شرح نهج البلاغه المجلد 1

اشاره

شرح نهج البلاغه

شارح:ابن ابی الحدید، عبد الحمید بن هبه الله

گرداورنده:شریف الرضی، محمد بن حسین

نویسنده:علی بن ابی طالب (علیه السلام)، امام اول

شماره بازیابی : 5-7692

پدیدآور : ابن ابی الحدید، عبدالحمیدبن هبهالله، 586 - 655ق.

عنوان قراردادی : نهج البلاغه. شرح

Nhjol-Balaghah. Commantries

عنوان و نام پدیدآور : شرح نهج البلاغه [نسخه خطی]/ابن ابی الحدید

وضعیت کتابت : محمد طاهر ابن شیخ حسن علی1083-1084 ق.

مشخصات ظاهری : 345 گ [عکس ص 6-689]، 30 سطر، اندازه سطرها: 120×240؛ راده گذاری؛ قطع: 200×340

آغاز ، انجام ، انجامه : آغاز:الجزو الرابع عشر من شرح ابن ابی الحدید علی نهج البلاغه. بسمله. و منه الاستعانه و توفیق التتمیم. باب المختار من کتب امیر المومنین علی علیه السلم و رسائله الی ...

انجام:... و من دخل ظفار حمر و النسخه التی بنی هذا الشرح علی قصها اتم نسخه وجدتها بنهج البلاغه فانها مشتمله علی زیادات تخلو عنها اکثر النسخ ...و یکف عنی عادیه الظالمین انه سمیع مجیب و حسبنا الله وحده و صلواته علی سیدنا محمد النبی و اله و سلامه. اخر الجزء العشرین و تم به الکتاب و لله الحمد حمدا دائما لا انقضاء له و لا نفاد.

انجامه:قد فرغ من تسویده فی ظهر یوم الثلثاء غره شهر جمدی الاول سنه اربع و ثمانین و الف کتبه الفقیر الحقیر ... ابن شیخ حسن علی محمد طاهر غفرالله تعالی له و لوالدیه تمت.

یادداشت کلی : زبان: عربی

تاریخ تالیف: اول رجب 644- صفر 649 ق.

یادداشت مشخصات ظاهری : نوع و درجه خط:نسخ

نوع کاغذ:فرنگی نخودی

تزئینات متن:کتیبه منقوش به زر، سیاه، آبی، قرمز با عناوین زرین در آغاز هر جلد و خطوط اسلیمی به زر در کتیبه و بالای متن در ص: نخست، 116، 222، 316، 404، 502، 600. عناوین، علائم و خطوط بالای برخی عبارات به سرخی. جدول دور سطرها به زر و تحریر.

نوع و تز ئینات جلد:کاغذ گل دار رنگی، مقوایی، اندرون کاغذ

خصوصیات سند موجود : توضیحات صحافی:صحافی مرمت شده است.

حواشی اوراق:اندکی حاشیه با نشان "صح، ق" دارد.

یاداشت تملک و سجع مهر : شکل و سجع مهر:مهر بیضی با نشان "محمدباقر"، دو مهر چهارگوش ناخوانا در بسیاری از اوراق در میان متن زده شده است.

توضیحات سند : نسخه بررسی شده .جداشدگی شیرازه، رطوبت، لکه، آفت زدگی، وصالی. بین فرازهای متفاوت، برگ های نانوشته و عناوین نانوشته دارد.

منابع ، نمایه ها، چکیده ها : ملی 8: 75، 15: 111، 4: 360؛ الذریعه 10: 210، 14: 255؛ دایره المعارف بزرگ اسلامی 2: 620.

معرفی سند : شرح ابن ابی الحدید به دلایل متعددی اهمیت دارد اول تبحر شارح بر ادبیات عرب، تاریخ فقه و کلام؛ دیگر این که وی نخستین شارح غیرشیعی نهج البلاغه است. اهمیت دیگر این شرح در گزارش های مفصل تاریخی است شارح در تدوین این گزارش ها علاوه منابع مشهوری چون اغانی ابی الفرج اصفهانی، سیره ابن هشام و تاریخ طبری، از برخی منابع نادر استفاده کرده که امروزه از میان رفته یا در دسترس قرار ندارند. شارح در نقل حوادث تاریخی به گونه ای مبسوط عمل می کند که می توان تاریخ ابن ابی الحدید را از شرح نهج البلاغه وی به عنوان کتابی مستقل استخراج نمود هر چند در پاره ای موارد هم اشاره ای به حوادث تاریخی نمی کند. این شرح مورد نقد دانشمندان شیعی قرار گرفته از جمله نقد احمدبن طاوس با نام "الروح فی نقض ماابرمه ابن ابی الحدید"، شیخ یوسف بحرانی با نام "سلاسل الحدید لتقیید ابن ابی الحدید"، مصطفی بن محمدامین با نام "سلاسل الحدید فی رد ابن ابی الحدید"، شیخ علی بن حسن بلادی بحرانی با نام "الرد علی ابن ابی الحدید"، شیخ عبدالنبی عراقی با نام "الشهاب العتید علی شرح ابن ابی الحدید"، شیخ طالب حیدر با نام "الرد علی ابن ابی الحدید".ابن ابی الحدید این اثر را در بیست جزء و به نام ابن علقمی وزیری تالیف کرد. او در پایان کتاب خود می نویسد تدوین این اثر چهار سال و هشت ماه طول کشید که برابر است با مدت خلافت حضرت علی علیه السلام . ترجمه های فارسی این شرح از جمله عبارتند از شمس الدین محمدبن مراد از دانشمندان عصر صفوی، ترجمه ای دیگر با نام "مظهر البینات؛ اثر نصرالله تراب بن فتح الله دزفولی؛ نسخه حاضر شامل: جلد: 14: صفحه(6-109)، جلد15: (116-218)، جلد 16: (222-313)، جلد 17: (316-400)، جلد 18: (404-500)، جلد 19: (502-597)، جلد 20: (600-689). مطالب باعناوین الشرح ، الاصل بیان شده است. برای توضیح بیشتر به شماره بازیابی 4836-5 در فهرست همین کتابخانه بنگرید.

شناسه افزوده : محمدطاهر بن حسن علی، قرن11ق. ، کاتب

شناسه افزوده : عاطفی، فروشنده

دسترسی و محل الکترونیکی : http://dl.nlai.ir/UI/c412c51b-c4b8-4e09-942b-8cb6448242e2/Catalogue.aspx

ص :1

مقدمه المحقق

اشاره

ص :2

مقدّمه [الطبعه الأولی]

اشاره

مقدّمه [الطبعه الأولی]

(1)

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم

1-نهج البلاغه

اجتمع للإمام علیّ بن أبی طالب من صفات الکمال،و محمود الشمائل و الخلال، و سناء الحسب و باذخ الشرف؛مع الفطره النقیه،و النفس المرضیه،ما لم یتهیأ لغیره من أفذاذ الرجال.

ص :3


1- *) مصادر البحث و الترجمه: 1-البدایه و النهایه،لابن کثیر-13:198-199،(مطبعه السعاده). 2-تلخیص مجمع الآداب لابن الفوطی-الجزء الرابع الورقه 9،(مصوره معهد المخطوطات بجامعه الدول العربیه). 3-الحوادث الجامعه و التجارب النافعه فی المائه السابعه،لابن الفوطی ص 336،(طبعه المکتبه العربیه ببغداد) 4-دره الأسلاک فی دوله الأتراک؛لابن حبیب الحلبیّ-وفیات سنه 655،(مصوره دار الکتب المصریه رقم 6170 ح). 5-روضات الجنّات لمحمّد باقر الخوانساری 406-409،(طبع العجم 1304 ه). 6-عقد الجمان للعینی-وفیات سنه 655،(مخطوطه دار الکتب المصریه 1584 تاریخ). 7-عیون التواریخ لابن شاکر-وفیات سنه 655،(مخطوطه دار الکتب المصریه رقم 1497 تاریخ). 8-فوات الوفیات 1:519-522(مطبعه السعاده). 9-کشف الظنون 1273،1291،1576،1615،1991،(طبع إستانبول 1943). 10-ما هو نهج البلاغه،للسیّد هبه اللّه الشهرستانی،(مطبعه العرفان بصیدا). 11-مجمع الآداب لابن الفوطی،(فی ذیل الجزء الرابع من شرح نهج البلاغه-طبعه الحلبیّ).. 12-نسمه السحر فی ذکر من تشیع و شعر،لیوسف بن یحیی الصنعانی،الورقه 260-262 (مصوره دار الکتب المصریه 13849 ح).

تحدّر من أکرم المناسب،و انتمی إلی أطیب الأعراق؛فأبوه أبو طالب عظیم المشیخه من قریش.و جدّه عبد المطلب أمیر مکّه و سیّد البطحاء؛ثم هو قبل ذلک من هامات بنی هاشم و أعیانهم؛و بنو هاشم کانوا کما وصفهم الجاحظ:«ملح الأرض،و زینه الدنیا،و حلی العالم،و السّنام الأضخم،و الکاهل الأعظم؛و لباب کلّ جوهر کریم، و سرّ کلّ عنصر شریف،و الطینه البیضاء،و المغرس المبارک،و النّصاب الوثیق،و معدن الفهم،و ینبوع العلم...» (1) .

و اختصّ بقرابته القریبه من الرّسول علیه السلام؛فکان ابن عمّه،و زوج ابنته، و أحبّ عترته إلیه،کما کان کاتب وحیه،و أقرب الناس إلی فصاحته و بلاغته، و أحفظهم لقوله و جوامع کلمه؛أسلم علی یدیه صبیّا قبل أن یمسّ قلبه عقیده سابقه، أو یخالط عقله شوب من شرک موروث؛و لازمه فتیا یافعا؛فی غدوّه و رواحه،و سلمه و حربه؛حتی تخلّق بأخلاقه،و اتّسم بصفاته،وفقه عنه الدین،و ثقف ما نزل به الرّوح الأمین؛فکان من أفقه أصحابه و أقضاهم،و أحفظهم و أوعاهم؛و أدقهم فی الفتیا؛و أقربهم إلی الصّواب؛و حتّی قال فیه عمر:لا بقیت لمعضله لیس لها أبو الحسن.و کانت حیاته کلّها مفعمه بالأحداث،ملیئه بجلائل الأمور؛فعلی عهد الرسول علیه السلام ناضل المشرکین و الیهود؛فکان فارس الحلبه و مسعر المیدان،صلیب النّبع جمیع الفؤاد؛و فی أیّام خلافته کانت له أحداث أخری؛لقی فیها ما لقی من تفرّق الکلمه و اختلاف الجماعه،و انفصام العروه؛ما طوی أضالعه علی الهمّ و الأسی،و لاع قلبه بالحزن و الشّجن؛و فی کل ما لقی من أحداث و أمور،و ما صادف من محن و خطوب،بلا الناس و خبرهم،و تفطّن لمطاوی نفوسهم، و استشفّ ما وراء مظاهرهم؛فکان العالم المجرّب الحکیم،و الناقد الصیرفیّ الخبیر.

و کان لطیف الحسّ،نقیّ الجوهر،و ضاء النّفس؛سلیم الذّوق،مستقیم الرأی،

ص :4


1- 1) زهر الآداب 1:59.

حسن الطریقه،سریع البدیهه،حاضر الخاطر؛حوّلا قلبا؛عارفا بمهمّات الأمور إصدارا و إیرادا؛بل کان کما وصفه الحسن البصریّ:سهما صائبا من مرامی اللّه علی عدوّه، و ربانیّ هذه الأمه و ذا فضلها و سابقتها،و ذا قرابتها من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم؛ لم یکن بالنئومه عن أمر اللّه،و لا بالملومه فی دین اللّه،و لا بالسروقه لمال للّه؛أعطی القرآن عزائمه،ففاز منه بریاض مونقه،و أعلام مشرقه،ذاک علیّ بن أبی طالب.

*** کلّ هذه المزایا مجتمعه،و تلک الصفات متآزره متناصره؛و ما صاحبها من نفح إلهیّ،و إلهام قدسیّ،مکّنت للإمام علیّ من وجوه البیان،و ملّکته أعنّه الکلام، و ألهمته أسمی المعانی و أکرمها،و هیّأت له أشرف المواقف و أعزّها،فجرت علی لسانه الخطب الرائعه،و الرسائل الجامعه،و الوصایا النافعه،و الکلمه یرسلها عفو الخاطر فتغدو حکمه، و الحدیث یلقیه بلا تعمّل و لا إعنات فیصبح مثلا؛فی أداء محکم،و معنی واضح،و لفظ عذب سائغ؛و إذا هذا الکلام یملأ السهل و الجبل،و یتنقل فی البدو و الحضر؛یرویه علی کثرته الرواه،و یحفظه العلماء و الدارسون؛قال المسعودیّ:و الذی حفظ الناس عنه من خطبه فی سائر مقاماته أربعمائه خطبه و نیّف و ثمانون خطبه؛یوردها علی البدیهه؛ تداول عنه الناس ذلک قولا و عملا (1) .

ثمّ ظلّ هکذا محفوظا فی الصدور مرویّا علی الألسنه،حتی کان عصر التدوین و التألیف؛فانتثرت خطبه و رسائله فی کتب التاریخ و السّیر و المغازی و المحاضرات و الأدب

ص :5


1- 1) تاریخ المسعودیّ 2:431.

علی الخصوص،کما انتخبت کلماته و مأثور حکمه فیما و ضعوه من أبواب المواعظ و الدعاء؛و فی کتابی الغریب لأبی عبید القاسم بن سلام و ابن قتیبه منه الشیء الکثیر

و إذ کان لکلام الإمام علیّ طابع خاصّ یمیزه عن غیره من الخطباء،و نهج واضح یخالف غیره من البلغاء و المترسلین؛فقد حاول کثیر من العلماء و الأدباء علی مرّ العصور أن یفردوا لکلامه کتبا خاصّه و دواوین مستقلّه؛بقی بعضها و ذهب الکثیر منها علی الأیّام؛منهم نصر بن مزاحم صاحب صفّین،و أبو المنذر هشام بن محمّد بن السائب الکلبیّ، و أبو مخنف لوط بن یحیی الأزدیّ،و محمّد بن عمر الواقدیّ،و أبو الحسن علیّ بن محمّد، المدائنی،و أبو عثمان عمرو بن بحر الجاحظ،و أبو الحسن علیّ بن الحسین المسعودیّ، و أبو عبد اللّه محمّد بن سلامه القضاعیّ،و عبد الواحد بن محمّد بن عبد الواحد التمیمیّ، و رشید الدین محمّد بن محمّد المعروف بالوطواط،و عزّ الدین عبد الحمید بن أبی الحدید؛ و غیرهم کثیرون.

إلاّ أنّ أعظم هذه المحاولات خطرا،و أعلاها شأنا،و أحسنها أبوابا؛و أبعدها صیتا و شأوا؛هو مجموع ما اختاره الشریف الرضیّ أبو الحسن محمّد بن الحسین الموسویّ؛ فی کتابه«نهج البلاغه».

بناه علی ما أفرده فی کتاب«خصائص الأئمه»من«فصل یتضمّن محاسن ما نقل عنه علیه السلام من الکلام القصیر فی الحکم و الأمثال و الآداب،دون الخطب الطویله و الکتب المبسوطه (1) »؛ثم جعله کتابا«یحتوی علی مختار کلام مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام فی جمیع فنونه و متشعّبات غصونه،من خطب و کتب و مواعظ و آداب؛علما أن ذلک یتضمّن من عجائب البلاغه و غرائب الفصاحه و جواهر العربیه و ثواقب الکلم الدینیه و الدنیویه ما لا یوجد مجتمعا فی کلام،و لا مجموع الأطراف فی کتاب» (2) .

ص :6


1- 1) مقدّمه الرضی للنهج.
2- 1) مقدّمه الرضی للنهج.

و أدار اختیاره علی ثلاثه أقطاب:أولها الخطب و الأوامر،و ثانیها الکتب و الرسائل، و ثالثها الحکم و المواعظ؛و أسماه کتاب«نهج البلاغه»«إذ کان یفتح للناظر فیه أبوابها،و یقرّب علیه طلابها،و فیه حاجه العالم و المتعلم،و بغیه البلیغ و الزاهد» (1) .

و منذ أن صدر هذا الکتاب عن جامعه سار فی الناس ذکره،و تألق نجمه؛ أشأم و أعرق،و أنجد و أتهم،و أعجب به الناس حیث کان،و تدارسوه فی کل مکان.

لما اشتمل علیه من اللفظ المنتقی،و المعنی المشرق؛و ما احتواه من جوامع الکلم،و نوابغ الحکم فی أسلوب متساوق الأغراض،محکم السّبک،یعد فی الذّروه العلیا من النثر العربیّ الرائع.

*** و لم یذکر الشریف الرضیّ فی صدر کتابه المصادر التی رجع إلیها؛أو الشیوخ الذین نقل عنهم؛إلا أنه-کما یبدو من تضاعیف الکتاب-نقل فی بعض ما نقل عن کتاب البیان و التبیین للجاحظ،و المقتضب للمبرد،و کتاب المغازی لسعید بن یحیی الأمویّ،و کتاب الجمل للواقدیّ،و المقامات فی مناقب أمیر المؤمنین لأبی جعفر الإسکافیّ، و تاریخ ابن جریر الطبریّ،و حکایه أبی جعفر محمّد بن علیّ الباقر،و روایه الیمانیّ عن أحمد ابن قتیبه؛و ما وجد بخط هشام بن الکلبیّ و خبر ضرار بن حمزه الصدائیّ،و روایه أبی جحیفه، و حکایه ثعلب عن أبی الأعرابیّ (2) ؛و لعلّه فی غیر ما نقل عن هؤلاء،نقل من مصادر أخری لم یصرح بها.

*** و علی مرّ العصور و الأزمان کانت نسبه ما فی کتاب نهج البلاغه إلی الإمام علیّ مثارا للشکّ عند العلماء و الباحثین؛المتقدمین و المتأخرین.

ص :7


1- 1) مقدّمه الرضی للنهج.
2- 2) انظر نهج البلاغه 1:36،62،2/89:59،266،300،303،391.

و قد تناول ابن أبی الحدید هذه القضیه بالبحث،فقال:

کثیر من أرباب الهوی یقولون:إن کثیرا من نهج البلاغه کلام محدث صنعه قوم من فصحاء الشیعه،و ربما عزوا بعضه إلی الرضیّ أبی الحسن أو غیره؛و هؤلاء أعمت العصبیّه أعینهم فضلّوا عن النهج الواضح،و رکبوا بنیّات (1) الطریق،ضلالا و قله معرفه بأسالیب الکلام.

و أنا أوضح لک بکلام مختصر ما فی هذا الخاطر من الغلط فأقول:لا یخلو إمّا أن یکون کلّ نهج البلاغه مصنوعا منحولا،أو بعضه.

و الأول باطل بالضروره؛لأنا نعلم بالتواتر صحه إسناد بعضه إلی أمیر المؤمنین علیه السلام،و قد نقل المحدّثون-کلّهم أو جلّهم-و المؤرخون کثیرا منه،و لیسوا من الشیعه لینسبوا إلی غرض فی ذلک.

و الثانی:یدلّ علی ما قلناه؛لأنّ من قد أنس بالکلام و الخطابه،و شدا طرفا من علم البیان،و صار له ذوق فی هذا الباب؛لا بدّ أن یفرّق بین الکلام الرکیک و الفصیح، و بین الفصیح و الأفصح،و بین الأصیل و المولّد.و إذا وقف علی کراس واحد یتضمّن کلاما لجماعه من الخطباء أو لاثنین منهم فقط،فلا بدّ أن یفرق بین الکلامین،و یمیز بین الطریقتین؛ألا تری أنّا مع معرفتنا بالشعر و نقده؛لو تصفّحنا دیوان أبی تمام فوجدناه قد کتب فی أثنائه قصائد أو قصیده واحده لغیره لعرفنا بالذوق مباینتها لشعر أبی تمام نفسه و طریقته و مذهبه فی القریض؛ألا تری أنّ العلماء بهذا الشأن حذفوا من شعره قصائد کثیره منحوله إلیه،لمباینتها لمذهبه فی الشعر!و کذلک حذفوا من شعر أبی نواس کثیرا

ص :8


1- 1) بنیات الطریق:هی الطرق الصغار تتشعب من الجاده؛و هی الترهات.

لما ظهر لهم أنّه لیس من ألفاظه و لا من شعره،و کذلک غیرهما من الشعراء؛و لم یعتمدوا فی ذلک إلاّ علی الذوق خاصّه.

و أنت إذا تأمّلت نهج البلاغه وجدته کله ماء واحدا،و نفسا واحدا،و أسلوبا واحدا؛ کالجسم البسیط الذی لیس بعض من أبعاضه مخالفا لباقی الأبعاض فی الماهیه؛و کالقرآن العزیز،أوله کوسطه،و أوسطه کآخره؛و کلّ سوره منه،و کل آیه مماثله فی المأخذ و المذهب و الفنّ و الطریق و النظم لباقی الآیات و السور.

و لو کان بعض نهج البلاغه منحولا،و بعضه صحیحا،لم یکن ذلک کذلک؛فقد ظهر لک بالبرهان الواضح ضلال من زعم أن هذا الکتاب أو بعضه منحول إلی أمیر المؤمنین علیه السلام.

و اعلم أنّ قائل هذا القول یطرق علی نفسه ما لا قبل له به؛لأنا متی فتحنا هذا الباب،و سلّطنا الشکوک علی أنفسنا فی هذا النحو،لم نثق بصحه کلام منقول عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أبدا،و ساغ لطاعن أن یطعن و یقول:هذا الخبر منحول؛و هذا الکلام مصنوع؛و کذا ما نقل عن أبی بکر و عمر من الکلام و الخطب و المواعظ و الآداب و غیر ذلک،و کلّ أمر جعله هذا الطاعن مستندا له فیما یرویه عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلم و آله و الأئمه الراشدین و الصحابه و التابعین و الشعراء و المترسلین و الخطباء؛ فلناصری أمیر المؤمنین علیه السلام أن یستندوا إلی مثله فیما یروونه عنه من نهج البلاغه و غیره؛و هذا واضح» (1) .

***

ص :9


1- 1) شرح نهج البلاغه 10:128،129.

2-شرح نهج البلاغه

و قد تصدّر لشرح کتاب«نهج البلاغه»کثیرون من العلماء و الفضلاء؛ذکر السیّد هبه اللّه الشهرستانیّ (1) أنها تنوف علی الخمسین شرحا؛ما بین مبسوط و مختصر؛ منهم أبو الحسین البیهقیّ،و الإمام فخر الدین الرازیّ،و القطب الراوندیّ،و کمال الدین محمّد میثم البحرانیّ؛من المتقدمین،و حبیب بن محمّد بن هاشم الهاشمیّ و الشیخ محمّد عبده و محمّد نائل المرصفی من المتأخرین.

