذا ذکرت الید دل علی تولی الفعل نحو قوله «أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّا خَلَقْنا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَیْدِینا أَنْعاماً» «2» .

الاعراب:..... ص: 67

«وَ أَنَّ اللَّهَ» انما فتح ان لأنه معطوف علی ما عملت فیه الباء، و تقدیره و بأن اللّه لیس بظلام للعبید أی ذلک العذاب بما سلف من الاجرام و بامتناع ظلم اللّه للعباد، فموضع أن جر و موضع الباء فی قوله: «بما» رفع، لأنها فی موضع خبر ذلک و هی متصلة بالاستقرار کأنه قیل ذلک مستقر بما قدمت أیدیکم، کما یقول القائل: عقابک بما کسبت یداک.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 183]..... ص: 67

اشارة

الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللَّهَ عَهِدَ إِلَیْنا أَلاَّ نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّی یَأْتِیَنا بِقُرْبانٍ تَأْکُلُهُ النَّارُ قُلْ قَدْ جاءَکُمْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِی بِالْبَیِّناتِ وَ بِالَّذِی قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (183)
- آیة- المعنی بقوله: «الَّذِینَ قالُوا» هم الذین وصفهم اللّه بقوله: «لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِیرٌ. الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللَّهَ عَهِدَ إِلَیْنا» .

الاعراب و المعنی:..... ص: 67

و الذین فی موضع خفض رداً علی قوله: «الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِیرٌ» و معنی قولهم «إِنَّ اللَّهَ عَهِدَ إِلَیْنا» أی أوصانا فی کتبه، و علی ألسن أنبیائه ألا نصدق
__________________________________________________
(1) سورة القصص: آیة 4.
(2) سورة یس: آیة 71.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 68
لرسول فیما یقوله: من أنه جاء به من عند اللّه من أمر و نهی، و غیر ذلک، فالعهد:
العقد الذی یتقدم به للتوثق، و هو کالوصیة. و قوله: «حَتَّی یَأْتِیَنا بِقُرْبانٍ تَأْکُلُهُ النَّارُ» معناه حتی یجیئنا بما یقرب به العبد إلی اللّه من صدقة و بر. و قربان مصدر علی وزن عدوان، و خسران تقول قربت قرباناً. و أما قوله: «تَأْکُلُهُ النَّارُ» فلأن أکل النار ما قربه أحدهم للّه فی ذلک الزمان کان دلیلا علی قبول اللّه له، و دلالة علی صدق المقرب فیما أدعی أنه حق فیما نوزع فیه- فی قول ابن عباس، و الضحاک-، فقال اللّه تعالی لنبیه (ص) قل لهم یا معشر من یزعم أن اللّه عهد إلیه ألا یؤمن لرسول حتی یأتیه بقربان تأکله النار، قل: قد جاءکم رسل من اللّه من قبل. المعنی جاء أسلافکم بالبینات یعنی بالحجج الدالة علی صدق نبوتهم، و حقیقة قولهم: و قد ادعیتم أنه یدل علی تصدیق من أتی به و الإقرار بنبوته من أکل النار قربانه، فلم قتلتموه إن کنتم صادقین؟ یعنی قتلتموهم و أنتم مقرون بأن الذین جاءوکم به من ذلک حجة لهم علیکم إن کنتم صادقین فیما عهد إلیکم مما ادعیتموه و أضاف القتل إلیهم و إن کان أسلافهم تولوه لأنهم رضوا بأفعالهم فنسب ذلک إلیهم کما بیناه فیما تقدم فی قوله تعالی: «وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ الْحَقِّ» «1» فأراد اللّه أن یعلم المؤمنین ان هؤلاء معاندون متعنتون، و إلا فهم عالمون بصفات النبی (ص) و ما ذکره اللّه تعالی فی التوراة و انه صادق فیما یدعیه، و إنما لم ینزل اللّه ما طلبوه لأن المعجزات تابعة للمصالح و لیست علی الاقتراحات و التعنت. فان قیل هلا قطع اللّه عذرهم بالذی سألوا من القربان الذی تأکله النار؟ قیل: له لا یجب ذلک لأن ذلک اقتراح فی الأدلة علی اللّه و الذی یلزم من ذلک أن یزیح علتهم بنصب الادلة علی ما دعاهم إلی معرفته.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 184]..... ص: 68

اشارة

فَإِنْ کَذَّبُوکَ فَقَدْ کُذِّبَ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِکَ جاؤُ بِالْبَیِّناتِ وَ الزُّبُرِ وَ الْکِتابِ الْمُنِیرِ (184)
__________________________________________________
(1) سورة البقرة: آیة 61
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 69
- آیة واحدة-.

القراءة، و الحجة:..... ص: 69

قرأ ابن عامر وحده و بالزبر و کذلک هو فی مصاحف أهل الشام. الباقون بحذف الباء، فمن حذف فلأن واو العطف أغنت عن تکرار العامل و من أثبتها فإنما کرر العامل تأکیداً، و کلاهما جیدان.

اللغة، و المعنی:..... ص: 69

و هذه الآیة فیها تسلیة للنبی (ص) عما کان یصیبه من الأذی من الیهود و أهل الشرک بتکذیبهم إیاه بأن قال فقد کذب أسلافهم من رسل اللّه من جاءهم بالبینات و الحجج القاطعة، و الأدلة الواضحة. و الزبر جمع زبور و هو البینات و کل کتاب فیه حکمة فهو زبور. و منه قول امرئ القیس:
لمن طلل أبصرته فشجانی کخط زبور فی عسیب یمان «1»
و یقال زبرت الکتاب إذا کتبته، فهو مزبور و زبرت الرجل أزبره: إذا زجرته و الزبرة: القطعة العظیمة من الحدید، و منه قوله: «آتُونِی زُبَرَ الْحَدِیدِ» «2» و الزبیر: الحماة. و الزبرة مجتمع الشعر علی کتف الأسد. و زبرت البئر إذا أحکمت طیها بالحجارة، فهو مزبور و ما لفلان زبر أی عقل، و الکتاب المراد به التوراة و الإنجیل، لأن الیهود کذبت عیسی، و ما جاء به من الإنجیل و حرفت ما جاء به موسی من صفة النبی (ص)، و بدلت عهده إلیهم فیه. و النصاری أیضاً جحدت ما فی الإنجیل من نعته و غیرت ما أمرهم فیه به. و قوله: «المنیر» معناه الذی ینیر، فینیر الحق لمن اشتبه علیه، و هو حجة له. و إنما هو من النور، و الاضاءة یقال: قد أنار لک هذا الأمر بمعنی أضاء لک و ینیر انارة فهو منیر، و هذا قول
__________________________________________________
(1) دیوانه: 210 و روایته (الزبور فی العسیب الیمانی). الزبور الکتاب المزبور أی المکتوب بالمزبر و هو القلم. العسیب الیمانی: سعف النخل.
(2) سورة الکهف: آیة 97.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 70
الحسن و ابن جریج و الضحاک، و أکثر المفسرین. فان قیل: لم جمع بین الزبر و الکتاب و معناهما واحد؟ قلنا: لأن أصلهما مختلف، فهو زبور لما فیه من الزجر عن خلاف الحق، و هو کتاب، لأنه ضم الحروف بعضها إلی بعض، و سمی زبور داود لکثرة ما فیه من المواعظ و الزواجر. فان قیل: کیف قال «فَإِنْ کَذَّبُوکَ، فَقَدْ کُذِّبَ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِکَ» و هم و ان لم یکذبوه أیضاً، فقد کذب رسل من قبله؟
قلنا: لأن المعنی فقد جروا علی عادة من قبلهم فی تکذیب أنبیائهم إلا أنه ورد علی وجه الإیجاز کما تقول: إن أحسنت إلیّ فقد طالما أحسنت.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 185]..... ص: 70

کُلُّ نَفْسٍ ذائِقَةُ الْمَوْتِ وَ إِنَّما تُوَفَّوْنَ أُجُورَکُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَ أُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فازَ وَ مَا الْحَیاةُ الدُّنْیا إِلاَّ مَتاعُ الْغُرُورِ (185)
- آیة بلا خلاف-.
لا یجوز أن یجعل (ما) فی (إنما) بمعنی الذی و ترفع أجورکم، لأن یوم القیامة یصیر من صلة توفون و توفون من صلة الذین فلا یأتی ما فی الصلة بعد أجورکم. و أجورکم خبر، و معنی الآیة إن مصیر هؤلاء المفترین علی اللّه من الیهود المکذبین برسوله الذین وصفهم، و مصیر غیرهم من جمیع الخلق إلیه تعالی من حیث حتم الموت علی جمیعهم، فقال لنبیه (ص) لا یحزنک قولهم و تکذیبهم و افتراء من افتری منهم علی اللّه و علیک، و تکذیب من تقدمک من الرسل. فان مرجعهم إلی و أوفی کل نفس منهم جزاء عمله، فقال: توفون أجورکم یعنی أجور أعمالکم إن خیراً فخیراً و ثواباً. و إن شراً فشراً و عقاباً، و هو نصب علی أنه مفعول به.
و قوله: «فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ» معناه نحی عن النار، و أبعد منها «وَ أُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فازَ» أی نجا و ظفر بعظیم الکرامة. و کل من لقی ما یغتبط به فقد فاز، و معنی «فاز» تباعد من المکروه، و لقی ما یجب. و المفازة: مهلکة. و إنما سموها مفازة التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 71
أی منجاة کما سموا اللدیغ سیما، و الأعمی بصیراً. و ظاهر الآیة یدل علی أن کل نفس تذوق الموت، و إن کانت مقتولة- علی قول الرمانی- و نحن و إن قلنا: إن الموت غیر القتل، فلا بد أن نقول: إن المقتول یختار اللّه أن یفعل فیه الموت إذا کان فی فعله مصلحة. و قوله: «وَ مَا الْحَیاةُ الدُّنْیا إِلَّا مَتاعُ الْغُرُورِ» معناه و ما لذات الدنیا، و شهواتها، و ما فیها من زینتها إلا متعة متعکموها الغرور، و الخداع:
المضمحل الذی لا حقیقة له عند الاختبار و الامتحان، لأنکم تلتذون بما یمتعکم الغرور من دنیاکم، ثم هو عائد علیکم بالفجائع و المصائب، فلا ترکنوا إلیه، و لا تسکنوا، فإنما هی غرور و إنما أنتم منها فی غرور. و قال عکرمة: متاع الغرور، القواریر، و هی فی الأصل کل متاع لا بقاء له، و إنما وصفت الحیاة الدنیا بأنها متاع الغرور مع کشفها عن حالها، لأنها بمنزلة من یغتر بالمحبوب و یبذل ما فیه الفرح و السرور، لیوقع فی بلیة تؤدی إلی هلکة، مبالغة فی التحذیر منها- علی ما بیناه- و فی الآیة دلالة علی أن أقل نعیم من الآخرة خیر من نعیم الدنیا بأسره و لذلک
قال (ص): (موضع سوط فی الجنة خیر من الدنیا، و ما فیها)
و استدل بهذه الآیة علی أن القتل هو الموت علی الحقیقة. و منه من قال فی المقتول: موت، و قتل و للمخالف أن یقول: یمکن أن تکون الآیة مخصوصة بمن یموت، و لا یقتل کما قال: «کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ رَهِینَةٌ» «1» و هی مختصة بالعقلاء البالغین، و یمکن أن یکون المراد کل نفس تعدم الحیاة، فیکون ذلک علی وجه الاستعارة. ذکره البلخی. و قوله: «ذائِقَةُ الْمَوْتِ» مجاز، لأن الموت لا یذاق فی الحقیقة، لأن ذلک مشهور فی کلامهم یقولون: ذاق الموت، و شرب بکأس المنون، لأنه بمنزلة ما یذاق بذوق شدائده. و الفرق بین الذوق و إدراک الطعم أن الذوق تقریب جسم المذوق إلی حاسة الذوق، و الإدراک للطعم هو وجدانه «2» و إن لم یکن هناک احساس، و لذلک یوصف تعالی بأنه مدرک للطعم و لا یوصف
__________________________________________________
(1) سورة المدثر: آیة 38. [.....]
(2) فی المخطوطة: (هو وجدک به...)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 72
بأنه ذائق له. و یقولون: ذقته فلم أجد له طعماً أی لا بس فمی فلم أحس له طعماً.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 186]..... ص: 72

لَتُبْلَوُنَّ فِی أَمْوالِکُمْ وَ أَنْفُسِکُمْ وَ لَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ مِنَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا أَذیً کَثِیراً وَ إِنْ تَصْبِرُوا وَ تَتَّقُوا فَإِنَّ ذلِکَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (186)
- آیة- قوله: «لَتُبْلَوُنَّ» معناه لتختبرن أی توقع علیکم المحن، و تلحقکم الشدائد فی أنفسکم، و أموالکم من قبل الکفار نحو ما نالهم من الشدائد فی أنفسهم یوم أحد، و نحو ما کان اللّه یفعل بهم من الفقر و شدة العسر، و انما فعله لیصبروا و سماه بلوی مجازاً، لأن حقیقته لا تجوز علیه تعالی، لأنها التجربة فی اللغة. و یتعالی اللّه عن ذلک، لأنه عالم بالأشیاء قبل کونها. و إنما فعله لیتمیز المحق منکم من غیره- هذا قول أبی علی الجبائی- و قال البلخی: معناه لتبلون بالعبادات فی أنفسکم کالصلاة و الصیام و غیرهما. و فی أموالکم من الإنفاق فی سبیل اللّه و الزکوات، لیتمیز المطیع من العاصی. و اللازم لام القسم. و النون دخلت مؤکدة، و ضمت الواو لسکونها، و سکون النون. و لم تنصب لأنها واو الجمع فرقا بینها و بین واو الاعراب. و یقال للواحد، لتبلین یا رجل و للاثنین لتبلیان. و یفتح الیاء فی لتبلین فی الواحد عند سیبویه لسکونها و سکون النون. و فی قول غیره تبنی علی الفتح لضم النون إلیها، کما یبنی ما قبل هاء التأنیث. و للمرأة لتبلین و للمرأتین لتبلیان و للنساء لتبتلینان.
زیدت الالف لاجتماع النونات و قوله: «وَ لَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ مِنَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا أَذیً کَثِیراً» یعنی ما سمعوه من الیهود و من کفار مکة و غیرهم من تکذیب النبی (ص) و من الکلام الذی یغمهم و یکثرهم ثم بین تعالی بقوله:
«وَ إِنْ تَصْبِرُوا وَ تَتَّقُوا» إنکم ان صبرتم علی ذلک و تمسکتم بالطاعة و لم تجزعوا عنده جزعاً یبلغ الإثم، «فَإِنَّ ذلِکَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ» و معناه من جزم الأمور، أی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 73
ما بان رشده و صوابه. و وجب علی العاقل العزم علیه. و أذی مقصور. و یکتب بالیاء یقال أذی یأذی أذی: إذا سمع ما یسوءه و قد آذانی فلان یؤذینی إیذاءً و تأذیت به تأذیاً. و قال عکرمة و غیره: إن هذه الآیات کلها نزلت فی فنحاص الیهودی سید بنی قینقاع حین کتب النبی (ص) إلیه یستمده، فقال فنحاص: قد احتاج ربکم أن نمده. و هو القائل: «إِنَّ اللَّهَ فَقِیرٌ وَ نَحْنُ أَغْنِیاءُ» «1» و نزلت فیه أیضاً «لا یَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَبْخَلُونَ بِما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَیْراً لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ» «2» و قال الزهری: الآیة نزلت فی کعب بن الأشرف، و کان یهجو النبی (ص)، و المؤمنین و یحرض المشرکین علیهم حتی قتله محمد بن مسلمة غیلة. و البلوی التی ابتلوا بها، قال الحسن: هی فرائض الدین من الجهاد فی سبیل اللّه، و النفقة فی طاعة اللّه، و التمسک بما یجب للّه فی کلما أمر به و دعا إلیه.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 187]..... ص: 73

اشارة

وَ إِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِیثاقَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ لَتُبَیِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَ لا تَکْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَراءَ ظُهُورِهِمْ وَ اشْتَرَوْا بِهِ ثَمَناً قَلِیلاً فَبِئْسَ ما یَشْتَرُونَ (187)
- آیة بلا خلاف-.

القراءة و الحجة:..... ص: 73

قرأ ابن کثیر و أبو عمرو و أبو بکر عن عاصم «لیبیننه للناس و لا یکتمونه» بالیاء فیهما. الباقون بالتاء فیهما، فمن قرأ بالیاء، فلأنهم غُیب. و من قرأ بالتاء حکی المخاطبة التی کانت فی وقت أخذ المیثاق «و لتبیینه» لجماعة الرجال و للواحد تفتح النون.
__________________________________________________
(1) سورة آل عمران: آیة 181.
(2) سورة آل عمران: آیة 180.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 74

المعنی:..... ص: 74

و المعنی به اذکروا «إِذْ أَخَذَ اللَّهُ» منهم المیثاق لیبینن أمر نبوة النبی (ص) و لا یکتمونه «فَنَبَذُوهُ وَراءَ ظُهُورِهِمْ» أی رموا به فی قول ابن عباس، و لم یعملوا به و إن کانوا مقرین به. و یقال لمن یطرح الشی‌ء و لا یعبأ به رمیته بظهر، قال الفرزدق:
تمیم بن قیس لا تکونن حاجتی بظهر و لا یعیا علیّ جوابها «1»
أی لا تترکنها، لا تعبأ بها، فأخبر اللّه تعالی عما حمل الیهود الذین کانوا رؤساء علی کتمان أمر النبی (ص)، فقال: «وَ اشْتَرَوْا بِهِ ثَمَناً قَلِیلًا» أی قبلوا علی ذلک الرشا، و قامت لهم بذلک رئاسة اکتسبوها فذلک حملهم علی الکفر بما یخفونه، ثم ذم تعالی أفعالهم بقوله: «فَبِئْسَ ما یَشْتَرُونَ» لأن ما یکون عاقبته الهلاک و العقاب الدائم، و ان کان نفعاً عاجلا، فهو بئس الشی‌ء. و قال ابن عباس و سعید ابن جبیر و عکرمة و السدی و ابن جریج ان المعنی بهذه الآیة فنحاص الیهودی، و أصحابه الذین کتموا أمر النبی (ص) و ما بینه اللّه فی التوراة. و قال قتادة و کعب و عبد اللّه بن مسعود هذا میثاق أخذه اللّه علی أهل العلم کافة، فمن علم شیئاً فلیعلمه و إیاکم و کتمان العلم، فان کتمانه هلاک. و قال الجبائی: المعنی بالآیة الیهود و النصاری. و قال الحسن «لتبیننه و لا تکتمونه» معناه لتکلمن بالحق و لتصدقنه بالعمل. و المیثاق الذی ذکره اللّه فی الآیة هو الأیمان التی أخذها علیهم أنبیاؤهم لیبینن ما فی کتبهم من الاخبار و الآیات الدالة علی نبوة النبی (ص) و لا یکتمونه.
و الهاء فی «لیبیننه» عائدة علی محمد (ص) فی قول سعید بن جبیر و السدی، فیعود
__________________________________________________
(1) دیوانه 1: 95 و روایته:
تمیم بن زید لا تهونن حاجتی لدیک و لا یعیا علی جوابها
و فی اللسان و فی الاغانی الصدر کما فی الدیوان و العجز هکذا: (بظهر فلا یخفی علی جوابها) و معناه أی لا تجبنی بجواب لا أدری ما هو.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 75
علی معلوم غیر مذکور. و قال الحسن و قتادة: هی عائدة علی الکتاب فیدخل فیه بیان أمر النبی (ص) لأنه فی الکتاب

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 188]..... ص: 75

اشارة

لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَفْرَحُونَ بِما أَتَوْا وَ یُحِبُّونَ أَنْ یُحْمَدُوا بِما لَمْ یَفْعَلُوا فَلا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفازَةٍ مِنَ الْعَذابِ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (188)
- آیة بلا خلاف-.

القراءة و الحجة و الاعراب:..... ص: 75

قرأ أهل الکوفة و یعقوب «لا تَحْسَبَنَّ» بالتاء و فتح الباء، و قرأ ابن کثیر و أبو عمرو بالیاء، و ضم الباء. الباقون بالیاء و فتح الباء.
«و تَحْسَبَنَّهُمْ» الأخیر بالتاء بلا خلاف. قال أبو علی من قرأ بالیاء، لم یوقع یحسبن علی شی‌ء، (و الذین) رفع بأنه فاعل (لا تحسبن) قال: و وجه قراءة ابن کثیر و أبی عمرو فی أن لم یعدیا (حسبت) إلی مفعولیة ان (یحسب) فی قوله:
«فَلا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفازَةٍ مِنَ الْعَذابِ» لما جعل بدلا من الأول و عدّی إلی مفعولیه استغنی بها فی تعدیة الأول إلیهما کما استغنی فی قول الشاعر:
بأی کتاب أم بأیة سنة تری حبهم عاراً علی و تحسب
فاکتفی بتعدیة أحد الفعلین إلی المفعولین عن تعدیة الآخر إلیهما. فان قال قائل: کیف یستقیم تقدیر البدل، و قد دخل الفاء بینهما، و لا یدخل بین البدل و المبدل منه الفاء؟ و الجواب أن الفاء زائدة، یدلک علی ذلک أنها لا یجوز أن تکون التی تدخل علی الخبر، لأن ما قبل الفاء لیس بمبتدإ، فتکون الفاء خبره، و لا تکون العاطفة، لأن المعنی «لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَفْرَحُونَ بِما أَتَوْا» و یحبون أنفسهم «بِمَفازَةٍ مِنَ الْعَذابِ» فإذا کان ذلک لم یجز تقدیر العطف، لأن الکلام التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 76
لم یستقل بعد فیستقیم فیه تقدیر العطف. و أما قوله: (فلا تحسبنهم) فان فعل الفاعل الذی هو یحسبون تعدی إلی ضمیره، و حذفت واو الضمیر لدخول النون الثقیلة. و قوله: (بِمَفازَةٍ مِنَ الْعَذابِ) فی موضع المفعول الثانی، و فیه ذکر المفعول الأول. و فعل الفاعل فی هذا الباب یتعدی إلی ضمیر نفسه نحو ظننتنی أخاه، لأن هذه الأفعال لما کانت تدخل علی الابتداء و الخبر أشبهت (إن) و أخواتها فی دخولهن علی الابتداء و الخبر کدخول هذه الافعال علیهما، و ذلک نحو قولک:
ظننتنی ذاهباً، کما تقول: إنی ذاهب، و لو قلت أظن نفسی تفعل، لم یجز کما یجوز أ ظننتنی فاعلا. و قال أبو سعید الخدری، و أبو وهب، و الزجاج: المعنی بهذه الآیة قوم من أهل الکتاب دخلوا علی النبی (ص) و خرجوا من عنده، فذکروا لمن کان رآهم فی ذلک الوقت أن النبی (ص) قد أتاهم بأشیاء قد عرفوها، فحمدهم من شاهدهم من المسلمین علی ذلک، و أظهروا خلاف ما أبطنوا، و أقاموا فیما بعد علی الکفر، فأعلم اللّه تعالی نبیه أنهم لیسوا بمفازة أی لیسوا ببعد من العذاب.
و قیل معناه لیسوا بمنجاة من العذاب، و وقعت، «فَلا تَحْسَبَنَّهُمْ» مکررة لطول القصة کما یقولون: لا تظنن زیداً إذا جاءک کلمک بکذا و کذا، فلا تظننه صادقاً، فیعید فلا تظننه توکیداً، و اعلاماً ان ذلک یتعلق بالأول، و لو لم یکرر کان جائزاً، لکن مع التأکید أوضح. و قوله: «وَ یُحِبُّونَ أَنْ یُحْمَدُوا بِما لَمْ یَفْعَلُوا» قال البلخی:
إنهم قالوا: «نَحْنُ أَبْناءُ اللَّهِ وَ أَحِبَّاؤُهُ» «1» و أهل الصوم و الصلاة و لیسوا بأولیاء اللّه، و لا أحباؤه، و لا أهل الصلاة و الصیام، و لکنهم أهل شرک و نفاق. و هو المروی عن أبی جعفر (ع).
و قال قوم: «یُحِبُّونَ أَنْ یُحْمَدُوا» علی أنهم أبطلوا أمر محمد (ص)، و کذبوا ما أبطلوه، و لا لهم قدرة علی ذلک.

النزول، و المعنی:..... ص: 76

و روی عن ابن عباس، و سعید أن الآیة نزلت فی الیهود حیث کانوا یفرحون
__________________________________________________
(1) سورة المائدة: آیة 20.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 77
باجلال الناس لهم و نسبهم إیاهم إلی العلم. و قال الضحاک، و السدی: نزلت فی الیهود حیث فرحوا بما أثبتوا من تکذیب النبی (ص). و قال سعید بن جبیر: فرحوا بما أتی اللّه آل ابراهیم. و قال ابن عباس: إن النبی (ص) سألهم عن شی‌ء، فتکتموه ففرحوا بکتمانهم، و أقوی هذه الأقوال أن یکون قوله: «لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَفْرَحُونَ» یعنی بها من أخبر اللّه عنهم أنه أخذ میثاقهم لیبینن للناس أمر محمد (ص)، و لا یکتمونه، لأن قوله: «لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَفْرَحُونَ» فی سیاق الخبر عنهم و شبیه بقصتهم مع أن أکثر أهل التأویل علیه. و قال الجبائی: الآیة فی المنافقین، لأنهم کانوا یعطون المؤمنین شیئاً یستعینون به علی الجهاد لا علی وجه القربة إلی اللّه بل علی وجه الریاء و یفرحون بذلک، و یریدون مع ذلک أن یحمدوا علی ذلک و یعتقد أنهم فعلوه لوجه القربة، فقال: «لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَفْرَحُونَ بِما أَتَوْا وَ یُحِبُّونَ أَنْ یُحْمَدُوا بِما لَمْ یَفْعَلُوا» بمنزلة المؤمنین الذین یفعلون الافعال للّه علی وجه القربة إلیه. و قال: «فَلا تَحْسَبَنَّهُمْ» مع ذلک بمنجاة «مِنَ الْعَذابِ» بل «لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ» یعنی مؤلم فحسبان الثانی متعلق بغیر ما تعلق به الأول، فلذلک کرر. فان قیل: أین خبر «لا تَحْسَبَنَّ» الاولی؟ قلنا: عنه جوابان:
أحدهما- «بِمَفازَةٍ مِنَ الْعَذابِ»، لأنها مکررة لطول الکلام. و قیل: الفاء زائدة علی هذا، و هو قول الزجاج.
و الثانی- ان الخبر محذوف، کأنه قال ناجین، و دل الخبر الأخیر علیه. فان قیل: کیف یجوز أن یذم بالفرح و لیس من فعل الإنسان؟ قلنا ذم بالتعرض له علی جهة الأشر و البطر کما قال: «لا یُحِبُّ الْفَرِحِینَ» .

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 189]..... ص: 77

وَ لِلَّهِ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ (189)
- آیة بلا خلاف-. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 78
معنی الآیة الاخبار من اللّه تعالی بأنه مالک ما فی السماوات، و ما فی الأرض بمعنی أنه یملک تدبیرهما، و تصریفهما علی ما شاء من جمیع الوجوه لیس لغیره الاعتراض علیه فی ذلک و انه المقتدر علی جمیع ذلک «وَ هُوَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ»، و فی الآیة تکذیب لمن قال: «إِنَّ اللَّهَ فَقِیرٌ وَ نَحْنُ أَغْنِیاءُ» «1» لأن من ملک ما فی السماوات و الأرض لا یکون فقیراً. و فی قوله: (وَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ) تنبیه علی أنه قادر علی إهلاک من یقول هذا القول جهلا منه و عناداً، لکنه یحلم عنه و یؤخر عذابه لضرب من المصلحة و قوله: «عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ» خرج مخرج المبالغة، و هو أخص من قوله: «بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عَلِیمٌ» لأن أفعال العباد لا توصف بالقدرة علیها، و فرق الرمانی بین أن یقال هو قادر علی أفعال العباد، و بین قادر علی فعلهم، فقال قادر علیها یحتمل ما لا یحتمل قادر علی فعلهم لأنه یفید أنه قادر علی تصریفه کما یقولون فلان قادر علی هذا الحجر أی قادر علی رفعه، و وضعه، و فلان قادر علی نفسه أی قادر علی ضبطها، و منعها مما تنازع إلیه، فعلی هذا جائز أن یقال انه قادر علی أفعال العباد بمعنی أنه قادر علی المنع منها، و التمکین منها دون ما یستحیل من القدرة علی إیجادها

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 190]..... ص: 78

إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ لَآیاتٍ لِأُولِی الْأَلْبابِ (190)
- آیة- فی هذه الآیة دلالة علی وجوب النظر و الفکر، و الاعتبار بما یشاهد من الخلق و الاستدلال علی اللّه تعالی، و مدح لمن کانت صفته هذه، ورد علی من أنکر وجوب ذلک، و زعم أن الایمان لا یکون إلا تقلیداً و بالخبر، لأنه تعالی أخبر عما فی خلق السماوات و الأرض، و اختلاف اللیل و النهار من الدلالات علیه
__________________________________________________
(1) سورة آل عمران: آیة 181.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 79
و علی وحدانیته، لأن من فکر فی السماوات و عظمها و عجائب ما فیها من النجوم و الأفلاک، و مسیر ذلک علی التقدیر الذی تسیر علیه، و فکر فی الأرض و ما فیها من ضروب المنافع، و فی اختلاف اللیل و النهار و مجیئهما بالأوقات و الازمنة التی فیها المصالح، و اتساق ذلک و انتظام بعضها إلی بعض، و حاجة بعضها إلی بعض حتی لو عدم شی‌ء منه لم یقم ما سواه [مقامه «1» علم أن ذلک لا یکون إلا من مدبر قادر علیم حکیم واحد، لأنه لو کان قادراً، و لم یکن عالماً بالعواقب لما أغنت القدرة شیئاً، و لو کان عالماً غیر حکیم فی فعله لما أغنی العلم شیئاً، و لو کانا اثنین ما انتظم تدبیر، و لا تم خلق، و لعلا بعضهم علی بعض، کما قال تعالی: «لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتا» «2» فکیف ینسب إلی الفقر من کان جمیع ما فی السماوات و الأرض بیده، أم کیف یکون غنیاً من کان رزقه بید غیره إذا شاء رزقه و إذا شاء حرمه، و یدل علی أن خالق الجسم لا یشبهه، لأنه لو أشبهه، لکان محدثاً مثله، و یدل علی أنه قدیم، لأنه لو کان محدثاً لاحتاج إلی محدث و لأدی ذلک إلی ما لا یتناهی و یدل أیضاً علی أنه قادر علی جمیع الأجناس، لأنه من قدر علی الجسم یقدر علی سائر الأجناس، و وجه الدلالة من خلق السماوات و الأرض علی اللّه هو ان الإنسان إذا فکر و رأی عظمها، و ثقل الأرض، و وقوفها علی غیر عمد یقلها، و حرکة السماوات حولها لا علی شی‌ء یدعهما، علم أن الممسک لذلک هو الذی لا یشبه الأجسام و لا المحدثات، لأنه لو اجتمع جمیع الخلق علی أن یمسکوا جسما خفیف المقدار، و یقوله فی الجو من غیر أن یدعموه لما قدروا علیه، فعلم حینئذ ان الذی یقدر علیه مخالف لجمیع الأشیاء و علم أیضاً أنها لو کانت السماوات و الأرض معتمدة علی غیرها لکان ذلک الغیر یحتاج إلی ما یعتمد علیه و فی ذلک اثبات ما لا یتناهی من الأجسام، و ذلک محال فهذا أحد وجوه دلالة السماوات و الأرض، و هو أحد
__________________________________________________
(1) هکذا فی المخطوطة (أ) و فی المطبوعة ما بین القوسین ساقط، و المخطوطة (ب) ناقصة فی هذا المکان أوراقاً کثیرة.
(2) سورة الأنبیاء: آیة 22.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 80
ما قال «إن فی ذلک لآیات لاولی الألباب» و وجه الدلالة من اختلاف اللیل و النهار هو أن جمیع الخلق لو اجتمعوا علی أن یأتوا باللیل بدلا من النهار، أو النهار بدلا من اللیل أو ینقصوا، أو یزیدوا من أحدهما فی الآخر لما قدروا علیه، کما قال:
(قُلْ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَیْکُمُ اللَّیْلَ سَرْمَداً إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ مَنْ إِلهٌ غَیْرُ اللَّهِ یَأْتِیکُمْ بِضِیاءٍ أَ فَلا تَسْمَعُونَ قُلْ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَیْکُمُ النَّهارَ سَرْمَداً إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ مَنْ إِلهٌ غَیْرُ اللَّهِ یَأْتِیکُمْ بِلَیْلٍ تَسْکُنُونَ فِیهِ أَ فَلا تُبْصِرُونَ. وَ مِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ لِتَسْکُنُوا فِیهِ وَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ) الآیة «1» و قوله: «لِأُولِی الْأَلْبابِ» معناه لذوی «2» العقول. و اللب: العقل سمی به لأنه خیر ما فی الإنسان و اللب من کل شی‌ء خیره، و خالصه. فان قیل: فما وجه الاحتجاج بخلق السماوات [و الأرض «3» علی اللّه و لم یثبت بعد انها مخلوقة قیل عنه ثلاثة أجوبة:
أولها- علی تقدیر اثبات کونها مخلوقة قبل الاستدلال به لأن الحجة به قامت علیه من حیث أنها لم تنفک من المعانی المحدثة.
الثانی- أن الغرض ذکر ما یوجب صحة الذی تقدم ثم یترقی من ذلک إلی تصحیح ما یقتضیه علی مراتبه، کالسؤال عن الدلالة علی النبوة فیقع الجواب بذکر المعجزة دون ما قبلها من الرتبة.
الثالث- أن تعاقب الضیاء و الظلام یدل علی حدوث الأجسام.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 191]..... ص: 80

الَّذِینَ یَذْکُرُونَ اللَّهَ قِیاماً وَ قُعُوداً وَ عَلی جُنُوبِهِمْ وَ یَتَفَکَّرُونَ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ رَبَّنا ما خَلَقْتَ هذا باطِلاً سُبْحانَکَ فَقِنا عَذابَ النَّارِ (191)
- آیة بلا خلاف-.
__________________________________________________
(1) سورة القصص: آیة 71- 72.
(2) فی المخطوطة زیادة (و الفکر) فی هذا الموضع.
(3) فی المطبوعة ما بین القوسین ساقط.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 81
موضع (الذین) خفض، لأنه نعت: «لأولی الألباب» أی فهؤلاء یستدلون علی توحید اللّه بخلقه السماوات و الأرض، و أنهم یذکرون اللّه فی جمیع أحوالهم قیاماً و قعوداً، و هو نصب علی الحال. و قوله: (و علی جنوبهم) أی و مضطجعین، و انما عطف علی قیاماً و قعوداً، لأن معناه یدل علی الحال، لأن الظرف یکون حالا للمعرفة کما یکون نعتاً للنکرة، لأنه من الاستقرار (کما تقول: مررت برجل علی الحائط أی مستقراً علی الحائط، و مررت برجل فی الدار مثله، کما تقول أنا أصیر إلی فلان ماشیاً، و علی الخیل، و معناه و راکباً، کما) «1» قال: «إِذا مَسَّ الْإِنْسانَ الضُّرُّ دَعانا لِجَنْبِهِ أَوْ قاعِداً أَوْ قائِماً» «2» و معناه مضطجعاً أو قائماً أو قاعداً فبین تعالی أن هؤلاء المستدلین علی حقیقة توحید اللّه یذکرون اللّه فی سائر الأحوال.
و قال قوم: «یَذْکُرُونَ اللَّهَ قِیاماً وَ قُعُوداً وَ عَلی جُنُوبِهِمْ» أی یصلون علی قدر إمکانهم فی صحتهم و سقمهم، و هو المروی فی أخبارنا
، و لا تنافی بین التأویلین، لأنه لا یمتنع أن یصفهم بأنهم یفکرون فی خلق السماوات و الأرض فی هذه الأحوال و مع ذلک یصلون علی هذه الأحوال فی أوقات الصلوات، و هو قول ابن جریج و قتادة. و قوله: (رَبَّنا ما خَلَقْتَ هذا باطِلًا) انما قال هذا و لم یقل هذه و لا هؤلاء، لأنه أراد به الخلق کأنه قال ما خلقت هذا الخلق باطلا «3» أی یقولون «رَبَّنا ما خَلَقْتَ هذا باطِلًا» بل خلقته دلیلا علی وحدانیتک و علی صدق ما أتت به أنبیاؤک، لأنهم یأتون بما یعجز عنه جمیع الخلق. و قوله: (سبحانک) معناه براءة لک من السوء و تنزیهاً لک من أن تکون خلقتهما باطلا قال الشاعر:
أقول- لما جاءنی فحره- سبحان من علقمة الفاخر «4»
__________________________________________________
(1) ما بین القوسین ساقط من المخطوطة (أ).
(2) سورة یونس: آیة 12.
(3) فی المخطوطة نقص سطر فی هذا الموضع. [.....]
(4) قائله اعشی بنی تغلب. دیوان الأعشی الکبیر: 143، القصیدة 18، و اللسان (صبح).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 82
و قال آخر:
سبحانه ثم سبحانا یعود له و قبلنا سبح الجودی و الجمد «1»
و قوله: (فَقِنا عَذابَ النَّارِ) أی فقد صدقنا رسلک بأن لک جنة و ناراً فقنا عذاب النار. و وجه اتصال قوله «فَقِنا عَذابَ النَّارِ» بما قبله قیل فیه قولان:
أحدهما- کأنه قال: «ما خَلَقْتَ هذا باطِلًا» بل تعریضاً للثواب بدلا من العقاب «فَقِنا عَذابَ النَّارِ» بلطفک الذی نتمسک معه بطاعتک.
الثانی- اتصال الدعاء الذی هو طاعة للّه بالاعتراف الذی هو طاعة له.
و فی الآیة دلالة علی أن الکفر و الضلال و جمیع القبائح لیست خلقاً للّه، لأن هذه الأشیاء کلها باطلة بلا خلاف. و قد نفی اللّه تعالی بحکایته عن أولی الألباب الذین رضی أقوالهم بأنه لا باطل فیما خلقه، فیجب بذلک القطع علی أن القبائح کلها من فعل غیره، و أنه لا یجوز اضافتها إلیه تعالی.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 192]..... ص: 82

رَبَّنا إِنَّکَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَیْتَهُ وَ ما لِلظَّالِمِینَ مِنْ أَنْصارٍ (192)
- آیة- و هذه أیضاً حکایة عن أولی الألباب الذین وصفهم بأنهم أیضاً یقولون (رَبَّنا إِنَّکَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَیْتَهُ) أی من ناله عذاب النار و ما فیها من الذل و المهانة فهو المخزی. و قال ابن جریج، و قتادة، و أنس بن مالک، و سعید بن المسیب: الاخزاء یکون بالتأیید فیها. و قال جابر بن عبد اللّه:
إن الخزی یکون بالدخول فیها. و روی عنه عمرو بن دینار و عطا أنه قال: و ما أخزاه من أحرقه بالنار إن دون ذا لخزیاً، و هذا هو الأقوی، لأن الخزی إنما هو هتک المخزی، و فضیحته، و من عاقبه اللّه علی ذنوبه، فقد فضحه و ذلک هو
__________________________________________________
(1) اللسان: (سح) نسبه لأمیة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 83
الخزی، و لا ینافی ذلک ما نذهب إلیه من جواز العفو عن المذنبین، لأنه تعالی إذا عفا عن العاصی لا یکون أخزاه و ان أدخله النار ثم أخرجه منها بعد استیفاء العقاب، فعلی قول من قال: الخزی یکون بالدوام لا یکون أخزاه، و من قال یکون بنفس الدخول، له أن یقول: إن ذلک و إن کان خزیاً، فلیس مثل خزی الکفار، و ما یفعل بهم من دوام العقاب، و علی هذا یحمل قوله تعالی: (یوم لا یخزی اللّه النبی و الذین آمنوا معه) «1» و قوله: (وَ ما لِلظَّالِمِینَ مِنْ أَنْصارٍ) معناه لیس للظالمین من یدفع عنهم علی وجه المغالبة و القهر، لأن الناصر هو الذی یدفع عن المنصور علی وجه المغالبة و لا ینافی ذلک الشفاعة فی أهل الکبائر لأن الشفاعة هی مسألة و خضوع و ضرع إلی اللّه تعالی، و لیست من النصرة فی شی‌ء و
قوله (ص) (یخرجون من النار بعد ما یصیرون حمماً و فحماً)
صریح بوقوع العفو عن مرتکبی الکبائر و تأول الرمانی الخبر تأویلین:
أحدهما- أنه لو لا الشفاعة، لواقعوا کبیرة یستوجبون بها الدخول فیها، فیخرجون بالشفاعة علی هذا الوجه، کما یقال أخرجتنی من السلعة إذا کان لو لا مشورته، لدخول فیها بابتیاعه إیاها.
الثانی- لو لا الشفاعة، لدخولها بما معه من الصغیرة ثم أخرجوا عنها إلی الجنة. و الأول فاسد، لأنه مجاز. و الثانی- لیس بمذهب لأحد من القائلین بالوعید لأن الصغیرة تقع مکفرة لا عقاب علیها فکیف یدخل بها النار.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 193]..... ص: 83

اشارة

رَبَّنا إِنَّنا سَمِعْنا مُنادِیاً یُنادِی لِلْإِیمانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّکُمْ فَآمَنَّا رَبَّنا فَاغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا وَ کَفِّرْ عَنَّا سَیِّئاتِنا وَ تَوَفَّنا مَعَ الْأَبْرارِ (193)
- آیة بلا خلاف-.
__________________________________________________
(1) سورة التحریم: آیة 8.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 84
فی هذه الآیة أیضاً حکایة عمن تقدم وصفهم بأنهم أولوا الألباب و غیر ذلک من الأوصاف التی مضت بأنهم یقولون: (رَبَّنا إِنَّنا سَمِعْنا مُنادِیاً یُنادِی لِلْإِیمانِ) و اختلفوا فیمن المنادی هاهنا، فقال محمد بن کعب القرظی و قتادة: هو القرآن.
و قال ابن جریج و ابن زید: هو رسول اللّه (ص)، و هو الذی اختاره الجبائی، و اختار الطبری الأول قال: لأنه لیس کل أحد سمع قول النبی (ص) و لا رآه و لا عاینه و سمع دعاءه إلی اللّه تعالی. و القرآن سمعه من رآه و من لم یره کما قال تعالی مخبراً عن الجن انهم قالوا: (سَمِعْنا قُرْآناً عَجَباً یَهْدِی إِلَی الرُّشْدِ) و هذا الذی ذکره لیس بطعن، لأنه إذا بلغه دعوة النبی (ص) جاز أن یقول (سَمِعْنا مُنادِیاً) و إن کان فیه ضرب من التجوز، و قال قتادة سمعوا دعوة من اللّه فأجابوها و أحسنوا فیها و صبروا علیها. و قوله: (سَمِعْنا مُنادِیاً) یعنی نداء مناد لأن المنادی لا یسمع و قوله: (للایمان) معناه إلی الایمان، کما قال: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی هَدانا لِهذا) «1» و معناه إلی هذا قال الراجز:
أوحی لها القرار فاستقرت و شدها بالراسیات الثبت «2»
یعنی أوحی إلیها. و منه قوله: (بِأَنَّ رَبَّکَ أَوْحی لَها) «3» أی إلیها، فمعنی الآیة (رَبَّنا إِنَّنا سَمِعْنا) داعیاً یدعو إلی الایمان و التصدیق بک، و الإقرار بوحدانیتک، و اتباع رسولک و اتباع أمره و نهیه، فصدقنا بذلک یا (رَبَّنا فَاغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا) و معناه استرها علینا، و لا تفضحنا بها فی القیامة علی رؤوس الاشهاد بعقوبتک، لکن کفرها عنا (وَ کَفِّرْ عَنَّا سَیِّئاتِنا) معناه امحها بفضلک و رحمتک إیانا (وَ تَوَفَّنا مَعَ الْأَبْرارِ) معناه و اقبضنا إلیک إذا قبضتنا فی جملة الأبرار، و احشرنا معهم.
__________________________________________________
(1) سورة الاعراف: آیة 42.
(2) انظر 2: 459 تعلیقة 1.
(3) سورة الزلزال: آیة 5.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 85

اللغة، و المعنی:..... ص: 85

و الأبرار جمع بر، و هم الذین بروا اللّه بطاعتهم إیاه حتی أرضوه، فرضی عنهم. و قال الحسن: هم الذین لا یؤذون الذر و أصل البر الاتساع، فالبر الواسع من الأرض خلاف البحر و البر صلة الرحم و البر: العمل الصالح. و البر: الحنطة و الأبرار علی الخصم الزیادة علیه. و ابتر من أصحابه إذا انفرد منهم.
فان قیل: إذا کان النداء إنما هو تنبیه المنادی لیقبل بوجهه علی المکلم له، فما معنی ربنا؟ قلنا: الأصل فی النداء تنبیه المنادی ثم استعمل فی استفتاح بالدعاء اقتضاء للاجابة و اعترافاً بالتفضل، و لا یجوز فتح (أن) بعد ربنا بإیقاع النداء علیه، لأن بعده لا یکون إلا جملة و لا یقع فیه مفرد، لأنه لا یجوز ربنا إدخالک النار من أخزیته، لأنه ابتداء لا خبر له. فان قیل: ما معنی قوله: «وَ کَفِّرْ عَنَّا» و قد أغنی عنه قوله: «فَاغْفِرْ لَنا» قلنا: عنه جوابان:
أحدهما- اغفر لنا ذنوبنا ابتداء بلا توبة، و کفر عنا إن تبنا.
و الثانی- اغفر لنا بالتوبة ذنوبنا، و کفر عنا باجتناب الکبائر السیئات، لأن الغفران قد یکون ابتداء و من سبب و التکفیر لا یکون إلا عند فعل من العبد و قوله: «ان آمنوا» تحتمل ان أمرین:
أحدهما- أن تکون بمعنی أی علی ما ذکره الرمانی.
و الثانی- أن تکون الناصبة للفعل، لأنه لا یقع فی مثله دخول الباء نحو بأن آمنوا.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 194]..... ص: 85

رَبَّنا وَ آتِنا ما وَعَدْتَنا عَلی رُسُلِکَ وَ لا تُخْزِنا یَوْمَ الْقِیامَةِ إِنَّکَ لا تُخْلِفُ الْمِیعادَ (194)
- آیة بلا خلاف-.
فهذه أیضاً حکایة عمن تقدم وصفهم بأنهم یقولون أعطنا ما وعدتنا علی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 86
لسان رسلک من الثواب و لا تحزنا. و المخزی فی اللغة المذل المحقور بأمر قد لزمه بحجة تقول أخزیته أی ألزمته حجة أذللته معها، و الخزی و الانقماع و الارتداع متقاربة المعنی، و الخزایة شدة الاستحیاء. و قوله (إِنَّکَ لا تُخْلِفُ الْمِیعادَ) استئناف کلام و لذلک کسرت (إن) و المعنی انک وعدت الجنة لمن آمن بک، و إنک لا تخلف المیعاد. فان قیل: ما وجه مسألتهم للّه أن یؤتیهم ما وعدهم، و المعلوم أن اللّه ینجز وعده، و لا یجوز علیه الخلف فی المیعاد؟ قیل عن ذلک أجوبة:
أحدها- ما اختاره الجبائی، و الرمانی ان ذلک علی وجه الانقطاع إلیه و التضرع له و التعبد له کما قال: (رَبِّ احْکُمْ بِالْحَقِّ) «1» و قوله: (لا تُحَمِّلْنا ما لا طاقَةَ لَنا بِهِ) «2» و أمثال ذلک کثیرة.
و الثانی- قال قوم إن ذلک خرج مخرج المسألة و معناه الخبر، و تقدیر الکلام ربنا إننا سمعنا منادیاً ینادی للایمان أن آمنوا بربکم فآمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا و کفر عنا سیئاتنا و توفنا مع الأبرار، لتوفینا ما وعدتنا به علی رسلک و لا تحزنا یوم القیامة لأنهم علموا ان ما وعد اللّه به فلا بد من أن ینجزه و الثالث- قال قوم: معناه المسألة و الدعاء بأن یجعلهم ممن آتاهم ما وعدهم من الکرامة علی ألسن رسله، لا أنهم کانوا قد استحقوا منزلة الکرامة عند اللّه فی أنفسهم ثم سألوه أن یؤتیهم ما وعدهم بعد علمهم باستحقاقهم عند أنفسهم، لأنه لو کان کذا، لکانوا زکوا أنفسهم و شهدوا لها أنهم ممن قد استوجب کرامة اللّه، و ثوابه، و لا یلیق ذلک بصفة أهل الفضل من المؤمنین.
و الرابع- قال قوم إنما سألوا ذلک علی وجه الرغبة منهم إلیه تعالی أن یؤتیهم ما وعدهم من النصر علی أعدائهم من أهل الکفر و إعلاء کلمة الحق علی الباطل فیجعل ذلک لهم لأنه لا یجوز أن یکونوا مع ما وصفهم اللّه به غیر واثقین و لا علی غیر یقین ان اللّه لا یخلف المیعاد فرغبوا إلیه فی تعجیل ذلک، و لکنهم
__________________________________________________
(1) سورة الأنبیاء: آیة 112.
(2) سورة البقرة: آیة 286.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 87
کانوا وعدوا النصر و لم یوقت لهم فی ذلک وقت فرغبوا إلیه تعالی فی تعجیل ذلک لهم لما لهم فیه من السرور بالظفر و هو اختیار الطبری. و قال الآیة مختصة بمن هاجر من أصحاب النبی (ص) من وطنه و أهله مفارقاً لأهل الشرک باللّه إلی رسول اللّه (ص) و غیرهم من تباع رسول اللّه (ص) الذین رغبوا إلیه تعالی فی تعجیل نصرهم علی أعدائهم و علموا انه لا یخلف المیعاد ذلک غیر أنهم سألوا تعجیله و قالوا لا صبر لنا علی أناتک و حلمک و قوی ذلک بما بعد هذه الآیة من قوله: «فَاسْتَجابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّی لا أُضِیعُ عَمَلَ عامِلٍ مِنْکُمْ مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثی بَعْضُکُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِینَ هاجَرُوا وَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیارِهِمْ وَ أُوذُوا فِی سَبِیلِی وَ قاتَلُوا وَ قُتِلُوا...» الآیات بعدها و ذلک لا یلیق إلا بما ذکره، و لا یلیق بالأقاویل الباقیة و إلی هذا أومأ البلخی، لأنه قال فی الآیة الأخری: انها و التی بعدها فی الذین هاجروا إلی النبی (ص).
و فی الآیة دلالة علی أنه یجوز أن یدعو العبد بما یعلم أنه یفعله مثل أن یقول رب احکم بالحق. و قوله: «فَاغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا» خلاف ما یقوله المجبرة، و لا یلزم علی ذلک جواز التعبد بأن یدعو بما یعلم أنه لا یکون مثل أن یقول لا یظلم، لأن فی ذلک تحکما علی فاعله و تجبراً علیه فی تدبیره، و لو سوی بینهما کان جائزا کما قلنا فی قوله: (لا تُحَمِّلْنا ما لا طاقَةَ لَنا بِهِ) «1» علی أحد الوجهین و قوله: «إِنَّکَ لا تُخْلِفُ الْمِیعادَ» فیه اعتراف بأنه لا یخلف المیعاد بعد الدعاء بالایجاز لئلا یتوهم علیهم تجویز الخلف علی اللّه تعالی.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 195]..... ص: 87

فَاسْتَجابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّی لا أُضِیعُ عَمَلَ عامِلٍ مِنْکُمْ مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثی بَعْضُکُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِینَ هاجَرُوا وَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیارِهِمْ وَ أُوذُوا فِی سَبِیلِی وَ قاتَلُوا وَ قُتِلُوا لَأُکَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَیِّئاتِهِمْ وَ لَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ ثَواباً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَ اللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوابِ (195)
__________________________________________________
(1) سورة البقرة: آیة 286.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 88
- آیة بلا خلاف-.
قرأ حمزة و الکسائی و خلف «و قتلوا و قاتلوا» بتقدیم المفعولین علی الفاعلین الباقون «قاتلوا و قتلوا» بتقدیم الفاعلین علی المفعولین، و شدد التاء من (قتلوا) ابن کثیر و ابن عامر. و قرأ عمر بن عبد العزیز «و قتلوا» بلا الف «و قتلوا» و قال الطبری القراءة بتقدیم المفعولین لا تجوز، و هذا خطأ ظاهر، لأن من اختار اسم الفاعلین علی المفعولین، وجه قراءته أن القتال قبل القتل. و من قدم المفعولین علی الفاعلین وجه قراءته یحتمل أمرین:
أحدهما- أن یکون المعطوف بالواو و یجوز أن یکون أو لا فی المعنی. و ان کان مؤخراً فی اللفظ، لأن الواو، لا یوجب الترتیب و هی تخالف الفاء فی هذا المعنی، و هکذا خلافهم فی سورة التوبة.
و الثانی- أن یکون لما قتل منهم قاتلوا و لم ینهوا و لم یضعفوا لمکان من قتل منهم کما قال تعالی (فَما وَهَنُوا لِما أَصابَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ ما ضَعُفُوا وَ مَا اسْتَکانُوا وَ اللَّهُ یُحِبُّ الصَّابِرِینَ) «1» و قوله: (فَاسْتَجابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّی) أی بأنی و حذف الباء، و لو قرئ بکسر الهمزة کان جائزاً علی تقدیر: قال لهم «أَنِّی لا أُضِیعُ عَمَلَ عامِلٍ مِنْکُمْ» و معنی قوله: «فَاسْتَجابَ» أجابهم ربهم یعنی الداعین بما تقدم وصف اللّه إیاهم و أجاب و استجاب بمعنی قال الشاعر:
وداع دعا یا من یجیب إلی الندی فلم یستجبه عند ذاک مجیب «2»
أی لم یجبه. «بأنی لا أضیع عمل عامل منکم من ذکر أو أنثی» من زائدة کما یقال کان من الحدیث و من الأمر و من القصة. و من هاهنا أحسن، لأن حرف
__________________________________________________
(1) سورة آل عمران: آیة 146.
(2) قائله کعب بن سعد الغنوی الاصمعیات: 98 و القصیدة مشهورة، یرثی بها أخاه أبا المغوار مر منها أبیات متفرقة. و قد مر هذا البیت فی 1: 84.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 89
النفی قد دخل فی قوله: «لا أضیع» و قال قوم: من هاهنا لیست زائدة، لأنها دخلت لمعنی و لا یصلح الکلام إلا بها، لأنها للترجمة و التفسیر عن قوله: «منکم» بمعنی لا أضیع عمل عامل منکم من الذکور و الإناث، قالوا و لا تکون من زائدة إلا فی موضع جحد. و قوله: (لا أُضِیعُ عَمَلَ عامِلٍ مِنْکُمْ) لم یدرکه الجحد لأنک لا تقول لا أضرب غلام رجل فی الدار، و لا فی البیت، فیدخل و لا، لأنه لم ینله الجحد و لکن (من) مفسرة. و قوله: «لَأُکَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَیِّئاتِهِمْ» معناه لأذهبنها و اسقط عقابها، و هذه الآیة، و التی قبلها- فی قول البلخی- نزلت فی المتبعین للنبی (ص) و المهاجرین معه ثم هی فی جمیع من سلک سبیلهم و اتبع آثارهم من المسلمین. و قوله:
«لَأُکَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَیِّئاتِهِمْ» أی لأغطینها و أ محونها و أحطنها عنهم بما ینالهم من ألم الهجرة و الجهاد و احتمال تلک الشدائد فی جنب اللّه. و حمل السیئات علی الصغائر.
و قوله: «ثَواباً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ» نصب علی المصدر ذکر علی وجه التأکید، لأن معنی «وَ لَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» «1» لأثیبنهم، و مثله «کِتابَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ» لأن قوله: «حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ أُمَّهاتُکُمْ وَ بَناتُکُمْ» «2» معناه کتب اللّه علیکم «و کتاب الله علیکم» مؤکد و مثل ذلک «صُنْعَ اللَّهِ الَّذِی» «3» لأن قوله: «وَ تَرَی الْجِبالَ تَحْسَبُها جامِدَةً وَ هِیَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحابِ» «4» قد علم منه أن ذلک صنع اللّه. و قوله: «مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثی
روی انه قیل لرسول اللّه (ص):
ما بال الرجال یذکرون، و لا تذکر النساء فی الهجرة، فأنزل اللّه هذه الآیة
روی ذلک عن مجاهد، و عمرو بن دینار، و یقال ان القائل لرسول اللّه (ص) کانت أم سلمة (رض). و قوله: «بَعْضُکُمْ مِنْ بَعْضٍ» قال أبو علی: یحتمل أمرین:
أحدهما- أن یرید بقوله: «بعضکم» العاملین «من بعض» یعنی بعض العمل الذی أمرتم به.
__________________________________________________
(1) سورة المائدة: آیة 13.
(2) سورة النساء: آیة 22.
(3، 4) سورة النمل: 88. [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 90
و الثانی- أن یکون عنی بقوله: «بَعْضُکُمْ مِنْ بَعْضٍ» أن ذکور المؤمنین و أناثهم مستوون فی أن لا یضیع اللّه لأحد منهم عملا، و ان یجازیهم علی طاعاتهم، فأناث المؤمنین بعض المؤمنین، و کذلک ذکورهم، فبعضهم کبعض فی هذا الباب.
و قال الطبری «بعضکم» یعنی الذین یذکروننی «قِیاماً وَ قُعُوداً وَ عَلی جُنُوبِهِمْ» من بعض فی النصرة، و الملة، و الدین، و حکم جمیعکم فیما أفعل بکم حکم أحدکم فی «أَنِّی لا أُضِیعُ عَمَلَ عامِلٍ» ذکر منکم و لا أنثی. و الاضاعة: الإهلاک. ضاع الشی‌ء یضیع: إذا هلک. و أضاعه اضاعة وضیعه تضییعاً، و منه الضیعة: القریة.
و قوله: (فَالَّذِینَ هاجَرُوا وَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیارِهِمْ) یعنی الذین هاجروا عن قومهم من أهل الکفر فی اللّه إلی إخوانهم المؤمنین «وَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیارِهِمْ» هم المهاجرون الذین أخرجهم المشرکون من مکة «وَ أُوذُوا فِی سَبِیلِی» بمعنی أوذوا فی طاعتی و عبادتی، و دینی. و ذلک هو سبیل اللّه «وَ قاتَلُوا» یعنی فی سبیل اللّه «وَ قُتِلُوا» فیها «لَأُکَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَیِّئاتِهِمْ» یعنی لأمحونها عنهم، و لأتفضلن علیهم بعفوی و رحمتی، و لأغفرنها لهم. و ذلک یدل علی أن إسقاط العقاب تفضل علی کل حال.
«وَ لَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ ثَواباً» یعنی جزاء لهم علی أعمالهم «وَ اللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوابِ» معناه أن عنده من حسن الجزاء علی الاعمال مالا یبلغه وصف واصف مما لا عین رأت و لا خطر علی قلب بشر.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): الآیات 196 الی 197]..... ص: 90

اشارة

لا یَغُرَّنَّکَ تَقَلُّبُ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی الْبِلادِ (196) مَتاعٌ قَلِیلٌ ثُمَّ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمِهادُ (197)
- آیتان بلا خلاف.

المعنی:..... ص: 90

هذا خطاب للنبی (ص). و قیل فی معناه قولان:
أحدهما- ان ذلک علی وجه التأدیب و التحذیر، لأن النبی لا تجوز علیه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 91
المعاصی لمکان التحذیر من اللَّه و التخویف، کما قال (لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ) «1» الثانی- ان الخطاب و ان توجه إلیه، فالمراد به جمیع المؤمنین، و تقدیره لا یغرنکم أیها المؤمنون ما ترون ان قوماً من الکفار کانوا یتجرون و یربحون فی الاسفار التی کانوا یسافرونها، و یسلمون فیها لکونهم فی الحرم، فأعلم اللَّه تعالی أن ذلک مما لا ینبغی أن یغبطوا به، لأن مأواهم و مصیرهم بکفرهم إلی النار، و لا خیر بخیر بعده النار. و قوله: «مَتاعٌ قَلِیلٌ» معناه ذلک الکسب، و الربح الذی یربحونه متاع قلیل و سماه متاعاً، لأنهم متعوا به فی الدنیا، و المتاع النفع الذی تتعجل به اللذة اما بوجود اللذة أو بما یکون به اللذة نحو المال الجلیل، و الملک، و غیر ذلک من الأولاد و الاخوان. و وصفه بالقلة لسرعة زواله و انقطاعه، و ذلک قلیل بالاضافة إلی نعیم الآخرة. و المهاد الموضع الذی یسکن فیه الإنسان و یفترشه.
و وصفه بأنه بئس المهاد علی ضرب من المجاز، لما فیه من أنواع العذاب، لأن الذم انما هو علی الاساءة کقولک: بئس الرجل- هذا قول أبی علی الجبائی- و قال البلخی: هو حقیقة لأنه علی وجهین:
أحدهما- هو حقیقة لأنه علی وجهین:
أحدهما- من جهة النقص.
و الآخر- من جهة الاساءة، و هو معنی قول السدی، و قتادة، و أکثر المفسرین. و الغرور إیهام حال السرور فیما الأمر بخلافه فی المعلوم، و لیس کل إیهام غروراً، لأنه قد یتوهمه مخوفاً فیحذر منه، فلا یقال غره. و الفرق بین الغرر و الخطر ان الغرر قبیح، لأنه ترک الحزم فیما یمکن أن یتوثق منه، و الخطر قد یحسن علی بعض الوجوه، لأنه من العظم من قولهم: رجل خطیر أی عظیم، و بنی المضارع مع النون الشدیدة، لأنه بمنزلة ضم اسم إلی اسم للتأکید.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 198]..... ص: 91

لکِنِ الَّذِینَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها نُزُلاً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَ ما عِنْدَ اللَّهِ خَیْرٌ لِلْأَبْرارِ (198)
__________________________________________________
(1) سورة العنکبوت: آیة 65.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 92
- آیة- قرأ أبو جعفر (لکن) بتشدید النون و فتحها- هاهنا و فی (الزمر)- و قرأ أبو عمرو و الکسائی، و حمزة فی أکثر الروایات (الأشرار، و الأبرار، و القرار) بالامامة. الباقون- بالتفخیم- و الامالة فی فتحة الراء حسنة، لأن الراء المکسورة تغلب المفتوحة کما غلبت المستعلی فی قولهم: قارب و طارد، و قادر فیمن أمالهن، فإذا غلبت المستعلی، فان تغلب الراء المفتوحة أولی، لأنه لا استعلاء فی الراء، و إنما هو حرف من مخرج اللام فیه تکریر. و من لم یمل، فلأن کثیراً من الناس لا یمیل شیئاً من ذلک.
لما أخبر اللَّه تعالی عما للکفار من سوء العاقبة و أنواع العذاب بشر المؤمنین بما أعد لهم من الجزاء عند اللَّه و جزیل الثواب، فقال: (لکِنِ الَّذِینَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ) بفعل الطاعات، و ترک المعاصی (لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها نُزُلًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ) یعنی ثواباً من عند اللَّه، و هو نصب علی المصدر علی وجه التأکید، لأن خلودهم فیها إنزالهم فیها، کأنه قال: نزلوها نزلا، و هو بمعنی أنزلوها إنزالا.
و یحتمل أن یکون نصبا علی التفسیر، کقولک: هو لک هبة. و واحدة الأبرار بار:
مثل صاحب، و أصحاب. و یجوز أن یکون بر و أبرار- علی فعل و أفعال- تقول:
بررت والدی، فانا بر. و أصله برر لکن أدغمت الراء للتضعیف. و قوله: «وَ ما عِنْدَ اللَّهِ خَیْرٌ» یعنی من الحباء و الکرامة، و حسن المآب خیر للأبرار مما یتقلب فیه الذین کفروا، لأن ما یتقلبون فیه زائل فان قلیل، و ما عند اللَّه دائم غیر زائل.
و قد بینا معنی (لکن) فیما مضی، و انها للاستدراک بها خلاف المعنی المتقدم من اثبات بعد نفی أو نفی بعد اثبات. فقوله: (لا یَغُرَّنَّکَ تَقَلُّبُ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی الْبِلادِ) یتضمن معنی فما لهم کبیر نفع، فجاء علی ذلک، (لکِنِ الَّذِینَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ) و قوله: (تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ) معناه تجری من تحت شجرها. بیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 93
و یقال انها تجری معلقة من غیر أخدود لها. روی ذلک عن عبد اللَّه بن مسعود، ثم قال: ما من نفس برة و لا فاجرة إلا و الموت خیر لها «1»، و قوله فی الفاجرة:
إن الموت خیر لها یعنی إذا کانت تدوم علی فجورها.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 199]..... ص: 93

اشارة

وَ إِنَّ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ لَمَنْ یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْهِمْ خاشِعِینَ لِلَّهِ لا یَشْتَرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ ثَمَناً قَلِیلاً أُولئِکَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّهَ سَرِیعُ الْحِسابِ (199)
- آیة بلا خلاف-.

النزول:..... ص: 93

اختلفوا فیمن نزلت هذه الآیة،
فقال جابر بن عبد اللَّه، و سعید بن المسیب، و قتادة، و ابن جریج إن النبی (ص) لما بلغه موت النجاشی، دعا له و استغفر له، و صلی علیه، و قال للمؤمنین: صلوا علیه، فقالوا نصلی علی رجل لیس بمسلم؟ و قال قوم منافقون: نصلی علی علج بنجران؟ فنزلت هذه الآیة، فالصفات التی فیها صفات النجاشی.
و قال ابن زید و فی روایة عن ابن جریج و ابن إسحاق إنها نزلت فی جماعة من الیهودی و کانوا أسلموا، منهم: عبد اللَّه بن سلام، و من معه. و قال مجاهد: إنها نزلت فی کل من أسلم من أهل الکتاب من الیهودی و النصاری و هو أولی، لأنه عموم الآیة، و لا دلیل یقطع به علی ما قالوه علی انها لو نزلت فی النجاشی أو من ذکر، لم یمنع ذلک من حملها علی عمومها، فی کل من أسلم من أهل الکتاب، لأن الآیة قد تنزل علی سبب و تکون عامة فی کل من تتناوله.

المعنی:..... ص: 93

و إنما خصوا بالوعید، لیبین ان جزاء أعمالهم موفر علیهم، لا یضرهم کفر
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة: (فیها).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 94
من کفر منهم فتأویل الآیة «وَ إِنَّ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ» : التوراة و الإنجیل «لَمَنْ یُؤْمِنُ بِاللَّهِ» أی یصدق باللَّه و یقر بوحدانیته، «وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ» أیها المؤمنون من کتابه و وحیه علی لسان نبیه محمد (ص)، «وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْهِمْ» یعنی إلی أهل الکتاب من الکتب «خاشِعِینَ» یعنی خاضعین بالطاعة مستکینین لها بها متذللین قال ابن زید:
الخاشع: المتذلل الخائف. «لا یَشْتَرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ ثَمَناً قَلِیلًا» معناه لا یحرفون ما أنزل اللَّه فی کتبه من أوصاف محمد (ص) فیبدلونه، و لا غیر ذلک من أحکامه، و حججه لغرض من الدنیا خسیس یعطونه علی التبدیل، و ابتغاء الرئاسة علی الجهال، کما فعله غیرهم ممن وصفه بقوله تعالی: «أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالْهُدی «1» و قال: «أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الْحَیاةَ الدُّنْیا بِالْآخِرَةِ» «2» لکن ینقادون للحق، و یعلمون بما أمرهم اللَّه به مما أنزل إلیهم، و ینتهون عما نهاهم عنه ثم قال: «أولئک» یعنی هؤلاء الذین یؤمنون «بِاللَّهِ. وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْهِمْ... لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ» یعنی لهم عوض أعمالهم و ثواب طاعاتهم فیما یطیعونه فیها مذخور عند ربهم حتی یوفیهم یوم القیامة «إِنَّ اللَّهَ سَرِیعُ الْحِسابِ» وصفه بالسرعة لأنه لا یؤخر الجزاء عمن یستحقه لطول الحساب، لأنه لا یخفی علیه شی‌ء من أعمالهم قبل أن یعملوها و بعد أن عملوها، فلا حاجة به إلی احصاء، عدد فیقع فی الإحصاء إبطاء و قال الجبائی: لأنه قادر علی أن یکلمهم فی حال واحدة کل واحد بکلام یخصه. لأنه قادر لنفسه و «خاشعین» نصب علی الحال، و یمکن أن یکون حالا من الضمیر فی «یؤمن» و هو عائد إلی قوله: «لَمَنْ یُؤْمِنُ بِاللَّهِ» و یمکن أن یکون حالا من قوله: (إلیهم) و قال الحسن: الخشوع: الخوف اللازم للقلب من اللَّه. و أصل الخشوع: السهولة: و الخشعة، سهولة الرمل کالربوة. و الخاشع من الأرض: الذی لا یهتدی له، لأن الرمل یعفی اثاره.
__________________________________________________
(1) سورة البقرة: آیة 16.
(2) سورة البقرة: آیة 86.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 95
و منه قوله: «خاشِعَةً أَبْصارُهُمْ» «1» «وَ خَشَعَتِ الْأَصْواتُ لِلرَّحْمنِ» «2» و الخاشع: الخاضع ببصره. و الخشوع: التذلل خلاف التصعب.

قوله تعالی:[سورة آل‌عمران (3): آیة 200]..... ص: 95

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَ صابِرُوا وَ رابِطُوا وَ اتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (200)
- آیة بلا خلاف-.
اختلفوا فی تأویل هذه الآیة، فقال قوم: معنی اصبروا اثبتوا علی دینکم و صابروا الکفار و رابطوهم یعنی فی سبیل اللَّه ذهب إلیه الحسن، و قتادة، و ابن جریج، و الضحاک و قال آخرون: معناها «اصْبِرُوا» علی دینکم «وَ صابِرُوا» الوعد الذی وعدتکم به «وَ رابِطُوا» عدَّوی و عدوکم ذهب إلیه محمد بن کعب القرظی. و قال آخرون «اصْبِرُوا» علی الجهاد «وَ صابِرُوا عدوکم وَ رابِطُوا» الخیل علیه ذهب إلیه زید بن أسلم. و قال آخرون:
رابطوا الصلوات أی انتظروها واحدة بعد واحدة، لأن المرابطة لم تکن حینئذ و هذا مروی عن علی (ع)
ذهب «3» إلیه أبو سلمة بن عبد الرحمن، و جابر بن عبد اللَّه و أبو هریرة و الأولی أن تحمل الآیة علی عمومها فی الصبر علی کل ما هو من الدین، فعلا کان أو ترکا.
و أصل الرباط ارتباط الخیل للعدو، و الربط الشد، و منه قولهم: ربط اللَّه علی قلبه بالصبر، ثم استعمل فی کل مقیم فی ثغر یدفع عمن وراء من أرادهم بسوء و ینبغی «4» أن یحمل قوله رابطوا أیضاً علی المرابطة لما عند اللَّه لأنه العرف فی استعمال الخبر، و علی انتظار الصلاة واحدة بعد أخری. و قوله: «وَ اتَّقُوا اللَّهَ» معناه اتقوا ان تخالفوه فیما یأمرکم به لکی تفلحوا [و تفوزوا] «5» بنعیم الأبد و تنجحوا بطاعتکم من الثواب الدائم.
__________________________________________________
(1) سورة القلم: آیة 43.
(2) سورة طه: آیة 108.
(3) فی المخطوطة (و ذهب).
(4) فی المطبوعة (ینبغی) بإسقاط الواو.
(5) ما بین القوسین ساقط من المطبوعة
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 96
و روی عن أبی جعفر (ع) انه قال اصبروا علی المصائب، و صابروا علی عدوکم، و رابطوا عدوکم.
و انما جمع بین «اصْبِرُوا وَ صابِرُوا» من أن المصابرة من الصبر، للبیان عن تفصیل «1» الصبر الذی یعنی به فی الذکر لأن المصابرة صبر علی جهاد العدو یقابل صبره لأن المفاعلة بین اثنین.
و إنما وصف (أی) بالموصول و لم یوصف بالمضاف، لأن (الذی) یجری مجری الجنس، لأن فیه الالف و اللازم بمنزلة قوله یا أیها المؤمنون، و لا یجوز یا أیها أخو زید، لأنه لا یصح فیه الجنس.
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة (تفضیل).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 97

4-سورة النساء..... ص: 97

اشارة

مائة و سبعون آیة کوفی. و خمس و سبعون بصری و هی مدنیة کلها و قد روی عن بعضهم أنه قال: کلما فی القرآن من قوله: (یا أیها الناس) نزل بمکة، و الأول قول قتادة، و مجاهد، و عبد اللَّه بن عباس بن أبی ربیعه، و قال بعضهم: ان جمیعها نزلت بالمدینة إلا آیة واحدة و هی قوله. (إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها) «1» فإنها نزلت بمکة حین أراد النبی (ص) أن یأخذ مفاتیح الکعبة من عثمان بن طلحة و یسلمها إلی عمه العباس

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 1]..... ص: 97

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ
یا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ وَ خَلَقَ مِنْها زَوْجَها وَ بَثَّ مِنْهُما رِجالاً کَثِیراً وَ نِساءً وَ اتَّقُوا اللَّهَ الَّذِی تَسائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحامَ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلَیْکُمْ رَقِیباً (1)
- آیة- بلا خلاف-.

القراءة و الحجة:..... ص: 97

قرأ أهل الکوفة (تساءلون به) بتخفیف السین، و الباقون بتشدیدها، و قرأ حمزة وحده «و الأرحام» بجر المیم، الباقون بفتحها. فمن قرأ من أهل الکوفة
__________________________________________________
(1) سورة النساء: آیة 57.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 98
«تَسائَلُونَ بِهِ» بالتخفیف فوجهه ان أصله تتساءلون، فحذف احدی التاءین و هی الاصلیة، لأن الاخری للمضارعة، و انما حذفوها لاستثقالهم إیاها فی اللفظ فحذفت لأن الکلام غیر ملتبس. و من شدد أدغم احدی التاءین فی السین، لقرب مکان هذه من هذه.

المعنی:..... ص: 98

و معنی «تَسائَلُونَ بِهِ» تطلبون حقوقکم به «و الأرحام» القراءة المختارة عند النحویین النصب فی الأرحام علی تقدیر: و اتقوا الأرحام. و تکون «1» معطوفة علی موضع «به» ذکره أبو علی الفارسی، فأما الخفض فلا یجوز عندهم إلا فی ضرورة الشعر کما قال الشاعر أنشده سیبویه:
فالیوم قربت تهجونا و تشتمنا فاذهب فما بک و الأیام من عجب
فجروا الأیام عطفاً علی موضع الکاف فی «بک» و قال آخر:
نعلق فی مثل السواری سیوفنا و ما بینها و الکعب غوط نفانف «2»
فعطف الکعب علی الهاء و الالف فی (بینها) و هو ظاهر علی مکنی و قال آخر:
و ان اللَّه یعلمنی و وهباً و انا سوف نلقاه سِوانا
فعطف وهباً علی الیاء فی یعلمنی، و مثل ذلک لا یجوز فی القرآن و الکلام.
قال المازنی: لأن الثانی فی العطف شریک للأول، فان کان الأول یصلح أن یکون شریکا للثانی جاز و إن لم یصلح أن یکون الثانی شریکا له لم یجز، قال: فکم الا تقول:
مررت بزید و ذاک «3» لا تقول مررت بک و زید. و قال أبو علی الفارسی: لأن المخفوض حرف متصل غیر منفصل فکأنه کالتنوین فی الاسم فقبح أن یعطف باسم
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة: (أو یکون).
(2) قائله مسکین الدارمی معانی القرآن للفراء 1: 253، و الانصاف: 193 و الخزانة 3382. السواری جمع ساریة و هی الاسطوانة و الغوط: المطمئن من الأرض. و النفانف جمع نفنف و هو الهواء بین الشیئین و البیت کنایة عن طول قامتهم
(3) فی النسخ المخطوطة و المطبوعة (کذلک) و الظاهر ما ذکرنا. [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 99
یقوم بنفسه علی اسم لا یقوم بنفسه. و یفسد من جهة المعنی من حیث ان الیمین بالرحم لا یجوز،
لأن النبی (ص) قال: (لا تحلفوا بآبائکم)
فکیف تساءلون به و بالرحم علی هذا و قال إسماعیل بن إسحاق:
الحلف بغیر اللَّه أمر عظیم، و ان ذلک خاص اللَّه تعالی، و هو المروی فی أخبارنا.
و قال ابراهیم النخعی و غیره: انه من قولهم: نشدتک باللَّه و بالرحم. و قال ابن عباس، و السدی، و عکرمة، و الحسن، و الربیع، و الضحاک، و ابن جریج، و ابن زید، و قتادة: المعنی و الأرحام فصلوها.
و هذه الآیة خطاب لجمیع المکلفین من البشر.
و قوله: (و اتقوا ربکم) فیه وعظ بان یتقی عصیانه بترک «1» ما أمر به و ارتکاب ما نهی عنه. و حذر من قطع الأرحام لما أراد من الوصیة بالأولاد و النساء و الضعفاء، فأعلمهم انهم جمیعاً من نفس واحدة، فیکون ذلک داعیاً لهم إلی لزوم أمره و حدوده فی ورثتهم و من یخلفون بعدهم، و فی النساء، و الأیتام عطفاً لهم علیهم. ثم اخبر تعالی انه خلق الخلق من نفس واحدة فقال: «الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ» و المراد بالنفس هاهنا آدم عند جمیع المفسرین: السدی و قتادة و مجاهد و غیرهم. و قوله: (وَ خَلَقَ مِنْها زَوْجَها) یعنی حوَّاء. روی انها خلقت من ضلع من أضلاع آدم، ذهب إلیه أکثر المفسرین.
و قال أبو جعفر (ع): خلقها من فضل الطینة التی خلق منها آدم
، و لفظ النفس مؤنث بالصیغة، و معناه التذکیر هاهنا، و لو قیل نفس واحد لجاز.

المعنی، و اللغة:..... ص: 99

و قوله: (وَ بَثَّ مِنْهُما رِجالًا کَثِیراً وَ نِساءً) معنی بث نشر، یقال: بث اللَّه الخلق.
و منه قوله: «کَالْفَراشِ الْمَبْثُوثِ» «2» و ذلک یدل علی بث. و بعض العرب یقول أبث اللَّه الخلق، و یقال بثثتک سری، و أبثثتک سری لغتان.
و قوله: (إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلَیْکُمْ رَقِیباً) أی حافظاً تقول رقب یرقب رقاباً و انما
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة: (بقول).
(2) سورة القارعة: آیة 4.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 100
قال: «کانَ عَلَیْکُمْ» و لفظ کان یفید الماضی لأنه أراد أنه کان حفیظاً علی من تقدم زمانه من عهد آدم و ولده إلی زمان المخاطبین، و انه کان عالماً بما صدر منهم، لم یخف علیه منه شی‌ء. و الرقیب الحافظ فی قول مجاهد. و قال ابن زید: الرقیب العالم، و المعنی متقارب، یقال: رقب یرقب رقوباً و رقباً و رقبة. قال أبو داود:
کقاعد الرقباء للضرباء أیدیهم نواهد «1»
و قیل فی معنی «الَّذِی تَسائَلُونَ بِهِ» قولان:
أحدهما- قال الحسن و مجاهد و ابراهیم: هو من قولهم: اسألک باللَّه و الرحم، فعلی هذا یکون عطفاً علی موضع به کأنه قال: و تذکرون الأرحام فی التساؤل.
الثانی- قال ابن عباس و قتادة و مجاهد و الضحاک و الربیع و ابن زید
و هو المروی عن أبی جعفر (ع): و اتقوا الأرحام أن تقطعوها
، فعلی هذا یکون معطوفا علی اسم اللَّه تعالی، و وجه النعمة فی الخلق من نفس واحدة انه أقرب إلی أن یتعطفوا و یأمن بعضهم بعضاً و یحامی بعضهم عن بعض، و لا یأنف بعضهم عن بعض، لما بینهم من القرابة و الرجوع إلی نفس واحدة، لأن النفس الواحدة هاهنا آدم (ع) بإجماع المفسرین: الحسن و قتادة و السدی و مجاهد. و جاز من نفس واحدة لأن حواء من آدم علی ما بیناه، فرجع الجمیع إلی آدم و انما أنت النفس و المراد بها آدم لأن لفظ النفس مؤنثة، و ان عنی بها مذکر کما قال الشاعر:
أبوک خلیفة ولدته أخری و أنت خلیفة ذاک الکمال «2»
فانث علی اللفظ، و قد حکینا عن أکثر المفسرین: ابن عباس و مجاهد و الحسن و قتادة و السدی و ابن إسحاق: ان حواء خلقت من ضلع من أضلاع آدم.
و روی عن النبی (ص) انه قال: (المرأة خلقت من ضلع، و انک ان أردت أن تقیمها کسرتها و ان ترکتها و فیها عوج استمعت بها).
و روی عن أبی جعفر (ع)
__________________________________________________
(1) مجاز القرآن لأبی عبیدة 1: 113، و اللسان (رقب) و هو من أبیات فی نعت الثور الأبیض. و الرقباء جمع رقیب و هو أمین أصحاب المیسر بحفظ ضربهم بالقداح.
و الضرباء جمیع ضریب و هو: الضارب بالقداح. و قیل أن الضمیر فی (أیدیهم) یعود الی الضرباء.
و قیل انه یعود الی الرقباء، و هو الأصح.
(2) انظر 2: 449 تعلیقة 3.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 101
أن حواء خلقت من فضل طینة آدم (ع).

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 2]..... ص: 101

اشارة

وَ آتُوا الْیَتامی أَمْوالَهُمْ وَ لا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِیثَ بِالطَّیِّبِ وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَهُمْ إِلی أَمْوالِکُمْ إِنَّهُ کانَ حُوباً کَبِیراً (2)
- آیة- بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 101

هذا خطاب لأوصیاء الیتامی، أمرهم اللَّه بأن یعطوا الیتامی أموالهم إذا بلغوا الحلم و أونس منهم الرشد، و سماهم یتامی بعد البلوغ، و إیناس الرشد مجازاً،
لأن النبی (ص) قال: (لا یتم بعد احتلام)
کما قالوا فی النبی (ص) إنه یتیم أبی طالب بعد کبره یعنون انه رباه. و قوله. (وَ لا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِیثَ بِالطَّیِّبِ) معناه: لا تستبدلوا لما حرمه اللَّه علیکم من أموال الیتامی بما أحله اللَّه لکم من أموالکم، و اختلفوا فی صفة التبدیل فقال بعضهم کان أوصیاء الیتامی یأخذون الجید من مال الیتیم و الرفیع منه و یجعلون مکانه الردی‌ء الخسیس، ذهب إلیه ابراهیم النخعی، و السدی، و ابن المسیب، و الزهری، و الضحاک، و قال قوم: معناه «وَ لا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِیثَ بِالطَّیِّبِ» بأن تتعجلوا الحرام قبل أن یأتیکم الرزق الحلال الذی قدر لکم. ذهب إلیه أبو صالح، و مجاهد. و قال ابن زید: معناه ما کان أهل الجاهلیة یفعلونه، من أنهم لم یکونوا یرزقون النساء و لا الصغار بل یأخذه الکبار.
و أقوی الوجوه الوجه الأول، لأنه ذکر عقیب مال الیتامی و إن حمل علی عموم النهی عن التبدیل بکل مال حرام کان قویاً. و قوله: (وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَهُمْ إِلی أَمْوالِکُمْ) یعنی أموال الیتامی مع أموالکم و التقدیر: و لا تضیفوا أموالهم إلی أموالکم فتأکلوهما جمیعاً، فأما خلط مال الیتیم بمال نفسه إذا لم یظلمه فلا بأس به بلا خلاف التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 102
قال الحسن لما نزلت هذه الآیة کرهوا مخالطة الیتامی، فشق ذلک علیهم، فشکوا ذلک إلی رسول اللَّه، فانزل اللَّه تعالی: (وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْیَتامی قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَیْرٌ وَ إِنْ تُخالِطُوهُمْ فَإِخْوانُکُمْ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ) «1» و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد اللَّه (ع).
و قوله: (إِنَّهُ کانَ حُوباً کَبِیراً) یعنی إن أکلکم أموال الیتامی مع أموالکم حوب کبیر، أی اثم کبیر فی قول ابن عباس و مجاهد.
و الهاء فی قوله: «انه» دالة علی اسم الفعل الذی هو الاکل. و الحوب الإثم، یقال: حاب یحوب حوباً و حباة و الاسم الحوب. و قرأ الحسن حوباً: ذهب إلی المصدر. و یقال:
تحوب فلان من کذا إذا تخرج منه. و یقال نزلنا بحوبة من الأرض و بحیب من الأرض یعنی بموضع سوء. و حکی الفراء عن بنی أسد ان الحائب القاتل. و قال الشاعر:
إیها تطیع ابن عباس انها رحم حُبتم بها فاناختکم بجعجاع «2»
أی أثمتم و الحوبة الحزن، و التحوب التحزن، و التحوب التأثم، و التحوب الصیاح الشدید، و الحوباء الروح و الکبیر العظیم

قوله تعالی:[سورة النساء (4): الآیات 3 الی 4]..... ص: 102

اشارة

وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُوا فِی الْیَتامی فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ مَثْنی وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُوا فَواحِدَةً أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ ذلِکَ أَدْنی أَلاَّ تَعُولُوا (3) وَ آتُوا النِّساءَ صَدُقاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِنْ طِبْنَ لَکُمْ عَنْ شَیْ‌ءٍ مِنْهُ نَفْساً فَکُلُوهُ هَنِیئاً مَرِیئاً (4)
- آیتان-.
__________________________________________________
(1) سورة آل عمران: آیة 220.
(2) اللسان (حوب) نسبه الی النابغة و فی (جعع) نسبه الی نهیکة الفزاری و روایة البیت فیهما:
صبراً بغیض بن ریث انها رحم...
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 103

النزول، و المعنی:..... ص: 103

و اختلف المفسرون فی سبب نزول هذه الآیة علی ستة أقوال:
أولها- ما روی عن عائشة انها قالت: نزلت فی الیتیمة التی تکون فی حجر ولیها فیرغب فی مالها و جمالها،، و یرید أن ینکحها بدون صداق مثلها، فنهوا أن ینکحوهن إلا أن یقسطوا لها صداق مهر مثلها، و أمروا أن ینکحوا ما طاب مما سواهن من النساء إلی الأربع «فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَواحِدَةً» من سواهن «أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» و مثل هذا ذکر فی تفسیر أصحابنا. و قالوا: انها متصلة بقوله:
(وَ یَسْتَفْتُونَکَ فِی النِّساءِ قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ فِیهِنَّ وَ ما یُتْلی عَلَیْکُمْ فِی الْکِتابِ فِی یَتامَی النِّساءِ اللَّاتِی لا تُؤْتُونَهُنَّ ما کُتِبَ لَهُنَّ وَ تَرْغَبُونَ أَنْ تَنْکِحُوهُنَّ) «1» (وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِی الْیَتامی فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ) الآیة و به قال الحسن و الجبائی و المبرد.
و الثانی- قال ابن عباس و عکرمة: ان الرجل منهم کان یتزوج الأربع و الخمس و الست و العشر و یقول ما یمنعنی أن أ تزوج کما تزوج فلان فإذا فنی ماله مال علی مال الیتیم فأنفقه، فنهاهم اللَّه تعالی عن أن یتجاوزوا بالأربع إن خافوا علی مال الیتیم و إن خافوا من الأربع أیضاً أن یقتصروا علی واحدة.
و الثالث- قال سعید بن جبیر و السدی و قتادة و الربیع و الضحاک. و فی احدی الروایات عن ابن عباس قالوا: کانوا یشددون فی أمر الیتامی و لا یشددون فی النساء، ینکح أحدهم النسوة فلا یعدل بینهن، فقال اللَّه تعالی کما تخافون ألا تعدلوا فی الیتامی فخافوا فی النساء، فانکحوا واحدة إلی الأربع، فان خفتم ألا تعدلوا فواحدة:
و الرابع- قال مجاهد: ان خفتم ألا تقسطوا فی الیتامی معناه: ان تحرجتم
__________________________________________________
(1) سورة النساء: آیة 126.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 104
من ولایة الیتامی و أکل أموالهم إیماناً و تصدیقاً فکذلک تحرجوا من الزنا، و انکحوا النکاح المباح من واحدة إلی أربع، فان خفتم ألا تعدلوا فواحدة.
و الخامس- قال الحسن: ان خفتم ألا تقسطوا فی الیتیمة المرباة فی حجرکم فانکحوا ما طاب لکم من النساء مما أحل لکم من یتامی قراباتکم مثنی و ثلاث و رباع، فان خفتم ألا تعدلوا فواحدة، أو ما ملکت ایمانکم. و به قال الجبائی و قال:
الخطاب متوجه إلی أولیاء الیتیمة إذا أراد أن یتزوجها إذا کان هو ولیها کان له أن یزوجها قبل البلوغ و له أن یتزوجها.
و السادس- قال الفراء: المعنی ان کنتم تتحرجون من مؤاکلة الیتامی فاحرجوا من جمعکم بین الیتامی، ثم لا تعدلون بینهن. و قوله: (فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ) جواب لقوله: (وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا) علی قول من قال ما رویناه أولا عن عائشة و أبی جعفر (ع). و من قال: تقدیره: ان خفتم ألا تقسطوا فی الیتامی فکذلک خافوا فی النساء الجواب قوله: «فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ» و التقدیر: فان خفتم ألا تقسطوا فی أموال الیتامی فتعدلوا فیها فکذلک فخافوا ألا تقسطوا فی حقوق النساء، فلا تتزوجوا منهن إلا من تأمنون معه الجور، مثنی و ثلاث و رباع، و ان خفتم أیضاً من ذلک فواحدة، فان خفتم من الواحدة فما ملکت ایمانکم، فترک ذکر قوله فکذلک فخافوا ألا تقسطوا فی حقوق النساء لدلالة الکلام علیه و هو قوله: (فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَواحِدَةً أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ) و معنی «أَلَّا تُقْسِطُوا» أی لا تعدلوا و لا تنصفوا، فالاقساط هو العدل و الانصاف و القسط هو الجور. و منه قوله:َ أَمَّا الْقاسِطُونَ فَکانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً)
«1» و قد بیناه فیما مضی. و الیتامی جمع لذکران الیتامی و إناثهم فی هذا المعنی.

