نفحات الازهار فی خلاصه عبقات الانوار المجلد 17

اشاره

سرشناسه:حسینی میلانی، علی، 1326 - ، خلاصه کننده

عنوان و نام پدیدآور:نفحات الازهار فی خلاصه عبقات الانوار لعلم الحجه آیه الله السید حامدحسین الکلهنوی/ تالیف علی الحسینی المیلانی

مشخصات نشر:علی الحسینی المیلانی، 14ق. = - 13.

یادداشت:کتاب حاضر خلاصه ای است از "عبقات الانوار" حامد حسین الکهنوی که خود ردیه ای است بر "تحفه الاثنی عشریه" عبدالعزیز دهلوی

یادداشت:فهرست نویسی براساس جلد سیزدهم: 1416ق. = 1374

یادداشت:ج. 20 - 16 (چاپ اول: 1420ق. = )1378

یادداشت:عنوان روی جلد: نفحات الازهار فی خلاصه عبقات الانوار فی الرد علی التحفه الاثنی عشریه.

یادداشت:کتابنامه

عنوان روی جلد:نفحات الازهار فی خلاصه عبقات الانوار فی الرد علی التحفه الاثنی عشریه.

عنوان دیگر:التحفه الاثنی عشریه. شرح

عنوان دیگر:عبقات الانوار فی اثبات الامامه الائمه الاطهار. شرح

عنوان دیگر:نفحات الازهار فی خلاصه عبقات الانوار فی الرد علی التحفه الاثنی عشریه

موضوع:دهلوی، عبدالعزیزبن احمد، 1229 - 1159ق. التحفه الاثنی عشریه -- نقد و تفسیر

موضوع:کنتوری، حامد حسین بن محمدقلی، 1306 - 1246ق. عبقات الانوار فی اثبات الامامه الائمه الاطهار -- نقد و تفسیر

موضوع:شیعه -- دفاعیه ها و ردیه ها

موضوع:امامت -- احادیث

موضوع:محدثان

شناسه افزوده:دهلوی، عبدالعزیزبن احمد، 1229 - 1159ق. التحفه الاثنی عشریه. شرح

شناسه افزوده:کنتوری، حامد حسین بن محمدعلی، 1306 - 1246ق. عبقات الانوار فی اثبات الامامه الائمه الاطهار. شرح

رده بندی کنگره:BP212/5/د9ت 30213 1300ی

رده بندی دیویی:297/417

شماره کتابشناسی ملی:م 78-2507

ص: 1

اشاره

ص :2

(بسم الله الرحمن الرحیم)

ص: 3

ص: 4

اهداء:

إلی حامل لواء الامامه الکبری و الخلافه العظمی ولی العصر المهدی المنتظر الحجّه ابن الحسن العسکری أرواحنا فداه

یا أیّها العزیز مسّنا و أهلنا الضّرّ و جئنا ببضاعه مزجاه فأوف لنا الکیل و تصدّق علینا إن اللّه یجزی المتصدّقین

علی

ص:5

ص:6

حدیث المنزله

اشاره

و من ألفاظه:

«أما ترضی أنْ تکون منّی بمنزله هارون من موسی

غیر أنّه لا نبی بعدی؟»

أخرجه مسلم

ص:7

ص:8

کلمه المؤلِّف

بسم اللّه الرحمن الرحیم

الحمد للّه ربّ العالمین و الصلاه و السلام علی محمد و آله الطاهرین و لعنه اللّه علی أعدائهم أجمعین من الأولین و الآخرین.و بعد:

فهذا قسم(حدیث المنزله)من کتابنا(نفحات الأزهار فی خلاصه عبقات الأنوار فی إمامه الأئمه الأطهار)...نقدّمه إلی العلماء المحقّقین و سائر الباحثین،لیجدوا فیه الدلیل التام علی إمامه أمیر المؤمنین علیه السلام،بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مباشرهً و بلا فصل علی ضوء هذا الحدیث الشریف المقطوع بصدوره.

لقد نزَّل رسول اللّه الذی ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی (1)عَلَّمَهُ شَدِیدُ الْقُوی (2)علیّاً من نفسه بمنزله هارون من موسی، مشیراً إلی منازل هارون الثابته فی القرآن الکریم.

و هکذا کانت کلمات النبیّ فی حقّ علی و بیان فضائله و مناقبه،ففی أغلبها التأکید علی أنّ لمقامات أمیر المؤمنین علیه السلام اصولاً ثابتهً فی کتاب اللّه العظیم،ففی غدیر خم مثلاً یذکّر بقوله:«ألست أولی بالمؤمنین من أنفسهم» الآیه المبارکه: اَلنَّبِیُّ أَوْلی بِالْمُؤْمِنِینَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ (3)ثمّ یقول:«فمن کنت

ص:9


1- 1) سوره النجم:53،الآیه:3.
2- 2) سوره النجم:53،الآیه:5.
3- 3) سوره الأحزاب:33،الآیه:6.

مولاه فهذا علی مولاه».

و عند ما یرید الإعلان عن أنْ لا طریق للنجاه فی هذه الامّه إلاّ اتباع أهل البیت،یشیر إلی ما حکاه اللّه سبحانه فی کتابه من قصّه نوح و هلاک امّته إلاّ من کان معه فی السفینه،فیشبّه أهل بیته بسفینه نوح و یقول:«مثل أهل بیتی کسفینه نوح من رکبها نجا و من تخلّف عنها هلک»

و هکذا...

و فی(حدیث المنزله)یوعز الرسول الأعظم إلی الآیات الحاکیه لمقامات هارون:

قوله تعالی: وَ قالَ مُوسی لِأَخِیهِ هارُونَ اخْلُفْنِی فِی قَوْمِی وَ أَصْلِحْ وَ لا تَتَّبِعْ سَبِیلَ الْمُفْسِدِینَ (1).

و قوله تعالی: ...وَ اجْعَلْ لِی وَزِیراً مِنْ أَهْلِی هارُونَ أَخِی اُشْدُدْ بِهِ أَزْرِی وَ أَشْرِکْهُ فِی أَمْرِی کَیْ نُسَبِّحَکَ کَثِیراً وَ نَذْکُرَکَ کَثِیراً إِنَّکَ کُنْتَ بِنا بَصِیراً (2).

و قوله تعالی: وَ أَخِی هارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّی لِساناً فَأَرْسِلْهُ مَعِی رِدْءاً یُصَدِّقُنِی... (3).

و مثلها غیرها...

فأفاد(حدیث المنزله)ثبوت جمیع هذه المنازل-الثابته لهارون من موسی-لأمیر المؤمنین من خاتم النبیین الرسول الأکرم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم(إلاّ النبوّه).

ص:10


1- 1) سوره الأعراف:7،الآیه:142.
2- 2) سوره طه:20،الآیه:29.
3- 3) سوره القصص:28،الآیه:34.

هذا من ناحیه الدلاله.

و أمّا من ناحیه السّند،فهو من الأحادیث القطعیّه...

فکان دلیلاً آخر من الأدلّه القطعیّه علی إمامه علی بعد النبی...

فانبری المبرّرون للواقع التاریخی للجواب عن هذا الإستدلال المستند إلی الکتاب و السنّه،فأطالوا الکلام و أطنبوا،و شرّقوا و غرّبوا،حتی تعارضت أنظارهم و تناقضت أفکارهم،ثم التجأ بعضهم إلی وضع حدیثٍ لیعارض به، و آخر إلی تحریفه،لیکون دلیلاً علی خلاف ما هو نصُّ فیه.

إنّه تتلخّص أجوبه القوم علی استدلال أصحابنا بهذا الحدیث علی إمامه أمیر المؤمنین بعد النبی فی الطرق التالیه:

1-السبّ و الشتم،و التحریف للحدیث،أو معارضته بحدیث موضوع.

2-المناقشه فی سند الحدیث،بدعوی ضعفه،أو بأنّه خبر واحد.

3-المناقشه فی مدلول الحدیث،بزعم عدم ظهوره فی عموم المنزله،أو وجود قرینه تمنع عن دلالته علی العموم تخصّصه بمورده و هو زمن الخروج إلی غزوه تبوک.

و المهمُّ من هذه الطرق-و له وجهه علمیه-هو الطریق الثالث.

و هذا الکتاب یتکفّل بیان الإستدلال بحدیث المنزله علی إمامه أمیر المؤمنین بلا فصل،و یتعرّض لمناقشات القوم کلّها،بالنقد العلمی،و هو غیر مستند-سواء فی إثباته أو ردّه-إلاّ إلی کتبهم المشهوره المعتمده،و اللّه سبحانه ولیُّ التوفیق.

ایران-قم

علی الحسینی المیلانی

ص:11

ص:12

کلمه السیّد صاحب عبقات الأنوار

الحمد للّه الذی جعل الوصی من النبی بمنزله هارون من موسی الکلیم، و حباهما و آلهما من الفضائل ما أوجب التفضیل و التقدیم،فجنس المضاف إلیهم مخصوص بالعزّ الصمیم،ناج علی التعمیم،و المتّصل بهم غیر منقطع عن الأجر و النعیم،و المتّبع أخبارهم و المقتفی آثارهم من أتی اللّه بقلبٍ سلیم،و الناکب عن سمتهم و الصادف عن هدیهم مقتحم فی سعیر الجحیم،متجرّع ذعاق الصدید و الحمیم،مکابد لشدائد العذاب الألیم.و أفضل الصّلاه و السلام المزری علی نفح الشمیم،علی النبی و آله الهداه المهدیّین المرتفع بهم کلّ منزلهٍ و شرف عظیم،لا سیّما ابن عمّه و کاشف غمّه المخصوص بالإستخلاف علی رغم أهل الخلاف،و الممنوح بمزیّه الإخاء و الممنو بجلیل البلاء،المدفوع عنه مقامه، المنهوب تراثه،المغمض علی القذی،الصابر علی الشجی.

و بعد:

فیقول العبد القاصر(حامد حسین)ابن العلامه السید محمد قلی،کان اللّه له فی الدنیا و الآخره،و أسدل سجف العفو علی ماله من المعاصی الباطنه و الظاهره:

إنّ هذا هو المجلَّد الثانی من المنهج الثانی من کتاب(عبقات الأنوار فی إمامه الأئمه الأطهار)الموضوع لنقض الباب السابع من(التحفه)المحیّره للأنظار،و هذا المجلَّد معقود لردّ کلام صاحب التحفه فی الحدیث الثانی من

ص:13

الأحادیث الاثنی عشر التی ذکرها و ادّعی فیها الإنحصار الواضح بطلانه علی ناظر کتب الأصحاب الأخیار.و اللّه الموفّق للإتمام و الإکمال،و منه الإستعانه فی المبدء و المآل.

ص:14

کلام الدهلوی صاحب التحفه الاثنی عشریه

فی ردّ الاستدلال بحدیث المنزله

قال الشیخ عبد الغزیز الدهلوی:

«الحدیث الثانی:روی البخاری و مسلم عن البراء بن عازب أنه صلّی اللّه علیه و سلّم لمّا استخلف الأمیر فی غزوه تبوک علی أهل بیته من النساء و البنات، و ترکه فیهنّ و قد توجّه هو إلی تلک الغزوه،قال الأمیر:یا رسول اللّه،أتخلّفنی فی النساء و الصبیان؟فقال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم له:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی.

قالت الشیعه:إن المنزله اسم جنس مضاف إلی العلم،فیعم جمیع المنازل،لصحه الإستثناء،و لِذا استثنی مرتبه النبوه،فثبت للأمیر جمیع المنازل الثابته لهارون،و من جملتها صحه الاماره و افتراض الطاعه أیضاً لو عاش هارون بعد موسی،لأنّ هارون کانت له هذه المرتبه فی عهد موسی،فلو زالت عنه بعد وفاته لزم العزل،و عزل النبی صلّی اللّه علیه و سلّم ممتنع للزومه الإهانه المستحیله فی حقّه.

فثبتت هذه المرتبه للأمیر أیضاً،و هی الإمامه.

و الجواب عن ذلک بوجوه:

الأول:أن اسم الجنس المضاف إلی العلم لیس من ألفاظ العموم عند جمیع الاصولیین،بل هم صرحوا بأنه للعهد فی غلام زید و نحوه،لأن تعریف

ص:15

الإضافه المعنویه باعتبار العهد هو الأصل،و فیما نحن فیه توجد قرینه علی العهد،و هی قوله:أتخلّفنی فی النساء و الصبیان،یعنی:إنه کما أن هارون کان خلیفه لموسی حین توجهه إلی الطور،کذلک صار الأمیر خلیفهً للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم حین توجّه إلی غزوه تبوک.

و الإستخلاف المقید بهذا القید لا یکون باقیاً بعد انقضائها،کما لم یبق فی حق هارون أیضاً.

و لا یجوز أن یقال بأن انقطاع هذا الإستخلاف عزل موجب للإهانه فی حق الخلیفه.لأن انقطاع العمل و انتهاء أمده لیس بعزل،و القول بأنه عزل خلاف العرف و اللغه.

و لا تکون صحه الإستثناء دلیلاً للعموم إلاّ إذا کان الإستثناء متّصلاً،و هو ههنا منقطع بالضروره،لأن قوله:«إنه لا نبی بعدی»جمله خبریه،و قد صارت تلک الجمله بتأویلها إلی المفرد بدخول إن،فی حکم«إلاّ عدم النبوه»و ظاهر أنّ عدم النبوه لیس من منازل هارون حتی یصح استثناؤه،لأن المتّصل یکون من جنس المستثنی منه و داخلاً فیه،و النقیض لا یکون من جنس النقیض و داخلاً فیه،فثبت أن هذا المستثنی منقطع جدّاً.

و لأن من جمله منازل هارون کونه أسن من موسی،و أفصح منه لساناً، و کونه شریکاً معه فی النبوه،و کونه شقیقاً له فی النسب،و هذه المنازل غیر ثابته فی حق الأمیر بالنسبه إلی النبی صلّی اللّه علیه و سلّم إجماعاً،فإن جعلنا الإستثناء متّصلاً و حملنا المنزله علی العموم لزم الکذب فی کلام المعصوم.

الثانی:إنا لا نسلّم أن الخلافه بعد موت موسی کانت من جمله منازل هارون،لأن هارون کان نبیّاً مستقلاً فی التبلیغ،و لو عاش بعد موسی أیضاً لکان کذلک،و لم تزل عنه هذه المرتبه قط،و هی تنافی الخلافه،لأنها نیابه النبی،و لا

ص:16

مناسبه بین الأصاله و النیابه فی القدر و الشرف،فقد علم أنّ الإستدلال علی خلافه الأمیر من هذا الطریق لا یصح أبداً.

و أیضاً:إن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم لمّا شبّه الأمیر بهارون-و معلوم أن هارون کان خلیفهً فی حیاه موسی بعد غیبته،و صار یوشع بن نون وکالب بن یفنه خلیفهً له بعد موت موسی-لزم أن یکون الأمیر أیضاً خلیفهً فی حیاه النبی بعد غیبته لا بعد وفاته،بل یصیر غیره خلیفهً بعد وفاته،حتی یکون التشبیه علی وجه الکمال،إذ حمل التشبیه فی کلام الرسول علی النقصان غایه عدم الدیانه، و العیاذ باللّه.

و إنْ تنزّلنا قلنا:لیس فی هذا الحدیث دلاله علی نفی إمامه الخلفاء الثلاثه،غایه ما فی الباب أن استحقاق الإمامه یثبت به للأمیر و لو فی وقتٍ من الأوقات،و هو عین مذهب أهل السنه.و التقریب به أیضاً غیر تام» (1).

ص:17


1- 1) التحفه الاثنا عشریه:210،و انظر مختصر التحفه الاثنا عشریه:183-185.

ص:18

نفحات الأزهار

فی خلاصه عبقات الأنوار

فی إمامه الأئمه الأطهار

ص:19

ص:20

سند

اشاره

حدیث المنزله

ص:21

ص:22

أقول:

إنّ حدیث المنزله من أهم مناقب أمیر المؤمنین علیه السلام،و من الأدله القاطعه و البراهین الساطعه علی خلافته و إمامته بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بلا فصل.

و هو حدیث فی غایه الصحه و الثبوت،مشهور مستفیض،بل متواتر عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

و لقد أخرجه البخاری و مسلم اللّذان طالما سعیا وراء إخفاء مناقب أمیر المؤمنین علیه السلام و فضائله السّامیه،و من المعلوم أنّ إخراج الواحد منهما کافٍ فی الإلزام بصحّه الحدیث،فکیف إذا اتّفقا علی إخراجه؟فکیف إذا وافقهما علی ذلک سائر جهابذه المحدّثین فأخرجوه فی صحاحهم و مسانیدهم و مجامیعهم؟فکیف إذا نصّ المحقّقون منهم علی صحّته و نفوا عنه الریب؟ فکیف إذا صرّح المنقّدون منهم بکثره طرقه؟فکیف إذا اعترف أعلامهم بتواتره؟

و نحن نذکر أوّلاً طرق الحدیث،ثم نعقّبها بذکر کلمات القوم فی صحته و کثره طرقه و تواتره،فنقول:

أشهر مشاهیر رواه حدیث المنزله

اشاره

لقد روی حدیث المنزله أکثر مشاهیر أئمه أهل السنّه فی مختلف العلوم، عبر القرون المختلفه،و هذه أسماء أشهرهم:

ص:23

1-محمد بن إسحاق صاحب السیره،المتوفّی سنه 151.

2-أبو داود سلیمان بن داود الطّیالسی،المتوفّی سنه 204.

3-محمد بن سعد صاحب الطبقات الکبری،المتوفّی سنه 230.

4-أبو بکر عبد اللّه بن محمد بن أبی شیبه العبسی،المتوفّی سنه 235.

5-أحمد بن محمد بن حنبل الشیبانی،المتوفّی سنه 241.

6-محمد بن إسماعیل البخاری صاحب الصحیح،المتوفّی سنه 256.

7-أبو علی الحسن بن عرفه العبدی،المتوفّی سنه 257.

8-مسلم بن الحجاج النیسابوری صاحب الصحیح،المتوفّی سنه 261.

9-محمد بن یزید بن ماجه القزوینی صاحب السنن،المتوفّی سنه 273.

10-أبو حاتم محمد بن حبان البستی،المتوفّی سنه 354.

11-محمد بن عیسی الترمذی صاحب الصحیح،المتوفّی سنه 279.

12-أحمد بن أبی خیثمه زهیر بن حرب،المتوفّی سنه 279.

13-عبد اللّه بن أحمد بن حنبل،المتوفّی سنه 291.

14-أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البزار،المتوفّی سنه 292.

15-أحمد بن شعیب النسائی صاحب السنن،المتوفّی سنه 303.

16-أبو یعلی أحمد بن علی الموصلی،المتوفّی سنه 307.

17-محمد بن جریر الطبری،المتوفّی سنه 310.

18-أبو عوانه یعقوب بن إسحاق الإسفراینی،المتوفّی سنه 316.

19-أبو الشیخ الإصبهانی عبد اللّه بن جعفر المتوفّی سنه 369.

20-أبو القاسم سلیمان بن أحمد الطبرانی،المتوفّی سنه 360.

21-محمد بن عبد الرحمن المخلّص الذهبی،المتوفّی سنه 393.

22-أبو بکر محمد بن جعفر المطیری،المتوفّی سنه 335.

ص:24

23-أبو اللیث نصر بن محمد السمرقندی،المتوفّی سنه 376.

24-الحسن بن بدر.

25-أبو عبد اللّه الحاکم محمد بن عبد اللّه النیسابوری صاحب المستدرک،المتوفّی سنه 405.

26-أبو سعد عبد الملک بن محمد الخرگوشی،المتوفّی سنه 407.

27-أبو بکر أحمد بن عبد الرحمن الشیرازی صاحب کتاب الألقاب، المتوفّی سنه 407.

28-أبو بکر أحمد بن موسی بن مردویه الإصفهانی،المتوفّی سنه 410.

29-أبو نعیم أحمد بن عبد اللّه الإصفهانی،المتوفّی سنه 430.

30-إسماعیل بن علی الرازی المعروف بابن السمّان،المتوفّی سنه 445.

31-أبو القاسم علی بن المحسن التنوخی،المتوفّی سنه 447.

32-أبو بکر أحمد بن علی بن ثابت الخطیب البغدادی،المتوفّی سنه 463.

33-أبو عمر یوسف بن عبد اللّه المعروف بابن عبد البر،المتوفّی سنه 463.

34-أبو الحسن علی بن محمد الجلاّبی المعروف بابن المغازلی،المتوفّی سنه 483.

35-شیرویه بن شهردار الدیلمی،المتوفّی سنه 509.

36-حسین بن مسعود الفراء البغوی الملقب بمحیی السنه،المتوفّی سنه 516.

37-رزین بن معاویه العبدری،المتوفّی سنه 535.

ص:25

38-أبو محمد أحمد بن محمد بن علی العاصمی.

39-عمر بن محمد بن خضر الأردبیلی المعروف بالملاّ.

40-أبو القاسم علی بن الحسن المعروف بابن عساکر،المتوفّی سنه 573.

41-أبو طاهر أحمد بن محمد بن سلفه الإصبهانی،المتوفّی سنه 576.

42-أبو المؤید الموفق بن أحمد المکی الشهیر بأخطب خوارزم، المتوفّی سنه 568.

43-سعد الدین أبو حامد محمود بن محمد الصالحانی،المتوفّی سنه 612.

44-محمد بن عمر الفخر الرازی،المتوفّی سنه 606.

45-أبو السعادات المبارک بن محمد المعروف بابن الأثیر،المتوفّی سنه 606.

46-أبو الحسن علی بن محمد المعروف بابن الأثیر،المتوفّی سنه 630.

47-أبو الربیع سلیمان بن سالم البلنسی،المتوفّی سنه 634.

48-محمد بن محمود محب الدین ابن النجار،المتوفّی سنه 642.

49-کمال الدین أبو سالم محمد بن طلحه القرشی،المتوفّی سنه 652.

50-أبو المظفر یوسف بن قزغلی سبط ابن الجوزی،المتوفّی سنه 654.

51-أبو عبد اللّه محمد بن یوسف الکنجی،المتوفّی سنه 658.

52-یحیی بن شرف النووی،المتوفّی سنه 676.

53-أبو العباس محبّ الدین أحمد بن عبد اللّه الطبری،المتوفّی سنه 694.

54-إبراهیم بن عبد اللّه الوصّابی صاحب الاکتفاء فی مناقب الخلفاء.

ص:26

55-صدر الدین أبو المجامع إبراهیم بن محمد الحموینی،المتوفّی سنه 722.

56-أبو الفتح محمد بن محمد المعروف بابن سید الناس صاحب السیره النبویه الشهیره،المتوفّی سنه 734.

57-شمس الدین محمد بن أبی بکر المعروف بابن قیّم الجوزیه، المتوفّی سنه 751.

58-عبد اللّه بن أسعد الیمنی الیافعی،المتوفّی سنه 768.

59-إسماعیل بن عمر الدمشقی المعروف بابن کثیر،المتوفّی سنه 774.

60-أحمد بن محمد الملقب بعلاء الدوله السمنانی،المتوفّی سنه 740 تقریباً.

61-ولی الدین محمد بن عبد اللّه الخطیب التبریزی صاحب المشکاه.

62-جمال الدین یوسف بن عبد الرحمن المزی،المتوفّی سنه 742.

63-محمد بن یوسف الزرندی،المتوفّی سنه 753 تقریباً.

64-السید علی الهمدانی،المتوفّی سنه 876.

65-محمد بن محمد الحلبی المعروف بابن الشحنه،المتوفّی سنه 815.

66-زین الدین أحمد بن عبد الرحیم العراقی،المتوفّی سنه 826.

67-ملک العلماء شهاب الدین بن شمس الدین الدولت آبادی الهندی، المتوفّی سنه 849.

68-أحمد بن علی المعروف بابن حجر العسقلانی،المتوفّی سنه 852.

69-نور الدین علی بن محمد المعروف بابن الصبّاغ المالکی،المتوفّی سنه 855.

70-جلال الدین عبد الرحمن بن أبی بکر السیوطی،المتوفّی سنه 911.

ص:27

71-حسین بن محمد الدیاربکری،المتوفّی سنه 966.

72-أحمد بن محمد المعروف بابن حجر المکی،المتوفّی سنه 973.

73-علی بن حسام الدین المتقی،المتوفّی سنه 975.

74-شهاب الدین أحمد صاحب توضیح الدلائل.

75-عطاء اللّه بن فضل اللّه الشیرازی المعروف بجمال الدین المحدث، المتوفّی سنه 1000.

76-محمد عبد الرؤف بن تاج الدین المناوی،المتوفّی سنه 1031.

77-شیخ بن عبد اللّه العیدروس،المتوفّی سنه 1041.

78-أحمد بن الفضل بن باکثیر المکی،المتوفّی سنه 1037.

79-محمد بن صفی الدین جعفر الملقب بمحبوب عالم.

80-محمد بن معتمد خان البدخشانی.

81-محمد صدر العالم صاحب معارج العلی.

82-ولی اللّه أحمد بن عبد الرحیم الدهلوی،المتوفّی سنه 1176.

83-أحمد بن عبد القادر العجیلی،المتوفّی سنه 1182.

84-رشید الدین الدهلوی،تلمیذ صاحب التحفه.

85-المولوی محمد مبین بن محب اللّه الکهنوی.

86-المولوی ولی اللّه بن حبیب اللّه الکهنوی،المتوفّی سنه 1270.

87-أحمد بن زینی دحلان،المتوفّی سنه 1304.

88-السید مؤمن بن حسن الشبلنجی،کان حیّاً سنه 1322.

و إلیک نصوص روایاتهم بالأسانید:

ص:28

1روایه محمّد بن إسحاق

أما روایه محمد بن إسحاق،فقد ذکرها ابن هشام فی(سیرته)التی هی تلخیص سیره ابن إسحاق،و هذه عبارته:

«قال ابن إسحاق:و ضرب عبد اللّه بن أبی علی حده عسکره أسفل منه نحو ذباب،و کان-فیما یزعمون-لیس بأقل العسکرین.فلمّا سار رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم تخلّف عنه عبد اللّه بن أبی فیمن تخلّف من المنافقین و أهل الریب.

و خلّف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه علی أهله،و أمره بالإقامه فیهم.فأرجف به المنافقون و قالوا:ما خلّفه إلاّ استثقالاً له و تخفّفاً منه. فلمّا قال ذلک المنافقون أخذ علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه سلاحه،ثم خرج حتی أتی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و هو نازل بالجرف فقال:یا نبیّ اللّه،زعم المنافقون أنک إنما خلّفتنی أنک استثقلتنی و تخفّفت منّی.فقال:

کذبوا،و لکنّی خلّفتک لما ترکت ورائی،فارجع فاخلفنی فی أهلی و أهلک،أفلا ترضی یا علی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی؟

فرجع علی إلی المدینه،و مضی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی سفره.

قال ابن إسحاق:حدثنی محمد بن طلحه بن یزید بن رکانه،عن إبراهیم ابن سعد بن أبی وقاص عن أبیه سعد،أنّه سمع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم

ص:29

یقول لعلی هذه المقاله.

قال ابن إسحاق:ثم رجع علی إلی المدینه،و مضی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی سفره» (1).

2 روایه أبی داود الطیالسی

و أما روایه أبی داود الطّیالسی،فهی عن سعد بن أبی وقاص،قال الحافظ ابن کثیر:«و رواه أبو داود الطیالسی عن شعبه،عن عاصم،عن مصعب،عن أبیه».

و روی الشیخ إبراهیم الوصابی الحدیث:«عن سعد بن مالک رضی اللّه عنه قال:خلّف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی بن أبی طالب فی غزوه تبوک، فقال:یا رسول اللّه أتخلّفنی فی النساء و الصّبیان؟فقال:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبیّ بعدی»فقال:

«أخرجه البخاری و مسلم فی صحیحیهما،و الترمذی فی جامعه،و ابن ماجه فی سننه،و أبو داود الطیالسی فی مسنده،و أبو نعیم فی فضائل الصّحابه» (2).

ص:30


1- 1) السیره النبویه لابن هشام 519/5-520.
2- 2) تاریخ ابن کثیر 341/7،و سیأتی.الاکتفاء فی فضائل الأربعه الخلفاء-مخطوط.
3 روایه ابن سعد

و أمّا روایه محمد بن سعد فهی فی(طبقاته)حیث قال:

«ذکر قول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی بن أبی طالب:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبیّ بعدی.

قال قال محمد بن عمر:و کان علی ممّن ثبت مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یوم احد،حین انهزم الناس،و بایعه علی الموت،و بعثه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم سریه إلی بنی سعد بفدک فی مائه رجل،و کانت معه إحدی رایات المهاجرین الثلاث یوم فتح مکه،و بعثه سریّه إلی الفلس إلی طی،و بعثه إلی الیمن.

و لم یتخلّف عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی غزوه غزاها إلاّ غزوه تبوک،خلّفه فی أهله (1):

أخبرنا الفضل بن دکین،نا فضیل بن مرزوق،عن عطیّه،حدثنی أبو سعید قال:غزا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم غزوه تبوک،و خلّف علیاً فی أهله، فقال بعض الناس:ما منعه أن یخرج به إلاّ أنه کره صحبته،فبلغ ذلک علیّاً،فذکره للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم فقال:یا ابن أبی طالب،أما ترضی أن تنزل منی بمنزله هارون من موسی (2).

أخبرنا الفضل بن دکین،نا فطر بن خلیفه،عن عبد اللّه بن شریک قال:

سمعت عبد اللّه بن رقیم الکنانی قال:قدمنا المدینه فلقینا سعد بن مالک فقال:

ص:31


1- 1) الطبقات الکبری 23/3.
2- 2) الطبقات الکبری 23/3.

خرج رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم إلی تبوک و خلّف علیاً،فقال له:یا رسول اللّه خرجت و خلّفتنی؟فقال:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی (1).

أخبرنا عفان بن مسلم،عن حماد بن سلمه،أنا علی بن زید،عن سعید ابن المسیب قال قلت لسعد بن مالک:إنی أرید أنْ أسألک عن حدیث و أنا أهابک أن أسألک عنه،قال:لا تفعل یا ابن أخی،إذا علمت أن عندی علماً فسلنی عنه و لا تهبنی.فقلت:قول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی حین خلّفه بالمدینه فی غزوه تبوک قال:أتخلّفنی فی الخالفه فی النساء و الصبیان؟فقال:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی؟فأدبر علی مسرعاً کأنی أنظر إلی غبار قدمیه یسطع،و قد قال حماد:فرجع علی مسرعاً (2).

أخبرنا روح بن عباده،نا عوف،عن میمون،عن البراء بن عازب و زید ابن أرقم قالا:لمّا کان عند غزوه جیش العسره و هی تبوک قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی بن أبی طالب:إنّه لا بدّ من أن اقیم أو تقیم،فخلّفه،فلمّا فصل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم غازیاً قال ناس:ما خلّفه رسول اللّه إلاّ لشیء کرهه منه.فبلغ ذلک علیاً،فأتبع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم حتی انتهی إلیه.فقال له:ما جاء بک یا علی؟قال:لا یا رسول اللّه،إلاّ أنی سمعت ناساً یزعمون أنک إنما خلّفتنی لشیء کرهته منی.فتضاحک رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و قال:یا علی،أما ترضی أنْ تکون منّی کهارون من موسی غیر أنّک لست بنبی؟قال:بلی یا رسول اللّه.قال:فإنه کذلک» (3).

ص:32


1- 1) الطبقات الکبری 24/3.
2- 2) الطبقات الکبری 24/3.
3- 3) الطبقات الکبری 24/3.
4 روایه ابن أبی شیبه

و أمّا روایه أبی بکر ابن أبی شیبه فهذا نصّها:

«حدّثنا غندر،عن شعبه،عن الحکم،عن مصعب بن سعد،عن سعد بن أبی وقاص قال:خلّف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی أبی طالب فی غزوه تبوک،فقال:یا رسول اللّه تخلّفنی فی النساء و الصبیان؟فقال:أما ترضی أن تکون منّی بمنزله هارون من موسی غیر أنّه لا نبی بعدی.

حدّثنا غندر،عن شعبه،عن سعد بن إبراهیم قال:سمعت إبراهیم بن سعد،عن سعد،عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم أنه قال لعلی:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی.

حدّثنا عبد اللّه بن نمیر،عن موسی الجهنی قال:حدّثتنی فاطمه ابنه علی قالت:حدّثتنی أسماء ابنه عمیس قالت:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی الاّ أنه لیس نبی بعدی.

حدّثنا وکیع،عن فضیل بن مرزوق،عن زید بن أرقم:إن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی.

حدّثنا أبو معاویه،عن موسی بن مسلم،عن عبد الرحمن بن سابط،عن سعد،قال:قدم معاویه فی بعض حجّاته،فأتاه سعد،فذکروا علیاً،فنال منه معاویه،فغضب سعد،فقال:تقول هذا لرجلٍ سمعت رسول اللّه یقول له ثلاث خصال،لأنْ تکون لی خصله منها أحبّ إلیّ من الدنیا و ما فیها،سمعت رسول اللّه یقول:من کنت مولاه فعلی مولاه.و سمعت النبی یقول:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.و سمعت رسول اللّه یقول:لأعطینّ الرایه

ص:33

رجلا یحب اللّه ورسوله» (1).

5 روایه أحمد بن حنبل

و أما روایه أحمد بن حنبل فهی فی(المسند)و فی(المناقب)و إلیک نصوص روایاته:

«نا یحیی بن سعید،عن موسی الجهنی قال:دخلت علی فاطمه ابنه علی فقال لها رفیقی أبو مهدی:کم لک؟قالت سته و ثمانون سنه.قال:ما سمعت من أبیک شیئاً؟قالت:حدثتنی أسماء بنت عمیس أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منّی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لیس نبی بعدی» (2).

«حدثنی وکیع قال:حدثنا فضیل بن مرزوق،عن عطیه العوفی،عن أبی سعید الخدری قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبیّ بعدی» (3).

«حدثنا سفیان بن عیینه،عن زید،عن سعید بن المسیب،عن سعد:أنّ النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منّی بمنزله هارون من موسی.قیل لسفیان:غیر أنّه لا نبی بعدی؟قال:نعم» (4).

«حدّثنا محمد بن جعفر قال:حدّثنا شعبه،عن الحکم،عن مصعب بن سعد بن أبی وقاص قال:خلّف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی بن أبی طالب فی غزوه تبوک.قال:یا رسول اللّه تخلّفنی فی النساء و الصبیان؟قال:أما

ص:34


1- 1) الکتاب المصنف 396/7 رقم 32065-32069.
2- 2) مسند أحمد 513/7 رقم 26541.
3- 3) مسند أحمد 417/3 رقم 10879-الطبعه الجدیده.
4- 4) مسند أحمد 292/1 رقم 1550-الطبعه الجدیده.

ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر أنه لا نبی بعدی» (1).

«أخبرنا محمد بن جعفر قال:أخبرنا شعبه،عن سعد بن إبراهیم یحدّث عن سعد،عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:ألا ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی» (2).

«حدّثنا أبو سعید قال:حدّثنا سلیمان بن بلال قال:حدّثنا جعید بن عبد الرحمن،عن عائشه بنت سعد،عن أبیها سعد:إن علیاً خرج مع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم حتی جاء ثنیّه الوداع و علی یبکی و یقول:تخلّفنی مع الخوالف؟ فقال:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوه» (3).

«حدثنی یحیی بن سعید،عن موسی الجهنی قال:دخلت علی فاطمه فقال رفیقی أبو مهدی:کم لک؟فقالت:ست و ثمانون سنه.قال:ما سمعت من أبیک شیئاً؟قالت:حدثتنی أسماء بنت عمیس أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لیس بعدی نبی» (4).

«و فیما کتب إلینا محمد بن عبد اللّه یذکر أنّ یزید بن مهران حدّثهم قال:

حدثنا أبو بکر بن عیاش،عن الأجلح،عن حبیب بن أبی ثابت،عن ابن السمّان،عن سعید بن زید قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:أنت منّی بمنزله هارون من موسی» (5).

ص:35


1- 1) مسند أحمد 298/1 رقم 1587-الطبعه الجدیده.
2- 2) مسند أحمد 284/1 رقم 1508-الطبعه الجدیده.
3- 3) فضائل علی لأحمد-مخطوط.
4- 4) فضائل علی لأحمد-مخطوط.
5- 5) فضائل علی لأحمد-مخطوط.
6 روایه البخاری

و أخرجه البخاری فی(صحیحه)حیث قال:«حدّثنا محمد بن بشار،ثنا غندر،ثنا شعبه،عن سعد قال:سمعت إبراهیم بن سعد،عن أبیه قال قال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی».

و قال:«حدثنا مسدد،قال حدثنا یحیی،عن شعبه،عن الحکم،عن مصعب بن سعد،عن أبیه:إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم خرج إلی تبوک فاستخلف علیّا فقال:أتخلّفنی فی الصّبیان و النساء؟قال:ألا ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لیس بعدی نبی.

و قال أبو داود:حدثنا شعبه عن الحکم قال:سمعت مصعباً» (1).

7 روایه ابن عرفه

و أمّا روایه ابن عرفه،فهی کما فی(تاریخ ابن کثیر)حیث قال:«قال الحسن بن عرفه العبدی:ثنا محمد بن حازم أبو معاویه الضریر،عن موسی بن مسلم الشیبانی،عن عبد الرحمن بن سابط،عن سعد بن أبی وقاص قال:

قدم معاویه فی بعض حِجّاته،فدخل علیه سعد،فذکروا علیّاً،فقال سعد:

سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول له ثلاث خصال لأن تکون لی واحده منهن أحبّ إلیّ من الدنیا و ما فیها،سمعته یقول:من کنت مولاه فعلیّ مولاه.و سمعته یقول:لأعطینَّ الرّایه رجلاً یحب اللّه و رسوله و یحبّه و رسوله.

ص:36


1- 1) صحیح البخاری 24/5.باب غزوه تبوک من کتاب المغازی.

و سمعته یقول:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی.

لم یخرجوه،و إسناده حسن» (1).

8 روایه مسلم بن الحجّاج

و أخرجه مسلم فی(صحیحه)بقوله: «حدثنا یحیی بن یحیی التمیمی و أبو جعفر محمد بن الصباح و عبید اللّه القواریری و سریح بن یونس،کلّهم عن یوسف بن الماجشون-و اللفظ لابن الصباح-قال:نا یوسف أبو سلمه الماجشون،قال:ثنا محمد بن المنکدر،عن سعید بن المسیب،عن عامر بن سعد بن أبی وقاص،عن أبیه قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی.

قال سعید:فأحببت أنْ أشافه بها سعداً،فلقیت سعداً فحدّثته بما حدثنی به عامر.فقال:أنا سمعته.قلت:أنت سمعته؟قال:فوضع إصبعیه علی أذنیه فقال:نعم و إلاّ فأستکّتا (2).

حدّثنا أبو بکر ابن أبی شیبه قال:نا غندر،عن شعبه.

ح و حدّثنا محمد بن مثنی و ابن بشار قالا:نا محمد بن جعفر قال:نا شعبه:

عن الحکم،عن مصعب بن سعد،عن سعد بن أبی وقاص قال:خلّف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی بن أبی طاب فی غزوه تبوک فقال:یا رسول اللّه تخلّفنی فی النساء و الصّبیان؟فقال:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر أنه لا نبی بعدی.

ص:37


1- 1) البدایه و النهایه 340/7.
2- 2) صحیح مسلم 30/4 رقم 1870.

حدّثناه عبید اللّه بن معاذ قال نا أبی قال نا شعبه فی هذا الإسناد (1).

حدّثنا قتیبه بن سعید و محمد بن عباد-و تقاربا فی اللفظ-قالا:نا حاتم- و هو ابن إسماعیل-عن بکیر بن مسمار،عن عامر بن سعد بن أبی وقاص،عن أبیه قال:أمر معاویه بن أبی سفیان سعداً فقال:ما منعک أنْ تسبّ أبا التراب؟ فقال:أما ما ذکرت ثلاثاً قالهنَّ له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فلنْ أسبّه.لأن تکون لی واحده منهنَّ أحبّ إلیّ من حمر النعم:

سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول له-و خلّفه فی بعض مغازیه، فقال له علی:یا رسول اللّه خلفتنی مع النساء و الصبیان؟فقال له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم-أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلا أنه لا نبوه بعدی.

و سمعته یقول یوم خیبر:لأعطینَّ الرایه رجلاً یحبّ اللّه و رسوله و یحبّه اللّه و رسوله.قال:فتطاولنا لها.فقال:أدعوا لی علیا،فاُتی به أرمد،فبصق فی عینیه و دفع الرایه إلیه ففتح اللّه علیه.

و لمّا نزلت هذه الآیه: نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ دعا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علیاً و فاطمه و حسناً و حسیناً فقال:أللّهم هؤلاء أهلی.

حدثنا أبو بکر ابن أبی شیبه،ثنا غندر،عن شعبه.

ح و حدثنا محمد بن المثنی و ابن بشار قالا:ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبه:

عن سعد بن إبراهیم،قال سمعت إبراهیم بن سعد،عن سعد،عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم أنه قال لعلی:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی» (2).

ص:38


1- 1) صحیح مسلم 31/4 رقم1870.
2- 2) صحیح مسلم 32/4 رقم 1871.
9 روایه ابن ماجه

و ابن ماجه فی(سننه)بقوله:«حدّثنا علی بن محمد،ثنا أبو معاویه،ثنا موسی بن مسلم،عن ابن سابط-و هو عبد الرحمن-عن سعد بن أبی وقاص قال:

قدم معاویه فی بعض حجّاته،فدخل علیه سعد فذکروا علیاً فنال منه، فغضب سعد و قال:تقول هذا لرجلٍ سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول:من کنت مولاه فعلیٌ مولاه.و سمعته یقول:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.و سمعته یقول:لأعطینّ الرایه الیوم رجلاً یحبّ اللّه و رسوله» (1).

10 روایه أبی حاتم ابن حبّان

و أما روایه أبی حاتم محمد بن حبان،فقد أخرج فی(صحیحه):«أخبرنا أبو خلیفه،حدثنا أبو الولید الطیالسی،حدثنا یوسف بن الماجشون،حدثنا محمد بن المنکدر،عن سعید بن المسیب،عن عامر بن سعد بن أبی وقاص،عن سعد:إن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی قال:فأحببت أن أسأله سعداً،فقلت له:أنت سمعت هذا من رسول اللّه؟قال:نعم».

أخبرنا الحسن بن سفیان،حدثنا أبو بکر ابن أبی شیبه،حدثنا غندر،عن شعبه،عن الحکم،عن مصعب بن سعد،عن سعد بن أبی وقاص قال:خلّف

ص:39


1- 1) سنن ابن ماجه 45/1 رقم 121.

رسول اللّه علی بن أبی طالب فی غزوه تبوک،فقال:یا رسول اللّه،تخلّفنی فی النساء و الصبیان؟فقال:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی» (1).

هذا،و سنذکر روایته فیما بعد أیضاً.

و فی(الریاض النضره):«عنه(أی عن سعد)قال:خلّف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علیّاً فی غزوه تبوک.فقال:یا رسول اللّه تخلّفنی فی النساء و الصبیان؟قال:أما ترضی بأنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی؟

خرجه أحمد و مسلم و أبو حاتم.

و فی روایه:غیر أنه لیس معی نبی.خرجها ابن الجرّاح» (2).

11 روایه التّرمذی

و رواه الترمذی فی(صحیحه)حیث قال:«حدثنا القاسم بن دینار الکوفی،نا أبو نعیم،عن عبد السلام بن حرب،عن یحیی بن سعید،عن سعید بن المسیب،عن سعد بن أبی وقاص:إنّ النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:

أنت منی بمنزله هارون من موسی.

هذا حدیث صحیح،قد روی من غیر وجه عن سعد عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم.و یستغرب هذا الحدیث من حدیث یحیی بن سعید الأنصاری» (3).

ص:40


1- 1) الإحسان بترتیب صحیح ابن حبان 268/6 رقم 6935-6936.
2- 2) الریاض النضره فی مناقب العشره المبشره 117/3.
3- 3) صحیح الترمذی 641/5 رقم 3731.
12 روایه ابن أبی خیثمه

و أمّا روایه أحمد بن أبی خیثمه زهیر بن حرب،فمذکوره فی (الاستیعاب)و سیأتی نصّها.

13 روایه عبد اللّه بن أحمد

و رواه عبد اللّه بن أحمد حیث قال فی(مسند)والده:

«حدثنا العباس بن الفضل،ثنا الحسن بن علی،ثنا عمران بن أبان،ثنا مالک بن الحسین بن مالک بن الحویرث،حدثنی أبی،عن جدّی مالک بن الحویرث قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:أما ترضی أن تکون منی کمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی».

و فی کتاب(مناقب أمیر المؤمنین)لوالده:«حدّثنا إبراهیم قال:حدثنا یوسف بن یعقوب الماجشون قال:حدثنا محمد بن المنکدر عن سعید بن المسیب عن عامر بن سعد عن أبیه سعد أنّه سمع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبیّ بعدی؟

قال سعید:فأحببت أن اشافه بذلک سعداً،فلقیته فذکرت له ما ذکر لی عامر.قال:فوضع إصبعه فی أُذنه و قال:استکّتا إنْ لم أکن سمعته من النبی صلّی اللّه علیه و سلّم» (1).

ص:41


1- 1) مناقب علی بن أبی طالب لأحمد بن حنبل-مخلوط.
14 روایه أبی بکر البزّار

و أمّا روایه أبی بکر البزّار،ففی(مجمع الزوائد): «عن أبی سعید الخدری قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلا أنه لا نبیّ بعدی.رواه أحمد و البزار إلاّ أنه قال:إنّ رسول اللّه قال لعلی فی غزوه تبوک:خلّفتک فی أهلی.قال علی:یا رسول اللّه إنی أکره أنْ تقول العرب خذل ابن عمه و تخلّف عنه.قال:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی».

«و عن ابن عباس:إن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.رواه البزار و الطبرانی إلاّ أنه قال:أنت منی بمنزله هارون.

و رجال البزار رجال الصحیح غیر أبی بلج الکبیر و هو ثقه» (1).

15 روایه النسائی

و أخرجه أحمد بن شعیب النسائی بقوله: «أنبأنا بشر بن هلال البصری قال:ثنا جعفر-و هو ابن سلیمان-قال:ثنا حرب بن شداد عن قتاده عن سعید ابن المسیب،عن سعد بن أبی وقاص رضی اللّه عنه قال:لما غزا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم غزوه تبوک خلّف علیّاً بالمدینه فقالوا فیه:ملّه و کره صحبته.فتبع علی النبی صلّی اللّه علیه و سلّم حتی لحقه فی الطریق.قال:یا

ص:42


1- 1) مجمع الزوائد للحفاظ الهیثمی 109/9.

رسول اللّه خلّفتنی بالمدینه مع الذراری و النساء حتی قالوا:ملّه و کره صحبته؟ فقال له النبی صلّی اللّه علیه و سلّم:یا علیّ إنما خلّفتک علی أهلی،أما ترضی أن تکون بمنزله هارون من موسی غیر أنه لا نبی بعدی (1)؟

أخبرنا القاسم بن زکریا بن دینار الکوفی قال:ثنا أبو نعیم قال:ثنا عبد السلام عن یحیی بن سعید،عن سعید بن المسیّب عن سعد بن أبی وقاص رضی اللّه عنه أنّ النبی علیه السلام قال لعلی رضی اللّه عنه:أنت منی بمنزله هارون من موسی (2).

أنبأنا زکریا بن یحیی قال:أنبأنا أبو مصعب عن الدراوردی،عن صفوان عن سعید بن المسیب،أنّه سمع سعد بن أبی وقاص رضی اللّه عنه یقول:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوه (3).

أخبرنی زکریا بن یحیی قال:أنبأنا أبو مصعب عن الدراوردی عن هشام ابن هاشم عن سعید بن المسیّب عن سعد قال:لمّا خرج رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم إلی تبوک،خرج علی یتبعه فبکی و قال:یا رسول اللّه أتترکنی مع الخوالف؟فقال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم:یا علی أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوه (4).

ذکر الاختلاف علی محمد بن المنکدر فی هذا الحدیث:أخبرنی إسحاق بن موسی بن عبد اللّه بن یزید الأنصاری قال:ثنا داود بن کثیر الرقی عن محمد بن المنکدر،عن سعید بن المسیب عن سعد:إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم

ص:43


1- 1) الخصائص للنسائی:67 رقم 44.
2- 2) الخصائص للنسائی:68 رقم 45.
3- 3) الخصائص للنسائی:68 رقم 46.
4- 4) الخصائص للنسائی:69 رقم 47.

قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی (1).

أخبرنی صفوان بن محمد بن عمر قال:ثنا أحمد بن خالد قال:ثنا عبد العزیز بن أبی سلمه الماجشون عن محمد بن المنکدر قال:قال سعید بن المسیب أخبرنی إبراهیم بن سعد أنّه سمع أباه سعداً و هو یقول:قال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبوه؟قال سعید:فلم أرض حتی أتیت سعداً قلت:شیء حدّث به ابنک.قال:ما هو؟و انتهرنی!فقلت:أخبرنا علی هذا فلان.فقال:ما هو یا ابن أخی؟فقلت:

هل سمعت النبی صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی کذا و کذا؟قال:نعم.و أشار إلی أُذنیه و إلاّ فسکّتا،لقد سمعته یقول ذلک (2).

قال أبو عبد الرحمن:خالفه یوسف بن الماجشون،فرواه عن محمد بن المنکدر عن سعید عن عامر بن سعد عن أبیه.و تابعه علی روایته عن عامر بن سعد:أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی غیر أنّه لا نبی بعدی.قال سعید:فأحببت أن أشافه بذلک سعداً فأتیته فقلت:ما حدیث حدّثنی به عنک عامر؟فأدخل إصبعه فی أذنه و قال:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و إلاّ فسکّتا (3).

و قد روی هذا الحدیث شعبه عن علی بن زید فلم یذکر عامر بن سعد:

أخبرنی محمد بن وهب الحرّانی قال:ثنا مسکین بن بکیر قال:ثنا شعبه عن علی بن زید قال:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:ألا ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی.قال:أول من رضیت رضیت.فسألته

ص:44


1- 1) الخصائص للنسائی:69 رقم 48.
2- 2) الخصائص للنسائی:70 رقم 49.
3- 3) الخصائص للنسائی:70 رقم 50.

ص:

ذکرت حین نزل علیه الوحی،فأخذ علیاً و ابنیه و فاطمه،فأدخلهم تحت ثوبه ثم قال:رب هؤلاء أهلی و أهل بیتی،و لا أسبّه ما ذکرت حین خلّفه فی غزوه تبوک.قال علی:خلّفتنی مع النساء و الصبیان؟فقال:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبوه من بعدی.و لا أسبّه ما ذکرت یوم خیبر حین قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:لأعطینَّ هذه الرایه رجلاً یحبّه اللّه و رسوله و یحبّ اللّه و رسوله،و یفتح اللّه علی یدیه.فتطاولنا فقال:أین علی؟ فقیل:هو أرمد.فقال:أدعوه فدعوه فبصق فی عینیه ثم أعطاه الرایه،ففتح اللّه علی یدیه.قال:فو اللّه ما ذکره معاویه بحرفٍ حتی خرج من المدینه (1).

ثنا محمد بن بشار قال:ثنا محمد قال:ثنا شعبه عن الحکم عن مصعب بن سعد قال:خلّف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علیاً فی غزوه تبوک.فقال:یا رسول اللّه تخلّفنی فی النساء و الصبیان؟فقال:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر أنّه لا نبی بعدی (2).

قال أبو عبد الرحمن:خالفه لیث فقال:عن الحکم عن عائشه بنت سعد.

أخبرنی الحسن بن إسماعیل بن سلیمان المصیصی الخالدی قال:أنبأنا المطلب عن لیث عن الحکم عن عائشه بنت سعد:إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی فی غزوه تبوک:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی (3).

قال أبو عبد الرحمن:شعبه أحفظ،و لیث ضعیف،و الحدیث فقد روته عائشه بنت سعد:أخبرنی زکریا بن یحیی قال:أنبأنا أبو مصعب عن الدراوردی عن الجعید عن عائشه عن أبیها قالت:إنّ علیاً خرج مع النبی صلّی اللّه علیه

ص:46


1- 1) الخصائص للنسائی:73 رقم 54.
2- 2) الخصائص للنسائی:74 رقم 56.
3- 3) الخصائص للنسائی:75 رقم 57.

و سلّم حتی جاء ثنیه الوداع یرید غزوه تبوک و علی یشتکی و هو یقول:أتخلّفنی مع الخوالف؟فقال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوه (1).

أخبرنا الفضل بن سهل البغدادی قال:حدثنا أبو أحمد الزبیری قال:

حدّثنا عبد اللّه بن حبیب بن أبی ثابت عن حمزه بن عبد اللّه عن أبیه عن سعد قال:خرج رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی غزوه تبوک و خلّف علیاً فقال له:

أتخلّفنی؟فقال:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی (2).

ذکر الإختلاف علی عبد اللّه بن شریک فی هذا الحدیث:أخبرنا القاسم بن زکریا بن دینار الکوفی قال:حدثنا أبو نعیم قال:حدثنا فطر عن عبد اللّه بن شریک عن عبد اللّه بن رقیم الکنانی عن سعد بن أبی وقاص رضی اللّه عنه:أن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی (3).

و رواه إسرائیل عن عبد اللّه بن شریک عن الحارث بن مالک عن سعد:

أنبأنا أحمد بن یحیی الکوفی قال:ثنا علی-و هو إبن قادم-قال:ثنا إسرائیل عن عبد اللّه بن شریک عن الحارث بن مالک قال قال سعد بن مالک:إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم غزا علی ناقته الحمراء و خلَّف علیّاً،فجاء علی حتی تعدّی الناقه فقال:یا رسول اللّه،زعمت قریش أنک إنما خلّفتنی أنّک استثقلتنی و کرهت صحبتی،و بکی علی:فنادی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی الناس:

ما منکم إلاّ و له خبّه.یا ابن أبی طالب أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون

ص:47


1- 1) الخصائص للنسائی:76 رقم 58.
2- 2) الخصائص للنسائی:76 رقم 59.
3- 3) الخصائص للنسائی:77 رقم 60.

من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.قال علی:رضیت عن اللّه عز و جل و عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم (1).

أخبرنا عمرو بن علی قال حدثنا یحیی-یعنی ابن سعید-قال حدثنا موسی الجهنی قال:دخلت علی فاطمه بنت علی،فقال لها رفیقی:هل عندک شیء عن والدک؟قالت:حدثتنی أسماء بنت عمیس:إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی (2).

أنبأنا أحمد بن سلیمان قال:ثنا جعفر بن عون عن موسی الجهنی قال:

أدرکت فاطمه بنت علی رضی اللّه عنهما-و هی بنت ثمانین سنه-فقلت لها:

تحفظین عن أبیک شیئاً؟قالت:لا و لکنْ أخبرتنی أسماء بنت عمیس أنها سمعت من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول:یا علی أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی (3).

أنبأنا أحمد بن عثمان بن حکیم قال:حدثنا أبو نعیم قال:حدثنا حسن- و هو ابن صالح-عن موسی الجهنی عن فاطمه بنت علی عن أسماء بنت عمیس،إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی» (4).

ص:48


1- 1) الخصائص للنسائی:77 رقم 61.
2- 2) الخصائص للنسائی:78 رقم 62.
3- 3) الخصائص للنسائی:78 رقم 63.
4- 4) الخصائص للنسائی:79 رقم 64.
16 روایه أبی یعلی

و أخرجه أبو یعلی الموصلی فی(مسنده)بأسانید عدیده فقال:

«حدثنا عبید اللّه،حدثنا غندر،حدثنا شعبه،عن الحکم،عن مصعب بن سعد،عن سعد بن أبی وقاص،قال:خلّف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علیّ ابن أبی طالب فی غزوه تبوک فقال:یا رسول اللّه،تخلّفنی بالنساء و الصبیان.

قال:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر أنه لا نبی بعدی» (1).

«حدثنا أبو خیثمه،حدثنا عفان،حدثنا حماد،عن علی بن زید،عن سعید بن المسیب،قال:قلت لسعد بن مالک،إنی أرید أنْ أسألک عن حدیثٍ و أنا أهابک أنْ أسألک عنه،فقال:لا تفعل یا ابن أخی،إذا علمت أن عندی علماً فاسألنی عنه و لا تهابنّی.قال قلت:قول رسول اللّه لعلی حین خلَّفه بالمدینه فی غزوه تبوک،فقال:یا رسول اللّه تخلّفنی فی الخالفه فی النساء و الصبیان؟قال:

أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی؟قال:بلی یا رسول اللّه.قال:

فأدبر علی مسرعاً،فکأنی أنظر إلی غبار قدمیه یسطع.و قد قال حماد:رجع علی مسرعاً» (2).

«حدثنا عبید اللّه بن معاذ،حدثنا أبی معاذ،حدثنا شعبه،عن علی بن زید،قال شعبه قبل أنْ یختلط قال سمعت سعید بن المسیب قال:سمعت سعد بن مالک یقول:خلّف النبی علیاً،فقال:أتخلّفنی؟فقال:أما ترضی أن تکون منی

ص:49


1- 1) مسند أبی یعلی 180/1.
2- 2) مسند أبی یعلی 298/1.

بمنزله هارون من موسی غیر أنّه لا نبی بعدی؟قال:رضیت رضیت» (1).

«حدثنا زهیر،حدثنا هاشم بن قاسم،حدثنا شعبه،حدثنی سعد بن إبراهیم،عن إبراهیم بن سعد بن مالک عن أبیه قال قال رسول اللّه لعلی:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی» (2).

«حدثنا سعید بن مطرّف الباهلی،حدثنا یوسف بن یعقوب،عن ابن المنکدر،عن سعید بن المسیب،عن عامر بن سعد،عن سعد أنه قال:سمعت رسول اللّه یقول لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لیس معی نبی.

قال سعید:فأحببت أنْ اشافه بذلک سعداً،فلقیته فذکرت له ما ذکر لی عامر، فقلت له،فقال:نعم سمعته،فقلت:أنت سمعتَه؟فأدخل اصبعیه فی اذنیه فقال:

نعم و إلاّ فاستسکتا» (3).

«حدثنا أبو خیثمه،حدثنا سلیمان بن داود الهاشمی،حدثنا یوسف بن الماجشون،أخبرنی محمد بن المنکدر،عن سعید بن المسیب،عن عامر بن سعد،عن أبیه سعد:إن رسول اللّه قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی الاّ انه لیس بعدی نبی...» (4).

«حدثنا داود بن عمرو،حدثنا حسان بن إبراهیم،عن محمد بن سلمه ابن کهیل،عن أبیه،عن المنهال،عن عامر بن سعد،عن أبیه عن ام سلمه:إن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر أنه لا نبی بعدی» (5).

ص:50


1- 1) مسند أبی یعلی 301/1.
2- 2) مسند أبی یعلی 306/1.
3- 3) مسند أبی یعلی 313/1.
4- 4) مسند أبی یعلی 321/1.
5- 5) مسند أبی یعلی 72/6.

هذا،و ستطّلع علی روایه أبی یعلی من(أسد الغابه)و(فتح الباری)أیضاً، و کذا من مصادر اخری،إنْ شاء اللّه تعالی.

17 روایه الطّبری

و أمّا روایه محمد بن جریر الطّبری،فقد أوردها المتقی حیث قال:«عن سعد قال:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول:لعلی ثلاث خصال لأنْ یکون لی واحده منها أحبّ إلیَّ من الدنیا و ما فیها.سمعته یقول:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبیّ بعدی.و سمعته یقول:لأعطینَّ الرایه غداً رجلاً یحبّ اللّه و رسوله و یحبّه اللّه و رسوله لیس بفرّار.و سمعته یقول:من کنت مولاه فعلی مولاه.ابن جریر.» (1).

18 روایه أبی الشیخ

و أمّا روایه أبی محمد عبد اللّه بن جعفر بن حیان الإصبهانی الحیانی المعروف بأبی الشّیخ فهذا نصّها-بترجمه عبد الرحمن بن إبراهیم بن زکریا قال:و کان ممّن یحفظ و یذاکر-:«حدثنا عبد الرحمن قال:ثنا یونس بن حبیب قال:ثنا أبو داود قال:ثنا شعبه،عن یحیی بن سعید،عن سعید بن المسیب،عن سعد:إنّ النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منّی بمنزله هارون من موسی» (2).

ص:51


1- 1) کنز العمال 162/13 رقم 36495.
2- 2) طبقات المحدثین بإصبهان 264/4.
19 روایه أبی عوانه

و أمّا روایه أبی عوانه الإسفرائنی،فتظهر من عباره(تاریخ ابن کثیر) الآتیه،ان شاء اللّه تعالی.

20 روایه الطّبرانی

و رواه أبو القاسم الطبرانی فی معاجمه الثلاثه.

*أمّا فی(الصغیر)فقد رواه بقوله: «حدثنا محمد بن عقبه الشیبانی الکوفی،حدثنا الحسن بن علی الحلوانی،حدثنا انصر بن حماد أبو الحرب الوراق،حدثنا شعبه،عن یحیی بن سعید الأنصاری عن سعید بن المسیب عن سعد بن أبی وقاص:إن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.

لم یروه عن شعبه إلاّ نصر» (1).

و بقوله: «حدثنا محمد بن إسماعیل بن أحمد بن أسید الإصبهانی أبو مسلم،حدثنا إسماعیل بن عبد اللّه العبدی حدثنا إسماعیل بن أبان الوراق حدثنا أبو مریم عبد الغفار بن القاسم،عن أبی إسحاق عن حبشی بن جناده السلولی قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.

ص:52


1- 1) المعجم الصغیر 22/2.

لم یروه عن أبی إسحاق إلاّ أبو مریم.تفرد به إسماعیل بن أبان» (1).

*و أخرجه فی(الأوسط)بأسانید کثیره قال:

«حدثنا أحمد قال:حدثنا أحمد بن عمرو بن عبیده العصفری،قال:

حدثنا عبد الرحمن بن حماد الشعیثی،قال:حدثنا أبو الصّباح عبدالغفور بن سعید الأنصاری،عن عبد الغزیز بن حکیم،عن ابن عمر:إن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أما ترضی أن تکون منّی بمنزله هارون من موسی غیر أنّه لا نبوه و لا وراثه.لم یرو هذا الحدیث عن عبد الغزیز إلاّ أبو الصّباح،تفرّد به الشعیثی» (2).

«حدثنا العباس بن محمد المجاشعی قال:حدثنا محمد بن أبی یعقوب الکرمانی،قال:حدثنا یزید بن زریع،عن سعید بن أبی عروبه،عن قتاده،عن سعید بن المسیب،عن علی:أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال:خلّفتک أن تکون خلیفتی فی أهلی.قال:أتخلّف بعدک یا نبی اللّه؟قال:ألا ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبیّ بعدی.

لم یروه عن سعید بن أبی عروبه إلاّ یزید بن زریع،و لا رواه عن یزید إلاّ ابن أبی یعقوب.و قد رواه معمر عن قتاده عن سعید بن المسیب عن سعد.و رواه جعفر بن سلیمان،عن حرب بن شداد،عن سعید بن أبی عروبه،کما رواه معمر» (3)

حدثنا محمود بن محمد المروزی قال:حدثنا حامد بن آدم قال:حدثنا جریر،عن لیث،عن مجاهد،عن ابن عباس قال:لمّا آخی النبی صلّی اللّه علیه

ص:53


1- 1) المعجم الصغیر 53/2-54.
2- 2) المعجم الاوسط 277/2 رقم 1488.
3- 3) المعجم الاوسط 136/5 رقم 4260.

و سلّم بین أصحابه و بین المهاجرین و الأنصار،فلم یؤاخ بین علی بن أبی طالب و بین أحدٍ منهم،خرج علی مغضباً حتی أتی جدولاً من الأرض فتوسّد ذراعه، فتسفی علیه الریح،فطلبه النبی صلّی اللّه علیه و سلّم حتی وجده فوکزه برجله فقال له:قم فما صلحت أن تکون إلاّ أبا تراب،أغضبت علیّ حین آخیتُ بین المهاجرین و الأنصار و لم اواخ بینک و بین أحدٍ منهم؟أماترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلا أنه لیس بعدی نبی؟ألا من أحبّک حفّ بالأمن و الإیمان،و من أبغضک أماته اللّه میتهً جاهلیه و حوسب بعمله فی الإسلام.

لم یرو هذا الحدیث عن مجاهد إلاّ لیث،و لا عن لیث إلاّ جریر.تفرّد به حامد بن آدم» (1).

«حدثنا إبراهیم قال:حدثنا امیه قال:حدثنا یزید بن زریع قال:حدثنا إسرائیل عن حکیم بن جبیر قال قلت لعلی بن حسین:أشهد علی عبد خیر أنه حدثنی:إنه سمع علیاً یقول علی هذا المنبر:خیر هذه الامه بعد نبیّها أبو بکر ثم عمر و قال:لو شئت لسمّیت ثالثاً.فضرب علی بن حسین یده علی فخذی و قال:حدّثنی سعید بن المسیب أن سعد بن أبی وقاص حدّثنی أن النبی صلّی اللّه علیه و سلم قال لعلی:أنت منّی بمنزله هارون من موسی.

لم یرو هذا الحدیث عن علی بن حسین إلاّ حکیم بن جبیر» (2).

«حدثنا محمد بن أحمد بن أبی خیثمه قال:حدثّنا أحمد بن الحجاج بن الصّلت قال:حدثنا عمّی محمد بن الصلت قال:حدثنا علی بن عابس،عن عثمان بن أبی زرعه عن علی بن زید،عن سعید بن المسیب،عن سعد قال:

سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:أنت منی بمنزله هارون من

ص:54


1- 1) المعجم الاوسط 435/8 رقم 7890.
2- 2) المعجم الاوسط 351/3 رقم 2749.

موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی.

لم یرو هذا الحدیث عن عثمان بن أبی زرعه إلاّ علی بن عابس،و لا عن علی إلاّ محمد بن الصلت.تفرد به ابن أخیه أحمد بن الحجاج» (1).

«حدّثنا محمد بن الحسین أبو حصین،قال:حدثنا أحمد بن عیسی بن عبد اللّه العلوی قال:حدثنا بن إسماعیل محمد بن أبی فدیک-أحسبه عن ابن أبی ذئب-عن ابن شهاب،عن سعید بن المسیب قال:سمعت سعداً یقول:

سمعت رسول اللّه یقول لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی.

لم یرو هذا الحدیث عن الزهری إلاّ ابن أبی ذئب،و لا عن ابن أبی ذئب إلاّ ابن أبی فدیک.تفرد به أحمد بن عیسی العلوی» (2).

«حدّثنا محمد بن محمد بن عقبه قال:حدثنا الحسن بن علی الحلوانی قال:حدثنا نصر بن حماد أبو الحارث الوراق،قال:حدّثنا شعبه عن یحیی بن سعید[عن سعید بن المسیب عن سعد بن أبی وقاص]قال قال رسول اللّه لعلی:

أنت منی بمنزله هارون من موسی و لا نبی بعدی» (3).

«حدّثنا محمد بن عبد اللّه الحضرمی قال:حدثنا معمر بن بکار السعدی قال:حدثنا إبراهیم بن سعد،عن الزهری،عن عامر بن سعد،عن أبیه،أنه سمع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:أنت منی مکان هارون من موسی.

لم یرو هذا الحدیث عن الزهری إلاّ إبراهیم بن سعد.تفرد به معمر بن بکار» (4).

ص:55


1- 1) المعجم الاوسط 161/6 رقم 5331.
2- 2) المعجم الاوسط 395/6 رقم 5841.
3- 3) المعجم الاوسط 404/6 رقم 5863.
4- 4) المعجم الاوسط 264/6 رقم 5565.

«حدّثنا محمد بن إسماعیل بن أحمد بن أسد الإصبهانی قال:حدثنا إسماعیل بن عبد اللّه العبدی قال:حدثنا إسماعیل بن أبان قال:حدثنا أبو مریم عبد الغفار بن القاسم الأنصاری،عن أبی إسحاق،عن حبشی بن جناده قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی» (1).

*و أخرجه فی(الکبیر)أیضاً بأسانید کثیره،قال:

«حدّثنا عبدان بن أحمد،ثنا یوسف بن موسی،ثنا إسماعیل بن أبان،ثنا ناصح عن سماک عن جابر قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی رضی اللّه عنه:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی» (2).

«حدّثنا محمد بن یحیی بن منده الإصبهانی،ثنا إسماعیل بن عبد اللّه الإصبهانی،ثنا إسماعیل بن أبان،ثنا أبو مریم عبد الغفار بن القاسم،عن أبی إسحاق،عن حبشی بن جناده عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم أنه قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی» (3).

«حدّثنا عبید بن کثیر التمار الکوفی،ثنا ضرار بن صرد،ثنا علی بن هاشم،عن محمد بن عبید اللّه بن أبی رافع،عن عبد اللّه بن عبد الرحمان الحزمی،عن أبیه،عن أبی أیوب:إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:

أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی» (4).

«حدّثنا محمد بن العباس المؤدب،ثنا هوذه بن خلیفه،ثنا عوف(ح)

و حدّثنا أسلم بن سهل الواسطی،ثنا وهب بن بقیه،أنا خالد،عن عوف

ص:56


1- 1) المعجم الاوسط 289/8 رقم 7588.
2- 2) المعجم الکبیر 247/2 رقم 2035.
3- 3) المعجم الکبیر 17/4 رقم 3515.
4- 4) المعجم الکبیر 184/4 رقم 4087.

عن میمون أبی عبد اللّه،عن البراء بن عازب و زید بن أرقم:إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی-حین أراد أنْ یغزو-إنه لا بدّ من أن تقیم أو أقیم.

فخلّفه.فقال ناس:ما خلّفه إلا لشیء کرهه،فبلغ ذلک علیّاً،فأتی رسول اللّه فأخبره،فتضاحک ثم قال:یا علی،أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لیس نبی بعدی» (1).

«حدّثنا یحیی بن عبد اللّه بن سالم القزاز الکوفی قال:وجدت فی کتاب أبی:ثنا یحیی بن یعلی،عن سلیمان بن قرم،عن هارون بن سعد،عن میمون أبی عبد اللّه عن زید بن أرقم و البراء بن عازب:إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:ألا ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی» (2).

«حدّثنا سلمه،ثنا أبی،عن أبیه،عن جدّه،عن سلمه بن کهیل،عن مجاهد،عن ابن عباس:إنّ النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی» (3).

«حدّثنا محمود بن محمد المروزی،ثنا حامد بن آدم المروزی،ثنا جریر،عن لیث،عن مجاهد،عن ابن عباس قال:لما آخا النبی صلّی اللّه علیه و سلّم بین أصحابه بین المهاجرین و الأنصار،فلم یؤاخ بین علی بن أبی طالب و بین أحدٍ منهم،خرج علی مغضباً حتی أتی جدولاً من الارض فتوسّد ذراعه فسفَّ علیه الریح،فطلبه النبی صلّی اللّه علیه و سلّم حتی وجده،فوکزه برجله، فقال له:قم،فما صلحت أنْ تکون إلاّ أبا تراب.أغضبت علیّ حین واخیت بین المهاجرین و الأنصار و لم اواخ بینک و بین أحدٍ بینهم.أما ترضی أنْ تکون منی

ص:57


1- 1) المعجم الکبیر 203/5 رقم 5094.
2- 2) المعجم الکبیر 203/5 رقم 5095.
3- 3) المعجم الکبیر 61/11 رقم 11087.

بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لیس بعدی نبی.ألا من أحبک حفّ بالأمن و الإیمان،و من أبغضک أماته اللّه میته الجاهلیه و حوسب بعمله فی الإسلام» (1).

«حدّثنا عبید العجلی،ثنا الحسن بن علی الحلوانی،ثنا عمران بن أبان، ثنا مالک بن الحسن بن مالک بن الحویرث،عن أبیه،عن جده قال قال رسول صلّی اللّه علیه و سلّم:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی» (2).

21 روایه المخلّص الذّهبی

و أمّا روایه محمد بن عبد الرحمان المخلّص الذهبی،فقد أشار إلیها الحافظ المحبّ الطبری،و هذه عبارته:

«و عنه(أی عن سعد)قال:لمّا نزل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم الجرف،طعن رجال من المنافقین فی أمر علی و قالوا:إنما خلّفه استثقالاً، فخرج فحمل سلاحه حتی أتی النبی صلّی اللّه علیه و سلّم بالجرف فقال:یا رسول اللّه،ما تخلّفت عنک فی غزاه قط قبل هذه،قد زعم المنافقون أنک خلّفتنی استثقالاً،فقال:کذبوا و لکن خلّفتک لما ورائی.فارجع فاخلفنی فی أهلی،أفلا ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.

خرجه ابن إسحاق.و خرجه بمعناه الحافظ الذهبی فی معجمه» (3).

ص:58


1- 1) المعجم الکبیر 62/11 رقم 11092.
2- 2) المعجم الکبیر 291/19 رقم 647.
3- 3) الریاض النضره 117/3.
22 روایه المطیری

و أمّا روایه أبی بکر محمد بن جعفر المطیری...فقد قال السیوطی:

«علی منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی.أبو بکر المطیری،فی جزئه،عن أبی سعید» (1).

23 روایه أبی اللیث السمرقندی

و رواه أبو اللیث نصر بن محمد السمرقندی الحنفی فی کتابه(المجالس) و سنذکر عبارته فیما بعد إن شاء اللّه.

24 روایه الحسن بن بدر

و أمّا روایه الحسن بن بدر،فهی فی(کنز العمال)حیث روی المتقی:

«عن ابن عباس قال قال عمر بن الخطاب:کفّوا عن ذکر علی بن أبی طالب فإنی سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول فی علی ثلاث خصالٍ، لأنْ تکون لی واحده منهنّ أحبّ إلیّ ممّا طلعت علیه الشمس:

کنت أنا و أبو بکر و أبو عبیده الجراح و نفر من أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم،و النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم متّکیء علی علی بن أبی طالب، حتی ضرب بیده علی منکبیه ثم قال:أنت یا علی أول المؤمنین إیماناً،و أوّلهم

ص:59


1- 1) الجامع الصغیر 177/2 رقم 5597.

إسلاماً،ثم قال:أنت منی بمنزله هارون من موسی،و کذب علیَّ من زعم أنّه یحبّنی و هو یبغضک.

الحسن بن بدر فی(ما رواه الخلفاء)و الحاکم فی(الکنی)و الشیرازی فی (الألقاب)و ابن النجار» (1).

25 روایه الحاکم

و أمّا روایه الحاکم النیسابوری،فقد علمت من عباره(کنز العمال)الآنفه، و سیأتی عبارته فی(المستدرک)المشتمله علی الحدیث...إنْ شاء اللّه.

26 روایه الخرکوشی

و أمّا روایه أبی سعد عبد الملک بن محمد الخرکوشی،فسنذکرها فیما بعد إنْ شاء اللّه.

27 روایه الشیرازی

و أمّا روایه أحمد بن عبد الرحمن الشیرازی صاحب(الألقاب)فقد وقفت علیها من عباره(کنز العمال)الآنفه قریبا.

ص:60


1- 1) کنز العمال 122/13 رقم 36392.
28 روایه ابن مردویه

و أمّا روایه أحمد بن موسی بن مردویه،فستأتی کذلک.

29 روایه أبی نعیم

و رواه أبو نعیم الإصبهانی بقوله: «حدثنا إبراهیم بن أحمد بن أبی حصین،ثنا محمد بن عبد اللّه الحضرمی،ثنا یزید بن مهران،ثنا أبو بکر بن عیاش عن الأعمش،عن أبی صالح عن أبی سعید عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی.

غریب من حدیث أبی بکر لم یروه عنه إلاّ یزید» (1).

و قال أبو نعیم: «حدّثنا عبد اللّه بن جعفر قال:ثنا إسماعیل بن عبد اللّه قال:ثنا إسماعیل بن أبان قال:ثنا أبو مریم عبد الغفار بن القاسم الأنصاری، عن أبی إسحاق،عن حبشی بن جناده قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی رضی اللّه عنه:أنت منّی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.

غریب من حدیث أبی إسحاق،تفرّد به إسماعیل بن أبان» (2).

30 روایه ابن السّمان

و أمّا روایه إسماعیل بن علی المعروف بابن السمان،فستذکر فیما بعد إن شاء اللّه تعالی.

ص:61


1- 1) حلیه الأولیاء 307/8.
2- 2) حلیه الأولیاء 345/4،و انظر 194/7-197.
31 روایه التّنوخی

و رواه أبو القاسم علی بن المحسّن التنوخی فی کتابٍ له فی جمع طرقه، و سیجیء إنْ شاء اللّه تعالی فیما بعد ذکره.

32 روایه الخطیب البغدادی

و رواه أبو بکر الخطیب البغدادی فی(تاریخه)حیث قال:

«محمد بن یوسف بن نوح البلخی. أخبرنا أحمد بن محمد العتیقی أخبرنا أبو المفضل محمد بن عبد اللّه الشیبانی بالکوفه،حدثنا محمد بن یوسف بن نوح البلخی القواذی،حدثنا أبی،حدثنا عیسی بن موسی الغنجاری،عن أبی حمزه محمد بن میمون عن موسی بن أبی موسی الجهنی قال:

قلت لفاطمه بنت علی:حدّثینا حدیثاً.قالت:حدثتنی أسماء بنت عمیس:إن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی» (1).

و قال المتقی:«علی منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.

الخطیب عن عمر» (2).

ص:62


1- 1) تاریخ بغداد 43/10.
2- 2) کنز العمال 607/11 رقم 32934.و فیه:إنّما علی بمنزله...
33 روایه ابن عبد البر

و رواه أبو عمر یوسف بن عبد البرّ القرطبی فی کتابه(الإستیعاب) و ستأتی عبارته.

34 روایه ابن المغازلی

و رواه أبو الحسن علی بن محمّد الجلابی المعروف بابن المغازلی الواسطی حیث روی:

بإسناده عن عامر بن سعد عن أبیه:«قال سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی بن أبی طالب:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.فأحببت أن أشافه بذلک سعداً،فلقیته فذکرت له ما ذکر لی عامر،فقال:

نعم سمعته یقول.فقلت:أنت سمعته؟فأدخل یده فی اذنیه قال:نعم و إلاّ فاستکّتا» (1).

و بإسناده إلی عامر بن سعد عن أبیه عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم أنه قال لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبیّ بعدی» (2).

و بإسناده إلی سعید بن المسیب قال:«سألت سعد بن أبی وقاص:هل سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی إذ لیس معی نبی،فقلت:أسمعت منه هذا؟فأدخل إصبعیه

ص:63


1- 1) المناقب للمغازلی:27 رقم 40.
2- 2) المناقب للمغازلی:28 رقم 41.

فی أذنیه و قال:نعم و إلاّ فاستکّتا» (1).

و بإسناده إلی جابر قال:«غزا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم غزاه فقال لعلی:أخلفنی فی أهلی.فقال یا رسول اللّه،یقول الناس:خذل ابن عمّه، فردّدها علیه.فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی» (2).

و بإسناده إلی أنس بن مالک:«إن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:

أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی» (3).

و بإسناده إلی إبراهیم بن سعد بن أبی وقاص عن أبیه عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم:«إن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی هذه المقاله حین استخلفه، ألا ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی» (4).

و بإسناده إلی عمرو بن میمون عن ابن عباس قال:«خرج الناس فی غزاه تبوک فقال علی للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم:أخرج معک؟فقال:لا.فبکی.فقال له:ألا ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّک لست بنبی؟» (5).

و بإسناده إلی الأعمش:«عن عطیه عن أبی سعید الخدری قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی» (6).

و بإسناده إلی مصعب بن سعد عن أبیه قال:«قال لی معاویه:أتحبّ علیاً؟

ص:64


1- 1) المناقب للمغازلی:28 رقم 42.
2- 2) المناقب للمغازلی:29 رقم 43.
3- 3) المناقب للمغازلی:30 رقم 44.
4- 4) المناقب للمغازلی:30 رقم 45.
5- 5) المناقب للمغازلی:30 رقم 46.
6- 6) المناقب للمغازلی:31 رقم 47.

قال:قلت:و کیف لا أحبّه و قد سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی...» (1).

و بإسناده إلی سعید بن المسیب عن سعد بن أبی وقاص:«إنّ النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبیّ بعدی» (2).

و بإسناده إلی عبد اللّه بن مسعود قال:«قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی و خلّفه فی أهله» (3).