و لکن أعظم هذه الشروح و أطولها،و أشملها بالعلوم و الآداب و المعارف و أملؤها؛ هو شرح عزّ الدین عبد الحمید بن أبی الحدید المدائنیّ؛صنفه برسم خزانه مؤید الدین أبی طالب محمّد بن أحمد العلقمیّ،وزیر المستعصم باللّه،آخر ملوک العباسیین.«کان من فضلاء الشیعه و أعیانهم ببغداد،مائلا للآداب مقرّبا للأدباء،و کانت له خزانه کتب فیها عشره آلاف مجلد من نفائس الکتب» (2) .

شرع فی تألیفه فی غرّه شهر رجب من سنه أربع و أربعین و ستمائه،و أتمّه فی سلخ صفر من سنه تسع و أربعین و ستمائه؛فقضی أربع سنین و ثمانیه أشهر،و کانت کما یقول:

«مقدار مدّه خلافه أمیر المؤمنین علیه السلام»؛و کسره علی عشرین جزءا.

و لما فرغ من تصنیفه أنفذه علی ید أخیه موفّق الدین أبی المعالی إلی ابن العلقمیّ، فبعث إلیه بمائه دینار و خلعه سنیّه و فرس؛فکتب إلی الوزیر:

أیا ربّ العباد رفعت ضبعی

و طلت بمنکبی و بللت ربقی

و زیغ الأشعریّ کشفت عنّی

فلم أسلک بنیّات الطّریق

ص :10


1- 1) فی کتابه ما هو نهج البلاغه 8-10.
2- 2) الفخری 295.

أحبّ الاعتزال و ناصریه

ذوی الألباب و النّظر الدّقیق

فأهل العدل و التوحید أهلی

و نعم فریقهم أبدا فریقی

و شرح النهج لم أدرکه إلاّ

بعونک بعد مجهده و ضیق

تمثّل إذ بدأت به لعینی

هناک کذروه الطّود السّحیق

فتمّ بحسن عونک و هو أنأی

من العیّوق أو بیض الأنوق

بآل العلقمیّ ورت زنادی

و قامت بین أهل الفضل سوقی

فکم ثوب أنیق نلت منهم

و نلت بهم و کم طرف عتیق

أدام اللّه دولتهم و أنحی

علی أعدائهم بالخنفقیق (1)

*** و قد ذکر فی صدر کتابه أنّه لم یسبقه أحد بشرح النهج سوی سعید بن هبه اللّه بن الحسن الفقیه،المعروف بالراوندیّ؛و أنّه قد تعرّض لهذا الشرح فیما ناقضه فیه،فی مواضع یسیره،و أعرض عن کثیر ممّا قاله.و قد التزم فی شرحه أن یقسّم الکلام فصولا، فیشرح کلمات کلّ فصل شرحا دقیقا مشتملا علی«الغریب و المعانی و علم البیان،و ما عساه یشتبه و یشکل من الإعراب و التصریف» (2) ،ثمّ یورد«ما یطابقه من النظائر و الأشباه نثرا و نظما (3) »،ثمّ یستطرد إلی ذکر«ما یتضمّنه من السّیر و الوقائع و الأحداث..» (4) ، و یشیر إلی ما ینطوی علیه هذا الفصل«من دقائق علم التوحید و العدل إشاره خفیه (5) »، و یلوّح«إلی ما یستدعی الشرح ذکره من الأنساب و الأمثال و النکت تلویحات لطیفه» (6) ، و یرصّعه بما یشاء«من المواعظ الزّهدیّه،و الزواجر الدینیه و الحکم النفیسه،و الآداب الخلقیه،المناسبه للفقره،و المشاکله لدرره (7) ».

ثمّ ینتقل إلی الفصل الذی یلیه؛و هکذا.

ص :11


1- 1) الخنفقیق:الداهیه.
2- 2) شرح نهج البلاغه 1:4.
3- 2) شرح نهج البلاغه 1:4.
4- 2) شرح نهج البلاغه 1:4.
5- 2) شرح نهج البلاغه 1:4.
6- 2) شرح نهج البلاغه 1:4.
7- 2) شرح نهج البلاغه 1:4.

و هو بهذا المنهج الذی التزمه؛و الطریق الذی سلکه،قد نقل إلی هذا الکتاب عصاره ما فی کتب الأدب و النقد و التاریخ و النسب و المغازی و السیر و الفقه و الجدل و المناظره و علوم الکلام،و خلاصه ما اشتملت علیه الرسائل و المتون و الشروح و الحواشی و التعالیق؛ و طرّزه بما اختاره من روائع الخطب و نوابغ الحکم و مصطفی الرسائل؛ممّا نطق به مصاقع الخطباء و بلغاء الکتاب و زعماء القول فی الجاهلیه و الإسلام؛ثم وشّاه بما انتخله من دواوین الشعراء الجاهلیین و المخضرمین و الإسلامیین و المولدین؛من فاخر القول و حرّ الکلام؛فی متنوّع فنون الشعر و مذاهبه،و مختلف أغراضه و مرامیه.

و قد ارتفع أسلوبه فی جمیع مراحل الکتاب عن الخلل و التعقید،و تجافی عن الرکاکه و التعسف و الإبهام،و التزم الأسلوب الرّصین،و التعبیر الفصیح،و اللفظ العربیّ الأصیل؛ سوی بعض الألفاظ التی تدسّت فیما نقله عن المتکلّمین و أصحاب المقولات؛من نحو قولهم:

«المحسوسات»،و«الکلّ و البعض»،و قولهم:«الصفات الذاتیه و الجسمانیات»، و قولهم:«أما أوّلا فالحال کذا»؛و نحو ذلک ممّا یأباه الفصیح من الألفاظ و السلیم من الأسالیب؛و قد اعتذر عن ذلک المؤلّف بقوله:«استهجنّا تبدیل ألفاظهم و تغییر عباراتهم؛فمن کلّم قوما کلمهم باصطلاحهم،و من دخل ظفار حمّر» (1) .

و ما أحسن ما اعتذر به!

و بتلک المزایا المتنوعه للکتاب،خرج«کتابا کاملا فی فنّه،واحدا بین أبناء جنسه،ممتعا بمحاسنه،جلیله فوائده،شریفه مقاصده،عظیما شأنه،عالیه منزلته و مکانه» (2) ؛یرد شرعته العلماء،و ینهل من مورده الباحثون و الأدباء.

ص :12


1- 1) شرح نهج البلاغه 20:350.
2- 2) شرح نهج البلاغه 1:4.

3-ابن أبی الحدید

و مؤلف هذا الشرح هو عزّ الدین أبو حامد بن هبه اللّه بن محمّد بن محمّد بن الحسین ابن أبی الحدید المدائنیّ؛أحد جهابذه العلماء،و أثبات المؤرخین؛ممن نجم فی العصر العباسیّ الثانی؛أزهی العصور الإسلامیه إنتاجا و تألیفا؛و أحفلها بالشعراء و الکتاب و الأدباء و المؤرخین و اللغویین و أصحاب المعاجم و الموسوعات.

کان فقیها أصولیّا؛و له فی ذلک مصنّفات معروفه مشهوره؛و کان متکلّما جدلیّا نظّارا؛اصطنع مذهب الاعتزال؛و علی أساسه جادل و ناظر،و حاجّ و ناقش؛و فی شرح النهج و کثیر من کتبه آراء منثوره ممّا ذهب إلیه،و له مع الأشعریّ و الغزالیّ و الرازیّ کتب و مواقف.

و کان أدیبا ناقدا،ثاقب النظر،خبیرا بمحاسن الکلام و مساوئه،و کتابه «الفلک الدائر علی المثل السائر»؛دلیل علی بعد غوره،و رسوخ قدمه فی نقد الشعر و فنون البیان.

ثمّ کان أدیبا متضلّعا فی فنون الأدب،متقنا لعلوم اللسان،عارفا بأخبار العرب، مطلعا علی لغاتها،جامعا لخطبها و منافراتها،راویا لأشعارها و أمثالها،حافظا لملحها و طرفها، قارئا مستوعبا لکلّ ما حوته الکتب و الأسفار فی زمانه.

و کان وراء هذا شاعرا عذب المورد،مشرق المعنی،متصرّفا مجیدا؛کما کان کاتبا بدیع الإنشاء،حسن الترسّل،ناصع البیان.

*** ولد بالمدائن فی غرّه ذی الحجه سنه ست و ثمانین و خمسمائه؛و نشأ بها،و تلقی عن

ص :13

شیوخها،و درس المذاهب الکلامیّه فیها،ثمّ مال إلی مذهب الاعتزال منها؛و کان الغالب علی أهل المدائن التشیّع و التطرّف و المغالاه؛فسار فی دربهم،و تقیّل مذهبهم، و نظم القصائد المعروفه بالعلویّات السبع علی طریقتهم،و فیها غالی و تشیّع؛و ذهب به الإسراف فی کثیر من أبیاتها کلّ مذهب؛یقول فی إحداها (1) :

علم الغیوب إلیه غیر مدافع

و الصّبح أبیض مسفر لا یدفع

و إلیه فی یوم المعاد حسابنا

و هو الملاذ لنا غدا و المفزع

هذا اعتقادی قد کشفت غطاءه

سیضرّ معتقدا له أو ینفع

یا من له فی أرض قلبی منزل

نعم المراد الرّحب و المستربع

و تکاد نفسی أن تذوب صبابه

خلقا و طبعا لا کمن یتطبّع

و رأیت دین الاعتزال و إنّنی

أهوی لأجلک کلّ من یتشیّع

و لقد علمت بأنّه لا بدّ من

مهدیّکم و لیومه أتوقّع

تحمیه من جند الإله کتائب

کالیمّ أقبل زاخرا یتدفّع

فیها لآل أبی الحدید صوارم

مشهوره و رماح خطّ شرّع

و رجال موت مقدمون کأنّهم

أسد العرین الرّبد لا تتکعکع

تلک المنی إمّا أغب عنها فلی

نفس تنازعنی و شوق ینزع

تاللّه لا أنسی الحسین و شلوه

تحت السّنابک بالعراء موزّع

متلفّعا حمر الثّیاب و فی غد

بالخضر من فردوسه یتلفّع

نطأ السّنابک صدره و جبینه

و الأرض ترجف خیفه و تضعضع

و الشّمس ناشره الذّوائب ثاکل

و الدّهر مشقوق الرّداء مقنّع

ص :14


1- 1) العلویات السبع 16،17.

لهفی علی تلک الدّماء تراق فی

أیدی أمیّه عنوه و تضیّع

یأبی أبو العبّاس أحمد إنّه

خیر الوری من أن یطلّ و یمنع (1)

فهو الولیّ لثأرها و هو الحمو

ل لعبئها إذ کلّ عود یضلع (2)

و الدّهر.طوع و الشبیبه غضّه

و السّیف عضب و الفؤاد مشیّع (3)

و حینما انقضت أیّام صباه،و طوی رداء شبابه،خفّ إلی بغداد؛حاضره الخلافه، و کعبه القصاد،و عشّ العلماء،و کانت خزائنها بالکتب معموره،و مجالسها بالعلم و الأدب مأهوله،فقرأ الکتب و استزاد من العلم،و أوغل فی البحث،و وعی المسائل، و محّص الحقائق،و اختلط بالعلماء من أصحاب المذاهب،ثمّ جنح إلی الاعتزال؛و أصبح کما یقول صاحب«نسمه السحر»:معتزلیّا جاحظیّا،فی أکثر شرحه للنهج؛ بعد أن کان شیعیا غالیا.

و فی بغداد أیضا نال الحظوه عند الخلفاء من العباسیین و مدحهم،و أخذ جوائزهم، و نال عندهم سنیّ المراتب و رفیع المناصب،فکان کاتبا فی دار التشریفات؛ثم فی الدیوان،ثمّ ناظرا للبیمارستان؛و أخیرا فوّض إلیه أمر خزائن الکتب فی بغداد؛و فی کلّ هذا کان مرموق الجانب،عزیز المحلّ؛کریم المنزله،إلی أن مات.

*** و کان مع اشتغاله بالمناصب،و معاناته للتألیف شاعرا مجیدا؛ذکره صاحب«نسمه السحر فی ذکر من تشیع و شعر»؛و له دیوان،ذکر ابن شاکر أنّه کان معروفا مشهورا.

و قد جال بشعره فی شتّی المعانی و مختلف الأغراض،فقال فی المدح و الرثاء؛و الحکم و الوصف

ص :15


1- 1) هو الخلیفه أبو العباس أحمد بن المستضیء بأمر اللّه المعروف بالناصر،بویع بالخلافه سنه 575، و مات سنه 629،و کان یری رأی الإمامیّه.الفخری 280.
2- 2) یقال:دابه مضلع،أی لا تقوی أضلاعها علی الحمل.
3- 3) المشیع:الشجاع.

و الغزل،إلاّ أن الغرض الذی غلب علیه و اشتهر به هو المناجاه و المخاطبه علی مسلک أرباب الطریقه،أورد فی النهج کثیرا منه،فمن ذلک قوله:

فلا و اللّه ما وصل ابن سینا

و لا أغنی ذکاء أبی الحسین (1)

و لا رجعا بشیء بعد بحث

و تدقیق سوی خفّی حنین

لقد طوّفت أطلبکم و لکن

یحول الوقت بینکم و بینی

فهل بعد انقضاء الوقت أحظی

بوصلکم غدا و تقرّ عینی!

منی عشنا بها زمنا و کانت

تسوّفنا بصدق أو بمین

فإن أکذب فذاک ضیاع دینی

و إن أجذب فذاک حلول دینی

و قوله:

و حقّک إن أدخلتنی النار قلت

للذین بها قد کنت ممن یحبّه

و أفنیت عمری فی علوم دقیقه

و ما بغیتی إلاّ رضاه و قربه

هبونی مسیئا أوتغ الجهل قلبه

و أوبقه بین البریّه ذنبه (2)

أ ما یقتضی شرع التّکرّم عتقه

أ یحسن أن ینسی هواه و حبّه!

أمّا کان ینوی الحقّ فیما یقوله

أ لم تنصر التّوحید و العدل کتبه!

أما ردّ زیغ ابن الخطیب و شکّه

و إلحاده إذ حلّ فی الدین خطبه

أ ما قلتم:من کان فینا مجاهدا

سیکرم مثواه و یعذب شربه

فأیّ اجتهاد فوق ما کان صانعا

و قد أحرقت زرق الشّیاطین شهبه

فإن تصفحوا نغنم و إن تتجرّموا

فتعذیبکم حلو المذاقه عذبه

و آیه صدق الصّبّ أن یعذب الأذی

إذا کان من یهوی علیه یصبّه

ص :16


1- 1) شرح نهج البلاغه 16:79-82.
2- 2) أوتغ:أهلک.

و نحو هذا من الشعر فی شرح النهج کثیر.

و من طریف ما أورد له صاحب نسمه السحر قوله:

لو لا ثلاث ا أخفّ صرعتی

لیست کما قال فتی العبد (1)

أن أنصر التوحید و العدل فی

کلّ مکان باذلا جهدی

و أن أناجی اللّه مستمتعا

بخلوه أحلی من الشّهد

و أن أتیه الدّهر کبرا علی

کلّ لئیم أصعر الخدّ

کذاک لا أهوی فتاه و لا

خمرا و لا ذا میعه نهد

*** و قد اضطرب المؤرخون فی تاریخ وفاته؛فذکر بعضهم أنّه توفی فی سنه 655؛ذهب إلی ذلک ابن شاکر فی کتابیه:فوات الوفیات و عیون التواریخ؛و کذلک ابن کثیر فی التاریخ،و العینیّ فی عقد الجمان،و ابن حبیب الحلبیّ فی کتابه دره الأسلاک.

و نقل صاحب کتاب«نسمه السحر»عن الدیار بکریّ أنّه توفی قبل دخول التتار بغداد بنحو سبعه عشر یوما.و کان دخولهم إلیها فی العشرین من المحرم سنه 656؛ علی ما ذکره المؤرخون.و قال الذهبی فی سیر النبلاء (2) :«إنّه توفی فی الخامس من جمادی الآخره سنه ست و خمسین و ستمائه».

ص :17


1- 1) یشیر بهذا البیت إلی قول طرفه بن العبد فی معلقته: و لو لا ثلاث هنّ من عیشه الفتی و حقّک لم أحفل متی قام عوّدی فمنهنّ سبق العاذلات بشربه کمیت متی ما تعل بالماء تزبد و کرّی إذ ناد المضاف محنّبا کسید الغضا نبّهته المتورّد و تقصیر یوم الدّجن و الدّجن معجب ببهکنه تحت الخباء المعمّد.
2- 2) المجلد الثالث عشر،الورقه 316(مصوره دار الکتب المصریه رقم 12195 ح).

و ذکر ابن الفوطیّ فی کتاب مجمع الألقاب أنّه أدرک سقوط بغداد،و أنّه کان ممن خلص من القتل فی دار الوزیر مؤید الدین العلقمیّ مع أخیه موفق الدین؛کما ذکر أیضا فی کتابه الحوادث الجامعه؛فی وفیات سنه 656:

«توفی فیها الوزیر مؤید الدین محمّد بن العلقمیّ فی جمادی الآخره ببغداد...

و القاضی موفق الدین أبو المعالی القاسم بن أبی الحدید المدائنی فی جمادی الآخره،فرثاه أخوه عزّ الدین عبد الحمید بقوله:

أ أبا المعالی هل سمعت تأوّهی

فلقد عهدتک فی الحیاه سمیعا

عینی بکتک و لو تطیق جوانحی

و جوارحی أجرت علیک نجیعا

أنفا غضبت علی الزمان فلم تطع

حبلا لأسباب الوفاء قطوعا

و وفیت للمولی الوزیر فلم تعش

من بعده شهرا و لا أسبوعا

و بقیت بعد کما فلو کان الرّدی

بیدی لفارقنا الحیاه جمیعا

فعاش عزّ الدین بعد أخیه أربعه عشر یوما».

*** و له من المصنّفات:

1-الاعتبار؛علی کتاب الذریعه فی أصول الشریعه،ذکره ابن الفوطیّ و صاحب روضات الجنّات.

2-انتقاد المستصفی للغزالی،ذکره ابن الفوطیّ.

3-الحواشی علی کتاب المفصل فی النحو،ذکره ابن الفوطیّ.

4-شرح المحصل للإمام فخر الدین الرازیّ،و هو یجری مجری النقض له؛ذکره ابن الفوطیّ.

ص :18

5-شرح مشکلات الغرر لأبی الحسین البصریّ فی أصول الکلام؛ذکره ابن الفوطیّ و صاحب روضات الجنّات.

6-دیوان شعره،ذکره ابن شاکر الکتبیّ.

7-زیادات النقضین،ذکر المؤلّف فی الجزء الأول ص 61.

8-شرح نهج البلاغه،و هو هذا الکتاب.

9-شرح الیاقوت لابن نوبخت فی الکلام،ذکره ابن الفوطیّ و صاحب روضات الجنّات.

10-العبقریّ الحسان،ذکره صاحب روضات الجنّات،و قال:و هو کتاب غریب الوضع قد اختار فیه قطعه وافره من الکلام و التواریخ و الأشعار، و أودعه شیئا من إنشائه و ترسلاته و منظوماته.

11-الفلک الدائر علی الملک السائر (1) ؛ألّفه برسم الخلیفه المستنصر؛بدأ فی تألیفه فی أول ذی الحجه سنه 633،و فرغ منه فی خمسه عشر یوما.

12-القصائد السبع العلویّات (2) ،ذکر ابن الفوطیّ أنّه نظمها فی صباه و هو بالمدائن سنه 611.

13-المستنصریات؛کتبها برسم الخلیفه المستنصر؛و منه نسخه بمکتبه السماویّ بالنجف.

14-نظم فصیح ثعلب؛ذکره ابن شاکر و صاحب کشف الظنون.

15-نقض المحصول فی علم الأصول للإمام فخر الدین الرازیّ؛ذکره ابن الفوطیّ و صاحب روضات الجنّات و صاحب کشف الظنون.

16-الوشاح الذهبیّ فی العلم الأدبی،ذکره ابن الفوطی.

ص :19


1- 1) طبع بالهند سنه 1309 ه.
2- 2) طبع العجم سنه 1317.

4-تحقیق الکتاب

و حینما شرعت فی تحقیق هذا الکتاب بذلت الجهد الممکن فی الحصول علی النّسخ التی تعین علی تحقیقه،و قد وقع لی من ذلک ما یأتی:

1-نسخه کامله تقع فی عشرین جزءا بخطوط معتاده مختلفه،مصوره عن الأصل المحفوظ بمکتبه المتحف البریطانی برقم 126؛و یبدو أنّها کتبت جمیعها فی القرن الحادی عشر و الثانی عشر؛و قد رمزت لها بالحرف(ا).

2-نسخه کامله مطبوعه علی الحجر فی طهران سنه 1271 ه،و رمزت لها بالحرف(ب).

3-نسخه مصوره عن أصلها المخطوطه بالمکتبه الظاهریه،محفوظ برقم (7904 عام)،تشتمل علی عشره أجزاء من الکتاب،مکتوبه بخط دقیق، مضبوطه بالشکل الکامل،و علی حواشیها شروح و تعلیقات؛جاء فی آخرها:«و قد فرغ من تسوید هذا الکتاب بعون الملک الوهاب،أقل العباد؛محمد حسن الأبهری الأصفهانیّ یوم الخمیس،ثالث صفر،ختم بالخیر و الظفر،سنه اثنتین و ثمانین بعد الألف،من الهجره النبویّه المصطفویه»،و قد رمزت لها بالحرف(ج) (1)

4-نسخه مخطوطه محفوظه بدار الکتب برقم 1868-أدب،تشتمل علی عشره أجزاء فی ثلاثه مجلدات،المجلد الأول یشتمل علی عشره أجزاء فی ثلاثه مجلدات؛ المجلد الأوّل یشتمل علی الأجزاء:السادس و السابع و الثامن.و المجلد الثانی یشتمل

ص :20


1- 1) ذکرت فی مقدّمه الجزء الثانی(من الطبعه الأولی)،أنی رجعت إلی هذه النسخه من ص 65؛ و فی هذه الطبعه رجعت إلیها من أوّل الکتاب.

علی الجز أین:التاسع و العاشر؛و هذان المجلدان مکتوبان بخط فارسیّ،بخط محمّد مؤمن، سنه إحدی و أربعین و ألف؛أما المجلد الثالث فیشتمل علی الأجزاء الخمسه الأخیره؛من الجزء السادس عشر إلی الجزء العشرین؛تمت کتابتها سنه تسع و تسعین و ألف،بخط محمّد مزید.و قد رمزت لها بالحرف(د) (1) .

کما أنی رجعت فی تحقیق متن نهج البلاغه-فوق النسخ التی اعتمدت علیها فی شرحه-إلی نسخه منه مخطوطه محفوظه بمکتبه طلعت بدار الکتب برقم 4840- أدب،و هی نسخه خزائنیه کتبت بالقلم النسخ الجمیل،مضبوطه بالشکل الکامل؛ و محلاه بالذهب و اللازورد،کتبت برسم«خزانه غیاث الحق و الدین»،سنه اثنتین و ثمانین و ستمائه،بخط الحسین بن محمّد الحسنی.