المعنی، و اللغة، و الاعراب..... ص: 104

و قال الحسین بن علی المغربی: معنی ما طاب أی بلغ من النساء کما یقال:
طابت الثمرة إذا بلغت، قال: و المراد المنع من تزویج الیتیمة قبل البلوغ لئلا یجری
__________________________________________________
(1) سورة الجن: آیة 15.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 105
علیها الظلم، فان البالغة تختار لنفسها، و قیل: معنی «ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ» من أحل لکم منهن دون من حرم علیکم، و انما قال: «ما طاب» و لم یقل: من طاب و ان کان من لما یعقل و ما لما لا یعقل لأن المعنی: انکحوا الطیب أی الحلال هذه العدة، لأنه لیس کل النساء حلالا، لأن اللَّه حرم کثیراً منهن بقوله:
«حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ أُمَّهاتُکُمْ» «1» الآیة. هذا قول الفراء. و قال مجاهد: فانکحوا النساء نکاحاً طیباً. و قال المبرد: «ما» هاهنا للجنس کقول القائل: ما عندک؟ فتقول: رجل أو امرأة، فالمعنی بقوله: ما طاب الفعل دون اعیان النساء و اشخاصهن، لأن الأعیان لا تحرم و لا تحلل، و إنما یتناول التحریم و التحلیل التصرف فیها، و جری ذلک مجری قول القائل: خذ من رقیقی ما أردت: إذا أراد خذ منهم ارادتک و لو أراد خذ الذی ترید لم یجز إلا أن یقول خذ من رقیقی من أردت و کذلک قوله:
«أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» معناه أو ملک ایمانکم، و معنی «فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ مَثْنی وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ» فلینکح کل واحد منکم مثنی و ثلاث و رباع، کما قال: «وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ ثُمَّ لَمْ یَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَداءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمانِینَ جَلْدَةً» «2» معناه: فاجلدوا کل واحد منهم ثمانین جلدة. و قوله: (مَثْنی وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ) بدل من (ما طابَ) و موضعه النصب و تقدیره: اثنین اثنین، و ثلاثاً و ثلاثا، و اربعاً أربعا، إلا انه لا ینصرف لعلتین، إحداهما: انه معدول عن اثنین اثنین و ثلاث ثلاث فی قول الزجاج، و قال غیره: لأنه معدول و لأنه نکرة، و النکرة أصل للأشیاء، و قال غیرهم: هو معرفة، و هذا فاسد عند البصریین، لأنه صفة للنکرة فی قوله: «أُولِی أَجْنِحَةٍ مَثْنی وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ» «3» و المعنی اولی اجنحة ثلاثة ثلاثة و أربعة أربعة. و قال الفراء لأنه معدول، لأنه یقع علی الذکر و الأنثی، و لأنه مضاف الی ما یضاف إلیه الثلاث، فکأن لامتناعه من الاضافة کان فیه الالف و اللام. قال الشاعر:
__________________________________________________
(1) سورة النساء: آیة 220.
(2) سورة النور: آیة 4.
(3) سورة فاطر: آیة 12.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 106
و لکنها اهلی بواد أنیسه ذئاب تبغی الناس مثنی و موحد «1»
و من قال: انه اسم للعدد معرفة استدل بقول تمیم بن أبی مقبل:
تری النعرات الرزق تحت لبانه أحاد و مثنی أصعقتها صواهله «2»
فرد أحدا و مثنی علی النعرات و هی معرفة، و قد یجی‌ء منکراً مصروفاً کما قال الشاعر:
قتلنا به من بین مثنی و موحد باربعة منکم و آخر خامس «3»
و ترک الصرف أکثر قال صخر الغی:
منت لک أن تلاقینی المنایا أحاد أحاد فی شهر حلال «4»
و قد تقع هذه الألفاظ علی الذکر و الأنثی، فوقوعها علی الأنثی مثل الآیة التی نحن فی تفسیرها، و وقوعها علی الذکر قوله: «أُولِی أَجْنِحَةٍ مَثْنی وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ» لأن المراد به الجناح و هو مذکر، و یقال: أحاد و موحد و ثنی و مثنی، و ثلاث و مثلث، و رباع و مربع، و لم یسمع فی ما زاد علیه مثل خماس و لا الخمس و لا السداس و السباع إلا بیت للکمیت فانه یروی فی العشرة عشار، و هو قوله:
__________________________________________________
(1) قائله ساعدة بن جؤیة الهذلی. اللسان (بغی) و روایته (سباع) بدل (ذئاب).
(2) معانی القرآن 1: 255، 345، و اللسان (نعر)، (صعق)، (قرد) (ثنی) و روایته فی (فرد) فراد، بدل، أحاد. و أضعفتها، بدل أصعقتها و فی (نعر) و (صعق) الحضر، بدل، الزرق.
النعرات جمع نعرة و هی ذبابة سقط علی الدواب فتؤذیها و أصعقتها صواهله أی قتلتها صهیله
(3) معانی القرآن للفراء 1: 254 و روایته:
و ان الغلام المستهام بذکره قتلنا به من بین مثنی و موحد
باربعة منکم و آخر خامس و ساد مع الاظلام فی رمح معبد
و لم یعرف لهما قائل. و البیت فی المتن کما تری ملفق منهما. و ساد- بالتنوین- بمعنی سادس. [.....]
(4) نسبة محمود محمد شاکر فی تفسیر الطبری 7: 545 الی عمرو ذی الکلب و خطأ من نسبه الی غیره، و هذا خطأ منه لا محالة لأن روایة القدماء أکثرها إذا لم تکن جمیعها تنسبه الی صخر الغی. و قد اعترف هو أن الطبری روایته کذلک. و فی بعض الروایات (فی شهر حلال). منت لک. أی قدرت لک نیتک أن تلقانی فی شهر حلال، أو حرام علی اختلاف الروایة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 107
فلم یستریثوک حتی رمیت فوق الرجال خصالا عشارا «1» یرید عشراً. و قال صخر السلمی فی ثنا و موحد:
و لقد قتلتکم ثناء و موحداً و ترکت مرة مثل أمس الدابر «2»
و لم یرد أنه قتل الثلاثة، و انما أراد انه قتل نفراً کثیراً منهم واحداً بعد واحد و اثنین بعد اثنین، و قوله: «فواحدة» نصب علی انه مفعول به، و التقدیر:
فان خفتم ألا تعدلوا فیما زاد علی الواحدة فانکحوا واحدة، و لو رفع کان جائزاً، و قد قرأ به أبو جعفر المدنی، و تقدیره: فواحدة کافیة، أو فواحدة مجزیة، کما قال: (فَإِنْ لَمْ یَکُونا رَجُلَیْنِ فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتانِ) «3» و من استدل بهذه الآیة علی أن نکاح التسع، جائز فقد اخطأ، لأن ذلک خلاف الإجماع، و أیضاً فالمعنی:
فانکحوا ما طاب لکم من النساء مثنی ان أمنتم الجور و إما ثلاث ان لم تخافوا ذلک أو رباع ان أمنتم ذلک فیهن، بدلالة قوله: «فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَواحِدَةً» لأن معناه فان خفتم فی الثنتین فانکحوا واحدة، ثم قال: فان خفتم أیضاً فی الواحدة فما ملکت ایمانکم. علی أن مثنی لا یصح إلا لاثنین اثنین، أو اثنتین اثنتین علی التفریق فی قول الزجاج، فتقدیر الآیة «فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ مَثْنی وَ ثُلاثَ» [فثلاث «4» بدلا من مثنی و رباع بدلا من ثلاث، و لو قیل ب (أو) لظن أنه لیس لصاحب مثنی ثلاث، و لا لصاحب الثلاث رباع. و من استدل بقوله: «فانکحوا» علی وجوب التزویج من حیث أن الامر یقتضی الإیجاب، فقد اخطأ، لأن ظاهر الأمر و إن اقتضی الإیجاب، فقد ینصرف عنه بدلیل، و قد قام الدلیل علی أن التزویج لیس بواجب علی أن الغرض بالآیة النهی عن العقد
__________________________________________________
(1) مجاز القرآن 1: 116، و الاغانی 3: 139 و اللسان (عشر) استراثه:
استبطأه، و عشار أی عشرا عشرا.
(2) مجاز القرآن 1: 115، و الاغانی 13: 139. و روایته فیهما (المدبر) بدل (الدابر).
(3) سورة البقرة: آیة 282.
(4) أثبتنا ما بین القوسین لعدم استقامة المعنی بدونه.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 108
علی من یخاف ألا یعدل بینهن، و التقدیر: و إن خفتم ألا تقسطوا فی الیتامی، فتحرجتم فیهم، فکذلک فتحرجوا فی النساء، فلا تنکحوا إلا ما أمنتم الجور فیه «1» منهن، مما أحللته لکم منهن، من الواحدة الی الأربع، و قد یراد بصورة الأمر ما یراد بالنهی «2» أو التهدید کقوله: «فَمَنْ شاءَ فَلْیُؤْمِنْ وَ مَنْ شاءَ فَلْیَکْفُرْ» «3» و قال: «لِیَکْفُرُوا بِما آتَیْناهُمْ فَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ» «4» و المراد بذلک کله التهدید و الزجر، فکذلک معنی الآیة النهی، و تقدیرها: فلا تنکحوا إلا ما طاب لکم من النساء علی ما بیناه.
و قوله: (ذلِکَ أَدْنی أَلَّا تَعُولُوا) اشارة الی العقد علی الواحدة مع الخوف من الجور فیما زاد علیها، أو الاقتصار علی ما ملکت إیمانکم، و معنی «أدنی» أقرب «أَلَّا تَعُولُوا» و قیل فی معنی ألا تعولوا ثلاثة أقوال:
أحدها- و هو الأقوی و الأصح- أن معناه: ألا تجوروا، و لا تمیلوا یقال منه: عال الرجل یعول عولا و عیالة إذا مال و جار، و منه عول الفرائض، لأن سهامها إذا زادت دخلها النقص، قال أبو طالب:
بمیزان قسط وزنه غیر عائل «5»
و قال أبو طالب أیضاً:
بمیزان قسط لا یخیس شعیرة له شاهد من نفسه غیر عائل «6»
و روی: لا یضل شعیرة، و بهذا قال ابراهیم، و عکرمة، و الحسن، و مجاهد، و قتادة، و أبو مالک، و الربیع بن أنس، و السدی، و ابن عباس، و اختاره الطبری، و الجبائی. و قال قوم: معناه: ألا تفتقروا، و هذا خطأ، لأن [العول «7» الحاجة، یقال منه: عال الرجل یعیل عیلة إذا احتاج، کما قال الشاعر:
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة: (الا ما أمنتم به الجور فیه...)
(2) فی المطبوعة: (ما یراد النهی.) و فی المخطوطة: (ما یراد به النهی...)
(3) سورة الکهف: آیة 29.
(4) سورة النحل: آیة 55، و سورة الروم: آیة 34.
(5- 6) سیرة ابن هشام 1: 296. و فی البیت روایة أخری هی (بمیزان صدق).
(7) أثبتنا ما بین القوسین لعدم تمامیة المعنی الا به.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 109
و ما یدری الفقیر متی غناه و ما یدری الغنی متی یعیل «1»
أی: متی یفتقر. و قال ابن زید: معناه: ألا تکثر عیالکم، و هذا أیضاً خطأ، لأن المراد لو کان ذلک لما أباح الواحدة، و ما شاء من ملک الایمان، لأن اباحة کل ما ملکت الیمین أزید فی العیال من أربع حرائر، علی أن من کثرة العیال یقال: أعال یعیل فهو معیل، إذا کثر عیاله و عال العیال: إذ أمانهم، و منه قوله: ابدأ بمن تعول. و حکی الکسائی، قال: سمعت کثیراً من العرب یقول:
عال الرجل یعول إذا کثر عیاله. و قوله: «وَ آتُوا النِّساءَ صَدُقاتِهِنَّ نِحْلَةً» فصدقاتهن:
جمع صدقة، یقال: هو صداق المرأة، و صدقة المرأة، و صُدقة، المرأة، و صداق المرأة، و الفتح أقلها. و من قال: صُدقة المرأة قال: صدقاتهن، کما تقول: غرفة و غرفات، و یجوز صدقاتهن، بضم الصاد و فتح الدال، و صدقاتهن، ذکره الزجاج. و لا یقرأ من هذه إلا بما قرئ به صدقاته، لأن القراءة سنة متبعة. و قوله: «نحلة» نصب علی المصدر، و معناه، قال بعضهم: فریضة، و قال بعضهم دیانة، کما یقال: فلا ینتحل کذا و کذا، أی یدین به، ذکره الزجاج، و ابن خالویه. قال بعضهم: هی نحلة من اللَّه لهن، أن یجعل علی الرجل الصداق و لم یجعل علی المرأة شیئاً من الغرم، و ذلک نحلة من اللَّه تعالی للنساء. و یقال: نحلت الرجل: إذا وهبت له نحلة و نحلا، و نحل جسمه و نحل: إذا دق، و سمی النحل نحلا لأن اللَّه نحل الناس منها العسل الذی یخرج من بطونها، و النحلة عطیة علیک علی غیر جهة المثامنة، و النحلة الدیانة، و المنحول من الشعر ما لیس له، و اختلفوا فی المعنی بقوله «وَ آتُوا النِّساءَ» فقال ابن عباس، و قتادة، و ابن جریج، و ابن زید، و اختاره الطبری، و الجبائی، و الرمانی، و الزجاج: المراد به الازواج، أمرهم اللَّه تعالی بإعطاء المهر إذا دخل بها کملا، إذا سمی لها، فأما غیر المدخول بها إذا طلقت فان لها نصف المسمی، و إن لم یکن سمی
__________________________________________________
(1) قائله أحیحة بن الجلاح الأوسی. معانی القرآن للفراء 1: 255، و الکامل لابن الأثیر 1: 278، و اللسان (عیل) من قصیدة قالها فی حرب بین قومه و بین الخزرج، و فی معانی القرآن بدل (و ما) فی الموضعین (و لا).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 110
فلها المتعة علی ما بیناه فیما مضی.
و قال أبو صالح: هذا خطاب للأولیاء، لأن الرجل منهم کان إذا زوج أیمة أخذ صداقها دونها، فنهاهم اللَّه عن ذلک، و أنزل هذه الآیة.
و روی هذا أبو الجارود، عن أبی جعفر (ع)، و ذکر المعمر بن سلیمان عن أبیه، قال: زعم حضرمی ان اناساً کانوا یعطی هذا الرجل أخته، و یأخذ أخت الرجل، و لا یأخذون کثیر مهر، فنهی اللَّه عن ذلک، و أمر بإعطاء صداقهن،
و أول الأقوال أقوی، لأن اللَّه تعالی ابتدأ ذکر هذه الآیة بخطاب الناکحین للنساء، و نهاهم عن ظلمهن و الجور علیهن، و لا ینبغی أن یترک الظاهر من غیر حجة و لا دلالة، و قوله: (فَإِنْ طِبْنَ لَکُمْ عَنْ شَیْ‌ءٍ مِنْهُ نَفْساً) اختلفوا فیمن المخاطب به، فقال عکرمة، و ابراهیم، و علقمة، و قتادة، و ابن عباس، و ابن جریج، و ابن زید: الخطاب متوجه الی الازواج، لأن أناساً کانوا یتأثمون أن یرجع أحدهم فی شی‌ء مما ساق إلی امرأته، فانزل اللَّه هذه الآیة. و قال أبو صالح: المعنی به الأولیاء، لأنه حمل أول الآیة أیضاً علیهم، علی ما حکیناه عنه، و الأول هو الأولی، لأنا بینا أن الخطاب متوجه إلی الازواج الناکحین، فکذلک آخر الآیة. و معنی «فَإِنْ طِبْنَ لَکُمْ عَنْ شَیْ‌ءٍ مِنْهُ نَفْساً» إن طابت لکم أنفسهن بشی‌ء، و نصبه علی التمییز، کما یقولون: ضقت بهذا الأمر ذرعا، و قررت به عیناً، و المعنی ضاق به ذرعی و قرت به عینی، کما قال الشاعر:
إذ التیاز ذو العضلات قلنا «الیک الیک» ضاق بها ذراعا «1»
و إنما هو علی ذرعا و ذراعا، لأن المصدر و الاسم یدلان علی معنی واحد، فنقل صفة الذراع الی رب الذراع، ثم أخرج الذراع مفسرة لموقع الفعل، و لذلک وحد النفس لما کانت مفسرة لموقع الخبر، و النفس المراد به الجنس، یقع علی الواحد
__________________________________________________
(1) قائله القطامی، دیوانه: 44. و اللسان (تیز) و معانی القرآن 1: 256.
و التیاز: الکثیر اللحم. و قوله (الیک الیک) أی: خذها.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 111
و الجمع، کما قال الشاعر:
بها جیف الحسری فأما عظامها فبیض و أما جلدها فصلیب «1»
و لم یقل: فجلودها، و لو قال: (فَإِنْ طِبْنَ لَکُمْ عَنْ شَیْ‌ءٍ مِنْهُ) أنفساً لمجاز، و کذلک ضقت به أذرعا و ذراعا. فأما قوله: (بِالْأَخْسَرِینَ أَعْمالًا) «2» إنما جمع لئلا یوهم أنه عمل یضاف الی الجمیع، کما یضاف القتل إلی جماعة إذا رضوا به، و مالئوا علیه. و مثل الآیة: أنت حسن وجهاً، فالفعل للوجه، فلما نقل الی صاحب الوجه، نصب الوجه علی التمییز. و قوله: (فَکُلُوهُ هَنِیئاً مَرِیئاً) فهنیئاً مأخوذ من هنأت البعیر بالقطران، و ذلک إذا جرب فعولج به، کما قال الشاعر:
متبذلا تبدو محاسنه یضع الهناء مواضع النقب «3»
.فالهنی شفاء من المرض، کما أن الهناء شفاء من الجرب. و معنی (فَکُلُوهُ هَنِیئاً مَرِیئاً) أی دواء شافیاً، یقال منه: هنأنی الطعام و مرأتی: إذا صار لی دواء و علاجاً شافیاً، و هنینی و مرینی بالکسر، و هی قلیلة، و من قال: هنانی یقول فی المستقبل: یهنانی، و میرانی، و من یقول: هنأنی، یقول یهنئنی، و یمرئنی، فإذا أفردوا قالوا:
قد أمرانی هذا الطعام، و لا یقولون: أهنانی، و المصدر منه هناً، مراً، و قد مرؤ هذا الطعام مراً، و یقال: هنأت القوم إذا علتهم، و هنأت فلاناً المال إذا وهبته له، أهنؤه هناً، و منه قولهم: انما سمیت هانیاً لتهنا، أی: لتعطی، و معنی قوله: (فَإِنْ طِبْنَ لَکُمْ عَنْ شَیْ‌ءٍ مِنْهُ) یعنی من المهر، و «من» هاهنا لیست للتبعیض و انما معناه لتبیین الجنس، کما قال (فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثانِ) «4»
__________________________________________________
(1) قائلة علقمة بن عبدة (علقمة الفحل) دیوانه: 27، و شرح المفضلیات: 777، و سیبویه 1: 107 من قصیدة فی الحارث بن جبلة بن أبی شمر الغسانی حین أسر أخاه شأسا، فرحل الیه علقمة یطلب فکه. و قوله: (بها جیف الحسری) الضمیر راجع الی المطلوب فی البیت السابق، و هی آثار الطریق، و الصلیب الودک الذی یسیل من خلودها بعد موتها. [.....]
(2) سورة الکهف: آیة 104.
(3) قائله درید بن الصمة. اللسان (نقب) و الأغانی 10: 22، و الشعر و الشعراء 302. و النقب- بضم النون و سکون القاف و فتحها- جمع نقبه، أول الجرب حین یبدو.
(4) سورة الحج: آیة 30.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 112
و لو وهبت له المهر کله لجاز، و کان حلالا بلا خلاف. و استدل أبو علی بهذه الآیة علی أن لولی الیتیمة الذی هو غیر الأب أن یزوج الیتیمة، أو یتزوجها قبل أن تحیض، أو یکمل عقلها، بأن «1» قال الخطاب فی قوله: (وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِی الْیَتامی متوجه إلی الأولیاء الذین کانوا یتحرجون من العقد علی الیتامی اللائی لهم علیهن ولایة، خوفا من الجور، فقال اللَّه لهم: ان خفتم من العقد علی أربع فعلی ثلاث، أو اثنتین، أو واحدة، أو ما ملکت أیمانکم من سواهن، ثم أمرهم بإعطائهن المهر، ثم قال: (فَإِنْ طِبْنَ لَکُمْ) یعنی الأزواج الذین هم الأولیاء، «عن شی‌ء» من ذلک، «فَکُلُوهُ هَنِیئاً مَرِیئاً» و هذا الذی قاله لیس بصحیح، لأنه لا یسلم له أولا أنه خطاب للأولیاء فما الدلیل علی لک ثم إن عندنا و عند الشافعی لیس لأحد من الأولیاء أن یزوج الصغیرة إلا الأب «2» خاصة فکیف یسلم له ما قاله؟ و من قال: یجوز ذلک، قال: یکون العقد موقوفا علی بلوغها و رضاها، فان لم ترض کان لها الفسخ، فعلی کل حال لا یصح ما قاله.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 5]..... ص: 112

اشارة

وَ لا تُؤْتُوا السُّفَهاءَ أَمْوالَکُمُ الَّتِی جَعَلَ اللَّهُ لَکُمْ قِیاماً وَ ارْزُقُوهُمْ فِیها وَ اکْسُوهُمْ وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً (5)
- آیة-.

القراءة، و المعنی:..... ص: 112

قرأ نافع، و ابن عباس، قیما بغیر الف. اختلف أهل التأویل فیمن المراد بالسفهاء المذکورین فی الآیة، فقال ابن عباس، و سعید بن جبیر، و الحسن، و السدی، و الضحاک، و مجاهد، و قتادة، و أبو مالک:
إنهم النساء و الصبیان، و هو الذی رواه أبو الجارود، عن أبی جعفر (ع)
و قال سعید بن جبیر، و الحسن
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة: فان، و قد صححنا علی المخطوطة.
(2) فی المطبوعة: الی الأب، و هو تحریف.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 113
و قتادة، و فی روایة أخری عنهم: أنهم الصبیان الذین لم یبلغوا فحسب، و قال أبو مالک، معناه: لا تعط ولدک السفیه مالک فیفسده الذی هو قیامک و قال ابن عباس فی روایة أخری: إنها نزلت فی السفهاء و لیس للیتامی فی ذلک شی‌ء، و به قال ابن زید، و قال ابو موسی الاشعری ثلاثة یدعون فلا یستجیب اللَّه لهم:
رجل کانت له امرأة سیئة الخلق فلم یطلقها، و قال: اللهم خلصنی منها، و رجل أعطی ما لا سفیهاً، و قد قال اللَّه: «وَ لا تُؤْتُوا السُّفَهاءَ أَمْوالَکُمُ»، و رجل له علی غیره مال فلم یشهد علیه.
و قد روی عن أبی عبد اللَّه (ع) ان السفیه شارب الخمر، و من جری مجراه
، و قال المعتمر بن سلیمان، عن أبیه، قال: زعم حضرمی أن المراد به النساء خاصة، و روی ذلک عن مجاهد، و الضحاک، و ابن عمر، و الأولی حمل الآیة علی عمومها فی المنع من إعطاء المال السفیه، سواء کان رجلا أو امرأة بالغا أو غیر بالغ.
و السفیه هو الذی یستحق الحجر علیه، لتضییعه ماله، و وضعه فی غیر موضعه، لأن اللَّه تعالی قال عقیب هذه الأوصاف: «وَ ابْتَلُوا الْیَتامی حَتَّی إِذا بَلَغُوا النِّکاحَ، فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْداً فَادْفَعُوا إِلَیْهِمْ أَمْوالَهُمْ» فأمر الأولیاء بدفع الأموال إلی الیتامی إذا بلغوا، و أونس منهم رشد، و قد یدخل فی الیتامی الذکور و الإناث، فوجب حملها علی عمومها.

اللغة:..... ص: 113

فأما من حمل الآیة علی النساء خاصة، فقوله لیس بصحیح، لأن فعلیة لا یجمع فعلاء، و انما یجمع فعایل و فعیلات، کغریبة و غرائب و غریبات، و قد جاء: فقیرة و فقراء، ذکره الرمانی. فأما الغرباء فجمع غریب

المعنی:..... ص: 113

و قوله: «أَمْوالَکُمُ الَّتِی جَعَلَ اللَّهُ لَکُمْ قِیاماً وَ ارْزُقُوهُمْ فِیها وَ اکْسُوهُمْ» التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 114
اختلفوا فی معناه. فقال ابن عباس، و أبو موسی الاشعری، و الحسن، و قتادة، و مجاهد، و حضرمی. معناه: لا تؤتوا یا أیها الرشد السفهاء من النساء و الصبیان- علی ما ذکرنا من اختلافهم- «أَمْوالَکُمُ الَّتِی جَعَلَ اللَّهُ لَکُمْ» یعنی أموالکم التی تملکونها، فتسلطوهم علیها، فیفسدوها، و یضیعوها، و لکن «ارْزُقُوهُمْ فِیها» إن کانوا ممن یلزمکم نفقته، و اکسوهم «وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَعْرُوفاً» . و قال السدی:
معناه: لا تعط امرأتک و ولدک مالک، فیکونوا هم الذین ینفقون و یقومون علیک، و أطعمهم من مالک، و اکسهم. و به قال ابن عباس، و ابن زید. و قال سعید ابن جبیر: یعنی ب «أموالکم» أموالهم، کما قال: «وَ لا تَقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ» «1» قال:
و الیتامی لا تؤتوهم أموالهم، «وَ ارْزُقُوهُمْ فِیها وَ اکْسُوهُمْ» . و الاولی حمل الآیة علی الامرین، لأن عمومه یقتضی ذلک، فلا یجوز أن یعطی السفیه الذی یفسد المال، و لا الیتیم الذی لم یبلغ، و لا الذی بلغ و لم یؤنس منه الرشد، و لا أن یوصی إلی سفیه، و لا یختص ببعض دون بعض، و إنما یکون اضافة مال الیتیم إلی من له القیام بأمرهم، علی ضرب من المجاز، أو لأنه أراد: لا تعطوا الأولیاء ما یخصهم لمن هو سفیه «2» و یجری ذلک مجری قول القائل لواحدٍ: یا فلان أکلتم أموالکم بالباطل، فیخاطب الواحد بخطاب الجمیع، و یرید به أنک و أصحابک أو قومک أکلتم، و یکون التقدیر فی الآیة: «وَ لا تُؤْتُوا السُّفَهاءَ أَمْوالَکُمُ» التی بعضها لکم، و بعضها لهم، فیضیعوها.

اللغة:..... ص: 114

و قوله: (الَّتِی جَعَلَ اللَّهُ لَکُمْ قِیاماً) معناه: ما جعله قوام معایشکم و معایش سفهائکم، التی بها تقومون قیاماً، و قیما، و قواماً، بمعنی واحد. و أصل القیام:
القوام، فقلبت الواو یاء للکسرة التی قبلها، کما قالوا: صمت صیاماً، و حلت
__________________________________________________
(1) سورة النساء: آیة 28.
(2) هکذا فی المطبوعة و المخطوطة، و هی کما تری
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 115
حیالا، و منه: فلان قوام أهله، و قیام أهله. و منه: قوام الأمر و ملاکه، و هو اسم. و القیام مصدر.

المعنی:..... ص: 115

و بهذا التأویل قال أبو مالک، و السدی، و ابن عباس، و الحسن، و مجاهد، و ابن زید. و قوله: (وَ ارْزُقُوهُمْ فِیها وَ اکْسُوهُمْ) اختلفوا فی تأویله، فمن قال:
عنی بقوله: (وَ لا تُؤْتُوا السُّفَهاءَ أَمْوالَکُمُ) یعنی أموال أولیاء السفهاء، فإنهم قالوا: معناه: و ارزقوا أیها الناس سفهاءکم، من نسائکم و أولادکم من أموالکم، طعامهم، و ما لا بد لهم منه. ذهب إلیه مجاهد، و السدی، و غیرهما ممن تقدم ذکره. و من قال: إن الخطاب للأولیاء، بأن لا یؤتوا السفهاء أموالهم، یعنی أموال السفهاء، حمل قوله: «وَ ارْزُقُوهُمْ فِیها وَ اکْسُوهُمْ» علی أنه من أموال السفهاء، یعنی ما لا بد منه من مؤمنهم، و کسوتهم، و إذا حملنا الآیة علی عمومها، علی ما بیناه، فالتقدیر: و ارزقوا أیها الرشد من خاص أموالکم من یلزمکم النفقة علیه، مما لا بد منه من مؤنة و کسوة، و لا تسلموا إلیه إذا کان سفیهاً، فیفسد المال. و یا أیها الأولیاء، أنفقوا علی السفهاء من أموالهم، التی لکم الولایة علیها، قدر ما یحتاجون إلیه من النفقة و الکسوة. و قوله:
(وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَعْرُوفاً) قال مجاهد، و ابن جریج. قولوا لهم، یعنی للنساء و الصبیان، و هم السفهاء، «قَوْلًا مَعْرُوفاً» فی البر و الصلة. و قال ابن زید: ان کان السفیه لیس من ولدک، و لا یجب علیک نفقته، فقل له قولا معروفا، مثل:
عافانا اللَّه و إیاک، بارک اللَّه فیک. و قال ابن جریج. معناه: یا معاشر ولاة السفهاء، قولوا قولا معروفا للسفهاء، و هو: إن صلحتم و رشدتم، سلمنا إلیکم أموالکم، و خلینا بینکم و بینها، فاتقوا اللَّه فی أنفسکم و أموالکم، و ما أشبه ذلک، مما هو واجب علیکم، و یحثکم علی الطاعة، و ینهاکم عن المعصیة. و قال الزجاج: معناه:
علموهم مع إطعامکم إیاهم و کسوتکم إیاهم، و أمر دینهم. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 116
و فی الآیة دلالة علی جواز الحجر علی الیتیم إذا بلغ، و لم یؤنس منه الرشد، لأن اللَّه تعالی منع من دفع المال إلی السفهاء، و قد بینا أن المراد به أموالهم علی بعض الأحوال.
و فی الآیة دلالة علی وجوب الوصیة، إذا کان الورثة سفهاء، لأن ترک الوصیة بمنزلة إعطاء المال فی حال الحیاة إلی من هو سفیه، و إنما سمی الناقص العقل سفیهاً «1»، و إن لم یکن عاصیاً، لأن السفه هو خفة الحلم، و لذلک سمی الفاسق سفیهاً، لأنه لا وزن له عند أهل الدین «2»، و العلم فثقل الوزن و خفته، ککبر القدر و صغره.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 6]..... ص: 116

اشارة

وَ ابْتَلُوا الْیَتامی حَتَّی إِذا بَلَغُوا النِّکاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْداً فَادْفَعُوا إِلَیْهِمْ أَمْوالَهُمْ وَ لا تَأْکُلُوها إِسْرافاً وَ بِداراً أَنْ یَکْبَرُوا وَ مَنْ کانَ غَنِیًّا فَلْیَسْتَعْفِفْ وَ مَنْ کانَ فَقِیراً فَلْیَأْکُلْ بِالْمَعْرُوفِ فَإِذا دَفَعْتُمْ إِلَیْهِمْ أَمْوالَهُمْ فَأَشْهِدُوا عَلَیْهِمْ وَ کَفی بِاللَّهِ حَسِیباً (6)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 116

هذا خطاب لأولیاء الیتامی، أمر اللَّه تعالی بأن یختبروا عقول الیتامی فی أفهامهم، و صلاحهم فی أدیانهم، و إصلاحهم أموالهم. و هو قول قتادة، و الحسن، و السدی، و مجاهد، و ابن عباس، و ابن زید. و قد بینا أن الابتلاء معناه الاختبار فیما مضی. و قوله: «حَتَّی إِذا بَلَغُوا النِّکاحَ» معناه: حتی یبلغوا الحد الذی یقدرون علی مجامعة النساء و ینزل، و لیس المراد الاحتلام، لأن فی الناس من
__________________________________________________
(1) (سفیهاً) ساقطة من المطبوعة.
(2) عند (أهل الدین) ساقطة من المطبوعة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 117
لا یحتلم، أو یتأخر احتلامه، و هو قول أکثر المفسرین: مجاهد، و السدی، و ابن عباس، و ابن زید. و منهم من قال: إذا کمل عقله، و أونس منه الرشد، سلم إلیه ماله، و هو الأقوی. و منه من قال: لا یسلم إلیه حتی یکمل له خمس عشرة سنة، و إن کان عاقلا، لأن هذا حکم شرعی، و بکمال العقل تلزمه المعارف لا غیر، و قال أصحابنا: حد البلوغ إما بلوغ النکاح، أو الانبات فی العانة، أو کمال خمس عشرة سنة. و قوله: «فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْداً» معناه: فان وجدتم منه رشدا و عرفتموه، و هو قول ابن عباس.

اللغة:..... ص: 117

تقول: آنست من فلان خیراً إیناساً و أنست به أنساً: إذا ألفته. و فی قراءة عبد اللَّه: فان أحسیتم یعنی أحسستم، أی وجدتم، و الأصل فیه: أبصرتم.
و منه قول: «آنَسَ مِنْ جانِبِ الطُّورِ ناراً» «1» أی أبصر، و منه أخذ انسان العین، و هو حدقتها التی یبصر بها.

المعنی:..... ص: 117

و اختلفوا فی معنی الرشد «2»، فقال السدی، و قتادة: معناه عقلا و دیناً و صلاحاً. و قال الحسن «3»، و ابن عباس: معناه: صلاحاً فی الدین، و إصلاحاً للمال. و قال مجاهد، و الشعبی: معناه العقل. قال: لا یدفع إلی الیتیم ماله، و إن أخذ بلحیته، و إن کان شیخاً، حتی یؤنس منه رشده: العقل. و قال ابن جریج:
صلاحاً، و علماً بما یصلحه.
و الأقوی أن یحمل علی
أن المراد به العقل، و إصلاح المال، علی ما قال ابن عباس، و الحسن، و هو المروی عن أبی جعفر (ع)
، للإجماع علی أن من یکون کذلک لا یجوز علیه الحجر فی ماله، و ان کان فاجراً فی دینه، فإذا کان ذلک اجماعا
__________________________________________________
(1) سورة القصص: آیة 29.
(2) (و اختلفوا فی معنی الرشد) ساقطة من المطبوعة.
(3) (الحسن) ساقط من المطبوعة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 118
فکذلک إذا بلغ، و له مال فی ید وصی أبیه أو فی ید حاکم قد ولی ماله، وجب علیه أن یسلم إلیه ماله، إذا کان عاقلا، مصلحاً لما له، و إن کان فاسقاً فی دینه. و فی الآیة دلالة علی جواز الحجر علی العاقل، إذا کان مفسداً فی ماله، من حیث أنه إذا کان عند البلوغ یجوز منعه المال إذا کان مفسداً له، فکذلک فی حال کمال العقل إذا صار بحیث یفسد المال، جاز الحج علیه، و هو المشهور فی أخبارنا.
و من الناس من قال: لا یجوز الحجر علی العاقل، ذکرناه فی الخلاف.
و قوله: (فَادْفَعُوا إِلَیْهِمْ أَمْوالَهُمْ وَ لا تَأْکُلُوها إِسْرافاً وَ بِداراً) فهو خطاب لأولیاء الیتیم، أمرهم اللَّه تعالی إذا بلغ الیتیم، و أونس منه الرشد، علی ما فسرناه، أن یسلم إلیه ماله، و لا یحبسه عنه. و قوله: (وَ لا تَأْکُلُوها إِسْرافاً) معناه بغیر ما أباحه اللَّه لکم. و قال الحسن، و السدی: الإسراف فی الاکل. و أصل الإسراف تجاوز الحد المباح إلی ما لم یبح، و ربما کان ذلک فی الافراط، و ربما کان فی التقصیر، غیر أنه إذا کان فی الافراط یقال منه: أسرف یسرف إسرافاً، و إذا کان فی التقصیر یقال: سرف یسرف سرفاً، یقال: مررت بکم فسرفتکم، یرید:
فسهوت عنکم، و اخطأتکم، کما قال الشاعر:
اعطوا هنیدة یحدوها ثمانیة ما فی عطائهم من و لا سرف «1»
یعنی لا خطأ فیه، یرید أنهم یصیبون مواضع العطاء فلا یخطونها. و قوله:
«وَ بِداراً أَنْ یَکْبَرُوا» فالبدار و المبادرة مصدران، فنهی اللَّه تعالی أولیاء الیتامی أن یأکلوا أموالهم اسرافاً بغیر ما أباح اللَّه لهم أکله، و لا مبادرة منکم بلوغهم، و إیناس الرشد منهم، حذراً أن یبلغوا، فیلزمکم تسلیمه إلیهم، و به قال ابن عباس، و قتادة، و الحسن، و السدی، و ابن زید.
__________________________________________________
(1) قائله جریر دیوانه 2: 15 و اللسان (هند) و (سرف) و هو من قصیدة یمدح بها یزید بن عبد الملک، و یهجو آل المهلب. قوله: (هنیدة) اسم لکل مائة من الإبل، و (هنید) لا یصرف و لا یدخل علیه الالف و اللام و لا یجمع و لیس له واحد من جنسه. و (ثمانیة) أی ثمانیة من العبید. و کان فی المخطوطة و المطبوعة (عطاءکم) و هو مناسب فی المعنی و لکن لم أجد أحد یرویه الا (عطائهم).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 119
و أصل البدار الامتلاء. و منه البدر القمر، لامتلائه نوراً، و البدرة:
لامتلائها بالمال، و البیدر: لامتلائه بالطعام، و موضع «أن» نصب بالمبادرة، و المعنی:
لا تأکلوها مبادرة کبرهم. و قوله: «وَ مَنْ کانَ غَنِیًّا فَلْیَسْتَعْفِفْ وَ مَنْ کانَ فَقِیراً فَلْیَأْکُلْ بِالْمَعْرُوفِ» یعنی: من کان غنیاً من ولاة أموال الیتامی فلیستعفف بماله عن أکلها، و به قال ابن عباس، و ابراهیم. و قوله: (وَ مَنْ کانَ فَقِیراً فَلْیَأْکُلْ بِالْمَعْرُوفِ) قال عبیدة:
معناه القرض، و هو المروی عن أبی جعفر (ع)
، أ لا تری أنه قال: (فَإِذا دَفَعْتُمْ إِلَیْهِمْ أَمْوالَهُمْ فَأَشْهِدُوا عَلَیْهِمْ) «وَ مَنْ کانَ فَقِیراً» فاختلفوا فی الوجه الذی یجوز له أکل مال الیتیم به إذا کان فقیراً، و هو المعروف، فقال سعید بن جبیر، و عبیدة السلمانی، و أبو العالیة، و أبو وائل، و الشعبی، و مجاهد، و عمر بن الخطاب:
هو أن یأخذه قرضاً علی نفسه فیما لا بد له منه، ثم یقضیه، و بینا أنه المروی عن أبی جعفر (ع).
و قال الحسن، و إبراهیم، و مکحول، و عطاء بن أبی رباح: یأخذ ماسد الجوعة، و واری العورة، و لا قضاء علیه، و لم یوجبوا أجرة المثل، لأن أجرة المثل ربما کانت أکثر من قدر الحاجة. و الظاهر فی أخبارنا أن له أجرة المثل، سواء کان قدر کفایته، أو لم یکن. و سئل ابن عباس عن ولی یتیم له إبل هل له أن یصیب من ألبانها؟ فقال: إن کنت تلوط حوضها، و تهنأ جرباها، فأصبت من رسلها، غیر مضر بغسل و لا ناهکه فی الحلب.
معنی تلوط حوضها: تطینه، و تهنأ جرباها، و معناه: تطلیها بالهناء، و هو الخضخاض، ذکره الازهری، و الرسل اللبن، و النهک: المبالغة فی الحلب.
و اختلفوا فی هل للفقیر من ولی الیتیم أن یأکل من ماله هو و عیاله، فقال عمرو بن عبید: لیس له ذلک، لقوله: «فَلْیَأْکُلْ بِالْمَعْرُوفِ» فخصه بالأکل، و قال الجبائی: له ذلک لأن قوله: «بالمعروف» یقتضی أن یأکل هو و عیاله، علی ما جرت به العادة فی أمثاله، و قال إن کان المال واسعاً کان له أن یأخذ قدر کفایته، له و لمن یلزمه نفقته من غیر إسراف، و إن کان قلیلا کان له أجرة المثل التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 120
لا غیر، و إنما لم یجعل له أجرة المثل إذا کان المال کثیراً لأنه ربما کان أجرة المثل أکثر من نفقته بالمعروف، و علی ما قلناه من أن له أجرة المثل سقط هذا الاعتبار و قوله: (فَإِذا دَفَعْتُمْ إِلَیْهِمْ أَمْوالَهُمْ فَأَشْهِدُوا عَلَیْهِمْ) خطاب لأولیاء الیتامی، إذا دفعوا أموال الیتامی إلیهم، أن یحتاطوا لأنفسهم بالإشهاد علیهم، لئلا یقع منهم جحود، و یکونوا أبعد من التهمة، و سواء کان ذلک فی أیدیهم، أو استقرضوه دیناً علی نفوسهم، فان الاشهاد یقتضیه الاحتیاط، و لیس بواجب. و قوله:
(کَفی بِاللَّهِ حَسِیباً) معناه: کفی اللَّه، و الباء زائدة، و قال السدی: معناه شهیدا هاهنا، و قیل: معناه: و کفی باللَّه کافیاً من الشهود، و لأن أحسبنی معناه: کفانی، و المعنی: و کفی باللَّه شهیداً فی الثقة بإیصال الحق إلی صاحبه و المحسب من الرجال المرتفع النسب. و المحسب، المکفی. و ولی الیتیم المأمور بابتلائه، و هو الذی جعل إلیه القیام به، من وصی، أو حاکم، أو أمین، ینصبه الحاکم. و أجاز أصحابنا الاستقراض من مال الیتیم إذا کان ملیاً، و فیه خلاف.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 7]..... ص: 120

اشارة

لِلرِّجالِ نَصِیبٌ مِمَّا تَرَکَ الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ وَ لِلنِّساءِ نَصِیبٌ مِمَّا تَرَکَ الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ کَثُرَ نَصِیباً مَفْرُوضاً (7)
- آیة بلا خلاف-.

النزول:..... ص: 120

اختلفوا فی سبب نزول هذه الآیة، فقال قتادة، و ابن جریج، و ابن زید:
إن أهل الجاهلیة کانوا یورثون الذکور دون الإناث، فنزلت هذه الآیة رداً لقولهم. و قال الزجاج: کانت العرب لا تورث إلا من طاعن بالرماح، و ذاد عن الحریم و المال، فنزلت هذه الآیة رداً علیهم، و بین أن للرجال نصیباً مما ترک الولدان و الأقربون، «وَ لِلنِّساءِ نَصِیبٌ مِمَّا تَرَکَ الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ، مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ کَثُرَ نَصِیباً مَفْرُوضاً» یعنی حظاً مفروضاً، قال الزجاج: مفروضاً. نصب علی الحال، التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 121
و قال غیره: هو اسم فی موضع المصدر، کقولک قسما واجباً، و فرضاً لازماً، و لو کان اسماً لیس فیه معنی المصدر، لم یجز قولک: عندی حق درهماً، و یجوز: لک عندی درهم هبة مفترضة «1» و أصل الفرض الثبوت، و الفرض: الحز فی سیة القوس حیث یثبت الوتر، و الفرض: ما أثبته علی نفسک من هبة أو صلة، و الفرض: إیجاب اللَّه عز و جل علی العبد ما یلزمه فعله لإثباته علیه، و الفرض:
جند یفترضون، و الفرض: ما أعطیت من غیر قرض، لثبوت تملیکه، و الفرض:
ضرب من التمر. و الفارض المسنة، و الفرضة: حیث ترمی «2» السفن من النهر و کل ضخم فارض، و الفرق بین الفرض و الوجوب أن الفرض هو الإیجاب، غیر أن الفرض یقتضی فارضاً فرضه، و لیس کذلک الواجب لأنه قد یجب الشی‌ء فی نفسه من غیر إیجاب موجب، و لذلک صح وجوب الثواب و العوض علی اللَّه تعالی، و لم یجز فرضه علیه. و أصل الوجوب الوقوع، یقال: وجب الحائط وجوباً فهو واجب، إذا وقع، و سمعت وجبة أی وقعة کالهدة، و منه «وَجَبَتْ جُنُوبُها» «3» أی وقعت لجنوبها، و وجب الحق وجوبا، إذا وقع سببه، کوجوب رد الودیعة، و قضاء الدین، و وجوب شکر المنعم، و وجوب الأجر، و إنجاز الوعد، و وجب القلب وجیباً إذا خفق من فزع وقعة کالهدة.
و فی الآیة دلیل علی بطلان القول بالعصبة، لأن اللَّه تعالی فرض المیراث للرجال و النساء، فلو جاز أن یقال: النساء لا یرثن فی موضع، لجاز لآخرین أن یقولوا: و الرجال لا یرثون، و الخبر المدعی فی العصبة خبر واحد، لا یترک له عموم القرآن، لأنه معلوم، و الخبر مظنون، و قد بینا ضعف الخبر فی کتاب تهذیب الأحکام، فمن أراده وقف علیه من هناک.
و فی الآیة أیضاً دلالة علی أن الأنبیاء یورثون، لأنه تعالی عم المیراث للرجال و النساء، و لم یخص، نبیاً من غیره، و کما لا یجوز أن یقال: النبی لا یرث،
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة: مقبوضة. [.....]
(2) فی المطبوعة: ترقا.
(3) سورة الحج: آیة 36.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 122
لأنه خلاف الآیة، فکذلک لا یجوز أن یقال: لا یورث، لأنه خلافها، و الخبر الذی یروون أنه قال: نحن معاشر الأنبیاء لا نورث، ما ترکناه صدقة، خبر واحد، و قد بینا ما فیه، فی غیر موضع، و تأولناه، بعد تسلیمه.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 8]..... ص: 122

اشارة

وَ إِذا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُولُوا الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینُ فَارْزُقُوهُمْ مِنْهُ وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً (8)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 122

هذه الآیة عندنا محکمة، و لیست منسوخة، و هو قول ابن عباس، و سعید ابن جبیر، و الحسن، و ابراهیم، و مجاهد، و الشعبی، و الزهری، و یحیی بن یعمر، و السدی، و البلخی، و الجبائی، و الزجاج، و أکثر المفسرین و الفقهاء. و قال سعید ابن المسیب، و أبو مالک، و الضحاک، هی منسوخة، و إرزاق من حضر قسمة المیراث من هذه الأصناف، لیس بواجب، بل هو مندوب إلیه، و هو الذی اختاره الجبائی، و البلخی، و الرمانی، و جعفر بن مبشر، و أکثر الفقهاء و المفسرین. و قال مجاهد: هو واجب، و حق لازم ما طابت به أنفس الورثة. و کل من ذهب إلی أنها منسوخة قال: إن الرزق لیس بواجب، و کذلک من قال انها فی الوصیة.
و اختلفوا فیمن المخاطب بقوله: «فَارْزُقُوهُمْ» فقال أکثر المفسرین: إن المخاطب بذلک الورثة، أمروا بأن یرزقوا المذکورین، إذا کانوا لا سهم لهم فی المیراث، و قال آخرون إنها تتوجه إلی من حضرته الوفاة، و أراد الوصیة، فانه ینبغی له أن یوصی لمن لا یرثه من هؤلاء المذکورین، بشی‌ء من ماله. و روی هذا القول الأخیر عن ابن عباس، و عبد اللّه بن عبد الرحمن بن أبی بکر، و سعید ابن المسیب، و اختار الطبری هذا الوجه، و الوجه، الاول روی عن ابن عباس، و عبد اللَّه بن الزبیر، و أبی موسی الاشعری، و ابن سیرین، و الحسن، و سعید بن جبیر. قال سعید بن جبیر: إن کان المیت أوصی لهم بشی‌ء أنفذت وصیته، و إن التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 123
کان الورثة کباراً أرضخوا لهم، و إن کانوا صغاراً قال ولیهم: إنی لست أملک هذا المال، و لیس لی، إنما هو للصغار، فذلک قوله: «وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَعْرُوفاً» و به قال السدی، و ابن عباس. و اختلفوا فیمن المأمور [بقول «1» المعروف، فقال سعید بن جبیر: أمر اللَّه أن یقول الولی الذی لا یرث، للمذکورین قولا معروفا، و یقول: إن هذا لقوم غیب أو یتامی صغار، و لکم فیه حق، و لسنا نملک أن نعطیکم منه. و قال قوم: المأمور بذلک الرجل الذی یوصی فی ماله، و القول المعروف: أن یدعو لهم بالرزق و الغنی، و ما أشبه ذلک. و روی عن ابن عباس، و سعید بن المسیب، و ابن زید: أن الآیة فی الوصیة، علی أن یوصوا للقرابة، و یقولوا لغیرهم قولا معروفا. و من قال إنها علی الوجوب، قال: لا یعطی من مال الیتیم شیئاً، و یقول قولا معروفاً، ذهب إلیه ابن عباس، و سعید بن جبیر، و الحسن، و السدی. و روی ابن عُلیَّة، عن عبیدة، أنه ذبح شاة من مال الیتیم، و قسمه بینهم، و قال: کنت أحب أن یکون من مالی لو لا هذه الآیة. و عمل ابن سیرین فی مال الیتیم ما عمل عبیدة، و أقوی الأقوال أن یکون الخطاب متوجهاً إلی الوارث البالغین، لأن فیه أمراً بالرزق لمن حضر، و لم یخاطب اللَّه من لا یملک أن یخرج من مال غیره شیئاً، فکأن اللَّه تعالی حث هؤلاء، و رغبهم فی أن یجعلوا للحاضرین شیئاً مما یحقهم «2»، و یقولوا لهم قولا معروفا، فیصیر رداً جمیلا، من غیر تأفف، و لا تضجر، و کذلک لو قلنا إنها متوجهة إلی الموصی، لکان محمولا علی أنه یستحب له أن یوصی لهؤلاء بشی‌ء من ماله، ما لم یزد علی الثلث، فان لم یختر ذلک قال لهم قولا جمیلا، لا یتألمون منه، و لا یغتمون به.
و فی الآیة حجة علی المجبرة، لأنه تعالی قال: «فَارْزُقُوهُمْ» و فیه دلالة علی أن الإنسان یرزق غیره علی معنی التملیک، و أن اللَّه لا یرزق حراماً، لأنه لو رزقه لخرج برزقه إیاه من أن یکون حراماً، و مثله قوله: «وَ هُوَ خَیْرُ الرَّازِقِینَ» .
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة: لقوله المعروف، و فی المخطوطة: لقوله بالمعروف، و کلاهما تحریف.
(2) هکذا فی المطبوعة و المخطوطة و الأولی: مما یلحقهم.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 124

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 9]..... ص: 124

اشارة

وَ لْیَخْشَ الَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّیَّةً ضِعافاً خافُوا عَلَیْهِمْ فَلْیَتَّقُوا اللَّهَ وَ لْیَقُولُوا قَوْلاً سَدِیداً (9)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 124

قیل فی معنی الآیة أربعة أقوال:
أحدها- النهی عن الوصیة بما یجحف بالورثة، و یضر بهم، هذا قول ابن عباس، فی بعض الروایات، و سعید بن جبیر، و الحسن، و قتادة، و السدی، و الضحاک، و مجاهد.
الثانی- قال الحسن: کان الرجل یکون عند المیت فیقول: أوص بأکثر من الثلث من مالک، فنهاه اللَّه عن ذلک.
الثالث- روی عن ابن عباس: أنه خطاب لولی مال الیتیم، یأمره بأداء الأمانة فیه، و القیام بحفظه، کما لو خاف علی مخلفیه، إذا کانوا ضعافا، و أحب أن یفعل بهم.
الرابع- قال مقسم: هی فی حرمان ذوی القربی أن یوصی لهم، بأن یقول الحاضر للوصیة: لا توص لأقاربک، و وفر علی ورثتک.

اللغة:..... ص: 124

و الذریة: علی وزن فعلیة، منسوبة إلی الذر، و یجوز أن یکون أصلها ذرورة، لکن الراء أبدلت یاء، و أدغمت الواو فیها، و هی بضم الذال، و یجوز فیها کسرها، و قد قرئ به فی الشواذ، و من کسر الذال فلکسرة الراء، کما قالوا فی عنی عتی و عصی، و ضعاف: جمع ضعیف و ضعیفة، و کقولک: ظریف و ظریفة و ظراف، و خبیث و خباث، و یجمع أیضاً ضعفاء. و أصل الضعاف من الضعف، و هو النقص، فی القوة، و منه المضاعف، لأنه ینفی الضعف، و منه الضعف.
و قوله: «فَلْیَتَّقُوا اللَّهَ» یعنی: فلیتقوا معاصیه، «وَ لْیَقُولُوا قَوْلًا سَدِیداً» التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 125
و هو السلیم من خلل الفساد، و ذلک الحق بالدعاء إلی العدل فی القسم بما لا یجحف بالورثة، و لا یحرم ذوی القربی، و أصل السدید من سد الخلل، تقول: سددته أسده سدا، و السداد: الصواب، و السداد- بکسر السین- من قولهم: فیه سداد من عوز، و سدد السهم: إذا قومه، و السد الردم، و السدة فی الأنف.

المعنی:..... ص: 125

و معنی الآیة، أنه ینبغی للمؤمن الذی لو ترک ذریة ضعافا بعد موته، خاف علیهم الفقر و الضیاع، أن یخشی علی ورثة غیره من الفقر و الضیاع، و لا یقول لمن یحضر وصیته أن یوصی بما یضر بورثته، و لیتق اللَّه فی ذلک، و لیتق الإضرار بورثة المؤمن،، و لیقل قولا سدیدا، و لذلک
نهی النبی (ص) أن یوصی بأکثر من الثلث، و قال: (و الثلث کثیر) و قال لسعد (لأن تدع ورثتک أغنیاء أحب الی من أن تدعهم عالة یتکففون الناس بأیدیهم).

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 10]..... ص: 125

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوالَ الْیَتامی ظُلْماً إِنَّما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ ناراً وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً (10)
- آیة-

القراءة و الحجة:..... ص: 125

قرأ ابن عامر، و أبو بکر، عن عاصم: و سیصلون- بضم الیاء- الباقون، بفتحها، و الفتح أقوی، لقوله: «لا یَصْلاها إِلَّا الْأَشْقَی» «1» و قوله: «إِلَّا مَنْ هُوَ صالِ الْجَحِیمِ» «2» و من ضم الیاء ذهب إلی أصلاه اللَّه إذا أحرقه بالنار.

المعنی:..... ص: 125

و إنما علق اللَّه تعالی الوعید فی الآیة لمن یأکل أموال الیتامی ظلماً، لأنه قد
__________________________________________________
(1) سورة اللیل: آیة 15.
(2) سورة الصافات: آیة 163.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 126
یأکله علی وجه الاستحقاق، بأن یأخذ منه أجرة المثل، علی ما قلناه. أو یأکل منه بالمعروف علی ما فسرناه، أو یأخذه قرضاً علی نفسه، فان قیل: إذا أخذه قرضاً علی نفسه، أو أجرة المثل، فلا یکون أکل مال الیتیم، و إنما أکل مال نفسه. قلنا: لیس الامر علی ذلک، لأنه یکون أکل مال الیتیم، لکنه علی وجه التزم عوضه فی ذمته، أو استحقه بالعمل فی ماله، فلم یخرج بذلک من استحقاق الاسم بانه مال الیتیم، و لو سلم ذلک، لجاز أن یکون المراد بذلک ضربا من التأکید و بیاناً، لأنه لا یکون أکل مال الیتیم إلا ظلماً. و نصب ظلماً علی المصدر، و تقدیره: إن من أکل مال الیتیم فانه یظلمه ظلماً. و قوله: «إِنَّما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ ناراً» قیل فی معناه وجهان:
أحدهما- ما قاله السدی من أن من أکل مال الیتیم ظلماً یبعث یوم القیامة و لهب النار یخرج من فیه، و من مسامعه، و من أذنیه و أنفه و عینیه، و یعرفه من رآه. بأکل مال الیتیم.
الثانی- أنه علی وجه المثل، من حیث أن فعل ذلک یصیر إلی جهنم، فتمتلئ بالنار أجوافهم، عقابا علی ذلک الأکل منهم، کما قال الشاعر:
و ان الذی أصبحتم تحلبونه دم غیر أن اللون لیس باحمرا
یصف أقواماً أخذوا الإبل فی الدیة، یقول: فالذی تحلبون من ألبانها لیس لبناً، إنما هو دم القتیل.

اللغة:..... ص: 126

و قوله: «وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً» فالصلاة لزوم النار، للإحراق، أو التسخن، أو الإنضاج، یقال: صلی بالنار یصلی صلا بالقصر، قال العجاج:
و صالیات للصلا صلی «1»
و یقال الصلا بالکسر و المد، قال الفرزدق:
__________________________________________________
(1) دیوانه: 67 من أرجوزته المشهورة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 127
و قاتل کلب الحی عن نار أهله لیربض فیها و الصلا متکنف «1»
و اصطلی صلی بالنار اصطلاء، و أصلیته النار أصلا، إذا ألقیته فیها. و فی التنزیل: «فَسَوْفَ نُصْلِیهِ ناراً» «2» و الصالی بالشر الواقع فیه قال الشاعر:
لم أکن من جناتها علم اللَّه و انی بحرها الیوم صالی «3»
و منه شاة مصلیة، أی مشویة. و السعیر بمعنی مسعورة، مثل کف خضیب، بمعنی مخضوبة، و السعر إشعال النار تقول سعرتها أسعرها سعراً. و منه قوله:
«وَ إِذَا الْجَحِیمُ سُعِّرَتْ» «4» و استعرت النار فی الحطب استعاراً، و استعرت الحرب و الشر استعاراً، و منه سعر السوق، لاستعارها به فی النفاق.

المعنی:..... ص: 127

و أکل مال الیتیم علی وجه الظلم، و غصبه متساویان فی توجه الوعید إلیه، و لا یدل علی مثل ذلک فی غیر مال الیتیم، لأن الزواجر عن مال الیتیم أعظم.
و قال الجبائی: هما سواء، و من غصب من مال الیتیم خمسة دراهم فان الوعید یتوجه إلیه و قال الرمانی: لا یتوجه إلیه، لأن أقل المال مائتا درهم. و قال الجبائی:
یلزمه کما یلزم مانع الزکاة. و قال الرمانی: هذا لیس بصحیح، لأنه یجوز أن یکون منع الزکاة أعظم، و ما قلناه أولا أولی بعموم الآیة. و قوله: لا یسمی المال إلا مائتا درهم دعوی محضة، لا برهان علیها.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 11]..... ص: 127

اشارة

یُوصِیکُمُ اللَّهُ فِی أَوْلادِکُمْ لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ فَإِنْ کُنَّ نِساءً فَوْقَ اثْنَتَیْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثا ما تَرَکَ وَ إِنْ کانَتْ واحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَ لِأَبَوَیْهِ لِکُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَکَ إِنْ کانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِنْ لَمْ یَکُنْ لَهُ وَلَدٌ وَ وَرِثَهُ أَبَواهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِنْ کانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ مِنْ بَعْدِ وَصِیَّةٍ یُوصِی بِها أَوْ دَیْنٍ آباؤُکُمْ وَ أَبْناؤُکُمْ لا تَدْرُونَ أَیُّهُمْ أَقْرَبُ لَکُمْ نَفْعاً فَرِیضَةً مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً (11)
__________________________________________________
(1) دیوانه: 56 و النقائض 561 و اللسان (صلا) و المعنی: ان الکلب یزاحم أهل الحی علی النار و هم متجمعون- متکنفون- علیها من شدة البرد.
(2) سورة النساء: آیة 29.
(3) قائله الحارث بن عباد البکری اصمعیات 67 القصیدة 17، و حماسة البحتری 33 و الکامل لابن الأثیر 1: 220 و خزانة الأدب 1: 225 و غیرها. و قد مر البیت فی 1: 195 من هذا الکتاب.
(4) سورة التکویر: آیة 12.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 128
- آیة بلا خلاف-

القراءة و الحجة:..... ص: 128

قرأ ابن عامر، و ابن کثیر، و أبو بکر، عن عاصم: یوصی- بفتح الصاد- الباقون بکسرها، و هو الأقوی، لقوله: «مِمَّا تَرَکَ إِنْ کانَ لَهُ وَلَدٌ» فتقدم ذکر المیت، و ذکر المفروض مما ترک «1»، و من فتحها فلأنه لیس لمیت معین، و إنما هو شائع فی الجمیع.

سبب النزول و القصة:..... ص: 128

و قیل فی سبب نزول هذه الآیة قولان:
أحدهما- قال السدی، و ابن عباس: إن سبب نزولها، أن القوم لم یکونوا یورثون النساء و البنات و البنین الصغار، و لم یورثوا إلا من قاتل و طاعن، فأنزل اللَّه الآیة، و أعلمهم کیفیة المیراث. و قال عطاء، عن ابن عباس، و ابن جریج، عن مجاهد، عن ابن عباس، إنهم کانوا یورثون الولد، و للوالدین الوصیة، فنسخ اللَّه ذلک. و
قال محمد بن المنکدر، عن جابر، قال: کنت علیلا مدنفا، فعادة النبی (ص)، و نضح الماء علی وجهه فأفاق، و قال: یا رسول اللَّه، کیف أعمل
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة (ما ترک).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 129
فی مالی: فأنزل اللَّه الآیة.
و روی عن ابن عباس أنه قال: کان المال للولد، و الوصیة للوالدین و الأقربین، فنسخ «1» ذلک بهذه الآیة.

المعنی:..... ص: 129

و هذه الآیة عامة فی کل ولد یترکه المیت، و ان المال بینهم للذکر مثل حظ الأنثیین، و کذلک حکم البنت و البنتین. و البنت «2» لها النصف، و لهما الثلثان علی کل حال، إلا من خصه الدلیل من الرق، و الکفر، و القتل، فانه لا خلاف أن الکافر، و المملوک، و القاتل عمداً، لا یرثون، و إن کان القاتل خطأ، ففیه الخلاف و عندنا یرث من المال دون الدیة. فأما المسلم فانه عندنا یرث الکافر، و فیه خلاف، ذکرناه فی مسائل الخلاف،
و العبد لا یورث لأنه لا یملک شیئاً، و المرتد لا یرث و میراثه لورثته المسلمین، و هذا قول علی (ع).
و قال سعید بن المسیب: نرثهم و لا یرثونا و به قال معاویة، و الحسن، و عبد اللَّه بن معقل، و مسروق و
قوله (ص) (لا یتوارث أهل ملتین)
معناه: لا یرث کل واحد منهما صاحبه، فانا نقول: المسلم یرث الکافر، و الکافر لا یرث المسلم، فلم تثبت حقیقة التوارث بینهما.
و معنی «یُوصِیکُمُ اللَّهُ» فرض علیکم، لأن الوصیة من اللَّه فرض، کما قال: «وَ لا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ» «3» یعنی فرض، علیکم، ذکره الزجاج، و إنما لم یعد قوله: «یوصیکم» إلی (مثل) فینصبه، لأنه کالقول فی حکایة الجملة بعده، و التقدیر: قال اللَّه: «فِی أَوْلادِکُمْ لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ» و لأن الغرض بالآیة الفرق بین الموصی به و الموصی له، فی نحو أوصیت زیداً بعمرو.
و قوله: «فَإِنْ کُنَّ نِساءً فَوْقَ اثْنَتَیْنِ» فالظاهر یقتضی أن الثنتین لا یستحقان الثلثین، و إنما یستحق الثلثان إذا کن فوق اثنتین، لکن أجمعت الأمة أن حکم البنتین حکم من زاد علیهما من البنات، فترکنا له الظاهر. و قال أبو العباس المبرد،
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة (فنسخ بهذه الآیة) بإسقاط ذلک.
(2) (و البنت) ساقطة من المطبوعة. [.....]
(3) سورة الانعام: آیة 151.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 130
و اختاره إسماعیل بن إسحاق القاضی: إن فی الآیة دلیلا علی أن للبنتین الثلثین، لأنه إذا قال: «لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ» و کان أول العدد ذکراً و أنثی، للذکر الثلثان و للأنثی الثلث علم من ذلک أن للبنتین الثلثین، و أعلم اللَّه أن ما فوق البنتین لهن الثلثان. و حکی الزجاج عمن قال: ذلک معلوم، بقوله تعالی: (یَسْتَفْتُونَکَ قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ فِی الْکَلالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَکَ لَیْسَ لَهُ وَلَدٌ وَ لَهُ أُخْتٌ فَلَها نِصْفُ ما تَرَکَ) «1» فجعل للاخت النصف، کما جعل للبنت النصف، ثم قال: «فَإِنْ کانَتَا اثْنَتَیْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثانِ» «2» فأعطیت البنتان الثلثین «3»، کما أعطیت الأختان الثلثین و أعطی جملة الأخوات الثلثین، فکذلک جملة البنات. و ذکر عن ابن عباس: أن البنتین بمنزلة البنت، و إنما استحق الثلثین الثلاث بنات فصاعداً. و حکی النظام، فی کتاب النکت، عن ابن عباس: أن للبنتین نصفاً و قیراطاً، قال: لأن للبنت الواحدة النصف، و للثلاث بنات الثلثین، فینبغی أن یکون للبنتین ما بینهما، ثم یشترکان فی النصف و قیراطا بالسویة. و قوله: «وَ إِنْ کانَتْ واحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ» یدل علی أن فاطمة (ع) کانت مستحقة للمیراث، لأنه عام فی کل بنت، و الخبر المدعی فی أن الأنبیاء لا یورثون خبر واحد، لا یترک له عموم الآیة لأنه معلوم لا یترک بمظنون. و قوله:
«وَ لِأَبَوَیْهِ لِکُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَکَ إِنْ کانَ لَهُ وَلَدٌ» لیس فی ذلک خلاف، و کذلک إن کان واحد من الأبوین مع الولد، کان له السدس بالتسمیة، بخلا خلاف، ثم ینظر، فان کان الولد ذکراً، کان الباقی للولد واحداً کان أو أکثر، بلا خلاف، و کذلک إن کانوا ذکوراً أو اناثاً فالمال بینهم، «لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ» و إن کانت بنتاً کان لها النصف، و لأحد الأبوین السدس، و الباقی عندنا یرد علی البنت و أحد الأبوین علی قدر سهامهما، أیهما کان، لأن قرابتهما سواء، و من خالفنا یقول: إن کان أحد الأبوین اباً کان الباقی له، لأنه عصبة و إن کانت أماً ففیهم من یقول بالرد علی البنت و علی الأم و منهم من یقول: الباقی لبیت المال،
__________________________________________________
(1، 2) سورة النساء: آیة 175.
(3) فی المخطوطة و المطبوعة (فأعطیت البنتین الثلثان) و هو لحی.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 131
و إنما رددنا علیهما لقوله: «وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ» «1» و هاهنا هما متساویان، لأن البنت تتقرب بنفسها إلی المیت، فکذلک أحد الأبوین، و الخبر المدعی فی أن ما أبقت الفرائض فلأولی عصبة ذکر، خبر ضعیف، بینا وجهه فی تهذیب الأحکام، لا یخص به عموم القرآن. و قوله «فَإِنْ لَمْ یَکُنْ لَهُ وَلَدٌ وَ وَرِثَهُ أَبَواهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ» فمفهومه أن الباقی للأب و لیس فیه خلاف، فان کان فی الفریضة زوج کان له النصف، و للأم الثلث بالظاهر، و ما بقی فللأب.
و من قال: للأم ثلث ما یبقی، فقد ترک الظاهر، و بمثل ما قلناه قال ابن عباس، فان کان بدل الزوج زوجة، کان الأمر مثل ذلک، للزوجة الربع، و للأم الثلث، و الباقی للأب، و به قال ابن عباس، و ابن سیرین.
قوله: «فَإِنْ کانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ» ففی أصحابنا من یقول: إنما یکون لها السدس إذا کان هناک أب لأن التقدیر: فان لم یکن له ولد و ورثه أبواه فلأمه الثلث، فان کان له إخوة و ورثه أبواه فلأمه السدس، و منهم من قال: إن لها السدس مع وجود الاخوة، سواء کان هناک أب أو لم یکن، و به قال جمیع الفقهاء، غیر أنا نقول: إن کان هناک أب، کان الباقی للأب، و إن لم یکن أب کان الباقی رداً علی الأم، و لا یرث- أحد من الاخوة و الأخوات مع الأم شیئاً، سواء کانوا من قبل أب و أم أو من قبل أب، أو من قبل أم- علی حال، لأن الأم أقرب منهم بدرجة، و لا یحجب عندنا من الاخوة إلا من کان من قبل الأب و الأم، أو من قبل الأب، فأما من کان من قبل الأم فحسب، فانه لا یحجب علی حال، و لا یحجب أقل من أخوین، أو أخ و أختین، أو أربع أخوات، فأما الأختان فلا یحجبان علی حال، و خالفنا جمیع الفقهاء فی ذلک فأما الأخوان «2» فلا خلاف أنه تحجب بهما الأم عن الثلث إلی السدس، إلا ما قال ابن عباس: أنه لا یحجب بأقل من ثلثة، لقوله: (إخوة) و الثلاثة أقل الجمع، و حکی عن
__________________________________________________
(1) سورة الانفال: آیة 75.
(2) فی المطبوعة (الأخوات).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 132
ابن عباس أیضاً: أن ما یحجبه الاخوة من سهم الأم من الثلث إلی السدس، یأخذه الاخوة دون الأب، و ذلک خلاف ما أجمعت الأمة علیه، لأنه لا خلاف أن أحداً من الاخوة لا یستحق مع الأبوین شیئاً، و إنما قلنا إن اخوة بمعنی أخوین للإجماع من أهل العصر علی ذلک، و أیضاً فانه یجوز وضع لفظ الجمع فی موضع التثنیة إذا اقترنت به دلالة، کما قال: «إِنْ تَتُوبا إِلَی اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُکُما» «1» و یقول القائل: ضربت الرجلین أرؤسهما، و من أخویک ظهورهما.
فان قیل: لم حجب الاخوة الأم من غیر أن یرثوا مع الأب؟ قلنا: قال قتادة: معونة للأب، لأنه یقوم بنفقتهم، و نکاحهم، دون الأم، و هذا بعینه رواه أصحابنا، و هو دال علی أن الاخوة من الأم لا یحجبون، لأن الأب لا یلزمه نفقتهم علی حال، و قوله: (آباؤُکُمْ وَ أَبْناؤُکُمْ لا تَدْرُونَ أَیُّهُمْ أَقْرَبُ لَکُمْ نَفْعاً) معناه: لا تعلمون أیهم أقرب لکم نفعاً فی الدین و الدنیا، و اللَّه یعلمه، فاقسموه علی ما بینه من یعلم المصلحة فیه. و قال بعضهم: الأب یجب علیه نفقة الابن إذا احتاج إلیها، و کذلک الابن یجب علیه نفقة الأب مع الحاجة، فهما فی النفع فی هذا الباب سواء، لا تدرون أیهم أقرب نفعاً. و قیل: لا تدرون أیکم یموت قبل صاحبه، فینتفع الآخر بماله.
فان قیل: کیف قدم الوصیة علی الدین فی هذه الآیة و فی التی بعدها، مع أن الدین یتقدم علیها بلا خلاف؟ قلنا: لأن (أو) لا توجب الترتیب، و إنما هی لأحد الشیئین، فکأنه قال: من بعد أحد هذین، مفرداً أو مضموماً إلی الآخر کقولهم: جالس الحسن أو ابن سیرین، أی جالس أحدهما مفرداً أو مضموماً إلی الآخر و یجب البدأة بالدین، لأنه مثل رد الودیعة التی یجب ردها علی صاحبها، فکذلک حال الدین، وجب رده أولًا، ثم یکون بعده «2» الوصیة، ثم المیراث.
و ما قلناه اختاره الجبائی، و الطبری، و هو المعتمد علیه فی تأویل الآیة. و قوله:
__________________________________________________
(1) سورة التحریم: آیة 4.
(2) فی المطبوعة (هذه) بدل (بعده)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 133
«فَرِیضَةً مِنَ اللَّهِ» نصب علی الحال من قوله: (لأبویه) و تقدیره: فلهؤلاء الورثة ما ذکرناه مفروضاً، ف (فریضة) مؤکدة لقوله: «یُوصِیکُمُ اللَّهُ» هذا قول الزجاج، و قال غیره: هو نصب علی المصدر من قوله: «یُوصِیکُمُ اللَّهُ فِی أَوْلادِکُمْ لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ» فرضاً مفروضاً. و قال غیره: یجوز أن یکون نصباً علی التمییز من قوله: «فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ» فریضة، کما تقول: هو لک صدقة، أو هبة.
و الثلث، و الربع، و السدس، یجوز فیه التخفیف و التثقیل، فالتخفیف لثقل الضمة، و قال قوم: الأصل فیها التخفیف، و إنما ثقل للاتباع، قال الزجاج: هذا خطأ لأن الکلام وضع علی الإیجاز بالتخفیف عن الثقیل.
و قوله: «إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً» قیل «1» فی معناه ثلاثة أقوال:
أحدها- قال سیبویه: کان القوم شاهدوا علماً: و حکمة، و مغفرة، و تفضلا، فقیل لهم: «إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً» لم یزل علی ما شاهدتم علیه «2» .
و الثانی- قال الحسن: کان اللَّه علیما بالأشیاء قبل حدوثها، حکیما فیما یقدره و یدبره منها.
الثالث- قال بعضهم: الخبر عن هذه الأشیاء بالمضی، کالخبر بالاستقبال و الحال، لأن الأشیاء عند اللَّه علی کل حال فیما مضی و ما یستقبل.
و إنما قال فی تثنیة الأب و الأم: أبوان تغلیباً للفظ الأب، و یقال أیضاً للأم أبة، و لا یلزم علی ذلک أن یقال: فی ابن و ابنة: ابنان، لأنه یوهم، فان لم یوهم جاز ذلک ذکره الزجاج.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 12]..... ص: 133

اشارة

وَ لَکُمْ نِصْفُ ما تَرَکَ أَزْواجُکُمْ إِنْ لَمْ یَکُنْ لَهُنَّ وَلَدٌ فَإِنْ کانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَکُمُ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَکْنَ مِنْ بَعْدِ وَصِیَّةٍ یُوصِینَ بِها أَوْ دَیْنٍ وَ لَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَکْتُمْ إِنْ لَمْ یَکُنْ لَکُمْ وَلَدٌ فَإِنْ کانَ لَکُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَکْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِیَّةٍ تُوصُونَ بِها أَوْ دَیْنٍ وَ إِنْ کانَ رَجُلٌ یُورَثُ کَلالَةً أَوِ امْرَأَةٌ وَ لَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِکُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ فَإِنْ کانُوا أَکْثَرَ مِنْ ذلِکَ فَهُمْ شُرَکاءُ فِی الثُّلُثِ مِنْ بَعْدِ وَصِیَّةٍ یُوصی بِها أَوْ دَیْنٍ غَیْرَ مُضَارٍّ وَصِیَّةً مِنَ اللَّهِ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَلِیمٌ (12)
__________________________________________________
(1) المطبوعة (فیدخل) بدل (قیل).
(2) هکذا فی المخطوطة و المطبوعة و العبارة فیها ما تری.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 134
- آیة بلا خلاف-. قوله: «وَ لَکُمْ نِصْفُ ما تَرَکَ أَزْواجُکُمْ إِنْ لَمْ یَکُنْ لَهُنَّ وَلَدٌ» لا خلاف أن للزوج نصف ما تترک الزوجة إذا لم یکن لها ولد، فان کان لها ولد فله الربع أیضاً بلا خلاف سواء کان الولد منه أو من غیره، و إن کان ولد لا یرث لکونه مملوکا، أو کافراً، أو قاتلا، فلا یحجب الزوج من النصف إلی الربع، و وجوده کعدمه.
و کذلک حکم الزوجة، لها الربع إذا لم یکن للزوج ولد، علی ما قلناه فی الزوجة سواء، فان کان له ولد، کان لها الثمن، و ما تستحقه الزوجة إن کانت واحدة فهو لها، و إن کن اثنتین أو ثلاثاً أو أربعاً لم یکن لهن أکثر من ذلک بلا خلاف، و لا یستحق الزوج أقل من الربع فی حال من الأحوال، و لا الزوجة أقل من الثمن علی وجه من الوجوه، و لا یدخل علیهما النقصان، و کذلک الأبوان لا ینقصان فی حال من الأحوال من السدسین، لأن العول عندنا باطل علی ما بیناه فی مسائل الخلاف. و کل من ذکر اللَّه له فرضاً، فإنما یستحقه إذا أخرج من الترکة الکفن، و الدین، و الوصیة، فان استغرق الدین المال لم تنفذ الوصیة، و لا میراث، و إن بقی نفذت الوصیة، ما لم تزد علی ثلث ما یبقی بعد الدین، فان زادت ردت إلی الثلث.
و قوله: (وَ إِنْ کانَ رَجُلٌ یُورَثُ کَلالَةً أَوِ امْرَأَةٌ وَ لَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ) یعنی من الأم، بلا خلاف. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 135

الاعراب:..... ص: 135

(و کلالة) نصبه یحتمل أمرین:
أحدهما- علی أنه مصدر وقع موقع الحال، و تکون کان تامة، و تقدیره: یورث متکلل النسب کلالة.
و الثانی- بان یکون خبر کان، ذکره الرمانی، و البلخی، و تقدیره (فان کان) (رجل) اسم کان و یورث: صفته. و کلالة خبره. و الأول هو الوجه، لأن (یورث) هو الذی اقتضی ذکر الکلالة، کما تقول: یورث هذا الرجل کلالة، بخلاف من یورث میراث الصلب، و یورث کلالة عصبة و غیر عصبة.

المعنی:..... ص: 135

و اختلفوا فی معنی الکلالة، فقال أبو بکر و عمر، و ابن عباس، و ابن زید، و قتادة، و الزهری، و ابن إسحاق: هو ما عدا الوالد و الولد «1» . و روی عن ابن عباس فی روایة أخری، أن الکلالة ما عدا الوالد «2»، و ورث الاخوة من الأم السدس مع الأبوین، و هذا خلاف إجماع أهل الاعصار. و قال ابن زید:
المیت یسمی کلالة. و قال جابر، و ابن زید: من عدا الوالد و الولد من الورثة یسمی کلالة، فعلی هذا یسمی الزوج و الزوجة کلالة، و قال قوم: الکلالة هو المیت الذی لا ولد له، و لا والد.
و عندنا أن الکلالة هم الاخوة و الأخوات، فمن ذکر فی هذه الآیة هو من کان من قبل الأم، و من ذکر فی آخر السورة فهو من قبل الأب و الأم، أو من قبل الأب.

اللغة:..... ص: 135

و أصل الکلالة: الاحاطة، فمنه الإکلیل، لاحاطته بالرأس، و منه الکل
__________________________________________________
(1، 2) فی المخطوطة (ما عدا الولد) فی الموضعین.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 136
لاحاطته بالعدد، و الکلالة لاحاطتها بأصل النسب الذی هو الولد و الوالد، و منه الکلال، لأنه تعب قد أحاط.
و قال أبو مسلم: أصلها من کل إذا أعیا، فکأنه تناول المیراث من بُعدٍ علی کلا و إعیاء. و قال الحسین بن علی المغربی: أصله عندی ما ترکه الإنسان وراء ظهره، مأخوذاً من الکلالة، و هی مصدر الأکل، و هو الظهر، و قال: قرأت علی أبی أسامة فی کتاب الجحیم، لأبی عمرو الشیبانی: تقول العرب: و لانی فلان أکله علی وزن أظله، أی: و لانی ظهره، قال و هذا الاسم تعرفه العرب، و تخبر به عن جملة النسب و الوارثة، قال عامر بن الطفیل:
و أنی و ان کنت ابن فارس عامر و فی السر منها و الصریح المهذب
فما سودتنی عامر عن کلالة أبی اللَّه ان أسموا بأم و لا أب «1»
هکذا أنشده الرازی فی کتابه، و ینشد عن وارثة. و قال زیاد بن زید العذری:
و لم أرث المجد التلید کلالة و لم یأن منی فترة لعقیب
و الکل الثقل، و یقولون لابن الأخ و من یجری مجراه، ممن یعال علی وجه التبرع: هذا کلی، و من قال: إن الأب لا یدخل فی الکلالة استدل بقول الشاعر:
فان أبا المرء أحمی له و مولی الکلالة لا یغضب «2»
فأفرد الأب من الکلالة. و لا خلاف أن الاخوة و الأخوات من الأم یتساوون فی المیراث.

الاعراب:..... ص: 136

و قوله: «وصیة» نصب علی المصدر بقوله: «یُوصِیکُمُ اللَّهُ» وصیة و قال الفراء: نصب بقوله:
«فَلِکُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ» وصیة کما تقول: لک درهمان نفقة إلی أهلک، و الأول
__________________________________________________
(1) اللسان (کلل).
(2) اللسان (کل).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 137
أعم قائدة، و أولی. و قوله: «وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَلِیمٌ» معناه هاهنا: علیم بمصالح خلقه، حلیم بامهال من یعصیه، فلا یغتر مغتر بامهاله. و قوله: «وَ إِنْ کانَ رَجُلٌ یُورَثُ کَلالَةً أَوِ امْرَأَةٌ» ثم قال: «وَ لَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ» و لم یقل: لهما، کما تقول: من کان له أخ أو أخت فلیصله، و یجوز: فلیصلها، و یجوز: فلیصلهما، فالأول یرد الکنایة إلی الأخ، و الثانی علی الاخت، و الثالث علیهما، کل ذلک حسن. و قوله: «غَیْرَ مُضَارٍّ» نصب علی الحال، یعنی: یوصی بذلک غیر مضار. و قال الزجاج: یجوز أن یکون نصباً علی أنه مفعول به. و حکی البلخی عن أبی عبیدة، و ذکره الزجاج:
«یورث» بکسر الراء، قال: و معناه من لیس بولد و لا والد، و من نصب الراء أراد المصدر.

المعنی:..... ص: 137

و مسائل المواریث و فروعها بسطناها فی النهایة و المبسوط، و أوجزناها فی الإیجاز، فی الفرائض، لا نطول بذکرها فی الکتاب، غیر أنا نعقد هاهنا جملة تدل علی المذهب فنقول: المیراث یستحق بشیئین: نسب و سبب، فالسبب الزوجیة، و الولاء، و الولاء علی ثلاثة أقسام: ولاء العتق، و ولاء تضمن الجریرة، و ولاء الامامة، و لا یستحق المیراث بالولاء إلا مع عدم ذوی الأنساب. و المیراث بالزوجیة ثابت مع جمیع الوراث، سواء ورثوا بالفرض أو بالقرابة، و لا ینقص الزوج عن الربع فی حال، و لا یزاد علی النصف، و الزوجة لا تزاد علی الربع، و لا تنقص من الثمن علی وجه.
و المیراث بالنسب یستحق علی وجهین: بالفرض، و القرابة، فالمیراث بالفرض لا یجتمع فیه إلا من کانت قرباه واحدة إلی المیت، مثل البنت أو البنات مع الوالدین أو أحدهما، فانه متی انفرد واحد منهم أخذ المال کله، بعضه بالفرض، و الباقی بالرد، و إذا اجتمعا أخذ کل واحد منهم ما سمی له، و الباقی یرد علیهم، إن التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 138
فضل. علی قدر سهامهم، و ان نقص، لمزاحمة الزوج أو الزوجة لهم، کان النقص داخلا علی البنت أو البنات، دون الأبوین، أو أحدهما، و دون الزوج و الزوجة.
و لا یجتمع مع الأولاد، و لا مع الوالدین، و لا مع أحدهما أحد ممن یتقرب لهما، کالکلالتین فإنهما لا تجتمعان مع الأولاد، ذکوراً کانوا أو إناثاً، و لا مع الوالدین، و لا مع أحدهما أباً کان أو أماً، بل تجتمع کلالة الأب و کلالة الأم، فکلالة الأم إن کان واحداً کان له السدس، و إن کانا إثنین فصاعداً کان لهم الثلث، لا ینقصون منه، و الباقی لکلالة الأب، فان زاحمهم الزوج أو الزوجة دخل النقص علی کلالة الأب دون کلالة الأم، و لا تجتمع کلالة الأب و الأم مع کلاله الأب خاصة، فان اجتمعا کان المال لکلالة الأب و الأم، دون کلالة الأب، ذکراً کان أو أنثی، أو ذکوراً، أو أناثاً، أو ذکوراً و أناثا «1» و من یورث بالقرابة دون الفرض لا یجتمع إلا [مع «2» من کانت قرباه واحدة، و أسبابه و درجته متساویة، فعلی هذا لا یجتمع مع الولد للصلب ولد الولد، ذکراً کان ولد الصلب أو أنثی، لأنه أقرب بدرجة، و کذلک لا یجتمع مع الأبوین و لا مع أحدهما من یتقرب بهما من الاخوة و الأخوات، و الجد و الجدة علی حال، و لا یجتمع الجد و الجدة مع الولد للصلب، و لا مع ولد الولد و إن نزلوا، و یجتمع الأبوان مع ولد الولد و إن نزلوا، لأنهم بمنزلة الولد للصلب، إذا لم یکن ولد الصلب، و الجد و الجدة یجتمعان مع الاخوة و الأخوات، لأنهم فی درجة واحدة «3» و الجد من قبل الأب بمنزلة الأخ من قبله، و الجدة من قبله بمنزلة الأخت من قبله، و الجد من قبل الأم بمنزلة الأخ من قبلها، و الجدة من قبلها بمنزلة الأخت من قبلها، و أولاد الاخوة و الأخوات یقاسمون الجد و الجدة، لأنهم بمنزلة آبائهم، و لا یجتمع مع الجد و الجدة من یتقرب بهما من العم و العمة، و الخال و الخالة، و لا الجد الأعلی،
__________________________________________________
(1) (أو ذکورا و أناثا) ساقطة من المطبوعة.
(2) (مع) ساقطة من المطبوعة. [.....]
(3) فی المطبوعة (د ج و الجد) بإسقاط واحدة و التأنیث من درجة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 139
و لا الجدة العلیا، و علی هذا تجری جملة المواریث، فان فروعها لا تنحصر، و فیما ذکرناه تنبیه علی ما لم نذکره.
و أما المسائل التی اختلف قول الصحابة فیها، فقد ذکرناها فی خلاف الفقهاء، فلا وجه لذکرها هاهنا، لأنه یطول به الکتاب.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): الآیات 13 الی 14]..... ص: 139

اشارة

تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ یُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها وَ ذلِکَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ (13) وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَتَعَدَّ حُدُودَهُ یُدْخِلْهُ ناراً خالِداً فِیها وَ لَهُ عَذابٌ مُهِینٌ (14)
- آیتان بلا خلاف-.

القراءة، و الحجة:..... ص: 139

قرأ نافع، و ابن عامر: ندخله بالنون فی الموضعین، الباقون بالیاء، فمن قرأ بالیاء فلأن ما تقدم لفظ الغائب و من قرأ بالنون عدل عن خطاب الغائب إلی الاخبار عن اللَّه بنون العظمة، کما قال: «بَلِ اللَّهُ مَوْلاکُمْ» «1» و قال بعده:
«سنلقی» فعدل عن الغائب.