35 روایه شیرویه الدّیلمی

و رواه شیرویه بن شهردار الدّیلمی فی کتابه(فردوس الأخبار)کما سیجیء فیما بعد.

36 روایه البغوی

و رواه الحسین بن مسعود الفراء البغوی:«عن سعد بن أبی وقاص قال قال رسول اللّه علیه السلام لعلی:أنت منّی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی» (4).

ص:65


1- 1) المناقب للمغازلی:31 رقم 48.
2- 2) المناقب للمغازلی:35 رقم 54.
3- 3) المناقب للمغازلی:36 رقم 54.
4- 4) مصابیح السنه 170/4 رقم 4762.
37 روایه رزین العبدری

و رواه رزین بن معاویه العبدری فی(الجمع بین الصّحاح الستّه)فقد قال ابن البطریق:«و من الجمع بین الصحاح السته لرزین فی الجزء الثالث فی ثلثه الأخیر فی باب مناقب أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب،و من صحیح أبی داود و هو کتاب السنن و صحیح الترمذی عن أبی سریحه و زید بن أرقم:إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا تبی بعدی (1).

و قال ابن المسیب:أخبرنی بهذا عامر بن سعد عن أبیه،فأحببت أن أشافه به سعداً،فلقیته فقلت:أنت سمعت هذا من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم؟ فوضع إصبعیه علی أُذنیه فقال:نعم و إلاّ فاستکّتا» (2).

38 روایه العاصمی

و رواه أحمد بن محمد بن علی العاصمی بقوله:

«أخبرنی شیخی محمد بن أحمد رحمه اللّه قال:أخبرنا علی بن إبراهیم قال:حدثنا محمد بن یزید قال:حدثنا أحمد بن نصر قال:حدثنا أبو نعیم قال حدثنا فطر عن عبد اللّه بن شریک العامری قال سمعت عبد اللّه بن رقیم الکنانی قال:قدمنا المدینه فلقینا سعد بن مالک.قال:خرج رسول اللّه صلّی اللّه علیه

ص:66


1- 1) العمده لابن بطریق:132 رقم 185.
2- 2) العمده لابن بطریق:132 رقم 186.

و سلّم إلی تبوک و خلّف علیاً.فقال له علی:یا رسول اللّه خرجت و خلّفتنی؟ قال:أما ترضی أنْ تکون بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی.

و فیما حدّث إبراهیم بن أبی صالح عن جعفر بن عون،عن موسی الجهنی قال:أدرکت فاطمه بنت علی-و قد أتی لها من السنّ ثمانون سنه-فقلت لها:

تحفظین عن أبیک شیئا؟قالت:لا و لکن أخبرتنی أسماء بنت عمیس أنّها سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول:یا علی أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.

و أخبرنی شیخی محمد بن أحمد رحمه اللّه قال:أخبرنا أبو سعید الرازی الصّوفی قال:أخبرنا أبو أحمد بن منّه قال:أخبرنا أبو جعفر الحضرمی قال حدثنا الحسن بن علی الحلوانی قال:حدثنا نصر بن حماد قال:حدثنا شعبه عن یحیی بن سعید عن سعید بن المسیّب قال:سمعت سعد بن أبی وقاص یقول:

سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول:أنت منی بمنزله هارون من موسی لعلی بن أبی طالب.

و أخبرنی شیخی محمد بن أحمد رحمه اللّه قال:أخبرنا أبو سعید الرازی قال:أخبرنا أبو أحمد بن منّه قال:أخبرنا الحضرمی قال حدثنا یزید بن مهران قال حدثنا أبو بکر ابن عیاش عن الأعمش عن أبی صالح عن أبی سعید عن النبی علیه السلام مثله.

و أخبرنی شیخی محمد بن أحمد رحمه اللّه قال:أخبرنا علی بن إبراهیم ابن علی قال:حدثنا أبو عمرو بن مطر قال:حدثنا إسحاق بن إبراهیم التونجانی بهمدان قال حدثنا یونس بن حبیب الاصفهانی قال:حدثنا أبو داود الطیالسی قال أخبرنا شعبه عن یحیی بن سعید عن سعید بن المسیب عن سعد بن أبی وقاص عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال:علی منی بمنزله هارون من موسی.

ص:67

أخبرنی شیخی محمد بن أحمد رحمه اللّه قال:أخبرنا علی بن إبراهیم قال حدثنا أبو الطیب الحنّاط قال:حدثنا الحسین بن الفضل قال:حدثنا سلیمان بن داود الهاشمی قال حدثنا یوسف بن الماجشون قال أخبرنی محمد بن المنکدر عن سعید بن المسیب عن عامر بن سعد عن أبیه سعد بن أبی وقاص:

إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لیس معی نبی.قال سعید:فأحببت أنْ أشافه بذلک سعداً،فأتیته فذکرت ذلک له،و لعامر و إنّ عامراً قال نعم سمعت.قلت:أنت سمعت؟قال:فأدخل إصبعیه أذنیه قال:نعم و إلاّ فاستکّتا.

و أخبرنا محمد بن أبی زکریا رحمه اللّه قال:أخبرنا أبو بکر العدل قال أخبرنا أبو العباس الدغولی و أبو علی إسماعیل بن محمد الصفار البغدادی قال الدغولی أخبرنا-و قال الصفار حدثنا-أبو قلابه عبد الملک بن محمد بن عبد اللّه الرقاشی قال:سمعت أبا حفص الصیرفی قال قال عبد الرحمن بن مهدی:

هاتوا عن سعدٍ فی هذا الحدیث حدیثاً صحیحاً.

فجعلت احدّثه عن فلان و فلان.

فسکت.

فقلنا:حدثنا محمد بن جعفر و یحیی بن سعید القطّان قالا:حدثنا شعبه عن الحکم عن مصعب بن سعد أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی فی غزوه تبوک:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.

قال:فکأنما ألقمته حجراً.

قال أبو بکر:أخرجاه جمیعاً» (1).

ص:68


1- 1) زین الفتی فی تفسی سوره هل أتی-مخطوط.
39 روایه عمر الملاّ

و رواه عمر بن محمد بن خضر الأردبیلی المعروف بالملاّ فی کتابه (وسیله المتعبدین)کما ستعرف.

40 روایه ابن عساکر

و رواه ابن عساکر الدمشقی فی(تاریخ دمشق)بأسانید کثیره جداً و بألفاظٍ مختلفه،حتی ظنّ غیر واحدٍ من الأعلام أنه قد استوعب طرقه...

و إلیک نصوص روایاته:

«أخبرنا أبو الحسن السُّلمی،نا عبد العزیز التمیمی،أنا علی بن موسی بن الحسین،أنا أبو سلیمان بن زبر،نا محمد بن یوسف الهروی،نا محمد بن النعمان بن بشیر،نا أحمد بن الحسین بن جعفر الهاشمی اللّهبی،حدثنی عبد العزیز بن محمد،عن حزام بن عثمان،عن عبد الرحمن و محمد ابنی جابر بن عبد اللّه،عن أبیهما جابر بن عبد اللّه الأنصاری قال:

جاءنا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و نحن مضطجعون فی المسجد و فی یده عسیب رطب فضربنا و قال:«أترقدون فی المسجد،إنّه لا یرقد فیه أحدٌ»، فأجفلنا و أجفل معنا علی بن أبی طالب،فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:

«تعال یا علیّ إنّه یحلّ لک فی المسجد ما یحلّ لی،یا علی ألا ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوه،و الذی نفسی بیده إنّک لتذودنّ عن حوضی یوم القیامه رجالاً کما یذاد البعیر الضالّ عن الماء بعصاً معک من

ص:69

عَوسجِ،کأنّی أنظر إلی مقامک من حوضی».

أخبرناه عالیاً أبو المظفر بن القُشیری،و أبو القاسم الشحّامی،قالا:أنا محمد بن عبد الرحمن،أنا أبو سعید محمد بن بشر،نا محمد بن إدریس،نا سوید بن سعید،نا حفص بن مَیْسَره،عن حزام بن عثمان،عن ابن جابر-أراه عن جابر-قال:جاء رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و نحن مضطجعون فی المسجد،فضربنا بعسیب فی یده فقال:«أترقدون فی المسجد،إنّه لا یرقد فیه»، فأجفلنا،و أجفل علی،فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:«تعالَ یا علی،إنّه یحلّ لک فی المسجد ما یحلّ لی،ألا ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوه،و الذی نفسی بیده إنّک لذوّاد عن حوضی یوم القیامه،تذود کما یذاد البعیر الضال عن الماء بعصاً لک من عوسج،کأنی أنظر إلی مقامک من حوضی».

أخبرنا أبو المظفر القُشیری،أنا أبو سعد الأدیب،أنا أبو عمرو بن حمدان.

ح و أخبرتنا ام المجتبی قالت:قُریء علی إبراهیم بن منصور،أنا أبو بکر بن المقریء.

قالا:أنا أبو یعلی،نا أبو هشام-زاد ابن حمدان:الرفاعی-نا ابن فضیل، عن سالم بن أبی حفصه،عن عطیه،عن أبی سعید-زاد ابن حمدان:الخُدری- أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلیّ:«لا یحلّ لأحد أن یجنب فی هذا المسجد غیری و غیرک».

أخبرنا أبو البرکات الزیدی،أنا أبو الفرج الشاهد،أنا أبو الحسین النحوی،أنا محمد بن القاسم المَخلدی،نا عبّاد بن یعقوب،أنا أبو عبد الرحمن، عن کثیر النّوّا،عن عطیه العوفی،عن أبی سعید الخدری قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:«لا یصلح-أو لا یحل-لأحد أن یجنب فی المسجد

ص:70

غیری و غیرک یا علی».

أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن بن البنّا،أنا أبو الغنائم بن المأمون،أنا أبو القاسم بن حبابه،نا عبد اللّه بن سلیمان بن الأشعث،نا عبد اللّه بن محمد بن خلاّد،نا أبو نعیم،نا عبد الملک بن أبی غنیّه،عن أبی الخطاب عمر الهَجَری، عن محدوج،عن جسره بنت دَجاجه قالت:أخبرتنی أم سلمه قالت:خرج النبی صلّی اللّه علیه و سلّم من بیته حتی انتهی إلی صرح المسجد،فنادی بأعلی صوته:«إنّه لا یحلّ المسجد لجُنُب و لا لحائض إلاّ لمحمد صلّی اللّه علیه و سلّم و أزواجه،و علیّ و فاطمه بنت محمد صلّی اللّه علیه و سلّم[ألا هل بینت]لکم الأسماء أن تضلّوا».

أخبرنا أبو علی بن السبط،و أبو بکر المقریء،و أبو عبد اللّه البارع،و أبو غالب عبد اللّه بن أحمد بن برکه السمسار،قالوا:أنا أبو الغنائم بن المأمون،أنا علی بن عمر بن محمد الحربی،نا جعفر بن أحمد بن محمد بن الصّبّاح،نا أحمد بن عبده،نا الحسن بن صالح بن الأسود،عن عمّه منصور بن الأسود،عن عمر بن عُمیر الهَجری،عن عروه بن فیروز،عن جسره،عن أمّ سلمه قالت:

خرج النبی صلّی اللّه علیه و سلّم حتی إذا کان بصحن المسجد-أو قال بصرحه المسجد-نادی:«ألا إنّی لا أحلّ المسجد لجُنب و لا حائض إلاّ لمحمد و أزواجه،و علیّ و فاطمه،ألا هل بینت لکم الأسماء أن تضلّوا».

أخبرنا أبو القاسم علی بن إبراهیم،أنا الأمیر معتزّ الدوله أبو المکارم حیدره بن الحسین بن مُفلح،أنا أبو عبد اللّه الحسین بن عبد اللّه بن محمد بن إسحاق بن إبراهیم الأطرابلسی بدمشق،أنا خال أبی الحسین خیثمه بن سلیمان بن حیدره القرشی،نا محمد بن الحسین الحسنی،نا مخول بن إبراهیم،عن عبد الرحمن بن الأسود،عن محمد بن عبید اللّه بن أبی رافع،عن أبیه و عمه،عن

ص:71

أبیهما،عن (1)أبی رافع أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم خطب الناس فقال:

«یا أیها الناس إنّ اللّه أمر موسی و هارون أن یتبوّآ لقومهما بیوتاً، و أمرهما أن لا یبیت فی مسجدهما جُنُب و لا یقربوا فیه النساء إلاّ هارون و ذریته،و لا یحلّ لأحدٍ أن یعرک النساء فی مسجدی هذا،و لا یبیت فیه جنب إلاّ علی و ذریته».

أخبرنا أبو العزّ بن کادش،أنا القاضی أبو الطیّب الطّبری،أنا أبو الحسن علی بن عمر بن محمد الحربی،نا محمد بن محمد الباغندی،نا أحمد بن منیع البغوی،نا أبو أحمد الزبیری،نا عبد اللّه بن حبیب بن أبی ثابت عن حمزه بن عبد اللّه،عن أبیه،عن سعد بن أبی وقاص قال:

خرج رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی غزوه تبوک و خلف علیاً،فقال له علی:أتخلفنی؟قال:«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی».

أخبرنا أبو عبد اللّه الخلاّل،أنا سعید بن أحمد،أنا أبو الفضل الفامی،أنا أبو العبّاس السّرّاج،نا الفضل بن سهل.

و أخبرنا أبو غالب بن البنّا،أنا أبو محمد الجوهری،أنا أبو المفضل عبید اللّه بن عبد الرحمن بن محمد الزهری،نا عبد اللّه بن إسحاق المدائنی،نا أحمد بن مَنیع،قالا:نا أبو أحمد الزبیری،نا عبد اللّه بن حبیب بن أبی حبیب- و فی حدیث الخَلاّل:ابن أبی ثابت-عن حمزه بن عبد اللّه،عن أبیه،عن سعد قال:

لما خرج رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی غزوه تبوک خلّف علیاً،فقال له:أتخلّفنی؟فقال له:«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

ص:72


1- 1) کذا،و الصحیح زیاده«عن».

أخبرنا أبو القاسم علی بن إبراهیم العلوی،أنا أبو الحسن بن أبی الحسین،نا أبو بکر یوسف بن القاسم المیانجی،أنا أحمد بن جعفر بن نصر الجمال،نا أحمد بن الصّبّاح بن أبی شُریح.

ح و أخبرنا أبو علی الحسن بن المظفر،أنا الحسن بن علی.

ح و أخبرنا أبو القاسم بن الحُصین،أنا أبو علی بن المُذهب،قالا:أنا أحمد بن جعفر،نا عبد اللّه بن أحمد،حدّثنی أبی،قالا:نا أبو أحمد الزبیری،نا عبد اللّه بن حبیب بن أبی ثابت،عن حمزه بن عبد اللّه،عن أبیه،عن سعد قال:

لما خرج رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی تبوک خلّف علیاً،فقال:

أتخلفنی؟فقال:«أما-و فی حدیث أحمد:فی غزوه تبوک خلف علیاً فقال له:

أتخلفنی؟فقال له:«أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی».

أخبرنا أبو علی بن السّبط،أنا أبو محمد الجوهری.

ح و أخبرنا أبو القاسم بن الحُصین،أنا أبو علی الواعظ،قالا:أنا أبو بکر القطیعی،نا عبد اللّه بن أحمد،حدّثنی أبی،نا سفیان،عن علی بن زید،عن سعید بن المُسیّب،عن سعد.

أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی»قیل لسفیان:«غیر أنه لا نبیّ بعدی»؟قال:[قال:]نعم.

و حدّثنی أبی،نا عبد الرّزاق،نا مَعْمَر،عن قتاده،و علی بن زید بن جُدعان قالا:نا ابن المسیّب،حدثنی ابنٌ لسعد بن أبی وقاص،حدثنا عن أبیه قال:فدخلت علی سعد فقلت:حدیثاً حدثنیه[عنک]حین استخلف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علیاً علی المدینه،فغضب و قال:من حدّثک به؟فکرهت أن أخبره أن ابنه حدّثنیه،فیغضب علیه،ثم قال:إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه

ص:73

و سلّم حین خرج فی غزوه تبوک استخلف علیاً علی المدینه،فقال علی:یا رسول اللّه ما کنت أحب أن تخرج وجهاً إلاّ و أنا معک،فقال:«أو ما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر أنه لا نبیّ بعدی».

هذا الابن الذی لم یسمّ فی هذا الحدیث هو عامر بن سعد.

أخبرنا أبو السعود بن المُجلی،نا أبو الحسین بن المهتدی،نا أبو حفص ابن شاهین.

ح و أخبرنا أبو القاسم بن الحصین،أنا أبو القاسم التّنوخی،نا القاضی علی بن الحسن الجرّاحی،و أبو عمر محمد بن العبّاس بن حیّویه الخزّاز،قالوا:

نا محمد بن محمد بن سلیمان الباغندی،نا محمد بن عبد الملک بن أبی الشوارب،نا حمّاد بن زید،عن علی بن زید،عن سعید بن المسیّب،عن عامر ابن سعد عن سعد قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی»،فلقیت سعداً،فقلت:إن عامراً حدّثنی عنک،فقال سعد:إنْ لم أکن سمعته من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و إلاّ فاستکتا.و اللفظ لحدیث ابن الحصین،و الآخر نحوه.

أخبرنا أبو بکر محمد بن عبد الباقی،نا أبو محمد الجوهری،أنا أبو العبّاس عبد اللّه بن موسی بن إسحاق،نا محمد بن محمد بن أبی الشوارب،نا حمّاد بن زید-یعنی عن علی بن زید-عن سعید بن المسیّب،عن عامر بن سعد،عن سعد بن أبی وقّاص،قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی بن أبی طالب:«أما ترضی أن تکون منّی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبیّ بعدی».

قال سعید بن المسیّب،فلقیت سعد بن أبی وقّاص،فقلت:إنّ عامراً

ص:74

أخبرنی عنک بکذا،فأصغی إلی أذنیه قال:فقال:صکتا إنْ لم أکن سمعته من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم.

أخبرنا أبو علی الحسن بن المظفر،أنا أبو محمد الجوهری.

ح و أخبرنا أبو القاسم بن الحُصین،أنا أبو علی بن المُذهب.

قالا:أنا أحمد بن جعفر،نا عبد اللّه بن أحمد،حدثنی أبی،نا محمد بن جعفر،نا شعبه،عن علی بن زید قال:سمعت سعید بن المسیّب قال:

قلت لسعید بن مالک:إنّک إنسان فیک حده،و أنا أرید أن أسألک فقال:ما هو؟قال:قلت:حدیث علی؟قال:فقال:إنّ النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:«أما ترضی أن تکون منیّ بمنزله هارون من موسی»قال:رضیت رضیت،ثم قال:بلی،بلی.

أخبرنا أبو محمد السّیّدی،و أبو القاسم الشّحّامی،قالا:أنا أبو سعد الجَنْزَرودی،أنا أبو عمرو بن حمدان،أنا أبو العبّاس الحسن بن سفیان،نا عبید اللّه بن مُعاذ.

ح و أخبرنا أبو المظفّر بن القُشیری،أنا أبو سعد الأدیب،أنا أبو عمرو بن حمدان.

ح و أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهیم،أنا إبراهیم بن منصور،أنا أبو بکر ابن المقرئ.

قالا:أنا أبو یعلی،أنا عبید اللّه بن مُعاذ-زاد ابن المقریء:العَنبری.

نا أبی،نا شعبه،عن علی بن زید-زاد أبو یعلی:قال شعبه قبل أن یختلط و قالا:قال:سمعت سعید بن المسیّب قال:سمعت سعد بن مالک-و فی حدیث ابن المقریء:سعد بن أبی وقاص-یقول:

خلّف النبی صلّی اللّه علیه و سلّم علیاً،فقال:أتخلّفنی؟فقال:«ألا-و قال

ص:75

أبو یعلی:أما-ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی،غیر أنه لا نبیّ بعدی»،قال:رضیتُ،رضیتُ.

أخبرناه أبو عبد اللّه الفُراوی،و أبو محمد السّیّدی،قالا:أنا أبو عثمان البَحیری،أنا أبو عمرو بن حمدان،أنا الحسن بن سفیان،نا عبید اللّه بن مُعاذ بن معاذ العَنبری،نا أبی،نا شعبه،عن علی بن زید قال:سمعت سعید بن المسیّب یقول:سمعت سعد بن مالک یقول:

خلّف النبی صلّی اللّه علیه و سلّم علیاً،فقال:أتخلّفنی؟فقال:«ألا ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی»،قال:رضیتُ، رضیتُ.

أخبرنا أبو المظفر بن القُشیری،أنا أبو سعد الأدیب،أنا أبو عمرو بن حمدان.

ح و أخبرنا أبو سهل بن سعدویه،و أبو عبد اللّه الأدیب،قالا:أنا إبراهیم ابن منصور،أنا أبو بکر بن المقریء،قالا:أنا أبو یعلی،أنا أبو خیثمه-و فی حدیث ابن المقریء:نا زهیر-نا عفّان،نا حمّاد،عن علی بن زید،عن سعید- زاد ابن حمدان:ابن المسیّب-قال:قلت لسعد بن مالک:

إنّی أرید أن أسألک عن حدیث،و أنا أهابک أن أسألک عنه،فقال:لا تفعل یا ابن أخی،إذا علمتَ أنّ عندی علماً تسألنی عنه فلا تهابنی،قلت:-و قال ابن حمدان:قال:قلت:-قول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی حین خلّفه بالمدینه فی غزوه تبوک-زاد ابن المقریء:قال سعد:نعم،خلف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علیاً بالمدینه فی غزوه تبوک،ثم اتفقا فقال:یا رسول اللّه تخلّفنی فی الخالفه:النساء-و قال ابن حمدان:فی النساء و الصبیان؟-قال:

«أما ترضی أن تکون منّی بمنزله هارون من موسی»؟قال:بلی یا رسول اللّه،

ص:76

قال:فأدبر علیّ مسرعاً...

و کذا رواه أحمد بن المنکدر.

[أخبرنا أبو بکر]محمد بن الحسین،أنا أبو الحسین بن المهتدی،أنا أبو القاسم عبید اللّه،نا أحمد بن محمد بن سعید،نا جعفر بن عبد اللّه المحمدی، حدثنی أبی محمد بن عبد اللّه،حدثنی إسحاق بن جعفر بن محمد،حدثنی عبد اللّه بن حسین بن عطاء بن یسار،حدثنی محمد بن المنکدر قال:سمعت سعید بن المسیّب،حدثنی عامر بن سعد،عن أبیه،فلقیت سعداً فسألته،فقال:

سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی».

أخبرناه أبو محمد إسماعیل بن أبی القاسم ابن أبی بکر،أنا عمر بن أحمد بن عمر بن محمد بن مسرور،أنا أبو أحمد التمیمی الحسین بن علی،أنا أبو القاسم البغوی،نا عبید اللّه بن عمر القواریری،نا یوسف بن عبد اللّه بن الماجشون،أخبرنی محمد بن المنکدر،عن سعید بن المسیّب،عن عامر بن سعد بن أبی وقاص عن أبیه قال:

سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لیس بعدی نبی».

فأحببتُ أن أشافه بذلک سعداً،فلقیته،فسألته عما ذُکر لی فقال:نعم سمعته،قال:قلتُ:أنت سمعته؟فأدخل إصبعیه فی أذنیه و قال:نعم،و إلاّ فاستکتا.

أخبرناه أبو القاسم علی بن إبراهیم،أنا أبو الحسین محمد بن عبد الرحمن بن عثمان التمیمی،أنا أبو بکر یوسف بن القاسم المیانجی.

ح و أخبرنا أبو محمد السّیّدی،أنا أبو عثمان البَحیری.

ص:77

ح و أخبرنا أبو المظفر بن القُشیری،أنا أبو سعد الجنزرودی.

قالا:أنا أبو عمرو بن حمدان.

ح و أخبرنا أبو سهل بن سعدویه،أنا إبراهیم بن منصور،أنا أبو بکر بن المقریء.

قالوا:أنا أبو یعلی الموصلی،نا سعید بن مُطرف الباهلی-زاد المیانجی:

أبو کثیر-نا یوسف بن یعقوب-یعنی الماجشون-عن ابن المنکدر،عن سعید ابن المسیّب،عن عامر بن سعد،عن أبیه سعد أنه قال:

سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لیس بعدی نبی».

قال سعید:فأحببتُ أن أشافه بذلک سعداً،فلقیته،فذکرتُ له ما ذکر لی عامر،فقلت له:-زاد البَحیری:سمعته؟-و قالوا:فقال:نعم،سمعته،فقلت:

أنتَ سمعته؟فأدخل یدیه فی أذنیه-و قال البحیری:إصبعیه فی أذنیه-ثم قال:

نعم و إلاّ فاستکتا.

لفظهم قریب.

و روی عن ابن المنکدر عن سعید عن إبراهیم بن سعد بدلاً عن عامر.

أخبرناه أبو عبد اللّه الخلاّل،أنا سعید بن أحمد العیّار،أنا أبو الفضل عبید اللّه بن محمد الفامی،نا محمد بن إسحاق السرّاج،نا عمر بن محمد بن الحسن الأسدی،نا أبی،نا عبد العزیز بن أبی سلمه،عن محمد بن المنکدر،عن سعید بن المسیّب،أخبرنی إبراهیم بن سعد بن أبی وقاص عن أبیه.

أنه سمع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:«أما ترضی أن تکون منّی بمکان هارون من موسی إلاّ النبوه».

قال سعید:فلم أرضَ بقول إبراهیم حتی لقیتُ سعداً،فقلت:أأنت سمعت

ص:78

من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم؟فقال:نعم،و إلاّ فاصطکتا.

و یُروی عن ابن المنکدر عن ابن المسیّب عن سعدٍ نفسه.

أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر،أنا أحمد بن منصور،أنا أبو الفضل الفامی،أنا أبو العبّاس الحسن،نا إبراهیم بن عبد اللّه بن حاتم الهروی...محمد ابن المنکدر عن سعید بن المسیّب.

أنه سأل سعد بن أبی وقاص[هل سمعت رسول اللّه]صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی»؟قال:نعم، ذلک سمعته من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم،قال:فأدخل إصبعیه فی أذنیه، قال:نعم و إلاّ فاستکتا.

أخبرنا أبو الحسن علی بن المسَلّم،أنا أبو القاسم بن أبی العلاء،أنا أبو محمد بن أبی نصر،أنا أحمد بن سلیمان،نا...حسن بن غیاث،نا....عن الهروی عن محمد بن المنکدر،عن سعید بن المسیّب،عن سعد بن أبی وقّاص أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی».

أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندی،أنا أبو الفضل عمر بن عبید اللّه[بن عمر،و أبو محمد بن أبی عثمان].

ح و أخبرنا أبو محمد بن طاوس،أنا أبو[الغنائم بن أبی عثمان][أنبأنا أبو محمد عبد اللّه]بن عبید اللّه بن یحیی بن زکریا البیع،نا أبو عبد اللّه المحاملی، نا علی بن مسلم،نا یوسف بن یعقوب الماجشون،أخبرنی محمد بن المنکدر، عن سعید بن المسیّب قال:

سألت سعد بن أبی وقّاص:هل سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی»-أو لیس

ص:79

معی نبی-فقلت:أسمعت هذا،فأدخل إصبعیه فی أذنیه،قال:نعم،و إلاّ فاستکتا.

و أخبرناه أبو بکر محمد بن الحسین،نا أبو الحسین بن المهتدی،أنا أحمد بن محمد بن عبد اللّه بن أحمد بن القاسم بن جامع الدهان،نا أبو علی محمد بن سعید بن عبد الرحمن الرقی الحافظ،نا محمد بن یحیی بن کثیر الرقی،نا یحیی بن عبد الحمید الحمّانی،نا داود بن کثیر الرقی،نا محمد بن المنکدر،عن سعید بن المسیّب،قال:سمعت سعداً یقول:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول:«علی منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبیّ بعدی».

و هکذا رواه ابن المسیّب قتاده و علیّ بن الحسین،و یحیی بن سعید، وصفوان بن سُلیم المدینی.

فأما حدیث قتاده:

فأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندی،أنا أبو الحسین بن النّقّور،و أبو القاسم بن البُسری.

ح و أخبرنا أبو منصور موهوب بن أحمد بن محمد بن الخضر،و أبو الحسین أحمد بن محمد بن الطّیّب،قالا:أنا أبو القاسم بن البُسری.

ح و أخبرنا أبو البرکات عبد الوهاب بن المبارک،أنا عبد العزیز بن علی ابن أحمد بن الحسین،قالوا:أنا أبو طاهر المخَلّص.

ح و أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندی،و أبو البرکات الأنماطی،و أبو عبد اللّه یحیی بن الحسن،و أبو القاسم عبید اللّه بن أحمد بن محمد بن البخاری، و أبو الدرّ یاقوت بن عبد اللّه،قالوا:أنا أبو محمد الصّریفینی.

[ح و أخبرناه أبو العز بن کادش،أنا أبو الحسین محمد بن محمد بن علی الوراق].

ص:80

ح و أخبرناه أبو عبد اللّه الحسین بن أحمد بن علی البیهقی،أنا القاضی أبو علی محمد بن إسماعیل بن محمد العراقی-بطوس-قالوا:حدثنا أبو طاهر المخَلّص-إملاء-نا یحیی بن محمد بن صاعد،نا[محمد بن]یحیی بن عبد الکریم الأزدی،نا عبد اللّه بن داود،نا سعید بن[أبی عروبه]عن قتاده،عن سعید بن المسیّب،عن سعد بن أبی وقاص قال:[قال]رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی».

و هذا إسناد غریب و المحفوظ ما

أخبرنا أبو القاسم هبه اللّه بن عبد اللّه بن الحسن بن أحمد،أنا أبو محمد الجوهری.

ح و أخبرنا أبو عبد اللّه الحسن بن محمد بن عبد الوهاب،نا أبو علی الحسین بن غالب بن المبارک المقریء،قالا:أنا أبو الفضل عبید اللّه بن[عبد الرحمن]بن محمد[الزهری].

[و أخبرنا أبو الحصین أحمد بن محمد بن الطیوری،أنبأنا أبو القاسم البغوی،قالا:أنبأنا محمد و حفص قالا:أنبأنا عبد اللّه بن محمد بن عمر العوفی، أنبأنا بشر بن هلال الصواف،أنبأنا جعفر بن سلیمان،عن حرب بن شداد،عن قتاده عن سعید بن المسیّب،عن سعد بن أبی وقاص،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی بن أبی طالب:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی؟].

أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندی،أنا أبو الحسین بن النّقّور،و أبو القاسم بن[البسری].

و أخبرنا أبو الحسین أحمد بن محمد بن الطّیّب،أنا أبو القاسم بن القُشیری،قالا:أنا محمد بن عبد اللّه،قالا:نا عبد اللّه بن محمد بن عبد العزیز،نا

ص:81

بِشْر بن هلال الصّوّاف،نا جعفر بن هارون عن حرب بن شداد،عن قتاده،عن سعید بن المسیّب،عن سعد بن أبی وقاص قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی بن أبی طالب:«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی».

أخبرنا أبو البرکات عبد الوهاب بن المبارک،أنا عبد العزیز بن علی بن أحمد بن الحسین،أنا أبو طاهر المُخَلّص،و أبو القاسم البغوی،نا بِشْر بن هلال الصّوّاف،نا جعفر بن سلیمان،عن حرب بن شداد،عن قتاده،عن سعید بن المسیّب،عن سعد بن أبی وقاص قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی بن أبی طالب:«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی».

و أخبرناه أتم من هذا أبو الحسن محمد بن عبد الجبار بن توبه،و أبو یاسر سلیمان بن عبد اللّه بن سلیمان بن الفرج،و أبو القاسم بن السمرقندی،و أبو عبد اللّه یحیی بن الحسن،قالوا:أنا أبو الحسین بن النقور-زاد ابن البنّا:و أبو یعلی بن الفراء قالا:-أنا عیسی بن علی،أنا أبو القاسم البغوی،نا أبو محمد نعیم بن الهیصم،أنا جعفر بن سلیمان،عن حرب أبی الخطّاب،عن قتاده،عن سعید بن المسیّب قال جعفر:أظنه عن سعد بن أبی وقاص قال:

لما غزا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم غزوه تبوک خلّف علیاً بالمدینه فقالوا:فیه:ملّه و کره صحبته،فبلغ ذلک علیاً،فشقّ علیه،قال:فتبع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم حتی لحقه،فقال:یا رسول اللّه خلّفتنی مع الذراری و النساء حتی قالوا:مَلّه و کره صحبته،فقال:«ما ترضی یا علی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی»؟

قال ابن مَنیع:هکذا حدث نُعَیم عن جعفر بهذا الحدیث بالشک.

ص:82

و حدّثناه بشر بن هلال الصوّاف،نا جعفر،عن حرب بن شدّاد،عن قتاده،عن سعید بن المسیّب،عن سعد،عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم نحوه و لم یشک.

أخبرناه أبو محمد هبه اللّه بن سهل بن عمر،أنا أبو عثمان البَحیری.

ح و أخبرناه أبو المظفر القُشیری،أنا أبو سعد الجنزرودی،قالا:أنا أبو عمرو بن حمدان الحِیری.

ح و أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهیم،نا إبراهیم بن منصور،نا أبو بکر ابن المقریء.

قالا:أنا أبو یعلی أحمد بن علی بن المُثنّی الموصلی.

ح و أخبرناه أبو عبد اللّه الحلاّل،أنا أبو طاهر بن محمود،أنا أبو بکر بن المقریء،نا أبو القاسم البغوی.

ح و أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندی،و أبو البرکات یحیی بن عبد الرّحمن بن حُبیش،قالا:أنا أبو الحسین بن النّقّور،نا عیسی بن علی قال:قُریء علی أبی القاسم البغوی،قالا:نا بِشْر بن هلال الصوّاف،نا جعفر بن[سلیمان]، عن حرب بن شداد،عن قتاده،عن سعید بن المسیّب،عن سعد بن أبی وقاص قال:

لما غزا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم غزوه تبوک خلّف علیاً بالمدینه [فقال الناس:ملّه و کره صحبته]فتبع علی النبی صلّی اللّه علیه و سلّم حتی لحقه فی بعض الطرق،و قال[البحیری:فبلغ]ذلک علیاً[فخرج]حتی لحق بالنبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی الطریق،فقال:یا رسول اللّه خلّفتنی بالمدینه[مع النساء و الذراری حتی قالوا].قال البَحیری:حتی قال الناس:ملّه و کره صحبته،فقال له النبی صلّی اللّه علیه و سلّم....قال:«یا علی إنّما خلّفتک علی

ص:83

أهلی،أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی[إلاّ أنه]-و قال البحیری:غیر أنه-لا نبی بعدی».

و أما حدیث علیّ[بن الحسین].

فأخبرناه أبو القاسم زاهر بن طاهر،أنا أبو سعد الجَنْزَرودی،أنا أبو عمرو بن حمدان،أنا أبو یعلی[أحمد]بن علی،نا سعید بن بسطام،نا یزید بن زریع، نا إسرائیل،عن حکیم بن جُبیر قال:

قلت لعلی بن حسین:أشهد علی عبد خیر لحدثنی أنه سمع علیاً علی هذا المنبر و هو یقول:خیر هذه الأمّه بعد نبیها أبو بکر،و عمر،و ثالث،لو شئت سمیت ثالثاً،قال:فضرب علی بن حسین فخذی و قال:حدثنی سعید بن المسیّب أن سعد بن أبی وقاص حدّثه أنه سمع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی».

و أخبرناه أبو النجم بدر بن عبد اللّه،أنا أبو بکر الخطیب،أنا أبو القاسم الحسین بن أحمد بن عثمان بن شیطا البزاز،نا علی بن محمد بن المُعلّی الشونیزی،نا طریف بن عبید اللّه الموصلی،نا علی بن حکیم الأودی،نا عبد اللّه ابن بُکَیر الغنوی،حدثنی حکیم بن جبیر قال:

قلت لعلی بن الحسین:یا سیدی إن الشعبی حدث عن أبی جُحیفه وهب الخیر أن أباک صعد المنبر فقال:خیر هذه الاُمه بعد نبیها أبو بکر و عمر،فقال:

أین یذهب بک یا حکیم،حدثنی سعید بن المسیّب عن سعد أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال له:«أنت منی بمنزله هارون من موسی»إنّ المؤمن یهضم نفسه؟!

و أخبرناه أبو محمد عبد الکریم بن حمزه،أنا أبو الحسن بن أبی الحدید، أنا جدی أبو بکر،أنا محمد بن یوسف الهروی،حدثنی إسحاق بن سیار بن

ص:84

محمد،و أنا سألته،أنا علی بن قادم،نا إسرائیل،عن حکیم بن جبیر قال:

قلت لعلی بن الحسین:إنّ ناساً عندنا بالعراق یزعمون أن أبا بکر و عمر خیر من علی،قال:فقال لی علی بن الحسین:فکیف أصنع بحدیث حدّثنیه سعید بن المسیّب،عن سعد بن أبی وقّاص قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی غیر أنه لا نبیّ بعدی».

قال:و أنا محمد بن یوسف الهروی،نا أبو قِلابه عبد الملک بن محمد الرقاشی،نا أمیه بن بسطام،نا یزید بن زریع،عن إسرائیل بن یونس،عن حکیم بن جبیر قال:

قلت لعلی بن الحسین،إن ناساً عندنا بالعراق یقولون:إنّ أبا بکر و عمر خیرٌ من علی،قال:فقال علی بن الحسین،فکیف أصنع بحدیث حدّثنیه سعید ابن المسیّب عن سعد بن أبی وقاص؟قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی غیر أنه لا نبی بعدی».

قال أبو عبد اللّه الهروی:و هذا الحدیث لم یحدث به عن إسرائیل[إلاّ] یزید بن زریع،و علی بن قادم،و الحدیث غریب،و باللّه التوفیق.

قد رواه عبید اللّه،عن إسرائیل أیضاً:

أخبرناه أبو القاسم بن الحصین،نا أبو طالب بن غیلان،أنا أبو بکر الشافعی،حدثنی أبو عبد اللّه[أحمد بن صالح بن]بن محمد البرقی،نا جعفر ابن موسی القطان،نا عبید اللّه بن موسی،نا إسرائیل،عن حکیم بن جبیر،عن علی بن الحسین،حدثنی سعید بن المسیّب،عن علی أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم[خرج]فی غزوه تبوک[و]خلّف بالمدینه علی فقال له:تخلّفنی؟قال:

«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی».

و أما حدیث یحیی

ص:85

فأخبرناه أبو بکر محمد بن عبد اللّه...نا أبو العبّاس عبید اللّه بن موسی بن إسحاق الهاشمی،أنا محمد بن محمد بن سلیمان.

و أخبرناه أبو عبد اللّه...أنا إبراهیم بن منصور،أنا أبو بکر المقریء،نا محمد بن الباغندی،نا هارون بن حاتم-زاد الهاشمی:المقریء-نا عبد السلام......بن سعید،عن سعید بن المسیّب عن سعد بن مالک،قال:سمعت النبی صلّی اللّه علیه و سلّم[و فی حدیث الهاشمی:]عن سعد أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال-لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی».

[رواه]غیره بینهما الزهری.

أخبرناه أبو محمد بن طاوس،أنا عاصم بن الحسن،أنا أبو عمر بن مهدی،أنا محمد بن مَخْلَد،نا عبد اللّه بن نسیب،نا ذؤیب بن عبایه،حدثنی أُسامه بن حفص،عن یحیی بن سعید،عن الزهری،عن سعید بن المسیّب عن سعد:أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی».

و أما حدیث صفوان:

فأخبرناه أبو القاسم علی بن إبراهیم،أنا أبو الحسین بن أبی نصر،أنا أبو بکر المیانجی،أنا علی بن أحمد بن الحسین العجلی-یعرف بابن أبی قوبه-نا عبّاد بن یعقوب،أنا ابن أبی نجیح،عن صفوان بن سُلَیم،عن سعید بن المسیّب، عن سعد بن أبی وقّاص قال:

سمعت أذنای و أبصرت عینای رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و هو یقول لعلی علیه السلام:«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی».

ص:86

و قد رواه عن عامر بن سعد:المنهال بن عمرو،و سلمه بن کُهَیل،و محمد ابن مسلم الزهری،و الحویرث بن نهار.

فأما حدیث المنهال:

فأخبرناه أبو عبد اللّه الفراوی،و أبو المظفر بن القشیری،قالا:أنا أبو سعد الأدیب،أنا أبو عمرو الفقیه.

و أخبرتنا أم المجتبی العلویه قالت:قُریء علی إبراهیم بن منصور،أنا أبو بکر بن المقریء.

قالا:أنا أبو یعلی الموصلی،نا داود بن عمرو،نا حسّان بن إبراهیم،عن محمد بن سلمه بن کهیل،عن أبیه،عن المنهال-زاد المقریء:ابن عمرو-عن عامر بن سعد،عن أبیه،و عن أم سلمه.

أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر أنّه لا نبیّ بعدی».

و أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندی،أنا أبو الحسین بن النّقّور،أنا عیسی بن علی،أنا أبو القاسم البغوی،نا داود بن عمرو،نا حسّان بن إبراهیم،نا محمد بن سلمه،عن سلمه،عن المنهال،عن عامر بن سعد،عن سعد،و عن أم سلمه:

أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:«أما ترضی أنْ تکون منّی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لیس بعدی نبی».

أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندی،و أبو البرکات یحیی بن عبد الرحمن بن حسن،و أبو الحسن محمد بن أحمد بن إبراهیم،قالوا:أنا أبو الحسین بن النّقّور، نا عیسی بن علی،أنا أبو بکر عبد اللّه بن محمد بن زیاد النیسابوری،-إملاء-نا محمد بن إشکاب،نا أحمد بن المفضل الکوفی،نا یحیی بن سلمه بن کهیل،عن أبیه،عن المنهال بن عمرو،عن عامر بن سعد،عن أبیه سعد،و عن أم سلمه.

ص:87

أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:«ألا ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی،غیر أنه لیس بعدی نبوه».

و أما حدیث سلمه:

فأخبرناه أبو بکر محمد بن عبد الباقی،أنا أبو محمد الجوهری،أنا أبو القاسم عبد العزیز بن جعفر بن محمد الخِرَقی،نا محمد بن محمد الباغندی،نا محمد بن حمید الرازی،نا هارون بن المغیره،عن عمرو بن أبی قیس،عن شعیب بن خالد،عن سلمه بن کهیل،عن عامر بن سعد بن أبی وقاص،عن أبیه، و عن أم سلمه قالا:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی».

قال سلمه:و سمعت مولی لبنی موهبه یقول:سمعت ابن عباس یقول:قال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم؛مثله.

و أما حدیث الزُّهری:

فأخبرناه أبو الحسن الفقیه،نا عبد العزیز بن أحمد،أنا تمام بن محمد، و الحسن بن حباره،قالا:نا خیثمه،نا أبو إسحاق إبراهیم بن إسحاق الصّوّاف، نا مَعْمَر بن بکّار،حدثنی إبراهیم بن سعد،عن الزهری،عن عامر بن سعد قال:

إنّی لمع أبی إذ تبعنا رجل فی نفسه علی علیّ بعض الشیء،فقال:یا أبا إسحاق ما حدیث یذکر الناس عن علی؟قال:و ما هو؟قال:«أنت منی بمنزله هارون من موسی»قال:نعم،سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:

«أنت منی کهارون من موسی»ما تنکر أن یقول لعلی هذا،و أفضل من هذا؟

و أمّا حدیث الحُویرث:

فأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندی،أنا أبو محمد بن أبی عثمان،و أبو طاهر القّصّاری.

ص:88

و أخبرنا أبو عبد اللّه محمد بن أحمد بن محمد،أنا أبی أبو طاهر.

قالا:أنا إسماعیل بن الحسن بن عبد اللّه،نا أبو القاسم الحسین بن أحمد ابن صدقه الفرائضی،نا محمد بن الحسین بن أبی الحنین الکوفی.

ح و أخبرنا أبو بکر عبد الغفار بن محمد الشیروی فی کتابه،و حدثنی أبو المحاسن عبد الرزاق بن محمد بن أبی نصر الطّبسی عنه،أنا أبو بکر أحمد بن الحسن الحیری،نا أبو العبّاس محمد بن یعقوب الأصم،نا محمد بن الحسن بن أبی الحنین الکوفی-بالکوفه-نا أبو غسّان-زاد الفرائضی:مالک بن إسماعیل-نا عبد السّلام بن حرب،عن یزید بن أبی زیاد،عن حویرث بن نهار،عن عامر بن سعد،عن أبیه و قال الفرائضی:عن سعد-قال:

خرج رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی غزاه و خلّف علیاً،فاشتدّ ذلک علی علی،قال:فقال له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم-و قال الفرائضی:النبی صلّی اللّه علیه و سلّم:-«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی».

و هو صحیح من حدیث إبراهیم بن سعد

فقد أخبرناه أبو المظفر بن القُشیری،أنا أبو سعد الأدیب،أنا أبو عمرو ابن حمدان.

ح و أخبرنا أبو سهل المزکی،و أبو عبد اللّه الأدیب،قالا:أنا إبراهیم بن منصور،أنا أبو بکر بن المقریء.

قالا:أنا أبو یعلی الموصلی،نا زهیر،نا هاشم بن القاسم،نا شعبه، حدثنی سعد بن إبراهیم،عن إبراهیم بن سعد بن مالک،عن أبیه قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی علیهما السلام».

ص:89

و أخبرناه أبو علی الحسن بن المظفر،أنا أبو محمد الجوهری.

و أخبرناه أبو القاسم بن الحُصَین،نا أبو علی بن المُذْهِب.

قالا:أنا أبو بکر القطیعی،نا عبد اللّه بن أحمد،حدثنی أبی،نا محمد بن جعفر.

ح و أخبرناه أبو عبد اللّه الحسین بن أحمد بن علی،و أبو القاسم زاهر بن طاهر،قالا:أنا أبو بکر المقریء،أنا أبو الفضل الفامی،أنا أبو العبّاس السرّاج، نا زیاد بن أیوب،نا هاشم بن القاسم.

ح و أخبرنا أبو عبد اللّه الحسین بن عبد الملک،أنا أبو عثمان سعید بن أحمد بن محمد،أنا أبو الفضل عبید اللّه بن محمد الفامی،أنا أبو العبّاس محمد ابن إسحاق الثقفی،نا یعقوب بن إبراهیم،نا غندر.

ح و أخبرناه أبو محمد بن طاوس،أنا عاصم بن الحسن،أنا أبو عمر بن مهدی،نا الحسین بن یحیی بن عیاش،نا علی بن مسلم،أنا أبو داود.

قالوا:نا شعبه عن سعد بن إبراهیم قال:سمعت إبراهیم بن سعد،عن سعد بن أبی وقاص عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم أنه قال لعلی:«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی»،و فی حدیث أبی داود و أحمد:أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال.

رواه البخاری و مسلم عن بُندار عن غندر.

أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندی،أنا أبو القاسم بن البُسری،و أبو محمد بن أبی عثمان،و أحمد بن محمد بن إبراهیم.

و أخبرنا أبو عبد اللّه محمد بن أحمد،أنا أبی قالوا:أنا إسماعیل بن الحسن بن عبد اللّه.

ح و أخبرنا أبو محمد بن طاوس،أنا عاصم بن الحسن،أنا أبو عمر بن

ص:90

مهدی قالا:نا أبو عبد اللّه المحاملی،نا محمد بن منصور،نا یعقوب بن إبراهیم، نا أبی عن ابن إسحاق،حدثنی محمد بن طلحه بن یزید بن رکانه،عن إبراهیم ابن سعد بن أبی وقاص عن أبیه.

أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم-و قال ابن طاوس:أنه سمع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم-قال لعلی هذه المقاله حین استخلفه«ألا ترضی یا علیّ أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی»؟

و أخبرنا أبو المظفّر القُشیری،أنا أبو سعد الأدیب،أنا أبو عمرو الفقیه.

و أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهیم،و أبو عبد اللّه الحسین بن عبد الملک، قالا:أنا إبراهیم بن منصور،أنا أبو بکر بن المقریء.

قالا:أنا أبو یعلی الموصلی،نا زهیر،نا یعقوب بن إبراهیم،نا أبی،عن ابن إسحاق،حدثنی محمد بن طلحه بن یزید بن رکانه،عن إبراهیم بن سعد بن أبی وقاص عن أبیه.

أنه سمع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی هذه المقاله«أفلا ترضی-زاد الفقیه:یا علی و قالا:-أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی»؟

و رواه مصعب بن سعد عن أبیه.

أخبرناه أبو علی بن السبط،أنا أبو محمد الجوهری.

ح و أخبرناه أبو القاسم بن الحُصین،أنا أبو علی بن المُذْهِب.

قالا:أنا أحمد بن جعفر،نا عبد اللّه بن أحمد بن محمد بن حنبل،حدثنی أبی،نا محمد بن جعفر،نا شعبه،عن الحکم،عن مصعب بن سعد،عن سعد بن أبی وقّاص قال:

خلّف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی بن أبی طالب فی غزوه تبوک،

ص:91

قال:یا رسول اللّه تخلّفنی فی النساء و الصبیان؟قال:«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی،غیر أنه لا نبی بعدی».

أخبرناه أبو المظفّر بن القُشیری،أنا أبو سعد الأدیب،أنا أبو عمرو بن حمدان.

و أخبرناه أبو سهل بن سعدویه،أنا إبراهیم بن منصور،أنا أبو بکر بن المقریء.

قالا:أنا أبو یعلی،نا عبید اللّه-هو:ابن عمر القواریری-نا غُندَر.

ح و أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندی،أنا أبو الحسین بن النّقّور،أنا عیسی بن علی،أنا أبو عبید القاسم بن إسماعیل،نا محمد بن الولید البُسری،نا محمد بن جعفر،نا شعبه،عن الحکم،عن مصعب بن سعد،عن سعد بن أبی وقاص قال:

خلّف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی بن أبی طالب فی غزوه تبوک، فقال:یا رسول اللّه تخلّفنی فی النساء و الصبیان؟قال:«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر-و فی حدیث ابن السمرقندی:إلا-أنه لا نبی بعدی-و فی حدیث أبی المظفر:ما ترضی-.

ح و أخبرنا أبو علی الحداد فی کتابه.

و أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندی،أنا یوسف بن الحسن الزنجانی.

قالا:نا و أبو نعیم الحافظ،نا عبد اللّه بن جعفر بن أحمد بن فارس،نا یونس بن حبیب،نا أبو داود،نا شعبه،عن الحکم،عن مصعب بن سعد،عن سعد قال:

خلّف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی بن أبی طالب فی غزوه تبوک فقال:یا رسول اللّه أتخلّفنی فی النساء و الصبیان؟فقال:«أما ترضی أن تکون

ص:92

منی بمنزله هارون من موسی غیر أنه لا نبیّ بعدی».

و رواه غیره عن أبی داود الطیالسی،عن شعبه،فقال:عن عاصم.

أخبرنا أبو علی الحسن بن المظفر،و أبو غالب بن البنّا،قالا:أنا أبو محمد الجوهری،أنا أبو العبّاس عبد اللّه بن موسی بن إسحاق الهاشمی،نا علی ابن سراج المصری الحافظ،نا نُصَیر بن حرب،نا أبو داود الطیالسی،نا شعبه،عن عاصم،عن مصعب بن سعد،عن سعد قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبیّ بعدی».

أخبرنا أبو عبد اللّه الحسین بن عبد الملک،أنا أبو طاهر بن محمود،أنا أبو بکر بن المقریء،نا أبو عروبه،نا أبو رفاعه،نا محمد بن الحسن-یعرف بالهُجَیمی-نا أبو عَوانه،عن الأعمش،عن الحکم،عن مصعب بن سعد،عن سعد قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی».

و لقد رأیته یخطر بالسیف یعلو به هامَ المشرکین یقول:سنحنح اللیل کأنی جنّی.

و أخبرناه أبو القاسم علی بن إبراهیم العلوی،أنا الأمیر المؤید معتزّ الدوله أبو المکارم حَیْدَره بن الحسین بن مفلح،أنا الحسین بن عبد اللّه بن محمد بن إسحاق بن أبی کامل،أنا خیثمه بن سلیمان،نا محمد بن یونس بن موسی السّامری.

ح و أخبرنا أبو حفص عمر بن محمد بن الحسن الفرغولی،أنا أبو عثمان محمد بن عبید اللّه المحمی،أنا السید أبو الحسن محمد بن الحسین بن داود بن علی بن عیسی العلوی،نا أبو الأحرز محمد بن عمر بن جمیل الأزدی،نا محمد

ص:93

بن یونس القرشی،قالا:نا محمد بن الحسن بن معلّی بن زیاد القُردوسی.

و أخبرنا أبو القاسم الشّحّامی،نا أبو سعد أحمد بن إبراهیم المقریء -إملاء-أنا أبو منصور الأزدی-بهراه-أنا أبو علی الرفاء،نا محمد بن یونس ابن موسی،نا محمد بن الحسن بن معلّی القُردوسی،نا أبو عَوانه،عن الأعمش، عن الحکم،عن مصعب بن سعد،عن أبیه سعد قال:

قال لی معاویه:تحب-و قال أبو حفص:أتحب-علیاً؟قال:قلت:

و کیف لا أحبّه و قد سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم-و قال أبو حفص:

النبی صلّی اللّه علیه و سلّم-یقول:«أنت منی بمنزله هارون من موسی غیر أنه لا نبی بعدی».

و لقد رأیته بارز یوم بدر،فجعل-و قال أبو حفص:و هو-یحمحم کما تحمحم الفرس،و هو یقول-و قال أبو حفص،و أبو القاسم الشحامی ویقول:-.

بازل عامین حدیث سنّی سنحنح اللیل کأنّی جنّی

لمثل هذا ولدتنی أمی

قال:فما رجع حتی خضب سیفه دماً.

وروته عائشه بنت سعد عن أبیها.

أخبرناه أبو علی بن السبط،نا أبو محمد الجوهری.

ح و أخبرنا أبو القاسم بن الحُصَین،أنا أبو علی الواعظ.

قالا:أنا أحمد بن جعفر،نا عبد اللّه بن أحمد،حدثنی أبی،نا أبو سعید مولی بنی هاشم،نا سلیمان بن بلال،نا الجُعید بن عبد الرحمن،عن عائشه بنت سعد،عن أبیها.

أن علیاً خرج مع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم حتی جاء ثنیه الوداع،و علی یبکی یقول:تُخلّفنی مع الخوالف،فقال:«أو ما ترضی أن تکون منی بمنزله

ص:94

هارون من موسی إلاّ النبوه»؟

و أخبرناه أبو محمد بن طاوس،أنا عاصم بن الحسن،أنا أبو عمر بن مهدی،نا أبو محمد عبد اللّه بن أحمد بن إسحاق الجوهری،نا الربیع بن سلیمان، نا عبد اللّه بن وهب،أخبرنی سلیمان-یعنی ابن بلال-حدثنی الجُعید،عن عائشه بنت سعد،عن أبیها.

أن علی بن أبی طالب خرج مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم،حتی إذا جاء ثنیه الوداع و هو یرید تبوک،و علی یبکی و یقول:یا رسول اللّه أتخلّفنی مع الخوالف؟فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوه»؟

و أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندی،أنا أبو محمد یحیی بن محمد بن الحسن بن محمد بن علی بن الأقساسی و أبو عبد اللّه محمد بن الحسن الخزاعی المعروف بابن داود الکوفیان-ببغداد-قالا:أنا القاضی أبو عبد اللّه محمد بن عبد اللّه بن الحسن الجعفی،نا صالح بن وصیف الکَتّانی،نا أبو محمد القاسم بن عبد اللّه بن المغیره الجوهری،نا أبو غسان یعنی مالک بن إسماعیل النّهدی،نا المطلّب بن زیاد،نا لیث.

ح و أخبرنا أبو منصور بن خیرون،نا أبو بکر الخطیب،أنا علی بن القاسم بن الحسن الشاهد-بالبصره-نا علی بن إسحاق بن محمد بن البختری المادرائی،نا حسین بن شداد،نا سهل بن نصر،نا المطلّب بن زیاد،عن لیث، عن الحکم،عن عائشه بنت سعد،عن سعد.

أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی یوم غزوه-و قال سهل:فی غزوه تبوک:-«أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبیّ بعدی».

أخبرنا أبو عبد اللّه الحسین بن عبد الملک،أنا سعید بن أحمد بن محمد،أنا

ص:95

أبو بکر محمد بن الحسن بن علی بن بکر بن هانیء البزاز العدل الثقه،نا أبو عبد اللّه محمد بن محمد بن شاد بن قُتیبه الراوسانی،نا أبو سعید الأشج،نا الصّلت بن زیاد،عن لیث،عن الحکم،عن عائشه بنت سعد،عن سعد قال:

سمعت النبی صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی فی غزوه:«أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبیّ بعدی».

الصواب:المُطّلب.

و أخبرناه أبو البرکات عمر بن إبراهیم،أنا أبو الفرج محمد بن أحمد بن الخازن،أنا محمد بن عبد اللّه الجُعفی،نا علی بن محمد بن هارون الحِمیری،نا أبو سعید عبد اللّه بن سعید الأشج،نا المطّلب بن زیاد،عن لیث،عن الحکم،عن عائشه ابنه سعد،عن سعد.

أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی یوم غزوه تبوک:«أنت منی بمکان هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی».

و أخبرناه أبو محمد بن طاوس،أنا عاصم بن الحسن،أنا أبو عمر بن مهدی،أنا محمد بن مَخْلَد،أنا أحمد بن عثمان بن حکیم،نا حسن بن بشر،نا الحکم بن عبد الملک،عن زید بن نافع،عن عائشه بنت سعد عن أبیها،عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

أخبرنا أبو محمد أیضاً،أنا أبو الغنائم بن أبی عثمان،أنا عبد اللّه بن عبید اللّه البیع،أنا أبو عبد اللّه المحاملی،نا عبد اللّه بن شبیب،حدثنی ابن أبی أویس،حدثنی أبی عن سلیمان بن بلال،عن عبد الأعلی بن عبد اللّه بن أبی فروه،عن عائشه بنت سعد،عن أبیها سعد بن أبی وقّاص.

أن علی بن أبی طالب خرج مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم،حتی إذا

ص:96

جاء ثنیه الوداع و رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یرید تبوک،و علیّ یبکی و یقول:یا رسول اللّه تخلّفنی مع الخوالف؟فقال له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:«ألا ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوه».

و رواه الأسود بن یزید،و مالک بن الحارث الأشتر عن سعد.

أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندی،أنا أبو محمد بن أبی عثمان،و أبو طاهر أحمد بن محمد بن إبراهیم.

ح و أخبرنا أبو عبد اللّه محمد بن أحمد بن محمد بن إبراهیم،أنا أبی،قالا:

أنا أبو القاسم إسماعیل بن الحسن بن عبد اللّه بن الهیثم الصرصری،أنا أحمد بن محمد بن سعید بن عقده،نا عبد اللّه بن أحمد بن المستورد،نا أحمد ابن صبیح القرشی،نا یحیی بن یعلی،عن العلاء بن عبد اللّه بن زهیر-و ذکر عنه خیراً-عن عبد الرحمن بن الأسود،عن أبیه،و عن الأشتر عن سعد بن مالک.

أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبیّ بعدی،سالم اللّه من سالمته،و عادی من عادیته».

و روی عن زید بن أرقم عن سعد.

أخبرناه أبو الحسن الفقیه الشافعی،نا عبد العزیز الصوفی،أنا أبو محمد ابن أبی نصر،أنا خیثمه بن سلیمان،نا یحیی بن أبی طالب-ببغداد-نا یزید بن هارون،أنا فطر بن خلیفه،عن عبد اللّه بن شریک،عن زید بن أرقم قال:

قدمت المدینه فجلسنا إلی سعد فقال:سمعت النبی صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی«،و سدّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم الأبواب إلاّ باب علی.

قال:هکذا قال:عن زید بن أرقم،و هذا الحدیث عند الناس عن عبد اللّه ابن شریک،عن عبد اللّه بن الرقیم الکنانی،عن سعد-یعنی ما

ص:97

أخبرناه أبو علی بن السبط،أنا أبو محمد الجوهری.

ح و أخبرناه أبو القاسم بن الحُصَین،أنا أبو علی بن المُذْهِب.

قالا:أنا أحمد بن جعفر،نا عبد اللّه بن أحمد،حدثنی أبی،نا حجاج،نا فطر،عن عبد اللّه بن شریک،عن عبد اللّه بن الرُّقَیم الکنانی قال:

خرجنا إلی المدینه زمن الجَمَل،فلقینا سعد بن مالک بها،فقال:أمر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم بسدّ الأبواب الشارعه فی المسجد،و ترک باب علی.

و رواه ابن البَیْلَمانی عن سعد.

أخبرناه أبو القاسم زاهر بن طاهر،أنا أبو بکر محمد بن الحسن الطبری المقریء،أنا أبو طاهر محمد بن الفضل بن محمد بن إسحاق بن خُزَیمه،أنا أبو عبد اللّه محمد بن محمد بن شاد بن قتیبه الراوسانی،نا أبو سعید عبد اللّه بن سعید الأشج،نا عبد اللّه بن الأجلح،عن أبیه،عن حبیب بن أبی ثابت عن[ابن] البیلمانی،عن سعد قال:سمعت النبی صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

و أخبرناه أبو عبد اللّه الحلاّل،أنا أبو طاهر بن محمود،أنا أبو بکر بن المقریء،حدثنی ناعم بن السری بن عاصم-بطرسوس-نا عبد اللّه بن سعید الکندی أبو سعید الأشج،نا الأجلح،عن أبیه،عن حبیب بن أبی ثابت،عن ابن البَیْلَمانی،عن سعد قال:سمعت النبی صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی بن أبی طالب:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

و روی هذا الحدیث أیضاً عن غیر سعد،روی عن:عمر،و علی،و أبی هریره،و ابن عباس،و ابن جعفر،و معاویه،و جابر بن عبد اللّه،و أبی سعید، و البَراء بن عازب،و زید بن أرقم،و جابر بن سَمُره،و أنس بن مالک،و زید بن

ص:98

أبی أوفی،و نبیط بن شریط،و حُبْشی بن جُنَاده،و مالک بن الحویرث اللیثی، و أبی الفیل،و أسماء بنت عمیس،و أم سلمه أم المؤمنین،و فاطمه بنت حمزه، عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم.

فأمّا ما رُوی عن عمر بن الخطاب:

فأخبرناه أبو الحسن علی بن المسلّم الفقیه،نا عبد العزیز بن أحمد التمیمی،أنا الحسین بن عبد اللّه بن محمد بن أبی کامل،أنا محمد بن الحسین ابن صالح فی کتابه،نا المبارک بن محمد،نا أحمد بن موسی صاحب الآدم،نا إسماعیل بن یحیی بن عبد اللّه التیمی،عن عبد الملک،عن عطاء،عن سوید بن غفله قال:

رأی عمر رجلاً یخاصم علیاً،فقال له عمر:إنّی لأظنک من المنافقین، سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول:«علی منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

و أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندی،أنا أبو القاسم بن مسعده،أنا حمزه ابن یوسف،أنا أبو أحمد بن عدی،نا محمد بن أحمد بن هارون،نا الحسن بن یزید الجَصّاص،نا إسماعیل بن یحیی،نا عبد الملک بن جُریج،عن عطاء،عن سوید بن غفله،عن عمر بن الخطاب قال:

رأی رجلاً یشتم علیّاً کانت بینه و بینه خصومه،فقال له عمر:إنک من المنافقین،سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول:«إنّما علی منّی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

أخبرناه أبو منصور بن خیرون،أنا أبو بکر الخطیب،أنا أحمد بن محمد القطیعی،نا محمد بن عبد اللّه بن محمد الکوفی،حدثنی علی بن محمد بن مروان أبو الحسن المقریء من کتابه،أنا الحسن بن یزید الجصّاص المخرّمی-سکن

ص:99

سُر من رأی-نا إسماعیل بن یحیی بن عبید اللّه التیمی،عن ابن جریج،عن عطاء بن السائب الثقفی من أهل الکوفه،عن سوید بن غفله،عن عمر بن الخطاب.

أنه رجلاً یسبّ علیاً فقال:إنّی أظنک منافقاً،سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول:«إنّما علی منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

و أخبرنا أبو غالب بن البنّا،أنا أبو الحسین بن الآبنوسی،أنا أبو محمد عبد اللّه بن محمد بن سعید بن محارب بن عمرو الأنصاری الأوسی الإصطخری،نا أبو محمد عبد اللّه بن أذران الخیاط بشیراز سنه أربع و ثلاثمائه، نا إبراهیم بن سعید الجوهری وصیّ المأمون،حدثنی أمیر المؤمنین المأمون، حدثنی أمیر المؤمنین الرشید،حدثنی أمیر المؤمنین المهدی،حدثنی أمیر المؤمنین المنصور،عن أبیه،عن جده،عن عبد اللّه بن عباس قال:

سمعت عمر بن الخطاب و عنده جماعه،فتذاکروا السابقین إلی الإسلام فقال عمر:أمّا علیّ فسمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول فیه ثلاث خصال لوددتُ أنّ لی واحده منهن،فکان أحبّ إلیّ مما طلعت علیه الشمس، کنت أنا و أبو عبیده و أبو بکر و جماعه من الصحابه إذ ضرب النبی صلّی اللّه علیه و سلّم بیده علی منکب علیّ فقال له:«یا علی أنت أول المؤمنین إیماناً،و أوّل المسلمین إسلاماً،و أنت منی بمنزله هارون من موسی».

و أما ما رُوی عن علی:

فأخبرناه أبو غالب بن البنّا،أنا أبو محمد الجوهری،أنا أبو الفضل عبید اللّه بن عبد الرحمن بن محمد الزهری،نا حمزه بن القاسم الهاشمی،نا أبو عبد اللّه الحسین بن عبید اللّه،حدثنی إبراهیم بن سعید،حدثنی أمیر المؤمنین

ص:100

-یعنی المأمون-حدثنی أمیر المؤمنین الرشید،حدثنی أمیر المؤمنین المهدی قال:

دخل علیّ سفیان الثوری فقلت له:حدّثنی بأحسن فضیله لعلی،فحدثنی عن سلمه بن کُهیل،عن حجّیه بن عدی،قال:قال علی بن أبی طالب:قال لی النبی صلّی اللّه علیه و سلّم:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

أخبرنا أبو القاسم عبید اللّه و أبو الحسن علی ابنا حمزه بن إسماعیل الموسویان،و أبو العبّاس أحمد بن محمد بن أحمد الاشکیدبانی،و أبو جعفر محمد بن علی بن محمد المشاط الطبری،و أبو النضر عبد الرحمن بن عبد الجبار بن عثمان،و أبو الفتح محمد بن الموفق بن محمد الجرجانی،و أبو المظفر عبد الفاطر بن عبد الرحیم بن عبد اللّه السّقطی،و أبو محمد عبد الرفیع بن عبد اللّه ابن أبی الیَسَر الضراب،قالوا:أنا نجیب بن میمون،أنا منصور بن عبد اللّه بن خالد الخالدی،نا أحمد بن الحسین بن سعید الواسطی،نا الحسین بن عبد اللّه ابن الخصیب،نا إبراهیم بن سعید الجوهری،نا عبد اللّه المأمون أمیر المؤمنین، حدثنی أبی الرشید،حدثنی أبی المهدی،حدثنی سفیان الثوری عن سلمه بن کهیل عن حجیّه بن عَدِی،عن علی بن أبی طالب قال:قال لی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:«أنت منی بمنزله هارون من موسی».

ح و أخبرنی أبو القاسم هبه اللّه بن عبد اللّه،أنا أبو بکر الخطیب،أنا القاضی أبو محمد الحسن بن الحسین بن محمد بن رامین الأستراباذی،نا أبو بکر محمد بن محمد بن بُنْدار،إملاءً بسمرقند.أنا عبد اللّه بن زیدان،نا یونس ابن علی القطان،حدثنی عثمان بن عیسی الرواسی،عن زیاد بن المنذر،عن الأصبغ بن نباته عن علی أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال له:«أنت منی بمنزله هارون من موسی».

ص:101

و أمّا ما رُوی عن ابن عباس:

فأخبرناه أبو الحسن علی بن المسلّم السّلمی،نا عبد العزیز بن أحمد التمیمی،أنا تمام بن محمد و عقیل بن عبید اللّه،قالا:أنا محمد بن عبد اللّه بن جعفر الرازی،أنا أبو الحسن علی بن الحارث بن موسی الرازی،نا عبد اللّه بن داهر،نا أبی داهر بن یحیی،عن الأعمش،عن عبایه الأسدی قال:سمعت ابن عباس یقول:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

و أخبرناه أتم من هذا أبو القاسم بن السمرقندی،أنا أبو القاسم بن مسعده،أنا أبو عمرو عبد الرحمن بن محمد الفارسی،أنا أبو أحمد بن عدی،نا علی بن سعید بن بشیر الرازی،نا عبد اللّه بن داهر الرازی،حدثنی أبی داهر بن یحیی،عن الأعمش،عن عَبایه الأسدی،عن ابن عباس.

عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم أنه قال لأم سلمه:«یا أم سلمه إنّ علیاً لحمه من لحمی،و دمه من دمی،و هو منّی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

قال ابن عدی:عامه ما یرویه-یعنی ابن داهر-فی فضائل علی،و هو فیه متهم.

و أخبرناه أبو القاسم هبه اللّه بن محمد بن الحُصین،أنا أبو القاسم علی بن المحسّن التنوخی،نا علی بن الحسن القاضی،نا محمد بن محمد بن سلیمان الباغندی،نا بندار محمد بن بشّار،نا محمد بن جعفر غُنْدَر،نا شعبه،عن سلمه، ابن کهیل قال:و أنا سمعت رجلاً من بنی موهبه یحدث عن ابن عبّاس.

أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی علیه السلام:«ألا ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی».

ص:102

و أخبرناه أبو علی الحداد،و حدثنی أبو مسعود عنه،أنا أبو نعیم الحافظ، نا أحمد بن إبراهیم بن یوسف،نا سهل بن عبد اللّه أبو طاهر،نا ابن أبی السَّری، نا رواد،عن نَهْشَل بن سعید،عن الضّحّاک،عن ابن عباس قال:

رأیت علیاً أتی النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فاحتضنه من خلفه فقال:بلغنی أنّک سمّیت أبا بکر و عمر و ضریب أمثالهما و لم تذکرنی،فقال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم:«أنت منی بمنزله هارون من موسی».

و أمّا ما رُوی عن عبد اللّه بن جعفر:

فأخبرناه أبو القاسم إسماعیل بن أحمد،أنا أبو محمد الصَّریفینی،و أبو الحسین بن النقور.

[ح و أخبرنا أبو البرکات الأنماطی،أنا أبو محمد الصریفینی،و أبو الحسین بن النقور].

ح.و أخبرنا أبو البرکات الأنماطی،أنا أبو محمد الصریفینی.

قالا:أنا أبو بکر محمد بن الحسن بن عَبْدَان الصیرفی،أنا الحسین بن إسماعیل المحاملی،أنا عبد اللّه بن شبیب،حدثنی ابن أبی أویس،حدثنی محمد بن إسماعیل،حدثنی عبد الرحمن بن أبی بکر،عن إسماعیل بن عبد اللّه ابن جعفر،عن أبیه قال:

لما قدمت ابنه حمزه المدینه اختصم فیها علی و جعفر و زید،فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:«قولوا.زاد ابن الأنماطی:أسمع،و قالا:.فقال زید:

هی ابنه أخی و أنا أحقّ بها،و قال علی:ابنه عمّی و أنا جئت بها،و قال جعفر ابنه عمی و خالتها عندی،قال:«خذها یا جعفر أنت أحقهم بها».فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم.زاد الأنماطی:لأقضین بینکم و قالا:أما أنت یا زید فمولای و أنا مولاک،و أما أنت یا جعفر فأشبهتَ خَلْقی و خُلُقی،و أما أنت یا

ص:103

علی فأنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوه.و قال الأنماطی:إلاّ أنه لا نبوه».

و أمّا ما رُوی عن معاویه:

فأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر،أنا أبو سعد الجَنْزَرودی،أنا السیدّ أبو الحسن محمد بن علی بن الحسین،نا حمزه بن محمد الدهقان،نا محمد بن یونس،نا وهب بن عثمان البصری،نا إسماعیل بن أبی خالد،عن قیس بن أبی حازم قال:

سأل رجل معاویه عن مسأله فقال:سل عنها علی بن أبی طالب،فهو أعلم منی،قال:قولک یا أمیر المؤمنین أحبّ إلی من قول علی،قال:بئس ما قلت و لؤم ما جئت به،لقد کرهت رجلاً کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یَغرّه بالعلم غرّاً،و لقد قال له:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنّه لا نبی بعدی».

و کان عمر بن الخطاب یسأله و یأخذ عنه،و لقد شهدتُ عمر إذا أشکل علیه أمر قال:هاهنا علی بن أبی طالب؟ثم قال للرجل:قُمْ لا أقام اللّه رجلیک، و محا اسمه من الدیوان.

أخبرناه عالیاً أبو نصر بن رضوان،و أبو علی ابن السبط،و أبو غالب بن البنّا،قالوا:أنا أبو محمد الجوهری،أنا أبو بکر بن مالک،نا محمد بن یونس،نا وهب بن عمرو بن عثمان النمری البصری،حدثنی أبی،عن إسماعیل بن أبی خالد،عن قیس بن أبی حازم قال:

جاء رجل إلی معاویه فسأله عن مسأله فقال:سل عنها علی بن أبی طالب فهو أعلم،فقال:یا أمیر المؤمنین جوابک فیها أحبّ إلیّ من جواب علی، فقال:بئس ما قلت،و لؤم ما جئتَ به،لقد کرهت رجلاً کان رسول اللّه صلّی اللّه

ص:104

ص:

بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

و أمّا ما روی عن أبی سعید[الخدری].

فأخبرناه أبو القاسم العلوی،أنا أبو الحسن المقریء،أنا أبو محمد المصری،أنا أبو بکر المالکی،نا أبو الأصبغ محمد بن عبد الرحمن بن کامل الأسدی،نا یزید بن مهران الخباز أبو خالد،نا أبو بکر بن عیاش،عن الأعمش، عن أبی صالح،عن أبی سعید الخدری.

أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی».

هذا حدیث غریب من حدیث أبی صالح ذَکْوَان،و المحفوظ حدیث الأعمش عن عطیه.

أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندی،أنا عاصم بن الحسن بن محمد،أنا أبو عمر بن مهدی،أنا أبو العبّاس بن عقده،نا أحمد بن یحیی،نا عبد الرحمن- یعنی ابن شریک-نا أبی،نا الأعمش،عن عطیه العوفی،عن أبی سعید الخدری قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی فی غزوه تبوک:«أخلفنی فی أهلی»،فقال علی:یا رسول اللّه إنّی أکره أن تقول العرب خذل ابن عمه و تخلّف عنه،فقال:«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی؟»قال:بلی، قال:و اخلفنی.

و أخبرناه أبو القاسم عبید اللّه،و أبو الحسن علی ابنا حمزه بن إسماعیل الموسویان و أبو العبّاس أحمد بن محمد بن أحمد الاشکیدبانی،و أبو جعفر محمد بن علی بن محمد المشاط الطبری،و أبو النضر عبد الرحمن بن عبد الجبار بن عثمان،و أبو الفتح محمد بن الموفق بن محمد الجُرجانی،و أبو المظفر

ص:106

عبد الفاطر بن عبد الرحیم بن عبد اللّه السّقطی،و أبو محمد عبد الرفیع ابن عبد اللّه بن أبی الیَسَر الضراب قالوا:أنا نجیب بن میمون،أنا منصور بن عبد اللّه بن خالد الخالدی،أنا أحمد بن محمد بن عیسی النهرکی-بالأهواز-نا هشام بن علی السیرافی،نا سهل بن عثمان العسکری،نا أبو معاویه،عن الأعمش،عن عطیه، عن أبی سعید الخدری قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:«یا علی،ألا ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

و أخبرناه عالیاً أبو محمد هبه اللّه بن سهل،أنا أبو عثمان البَحیری،أنا أبو عمرو بن حمدان،أنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفی،نا أبو الربیع الزهرانی،نا محمد بن خازم،نا الأعمش،عن عطیه،عن أبی سعید قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

و أخبرناه أبو العزّ أحمد بن عبید اللّه،أنا أبو محمد الجوهری،أنا أبو الحسن بن لؤلؤ،أنا أبو حفص عمر بن أیوب السقطی،نا أبو معمر،نا أبو معاویه، عن الأعمش،عن عطیه،عن أبی سعید الخدری:

أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی».

و أخبرناه أبو عبد اللّه یحیی بن الحسن-لفظاً-و أبو القاسم إسماعیل بن أحمد،قالا:أنا أبو الحسین بن النقور،أنا أبو الحسین ابن أخی میمی.

ح و أخبرناه أبو یعقوب یوسف بن أیوب بن الحسین،و أبو بکر المَزْرَفی، قالا:نا أبو الحسین بن المهتدی،نا عمر بن إبراهیم الکتانی.

قالا:نا عبد اللّه بن محمد البغوی،نا عثمان بن أبی شیبه،نا جریر،عن

ص:107

الأعمش،عن عطیه،عن أبی سعید الخدری قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی بن أبی طالب:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

أخبرنا أبو القاسم زاهر بن محمد بن أبی طاهر المغازلی،و أبو الفتح إسماعیل بن محمد بن أبی الفتح الطرسوسی،و أبو عمرو عبد الرزاق بن محمد ابن أحمد الأبهری،و أبو إبراهیم عبد الکریم بن عمر بن أحمد الجَهبذ،و جمعه بنت أحمد بن محمد القصّار،قالوا:أنا أبو عبد اللّه القاسم بن الفضل بن أحمد الثقفی،نا محمد بن موسی بن الفضل،نا محمد بن یعقوب بن یوسف،نا أحمد بن عبد الجبار العطاردی،نا أبو معاویه الضّریر،عن الأعمش.

ح و أخبرنا أبو محمد إسماعیل بن أبی القاسم،أنا أبو حفص بن مسرور، نا أبو سعید عبد الرحمن بن أحمد بن حمدویه،نا أبو الحسن محمد ابن جعفر الخوارزمی،نا عیسی بن أحمد العسقلانی،نا یحیی بن عیسی الرّملی،نا الأعمش،عن عطیه العوفی،عن أبی سعید-زاد الرّملی:الخُدْری قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

أخبرنا أبو القاسم بن الحُصین،أنا أبو علی بن المُذْهِب،أنا أحمد بن جعفر،نا عبد اللّه بن أحمد،حدثنی أبی.

ح و أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر،أنا أبو نصر بن موسی،أنا أبو زکریا الحربی،أنا عبد اللّه بن الشرقی،نا عبد اللّه بن هاشم.

قالا:نا وکیع،نا فُضَیل بن مرزوق،عن عطیه العوفی،عن أبی سعید الخدری قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

ص:108

أخبرنا أبو الحسن الفقیه الشافعی،نا عبد العزیز بن أحمد-إملاء-نا أبو القاسم طلحه بن علی بن الصقر الکتانی البغدادی-بها-أنا أبو الحسین أحمد ابن عثمان بن یحیی الآدمی،نا عبّاس بن محمد الدوری،نا أبو الجواب،نا عمّار بن زُرَیق،عن الأعمش،عن عطیه،عن أبی سعید قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی حین غزا تبوک:«أخلفنی فی أهلی»قال:یا رسول اللّه أنّی الحره أن أتخلّف عنک،قال:«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی»قال:بلی،قال:«فاخلفنی».

أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندی،أنا أبو محمد الصریفینی،أنا أبو القاسم بن حبابه،نا أبو القاسم البغوی،نا أحمد بن منصور،نا أبو نُعیم،نا فُضَیل،عن عطیه،نا أبو سعید قال:

غزا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم غزاه تبوک و خلّف علیاً فی أهله،فقال بعض الناس:ما منعه أن یخرج به إلاّ أنه کره صحبته،فبلغ ذلک علیاً،فذکر ذلک للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم فقال:«یا ابن أبی طالب،أما ترضی أن تنزل منی بمنزله هارون من موسی».

أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندی،أنا أبو محمد بن أبی عثمان،و أبو طاهر أحمد بن محمد بن إبراهیم.

ح و أخبرنا أبو عبد اللّه محمد بن أبی طاهر،أنا أبی،قالا:أنا إسماعیل ابن الحسن،نا أبو عبد اللّه المحاملی،نا أحمد بن محمد ابن بنت حاتم،نا عبد الرحمن-یعنی ابن جَبَله-نا عمرو بن النعمان،عن حمزه بن عبد اللّه الغنوی، عن عطیه العوفی،عن أبی سعید الخدری.

أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

ص:109

و أخبرنا أبو الحسین مکی بن أبی طالب بن أحمد البُرُوجردی-بمنی-، أنا أبو الحسن علی بن أحمد بن محمد بن خَشْنَام الصیدلانی،أنا أبو محمد عبد اللّه بن یوسف،أنا أبو القاسم جعفر بن محمد بن علی-بالکوفه-نا محمد بن جعفر بن رباح الأشجعی،نا علی بن المنذر الطریقی،نا محمد بن فُضَیل،نا فُضَیل بن مرزوق،عن عطیه العوفی،عن أبی سعید الخدری قال:

خرج رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی غزوه تبوک قال:فخلّف علیاً فی أهله،فقال بعضهم:ما خلّفه إلاّ فی موجده وجدها علیه،فذکر ذلک للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم،فقال:«یا ابن أبی طالب،أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی»؟

و أمّا ما رُوی عن جابر بن عبد اللّه:

فأخبرناه أبو القاسم علی بن إبراهیم،و أبو الحسن علی بن أحمد،قالا:نا -أبو منصور بن زریق،أنا-أبو بکر الخطیب،أخبرنی أبو القاسم الأزهری،نا یوسف بن عمر القواس،و المعافی بن زکریا الجُرَیری،قالا:نا ابن أبی الأزهر.

ح قال:و أنا الحسن بن علی الجوهری،أنا أحمد بن إبراهیم،نا أبو بکر ابن أبی الأزهر،نا أبو کریب محمد بن العلاء،نا إسماعیل بن صُبَیح،نا أبو أویس،نا محمد بن المنکدر،نا جابر قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:«أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبیّ بعدی و لو کان لکنته».

قال الخطیب:قوله:«و لو کان لکنته»زیاده لا نعلم رواها إلاّ ابن أبی الأزهر،و الصواب: ما أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن الصلت،أنا أبو العبّاس أحمد بن محمد بن سعید الکوفی،نا أحمد بن یحیی الصّوفی،نا إسماعیل بن صبیح الیشکری،نا أبو أویس بإسناده نحوه،و لم یذکر الزیاده.

ص:110

أخبرناه عالیاً أبو القاسم بن الحُصَین،أنا أبو طالب بن غیلان،أنا أبو بکر الشافعی-إملاء-نا محمد بن یونس بن موسی،نا عاصم بن علی،نا أبو إدریس،عن محمد بن المنکدر،عن جابر بن عبد اللّه قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبیّ بعدی».

أخبرنا أبو غالب،و أبو عبد اللّه ابنا البنّا،قالا:أنا أبو سعد محمد بن الحسین بن أحمد بن عبد اللّه بن أبی علانه،أنا أبو طاهر المخَلّص،نا یحیی بن محمد بن صاعد،نا محمد بن یحیی بن عبد الکریم الأزدی،نا عبد اللّه بن داود، أنا محمد بن علی السُّلَمی،عن عبد اللّه بن محمد بن عقیل،عن جابر.

أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی».

أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندی،أنا أبو القاسم بن البُسری،و أبو محمد ابن أبی عثمان،و أبو طاهر القَصّاری.

و أخبرنا أبو عبد اللّه بن القَصّاری،أنا أبی أبو طاهر قالوا:أنا أبو القاسم إسماعیل بن الحسن الصَّرصری،أنا أبو عمر حمزه بن القاسم الهاشمی،نا عباس الدوری،نا عبید اللّه بن موسی،أنا شریک بن عبد اللّه القاضی،عن عبد اللّه ابن محمد بن عقیل عن جابر قال:

رأیت علیّاً یلوذ بناقه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی غزوه تبوک و یقول:تخلّفنی؟[قال]«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

و أخبرنا أبو القاسم بن الحُصَین،أنا أبو علی بن المُذهِب،أنا أبو بکر القَطیعی،نا عبد اللّه بن أحمد،حدثنی أبی،نا شاذان أسود بن عامر،نا شریک،

ص:111

عن عبد اللّه بن محمد بن عقیل،عن جابر بن عبد اللّه قال:

لما أراد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم أن یخلّف علیاً،قال له علی:ما یقول الناس فیّ إذا خلّفتنی؟قال:فقال:«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی،أو لا یکون بعدی نبیّ؟».

و أمّا ما رُوی عن البَرَاء و زید:

فأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندی،أنا أبو القاسم إسماعیل بن مَسعده،أنا أبو القاسم حمزه بن یوسف،أنا أبو أحمد بن عَدی،أنا الساجی،نا بُنْدار،نا محمد بن جعفر،نا عوف،عن میمون أبی عبد اللّه،عن البراء بن عازب،و زید ابن أرقم أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال:«أنت منی کهارون من موسی، غیر أنّک لست بنبی».

و أمّا ما روی عن جابر بن سمره:

فأخبرناه أبو محمد طاهر بن سهل،أنا أبو الحسین بن مکی،أنا أبو الحسین أحمد بن عبد اللّه بن حمید بن زریق.

ح و أخبرناه أبو محمد عبد الکریم بن حمزه،أنا أبو الحسن بن أبی الحدید،أنا جدی[أبو بکر،قالا:أنا محمد]بن یوسف الهروی.

و أخبرنا أبو القاسم النّسیب،أنا أبو المکارم حیدره بن الحسین بن مُفْلِح، أنا أبو عبد اللّه بن أبی کامل الأطرابلسی.

ح و أخبرنا أبو الحسن علی بن أحمد الفقیه،أنا أبو القاسم بن أبی العلاء، أنا أبو محمد بن أبی نصر،قالا:أنا خیثمه بن سلیمان قالا:نا أحمد بن حازم ابن أبی غرزه،أنا إسماعیل بن أبان،نا ناصح بن عبد اللّه المحلمی،عن سِمَاک بن حرب،عن جابر بن سمره قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:«أنت-و فی حدیث خیثمه:

ص:112

علی-منی بمنزله هارون من موسی غیر أنه-و قال خیثمه:إلاّ أنه-لا نبی بعدی».

و أمّا ما روی عن أنس[بن مالک].

فأخبرناه أبو یعلی محمد بن أسعد بن أبی عمر ذؤیب بن أبی بکر القرشی العبشمی،و أبو رَوْح عبد المولی بن عبد الباقی بن محمد بن زید الأزدی،و أبو بکر خلف بن الموفق بن أبی بکر الوکیل،قالوا:أنا أبو سهل نجیب بن میمون بن سهل الواسطی،نا أبو علی منصور بن عبد اللّه بن خالد الخالدی،أنا الحسن بن علی بن منصور الواسطی،نا خلف بن محمد بن محمد ابن عیسی،نا یزید بن هارون،نا نوح بن قیس الطاحی،حدثنی أخی خالد بن قیس الطاحی،عن قتاده،عن أنس قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

أخبرنا أبو القاسم هبه اللّه بن أحمد بن عمر،أنا محمد بن علی بن الفتح،نا محمد بن أحمد بن إسماعیل بن حسین الواعظ،نا محمد بن یونس المقریء،نا جعفر،نا شاکر،نا الخلیل بن زکریا،نا محمد بن ثابت،حدثنی أبی،عن أنس.

أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال:«یا علی أنت منی و أنا منک،أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا یوحی إلیک».

و أمّا ما روی عن زید بن أبی أوفی:

فأخبرناه أبو محمد عبد الکریم بن حمزه،أنا أبو الحسن بن أبی الحدید، أنا جدی أبو بکر،أنا محمد بن یوسف الهروی،أنا محمد بن عبد اللّه ابن عبد الحکم،أن محمد بن إسماعیل بن مرزوق،حدثهم عن أبیه،عن شُرَحبیل بن سعد،عن زید بن أبی أوفی قال:

ص:113

دخل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم المسجد،فقام علی فقال:«إنک منی بمنزله هارون من موسی غیر أنه لا نبیّ بعدی».

و أمّا ما رُوی عن نبیط بن شریط:

فأخبرناه أبو بکر محمد بن عبد الباقی،نا أبو بکر الخطیب،أنا أبو الحسن علی بن یحیی،عن جعفر بن عبد کویه،أنا أبو الحسن أحمد بن القاسم ابن الریان المصری،نا أحمد بن إسحاق بن إبراهیم بن نبیط بن شریط أبو جعفر الأشجعی بمصر،حدثنی أبی،عن أبیه،عن جده عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

و أمّا ما رُوی عن حُبْشی بن جُناده:

فأخبرناه أبو القاسم هبه اللّه بن عبد اللّه،أنا أبو بکر الخطیب،أنا محمد ابن عبد اللّه بن شهریار،أنا سلیمان بن أحمد الطبرانی.

ح و أخبرنا أبو علی المقریء فی کتابه،و حدثنی أبو مسعود عبد الرحیم ابن علی عنه،أنا أبو نعیم أحمد بن عبد اللّه الحافظ،نا سلیمان بن أحمد.

نا محمد بن إسماعیل بن أحمد بن أسید الأصبهانی،نا إسماعیل بن عبد اللّه النهدی،نا إسماعیل بن أبان الوراق،نا أبو مریم عبد الغفار بن القاسم، عن أبی إسحاق عن حُبْشی بن جُناده الشامی قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

و أمّا ما رُوی عن مالک بن الحویرث:

فأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندی،أنا أبو القاسم الجُرجانی،أنا أبو القاسم حمزه بن یوسف،أنا عبد اللّه بن عدی،نا ابن زیدان،نا الحسن بن علی الحلوانی.

ص:114

قال:و نا الحسن بن مَعْمَر،نا الحسن بن أبی یحیی،قالا:نا عمران بن أبان،نا مالک بن الحسن،حدثنی أبی[عن جدی]قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

و أمّا ما رُوی عن أبی الفیل:

فأخبرناه أبو العلاء عُبیس و أبو الوفاء عتیق،أنا محمد بن عُبیس،و أبو بکر ناصر بن منصور بن محمد[الشوکانی]بشَوکان،قالوا:أنا أبو طاهر محمد ابن عبیس،أنا أحمد بن محمد الزعفرانی،أنا الحسین بن هارون القاضی،نا أبو الحسین عبد اللّه بن محمد بن شاذان،نا محمد بن سهل،نا عمرو بن عبد الجبار ابن عمرو الیمامی،نا أبی،عن جدی،حدثنی شقیق بن عامر بن غیلان بن أبی الفیل صاحب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم،حدثنی أبی،عن جدی عن أبی الفیل قال:

لما خرج رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی غزاه تبوک استخلف علیّ بن أبی طالب علی المدینه،فماج المنافقون بالمدینه و فی عسکر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و قالوا:کره قربه و ساء فیه رأیه،فاشتدّ ذلک علی علیّ فقال:یا رسول اللّه تخلّفنی مع النساء و الصبیان؟أنا عائذ باللّه من سخط اللّه و سخط رسوله،فقال:«رضی اللّه عنک یا أبا الحسن برضای عنک،فإنّ اللّه عنک راضٍ، إنّما منزلک منی بمنزله هارون من موسی،غیر أنه لا نبی بعدی»،فقال علی:

رضینا،رضینا.

و أمّا ما رُوی عن أم سلمه:

فأخبرناه أبو الفضل الفُضَیلی،أنا أبو القاسم الحنبلی،أنا أبو القاسم الخزاعی،أنا الهیثم بن کلیب الشاشی،نا ابن أبی الحنین الکوفی،نا سعید بن

ص:115

عثمان الخراز،عن یحیی بن سلمه بن کهیل،عن أبیه سلمه بن کُهَیل،عن المنهال بن عمرو،عن عامر بن سعد،عن أبیه سعد بن أبی وقاص،عن أم المؤمنین أم سلمه أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی بن أبی طالب:«ألا ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لیس بعدی نبی»؟

و أمّا ما رُوی عن أسماء:

فأخبرناه أبو الحسن علی بن أحمد بن قُبیس،نا-و أبو منصور محمد بن عبد الملک بن خیرون،أنا أبو بکر أحمد بن علی بن ثابت الخطیب.

ح و أخبرناه أبو روح محمد بن معمر بن أحمد بن محمد بن عمر بن أبان العبدی اللُّنبانی،و أبو بکر محمد بن أبی نصر بن أبی بکر اللفتوانی،و أبو صالح عبد الصمد بن عبد الرحمن بن أحمد الحنوی،قالوا:أنا رزق اللّه بن عبد الوهاب التمیمی.

أنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن محمد بن أحمد بن حمّاد الواعظ،نا یوسف بن یعقوب بن إسحاق بن البهلول بن حسّان،أخبرنی جدی-قراءه علیه -عن أبیه،عن غیاث بن إبراهیم،عن موسی الجهنی.

عن فاطمه بنت علی عن أسماء بنت عمیس:أنها سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،غیر أنه لا نبی بعدی».

أخبرنا أبو القاسم هبه اللّه بن أحمد بن عمر،أنا أبو طالب محمد بن علی ابن الفتح،أنا أبو الحسین بن سمعون-إملاء-نا محمد بن جعفر الطبری،نا محمد بن یوسف بن عیسی،حدثنی إسماعیل بن أبان،نا جعفر بن زیاد الأحمر التیمی،و علی بن هاشم بن البرید،و حفص بن عمران الفزاری عن موسی الجهنی عن فاطمه بنت علی بن الحسین،عن أسماء بنت عمیس،قالت:

ص:116

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:«أنت بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

أخبرنا أبو غالب بن البنّا،أنا أبو الغنائم بن المأمون،أنا أبو الحسن الدارقطنی،نا أحمد بن محمد بن سعید،نا محمد بن أحمد بن الحسن القطوانی، نا حمّاد بن أعین الصّایغ،نا الحسن بن جعفر بن الحسن الحسنی،نا هارون بن سعد،و عبد الجبّار بن العبّاس،و حلو بن السری،عن موسی الجهنی،قال:

قلت لفاطمه بنت علی:أتحفظین عن أبیک شیئاً؟قالت:لا،و لکن حدثتنی أسماء بنت عمیس أنّها سمعت النبی صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:

«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

قال حلو بن السّری:و حدثنی عروه بن عبد اللّه الجُعفی أبو مَهْل أنه کان مع موسی الجهنی قال:و دخل علی فاطمه بنت علی حین حدثت موسی بهذا الحدیث عن أسماء بنت عمیس عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم.

أخبرنا أبو القاسم عبد الصمد بن محمد،أنا أبو الحسن علی بن محمد ابن أحمد،نا أحمد بن محمد بن موسی بن الصلت،أنا أبو العبّاس بن عقده،نا یعقوب بن یوسف بن زیاد،نا الحسن بن علی الرّزّاز،نا أسباط بن نصر، و منصور بن أبی الأسود،عن موسی الجهنی،عن فاطمه بنت علی،عن أسماء بنت عمیس:

أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

أخبرناه عالیاً أبو القاسم بن الحصین،و أبو نصر بن رضوان،و أبو علی ابن السبط،و أبو غالب بن البنّا،قالوا:أنا أبو محمد الجوهری،أنا أبو بکر بن مالک، أنا إسحاق بن الحسن الحربی،نا أبو نُعَیم الفضل بن دکین،نا الحسن بن صالح

ص:117

بن حیّ،عن موسی الجهنی،عن فاطمه بنت علی،عن أسماء بنت عمیس.

أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لیس بعدی نبی».

أخبرنا أبو الحسن علی بن أحمد الفقیه،و علی بن الحسن بن سعید،قالا:

نا-و أبو النجم بدر بن عبد اللّه الشّیحی،أنا أبو بکر أحمد بن علی بن ثابت الحافظ،أخبرنی أبو الحسن علی بن عبد اللّه المقریء،نا أحمد بن الفرج بن منصور بن محمد بن الحجاج الورّاق،نا عبد اللّه بن الفضل-وراق عبد الکریم- نا أبو البَخْتَری عبد اللّه بن محمد بن شاکر،نا جعفر بن عون.

ح قال:و أنا أبو سعید محمد بن موسی الصّیرفی،نا أبو العبّاس محمد بن یعقوب الأصم،نا إبراهیم بن عبد اللّه العبسی،نا جعفر بن عون،حدثنی موسی الجهنی،عن فاطمه ابنه علی قالت:

حدثتنی أسماء ابنه عمیس أنها سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لیس بعدی نبی».

لفظ حدیث أبی البَختری.

أخبرنا أبو الحسن علی بن المسلّم الفقیه،و أبو الفتح ناصر بن عبد الرحمن،قالا:أنا أبو القاسم بن أبی العلاء،أنا القاضی أبو نصر محمد بن أحمد ابن هارون،أنا خیثمه بن سلیمان،أنا إبراهیم بن عبد اللّه العبسی،أنا جعفر بن عون،عن موسی الجهنی.

قال:و نا خیثمه،نا أحمد بن حازم بن أبی غرزه،أنا أبو غسان مالک بن إسماعیل.

ح قال:و نا خَیثمه،نا محمد بن عوف،نا علی بن قادم،قالا:نا جعفر بن زیاد التیمیّ الأحمر،عن موسی الجُهَنی.

ص:118

قال:و نا خَیثمه،نا أحمد بن حازم،نا أبو غسان،نا مسعود بن سعید الجُعفی،عن موسی الجُهَنی قال:قلت لفاطمه ابنه علی:هل تحفظین من أبیک شیئاً؟قالت:لا،إلاّأن أسماء بنت عمیس حدثتنی أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

أخبرنا أبو البرکات عمر بن إبراهیم الزّیدی،أنا أبو الفرج محمد بن أحمد بن علاّن بن الخازن،أنا القاضی أبو عبد اللّه محمد بن عبد اللّه بن الحسین الجعفی،نا أبو الحسن علی بن محمد بن هارون بن زیاد الحِمْیری،نا عبد اللّه ابن سعید،أنا أبو الأجلح،عن موسی الجهنی،عن فاطمه ابنه علی:

عن أسماء بنت عمیس قالت:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

أخبرنا أبو القاسم بن الحُصَین،أنا أبو علی بن المُذْهِب،أنا أحمد بن جعفر،نا عبد اللّه بن أحمد،حدثنی أبی،نا عبد اللّه بن نُمَیر،نا موسی الجهنی، حدثتنی فاطمه بنت علی،حدثتنی أسماء بنت عمیس قالت:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

أخبرنا أبو القاسم علی بن إبراهیم،نا أبو منصور محمد بن عبد اللّه،أنا أبو بکر الخطیب،أنا أحمد بن محمد العتیقی،أنا أبو المفضل محمد بن عبد اللّه النسائی-بالکوفه-نا محمد بن یوسف بن نوح البلخی-فی سوق یحیی-نا عبد اللّه بن أحمد بن نوح البلخی العوادی،نا أبی،نا عیسی بن موسی الغُنْجار، عن أبی حمزه محمد بن میمون،عن موسی بن أبی موسی الجهنی قال:قلت لفاطمه بنت علی:حدّثینی حدیثاً،قالت:حدثتنا أسماء بنت عمیس أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

ص:119

أخبرنا أبو البرکات الأنماطی،و أبو عبد اللّه البلخی،قالا:أنا أبو الحسین ابن الطّیّوری،و ثابت بن بُنْدار،قالا:أنا الحسین بن جعفر-زاد ابن الطّیّوری:

و أبو نصر محمد بن الحسن،قالا:-أنا أبو العبّاس الولید بن بکر،أنا علی بن أحمد بن زکریا،أنا صالح بن أحمد،حدثنی أبی،عن أبیه قال:و یُرْوی عن موسی الجهنی قال:جاءنی عمرو بن قیس المُلائی و سفیان الثوری فقالا لی:لا تحدث هذا الحدیث فی الکوفه أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:«أنت منی بمنزله هارون من موسی»،و إنّما کرها روایته بالکوفه لئلا یُحمل علی غیر جهته المعروفه و یظنُ أنه نصّ علی علیّ بالخلافه،و إنّما أراد به تولیته المدینه و استخلافه.

و أمّا ما رُوی عن فاطمه بنت حمزه:

فأخبرناه أبو القاسم الواسطی،أنا أبو بکر الخطیب،أخبرنی أبو الفضل عبید اللّه بن أحمد بن علی الفزاری،أنا عمر بن إبراهیم المقریء،أنا أحمد بن محمد بن علی الدیباجی،حدثنی أحمد بن عبد اللّه بن زیاد التستری،نا عبد الرحمن بن عمرو بن جبله،قال:حدثتنا حسنه ابنه أبی الصلت العثمیه قالت:

حدثتنی کریمه ابنه عقبه قالت:سمعت فاطمه بنت حمزه تقول:کنت عند رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فسمعته یقول:«علی منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنه لا نبی بعدی».

و یدلّ علی ما قلناه ما

أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهیم،أنا أبو الفضل الرازی،نا جعفر بن عبد اللّه،نا محمد بن هارون،نا ابن إسحاق،أنا هوذه،نا عوف،عن میمون،عن البراء بن عازب،عن زید بن أرقم قال:

لما عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم بجیش العسره قال لعلی:«إنّه لا بدّ

ص:120

من أن تقیم أو أقیم»،قال:فخلّف علیاً و سار،فقال ناس:ما خلّفه إلاّ لشیء کرهه منه،فبلغ ذلک علیّاً،فاتّبع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم حتی انتهی إلیه، فقال:«ما جاء بک یا علی؟»فقال:یا رسول اللّه سمعت ناساً یزعمون أنک إنّما خلّفتنی لشیء کرهته منی؟قال فتضاحک إلیه و قال:«ألا ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی،غیر أنک لستَ نبی»؟قال:بلی یا رسول اللّه،قال:

«فإنه کذلک».

أخبرنا أبو المعالی محمد بن یحیی القرشی،أنا أبو الحسن علی بن الحسن بن الحسین،أنا أبو العباس أحمد بن الحسین بن جعفر العطار،نا أبو محمد الحسن بن رشیق،نا أبو عبد اللّه محمد بن رزیق بن جامع،نا سفیان بن بشر الأسدی،نا علی بن هاشم،عن علی بن حزور،عن ابن عمّ له،عن أنس بن مالک قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی یوم غزوه تبوک:«أما ترضی أن یکون لک من الأجر مثل مالی،و لک من المغنم مثل مالی» (1).

«أخبرنا أبو البرکات عبد الوهاب بن المبارک الأنماطی،أنا أبو بکر محمد بن المظفّر بن بکران الشامی،نا أبو الحسن أحمد بن محمد العتیقی،أنا أبو یعقوب محمد بن یوسف بن أحمد بن الدجیل،نا أبو جعفر محمد بن عمرو العقیلی،حدثنی علی بن سعید،نا عبد اللّه بن داهر بن یحیی الرازی،حدثنی أبی،عن الأعمش،عن عبایه الأسدی،عن ابن عباس،عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لاُمّ سلمه:یا ام سلمه،إن علیّاً لحمه من لحمی و دمه دمی و هو منّی بمنزله هارون من موسی غیر أنه لا نبی بعدی» (2).

ص:121


1- 1) تاریخ دمشق لابن عساکر 139/42-184.
2- 2) تاریخ دمشق لابن عساکر.42/42.
41 روایه أبی طاهر ابن سلفه

و أما روایه أبی طاهر أحمد بن محمد بن سلفه الإصبهانی،فظاهره من عباره(الریاض النضره)الآتیه.

42 روایه الموفق الخوارزمی

و رواه الموفّق بن أحمد المکی الخوارزمی الشهیر بأخطب خوارزم بعد روایه حدیث الطیر بسنده: «و بهذا الإسناد عن أبی عیسی الترمذی هذا قال:

حدثنا قتیبه قال:حدثنا حاتم بن إسماعیل عن بکیر بن مسمار عن عامر بن سعد بن أبی وقاص عن أبیه قال:

أمر معاویه بن أبی سفیان سعداً فقال:ما منعک أنْ تسبَّ أبا تراب؟قال:

أما ما ذکرت فإنی سمعت ثلاثاً قالهنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فلنّ أسبّه، لأن تکون لی واحده منهنّ أحبّ إلیّ من حمر النعم:

سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی-و خلّفه فی بعض مغازیه-فقال له علی:أتخلّفنی مع النّساء و الصّبیان؟فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبوّه بعدی.

و سمعته یقول یوم خیبر:لأعطینّ الرّایه غداً رجلاً یحبّه اللّه و رسوله و یحبّ اللّه و رسوله،قال:فتطاولنا لها.فقال:ادعوالی علیاً.قال:فأتی به أرمد، فبصق فی عینیه،فدفع إلیه الرایه ففتح اللّه علیه.

ص:122

و أنزلت هذه الآیه و هی قوله تعالی: فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ الآیه.فدعا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علیاً و فاطمه و حسناً و حسیناً فقال:اللهم هؤلاء أهلی.

قال أبو عیسی:هذا حدیث حسن غریب صحیح من هذا الوجه.

قال المصنف:قوله علیه السلام:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی.أخرجه الشیخان فی صحیحیهما بطرقٍ کثیره» (1).

و قال الخوارزمی: «أخبرنا الشیخ الزاهد أبو الحسن علی بن أحمد العاصمی قال:أخبرنا إسماعیل بن أحمد الواعظ قال:أخبرنا والدی أحمد بن الحسین البیهقی قال:أخبرنا أبو الحسین علی بن محمد بن علی المقری قال أخبرنا الحسن بن محمد بن إسحاق الإسفراینی قال:حدثنا یوسف بن یعقوب القاضی قال:حدثنا محمد بن أبی بکر قال:حدثنا یوسف الماجشون قال حدثنا محمد بن المنکدر عن سعید بن المسیّب عن عامر بن سعد قال:

سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لیس نبی معی.قال سعید:فأحببت أن أشافه بذلک سعداً،فلقیته،فذکرت له الذی ذکر لی عامر فقال:نعم سمعته یقول:قلت:أنت سمعته؟فأدخل إصبعیه فی أذنیه ثم قال:نعم و إلاّ فاستکّتا» (2).

قال:«أخبرنا الشیخ الفقیه العدل أبو بکر محمد بن عبید اللّه أبی نصر بن الحسین الزاغونی بمدینه السلام،عن الشیخ الثقه أبی اللیث و أبی الفتح نصر بن الحسین الشاشی،عن الشیخ أبی بکر أحمد بن منصور المغربی عن الشیخ الحافظ أبی بکر محمد بن عبد اللّه بن الحسین بن زکریا الشیبانی الشاشی

ص:123


1- 1) المناقب للخوارزمی:108 رقم 115.
2- 2) المناقب للخوارزمی:133 رقم 148.

المعروف بالجوزقی قال:أخبرنا أبو العباس الدغولی قال:حدثنا محمد بن مسکان قال:حدثنا أبو داود الطیالسی قال حدثنا شعبه عن سعد بن إبراهیم قال سمعت إبراهیم بن سعد بن أبی وقاص یحدّث عن سعد:إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی بن أبی طالب:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی.أخرج الشیخان هذا الحدیث فی صحیحیهما» (1).

قال: «أنبأنی أبو العلاء الحسن بن أحمد هذا قال:أخبرنا أبو جعفر محمد بن الحسن بن محمد العطّار قال:أخبرنا أبو علی محمد بن محمد بن موسی بن محمد بن نعیم قال:أخبرنا أبو الحسن محمد بن الحسین بن داود قال حدثنا محمد بن یونس القرشی قال:حدثنا محمد بن الحسن بن معلی بن زیاد الفردوسی قال:حدثنا أبو عوانه عن الأعمش عن الحکم عن مصعب بن سعد عن أبیه قال قال لی معاویه:أتحبّ علیاً؟قلت:و کیف لا أحبه و قد سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول:أنت منی بمنزله هارون من موسی غیر أنّه لا نبی بعدی.ولقد رأیته بارز یوم بدر و هو یحمحم کما یحمحم الفرس و یقول:

بازل عامین حدیث سنّی سنحنح اللیل کأنّی جنّی

لمثل هذا ولدتنی أمی» (2)

43 روایه الصّالحانی

و أمّا روایه أبی حامد الصالحانی،فتعلم من عباره(توضیح الدلائل) و سنوردها فی موضعها إن شاء اللّه تعالی.

ص:124


1- 1) المناقب للخوارزمی:138 رقم 157.
2- 2) المناقب للخوارزمی:157 رقم 187.
44 روایه الفخر الرازی

و رواه فخر الدین محمد بن عمر الرازی حیث قال:

«و کان الأکابر من المهاجرین و الأنصار یقولون:لا نستأذن النبی علیه السلام فی الجهاد،فإنّ ربنا ندبنا إلیه مرهً بعد أخری،فأیّ فائده فی الاستیذان؟ و کانوا بحیث لو أمرهم الرسول بالقعود لشقّ علیهم ذلک.ألا تری أن علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه لمّا أمره رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم بأنْ یبقی فی المدینه شق علیه ذلک،و لم یرض إلی أن قال له الرسول:أنت منی بمنزله هارون من موسی» (1).

45 روایه المبارک ابن الأثیر

رواه فی(جامع الأصول)بقوله:

«إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم خلّف علی بن أبی طالب فی غزوه تبوک فقال:یا رسول اللّه تخلّفنی فی النساء و الصّبیان؟فقال:أما ترضی أن تکون بمنزله هارون من موسی غیر أنّه لا نبی بعدی.و فی روایه:منّی،و لم یقل فیه:غیر أنه لا نبی بعدی.أخرجه البخاری و مسلم.

و لمسلم:إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.قال ابن المسیّب:أخبرنی بهذا عامر بن سعد عن أبیه،فأحببت أن أشافه سعداً،فلقیته فقلت:أنت سمعته من رسول اللّه

ص:125


1- 1) التفسیر الکبیر للرازی 76/16.

صلّی اللّه علیه و سلّم؟فوضع إصبعیه علی أذنیه فقال:نعم و إلاّ فاستکّتا.

و فی روایه الترمذی مختصراً:قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی (1).

إنّ النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.أخرجه الترمذی (2).

إن معاویه بن أبی سفیان أمر سعداً فقال له:ما یمنعک أنْ تسبّ أبا تراب؟ قال:أما ما ذکرت ثلاثاً قالهنّ له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فلن أسبّه،لأن تکون لی واحده منهنّ أحب إلیّ من حمر النعم:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول له-و خلّفه فی بعض مغازیه-فقال له علی:یا رسول اللّه خلفتنی مع النساء و الصّبیان؟فقال رسول اللّه:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبوه بعدی.و سمعته یقول یوم خیبر:لأعطینّ الرایه غداً رجلاً یحبّ اللّه و رسوله و یحبّه اللّه و رسوله.قال:فتطاولنا لها.فقال:أدعوا لی علیّاً.

فأتی به أرمد،فبصق فی عینیه و دفع الرایه إلیه،ففتح اللّه علیه،و لمّا نزلت هذه الآیه: نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ دعا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علیاً و فاطمه و حسناً و حسیناً فقال:اللهم هؤلاء أهلی.أخرجه مسلم و الترمذی» (3).

ص:126


1- 1) جامع الأصول 649/8 رقم 6489.
2- 2) جامع الأصول 650/8 رقم 6490.
3- 3) جامع الأصول 650/8 رقم 6491.
46 روایه أبی الحسن ابن الأثیر

و رواه أبو الحسن علی بن محمد ابن الأثیر الجزری بقوله:«أنبأنا أبو منصور مسلم بن علی بن محمد بن السنجی،أنبأنا أبو البرکات ابن خمیس أنبأنا أبو نصر بن طوق،أنبأنا أبو القاسم بن المرجی،أنبأنا أبو یعلی الموصلی حدثنا سعید بن مطرّف الباهلی،حدثنا یوسف بن یعقوب الماجشون عن أبی المنذر، عن سعید بن المسیّب عن عامر بن سعید عن سعد أنه قال:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول:أنت منی بمنزله هارون من من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.قال سعید:فأحببت أنْ أشافه بذلک سعداً،فلقیته فذکرت له ما ذکر لی عامر،فقلت:أنت سمعته؟فأدخل یدیه فی أذنیه و قال:نعم و إلاّ فاستکّتا» (1).

و قال بترجمه نافع بن الحارث بن کلده:«و روی عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم أنه قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی» (2).

47 روایه أبی الربیع البلنسی

و رواه أبو الربیع البلنسی فی کتابه(الاکتفاء)کما ستعلم.

48 روایه ابن النجار

أمّا روایه ابن النجار،فهی تعلم من(کنز العمال)کما تقدم و یأتی.

ص:127


1- 1) أسد الغابه 603/3.
2- 2) أسد الغابه 525/4.
49 روایه ابن طلحه القرشی

رواه فی کتابه(مطالب السئول)حیث قال:

«و قد روی الأئمه الثقات:البخاری و مسلم و الترمذی فی صحاحهم بأسانیدهم أحادیث اتّفقوا علیها،وزاد بعضهم علی بعض بألفاظ أخری و الجمیع صحیح،فمنها:

عن سعد بن أبی وقاص قال:إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم خلّف علیّاً فی غزوه تبوک علی أهله،فقال:یا رسول اللّه تخلّفنی فی النساء و الصبیان؟فقال:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر أنه لا نبی بعدی.قال ابن المسیب:أخبرنی بهذا عامر بن سعد عن أبیه فأحببت أن أشافه سعداً،فلقیته فقلت له:أنت سمعته من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم؟ فوضع إصبعیه علی أذنیه و قال:نعم و إلاّ استکّتا.

و قال جابر بن عبد اللّه رضی اللّه عنه:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی.

و روی مسلم و الترمذی بسندیهما:إن معاویه بن أبی سفیان أمر سعد بن أبی وقاص قال:ما منعک أن تسبّ أبا تراب؟فقال:أما ما ذکرت ثلاثاً قالهنَّ له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فلن أسبّه،لأن تکون لی واحده منهنّ أحبّ إلیّ من حمر النعم:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول له-إذ خلّفه فی بعض مغازیه،فقال علی:خلّفتنی مع النساء و الصّبیان؟فقال له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی.و سمعته یقول-یوم خیبر-:لأعطینَّ الرایه غداً رجلاً یحبّ اللّه و رسوله

ص:128

و یحبّه اللّه و رسوله،فتطاولنا إلیها،فقال:ادعوا لی علیّاً،فأتی به أرمد،فبصق فی عینیه و دفع إلیه الرایه ففتح اللّه علیه» (1).

50 روایه سبط ابن الجوزی

و رواه سبط ابن الجوزی بقوله: «قال أحمد فی المسند-و قد تقدم إسناده -حدثنا محمد بن جعفر،ثنا شعبه عن الحکم عن مصعب بن سعد،عن أبیه سعد بن أبی وقاص قال:خلّف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علیاً فی غزاه تبوک، فقال:یا رسول اللّه تخلّفنی فی النساء و الصبیان؟فقال:ألا ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر أنّه لا نبی بعدی.أخرجاه فی الصحیحین.

و لمسلم عن عامر بن سعد بن أبی وقاص قال:أمر معاویه بن أبی سفیان سعداً و قال له:ما منعک أنْ تسبَّ أبا تراب؟فقال سعد:أما ما ذکرت ثلاثاً سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قالهنَّ له فلن أسبّه أبداً،لأن تکون لی واحده منهنَّ أحبّ إلیَّ من حمر النعم.و ذکر منها حدیث الرایه و سنذکره فیما بعد إن شاء اللّه.الثانیه:لمّا نزل قوله تعالی: قُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ الآیه،دعا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علیاً و فاطمه و الحسن و الحسین و قال:أللهم هؤلاء أهلی.الثالثه:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و قد خلّفه فی بعض مغازیه فقال:یا رسول اللّه ترکتنی مع النساء و الصبیان؟فقال:

ألا ترضی.و ذکر الحدیث» (2).

ص:129


1- 1) مطالب السئول فی مناقب آل الرسول:47.
2- 2) تذکره الخواص:27.
51 روایه الکنجی

و رواه أبو عبد اللّه محمد بن یوسف الکنجی فی کتابه(کفایه الطالب) و سنذکر عبارته فی موضعها فی البحوث الآتیه إن شاء اللّه تعالی.

52 روایه النووی

و رواه یحیی بن شرف النووی فی کتابه(تهذیب الأسماء واللغات)حیث قال:«روینا فی صحیح البخاری و مسلم عن سعد بن أبی وقاص رضی اللّه عنه:

إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم خلَّف علی بن أبی طالب فی غزوه تبوک فقال:یا رسول اللّه تخلّفنی فی النساء و الصبیان؟فقال:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر أنه لا نبی بعدی» (1).

53 روایه المحبّ الطبری

و رواه محبّ الدین أحمد بن عبد اللّه الطبری المکی بقوله:

«ذکر أنه رضی اللّه عنه من النبی صلّی اللّه علیه و سلّم بمنزله هارون من موسی:

عن سعد بن أبی وقاص:إن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی رضی اللّه عنه:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی،أخرجه البخاری و مسلم.

ص:130


1- 1) تهذیب الأسماء و اللغات 346/1.

ص:

و ابن ماجه فی سننه.

و عنه رضی اللّه عنه قال:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی ثلاث خصال لأن تکون لی واحده منها أحبّ إلی من الدّنیا و ما فیها، سمعته یقول:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.و سمعته یقول:لأعطینَّ الرایه غداً رجلاً یحبّ اللّه و رسوله و یحبّه اللّه و رسوله لیس بفرّار.

و سمعته یقول:من کنت مولاه فعلی مولاه.أخرجه ابن جریر فی تهذیب الآثار، و الإمام أبو عبد اللّه محمد بن یزید بن ماجه القزوینی فی سننه».

و قال بعد حدیثٍ عن علی علیه السلام:«و عنه رضی اللّه عنه قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم حین خلّفنی علی المدینه:خلّفتک لتکون خلیفتی.قلت:کیف أتخلّف عنک یا رسول اللّه؟قال:ألا ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.أخرجه الطبرانی فی الأوسط».

قال: «و عن عامر بن سعد عن أبیه قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی ثلاث لأنْ تکون واحده منهنّ أحبّ إلیّ من حمر النعم:نزل علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم الوحی،فأدخل علیاً و فاطمه و ابنیهما تحت ثوبٍ ثم قال:اللهم إنّ هؤلاء أهلی و أهل بیتی.و قال حین خلّفه فی غزاهٍ غزاها فقال علی:یا رسول اللّه خلّفتنی فی النّساء و الصبیان؟فقال له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:ألا ترضی أنْ تکون منّی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.و قال له یوم خیبر:لأعطینّ الرایه رجلاً یحبّ اللّه و رسوله و یحبّه اللّه و رسوله،یفتح اللّه علی یدیه،فتطاول المهاجرون لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لواءه،فقال:أین علی؟قالوا:أرمد.قال:ادعوه،فدعوه فتفل فی عینیه و فتح اللّه علی یدیه.أخرجه الحافظ محبّ الدین ابن النجار فی تاریخه» (1).

ص:132


1- 1) الإکتفاء فی فضل الأربعه الخلفاء-مخلوط.
55 روایه الحموینی

و رواه صدر الدین الحموینی فی کتابه(فرائد السمطین)بطرقٍ متعدّده و سنذکر عباراته فیما بعد إنْ شاء اللّه.

56 روایه ابن سید الناس

و رواه أبو الفتح محمد بن محمد المعروف بابن سید الناس فی(سیرته) بقوله:

«و فیما ذکر ابن إسحاق:إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم عند ما أراد الخروج خلَّف علی بن أبی طالب،فأرجف المنافقون و قالوا:ما خلّفه إلاّ استثقالاً و تخفّفاً منه،فأخذ علی سلاحه ثم خرج حتی لحق رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و هو نازل بالجرف،فقال:یا نبیّ اللّه،زعم المنافقون أنّک إنما خلّفتنی لأنک استثقلتنی و تخفّفت منی.فقال:کذبوا و لکنّی خلّفتک لما ترکت ورائی،فارجع فاخلفنی فی أهلی و أهلک،أفلا ترضی یا علی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی،فرجع علی إلی المدینه» (1).

57 روایه ابن قیّم الجوزیّه

و رواه شمس الدین ابن قیّم الجوزیّه بقوله:

«قال ابن إسحاق:و لمّا أراد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم الخروج

ص:133


1- 1) عیون الأثر فی المغازی و السیر 217/2.

خلّف علی بن أبی طالب علی أهله،فأرجف به المنافقون و قالوا:ما خلّفه إلاّ استثقالاً و تخفّفاً منه،فأخذ علی سلاحه ثمّ خرج حتی أتی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و هو نازل بالجرف فقال:یا نبی اللّه زعم المنافقون إنک إنما خلّفتنی لأنک استثقلتنی و تخفّفت منی.فقال:کذبوا،و لکنّی خلّفتک لما ترکت ورائی، ارجع فاخلفنی فی أهلی و أهلک،أفلا ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.فرجع علی إلی المدینه» (1).

58 روایه الیافعی

و رواه عبد اللّه بن أسعد الیافعی بترجمه أمیر المؤمنین علیه السلام،و نصّ علی أنّه حدیث صحیح (2).

59 روایه ابن کثیر الدمشقی

و رواه إسماعیل بن عمر الدمشقی المعروف بابن کثیر حیث قال:

«روایه سعد بن أبی وقاص:ثبت فی الصحیحین من حدیث شعبه عن سعد بن إبراهیم بن سعد بن أبی وقاص،عن أبیه،عن سعد بن أبی وقاص:إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أما ترضی أن تکون منّی بمنزله هارون من موسی غیر أنّه لا نبی بعدی؟ قال الإمام أحمد و مسلم و الترمذی:ثنا قتیبه بن سعید،ثنا حاتم بن إسماعیل عن بکیر بن مسمار عن عامر بن سعد عن

ص:134


1- 1) زاد المعاد فی هدی خیر العباد 529/3-530.
2- 2) مرآه الجنان و عبره الیقظان 109/1.

أبیه قال:أمر معاویه بن أبی سفیان سعداً فقال:ما یمنعک أنْ تسبَّ أبا تراب؟ قال:ثلاث قالهنَّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم له:لأنْ تکون لی واحده منهنَّ أحبّ إلیَّ من حمر النّعم.خلّفه فی بعض مغازیه فقال:یا رسول اللّه تخلّفنی مع النساء و الصّبیان؟فقال:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبیّ بعدی...

ثم قال الترمذی و النّسائی من حدیث سعید بن المسیّب عن سعد:إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی.

و قال أحمد:ثنا أبو أحمد الزبیری،ثنا عبد اللّه بن حبیب بن أبی ثابت عن حمزه بن عبد اللّه،عن أبیه عبد اللّه بن عمر عن سعد قال:لمّا خرج رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم إلی تبوک خلّف علیاً فقال:أتخلّفنی؟فقال:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.و هذا إسناد جیّد و لم یخرجوه.

و قال أحمد:ثنا محمد بن جعفر،ثنا شعبه عن سعید بن إبراهیم قال:

سمعت إبراهیم بن سعد یحدّث عن سعد عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم أنه قال لعلی:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی.أخرجاه من حدیث محمد بن جعفر.

و قال أحمد:ثنا أبو سعید مولی بنی هاشم،ثنا سلیمان بن بلال،ثنا الجعید بن عبد الرحمن عن عائشه بنت سعد عن أبیها:إنّ علیاً خرج مع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم حتی جاء ثنیّه الوداع و علی یبکی یقول:تخلّفنی مع الخوالف؟فقال:أو ما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوه.

إسناد صحیح و لم یخرجوه.

و قال الحسن بن عرفه العبدی:ثنا محمد بن حازم أبو معاویه الضریر،

ص:135

عن موسی بن مسلم الشیبانی،عن عبد الرحمن بن سابط عن سعد بن أبی وقاص-و قد ذکروا علیّاً-فقال سعد:سمعت رسول اللّه یقول له ثلاث خصال لأن تکون لی واحده منهنَّ أحبّ إلیَّ من الدنیا و ما فیها:سمعته یقول:من کنت مولاه فعلیّ مولاه.و سمعته یقول:لأعطینَّ الرایه رجلاً یحبّ اللّه و رسوله.

و سمعته یقول:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.إسناده حسن و لم یخرجوه.

و قال أبو زرعه الدّمشقی:ثنا أحمد بن خالد الوهبی،ثنا أبو سعید ثنا محمد بن إسحاق،عن أبی نجیح عن أبیه قال:لمّا حجّ معاویه أخذ بید سعد بن أبی وقاص فقال:یا أبا إسحاق إنا قوم قد أجفانا هذا الغزو عن الحج حتی کدنا أنْ ننسی بعض سننه،فطف نطف بطوافک.قال:فلمّا فرغ أدخله فی دار الندوه فأجلسه معه علی سریره،ثم ذکر له علی بن أبی طالب فوقع فیه.فقال:

أدخلتنی دارک و أجلستنی علی سریرک ثم وقعت فی علی تشتمه،و اللّه لأنْ تکون لی إحدی خلاله الثلاث أحبّ إلیَّ من أن یکون لی ما طلعت علیه الشمس،لأن یکون لی ما قال له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم حین غزا تبوک:

أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.أحبّ إلیّ ممّا طلعت علیه الشمس.و لأن یکون لی ما قال یوم خیبر:لأعطینَّ الرایه رجلاً یحبّ اللّه و رسوله و یحبّه اللّه و رسوله یفتح اللّه علیه لیس بفرار،أحبّ إلیّ من أن یکون لی ما طلعت علیه الشمس.و لأن أکون صهره علی ابنته فلی منها من الولاء ما له أحبّ إلیّ من أن یکون لی ما طلعت علیه الشمس.لا أدخل علیک داراً بعد هذا الیوم.ثم نفض رداءه ثم خرج.

و قال أحمد:ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبه عن الحکم،عن مصعب بن سعد عن سعد قال:خلّف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی بن أبی طالب،فقال:یا

ص:136

رسول اللّه تخلّفنی فی النساء و الصبیان؟قال:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر أنّه لا نبی بعدی.إسناده علی شرطهما و لم یخرجوه.

و هکذا رواه أبو عوانه:عن الأعمش عن الحکم عن مصعب عن سعد عن أبیه.

و رواه أبو داود الطیالسی:عن شعبه عن عاصم عن مصعب عن أبیه.فاللّه أعلم...» (1).

60 روایه علاء الدّوله السمنانی

و رواه أحمد بن محمد بن أحمد الملقّب بعلاء الدوله السمنانی،فی کتابه (العروه الوثقی)و ستعلم ذلک فیما بعد.

61 روایه الخطیب التبریزی

رواه فی(المشکاه)بقوله:«عن سعد بن أبی وقاص قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.متفق علیه» (2).

ص:137


1- 1) تاریخ ابن کثیر 340/7-341،مع بعض الإختلاف فی الألفاظ و ترتیب الروایات.
2- 2) مشکاه المصابیح 1719/3.
62 روایه الجمال المزّی

و رواه جمال الدین یوسف بن عبد الرحمن المزی حیث قال:

«إبراهیم بن سعد بن أبی وقاص الزهری عن أبیه سعد حدیث(خ م س ت)إنه قال لعلی:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی.

(خ)فی الفضائل عن بندار(م)فیه عن أبی بکر بن أبی شیبه و أبی موسی و بندار،و ثلاثتهم عن غندر عن شعبه عن سعد بن إبراهیم عنه به.

(س)فی المناقب(ق)فی السنه جمیعًا عن بندار به» (1).

قال: «حدیث(م ت س).إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی:أنت منّی بمنزله هارون من موسی.

(م)فی الفضائل عن یحیی و محمد بن الصباح و عبید اللّه بن عمر القواریری و شریح بن یونس،أربعتهم عن یوسف بن الماجشون،عن محمد بن المنکدر،عن سعید بن المسیب،عن عامر بن سعد عن أبیه به.قال سعید:فلقیت سعداً فحدّثنی به.

(ت)فی المناقب عن القاسم بن دینار الکوفی،عن أبی نعیم عن عبد السلام بن حرب عن یحیی بن سعید عنه.و لم یذکر عامر بن سعد و قال:صحیح.

و یستغرب من حدیث یحیی بن سعید.

(س)فیه و فی السیر عن القاسم بن زکریا به.و عن علی بن مسلم عن یوسف بن یعقوب الماجشون و لم یذکر عامر بن سعد.و عن بشر بن هلال الصواف،عن جعفر بن سلیمان عن حرب بن شداد عن قتاده عن سعید،عن

ص:138


1- 1) تحفه الأشراف 1175/3 رقم 3840.

سعد بتمامه و أوّله:لمّا غزا النبی صلّی اللّه علیه و سلّم غزوه تبوک خلّف علیاً» (1).

قال: «سعید بن المسیب المخزومی،عن عامر بن سعد عن أبیه حدیثاً(م) فی قوله لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی.تقدم فی ترجمته عن سعد» (2).

63 روایه الزّرندی

و رواه محمد بن یوسف الزرندی بقوله:«روی الترمذی بسنده إلی عامر ابن سعد بن أبی وقاص عن أبیه سعد:أنْ بعض الأمراء قال له:ما منعک أنْ تسبَّ أبا تراب؟قال:أما ذکرت ثلاثاً قالهنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فلن أسبّه، لأن تکون لی واحده أحبّ إلیّ من حمر النعم:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول لعلی،و خلّفه فی بعض مغازیه فقال:یا رسول اللّه أتخلّفنی مع النساء و الصبیان فقال له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی...» (3).

64 روایه الهمدانی

و رواه السیّد علی الهمدانی:«عن جابر رضی اللّه عنه قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:یا علی أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی» (4).

ص:139


1- 1) تحفه الأشراف 1184/3 رقم 3858.
2- 2) تحفه الأشراف 1192/3 رقم 3882.
3- 3) نظم درر السمطین:107.
4- 4) مودّه القربی-المودّه السابعه.
65 روایه ابن الشّحنه

و رواه أبو الولید محمد بن محمد الحلبی المعروف بابن الشحنه حیث قال:«استخلف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علیاً رضی اللّه عنه علی أهله.

فقال المنافقون:إنّما خلّفه استثقالاً له.فلحق برسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فقال له:کذبوا،إنما خلّفتک لما ورائی،فارجع،أما ترضی أنْ تکون منزلتک منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی» (1).

66 روایه الزین العراقی

و رواه زین الدین أحمد بن عبد الرحیم العراقی.فقد قال الحسین الدیار بکری:«قال الحافظ زین الدین العراقی فی شرح التقریب:لم یتخلّف علی عن المشاهد إلاّ فی تبوک،فإن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم خلّفه علی المدینه و علی عیاله و قال له یومئذ:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.و هو فی الصحیحین من حدیث سعد بن أبی وقاص،انتهی.و رجّحه ابن عبد البر» (2).

67 روایه ملک العلماء

و رواه ملک العلماء الدولت آبادی فی(هدایه السعداء)کما ستعرف.

ص:140


1- 1) روض المناظر فی أخبار الأوائل و الأواخر-حوادث السنه التاسعه.
2- 2) تاریخ الخمیس فی أحوال أنفس النفیس 125/2.
68 روایه ابن حجر العسقلانی

رواه بترجمه أمیر المؤمنین علیه السلام بقوله:«قال ابن عبد البر:و قد أجمعوا أنه أوّل من صلّی القبلتین،و هاجر و شهد بدراً و أحداً و سائر المشاهد، و أنه أبلی ببدر و أحدٍ و الخندق و خیبر البلاء العظیم،و کان لواء رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم بیده فی مواطن کثیره.و لم یتخلّف إلاّ فی تبوک،خلّفه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی المدینه و قال له:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی» (1).

69 روایه ابن الصبّاغ

و رواه نور الدین ابن الصباغ المکی حیث قال:

«روی مسلم و الترمذی:إن معاویه قال لسعد بن أبی وقاص:ما منعک أنْ تسب أبا تراب؟فقال:أما ما ذکرت ثلاثه قالهنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فلن أسبّه،و لأن تکون لی واحده منهنَّ أحبّ إلی من حمر النعم:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول-و قد خلّفه فی بعض مغازیه فقال علی:خلّفتنی مع النساء و الصبیان؟فقال له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی...» (2).

ص:141


1- 1) تهذیب التهذیب 296/7.
2- 2) الفصول المهمه:126.
70 روایه السّیوطی

و رواه جلال الدین السیوطی بقوله: «أخرج الشیخان عن سعد بن أبی وقاص:إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم خلّف علی بن أبی طالب فی غزوه تبوک،فقال:یا رسول اللّه تخلّفنی فی النساء و الصبیان؟فقال:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر أنّه لا نبی بعدی.

أخرجه أحمد و البزار من حدیث أبی سعید الخدری،و الطبرانی من حدیث:أسماء بنت عمیس،و أم سلمه،و حبشی بن جناده،و ابن عمر،و ابن عبّاس،و جابر بن سمره،و البراء بن عازب،و زید بن أرقم» (1).

71 روایه الدیار بکری

و رواه القاضی الحسین بن محمد الدیاربکری فی(تاریخه)حیث قال:

«خلّف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی بن أبی طالب علی أهله و أمره بالإقامه فیهم.فأرجف به المنافقون و قالوا:ما خلّفه إلاّ استثقالاً و تخفّفاً منه، فلمّا قالوا ذلک،أخذ علی سلاحه ثم خرج حتی أتی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و هو نازل بالجرف فقال:یا نبیّ اللّه زعم المنافقون أنک إنما خلّفتنی أنک استثقلتنی و تخفّفتَ منی،فقال:کذبوا،و لکنی خلّفتک لما ترکت ورائی،فارجع و اخلفنی فی أهلی و أهلک،أفلا ترضی-یا علی-أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی.فرجع علی إلی المدینه،و مضی رسول اللّه صلّی

ص:142


1- 1) تاریخ الخلفاء:168.

اللّه علیه و سلّم علی سفره.کذا فی الاکتفاء و شرح المواقف.

و قال الشیخ أبو إسحاق الفیروزابادی فی عقائده:أی حین توجّه موسی إلی میقات ربه استخلف هارون فی قومه» (1).

قال الدیاربکری:«و شهد المشاهد کلها و لم یتخلّف إلاّ فی تبوک،فإن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم خلّفه فی أهله فقال:یا رسول اللّه أتخلّفنی فی النساء و الصّبیان؟قال:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر أنه لا نبی بعدی.أخرجاه فی الصحیحین،کذا فی الصفوه» (2).

72 روایه ابن حجر المکی

و أمّا روایه ابن حجر المکی،فستأتی عبارته عن(الصواعق)قریباً.

73 روایه المتقی

و رواه علی بن حسام الدین المتقی،عن غیر واحدٍ من أعلام الحدیث، فی کتابه(کنز العمال)کما عرفت. و فیه أیضاً:

«أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لیس بعدی نبی.حم د ق ه عن سعد» (3).

و فیه أیضاً:

ص:143


1- 1) تاریخ الخمیس 25/2.
2- 2) تاریخ الخمیس 25/2.
3- 3) کنز العمال 599/11 رقم 32886.

«أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.م ت عن سعد.

ت عن جابر» (1).

74 روایه الشهاب أحمد

و رواه شهاب الدین أحمد صاحب(توضیح الدلائل)و سنذکر عبارته.

75 روایه الجمال المحدث

و رواه عطاء اللّه الشیرازی المعروف بجمال الدین المحدث فی سیرته (روضه الأحباب)کما ستعرف.

76 روایه المنّاوی

و رواه عبد الرؤوف المناوی،کما ستعرف من عبارته فی شرح(الجامع الصغیر).

77 روایه العیدروس

و رواه شیخ بن عبد اللّه العیدروس حیث قال:

«أخرج الشیخان عن سعد بن أبی وقاص،و أحمد و البزار عن أبی سعید

ص:144


1- 1) کنز العمال 599/11 رقم 32881.

الخدری،و الطبرانی عن:أسماء بنت عمیس و أم سلمه و حبشی بن جناده و ابن عمر و ابن عبّاس و جابر بن سمره و علی و البراء بن عازب و زید بن أرقم:

إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم خلّف علی بن أبی طالب فی غزوه تبوک،فقال:یا رسول اللّه تخلّفنی فی النساء و الصبیان؟فقال:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر أنّه لا نبی بعدی» (1).

78 روایه ابن باکثیر

و رواه أحمد بن الفضل بن محمد باکثیر المکی...و ستأتی روایته.

79 روایه محبوب العالم

و رواه محمد بن صفی الدین جعفر الملقب بمحبوب العالم..کما سننقلها عن(تفسیره).

80 روایه البدخشانی

و رواه محمد بن معتمد خان البدخشانی عن مسلم و الترمذی عن سعد ابن أبی وقاص حیث قال:«أخرج مسلم و الترمذی عن سعد بن أبی وقاص رضی اللّه عنه،إن معاویه بن أبی سفیان أمره فقال له:ما یمنعک أن تسب أبا تراب؟فقال:أما ما ذکرت ثلاثاً قالهنّ له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فلن

ص:145


1- 1) العقد النبوی و السر المصطفوی:19.

أسبّه،لأن یکون لی واحده منهنّ أحبّ إلی من حمر النعم:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول و خلّفه فی بعض مغازیه...» (1).

81 روایه محمد صدر العالم

و رواه محمد صدر العالم فی کتابه(معارج العلی)کما ستعرف.

82 روایه ولی اللّه الدهلوی

و رواه ولی اللّه أحمد بن عبد الرحیم،و هو والد(الدهلوی)فی تاریخه المسمّی ب(إزاله الخفا)...و سنذکرها.

83 روایه العجیلی

و رواه أحمد بن عبد القادر الحفظی العجیلی فی(ذخیره المآل)و سنذکر عبارته.

84 روایه الرشید الدّهلوی

و رواه رشید الدین خان و هو تلمیذ(الدهلوی)فی(الفتح المبین)بقوله:

«و فی مفتاح النجا فی الفصل الثانی عشر من الباب الثالث:أخرج

ص:146


1- 1) مفتاح النجا فی مناقب آل العبا-مخطوط.

الخطیب عن عمر:إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم خرج إلی تبوک و استخلف علیّاً،فقال:أتخلّفنی فی النساء و الصبیان؟فقال:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر أنّه لا نبی بعدی».

85 روایه محمد مبین اللکهنوی

و رواه المولوی محمد مبین اللکهنوی فی(وسیله النجاه)کما سیأتی.

86 روایه ولیّ اللّه اللکهنوی

و رواه ولی اللّه اللکهنوی فی کتابه(مرآه المؤمنین)عن البخاری.

87 روایه زینی دحلان

و رواه أحمد بن زینی دحلان فی(سیرته)بقوله:

«و استخلف صلّی اللّه علیه و سلّم علی المدینه علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه،و خلّفه أیضاً علی أهله و عیاله،فأرجف به المنافقون و قالوا:ما خلّفه إلاّ استثقالاً له و تخفّفاً.فأخذ علی رضی اللّه عنه سلاحه ثم أتی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و هو نازل بالجرف فقال:یا نبی اللّه زعم المنافقون أنک إنما خلّفتنی لأنک استثقلت منی و تخفّفت منی.فقال:کذبوا،و لکن خلّفتک لما ترکت ورائی، فارجع فی أهلی و أهلک،أفلا ترضی-یا علی-أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.فرجع إلی المدینه.و فی روایه فقال علی رضی اللّه:

ص:147

رضیت ثم رضیت ثم رضیت» (1).

88 روایه الشبلنجی

و رواه الشبلنجی حیث قال:«و شهد المشاهد کلّها و لم یتخلّف إلاّ فی تبوک،فإنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم خلّفه فی أهله فقال:یا رسول اللّه أتخلّفنی فی النساء و الصبیان؟قال:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر أنّه لا نبی بعدی.أخرجه الشیخان» (2).

ص:148


1- 1) السیره النبویه لابن دحلان 126/2.
2- 2) نور الأبصار:86.

صحّه الحدیث

اشاره

و کثره طرقه و تواتره

ص:149

ص:150

لقد أوقفناک علی طرفٍ من طرق حدیث المنزله،فظهر لک کثره طرقه المعتبره،مضافاً إلی کونه من أحادیث الصحیحین و الصحاح الأخری...

فالحدیث صحیح ثابت کثیر الأسانید و الطرق فی کتب أهل السنّه...و هذا ما اعترف به جماعه منهم:

إعتراف ابن تیمیّه بصحته

فقد قال ابن تیمیّه:

«إنّ هذا الحدیث صحیح بلا ریب،ثبت فی الصحیحین و غیرهما» (1).

إعتراف عبد الحق بالإتفاق علی صحّته

بل نصَّ الشیخ عبد الحق الدهلوی علی الإتفاق علی صحّته حیث قال:

«إنّ أئمه الحدیث متّفقون علی صحّه هذا الحدیث،و ما قالوه هو المعتمد» (2).

قال الکنجی بقیام الإجماع علی صحّته

بل نصَّ أبو عبد اللّه محمّد بن یوسف الکنجی الشافعی علی قیام الإجماع علی صحّه هذا الحدیث...کما ستطّلع علیه عن کثب إن شاء اللّه تعالی.

ص:151


1- 1) منهاج السنّه 320/7.
2- 2) شرح مشکاه المصابیح،باب مناقب علی.

ص:

10-و مالک بن الحویرث.

11-و البراء بن عازب.

12-و زید بن أرقم.

13-و أبی رافع مولی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

14-و عبد اللّه بن أبی أوفی.

15-و أخیه:زید بن أبی أوفی.

16-و أبی سریحه حذیفه بن أسید.

17-و أنس بن مالک.

18-و أبی بریده الأسلمی.

19-و أبی برده الأسلمی.

20-و أبی أیوب الأنصاری.

21-و عقیل بن أبی طالب.

22-و حبشی بن جناده السلولی.

23-و معاویه بن أبی سفیان.

24-و أم سلمه زوجه النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

25-و أسماء بنت عمیس.

26-و سعید بن المسیب.

27-و محمد بن علی بن الحسین علیه السلام.

28-و حبیب بن أبی ثابت.

29-و فاطمه بنت علی.

30-و شرحبیل بن سعد.

ص:153

ترجمه التنوخی

و أبو القاسم التنوخی من أعیان علماء أهل السنّه:فقیه،محدّث،أدیب، ثقه،صدوق...

1-السمعانی: «أبو القاسم علی بن المحسن بن علی بن محمد بن أبی الفهم التنوخی.سمع أبا الحسن علی بن أحمد بن کیسان النحوی،و إسحاق بن سعد بن الحسن بن سفیان النسوی و أبا القاسم عبد اللّه بن إبراهیم الزبیبی و علی ابن محمد بن سعید الرزاز و خلقاً کثیراً من طبقتهم.

ذکره أبو بکر أحمد بن علی بن ثابت الخطیب قال:کتبت عنه،و سمعته یقول:ولدت بالبصره فی النصف من شعبان سنه 370 و کان قد قبلت شهادته عند الحکّام فی حداثته،و لم یزل علی ذلک مقبولاً إلی آخر عمره.

و کان متحفّظاً فی الشهاده محتاطاً صدوقاً فی الحدیث.و تقلّد قضاء نواح عدّه منها:المدائن و أعمالها و آذربیجان و البردان و قرمیسین.

قلت:روی لنا عنه أبو بکر محمد بن عبد الباقی الأنصاری ببغداد الکثیر، و کانت له عن التنوخی إجازه صحیحه.

مات فی المحرم سنه 447» (1).

2-ابن خلکان: بترجمه أبیه:«و أمّا ولده أبو القاسم علی بن المحسن ابن علی التنوخی،فکان أدیباً فاضلاً...»ثم ذکر کلام الخطیب (2).

ص:154


1- 1) الأنساب للسمعانی 93/3-94.
2- 2) وفیات الأعیان 162/4.

إعتراف ابن عبد البر بکونه من أثبت الأخبار و أصحّها

و قال أبو عمر یوسف بن عبد البر:«و روی قوله صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی جماعه من الصحابه،و هو من أثبت الأخبار و أصحّها.رواه عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم:سعد بن أبی وقاص، و طرق حدیث سعد فیه کثیره جدّاً،قد ذکره ابن أبی خیثمه و غیره،و رواه ابن عبّاس و أبو سعید الخدری و جماعه یطول ذکرهم» (1).

إعتراف المزی بکونه من أثبت الآثار و أصحّها

و کذا قال المزی بترجمه مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام،و هذه عبارته:«خلّفه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی المدینه و علی عیاله بعده فی غزوه تبوک و قال له:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.

و روی قوله صلّی اللّه علیه و سلّم:أنت منی بمنزله هارون من موسی جماعه من الصحابه،و هو من أثبت الآثار و أصحّها.رواه عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم:

سعد بن أبی وقاص

و ابن عبّاس

و أبو سعید الخدری

و جابر بن عبد اللّه

و أم سلمه

و أسماء بنت عمیس

و جماعه یطول ذکرهم» (2).

ص:155


1- 1) الإستیعاب 1097/3.
2- 2) تهذیب الکمال 483/20.

ذکر الکنجی عدداً من رواته من الصحابه

و قال الکنجی بعد روایه الحدیث«عن عددٍ کثیرٍ من الصحابه»قال:

«منهم:

عمر

و علی

و سعد

و أبو هریره

و ابن عبّاس

و ابن جعفر

و معاویه

و جابر بن عبد اللّه

و أبو سعید الخدری

و البراء بن عازب

و زید بن أرقم

و جابر بن سمره

و أنس بن مالک

و زید بن أبی أوفی

و نبیط بن شریط

و مالک بن الحویرث

و أسماء بنت عمیس

و فاطمه بنت حمزه

ص:156

و غیرهم...رضی اللّه عنهم أجمعین» (1).

ذکر ابن کثیر کلام ابن عساکر

و قال ابن کثیر بعد روایه الحدیث من طرقٍ عدیدهٍ:«و قد رواه غیر واحد عن عائشه بنت سعد عن أبیها.قال ابن عساکر:و قد روی هذا الحدیث عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم جماعه من الصحابه منهم:

عمر

و علی

و ابن عبّاس

و عبد اللّه بن جعفر

و معاویه

و جابر بن عبد اللّه

و جابر بن سمره

و أبو سعید و البراء بن عازب

و زید بن أبی أوفی

و نبیط بن شریط

و حبشی بن جناده

و مالک بن الحویرث

و أنس بن مالک

و أبو الفیل

ص:157


1- 1) کفایه الطالب فی مناقب علی بن أبی طالب:285.

و أم سلمه

و أسماء بنت عمیس

و فاطمه بنت حمزه.

و قد تقصّی ابن عساکر هذه الأحادیث فی ترجمه علی من تاریخه فأجاد و أفاد،و برّز علی النظراء و الأشباه و الأنداد،فرحمه ربّ العباد یوم التناد» (1).

إعتراف العسقلانی بکثره طرقه

و قال ابن حجر العسقلانی بعد روایه الحدیث عن جماعه عن بعض الصّحابه:«روی عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم عن غیر سعد،من حدیث:

عمر

و علی نفسه

و أبی هریره

و ابن عبّاس

و جابر بن عبد اللّه

و البراء

و زید بن أرقم

و أبی سعید

و أنس

و جابر بن سمره

و حبشی بن جناده

و معاویه

ص:158


1- 1) تاریخ ابن کثیر 341/7-342.

و أسماء بنت عمیس

و غیرهم.و قد استوعب طرقه ابن عساکر فی ترجمه علی» (1).

کلام ابن حجر المکی

و قال ابن حجر المکّی لدی روایه هذا الحدیث:«أخرج الشیخان عن سعد بن أبی وقاص،و أحمد و البزار عن أبی سعید الخدری،و الطبرانی عن أسماء بنت عمیس،و أم سلمه،و حبشی بن جناده،و ابن عمر،و ابن عبّاس، و جابر بن سمره،و علی،و البراء بن عازب،و زید بن أرقم:

إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم خلّف علی بن أبی طالب فی غزوه تبوک فقال:یا رسول اللّه تخلّفنی فی النساء و الصبیان؟فقال:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر أنّه لا نبی بعدی» (2).

تواتر هذا الحدیث

و إذ ثبت کثره طرق هذا الحدیث،و أنّه من حدیث أکثر من عشرین من الصّحابه...فلا ریب فی تواتره عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم...لأنَّ القوم یدّعون التواتر فی خبر صلاه أبی بکر بزعم کونه من حدیث ثمانیٍه من الصحابه...قال ابن حجر:«و اعلم أن هذا الحدیث متواتر،فإنه ورد من حدیث عائشه،و ابن مسعود،و ابن عبّاس،و ابن عمر،و عبد اللّه بن زمعه،و أبی سعید، و علی بن أبی طالب،و حفصه».

بل التواتر یتحقق عند ابن حزم بورود الحدیث عن أربعهٍ من الصّحابه

ص:159


1- 1) فتح الباری فی شرح صحیح البخاری 60/7.
2- 2) الصواعق المحرقه:187.

و علی هذا منع بیع الماء فی کتابه(المحلّی).

فإذا کان الحدیث بروایه الثمانیه بل الأربعه متواتراً،فهو بروایه أضعاف ذلک متواتر بالأولویّه القطعیّه...

و من هنا اعترف بعض أکابر القوم بتواتر حدیث المنزله:

تواتره عند الحاکم

منهم:الحاکم النیسابوری...فقد قال الکنجی بعد روایه الحدیث:

«قلت:هذا حدیث متفق علی صحّته،رواه الأئمه الأعلام الحفاظ کأبی عبد اللّه البخاری فی صحیحه،و مسلم بن الحجاج فی صحیحه،و أبو داود فی سننه،و أبی عیسی الترمذی فی جامعه،و أبی عبد الرحمن النسائی فی سننه، و ابن ماجه القزوینی فی سننه.

واتفق الجمیع علی صحّته حتی صار ذلک إجماعاً منهم.

قال الحاکم النیسابوری:هذا حدیث دخل فی حد التواتر» (1).

تواتره عند السّیوطی

و منهم:الحافظ جلال الدین السیوطی،فإنه أدرجه فی کتابٍ له فی الأحادیث المتواتره حیث قال:«حدیث:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی.أخرجه أحمد عن أبی سعید الخدری و أسماء بنت عمیس.

و الطبرانی عن:أم سلمه و ابن عبّاس و حبشی بن جناده و ابن عمر و علی و جابر ابن سمره و البراء بن عازب و زید بن أرقم» (2).

ص:160


1- 1) کفایه الطالب فی مناقب علی بن أبی طالب:283.
2- 2) الأزهار المتناثره فی الأحادیث المتواتره-حرف الألف.

تواتره عند المتقی

و منهم:الشیخ علی المتقی فی کتابٍ له فی المتواترات قال فی أوّله:

«الحمد للّه و الصلاه و السلام علی رسوله صلّی اللّه علیه و سلّم و بعد:-فیقول الفقیر إلی اللّه تعالی علی بن حسام الدین الشهیر بالمتقی:هذه الأحادیث متواتره نحو اثنین و ثمانین حدیثاً،التی جمعها العلامه السیوطی رحمه اللّه تعالی علیه و سمّاها قطف الأزهار المتناثره.و ذکر فیها رواتها من الصحابه عشره فصاعداً،لکنی حذفت الرواه و ذکرت متن الأحادیث لیسهل حفظها و هی هذه«قال:

«من کنت مولاه فعلی مولاه-

أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی».

تواتره عند محمد صدر العالم

و قال محمد صدر العالم:«أخرج الشیخان عن سعد بن أبی وقاص، و أحمد و البزار عن أبی سعید الخدری،و الطبرانی عن أسماء بنت عمیس و أم سلمه و حبشی بن جناده،و ابن عمر و ابن عبّاس و جابر بن سمره و علی و البراء ابن عازب و زید بن أرقم:

إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم خلّف علی بن أبی طالب فی غزوه تبوک فقال:یا رسول اللّه تخلّفنی فی النساء و الصبیان؟فقال:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر أنه لا نبی بعدی.

و هذا الحدیث متواتر عند السیوطی رحمه اللّه» (1).

ص:161


1- 1) معارج العلی فی مناقب المرتضی-مخطوط.

تواتره عند ولی اللّه الدهلوی

و قال ولی اللّه الدهلوی فی مآثر أمیر المؤمنین علیه السلام:«فمن المتواتر حدیث:أنت منی بمنزله هارون من موسی.روی ذلک عن:سعد بن أبی وقاص،و أسماء بنت عمیس،و علی بن أبی طالب،و عبد اللّه بن عبّاس و غیرهم» (1).

و قال أیضا:«و شواهد هذا الحدیث کثیره و هی بالغه حدّ التواتر کما لا یخفی علی متتبّعی الحدیث» (2).

تواتره عند المولوی مبین

و قال المولوی محمد مبین فی باب فضائل الإمام علیه السلام:

«و أکثر الأحادیث المذکوره فی هذا الباب من المتواترات،کحدیث:

أنت منی بمنزله هارون من موسی،و حدیث:أنا من علی و علی منی،و أللهم وال من والاه و عاد من عاداه.و حدیث:لأعطین الرّایه رجلاً یحبّ اللّه و رسوله و یحبّه اللّه ورسوله:و غیرها» (3).

ص:162


1- 1) إزاله الخفا-مآثر علی بن أبی طالب،من المقصد الثانی.
2- 2) قرّه العینین:138.
3- 3) وسیله النجاه فی مناقب السادات:71،الباب الثانی من أبواب الکتاب.

دحض المکابره

اشاره

فی صحّه الحدیث أو تواتره

ص:163

ص:164

فهذا حدیث المنزله و صحّته و ثبوته و شهرته بل تواتره عند أهل السنّه، حسب تصریحات کبار أساطینهم و مشاهیر أئمتهم و علمائهم...

فالعجب کلّ العجب من جماعهٍ من متکلّمیهم الأعلام یضطرّهم العجز عن الجواب عن الإستدلال به...و یلجؤهم التعصّب للهوی...إلی القدح فی سنده أو المکابره فی تواتره...

أبو الحسن الآمدی

فهذا أبو الحسن الآمدی یقول عنه:«غیر صحیح».و الغریب جدّاً ذکر ابن حجر المکی هذا القول الشنیع فی مقام الجواب عن الإستدلال فیقول:

«إنّ الحدیث إن کان غیر صحیح-کما یقول الآمدی-فظاهر...» (1).

ترجمه الآمدی

لکن هذا الرّجل مقدوح مجروح عند علماء أهل السنه،کالذهبی و ابن حجر العسقلانی،و یکفی لسقوطه کونه تارک الصّلاه:قال الذهبی:

«سیف الآمدی المتکلّم صاحب التصانیف علی بن أبی علی،قد نفی من دمشق لسوء اعتقاده،و صحّ أنه کان یترک الصلاه،نسأل اللّه العافیه.و کان من الأذکیاء.مات سنه 631» (2).

ص:165


1- 1) الصواعق المحرقه:73.
2- 2) میزان الإعتدال 359/3 رقم 3647.

فأیّ وجهٍ یتصوّر لاعتماد ابن حجر المکی علی قول مثل هذا الرجل الفاسد،إلاّ التعصّب للباطل؟!

لکن هذا القول السّاقط لا یختص بهذا المتکلّم الفاسد،فقد تفوّه به غیره من متکلّمیهم:

عضد الدین الإیجی

قال عضد الدین عبد الرحمن بن أحمد الإیجی صاحب(المواقف)فی الجواب عن الإستدلال به:«الجواب:منع صحّه الحدیث...» (1).

شمس الدین الإصفهانی

و قال شمس الدین محمود بن عبد الرحمن الإصفهانی بعد ذکر بعض الأدله:«و الجواب عن الثانی:إنه لا یصحّ الإستدلال به من جهه السند،و لو سلّم صحه سنده قطعاً،لکن لا نسلّم أنّ قوله:أنت منی بمنزله هارون من موسی،کلّ منزله کانت لهارون من موسی» (2).

و قال أیضاً:«إنّه لا یصح الإستدلال به من جهه السند کما تقدم فی الخبر المتقدم.و لئن سلّم صحه سنده قطعاً،لکن لا نسلّم أن قوله:أنت منی بمنزله هارون من موسی،یعمّ کلّ منزله کانت لهارون من موسی» (3).

ص:166


1- 1) المواقف فی علم الکلام:406.
2- 2) شرح الطوالع-مخطوط.
3- 3) شرح التجرید-مخطوط.

التفتازانی

وقال سعد الدین التفتازانی:«و الجواب:منع التواتر،بل هو خبر واحد فی مقابله الإجماع،و منع عموم المنازل» (1).

و قال أیضا:«و ردّ:بأنه لا تواتر،و لا حصر فی علی،و لا عبره بأخبار الآحاد فی مقابله الإجماع» (2).

القوشجی

و قال علاء الدین القوشجی:«و أجیب:بأنّه علی تقدیر صحّته،لا یدلّ علی بقائه خلیفهً بعد وفاته دلالهً قطعیّهً،مع وقوع الإجماع علی خلافه» (3).

الشریف الجرجانی

و قال الشریف الجرجانی فی شرح قول صاحب المواقف:«الجواب:منع صحه الحدیث»:«کما منعه الآمدی.و عند المحدثین إنه صحیح و إن کان من قبیل الآحاد» (4).

إسحاق الهروی

و قال إسحاق الهروی سبط المیرزا مخدوم الشریفی فی(السهام الثاقبه):

«قلنا:التواتر ممنوع.و إنما هو خبر واحد فی مقابله الإجماع فلا یعتبر».

ص:167


1- 1) شرح المقاصد 275/5.
2- 2) تهذیب الکلام فی الجواب عن حدیث المنزله.
3- 3) شرح التجرید:370.
4- 4) شرح المواقف 262/8-263.

عبد الکریم الصدّیقی

و قال عبد الکریم نظام الصدّیقی نسباً و الحنفی مذهباً فی(إلجام الرافضه):«و الجواب:إنّ هذا الحدیث کما قال الآمدی غیر صحیح...».

حسام الدین السهارنفوری

و قال حسام الدین السهارنفوری:«هذا الخبر ممنوع الصحّه کما صرّح به الآمدی،و علی تقدیر صحّته کما هو مختار المحدثین،فهو خبر واحد لا متواتر،فلا یصلح للإحتجاج علی الخلافه» (1).

حاصل کلماتهم أمران:

اشاره

و أنت إذا لاحظت کلمات هؤلاء رأیت الواحد منهم یتّبع الآخر و یقلّده فیما قال و لا یزید علیه بشیء...إنّ الغرض هو إبطال إمامه أمیر المؤمنین علیه السلام و ردّ الإستدلال علی إثباتها بأیّ طریقٍ کان...

لقد لاحظت أنّ حاصل کلماتهم فی مقام الجواب عن الإستدلال بهذا الحدیث الشریف هو:

1-المنع من صحّته
اشاره

فالآمدی یقول:«هذا الحدیث غیر صحیح»ثم یأتی من بعده غیره و یأخذ منه هذا من أن غیر یوضّح وجهه و یبیّن دلیله...

ص:168


1- 1) مرافض الروافض-مخطوط.
الجواب عنه

لکن یکفی فی الجواب عنه ما تقدّم سابقاً من أنّ هذا الحدیث فی أعلی درجات الصحّه عند القوم،فقد رووه بالأسانید المعتبره و الطرق المتکثره عن جمع غفیر من الصّحابه،ثم نصّوا علی صحّته و قالوا بتواتره عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله...و أخرجه الشیخان فی صحیحیهما،و کذا غیرهما من أصحاب الصّحاح...فإذا لم یکن هذا الحدیث صحیحاً سنداً فأیّ حدیث عندهم صحیح؟ و إذا أمکن القدح فی سند هکذا صحیح فبأیّ شیء یمکنهم إثبات فضیلهٍ لمشایخهم أو معتَقدٍ من عقائدهم أو حکمٍ من الأحکام الشرعیه؟

فإذا کان هذا حال أساطین أهل السنّه فی مقابله الشیعه،فأیّ خیرٍ منهم یطلب،و أیّ إنصافٍ یرتجی فی شیء من المباحث العلمیّه؟

و من هنا یعلم أنْ لا ملاک عند القوم و لا ضابطه یقفون عندها و لا قاعده یلتزمون بها...فی البحث مع الشّیعه...

لقد وصف ابن حجر المکّی الصحیحین بأنهما«أصحّ الکتب بعد القرآن بإجماع من یعتدّ به» (1)و کذا قال غیره کما لا یخفی علی من راجع(المنهاج فی شرح المنهاج للنووی)و(شرح النخبه لابن حجر العسقلانی)و(قره العینین للدهلوی)و غیرها.

و زعموا أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم جعل کتاب البخاری کتابه، و أمر بدراسته،کما فی(مقدمه فتح الباری).

و نقلوا عنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم الحکم بصحّه جمیع أحادیث البخاری و الإذن بروایتها عنه،و کذا صحیح مسلم کما فی(الدر الثمین فی

ص:169


1- 1) الصواعق المحرقه،الفصل الأوّل،فی کیفیّه خلافه أبی بکر.

ص:

ص:

الواحد والقیاس و قال إنه لیس بحجه فإنه یصیر کافراً.و لو قال:هذا الخبر غیر صحیح و هذا القیاس غیر ثابت لا یصیر کافراً و لکن یصیر فاسقاً» (1).