*** و قد اقتضانی أیضا تحقیق هذا الکتاب الجامع أن أرجع إلی ما أمکننی الاطلاع علیه من الکتب التی رجع إلیها المؤلّف،کتاریخ الطبریّ،و الأغانی و مقاتل الطالبیین لأبی الفرج الأصفهانیّ،و الحیوان و البیان و التبیین و العثمانیه للجاحظ،و الشافی للشریف المرتضی، و المغنی للقاضی عبد الجبار،و حلیه الأولیاء لأبی نعیم،و کتاب صفّین للمنقریّ،و الکامل للمبرد،و الأوائل لأبی هلال العسکریّ،و نسب قریش للزبیر بن بکار،و المنتظم لابن الجوزی

ص :21


1- 1) ذکرت فی مقدّمه الطبعه الأولی أنی حصلت علی مصورات لأجزاء مختلفه من مکتبه المتحف البریطانی و مکتبه الفاتیکان؛و بالرجوع إلیها تبین أنّها مضطربه یشیع فیها الخطأ و التحریف،فلم أر ما یدعو إلی الرجوع إلیها؛کما أن بدار الکتب المصریه نسخه مخطوطه محفوظه برقم 576-أدب،تمت کتابتها فی صبیحه یوم الخمیس التاسع من شهر شعبان سنه 1292،لم أرجع إلیها،إذ ترجح عندی أنّها منسوخه عن مطبوعه طهران؛أما النسخه المطبوعه فی مصر سنه 1329،فیبدو أنّها طبعت عن مطبوعه طهران أیضا فلم أرجع إلیها.

و الصحاح للجوهری،و غیرها من کتب الأدب و اللغه و التاریخ؛کما أنی رجعت فیما أورده من الشعر إلی دواوین الشعراء و المجموعات المختاره منها.و حاولت أن أضبط الأعلام و النصوص اللغویّه و الشعریه ضبطا صحیحا؛و علقت فی الحواشی ما اقتضاه إیضاح النصّ تعلیقا وسطا فی غیر إسراف و لا تقصیر.

کما أنی فصّلت موضوعاته بعناوین وضعتها بین علامتی الزیاده لتتّضح معالم الکتاب، و تسهل الإحاطه بما فیه.

و سیخرج الکتاب-بما أرجو من اللّه المعونه و التأیید-فی عشرین جزءا کما وضعه مؤلّفه؛أما الفهارس العامّه المتنوعه فسأفرد لها جزءا خاصّا فی آخر الکتاب، و اللّه الموفق للصواب رَبَّنٰا عَلَیْکَ تَوَکَّلْنٰا وَ إِلَیْکَ أَنَبْنٰا وَ إِلَیْکَ الْمَصِیرُ (1) .

القاهره فی 10 جمادی الآخره سنه 1378 ه 21 دیسمبر سنه 1958 م محمّد أبو الفضل إبراهیم

ص :22


1- *) هذه مقدّمه الطبعه الأولی مع تعدیل فی وصف النسخ.

مقدّمه الطبعه الثانیه

لم تکد تظهر هذه الطبعه من هذا الکتاب لجمیع أجزائه؛حتی أقبلت الجمهره من العلماء و المتأدبین علی اقتنائه،و مدارسه فصوله و أبوابه،و استیعاب ما حواه من صنوف الآداب و ضروب الفنون و المعارف؛حتی نفدت أجزاؤه الأولی فی زمن یسیر.

و حینما شرعت فی إعداد الطبعه الثانیه،و جدتها فرصه طیبه لأن أعید النظر فی تحقیقه، و أجیل الفکر لزیاده شرحه و تصحیحه،و أن أستدرک ما فاتنی من التعلیق،أو جانبنی فیه وجه الصواب؛و قد أعاننی علی ذلک أمور..

منها أنّه تسنّی لی بعد الفراغ من تحقیقه الاطلاع علی کثیر من کتب الأدب و التاریخ و دواوین الشعر ممّا لم یتیسر لی الاطلاع علیه فی الطبعه الأولی؛و قد کان عملی فی تحقیق تاریخ الطبریّ و ظهور معظم أجزائه؛مما حقق کثیرا من نصوصه؛إذ کان هذا التاریخ الکبیر من أهم مراجع المؤلّف و مصادره؛کما أن ما قمت به من تحقیق متن نهج البلاغه،مراجعا علی نسخ خطیه أصیله و شرحه شرحا موجزا؛مما قوّم الکثیر من ألفاظه،و حقق بعض روایاته.

و منها أن فریقا من العلماء حین وقع إلیهم هذا الکتاب قابلوه بالاهتمام الشدید، و تناولوه بالنقد النافع النزیه؛و قدّروا ما بذل فیه من جهد و عناء؛و کانت لهم ملاحظات قیمه کتبوا إلیّ بها؛أذکر منهم الأستاذ مکی السیّد جاسم؛أحد علماء العراق و فضلائها؛ فقد قرأ الکتاب جمیعه،و أرسل إلی ملاحظاته علی کثیر من أجزائه؛و قد انتفعت بهذا النقد الکریم؛و أثبتّ ملاحظاته فی هذه الطبعه.

ص :23

و أمر آخر؛هو أنی حینما أتممت تحقیق جمیع أجزاء الکتاب،و أخذت فی عمل فهارسه و معاوده قراءته،اتضحت لی معالمه و طرائقه،و أنست إلی مراجعه و مظانه،و عرفت مواطن الاستدراک و التعقیب،و فطنت إلی مجالات أخری للتصحیح و التعلیق،و تبینت لی الأخطاء المطبعیه؛و أمکن لی أن أعمل الجدید و الهام فی هذه الطبعه.

هذا،و قد کان عملی فی إنجاز الکتاب علی هذا النحو؛ثم اشتغالی مره أخری بإعاده تحقیقه-بعد أن خلت المکتبه العربیه من أجزائه الأولی-معوّقا عن إنجاز الفهارس العامّه فی حینها؛و لکننی دائم العمل فیها،مهتم بإتمامها و إخراجها علی الوجه الکامل؛ و ستظهر إن شاء اللّه فی الجزء الحادی و العشرین للطبعتین الأولی و الثانیه.

و من اللّه أطلب هدایه و تیسیرا،و عونا و توفیقا

القاهره فی 12 جمادی الأولی سنه 1385 ه 8 سبتمبر سنه 1965

محمّد أبو الفضل إبراهیم

ص :24

ص :25

ص :26

ص :27

ص :28

ص :29

ص :30

ص :31

ص :32

اشاره

ص :1

ص :2

مقدّمه المؤلّف

اشاره

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیمِ الحمد لله [الواحد العدل]

(1) الحمد لله الذی تفرد بالکمال فکل کامل سواه منقوص و استوعب عموم المحامد و الممادح فکل ذی عموم عداه مخصوص الذی وزع منفسات نعمه بین من یشاء من خلقه و اقتضت حکمته أن نافس الحاذق فی حذقه فاحتسب به علیه من رزقه و زوی (2) الدنیا عن الفضلاء فلم یأخذها الشریف بشرفه و لا السابق بسبقه و قدم المفضول علی الأفضل لمصلحه اقتضاها التکلیف و اختص الأفضل من جلائل المآثر و نفائس المفاخر بما یعظم عن التشبیه و یجل عن التکییف و صلّی اللّه علی رسوله محمد الذی (3) المکنی عنه شعاع من شمسه و غصن من غرسه و قوه من قوی نفسه و منسوب إلیه نسبه الغد إلی یومه و الیوم إلی أمسه فما هما إلاّ سابق و لاحق و قائد و سائق و ساکت و ناطق و مجل و مصل سبقا لمحه البارق و أنارا سدفه الغاسق صلّی اللّه علیهما ما استخلب (4) خبیر و تناوح حراء و ثبیر (5) .

و بعد فإن مراسم المولی الوزیر الأعظم الصاحب (6) الصدر الکبیر المعظم العالم العادل المظفر المنصور المجاهد المرابط (7) مؤید الدین عضد الإسلام سید وزراء الشرق و الغرب أبی طالب (8)

ص :3


1- 1) تکمله من ب.
2- 2) زوی الدنیا:نحاها و صرفها.
3- 3) فی ا:«و الذی».
4- 4) استخلب،بالبناء للمجهول:قطع.و الخبیر:النبات،و ورد فی حدیث طهفه:«و نستخلب الخبیر»،قال ابن الأثیر:الخبیر:النبات و العشب،شبه بخبیر الإبل؛و هو وبرها.النهایه 1:280.
5- 5) یقال:هما جبلان یتناوحان؛إذا کانا متقابلین؛و ثبیر:جبل شامخ بمکّه یقابل حراء؛و هو أرفع من ثبیر.یاقوت 3:240.
6- 6) ب:«صاحب».
7- 7) ا:«و المرابط».
8- 8) فی الطبعه الأولی:«أبی محمّد بن أحمد»،و هو خطأ.

محمّد بن أحمد بن محمّد العلقمی

(1)

نصیر أمیر المؤمنین أسبغ اللّه علیه من ملابس النعم أضفاها و أحله من مراقب السعاده و مراتب السیاده أشرفها و أعلاها لما شرفت عبد دولته و ربیب نعمته بالاهتمام بشرح نهج البلاغه علی صاحبه أفضل الصلوات و لذکره أطیب التحیات بادر إلی ذلک مبادره من بعثه من قبل عزم ثمّ حمله (2) أمر جزم و شرع فیه بادی الرأی شروع مختصر و علی ذکر الغریب و المعنی مقتصر ثمّ تعقب الفکر فرأی أن هذه النغبه (3) لا تشفی أواما و لا تزید الحائم إلاّ خیاما فتنکب ذلک المسلک و رفض ذلک المنهج و بسط القول فی شرحه بسطا اشتمل علی الغریب و المعانی و علم البیان و ما عساه یشتبه و یشکل من الإعراب و التصریف و أورد فی کل موضع ما یطابقه من النظائر و الأشباه نثرا و نظما و ذکر ما یتضمنه من السیر و الوقائع و الأحداث فصلا فصلا و أشار إلی ما ینطوی علیه من دقائق علم التوحید و العدل إشاره خفیفه و لوح إلی ما یستدعی الشرح ذکره من الأنساب و الأمثال و النکت تلویحات لطیفه و رصعه من المواعظ الزهدیه و الزواجر الدینیه و الحکم النفسیه و الآداب الخلقیه المناسبه لفقره و المشاکله لدرره و المنتظمه مع معانیه فی سمط و المتسقه مع جواهره فی لط (4) بما یهزأ بشنوف النضار و یخجل قطع الروض غب القطار و أوضح ما یومئ إلیه من المسائل الفقهیّه و برهن علی أن کثیرا من فصوله داخل فی باب المعجزات المحمدیه لاشتمالها علی

ص :4


1- 1) هو مؤید الدین أبو طالب محمّد بن أحمد بن العلقمی البغدادیّ،وزیر المستعصم باللّه،الخلیفه العباسیّ. اشتغل فی صباه بالأدب،ففاق فیه،و کتب خطا ملیحا،و ترسل ترسلا فصیحا،و کان لبیبا کریما، رئیسا متمسکا بقوانین الرئاسه،خبیرا بأدوات السیاسه،محبا للأدب،مقربا لأهل العلم،اقتنی کتبا کثیره نفیسه،و صنف الناس له؛منهم الصغانی،صنف له العباب،و هذا المصنّف الذی ألف برسمه، و کان ممدحا،مدحه الشعراء،و انتجعه الفضلاء،و أخباره الطیبه کثیره و جلیه.توفّی سنه 656.الفخری 295،296.
2- 2) ب،ج:«حرکه».
3- 3) النغبه فی الأصل:الجرعه من الماء.و فی ا: «البغیه»،و الأجود ما أثبته من ب.
4- 4) اللط،بالفتح:القلاده.

الأخبار الغیبیه و خروجها عن وسع الطبیعه البشریه و بین من مقامات العارفین التی یرمز إلیها فی کلامه ما لا یعقله إلاّ العالمون و لا یدرکه إلاّ الروحانیون المقربون و کشف عن مقاصده ع فی لفظه یرسلها و معضله (1) یکنی عنها و غامضه یعرض بها و خفایا یجمجم (2) بذکرها و هنات تجیش فی صدره فینفث بها نفثه المصدور و مرمضات مؤلمات یشکوها فیستریح بشکواها استراحه المکروب.

فخرج هذا الکتاب کتابا کاملا فی فنه واحدا بین أبناء جنسه ممتعا بمحاسنه جلیله فوائده شریفه مقاصده عظیما شأنه عالیه منزلته و مکانه و لا عجب أن یتقرب بسید الکتب إلی سید الملوک و بجامع الفضائل إلی جامع المناقب و بواحد العصر إلی أوحد الدهر فالأشیاء بأمثالها ألیق و إلی أشکالها أقرب و شبه الشیء إلیه منجذب و نحوه دان و مقترب.

و لم یشرح هذا الکتاب قبلی فیما أعلمه إلاّ واحد و هو سعید بن هبه اللّه بن الحسن الفقیه المعروف بالقطب الراوندیّ (3) و کان من فقهاء الإمامیّه و لم یکن من رجال هذا الکتاب لاقتصاره مده عمره علی الاشتغال بعلم الفقه وحده و أنی للفقیه أن یشرح هذه الفنون المتنوعه و یخوض فی هذه العلوم المتشعبه لا جرم أن شرحه لا یخفی حاله عن الذکی و جری الوادی فطم علی القری (4) و قد تعرضت فی هذا الشرح لمناقضته

ص :5


1- 1) کذا فی ج،و جمجم بالکلام:لم یبینه،و فی ا،ب:«یحجم».
2- 2) ا:«معضله»،بدون الواو.
3- 3) هو سعید بن هبه اللّه بن الحسن الراوندیّ،أحد فقهاء الشیعه؛و تصانیفه کثیره متنوعه؛أسمی کتابه فی شرح النهج«منهاج البراعه فی شرح نهج البلاغه»، و توفّی سنه 573.لسان المیزان 3:48،روضات الجنّات 302.
4- 4) جری الوادی فطم علی القری،مثل؛قال المیدانی فی شرحه:أی جری سیل الوادی فطم،أی دفن؛یقال:طم السیل الرکیه؛ أی دفنها.و القری:مجری الماء فی الروضه،و الجمع أقریه و قریان،و«علی»من صله المعنی؛أی أتی علی القری؛یعنی أهلکه بأن دفنه؛یضرب عند تجاوز الشیء حده».مجمع الأمثال 1:159.

فی مواضع یسیره اقتضت الحال ذکرها و أعرضت عن کثیر ممّا قاله إذ لم أر فی ذکره و نقضه کبیر فائده.

و أنا قبل أن أشرع فی الشرح أذکر أقوال أصحابنا رحمهم اللّه فی الإمامه و التفضیل و البغاه و الخوارج و متبع ذلک بذکر نسب أمیر المؤمنین ع و لمع یسیره من فضائله ثمّ أثلث بذکر نسب الرضی أبی الحسن محمّد بن الحسین الموسوی رحمه اللّه و بعض خصائصه و مناقبه ثمّ أشرع فی شرح خطبه نهج البلاغه التی هی من کلام الرضی أبی الحسن رحمه اللّه (1) فإذا انتهیت من ذلک کله ابتدأت بعون اللّه و توفیقه فی شرح کلام أمیر المؤمنین ع شیئا فشیئا.

و من اللّه سبحانه أستمد المعونه و أستدر أسباب العصمه و أستمیح غمائم الرحمه و أمتری أخلاف البرکه و أشیم بارق النماء و الزیاده فما المرجو إلاّ فضله و لا المأمول إلاّ طوله و لا الوثوق إلاّ برحمته و لا السکون إلاّ إلی رأفته رَبَّنٰا عَلَیْکَ تَوَکَّلْنٰا وَ إِلَیْکَ أَنَبْنٰا وَ إِلَیْکَ الْمَصِیرُ رَبَّنٰا لاٰ تَجْعَلْنٰا فِتْنَهً لِلَّذِینَ کَفَرُوا وَ اغْفِرْ لَنٰا رَبَّنٰا إِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (2)

ص :6


1- 1) ب:«رضی اللّه عنه».
2- 2) سوره الممتحنه 4،5.

القول فیما یذهب إلیه أصحابنا المعتزله فی الإمامه و التفضیل و البغاه و الخوارج

اتفق شیوخنا کافه رحمهم اللّه المتقدمون منهم و المتأخرون و البصریون و البغدادیون علی أن بیعه أبی بکر الصدیق بیعه صحیحه شرعیه و أنّها لم تکن عن نص و إنّما کانت بالاختیار الذی ثبت بالإجماع و بغیر الإجماع کونه طریقا إلی الإمامه.

و اختلفوا فی التفضیل فقال قدماء البصریین کأبی عثمان عمرو بن عبید و أبی إسحاق إبراهیم بن سیار النظام و أبی عثمان عمرو بن بحر الجاحظ و أبی معن ثمامه بن أشرس و أبی محمّد هشام بن عمرو الفوطی و أبی یعقوب یوسف بن عبد اللّه الشحام و جماعه غیرهم إن أبا بکر أفضل من علی ع و هؤلاء یجعلون ترتیب الأربعه فی الفضل کترتیبهم فی الخلافه.

و قال البغدادیون قاطبه قدماؤهم و متأخروهم کأبی سهل بشر بن المعتمر و أبی موسی عیسی بن صبیح و أبی عبد اللّه جعفر بن مبشر و أبی جعفر الإسکافی و أبی الحسین الخیاط و أبی القاسم عبد اللّه بن محمود البلخیّ و تلامذته إن علیا ع أفضل من أبی بکر .و إلی هذا المذهب ذهب من البصریین أبو علی محمّد بن عبد الوهاب الجبائی أخیرا و کان من قبل من المتوقفین کان یمیل إلی التفضیل و لا یصرح به و إذا صنف ذهب إلی الوقف فی مصنّفاته و قال فی کثیر من تصانیفه إن صح خبر الطائر فعلی أفضل (1)

ص :7


1- 1) یشیر إلی ما رواه الترمذی فی باب المناقب 13:170،بسنده عن أنس بن مالک،و لفظه: کان عند النبیّ صلّی اللّه علیه و سلم طیر،فقال:«اللّهمّ ائتنی بأحب خلقک إلیک یأکل معی هذا الطیر»،فجاء علی فأکل معه.قال أبو عیسی:هذا حدیث غریب لا یعرف من حدیث السدی إلاّ من هذا الوجه.

ثم إن قاضی القضاه رحمه اللّه ذکر فی شرح المقالات لأبی القاسم البلخیّ أن أبا علی رحمه اللّه ما مات حتّی قال بتفضیل علی ع و قال إنّه نقل ذلک عنه سماعا و لم یوجد فی شیء من مصنّفاته و قال أیضا إن أبا علی رحمه اللّه یوم مات استدنی ابنه أبا هاشم إلیه و کان قد ضعف عن رفع الصوت فألقی إلیه أشیاء من جملتها القول بتفضیل علی ع .و ممن ذهب من البصریین إلی تفضیله ع الشیخ أبو عبد اللّه الحسین بن علی البصری رضی اللّه عنه کان متحققا بتفضیله و مبالغا فی ذلک و صنف فیه کتابا مفردا.

و ممن ذهب إلی تفضیله ع من البصریین قاضی القضاه أبو الحسن عبد الجبار بن أحمد رحمه اللّه ذکر ابن متویه عنه فی کتاب الکفایه فی علم الکلام أنه کان من المتوقفین بین علی ع و أبی بکر ثم قطع علی تفضیل علی ع بکامل المنزله.

و من البصریین الذاهبین إلی تفضیله ع أبو محمّد الحسن بن متویه صاحب التذکره نص فی کتاب الکفایه علی تفضیله ع علی أبی بکر احتج لذلک و أطال فی الاحتجاج.

فهذان المذهبان کما عرفت.

و ذهب کثیر من الشیوخ رحمهم اللّه إلی التوقف فیهما و هو قول أبی حذیفه واصل بن عطاء و أبی الهذیل محمّد بن الهذیل العلاّف من المتقدمین و هما و إن ذهبا إلی التوقف (1) بینه ع و بین أبی بکر و عمر قاطعان علی تفضیله علی عثمان .

ص :8


1- 1) ب:«الوقف».

و من الذاهبین إلی الوقف الشیخ أبو هاشم عبد السلام بن أبی علی رحمهما اللّه و الشیخ أبو الحسین محمّد بن علیّ بن الطیب البصری رحمه اللّه.

و أمّا نحن فنذهب إلی ما یذهب إلیه شیوخنا البغدادیون من تفضیله ع و قد ذکرنا فی کتبنا الکلامیه ما معنی الأفضل و هل المراد به الأکثر ثوابا أو (1) الأجمع لمزایا الفضل و الخلال الحمیده و بینا أنّه ع أفضل علی التفسیرین معا و لیس هذا الکتاب موضوعا لذکر الحجاج فی ذلک أو فی غیره من المباحث الکلامیه لنذکره و لهذا موضع هو أملک به.

و أما (2) القول فی البغاه علیه (3) و الخوارج فهو علی (4) ما أذکره لک.

أما أصحاب الجمل فهم عند أصحابنا هالکون کلهم إلاّ عائشه و طلحه و الزبیر (5) رحمهم اللّه (6) فإنهم تابوا و لو لا التوبه لحکم لهم بالنار لإصرارهم علی البغی.

و أمّا عسکر الشام بصفین فإنهم هالکون کلهم عند أصحابنا لا یحکم لأحد منهم إلاّ بالنار لإصرارهم علی البغی و موتهم علیه رؤساؤهم و الأتباع جمیعا.

و أما الخوارج فإنهم مرقوا عن الدین بالخبر النبوی المجمع علیه و لا یختلف أصحابنا فی أنهم من أهل النار .

و جمله الأمر أن أصحابنا یحکمون بالنار لکل فاسق مات علی فسقه و لا ریب فی أن الباغی علی الإمام الحق و الخارج علیه بشبهه أو بغیر شبهه فاسق و لیس هذا ممّا یخصون به علیا ع فلو خرج قوم من المسلمین علی غیره من أئمه الإسلام العدول (7) لکان حکمهم حکم من خرج علی علی ص .و قد برئ (8) کثیر (9) من أصحابنا من قوم من الصحابه أحبطوا ثوابهم کالمغیره بن شعبه

ص :9


1- 1) ب:«أم».
2- 2) ب،ج:«فأما».
3- 3) ساقطه من ا.
4- 4) ا:«فعلی ما أذکره».
5- 5-5) ساقط من ب.
6- 5-5) ساقط من ب.
7- 7) ب:«یری»،تصحیف.
8- 8) کذا فی ب،ج،و فی ا:«قوم».
9-

و کان شیخنا أبو القاسم البلخیّ إذا ذکر عنده عبد اللّه بن الزبیر یقول لا خیر فیه و قال مره لا یعجبنی صلاته و صومه و لیسا بنافعین له مع

1

قَوْلِ رَسُولِ اللَّهِ ص لِعَلِیٍّ ع لاَ یُبْغِضُکَ إِلاَّ مُنَافِقٌ.