المعنی، و الاعراب:..... ص: 139

قال الفراء، و الزجاج: معنی (تلک) هذه، کأنه قال هذه حدود اللَّه و اختلفوا فی معنی الحدود، فقال السدی: تلک شروط الله، و قال ابن عباس: تلک طاعة الله، و قال قوم: تلک فرائض اللَّه و أمره، و قال قوم: تلک تفصیلات اللَّه لفرائضه، و هو الأقوی، لأن أصل الحد هو الفصل، مأخوذاً من حدود الدار التی تفصلها من غیرها، فمعنی الآیة: هذه القسمة التی قسمها اللَّه لکم، و الفرائض التی فرضها لأحیائکم من
__________________________________________________
(1) سورة آل عمران: آیة 150.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 140
أمواتکم حدود اللَّه، یعنی فصول بین طاعة اللَّه و معصیته علی ما قال ابن عباس، و المعنی تلک حدود طاعة اللَّه، و انما اختص لوضوح المعنی للمخاطبین.
فان قیل: إذا کان ما تقدم ذکره دل علی أنها حدود اللَّه، فما الفائدة فی هذا القول؟ قلنا عنه جوابان:
أحدهما- للتأکید، و الثانی- أن الوجه فی إعادته ما علق به من الوعد و الوعید الصریح.
فان قیل: لم خصت الطاعة فی قسمة المیراث بالوعد، مع أنه واجب فی کل طاعة إذا فعلت لوجه الوجوب؟ قلنا: للبیان عن عظم موقع هذه الطاعة، مع التذکیر بما یستحق علیها ترغیباً فیها بوعد مقطوع. و قوله: «یُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها» نصب علی الحال. قال الزجاج و التقدیر:
یدخلهم مقدرین الخلود فیها، و الحال یستقبل فیها، کما تقول: مررت برجل معه باز، صائداً به غدا، أی یقدر الصید به غدا. و قوله: «وَ ذلِکَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ» معناه الفلاح العظیم، فوصفه بأنه عظیم و لم یبین بالاضافة إلی ما ذا، لأن المراد به أنه عظیم بالاضافة إلی منفعة الخیانة فی الترکة، من حیث کان أمر الدنیا حقیراً بالاضافة إلی أمر الآخرة. و قوله: «وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَتَعَدَّ حُدُودَهُ» معناه یعصی اللَّه فیما بینه من الفرائض، و أموال الیتامی، «وَ یَتَعَدَّ» معناه:
یتجاوز ما بین له، «یُدْخِلْهُ ناراً خالِداً فِیها وَ لَهُ عَذابٌ مُهِینٌ» و خالدا نصب علی أحد وجهین.
أحدهما- أن یکون حالا من الهاء فی یدخله.
و الآخرة- أن یکون صفة لنار فی قول الزجاج، کقولک: زید مررت بدار ساکن فیها، علی حذف الضمیر، و التقدیر: ساکن هو فیها، لأن اسم الفاعل إذا جری علی غیر من هو له لم یتضمن الضمیر کما یتضمنه الفعل لو قلت: یسکن فیها.
و استدلت المعتزلة بهذه الآیة علی أن فاسق أهل الصلاة مخلد فی النار، و معاقب لا محالة، و هذا لا دلالة لهم فیه من وجوه، لأن قوله: «وَ یَتَعَدَّ حُدُودَهُ» إشارة التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 141
إلی من یتعدی جمیع حدود اللَّه، و من کان کذلک فعندنا یکون کافراً، و أیضاً فلا خلاف أن الآیة مخصوصة بصاحب الصغیرة، و إن کان فعل المعصیة، و تعدی حداً فانه خارج منها، فان جاز لهم إخراج الصغیرة منها لدلیل، جاز لنا أن نخرج من یتفضل اللَّه علیه بالعفو، أو یشفع فیه النبی (ص). و أیضاً فان التائب لا بد من إخراجه من هذه الآیة لقیام الدلالة علی وجوب قبول التوبة، فکذلک یجب أن یشترط من یتفضل اللَّه بإسقاط عقابه، فان قالوا: قبول التوبة واجب، و العفو لیس بواجب، قلنا: قبول التوبة واجب إذا حصلت، و کذلک سقوط العقاب واجب إذا حصل العفو، فان قالوا: یجوز أن لا یختار اللَّه العفو، قلنا:
و کذلک یجوز ألا یختار العاصی التوبة، فان جعلوا الآیة دالة علی أن اللَّه لا یختار العفو، جاز لغیرهم أن یجعل الآیة دالة علی أن العاصی لا یختار التوبة، علی أن هذه الآیة معارضة بآیات کثیرة، فی وقوع العفو، کقوله: «وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ» «1» علی ما سنبینه فیما بعد. و قوله: «إِنَّ اللَّهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً» «2» و قوله: «وَ إِنَّ رَبَّکَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِلنَّاسِ عَلی ظُلْمِهِمْ» «3» فان شرطوا فی آیاتنا التوبة، شرطنا فی آیاتهم ارتفاع العفو، و الکلام فی ذلک مستقصیً فی الوعید، لا نطول بذکره هذا الکتاب. و یمکن- مع تسلیم ذلک- أن تحمل الآیة علی من یتعدی الحدود مستحلا لها، فانه یکون کافراً، و یتناوله الوعید، علی أن عند کثیر من المرجئة العموم لا صیغة له، فمن أین ان (من) یفید جمیع العصاة؟
و ما المنکر أن تکون الآیة مختصة بالکفار.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 15]..... ص: 141

وَ اللاَّتِی یَأْتِینَ الْفاحِشَةَ مِنْ نِسائِکُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَیْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْکُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِکُوهُنَّ فِی الْبُیُوتِ حَتَّی یَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ یَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِیلاً (15)
__________________________________________________
(1) سورة النساء: آیة 47، 115.
(2) سورة الزمر: آیة 63.
(3) سورة الرعد: آیة 7.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 142
- آیة بلا خلاف-

المعنی:..... ص: 142

قال أکثر المفسرین، کالضحاک، و ابن زید، و الجبائی، و البلخی، و الزجاج، و مجاهد، و ابن عباس، و قتادة، و السدی: إن هذه الآیة منسوخة، لأنه کان الفرض الأول أن المرأة إذا زنت و قامت علیها البینة بذلک، أربعة شهود، أن تحبس فی البیت أبداً حتی تموت، ثم نسخ ذلک بالرجم فی المحصنین، و الجلد فی البکرین.
و اللاتی جمع التی، و کذلک اللواتی، قال الشاعر:
من اللواتی و التی و اللاتی زعمن أن کبرت لداتی «1»
و یجمع اللاتی بإثبات الیاء و بحذفها، قال الشاعر:
من اللات لم یحججن یبغین حسبة و لکن لیقتلن البری‌ء المغفلا «2»
و قوله: «أَوْ یَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِیلًا» قیل فی معنی السبیل ثلاثة أقوال:
أحدها- قال ابن عباس، و عبد اللَّه بن کثیر، أنه الجلد للبکر مائة، و للثیب المحصن الرجم، و إذا جلد البکر فانه ینفی سنة عندنا، و به قال الحسن، و قتادة، و فیه خلاف ذکرناه فی الخلاف.
و [الثانی - قال الجبائی: النفی یجوز من طریق اجتهاد الامام، و أما من وجب علیه الرجم فانه یجلد أولا ثم یرجم عند أکثر أصحابنا، و به قال الحسن، و قتادة، و عبادة بن الصامت، و جماعة ذکرناهم فی الخلاف. و فی أصحابنا من یقول: ذلک یختص الشیخ و الشیخة، فإذا لم یکونا کذلک فلیس علیهما غیر الرجم، و أکثر الفقهاء علی أنهما لا یجتمعان، و ثبوت الرجم معلوم من جهة التواتر علی وجه لا یختلج فیه شک، و علیه اجماع الطائفة، بل اجماع الأمة، و لم یخالف فیه إلا الخوارج، و هم لا یعتقد بخلافهم. و قوله: «یَأْتِینَ الْفاحِشَةَ» یعنی بالفاحشة،
__________________________________________________
(1) اللسان (لنا) و الصحاح، و التاج. و مجاز القرآن 1: 119 و خزانة الأدب و غیرها و لم یعرف قائله.
(2) نسبه أبو عبیدة الی عمر بن أبی ربیعة و لم نجده فی دیوانه، و نسب الی الحارث بن خلد فی بعض النسخ. مجاز القرآن 1: 120.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 143
و حذف الباء کما یقولون: أتیت أمراً عظیما، أی: بأمر عظیم، و تکلمت کلاماً قبیحاً، أی بکلام قبیح. و قال أبو مسلم: «وَ اللَّاتِی یَأْتِینَ الْفاحِشَةَ» قال: هما المرأة تخلوا بالمرأة فی الفاحشة المذکورة عنهن، «أَوْ یَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِیلًا» فالتزویج و الاستغناء بالحلال، و هذا قول مخالف للإجماع، و لما علیه المفسرون، فإنهم لا یختلفون
أن الفاحشة المذکورة فی الآیة الزنا، و أن هذا الحکم منسوخ، و هو المروی عن أبی جعفر (ع) و أبی عبد اللَّه (ع).
و لما نزل قوله: «الزَّانِیَةُ وَ الزَّانِی» «1» قال النبی (ص): قد جعل اللَّه لهن سبیلا، البکر بالبکر، جلد مائة و تغریب عام، و الثیب بالثیب الجلد ثم الرجم.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 16]..... ص: 143

اشارة

وَ الَّذانِ یَأْتِیانِها مِنْکُمْ فَآذُوهُما فَإِنْ تابا وَ أَصْلَحا فَأَعْرِضُوا عَنْهُما إِنَّ اللَّهَ کانَ تَوَّاباً رَحِیماً (16)
- آیة بلا خلاف-.

القراءة، و اللغة:..... ص: 143

قرأ ابن کثیر: (و اللذان) بتشدید النون، و کذلک: (هذان) (و فذانک) و وافقه أبو عمرو فی: فذانک. الباقون بالتخفیف، قال أبو علی: من شدد النون فوجهه أنه عوض من الحذف الذی لحق الکلمة، لأن قولهم: (ذا) قد حذف لامها، و قد حذف الیاء من اللذان فی التثنیة، لأن أصله اللذیان، فعوض عن ذلک التشدید، و فی العرب من یقول: اللذ بلا یاء، و فی التثنیة اللذا، و فی الجمع اللذو، و للمرأة اللت، و اللتا، و اللات، بلا یاء، وطی تقول مکان الذی: ذو، و مکان التی: ذات.

المعنی:..... ص: 143

و المعنی بقوله: (اللذان) فیه ثلاثة أقوال:
__________________________________________________
(1) سورة النور: آیة 2.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 144
أولها- قال الحسن، و عطا: الرجل و المرأة، و قال السدی و ابن زید:
هما البکران من الرجال و النساء، و قال مجاهد: هما الرجلان الزانیان، قال الرمانی:
قول مجاهد لا یصح، لأنه لو کان کذلک لم یکن للتثنیة معنی، لأنه إنما یجی‌ء الوعد و الوعید بلفظ الجمع، لأنه لکل واحد منهم، أو بلفظ الواحد لدلالته علی الجنس الذی یعم جمیعهم، و أما التثنیة فلا فائدة فیها، قال: و الأول أظهر. قال أبو مسلم:
هما الرجلان یخلوان بالفاحشة بینهما،
و روی عن النبی (ص) أنه قال: السحاق زناء النساء بینهن، و مباشرة الرجل للرجل زناء، و مباشرة المرأة للمرأة زناء
، قال: و لا یعرف فی کلام العرب جمع بین الذکر و الأنثی فی لفظ التذکیر إلا إذا تقدمه ما یدل علیه، کقوله: «إِنَّ الْمُسْلِمِینَ وَ الْمُسْلِماتِ» ثم قال: «أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ» «1» و إلی هذا التأویل فی معنی الرجلین ذهب أهل العراق، فلا یحدون للوطی، و هذا قول بعید، و الذی علیه جمهور المفسرین أن الفاحشة الزنا، و أن الحکم المذکور فی الآیة منسوخ بالحد المفروض فی سورة النور، ذهب إلیه الحسن، و مجاهد، و قتادة، و السدی، و ابن زید، و الضحاک، و البلخی، و الجبائی، و الطبری، و الزجاج، و غیرهم. و بعضهم قال: نسخها الحدود بالرجم أو الجلد.
و قوله: «فَآذُوهُما» قیل فی معناه قولان:
أحدهما- قال ابن عباس: هو التغییر باللسان، و الضرب بالنعال. و قال قتادة، و السدی، و مجاهد: هو التعییر و التوبیخ، فان قیل: کیف ذکر الأذی بعد الحبس؟ قلنا: فیه ثلاثة أوجه:
أحدها- قال الحسن إن هذه الآیة نزلت أولا، ثم أمر بأن توضع فی التلاوة بعد، فکان الأذی أولا، ثم الحبس، بعد ذلک، ثم «2» نسخ الحبس بالجلد أو بالرجم.
الثانی- قال السدی: انه فی البکرین خاصة، دون الثیبین، و الأولی فی
__________________________________________________
(1) سورة الأحزاب: آیة 35.
(2) (ثم) ساقطة من المطبوعة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 145
الثیبین دون البکرین.
و الثالث- قال الفراء: هذه الآیة نسخت الاولی، قال أبو علی الجبائی:
فی الآیة دلالة علی نسخ القرآن بالسنة، لأنها نسخت بالرجم أو الجلد، و الرجم ثبت بالسنة، و من خالف فی ذلک یقول: هذه الآیة نسخت بالجلد فی الزنا، و أضیف إلیه الرجم زیادة لا نسخاً، فلم یثبت نسخ القرآن بالسنة. فأما الأذی المذکور فی الآیة، فلیس بمنسوخ، فان الزانی یؤذی و یعنف، و یوبخ علی فعله، و یذم. و إنما لا یقتصر علیه، فزید فی الأذی إقامة الحد علیه، و إنما نسخ الاقتصار علیه.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 17]..... ص: 145

اشارة

إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَی اللَّهِ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهالَةٍ ثُمَّ یَتُوبُونَ مِنْ قَرِیبٍ فَأُولئِکَ یَتُوبُ اللَّهُ عَلَیْهِمْ وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً حَکِیماً (17)
- آیة واحدة-.

المعنی:..... ص: 145

التوبة هی الندم علی القبیح مع العزم علی ألا یعود إلی مثله فی القبح، و فی الناس من قال: یکفی الندم علی ما مضی من القبیح، و العزم علی ألا یعود إلی مثله، و الاول أقوی، لإجماع الأمة علی أنها إذا حصلت علی ذلک الوجه أسقطت العقاب، و إذا حصلت علی الوجه الثانی ففی سقوط العقاب عنها خلاف، و قد ذکر اللَّه تعالی فی هذه الآیة أن التوبة إنما یقبلها ممن یعمل السوء بجهالة، و قیل فی معنی بجهالة أربعة أقوال:
أحدها- قال مجاهد، و قتادة، و ابن عباس، و عطاء و ابن زید: هو أن یفعلوها علی جهة المعصیة للَّه تعالی، لأن کل معصیة لها جهالة، لأنه یدعو الیها الجهل، و یزینها للعبد، و إن کانت عمدا.
الثانی- بجهالة، أی بحال کحال الجهالة، التی لا یعلم صاحبها ما علیه فی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 146
مثلها من المضرة.
الثالث. قال الفراء: معنی (بجهالة) أی لا یعلمون کله ما فیه من العقوبة، کما یعلم الشی‌ء ضرورة.
الرابع- (بجهالة) أی و هم یجهلون أنها ذنوب و معاصی، اختاره الجبائی، قال: یفعلونها بجهالة إما بتأویل یخطئون فیه، أو بان یفرطوا فی الاستدلال علی قبحها، قال الرمانی:
هذا ضعیف، لأنه تأویل بخلاف ما أجمع علیه المفسرون، قال أبو العالیة: إن أصحاب رسول اللَّه (ص) کانوا یقولون: کل ذنب أصابه عبد فبجهالة، و قال قتادة:
أجمع أصحاب رسول اللَّه (ص) علی ذلک، و أیضاً فانه یوجب أن من علم أنها ذنوب أن لا یکون له توبة، لأن قوله: «إِنَّمَا التَّوْبَةُ» یفید أنه لهؤلاء دون غیرهم، و ظاهر الآیة یدل علی أن اللَّه یقبل التوبة من جمیع المعاصی کفراً کان أو قتلا أو غیرهما من المعاصی، و یقربه أیضاً قوله: «وَ الَّذِینَ لا یَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ وَ لا یَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ...» إلی قوله: «إِلَّا مَنْ تابَ» «1» فاستثنی من القتل، کما استثنی من الزنا و الشرک، و حکی عن الحسن أنه قال: لا یقبل اللَّه توبة القاتل. و روی أنه إنما قال ذلک لرجل کان عزم علی قتل رجل علی أن یتوب فیما بعد، فأراد صده عن ذلک. و قولة «فَأُولئِکَ یَتُوبُ اللَّهُ عَلَیْهِمْ» بعد قوله «ثُمَّ یَتُوبُونَ مِنْ قَرِیبٍ» معناه إن اللَّه یقبل توبتهم إذا تابوا و أتابوا، و قوله: «من قریب» حث علی أن التوبة یجب أن تکون عقیب المعصیة، خوفا من الاخترام، و لیس المراد بذلک أنها لو تأخرت لما قبلت. و قال الزجاج: معناه ثم یتوبون قبل الموت، لأن ما بین الإنسان و بین الموت قریب، و التوبة مقبولة قبل الیقین بالموت. و قال الحسن، و الضحاک، و ابن عمر: القریب ما لم یعاین الموت.
و قال علی (ع)، و قد قیل له: فان عاد؟ قال: یغفر اللَّه له و یتوب، مراراً، قیل:
إلی متی؟ قال: حتی یکون الشیطان هو المحسور.
و قال السدی، و ابن عباس:
فی حال الصحة قبل الموت. و قوله: «وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً حَکِیماً» معناه هاهنا: و کان اللَّه
__________________________________________________
(1) سورة الفرقان: آیة 68- 70.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 147
علیما بتوبتهم إن تابوا، و إصرارهم إن أصروا، حکیما فی مؤاخذتهم إن لم یتوبوا.
و روی عن النبی (ص) انه قال: لما هبط إبلیس قال: و عزتک و عظمتک، لا أفارق ابن آدم حتی تفارق روحه جسده، فقال اللَّه: و عزتی و عظمتی لا أحجب التوبة عن عبدی حتی یغرغر.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 18]..... ص: 147

اشارة

وَ لَیْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئاتِ حَتَّی إِذا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قالَ إِنِّی تُبْتُ الْآنَ وَ لا الَّذِینَ یَمُوتُونَ وَ هُمْ کُفَّارٌ أُولئِکَ أَعْتَدْنا لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً (18)
آیة واحدة-.

المعنی:..... ص: 147

أخبر اللَّه تعالی فی هذه الآیة أنه لا یقبل التوبة من الذی یعمل المعاصی حتی إذا حضره الموت قال: إنی تبت الآن، و أجمع أهل التأویل علی أن الآیة تناولت عصاة أهل الصلاة، إلا ما حکی عن الربیع أنه قال: إنها فی المنافقین، و هذا غلط لأن المنافقین کفار، و قد بین اللَّه الکفار بقوله. «وَ لَا الَّذِینَ یَمُوتُونَ وَ هُمْ کُفَّارٌ» و قال الربیع أیضاً: إن الآیة منسوخة بقوله: «إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ» «1» . و هذا خطأ لأن النسخ لا یدخل فی الخبر الذی یجری هذا المجری، و من جوز العفو بلا توبة یمکنه أن یقول: إن التوبة التی وعد اللَّه بإسقاط العقاب عندها قطعا متی حصلت فی هذا الوقت لا یسقط العقاب، و لا یمنع ذلک من أن یتفضل اللَّه بإسقاط العقاب ابتداء بلا توبة، کما لو خرج من دار الدنیا من غیر توبة أصلا، لم یمنع ذلک من جواز العفو عنه، فلیس فی الآیة ما ینافی القول بجواز العفو من غیر توبة. و قال جمیع المفسرین، کابن عباس، و ابن عمر، و ابراهیم، و ابن زید، و غیرهم: إن الذین یحتضرون لا تقبل لهم توبة، غیر إن الذین یحضرون المیت لا یعرفون تلک الحال معرفة یمکن
__________________________________________________
(1) سورة النساء: آیة 47.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 148
بها الاشارة إلیها. فان قیل: فلم لم تقبل التوبة فی الآخرة؟ قیل: لرفع التکلیف، و حصول الالجاج إلی فعل الحسن دون القبیح، و الملجأ لا یستحق بفعله ثواباً و لا عقابا، لأنه یجری مجری الاضطرار. و حکی الرمانی عن قوم أنهم قالوا بتکلیف أهل الآخرة، و ان التوبة إنما لم یجب قبولها، لأن صاحبها هناک فی مثل حال المتعوذ بها، لا المخلص فیها و هذا خطأ، لأن اللَّه تعالی یعلم أسرارهم کما یعلم إعلانهم. و قوله: «أُولئِکَ أَعْتَدْنا لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً» معناه أعددنا، و قال قوم:
التاء بدل من الدال، و قال آخرون هو أفعلنا من العتاد، و معناه أعددنا، و عتاد الرجل: عدته، و هو الأصل. و الشی‌ء العتید هو المعد، و العتیدة: طلبة معدة للطیب، و معنی إعداد العذاب لهم، إنما هو بخلق النار التی هی مصیرهم. و الألیم بمعنی المؤلم. و لیس فی الآیة ما یمنع من جواز العفو عن مرتکبی الکبائر بلا توبة، لأن قوله: (أولئک) یحتمل أن یکون راجعاً إلی الکفار لأنه جری ذکر الکفار و هم أقرب إلی أولئک من ذکر الفساق، و یحتمل أن یکون التقدیر: أعتدنا لهم عذاباً، إن لم نشأ العفو عنهم، و تکون الفائدة فیه إعلامهم ما یستحقونه من العذاب، و ألا یأمنوا أن یفعل بهم ذلک، و إن کان تعالی یعلم هل یعفو أو لا یعفو.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 19]..... ص: 148

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّساءَ کَرْهاً وَ لا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ ما آتَیْتُمُوهُنَّ إِلاَّ أَنْ یَأْتِینَ بِفاحِشَةٍ مُبَیِّنَةٍ وَ عاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ کَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسی أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ یَجْعَلَ اللَّهُ فِیهِ خَیْراً کَثِیراً (19)
آیة بلا خلاف-.

القراءة و اللغة:..... ص: 148

قرأ (بفاحشة مبینة) بفتح الیاء، ابن کثیر، و أبو بکر، عن عاصم.
الباقون بالکسر، و هو الأقوی، لأنه لا یقصد إلی إظهارها. و قرأ حمزة و الکسائی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 149
(کرهاً) بضم الکاف هنا و فی التوبة و الأحقاف، وافقهما فی الأحقاف عاصم، و ابن عامر، إلا الحلوانی، و یعقوب.
الکره و الکُره لغتان، مثل الشهید و الشُهد، و الضعف و الضعف، و الفقر و الفقر.

المعنی:..... ص: 149

هذا الخطاب متوجه إلی المؤمنین، نهاهم اللَّه أن یرثوا النساء کرها، و اختلفوا فی معنی ذلک، فقال الزهری، و الجبائی، و غیرهما،
و روی ذلک عن أبی جعفر (ع): هو أن یحبس الرجل المرأة عنده، لا حاجة له الیها، و ینتظر موتها حتی یرثها.
فنهی اللَّه (تعالی) عن ذلک.
و قال الحسن، و مجاهد:
معناه ما کان یعمله أهل الجاهلیة، من أن الرجل إذا مات، و ترک امرأته قال ولیه: ورثت امرأته، کما ورثت ماله، فان شاء تزوجها بالصداق الأول، و لا یعطیها شیئاً، و إن شاء زوجها و أخذ صداقها، و روی ذلک أبو الجارود، عن أبی جعفر (ع).
و قال مجاهد: إذا لم یکن الولی ابنها قال أبو مجلز: و کان أولی بالمیراث أولی بها من ولی نفسها. و قوله:
«وَ لا تَعْضُلُوهُنَّ» قیل فیمن عنی بهذا النهی أربعة أقوال:
أحدها- قال ابن عباس، و قتادة، و السدی، و الضحاک: هو الزوج أمره اللَّه بتخلیة السبیل إذا لم یکن له فیها حاجة، و لا یمسکها إضراراً بها، حتی تقتدی ببعض مالها.
و الثانی- قال الحسن: هو الوارث، نهی عن منع المرأة من التزویج، کما یفعل أهل الجاهلیة علی ما بیناه.
و الثالث- قال مجاهد: المراد الولی.
الرابع- قال ابن زید: المطلق یمنعها من التزویج، کما کانت تفعل قریش فی الجاهلیة، ینکح الرجل منهم المرأة الشریفة، فإذا لم توافقه فارقها، علی أن لا تتزوج إلا باذنه، فیشهد علیها بذلک، و یکتب کتاباً، فإذا خطبها خاطب، فان أعطته التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 150
و أرضته، أذن له و إن لم تعطه عضلها، فنهی اللَّه عن ذلک. و الأول أظهر الأقاویل.

اللغة:..... ص: 150

و العضل هو التضییق بالمنع من التزویج، و أصله الامتناع، یقال: عضلت الدجاجة ببیضتها: إذا عسرت علیها، و منه العضلة: لصلابتها، و منه الداء العضال إذا لم یبرء، و عضل الفضا بالجیش الکثیر إذا لم یمکن سلوکه لضیقه.

المعنی:..... ص: 150

و قوله: «إِلَّا أَنْ یَأْتِینَ بِفاحِشَةٍ مُبَیِّنَةٍ» قیل فیه قولان:
أحدهما- قال الحسن، و أبو قلابة، و السدی: یعنی الزنا، و قالوا إذا أطلع منها علی زینة فله أخذ الفدیة.
و الثانی- قال ابن عباس، و الضحاک، و قتادة:
هو النشوز، و الأولی حمل الآیة علی کل معصیة، لأن العموم یقتضی ذلک، و هو المروی عن أبی جعفر (ع)
و اختاره الطبری. و قوله: «وَ عاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ» قال السدی: معناه خالطوهن، و خالقوهن، من العشرة التی هی المصاحبة بما أمرکم اللَّه به من المصاحبة، بأداء حقوقهن التی أوجبها علی الرجال، أو تسریح بإحسان. و قوله: «فَإِنْ کَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسی أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ یَجْعَلَ اللَّهُ فِیهِ خَیْراً کَثِیراً» یعنی فی إمساکهن علی کره منکم «خَیْراً کَثِیراً» من ولد یرزقکم، أو عطفکم علیهن بعد الکراهیة، و به قال ابن عباس، و مجاهد.

الاعراب:..... ص: 150

و الهاء فی فیه، یحتمل أن ترجع إلی الشی‌ء فی قوله: «أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً» و یحتمل أن تکون راجعة إلی الذی یکرهونه. و قوله: «وَ لا تَعْضُلُوهُنَّ» یحتمل أن یکون جزماً بالنهی، و یحتمل أن یکون نصباً بالعطف علی قوله: «لا یَحِلُّ لَکُمْ التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 151
أَنْ تَرِثُوا النِّساءَ کَرْهاً وَ لا تَعْضُلُوهُنَّ»
و فی قراءة عبد اللَّه: «و لا أن تعضلوهن» بإثبات أن.

النزول:..... ص: 151

و قیل فی سبب نزول هذه الآیة أن أبا قیس بین الأسلت لما مات عن زوجته کبشة بنت معن بن عاصم، أراد ابنه أن یتزوجها، فجاءت إلی النبی (ص) فقالت:
یا نبی اللَّه: لا أنا ورثت زوجی، و لا أنا ترکت فأنکح، فنزلت هذه الآیة، ذکره أبو جعفر علیه السلام
، و غیره.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 20]..... ص: 151

اشارة

وَ إِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدالَ زَوْجٍ مَکانَ زَوْجٍ وَ آتَیْتُمْ إِحْداهُنَّ قِنْطاراً فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَیْئاً أَ تَأْخُذُونَهُ بُهْتاناً وَ إِثْماً مُبِیناً (20)
- آیة-

المعنی:..... ص: 151

أخذ مال المرأة، و إن کان محرماً علی کل حال من غیر أمرها، فإنما خص اللَّه تعالی الاستبدال بالنهی، لأن مع الاستبدال قد یتوهم جواز الاسترجاع، من حیث أن الثانیة تقوم مقام الأولی، فیکون لها ما أعطیته الأولی، فبین اللَّه تعالی أن ذلک لا یجوز. و المعنی: إن أردتم تخلیة المرأة سواء استبدل مکانها أو لم یستبدل. و قوله: «وَ آتَیْتُمْ إِحْداهُنَّ قِنْطاراً» معناه: لیس ما آتیتموهن موقوفاً علی التمسک بهن، دون تخلیتهن، فیکون إذا أردتم الاستبدال جاز لکم أخذه، بل هو تملیک صحیح، لا یجوز الرجوع فیه. و المراد بذلک ما أعطی المرأة مهراً لهاً، و یکون دخل بها، فأما إذا لم یدخل بها، و طلقها، جاز له أن یسترجع نصف ما أعطاها، فأما ما أعطاها علی وجه الهبة، فظاهر الآیة یقتضی أنه لا یجوز له الرجوع فی شی‌ء منه. لکن علمنا بالسنة أن ذلک سائغ له، و إن کان مکروهاً.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 152

اللغة:..... ص: 152

و القنطار المال الکثیر. و اختلفوا فی مقداره، فقال بعضهم هو مل‌ء جلد ثور ذهباً، و قال آخرون: هو دیة الإنسان، و غیر ذلک من الأقوال التی قدمنا ذکرها فیما مضی. و أصل ذلک مأخوذ من القنطرة، و منه القنطرة الداهیة، لأنها کالقنطرة فی عظم الصورة، و إحکام البنیة. و یقال: قنطر فی الأمر یقنطر: إذا عظمه، بتکثیر الکلام فیه، من غیر حاجة إلیه. و قوله: «أَ تَأْخُذُونَهُ بُهْتاناً» قیل فی معناه قولان:
أحدهما- یعنی بهتاناً ظلماً کالظلم بالبهتان، و قیل بطلاناً کبطلان البهتان.
الثانی- بهتاناً أی بأن تبهتوا أنکم ملکتموه فتسترجعوه «1» و أصل البهتان الکذب الذی یواجه به صاحبه علی وجه المکابرة، و أصله التحیر، و منه قوله: «فَبُهِتَ الَّذِی کَفَرَ» «2» أی تحیر عند انقطاع حجته، فالبهتان کذب یحیر صاحبه. و نصب بهتاناً علی أنه حال فی موضع المصدر، و المعنی أ تأخذونه مباهتین و آثمین. و قوله: «مبیناً» أی ظاهرا لا شک فیه.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 21]..... ص: 152

اشارة

وَ کَیْفَ تَأْخُذُونَهُ وَ قَدْ أَفْضی بَعْضُکُمْ إِلی بَعْضٍ وَ أَخَذْنَ مِنْکُمْ مِیثاقاً غَلِیظاً (21)
آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 152

قیل فی نسخ هذه الآیة، و التی قبلها، ثلاثة أقوال:
أحدها- أنها محکمة لیست منسوخة، لکن للزوج ان یأخذ الفدیة من المختلعة، لأن النشوز منها، فالزوج فی حکم المکره لا المختار للاستبدال، و لا
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة (لتستوجبوه).
(2) سورة البقرة: آیة 258. [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 153
یتنافی حکم الآیتین، فلا یحتاج إلی نسخ إحداهما بالأخری.
الثانی- قال بکر بن عبد اللَّه المری: هی محکمة، و لیس للزوج لأجل ظاهرها أن یأخذ من المختلعة شیئاً، و لا من غیرها.
الثالث- قال ابن زید، و السدی: هی منسوخة بقوله: «إِلَّا أَنْ یَخافا أَلَّا یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ فَلا جُناحَ عَلَیْهِما فِیمَا افْتَدَتْ بِهِ» «1» و قیل فی معنی الإفضاء قولان:
أحدهما- قال ابن عباس، و مجاهد، و السدی: هو کنایة عن الجماع.
الثانی- انه الخلوة، و إن لم یجامع، فلیس له أن یسترجع نصف المهر، و إنما یجوز ذلک فیمن لم یدخل بها بالخلوة معها. و کلاهما قد رواه أصحابنا، و اختلفوا فیه، و الاول هو الأقوی.

اللغة و المعنی:..... ص: 153

و الإفضاء إلی الشی‌ء هو الوصول إلیه بالملابسة له، قال الشاعر:
بلی و ثأی أفضی الی کل کئبة بدا سیرها من ظاهر بعد باطن «2»
أی وصل البلی و الفساد إلی الحزز، و الفضاء السعة، فضا یفضو فضواً و فضاء إذا اتسع، و منه: تمر فضا، مقصور أی مختلط، و قوله: «وَ أَخَذْنَ مِنْکُمْ مِیثاقاً غَلِیظاً» قیل فی معناه أربعة أقوال:
أحدها- قال الحسن، و ابن سیرین، و الضحاک، و قتادة، و السدی، و الفراء، و هو
المروی عن أبی جعفر (ع) أنه قوله: «فَإِمْساکٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسانٍ» «3»
و قال مجاهد، و ابن زید، هو کلمة نکاح، التی یستحیل بها الفرج.
الثالث-
قول النبی (ص): أخذتموهن بأمانة اللَّه و استحللتم فروجهن
__________________________________________________
(1) سورة البقرة: آیة 229.
(2) لم یعرف قائله. و هو فی تفسیر الطبری، 8- 124 مشوه محرف و لم نجده فی مصادرنا.
(3) سورة البقرة: آیة 229.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 154
بکلمة اللَّه.
الرابع- قال قتادة: کان یقال للنکاح فی صدر الإسلام الله علیک لتمسکن بمعروف أو لتسرحن بإحسان، و هذا الکلام و إن کان ظاهره للاستفهام، فالمراد به التوبیخ، و التهدید، کما یقول القائل لغیره. کیف تفعل هذا و أنا غیر راض به، علی وجه التهدد له.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 22]..... ص: 154

اشارة

وَ لا تَنْکِحُوا ما نَکَحَ آباؤُکُمْ مِنَ النِّساءِ إِلاَّ ما قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ کانَ فاحِشَةً وَ مَقْتاً وَ ساءَ سَبِیلاً (22)

المعنی:..... ص: 154

قیل فی معنی الآیة قولان:
أحدهما- قال ابن عباس، و قتادة، و عطاء، و عکرمة: إنه حرَّم علیهم ما کان أهل الجاهلیة یفعلونه من نکاح امرأة الأب.
و الثانی- أن یکون «ما نَکَحَ» بمنزلة المصدر، و التقدیر: و لا تنکحوا نکاح آبائکم، أی مثل نکاح آبائکم، فعلی هذا یدخل فیه النهی عن حلائل الاباء، و کل نکاح کان لهم فاسداً، و هو اختیار الطبری و قال: إن هذا الوجه أجود، لأنه لو أراد حلائل الآباء لقال:
لا تنکحوا من نکح آباؤکم، و هذا لیس بطعن، لأنه ذهب به مذهب الجنس، کما یقول القائل: لا تأخذ ما أخذ أبوک من الإماء، فیذهب به مذهب الجنس ثم یفسره.
ب (من). و قوله: «إِلَّا ما قَدْ سَلَفَ» معنی إلا لکن، و کذلک کل استثناء منقطع، کقول القائل: لا تبع من متاعی إلا ما بعت، أی لکن ما بعت فلا جناح علیک فیه، و قیل فی معنی الآیة قولان:
أحدهما- «إِلَّا ما قَدْ سَلَفَ» فإنکم لا تؤخذون به.
الثانی- حکاه بعضهم: «إِلَّا ما قَدْ سَلَفَ» فدعوه فهو جائز لکم، قال التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 155
البلخی: و هذا لا یجوز بالإجماع. و الهاء فی قوله: «إِنَّهُ کانَ فاحِشَةً» یحتمل أن تکون عائدة إلی النکاح بعد النهی، و یحتمل أن تکون عائدة علی النکاح الذی کان علیه أهل الجاهلیة، قبل، و لا یکون ذلک إلا و قد قامت علیهم الحجة بتحریمه، من جهة الرسل، فالأول اختاره الجبائی، و هو الأقوی، و تکون «إِلَّا ما قَدْ سَلَفَ» فالسلامة منه الاقلاع عنه بالتوبة و النابة، قال البلخی: و لیس کل نکاح حرمه اللَّه زنا، لأن الزنا هو فعل مخصوص، لا یجری علی طریقة لازمة، و سنة جاریة، و لذلک لا یقال للمشرکین فی الجاهلیة: أولاد زنا، و لا لأولاد أهل الذمة و المعاهدین: أولاد زنا، إذا کان ذلک عقداً بینهم یتعارفونه.

اللغة و الاعراب، و المعنی..... ص: 155

و المقت، هو بغض عن أمر قبیح رکبه صاحبه، و هو مقیت، و قد مقت إلی الناس مقاتة، و مقته الناس مقتاً، فهو ممقوت. و قیل إن ولد الرجل من امرأة أبیه کان یسمی المقتی، قال المبرد: کان زائدة، و التقدیر: إنه فاحشة. و قال الزجاج: هذا لیس بصحیح، لأنها لو کانت زائدة لم تعمل، کما قال الشاعر:
فکیف إذا حللت دیار قوم و جیران لنا کانوا کرام
لما کانت زائدة لم تعمل فی الخیر. و قال الرمانی: هی کقوله «وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً» فدخلت کان لتدل علی أنه قبل تلک الحال کذا، و قال الجبائی:
معناه أنه کان فیما مضی أیضاً فاحشة و مقتا، و کان قد قامت الحجة علیهم بذلک. و کل من عقد علیها الأب من النساء تحرم علی الابن، دخل بها الأب، أو لم یدخل، بلا خلاف، فان دخل بها الأب علی وجه السفاح فهل تحرم علی الابن ففیه خلاف. و عموم الآیة یقضی بأنها تحرم علیه، لأن النکاح یعبر به عن الوطی، کما یعبر به عن العقد، فیجب أن یحمل علیهما، و امرأة الأب و إن علا تحرم علی الابن و ان نزل، بلا خلاف. و قوله: «وَ ساءَ سَبِیلًا» أی قبح ذلک السبیل الذی سلکوه سبیلا، و هو نصب علی التمییز.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 156

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 23]..... ص: 156

اشارة

حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ أُمَّهاتُکُمْ وَ بَناتُکُمْ وَ أَخَواتُکُمْ وَ عَمَّاتُکُمْ وَ خالاتُکُمْ وَ بَناتُ الْأَخِ وَ بَناتُ الْأُخْتِ وَ أُمَّهاتُکُمُ اللاَّتِی أَرْضَعْنَکُمْ وَ أَخَواتُکُمْ مِنَ الرَّضاعَةِ وَ أُمَّهاتُ نِسائِکُمْ وَ رَبائِبُکُمُ اللاَّتِی فِی حُجُورِکُمْ مِنْ نِسائِکُمُ اللاَّتِی دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَکُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ وَ حَلائِلُ أَبْنائِکُمُ الَّذِینَ مِنْ أَصْلابِکُمْ وَ أَنْ تَجْمَعُوا بَیْنَ الْأُخْتَیْنِ إِلاَّ ما قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ کانَ غَفُوراً رَحِیماً (23)
آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 156

فی الناس من اعتقد أن هذه الآیة و ما یجری مجراها، کقوله: «حُرِّمَتْ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةُ» «1» مجملة لا یمکن التعلق بظاهرها فی تحریم شی‌ء، و إنما یحتاج إلی بیان قالوا: لأن الأعیان لا تحرم و لا تحل، و إنما یحرم التصرف فیها، و التصرف یختلف، فیحتاج إلی بیان التصرف المحرم، دون التصرف المباح، و الأقوی أنها لیست مجملة، لأن المجل هو ما لا یفهم المراد بعینه بظاهره، و لیست هذه الآیة کذلک لأن المفهوم من ظاهرها تحریم العقد علیهن، و الوطی، دون غیرهما من أنواع الفعل، فلا یحتاج إلی البیان مع ذلک، و کذلک قوله: «حُرِّمَتْ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةُ» المفهوم الأکل، و البیع، دون النظر إلیها، أو رمیها، و ما جری مجراهما کیف و قد تقدم هذه الآیة ما یکشف عن أن المراد ما بیناه من قوله: «وَ لا تَنْکِحُوا ما نَکَحَ آباؤُکُمْ» فلما قال. بعده: «حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ أُمَّهاتُکُمْ» کان المفهوم
__________________________________________________
(1) سورة المائدة: آیة 4.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 157
أیضاً تحریم نکاحهن، و قد استوفینا ذلک فی العدة فی أصول الفقه، فلا نطول بذکره هاهنا.
قال ابن عباس: حرّم اللَّه فی هذه الآیة سبعاً بالنسب، و سبعاً بالسبب، فالمحرمات من النسب الأمهات، و یدخل فی ذلک أمهات الأمهات و إن علون، و أمهات الآباء مثل ذلک، و البنات، و یدخل فی ذلک بنات الأولاد و أولاد البنین و أولاد البنات و إن نزلن، و الأخوات، سواء کن لأب و أم أو لأب أو لأم، و کذلک العمات و الخالات، و إن علون، من جهة الأب کن أو من جهة الأم، و بنات الأخ، و بنات الأخت و إن نزلن.
و المحرمات بالسبب الأمهات من الرضاعة، و الأخوات أیضاً من الرضاعة، و کل من یحرم بالسبب یحرم مثله بالرضاع، و
لقوله (ص): (یحرم من الرضاع ما یحرم من النسب)
و أمهات النساء یحرمن بنفس العقد، و إن لم یدخل بالبنت، علی قول أکثر الفقهاء، و به قال ابن عباس، و الحسن، و عطاء، و قالوا: هی مبهمة، و خصوا التقیید بقوله: «وَ رَبائِبُکُمُ اللَّاتِی فِی حُجُورِکُمْ مِنْ نِسائِکُمُ اللَّاتِی دَخَلْتُمْ بِهِنَّ»
و رووا عن علی (ع)، و زید بن ثابت، أنه یجوز العقد علی الأم ما لم یدخل بالبنت،
و جعلوا قوله: «مِنْ نِسائِکُمُ اللَّاتِی دَخَلْتُمْ بِهِنَّ» راجعاً إلی جمیع من تقدم من أمهات النساء، و الربائب.

اللغة:..... ص: 157

و الربائب: جمع ربیبة، و هی بنت الزوجة من غیره، و یدخل فیه أولادها و إن نزلن، و سمیت بذلک لتربیته إیاها، و معناها مربوبة، نحو قتیلة فی موضع:
مقتولة، و یجوز أن تسمی ربیبة سواء تولی تربیتها و کانت فی حجرة، أو لم تکن، لأنه إذا تزوج بأمها سمی هو رابها، و هی ربیبته، و العرب تسمی الفاعلین و المفعولین بما یقع بهم، و یوقعونه، و یقولون: هذا مقتول، و هذا ذبیح، و إن لم یقتل بعد و لم یذبح، إذا کان یراد قتله أو ذبحه، و کذلک یقولون: هذه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 158
أضحیة لما أعد للتضحیة، و کذلک: هذه قتوبة، و حلوبة، أی مما یقتب، و یحلب فمن قال: إنه لا تحرم بنت الزوجة إلا إذا تربت فی حجره فقد أخطأ علی ما قلناه و یقال: لزوج المرأة: ربیب ابن امرأته، یعنی به رابه، نحو: شهید، بمعنی شاهد، و خبیر، بمعنی خابر، و علیهم، بمعنی عالم.

الاعراب:..... ص: 158

و قوله: «مِنْ نِسائِکُمُ اللَّاتِی دَخَلْتُمْ بِهِنَّ» قال المبرد: «اللَّاتِی دَخَلْتُمْ بِهِنَّ» نعت للنساء اللواتی من أمهات الربائب لا غیر قال: لإجماع الناس علی أن الربیبة تحل إذا لم یدخل بأمها، و إن من أجاز أن یکون قوله: (مِنْ نِسائِکُمُ اللَّاتِی دَخَلْتُمْ بِهِنَّ) هو لأمهات نسائکم فیکون معناه: أمهات نسائکم من نسائکم اللاتی دخلتم بهن، فیخرج أن یکون اللاتی دخلتم بهن لأمهات الربائب، قال الزجاج: لأن الخبرین إذا اختلفا لم یکن نعتهما واحداً، لا یجیز النحویون: مررت بنسائک، و هربت من نساء زید الظریفات، علی أن یکون (الظریفات) نعتاً لهؤلاء النساء، و هؤلاء النساء. و قال:
من اعتبر الدخول بالنساء، لتحریم أمهاتهن یحتاج أن یقدر: أعنی، فیکون التقدیر: و أمهات نسائکم أعنی اللاتی خلتم بهن، و لیس بنا إلی ذلک حاجة.

المعنی:..... ص: 158

و الدخول المذکور فی الآیة قیل فیه قولان:
أحدهما- قال ابن عباس: هو الجماع، و اختاره الطبری.
الثانی- قال عطاء: و ما جری مجراه من المسیس، و هو مذهبنا، و فیه خلاف بین الفقهاء. و قوله: «وَ حَلائِلُ أَبْنائِکُمُ الَّذِینَ مِنْ أَصْلابِکُمْ» یعنی نساء البنین للصلب، دخل بهن البنون أو لم یدخلوا، و یدخل فی ذلک أولاد الأولاد من البنین و البنات، و إنما قال «من أصلابکم» لئلا یظن أن امرأة من یتبنی به تحرم علیه.
و
قال عطاء: نزلت الآیة حین نکح النبی (ص) امرأة زید بن حارثة، فقال التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 159
المشرکون فی ذلک، فنزلت: «وَ حَلائِلُ أَبْنائِکُمُ الَّذِینَ مِنْ أَصْلابِکُمْ» و قال: «وَ ما جَعَلَ أَدْعِیاءَکُمْ أَبْناءَکُمْ» «1» و قال: «ما کانَ مُحَمَّدٌ أَبا أَحَدٍ مِنْ رِجالِکُمْ» «2» فأما حلائل الأبناء من الرضاعة فمحرمات بقوله (ص): (یحرم من الرضاع ما یحرم من النسب).
و إنما سمیت المرأة حلیلة لأمرین:
أحدهما- لأنها تحل معه فی فراش.
الثانی- لأنه یحل له وطؤها. و قوله: «وَ أَنْ تَجْمَعُوا بَیْنَ الْأُخْتَیْنِ» فیه تحریم الجمع بینهما فی عقد واحد، و تحریم الجمع بینهما فی الوطی بملک الیمین، فإذا وطأ إحداهما لم تحل له الأخری حتی یخرج تلک من ملکه، و هو قول الحسن، و أکثر المفسرین و الفقهاء، و روی عن ابن عباس أنه أجاز الجمع بینهما بملک الیمین، و توقف فیهما علی و عثمان، و باقی الصحابة حرموا الجمع بینهما.
و روی عن علی (ع) أنه قال: حرمتها آیة، و أحلتهما أخری، و أنا أنهی عنهما نفسی، و ولدی، فغلب التحریم.
و من أجاز الجمع بینهما فی الوطی بملک الیمین- علی ما یذهب إلیه داود و قوم من أهل الظاهر- فقد أخطأ فی الأختین، و کذلک فی الربیبة و أم الزوجة، لأن قوله:
«وَ أُمَّهاتُ نِسائِکُمْ» یدخل فیه المملوکة، و المعقود علیها، و کذلک قوله: «مِنْ نِسائِکُمُ اللَّاتِی دَخَلْتُمْ بِهِنَّ» یتناول الجمیع، و کذلک قوله: «وَ أَنْ تَجْمَعُوا بَیْنَ الْأُخْتَیْنِ» عام فی الجمیع علی کل حال، فی العقد و الوطی، و إنما أخرجنا جواز ملکهما بدلالة الإجماع، و لا یعارض ذلک قوله: «أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» لأن الغرض بهذه الآیة مدح من یحفظ فرجه إلا عن الأزواج، أو ملک الایمان، فأما کیفیة ذلک فلیس فیه، و یمکن الجمع بینهما بأن یقال: «أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» إلا علی وجه الجمع بین الأم و البنت، أو الأختین و السابعة قوله: «وَ لا تَنْکِحُوا ما نَکَحَ آباؤُکُمْ» و هی امرأة الأب، سواء
__________________________________________________
(1) سورة الأحزاب: آیة 4.
(2) سورة الأحزاب: آیة 40.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 160
دخل بها أو لم یدخل، و یدخل فی ذلک نساء الأجداد و إن علوا، من قبل الأب و الأم بلا خلاف. و قوله: «إِلَّا ما قَدْ سَلَفَ» استثناء منقطع، و تقدیره: لکن ما سلف لا یؤاخذکم اللَّه به، و لیس المراد أن ما سلف حال النهی تجوز استدامته، بلا خلاف. و قیل إن إلا بمعنی سوی. و قوله: «وَ أَنْ تَجْمَعُوا» (أن) فی موضع الرفع، و التقدیر: حرمت علیکم هذه الأشیاء، و الجمع بین الأختین، و کل من جرمه اللَّه فی هذه الآیة فإنما هو علی وجه التأبید، مجتمعات و منفردات، إلا الأختین فإنهما تحرمان علی وجه الجمع دون الانفراد.
و یمکن أن یستدل بهذه الآیة علی أنه لا یصح أن یملک واحدة من ذوات الأنساب المحرمات، لأن التحریم عام، و
بقوله (ص) (یحرم من الرضاع ما یحرم من النسب)
علی أنه لا یصح ملکهن من جهة الرضاع، و إن کان فیه خلاف. و أما المرأة التی وطؤها بلا تزویج، و لا ملک، فلیس فی الآیة ما یدل علی أنه یحرم وطی أمها و بنتها، لأن قوله: «وَ أُمَّهاتُ نِسائِکُمْ» و قوله: «مِنْ نِسائِکُمُ اللَّاتِی دَخَلْتُمْ بِهِنَّ» یتضمن إضافة الملک، إما بالعقد أو بملک الیمین، فلا یدخل فیه من وطأ من لا یملک وطأها، غیر أن قوماً من أصحابنا ألحقوا ذلک بالموطوءة بالعقد و الملک بالسنة و الأخبار المرویة فی ذلک، و فیه خلاف بین الفقهاء.
و أما الرضاع فلا یحرم عندنا إلا ما کان خمس عشرة رضعة متوالیات، لا یفصل بینهن برضاع امرأة اخری، أو رضاع یوم و لیلة، أو ما أنبت اللحم و شد العظم.
و فی أصحابنا من حرم بعشر رضعات. و متی دخل بین الرضاع رضاع امرأة أخری، بطل حکم ما تقدم. و حرم الشافعی بخمس رضعات، و لم یعتبر التوالی. و حرم أبو حنیفة بقلیله و کثیرة، و هو اختیار البلخی. و فی أصحابنا من ذهب الیه.
و اللبن عندنا للفحل، و معناه إذا أرضعت امرأة بلبن فحل لها صبیاناً کثیرین، من أمهات شتی، فإنهم جمیعهم یصیرون أولاد الفحل، و یحرمون علی جمیع أولاده الذین ینتسبون إلیه ولادة و رضاعاً، و یحرمون علی أولاد المرضعة الذین ولدتهم، فأما التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 161
من أرضعته بلبن غیر هذا الفحل، فإنهم لا یحرمون علیهم، و کذلک إن کان للرجل امرأتان، فأرضعتا صبیین لأجنبیین، حرم التناکح بین الصبیین. و خالف فی هذه ابن علیة.
و لا یحرم من الرضاع عندنا إلا ما وصل إلی الجوف من الثدی من المجری المعتاد الذی هو الفم، فأما ما یوجر به، أو یسعط، أو ینشق، أو یحقن به، أو یحلب فی عینه، فلا یحرم بحال. و لبن المیتة لا حرمة له فی التحریم، و فی جمیع ذلک خلاف. و لا یحرم من الرضاع إلا ما کان فی مدة الحولین، فأما ما کان بعده فلا یحرم بحال.
فأما الجمع بین المرأة و عمتها و خالتها فحرم بالسنة، و یجوز عندنا نکاح العمة و الخالة علی المرأة، و نکاح المرأة علی العمة و الخالة لا یجوز إلا برضاء العمة و الخالة، و خالف فیه جمیع الفقهاء. و المحرمات بالنسب و من یحرم بالسبب علی وجه التأبید یسمون مبهمات، لأنه یحرم من جمیع الجهات، مأخوذ من البهیم الذی لا یخالط معظم لونه لون آخر، یقال: فرس بهیم لا شیة فیه، و بقرة بهیم، و الجمع بهم.
و قوله: «إِنَّ اللَّهَ کانَ غَفُوراً رَحِیماً» اخبار أنه کان غفوراً حیث لم یؤاخذهم بما فعلوه من نکاح المحرمات، و أنه عفی لهم عما سلف، و لا یدل علی أنه لیس بغفور فیما بعد، لأن ذلک معلوم بدلالة أخری، و فی الناس من قال: کان زائدة، و قد بینا أن هذا ضعیف، لأنها تکون عبثاً و لغواً، و ذلک لا یجوز.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 24]..... ص: 161

اشارة

وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ النِّساءِ إِلاَّ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ کِتابَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ أُحِلَّ لَکُمْ ما وَراءَ ذلِکُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوالِکُمْ مُحْصِنِینَ غَیْرَ مُسافِحِینَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِیضَةً وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما تَراضَیْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِیضَةِ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً (24)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 162
- آیة بلا خلاف-

القراءة:..... ص: 162

قرأ الکسائی: (المحصنات) و (محصنات)، بکسر الصاد حیث وقع، إلا قوله: «وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ النِّساءِ» هاهنا فانه فتح الصاد. و قرأ أهل الکوفة إلا أبو بکر، و أبو جعفر: (و أحل لکم)- بضم الهمزة، و کسر الحاء- الباقون:
بفتحها. و قرأ أهل الکوفة إلا حفصا: (أحصن) بفتح الهمزة و الصاد، الباقون بضم الهمزة و کسر الصاد.

المعنی:..... ص: 162

قیل فی معنی قوله: «وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ النِّساءِ إِلَّا ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» ثلاثة أقوال:
أحدها- و هو الأقوی- ما
قاله علی (ع)، و ابن مسعود، و ابن عباس، و أبو قلابة، و ابن زید، عن أبیه، و مکحول، و الزهری، و الجبائی: أن المراد به ذوات الأزواج إلا ما ملکت إیمانکم، من سبی من کان لها زوج.
و قال بعضهم، مستدلان علی ذلک بخبر أبی سعید الخدری، أن الآیة نزلت فی سبی أوطاس، و من خالفهم ضعف هذا الخبر بأن سبی أوطاس کانوا عبدة الأوثان، دخلوا فی الإسلام.
الثانی- قال أبی بن کعب، و جابر بن عبد اللَّه، و أنس بن مالک، و ابن مسعود- فی روایة أخری عنه- و سعید بن المسیب، و الحسن، و ابراهیم: إن المراد به ذوات الأزواج إلا ما ملکت إیمانکم ممن قد کان لها زوج، لأن بیعها طلاقها.
و قال ابن عباس: طلاق الأمة ست: سبیها طلاقها، و بیعها، و عتقها، و هبتها، و میراثها، و طلاقها.
و حکی عن علی (ع)، و عمر، و عبد الرحمن بن عوف: أن السبی خاصة طلاقها
، قالوا لأن النبی (ص) خیر بریرة بعد أن أعتقتها عائشة، التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 163
و لو بانت بالعتق لما صح. و زعم هؤلاء أن طلاقها کطلاق الحرة.
الثالث- قال أبو العالیة. و عبیدة، و سعید بن جبیر، و عطاء، و اختاره الطبری: ان المحصنات العفائف، إلا ما ملکت أیمانکم بالنکاح، أو بالثمن ملک استمتاع بالمهر و البینة، أو ملک استخدام بثمن الأمة.

اللغة و الاعراب..... ص: 163

و أصل الإحصان المنع. و سمی الحصن حصناً لمنعه من أراده من أعدائه، و الدرع الحصینة أی المنیعة، و الحصان الفحل من الأفراس لمنعه صاحبه من الهلاک، و الحصان العفیفة من النساء، لمنعها فرجها من الفساد. و منه قوله: «الَّتِی أَحْصَنَتْ فَرْجَها» «1» و کذلک أحصنها الزوج، و بناء حصین ممتنع، و حصنت المرأة تحصن حصانة، و الحاصن: العفیفة، قال العجاج:
و حاصن من حاصنات ملس من الأذی و من قراف الوقس «2»
و قال أبو علی الفارسی، قال سیبویه: حصنت المرأة حصناً و هی حصان، مثل: جبنت جبناً فهی جبان، و قالوا حصناً، کما قالوا: علما قال الازهری: یقال للرجل إذا تزوج: أحصن فهو محصن، کقولهم: ألفج فهو ملفج إذا أعدم و افتقر، و أسهب فهو مسهب، إذا أکثر الکلام. و کلام العرب کله علی أفعل فهو مفعل، بکسر العین، مثل أسمع فهو مسمع، و أعرب فهو معرب، و أفصح فهو مفصح، إلا ما ذکرناه و الإحصان علی أربعة أقسام:
أحدها- یکون بالزوجة، کقوله: «وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ النِّساءِ» .
و الثانی- بالإسلام، کقوله: «فَإِذا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَیْنَ بِفاحِشَةٍ فَعَلَیْهِنَّ نِصْفُ ما عَلَی الْمُحْصَناتِ» «3» .
__________________________________________________
(1) سورة التحریم: آیة 12.
(2) دیوانه 78، و اللسان (قنس)، (و قس)، (حصن) و مجاز القرآن 1: 122 و روایة اللسان (عن) بدل (من) فی العجز فی الموضعین.
(3) سورة النساء: آیة 25.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 164
و الثالث- بالعفة کقوله: «وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ ثُمَّ لَمْ یَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَداءَ» «1» .
الرابع- یکون بالحریة، کقوله: «وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ مِنْ قَبْلِکُمْ» «2» و قوله: «کِتابَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ» یحتمل نصبه وجهین:
أحدهما- أن یکون مصدراً جری علی غیر فعله و فیه معناه، کأنه قال:
حرم اللَّه ذلک کتاباً من اللَّه، أو کتب کتاباً، کما قال: «صُنْعَ اللَّهِ الَّذِی أَتْقَنَ کُلَّ شَیْ‌ءٍ» «3» فنصبه بقوله: «وَ تَرَی الْجِبالَ تَحْسَبُها جامِدَةً وَ هِیَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحابِ» «4» فکان ذلک دلالة علی أنه قد صنعها فنصب علی أنه مصدر، و قال الشاعر:
و رضت فذلت صعبة أی إذلال «5»
لأن معنی رضت أذللت، قال الزجاج: و یجوز أن یکون منصوباً علی جهة الأمر، و یکون (علیکم) مفسراً، و المعنی: الزموا کتاب اللَّه.
الثانی- علی الإغراء، و العامل محذوف، لأن علیکم لا یعمل فیما قبله:
و أنشد:
یا أیها المائح دلوی دونکما إنی رأیت الناس یحمد و نکا «6»
و المعنی هذا دلوی دونکا، و هو معنی قول الزجاج.

المعنی:..... ص: 164

و قوله: «وَ أُحِلَّ لَکُمْ ما وَراءَ ذلِکُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوالِکُمْ» قیل فی معناه أربعة أقوال:
__________________________________________________
(1) سورة النور: آیة 4.
(2) سورة المائدة: آیة 6.
(3، 4) سورة النمل: آیة 88.
(5) قائله امرؤ القیس. دیوانه: 161. و صدره:
و صرنا الی الحسنی ورق کلامنا
(6) البیت لجاهلی من بنی أسید بن عمر بن تمیم. معانی القرآن 1: 260، و خزانة الأدب 3: 17. [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 165
أحدها- قال عبیدة السلمانی، و السدی: أحل لکم ما دون الخمس، أن تبتغوا بأموالکم علی وجه النکاح.
الثانی- قال عطاء أحل لکم ما وراء ذوات المحارم من أقاربکم.
الثالث- قال قتادة: «ما وَراءَ ذلِکُمْ» مما ملکت أیمانکم.
الرابع- ما وراء ذوات المحارم إلی الأربع، أن تبتغوا بأموالکم نکاحا، أو بملک یمین، و هذا الوجه أولی، لأنه حمل الآیة علی عمومها فی جمیع ما ذکر اللَّه، و لا تنافی بین هذه الأقوال.
و من فتح الهمزة حمله علی أقرب المذکورین فی قوله: «کِتابَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ» و من ضم حمله علی (حرمت) و موضع «أن تبتغوا» نصب، و یحتمل نصبه علی وجهین:
أحدهما- علی البدل من ما.
و الثانی- علی حذف اللام من «لأن تبتغوا»، و من قرأ بالضم جاز عنده الرفع و النصب، و قوله: (محصنین) أی عاقدین التزویج، غیر مسافحین: عافین للفروج، قال مجاهد: و السدی: معناه غیر زانین و أصله: صب الماء، تقول:
سفح الدمع إذا صبه، و سفح الجبل أسفله، لأنه مصب الماء منه، و سافح إذا زنا لصبه الماء باطلا. و قال الزجاج: المسافح و المسافحة الزانیان غیر ممتنعین من أحد، فإذا کانت تزنی بواحد فهی ذات خدن، فحرم اللَّه الزنا علی کل حال، علی السفاح و اتخاذ الصدیق. و قوله: «فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ» قال الحسن، و مجاهد، و ابن زید:
هو النکاح، و قال ابن عباس، و السدی: هو المتعة إلی أجل مسمی، و هو مذهبنا، لأن لفظ الاستمتاع إذا أطلق لا یستفاد به فی الشرع إلا العقد المؤجل، ألا تری أنهم یقولون: فلان یقول بالمتعة، و فلان لا یقول بها، و لا یریدون إلا العقد المخصوص، و لا ینافی ذلک قوله: «وَ الَّذِینَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حافِظُونَ إِلَّا عَلی أَزْواجِهِمْ أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ» «1» لأنا نقول: إن هذه زوجة، و لا یلزم أن یلحقها
__________________________________________________
(1) سورة المؤمنون: آیة 5- 6 و سورة المعارج آیة 29- 30.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 166
جمیع أحکام الزوجات، من المیراث، و الطلاق، و الإیلاء، و الظهار، و اللعان، لأن أحکام الزوجات تختلف، ألا تری أن المرتدة تبین بغیر طلاق، و کذلک المرتد عندنا، و الکتابیة لا ترث، و أما العدة فإنها تلحقها عندنا، و یلحق بها أیضاً الولد، فلا شناعة بذلک، و لو لم تکن زوجة لجاز أن یضم ما ذکر فی هذه السورة إلی ما فی تلک الآیة، لأنه لا تنافی بینهما، و یکون التقدیر: إلا علی أزواجهم أو ما ملکت إیمانهم أو ما استمتعتم به منهن و قد استقام الکلام. و روی عن ابن مسعود، و ابن عباس، و أبی بن کعب و سعید بن جبیر: أنهم قرأوا (فما استمتعتم به منهن إلی أجل مسمی) و ذلک صریح بما قلناه، علی انه لو کان المراد به عقد النکاح الدائم لوجب لها جمیع المهر بنفس العقد، لأنه قال: (فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ) یعنی مهورهن، عند أکثر المفسرین، و ذلک غیر واجب بلا خلاف، و إنما یجب الأجر بکماله فی عقد المتعة. و فی أصحابنا من قال: قوله: (أجورهن) یدل علی أنه أراد المتعة، لأن المهر لا یسمی أجراً، بل سماه اللَّه صدقة و نحلة، و هذا ضعیف، لأن اللَّه سمی المهر أجراً فی قوله (فَانْکِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَ آتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ) «1» و قال: «وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ مِنْ قَبْلِکُمْ إِذا آتَیْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ» «2» و من حمل ذلک کله علی المتعة کان مرتکباً لما یعلم خلافه، و من حمل لفظ الاستمتاع علی الانتفاع فقد أبعد، لأنه لو کان کذلک لوجب أن لا یلزم من لا ینتفع بها شی‌ء من المهر، و قد علمنا أنه لو طلقها قبل الدخول لزمه نصف المهر، و إن خلا بها خلوة تامة لزمه جمیع المهر عند کثیر من الفقهاء، و إن لم یلتذ و لم ینتفع.
و أما الخبر الذی یروونه
أن النبی (ص) نهی عن المتعة
، فهو خبر واحد لا یترک له ظاهر القرآن، و مع ذلک یختلف لفظه و روایته فتارة یروون أنه نهی عنها فی عام خیبر، و تارة یروون أنه نهی عنها فی عام الفتح، و قد طعن أیضاً فی طریقه بما هو معروف، و أدل دلیل علی ضعفه قول عمر: (متعتان کانتا علی عهد رسول اللَّه (ص) أنا أنهی عنهما و أعاقب علیهما) فأخبر أن هذه المتعة کانت علی
__________________________________________________
(1) سورة النساء: آیة 25.
(2) سورة المائدة: آیة 6.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 167
عهد رسول اللَّه (ص)، و أنه الذی نهی عنهما، لضرب من الرأی. فان قالوا. إنما نهی لأن النبی (ص) کان نهی عنهما، قلنا: لو کان کذلک لکان یقول: متعتان کانتا علی عهد رسول الله (ص) فنهی عنهما، و أنا أنهی عنهما أیضاً، فکان یکون آکد فی باب المنع، فلما لم یقل ذلک دل علی أن التحریم لم یکن صدر عن النبی (ص)، و صح ما قلناه.
و قال الحکم بن عتیبة، قال علی (ع) لو لا أن عمر نهی عن المتعة ما زنا إلا شقی.
و ذکر البلخی عن وکیع، عن إسماعیل بن أبی خالد، عن قیس بن أبی حازم، عن عبد اللَّه بن مسعود: قال کنا مع النبی (ص) و نحن شباب، فقلنا یا رسول اللَّه ألا نستخصی، قال: لا، ثم رخص لنا أن ننکح المرأة بالثوب، إلی أجل.
و قوله: «وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما تَراضَیْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِیضَةِ» قال الحسن، و ابن زید: أی تراضیتم به من حط بعض الصداق أو تأخیره، أو هبة جمیعه. و قال السدی و قوم من أصحابنا: معناه: لا جناح علیکم فیما تراضیتم به من استئناف عقد آخر بعد انقضاء المدة التی تراضیتم علیها، فتزیدها فی الآخر و تزیدک فی المدة. و فی الآیة دلالة علی جواز نکاح المرأة علی عمتها و خالتها، لأن قوله: «وَ أُحِلَّ لَکُمْ ما وَراءَ ذلِکُمْ» عام فی جمیعهن، و من ادعی نسخة فعلیه الدلالة،
و ما یروی من قوله (ص): (لا تنکح المرأة علی عمتها و لا خالتها)
خبر واحد لا ینسخ به القرآن، و لو کان معلوماً لما جاز أن ینسخ به القرآن عند أکثر الفقهاء، لأن نسخ القرآن لا یجوز عندهم بالسنة، و ادعاؤهم الإجماع علی الخبر غیر مسلم، لأنا نخالف فیه. و قوله: (إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً» معناه علیما بما یصلح أمر الخلق، حکیما فیما فرض لهم من عقد النکاح الذی به حفظت الأموال، و الأنساب. قال البلخی: و الآیة دالة علی أن نکاح المشرکین لیس بزنا، لأن قوله: (وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ النِّساءِ» المراد به ذوات الازواج من أهل الحرب، بدلالة قوله: (إِلَّا ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» بسبیهن و لا خلاف أنه لا یجوز وطی المسبیة إلا بعد استبرائها بحیضة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 168

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 25]..... ص: 168

اشارة

وَ مَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ مِنْکُمْ طَوْلاً أَنْ یَنْکِحَ الْمُحْصَناتِ الْمُؤْمِناتِ فَمِنْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ مِنْ فَتَیاتِکُمُ الْمُؤْمِناتِ وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِیمانِکُمْ بَعْضُکُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانْکِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَ آتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَناتٍ غَیْرَ مُسافِحاتٍ وَ لا مُتَّخِذاتِ أَخْدانٍ فَإِذا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَیْنَ بِفاحِشَةٍ فَعَلَیْهِنَّ نِصْفُ ما عَلَی الْمُحْصَناتِ مِنَ الْعَذابِ ذلِکَ لِمَنْ خَشِیَ الْعَنَتَ مِنْکُمْ وَ أَنْ تَصْبِرُوا خَیْرٌ لَکُمْ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (25)
- آیة بلا خلاف-.

القراءة، و اللغة:..... ص: 168

قرأ أهل الکوفة إلا حفصاً (فإذا أحصن)- بضم الهمزة و کسر الصاد- الباقون بفتحهما، و قرأ (المحصنات)- بکسر الصاد- الکسائی وحده، قوله: «وَ مَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ مِنْکُمْ طَوْلًا» معناه: من لم یجد منکم طولا، و قیل فی معنی الطول قولان:
أحدهما- قال ابن عباس، و سعید بن جبیر، و مجاهد، و قتادة، و السدی، و ابن زید:
هو الغنی، و هو المروی عن أبی جعفر (ع).
و الثانی- قال ربیعة، و جابر، و عطاء، و ابراهیم: أنه الهوی، قال: إذا هوی الأمة فله أن یتزوجها و إن کان ذا یسار. و قال الحسن، و الشعبی: لا یجوز ذلک، و القول الأول هو الصحیح، و علیه أکثر الفقهاء. و الطول الغنی، و هو مأخوذ من الطول خلاف القصر، فشبه الغنی به، لأنه ینال به معالی الأمور، و قولهم لیس فیه طائل: أی: لا ینال به شی‌ء من الفوائد، و التطول الإفضال التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 169
بالمال، و التطاول علی الناس الترفع علیهم، و کذلک الاستطاعة، و تقول: طال فلان طولا، أی کأنه فضل علیه فی القدرة، و قد طالت طولک و طیلک أی طالت مدتک، قال الشاعر:
انا محیوک فاسلم أیها الطلل و إن بلیت و إن طالت بک الطیل «1»
و الطول الحبل.

المعنی:..... ص: 169

و فی الآیة دلالة علی أنه لا یجوز نکاح الأمة الکتابیة، لأنه قید جواز العقد علی الإماء إذا کن مؤمنات، و هو قول مالک بن أنس، و مجاهد، و سعید بن عبد العزیز، و أبی بکر بن عبد اللَّه بن أبی مریم، و الحسن، و الطبری، و قال أبو میسرة، و أبو حنیفة، و أصحابه: یجوز ذلک، لأن التقیید هو علی جهة الندب دون التحریم، و الأول أقوی، لأنه الظاهر، و ما قالوه عدول عنه. و منهم من قال:
لأن التأویل: من فتیاتکم المؤمنات دون المشرکات من عبدة الأوثان، بدلالة الآیة التی فی المائدة، و هی قوله تعالی: «وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ مِنْ قَبْلِکُمْ» «2» و هذا لیس بشی‌ء، لأن الکتابیة لا تسمی مؤمنة. و من أجاز العقد علی الکتابیة له أن یقول: آیة المائدة مخصوصة بالحرائر منهن دون الإماء، و ظاهر الآیة یقتضی أن من وجد الطول من مهر الحرة و نفقتها، و لا یخاف العنت، لا یجوز له تزویج الأمة، و إنما یجوز العقد علیها مع عدم الطول، و الخوف من العنت. و هو مذهب الشافعی، غیر أن أکثر أصحابنا قالوا: ذلک علی وجه الأفضل، لا أنه لو عقد علیها و هو غنی کان العقد باطلا، و به قال أبو حنیفة، و قووا ذلک بقوله:
«وَ لَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکَةٍ» «3» إلا أن من شرط صحة العقد علی الأمة عند أکثر الفقهاء، أن لا تکون عنده حرة، و هکذا عندنا، إلا أن ترضی الحرة
__________________________________________________
(1) قائله القطامی دیوانه: 32 و جمهرة الاشعار: 313 و الطیل جمع طیلة و هی الدهر.
(2) سورة المائدة: آیة 6.
(3) سورة البقرة: آیة 221.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 170
بأن یتزوج علیها أمة، فان أذنت کان العقد صحیحاً عندنا، و متی عقد علیها بغیر إذن الحرة کان العقد علی الأمة باطلا. و روی أصحابنا أن الحرة تکون بالخیار بین أن تفسخ عقد الأمة، أو تفسخ عقد نفسها، و الاول أظهر، لأنه إذا کان العقد باطلا لا یحتاج إلی فسخه، فأما تزویج الحرة علی الأمة، فجائز، و به قال الجبائی. و فی الفقهاء من منع منه، غیر أن عندنا لا یجوز ذلک إلا بإذن الحرة، فان لم تعلم الحرة بذلک کان لها أن تفسخ نکاحها، أو نکاح الأمة، و فی الناس من قال: فی عقده علی الحرة طلاق الأمة. و قوله: «مِنْ فَتَیاتِکُمُ الْمُؤْمِناتِ» فالقی الشاب، و الفتاة الشابة، و الفتاة الأمة، و إن کانت عجوزاً لأنها کالصغیرة فی أنها لا توقر توقیر الکبیرة، و الفتوة حال الحداثة، و منه الفتیا، تقول: أفتی الفقیه. یفتی لأنه یسأله مسألة فی حادثة.
و قوله: «وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِیمانِکُمْ بَعْضُکُمْ مِنْ بَعْضٍ» قیل فی معناه قولان:
أحدهما- کلکم ولد آدم.
و الثانی- کلکم علی الایمان. و یجوز أن تکون الأمة أفضل من الحرة، و أکثر ثواباً عند اللَّه، و فی ذلک تسلیة لمن یعقد علی الأمة، إذا جوز أن تکون أکثر ثواباً عند اللَّه، مع اشتراکهم بأنهم ولد آدم، و فی ذلک صرف عن التغایر بالأنساب. و من کره نکاح الأمة قال: لأن الولد عندنا یلحق بالحریة فی کلا الطرفین.
و قوله: «فَانْکِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ» أی اعقدوا علیهن بإذن أهلهن، و فیه دلالة واضحة علی أنه لا یجوز نکاح الأمة بغیر اذن ولیها الذی هو مالکها.
و قوله: «وَ آتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ» معناه: اعطوا مالکهن مهورهن، لأن مهر الأمة لسیدها، (بالمعروف) و هو ما وقع علیه العقد و التراضی. و قوله:
«مُحْصَناتٍ غَیْرَ مُسافِحاتٍ» یعنی بالعقد علیهن، دون السفاح معهن، «وَ لا مُتَّخِذاتِ أَخْدانٍ» و قد بینا الفرق بین الخدن و السفاح فیما مضی، و الخدن هو الصدیق یکون للمرأة، یزنی به سراً، کذا کان فی الجاهلیة، و السفاح ما ظهر منه، و کان التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 171
فیهم من یحرم ما ظهر من الزنا، و لا یحرم ما خفی منه، ذکر ذلک ابن عباس، و غیره من المفسرین. و خدن الرجل و خدینه صدیقه.
و قوله: «فإذا أحصن» من قرأ بالضم، قال: معناه تزوجن، ذکر ذلک ابن عباس، و سعید بن جبیر، و مجاهد، و قتادة. و من فتح الهمزة. قال: معناه أسلمن، روی ذلک عن عمر، و ابن مسعود، و الشعبی، و ابراهیم، و السدی. و قال الحسن: یحصنها الزوج، و یحصنها الإسلام، و هو الأولی، لأنه لا خلاف أنه یجب علیها نصف الحد إذا زنت، و إن لم تکن ذات زوج، کما أن علیها ذلک و ان کان لها زوج، لأنه و إن کان لها زوج لا یجب علیها الرجم، لأنه لا یتبعض، فکان علیها نصف الحد خمسین جلدة. علی أن قوله: «فَعَلَیْهِنَّ نِصْفُ ما عَلَی الْمُحْصَناتِ» یعنی نصف ما علی الحرائر، و لیس المراد به ذوات الأزواج، فالاحصان المذکور للأمة التزویج، و المذکور للمحصنات الحریة، و بینا أنه یعتبر به عن الأمرین.
و قال بعضهم: إذا زنت الأمة قبل أن تتزوج، فلا حد علیها، و إنما علیها نصف الحد إذا تزوجت بظاهر الآیة.
و قوله: «ذلِکَ لِمَنْ خَشِیَ الْعَنَتَ مِنْکُمْ»، فالعنت معناه هاهنا الزنا فی قول ابن عباس، و سعید بن جبیر، و عطیة العوفی، و الضحاک، و ابن زید. و قال قوم:
هو الضرر الشدید فی الدین أو الدنیا، مأخوذ من قوله: «وَدُّوا ما عَنِتُّمْ» »
و الأول أقوی، و قوله: «وَ أَنْ تَصْبِرُوا خَیْرٌ لَکُمْ» یعنی: عن نکاح الإماء، فی قول ابن عباس، و سعید بن جبیر، و مجاهد، و قتادة، و عطیة. و أکمة عنوت صعبة المرتقی. و متی اجتمع عند الرجل حرة و أمة کان للحرة یومان و للأمة یوم، و عندنا أن بیع الأمة طلاقها، إلا أن یشاء المشتری إمضاء العقد، و کذلک الهبة، و کل ما ینتقل به الملک من المیراث، و السبی و غیره. فأما عتقها فانه یثبت به لها الخیار، کما یثبت لبریرة، و متی کانت تحت الزوج الحر أو عبد لغیره، لم یکن للمولی التفرقة بینهما، فان کان جمیعا له کان التفرقة إلی المولی.
__________________________________________________
(1) سورة آل عمران: آیة 118.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 172
و استدلت الخوارج علی بطلان الرجم بهذه الآیة، قالوا: لما قال اللَّه تعالی:
«فَعَلَیْهِنَّ نِصْفُ ما عَلَی الْمُحْصَناتِ مِنَ الْعَذابِ»، و کان الرجم لا یمکن تبعیضه، دل علی أنه لا أصل له، و علی ما بیناه من أن المراد فعلیهن نصف ما علی الحرائر، دون ذوات الأزواج، یسقط هذا السؤال. و یدل علی أن الإحصان یعبر به عن الحریة زائداً علی ما تقدم، قوله فی أول الآیة: «وَ مَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ مِنْکُمْ طَوْلًا أَنْ یَنْکِحَ الْمُحْصَناتِ الْمُؤْمِناتِ فَمِنْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» و لا شک أنه أراد الحرکة أو العفائف، لأن التی لها زوج لا یمکن العقد علیها، وجد طولها أو لم یجد، و قوله:
«وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ» یدل علیه أیضاً لأن المراد به المسلمة الحرة، سواء کانت ذات زوج أو لم تکن، بلا خلاف. و الرجم معلوم من دین المسلمین بالتواتر فإنهم لا یختلفون
أنه (ص) رجم ما عز بن مالک الأسلمی، و رجم یهودیاً و یهودیة
، و علیه جمیع الفقهاء من عهد الصحابة إلی یومنا هذا، فخلاف الخوارج لا یلتفت إلیه. و فی الناس من قال: إن قوله: «أَنْ یَنْکِحَ الْمُحْصَناتِ» المراد به الحرائر دون أن یکون مختصاً بالعفائف، لأنه لو کان مختصاً بالعفائف لما جاز العقد علی من لیس کذلک، لأن قوله: «الزَّانِی لا یَنْکِحُ إِلَّا زانِیَةً أَوْ مُشْرِکَةً» إلی قوله: «وَ حُرِّمَ ذلِکَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ» «1» منسوخ بالإجماع، و بقوله: «فَانْکِحُوا ما طابَ» «2» و بقوله: «وَ أَنْکِحُوا الْأَیامی «3» و یمکن أن یخص بالعفائف علی الأفضل دون الوجوب، و قوله: (فعلیهن) معناه لازم لهن نصف ما یلزم المحصنات، دون أن یکون ذلک واجباً علیهن، و قوله: «وَ أَنْ تَصْبِرُوا» فی موضع رفع، و التقدیر و الصبر عن نکاح الأمة خیر لکم. و فی الآیة تقدیم و تأخیر، لأن التقدیر: «و من لم یستطع منکم طولا أن ینکح المحصنات المؤمنات فمما ملکت أیمانکم» أی فلینکح مما ملکت أیمانکم «من فتیاتکم المؤمنات بعضکم من بعض و الله أعلم بایمانکم» ذکره الطبری و هو جید ملیح.
__________________________________________________
(1) سورة النور: آیة 3.
(2) سورة النساء: آیة 3.
(3) سورة النور: آیة 3.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 173

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 26]..... ص: 173

اشارة

یُرِیدُ اللَّهُ لِیُبَیِّنَ لَکُمْ وَ یَهْدِیَکُمْ سُنَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ (26)
آیة بلا خلاف-.

الاعراب:..... ص: 173

اللام فی قوله: «لِیُبَیِّنَ لَکُمْ» للنحویین فیه ثلاثة أقوال:
أولها- قال الکسائی، و الفراء، و الکوفیون: إن معناها (أن)، و إنما لا یجوز ذلک فی أردت و أمرت لأنه تطلب الاستقبال، لا یجوز أردت أن قمت، و لا أمرت أن قمت فلما کانت (أن) فی سائر الافعال تطلب الاستقبال، استوثقوا له باللام، و ربما جمعوا بین اللام و کی لتأکید الاستقبال، قال الشاعر:
أردت لکیما لا تری لی عثرة و من ذا الذی یعطی الکمال فیکمل «1»
و قال الفراء: ربما جاء مع غیر الارادة و الأمر، أنشدنی بن الجراح:
أحاول إعنا اتی بما قال أم رجا لیضحک منی أو لیضحک صاحبه «2»
و معناه: رجا أن یضحک، و مثله: «وَ أُمِرْنا لِنُسْلِمَ» «3» و فی موضع آخر: «أُمِرْتُ أَنْ أَکُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ» «4» و ربما جمعوا بین اللام و کی و أن، قال الشاعر:
أردت لکیما أن تطیر بقربتی فترکها شناً ببیداء بلقع «5»
__________________________________________________
(1) معانی القرآن 1: 262 أنشده أبو ثروان. و فی شواهد الهمع 2: 5 روایته (ترانی عشیرتی) بدل (تری لی عثرة).
(2) معانی القرآن 1: 262. قائلة أبو الجراح الا نفی من بنی انف الناقة. و کان فی المخطوطة و المطبوعة هکذا.
أحاول اعدائی بما قال أم رجا فیضحک منی أو لیضحک صاحبه
(3) سورة الانعام: آیة 71.
(4) سورة الانعام: آیة 14. [.....]
(5) لم یعرف قائله. معانی القرآن 1: 262 و الانصاف: 242 و الخزانة 3: 585.
و العینی (هامش الخزانة) 4: 405، و حاشیة الصبان 3: 280. قوله (أن تطیر) کنایة عن الهرب، و الشن: الخلق البالی، و البیداء: المغازة: المهلکة، و البلقع: الأرض القفراء.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 174
و لا یجوز فی الظن أن تقع اللام بمعنی أن، لأن الظن یصلح معه الماضی و المستقبل، نحو: ظننت أن قمت، و ظننت أن تقوم، و لا یجوز: ظننت لتقوم بمعنی: ظننت أن تقوم.
الثانی- قال الزجاج لا یجوز أن تقع اللام بمعنی أن، و استشهد بقول الشاعر:
أردت لکیما یعلم الناس إنها سراویل سعد و الوفود شهود
فلو کانت بمعنی أن لم تدخل علی کی، کما لا تدخل أن علی کی، قال: الرمانی و لقائل أن یقول: إن هذه لام الاضافة مردودة إلی أصلها، فلا یجب وقوع أن موقعها، و مذهب سیبویه و أصحابه أن اللام دخلت فی هذا علی تقدیر المصدر، أی: ارادة للبیان لکم، نحو قوله: «إِنْ کُنْتُمْ لِلرُّءْیا تَعْبُرُونَ» «1» «و رَدِفَ لَکُمْ بَعْضُ الَّذِی تَسْتَعْجِلُونَ» «2» و معناه: إن کنتم تعبرون الرؤیا، قال کثیر
أرید لأنسی ذکرها فکأنما تمثل لی لیلی بکل سبیل
أی: إرادتی لهذا.
الثالث- ضعف هذین الوجهین بعض النحویین، بأن جعل اللام بمعنی (أن) لم تقم به حجة قاطعة، و حمله علی المصدر یقتضی جواز ضربت لزید بمعنی ضربت زیداً، و هذا لا یجوز، و لکن یجوز فی التقدیم، نحو لزید ضربت و للرؤیا تعبرون، لأن عمل الفعل فی التقدیم یضعف، کعمل المصدر فی التأخیر، و لذلک لم یجز إلا فی المتصرف، فأما «ردف لکم» فعلی تأویل: ردف ما ردف لکم، و علی ذلک یرید ما یرید لکم، و کذلک قوله: «وَ أُمِرْنا لِنُسْلِمَ» «3» أی أمرنا بما أمرنا لنسلم، فهی تجری بهذا علی أصولها، و قیاس بابها. و قال قوم معناه:
یرید اللَّه هذا من أجل أن یبین لکم، کما قال: «وَ أُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَیْنَکُمُ» «4» معناه: و أمرت بهذا من أجل ذلک، و إنما لم یجز أن یراد الماضی لأمرین:
أحدهما- أن الارادة لاستدعاء الفعل، و محال أن یستدعی ما قد فعل، کما
__________________________________________________
(1) سورة یوسف: آیة 43.
(2) سورة النمل: آیة 72.
(3) سورة الانعام: آیة 71.
(4) سورة الشوری: 15.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 175
أنه محال أن یؤمر بما قد وقع، لأنه لا یحسن أن یقول: افعل أمس، أو أرید أمس.
و الثانی- أن بالارادة یقع الفعل علی وجه دون وجه، من حسن أو قبح، أو طاعة أو معصیة، و ذلک محال فیما مضی.

المعنی:..... ص: 175

و قوله: «وَ یَهْدِیَکُمْ سُنَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ» قیل فیه قولان:
أحدهما- «یَهْدِیَکُمْ سُنَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ» من أهل الحق، لتکونوا علی الاقتداء بهم فی اتباعه لما لکم فیه من المصلحة.
الثانی- «سُنَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ» من أهل الحق، و غیرهم، لتکونوا علی بصیرة فیما تفعلون أو تجتنبون من طرائقهم، و فی الآیة دلالة علی بطلان مذهب المجبرة، لأن اللَّه تعالی بین أنه یرید أن یتوب علی العباد، و هم یزعمون أنه یرید منهم الإصرار علی المعاصی. و قال أبو علی الجبائی: فی الآیة دلالة علی أن ما ذکر فی الآیتین من تحریم النکاح أو تحلیله، قد کان علی من قبلنا من الأمم، لقوله تعالی: «وَ یَهْدِیَکُمْ سُنَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ» أی فی الحلال و الحرام. قال الرمانی:
لا یدل ذلک علی اتفاق الشریعة، و ان کنا علی طریقتهم فی الحلال و الحرام، کما لا یدل علیه و إن کنا علی طریقتهم فی الإسلام، و هذا هو الأقوی.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 27]..... ص: 175

اشارة

وَ اللَّهُ یُرِیدُ أَنْ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ وَ یُرِیدُ الَّذِینَ یَتَّبِعُونَ الشَّهَواتِ أَنْ تَمِیلُوا مَیْلاً عَظِیماً (27)
- آیة-

المعنی:..... ص: 175

معنی الآیة الاخبار من اللَّه تعالی أنه یرید من المواجهین بها، أن یتوب التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 176
علیهم، بمعنی أن یقبل توبتهم، عما سلف من آثامهم، و یتجاوز عما کان منهم فی الجاهلیة، من استحلالهم ما هو حرام علیهم من حلائل الآباء و الأبناء، و غیر ذلک مما کانوا یستحلونه، و هو حرام علیهم. إن قیل: لم کرر قوله: «وَ اللَّهُ یُرِیدُ أَنْ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ» ؟ مع ما تقدم من قوله: «یُرِیدُ اللَّهُ لِیُبَیِّنَ لَکُمْ وَ یَهْدِیَکُمْ سُنَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ» قلنا عنه جوابان:
أحدهما- أنه لما قال فی الأول، و تقدیره: یرید اللَّه لیتوب علیکم أتی فی الثانی ب (أن) لیزول الإیهام أنه یرید لیتوب، و لا یرید «1» أن یتوب علینا.
و الآخر- أن یبین أن ارادته منا خلاف إرادة أصحاب الأهواء لنا، لنکون علی بصیرة من أمرنا، و جاء الثانی علی التقابل، بأن اللَّه یرید شیئاً و یریدون خلافه.
و المعنی: بقوله: «وَ یُرِیدُ الَّذِینَ یَتَّبِعُونَ الشَّهَواتِ» قیل فیه أربعة أقوال:
الأول- قال ابن زید: کل مبطل، لأنه یتبع شهوة نفسه فی باطله.
الثانی- قال مجاهد: یعنی به: الزناة.
الثالث- قال السدی: هم الیهود و النصاری.
الرابع- الیهود خاصة، لأنهم یحلون نکاح الأخت من الأب، و الأول أقوی، لأنه أعم فائدة، و أوفق لظاهر اللفظ. و قوله: «أَنْ تَمِیلُوا مَیْلًا عَظِیماً» معناه أن تعدلوا عن الاستقامة بالاستکثار من المعصیة، و ذلک أن الاستقامة هی المؤدیة إلی الثواب، و الفوز بالسلامة من العقاب، و أما المیل عن الاستقامة فیؤدی الی الهلاک و استحقاق العقاب. فان قیل: ما معنی إرادتهم المیل بهم؟ قیل قد یکون ذلک لعداوتهم، و قد یکون لتمام الأنس بهم فی المعصیة، فبین اللَّه أن إرادته لهم خلاف ارادتهم منهم، و لیس فی الآیة ما یدل علی أنه لا یجوز اتباع داعی الشهوة فی شی‌ء البتة، لأنه لا خلاف أن اتباع الشهوة فیما أباحه اللَّه تعالی جائز، و إنما المحظور من
__________________________________________________
(1) فی المخطوطة (و لأنه یرید) بدل (و لا یرید).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 177
ذلک ما یدعو إلی ما حرمه، لکن لا یطلق [علی «1» صاحبه بانه متبع للشهوة، لأن إطلاقه یفید اتباع الشهوة فیما حرم علیه.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 28]..... ص: 177

اشارة

یُرِیدُ اللَّهُ أَنْ یُخَفِّفَ عَنْکُمْ وَ خُلِقَ الْإِنْسانُ ضَعِیفاً (28)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی و اللغة:..... ص: 177

معنی قوله: «یُرِیدُ اللَّهُ أَنْ یُخَفِّفَ عَنْکُمْ» هاهنا أی فی نکاح الإماء، لأن الإنسان خلق ضعیفاً فی أمر النساء، هذا قول مجاهد، و طاوس، و زید. و أصل التخفیف خفة الوزن، و التخفیف علی النفس بالتیسیر، کخفة الحمل بخفة الوزن، و منه الخفافة النعامة السریعة، لأنها تسرع إسراع الخفیف الحرکة، و الخفوف السرعة، و منه الخف الملبوس لأنه یخفف به التصرف، و منه خف البعیر. و المراد بالتخفیف هاهنا تسهل التکلیف، بخلاف التصعب فیه، فتحلیل نکاح الإماء تیسیر بدلا من تصعیب، و کذلک جمیع ما یسره اللَّه لنا إحساناً منه إلینا، و لطفا بنا.
فان قیل: هل یجوز التثقیل، فی التکلیف، مع خلق الإنسان ضعیفاً عن القیام به بدلا من التخفیف؟ قیل: نعم إذا أمکنه القیام به، و إن کان فیه مشقة، کما ثقل التکلیف علی بنی إسرائیل فی قتل أنفسهم، غیر أن اللَّه لطف بنا فکلفنا ما یقع به صلاحنا، بدلا من فسادنا. و فی الآیة دلالة علی فساد قول المجبرة: ان اللَّه یکلف عباده ما لا یطیقون، لأن ذلک مناف لارادة التخفیف عنهم فی التکلیف، من حیث أنه غایة التثقیل. و قوله: «وَ خُلِقَ الْإِنْسانُ ضَعِیفاً» أی یستمیله هواه.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 29]..... ص: 177

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ إِلاَّ أَنْ تَکُونَ تِجارَةً عَنْ تَراضٍ مِنْکُمْ وَ لا تَقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ إِنَّ اللَّهَ کانَ بِکُمْ رَحِیماً (29)
__________________________________________________
(1) فی المخطوطة و المطبوعة (لصاحبه) بدل (علی صاحبه).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 178
- آیة واحدة بلا خلاف-

القراءة، و الاعراب:..... ص: 178

قرأ أهل الکوفة: (تجارة) نصباً، الباقون: بالرفع، فمن رفع ذهب الی أن معناه: إلا أن تقع تجارة، و من نصب فمعناه: إلا أن تکون الأموال تجارة، أو أموال تجارة، و حذف المضاف، و أقام المضاف إلیه مقامه، و یکون الاستثناء منقطعاً، و یجوز أن یکون التقدیر: إلا أن تکون التجارة تجارة، کما قال الشاعر:
إذا کان یوماً ذا کواکب أشنعا «1»
و تقدیره: إذا کان الیوم یوماً ذا کواکب، ذکره أبو علی النحوی. و قال الرمانی التقدیر: إلا أن تکون الأموال تجارة، و لم یبین. و القول ما قال أبو علی، لأن الأموال لیست تجارة. و من شأن خبر کان أن یکون هو اسمها فی المعنی.
و قیل: الرفع أقوی، لأنه أدل فی الاستثناء علی الانقطاع، فان التحریم لأکل المال بالباطل علی الإطلاق. و فی الناس من زعم أن نصبه علی قول الشاعر:
إذا کان طعناً بینهم و عناقا «2»
أی إذا کان الطعن طعناً. قال الرمانی: و هذا لیس بقوی، لأن الإضمار قبل الذکر لیس یکثر فی مثل هذا، و إن کان جائزاً، فالرفع یغنی عن الإضمار فیه.