4-النقض بحدیث:الأئمه من قریش

إن العمده فی الخلافه البکریّه و أصل دلیلها عند أهل السنّه هو خبر واحد، أعنی حدیث«الأئمه من قریش»الذی رواه أبو بکر نفسه و تفرّد به حسبما صرّح به أئمّتهم (2)...فالإلتزام بعدم جواز الإستدلال بخبر الواحد فی مسأله الخلافه یستلزم قلع أساس الخلافه البکریّه...

*قال الفخر الرازی فی المسأله الثامنه من الأصل العشرین،من کتابه (نهایه العقول)-:«قوله:الأنصار طلبوا الإمامه مع علمهم بقوله علیه السلام:

الأئمه من قریش.

قلنا:هذا الحدیث من باب الآحاد.ثم إنه ضعیف الدلاله علی منع غیر القرشی من الإمامه،لأنّ وجه التعلّق به إمّا من حیث أن تعلیق الحکم بالإسم یقتضی نفیه عن غیره،أو لأن الألف و اللام یقتضیان الإستغراق.و الأول باطل، و الثانی مختلف فیه.فکیف یساوی ذلک ما یدّعونه من النصّ المتواتر الذی لا یحتمل التأویل؟

و أیضا:فلأن الحدیث مع ضعفه فی الأصل و الدلاله لمّا احتجّوا به علی الأنصار ترکوا طلب الإمامه،فکیف یعتقد بهم عدم قبول النصّ الجلی المتواتر؟».

ص:172


1- 1) هدایه السعداء-الجلوه الرابعه من الهدایه السابعه-مخلوط.
2- 2) ذکر علماء أهل السنّه تفرّد أبی بکر بحدیثین عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أحدهما:إنا معاشر الأنبیاء لا نورّث ما ترکناه صدقه.و الآخر:الأئمه من قریش، و ستعلم بذلک فی النصوص الآتیه.

فإذا جاز إحتجاج أبی بکر بحدیثٍ واحد تفرّد به-مع ضعفه فی الدلاله کما اعترف الرازی-جاز للشیعه الإحتجاج بحدیث المنزله علی خلافه أمیر المؤمنین علیه السلام،لأنّه-حتّی لو کان غیر متواتر عند أهل السنه-أقوی من الحدیث المذکور سنداً و دلالهً بلا ریب.

و لو أمعنت النظر فی عباره الرازی المذکوره لرأیتها فی قوّه ألف دلیل علی بطلان خلافه أبی بکر،لأن الدلیل الذی احتجّ به أبو بکر علی استحقاقه الخلافه دون الأنصار ضعیف فی الأصل و الدلاله،و من المعلوم أن ما کان ضعیفاً فی الدلاله لا یجوز الإحتجاج به قطعاً و إنْ کان قویاً فی الأصل،فکیف لو کان ضعیفاً فی الأصل کذلک؟

*و صاحب(المرافض)أیضاً یصرّح بکون خبر«الأئمه من قریش»خبر واحدٍ و لا یفید إلاّ الظن،و قد کان للأنصار مجال للبحث فیه.

*و کذا صاحب(النواقض)ینصّ علی ذلک لکنه یعزو روایته إلی «رجل»...و هذه عبارته-فی الفصل الثالث من فصول الکتاب-:

«الدلیل العاشر:إعلم أن أرباب السیر و أصحاب الحدیث نقلوا أنّ فی یوم السقیفه لمّا اختلفوا أولاً فی أمر الخلافه،و کانت الأنصار یقولون:لا نرضی بخلافه المهاجرین علینا،بل منّا أمیر و منکم أمیر،قام رجل و قال:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول:الأئمه من قریش.فسکت الأنصار و بایعوا أبا بکر،لغایه إتّباعهم أقوال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم،و کمال تقواهم.

و مع أن خلافه المهاجرین علیهم کانت عندهم مکروهه غایه الکراهه رضوا بمجرّد خبر واحدٍ و إنْ کان لهم مجال بحثٍ فیه».

*و من طرائف المقام اعتراف القوم بانحصار دلیل خلافه أبی بکر بهذا الحدیث الذی عرفت حاله...أنظر إلی المولوی عبد العلی شارح(مسلَّم

ص:173

الثبوت)یقول مازجاً بالمتن:

«و لنا ثانیاً:إجماع الصّحابه علی وجوب العمل بخبر العدل،و لیس فیه استدلال بعمل البعض حتی یرد أنه لیس حجهً ما لم یکن إجماعاً،و فیهم أمیر المؤمنین علی،و فی إفراده کرّم اللّه وجهه قطعٌ لما سوّلت به أنفس الروافض- خذلهم اللّه تعالی-بدلیل ما تواتر عنهم،و فیه تنبیه لدفع أنّ الإجماع أحادی، فإثبات المطلوب به دور،-من الإحتجاج و العمل به،أی بخبر الواحد،لا إنه اتفق فتواهم بمضمون الخبر،و علی هذا لا یرد أن العمل بدلیلٍ آخر،غایه ما فی الباب إنه وافق مضمون الخبر-فی الوقائع التی لا تحصی-و هذا یفید العلم بأن عملهم لکونه خبر عدلٍ فی عملی-و به اندفع أنّه یجوز أن یکون العمل ببعض الأخبار للإحتفاف بالقرائن و لا یثبت الکلّیه-من غیر نکیر من واحد.و ذلک یوجب العلم عادهً لأتّفاقهم،کالقولِ الصریح الموجب للعلم بهِ،کما فی التجربیّات.و به اندفع أن الإجماع سکوتی و هو لا یفید العلم.ثم فصّل بعض الوقائع فقال:

فمن ذلک:أنهُ عمل الکل من الصحابه رضوان اللّه تعالی علیهم،بخبر خلیفه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم أبی بکر الصدّیق الأکبر رضی اللّه تعالی عنه:

الأئمه من قریش.و نحن معاشر الأنبیاء لا نورّث.و قد تقدّم تخریجهما.و الأنبیاء یدفنون حیث یموتون.حین اختلفوا فی دفن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم.

رواه ابن الجوزی،کذا نقل عن التقریر» (1).

أقول:

فظهر أن حدیث«الأئمه من قریش»من الأخبار الآحاد التی عمل بها أصحاب النبی و احتجّوا بها،لا أنهم عملوا فی المسأله بدلیلٍ آخر،غایه ما فی

ص:174


1- 1) فواتح الرحموت فی شرح مسلّم الثبوت 132/2.

الباب أنه وافق مضمون الخبر.

فثبت إنحصار دلیل صرف الخلافه عن الأنصار إلی أبی بکر بالحدیث المذکور الذی عرفت حاله.

کما أن قول صاحب(النواقض):«رضوا بمجرّد خبر واحدٍ»نص فی أن رضاهم کان بسبب هذا الخبر وحده لا لأمرٍ آخر...و لعلّه لما ذکرنا استحیی الرجل من نسبه روایه الحدیث إلی أبی بکر،فنسبها إلی«رجل»!!

و لعلّه من هنا ادّعی ابن روزبهان فی کتابه(الباطل)أن أبا بکر لم یرو هذا الحدیث أصلاً...فقال:«فأمّا حدیث الأئمه من قریش فلم یروه أبو بکر،بل رواه غیره من الصحابه،و هو کان لا یعتمد علی خبر الواحد».

لکنّها دعوی فی غایه الغرابه،فإنّ علماء القوم ینسبون روایته و الإحتجاج به إلی أبی بکر جازمین بذلک،فی غیر موضعٍ من بحوثهم...کما لا یخفی علی من یلاحظ(شرح المختصر)حیث جاء فیه:«و عمل الصحابه بخبر أبی بکر:الأئمه من قریش» (1)و(فواتح الرحموت-شرح مسلّم الثبوت)و قد تقدّمت عبارته،و(إزاله الخفا فی سیره الخلفاء)و غیرها من کتب القوم...

لکن عباره ابن روزبهان أیضاً ظاهره فی و هن هذا الحدیث و سقوطه عن الصلاحیّه للإحتجاج به للخلافه...فلا تغفل.

5-قطعیّه أحادیث الصّحیحین

إنّ حدیث المنزله-لکونه فی الصحیحین-مقطوع الصدور لو فرض أنّه لیس علی حدّ التواتر...لأنّ أحادیث الصحیحین مقطوعه الصدور لدی:إبن الصلاح،و أبی إسحاق و أبی حامد الإسفرانیین،و القاضی أبی الطیّب،و الشیخ

ص:175


1- 1) شرح مختصر الأصول للعضدی 59/2.

أبی إسحاق الشیرازی،و أبی عبد اللّه الحمیدی،و أبی نصر عبد الرحیم بن عبد الخالق،و السرخسی الحنفی،و القاضی عبد الوهاب المالکی،و أبی یعلی و ابن الزاغونی الحنبلیین،و ابن فورک،و أکثر أهل الکلام،و أهل الحدیث قاطبهً،و هو مذهب السّلف عامه،و محمد بن طاهر المقدسی-بل قال بذلک فیما کان علی شرطهما أیضاً-و البلقینی،و ابن تیمیه،و ابن کثیر،و ابن حجر العسقلانی، و السیوطی،و إبراهیم الکردی الکورانی،و أحمد النخلی،و عبد الحق الدهلوی، و ولی اللّه الدهلوی...

فهؤلاء کلّهم و غیرهم...یقولون بأنّ حدیث الصحیحین مقطوع بصحّته...

و إلیک بعض التصریحات الوارده عنهم فی هذا الباب،نذکرها بإیجاز مقتصرین علی محلّ الحاجه منها:

*قال السیوطی بشرح التقریب مازجاً به:«و إذا قالوا:صحیح متفق علیه،أو علی صحته،فمرادهم إتفاق الشیخین لا إتفاق الاُمّه.قال ابن الصّلاح:

لکنْ یلزم من إتفاقهما إتفاق الاُمه علیه،لتلقّیهم له بالقبول.و ذکر الشیخ-یعنی ابن الصلاح-:(إنّ ما رویاه أو أحدهما فهو مقطوع بصحّته،و العلم القطعی حاصل فیه)قال:خلافاً لمن نفی ذلک...

قال البلقینی:ما قاله النووی و ابن عبد السلام و من تبعهما ممنوع،فقد نقل بعض الحفاظ المتأخرین مثل قول ابن الصّلاح عن جماعهٍ من الشافعیه، کأبی إسحاق و أبی حامد الإسفرانیین،و القاضی أبی الطیّب،و الشیخ أبی إسحاق الشیرازی،و عن السرخسی و الزاغونی من الحنابله،و ابن فورک،و أکثر أهل الکلام من الأشعریّه،و أهل الحدیث قاطبه،و مذهب السلف عامه.بل بالغ ابن طاهر المقدسی فی صفوه التصوف فألحق به ما کان علی شرطهما و إنْ لم یخرجاه...

ص:176

و قال شیخ الإسلام:ما ذکره النووی فی مسلّم من جهه الأکثرین،أمّا المحقّقون فلا،و قد وافق ابن الصلاح أیضاً محققون...

و قال ابن کثیر:و أنا مع ابن الصّلاح فیما عوّل علیه و أرشد إلیه.

قلت:و هو الذی أختاره و لا أعتقد سواه» (1).

*قال محمد أکرم بن عبد الرحمن المکی فی(إمعان النظر فی توضیح نخبه الفکر):«و انتصر لابن الصّلاح:المصنّف،و من قبله شیخه البلقینی تبعاً لابن تیمیه».

*و قال الزین العراقی فی(شرح الألفیه):

«حکم الصحیحین و التعلیق:

ص:

و أقطع بصحه لما قد أسندوا کذا له و قیل ظنا ولدا

محقّقیهم قد عزاه النووی و فی الصحیح بعض شیء قد روی

مضعّف و لهما بلا سند أشیاء فإن یجزم فصحیح أو ورد

ممرّضا فلا و لکن یشعر بصحّه الأصل له کیذکر

ش:أی ما أسنده البخاری و مسلم،یرید ما رویاه بإسنادهما المتّصل فهو مقطوع بصحته.کذا قال ابن الصلاح،قال:و العلم الیقینی النظری واقع به،خلافاً لمن نفی،...و قد سبق إلی نحو ذلک:محمد بن طاهر المقدسی،و أبو نصر عبد الرحیم بن عبد الخالق بن یوسف.

قال النووی:و خالف إبن الصلاح المحققون و الأکثرون فقالوا:یفید الظن ما لم یتواتر» (2).

ص:177


1- 1) تدریب الراوی 131/1 و إلی 134.
2- 2) فتح المغیث فی شرح ألفیه الحدیث 58/1.

*و قال الشیخ عبد الحق الدهلوی فی(تحقیق البشاره إلی تعمیم الإشاره):«ثم المتواتر یفید العلم الیقینی ضروریاً.و قد یفید خبر الواحد أیضاً العلم الیقینی لکن نظریاً بالقرائن،علی ما هو المختار.قال الشیخ الإمام الحافظ شهاب الدین أحمد بن حجر العسقلانی فی شرح نخبه الفکر:و الخبر المحتف بالقرائن أنواع،منها:المشهور إذا کانت له طرق متبائنه سالمهً من ضعف الرواه و العلل.و منها:ما أخرجه الشیخان فی صحیحیهما ما لم یبلغ حدّ التواتر،فإنه احتفّ بقرائن،منها جلالتهما فی هذا الشأن و تقدّمهما فی تمییز الصحیح علی غیرهما،و تلقی العلماء لکتابیهما بالقبول...و ممّن صرّح من أئمه الاُصول بإفاده ما خرّجه الشیخان العلم الیقینی النظری:الاُستاذ أبو إسحاق الإسفراینی،و من أئمه الحدیث:أبو عبد اللّه الحمیدی و أبو الفضل بن طاهر».

*و للشیخ محمد معین بن محمد أمین رساله مفرده فی إثبات قطعیه صدور أحادیث الصحیحین،أدرجها فی کتابه(دراسات اللبیب)و إلیک جملاً من عباراته:

«إن أحادیث الجامع الصحیح للإمام أبی عبد اللّه محمد بن إسماعیل البخاری،و کتاب الصحیح للإمام أبی الحسین مسلم بن حجاج القشیری -رحمهما اللّه تعالی و نفعنا ببرکاتهما-هی رأس مال من سلک الطریق إلی اللّه تعالی،بالأسوه الحسنه بخیر الخلق قاطبه...و المعجزه الباقیه من رسول اللّه صلّی اللّه تعالی علیه و سلّم،من حیث حفاظ أسانیدها علی مرّ الدهور إلی زماننا هذا.فهی تلو القرآن فی إعجازه الباقی».

«قد فصّل و بیّن إمام وقته الحافظ جلال الدین السیوطی فی هذا الکلام، من دلائل الطرفین و التأیید بأقوال المحققین لابن الصلاح ما فیه مغنیً للعاقل.

فقد تبّین أنه وافقه إجماع المحدثین بعد الموافقه مع علماء المذاهب

ص:178

الأربعه جمیعاً،و وافقه المتکلّمون من الأشاعره...و وافقه المتأخرون وهم النقّادون الممعنون النظر فی دلیل السابقین...و هو المختار عند الإمام الحافظ السیوطی و هو مجدّد وقته...».

«تمسّک ابن الصّلاح بما صوره شکله:ما فی الصحیحین مقطوع الصدور عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم،لأن الاُمه اجتمعت علی قبوله،و کلّما اجتمعت الاُمه علی قبوله مقطوع،فما فی الصحیحین مقطوع.

أمّا ثبوت الصغری فبالتواتر عن الأسلاف إلی الأخلاف.

و أمّا الکبری فبما یثبت قطعیه الإجماع و لو علی الظن،کما إذا حصل الإجماع فی مسأله قیاسیه.فإن الإجماع هناک ظنون مجتمعه أورثت القطع بالمظنون،لعصمه الأمه،فکذا هنا أخبار الآحاد مظنونه فی نفسها،فإذا حصل الإجماع علیها أورثت القطع.

و تمسّک النووی بما صوره شکله:ما فی الصحیحین مظنون الصدور عن النبی صلّی اللّه تعالی علیه و سلّم،لأنه من أحادیث الآحاد،و کلّما هو من أحادیث الآحاد مظنون،فهذا مظنون.

أمّا ثبوت الصغری فظاهر،لندره التواتر جدّاً.

و أمّا ثبوت الکبری فمفروغ عنه فی الفن.

فهذه صوره المعارضه بین التمسّکین،و هی ظاهر تحریر الکتاب،و لنبیّن الموازنه و المواجهه بینهما، بأن نأخذ دلیل النووی فی صوره المنع علی دلیل ابن الصلاح،ثم نحرّر مقدمه دلیله الممنوعه،فإنْ تحصّن بالتحریر عن منعه فالحق معه،و إلاّ فهو فی ذمه المطالبه.و أنت تعرف أن المانع أجلد الخصمین و أوسعهما مجالاً،فنعط هذا المنصب لمن یخالف ما نعتقده من مذهب ابن الصلاح و من معه،حتی یظهر الحق إن ظهر فی غایه سطوعه».

ص:179

ثم شرع فی تحقیق المسأله،و انتصر لابن الصّلاح،و إن شئت التفصیل فراجع رسالته التی أسماها:(غایه الإیضاح فی المحاکمه بین النووی و ابن الصلاح)المدرجه فی کتابه(دراسات اللبیب فی الأسوه الحسنه بالحبیب).

*و هو مختار الشیخ إبراهیم بن حسن الکردی فی رسالته(إعمال الفکر و الرّویات فی شرح حدیث إنما الأعمال بالنیّات)و فی رسالته(بلغه المسیر إلی توحید اللّه العلیّ الکبیر).فإنّه ذکر مذهب ابن الصلاح و أیّده فی أکثر من موضع، و ذکر:«إنّ کلام الشّیخ ابن الصّلاح رحمه اللّه هذا کلام موجّه،محقق و إنْ ردّه الإمام النووی».

*و قال ولی اللّه الدهلوی:«و أمّا الصحیحان فقد اتّفق المحدّثون علی أن جمیع ما فیهما من المتصل المرفوع صحیح بالقطع،و إنهما متواتران إلی مصنّفیهما،و أنّ کلّ من یهوّن أمرهما فهو مبتدع متّبع غیر سبیل المؤمنین» (1).

*و الأطرف من الکل:نقل الشیخ عبد المعطی-و هو من مشایخ القوم- عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مشافههً،تنصیصه علی صحه جمیع ما أخرجه البخاری!!!ذکر ذلک الشیخ أحمد النخلی المتوفی سنه 1130 و هو شیخ شیخ ولی اللّه الدهلوی،و قد وصفه(الدهلوی)فی رسالته فی(أصول الحدیث) بأنه«أعلم أهل عصره».و ترجم له المرادی فوصفه ب«الإمام العالم العلامه، المحدّث الفقیه الحبر الفهامه،المحقق المدقق النحریر» (2).

*نعم،ذکر النخلی هذا فی رساله(أسانیده)ما هذا نصّه:

«أخبرنا شیخنا جمال الدین القیروانی،عن شیخه الشیخ یحیی الخطّاب المالکی المکی قال:أخبرنا عمّی الشیخ برکات الخطابی،عن والده،عن جده

ص:180


1- 1) حجّه اللّه البالغه:139 باب طبقات کتب الحدیث.
2- 2) سلک الدرر فی أعیان القرن الحادی عشر 171/1.

الشیخ محمد بن عبد الرحمن الخطاب شارح مختصر خلیل قال:

مشینا مع شیخنا العارف باللّه الشیخ عبد المعطی التنوسی لزیاره النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم،فلما قربنا من الروضه الشریفه ترجّلنا،فجعل الشیخ عبد المعطی یمشی خطوات و یقف،حتی وقف تجاه القبر الشریف،فتکلّم بکلامٍ لم نفهمه،فلمّا انصرفنا سألناه عن وقفاته فقال:کنت أطلب الإذن من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی القدوم علیه،فإذا قال لی:أقدم،قدمت ساعهً ثم وقفت،و هکذا حتی وصلت إلیه.فقلت:

یا رسول اللّه،کلّما رواه البخاری عنک صحیح؟

فقال:صحیح.

فقلت له:أرویه عنک یا رسول اللّه؟

قال:إروه عنّی.

و قد أجاز الشیخ عبد المعطی-نفعنا اللّه تعالی به-الشیخ محمد الخطّاب أنْ یرویه عنه.و هکذا کلّ واحد أجاز من بعده،حتی وصلت إلینا من فضل اللّه تعالی و کرمه.

و أجازنی السید أحمد بن عبد القادر النخلی أن نرویه عنه بهذا السند.

و أجاز النخلی لأبی طاهر،و أجاز أبو طاهر لنا.

و وجدت هذا الحدیث بخط الشیخ عبد الحق الدهلوی بإسناد له عن الشیخ عبد المعطی بمعناه،و فیه:فلما فرغ من الزیاره و ما یتعلّق بها،سأل أن یروی عنه صلّی اللّه علیه و سلّم صحیح البخاری و صحیح مسلم،فسمع الإجازه من النبی صلّی اللّه علیه و سلّم،فذکر صحیح مسلم أیضاً».

ص:181

ص:182

وضع حدیث

اشاره

المنزله للشیخین

ص:183

ص:184

و جاء بعض المتعصّبین للشیخین...وضحّی بدینه و آخرته فی سبیل الحمایه عنهما...بوضع حدیث المنزله فی حقّهما...

ذاک حدیثٌ رواه الخطیب البغدادی،و ذکره المنّاوی عنه بقوله:

«أبو بکر و عمر منی بمنزله هارون من موسی.خط» (1).

ذکره ابن الجوزی فی الواهیات

لکن لمّا کان«الحق یعلو و لا یعلی علیه»نری أنّ ابن الجوزی-الذی طالما تمسّک بکلماته ابن تیمیه و ابن روزبهان و الکابلی و حتی(الدهلوی) نفسه-یورده فی کتابه فی الأحادیث الواهیه...قال السّیوطی:«أبو بکر و عمر منّی بمنزله هارون من موسی.الخطیب.و ابن الجوزی فی الواهیات» (2).

ثم إذا راجعنا کتاب ابن الجوزی المذکور وجدنا فیه ما یلی:

«أنا أبو منصور القزاز قال:أنا أبو بکر بن ثابت قال:أخبرنا علی بن عبد العزیز الطاهری قال:أنا أبو القاسم علی بن الحسن بن علی بن زکریا الشاعر قال:نا أبو جعفر محمد بن جریر الطبری قال:نا بشر بن دحیه قال:نا قزعه بن سوید،عن ابن أبی ملیکه،عن ابن عباس:إنّ النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال:

أبو بکر و عمر منی بمنزله هارون من موسی.

قال المؤلف:هذا حدیث لا یصح،و المتهم به الشاعر،و قد قال أبو حاتم:

ص:185


1- 1) کنوز الحقائق-حرف الألف،ط علی هامش الجامع الصغیر.
2- 2) جمع الجوامع 182/2.

الرازی:لا یحتجّ بقزعه بن سوید،و قال أحمد:هو مضطرب الحدیث» (1).

قال الذهبی:کذب،منکر

و قد أورد الذهبی هذه الفریه بترجمه(قزعه بن سوید)الذی نقل ابن الجوزی القدح فیه عن أبی حاتم و أحمد،فأضاف إلیه الذهبی قدح البخاری و النسائی و غیرهما،و هذه عبارته:

«قزعه بن سوید بن حجیر الباهلی البصری،عن أبیه و ابن المنکدر و ابن أبی ملیکه،و عنه:قتیبه و مسدّد و جماعه.قال البخاری:لیس بذاک القوی، و لابن معین فی قزعه قولان فوثّقه مره وضعّفه أخری،و قال أحمد مضطرب الحدیث،و قال أبو حاتم:لا یحتج به،و قال س:ضعیف،و مشّاه ابن عدی.

و له حدیث منکر عن ابن أبی ملیکه عن ابن عباس مرفوعاً:لو کنت متّخذاً خلیلاً لاتّخذت أبا بکر خلیلاً و لکنّ اللّه اتّخذ صاحبکم خلیلاً.أبو بکر و عمر منّی بمنزله هارون من موسی.رواه غیر واحد عن قزعه» (2).

و لا یخفی أنّ ما ذکره الذهبی من القدح فی«قزعه»إنّما هو کلمات بعض أساطینهم،فقد نقل ابن حجر العسقلانی القدح فیه عن أبی داود و عباس العنبری و العجلی،فهؤلاء کلّهم ضعّفوه بصراحه،و عن ابن حبّان:کثیر الخطأ،فاحش الوهم،و البزار:لم یکن بالقوی (3).

أمّا ابن حجر نفسه فحکم بضعفه بلا تردّد (4).

و ذکر الذهبی هذا الحدیث فی موضع آخر و حکم بکذبه حیث قال:

ص:186


1- 1) العلل المتناهیه فی الأحادیث الواهیه 199/1 رقم 312.
2- 2) میزان الإعتدال 389/3 رقم 6894.
3- 3) تهذیب التهذیب 337/8 رقم 668.
4- 4) تقریب التهذیب 126/2 رقم 110.

«عمار بن هارون أبو یاسر المستملی،عن سلام بن مسکین و أبی المقدام هشام و جماعه،و عنه أبو یعلی و الحسن بن سفیان.قال موسی بن هارون:

متروک الحدیث،و قال ابن عدی:عامه ما یرویه غیر محفوظ کان یسرق الحدیث،و قال محمد بن الضریس:سألت علی بن المدینی عن هذا الشیخ فلم یرضه.ثم قال محمد:ثنا عمار حدثنا غندر بن الفضل و محمد بن عنبسه،عن عبید اللّه ابن أبی بکر،عن أنس مرفوعاً:بورک لاُمّتی فی بکورها.

إبن عدی:ثنا محمد بن نوح الجندیسابوری،ثنا جعفر بن محمد الناقد، ثنا عمار بن هارون المستملی،ثنا قزعه بن سوید،عن ابن أبی ملیکه،عن ابن عباس حدیث:ما نفعنی مال ما نفعنی مال أبی بکر،و زاد فیه:و أبو بکر و عمر منّی بمنزله هارون من موسی.

قلت:هذا کذب.

قال ابن عدی:ثناه ابن جریر الطبری،ثناه بشر بن دحیه،ثنا قزعه نحوه.

قلت:و من بشر؟

قال ابن عدی:قد حدّث به أیضاً مسلم بن إبراهیم عن قزعه.

قلت:و قزعه لیس بشیء» (1).

و کذا فی موضعٍ ثالث:

«علی بن الحسن بن علی الشاعر،عن محمد بن جریر الطبری بخبر کذب هو المتّهم به،متنه:أبو بکر منی بمنزله هارون من موسی» (2).

ص:187


1- 1) میزان الإعتدال 171/3 رقم 6009.
2- 2) میزان الإعتدال 122/3 رقم 5816.

قال ابن حجر:کذب،فریه

و تبع العسقلانی الذّهبی فی الحکم بکذب هذا الحدیث فی أکثر من موضعٍ کذلک...فقد قال:

«علی بن الحسن بن علی الشاعر،عن محمد بن جریر الطبری بخبرٍ کذب هو المتّهم به،متنه:أبو بکر منی بمنزله هارون من موسی،إنتهی.

و لا ذنب لهذا الرجل فیه کما ساُبیّنه.قال الخطیب فی تاریخه:أنا علی بن عبد العزیز الظاهری،أنا أبو القاسم علی بن الحسن بن علی بن زکریا الشاعر، ثنا أبو جعفر الطبری،ثنا بشر بن دحیه،ثنا قزعه بن سوید،عن ابن أبی ملیکه، عن ابن عباس بهذا الحدیث.

فشیخ الطبری ما عرفته،فیجوز أن یکون هو المفتری.

و قد قدّمت کلام المؤلف فیه فی ترجمته،و أن ابن عدی أخرج الحدیث المذکور بأتمّ من سیاقه عن ابن جریر الطبری بسنده،فبریء ابن الحسن من عهدته» (1).

و قال أیضاً:«بشر بن دحیه عن قزعه بن سوید،و عنه محمد بن جریر الطبری،ضعّفه المؤلف فی ترجمه عمار بن هارون المستملی فی أصل المیزان، فذکر عن ابن عدی أنه قال:حدّثنا محمد بن نوح،حدثنا جعفر بن محمد الناقد، حدثنا ابن هارون المستملی،أنا قزعه بن سوید،عن ابن أبی ملیکه،عن ابن عباس رفعه:ما نفعنی مال ما نفعی مال أبی بکر،الحدیث و فیه:و أبو بکر و عمر منی بمنزله هارون من موسی.

قال ابن عدی:و حدّثنا ابن جریر الطبری،حدثنا بشر بن دحیه،حدّثنا قزعه،بنحوه.

ص:188


1- 1) لسان المیزان 219/4 رقم 575.

قال الذهبی:هذا کذب.و هو من بشر؟

قال:ثم قال ابن عدی:و رواه مسلم بن إبراهیم عن قزعه.

قال الذهبی:و قزعه لیس بشیء.

قلت:فبریء بشر من عهدته (1).

و سیأتی فی ترجمه علی بن الحسن بن علی بن زکریا الشاعر أن المؤلف اتّهمه بروایته،و برء من عهدته أیضاً».

ص:189


1- 1) لسان المیزان 23/2 رقم 77.

ص:190

نقض کلمات

اشاره

الدهلوی حول الحدیث

ص:191

ص:192

قوله :

ما رواه البخاری و مسلم عن البراء بن عازب.

أقول:

الحدیث فی الصحیحین عن سعد لا البراء

لا ینقضی العجب من هذا الرجل کیف یدعی التبحّر فی علم الحدیث و هو یعجز عن الرجوع إلی الصحیحین،لینقل الحدیث عنهما مباشره،ولیفهم أن الحدیث فیهما هو عن سعد بن أبی وقاص،لا عن البراء بن عازب...

إن حدیث المنزله فی الصحیحین من حدیث سعد،و لیس هو فیهما من حدیث البراء،کما هو غیر خاف علی من رجع إلیهما و ألقی نظرهً فیهما...

لکن(الدهلوی)تبع فی هذا المقام-کما هو دیدنه-الکابلیّ صاحب (الصواقع)و انتحل کلامه حیث تعرّض لحدیث المنزله و هذا نصّه:

«الثانی:ما رواه البخاری و مسلم عن البراء بن عازب:إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم خلّف علی بن أبی طالب فی غزوه تبوک،فقال:یا رسول اللّه أتخلّفنی فی النساء و الصبیان؟فقال:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی».

و لو کان(الدّهلوی)محدّثاً محقّقاً حقاً لرجع إلی الصحیحین،أو إلی أحد کتب الشّیعه الناقله عنهما،للوقوف علی سند الحدیث و متنه فی الکتابین!!

ص:193

هذا،و لا وجه ظاهر و لا سبب واضح لعزو الحدیث إلی البراء بن عازب و الإباء عن نسبته إلی سعد بن أبی وقاص،إلاّ اشتمال بعض ألفاظه علی ما یبیّن حقیقه حال معاویه،و عدائه الشّدید،و حقده الوطید علی سیدنا أمیر المؤمنین علیه الصّلاه و السلام.

فقد جاء فی تلک الألفاظ«أنّ معاویه أمر سعداً بسبّ أمیر المؤمنین علیه السلام»فامتنع سعد عن ذلک،و اعتذر بذکر فضائل للأمیر علیه السلام منها حدیث المنزله.

فلا عجب لو أعرضوا عن نسبه روایه الحدیث إلی سعدٍ،لأنّ نسبتها إلیه تفضی إلی تذکّر حال إمامهم معاویه،فلا بدّ من تغییر اسم الرّاوی و وضع(البراء) مکان(سعد).

ثم العجب من أولئک الذین یشاهدون هذه التصرّفات الفاضحه و الأخطاء الفاحشه من(الدهلوی)،و یصفونه مع ذلک بإمام المحدثین!!

تحریف لفظ الحدیث فی الصحیحین

و من الطّرائف أن(الدهلوی)لم یقنع بتقلید الکابلی فی صنیعه فی نقل الحدیث و نسبته إلی البراء دون راویه،بل حرَّف من عنده متن الحدیث،فزاد علیه:إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم خلّف علیاً فی غزوه تبوک علی أهل بیته من النساء و البنات...

إنّ من الواضح عدم وجود قید«علی أهل بیته من النساء و البنات»فی لفظٍ من ألفاظ الحدیث فی الصحیحین،و أنّ الکابلی أیضاً لم یذکره فی کتابه الذی انتحله(الدهلوی)...فهذه زیاده من(الدهلوی)فی الحدیث و فریه علی البخاری و مسلم صاحبی الصحیحین...

ص:194

فظهر-إلی الآن-تصرّفان من(الدهلوی)فی أصل نقل الحدیث عن الصّحیحین...فما یقول أولیاؤه فی مقام الدفاع عنه و توجیه ما فعله؟!

إنه لا وجه لهذا إلاّ مساعده النّواصب و تأییدهم،لیکون الحدیث- بحسب روایه الصحیحین-دلیلاً علی ما یزعمونه من أن النبی إنّما استخلف الإمام علیه السلام علی النساء،و لم یکن استخلافه فی خلافهٍ مطلقه...فهذا مدّعی النّواصب-کما ینقل عنهم(الدهلوی)کلامهم-فهو إذاً-مؤیّد لهم!!

و هل یصدر تأیید النّواصب الأقشاب إلاّ من إخوانهم الأوشاب؟

فَما جَزاءُ مَنْ یَفْعَلُ ذلِکَ مِنْکُمْ إِلاّ خِزْیٌ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ یَوْمَ الْقِیامَهِ یُرَدُّونَ إِلی أَشَدِّ الْعَذابِ (1).

و أیضاً...فإنّ لأولیاء(الدهلوی)أن یعتذروا له بعذرٍ آخر و هو:

إنّ هذه الخیانه التی صدرت منه،قد صدرت من بعض السابقین علیه، فلیس هو البادی فی ذلک،بل إنه مسبوق به و هو تبع...

و هذا حق...ألا تری إلی حسام الدین السهارنفوری یزید کلمه«فی أهله»فی لفظ الحدیث لدی نقله عن الصحیحین...لکن لم یصدر منه التصرّف الآخر،و هو وضع البراء موضع سعد...

نعم،وقع ذلک التحریف من السهارنفوری فی کتابه(المرافض)حیث قال:«روی مسلم و البخاری عن سعد بن أبی وقاص:أنّه لما أراد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم الخروج من المدینه خلَّف علی بن أبی طالب فی أهله.

فقال علی:یا رسول اللّه...».

و ظاهر أنّ لفظه«فی أهله»غیر موجوده فی روایات البخاری و مسلم...

بل الذی فیها هو الإستخلاف المطلق،ففی البخاری«إنّ رسول اللّه صلّی اللّه

ص:195


1- 1) سوره البقره:2،الآیه 79.

علیه و سلّم خرج إلی تبوک فاستخلف علیّاً» (1)و فی مسلم:«خلّف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی بن أبی طالب فی غزوه تبوک» (2)و فیه أیضاً:«و خلّفه فی بعض مغازیه» (3).

فظهر أنّ(الدّهلوی)تبع الکابلی فی أحد التحریفین،و تبع السهارنفوری فی التحریف الآخر...فکان جامعاً بین الخیانتین!!...

و قد صدر التّحریف الثانی و هو زیاده لفظ«الأهل»من الشیخ عبد الحق الدهلوی أیضاً فی کتابه(مدارج النبوه) (4).

کما صدر التحریف الأول-و هو نسبه الحدیث إلی البراء-من الشیخ القاضی سناء اللّه پانی پتی حیث قال فی کتابه(السیف المسلول): «الثانی-ما رواه البخاری و مسلم عن البراء بن عازب:إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم خلّف علی بن أبی طالب علی المدینه فی غزوه تبوک،فقال علی:یا رسول اللّه أتخلّفنی فی النساء و الصبیان فقال:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبیّ بعدی».

فواعجباه من هؤلاء المتحذلقین،کیف یزیدون ما یشاؤون فی روایاتهم و یفترون و یکذبون و یحرّفون فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ یَکْتُبُونَ الْکِتابَ بِأَیْدِیهِمْ ثُمَّ یَقُولُونَ هذا مِنْ عِنْدِ اللّهِ لِیَشْتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِیلاً فَوَیْلٌ لَهُمْ مِمّا کَتَبَتْ أَیْدِیهِمْ وَ وَیْلٌ لَهُمْ مِمّا یَکْسِبُونَ .

و إذا عرفت أن القید المذکور زیاده فی الحدیث و لیس فی الصحیحین عین منه و لا أثر...فاعلم أنّه لو سُلّم وجوده فی الحدیث فلا یضرّ بالإستدلال به

ص:196


1- 1) صحیح البخاری 3/6.
2- 2) صحیح مسلم:32/4 رقم 1870.
3- 3) صحیح مسلم 32/4 رقم 1871.
4- 4) مدارج النبوه:184.

أبداً...لأنّ ذکر الإستخلاف علی الأهل و العیال لا یؤیّد مزعوم أهل الضّلال، و لا ینافی ثبوت استخلافه علیه السلام علی المدینه و عموم الإستخلاف،لأنّ إثبات شیء لا یدلّ علی نفی ما عداه...و لو کان مجرد إثبات شیٍء دالاً علی نفیٍ ما عداه لزم أن یکون قول القائل:«اللّه ربّی و محمّد رسول اللّه نبیّی»نافیاً لألوهیّه اللّه تعالی لسائر العباد،و نافیاً لنبوّه النبیّ لسائر الأنام...

و أیضاً:یلزم من قول القائل:«محمد رسول اللّه»نفی رساله غیره من الأنبیاء علیهم السلام...

و أمثال ذلک ممّا لا یحصی...

جمله:أتخلفنی...لیست فی جمیع روایات الصحیحین

و أیضاً:فإنّه لیس جمله«أتخلّفنی فی النساء و الصّبیان»فی جمیع روایات الصحیحین المذکوره سابقاً...بل هی فی بعضها فقط...فهی غیر موجوده فی روایه البخاری فی کتاب المناقب،و هی غیر موجوده فی روایتین من صحیح مسلم...

فاقتصار(الدهلوی)علی الروایه المشتمله علی هذه الجمله-التی ظنّ فی باب المطاعن من کتابه کونها اعتراضاً من أمیر المؤمنین علیه السلام علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و ظنّ هنا دلالتها علی قصر خلافته علیه السلام علی الخلافه الخاصّه-لا وجه له...و ذلک:

أوّلاً:لأنّ استدلال الشیعه و احتجاجهم إنّما هو بالروایات الخالیه عن هذه الجمله،و هو استدلال تام بلا کلام.

و ثانیاً:لأنّ وجود هذه الجمله-علی تقدیر التسلیم بها-لا یضرّ باستدلالهم،و لا یثبت مزعوم النواصب و مقلّدیهم...کما سیجیء بیانه إن شاء اللّه تعالی.

ص:197

تکذیب الدهلوی نفسه

قوله:

«قالت الشیعه:إنّ«المنزله»إسم جنس مضاف إلی العلم.

أقول:

إنّ هذا الکلام نص واضح و برهان قاطع و اعتراف صریح و تصریح صحیح بأن التقریر الذی یذکره للإستدلال بحدیث المنزله هو للشیعه،فإن مراده من«قالوا»هم«الشیعه».

لکن العجب أنّه یکذّب نفسه بعد ذلک،حیث یدّعی أنّ هذا الذی یقوله هو تهذیب و تنقیح لطریق تمسّک الشیعه بهذا الحدیث،و إلاّ فمن نظر فی کتبهم یری أن کلماتهم فی هذا المورد مشوّشه جدّاً،و یعلم أنهم غیر فاهمین للمطلب.

فهذه دعواه حول الشیعه فی هذا المقام،و قد رأیت أنّ صدر کلامه یکذّب هذه الدعوی.

إعترافه بدلاله الحدیث علی الإمامه

قوله:

أصل هذا الحدیث دلیل لأهل السنّه أیضاً فی إثبات فضیله الإمام و صحه إمامته فی وقتها.

أقول:

إذا کان الحدیث دلیلاً لأهل السنّه،و مرویّاً فی صحاحهم،فکیف

ص:198

یقدحون فیه؟و لماذا یبطلونه؟و هل مجرّد احتجاج الشیعه بحدیث مخرّج فی کتبهم الصحیحه یجوّز الطّعن فیه؟

إذا کان(الدهلوی)صادقاً فی کلامه هذا فلیعترف بدخول الآمدی و مقلّدیه فی زمره النواصب،لأنّه و أتباعه قد قدحوا فی حدیثٍ أجمع أهل الإسلام علی صحّته،و بلغ من القوّه حدّاً لا یتمکّن النواصب من القدح فیه معه، و إلاّ لم یتمّ احتجاج أهل السنّه به علی النواصب؟

قوله:

لأنّه یستفاد من هذا الحدیث استحقاقه الإمامه.

أقول:

الحمد للّه الذی ألجأ(الدهلوی)إلی الإعتراف و الإقرار بمطلوب الشّیعه، فصرّح بأنّ هذا الحدیث یدلّ علی استحقاق أمیر المؤمنین علیه السلام الإمامه...و أبطل بهذه الکلمه کلّما نسجته أیدی المکابرین من التّرهات الشنیعه و التأویلات السقیمه،فی مقام الجواب عن الإستدلال بهذا الحدیث الشریف...

نعم،إنّ هذه الکلمه تبطل جمیع ما قالوه،لأن استحقاق أمیر المؤمنین علیه السلام الإمامه علی ضوء هذا الحدیث لا یتم إلاّ بدلالته علی أنّه من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بمنزله هارون من موسی فی الإمامه،فلو لم یدل علی کونه منه علیه السلام بمنزله هارون من موسی فی الإمامه لم یدل علی استحقاقه الإمامه أبداً،لأنّه غیر مستلزمٍ حتی للأفضلیّه،فإنّ ذاک الأمر لا یفید استحقاقه للإمامه أصلاً...

و إذا دلّ هذا الحدیث علی أنّ أمیر المؤمنین من رسول اللّه صلّی اللّه علیه

ص:199

و آله و سلّم بمنزله هارون من موسی فی الإمامه،ثبت مطلوب الشیعه بلا کلفه، و سقطت شبهات المنکرین و هفوات الجاحدین بالبداهه...فیکون الحدیث نصّاً صریحاً فی إمامه أمیر المؤمنین علیه السلام و خلافته...و لا نصّ علی غیره باعتراف(الدهلوی)نفسه و أسلافه،و تقدم غیر المنصوص علیه علی المنصوص علیه قبیح فی الغایه عند جمیع العقلاء.

و أیضاً،فإنّ مرتبه إمامه هارون من موسی لم تکن مع وجود فاصلٍ أو فواصل بینهما،فلا وجه لفصل الفواصل و تقیید إمامه أمیر المؤمنین علیه السلام بالمرتبه الرابعه،و هو تقیید لا یرتضیه أحد من العقلاء.

إعتراف الرّشید الدّهلوی بدلاله الحدیث علی الإمامه

و لا یخفی أنّ ما اعترف به(الدهلوی)من دلاله هذا الحدیث علی صحّه إمامه أمیر المؤمنین علیه السلام مقبول لدی تلمیذه الرشید الدهلوی،من غیر مکابرهٍ أو تأویل،بل اعترف بذلک تبعاً له و استشهد بکلامه أیضاً...حیث قال فی(إیضاح لطافه المقال):

«قوله:الحدیث الثانی:حدیث المنزله الذی یقولون أیضاً بصحّته.

أقول:إن هذا الحدیث عند أهل السنه من أحادیث فضائل أمیر المؤمنین الباهره،بل هو دلیل علی صحه خلافه هذا الإمام،لکنْ من غیر أنْ یدل علی نفی خلافه غیره،کما صرّح به صاحب التحفه حیث قال:أصل هذا الحدیث أیضاً دلیل لأهل السنّه علی إثبات فضیله الأمیر و صحه إمامته فی حینها...

و متی کان هذا الحدیث دالاّ علی فضل حیدر الکرّار،بل کان دلیلاً علی صحه خلافه ذاک الإمام،فدعوی أن أهل السنّه غیر عاملین بمقتضی هذا الخبر بل معتقدون علی خلافه عجیبه.

ص:200

و أمّا تخیّل الشیعه ثبوت ما یزعمونه،علی أساس توجیه أهل السنه لهذا الحدیث،فیظهر حاله ممّا فی القول الآتی و هو:

قوله:إلاّ أنّهم ذکروا فی توجیهه...

أقول:لمّا کان من المعلوم أنّ علماء أهل السنّه-مع تصریحهم بدلاله هذا الحدیث علی فضل الأمیر-یجعلونه دلیلاً علی صحه خلافته،و أنه لا دلاله فی منطوقه علی نفی خلافه الغیر،فإنّه فی هذه الحاله لا یکون فی صدور التوجیه له فی باب الخلافه من أهل السنه ضرر بالنسبه إلی ما نحن فیه و هو مبحث الولایه، و علی هذا،فإن عدم تمامیه تقریر علماء الإمامیه فی باب خلافه الأمیر-و هی خلافته بلا فصل-لا یقتضی نفی ولایه الأمیر.و نحن عند ما نجیب عن هذا الحدیث و حدیث من کنت مولاه...فإنما نرید التکلّم فیما قالوه بالنسبه إلی إمامه الأمیر من کونها بلا فصل،و لیس-و العیاذّ باللّه-إنکاراً لدلاله الخبر علی أصل خلافه حیدر الکرار».

أقول:

إنّ الغرض من نقل عباره الرشید هو بیان أنّه یعترف-کشیخه(الدهلوی) بدلاله الحدیث الشریف علی إمامه أمیر المؤمنین علیه السلام،و أنّه یستعیذ باللّه من إنکار هذه الدلاله...لکن قد عرفت أن هذا الإعتراف کافٍ لإثبات مطلوب الإمامیه،و هو دلالته علی أنّ خلافه الأمیر علیه السلام بعد الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مباشرهً و بلا فصل.

و حاصل ذلک:أنا نقول لهم:إن هذا الحدیث نصّ فی إمامه الأمیر باعترافکم،و لا نصّ علی خلافه غیره باعترافکم أیضاً...فهذا الحدیث نصّ فی خلافه الأمیر بعد الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بلا فصل.

ص:201

و بهذا یظهر ما فی:

قوله:

إنما الکلام فی نفی إمامه الغیر و أنه الإمام بلا فصل،فهذا لا یستفاد من هذا الحدیث.

لأنّ الجمع بین الإعترافین-أعنی:الإعتراف بدلاله هذا الحدیث علی الإمامه،و الإعتراف بعدم وجود نص علی إمامه الغیر-یفید نفی إمامه غیر الأمیر علیه السلام کما عرفت...و هذا بعد التنزّل عن أن مجرّد إثبات إستحقاق الأمیر للإمامه،الثابت بهذا الحدیث الشریف،کافٍ فی نفی خلافه غیره بالضّروره،إذْ لا یتصوّر تقریر یثبت منه خلافه الأمیر دون نفی خلافه من تقدّمه،و من ادعی فعلیه البیان!!

الدهلوی:من ینکر دلالته علی الإمامه فهو ناصبی

قوله:

و إنْ کان النواصب-خذلهم اللّه-قدحوا فی تمسّک أهل السنّه و قالوا:بأنّ هذه الخلافه غیر الخلافه المتنازع فیها.

أقول:

الحمد للّه علی إحسانه،فقد رجع الحق إلی مکانه...

لقد انکشفت بهذا الکلام حقیقه دعاوی أکابر القوم فی ولایه أمیر المؤمنین علیه السلام!!و أصبحت مقالاتهم الرکیکه و تأویلاتهم السخیفه هباءً منثوراً...و ذلک لأنّهم-المتقدمین منهم المتأخرین-قد سعوا سعیاً بلیغاً فی دفع

ص:202

دلاله هذا الحدیث علی خلافه أمیر المؤمنین،و ردّ ما أفاده المثبتون لخلافته من هذا الحدیث،فبأیّ وجهٍ تیسَّر لهم و بأیّ طریقٍ تمکّنوا منه؟..و حتی(الدهلوی) نفسه الذی قصر الخلافه علی الأهل و العیال فقط...لأنّ هذه المساعی کلّها تأیید و تقویه لمزعوم النواصب المنکرین لأصل الدلاله.

و أیضاً:إذا کان القدح فی دلاله الحدیث علی الخلافه نصباً و عداءً للأمیر علیه السلام،فما ظنّک بالآمدی و أتباعه المنکرین لأصل الحدیث و القادحین فی صحته و ثبوته؟بل إنّ حال هؤلاء أسوء من حال النواصب...کما لا یخفی...

تحریف الناصبی«هارون»إلی«قارون»

نعم...فی النواصب من حرّف لفظ الحدیث،و وضع کلمه«قارون»بدلاً عن«هارون»...و هذا هو«حریز بن عثمان»الشهیر بالنصب و العداء الشدید لأمیر المؤمنین علیه السلام...

قال أبو المؤید الخوارزمی:«الثالث:إنّ الخطیب-عفا اللّه عنه-قد طعن فی أحمد أکثر من هذا فقال:قد وثّق أحمد بن حنبل حریز بن عثمان فقال:هو ثقه.و حریز کان یبغض أمیر المؤمنین علیّاً رضی اللّه عنه،و لا فرق بینه و بین من یبغض أبا بکر و عمر.

ثم قال الخطیب:و کان حریز کذّاباً.و روی عنه بن عیاش أنه قال:هذا الذی یروی عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی لابن أبی طالب:إنه منی بمنزله هارون من موسی،خطأ.قال ابن عیّاش:قلتُ له:فما هو؟قال:کان الولید بن عبد الملک یرویه علی المنبر فیقول:علی منی بمنزله هارون من موسی.

ثم أکّد الخطیب هذه الشناعه علی أحمد فقال:بلغنی عن یزید بن هارون أنه قال:رأیت ربّ العزه فی النوم فقال:یا یزید تکتب عن حریز بن عثمان؟

ص:203

فقلت:یا رب ما علمت علیه إلاّ خیراً.فقال:یا یزید لا تکتب عنه،فإنّه یسبّ علی بن أبی طالب.

و هذه حکایته عن أحمد،إنه طعن فی أمیر المؤمنین» (1).

و من هذه القصّه یظهر أیضاً حال الآمدی و أتباعه...فإنّ النواصب لمّا لم یتیسّر لهم إنکار أصل الحدیث عمدوا إلی تحریفه کما رأیت،لکن الآمدی و من تبعه ینکرون الحدیث من أصله کما عرفت!!

کما أن منها یظهر حال أحمد بن حنبل...فلا تغفل...

و ذکر(الدهلوی)نفسه وقوع هذا التحریف فی هذا الحدیث الشریف، و أنه من فعل النواصب و الخوارج،فقد قال فی تفسیره(فتح العزیز)بتفسیر قوله تعالی وَ لا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْباطِلِ (2):«أی بتأویل باطل من عندکم یحتاج إلی إضمارٍ،أو حملٍ علی معنیً غیر حقیقی أو مخالف للسیاق أو السباق،کما فعلت الفرق الضالّه من هذه الاُمه،کالخوارج و الروافض و المعتزله و القدریه الملحدین بهذا القرآن،و یدخل فی هذا المنع کلّ صور تلبیس الحق بالباطل.

و من ذلک زیاده لفظٍ فی حدیث من الأحادیث لیس منه،کما فعلت الشیعه فی حدیث«جهّزوا جیش اسامه»بزیاده لفظ«لعن اللّه من تخلّف عنه» إلیه (3).و فی حدیث«من کنت مولاه فعلی مولاه اللهم وال من والاه و عاد من

ص:204


1- 1) جامع مسانید أبی حنیفه،فی وجوه الجواب عمّا نقله الخطیب عن أحمد من عدم جواز النظر فی کتب الحنفیّه.آخر الباب الأول.
2- 2) سوره البقره:2،الآیه 42.
3- 3) أقول:هذه الجمله وارده فی غیر واحدٍ من کتب أهل السنه المعتمده کالملل و النحل للشهرستانی،و تاریخ إبراهیم بن عبد اللّه الحموی،و شرح المواقف للجرجانی،أبکار الأفکار للآمدی،و مرآه الأسرار لعبد الرحمن بن عبد الرسول بلفظ«من تخلّف عن جیش أسامه فهو ملعون»و اعترف بصحّته الشیخ یعقوب اللاهوری فی(عقائده).-

عاداه»بإلحاق جمله:«و انصر من نصره و اخذل من خذله»إلیه (1).

و من ذلک:تبدیل لفظٍ فی الحدیث إلی لفظ آخر قریب منه فی المخرج، کما فعلت النواصب و الخوارج فی حدیث:«أنت منی بمنزله هارون من موسی» بتبدیل لفظ«هارون»إلی«قارون».

فهذا اعتراف من(الدهلوی)فی هذا الباب،و إنْ کان کلامه مشتملاً علی أباطیل و أکاذیب،کجعله الشیعه من الفرق الضالّه کالنواصب،و دعواه صدور التحریف من الشیعه فی الأحادیث،و أنت إذا راجعت(تشیید المطاعن) و(حدیث الغدیر)من کتابنا،عرفت أنه-لو کان وجود الجملتین زیادهً و تحریفاً -من قبل أرکان أهل السنّه لا من علماء الشیعه...فهم الضلاّل لا الشیعه.

ذکر بعض من أنکر دلاله الحدیث علی الإمامه!!

لقد نصَّ(الدهلوی)علی أنّ من ینکر دلاله حدیث المنزله علی أصل إمامه أمیر المؤمنین علیه السلام فهو ناصبی،لأنّ النواصب یقولون بأنّ هذه الخلافه التی جاءت فی هذا الحدیث شیء آخر غیر الخلافه المتنازع فیها...

فنقول:

إنّ إنکار دلاله هذا الحدیث علی أصل الإمامه و الخلافه قد صدر من کثیر من علماء أهل السنّه،و ورد فی عباراتهم فی کتبهم،فمن هنا أیضاً تعرف حقیقه حال القوم تجاه أمیر المؤمنین و أهل البیت علیهم السلام...و إلیک بعضهم:

ص:205


1- 1) راجع للوقوف علی روایه أهل السنه لهذه الجمله قسم حدیث الغدیر من کتابنا.

فضل اللّه التوربشتی

قال فضل اللّه بن حسین التوربشتی بشرح الحدیث:

«و المستدل بهذا الحدیث علی أن الخلافه کانت بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم إلی علی،زائغ عن منهج الصواب،فإن الخلافه فی الأهل حیاته لا تقتضی الخلافه فی الأمه بعد المماه،و المقایسه التی تمسّکوا بها تنتقض علیهم بموت هارون قبل موسی علیهما السلام،و إنّما یستدل بهذا الحدیث علی قرب منزلته و اختصاصه بالمؤاخاه من قبل الرسول صلّی اللّه علیه و سلّم» (1).

و قد أصرّ علی هذا الإنکار و النفی فی کتابه(المعتمد فی المعتقد)فکان أشد نصباً من النواصب..کما لا یخفی علی من راجعه.

عیاض،الطّیبی،القاری

و قال نور الدین علی بن سلطان الهروی القاری:

«قال التوربشتی:کان هذا القول من النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی مخرجه إلی غزوه تبوک،و قد خلّف علیّاً رضی اللّه عنه علی أهله،و أمره بالإقامه فیهم،فأرجف به المنافقون و قالوا:ما خلّفه إلاّ استثقالاً له و تخفّفاً منه، فلمّا سمع به علی أخذ سلاحه،ثمّ خرج حتی أتی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و هو نازل بالجرف،فقال:یا رسول اللّه،زعم المنافقون کذا،فقال:کذبوا، إنّما خلّفتک لما ترکت ورائی،فارجع فاخلفنی فی أهلی و أهلک،أما ترضی-یا علی-أن تکون منّی بمنزله هارون من موسی.تأوّل قول اللّه سبحانه: وَ قالَ مُوسی لِأَخِیهِ هارُونَ اخْلُفْنِی فِی قَوْمِی .

ص:206


1- 1) شرح المصابیح-مخطوط،باب مناقب علی من کتاب المناقب.

و المستدل بهذا الحدیث علی أنّ الخلافه کانت له بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم زائغ عن منهج الصواب،فإن الخلافه فی الأهل فی حیاته لا تقتضی الخلافه فی الاُمه بعد مماته،و المقایسه التی تمسّکوا بها تنتقض علیهم بموت هارون قبل موسی علیها السلام.

و إنما یستدل بهذا الحدیث علی قرب منزلته و اختصاصه بالمؤاخاه من قبل الرسول صلّی اللّه علیه و سلّم.

و فی شرح مسلم:قال القاضی عیاض:هذا ممّا تعلَّقت به الروافض و سائر فرق الشیعه،فی أنّ الخلافه کانت حقّاً لعلی رضی اللّه عنه،و أنّه وصیّ له بها،فکفّرت الروافض سائر الصحابه بتقدیمهم غیره،و زاد بعضهم فکفّر علیّاً لأنه لم یقم فی طلب حقّه،و هؤلاء أسخف عقلاً و أفسد مذهباً من أن یذکر قولهم،و لا شک فی تکفیر هؤلاء،لأنّ من کفّر الاُمه کلّها أو الصدر الأول خصوصاً فقد أبطل الشریعه و هدم الإسلام.

و لا حجّه فی الحدیث لأحدٍ منهم،بل فیه إثبات فضیله لعلی،و لا تعرّض فیه لکونه أفضل من غیره،و لیس فیه دلاله علی استخلافه بعده،لأنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم إنما قال هذا حین استخلفه علی المدینه فی غزوه تبوک.و یؤیّد هذا أن هارون المشبَّه به لم یکن خلیفهً بعد موسی،لأنه توفی قبل وفاه موسی بنحو أربعین سنه،و إنما استخلفه حین ذهب لمیقات ربه للمناجاه.

و قال الطّیبی:و تحریره من جهه علم المعانی:إن قوله«منّی»خبر للمبتدأ و«من»اتّصالیه.و متعلّق الخبر خاص و«الباء»زائده،کما فی قوله تعالی:

فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ ما آمَنْتُمْ بِهِ أی:فإن آمنوا إیماناً مثل إیمانکم.یعنی:أنت متّصل بی و نازل منّی منزله هارون من موسی،و فیه تشبیه،و وجه التشبیه مبهم لم یفهم أنه رضی اللّه عنه فیما شبّهه به صلّی اللّه علیه و سلّم،فبیّن بقوله:إنه لا

ص:207

نبی بعدی،أن اتّصاله به لیس من جهه النبوه،فبقی الإتصال به من جهه الخلافه، لأنها تلی النبوه فی المرتبه.ثم إمّا أنْ تکون حال حیاته أو بعد مماته،فخرج أن تکون بعد مماته،لأن هارون علیه السلام مات قبل موسی،فتعیّن أن یکون فی حیاته عند مسیره إلی غزوه تبوک،إنتهی.

و خلاصته:إن الخلافه الجزئیه فی حیاته لا تدلّ علی الخلافه الکلیّه بعد مماته،لا سیّما و قد عزل عن تلک الخلافه برجوعه صلّی اللّه علیه و سلّم إلی المدینه» (1).

أقول:

لقد نصّ هؤلاء و فاهوا بما قالته النّواصب،بل زاد القاری شیئاً لم یقولوا به،و هو ما ذکره أخیراً من أنه عزل عن تلک الخلافه الجزئیه!!برجوعه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم...فهذا شیء لم یرد فی کلام النواصب!!

أبو شکور السالمی

و قال أبو شکور محمد بن عبد السعید بن شعیب السالمی الحنفی صاحب (التمهید فی بیان التوحید)ما نصّه:

«و أمّا قوله:إن النبی علیه السلام جعله خلیفهً و کان بمنزله هارون من موسی.

قلنا:الخبر حجه علیکم،لأنّ النبیّ علیه السلام خرج فی بعض غزواته، فاستخلف فی المدینه علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه،فلما خرج النبی علیه السلام قالت المنافقون:إنه قد أعرض عن ابن عمه و أجلسه فی البیت،فلمّا

ص:208


1- 1) المرقاه فی شرح المشکاه 563/5-564.

سمع علی رضی اللّه عنه اغتمّ لذلک،و خرج خلف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم،فلما لحق النبی فقال له:ما استخفّک؟فقال:استخلفتنی علی النساء و الذراری و المنافقین،و قد قال المنافقون فی حقی ما قالوا-و قصَّ علیه القصّه- فقال النبی علیه السلام:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی؟

ثم هارون کان نبیاً و علی رضی اللّه عنه ما کان نبیاً،و هارون علیه السلام کان خلیفه موسی فی حیاته و لم یکن بعد وفاته،لأنه مات قبل موسی علیه السلام،فهذا لا یشبه ذلک».

و ماذا قال النواصب غیر هذا؟

شمس الدین الخلخالی

و قال شمس الدین محمد بن المظفر الخلخالی:

«قوله:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی.

قیل:إنما صدر هذا الکلام من النبی علیه السلام یوم غزوه تبوک،و قد خلّف علیّاً علی أهل بیته،و أمره أن یقیم فی المدینه و یراعی أحوالهم یوماً فیوماً.ثم قال المنافقون:ما ترکه إلاّ لکونه مستثقلاً عنده،فخفّف عنه ثقله،فلما سمع علی ذلک تأذّی من هذا الکلام،فأتی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فقال:

یا رسول اللّه زعم المنافقون أنک ما خلّفتنی إلاّ لکونی ثقیلاً علیک،فخفّفت ثقلی عنک.فقال علیه السلام:کذبوا.ما خلّفتک إلاّ لکرامتک علیَّ،فارجع إلی أهلی و أهلک و اخلفنی فیهم بما أمرتک.أما ترضی بأنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی.

فالإستدلال بذلک علی أنّ الخلافه بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم

ص:209

کانت لعلی،غیر صواب،لأنّ الخلافه الجزئیه-و هی خلافته فی الأهل-لا تقتضی الخلافه الکلیه.أی الخلافه فی الأمّه بعد وفاته علیه السلام.

بل إنّما تدلّ علی قربه و اختصاصه بما لا یباشر إلاّ بنفسه فی أهله،و إنما اختص بذلک لأنه یکون بینه و بین رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم طرفان القرابه و الصحبه،فلهذا اختاره لذلک دون غیره.

و أیضاً:ضرب علیه السلام المثل باستخلاف موسی هارون علی بنی إسرائیل حین خرج إلی الطور،و لم یرد به الخلافه بعد الموت،فإن المضروب به المثل-و هو هارون-کان موته قبل موت موسی،و إنّما کان خلیفهً له فی حیاته فی وقت خاص،فلیکن کذلک الأمر فیمن ضرب له المثل به» (1).

الخطاّبی،الزیدانی

و قال مظهر الدین حسین بن محمود بن الحسن الزیدانی:

«فالذی یستدل بهذا الحدیث علی أنّ الخلافه بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم کانت لعلی رضی اللّه عنه،فاستدلاله بذلک غیر صواب،لأنّ الخلافه الجزئیه فی حیاته لا تدلّ علی الخلافه الکلیه بعد وفاته علیه السلام،و إنما یستدل به علی قربه و اختصاصه بما لا یباشر إلاّ بنفسه علیه السلام،و إنّما اختصّ بذلک لأن بینه و بین رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم طرفان،القرابه و الصحبه،فلهذا اختاره بذلک دون غیره.

قال الخطابی:ضرب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم المثل باستخلاف موسی هارون علیهما السلام علی بنی إسرائیل حین خرج إلی الطور،و لم یرد الخلافه بعد الموت،فإن المضروب به المثل-و هو هارون علیه السلام-کان

ص:210


1- 1) المفاتیح فی شرح المصابیح-مخطوط،باب مناقب علی من کتاب المناقب.

موته قبل وفاه موسی علیه السلام،و إنما کان خلیفهً فی حیاته فی وقت خاص، فلیکن کذلک الأمر فیمن ضرب له المثل» (1).

أبو زکریا النووی

و قال النووی بشرحه:

«و لیس فیه دلاله لاستخلافه بعده،لأنّ النبی صلّی اللّه علیه و سلّم إنما قال لعلی حین استخلفه فی المدینه فی غزوه تبوک.و یؤید هذا:إنّ هارون المشبّه به لم یکن خلیفهً بعد موسی،بل توفی فی حیاه موسی و قبل وفاه موسی بنحو أربعین سنه،علی ما هو مشهور عند أهل الأخبار و القصص،قالوا:و إنّما استخلفه حین ذهب لمیقات ربه للمناجاه.و اللّه أعلم» (2).

شمس الدین الکرمانی

و قال الشمس محمد بن یوسف الکرمانی:

«قوله:أن تکون منّی.أی:نازلاً منی منزلته،و الباء زائده.

و هذا الحدیث تعلّق به الروافض فی خلافه علی رضی اللّه عنه.

الخطابی:هذا إنّما قال لعلی حین خرج إلی تبوک و لم یستصحبه،فقال:

أتخلّفنی مع الذریه؟فقال:أما ترضی أن تکون...فضرب له المثل باستخلاف موسی علی بنی إسرائیل حین خرج إلی الطور.و لم یرد به الخلافه بعد الموت.

فإن المشبّه به-و هو هارون-کانت وفاته قبل موسی علیهما السلام،و إنما کان

ص:211


1- 1) شرح المصابیح-مخطوط،باب مناقب علی من کتاب المناقب.
2- 2) شرح صحیح مسلم 174/15.

خلیفته فی حیاته فی وقتٍ خاص.فلیکن کذلک الأمر فیمن ضرب المثل به» (1).

ابن حجر العسقلانی

و قال شهاب الدین ابن حجر العسقلانی:

«استدل بحدیث الباب علی استحقاق علی للخلافه دون غیره من الصحابه،فإن هارون کان خلیفه موسی.

و أجیب:بأن هارون کان خلیفه موسی فی حیاته لا بعد موته،لأنه مات قبل موسی باتّفاق،أشار إلی ذلک الخطاّبی.

و قال الطیّبی:معنی الحدیث أنه متّصل بی نازل فی منزله هارون من موسی، و فیه تشبیه مبهم بیّنه بقوله:إلاّ أنّه لا نبی بعدی.فعرف أنّ الإتصال المذکور بینهما لیس من جهه النبوه بل من جهه ما دونها و هو الخلافه.و لمّا کان هارون المشبّه به إنّما کان خلیفهً فی حیاه موسی دلّ ذلک علی تخصیص خلافه علی النبی صلّی اللّه علیه وسلّم بحیاته» (2).

شهاب الدین القسطلانی

و قال شهاب الدین القسطلانی:

«و لا حجه لهم فی الحدیث و لا متمسّک لهم به،لأنه صلّی اللّه علیه و سلّم إنما قال هذا حین استخلفه علی المدینه فی غزوه تبوک.و یؤیّده إن هارون المشبّه به لم یکن خلیفه بعد موسی،لأنه توفی قبل وفاه موسی بنحو أربعین سنه.و بیّن بقوله:إلاّ أنه لیس نبیّ-فی نسخه:لا نبی بعدی-إنّ إتّصاله به لیس من جهه النبوه،فبقی الإتصال من جهه الخلافه،لأنها تلی النبوه فی الرتبه.ثم

ص:212


1- 1) الکواکب الدراری فی شرح البخاری 245/13.
2- 2) فتح الباری فی شرح البخاری 60/7.

إنّها إمّا أن تکون فی حیاته أو بعد مماته،فخرج بعد مماته،لأن هارون مات قبل موسی،فتعیَّن أنْ تکون فی حیاته عند مسیره إلی غزوه تبوک،لمسیر موسی إلی مناجاه ربه» (1).

محب الدّین الطّبری

و قال محبّ الدین الطبری:

«الجواب عنه من وجهین:

الأول:یقول:هذا عدول عن ظاهر ما تعلق به لسان الحال و المقال،فإنّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی تلک المقاله حین استخلفه لمّا توجّه إلی غزوه تبوک علی ما سیتّضح إنْ شاء اللّه تعالی فی آخر هذا الکلام،و ذلک استخلاف حال الحیاه،فلمّا رآی تألّمه بسبب التخلّف،إما أسفاً علی الجهاد أو بسبب ما عرض من أذی المنافقین علی ما سنبیّنه إن شاء اللّه تعالی،قال له تلک المقاله آذناً له بعلوّ مکانه عنده و شرف منزلته التی أقامه فیها مقام نفسه.فالتنظیر بینه و بین هارون إنما کان فی استخلاف موسی له،منضمّاً إلی الأخوه و شدّ الأزر و العضد به،و کان ذلک کلّه حال الحیاه،مع قیام موسی فیما استخلفه فیه،یشهد بذلک صوره الحال،فلیکن الحکم فی علی کذلک،منضماً إلی ما یثبت له من أخوه النبی صلّی اللّه علیه و سلّم و شدّ أزره و عضده به،غیر أنّه لم یشارکه فی أمر النبوه،کما شارکه هارون لم ترد موسی،فلذلک قال صلّی اللّه علیه و سلّم:إلاّ أنه لا نبی بعدی.أی بعد بعثنی.

هذا علی سبیل النظیر،و لا إشعار فی ذلک بما بعد الوفاه لا بنفی و لا بإثبات.

ص:213


1- 1) إرشاد الساری فی شرح البخاری 451/6.

بل یقول:لو حمل علی ما بعد الوفاه لم یصح تنزیل علی من النبی صلّی اللّه علیه و سلّم منزله هارون من موسی،لانتفاء ذلک فی هارون،فإنّه لم یکن الخلیفه بعد وفاه موسی،و إنما کان الخلیفه بعد یوشع بن نون.فعلم قطعاً أن المراد به الإستخلاف حال الحیاه،لمکان التشبیه،و لم یوجد إلاّ فی حال الحیاه...» (1).

أقول:

و لا یخفی التنافی بین قوله أوّلاً و ما قاله ثانیاً بعد«بل»،و أن حاصل کلامه الأول هو مقاله النواصب،و حاصل کلامه الثانی کون الحدیث دلیلاً علی نفی خلافه أمیر المؤمنین علیه السلام،و هذا أفحش و أشنع من کلام النواصب اللئام.

نور الدین الحلبی

و قال نور الدین الحلبی صاحب(السیره)ما نصّه:

«و ادّعت الرافضه و الشیعه إن هذا من النص التّفصیلی علی خلافه علی کرم اللّه وجهه.قالوا:لأن جمیع المنازل الثابته لهارون من موسی سوی النبوه ثابته لعلی کرّم اللّه وجهه من النبی صلّی اللّه علیه و سلّم،و إلا لما صحّ الإستثناء، أی إستثناء النبوه بقوله:إلاّ أنّه لا نبی بعدی،و ممّا ثبت لهارون من موسی استحقاقه للخلافه عنه لو عاش بعده.أی دون النبوه.

و ردّ:بأن هذا الحدیث غیر صحیح کما قاله الآمدی.

و علی تسلیم صحته-بل صحته هی الثابته لأنه فی الصحیحین-فهو من

ص:214


1- 1) الریاض النضره 224/1.

قبیل الآحاد،و کل من الرافضه و الشیعه لا یراه حجهً فی الإمامه.

و علی تسلیم أنه حجه،فلا عموم له.

بل المراد ما دلّ علیه ظاهر الحدیث:إن علیاً کرم اللّه وجهه خلیفه عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی أهله خاصهً مده غیبتهُ تبوک،کما أن هارون کان خلیفه عن موسی فی قومه مده غیبته عنهم للمناجاه.فعلی تسلیم أنّه عام لکنه مخصوص،و العام المخصوص غیر حجه فی الباقی أو حجه ضعیفه.

و قد استخلف صلّی اللّه علیه و سلّم فی مرارٍ أخری غیر علی،فیلزم أنْ یکون مستحقّاً للخلافه» (1).

أقول:

و هکذا سعی غیر من ذکرناهم-کالسیوطی فی(التوشیح)و العلقمی فی (الکوکب المنیر)و العزیزی فی(السراج المنیر)و زینی دحلان فی(السیره النبویه)و الرازی فی(نهایه العقول)و الإصفهانی فی(شرح التجرید)و(شرح الطوالع)و التفتازانی فی(شرح المقاصد)و القوشجی فی(شرح التجرید)و ابن حجر المکی فی(الصواعق المحرقه)و الکابلی فی(الصواقع)و غیرهم من شرّاح الحدیث و المتکلّمین-فی نفی دلاله الحدیث الشریف علی خلافه مولانا الأمیر علیه السلام...

فظهر-و الحمد للّه-باعتراف(الدهلوی)نصب کلّ هؤلاء و عداؤهم لأمیر المؤمنین...لاتّحاد مقصودهم مع مقصود النواصب،و قدحهم فی أصل دلاله الحدیث علی استحقاقه علیه السلام الخلافه کما قدحوا...

و لا تتوهّمنَّ أنهم ینفون دلالته علی الخلافه بلا فصل،لا أصل الإستحقاق

ص:215


1- 1) السیره الحلبیه 133/3.

للخلافه،فیکون بین کلامهم و ما تزعمه النواصب فرق.

لأنّ کلمات هؤلاء القوم صریحه فی نفی الدلاله علی أصل الخلافه، ألا تری التوربشتی یقول:«إنّما یستدل بهذا الحدیث علی قرب منزلته و اختصاصه بالمؤاخاه من قبل الرسول»؟

و أیضا:جاء فی کلام جمیعهم ذکر وفاه هارون فی حیاه موسی علیهما السلام،و عدم وصول الخلافه إلیه بعد وفاه موسی،فلیکن الأمر کذلک فی المشبَّه به و هو علی علیه السلام...لقد جاء هذا فی کلامهم،و لیس معناه إلاّ سلب الخلافه علی الإمام مطلقاً،بل معنی کلامهم أن حدیث المنزله دلیل علی عدم خلافته أصلاً.معاذ اللّه من ذلک.

و أیضاً:لقد جاء فی عباره القسطلانی:«فخرج بعد مماته،لأن هارون مات قبل موسی،فتعیّن أن یکون فی حیاته،عند مسیره إلی غزوه تبوک»و کذا ذکر العلقمی و العزیزی فی شرحیهما للجامع الصغیر للسّیوطی.و هذا نصّ صریح فی إنکار الدلاله علی الخلافه علی الإطلاق،لأنّ هذا الکلام معناه خروج الخلافه بعد المماه علی الإطلاق،و إلاّ لم یتم تعیّن أنْ یکون فی حیاته.

و أیضاً:قول عبد الوهاب القنوجی فی(بحر المذاهب):«و لو سلّم،فلا دلاله علی نفی إمامه الأئمه الثلاثه قبل علی»صریح فی أنه یرید نفی الدلاله علی الإطلاق،و أنّه لو سلّم فلا دلاله علی نفی إمامه الثلاثه...

و کذا فی(شرح التجرید للقوشجی)حیث قال:«و بعد اللتیا و التی،لا دلاله فیه علی نفی إمامه الأئمه الثلاثه قبل علی رضی اللّه عنه».

فظهر:أنّهم ینفون و ینکرون دلاله حدیث المنزله علی أصل الخلافه، و هذا عین ما ذهبت إلیه النصّاب...فلا یبقی ریب فی نصب الخطابی،و القاضی عیاض،و التوربشتی،و النووی،و الخلخالی،و الزیدانی،و الکرمانی،و الطیبی،

ص:216

و الطبری،و العسقلانی،و القسطلانی،و العلقمی،و العزیزی،و القاری، و الحلبی...و أمثالهم...

ولی اللّه الدّهلوی

لکنّ کلّ هذا لا یوجب اضطراب أهل السنّه فی دیار الهند،بمثل اضطرابهم إذا ما أوردنا کلام ولیّ اللّه المثبت له النصب و البغض لأمیر المؤمنین علیه السلام علی ضوء کلام ولده(الدهلوی)...فقد قال ولی اللّه:

«لمّا استخلف المرتضی فی غزوه تبوک شبّهه بهارون فی خصلتین:

الخلافه فی مده الغیبه و کونه من أهل البیت،دون الخصله الثالثه و هی النبوّه، و هذا المعنی لا علاقه له بالخلافه الکبری التی هی بعد وفاه النبی صلّی اللّه علیه و سلّم،لأنه صلّی اللّه علیه و سلّم کان یعیّن علی المدینه فی کلّ غزوهٍ أمیراً...

فالخلافه الکبری أمر،و الخلافه الصغری فی مده الغیبه عن المدینه أمر آخر» (1).

هذه عبارته...ألیست هی عباره النواصب التی نقلها ولده من أنّ«هذه الخلافه غیر الخلافه المتنازع فیها»؟!

الدهلوی نفسه

ثمّ إنّ کلام(الدهلوی)الذی نقل فیه قدح النّواصب یثبت نصبه هو أیضاً، لأنّ(الدهلوی)نفسه یجیب عن استدلال الإمامیّه بحدیث المنزله بحاصل القدح الذی نقله عن النواصب کما سیأتی عن قریب...و ذاک قوله بقصر خلافه أمیر المؤمنین علیه السلام فی المدینه علی الأهل و العیال.و هذا هو مطلوب النواصب.

ص:217


1- 1) إزاله الخفا،آخر الفصل السابع من المقصد الأول.

السهارنفوری هو الأصل فیما نسبه الدهلوی إلی النواصب

و بعد،فإنی کاشف-بعنایه اللّه-عن حقیقه الحال فی هذا المقام...إذ (الدّهلوی)ذکر عن النواصب أنهم یقدحون فی الإستدلال بهذا الحدیث الشریف بأنّ الخلافه فیه غیر الخلافه المتنازع فیها،فلا دلاله فیه علی أصل إستحقاق أمیر المؤمنین علیه السلام للخلافه بعد النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم...لکنّ الأصل فی هذا القدح هو الحسام السهارنفوری صاحب(مرافض الروافض)الذی دأب(الدهلوی)علی انتحال أباطیله فی کلّ موردٍ لم یجد ضالّته فی کلمات الکابلی صاحب(الصواقع)...

نعم...هو من کلام السهارنفوری،انتحله(الدّهلوی)ناسباً إیّاه إلی النواصب...و إلیک ما جاء فی کتاب(المرافض)للسهارنفوری فی هذه المسأله:

«لقد اتفق الطّرفان علی أن رسول الثقلین و شفیعنا فی الدارین قال هذا لعلی عند مخرجه إلی غزوه تبوک،و قد صرّح أصحاب الحدیث و السّیر المتکفّلین لبیان أحواله-صلّی اللّه علیه و سلّم-أنّ رسول اللّه استخلف علیاً المرتضی فی مخرجه إلی تلک الغزوه علی أهله و عیاله،و أمره أن یقیم فی المدینه رعایهً لأحوالهم،لا أنه أعطاه منصب الخلافه المطلقه و شرّفه بذاک المقام الرّفیع.

روی البخاری و مسلم عن سعد بن أبی وقّاص...الحدیث.

و فی شرح المشکاه،و الصواعق،و فصل الخطاب،و المدارج،و المعارج، و حبیب السیر،و ترجمه المستقصی،و غیرها من الکتب:إن سید الکونین خلّفه عند مخرجه إلی غزوه تبوک علی أهله و عیاله لیتعهّد أحوالهم فی المدینه.

فظهر،أنّ هذه خلافه خاصّه و لیست مطلقه،و النزاع إنّما هو فی الخلافه المطلقه.

ص:218

و قد خلّف الرسول صلّی اللّه علیه و سلّم فی هذه الغزوه-کما ذکر أهل السّیر-محمد بن مسلمه،أو سباع بن عرفطه علی المدینه،و نصب ابن ام مکتوم نائباً من قبله لإقامه الصّلاه فیها.و واضح أنّه لو کانت خلافه علی المرتضی مطلقهً لما کان لاستخلاف محمد بن مسلمه و ابن أم مکتوم معنی».

فهذا کلامه،و قد صرّح بأنّ الخلافه الّتی دلّ علیها الحدیث الشریف غیر الخلافه المتنازع فیها،و هذا هو الذی نسبه(الدهلوی)إلی النّواصب،للتستّر علی واقع حال والده ولی اللّه،و مقتداه السهارنفوری،و کبار أئمه طائفته من محدثین و متکلمین...

ص:219

کلام الأعور الواسطی فی الجواب عن الحدیث

اشاره

و هلمَّ معی و انظر إلی کلام یوسف الأعور الواسطی،الذی شحنه کذباً و زوراً و طعناً فی أمیر المؤمنین و شیعته،لینکشف لک-أکثر من ذی قبل-ما یضمره هؤلاء القوم من البغض و العداوه لأمیر المؤمنین و أهل بیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم...إنه یقول فی رسالته مجیباً عن الإستدلال بحدیث المنزله:

«الثالث-قول النبی صلّی اللّه علیه و سلّم:أنت منی بمنزله هارون من موسی.