و قال أبو عبد اللّه البصری رحمه اللّه لما سئل عنه ما صح عندی أنّه تاب من یوم الجمل و لکنه استکثر ممّا کان علیه.

فهذه هی المذاهب و الأقوال أما الاستدلال علیها فهو مذکور فی الکتب الموضوعه لهذا الفن

ص :10

القول فی نسب أمیر المؤمنین علی ع و ذکر لمع یسیره من فضائله

هو أبو الحسن علیّ بن أبی طالب و اسمه عبد مناف بن عبد المطلب و اسمه شیبه بن هاشم و اسمه عمرو بن عبد مناف بن قصی الغالب علیه من الکنیه ع أبو الحسن

2

1,2,3,14 وَ کَانَ ابْنُهُ اَلْحَسَنُ ع یَدْعُوهُ فِی حَیَاهِ رَسُولِ اللَّهِ ص أَبَا الْحُسَیْنِ وَ یَدْعُوهُ اَلْحُسَیْنُ ع أَبَا الْحَسَنِ وَ یَدْعُوَانِ رَسُولَ اللَّهِ ص أَبَاهُمَا فَلَمَّا تُوُفِّیَ اَلنَّبِیُّ ص (1) دَعَوَاهُ بِأَبِیهِمَا .

3

14,1- وَ کَنَّاهُ رَسُولُ اللَّهِ ص أَبَا تُرَابٍ وَجَدَهُ نَائِماً فِی تُرَابٍ قَدْ سَقَطَ عَنْهُ رِدَاؤُهُ وَ أَصَابَ التُّرَابُ جَسَدَهُ فَجَاءَ حَتَّی جَلَسَ عِنْدَ رَأْسِهِ وَ أَیْقَظَهُ وَ جَعَلَ یَمْسَحُ التُّرَابَ عَنْ ظَهْرِهِ وَ یَقُولُ لَهُ اجْلِسْ إِنَّمَا أَنْتَ أَبُو تُرَابٍ

(2)

.

فکانت من أحبّ کناه إلیه ص و کان یفرح إذا دعی بها و کانت ترغِّب بنو أمیّه خطباءها (3)

ص :11


1- 1) ساقطه من ا.
2- 2) روایه الخبر کما فی صحیح البخاریّ،فی کتاب فضائل الصحابه 2:300؛بسنده عن عبد اللّه ابن مسلمه:«أن رجلا جاء إلی سهل بن سعد،فقال:هذا فلان-لأمیر المدینه-یدعو علیا عند المنبر،قال:فیقول ما ذا؟قال:یقول له:أبو تراب.فضحک،قال:و اللّه ما سماه إلاّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلم،و ما کان له اسم أحبّ إلیه.فاستطعمت الحدیث سهلا،و قلت:یا أبا عبّاس،کیف؟ قال:دخل علیٌّ علی فاطمه،ثمّ خرج فاضطجع فی المسجد،فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و سلم:أین ابن عمکِ؟ قالت:فی المسجد،فخرج إلیه فوجد رداءه قد سقط عن ظهره،و خلص التراب إلی ظهره،فجعل یمسح التراب عن ظهره فیقول:اجلس یا أبا تراب،مرتین».و لهذا الخبر روایه أخری ذکرها صاحب الریاض النضره فی 2:154.
3- 3) ب،ج:«فدعت بنو أمیّه»،و ما أثبته من ا.

أن یسبوه بها علی المنابر و جعلوها نقیصه له و وصمه علیه فکأنّما کسوه بها الحلی و الحلل کما قال الحسن البصری رحمه اللّه.

و کان اسمه الأول الذی سمته به أمه حیدره باسم أبیها أسد بن هاشم و الحیدره الأسد فغیر أبوه اسمه و سماه علیا .و قیل إن حیدره اسم کانت قریش تسمیه به و القول الأوّل أصح یدلّ علیه

4

1- خَبَرُهُ (1) یَوْمَ بَرَزَ إِلَیْهِ مَرْحَبٌ وَ ارْتَجَزَ عَلَیْهِ فَقَالَ أَنَا الَّذِی سَمَّتْنِی أُمِّی مَرْحَباً (2) .

فَأَجَابَهُ ع رَجَزاً أَنَا الَّذِی سَمَّتْنِی أُمِّی حَیْدَرَهَ

(3)

.

و رجزهما معا مشهور منقول لا حاجه لنا الآن إلی ذکره.

و تزعم الشیعه أنه خوطب فی حیاه رسول اللّه ص بأمیر المؤمنین خاطبه بذلک جله المهاجرین و الأنصار و لم یثبت ذلک فی أخبار المحدثین إلاّ أنهم قد رووا ما یعطی هذا المعنی و إن لم یکن اللفظ بعینه و هو

5

قَوْلُ رَسُولِ اللَّهِ ص لَهُ أَنْتَ یَعْسُوبُ الدِّینِ وَ الْمَالُ یَعْسُوبُ الظَّلَمَهِ.

6

وَ فِی رِوَایَهٍ أُخْرَی هَذَا یَعْسُوبُ الْمُؤْمِنِینَ

ص :12


1- 1) الخبر رواه مسلم مفصلا بسنده عن إیاس بن سلمه عن أبیه،فی کتاب الجهاد و السیر ص 1433 -1441،فی غزوه خیبر.
2- 2) روایه مسلم: قد علمت خیبر أنّی مرحب شاکی السّلاح بطل مجرّب *إذا الحروب أقبلت تلهّب*.
3- 3) بقیته،کما رواه مسلم: کلیث غابات کریه المنظره أو فیهم بالصّاع کیل السّندره و السندره:مکیال واسع.

وَ قَائِدُ الْغُرِّ الْمُحَجَّلِینَ (1) .

و الیعسوب ذکر النحل و أمیرها روی هاتین الروایتین أبو عبد اللّه أحمد بن حنبل الشیبانی فی المسند فی کتابه فضائل الصحابه و رواهما أبو نعیم الحافظ فی حلیه الأولیاء (2) .و دعی بعد وفاه رسول اللّه ص بوصی رسول اللّه لوصایته إلیه بما أراده و أصحابنا لا ینکرون ذلک و لکن یقولون إنها لم تکن وصیه بالخلافه بل بکثیر من المتجددات بعده أفضی بها إلیه ع و سنذکر طرفا من هذا المعنی فیما بعد.

و أمه فاطمه بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف بن قصی أول هاشمیه ولدت لهاشمی کان علی ع أصغر بنیها و جعفر أسن منه بعشر سنین و عقیل أسن منه بعشر سنین و طالب أسن من عقیل بعشر سنین و فاطمه بنت أسد أمهم جمیعا.

و أم فاطمه بنت أسد فاطمه بنت (3) هرم بن رواحه بن حجر بن عبد بن معیص [بن عامر بن لؤی و أمها حدیه بنت]

(4) وهب بن ثعلبه بن واثله بن عمرو بن شیبان بن محارب بن فهر [و أمها فاطمه بنت عبید بن منقذ بن عمرو بن معیص بن عامر بن لؤی و أمها سلمی بنت عامر بن ربیعه بن هلال بن أهیب بن ضبه بن الحارث بن فهر ]

(5) و أمها عاتکه بنت أبی همهمه و اسمه عمرو بن عبد العزی بن عامر بن عمیره بن ودیعه (6) بن الحارث بن فهر و أمها تماضر بنت عمرو بن عبد مناف بن قصی بن کلاب بن مره بن کعب بن لؤی و أمها حبیبه و هی أمه اللّه بنت عبد یالیل بن سالم بن مالک بن حطیط بن جشم بن قسی و هو ثقیف و أمها فلانه بنت مخزوم بن أسامه بن ضبع (7) بن وائله بن نصر بن صعصعه بن ثعلبه بن کنانه بن عمرو بن قین بن فهم بن عمرو بن قیس بن عیلان

ص :13


1- 1) و رواه أیضا الطبرانی فی الکبیر،و نقله صاحب الریاض النضره 2:155؛مع اختلاف فی اللفظ.
2- 2) حلیه الأولیاء 1:63،بسنده عن أنس،و لفظه:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم:«یا أنس، أول من یدخل من هذا الباب أمیر المؤمنین،و سید المسلمین،و قائد الغر المحجلین،و خاتم الوصیین».
3- 3) فی مقاتل الطالبیین:«و تعرف بحبی بنت هرم».
4- 4) تکمله من مقاتل الطالبیین.
5- 4) تکمله من مقاتل الطالبیین.
6- 6) کذا فی ب،و فی ا:«ضبیح»،و فی مقاتل الطالبیین«صبح».
7-

بن مضر و أمها ریطه بنت یسار بن مالک بن حطیط بن جشم بن ثقیف و أمها (1) کله بنت حصین بن سعد بن بکر بن هوازن و أمها حبی بنت الحارث بن النابغه بن عمیره بن عوف بن نصر بن بکر بن هوازن ذکر هذا النسب أبو الفرج علیّ بن الحسین الأصفهانی فی کتاب مقاتل الطالبیین (2) .

7

14- أَسْلَمَتْ فَاطِمَهُ بِنْتُ أَسَدٍ بَعْدَ عَشَرَهٍ مِنَ اَلْمُسْلِمِینَ وَ کَانَتْ الْحَادِیَهَ عَشْرَهَ وَ کَانَ رَسُولُ اللَّهِ ص یُکْرِمُهَا وَ یُعَظِّمُهَا وَ یَدْعُوهَا أُمِّی وَ أَوْصَتْ إِلَیْهِ حِینَ حَضَرَتْهَا الْوَفَاهُ فَقَبِلَ وَصِیَّتَهَا وَ صَلَّی عَلَیْهَا وَ نَزَلَ فِی لَحْدِهَا وَ اضْطَجَعَ مَعَهَا فِیهِ بَعْدَ أَنْ أَلْبَسَهَا قَمِیصَهُ فَقَالَ لَهُ أَصْحَابُهُ إِنَّا مَا رَأَیْنَاکَ صَنَعْتَ یَا رَسُولَ اللَّهِ بِأَحَدٍ مَا صَنَعْتَ بِهَا فَقَالَ إِنَّهُ لَمْ یَکُنْ أَحَدٌ بَعْدَ أَبِی طَالِبٍ أَبَرَّ بِی مِنْهَا إِنَّمَا أَلْبَسْتُهَا قَمِیصِی لِتُکْسَی مِنْ حُلَلِ اَلْجَنَّهِ وَ اضْطَجَعْتُ مَعَهَا لِیُهَوَّنَ عَلَیْهَا ضَغْطَهُ الْقَبْرِ وَ فَاطِمَهُ أَوَّلُ امْرَأَهٍ بَایَعَتْ رَسُولَ اللَّهِ ص مِنَ النِّسَاءِ

.

و أم أبی طالب بن عبد المطلب فاطمه بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم و هی أم عبد اللّه والد سیدنا رسول اللّه ص و أم الزبیر بن عبد المطلب و سائر ولد عبد المطلب بعد لأمهات شتّی.

و اختلف فی مولد علی ع أین کان فکثیر من الشیعه یزعمون أنّه ولد فی الکعبه و المحدّثون لا یعترفون بذلک و یزعمون أن المولود فی الکعبه حکیم بن حزام بن خویلد بن أسد بن عبد العزی بن قصی .و اختلف فی سنه حین أظهر النبیّ ص الدعوه إذ تکامل له ص أربعون سنه فالأشهر من الروایات أنّه کان ابن عشر و کثیر من أصحابنا المتکلّمین یقولون إنّه کان ابن ثلاث عشره سنه ذکر ذلک شیخنا أبو القاسم البلخیّ و غیره من شیوخنا.

ص :14


1- 1) مقاتل الطالبیین:«کلیبه بنت قصیه».
2- 2) فی ترجمه جعفر بن أبی طالب ص 7.

و الأولون یقولون إنّه قتل و هو ابن ثلاث و ستین سنه و هؤلاء یقولون ابن ست و ستین و الروایات فی ذلک مختلفه و من الناس من یزعم أن سنه کانت دون العشر و الأکثر الأظهر خلاف ذلک.

8

14,1- وَ ذَکَرَ أَحْمَدُ بْنُ یَحْیَی الْبَلاذُرِیُّ وَ عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ الْأَصْفَهَانِیُّ أَنَّ قُرَیْشاً أَصَابَتْهَا أَزْمَهٌ وَ قَحْطٌ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص لِعَمَّیْهِ حَمْزَهَ وَ اَلْعَبَّاسِ أَ لاَ نَحْمِلُ ثِقْلَ أَبِی طَالِبٍ فِی هَذَا الْمَحَلِ فَجَاءُوا إِلَیْهِ وَ سَأَلُوهُ أَنْ یَدْفَعَ إِلَیْهِمْ وُلْدَهُ لِیَکْفُوهُ أَمْرَهُمْ فَقَالَ دَعُوا لِی عَقِیلاً وَ خُذُوا مَنْ شِئْتُمْ وَ کَانَ شَدِیدَ الْحُبِّ لِعَقِیلٍ فَأَخَذَ اَلْعَبَّاسُ طَالِباً وَ أَخَذَ حَمْزَهُ جَعْفَراً وَ أَخَذَ مُحَمَّدٌ ص عَلِیّاً وَ قَالَ لَهُمْ قَدِ اخْتَرْتُ مَنِ اخْتَارَهُ اللَّهُ لِی عَلَیْکُمْ عَلِیّاً قَالُوا فَکَانَ عَلِیٌّ ع فِی حَجْرِ رَسُولِ اللَّهِ ص مُنْذُ کَانَ عُمُرُهُ سِتَّ سِنِینَ

.

و کان ما یسدی إلیه ص من إحسانه و شفقته و بره و حسن تربیته کالمکافأه و المعاوضه لصنیع أبی طالب به حیث مات عبد المطلب و جعله فی حجره و هذا یطابق

9

قَوْلَهُ ع

لَقَدْ عَبَدْتُ اللَّهَ قَبْلَ أَنْ یَعْبُدَهُ أَحَدٌ مِنْ هَذِهِ الْأُمَّهِ سَبْعَ سِنِینَ .

10

1,14- وَ قَوْلَهُ کُنْتُ أَسْمَعُ الصَّوْتَ وَ أُبْصِرُ الضَّوْءَ سِنِینَ سَبْعاً وَ رَسُولُ اللَّهِ ص حِینَئِذٍ صَامِتٌ مَا أُذِنَ لَهُ فِی الْإِنْذَارِ وَ التَّبْلِیغِ .

و ذلک لأنّه إذا کان عمره یوم إظهار الدعوه ثلاث عشره سنه و تسلیمه إلی رسول اللّه ص من أبیه و هو ابن ست فقد صح أنّه کان یعبد اللّه قبل الناس بأجمعهم سبع سنین و ابن ست تصح منه العباده إذا کان ذا تمییز علی أن عباده مثله هی التعظیم و الإجلال و خشوع القلب و استخذاء الجوارح إذا شاهد شیئا من جلال اللّه سبحانه و آیاته الباهره و مثل هذا موجود فی الصبیان.

11

1- وَ قُتِلَ ع لَیْلَهَ الْجُمُعَهِ لِثَلاَثَ عَشْرَهَ بَقِینَ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ سَنَهَ أَرْبَعِینَ فِی

ص :15

رِوَایَهِ أَبِی عَبْدِ الرَّحْمَنِ السَّلَمِیِّ (1) وَ هِیَ الرِّوَایَهُ الْمَشْهُورَهُ وَ فِی رِوَایَهِ أَبِی مِخْنَفٍ أَنَّهَا کَانَتْ لِإِحْدَی عَشْرَهَ لَیْلَهً بَقِینَ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ . و علیه الشیعه فی زماننا.

و القول الأوّل أثبت عند المحدثین و اللیله السابعه عشره من شهر رمضان هی لیله بدر و قد کانت الروایات وردت أنّه یقتل فی لیله بدر علیه السلام و قبره بالغری .و ما یدعیه أصحاب الحدیث من الاختلاف فی قبره و أنّه حمل إلی المدینه أو أنّه دفن فی رحبه الجامع أو عند باب قصر الإماره أو ند البعیر الذی حمل علیه فأخذته الأعراب باطل کله لا حقیقه له و أولاده أعرف بقبره و أولاد کل الناس أعرف بقبور آبائهم من الأجانب و هذا القبر الذی زاره بنوه لما قدموا العراق منهم جعفر بن محمّد ع و غیره من أکابرهم و أعیانهم

12

3,1- وَ رَوَی أَبُو الْفَرَجِ فِی مَقَاتِلِ الطَّالِبِیِّینَ بِإِسْنَادٍ (2) ذَکَرَهُ هُنَاکَ أَنَّ اَلْحُسَیْنَ ع لَمَّا سُئِلَ أَیْنَ دَفَنْتُمْ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ فَقَالَ خَرَجْنَا بِهِ لَیْلاً مِنْ مَنْزِلِهِ بِالْکُوفَهِ حَتَّی مَرَرْنَا (3) بِهِ عَلَی مَسْجِدِ الْأَشْعَثِ حَتَّی انْتَهَیْنَا بِهِ إِلَی الظَّهْرِ بِجَنْبِ اَلْغَرِیِّ

.

و سنذکر خبر مقتله ع فیما بعد.

فأما فضائله ع فإنها قد بلغت من العظم و الجلاله و الانتشار و الاشتهار مبلغا یسمج معه التعرض لذکرها و التصدی لتفصیلها فصارت کما قال أبو العیناء لعبید اللّه بن یحیی بن خاقان وزیر المتوکل و المعتمد رأیتنی فیما أتعاطی من وصف فضلک کالمخبر عن ضوء النهار الباهر و القمر الزاهر الذی لا یخفی علی الناظر فأیقنت أنی حیث انتهی بی القول منسوب إلی العجز مقصر عن الغایه فانصرفت عن الثناء علیک إلی الدعاء لک و وکلت الإخبار عنک إلی علم الناس بک.

و ما أقول فی رجل أقر له أعداؤه و خصومه بالفضل و لم یمکنهم جحد مناقبه

ص :16


1- 1) نقلها أبو الفرج فی مقاتل الطالبین 40.
2- 2) مقاتل الطالبیین ص 42:«الحسن».
3- 3) کذا فی الأصول و مقاتل الطالبیین و الأجود:«فمررنا».

و لا کتمان فضائله فقد علمت أنّه استولی بنو أمیّه علی سلطان الإسلام فی شرق الأرض و غربها و اجتهدوا بکل حیله فی إطفاء نوره و التحریض علیه و وضع المعایب و المثالب له و لعنوه علی جمیع المنابر و توعدوا مادحیه بل حبسوهم و قتلوهم و منعوا من روایه حدیث یتضمن له فضیله أو یرفع له ذکرا حتّی حظروا أن یسمی أحد باسمه فما زاده ذلک إلاّ رفعه و سموا و کان کالمسک کلما ستر انتشر عرفه و کلما کتم تضوع نشره و کالشمس لا تستر بالراح و کضوء النهار إن حجبت عنه عین واحده أدرکته عیون کثیره.

و ما أقول فی رجل تعزی إلیه کل فضیله و تنتهی إلیه کل فرقه و تتجاذبه کل طائفه فهو رئیس الفضائل و ینبوعها و أبو عذرها و سابق مضمارها و مجلی حلبتها کل من بزغ فیها بعده فمنه أخذ و له اقتفی و علی مثاله احتذی.

و قد عرفت أن أشرف العلوم هو العلم الإلهی لأن شرف العلم بشرف المعلوم و معلومه أشرف الموجودات فکان هو أشرف العلوم و من کلامه ع اقتبس و عنه نقل و إلیه انتهی و منه ابتدأ فإن المعتزله (1) الذین هم أهل التوحید و العدل و أرباب النظر و منهم تعلم الناس هذا الفن تلامذته و أصحابه لأن کبیرهم واصل بن عطاء تلمیذ أبی هاشم عبد اللّه بن محمّد بن الحنفیه (2) و أبو هاشم تلمیذ أبیه و أبوه تلمیذه ع و أما الأشعریه فإنهم ینتمون إلی أبی الحسن علی [بن إسماعیل]

(3) بن أبی بشر الأشعری و هو تلمیذ أبی علیّ الجبائی و أبو علی أحد مشایخ المعتزله فالأشعریه ینتهون بآخره إلی أستاذ المعتزله و معلمهم و هو علیّ بن أبی طالب ع .و أما الإمامیّه و الزیدیه فانتماؤهم إلیه ظاهر.

ص :17


1- 1) انظر أمالی المرتضی 1:148 و ما بعدها؛فی کلام للمؤلّف عن سند المعتزله إلی علیّ علیه السلام.
2- 2) هو إمام الکیسانیه؛و عنه انتقلت البیعه إلی بنی العبّاس.تنقیح المقال 2:212.
3- 3) من ابن خلّکان 1:326.

و من العلوم علم الفقه و هو ع أصله و أساسه و کل فقیه فی الإسلام فهو عیال علیه و مستفید من فقهه أما أصحاب أبی حنیفه کأبی یوسف و محمد و غیرهما فأخذوا عن أبی حنیفه و أما الشافعی فقرأ علی محمّد بن الحسن فیرجع فقهه أیضا إلی أبی حنیفه و أما أحمد بن حنبل فقرأ علی الشافعی فیرجع فقهه أیضا إلی أبی حنیفه و أبو حنیفه قرأ علی جعفر بن محمّد ع و قرأ جعفر علی أبیه ع و ینتهی الأمر إلی علی ع و أما مالک بن أنس فقرأ علی ربیعه الرأی و قرأ ربیعه علی عکرمه و قرأ عکرمه علی عبد اللّه بن عبّاس و قرأ عبد اللّه بن عبّاس علی علیّ بن أبی طالب (1) .

و إن شئت فرددت (2) إلیه فقه الشافعی بقراءته علی مالک کان لک ذلک فهؤلاء الفقهاء الأربعه.

و أمّا فقه الشیعه فرجوعه إلیه ظاهر و أیضا فإن فقهاء الصحابه کانوا عمر بن الخطّاب و عبد اللّه بن عبّاس و کلاهما أخذ عن علی ع أما ابن عبّاس فظاهر و أما عمر فقد عرف کل أحد رجوعه إلیه فی کثیر من المسائل التی أشکلت علیه و علی غیره من الصحابه

13

وَ قَوْلُهُ غَیْرَ مَرَّهٍ لَوْ لاَ عَلِیٌّ لَهَلَکَ عُمَرُ .

14

وَ قَوْلُهُ لاَ بَقِیتُ لِمُعْضِلَهٍ لَیْسَ لَهَا أَبُو الْحَسَنِ .