المعنی:..... ص: 178

و فی معنی قوله: «لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ» قولان:
أحدهما- قال السدی:
بالربا، و القمار، و البخس، و الظلم، و هو المروی عن
__________________________________________________
(1) لم یعرف قائله معانی القرآن للفراء 1: 186 و سیبویه 1: 22 و صدره:
و للَّه قومی أی قوم لحرة
(2) لم یعرف قائله معانی القرآن 1: 186 و صدره: أعینی هلا تبکیان عفاقا.
و عفاق: اسم رجل.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 179
أبی جعفر (ع).
الثانی- قال الحسن: بغیر استحقاق من طریق الأعواض. و کان الرجل یتحرج أن یأکل عند أحد من الناس بعد ما نزلت هذه الآیة، إلی أن نسخ ذلک بقوله فی سورة النور: «وَ لا عَلی أَنْفُسِکُمْ أَنْ تَأْکُلُوا مِنْ بُیُوتِکُمْ...» إلی قوله: «جَمِیعاً أَوْ أَشْتاتاً» «1» و الأول أقوی، لأن ما أکل علی وجه مکارم الأخلاق فلیس هو أکل بالباطل. و قیل: معناه التخاون، و لذلک قال: (بینکم).
و قوله: «إِلَّا أَنْ تَکُونَ تِجارَةً عَنْ تَراضٍ مِنْکُمْ» فیه دلالة علی بطلان قول من حرم المکاسب، لأنه تعالی حرم أکل الأموال بالباطل، و أحله بالتجارة علی طریق المکاسب. و مثل قوله: «وَ أَحَلَّ اللَّهُ الْبَیْعَ وَ حَرَّمَ الرِّبا» «2» و قیل فی معنی التراضی بالتجارة قولان:
أحدهما- إمضاء البیع بالتفرق، أو بالتخایر بعد العقد فی قول شریح، و ابن سیرین، و الشعبی،
لقوله (ص): البیعان بالخیار ما لم یتفرقا أو یکون بیع خیار.
و ربما قالوا: أو یقول أحدهما للآخر اختر، و هو مذهبنا.
الثانی- إمضاء البیع بالعقد- علی قول مالک بن أنس، و أبی حنیفة، و أبی یوسف، و محمد- بعلة رده إلی عقد النکاح، و لا خلاف أنه لا خیار فیه بعد الافتراق، و قیل: معناه إذا تغابنوا فیه مع التراضی فانه جائز.
و قوله: «وَ لا تَقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ» قیل فیه ثلاثة أقوال:
أحدها- قال عطاء و السدی، و أبو علی الجبائی، و الزجاج: لا یقتل بعضهم بعضاً من حیث کانوا أهل دین واحد، فهم کالنفس الواحدة، کما یقول القائل: قتلنا و رب الکعبة، و معناه قتل بعضنا، لأنه صار کالقتل لهم، و مثله قوله: «فَإِذا دَخَلْتُمْ بُیُوتاً فَسَلِّمُوا عَلی أَنْفُسِکُمْ» «3» .
الثانی- قال البلخی: فیه نهی عن قتل نفسه فی حال غضب، أو زجر،
__________________________________________________
(1) سورة النور: آیة 61.
(2) سورة البقرة: آیة 275.
(3) سورة النور: آیة 61.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 180
و الأول أقوی، لأنه أکثر و أغلب، و أیضاً فانه إذا حرم علیه قتل غیره من أهل دینه، لأنه بمنزلة قتل نفسه، فقد حرم علیه قتل نفسه.
الثالث- قال قوم: معناه: لا تقتلوا أنفسکم، بأن تهلکوها بارتکاب الآثام، و العدوان فی أکل المال بالباطل، و غیره من ارتکاب المعاصی، التی تستحقون بها العقاب.
و روی عن أبی عبد اللَّه (ع): أن معناه لا تخاطروا بنفوسکم فی القتال، فتقاتلون من لا تطیقونه.
و قوله: «إِنَّ اللَّهَ کانَ بِکُمْ رَحِیماً» قال ابن عباس: کان صلة، و المعنی إن اللَّه غفور رحیم، و یحتمل أن یکون المراد: «إِنَّ اللَّهَ کانَ بِکُمْ رَحِیماً» حیث کلفکم الامتناع من أکل المال بالباطل الذی یؤدی إلی العقاب، و حرم علیکم قتل نفوسکم التی حرمها علیکم، و یعلم انه رحیم فیما بعد بدلیل آخر.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 30]..... ص: 180

اشارة

وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ عُدْواناً وَ ظُلْماً فَسَوْفَ نُصْلِیهِ ناراً وَ کانَ ذلِکَ عَلَی اللَّهِ یَسِیراً (30)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 180

قیل فی تعلیق الوعید و الاشارة بقوله: «وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ عُدْواناً وَ ظُلْماً...»
الآیة، أربعة أقوال:
أولها- و هو أقواها- انه علی أکل الأموال بالباطل، و قتل النفس بغیر حق، و الوعید بکل واحدة من الخصلتین، لأن الوعید ذکر عقیب ذکر النهی عن الأمرین، و هو اختیار الطبری.
الثانی- قال عطاء: هو علی قتل النفس المحرمة خاصة.
الثالث- علی فعل کلما نهی اللَّه عنه، من أول السورة.
الرابع- أنه راجع إلی قوله: «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَرِثُوا التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 181
النِّساءَ کَرْهاً»
«1» لأن ما قبله مقرون بالوعید.
و قوله: «وَ کانَ ذلِکَ عَلَی اللَّهِ یَسِیراً» معناه: أنه قادر علی إنجاز الوعید، لا یمکن صاحبه الامتناع منه، و لا الهرب منه، فیتعذر الإیقاع به، فیجب أن تنزلوا الوعید منزلته، و تکونوا علی بصیرة فیه، غیر مغترین بأمر یصرف عنه، و إنما قید قوله: «وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ عُدْواناً وَ ظُلْماً» لأن من وقع منه قتل النفس علی وجه السهو و الخطأ فی خلاف المراد، لم یتناوله الوعید، و کذلک إذا أکل من أموال الناس علی وجه مباح، لم یتوجه إلیه الوعید. و العدوان تجاوز ما أمر اللَّه به، و الظلم أن یأخذه علی غیر وجه الاستحقاق، و أصله وضع الشی‌ء فی غیر موضعه. و فی المرجئة من قال: إنما قید بذلک لأن المراد من استحل أکل المال بالباطل، و استحل أیضاً قتل النفوس، و ذلک لا یکون إلا کافراً، فلذلک هدده بالوعید المخصوص، فأما إذا فعل ذلک محرماً له، فانه یجوز أن یعفو اللَّه عنه، فلا یتناوله الوعید قطعاً علی کل حال، و لو لم تحمل الآیة علی المستحلین، لأمکننا أن نخص الآیة بمن لا یعفو اللَّه عنه، کما أنهم لا بد لهم ان یخصوها بمن لم یتب من ذلک و لا تکون معصیة صغیرة، فلیس فی الآیة ما یمنع من القول بجواز العفو.
و إنما قال: «وَ کانَ ذلِکَ عَلَی اللَّهِ یَسِیراً» و إن کان یسیراً علیه الآن و فی مستقبل الأوقات، لیعلم أن الأوقات متساویة فی ذلک علی کل حال، و لا یجوز أن یقال قیاساً علی ذلک و کان اللَّه قدیماً، لأن قولنا قدیم أغنی عن کان، إذ لم یختص بالحال بل أفاد الوجود فی الأزل، فلا معنی لادخال کان فیه. و الیسیر السهل، یقال: یسیر الشی‌ء إذا سهل فهو یسیر، و عسر فهو عسیر، إذا لم یتسهل.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 31]..... ص: 181

اشارة

إِنْ تَجْتَنِبُوا کَبائِرَ ما تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُکَفِّرْ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ وَ نُدْخِلْکُمْ مُدْخَلاً کَرِیماً (31)
__________________________________________________
(1) سورة النساء: آیة 19.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 182

القراءة، و الحجة:..... ص: 182

قرأ نافع، و أبو بکر، عن عاصم: مدخلا- بفتح المیم- الباقون بضمها، و هو الأقوی، لأنه من ادخلوا و الآخر جائز، لأن فیه معنی: فیدخلون، و لیس کقول الشاعر:
الحمد للَّه ممسانا و مصبحنا بالخیر صبحنا ربی و مسانا «1»
و یروی بفتح المیم فیهما، أنشده البلخی فی البیت، لأنه لیس فیه فعل، و لکن قد حکی بالفتح علی التشبیه بالأول، و یحتمل أن یکون من قرأ بفتح المیم أراد: مکاناً کریماً، کما قال: «وَ مَقامٍ کَرِیمٍ» «2» و قرأ المفضل، عن عاصم (یکفر) (و یدخلکم) بالیاء فیهما، الباقون بالنون، و هو الأجود، لأنه وعد علی وجه الاستئناف، فالأحسن ألا یعلق بالأول من جهة ضمیر الغائب، و اختاره الأخفش، و من قرأ بالیاء رده إلی ذکر اللَّه فی قوله: «إِنَّ اللَّهَ کانَ بِکُمْ رَحِیماً» .

المعنی:..... ص: 182

و المعاصی و إن کانت کلها عندنا کبائر، من حیث کانت معصیة للَّه تعالی، فانا نقول: إن بعضها أکبر من بعض، ففیها إذا کبیر بالاضافة إلی ما هو أصغر منه. و قال ابن عباس: کلما نهی اللَّه عنه فهو کبیر. و قال سعید بن جبیر: کلما أوعد اللَّه علیه النار فهو کبیر، و مثله قال أبو العالیة، و مجاهد، و الضحاک. و عند المعتزلة أن کل معصیة توعد اللَّه تعالی علیها بالعقاب، أو ثبت ذلک عن النبی (ص) أو کان بمنزلة ذلک، أو أکبر منه، فهو کبیر، و ما لیس ذلک حکمه فانه یجوز أن یکون صغیراً، و یجوز أن یکون کبیراً، و لا یجوز أن یعین اللَّه الصغائر، لأن فی تعیینها الإغراء بفعلها، فمن المعاصی المقطوع علی کونها کبائر: قذف المحصنات،
__________________________________________________
(1) قائله أمیة بن أبی الصلت. دیوانه: 62 و معانی القرآن للفراء 1: 264، و الخزانة 1: 120 و اللسان (أمسی). [.....]
(2) سورة الشعراء: آیة 59. و سورة الدخان: آیة 26.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 183
و قتل النفس التی حرم اللَّه، و الزنا، و الربا، و الفرار من الزحف فی قول ابن عباس، و سعید بن جبیر، و الحسن، و الضحاک، و مثله عن أبی عبد اللَّه (ع)، و زاد:
و عقوق الوالدین، و الشرک، و إنکار الولایة. و قال ابن مسعود: کلما نهی اللَّه عنه، من أول السورة إلی رأس الثلاثین، فهو کبیر.
و روی عن النبی (ص) أنه قال: عقوق الوالدین، و شهادة الزور، کبیر.
فعلی مذهب المعتزلة: من اجتنب الکبائر، و واقع الصغائر، فان اللَّه یکفر الصغائر عنه، و لا یحسن مع اجتناب الکبائر، عندهم المؤاخذة بالصغائر، و متی آخذه بها کان ظالماً. و عندنا أنه یحسن من اللَّه تعالی ان یؤاخذ العاصی بأی معصیة فعلها، و لا یجب علیه إسقاط عقاب معصیة لمکان اجتناب ما هو أکبر منها، غیر أنا نقول: إنه تعالی وعد تفضلا منه أن من اجتنب الکبائر فانه یکفر عنه ما سواها، بأن یسقط عقابها عنه تفضلا، و لو أخذه بها لم یکن ظالماً، و لم یعین الکبائر التی إذا اجتنبها کفر ما عداها، لأنه لو فعل ذلک لکان فیه إغراء بما عداها، و ذلک لا یجوز فی حکمته تعالی. و قوله: «إِنْ تَجْتَنِبُوا کَبائِرَ» معناه من ترکها جانباً و المدخل الکریم: هو الطیب الحسن المکرم بنفی الآفات و العاهات عنه.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 32]..... ص: 183

اشارة

وَ لا تَتَمَنَّوْا ما فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَکُمْ عَلی بَعْضٍ لِلرِّجالِ نَصِیبٌ مِمَّا اکْتَسَبُوا وَ لِلنِّساءِ نَصِیبٌ مِمَّا اکْتَسَبْنَ وَ سْئَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ کانَ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عَلِیماً (32)
- آیة بلا خلاف-.

القراءة:..... ص: 183

قرأ ابن کثیر، و الکسائی (و سلوا) بغیر همزة، و کذلک کلما کان أمر للمواجه فی جمیع القرآن، الباقون بالهمزة، و لم یختلفوا فی: «وَ لْیَسْئَلُوا ما أَنْفَقُوا» «1»
__________________________________________________
(1) سورة الممتحنة: آیة 10.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 184
لأنه أمر لغائب. قال أبو علی الفارسی. کلاهما جید، إن ترک الهمزة و إثباتها.

النزول:..... ص: 184

و قیل فی سبب نزول هذه الآیة
أن أم سلمة قالت:(یا رسول اللَّه لا نغزو مع الرجال، و لنا نصف المیراث، یا لیت کنا رجالا، فکنا تقاتل معهم) فنزلت هذه الآیة
، فی قول مجاهد. و قال الزجاج: قال الرجال: لیتنا کنا فضلنا فی الآخرة علی النساء، کما فضلنا علیهن فی الدنیا، و به قال السدی.

اللغة:..... ص: 184

و التمنی هو قول القائل: لیت کان کذا لما لم یکن، و لیت لم یکن کذا لما کان. و فی الناس من قال: هو معنی فی القلب. و قال الرمانی: هو ما یجب علی جهة الاستمتاع به، و من قال: هو معنی فی القلب قال: لیس هو من قبیل الشهوة، و لا من قبیل الارادة، لأن الارادة لا تتعلق إلا بما یصح حدوثه، و التمنی قد یتعلق بما مضی، و الشهوة أیضاً کالارادة فی أنها لا تتعلق بما مضی.

المعنی:..... ص: 184

و ظاهر الخطاب یقتضی تحریم تمنی ما فضل اللَّه به بعضنا علی بعض و قال الفراء: هو علی جهة الندب و الاستحباب، و الاول هو حقیقة التمنی، و الذی قلناه هو قول أکثر المفسرین، و وجه تحریم ذلک أنه یدعو الی الحسد، و أیضاً فهو من دنایا الأخلاق، و أیضاً فان تمنی الإنسان لحال غیره قد یؤدی الی تسخط ما قسم اللَّه له، و لا یجوز لأحد أن یقول لیت مال فلان لی، و إنما یحسن أن یقول: لیت مثل لی.
و قال البلخی: لا یجوز للرجل أن یتمنی أن کان امرأة، و لا للمرأة أن تتمنی لو کانت رجلا، بخلاف ما فعل اللَّه، لأن اللَّه لا یفعل من الأشیاء إلا ما هو أصلح، فیکون قد تمنی ما لیس بأصلح، أو ما یکون مفسدة. و یمکن أن یقال: إن ذلک یحسن بشرط أن لا یکون مفسدة، کما یقول فی حسن السؤال سواء. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 185
و قوله: «لِلرِّجالِ نَصِیبٌ مِمَّا اکْتَسَبُوا وَ لِلنِّساءِ نَصِیبٌ مِمَّا اکْتَسَبْنَ» قیل فی معناه أقوال:
أحدها- أن لکل واحد حظاً من الثواب علی حسب ما کلفه اللَّه من الطاعات بحسن تدبیره، فمتی فعل ذلک استحق به علو المنزلة، فلا تتمنوا خلاف هذا التدبیر، لما فیه من حرمان الحظ الجزیل.
الثانی- أن کل أحد إنما له جزاء ما اکتسب، فلا یضیعه بتمنی ما لغیره، مما یؤدی إلی إبطال عمله، فکأنه قیل: لا تضیع ما هو لک، بتمنی ما لغیرک.
و الثالث- أن لکل فریق من الرجال و النساء نصیباً مما اکتسب من نعیم الدنیا، بالتجارات و الزراعات و غیر ذلک من أنواع المکاسب، فینبغی أن یقنع و یرضی بما قسم له. و روی عن ابن عباس أنه قال: ذلک فی المیراث، للرجال نصیب منه، و للنساء نصیب منه.
و الأجوبة الأولی أقرب، لأن المیراث لیس، مما یکتسبه الرجال و النساء، و إنما هو شی‌ء، یورثهم اللَّه تعالی، و الآیة تضمنت أن لهم نصیباً مما اکتسبوا، و ذلک لا یلیق إلا بما تقدم.
و قوله: «وَ سْئَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ» معناه: إن احتجتم إلی ما لغیرکم، فاسألوا اللَّه أن یعطیکم مثل ذلک من فضله، بشرط أن لا یکون فیه مفسدة لکم و لا لغیرکم، لأن المسألة لا تحسن إلا کذلک، و قال سعید بن جبیر: و اسألوا اللَّه العبادة، و به قال السدی، و مجاهد.
و قوله: (إِنَّ اللَّهَ کانَ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عَلِیماً) معناه: إنه قسم الأرزاق علی ما علمه من الصلاح للعباد، بدلا من الفساد، فینبغی أن ترضوا بما قسمه، و تسألوه من فضله، غیر منافسین لغیرکم فی عطیته.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 33]..... ص: 185

اشارة

وَ لِکُلٍّ جَعَلْنا مَوالِیَ مِمَّا تَرَکَ الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ وَ الَّذِینَ عَقَدَتْ أَیْمانُکُمْ فَآتُوهُمْ نَصِیبَهُمْ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ شَهِیداً (33)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 186
- آیة بلا خلاف-

القراءة، و الاعراب، و الحجة:..... ص: 186

قرأ أهل الکوفة (عقدت) بغیر ألف، الباقون بألف، فمن قرأ بإثبات الالف، قال: لأن المعاقدة تدل علی عقد الحلف بالیمین من الفریقین، و قال بعضهم إنه یعنی عن ذلک جمیع الأیمان، قال الرمانی: هذا خطأ، لأنها قد تجمع لردها علی أحد الفریقین الحالف بها، قال أبو علی الفارسی: الذکر الذی یعود من الصلة إلی الموصول ینبغی أن یکون منصوباً، فالتقدیر: و الذین عاقدتم أیمانکم، فجعل الأیمان فی اللفظ هی المعاقدة، و المعنی علی الحالفین الذین هم أصحاب الأیمان، فالمعنی: و الذین عاقدت حلفهم أیمانکم، فحذف المضاف، و أقام المضاف إلیه مقامه، فعاقدت أشبه بهذا المعنی، لأن لکل نفس من المعاقدین یمیناً علی المحالفة. و من قال: «عَقَدَتْ أَیْمانُکُمْ» کل المعنی: عقدت حلفهم أیمانکم، فحذف الحلف، و أقام المضاف إلیه مقامه، و الأولون حملوا الکلام علی المعنی، حیث کان من کل واحد من الفریقین یمین، و من قال: (عقدت) حمل علی اللفظ، لفظ الأیمان، لأن الفعل لم یسند إلی أصحاب الأیمان فی اللفظ، و إنما أسند إلی الأیمان.

المعنی و اللغة:..... ص: 186

و معنی الآیة: جعلنا المیراث لکل من هو مولی المیت، و الموالی المذکورون فی الآیة، قال ابن عباس، و مجاهد، و قتادة و ابن زید: هم العصبة، و قال السدی: هم الورثة، و هو أقواها، و التقدیر و لکلکم جعنا ورثة مما ترک الوالدان و الأقربون، ثم استأنف: و الذین.
و أصل الموالی من ولی الشی‌ء یلیه ولایة، و هو الاتصال للشی‌ء بالشی‌ء، من غیر فاصل، و المولی علی وجوه: فالمولی المعتق، و المولی المعتق، و المولی العصبة، التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 187
و المولی ابن العم، و المولی الحلیف، و المولی الولی، و المولی الأولی بالشی‌ء و الاحق.
فالمعتق مولی النعمة بالعتق، و المعتق لأنه مولی النعمة، و المولی الورثة، لأنهم أولی بالمیراث، و المولی الحلیف، لأنه یلی المحالف أمره بعقد الیمین، و المولی ابن العم، لأنه یلی النصرة بتلک القرابة، و المولی الولی، لأنه یلی بالنصرة. و فی التنزیل: (ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَی الَّذِینَ آمَنُوا وَ أَنَّ الْکافِرِینَ لا مَوْلی لَهُمْ) «1» أی لا ناصر لهم، و هو ناصر المؤمنین، و المولی السید، لأنه أولی بمن یسوده. قال الأخطل.
فأصبحت مولاها من الناس کلهم و أحری قریش أن تهاب و تحمدا
و المولی الأولی و الأحق،
و منه قوله (ع): (أیما امرأة نکحت بغیر إذن مولاها فنکاحها باطل)
أی بغیر إذن من هو أولی بها و أحق. و قال الفضل ابن العباس فی المولی بمعنی ابن العم:
مهلا بنی عما مهلا موالینا لا تظهرون لنا ما کان مدفونا «2»
و المراد بقوله: (وَ الَّذِینَ عَقَدَتْ أَیْمانُکُمْ) قیل فیه ثلاثة أقوال:
أحدها- قال سعید بن جبیر، و قتادة، و عامر، و الضحاک: إنهم الحلفاء.
الثانی- قال الحسن، و سعید بن المسیب: هم رجال کانوا یتبنون، علی عادة الجاهلیة. لیجعل لهم نصیب من الوصیة، ثم هلکوا، فذهب نصیبهم بهلاکهم.
الثالث- فی روایة أخری
عن ابن عباس، و ابن زید انهم قوم آخی بینهم رسول اللَّه (ص).
و الاول أقوی و أظهر فی أقوال المفسرین.
و قال أبو مسلم: أراد بذلک عقد المصاهرة و المناکحة. و قال أبو علی:
الحلیف لم یؤمر له بشی‌ء أصلا، لأنه عطف علی قوله «تَرَکَ الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ» أی: و ترک الذین عاقدت أیمانکم، فآتوا کلا نصیبه من المیراث. و هذا ضعیف لأنه
__________________________________________________
(1) سورة محمد: آیة 11.
(2) مجاز القرآن لابی عبیدة 1: 125 و الکامل للمبرد 2: 279 و الحماسة للبحتری 1: 121 و اللسان (ولی) و قد روی:
لا تنبشوا بیننا ما کان مدفونا
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 188
یفید التکرار، لأن قوله. «الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ» عام فی کل أحد. و علی ما قال المفسرون، یکون قوله: (وَ لِکُلٍّ جَعَلْنا مَوالِیَ مِمَّا تَرَکَ الْوالِدانِ) إذا کانوا مناسبین له، ثم استأنف حکم الحلفاء، فقال: «فَآتُوهُمْ نَصِیبَهُمْ» . فان قیل: بم یتصل قوله:
«مِمَّا تَرَکَ الْوالِدانِ» و ما العامل فیه؟ قیل فیه قولان:
أحدهما- یتصل ب (موالی) علی جهة الصفة، و العامل الاستقرار، کأنه قال:
موالی مما خلف الوالدان و الأقربون، و الذین عاقدت أیمانکم من الورثة.
الثانی- یتصل بمحذوف، و التقدیر: موالی یعطون مما ترک الوالدان و الأقربون، و الذین عاقدت أیمانکم من المیراث. و قال أبو علی الجبائی تقدیره:
و لکل شی‌ء مما ترک الوالدان و الأقربون وارث من المیراث. قال الرمانی: و هذا لا یجوز، لأنه فصل بین الصفة و الموصوف بما عمل فی الموصوف، نحو: لکل رجل- جعلت درهما- فقیر.
و النصیب الذی أمر به للحلیف قیل فیه قولان:
أحدهما- قال ابن عباس، و الحسن و سعید بن جبیر، و قتادة، و عامر، و الضحاک: انه نصیب علی ما کانوا یتوارثون بالحلف فی الجاهلیة، ثم نسخ ذلک بقوله: «وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ» .
الثانی- فی روایة أخری عن ابن عباس، و مجاهد، و عطاء، و السدی: انه النصیب من النصرة و النصیحة دون الموارثة، فعلی هذا الآیة غیر منسوخة.
و روی عنه أنه قال: لا حلف فی الإسلام، فأما ما کان فی الجاهلیة فلم یزده الإسلام إلا شدة. و قوله: (إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ شَهِیداً) أی: شاهداً، و ذلک دال علی أنه عالم به، لأنه لا یشهد إلا بما علم.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 34]..... ص: 188

اشارة

الرِّجالُ قَوَّامُونَ عَلَی النِّساءِ بِما فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ وَ بِما أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوالِهِمْ فَالصَّالِحاتُ قانِتاتٌ حافِظاتٌ لِلْغَیْبِ بِما حَفِظَ اللَّهُ وَ اللاَّتِی تَخافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَ اهْجُرُوهُنَّ فِی الْمَضاجِعِ وَ اضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَکُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَیْهِنَّ سَبِیلاً إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیًّا کَبِیراً (34)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 189
- آیة بلا خلاف-

القراءة و النزول:..... ص: 189

قرأ أبو جعفر المدنی: «بِما حَفِظَ اللَّهُ» - بالنصب- و معناه: بالذی حفظ اللَّه، و یحتمل أن یکون معناه: بحفظ اللَّه و هو ضعیف، لأنه یکون حذف الفاعل و هو ضعیف.
و سبب نزول هذه الآیة ما
قاله الحسن، و قتادة، و ابن جریح، و السدی: أن رجلا لطم امرأته فجاءت إلی النبی (ص) تلتمس القصاص، فنزلت الآیة:
«الرِّجالُ قَوَّامُونَ عَلَی النِّساءِ» .

المعنی و اللغة:..... ص: 189

و المعنی: (الرِّجالُ قَوَّامُونَ عَلَی النِّساءِ) بالتأدیب و التدبیر لما «فَضَّلَ اللَّهُ» الرجال علی النساء فی العقل و الرأی. و کان الزهری یقول: لیس بین الرجل و امرأته قصاص فیما دون النفس. و یقال: رجل قیم، و قوام، و قیام. و معناه:
إنهم یقومون بأمر المرأة بالطاعة للَّه و لهم. و قوله: (فَالصَّالِحاتُ قانِتاتٌ) قال قتادة: و سفیان: معنی (قانتات) مطیعات للَّه و لأزواجهن. و أصل القنوت دوام الطاعة، و منه القنوت فی الوتر لطول القیام. و قوله: «حافِظاتٌ لِلْغَیْبِ بِما حَفِظَ اللَّهُ» معناه: قال قتادة، و عطاء، و سفیان: حافظات لما غاب عنه أزواجهن من ماله، و ما یجب من رعایته و حاله، و ما یلزم من صیانتها نفسها له، «بِما حَفِظَ اللَّهُ» قال عطاء، و الزجاج: أی بما حفظهن اللَّه فی مهورهن، و ألزم الزوج النفقة علیهن. و قال بعضهم: معناه، و اللَّه أعلم: بالشی‌ء الذی یحفظ أمر اللَّه، و دین اللَّه.
و قوله: «وَ اللَّاتِی تَخافُونَ» قیل فیه قولان:
أحدهما- تعلمون، لأن خوف النشز للعلم بموقعه، فلذلک جاز أن توضع التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 190
مکان تعلم، کما قال الشاعر:
و لا تدفننی بالفلاة فاننی أخاف إذا ما مت ألا أذوقها «1»
و قال آخر:
أتانی کلام عن نصیب یقوله و ما خفت یا سلام انک عائبی «2»
و قال الفراء: معناه: ما ظننت، و منه
قوله (ص): أمرت بالسواک حتی خفت أن أدرد.
الثانی- الخوف الذی هو خلاف الأمن، کأنه قال: تخافون نشوزهن لعلمکم بالأحوال المؤذنة به، ذکره محمد بن کعب. و معنی النشوز هاهنا: قال ابن عباس، و السدی و عطاء، و ابن زید: انه معصیة الزوج، و أصله الترفع علی الزوج بخلافه، مأخوذاً من قولهم: هو علی نشز من الأرض، أی ارتفاع، یقال:
نشزت المرأة تنشز و تنشز، قرئ بهما: «وَ إِذا قِیلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا» «3» فالنشوز یکون من قبل المرأة خاصة، و الشقاق منهما. و قوله: «فَعِظُوهُنَّ» أی خوفوهن باللَّه، فان رجعن و إلا فاهجروهن فی المضاجع. و قیل فی معناه ثلاثة أقوال:
أحدها- قال ابن عباس، و عکرمة، و الضحاک، و السدی: هجر الکلام.
و قال سعید بن جبیر: هو هجر الجماع. و قال مجاهد، و الشعبی، و ابراهیم:
هو هجر المضاجعة، و هو قول أبی جعفر (ع).
و قال: یحول ظهره إلیها. و قال بعضهم:
«اهْجُرُوهُنَّ» اربطوهن بالهجار، من قولهم: هجر الرجل البعیر إذا ربطه بالهجار، و قال امرؤ القیس:
رأت هلکاً بنجاف الغبیط فکادت تجد لذاک الهجارا «4»
__________________________________________________
(1) انظر 2: 244 تعلیقة 2.
(2) انظر 2: 189، 244.
(3) سورة المجادلة: آیة 11.
(4) دیوانه: 111 و اللسان (هلک). و الهلک: الفراغ. نجاف الغبیط: مدرعة البرذعة.
الهجار: حبل یسوی له عروتان فی طرفیه ثم تشد إحداهما فی رسغ رجل الفرس و تزر و کذلک الاخری.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 191
و هذا تعسف فی التأویل، و یضعفه قوله: «فِی الْمَضاجِعِ» و لا یکون الرباط فی المضجع. و أما الضرب فانه غیر مبرح بلا خلاف
قال أبو جعفر (ع): هو بالسواک.
و المضاجع جمع مضجع، و أصله الاستلقاء، یقال: ضجع ضجوعاً و اضطجع اضطجاعاً إذا استلقی للنوم، و أضجعته إذا وضعت جنبه بالأرض، فکل شی‌ء أملته فقد أضجعته. و قوله: «فَإِنْ أَطَعْنَکُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَیْهِنَّ» أی لا تطلبوا، تقول: بغیت الضالة إذا طلبتها، قال الشاعر یصف الموت:
بغاک و ما تبغیه حتی وجدته کأنک قد واعدته أمس موعدا «1»
و أصل الهجر الترک عن قلی، تقول: هجرت فلاناً أی ترکت کلامه عن قلی، و الهجر القبیح من الکلام، لأنه مهجور، و الهجار حبل یشد به البعیر، لأنه یهجر به التصرف، و الهاجرة نصف النهار، لأنه وقت یهجر فیه العمل. و قوله:
«إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیًّا کَبِیراً» أی متعالیاً عن أن یکلف إلا بالحق، و مقداره الطاقة، و قد قیل: معناه إنه قادر علیه، قاهر له، و لیس المراد به علو المکان، لأن ذلک یستحیل علیه تعالی. و الکبیر السید، یقال: لسید القوم کبیرهم، و المعنی: فان استقمن لکم فلا تطلبوا العلل فی ضربهن، و سوء معاشرتهن، فان اللَّه تعالی قادر علی الانتصاف لهن.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 35]..... ص: 191

اشارة

وَ إِنْ خِفْتُمْ شِقاقَ بَیْنِهِما فَابْعَثُوا حَکَماً مِنْ أَهْلِهِ وَ حَکَماً مِنْ أَهْلِها إِنْ یُرِیدا إِصْلاحاً یُوَفِّقِ اللَّهُ بَیْنَهُما إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً خَبِیراً (35)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی و اللغة:..... ص: 191

قوله: (وَ إِنْ خِفْتُمْ» فی معناه قولان:
__________________________________________________
(1) قائله سحیم بن الحسحاس دیوانه: 41 و روایته (الا وجدته) بدل (حتی وجدته).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 192
أحدهما- إن علمتم.
الثانی- الخوف الذی هو خلاف الأمن، و هو الأصح، لأنه لو علم الشقاق یقیناً لم یحتج إلی الحکمین، فان أرید به الظن کان قریباً مما قلناه. و الشقاق الخلاف.
و العداوة، و اشتقاقه من الشق، و هو الجزء البائن، و منه اسم المتشاقین، لأن کل واحد منهما فی شق أی فی ناحیة، و منه المشقة فی الأمر، لأنه یشق علی النفس، فأمر اللَّه متی خیف ذلک بین الزوجین أن یبعثوا حکماً من أهله و حکماً من أهلها، و الحکم القیم بما یسند إلیه.
و المأمور ببعث الحکمین قیل فیه قولان:
أحدهما- قال سعید بن جبیر، و الضحاک، و أکثر الفقهاء، و هو الظاهر فی اخبارنا، انه السلطان الذی یترافعان إلیه.
و الثانی- قال السدی: انه الرجل و المرأة، و قیل: أیهما کان ناب عن الآخر، و هو اختیار الطبری. و اختلف الفقهاء فی الحکمین هل هما وکیلان، أو هما حکمان، فعندنا أنهما حکمان، و قال قوم: هما وکیلان، و اختلفوا هل للحکمین أن یفرقا بالطلاق إن رأیاه أم لا؟ فعندنا لیس لهما ذلک إلا بعد أن یستأمراهما، أو کان اذن لهما فی الأصل فی ذلک، و به قال الحسن، و قتادة، و ابن زید، عن أبیه. و
من قال: هما وکیلان، قال: لهما ذلک، ذهب الیه سعید بن جبیر، و الشعبی، و السدی، و ابراهیم و شریح، و رووه عن علی (ع).
و قوله: (إِنْ یُرِیدا إِصْلاحاً یُوَفِّقِ اللَّهُ بَیْنَهُما» معناه یوفق اللَّه بینهما، و الضمیر فی بینهما عائد علی الحکمین، و المعنی: إن أراد إصلاحاً فی أمر الزوجین یوفق اللَّه بینهما. و به قال ابن عباس، و سعید بن جبیر، و السدی. و أصل التوفیق الموافقة، و هی المساواة فی أمر من الأمور. و التوفیق هو اللطف الذی یتفق عنده فعل الطاعة، و التوفیق بین نفسین هو الإصلاح بینهما، و الاتفاق فی الجنس و المذهب المساواة بینهما، و الاتفاق فی الوقوع کرمیة من غیر رام لمساواتهما نادراً.
و قوله: «إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً خَبِیراً» یعنی بما یرید الحکمان من الإصلاح التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 193
أو الإفساد. و قیل معناه أنه عالم بما تعبدکم به، و لعلمه بما فیه صلاحکم فی دینکم و دنیاکم. «شِقاقَ بَیْنِهِما» إنما أضافه إلی البین لأن البین قد یکون اسماً کما قال:
«لَقَدْ تَقَطَّعَ بَیْنَکُمْ» «1» ممن قرأ بالرفع.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 36]..... ص: 193

اشارة

وَ اعْبُدُوا اللَّهَ وَ لا تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً وَ بِذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ الْجارِ ذِی الْقُرْبی وَ الْجارِ الْجُنُبِ وَ الصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ وَ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ مَنْ کانَ مُخْتالاً فَخُوراً (36)
- آیة-

المعنی:..... ص: 193

هذا خطاب لجمیع المکلفین، أمرهم اللَّه بأن یعبدوه وحده، و لا یشرکوا بعبادته شیئاً سواه «وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً» نصب علی المصدر، و تقدیره: و أحسنوا إلی الوالدین إحساناً، و یحتمل أن یکون نصباً علی تقدیر: و استوصوا بالوالدین إحساناً، لأن قوله: «اعْبُدُوا اللَّهَ» بمنزلة استوصوا بعبادة اللَّه، و أن تحسنوا إلی ذی قرباکم، و إلی الیتامی الذین لا أب لهم، و المساکین و هم الفقراء، و الجار ذی القربی، یعنی الجار القریب.

اللغة:..... ص: 193

و أصل الجار العدول، جاوره مجاورة و جواراً، فهو مجاور له و جار له، لعدوله إلی ناحیته فی مسکنه، و الجور الظلم، لأنه عدول عن الحق، و منه جار السهم إذا عدل عن قصده، و جار عن الطریق إذا عدل عنه، و استجار باللَّه، لأنه
__________________________________________________
(1) سورة الانعام: آیة 94.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 194
یسأله العدول به عن النار، و جوار الذمة، لأنه عدول بها إلی ناحیة صاحبها.
«وَ الْجارِ الْجُنُبِ» أصل الجنب التنحیة، جنبت فلاناً عن کذا فتجنب أی نحیته، و منه قوله: «وَ اجْنُبْنِی وَ بَنِیَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنامَ» «1» و الجانبان الناحیتان، لتنحی کل واحدة عن الأخری، و منه جنب الإنسان و کل حیوان، و الاجتناب الترک للشی‌ء، و الجار الجنب معناه الغریب الأجنبی، لتنحیه عن القرابة، قال علقمة بن عبدة:
فلا تحرمنی نائلا عن جنابة فانی امرؤ وسط القباب غریب «2»
أی عن غربة. و قال ابن عباس، و مجاهد، و قتادة، و الضحاک، و ابن زید:
الجار ذی القربی القریب فی النسب، و الجار الجنب: الغریب، أی عن غربة.
و روی عن النبی (ص) أنه قال: الجیران ثلاثة، جار له ثلاثة حقوق: حق الجوار، و حق القرابة، و حق الإسلام. و جار له حقان: حق الجوار، و حق الإسلام.
و جار له حق الجوار، و المشرک من أهل الکتاب.

المعنی و اللغة:..... ص: 194

«وَ الصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ» قیل فی معناه ثلاثة أقوال:
أحدها- قال ابن عباس، و سعید بن جبیر، و الحسن، و مجاهد، و قتادة، و السدی، و الضحاک: هو الرفیق.
الثانی-
قال عبد اللَّه بن مسعود، و علی (ع) و ابراهیم، و ابن أبی لیلی: الزوجة.
الثالث- قال ابن زید، و ابن عباس، فی روایة أخری عنه: إنه المنقطع الیک رجاء رفدک. و قیل إنه فی جمیع هؤلاء، و هو أعم فائدة.
و قال الزجاج. الجار ذی القربی الذی یقاربک و یعرفک و تعرفه، و الجار
__________________________________________________
(1) سورة ابراهیم: آیة 35.
(2) دیوانه: 107 و المفضلیات 789 و الکامل للمبرد 437، و اللسان (جنب).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 195
الجنب البعید. و روی أن حد الجوار إلی أربعین داراً. و روی إلی أربعین ذراعاً.
«وَ ابْنِ السَّبِیلِ» معناه صاحب الطریق، و قیل فی المراد به هاهنا قولان:
أحدهما- قال مجاهد، و الربیع: إنه المسافر.
الثانی- قال قتادة، و الضحاک: انه الضیف، و قال أصحابنا: یدخل فیه الفریقان. «وَ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» یعنی الممالیک من العبید و الإماء، أمر اللَّه بالإحسان إلی هؤلاء أجمع. و قوله. «إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ مَنْ کانَ مُخْتالًا» فالمختال الصلف التیاه، و الاختیال هو التطاول، و إنما ذکره اللَّه هاهنا و ذمه، لأنه أراد بذلک من یختال فیأنف من قراباته و جیرانه إذا کانوا فقراء، لکبره و تطاوله، فأما الاختیال فی الحرب فممدوح، لأن فی ذلک تطاولا علی العدو و استخفافاً به.
و أصل المختال من التخیل، و هو التصور، فالمختال لأنه یتخیل بحاله مرح البطر، و منه الخیل، لأنها تختال فی مشیها، أی تتبختر، و الخیال، لأنه یتخیل به صاحبه، و الأخیل الشقراق، لأنه یتخیل فی لونه الخضرة من غیر خلوصها، و الخول الحشم، و خلته راکباً خیلاناً أی تخیلته، و الخال المختال، و الخال أخ الأم، (و الفخور) هو الذی یعدد مناقبه کبراً و تطاولا، و أما الذی یعددها اعترافا بالنعم فیها فهو شکور غیر فخور. و روی عن المفضل عن عاصم أنه قرأ:
«وَ الْجارِ الْجُنُبِ» - بفتح الجیم- قال أبو الحسن: هو لغة فی الجنب، قال الراجز:
الناس جنب و الأمیر جنب یعنی ناحیة: قال أبو علی الفارسی: یحتمل أمرین:
أحدهما- أن یرید الناحیة، و التقدیر: ذی الجنب، فحذف المضاف، لأن المعنی مفهوم، لأن الناحیة لا تکون هی الجار.
و الثانی- أن یکون وصفاً، مثل: ضرب و ندب و فسل، فهذا وصف جری علی موصوف.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 37]..... ص: 195

اشارة

الَّذِینَ یَبْخَلُونَ وَ یَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَ یَکْتُمُونَ ما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَ أَعْتَدْنا لِلْکافِرِینَ عَذاباً مُهِیناً (37)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 196
- آیة

القراءة:..... ص: 196

قرأ حمزة، و الکسائی هاهنا و فی الحدید: (بالبخل) بفتح الباء و الخاء.
الباقون بضم الباء و تسکین الخاء. فمن نصب قال: لأنه مصدر بخل یبخل بخلا، الباب کله هکذا، و من اختار الضم و تسکین الخاء، فلأنه نقیض الجود فحمل علی وزنه، فهما لغتان. و حکی لغة ثالثة (بالبخل)- بفتح الباء و سکون الخاء.

الاعراب:..... ص: 196

و قوله: «الذین» یحتمل أن یکون موضعه نصباً من وجهین، و رفعاً من وجهین، فأحد وجهی النصب أن یکون بدلا من «من» فی قوله: «لا یُحِبُّ مَنْ کانَ» . و الثانی- علی الذم. و أحد وجهی الرفع- علی الاستئناف بالذم، و یکون خبره «إِنَّ اللَّهَ لا یَظْلِمُ» «1» و الآیة الثانیة عطفاً علیها. و الوجه الثانی- علی البدل من الضمیر فی «فخور» . و البخل أصله مشقة الإعطاء.

المعنی و اللغة:..... ص: 196

و قالوا فی معناه هاهنا قولان:
أحدهما- أنه منع الواجب، لأنه اسم ذم لا یطلق إلا علی مرتکب کبیرة.
و الثانی- هو منع ما لا ینفع منعه، و لا یضر بذله، و مثله الشح، و ضده الجود، و الأول ألیق بالآیة، لأنه تعالی نفی محبته عمن کان بهذه الصفة، و ذلک لا یلیق إلا بمنع الواجب. قال الرمانی: معناه منع الإحسان لمشقة الطباع، و نقیضه الجود و هو بذل الإحسان لانتفاء مشقة الطباع، و قال ابن عباس، و مجاهد، و السدی: و ابن زید: إن الآیة نزلت فی الیهود، إذ بخلوا بإظهار ما علموه و کتموه من صفة محمد (ص). و قال الجبائی، و البلخی: الآیة فی کل من کان بهذه الصفة،
__________________________________________________
(1) سورة النساء: آیة 4.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 197
و إنما ذکروا بالکفر لکتمانهم نعمة اللَّه علیهم. و الآمر بالبخل یتناوله الوعید، کما أن من فعل البخل یتناوله الوعید. و قیل: معنی «یَکْتُمُونَ ما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ» یجحدون الیسار و الثروة اعتذاراً فی البخل، و قوله: «وَ أَعْتَدْنا» قد فسرناه فیما مضی و هو أن معناه أعددناه، و جعلناه ثابتاً لهم و «لِلْکافِرِینَ» یعنی الجاحدین ما أنهم اللَّه علیهم «عَذاباً مُهِیناً» أی یهینهم و یذلهم.

قوله تعالی: [سورة النساء (4): آیة 38]..... ص: 196

اشارة

وَ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ رِئاءَ النَّاسِ وَ لا یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ لا بِالْیَوْمِ الْآخِرِ وَ مَنْ یَکُنِ الشَّیْطانُ لَهُ قَرِیناً فَساءَ قَرِیناً (38)
- آیة بلا خلاف-.

الاعراب:..... ص: 197

قوله: «و الذین» عطف علی «الذین» فی الآیة الأولی. و اعرابه یحتمل ما قلناه فی الآیة الأولی سواء. و قال الزجاج و غیره: المعنی بهذه الآیة المنافقون.
و قال مجاهد: المعنی بها الیهود، و الأول أقوی و أظهر، لأن الریاء ضرب من النفاق و واو العطف یقوی ذلک، لأنه لو أراد الموصوفین فی الآیة الأولی لقال:
«الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ رِئاءَ النَّاسِ»، مع أنه قد ورد عطف الصفات بالواو لموصوف واحد علی ما بیناه فیما مضی، غیر أن الأجود ما قلناه.

المعنی و اللغة:..... ص: 197

فذم اللَّه تعالی بهذه الآیة من ینفق ماله رئاء الناس دون أن ینفقه لوجهه و طلب رضاه، و لا یؤمن باللَّه أی لا یصدق به، «وَ لا بِالْیَوْمِ الْآخِرِ» الذی فیه الثواب و العقاب. ثم قال: «وَ مَنْ یَکُنِ الشَّیْطانُ لَهُ قَرِیناً فَساءَ قَرِیناً» معناه من قبل من الشیطان، و أطاعه فیما یدعوه إلیه فبئس القرین قرینه. و القرین أصله التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 198
الاقتران، و منه قرن الثور لاقتران بعض ببعض، و القرن أهل العصر من الناس، و قرنة الشی‌ء حرفه، و القرن المقاوم فی الحرب، «وَ ما کُنَّا لَهُ مُقْرِنِینَ» «1» أی مطیقین، و القرین الصاحب المألوف. قال عدی بن زید:
عن المرء لا تسأل و أبصر قرینه فان القرین بالمقارن یقتدی «2»
و یمکن الإنسان الانفکاک من مقارنة الشیطان بالمخالفة له، فلا یعتد بالمقارنة.
و قال أبو علی: لا یمکن ذلک، لأنه یقرن به الشیطان فی النار فلا یمکنه الانفکاک منه، و قوله: «فَساءَ قَرِیناً» نصب علی التفسیر، کقوله: «ساءَ مَثَلًا»، و تقدیره:
ساء مثلا مثل الذین و تقول: نعم رجلا، و تقدیره نعم الرجل رجلا.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 39]..... ص: 198

اشارة

وَ ما ذا عَلَیْهِمْ لَوْ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ أَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقَهُمُ اللَّهُ وَ کانَ اللَّهُ بِهِمْ عَلِیماً (39)
- آیة واحدة بلا خلاف-.

المعنی و الاعراب:..... ص: 198

معنی قوله: «وَ ما ذا عَلَیْهِمْ...» الآیة الاحتجاج علی المتخلفین عن الایمان باللَّه و الیوم الآخر بما علیهم فیه و لهم، و ذلک أنه یجب علی الإنسان أن یحاسب نفسه فیما علیه و له، فإذا ظهر له ما علیه فی فعل المعصیة من استحقاق العقاب اجتنبها، و ما له فی ترکها من استحقاق الثواب عمل فی ذلک من الاختیار له، أو الانصراف عنه. و فی ذلک دلالة علی بطلان قول المجبرة فی أن الکافر لا یقدر علی الایمان، لأن الآیة نزلت علی أنه لا عذر للکفار فی ترک الایمان، و لو کانوا غیر قادرین لکان فیه أوضح العذر لهم، و لما جاز أن یقال: «وَ ما ذا عَلَیْهِمْ لَوْ آمَنُوا بِاللَّهِ» لأنهم لا یقدرون علیه، کما لا یجوز أن یقال لأهل النار: ما ذا علیهم لو خرجوا منها
__________________________________________________
(1) سورة الزخرف: آیة 13. [.....]
(2) دیوانه فی شعراء الجاهلیة: 466، و قد شاعت روایته علی ألسن الناس:
عن المرء لا تسأل و سل عن قرینه فکل قرین بالمقارن یقتدی
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 199
إلی الجنة، من حیث لا یقدرون علیه، و لا یجدون السبیل إلیه، و لذلک لا یجوز أن یقال للعاجز: ما ذا علیه لو کان صحیحاً، و لا للفقیر: ما ذا علیه لو کان غنیاً.
و موضع «ذا» یحتمل من الاعراب وجهین:
أحدهما- أن یکون رفعاً، لأنه فی موضع الذی، و تقدیره: ما الذی علیهم لو آمنوا.
الثانی- لا موضع له، لأنه مع (ما) بمنزلة اسم واحد، و تقدیره: و أی شی‌ء علیهم لو آمنوا باللَّه، ففی الآیة تقریع علی ترک الایمان باللَّه و الیوم الآخر، و توبیخ علی الإنفاق مما رزقهم اللَّه فی غیر أبواب البر و سبیل الخیر علی وجه الإخلاص، دون الریاء. و قوله «وَ کانَ اللَّهُ بِهِمْ عَلِیماً» معناه هاهنا ان اللَّه بهم علیم، یجازیهم بما یسرون من قلیل أو کثیر، فلا ینفعهم ما ینفقونه علی جهة الریاء.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 40]..... ص: 199

اشارة

إِنَّ اللَّهَ لا یَظْلِمُ مِثْقالَ ذَرَّةٍ وَ إِنْ تَکُ حَسَنَةً یُضاعِفْها وَ یُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْراً عَظِیماً (40)
- آیة بلا خلاف-.

القراءة، و الحجة، و الاعراب:..... ص: 199

قرأ: (و إن تک حسنة) بالرفع ابن کثیر، و نافع. الباقون بالنصب، فمن نصب معناه: و إن تک زنة الذرة حسنة، أو: و إن تک فعلته حسنة، و من رفع ذهب إلی أن کان تامة، و تقدیره: و إن تحدث حسنة. و أصل (تک) تکون، فحذفت الضمة للجزم، و الواو لسکونها و سکون النون، لکثرة الاستعمال، و قد ورد القرآن بإثباتها، قال اللَّه تعالی: «إِنْ یَکُنْ غَنِیًّا أَوْ فَقِیراً» «1» فاجتمع فی النون أنها ساکنة و أنها تشبه حروف اللین، فحذفت لکثرة الاستعمال، کما قالوا لا أدر، و لم ابل، و الأجود: لم أبال و لا أدری «و یؤت» بغیر یاء، سقطت الیاء
__________________________________________________
(1) سورة النساء: 134.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 200
للجزم بالعطف علی «یضاعفها» . و لدن فی موضع خفض. و فیها لغات، یقال:
لدُ و لدن و لدا و لدا، و المعنی واحد، و معناه من قبله، و لدن لما یلیک، و عند یکون لما یلیک و لما بعد منک، تقول: عندی مال و إن کان بینک و بینه بعد، فإذا أضفته إلی نفسک فقلت: من لدنی و من لدنا زدت فیها نوناً أخری، و أدغموا الأولی منهما لیسلم سکون النون و مثله قالوا فی (من)، إذا أضافوه قالوا: منی و منا. و قرأ ابن کثیر، و ابن عامر: (یضعفها) مشدده، الباقون: (یضاعفها) من المضاعفة. و الظلم هو الألم الذی لا نفع فیه یوفی علیه، و لا دفع مضرة أعظم منه عاجلا و لا آجلا، و لا هو مستحق، و لا هو واقع علی وجه المدافعة.

اللغة:..... ص: 200

و أصله وضع الشی‌ء فی غیر موضعه، و قیل: أصله الانتقاص، من قوله:
«وَ لَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَیْئاً» «1» أی لم ینقص. و الظلم انتقاص الحق. و الظلمة انتقاص النور بذهابه، و الظلم الثلج، لانتقاصه بالجمود، و شبه به ماء الأسنان، و فی المثل (من أشبه أباه فما ظلم)، و سقاء مظلوم إذا شرب منه قبل أن یدرک، و الظلیم ذکر النعام، لأنه یضع الشی‌ء فی غیر موضعه من حیث «2» یحضن غیر بیضه. و أصل المثقال الثقل، فالمثقال مقدار الشی‌ء فی الثقل، و الثقل ما ثقل من متاع السفر، و المثقل الذی أثقله المرض، و الثقیل البطی‌ء فی عمله (فمثقال ذرة): مقدار ذرة فی الزنة. و الذرة النملة الحمراء فی قول ابن عباس، و ابن زید، و هی أصغر النمل، و هی من ذررت الشی‌ء أذرة ذراً إذا بددته سحوقاً.

المعنی:..... ص: 200

و فی الآیة دلالة علی أن منع الثواب ظلم لأنه لو لم یکن ذلک ظلماً لما کان لهذا الکلام معنی علی هذا الترتیب. و فیه أیضاً دلالة علی أنه قادر علی الظلم، لأنها
__________________________________________________
(1) سورة الکهف: آیة 32.
(2) (من حیث) ساقطة من المطبوعة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 201
صفة تعظیم و تنزیه عن فعل ما یقدر علیه من الظلم، و لو لم یکن قادراً علیه لما کان فیه مدحة، غیر أنه و إن کان قادراً علیه فانه لا یفعله لعلمه بقبحه، و بأنه غنی عنه، و لأنه لو فعل لکان ظالماً، لأن الاشتقاق یوجب ذلک و ذلک منزه عنه تعالی.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 41]..... ص: 201

اشارة

فَکَیْفَ إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِیدٍ وَ جِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً (41)
- آیة-

الاعراب:..... ص: 201

«کیف» لفظها لفظ الاستفهام، و معناها هاهنا التوبیخ، و التقدیر فکیف یکون حال هؤلاء یوم القیامة، و حذف لدلالة الکلام علیه. و العامل فی «کیف» الابتداء المحذوف، لأن التقدیر: کیف حالهم، علی ما بیناه. و إنما جاز خروج کیف عن الاستفهام إلی التوبیخ لأنه یقتضی إقرار العبد علی نفسه بما کان من قبیح عمله، کما یقتضی الجواب فی الاستفهام، و لا یجوز أن یکون العامل فی «کیف» «جئنا» لاضافة «إذا» إلیه و المضاف إلیه لا یعمل فیما قبله کما لا تعمل الصلة فیما قبل الموصول، لأنه من تمام الاسم.

المعنی:..... ص: 201

و الشهادة تقع یوم القیامة من کل نبی بأنه بلغ قومه ما تقوم به علیهم الحجة، و أنه أدی ما تقوم به الحجة علیها من مراد اللَّه، هذا قول عبد اللَّه، و ابن جریح، و السدی. و قال الجبائی: یشهد علیهم بأعمالهم. و قال الزجاج، و الطبری: یشهد لهم و علیهم بما عملوه، و وجه حسن الشهادة ما فی ذلک من اقامة الحجة علیهم، فیستجیبون عند تصور تلک الحال من خزی ذلک المقام، و فی ذلک أکبر الاتعاظ.
و روی عن ابن مسعود أنه قرأ علی النبی (ص) سورة النساء فلما بلغ «فَکَیْفَ التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 202
إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِیدٍ وَ جِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً»
فاضت عیناه و قوله:
«وَ جِئْنا بِکَ» یعنی محمداً (ص) «عَلی هؤُلاءِ» یعنی علی أمته. و قال السدی:
إن أمة نبینا تشهد لأنبیاء بالأداء و التبلیغ، و یشهد النبی لأمته بتصدیقهم فی تلک الشهادة، کما قال: «وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النَّاسِ وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً» «1» .

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 42]..... ص: 202

اشارة

یَوْمَئِذٍ یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ عَصَوُا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّی بِهِمُ الْأَرْضُ وَ لا یَکْتُمُونَ اللَّهَ حَدِیثاً (42)
- آیة بلا خلاف-.

القراءة، و الحجة:..... ص: 202

قرأ حمزة، و الکسائی: «تسوی» مفتوحة التاء خفیفة السین. و قرأ نافع و ابن عامر- بفتح التاء و تشدید السین- الباقون بضم التاء و تخفیف السین. و قال الطبری: الاختیار فتح التاء، لموافقته لقوله:ا لَیْتَنِی کُنْتُ تُراباً»
«2» و لم یقل: کونت. و قال الرمانی. هذا لیس بشی‌ء، لأن التمنی فیه معنی الفعل، و بضم التاء أبین و لیس کذلک الآخر، لأنه بمنزلة التمنی لأن یکون معدوماً لم یوجد قط.
قال أبو علی: من قرأ بضم التاء أراد: لو جعل هو و الأرض سواء، و من فتح التاء أراد: تتسوی، و إنما أدغم التاء فی السین، قال: و فی هذا تجوز، لأن الفعل مسند إلی الأرض و لیس ذلک المراد، لأنه لا فائدة لهم أن تصیر الأرض مثلهم. و إنما ودوا أن یتستواهم بما لا یتسوی بهم، و من فتح التاء و خفض السین أراد هذا، غیر أنه حذف إحدی التائین و هی الأصلیة دون التی للمضارعة.

المعنی:..... ص: 202

و معنی الآیة الاخبار من اللَّه تعالی أن الکفار یوم القیامة یودون- لعلمهم
__________________________________________________
(1) سورة البقرة: آیة 143.
(2) سورة النبأ: آیة 40.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 203
بما یصیرون إلیه من العذاب و الخلود فی النار- أنهم لن یبعثوا أو أنهم کانوا و الأرض سواء. و روی فی التفسیر أن البهائم یوم القیامة تصیر ترابا، فیتمنی عند ذلک الکفار أنهم صاروا کذلک ترابا، و هذا لا یجیزه إلا من قال: إن العوض منقطع، فأما من قال: هو دائم لم یصحح هذا الخبر. و قوله: «وَ عَصَوُا الرَّسُولَ» ضموا الواو لأنها واو الجمع، و حرکت لالتقاء الساکنین. و قوله: «لو استطعنا» کسرت علی أصل الحرکة، لالتقاء الساکنین. و إنما وجب لواو الجمع الضم لأنها لما منعت ما لها من ضم ما قبلها، جعلت الضمة عند الحاجة إلی حرکتها فیها. و العامل فی «یومئذ» «یود الذین» و إنما عمل فی (یومئذ) ما بعد (إذ) و لم یجز مثل ذلک فی «إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ» لأنه لما أضیف (یوم) إلی (إذ) بطلت إضافته إلی الجملة، و جاء التنوین لیدل علی تمام الاسم. یبین ذلک قوله: «مِنْ عَذابِ یَوْمِئِذٍ بِبَنِیهِ» «1» .
و قوله: «وَ لا یَکْتُمُونَ اللَّهَ حَدِیثاً» لا ینافی قوله: «وَ اللَّهِ رَبِّنا ما کُنَّا مُشْرِکِینَ» «2» لأنه قیل فی معنی الآیة سبعة أقوال:
أحدها- قال الحسن إن الآخرة مواطن، فموطن «فَلا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْساً» «3» أی صوتاً خفیاً، و موطن یکذبون فیقولون: «ما کُنَّا نَعْمَلُ مِنْ سُوءٍ» «4» «وَ اللَّهِ رَبِّنا ما کُنَّا مُشْرِکِینَ» و موطن یعترفون بالخطإ بأن یسألوا اللَّه أن یردهم إلی دار الدنیا.
الثانی- قال ابن عباس: إن قوله: «وَ لا یَکْتُمُونَ اللَّهَ حَدِیثاً» داخل فی التمنی بعد ما نطقت جوارحهم بفضیحتهم، فکأنهم لما رأوا المؤمنین دخلوا الجنة کتموا فقالوا: «وَ اللَّهِ رَبِّنا ما کُنَّا مُشْرِکِینَ» فختم اللَّه أفواههم، و أنطق جوارحهم بما فعلوه، فحینئذ تمنوا أن یکونوا «تُسَوَّی بِهِمُ الْأَرْضُ وَ لا یَکْتُمُونَ اللَّهَ حَدِیثاً» فتمنوا الأمرین و قال الفراء: تقدیره: یومئذ یود الذین کفروا
__________________________________________________
(1) سورة المعارج: آیة 12.
(2) سورة الانعام: آیة 23.
(3) سورة طه: آیة 108.
(4) سورة النمل: آیة 28.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 204
و عصوا الرسول لو تسوی بهم الأرض و یودون لا یکتمون اللَّه حدیثاً.
الثالث- قال أبو علی: انه لا یعتد بکتمانهم، لأنه ظاهر عند اللَّه لا یخفی علیه شی‌ء منه.
الرابع- لم یقصدوا الکتمان، لأنهم إنما أخبروا علی ما توهموا، و لا یخرجهم من أن یکونوا کذبوا.
و الخامس- قال بعضهم: إن قوله: «انْظُرْ کَیْفَ کَذَبُوا عَلی أَنْفُسِهِمْ» «1» انما معناه: أوجبوا العذاب بمثل حال الکاذب فی الإقرار، کما یقال: کذب علیک الحج، قال الشاعر:
کذب العتیق و ماء شن بارد إن کنت سائلتی غبوقاً فاذهبی
و قال الرمانی: هذا التأویل ضعیف، لأنه یجری مجری اللغز.
و السادس: قال الحسین بن علی المغربی: تمنوا أن یکونوا عدماً، و تم الکلام ثم استأنف فقال: «وَ لا یَکْتُمُونَ اللَّهَ حَدِیثاً» أی لا تکتمه جوارحهم و إن کتموه هم.
السابع- قال البلخی: «وَ لا یَکْتُمُونَ اللَّهَ حَدِیثاً» علی ظاهره لا یکتمون اللَّه شیئاً، لأنهم ملجأون إلی ترک القبائح و الکذب. و قوله: «ما کُنَّا مُشْرِکِینَ» أی عند أنفسنا، لأنه کانوا یظنون فی الدنیا أن ذلک لیس بشرک من حیث یقربهم إلی اللَّه تعالی.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 43]..... ص: 204

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَ أَنْتُمْ سُکاری حَتَّی تَعْلَمُوا ما تَقُولُونَ وَ لا جُنُباً إِلاَّ عابِرِی سَبِیلٍ حَتَّی تَغْتَسِلُوا وَ إِنْ کُنْتُمْ مَرْضی أَوْ عَلی سَفَرٍ أَوْ جاءَ أَحَدٌ مِنْکُمْ مِنَ الْغائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّساءَ فَلَمْ تَجِدُوا ماءً فَتَیَمَّمُوا صَعِیداً طَیِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِکُمْ وَ أَیْدِیکُمْ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَفُوًّا غَفُوراً (43)
__________________________________________________
(1) سورة الانعام: 24.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 205
- آیة بلا خلاف-

القراءة و المعنی:..... ص: 205

قرأ حمزة، و الکسائی: (أو لمستم النساء) بغیر ألف، الباقون (لامستم) بألف، فمن قرأ (لامستم) بالف قال:
معناه الجماع: و هو قول علی (ع)
، و ابن عباس، و مجاهد، و قتادة، و أبو علی الجبائی، و اختاره أبو حنیفة. و من قرأ بلا الف أراد اللمس بالید و غیرها بما دون الجماع، ذهب إلیه ابن مسعود، و عبیدة، و ابن عمر، و الشعبی، و ابراهیم، و عطاء، و اختاره الشافعی. و الصحیح عندنا هو الأول، و هو اختیار الجبائی، و البلخی، و الطبری، و غیرهم. و الملامسة و اللمس معناهما واحد، لأنه لا یلمسها إلا و هی تلمسه، و قیل: ان الملامسة بمعنی اللمس، کما قیل: عافاه اللَّه، و عاقبت اللص.

النزول:..... ص: 205

و قیل فی سبب نزول هذه الآیة قولان:
أحدهما- قال ابراهیم: إنها نزلت فی قوم من الصحابة أصابهم جراح.
و الثانی- قالت عائشة نزلت فی قوم من الصحابة أعوزهم الماء.

المعنی و اللغة:..... ص: 205

و ظاهر الخطاب متوجه إلی المؤمنین کلهم بأن لا یقربوا الصلاة و هم سکاری یعنی فی حال سکرهم، یقال: قرب یقرب متعد، و قرب یقرب لازم، و قرب الماء یقربه إذا ورده. و قیل فی معنی السکر المذکور فی الآیة قولان:
أحدهما- قال ابن عباس، و مجاهد، و قتادة، و ابراهیم: إنه السکر من الشراب، و قال مجاهد، و الحسن، و قتادة نسخها تحریم الخمر. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 206
الثانی- قال الضحاک. هو سکر النوم خاصة. و أصل السکر من السکر، و هو سد مجری الماء، یقال سکره یسکره، و اسم الموضع السکر و السکر، لانسداد طریق المعرفة به. سکر یسکر سکراً و أسکره إسکاراً، و سکرة الموت غشیته.
فان قیل: کیف یجوز نهی السکران فی حال سکره مع زوال عقله، و کونه بمنزلة الصبی و المجنون؟ قلنا عنه جوابان:
أحدهما- إنه قد یکون سکران من غیر أن یخرج من نقص العقل إلی ما لا یحتمل الامر و النهی.
الثانی- إنما نهوا عن التعرض للسکر مع أن علیهم صلاة یجب أن یؤدها فی حال الصحو. و قال أبو علی: فیه جواب ثالث و هو أن النهی إنما دل علی أن علیهم أن یعیدوها إن صلوها فی حال السکر.
فان قیل: کیف یسوغ تأویل من ذهب إلی أن السکران مکلف أن ینتهی عن الصلاة فی حال سکره؟ مع أن عمل المسلمین علی خلافه، لأن من کان مکلفاً تلزمه الصلاة، قلنا عنه جوابان:
أحدهما- أنه منسوخ.
و الآخر- إنه نهی عن الصلاة مع الرسول (ص) فی جماعة.
و قوله: «وَ لا جُنُباً إِلَّا عابِرِی سَبِیلٍ» یقال: رجل جنب إذا اجنب، و رجل جنب أی غریب، و لا یثنی و لا یجمع، و یجمع أجناباً أی غرباء، و إنما نصب لأنه عطف علی قوله: «وَ أَنْتُمْ سُکاری و هی جملة فی موضع الحال. و قیل فی معناه قولان.
أحدهما-
قال علی (ع)، و ابن عباس، و سعید بن جبیر، و مجاهد، و الحکم، و ابن کثیر. و ابن زید: إلا مسافرین فلکم أن تتیمموا.
الثانی- قال ابن عباس فی روایة أخری، و جابر، و الحسن، و سعید بن جبیر، و ابراهیم، و الزهری، و عطاء و الجبائی:
ان معناه لا تقربوا مواضع الصلاة من المساجد إلا مجتازین، و هو قول أبی جعفر (ع)
، و حذف لدلالة الکلام علیه، التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 207
و هو الأقوی، لأنه تعالی بین حکم الجنب فی آخر هذه الآیة إذا عدم الماء، فلو حملناه علی ذلک لکان تکراراً، و إنما أراد أن یبین حکم الجنب فی دخول المساجد فی أول الآیة، و حکمه إذا أراد الصلاة مع عدم الماء فی آخرها.
و قوله: «وَ إِنْ کُنْتُمْ مَرْضی أَوْ عَلی سَفَرٍ» فالمرض الذی یجوز معه التیمم مرض الجراح، و الکسیر، و صاحب القروح، إذا خاف من مس الماء فی قول ابن مسعود، و الضحاک، و السدی، و ابراهیم، و مجاهد، و قتادة. و قال الحسن، و ابن جبیر: هو المرض الذی لا یستطیع معه تناول الماء، و لا یکون هناک من یناوله. و کان الحسن لا یرخص للجریح التیمم،
و المروی عن أبی جعفر و أبی عبد اللَّه (ع) جواز التیمم عند جمیع ذلک.
و قوله: «أَوْ عَلی سَفَرٍ أَوْ جاءَ أَحَدٌ مِنْکُمْ مِنَ الْغائِطِ» یعنی الحدث المخصوص، و أصله المطمئن من الأرض، یقال:
غائط و غیطان، و التغوط کنایة عن الحدث فی الغائط، و الغوطة موضع کثیر الماء و الشجر بدمشق، و قوله: «أَوْ لامَسْتُمُ النِّساءَ» قد فسرناه، و عندنا المراد به الجماع. و قوله: «فَتَیَمَّمُوا صَعِیداً طَیِّباً» فالتیمم التعمد، و مثله التأمم قال الأعشی:
تیممت قیساً و کم دونه من الأرض من مهمه ذی شزن «1»
یعنی تعمدت، و قال سفیان: معنی تیمموا تعمدوا و تحروا، و الصعید وجه الأرض من غیر نبات و لا شجر، فی قول ابن زید قال ذو الرمة.
کأنه بالضحی ترمی الصعید به دبابة فی عظام الراس خرطوم «2»
و منه قوله: «فَتُصْبِحَ صَعِیداً زَلَقاً» «3» فبین أن الصعید قد یکون زلقا. و الصعدات الطرقات، قال الزجاج: لا أعلم خلافا بین أهل اللغة بأن الصعید وجه الأرض، سواء کان علیه تراب أو لم یکن، و هذا یدل علیه ما نقوله من أن التیمم یجوز بالحجارة سواء کان علیها تراب أو لم یکن (و طیباً) أی طاهراً،
__________________________________________________
(1) دیوانه: 19 القصیدة: 2.
(2) دیوانه: 571.
(3) سورة الکهف: آیة 4. [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 208
و قال سفیان: یعنی حلالا. و أصل الصعید من الصعود، و هو ما تصعد علی وجه الأرض من ترابها، و الإصعاد فی الماء بخلاف الانحدار، و الصعود عقبة یشق صعودها، و منه قوله: «سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً» «1» و قیل: انه جبل فی النار یؤخذ بصعوده، و الصعدة هی القناة التی نبتت مستویة، لأنها تصعد فی نباتها علی استقامة، و الصعداء تنفس بتوجع.
و قوله: «فَامْسَحُوا بِوُجُوهِکُمْ وَ أَیْدِیکُمْ» قیل فی صفة التیمم ثلاثة أقوال:
أحدها- ضربة للوجه و ضربة للیدین إلی المرفقین، ذهب إلیه ابن عمر، و الحسن، و الشعبی، و الجبائی، و أکثر الفقهاء، و به قال قوم من أصحابنا.
الثانی- ضربة للوجه و ضربة للیدین إلی الزندین، ذهب إلیه عمار بن یاسر، و مکحول، و اختاره الطبری، و هو مذهبنا، إذا کان التیمم بدلا من الجنابة، و ان کان بدلا من الوضوء فیکفیه ضربة واحدة یمسح بها الوجه إلی طرف أنفه و الیدین إلی الزندین.
الثالث- قال أبو الیقظان، و الزهری: انه إلی الإبطین، و قال قوم انه جائز أن یضرب بیدیه علی الرمل فیمسح بهما وجهه، و إن لم یعلق بهما شی‌ء، و به نقول:
و یجوز للجنب أن یتیمم عندنا، و عند أکثر الفقهاء و أهل العلم. و به قال عمار بن یاسر و رواه عن النبی (ص).
و روی عن عمر، و ابن مسعود، و ابراهیم: أنه لا یجوز للجنب أن یتیمم، لقوله: «وَ لا جُنُباً إِلَّا عابِرِی سَبِیلٍ» و قد بینا نحن أن المراد بذلک النهی عن دخول المساجد، فکأنه قال: و لا تقربوا المساجد للصلاة و أنتم سکاری «وَ لا جُنُباً إِلَّا عابِرِی سَبِیلٍ» لأن من لم یکن له طریق غیر المسجد، أو أصابه الاحتلام فی المسجد جاز له أن یجتاز فیه، و لا یلبث فیه.
و السکران الذی زال عقله لا تصح صلاته، و یجب علیه قضاؤها، و لا یصح منه شی‌ء من العقود و لا رفعها، کالنکاح، و الطلاق، و العتق، و البیع، و الشراء، و غیر ذلک. و قضاء الصلاة یلزمه إجماعا، و أما ما یلزم به الحدود و القصاص فعندنا أن
__________________________________________________
(1) سورة المدثر: آیة 17.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 209
جمیع ذلک یلزمه، إن سرق قطع، و إن قذف جُلد، و إن زنا حد، و غیر ذلک، لإجماع الفرقة المحققة علی ذلک، و لعموم الآیة المتناولة لذلک، و لا یلزم علی ذلک تکلیف من قطع رجل نفسه الصلاة قائماً، لأن ذلک تکلیف ما لا یطاق، و إیجاب قضاء الصلاة علی السکران لیس کذلک، و کذلک إقامة الحدود، لأن ذلک، تابع للشرع، و فیه خلاف.
و یجوز أن یصلی صلوات اللیل و النهار عندنا یتیمم واحد، و هو کالوضوء فی هذا الباب، ما لم یحدث، أو یتمکن من استعمال الماء، و به قال الحسن، و عطاء، و أبو حنیفة و أصحابه، و قال ابن عمر، و الشعبی، و قتادة، و ابراهیم، و الشافعی
یجب التیمم لکل صلاة، و رووا ذلک عن علی (ع)
، و ذلک عندنا محمول علی الاستحباب.
و لا یجوز التیمم عندنا إلا عند تضیق الوقت، و الخوف، من فوته، و اختار ذلک البلخی. و قال الشافعی: لا یجوز إلا بعد دخول الوقت، و قال أبو حنیفة:
یتیمم أی وقت شاء، و إن کان قبل الوقت فهو کالوضوء. و مسائل التیمم استوفیناها فی المبسوط، و النهایة، و لا نطول بذکرها هاهنا.
و قوله: «إِنَّ اللَّهَ کانَ عَفُوًّا غَفُوراً» أی یقبل منکم العفو، و یغفر لکم، لأن قبوله التیمم بدلا من الوضوء تسهیل علینا. و قیل: یعفو بمعنی یصفح عنکم الذنوب، و یغفرها أی یسترها علیکم.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): الآیات 44 الی 45]..... ص: 209

اشارة

أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتابِ یَشْتَرُونَ الضَّلالَةَ وَ یُرِیدُونَ أَنْ تَضِلُّوا السَّبِیلَ (44) وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِأَعْدائِکُمْ وَ کَفی بِاللَّهِ وَلِیًّا وَ کَفی بِاللَّهِ نَصِیراً (45)
- آیتان-. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 210

القراءة و النزول:..... ص: 210

فی الکوفی جعلوا (السبیل) آخر الأولی. و آیة واحدة فی غیر الکوفی.
ذکر ابن عباس، و قتادة، و عکرمة: أن الآیة نزلت فی قوم من الیهود، و کانوا یستبدلون الضلالة بالهدی، لتکذیبهم بالنبی (ص) بدلا من التصدیق به، مع قیام الحجة علیهم بما ثبت من صفته عندهم، فکأنهم اشتروا الضلالة بالهدی.
و قال أبو علی الجبائی، و غیره: کانت الیهود تعطی أحبارها کثیراً من أموالهم علی ما کانوا یصفونه لهم، فجعل ذلک اشتراء منهم. و قال الزجاج: کانوا یأخذون الرشا.

المعنی:..... ص: 210

و وجه اتصال هذه الآیة بما قبلها التأکید للأحکام التی یجب العمل بها، بالتحذیر ممن یدعو إلی خلافها، و یکذب بها. و قوله: «أَ لَمْ تَرَ» قال الزجاج، معناه: أ لم تخبر فی جمیع القرآن؟ و قال غیره: أ لم تعلم؟ و قال الرمانی، معناه: رؤیة البصر، و المرئی هو الدین، و إنما دخلت (إلی)، لأن الکلام یتضمن معنی التعجب، کقولک: أ لم تر إلی زید ما أکرمه؟ تقدیره: أ لم تر عجباً بانتهاء رؤیتک إلی زید؟
ثم بین ذلک بقوله: ما أکرمه، و مثله قوله: «أَ لَمْ تَرَ إِلی رَبِّکَ کَیْفَ مَدَّ الظِّلَّ» «1» .
کأنه قال: أ لم تر عجباً بانتهاء رؤیتک إلی تدبیر ربک کیف مد الظل؟ قال:
و من فسره علی: أ لم تخبر، أ لم تعلم، فإنما ذهب إلی ما یؤول المعنی إلیه، لأن الخبر و العلم لا یصلح فیهما (إلی) کما یصلح مع الرؤیة. و قوله: «وَ یُرِیدُونَ أَنْ تَضِلُّوا السَّبِیلَ» معناه: یرید هؤلاء الیهود أن تضلوا: معشر المؤمنین، أی تزلوا عن قصد الطریق، و محجة الحق فتکذبوا بمحمد فتکونون ضلالا، و فی ذلک تحذیر للمؤمنین أن یستنصحوا أحداً من أعداء الإسلام فی شی‌ء من أمورهم لدینهم و دنیاهم، ثم
__________________________________________________
(1) سورة الفرقان: آیة 45.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 211
بین تعالی أنه أعلم منکم بعداوة الیهود لکم أیها المؤمنون، فانتهوا إلی طاعتی، و امتثال أوامری فیما نهیتکم عنه من استنصاحهم فی دینکم، فانی أعلم بباطنهم منکم، و ما هم علیه من الغش، و الحسد، و العداوة. و قیل: معناه: و اللَّه یجازیهم علی عداوتهم، کقولک: إنی أعلم ما تفعل أی اجازیک علیه.
و قوله: «وَ کَفی بِاللَّهِ وَلِیًّا وَ کَفی بِاللَّهِ نَصِیراً» معناه: إن ولایة اللَّه لکم، و نصرته إیاکم، تغنیکم عن غیره من هؤلاء الیهود و من جری مجراهم، ممن تطمعون فی نصرته. و دخلت الباء فی قوله: «باللَّه» لأحد أمرین:
أحدهما- للتأکید، لأن الاسم فی «کَفَی اللَّهُ» کان یتصل اتصال الفاعل، فلما دخلت الباء صار یتصل اتصال المضاف و اتصال الفاعل، لیعلم أن الکفایة منه لیست کالکفایة من غیره فی المرتبة، و عظم المنزلة، فضوعف لفظها لمضاعفة معناها.
الثانی- لأنه دخله معنی: اکتفوا باللَّه، ذکره الزجاج، و موضعه رفع بلا خلاف.

اللغة:..... ص: 211

و العداوة و الابعاد من حال النصرة، و ضدها الولایة، و هی التقرب من حال النصرة، و أما البغض فهو إرادة الاستخفاف و الاهانة، و ضده المحبة و هی إرادة الإعظام و الکرامة. و الکفایة بلوغ الغایة فی مقدار الحاجة، کفی یکفی کفایة فهو کاف، و الاکتفاء الاجتزاء بشی‌ء دون شی‌ء، و مثله الاستغناء، و النصرة الزیادة فی القوة للغلبة، و مثلها المعونة، و ضدها الخذلان، و لا یکون ذلک إلا عقوبة، لأن منع المعونة مع الحاجة عقوبة.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 46]..... ص: 211

اشارة

مِنَ الَّذِینَ هادُوا یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ وَ یَقُولُونَ سَمِعْنا وَ عَصَیْنا وَ اسْمَعْ غَیْرَ مُسْمَعٍ وَ راعِنا لَیًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَ طَعْناً فِی الدِّینِ وَ لَوْ أَنَّهُمْ قالُوا سَمِعْنا وَ أَطَعْنا وَ اسْمَعْ وَ انْظُرْنا لَکانَ خَیْراً لَهُمْ وَ أَقْوَمَ وَ لکِنْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِکُفْرِهِمْ فَلا یُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِیلاً (46)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 212
- آیة بلا خلاف-

المعنی و الاعراب:..... ص: 212

قیل فی معنی قوله: «مِنَ الَّذِینَ هادُوا یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ» قولان:
أحدهما- قال الفراء، و الزجاج، و الرمانی: ان یکون تبیینا للذین «أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتابِ» و یکون العامل فیه «أوتوا» و هو فی صلة الذین، و یجوز ألا یکون فی الصلة، کما تقول: انظر إلی النفر من قومک ما صنعوا.
الثانی- أن یکون علی الاستئناف، و التقدیر: «من الذین هادوا» فریق «یحرفون الکلم» کما قال ذو الرمة:
فضلوا و منهم دمعه سابق له و آخر یثنی دمعة العین بالمهل «1»
و أنشد سیبویه:
و ما الدهر إلا تارتان فمنهما أ موت و أخری أبتغی العیش أکدح
و قال آخر:
لو قلت ما فی قومها لم تیثم یفضلها فی حسب و میسم «2»
أی أحد یفضلها و قال النابغة:
کأنک من جمال بنی أقیش یقعقع خلف رجلیه بشن «3»
یرید کأنک جمل من جمال بنی أقیش.
__________________________________________________
(1) دیوانه: 485، و روایته (عبرة) بدل (دمعة). (بالهمل) بدل (بالمهل).
(2) قائله حکیم بن معیة انظر الخزانة 2: 311.
(3) دیوانه: 58، و سیبویه 1: 375، و مجاز القرآن 1: 101. الشن: القربة البالیة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 213
قال الفراء: المحذوف (من) و التقدیر: من الذین هادوا من یحرفون الکلم کما یقولون: منا یقول ذاک و منا لا یقوله، قال: و العرب تضمر (من) فی مبتدأ الکلام بمن، لأن من بعض لما هی منه، کما قال: «وَ ما مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقامٌ مَعْلُومٌ» «1» و قال: «وَ إِنْ مِنْکُمْ إِلَّا وارِدُها» «2» و أنشد بیت ذی الرمة الذی قدمناه، قال: و لا یجوز إضمار (من) فی شی‌ء من الصفات علی هذا المعنی إلا فی من لما قلناه، و ضعف البیت الذی أنشدناه: (لو قلت ما فی قومها لم تیثم) و هی لغة هوازن، و تأثم روایة أخری. و قال انما جاز (فی) لأنک تجد (فی) تضارع معنی (من) لأنه بعض ما أضیف، لأنک تقول: فینا الصالحون و فینادون ذلک، کأنک قلت: منا، و لا یجوز: فی الدار یقول ذلک، و ترید: من یقول ذاک، لأنه إنما یجوز إذا أضفت (فی) إلی جنس المتروک. و قال أبو العباس، و الزجاج ما قاله الفراء لا یجوز، لأن (من) تحتاج إلی صلة أو صفة تقوم مقام الصلة، فلا یحسن حذف الموصول مع بقاء الصلة، کما لا یحسن حذف بعض الکلمة، و إنما قال:
«مِنَ الَّذِینَ هادُوا» لأنه لیس جمیع الیهود حرفوا، و إنما حرف أحبارهم و علماؤهم.
و قوله: «یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ» یعنی یغیرونها عن تأویلها، و الکلم جمع کلمة. و قال مجاهد: یعنی بالکلم التوراة.
و قوله: «سَمِعْنا وَ عَصَیْنا» یعنی الیهود یقولون: سمعناه قولک یا محمد، و یقولون سراً عصینا.
و قوله: «وَ اسْمَعْ غَیْرَ مُسْمَعٍ» اخبار من اللَّه تعالی عن الیهود الذین کانوا حوالی المدینة فی عصره، لأنهم کانوا یسبون رسول اللَّه (ص) و یؤذونه بالقبیح من القول، و یقولون له: اسمع منا غیر مسمع، کما یقول القائل لغیره إذا سبه بالقبیح:
اسمع لا أسمعک اللَّه، ذکره ابن عباس، و ابن زید. و قال مجاهد، و الحسن: ان تأویل ذلک اسمع غیر مقبول منک، أی غیر مجاب.
__________________________________________________
(1) سورة الصافات: آیة 164.
(2) سورة مریم: آیة 71.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 214
و قوله: «وَ راعِنا لَیًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ» قیل فیه ثلاثة أقوال:
أحدها- أن هذه اللفظة کانت سباً فی لغتهم، فأعلم اللَّه نبیه ذلک و نهاهم عنها. الثانی- انها کانت تجری منهم علی وجه الاستهزاء و السخریة.
الثالث- انها کانت تجری منهم علی حد الکبر، کما یقول القائل: انصت لکلامنا، و تفهم عنا. و انما راعنا من المراعاة التی هی المراقبة. و قوله: «لَیًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ» یعنی تحریکا منهم ألسنتهم بتحریف منهم لمعناه إلی المکروه.

اللغة:..... ص: 214

و أصل اللی الفتل، تقول: لویت العود ألویه لیاً، و لویت الغریم إذا مطلته، و اللوی من الرمل- مقصور- مسترقه، و لواء الجیش ممدود، و اللویة ما تتحف به المرأة ضیفها لتولی بقبله إلیها، و ألوی بهم الدهر إذا أفناهم، و لوی البقل إذا اصفر و لم یستحکم یبسه.
و اللسان آلة الکلام، و اللسان اللغة، و منه قوله: «وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسانِ قَوْمِهِ» «1» و لسن فلان فلاناً بلسنه إذا أخذه بلسانه، و رجل لسن:
بین اللسن. و لسان المیزان، و لسان القوم: متکلمهم، و شی‌ء ملسن إذا کان طرفه کطرف اللسان. و قوله: «وَ طَعْناً فِی الدِّینِ» فالأصل الطعن بالرمح و نحوه.
و الطعن باللسان کالطعن بالرمح. و منه تطاعنوا فی الحرب. و أطعنوا مطاعنة و طعناناً، و طعن یطعن و یطعن طعناً. و قوله: «وَ لَوْ أَنَّهُمْ قالُوا» یعنی هؤلاء الیهود «سَمِعْنا» یا محمد قولک «وَ أَطَعْنا» أمرک، و قبلنا ما جئنا به «وَ اسْمَعْ» منا «وَ انْظُرْنا» بمعنی انتظرنا نفسهم عنک ما تقول لنا «لَکانَ خَیْراً لَهُمْ وَ أَقْوَمَ» یعنی أعدل و أصوب فی القول، مأخوذاً من الاستقامة، و منه قوله: «وَ أَقْوَمُ قِیلًا» «2» بمعنی و أصوب. و قوله: «وَ لکِنْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِکُفْرِهِمْ» یعنی أبعدهم اللَّه من ثوابه.
ثم أخبر تعالی، فقال: «فَلا یُؤْمِنُونَ» فی المستقبل «إِلَّا قَلِیلًا» منهم فإنهم آمنوا.
__________________________________________________
(1) سورة ابراهیم: آیة 4.
(2) سورة المزمل: آیة 6.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 215
و قال البلخی: معناه لا یؤمنون إلا ایماناً قلیلا کما قال الشاعر:
فألفیته غیر مستعتب و لا ذاکر اللَّه إلا قلیلا «1»
یرید إلا ذکراً قلیلا. و سقط التنوین من ذاکر لاجتماع الساکنین. و قال أبو روق: إلا قلیلا ایمانهم قولهم: اللَّه خالقنا و رازقنا، و لیس لعن اللَّه لهم بمانع لهم من الایمان، و قدرتهم علیه، لأنه إنما لعنهم اللَّه لما کفروا فاستحقوا ذلک، و لو ترکوا الکفر و آمنوا، لزال عنهم استحقاق اللعن

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 47]..... ص: 215

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ آمِنُوا بِما نَزَّلْنا مُصَدِّقاً لِما مَعَکُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّها عَلی أَدْبارِها أَوْ نَلْعَنَهُمْ کَما لَعَنَّا أَصْحابَ السَّبْتِ وَ کانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً (47)
- آیة-

المعنی:..... ص: 215

هذه الآیة خطاب لأهل الکتاب: الیهود، و النصاری أمرهم اللَّه بأن یؤمنوا بالنبی (ص) و ما أنزل علیه من القرآن. و غیره من الأحکام مصدقاً لما معهم من التوراة و الإنجیل اللذین تضمنا صفة النبی (ص) و صحة ما جاء به. و قوله:
(مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّها عَلی أَدْبارِها» قیل فی معناه أربعة أقوال:
أحدها- قال ابن عباس و عطیة العوفی و قتادة: معناه نمحو آثارها حتی تصیر کالقفا. و نجعل عیونها فی قفاها، فتمشی القهقری.
الثانی- قال الحسن، و مجاهد، و الضحاک، و ابن أبی نجیح، و السدی،
و رواه أبو الجارود عن أبی جعفر (ع): أن معناه نطمسها عن الهدی، فنردها علی أدبارها فی ضلالتها ذماً لها «2» بأنها لا تصلح أبداً
، و هم و إن کانوا فی
__________________________________________________
(1) انظر 2، 76 تعلیقة 2، 3.
(2) فی المخطوطة (و مآبها).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 216
الضلالة فی الحال فتوعدهم بأنهم متی لم یؤمنوا بالنبی (ص) ازدادوا بذلک ضلالا إلی ضلالتهم و إیاساً لهم أن یؤمنوا فیما بعد.
الثالث- قال الفراء، و اختاره البلخی، و الحسین بن علی المغربی: إن معناه نجعل فی وجوههم الشعر کوجه القرود.
الرابع- قال قوم: معناه أن یردهم إلی الشام من الحجاز الذی هو مسکنهم، و هو أضعف الوجوه، لأنه ترک للظاهر، و خلاف أقوال المفسرین: و الأدبار:
جمع دبر. فان قیل: کیف یجوز تأویل من قال نجعلها کالاقفاء و هذا لم یجز علی ما توعد به؟ قیل عنه جوابان:
أحدهما- لأنه آمن من جماعة من أولئک الکفار کعبد اللّه بن سلام و ثعلبة بن شعبة و أسد بن ربیعة، و أسد بن عبید، و مخیرق «1»، و غیرهم. و أسلم کعب فی أیام عمر حین سمع هذه الآیة، فأما من لم یؤمن منهم فانه یفعل به ذلک فی الآخرة علی أنه تعالی قال: أو نلعنهم، و المعنی أنه یفعل أحدهما، و لقد لعنهم اللّه بذلک. و قوله: «کَما لَعَنَّا أَصْحابَ السَّبْتِ» یعنی المسخ الذی جری علیهم، ذکره البلخی.
و الجواب الثانی- أن الوعید یقع بهم فی الآخرة، لأن اللّه تعالی لم یذکر أنه یفعل بهم ذلک فی الدنیا تعجیلا للعقوبة ذکره البلخی أیضاً، و الجبائی.