قلنا:لا دلاله فیه علی إمامه علی،لوجوه:

الأول:إنه قیل تسلیهً لعلی لا تنصیصاً علیه،لأنه صلّی اللّه علیه و سلّم حین خرج إلی تبوک،و لم یترک للمدینه رجلاً یصلح للحرب،و لم یترک إلاّ النساء و الصّبیان و الضعفاء،فاستخلف علیاً.فطعنت المنافقون فی علی فقالوا:

ما ترکه إلاّ لشیء یکرهه منه،فخرج إلی النبی صلّی اللّه علیه و سلّم باکیاً.فقال:

تذرنی مع النساء و الصّبیان؟فقال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم تسلیهً:أما ترضی أن تکون منّی بمنزله هارون من موسی.و قد استخلف النبی صلّی اللّه علیه و سلّم إبن أم مکتوم علی المدینه أحد عشر مره و هو أعمی لا یصلح للإمامه.

الثانی:إنّ فی هذا الحدیث دلاله علی عدم استحقاق علی للإمامه،لأنّ هارون مات قبل موسی،و لم یکن له بعد موسی أمر،فیلزم الرّافضه أنْ یقولوا لیس لعلی بعد النبی أمر.

ص:220

الثالث:إنّ الرّافضه لو عقلت ما ذکروا هذا الحدیث علی استحقاق،لأنه شبّهه بهارون فی الإستخلاف،و لم یحصل من استخلاف هارون إلاّ الفتنه العظیمه و الفساد الکبیر بعباده بنی إسرائیل العجل،حتی أخذ موسی رأس أخیه یجرّه إلیه.و کذلک حصل من استخلاف علی أیضاً،لما عرفت من قتل المسلمین یوم الجمل و فی صفّین،و وهن الإسلام،حتی طعنت فیه الأعداء،و إن لم یکن لا لوم علی علی فی ذلک،لکونه صاحب الحق،لکن لو لم یکن فی خلافته مثل ذلک لکان أولی».

النظر فی کلامه و الجواب عنه

نعم...لقد أبدی هذا الرجل کوامن أضغانه،و أعلن أقصی عدوانه لأمیر المؤمنین علیه السلام...

ألا تری إلی قوله:«لا دلاله فیه علی إمامه علی»؟

ألیس هذا هو قول النواصب؟

بل إنّه یقول:«إنّ فی هذا الحدیث دلالهً علی عدم استحقاق علی للإمامه...».

فهل هذا الحدیث الّذی یرویه أهل السنّه و یعترفون بصحّته و تواتره دلیلُ علی عدم استحقاق أمیر المؤمنین علیه السلام الخلافه؟

ألیس هذا مذهب النواصب و الخوارج،و علی خلاف أهل السنّه حیث یجعلونه أحد الخلفاء؟

و أیضاً:إذا کان هذا الحدیث دلیلاً علی عدم الإستحقاق فالحدیث المفتری الموضوع فی حقّ الشیخین-المذکور سابقاً-دلیل علی عدم استحقاقهما کذلک...فیکون ضرر هذا الهذر علی الأعور من نفعه أکثر...

ص:221

لکنّه لم یکتف بهذا،بل جعل-فی الوجه الثالث-یطعن فی أمیر المؤمنین و خلافته و شیعته...فهل له من توجیهٍ معقول و تأویلٍ مقبول؟

فی کلامه مطاعن لعلی أمیر المؤمنین

لقد اشتملت عبارته علی التشنیع و الطّعن من وجوه:

1-قوله: إن الرافضه لو عقلت ما ذکروا هذا الحدیث حجه علی استحقاق علی:یدل هذا الکلام علی أنّ ذکر هذا الحدیث و الإحتجاج به علی استحقاق الإمام یخالف العقل،و یدلّ علی حمق و سفاهه ذاکره و المستدل به...

و الحال أن(الدهلوی)یصرّح بأنّ هذا الحدیث دلیل-عند أهل السنه-علی فضل الأمیر و صحه إمامته فی حینها،لدلالته علی استحقاقه لها...فیکون طعن الأعور متوجهاً إلی الشیعه و السنه معاً...

2- قوله: «لأنه شبّهه بهارون فی الإستخلاف،و لم یحصل من استخلاف هارون إلاّ الفتنه العظیمه و الفساد الکبیر بعباده بنی إسرائیل العجل»تعلیلُ لنفی العقل عن الشّیعه باستدلالها بالحدیث...و هو یزعم أنّ نتیجه هذا التشبیه وقوع الفتنه و الفساد الکبیر من استخلاف أمیر المؤمنین علیه السلام،کما حصل ذلک بزعمه من استخلاف هارون.

3-قوله: «حتی أخذ موسی برأس أخیه یجرّه إلیه»معناه:أنّ هارون کان هو السّبب فیما حصل،و لذلک فعل به موسی ذلک.و إنّما ذکر هذا لإثبات مزید الطعن و اللّوم علی أمیر المؤمنین،کما هو واضح.

4- قوله: «و کذلک حصل من استخلاف علی أیضاً،لما عرفت...» تصریح بترتب کلّ ذلک الذی ترتب علی استخلاف هارون بزعمه،علی استخلاف أمیر المؤمنین علیه السلام.

ص:222

5-قوله: «أیضاً»تأکید لحصول ما ذکر کما لا یخفی.

6-قوله: «لما عرفت من قتل المسلمین یوم الجمل و الصفین»تصریح بالمراد و المقصود من«الفتنه العظیمه و الفساد الکبیر»فی کلامه.

7-قوله: «و وهن الإسلام»یدل علی أنّ قتاله علیه السلام الناکثین و القاسطین و المارقین کان سبب وهن الإسلام وضعف دین خیر الأنام صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

8-قوله: «حتی طعنت الأعداء»معناه الإعتناء و الإعتبار بطعن من طعن علی أمیر المؤمنین علیه السلام فی قتاله لأولئک الذین قاتلهم...

فی کلامه تناقضات

و أمّا قوله: «و إنْ لم یکن لا لوم علی علی...»فإنّه إنما قاله أخیراً لرفع اللّوم علی الإمام علیه السلام و بغضّ النظر عن کون عبارته رکیکهً-لأن نفی النفی إثبات-فإنّه هذه الجمله لا تجبر ما تفوَّه به أوّلاً فی الطعن و اللوم و التشنیع علی أمیر المؤمنین علیه السلام،بل غایه الأمر وقوع التهافت و التناقض فی کلامه صدراً و ذیلاً،و ذلک لیس ببعید من هؤلاء النصّاب،بل ذلک شأن جمیع المبطلین الأقشاب...

و تناقضه غیر منحصر بهذا،ففی کلامه هنا تناقضات،و بیان ذلک:

إنّه قد صرّح فی الوجه الأوّل بأنّ هذا الحدیث إنّما قیل تسلیهً لأمیر المؤمنین علیه السلام،قال:«الأول:إنه قیل تسلیهً لعلی لا تنصیصاً علیه» و قال:«فقال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم تسلیهً:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی».ثم ناقض نفسه فی الثانی فادّعی إنه دلیل علی نفی استحقاقه الإمامه و الخلافه،ثم ادّعی فی الثالث ترتّب الفساد العظیم علی

ص:223

استخلافه....فهذا تناقض،لأنه إن کان دلیلاً علی نفی الإستحقاق و کان دلیلاً علی حصول الفساد الکبیر،فلا تحصل التسلیه لعلیٍّ و لا دفع إرجاف المنافقین فی المدینه به،بل بالعکس،یکون الحدیث-بناءً علی ما ذکره-تأییداً و تصدیقاً لما زعمته المنافقون،و تصحیحاً لطعن الطاعنین فیه.

و أیضاً:إنّه-و إنْ بلغت عداوته فی الوجه الثالث إلی أقصی الغایات- اعترف بدلاله الحدیث علی الخلافه،حیث قال فیه:«لأنه شبّهه بهارون فی الإستخلاف»فهذا الکلام نصٌّ صریح فی الدّلاله علی ذلک،لأنّ النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم شبّه أمیر المؤمنین بهارون فی الإستخلاف،و ظاهر أن لیس مراد الأعور من هذا الإستخلاف هو الإستخلاف حال الحیاه لعدم وقوع أی فتنهٍ أو فساد حینذاک،فالمراد هو الإستخلاف بعد المماه.و إذْ ثبت تشبیه النبی علیاً بهارون فی الإستخلاف بعد المماه ثبت دلاله الحدیث علی الخلافه بالبداهه...و إذا کان هذا حاصل کلامه فی الوجه الثالث،فقد ناقض مدّعاه حیث نفی الدلاله علی الخلافه قائلاً:«لا دلاله فیه علی إمامه علی».

و أمّا الأشیاء الأخری التی زعمها فی ذاک الوجه-أعنی الثالث-فهی لا تدلّ إلاّ علی کفره و نفاقه...

و قال نجم الدین خضر بن محمد بن علی الرازی فی(التوضیح الأنور بالححج الوارده لدفع شبه الأعور)فی هذا المقام:

«وجه الشبه هو القرب و الفضیله،لا ما توهّمه من الفساد الکبیر و الفتنه العظیمه،و إلاّ لم یکن تسلیهً بل مذمه و تخطئه،و هو باطل بالإجماع.علی أن الفتنه و الفساد لم یحصل من نفس الإستخلاف بل من أهوائهم الفاسده و آرائهم الکاسده،و إلا لکان القدح فی النبی المستخلف.

و علی ما قتل إلاّ البغاه الناکثین و القاسطین و المارقین،عملاً بقول رب

ص:224

العالمین: فَإِنْ بَغَتْ إِحْداهُما عَلَی الْأُخْری فَقاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتّی تَفِیءَ إِلی أَمْرِ اللّهِ .و وهن الإسلام من فعل المخالفین اللئام،و طعن الأعداء لقلّه بصارتهم و متابعه الأهواء.

هذا،و لو علم الخارجی الأعور التائه فی الضلال بحقیقه مآل المقال ما قال ذلک،لأنه إذا کان علی علیه السلام کهارون و خلافته کخلافته،لزم أنْ یکون علی صاحب الحق،و المخالف مؤثراً علیه غیره بغیر حق،کما أنّ هارون کان صاحب الحق و عباده العجل التی آثروها علی متابعته کان باطلاً.فیلزم منه بطلان الثلاثه الذین خلفوا لکونهم کالعجل المتّبع،و لا دخل لمحاربه علی،لأن وجه الشبه یجب أن یکون مشترکاً بین الطرفین و المحاربه لیست کذلک».

و أیضاً:بین الوجهین الثانی و الثالث تناقض،لأن مقتضی صریح الثانی کون الحدیث دلیلاً علی نفی الإستحقاق،لأنه شبهه بهارون،و قد مات هارون فی حیاه موسی،فلا استحقاق للأمیر للخلافه بعد النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و مقتضی صریح الثالث کونه دالاً علی خلافته،لکنْ ترتّب علی خلافته فساد کبیر و فتنه عظیمه کما زعم...فالثانی ناف للخلافه و الثالث مثبت،و بین النفی و الإثبات تناقض کما هو واضح.

إفتراؤه علی هارون

و بعد،فإنّ فظاعه کلمات الأعور فی حقّ هارون غیر خافیه علی العاقل الدیّن...لکنّا مزیداً للتوضیح نقول:إنّ ما ادّعاه من ترتّب الفتنه العظیمه و الفساد الکبیر علی إستخلاف هارون بهتان عظیم و افتراء کبیر،و تکذیب للکلام الإلهی الصریح فی براءه هارون ممّا کان عند استخلافه و غیاب موسی،فقد قال سبحانه و تعالی: وَ لَقَدْ قالَ لَهُمْ هارُونُ مِنْ قَبْلُ یا قَوْمِ إِنَّما فُتِنْتُمْ بِهِ وَ إِنَّ رَبَّکُمُ

ص:225

الرَّحْمانُ فَاتَّبِعُونِی وَ أَطِیعُوا أَمْرِی (1)فإن اللّه یبرّیء هارون،و الأعور یقول بأنّه هو السبب فی عباده بنی إسرائیل العجل!!

و لقد أوضح المفسّرون من أهل السنه أیضاً واقع الأمر و حقیقه الحال حیث شرحوا القصه فی تفاسیرهم:

*یقول النیسابوری:«ثم إنه سبحانه أخبر أن هارون لم یأل نصحاً و إشفاقاً فی شأن نفسه و فی شأن القوم قبل أن یقول لهم السامری ما قال،أمّا شفقته علی نفسه فهی:إنه أدخلها فی زمره الآمرین بالمعروف الناهین عن المنکر،و أنه امتثل أمر أخیه حین قال لهم «ا قَوْمِ إِنَّما فُتِنْتُمْ بِهِ .

قال جار اللّه:کأنهم أول ما وقعت علیه أبصارهم حین طلع من الحفره فتنوا به و استحسنوه،فقبل أنْ یطلق السامری بادرهم هارون فزجرهم عن الباطل أولاً بأنّ هذا من جمله الفتن،ثم دعاهم إلی الحق بقوله: وَ إِنَّ رَبَّکُمُ الرَّحْمنُ و من فوائد تخصیص هذا الإسم بالمقام:أنهم إنْ تابوا عما عزموا علیه فإنّ اللّه یرحمهم و یقبل توبتهم.ثمّ بیّن أن الوسیله إلی معرفه کیفیه عباده اللّه هو إلاّ اتباع النبی و طاعته فقال: فَاتَّبِعُونِی وَ أَطِیعُوا أَمْرِی و هذا ترتیب فی غایه الحسن» (2).

و یقول الرازی:«إعلم أنه قال ذلک شفقه علی نفسه و علی الخلق،أمّا شفقته علی نفسه فلأنه کان مأموراً من عند اللّه بالأمر بالمعروف و النهی عن المنکر،و کان مأموراً من عند أخیه موسی بقوله علیه السلام: اُخْلُفْنِی فِی قَوْمِی وَ أَصْلِحْ وَ لا تَتَّبِعْ سَبِیلَ الْمُفْسِدِینَ فلو لم یشتغل بالأمر بالمعروف و النهی عن المنکر لکان مخالفاً لأمر اللّه و لأمر موسی،و ذلک لا یجوز» (3).

ص:226


1- 1) سوره طه:20،الآیه 90.
2- 2) تفسیر غرائب القرآن 566/4.
3- 3) التفسیر الکبیر 105/22.

و یقول الرازی بتفسیر الآیه: اُخْلُفْنِی فِی قَوْمِی (1):

«فإن قیل:لمّا کان هارون نبیاً و النبی لا یفعل إلا الإصلاح فکیف وصّاه بالإصلاح.قلنا:المقصود من هذا الأمر التأکید کقوله: وَ لکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی» (2).

و یقول النیسابوری:«و إنما وصّاه بالإصلاح تأکیداً و إطمیناناً،و إلاّ فالنبی لا یفعل إلاّ الإصلاح» (3).

و تلخص:أنّ من کان قد شمَّ رائحه الإسلام لا یصدر منه ما صدر من الأعور،و لا یشک فی ضلال هذا الرجل و کفره...فإنّ الطّعن علی نبی من الأنبیاء کفر حتی لو لم ینزل فی شأنه شیء فی الکتاب،فکیف إذا جاء فی القرآن براءته؟بل إنّ الطعن فی هارون طعن فی النبی موسی الذی استخلفه،بل طعن فی اللّه سبحانه و تعالی الذی اصطفاهما لنبوّته...و نعوذ باللّه من ذلک کلّه...

و إذ سقط ما ذکره هذا الرجل فی طرف المشبَّه به-و هو هارون-سقط ما قاله فی طرف المشبَّه و هو أمیر المؤمنین علیه السلام.فإن ما وقع فی زمان خلافته من قتال أهل الجمل وصفین و غیرهم لم یکن إلاّ إصلاحاً و إصطلاحاً و کان بأمرٍ من اللّه و رسوله...و هذا أیضاً ممّا اعترف به أکابر أهل السنه و أساطینهم،أخذاً بالأدله الداله علیه من الکتاب و السنه النبویه...و لو أردنا استیفاء الأحادیث الوارده فی هذا الشأن و استقصاء کلمات أعلام القوم فیه لطال بنا المقام و احتاج إلی کتابٍ برأسه،و سنذکر طرفاً منها بعد حدیث «خاصف النّعل»إن شاء اللّه تعالی.

ص:227


1- 1) سوره الأعراف:7،الآیه 142.
2- 2) التفسیر الکبیر 227/14 و الآیه فی سوره البقره 260/2.
3- 3) تفسیر غرائب القرآن 314/3.

کلام ابن تیمیه فی الجواب عن الحدیث

اشاره

ثم لینظر مَن یدّعی من علماء أهل السنه-ولائهم لأهل البیت علیهم السلام خلافاً للنواصب إلی کلام ابن تیمیه،الموصوف فی غیر واحدٍ من کتبهم ک(فوات الوفیات)و(الدرر الکامنه)بالأوصاف الجلیله و الألقاب الکبیره، لیری أن فیهم من یتفوّه بما یأبی الناصبی عن التفوّه به،و حینئذٍ لا بدّ من الإقرار بأنّ کثیراً من علماء طائفته نواصب،بل هم أشد نصباً و أکثر عداوهً من النواصب...و هذا کلام ابن تیمیه فی الجواب عن هذا الحدیث:

«و کان النبی صلّی اللّه علیه و سلّم کلما سافر فی غزوهٍ أو عمره أو حج یستخلف علی المدینه بعض الصحابه،کما استخلف علی المدینه فی غزوه ذی مر عثمان بن عفان،و فی غزوه بنی قینقاع بشیر بن المنذر،لمّا غزا قریشاً، و وصل إلی الفرع استعمل ابن أم مکتوم.و ذکر ذلک محمد بن سعد و غیره...

فلمّا کان فی غزوه تبوک لم یأذن لأحدٍ فی التخلّف عنها و هی آخر مغازیه،و لم یجتمع معه أحد کما اجتمع معه فیها،فلم یتخلّف عنه إلاّ النساء و الصبیان،أو من هو معذور لعجزه عن الخروج،أو من هو منافق،و تخلّف الثلاثه الذین تیب عنهم.

و لم یکن فی المدینه رجال من المؤمنین یستخلف علیهم،کما کان یستخلف علیهم فی کل مره،بل کان هذا الإستخلاف أضعف من الإستخلافات المعتاده منه صلّی اللّه علیه و سلّم،لأنه لم یبق بالمدینه رجال کثیرون من المؤمنین أقویاء یستخلف علیهم،فکل استخلافٍ استخلفه فی مغازیه مثل

ص:228

الإستخلاف فی غزوه بدر...و فی کلّ مرهٍ یکون بالمدینه أفضل ممن بقی فی غزوه تبوک.

فکان کل استخلاف قبل هذه یکون علی أفضل ممن استخلف علیه علیاً.

فلهذا خرج إلیه علی رضی اللّه عنه یبکی و یقول:أتخلّفنی مع النساء و الصبیان؟

و قیل:إن بعض المنافقین طعن فیه و قال:إنما خلّفه لأنّه یبغضه.فبیّن له النبی صلّی اللّه علیه و سلّم إنی إنّما استخلفتک لأمانتک عندی،و أن الإستخلاف لیس بنقص و لا غض،فإنّ موسی استخلف هارون علی قومه،فکیف یکون نقصاً و موسی یفعله بهارون؟فطیّب بذلک قلب علی،و بیّن أن جنس الإستخلاف یقتضی کرامه المستخلف و أمانته،لا یقتضی إهانته و لا تخوینه،و ذلک لأن المستخلف یغیب عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم،و قد خرج معه جمیع الصحابه.

و الملوک و غیرهم إذا خرجوا فی مغازیهم أخذوا معهم من یعظم انتفاعهم به و معاونته لهم،و یحتاجون إلی مشاورته و الإنتفاع برأیه و لسانه و یده و سیفه، و المتخلف إذا لم یکن فی المدینه سیاسه کثیره لا یحتاج إلی هذا کله،فظنّ من ظنّ أن هذا غضاضه من علی و نقص منه و خفض من منزلته،حیث لم یأخذه معه فی المواضع المهمه التی تحتاج إلی سعی و اجتهاد،بل ترکه فی المواضع التی لا یحتاج إلی کثیر سعی و اجتهاد،فکان قول النبی صلّی اللّه علیه وسلّم تبییناً أن جنس الإستخلاف لیس نقصاً و لا غضّاً،إذ لو کان نقصاً أو غضّاً لما فعله موسی بهارون.

و لم یکن هنا الإستخلاف کاستخلاف هارون،لأن العسکر کان مع هارون،و إنما ذهب موسی وحده.و أمّا استخلاف النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فجمیع العسکر کان معه،و لم یخلف بالمدینه غیر النساء و الصبیان إلاّ معذور أو عاص.

ص:229

و قول القائل:هذا بمنزله هذا،و هذا مثل هذا،هو کتشبیه الشیء بالشیء، و تشبیه الشیء بالشیء یکون بحسب ما دلّ علیه السیاق لا یقتضی المساواه فی کل شیء.

ألا تری إلی ما ثبت فی الصحیحین من قول النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی حدیث الأساری لمّا استشار أبا بکر فأشار بالفداء،و استشار عمر فأشار بالقتل، قال:سأخبرکم عن صاحبیکم،مثلک یا أبا بکر کمثل إبراهیم...و مثلک یا عمر مثل نوح...

فقوله لهذا:مثلک مثل إبراهیم و عیسی،و لهذا:مثل نوح و موسی.

أعظم من قوله:أنت منّی بمنزله هارون من موسی.فإنّ نوحاً و موسی و إبراهیم و عیسی أعظم من هارون.و قد جعل هذین مثلهم،و لم یرد أنهما مثلهم فی کلّ شیء،لکن فیما دلَّ علیه السیاق من الشده فی اللّه و اللین فی اللّه.

و کذلک هنا:إنما هو بمنزله هارون فیما دل علیه السیاق،و هو استخلافه فی مغیبه،کما استخلف موسی هارون.

و هذا الإستخلاف لیس من خصائص علی،بل و لا هو مثل سائر استخلافاته،فضلاً عن أن یکون أفضل منها.و قد استخلف من علی أفضل منه فی کثیر من الغزوات،و لم تکن تلک إستخلافات توجب تقدیم المستخلف علی علی،بل قد استخلف علی المدینه غیر واحد،و أولئک المستخلفون منه بمنزله هارون من موسی من جنس استخلاف علی.

بل کان ذلک الإستخلاف یکون علی أکبر و أفضل ممن استخلفه علیه عام تبوک،و کانت الحاجه إلی الإستخلاف أکثر،و أنه کان یخاف من الأعداء علی المدینه،فأما عام تبوک فإنه کان قد أسلمت العرب بالحجاز،و فتحت مکه، و ظهر الإسلام و عز،و لهذا أمر اللّه أن یغزو أهل الکتاب بالشام،و لم تکن المدینه

ص:230

تحتاج إلی من یقاتل بها العدو،و لهذا لم یدع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم عند علی من المقاتله کما کان یدع بها فی سائر الغزوات،بل أخذ المقاتله کلّهم (1).

النظر فی کلامه و الجواب عنه

قد ذکرنا کلام ابن تیمیه فی هذا المقام بطوله،و أنت إذا لاحظته رأیت أنّ الشیء الذی یدّعیه و یصرّ علیه هو محاوله إثبات:إنّ استخلاف النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أمیر المؤمنین علیه السلام علی المدینه فی غزوه تبوک کان أضعف من الإستخلافات الکثیره المعتاده منه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علی المدینه،و جعل یستدلّ لهذه الدعوی و یؤکّدها بأمور فیها کذب و فیها ما لا أساس له من الصحّه...فهذا عمده ما ادّعاه و أطنب فیه،حیث ذکر أنّه فی کل مرّه«کان یخرج من المدینه کان یکون بالمدینه رجال کثیرون یستخلف علیهم من یستخلفه،فلمّا کان فی غزوه تبوک...فلم یتخلّف عنه إلاّ النساء و الصّبیان...

و لم یکن فی المدینه رجال من المؤمنین أقویاء یستخلف علیهم کما کان یستخلف علیهم فی کل مرّه،بل کان هذا الإستخلاف أضعف...»فهذه دعواه.

و قد استدل لها بزعمه بقول أمیر المؤمنین علیه السلام فقال:«...فکان کل استخلاف قبل هذه یکون علی أفضل ممن استخلف علیه علیاً،فلهذا خرج إلیه علی یبکی و یقول:أتخلّفنی مع النساء و الصبیان؟».

و إذا بینّا بطلان استدلاله،بقی ما ذکره دعوی فارغه غیر مسموعه فنقول:

السبب فی بکاء أمیر المؤمنین علیه السلام

أمّا بکاء أمیر المؤمنین علیه السلام فالسّبب فیه-بعد قطع النّظر عن أنّه

ص:231


1- 1) منهاج السنه 326/7-331.

غیر موجود فیما أخرجه الشیخان من أخبار القصّه و ذلک قادح عند الرّازی، کما قال فی حدیث الغدیر،فلیکن هذا کذلک-هو:التألم ممّا قاله المنافقون فی المدینه،و الشّوق إلی ملازمه النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی هذه الغزوه کسائر الحروب و الغزوات،و هذا صریح روایات القصه فی جمیع الکتب التی جاء فیها ذکر البکاء،فقد روی النسائی-کما سمعت سابقاً-عن مالک قال:

«قال سعد بن مالک:إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم غزا علی ناقته الحمراء و خلّف علیّاً،فجاء علی حتی تعدّی الناقه فقال:یا رسول اللّه زعمت قریش أنک إنما خلّفتنی أنّک استثقلتنی و کرهت صحبتی،و بکی علی،فنادی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی الناس:ما منکم أحد إلاّ و له خابّه،یا ابن أبی طالب أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی» (1).

و قال إسحاق الهروی فی(السهام الثاقبه)فی جواب الحدیث:

«ثم أقول:قد ذکر أهل التحقیق من المحدثین فی صدور هذا الکلام من سید الأنام صلوات اللّه علیه إلی یوم القیام:إنه لمّا توجه صلّی اللّه علیه و سلّم إلی غزوه تبوک استخلف علیّاً رضی اللّه عنه علی المدینه و علی أهل بیته،فجاء علی رضی اللّه عنه إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم باکیاً حزیناً لکثره شوقه إلی الغزاء و ملازمه سید الأنبیاء صلوات اللّه علیه و سلامه.فقال:یا رسول اللّه تترکنی مع الأخلاف؟فقال علیه السلام تسلیهً له رضی اللّه تعالی عنه:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی...».

فالعجب من ابن تیمیه کیف یقلب هذا البکاء الذی یعدّ فضیلهً من فضائل الإمام علیه السلام إلی دلیل علی ضعف استخلافه علی المدینه؟

ص:232


1- 1) خصائص علی:77 رقم 61.

السبب فی قوله:أتخلّفنی...؟

و کذلک الحال فی قوله علیه السلام:یا رسول اللّه أتخلّفنی مع النساء و الصبیان؟فإنه لما تألّم و تأذّی ممّا قالته قریش فی استخلافه،قال هذا للنبی صلّی اللّه و آله و سلّم لیصدر منه کلام یکون جواباً قاطعاً عما قیل فیه،و لذا لمّا قال له ذلک أجاب صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:«کذبوا...».

و کما قال ابن تیمیّه نفسه:«فبیّن له النبی صلّی اللّه علیه و سلّم إنی إنما استخلفتک لأمانتک عندی...».

فإذن،لم یکن استخلافه إیّاه نقصاً علیه،و لم یکن هذا الإستخلاف ضعیفاً،و لم یکن قول الأمیر ذلک و بکاؤه لهذا الذی زعمه ابن تیمیه...

و أیضاً قوله:«فکان قول النبی صلّی اللّه علیه و سلّم تبییناً أن جنس الإستخلاف...»صریح فی أنّ النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم دفع بقوله:«أنت منی بمنزله هارون من موسی»توهّم أن استخلافه فی المدینه یدل علی نقصٍ فیه،و أفاد أنّه لو کان الإستخلاف دالاً علی ذلک لما فعله موسی بهارون...فهذا الکلام من ابن تیمیه وجه آخر لإبطال استدلاله بالبکاء و قول:«أتخلّفنی...» علی أنّ هذا الإستخلاف کان أضعف الإستخلافات،و هکذا یتضح وقوع التهافت و التناقض فی کلماته.

لکنّه یدعی-مع ذلک کلّه-أنّ متوهّم هذا الوهم الذی دفعه النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم هو أمیر المؤمنین علیه السلام نفسه فیقول:«و قول القائل:إذ جعله بمنزله هارون إلاّ فی النبوه.باطل،فإن قوله:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی،دلیل علی أنه یسترضیه بذلک و یطیّب قلبه،لما توهم من وهن الإستخلاف و نقص درجته،فقال هذا علی سبیل الجبر له».

لکنّها دعوی لا أساس لها و لا شاهد علیها.

ص:233

تأیید ابن تیمیه إرجاف المنافقین و تناقضاته

و بالجمله،فإنّ هذا الرجل یدّعی وهن إستخلاف النبی أمیر المؤمنین علیه السلام،و یرید إثبات دعواه هذه بأباطیل و أکاذیب،و هو فی الوقت ذاته یناقض نفسه و یقول بأنّ ما قاله الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم له ینفی هذا التوهّم و یبطل هذه الدعوی...ففی کلماته تناقض واضح...و لکنْ لماذا هذا الإنهماک فی تأیید إرجاف المنافقین بمولانا أمیر المؤمنین و تقویه أکاذیبهم،ثم التناقض مره بعد اخری؟

إنّه یقول:«فبیّن له النبی صلّی اللّه علیه و سلّم...و لا تخوینه».

ثم یعود فیقول:«و ذلک لأن المستخلف...».و ظاهر أنَّ هذا الکلام لیس توضیحاً و بیاناً للکلام السابق علیه و هو«فبیّن...»،إذ لا مناسبه بین هذا الکلام و بین«و إنّما استخلفتک لأمانتک عندی»و«الإستخلاف لیس بنقصٍ و لا غض» و«الإستخلاف یقتضی کرامه المستخلف و أمانته لا یقتضی إهانته و تخوینه»...

فالمشار إلیه بقوله:«و ذلک...»إمّا ما ذکره من قبل من«أنّ هذا الإستخلاف أضعف...»و إمّا إرجاف المنافقین و طعنهم فی أمیر المؤمنین.

فظهر أنّ ابن تیمیه قد أغرق نزعاً فی إثبات مزعوم المنافقین و تأییده بأن «الملوک و غیرهم إذا خرجوا فی مغازیهم أخذوا معهم من یعظم انتفاعهم به و معاونته لهم و یحتاجون إلی مشاورته...».

ثم أبطل کل هذا الذی نسجه بقوله:«فکان قول النبی...».

ثم عاد فقال:«و لم یکن هذا الإستخلاف کاستخلاف هارون...»فأیّد طعن الطاعنین فی استخلافه علیه السلام...و ردَّ علی قول النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بصراحه...

ص:234

نسبه إلی الصحیحین کاذبه

ثم إنّ الحدیث الذی استشهد به ابن تیمیه فی خلال کلماته قائلاً:

«ألا تری إلی ما ثبت فی الصحیحین من قول النبی...»غیر موجود فی الصحیحین،و لیس من أحادیثهما،کما لا یخفی علی من راجعهما...و هذا شاهد آخر علی أنّ الرّجل لا وازع له حتّی عن الکذب الواضح الصّریح.

ص:235

العودُ إلی کلمات الدّهلوی

اشاره

قوله:

و قالوا:إنّ هذه الخلافه لیست الخلافه المتنازع فیها حتی یثبت استحقاق تلک الخلافه بهذا الإستخلاف.

أقول:

قد عرفت أن هذا الذی نسبه(الدهلوی)إلی النواصب قد صرّح کبار علماء أهل السنّه من المحدّثین و المتکلّمین...و سنأتی علی هذه الشبهه فیما بعد بالتفصیل بما یقلع جذورها و یخجل المتفوّهین بها...

و لا یخفی أنّ هذه شبهه فی مقابل تمسّک أصحابنا بحدیث المنزله من حیث دلاله خصوص الإستخلاف لأمیر المؤمنین علی إمامته و خلافته بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کما سنبیّن،و أمّا الإستدلال بهذا الحدیث من الجهات و الوجوه الأخری التی یذکرها أصحابنا الإمامیه من غیر دخلٍ للإستخلاف،فلا تضرّ به هذه الشبهه الرکیکه،لأن تلک الوجوه مبنیّه علی إثبات ما کان لهارون من المنازل،لسیدنا أمیر المؤمنین علیه الصلاه،و التی منها:

الخلافه عن موسی بعد الوفاه،و الأعلمیّه،و الأفضلیّه،و العصمه،و وجوب الطّاعه...و کلّ واحده من هذه المنازل کافیه لثبوت الإمامه و الخلافه للإمام علیه الصّلاه و السّلام.

و بغضّ النظر عن هذا،فإنّ هذه الخلافه-حتی و إنْ لم تکن الخلافه

ص:236

الکبری-کافیه للإستدلال کما سنبیّن،إذْ لنا أنْ نستصحب تلک الخلافه الجزئیه- الثابته فی حیاه الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم-إلی بعد وفاته،لعدم الدّلیل علی العزل،کما لم یکن دلیل علی تحدیدها بزمنٍ خاص،و إذا صح استصحاب تلک الخلافه الجزئیه-حسب الفرض-إلی بعد وفاه النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ثبتت الخلافه الکبری بالإجماع المرکب،لأنّ خلافته علی بعضٍ دون بعض مخالف لإجماع الاُمّه.

و بمثل هذا البیان تشبّث أهل السنّه لإثبات الخلافه الکبری لأبی بکر، بزعم استخلاف النبی إیّاه فی الصلاه،مع أنّ أصل الإستخلاف فی الصلاه مدخول،و بعدم الثبوت بل ثبوت العدم معلول،فشتّان ما بین المقامین.

قوله:

فإنّ النبی علیه السلام قرّر فی تلک الغزوه إلی محمد بن مسلمه أن یکون عاملاً فی المدینه،و سباع بن عرفطه عسّاساً فیها،و ابن ام مکتوم إماماً للصّلاه فی مسجده بإجماع أهل السیر.

أقول:

فی هذه العباره کلام من جهتین.

نسبه إلی أهل السّیر کاذبه

أمّا أولاً:فإنّ أهل السّیر ذکروا أن الذی استخلفه الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علی المدینه هو محمد بن مسلمه أو سباع بن عرفطه و سنذکر بعض عبائرهم.فهم مختلفون فیه،و کذا ذکر صاحب المرافض،أمّا هذا الذی ذکره (الدهلوی)فغیر وارد فی شیء من کتب السّیر،بل هو افتعال منه.

ص:237

دعوی الإجماع منهم کاذبه

و أما ثانیاً:فدعواه الإجماع منهم علی ما نسبه إلیهم،دعوی کاذبه باطله جدّاً.و لنذکر طرفاً من کلماتهم لتوضیح الجهه الأولی،و أنْ لا إجماع منهم علی ما ذکره،و لا یخفی أنّ الذی فی کلمات جمع منهم هو الإستخلاف علی الناس فی المدینه المنوّره،فمنهم من ذکر علیاً علیه السلام فقط،و منهم من ذکر غیره، فتردّد بین أحد الرجلین،ففی کلماتهم-بصوره عامه-دلاله علی کذب ما زعمه (الدهلوی)من أن الإمام إنما استخلف علی العیال فقط.

قال الحلبی:«و خلّف علی المدینه محمد بن مسلمه الأنصاری علی ما هو المشهور،قال الحافظ الدمیاطی رحمه اللّه:و هو أثبت عندنا.و قیل:سباع بن عرفطه.أی:و قیل:ابن أم مکتوم.و قیل:علی بن أبی طالب،قال ابن عبد البر:

و هو الأثبت،هذا کلامه» (1).

و قال الشامی:«قال ابن هشام:و استخلف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی المدینه محمد بن مسلمه الأنصاری رضی اللّه عنه.قال:و ذکر الدراوردی:

إنه استخلف عام تبوک سباع بن عرفطه.زاد محمد بن عمر بعد حکایه ما تقدم:

و یقال:ابن ام مکتوم.قال:و الثابت عندنا محمد بن مسلمه،و لم یتخلف عنه فی غزوه غیرها.و قیل:علی بن أبی طالب.قال أبو عمرو و تبعه ابن دحیه:و هو الأثبت.قلت:و رواه عبد الرزاق فی المصنف بسندٍ صحیح عن سعد بن أبی وقاص و لفظه:إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لمّا خرج إلی تبوک،إستخلف علی المدینه علی بن أبی طالب» (2).

ص:238


1- 1) السیره الحلبیه 131/3.
2- 2) سبل الهدی و الرشاد فی سیره خیر العباد 442/5.

لم یستخلف النبیّ فی تبوک علی المدینه غیر علی

أقول:

لقد ظهر أن التفصیل الذی ذکره(الدهلوی)غیر مذکور فی کتب السّیر، و دعواه الإجماع کاذبه...و الحقیقه:إن النبی صلّی اللّه علیه آله و سلّم لم یستخلف علی المدینه فی عام تبوک غیر علی.

و أمّا ذکر محمد بن مسلمه أو سباع أو غیرهما،فمن مفتریات المبغضین لأمیر المؤمنین علیه السلام،السّاعین فی إنکار فضائله و مناقبه،و الذی یهوّن الأمر وجود التنافی بین روایاتهم و أقوالهم،فیما بینهم،فإن ذلک کافٍ لإسقاطها عن درجه الإعتبار.و یبقی خبر استخلاف الأمیر علیه السلام بلا معارضٍ و مؤیَّداً باتّفاق الشیعه علیه،و علیه عبد الرزاق و ابن عبد البر و ابن دحیه و غیرهم.

و قد روی خبر استخلافه وحده جماعه آخرون غیر من ذکر، فرواه أبو الحسین ابن أخی تبوک عن طریق خیثمه بن سلیمان بن الحسن بن حیدره الإطرابلسی قال:«حدثنا إسحاق بن إبراهیم الدیری،عن عبد الرزاق،عن معمر قال:أخبرنی قتاده و علی بن زید بن جدعان:أنهما سمعا سعید بن المسیب یقول:حدثنی سعد بن أبی وقاص:

إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لمّا خرج إلی تبوک استخلف علیّاً علی المدینه،فقال:یا رسول اللّه،ما کنت أحب أن تخرج وجهاً إلاّ و أنا معک.فقال له:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی غیر أنه لا نبی بعدی» (1).

ص:239


1- 1) کتاب مناقب علی بن أبی طالب علیه السلام لأبی الحسین عبد الوهاب الکلابی المعروف بابن أخی تبوک الموجود فی آخر مناقب المغازلی:443.

و رواه الطّبرانی،فقد روی الوصابی فی(الإکتفاء)«عن علی بن أبی طالب،قال:قال لی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لمّا خلّفنی علی المدینه:

خلّفتک لتکون خلیفتی.قلت:کیف أتخلّف عنک یا رسول اللّه؟قال:ألا ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی.أخرجه الطبرانی فی الأوسط».

و رواه أحمد و الحاکم،ففی(مفتاح النجا):«أخرج أحمد و الحاکم عن ابن عباس رضی اللّه عنه:إن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال لعلی حین استخلفه علی المدینه فی غزوه تبوک،أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی».

کما روی الحاکم فی(المستدرک)قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لأمیر المؤمنین:«إن المدینه لا تصلح إلاّ بی أو بک» (1).

و نصّ علیه-عدا عبد الرزاق و أحمد و الطبرانی و ابن عبد البر و ابن المغازلی و ابن دحیه و الشّامی-جماعه آخرون من أعلام الأعیان،أمثال:

القاضی عیاض،و السرّاج،و النووی،و المزی،و ابن تیمیه،و القسطلانی، و العلقمی،و ابن روزبهان،و ابن حجر المکی،و محمد پارسا،و شیخ العیدروس و إسحاق الهروی،و البدخشانی،و ولی اللّه الدهلوی،و الرشید الدهلوی و غیرهم.

قال القاضی عیاض-کما فی(المرقاه)-:«و لیس فیه دلاله علی استخلافه بعده،لأنّ النبی صلّی اللّه علیه و سلّم إنما قال هذا حین استخلفه علی المدینه فی غزوه تبوک» (2).

و قال ابن عبد البر:«ذکر السرّاج فی تاریخه:و لم یتخلّف-أی علی-عن

ص:240


1- 1) مستدرک الحاکم 337/2.
2- 2) المرقاه فی شرح المشکاه 564/5.

مشهد شهده رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم منذ قدم المدینه،إلاّ تبوک،فإنه خلّفه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی المدینه و علی عیاله بعده فی غزوه تبوک،و قال له:أنت منیّ بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی» (1).

و قال النووی:«و لیس فیه دلاله لاستخلافه بعده،لأن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم إنما قال لعلی رضی اللّه عنه حین استخلفه علی المدینه فی غزوه تبوک» (2).

و قال المزی:«خلّفه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی المدینه و علی عیاله بعده فی غزوه تبوک» (3).

و قال محمد پارسا:«قال الإمام تاج الدین الخدابادی البخاری رحمه اللّه فی أربعینه،فی الحدیث الرابع فی ذکر علی رضی اللّه عنه:و الصحیح إنه أسلم قبل البلوغ،و روی هذا البیت عن علی رضی اللّه عنه:

سبقتکم إلی الإسلام طرّا غلاما ما بلغت أوان حلمی

فی أبیاتٍ قال فیها:

محمد النبی أخی و صهری و حمزه سید الشهداء عمّی

و جعفر الذی یضحی و یمسی یطیر مع الملائکه ابن أمی

و بنت محمّد سکنی و عرسی منوط لحمها بدمی و لحمی

و سبطا أحمد ولدای منها فمن فیکم له سهم کسهمی

و أوجب لی ولایته علیکم رسول اللّه یوم غدیر خم

و شهد مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم بدراً و أحداً و الخندق و بیعه

ص:241


1- 1) الإستیعاب 1097/3.
2- 2) المنهاج فی شرح صحیح مسلم 174/15.
3- 3) تهذیب الکمال 483/20.

الرضوان و خیبر و الفتح و حنیناً و الطائف و سائر المشاهد إلاّ تبوک،فإن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم استخلفه علی المدینه،و له فی جمیع المشاهد آثار مشهوره» (1).

و قال القسطلانی:«و لا حجه لهم فی الحدیث و لا متمسّک لأنه صلّی اللّه علیه و سلّم إنما قال هذا حین استخلفه علی المدینه فی غزوه تبوک» (2).

و قال ابن روزبهان:«و الجواب:إن هارون لم یکن خلیفه بعد موسی، لأنه مات قبل موسی علیه السلام،بل المراد استخلافه بالمدینه حین ذهابه إلی تبوک» (3).

و قال الدیاربکری:«و فی المنتقی:استخلف علی المدینه سباع بن عرفطه الغفاری،و قیل:محمد بن مسلمه إنتهی.قال الدمیاطی:استخلف محمد بن مسلمه و هو أثبت عندنا ممّن قال استخلف غیره. و قال الحافظ زین الدین العراقی فی شرح التقریب:لم یتخلّف علی عن المشاهد إلاّ فی تبوک،فإنّ النبی صلّی اللّه علیه و سلّم خلّفه علی المدینه و علی عیاله و قال له یومئذٍ:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.و هو فی الصحیحین من حدیث سعد بن أبی وقاص.و رجّحه ابن عبد البر» (4).

و قال العلقمی:«و لیس فیه دلاله علی استخلافه بعده،لأن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم إنما قال هذا حین استخلفه علی المدینه فی غزوه تبوک» (5).

و قال ابن حجر المکی:«و شهد مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم سائر

ص:242


1- 1) فصل الخطاب:291،فی ذکر علی علیه السلام.
2- 2) إرشاد الساری 451/6.
3- 3) إبطال نهج الباطل-مخطوط.انظر دلائل الصدق 389/2.
4- 4) الخمیس-حوادث السنه التاسعه.
5- 5) الکوکب المنیر فی شرح الجامع الصغیر-مخطوط،حرف العین.

المشاهد إلاّ تبوک،فإنّه صلّی اللّه علیه و سلّم استخلفه علی المدینه و قال له حینئذٍ:أنت منّی بمنزله هارون من موسی.کما مر» (1).

و قال شیخ العیدروس:«و شهد مع النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم سائر المشاهد إلاّ تبوک،فإنه صلّی اللّه علیه و سلّم استخلفه علی المدینه و قال له حینئذٍ:أنت منی بمنزله هارون من موسی» (2).

و قال ولی اللّه الدهلوی:«و فی غزوه تبوک کان خلیفته صلّی اللّه علیه و سلّم علی المدینه و حصلت له حینئذٍ الفضیله العظمی:أنت منی بمنزله هارون من موسی» (3).

و قال بجواب عبارات التجرید:«قوله:و المنزله.إشاره إلی قصه تبوک:

عن سعد بن أبی وقاص قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی.

و اعلم:أن هذا الحدیث لا یدلّ إلاّ علی استخلاف المرتضی علی المدینه فی غزوه تبوک...و کان المرتضی مثل هارون فی کونه من أهل بیت النبی،و فی النیابه عنه بحسب الأحکام المتعلّقه بأماره المدینه،لا فی أصل النبوه،فیکون هذا الحدیث دالاّ علی فضیله للمرتضی من حیث نصبه حاکماً علی المدینه و استحقاقه للحکومه و التشبیه بالنبی،لا فی الأفضلیّه من الشیخین...» (4).

و کذلک قال الرشید الدهلوی.و ستأتی عبارته.

و قال إسحاق الهروی:«ثم أقول:قد ذکر أهل التحقیق من المحدّثین فی سبب صدور هذا الکلام...»إلی آخر عبارته و قد مضت کامله.

ص:243


1- 1) الصواعق المحرقه:185.
2- 2) العقد النبوی و السرّ المصطفوی-مخطوط،فی فضائل علی.
3- 3) قرّه العینین،فی ذکر فضائل أمیر المؤمنین.
4- 4) قره العینین،قسم الردّ علی تجرید الاعتقاد،مبحث حدیث المنزله.

فظهر-و الحمد للّه-من الروایات و من تصریحات کبار أئمه القوم أن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یستخلف فی غزوه تبوک إلاّ أمیر المؤمنین علیه السلام،فمن أن جاء القول باستخلافه فلاناً و فلاناً؟

إنْ هذا إلاّ اختلاق؟!

لقد ذکر صاحب(المرافض)هذه الدعوی المرفوضه کما سمعت،و کذا المحبّ الطبری ناقلاً إیّاها عن ابن إسحاق،و ستسمع کلامه و الجواب عنه.

و یبقی دعوی نصب النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إماماً فی الصلاه فی مسجده غیر علی،و هذا أیضاً لا یجوز التشبّث به،إذ لم یثبت صحّه هذا الخبر أصلاً،و الإکتفاء بمحض الدعوی قبیح،بل إنّه بعد ما ثبت الولایه المطلقه لأمیر المؤمنین علیه السلام علی المدینه تسقط هذه الدعوی من الأساس،لأنّ الشیخ عبد الحق و صاحب المرافض یدّعیان منافاه هذه الإمامه لتلک الخلافه المطلقه، و لمّا ثبتت الخلافه هذه بأخبارهم و تصریحات أکابرهم بطلت هذه الإمامه قهراً، و أمّا دعوی الإجماع من أهل السّیر علیها فقد عرفت کونها کاذبه.

و أیضاً:ما فی(سبل الهدی و الرشاد)و(إنسان العیون)من دعوی استخلاف ابن ام مکتوم علی المدینه-لا للإمامه فی الصلاه فقط-منقوض و مردود بروایات استخلاف غیره،و یبطله کلمات أعاظمهم فی استخلاف أمیر المؤمنین علیه السلام.فاستبصر و لا تکن من الغافلین الذّاهلین.

قوله:

فلو کانت خلافه المرتضی مطلقه لم یکن لهذه الاُمور معنی.

ص:244

أقول:

قد عرفت أنّ هذا الذی تزعمه النّواصب هو قول العلماء الأعلام من أهل السنّه،إذ ینفون إطلاق خلافه المرتضی بصراحه،یقول صاحب(المرافض):

«فعلم أن هذه الخلافه خاصه لا مطلقه،و الکلام إنّما هو فی المطلقه»و قال:«فلو کانت الخلافه المرتضویه مطلقه فلا معنی لنصب محمد بن مسلمه و ابن ام مکتوم».

و حینئذٍ تعرف أنّ ما ینقله(الدهلوی)عن النواصب صادر من صاحب (المرافض)،فلو کان شک فی نصب أئمه القوم فلا ریب فی نصب صاحب (المرافض)باعتراف(الدهلوی).

و یقول الشیخ عبد الحق الدهلوی:«لو کانت هذه الخلافه مطلقه لفوّضت الإمامه إلیه أیضاً...»فهل من شکٍ فی نصب هذا الشیخ المعدود من أئمه الحدیث من أهل السنه؟

لکنّ أصل النّصب للإمامه فی الصلاه و أصل استخلاف غیر الإمام علیه السلام،لا أساس له من الصحّه کما عرفت...و الحمد للّه...

قوله:

فظهر أنّ هذه الخلافه هی فی مجرَّد امور البیت و رعایه الأهل و العیال.

أقول:

قد عرفت أنّ خلافته علیه السلام علی المدینه مطلقه،و أن هذا التخصیص باطلٌ و افتعال محض.

ص:245

جواب ما استدلّ به صاحب المرافض علی تخصیص الخلافه

و لقد سبق(الدهلوی)فی هذه الدعوی:المحبّ الطبری و الشّیخ عبد الحق الدهلوی و صاحب المرافض،و قد استدل لها هذا الأخیر فی عبارته المتقدمه سابقاً بأمور:

الأوّل: إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إنّما قال لعلی:أنت منی بمنزله هارون...عند مخرجه إلی غزوه تبوک باتّفاق الفریقین.

و الجواب:إنه إنْ أراد إتفاق الفریقین علی انحصار الحدیث بهذا الوقت الخاص-و هو مخرجه إلی غزوه تبوک-و عدم ثبوت أنّ النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قاله لعلی فی غیره...فهذا کذب،لورود هذا القول عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی أخبار الفریقین قبل تبوک و بعده.و إنْ أراد مجرَّد إثبات و روده فی هذا الوقت من غیر نفی لوروده فی غیره،فهذا لا یوجب حمل الحدیث علی الخلافه الخاصه،فضلاً عن الدلاله علی التخصیص بالأهل و العیال.

الثانی: روایه أصحاب الحدیث و أرباب السّیر أنّ النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم استخلفه عند مخرجه إلی تبوک علی أهله و عیاله فی المدینه.

و الجواب:قد عرفت کلمات أهل الحدیث و أصحاب السیر فی هذا الباب،و رأیت تصریحاتهم باستخلافه علی المدینه من غیر تخصیص منهم الإستخلاف بالأهل و العیال.

الثالث: روایه البخاری و مسلم.

و الجواب:إنّ ما رواه البخاری و مسلم لا دلاله فیه علی تخصیص خلافته علیه السلام بالأهل و العیال أبداً.

ص:246

أمّا أولاً:فلأن قید«الأهل»من افتراءاته و لیس فی الصحیحین.

و أمّا ثانیاً:فعلی تقدیر التسلیم،لیس ما افتراه مثبتاً لحصر الخلافه فی الأهل کما لا یخفی.

و أمّا ثالثاً:فلأن جمله:«أتخلّفنی فی النساء و الصبیان»الوارده فی بعض طرق الصحیحین-لا کلها-لا یلزم الشیعه بها،و احتجاجهم بالروایات العاریه عنها تام بلا کلام.

و أمّا رابعاً:فلأنّ هذه الجمله علی تقدیر التسلیم بها لا تثبت الحصر فی النّساء و الصبیان،و سیجیء تقریره بواضح البیان.

الرابع: إسناد القول باستخلافه علی الأهل و العیال إلی شرح المشکاه و الصواعق و فصل الخطاب و المدارج و المعارج و حبیب السیر و ترجمه المستقصی و غیرها من الکتب.

و الجواب:إنْ هذا إلاّ إضلال و تخدیع،لأن صاحب(الصواعق)لم یقیّد الإستخلاف بکونه فی«الأهل»،بل ذکر فی فضائل أمیر المؤمنین علیه السلام استخلافه علی المدینه حیث قال:«و شهد مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم سائر المشاهد إلاّ تبوک،فإنه صلّی اللّه علیه و سلّم إستخلفه علی المدینه و قال له حینئذٍ:أنت منی بمنزله هارون من موسی.کما مر».

و أشار بقوله«کما مر»إلی موضع ذکره استدلال الشیعه بهذا الحدیث و الردّ علیهم،فهناک أیضاً إعترف بالإستخلاف علی المدینه و ما أجاب بأنه کان علی الأهل و العیال،و هذه عبارته:

«الشبهه الثانیه عشر-زعموا أن من النص التفصیلی علی علی قوله صلّی اللّه علیه و سلّم لمّا خرج الی تبوک و استخلفه علی المدینه:أنت منّی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنّه لا نبی بعدی.قالوا:ففیه دلیل علی أنّ جمیع المنازل

ص:247

الثابته لهارون من موسی سوی النبوه ثابته لعلی من النبی...

و جوابها:إن الحدیث إن کان غیر صحیح-کما یقوله الآمدی-فظاهر، و إنْ کان صحیحاً-کما یقوله أئمه الحدیث،و المعوّل فی ذلک لیس إلاّ علیهم، کیف و هو فی الصحیحین-فهو من قبیل الآحاد،وهم لا یرونه حجهً فی الإمامه،و علی التنزّیل فلا عموم له فی المنازل،بل المراد ما دلّ علیه ظاهر الحدیث:إنّ علیّاً خلیفه عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم مده غیبه تبوک،کما کان هارون خلیفهً عن موسی فی قومه مده غیبته عنهم للمناجاه...

فعلم ممّا تقرّر أنه لیس المراد من الحدیث،مع کونه آحاداً لا یقاوم الإجماع،إلاّ إثبات بعض المنازل الکائنه لهارون من موسی،و سیاق الحدیث و سببه بیان ذلک البعض،لما مرَّ أنّه إنما قاله لعلی حین استخلفه،فقال علی کما فی الصحیح:أتخلّفنی فی النساء و الصبیان.کأنه استنقص ترکه وراءه،فقال له:

ألا ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی.یعنی:حیث استخلفه عند توجّهه إلی الطور،إذ قال له: اُخْلُفْنِی فِی قَوْمِی وَ أَصْلِحْ .

و أیضاً،فاستخلافه علی المدینه لا یستلزم أولویته بالخلافه بعده من کلّ معاصریه افتراضاً و لا ندباً،بل کونه أهلاً لها فی الجمله و به نقول.

و قد استخلف صلّی اللّه علیه و سلّم فی مرارٍ أخری غیر علی،کابن ام مکتوم،و لم یلزم فیه بسبب ذلک أنه أولی بالخلافه بعده» (1).

هذه عباره(الصواعق)فأین الذی ادّعاه صاحب(المرافض)و أحال إلیه؟بل لقد کرّر التّصریح باستخلاف أمیر المؤمنین علیه السلام علی المدینه.

و کذا صاحب(فصل الخطاب)...و قد تقدمت عبارته آنفاً.

و صاحب(حبیب السّیر)و إنْ عبّر فی أوّل کلامه بالإستخلاف فی«الأهل

ص:248


1- 1) الصواعق المحرقه:73-74.

و العیال»لکنه فی آخره صریحٌ فی أنه کان«فی أهالی تلک البلده» (1).

و أمّا الشیخ عبد الحق...فقد تکلّمنا علی تخصیصه هذه الخلافه بکونها «فی الأهل و العیال»و ظهر بطلانه من نصوص کبار أئمه الحدیث و السّیره، و ثبت أنّه من أکاذیب النواصب و أتباعهم...

قوله:

و لمّا کانت هذه الأمور موقوفهً علی المحرمیه و الإطلاع علی المستورات فلا بدَّ من تعیّن الابن أو الصهر و أمثالهما لذلک فی أیّ حالٍ کان.

أقول:

إنّ بطلان هذه الخرافه واضح بالدلائل القاهره و البراهین الظاهره و الشواهد الباهره...التی سنذکرها فیما بعد إنْ شاء اللّه تعالی...و کلّ ذلک یفید أنّ هذا الإستخلاف کان شرفاً عظیماً و مقاماً رفیعاً لأمیر المؤمنین علیه السلام، و أن له من الأجر مثل ما کان لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و یشیر إلی جلاله هذه الخلافه و عظمتها قوله صلّی اللّه علیه و آله:«إن المدینه لا تصلح إلاّ بی أو بک».

فدعوی تعیّن الإبن أو الصّهر أو أمثالهما لهذا الأمر مهما کان حاله،کذب محض و بهتان صرف...

قوله:

فلا یکون دلیلا علی الخلافه الکبری.

ص:249


1- 1) حبیب السیر،فی غزوه تبوک.

أقول:

سیتّضح دلاله هذا الإستخلاف علی الإمامه العظمی و الخلافه الکبری عن قریب إن شاء اللّه،فکن من المتربّصین.مضافاً إلی أنّ هذا الحدیث یدل علی الإمامه من وجوه عدیدهٍ أخری،کما سنبیّن فیما بعد إن شاء اللّه تعالی.

قوله:

و قد أجاب أهل السنّه-بفضل اللّه تعالی-عن قدحهم هذا بأجوبهٍ قاطعهٍ مذکوره فی مواضعها.

أقول:

ما رأینا من کبار علماء أهل السنه-فی مختلف کتبهم فی الحدیث و الکلام و السّیره-إلاّ تسویلات لهم فی نفی دلاله هذا الحدیث الشریف علی خلافه أمیر المؤمنین علیه السلام،و إلاّ تصدیقات منهم لمقالات النواصب اللئام،و ما ندری من أولئک الذین أجابوا عن قدح النّواصب؟و ما هی تلک الأجوبه الدّامغه القاطعه؟!و أین هی؟

و إذْ لم یذکر(الدهلوی)اسم واحدٍ من هؤلاء،و لا نصّ جواب من تلک الأجوبه!!فلیتفضّل علینا أولیاؤه بذکر ذلک.

لکنّ العجب من(الدهلوی)لماذا یورد قدح النواصب و لا یورد بعده و لا واحداً من تلک الأجوبه؟!ولیته فعل لئلاً یعیَّر بکونه مؤیّداً للنواصب؟!

ص:250

قوله:

و هذا البیان الذی ذکرناه هو کمال التنقیح و التهذیب لکلام الشیعه فی طریق التمسّک بهذا الحدیث،و إلاّ،فمن لحظ کتبهم رأی التشتّت الشدید فی کلماتهم،و أنهم لم یتوصّلوا إلی واقع المطلب.

دعوی الدهلوی تنقیح کلام الشیعه فی المقام و الجواب عنها

أقول:

قال تعالی: کَبُرَتْ کَلِمَهً تَخْرُجُ مِنْ أَفْواهِهِمْ إِنْ یَقُولُونَ إِلاّ کَذِباً .

العجب کلّ العجب...إنه یعرض عن ذکر کثیر من تحقیقات الشیعه، و یقصّر فی نفس هذا التقریب الذی أخذه عنهم،و مع ذلک یدّعی التهذیب و التنقیح لکلامهم،تخدیعاً للعوام،و کأنّه تفضّل علی الشیعه و نقّح تبرّعاً منه کلماتهم المشوّشه المضطربه فی هذا المقام؟!

العجب من هذا الرجل یدّعی هذا و قد رأیناه فی کثیرٍ من المواضع لم یفهم مقاصد الشیعه فی استدلالاتهم،و أنّه تصرّف فی کلماتهم تصرّفاً یسهل معه الجواب عنها،و طالما أعرض عن إشکالاتهم القویه و نقوضهم و اعتراضاتهم المتینه لعجزه عن حلّها...؟!

نعم لقد ترک(الدهلوی)کثیراً من تقریرات و تحقیقات الشیعه فی الإستدلال بهذا الحدیث،و له فی تحریر هذا الإستدلال الذی أورده تقصیرات عدیده،و لا یخفی علی الخبیر صدق هذه الدعوی التی ندّعیها علیه،و ذلک:

لأنّه أضاف قیداً من عنده إلی الحدیث فی نقله عن الصّحیحین...

و ذکر اللّفظ الذی فیه جمله«أتخلّفنی فی النساء و الصّبیان»التی یتمسّک

ص:251

بها النواصب لدی قدحهم...مع خلوّ لفظ الروایات العدیده عن هذه الجمله...

و لم یتعرّض لتواتر الحدیث مع تصریح جماعه من جهابذه محقّقیهم به...

بل لم یتعرّض لتعدّد طرقه فی کتبهم...

و اکتفی بروایه البراء بن عازب و نسبها إلی الصّحیحین،مع خلوّهما عن روایه البراء،و أنّ الذی فیهما هو من روایه سعد بن أبی وقاص.

و أعرض عن ذکر أسماء المحدّثین الأعلام الّذین رووه فی کتبهم...

و عن ذکر احتجاج أمیر المؤمنین علیه السلام به یوم الشوری،و ما زالت الشیعه تذکره و تحتج به،لأنّه یفید ثبوت الحدیث و دلالته علی فضیله أمیر المؤمنین عند الصحابه...

و لم یتعرّض(الدهلوی)لورود هذا الحدیث فی مقامات عدیده و مواضع متفرّقه،مع أنّ فی وروده فی غیر تبوک فوائد جلیله و إبطالاً لهفوات النواصب و أقوال إخوانهم.

و لأنّ هذا الحدیث یدل علی أفضلیّه أمیر المؤمنین علیه السلام،مع أن الشیعه یستدلّون علی ذلک بهذا الحدیث أیضاً،و ثبوت أفضلیته کافٍ لثبوت خلافته بلا فصل.

و لأنَّ الشیعه تستدل بأنّه-مضافاً إلی حصول الخلافه لهارون عن موسی بمفاد قوله: اُخْلُفْنِی -قد حصل لهارون مرتبه فرض إطاعته و وجوب اتّباعه،و هذه المرتبه لم تکن موقتهً بوقتٍ،فلا بدّ و أن یکون أمیر المؤمنین علیه السلام المشبَّه بهارون مفترض الطاعه فی حیاه الرسول صلّی اللّه علیه و آله و بعد وفاته،من غیر تخصیص بوقت.و هذا الوجه لم یتعرض له(الدهلوی)فی (التحفه)و هو و إن تعرّض له فی حاشیتها،لکنْ لم یبیّن وجه مرجوحیّته ممّا ذکره فی المتن.

ص:252

و لإستدلال الشیعه بعموم المنازل بوجوه عدیده،کما ذکر الفخر الرازی أیضاً ثلاثه وجوه لإثبات عموم المنازل حیث قال فی(نهایه العقول):«فاعلم أنهم ساعدوا علی أنه لیس فی الحدیث صیغه عموم یدل علی ذلک،لکنّهم بیّنوا ذلک من وجوه ثلاثه،الأول:أن الحکیم...»لکنّ(الدهلوی)لم یورد هذه الوجوه.

و لإستدلال الشیعه لإثبات خلافه هارون بالآیه:و اُخْلُفْنِی فِی قَوْمِی و أنّها تدلّ علی خلافته المطلقه.و(الدهلوی)لم یذکر هذا الإستدلال،و ادّعی زوال خلافه هارون بزعم تقیّدها بمده محدوده.

و لإستدلال الشّیعه لبقاء خلافه هارون باستصحاب خلافته الثابته حتی یأتی الرافع الیقینی لها.

إلی غیر ذلک ممّا أفاده علماء الشیعه الأعلام،کما لا یخفی علی ناظر کتبهم،مثل(الشافی)و(بحار الأنوار)و(حق الیقین)و(إحقاق الحق)و أمثالها، من التحقیقات الوافیه الشّافیه فی ردّ تشکیکات المخالفین و دفع شبهاتهم...

و إنّ من له أدنی تتّبع لکتب الشیعه مثل کتاب(الشّافی)لا یتمالک نفسه من الضّحک علی ما ادّعاه(الدهلوی)من أنّ کلمات القوم فی هذا المقام مضطربه مشوّشه،و أنّه قد هذّبها و نقّحها غایه التنقیح...

ثمّ إنّ(الدهلوی)یذکر وجه الإستدلال عن الشیعه بقوله:«قالت الشّیعه...»ثم یقول إنّ هذا التقریب منه و إلاّ فکلمات الشیعه مبعثره مشوّشه...

و هذا تناقض...

و أیضاً،فهذا القدر من الإستدلال الذی ذکره موجود بعینه فی کلمات الشیعه،فأین التنقیح و التهذیب؟

و علی الجمله،فإنّ دعواه تنقیح کلام الشیعه و تهذیبه کاذبه،أللهم إلاّ أن

ص:253

یقصد«التحریف»من«التهذیب»فهذا صحیح،لأنّ الشیعه لما تستدل بالحدیث تنقله عن الصّحیحین،و(الدهلوی)حرّف لفظه فیهما لدی نقله عنهما بإضافه کلمه«أهل البیت و النساء و البنات»إلیه.

ذکره فی الحاشیه ثانی وجهی الإستدلال و عجزه عن الجواب

هذا،و کأنّ(الدهلوی)ندم علی ما نسب إلی الشیعه من اضطراب کلامهم و تشتّته فی هذا المقام،فاضطرّ فی حاشیته علی کتابه إلی ذکر ثانی وجهی الإستدلال بهذا الحدیث،المذکور فی شرح المواقف و غیره،و قال بأنّ هذا الوجه هو المشهور فی الإستدلال بهذا الحدیث عندهم-یعنی الشیعه-و اکتفی فی التالی بأنْ قال:«و لا یخفی ما فیه».و هذه عبارته فی الحاشیه:

«المشهور فی الإستدلال بهذا الحدیث عندهم هو:إنّ من جمله منازل هارون بالنسبه إلی موسی أنه کان شریکاً له فی الرساله،و من لوازمه استحقاق الطاعه بعد وفاه موسی لو بقی،فوجب أن یثبت ذلک لعلی رضی اللّه عنه،إلاّ أنه امتنع الشرکه فی الرساله،فوجب أن یبقی مفترض الطاعه علی الأمه بعد النبی صلّی اللّه علیه و سلّم،عملاً بالدلیل بأقصی ما یمکن.

و لا یخفی ما فیه».

أقول:

لا یخفی أنّ هذا الوجه أحد وجوه دلاله هذا الحدیث.

و أیضاً:إن هذا الذی ذکره بعض الوجه الذی قصده لا کلّه،لأنّ علماء الشیعه یثبتون أوّلاً عموم أفراد المنزله بوجوه شتّی،ثم یثبتون کون الإمامه من منازل هارون علیه السلام،مرهً بجهه الإستخلاف علی بنی إسرائیل و عدم العزل منه،و مره بشرکته لموسی علیه السلام فی افتراض الطاعه...

ص:254

و قد ذکر هذا الإستدلال بهذه الکیفیه عن الشیعه فی کتب غیر واحدٍ من أهل السنه،کنهایه العقول وشرح المواقف و الصّواعق و غیرها...

قال فی(الصواعق):«الشبهه الثانیه عشره:زعموا أنّ من النص التّفصیلی علی علی قوله صلّی اللّه علیه و سلّم لمّا خرج إلی تبوک و استخلفه علی المدینه:

أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.قالوا:ففیه دلیل علی أن جمیع المنازل الثابته لهارون من موسی سوی النبوه ثابته لعلی من النبی صلّی اللّه علیه و سلّم،و إلاّ لمّا صحّ الإستثناء،و ممّا ثبت لهارون من موسی استحقاقه للخلافه عنه لو عاش بعده،إذ کان خلیفه فی حیاته،فلو لم یخلفه بعد مماته لو عاش بعده لکان النقص فیه،و هو غیر جائز علی الأنبیاء.

و أیضاً:فمن جمله منازله منه أنه کان شریکاً له فی الرساله،و من لازم ذلک وجوب الطاعه لو بقی بعده،فوجب ثبوت ذلک لعلی،إلاّ أنّ الشرکه فی الرساله ممتنعه فی حق علی.فوجب أن یبقی مفترض الطاعه علی الأمه بعد النبی صلّی اللّه علیه و سلّم،عملاً بالدلیل بأقصی ما یمکن» (1).

ثم إن ما ذکره(الدهلوی)فی الحاشیه هو نقل ألفاظ شرح المواقف بعینها، لکنّه الوجه الثانی المذکور بعد الوجه الأول فیه کالصّواعق.و هذه ألفاظ(شرح المواقف):

«الثانی من وجوه السنّه:قوله علیه السلام لعلی حین خرج إلی غزوه تبوک و استخلفه علی المدینه:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی.فإنه یدل علی أنّ جمیع المنازل الثابته لهارون من موسی سوی النبوه ثابته لعلی من النبی صلّی اللّه علیه و سلّم.إذ لو لم یکن اللفظ محمولاً علی کلّ المنازل لما صحّ الإستثناء.و من المنازل الثابته لهارون من موسی استحقاقه

ص:255


1- 1) الصواعق المحرقه:73.

للقیام مقامه بعد وفاته لو عاش هارون بعده،و ذلک لأنّه کان خلیفهً لموسی فی حیاته،بدلیل قوله: اُخْلُفْنِی فِی قَوْمِی .و لا معنی للخلافه إلاّ القیام مقام المستخلف فیما کان له من التصرّفات،فوجب أن یکون خلیفهً له بعد موته علی تقدیر بقائه،و إلاّ کان عزله موجباً لنقصه و النفره عنه،و ذلک غیر جائز علی الأنبیاء،إلاّ أنّ ذلک القائم مقام موسی کان له بحکم المنزله فی النبوه،و انتفی هاهنا بدلیل الإستثناء.

قال الآمدی:الوجه الثانی من وجهی الإستدلال بهذا الحدیث هو:إنّ من جمله منازل هارون بالنسبه إلی موسی أنه کان شریکاً له فی الرساله،و من لوازمه إستحقاق الطاعه بعد وفاه موسی لو بقی،فوجب أنْ یثبت ذلک لعلی،إلاّ أنّه امتنع الشرکه فی الرساله،فوجب أن یبقی مفترض الطاعه علی الاُمّه بعد النبی صلّی اللّه علیه و سلّم،عملاً بالدلیل بأقصی ما یمکن» (1).

و بعد،فلقد کان علی(الدهلوی)-بعد أن أورد الوجه الذی أورده-أنْ یبیّن موضع التشویش و الإضطراب فیه،و أن یبیّن السّبب فی عدم ذکر الوجه الأول معه،و السبب فی ترجیح هذا الوجه علی ذاک فی الذکر،و السّبب فی عدم ذکره إیاه فی المتن و مرجوحیته التی اقتضت إیراده فی الحاشیه...و لکنه اکتفی بقوله:«و لا یخفی ما فیه»،و هل هذا کاف؟!

قوله:

و مع ذلک،ففی هذا التمسّک اختلال من وجوه کثیره.

أقول:

لم یذکر من هذه الوجوه الکثیره!!إلاّ ثلاثه وجوه شحنها بالهفوات العظیمه العثار،و العثرات البادیه العوار...و اللّه الموفّق للهدایه و الإستبصار.

ص:256


1- 1) شرح المواقف 262/8.

دلاله الحدیث

اشاره

علی عموم المنزله

ص:257

ص:258

قوله:

الأول:إنّ اسم الجنس المضاف إلی العلم لیس من ألفاظ العموم عند جمیع الأصولیین.

أقول:

إنّ(الدهلوی)مع رئاسته فی العلوم!!و جلالته العلمیه بین الناس!! یکتفی بمحض الدعوی،بل بالکذب و التسویل!!و ینکر الأمور الواضحه و القضایا الثابته و القواعد المقرّره!!

إنّ دلاله«المنزله»المضافه علی العموم ثابته-و الحمد للّه-بحیث لا یعتریها أیّ شک،و لا یشوبها أیّ شبهه...

لقد نصّ أکابر المحقّقین و أئمه الأصول المعتمدین علی أنّ صحّه الإستثناء دلیل العموم،و بهذا الدلیل یثبتون عموم صیغ العموم.

صحّه الإستثناء دلیل العموم

و لفظ«المنزله»مضاف،و لو کان مضافاً إلی علمٍ،فیصحّ الإستثناء منه بالقطع و الیقین،لجواز أنّ یقال:«زید بمنزله عمرو إلاّ فی النسب»و«بکر بمنزله خالد إلاّ فی العلم»و هکذا...

و هذا الحدیث کذلک،إذ«المنزله»فیه مضافه إلی العلم،فیدلُّ علی العموم بلا ریب...و بالأخص...لفظ«المنزله»الوارد فی هذا الحدیث یصح الإستثناء

ص:259

منه بالقطع و الیقین...لأنّه لو کان الحدیث:«أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوه»أو«إلاّ الأخوه النسبیه»أو ما شابهه...لکان صحیحاً بلا ریب...کما أنّ لفظ«إلاّ النبوه»وارد...کما سبق و سیأتی...و مع ذلک فالإستثناء ب«إلاّ أنّه لا نبی بعدی»استثناء متّصل...کما سیتّضح عن قریب.

و إلیک بعض الشواهد علی دلاله صحّه الإستثناء علی العموم عند الأصولیین...من کلمات بعض أئمتهم:

قال البیضاوی:«و معیار العموم جواز الإستثناء،فإنّه یخرج ما یجب اندراجه لولاه،و إلاّ لجاز من الجمع المنکّر» (1).

و قال الفرغانی العبری بشرحه:«لمّا بیّن صیغ العموم علی اختلاف مراتبها فیه،شرع فی الإستدلال علی أنها عامّه بوجهین،وجه یشمل الصیغ کلّها و وجه یخصُّ بعضها.أمّا تقریر الوجه العام لجمیع الصیغ فهو أن نقول:لو لم یکن کلّ واحدٍ من هذه الصیغ المذکوره عامّاً لما جاز عن کلٍّ منها استثناء کل فرد منه،لأنّ الإستثناء عباره عن إخراج شیء من مدلول اللّفظ،یجب إندراجه فیه لو لا الإستثناء،فلو لم یکن کل واحد من هذه الصیغ عاماً لم یجب اندراج کلّ فرد فیه بدون الإستثناء،و إذا لم یجب لم یجز الإستثناء،إذ لا حاجه حینئذٍ إلی الإخراج،لکن جاز الإستثناء فی کل فردٍ من هذه الصیغ اتفاقاً،مثلاً یصح أنْ یقال:من دخل داری إلاّ زیداً فأکرمته،و کذلک فی البواقی،فیکون هذه الصیغ عامه و هو المطلوب.

و إنما قلت:إنّ الإستثناء عباره عن إخراج ما لولاه لوجب دخوله،لأنّه لو لم یکن عباره عن ذلک لکان عبارهً إمّا عمّا لولاه لامتنع دخوله فیه،و إنه باطل ضرورهً.أو عن إخراج ما لولاه لجاز دخوله فیه و إنّه باطل أیضاً،إذ لو کان

ص:260


1- 1) منهاج الوصول فی علم الأصول.

عبارهً عنه لجاز الإستثناء عن الجمع المنکر،لجواز دخول المخرج فیه،لکنه لم یجز باتّفاق أهل النحو.فلذلک حملوا«إلاّ»فی قوله تعالی: لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَهٌ إِلاَّ اللّهُ لَفَسَدَتا علی«غیر»فی کونه وصفاً،دون الإستثناء لتعذّره ههنا،و علّلوا ذلک بعدم وجوب الدخول» (1).

و قال کمال الدین ابن إمام الکاملیّه:«و معیار العموم جواز الإستثناء،أی یعرف العموم به،فإنه أی الإستثناء یخرج ما یجب اندراجه لولاه،أی لو لا الإستثناء فلزم من جمیع ذلک دخول جمیع الأفراد فی المستثنی منه،و إلاّ أی لو لم یجب دخوله فیه لجاز أنْ یستثنی من الجمع المنکر،لکن الإستثناء منه لا یجوز باتفاق النحاه،قالوا:إلاّ أن یکون المستثنی منه مختصّاً نحو:جاء رجال کانوا فی دارک إلاّ زیداً منهم» (2).

و قال جلال الدین المحلّی:«و معیار العموم الإستثناء،فکلّ ما صحّ الإستثناء منه ممّا لا حصر فیه فهو عام،للزوم تناوله للمستثنی،و قد صحّ الإستثناء من الجمع المعرّف و غیره ممّا تقدم من الصیغ،نحو:جاء الرجال إلاّ زیداً،و من نفی العموم فیها یجعل الإستثناء قرینهً علی العموم،و لا یصح الإستثناء من الجمع المنکر إلاّ أن یخصّص فیعم فیما یتخصّص به،نحو قام رجال کانوا فی دارک إلاّ زیداً منهم،کما نقله المصنف عن النحاه.و یصح:جاء رجال إلاّ زید بالرفع،علی أنّ إلاّ صفه بمعنی غیر،کما فی لو کان فیهما آلهه إلاّ اللّه لفسدتا» (3).

ص:261


1- 1) شرح منهاج الوصول للعبری،المسأله الثانیه من الفصل الأول من الباب الثالث- مخطوط.
2- 2) شرح منهاج الوصول لابن إمام الکاملیه،المسأله الثانیه من الفصل الأول من الباب الثالث-مخطوط.
3- 3) شرح الجلال المحلی علی جمع الجوامع للتاج السبکی-بحوث العموم و الخصوص.

و قال محبّ اللّه البهاری بعد أنْ ذکر صیغ العموم و عمومها:«لنا جواز الإستثناء،و هو معیار العموم».

قال شارحه:«لنا جواز الإستثناء من هذه الصیغ و هو معیار العموم،أی:

الإستثناء معیار عموم المستثنی منه،و حاصله الإستدلال من الشکل الأول، یعنی:إن هذه الصیغ یجوز الإستثناء منها،و کلّ ما یجوز الإستثناء منه فهو عام.

أمّا الصغری فلأن من تتبّع وجده کذلک،قال اللّه تعالی: إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ إِلاَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ و أما الکبری فلأن معنی الإستثناء إخراج ما لو لا الإستثناء لدخل ألبته،و لذلک حملوا قاطبهً إلاّ علی الوصفیه فی صوره یکون المستثنی منه جمعاً منکوراً غیر محصور،لفقد شرط الإستثناء،فلا بدّ من الدخول و هو العموم» (1).

و تلخص:

إنّ الأصولیین علی أن الإستثناء دلیل العموم،و عن هذا الطریق یثبتون العموم لصیغ العموم قاطبهً...

و بهذا الدلیل یتم دلاله لفظ«المنزله»المضاف إلی العَلَم علی«العموم»...

و لا نفع ل(الدهلوی)فی إنکار ذلک و جحده...

و الألطف من هذا:أن دلاله الإستثناء علی العموم ظاهر کلام(الدهلوی) نفسه،فإنّه أیضاً معترف بهذه القاعده،حیث یقول:«و صحه الإستثناء تدل علی العموم،إذا کان الإستثناء متّصلاً»فصحه الإستثناء المتصل دلیل علی العموم، و من الواضح جداً صحّه الإستثناء من لفظ«المنزله»المضاف إلی العلم،إذ المراد من صحه الإستثناء جواز وروده علیه لا الإستثناء فعلاً.

فلو فرض فرضاً غیر واقع عدم کون الإستثناء ب«إلاّ أنّه لا نبی بعدی»

ص:262


1- 1) فواتح الرحموت فی شرح مسلّم الثبوت 291/1 ط هامش المستصفی.

استثناءً متّصلاً،کما هو مزعوم من لا بصیره له فی الحدیث و اللسان،خلافاً لتصریحات الأئمه الأعیان،لکن لمّا کان الإستثناء المتّصل من لفظ«المنزله» المضاف إلی العلم علی الإطلاق،و من لفظ«المنزله»المضاف إلی لفظ «هارون»صحیحاً بلا ریب،فعموم لفظ«المنزله»المضاف إلی العلم مطلقاً، و المضاف إلی هارون ثابت بلا ریب.

و لو لم یقلع هذا البیان المؤیَّد باعتراف(الدهلوی)أساس الوساوس الفاسده و الخطرات الکاسده،فلننقل بعض کلمات أئمّه الأصول الصریحه فی إفاده اسم الجنس المضاف للعموم:

إسم الجنس المضاف من صیغ العموم

قال عضد الدین الإیجی:«ثم الصیغه الموضوعه له.أی للعموم عند المحقّقین هی هذه:

فمنها:أسماء الشرط و الإستفهام،نحو:من و ما و مهما و أینما.

و منها:الموصولات،نحو:من و ما و الذی.

و منها:الجموع المعرَّفه تعریف جنس لا عهد،و الجموع المضافه نحو:

العلماء و علماء بغداد.

و منها إسم الجنس کذلک.أی معرّفاً تعریف جنس،أو مضافاً» (1).

فاسم الجنس المضاف من صیغ العموم عند المحققین کاسم الجنس المعرَّف بلام الجنس.و من الواضح أن«المنزله»اسم جنس مضاف،فهو عام، حسبما نصّ علیه المحققون.

و قال العبری الفرغانی:

ص:263


1- 1) شرح مختصر الأصول 102/2.

«المسأله الثّانیه فیما یفید العموم فنقول:العموم إما أنْ یستفاد من اللفظ لغهً أو عرفاً أو عقلاً.

و الذی یفید العموم لغهً:إما أنْ یفیده لا بنفسه من غیر أن یکون معه قرینهٌ تدل علیه،أو یفیده لا بنفسه بل لأجل قرینهٍ ضمّت إلیه.