15

وَ قَوْلُهُ لاَ یُفْتِیَنَّ أَحَدٌ فِی اَلْمَسْجِدِ وَ عَلِیٌّ حَاضِرٌ.

فقد عرف بهذا الوجه أیضا انتهاء الفقه إلیه.

16

وَ قَدْ رَوَتِ اَلْعَامَّهُ وَ اَلْخَاصَّهُ قَوْلَهُ ص أَقْضَاکُمْ عَلِیٌّ (3) .

و القضاء هو الفقه فهو إذا أفقههم

17

14,1- وَ رَوَی اَلْکُلُّ أَیْضاً أَنَّهُ ع قَالَ لَهُ وَ قَدْ بَعَثَهُ إِلَی اَلْیَمَنِ قَاضِیاً اللَّهُمَّ اهْدِ قَلْبَهُ وَ ثَبِّتْ لِسَانَهُ قَالَ فَمَا شَکَکْتُ بَعْدَهَا فِی قَضَاءٍ بَیْنَ اثْنَیْنِ

(4)

.

ص :18


1- 1) ب:«عن علی».
2- 2) فی الأصول:«رددت».
3- 3) نقله السیوطی فی الجامع الصغیر 1:58 عن مسند أبی یعلی بلفظ:«أرأف أمتی بأمتی أبو بکر، و أشدهم فی دین اللّه عمر،و أصدقهم حیاء عثمان،و أقضاهم علی...»و ضعفه.
4- 4) رواه أبو داود فی کتاب الأنصیه 3:409 بسنده عن علی،و لفظه:بعثنی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم إلی الیمن قاضیا فقلت:یا رسول اللّه،ترسلنی و أنا حدیث السن،و لا علم لی بالقضاء!فقال: «إن اللّه سیهدی قلبک و یثبت لسانک،فإذا جلس بین یدیک الخصمان فلا تقضین حتّی تسمع من الآخر کما سمعت من الأول،فإنه أحری أن یتبین لک القضاء»،قال:فما زلت قاضیا-أو ما شککت فی قضاء بعد.

و هو ع الذی أفتی فی المرأه التی وضعت لسته أشهر و هو الذی أفتی فی الحامل الزانیه (1) و هو الذی قال فی المنبریه (2) صار ثمنها تسعا و هذه المسأله لو فکر الفرضی فیها فکرا طویلا لاستحسن منه بعد طول النظر هذا الجواب فما ظنک بمن قاله بدیهه و اقتضبه ارتجالا.

و من العلوم علم تفسیر القرآن و عنه أخذ و منه فرع و إذا رجعت إلی کتب التفسیر علمت صحه ذلک لأن أکثره عنه و عن عبد اللّه بن عبّاس و قد علم الناس حال ابن عبّاس فی ملازمته له و انقطاعه إلیه و أنّه تلمیذه و خریجه و قیل له أین علمک من علم ابن عمک فقال کنسبه قطره من المطر إلی البحر المحیط .

و من العلوم علم الطریقه و الحقیقه و أحوال التصوف و قد عرفت أن أرباب هذا الفن فی جمیع بلاد الإسلام إلیه ینتهون و عنده یقفون و قد صرّح بذلک الشبلی و الجنید و سری (3) و أبو یزید البسطامی و أبو محفوظ معروف الکرخی و غیرهم و یکفیک دلاله علی ذلک الخرقه (4) التی هی شعارهم إلی الیوم و کونهم یسندونها بإسناد متصل إلیه ع.

ص :19


1- 1) ذکر القرطبیّ فی تفسیره 16:193؛عند الکلام علی تفسیر قوله تعالی: وَ حَمْلُهُ وَ فِصٰالُهُ ثَلاٰثُونَ شَهْراً أن عثمان قد أتی بامرأه قد ولدت لسته أشهر،فأراد أن یقضی علیها بالحد،فقال له علی رضی اللّه عنه:لیس ذلک علیها،قال اللّه تعالی: وَ حَمْلُهُ وَ فِصٰالُهُ ثَلاٰثُونَ شَهْراً .
2- 2) سمیت المنبریه؛لأنّه سئل عنها و هو علی المنبر؛فأفتی من غیر رویه؛و بیانها أنّه سئل فی ابنتین و أبوین و امرأه؛فقال:صار ثمنها تسعا،قال أبو عبید:أراد أن السهام عالت حتّی صار للمرأه التسع، و لها فی الأصل الثمن؛و ذلک أن الفریضه لو لم تعل کانت من أربعه و عشرین،فلما عالت صارت من سبعه و عشرین،فللابنتین الثلثان:سته عشر سهما،و للأبوین السدسان:ثمانیه أسهم،و للمرأه ثلاثه من سبعه و عشرین؛و هو التسع،و کان لها قبل العول ثلاثه من أربعه و عشرین؛و هو الثمن.و انظر النهایه لابن الأثیر 3:139،و اللسان 13:512،و حاشیه البقری علی متن الرحبیه 34.
3- 3) هو سری بن المغلس السقطی؛خال الجنید و أستاذه،و صاحب معروف الکرخی؛و أول من تکلم ببغداد فی لسان التوحید و حقائق الأحوال.مات سنه 251.(طبقات الصوفیه للسلمی ص 48).
4- 4) فصل السهروردی فی الباب الثانی عشر من کتابه عوارف المعارف(4:191 و ما بعدها- علی هامش الإحیاء)الکلام فی شرح خرقه المشایخ الصوفیه و لبسها.

و من العلوم علم النحو و العربیه و قد علم الناس کافه أنّه هو الذی ابتدعه و أنشأه و أملی علی أبی الأسود الدؤلی جوامعه و أصوله من جملتها

18

اَلْکَلاَمُ کُلُّهُ ثَلاَثَهُ أَشْیَاءَ اسْمٌ وَ فِعْلٌ وَ حَرْفٌ . و من جملتها تقسیم الکلمه إلی معرفه و نکره و تقسیم وجوه الإعراب إلی الرفع و النصب و الجر و الجزم (1) و هذا یکاد یلحق بالمعجزات لأن القوّه البشریه لا تفی بهذا الحصر و لا تنهض بهذا الاستنباط.

و إن رجعت إلی الخصائص الخلقیه و الفضائل النفسانیه و الدینیه وجدته ابن جلاها و طلاع ثنایاها (2) .

و أمّا الشجاعه فإنّه أنسی الناس فیها ذکر من کان قبله و محا اسم من یأتی بعده و مقاماته فی الحرب مشهوره یضرب بها الأمثال إلی یوم القیامه و هو الشجاع الذی ما فر قط و لا ارتاع من کتیبه و لا بارز أحدا إلاّ قتله و لا ضرب ضربه قط فاحتاجت الأولی إلی ثانیه

19

1- وَ فِی الْحَدِیثِ کَانَتْ ضَرَبَاتُهُ وَتْراً وَ لَمَّا دَعَا مُعَاوِیَهَ إِلَی الْمُبَارَزَهِ لِیَسْتَرِیحَ النَّاسَ مِنَ الْحَرْبِ بِقَتْلِ أَحَدِهِمَا قَالَ لَهُ عَمْرٌو لَقَدْ أَنْصَفَکَ فَقَالَ مُعَاوِیَهُ مَا غَشَشْتَنِی مُنْذُ نَصَحْتَنِی إِلاَّ الْیَوْمَ أَ تَأْمُرُنِی بِمُبَارَزَهِ أَبِی الْحَسَنِ وَ أَنْتَ تَعْلَمُ أَنَّهُ الشُّجَاعُ الْمُطْرِقُ أَرَاکَ طَمِعْتَ فِی إِمَارَهِ اَلشَّامِ بَعْدِی

.

و کانت العرب تفتخر بوقوفها فی الحرب فی مقابلته فأما قتلاه فافتخار رهطهم بأنّه ع قتلهم أظهر و أکثر قالت أخت عمرو بن عبد ود ترثیه لو کان قاتل عمرو غیر قاتله بکیته أبدا ما دمت فی الأبد (3)

ص :20


1- 1) معجم الأدباء 14:42-50.
2- 2) اقتباس من قول سحیم بین وثیل الریاحی: أنا ابن جلا و طلاّع الثّنایا متی أضع العمامه تعرفونی و ابن جلا،أی الواضح الأمر؛و طلاع الثنایا:کنایه عن السمو إلی معالی الأمور،و الثنایا فی الأصل: جمع ثنیه،و هی الطریق فی الجبل.و انظر اللسان 18:165.
3- 3) من أبیات ذکرها صاحب اللسان 8:395،و روایته: لو کان قاتل عمرو غیر قاتله بکیته ما أقام الرّوح فی جسدی لکنّ قاتله من لا یعاب به و کان یدعی قدیما بیضه البلد. .

لکن قاتله من لا نظیر له

و کان یدعی أبوه بیضه البلد (1) .

20

1- وَ انْتَبَهَ یَوْماً مُعَاوِیَهُ فَرَأَی عَبْدَ اللَّهِ بْنَ الزُّبَیْرِ جَالِساً تَحْتَ رِجْلَیْهِ عَلَی سَرِیرِهِ فَقَعَدَ فَقَالَ لَهُ عَبْدُ اللَّهِ یُدَاعِبُهُ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ لَوْ شِئْتُ أَنْ أَفْتِکَ بِکَ لَفَعَلْتُ فَقَالَ لَقَدْ شَجُعْتَ بَعْدَنَا یَا أَبَا بَکْرٍ قَالَ وَ مَا الَّذِی تُنْکِرُهُ مِنْ شَجَاعَتِی وَ قَدْ وَقَفْتُ فِی الصَّفِّ إِزَاءَ عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ قَالَ لاَ جَرَمَ أَنَّهُ قَتَلَکَ وَ أَبَاکَ بِیُسْرَی یَدَیْهِ وَ بَقِیَتِ الْیُمْنَی فَارِغَهً یَطْلُبُ مَنْ یَقْتُلُهُ بِهَا

.

و جمله الأمر أن کل شجاع فی الدنیا إلیه ینتهی و باسمه ینادی فی مشارق الأرض و مغاربها.

و أمّا القوّه و الأید فبه یضرب المثل فیهما

21

1- قَالَ اِبْنُ قُتَیْبَهَ فِی اَلْمَعَارِفِ مَا صَارَعَ أَحَداً قَطُّ إِلاَّ صَرَعَهُ

(2)

.

22

1- وَ هُوَ الَّذِی قَلَعَ بَابَ خَیْبَرَ وَ اجْتَمَعَ عَلَیْهِ عُصْبَهٌ مِنَ النَّاسِ لِیَقْلِبُوهُ فَلَمْ یَقْلِبُوهُ وَ هُوَ الَّذِی اقْتَلَعَ هُبَلَ مِنْ أَعْلَی اَلْکَعْبَهِ وَ کَانَ عَظِیماً جِدّاً وَ أَلْقَاهُ (3) إِلَی الْأَرْضِ وَ هُوَ الَّذِی اقْتَلَعَ الصَّخْرَهَ الْعَظِیمَهَ فِی أَیَّامِ خِلاَفَتِهِ ع بِیَدِهِ بَعْدَ عَجْزِ الْجَیْشِ کُلِّهِ عَنْهَا وَ أَنْبَطَ (4) الْمَاءَ مِنْ تَحْتِهَا .

و أمّا السخاء و الجود فحاله فیه ظاهره و کان یصوم و یطوی و یؤثر بزاده و فیه أنزل وَ یُطْعِمُونَ الطَّعٰامَ عَلیٰ حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً إِنَّمٰا نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللّٰهِ لاٰ نُرِیدُ مِنْکُمْ جَزٰاءً وَ لاٰ شُکُوراً (5)

23

1- وَ رَوَی اَلْمُفَسِّرُونَ أَنَّهُ لَمْ یَکُنْ یَمْلِکُ إِلاَّ أَرْبَعَهَ دَرَاهِمَ فَتَصَدَّقَ بِدِرْهَمٍ لَیْلاً وَ بِدِرْهَمٍ نَهَاراً وَ بِدِرْهَمٍ سِرّاً وَ بِدِرْهَمٍ عَلاَنِیَهً فَأُنْزِلَ فِیهِ اَلَّذِینَ

ص :21


1- 1) بیضه البلد،یرید علیّ بن أبی طالب،أی أنّه فرد لیس مثله فی الشرف کالبیضه التی هی تَرِیکه وحدها،لیس معها غیرها،کذا فسره فی اللسان.
2- 2) المعارف 210،و بعدها:«شدید الوثب قوی الضرب».
3- 3) ب:«فألقاه».
4- 4) ب ج:«فأنبط».
5- 5) سوره الإنسان 9،10.

یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهٰارِ سِرًّا وَ عَلاٰنِیَهً (1)

.

24

1- وَ رُوِیَ عَنْهُ أَنَّهُ کَانَ یَسْقِی بِیَدِهِ لِنَخْلِ قَوْمٍ مِنْ یَهُودِ اَلْمَدِینَهِ حَتَّی مَجِلَتْ (2) یَدُهُ وَ یَتَصَدَّقُ بِالْأُجْرَهِ وَ یَشُدُّ عَلَی بَطْنِهِ حَجَراً .

و قال الشعبی و قد ذکره ع کان أسخی الناس کان علی الخُلق الذی یحبه اللّه السخاء و الجود ما قال لا لسائل قط

25

1- وَ قَالَ عَدُوُّهُ وَ مُبْغِضُهُ الَّذِی یَجْتَهِدُ فِی وَصْمِهِ وَ عَیْبِهِ مُعَاوِیَهُ بْنُ أَبِی سُفْیَانَ لِمِحْفَنِ (3) بْنِ أَبِی مِحْفَنٍ الضَّبِّیِّ لَمَّا قَالَ لَهُ جِئْتُکَ مِنْ عِنْدِ أَبْخَلِ النَّاسِ فَقَالَ وَیْحَکَ کَیْفَ تَقُولُ إِنَّهُ أَبْخَلُ النَّاسِ لَوْ مَلَکَ بَیْتاً مِنْ تِبْرٍ وَ بَیْتاً مِنْ تِبْنٍ لَأَنْفَدَ تِبْرَهُ قَبْلَ تِبْنِهِ

.

26

1- قَالَ وَ هُوَ الَّذِی کَانَ یَکْنُسُ بُیُوتَ الْأَمْوَالِ وَ یُصَلِّی فِیهَا وَ هُوَ الَّذِی قَالَ: یَا صَفْرَاءُ وَ یَا بَیْضَاءُ غُرِّی غَیْرِی .

و هو الذی لم یخلف میراثا و کانت الدنیا کلها بیده إلاّ ما کان من الشام .و أمّا الحلم و الصفح فکان أحلم الناس عن ذنب و أصفحهم عن مسیء و قد ظهر صحه ما قلناه یوم الجمل حیث

27

1- ظَفِرَ بِمَرْوَانَ بْنِ الْحَکَمِ وَ کَانَ أَعْدَی النَّاسِ لَهُ وَ أَشَدَّهُمْ بُغْضاً فَصَفَحَ عَنْهُ .

28

1- وَ کَانَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَیْرِ یَشْتِمُهُ عَلَی رُءُوسِ الْأَشْهَادِ وَ خَطَبَ یَوْمَ اَلْبَصْرَهِ فَقَالَ قَدْ أَتَاکُمُ الْوَغْدُ (4) اللَّئِیمُ عَلِیُّ بْنُ أَبِی طَالِبٍ وَ کَانَ عَلِیٌّ ع یَقُولُ مَا زَالَ اَلزُّبَیْرُ

ص :22


1- 1) سوره البقره 274،و للمفسرین فی هذه الآیه أسباب أخری للنزول،ذکرها القرطبیّ فی التفسیر 19:128،و انظر أیضا أسباب النزول للواحدی 231.
2- 2) مجلت یده،أی ثخن جلده و تعجر و ظهر فیه ما یشبه البثر من العمل بالأشیاء الصلبه الخشنه،و منه حدیث فاطمه:أنها شکت إلی علی مجل یدیها من الطحن.النهایه لابن الأثیر 4:80.
3- 3) أورده الذهبی فی المشتبه ص 573،و قال:«وفد علی معاویه».
4- 4) فی ب:«الوغب»،و هما بمعنی.

رَجُلاً مِنَّا أَهْلَ الْبَیْتِ حَتَّی شَبَّ عَبْدُ اللَّهِ فَظَفِرَ بِهِ یَوْمَ الْجَمَلِ فَأَخَذَهُ أَسِیراً فَصَفَحَ عَنْهُ وَ قَالَ اِذْهَبْ فَلاَ أَرَیَنَّکَ لَمْ یَزِدْهُ عَلَی ذَلِکَ

.

29

1- وَ ظَفِرَ بِسَعِیدِ بْنِ الْعَاصِ بَعْدَ وَقْعَهِ الْجَمَلِ بِمَکَّهَ وَ کَانَ لَهُ عَدُوّاً فَأَعْرَضَ عَنْهُ وَ لَمْ یَقُلْ لَهُ شَیْئاً .

30

1- وَ قَدْ عَلِمْتُمْ مَا کَانَ مِنْ عَائِشَهَ فِی أَمْرِهِ فَلَمَّا ظَفِرَ بِهَا أَکْرَمَهَا وَ بَعَثَ مَعَهَا إِلَی اَلْمَدِینَهِ عِشْرِینَ امْرَأَهً مِنْ نِسَاءِ عَبْدِ الْقَیْسِ عَمَّمَهُنَّ بِالْعَمَائِمِ وَ قَلَّدَهُنَّ بِالسُّیُوفِ فَلَمَّا کَانَتْ بِبَعْضِ الطَّرِیقِ ذَکَرَتْهُ بِمَا لاَ یَجُوزُ أَنْ یُذْکَرَ بِهِ وَ تَأَفَّفَتْ وَ قَالَتْ هَتَکَ سِتْرِی بِرِجَالِهِ وَ جُنْدِهِ الَّذِینَ وَکَّلَهُمْ بِی فَلَمَّا وَصَلَتِ اَلْمَدِینَهَ أَلْقَی النِّسَاءُ عَمَائِمَهُنَّ وَ قُلْنَ لَهَا إِنَّمَا نَحْنُ نِسْوَهٌ .

31

1- وَ حَارَبَهُ أَهْلُ اَلْبَصْرَهِ وَ ضَرَبُوا وَجْهَهُ وَ وُجُوهَ أَوْلاَدِهِ بِالسُّیُوفِ وَ شَتَمُوهُ وَ لَعَنُوهُ فَلَمَّا ظَفِرَ بِهِمْ رَفَعَ السَّیْفَ عَنْهُمْ وَ نَادَی مُنَادِیهِ فِی أَقْطَارِ الْعَسْکَرِ أَلاَ لاَ یُتْبَعُ (1) مُوَلٍّ وَ لاَ یُجْهَزُ عَلَی جَرِیحٍ وَ لاَ یُقْتَلُ مُسْتَأْسِرٌ وَ مَنْ أَلْقَی سِلاَحَهُ فَهُوَ آمِنٌ وَ مَنْ تَحَیَّزَ إِلَی عَسْکَرِ الْإِمَامِ فَهُوَ آمِنٌ وَ لَمْ یَأْخُذْ أَثْقَالَهُمْ وَ لاَ سَبَی ذَرَارِیَّهُمْ وَ لاَ غَنِمَ شَیْئاً مِنْ أَمْوَالِهِمْ .

و لو شاء أن یفعل کل ذلک لفعل و لکنه أبی إلاّ الصفح و العفو و تَقَیَّلَ سُنَّه رسول اللّه ص یوم فتح مکّه فإنه عفا و الأحقاد لم تبرد و الإساءه لم تنس.

32

1- وَ لَمَّا مَلَکَ عَسْکَرُ مُعَاوِیَهَ عَلَیْهِ الْمَاءَ وَ أَحَاطُوا بِشَرِیعَهِ اَلْفُرَاتِ وَ قَالَتْ رُؤَسَاءُ اَلشَّامِ لَهُ اقْتُلْهُمْ بِالْعَطَشِ کَمَا قَتَلُوا عُثْمَانَ عَطَشاً سَأَلَهُمْ عَلِیٌّ ع وَ أَصْحَابُهُ أَنْ یَشْرَعُوا (2) لَهُمْ شِرْبَ الْمَاءِ فَقَالُوا لاَ وَ اللَّهِ وَ لاَ قَطْرَهً حَتَّی تَمُوتَ ظَمَأً کَمَا مَاتَ اِبْنُ عَفَّانَ فَلَمَّا رَأَی ع أَنَّهُ الْمَوْتُ لاَ مَحَالَهَ تَقَدَّمَ بِأَصْحَابِهِ وَ حَمَلَ عَلَی عَسَاکِرِ مُعَاوِیَهَ حَمَلاَتٍ کَثِیفَهٍ حَتَّی أَزَالَهُمْ عَنْ مَرَاکِزِهِمْ بَعْدَ قَتْلٍ ذَرِیعٍ سَقَطَتْ مِنْهُ الرُّءُوسُ وَ الْأَیْدِی وَ مَلَکُوا عَلَیْهِمُ

ص :23


1- 1) ا:«لا یتبع مول».
2- 2) کذا فی ا،و فی ب:«یسوغوا».

الْمَاءَ وَ صَارَ أَصْحَابُ مُعَاوِیَهَ فِی الْفَلاَهِ لاَ مَاءَ لَهُمْ فَقَالَ لَهُ أَصْحَابُهُ وَ شِیعَتُهُ امْنَعْهُمُ الْمَاءَ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ کَمَا مَنَعُوکَ وَ لاَ تَسْقِهِمْ مِنْهُ قَطْرَهً وَ اقْتُلْهُمْ بِسُیُوفِ الْعَطَشِ وَ خُذْهُمْ قَبْضاً بِالْأَیْدِی فَلاَ حَاجَهَ لَکَ إِلَی الْحَرْبِ فَقَالَ لاَ وَ اللَّهِ لاَ أُکَافِئُهُمْ بِمِثْلِ فِعْلِهِمْ افْسَحُوا لَهُمْ عَنْ بَعْضِ الشَّرِیعَهِ فَفِی حَدِّ السَّیْفِ مَا یُغْنِی عَنْ ذَلِکَ

.

فهذه إن نسبتها إلی الحلم و الصفح فناهیک بها جمالا و حسنا و إن نسبتها إلی الدین و الورع فأخلق بمثلها أن تصدر عن مثله ع.

و أمّا الجهاد فی سبیل اللّه فمعلوم عند صدیقه و عدوه أنّه سید المجاهدین و هل الجهاد لأحد من الناس إلاّ له و قد عرفت

33

14,1- أَنَّ أَعْظَمَ غَزَاهٍ غَزَاهَا رَسُولُ اللَّهِ ص وَ أَشَدَّهَا نِکَایَهً فِی اَلْمُشْرِکِینَ بَدْرٌ الْکُبْرَی قُتِلَ فِیهَا سَبْعُونَ مِنَ اَلْمُشْرِکِینَ قَتَلَ عَلِیٌّ نِصْفَهُمْ وَ قَتَلَ اَلْمُسْلِمُونَ وَ الْمَلاَئِکَهُ النِّصْفَ الْآخَرَ . و إذا رجعت إلی مغازی محمّد بن عمر الواقدی و تاریخ الأشراف لأحمد بن یحیی بن جابر البلاذری و غیرهما علمت صحه ذلک دع من قتله فی غیرها کأحد و الخندق و غیرهما و هذا الفصل لا معنی للإطناب فیه لأنّه من المعلومات الضروریه کالعلم بوجود مکّه و مصر و نحوهما.