اللغة:..... ص: 216

و الطمس هو الدثر، و هو عفو الأثر، و الطامس، و الداثر، و الدارس، بمعنی واحد. و طمست أعلام الطریق تطمس طموساً: إذا دثرت، قال کعب بن زهیر:
من کل نضاحة الذفری إذا غرقت عُرضتها طامس الاعلام مجهول «2»
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة: (و ثعلبة بن سعنة)، (و أسد بن سعنه)، (و أسد بن عبید)، (و مخبر ق).
(2) دیوانه: 9: نضح الرجل العرق سال منه. الذفری: الموضع الذی یعرق من البعیر خلف الأذن، و الاعلام: أعلام الطریق.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 217
و العین التی هی الجاریة عبارة عن الشق بین الجفنین. و الأدبار جمع دبر، و أصله من الدّبر یقولون دبره یدبره و دبراً فهو دابر: إذا صار خلفه. و الدبر:
خلاف القبل. و الدابر: التابع. و منه قوله: «وَ اللَّیْلِ إِذْ أَدْبَرَ» «1» أی تبع النهار. فأما أدبر فمعناه ولّی. و الدبور: الریح، لأنها تدبر الکعبة إلی جهة المشرق. و الدبار الهلاک. و دابرة الطائر: الإصبع التی من خلف. و الدبر: النحل.
و الدبر: المال الکثیر، و التدبیر، لأنه احکام ادبار الأمور، و هی عواقبها.

المعنی:..... ص: 217

و قوله: «أَوْ نَلْعَنَهُمْ کَما لَعَنَّا أَصْحابَ السَّبْتِ» قال السدی، و قتادة، و الحسن: معناه نمسخهم قردة و إنما کنی عنهم بقوله: «أَوْ نَلْعَنَهُمْ» بعد أن خاطبهم بقوله: «یا أَیُّهَا الَّذِینَ» لأمرین:
أحدهما- التصرف فی الخطاب، و الانتقال من مواجهة إلی کنایة کما قال:
«حَتَّی إِذا کُنْتُمْ فِی الْفُلْکِ» فخاطب ثم قال: «وَ جَرَیْنَ بِهِمْ» «2» فکنی.
و الثانی- أن یعود الضمیر علی أصحاب الوجوه، لأنه بمنزلة المذکور.
و قوله: «وَ کانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا» قیل فی معناه قولان:
أحدهما- ان کل أمر من أمور الله من وعد أو وعید أو مخبر خبر فانه یکون علی ما أخبر به، ذکره الجبائی.
و الثانی- ان معناه «وَ کانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا» أی الذی یأمر به بقوله:
«کن» و ذلک یدل علی أن کلامه محدث. و قال البلخی: معناه أنه إذا أراد شیئاً من طریق الإجبار. و الاضطرار کان واقعاً لا محالة. لا یدفعه دافع، کقبض الأرواح، و قلب الأرض و إرسال الحجارة، و المسخ و غیر ذلک، فأما ما یأمر به علی وجه الاختیار، فقد یقع، و قد لا یقع. و لا یکون فی ذلک مغالبة له لأنه تعالی لو أراد إلجاءه إلی ما أمره به لقدر علیه.
__________________________________________________
(1) سورة المدثر: آیة 33. [.....]
(2) سورة یونس: آیة 22.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 218

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 48]..... ص: 218

إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ وَ مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَری إِثْماً عَظِیماً (48)
- آیة واحدة بلا خلاف-.
قال الفراء قوله: «أَنْ یُشْرَکَ» فی موضع النصب، و تقدیره «إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ» الشرک قال: و یحتمل أن یکون موضعه الجر و تقدیره و لا یغفر الذنب مع الشرک. و قال قوم: الفرق بین قوله: «إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ»، و بین قوله: «إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ» الشرک به من وجهین:
أحدهما- أن (أن) تدل علی الاستقبال.
و الآخر- ذکره الرمانی أنها تدل علی وجه الفعل فی الارادة، و نحوها. إذ کان قد یرید الإنسان الکفر مع ظنه أنه ایمان، کما یرید النصاری عبادة المسیح.
و لا یجوز ارادته أن یکفر مع التوهم انه ایمان و کذلک لا یرید الضر مع التوهم أنه نفع، و لا یجوز ارادته أن یضر مع التوهم أنه نفع، و کذلک أمره بالخطإ مع التوهم أنه صواب، و لا یجوز أمره أن یخطئ مع التوهم أنه صواب، و هذا عندی لیس بصحیح، لأن الشرک مذموم علی کل حال سواء علمه فاعله کذلک، أو لم یعلم. ألا تری أن النصاری یستحقون اللعنة و البراءة علی ما یعتقدونه من التثلیث و إن اعتقدوا هم صحته، فالفرق الاول هو الجید و ظاهر الآیة یدل علی أن اللَّه تعالی لا یغفر الشرک أصلا، لکن أجمعت الأمة علی أنه لا یغفره مع عدم التوبة، فأما إذا تاب منه فانه یغفره، و إن کان عندنا غفران الشرک مع التوبة تفضلا، و عند المعتزلة هو واجب، و هذه الآیة من آکد ما دل علی أن اللَّه تعالی یعفو عن المذنبین من غیر توبة و وجه الدلالة منها أنها نفی أن یغفر الشرک إلا مع التوبة و أثبت أنه یغفر ما دونه، فیجب أن یکون مع عدم التوبة، لأنه إن کان ما دونه، لا یغفره إلا مع التوبة، فقد صار ما دون الشرک مثل الشرک، فلا معنی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 219
للنفی، و الإثبات. و کان ینبغی أن یقول: (إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ) المعاصی إلا بالتوبة ألا تری أنه لا یحسن أن یقول الحکیم أنا لا أعطی الکثیر من مالی تفضلا، و اعطی القلیل إذا استحق علی، لأنه کان یجب أن یقول: أنا لا أعطی شیئاً من مالی إلا إذا استحق علی کیف و فی الآیة ذکر العظیم الذی هو الشرک، و ذکر ما هو دونه؟
و الفرق بینهما بالنفی و الإثبات، فلا یجوز ألا یکون بینهما فرق من جهة المعنی. فان قیل: نحن نقول: إنه یغفر ما دون الشرک من الصغائر من غیر توبة. قلنا: هذا فاسد من وجهین.
أحدهما- انه تخصیص، لأن ما دون الشرک یقع علی الکبیر و الصغیر. و اللَّه تعالی أطلق أنه یغفر ما دونه، فلا یجوز تخصیصه من غیر دلیل.
الثانی- ان الصغائر تقع محبطة فلا یجوز المؤاخذة بها عند الخصم و ما هذا حکمه لا یجوز تعلیقة بالمشیئة و قد علق اللَّه تعالی غفران ما دون الشرک بالمشیئة، لأنه قال: «لِمَنْ یَشاءُ» فان قیل: تعلیقه بالمشیئة یدل علی أنه لا یغفر ما دون الشرک قطعاً. قلنا: المشیئة دخلت فی المغفور له لا فیما یغفر، بل الظاهر یقتضی انه یغفر ما دون الشرک قطعاً، لکن لمن یشاء من عباده، و بذلک تسقط شبهة من قال القطع علی غفران ما دون الشرک من غیر توبة، إغراء بالقبیح الذی هو دون الشرک، لأنه إنما یکون إغراء لو قطع علی أنه یغفر ذلک لکل أحد. فأما إذا علق غفرانه لمن یشاء، فلا إغراء لأنه لا أحد إلا و هو یجوز أن یغفر له، کما یجوز أن یؤاخذ به فالزجر حاصل علی کل حال، و متی عارضوا هذه الآیة بآیات الوعید کقوله:
«وَ مَنْ یَظْلِمْ مِنْکُمْ نُذِقْهُ عَذاباً کَبِیراً» «1» و قوله: «وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَتَعَدَّ حُدُودَهُ یُدْخِلْهُ ناراً خالِداً فِیها» «2» و قوله: «إِنَّ الْفُجَّارَ لَفِی جَحِیمٍ» «3» کان لنا أن نقول: العموم لا صیغة له، فمن أین لکم أن المراد به جمیع العصاة ثم نقول نحن نخص آیاتکم بهذه الآیة و نحملها علی الکفار. فمتی قالوا لنا: بل نحن نحمل
__________________________________________________
(1) سورة الفرقان: آیة 19.
(2) سورة النساء: آیة 13.
(3) سورة الانفطار: آیة 14.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 220
آیاتکم علی أصحاب الصغائر. فقد تعارضت الآیات و وقفنا و جوزنا العفو بمجرد العقل، و هو غرضنا و قد استوفینا ما فی ذلک فی الأصول فی باب الوعید من أراده وقف علیه من هناک. و قوله: (وَ مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَری إِثْماً عَظِیماً) معناه من یشرک باللَّه، فقد کذب، لأنه یقول: إن عبادته یستحقها غیر اللَّه. و ذلک افتراء، و کذب. و قوله: «إِثْماً عَظِیماً» نصب علی المصدر فکأنه قال: افتری، و أثم «اثماً عظیماً» لأن افتری بمعنی أثم، فلذلک نصب المصدر به. و قال ابن عمر:
لما نزل قوله: «إِنَّ اللَّهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً» ظن أنه تعالی یغفر الشرک أیضاً، فانزل اللَّه هذه الآیة. و قال ابن عمر: ما کنا نشک معشر أصحاب رسول اللَّه (ص) فی قاتل المؤمن، و آکل مال الیتیم و شاهد الزور، و قاطع الرحم، حتی نزلت هذه الآیة فأمسکنا عن هذه الشهادة. و هذا یدل علی أن الصحابة کانت تقول بما نذهب إلیه من جواز العفو عن فساق أهل الملة من غیر توبة، بخلاف ما یذهب إلیه أصحاب الوعید من المعتزلة، و الخوارج، و غیرهم.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 49]..... ص: 220

اشارة

أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ یُزَکُّونَ أَنْفُسَهُمْ بَلِ اللَّهُ یُزَکِّی مَنْ یَشاءُ وَ لا یُظْلَمُونَ فَتِیلاً (49)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 220

قد فسرنا معنی «أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ» فیما مضی، و أن معناه أ لم تعلم فی قول أکثر أهل العلم، و اللغة و قال بعضهم: معناه أ لم تخبر و فیه سؤال علی وجه الاعلام.
و تأویله اعلم قصتهم أ لم ینته علمک إلی هؤلاء الذین یزکون أنفسهم؟ و قیل فی معناه قولان:
أحدهما- قال الحسن، و الضحاک، و قتادة، و ابن زید،
و هو المروی عن أبی جعفر (ع): انهم الیهود، و النصاری فی قوله: «نَحْنُ أَبْناءُ اللَّهِ وَ أَحِبَّاؤُهُ» «1»
__________________________________________________
(1) سورة المائدة: آیة 20.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 221
«وَ قالُوا لَنْ یَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ کانَ هُوداً أَوْ نَصاری تِلْکَ أَمانِیُّهُمْ» «1»
قال الزجاج: الیهود جاءوا إلی النبی (ص) بأولادهم الأطفال، فقالوا یا محمد أعلی هؤلاء ذنوب؟ فقال (ص): لا، فقالوا: کذلک نحن ما نعمل باللیل یغفر بالنهار، و ما نعمل بالنهار یغفر باللیل، فقال اللَّه تعالی: (بَلِ اللَّهُ یُزَکِّی مَنْ یَشاءُ)
و قال:
مجاهد، و أبو مالک: کانوا یقدمونهم فی الصلاة و یقولون: هؤلاء لا ذنب لهم.
و قال ابن عباس: کانوا یقولون: أطفالنا یشفعون لنا عند اللَّه.
الثانی- روی عن عبد اللَّه بن مسعود انه تزکیة الناس بعضهم بعضاً لینالوا بذلک مالا من مال الدنیا، فأخبر اللَّه تعالی أنه الذی یزکی من یشاء. و تزکیتهم أنفسهم هو أن یقولوا: نحن أزکیاء.

اللغة و الاعراب و النظم:..... ص: 221

و الزّکا النمو یقال زکا الزرع یزکو و زکا الشی‌ء: إذا نما فی الصلاح و قوله:
«وَ لا یُظْلَمُونَ فَتِیلًا» قال الزجاج: لا یظلمون مقدار فتیل. فیکون نصبه علی أنه مفعول ثان: کقولک: ظلمته حقه أی انتقصته حقه. قال الرمانی: و یحتمل أن یکون نصباً علی التمییز کقولک: تصببت عرقاً. و قیل فی معنی الفتیل هاهنا قولان:
أحدها- هو قول ابن عباس فی روایة و قول عطاء ابن أبی ریاح، و مجاهد، و قتادة، و الضحاک، و عطیة: إنه الذی فی شق النواة. و قال الحسن: الفتیل ما فی بطن النواة، و النقیر: ما فی ظهرها، و القطمیر قشرها.
الثانی- ما فتلت بین إصبعیک من الوسخ. فی روایة أخری عن ابن عباس، و أبی مالک، و السدی: و الفتل: لی الشی‌ء یقال. فتلت الحبل أفتله فتلا، و انفتل فلان فی صلاته. و الفتیلة معروفة. و ناقة فتلاء. إذا کان فی ذراعیها فتل عن الجنب.
و الفتیل فی معنی المفتول.
__________________________________________________
(1) سورة البقرة: آیة 111.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 222
و وجه اتصال قوله: «وَ لا یُظْلَمُونَ فَتِیلًا» بما قبله أنه لما قال: «بَلِ اللَّهُ یُزَکِّی مَنْ یَشاءُ» نفی عن نفسه الظلم لئلا یظن أن الامر بخلافه.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 50]..... ص: 222

اشارة

انْظُرْ کَیْفَ یَفْتَرُونَ عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ وَ کَفی بِهِ إِثْماً مُبِیناً (50)
- آیة بلا خلاف-.

اللغة:..... ص: 222

النظر هو الإقبال علی الشی‌ء بالبصر و من ذلک النظر بالقلب، لأنه إقبال علی الشی‌ء بالقلب، فکذلک النظر بالرحمة، و نظر الدهر إلی الشی‌ء: إذا أهلکه، و النظر إلی الشی‌ء تلمسه و النظر إلیه بالتأمیل له. و الانتظار: الإقبال علی الشی‌ء بالتوقع له. و الانظار التأخیر إلی وقت. و الاستنظار سؤال الانظار. و المناظرة: اقبال کل واحد علی الآخر بالمحاجة. و النظیر مثل الشی‌ء لا قباله علی نظیره بالمماثلة.
و الفرق بین النظر بالعین، و بین الرؤیة أن الرؤیة هی إدراک المرئی، و النظر إنما هو الإقبال بالبصر نحو المرئی، و لذلک قد ننظر و لا نراه، کما یقولون: نظرت إلی الهلال فلم أره، و لذلک یجوز أن یقال فی اللَّه أنه رائی. و لا یجوز أن یقال ناظر.
و قوله: «کَیْفَ یَفْتَرُونَ» فالافتراء و الاختلاق متقاربان، و الفرق بینهما أن الافتراء هو القطع علی کذب أخبر به، و اختلق قدر کذباً اخبر به، لأن الفری القطع، و الخلق التقدیر.

المعنی:..... ص: 222

و افتراؤهم الکذب علی اللَّه هاهنا المراد به تزکیتهم لأنفسهم بانا «أَبْناءُ اللَّهِ وَ أَحِبَّاؤُهُ» و أنه «لَنْ یَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ کانَ هُوداً أَوْ نَصاری ذکره ابن جریح و قوله: «وَ کَفی بِهِ إِثْماً مُبِیناً» معناه تعظیم إثمه و إنما یقال کفی به فی العظم علی جهة المدح أو الذم، کقولک: کفی بحال المؤمن نبلا و کفی بحال الکافر إثماً التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 223
کأنه قیل: لیس یحتاج إلی حال أعظم منه فی المدح أو الذم. کما یقال لیس یحتاج إلی أکثر مما به. و یحتمل أن یکون معناه کفی هذا إثماً أی لیس یقصر عن منزلة الإثم.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 51]..... ص: 223

اشارة

أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتابِ یُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَ الطَّاغُوتِ وَ یَقُولُونَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا هؤُلاءِ أَهْدی مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا سَبِیلاً (51)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 223

قیل فی المعنی بهذه الآیة قولان:
أحدهما- قال ابن عباس، و قتادة: هم جماعة من الیهود منهم: حی بن أخطب و کعب بن الأشرف، و سلام بن أبی الحقیق، و الربیع بن الربیع «1» . قالوا لقریش:
أنتم أهدی سبیلا ممن آمن بمحمد.
الثانی- قال عکرمة إن المعنی به کعب بن الأشرف، لأنه قال هذا القول، و سجد لصنمین کانا لقریش. و قیل فی معنی الجبت، و الطاغوت خمسة أقوال:
أحدها- قال عکرمة: إنهما صنمان. و قال أبو علی: هؤلاء جماعة من الیهود آمنوا بالأصنام التی کانت تعبدها قریش، و العرب مقاربة لهم لیعینوهم علی محمد (ص).
الثانی- قال ابن عباس: الجبت الأصنام. و الطاغوت: تراجمة الأصنام الذین یتکلمون بالتکذب عنها.
الثالث- إن الجبت الساحر. و الطاغوت الشیطان، قاله ابن زید. و قال مجاهد: الجبت: السحر.
__________________________________________________
(1) فی المخطوطة (الربیع) بإسقاط (ابن الربیع) و فی مجمع البیان (أبو رافع).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 224
الرابع- قال سعید بن جبیر، و أبو العالیة: الجبت: الساحر. و الطاغوت:
الکاهن.
و الخامس- فی روایة عن ابن عباس و الضحاک: ان الجبت حی بن أخطب، و الطاغوت کعب بن الأشرف، لأنهما جاء إلی مکة، فقال لهما أهل مکة: أنتم أهل الکتاب و أهل العلم القدیم، فأخبرونا عنا و عن محمد (ص)، فقالا: ما أنتم و ما محمد؟ قالوا: نحن ننحر الکوماء و نسقی اللبن علی الماء، و نفک العناة، و نصل الأرحام، و نسقی الحجیج. و محمد منبوز قطع أرحامنا، و اتبعه سراق الحجیج بنو غفار فقالا: أنتم خیر منه، و أهدی سبیلا فانزل اللَّه هذه الآیة. و قال الزجاج، و الفراء، و البلخی: هما کل معبود من دون اللَّه تعالی.

اللغة:..... ص: 224

و وزن طاغوت فعلوت علی وزن رهبوت. قال الخلیل: هو من طغا و قلبت اللام إلی موضع العین کما قیل: لاث فی لایث. و شاک فی شایک. و هذا تغییر لا یقاس علیه، لکنه یحمل علی النظیر. و الجبت لا تصریف له فی اللغة العربیة.
و قیل: هو الساحر بلغة حبش عن سعید بن جبیر: و السبیل المذکور فی الآیة هو الدین. و إنما سمی سبیلا، لأنه کالسبیل الذی هو الطریق فی الاستمرار علیه لیؤدی إلی الغرض المطلوب. و نصبه علی التمییز کقولک هو أحسن منک وجهاً و أجود منک ثوباً لأنک فی قولک: هذا أجود منک قد أبهمت الشی‌ء الذی فضلته به إلا أن ترید ان جملته أجود من جملتک فتقول هذا أجود منک و تمسک.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 52]..... ص: 224

اشارة

أُولئِکَ الَّذِینَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ وَ مَنْ یَلْعَنِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِیراً (52)
- آیة بلا خلاف-. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 225

النزول:..... ص: 225

قوله: (أولئک) اشارة إلی الذین ذکرهم فی الآیة الاولی. و قال قتادة:
لما قال کعب بن الأشرف، و حی بن أخطب «هؤُلاءِ أَهْدی مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا سَبِیلًا» و هما یعلمان أنهما کاذبان. أنزل اللَّه هذه الآیة «أُولئِکَ الَّذِینَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ وَ مَنْ یَلْعَنِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِیراً» فالوعید فیها علی ما تقدم من القول علی جهة العناد، لأنها اشارة إلی ما تقدم من صفتهم الدالة علی عنادهم.

اللغة و المعنی:..... ص: 225

(أولئک) لفظ جمع، و واحده ذا فی المعنی کما قالوا: نسوة فی جماعة النساء.
و للواحدة امرأة. و غلب علی أولاء (ها) التی للتنبیه. و لیس ذلک فی أولئک، لأن فی حرف الخطاب تنبیهاً للمخاطب إذ کان الکاف انما هو حرف لحق، لتنبیه المخاطب، فصار معاقباً للهاء التی للتنبیه فی أکثر الاستعمال. و اللعنة: الابعاد من رحمة اللَّه عقابا علی معصیته، فلذلک لا یجوز لعن البهائم، و لا من لیس بعاقل من المجانین، و الأطفال، لأنه سؤال العقوبة لمن لا یستحقها. فمن لعن حیة أو عقرباً أو نحو ذلک مما لا معصیة له فقد اخطأ، لأنه سأل اللَّه عز و جل ما لا یجوز فی حکمته.
فان قصد بذلک الابعاد لا علی وجه العقوبة، کان ذلک جائزاً. فان قیل: کیف قال: «فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِیراً» مع تناصر أهل الباطل علی باطلهم؟ قلنا: عنه جوابان:
أحدهما- «فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِیراً» ینصره من عقاب اللَّه الذی یحله به مما قد أعده له، لأنه الذی یحصل علیه و ما سواه یضمحل عنه.
الثانی- «فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِیراً»، لأنه لا یعتد بنصرة ناصر له مع خذلان اللَّه إیاه.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 53..... ص: 225

اشارة

أَمْ لَهُمْ نَصِیبٌ مِنَ الْمُلْکِ فَإِذاً لا یُؤْتُونَ النَّاسَ نَقِیراً (53)
آیه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 226

النظم و الاعراب:..... ص: 226

وجه اتصال هذه الآیة بما قبلها اتصال الصفة بالبخل، و الصفة بالحسد و الجهل، لأن قوله: «أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتابِ یُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَ الطَّاغُوتِ، وَ یَقُولُونَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا هؤُلاءِ أَهْدی مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا سَبِیلًا» یدل علی أنهم حسدوا المؤمنون و أنهم یعملون أعمال الجاهلین، إلا أن الکلام خرج مخرج الاستفهام، للتوبیخ، و التقریع بتلک الحال. و جاءت أم هاهنا غیر معادلة للالف لتدل علی اتصال الثانی بالأول. و المعنی بل أ لهم نصیب من الملک؟ و تسمی أم هذه المنقطعة عن الالف لأنها بخلاف المتصلة بها علی المعادلة. و مثله «الم تَنْزِیلُ الْکِتابِ لا رَیْبَ فِیهِ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ أَمْ یَقُولُونَ افْتَراهُ» «1» و قال بعضهم: إن الالف محذوفة، لأن أم لا تجی‌ء مبتدأة علی تقدیر أ هم أولی بالنبوة «أَمْ لَهُمْ نَصِیبٌ مِنَ الْمُلْکِ» فیلزم الناس طاعتهم. و هذا ضعیف، لأن حذف الالف إنما یجوز فی ضرورة الشعر بالإجماع و لا ضرورة فی القرآن. «و إذاً» لم تعمل فی یؤتون لأنها إذا وقعت بین الفاء، و الفعل، جاز أن تقدر متوسطة فتلغی کما تلغی (أری) «2» إذا توسطت أو تأخرت، لأن النیة به التأخیر. و التقدیر أم لهم نصیب من الملک فلا یؤتون الناس نقیراً اذاً، و کذلک إذا کان معها واو، نحو «وَ إِذاً لا یَلْبَثُونَ خِلافَکَ إِلَّا قَلِیلًا» «3» و یجوز أن تقدر مستأنفة، فتعمل مع حرف العطف.
و (اذن) لا تعمل إلا بشروط أربعة: أن تکون جوابا لکلام، و أن تکون مبتدأة فی اللفظ، و لا یکون ما بعدها متعلقاً بما قبلها، و یکون الفعل بعدها مستقبلا.
و متی نقص واحد من هذه الشروط لم تعمل.

المعنی و اللغة:..... ص: 226

و قوله: «لا یُؤْتُونَ النَّاسَ نَقِیراً» اخبار من اللَّه تعالی عن لومهم، و بخلهم
__________________________________________________
(1) سورة أ لم السجدة: آیة 1، 2، 3.
(2) أی (أری) القلبیة.
(3) سورة الإسراء: آیة 76.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 227
أی لا یؤتونهم نقیراً. و قیل فی معنی النقیر هاهنا ثلاثة أقوال:
أحدها- قال ابن عباس، و قتادة، و السدی، و عطاء، و الضحاک، و ابن زید: إنه النقطة التی فی ظهر النواة. و قال مجاهد: هو الحبة التی فی بطن النواة. و فی روایة أخری عن ابن عباس أن النقیر ما نقر الرجل بإصبعه، کما ینقر الدرهم. و النقر: النکت و منه المنقار، لأنه ینقر به. و الناقور: الصور، لأن الملک ینقر فیه بالنفخ المصوت. و النقرة: حفرة فی الأرض أو غیرها، و النقیر:
خشبة تنقر و ینبذ فیها. و المناقرة: مراجعة الکلام. و انتقر: اختص کما یختص بالنقر واحداً واحداً. و المنقر: المقلع عن الشی‌ء، لأنه کما یقلع فی النقر، ثم یعود إلیه.
و معنی «أَمْ لَهُمْ نَصِیبٌ مِنَ الْمُلْکِ» ما یدعیه الیهود أن الملک یعود إلیه.
و قوله: «فَإِذاً لا یُؤْتُونَ النَّاسَ» یعنی العرب. و ذکر الزجاج فی معناه وجهین:
أحدهما- بل لهم نصیب، لأنهم کانوا أصحاب بساتین و أموال، و کانوا فی غایة البخل.
و الثانی- أنهم لو أعطوا الملک، ما أعطوا الناس نقیراً من بخلهم اختاره البلخی و به قال السدی، و ابن جریح.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 54]..... ص: 227

اشارة

أَمْ یَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلی ما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَیْنا آلَ إِبْراهِیمَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ آتَیْناهُمْ مُلْکاً عَظِیماً (54)
- آیة-

المعنی:..... ص: 227

المعنی بقوله: «أَمْ یَحْسُدُونَ النَّاسَ» قیل فیه ثلاثة أقوال:
أحدها- قال ابن عباس، و مجاهد، و الضحاک، و السدی، و عکرمة:
إنه النبی (ص)، و هو قول أبی جعفر (ع)، و زاد فیه و آله.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 228
الثانی- قال قتادة: هم العرب «1» : محمد (ص) و أصحابه، لأنه قد جری ذکرهم فی قوله: «یَقُولُونَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا هؤُلاءِ أَهْدی مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا سَبِیلًا» ذکره الجبائی.
و الفضل المذکور فی الآیة قیل فیه قولان:
أحدهما- قال الحسن، و قتادة، و ابن جریج: النبوة. و هو
قول أبی جعفر (ع) قال و فی آله الامامة.
الثانی- قال ابن عباس: و الضحاک و السدی ما أباحه اللَّه للنبی من نکاح تسعة.

اللغة:..... ص: 228

و الحسد تمنی زوال النعمة عن صاحبها لما یلحق من المشقة فی نیله لها، و الغبطة: تمنی مثل النعمة، لأجل السرور بها لصاحبها، و لهذا کان الحسد مذموماً و الغبطة غیر مذمومة. و قیل: إن الحسد من افراط البخل، لأن البخل مع النعمة، للمشقة بذلها. و الحسد تمنی زوالها لمشقة نیل صاحبها لها بالعمل فیها علی المشقة بنیل النعمة. ثم قال «فَقَدْ آتَیْنا آلَ إِبْراهِیمَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ آتَیْناهُمْ مُلْکاً عَظِیماً» فما حسدوهم علی ذلک فکیف حسدوا محمداً و آله ما أعطاهم اللَّه إیاه.

المعنی:..... ص: 228

و الملک المذکور فی الآیة هاهنا قیل فیه ثلاثة أقوال:
أحدها- قال ابن عباس: هو ملک سلیمان، و به قال عطیة العوفی.
الثانی- قال السدی: هو ما أحل لداود من النساء تسع و تسعون امرأة، و لسلیمان مائة لأن الیهود عابت النبی (ص) بکثرة النساء فبین اللَّه ان ذلک و أکثر منه کان فی آل ابراهیم.
الثالث- قال مجاهد، و الحسن: إنه النبوة.
و قال أبو جعفر (ع): انه الخلافة، من أطاعهم، أطاع اللَّه و من عصاهم عصی اللَّه.
__________________________________________________
(1) فی المخطوطة (الذین هم محمد...).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 229

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 55]..... ص: 229

اشارة

فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ بِهِ وَ مِنْهُمْ مَنْ صَدَّ عَنْهُ وَ کَفی بِجَهَنَّمَ سَعِیراً (55)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 229

الضمیر فی قوله: «فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ» یحتمل أن یکون عائداً إلی أحد أمرین:
أحدهما- قال مجاهد، و الزجاج، و الجبائی: إن من أهل الکتاب من آمن بمحمد (ص) لتقدم الذکر فی «یا أَیُّهَا الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ آمِنُوا بِما نَزَّلْنا مُصَدِّقاً لِما مَعَکُمْ» «1» .
الثانی- فمن أمة ابراهیم من آمن بإبراهیم، و منهم من صد عنه. کما أنکم فی أمر محمد (ص) کذلک. و لیس فی ذلک توهین لأمره کما لیس فیه توهین لأمر ابراهیم. و اتصال الکلام علی هذا الوجه ظاهر و علی الوجه الأول تقدیره وقع «2» هذا کله «فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ بِهِ وَ مِنْهُمْ مَنْ صَدَّ عَنْهُ» و قال قوم:
«فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ» بداود و سلیمان «وَ مِنْهُمْ مَنْ صَدَّ عَنْهُ» و لیس فی الآیة دلالة علی أن ما تقدم من الوعید إنما صرف عنهم لأیمان هذا الفریق، لأنه قال فی الآخرة «یَوْمَ تَبْیَضُّ وُجُوهٌ وَ تَسْوَدُّ وُجُوهٌ» «3» و قال بعضهم: فیه دلالة علی ذلک، و لذلک قال: «وَ کَفی بِجَهَنَّمَ سَعِیراً» أی ان کان صرف بعض العقاب، فکفی بجهنم استغرافا بالعذاب.

اللغة:..... ص: 229

و سعیر بمعنی مسعورة و ترک- لأجل الصرف- التأنیث للمبالغة فی الصفة کما قالوا: کف خضیب و لحیة دهین. و ترکت علامة التأنیث، لأنها لما کان دخولها فیما
__________________________________________________
(1) سورة النساء: آیة 46.
(2) فی المخطوطة (ومع) بدل (وقع).
(3) سورة آل عمران: آیة 106. [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 230
لیست له، للمبالغة نحو رجل علامة کان سقوطها فیما بقی له للمبالغة فحسن هذا التقابل فی الدلالة. و السعر: إیقاد النار و منه قوله: «وَ إِذَا الْجَحِیمُ سُعِّرَتْ» «1» و استعرت النار و الحرب و الشر استعاراً. و استعرتها اسعاراً. و سعرتها تسعیراً.
و السعر: سعر المتاع و سعروه تسعیراً و ذلک لاستعار السوق بحماها فی البیع.
و الساعور کالتنور فی الأرض. و المسعور: الذی قد ضربته السموم، و العطش.
و زیدت الباء فی قوله: «وَ کَفی بِجَهَنَّمَ» لتأکید الاختصاص، لأنه یتعلق به من وجهین: وجه الفعل فی کفی جهنم کقولک: کفی اللَّه، و وجه الاضافة فی الکفایة بجهنم. و علی ذلک قیل: کفی باللَّه للدلالة علی أن الکفایة تضاف إلیه من أوکد الوجوه، و هو وجه الفعل، و وجه المصدر.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 56]..... ص: 230

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِنا سَوْفَ نُصْلِیهِمْ ناراً کُلَّما نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْناهُمْ جُلُوداً غَیْرَها لِیَذُوقُوا الْعَذابَ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَزِیزاً حَکِیماً (56)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی و اللغة:..... ص: 230

أخبر اللَّه تعالی فی هذه الآیة أن من جحد معرفته و کذَّب أنبیاءه، و دفع الآیات التی تدل علی توحیده، و صدق نبیه أنه صوف یصلیه ناراً لتدل علی أن ذلک یفعله بهم فی المستقبل، و لم یکن دخولها للشک، لأنه تعالی عالم بالأشیاء لا یخفی علیه أمر من الأمور. و معنی نصلیه ناراً: نلزمه إیاها تقول: أصلیته النار: إذا ألقیته فیها، و صلیته صلیاً: إذا شویته: و شاة مصلیة أی مشویة. و الصلا الشواء.
و صلی فلان بشر فلان. و صلی برجل سوء.
و قوله: «کُلَّما نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْناهُمْ جُلُوداً غَیْرَها» قیل فیه ثلاثة أقوال:
__________________________________________________
(1) سورة التکویر: آیة 12.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 231
أحدها- قال الرمانی: إن اللَّه یجدد لهم جلوداً غیر الجلود التی احترقت و تعدم المحترقة علی ظاهر القرآن من أنها غیرها، لأنها لیست بعض الإنسان. قال قوم هذا لا یجوز، لأنه یکون عذب من لا یستحق العذاب. قال الرمانی: لا یؤدی إلی ذلک، لأن ما یزاد لا یألم، و لا هو بعض لما یألم، و إنما هو شی‌ء یصل به الألم إلی المستحق له. و قال الجبائی: لا یجوز أن یکون المراد ان یزاد جلداً علی جلده، کلما نضجت لأنه لو کان کذلک لوجب أن یملأ جسد کل واحد من الکفار جهنم إذا أدام اللَّه العقاب، لأنه کلما نضجت تلک الجلود زاد اللَّه جلدا آخر، فلا بد أن ینتهی إلی ذلک.
و الجواب الثانی- اختاره البلخی و الجبائی، و الزجاج: ان اللَّه تعالی یجددها بان یردها إلی الحالة التی کانت علیها غیر محترقة، کما یقال جئتنی بغیر ذلک الوجه و کذلک، إذا جعل قمیصه قباء جاز أن یقال جاء بغیر ذلک اللباس أو غیر خاتمه فصاغه خاتماً آخر جاز أن یقال هذا غیر ذلک الخاتم، و هذا هو المعتمد علیه.
و الثالث- قال قوم: إن التبدیل إنما هو للسراویل التی ذکرها اللَّه فی قوله:
«سَرابِیلُهُمْ مِنْ قَطِرانٍ» «1» فأما الجلود فلو عذبت ثم أوجدت، لکان فیه تفتیر عنهم، و هذا بعید، لأنه ترک للظاهر و عدول بالجلود إلی السرابیل، و لا نقول إن اللَّه تعالی یعدم الجلود بل علی ما قلناه یجددها و یطریها بما یفعل فیها من المعانی التی تعود إلی حالتها، فأما من قال: إن الإنسان غیر هذه الجملة، و أنه هو المعذب، فقد تخلص من هذا السؤال. و یقوَّی ما قلناه ان أهل اللغة یقولون: أبدلت الشی‌ء بالشی‌ء إذا أزلت عیناً بعین، کما قال الراجز:
عزل الأمیر بالأمیر المبدل
و بدلت- بالتشدید- إذا غیرت هیئة، و العین واحدة. یقولون: بدَّلت جنتی قمیصاً: إذا جعلتها قمیصاً ذکره المغربی، و قال البلخی: و یحتمل وجهاً آخر و هو أن یخلق اللَّه لهم جلداً آخر فوق جلودهم، فإذا احترق التحتانی أعاده اللَّه.
__________________________________________________
(1) سورة ابراهیم: آیة 50.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 232
و هکذا یتعقب الواحد الآخر قال: و یحتمل أن یخلق اللَّه لهم جلداً لا یألم یعذبهم فیه، کما یعذبهم فی سرابیل القطران.
فان قیل: کیف قال: «لِیَذُوقُوا الْعَذابَ» مع أنه دائم لازم؟ قیل: لأن احساسهم فی کل حال کاحساس الذائق فی تجدد الوجدان من غیر نقصان، لأن من استمر علی الأکل، لا یجد الطعم، کما یجد الطعم من یذوقه. و قوله: «إِنَّ اللَّهَ کانَ عَزِیزاً حَکِیماً» معناه أنه قادر قاهر لا یمتنع علیه انجاز ما توعد به أو وعد، و حکیم فی فعله لا یخلف وعیده، و لا یفعل إلا قدر المستحق به فینبغی للعاقل أن یتدبره، و یکون حذره منه علی حسب علمه به و لا یغترَّ بطول الامهال، و السلامة من تعجیل العقوبة.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 57]..... ص: 232

اشارة

وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً لَهُمْ فِیها أَزْواجٌ مُطَهَّرَةٌ وَ نُدْخِلُهُمْ ظِلاًّ ظَلِیلاً (57)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 232

لما ذکر اللَّه تعالی فی الآیة الأولی ما توعد به الکفار و الجاحدین لآیاته تعالی، وعد فی هذه الآیة المصدقین به تعالی، و العاملین الأعمال الصالحات، و هی الحسنات التی هی طاعات اللَّه، و صالح یجری علی وجهین:
أحدهما- علی من یعمل الطاعة.
الثانی- علی نفس العمل و یقال: رجل صالح، و معناه ذو عمل صالح، و یقال:
عمل صالح، فیجری علیه الوصف بأنه صالح. وعدهم بأن سیدخلهم جنات و هی جمع جنة و هی البستان التی یجنها الشجر «تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» و فیه محذوف، لأن التقدیر تجری من تحتها میاه الأنهار، لأن الماء هو الجاری دون الأنهار التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 233
غیر أنه بعرف الاستعمال سقط عنه اسم مجاز، کما سقط فی قولهم: هذا شعر امرئ القیس و ان کان المراد انه حکایة عنه، فأما قوله: «وَ سْئَلِ الْقَرْیَةَ» مجار لا محالة، لأنه لا بد فیه من تقدیر أهلها، و قوله: «خالِدِینَ فِیها أَبَداً لَهُمْ فِیها أَزْواجٌ مُطَهَّرَةٌ» یعنی من النفاس و الحیض و من جمیع الأقذار، و الأدناس.

اللغة:..... ص: 233

و الطهارة نقیض النجاسة. و النجاسة فی الأصل هی ما کان نتناً نحو الجیف، و غیرها، و شبه بذلک نجاسة الحکم تبعاً للشریعة کما یقال فی الخمر: إنها نجسة.
و قوله: «وَ نُدْخِلُهُمْ ظِلًّا ظَلِیلًا» فالظل أصله الستر من الشمس قال رؤبة: کل موضع یکون فیه الشمس، فتزول عنه، فهو ظل و فی‌ء. و ما سوی ذلک فظل، لا یقال فیه فی‌ء. و الظل: اللیل، لأنه کالستر من الشمس. و الظلة: السترة، و ظل یفعل کذا: إذا فعله نهاراً، لأنه فی الوقت الذی یکون للشمس ظل. و الاظلال الدنو، لأن الشی‌ء بدنوه، کأنه قد ألقی علیک ظله. و الأظل: باطن منسم البعیر، لأن المنسم یستره. و الظلیل: هو الکنین، لأنه لا شمس فیه و لا سموم. قال الحسن:
ربما کان ظل لیس بظلیل، لأنه یدخله الحر و السموم، فلذلک وصف ظل الجنة بأنه ظلیل. و منه قوله: «وَ ظِلٍّ مَمْدُودٍ» «1» لأنه لیس کل ظل ممدوداً. و
روی أن فی الجنة شجرة یسیر الراکب فی ظلها مائة عام، لا یقطعها و هی شجرة الخلد.
و قیل: إنما قال «ظِلًّا ظَلِیلًا» فرقا بینه و بین «ظِلٍّ ذِی ثَلاثِ شُعَبٍ لا ظَلِیلٍ وَ لا یُغْنِی مِنَ اللَّهَبِ» «2» و قیل یدخلهم ظلا ظلیلا فی الموقف حیث لا ظل إلا ظل عرشه.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 58]..... ص: 233

اشارة

إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها وَ إِذا حَکَمْتُمْ بَیْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْکُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا یَعِظُکُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ کانَ سَمِیعاً بَصِیراً (58)
__________________________________________________
(1) سورة الواقعة: آیة 31.
(2) سورة المرسلات آیة 31- 32.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 234
- آیة بلا خلاف-

المعنی:..... ص: 234

قیل فی المعنی بهذه الآیة ثلاثة أقوال:
أولها- ما قال ابن عباس، و أبی بن کعب، و الحسن، و قتادة،
و هو المروی عن أبی جعفر (ع)، و أبی عبد اللَّه (ع): إن کل مؤتمن علی شی‌ء یلزمه رده.
الثانی- قال زید بن أسلم، و مکحول، و شهر بن حوشب:
إن المراد به ولاة الأمر و هو اختیار الجبائی، و روی ذلک عن أبی جعفر أیضاً و أبی عبد اللَّه (ع) و قالوا: أمر اللَّه الأئمة کل واحد منهم أن یسلم الأمر إلی من بعده
، و علی الوجه الأول یدخل هذا فیه، لأن ذلک من جملة ما ائتمنه اللَّه علیه. و لذلک
قال أبو جعفر (ع): إن أداء الصلاة و الزکاة و الصوم و الحج من الأمانة، و یکون الأمر لآمر بأداء الأمانة من الغنائم و الصدقات، و غیر ذلک مما یتعلق به حق الرعیة.
الثالث- قال ابن جریج: نزلت فی عثمان بن طلحة. أمر اللَّه تعالی نبیه أن یرد إلیه مفاتیح الکعبة، و المعتمد هو الأول، و إن کان الأخیر روی أنه سبب نزول الآیة، غیر أنه لا یقصر علیه.

اللغة و المعنی:..... ص: 234

تقول: أدیت الشی‌ء أؤدیه تأدیة، و هو المصدر الحقیقی، و لو قلت: أدیت أداء کان جائزاً یقام الاسم مقام المصدر. و یقال: أدوت للصید آدو له ادواً:
إذا ختلته، لتصیده. و أدی اللبن یأدی: إذا حمض. و قوله: «وَ إِذا حَکَمْتُمْ بَیْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْکُمُوا بِالْعَدْلِ» أمر اللَّه تعالی الحکام بین الناس أن یحکموا بالعدل لا بالجور «إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا یَعِظُکُمْ بِهِ» معناه نعم الشی‌ء شیئاً یعظکم اللَّه به من أداء الامانة و کتبت (ما) فی (نعما) موصولة، لأنها بمنزلة الکافة فی (إنما)، و (ربما)، غیر انها فی نعما التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 235
اسم یعود إلیه الضمیر فی (به) فتقدیره نعم شیئاً یعظکم به أو نعم وعظاً یعظکم به، و لا یجوز إسکان العین مع المیم فی نعما لأنه جمع بین ساکنین، و لکن یجوز اختلاس الحرکة من غیر إشباع الکسرة، کالاختلاص فی (یأمرکم و بارئکم) و علی هذا تحمل قراءة أبی عمر. و قال الزجاج: اجتماع الساکنین فیه ینکره جمیع البصریین.
و السمیع: هو من کان علی صفة یجب لأجلها أن یسمع المسموعات إذا وجدت و البصیر من کان علی صفة یجب لأجلها أن یبصر المبصرات إذا وجدت. و السامع هو المدرک للمسموعات. و المبصر هو المدرک للمبصرات. و لذلک یوصف تعالی فیما لم یزل بأنه سمیع بصیر، و لا یوصف بأنه سامع مبصر إلا بعد وجود المبصرات و المسموعات.
و قوله: (إِنَّ اللَّهَ کانَ سَمِیعاً بَصِیراً» اخبار بأنه کان سمیعاً بصیراً فیما مضی.
و ذلک یرجع إلی کونه حیاً لا آفة به فإذا کان لا یجوز خروجه عن کونه حیاً، فلا یجوز خروجه عن کونه سمیعاً بصیراً.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 59]..... ص: 235

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْ‌ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللَّهِ وَ الرَّسُولِ إِنْ کُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ ذلِکَ خَیْرٌ وَ أَحْسَنُ تَأْوِیلاً (59)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 235

هذا خطاب من اللَّه تعالی للمؤمنین یأمرهم أن یطیعوه و یطیعوا رسوله و یطیعوا أولی الأمر منهم، فالطاعة هی امتثال الأمر. فطاعة اللَّه هی امتثال أوامره و الانتهاء عن نواهیه. و طاعة الرسول کذلک امتثال أوامره و طاعة الرسول أیضاً هی طاعة اللَّه، لأنه تعالی أمر بطاعة رسوله، فمن أطاع الرسول، فقد أطاع التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 236
اللَّه کما قال «مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ» «1» فأما المعرفة بأنه رسول، فمعرفة بالرسالة و لا یتم ذلک إلا بعد المعرفة باللَّه، و لیست إحداهما هی الأخری، و طاعة الرسول واجبة فی حیاته و بعد وفاته، لأن بعد وفاته یلزم اتباع سنته، لأنه دعا إلیها جمیع المکلفین إلی یوم القیامة، کما أنه رسول إلیهم أجمعین. فأما أولو الأمر، فللمفسرین فیه تأویلان.
أحدهما- قال أبو هریرة، و فی روایة عن ابن عباس، و میمون بن مهران، و السدی و الجبائی، و البلخی، و الطبری: إنهم الامراء.
الثانی- قال جابر بن عبد اللَّه، و فی روایة أخری عن ابن عباس، و مجاهد، و الحسن، و عطاء، و أبی العالیة: انهم العلماء.
و روی أصحابنا عن أبی جعفر و أبی عبد اللَّه (ع) أنهم الأئمة من آل محمد (ص)
فلذلک أوجب اللَّه تعالی طاعتهم بالإطلاق، کما أوجب طاعة رسوله و طاعة نفسه کذلک. و لا یجوز إیجاب طاعة أحد مطلقاً إلا من کان معصوماً مأموناً منه السهو و الغلط، و لیس ذلک بحاصل فی الامراء، و لا العلماء، و إنما هو واجب فی الأئمة الذین دلت الأدلة علی عصمتهم و طهارتهم، فأما من قال المراد به العلماء، فقوله بعید، لأن قوله «وَ أُولِی الْأَمْرِ» معناه أطیعوا من له الأمر، و لیس ذلک للعلماء، فان قالوا: یجب علینا طاعتهم إذا کانوا محقین، فإذا عدلوا عن الحق فلا طاعة لهم علینا. قلنا: هذا تخصیص لعموم إیجاب الطاعة لم یدل علیه دلیل. و حمل الآیة علی العموم، فیمن یصح ذلک فیه أولی من تخصیص الطاعة بشی‌ء دون شی‌ء کما لا یجوز تخصیص وجوب طاعة الرسول و طاعة اللَّه فی شی‌ء دون شی‌ء. و قوله: «فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْ‌ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللَّهِ وَ الرَّسُولِ» فمعنی الرد إلی اللَّه هو إلی کتابه و الرد إلی رسوله هو الرد إلی سنته. و قول مجاهد، و قتادة، و میمون بن مهران، و السدی: و الرد إلی الأئمة یجری مجری الرد إلی اللَّه و الرسول، و لذلک قال فی آیة أخری «وَ لَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَ إِلی أُولِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ» «2» و لأنه إذا کان
__________________________________________________
(1) سورة النساء: آیة 79.
(2) سورة النساء: آیة 82.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 237
قولهم حجة من حیث کانوا معصومین حافظین للشرع جروا مجری الرسول فی هذا الباب. و قوله: «إِنْ کُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» أی تصدقون بهما. «ذلِکَ خَیْرٌ وَ أَحْسَنُ تَأْوِیلًا» ذلک اشارة إلی الرد إلی اللَّه و إلی الرسول «وَ أَحْسَنُ تَأْوِیلًا» قال قتادة، و السدی، و ابن زید: أحمد عاقبة. و قال مجاهد: معناه أحسن جزاء.
و هو من آل یؤول إذا رجع و المآل المرجع و العاقبة مآل، لأنها بمنزلة ما تفرقت عنه الأشیاء ثم رجعت إلیه. و تقول: إلی هذا یؤول الأمر أی یرجع. و قال الزجاج:
أحسن من تأویلکم أنتم إیاه من غیر رد إلی أصل من کتاب اللَّه و سنة نبیه، و هذا هو الأقوی، لأن الرد إلی اللَّه و الرسول و الأئمة المعصومین أحسن من تأویل بغیر حجة.
و استدل جماعة بهذه الآیة علی أن الإجماع حجة بأن قالوا: إنما أوجب اللَّه الرد إلی الکتاب و السنة بشرط وجود التنازع، فدل علی أنه إذا لم یوجد التنازع، لا یجب الرد، و لا یکون کذلک إلا و هو حجة، و هذا إن استدل به مع فرض أن فی الامة معصوماً حافظاً للشرع کان صحیحاً، و إن فرضوا مع عدم المعصوم کان باطلا، لأن ذلک استدلال بدلیل خطاب، لأن تعلیق الحکم بشرط أو صفة لا یدل علی أن ما عداه بخلافه عند أکثر المحصلین، فکیف یعتمد علیه هاهنا، علی أنهم لا یجمعون علی شی‌ء إلا عن کتاب أو سنة، فکیف یقال: إذا أجمعوا لا یجب علیهم الرد إلی الکتاب و السنة، و هم قد ردوا إلیهما علی أن ذلک یلزم فی کل جماعة، و إن لم یکونوا جمیع الأمة إذا اتفقوا علی شی‌ء ألا یجب علیهم الرد إلی الکتاب و السنة، لأن قوله: «فَإِنْ تَنازَعْتُمْ» یتناول جماعة و لا یستغرق جمیع الأمة، فعلم بذلک فساد الاستدلال بما قالوه. و قد بینا الکلام علی ذلک مستوفی فی العدة فی أصول الفقه.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 60]..... ص: 237

اشارة

أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ یَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ یُرِیدُونَ أَنْ یَتَحاکَمُوا إِلَی الطَّاغُوتِ وَ قَدْ أُمِرُوا أَنْ یَکْفُرُوا بِهِ وَ یُرِیدُ الشَّیْطانُ أَنْ یُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِیداً (60)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 238
- آیة بلا خلاف-

المعنی و اللغة:..... ص: 238

عجب اللَّه تعالی نبیه (ص) فی هذه الآیة ممن یزعم أنه آمن بما أنزل علی محمد (ص)، و ما أنزل من قبله بأن قال أ لم ینته علمک إلی هؤلاء الذین ذکرنا وصفهم یریدون أن یتحاکموا إلی الطاغوت و قد أمرهم اللَّه أن یکفروا به. و قال الحسن، و الجبائی: نزلت الآیة فی قوم منافقین احتکموا إلی الأوثان بضرب القداح. و قد بینا معنی الطاغوت فیما تقدم. و قیل فی معناه هاهنا قولان:
أحدهما- أنه کاهن تحاکم إلیه رجل من المنافقین، و رجل من الیهود هذا قول الشعبی، و قتادة. و قال السدی اسمه أبو بردة.
الثانی- قال ابن عباس، و مجاهد، و الربیع، و الضحاک: إنه کعب ابن الأشرف رجل من الیهود، فاختار المنافق التحاکم إلی الطاغوت، و هو رجل یهودی.
و قیل: کعب بن الأشرف، لأنه یقبل الرشوة، و اختار الیهودی التحاکم إلی محمد نبینا (ص) لأنه لا یقبل الرشوة. و معنی الطاغوت، ذو الطغیان- علی جهة المبالغة فی الصفة- فکل من یعبد من دون اللَّه فهو طاغوت، و قد تسمی به الأوثان کما تسمی بأنها رجس من عمل الشیطان، و یوصف به کل من طغی، بأن حکم بخلاف حکم اللَّه تعالی غیر راض بحکمه تعالی. و
روی عن أبی جعفر و أبی عبد اللَّه (ع) أن الآیة فی کل من یتحاکم إلی من یحکم بخلاف الحق
، و (زعم)، یحتاج إلی اسم، و خبر، «و انهم» فی الآیة نائب عن الاسم، و الخبر، لأنها علی معنی الجملة، و مخرج المفرد، و لیس بمنزلة ظننت ذلک، لأنه علی معنی المفرد و مخرج المفرد، لأن قولک: زعمت أنه قائم یفید ما یفید هو قائم، و کذلک ظننت ذاک، لأنه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 239
یدل دلالة الاشارة إلی ما تقدر علمه عند المخاطب.
و قوله: «وَ یُرِیدُ الشَّیْطانُ أَنْ یُضِلَّهُمْ ضَلالًا بَعِیداً» یدل علی بطلان قول المجبرة: إن اللَّه تعالی یفعل المعاصی و یریدها، لأن اللَّه تعالی نسب إظلالهم إلی أنه بارادة الشیطان علی وجه الذم لهم، فلو أراد تعالی أن یضلهم بخلق الضلال فیهم، لکان ذلک أوکد وجوه الذم فی إظلالهم.
و أصل الضلال الهلاک بالعدول عن الطریق المؤدی إلی البغیة، لأنه ضد الهدی الذی هو الدلالة علی الطریق المؤدی إلی البغیة، و له تصرف کثیر یرجع إلی هذه النکتة ذکرناه فیما مضی. و أضله اللَّه معناه: سماه اللَّه ضالا أو حکم علیه به، کما یقال اکفره بمعنی سماه بالکفر، و لا یجوز أن یقال أکفره اللَّه بمعنی أنه دعاه إلی الکفر، لأنه منزه عن ذلک، فتعالی اللَّه عن ذلک علوا کبیراً.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 61]..... ص: 239

وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ تَعالَوْا إِلی ما أَنْزَلَ اللَّهُ وَ إِلَی الرَّسُولِ رَأَیْتَ الْمُنافِقِینَ یَصُدُّونَ عَنْکَ صُدُوداً (61)
- آیة- قال ابن جریج: الداعی إلی حکم الرسول هو المسلم الذی یدعو المنافق إلی حکم الرسول (ص) و قال قتادة: هو یهودی دعا المنافق إلی حکم الرسول، لعلمه أنه لا یجوز فی الحکم «و تَعالَوْا» أصله من العلو و هو تفاعلوا، منه کقولک: توافقوا، فإذا قلت لغیرک:
تعالی، فمعناه ارتفع علی- و ان کان فی انخفاض من الأرض- لأنه جعله کالرفیع بکونه فیه، و یجوز أن یکون أصله للمکان العالی حتی صار لکل مکان. و قوله:
«یَصُدُّونَ عَنْکَ صُدُوداً» قیل فی سبب صد المنافقین عن النبی (ص) قولان:
أحدهما- لعلمهم بأنه لا یأخذ الرشا علی الحکم و أنه یحکم بمر الحق.
و الثانی- لعداوتهم للدین.
و صددت الأصل فیه ألا یتعدی، لأنک تقول: صددت عن فلان أصد التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 240
بمعنی أعرضت عنه، و یجوز صددت فلاناً عن فلان- بالتعدی- لأنه دخله معنی منعته عنه. و مثله رجعت أنا و رجعت غیری، لأنه دخله معنی رددته، فلذلک جاز رجعته، «و صدوداً» نصب علی المصدر علی وجه التأکید للفعل، کقوله:
«وَ کَلَّمَ اللَّهُ مُوسی تَکْلِیماً» «1» و معنی ذلک أنه لیس ذلک علی بیان کالکلام بل کلمة فی الحقیقة. و قیل فی معنی «تکلیما» أنه کلمه تکلیما شریفاً عظیماً و یمکن مثله فی الآیة. و یکون تقدیره رأیت المنافقین یصدقون عنک صدوداً عظیما.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 62]..... ص: 240

اشارة

فَکَیْفَ إِذا أَصابَتْهُمْ مُصِیبَةٌ بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ ثُمَّ جاؤُکَ یَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنا إِلاَّ إِحْساناً وَ تَوْفِیقاً (62)
- آیة-

الاعراب:..... ص: 240

قیل فی موضع کیف من الاعراب قولان:
أحدهما- انه رفع بتقدیر: فکیف صنیعهم إذا أصابتهم مصیبة بما قدمت أیدیهم، کأنه قال الاساءة صنیعهم بالجرأة فی کذبهم أم الإحسان بالتوبة من جرمهم.
و الثانی- انه نصب و تقدیره: کیف یکونون أ مصرین أم تائبین یکونون؟
و یجوز الرفع علی معنی کیف بک. کأنه قال أ صلاح أم فساد؟

المعنی:..... ص: 240

و قیل فی معنی المصیبة فی الآیة قولان:
أحدهما- ذکره الزجاج: ان بعض المنافقین أظهر أنه لا یرضی بحکم رسول اللَّه (ص)، فقتله عمر، ثم جاء إخوانه من المنافقین یطالبون بدمه «یَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنا إِلَّا إِحْساناً وَ تَوْفِیقاً» کذباً و زوراً.
__________________________________________________
(1) سورة الانفطار: آیة 14.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 241
الثانی- ان أصابتهم نقمة من اللَّه لم ینیبوا تائبین من المعصیة بل یزدادون جرأة بحلفهم کاذبین باللَّه عز و جل. و قال الحسین بن علی المغربی: الآیة نزلت فی عبد اللَّه بن أبی و ما أصابه من الذل عند مرجعهم من غزوة بنی المصطلق و هی غزوة المریسیع حین نزلت سورة المنافقین، فاضطر إلی الخشوع و الاعتذار، و ذلک مذکور فی تفسیر سورة المنافقین أو مصیبة الموت لما تضرع إلی رسول اللَّه (ص) فی الاقالة و الاستغفار و استوهبه ثوبه، لیتقی به النار یقولون: ما أردنا إلا إحساناً و توفیقاً أی بکلامه بین الفریقین المتنازعین فی غزوة بنی المصطلق. و قوله: «فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ» یأساً منهم (و عظمه) ایجاباً للحجة علیهم «وَ قُلْ لَهُمْ فِی أَنْفُسِهِمْ قَوْلًا بَلِیغاً» فیه دلالة علی فضل البلاغة و حث علی اعتمادها. و قوله: «إِنْ أَرَدْنا إِلَّا إِحْساناً وَ تَوْفِیقاً» معناه قیل فیه قولان:
أحدهما- أی ما أردنا بالمطالبة بدم صاحبنا إلا احساناً إلینا، و ما وافق الحق فی أمرنا.
الثانی- ما أردنا بالعدول عنک فی المحاکمة إلا توفیقاً بین الخصوم، و إحسانا بالتقریب فی الحکم دون الحمل علی مر الحق. کل ذلک کذب منهم و افک.
ان قیل کیف یقتضی الانتقام منهم الاعتذار لما سلف من جرمهم؟ قلنا:
عنه جوابان:
أحدهما- للتقریع بتعجیل العقاب علی ما ارتکبوا من الاثام.
الثانی- ان الانتقام قد یکون إقصاء النبی (ص) و إذلاله إیاهم، و تخویفه بالنفی أو القتل ان لم ینتهوا عن قبائحهم- هذا قول الجبائی- و الحلف: القسم.
و منه الحلف، لتحالفهم فیه علی الامر. و حلیف الجود و نحوه، لأنه کالحلف فی اللزوم، أو حلف الغلام، إذا قارب البلوغ.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 63]..... ص: 241

اشارة

أُولئِکَ الَّذِینَ یَعْلَمُ اللَّهُ ما فِی قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَ عِظْهُمْ وَ قُلْ لَهُمْ فِی أَنْفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِیغاً (63)
- آیة- التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 242

المعنی:..... ص: 242

(أولئک) اشارة إلی المنافقین الذین تقدم وصفهم، و إنما قال: یعلم ما فی قلوبهم و إن کان معلوماً ذلک بدلالة العقل لأمرین:
أحدهما- تأکیداً لما علمناه.
و الثانی- انه یفید أنه لا یغنی عنهم کتمان ما یضمرونه شیئاً من العقاب، لأن اللَّه یعلم ما فی قلوبهم من النفاق. و کذلک کل ما ذکره اللَّه مما هو معلوم عند المخاطب. إنما الفائدة فی مقارنته بما لیس بمعلوم علی جهة الاحتجاج به، أو غیره من الوجوه. و قوله: «فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَ عِظْهُمْ» جمع بین معنی الاعراض و الإقبال.
و قیل فی معناه ثلاثة أوجه.
أحدها- فاعرض عنهم بعداوتک لهم، وعظهم.
الثانی- فاعرض عن عقابهم وعظهم.
الثالث- قال الجبائی: أعرض عن قبول الاعتذار منهم. و قوله: «وَ قُلْ لَهُمْ فِی أَنْفُسِهِمْ قَوْلًا بَلِیغاً» قال الحسن: القول البلیغ الذی أمر به فی الآیة أن یقول: إن أظهرتم ما فی قلوبکم قتلتکم، فهذا یبلغ من نفوسهم کل مبلغ. و قال الجبائی: خوفهم بمکاره تنزل بهم فی أنفسهم إن عادوا لمثل ما فعلوه. و یجوز أن یکون المراد ازجرهم عما هم علیه بأبلغ الزجر.

اللغة:..... ص: 242

و أصل البلاغة البلوغ، تقول: بلغ الرجل بالقول یبلغ بلاغة، فهو بلیغ:
إذا کان بعبارته یبلغ کثیر ما فی قبله. و یقال: أحمق بلیغ، و بلغ و معناه. أنه أحمق یبلغ حیث یرید. و قیل: معناه قد بلغ فی الحماقة. و فی الآیة دلالة علی فضل البلاغة، و أنها أحد أقسام الحکمة، لما فیها من بلوغ المعنی الذی یحتاج إلی التفسیر باللفظ الوجیز مع حسن الترتیب.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 243

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 64]..... ص: 243

اشارة

وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ لِیُطاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِیماً (64)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 243

«ما» فی قوله:«وَ ما أَرْسَلْنا» نافیة فلذلک قال: «من رسول»، لأن (من) لا تزاد فی الإیجاب، و زیادتها تؤذن باستغراق الکلام کقولک: ما جاءنی من أحد.
و التقدیر فی الآیة: و ما أرسلنا رسولا إلا لیطاع، فیمتثل ما نأمره به. و الذی اقتضی ذکر طاعة الرسول إعراض هؤلاء المنافقین- الذین تحاکموا إلی الطاغوت- عن طاعته، و هم یزعمون أنهم یؤمنون به حتی کأنه قد قیل لهم: من الایمان أن لا تطیعوه فی کل ما یدعو إلیه، فبین اللَّه تعالی أنه کغیره من الرسل الذی ما أرسل إلا لیطاع. و قوله: «بإذن اللَّه» معناه بأمر اللَّه الذی دل علی وجوب طاعتهم، و الاذن علی وجوه: یکون بمعنی اللطف، کقوله: «وَ ما کانَ لِنَفْسٍ أَنْ تُؤْمِنَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ» «1» و منها الأمر مثل هذه الآیة. و منها التخلیة نحو «وَ ما هُمْ بِضارِّینَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ» «2» و قوله: «وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ» معناه إذ بخسوها حقها بإدخال الضرر علیها بالفعل المعصیة من استحقاق العقاب، و تفویت الثواب بفعل الطاعة.

الاعراب و المعنی:..... ص: 243

و موضع «أنهم» رفع. و المعنی لو وقع مجیئهم فی وقت ظلمهم مع استغفارهم «لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِیماً» و (لو) موضوعة للفعل، لما فیها من معنی الجزاء تقول: لو کان کذا، لکان کذا. و لا یقع بعدها إلا (أن). و إنما أجیز فی (أن)
__________________________________________________
(1) سورة یونس: آیة 100.
(2) سورة البقرة: آیة 102.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 244
خاصة أن تقع بعدها، لأنها کالفعل فی إفادة معنی الجملة. و فتحت (ان) لأنها مبنیة علی (لو) بترتیبها علی نحو ترتیبها بعد العامل فیها. و فی الآیة دلالة علی بطلان مذهب المجبرة:
من أن اللَّه تعالی یرید أن یعصی الأنبیاء قوم و یطیعهم آخرون، لأنه تعالی بین أنه ما أرسلهم إلا لیطاعوا، و اللام لام الغرض و معناه إلا و أراد من المبعوث إلیهم أن یطیعوا.
و ذلک خلاف مذهبهم. و فیها أیضاً دلالة علی أن من کان مرتکباً لکبیرة یجب أن یستغفر اللَّه فان اللَّه سیتوب علیه و یقبل توبته، و لا ینبغی لأحد أن یستغفر مع کونه مصراً علی المعصیة بل ینبغی أن یتوب و یندم علی ما فعل و یعزم علی أن لا یعود إلی مثله ثم یستغفر باللسان لیتوب اللَّه علیه. و قوله: «لَوَجَدُوا اللَّهَ» یحتمل أمرین:
أحدهما- لوجدوا مغفرة اللَّه لذنوبهم و رحمته إیاهم.
و الثانی- لعلموا اللَّه تواباً رحیما. و الوجدان قد یکون بمعنی الإدراک، فلا یجوز علیه تعالی أنه تعالی غیر مدرک فی نفسه.
و ذکر الحسن فی هذه الآیة: أن اثنی عشر رجلا من المنافقین اجتمعوا علی أمر من النفاق و ائتمروا به فیما بینهم، فأخبره اللَّه بذلک، و قد دخلوا علی رسول اللَّه، فقال رسول اللَّه: إن اثنی عشر رجلا من المنافقین اجتمعوا علی أمر من النفاق، و ائتمروا به فیما بینهم، فلیقم أولئک فلیستغفروا ربهم، و لیعترفوا بذنوبهم حتی اشفع لهم. فلم یقم أحد. فقال رسول اللَّه (ص): ألا تقومون؟- مراراً-. ثم قال: قم یا فلان و أنت یا فلان، فقالوا یا رسول اللَّه نحن نستغفر اللَّه و نتوب إلیه، فاشفع لنا. قال الآن أنا کنت فی أول أمرکم أطیب نفساً بالشفاعة، و کان اللَّه تعالی أسرع إلی الاجابة أخرجوا عنی، فأخرجوا عنه حتی لم یرهم.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 65]..... ص: 244

اشارة

فَلا وَ رَبِّکَ لا یُؤْمِنُونَ حَتَّی یُحَکِّمُوکَ فِیما شَجَرَ بَیْنَهُمْ ثُمَّ لا یَجِدُوا فِی أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَیْتَ وَ یُسَلِّمُوا تَسْلِیماً (65)
- آیة- التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 245
قیل فی معنی دخول (لا) فی أول الکلام قولان:
أحدهما- أنها رد لکلام. کأنه قیل لا الامر کما یزعمون من الایمان و هم علی تلک الحال من الخلاف، ثم استؤنف قوله: «وَ رَبِّکَ لا یُؤْمِنُونَ حَتَّی...» .
الثانی- انها توطئة للنفی الذی یأتی فیما بعد، لأنه إذا ذکر فی أول الکلام و آخره کان أوکد و أحسن، لأن النفی له صدر الکلام. و قد اقتضی القسم أن یذکر فی الجواب.

النزول:..... ص: 245

و قیل فی سبب نزول هذه الآیة قولان:
أحدهما-
أنها نزلت فی الزبیر و رجل من الأنصار تخاصما إلی النبی (ص) فی سراح من الحرکة کانا یسقیان منه نخلا لهما، فقال النبی (ص) اسق یا زبیر ثم أرسل إلی جارک، فغضب الانصاری، و قال: یا رسول اللَّه ان کان ابن عمتک؟! فتلون وجه رسول اللَّه حتی عرف ان قد ساءه، ثم قال یا زبیر احبس الماء إلی الجدد «1» أو إلی الکعبین، ثم خل سبیل الماء فنزلت الآیة.
و قال أبو جعفر (ع) کانت الخصومة بین الزبیر، و حاطب بن أبی بلتعة
روی ذلک عن الزبیر و أم سلمة. و ذهب إلیه عمر بن شبه، و الواقدی. و قال قوم و هو اختیار الطبری: إنها نزلت فی المنافق و الیهودی الذین احتکما إلی الطاغوت. قال: لأن سیاق الکلام بهذا أشبه.

اللغة و المعنی:..... ص: 245

و قوله: (فِیما شَجَرَ بَیْنَهُمْ» معناه فیما وقع بینهم من الاختلاف. تقول شجر یشجر شجراً و شجوراً و شاجره فی الأمر: إذا نازعه فیه مشاجرة، و شجاراً و تشاجروا فیه: تشاحوا. و کل ذلک لتداخل کلام بعضهم فی بعض کتداخل الشجر بالتفافه. و فی الآیة دلالة علی فساد مذهب المجبرة، لأنه إذا وجب الرضی بفعل النبی (ص) فالرضا بفعل اللَّه تعالی أولی، و لو کان خلق الکفر و المعاصی لوجب علی الخلق الرضا به. و ذلک خلاف الإجماع. و قیل فی معنی الحرج قولان:
__________________________________________________
(1) أراد ما رفع من أعضاد المزرعة لنمسک الماء کالجدار.
و فی روایة، قال له: «احبس الماء حتی یبلغ الجدی- بضم المیم و تشدید الدال-)
و هی المنسأة- عن لسان العرب: (جدد)-.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 246
أحدهما- قال مجاهد هو الشک. و قال الضحاک: الإثم. و أصل الحرج الضیق فکأنه قال ضیق شک أو اثم و کلاهما یضیق الصدر. و معنی الآیة أن هؤلاء المنافقین لا یؤمنون حتی یحکموا النبی (ص) فیما وقع بینهم من الاختلاف، ثم لا یجدوا حرجاً مما قضی به أی لا تضیق صدورهم به، و یسلموا لما یحکم به لا یعارضونه بشی‌ء فحینئذ یکونون مؤمنین. و «تسلیما» مصدر مؤکد و المصادر المؤکدة بمنزلة ذکرک للفعل ثانیاً کأنک قلت: سلمت تسلیماً و من حق التوکید أن یکون محققاً لما تذکرة فی صدر کلامک، فإذا قلت: ضربت ضرباً، فمعناه أحدثت ضرباً احقه حقاً و لا أشک فیه. و مثله فی الآیة انهم یسلمون من غیر شک یدخلهم فیه.
و قال أبو جعفر (ع): لما حکم النبی (ص) للزبیر علی خصمه، لوی شدقه و قال لمن سأله عمن حکم له، فقال: لمن یقضی؟ لابن عمته. فتعجب الیهودی و قال: إنا آمنا بموسی فأذنبنا ذنباً فأمرنا اللَّه تعالی بأن نقتل أنفسنا، فقتلناها فأجلت عن سبعین ألف قتیل.
و هؤلاء یقرون بمحمد (ص) و یطئون عقبه و لا یرضون بقضیته، فقال ثابت بن الشماس لو أمرنی اللَّه أن أقتل نفسی لقتلتها فأنزل اللَّه «وَ لَوْ أَنَّا کَتَبْنا عَلَیْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ...» إلی قوله: «إِلَّا قَلِیلٌ مِنْهُمْ» یعنی ابن الشماس ذکره السدی.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 66]..... ص: 246

اشارة

وَ لَوْ أَنَّا کَتَبْنا عَلَیْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِنْ دِیارِکُمْ ما فَعَلُوهُ إِلاَّ قَلِیلٌ مِنْهُمْ وَ لَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا ما یُوعَظُونَ بِهِ لَکانَ خَیْراً لَهُمْ وَ أَشَدَّ تَثْبِیتاً (66)
- آیة بلا خلاف-.

القراءة، و الحجة:..... ص: 246

قرأ ابن عامر وحده (إلا قلیلا) بالنصب، و کذلک هو فی مصاحف أهل الشام. الباقون بالرفع. و قیل: إن النصب قراءة أبی، فمن رفع فعلی البدل من التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 247
المضمر کأنه قال: ما فعله إلا قلیل منهم. و هذا یجوز فی النفی دون الإثبات، لأنه لا یجوز أن یقول فعله إلا قلیل منهم، لأن الفعل لیس للقلیل فی الإثبات کما هو لهم فی النفی. و قال الکسائی: ارتفع بالتکرار. و المعنی ما فعلوه ما فعله إلا قلیل.
و من نصب فانه قال: الاستثناء بعد تمام الکلام، لأنه قوله: «ما فَعَلُوهُ» کلام تام کما أن قولک فعل القوم کلام تام. فاستثنی بعده، و لم یجعل، ما بعد إلا علیه الاعتماد. و الوجه الرفع، لأن الفعل لهم. فهو أدل علی المعنی. و قرأ ابن کثیر و نافع و ابن عامر و الکسائی (ان اقتلوا) بضم النون و بضم الواو فی قوله: «أَوِ اخْرُجُوا» و قرأ عاصم و حمزة بکسرهما و کسر النون. و ضم الواو أبو عمرو. فمن ضمها فلان الثالث مضموم أنبع الضمة. و من کسرهما فعلی أصل الحرکة لالتقاء الساکنین.
و أبو عمرو ضم الواو تشبیهاً بواو «اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ» «1» . «وَ لا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ» «2» .

المعنی:..... ص: 247

و معنی قوله: (وَ لَوْ أَنَّا کَتَبْنا عَلَیْهِمْ) أی لو أنا ألزمناهم و أوجبنا علیهم «أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِنْ دِیارِکُمْ» أی لو کتبنا علیهم ذلک- کما أوجبنا علی قوم موسی و قتلوا أنفسهم و أخرجهم إلی التیه- ما فعله هؤلاء للمشقة التی فیه مع أنه کان ینبغی أن یفعلوه، لما لهم فیه من الحظ، لأنا لم نکن لنأمرهم به إلا لما تقتضیه الحکمة، و ما فیه من المصلحة مع تسهیلنا تکلیفهم و تیسیرنا علیهم، فما یقعدهم عنه مع تکامل أسباب الخیر فیه و سهولة طریقه؟ و لو فعلوا ما یوعظون به أی ما یؤمرون به، لکان خیراً لهم و أشد تثبیتاً. و قیل فی معناه قولان:
أحدهما- ان البصیرة أثبت من اعتقاد الجهالة لما یعتری فیها من الحیرة و اضطراب النفس الذی یتمیز من حال المعرفة بسکون النفس إلیه.
الثانی- ان اتباع الحق أثبت منفعة لأن الانتفاع بالباطل یضمحل بما یعقب
__________________________________________________
(1) (سورة) البقرة: آیة 16، 175.
(2) سورة البقرة: آیة 237.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 248
من المضرة و عظیم الحسرة. فالأول لأجل البصرة. و الثانی لأجل دوام المنفعة.
و قال البلخی معنی الآیة أنه لو فرض اللَّه علیهم قتل أنفسهم کما فرض علی قوم موسی عند ما التمسوا أن یتوب علیهم أو الخروج من دیارهم ما فعلوه. فإذا لم یفرض علیهم ذلک، فلیفعلوا ما أمروا به مما هو أسهل علیهم منه، فان ذلک خیر لهم و أشد تثبیتاً لهم علی الایمان. و فی الدعاء اللهم ثبتنا علی ملة رسولک. و معناه اللهم الطف لنا ما تثبت معه علی التمسک بطاعة رسولک و المقام علی ملته.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): الآیات 67 الی 68]..... ص: 248

وَ إِذاً لَآتَیْناهُمْ مِنْ لَدُنَّا أَجْراً عَظِیماً (67) وَ لَهَدَیْناهُمْ صِراطاً مُسْتَقِیماً (68)
- آیتان بلا خلاف-.
قیل: ان (إذاً) دخلت هاهنا لتدل علی معنی الجزاء، کأنه قال و لو أنهم فعلوا ما یوعظون به لآتیناهم من لدنا أجراً عظیماً جزاء علی فعلهم [و معنی (إذاً) جواب و جزاء و هی تقع متقدمة و متأخرة و متوسطة و إنما تعمل متقدمة خاصة إلا أن یکون الفعل بعدها للحال نحو إذا أظنک خارجاً. و تلغی اذاً عن العمل من بین أخواتها لأنها تشبه أظن فی الاستدراک بها تقول: زید فی الدار أظن فتستدرک بها بعد ما مضی صدر الکلام علی الیقین. و کذلک یقول القائل: أنا أجیئک فتقول:
و أنا أکرمک اذن. أردت أن تقول: و أنا أکرمک ثم استدرکته بإذن. و لدن مبنیة و لم تبین عند، لأنها أشد إبهاما إذا کانت تقع فی الجواب نحو أین زید، فتقول: عند عمرو، فلا یقع لدن هذا الموقع، فجرت لشدة الإبهام مجری الحروف.
و معنی (لدنا) هاهنا من عندنا. و إنما ذکر «من لدنا» تأکیداً للاختصاص، بأنه ما لا یقدر علیه إلا اللَّه، لأنه قد یؤتی بما یجریه علی ید غیره. و قد یؤتی بما یختص بفعله. و ذلک أشرف له و أعظم فی النعمة و لأنه متحف بما لا یقدر علیه غیره.
و قوله: «وَ لَهَدَیْناهُمْ» معناه و لفعلنا من اللطف بهم ما یثبتون معه علی الطاعة، و لزوم الاستقامة و إنما لم یفعل بهم هذا اللطف مع الحال التی هم علیها، لأنه یخرجهم التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 249
من معنی اللطف حتی یصیروا بمنزلة من لا لطف له علی وجه. و مثله «اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ» أی ثبتنا بلطفک علی الصراط المستقیم. و قال أبو علی: معناه الأخذ بهم علی طریق الجنة فی الآخرة. قال: و لا یجوز أن یکون المراد بالهدایة هاهنا الإرشاد إلی الذین لأنه تعالی وعد بهذا من یکون مؤمناً مطیعاً. و لا یکون کذلک إلا و قد اهتدی، فان قیل: لم جاز أن یمنعوا اللطف لسوء فعلهم. و لم یجز أن یمنعوا لسوء فعل غیرهم إذ قد صاروا بمنزلة من لا لطف لهم؟ قلنا: لأنهم یؤتون فی معاصیهم من قبل أنفسهم و لا یجوز أن یؤتوا فیها من قبل غیرهم و لو جاز ذلک لجاز أن یقتطعوا عن التوبة بالقتل فیکونوا قد أوتوا فی معاصیهم من قبل المتقطع لهم و تکون التخلیة فیه بمنزلة الامانة. و الواجب فی هذا ان یمنع غیر هذا المکلف من سوء الفعل الذی فیه ارتفاع اللطف. فان کان لطف هذا المکلف متعلقاً بفعل غیره، و قد علم انه لا یفعله، لم یحسن تکلیف هذا المکلف لأنه ان منع هذا من الایمان، فسد، و ان ترک و سوء الفعل فسد. و اللام فی قوله: «وَ لَهَدَیْناهُمْ صِراطاً مُسْتَقِیماً» لام الجواب التی تقع فی جواب (لو) کما تقع فی جواب القسم. کما قال امرؤ القیس:
حلفت لها باللَّه حلفة فاجر لناموا فما ان من حدیث و لا صال «1»
و الفرق بین لام الجواب و لام الابتداء ان لام الابتداء لا تدخل إلا علی الاسم المبتدأ إلا فی باب (ان) خاصة فإنها تدخل علی الفعل لمضارعته الاسم. یبین ذلک قولک:
قد علمت ان زیداً لیقوم. و قد علمت ان زیداً لیقومن فتکسر (ان) الأولی و تفتح الثانیة.
و قوله: (صراطاً) نصب علی أنه مفعول ثان، لأنه فی معنی مفعول کسوته ثوباً، أی فاکتسی ثوباً. فکذلک و لهدیناهم فاهتدوا صراطاً.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): الآیات 69 الی 70]..... ص: 249

اشارة

وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ الرَّسُولَ فَأُولئِکَ مَعَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ وَ الصِّدِّیقِینَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصَّالِحِینَ وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً (69) ذلِکَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَ کَفی بِاللَّهِ عَلِیماً (70)
__________________________________________________
(1) دیوانه: 161 حلفة فاجر: قسم فاسق. صال: مستدفئ بالنار. فی المطبوعة (حویث) بدل (حدیث).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 250
- آیتان-

المعنی و اللغة و النزول:..... ص: 250

لما جری ذکر الطاعة فیما تقدم و الحض علیها اقتضی ذکر طاعة اللَّه، و طاعة الرسول، و الوعد علیها. و قیل: إنه وعد بأمر مخصوص علی الطاعة من مرافقة النبیین و من ذکر معهم و هو أعم فائدة. و معنی قوله: (فَأُولئِکَ مَعَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ) انه یستمتع برؤیة النبیین و زیارتهم، و الحضور معهم. فلا ینبغی أن یتوهم من أجل أنهم فی أعلی علیین انه لا یراهم.
و قال الحسن، و سعید بن جبیر، و مسروق، و قتادة، و الربیع، و السدی، و عامر: إن سبب نزول هذه الآیة ان بعض الناس توهم ذلک، فحزن له، و سأل النبی (ص) عن ذلک، فانزل اللَّه الآیة.
و قیل فی معنی الصدیق قولان:
أحدهما- المداوم علی ما یوجبه التصدیق بالحق.
الثانی- ان الصدیق هو المتصدق بما یخلص له من عمل البر. و الاول أظهر.
و الشهداء جمع شهید. و هو المقتول فی سبیل اللَّه. و فی تسمیته شهیداً قولان:
أحدهما- لأنه قام بشهادة الحق حتی قتل فی سبیل اللَّه.
و الآخر- انه من شهداء الآخرة بما ختم له من القتل فی سبیل اللَّه. و لیست الشهادة هی القتل، لأنها معصیة، و لکنها حال المقتول فی اخلاص القیام بالحق للَّه مقراً به، و داعیاً إلیه. و قیل: الشهادة هی الصبر علی ما أمره اللَّه به من قتال عدوه و الانقیاد له. فأما الصبر علی الألم بترک الأنین فلیس بممنوع، بل هو مباح إذا لم یقل ما یکرهه اللَّه. و قال الجبائی: الشهداء جمع شهید. و هم الذین جعلهم اللَّه شهداء فی الآخرة. فهم عدول الآخرة. و هذا علی مذهبه بعید لأن أهل الجنة التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 251
کلهم عدول عنده، لأن من لیس بعدل لا یدخل الجنة. و اللَّه تعالی وعد من یطیعه و یطیع رسوله بأنه یحشره مع هؤلاء. فینبغی أن یکونوا غیر الموعود لهم.
و إلا یصیر تقدیره إنهم مع نفوسهم.
و الصالح: من استقامت نفسه بحسن عمله. و المصلح المقوم لعمل یحسنه.
و یقال: اللَّه یصلح فی تدبیر عباده. بمعنی أنه یحسن تدبیر عباده. و لا یوصف بانه صالح.

الاعراب:..... ص: 251

و قوله:«وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً» نصب علی التمییز. و لذلک لا یجمع. و هو فی موضع رفقاء. و قیل إنه لم یجمع، لأن المعنی، حسن کل واحد منهم رفیقاً کما قال: «یُخْرِجُکُمْ طِفْلًا» «1» و قال الشاعر:
نصبن الهوی ثم ارتمین قلوبنا بأسهم أعداء و هن صدیق «2»
و من قال: «رفیقاً» نصب علی التمییز، قال: لأنه قد سمع حسن أولئک من رفقاء، و کرم زید من رجل. و قال قوم: هو نصب علی الحال، فانه قد تدخل (من) فی مثله. فإذا سقطت (من) فالحال هو الاختیار، لأنه من أسماء الصفات کأسماء الأجناس. و یکون التوحید لما دخله من معنی حسن کل واحد منهم مرافقاً.
و نظیره: للَّه درهم فارساً، أی حال الفروسیة.

اللغة:..... ص: 251

و الرفیق: مشتق من الرفق فی العمل. و هو الارتفاق فیه. و منه الترفق فی
__________________________________________________
(1) سورة الحج: آیة 5، و سورة المؤمن: آیة 68. [.....]
(2) قائله جریر. دیوانه 2: 20 الطبعة الاولی. المطبعة العلمیة بمصر و روایته (دعون) بدل (نصبن) و فی المطبوعة (بأعین) بدل (بأسهم) و أثبتناها کما فی جمیع المصادر.
طبقات فحول الشعراء: 351، و اللسان (صدق) و العقد الفرید 7: 48 و روایة (بعثن) بدل (نصبن) و ما بعده.
و ما ذقت طعم العیش منذ نأیتم و ما ساغ لی بین الجوانح ریق
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 252
السیرة، و نحوه. و منه المرافقة. و المرفق من الید- بکسر المیم- لأنه یرتفق به.
و یقال أیضاً فی العمل نحو قوله: «وَ یُهَیِّئْ لَکُمْ مِنْ أَمْرِکُمْ مِرفَقاً» «1» أی رفقاً یصلح به أمرکم. و المرفق:- بفتح المیم- من مرافق الدار. و الرفقة: الجماعة فی السفر، لارتفاق بعضهم ببعض. و قوله: «ذلک الفضل» اشارة إلی الثواب بالکون مع النبیین، و الصدیقین. و التقدیر ذلک هو الفضل من اللَّه. و هو و إن کان مستحقاً، فلم یخرج من أن یکون تفضلا، لأن سببه الذی هو التکلیف، تفضل. و الفضل:
هو الزائد علی المقدار إلا أنه قد کثر علی ما زاد من الانتفاع. و کل ما یفعله تعالی فهو فضل، و تفضل، و إفضال، لأنه زائد علی مقدار الاستحقاق الذی یجری علی طریق المساواة. و قوله: «وَ کَفی بِاللَّهِ عَلِیماً» انما ذکر، لیعلم انه لا یضیع عنده شی‌ء من جزاء الاعمال. من حیث کان تعالی: عالماً به، و بما یستحق علیه.
و تقدیره، و کفی باللَّه علیما بکنه الجزاء علی حقه، و توفیر الحظ فیه. و دخلت الباء فی اسم اللَّه زائدة للتوکید. و المعنی کفی اللَّه. و وجه التأکید أن اتصال الاسم بالفعل من جهة بنائه علیه وجه من وجوه الاتصال و اتصاله بالباء وجه آخر من وجوه الاتصال، فإذا اجتمعا کان أوکد. و وجه آخر هو أن معناه اکتفی العباد باللَّه. و وجه ثالث و هو أنه توطئة لباب سیر بزید و أکرم بزید من جهة أن موضعه رفع، و فیه حرف من حروف الجر. و الکفایة مقدار مقاوم للحاجة. و لا یخلو المقدار من أن یکون فاضلا أو مقصراً أو کافیاً، فهذه الأقسام الثلاثة متقابلة.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 71]..... ص: 252

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَکُمْ فَانْفِرُوا ثُباتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِیعاً (71)
- آیة-

المعنی و اللغة:..... ص: 252

هذا خطاب للمؤمنین الذین صدقوا باللَّه، و برسوله. و معناه أیقنوا باللَّه،
__________________________________________________
(1) سورة الکهف: آیة 16.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 253
و رسوله. أمرهم اللَّه أن یأخذوا حذرهم. و قیل فی معناه: قولان:
أحدهما-
قال أبو جعفر (ع) و غیره: خذوا سلاحکم
، فسمی السلاح حذراً لأن به یقی الحذر.
الثانی- احذروا عدوکم بأخذ السلاح. کما یقال للإنسان خذ حذرک. بمعنی احذر. و الحذر و الحذر لغتان. مثل الاذن و الاذن. و المثل المثل. ثم أمرهم بان ینفروا. و النفور: الفزع نفر ینفر نفوراً: إذا فزع. و نفر إلیه: إذا فزع من أمر إلیه. و المعنی انفروا إلی قتال عدوکم. و منه النفر: جماعة تفزع إلی مثلها.
و النفیر إلی قتال العدو. و نفر الحاج یوم الثانی و الثالث من التشریق، لأنهم یفزعون إلی الاجتماع للرجوع إلی الأوطان. و المنافرة: المحاکمة للفزع إلیها فیما یختلف فیه و قیل: إنما کانت، لأنهم یسألون الحاکم أینا أعز نفراً. و نفره تنفیراً. و نافره منافرة. و تنافروا تنافراً. و استنفره استنفاراً. و قوله: (ثبات) قال ابن عباس، و مجاهد، و الضحاک، و قتادة، و السدی: إن معناه انفروا فرقة بعد فرقة، أو فرقة فی جهة و فرقة فی جهة. أو انفروا جمیعاً. من غیر تفرق بالأوقات، و الجهات.
و الثبات جمع ثبة و هی جماعات فی تفرقة أی یأتون متفرقین. و قال أبو جعفر: الثبات:
السرایا و الجمیع العسکر. قال أبو ذؤیب:
فلما اجتلاها بالأیام تحیرت ثبات علیها ذلها و اکتئابها «1»
یصف العاسل، و تدخینه علی النحل. و الأیام- بکسر الهمزة علی وزن لجام- الدخان و یجمع ثبة علی تبین، أیضاً. قال زهیر:
و قد اغدوا علی ثبة کرام نشاوی واجدین لما نشاء «2»
و انما جاز أن یجع ثبة ثبوت- و ان کان هذا الجمع یختص ما یعقل- للعوض من النقص الذی لحقه، لأن أصله ثبوة. و مثله عضین و سنتین و عرین. فان صغرت
__________________________________________________
(1)- اللسان (جلا). البیت لأبی ذؤیب یصف النحل و العاسل. و فی روایة (اجتلاها) بدل جلاها. یعنی جلا العاسل النحل عن مواضعها بالأیام و هو الدخان.
(2)- دیوانه: 72. مجاز القرآن لابی عبیدة: 132 و اللسان: (ثبا)، (نشو).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 254
قلت ثبیات «1» و سنیات، لأن النقص قد زال. و قیل: ان الثبة عصبة منفردة من (عصب). و تقول ثبیت علی الرجل اثبی تثبیة: 7 ذا أثنیت علیه. و ذکرت محاسنه فی حال حیاته. و تصغیر ثبة ثبیة. فأما ثبة الحوض، فهی وسطه. الذی یثوب إلیه الماء. و هی من ثاب یثوب، لأن تصغیرها ثویبة. [و قوله: «أَوِ انْفِرُوا جَمِیعاً» و قد مضی معناه «2» .