و العام بنفسه:إما أنْ یتناول کلّ الأشیاء سواء کانت من ذوی العلم أو لا، کلفظه أی،فإنّها تتناول العالمین و غیرهم فی الإستفهام،نحو:أیّ شیء عندک؟ و فی المجازاه نحو قولک:أی رجلٍ یأتینی فله درهم،و أیّ ثوبٍ تلبسه یتزیّن بک أو یتناول بعضها،و حینئذٍ إمّا أنْ یتناول جمیع العالمین فقط،مثل من فی الإستفهام،نحو:من عندک؟و فی المجازاه نحو قوله علیه السلام:من کان یؤمن باللّه و الیوم الآخر فلا یؤذینّ جاره.أو یتناول جمیع غیر العالمین فقط،سواء کان زماناً أو مکاناً أو غیرهما،نحو لفظه:ما و الذی و ذا و غیرهما،و قیل:إنه یتناول العالمین أیضاً لقوله تعالی: وَ السَّماءِ وَ ما بَناها و حینئذٍ یکون ما کأیّ فی العموم.أو یتناول بعض غیر العالمین کأین و متی،فإنّ أین عام فی المکان، و متی عام فی الزّمان،و لا یتناولان غیرهما.

و العام لقرینهٍ ضمّت إلیه:إمّا أنْ یکون فی الإثبات و ذلک:إمّا الجمع المحلّی بالألف و اللام،سواء کان جمع کثره نحو قوله تعالی: اَلرِّجالُ قَوّامُونَ عَلَی النِّساءِ أو جمع قله نحو قوله علیه السلام:ما رآه المسلمون حسناً فهو عند اللّه حسن،و إمّا الجمع المضاف،سواء کان جمع کثرهٍ نحو قوله علیه السلام:

أولادنا أکبادنا،و کذا اسم الجنس یکون عاماً إذا کان محلّی بالألف و اللام،نحو قوله تعالی یا أَیُّهَا النّاسُ اعْبُدُوا أو مضافاً نحو قوله تعالی: عَنْ أَمْرِهِ» (1).

ص:264


1- 1) شرح منهاج الوصول-مخلوط.

فاسم الجنس إذا کان مضافاً یفید العموم کاسم الجنس المحلّی بالألف و اللام،و قد مثّل له بقوله تعالی: عَنْ أَمْرِهِ حیث لفظ جاء إسم الجنس«أمر» مضافاً إلی الضمیر العائد إلی اللّه تعالی.

و قال الجلال المحلّی:

«و المفرد المضاف إلی معرفهٍ للعموم علی الصحیح کما قاله المصنف فی شرح المختصر.یعنی ما لم یتحقق عهد نحو فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یُخالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أی:کلّ أمر اللّه.و خصّ منه أمر الندب» (1).

و قال نظام الدین فی الجواب عن الإعتراض الثالث ممّا اعترض به علی الإستدلال بقوله تعالی: وَ مَنْ یُشاقِقِ الرسول.. ..و یَتَّبِعْ غَیْرَ سَبِیلِ الْمُؤْمِنِینَ علی حجّیه الإجماع،و حاصله منع عموم لفظ«سبیل»فی الآیه.فأجاب:

«و أمّا عن الثالث،فلأنه قد تقدّم فی المبادیء اللغویّه أن المفرد المضاف أیضاً من صیغ العموم،کیف و یصحّ الإستثناء عنه و هو معیار العموم» (2).

و علیه،یکون لفظ«المنزله»فی الحدیث الشریف دالاًّ علی العموم أیضاً.

و قال أبو البقاء:

«و المفرد المضاف إلی المعرفه للعموم،صرّحوا به فی الإستدلال علی أنّ الأمر للوجوب فی قوله تعالی: فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یُخالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أی کلّ أمر اللّه» (3).

و هذا نصّ فی أنّ کون المفرد المضاف إلی المعرفه من صیغ العموم، مذهب الکلّ،و به صرّحوا.

ص:265


1- 1) شرح جمع الجوامع-مبحث العموم و الخصوص.
2- 2) فواتح الرحموت 215/2 هامش المستصفی.
3- 3) الکلیات:829.

و قال ابن نجیم المصری:

«قاعده-المفرد المضاف إلی المعرفه للعموم.صرّحوا به فی الإستدلال علی أنّ الأمر للوجوب فی قوله تعالی: فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یُخالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أی کلّ أمر اللّه تعالی.

و من فروعه الفقهیه:لو أوصی لولد زید أو وقف علی ولده و کان له أولاد ذکور و أناث،کان للکل.ذکره فی فتح القدیر،من الوقف.و قد فرّعته علی القاعده.و من فروعها:لو قال لامرأته:إن کان حملک ذکراً فأنتِ طالق واحده، و إنْ کان أنثی فثنتین.فولدت ذکراً و أنثی.قالوا:لا تطلّق.لأن الحمل اسم للکل،فما لم یکن الکل غلاماً أو جاریه لم یوجد الشرط.ذکره الزیلعی،من باب التعلیق.و هو موافق للقاعده،ففرّعته علیها.و لو قلنا بعدم العموم للزم وقوع الثلاث» (1).

فإفاده المفرد المضاف إلی المعرفه العموم قاعده أصولیّه مسلّمه،و یتفرّع علیها فروع فقهیه.

فهذه طائفه من کلمات أعلام المحققین من القوم فی الأصول و الفروع، و هلاّ وقف علیها(الدّهلوی)الذی یُدّعی له التبحّر و الإمامه فی مختلف العلوم؟

و الأعجب من ذلک غفلته عمّا جاء فی(شرحی التلخیص)و حواشیهما، مع کونها فی متناول أیدی جمیع أهل العلم،و من الکتب الدراسیّه للمبتدئین منهم...فإن إفاده اسم الجنس للمضاف للعموم ظاهره فیها...

قال التفتازانی فی(المختصر):

«فمقتضی الحال هو الإعتبار المناسب للحال و المقام.

یعنی:إذا علم أنْ لیس ارتفاع شأن الکلام الفصیح فی الحسن الذاتی إلاّ

ص:266


1- 1) الأشباه و النظائر:381.

بمطابقته للإعتبار المناسب علی ما یفیده إضافه المصدر.و معلوم أنه إنّما یرتفع بالبلاغه التی هی عباره عن مطابقه الکلام الفصیح لمقتضی الحال،فقد علم أن المراد بالإعتبار المناسب و مقتضی الحال واحد،و إلاّ لَما صَدَقَ أنّه لا یرتفع إلاّ بالمطابقه للإعتبار المناسب،و لا یرتفع إلاّ بالمطابقه لمقتضی الحال، فلیتأمل» (1).

قال نظام الدین الخطائی فی حاشیته علی المختصر:

«قوله:علی ما یفیده إضافه المصدر،لأنها تفید الحصر،کما ذکروا فی ضربی زیداً قائماً،إنه یفید انحصار جمیع الضربات فی حال القیام،و فیه تأمّل:

لأن إضافه المصدر إنّما تفید العموم،لأنّ اسم الجنس المضاف من أدوات العموم،و الإنحصار فی المثال المذکور إنما هو من جهه أنّ العموم فیه یستلزم الحصر،فإنه إذا کان جمیع الضربات فی حال القیام لم یصح أنْ یکون ضرب فی غیر تلک الحال،و إلاّ لم یکن جمیع الضربات فی تلک الحال،لامتناع أنْ یکون ضرب واحد بالشخص فی حالتین.و أمّا فیما نحن فیه فالعموم لا یستلزم الحصر،فإنه لا یلزم من کون المطابقه سبباً لجمیع الإرتفاعات أنْ لا یحصل الإرتفاع بغیر المطابقه،لجواز تعدد الأسباب لمسبب واحد،فیجوز حصوله بکلٍ منها.و إنما یلزم الحصر لو دلّ الکلام علی حصر سببیّه جمیع الإرتفاعات فی المطابقه،و لیس فلیس.

و یمکن دفعه:بأنْ لیس معنی الکلام مجرد أن المطابقه سبب لجمیع الإرتفاعات،بل إنّ جمیعها حاصل بسبب المطابقه،و معلوم أنّ ذلک یستلزم الحصر،إذ لو حصل الإرتفاع بغیر المطابقه لم یصح أنْ یکون ذلک الإرتفاع حاصلاً بها،لامتناع تعدّد الحصول لشیء واحد».

ص:267


1- 1) المختصر فی علم المعانی و البیان-تعریف البلاغه من مقدّمه الکتاب.

و قال التفتازانی فی(المطوّل):

«فمقتضی الحال هو الإعتبار المناسب للحال و المقام.

کالتأکید و الإطلاق و غیرهما ممّا عدّدناه،و به یصرح لفظ المفتاح، و ستسمع لهذا زیاده تحقیق.و الفاء فی قوله:فمقتضی الحال،تدل علی أنه تفریع علی ما تقدم و نتیجه له.و بیان ذلک:إنه قد علم مما تقدم أن إرتفاع شأن الکلام الفصیح بمطابقته للإعتبار المناسب لا غیر،لأن إضافه المصدر تفید الحصر،کما یقال:ضربی زیداً فی الدار» (1).

و قال الچلبی فی حاشیته علی المطوّل:

«قوله:لأن إضافه المصدر تفید الحصر.

کما ذکره الرضی من أنّ اسم الجنس إذا استعمل و لم تقم قرینه تخصّصه ببعض ما یقع علیه،فهو الظاهر لاستغراق الجنس،أخذاً من استقراء کلامهم، فیکون المعنی ههنا:أنّ جمیع الإرتفاعات حاصل سبب مطابقه الکلام للإعتبار المناسب ألبته،فیستفاد الحصر،إذ لو جاز أنْ یحصل ارتفاع بغیرها لم یکن هذا الإرتفاع حاصلاً بتلک المطابقه،فلم تصح تلک الکلیه...».

و قال الچلبی فی موضع آخر:

«قوله:و استغراق المفرد أشمل.

قد سبق تصریح الشارح بأن إضافه المصدر تفید الحصر،و حقّق هناک أنّ مبناه کون المصدر المضاف من صیغ العموم،فهذه القضیه کلّیه لا مهمله کما توهّم...».

لکن التفتازانی المصرّح بهذه القواعد و المبانی فی الکتب المبحوث عنها فیها و المواضع المتعلّقه بها،یتناسی ذلک عند ما یرید أنْ یجیب عن استدلال

ص:268


1- 1) المطوّل فی علم المعانی و البیان-تعریف البلاغه من مقدّمه الکتاب.

الشّیعه بحدیث المنزله فیقول:

«و الجواب منع التواتر،بل هو خبر واحد فی مقابله الإجماع،و منع عموم المنازل،بل غایه الاسم المفرد المضاف إلی العلم الإطلاق،و ربما یدّعی کونه معهوداً معیّناً کغلام زید» (1)؟!

و کما غفل-أو تغافل-(الدهلوی)عمّا فی کتب أصول الفقه،و عمّا فی شرحی التلخیص و حواشیهما،غفل-أو تغافل-عمّا فی کتب النحو،و هی الأخری کتب دراسیّه فی جمیع الحوزات العلمیّه...

ألا تری أنّ إفاده اسم الجنس المضاف للعموم صریح المحقّق الرّضی، کما فی حاشیه الجلبی؟

و هو صریح الجامی شارح الکافیه فی مواضع وجوب حذف الخبر،قال:

«و ثانیها:کل مبتدء کان مصدراً صورهً أو بتأویله منسوباً إلی الفاعل أو المفعول به أو کلیهما،و بعده حال أو کان اسم تفضیل مضافاً إلی ذلک المصدر، مثل:ذهابی راجلاً و ضرب زید قائماً إذا کان زید مفعولاً به،و مثل ضربی زیداً قائماً أو قائمین،و أنْ ضربت زیداً قائماً أو قائمین،و أکثر شربی السویق ملتوتاً، و أخطب ما یکون الأمیر قائماً.

فذهب البصریون إلی أنَّ تقدیره:ضرب زیداً حاصل إذا کان قائماً.

فحذف حاصل کما یحذف متعلّقات الظروف نحو:زید عندک،فبقی إذا کان قائماً ثم حذف إذا مع شرطه العامل فی الحال و أقیم الحال مقام الظرف،لأن فی الحال معنی الظرفیه.فالحال قائم مقام الظرف القائم مقام الخبر،فیکون الحال قائماً مقام الخبر.

قال الرضی:هذا ما قیل فیه،و فیه تکلّفات کثیره.و الذی یظهر لی أن

ص:269


1- 1) شرح المقاصد 275/5.

تقدیره نحو:ضربی زیداً یلابسه قائماً،إذا أردت الحال من المفعول،و ضربی زیداً یلابسنی قائماً،إذا کان حالاً عن الفاعل،أولی،ثم تقول:حذف المفعول الذی هو ذو الحال،فبقی ضربی زیداً یلابس قائماً.و یجوز حذف ذی الحال مع قیام قرینه،تقول:الذی ضربت قائماً زید.أی ضربته،ثم حذف یلابس الذی هو خبر المبتدأ و العامل فی الحال،و قام الحال مقامه،کما تقول:راشداً مهدیّاً، أی:سر راشداً مهدیّاً.فعلی هذا یکونون مستریحین من تلک التکلّفات البعیده.

و قال الکوفیون:تقدیره:ضربی زیداً قائماً حاصل،بجعل قائماً من متعلّقات المبتدأ.و یلزمهم حذف الخبر من غیر سدّ شیء مسدّه،و تقیید المبتدء المقصود عمومه بدلیل الاستعمال...» (1).

و قال ابن الحاجب بشرح قول الزمخشری:«و ممّا حذف فیه الخبر لسدّ غیره مسدّه قولهم:أقائم الزیدان،و ضربی زیداً قائماً،و أکثر شربی السویق ملتوتاً...»قال:

«و قولهم:ضربی زیداً قائماً.قال الشیخ:ضابطه هذا أنْ یتقدّم مصدر أو ما هو فی معناه،منسوباً إلی فاعله أو مفعوله،و بعده حال منهما أو من أحدهما، علی معنیً یستغنی فیه بالحال عن الخبر.و للنحویّین فیه ثلاثه مذاهب:

مذهب أکثر محققی البصریین:أن التقدیر:ضربی زیداً حاصل إذا کان قائماً...المذهب الثانی:مذهب الکوفیین أن تقدیره:ضربی زیداً قائماً حاصل...الثالث:مذهب المتأخرین-و اختاره الأعلم-إنّ التقدیر:ضربت زیداً قائماً...

و الصحیح هو الأول.و بیانه:إن معنی«ضربی زیداً قائماً»:ما ضربته إلاّ

ص:270


1- 1) الفوائد الضیائیه:296-297،مبحث المبتدء و الخبر من المرفوعات،فی مواضع لزوم حذف الخبر.

قائماً.و کذلک:أکثر شربی السویق ملتوتاً،معناه:ما أکثر الشرب إلاّ ملتوتاً.

و هذا المعنی لا یستقیم لذلک إلاّ علی تقدیر البصریین.

و بیانه:إن المصدر المبتدأ اضیف،و إذا أضیف عمّ بالنسبه إلی ما اضیف إلیه،کأسماء الأجناس التی لا واحد لها،و جموع الأجناس التی لها واحد،فإنها إذا اضیفت أیضاً عمّت.ألا تری أنک إذا قلت«ماء البحار حکمه کذا»عم جمیع میاه البحار.و کذلک إذا قلت:«علم زید حکمه کذا»عمّ جمیع علم زید.فقد وقع المصدر أولاً عاماً غیر مقید بالحال،إذ الحال من تمام الخبر،ثم اخبر عنه بحصوله فی حال القیام،فوجب أن یکون هذا الخبر للعموم،لما تقرر من عمومه،لأنّ الخبر عن جمیع المخبر عنه،فلو قدّرت بعض ضرب زید لیس فی حال القیام لم تکن مخبراً عن جمیعه،و إذا تقرر ذلک کان معناه:ما ضربی زیداً إلا فی حال القیام...

و فساد المذهب الثالث من وجهین:اللفظ و المعنی.أما اللفظ فإنه لو کان المبتدأ قائماً مقام الفعل لا ستقلّ بفاعله کما استقل اسم الفاعل فی أقائم الزیدان.

و لو قلت:ضربی أو ضربی زیداً لم یکن کلاماً.و أما من حیث المعنی فإن الإخبار یقع بالضرب عن زید فی حال القیام،و لا یمنع هذا المعنی أن یکون ثمَّ ضرب فی غیر حال القیام.ألا تری أنک إذا قلت:ضرب زیداً قائماً،لم یمتنع من أن یکون زید ضرب قاعداً،و هو عین ما ذکرناه فی بطلان مذهب أهل الکوفه» (1).

و من هذا الکلام أیضاً یظهر بوضوحٍ تام،دلاله اسم الجنس المضاف إلی العلم و غیره علی العموم.

ص:271


1- 1) شرح المفصّل فی علم النحو،فی مواضع لزوم حذف الخبر.

قوله:

بل صرحوا بأنه للعهد کما فی غلام زید و نحوه.

الدلاله علی العموم ما لم تکن قرینه علی العهد

أقول:

لا یخفی أنّ تبادر العهد فی مثل:«غلام زید»لوجود القرینه،لا یستلزم عدم الدلاله علی العموم فی کلّ اسم مضاف،لأنّ اسم الجنس المعرف باللام، و الجمع المعرّف باللام أو المضاف-هذه الصّیغ المفیده للعموم بتصریح عموم الاُصولیین-إذا قامت قرینه علی العهد فیها حملت علیه،و لیس ذلک مخرجاً لها عن الدلاله علی العموم حیث لا قرینه،فکذا فی اسم الجنس المضاف.

قال الجلال المحلّی:

«و الجمع المعرف باللام نحو قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ أو الإضافه نحو یُوصِیکُمُ اللّهُ فِی أَوْلادِکُمْ للعموم ما لم یتحقق عهد لتبادره إلی الذهن» (1).

قال البنانی فی حاشیته:

«قوله:ما لم یتحقق عهد.

ینبغی اعتبار هذا القید فی الموصولات أیضاً،فإنّها قد تکون للعهد کما هو مصرّح به،و قد یقال:لا حاجه إلی هذا القید،لأن الکلام فی هذا الوضع للجمع المعرف و هو العموم.و لا یخفی أنّه ثابت مع تحقق العهد،غایته أنّه انصرف عن معناه لقرینه العهد،غیر أن ذلک لا یمنع ثبوت ذلک المعنی له...» (2).

ص:272


1- 1) شرح جمع الجوامع،مباحث العام من الکتاب الأول.
2- 2) حاشیه شرح جمع الجوامع،مباحث العام من الکتاب الأول.

و قال الجلال أیضاً:

«و المفرد المحلّی باللام مثله.أی مثل الجمع المعرف بها،فی أنّه للعموم ما لم یتحقق عهد لتبادره إلی الذهن نحو: وَ أَحَلَّ اللّهُ الْبَیْعَ أی کلّ البیع،أی کل بیع،و خصّ منه الفاسد کالرّبا» (1).

و قال عبد العزیز البخاری بأنّ دلاله المفرد و الجمع المعرَّفین باللام علی العموم،مذهب جمهور الاُصولیین و عامه مشایخ الحنفیه و أهل اللغه... (2).

و قال ابن نجیم بعد عبارته السّابقه التی صرّح فیها بإفاده المفرد المضاف إلی المعرفه للعموم:

«و خرج عن القاعده لو قال:زوجتی طالق أو عبدی حر،طلّقت واحده و عتق واحد و التعیین إلیه،و مقتضاها طلاق الکل و عتق الجمیع.

و فی البزازیه،من الأیمان:إن فعلت کذا فامرأته طالق-و له امرأتان فأکثر-طلّقت واحده،و البیان إلیه.انتهی.

و کأنّه إنما خرج هذا الفرع عن هذا الأصل،لکونه من باب الیمین المبنیّه علی العرف،کما لا یخفی» (3).

قوله:

و إنْ لم تکن قرینه،فغایه الأمر ثبوت الإطلاق.

ص:273


1- 1) شرح جمع الجوامع،مباحث العام من الکتاب الأول.
2- 2) کشف الاسرار فی شرح اصول البزدوی 26/2.
3- 3) الأشباه و النظائر:381.

رّد دعوی الدلاله علی الاطلاق حیث لا قرینه علی العهد

أقول:

کیف یثبت الإطلاق حیث لا قرینه علی العهد؟بل هو العموم لصحه الإستثناء،و الإستثناء دلیل العموم کما تقدّم...فما ذکره(الدهلوی)تبعاً لبعض أسلافه دعوی مجرَّده لا دلیل علیها و لا شاهد لها...

و علی فرض التنزّل عن أنَّ اسم الجنس المضاف من صیغ العموم،لتصریح کبار الأئمه به،و لصحّه الإستثناء منه و هو دلیل العموم کما صرحوا به أیضاً...

و تسلیم أنّ غایه أمره هو الاطلاق...فلا یخفی أنّ الإطلاق کذلک کاف فی إثبات مطلوب الإمامیه من الحدیث،لأنّ اللفظ المطلق الصادر عن الحکیم من غیر نصب قرینهٍ علی التّخصیص یفید العموم،و إلاّ لزم الإهمال و هو قبیح منه:

قال القاضی عبید اللّه المحبوبی البخاری:

«و منها(أی من الألفاظ العامه)الجمع المعرف باللام،إذا لم یکن معهوداً، لأنّ المعرف لیس هو الماهیّه فی الجمیع،و لا بعض الأفراد لعدم الأولویه،فتعیَّن الکل» (1).

قلت:و هذا البرهان جارٍ فی المطلق أیضاً.فإنّ حمل المطلق علی بعض أفراده دون بعض ترجیح بلا مرجّح،لعدم الأولویه،فلا بدّ من حمله علی الکلّ.

و قال أیضاً:

«إعلم أنّ لام التعریف إمّا للعهد الخارجی أو للذهنی و إمّا لاستغراق الجنس و إمّا لتعریف الطبیعه.لکن العهد هو الأصل ثم الاستغراق ثم تعریف

ص:274


1- 1) التوضیح فی حلّ غوامض التنقیح.فصل فی ألفاظ العام،من الباب الأول،من الرکن الأول من القسم الأول.

الطبیعه،لأن اللفظ الذی یدخل علیه اللام دال علی الماهیّه بدون اللام،فحمل اللام علی الفائده الجدیده أولی من حمله علی تعریف الطبیعه.و الفائده الجدیده إمّا تعریف العهد أو استغراق الجنس،و تعریف العهد أولی من تعریف الاستغراق، لأنه إذا ذکر بعض أفراد الجنس خارجاً أو ذهناً فحمل اللام علی ذلک البعض المذکور أولی من حمله علی جمیع الأفراد،لأن البعض متیقَّن و الکل محتمل.

فإذا علم ذلک،ففی الجمع المحلّی باللام لا یمکن حمله بطریق الحقیقه علی تعریف الماهیه،لأن الجمع وضع لأفراد الماهیه لا للماهیه من حیث هی، لکن یحمل علیها بطریق المجاز علی ما یأتی فی هذه الصفحه،و لا یمکن حمله علی العهد إذا لم یکن عهد،فقوله:و لا بعض الأفراد لعدم الأولویه،إشاره إلی هذا،فتعیّن الإستغراق».

فقد نصَّ علی أنه«لا یمکن حمله علی العهد إذا لم یکن عهد».و أنه لا یمکن حمله علی بعض الأفراد،لعدم الأولویه:«فتعیَّن الاستغراق».

و نفس هذا البرهان جارٍ فی المطلق،«فتعیَّن الإستغراق».

و قال التفتازانی:

«و استدلَّ علی مذهب التوقف تارهً ببیان أن مثل هذه الألفاظ التی ادعی عمومها مجمل،و أخری ببیان أنه مشترک.أمّا الأول:فلأنَّ أعداد الجمع مختلفه من غیر أولویه البعض،و لأنه یؤکَّد بکل و أجمعین مما یفید بیان الشمول و الإستغراق،فلو کان للإستغراق لما احتیج إلیه،فهو للبعض و لیس بمعلوم فیکون مجملاً».فقال بعد ذکر الوجه الثانی:

«و الجواب عن الأول:إنّه یحمل علی الکل،احترازاً عن ترجیح البعض بلا مرجّح» (1).

ص:275


1- 1) التلویح فی شرح التوضیح،فصل فی حکم العام،من التقسیم الأول من الباب الأول من الرکن الأول من القسم الأول.

و إذنْ،تم إثبات العموم لصیغ العموم بهذا البرهان ثمَّ إثبات العموم للمطلق بنفس هذا البرهان،أعنی بطلان الترجیح بلا مرجح.

قوله:

و القرینه علی العهد موجوده هنا،و هو قوله:أتخلّفنی فی النّساء و الصبیان.

ردّ دعوی أنّ«أتخلّفنی...»قرینه العهد

اشاره

أقول:

إنّ هذا الکلام مخدوش بوجوه:

1-هذا عین مدّعی النواصب

قد تقدّم قریباً نقل(الدهلوی)عن النواصب دعوی قصر دلاله هذا الحدیث علی الخلافه الخاصّه،و أنّ النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم استخلف أمیر المؤمنین علیه السلام فی أهله و عیاله فقط...نَقل هذا عنهم و استقبحه، و أحال جوابه إلی کتب أصحابه من أهل السنّه...لکنّ هذا الّذی ادّعاه هنا رجوع إلی مقاله النواصب و تصدیق لها...لأن حاصله یطابق تلک المقاله حذو القدّه بالقذه،و بیان ذلک:

إنّ(الدهلوی)یدّعی أنّ المراد من«أنت منی بمنزله هارون من موسی» هو المنزله المعهوده،ثم فسّر المنزله المعهوده بالخلافه فی النساء و الصبیان، و هذا ینتهی إلی قصر الخلافه فی الأهل و العیال،و هو مزعوم النّواصب...

و إنّ ما أورده(الدهلوی)فی الحاشیه عن ابن حزم تأییداً لهذا الذی ذکره

ص:276

فی المتن دلیل آخر علی موافقه(الدهلوی)للنواصب،و أنّه بصدد تأیید مرامهم و تقویه مزاعمهم،و هذه عباره ابن حزم علی ما فی الحاشیه:

«هذا لا یوجب استحقاق الخلافه فضلاً عن تفویضها إلیه،لأن هارون لم یل أمر بنی إسرائیل بعد موسی،و إنما ولی الأمر بعد موسی یوشع بن نون فتی موسی علیه السلام،و صاحبه الذی سافر معه فی طلب الخضر علیه السلام،کما ولی الأمر بعد نبیّنا صلّی اللّه علیه و سلّم صاحبه فی الغار الذی سافر معه إلی المدینه،و إذا لم یکن علی رضی اللّه عنه نبیّاً کما کان هارون نبیّاً،و لم یکن هارون خلیفهً بعد موسی علی بنی إسرائیل،فقد صحّ أن کونه رضی اللّه عنه من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم بمنزله هارون من موسی إنما هو فی القرابه».

فلماذا أورد(الدهلوی)هذا الکلام الباطل،و المناقض لما صرّح به نفسه فی المتن،من دلاله هذا الحدیث الشریف علی استحقاق أمیر المؤمنین علیه السلام للخلافه؟!ألیس تأییداً لدعوی النواصب و ابن حزم منهم کما ذکروا بترجمته؟

کما أنه یناقض کلامه هنا فی المتن أیضاً،لأنّه یذعن بالدلاله علی الخلافه،لکن یحصرها فی الأهل و العیال،و ابن حزم-فی هذا الکلام-ینکر أصل الدلاله علی الخلافه کما هو مزعوم النواصب...

فلماذا هذا التناقض؟

2-جمله«أتخلفنی...»غیر موجوده فی کثیر من ألفاظ الحدیث

ثم إن جمله:«أتخلفنی فی النساء و الصبیان»غیر موجوده فی کثیر من ألفاظ حدیث المنزله،و حتی أنها غیر موجوده فی روایه البخاری فی کتاب المناقب،و کذا فیما أخرجه مسلم أوّلاً عن عامر بن سعد عن أبیه،و ما أخرجه

ص:277

فی الآخر عن إبراهیم بن سعد عن أبیه...

فالإستدلال بالحدیث العاری عن هذه الفقره تام،و لا وجه لإلزام الإمامیه بقبول اللفظ الواجد لها،کی یدّعی کون الجمله قرینه علی العهد،و یبطل بذلک عموم المنزله...

3-هذه الجمله استفهامیّه و لا وجه لجعلها قرینه

علی أن هذه الجمله لا تصلح لأن تکون قرینهً علی العهد-حتی لو کانت فی جمیع الألفاظ-،کی تکون الخلافه خاصّه لا عامّه،لبداهه کون الجمله استفهامیه،و الإستفهام لا یستدعی الوقوع و التحقّق،فیجوز أنّ الإمام علیه السلام إنّما قال هذا الکلام طلباً لظهور بطلان زعم المنافقین و إثبات کذب المرجفین...علی لسان النبیّ الأمین و خاتم النبیّین صلّی اللّه علیه و آله و سلّم...

فقال له:أتخلفنی فی النساء و الصبیان؟فأجابه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بقوله:...أنت منی بمنزله هارون من موسی...

و هذا الجواب من النبی-بقطع النظر عن إثباته سائر المنازل-یثبت منزله الخلافه الهارونیه لمولانا أمیر المؤمنین علیه السلام...و به اعترف(الدهلوی) أیضاً کما یدل علیه قوله:«أی کما أنّ هارون کان خلیفه موسی عند توجّهه إلی الطور،کذلک الأمیر کان خلیفه الرسول عند توجّهه إلی غزوه تبوک».

و لما کان من المعلوم أنّ خلافه هارون لم تکن فی الأهل و العیال فقط، کذلک حال خلافه أمیر المؤمنین علیه السلام...فهو یقول له:إنی ما استخلفتک فی الأهل و العیال فحسب،و لم أترکک فی المدینه استثقالاً-کما زعم المنافقون-بل أنت منی بمنزله هارون،و من منازله کونه خلیفه عن موسی علی جمیع المتخلّفین.

ص:278

و بهذا البیان یکون سوق کلام النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لدفع توهّم تخصیص الإستخلاف بالأهل و العیال،و لإظهار مزید الشرف و رفعه المقام للأمیر علیه السلام.

و إذْ لم تکن هذه الجمله دالهً علی استخلافه فی النساء و الصبیان أصلاً، فکیف تکون دالّهً علی سلب خلافته بالنسبه إلی من عدا النساء و الصبیان؟فإن هذا السلب إنْ استفید فإنّما یستفاد من المفهوم،و ثبوت المفهوم فرع ثبوت المنطوق،و الإستفهام لا یدل علی ثبوت المنطوق،فکیف یدل علی ثبوت المفهوم؟

4-خصوصیه السؤال لا تستلزم خصوصیه الجواب

و علی فرض إفاده جمله:«أتخلّفنی فی النساء و الصّبیان»اختصاص خلافته علیه السلام بالنسبه إلی النساء و الصّبیان،فإنّه لا ینفع النواصب و أتباعهم،لأنّ خصوصیه السؤال لا تستلزم تخصیص الجواب،فلو قال زید لبکر:«أتملّکنی دارک؟»فأجابه:«ملّکتک ما أملکه»کان هذا الجواب عاماً، و لا یخصّصه السؤال الخاص بالدار.

5-جواب التفتازانی عن هذه الدعوی

و أوضح التفتازانی بطلان هذا التوهّم الذی وقع فیه(الدهلوی)حیث قال:

«فأمّا الجواب بأنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم لمّا خرج إلی غزوه تبوک استخلف علیاً رضی اللّه عنه علی المدینه،فأکثر أهل النفاق فی ذلک،فقال علی رضی اللّه عنه:یا رسول اللّه أتترکنی مع الأخلاف؟فقال علیه الصلاه و السلام:

أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی،إلاّ أنّه لا نبی بعدی.و هذا لا یدل علی خلافته بعده،کابن ام مکتوم رضی اللّه تعالی عنه استخلفه علی المدینه فی

ص:279

کثیر من غزواته.

فربما یدفع:بأنَّ العبره لعموم اللفظ لا بخصوص السبب» (1).

إذاً،لو سلّمنا ما زعمه(الدهلوی)استناداً إلی هذه الجمله،فإنها غیر موجبه لتخصیص الحدیث الشریف و إراده العهد منه.

ثم إنّ من الهفوات الشنیعه:زعم(الدهلوی)صدور جمله:«أتخلفنی...» من أمیر المؤمنین علیه السلام،اعتراضاً منه علی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم استخلافه إیّاه فی المدینه...و کأنه یقصد من هذا أنْ یقلّل من شناعه قول عمر عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم-و العیاذ باللّه-:«إنّ النبی لیهجر»...

جاء ذلک فی باب المطاعن من(التحفه)فی الجواب عن المطعن الأول من مطاعن عمر المتضمن لقصّه القرطاس...

و لکنّه زعم فاسد و توهّم باطل،و کیف یقاس الکلام الصادر-علی تقدیر صدوره-لإثبات کذب المرجفین،بمثل قوله عمر المذکوره،ثم یستنتج من ذلک أن کلام النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یکن و حیاً یوحی؟!

6-ما ذکره ابن تیمیه فی سبب الحدیث

هذا،و فی کلام ابن تیمیّه المذکور سابقاً:أن السّبب فی قول أمیر المؤمنین علیه السلام:«أتخلّفنی فی النساء و الصبیان»هو توهّم وهن استخلاف النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إیّاه و نقص درجته،فقال له النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:«أما ترضی أن تکون منّی بمنزله هارون من موسی»دفعاً لهذا التوهّم.

و علی هذا،کیف تجعل هذه الجمله قرینهً علی إراده العهد فی جواب النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عنها بقوله:أنت منّی...

ص:280


1- 1) شرح المقاصد 275/5.
7-تکرّر صدور الحدیث و عدم اختصاصه بغزوه تبوک
اشاره

ثم إنّ(الدّهلوی)لم یتعب نفسه لیراجع کتب قومه فی الحدیث فضلاً عن کتب أصحابنا،بل کان دأبه تقلید أسلافه کالکابلی و صاحب(المرافض) و أمثالهما...نعم لم یتعب نفسه بمراجعه الکتب،لکی یری أن حدیث المنزله لا اختصاص له بغزوه تبوک،و أنّ النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال لعلی علیه السلام:«أنت منی بمنزله هارون من موسی»فی مناسبات مختلفه و مواضع متعدّده...

نعم،لو تفحّص قلیلاً فی کتب الحدیث لم یزعم اختصاص الحدیث بتبوک،و لم یتفوّه بکونه معهوداً معیّناً:

حدیث المنزله یوم المؤاخاه

إنّ من مواضع و رود حدیث المنزله:یوم المؤاخاه...و ممّن روی هذا الحدیث:

1-أحمد بن حنبل الشیبانی.

2-محمد بن حبان البستی.

3-سلیمان بن أحمد الطبرانی.

4-أحمد بن علی الخطیب البغدادی.

5-الموفق بن أحمد الخوارزمی.

6-علی بن الحسن ابن عساکر الدمشقی.

7-یوسف بن قزغلی سبط ابن الجوزی.

8-أحمد بن عبد اللّه محبّ الدین الطبری.

ص:281

9-إبراهیم بن عبد اللّه الوصابی الیمنی.

10-محمد بن یوسف الزرندی.

11-علی بن محمد ابن الصبّاغ المالکی.

12-عبد الرحمن بن أبی بکر السیوطی.

13-عطاء اللّه بن فضل اللّه الشیرازی.

14-شهاب الدین أحمد.

15-علی بن حسام الدین المتقی.

16-محمود بن محمد الشیخانی القادری.

17-میرزا محمد بن معتمد خان البدخشانی.

18-ولی اللّه أحمد بن عبد الرحیم الدهلوی.

19-المولوی محمد مبین اللکهنوی.

حدیث المنزله عند ولاده الحسنین

(و منها):وقت ولاده الإمام السبط الأکبر الحسن بن علی علیه السلام، و کذا وقت ولاده الإمام الحسین بن علی علیه السلام،حیث هبط جبرئیل علیه السلام علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مُهنّئاً و مبلِّغاً عن اللّه سبحانه حدیث المنزله...و ممن روی هذا الحدیث:

1-أبو سعید عبد الملک بن محمد الخرکوشی.

2-عمر بن محمد بن خضر الملاّ الأردبیلی.

3-شهاب الدین بن شمس الدین الدولت آبادی.

4-شهاب الدین أحمد.

5-الحسین بن محمد الدیاربکری.

ص:282

حدیث المنزله یوم خیبر

(و منها):یوم خیبر...و ممن روی هذا الحدیث:

1-علی بن محمد ابن المغازلی.

2-الموفّق بن أحمد الخوارزمی.

3-عمر بن محمد بن خضر الملاّ الأردبیلی.

4-أبو الربیع سلیمان بن سالم الکلاعی.

5-إبراهیم بن عبد اللّه الوصابی.

حدیث المنزله عند سدّ الأبواب

(و منها):عند سدّ الأبواب إلاّ باب أمیر المؤمنین علیه السلام،و ممن روی هذا الحدیث:

1-علی بن محمد ابن المغازلی.

2-الموفق بن أحمد الخوارزمی.

حدیث المنزله فی موضعٍ آخر

(و منها):أنّه قاله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مع قوله:«أنت أول المسلمین إسلاماً و أنت أوّل المؤمنین إیماناً»فی روایه عمر بن الخطاب.و ممن روی هذا الحدیث:

1-الحسن بن بدر.

2-أبو عبد اللّه الحاکم النیسابوری.

3-أبو بکر الشیرازی.

ص:283

4-محب الدین محمد بن محمود ابن النجار.

5-أبو شجاع شیرویه بن شهردار الدیلمی.

6-إسماعیل بن علی المعروف بابن السمّان.

حدیث المنزله فی موضع آخر

(و منها):أنه قاله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی حدیث:«یطلع علیکم سید المسلمین و أمیر المؤمنین و خیر الوصیین»رواه أحمد بن موسی ابن مردویه.

حدیث المنزله فی خبر یرویه سلمان

(و منها):إنّه قاله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مخاطباً سلمان،فی حدیثٍ فی وصف أمیر المؤمنین علیه السلام...

رواه العاصمی بسنده عن سلمان...

حدیث المنزله فی موضع آخر

(و منها):إنه قاله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بعد حدیث:«إن علیّاً لحمه من لحمی و دمه من دمی»...و ممّن روی هذا الحدیث:

1-أبو نعیم أحمد بن عبد اللّه الإصفهانی.

2-الموفق بن أحمد المکی الخوارزمی.

3-شهاب الدین أحمد.

4-إبراهیم بن محمّد الحموینی.

ص:284

حدیث المنزله فی حدیث فی فضل عقیل و جعفر

(و منها):أنه قاله لعلی أمیر المؤمنین علیه السلام بعد ذکر فضیله لکلٍ من عقیل و جعفر...روی إبراهیم بن عبد اللّه الوصّابی فی(الإکتفاء):

«عن عبد اللّه بن محمد بن عقیل،عن أبیه،عن جدّه عقیل بن أبی طالب رضی اللّه عنه قال قال لی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:یا عقیل أحبک لخصلتین لقرابتک و لحبّ أبی طالب إیّاک.و أمّا أنت یا جعفر فإن خلقک یشبه خلقی.و أمّا أنت یا علی منی بمنزله هارون من موسی إلا أنه لا نبی بعدی.

أخرجه أبو بکر جعفر بن محمد المطیری فی جزء من حدیثه».

و قال محمد صدر العالم فی(معارج العلی):

«أخرج ابن عساکر عن عبد اللّه بن محمد بن عقیل،عن أبیه،عن جده عقیل بن أبی طالب:إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال:یا عقیل...».

حدیث المنزله یوم الغدیر

(و منها):فی یوم الغدیر...قال ابن خلکان بترجمه أبی تمیم معد الملقّب بالمستنصر باللّه بن الظاهر:«و کانت ولاده المستنصر صبیحه یوم الثلاثاء لثلاث عشره لیله بقیت من جمادی الآخره سنه 420.و توفی لیله الخمیس لاثنتی عشره لیله بقیت من ذی الحجه سنه 487...

قلت:و هذه اللّیله هی لیله عید الغدیر،أعنی لیله الثامن عشر من ذی الحجه،و هو غدیر خم-بضم الخاء المعجمه و تشدید المیم-و رأیت جماعه کثیره یسألون عن هذه اللیله متی کانت من ذی الحجه؟و هذا المکان بین مکه و المدینه،و فیه غدیر ماء و یقال إنه غیضه هناک.

ص:285

و لمّا رجع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم من مکه عام حجه الوداع و وصل إلی هذا المکان،و آخی علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه قال:علی منی کهارون من موسی،اللهم وال من والاه و عاد من عاداه و انصر من نصره و اخذل من خذله:

و للشیعه به تعلّق کبیر.و قال الحازمی:هو واد بین مکه و المدینه عند الجحفه،به غدیر،عنده خطب النبی صلّی اللّه علیه و سلّم،و هذا الوادی موصوف بکثره الوخامه و شده الحمأ» (1).

حدیث المنزله فی عشره مواضع

و علی الجمله،فإنّ حدیث المنزله وارد فی مواضع کثیره غیر غزوه تبوک،فی أحادیث کبار المحدّثین فی الأسفار المعتبره...فما ذکره(الدهلوی) من تخصیص هذا الحدیث بإراده العهد،و حمله علی الخلافه الجزئیه،تقلید أعمی و تعصّب مقیت.

مضافاً إلی أنّ السید علی الهمدانی-و هو من مشایخ(الدهلوی)و والده- یروی عن الإمام جعفر بن محمد الصادق علیه السلام ورود هذا الحدیث فی عشره مواضع،و هذه عباره کتابه(الموده فی القربی):

«عن الصّادق علیه السلام،عن آبائه علیهم السلام،قال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم لعلیّ فی عشره مواضع:أنت منی بمنزله هارون من موسی».

نفی ابن تیمیّه وروده فی غیر تبوک و أباطیل أخری

و من غرائب الاُمور نفی ابن تیمیّه ورود هذا الحدیث إلاّ فی غزوه تبوک،

ص:286


1- 1) وفیات الأعیان 318/4.

و قوله:«ثم من جهل الرافضه أنهم یتناقضون،فإن هذا الحدیث یدل علی أنّ النبی صلّی اللّه علیه و سلّم لم یخاطب علیّاً بهذا الخطاب إلاّ ذلک الیوم فی غزوه تبوک،فلو کان علی قد عرف أنه المستخلَف من بعده کما رووا ذلک فیما تقدم، لکان علی مطمئنّ القلب أنه مثل هارون بعده و فی حیاته،و لم یخرج إلیه یبکی، و لم یقل أتخلّفنی مع النساء و الصبیان،و لو کان علی بمنزله هارون مطلقاً لم یستخلف علیه أحداً،و قد کان یستخلف علی المدینه غیره و هو فیها،کما استخلف علی المدینه عام خیبر غیر علی،و کان علی بها أرمد،حتی لحق بالنبی صلّی اللّه علیه و سلّم فأعطاه الرّایه حین قدم،و کان قد قال:لاُعطینّ الرّایه غداً رجلاً یحبّ اللّه و رسوله و یحبّه اللّه و رسوله» (1).

أقول:

إنّه ینسب الشیعه إلی الجهل و التناقض،ثم یستدلُّ علی ذلک بأن هذا الحدیث یدل علی أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یخاطب علیّاً بهذا الخطاب إلاّ ذلک الیوم...فما وجه الدلاله لقوله«هذا الحدیث یدل...»علی جهل الإمامیه و تناقضهم؟و أین دلاله هذا الحدیث علی أنّه لم یخاطب علیاً بهذا الخطاب إلاّ ذلک الیوم؟

إنها دعاوی واضحه البطلان!!

و کذا استدلاله علی نفی علم أمیر المؤمنین علیه السلام بأنّه المستخلف بعده،و ذلک:

أولاً:لیس فی شیء من روایات الصحیحین و غیرهما من صحاحهم ذکرٌ من بکاء أمیر المؤمنین علیه السلام...

ص:287


1- 1) منهاج السنه 336/7.

و ثانیاً:أیّ دلاله للبکاء علی عدم اطمینان القلب؟إنّه-علی فرض ثبوته-لم یکن إلاّ لمفارقته الرّسول أو تأذّیه من إرجاف المنافقین به...

و عجیب أمر ابن تیمیه!!فتاره یجعل بکاء الإمام دلیلاً علی وهن استخلافه!! و اخری یجعله دلیلاً علی عدم اطمینانه باستخلافه!!

و بغض النظر عن هذا کله،و علی فرض تسلیم هذا الزّعم الباطل،بأن یکون هذا البکاء المزعوم و قوله:«أتخلّفنی...»دالاً علی عدم استخلافه قبل ذلک و عدم اطمینان قلبه بأنه مثل هارون من بعده،فإنّه لا یثبت انحصار الحدیث بیوم تبوک بوجهٍ من الوجوه،لجواز وقوع هذا الخطاب بعد یوم تبوک مرهً أو مرّات.

و أمّا قوله:«و لو کان علی بمنزله هارون مطلقاً لم یستخلف علیه أحدا».

فالجواب عنه:إنّه علیه السلام بمنزله هارون علی الإطلاق،و أنّ النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یستخلف علیه أحداً قطّ.و متی ثبت بالأدله القاطعه و کلمات الأئمه الصریحه کونه بمنزله هارون علی الإطلاق،و بطل إراده العهد بالقطع و الیقین،کانت دعوی استخلاف أحد علیه کاذبه،و ابن تیمیه نفسه معترف بالمنافاه بین الأمرین.

و کأنّ ابن تیمیه یرید بدعواه هذه رفع المنقصه عن المشایخ الثلاثه،حیث استخلف النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علیهم غیر مره،فتارهً استخلف علیهم عمرو بن العاص،و أخری أبا عبیده،و ثالثه اسامه...لکنّ هذه الإستخلافات ثابته،و لا یرتفع مدلولها-و هو مفضولیه المشایخ،و عدم استحقاقهم الخلافه بعد الرسول-بدعوی کاذبه و بهتان عظیم...

قوله:«و قد استخلف علی المدینه غیره و هو فیها».

واضح البطلان کذلک،و قائله مفتر کذّاب...فقد نصّ کبار أئمه القوم علی

ص:288

أن أمیر المؤمنین علیه السلام لم یتخلّف عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی شیء من مشاهده إلاّ غزوه تبوک...

و قوله:«کما استخلف علی المدینه عام خیبر غیر علی...».

غیر مسلّم و المدّعی مطالَب بالبیّنه و البرهان،و تلک دعوی ما أنزل اللّه بها من سلطان.

ذکر من روی حدیث المنزله فی غیر تبوک

و لقد أفرط ابن تیمیه فی العناد و العدوان،حیث ادّعی فی موضعٍ آخر اتفاق أهل العلم علی أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یقل ذلک فی غیر تبوک!!فکذّب إمامه أحمد بن حنبل-الذی یدّعی اتّباعه و تقلیده له-و جماعه آخرین من کبار الأساطین،و أخرجهم عن زمره«أهل العلم»!!

نعم...لقد روی ورود حدیث المنزله فی غیر یوم تبوک،عدّه کبیره من مشاهیر المحدثین و العلماء من أهل السنّه،و منهم:

1-أحمد بن محمد بن حنبل.

2-أبو حاتم محمد بن حبان البستی.

3-سلیمان بن أحمد الطبرانی.

4-أبو عبد اللّه محمد بن عبد اللّه الحاکم النیسابوری.

5-الحسن بن بدر.

6-أبو بکر جعفر بن محمد المطیری.

7-عبد الملک بن محمد بن إبراهیم الخرکوشی.

8-أحمد بن موسی بن مردویه الإصبهانی.

9-أبو نعیم أحمد بن عبد اللّه الإصبهانی.

ص:289

10-إسماعیل بن علی الرازی المعروف بابن السمّان.

11-أبو بکر أحمد بن علی المعروف بالخطیب البغدادی.

12-علی بن محمد الجلابی المعروف بابن المغازلی.

13-أبو شجاع شیرویه بن شهردار الدیلمی.

14-أحمد بن محمد العاصمی.

15-الموفق بن أحمد المکی الخوارزمی.

16-عمر بن خضر المعروف بالملاّ الأردبیلی.

17-علی بن الحسن المعروف بابن عساکر.

18-أبو الربیع سلیمان بن سالم المعروف بابن سبع.

19-محب الدین محمد بن محمود المعروف بابن النجار.

20-یوسف بن قزغلی سبط ابن الجوزی.

21-شمس الدین أحمد بن محمد المعروف بابن خلکان.

22-محب الدین أحمد بن عبد اللّه الطبری.

23-إبراهیم بن محمد الجوینی الحموینی.

24-محمد بن یوسف الزرندی.

25-علی بن شهاب الدین الهمدانی.

26-شهاب الدین بن شمس الدین الدولت آبادی.

27-نور الدین علی بن محمد المعروف بابن الصباغ.

28-جلال الدین عبد الرحمن بن أبی بکر السیوطی.

29-جمال الدین عطاء اللّه بن فضل اللّه الشیرازی.

30-الحسین بن محمد الدیاربکری.

31-علی بن حسام الدین المتقی.

ص:290

32-إبراهیم بن عبد اللّه الیمنی.

33-شهاب الدین أحمد.

34-محمود بن محمد الشیخانی القادری.

35-میرزا محمد بن معتمد خان البدخشانی.

36-محمد صدر العالم.

37-ولی اللّه أحمد بن عبد الرحیم الدهلوی.

38-محمد مبین بن محب اللّه اللکهنوی.

اعتراف الدهلوی بالمماثله بین خلافه الأمیر و خلافه هارون

اشاره

قوله:

أی،کما أن هارون کان خلیفه موسی فی مخرجه إلی الطّور،کذلک الأمیر کان خلیفه الرسول فی مخرجه إلی غزوه تبوک.

1-فیه ردّ علی الرازی و جماعه

أقول:

أولاً:فی هذا الکلام إعتراف بکون هارون خلیفهً عن موسی علیه السلام،فهو ردّ علی الذین خالفوا الکتاب و السنّه من مشاهیر أعیانهم،و أنکروا خلافه هارون عن موسی...کالفخر الرازی،و الإصفهانی،و التفتازانی، و القوشجی،و الهروی،و غیرهم...و ستأتی کلماتهم عن قریب...

بل الأعجب من هذه أن(الدهلوی)نفسه-بدعواه التنافی بین الرساله و الخلافه کما ستعلم-یبطل خلافه هارون علیه السلام...

ص:291

2-فیه ردّ علی نفسه

و ثانیاً:فی هذا الکلام اعتراف بدلاله الحدیث علی حصول الخلافه لأمیر المؤمنین علیه السلام،مثل الخلافه الحاصله لهارون...و هو مبطل لتمویهاته و خزعبلاته،و ما أتعب نفسه بتقریره فی نفی عموم المنازل...

علی أنَّ خلافه أمیر المؤمنین علیه السلام ثابته بنص أحادیث عدیده، کحدیث«لا ینبغی لی أنْ أذهب إلا و أنت خلیفتی»الذی رواه أکابر المحدثین...

کما ستعلم...و کالحدیث الذی رواه صاحب(حبیب السّیر)الذی فیه:«یا أخی إرجع إلی المدینه فإنک خلیفتی فی أهلی و دار هجرتی و قومی...»و هو کذلک نص فی الخلافه.

ردّ دعوی تقیّد خلافه الأمیر بمدّه غیبه النبی

قوله:

و الإستخلاف المقید بمده الغیبه غیر باقٍ بعد انقضائها،کما أنَّ خلافه هارون لم تدم.

أقول:

علی(الدهلوی)إثبات هذا التقیید بدلیل مقبول لدی العلماء الفحول،و إلاّ فالدّعوی المجرّده عن الدلیل و البرهان غیر قابله للإذعان،و الإکتفاء بها خروج علی قانون المناظره المقرّر لدی الأعیان...

و غیر خاف علی من ألقی السّمع وهو شهید:عدم ورود هذا التقیید فی شیء من الروایات الناصّه علی استخلاف أمیر المؤمنین علیه السلام.

ص:292

و یدل علی بطلان هذا التقیید أیضاً:کلام ابن تیمیّه و الشیخ علی القاری، حیث ادّعیا أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام عزل عن هذه الخلافه،لأنّه لو کانت من أوّل الأمر مقیدهً فهی منقطعه بانقضاء المده،و لا یصح إطلاق العزل حینئذٍ لا لغهً و لا عرفاً...فکلام هذین العَلَمین مبطل لدعوی التقیید.

و أیضاً:خلافه هارون علیه السلام مطلقه لا مقیده بمدّه الغیبه،فکذا خلافه الأمیر علیه السلام المنزل بمنزله هارون...أمّا دعوی تقیّد خلافه هارون فکذب واضح و افتراء بحت،لأنّ الکلام الإلهی المشتمل علی حکایه استخلاف موسی هارون-علیهما السلام-مطلق غیر مقیّد،و المفسّرون أیضاً لم یقیّدوا إطلاق الآیه بقیدٍ،و الأخبار الوارده فی تفسیرها خالیه عن هذا التقیید کما ستعلم...فما ذکره(الدهلوی)لیس إلاّ الکذب و الإفتراء علی أنبیاء اللّه(علیهم السلام)!!

فالعجب کیف لا یتحرَّج هذا الرجل من هکذا کذب؟

ألا تری،أنّ قول موسی لأخیه هارون اُخْلُفْنِی فِی قَوْمِی (1)مطلق غیر مقیَّد بزمان غیبه موسی عن بنی إسرائیل؟

فکیف یدعی تقیید هذه الخلافه بلا دلیل؟أو یدّعی أنّ موسی عزل هارون عنها...کما قاله فی باب المطاعن...؟و کیف یناقض نفسه فی الکتاب الواحد فتارهً یدّعی التقیّد و اخری العزل...؟

قوله:

«و لا یجوز إطلاق العزل علی انقطاع هذا الإستخلاف،لأنه موجب للإهانه».

ص:293


1- 1) سوره الأعراف:7،الآیه 142.

أقول:

إنّه-و إنْ ادّعی تقیّد اطلاق الإستخلاف-استحیی من دعوی عزل أمیر المؤمنین(علیه السلام)،فعبّر بانقطاع الإستخلاف،و صرّح بأنّ التعبیر بالعزل إهانه...

لکن ابن تیمیه و القاری-وهما من أساطین علماء القوم-عبّرا بالعزل بلا خجل،بعد وصف خلافته بالجزئیه!!فیقول القاری:«إنَّ الخلافه الجزئیه فی حیاته لا تدل علی الخلافه الکلیّه بعد مماته،لا سیّما و قد عزل عن تلک الخلافه برجوعه» (1).

إنْ هذا إلاّ کذب علی اللّه و رسوله!!

و کأنّه محاوله لشفاء غیظهم من عزل الرسول(صلّی اللّه علیه و آله و سلّم) أبا بکر عن تبلیغ سوره البراءه،فإنّ هذا العزل-الثابت بأحایثهم المتکاثره-ممّا أحرق قلوب القوم و أقرح جفونهم...لکنّها محاوله یائسه...

و یقول ابن تیمیه بجواب العلاّمه الحلی:«قوله:لأنه لم یعزله عن المدینه.

قلنا:هذا باطل،فإنه لمّا رجع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم انعزل علی بنفس رجوعه،کما کان غیره ینعزل إذا رجع،و قد أرسله بعد هذا إلی الیمن حتی وافاه بالموسم فی حجه الوداع،و استخلف علی المدینه فی حجه الوداع غیره،أفتری النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فیها مقیماً و علی بالیمن و هو خلیفه بالمدینه.و لا ریب أنّ کلام هؤلاء کلام جاهل بأحوال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم،کأنّهم ظنّوا أن علیّاً ما زال خلیفهً علی المدینه حتی مات النبی صلّی اللّه علیه وسلّم...» (2).

ص:294


1- 1) المرقاه فی شرح المشکاه 564/5.
2- 2) منهاج السنه 351/7.

فظهر من کلام ابن تیمیه أیضاً:عدم تقیّد استخلاف أمیر المؤمنین علیه السلام عنده،و أنه-و القاری-علی أنّ انقطاع الإستخلاف المطلق عین العزل، و العزل إهانه بلا ریب...و لا یجترء علی عزوه إلی أمیر المؤمنین علیه السلام إلاّ ناصب حنق...

فثبت أنّ خلافته علیه السلام-کخلافه هارون-مستمره غیر منقطعه،لأن انقطاعها یستلزم العزل،و العزل إهانه،و لا یجوّز أحد من أهل الإسلام إهانه الأمیر علیه السلام.

و الحاصل:إنّه لا مناص لأهل السنه-بعد تصریح ابن تیمیّه و القاری بالعزل کما سمعت-من أحد أمرین،إمّا الإعتراف ببطلان تقیید الإستخلاف، و إمّا إطلاق العزل علی انقطاع هذا الإستخلاف غیر المقید،و رفع الید عن دعوی مخالفه هذا الإطلاق للعرف و اللغه...و علی کل حال،یثبت ما تقوله الإمامیه من أن دعوی انقطاع خلافه الأمیر علیه السلام تستلزم الإهانه،و إذ لا یقدم مسلمٌ علی تجویزها أبداً...فخلافته غیر منقطعه،و هو المطلوب.

ردّ أباطیل و أکاذیب لابن تیمیه

ثم قال ابن تیمیّه-بعد عبارته السابقه-:«و لم یعلموا أنّ علیاً بعد ذلک أرسله النبی صلّی اللّه علیه و سلّم سنه تسع مع أبی بکر لنبذ العهود،و أمّر علیه أبا بکر،ثم بعد رجوعه مع أبی بکر أرسله إلی الیمن کما أرسل معاذاً و أبا موسی،ثم لما حجّ النبی صلّی اللّه علیه و سلّم حجه الوداع استخلف علی المدینه غیر علی، و وافاه علی بمکه،و نحر النبی صلّی اللّه علیه و سلّم مائه بدنه،نحر بیده ثلثیها و نحر علی ثلثها،و هذا کلّه معلوم عند أهل العلم متفق علیه بینهم،و تواترت به الأخبار کأنّک تراه بعینک،و من لم یکن له عنایه بأحوال الرسول صلّی اللّه علیه

ص:295

و سلّم لم یکن له أنْ یتکلَّم فی هذه المسائل الاُصولیه» (1).

أقول:

قد استدل ابن تیمیه فی هذه العباره علی انقطاع خلافه أمیر المؤمنین علیه السلام بثلاثه أمور أحدها:إنه أرسله النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم سنه تسع مع أبی بکر لنبذ العهود،و أمَّر علیه أبا بکر.و الثانی:إنه بعد رجوعه مع أبی بکر أرسله إلی الیمن.و الثالث:إنه لمّا حجّ النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حجه الوداع استخلف علی المدینه غیر علی.

ثم زعم أن هذا کله معلوم عند أهل العلم،متفق علیه بینهم،و تواترت به الأخبار،کأنّک تراه بعینک...

لکنّ تأمیر أبی بکر علی أمیر المؤمنین علیه السلام بهتان فاحش، و دعوی تواتر الأخبار بإرسال أمیر المؤممنین علیه السلام مع أبی بکر من أشنع المختلقات...و بإمکان کلّ متتبّع أن یقف علی بطلان هذه الدعاوی بالنظر فی روایات أهل السنه أنفسهم فضلاً عن روایات الإمامیه... فإنّ روایاتهم المتکاثره صریحه فی أنّ النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أرسل أمیر المؤمنین علیه السلام بعد ما کان قد أرسل أبا بکر،فقوله:أرسله مع أبی بکر کذب محض.

و دعوی أنه أمّر علیه أبا بکر یشبه دعوی أماره مسیلمه علی رسول اللّه معاذ اللّه من ذلک،أو أماره فرعون علی موسی،أو اماره نمرود علی إبراهیم الخلیل.

علی أن روایاتهم صریحه فی أنّ الرسول عزل أبا بکر عن تبلیغ براءه،و خصّ علیاً لهذا الأمر...

و أیضا:روایاتهم صریحه فی رجوع أبی بکر-بعد أخذ علی الآیات

ص:296


1- 1) منهاج السنه 351/7.

منه-إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،فعلی من یدّعی رجوع أمیر المؤمنین علیه السلام مع أبی بکر أنْ یثبت مدّعاه!!

و کیف یدّعی أماره أبی بکر علی أمیر المؤمنین علیه السلام،و الحال أنّ هذه القضیه نفسها تثبت أفضلیّته علیه السلام من أبی بکر،حیث أنّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عزل أبا بکر عن إبلاغ السوره،و أمر علیاً بذلک،حتی أن أبا بکر رجع إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فزعاً و قال«أنزل فیَّ شیء»؟!

و أمّا أنّ النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أرسل أمیر المؤمنین علیه السلام إلی الیمن،فمن البدیهی عدم دلاله ذلک علی انقطاع خلافته و وجوب طاعته،إذ الغرض من عدم انقطاع خلافته علیه السلام بقاء وجوب طاعته و نفوذ حکمه، و جواز تصرفه فی أمور المدینه و أهلها،و هذا المعنی لا یستلزم بقائه فی المدینه علی الدوام،فلو أرسل السّلطان أحد وزرائه إلی بعض الأطراف لغرضٍ من الأغراض،لم یکن إرساله إبطالاً لوزارته،و کذا جعل شخصٍ و نصبه لحراسه المدینه مده غیاب أمیر المؤمنین علیه السلام لا یقدح فی ثبوت خلافته و نفوذ أحکامه فیها...کما هو الحال بالنسبه إلی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم نفسه...

و بالجمله،فإنّ ما ذکره ابن تیمیه فی هذه الفقره من کلامه لا یخلو،إمّا کذب و إما باطل...

ثم قال ابن تیمیه:

«و الخلیفه لا یکون خلیفهً إلاّ مع مغیب المستخلِف أو موته،فالنبی صلّی اللّه علیه و سلّم إذا کان بالمدینه امتنع أن یکون له خلیفه فیها،کما أن سائر ولاه الاُمور إذا استخلف أحدهم علی مصره فی مغیبه بطل استخلافه ذاک إذا حضر المستخلف،و لهذا لا یصلح أن یقال:إن اللّه یستخلف أحداً عنه،فإنّه حی قیّوم شهید مدبّر لعباده منزّه عن الموت و النوم و الغیبه،و لهذا لمّا قالوا لأبی بکر:یا

ص:297

خلیفه اللّه،قال:لست خلیفه اللّه بل خلیفه رسول اللّه،و حسبی ذلک.

و اللّه تعالی یوصف بأنه یخلف العبد.قال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم:اللهم أنت الصاحب فی السفر و الخلیفه فی الأهل.و قال فی حدیث الدجال:اللّه خلیفتی علی کل مسلم.و کل من وصفه اللّه بالخلافه فی القرآن فهو خلیفه عن مخلوق کان قبله،کقوله ثُمَّ جَعَلْناکُمْ خَلائِفَ فِی اَلْأَرْضِ مِنْ بَعْدِهِمْ وَ اذْکُرُوا إِذْ جَعَلَکُمْ خُلَفاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَدَ اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ و کذلک قوله للملائکه إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً أی عن خلقٍ کان فی الأرض قبل ذلک،کما ذکره المفسّرون و غیرهم...» (1).

أقول:

لا یخفی علی العاقل أن دعوی«أن الخلیفه لا یکون خلیفه إلاّ مع مغیب المستخلف أو موته»عاریه عن الدلیل و البرهان،و یشهد بذلک أنّ أحداً من العلماء لم یذکر هذا القید فی تعریف الإمامه،و هی ترادف الخلافه.

و قال ولی اللّه الدهلوی فی تعریف الخلافه:«هی الرئاسه العامه فی التصدّی لإقامه الدین بإحیاء العلوم الدینیه و إقامه أرکان الإسلام،و القیام بالجهاد و ما یتعلّق به من ترتیب الجیوش،و الفرض للمقاتله و إعطائهم من الفیء،و القیام بالقضاء و إقامه الحدود و رفع المظالم،و الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر،نیابهً عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم» (2).

و دعوی أنّه«لا یصلح أن یقال إن اللّه یستخلف أحداً عنه...»ممنوعه

ص:298


1- 1) منهاج السنه 352/7.
2- 2) ازاله الخفا،الفصل الأول من المقصد الأول:مسأله فی تعریف الخلافه.

أیضاً،لتصریح أئمه السنّیه بکون داود علیه السلام خلیفه اللّه،و أنه قد وصف بهذا فی القرآن العظیم کما فی کلام ولی اللّه الدهلوی.فهل ابن تیمیه مکذّب للقرآن أو أن الدهلوی مفتر علی القرآن؟!

قوله:

«و إنّما یکون صحه الإستثناء دلیل العموم إذا کان الإستثناء متّصلاً».

مجرّد صحه الإستثناء کاف فی الدلاله علی العموم

أقول:

لقد صرح محققوا علم الأصول،بأنّ صحّه الإستثناء دلیل العموم، و اعترف به(الدهلوی)أیضاً،و کلامهم مطلق...لکن(الدهلوی)تبع الکابلی المقلِّد للقوشجی و التفتازانی و أمثالهما...فی زعم قصر الدلاله علی العموم علی وجود الإستثناء المتّصل...

و علی الجمله،یکفی فی الدلاله علی العموم مجرّد صحه الإستثناء...

و هذا واضح جدّاً،و به تنادی نصوص عباراتهم...

قال ابن إمام الکاملیّه بعد الإستدلال بقوله تعالی: فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یُخالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ علی دلاله الأمر علی الوجوب،قال:

«قیل:قوله تعالی عَنْ أَمْرِهِ لا یعم،لأنه مطلق.قلنا:عام،لجواز الإستثناء منه،لأنه یصح أنْ یقال:فلیحذر الذین یخالفون عن أمره إلاّ مخالفه الأمر الفلانی،و الإستثناء معیار العموم» (1).

تفید هذه العباره:أن اللفظ إذا صحّ الإستثناء منه دل علی العموم،و لهذا

ص:299


1- 1) شرح منهاج الوصول.المسأله الثانیه،من الفصل الثانی،من الباب الثانی-مخطوط.

دلّ لفظ«أمر»فی الآیه علی العموم مع عدم وجود استثناء فی الآیه أصلاً...

و قال العبری-فی مقام إثبات القیاس،بعد أن ذکر أن«الإعتبار»فی قوله تعالی: فَاعْتَبِرُوا یا أُولِی الْأَبْصارِ دالّ علی جمیع الجزئیات،بقرینه لحوق العموم به و هو جواز الإستثناء منه،و إن الإستثناء دلیل العموم-قال:

«قال الخنجی:و لقائل أنْ یمنع هذا الجواب:بأنْ صحّه الإستثناء مشروطه بثبوت کون الأمر بالماهیّه أمراً بجزئیاته،و للخصم أنْ یمنع صحه الإستثناء ما لم یثبت أنْ الأمر به أمر بالجزئیّات.و الجواب:إن صحه الإستثناء ظاهره فی هذه الصّوره،إذ لو قال إعتبروا إلاّ الإعتبار الفلانی لا یخطَّأ لغهً، و صحّه الإستثناء معیار العموم،لِما ثبت فی باب العموم،و لا حاجه إلی ثبوت کون الأمر بالماهیّه أمراً بالجزئیات،إذ معنی کون صحّه الإستثناء معیار العموم هو أنا إذا تردّدنا فی عموم لفظٍ نعتبر فیه الإستثناء،فإنْ صحَّ منه علمنا عمومه و إلاّ فلا.فالعلم بصحه الإستثناء یکفی فی العلم بالعموم» (1).

و قال الشیخ عبد الرحمن البنانی بشرح قول السبکی صاحب(جمع الجوامع):«و معیار العموم الإستثناء»و قد تقدّمت عبارته مع شرحها للجلال المحلّی...قال:

«إنّ دلیل تحقّقه الإستثناء من معناه،کما أشار إلیه الشارح بقوله:فکلّ ما صحّ الإستثناء منه...و فی العباره مضاف محذوف،أی:و معیار العموم صحّه الإستثناء.دلّ علیه قول الشارح:فکلّ ما صحّ...».

و قال البنانی فی التعلیق علی قول المحلّی:«و لم یصح الإستثناء من الجمع المنکّر إلاّ أنْ یخصَّص،فیعم فیما یتخصّص به،نحو قام رجال کانوا فی دارک إلاّ زیداً منهم»قال:

ص:300


1- 1) شرح منهاج الوصول.الباب الأول،من الکتاب الرابع،فی القیاس-مخطوط.

«قوله:نحو قام رجال کانوا فی دارک إلا زیداً منهم.قال الکمال:هذا المثال و إنْ تمشی فیه ما ادّعاه من العموم فیما تخصّص به،فلا یخصّ المثال من کون الدار حاصره لهم،و لا یتمشّی فیما مثّل به ابن مالک من قوله:جاءنی رجال صالحون إلاّ زیداً.و اعترضه شیخ الإسلام حیث قال:قد یوجّه عمومه فیما تخصّص به بوجوب دخول المستثنی فی المستثنی منه لو لا الإستثناء، لتکون الدار حاصرهً للجمیع.و یردّ بمنع وجوب ذلک،و أن الدار حاصره للجمیع،لجواز أنْ لا یکون زید منهم،و لهذا احتیج إلی ذکر منهم،مع أنّ فی عموم ذلک نظراً،إذ معیار العموم صحه الإستثناء لا ذکره،و هذا لا یعرف إلاّ بذکره.

و أمّا ما اختاره ابن مالک من جواز الإستثناء من النکره فی الإثبات نحو:

جاءنی قوم صالحون إلاّ زیداً،فهو مخالف لقول الجمهور،إذْ الإستثناء إخراج ما لولاه لوجب دخوله فی المستثنی منه،و ذلک منتف فی المثال.نعم إنْ زید علیه منهم کان موافقاً لهم.لکن فیه ما مر آنفاً.

و قوله:و إنّ الدار حاصره للجمیع.قد یقال:و لو سلّم أنها حاصره للجمیع، فکونها کذلک لا یقتضی العموم فیما تخصّص به،لصدق اللفظ بجماعه ممّن کانوا فی الدار،و لا یتبادر من اللفظ جمیع من کانوا فی الدار.و یجاب بأنْ الإستثناء دلیل العموم فیما تخصّص به و إلاّ لم یحتج إلیه،و الظاهر من الإستثناء هو الإحتیاج إلیه.

و قوله:و لهذا احتیج إلی ذکر منهم.یخالفه قول الشهاب.

قوله:منهم.حال من زید.یعنی:لا یستثنی زید-مثلاً-فی هذا الترکیب، إلاّ إذا کان من جمله الرجال المحدث عنهم،فلا یلزم ذکر لفظه منهم فی الترکیب حین الإخبار.

ص:301

و قوله فی توجیه نظره:إذ معیار العموم صحه الإستثناء لا ذکره.

قد یقال:من لازم ذکره علی وجه صحیح صحته،و لا شک فی صحّه هذا الترکیب مع صحه هذا الإستثناء.

و قوله:و أما ما اختاره ابن مالک الخ.فیندفع به إیراد الکمال هذا المثال علی الشارح،فیقال کلامه مبنی علی مذهب الجمهور.

و اعلم أنّ ما تقدّم عن التلویح قد یدل علی العموم فیما مثّل به ابن مالک أیضاً...».

أقول:

و علی الجمله،فإنّ کلمات القوم صریحه فی أنّ المراد من صحّه الإستثناء من لفظٍ صحه وقوع الإستثناء بعده،لا ذکره بعده بالفعل،فکل لفظٍ صحّ ذلک فیه کان دالاَّ علی العموم و إنْ لم یوجد الإستثناء،فلیس وجود الإستثناء منه شرطاً فی دلالته علی العموم،بل یکفی مجرَّد صحه الإستثناء منه.

و من الواضح جداً:إن لفظ المنزله المضاف إلی العلم یصحّ الإستثناء منه قطعاً،لجواز أن تقول:زید بمنزله عمرو إلاّ فی النسب،أو إلاّ فی العلم،أو إلاّ فی المال...و نحو ذلک...و لفظ«المنزله»الوارد فی هذا الحدیث-بالخصوص- یصحّ منه الإستثناء المتّصل،کما لو کان لفظ الحدیث:أنت منّی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوّه،فإنّه استعمال صحیح و متین قطعاً...و لقد ورد هذا الحدیث باللّفظ المذکور فی روایاتٍ عدیده کما تقدم و یأتی إن شاء اللّه.

و إذا صحّ الإستثناء من لفظ المنزله المضاف إلی العلم،ظهر کون لفظ المنزله المضاف إلی العلم من ألفاظ العموم...

و علی ما ذکرنا،یکون مجرَّد:«أنت منی بمنزله هارون من موسی»دالاّ

ص:302

بوضوح علی عموم المنازل،و إنْ فرض عدم مجرد الإستثناء فیه.

فثبت-و الحمد للّه-أن ما ذکره(الدهلوی)تبعاً لائمّته-أعنی التفتازانی، و القوشجی،و الکابلی-فی هذا الإستثناء،أعنی:«إلاّ أنّه لا نبی بعدی».

و زعمهم أنّه إستثناء غیر متصل بل منقطع،مندفع حتی بعد تسلیم الإنقطاع، لکفایه صحه الإستثناء فی دلاله لفظ المنزله علی العموم،و لا حاجه إلی إثبات الإستثناء المتّصل.

ص:303

الردّ علی دعوی أنّ الإستثناء فی هذا الحدیث منقطع

قوله:

و الإستثناء هنا منقطع بالضروره لفظاً و معنیً.

أقول:

أولا: إنّ(الدهلوی)یدّعی أنّ الإستثناء فی هذا الحدیث منقطع،و هو بعدُ لم یثبت انقطاع الإستخلاف!!و هذا إنْ دلّ علی شیءٍ،فإنّما یدلّ علی تشتّت باله و اختلال أحواله!!

بین هذه الدعوی و معیار العموم

وثانیاً: قد عرفت أنّ صحّه الإستثناء معیار العموم،و أنّ(الدهلوی) یعترف بهذه القاعده،فکان علی(الدهلوی)أن یتکلَّم فی صحه الإستثناء المتّصل،لا أنْ یکتفی بإنکار وجود الإستثناء المتّصل،إذ عدم کون الإستثناء الموجود متّصلاً-لو فرض فرضاً باطلاً-لا یضرّ المستدل و لا ینفع المجیب،لأنّ الکلام إنما هو فی صحه الإستثناء،و(الدهلوی)عاجز عن التکلّم فی هذه النّاحیه بشیء...

و العجب من صلافه هذا الرّجل،کیف یدّعی فی الباب الحادی عشر من کتابه وجود الأوهام فی دلائل علمائنا الکرام،و هو یرتکب هذه الأوهام الطریفه و الأغلاط اللطیفه،فی فهم القواعد المشهوره و القوانین المعروفه التی لیس فیها أی إعضالٍ و إشکال؟!

و الأعجب منه،إنّه ینسب-فی الباب المذکور-إلی علماء الشیعه الوقوع فی وهمِ أخذِ ما بالقوه مکان ما بالفعل،و یمثّل لذلک بحدیث المنزله،مع أنّه

ص:304

بنفسه قد أخذ هنا ما بالفعل مکان ما بالقوه،حیث جعل وجود الإستثناء-و هو بالفعل-مکان صحه الإستثناء و هو بالقوه.و أما نسبه ما ذکر إلی علماء الإمامیه، فسیأتی دفعها فیما بعد بوجوه.

قوله:

أمّا لفظاً،فلأنّ:«إلاّ أنّه لا نبیّ بعدی»جمله خبریّه،فلا یمکن استثناؤها من منازل هارون،و تکون هذه الجمله بعد تأویلها إلی المفرد بدخول«إنّ»فی حکم إلاّ عدم النبوه،و معلوم أنّ عدم النبوه لم یکن من منازل هارون حتی یصح استثناؤه.

الأصل فی هذه الدعوی هو التفتازانی

أقول:

و لا یخفی أن الأصل فی دعوی انقطاع الإستثناء فی الحدیث-علی ما یظهر من التتبّع-هو سعد الدین التفتازانی،فإنه قال:

«و لیس الإستثناء المذکور إخراجاً لبعض أفراد المنزله،بمنزله قولک:إلاّ النبوّه،بل منقطع بمعنی لکن،علی ما لا یخفی علی أهل العربیه،فلا یدل علی العموم.کیف؟و من منازله الأخوّه فی النسب و لم تثبت لعلی،اللهمّ إلاّ أن یقال إنها بمنزله المستثنی،لظهور انتفائها» (1).

و تبعه القوشجی حیث قال:

«و لیس الإستثناء المذکور إخراجاً لبعض أفراد المنزله،بمنزله قولک إلاّ النبوه،بل هو منقطع بمعنی لکن،فلا یدل علی العموم،کیف و من منازله الأخوه

ص:305


1- 1) شرح المقاصد 275/5.

فی النسب و لم تثبت لعلی رضی اللّه تعالی عنه.اللهم إلاّ أن یقال إنها بمنزله المستثنی لظهور انتفائها» (1).

و منهما أخذ الکابلی،لکنّه أسقط من الکلام قولهما:«إلاّ أنْ یقال...» و هذه عبارته:«و الإستثناء لیس إخراجاً لبعض أفراد المنزله،بل منقطع بمنزله غیر،و هو غیر عزیز فی الکتاب و السنه،و لا یدل علی العموم،فإنَّ من منازل هارون من موسی الاُخوه فی النسب،و لم یثبت ذلک لعلی» (2).

و قلّدهم(الدّهلوی)...و لکنه لو کان له أقل خبره بالقواعد العلمیه،و أقل ممارسه للکتب الفقهیه و الأصولیه،لما وقع فی هذا الوهم الذی وقع فیه غیره...

لا یجوز الحمل علی الإنقطاع إلاّ عند تعذّر الإتّصال

و ذلک،لأنّ ممّا تقرر عند المحققین و تسالموا علیه،عدم جواز حمل الإستثناء علی الإنقطاع إلاّ عند تعذّر الإتصال،و إلیک نصوص بعض عباراتهم فی ذلک:

قال ابن الحاجب:«الإستثناء فی المنقطع قیل:حقیقه،و قیل:مجاز، و علی الحقیقه قیل:متواطیء،و قیل:مشترک.و لا بدَّ لصحته من مخالفه فی نفی الحکم أو فی المستثنی حکم آخر له مخالفه بوجه،مثل:ما زاد إلاّ ما نقص.

و لأن المتّصل أظهر،لم یحمله علماء الأمصار علی المنقطع إلاّ عند تعذّره،و من ثمَّ قالوا فی:له عندی مائه درهم إلاّ ثوباً،و شبهه:إلاّ قیمه ثوب» (3).

و قال عضد الدین الإیجی بشرحه:«و اعلم أنّ الحق أن المتصل أظهر،فلا

ص:306


1- 1) شرح التجرید:370.
2- 2) الصواقع الموبقه-مخطوط.
3- 3) المختصر فی علم الاصول 132/2.

یکون مشترکاً،و لا للمشترک،بل حقیقه فیه و مجازاً فی المنقطع،فلذلک لم یحمله علماء الأمصار علی المنفصل إلاّ عند تعذّر المتّصل،حتی عدلوا للحمل علی المتّصل عن الظاهر و خالفوه،و من ثمَّ قالوا فی قوله:له عندی مائه درهم إلاّ ثوباً،و له علیَّ إبل إلاّ شاه معناه:إلاّ قیمه ثوب أو قیمه شاه،فیرتکبون الإضمار و هو خلاف الظاهر لیصیر متّصلاً،و لو کان فی المنقطع ظاهراً لم یرتکبوا مخالفه ظاهرٍ حذراً عنه».

و قال البهاری:«أداه الإستثناء مجاز فی المنقطع،و قیل حقیقه،فقیل:

مشترک،و قیل:متواطیء،أی وضعت لمعنی فیها وضعاً واحداً.لنا:إن المتّصل أظهر،فلا یتبادر من نحو:جاء القوم إلاّ إراده إخراج البعض،فلا یکون مشترکاً و لا للمشترک،و من ثمّه لم یحمله علماء الأمصار علیه ما أمکن المتّصل و لو بتأویل،فحملوا:له علیَّ ألف إلاّ کرّاً علی قیمته» (1).

و قال عبد العزیز البخاری:«و قال[الشافعی]فی رجل قال:لفلان علیَّ ألف درهم إلاّ ثوباً:إن الإستثناء صحیح،و یسقط من الألف قدر قیمه الثوب، لأنّ معناه إلاّ ثوباً فإنّه لیس علیَّ من الألف،لأنه لیس بیاناً إلاّ هکذا.