و أمّا الفصاحه فهو ع إمام الفصحاء و سید البلغاء و فی کلامه (1) قیل دون کلام الخالق و فوق کلام المخلوقین و منه تعلم الناس الخطابه و الکتابه قال عبد الحمید بن یحیی حفظت سبعین خطبه من خطب الأصلع ففاضت ثمّ فاضت و قال ابن نباته (2) حفظت من الخطابه کنزا لا یزیده الإنفاق إلاّ سعه و کثره حفظت مائه فصل من مواعظ علیّ بن أبی طالب .

34

1- وَ لَمَّا قَالَ مِحْفَنُ بْنُ أَبِی مِحْفَنٍ لِمُعَاوِیَهَ جِئْتُکَ مِنْ عِنْدِ أَعْیَا النَّاسِ قَالَ لَهُ وَیْحَکَ

ص :24


1- 1) ب:«و عن کلامه».
2- 2) هو عبد الرحیم بن محمّد بن محمّد بن إسماعیل الفارقی الجذامی.

کَیْفَ یَکُونُ أَعْیَا النَّاسِ فَوَ اللَّهِ مَا سَنَّ الْفَصَاحَهَ لِقُرَیْشٍ غَیْرُهُ

.

و یکفی هذا الکتاب الذی نحن شارحوه دلاله علی أنّه لا یجاری فی الفصاحه و لا یباری فی البلاغه و حسبک أنّه لم یدون لأحد من فصحاء الصحابه العشر و لا نصف العشر ممّا دون له و کفاک فی هذا الباب ما یقوله أبو عثمان الجاحظ فی مدحه فی کتاب البیان و التبیین و فی غیره من کتبه.

و أمّا سجاحه الأخلاق و بشر الوجه و طلاقه المحیا و التبسم فهو المضروب به المثل فیه حتّی عابه بذلک أعداؤه

35

1- قَالَ عَمْرُو بْنُ الْعَاصِ لِأَهْلِ اَلشَّامِ إِنَّهُ ذُو دُعَابَهٍ شَدِیدَهٍ وَ قَالَ عَلِیٌّ ع فِی ذَاکَ عَجَباً لاِبْنِ النَّابِغَهِ یَزْعُمُ لِأَهْلِ اَلشَّامِ أَنَّ فِیَّ دُعَابَهً وَ أَنِّی امْرُؤٌ تِلْعَابَهٌ أُعَافِسُ وَ أُمَارِسُ

(1)

.

و عمرو بن العاص إنّما أخذها

36

1- عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ لِقَوْلِهِ لَهُ لَمَّا عَزَمَ عَلَی اسْتِخْلاَفِهِ لِلَّهِ أَبُوکَ لَوْ لاَ دُعَابَهٌ فِیکَ

.

إلاّ أن عمر اقتصر علیها و عمرو زاد فیها و سمجها.

37

1- قَالَ صَعْصَعَهُ بْنُ صُوحَانَ وَ غَیْرُهُ مِنْ شِیعَتِهِ وَ أَصْحَابِهِ کَانَ فِینَا کَأَحَدِنَا لِینَ جَانِبٍ وَ شِدَّهَ تَوَاضُعٍ وَ سُهُولَهَ قِیَادٍ وَ کُنَّا نَهَابُهُ مَهَابَهَ الْأَسِیرِ الْمَرْبُوطِ لِلسَّیَّافِ الْوَاقِفِ عَلَی رَأْسِهِ .

38

1,14- وَ قَالَ مُعَاوِیَهُ لِقَیْسِ بْنِ سَعْدٍ رَحِمَ اللَّهُ أَبَا حَسَنٍ فَلَقَدْ کَانَ هَشّاً بَشّاً ذَا فُکَاهَهٍ قَالَ قَیْسٌ نَعَمْ کَانَ رَسُولُ اللَّهِ ص یَمْزَحُ وَ یَبْتَسِمُ إِلَی أَصْحَابِهِ وَ أَرَاکَ تُسِرُّ حَسْواً فِی ارْتِغَاءٍ (2) وَ تَعِیبُهُ بِذَلِکَ أَمَا وَ اللَّهِ لَقَدْ کَانَ مَعَ تِلْکَ الْفُکَاهَهِ وَ الطَّلاَقَهِ أَهْیَبَ مِنْ ذِی لِبْدَتَیْنِ قَدْ مَسَّهُ الطَّوَی تِلْکَ هَیْبَهُ التَّقْوَی وَ لَیْسَ کَمَا یَهَابُکَ طَغَامُ أَهْلِ اَلشَّامِ

.

ص :25


1- 1) التلعابه،بفتح التاء و کسرها:الکثیر اللعب و المرح.و المعافسه:الملاعبه أیضا.و الممارسه: ملاعبه النساء.و الخبر أورده ابن الأثیر فی النهایه 1:117،و 3:59،110،و 4:59،89.
2- 2) فی المثل:«هو یُسِرُّ حسوا فی ارتغاء»،یضرب لمن یظهر أمرا و هو یرید غیره.اللسان 19:46.

و قد بقی هذا الخلق متوارثا متنافلا فی محبیه و أولیائه إلی الآن کما بقی الجفاء و الخشونه و الوعوره فی الجانب الآخر و من له أدنی معرفه بأخلاق الناس و عوائدهم یعرف ذلک.

و أمّا الزهد فی الدنیا فهو سید الزهاد و بدل الأبدال و إلیه تشد الرحال و عنده تنفض الأحلاس ما شبع من طعام قط و کان أخشن الناس مأکلا و ملبسا

39

1- قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِی رَافِعٍ دَخَلْتُ إِلَیْهِ یَوْمَ عِیدٍ فَقَدَّمَ جِرَاباً مَخْتُوماً فَوَجَدْنَا فِیهِ خُبْزَ شَعِیرٍ یَابِساً مَرْضُوضاً فَقَدِمَ فَأَکَلَ فَقُلْتُ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ فَکَیْفَ تَخْتِمُهُ قَالَ خِفْتُ هَذَیْنِ الْوَلَدَیْنِ أَنْ یَلُتَّاهُ بِسَمْنٍ أَوْ زَیْتٍ

.

40

1- وَ کَانَ ثَوْبُهُ مَرْقُوعاً بِجِلْدٍ تَارَهً وَ لِیفٍ أُخْرَی وَ نَعْلاَهُ مِنْ لِیفٍ وَ کَانَ یَلْبَسُ الْکِرْبَاسَ (1) الْغَلِیظَ فَإِذَا وَجَدَ کُمَّهُ طَوِیلاً قَطَعَهُ بِشَفْرَهٍ وَ لَمْ یَخِطْهُ فَکَانَ لاَ یَزَالُ مُتَسَاقِطاً عَلَی ذِرَاعَیْهِ حَتَّی یَبْقَی سُدًی لاَ لُحْمَهَ لَهُ وَ کَانَ یَأْتَدِمُ إِذَا ائْتَدَمَ بِخَلٍّ أَوْ بِمِلْحٍ فَإِنْ تَرَقَّی عَنْ ذَلِکَ فَبَعْضِ نَبَاتِ الْأَرْضِ فَإِنِ ارْتَفَعَ عَنْ ذَلِکَ فَبِقَلِیلٍ مِنْ أَلْبَانِ الْإِبِلِ وَ لاَ یَأْکُلُ اللَّحْمَ إِلاَّ قَلِیلاً وَ یَقُولُ لاَ تَجْعَلُوا بُطُونَکُمْ مَقَابِرَ الْحَیَوَانِ وَ کَانَ مَعَ ذَلِکَ أَشَدَّ النَّاسِ قُوَّهً وَ أَعْظَمَهُمْ أَیْداً لاَ یَنْقُضُ (2) الْجُوعُ قُوَّتَهُ وَ لاَ یَخُونُ (3) الْإِقْلاَلُ مُنَّتَهُ وَ هُوَ الَّذِی طَلَّقَ الدُّنْیَا وَ کَانَتِ الْأَمْوَالُ تُجْبَی إِلَیْهِ مِنْ جَمِیعِ بِلاَدِ اَلْإِسْلاَمِ إِلاَّ مِنَ اَلشَّامِ فَکَانَ یُفَرِّقُهَا وَ یُمَزِّقُهَا ثُمَّ یَقُولَ هَذَا جَنَایَ وَ خِیَارُهُ فِیهِ إِذْ کُلُّ جَانٍ یَدُهُ إِلَی فِیهِ

(4)

.

ص :26


1- 1) الکرباس بالکسر:ثوب من القطن الأبیض،معرب.
2- 2) ب،ج:«ینقص».
3- 3) یخون:ینقص،و فی ب:«یخور»،و ما أثبته عن ا،ج.
4- 4) البیت أنشده عمرو بن عدی حینما کان غلاما،و کان یخرج مع الخدم یجتنون للملک(جذیمه الأبرش)الکمأه،فکانوا إذا وجدوا کمأه خیارا أکلوها و أتوا بالباقی إلی الملک،و کان عمرو لا یأکل منه،و یأتی به کما هو،و ینشد البیت.و انظر القاموس 3:259-260،و حدیث علی ورد مفصلا فی حلیه الأولیاء 1:81.

و أمّا العباده فکان أعبد الناس و أکثرهم صلاه و صوما و منه تعلم الناس صلاه اللیل و ملازمه الأوراد و قیام النافله و ما ظنک برجل یبلغ من محافظته علی ورده أن یبسط له نطع بین الصفین لیله الهریر فیصلی علیه ورده و السهام تقع بین یدیه و تمر علی صماخیه یمینا و شمالا فلا یرتاع لذلک و لا یقوم حتّی یفرغ من وظیفته و ما ظنک برجل کانت جبهته کثفنه البعیر لطول سجوده.

و أنت إذا تأملت دعواته و مناجاته و وقفت علی ما فیها من تعظیم اللّه سبحانه و إجلاله و ما یتضمنه من الخضوع لهیبته و الخشوع لعزته و الاستخذاء له عرفت ما ینطوی علیه من الإخلاص و فهمت من أی قلب خرجت و علی أی لسان جرت.

و

41

4- قِیلَ لِعَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ ع وَ کَانَ الْغَایَهَ فِی الْعِبَادَهِ أَیْنَ عِبَادَتُکَ مِنْ عِبَادَهِ جَدِّکَ قَالَ عِبَادَتِی عِنْدَ عِبَادَهِ جَدِّی کَعِبَادَهِ جَدِّی عِنْدَ عِبَادَهِ رَسُولِ اللَّهِ ص .

و أمّا قراءته القرآنَ و اشتغاله به فهو المنظور إلیه فی هذا الباب اتفق الکل علی أنّه کان یحفظ القرآن علی عهد رسول اللّه ص و لم یکن غیره یحفظه ثمّ هو أول من جمعه نقلوا کلهم أنّه تأخر عن بیعه أبی بکر فأهل الحدیث لا یقولون ما تقوله الشیعه من أنّه تأخر مخالفه للبیعه بل یقولون تشاغل بجمع القرآن فهذا یدلّ علی أنّه أول من جمع القرآن لأنّه لو کان مجموعا فی حیاه رسول اللّه ص لما احتاج إلی أن یتشاغل (1) بجمعه بعد وفاته ص و إذا رجعت إلی کتب القراءات وجدت أئمه القراء کلهم یرجعون إلیه کأبی عمرو بن العلاء و عاصم بن أبی النجود و غیرهما لأنّهم یرجعون إلی أبی عبد الرحمن السلمی القارئ

ص :27


1- 1) ب:«تشاغل».

و أبو عبد الرحمن کان تلمیذه و عنه أخذ القرآن فقد صار هذا الفن من الفنون التی تنتهی إلیه أیضا مثل کثیر ممّا سبق.

و أمّا الرأی و التدبیر فکان من أسد الناس رأیا و أصحهم تدبیرا و هو الذی أشار علی عمر بن الخطّاب لما عزم علی أن یتوجه بنفسه إلی حرب الروم و الفرس بما أشار و هو الذی أشار علی عثمان بأمور کان صلاحه فیها و لو قبلها لم یحدث علیه ما حدث و إنّما قال أعداؤه لا رأی له لأنّه کان متقیدا بالشریعه لا یری خلافها و لا یعمل بما یقتضی الدین تحریمه

42

وَ قَدْ قَالَ ع

لَوْ لاَ الدِّینُ وَ التُّقَی لَکُنْتُ أَدْهَی اَلْعَرَبِ .

و غیره من الخلفاء کان یعمل بمقتضی ما یستصلحه و یستوفقه سواء أ کان مطابقا للشرع أم لم یکن و لا ریب أن من یعمل بما یؤدی إلیه اجتهاده و لا یقف مع ضوابط و قیود یمتنع لأجلها ممّا یری الصلاح فیه تکون أحواله الدنیویه إلی الانتظام أقرب و من کان بخلاف ذلک تکون أحواله الدنیویه إلی الانتثار أقرب.

و أمّا السیاسه فإنّه کان شدید السیاسه خشنا فی ذات اللّه لم یراقب ابن عمه فی عمل کان ولاه إیاه و لا راقب أخاه عقیلا فی کلام جبهه به و أحرق قوما بالنار و نقض دار مصقله بن هبیره و دار جریر بن عبد اللّه البجلی و قطع جماعه و صلب آخرین.

و من جمله سیاسته فی حروبه أیّام خلافته بالجمل و صفین و النهروان و فی أقل القلیل منها مقنع فإن کل سائس فی الدنیا لم یبلغ فتکه و بطشه و انتقامه مبلغ العشر ممّا فعل ع فی هذه الحروب بیده و أعوانه.

فهذه هی خصائص البشر و مزایاهم قد أوضحنا أنّه فیها الإمام المتبع فعله و الرئیس المقتفی أثره.

و ما أقول فی رجل تحبه أهل الذمّه علی تکذیبهم بالنبوه و تعظمه الفلاسفه علی معاندتهم لأهل الملّه و تصور ملوک الفرنج و الروم صورته فی بیعها و بیوت عباداتها

ص :28

حاملا سیفه مشمرا لحربه و تصور ملوک الترک و الدیلم صورته علی أسیافها کان علی سیف عضد الدوله بن بویه و سیف أبیه رکن الدوله صورته و کان علی سیف ألب أرسلان و ابنه ملکشاه صورته کأنهم یتفاءلون به النصر و الظفر.

و ما أقول فی رجل أحبّ کل واحد أن یتکثر به و ود کل أحد أن یتجمل و یتحسن بالانتساب إلیه حتّی الفتوه التی أحسن ما قیل فی حدها ألا تستحسن من نفسک ما تستقبحه من غیرک فإن أربابها نسبوا أنفسهم إلیه و صنفوا فی ذلک کتبا و جعلوا لذلک إسنادا أنهوه إلیه و قصروه علیه و سموه سید الفتیان و عضدوا مذهبهم إلیه بالبیت المشهور المروی أنّه سمع من السماء یوم أحد لا سیف إلاّ ذو الفقار و لا فتی إلاّ علی .

و ما أقول فی رجل أبوه أبو طالب سید البطحاء و شیخ قریش و رئیس مکّه قالوا قل أن یسود فقیر و ساد أبو طالب و هو فقیر لا مال له و کانت قریش تسمیه الشیخ.

43

14,1- وَ فِی حَدِیثِ عَفِیفٍ الْکِنْدِیِّ لَمَّا رَأَی (1) اَلنَّبِیَّ ص یُصَلِّی فِی مَبْدَإِ الدَّعْوَهِ وَ مَعَهُ غُلاَمٌ وَ امْرَأَهٌ قَالَ فَقُلْتُ لِلْعَبَّاسِ أَیُّ شَیْءٍ هَذَا قَالَ هَذَا ابْنُ أَخِی یَزْعُمُ أَنَّهُ رَسُولٌ مِنَ اللَّهِ إِلَی النَّاسِ وَ لَمْ یَتَّبِعْهُ عَلَی قَوْلِهِ إِلاَّ هَذَا الْغُلاَمُ وَ هُوَ ابْنُ أَخِی أَیْضاً وَ هَذِهِ الاِمْرَأَهُ وَ هِیَ زَوْجَتُهُ قَالَ فَقُلْتُ مَا الَّذِی تَقُولُونَهُ أَنْتُمْ قَالَ نَنْتَظِرُ مَا یَفْعَلُ الشَّیْخُ یَعْنِی أَبَا طَالِبٍ

.

و أبو طالب هو الذی کفل رسول اللّه ص صغیرا و حماه و حاطه کبیرا و منعه من مشرکی قریش و لقی لأجله عنتا عظیما و قاسی بلاء شدیدا و صبر علی نصره و القیام بأمره

44

14- وَ جَاءَ فِی الْخَبَرِ أَنَّهُ لَمَّا تُوُفِّیَ أَبُو طَالِبٍ أُوحِیَ إِلَیْهِ ع وَ قِیلَ لَهُ اخْرُجْ مِنْهَا فَقَدْ مَاتَ نَاصِرُکَ .

و له مع شرف هذه الأبوه أن ابن عمه محمد سید الأولین و الآخرین و أخاه جعفر ذو الجناحین الذی

45

قَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ ص أَشْبَهْتَ خَلْقِی وَ خُلُقِی فَمَرَّ یَحْجُلُ

ص :29


1- 1) الخبر فی أسد الغابه 3:414 مع اختلاف فی الروایه.

فَرَحاً. و زوجته سیده نساء العالمین و ,3ابنیه سیدَّا شباب أهل الجنه فآباؤه آباء رسول اللّه و أمهاته أمّهات رسول اللّه و هو مسوط بلحمه و دمه لم یفارقه منذ خلق اللّه آدم إلی أن مات عبد المطلب بین الأخوین عبد اللّه و أبی طالب و أمهما واحده فکان منهما سید الناس هذا الأول و هذا التالی و هذا المنذر و هذا الهادی.

و ما أقول فی رجل سبق الناس إلی الهدی و آمن بالله و عبده و کل من فی الأرض یعبد الحجر و یجحد الخالق لم یسبقه أحد إلی التوحید إلاّ السابق إلی کل خیر محمد رسول اللّه ص.

ذهب أکثر أهل الحدیث إلی أنّه ع أول الناس اتباعا لرسول اللّه ص إیمانا به و لم یخالف فی ذلک إلاّ الأقلون

46

وَ قَدْ قَالَ هُوَ ع

أَنَا الصِّدِّیقُ الْأَکْبَرُ وَ أَنَا الْفَارُوقُ الْأَوَّلُ أَسْلَمْتُ قَبْلَ إِسْلاَمِ النَّاسِ وَ صَلَّیْتُ قَبْلَ صَلاَتِهِمْ .

و من وقف علی کتب أصحاب الحدیث تحقّق ذلک و علمه واضحا و إلیه ذهب الواقدی و ابن جریر الطبریّ و هو القول الذی رجحه و نصره صاحب کتاب الإستیعاب (1) .و لأنا إنّما نذکر فی مقدّمه هذا الکتاب جمله من فضائله عنت بالعرض لا بالقصد وجب أن نختصر و نقتصر فلو أردنا شرح مناقبه و خصائصه لاحتجنا إلی کتاب مفرد یماثل حجم هذا بل یزید علیه و بالله التوفیق (2)

ص :30


1- 1) الاستیعاب لابن عبد البر النمری القرطبیّ 2:457.
2- 2) و انظر ترجمته و أخباره أیضا فی أسد الغابه 4:16-40،و الاستیعاب 3:1089-1133 و الإصابه 4:269-271،و إنباه الرواه 1:10-12،و تاریخ الإسلام للذهبی 2:191- 207،و تاریخ بغداد 1:133-138،و تاریخ أبی الفداء 1:181-182،و تاریخ الطبریّ 6:88-91،و تاریخ ابن کثیر 7:332-361،و 8:1-13،و تذکره الحفاظ 1:10-13،و تهذیب الأسماء و اللغات 1:344-349،و تهذیب التهذیب 7:334 -339،و حلیه الأولیاء 1:61-87،و الریاض النضره 2:153-249،و شذرات الذهب 1:49-51،و صفوه الصفوه 3:119-144،و طبقات ابن سعد 2:3/337:/19 6:12،و طبقات القراء لابن الجزریّ 1:546-547،و مروج الذهب 2:45-50، و المعارف 203-218،و معجم الأدباء 14:41-50،و معجم الشعراء 279-280،و مقاتل الطالبیین 24-45،و النجوم الزاهره 1:119-120.

القول فی نسب الرضی أبی الحسن رحمه اللّه و ذکر طرف من خصائصه و مناقبه

هو أبو الحسن محمّد بن أبی أحمد الحسین بن موسی بن محمّد بن موسی بن إبراهیم بن موسی بن جعفر الصادق ع مولده سنه تسع و خمسین و ثلاثمائه .

و کان أبوه النقیب أبو أحمد جلیل القدر عظیم المنزله فی دوله بنی العبّاس و دوله بنی بویه و لقب بالطاهر ذی المناقب و خاطبه بهاء الدوله أبو نصر بن بویه بالطاهر الأوحد و ولی نقابه الطالبیین خمس دفعات و مات و هو متقلدها بعد أن حالفته الأمراض و ذهب بصره و توفی عن سبع و تسعین سنه فإن مولده کان فی سنه أربع و ثلاثمائه و توفی سنه أربعمائه و قد ذکر ابنه الرضی أبو الحسن کمیه عمره فی قصیدته التی رثاه بها و أولها و سمتک حالیه الربیع المرهم

و دفن النقیب أبو أحمد أولا فی داره ثمّ نقل منها إلی مشهد الحسین ع .و هو الذی کان السفیر بین الخلفاء و بین الملوک من بنی بویه و الأمراء من بنی حمدان و غیرهم و کان مبارک الغره میمون النقیبه مهیبا نبیلا ما شرع فی إصلاح أمر فاسد

ص :31

إلا و صلح علی یدیه و انتظم بحسن سفارته و برکه همته و حسن تدبیره و وساطته و لاستعظام عضد الدوله أمره و امتلاء صدره و عینه به حین قدم العراق ما (1) قبض علیه و حمله إلی القلعه بفارس فلم یزل بها إلی أن مات عضد الدوله فأطلقه شرف الدوله أبو الفوارس شیر ذیل بن عضد الدوله و استصحبه فی جملته حیث قدم إلی بغداد و ملک الحضره و لما توفی عضد الدوله ببغداد کان عمر الرضی أبی الحسن أربع عشره سنه فکتب إلی أبیه و هو معتقل بالقلعه بشیراز أبلغا عنی الحسین ألوکا

و أم الرضی أبی الحسن فاطمه بنت الحسین [بن أحمد]

(2) بن الحسن الناصر الأصمّ صاحب الدیلم و هو أبو محمّد الحسن بن علیّ بن الحسن بن علیّ بن عمر بن علیّ بن أبی طالب ع شیخ الطالبیین و عالمهم و زاهدهم و أدیبهم و شاعرهم

ص :32


1- 1) ما هنا مصدریه.
2- 2) لوحه 182،و الألوک:الرساله.