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 72]..... ص: 254

وَ إِنَّ مِنْکُمْ لَمَنْ لَیُبَطِّئَنَّ فَإِنْ أَصابَتْکُمْ مُصِیبَةٌ قالَ قَدْ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیَّ إِذْ لَمْ أَکُنْ مَعَهُمْ شَهِیداً (72)
قال الحسن، و مجاهد، و قتادة، و ابن جریج، و ابن زید: نزلت هذه الآیة فی المنافقین الذین کانوا یثبطون الناس عن الجهاد. فإذا أصابتهم مصیبة فیه، من قتل أو هزیمة، قالوا قول الشامت بهم فی تلک الحال: قد أنعم اللَّه علینا إذ لم نکن معهم شهداء أی حضوراً.
و قال أبو جعفر (ع): من یتمنی التأخر عن جماعة المسلمین، لا یکون إلا کافراً.
فقوله: «وَ إِنَّ مِنْکُمْ لَمَنْ لَیُبَطِّئَنَّ» خطاب للمؤمنین.
و انما أضاف المنافقین إلیهم لأمرین:
أحدهما- ان من عدادکم و دخلائکم.
الثانی- أی منکم فی الحال الظاهرة، أو حکم الشریعة من حقن الدم، و نحو ذلک من الموارثة، و المناکحة. و اللام الاولی لام الابتداء بدلالة دخولها علی الاسم، و الثانیة لام القسم بدلالة دخولها علی الفعل مع نون التأکید. و تقدیره إن منکم لمن حلف باللَّه لیبطئن. و انما جاز صلة (من) بالقسم، و لم یجز بالأمر و النهی لأن القسم خبر یوضح الموصول، کما یوضح الموصوف فی قولک: مررت برجل لتکرمنه، لأنه خصصه بوقوع الإکرام به فی المستقبل من کل رجل غیره. و لیس کذلک
__________________________________________________
(1)- فی المخطوطة زیادة: (علی الأصل أنثی ثبیة)- فی هذا الموضع.
(2) ما بین القوسین ساقط من المطبوعة و هو موجود فی المخطوطة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 255
الامر فی قولک: مررت برجل أضربه، لأنه لا یتخصص بالضرب فی الامر کما، تخصص فی الخبر. قال: الفراء تدخل اللام فی النکرات و فی من و ما و الذی. فإذا جئت بالمعرفة الموقتة، لم یجز إدخال اللام فیها. لا تقول إن عبد اللَّه لیقومن و ان زیداً لیذهبن، لأن زیدا، و عبد اللَّه، لا یحتاجان إلی صلة. و الإبطاء: اطالة مدة العمل لقلة الانبعاث. و ضده الاسراع. و هو قصر مدة العمل، للتدبیر فیه.
و الاناة: اطالة الأحکام الذی لا سبیل إلیه إلا بالتثبت فیه. و ضدها العجلة و هی قصر المدة من غیر إحکام الصنعة تقول: بطؤ فی مشیه یبطؤ بطاء: إذا ثقل و تباطأ تباطیاً و بطأه تبطیاً و استبطأ و استبطاء و أبطأ إبطاء: إذا تأخر.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 73]..... ص: 255

اشارة

وَ لَئِنْ أَصابَکُمْ فَضْلٌ مِنَ اللَّهِ لَیَقُولَنَّ کَأَنْ لَمْ تَکُنْ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُ مَوَدَّةٌ یا لَیْتَنِی کُنْتُ مَعَهُمْ فَأَفُوزَ فَوْزاً عَظِیماً (73)
- آیة بلا خلاف-.
المعنی بهذه الآیة المنافقون الذین وصفهم اللَّه بأنهم یفرحون بتأخرهم عن المؤمنین إذا أصیبوا، و انهزموا. فأخبر عنهم انه إذا أصاب المؤمنین فضل من اللَّه بان یظفروا أو یقهروا العدو، بأنهم یتمنون الکون معهم، فیفوزوا فوزاً عظیماً.
و انما ذمهم اللَّه بهذا التمنی لأحد أمرین:
أحدهما- لأنهم قالوه علی وجه إیثار الغنیمة لا علی حال المثوبة من جهة اللَّه لشکهم فی الجزاء من اللَّه.
الثانی- قال قتادة و ابن جریج انهم قالوا: ذلک علی جهة الحسد للمؤمنین.
و الاصابة: ملامسة المرمی لما وقعت به الرمیة. فإذا قیل: أصاب- مطلقاً- فمعناه أصاب الغرض. و یجوز أن ینفی فیقال: لم یصب. یعنی الغرض، و ان أصاب غیره.
و قوله: «کَأَنْ لَمْ تَکُنْ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُ مَوَدَّةٌ» قیل فیه ثلاثة أقوال: التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 256
أحدها- انه اعتراض بین القول، و التمنی، و لا یکون له موضع من الاعراب.
و تقدیره لیقولن: یا لیتنی کنت معهم، فأفوز فوزاً عظیما. کأنه لم یکن بینکم و بینه مودة.
الثانی- أن یکون اعتراضیاً و موضعه التقدیم. و تقدیره فان أصابتکم مصیبة، قال قد أنعم اللَّه علی إذ لم أکن معهم شهیداً کأنه لم یکن بینکم، و بینه مودة. و اختار هذا الوجه أبو علی النحوی.
الثالث- أن یکون فی موضعه علی موضع الحال. کما تقول: مررت بزید کأن لم یکن بینک و بینه معرفة فضلا عن مودة. و الزجاج أجاز الوجوه الثلاثة.

المعنی:..... ص: 256

و فی معنی الآیة قولان:
أحدهما- قال الجبائی: المعنی لیقولن لهؤلاء الذین أقعدهم عن الجهاد، کأن لم یکن بینکم و بینه أی و بین محمد (ص) مودة، فیخرجکم لتأخذوا من الغنیمة، لیبغضوا إلیهم رسول اللَّه (ص).
الثانی- انه یقول قول الممنوع بالعداوة. و انما أنی من جهله بتلک الحال.
و هو الأظهر. و المعنی کأنه لم یعاقدکم علی الایمان و لم یظهر لکم مودة علی حال یخاطبون بذلک من أقعدوه من الخروج، ثم یقول من قبل نفسه: یا لیتنی کنت معهم. و قال الحسین بن علی المغربی: المعنی لیس یتمنون الکون معهم فی الخیر، و الشر، کأهل المودات، و انما یتمنون ذلک عند الغنیمة کالبعداء یذمهم بسوء العهد مع سوء الدین.
و انما نصب جواب التمنی بالفاء، لأنه مصروف عن العطف محمول علی تأویل المصدر. و تقدیره یا لیتنی کان لی حضور، معهم ففوز. و لو کان علی العطف، لکان یا لیتنی کنت معهم ففزت. و قرأ أبو جعفر المدنی، و حفص، و رویس، و البرجمی:
«کَأَنْ لَمْ تَکُنْ» - بالتاء- لأن لفظة المودة مؤنثة. و من قرأ بالیاء، فلان التأنیث التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 257
لیس بحقیقی، و مع ذلک قد وقع فصل بین الفعل، و الفاعل.

قوله تعالی: [سورة النساء (4): آیة 74]..... ص: 257

فَلْیُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ الَّذِینَ یَشْرُونَ الْحَیاةَ الدُّنْیا بِالْآخِرَةِ وَ مَنْ یُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَیُقْتَلْ أَوْ یَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِیهِ أَجْراً عَظِیماً (74)
- آیة- لما أخبر اللّه تعالی فی الآیة الاولی ان قوماً من المنافقین یثبطون المؤمنین عن جهاد العدو و القتال فی سبیل اللَّه، حث فی هذه الآیة علی الجهاد، بأن قال:
لا تلتفتوا إلی تثبیط المنافقین، و قاتلوا فی سبیل اللَّه بائعین للدنیا بالآخرة، إذ لکم بذلک أعظم الأجر و أکبر الحظ. و قال الزجاج: فلیکن من الذین یقاتلون فی سبیل اللَّه أو عمن کان بینه و بینکم عقد مودة. و معنی (یَشْرُونَ الْحَیاةَ الدُّنْیا بِالْآخِرَةِ) یبیعون الحیاة الدنیا بالآخرة. و بیعهم إیاها بالآخرة هو استبدالهم إیاها بالآخرة ببذلهم أنفسهم، و أموالهم فی سبیل اللَّه، و بتوطین أنفسهم علی الجهاد فی طاعة اللَّه.
یقال: شریت بمعنی بعت. و اشتریت: ابتعت. و یشرون: یبیعون- فی قول الحسن، و السدی، و ابن زید، و جمیع أهل اللغة-. قال یزید بن مفرغ:
و شریت بردا لیتنی من بعد برد کنت هامة
و برد اسم غلامه. و شریته بمعنی بعته. و فی الآیة حذف. و التقدیر یشرون الحیاة الدنیا بالحیاة الآخرة. کأنه قال: یبیعون الحیاة الفانیة بالحیاة الباقیة.
و یجوز یبیعون الحیاة الدنیا بنعیم الآخرة، ثم قال: «وَ مَنْ یُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَیُقْتَلْ أَوْ یَغْلِبْ» .
فالوعد علی القتال، لا علی القتل، و الغلبة. و قوله: «فیقتل» عطف علی یقاتل. و لذلک جزمه و الجواب قوله: «فسوف نؤتیه» و إنما قال: أو یغلب، لأن الوعد علی القتال حتی ینتهی إلی تلک الحال، لأنه أعظم الجهاد. و علیه أعظم الأجر. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 258
و الأجر العظیم هو أعلی أثمان العمل. و ذلک أن ثمن العمل علی ثلاثة أوجه. ثمن أعلی، و ثمن أدنی، و ثمن أوسط بینهما فاللَّه تعالی یثامن علیه بالثمن الأعظم الأعلی، فلذلک حسن وصف الأجر بالعظم من غیر تقیید له، إذ کان لا ثمن أعظم مما یثامن اللَّه علیه فی ذلک العمل.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 75]..... ص: 258

اشارة

وَ ما لَکُمْ لا تُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ الْمُسْتَضْعَفِینَ مِنَ الرِّجالِ وَ النِّساءِ وَ الْوِلْدانِ الَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنا أَخْرِجْنا مِنْ هذِهِ الْقَرْیَةِ الظَّالِمِ أَهْلُها وَ اجْعَلْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ وَلِیًّا وَ اجْعَلْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ نَصِیراً (75)
- آیة-

المعنی و الاعراب:..... ص: 258

معنی قوله: «و ما لکم» أی شی‌ء لکم. و «لا تُقاتِلُونَ» فی موضع الحال کأنه قال: أی شی‌ء لکم تارکین، أی فی حال ترک القتال مع هذه الأمور التی تقتضی الحرص علی الجهاد، أی لا عذر لکم ألا تقاتلوا فی سبیل اللَّه، و مثله قوله: «فَما لَهُمْ عَنِ التَّذْکِرَةِ مُعْرِضِینَ» «1» و قوله: «وَ الْمُسْتَضْعَفِینَ» خفض بالعطف علی ما عملت فیه (فی) و تقدیره فی المستضعفین. و قیل فی معناه قولان:
أحدهما- و عن المستضعفین، فوقع (فی) موقع (عن) فإذا ذکرت (عن) فلصرف الأذی عنهم إذ کانت لما عدا الشی‌ء و إذا ذکرت (فی) فلأن القتال مضمن بهم، لخلاصهم، إذا کانت فی للوعاء.
الثانی- ان یکون علی محذوف، و تقدیره و فی إعزاز المستضعفین، و قد قال المبرد: هو عطف علی اسم اللَّه بتقدیر، و سبیل المستضعفین «مِنَ الرِّجالِ وَ النِّساءِ وَ الْوِلْدانِ» .
__________________________________________________
(1) سورة المدثر: آیة 50.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 259

اللغة و المعنی:..... ص: 259

و الولدان جمع ولد علی مثال خرب و خربان، و برق و برقان، و ورل و ورلان، مثل ولد و ولدان، و هو من ابنیة الکثیر، و الأغلب علی بابه فعال نحو جبال و جمال.
و قوله: «الَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنا أَخْرِجْنا مِنْ هذِهِ الْقَرْیَةِ الظَّالِمِ أَهْلُها» قال ابن عباس و الحسن و ابن أبی نجیح، و السدی و مجاهد و ابن زید: إنها مکة، لأن أهل مکة کانوا قد اجتهدوا أن یفتنوا قوماً من المؤمنین عن دینهم، و الأذی لهم و کانوا مستضعفین فی أیدیهم. و قال تعالی «ما لکم» لا تسعون فی خلاصهم. و هم یسمون کل مدینة قریة، و إنما جاز أن یجری صفة ظالم علی الأول و هو فی المعنی للثانی، لأنها قویة فی العمل لقربها من الفعل متمکنة من الوصف بأنها تصرف تصرفه فی التأنیث و التذکیر و التثنیة، و الجمع، خلاف باب أفعل منک، فلذلک جاز مررت برجل ظالم أبوه، و لم یجز مررت برجل خیر منه أبوه. و الولی القیم بالأمر حتی یستنقذهم من أمر أعدائهم، لأنه یتولی الأمر بنفسه، و لا یکله إلی غیره.
و حکی أبو علی ان منهم سلمة بن هشام، و الولید بن الولید، و عیاش بن أبی ربیعة و أبو جندل بن سهیل، و انما قال: «یَقُولُونَ... الظَّالِمِ أَهْلُها» و ان کان فیهم الولدان لا ینطقون تغلیباً للاکثر، کقولک قال أهل البصرة، و إن کان قولا لبعضهم.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 76]..... ص: 259

اشارة

الَّذِینَ آمَنُوا یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ الَّذِینَ کَفَرُوا یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ الطَّاغُوتِ فَقاتِلُوا أَوْلِیاءَ الشَّیْطانِ إِنَّ کَیْدَ الشَّیْطانِ کانَ ضَعِیفاً (76)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 259

أخبر اللَّه تعالی فی هذه الآیة أن الذین صدقوا باللَّه، و رسوله یقاتلون فی سبیل اللَّه، و فی معنی سبیل اللَّه قولان: التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 260
أحدهما- طاعة اللَّه، لأنها تؤدی إلی ثواب اللَّه فی جنته التی أعدها لأولیائه.
الثانی- قال أبو علی: إنه دین اللَّه الذی شرعه الذی یؤدی إلی ثوابه و رحمته.
و تقدیره فی نصرة دین اللَّه، ثم قال: «وَ الَّذِینَ کَفَرُوا» یعنی الذین جحدوا آیات اللَّه الدالة علی توحیده، و نبوة نبیه. و قوله: «یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ الطَّاغُوتِ» قد فسرناه فیما مضی. فقال قوم: هو الشیطان. و قال آخرون: هو ما عبد من دون اللَّه. و الاول قول الحسن و الشعبی. و الثانی حکاه الزجاج.
و قال أبو العالیة: هو الکاهن. و هو یؤنث و یذکر قال اللَّه تعالی: «یُرِیدُونَ أَنْ یَتَحاکَمُوا إِلَی الطَّاغُوتِ وَ قَدْ أُمِرُوا أَنْ یَکْفُرُوا بِهِ» «1» فذکره و قال: «وَ الَّذِینَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ یَعْبُدُوها» «2» فانث قال أبو عبیدة هو هاهنا فی موضع جماعة، کما قال: «حُرِّمَتْ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةُ وَ الدَّمُ وَ لَحْمُ الْخِنْزِیرِ» «3» و کان المراد به الجنس. و قوله: «فَقاتِلُوا أَوْلِیاءَ الشَّیْطانِ» یقوی قول من قال:
المراد بالطاغوت الشیطان. و قوله: «إِنَّ کَیْدَ الشَّیْطانِ کانَ ضَعِیفاً» إنما دخلت (کان) هاهنا مؤکدة لتدل علی ان الضعف لکید الشیطان لازم فی جمیع الأوقات فیما مضی، و الحال، و المستقبل. و لیس هو عارضا فی حال دون حال.
و الکید السعی فی فساد الحال علی وجه الاحتیال تقول کاده یکیده کیداً، فهو کائد له. و إذا عمل فی إیقاع الضرر به علی وجه الحیلة علیه. و انما وصف تعالی کید الشیطان. بالضعف لامرین:
أحدهما- لضعف نصرته، لأولیائه بالاضافة إلی نصرة اللَّه المؤمنین- ذکره الجبائی- و قال الحسن: أخبرهم أنهم سیظهرون علیهم، فلذلک کان ضعیفاً.
الثانی- لضعف دواعی أولیائه إلی القتال بأنها من جهة الباطل إذ لا نصیر لهم. و انما یقاتلون بما تدعو إلیه الشبهة. و المؤمنون یقاتلون بما تدعو إلیه الحجة.
__________________________________________________
(1) سورة النساء: آیة 59.
(2) سورة الزمر: آیة 17.
(3) سورة المائدة: آیة 4.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 261

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 77]..... ص: 261

اشارة

أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ قِیلَ لَهُمْ کُفُّوا أَیْدِیَکُمْ وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ فَلَمَّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتالُ إِذا فَرِیقٌ مِنْهُمْ یَخْشَوْنَ النَّاسَ کَخَشْیَةِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْیَةً وَ قالُوا رَبَّنا لِمَ کَتَبْتَ عَلَیْنَا الْقِتالَ لَوْ لا أَخَّرْتَنا إِلی أَجَلٍ قَرِیبٍ قُلْ مَتاعُ الدُّنْیا قَلِیلٌ وَ الْآخِرَةُ خَیْرٌ لِمَنِ اتَّقی وَ لا تُظْلَمُونَ فَتِیلاً (77)
- آیة بلا خلاف-.

القراءة، و الحجة:..... ص: 261

قرأ ابن کثیر، و حمزة، و الکسائی، و خلف، و الحلوانی عن هشام و لا یظلمون بالیاء. الباقون بالتاء. فمن قرأ بالیاء حمل الکلام علی لفظ الغیبة و من قرأ بالتاء فعلی المواجهة.

النزول:..... ص: 261

و قیل فی سبب نزول هذه الآیة قولان:
أحدهما- قال ابن عباس، و الحسن، و عکرمة، و قتادة، و السدی: انها نزلت فی ناس من الصحابة استأذنوا النبی (ص) قال ابن عباس: منهم عبد الرحمن ابن عوف. و هم بمکة فی قتال المشرکین. فلم یأذن لهم: فلما کتب علیهم القتال.
و هم بالمدینة قال فریق منهم ما حکاه اللَّه فی الآیة. فان قیل: کیف. یجوز ذلک، و اللَّه تعالی یقول: «کُفُّوا أَیْدِیَکُمْ وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ» فأمرهم باقامة الصلاة و إیتاء الزکاة، و لم تکن الزکاة فرضت بمکة؟ قیل: قد قال البلخی فی ذلک:
إنه یجوز أن یکون قوم من المنافقین عرضوا علی رسول اللَّه (ص) ذلک و الأقوی عندی أن یکون اللَّه قال ذلک علی وجه الندب، و الاستحباب دون الزکاة المقدرة علی وجه مخصوص. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 262
الثانی- قال مجاهد: نزلت فی الیهود. نهی اللَّه هذه الأمة أن یصنعوا مثل صنیعهم.

المعنی:..... ص: 262

قوله: «أ لم تر» معناه أ لم ینته علمک إلی هؤلاء تعجیباً من ذلک. و لو قال:
أ لم تر هؤلاء أو أ لم تعلم هؤلاء لم یظهر فیه معنی التعجب منهم کما یظهر ب (إلی)، لأنها تؤذن بحال بعیدة قد لا ینتهی إلیها، لبعدها، لما فیها من العجب الذی یقع بها. و قوله: «الَّذِینَ قِیلَ لَهُمْ کُفُّوا أَیْدِیَکُمْ» یعنی حین طلبوا القتال و قیل لهم:
اقتصروا علی اقامة الصلاة و إیتاء الزکاة «فَلَمَّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتالُ» یعنی الجهاد «إِذا فَرِیقٌ مِنْهُمْ» یعنی جماعة «یَخْشَوْنَ النَّاسَ کَخَشْیَةِ اللَّهِ» قال الحسن: هو من صفة المؤمنین لما طلبوا علیه من البشریة و الخوف، لا علی وجه کراهة المخالفة.
و قال أبو علی: هو من صفة المنافقین، لأنهم کانوا کذلک حرصاً منهم علی الدنیا و البقاء فیها و الاستکثار منها و قال یخشون القتل من قبل المشرکین کما یخشون الموت من قبل اللَّه. و قوله: «أَوْ أَشَدَّ خَشْیَةً» لیس معنی (أو) هاهنا الشک، لأن ذلک لا یجوز علیه تعالی. و قیل فی معناها قولان:
أحدهما- أنها دخلت للإبهام علی المخاطب. و المعنی أنهم علی احدی الصفتین.
و هذا أصل (أو) و هو معنی واحد علی الإبهام.
الثانی- علی طریق الاباحة نحو قولک: جالس الحسن أو ابن سیرین.
و معناه إن قلت یخشون الناس کخشیة اللَّه فأنت مصیب، و ان قلت یخشونهم أشد من ذلک فأنت مصیب لأنه قد حصل لهم مثل تلک الخشیة و زیادة. و قولهم:
«لِمَ کَتَبْتَ عَلَیْنَا الْقِتالَ» معناه ألزمتنا و أوجبت علینا.
و قوله: «لَوْ لا أَخَّرْتَنا» معناه هلا أخرتنا «إِلی أَجَلٍ قَرِیبٍ» و هو إلی أن نموت بآجالنا فأعلمهم اللَّه تعالی أن متاع الدنیا قلیل، و أن الآخرة خیر لأهل التقی و أعلمهم أن آجالهم لا تخطئهم «وَ لا تُظْلَمُونَ فَتِیلًا» أی لا یبخسون هذا التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 263
القدر، و کیف ما زاد علیه. و الفتیل: ما تفتله بیدک من الوسخ ثم تلقیه فی قول ابن عباس. و قیل: هو ما فی شق النواة، لأنه کالخیط المفتول فی شق النواة.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 78]..... ص: 263

اشارة

أَیْنَما تَکُونُوا یُدْرِکْکُمُ الْمَوْتُ وَ لَوْ کُنْتُمْ فِی بُرُوجٍ مُشَیَّدَةٍ وَ إِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ یَقُولُوا هذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَ إِنْ تُصِبْهُمْ سَیِّئَةٌ یَقُولُوا هذِهِ مِنْ عِنْدِکَ قُلْ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ فَما لِهؤُلاءِ الْقَوْمِ لا یَکادُونَ یَفْقَهُونَ حَدِیثاً (78)
- آیة بلا خلاف-.

اللغة و المعنی:..... ص: 263

أعلمهم اللَّه تعالی فی هذه الآیة أن الآجال لا تخطئهم، و لا تنفعهم الخشیة من القتل و لو کانوا فی بروج مشیدة، و أینما کانوا من المواضع أدرکهم الموت بمعنی أصابهم. (و أینما) کتبت موصولة. و فی قوله: «إِنَّ ما تُوعَدُونَ» مفصولة، لأن الأولی زائدة.
و الثانی- بمعنی الذی ففصلت هذه کما تفصل الأسماء، و وصلت تلک کما توصل الحروف. و قیل فی معنی البروج ثلاثة أقوال:
أحدها- قال مجاهد، و ابن جریج: هی القصور.
الثانی- قال السدی، و الربیع: هی قصور فی السماء بأعیانها. و قال الجبائی:
هی البیوت التی تکون فوق الحصون. و أصل البروج الظهور. یقال تبرجت المرأة:
إذا أظهرت محاسنها. و البرج- فی العین- اتساعها لظهورها بالاتساع. و المشیدة:
المزینة بالجص. و هو الشید. قال الجبائی: معناه المجصصة. و قال الزجاج، و غیره:
معناه المطولة فی ارتفاع. و قال قوم: المشدد، و المخفف سواء إلا من جهة تکثیر الفعل. و قال آخرون: المشیدة بالتشدید- المطولة. و المشیدة بالتخفیف- المطلیة بالجص و النورة. و الشید رفع البناء. تقول شاد بناءه یشیده شیداً: إذا رفعه. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 264
و الشید: الجص، لأنه مما یرفع به البناء. و یجوز أشاد الرجل بناءه. فأما بالذکر فتقول أشاد بذکره لا غیر: إذا رفع منه.
و قوله: «وَ إِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ یَقُولُوا هذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَ إِنْ تُصِبْهُمْ سَیِّئَةٌ یَقُولُوا هذِهِ مِنْ عِنْدِکَ» حکایة عن المنافقین، و صفة لهم. فی قول الحسن، و أبی علی و أبی القاسم. و قال الزجاج: قیل: هو فی صفة الیهود. و به قال الفراء. و ذلک أن الیهود، لما قدم النبی (ص) المدینة، فکانوا إذا زکت ثمارهم، و اخصبوا، قالوا هذا من عند اللَّه. فإذا أجدبوا، و خاست ثمارهم، قالوا هذا لشؤم محمد (ص). و فی معنی الحسنة، و السیئة هاهنا قولان:
قال ابن عباس، و قتادة، و أبو العالیة: هو السراء و الضراء و البؤس.
و الرخاء، و النعمة و المصیبة، و الخصب، و الجدب. و قال الحسن، و ابن زید:
هو النصر، و الهزیمة. و قوله: «من عندک» قیل فی معناه قولان:
أحدهما- قال ابن زید: معناه بسوء تدبیرک.
و الثانی- قال الجبائی، و البلخی، و الزجاج. أی بشؤمک الذی لحقنا کما حکی عن قوم موسی «وَ إِنْ تُصِبْهُمْ سَیِّئَةٌ یَطَّیَّرُوا بِمُوسی وَ مَنْ مَعَهُ» فأمر اللَّه تعالی نبیه أن یقول: إن جمیع ذلک من عند اللَّه، ثم قال: «فَما لِهؤُلاءِ الْقَوْمِ لا یَکادُونَ یَفْقَهُونَ حَدِیثاً» قال الفراء: (مال) کثرت فی الکلام حتی توهموا أن اللام متصلة بما، و انها حرف واحد، ففصلوا اللام بما خفضت فی بعض المواضع، و وصلوها فی بعض المواضع. و الاتصال الوجه. و الوقف علی اللام، لا یجوز، لأنها لام الخفض.
و المعنی أی شی‌ء لهؤلاء القوم، لا یفقهون حدیثاً، أی لا یفهمون معناه. تقول: فقه الرجل یفقه فقهاً و الاسم الفقیه: و صار بعرف الاستعمال علماً علی علم الفقهاء من علوم الدین. و فقه الرجل یفقه فقهاً: إذا صار فقیهاً. و أفقهته: أفهمته و التفقه:
تعلم الفقه و تفاقه: إذا تعاطی لیری انه فقیه. و لیس هو کذلک. و مثله تعالیم و قیل:
معنی الحدیث هاهنا القرآن. و قوله: «لا یکادون» معناه لا یقاربون فیه معنی الحدیث الذی هو القرآن، لأنهم بعیدون منه باعراضهم عنه، و کفرهم به و لا التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 265
یفهمون ان ما ذکرناه من السراء، و الضراء، و الشدة و الرخاء علی ما وصفناه.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 79]..... ص: 265

اشارة

ما أَصابَکَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَ ما أَصابَکَ مِنْ سَیِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِکَ وَ أَرْسَلْناکَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً (79)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 265

قال الزجاج: هذا خطاب للنبی صلی اللَّه علیه و آله. و المراد به الامة. کما قال «یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ» «1» فان المراد به الامة. و قال قوم: المخاطب به الإنسان، کأنه قال: ما أصابک أیها الإنسان- فی قول قتادة، و الجبائی-. و قیل فی معنی الحسنة و السیئة هاهنا قولان:
أحدهما- قال ابن عباس، و الحسن: الحسنة ما أصابه یوم بدر من الظفر، و الغنیمة. و السیئة ما أصابه یوم أحد من کسر رباعیته (ص)، و الهزیمة. و قال الجبائی: معناهما النعمة، و المصیبة. و یدخل فی النعمة نعمة الدنیا، و الدین. و فی المصیبة مصائب الدنیا، و الدین إلا ان أحدهما من عمل العبد للطاعة، و ما جر إلیه ذلک العمل.
و الآخر- من عمل العبد للمعصیة و ما جر إلیه عمله لها. و هذا یوافق الاول الذی حکیناه عمن تقدم.
و الثانی- ان الحسنة، و السیئة: الطاعة، و المعصیة- ذکره أبو العالیة، و أبو القاسم- و یکون المعنی ان الحسنة التی هی الطاعة باقدار اللَّه، و ترغیبه فیها، و لطفه لها. و السیئة بخذلانه علی وجه العقوبة له علی المعاصی المقدمة. و سماه سیئة کما قال: «وَ جَزاءُ سَیِّئَةٍ سَیِّئَةٌ مِثْلُها» «2» و التقدیر ما أصابک من ثواب حسنة
__________________________________________________
(1)- سورة الطلاق: آیة 1.
(2) سورة الشوری: آیة 40.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 266
فمن اللَّه، لأنه الذی عرضک للثواب، و أعانک علیها. و ما أصابک من عقاب سیئة فمن نفسک، لأنه تعالی نهاک عنها، و زجرک عن فعلها. فلما ارتکبتها کنت الجانی علی نفسک. و انما احتاج إلی التقدیر، لأن ما أصابک لیس هو ما أصبته. و یجوز أن یکون المراد بالسیئة ما یصیبهم فی دار الدنیا من المصائب، لأنه لا یجوز أن یکون ذلک عقابا أو بعض ما یستحقونه. و قوله: «فمن نفسک» معناه فبذنبک فی قول الحسن، و قتادة، و السدی، و ابن جریج، و الضحاک. قال البلخی: مصیبة هی کفارة ذنب صغیر، أو عقوبة ذنب کبیر. و یحتمل أن یکون المراد أو تأدیب وقع لأجل تفریط. فان قیل: کیف عاب قول المنافقین فی الآیة الاولی، لما قالوا إذا أصابتهم حسنة انها من عند اللَّه، و إذا أصابتهم سیئة، قالوا هذه من عندک.
و قد اثبت مثله فی هذه الآیة؟ قلنا عنه جوابان:
أحدهما- ان ذلک علی وجه الحکایة. و التقدیر یقولون: ما أصابک من حسنة، فمن اللَّه، و ما أصابک من سیئة فمن نفسک. و یکون (یقولون) محذوفا، لدلالة سیاق الکلام علیه.
الثانی- ان معناهما مختلف. فالأول عند أکثر أهل العلم ان المراد به النعمة، و المصیبة من اللَّه تعالی. و فی الآیة الثانیة المراد به الطاعة، و المعصیة. فلما اختلف معناهما، لم یتناقضا. و یکون وجه ذکر هذه الآیة عقیب الاولی ألا یظن ظان ان الطاعات و المعاصی من فعل اللَّه، لما قال فی الآیة الاولی: «قُلْ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ» و فی الآیة دلالة علی فساد مذهب المجبرة، لأنه تعالی قال: «فَمِنْ نَفْسِکَ» فأضاف المعصیة إلی العبد و نفاها عن نفسه تعالی. و لو کانت من خلقه، لکانت منه علی أوکد الوجوه. و لا ینافی ذلک قوله فی الآیة الاولی «کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ» لأنا بینا وجه التأویل فیه. و قال الرمانی: و فی الآیة دلالة علی أنه تعالی، لا یفعل الألم إلا علی وجه اللطف، أو العقاب دون العوض فقط، لأن المصائب إذا کانت کلها من قبل ذنب العبد، فهی اما عقوبة، و اما من قبل تأدیب المصلحة.
و قوله: «وَ أَرْسَلْناکَ لِلنَّاسِ رَسُولًا» معناه من الحسنة ارسالک یا محمد (صلی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 267
اللَّه علیه و آله) و من السیئة خلافک یا محمد (ص) و کفی باللَّه شهیداً لک و علیک.
و المعنی و کفی اللَّه. و قوله: «ما أَصابَکَ مِنْ حَسَنَةٍ» معنی «من» هنا للتبیین و لو قال: إن أصابک من حسنة کانت زائدة لا معنی لها.

الاعراب و الحجة:..... ص: 267

(و رسولا) نصب بارسلناک، و انما ذکره تأکیداً لأن أرسلناک دل علی أنه رسول، «و شهیداً» نصب علی التمییز، لأنک إذا قلت کفی اللَّه و لم تبین فی أی شی‌ء الکفایة کنت مبهماً. و قوله: «وَ ما أَصابَکَ مِنْ سَیِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِکَ» دخلت الفاء فی الجواب لأن معنی (ما) من و ادخل من علی السیئة، لأن ما نفی و (من) یحسن ان تزاد فی النفی مثل ما جاءنی من أحد.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 80]..... ص: 267

اشارة

مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ وَ مَنْ تَوَلَّی فَما أَرْسَلْناکَ عَلَیْهِمْ حَفِیظاً (80)
- آیة- بین اللَّه تعالی بهذه الآیة أن طاعة الرسول صلی اللَّه علیه و آله و سلم طاعة اللَّه. و انما کان کذلک، لأن طاعة الرسول بأمر اللَّه، فهی طاعة اللَّه علی الحقیقة، و بإرادته و ان کانت أیضاً طاعة للنبی من حیث وافقت ارادته المستدعیة للفعل. فأما الامر الواحد، فلا یکون من آمرین کما لا یکون فعل واحد من فاعلین.
و قوله: (وَ مَنْ تَوَلَّی» أی اعرض و لم یطع «فَما أَرْسَلْناکَ عَلَیْهِمْ حَفِیظاً» و قیل فی معناه ثلاثة أقوال:
أحدها- قال ابن زید: حافظاً لهم من التولی حتی یسلموا.
و الثانی- حافظاً لأعمالهم التی یقع الجزاء علیها، لأن اللَّه تعالی هو المجاری علیها.
الثالث- قال أبو علی: حافظاً لهم من المعاصی حتی لا تقع. قال ابن زید: التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 268
هذا أول ما بعث، کما قیل له: «إِنْ عَلَیْکَ إِلَّا الْبَلاغُ» «1» ثم أمر فیما بعد بالجهاد و وجه جواب الجزاء فی قوله: «فَما أَرْسَلْناکَ عَلَیْهِمْ حَفِیظاً» من المعاصی حتی لا تقع- فی قول أبی علی- و علی القول الآخر لأنک لم ترسل علیهم حفیظاً لاعمالهم التی یقع الجزاء علیها، فتخاف أن لا تقوم بها. و فی الآیة دلالة علی ان الرسول لا یأمر بالخطإ، لأن اللَّه تعالی جعل طاعته طاعة نفسه. و اللَّه لا یأمر بالخطإ بلا خلاف.

النظم:..... ص: 268

و وجه اتصال هذه الآیة بما قبلها انه لما ذکر الحسنة التی هی نعمة من اللَّه، بین أن منها إرسال نبی اللَّه ثم بین أن منها طاعة الرسول التی هی طاعة اللَّه. فهو فی ذکر نعم اللَّه مجملة، و مفصلة. و فیها تسلیمة للنبی (ص) فی تولی الناس عنه و عن الحق الذی جاء به، و مع تضمنها تعظیم شأنه بکون طاعته طاعة اللَّه.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 81]..... ص: 268

وَ یَقُولُونَ طاعَةٌ فَإِذا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِکَ بَیَّتَ طائِفَةٌ مِنْهُمْ غَیْرَ الَّذِی تَقُولُ وَ اللَّهُ یَکْتُبُ ما یُبَیِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَ تَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ وَ کَفی بِاللَّهِ وَکِیلاً (81)
- آیة بلا خلاف-.
قرأ أبو عمر بإدغام التاء فی الطاء. و به قرأ حمزة: و الباقون بالإظهار و الفتح.
و فرق الکسائی بین بیت طائفة فأظهر فی الفعل و ادغم فی الاسم إذا قال بیتت طائفة. قال المبرد، و الزجاج: لا وجه لذلک، بل هما سواء. و انما حسن ادغام التاء فی الطاء، لقرب مخرجهما. و لم یجز إدغام الطاء فی التاء، لما فیها من الاطباق.
و کذلک یجوز إدغام الباء فی المیم فی «یَکْتُبُ ما یُبَیِّتُونَ» و لا یجوز ادغام المیم فی الباء نحو «لا أُقْسِمُ بِهذَا الْبَلَدِ» لأنه یخل باذهاب الغنة فی ذلک، و لا یخل
__________________________________________________
(1) سورة الشوری: آیة 48.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 269
بها فی الاول. و یحتمل رفع طاعة وجهین:
أحدهما- أمرنا طاعة.
و الثانی- منا طاعة. قال الزجاج: الاول أحسن، لأنه أجمع. و یجوز طاعة «نصباً» علی معنی نطیع طاعة. و لم یقرأ به. و من القائلون لهذا القول؟ قیل فیه قولان:
[أحدهما]- قال الحسن، و السدی، و الضحاک: هم المنافقون.
الثانی- انهم الذین حکی عنهم انهم یخشون الناس کخشیة اللَّه أو أشد خشیة و قوله: «فَإِذا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِکَ» یعنی خرجوا من عندک بیت طائفة منهم یعنی دبر جماعة منهم لیلا. قال المبرد: التبییت کل شی‌ء دبر لیلا. و قال الجبائی معناه دبروه فی بیوتهم و هذا بعید لا وجه له فی اللغة. قال الرمانی: و فیه معنی الإخفاء فی النفس، و کذلک لا یوصف تعالی به. قال عبیدة بن همام: «1»
أتونی فلم أرض ما بیتوا و کانوا أتونی بشی‌ء نُکر
لأنکح أیمهم منذراً و هل یُنکح العبد حر الحر؟! «2»
و معنی: «بَیَّتَ طائِفَةٌ مِنْهُمْ غَیْرَ الَّذِی تَقُولُ» [أی غیر ما تقول بأن أضمروا الخلاف فیما أمرتهم به أو نهیتهم عنه- هذا قول ابن عباس، و قتادة:
و السدی. و قال الحسن: قدرت طائفة منهم «3» غیر الذی تقول علی جهة التکذیب.
و قوله: «وَ اللَّهُ یَکْتُبُ ما یُبَیِّتُونَ» فیه قولان:
الاول- نکتبه فی اللوح المحفوظ لیجازوا به.
الثانی- قال الزجاج: یکتب بان ینزله الیک فی الکتاب. ثم أمر اللَّه نبیه
__________________________________________________
(1) قیل هو أخو بنی العدویة من بنی مالک بن حنظلة من بنی تمیم و قیل: عبید بن همام التغلبی و قیل غیر ذلک. [.....]
(2) مجاز القرآن 1: 133، الحیوان 4: 376 الکامل للمبرد 2: 35، 106، الازمنة و الامکنة للمرزوقی 1: 263، دیوان الأسود بن یعفر النهشلی: أعشی بنی نهشل فی دیوان الاعشیین: 298، و اللسان (نکر).
(3) ما بین القوسین ساقط من المطبوعة. و هو فی المخطوطة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 270
بالاعراض عنهم، و ألا تسمیهم بأعیانهم إبقاء علیهم، و بستر أمورهم إلی أن یستقر أمر الإسلام. و أمره بان یتوکل علیه «وَ کَفی بِاللَّهِ وَکِیلًا» یعنی حفیظاً، لما یجب تفویضه إلیه من التدبیر. و أصل الوکیل القائم بما فوض إلیه من التدبیر.
و معنی بیت أضمر. و أصله إحکام الامر لیلا من البیات.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 82]..... ص: 270

اشارة

أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً (82)
- آیة-

المعنی:..... ص: 270

هذه الآیة تدل علی أربعة أشیاء:
أحدها- علی بطلان التقلید، و صحة الاستدلال فی اصول الدین، لأنه حث و دعا إلی التدبر. و ذلک لا یکون إلا بالفکر و النظر.
و الثانی- یدل علی فساد مذهب من زعم ان القرآن، لا یفهم معناه إلا بتفسیر الرسول له من الحشویة، و المجبرة، لأنه تعالی حث علی تدبره، لیعلموا به.
الثالث- یدل علی أنه لو کان من عند غیر اللَّه، لکان علی قیاس کلام العباد من وجود الاختلاف فیه.
الرابع- تدل علی أن المتناقض من الکلام لیس من فعل اللَّه، لأنه لو کان من فعله، لکان من عنده، لا من عند غیره.

اللغة:..... ص: 270

و التدبر: هو النظر فی عواقب الأمور. و أصله الدبر. و التدابر: التقاطع، لأن کل واحد یولی الآخر دبره، بعداوته له. و دبر القوم یدبرون دباراً: إذا هلکوا، لأنهم یذهبون فی جهة الأدبار عن الغرض. و أدبر القوم: إذا ولی أمرهم التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 271
عن الرشد. و الدبر: النحل. و الدبر: المال الکثیر. و التدبیر: إصلاح الامر لعاقبة.
و
فی الحدیث «لا تدابروا»
أی لا تکونوا أعداء. و الفرق بین التدبر و التفکر ان التدبر تصرف القلب بالنظر فی العواقب، و التفکر تصرف للقلب بالنظر فی الدلائل.
و الاختلاف: هو امتناع أحد الشیئین أن یسد مسد الآخر فیما یرجع إلی ذاته کالسواد الذی لا یسد مسد البیاض، و کذلک الذهاب فی الجهات المختلفة جهة الخلف، و القدام و الیمین، و الشمال. و قیل فی معنی الاختلاف هاهنا ثلاثة أقوال:
أحدها- قال أبو علی من جهة بلیغ، و مرذول. و قال الزجاج: الاختلاف فی الاخبار بما یسرون.
الثالث- قال قتادة، و ابن زید: اختلاف تناقض من جهة حق، و باطل.
و الاختلاف علی ثلاثة اضرب: اختلاف تناقض، و اختلاف تفاوت، و اختلاف تلاوة. و لیس فی القرآن اختلاف تناقض، و لا اختلاف تفاوت، لأن اختلاف التفاوت هو فی الحسن و القبح، و الخطأ و الصواب، و نحو ذلک مما تدعوا إلیه الحکمة أو یصرف عنه. و أما اختلاف التلاوة، فهو ما تلاءم فی الحسن، فکله صواب، و کله حق. و هو اختلاف وجوه القراءات و اختلاف مقادیر الآیات و السور و اختلاف الأحکام فی الناسخ و المنسوخ. و من اختلاف التناقض ما یدعو فیه أحد الشیئین إلی فساد الآخر. و کلاهما باطل. نحو مقدارین وصف أحدهما بأنه أکبر من الآخر و وصف الآخر بأنه أصغر منه، فکلاهما باطل إذ هو مساو له. و فی الناس من قال: انتفاء التناقض عن القرآن إنما یعلم انه دلالة علی أنه من فعل اللَّه، لما أخبرنا اللَّه تعالی بذلک. و لو لا أنه تعالی أخبر بذلک کان لقائل أن یقول: «1» : إنه یمکن أن یتحفظ متحفظ فی کلامه و یهذبه تهذیباً، لا یوجد فیه شی‌ء من التناقض و علی هذا لا یمکن أن یجعل ذلک جهة اعجاز القرآن قبل أن یعلم صحة السمع، و صدق النبی (ص).
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة (یکون) بدل (یقول).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 272

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 83]..... ص: 272

اشارة

وَ إِذا جاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذاعُوا بِهِ وَ لَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَ إِلی أُولِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ لاتَّبَعْتُمُ الشَّیْطانَ إِلاَّ قَلِیلاً (83)
- آیة-- أخبر اللَّه تعالی عن المنافقین، الذین تقدم وصفهم بأنهم إذا جاءهم «أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ» و هو ما کان یرجف به من الاخبار فی المدینة: اما من قبل عدو یقصدهم أو یظهر المؤمنین علی عدوهم، أو هلاک بعض أعدائهم و هو الامن.
و الاول: الخوف أذاعوا به، و تحدثوا به من غیر أن یعلموا صحته، فکره تعالی ذلک، لأن من فعل هذا لا یخلو کلامه من الکذب. و لما یدخل علی المؤمنین به من الخوف و معنی أذاعوا به: أعلنوه، و أفشوه فی قول ابن عباس، و الحسن، و قتادة، و ابن جریج و أصله اشاعة الخبر فی الجماعة.

اللغة:..... ص: 272

یقال: اذاعه اذاعة و أذاعوا به قال الشاعر:
أذاع به فی الناس حتی کأنه بعلیاء نار أو قدت بثقوب «1»
و أصله الاذاعة التفریق. قال تبع: لما ورد المدینة:
و لقد شربت علی براجم شربة کادت بباقیة الحیاة تذیع «2»
أی تفرق. و براجم: ماء بالمدینة کان یشرب منه، فنشبت «3» بحلقه
__________________________________________________
(1) قائله أبو الأسود الدؤلی. اللسان (ذیع) و مجاز القرآن 1: 133 و الاغانی 12: 305.
(2) لم نجده فی مصادرنا.
(3) فی المطبوعة (فشبت) و فی مجمع البیان (فتشبثت). و قد أثبتنا ما فی المخطوطة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 273
علقة. و ذاع الخبر ذیعاً. و رجل مذیاع: لا یستطیع کتمان خبر. و أذاع الناس بما فی الحوض: إذا شربوه. و کذلک أذاعوا بالمتاع: إذا ذهبوا به. و اذاعة السر:
إظهاره. و الاذاعة، و الاشاعة، و الإفشاء، و الإعلان، و الاظهار، نظائر و ضده الکتمان، و الاسرار، و الإخفاء.

المعنی:..... ص: 273

ثم قال: «وَ لَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ» بمعنی لو ردوه إلی سنته «وَ إِلی أُولِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ» .
قال أبو جعفر (ع): هم الأئمة المعصومون.
و قال ابن زید، و السدی، و أبو علی: هم أمراء السرایا، و الولاة و کانوا یسمعون باخبار السرایا و لا یتحققونه فیشیعونه و لا یسألون أولی الامر. و قال الحسن، و قتادة، و ابن جریج، و ابن أبی نجیح، و الزجاج: هم أهل العلم، و الفقه الملازمین للنبی (ص)، لأنهم لو سألوهم عن حقیقة ما أرجفوا به، لعلموا به. قال الجبائی: هذا لا یجوز، لأن أولی الامر من لهم الامر علی الناس بولایة و الاول أقوی، فأنه تعالی بین أنهم متی ردوه إلی أولی العلم علموه. و الرد إلی من لیس بمعصوم، لا یوجب العلم لجواز الخطأ علیه بلا خلاف سواء کانوا أمراء السرایا، أو العلماء. و قوله: «یَسْتَنْبِطُونَهُ» قال ابن عباس، و أبو العالیة: معناه یتحسسونه. و قال الزجاج: یستخرجونه.

اللغة و الاعراب و المعنی:..... ص: 273

و الاستنباط، و الاستخراج، و الاستدلال، و الاستعلام، و نظائر، و أصل الاستنباط الاستخراج. یقال لکل ما استخرج حتی تقع علیه رؤیة العین، أو معرفة القلب: قد استنبط. و النبط الماء الذی یخرج من البئر أول ما یحفر. و انبط فلان أی استنبط الماء من طین حر. و منه اشتقاق النبط، لاستنباطهم العیون.
و الضمیر فی قوله: «منهم) یحتمل أن یعود إلی أحد أمرین:
أحدهما- و هو الأظهر انه عائد إلی أولی الامر. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 274
و الآخر- إلی الفرقة المذکورة من المنافقین، أو الضعفة.
و قوله: (وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ» معناه لو لا اتصال مواد الالطاف من جهة اللَّه، «لَاتَّبَعْتُمُ الشَّیْطانَ إِلَّا قَلِیلًا» و قیل فیما وقع الاستثناء منه: أربعة أقوال:
أحدها- «لَاتَّبَعْتُمُ الشَّیْطانَ إِلَّا قَلِیلًا» منکم، فانه لم یکن یتبع الشیطان.
و یکون الفضل هاهنا بالنبی (ص)، و القرآن- فی قول الضحاک-، و هو اختیار الجبائی.
الثانی- لاتبعتم الشیطان إلا قلیلا من الاتباع. و یکون الفضل علی جملة اللطف، لأن ذلک لم یکن یزکوا به أحد منهم.
الثالث- قال الحسن، و قتادة. و ذکره الفراء، لعلمه الذین یستنبطونه منهم إلا قلیلا.
الرابع- قال ابن عباس، و ابن زید: أذاعوا به إلا قلیلا و هو اختیار الکسائی و الفراء و المبرد و البلخی و الطبری. و تقدیره یستنبطونه منهم إلا قلیلا.
قال المبرد: لأن العلم بالاستنباط فی الناس أقل. و لیس کذلک الاذاعة. و غلط الزجاج النحویین فی ذلک. و قال: کل هذه الأقوال جائزة. و قال قوم حکاه الطبری:
ان مخرجه الاستثناء. و هو دلیل الجمع، و الاحاطة. و المعنی انه لو لا فضل اللَّه لم ینج أحد من الضلالة. فجعل قوله: «إلا قلیلا» دلیل علی الاحاطة کما قال الطرماح یمدح بزید بن المهلب:
قلیل المثالب و القادحة «1»
و المعنی انه لا مثالب.
__________________________________________________
(1) دیوانه: 139 و صدره:
أشم کثیر یدی النوال یدی- بضم الیاء و کسر الدال و تشدید الیاء- أو- بفتح الیاء و کسر الدال و تشدید الیاء- جمع (ید).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 275

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 84]..... ص: 275

فَقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ لا تُکَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَکَ وَ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِینَ عَسَی اللَّهُ أَنْ یَکُفَّ بَأْسَ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ اللَّهُ أَشَدُّ بَأْساً وَ أَشَدُّ تَنْکِیلاً (84)
- آیة بلا خلاف-.
هذا خطاب للنبی (ص) خاصة أمره اللَّه أن یقاتل فی سبیل اللَّه وحده بنفسه.
و قوله: «لا تُکَلَّفُ إِلَّا نَفْسَکَ» و معناه لا تکلف إلا فعل نفسک، لأنه لا ضرر علیک فی فعل غیرک فلا تهتم بتخلف المنافقین عن الجهاد فعلیهم ضرر ذلک، و لیس المراد لا یأمر أحداً بالجهاد. و انما أراد ما قلناه ألا تری أنه قال «وَ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِینَ» علی القتال یعنی حثهم علی الجهاد. و فی ذلک دلالة علی أنه لا یجوز أن یؤاخذ اللَّه الأطفال بکفر آبائهم و یؤیده قوله: «وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری لأن مفهوم هذا الکلام أنه لا یجوز أن تؤخذ بذنب غیرک. و الفاء فی قوله: «فَقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ» قیل فی معناه قولان:
أحدهما- أن یکون جواباً لقوله: (و من یقاتل فی سبیل اللَّه فیقتل أو یغلب فسوف نؤتیه أجراً عظیماً) «1» هکذا ذکره الزجاج، لأنه محمول علی المعنی من حیث دل علی معنی إن أردت الفوز، فقاتل.
الثانی- أن یکون متصلا بقوله: «وَ ما لَکُمْ لا تُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ» «2» فقال فی سبیل اللَّه. کذا ذکره الزجاج و وجهه لاحظ لک فی ترک القتال فتترکه، ثم وضع فقاتل موضع فتترکه. و قوله: «وَ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِینَ» معناه حثهم «عَسَی اللَّهُ أَنْ یَکُفَّ» قال الحسن، و البلخی، و الزجاج: إن (عسی) من اللَّه واجب و وجه ذلک ان اطماع الکریم انجاز و انما الاطماع تقویة أحد الامرین علی الآخر دون قیام الدلیل علی التکافؤ فی الجواز. و خرج (عسی) فی هذا من معنی الشک
__________________________________________________
(1) سورة النساء آیة: 74.
(2) سورة النساء آیة: 75.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 276
کخروجها فی قول القائل: أطع ربک فی کل ما أمرک به، و نهاک عنه عسی «1» ان تفلح بطاعتک. و معنی «أَنْ یَکُفَّ بَأْسَ الَّذِینَ کَفَرُوا» ان یمنع شدة الکفار، ثم قال: «وَ اللَّهُ أَشَدُّ بَأْساً وَ أَشَدُّ تَنْکِیلًا» فالبأس: الشدة «2» فی کل شی‌ء و معنی التنکیل قال الحسن، و قتادة: هو العقوبة. و قال أبو علی الجبائی: هو الشدة بالأمور الفاضحة «3» و نکل به، و شوه به، و ندد به نظائر. و أصله النکول: و هو الامتناع للخوف. نکل عن الیمین، و غیرها ینکل نکولا. و النکال: ما یمتنع به من الفساد خوفا من مثله من العذاب. و النکل القید.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 85]..... ص: 276

اشارة

مَنْ یَشْفَعْ شَفاعَةً حَسَنَةً یَکُنْ لَهُ نَصِیبٌ مِنْها وَ مَنْ یَشْفَعْ شَفاعَةً سَیِّئَةً یَکُنْ لَهُ کِفْلٌ مِنْها وَ کانَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ مُقِیتاً (85)
- آیة-.

المعنی و اللغة:..... ص: 276

قیل فی معنی الشفاعة هاهنا قولان:
أحدهما- قال أبو علی: الشفاعة الحسنة: الدعاء للمؤمنین. و الشفاعة السیئة:
الدعاء علیهم، لأن الیهود کانت تفعل ذلک فتوعدهم اللَّه تعالی علیه. و قال الحسن، و مجاهد، و ابن زید: الشفاعة هی مسألة الإنسان فی صاحبه أن یناله خیر بمسألته.
و قال الازهری معنی «مَنْ یَشْفَعْ شَفاعَةً حَسَنَةً» من یزد عملا إلی عمل. و الشفع:
الزیادة. سئل تغلب عن اشتقاق الشفعة، فقال: الزیادة و هو أن یشفعک فی ما تطلبه حتی تضمنه إلی ما عندک، فتشفعه أی تزیده بها إن کان واحداً، فضممت إلیه ما زاد صار شفعاً.
__________________________________________________
(1) (عسی) ساقط من المطبوعة.
(2) فی المطبوعة (الشهرة) بدل (الشدة) و هو تحریف.
(3) فی المخطوطة (بالأمر القاصم).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 277
و عندنا ان حقیقة الشفاعة هی المسألة فی إسقاط الضرر. و انما تستعمل فی مسألة المنافع مجازاً، لأن أحداً لا یقول: إنا نشفع فی النبی (ص) إذا سألنا اللَّه أن نزید فی کراماته، و لو کان الامر علی ما قاله الحسن، و مجاهد، لکنا شافعین فیه. و وجه اتصال هذا الکلام بما تقدم، انه لما قیل «لا تُکَلَّفُ إِلَّا نَفْسَکَ» عقب ذلک بان لک مع هذا فی دعاء المؤمنین إلی الحق ما للإنسان فی شفاعة صاحبه بخیر یصل إلیه، لئلا یتوهم ان العبد من أجل انه لا یؤخذ بعمل غیره، لا یتزید فعله بعمل غیره.
الثانی- ان الشفاعة تصیر الإنسان شفعاً لصاحبه فی جهاد عدوه من الکفار.
و الکفل: قال الحسن، و قتادة:
هو الوزر، و هو قول أبی جعفر (ع).
و قال السدی، و الربیع، و ابن زید: هو النصیب. و منه قوله: «یُؤْتِکُمْ کِفْلَیْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ» و أصل الکفل «1» : المرکب الذی یهیأ کالسرج للبعیر من کسا، أو خرق أو نحوه حول السنام. و انما قیل کفل، و اکتفل البعیر، لأنه لم یستعمل الظهر کله. و انما استعمل نصیب منه. و قال الازهری: الکفل الذی لا یحسن رکوب الفرس. و أصله الکفل: و هو ردف العجز. و منه الکفالة بالنفس، و بالمال. و الکفل المثل. و المقیت: قیل فی معناه خمسة أقوال.
قال السدی، و ابن زید، و الکسائی: هو المقتدر.
و الثانی- قال ابن عباس، و اختاره الزجاج: إنه الحفیظ.
و الثالث- قال مجاهد: هو الشهید.
و الرابع- المقیت: الحسیب عنه.
و الخامس- قال الجبائی: هو المجازی کأنه قال: و کان اللَّه علی کل شی‌ء من الحسنات، و السیئات مجازیاً. و أصل المقیت: القوت، قاته یقوته قوتاً: إذا أعطاه ما یمسک رمقه. و المقیت: المقتدر لاقتداره علی ما یمسک رمقه. یقال منها قات الرجل یقیت اقاتة حکاه الکسائی و ینشد للزبیر بن عبد المطلب عم النبی (ص):
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة (و أهله) بدل (و أصل).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 278
و ذی ضغن کففت النفس عنه و کنت علی مساءته مقیتا «1»
فهذه لغة قریش. و قال کثیر:
و ما ذاک عنها عن نوال اناله و لا اننی منها مقیت علی ود
أی مقتدر فأما قول الیهودی:
ألی الفضل أم علی إذا حو سبت انی علی الحساب مقیت «2»
قیل: و معناه موقوف. أی کما ان من یحتاج إلی القوت موقوف علی سد خلته. و یحتمل معنی مقیت أی مقتدر علی الحساب بتوجیهه إلی انه لی أو علی بحسب عملی. و قال ابن کثیر: المقیت الواصب و هو القائم علی کل شی‌ء بالتدبیر.
و أقوی الوجوه معنی المقتدر بدلالة البیت الذی للزبیر بن عبد المطلب.
قوله تعالی:

[سورة النساء (4): آیة 86]..... ص: 278

وَ إِذا حُیِّیتُمْ بِتَحِیَّةٍ فَحَیُّوا بِأَحْسَنَ مِنْها أَوْ رُدُّوها إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ حَسِیباً (86)
- آیة بلا خلاف-.
هذا خطاب من اللَّه تعالی لجمیع المکلفین، یأمرهم إذا دعی لهم انسان بطول الحیاة، و البقاء و السلامة، ان یحیوهم بأحسن من ذلک أو یردوا علیهم مثله. قال النحویون. أحسن هاهنا صفة لا ینصرف، لأنه علی وزن افعل و هو صفة لا تنصرف و المعنی حیوا بتحیة أحسن منها. و التحیة: مفعلة من حییت. و معناها هاهنا السلام قال السدی: و ابن جریج و عطاء، و ابراهیم: إنه إذا سلم علیک واحد من المسلمین، فسلم علیه بأحسن، مما سلم علیک. أو رد علیه مثل ما قال. و ذلک إذا قال السلام علیک، فقل أنت و علیک السلام و رحمة اللَّه أو تقول کما قال لک. و قال قتادة، و ابن عباس، و وهب: فحیوا بأحسن منها أهل الإسلام، أو ردوها علی أهل الکفر
__________________________________________________
(1) البیت مختلف فی نسبته فقیل انه لابی قیس بن رفاعة. و قیل لاحیحة بن الجلاح الانصاری. اللسان (قوت و طبقات فحول الشعراء: 343- 243 و الدر المنثور 2: 188. [.....]
(2) دیوانه: 14 و الاصمعیات: 85 و مجاز القرآن 1: 135 و طبقات فحول الشعراء:
237. و اللسان (قوت).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 279
و الاول أقوی، لأنه
روی عن النبی (ص)، انه قال: إذا سلم علیکم أهل الکتاب، فقولوا و علیکم.
و قال الحسن، و جماعة من متقدمی المفسرین: إن السلام تطوع.
و الرد فرض، لقوله: «وَ إِذا حُیِّیتُمْ بِتَحِیَّةٍ فَحَیُّوا بِأَحْسَنَ مِنْها أَوْ رُدُّوها» و ذلک أمر یقتضی الإیجاب.
و قوله: «إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ حَسِیباً» قیل فی معنی الحسیب قولان:
أحدهما- قال مجاهد: و ابن أبی نجیح: معنی حسیب حفیظ و قال قوم:
معناه هاهنا من قولهم: احسبنی الشی‌ء یحسبنی احساباً بمعنی کفانی. و منه قولهم:
حسبی کذا و کذا أی کفانی. و قال بعضهم: الحسیب فی هذا الموضع فعیل من الحساب الذی هو بمعنی الإحصاء یقال منه: حاسبت فلاناً علی کذا و کذا و هو حسیبه و ذلک إذا کان صاحب حسابه. قال الزجاج: معناه یعطی کل شی‌ء من العلم و الحفظ و الجزاء مقدار ما یحسبه أی یکفیه. و منه قوله: «عطاء حسابا» «1» أی کافیاً. و سمی الحساب حساباً، لأنه یعلم به ما فیه الکفایة
و ذکر الحسن:
انه دخل علی النبی (ص) رجل، فقال: السلام علیکم، فقال النبی (ص): و علیک السلام و رحمة اللَّه، ثم دخل آخر فقال: السلام علیکم و رحمة اللَّه، فقال النبی (ص):
و علیک السلام و رحمة اللَّه، و برکاته، ثم دخل آخر فقال: السلام علیکم و رحمة اللَّه، و برکاته، فقال النبی (ص): و علیک السلام و رحمة اللَّه و برکاته. قال بعضهم یا رسول اللَّه کیف هذا فقال النبی (ص) الأولان بقیا من التحیة بقیة فرددتها.
و هذا لم یبق منها شیئاً فرددت علیه ما قال
«2» .

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 87]..... ص: 279

اللَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ لَیَجْمَعَنَّکُمْ إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ لا رَیْبَ فِیهِ وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِیثاً (87)
- آیة بلا خلاف-.
__________________________________________________
(1) سورة النبأ: آیة 36.
(2) فی المطبوعة سقط فظیع فی هذا الحدیث و قد أثبتنا ما فی المخطوطة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 280
قد بینا فیما تقدم معنی اللَّه. و هو الذی تحق له العبادة. و انه من کان قادراً علی خلق اصول النعم التی یستحق بها العبادة. و لیس هو عبارة عمن یستحق العبادة، لأنه لو کان کذلک، لما کان تعالی إلهاً فیما لم یزل. و إذا ثبت انه موصوف به فیما لم یزل، دل علی ان المراد ما قلناه. و إذا ثبت ذلک، فقد بین تعالی بهذه الآیة انه لا یستحق العبادة سواه. و قوله: «لَیَجْمَعَنَّکُمْ إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ» اللام فی لیجمعنکم لام القسم کقولک: و اللَّه لیجمعنکم. و قیل فی معناه قولان:
أحدهما- لیبعثنکم من بعد مماتکم، و یحشرنکم جمیعاً إلی موقف الحساب الذی یجازی فیه کلا بعمله، و یقضی فیه بین أهل طاعته. و معصیته.
الثانی- قال الزجاج: معناه لیجمعنکم فی الموت و فی قبورکم. و قوله:
«لا رَیْبَ فِیهِ» معناه لا شک فیما أخبرکم به. من قوله: انی جامعکم یوم القیامة.
و قیل فی تسمیة ذلک الیوم بالقیامة قولان:
أحدهما- لأن الناس یقومون من قبورهم.
الثانی- انهم یقومون للحساب. قال اللَّه تعالی «یَوْمَ یَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعالَمِینَ» «1» و قوله: «وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِیثاً» تقریر فی صورة الاستفهام و معناه لا أحد أصدق من اللَّه فی الخبر الذی یخبر به من حیث لا یجوز علیه الکذب فی شی‌ء من الأشیاء، لأنه لا یکذب إلا محتاج یجتلب به نفعاً، أو یدفع به ضرراً.
و هما یستحیلان علیه تعالی. فإذاً یستحیل علیه الکذب. و انما یجوز ذلک علی من سواه. فلذلک کان تعالی أصدق القائلین. و نصب حدیثاً علی التمییز کما تقول: من أحسن من زید فهما أو خلقا؟

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 88]..... ص: 280

اشارة

فَما لَکُمْ فِی الْمُنافِقِینَ فِئَتَیْنِ وَ اللَّهُ أَرْکَسَهُمْ بِما کَسَبُوا أَ تُرِیدُونَ أَنْ تَهْدُوا مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ وَ مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِیلاً (88)
__________________________________________________
(1) سورة المطففین: آیة 6.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 281
- آیة بلا خلاف-

المعنی و النزول:..... ص: 281

خاطب اللَّه تعالی بهذه الآیة المؤمنین، فقال: ما شأنکم أیها المؤمنون فی أهل النفاق فرقتین مختلفتین «وَ اللَّهُ أَرْکَسَهُمْ بِما کَسَبُوا» یعنی بذلک و اللَّه ردهم إلی أحکام أهل الشرک فی اباحة دمائهم، و سبی ذراریهم «بِما کَسَبُوا» یعنی بما کذبوا اللَّه و رسوله، و کفروا بعد إسلامهم. و الإرکاس و الرد. و منه قوله أمیة بن أبی الصلت:
فارکسوا فی حمیم النار انهم کانوا عصاة و قالوا الافک و الزور «1»
قال الفراء: یقال منه أرکسهم، و رکسهم و قد ذکر أنا فی قراءة عبد اللَّه و أبی «وَ اللَّهُ أَرْکَسَهُمْ» بغیر الف. و فیمن نزلت هذه الآیة قیل فیه خمسة أقوال:
أحدها- قال قوم نزلت فی اختلاف أصحاب رسول اللَّه (ص) فی الذین تخلفوا عن رسول اللَّه یوم أحد، و انصرفوا إلی المدینة. و قالوا لرسول اللَّه و أصحابه لو نعلم قتالا لاتبعناکم. ذکر ذلک زید بن ثابت.
و الثانی-
قال مجاهد، و أبو جعفر (ع)، و الفراء: إنها نزلت فی اختلاف کان بین أصحاب رسول اللَّه (ص) فی قوم کانوا قدموا المدینة من مکة، و أظهروا للمسلمین أنهم مسلمون، ثم رجعوا إلی مکة، لأنهم استوخموا المدینة، و أظهروا لهم الشرک، ثم سافروا ببضائع المشرکین إلی الیمامة. فأراد المسلمون أن یأخذوهم و ما معهم فاختلفوا. و قال قوم: لا نفعل ذلک «2» لأنهم مؤمنون. و قال آخرون:
هم مرتدون. فأنزل اللَّه فیهم الآیة.
الثالث- قال ابن عباس، و قتادة، و الضحاک: بل کان اختلافهم فی قوم
__________________________________________________
(1) دیوانه: 36، و هو هکذا:
ارکسوا فی جهنم أنهم کانوا عتاة تقول إفکا و زورا
و هو فی الدر المنثور 2: 191 هکذا:
ارکسوا فی جهنم انهم کانوا عتاة یقولوا میناً و کذبا و زورا
(2) فی المطبوعة (ذلک) ساقطة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 282
من أهل الشرک کانوا أظهروا الإسلام بمکة، و کانوا یعینون المشرکین علی المسلمین، فقال قوم: دماؤهم، و أموالهم حلال و قال آخرون: لا بل هو حرام.
الرابع- قال السدی نزلت فی قوم کانوا بالمدینة أرادوا الخروج عنهم نفاقا.
و قالوا للمؤمنین أصابنا جدب و خصاصة نخرج إلی الظهر حتی نتمایل، و نرجع، فقال قوم: هم منافقون. و قال آخرون: هم مؤمنون.
و الخامس- قال ابن زید: بل نزلت فی اختلاف أصحاب رسول اللَّه فی قصة أهل الافک عبد اللَّه بن أبی، و أصحابه، لما تکلموا فی عائشة.

الاعراب:..... ص: 282

و قوله: (فئتین) یحتمل نصبه أمرین:
أحدهما- قال بعض البصریین هو نصب علی الحال کقولک: مالک قائماً.
و معناه مالک فی حال القیام. و قال الفراء: هو نصب علی فعل ما لکم و لا ینافی «1» کان المنصوب فی مالک: معرفة، أو نکرة. و یجوز أن تقول مالک السائر معنا، لأنه کالفعل الذی ینصب بکان، و أظن، و ما أشبههما قال: و کل موضع صلحت فیه فعل و یفعل من المنصوب، جاز نصب المعرفة، و النکرة. کما تنصب کان و أظن، لأنهما نواقص فی المعنی. و ان ظننت انهن تامات. و اختلفوا فی معنی ارکسهم، فقال ابن عباس: معناه ردهم. و فی روایة أخری عنه: أوقعهم. و قال قتادة:
اهلکهم [و قال السدی: معناه أضلهم بما کسبوا. و معناه أیضاً اهلکهم «2» و قوله: (أَ تُرِیدُونَ أَنْ تَهْدُوا مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ وَ مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِیلًا) معناه أ تریدون أیها المؤمنون أن تهدوا إلی الإسلام من أضله اللَّه. و یحتمل معنیین:
أحدهما- أن من وجده اللَّه ضالا، و سماه بأنه ضال، و حکم به من حیث ضل بسوء اختیاره.
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة (تبالی) بدل (ینافی).
(2) ما بین القوسین ساقط من المطبوعة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 283
و الثانی- أضله اللَّه بمعنی خذله. و لم یوفقه کما وفق المؤمنین، لأنهم لما عصوا و خالفوا استحقوا هذا الخذلان عقوبة لهم علی معصیتهم، فیریدون الدفاع عن قتالهم مع ما حکم اللَّه بضلالهم و خذلانهم. و قال الجبائی: المعنی و من یعاقبه اللَّه علی معاصیه، فلا تجد له طریقاً إلی الجنة. و طعن علی الأول من قول البغدادیین ان المراد به التسمیة، و الحکم بأن قال: لو أراد ذلک، لقال: و من ضلل اللَّه و هذا لیس بشی‌ء، لأنهم یقولون: أکفرته و کفرته، و أکرمته و کرمته: إذا سمیته بالکفر أو الکرم قال الکمیت:
فطائفة قد أ کفرونی بحبکم و طائفة قالوا مسیئ و مذنب «1»
و یحتمل أن یکون المراد وجدهم ضلالا، کما قال الشاعر:
هبونی امرأ منکم أضل بعیره
أی وجده ضالا، ثم قال لهم أ لیس اللَّه قال «وَ یُرِیدُ الشَّیْطانُ أَنْ یُضِلَّهُمْ ضَلالًا بَعِیداً» «2» أ تری أراد ان الشیطان یخلق فیهم الضلالة؟ بل انما أراد یدعوهم إلیها و لا خلاف أن اللَّه تعالی لا یدعو إلی الضلالة، و یقوی قول من قال: المراد به التسمیة. قوله: «أَ تُرِیدُونَ أَنْ تَهْدُوا مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ» و انما أراد ان تسموهم مهتدین لأنهم کانوا یزعمون أنهم مؤمنون فحینئذ رد اللَّه علیهم، فقال: لا تختلفوا فی هؤلاء، و قولوا بأجمعکم: إنهم منافقون. و لم یکونوا یدعونهم إلی الایمان، فخالفهم أصحابهم، فعلم ان الصحیح ما قلناه، ثم أخبر اللَّه تعالی فقال: «وَ مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ» یعنی من خذله «فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِیلًا» یا محمد و لا طریقاً. و من قال من المجبرة: إن قوله: «أَرْکَسَهُمْ بِما کَسَبُوا» یدل علی أنه أوقعهم فی النفاق. فقولهم باطل، لأنه قال: بما کسبوا، فبین انه فعل بهم ذلک علی وجه الاستحقاق. و ذلک لا یلیق إلا بما قدمناه، لأنه لو أوقعهم فی النفاق «3» لمعصیة تقدمت، لکان یجب أن
__________________________________________________
(1) خزانة الأدب 4: 236.
(2) سورة النساء: آیة 59.
(3) (فی النفاق) ساقط من المطبوعة.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 284
یکون أوقعهم فیها لمعصیة أخری. و ذلک یؤدی إلی ما لا یتناهی أو ینتهی إلی معصیة ابتدأهم بها و ذلک ینافی قوله: «بِما کَسَبُوا» و الفئة الفرقة من الناس.
مأخوذ من فأیت رأسه إذا شققته و الفأو: الشعب من شعاب الجبل. و الرکس:
الرد إلی الحالة الاولی. و منه قیل للعذرة، و الروث: رکس.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 89]..... ص: 284

وَدُّوا لَوْ تَکْفُرُونَ کَما کَفَرُوا فَتَکُونُونَ سَواءً فَلا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ أَوْلِیاءَ حَتَّی یُهاجِرُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَخُذُوهُمْ وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَ لا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ وَلِیًّا وَ لا نَصِیراً (89)
- آیة- أخبر اللَّه تعالی فی هذه الآیة عن هؤلاء المنافقین أنهم یوّدون و یتمنون أن تکفروا أی تجحدوا وحدانیة اللَّه تعالی و تصدیق نبیکم کما جحدوا، هم «فَتَکُونُونَ سَواءً» یعنی مثلهم کفاراً تستوون أنتم، و هم فی الکفر باللَّه، ثم نهاهم أن یتخذوا منهم أولیاء، و یستنصحوهم، بل ینبغی أن یتهموهم، و لا ینتصحوهم، و لا یستنصروهم، و لا یتخذوا منهم ولیاً ناصراً، و لا خلیلا مصافیاً «حَتَّی یُهاجِرُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ» و معناه حتی یخرجوا من دار الشرک. و یفارقوا أهلها المشرکین «فِی سَبِیلِ اللَّهِ» یعنی فی ابتغاء دین اللَّه. و هو سبیله، فیصیروا عند ذلک مثلکم، لهم مالکم، و علیهم ما علیکم- و هو قول ابن عباس- ثم قال: «فَإِنْ تَوَلَّوْا» یعنی هؤلاء المنافقین عن الإقرار باللَّه، و رسوله، و عن الهجرة من دار الشرک، و مفارقة أهله «فَخُذُوهُمْ» أیها المؤمنون «وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ» أی أصبتموهم من أرض اللَّه.
«وَ لا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ وَلِیًّا وَ لا نَصِیراً» یعنی و لا تتخذوا منهم خلیلا و لا و لا ناصرا ینصرکم علی أعدائکم- و هو قول ابن عباس و السدی-.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 285

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 90]..... ص: 285

إِلاَّ الَّذِینَ یَصِلُونَ إِلی قَوْمٍ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُمْ مِیثاقٌ أَوْ جاؤُکُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ أَنْ یُقاتِلُوکُمْ أَوْ یُقاتِلُوا قَوْمَهُمْ وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَیْکُمْ فَلَقاتَلُوکُمْ فَإِنِ اعْتَزَلُوکُمْ فَلَمْ یُقاتِلُوکُمْ وَ أَلْقَوْا إِلَیْکُمُ السَّلَمَ فَما جَعَلَ اللَّهُ لَکُمْ عَلَیْهِمْ سَبِیلاً (90)
- آیة بلا خلاف-.
لما أمر اللَّه تعالی المؤمنین بقتال الذین لا یهاجرون عن بلاد الشرک حیث وجدوهم، و ألا یتخذوا منهم ولیاً و لا نصیراً استثنی من جملتهم من وصل منهم إلی قوم بینکم و بینهم موادعة، و عهد و میثاق، فدخلوا فیهم و صاروا منهم. و رضوا بحکمهم فان لمن وصل إلیهم و دخل فیهم راضیاً بحکمهم حکمهم فی حقن دمائهم بدخوله فیهم. و المعنی بقوله: «إِلَّا الَّذِینَ یَصِلُونَ» بنو مدلج، و کان سراقة بن مالک بن جعشم «1» المدلجی جاء إلی النبی (ص) بعد أحد، فقال له: أنشدک اللَّه و النعمة.
و أخذ منه ألا یغزو قومه، فان أسلمت قریش أسلموا، لأنهم کانوا فی عقد قریش، فحکم اللَّه فیهم ما حکم فی قریش، و حرم منهم ما حرم منهم، ففیهم نزلت هذه الآیة- علی ما ذکره بن شبة-.
و قال أبو جعفر (ع) قوله تعالی: «إِلی قَوْمٍ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُمْ مِیثاقٌ» قال: هو هلال بن عویمر السلمی. واثق عن قومه ألا تخفیف یا محمد من أتاک و لا نخیف من أتانا.
و بمثل هذا التأویل قال السدی، و ابن زید، و عکرمة و قال أبو عبیدة «یصلون» بمعنی ینتسبون إلیهم. و العرب تقول قد اتصل الرجل: إذا انتمی إلی قوم و قال الأعشی یذکر امرأة انتسبت إلی قومها:
إذا اتصلت قالت: أ بکر بن وائل و بکر سبتها و الأنوف رواغم «2»
و قد ضعف هذا الجواب، لأن تعیین الانتساب لو أوجب أن یکون حکم
__________________________________________________
(1) فی المخطوطة (ابن جعیثم) و فی مجمع البیان (ابن خثعم) و قد أثبتنا ما فی المطبوعة و الطبری و اکثر التفاسیر، و کتب الرجال.
(2) دیوانه: 81 رقم القصیدة 9. و مجاز القرآن 1: 136، و اللسان (وصل).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 286
المنتسب حکم من انتسب إلیه ممن بینهم و بینهم میثاق، لوجب ألا یقاتل النبی (ص) قریشاً، لما بینهم و بین المؤمنین من الانتساب. و حرمة الایمان أعظم من حرمة الموادعة. فان قیل: هذه الآیة منسوخة قیل: لعمری إنها منسوخة لکن لا خلاف أنها نسخت بقوله فی سورة براءة «فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ» و براءة نزلت بعد فتح مکة، فکان یجب ألا یقاتل قریشاً علی دخول مکة و قد علمنا خلافه و قوله: «أَوْ جاؤُکُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ»
قال عمر بن شبة یعنی به أشجع فإنهم قدموا المدینة فی سبعمائة یقودهم مسعود بن دخیلة فأخرج إلیهم النبی (ص) أحمال التمر ضیافة. و قال: نعم الشی‌ء الهدیة أمام الحاجة. و قال لهم: ما جاءکم) قالوا:
قربت دارنا منک، و کرهنا حربک، و حرب قومنا، یعنون بنی ضمرة الذین بینهم و بینهم عهد لقلتنا فیهم، فنزلت الآیة.
و قوله: «جاؤُکُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ» معناه قد حصرت، لأنه فی موضع الحال و الماضی إذا کان المراد به الحال قدّر معه قد، کما یقولون: جاء فلان، و ذهب عقله. و المعنی قد ذهب عقله. و سمع الکسائی من العرب من یقول: أصبحت نظرت إلی ذات التنانیر بمعنی قد نظرت.
و انما جاز ذلک، لأن قد تدنی الفعل من الحال. و قرأ الحسن، و یعقوب «حصرة صدورهم» منصوباً علی الحال. و أجاز یعقوب الوقف بالهاء. و هو صحیح فی المعنی و قراءة القراء بخلافه. و معنی «حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ» ضاقت عن أن یقاتلوکم أو یقاتلوا قومهم و کل من ضاقت نفسه عن شی‌ء من فعل أو کلام یقال: قد حصر. و منه الحصر فی القراءة و ما قلناه معنی قول السدی و غیره.
و قوله: «وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَیْکُمْ» مثل قوله: «وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَکُمْ» «1» و معناه الاخبار عن قدرته علی ذلک لو شاء لکنه لا یشاء ذلک، بل یلقی فی قلوبهم الرعب حتی یفزعوا، و یطلبوا الموادعة، و المسالمة، و یدخل بعضهم فی حلف من بینکم و بینهم میثاق و فی ذمتهم، ثم قال: «فَإِنِ اعْتَزَلُوکُمْ» یعنی هؤلاء الذین أمرنا بالکف عن قتالهم من المنافقین بدخولهم فی أهل عهدکم أو بمصیرهم إلیکم
__________________________________________________
(1) سورة البقرة: آیة 220. [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 287
«حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ»، فلم یقاتلوکم «وَ أَلْقَوْا إِلَیْکُمُ السَّلَمَ» یعنی صالحوکم، و استسلموا، کما یقول القائل: أعطیتک قیادی و ألقیت إلیک خطامی إذا استسلم له و انقاد لأمره، فکذلک قوله: «وَ أَلْقَوْا إِلَیْکُمُ السَّلَمَ» یرید به الصلح و قال أکثر المفسرین: البلخی و الطبری و الجبائی، و غیرهم: إن المراد به الإسلام. قال الطرماح:
و ذاک ان تمیما غادرت سلما للأسد کل حصان و عثة اللبد «1»
یعنی استسلاماً. و قال: «فَما جَعَلَ اللَّهُ لَکُمْ عَلَیْهِمْ سَبِیلًا» یعنی إذا استسلموا لکم فلا طریق لکم علی نفوسهم، و أموالهم. قال الربیع: السلم ها هنا الصلح، ثم نسخ ذلک بقوله: «فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ» «2» الآیة. و به قال عکرمة و الحسن قالا. نسخت هذه الآیة إلی قوله: «سُلْطاناً مُبِیناً» و قوله: فی الممتحنة: «لا یَنْهاکُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِینَ لَمْ یُقاتِلُوکُمْ» إلی قوله: «الظالمون» «3» نسخت هذه الأربع آیات بقوله: فی براءة الآیة التی تلوناها، و به قال قتادة و ابن زید:

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 91]..... ص: 287

اشارة

سَتَجِدُونَ آخَرِینَ یُرِیدُونَ أَنْ یَأْمَنُوکُمْ وَ یَأْمَنُوا قَوْمَهُمْ کُلَّما رُدُّوا إِلَی الْفِتْنَةِ أُرْکِسُوا فِیها فَإِنْ لَمْ یَعْتَزِلُوکُمْ وَ یُلْقُوا إِلَیْکُمُ السَّلَمَ وَ یَکُفُّوا أَیْدِیَهُمْ فَخُذُوهُمْ وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَ أُولئِکُمْ جَعَلْنا لَکُمْ عَلَیْهِمْ سُلْطاناً مُبِیناً (91)
- آیة بلا خلاف-.

النزول:..... ص: 287

قیل فی الذین نزلت فیهم هذه الآیة ثلاثة أقوال:
__________________________________________________
(1) دیوانه: 145 من قصیدته التی هجا بها الفرزدق الحصان: المرأة العفیفة. و عثة:
کثیرة اللحم لبدة- بکسر فسکون- کساء یفرش للجلوس علیه.
(2) سورة التوبة: آیة 6.
(3): آیة 8.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 288
أحدها- قال ابن عباس، و مجاهد: نزلت فی ناس کانوا یأتون النبی (ص) فیسلمون ریاء، ثم یرجعون إلی قریش، و یرتکسون فی الأوثان یبتغون بذلک أن یأمنوا ها هنا و ها هنا، فأمر اللَّه بقتالهم إن لم یعتزلوا، و یصلحوا.
الثانی- قال قتادة: نزلت فی حی کانوا بتهامة قالوا: یا نبی اللَّه لا نقاتلک، و لا نقاتل قومنا. و أرادوا أن یأمنوا قومهم و یأمنوا نبی اللَّه فأبی اللَّه علیهم ذلک.
فقال: «کُلَّما رُدُّوا إِلَی الْفِتْنَةِ» یعنی إلی الکفر «أُرْکِسُوا فِیها» یعنی وقعوا فیها.
الثالث- قال السدی: نزلت فی نعیم بن مسعود الاشجعی، و کان یأمن فی المسلمین بنقل الحدیث بین النبی (ص)، و المشرکین، فنزلت هذه الآیة، و قال مقاتل: نزلت فی أسد و غطفان.

المعنی:..... ص: 288

و قال أبو العالیة معنی قوله: «کُلَّما رُدُّوا إِلَی الْفِتْنَةِ أُرْکِسُوا فِیها» یعنی کلما ابتلوا بها عموا فیها. و قال قتادة: کلما عرض لهم بلاء هلکوا فیه. و الفتنة فی اللغة هی الاختبار. و الإرکاس: الرجوع. فمعنی الکلام کلما ردوا إلی الاختبار، لیرجعوا إلی الکفر و الشرک رجعوا إلیه. و قوله: «فَإِنْ لَمْ یَعْتَزِلُوکُمْ وَ یُلْقُوا إِلَیْکُمُ السَّلَمَ وَ یَکُفُّوا أَیْدِیَهُمْ» معناه و ان لم یعتزلوکم أیها المؤمنون هؤلاء الذین یریدون أن یأمنوکم و یأمنوا قومهم و هم کلما دعوا إلی الشرک أجابوا إلیه.
«وَ یُلْقُوا إِلَیْکُمُ السَّلَمَ» یعنی و لم یستسلموا لکم فیعطوکم المقادة و یصالحوکم و یکفوا أیدیهم عن قتالکم «فَخُذُوهُمْ وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ» یعنی حیث أصبتموهم. ثم قال: «وَ أُولئِکُمْ جَعَلْنا لَکُمْ عَلَیْهِمْ سُلْطاناً مُبِیناً» یعنی حجة ظاهرة. و قال السدی، و عکرمة: السلطان الحجة.
و قال أبو علی: نزلت فی قوم کانوا یظهرون الإسلام، فإذا اجتمعوا مع قریش أظهروا لهم الکفر. و هو قوله: «کُلَّما رُدُّوا إِلَی الْفِتْنَةِ» یعنی الکفر (أُرْکِسُوا فِیها» بمعنی وقعوا فیها، فما داموا مظهرین للإسلام و کافین عن قتال المسلمین، فلا التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 289
یتعرض لهم. و متی لم یظهروا الإسلام، وجب قتالهم علی ما ذکره اللَّه، ثم قال قوم:
الآیة منسوخة و ان من لم یحارب مع المؤمنین، وجب قتاله. و اختار هو أنها غیر منسوخة. قال: لأنه لا دلیل علی ذلک.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 92]..... ص: 289

اشارة

وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ یَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاَّ خَطَأً وَ مَنْ قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَأً فَتَحْرِیرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَ دِیَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلی أَهْلِهِ إِلاَّ أَنْ یَصَّدَّقُوا فَإِنْ کانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَکُمْ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِیرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَ إِنْ کانَ مِنْ قَوْمٍ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُمْ مِیثاقٌ فَدِیَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلی أَهْلِهِ وَ تَحْرِیرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیامُ شَهْرَیْنِ مُتَتابِعَیْنِ تَوْبَةً مِنَ اللَّهِ وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً حَکِیماً (92)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی و الاعراب:..... ص: 289

قوله: «وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ یَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلَّا خَطَأً» معناه لم یأذن اللَّه، و لا أباح لمؤمن أن یقتل مؤمناً فیما عهده إلیه، لأنه لو أباحه و أذن فیه ما کان خطأ.
و التقدیر إلا أن یقتله خطأ، فان حکمه هکذا علی ما ذکر. فذهب إلی هذا قتادة و غیره.
و قوله: «إلا خطأ» استثناء منقطع- فی قول أکثر المفسرین- و تقدیره إلا أن المؤمن قد یقتل المؤمن من خطأ، و لیس ذلک مما جعل اللَّه له، و مثله قول الشاعر:
من البیض لم تظعن بعیداً و لم تطأ علی الأرض إلا ریط برد مرجل «1»
و المعنی لم تطأ علی الأرض إلا أن تطأ ذیل البرد، و لیس ذیل البرد من الأرض.
__________________________________________________
(1) قائله جریر دیوانه: 458، و النقائض: 706، و مجاز القرآن 1: 137.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 290
و قد ذکرنا لذلک نظائر فیما مضی، و لا نطول بإعادتها. و تقدیر الآیة: إلا أن المؤمن قد یقتل المؤمن خطأ و لیس ذلک مما جعل اللَّه له. و قال قوم: الاستثناء متصل و المعنی: لم یکن للمؤمن أن یقتل متعمداً مؤمناً. و متی قتله متعمداً لم یکن مؤمناً فان ذلک یخرجه من الایمان، ثم قال: «إلا خطأ» و معناه إن قتله له خطأ لا یخرجه من الایمان. ثم أخبر تعالی بحکم من قتل من المؤمنین مؤمناً خطأ، فقال: «وَ مَنْ قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَأً فَتَحْرِیرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ» . و معناه فعلیه تحریر رقبة مؤمنة. یعنی مظهرة للایمان و ظاهر ذلک یقتضی أن تکون بالغة لیحکم لها بالایمان و ذلک فی ماله خاصة.
«وَ دِیَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلی أَهْلِهِ» تؤدیها عنه عاقلته إلی أولیاء المقتول إلا أن یصدق أولیاء المقتول حینئذ تسقط عنهم. و موضع (أن) من قوله: «إِلَّا أَنْ یَصَّدَّقُوا» نصب، لأن المعنی فعلیه ذلک إلا أن یصدقوا

النزول:..... ص: 290

و قیل: إن الآیة نزلت فی عیاش ابن أبی ربیعة المخزومی: أخی أبی جهل، لأنه کان أسلم، و کان قد قتل رجلا مسلماً بعد إسلامه، و هو لا یعلم بإسلامه. و هذا قول مجاهد، و ابن جریج، و عکرمة، و السدی. و قالوا: المقتول هو الحارث بن یزید بن أبی نبشیة العامری. و لم یعلم أنه اسلم، و کان أحد من رده عن الهجرة، و کان یعذب عیاشاً مع أبی جهل، قتله بالحرة بعد الهجرة. و قیل:
قتله بعد الفتح و قد خرج من مکة و هو لا یعلم بإسلامه. و رواه أبو الجارود عن أبی جعفر (ع).
و قال ابن زید: نزلت فی رجل قتله أبو الدرداء، کان فی سریة فعدل أبو الدرداء إلی شعب یرید حاجة، فوجد رجلا من القوم فی غنم له، فحمل علیه بالسیف فقال:
لا إله إلا اللَّه! فبدر فضربه ثم جاء بغنمه إلی القوم ثم وجد فی نفسه شیئاً فأتی رسول اللَّه (ص) فذکر ذلک له، فقال له النبی (ص): ألا شققت عن قلبه فقال:
ما عسیت أن أجد! هل هو إلا دم أو ماء؟ فقال النبی (ص) فقد أخبرک بلسانه فلم تصدقه قال کیف بی یا رسول اللَّه؟ قال: فکیف بلا إله إلا اللَّه؟ قال فکیف بی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 291
یا رسول اللَّه؟ قال: و کیف بلا إله إلا اللَّه؟! حتی تمنیت أن یکون ذلک الیوم مبتدأ إیمانی، ثم نزلت هذه الآیة
و الذی ینبغی أن یعول علیه ان ما تضمنته الآیة حکم من قتل خطأ و یجوز فی سبب نزول الآیة کل واحد مما قیل.