ثم الدلیل المعارض-و هو الإستثناء-واجب العمل بقدر الإمکان،إذ لو لم یعمل به صار لغواً،و الأصل فی کلام العاقل أنْ لا یکون کذلک،فإن کان المستثنی من جنس المستثنی منه یمکن إثبات المعارضه فی عین المستثنی، و الإمکان ههنا فی أن یجعل نفیاً لقدر قیمه الثوب لا لعینه،فیجب العمل به کما قال أبو حنیفه و أبو یوسف-رحمهما اللّه-فی قول الرجل:لفلان علیَّ ألف إلاّ کراً حنطهً:إنه یصرف إلی قیمه الکر،تصحیحاً للإستثناء بقدر الإمکان.قال:و لو کان الکلام عبارهً عمّا وراء المستثنی کما قلتم ینبغی أنْ یلزمه الألف کاملاً،لأن

ص:307


1- 1) مسلّم الثبوت 316/1 هامش المستصفی.

مع وجوب الألف علیه نحن نعلم أنه لا کرّ علیه،فکیف یجعل هذا عبارهً عمّا وراء المستثنی،و الکلام لم یتناول المستثنی أصلاً،فظهر أن الطریق فیه ما قلنا».

ثم قال البخاری فی الجواب عن استدلال الشافعی نقلاً عن أصحابه:

«و کذا صحه الإستثناء فی قوله:علیَّ ألف إلاّ ثوباً.لیست مبنیّهً علی أنّ الإستثناء معارضه أیضاً،بل هی مبنیّه علی أنّ الإستثناء المتصل حقیقه، و الإستثناء المنقطع مجاز،فمهما أمکن حمل الإستثناء علی الحقیقه وجب حمله علیها،إذ الأصل فی الکلام هو الحقیقه،و معلوم أنّه لا بدّ فی الإستثناء المتّصل من المجانسه،فوجب صرف الإستثناء إلی القیمه لیثبت المجانَسه و یتحقّق الإستخراج کما هو حقیقه،ألا تری أنّه لا یمکن جعله معارضه إلاّ بهذا الطریق، إذ لا بدّ من اتحاد المحلّ أیضاً.و إذا وجب ردّ الثوب إلی القیمه تصحیحاً للإستثناء لا ضروره إلی جعله معارضه،بل یجعل عباره عما وراء المستثنی» (1).

و قال البخاری أیضاً:«قوله:و قوله تعالی: إِلاَّ الَّذِینَ تابُوا إستثناء منقطع.ذهب بعض مشایخنا منهم القاضی الإمام أبو زید إلی أنّ هذا إستثناء منقطع،و تقریره من وجهین...و ذهب أکثرهم إلی أنّه إستثناء متصل،لأنّ الحمل علی الحقیقه واجب مهما أمکن،فجعلوه استثناء حال بدلاله الثنیّا،فإنها تقتضی المجانسه،و حملوا الصدر علی عموم الأحوال،أی:أضمروا فیه الأحوال فقالوا:التقدیر أولئک هم الفاسقون فی جمیع الأحوال،أی حال المشافهه و الغیبه،و حضور القاضی و حضور الناس و غیبتهم،و حال الثبات و الإصرار علی القذف و حال الرجوع والتوبه...».

ص:308


1- 1) کشف الأسرار فی شرح البزدوی 250/3-251.

قال: «قوله:و کذلک قوله تعالی: إِلاّ أَنْ یَعْفُونَ أی:و مثل قوله تعالی:

إِلاَّ الَّذِینَ تابُوا قوله عز و جل: إِلاّ أَنْ یَعْفُونَ ،فإنّه استثناء حال أیضاً، إذ لا یمکن استخراج العفو الذی هو حالهنَّ عن نصف المفروض حقیقه،لعدم المجانسه،فیحمل الصدر علی عموم الأحوال،أی:لهنَّ نصف ما فرضتم،أو علیکم نصف ما فرضتم فی جمیع الأحوال،أی:فی حال الطلب و السکوت، و حال الکبر و الصغر،و الجنون و الإفاقه،إلاّ فی حاله العفو،إذا کانت العافیه من أهله،بأنْ کانت عاقله بالغهً،فکان تکلّماً بالباقی نظراً إلی عموم الأحوال...».

قال:«قوله:و کذلک.أی و مثل قوله تعالی: إِلاّ أَنْ یَعْفُونَ قوله علیه الصلاه و السلام:إلاّ سواء بسواء.فإنه استثناء حال أیضاً،لأنّ حمل الکلام علی الحقیقه واجب ما أمکن،و لا یمکن استخراج المساواه من الطعام،فیحمل الصدر علی عموم الأحوال،فصار کأنّه قیل:لا تبیعوا الطعام بالطعام فی جمیع الأحوال من المفاضله و المجازفه و المساواه إلاّ فی حاله المساواه،و لا یتحقق هذه الأحوال إلاّ فی الکثیر...

فإنْ قیل:لا نسلّم أنّ هذا إستثناء متصل،بل هو إستثناء منقطع،لاستحاله استخراج المساواه التی هی معنیً من العین،فیکون معناه:لکن إنْ جعلتموها سواء فبیعوا أحدهما بالآخر،فیبقی الصدر متناولاً للقلیل و الکثیر.و قولکم:

العمل بالحقیقه أولی،مسلّم،و لکن إذا لم یتضمّن بالعمل بها مجازاً آخر و قد تضمّن ههنا،لأنّه لا یمکن حمله علی الحقیقه إلاّ بإضمار الأحوال فی صدر الکلام،و الإضمار من أبواب المجاز...

قلنا:حمل الکلام علی الحقیقه واجب،فلا یجوز حمله علی المنقطع الذی هو مجاز من غیر ضروره.و قولهم:حمله علی الحقیقه یتضمّن مجازاً آخر.قلنا:قد قام الدلیل علی هذا المجاز و هو الإضمار،فوجب العمل به.فأما

ص:309

المجاز الذی ذکرتم فلم یقم علیه دلیل،فترجّحت الحقیقه علیه...

فثبت أن حمله علی المتّصل مع الإضمار أولی من حمله علی المنقطع...» (1).

رجوع«إلاّ أنّه لا نبی بعدی»إلی الإتصال بوجهین:

اشاره

إذا عرفت أنّ الأصل فی الإستثناء هو الإتصال و هو الحقیقه فیه،و أنّه لا یجوز حمله علی الإنقطاع إلاّ عند تعذّر الإتصال،فاعلم أنّ قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی هذا الحدیث:«إلاّ أنّه لا نبی بعدی»یرجع إلی الإستثناء المتصل بوجهین:

1-الأصل فیه:إلاّ النبوّه لأنّه لا نبیّ بعدی

الأول:أنْ نقول إنّ الأصل فی الحدیث:«أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوه لأنه لا نبی بعدی»فحذف لفظ«النبوّه»الذی هو المستثنی فی الحقیقه و قامت العلّه مقام المعلول...کما حذف لفظ«القیمه»فی الأمثله المتقدمه فی کلمات الائمه،و أقیم لفظ«ثوباً»أو«شاهً»أو«کراً»مقامه.

و الوجه فی حذف لفظ«النبوه»هو:إیثار الإیجاز،و لا یخفی حسن الإیجاز علی العارف بأسالیب الکلام و الماهر فی علم المعانی:

قال السکّاکی:«و العلم فی الإیجاز قوله علت کلمته: فِی الْقِصاصِ حَیاهٌ و إصابته المحزّ بفضله علی ما کان عند أوجز کلام فی هذا المعنی، و ذلک قولهم:القتل أنفی للقتل.و من الإیجاز قوله تعالی هُدیً لِلْمُتَّقِینَ ذهاباً إلی أنّ المعنی:هدی للضالّین الصائرین إلی التقوی بعد الضلال،لما أنّ

ص:310


1- 1) کشف الاسرار فی شرح أصول البزدوی 262/3-265.

الهدی أیْ الهدایه إنما تکون للضالّ لا للمهتدی.و وجه حسنه قصد المجاز المستفیض نوعه،و هو وصف الشیء بما یؤول إلیه،و التوصّل به إلی تصدیر أولی الزهراوین بذکر أولیاء اللّه.و قوله: فَغَشِیَهُمْ مِنَ الْیَمِّ ما غَشِیَهُمْ أظهر من أن یخفی حاله فی الوجازه،نظراً إلی ما ناب عنه.و کذا قوله: وَ لا یُنَبِّئُکَ مِثْلُ خَبِیرٍ .

و انظر إلی الفاء التی تسمی فاء فصیحه فی قوله: فَتُوبُوا إِلی بارِئِکُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ ذلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ عِنْدَ بارِئِکُمْ فَتابَ عَلَیْکُمْ کیف أفادت:

فامتثلتم فتاب علیکم.و فی قوله: فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصاکَ الْحَجَرَ فَانْفَجَرَتْ مفیده:فضرب فانفجرت.و تأمّل قوله: فَقُلْنا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِها کَذلِکَ یُحْیِ اللّهُ الْمَوْتی ألیس یفید فضربوه فحیی فقلنا کذلک یحیی اللّه الموتی!

و قدّر صاحب الکشّاف رحمه اللّه قوله: وَ لَقَدْ آتَیْنا داوُدَ وَ سُلَیْمانَ عِلْماً وَ قالاَ الْحَمْدُ لِلّهِ نظراً إلی الواو فی«و قالا»:و لقد آتینا داود و سلیمان علماً فعملا به و علّماه و عرفا حق النعمه فیه و الفضیله و قالا الحمد للّه.و یحتمل عندی:أنه أخبر تعالی عمّا صنع بهما و أخبر عمّا قالا،کأنه قال:نحن فعلنا إیتاء العلم وهما فعلا الحمد،تفویضاً استفاده ترتب الحمد علی إیتاء العلم إلی فهم السامع،مثله فی قم یدعوک بدل قم فإنه یدعوک.و إنه فن من البلاغه لطیف المسلک.

و من أمثله الإختصار:قوله: فَکُلُوا مِمّا غَنِمْتُمْ حَلالاً طَیِّباً بطیّ أبحت لکم الغنائم لدلاله فاء التسبیب فی«فکلوا».و قوله: فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَ لکِنَّ اللّهَ قَتَلَهُمْ بطیّ إن افتخرتم بقتلهم فلم تقتلوهم أنتم فعدّوا عن الإفتخار لدلاله الفاء فی فلم.و کذا قوله: فَإِنَّما هِیَ زَجْرَهٌ واحِدَهٌ فَإِذا هُمْ یَنْظُرُونَ إذ المعنی:إذا کان ذلک فما هی إلاّ زجره واحده.و کذا قوله: فَاللّهُ هُوَ الْوَلِیُّ تقدیره:إنْ

ص:311

أرادوا ولیّاً بحق فاللّه هو الولی بالحق لا ولیّ سواه.و کذا قوله: یا عِبادِیَ الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِی واسِعَهٌ فَإِیّایَ فَاعْبُدُونِ أصله:فإنْ لم یتأتَّ أنْ تخلصوا العباده لی فی أرض فإیّای فی غیرها فاعبدون،أی فاخلصوها فی غیرها، فحذف الشرط و عوّض عنه تقدیم المفعول،مع إراده الإختصاص بالتقدیم.

و قوله: کَلاّ فَاذْهَبا بِآیاتِنا أی:ارتدعا عن خوف قتلهم،فاذهبا أی:فاذهب أنت و أخوک بدلاله کلاّ علی المطویّ.و قوله: إِذْ یُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ أَیُّهُمْ یَکْفُلُ مَرْیَمَ أصله:إذ یلقون أقلامهم ینظرون،لیعلموا أیّهم یکفل مریم لدلاله أیّهم علی ذاک بوساطه علم النحو.و قوله: لِیُحِقَّ الْحَقَّ وَ یُبْطِلَ الْباطِلَ المراد:

لیحق الحق و یبطل الباطل فعل ما فعل.و کذا قوله: وَ لِنَجْعَلَهُ آیَهً لِلنّاسِ أصل الکلام:و لنجعله آیهً فعلنا ما فعلنا.و کذا قوله: لِیُدْخِلَ اللّهُ فِی رَحْمَتِهِ مَنْ یَشاءُ أی لأجل الإدخال فی الرحمه کان الکف و منع التعذیب.و قوله: إِنّا عَرَضْنَا الْأَمانَهَ عَلَی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الْجِبالِ فَأَبَیْنَ أَنْ یَحْمِلْنَها وَ أَشْفَقْنَ مِنْها وَ حَمَلَهَا الْإِنْسانُ إِنَّهُ کانَ ظَلُوماً جَهُولاً إذا لم یفسّر الحمل بمنع الأمانه و الغدر،و أرید التفسیر الثانی و هو تحمل التکلیف کان أصل الکلام:و حملها الإنسان ثم خاس به منبّهاً علیه بقوله إِنَّهُ کانَ ظَلُوماً جَهُولاً الذی هو توبیخ للإنسان علی ما هو علیه من الظلم و الجهل فی الغالب.و قوله: أَ فَمَنْ زُیِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً تتمّته ذهبت نفسک علیهم حسره،فحذفت لدلاله: فَإِنَّ اللّهَ یُضِلُّ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ...» (1).

أقول:

فالعجب من التفتازانی الإمام فی علمی الأصول و البلاغه...کیف یغضی

ص:312


1- 1) مفتاح العلوم:277-279.

طرفه عن قاعده وجوب حمل الإستثناء علی حقیقته و هو الإتصال،و عدم جواز حمله علی المنقطع الذی هو مجاز؟و عمّا تقرّر لدی علماء الأمصار من إرجاع الإستثناء إلی المتصل و لو بارتکاب الإضمار و صرف الکلام عن ظاهره؟مع أنّ هذه القاعده التی مشی علیها کافه العلماء مذکوره فی(المختصر) و(شرح العضدی)،و أنّ التفتازانی نفسه شرحها و أوضحها فی(شرحه علی شرح العضدی)!!حیث قال ما نصّه:

«قوله:و اعلم أنّ الحق...إشاره إلی الدلیل علی کونه مجازاً فی المنقطع، و ذلک لأنّ المتّصل هو المتبادر إلی الفهم،فلا یکون الإستثناء یعنی صیغته مشترکاً لفظاً و لا موضوعاً للقدر المشترک بین المتّصل و المنقطع،إذْ لیس أحد معانی المشترک أو أفراد المتواطی أولی بالظهور و المتبادر عند قطع النظر عن عارض شهره أو کثره ملاحظه أو نحو ذلک» (1).

فالتفتازانی یوافق العضدی فی أن الإستثناء حقیقه فی المتّصل،و أنّ المتصل مقدم علی المنقطع،و أنه یجب حمل الإستثناء علی المتّصل و لو بارتکاب الإضمار و الصرف عن الظّاهر...

مضافاً إلی أنّه یمدح کتاب المختصر و شرح العضدی و یصفهما بالأوصاف الجلیله...ففی(کشف الظنون):«و شرح العلامه سعد الدین التفتازانی المتوفی سنه 791 أوّله:الحمد للّه الذی وفقنا للوصول إلی منتهی اصول الشریعه.الخ.قال:إنّ المختصر یجری من کتب الاُصول مجری الفرات، و من الکتب الحکمیه مثل الدره من الحصی و الواسطه من العقد.الخ.و کذلک شرح العلاّمه المحقق عضد الدین،و هو یجری من الشروح مجری العذب الفرات من البحر الاُجاج بین عین الحیاه،لم یر مثله فی زبر الأوّلین،و لم یسمع

ص:313


1- 1) شرح مختصر الاصول 132/2.الهامش.

بما یوازیه أو یدانیه...» (1).

و أیضاً،فقد نصَّ التفتازانی فی(شرح التنقیح)علی أنّ الإستثناء حقیقه فی المتّصل و مجاز فی المنقطع...و هذه عبارته:«قوله:مسأله المستثنی إنْ کان بعض المستثنی منه فالإستثناء متّصل و إلاّ فمنقطع.و لفظ الإستثناء و المستثنی حقیقه عرفیه فی القسمین علی سبیل الإشتراک.و أمّا صیغه الإستثناء فحقیقه فی المتّصل و مجاز فی المنقطع،لأنها موضوعه للإخراج و لا إخراج فی المنقطع، و کلام المصنف رحمه اللّه محمول علی أنّ الإستثناء أی الصیغه التی یطلق علیها هذا اللفظ مجاز فی المنقطع،فإنّ لفظ الإستثناء یطلق علی فعل المتکلّم و علی المستثنی و علی نفس الصیغه» (2).

فلماذا ینکرون ما یقرّرونه إذا احتجّ به الإمامیّه؟!

2-إنّ«إلاّ أنّه لا نبی بعدی»محمول علی«إلاّ النبوّه»

الثانی:أنْ نقول:إنّ«إلاّ أنّه لا نبی بعدی»محمول علی«إلاّ النبوه» بقاعده الحمل علی المعنی،و الوجه فی کون الجمله بمعنی«إلاّ النبوه»أنّه متی کانت النبوه مطلقاً منتفیه بعد النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،فنبوّه أمیر المؤمنین علیه السلام أیضاً بعده منتفیه،فیکون«إلاّ النبوه»لازم«إلاّ أنّه لا نبی بعدی»...فکان قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم«إلاّ أنّه لا نبی بعدی»من قبیل ذکر الملزوم و إراده اللاّزم...

و أما القاعده المذکوره فمن القواعد المعروفه المشهوره کذلک:

قال السیوطی:«الحمل علی المعنی:قال فی الخصائص:إعلم أن هذا

ص:314


1- 1) کشف الظنون 1853/2.
2- 2) التلویح فی کشف حقائق التنقیح،خاتمه الرکن الثانی من القسم الأول باب البیان.

الشرح غور من العربیه بعید،و مذهب نازح فسیح،و قد ورد به القرآن و فصیح الکلام منثوراً و منظوماً،کتأنیث المذکر و تذکیر المؤنث،و تصوّر معنی الواحد فی الجماعه و الجماعه فی الواحد،و فی حمل الثانی علی لفظٍ قد یکون علیه الأول،أصلاً کان ذلک اللفظ أو فرعاً و غیر ذلک.

فمن تذکیر المؤنث قوله تعالی: فَلَمّا رَأَی الشَّمْسَ بازِغَهً قالَ هذا رَبِّی أی هذا الشخص. فَمَنْ جاءَهُ مَوْعِظَهٌ مِنْ رَبِّهِ لأن الموعظه و الوعظ واحد. إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِیبٌ مِنَ الْمُحْسِنِینَ أراد بالرحمه هنا المطر.

و من تأنیث المذکّر قراءه من قرأ:تلتقطه بعض السیاره.و قولهم:ذهبت بعض أصابعه.اُنّث ذلک لما کان بعض السیاره سیاره فی المعنی،و بعض الأصابع إصبعاً...

و من باب الواحد و الجماعه قولهم:هو أحسن الصبیان و أجمله.أفرد الضمیر لأنَّ هذا موضع یکثر فیه الواحد،کقولک:هو أحسن فتیً فی الناس...

و قال تعالی: وَ مِنَ الشَّیاطِینِ مَنْ یَغُوصُونَ لَهُ فحمل علی المعنی.و قال تعالی: مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلّهِ وَ هُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ فأفرد علی لفظ مَن ثم جمع من بعد.

و الحمل علی المعنی واسع فی هذه اللغه جدّاً.منه قوله تعالی: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِی حَاجَّ إِبْراهِیمَ فِی رَبِّهِ ثم قال: أَوْ کَالَّذِی مَرَّ عَلی قَرْیَهٍ قیل فیه:

إنه محمول علی المعنی،حتی کأنه قال:أرأیت کالذی حاجَّ إبراهیم،أو کالذی مرَّ علی قریه،فجاء بالثانی علی أن الأول قد سبق کذلک...و کذا قوله:علّفتها تبناً و ماءً بارداً.أی:و سقیتها ماءً...

و منه باب واسع لطیف ظریف و هو:اتصال الفعل بحرف لیس ممّا یتعدّی به،لأنه فی معنی فعلٍ یتعدّی به،کقوله تعالی: أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَهَ الصِّیامِ الرَّفَثُ إِلی

ص:315

نِسائِکُمْ لما کان فی معنی الإفضاء عدّاه بإلی.و مثله قول الفرزدق:قد قتل اللّه زیاداً عنی.لأنه فی معنی صَرَفه.

و قال الزمخشری:من المحمول علی المعنی قولهم:حسبک یَتَمُ الناسُ.

و لذا جُزم به کما یجزم بالأمر،لأنه بمعنی اکفف.و قولهم:اتّقی اللّه امرؤٌ فعل خیراً یُثَب علیه،لأنه بمعنی لیتق اللّه امرؤٌ و لیفعل خیراً.

و قال أبو علی الفارسی فی التذکره:إذا کانوا قد حملوا الکلام فی النفی علی المعنی دون اللفظ حیث لو حمل علی اللفظ لم یؤد إلی اختلالٍ معنیً و لا فساد فیه،و ذلک نحو قولهم:شر أهرّ ذا ناب،و شیء جاء بک،و قوله:و إنما یدافع عن أحسابهم أنا أو مثلی.و قولهم:قلّ أحد إلاّ یقول ذاک.و قولهم:

نشدتک اللّه إلاّ فعلتَ.و کل هذا محمول علی المعنی،و لو حمل علی اللفظ لم یؤد إلی فساد و التباس،فأنْ یحمل علی المعنی حیث یؤدی إلی الإلتباس یکون واجباً،فمن ثمَّ نفی سیبویه قوله:مررت بزید و عمرو،إذا مرّ بهما مرورین،ما مررت بزید و لا بعمرو فنفی علی المعنی دون اللّفظ.و کذلک قوله:ضربت زیداً أو عمراً ما ضربت واحداً منهما،لأنه لو قال:ما ضربت زیداً أو عمراً أمکن أنْ یظن أنّ المعنی ما ضربتهما.و لما کان قوله:ما مررت بزید و عمرو لو نفی علی اللفظ لا یمکن أن یکون مروراً واحداً،فنفاه بتکریر الفعل لیتخلّص من هذا المعنی،کذلک جمع قوله مررت بزید أو عمرو ما مررت بواحدٍ منهما،لیتخلّص من المعنی الذی ذکرنا» (1).

قال السّیوطی:«و قال ابن هشام فی المغنی:قد یعطی الشیء حکم ما أشبهه فی معناه أو فی لفظه أو فیهما...» (2).

ص:316


1- 1) الأشباه و النظائر للسیوطی 114/2-115.
2- 2) الأشباه و النظائر 183/2.

و قال نجم الائمه رضی الدین الإسترابادی:«و قد یجری لفظه أبی و ما تصرّف منها مجری النفی.قال تعالی: فَأَبی أَکْثَرُ النّاسِ إِلاّ کُفُوراً وَ یَأْبَی اللّهُ إِلاّ أَنْ یُتِمَّ نُورَهُ و المفرغ لا یجری فی الموجب إلاّ ناراً.فعلی هذا یجوز نحو:أبی القوم أنْ یأتونی إلاّ زید.إذ حیث یجوز المفرغ یجوز الإبدال،و تأویل النفی فی غیر الألفاظ المذکوره نادر کما جاء فی الشواذ:فشربوا منه إلاّ قلیل، أی لم یطیعوه إلاّ قلیل» (1).

وقال فی:

«انیخت فألقت بلده فوق بلده قلیل بها الأصوات إلاّ بغامها»

«یجوز فی البیت أنْ یکون الإستثناء و ما بعدها بدلاً من الأصوات،لأنّ فی قلیل معنی النفی کما ذکرنا» (2).

لا یصح الإستثناء المنقطع فی الحدیث لعدم شرطه

و بعد ملاحظه هذه التصریحات و أمثالها،لا یستبعد العاقل الفاضل جواز حمل قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم«إلاّ أنّه لا نبی بعدی»علی«إلاّ النبوه»...

لأن تلک العبارات صریحه فی أنّ الحمل علی المعنی من الأسالیب اللطیفه الشائعه فی کلام العرب.

و بغض النّظر عن ذلک،فإنّه لا یخفی علی مهره کلام العرب و حذاق فنون العربیه عدم جواز الإستثناء المنقطع فی هذا المقام أصلاً...إذ بناءً علیه یکون «إلاّ أنّه لا نبی بعدی»بمعنی«إلاّ عدم النبوه»فیکون تقدیر الحدیث«أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ عدم النبوه»...و من المعلوم أنْ لا مخالفه لعدم النبوه

ص:317


1- 1) شرح الکافیه فی النحو 232/1.
2- 2) شرح الکافیه فی النحو 247/1.

مع الحکم السابق أصلاً،فلا یکون الإستثناء منقطعاً حینئذٍ،لما تقرّر عند أئمه العربیه و الاصول من اشتراط وجود مخالفهٍ بوجهٍ من الوجوه فی صحّه الإستثناء المنقطع...:

قال ابن الحاجب:«و لا بدّ لصحته من مخالفه فی نفی الحکم أو المستثنی حکم آخر له مخالفه بوجه...».

و قال العضد الإیجی:«و اعلم أنّه لا بدّ لصحه الإستثناء المنقطع من مخالفهٍ بوجهٍ من الوجوه،و قد یکون بأنْ ینفی من المستثنی الحکم الذی یثبت للمستثنی منه نحو جاءنی القوم إلاّ حماراً،فقد نفینا المجیء عن الحمار بعد ما أثبتناه للقوم،و قد یکون بأنْ یکون المستثنی نفسه حکماً آخر مخالفاً للمستثنی منه بوجه،مثل:ما زاد إلاّ ما نقص،فإن النقصان حکم مخالف للزیاده.و کذا:ما نفع إلاّ ما ضرّ.و لا یقال:ما جاءنی زید إلاّ أنَّ الجوهر الفرد حق.إذ لا مخالفه بینهما بأحد الوجهین.و بالجمله:فإنه مقدر ب«لکن»فکما تجب فیه مخالفه إمّا تحقیقاً مثل:ما ضربنی زید لکن ضربنی عمرو،و إمّا تقدیراً مثل:ما ضربنی لکن أکرمنی،فکذا هنا» (1).

إذن،یکون حال:«أنت منّی بمنزله هارون من موسی إلاّ عدم النبوه» حال:«ما جاءنی زید إلاّ أن الجوهر الفرد حق»فی عدم الصحه،لعدم مخالفه بوجه من الوجوه بین«عدم النبوه»و بین«ثبوت منزله هارون لأمیر المؤمنین علیهما السلام»علی تقدیر عدم عموم المنزله...

فثبت أنّ حمل«إنّه لا نبی بعدی»فی الکلام النبوی علی عدم النبوّه، و استثنائه من«أنت منی بمنزله هارون من موسی»یخرجه عن الرزانه و المتانه، و العیاذ باللّه من ذلک...

ص:318


1- 1) شرح المختصر للعضدی 132/2.

فالعجب من التفتازانی دعواه الإنقطاع فی الإستثناء فی الحدیث الشریف،مع وقوفه علی ما ذکره العضدی فی اعتبار الشرط المذکور فی الإنقطاع،و موافقته له فی شرحه لکلماته،کما کان منه فی مسأله لزوم حمل الإستثناء علی الإتصال و لو بالتزام الحذف،حیث وافق العضدی فی هذه المسأله،ثم خالف ذلک فی شرح المقاصد،فی معنی الحدیث الشریف!!

و إذا کان هذا حال التفتازانی-و هو من أعلام محققی القوم فی العربیه و الأصول-فما ظنّک بمثل الکابلی و(الدهلوی)؟!

و لا یخفی أنّ القطب الشیرازی أیضاً ینصّ علی اعتبار الشرط المذکور فی الإستثناء المنقطع،و یصرّح بأنّ علیه اتّفاق الکلّ،و هذه عبارته:

«...و إذا عرفت ذلک،فاعلم أنّ الکلّ اتفقوا علی أنّه لا بد لصحته[أی لصحّه الإستثناء المنقطع]من مقاربه المتّصل فی مخالفته،إمّا فی نفی الحکم مثل:ما جاءنی زید إلاّ عمرو،أو فی کون المستثنی حکماً آخر له مخالفه بوجهٍ مّا مع المستثنی منه مثل:ما زاد إلاّ ما نقص،و ما نفع إلاّ ما ضرّ،مثله فی«لکن» لأنها لا تقدَّر بها.و إلی هذا الإتفاق استروح من ذهب إلی أنه مجاز فی المنقطع و قال:لو لم یکن مجازاً فیه لم یشترط مقاربته للحقیقه» (1).

و إلی هنا ظهر:أنّ حمل الإستثناء«إلاّ أنّه لا نبی بعدی»علی الإستثناء المنقطع،و زعم أن المراد منه استثناء«عدم النبوه»لا استثناء النبوّه...مخالف للإجماع و اتفاق العلماء...فما ذکره التفتازانی و القوشجی و الکابلی و(الدهلوی)باطل مردود...

ص:319


1- 1) شرح مختصر ابن الحاجب-مسائل الإستثناء.

الحدیث بلفظ«إلاّ النبوّه»

فالحمد للّه الذی وفّقنا لبیان بطلان دعواهم علی أساس القواعد المقرّره فی الکتب العلمیّه،و علی لسان کبار أئمتهم فی الاُصول و علوم العربیّه...و ظهر أن الإستثناء فی الحدیث الشریف متّصل،و أنّه لا بدّ من أن یکون متّصلاً،و أنّه لا یصحّ حمله علی الإنقطاع،لوجوب حمل الإستثناء دائماً علی الإتصال ما أمکن،و لعدم وجود شرط الإستثناء المنقطع فی هذا الحدیث...

فإن کان هناک ریب ممّا ذکرنا فی قلوب أهل الزّیغ،فإنّا نثبت اتصال هذا الإستثناء من کلام الرّسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم نفسه...لیتّضح أنّ حمل «إلاّ أنّه لا نبی بعدی»علی«عدم النبوه»دون«إلاّ النبوه»ردّ صریح علی من لا ینطق عن الهوی إنْ هو إلاّ وحی یوحی!!فإلیک ذلک:

قال ابن کثیر:«قال أحمد:ثنا أبو سعید مولی بنی هاشم،ثنا سلیمان بن بلال،ثنا الجعید بن عبد الرحمن،عن عائشه بنت سعد،عن أبیها:أن علیّاً خرج إلی النبی صلّی اللّه علیه و سلّم،حتی جاء ثنیّه الوداع و علی یبکی یقول:

أتخلّفنی مع الخوالف؟!فقال:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوه.

إسناده صحیح و لم یخرجوه» (1).

و قال سبط ابن الجوزی:«و قد أخرج الإمام أحمد هذا الحدیث فی کتاب الفضائل الذی صنّفه لأمیر المؤمنین:

أخبرنا أبو محمد عبد العزیز بن محمود البزار،قال:أنبأ أبو الفضل محمد ابن ناصر السّلمی،أنبأ أبو الحسن المبارک بن عبد الجبار الصیرفی،أنبأ أبو

ص:320


1- 1) البدایه و النهایه 341/7.

طاهر محمد بن علی بن محمد بن یوسف،أنبأ أبو بکر أحمد بن جعفر بن حمدان القطیعی،حدثنا عبد اللّه بن أحمد،حدثنا أبی،حدثنا وکیع،عن الأعمش،عن سعد بن عبیده عن أبی برده قال:

خرج علی مع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم إلی ثنیه الوداع و هو یبکی و یقول:خلّفتنی مع الخوالف!ما أحبّ أن تخرج فی وجهٍ إلاّ و أنا معک.فقال صلّی اللّه علیه و سلّم:ألا ترضی أن تکون منّی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوه و أنت خلیفتی» (1).

و فی کتاب(المناقب):«حدثنا أبو سعید قال:حدثنا سلیمان بن بلال قال:حدّثنا جعید بن عبد الرحمن،عن عائشه بنت سعد،عن أبیها سعد:إنّ علیاً خرج مع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم حتی جاء ثنیه الوداع و علی یبکی و یقول:

أتخلّفنی مع الخوالف؟فقال:أما ترضی أنْ تکون منّی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوه» (2).

و قال النسائی:«أنبأنا زکریا بن یحیی قال:أنبأنا أبو مصعب عن الدراوردی،عن صفوان،عن سعید بن المسیب:أنّه سمع سعد بن أبی وقاص یقول:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوه» (3).

أخبرنی زکریا بن یحیی قال:أنبأنا أبو مصعب،عن الدراوردی،عن هشام بن هاشم،عن سعید بن المسیب،عن سعد قال:لمّا خرج رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم إلی تبوک،خرج علی یتبعه فبکی و قال:یا رسول اللّه أتترکنی

ص:321


1- 1) تذکره الخواص:28.
2- 2) فضائل أمیر المؤمنین علیه السلام:86 رقم 128.
3- 3) الخصائص للنسائی:68 رقم 46.

مع الخوالف؟فقال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم:یا علی،أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوه» (1).

و قال النسائی:«أخبرنی زکریا بن یحیی قال:أنبأنا أبو مصعب،عن الدراوردی،عن الجعید،عن عائشه،عن أبیها:إنّ علیّاً خرج مع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم،حتی جاء ثنیّه الوداع یودّ غزوه تبوک و علی یشتکی و یقول:

أتخلّفنی مع الخوالف؟فقال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوه» (2).

و ذکر المولوی ولی اللّه اللکهنوی حدیث المنزله فی فضائل أمیر المؤمنین علیه السلام،حیث رواه عن البخاری،ثم قال:«و أخرج النسائی فی الخصائص بطرقٍ متعدده...»فرواه عنه عن سعد بن أبی وقاص باللفظ المذکور (3).

و رواه الخطیب الخوارزمی بسنده عن جابر فقال:«أخبرنا صمصام الائمه أبو عفان عثمان بن أحمد الصرّام الخوارزمی بخوارزم قال:أخبرنا عماد الدین أبو بکر محمد بن الحسن النسفی قال:حدثنا أبو القاسم میمون بن علی المیمونی قال:حدثنا الشیخ أبو محمد إسماعیل بن الحسین بن علی قال:حدثنا أبو نصر أحمد بن سهل الفقیه قال:حدثنا أبو الحسین علی بن الحسن بن عبده قال:حدثنا إبراهیم بن سلام المکی قال:حدثنا عبد العزیز بن محمد،عن حزام ابن عثمان،عن ابتی جابر بن عبد اللّه رضی اللّه عنه أنه قال:

جاءنا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و نحن مضطجعون فی المسجد

ص:322


1- 1) الخصائص للنسائی:69 رقم 47.
2- 2) الخصائص للنسائی:74 رقم 55.
3- 3) مرآه المؤمنین-مخطوط.

-و فی یده عسیب رطب-فقال:ترقدون فی المسجد!!فقلنا:أجفلنا و أجفل علی معنا.فقال النبی علیه السلام:تعال یا علی،إنّه یحل لک فی المسجد ما یحلّ لی،ألا ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ النبوه!!

و الذی نفسی بیده إنک لذائد عن حوضی یوم القیامه،تذود عنه رجالاً کما یذاد البعیر الضال عن الماء،بعصاً لک من عوسج،کأنی أنظر إلی مقامک من حوضی» (1).

و رواه ابن عساکر بإسناده عن حزام بن عثمان...باللفظ المذکور... (2)

أقول:

ففی هذا الحدیث الذی رواه أحمد و النسائی و الخوارزمی و سبط ابن الجوزی و ابن کثیر«إلاّ النبوه»بدلاً عن«إلاّ أنّه لا نبی بعدی»و قد نصّ ابن کثیر علی صحّته...

فظهر: أنّ المراد من«إلاّ أنه لا نبی بعدی»أینما ورد هو«إلاّ النبوه»...

فالإستثناء متّصل و لیس بمنقطع...

و تبیّن أنّ(الدهلوی)و(الکابلی)و من ماثلهما بمعزلٍ عن الفحص و التحقیق و التتبّع فی الکتب و طرق الأحادیث و ألفاظها...و أنّهم یتکلّمون حسبما تملیه علیهم هواجسهم النفسانیه،و دواعیهم الظلمانیّه،و تعصّباتهم الشیطانیه،ضد أمیر المؤمنین و فضائله و مناقبه!!و مع ذلک یدّعون جهل الإمامیّه و قصورهم عن فهم حقائق الأحادیث النبویه...!!

و ظهر سقوط قول التفتازانی و من تبعه من أنه«لیس الإستثناء المذکور

ص:323


1- 1) المناقب للخوارزمی:109 رقم 116.
2- 2) تاریخ دمشق 139/42.

إخراجاً لبعض أفراد المنزله بمنزله قولک إلاّ النبوه»!!لأنهم قد أنکروا لفظاً ورد فی أحادیث عدیده نصَّ بعض أکابر حفّاظهم علی صحّتها...

تنصیص العلماء علی اتّصال الإستثناء فی الحدیث

و کما ثبت-و للّه الحمد-بطلان دعوی انقطاع الإستثناء،حسب الأحادیث العدیده المعتبره،الصریحه فی کون المستثنی هو«النبوه»و أنّ«إلاّ أنّه لا نبی بعدی»بمنزله«إلاّ النبوه»...کذلک یثبت بطلانها علی ضوء کلمات المحققین الکبار من أهل السنّه:

یقول الشیخ محمد بن طلحه الشافعی:«فتلخیص منزله هارون من موسی أنه کان أخاه و وزیره و عضده و شریکه فی النبوه،و خلیفته علی قومه عند سفره،و قد جعل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علیّاً منه بهذه المنزله،و أثبتها له «إلاّ النبوّه»فإنه صلّی اللّه علیه و سلّم استثناها فی آخر الحدیث بقوله:«غیر أنّه لا نبی بعدی».فبقی ما عدا النبوه المستثناه ثابتاً لعلی،من کونه أخاه و وزیره و عضده و خلیفته علی أهله عند سفره إلی تبوک.و هذه من المعارج الشراف و مدارج الإزلاف،فقد دل الحدیث بمنطوقه و مفهومه علی ثبوت هذه المزیه العلیّه لعلی.

و هو حدیث متفق علی صحته» (1).

فانظر إلی قوله:«و قد جعل رسول اللّه علیّاً بهذه المنزله و أثبتها له إلاّ النبوه»ثم أعاد الضمیر فی«إستثناها»إلی«النبوه»،و أنّ قول النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:«غیر أنّه لا نبی بعدی»إستثناء للنبوّه لا عدم النبوه،ثم أکّد فی آخر کلامه ما ذکره أوّلاً إذ قال:«فبقی ما عدا النبوه المستثناه ثابتاً لعلی».

ص:324


1- 1) مطالب السؤول 53/1 و 54.

و یقول الشیخ نور الدین ابن الصبّاغ المالکی:«و منها:قوله صلّی اللّه علیه و سلّم:أنت منی بمنزله هارون من موسی غیر أنّه لا نبی بعدی،فلا بدَّ أوّلاً من کشف سرّ المنزله التی لهارون من موسی،و ذلک إنّ القرآن المجید الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه و لا من خلفه،نطق بأنّ موسی علیه السلام سأل ربه عز و جل فقال: وَ اجْعَلْ لِی وَزِیراً مِنْ أَهْلِی هارُونَ أَخِی اُشْدُدْ بِهِ أَزْرِی وَ أَشْرِکْهُ فِی أَمْرِی و إنّ اللّه عز و جل أجابه إلی مسئوله،و أجناه من شجره دعائه ثمره سؤله فقال عزّ من قائل: قَدْ أُوتِیتَ سُؤْلَکَ یا مُوسی و قال عز و جل: وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ وَ جَعَلْنا مَعَهُ أَخاهُ هارُونَ وَزِیراً و قال اللّه: سَنَشُدُّ عَضُدَکَ بِأَخِیکَ .

فظهر:أن منزله هارون من موسی علیه السلام منزله الوزیر...

فتلخیص أن منزله هارون من موسی صلوات اللّه علیهما:أنه کان أخاه و وزیره و عضده فی النبوه،و خلیفته علی قومه عند سفره.

و قد جعل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علیّاً منه بهذه المنزله«إلاّ النبوه»،فإنه صلّی اللّه علیه و سلّم إستثناها بقوله:«غیر أنّه لا نبی بعدی».فعلی أخوه و وزیره و عضده و خلیفته علی أهله عند سفره إلی تبوک». (1)

و یقول محمد بن إسماعیل الأمیر:«و لا یخفی:أنّ هذه منزله شریفه و رتبه علیّه منیفه،فإنه قد کان هارون عضد موسی الذی شدّ اللّه به أزره،و وزیره و خلیفته علی قومه،حین ذهب لمناجاه ربه.و بالجمله:لم یکن أحد من موسی علیه السلام بمنزله هارون علیه السلام،و هو الذی سأل اللّه تعالی أن یشدّ به أزره و یشرکه فی أمره،کما سأل ذلک رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم،کما فی حدیث أسماء بنت عمیس،و أجاب اللّه نبیّه موسی علیه السلام بقوله: سَنَشُدُّ

ص:325


1- 1) الفصول المهمه:43-44.

عَضُدَکَ بِأَخِیکَ الآیه،کما أجاب نبیّنا صلّی اللّه علیه و سلّم بإرساله جبرئیل علیه السلام بإجابته کما فی حدیث أسماء بنت عمیس.

فقد شابه الوصی علیه السلام هارون فی سؤال النبیّین الکریمین علیهما السلام،و فی إجابه الربّ سبحانه و تعالی،و تمّ التشبیه بتنزیله منه صلّی اللّه علیه و سلّم منزله هارون من الکلیم،و لم یستثن سوی النبوه لختم اللّه بابها برسوله صلّی اللّه علیه و سلّم خاتم الأنبیاء.

و هذه فضیله اختص اللّه تعالی بها و رسوله الوصیّ علیه السلام،لمّا یشارکه فیها أحد غیره» (1).

إتّصال الإستثناء فی کلام شرّاح الحدیث

بل إنّ کلمات أعلام المحقّقین من شراح الحدیث،ظاهره فی أنّ هذا الإستثناء عندهم متّصل لا منقطع:

یقول الطیّبی:«معنی الحدیث:أنت متّصل بی،نازل منی بمنزله هارون من موسی.و فیه تشبیه مبهم بیّنه بقوله:إلاّ أنّه لا نبی بعدی.فعرف أنّ الإتّصال المذکور بینهما لیس من جهه النبوه،بل من جهه ما دونها و هو الخلافه» (2).

أقول:

فلو کان قوله:«إلاّ أنّه لا نبی بعدی»إستثناءً منقطعاً،لم یکن مبیّناً للإجمال و رافعاً للإبهام،لوضوح أنّ الإستثناء المنقطع لا علاقه له بما قبله...

فالإستثناء متّصل،و لذا کان بیاناً للتشبیه المبهم...

ص:326


1- 1) الروضه الندیه فی شرح التحفه العلویّه:54.
2- 2) شرح المصابیح-باب مناقب علی من کتاب المناقب-مخطوط.

و قول الطیبی:«فعرف أنّ الإتصال...»صریح فی أنّ هذا الإستثناء بیان لمعنی الإتّصال المذکور،و لو لا اتّصال الإستثناء لما تمّ البیان...

و أیضاً قوله:«بل من جهه ما دونها و هو الخلافه»صریح فی أنّ الإستثناء إنما هو لحصر الإتصال المذکور فی الخلافه،و لا ریب فی أنّ الإستثناء إذا کان منقطعاً لم یکن للحصر المذکور وجه أبداً.

و یقول الشمس العلقمی:«و فیه تشبیه.و وجه التشبیه مبهم،لم یفهم أنّه رضی اللّه عنه فیما شبّهه به،فبیّن بقوله:«إلاّ أنّه لا نبی بعدی»أنّ اتّصاله به لیس من جهه النبوه،فبقی الإتصال من جهه الخلافه،لأنها تلی النبوه فی المرتبه...» (1).

و هذه العباره تفید ما ذکرناه کما تقدم...

و یقول القسطلانی:«و بیّن بقوله:إلاّ أنّه لیس نبی بعدی.و فی نسخهٍ:لا نبی بعدی.أنّ اتّصاله به لیس من جهه النبوه،فبقی الإتصال من جهه الخلافه» (2).

و هذا واضح الدلاله علی اتصال الإستثناء بالتقریب المذکور...

و یقول المنّاوی:«علی منی بمنزله هارون من أخیه موسی.یعنی:متصل بی و نازل منی بمنزله هارون من أخیه،حین خلّفه فی قومه،إلاّ أنّه لا نبی بعدی،ینزل بشرع ناسخ.

نفی الإتصال به من جهه النبوه.فبقی من جهه الخلافه،لأنها تلیها فی الرتبه...» (3).

ص:327


1- 1) الکوکب المنیر فی شرح الجامع الصغیر-مخطوط-حرف العین.
2- 2) ارشاد الساری 451/6.
3- 3) التیسیر فی شرح الجامع الصغیر-حرف العین.

و یقول العزیزی بشرحه کذلک:«...نفی الإتصال به من جهه النبوه،فبقی الإتصال من جهه الخلافه...» (1).

إتّصال الإستثناء فی کلام والد الدهلوی و تلمیذه

و قد لا یکتفی أولیاء(الدهلوی)و المتعصّبون بما ذکرنا،حتی نأتی لهم بشواهد من کلمات والده،و بعض أصحاب والده،و تلمیذ(الدهلوی)نفسه...

فلنذکر هذه الکلمات علّهم ینتهوا عمّا یقولون و یذعنوا بالحق و یخضعوا للحقیقه:

قال ولی اللّه الدهلوی:

«و منها:حدیث المنزله،و مدلوله هو التشبیه بهارون و استثناء النبوه.

یعنی إنّ هارون اجتمعت فیه ثلاث خصال:کونه من أهل بیت موسی،و کونه خلیفهً له عند خروجه إلی جانب الطور،و کونه نبیّاً.و المرتضی کان من أهل بیت النبی صلّی اللّه علیه و سلّم،و کان خلیفته علی المدینه فی غزوه تبوک،و لم یکن نبیّاً.

و ما أطال فیه المتکلّمون فی عدّ المنازل،فلا یوافق المعقول و المنقول» (2).

فهذه عباره والد الدهلوی...فما الذی حمل(الدهلوی)علی مخالفه والده و متابعه التفتازانی و غیره،غیر التعصّب و العناد؟!...

و علی ما ذکره ولی اللّه مشی تلمیذه القاضی سناء اللّه حیث قال:

«و علی تقدیر الشمول نقول:إن منزله هارون کانت منحصرهً فی أمرین،

ص:328


1- 1) السراج المنیر فی شرح الجامع الصغیر-حرف العین.
2- 2) قره العینین فی تفضیل الشیخین.القسم الثانی من المسلک الثالث.

الإستخلاف مده غیبته،لانّه استثنی النبوه،فلم یبق إلاّ الإستخلاف مدّه الغیبه» (1).

و هذا صریح کذلک فی کون الإستثناء متّصلاً،و أنّ المستثنی هو«النبوه» لا«عدم النبوه».

و الطریف:أن تلمیذ(الدهلوی)یتبع ولی اللّه و سناء اللّه،و یخالف شیخه (الدّهلوی)...ذاک هو الفاضل الرشید الدهلوی،فإنه یقول:

«و خرّج السید المحقق-قدس سره-فی حاشیه المشکاه بشرح حدیث المنزله أن قوله:أنت منّی بمنزله هارون من موسی تشبیه مبهم،و یبیّنه الإستثناء:إلاّ أنّه لا نبی بعدی.یعنی:إن علیّاً المرتضی متّصل برسول اللّه فی جمیع الفضائل عدا النبوه.و هذه عبارته قدس سره:یعنی أنت متصل بی و نازل منّی بمنزله هارون من موسی.و فیه تشبیه،و وجه الشبه مبهم،لم یفهم أنه رضی اللّه عنه بما شبّهه صلوات اللّه علیه و سلم،فبیّن بقوله:إلاّ أنّه لا نبی بعدی أنّ اتّصاله لیس من جهه النبوه.انتهی ما أردنا نقله.

و علی هذا التقدیر لا یکون الإستثناء«إلاّ أنه لا نبی بعدی»لدفع شبهٍ،بل لتفسیر المبهم» (2).

إتّصال الإستثناء فی کلام الکابلی

فثبتت-و الحمد للّه-أنّ الإستثناء فی الحدیث متّصل لا منقطع...و به صرّح:ابن طلحه،و ابن الصباغ،و الأمیر،و الطیبی،و الشریف الجرجانی، و القسطلانی،و المناوی،و العلقمی،و العزیزی،و ولی اللّه،و ثناء اللّه،و الرشید الدهلوی...

ص:329


1- 1) السیف المسلول-مبحث حدیث المنزله.
2- 2) إیضاح لطافه المقال-مخطوط.

و هل یکفی هذا المقدار لإفحام المتعصّبین و إسکات المکابرین؟...

و هل یکفی هذا المقدار لاعتراف أولیاء(الدهلوی)بتعصّبه الباطل بمتابعته للمبطلین،و عناده للحق الذی أذعن به أبوه و تلمیذه؟

فإنْ لم یکن کافیاً فلنورد عباره الکابلی،التی نصّ فیها بما هو الحقّ و صرّح فیها بالحقیقه...فقال:

«...و لأن منزله هارون من موسی کانت منحصرهً فی أمرین:الإستخلاف مده غیبته،و شرکته فی النبوه،و لمّا استثنی منهما الثانیه بقیت الاُولی...» (1).

فلماذا خالف(الدهلوی)الکابلیَّ فی هذا الموضع،و کتابه(التحفه) منتحل من(الصواقع)کما هو معلوم؟!

و هذه العباره من الکابلی کافیه للرد علی الکابلی نفسه،فإنّها تناقض ما ادّعاه فی صدرها و تدفعه،و إلیک عبارته کاملهً:

«و الإستثناء لیس إخراجاً لبعض أفراد المنزله،بل منقطع بمنزله غیر، و هو غیر عزیز فی الکتاب و السنه،و لا یدل علی العموم،فإنّ من منازل هارون من موسی الاُخوه فی النسب،و لم یثبت ذلک لعلی.و قوله:اُخلفنی فی قومی لا عموم له،إذ لیس فی اللَّفظ ما یدل علی الشمول.و لأنّ منزله هارون من موسی کانت منحصرهً فی أمرین:الإستخلاف مده غیبته و شرکته فی النبوه.و لمّا استثنی منهما الثانیه بقیت الأولی».

فقوله:«و لمّا استثنی...»دلیل قطعی علی کون الإستثناء متّصلاً،إذ لا یمکن استثناء«النبوه»إلاّ بأنْ یکون«إلاّ أنه لا نبی بعدی»فی حکم«إلاّ النبوه»،و إذا کان کذلک کان الإستثناء متّصلاً بالضروره،و بطل قوله:«بل منقطع».

ص:330


1- 1) الصواقع الموبقه-مخطوط.

قوله:

«و أمّا معنیً فلأنّ من منازل هارون کونه أکبر سنّاً،و منها:کونه أفصح لساناً من موسی،و منها:کونه شریکاً له فی النبوه،و منها:کونه أخاً له فی النسب.و هذه المنازل غیر ثابته لعلی إجماعاً».

ردّ التمسّک بانتفاء الأخوه النّسبیّه لاثبات الانقطاع

أقول:

أوّلاً:إنّ الأصل فی هذا الکلام هو التفتازانی،و منه أخذ القوشجی...

و أورده الکابلی...و منه أخذ(الدهلوی)...

لکنّ(الدهلوی)و شیخه حرّفا کلام التفتازانی و القوشجی...لأنّهما أخذا منهما الإشکال و تمسّکا به،و أسقطا من کلامهما ما ذکراه فی الجواب عن الإشکال...و هذا نصّ عباره التفتازانی:

«لیس الإستثناء المذکور إخراجاً لبعض أفراد المنزله بمنزله قولک:إلاّ النبوه،بل منقطع بمعنی لکن،فلا یدل علی العموم کما لا یخفی علی أهل العربیه.

کیف؟و من منازله الأخوّه فی النسب و لم تثبت لعلی رضی اللّه عنه.

اللهمّ إلاّ أنْ یقال إنها بمنزله المستثنی،لظهور انتفائها» (1).

و نصّ عباره القوشجی:

«و لیس الإستثناء المذکور إخراجاً لبعض أفراد المنزله بمنزله قولک:إلاّ النبوه،بل منقطع بمعنی لکن.فلا یدل علی العموم.کیف؟و من منازله الأخوّه

ص:331


1- 1) شرح المقاصد 275/5.

فی النسب و لم تثبت لعلی رضی اللّه عنه.

اللهمّ إلاّ أنْ یقال:إنها بمنزله المستثنی لظهور انتفائها» (1).

فانظر إلی عباره الکابلی:

«و الإستثناء لیس إخراجاً لبعض أفراد المنزله،بل منقطع بمنزله غیر، و هو غیر عزیز فی الکتاب و السنه،و لا یدل علی العموم،فإنَّ من منازل هارون من موسی الاُخوّه فی النسب،و لم یثبت ذلک لعلی» (2).

و إذا کان هذا حال الکابلی،فما ظنّک(بالدهلوی)الذی دأب علی استراق هفوات الکابلی؟!...

نعم،إنّهم یرتکبون هذه التحریفات الشّنیعه حتی فی کلمات أئمتهم،بغیه الردّ علی الحق و أهله...لکنّهم خائبون خاسرون...

و ثانیاً:قال القاضی عضد الدین فی الجواب عن حدیث المنزله:

«الجواب منع صحّه الحدیث،أو المراد استخلافه علی قومه فی قوله:

اُخْلُفْنِی فِی قَوْمِی لا استخلافه علی المدینه.و لا یلزم دوامه بعد وفاته،و لا یکون عدم دوامه عزلاً له،و لا عزله إذا انتقل إلی مرتبه أعلی-و هو الإستقلال بالنبوّه-منفّراً.کیف؟و الظاهر متروک،لأن من منازل هارون کونه أخاً و نبیّاً» (3).

أقول:

لقد ترک القاضی الإیجی ظاهر الحدیث،لأنْ من منازل هارون کونه أخاً

ص:332


1- 1) شرح التجرید:370.
2- 2) الصواقع الموبقه-مخطوط.
3- 3) المواقف فی علم الکلام:406.

و نبیّاً،و فی هذا دلاله صریحه علی أن ظاهر الحدیث عموم المنازل،لکن القاضی ترک هذا الظاهر بسبب انتفاء الاُخوه النّسبیّه و النبوه،و هذا صریح فی إبطال توهّم دلاله انتفاء الاُخوه و النبوه علی انقطاع الإستثناء الذی زعمه (الدهلوی).

لأن انتفاء ذلک إنْ کان دالاًّ علی الإنقطاع،لم یکن ظاهر الحدیث عموم المنازل،و لم یکن انتفاء الاُخوه و النبوّه سبباً لترک الظّاهر،فإنّ سببیّه الأمرین لترک الظاهر دلیل علی تحقق هذا الترک،و الترک دلیل علی تحقق الظاهر، و تحقّقه ینافی دعوی انقطاع الإستثناء بالضّروره.

فثبت من اعتراف القاضی الإیجی اتّصال الإستثناء فی الحدیث،و أنّ لفظ«المنزله»فیه یدل علی عموم المنزله،و خروج بعض المنازل لا ینافی اتّصال الإستثناء و الدلاله علی عموم المنزله،بل غایه الأمر-بزعم القاضی- دلاله خروج الاُخوه و النبوه علی أنه عام مخصوص...و سیأتی جواب هذا الزعم فیما بعد إنْ شاء اللّه تعالی.

و ثالثاً:قال الشریف الجرجانی بشرح قول العضد:«کیف و الظاهر متروک»ما نصّه:«أی و إنْ فرض أن الحدیث یعمُّ المنازل کان عاماًمخصوصاً، لأن من منازل هارون کونه أخاً نسبیاً و نبیاً...» (1).

یفید هذا الکلام-و إنْ اشتمل علی تأویلٍ فی عباره العضد بصرف کلمه «الظاهر متروک»عمّا تدل علیه جزماً،و إرجاعها إلی«الفرض»-أن مراد صاحب(المواقف)من«الظّاهر»ظهور دلاله الحدیث علی عموم المنازل...

فیبطل مزعوم(الدهلوی).

ص:333


1- 1) شرح المواقف 363/8.

رد التمسّک بانتفاء النبوّه لإثبات الإنقطاع

و أمّا التمسّک-بانتفاء شرکه أمیر المؤمنین علیه السلام مع النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی النبوّه-لإثبات إنقطاع الإستثناء،فمن غرائب الإستدلالات...

أمّا أولاً: فلأن قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:«إلاّ أنّه لا نبی بعدی» المروی فی الصحیحین و غیرهما،دلیل علی نفی النبوه عن أمیر المؤمنین علیه السلام...و قال أبو شکور السّلمی:

«و أما من قال:إنّ علیاً کان شریکاً فی النبوه،احتجوا بقوله علیه السلام حیث قال:أما ترضی أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی.ثم هارون کان نبیاً،فکذلک علی وجب أن یکون نبیاً.الجواب:قلنا:إن تمام الخبر إلی أن قال:

إلاّ أنّه لا نبی بعدی.و أما قوله:أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی.أراد به القرابه و الخلافه غیر النبوه» (1).

و إذا کان إستثناء النبوّه موجوداً فی نفس الحدیث،لم یحسن القدح فی دلالته علی عموم المنازل بانتفاء النبوه،فإنّ هذا لا یصدر من عاقل فضلاً عن عالم...إنه نظیر أن یقال بعدم دلاله«جاءنی القوم إلا زید»علی العموم لخروج زید...و هل ذلک إلاّ سفسطه!!

فالعجب من(الدهلوی)،یحمل استثناء النبوه الصریح فی الدلاله علی العموم علی الإستثناء المنقطع...خلافاً للأحادیث الصریحه المذکور فیها لفظ «إلاّ النبوه»،و شقاقاً لإفادات أکابرهم الأعیان و والده البارع فی هذا الشان...

ص:334


1- 1) التمهید فی بیان التوحید،الباب الحادی عشر،القول الثانی:فی خلافه أبی بکر.

ثم یزید علی ذلک دعوی دلاله عدم نبوّه أمیر المؤمنین علی عدم عموم المنازل فی الحدیث!!

و أمّا ثانیاً :فلأن هذا التمسّک ینافی کلمات أکابر أئمه قومه...و ذلک:لأنّ القاضی عضد الدین-بعد أن اعترف بظهور الحدیث فی العموم-قال:«الظاهر متروک،لأنّ من منازل هارون کونه أخاً و نبیاً»أی:وکلا الأمرین منتفیان فی أمیر المؤمنین علیه السلام،فالعموم منتف...لکن تمسّکه بالأمرین لنفی العموم مندفع بتصریحات کبار الائمه المحققین...أمّا الأول-و هو انتفاء الأخوه النسبیه-فقد عرفت جوابه من کلمات التفتازانی و القوشجی...و أمّا الثانی و هو انتفاء النبوه،فجوابه ظاهر من عباره الشریف الجرجانی حیث قال بشرحه:

«کیف؟و الظاهر متروک.

أی:و إنْ فرض أنّ الحدیث یعم المنازل،کلها کان عاماً مخصوصاً،لأن من منازل هارون کونه أخاً نسبیّاً و نبیّاً،و العام المخصوص لیس حجهً فی الباقی أو حجیته ضعیفه،و لو ترک قوله«نبیاً»لکان أولی» (1).

أقول:

أی:

إن قول العضد«نبیاً»فی غیر محلّه...و وجه ذلک:إنّه لمّا کان استثناء النبوه موجوداً فی نصّ الحدیث،فلا یلزم من انتفاء النبوّه عن أمیر المؤمنین علیه السلام تخصیص فی المستثنی منه العام،بل یبقی المستثنی منه علی عمومه،کما هو معلوم لدی أهل العلم...

فظهر سقوط تمسک(الدهلوی)بانتفاء الأخوه النسبیه من کلام التفتازانی

ص:335


1- 1) شرح المواقف 363/8.

و القوشجی،و سقوط تمسّکه بانتفاء النبوّه من کلام الشریف الجرجانی...

و هؤلاء أعلام علماء طائفته فی مختلف العلوم.

و أمّا ثالثاً :ففی جملهٍ من طرق الحدیث:«إلاّ أنّک لست بنبی»رواه:

أحمد بن حنبل،و الحاکم،و النسائی،و غیرهم...فاستثناء النبوه و انتفاؤها عن أمیر المؤمنین علیه السلام موجود بصراحهٍ فی ألفاظ الحدیث...فأین المخصّص لعموم المنزله؟!

ص:336

ردّ التمسّک بانتفاء الأکبریّه و الأفصحیّه لإثبات الإنقطاع

اشاره

و أما تمسّکه بانتفاء الأکبریه فی السن،و الأفصحیّه فی اللسان،فأوهن مما تقدم:

1-علی ضوء کلمات العلماء فی معنی الحدیث
اشاره

(1)إن جوابه ظاهر من کلام القوشجی و التفتازانی أیضاً....لأنّه کما کانت الأخوه النسبیه فی حکم المستثنی لظهور انتفائها غیر القادح فی عموم المنازل الثابت للمستثنی منه،کذلک انتفاء کبر السن و الأفصحیّه...لا یقدح فی العموم، لظهور هذا الإنتفاء و کون الأمرین لذلک فی حکم المستثنی...

و علی الجمله،فإنّ انتفاء هذین الأمرین-کانتفاء الأخوه-غیر قادح فی عموم المنزله فضلاً عن أن یکون مثبتاً لانقطاع الإستثناء...

(2)علی أنّ صریح ولی اللّه الدهلوی هو:إنّ التنزیل بمنزله هارون من موسی نوع من التشبیه،و المعتبر فی التشبیه هو المشابهه فی الأوصاف المشهوره المذکوره علی الألسنه...و قد جعلها ثلاثه و هی:الخلافه مده الغیبه، و کونه من أهل البیت،و النبوّه...

هکذا قال ولی اللّه الدهلوی فی البحث حول هذا الحدیث،و جواب إستدلال الإمامیه به (1)...و هو أیضاً وجه آخر علی بطلان توهّم ولده (الدهلوی)دخول الأکبریه فی السّن و الأفصحیّه فی اللّسان بل الأخوه

ص:337


1- 1) إزاله الخفا-المقصد الأول من المسلک الأول،مبحث حدیث المنزله.

النسبیّه...فی منازل هارون علیه السلام...

و لو تدبّرت فی کلام ولی اللّه الدهلوی وجدته دالاّ علی مطلوب الإمامیّه...لضروره کون«وجوب الإتّباع و الإطاعه»و«العصمه»و«الأفضلیه» من أبرز الصفات المشهوره لهارون علیه السلام فی الاُمه الموسویّه...فکذلک سیدنا أمیر المؤمنین علیه السلام...فی الاُمه المحمّدیه...

(3)أمّا القاضی سناء اللّه تلمیذ والد(الدهلوی)،فحصر منازل هارون علیه السلام فی أمرین هما:الإستخلاف و النبوّه...و قد تقدّمت عبارته...فلیس الأخوه النسبیه و لا الأکبریه فی السن و لا الأفصحیه فی اللسان...من منازل هارون...حتی یکون انتفاؤها عن أمیر المؤمنین علیه السلام قادحاً فی عموم المنزله...

و هذا وجه آخر لسقوط توهّم(الدهلوی)...

(4)و کما خالف(الدهلوی)والده و تلمیذ والده...فقد خالف شیخه المنتحل کتابه...فالکابلی خصّ منزله هارون و حصرها فی الأمرین:

الإستخلاف و النبوّه...کما علمت سابقاً...فخالفه فی هذا المقام،بجعل الأکبریه فی السن و الاُخوه النسبیّه و الأفصحیه فی اللسان...من المنازل،کما خالفه من قبل،بدعوی أن«إلاّ أنّه لا نبی بعدی»فی حکم«إلاّ عدم النبوه»،مع أن عباره الکابلی صریحه فی أنّها بحکم«إلاّ النبوه»...

فهذا الموضع أیضاً من المواضع التی خالف(الدهلوی)فیها والده و کبار مشایخه و أئمّه قومه...و هناک مواضع أخری سننبّه علیها إن شاء اللّه تعالی...

ص:338

المراد من المنازل الفضائل النفسانیّه

(5)إن المراد من المنازل التی أثبتها النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لهارون علیه السلام،هی الفضائل النفسانیّه و المقامات المعنویّه...فإنّ علیها -لا علی غیرها-مدار التفضیل و التقدیم،و بها یحصل القرب عند اللّه و الثواب منه...و هی الملاک و المناط فی الإصطفاء للنبوه و الخلافه و الإمامه...و هی الصّفات المختصّه بأهل الإیمان،و لا حظّ لأهل الکفر بشیءٍ منها...

و أمّا الاُخوه النسبیه،و الأکبریه فی السن،و الأفصحیه فی اللّسان، و أمثالها-و إنْ کانت فضائل-فلا تقتضی التقدّم و التّرجیح،و لیست المعیار فی الإصطفاء للنبوه و الإمامه...

و إنّ هذا المطلب الذی ذکرناه من الوضوح بمکان...و هو المتبادر من الأحادیث و الأخبار الوارده فی هذا الشأن...و قد تعرّض له والد(الدهلوی) و شرحه،و أقام علیه الدلیل و البرهان...فی کتابه(ازاله الخفا)فراجعه (1).

و هذا الموضع أیضاً من المواضع التی خالف فیها(الدهلوی)أباه...

علی ضوء ما قاله علماء الأدب فی أحکام الإستثناء

(6)و إنّه یندفع التمسّک بانتفاء الأخوه و الأکبریه و الأفصحیه...لإثبات انقطاع الإستثناء فی الحدیث الشریف...بما قرّره المحقّقون من النحاه و علماء البلاغه و الاصول من أحکام الإستثناء...و نحن نستشهد هنا ببعض الکلمات، و نبیّن وجه اندفاع تلک التمسّکات:

قال ابن الحاجب بشرح قول الزمخشری:«و إذا قلت:ما مررت بأحدٍ إلاّ

ص:339


1- 1) إزاله الخفا-المقصد الأول من المسلک الأول،مبحث حدیث المنزله.

زید خیر منه.فکان ما بعد إلاّ جمله ابتدائیه واقعه صفه لأحد،و إلاّ لغو فی اللفظ،معطیه فی المعنی فائدتها،جاعله زیداً خیراً من جمیع من مررت بهم» قال:

«هذا راجع إلی الإستثناء المفرّغ باعتبار الصفات،لأنّ التفریغ فی الصفات و غیرها.قال اللّه تعالی: وَ ما أَهْلَکْنا مِنْ قَرْیَهٍ إِلاّ لَها مُنْذِرُونَ و حکم الجمله و المفرد واحد فی الصحّه،فعلی هذا تقول:ما جاء فی أحد إلاّ قائم.و ما جاء فی أحد إلاّ أبوه قائم.و کل ذلک مستقیم.

فإن قیل:معنی الإستثناء المفرّغ نفی الحکم عن کل ما عدا المستثنی.

و هذا لا یستقیم فی الصفه فی:ما جاءنی أحد إلاّ راکب.إذ لم تنف جمیع الصفات حتی لا یکون عالماً و لا حیّاً مما لا یستقیم أن ینفکّ عنه.

فالجواب من وجهین:أحدهما:إن الصفات لا ینتفی منها إلاّ ما یمکن انتفاؤه ممّا یضادّ المثبت،لأنه قد علم أن جمیع الصفات لا یصح انتفاؤها،و إنما الغرض نفی ما یضاد المذکور بعد إلاّ.و لمّا کان ذلک معلوماً اغتفر استعماله بلفظ النفی و الإثبات المفید للحصر.الثانی:أنْ یقال:إنّ هذا الکلام یرد جواباً لمن ینفی تلک الصفه،فیجاب علی قصد المبالغه و الردّ جواباً لمن یناقض ما قاله، لغرض إظهار إثبات تلک الصفه و وضوحها و إظهارها دون غیرها» (1).

أقول:

و نحن نقول فی هذا المقام-کما قال ابن الحاجب فی الجواب الأول-إن الغرض من إثبات عموم المنزله إثبات المنازل الممکن إثباتها،و لمّا کان معلوماً عدم إمکان إثبات الأفصحیه و الأکبریه و الاُخوه النسبیه،لم یضر خروج هذه

ص:340


1- 1) شرح المفصّل،فصل المنصوب علی الاستثناء من مباحث المنصوبات.

الصفات بعموم المنزله.

و نقول-کما قال فی الجواب الثانی-:إن خروج هذه الصفات الثلاثه غیر قادح فی العموم،إذ الغرض من هذه المنازل العامه منزله الخلافه و افتراض الطاعه و العصمه و الأفضلیه،و لمّا کان الغرض إثبات هذه الصفات و وضوحها و إظهارها دون غیرها،لم یضر انتفاء الأفصحیه و الأکبریه و الاُخوه النسبیه بعموم المنزله...

و قال الجامی بشرح الکافیه:«و یعرب أی المستثنی علی حسب العوامل،أی بما یقتضیه العامل من الرفع و النصب و الجر،إذا کان المستثنی منه غیر مذکور،و یختص ذلک المستثنی باسم المفرغ،لأنه فرغ له العامل عن المستثنی منه،فالمراد بالمفرغ المفرغ له،کما یراد بالمشترک المشترک فیه.و هو أی و الحال أن المستثنی واقع فی غیر الکلام الموجب،و اشترط ذلک لیفید فائده صحیحه مثل:ما ضربنی إلاّ زید،إذ یصح أن لا یضرب المتکلّم أحد إلاّ زید، بخلاف:ضربنی إلاّ زید،إذ لا یصح أن یضرب کل أحد المتکلم إلاّ زید،إلاّ أنْ یستقیم المعنی،بأنْ یکون الحکم مما یصح أن یثبت علی سبیل العموم،نحو قولک:کل حیوان یحرّک فکّه الأسفل عند المضغ إلاّ التّمساح،أو یکون هناک قرینه دالّه علی أنّ المراد بالمستثنی منه بعض معیّن یدخل فیه المستثنی قطعاً، مثل:قرأت إلاّ یوم کذا،أی أوقعت القراءه کلّ یوم إلاّ یوم کذا.لظهور أنّه لا یرید المتکلّم جمیع أیام الدنیا بل أیام الاُسبوع أو الشهر أو مثل ذلک...» (1).

أقول:

و علیه:فکما لا یضرّ خروج بعض الأیام بصحه قولک:قرأت إلاّ یوم کذا،

ص:341


1- 1) الفوائد الضیائیه:102 مبحث المستثنی.

و بالعموم الذی یدل علیه المستثنی منه...کذلک لا یضرّ بعموم المنزله فی الحدیث خروج بعض الأفراد غیر المتبادره من المنازل...و لو کان انتفاء بعض المنازل دلیلاً علی انقطاع الإستثناء لزم أنْ یکون الإستثناء فی مثل:«قرأت إلاّ یوم کذا»استثناءاً منقطعاً لا متّصلاً،لوضوح خروج أیامٍ کثیره،و هل ذلک إلاّ أضحوکه؟!

و قال ابن الحاجب فی(منتهی السئول):«و الغرض من الإستثناء من الأحکام العامه المقدره لا من المحکوم هو:إثبات الحکم علی التحقیق.و کان أصله إمّا علی معنی المبالغه،کأنّ قائلاً قال:ما زید عالماً،فقیل:ما زید إلاّ عالم.و إمّا علی معنی أنّ ذلک آکدها».

و قال أیضاً:«الإستثناء من الإثبات نفی و بالعکس،خلافاً لأبی حنیفه.

لنا:النقل.و أیضاً:لو لم یکن لم یکن«لا إله إلاّ هو»توحیداً.قالوا:لو کان للزم من«لا علم إلاّ بحیاه»و«لا صلاه إلاّ بطهور»ثبوت العلم و الصلاه بمجرّدهما.

قلنا:لیس مخرجاً من العلم و الصلاه،فإنْ اختار تقدیر الصلاه بطهور اطّرد،و إنْ اختار لا صلاه بوجه إلاّ بذلک فلا یلزم من الشرط المشروط...

و إنّما الإشکال فی النفی الأعم فی مثله،و فی مثل:ما زید إلاّ قائم.إذ لا یستقیم نفی جمیع الصفات المعتبره.

و أجیب بأمرین:أحدهما:إن الغرض المبالغه بذلک.و الآخر:إنه آکدها.

و القول بأنه منقطع بعید،لأنه مفرغ،و کل مفرغ متصل لأنّه من تمامه» (1).

أقول:

فعلی هذا،یکون عموم المنزله-مع انتفاء الأفصحیه و الأکبریه و الاخوه

ص:342


1- 1) المختصر فی علم الاصول-بشرح العضدی 142/2.

النسبیه-بحاله،لأنّ غیرها آکد،و هو الخلافه و افتراض الطاعه و العصمه و الأفضلیه،أو لأن الغرض المبالغه...

و قال القزوینی:«القصر حقیقی و غیر حقیقی،و کلّ منهما نوعان:قصر الموصوف علی الصفه،و قصر الصفه علی الموصوف.و الأول من الحقیقی نحو:

ما زید إلاّ کاتب.إذا ارید أنّه لا یتّصف بغیرها،و هو لا یکاد یوجد،لتعذّر الإحاطه بصفات الشیء.و الثانی کثیر نحو:ما فی الدار إلاّ زید.و قد یقصد به المبالغه،لعدم الإعتداد بغیر المذکور» (1).

و قد أوضحه التفتازانی فی شرحه(المطوّل) (2).

أقول:

و لا مانع من تطبیق هذا الذی ذکروه،علی الإستثناء فی الحدیث الشریف...فیبطل شبهه(الدهلوی)...

علی ضوء حدیث:لا تشدّ الرّحال إلاّ...و ما قاله المحدّثون

(7)أخرج البخاری:عن أبی هریره عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال:«لا تشدّ الرحال إلاّ إلی ثلاثه مساجد:المسجد الحرام و مسجد الرسول و المسجد الأقصی» (3).

و أخرجه:مسلم،و النّسائی،و أبو داود،و ابن ماجه،و أحمد...و غیرهم.

و لا ریب فی أنّ الإستثناء فی هذا الحدیث متّصل،لأنّه مفرغ،و کلّ

ص:343


1- 1) تلخیص المفتاح.
2- 2) المطوّل فی شرح تلخیص المفتاح:204-205.
3- 3) صحیح البخاری 76/2.

استثناء مفرغ متصل،کما صرّح به ابن الحاجب و غیره...

و لا ریب فی جواز شدّ الرّحال إلی غیر هذه المساجد...

و لذا أعضل معنی هذا الحدیث علی کبار المحققین،و لجأوا إلی تأویله علی بعض الوجوه...لئلاً یلزم منه حرمه السّفر إلی غیر تلک المساجد من المساجد و المشاهد...

قال ولی الدین أبو زرعه العراقی فی(شرح تقریب الأسانید):«و یدل علی أنّه لیس المراد إلاّ اختصاص هذه المساجد بفضل الصلاه فیها،و أنّ ذلک لم یرد فی سائر الأسفار:قوله فی حدیث أبی سعید المتقدم:لا ینبغی للمصلّی أنْ تشد رحاله إلی مسجدٍ یبتغی فیه الصلاه غیر کذا و کذا.فبیّن أنّ المراد شدّ الرحال إلی مسجدٍ یبتغی فیه الصّلاه،لا کلّ سفر،و اللّه أعلم».

و قد ألف بعض أعلامهم فی خصوص تأویل هذا الحدیث رساله خاصه سمّاها:«منتهی المقال فی شرح حدیث شدّ الرحال).

و تلخص:أنّ خروج بعض أفراد المستثنی منه بدلاله دلیلٍ أو قیام قرینهٍ لا یستلزم الإنقطاع فی الإستثناء...

2-علی ضوء قوله تعالی: قل لا أجد... و ما قاله المفسرون

(8)قال اللّه عز و جل: قُلْ لا أَجِدُ فِی ما أُوحِیَ إِلَیَّ مُحَرَّماً عَلی طاعِمٍ یَطْعَمُهُ إِلاّ أَنْ یَکُونَ مَیْتَهً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنزِیرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقاً أُهِلَّ لِغَیْرِ اللّهِ بِهِ (1).

فی هذه الآیه استثناء،و هو استثناء متصل بلا ریب،و الحال أنّ الأشیاء المحرّمه غیر ما ذکر فیها کثیره،فکما أنّ خروج الأشیاء الأخری من تحت

ص:344


1- 1) سوره الأنعام:6،الآیه 145.

الحکم المستثنی منه-لقیام الأدله علی خروجها-لا یقدح فی اتصال الإستثناء، فکذلک فیما نحن فیه.

أما أنّ هناک أشیاء أخری من المطعومات محرّمه،فهذا غنی عن الدلیل و البیان،فإنه ممّا أجمع علیه أهل الإسلام،و إلاّ لزم القول بحلیّه کثیر من المحرّمات القطعیّه کالنجاسات غیر المذکوره فی الآیه مثل الخمر و المنی، و کالمتنجّسات و المستنقذرات،فإنّه-و إنْ قال مالک بحلیّه الکلب و سائر الحیوانات المحرمه غیر الخنزیر-لم یخالف أحد فی حرمه الخمر و سائر النجاسات...

و من هنا ذکر الرازی تأویلات عدیده لإخراج الخمر و غیره-و إنْ صحّح مذهب مالک فی الکلب-و هذا کلامه فی تفسیر الآیه الکریمه:

«المسأله الثانیه:لمّا بیّن اللّه تعالی أنّ التحریم و التحلیل لا یثبت إلاّ بالوحی قال: قُلْ لا أَجِدُ فِی ما أُوحِیَ إِلَیَّ مُحَرَّماً عَلی طاعِمٍ یَطْعَمُهُ أی:علی آکل یأکله.و ذکر هذا لیظهر أنّ المراد منه هو بیان ما یحلّ و یحرم من المأکولات.ثم ذکر أموراً أربعه...و کان هذا مبالغهً فی بیان أنه لا یحرم إلاّ هذه الأربعه...فثبت أنّ الشریعه من أوّلها إلی آخرها کانت مستقرهً علی هذا الحکم و علی هذا الحصر.

فإنْ قال قائل:فیلزمکم فی التزام هذا الحصر تحلیل النجاسات و المستقذرات،و یلزم علیه أیضاً تحلیل الخمر.و أیضاً:فیلزمکم تحلیل المنخنقه و الموقوذه و المتردیه و النطیحه،مع أنّ اللّه تعالی حکم بتحریمها.

قلنا:هذا لا یلزمنا من وجوه: الأول:إنه تعالی قال فی هذه الآیه أَوْ لَحْمَ خِنزِیرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ و معناه:إنّه تعالی إنما حرّم لحم الخنزیر لکونه نجساً، فهذا یقتضی أنّ النجاسه عله لتحریم الأکل،فوجب أن یکون کل نجس فإنه

ص:345

یحرم أکله،و إذا کان هذا مذکوراً فی الآیه کان السؤال ساقطاً.و الثانی:إنّه تعالی قال فی آیه أخری: وَ یُحَرِّمُ عَلَیْهِمُ الْخَبائِثَ و ذلک یقتضی تحریم کلّ الخبائث،و النجاسات خبائث،فوجب القول بتحریمها. و الثالث:إنّ الاُمه مجمعه علی حرمه تناول النجاسات،فهب أنا التزمنا تخصیص هذه السوره بدلاله النقل المتواتر من دین محمد صلّی اللّه علیه و سلّم فی باب النجاسات، فوجب أن یبقی ما سواها علی وفق الأصل،تمسّکاً بعموم کتاب اللّه تعالی فی الآیه المکیه و الآیه المدنیه،فهذا أصل مقرر کامل فی باب ما یحل و ما یحرم من المطعومات.

و أما الخمر فالجواب عنه:أنها نجسه فتکون من الرجس،فتدخل تحت قوله: فَإنِه رِجْسٌ و تحت قوله: وَ یُحَرِّمُ عَلَیْهِمُ الْخَبائِثَ و أیضاً:ثبت تخصیصه بالنقل المتواتر من دین محمد صلّی اللّه علیه و سلّم فی تحریمه.

و بقوله تعالی: فَاجْتَنِبُوهُ و بقوله: وَ إِثْمُهُما أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِما و العام المخصوص حجه فی غیر محلّ التخصیص،فتبقی هذه الآیه فیما عداها حجه.

و أمّا قوله:و یلزم تحلیل المنخنقه و الموقوذه و المتردیه و النطیحه.

فالجواب عنه من وجوه:أوّلها:أنها میتات،فکانت داخله تحت هذه الآیه.و ثانیها:أنّا نخصّص عموم هذه الآیه بتلک الآیه.و ثالثها:أن نقول:إنها إنْ کانت میتهً دخلت تحت هذه الآیه،و إنْ لم تکن میتهً فنخصّصها بتلک الآیه» (1).

أقول:

فکما أنّ أشیاء کثیره غیر داخله فی المستثنی منه فی الآیه الکریمه و أنّ الآیه-مع ذلک-باقیه علی عمومها فیما عدا تلک الأشیاء،کذلک الحدیث

ص:346


1- 1) تفسیر الرازی 219/13-220.

الشریف...خروج بعض الأشیاء عن جمله المنازل المثبته لأمیر المؤمنین علیه السلام،قام الدلیل من العرف أو النقل علی خروجها،لا یوجب بطلان اتّصال الإستثناء و عدم عموم الحدیث فی غیر ما أخرجه الدلیل...

و علی الجمله،فقد سقط تمسّکات(الدهلوی)و استدلالاته علی انقطاع الإستثناء فی الحدیث الشریف...