ملک بلاد الدیلم و الجبل و یلقب بالناصر للحق جرت له حروب عظیمه مع السامانیه و توفی بطبرستان سنه أربع و ثلاثمائه و سنه تسع و سبعون سنه و انتصب فی منصبه الحسن بن القاسم بن الحسین الحسنی و یلقب بالداعی إلی الحق .و هی أم أخیه أبی القاسم علی المرتضی أیضا.

و حفظ الرضی رحمه اللّه القرآن بعد أن جاوز ثلاثین سنه فی مده یسیره و عرف من الفقه و الفرائض طرفا قویا و کان رحمه اللّه عالما أدیبا و شاعرا مفلقا فصیح النظم ضخم الألفاظ قادرا علی القریض متصرفا فی فنونه إن قصد الرقه فی النسیب أتی بالعجب العجاب و إن أراد الفخامه و جزاله الألفاظ فی المدح و غیره (1) أتی بما لا یشق فیه غباره و إن قصد فی المراثی جاء سابقا و الشعراء منقطع أنفاسها علی أثره و کان مع هذا مترسلا ذا کتابه قویه و کان عفیفا شریف النفس عالی الهمه ملتزما (2) بالدین و قوانینه و لم یقبل من أحد صله و لا جائزه حتّی أنّه ردّ صلات أبیه و ناهیک بذلک شرف نفس و شده ظلف (3) فأما بنو بویه فإنهم اجتهدوا علی قبوله صلاتهم فلم یقبل.

و کان یرضی بالإکرام و صیانه الجانب و إعزاز الأتباع و الأصحاب و کان الطائع أکثر میلا إلیه من القادر و کان هو أشدّ حبا و أکثر ولاء للطائع (4) منه للقادر و هو القائل للقادر (5) فی قصیدته التی مدحه بها منها

ص :33


1- 1) ساقطه من ا.
2- 2) ب،ج:«مستلزما»و ما أثبته عن ا.
3- 3) الظلف،من ظلف نفسه عن الشیء یظلفها ظلفا:منعها ممّا إلیه تمیل.
4- 4) هو أبو بکر عبد الکریم الطائع لأمر اللّه؛بویع الخلافه له سنه 363؛ثم خلع،و قبض علیه الدیلم سنه 381،و بویع لأخیه القادر؛فحمل إلیه الطائع،و بقی عنده إلی أن توفّی سنه 393.الفخری: 254،و ابن الأثیر حوادث 381.
5- 5) هو أبو العبّاس أحمد بن إسحاق بن المقتدر،المعروف بالقادر؛بویع له بالخلافه بعد خلع أخیه؛ و توفّی سنه 422.الفخری 254.

عطفا أمیر المؤمنین فإننا

فیقال إن القادر قال له علی رغم أنف الشریف .

و ذکر الشیخ أبو الفرج بن الجوزی فی التاریخ فی وفاه الشیخ أبی إسحاق إبراهیم بن أحمد بن محمّد الطبریّ الفقیه المالکی قال کان شیخ الشهود المعدلین ببغداد و متقدمهم و سمع الحدیث الکثیر و کان کریما مفضلا علی أهل العلم قال و علیه قرأ الشریف الرضی رحمه اللّه القرآن و هو شاب حدث [السن]

(1) فقال له یوما أیها الشریف أین مقامک قال فی دار أبی بباب محول (2) فقال مثلک لا یقیم بدار أبیه قد نحلتک داری بالکرخ المعروفه بدار البرکه فامتنع الرضی من قبولها و قال له لم أقبل من أبی قط شیئا فقال إن حقی علیک أعظم من حقّ أبیک علیک لأنّی حفظتک کتاب اللّه تعالی فقبلها (3) .

و کان الرضی لعلو همته تنازعه نفسه (4) إلی أمور عظیمه یجیش بها خاطره و ینظمها فی شعره و لا یجد من الدهر (5) علیها مساعده فیذوب کمدا و یفنی وجدا حتّی توفی و لم یبلغ غرضا.

فمن ذلک قوله ما أنا للعلیاء إن لم یکن

ص :34


1- 1) دیوانه،لوحه 40.
2- 2) الدیوان:«میزتک و إننی».
3- 3) تکمله من ا.
4- 4) باب محول،بضم المیم و فتح الحاء و تشدید الواو و لام:محله کبیره من محال بغداد؛کانت متصله بالکرخ.
5- 5) المنتظم(حوادث سنه 393).

و منه قوله متی ترانی مشیحا فی أوائلهم

و منه قوله یعنی نفسه فوا عجبا ممّا یظن محمد

و منه قوله (1) لا هم قلبی برکوب العلا یوما و لا بلت یدی بالسماح (2)

ص :35


1- 1) دیوانه ص 522-(مطبعه نخبه الأخیار)،من قصیده یذکر فیها القبض علی الطائع للّه،و یصف خروجه من الدار سلیما،و أنّه حین أحس بالأمر بادر و نزل دجله،و تلوم من تلوم من القضاه و الأشراف و الشهود،فامتهنوا و أخذت ثیابهم.و مطلعها: لواعج الشّوق تخطیهم و تصمینی و اللّوم فی الحبّ ینهاهم و یغرینی و لو لقوا بعض ما ألقی نعمت بهم لکنّهم سلموا ممّا یعنّینی.
2- 2) هذا البیت لم یذکر فی الأصول؛و هو فی المطبوعه المصریه و الدیوان.

إن لم أنلها باشتراط کما

و فی هذه القصیده ما هو أخشن مسا و أعظم نکایه و لکنا عدلنا عنه و تخطیناه کراهیه لذکره و فی شعره الکثیر الواسع من هذا النمط.

و کان أبو إسحاق إبراهیم بن هلال الصابی (1) الکاتب له صدیقا و بینهما لحمه الأدب و وشائجه و مراسلات (2) و مکاتبات بالشعر فکتب الصابی إلی الرضی فی هذا النمط أبا حسن لی فی الرجال فراسه

ص :36


1- 1) الظبی:جمع ظبه؛و هو حدّ السیف.
2- 2) هو أبو إسحاق الصابی،صاحب الرسائل المشهوره،کان کاتب الإنشاء ببغداد عن الخلیفه،و عن عز الدوله بختیار بن معز الدوله بن بویه الدیلمیّ؛و کان صابئیا متشددا فی دینه،و جهد علیه عزّ الدوله أن یسلم فلم یفعل؛و لکنه کان یصوم شهر رمضان مع المسلمین،و یحفظ القرآن الکریم أحسن حفظ، و یستعمله فی رسائله؛و لما مات رثاه الشریف بقصیدته الدالیه المشهوره: أ رأیت من حملوا علی الأعواد أ رأیت کیف خبا ضیاء النّادی و عاتبه الناس فی ذلک لکونه شریفا یرثی صابئا؛فقال:إنّما رثیت فضله.توفّی سنه 384.(ابن خلکان 1:12).

و أضمرت منه لفظه لم أبح بها

فکتب إلیه الرضی جوابا عن ذلک قصیده أولها سننت لهذا الرمح غربا مذلقا و هی قصیده طویله ثابته فی دیوانه یعد فیها نفسه و یعد الصابی أیضا ببلوغ آماله إن ساعد الدهر و تمّ المرام و هذه الأبیات أنکرها الصابی لما شاعت و قال إنّی عملتها فی أبی الحسن علیّ بن عبد العزیز بن حاجب النعمان کاتب الطائع و ما کان الأمر کما ادعاه و لکنه خاف علی نفسه.

و ذکر أبو الحسن الصابی (1) و ابنه غرس النعمه محمد فی تاریخهما أن القادر بالله عقد مجلسا أحضر فیه الطاهر أبا أحمد الموسوی و ابنه أبا القاسم المرتضی و جماعه من القضاه و الشهود و الفقهاء و أبرز إلیهم أبیات الرضی أبی الحسن التی أولها ما مقامی علی الهوان و عندی

ص :37


1- 1) دیوانه،لوحه 194.

أحمل الضیم فی بلاد الأعادی (1)

و قال القادر للنقیب أبی أحمد قل لولدک محمد أی هوان قد أقام علیه عندنا و أی ضیم لقی من جهتنا و أی ذل أصابه فی مملکتنا (2) و ما الذی یعمل معه صاحب مصر لو مضی إلیه أ کان یصنع إلیه أکثر من صنیعنا (3) أ لم نوله النقابه أ لم نوله المظالم أ لم نستخلفه علی الحرمین و الحجاز و جعلناه أمیر الحجیج فهل کان یحصل له من صاحب مصر أکثر من هذا ما نظنه کان یکون لو حصل عنده إلاّ واحدا من أبناء الطالبیین بمصر فقال النقیب أبو أحمد أما هذا الشعر فمما لم نسمعه منه و لا رأیناه بخطه و لا یبعد أن یکون بعض أعدائه نحله إیاه و عزاه إلیه فقال القادر إن کان کذلک فلتکتب الآن محضرا یتضمن القدح فی أنساب ولاه مصر و یکتب محمد خطه فیه فکتب (4) محضرا بذلک شهد فیه جمیع من حضر المجلس منهم النقیب أبو أحمد و ابنه المرتضی و حمل المحضر إلی الرضی لیکتب خطه فیه حمله أبوه و أخوه فامتنع من سطر (5) خطه و قال لا أکتب و أخاف دعاه صاحب مصر و أنکر الشعر و کتب خطه و أقسم فیه أنّه لیس بشعره و أنّه لا یعرفه فأجبره أبوه علی أن یکتب (6) خطه فی المحضر فلم یفعل و قال أخاف دعاه المصریین و غیلتهم لی فإنهم معروفون بذلک فقال أبوه یا عجباه أ تخاف من بینک و بینه ستمائه فرسخ و لا تخاف من بینک و بینه مائه ذراع و حلف ألا یکلمه و کذلک المرتضی فعلا ذلک تقیه و خوفا من القادر

ص :38


1- 1) الدیوان:«ألبس الذل فی دیار الأعادی».
2- 2) ب:«فی ملکنا».
3- 3) ب:«ضیعتنا».
4- 4) ب:«فکتب محضر»،بالبناء للمجهول.
5- 5) ب:«تسطیر».
6- 6) ب:«یسطر».

و تسکینا له و لما انتهی الأمر إلی القادر سکت علی سوء أضمره و بعد ذلک بأیام صرفه عن النقابه و ولاها محمّد بن عمر النهر سابسی (1) .و قرأت بخط محمّد بن إدریس الحلی الفقیه الإمامی قال حکی أبو حامد أحمد بن محمّد الإسفرائینی الفقیه الشافعی قال کنت یوما عند فخر الملک أبی غالب محمّد بن خلف وزیر بهاء الدوله و ابنه سلطان الدوله فدخل علیه الرضی أبو الحسن فأعظمه و أجله و رفع من منزلته و خلی ما کان بیده من الرقاع و القصص و أقبل علیه یحادثه إلی أن انصرف ثمّ دخل بعد ذلک المرتضی أبو القاسم رحمه اللّه فلم یعظمه ذلک التعظیم و لا أکرمه ذلک الإکرام و تشاغل عنه برقاع یقرؤها و توقیعات یوقع بها فجلس قلیلا و سأله أمرا فقضاه ثمّ انصرف.

قال أبو حامد فتقدمت إلیه و قلت له أصلح اللّه الوزیر هذا المرتضی هو الفقیه المتکلم صاحب الفنون و هو الأمثل و الأفضل منهما و إنّما أبو الحسن شاعر قال فقال لی إذا انصرف الناس و خلا المجلس أجبتک عن هذه المسأله.

قال و کنت مجمعا علی الانصراف فجاءنی أمر لم یکن فی الحساب فدعت الضروره إلی ملازمه المجلس إلی أن تقوض الناس واحدا فواحدا فلما لم یبق إلاّ غلمانه و حجابه دعا بالطعام فلما أکلنا و غسل یدیه و انصرف عنه أکثر غلمانه و لم یبق عنده غیری قال لخادم هات الکتابین اللذین دفعتهما إلیک منذ أیّام و أمرتک أن تجعلهما فی السفط (2) الفلانی فأحضرهما فقال هذا کتاب الرضی اتصل بی أنّه قد ولد له ولد فأنفذت إلیه ألف دینار و قلت له هذه للقابله فقد جرت العاده أن یحمل الأصدقاء

ص :39


1- 1) النهرسابسی منسوب إلی نهر سابس،فوق واسط بیوم(یاقوت).
2- 2) السفط بالتحریک،کالجوالق.

إلی أخلائهم و ذوی مودتهم مثل هذا فی مثل هذه الحال فردها و کتب إلی هذا الکتاب فاقرأه قال فقرأته و هو اعتذار عن الرد و فی جملته إننا أهل بیت لا نطلع علی أحوالنا قابله غریبه و إنّما عجائزنا یتولین هذا الأمر من نسائنا و لسن ممن یأخذن أجره و لا یقبلن صله قال فهذا هذا.

و أما المرتضی فإننا کنا قد وزعنا و قسطنا علی الأملاک ببادوریا تقسیطا نصرفه فی حفر فوهه النهر المعروف بنهر عیسی فأصاب ملکا للشریف المرتضی بالناحیه المعروفه بالداهریه من التقسیط عشرون درهما ثمنها دینار واحد قد کتب إلی منذ أیّام فی هذا المعنی هذا الکتاب فاقرأه فقرأته و هو أکثر من مائه سطر یتضمن من الخضوع و الخشوع و الاستماله و الهز و الطلب و السؤال فی إسقاط هذه الدراهم المذکوره عن أملاکه المشار إلیها ما یطول شرحه.

قال فخر الملک فأیهما تری أولی بالتعظیم و التبجیل هذا العالم المتکلم الفقیه الأوحد و نفسه هذه النفس أم ذلک الذی لم یشهر إلاّ بالشعر خاصّه و نفسه تلک النفس فقلت وفق اللّه تعالی سیدنا الوزیر فما زال موفقا و اللّه ما وضع سیدنا الوزیر الأمر إلاّ فی موضعه و لا أحله إلاّ فی محله و قمت فانصرفت.

و توفی الرضی رحمه اللّه فی المحرم من سنه أربع و أربعمائه و حضر الوزیر فخر الملک و جمیع الأعیان و الأشراف و القضاه جنازته و الصلاه علیه و دفن فی داره بمسجد الأنباریین بالکرخ و مضی أخوه المرتضی من جزعه علیه إلی مشهد موسی بن جعفر ع لأنّه لم یستطع أن ینظر إلی تابوته و دفنه و صلی علیه فخر الملک أبو غالب و مضی بنفسه آخر النهار إلی أخیه المرتضی بالمشهد الشریف الکاظمی فألزمه بالعود إلی داره.

ص :40

و ممّا رثاه به أخوه المرتضی الأبیات المشهوره التی من جملتها (1) یا للرجال لفجعه جذمت یدی

و حدّثنی فخار بن معد العلوی الموسوی رحمه اللّه قال رأی المفید أبو عبد اللّه محمّد بن النعمان الفقیه الإمام فی منامه کأنّ فاطمه بنت رسول اللّه ص دخلت علیه و هو فی مسجده بالکرخ و معها ولداها الحسن و الحسین ع صغیرین فسلمتهما إلیه و قالت له علمهما الفقه فانتبه متعجبا من ذلک فلما تعالی النهار فی صبیحه تلک اللیله التی رأی فیها الرؤیا دخلت إلیه المسجد فاطمه بنت الناصر و حولها جواریها و بین یدیها ابناها محمد الرضی و علی المرتضی صغیرین فقام إلیها و سلم علیها فقالت له أیها الشیخ هذان ولدای قد أحضرتهما لتعلمهما الفقه فبکی أبو عبد اللّه و قص علیها المنام و تولی تعلیمهما الفقه (2) و أنعم اللّه علیهما و فتح لهما من أبواب العلوم و الفضائل ما اشتهر عنهما فی آفاق الدنیا و هو باق ما بقی الدهر (3)

ص :41


1- 1) ب:«التی من جمله مرثیته»؛و ما أثبته عن ا.
2- 2) دیوانه 2:131.
3- 3) الدیوان:«یا زلت أحذر وردها».

القول فی شرح خطبه نهج البلاغه

قال الرضی رحمه اللّه بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیمِ أما بعد حمد (1) اللّه الذی جعل الحمد ثمنا لنعمائه و معاذا من بلائه و وسیلا إلی جنانه و سببا لزیاده إحسانه و الصلاه علی رسوله نبی الرحمه و إمام الأئمه و سراج الأمه المنتجب من طینه الکرم و سلاله المجد الأقدم و مغرس الفخار المعرق و فرع العلاء المثمر المورق و علی أهل بیته مصابیح الظلم و عصم الأمم و منار الدین الواضحه و مثاقیل الفضل الراجحه فصلّی اللّه علیهم أجمعین صلاه تکون إزاء لفضلهم و مکافأه لعملهم و کفاء لطیب أصلهم و فرعهم ما أنار فجر طالع و خوی نجم ساطع (2) اعلم أنی لا أتعرض فی هذا الشرح للکلام فیما قد فرغ منه أئمه العربیه و لا لتفسیر ما هو ظاهر مکشوف کما فعل القطب الراوندیّ فإنه شرع أولا فی تفسیر قوله أما بعد ثمّ قال هذا هو فصل الخطاب ثمّ ذکر ما معنی الفصل و أطال فیه و قسمه أقساما یشرح ما قد فرع له منه ثمّ شرح الشرح و کذلک أخذ یفسر قوله من بلائه و قوله إلی جنانه و قوله و سببا و قوله المجد و قوله

ص :42


1- 1) ا:«حمدا».
2- 2-2) ب:«ما أنار فجر ساطع،و خوی نجم طالع».و کذا فی مخطوطه النهج.

الأقدم و هذا کله إطاله و تضییع للزمان من غیر فائده و لو أخذنا بشرح (1) مثل ذلک لوجب أن نشرح لفظه أما المفتوحه و أن نذکر الفصل بینها و بین إمّا المکسوره و نذکر هل المکسوره من حروف العطف أو لا ففیه خلاف و نذکر هل المفتوحه مرکبه أو مفرده و مهمله أو عامله و نفسر معنی قول الشاعر أبا خراشه أما کنت ذا نفر فإن قومی لم تأکلهم الضبع (2) .

بالفتح و نذکر بعد لم ضمت إذا قطعت عن الإضافه و لم فتحت هاهنا حیث أضیفت و نخرج عن المعنی الذی قصدناه من موضوع الکتاب إلی فنون أخری قد أحکمها أربابها .

و نبتدئ الآن فنقول قال لی إمام من أئمه اللغه فی زماننا هو الفخار بکسر الفاء قال و هذا ممّا یغلط فیه الخاصّه فیفتحونها و هو غیر جائز لأنّه مصدر فاخر و فاعل یجیء مصدره علی فعال بالکسر لا غیر نحو قاتلت قتالا و نازلت نزالا و خاصمت خصاما و کافحت کفاحا و صارعت صراعا و عندی أنّه لا یبعد أن تکون الکلمه مفتوحه الفاء و تکون مصدر فخر لا مصدر فاخر فقد جاء مصدر الثلاثی إذا کان عینه أو لامه حرف حلق علی فعال بالفتح نحو سمح سماحا و ذهب ذهابا اللّهمّ إلاّ أن ینقل ذلک عن شیخ أو کتاب موثوق به نقلا صریحا فتزول الشبهه و العصم جمع عصمه و هو ما یعتصم به و المنار الأعلام واحدها مناره بفتح المیم و المثاقیل جمع مثقال و هو مقدار وزن الشیء تقول مثقال حبه و مثقال قیراط و مثقال دینار و لیس کما تظنه العامّه أنّه اسم للدینار خاصّه فقوله مثاقیل الفضل أی زنات الفضل و هذا من باب الاستعاره و قوله تکون إزاء لفضلهم أی مقابله له و مکافأه بالهمز من کافأته أی جازیته و کفاء بالهمز و المد أی نظیرا

ص :43


1- 1) کذا فی ج،و هو الصوب،و فی باقی الأصول:«لشرح».
2- 2) البیت لعباس بن مرداس السلمی،و أبو خراشه کنیه خفاف بن ندبه-(اللسان 8:183).

و خوی النجم أی سقط و طینه الکرم أصله و سلاله المجد فرعه و الوسیل جمع وسیله و هو ما یتقرب به و لو قال و سبیلا إلی جنانه لکان حسنا و إنّما قصد الإغراب علی أنا قد قرأناه کذلک فی بعض النسخ و قوله و مکافأه لعملهم إن أراد أن یجعله قرینه لفضلهم کان مستقبحا عند من یرید البدیع لأن الأولی ساکنه الأوسط و الأخری متحرکه الأوسط و أمّا من لا یقصد البدیع کالکلام القدیم فلیس بمستقبح و إن لم یرد أن یجعلها قرینه بل جعلها من حشو السجعه الثانیه و جعل القرینه و أصلهم فهو جائز إلاّ أن السجعه الثانیه تطول جدا و لو قال عوض لعملهم لفعلهم لکان حسنا قال الرضی رحمه اللّه فإنی کنت فی عنفوان السن و غضاضه الغصن ابتدأت تألیف کتاب فی خصائص الأئمه ع یشتمل علی محاسن أخبارهم و جواهر کلامهم حدانی علیه غرض ذکرته فی صدر الکتاب و جعلته أمام الکلام و فرغت من الخصائص التی تخص أمیر المؤمنین علیا ص و عاقت عن إتمام بقیه الکتاب محاجزات الأیّام و مماطلات الزمان و کنت قد بوبت ما خرج من ذلک أبوابا و فصلته فصولا فجاء فی آخرها فصل یتضمن محاسن ما نقل عنه ع من الکلام القصیر فی المواعظ و الحکم و الأمثال و الآداب دون الخطب الطویله و الکتب المبسوطه فاستحسن جماعه من الأصدقاء ما اشتمل علیه الفصل المقدم ذکره معجبین ببدائعه و متعجبین من نواصعه و سألونی عند ذلک أن أبدأ بتألیف کتاب یحتوی علی مختار کلام أمیر المؤمنین ع فی جمیع فنونه و متشعبات غصونه من خطب و کتب و مواعظ و أدب علما أن ذلک یتضمن من عجائب البلاغه و غرائب الفصاحه و جواهر العربیه و ثواقب الکلم الدینیه و الدنیاویه ما لا یوجد مجتمعا فی کلام و لا مجموع الأطراف

ص :44

فی کتاب إذ کان أمیر المؤمنین ع مشرع الفصاحه و موردها و منشأ البلاغه و مولدها و منه ع ظهر مکنونها و عنه أخذت قوانینها و علی أمثلته حذا کل قائل خطیب و بکلامه استعان کل واعظ بلیغ و مع ذلک فقد سبق و قصروا و تقدم و تأخروا لأن کلامه ع الکلام الذی علیه مسحه من العلم الإلهی و فیه عبقه من الکلام النبوی

عنفوان السن أولها و محاجزات الأیّام ممانعاتها و مماطلات الزمان مدافعاته و قوله معجبین ثمّ قال و متعجبین فمعجبین من قولک أعجب فلان برأیه و بنفسه فهو معجب بهما و الاسم العجب بالضم و لا یکون ذلک إلاّ فی المستحسن و متعجبین من قولک تعجبت من کذا و الاسم العجب و قد یکون فی الشیء یستحسن و یستقبح و یتهول منه و یستغرب و مراده هنا التهول و الاستغراب و من ذلک قول أبی تمام أبدت أسی إذ رأتنی مخلس القصب و آل ما کان من عجب إلی عجب (1) .