المعنی:..... ص: 291

و قال ابن عباس، و الشعبی، و ابراهیم، و الحسن، و قتادة: الرقبة المؤمنة لا تکون إلا بالغة قد آمنت و صامت وصلت. فأما الطفل فانه لا یجزی و لا الکافر.
و قال عطاء: کل رقبة ولدت فی الإسلام فهی تجزی. و الاول أقوی، لأن المؤمن علی الحقیقة لان یطلق إلا علی بالغ عاقل مظهر للایمان ملتزم لوجوب الصوم و الصلاة، إلا أنه لا خلاف أن المولود بین مؤمنین یحکم له بالایمان، فبهذا الإجماع ینبغی أن یجزی فی کفارة قتل الخطأ.
و أما الکافرة و المولود بین کافرین فانه لا یجزی بحال.
و الدیة المسلمة الی أهل القتیل هی المدفوعة إلیهم موفرة غیر منتقصة حقوق أهلها منها «إِلَّا أَنْ یَصَّدَّقُوا» معناه یتصدقوا فأدغمت التاء فی الصاد لقرب مخرجها و فی قراءة أبی «إلا أن یتصدقوا» .
و قوله: «فَإِنْ کانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَکُمْ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِیرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ» یعنی إن کان هذا القتیل الذی قتله المؤمن من خطأ من قوم هم أعداء لکم مشرکون و هو مؤمن، فعلی قاتله تحریر رقبة مؤمنة. و اختلفوا فی معناه، فقال قوم: إذا کان القتیل فی عداد قوم أعداء و هو مؤمن بین أظهرهم لم یهاجر، فمن قتله فلا دیة له.
و علیه تحریر رقبة مؤمنة، لأن الدیة میراث، و أهله کفار لا یرثونه. هذا قول ابراهیم، و ابن عباس، و السدی، و قتادة، و ابن زید، و ابن عیاض. و قال آخرون:
بل عنی به أهل الحرب من یقدم دار الإسلام فیسلم ثم یرجع إلی دار الحرب إذا مر بهم جیش من أهل الإسلام فهرب قومه و أقام ذلک المسلم فیهم فقتله المسلمون، التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 292
و هم یحسبونه کافراً. ذکر ذلک عن ابن عباس فی روایة أخری.
و قوله: «وَ إِنْ کانَ مِنْ قَوْمٍ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُمْ مِیثاقٌ فَدِیَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلی أَهْلِهِ وَ تَحْرِیرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ» و معناه إن کان القتیل الذی قتله المؤمن خطأ من قوم بینکم و بینهم أیها المؤمنون میثاق أی عهد و ذمة و لیسوا أهل حرب لکم «فَدِیَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلی أَهْلِهِ» تلزم عاقلة قاتله. و تحریر رقبة علی القاتل کفارة لقتله. و اختلفوا فی صفة هذا القتیل الذی هو من قوم بیننا و بینهم میثاق أ هو مؤمن أم کافر؟ فقال قوم: هو کافر إلا أنه یلزم قاتله دیة، لأن له و لقومه عهداً. ذهب إلیه ابن عباس، و الزهری، و الشعبی، و ابراهیم النخعی، و قتادة، و ابن زید. و قال آخرون:
بل هو مؤمن، فعلی قاتله دیة یؤدیها إلی قومه من المشرکین، لأنهم أهل ذمة.
روی ذلک أیضاً عن ابراهیم و الحسن. و هو المروی فی أخبارنا.
إلا أنهم قالوا: یعطی دیته ورثته المسلمین دون الکفار. و المیثاق هو العهد. و قد بیناه فیما مضی. و المراد هاهنا الذمة، و غیرها من العهود و به قال السدی و الزهری، و ابن عباس و الخطأ هو ان ترید شیئاً فتصیب غیره. و هو قول ابراهیم، و أکثر الفقهاء.
و الدیة الواجبة فی قتل الخطأ مائة من الإبل ان کانت العاقلة من أهل الإبل- بلا خلاف- و ان اختلفوا فی أسنانها فقائل یقول. هی أرباع: خمس و عشرون حقة، و خمس و عشرون جذعة، و خمس و عشرون ابنة مخاض، و خمس و عشرون بنت لبون.
روی ذلک عن علی (ع).
و قال آخرون: هی أخماس: عشرون حقة، و عشرون جذعة، و عشرون بنت لبون، و عشرون بنو لبون، و عشرون بنت مخاض.
و ینسب ذلک إلی ابن مسعود. و روی الأمرین معا أصحابنا. و قال قوم: هی أرباع غیر أنها ثلاثون حقة، و ثلاثون بنت لبون، و عشرون بنت مخاض، و عشرون بنو لبون. روی ذلک عن عثمان و زید بن ثابت. قال الطبری: هذه الروایات متکائة. و الاولی التخییر. و لا یحمل علی العاقلة صلح، و لا اقرار، و لا ما کان دون الموضحة. و أما الدیة من الذهب فألف دینار، و من الورق عشرة آلاف درهم.
و قال بعضهم: اثنی عشر ألفاً و الاول عندنا هو الأصح. و دیة عمد الخطأ مائة من التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 293
الإبل مغلظة اثلاثاً- و روی أرباعاً- ثلث بنت لبون، و ثلث حقة، و ثلث جذعة.
و تستأدی فی سنین. و دیة الخطأ فی ثلاث سنین. و دیة العمد إذا تراضوا بها فی سنة. و أما دیة أهل الذمة فقال قوم: هی دیة المسلم سواء. ذهب إلیه أبو بکر، و عثمان، و ابن مسعود، و ابراهیم، و مجاهد، و الزهری، و عامر الشعبی، و اختاره الطبری، و أبو حنیفة و أصحابه. و قال قوم: علی النصف من دیة المسلم. ذهب إلیه عمرو بن شعیب رواه عن عمر بن الخطاب و به قال عمر بن عبد العزیز. و قال قوم:
هی علی الثلث من دیة المسلم ذهب إلیه سعید بن المسیب، و الشافعی غیر أنها أربعة آلاف و اختلاف الفقهاء قد ذکرناه فی الخلاف. و أما دیة المجوسی فلا خلاف أنها ثمانمائة و کذلک عندنا دیة الیهودی و النصرانی. «فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیامُ شَهْرَیْنِ مُتَتابِعَیْنِ تَوْبَةً مِنَ اللَّهِ وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً حَکِیماً» یعنی فمن لم یجد الرقبة المؤمنة کفارة عن قتله المؤمن لاعتباره فعلیه صیام شهرین متتابعین. و اختلفوا فی معناه: فقال قوم:
مثل ما قلناه ذهب إلیه مجاهد. و قال آخرون: «فَمَنْ لَمْ یَجِدْ» الدیة فعلیه. صوم الشهرین عن الدیة و الرقبة. و تأویل الآیة فمن لم یجد رقبة مؤمنة و لا دیة یسلمها إلی أهلها فعلیه صوم شهرین متتابعین، ذهب إلیه مسروق و الاول هو الصحیح، لأن دیة قتل الخطأ علی العاقلة، و الکفارة علی القاتل بإجماع الأمة علی ذلک. و صفة التتابع فی الصوم أن یتابع الشهرین لا یفصل بینهما بإفطار یوم. و قال أصحابنا: إذا صام شهراً و زیادة ثم أفطر اخطأ و جاز له البناء.
و قوله: «تَوْبَةً مِنَ اللَّهِ» نصب علی القطع. و معناه رجعة من اللَّه لکم إلی التیسیر علیکم بتخفیفه عنکم ما خفف عنکم من فرض تحریر الرقبة المؤمنة بإیجاب صوم الشهرین المتتابعین توبة «وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً حَکِیماً» معناه لم یزل اللَّه علیما بما یصلح عبادة فیما یکلفهم من فرائضه حکیماً بما یقضی فیهم. و یدبره. و قال الجبائی انما قال: «تَوْبَةً مِنَ اللَّهِ» تعالی بهذه الکفارة التی یلتزمها بدرء عقاب القاتل.
و ذمه لأنه یجوز أن یکون عاصیاً فی السبب، و إن لم یکن عاصیاً فی القتل من حیث أنه رمی فی موضع هو منهی عنه بأن یکون رجمة، و إن لم یقصد القتل و هذا التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 294
لیس بشی‌ء لأن الآیة عامة فی کل قاتل خطأ، و ما ذکره ربما اتفق فی الآحاد.
و الزام دیة قتل الخطأ العاقلة لیس هو مؤاخذة البری‌ء بالسقیم، لأن ذلک لیس بعقوبة بل هو حکم شرعی تابع للمصلحة. و لو خلینا و العقل ما أوجبناه. و قیل: إن ذلک علی وجه المواساة و المعاونة.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 93]..... ص: 294

اشارة

وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها وَ غَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ عَذاباً عَظِیماً (93)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 294

أخبر اللَّه تعالی فی هذه الآیة ان من یقتل مؤمناً متعمداً یعنی قاصداً إلی قتله ان جزاؤه جهنم خالداً فیها أی مؤبداً فی جهنم و غضب اللَّه علیه. و قد بینا ان غضب اللَّه هو ارادة عقابه، و الاستخفاف به. «و لعنه» معناه أبعده من ثوابه و رحمته «وَ أَعَدَّ لَهُ عَذاباً عَظِیماً» یعنی لا یعلمون قدر مبلغه لکثرته و اختلفوا فی صفة قتل العمد، فعندنا أن من قصد قتل غیره بما یقتل مثله فی غالب العادة سواء کان بحدیدة حادة کالسلاح أو مثقلة من حدید أو خنق أو سم أو إحراق أو تفریق أو موالات ضرب بالعصا حتی یموت أو بحجارة ثقیلة فان جمیع ذلک عمد یوجب القود، و به قال ابراهیم، و عبید بن عمیر، و الشافعی، و أصحابه، و اختاره الطبری. و قال قوم: لا یکون قتل العمد إلا ما کان بحدید. ذهب إلیه سعید ابن المسیب، و ابراهیم، و الشافعی فی روایة أخری، و طاوس و أبو حنیفة و أصحابه غیر أن عندنا أنه إذا قتله بغیر حدیدة فلا یستقاد منه إلا بحدیدة. و قال الشافعی یستقاد منه بمثل ما قتل به. فأما القتل شبیه العمد فهو ان یضربه بعصا أو غیرها مما لم تجر العادة بحصول الموت عنده، فإذا مات منه، کان شبیه العمد، و فیه الدیة مغلظة فی مال القاتل خاصة لا یلزم العاقلة. و قد بینا اختلاف الفقهاء فی مسائل التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 295
الخلاف فی هذه المسألة. و استدلت المعتزلة بهذه الآیة علی أن مرتکب الکبیرة مخلد فی نار جهنم، و أنه إذا قتل مؤمناً، فانه یستحق الخلود، و لا یعفی عنه بظاهر اللفظ. و لما أن نقول: ما أنکرتم أن یکون المراد بالآیة للکفار و من لا ثواب له أصلا. فأما من هو مستحق للثواب، فلا یجوز أن یکون مراداً بالخلود أصلا، لما بیناه فیما مضی من نظائره. و قد روی أصحابنا أن الآیة متوجهة إلی من یقتل المؤمن لإیمانه، و ذلک لا یکون إلا کافراً. و قال عکرمة، و ابن جریج: إن الآیة نزلت فی انسان بعینه ارتد ثم قتل مسلماً، فانزل اللَّه تعالی فیه الآیة، لأنه کان مستحلا لقتله. علی أنه قد قبل: إن قوله: «خالِداً فِیها» لا یفهم من الخلود فی اللغة الّا طول اللبث، فأما البقاء ببقاء اللَّه، فلا یعرف فی اللغة، ثم لا خلاف أن الآیة مخصوصة بمن لا یتوب، لأنه إن تاب فلا بد من العفو عنه إجماعاً، و به قال مجاهد. و قال ابن عباس: لا توبة له و لا إذا قتله فی حال الشرک ثم أسلم و تاب.
و به قال ابن مسعود، و زید بن ثابت و الضحاک. و لا یعترض علی ما قلناه قول من یقول ان قاتل العمد لا یوفق للتوبة، لأن هذا القول إن صح فإنما یدل علی أنه لا یختار التوبة. و لا ینافی ذلک القول بأنها لو حصلت، لا زالت العقاب. و إذا کان لا بد من تخصیص الآیة و إخراج التائبین عنها، جاز لنا أن نخرج منها من یتفضل اللَّه علیه بالعفو علی أن ظاهر الآیة یتضمن أن جزاءه جهنم فمن أین أن ذلک لا بد من حصوله، و ان العفو لا یجوز حصوله؟ و هذا قول أبی مجلز و أبی صالح.
و لا یدفع ذلک قوله: «وَ غَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ عَذاباً عَظِیماً» لأن ذلک اخبار عن انه مستحق لذلک، فمن أین حصوله لا محالة؟ و قال الجبائی: الجزاء عبارة عما یفعل، و ما لا یفعل لا یسمی جزاء. ألا تری أن الأجیر إذا استحق الاجرة علی من استأجره، لا یقال فی الدراهم التی مع المستأجر انها جزاء عمله؟
و انما یسمی بذلک إذا أعطاه إیاها. و هذا لیس بشی‌ء لأن الجزاء عبارة عن المستحق سواء فعل، أو لم یفعل الا تری أنا نقول: جزاء من فعل الجمیل أن یقابل علیه بمثله، و ان کان ما فعل بعد؟ و انما یراد أنه ینبغی أن یقابل بذلک. و نقول: التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 296
من استحق علیه القود، أو حد من الحدود إن جزاء هذا أن یقتل، أو یقام علیه الحد. و لو کان الامر علی ما قالوه، لوجب ألا یکون الخلود فی النار جزاء للکفار، لأنه لم یقع بعد، و لا یصح أن یقع، لأن ما یوجد منه لا یکون إلا متناهیاً و انما لم یقل فی الدراهم، إنها جزاء لعمله، لأن ما یستحقه الأجیر فی الذمة لا یتعین فی دراهم معینة. و للمستأجر أن یعطیه منها، و من غیرها. فلذلک لم توصف هذه المعینة بأنها جزاء للعمل، ثم لنا أن نعارض بآیات الغفران، کقوله: «إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ» «1» و قوله: «إِنَّ اللَّهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً» «2» و قوله: «وَ إِنَّ رَبَّکَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِلنَّاسِ عَلی ظُلْمِهِمْ» «3» .
و إذا تعارضا، وقفا و بقینا علی جواز العفو عقلا. و قال الجبائی و البلخی: الآیة نزلت فی أهل الصلاة. لأنه تعالی بین فی الآیة الأولی حکم قتل الخطأ من الدیة، و الکفارة. و ذلک یختص أهل الصلاة، ثم عقب ذلک بذکر قتل العمد منهم. و هذا لیس بصحیح، لأن لزوم الدیة فی الخطأ یتناول المسلم، و المعاهد. و أما الکفارات فان عندنا تلزمهم أیضاً لأنهم متعبدون بالشرائع. و لو سلمنا ان الآیة الاولی تختص المسلمین، لم یلزم ان تختص الثانیة بهم، بل لا یمتنع ان یراد بها الکفار علی وجه الخصوص أو الکفار، و المسلمین علی وجه العموم. غیر انا قد علمنا انه لا یجوز ان یراد بها من هو مستحق الثواب، لأن الثواب دائم. و لا یجوز مع ذلک أن یستحق العقاب الدائم مع ثبوت بطلان الإحباط، لإجماع الآیة علی خلافه.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 94]..... ص: 296

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا ضَرَبْتُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَتَبَیَّنُوا وَ لا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقی إِلَیْکُمُ السَّلامَ لَسْتَ مُؤْمِناً تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَیاةِ الدُّنْیا فَعِنْدَ اللَّهِ مَغانِمُ کَثِیرَةٌ کَذلِکَ کُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَیْکُمْ فَتَبَیَّنُوا إِنَّ اللَّهَ کانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیراً (94)
__________________________________________________
(1)- سورة النساء: آیة 47- 115.
(2)- سورة الزمر: آیة 53.
(3)- سورة الرعد: آیة 7 و سورة حم السجدة: آیة 43.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 297
- آیة-

القراءة، و الحجة:..... ص: 297

قرأ أهل المدینة، و ابن عباس، و خلف (السلم) بغیر الف. الباقون بالف.
و قرأ أهل الکوفة إلا عاصما فتثبتوا (بالثاء) من الثبوت فی الموضعین هاهنا و فی الحجرات الباقون (فتبینوا) من التبین. و قرئ من طریق النهروانی لیست. مؤمنا- بفتح المیم الثانیة- الباقون بکسرها و به قرأ أبو جعفر محمد بن علی (ع) علی ما حکاه البلخی. فمن قرأ بالثاء من الثبوت. فإنما أراد التثبت الذی هو خلاف العجلة.
و من قرأ بالیاء و النون، أراد من التبیین الذی هو النظر، و الکشف عنه حتی یصح.
و المعنیان متقاربان، لأن المثبت متبین، و المتبین مثبت. و من قرأ (السلم) بلا الف أراد الاستسلام. و منه قوله: «وَ أَلْقَوْا إِلَی اللَّهِ یَوْمَئِذٍ السَّلَمَ» «1» أی استسلموا.
و قوله: «وَ رَجُلًا سَلَماً» أی مستسلماً. و روی أبان عن عاصم بکسر السین. و المعنی خلاف الحرب. و من قرأ بالف ذهب إلی التحیة. و یحتمل أن یکون المراد لا تقولوا لمن اعتزلکم و کف عن قتالکم: لست مؤمناً. قال أبو الحسن: یقولون: انما فلان سلام إذا کان لا یخالط أحداً.

المعنی:..... ص: 297

خاطب اللَّه تعالی بهذه الآیة المؤمنین الذین إذا ضربوا فی الأرض بمعنی ساروا فیها للجهاد و أن یتأنوا فی قتال من لا یعلمون کفره، و لا إیمانه، و عن قتل من یظهر الایمان و ان ظن به الکفر باطناً. و لا یعجلوا حتی یبین لهم أمرهم فإنهم ان بادروا ربما أقدموا علی قتل مؤمن. و لا یقتلوا من استسلم لهم، و کف عن قتالهم، و اظهر انه اسلم. و ألا یقولوا لمن هذه صورته: لست مؤمنا، فیقتلوه طلب عرض
__________________________________________________
(1) سورة النحل: آیة 87.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 298
«الْحَیاةِ الدُّنْیا» یعنی متاع الحیاة الدنیا الذی لا بقاء له. فان عند اللَّه مغانم کثیرة و فواضل جسیمة فهو خیر لکم ان أطعتم اللَّه فیما أمرکم به، و انتهیتم عما نهاکم عنه.

النزول:..... ص: 298

و اختلفوا فی سبب نزول هذه الآیة فقال عمر بن شبة: نزلت فی مرداس رجل من غطفان، غشیتهم خیل المسلمین، فاستعصم قومه فی الجبل، و أسهل هو مسلماً مستسلماً، فأظهر لهم إسلامه، فقتلوه، و أخذوا ما معه.
و قال أبو عمر و الواقدی، و ابن إسحاق. نزلت فی عامر بن الأضبط الاشجعی لقیته سریة لأبی قتادة فسلم علیه فشد محلم بن جثامة فقتله لإحنة کانت بینهم، ثم جاء النبی (ص) و سأل ان یستغفر له فقال النبی (ص) لا غفر اللَّه لک. و انصرف باکیاً فما مضت علیه سبعة أیام حتی هلک فدفن، ثم لفظته الأرض فجاءوا إلی النبی (ص) و أخبروه فقال (ع): إن الأرض تقبل من هو شر من محلم صاحبکم، لکن اللَّه أراد أن یعظم من حرمتکم، ثم طرحوه بین صد فی جبل، و القوا علیه الحجارة، فنزلت الآیة.
و قال ابن عباس: لحق ناس رجلا فی غنیمة له، فقال السلام علیکم، فقتلوه و أخذوا غنمه. فنزلت الآیة. قال ابن عباس: فکان الرجل یسلم فی قومه، فإذا غزاهم أصحاب النبی (ص)، و هرب أصحابه وقف، و أظهر تحیة الإسلام (السلام علیکم) فیکفون عنه، فلما خالف بعضهم، و قتل من أظهر ذلک نزلت فیه الآیة و به قال السدی: و قال الرجل السلام علیکم، أشهد ان لا إله إلا اللَّه، و ان محمداً رسول اللَّه. فشد علیه أسامة بن زید و کان أمیر القوم، فقتله، فنزلت الآیة. و قال قوم: کان صاحب السریة المقداد. و قال آخرون: ابن مسعود. و کل واحد من هذه الأسباب یجوز أن یکون صحیحاً، و لا یقطع بواحد منها بعینه. و الذی یستفاد من ذلک أن من اظهر الشهادتین لا یجوز لمؤمن أن یقدم علی قتله، و لا إذا أظهر ما یقوم مقامها من تحیة الإسلام
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 299

المعنی:..... ص: 299

و قوله. «کَذلِکَ کُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ» اختلفوا فی معناه، فقال قوم: کما کان هذا الذی قتلتموه بعد ما القی إلیکم السلام مستخفیا من قومه بدینه خوفاً علی نفسه منهم، کنتم أنتم مستخفین بادیانکم من قومکم حذراً علی أنفسکم فمن اللَّه علیکم، ذهب إلیه سعید بن جبیر و قال ابن زید معناه کما کان هذا المقتول کافراً فهداه اللَّه، کذلک کنتم کفاراً، فهداکم اللَّه. و به قال الجبائی. و قال المغربی: معناه کذلک کنتم أذلاء آحاداً إذا صار الرجل منکم وحده، خاف أن یختطف.
و قوله: «فَمَنَّ اللَّهُ عَلَیْکُمْ» قیل فی معناه قولان:
أحدهما- قال سعید بن جبیر: فمن اللَّه علیکم بإظهار دینه، و إعزاز أهله حتی أظهرتم الإسلام بعد ما کنتم تکتمونه من اهل الشرک. و قال السدی: معناه تاب اللَّه علیکم «فَتَبَیَّنُوا إِنَّ اللَّهَ کانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیراً» معناه انه کان علیماً بما تعملونه قبل أن تعملوه. قال البلخی فی الآیة دلالة علی أن المجتهد لا یضل، لأن النبی (ص) لم یضلل مقداداً و لا تبرأ منه. و من قرأ (لست مؤمناً) بفتح المیم الثانیة، قال: معناه لا تقولوا لمن استسلم لکم لسنا نؤمنک. و هو وجه حسن.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): الآیات 95 الی 96]..... ص: 299

اشارة

لا یَسْتَوِی الْقاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ غَیْرُ أُولِی الضَّرَرِ وَ الْمُجاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِینَ بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ عَلَی الْقاعِدِینَ دَرَجَةً وَ کُلاًّ وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنی وَ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِینَ عَلَی الْقاعِدِینَ أَجْراً عَظِیماً (95) دَرَجاتٍ مِنْهُ وَ مَغْفِرَةً وَ رَحْمَةً وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً (96)
- آیتان-. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 300

القراءة، و الحجة:..... ص: 300

قرأ أهل المدینة و ابن کثیر غیر أولی الضرر- نصباً- الباقون بالرفع. فمن رفع جعله نعتاً للقاعدین. و من نصبه فعلی الاستثناء. و هو اختیار أبی الحسن الأخفش.

المعنی:..... ص: 300

بین اللَّه بهذه الآیة انه «لا یستوی» و معناه لا یعتدل «القاعدون» یعنی المتخلفون عن الجهاد فی سبیل اللَّه من أهل الایمان باللَّه و برسوله. المؤثرون الدعة و الرفاهیة علی مقاساة الحر و المشقة بلقاء العدو، و الجهاد فی سبیله إلا أهل الضرر منهم بذهاب أبصارهم، و غیر ذلک من العلل التی لا سبیل لأهلها إلی الجهاد للضرار الذی بهم «وَ الْمُجاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ» و منهاج دینه لتکون کلمة اللَّه هی العلیا و المستفرغون وسعهم فی قتال أعداء اللَّه، و أعداء دینهم «بأموالهم» انفاقاً لها فیما یوهن کید أعداء أهل الایمان.
و قال قوم: إن قوله: «غَیْرُ أُولِی الضَّرَرِ» نزل بعد قوله: «لا یَسْتَوِی الْقاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ... وَ الْمُجاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ» فجاء عمر بن أم مکتوم، و کان أعمی فقال: یا رسول اللَّه کیف و أنا أعمی، فما برح حتی نزل قوله: «غَیْرُ أُولِی الضَّرَرِ» .
و ذکر ذلک البراء بن عازب، و زید بن أرقم و زید بن ثابت. و هو یقوی قراءة من قرأ بالنصب.

الاعراب و المعنی:..... ص: 300

«و القاعدون» رفع بیستوی و یستوی هاهنا یقتضی فاعلین، فصاعداً و قوله: «و المجاهدون» معطوف علیه. و التقدیر لا یستوی القاعدون إلا أولی الضرر و المجاهدون. و قال الفراء: الرفع أجود لاتصال «غیر» بقوله: «القاعدون» و الاستثناء کان یجب أن یکون بعد تمام الکلام بقوله: «لا یَسْتَوِی الْقاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ غَیْرُ أُولِی الضَّرَرِ» قال و یجوز خفضه نعتاً للمؤمنین و ما قرئ به. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 301
و الأول أقوی. و یحتمل النصب علی الحال کقولک: جاء زید غیر مریب. فان قیل:
أ یجوز أن یساوی أهل الضرر المجاهدین علی وجه، فان قلتم: لا، فقد صاروا مثل من لیس من أولی الضرر؟ قلنا: یجوز أن یساووهم بأن یفعلوا طاعات أخر تقوم مقام الجهاد، فیکون ثوابهم علیهم مثل ثواب الجهاد. و لیس کذلک من لیس بأولی الضرر، لأنه قعد عن الجهاد، بلا عذر. و ظاهر الآیة یمنع من مساواته علی وجه.
و قال ابن عباس لا یستوی القاعدون من المؤمنین عن بدر، و الخارجین الی بدر ثم قال: (فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِینَ بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ عَلَی الْقاعِدِینَ دَرَجَةً) قال ابن جریج و غیره معناه فضل اللَّه المجاهدین بأموالهم و أنفسهم درجة علی القاعدین من أهل الضرر ثم قال: «وَ کُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنی یعنی وعد اللَّه الحسنی المجاهدین بأموالهم و أنفسهم و القاعدین أولی الضرر. و المراد بالحسنی هاهنا الجنة فی قول قتادة و غیره من المفسرین. و به قال السدی. و قوله: «وَ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِینَ عَلَی الْقاعِدِینَ أَجْراً عَظِیماً» معناه فضل اللَّه المجاهدین بأموالهم و أنفسهم علی القاعدین من غیر أولی الضرر أجراً عظیماً. و قوله: «دَرَجاتٍ مِنْهُ وَ مَغْفِرَةً وَ رَحْمَةً وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً» قال قتادة هو کما یقال: الإسلام درجة، و الفقه درجة، و الهجرة درجة، و الجهاد فی الهجرة درجة، و القتل فی الجهاد درجة. و قال عبد اللَّه بن زید: معنی الدرجات هی التسع درجات التی درجها فی سورة براءة. و هی قوله: «ما کانَ لِأَهْلِ الْمَدِینَةِ وَ مَنْ حَوْلَهُمْ مِنَ الْأَعْرابِ أَنْ یَتَخَلَّفُوا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ وَ لا یَرْغَبُوا بِأَنْفُسِهِمْ عَنْ نَفْسِهِ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ لا یُصِیبُهُمْ ظَمَأٌ وَ لا نَصَبٌ وَ لا مَخْمَصَةٌ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ لا یَطَؤُنَ مَوْطِئاً یَغِیظُ الْکُفَّارَ وَ لا یَنالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَیْلًا» إلی قوله: «لِیَجْزِیَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ» «1» قال: هذه التسع درجات. و قال قوم: المراد بالدرجات هاهنا الجنة. و اختاره الطبری. (وَ مَغْفِرَةً وَ رَحْمَةً وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً) معناه لم یزل اللَّه غفاراً للذنوب صافحاً لعبیده عن العقوبة. رحیماً بهم متفضلا علیهم. فان
__________________________________________________
(1): آیة 120، 121.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 302
قیل: کیف قال فی أول الآیة «فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِینَ بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ عَلَی الْقاعِدِینَ دَرَجَةً» ثم قال فی آخرها «وَ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِینَ عَلَی الْقاعِدِینَ أَجْراً عَظِیماً دَرَجاتٍ» و هذا ظاهر التناقض؟ قلنا عنه جوابان:
أحدهما- أن فی أول الآیة فضل اللَّه المجاهدین علی القاعدین أولی الضرر درجة و فی آخرها فضلهم علی القاعدین غیر أولی الضرر درجات و لا تناقض فی ذلک، لأن قوله: «وَ کُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنی یدل علی أن القاعدین لم یکونوا عاصین مستخفین، و ان کانوا تارکین للفضل.
و الثانی- قال أبو علی الجبائی: أراد بالدرجة الأولی علو المنزلة و ارتفاع القدر علی وجه المدح لهم کما یقال: فلان أعلی درجة عند الخلیفة من فلان یریدون بذلک أنه أعظم منزلة. و بالثانیة أراد الدرجات فی الجنة التی تتفاضل بها المؤمنون بعضهم علی بعض علی قدر استحقاقهم، و لا تنافی بینهما. و قال الحسین بن علی المغربی انما کرر لفظ التفضیل، لأن الاول أراد تفضیلهم فی الدنیا علی القاعدین و الثانی أراد تفضیلهم فی الآخرة بدرجات النعیم.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): الآیات 97 الی 99]..... ص: 302

إِنَّ الَّذِینَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِکَةُ ظالِمِی أَنْفُسِهِمْ قالُوا فِیمَ کُنْتُمْ قالُوا کُنَّا مُسْتَضْعَفِینَ فِی الْأَرْضِ قالُوا أَ لَمْ تَکُنْ أَرْضُ اللَّهِ واسِعَةً فَتُهاجِرُوا فِیها فَأُولئِکَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ وَ ساءَتْ مَصِیراً (97) إِلاَّ الْمُسْتَضْعَفِینَ مِنَ الرِّجالِ وَ النِّساءِ وَ الْوِلْدانِ لا یَسْتَطِیعُونَ حِیلَةً وَ لا یَهْتَدُونَ سَبِیلاً (98) فَأُولئِکَ عَسَی اللَّهُ أَنْ یَعْفُوَ عَنْهُمْ وَ کانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُوراً (99)
- ثلاث آیات-.
هذه الآیة نزلت فی قوم أظهروا للنبی (ص) الإسلام بمکة، فلما هاجر التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 303
النبی (ص) و هاجر أصحابه فتنوهم آباؤهم عن دینهم فافتتنوا و خرجوا مع المشرکین یوم بدر فقتلوا کلهم. و قیل: انهم کانوا خمسة نفر. و قال عکرمة: هم قیس بن الفاکة بن المغیرة، و الحارث بن زمعة بن الأسود بن أسد، و قیس بن الولید بن المغیرة، و أبو العاص بن میتة بن الحجاج، و علی بن أمیة بن خلف.
و ذکر أبو الجارود عن أبی جعفر (ع) مثله، فانزل اللَّه فیهم الآیات. و قال (ع):
ان الذین توفاهم الملائکة یعنی قبض أرواحهم
«ظالِمِی أَنْفُسِهِمْ» نصب علی الحال یعنی فی حال هم فیها ظالمو نفوسهم بمعنی بخسوها حقها من الثواب و أدخلوا علیها العقاب بفعل الکفر. و قالت لهم الملائکة «فِیمَ کُنْتُمْ» أی فی أی شی‌ء کنتم من دینکم علی وجه التقریر لهم و التوبیخ لفعلهم «قالُوا کُنَّا مُسْتَضْعَفِینَ فِی الْأَرْضِ» یستضعفنا أهل الشرک باللَّه فی أرضنا و بلادنا بکثرة عددهم و قوتهم، و یمنعونا من الایمان باللَّه و اتباع رسوله علی جهة الاعتذار فقالت لهم الملائکة «أَ لَمْ تَکُنْ أَرْضُ اللَّهِ واسِعَةً فَتُهاجِرُوا فِیها» یعنی فتخرجوا من أرضکم و دارکم و تفارقوا من یمنعکم من الایمان باللَّه و برسوله إلی أرض یمنعکم أهلها من أهل الشرک، فتوحدوه و تعبدوه و تتبعوا نبیه ثم قال تعالی «فَأُولئِکَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ» یعنی مسکنهم جهنم «و ساءت» یعنی جهنم لأهلها الذین صاروا إلیها «مصیراً» و سکناً ثم استثنی من ذلک المستضعفین الذین استضعفهم المشرکون «مِنَ الرِّجالِ وَ النِّساءِ وَ الْوِلْدانِ» و هم الذین یعجزون عن الهجرة لإعسارهم و قلة حیلتهم «وَ لا یَهْتَدُونَ سَبِیلًا» یعنی فی الخلاص من مکة. و قیل معناه لا یهتدون لسوء معرفتهم بالطریق من أرضهم إلی أرض الإسلام استثنوا من جملة من أخبر أن مأواهم جهنم للعذر الذی هم فیه.
و نصب المستضعفین بالاستثناء من الهاء و المیم فی قوله: «مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ» فقال تعالی «فَأُولئِکَ عَسَی اللَّهُ أَنْ یَعْفُوَ عَنْهُمْ» یعنی لعل اللَّه أن یعفو عنهم لما هم علیه من الفقر و یتفضل علیهم بالصفح عنهم فی ترکهم الهجرة من حیث لم یترکوا اختیاراً «وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً» و معناه لم یزل اللَّه ذا صفح بفضله عن ذنوب عباده بترک عقوبتهم علی معاصیهم «غفوراً» ساتراً علیهم ذنوبهم بعفوه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 304
لهم عنها. قال ابن عباس کنت أنا و أمی من المستضعفین. قال عکرمة و کان العباس منهم و کان النبی (ص) یدعو فی دبر صلاة الظهر اللهم خلص الولید و سلمة بن هشام و عیاش بن ربیعة و ضعفة المسلمین من أیدی المشرکین الذین لا یستطیعون حیلة و لا یهتدون سبیلا. و بالجملة التی ذکرناها قال ابن عباس، و عکرمة، و مجاهد، و السدی، و قتادة، و الضحاک، و ابن وهب، و ابن جبیر.
و قوله: «توفاهم» یحتمل أن یکون فعلا ماضیاً و یکون موضعه الفتح لأن الماضی مبنی علی الفتح. و الثانی ان یکون رفعاً و المعنی تتوفاهم و قد حذف أحد التائین و قد بینا فیما مضی أن (عسی) من اللَّه معناه الوجوب قال المغربی: ذکر (عسی) هاهنا تضعیف لأمر غیرهم کما یقول القائل لیت من أطاع اللَّه سلم، فکیف من عصاه. و مثله قول الشاعر:
و لم تر کافر نعمی نجا من السوء لیت نجا الشاکر
و التوفی هو الإحصاء قال الشاعر:
إن بنی أدرد لیسوا من أحد لیسوا إلی قیس و لیسوا من أسد
و لا توفاهم قریش فی العدد بمعنی أحصاهم. و الملائکة تتوفی. و ملک الموت یتوفی. و اللَّه یتوفی. و ما یفعله ملک الموت و الملائکة یجوز أن یضاف إلی اللَّه إذا فعلوه بأمره و ما تفعله الملائکة جاز أن یضاف إلی ملک الموت، إذا فعلوه بامره.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 100]..... ص: 304

اشارة

وَ مَنْ یُهاجِرْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ یَجِدْ فِی الْأَرْضِ مُراغَماً کَثِیراً وَ سَعَةً وَ مَنْ یَخْرُجْ مِنْ بَیْتِهِ مُهاجِراً إِلَی اللَّهِ وَ رَسُولِهِ ثُمَّ یُدْرِکْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَی اللَّهِ وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً (100)
- آیة-. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 305
أخبر اللَّه تعالی فی هذه الآیة ان من یفارق وطنه، و یخرج من أرض الشرک و أهله هرباً بدینه إلی أرض الإسلام و أهلها و المهاجر فی سبیل اللَّه یعنی منهاج دین اللَّه و طریقه الذی شرعه لخلقه یجد فی الأرض مراغماً کثیراً (یجد) مجزوم، لأنه جواب الشرط.

اللغة:..... ص: 305

و المراغم المضطرب فی البلاد و المذهب یقال منه. راغم فلان قومه مراغماً و مراغمة قال الفراء: هما مصدران و منه قول النابغة الجعدی:
کطود یلاذ بأرکانه عزیز المراغم و المهرب «1»
و قال الشاعر:
إلی بلد غیر دانی المحل بعید المراغم و المضطرب
و المراغم مأخوذ من الرغام و هو التراب و معنی راغمت فلاناً هجرته. و لم أبال رغم أنفه أی و ان لصق بالتراب أنفه.

المعنی:..... ص: 305

و اختلف أهل التأویل فی معناه، فقال ابن عباس: المراغم التحول من أرض إلی أرض و به قال الضحاک، و الربیع، و الحسن، و قتادة، و مجاهد. و قال السدی یعنی معیشة. و قال ابن زید یعنی مهاجراً. و قال ابن عباس یعنی سعة فی الرزق.
و به قال الربیع بن أنس و الضحاک. و قال قتادة: سعة من الضلالة إلی الهدی. و قال یزید بن أبی حبیب: ان أهل المدینة یقولون من خرج فاصلا من أهله یرید الغزو وجب سهمه لقوله: «وَ مَنْ یَخْرُجْ مِنْ بَیْتِهِ مُهاجِراً إِلَی اللَّهِ وَ رَسُولِهِ» و قوله:
«و سعة» یحتمل أمرین: أحدهما- السعة فی الرزق. الثانی- السعة مما کان فیه من تضییق المشرکین علیهم فی أمر دینهم بمکة، ثم أخبر تعالی أن من خرج مهاجراً
__________________________________________________
(1) دیوانه: 22 و مجاز القرآن 1: 138 و اللسان (رغم).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 306
من أرض الشرک فاراً بدینه إلی اللَّه و رسوله و أدرکه الموت قبل بلوغه دار الهجرة و أرض الإسلام «فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَی اللَّهِ» یعنی ثواب عمله و جزاء هجرته علیه تعالی «وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً» یعنی ساتراً علی عباده ذنوبهم بالعفو عنهم «رحیماً» بهم رفیقاً.

النزول:..... ص: 306

و قیل فی سبب نزول الآیة ان اللَّه لما أنزل ان الذین «تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِکَةُ ظالِمِی أَنْفُسِهِمْ» کتب المسلمون بالآیات و بعثوها إلی إخوانهم من أهل مکة فخرج حینئذ منها جماعة، فقالوا: لم یبق لنا عذر فهاجروا. و قال سعید بن جبیر و عکرمة و الضحاک و السدی و ابن زید و ابن عباس
و رواه أبو الجارود عن أبی جعفر (ع) أنها نزلت فی ضمرة بن العیص بن ضمرة بن زنباع أو العیص بن ضمرة و کان مریضاً فأمر أهله أن یفرشوا له علی سریرة و یحملوه إلی رسول اللَّه (ص) قال ففعلوا فأتاه الموت بالتغیم، فنزلت فیه الآیة.
و به قال قتادة و قال: قال ضمرة و أنا أعرف الطریق و لی سعة فی المال أخرجونی فأخرج، فمات. و قال عمر بن شبة: هو أبو أمیة ضمرة بن جندب الخزاعی. و قال الزبیر بن بکار: هو خالد بن حزام أخو حکیم بن حزام خرج مهاجراً فمات فی الطریق. قال عکرمة و خرج جماعة من مکة مهاجرین فلحقهم المشرکون و فتنوهم عن دینهم فافتتنوا، فأنزل اللَّه فیهم «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذا أُوذِیَ فِی اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ کَعَذابِ اللَّهِ» «1» و کتب بها المسلمون من المدینة إلیهم ثم نزل فیهم «ثُمَّ إِنَّ رَبَّکَ لِلَّذِینَ هاجَرُوا مِنْ بَعْدِ ما فُتِنُوا ثُمَّ جاهَدُوا وَ صَبَرُوا إِنَّ رَبَّکَ مِنْ بَعْدِها لَغَفُورٌ رَحِیمٌ» .

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 101]..... ص: 306

وَ إِذا ضَرَبْتُمْ فِی الْأَرْضِ فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ یَفْتِنَکُمُ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنَّ الْکافِرِینَ کانُوا لَکُمْ عَدُوًّا مُبِیناً (101)
__________________________________________________
(1) سورة العنکبوت: آیة 10.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 307
- آیة بلا خلاف-.
معنی قوله: «وَ إِذا ضَرَبْتُمْ فِی الْأَرْضِ» إذا سرتم فیها فلیس علیکم جناح یعنی حرج و لا ثم ان تقصروا من الصلاة یعنی من عددها فتصلوا الرباعیات رکعتین.
و ظاهر الآیة یقتضی أن التقصیر لا یجوز إلا إذا خاف المسافر، لأنه قال «إِنْ خِفْتُمْ أَنْ یَفْتِنَکُمُ» و لا خلاف الیوم أن الخوف لیس بشرط، لأن السفر المخصوص بانفراده سبب للتقصیر. و الظاهر یقتضی ان التقصیر جائز لا اثم فیه. و یقتضی ذلک انه یجوز الإتمام، و عندنا و عند کثیر من الفقهاء أن فرض المسافر مخالف لفرض المقیم، و لیس ذلک قصراً، لإجماع أصحابنا علی ذلک. و لما
روی عن النبی (ص) انه قال: فرض المسافر رکعتان غیر قصر.
و أما الخوف بانفراده فعندنا یوجب القصر.
و فیه خلاف
و قد روی عن ابن عباس أن صلاة الخائف قصر من صلاة المسافر. و انها رکعة رکعة.
و قال قوم: معنی قوله: «فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَقْصُرُوا» یعنی من حدود الصلاة إن خفتم أن یفتنکم الذین کفروا. و هو الذی رواه أصحابنا فی صلاة شدة الخوف. و أنه یصلی إیماء و السجود اخفض من الرکوع. فان لم یقدر فان التسبیح المخصوص یکفی عن کل رکعة. ثم أخبر تعالی أن الکافرین یعنی الجاحدین لتوحید اللَّه و نبوة نبیه فقد أبانوا عداوتهم لکم بما صبتهم لکم الحرب علی عبادتکم اللَّه تعالی، و ترککم عبادة الأوثان.
و فی قصر الصلاة ثلاث لغات تقول: قصرت الصلاة أقصرها و هی لغة القرآن. و قصرتها تقصیراً، و اقصرتها إقصاراً.
و اختلف أهل التأویل فی قصر الصلاة فقال قوم: هی قصر من صلاة الحاضر ما کان یصلی أربع رکعات أذن له فی قصرها، فیصلیها رکعتین. ذهب إلیه یعلی ابن أمیة، و عمر بن الخطاب.
و إن یعلی قال لعمر کیف نقصر الصلاة و قد أمنا فقال عمر: عجبت مما عجبت منه، فسألت النبی (ص) عن ذلک فقال: صدقة تصدق اللَّه بها علیکم فاقبلوا صدقته.
و به قال ابن جریج و قتادة. و فی قراءة أبی (و إذا ضربتم التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 308
فی الأرض فلیس علیکم جناح أن تقصروا من الصلاة أن یفتکم الذین کفروا) و لا یقرأ «إن خفتم» و معنی هذه القراءة الا یفتنکم الذین کفروا و حذف (لا) کما حذف فی قوله: «یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ أَنْ تَضِلُّوا» «1» و معناه ألا تضلوا. و قال قوم: القصر لا یجوز إلا مع الخوف روی ذلک عن عائشة، و سعد بن أبی وقاص.
و قال قوم: عنی بهذه الآیة قصر صلاة الخوف فی غیر حال المسایفة، و فیها نزلت.
ذهب إلیه مجاهد و غیره. و قال آخرون: عنی بها قصر الصلاة صلاة الخوف فی حال غیر شدة الخوف. و عنی به قصر الصلاة من صلاة السفر لا من صلاة الاقامة، لأن صلاة السفر عندهم رکعتان تمام غیر قصر، کما قلناه- ذهب إلیه السدی، و ابن عمر، و سعید بن جبیر، و جابر بن عبد اللَّه، و کعب- و کان من أصحاب النبی (ص) قطعت یده یوم الیمامة و حذیفة بن الیمان، و زید بن ثابت، و ابن عباس، و ثعلبة ابن زهدم الیربوعی و کان من الصحابة- و أبو هریرة. و روی عن ابن عباس فی روایة اخری إن القصر المراد به صلاة شدة الخوف تقصر من حدودها و تصلیها إیماء و هو مذهبنا. و أما حدّ السفر الذی یجب فیه التقصیر فعدنا انه ثمانیة فراسخ.
و قال أبو حنیفة، و أصحابه: مسیرة ثلاثة أیام. و قال الشافعی ستة عشر فرسخاً ثمانیة و أربعین میلا. و قال قوم: یجب فی قلیل السفر و کثیره. بینا الخلاف فیه فی کتاب الخلاف.
و انما قال فی الاخبار عن الکافرین انهم عدو، و لم یقل أعداء لأن لفظة فعول و فعیل تقع علی الواحدة و الجماعة، و فتنت الرجل أ فتنه فهو مفتون لغة أهل الحجاز و تمیم و ربیعة. و أهل نجد کلهم و أسد یقولون: أ فتنت الرجل فهو فاتن.
و قد فتن فتوناً: إذا دخل فی الفتنة.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 102]..... ص: 308

وَ إِذا کُنْتَ فِیهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ فَلْتَقُمْ طائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَکَ وَ لْیَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذا سَجَدُوا فَلْیَکُونُوا مِنْ وَرائِکُمْ وَ لْتَأْتِ طائِفَةٌ أُخْری لَمْ یُصَلُّوا فَلْیُصَلُّوا مَعَکَ وَ لْیَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَ أَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِکُمْ وَ أَمْتِعَتِکُمْ فَیَمِیلُونَ عَلَیْکُمْ مَیْلَةً واحِدَةً وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ إِنْ کانَ بِکُمْ أَذیً مِنْ مَطَرٍ أَوْ کُنْتُمْ مَرْضی أَنْ تَضَعُوا أَسْلِحَتَکُمْ وَ خُذُوا حِذْرَکُمْ إِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْکافِرِینَ عَذاباً مُهِیناً (102)
__________________________________________________
(1) سورة النساء: آیة 175.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 309
- آیة واحدة بلا خلاف-.
قوله «إِذا کُنْتَ فِیهِمْ» معناه فی الضاربین فی الأرض من أصحابک یا محمد الخائفین عدوهم أن یفتنوهم، فأقمت لهم الصلاة یعنی أتممت لهم الصلاة بحدودها و رکوعها و سجودها، و لم تقصرها القصر الذی یجب فی الصلاة شدة الخوف من الاقتصار علی الإیماء. فلتقم طائفة من أصحابک الذین کنت فیهم معک فی صلاتک و لیکن سائرهم فی وجه العدو. و لم یذکر ما ینبغی أن تفعله الطائفة غیر المصلیة لدلالة الکلام علیه «وَ لْیَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ» قال قوم: الفرقة المامورة بأخذ السلاح هی المصلیة مع رسول اللَّه (ص) و السلاح مثل السیف یتقلد به و الخنجر یشده إلی درعه و کذلک السکین و نحو ذلک من سلاحه و هو الصحیح. و قال ابن عباس الطائفة المأمورة بأخذ السلاح هی التی بإزاء العدو و دون المصلیة، فإذا سجدوا یعنی الطائفة التی قامت معک مصلیة بصلاتک، و فرغت من سجودها فلیکونوا من ورائکم یعنی فلیصیروا بعد فراغهم من سجودهم مصافین للعدو. و عندنا انهم یحتاجون أن یتموا صلاتهم رکعتین، و الامام قائم فی الثانیة ثم ینصرفون إلی موضع أصحابهم و یجی‌ء الآخرون فیستفتحون الصلاة فیصلی بهم الامام الرکعة الثانیة، و یطیل تشهده حتی یقوموا فیصلوا بقیة صلاتهم ثم یسلم بهم الامام. و من قال:
إن صلاة الخائف رکعة، قال: الأولون إذا صلوا رکعة فقد فرغوا. و کذلک الفرقة الثانیة. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 310
و روی ذلک أبو الجارود عن أبی جعفر (ع). و رواه مسلمة عن أبی عبد اللَّه (ع)
و هذا عندنا انما یجوز فی صلاة شدة الخوف.
و فی الناس من قال: ان النبی (ص) یسلم بهم ثم یقومون فیصلون تمام صلاتهم.
و قد بینا اختلاف الفقهاء فی مسائل الخلاف فی صلاة الخوف. و قوله: «وَ لْیَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَ أَسْلِحَتَهُمْ» یعنی الطائفة الثانیة یأخذون السلاح و الحذر فی حال الصلاة. و ذلک یبین ان المأمورة بأخذ السلاح فی الأول هم المصلون دون غیرهم. و قوله: «وَدَّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِکُمْ وَ أَمْتِعَتِکُمْ» معناه تمنی الذین کفروا لو تغفلون عن أسلحتکم و أمتعتکم و تشتغلون عن أخذها تأهباً للقتال و عن أمتعتکم التی بها بلاغکم فی أسفارکم فتسهون عنها «فَیَمِیلُونَ عَلَیْکُمْ مَیْلَةً واحِدَةً» معناه یحملون علیکم، و أنتم متشاغلون بصلاتکم عن أسلحتکم، و أمتعتکم حملة واحدة فیصیبون منکم غرة فیقتلونکم، و یستبیحون عسکرکم، و ما معکم. و المعنی لا تشاغلوا بأجمعکم بالصلاة عند مواقفة العدو، فتمکنوا عدوکم من أنفسکم، و أسلحتکم، و لکن أقیموها علی ما بینت. و خذوا حذرکم بأخذ السلاح. و من عادة العرب أن یقولوا: ملنا علیهم بمعنی حملنا علیهم.
قال العباس بن عبادة بن نصلة الانصاری لرسول اللَّه (ص) لیلة العقبة الثانیة: و الذی بعثک بالحق إن شئت لنمیلن غداً علی أهل منی بأسیافنا فقال رسول اللَّه (ص) لم نؤمر بذلک یعنی فی ذلک الوقت
و قوله: «وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ إِنْ کانَ بِکُمْ أَذیً مِنْ مَطَرٍ أَوْ کُنْتُمْ مَرْضی أَنْ تَضَعُوا أَسْلِحَتَکُمْ وَ خُذُوا حِذْرَکُمْ» معناه لا جرم علیکم و لا اثم إن کان بکم أذی من مطر یعنی إن نالکم من مطر، و أنتم مواقفوا عدوکم، أو کنتم مرضی یعنی أعلا، أو جرحی ان تضعوا أسلحتکم إذا ضعفتم عن حملها، لکن إذا وضعتموها، فخذوا حذرکم.
یعنی احترسوا منهم أن یمیلوا علیکم و أنتم غافلون غارون، ثم قال: «إِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْکافِرِینَ عَذاباً مُهِیناً» یعنی عذابا مذلا یبقون فیه أبداً. و قیل «أَوْ کُنْتُمْ مَرْضی نزلت فی عبد الرحمن بن عوف و کان جریحاً. ذکره ابن عباس.
و اللام فی قوله: «فلتقم» لام الأمر و هی تجزم الفعل. و من حقها أن التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 311
تکون مکسورة إذا ابتدئ بها. و بنو سلیم یفتحونها. یقولون: لیقم زید. کما تنصب تمیم لام کی یقولون جئت لآخذ حقی. فإذا اتصلت بما قبلها من الواو و الفاء جاز تسکینها و کسرها. ذکره الفراء.
و قال: «طائِفَةٌ أُخْری و لم یقل: آخرون، ثم قال: «لَمْ یُصَلُّوا فَلْیُصَلُّوا مَعَکَ» و لم یقل: فلتصل معک حملا للکلام تارة علی اللفظ و أخری علی المعنی کما قال: «وَ إِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا» «1» و لو قال: اقتتلنا لکان جائزا و مثله «فَرِیقاً هَدی وَ فَرِیقاً حَقَّ عَلَیْهِمُ الضَّلالَةُ» «2» و فی قراءة أبی: حق علیه الضلالة و مثله «نَحْنُ جَمِیعٌ مُنْتَصِرٌ» «3» و لم یقل منتصرون و مثله کثیر. و فی الآیة دلالة علی نبوة النبی (ص). و ذلک ان الآیة نزلت و النبی (ص) بعسفان و المشرکین بضجنان، فتواقفوا فصلی النبی (ص) بأصحابه صلاة الظهر بتمام الرکوع، و السجود فهم بهم المشرکون أن یغیروا علیهم، فقال بعضهم: لهم صلاة أخری أحب إلیهم من هذه یعنون العصر، فأنزل اللَّه علیه الآیة فصلی بهم العصر صلاة الخوف، و یقال: إنه کان ذلک سبب اسلام خالد بن الولید، لأنه کان هم بذلک فعلم أنه ما أطلع النبی (ص) علی ما هموا به غیر اللَّه تعالی فأسلم و فی الناس من قال: من حکم صلاة الخوف اختص به النبی (ص) و قال آخرون- و هو الصحیح- انه یجوز لغیره.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 103]..... ص: 311

اشارة

فَإِذا قَضَیْتُمُ الصَّلاةَ فَاذْکُرُوا اللَّهَ قِیاماً وَ قُعُوداً وَ عَلی جُنُوبِکُمْ فَإِذَا اطْمَأْنَنْتُمْ فَأَقِیمُوا الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ کانَتْ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ کِتاباً مَوْقُوتاً (103)
- آیة-

المعنی:..... ص: 311

معنی الآیة انکم أیها المؤمنون إذا فرغتم من صلاتکم- و أنتم مواقفوا
__________________________________________________
(1) سورة الحجرات: آیة 9.
(2) سورة الاعراف: آیة 29. [.....]
(3) سورة القمر: آیة 44.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 312
عدوکم- التی بیناها لکم «فَاذْکُرُوا اللَّهَ قِیاماً وَ قُعُوداً» أی فی حال قیامکم و فی حال قعودکم، و مضطجعین علی جنوبکم. و الجنب: الجانب تقول نزلت جنبه أی جانبه بالتعظیم له و الدعاء لأنفسکم بالظفر علی عدوکم لعل اللَّه أن یظفرکم بهم.
و ینصرکم علیهم. و ذلک مثل قوله تعالی: «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا لَقِیتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَ اذْکُرُوا اللَّهَ کَثِیراً لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ» «1» . و هو قول ابن عباس و أکثر المفسرین. و قوله: «فَإِذَا اطْمَأْنَنْتُمْ فَأَقِیمُوا الصَّلاةَ» اختلفوا فی تأویله، فقال قوم معناه إذا استقررتم فی أوطانکم و أقمتم فی أمصارکم «فَأَقِیمُوا الصَّلاةَ» یعنی أتموا التی أذن لکم فی قصرها فی حال خوفکم فی سفرکم و ضربکم فی الأرض. ذهب إلیه مجاهد، و قتادة و قال آخرون معناه إذا استقررتم بزوال الخوف من عدوکم، و حدوث الامن لکم، فأقیموا الصلاة أی فأتموا حدودها برکوعها، و سجودها. ذهب إلیه السدی، و ابن زید، و مجاهد فی روایة أخری. و هو اختیار الجبائی، و البلخی و الطبری. و أقوی التأویلین قول من قال: إذا زال خوفکم من عدوکم، و أمنتم فأتموا الصلاة بحدودها غیر قاصرین لها عن شی‌ء من حدودها، لأنه تعالی عرف عبادة الواجب علیهم من فرض صلاتهم بهاتین الآیتین فی حالین:
إحداهما- حال شدة الخوف أذن لهم فیها بقصر الصلاة علی ما بیناه من قصر حدودها، و الاقتصار علی الإیماء.
و الثانیة- حال غیر شدة الخوف أمرهم فیها باقامة حدودها و إتمامها علی ما مضی من معاقبة بعضهم بعضاً فی الصلاة خلف أئمتها، لأنه قال: «وَ إِذا کُنْتَ فِیهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ» فلما قال: «فَإِذَا اطْمَأْنَنْتُمْ فَأَقِیمُوا الصَّلاةَ» کان معلوماً انه یرید إذا اطمأنتم من الحال التی لم تکونوا فیها مقیمین صلاتکم فأقیموا الصلاة بجمیع حدودها غیر قاصرین لها.
و قال ابن مسعود نزلت الآیة فی صلاة المرضی. و الظاهر بغیره أشبه. و قوله:
«إِنَّ الصَّلاةَ کانَتْ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ کِتاباً مَوْقُوتاً» اختلفوا فی تأویله، فقال قوم:
__________________________________________________
(1) سورة الانفال: آیة 46.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 313
معناه ان الصلاة کانت علی المؤمنین فریضة مفروضة، ذهب إلیه عطیة العوفی، و ابن عباس، و ابن زید، و السدی، و مجاهد، و هو المروی عن أبی جعفر (ع) و أبی عبد اللَّه (ع).
و قال آخرون: کانت علی المؤمنین فرضاً واجباً. ذهب إلیه الحسن، و مجاهد، فی روایة، و ابن عباس فی روایة و أبو جعفر فی روایة أخری عنه، و المعنیان متقاربان بل هما واحد. و قال آخرون: معناه کانت علی المؤمنین کتاباً موقوتاً یعنی منجماً یؤدونها فی أنجمها ذهب إلیه ابن مسعود و زید بن أسلم و قتادة. و هذه الأقوال، متقاربة، لأن ما کان مفروضاً فهو واجب و ما کان واجباً أداؤه فی وقت بعد وقت فمفروض منجم. و اختار الجبائی و الطبری القول الأخیر قال: لأن موقوتاً مشتق من الوقت فکأنه قال: هی علیهم فرض فی وقت وجوب أدائها.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 104]..... ص: 313

اشارة

وَ لا تَهِنُوا فِی ابْتِغاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَکُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ یَأْلَمُونَ کَما تَأْلَمُونَ وَ تَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ ما لا یَرْجُونَ وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً حَکِیماً (104)
- آیة بلا خلاف-.

المعنی:..... ص: 313

معنی قوله: «وَ لا تَهِنُوا» لا تضعفوا یقال و هو فلان فی الأمر یهن وهناً و وهوناً. و قوله. فی ابتغاء القوم یعنی فی طلب القوم. و القوم هم أعداء اللَّه و أعداء المؤمنین من أهل الشرک «إِنْ تَکُونُوا» أیها المؤمنون «تَأْلَمُونَ» مما ینالکم من الجراح منهم فی الدنیا «فَإِنَّهُمْ» یعنی المشرکین «یَأْلَمُونَ» أیضاً مما ینالهم منکم من الجراح و الأذی مثل ما تألمون أنتم من جراحهم و اذاهم «وَ تَرْجُونَ» أنتم أیها المؤمنون «مِنَ اللَّهِ» الظفر عاجلا و الثواب آجلا علی ما ینالکم منهم «ما لا یَرْجُونَ» هم علی ما ینالهم منکم یقول: فأنتم إن کنتم مؤمنین من ثواب اللَّه لکم التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 314
علی ما یصیبکم منهم بما هم مکذبون به فأولی و أحری أن تصبروا علی حربهم و قتالهم منهم علی قتالکم و حربکم. و هو قول قتادة، و السدی، و مجاهد، و الربیع، و ابن زید، و ابن عباس، و ابن جریج.

النزول:..... ص: 314

و قال ابن عباس، و عکرمة: الآیة نزلت فی أهل أحد لما أصاب المسلمین ما أصابهم و صعد النبی (ص) الجبل و جاء أبو سفیان و قال یا محمد (ص) یوم لنا و یوم لکم، فقال رسول اللَّه (ص) أجیبوه، فقال المسلمون لا سواء لا سواء قتلانا فی الجنة و قتلاکم فی النار، فقال أبو سفیان عزی لنا و لا عزی لکم، فقال النبی (ص) قولوا: اللَّه مولانا و لا مولی لکم. قال أبو سفیان اعل هبل، فقال النبی (ص) قولوا له: اللَّه أعلی و أجل، فقال أبو سفیان موعدنا و موعدکم بدر الصغری
، و نام المسلمون و بهم الکلوم و فیهم نزلت «إِنْ یَمْسَسْکُمْ قَرْحٌ فَقَدْ...»
الآیة. و فیهم نزلت «إِنْ تَکُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ یَأْلَمُونَ کَما تَأْلَمُونَ» لأن اللَّه تعالی أمرهم علی ما بهم من الجراح ان یتبعوهم و أراد بذلک إرهاب المشرکین فخرجوا إلی بعض الطریق و بلغ المشرکین ذلک فاسرعوا حتی دخلوا مکة.

المعنی و اللغة:..... ص: 314

و قال بعضهم معنی «وَ تَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ ما لا یَرْجُونَ» أی تخافون من جهته ما لا یخافون کما قال: «قُلْ لِلَّذِینَ آمَنُوا یَغْفِرُوا لِلَّذِینَ لا یَرْجُونَ أَیَّامَ اللَّهِ» «1» بمعنی لا یخافون. و قال قوم لا یعرف فی کلام العرب الرجاء بمعنی الخوف إلا إذا کان فی الکلام جحد سابق کما قال: «ما لَکُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقاراً» «2» بمعنی لا تخافون للَّه عظیمة. و قال الشاعر:
__________________________________________________
(1) سورة الجاثیة: آیة 13.
(2) سورة نوح: آیة 13.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 315
لا ترتجی حین تلاقی الزائدا أ سبعة لاقت معاً أو واحد «1»
و قال أبو ذؤیب الهذلی:
إذا لسعته النحل لم یرج لسعها و حالفها فی بیت نوب عوامل «2»
قال: الفراء: نوب و نوب، و هو النحل. و لا یجوز أن تقول رجوتک بمعنی خفتک. و انما استعمل الرجاء بمعنی الخوف لأن الرجاء أمل قد یخاف ألا یتم. و هی لغة حجازیة. قال الکسائی: لم أسمعها إلا بتهامة و یذهبون معناها إلی قولهم.
ما أبالی و ما أحفل قال الشاعر:
لعمرک ما أرجوا إذا کنت مسلما علی أی جنب کان للَّه مصرعی
أی ما أبالی. و قوله: «کانَ اللَّهُ عَلِیماً» یعنی بمصالح خلقه حکیماً فی تدبیره إیاهم و تقدیره أحوالهم.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): الآیات 105 الی 106]..... ص: 315

اشارة

إِنَّا أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ لِتَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ بِما أَراکَ اللَّهُ وَ لا تَکُنْ لِلْخائِنِینَ خَصِیماً (105) وَ اسْتَغْفِرِ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ کانَ غَفُوراً رَحِیماً (106)
- آیتان-.

المعنی:..... ص: 315

خاطب اللَّه بهذه الآیة نبیه (ص)، فقال: «إِنَّا أَنْزَلْنا إِلَیْکَ» یا محمد (ص) «الْکِتابَ» یعنی القرآن «بِالْحَقِّ لِتَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ بِما أَراکَ اللَّهُ» یعنی بما أعلمک اللَّه فی کتابه «وَ لا تَکُنْ لِلْخائِنِینَ خَصِیماً» نهاه أن یکون لمن خان مسلماً أو معاهداً فی نفسه أو ماله خصیماً یخاصم عنه، و یدفع من طالبه عنه بحقه الذی خانه فیه.
ثم أمره بأن یستغفر اللَّه فی مخاصمته عن الخائن مال غیره «إِنَّ اللَّهَ کانَ غَفُوراً رَحِیماً»
__________________________________________________
(1) معانی القرآن 1: 286 و اللسان (رجا).
(2) دیوانه 143، و معانی القرآن 1: 286، و الصحاح للجوهری (رجا) و یروی (عوامل).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 316
یصفح عن ذنوب عباده و یسترها علیهم، و یترک مؤاخذتهم بها. و عندنا أن الخطاب و إن توجه إلی النبی (ص) من حیث خاصم من رآه علی ظاهر الایمان و العدالة، و کان فی الباطن بخلافه فلم یکن ذلک معصیة، لأنه (ع) منزه عن القبائح فإنما ذکر ذلک علی وجه التأدیب له فی أن لا یبادر فیخاصم و یدفع عن خصم إلا بعد أن یبین الحق منه. و المراد بذلک أمته علیه السلام. علی أنا لا نعلم أن ما روی فی هذا الباب وقع من النبی (ص)، لأن طریقه الآحاد، و لیس توجه النهی إلیه بدال علی أنه وقع منه ذلک المنهی قال «لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ» «1» و لا یدل ذلک علی وقوع الشرک منه. و قال قوم من المفسرین: انه لم یخاصم عن الخصم و إنما هم به فعاتبه اللَّه علی ذلک.

القصة و النزول:..... ص: 316

و الآیة نزلت فی بنی أبیرق کانوا ثلاثة أخوة بشر و بشیر و مبشر و کان بشر یکنی أبا طعمة فنقبوا علی عم قتادة بن النعمان و أخذوا له طعاماً و سیفاً، و درعاً فشکی ذلک إلی ابن أخیه قتادة و کان قتادة بدریا فجاء إلی رسول اللَّه (ص) فذکر له القصة، و کان معهم فی الدار رجل یقال له لبید بن سهل و کان فقیراً شجاعاً مؤمناً، فقال بنو أبیرق لقتادة هذا عمل لبید بن سهل، فبلغ لبیداً ذلک، فأخذ سیفه و خرج إلیهم. و قال یا بنی أبیرق أ ترمونی بالسرق و أنتم أولی به منی، و أنتم المنافقون تهجون رسول اللَّه و تنسبون إلی قریش لتبینن ذلک أو لأضعن سیفی فیکم فداروه. و قالوا: ارجع رحمک اللَّه فأنت بری‌ء من ذلک. و بلغهم ان قتادة مضی إلی رسول اللَّه (ص) فمشوا إلی رجل من رهطهم یقال له أسیر بن عروة، و کان منطیقاً لسناً فأخبروه، فمشی أسیر إلی رسول اللَّه (ص) فی جماعة، فقال: یا رسول اللَّه (ص) إن قتادة بن النعمان رمی جماعة من أهل الحسب منا بالسرق و اتهمهم بما لیس فیهم و جاء قتادة إلی النبی (ص) فأقبل
__________________________________________________
(1) سورة الزمر: آیة 65.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 317
علیه النبی (ص)، و قال عمدت إلی أهل بیت حسب و نسب رمیتهم بالسرق و عاتبه فاغتم قتادة و رجع إلی عمه، فقال: لیتنی مت و لم أکن کلمت رسول اللَّه (ص) فقد قال لی ما کرهت، فقال عمه اللَّه المستعان، فنزلت هذه الآیة «وَ مَنْ یَکْسِبْ خَطِیئَةً أَوْ إِثْماً ثُمَّ یَرْمِ بِهِ بَرِیئاً»
«1» یعنی لبید بن سهل حین رماه بنوا بیرق بالسرق «فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتاناً وَ إِثْماً مُبِیناً»
إلی قوله: «وَ کانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکَ عَظِیماً»
«2» فبلغ ذلک بنی أبیرق فخرجوا من المدینة، و لحقوا بمکة و ارتدوا فلم یزالوا بمکة مع قریش فلما فتح مکة هربوا إلی الشام فانزل اللَّه فیهم «وَ مَنْ یُشاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُ الْهُدی «3» إلی آخر الآیات. و لما مضی إلی مکة نزل علی سلامة بنت سعد ابن شهید امرأة من الأنصار کانت ناحکاً فی بنی عبد الدار بمکة فهجاها حسان، فقال:
و قد أنزلته بنت سعد و أصبحت ینازعها جلد استها و تنازعه
ظننتم بأن یخفی الذی قد صنعتم و فینا نبی عنده الوحی واضعة «4»
فحملت رحله علی رأسها و ألقته بالأبطح و قالت. ما کنت تأتینی بخیر أهدیت إلی شعر حسان. و نزل فیه قوله: «وَ مَنْ یُشاقِقِ الرَّسُولَ» «5» هذا قول مجاهد، و قتادة بن النعمان، و ابن زید، و عکرمة، إلا أن قتادة، و ابن زید، و عکرمة قالوا: إن بنی أبیرق طرحوا ذلک علی یهودی یقال له زید بن السمین، فجاء الیهودی إلی رسول اللَّه (ص) و بمثله قال ابن عباس. و قال ابن جریج: هذه الآیات کلها نزلت فی أبی طعمة بن أبی أبیرق إلی قوله: (إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ. وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ) «6» و قال: رمی بالدرع فی دار أبی ملیک ابن عبد اللَّه الخزرجی فلما نزل القرآن لحق بقریش، و قال الضحاک: نزلت فی
__________________________________________________
(1، 2) سورة النساء: آیة 111.
(3) سورة النساء: آیة 114.
(4) دیوانه: 271.
(5) سورة النساء: آیة 114.
(6) سورة النساء: آیة 47، 115.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 318
رجل من الأنصار استودع درعاً فجحد صاحبها فخونه رجال من أصحاب النبی (ص) فغضب له قوم فأتوا نبی اللَّه، فقالوا: أ خونوا صاحبا، و هو أمین مسلم؟ فعذره النبی (ص) و کذب عنه. و هو یری أنه بری‌ء مکذوب علیه فأنزل اللَّه فیه الآیات. و اختار الطبری هذا الوجه و قال: لأن الخیانة إنما تکون فی الودیعة فأما السارق فلا یسمی خائناً فحمله علیه أولی و کل ذلک جائز.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 107]..... ص: 318

وَ لا تُجادِلْ عَنِ الَّذِینَ یَخْتانُونَ أَنْفُسَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ مَنْ کانَ خَوَّاناً أَثِیماً (107)
- آیة- نهی اللَّه تعالی نبیه (ص) أن یجادل عن الذین یختانون أنفسهم بمعنی یخونون أنفسهم فیجعلونها خونة بخیانتهم ما خانوا من الأموال. و هم الذین تقدم ذکرهم من بنی أبیرق فقال: لا تخاصم عنهم فیما خانوا فیه ثم أخبر «إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ مَنْ کانَ خَوَّاناً أَثِیماً»
یعنی من کان صنعته خیانة الناس فی أموالهم (أثیماً) یعنی مأثوماً و بمثله قال من تقدم من المفسرین قال قتادة: و فیهم نزلت الآیات إلی قوله:
«وَ مَنْ یُشاقِقِ الرَّسُولَ» .

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 108]..... ص: 318

یَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَ لا یَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَ هُوَ مَعَهُمْ إِذْ یُبَیِّتُونَ ما لا یَرْضی مِنَ الْقَوْلِ وَ کانَ اللَّهُ بِما یَعْمَلُونَ مُحِیطاً (108)
- آیة-.
معنی یستخفون یکتمون فأخبر اللَّه تعالی ان هؤلاء الخائنین یکتمون خیانتهم من الناس الذین لا یقدرون لهم علی شی‌ء إلا الذکر لهم بقبیح ما أتوه من فعلهم و تشنیع ما رکبوه إذا اطلعوا منهم علی ذلک حیاء منهم و حذراً من قبح التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 319
الا حدوثة و لا یستخفون من اللَّه الذی هو معهم بمعنی أنه مطلع علیهم لا یخفی علیه شی‌ء من أمرهم و بیده العقاب. و النکال و تعجیل العذاب فهو أحق بأن یستحیا منه و أولی بأن یعظم من أن یراهم حیث یکره إذ یبیتون ما لا یرضی من القول معناه حین یسرون لیلا ما لا یرضی من القول فیغیرونه عن وجهه. و یکونون فیه.
و التبییت هو کل کلام أو أمر أصلح لیلا و أصله من فکرهم فیه لیلا. و قال الشاعر:
أتونی فلم أرض ما بیتوا و کانوا أتونی بشی‌ء نکر «1»
و حکی عن بعض طی‌ء ان التبییت فی لغتهم التبدیل. و أنشد الأسود بن عامر بن جوین الطائی فی معاتبة رجل:
و بیت قولی عبد الملیک قاتلک اللَّه عبداً کنوداً «2»
یعنی بدلت قولی. و روی عن الأعمش عن أبی رزین: ان معنی «یُبَیِّتُونَ ما لا یَرْضی
یؤلفون ما لا یرضی یعنی فی رمی البری‌ء بجرم السقیم. و المعنی متقارب، لأن التألیف و التشویه و التغییر عما هو علیه و تحویله عن معناه إلی غیره واحد و المعنی بالآیة الرهط الذین مشوا إلی رسول اللَّه (ص) فی مسألة المدافعة عن بنی أبیرق، و الجدال عنه «وَ کانَ اللَّهُ بِما یَعْمَلُونَ مُحِیطاً»
یعنی یعلم ما یعلمه هؤلاء المستخفون من الناس و تبییتهم ما لا یرضی من القول و غیره من أفعالهم «محیطاً) بمعنی عالماً محصیاً لا یخفی علیه شی‌ء منه حافظاً لجمیعه لیجازیهم علیه ما یستخفونه قال الزجاج: الذی بیتوه قولهم إن الیهودی سارق الدرع و عزمهم علی أن یحلفوا انهم ما سرقوا و ان یمینهم تقبل دون یمین الیهودی، لأنه مخالف الإسلام.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 109]..... ص: 319

ها أَنْتُمْ هؤُلاءِ جادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا فَمَنْ یُجادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ أَمْ مَنْ یَکُونُ عَلَیْهِمْ وَکِیلاً (109)
__________________________________________________
(1) مر تخریجه فی 3: 29.
(2) لم نجده فی مصادرنا. [.....]
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 320
- آیة بلا خلاف-.
ها أنتم (ها) للتنبیه و أعیدت مع (أولاء) و المعنی ها أنتم الذین جادلتم، لأن (هؤلاء، و هذا) یکون فی الاشارة للمخاطبین التی أنفسهم بمنزلة الذین.
و قد یکون لغیر المخاطبین بمنزلة الذین، قال یزید بن مفرغ:
نجوت و هذا تحملین طلیق «1»
أی و الذی تحملین طلیق. قال الزجاج هؤلاء بمعنی الذین، لأن المخاطب المواجه لا یحتاج إلی الاشارة إلی نفسه. و قال المغربی: هؤلاء کنایة عن اللصوص الذین یجادل عنهم. و هو غیر أنتم و لذلک حسن التکریر. و معنی الآیة ها أنتم الذین جادلتم. و الجدال أشد الخصومة مأخوذ من جدلت الحبل إذا أحکمت فتله. و رجل مجدول شدید. و الأجدل الصقر، لأنه أشد الطیور. و المعنی یا معاشر من جادل عن بنی أبیرق فی الحیاة الدنیا. و الهاء و المیم فی عنهم کنایة عن الخائنین، فمن یجادل اللَّه عنهم. و معناه من ذا یخاصم اللَّه عنهم یوم تقوم الساعة یوم یقوم الناس من قبورهم إلی محشرهم فیدافع عنهم ما اللَّه فاعل بهم. و المعنی إنکم إن دافعتم فی عاجل الدنیا فإنهم سیصیرون فی الآخرة إلی من لا یدافع عنده عنهم أحد فیما یفعل بهم من العذاب و ألیم النکال.
و قوله: (أَمْ مَنْ یَکُونُ عَلَیْهِمْ وَکِیلًا»
معناه و من ذا الذی یکون وکیلا علی هؤلاء الخائنین یوم القیامة یتوکل عنهم فی خصومة اللَّه عنهم یوم القیامة.
و قد بینا أن الوکالة هی القیام بأمر من یوکل له.
__________________________________________________
(1) قائله یزید بن مفرغ الحمیری. حاشیة الصبان 1: 160 قطر الندی 106، و أکثر کتب النحو و صدره:
عدس ما لعباد علیک امارة و هو من قصیدة هجا بها عباد بن زیاد بن أبی سفیان فسجنه و أطال سجنه فکلم فیه معاویة فوجه بریداً یقال له حمحام فأخرجه و قدمت له فرس (و قیل بغلة) فنفرت فقال: عدس... الخ و عدس صوت یزجر به البغل.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 321

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 110]..... ص: 321

اشارة

وَ مَنْ یَعْمَلْ سُوءاً أَوْ یَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ یَسْتَغْفِرِ اللَّهَ یَجِدِ اللَّهَ غَفُوراً رَحِیماً (110)
- آیة-

المعنی:..... ص: 321

المعنی من یعمل ذنباً، و هو السوء، أو یظلم نفسه باکتساب المعاصی التی یستحق بها العقوبة «ثُمَّ یَسْتَغْفِرِ اللَّهَ»
یعنی یتوب الیه مما عمل من المعاصی، و یراجعه «یَجِدِ اللَّهَ غَفُوراً رَحِیماً»
و معناه یعلمه ساتراً علیه ذنبه بصفحة له عن عقوبة جرمه «رحیما» به.
و اختلفوا فیمن عنی بهذه الایة، فقال قوم: عنی بها الخائبین الذین وصفهم فی الآیة الاولی.
و قال آخرون: عنی الذین کانوا یجادلون عن الخائفین. قال لهم: «ها أَنْتُمْ هؤُلاءِ جادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا»
. و الاولی حمل الآیة علی عمومها فی کل من عمل سوءا أو ظلم نفسه، و ان کان سبب نزولها فیمن تقدم ذکره من الخائنین أو المجادلین.
و به قال أکثر المفسرین: الطبری، و البلخی، و الجبائی، و ابن عباس، و عبد اللَّه ابن معقل، و ابو وائل، و غیرهم.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 111]..... ص: 321

اشارة

وَ مَنْ یَکْسِبْ إِثْماً فَإِنَّما یَکْسِبُهُ عَلی نَفْسِهِ وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً حَکِیماً (111)

المعنی:..... ص: 321

المعنی من یأت ذنباً علی عمد منه و معرفة فإنما یجترح و بال ذلک الذنب، التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 322
و ضره و خزیه و عاره علی نفسه دون غیره من سائر خلق اللَّه.
و المعنی و لا تجادلوا أیها الناس الذین یجادلون عن هؤلاء الخونة- فإنکم و إن کنتم لهم عشیرة و قرابة- فیما أتوه من الذنب، و من التبعة التی یتبعون بها، فإنکم متی دافعتم عنهم أو خاصمتم بسببهم کنتم مثلهم، فلا تدافعوا عنهم و لا تخاصموا «وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً حَلِیماً» یعنی عالماً بما تفعلون أیها المجادلون عن الخائنین أنفسهم، و غیر ذلک من أفعالهم و أفعال غیرهم «حکیما» فی أفعاله من سیاستکم و تدبیرکم، و تدبیر جمیع خلقه.
و قیل: إنها نزلت فی بنی أبریق. و فی الآیة دلالة علی أنه لا یؤخذ أحد بجرم غیره، و لا یعاقب الأولاد بذنوب الآباء علی ما یذهب الیه قوم من أهل الحشو.
و مثله قوله: «وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری «1» .

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 112]..... ص: 322

اشارة

وَ مَنْ یَکْسِبْ خَطِیئَةً أَوْ إِثْماً ثُمَّ یَرْمِ بِهِ بَرِیئاً فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتاناً وَ إِثْماً مُبِیناً (112)
- آیة بلا خلاف-.

اللغة، و المعنی:..... ص: 322

الخطیئة، و الخطی‌ء: الإثم العمد، تقول: خطئ یخطأ: إذا تعمد الذنب، و أخطأ یخطأ: إذا لم یتعمد. قال الزجاج: لما سمی اللَّه تعالی المعاصی بأنها خطیئة و وصفها دفعة أخری بأنها إثم، فصل بینهما هاهنا حتی یدخل الجنسان فیه. و قال غیره: المعنی من یعمل خطیئة، و هی الذنب، أو إثما، و هو ما لا یحل من المعصیة، و فرق بین الخطیئة و الإثم، لأن الخطیئة قد تکون عمداً و غیر عمد، و الإثم لا یکون إلا عمداً. فبین تعالی أن من یفعل خطیئة علی غیر عمد منه لها مما یلزمه
__________________________________________________
(1) سورة الانفال، آیة 164.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 323
فیه الغرامة، و ان لم یکن إثم فیه، أو آثماً فیه علی عمد منه، و هو ما یستحق به العقاب «ثُمَّ یَرْمِ بِهِ بَرِیئاً»
یعنی أضافه إلی من هو بری‌ء منه «فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتاناً»
یعنی فقد تحمل بفعله ذلک فریة و کذباً «وَ إِثْماً مُبِیناً»
یعنی و جرماً عظیما.
و البهتان: الکذب الذی تتحیر فیه من عظمه و بیانه. یقال: بهت فلان:
إذا کذب. و بهت یبهت: إذا تحیر، قال اللَّه تعالی: «فَبُهِتَ الَّذِی کَفَرَ» «1» و إنما قال (به) و قد ذکر الخطیئة و الإثم قال الفراء: لأنه یجوز أن یکنی عن الفعلین أحدهما مؤنث و الآخر مذکر بلفظ التذکیر و التوحید و لو کثر لجازوت الکنایة بالتوحید، لأن (الأفاعیل) تقع علی فعل واحد، فکذلک جاز، فان شئت جعلتها لواحد، و إن شئت جعلت الهاء للاثم خاصة کما قال: «وَ إِذا رَأَوْا تِجارَةً أَوْ لَهْواً انْفَضُّوا إِلَیْها» «2» فجعله للتجارة. و فی قراءة عبد اللَّه (و إذا رأوا لهواء أو تجارة) فجعله للتجارة فی تقدیمها و تأخیرها. و لو ذکر علی نیة اللهو لجاز و قد جاء مثنی، قال تعالی: «إِنْ یَکُنْ غَنِیًّا أَوْ فَقِیراً فَاللَّهُ أَوْلی بِهِما» «3» و فی قراءة أبی (إن یکن غنیاً أو فقیراً فاللَّه أولی بهم). و فی قراءة عبد اللَّه بن مسعود مثله، لأنه فی مذهب الجمع کما یقول: أصبح الناس صائماً و مفطراً، فأدی اثنان عن الجمع. و قال الزجاج:
المعنی ثم یرمی بذلک بریئاً. قال رؤبة:
فیه خطوط من سواد و بلق کأنه فی الجلد تولیع البهق «4»
أی کأن ذلک. و اختلفوا فیمن عنی به بقوله: (بریئاً) بعد إجماعهم علی أن الرامی ابن أبیرق، فقال قوم: البری‌ء رجل مسلم یقال له: لبید بن سهل. و قال آخرون: بل
هو رجل یهودی یقال له زید بن السمین. و قد ذکرناه فیما مضی.
و بالأخیر قال ابن سیرین، و رواه ابو الجارود عن أبی جعفر (ع).
__________________________________________________
(1) سورة البقرة، آیة 257.
(2) سورة الجمعة، آیة 11.
(3) سورة النساء، آیة 134.
(4) انظر: 296.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 324

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 113]..... ص: 324

وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکَ وَ رَحْمَتُهُ لَهَمَّتْ طائِفَةٌ مِنْهُمْ أَنْ یُضِلُّوکَ وَ ما یُضِلُّونَ إِلاَّ أَنْفُسَهُمْ وَ ما یَضُرُّونَکَ مِنْ شَیْ‌ءٍ وَ أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَیْکَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ عَلَّمَکَ ما لَمْ تَکُنْ تَعْلَمُ وَ کانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکَ عَظِیماً (113)
- آیة- معنی الآیة أنه لو لا أنه تعالی تفضل علیک یا محمد فعصمک بتوفیقه و بیانه لک أمر هذا الخائن حتی کففت عن الجدال عنه «لَهَمَّتْ طائِفَةٌ»
و معناه لقد همت فرقة منهم، بتقدیر (قد) ذکره الفراء. و یعنی بالفرقة التی همت من الخائبین أنفسهم «أَنْ یُضِلُّوکَ»
بمعنی یزلوک عن الحق، و یخطئوک. و قیل: یهلکوک بتلبیسهم أمر الخائن علیک و شهادتهم عندک بانه بری‌ء مما ادعی علیه، ثم قال تعالی: «وَ ما یُضِلُّونَ»
هؤلاء الذین هموا باضلالک عن الواجب فی أمر هذا الخائن «إِلَّا أَنْفُسَهُمْ»
. و اضلالهم أنفسهم کان بأن اللَّه لما کان قد بین لهم ما ینبغی أن یعملوا علیه من المعاونة علی البر و التقوی، و الّا یتعاونوا علی الإثم، و العدوان:
فلما عدلوا عن ذلک و تعاونوا علی الإثم و العدوان، فکانوا بذلک مضلین أنفسهم عن طریق الحق.
و قوله: «وَ ما یَضُرُّونَکَ مِنْ شَیْ‌ءٍ»
یعنی هؤلاء الذین هموا بإضلالک، لا یضرونک، لان اللَّه قد یثبتک و یسددک فی أمورک، و یبین لک أمر المحق و المبطل.
«وَ أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَیْکَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ»
معناه و من فضل اللَّه علیک یا محمد، ما تفضل به علیک، انزاله علیک الکتاب الذی هو القرآن، و فیه تبیان کل شی‌ء و هدی و موعظة و انزل علیک الحکمة مضافة الی الکتاب، و هی بیان ما ذکره فی الکتاب مجملا من أحکام الکتاب: من الحلال و الحرام، و الامر و النهی «وَ عَلَّمَکَ التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 325
ما لَمْ تَکُنْ تَعْلَمُ»
من خبر الأولین و الآخرین و ما کان و ما هو کائن. و کل ذلک من فضل اللَّه.
و قوله: «وَ کانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکَ عَظِیماً»
یعنی لم یزل فضل اللَّه علیک یا محمد عظیماً، فاشکره علی ما أولاک من نعمه و إحسانه. قال الجبائی: و فی الآیة دلالة علی أن التسمیة بالضلال لا تسمی اضلالًا، لأنه لو کان ذلک صحیحاً، لکانوا قد أضلوا النبی (ص) حیث نسبوه الی الضلال و قد نفی اللَّه عنه ذلک. و هذا لیس بصحیح لامرین:
أحدهما- انهم ما سموه بهذا الفعل ضالًا، و انما قصدوا التمویه، و التلبیس علیه، فلما کشف اللَّه تعالی ذلک بطل غرضهم.
و الثانی- ان من قال: إن الضلال یکون بمعنی التسمیة لم یقل: إنه لا یکون إلا کذلک، لان الإضلال علی وجوه مختلفة: بمعنی التسمیة، و غیر ذلک مما بیناه فیما تقدم. و الإضلال یکون بمعنی الدفن قال النابغة:
و آب مضلوه بغیر جلیة و غودر بالجولان جرم و نائل «1»
یعنی دافنوه.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 114]..... ص: 325

اشارة

لا خَیْرَ فِی کَثِیرٍ مِنْ نَجْواهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَیْنَ النَّاسِ وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِیهِ أَجْراً عَظِیماً (114)
- آیة بلا خلاف-.

(القراءة و الحجة:)..... ص: 325

قرأ (فسوف یؤتیه)- بالیاء- ابو عمر، و حمزة، و قتیبة، و خلف.
__________________________________________________
(1) انظر ا: 194.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 326
الباقون بالنون من قرأ بالیاء حمله علی قوله: «وَ مَنْ یَفْعَلْ» . و من قرأ بالنون حمله علی المعنی.
أخبر اللَّه تعالی: أنه لا خیر فی کثیر من نجوی الناس جمیعاً. و النجوی هو ما ینفرد به الاثنان أو الجماعة سراً کان أو جهراً. و یقال: نجوت الشی‌ء: إذا خلصته و ألقیته. یقال: نجوت الجلد: إذا ألقیته عن البعیر، و غیره قال الشاعر:
فقلت انجوا عنها نجا الجلد إنه سیرضیکما منها سنام و غاربه «1»
و نجوت فلاناً: إذا استنکهته قال الشاعر:
نجوت مجالداً فوجدت منه کریح الکلب مات حدیث عهد «2»
و نجوت الوتر و استنجیته إذا خلصته کما قال الشاعر:
فتبازت فتبازخت لها جلسة الا عسر یستنجی الوتر «3»
و أصله کله من النجوة، و هو ما ارتفع من الأرض، قال الشاعر یصف سیلا:
فمن بنجوته کمن بعقوبته و المستکن کمن یمشی بقرواح «4»
و یقول: ما أنجی فلا شیئاً و ما نجا شیئاً منذ أیام إذا لم یتغوّط. و التقدیر فی الآیة «لا خَیْرَ فِی کَثِیرٍ» مما یدیرونه بینهم من الکلام (إلا) کلام «مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَیْنَ النَّاسِ» .

الاعراب:..... ص: 326

قال الزجاج یحتمل موضع من نصبا و أن یکون خفضاً، فالخفض علی إلا فی نجوی من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح. و النصب علی أن یکون استثناء منقطعاً بمعنی لکن کأنه قال: لکن من أمر بصدقة أو معروف ففی نجواه خیر.
و طعن بعضهم علی الوجه الأول بأن قال لا یجوز أن یعطف بالّا علی الهاء و المیم فی مثل هذا الموضع من أجل أنه لم ینله الجحد. و قال الفرّاء: یحتمل الخفض علی
__________________________________________________
(1) لسان العرب: (نجا)
(2) انظرا: 218، اللسان (نجا)
(3) اللسان (نجا) و یروی. جلسة الجازر. قائله عبد الرحمن بن حسان.
(4) قائله عبید بن الأبرص. مر فی ا: 218. اللسان نجا.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 327
تقدیر لا خیر فی کثیر من نجواهم إلا فیمن أمر بصدقة فیکون النجوی علی هذا هم الرجال المتناجون کما قال: (ما یَکُونُ مِنْ نَجْوی ثَلاثَةٍ إِلَّا هُوَ رابِعُهُمْ) «1» و کما قال: «وَ إِذْ هُمْ نَجْوی «2» و النصب علی أن یجعل النجوی فعلا فیکون نصباً.
لأنه حینئذ یکون استثناء منقطعاً، لان (من) خلاف النجوی و مثله قول الشاعر:
وقفت فیها اصیلالًا أسائلها أعیت جواباً و ما بالدار من أحد «3»
إلا الأواری لایاما أبینها و النؤی کالحوض بالمظلومة الجلد
و یحتمل وجهاً ثالثاً أن یکون رفعاً کما قال الشاعر:
و بلدة لیس بها أنیس إلا الیعافیر و الا العیس «4»
و أقوی الوجوه أن تجعل (من) فی موضع خفض بالرد علی النجوی، و یکون بمعنی المتناجین، خرج مخرج السکری و الجرحی، و یکون التقدیر لا خیر فی کثیر من نجواهم یعنی من المتناجین یا محمد إلا فیمن أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بین الناس، فان أولئک فیهم الخیر.
و قوله: «وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ» اشارة الی ما تقدم من الامر بالصدقة و المعروف و الإصلاح بین الناس ابتغاء مرضاة اللَّه یعنی طلب مرضاة اللَّه و نصب ابتغاء علی أنه مفعول له و تقدیره لابتغاء مرضاة اللَّه، و هو فی معنی المصدر، لأن التقدیر و من یتبع ذلک ابتغاء مرضاة اللَّه. و قوله: «فَسَوْفَ نُؤْتِیهِ أَجْراً عَظِیماً» یعنی ثواباً جزیلا فی المستقبل.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 115]..... ص: 327

اشارة

وَ مَنْ یُشاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُ الْهُدی وَ یَتَّبِعْ غَیْرَ سَبِیلِ الْمُؤْمِنِینَ نُوَلِّهِ ما تَوَلَّی وَ نُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَ ساءَتْ مَصِیراً (115)
__________________________________________________
(1) سورة المجادلة، آیة 7.
(2) سورة الإسراء، آیة 47.
(3) أنظر ا: 44 (و أصیلالا) فیها روایتان أخریان: أصیلاناً و أصیلا کی. و البیتان للنابغة من معلقته المشهورة. [.....]
(4) أنظر ا: 151 و معانی الفراء ا: 288.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 328
آیة بلا خلاف.