و من هنا نری ابن حجر المکی لا یتمسّک بتلک الأمور لنفی دلاله لفظ «المنزله»علی العموم،و إنّما یدّعی تخصیص هذا العموم علی تقدیر تسلیمه فیقول:«سلّمنا أن الحدیث یعمّ المنازل کلها،لکنه عام مخصوص،إذْ من منازل هارون کونه أخاً نبیّاً،و العام المخصوص غیر حجهٍ فی الباقی أو حجه ضعیفه، علی الخلاف فیه» (1).

فانظر إلی الفرق بین الإستدلالین!!

لکنّ ما ذکره ابن حجر المکی،تبعاً للقاضی العضد-من جهه انتفاء النبوه-سخیف،و قد أوضح الشریف الجرجانی وهنه،و ما ذکره-من جهه انتفاء الاُخوه-مندفع بما تقدّم من أن المراد بالمنازل هو المنازل المشهوره المعروفه المثبته للأفضلیه الدینیه و المختصَّه بأهل الإیمان،فانتفاء الاُخوه النسبیه غیر مانع عن دلاله لفظ«المنزله»علی العموم...فالعام غیر مخصوص...

الردّ علی ابن حجر فی حکم العام المخصوص

و ما ذکره من أن«العام المخصوص غیر حجه فی الباقی أو حجه ضعیفه» فالجواب عنه:إنّ العام المخصوص حجه بإجماع الصحابه و السّلف،و إنکار

ص:347


1- 1) الصواعق المحرقه:73.

حجّیّته مکابره محضه...نصّ علی ذلک المحقّقون من أهل السنّه:

قال عبد العزیز البخاری:«قوله:إجماع السلف علی الإحتجاج بالعموم.

أی:بالعام الذی خصّ منه،فإن فاطمه إحتجّت علی أبی بکر رضی اللّه عنهما فی میراثها من النبی صلّی اللّه علیه و سلّم بعموم قوله تعالی: یُوصِیکُمُ اللّهُ فِی أَوْلادِکُمْ الآیه.مع أنّ الکافر و القاتل و غیرهما خصّوا منه،و لم ینکر أحد من الصّحابه احتجاجها به مع ظهوره و شهرته،بل عدل أبو بکر فی حرمانها إلی الإحتجاج بقوله علیه الصلاه و السلام:نحن معاشر الأنبیاء لا نورّث ما ترکناه صدقه.

و علی رضی اللّه عنه احتج علی جواز الجمع بین الاُختین بملک الیمین بقوله تعالی: أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ و قال:أحلّتهما آیه مع کون الأخوات و البنات مخصوصه منه.

و کان ذلک مشهوراً فیما بین الصحابه،و لم یوجد له نکیر،و کذا الإحتجاج بالعمومات المخصوص منها مشهور بین الصحابه و من بعدهم،بحیث یعدّ إنکاره من المکابره،فکان إجماعاً» (1)

أقول:

و لو کان العام المخصوص غیر حجه أو حجهً ضعیفهً،لزم عدم حجیه قوله تعالی: اَللّهُ خالِقُ کُلِّ شَیْءٍ أو کونه حجهً ضعیفه،لوقوع التخصیص فی هذه الآیه أیضاً.و کذا فی قوله عز و جل: وَ لِلّهِ عَلَی النّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ ،لأنّ لفظ «الناس»عام یتناول الصبیان و المجانین أیضاً،وهم خارجون عن المراد قطعاً، فیلزم أن تکون هذه الآیه کذلک حجهً ضعیفه أو لا حجه...و کذا غیرهما من

ص:348


1- 1) کشف الأسرار فی شرح اصول البزدوی 628/1.

الآیات الکریمه،و هی کثیره...

و قال البیضاوی فی بیان المخصِّصات من المتّصل و المنفصل:«و المنفصل ثلاثه:الأول العقل،کقوله: اَللّهُ خالِقُ کُلِّ شَیْءٍ و الثانی:الحس،مثل وَ أُوتِیَتْ مِنْ کُلِّ شَیْءٍ الثالث:الدلیل السمعی».

قال شارحه الفرغانی:«و المخصص للعام المنفصل عنه،و هو ما لا یتعلّق به تعلّقاً لفظیاً ثلاثه أقسام:لأنّ الدلیل المنفصل إمّا سمعی شرعی أو لا.و الثانی إمّا أنْ یکون عقلیاً أو حسیّاً. القسم الأول:و هو ما یکون مخصص العام العقل، و تخصیصه إیّاه قد یکون بالبداهیه کقوله: اَللّهُ خالِقُ کُلِّ شَیْءٍ فالشیء عام یتناوله ذاته،و یعلم ضروره أنه لیس خالقاً لذاته،و قد یکون بالنظر کقوله تعالی:

وَ لِلّهِ عَلَی النّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ فإن لفظ الناس متناول للصبیان و المجانین،مع أنّهم لیسوا المرادین بنظر العقل،لانتفاء شرط التکلیف فی حقهم و هو الفهم.

القسم الثانی:ما یکون مخصّص العام الحس،مثل قوله: وَ أُوتِیَتْ مِنْ کُلِّ شَیْءٍ فإن الشیء عام یتناول السماء و الأرض و الشمس و القمر و العرش و الکرسی مثلاً.و الحس یخصّصه،إذ یعلم حساً أنها لم تؤتَ من هذه المذکورات شیئاً» (1).

و قال السیوطی فی ذکر أحکام العام المخصوص:«و أمّا المخصوص فأمثلته فی القرآن کثیره جداً،و هی أکثر من المنسوخ،إذ ما من عامٍ فیه إلاّ و قد خص.ثم المخصّص له إما متصل و إمّا منفصل...و المنفصل آیه أخری فی محلٍّ آخر،أو حدیث،أو إجماع،أو قیاس.

فمن أمثله ما خصَّ بالقرآن:قوله تعالی: وَ الْمُطَلَّقاتُ یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ

ص:349


1- 1) شرح المنهاج للعبری الفرغانی-الفصل الثالث:فی المخصص،من الباب الثالث:فی العموم و الخصوص-مخطوط.

ثَلاثَهَ قُرُوءٍ خصّ بقوله: إِذا نَکَحْتُمُ الْمُؤْمِناتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَما لَکُمْ عَلَیْهِنَّ مِنْ عِدَّهٍ تَعْتَدُّونَها و بقوله: وَ أُولاتُ الْأَحْمالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ یَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ ...

و من أمثله ما خصّ بالحدیث:قوله تعالی: وَ أَحَلَّ اللّهُ الْبَیْعَ خصّ منه البیوع الفاسده-و هی کثیره-بالسنّه...

و من أمثله ما خصّ بالإجماع:آیه المواریث.خصّ منه الرقیق،فلا یرث بالإجماع.ذکره مکی.

و من أمثله ما خصّ بالقیاس:آیه الزنا: فَاجْلِدُوا کُلَّ واحِدٍ مِنْهُما مِائَهَ جَلْدَهٍ خص منها العبد بالقیاس علی الأمه المنصوصه فی قوله: فَعَلَیْهِنَّ نِصْفُ ما عَلَی الْمُحْصَناتِ المخصص لعموم الآیه.ذکره مکی أیضاً» (1).

أقول:

فلو صحّ ما وقع فیه ابن حجر من التوهّم،لزم أنْ تکون هذه الآیات الکثیره المخصّصه حججاً ضعیفهً أو غیر حجه،فیکون استدلال أهل الإسلام بتلک الآیات علی المسائل الشرعیه و الأحکام الدینیه المستفاده منها فی غایه الوهن.و معاذ اللّه من ذلک.

قوله:

«فلو جعلنا الإستثناء متّصلاً،و حملنا المنزله علی العموم،لزم الکذب فی کلام المعصوم»

ص:350


1- 1) الإتقان فی علوم القرآن 53/3-55.

أقول:

قد تبیّن-و للّه الحمد-أنّ الإستثناء متّصل،و لفظ«المنزله»محمول علی العموم،و أنّ خروج بعض الأفراد غیر المتبادره غیر ضائر...نعم لقد قامت الأدله السدیده و البراهین العدیده علی أنّ الإستثناء فی هذا الحدیث الشریف متصل غیر منقطع،و أنّ ذلک صریح روایه أحمد و النّسائی و غیرهما من الأعلام،حیث رووا الحدیث بلفظ«إلاّ النبوه»بدلاً عن«إلاّ أنه لا نبی بعدی»...

فلو کان(الدهلوی)صادقاً فی دعوی لزوم الکذب فی کلام المعصوم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،فبماذا یجیب عن تلکم الدلائل الکثیره و البراهین العدیده الباهره؟

ثم إنّ استدلال(الدهلوی)بانتفاء کبر السنّ غیره مما ذکر،علی إبطال عموم المنزله-و إلاّ لزم الکذب فی کلام المعصوم-یشبه تماماً احتجاج و لجاج عبد اللّه بن الزبعری الکافر،و اعتراضه علی قوله تعالی: إِنَّکُمْ وَ ما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ (1)...قال عبد العزیز البخاری فی بیان أدله القائلین بجواز تأخیر التخصیص:«و منها قوله تعالی: إِنَّکُمْ وَ ما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أی:حطبها.و الحصب ما یحصب به،أی یرمی،یقال:حصبتهم السماء،إذا رمتهم بالحصباء،فَعَلٌ بمعنی مفعول.

و هذا عام لحقه خصوص متراخ أیضاً،فإنّه لمّا نزل،جاء عبد اللّه بن الزبعری إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فقال:یا محمد،ألیس عیسی و عزیر و الملائکه قد عبدوا من دون اللّه،أفتراهم یعذّبون فی النار؟فأنزل اللّه تعالی:

إِنَّ الَّذِینَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنی أی السعاده أو التوفیق للطاعه أُولئِکَ

ص:351


1- 1) سوره الأنبیاء:21،الآیه 98.

عَنْها أی عن النار مُبْعَدُونَ .

فأجاب:بأنا لا نسلّم أن فی ذلک تخصیصاً،إذ لا بدّ له من دخول المخصوص تحت العموم لو لا المخصص،و أولئک لم یدخلوا فی هذا العام...

لاختصاص«ما»بما لا یعقل.علی أنّ الخطاب کان لأهل مکه و أنّهم کانوا عبده الأوثان،و ما کان فیهم من عبد عیسی و الملائکه،فلم یکن الکلام متناولاً لهم.

و لا یقال:لو لم یدخلوا لما أوردهم ابن الزبعری نقضاً علی الآیه و هو من الفصحاء،و لردَّ الرسول صلّی اللّه علیه و سلّم و لم یسکت عن تخطئته.

لأنا نقول:لعلّ سؤال ابن الزبعری کان بناءً علی ظنّه أن«ما»ظاهره فیمن یعقل أو مستعمله فیه مجازاً،کما استعملت فی قوله: وَ ما خَلَقَ الذَّکَرَ وَ الْأُنْثی وَ لا أَنْتُمْ عابِدُونَ ما أَعْبُدُ و قد اتفق علی وروده بمعنی«الذی» المتناول للعقلاء،علی أنّه أخطأ،لأنها ظاهره فیما لا یعقل،و الأصل فی الکلام هو الحقیقه.و أمّا عدم ردّ الرّسول علیه الصلاه و السلام فغیر مسلّم،لما روی أنه علیه الصّلاه و السلام قال:لابن الزبعری لمّا ذکر ما ذکر ردّاً علیه:ما أجهلک بلغه قومک!أما علمت أن«ما»لما لا یعقل و«من»لمن یعقل.هکذا ذکر فی شرح أصول الفقه لابن الحاجب» (1).

و بنفس البیان المذکور لدفع اعتراض ابن الزبعری،ندفع الإشکال فی الإستدلال بالحدیث الشریف،و نقول بأن المراد من المنازل هی المنازل المثبته للفضیله،و التی لیس لغیر أهل الإیمان منها نصیب،و لهذا لم یکن عموم المنزله شاملاً من أول الأمر لکبر السنّ و الأخوه النسبیه و الأفصحیّه...فالإعتراض بانتفائها مندفع،کاعتراض ابن الزبعری الکافر بانتفاء حکم الآیه فی حق عیسی و عزیر و الملائکه...

ص:352


1- 1) کشف الأسرار فی شرح اصول البزدوی 229/3-230.

خلاصه وجوه دلاله لفظ المنزله فی الحدیث علی العموم

و بعد،فإنّ لفظ«المنزله»المضاف فی حدیث المنزله یدلّ علی العموم بوجوهٍ کثیره،قد تقدم شطر وافر منها و بها الکفایه.

و هی تتلخّص فیما یلی:

1-ذکر عضد الدین الإیجی أن اسم الجنس المضاف من صیغ العموم عند المحققین.و لفظ«المنزله»اسم جنس مضاف،فهو دال علی العموم.

2-ذکر برهان الدین العبری الفرغانی فی(شرح المنهاج)أن اسم الجنس المضاف یدل علی العموم کاسم الجنس المحلّی باللام.

3-ذکر جلال الدین المحلّی فی(شرح جمع الجوامع للسبکی)أن المفرد المضاف إلی المعرفه للعموم علی الصحیح،و قد نقل ذلک عن السبکی فی شرح المختصر.

4-ذکر عبد العلی الأنصاری فی(شرح مسلّم الثبوت)أن لفظ سَبِیلِ الْمُؤْمِنِینَ فی الآیه: وَ مَنْ یُشاقِقِ الرَّسُولَ وَ یَتَّبِعْ غَیْرَ سَبِیلِ الْمُؤْمِنِینَ... یدل علی العموم،لأن المفرد المضاف من صیغ العموم،لجواز الإستثناء منه،و ذلک معیار العموم.

5-صرّح أبو البقاء فی(الکلیّات)بأن المفرد المضاف إلی المعرفه للعموم،و نقل عن الأصولیین تصریحهم بذلک فی استدلالهم علی أن الأمر فی قوله تعالی: فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یُخالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ للوجوب،و أن المراد من «أمره»کلّ أمر اللّه.

ص:353

6-صرّح زین الدین ابن نجیم المصری فی کتابه(الأشباه و النظائر)بأنّ المفرد المضاف إلی المعرفه للعموم،و أنّ الاُصولیین صرّحوا بذلک فی الإستدلال بالآیه: فَلْیَحْذَرِ... حیث نصّوا علی أن المراد من«أمره»کلّ أمر اللّه.ثم فرّع بعض المسائل الفقهیه علی هذه القاعده الاُصولیه.

7-ذکر التفتازانی فی(المطوّل)و(المختصر)أنّ إضافه المصدر فی قول صاحب(التلخیص):«و ارتفاع شأن الکلام فی الحسن و القبول بمطابقته للإعتبار المناسب و انحطاطه بعدمها»یفید العموم،و قد استدل بذلک علی حصر ارتفاع شأن الکلام الفصیح بمطابقته للإعتبار المناسب.

8-صرّح نظام الدین عثمان الخطائی فی(حاشیه المختصر للتفتازانی) بأنّ إضافه المصدر لا تفید العموم إلاّ من جهه أنّ اسم الجنس المضاف من أدواه العموم.

9-وافق الجلبی فی(حاشیه المطوّل)التفتازانی فیما ذکره فی معنی عباره صاحب(التلخیص)،و نقل الجلبی عن المحقّق الرضی-رضی اللّه عنه- أنّ اسم الجنس العاری عن القرینه یدل علی الإستغراق.

10-ذکر الجلبی فی موضع آخر:أنّ مبنی قول التفتازانی بأنّ إضافه المصدر تفید الحصر هو أنّ المصدر المضاف من صیغ العموم،و قضیّه:«استغراق المفرد أشمل»-لکون لفظ«الإستغراق»مصدراً مضافاً-قضیه کلیّه،و دعوی کونها قضیهً مهمله توهم باطل.

11-ذکر عبد الرحمن الجامی فی(الفوائد الضیائیه بشرح الکافیه)أنّ المصدر المضاف فی مثل:ضرب زید قائماً.أو:ضربی زیداً قائماً...حیث أضیف المصدر فی الأول إلی العلم،و فی الثانی إلی ضمیر المتکلّم...یفید العموم.

ص:354

12-ذکر ابن الحاجب فی(الإیضاح-شرح المفصل)أن ضربی زیداً قائماً،یفید معنی:ما ضربت إلاّ قائماً،و أن معنی:أکثر شربی السویق ملتوتاً هو:

ما أکثر الشرب إلاّ ملتوتاً.و وجه إفاده الحصر هو:أن المصدر متی أضیف أفاد العموم بالنسبه إلی المضاف إلیه،مثل أسماء الأجناس و جموع الأجناس،حیث أنها فی حال الإضافه تفید العموم،و معنی:ماء البحار حکمه کذا هو:إن حکم جمیع میاه البحار کذا.و معنی علم زید حکمه کذا:إن جمیع علم زید حکمه کذا.

أقول:فهذه التصریحات من هؤلاء الأکابر المحققین-لا سیّما ما ذکره ابن الحاجب و الجامی-کافیه لإثبات دلاله لفظ«المنزله»المضاف إلی لفظ «هارون»فی الحدیث...علی العموم...

13-إنّه لا ریب فی صحه الإستثناء من لفظ المنزله المضاف فی هذا الحدیث الشریف،و صحّه الإستثناء تدل علی العموم،حسب تصریحات أعاظم علماء الاصول:کالبیضاوی،و العبری،و ابن إمام الکاملیه،و الجلال المحلی، و محبّ اللّه البهاری،و عبد العلی الأنصاری.

14-إنّه قد اعترف(الدهلوی)نفسه بأنّ صحه الإستثناء المتصل دلیل العموم،و قد عرفت صحّه الإستثناء المتصل من لفظ«المنزله»المضاف إلی لفظ «هارون».فیکون الحدیث دالاً علی عموم المنزله باعتراف(الدهلوی)أیضاً.

15-إنّ الإستثناء المتّصل هو الأظهر،کما نصَّ علیه ابن الحاجب بل إنّ الإستثناء حقیقه فی المتصّل مجاز فی المنقطع،کما نصّ علیه القاضی الإیجی، و محبّ اللّه البهاری،و أضاف البهاری أنّه لا یتبادر من الإستثناء إلاّ الإستثناء المتصّل...قالوا:و لهذا لا یحمل علماء الأمصار الإستثناء علی المنقطع ما أمکن حمله علی المتّصل و لو بتأویل،فإذا تعذّر حمله علی المتّصل حملوه علی المنقطع.

ص:355

16-و ذکر عبد العزیز البخاری أنّ أکثر العلماء علی أنّ الإستثناء إِلاَّ الَّذِینَ تابُوا فی قوله تعالی: وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ ثُمَّ لَمْ یَأْتُوا بِأَرْبَعَهِ شُهَداءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمانِینَ جَلْدَهً وَ لا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهادَهً أَبَداً وَ أُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ إِلاَّ الَّذِینَ تابُوا مِنْ بَعْدِ ذلِکَ وَ أَصْلَحُوا فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ هو استثناء متّصل، لأنّ الحمل علی الحقیقه واجب مهما أمکن،و لذا قدّروا الآیه«أولئک هم الفاسقون فی جمیع الأحوال».

17-و ذکر عبد العزیز عن الشافعی و أبی حنیفه و أبی یوسف فی قول القائل:لفلان علیَّ ألف درهم إلاّ ثوباً:أنّ هذا الإستثناء صحیح،و هو محمول علی نفی قیمه الثوب،فیسقط قدر قیمه الثوب من الألف.قال:و العمل علی هذا واجب،لعدم جواز حمل الإستثناء علی المنقطع،بل هو متصل بتقدیر لفظ القیمه.و قد عزا عبد العزیز البخاری هذا إلی عموم الحنفیه کذلک.

18-و ذکر البخاری أنّ الإستثناء إِلاّ أَنْ یَعْفُونَ فی قوله عز و جل وَ إِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَ قَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِیضَهً فَنِصْفُ ما فَرَضْتُمْ إِلاّ أَنْ یَعْفُونَ أَوْ یَعْفُوَ الَّذِی بِیَدِهِ عُقْدَهُ النِّکاحِ متصل بحمل الصّدر علی عموم الأحوال.

و کذا قال فی الحدیث:لا تبیعوا الطعام بالطعام إلاّ سواء بسواء.

أقول:و بهذه الوجوه نقول:بأنْ الإستثناء فی حدیث المنزله متّصل لا منقطع،لأن قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:«إلاّ أنّه لا نبی بعدی»إمّا هو فی تقدیر:إلاّ النبوّه لأنه لا نبی بعدی،و إمّا هو محمول علی«إلاّ النبوه».

19-إنه-بقطع النظر عمّا ذکر-لا یجوز حمل الإستثناء فی الحدیث علی المنقطع،إذ یعتبر فی الإستثناء المنقطع وجود المخالفه بوجهٍ من الوجوه مع السّابق،کما نصَّ علیه القاضی الإیجی،و کذا القطب الشیرازی مصرحاً بأنه ممّا

ص:356

اتفق علیه العلماء کلّهم...قالوا:و لذا لا یصح أن یقال:ما جاءنی زید إلاّ أنّ الجوهر الفرد حق.

أقول:و أنت خبیر بأنْ لا مخالفه بین عدم النبوه و بین ثبوت منزله هارون لأمیر المؤمنین علیه السلام فی حال عدم عموم المنزله،و:«أنت منّی بمنزله هارون من موسی إلاّ عدم النبوه»یکون مثل:«ما جاءنی زید إلاّ أنّ الجوهر الفرد حق»و یجلّ عنه أدنی فصیح،فکیف بمن هو أفصح من نطق بالضاد!!

20-لقد روی جماعه من أئمّه أهل السنّه و کبار حفّاظهم حدیث المنزله بلفظ«إلاّ النبوه»...منهم:

أحمد بن حنبل.فی المسند،و فی کتاب مناقب علی.

و النسائی.فی کتاب الخصائص،عن صفوان،عن سعید بن المسیب،عن سعد.و عن هشام،عن سعید بن المسیب،عن سعد.و عن عائشه،عن أبیها.

و ابن عساکر الدمشقی،بسنده عن جابر بن عبد اللّه.

و الموفّق بن أحمد الخوارزمی المکی،بسنده عن جابر بن عبد اللّه.

و ابن کثیر الشامی،حیث روی روایه أحمد،و صحّح إسنادها.

و سبط ابن الجوزی،حیث أورد روایه أحمد.

و المولوی ولی اللّه اللکهنوی،حیث روی روایه النسائی.

أقول:

فالإستثناء متّصل،و بطلان دعوی انقطاعه واضح.

21-لقد فسّر جماعه من محقّقی القوم،و نصّوا بوجوهٍ عدیده،علی أن المستثنی فی الحدیث هو«النبوه»لا«عدم النبوه»...فالإستثناء عندهم متّصل لا منقطع...لاحظ کلام ابن طلحه الشافعی فی(مطالب السئول)و ابن الصبّاغ

ص:357

المالکی فی(الفصول المهمه)و محمد بن إسماعیل الأمیر الصنعانی فی(الروضه الندیه).

و لاحظ کلام الطیّبی فی(شرح المصابیح)،و العلقمی فی(شرح الجامع الصّغی)،و القسطلانی،و المناوی،و العزیزی،و عبد الحق الدهلوی فی(مدارج النبوه).

22-و هو صریح عباره والد(الدهلوی)فی کتابیه(قره العینین)و(إزاله الخفا).

و عباره ثناء اللّه پانی پتی تلمیذ والد(الدهلوی).

و عباره رشید الدین الدهلوی تلمیذ(الدهلوی).

23-بل هو صریح کلام نصر اللّه الکابلی،و هو مقتدی(الدهلوی)و إمامه الذی نسج علی منواله و انتحل أکثر کلامه...

ص:358

وجوه أخری

اشاره

فی دلاله الحدیث علی عموم المنزله

ص:359

ص:360

خلاصه الوجوه المذکوره سابقاً فی أنَّ حدیث المنزله یدل علی عموم المنزله،لکون الإستثناء فیه متّصلاً،و أنّه لا یجوز حمله علی المنقطع...و کل وجه منها ینحلّ إلی وجوه...

و إلیک وجوهاً أخری زائداً علی ما تقدّم:

وجوه أخری

1-التشبیه یوجب العموم فی المحلّ الذی یحتمله

ذکر المحققون من العلماء:أنّ التشبیه یوجب العموم فی المحلّ الذی یحتمله..قال الشیخ علی بن محمد البزدوی فی(الأصول)ما نصّه:

«و الأصل فی الکلام هو الصریح،و أمّا الکنایه ففیها ضرب قصور،من حیث أنّها تقصر عن البیان إلاّ بالنیّه،و البیان بالکلام هو المراد،فظهر هذا التفاوت فیما یدرء بالشبهات،و صار جنس الکنایات بمنزله الضرورات،و لهذا قلنا إن حدّ القذف لا یجب إلاّ بتصریح الزنا،حتی أنّ من قذف رجلاً بالزنا فقال له آخر:صدقت،لم یحد المصدّق،و کذلک إذا قال:لستُ بزان.یرید التعریض بالمخاطب،لم یحد.و کذلک فی کلّ تعریض،لما قلنا.بخلاف من قذف رجلاً بالزنا فقال الآخر:هو کما قلت،حدّ هذا الرجل،و کان بمنزله الصّریح،لما عرف فی کتاب الحدود».

قال شارحه البخاری:«قوله:و کان بمنزله الصریح لما عرف.قال شمس الأئمه فی قوله هو کما قلت:إنّ کاف التشبیه یوجب العموم عندنا فی المحلّ

ص:361

الذی یحتمله،و لهذا قلنا فی قول علی-رضی اللّه عنه-:إنما أعطیناهم الذمّه و بذلوا الجزیه لیکون أموالهم کأموالنا و دماؤهم کدمائنا:إنه مجریٌّ علی العموم فیما یندرء بالشبهات کالحدود،و ما ثبت بالشبهات کالأموال،فهذا الکاف أیضاً موجَبه العموم،لأنه حصل فی محل یحتمله،فیکون نسبهً له إلی الزنا قطعاً، بمنزله الکلام الأول،علی ما هو موجب العام عندنا» (1).

أقول:

فالتشبیه یوجب العموم عند الأصولیین،و فی حدیث المنزله تشبیه،کما نصّ علیه شرّاحه من مشاهیر المحققین المهره،کالقاضی عیاض،و النووی، و المحب الطبری،و الطیّبی،و الکرمانی،و العسقلانی،و الأعور الواسطی، و القسطلانی،و العلقمی،و المناوی،و غیرهم...و قد تقدمت عباراتهم...بل (الدهلوی)نفسه أیضاً معترف بذلک حیث یقول:«و أیضاً،لمّا شبّه حضره الأمیر بحضره هارون...»...

فهذا وجه من وجوه دلاله الحدیث علی العموم...

و فی(طبقات الشافعیه)بترجمه أبی داود سلیمان بن الأشعث،یقول السبکی:«قال شیخنا الذهبی:تفَقّه أبو داود بأحمد بن حنبل و لازمه مدهً،قال:

و کان یشبَّه به کما کان أحمد یشبّه بشیخه وکیع،و کان وکیع یشبَّه بشیخه سفیان، و کان سفیان یشبّه بشیخه منصور،و کان منصور یشبَّه بشیخه إبراهیم،و کان إبراهیم یشبّه بشیخه علقمه،و کان علقمه یشبّه بشیخه عبد اللّه بن مسعود،رضی اللّه عنه.

قال شیخنا الذهبی:و روی أبو معاویه،عن الأعمش،عن إبراهیم،عن

ص:362


1- 1) کشف الأسرار فی شرح اصول البزودی 389/2-391.

علقمه:إنه کان یشبه عبد اللّه بن مسعود بالنبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی هدیه و دلّه.

قلت:أمّا أنا فمن ابن مسعود أسکت،و لا أستطیع أنْ اشبّه أحداً برسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم،فی شیء من الأشیاء،و لا أستحسنه و لا أجوّزه،و غایه ما تسمح نفسی به أنْ أقول:و کان عبد اللّه یقتدی برسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم،فیما ینتهی إلیه قدرته و موهبته من اللّه عز و جل،لا فی کلّ ما کان علیه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم،فإن ذلک لیس لابن مسعود،و لا للصدیق،و لا من اتّخذه اللّه خلیلاً،حشرنا اللّه فی زمرتهم» (1).

و إذ ثبت أن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قد شبّه أمیر المؤمنین بهارون علیهما السلام،فقد ثبت بذلک بالبداهه أن علیّاً حائز لجمیع صفات هارون إلاّ النبوه،و إلاّ لما شبّه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علیّاً بهارون،لعین الدلیل القائم علی عدم جواز تشبیه ابن مسعود برسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.

2-کون الشیء بمنزله الشیء یستلزم ترتب أحکامه علیه

و مقتضی کلمات العلماء المحققین فی المسائل و الموارد المختلفه من استدلالاتهم:أنّ کون الشیء بمنزله الشیء یستلزم ترتّب أحکامه علیه...

فمثلاً یقول الشیخ جمال الدین ابن هشام فی بیان وجوه إستعمال«إلاّ» فی کلام العرب:

«الثانی-أن تکون صفهً بمنزله غیر،فیوصف بها و بتالیها جمع منکّر أو شبهه،فمثال الجمع المنکر لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَهٌ إِلاَّ اللّهُ لَفَسَدَتا فلا یجوز فی

ص:363


1- 1) طبقات الشافعیه للسبکی 49/2.

«إلاّ»هذه أنْ تکون للإستثناء،من جهه المعنی،إذ التقدیر حینئذٍ:لو کان فیهما آلهه لیس فیهم إلاّ اللّه لفسدتا،و ذلک یقتضی بمفهومه أنه لو کان فیهما آلهه جمع منکر فی الإثبات،فلا عموم له،فلا یصحّ الإستثناء منه.و لو قلت:قام رجال إلاّ زیداً.لم یصح إتّفاقاً.

و زعم المبرد:أن«إلاّ»فی هذه الآیه للإستثناء،و أنّ ما بعدها بدل، محتجّاً بأنّ«لو»تدل علی الإمتناع،و امتناع الشیء انتفاؤه.و زعم أنّ التفریغ بعدها جائز،و أن نحو:لو کان معنا إلاّ زید،أجود کلام.

و یردّه:أنهم لا یقولون:لو جاءنی دیّار أکرمته.و لا:لو جاءنی من أحد أکرمته.و لو کانت بمنزله النافی لجاز ذلک،کما یجوز:ما فیها دیار،و ما جاءنی من أحد.و لمّا لم یجز ذلک دلّ علی أنّ الصواب قول سیبویه أنّ إلاّ و ما بعدها صفه» (1).

و یقول عبد العزیز البخاری:

«قوله:لکنه فیما لم یسبق فیه الخلاف بمنزله المشهور من الحدیث،و فیما سبق فیه الخلاف بمنزله الصحیح من الآحاد.

أی:لکن إجماع من بعد الصحابه فی حکم لم یسبق فیه الخلاف،بمنزله المشهور من الحدیث،حتی لا یکفّر جاحده لشبهه الإختلاف،و لکنْ یجوز الزیاده التی هی فی معنی النسخ به،لأن الإختلاف الواقع فیه ممّا لا یعبأ به، و إجماعهم فیما سبق فیه خلاف بمنزله الصحیح من الآحاد،حتی کان موجباً للعمل دون العلم،بشرط أنْ لا یکون مخالفاً للاُصول،فکان هذا الإجماع حجه علی أدنی المراتب.کذا فی التقویم.و ینبغی أنْ یکون مقدماً علی القیاس،کخبر الواحد» (2).

ص:364


1- 1) مغنی اللبیب 99/1.
2- 2) التحقیق فی شرح المنتخب فی اصول المذهب للأخسیکشی-مبحث الإجماع.

إذن،کون الشیء بمنزله الشیء یستلزم ترتّب أحکامه علیه،و هذا دلیل صریح علی أن قول القائل:هذا بمنزله ذاک،یدل علی العموم.

فکون أمیر المؤمنین علیه السلام بمنزله هارون علیه السلام،یثبت للإمام جمیع المراتب الثابته لهارون،فالحدیث یدل علی عموم المنزله.

3-دلاله الحدیث علی العموم باعتراف عبد الحق الدهلوی

و اعترف الشیخ عبد الحق الدهلوی(بشرح المشکاه)بدلاله حدیث المنزله علی أن عموم منازل هارون ثابته لسیّدنا الأمیر علیهما السلام،فقد قال بشرح الحدیث:«أنت منّی بمنزله هارون من موسی.قال سعد بن أبی وقاص -و هو أحد العشره المبشره-أنّه(صلّی اللّه علیه و آله)قال لعلی رضی اللّه عنه:

أنت منی بمنزله هارون من موسی.حیث کان أخاه و خلیفته،إلاّ أنّه لا نبی بعدی.أی:غیر أنّ الفرق لیس إلاّ أنه لیس بعدی نبی،و کان هارون نبیّاً،و لست أنت بنبیّ...».

فلقد فهم الشیخ عبد الحق الدهلوی العموم من هذا الحدیث،و نصّ علی أنّه لا فرق بین أمیر المؤمنین و هارون علیهما السلام إلاّ فی النبوه،أی:فیکون أمیر المؤمنین علیه السلام الخلیفه بعد النبی،الإمام المعصوم،المفترض الطّاعه، و أعلم القوم و أفضلهم...

4-دلالته علی العموم باعتراف الفخر الرازی

و یقول الفخر الرازی-فی کلامه الآتی بتمامه-:

«أما الأول فجوابه:إن معنی قوله:أنت منی بمنزله هارون من موسی:إن حالک معی أو عندی کحال هارون من موسی علیهما السلام.و هذا القول یدخل

ص:365

تحته أحوال هارون نفیاً و إثباتا».

فهذا الکلام صریح فی عموم الأحوال،لأنّ کلمه«أحوال»فی هذا الکلام جمع مضاف،و الجمع المضاف من صیغ العموم،کما عرفت من کلام القاضی العضد الإیجی فی(شرح المختصر)و العبری فی(شرح المنهاج).

فمراد الرازی من«أحوال هارون»هو جمیع أحواله.

هذا،مضافاً إلی أنّه لو لم یکن مراد الرازی العموم لم یثبت مطلبه من هذا الکلام،لأن إثبات بعض الأحوال فقط لا یستلزم دخول نفی الإمامه فی هذه الأحوال،فلا یثبت مطلوبه و هو إثبات دلاله الحدیث علی نفی الإمامه...فلا بدّ من أن یکون لفظ المنزله دالاًّ علی جمیع الأحوال.

و حینئذٍ یتم-و الحمد للّه-العموم الذی یدّعیه أهل الحق الإمامیه،فإنهم إنما یدّعون العموم بالنسبه إلی الأحوال المعتنی بها،و الرازی یثبت هذا العموم بل الأزید منه،و یری شموله للأحوال المنفیّه أیضاً.

لکنّه-و یا للعجب-یعود فینکر العموم،کأسلافه و أخلافه،عناداً للحق و أهله...و یأتی(الدهلوی)و یدّعی أن ثبوت العموم یستلزم الکذب فی کلام المعصوم و العیاذ باللّه!!

5-الدلاله علی العموم فی کلام الدهلوی

و یقول(الدهلوی)فی جواب الإستدلال بحدیث المنزله:

«و أیضاً:لما شبّه حضره الأمیر بحضره هارون-و معلومٌ أنّ هارون کان خلیفه موسی فی غیبته فی حال حیاته،أما بعد وفاه موسی فکان الخلیفه یوشع ابن نون و کالب بن یوفنا-فاللاّزم أنْ یکون حضره الأمیر خلیفه النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی حال حیاته مده غیبته لا بعد وفاته،بل الخلیفه بعد وفاته غیره،

ص:366

حتی یکون التشبیه کاملاً،و حمل التشبیه الواقع فی کلام رسول اللّه علی التشبیه الناقص دلیل علی کمال عدم المبالاه بالدین».

و فی کلامه هذا اعتراف بعموم المنزله،لأنّه یحمل الحدیث-تقلیداً للرازی-علی العموم حتی بالنسبه إلی المنازل المنفیّه،کی یثبت الدلاله علی نفی خلافه الأمیر علیه السلام،و معلوم أنّ کمال التشبیه لا یکون بغیر عموم المنازل،و حمله علی بعض المنازل حمل علی التشبیه الناقص الذی منعه (الدهلوی).

فظهر أنّ حمل القوم حدیث المنزله علی بعض المنازل دلیل علی عدم مبالاتهم بالدین،و عدم اهتمامهم بمدالیل کلمات خاتم النبیّین صلّی اللّه علیه و آله و سلّم...و بهذا یسقط ما زعمه(الدهلوی)من أن الحمل علی الإستثناء المتّصل یستلزم الکذب فی کلام المعصوم،بل إنّ الأمر بالعکس،فإنّ زعم انقطاعه و تأویل«إلاّ أنه لا نبی بعدی»ب«عدم النبوّه»یستلزم ذلک...و الحمد للّه فی المبدء و المآب...

و یفید کلام(الدهلوی)فی موضعٍ آخر:أنّ التشبیه یستلزم العموم...

و ذلک فی(حاشیه التحفه)،حیث أورد کلاماً لملاّ یعقوب الملتانی،فی الجواب عن حدیث«إنی تارک فیکم الثقلین...»و حاصله:أنّ النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم شبّه أهل بیته بالسفینه،و شبّه أصحابه بالنجوم،لیشیر إلی أنّ الشریعه تؤخذ من الصحابه،و الطریقه من أهل البیت...

و من المعلوم:إن دلاله تشبیه الصحابه بالنجوم علی وجوب أخذ الشریعه منهم،تتوقف علی حمل التشبیه علی العموم،و إلاّ فلا تتم تلک الدلاله،و بأیّ وجهٍ حمل التشبیه فی حدیث النجوم المزعوم علی العموم،فإنّ به یحمل التشبیه فی حدیث المنزله الصحیح المتواتر علی العموم...

ص:367

لکنّ«الأصحاب»فی حدیث النجوم فی طرق الإمامیه هم«أهل البیت»...فمن أهل البیت تؤخذ الشریعه و الطریقه معاً.

6-الدلاله علی العموم فی کلام ابن روزبهان

و یعترف الفضل ابن روزبهان بدلاله الحدیث الشریف علی حصول جمیع الفضائل لأمیر المؤمنین علیه السلام-عدا النبوه-،و اعترافه بهذا من عجائب الألطاف الإلهیّه الخفیّه...و هذا نصّ کلامه:

«هذا من روایات الصّحاح،و هذا لا یدل علی النص کما ذکره العلماء، و وجه الإستدلال به:إنه نفی النبوه من علی و أثبت له کلَّ شیء سواه،و من جملته الخلافه.و الجواب:إن هارون لم یکن خلیفهً بعد موسی،لأنه مات قبل موسی علیه السلام،بل المراد استخلافه بالمدینه حین ذهابه إلی تبوک،کما استخلف موسی هارون حین ذهابه إلی الطور،لقوله تعالی: اُخْلُفْنِی فِی قَوْمِی .

و أیضاً:یثبت به لأمیر المؤمنین فضیله الاُخوه و المؤازره لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی تبلیغ الرساله،و غیرها من الفضائل،و هی مثبتهٌ یقیناً لا شک فیه» (1).

أقول:

فکلامه یدل علی العموم بلفظ«الفضائل»و هو جمع معرف باللام،و هو من صیغ العموم کما عرفت من تصریحات القوم...

و إذْ ثبت دلاله الحدیث علی ثبوت جمیع الفضائل لأمیر المؤمنین علیه

ص:368


1- 1) ابطال نهج الباطل.انظر:دلائل الصدق 389/2.

السلام،ثبت دلالته علی الأفضلیه،و بذلک یسقط تقوّلات ابن تیمیه و الأعور و أمثالهما فی هذا الباب.

أمّا نفی الدلاله علی الخلافه بسبب وفاه هارون فی زمن حیاه موسی، فسیأتی الجواب عنه بأبلغ الوجوه،إن شاء اللّه تعالی.

7-الدلالات علی العموم من کلام المولوی محمد إسماعیل

و اعترف بذلک أیضاً ابن أخ(الدهلوی):المولوی محمد إسماعیل الذی فاق عمه و أسلافه فی التعصّب و التصلّب المقیت...و هذه عبارته معرّبهً:

«و اعلم أیضاً:أن لبعض الکاملین مشابههً مع أنبیاء اللّه فی أحد الکمالات،و لبعضهم فی کمالین،و لبعضهم فی ثلاثه،و منهم من یشابههم فی جمیع الکمالات...فللإمامه-إذاً-مراتب مختلفه،و بعضها أکمل من بعض...

هذا بیان حقیقه مطلق الإمامه...و علی هذا،کان إمامه من یشابه الأنبیاء فی جمیع الکمالات أکمل من إمامه سائر الکاملین،فلا یبقی و الحال هذه لا محاله امتیاز لهذا الإمام الأکمل عن الأنبیاء إلاّ بنفس مرتبه النبوه...و حینئذٍ جاز أنْ یقال:إنه لو کان نبی بعد خاتم النبیّین لکان شخص أکمل الکاملین،و من هنا ورد فی الحدیث:لو کان بعدی نبی لکان عمر (1).و جاز أن یقال بأنّه لا فرق بینه و بین النبی إلاّ بمنصب النبوّه،کما ورد عنه فی حق علی رضی اللّه عنه:أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدی» (2).

و بهذا التصریح تصیر جمیع التلفیقات الوارده فی کتب أسلاف الرجل هباءً منثوراً.

ص:369


1- 1) هذا حدیث موضوع کما لا یخفی علی من راجع قسم حدیث أنا مدینه العلم،من کتابنا.
2- 2) منصب امامت-آخر الفصل الأول.

8-الدلاله علی العموم من کلام الخجندی علی ضوء الحدیث

و روی شهاب الدین أحمد عن الحافظ أبی نعیم الإصفهانی فی کتاب (الحلیه)أحادیث هذا رابعها:

«عن أبی هریره-رضی اللّه تعالی عنه-قال قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و بارک و سلّم:إنّ اللّه عز و جل عهد إلیّ عهداً،فقلت:یا رب،بیّنه لی،فقال:

إسمع،فقلت:سمعت،فقال:إنّ علیّاً رایه الهدی و إمام أولیائی و نور من أطاعنی،و هو الکلمه التی ألزمتها المتّقین،من أحبّه أحبّنی،و من أبغضه أبغضنی،فبشّره بذلک.فجاء علی-رضی اللّه عنه-فبشّرته،فقال:یا رسول اللّه، أنا عبد اللّه و فی قبضته،إنْ یعذّبنی فبذنبی،و إنْ یتمّ لی الذی بشّرتنی به فاللّه أولی به.قال صلّی اللّه علیه و آله و بارک و سلّم قلت:اللهم اجلُ قلبه و اجعل ربیعه الإیمان.فقال اللّه عز و جل:قد فعلت به ذلک.ثم إنه رفع إلیّ أنه سیخصّه من البلاء بشیء لم یخصّ به أحداً من أصحابی.فقلت:یا رب أخی و صاحبی! قال:إن هذا شیء قد سبق،إنّه مبتلی و مبتلی به» (1).

قال شهاب الدین:«روی الأربعه الحافظ أبو نعیم».

قال:«و قال الشیخ الإمام العالم العامل العارف الکامل جلال الدین أحمد الخجندی-حفّ مرقده بأنواع الفیض الصمدی-:و هو-رضی اللّه تعالی عنه-سید الأولیاء بعد رسول اللّه-صلّی اللّه علیه و علی آله و بارک و سلّم-إذْ ولایته من ولایه رسول اللّه-صلّی اللّه علیه و علی آله بارک و سلّم-بلا واسطه.

و کذا علمه من علمه،و حکمته من حکمته،و شجاعته من شجاعته،و کذا سائر

ص:370


1- 1) حلیه الاولیاء 66/1-67.

الکمالات،إلاّ فیما استثناه،یعنی قوله:غیر أنّه لا نبی بعدی» (1).

أقول:

فإذن،یکون أمیر المؤمنین علیه السلام بولایته و علمه و حکمته و سائر الکمالات-عدا النبوه-أفضل من بَعد النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم...

فالحدیث الشریف یدل علی أفضلیته فإمامته بلا فصل،لقبح تقدیم المفضول علی الفاضل،کما هو ظاهر من تصریحات والد(الدهلوی)فضلاً عن غیره من الأفاضل.

علی أنّ الإمامه علی رأس الکمالات-کما هو ظاهر الفخر الرازی فی (نهایه العقول)-فهو بهذا السبب أیضاً یتلو النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،إذ لو لم یکن إماماً کان تابعاً،و لا نتفی عنه عمده الکمالات،و هو خلف.

و بالجمله،فقد ظهر من هذا التقریر المستفاد من الحدیث المروی فی (الحلیه)دلاله حدیث المنزله علی عموم المنزله...و سقطت محاولات المنکرین من الأولین و الآخرین،و الحمد للّه رب العالمین.

9-قوله«ص»:ما سألت اللّه لی شیئاً إلاّ سألت لک مثله...

و من أقوی الأدلّه علی ثبوت جمیع الکمالات و الفضائل لأمیر المؤمنین علیه السلام عدا النبوّه...هو الحدیث الذی أخرجه جمع غفیر من الائمه الکبار أمثال:

ابن أبی عاصم

و أحمد بن عمرو الشیبانی

ص:371


1- 1) توضیح الدلائل-مخلوط.

و محمد بن جریر الطبری

و سلیمان بن أحمد الطبرانی

و أبی حفص ابن شاهین

و أبی نعیم الإصفهانی

و ابن المغازلی الشافعی

و الموفّق بن أحمد الخطیب الخوارزمی

و محمد بن یوسف الزرندی

و السید شهاب الدین أحمد

و جلال الدین السیوطی

و إبراهیم الوصّابی الیمنی

و علی المتّقی الهندی

و محمد صدر العالم

و إلیک نصّه:

«عن علی قال:وجعت وجعاً،فأتیت النبی-صلّی اللّه علیه و سلّم-، فاُنا منی فی مکانه،و قام یصلّی،و ألقی طرف ثوبه،ثم قال:برئت یا ابن أبی طالب،فلا بأس علیک.ما سألت اللّه لی شیئاً إلاّ سألت لک مثله،و لا سألت اللّه شیئاً إلاّ أعطانیه،غیر أنّه قیل لی:إنه لا نبی بعدک.فقمت فکأنّی ما اشتکیت.

ابن أبی عاصم،و ابن جریر و صحّحه-طس،و ابن شاهین فی السنّه» (1).

و قال النسائی:

«أنبأنا عبد الأعلی بن و اصل بن عبد الأعلی قال:ثنا علی بن ثابت قال:

ثنا منصور بن أبی الاسود،عن یزید بن أبی زیاد،عن سلیمان بن عبد اللّه بن

ص:372


1- 1) کنز العمال 170/13 رقم 36513.

الحارث،عن جدّه،عن علی-رضی اللّه عنه-قال:

مرضت فعادنی رسول اللّه-صلّی اللّه علیه و سلّم-فدخل علیَّ و أنا مضطجع،فاتّکی إلی جنبی ثم سجّانی بثوبه،فلمّا رآنی قد هدأت قام إلی المسجد یصلی،فلمّا قضی صلاته جاء فرفع الثوب عنی و قال:قم یا علی فقد برئت،فقمت کأنْ لم أشتک شیئاً قبل ذلک،فقال:ما سألت ربّی شیئاً فی صلاتی إلاّ أعطانی،و ما سألت لنفسی شیئاً إلاّ قد سألت لک.

قال أبو عبد الرحمن:خالفه جعفر الأحمر فقال:عن یزید بن أبی زیاد، عن عبد اللّه بن الحارث،عن علی قال:وجعت وجعاً شدیداً،فأتیت النبی -صلّی اللّه علیه و سلّم-فأنامنی فی مکانه و قام یصلّی،و ألقی علیَّ طرف ثوبه ثم قال:قم یا علی فقد برئت لا بأس علیک،و ما دعوت اللّه لنفسی شیئا إلاّ دعوت لک بمثله،و ما دعوت لشیء إلاّ قد استجیب لی.و قال:اُعطیت إلاّ أنه قیل لی:لا نبی بعدک» (1).

و رواه ابن المغازلی بسنده عن جعفر الأحمر:

«...ما دعوت لنفسی بشیء إلاّ دعوت لک بمثله،و لا دعوت بشیء إلاّ استجیب لی-أو قیل قد اعطیته-إلاّ أنّه لا نبی بعدی» (2).

و کذا رواه الخطیب الخوارزمی عن جعفر بطریق ابن أبی عاصم (3).

و الزرندی بقوله:«فضیله کل الفضائل دونها،و منقبه غالب الحفاظ یروونها.روی الإمام عبد اللّه بن الحارث:قلت لعلی:أخبرنی بأفضل منزلتک من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم-قال:نعم،بینا أنا نائم عنده و هو یصلّی،

ص:373


1- 1) خصائص امیر المؤمنین:156 رقم 147،و 157 رقم 148.
2- 2) المناقب للمغازلی:135 رقم 178.
3- 3) المناقب للخوارزمی:110 رقم 117.

فلمّا فرغ من صلاته قال:یا علی،ما سألت اللّه من الخیر إلاّ سألت لک مثله،و ما استعذت من الشرّ إلاّ استعذت لک مثله.و فی روایهٍ قال:وجعت وجعاً فأتیت النبی...» (1).

و شهاب الدین أحمد عن الصالحانی بإسناده إلی المحاملی بإسناده،و عن الطبری و عن الزرندی (2)...عن ابن الحارث عن علی علیه الصلاه و السلام.

و روی الوصّابی:«عن أمیر المؤمنین أبی الحسن علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه قال قال لی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی وجع وجعته:یا علی،قم،فقد برئت،و ما سألت اللّه شیئاً إلاّ سألت لک مثله،إلاّ أنه قیل:لا نبوه بعدک.أخرجه أبو نعیم فی فضائل الصحابه» (3).

و قال محمد صدر العالم:«أخرج ابن أبی عاصم و ابن جریر-و صحّحه- و الطبرانی فی الأوسط و ابن شاهین فی السنّه عن علی قال...

و أخرج أبو نعیم فی فضائل الصحابه عن علی قال قال رسول اللّه...» (4).

و اعلم:

إنه لم یرد فی لفظ الحدیث-فی بعض طرقه-قوله:«إلاّ أنه قیل لی لا نبی بعدک».فراجع إن شئت روایه النسائی،و المحاملی،و الخوارزمی،و المحبّ الطبری،و السیوطی،و المتّقی و غیرهم (5).

ص:374


1- 1) نظم درر السمطین:119.
2- 2) توضیح الدلائل-مخطوط.
3- 3) الاکتفاء فی فضل الأربعه الخلفاء-مخطوط.
4- 4) معارج العلی فی مناقب المرتضی-مخطوط.
5- 5) الخصائص،تقدم قریباً،المناقب للخوارزمی:86،کنز العمال 36368/13،ذخائر العقبی:61،الریاض النضره 118/3.

10-قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:علی نفسی

روی المولوی محمد مبین (1)عن السیوطی قال:

«قال ابن النجار فی تاریخه معنعناً عن قیس بن أبی حازم عن عمرو بن العاص قال:لما قدمت من غزوه السلاسل-و کنت أظن أنّه لیس أحد أحبّ إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم منّی-قلت:یا رسول اللّه،أیّ الناس أحب إلیک؟ قال:عائشه.قلت:إنی أسألک عن الرّجال.قال:فإذن أبوها.قلت:یا رسول اللّه فأین علی؟فالتفت إلی أصحابه فقال:إن هذا یسألنی عن النفس.و فی روایهٍ:قال فتی من الأنصار:فما بال علی؟فقال له النبی صلّی اللّه علیه و سلّم:

هل رأیت أنّ أحداً یسئل عن نفسه؟!

و أخرج ابن النجار فی تاریخ بغداد من طریقه:قالت فاطمه،یا رسول اللّه لم تقل فی علی شیئاً؟قال:علی نفسی فمن رأیتیه یقول فی نفسه!».

ثم قال المولوی المذکور:«فکلّ صفهٍ اتّصف النبی بها فإنّ علی المرتضی متصف بها،سوی النبوّه الخاصّه المختصه بالرسول کما قال فی حدیث آخر:لا نبی بعدی» (2).

11-قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم له:انّک لتسمع ما أسمع...

قال السید شهاب الدین أحمد:«و لا یخفی أن مولانا أمیر المؤمنین قد شابه النّبی صلّی اللّه علیه و آله و بارک و سلّم فی کثیرٍ بل فی أکثر الخصال الرضیّه

ص:375


1- 1) هو:المولوی محمد مبین اللکهنوی،الشیخ الفاضل الکبیر،أحد الفقهاء الحنفیه، المتوفی سنه 1225.کذا فی نزهه الخواطر 403/7.
2- 2) وسیله النجاه فی مناقب السادات:69،و هو فی کنز العمال 142/13 برقم 36446 عن ابن النجّار.

و الفعال الزکیّه،و عاداته و عباداته و أحواله،و قد صحّ ذلک له بالأخبار الصحیحه و الآثار الصّریحه،و لا یحتاج إلی إقامه الدلیل و البرهان،و لا یفتقر إلی إیضاح حجهٍ و بیان،و قد عدَّ بعض العلماء بعض الخصال لأمیر المؤمنین علی،التی هو فیها نظیر سیدنا النبی الأمی.فقال:

هو نظیره من وجوه:نظیره فی الأصل بدلیل شاهد النسب الصریح بینهما بلا ارتیاب،و نظیره فی الطهاره بدلیل قوله تعالی: أَنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً .و نظیره فی آیه ولی الأمه بدلیل قوله تعالی: إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَ هُمْ راکِعُونَ .و نظیره فی الأداء و التبلیغ بدلیل الوحی الوارد علیه یوم إعطاء سوره براءه لغیره،فنزل جبرئیل علیه الصلاه و السلام و قال:لا یؤدّیها إلاّ أنت أو من هو منک،فاستعادها منه،فأدّاها علی رضی اللّه عنه بوحی اللّه تعالی فی الموسم.و نظیره فی کونه مولی الامه بدلیل قوله صلّی اللّه علیه و آله و بارک و سلّم:من کنت مولاه فهذا علی مولاه.و نظیره فی مماثله نفسیهما و أنّ نفسه قامت مقام نفسه و أن اللّه تعالی أجری نفس علی مجری نفس النبی صلّی اللّه علیه و آله و بارک و سلّم فقال: فمن حاجّک فیه من بعد ما جاءک من العلم فقل تعالوا ندع أبنائنا و أبناءکم و نسائنا و نساءکم و أنفسنا و أنفسکم . و نظیره فی فتح بابه فی المسجد کفتح باب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و بارک و سلّم و جواز دخول المسجد جنباً کحال رسول اللّه علی السواء.

هذا معنی کلامه.

و من تتبع أحواله فی الفضائل المخصوصه،و تفحص أحواله فی الشمائل المنصوصه،یعلم أنه-کرّم اللّه تعالی وجهه-بلغ الغایه فی اقتفاء آثار سیدنا المصطفی،و أتی النهایه فی اقتباس أنواره،حیث لم یجد فیه غیره مقتضی،و قد

ص:376

قال رحمه اللّه و رضوانه علیه فی خطبه طویله له:

و قد علمتم موضعی من رسول اللّه(صلّی اللّه علیه و آله و بارک و سلّم) بالقرابه القریبه و المنزله الخصیصه،وضعنی فی حجره و أنا ولید،یضمّنی إلی صدره،و یکنفنی فی فراشه،و یشمّنی عرفه،و کان یمضغ الشیء ثم یلقمنیه،و ما وجد لی کذبهً فی قول و لا خطلهً فی فعل.

و لقد قرن اللّه تعالی به من لدن أن کان فطیماً أعظم ملک من الملائکه، یسلک به سبیل المکارم و محاسن أخلاق العالم لیله و نهاره.

و لقد کنت أتّبعه اتباع الفصیل أثر امّه،یرفع لی کلّ یوم علماً من أخلاقه، و یأمرنی بالإقتداء به.

و لقد کان یجاور فی کلّ سنه بحراء،فأراه و لا یراه غیری،و لم یجمع بیت واحد یومئذ فی الإسلام غیر رسول اللّه و خدیجه و أنا ثالثهما،أری نور الوحی و الرساله و أشمّ ریح النبوه.

و لقد سمعت رنّه الشیطان حین نزل الوحی علیه فقلت:یا رسول اللّه ما هذه الرنه؟فقال:هذا الشیطان قد أیس من عبادته،إنک لتسمع ما أسمع و تری ما أری،إلاّ أنک لست بنبی ولکنک وزیر و إنک لعلی خیر» (1).

12-قوله«ص»:اللّهم انی أقول کما قال أخی موسی...

و من الأدله القاطعه علی عموم المنزله قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم:

اللّهم إنی أقول کما قال أخی موسی:اللهم اجعل لی وزیراً من أهلی أخی علیّاً أشدد به أزری و أشرکه فی أمری،کی نسبّحک کثیراً و نذکرک کثیراً،إنک کنت بنا

ص:377


1- 1) توضیح الدلائل-مخلوط.

بصیراً».و هذا الحدیث أخرجه:

أحمد بن حنبل

و ابن مردویه

و أبو إسحاق الثعلبی

و أبو نعیم الإصبهانی

و أبو بکر الخطیب

و ابن المغازلی الشافعی

و ابن عساکر الدمشقی...

و سبط ابن الجوزی الحنفی

و شهاب الدین أحمد

و جلال الدین السیوطی

و علی المتقی الهندی

و شیخ بن علی الجفری

و المیرزا محمد البدخشانی

و محمد بن إسماعیل الأمیر

و غیرهم من أعلام المحدّثین...

قال المحبّ الطبری:«عن أسماء بنت عمیس قالت سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول:اللهم إنی أقول کما قال أخی موسی:اللهم اجعل لی وزیراً من أهلی أخی علیّاً،اشدد به أزری و أشرکه فی أمری،کی نسبّحک کثیراً و نذکرک کثیراً إنک کنت بنا بصیراً.أخرجه أحمد فی المناقب.و المراد بالأمر غیر النبوه» (1).

ص:378


1- 1) الریاض النضره 118/3.

و رواه أبو نعیم عن ابن عباس ثم قال:«قال ابن عباس:فسمعت منادیاً ینادی یا أحمد:قد اعطیت ما سألت.فقال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم لعلی:یا أبا الحسن إرفع یدک إلی السماء فادع ربک و اسأله یعطک.فرفع علی یده إلی السماء و هو یقول:اللهم اجعل لی عندک عهداً و اجعل لی عندک ودّاً.فأنزل اللّه علی نبیه صلّی اللّه علیه و سلّم: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ سَیَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمنُ وُدًّا .فتلاها النبی صلّی اللّه علیه و سلّم علی أصحابه فعجبوا من ذلک عجباً شدیداً.قال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم:بم تعجبون؟!إن القرآن أربعه أرباع،فربع فینا أهل البیت خاصه و ربع فی أعدائنا و ربع حلال و حرام و ربع فرائض و أحکام.و إن اللّه أنزل فی علی کرائم القرآن» (1).

و رواه ابن المغازلی بسنده عن ابن عباس کذلک (2).

و سبط ابن الجوزی عن أحمد فی المناقب عن أسماء کما تقدم (3).

و شهاب الدین أحمد عن المحبّ الطبری عن أحمد فی المناقب (4).

و قال السیوطی:«أخرج ابن مردویه و الخطیب و ابن عساکر عن أسماء بنت عمیس قالت:رأیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم بأزاء ثبیر و هو یقول:

أشرق ثبیر،أشرق ثبیر،اللهم إنی أسألک بما سألک أخی موسی أن تشرح صدری و أن تیسّر أمری و أنْ تحل عقدهً من لسانی یفقهوا قولی و اجعل لی وزیراً من أهلی علیاً أخی أشدد به أزری و أشرکه فی أمری کی نسبّحک کثیراً و نذکرک کثیراً إنک کنت بنا بصیراً» (5).

ص:379


1- 1) منقبه المطّهرین-مخطوط.
2- 2) المناقب لابن المغازلی:328 رقم 375.
3- 3) تذکره خواص الامّه:22.
4- 4) توضیح الدلائل-مخطوط.
5- 5) الدر المنثور 566/5،و الآیه فی سوره طه 20 رقم 25-35.

و من الواضح جداً،أنه کما کان سؤال موسی دلیلاً علی أفضلیه هارون من بعد موسی علیهما السلام و أولویّته بالقیام مقامه و الخلافه عنه،کذلک سؤال النبی صلّی اللّه علیه و آله نفس ما سأل موسی،فإنه یدل علی ثبوت جمیع ما ثبت لهارون لمولانا أمیر المؤمنین علیه السلام،و المنکر لهذه الدلاله مکابر لا یصغی إلی طغیانه و عدوانه،و لا یلتفت و لا یحتفل بشأنه و شنآنه.

و ذکر ولی اللّه الدهلوی إنه إنما سأل موسی هذه السؤالات لاحتیاجه إلیها،من جهه تعذّر تحمل أعباء الرساله بدونها (1)فتکون وزاره أمیر المؤمنین علیه السلام للنبی صلّی اللّه علیه و آله من جمله الامور التی کان یحتاج إلیها فی تحمل أعباء الرساله.و ناهیک به دلیلاً زاهراً علی الأفضلیه العامه.

و أیضاً فإن«الأمر»عام،فیکون کل ما ثبت لهارون ثابتاً للأمیر علیه السلام.و قد تقدم عن المحبّ الطبری أن المراد من الأمر کل الأمور عدا النبوه...فالعصمه و الأفضلیه و وجوب الطاعه و الإتّباع،اُمور ثابته للأمیر لا یشرکه فیها أحد.

ص:380


1- 1) إزاله الخفا الفصل السادس من المقصد الأول،فی عمومات القرآن.

هل کانت الخلافه من منازل هارون؟

اشاره

قال الدهلوی:لا نسلّم!

ص:381

ص:382

الرد علی دعوی التنافی بین الخلافه و النبوه

اشاره

قوله:

الثانی:إنّا لا نسلّم أن من منازل هارون من موسی خلافته عنه بعد الموت،إذ لو بقی هارون بعد موسی لکان رسولاً مستقلاً فی التبلیغ و لم تنقطع عنه هذه المرتبه آناًمّا،و هی تنافی الخلافه،لأن الخلافه نیابه النبی،و أیّ مناسبه بین الأصاله و النیابه!

أقول:

و کما أوضحنا بطلان الوجه الأول،سنوضّح بطلان هذا الوجه،فی الوجوه الآتیه،لیقف الکل-لا سیّما أولیاؤه و أتباعه-علی حقیقه حال هذا الرّجل،من النواحی العلمیه و النفسیّه،و مدی اطّلاعه علی الحقائق الدینیه و التزامه بما جاء فی الکتاب و السنّه و کلمات المحققین،من محدّثین و متکلمین و مفسّرین...

فمن الوجوه علی بطلان هذه المناقشه:

1-استلزامها لغویّه حدیث المنزله

إن دعوی التنافی بین الخلافه و النبوه إبطال لما تقدّم منه من حمل حدیث المنزله علی المنزله المعهوده،لأنّ الحمل المذکور کان علی أساس ثبوت الخلافه لهارون،و تشبیه الخلافه العلویه بالخلافه الهارونیه،أما إذا أنکر أصل

ص:383

خلافه هارون عن موسی-بزعم التنافی بینها و بین رسالته لو بقی حیّاً من بعده- سقط الحمل المزعوم،و بسقوطه لا یبقی أیّ معنی لحدیث المنزله.

فهل یلتزم(الدهلوی)بلغویّه کلام النبی الذی لا یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی* إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی؟

2-إنها تکذیب صریح لصریح القرآن

إنّ خلافه هارون عن موسی ثابته بالنص الصریح من کتاب اللّه سبحانه و تعالی،الکتاب الذی لا یَأْتِیهِ الْباطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لا مِنْ خَلْفِهِ ...

قال اللّه عز و جل: وَ قالَ مُوسی لِأَخِیهِ هارُونَ اخْلُفْنِی فِی قَوْمِی وَ أَصْلِحْ وَ لا تَتَّبِعْ سَبِیلَ الْمُفْسِدِینَ (1).

فموسی یستخلف هارون،و(الدهلوی)یقول:«لا نسلّم،لمنافاه الخلافه للنبوه»!!

3-إنّها باطله بإجماع المفسّرین

و لو أنّ مشکّکاً سوّلت له نفسه تحریف هذا النصّ الصریح من القرآن الکریم علی استخلاف هارون،بتأویل سخیفٍ و توجیه غیر وجیه،لکان مردوداً باتّفاق المفسّرین علی الإستخلاف،و صراحه کلماتهم فی ذلک بلا خلاف،و إلیک نصوص عبارات بعضهم فی تفسیر الآیه:

*أبو اللیث السمرقندی:« وَ قالَ مُوسی لِأَخِیهِ هارُونَ یعنی:قال له قبل انطلاقه إلی الجبل: اُخْلُفْنِی فِی قَوْمِی یعنی:کن خلیفتی علی قومی وَ أَصْلَحَ یعنی:مرهم بالصّلاح و یقال:و أصلح بینهم وَ لا تَتَّبِعْ سَبِیلَ

ص:384


1- 1) سوره الأعراف:7،الآیه 142.

الْمُفْسِدِینَ یعنی:و لا تتّبع طریق العاصین و لا ترض به،و اتّبع سبیل المطیعین» (1).

*الثعلبی:« وَ قالَ مُوسی عند انطلاقه لِأَخِیهِ هارُونَ اخْلُفْنِی کن خلیفتی. فِی قَوْمِی وَ أَصْلِحْ و أصلحهم بحملک إیّاهم علی طاعه اللّه و عبادته» (2).

*البغوی:« وَ قالَ مُوسی عند انطلاقه إلی الجبل للمناجاه لِأَخِیهِ هارُونَ اخْلُفْنِی کن خلیفتی فِی قَوْمِی» (3).

*الزمخشری:« وَ قالَ مُوسی لِأَخِیهِ هارُونَ و هارون عطف بیان لأخیه.و قریء بالضم علی النداء: اُخْلُفْنِی فِی قَوْمِی کن خلیفتی فیهم وَ أَصْلِحْ وَ لا تَتَّبِعْ سَبِیلَ الْمُفْسِدِینَ و کن مصلحاً.أی و أصلح ما یحب أنْ یصلح من امور بنی إسرائیل،و من دعاک منهم إلی الفساد فلا تتّبعه و لا تطعه» (4).

*الرازی:«و أمّا قوله: وَ قالَ مُوسی لِأَخِیهِ هارُونَ فقوله هارون عطف بیان لأخیه.و قریء بالضم علی النداء. اُخْلُفْنِی فِی قَوْمِی کن خلیفتی فیهم وَ أَصْلِحْ و کن مصلحاً،أو و أصلح ما یجب أن یصلح من امور بنی إسرائیل،و من دعاک منهم إلی الإفساد فلا تتّبعه و لا تطعه.

فإن قیل:إن هارون کان شریک موسی علیه السلام فی النبوه،فکیف جعلَهُ خلیفهً لنفسه،فإن شریک الإنسان أعلی حالاً من خلیفته،و ردُّ الإنسان من المنصب الأعلی إلی الأدون یکون إهانه.

ص:385


1- 1) تفسیر أبی اللیث السمرقندی 567/1.
2- 2) الکشف و البیان فی تفسیر القرآن-تفسیر الثعلبی-مخطوط.
3- 3) معالم التنزیل 535/2.
4- 4) الکشاف 111/2.

قلنا:الأمر و إن کان کما ذکرتم إلاّ أنه کان موسی علیه السلام هو الأصل فی النبوه» (1).

*النیسابوری:« اخلفنی فی قومی کن خلیفتی فیهم وَ أَصْلِحْ و کن مصلحاً أو أصلح ما یجب أن یصلح من أمور بنی اسرائیل.و من دعاک إلی الإفساد فلا تتّبعه.و إنما جعل خلیفهً مع أنّه شریکه فی النبوه بدلیل: وَ أَشْرِکْهُ فِی أَمْرِی و الشریک أعلی حالاً من الخلیفه،لأنّ نبوه موسی کانت بالأصاله و نبوه هارون تبعیّهُ،فکأنّه خلیفته و وزیره» (2).

*البیضاوی:« وَ قالَ مُوسی لِأَخِیهِ هارُونَ اخْلُفْنِی فِی قَوْمِی کن خلیفتی فیهم وَ أَصْلِحْ ما یجب أنْ یصلح من أمورهم.أو کن مصلحاً وَ لا تَتَّبِعْ سَبِیلَ الْمُفْسِدِینَ و لا تتّبع من سلک الإفساد،و لا تطع من دعاک إلیه» (3).

*النسفی:« وَ قالَ مُوسی لِأَخِیهِ هارُونَ هو عطف بیان لأخیه اُخْلُفْنِی فِی قَوْمِی کن خلیفتی فیهم وَ أَصْلِحْ ما یجب أنْ یصلح من أمور بنی إسرائیل» (4).

*ابن کثیر:«فلمّا تمّ المیقات،و عزم موسی علی الذهاب إلی الطّور،کما قال تعالی: یا بَنِی إِسْرائِیلَ قَدْ أَنْجَیْناکُمْ مِنْ عَدُوِّکُمْ وَ واعَدْناکُمْ جانِبَ الطُّورِ الْأَیْمَنَ الآیه.فحینئذٍ استخلف موسی علی بنی اسرائیل أخاه هارون و وصّاه بالإصلاح و عدم الإفساد.و هذا تنبیه و تذکیر،و إلاّ فهارون علیه السلام نبیّ شریف کریم علی اللّه،له و جاهه و جلاله.صلوات اللّه و سلامه علیه و علی سائر

ص:386


1- 1) تفسیر الرازی 227/14.
2- 2) تفسیر النیسابوری 314/3.
3- 3) تفیسر البیضاوی 367/1.
4- 4) تفسیر النسفی 127/2 ط هامش الخازن.

أنبیاء اللّه» (1).

*أبو السعود:« وَ قالَ مُوسی لِأَخِیهِ هارُونَ حین توجّه إلی المناجاه حسبما أمر به اُخْلُفْنِی أی کن خلیفتی فِی قَوْمِی و راقبهم فیما یأتون و ما یذرون» (2).

*السیوطی:« اُخْلُفْنِی کن خلیفتی فِی قَوْمِی وَ أَصْلِحْ أمرهم» (3).

*الشربینی:«...أی:قال له عند ذهابه إلی الجبل للمناجاه اُخْلُفْنِی أی:کن خلیفتی فِی قَوْمِی وَ أَصْلِحْ أی ما یجب أن یصلح من أمورهم أو کن مصلحاً» (4).

4-إنّها مردوده بکلمات أرباب السّیر و التواریخ

و کلمات أرباب السّیر أیضاً تنادی ببطلان دعوی التنافی بین الخلافه و النبوّه،و إلیک بعضها:

*الثعلبی:«قال أهل السّیر و أصحاب التواریخ:لمّا أهلک اللّه فرعون و قومه.قال موسی:إنی ذاهب إلی الجبل لمیقات ربّی،و آتیکم بکتابٍ فیه بیان ما تأتون و ما تذرون،و واعدهم ثلاثین لیله،و استخلف علیهم أخاه هارون» (5).

*الکسائی:«فلمّا عبر موسی البحر،سار فی بنی إسرائیل یرید الطّور، فإذا هم بقوم قد اتّخذوا أصناماً وهم عاکفون علی عبادتها،فقال السفهاء منهم-

ص:387


1- 1) تفسیر ابن کثیر 254/2.
2- 2) تفسیر أبی السعود 269/3.
3- 3) تفسیر الجلالین.
4- 4) السراج المنیر-تفسیر الخطیب الشربینی 511/1.
5- 5) عرائس المجالس فی قصص الانبیاء:208.

و کانوا قریبی العهد بعباده الأصنام-یا موسی اجعل لنا إلهاً کما لهم آلهه.قال:

إنکم قوم تجهلون.فقال لهم:إنّ هؤلاء متبّر ما هم فیه و باطل ما کانوا یعملون.

ثم قال:أغیر اللّه أبغیکم إلهاً و هو فضّلکم علی العالمین.فاستغفروا اللّه ممّا قلتم.

فسار القوم و فی قلوبهم حبّ الأصنام،حتی قرب من الطّور،فاستخلف أخاه هارون علی قومه» (1).

*ابن الأثیر:«فلمّا أهلک اللّه فرعون و أنجی بنی إسرائیل،قالوا:یا موسی ائتنا بالکتاب الذی وعدتنا،فسأل موسی ربّه ذلک،فأمره أنْ یصوم ثلاثین یوماً و یتطهّر و یطهّر ثیابه،و یأتی إلی الجبل جبل طور سیناء لیکلّمه و یعطیه الکتاب،فصام ثلاثین یوماً أوّلها أول ذی القعده،و سار إلی الجبل، و استخلف أخاه هارون علی بنی إسرائیل» (2).

*العینی:«النوع الحادی و الثلاثون فی قصه السّامری:قال تعالی:

وَ اتَّخَذَ قَوْمُ مُوسی مِنْ بَعْدِهِ الآیه.قالوا:لمّا ذهب موسی علیه السلام إلی الجبل لمیقات ربّه استخلف علی قومه أخاه هارون علیه السلام» (3).

5-إنّها منقوضه بتصریحات المتکلّمین

و علماء الکلام أیضاً یصرّحون باستخلاف موسی هارون:

*الدیاربکری:«و خلّف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی بن أبی طالب علی أهله،و أمره بالإقامه فیهم،فأرجف به المنافقون و قالوا:ما خلّفه إلاّ استثقالاً منه،فلمّا قالوا ذلک أخذ علی سلاحه ثم خرج،حتی أتی رسول اللّه

ص:388


1- 1) قصص الانبیاء-مخطوط.
2- 2) الکامل فی التاریخ 189/1.
3- 3) عقد الجمان فی تاریخ اهل الزمان،فصل قصه موسی،النوع الحادی و الثلاثون.

صلّی اللّه علیه و سلّم-و هو نازل بالجرف-فقال:یا نبی اللّه،زعم المنافقون أنّک ما خلّفتنی إلاّ أنک استثقلتنی و تخفّفت منّی!فقال:کذبوا،و لکنی خلّفتک لما ترکت ورائی،فارجع و فاخلفنی فی أهلی و أهلک،أفلا ترضی-یا علی-أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی،فرجع إلی المدینه، و مضی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لسفره.کذا فی الإکتفاء و شرح المواقف.

و قال الشیخ أبو إسحاق الفیروزانی فی عقائده:أی حین توجّه إلی میقات ربه استخلف هارون فی قومه» (1).

*أبو شکور الکشی فی(التمهید):«و هارون علیه السلام کان خلیفهَ موسی فی حیاته،و لم یکن بعد وفاته،لأنه مات قبل موسی علیه السلام».

*الشریف الجرجانی:«الجواب:منع صحه الحدیث.کما منعه الآمدی، و عند المحدثین:إنه صحیح،و إنْ کان من قبیل الآحاد،أو نقول-علی تقدیر صحته-لا عموم له فی المنازل،بل المراد استخلافه علی قومه،کما فی قوله:

اُخْلُفْنِی فِی قَوْمِی لاستخلافه علی المدینه،أی المراد من الحدیث:إنّ علیاً خلیفه منه علی المدینه فی غزوه تبوک،کما أنّ هارون خلیفه لموسی فی قومه حال غیبته» (2).

*شیخ الإسلام عبد اللّه اللاهوری المعروف بمخدوم الملک فی(عصمه الأنبیاء):«و ما قیل من أنه-هارون-لم یجهد فی رفض شملهم و لم یجاهدهم علی عملهم،فهو مع الإنکار القلبی و اللسانی فی حال شوکتهم و عدم سماعهم قوله،بل مع خوف قتلهم إیّاه و ترقّبه فیهم حکم اللّه،و رجوع موسی علیه الصلاه و السلام مع استخلافه إیّاه علیهم،و وعده معه موعداً قریباً،و أمره بحسن

ص:389


1- 1) تاریخ الخمیس 125/2.
2- 2) شرح المواقف 362/8-363.

الإستخلاف فیهم،لیس بکبیره و لا صغیره،یصح التمسّک لهم بها».

*ابن تیمیه:«فبیّن له النبی صلّی اللّه علیه و سلّم:إنی إنّما استخلفتک لأمانتک عندی،و أنّ الإستخلاف لیس بنقص و لا غض،فإن موسی استخلف هارون علیه السلام علی قومه،فکیف یکون نقصاً و موسی یفعله بهارون».

قال:«فکان قول النبی صلّی اللّه علیه و سلّم تبییناً أن جنس الإستخلاف لیس نقصاً و لا غضّاً،إذ لو کان نقصاً أو غضّاً لما فعله موسی بهارون».

قال:«و لم یکن هذا الإستخلاف کاستخلاف هارون،لأن العسکر کان مع هارون،و إنما ذهب موسی وحده».

قال:«و کذلک هنا،إنما هو بمنزله هارون فیما دلّ علیه السیاق،و هو استخلافه فی مغیبه،کما استخلف موسی هارون».

قال:«بل قد استخلف علی المدینه غیر واحد،و أولئک المستخلفون منه بمنزله هارون من موسی من جنس استخلاف علی» (1).

*الأعور الواسطی:«و لم یحصل من استخلاف هارون إلاّ الفتنه العظیمه و الفساد الکبیر بعباده بنی إسرائیل العجل» (2).

*ابن روزبهان:«إن هارون لم یکن خلیفهً بعد موسی،لأنه مات قبل موسی علیه السلام،بل المراد استخلافه بالمدینه حین ذهابه إلی تبوک،کما استخلف موسی هارون عند ذهابه إلی الطور بقوله: اُخْلُفْنِی فِی قَوْمِی» (3).

*إسحاق الهروی فی(السهام الثاقبه):«فقال علیه السلام-تسلیهً له رضی اللّه عنه-:أما ترضی أنْ تکون منّی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی

ص:390


1- 1) منهاج السنه 328/7-331.
2- 2) رساله الاعور-مخطوط.
3- 3) ابطال الباطل-مخطوط.انظر:دلائل الصدق 389/2.

بعدی.یعنی:إن موسی علیه السلام لمّا توجه إلی الطور جعل هارون علیه السلام خلیفه علی أهله و قومه،فکذلک أنا،لغایه الإعتماد علیک و الوثوق بکَ، أجعلک خلیفهً علی المدینه و علی أهل بیتی...».

*ابن حجر المکی:«بل المراد ما دلَّ علیه ظاهر الحدیث:إنّ علیّاً خلیفه عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم مده غیبهُ تبوک،کما کان هارون خلیفه عن موسی فی قومه مده غیبته للمناجاه».

قال:«و قوله: اُخْلُفْنِی فِی قَوْمِی لا عموم له حتی یقتضی الخلافه عنه فی کلّ زمن حیاته و زمن موته،بل المتبادر منه ما مرّ أنّه خلیفه مده غیبته فقط».

قال:«فقال له:ألا ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی.یعنی:

حیث استخلفه عند توجّهه إلی الطور،إذ قال له اُخلفنی فی قومی و أصلح» (1).

6-إنّها ساقطه بتصریحات علماء الحدیث

و هذه أیضاً عبارات شرّاح الحدیث من أعلام المحدثین و مشاهیر المحققین منهم:

*قال الخطابی-علی ما فی المفاتیح (2)-:«ضرب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم المثل باستخلاف موسی هارون علیه السلام علی بنی إسرائیل حین خرج،و لم یرد الخلافه بعد الموت،فإنّ المضروب به المثل،و هو هارون علیه السلام،کان موته قبل وفاه موسی علیه السلام،و إنما کان خلیفه فی حیاته فی وقتٍ خاص».

ص:391


1- 1) الصواعق المحرقه:74-الشبهه الثانیه عشره.
2- 2) المفاتیح فی شرح المصابیح-مخطوط.

*قال النووی:«و یؤیّد هذا:إن هارون المشبّه به لم یکن خلیفه بعد موسی،بل توفی فی حیاه موسی قبله بنحو أربعین سنه علی ما هو المشهور عند أهل الأخبار و القصص.قالوا:و إنما استخلفه حین ذهب لمیقات ربّه للمناجاه» (1).

*قال القاضی عیاض-علی ما فی المرقاه (2)-:«و لیس فیه دلاله علی استخلافه علی المدینه فی غزوه تبوک،و یؤید هذا إنّ هارون المشبّه به لم یکن خلیفهً بعد موسی،لأنه توفی قبل وفاه موسی بنحو أربعین سنه،و إنّما استخلفه حین ذهب لمیقات ربّه للمناجاه».

*قال التوربشتی:«فقال:کذبوا،إنّما خلّفتک لما ترکت ورائی،فارجع فاخلفنی فی أهلی و أهلک،أما ترضی-یا علی-أنْ تکون منی بمنزله هارون من موسی.یأوّل قول اللّه سبحانه: وَ قالَ مُوسی لِأَخِیهِ هارُونَ اخْلُفْنِی فِی قَوْمِی» (3).

*قال محبّ الدین الطبری:«فالتنظیر بینه و بین هارون إنما کان فی استخلاف موسی له منضمّاً إلی الاخوه