المعنی:..... ص: 328

معنی یشاقق الرسول یباین الرسول معادیاً له، فیفارقه علی العداوة، لأن المشاقة هی المباینة علی وجه العداوة «مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُ الْهُدی معناه من بعد ما تبین له و ظهر أنه رسول اللَّه، و أن ما جاء به من عند اللَّه حق، و هدی موصل الی الصراط المستقیم بما معه من الآیات و المعجزات مثل القرآن و غیره. و قوله:
«وَ یَتَّبِعْ غَیْرَ سَبِیلِ الْمُؤْمِنِینَ» معناه و یتبع غیر سبیل من صدقه و سلک منهاجا غیر منهاجهم «نُوَلِّهِ ما تَوَلَّی» معناه نجعل ناصره ما استنصره و استعان به من الأوثان و الأصنام و هی لا تغنیه و لا تدفع عنه من عذاب اللَّه شیئاً (و نصله جهنم) أی و نجعله صلی نار جهنم معناه نحرقه بها و قد بینا معنی الصلی فیما تقدم «وَ ساءَتْ مَصِیراً» یعنی موضعاً یصیر الیه من صار الیه.

القراءة:..... ص: 328

و قرأ ابو عمرو و حمزة و ابو بکر البرجمی، و الداجوی عن هشام، و ابو جعفر من طریق النهروانی قوله (و نصله، و نوده) (و لا یؤده) حیث وقع بسکون الهاء فیهن، قال الزجاج یقول فی ذلک کسر الهاء، و اثبات الیاء و ضم الهاء و اشباعها بالواو و بکسر الهاء بلا یاء. و لا یجوز اسکان الهاء بلا کسر، لان الهاء من حقها أن تکون معها یاء فحذف الیاء. و اثبات الیاء و ضم الهاء ضعیف، و لا یجوز حذف الیاء إلا إذا کان هناک کسرة یدل علیها النزول و المعنی.
و نزلت هذه الآیة فی الخائنین الذین ذکرهم اللَّه فی قوله:
«وَ لا تَکُنْ لِلْخائِنِینَ خَصِیماً» لما أبی التوبة أبو طعمة بن الابیرق و لحق بالمشرکین من عبدة الأوثان بمکة مرتدا مفارقا رسول اللَّه (ص) و هو قول مجاهد و قتادة، و اکثر المفسرین. و هو المروی عن أبی جعفر علیه السلام.
و قد استدل خلق من المتکلمین، و الفقهاء بهذه الآیة علی أن الإجماع حجة، التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 329
بأن قالوا: توعد اللَّه علی اتباع غیر سبیل المؤمنین کما توعد علی مشاقة الرسول (ص) فلو لا أن اتباعهم واجب لم یجز ذلک، و هذا لیس بصحیح من وجوه:
أحدها- أن الآیة نزلت فی من تقدم ذکره و کان قد ارتد و لحق بالمشرکین فیجب أن یتناوله و یتناول کل من یجری مجراه من المرتدین و مخالفی الإسلام.
و الثانی- أن من أصحابنا من قال: لا نسلم أنه أراد ب (من) فی هذه الآیة استغراق، و لا بلفظة (سبیل) جمع السبل، و لا ب (المؤمنین) جمیع المؤمنین، فمن أین لهم وجوب الاستغراق. و إذا احتمل التخصیص، جاز لنا أن نحمل علی سبیل الایمان الذی من خالفه کان کافراً، أو المؤمنین أراد به الائمة المعصومین، و لو جاز حملها علی العموم، لوجب حملها علی أهل جمیع الأعصار علی وجه الجمع دون أهل کل عصر، لأن العموم یقتضی ذلک، فإذا خصوا بأهل کل عصر، خصصنا ببعض أهل العصر علی أنه إنما حرم اتباع غیر سبیل المؤمنین، فمن أین وجوب اتباع سبیلهم، و لم لا یجوز أن یکون اتباع غیر سبیلهم محصوراً. و اتباع سبیلهم موقوفا علی الدلیل، و یجوز أن یکون أیضاً محظوراً مثله أو مباحاً أو مندوبا، فمن أین الوجوب مع احتمال جمیع ذلک علی أنه لو سلم جمیع ذلک، لکان یجب علینا اتباع إذا کانوا مؤمنین، لأنه هکذا أوجب، فمن أین انهم لا یخرجون عن کونهم مؤمنین. و وجوب الاتباع تابع لکونهم مؤمنین، فیحتاجون الی دلیل آخر فی أنهم لا یخرجون عن کونهم مؤمنین غیر الآیة علی أن ظاهر الآیة یتضمن أن من شاق الرسول و اتبع غیر سبیل المؤمنین یتناوله الوعید، فمن أین أنه إذا انفرد أحدهما عن الآخر یتناوله الوعید. و نحن إنما نعلم تناول الوعید علی مشاقة الرسول (ص) بانفرادها بدلیل غیر الآیة، فعلی من خالف أن یقول: إن اتباع غیر سبیل المؤمنین یتناوله الوعید بدلیل غیر الآیة. و قد استوفینا ما فی هذه الآیة فی أصول الفقه، و غیره من کتبنا مشروحا لا نطول بذکره ها هنا.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 330

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 116]..... ص: 330

إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ وَ مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً بَعِیداً (116)
آیة بلا خلاف اخبر اللَّه تعالی فی هذه الآیة أنه لا یغفر الشرک، و أنه یغفر ما دونه، و قد بینا الاستدلال بذلک علی ما نذهب الیه من جواز العفو عن مرتکبی الکبائر من أهل الصلاة، و إن لم یتوبوا فیما مضی، فلا وجه لإعادته و قیل أنه عنی بهذه الآیة أبا طعمة الخائن حین أشرک و مات علی شرکه باللَّه، غیر أن الآیة و إن نزلت بسببه، فعندنا و عند جمیع الأمة أن اللَّه لا یغفر لمن أشرک به بلا توبة: لتناول العموم لهم، فان قیل: فعلی هذا من لم یشرک باللَّه بان لا یعبد معه سواه، و إن کان کافراً بالنبی (ص) من الیهود النصاری ینبغی أن یکون داخلا تحت المشیئة لأنه مما دون الشرک! قلنا: لیس الامر علی ذلک لأن کل کافر مشرک، لأنه إذا جحد نبوة النبی اعتقد أن ما ظهر علی یده من المعجزات لیست من فعل اللَّه، و نسبها الی غیره، و ان الذی صدقه بها لیس هو اللَّه، و یکون ذلک اشراکا معه علی أن اللَّه تعالی أخبر عنهم بأنهم قالوا:
- یعنی النصاری- «المسیح ابن الله، وَ قالَتِ الْیَهُودُ عُزَیْرٌ ابْنُ اللَّهِ» «1» و ذلک هو الشرک باللَّه تعالی علی أنه لو لم یکونوا داخلین فی الشرک لخصصناهم من جملة من تناولتهم المشیئة لإجماع الأمة علی أن اللَّه تعالی لا یغفر الکفر علی وجه الا بتوبة.
و قوله: «وَ مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالًا بَعِیداً» یعنی من یجعل فی عبادته مع اللَّه شریکا، فقد ذهب عن طریق الحق و زوال عن قصد السبیل ذهاباً بعیداً، لأنه باشراکه مع اللَّه فی عبادته فقد أطاع الشیطان، و سلک طریقه و ترک طاعة ربه.
__________________________________________________
(1) سورة التوبة، آیة 31.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 331

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 117]..... ص: 331

إِنْ یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلاَّ إِناثاً وَ إِنْ یَدْعُونَ إِلاَّ شَیْطاناً مَرِیداً (117)
- آیة- اختلفوا فی تأویل هذه الآیة علی خمسة أقوال:
فقال أبو ملک، و السدی و ابن زید، و الزجاج: ان المراد بذلک آلهتهم، و اللات، و العزی، و منات، و ساف، و نائله سماهن إناثاً بتسمیة المشرکین إیاها بأسماء الإناث.
الثانی- قال ابن عباس، و قتادة، و الحسن: معناه إن یدعون من دونه الا اناثاً یقول میتاً لیس فیه روح، قال الحسن: الإناث کل شی‌ء میت لیس فیه روح، مثل خشبة یابسة أو حجر یابس. و قال الزجاج: لان الموات یخبر عنها بلفظ التأنیث کما یعبر عن المؤنث تقول: الأحجار تعجبنی و لا تقول یعجبونی.
الثالث- قال الحسن فی روایة أخری: إن أهل الأوثان کانوا یسمعون أوثانهم أناثاً، و کان لکل حی صنم یسمونها أنثی.
الرابع- قال مجاهد: الإناث هی الأوثان. و روی عن عروة عن أبیه أن فی مصحف عائشة الا أوثاناً و روی عن ابن عباس أنه کان یقرأها إلا وثناً مع وثن کأنه جمع وثناً، وثناً، ثم قلب الواو همزة مضمومة مثل وجوه و أوجه وقتت و اقتت.
و قرأ بعضهم أنثاً جمع أناث مثل ثمار و ثمر و القراءة و المشهورة أناثاً، و علیه القراء من أهل الأمصار.
الخامس- قال الحسین بن علی المغربی: إلا اناثاً معناه ضعافاً عاجزین لا قدرة لهم یقولون: سیف أنیث و میناثة بالهاء و میناث أی غیر قاطع. قال صخر الغی:
فتخبره بأن العقل عندی جراز لا أفل و لا أنیث
و أنث فی أمره: إذا لان، و ضعف و الانیث المخنث، و قال الکمیت:
و شذبت عنهم شوک کل قتادة بفارسَ یخشاها الانیث المغمز
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 332
قال الازهری: و الإناث الموات. و قوله: «وَ إِنْ یَدْعُونَ إِلَّا شَیْطاناً مَرِیداً» المعنی إن هؤلاء الذین یعبدون غیر اللَّه لیس یعبدون الا الجمادات، و الا الشیطان المرید و هو المتمرد علی الله فی خلافه فیما أمر به و نهی عنه و هو إبلیس، و به قال قتادة و اکثر المفسرین «و یدعون» معناه یعبدون، لأنهم، إذا دعوا اللَّه مخلصین، فقد عبدوه، و مثله قوله: «ادْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ» «1» ای اعبدونی بدلالة قوله:
«إِنَّ الَّذِینَ یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِی» «2» قال الزجاج: المرید هو الخارج عن الطاعة یقال حائط ممرّد إی مملس و شجرة مرداء إذا تناثر ورقها و منه سمی أمرد و من لا لحیة له أی أملس موضع اللحیة، و یقال مرد الرجل یمرد مروداً و مرادة:
إذا عتا و خرج عن الطاعة.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 118]..... ص: 332

لَعَنَهُ اللَّهُ وَ قالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبادِکَ نَصِیباً مَفْرُوضاً (118)
- آیة- معنی لعنه اللَّه أبعده اللَّه من ثوابه، و أخزاه و أقصاه و الهاء فی (لعنه) اللَّه کنایة عن الشیطان و التقدیر، و ان یدعون إلا شیطاناً مریداً قد لعنه اللَّه و أبعده من کل خیر.
و قوله: «وَ قالَ لَأَتَّخِذَنَّ» یعنی بذلک ان الشیطان المرید قال لربه (عز و جل) إذ لعنه: لاتخذن من عبادک نصیباً مفروضاً یعنی قسما معلوماً و به قال الضحاک. و اتخاذ الشیطان النصیب من عباد اللَّه یکون باغوائه إیاهم عن قصد السبیل، و دعائه إیاهم الی طاعته، و تزیینه لهم الضلال و الکفر، فمن أجاب دعاءه و اتبعه، فهو من نصیبه المعلوم، و حظه المقسوم، و انما اخبر بذلک لیعلم الذین شاقوا الرسول من بعد ما تبین له الهدی انهم من نصیب الشیطان الذی لعنه اللَّه. و المفروض: الموقت. و المعنی ها هنا
__________________________________________________
(1، 2) سورة المؤمن، آیة 60.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 333
ما افترضه علیهم من طاعتی و الفرض: القطع و الفریضة الثلمة تکون فی النهر و الفریضة:
کل ما أمر اللَّه به و الزمه و قوله: «وَ قَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِیضَةً» «1» أی قطعة من المال و فرضت للرجل: إذا جعلت له قطعة من مال الفی‌ء و الفرض التمر قال الشاعر:
إذا أکلت سمکا و فرضاً ذهبت طولا و ذهبت عرضاً «2»
و إنما سمی التمر فرضاً لأنه یؤخذ فی فرائض الصدقة یقال: سقاها بالفراض و الفرض و الفرض الحز یکون فی المسواک یشد فیه الخیط، و الفرض فی القوس: الحز یشد فیه الوتر.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): الآیات 119 الی 121]..... ص: 333

اشارة

وَ لَأُضِلَّنَّهُمْ وَ لَأُمَنِّیَنَّهُمْ وَ لَآمُرَنَّهُمْ فَلَیُبَتِّکُنَّ آذانَ الْأَنْعامِ وَ لَآمُرَنَّهُمْ فَلَیُغَیِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَ مَنْ یَتَّخِذِ الشَّیْطانَ وَلِیًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْراناً مُبِیناً (119) یَعِدُهُمْ وَ یُمَنِّیهِمْ وَ ما یَعِدُهُمُ الشَّیْطانُ إِلاَّ غُرُوراً (120) أُولئِکَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ وَ لا یَجِدُونَ عَنْها مَحِیصاً (121)
ثلاث آیات.

المعنی:..... ص: 333

قوله: «وَ لَأُضِلَّنَّهُمْ» إخبار عن الشیطان المرید الذی وصف صفته فی الآیة الاولی انه قال لربه: «لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبادِکَ نَصِیباً مَفْرُوضاً. وَ لَأُضِلَّنَّهُمْ» و معناه و لاصدن النصیب المفروض الذی اتخذه من عبادک عن محجة الهدی إلی الضلال و من الإسلام إلی الکفر «وَ لَأُمَنِّیَنَّهُمْ» و معناه أوهمهم انهم ینالون فی الآخرة حظاً لأزیغنهم بما أجعل فی أنفسهم من الامانی عن طاعتک و توحیدک الی طاعتی و الشرک بی «وَ لَآمُرَنَّهُمْ فَلَیُبَتِّکُنَّ آذانَ الْأَنْعامِ» یعنی لآمرن النصیب المفروض من
__________________________________________________
(1) سورة البقرة، آیة 277.
(2) لسان العرب (فرض).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 334
عبادک بعبادة غیر من الأنداد و الأوثان ینسکوا له و یحرموا یحللوا و یشرعوا غیر الذی شرعه اللَّه لهم فیتبعونی و یخالفوک.

اللغة:..... ص: 334

و التبتیک: القطع تقول بتکت الشی‌ء ابتکه تبتیکا: إذا قطعته. و بتکه و بتک مثل قطعة و قطع و سیف باتک. قاطع و المراد فی هذا الموضع قطع اذن البحیرة، لیعلم انها بحیرة. و أراد الشیطان بذلک دعاءهم إلی البحیرة فیستجیبون له، و یعلمون بها طاعة له. قال قتادة: البتک قطع اذان البحیرة و السائبة لطواغیتهم و قال السدی:
کانوا یشقونها. و به قال عکرمة و قوله: «وَ لَآمُرَنَّهُمْ فَلَیُغَیِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ» اختلفوا فی معناه فقال ابن عباس، و الربیع بن انس عن انس: انه الإخصاء و کرهوا الإخصاء فی البهائم و به قال سفیان، و شهر بن حوشب، و عکرمة و ابو صالح و
فی روایة أخری عن ابن عباس فلیغیرن دین اللَّه و به قال إبراهیم و مجاهد و روی ذلک عن أبی جعفر و أبی عبد اللَّه علیهم السلام
قال مجاهد: کذب العبد یعنی عکرمة فی قوله: إنه الإخصاء و إنما هو تغییر دین اللَّه الذی فطر الناس علیه فی قوله:
«فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْها لا تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ» «1» و هو قول قتادة، و الحسن و السدی، و الضحاک، و ابن زید. و قال قوم: هو الوشم. روی ذلک عن الحسن و الضحاک و ابراهیم ایضاً و عبد اللَّه. و قال عبد اللَّه: لعن اللَّه الواشمات و الموتشمات و المتفلجات المغیرات خلق اللَّه و قال الزجاج: خلق اللَّه تعالی الانعام لیأکلوها، فحرموها علی أنفسهم و خلق الشمس و القمر و الحجارة مسخرة للناس ینتفعون بها، فعبدها «2» المشرکون و أقوی الأقوال من قال: فلیغیرن خلق اللَّه بمعنی دین اللَّه بدلالة قوله: «فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْها لا تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ» و یدخل فی ذلک جمیع ما قاله المفسرون، لأنه إذا کان ذلک خلاف الدین فالآیة تتناوله، ثم اخبر تعالی عن حال نصیب الشیطان المفروض الذین شاقوا
__________________________________________________
(1) سورة الروم: آیة 3.
(2) فی الأصل (فعبدوها).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 335
الله و رسوله من بعد ما تبین له الهدی «1» فقال و من یتبع الشیطان فیطیعه فی معصیة اللَّه و خلاف أمره «فَقَدْ خَسِرَ خُسْراناً مُبِیناً» معناه هلک هلاکاً ظاهراً، و یخس نفسه حظها خسراناً مبینا عن عطبه و هلاکه، لأن الشیطان لا یملک له نصیراً من اللَّه إذا أراد عقابه، ثم اخبر تعالی الشیطان أنه یعد من یتبعه و یمنیهم فیعدهم النصر ممن أرادهم، و یمنیهم الظفر علی من أرادهم بمکروه، ثم قال تعالی:
«وَ ما یَعِدُهُمُ الشَّیْطانُ إِلَّا غُرُوراً» یعنی باطلا و سماه غروراً، لأنهم کانوا یظنون أن ذلک حق، فلما بان لهم أنه باطل، کان غروراً و قوله: «أُولئِکَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ» إشارة الی هؤلاء الذین اتخذوا الشیطان ولیاً من دون اللَّه مأواهم یعنی مصیرهم الذین یصیرهم الیه جهنم و لا یجدون عنها محیصاً یعنی لا یجدون عنها معدلا إذا حصولها فیها.

اللغة:..... ص: 335

بقول حاص فلان عن هذا الامر یحیص حیصاً و حوصاً: إذا عدل عنه و منه حدیث ابن عمر (بعثنا رسول اللَّه (ص) سریة، کنت فیهم فلقینا المشرکین فحصنا حیصة) و قال بعضهم: فجاضوا جیضة و هما بمعنی واحد، غیر انه لا یقرأ إلا بالصاد و الحاج و حصت احوص حوصاً و حیاصاً إذا خطت یقال حص عین صقرک، ای خط عینه و الحوص فی العین مؤخرها. و الخوص غورها.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 122]..... ص: 335

وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِیلاً (122)
__________________________________________________
(1) سورة النساء آیة 114.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 336
آیة- لما ذکر اللَّه تعالی حکم من یشاقق الرسول، و یتبع غیر سبیل المؤمنین، و ذکر ان من یشرک به لا یغفر له و بین حکم من یتبع الشیطان و یکون من نصیبه، ذکر فی هذه الآیة حکم من یؤمن به و یوحده، و یقر بنبیه و یصدقه و یضیف الی ذلک عمل الصالحات، و انه سید خلهم جنات تجری من تحتها الأنهار ثواباً علی أعمالهم، و جزاء إیمانهم، و یخلدهم فیها «خالِدِینَ» نصب علی الحال و المعنی ان هذه الحال ستدوم لهم، و تتأبد، و ان ذلک وعد حق من اللَّه لهم و قوله: «وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِیلًا» صورته صورة الاستفهام و المراد به التقریر و الإنکار و المعنی لا أحد اصدق من اللَّه قلیلًا أی قولا و وعداً، لأنه لا یجوز علیه خلف المیعاد و لا الإخلال بما یجب علیه من الثواب. تعالی اللَّه عن ذلک علواً کبیراً.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 123]..... ص: 336

اشارة

لَیْسَ بِأَمانِیِّکُمْ وَ لا أَمانِیِّ أَهْلِ الْکِتابِ مَنْ یَعْمَلْ سُوءاً یُجْزَ بِهِ وَ لا یَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِیًّا وَ لا نَصِیراً (123)
- آیة-

المعنی:..... ص: 336

فی (لیس) ضمیر و التقدیر لیس الثواب بأمانیکم، و لا أمانی أهل الکتاب و الامانی یخفف و یثقل فیقال بامانی و امانی علی وزن أفاعیل و فعالل کقراقیر و قراقر.
و اختلفوا فی من عنی بهذه الآیة فقال مسروق تفاخر المسلمون، و أهل الکتاب، فقال المسلمون نحن اهدی منکم. و قال أهل الکتاب: نحن اهدی منکم. فانزل اللَّه تعالی: «لَیْسَ بِأَمانِیِّکُمْ وَ لا أَمانِیِّ أَهْلِ الْکِتابِ مَنْ یَعْمَلْ سُوءاً یُجْزَ بِهِ» فقال أهل الکتاب نحن و أنتم سواء فانزل اللَّه تعالی «وَ مَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحاتِ مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثی وَ هُوَ مُؤْمِنٌ» «1» ففلح المسلمون. ذهب الی ذلک قتادة و السدی، و الضحاک و ابو
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة (ففنج).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 337
صالح. و قال مجاهد معناه لیس بأمانیکم یعنی أهل الشرک من قریش، لأنهم قالوا:
لا نبعث و لا نعذب، و لا امانی أهل الکتاب انهم خیر من المسلمین، و لا یدخل الجنة إلا من کان هوداً أو نصاری ذهب الیه ابن زید و هذا الوجه أقوی لأنه لم یجر لامانی المسلمین ذکر و قد جری ذکر امانی الکفار فی قوله: «وَ لَأُمَنِّیَنَّهُمْ» یعنی الذی یتخذهم الشیطان «نَصِیباً مَفْرُوضاً» و یقوی ذلک أن اللَّه تعالی قد وعد المؤمنین بقوله: «وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ» بإدخال الجنة و الخلود فیها.
و تلک غایة أمانی المسلمین، فکیف ینفی بعد ذلک أمانیهم؟.
و قوله: «مَنْ یَعْمَلْ سُوءاً یُجْزَ بِهِ» اختلفوا فی تأویله فقال قوم: إنه یرید بذلک جمیع المعاصی صغائرها و کبائرها و إن من ارتکب شیئاً منها، فان اللَّه یجازیه علیها. اما فی الدنیا أو فی الآخرة ذهب الیه قتادة و عائشة، و مجاهد. و قال آخرون: من یعمل سوءً من أهل الکتاب نجزیه ذهب الیه، الحسن. قال:
کقوله: «وَ هَلْ نُجازِی إِلَّا الْکَفُورَ» «1» و به قال ابن زید و الضحاک و هو الذی یلیق بمذهبنا، لأنا نقطع علی ان الکفار لا یغفر لهم علی حال و المسلمون یجوز أن یغفر لهم ما یستحقونه من العقاب، فلا یمکننا القطع علی أنه لا بد أن یجازی بکل سوء. و قال قوم: معنی السوء ها هنا الشرک فمعنی الآیة من یعمل الشرک یجزیه «2» ذهب الیه ابن عباس و سعید بن جبیر.
و روی أبو هریرة انه لما نزلت هذه الآیة شقت علی المسلمین، فشکوا إلی رسول اللَّه (ص) فقال (ص): فادفعوا و تشددوا، ففی کل ما یصاب به المسلم کفارة حتی النکبة ینکبها او الشوکة یشاکها.
و قیل لبعض الصحابة: أ لیس بمرض، ا لیست تصیب اللأواء؟. قال: بلی فهو ما تجزون به.
و قوله: «وَ لا یَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِیًّا وَ لا نَصِیراً» معناه و لا یجد الذی یعمل سوءً من معاصی اللَّه، و خلاف أمره ولیاً یلی أمره و ینصره و یحامی عنه، و یدفع عنه ما ینزل به من عقوبة اللَّه، «وَ لا نَصِیراً» یعنی ناصراً ینصره مما یحل به من عقاب اللَّه، و الیم عذابه. و استدلت المعتزلة علی المنع من غفران معاصی أهل
__________________________________________________
(1) سورة سبأ، آیة 17.
(2) فی المطبوعة (ینجز به).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 338
الصلاة بهذه الآیة. قالوا: لأنه تعالی بین أنه یجازی علی کل سیئة، و ذلک یمنع من جواز العفو قلنا: قد تکلمنا علی نظیر ذلک فیما مضی بما یمکن اعتماده ها هنا منها انا لا نسلم انها تستغرق جمیع من فعل السوء، بل فی أهل التأویل من قال: المراد به الشرک. و هو ابن عباس و قد قدمناه، ثم لا خلاف أن الآیة مخصوصة، لأن التائب و من کانت معصیته صغیرة، لا یتناوله العموم، فإذا جاز لهم تخصیص الفریقین، جاز لنا أن نخص من یتفضل اللَّه علیه بالعفو. و هذا واضح و قد بینا الجواب عما یزاد علی ذلک من الاسئلة بما فیه کفایة فیما مضی و فی کتاب شرح الجمل، لا نطول بذکره ها هنا.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 124]..... ص: 338

اشارة

وَ مَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحاتِ مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثی وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولئِکَ یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَ لا یُظْلَمُونَ نَقِیراً (124)
- آیة-

القراءة:..... ص: 338

قرأ ابن کثیر و ابو عمرو، و ابو بکر، الا الکسائی و ابو جعفر و روم (یُدخلون) بضم الیاء و فتح الخاء ها هنا و فی مریم و المؤمن. وافقهم رویس الا فی هذه السورة.

المعنی:..... ص: 338

وعد اللَّه تعالی بهذه الآیة جمیع المکلفین من الذکور و الإناث إذا عملوا الاعمال الصالحات، و هم مؤمنون مقرون بتوحید اللَّه و عدله، مصدقون بنبیه (ص)، عاملون لما اتی به بأنه یدخلهم الجنة و ینیبهم فیها، و لا یبخسهم شیئاً مما یستحقونه من الثواب، و ان کان مقدار نقیر فی الصغر، و هی النقطة التی فی ظهر النواة، و قیل منها تنبت النخلة. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 339
و من ضم الیاء و فتح الخاء، فلانه قال: «وَ لا یُظْلَمُونَ» فضم الیاء، لیزدوج الکلام، و لأنهم لا یدخلونها حتی یدخلوها. و من فتح الیاء، فلأنهم إذا ادخلوا الجنة، فقد دخلوها. فان قیل ظاهر الآیة یقتضی انه لا یثیب الا من آمن و عمل الصالحات فمن انفرد بالایمان، لا یستحق الثواب، و کذلک من فعل بعض الصالحات قلنا: ظاهر العموم مخصوص بلا خلاف لأنه لو آمن باللَّه و الیوم الآخر و اخترم عقیبه، لا خلاف انه یدخل الجنة، فکذلک إذا اخل ببعض الصالحات أو ارتکب معصیة، فانا نعلم دخوله الجنة بدلیل آخر علی أن (من) فی قوله: (من الصالحات) یقتضی أنه لو فعل بعض الصالحات لأدخل الجنة، لأنها للتبعیض. و انما تقتضی الاستغراق إذا حملت علی ان معناها بیان الصفة، فإذا احتمل الظاهر ما قلناه، سقطت المعارضة فاما من قال: ان (من) زائدة فلا یعول علی قوله، لأنه إذا أمکن حمل الکلام علی فائدة، لم یجز أن یحمل علی الزیادة. و بما قلناه فی معنی النقیر، قال مجاهد و عطیة و السدی و غیرهم.

قوله تعالی: [سورة النساء (4): آیة 125]..... ص: 339

وَ مَنْ أَحْسَنُ دِیناً مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَ هُوَ مُحْسِنٌ وَ اتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً وَ اتَّخَذَ اللَّهُ إِبْراهِیمَ خَلِیلاً (125)
- آیة- قضی اللَّه تعالی فی هذه الآیة للإسلام بالفضل علی سائر الملل بقوله: و من أحسن دیناً ایها الناس و هو فی صورة الاستفهام. و المراد به التقریر. و المعنی من احسن دیناً و أصوب طریقاً، و اهدی سبیلا ممن اسلم وجهه للَّه یعنی استسلم وجهه للَّه. و الوجه یراد به ها هنا نفسه و ذاته کما قال: «کُلُّ شَیْ‌ءٍ هالِکٌ إِلَّا وَجْهَهُ» «1» فانقاد له بالطاعة و لنبیه (ص) بالتصدیق «وَ هُوَ مُحْسِنٌ» بمعنی و هو فاعل للفعل الحسن مما أمره اللَّه به «وَ اتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً» یعنی و اتبع الذی کان علیه (ابراهیم)،
__________________________________________________
(1) سورة القصص، آیة 88.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 340
و امر به نبیه من بعده، و أوصاهم به من الإقرار بتوحیده، و عدله و تنزیهه عما لا یلیق به (حنیفاً) یعنی مستقیما علی منهاجه و سبیله. و قد بینا فیما مضی معنی الحنیف، فلا فائدة فی إعادته، و بمثل ذلک قال الضحاک، و غیره من المفسرین.
و قوله: «وَ اتَّخَذَ اللَّهُ إِبْراهِیمَ خَلِیلًا» و معنی الخلیل یحتمل أمرین:
أحدهما- المحبة، مشتقاً من الخلة بضم الخاء و المعنی اتخذ اللَّه ابراهیم محباً و تکون خلة ابراهیم: موالاته لأولیاء اللَّه و معاداته لاعدائه. و خلة اللَّه له نصرته علی من اراده بسوء مثل ما أراد نمرود من إحراقه بالنار، فأنقذه اللَّه منها، و أعلی حجته علیه. و کما فعل بملک مصر حین راوده عن اهله، و جعله اماماً لمن بعده من عباده، و قدوة لهم.
و الثانی- ان یکون ذلک مشتقاً من الخلة التی هی الفقر بفتح الخاء- کما قال زهیر یمدح هرم بن سنان:
و ان أتاه خلیل یوم مسألة یقول لا غائب مالی و لا حرم»
و یروی یوم مسغبة و هو الأظهر و انما انشد البلخی یوم مسألة، و هو بخلاف الروایات. و قال آخر:
و انی و ان لم تسعفانی بحاجة إلی آل لیلی مرة الخلیلی «2»
أی المحتاج. و قیل: انه أصاب أهل ناحیة ابراهیم (ع) جدب، فارتحل الی خلیل له من أهل مصر یلتمس طعاما لأهله من قبله، فلم یصب عنده حاجته، فلما قرب من أهله مر بمفازة ذات رمل لینة فملأ غرائره «3» من ذلک الرمل لئلا یغم أهله برجوعه بغیر میرة «4»، فیظنون ان معه طعاماً فحول اللَّه تعالی غرائره دقیقاً، فلما وصل إلی اهله قام أهله، ففتحوا الغرائز فوجدوا دقیقاً، فعجنوا منه، فخبزوا فاستیقظ
__________________________________________________
(1) اللسان: (حرم) و (اخلل). رفع (یقول) مع انه جواب الجزا، علی التقدیم کأنه قال: ان أتاه خلیل. أجاز ذلک سیبویه.
(2) لم أجد البیت فی مصادرنا. [.....]
(3) الغرائر جمع غرارة- بکسر الغین- و هی الجوالق التی یوضع فیها الدخن و القبح.
(4) المیرة الطعام أو جلبه.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 341
ابراهیم فسألهم من این خبزوا؟ فقالوا من الدقیق الذی جئت به من عند خلیلک «1» المصری فقال: لا بل من عند خلیلی اللَّه (عز و جل) فسماء اللَّه خلیلا. فهذا ما روی و هو من آیات الأنبیاء (ص) فاما الاشتقاق فالخلة بضم الخاء: الصداقة.
و الخلة بفتح الخاء: الحاجة، و استعمل فی الحاجة، للاختلال الذی یلحق الفقیر فیما یحتاج الیه. و الخلة بمعنی الصداقة، فلان کل واحد منهما یسد خلل صاحبه فی المودة، و الحاجة. و قیل: لأنه یطلعه علی اسراره فکأنه فی خلل قلبه و الخلل: کل فرجه تقع فی شی‌ء و الخلال: هو ما یتخلل به لأنه یتبع به الخلل بین الأسنان.
قال الشاعر:
و نظرن من خلل الستور بأعین مرضی مخالطها السقام صحاح
یعنی نظرن من الفرج التی فی الستور و قولهم: لک خلة من خلال. تأویله إنی أخلی لک من رأیی، او مما عندی عن خله من خلال و معنی أخلی أخلل. فأبدل من إحدی اللامین یاء و یجوز أن یکون أخلی من الخلوة، و الخلوة و الخلل یرجعان الی معنی واحد. و الخلل: الطریق فی الرمل إذا انفرجت منه فرجة فصارت طریقاً.
و الخل ما یؤکل معروف. و اختار الفراء و البلخی. أن یکون من الخلة التی هی الفقر قال: و یخالف المحبة، لان المحبة من اللَّه لعبده هی الثناء علیه و مدحه له، و لأنه یحب الإنسان ما لیس من جنسه، و لا یخاف إلا ما هو من جنسه. و علی ما بیناه، لا یمنع ذلک و إن کان فیه بعض التجوز. و قال الازهری: الخلیل الذی خص بالمحبة یقال: دعا فلان فخلل أی خص. و اختاره الجبائی هذا الوجه و قال: کل نبی فهو خلیل اللَّه، لأنه خصه بما لم یخص به غیره. و الخلة: الخصلة، و جمعها خلال. و انما خص اللَّه تعالی ابراهیم بأنه خلیله من الفقر، و ان کان الخلق کلهم فقراء إلی رحمته تشریفاً له بالنسبة الیه، و اختصاصه به من حیث انه فقیر الیه لا یرجو لسد خلته سواه.
و خص ابراهیم من بین سائر الأنبیاء بانه خلیل اللَّه علی المعنیین، کما خص موسی بانه کلیم اللَّه و محمد (ص) بانه حبیب اللَّه، و عیسی بانه روح اللَّه و لا یلزم علی ذلک
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة (خلیک).
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 342
تسمیة عیسی بانه ابن اللَّه، لان هذه اللفظة لا تستعمل حقیقتها إلا فی من خلق من مائه أو ولد علی فراشه، و مجازها فی من یجوز ذلک فیه. و لذلک لا یجوز أن یتخذ الشاب شیخا ابناً، و ان جاز ان یتبنی بصبی، و لا یجوز أن یتخذ البهیمة ابناً، لما لم یجز أن تکون مخلوقة من مائه علی وجه.
و الحنیفیة التی أمر اللَّه نبیه بأن یتبع ابراهیم فیها عشرة أشیاء: خمسة فی الرأس و خمسة فی الجسد. فالتی فی الرأس: المضمضة. و الاستنشاق، و السواک، و قص الشارب، و الفرق لمن یکون طویل الشعر، و التی فی الجسد: فالاستنجاء، و الختان، و حلق العانة، و نتف الإبط و قص الاظفار و جمیع ذلک مستحب الا الختان و الاستنجاء، فإنهما واجبان. و فیه خلاف ذکرناه فی الخلاف. و قال الجبائی کلما کان تعبد اللَّه به ابراهیم، فانه تعبد به النبی (ص) و أمته و زاده أشیاء لم یتعبد بها ابراهیم (ع) و عموم الآیة یقتضی ما قاله، و إن کان ذلک شرعا لنبینا من حیث اعلمه اللَّه ذلک، و تعبده به بوحی من جهته.

قوله تعالی: [سورة النساء (4): آیة 126]..... ص: 342

وَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ کانَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ مُحِیطاً (126)
- آیة- لما ذکر اللَّه تعالی انه اتخذ ابراهیم خلیلا لطاعته ربه و إخلاصه له العبادة، و مسارعته الی رضاه، بین ذلک بفضله لا من حاجة الی خلته فقال: و کیف یحتاج الی خلته من له ما فی السماوات و الأرض من قلیل و کثیر ملکا، و مع ذلک مستغن عن جمیع خلقه. و جمیع الخلق یحتاجون الیه فکیف یحتاج الی خلة ابراهیم، لکنه اتخذه خلیلا لمسارعته الی رضاه و امتثاله ما یأمره به.
«وَ کانَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ مُحِیطاً» یعنی لم یزل اللَّه عالماً بجمیع ما فعل عباده ان کان محسناً أثابه، و ان کان مسیئاً عاقبه ان شاء.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 343

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 127]..... ص: 343

اشارة

وَ یَسْتَفْتُونَکَ فِی النِّساءِ قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ فِیهِنَّ وَ ما یُتْلی عَلَیْکُمْ فِی الْکِتابِ فِی یَتامَی النِّساءِ اللاَّتِی لا تُؤْتُونَهُنَّ ما کُتِبَ لَهُنَّ وَ تَرْغَبُونَ أَنْ تَنْکِحُوهُنَّ وَ الْمُسْتَضْعَفِینَ مِنَ الْوِلْدانِ وَ أَنْ تَقُومُوا لِلْیَتامی بِالْقِسْطِ وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِهِ عَلِیماً (127)
آیة بلا خلاف.

المعنی:..... ص: 343

یسألک یا محمد، أصحابک ان تفتیهم فی أمر النساء، و الواجب لهن و علیهن.
و اکتفی بذکر النساء من ذکر شأنهن لدلالة الکلام علی المراد «قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ فِیهِنَّ» یعنی قل یا محمد، انه یفتیکم فیهن یعنی فی النساء و ما یتلی علیکم فی الکتاب فی یتامی النساء اللاتی لا تؤتونهن ما کتب لهن.

الاعراب:..... ص: 343

و اختلفوا فی اعراب (ما یتلی). قال الزجاج و الفراء معاً: یحتمل ان یکون موضع (ما) رفعاً و التقدیر فی قول الزجاج، و الذی یتلی علیکم فی الکتاب أیضاً یفتیکم فیه. و قال الفراء تقدیره الله یوصیکم فیهن و ما یتلی علیکم. و قالا جمیعاً یجوز ان یکون موضع (ما) خفضاً بالعطف علی فیهن إلا ان الزجاج ضعف هذا و قال:
هذا بعید لان عطف المظهر علی المضمر لا یجوز. و قال الفراء: یجوز علی تقدیر فیهن و ما یتلی علیکم.
و اختلفوا فی تأویل «وَ ما یُتْلی عَلَیْکُمْ فِی الْکِتابِ فِی یَتامَی النِّساءِ اللَّاتِی لا تُؤْتُونَهُنَّ ما کُتِبَ لَهُنَّ» فقال قوم: الذی یتلی علیکم هو آیات الفرائض التی فی أول السورة. روی ذلک سعید بن جبیر عن ابن عباس قال:
کان اهل الجاهلیة التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 344
لا یورثون المولود حتی یکبر، و لا یورثون المرأة، فانزل اللَّه آیة المیراث أول السورة، و هو معنی «اللَّاتِی لا تُؤْتُونَهُنَّ ما کُتِبَ لَهُنَّ» . و به قال مجاهد: و روی ذلک عن أبی جعفر (ع).
و قال قوم: کان الرجل تکون فی حجره الیتیمة بها ذمامة، و لها مال، فکان یرغب عنها ان یتزوجها و یحبسها لما لها طمعاً أن تموت فیرثها، فنزلت الآیة. ذهب الیه عائشة، و قتادة و السدی و ابو مالک و ابراهیم
قال السدی: کان جابر بن عبد اللَّه الانصاری ثم السلمی له بنت عم عمیاء ذمیمة قد ورثت عن أبیها ما لا، فکان جابر یرغب عن نکاحها، و لا ینکحها، مخافة أن یذهب الروح بما لها فسأل النبی (ص) عن ذلک و قال: أ ترث إذا کانت عمیاء؟ فقال (ص): نعم فانزل اللَّه فیه هذه الآیة.
و قال قوم: معناه یفتیکم فیهن و فیما یتلی علیکم فی آخر السورة من قوله: «یَسْتَفْتُونَکَ قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ» فی الکلالة ذهب الیه ابن جبیر و قالت عائشة: کان الرجل تکون فی حجرة الیتیمة تشارکه فی ماله فیعجبه مالها و جمالها، فیرید ولیها أن یتزوجها من غیر أن یقسط فی صداقها، فنهی اللَّه عن ذلک فی قوله: «وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِی الْیَتامی فَانْکِحُوا» من غیرهن «ما طابَ لَکُمْ» قالت: و قوله: «وَ ما یُتْلی عَلَیْکُمْ» هو ما ذکره فی أول السورة من قوله: «وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا» . فعلی هذه الأقوال (ما) فی موضع خفض بالعطف علی الهاء و النون فی قوله: (فیهن) و التقدیر قل اللَّه یفتیکم فیهن و ما یتلی علیکم، و علی ما قال الفراء: قل اللَّه یفتیکم فیهن ما یتلی علیکم فی الکتاب و قال آخرون: نزلت الآیة فی قوم من أصحابه (ص) سألوه عن أشیاء من أمر النساء، و ترکوا المسألة عن أشیاء أخر کانوا یفعلونها، فأفتاهم اللَّه فیما سألوه عنه، و فیما ترکوا المسألة عنه ذهب الیه محمد بن أبی موسی. و یکون معنی قوله: و ما یتلی علیکم فی الآیة التی بعدها و قیل: هم الیتامی الصغار من الذکور و الإناث. و ما بعدها قوله: «وَ إِنِ امْرَأَةٌ خافَتْ مِنْ بَعْلِها نُشُوزاً أَوْ إِعْراضاً» و الذی سألوا عنه، فأجیبوا ما کتب اللَّه لهن من المیراث فی آیة المیراث. و اختار الطبری أن یکون المراد به آیات الفرائض قال: لأن الصداق لیس مما کتب اللَّه للنساء الا بالنکاح، فما لم تنکح فلا صداق التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 345
لها عند احد.
و قوله: «وَ الْمُسْتَضْعَفِینَ مِنَ الْوِلْدانِ» فی موضع جر و تقدیره و فی المستضعفین من الولدان. و قیل هم الیتامی الصغار من من الذکور و الإناث، لأنهم کانوا لا یورثون الصغار من الذکور حتی یبلغ.
«وَ أَنْ تَقُومُوا لِلْیَتامی و المعنی و فی ان تقوموا للیتامی بالقسط علی ما قاله فی قوله: «وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِی الْیَتامی : فأمرهم أن یؤتوا المستضعفین من الولدان حقوقهم من المیراث، و یعدلوا فیهم، و یعطونهم ما فرضه اللَّه لهم فی کتابه. و به قال السدی، و ابن زید، و مجاهد، و ابن عباس.
و قوله: «وَ تَرْغَبُونَ أَنْ تَنْکِحُوهُنَّ» معناه ترغبون عن أن تنکحوهن.
و قال الحسن فی قوله: «وَ الْمُسْتَضْعَفِینَ مِنَ الْوِلْدانِ» قال: یعنی فی یتامی النساء اللاتی لا تؤتونهن أی الا یأکلوا أموالهم إلا بالقسط، یعنی بالعدل. و قال عبیدة السلیمانی فیما رواه ابن سیرین عنه ان معنی (وَ تَرْغَبُونَ أَنْ تَنْکِحُوهُنَّ) ترغبون فیهن. و فی روایة ابن عون عن ابن شیرین یرغبون عنهن. و قال الحسن: یرغبون عنهن و کان عینیة بن حصن یقول: یا محمد أ تعطی الوالدان المال؟ و انما یأخذ المال من یقاتل و یجوز الغنیمة، فنزل قوله: «وَ الْمُسْتَضْعَفِینَ مِنَ الْوِلْدانِ» .
و قوله: «وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِهِ عَلِیماً» المعنی مهما فعلتم، أیها المؤمنون من عدل فی أمر الیتامی التی أمرکم اللَّه أن تقوموا فبهن بالقسط، و انتهیتم فیه إلی أمره و إلی طاعته، فان اللَّه کان به عالماً لم یزل و قیل معنا إن اللَّه سیجازیکم علیه کما یقول القائل أنا أعرف لک ما تفعله بمعنی اجازیک علیه.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 128]..... ص: 345

اشارة

وَ إِنِ امْرَأَةٌ خافَتْ مِنْ بَعْلِها نُشُوزاً أَوْ إِعْراضاً فَلا جُناحَ عَلَیْهِما أَنْ یُصْلِحا بَیْنَهُما صُلْحاً وَ الصُّلْحُ خَیْرٌ وَ أُحْضِرَتِ الْأَنْفُسُ الشُّحَّ وَ إِنْ تُحْسِنُوا وَ تَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیراً (128)
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 346
آیة.

القراءة و الحجة:..... ص: 346

قرأ اهل الکوفة أن یصلحا بضم الیاء و کسر اللام و بسکون الصاد. الباقون یصالحا بتشدید الصاد فمن شدد الصاد، قال معناه یتصالحاً و یکون قوله: (صلحاً) اسما لا مصدراً و من قرأ بخلافه قال: هو مصدر.

المعنی:..... ص: 346

یقول اللَّه تعالی: «وَ إِنِ امْرَأَةٌ خافَتْ» و معناه علمت «مِنْ بَعْلِها»، أی زوجها «نُشُوزاً» یعنی استعلاءً بنفسه عنها الی غیرها. و ارتفاعا بها عنها: إما لبغضه، و اما لکراهة منه شیئاً منها إما ذمامتها، و اما سنها و کبرها، أو غیر ذلک «أَوْ إِعْراضاً» یعنی انصرافا بوجهه او ببعض منافعه التی کانت لها منه «فَلا جُناحَ عَلَیْهِما» أی لا حرج علیهما ان یصالحها بینهما صلحاً بان ترک المرأة له یومها، او تضع عنه بعض ما یجب لها. من نفقة او کسوة، و غیر ذلک تستعطفه بذلک، و تستدیم المقام فی حباله، و التمسک بالعقد الذی بینها و بینه من النکاح، ثم قال:
«وَ الصُّلْحُ» بترک بعض الحق استدامة للخدمة، و تمسکا بعقد النکاح خیر من طلب الفرقة، و قال بعضهم: الصلح خیر من النشوز، و الاعراض و الأول أشبه. هذا إذا کان بطیبة من نفسها، فان لم یکن کذلک، فلا یجوز له الا ما یسوغ فی الشرع من القیام بالکسوة و النفقة، و القسمة و إلا یطلق. و بهذه الجملة قال علی علیه السلام، و عمر و ابن عباس، و سعد بن جبیر و عائشة و عبیدة السلمانی، و ابراهیم و الحکم و قتادة، و مجاهد و عامر الشعبی و السدی، و ابن زید و قال ابن عباس:
خشیت سودة بنت زمعة ان یطلقها رسول اللَّه (ص) فقالت لا تطلقنی و اجلسنی مع نسائک و لا تقسم لی، فنزلت «وَ إِنِ امْرَأَةٌ خافَتْ مِنْ بَعْلِها نُشُوزاً أَوْ إِعْراضاً»
و قال سعید بن المسیب عن سلیمان بن یسار. ان رافع بن خدیج کانت تحته امرأة قد علا من سنها،
قال التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 347
أبو جعفر (ع) هی بنت محمد بن مسلمة، فتزوج علیها شابة فآثر الشابة علیها، فأبت الاولی أن تقر علی ذلک، فطلقها تطلیقة حتی إذا بقی من أجلها یسیراً قال: إن شئت راجعتک و صبرت علی الاثرة، و ان شئت ترکتک حتی یخلو أجلک، ثم طلقها الثانیة، و فعل فیها ما فعل أولا، قالت: بل راجعنی و اصبر علی الاثرة، فراجعها. فذلک الصلح الذی بلغنا أن اللَّه أنزل فیه «وَ إِنِ امْرَأَةٌ خافَتْ» الآیة.
و قوله: «وَ أُحْضِرَتِ الْأَنْفُسُ الشُّحَّ وَ إِنْ تُحْسِنُوا وَ تَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیراً» و اختلفوا فی تأویله فقال بعضهم و أحضرت الأنفس النساء الشح علی أنصبائهن من انفس أزواجهن و أموالهن و ایامهن منهم. ذهب الیه ابن عباس و سعد بن جبیر و عطا، و ابن جریج و السدی. و یزعم انها فی سورة بنت زمعة، و رسول اللَّه (ص) لأنها کانت کبرت، فأراد رسول اللَّه (ص) ان یطلقها، فاصطلحا علی ان یمسکها و یجعل یومها لعائشة، فشحت بمکانها من رسول اللَّه (ص). و قال آخرون: و أحضرت انفس کل واحد من الرجل و المرأة الشح بحقه قبل صاحبه.
و هو أعم فیکون شح المرأة بترک حقها من النفقة و القسمة و غیر ذلک و شح الرجل إنفاقه علی التی لا یریدها، و بذلک قال ابن وهب، و ابن زید. و الشح: افراط فی الحرص علی الشی‌ء و یکون بالمال و بغیره من الاعراض یقال: هو شحیح بمودتک ای حریص علی دوامها و لا یقال فی ذلک بخیل و البخل یکون بالمال خاصة.
قال الشاعر:
لقد کنت فی قوم علیک اشحة بفقدک إلا ان من طاح طائح
یودون لو خاطوا علیک جلودهم و هل یدفع الموت النفوس الشحائح «1»
فان قیل: قوله: «وَ إِنِ امْرَأَةٌ خافَتْ» لیس فیه ان الرجل نشز علی امرأة و الخوف لیس معه یقین قلنا: عنه جوابان:
أحدهما- إن الخوف فی الآیة بمعنی العلم و تقدیره، و إن امرأة علمت.
__________________________________________________
(1) مجمع البیان 2: 119- طبع صیدا- العقد الفرید 3: 247- 248.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 348
و الثانی- انها لا تخاف النشوز من الرجل إلا و قد بدأ منه ما یدل علی النشوز و الاعراض من أمارات ذلک و دلائله. و قوله: «وَ إِنِ امْرَأَةٌ خافَتْ» ارتفعت المرأة بفعل مضمر دلّ علیه ما بعد الاسم، و تقدیره و إن خافت امرأة خافت و التفرقة بین ان التی للجزاء «1» و الفعل الماضی قال الزجاج هو جید، و لا یجوز ذلک فی الفعل المستقبل.
لا تقول: ان امرأة تخف، (ان) لا تفصل بینهما و بین ما یجزم و یجوز ذلک فی ضرورة الشعر قال الشاعر:
فمتی واغل بینهم یحیوه و یعطف علیه کاس الساقی «2»
و انما جاز فی الماضی مع الاختیار، لان (ان) غیر عاملة فی لفظة و ان لم تکن من «3» حروف الجزاء، فجاز أن یفرق بینهما و بین الفعل، و غیر ان یقبح فیه الفصل مع الماضی و المستقبل لا تقول: متی زید جاءنی أکرمته، و یجوز ان تقول: إن اللَّه أمکننی فعلت.
و قوله: «وَ إِنْ تُحْسِنُوا» خطاب للرجال یعنی ان تفعلوا الجمیل بالصبر علی من تکرهون من النساء، و تتقوا من الجور علیهن فی النفقة و العشرة بالمعروف، فان اللَّه عالم بذلک. و کان عالماً بما تعملون فیما قبل فیجازیکم علی ذلک.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 129]..... ص: 348

اشارة

وَ لَنْ تَسْتَطِیعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَیْنَ النِّساءِ وَ لَوْ حَرَصْتُمْ فَلا تَمِیلُوا کُلَّ الْمَیْلِ فَتَذَرُوها کَالْمُعَلَّقَةِ وَ إِنْ تُصْلِحُوا وَ تَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ کانَ غَفُوراً رَحِیماً (129)
آیة بلا خلاف.
__________________________________________________
(1) فی المطبوعة (التی الجزاء).
(2) لسان العرب: (وغل) و مجمع البیان 2: 119 الواغل: الداخل علی القوم فی طعامهم- و قیل: فی شرابهم- دون أن یدعوه أو منفق معهم: و فی روایة أخری: و تعطف علی کف الساقی.
(3) فی المطبوعة (و ان أم حروف الجزاء).
بیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 349

المعنی:..... ص: 349

نفی اللَّه تعالی فی هذه الآیة ان یقدر احد من عباده علی التسویة بین النساء و الازواج فی حبهنّ و المیل إلیهن حتی لا یکون میله الی واحدة منهنّ الا مثل ما یمیل الی الاخری. لان ذلک تابع لما فیه من الشهوة، و میل الطبع. و ذلک من فعل اللَّه تعالی، و لا صنع للخلق فیه، و ان حرص علی ذلک کل الحرص. و لیس یرید بذلک نفی القدرة علی التسویة بینهن فی النفقة، و الکسوة و القسمة، لأنه لو کان کذلک لما امر اللَّه تعالی بالتسویة فی جمیع ذلک، لأنه تعالی لا یکلف العبد ما لا یطیقه. کما قال: «لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَها» «1» و قال: «لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا ما آتاها» «2» و لا تجوز المناقضة فی کلامه تعالی. و لو حملنا علی انه نفی الاستطاعة فی التسویة بینهن فی النفقة، جاز أن یکون المراد به ان ذلک لا یخف علیکم بل یثقل و یشق علیکم تسویتهن، لمیلکم الی بعضهن، فأباح اللَّه تعالی حینئذ و رخص ان یفضل بعضهن علی بعض فی ما زاد علی الواجب من القسمة و النفقة، و لا یؤاخذه بذلک.
و
قوله: «فَلا تَمِیلُوا کُلَّ الْمَیْلِ» معناه فلا تعدلوا بأهوائکم عمن لم تملکوا محبته منهن کل المیل حتی یحملکم ذلک علی أن تجوروا علی صواحبها فی ترک أداء الواجب لهن علیکم من حق القسمة، و النفقة و الکسوة، و العشرة بالمعروف، «فَتَذَرُوها کَالْمُعَلَّقَةِ»، یعنی تذروا التی لا تمیلون الیها کالمعلقة یعنی کالتی هی لا ذات زوج، و لا هی ایم. و به قال مجاهد و عبیدة، و الحسن و ابن عباس و قتادة و ابن زید و الضحاک و سفیان، و الطبری و الجبائی و البلخی و غیرهم. و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام) و ابن عبد اللَّه (علیه السلام).
و روی ابو ملکیة أن الآیة نزلت فی عائشة
و روی ابو قلابة عن رسول اللَّه (ص) انه کان یقسم بین نسائه و یقول: اللهم هذه قسمتی فی ما املک فلا تلمنی فیما تملک، و لا املک
و قوله:
«وَ إِنْ تُصْلِحُوا» یعنی فی القسمة بین الازواج و التسویة بینهن فی النفقة،
__________________________________________________
(1) سورة البقرة، آیة 286.
(2) سورة الطلاق، آیة 7.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 350
و الکسوة و العشرة بالمعروف، و تترکوا المیل «1» الذی نهاکم اللَّه عنه، من تفضیل واحدة علی الاخری فی ذلک، «فَإِنَّ اللَّهَ کانَ غَفُوراً رَحِیماً» تستر علیکم ما مضی منکم من الحیف فی ذلک إذا تبتم، و رجعتم الی الاستقامة و التسویة بینهن، و یرحمکم بترک المؤاخذة علی ذلک، و کذلک کان یفعل فیما مضی مع غیرکم یعنی فی قبول التوبة من «2» کل تائب مقلع نادم علی ما فرط و
روی عن علی (علیه السلام) انه کان له امرأتان، فکان إذا کان یوم واحدة لا یتوضأ فی بیت الاخری.
و روی عن جعفر بن محمد عن أبیه عن ابائه (علیهم السلام) ان النبی (صلی اللَّه علیه و آله) کان یقسم بین نسائه فی مرضه. فیطاف [به «3» بینهن
، و کان معاذ بن جبل له امرأتان ماتتا فی الطاعون أقرع بینهما أیهما تدفن قبل الأخری؟.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 130]..... ص: 350

اشارة

وَ إِنْ یَتَفَرَّقا یُغْنِ اللَّهُ کُلاًّ مِنْ سَعَتِهِ وَ کانَ اللَّهُ واسِعاً حَکِیماً (130)
آیة

المعنی:..... ص: 350

إن الزوجین اللذین تقدم ذکرهما، متی أبی کل واحد منهما مصالحة الآخر فان تطالب المرأة بنصیبها من القسمة و النفقة و الکسوة و یمتنع الزوج من إجابتها الی ذلک، لمیله إلی الاخری و محبته لها، أو لصغر سنها أو جمالها و یتفرقا حینئذ بالطلاق، فان اللَّه یغنی کل واحد منهما من سعته یعنی من فضله و رزقه «وَ کانَ اللَّهُ واسِعاً حَکِیماً» یعنی کان لم یزل هکذا واسع الفضل علی عبادة، رحیما بهم فی ما یدبرهم به و فی الآیة دلیل علی ان الأرزاق کلها بید اللَّه و هو الذی یتولاها
__________________________________________________
(1) المطبوعة (و کل)
(2) من ساقطة المطبوعة
(3) (به) ساقطة من المطبوعة و التصحیح عن مجمع البیان و السیاق یقتضی ذلک أیضاً.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 351
لعباده و إن کان ربما أجراها علی یدی من یشاء من عباده و قال ابن عباس: «کُلًّا مِنْ سَعَتِهِ» یعنی من رزقه و هذه الجملة بها قال مجاهد و جمیع المفسرین.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): الآیات 131 الی 134]..... ص: 351

وَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ لَقَدْ وَصَّیْنَا الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ إِیَّاکُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ وَ إِنْ تَکْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ کانَ اللَّهُ غَنِیًّا حَمِیداً (131) وَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ کَفی بِاللَّهِ وَکِیلاً (132) إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ أَیُّهَا النَّاسُ وَ یَأْتِ بِآخَرِینَ وَ کانَ اللَّهُ عَلی ذلِکَ قَدِیراً (133) مَنْ کانَ یُرِیدُ ثَوابَ الدُّنْیا فَعِنْدَ اللَّهِ ثَوابُ الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ کانَ اللَّهُ سَمِیعاً بَصِیراً (134)
اربع آیات.
لما ذکر اللَّه تعالی قوله: و أن یتفرقا یغن اللَّه کلًا من سعته بین فی هذه الآیة بان له ملک ما فی السموات و ما فی الأرض، لا یتعذر علیه إغناء کل واحد من الزوجین عند التفرق، و إیناسه من وحشته ثم رجع إلی توبیخ من سعی فی أمر بنی أبیرق و تعنیفهم، و وعید من فعل فعل المرتد منهم، فقال: و لقد وصینا أهل التوراة و الإنجیل و هم الذین أوتوا الکتاب من قبلکم و إیاکم أی و أمرناکم أیضاً أیها الخلق «أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ» و التقدیر بان اتقوا اللَّه و احذروا أن تعصوه، و تخالفوا أمره و نهیه «وَ إِنْ تَکْفُرُوا» یعنی تجحدوا وصیته إیاکم أیها المؤمنون، فتخالفوها، «فَإِنَّ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» یعنی له ملک ما فیهما، فلا یستحضر بخلافکم وصیته و لا ان تکونوا أمثال الیهود و النصاری، بل تضرون أنفسکم بما یحل بکم من عقابه، و غضبه «وَ کانَ اللَّهُ غَنِیًّا» لم یزل، غیر محتاج إلی خلقه و إن الخلق التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 352
هم المحتاجون إلیه (حمیداً) یعنی مستوجب الحمد علیکم بصنائعه الحمیدة إلیکم، و آلائه الجمیلة، فاستدعوا ذلک باتفاء معاصیه، و المسارعة إلی طاعته فیما یأمرکم به و هذه الجملة مرویة عن علی (علیه السلام) و هو قول جمیع المفسرین، ثم قال:
«وَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» بمعنی له ملک ما فیهما، و هو القیم بجمیعه و الحافظ له لا یغرب عنه علم شی‌ء و لا یؤوده حفظه و تدبیره «وَ کَفی بِاللَّهِ وَکِیلًا» یعنی کفی اللَّه حافظاً. فان قیل لم کرر قوله: «وَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» الآیتین، إحداهما عقیب الاخری؟ قلنا: لاختلاف الخبرین: الاول فی الآیة الاولی عن حاجة الخلق إلی بارئه، و غناه تعالی عن خلقه، و فی الثانیة حفظ اللَّه تعالی إیاهم و علمه بهم، و تدبیره لهم فان قیل: هلا قال: و کان اللَّه غنیاً حمیداً أو کفی به وکیلا؟ قیل: ما ذکره فی الآیة الاولی یصلح ان یختم به وصف اللَّه تعالی بالغناء و أنه محمود، و لم یذکر فیها ما یقتضی وصفه بالحفظ و التدبیر، فلذلک کرر قوله: «وَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ» .
و قوله: «إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ» معناه، ان یشأ اللَّه ایها الناس ان یهلککم، و یفنیکم و یأت بقوم آخرین غیرکم ینصرون نبیه محمد (ص) و یؤازرونه، کان اللَّه تعالی علی ذلک قدیراً، فوبخ تعالی بهذه الآیات الخائنین الذین خانوا الدرع «1» و ساعدوهم علی ذلک، و دافعوا عنهم و حذر أصحاب النبی (ص) أن یکونوا مثلهم و ان یفعلوا فعل المرتد منهم فی ارتداده و لحاقه بالمشرکین و بین أن من فعل ذلک لا یضر إلا نفسه، لأنه المحتاج إلیه (تعالی) و غناه عنه (عز و جل) و عن جمیع الخلق
و روی عن النبی (ص) انه لما نزلت هذه الآیة ضرب بیده علی ظهر سلمان، فقال: هم قوم هذا رواه ابو هریرة عن النبی (ص)
، ثم أخبر (تعالی) من کان ممن أظهر الایمان بمحمد (ص) من أهل النفاق الذین یبطنون الکفر، و یظهرون الایمان. یرید ثواب الدنیا یعنی عرض الدنیا بإظهاره بلسانه فی الایمان، «فَعِنْدَ اللَّهِ ثَوابُ الدُّنْیا» یعنی جزاؤه فی الدنیا منها، و ثوابه فیها هو ما یأخذ من الفی‌ء و الغنیمة إذا شهد مع
__________________________________________________
(1)- انظر تفسیر آیة (105) من سورة النساء.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 353
المسلمین الحرب، و أمنه علی نفسه و ماله و ذریته. و أما ثوابه فی الآخرة فنار جهنم.
«وَ کانَ اللَّهُ سَمِیعاً بَصِیراً» یعنی انه کان لم یزل علی صفة یجب ان یسمع المسموعات إذا وجدت، و یبصر المبصرات إذا وجدت. و هذه الصفة هی کونه حیاً لا آفة فیه و الصفة حاصلة له فی الأزل و الآفات مستحیلة علیه، فوجب وصفه بانه سمیع بصیر و انما ذکر ها هنا ذلک، لیبین ان ما یقوله المنافقون إذا لقوا المؤمنین فان اللَّه یسمعه و یعلمه و هو قولهم: إنا مؤمنون بصیراً بما یضمرونه و ینطوون علیه من النفاق. و موضع کان فی قوله: «من کان» جزم، لأنه شرط و الجواب الفاء. و ارتفعت (یرید) لأنه لیس فیها حرف عطف کما قال: «مَنْ کانَ یُرِیدُ الْحَیاةَ الدُّنْیا وَ زِینَتَها نُوَفِّ إِلَیْهِمْ أَعْمالَهُمْ فِیها» «1» و قال: (مَنْ کانَ یُرِیدُ حَرْثَ الدُّنْیا نُؤْتِهِ مِنْها) «2» جزم، لأنه جواب الشرط.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 135]..... ص: 353

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُونُوا قَوَّامِینَ بِالْقِسْطِ شُهَداءَ لِلَّهِ وَ لَوْ عَلی أَنْفُسِکُمْ أَوِ الْوالِدَیْنِ وَ الْأَقْرَبِینَ إِنْ یَکُنْ غَنِیًّا أَوْ فَقِیراً فَاللَّهُ أَوْلی بِهِما فَلا تَتَّبِعُوا الْهَوی أَنْ تَعْدِلُوا وَ إِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیراً (135)
- آیة-

القراءة و الحجة:..... ص: 353

قرأ ابن عامر و حمزه (و إن تلوا) بضم اللام، بعدها واو واحدة ساکنة.
الباقون یسکنون اللام بواوین بعدها أولهما مضمومة. حجة من قرأ بواو واحدة أن قال: إن ولایة الشی‌ء اقبال علیه و خلاف الاعراض عنه. و المعنی ان تقبلوا أو تعرضوا فان اللَّه کان بما تعملون خبیراً فیجازی المحسن المقبل بإحسانه، و المسی‌ء المعرض
__________________________________________________
(1) سورة هود، آیة 10. [.....]
(2) سورة الشوری، آیة 20.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 354
باعراضه و ترکه الإقبال علی ما یلزمه ان یقبل علیه قال: و لو قرأت بالواوین، لکان فیه تکرار، لان اللی کالاعراض أ لا تری ان قوله: «لَوَّوْا رُؤُسَهُمْ وَ رَأَیْتَهُمْ یَصُدُّونَ» «1» معناه أعراض منهم، و ترک الانقیاد للحق و مثله «لَیًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ» «2» معناه انحراف و أخذ فیما لا ینبغی ان یأخذوا به. و حجة من قرأ بالواوین من لووا ان تقول لا یمتنع ان تتکرر اللفظتان المختلفتان بمعنی واحد علی وجه التأکید، کقوله: «فَسَجَدَ الْمَلائِکَةُ کُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ» و کقول الشاعر:
و هند اتی من دونها النأی و البعد «3»
و قول آخر:
و الفی قولها کذباً و میتاً
و قالوا: أیضا یجوز ان یکون تلوا کان أصله تلووا، و ان الواو التی هی عین همزت لانضمامها، کما همزت فی قوله: (أدروا) و ألقیت حرکة الهمزة علی اللام التی هی فاء، فصار تلوا أجاز ذلک الزجاج و الفراء و أبو علی الفارسی.

المعنی و اللغة:..... ص: 354

و معنی الآیة ان اللَّه تعالی لما حکی عن الذین سعوا إلی رسول اللَّه فی امر بنی أبیرق و قیامهم لهم بالعذر، و ذبهم عنهم من حیث کانوا أهل فقر و فاقة، أمر اللَّه المؤمنین ان یکونوا «قَوَّامِینَ بِالْقِسْطِ» یعنی بالعدل و القسط، و الاقساط: العدل یقال: أقسط الرجل إقساطا إذا عدل و أتی بالقسط و قسط یقسط قسوطاً: إذا أجاز و قسط البعیر یقسط قسطاً إذا یبصت یده و ید قسط، أی یابسة (شهد اللَّه) و هو جمع شهید و نصب شهداء علی الحال من الضمیر فی قوله: (قوامین) و هو ضمیر الذین آمنوا و قوله: «وَ لَوْ عَلی أَنْفُسِکُمْ» یعنی و لو کانت شهادتکم علی أنفسکم أو علی والدیکم او علی أقرب الناس إلیکم، فقوموا فیها بالقسط و العدل، و أقیموها علی صحتها، و قولوا فیها الحق، و لا تمیلوا فیها لغنی غنی، و لا فقر فقیر، فتجوروا، فان اللَّه قد سوی بین الغنی و الفقیر فیما ألزمکم من إقامة الشهادة لکل واحد منهما بالعدل، و هو
__________________________________________________
(1) سورة المنافقون آیة 5.
(2) سورة النساء، آیة 45.
(3) قائله الحطیئة صدر البیت: الا حبذا هند و أرض بها هند.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 355
تعالی أولی بهما و أحق، لأنه مالکهما و إلههما دونکم و هو اعلم بما فیه مصلحة کل واحد منهما فی ذلک، و فی غیره من الأمور کلها منکم، فلا تتبعوا الهوی فی المیل فی شهادتکم إذا قمتم بها لغنی أو فقیر الی أحدهما، فتعدلوا عن الحق أی تجوزوا عنه و تضلوا و لکن قوموا بالقسط، و أدوا الشهادة علی ما أمرکم اللَّه عز و جل بأدائها بالعدل لمن شهدتم علیه و له، فان قیل کیف تکون شهادة الإنسان علی نفسه حتی یأمر اللَّه تعالی بذلک، قلنا: بان یکون علیه حق لغیره، فیقر له و لا یجحده، فأدب اللَّه تعالی المؤمنین أن یفعلوا ما فعله الذین عذروا بنی أبیرق فی سرقتهم ما سرقوا:
و خیانتهم ما خانوا و اضافتهم ذلک الی غیرهم فهذا اختیار الطبری. و قال السدی: انها نزلت فی النبی (ص) و قد اختصم الیه رجلان غنی و فقیر، فکان ضلعه مع الفقیر، لظنه أن الفقیر لا یظلم الغنی، فانی اللَّه تعالی إلا القیام بالقسط فی أمر الغنی و الفقیر قال: «إِنْ یَکُنْ غَنِیًّا أَوْ فَقِیراً فَاللَّهُ أَوْلی بِهِما» و هذا الوجه فیه بعد، لأنه لا یجوز علی النبی (ص) فی الحکم ان یمیل إلی احد الخصمین سواء کان غنیاً أو فقیراً فان ذلک ینافی عصمته و قال ابن عباس: أمر اللَّه سبحانه المؤمنین أن یقولوا الحق و لو علی أنفسهم، او أبنائهم، و لا یجابوا غنیاً لغناه، و لا مسکیناً لمسکنته و هذا هو الاولی، لأنه ألیق بالظاهر من غیر عدول عنه. و فی الایة دلالة علی جواز شهادة الوالد لولده و الولد لوالده، و کل ذی قرابة لمن یقرب منه، فقال ابن شهاب: کان سلف المسلمین علی ذلک حتی دخل الناس فیما بعدتهم، و ظهرت فیهم امور حملت الولاة علی اتهامهم، فترکت شهادة من یتم إذا کان من اقربائهم و جاز ذلک من الولد و الوالد و الأخ و الزوج و المرأة و بمعنی قول ابن عباس، قال قتادة، و ابن زید.
و قوله: «فَاللَّهُ أَوْلی بِهِما» إنما ثنی، و لم یقل به لأنه أراد (فاللَّه اولی بغناء الغنی و فقر الفقیر) لان ذلک منه تعالی و قال قوم: لم یقصد غنیاً بعینه، و لا فقیراً بعینه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 356
و هو مجهول و ما ذلک حکمه جاز الردّ علیه التوحید و التثنیة و الجمیع. و فی قراءة أبی (فاللَّه اولی بهم) و قال قوم: (او) بمعنی الواو فی هذا الموضع، فلذلک ثنی و قال آخرون: جاز تثنیة قوله (بهما)، لأنهما قد ذکرا، کما قیل: و له أخ أو أخت فلکل واحد منهما و قیل جاز ذلک، لأنه أضمر فیه (من) کأنه قال: و له أخ او اخت إن یکون من خاصم غنیاً او فقیراً، بمعنی غنیین أو فقیرین «فَاللَّهُ أَوْلی بِهِما» .
و قوله: «فَلا تَتَّبِعُوا الْهَوی أَنْ تَعْدِلُوا» یحتمل ثلاثة أوجه:
أحدها- لا تتبعوا الهوی فی ان تعدلوا عن الحق، فتجوروا بترک إقامة الشهادة بالحق.
و الثانی- ان یکون التقدیر لا تتبعوا أهواء أنفسکم هرباً من ان تعدلوا فی إقامة الشهادة.
و الثالث- فلا تتبعوا الهوی، لتعدلوا، کما یقال: لا تتبع هواک لترضی ربک، بمعنی أنهاک عنه کیما ترضی ربک بترکه. ذکره الفراء و الزجاج.
و قوله: «وَ إِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا» اختلفوا فی تأویله فقال قوم: معناه و ان تلووا أیها الحکام فی الحکم لاحد الخصمین علی الاخر، أو تعرضوا فان اللَّه کان بما تعملون خبیراً و حملوا الایة علی انها نزلت فی الحکام ذهب الیه السدی علی ما قال:
إنها نزلت فی النبی (ص) و روی عن ابن عباس أنه قال: هما الرجلان یجلسان بین یدی القاضی، فیکون لی القاضی و اعراضه لأحدهما علی الاخر و قال اخرون:
معناه و ان تلوا ایها الشهداء فی شهادتکم، فتحرفوها، فلا تقیموها أو تعرضوا عنها، فترکوها ذهب الیه ابن عباس و مجاهد و قال مجاهد:
معنی تلووا تبدلوا الشهادة أو تعرضوا أی تکتموها و هو قول أبی جعفر (ع)
و به قال ابن زید و الضحاک و أولی التأویلین قول من قال: إنه لی الشهادة لمن شهد له أو علیه بان یحرفها بلسانه أو یترکها، فلا یقیمها، لیبطل بذلک شهادته و أعراضه عنها فلو ترک إقامتها فلا یشهد بها. و سیاق الآیة یدل علی ما قال ابن عباس و قوله: «فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیراً» معناه انه کان عالماً بما یکون منهم من اقامة الشهادة، و تحریفها و الاعراض عنها، و اللی التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 357
هو المطل لما یجب من الحق قال الأعشی:
یلویننی دینی النهار و اقتضی دینی إذا رقد النعاس الرقدا «1»

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 136]..... ص: 357

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ الْکِتابِ الَّذِی نَزَّلَ عَلی رَسُولِهِ وَ الْکِتابِ الَّذِی أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ وَ مَنْ یَکْفُرْ بِاللَّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ کُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً بَعِیداً (136)
- آیة-

القراءة و الحجة:..... ص: 357

قرأ ابن کثیر و أبو عمر و ابن عامر و الکسائی عن أبی بکر «الکتاب الذی نزل و الکتاب الذی أنزل» بضم النون، و الهمزة و کسر الزاء الباقون بفتحهما، فمن فتحهما حمله علی قوله: «إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ» و قوله: «وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الذِّکْرَ» و من ضمها حملهما علی قوله: «لِتُبَیِّنَ لِلنَّاسِ ما نُزِّلَ إِلَیْهِمْ» و قوله: «یَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ» و کل جید سایغ.
قیل فی تأویل أمر من آمن- آمن یؤمن- باللَّه و رسوله ثلاثة اقوال:
أحدها- و هو المعتمد علیه عندنا و اللائق بمذهبنا ان المعنی یا أیها الذین آمنوا فی الظاهر بالإقرار باللَّه و رسوله، و صدقوهما، و آمنوا باللَّه و رسوله فی الباطن، لیطابق باطنکم ظاهرکم و یکون الخطاب خاصا بالمنافقین الذین کانوا یظهرون خلاف ما یبطنون. و الکتاب الذی نزل علی رسوله هو القرآن أمرهم بالتصدیق به و الکتاب الذی انزل من قبل، یعنی التوراة و الإنجیل أمرهم بالتصدیق بهما. و انهما من عند اللَّه.
و الثانی- ما اختاره الجبائی و الزجاج و البلخی ان یکون ذلک خطاباً لجمیع المؤمنین
__________________________________________________
(1) دیوانه من قصیدة قالها لکسری حین أراد منهم رهائن لما أغار الحارث بن و علة علی بعض السواء و رقمها: 34. یلویننی: یمطلننی.
التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 358
الذین هم مؤمنون علی الحقیقة ظاهراً أو باطناً أمرهم اللَّه تعالی أن یؤمنوا به فی المستقبل بان یستدیموا الایمان، و لا ینتقلوا عنه، لان الایمان الذی هو التصدیق لا یبقی و انما یستمر بان یجدده الإنسان حالا بعد حال و هذا أیضاً وجه جید.
الثالث- ما اختاره الطبری من ان ذلک خطاب لأهل الکتاب الیهود و النصاری أمرهم اللَّه (تعالی) بان یؤمنوا بالنبی (ص)، و الکتاب الذی أنزل علیه کما آمنوا بما معهم من الکتب: التوراة و الإنجیل و یکون قوله: «وَ الْکِتابِ الَّذِی أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ» اشارة الی ما معهم من الإنجیل و التوراة و یکون وجه أمرهم بالتصدیق لهما و ان کانوا مصدقین بهما، لاحد أمرین:
أحدهما- ان التوراة و الإنجیل إذا کان فیهما صفات النبی (ص)، و ما ینبئ عن صدق قوله و صحة نبوته فمن لم یصدق النبی (ص)، و لم یصدق الکتاب الذی أنزل معه، لا یکون مصدقاً بما معه، لان فی تکذیبه، تکذیب ما معه من التوراة و الإنجیل، فیجب علیه أن یصدق النبی (ص) و یقر بما انزل علیه، لیکون مصدقاً بما معه، و معترفاً به. و الثانی- أن یکون متوجهاً إلی الیهود الذین آمنوا بالتوراة دون الإنجیل و القرآن، فیکون اللَّه أمرهم بالإقرار بمحمد (صلی اللَّه علیه و آله) و بما انزل من قبل یعنی الإنجیل. و ذلک لا یصح الا بالإقرار بعیسی (علیه السلام) أیضاً و انه نبی من قبل اللَّه و قوله: «وَ مَنْ یَکْفُرْ بِاللَّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ کُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» معناه ان من کفر بمحمد (ص) فیجحد نبوته و یجحد ما أنزله اللَّه علیه، فکأنه جحد جمیع ذلک، لأنه لا یصح ایمان احد من الخلق الا بالایمان بما أمره اللَّه بالایمان به، و الکفر بشی‌ء منه کفر بجمیعه فکذلک قال: «وَ مَنْ یَکْفُرْ بِاللَّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ کُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» فعقب خطابه لأهل الکتاب و أمره إیاهم بالایمان بمحمد (ص) تهدیداً لهم، و ان کانوا مقرین بوحدانیة اللَّه تعالی و الملائکة و الکتب و الرسل، و الیوم الآخر سوی محمد (صلی اللَّه علیه و آله) و ما جاء به من القرآن فبین لهم ان من جحد محمداً بنبوته لا ینفعه الایمان بشی‌ء سواه، و یکون وجوده و عدمه سواء و قوله: «فَقَدْ ضَلَّ ضَلالًا بَعِیداً» معناه فقد ذهب عن قصد السبیل و جاز التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 359
عن محجة الطریق ألی المهالک ضلالا ذهاباً، و جوراً بعیداً.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 137]..... ص: 359

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا ثُمَّ کَفَرُوا ثُمَّ آمَنُوا ثُمَّ کَفَرُوا ثُمَّ ازْدادُوا کُفْراً لَمْ یَکُنِ اللَّهُ لِیَغْفِرَ لَهُمْ وَ لا لِیَهْدِیَهُمْ سَبِیلاً (137)
آیة واحدة.

المعنی:..... ص: 359

قیل فی المعنی بهذه الآیة ثلاثة اقوال:
[الأول قال قتادة عنی بذلک الذین امنوا بموسی، ثم کفروا بان عبدوا العجل، ثم آمنوا یعنی النصاری بعیسی، ثم کفروا به، ثم ازدادوا کفراً بنبوة محمد (ص) و قال الزجاج و الفراء: آمنوا بموسی، و کفروا بعزیر، ثم امنوا بعزیر، ثم کفروا بعیسی، ثم ازدادوا کفراً بمحمد (ص).
و الثانی- قال مجاهد و ابن زید یعنی بذلک أهل النفاق أنهم آمنوا، ثم ارتدوا ثم آمنوا، ثم ارتدوا، ثم ازدادوا کفراً بموتهم علی کفرهم.
و الثالث- قال ابو العالیة: هم الیهود و النصاری أذنبوا ذنباً فی شرکهم، ثم تابوا فلم تقبل توبتهم، و لو تابوا من الشرک لقبل منهم و أقوی الأقوال عندنا قول مجاهد، لان المؤمن علی الحقیقة عندنا لا یجوز أن یکفر، لان الایمان یستحق علیه الثواب الدائم و الکفر یستحق علیه العقاب الدائم بلا خلاف فیهما و الاحتیاط عندنا باطل، فلو أجزنا الارتداد بعد الایمان الحقیقی لادی إلی اجتماع استحقاق الثواب الدائم و العقاب الدائم و الإجماع بخلافه و اختار الطبری الوجه الاول و قال الجبائی و البلخی یجوز ان تکون الآیة نزلت فی قوم کانوا آمنوا ثم ارتدوا، ثم آمنوا ثم کفروا، ثم ازدادوا کفراً و قوله:
«لَمْ یَکُنِ اللَّهُ لِیَغْفِرَ» معناه لم یکن اللَّه لیغفر لهم بالایمان الثانی الکفر التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 360
المتقدم، لأنه لما ارتد فیما بعد، دلّ علی ان ما تقدم، لم یکن ایماناً فلا یستحق به غفران عقاب الکفر المتقدم و هو الذی اختاره الزجاج و قال البلخی و الزجاج: لم یکن اللَّه لیغفر لهم إذا لم یتوبوا منه و هذا الذی ذکروه لا یصح، لان الکفر علی کل حال و لو مرة واحدة، لا یغفر اللَّه الا بالتوبة، فلا معنی لنفی الغفران عن کفر بعد إیمان تقدمه کفر تقدمه ایمان.
و قوله: «وَ لا لِیَهْدِیَهُمْ سَبِیلًا» معناه لا یهدیهم سبیل الجنة و الثواب فیها، لأنهم غیر مستحقین له و یحتمل ان یکون المراد بذلک أنه لا یلطف لهم فیما بعد بل یخذلهم عقوبة لهم علی کفرهم المتقدم. و لا یجوز ان یکون المراد به أنه لا ینصب لهم الدلالة، لأن نصب الأدلة قد تقدم فی التکلیف الاول و المرتد عندنا علی ضربین:
أحدهما- لا یستتاب و یقتل علی کل حال و هو من ولد علی فطرة الإسلام بین مسلمین متی کفر فانه یقتل علی کل حال. و الآخر و هو
من کان کافراً فاسلم، ثم ارتد فانه یستتاب ثلاثاً فان تاب و الا قتل، و لا یستتاب اکثر من ذلک. و به قال علی علیه السلام
و ابن عمر. و قال قوم: یستتاب ابداً. ذهب الیه ابراهیم و غیره. و اختاره الطبری. و المرأة تستتاب علی کل حال فان تابت، و الا خلدت فی السجن و لا تقتل بحال و فی ذلک خلاف بین الفقهاء ذکرناه فی الخلاف.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): الآیات 138 الی 139]..... ص: 360

اشارة

بَشِّرِ الْمُنافِقِینَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً (138) الَّذِینَ یَتَّخِذُونَ الْکافِرِینَ أَوْلِیاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ أَ یَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِیعاً (139)
آیتان بلا خلاف.

المعنی:..... ص: 360

معنی قوله «بَشِّرِ الْمُنافِقِینَ» جعل موضع بشارتهم لهم العذاب و العرب تقول:
تحیتک الضرب و عقابک السیف، أی بدلا من ذلک. قال الشاعر: التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 361
و خیل قد دلفت لها بخیل تحیة بینهم ضرب و جمیع
امر اللَّه (تعالی نبیه) ان یبشر المنافقین بان لهم عذاباً ألیما و هو المؤلم الموجع.
علی نفاقهم، ثم وصف هؤلاء المنافقین فقال: (الذین یتخذون) أهل الکفر باللَّه و نبیه اولیاء یعنی أنصارا و أحلافا من دون المؤمنین یعنی من غیرهم، ثم قال:
«یَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ الْعِزَّةَ» معناه یطلبون عندهم المنفعة و القوة باتخاذهم اولیاء من دون اهل الایمان به (تعالی)، ثم أخبر ان العزة بأجمعها له (تعالی) و ان هؤلاء الذین یطلبون من جهنم العزة و المنعة، لا منعة عندهم، بل النصر و المنعة من عند اللَّه الذی له العزة و المنعة الذی یعز من یشاء، و یذل من یشاء. و اصل العزة الشدة و منه قیل للأرض الصلبة الشدیدة: عزاز و یقال: استعز المریض إذا اشتد مرضه و تعزز اللحم: إذا اشتد و منه قیل: عز علیّ ان یکون کذا، ای اشتد علیّ و منه قولهم: (من عزّ بزّ) أی من غلب سلب. و قولهم: عزّ الشی‌ء معناه صعب وجوده و اشتد حصوله.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 140]..... ص: 361

وَ قَدْ نَزَّلَ عَلَیْکُمْ فِی الْکِتابِ أَنْ إِذا سَمِعْتُمْ آیاتِ اللَّهِ یُکْفَرُ بِها وَ یُسْتَهْزَأُ بِها فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّی یَخُوضُوا فِی حَدِیثٍ غَیْرِهِ إِنَّکُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جامِعُ الْمُنافِقِینَ وَ الْکافِرِینَ فِی جَهَنَّمَ جَمِیعاً (140)
- آیة- قرأ عاصم و یعقوب (و قد نزل) بفتح النون و الزای و تشدیده. الباقون بضم النون و کسر الزای و المنزل فی الکتاب. التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 362
قوله تعالی:
اعلم اللَّه تعالی فی هذه الآیة المؤمنین ان المنافقین یهزءون بکتاب اللَّه الذی هو القرآن، و أمرهم ان لا یقعدوا معهم حتی یخوضوا، یعنی یأخذوا فی حدیث غیر القرآن، ثم قال: انکم ان جالستموهم علی الخوض فی کتاب اللَّه و الهزء به، فأنتم مثلهم، و انما حکم بأنهم مثلهم متی رضوا بما هم فیه، و لم ینکروا علیهم مع القدرة علی الإنکار، و لم یظهروا کراهیة، فإنهم متی کانوا راضین بالکفر، کانوا کفاراً، لان الرضاء بالکفر کفر. و فی الآیة دلالة علی وجوب انکار المنکر مع القدرة علی ذلک، و زوال العذر عنه. و إن من ترک ذلک مع القدرة علیه کان مخطئاً آثماً. و کذلک فیها دلالة علی انه لا یجوز مجالسة الفساق، و المبتدعین من ای نوع کان. و به قال جماعة من المفسرین. ذهب الیه ابو وائل، و ابراهیم و عبد اللَّه. و قال ابراهیم: من ذلک إذا تکلم الرجل فی مجلس بکذب، یضحک منه جلساؤه، فسخط اللَّه علیهم. و به قال عمر بن عبد العزیز و قیل: إنه ضرب صائماً کان قاعداً مع قوم یشربون الخمر. و قال ابن عباس: امر اللَّه بذلک الإنفاق، و نهاهم عن الاختلاف و الفرقة، و المراء و الخصومة. و به قال الطبری و الجبائی و البلخی و جماعة من المفسرین.
قال ابو علی الجبائی: اما الکون بالقرب منهم بحیث یسمع صوتهم و لا یقدر علی إنکاره، فلیس بمحظور، و انما المحظور مجالستهم من غیر اظهار کراهیة ما سمعه أو یراه. و قوله: (إِنَّ اللَّهَ جامِعُ الْمُنافِقِینَ وَ الْکافِرِینَ فِی جَهَنَّمَ جَمِیعاً) و معناه ان اللَّه یجمع الفریقین من اهل الکفر، و النفاق فی القیامة فی النار. و العقوبة فیها کما اتفقوا فی الدنیا علی عداوة المؤمنین، و المؤازرة علیهم. قال الجبائی: فی الآیة دلالة علی بطلان قول الأصم، و نفاة الاعراض و قولهم: انه لیس ها هنا غیر الأجسام، لأنه التبیان فی تفسیر القرآن، ج‌3، ص: 363
قال: «حَتَّی یَخُوضُوا فِی حَدِیثٍ غَیْرِهِ» فاثبت غیراً لما کانوا فیه. و ذلک هو العرض.

قوله تعالی:[سورة النساء (4): آیة 141]..... ص: 363

الَّذِینَ یَتَرَبَّصُونَ بِکُمْ فَإِنْ کانَ لَکُمْ فَتْحٌ مِنَ اللَّهِ قالُوا أَ لَمْ نَکُنْ مَعَکُمْ وَ إِنْ کانَ لِلْکافِرِینَ نَصِیبٌ قالُوا أَ لَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَیْکُمْ وَ نَمْنَعْکُمْ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ فَاللَّهُ یَحْکُمُ بَیْنَکُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ وَ لَنْ یَجْعَلَ اللَّهُ لِلْکافِرِینَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ سَبِیلاً (141)
آیة بلا خلاف.
(الذین) فی موضع خفض صفة للمنافقین و الکافرین فی قوله: «إِنَّ اللَّهَ جامِعُ الْمُنافِقِینَ وَ الْکافِرِینَ» .
أخبر اللَّه تعالی عن هؤلاء المنافقین أنهم یتربصون بالمؤمنین الی ینتظرون بهم فان فتح اللَّه علی المؤمنین فتحاً من عدوهم، فأفاء علیهم فیئاً من الغنائم، قالوا لهم ا لم نکن معکم نجاهد عدوکم و نغزوهم معکم، فاعطونا نصیبنا من الغنیمة، فانا شهدنا القتال و ان کان للکافرین نصیب أی حظ باصابتهم من المؤمنین، و لیس المراد بذلک ان لهم نصیباً من اللَّه، لأنه (تعالی) لم یجعل لهم غلبة المسلمین، و لا أباح لهم شیئاً من أموالهم، بل حظر ذلک علیهم. و قوله: «قالُوا» یعنی قال المنافقون للکافرین:
الم نستحوذ علیکم بمعنی ا لم نغلب علیکم؟ فی قول السدی. و قال ابن جریج: معناه أ لم نبین لکم انا علی ما أنتم علیه و الاستحواذ الغلبة و منه قوله: «اسْتَحْوَذَ عَلَیْهِمُ الشَّیْطانُ فَأَنْساهُمْ ذِکْرَ اللَّهِ» و معناه غلب علیهم. یقال منه: حاذ علیه یحوذ. و استحاذ یستحیذ. و حاذ یحیذ. قال العجاج یصف ثوراً و کلاماً:
یحوذهن و له حوذی «1