یرید أنّها کانت معجبه به أیّام الشبیبه لحسنه فلما شاب انقلب ذلک العجب عجبا إمّا استقباحا له أو تهولا منه و استغرابا و فی بعض الروایات معجبین ببدائعه أی أنهم یعجبون غیرهم و النواصع الخالصه و ثواقب الکلم مضیئاتها و منه الشهاب الثاقب و حذا کل قائل اقتفی و اتبع و قوله مسحه یقولون علی فلان مسحه من جمال مثل قولک شیء و کأنّه هاهنا یرید ضوءا و صقالا و قوله عبقه أی رائحه

ص :45


1- 1) دیوانه 1:115؛مطلع قصیده یمدح فیها الحسن بن سهل.المخلس،من قولهم:أخلس رأسه إذا صار فیه بیاض و سواد.و القصب:جمع قصبه؛و هی خصله من الشعر تجعل کهیئه القصبه الدقیقه. (من شرح الدیوان).

و لو قال عوض العلم الإلهی الکتاب الإلهی لکان أحسن قال الرضی رحمه اللّه فأجبتهم إلی الابتداء بذلک عالما بما فیه من عظیم النفع و منشور الذکر و مذخور الأجر و اعتمدت به أن أبین من عظیم قدر أمیر المؤمنین ع فی هذه الفضیله مضافه إلی المحاسن الدثره و الفضائل الجمه و أنّه انفرد ببلوغ غایتها عن جمیع السلف الأولین الذین إنّما یؤثر عنهم منها القلیل النادر و الشاذ الشارد فأما کلامه ع فهو البحر الذی لا یساجل و الجم الذی لا یحافل و أردت أن یسوغ لی التمثل فی الافتخار به ص بقول الفرزدق أولئک آبائی فجئنی بمثلهم إذا جمعتنا یا جریر المجامع المحاسن الدثره الکثیره مال دثر أی کثیر و الجمه مثله و یؤثر عنهم أی یحکی و ینقل قلته آثرا أی حاکیا و لا یساجل أی لا یکاثر أصله من النزع بالسجل و هو الدلو الملیء (1) قال من یساجلنی یساجل ماجدا یملأ الدلو إلی عقد الکرب (2) .

و یروی و یساحل بالحاء من ساحل البحر و هو طرفه أی لا یشابه فی بعد ساحله و لا یحافل أی لا یفاخر بالکثره أصله من الحفل و هو الامتلاء و المحافله المفاخره بالامتلاء ضرع حافل أی ممتلئ.

ص :46


1- 1) الدلو،تذکر و تؤنث.
2- 2) للفضل بن عبّاس بن عتبه بن أبی لهب،اللسان 13:346،و نقل عن ابن بری:«أصل المساجله،أن یستقی ساقیان فیخرج کل واحد منهما فی سجله مثل ما یخرج الآخر؛فأیهما نکل فقد غلب؛فضربته العرب أصلا للمفاخره».

و الفرزدق

همام بن غالب بن صعصعه التمیمی و من هذه الأبیات (1) و منا الذی اختیر الرجال سماحه

الترائع الکرام من الخیل یعنی غزاه الأقرع بن حابس قبل الإسلام بنی تغلب بنجران و هو الذی أعطاه الرسول یوم حنین أساری تمیم .

و منا غداه الروع فرسان غاره

أی إذا مدت الأصابع بعد الزجاج إتماما لها لأنّها رماح قصیره و حامل أی حامل للدیات

ص :47


1- 1) من نقیضته لقصیده جریر التی أولها: ذکرت وصال البیض و الشّیب شائع و دار الصّبا من عهدهنّ بلاقع و هما فی النقائض 685-705؛و یخلف ترتیب القصیده هنا عن ترتیبها هناک.

أولئک آبائی فجئنی بمثلهم

قال الرضی رحمه اللّه و رأیت کلامه ع یدور علی أقطاب ثلاثه أولها الخطب و الأوامر و ثانیها الکتب و الرسائل و ثالثها الحکم و المواعظ فأجمعت بتوفیق اللّه سبحانه علی الابتداء باختیار محاسن الخطب ثمّ محاسن الکتب ثمّ محاسن الحکم و الأدب مفردا لکل صنف من ذلک بابا و مفصلا فیه أوراقا لیکون مقدّمه لاستدراک ما عساه یشذ عنی عاجلا و یقع إلی آجلا و إذا جاء شیء من کلامه الخارج فی أثناء حوار أو جواب سؤال أو غرض آخر من الأغراض فی غیر الأنحاء التی ذکرتها و قررت القاعده علیها نسبته إلی ألیق الأبواب به و أشدها ملامحه لغرضه و ربما جاء فیما أختاره من ذلک فصول غیر متسقه و محاسن کلم غیر منتظمه لأنّی أورد النکت و اللمع و لا أقصد التتالی و النسق قوله أجمعت علی الابتداء أی عزمت و قال القطب الراوندیّ تقدیره أجمعت عازما علی الابتداء قال لأنّه لا یقال إلاّ أجمعت الأمر و لا یقال أجمعت علی الأمر قال سبحانه فَأَجْمِعُوا أَمْرَکُمْ (1) .

ص :48


1- 1) النقائض:«ما حملتنی مجاشع».

هذا الذی ذکره الراوندیّ خلاف نص أهل اللغه قالوا أجمعت الأمر و علی الأمر کله جائز نص صاحب الصحاح (1) علی ذلک.

و المحاسن جمع حسن علی غیر قیاس کما قالوا الملامح و المذاکر (2) و مثله المقابح و الحوار بکسر الحاء مصدر حاورته أی خاطبته و الأنحاء الوجوه و المقاصد و أشدها ملامحه لغرضه أی أشدها إبصارا له و نظرا إلیه من لمحت الشیء و هذه استعاره یقال هذا الکلام یلمح الکلام الفلانی أی یشابهه کان ذلک الکلام یلمح و یبصر من هذا الکلام قال الرضی رحمه اللّه:

و من عجائبه ع التی انفرد بها و أمن المشارکه فیها أن کلامه الوارد فی الزهد و المواعظ و التذکیر و الزواجر إذا تأمله المتأمل و فکر فیه المفکر (3) و خلع من قلبه أنّه کلام مثله ممن عظم قدره و نفذ أمره و أحاط بالرقاب ملکه لم یعترضه الشک فی أنّه کلام من لا حظ له فی غیر الزهاده و لا شغل له بغیر العباده قد قبع فی کسر بیت أو انقطع إلی (4) سفح جبل لا یسمع إلاّ حسه و لا یری إلاّ نفسه و لا یکاد یوقن بأنّه کلام من ینغمس فی الحرب مصلتا سیفه فیقط الرقاب و یجدل الأبطال و یعود به ینطف دما و یقطر مهجا و هو مع تلک الحال زاهد الزهاد و بدل الأبدال و هذه من فضائله العجیبه و خصائصه اللطیفه التی جمع بها بین الأضداد و ألف بین الأشتات و کثیرا ما أذاکر الإخوان بها و أستخرج عجبهم منها و هی موضع العبره بها (5) و الکفره فیها

ص :49


1- 1) الصحاح 3:1198.
2- 2) ب:«المذاکیر»،و ما أثبته عن ا.
3- 3) ب:«المتفکر»و ما أثبته عن ا.
4- 4) مخطوطه النهج:«فی سفح».
5- 5) کلمه«بها»ساقطه من ب؛و هی فی ا.

قبع القنفذ یقبع قبوعا إذا أدخل رأسه فی جلده و کذلک الرجل إذا أدخل رأسه فی قمیصه و کل من انزوی فی جحر أو مکان ضیق فقد قبع و کسر البیت جانب الخباء و سفح الجبل أسفله و أصله حیث یسفح فیه الماء و یقط الرقاب یقطعها عرضا لا طولا کما قاله الراوندیّ و إنّما ذاک القد قددته طولا و قططته عرضا

47

1- قَالَ اِبْنُ فَارِسَ صَاحِبُ اَلْمُجْمَلِ قَالَ اِبْنُ عَائِشَهَ کَانَتْ ضَرَبَاتُ عَلِیٍّ ع فِی الْحَرْبِ أَبْکَاراً إِنِ اعْتَلَی قَدَّ وَ إِنِ اعْتَرَضَ قَطَّ .

و یجدل الأبطال یلقیهم علی الجداله و هی وجه الأرض و ینطف دما یقطر و الأبدال قوم صالحون لا تخلو الأرض منهم إذا مات أحدهم أبدل اللّه مکانه آخر قد ورد ذلک فی کثیر من کتب الحدیث .

کان أمیر المؤمنین ع ذا أخلاق متضاده فمنها ما قد (1) ذکره الرضی رحمه اللّه و هو موضع التعجب لأن الغالب علی أهل الشجاعه و الإقدام و المغامره و الجرأه أن یکونوا ذوی قلوب قاسیه و فتک و تمرد و جبریه و الغالب علی أهل الزهد و رفض الدنیا و هجران ملاذها و الاشتغال بمواعظ الناس و تخویفهم المعاد و تذکیرهم الموت أن یکونوا ذوی رقه و لین و ضعف قلب و خور طبع و هاتان حالتان متضادتان و قد اجتمعتا له ع.

و منها أن الغالب علی ذوی الشجاعه و إراقه الدماء أن یکونوا ذوی أخلاق سبعیه و طباع حوشیه و غرائز وحشیه و کذلک الغالب علی أهل الزهاده و أرباب الوعظ و التذکیر و رفض الدنیا أن یکونوا ذوی انقباض فی الأخلاق و عبوس فی الوجوه و نفار من الناس

ص :50


1- 1) کلمه«قد»ساقطه من ب.

و استیحاش و أمیر المؤمنین ع کان أشجع الناس و أعظمهم إراقه للدم و أزهد الناس و أبعدهم عن ملاذ الدنیا و أکثرهم وعظا و تذکیرا بأیام اللّه و مثلاته و أشدهم اجتهادا فی العباده و آدابا لنفسه فی المعامله و کان مع ذلک ألطف العالم أخلاقا و أسفرهم وجها و أکثرهم بشرا و أوفاهم هشاشه و أبعدهم عن انقباض موحش أو خلق نافر أو تجهم مباعد أو غلظه و فظاظه تنفر معهما نفس أو یتکدر معهما قلب حتّی عیب بالدعابه و لما لم یجدوا فیه مغمزا و لا مطعنا تعلقوا بها و اعتمدوا فی التنفیر عنه علیها و تلک شکاه ظاهر عنک عارها (1) و هذا من عجائبه و غرائبه اللطیفه.

و منها أن الغالب علی شرفاء الناس و من هو من أهل بیت السیاده و الرئاسه أن یکون ذا کبر و تیه و تعظم و تغطرس خصوصا إذا أضیف إلی شرفه من جهه النسب شرفه من جهات أخری و کان أمیر المؤمنین ع فی مصاص الشرف و معدنه و معانیه لا یشک عدو و لا صدیق أنّه أشرف خلق اللّه نسبا بعد ابن عمه ص و قد حصل له من الشرف غیر شرف النسب جهات کثیره متعدّده قد ذکرنا بعضها و مع ذلک فکان أشدّ الناس تواضعا لصغیر و کبیر و ألینهم عریکه و أسمحهم خلقا و أبعدهم عن الکبر و أعرفهم بحق و کانت حاله هذه فی کلا زمانیه زمان خلافته

ص :51


1- 1) «الشکاه توضع موضع العیب و الذم؛و عیر رجل عبد اللّه بن الزبیر بأمه؛فقال ابن الزبیر: *و تلک شکاه ظاهر عنک عارها* أراد أن تعییره إیاه بأن أمه کانت ذات النطاقین لیس بعار.و معنی قوله:«ظاهر عنک عارها»،أی ناب،أراد أن هذا لیس عارا یلزق به؛و أنّه یفتخر بذلک؛لأنّها إنّما سمیت ذات النطاقین،لأنّه کان لها نطاقان تحمل فی أحدهما الزاد إلی أبیها و هو مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم فی الغار و کانت تنتطق بالنطاق الآخر،و هی أسماء بنت أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنها».اللسان:(19:171)، و دیوان الهذلیین(1:21)،و هذا عجز بیت لأبی ذؤیب الهذلی،و صدره: *و عیّرها الواشون أنی أحبّها*.

و الزمان الذی قبله لم تغیره الإمره و لا أحالت خلقه الرئاسه و کیف تحیل الرئاسه خلقه و ما زال رئیسا و کیف تغیر الإمره سجیته و ما برح أمیرا لم یستفد بالخلافه شرفا و لا اکتسب بها زینه بل هو کما قال أبو عبد اللّه أحمد بن حنبل ذکر ذلک الشیخ أبو الفرج عبد الرحمن بن علیّ بن الجوزی فی تاریخه المعروف بالمنتظم تذاکروا عند أحمد خلافه أبی بکر و علی و قالوا فأکثروا فرفع رأسه إلیهم و قال قد أکثرتم أن علیا لم تزنه الخلافه و لکنه زانها و هذا الکلام دال بفحواه و مفهومه علی أن غیره ازدان بالخلافه و تممت نقصه و أن علیا ع لم یکن فیه نقص یحتاج إلی أن یتمم بالخلافه و کانت الخلافه ذات نقص فی نفسها فتم نقصها بولایته إیاها.

و منها أن الغالب علی ذوی الشجاعه و قتل الأنفس و إراقه الدماء أن یکونوا قلیلی الصفح بعیدی العفو لأن أکبادهم واغره و قلوبهم ملتهبه و القوّه الغضبیه عندهم شدیده و قد علمت حال أمیر المؤمنین ع فی کثره إراقه الدم و ما عنده من الحلم و الصفح و مغالبه هوی النفس و قد رأیت فعله یوم الجمل و لقد أحسن مهیار فی قوله (1) حتی إذا دارت رحی بغیهم

و منها أنا ما رأینا شجاعا جوادا قط کان عبد اللّه بن الزبیر شجاعا و کان أبخل الناس و کان الزبیر أبوه شجاعا و کان شحیحا قال له عمر لو ولیتها لظلت تلاطم الناس

ص :52


1- 1) من قصیده فی دیوانه 3:109-116 یذکر فیها مناقب الإمام علی و ما معنی به من أعدائه.

فی البطحاء علی الصاع و المد

48

1- وَ أَرَادَ عَلِیٌّ ع أَنْ یَحْجُرَ عَلَی عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ لِتَبْذِیرِهِ الْمَالَ فَاحْتَالَ لِنَفْسِهِ فَشَارَکَ اَلزُّبَیْرَ فِی أَمْوَالِهِ وَ تِجَارَاتِهِ فَقَالَ ع أَمَا إِنَّهُ قَدْ لاَذَ بِمَلاَذٍ وَ لَمْ یَحْجُرْ عَلَیْهِ .

و کان طلحه شجاعا و کان شحیحا أمسک عن الإنفاق حتّی خلف من الأموال ما لا یأتی علیه الحصر و کان عبد الملک شجاعا و کان شحیحا یضرب به المثل فی الشح و سمی رشح الحجر لبخله و قد علمت حال أمیر المؤمنین ع فی الشجاعه و السخاء کیف هی و هذا من أعاجیبه أیضا ع قال الرضی رحمه اللّه:

و ربما جاء (1) فی أثناء هذا الاختیار اللفظ المردد و المعنی المکرر و العذر فی ذلک أن روایات کلامه تختلف اختلافا شدیدا فربما اتفق الکلام المختار فی روایه فنقل علی وجهه ثمّ وجد بعد ذلک فی روایه أخری موضوعا غیر وضعه الأول إمّا بزیاده مختاره أو بلفظ أحسن عباره فتقتضی الحال أن یعاد استظهارا للاختیار و غیره علی عقائل الکلام و ربما بعد العهد أیضا بما اختیر أولا فأعید بعضه سهوا و نسیانا لا قصدا أو اعتمادا و لا أدعی مع ذلک أننی أحیط بأقطار جمیع کلامه ع حتّی لا یشذ عنی منه شاذ و لا یند ناد بل لا أبعد أن یکون القاصر عنی فوق الواقع إلی و الحاصل فی ربقتی دون الخارج من یدی و ما علی إلاّ بذل الجهد و بلاغه الوسع و علی اللّه سبحانه نهج السبیل و إرشاد الدلیل.

و رأیت من بعد تسمیه هذا الکتاب بنهج البلاغه إذ کان یفتح للناظر فیه أبوابها و یقرب علیه طلابها و فیه حاجه العالم و المتعلم و بغیه البلیغ و الزاهد و یمضی فی أثنائه من عجیب الکلام فی التوحید و العدل و تنزیه اللّه سبحانه و تعالی عن شبه الخلق ما هو بلال کل غله و شفاء کل عله و جلاء کل شبهه و من اللّه أستمد التوفیق و العصمه و أتنجز التسدید و المعونه و أستعیذه من خطإ الجنان قبل خطإ

ص :53


1- 1) ب:«کان».

اللسان و من زله الکلم قبل زله القدم و هو حسبی وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ

فی أثناء هذا الاختیار تضاعیفه واحدها ثنی کعذق و أعذاق و الغیره بالفتح و الکسر خطأ و عقائل الکلام کرائمه و عقیله الحیّ کریمته و کذلک عقیله الذود و الأقطار الجوانب واحدها قطر و الناد المنفرد ند البعیر یند الربقه عروه الحبل یجعل فیها رأس البهیمه و قوله و علی اللّه نهج السبیل أی إبانته و إیضاحه نهجت له نهجا و أمّا اسم الکتاب فنهج البلاغه و النهج هنا لیس بمصدر بل هو اسم للطریق الواضح نفسه و الطلاب بکسر الطاء الطلب و البغیه ما یبتغی و بلال کل غله بکسر الباء ما یبل به الصدی و منه قوله انضحوا الرحم ببلالها أی صلوها بصلتها و ندوها (1) قال أوس کأنّی حلوت الشعر حین مدحته صفا صخره صماء یبس بلالها (2) .

و إنّما استعاذ من خطإ الجنان قبل خطإ اللسان لأن خطأ الجنان أعظم و أفحش من خطإ اللسان أ لا تری أن اعتقاد الکفر بالقلب أعظم عقابا من أن یکفر الإنسان بلسانه و هو غیر معتقد للکفر بقلبه و إنّما استعاذ من زله الکلم قبل زله القدم لأنّه أراد زله القدم الحقیقیه و لا ریب أن زله القدم أهون و أسهل لأن العاثر یستقیل من عثرته و ذا الزله تجده ینهض من صرعته و أمّا الزله باللسان فقد لا تستقال عثرتها و لا ینهض صریعها و طالما کانت لا شوی (3) لها قال أبو تمام یا زله ما وقیتم شر مصرعها و زله الرأی تنسی زله القدم (4)

ص :54


1- 1) اللسان-بلل،و فی الطبعه الأولی«أنضجوا»،تحریف.
2- 2) یهجو الحکم بن مروان بن زنباع،دیوانه 100،و اللسان 13:67،18:210،و حلا الرجل الشیء یحلوه،أعطاه إیاه،أی جعل الشعر حلوانا له مثل العطاء.
3- 3) لا شوی لها،أی لا برء لها،قال الکمیت: أجیبوا رقی الآسی النّطاسیّ و احذروا مطفئه الرّضف الّتی لا شوی لها.
4- 4) دیوانه 3:194،و روایته:«یا عثره ما وقیتم».

باب الخطب و الأوامر

اشاره

ص :55

ص :56

قال الرضی رحمه اللّه:

باب المختار من خطب أمیر المؤمنین ص و أوامره و یدخل فی ذلک المختار من کلامه الجاری مجری الخطب فی المقامات المحضوره و المواقف المذکوره و الخطوب الوارده

المقامات جمع مقامه و قد تکون المقامه المجلس و النادی الذی یجتمع إلیه الناس و قد یکون اسما للجماعه و الأول ألیق هاهنا بقوله المحضوره أی التی قد حضرها الناس.

و منذ الآن نبتدئ بشرح کلام أمیر المؤمنین ع و نجعل ترجمه الفصل الذی نروم شرحه الأصل فإذا أنهیناه قلنا الشرح فذکرنا ما عندنا فیه و بالله التوفیق

1:فمن خطبه له ع یذکر فیها ابتداء خلق السماء و الأرض و خلق آدم

اشاره

اَلْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی لاَ یَبْلُغُ مِدْحَتَهُ الْقَائِلُونَ وَ لاَ یُحْصِی نَعْمَاءَهُ الْعَادُّونَ وَ لاَ یُؤَدِّی حَقَّهُ الْمُجْتَهِدُونَ [الْجَاهِدُونَ]

الَّذِی لاَ یُدْرِکُهُ بُعْدُ الْهِمَمِ وَ لاَ یَنَالُهُ غَوْصُ الْفِطَنِ الَّذِی لَیْسَ لِصِفَتِهِ حَدٌّ مَحْدُودٌ وَ لاَ نَعْتٌ مَوْجُودٌ وَ لاَ وَقْتٌ مَعْدُودٌ وَ لاَ أَجْلٌ مَمْدُودٌ فَطَرَ الْخَلاَئِقَ بِقُدْرَتِهِ وَ نَشَرَ الرِّیَاحَ بِرَحْمَتِهِ وَ وَتَّدَ بِالصُّخُورِ مَیَدَانَ أَرْضِهِ .

ص :57

الذی علیه أکثر الأدباء و المتکلّمین أن الحمد و المدح أخوان لا فرق بینهما تقول حمدت زیدا علی إنعامه و مدحته علی إنعامه و حمدته علی شجاعته و مدحته علی شجاعته فهما سواء یدخلان فیما کان من فعل الإنسان و فیما لیس من فعله کما ذکرناه من المثالین فأما الشکر فأخص من المدح لأنّه لا یکون إلاّ علی النعمه خاصّه و لا یکون إلاّ صادرا من منعم علیه فلا یجوز عندهم أن یقال شکر زید عمرا لنعمه أنعمها عمرو علی إنسان غیر زید.

إن قیل الاستعمال خلاف ذلک لأنّهم یقولون حضرنا عند فلان فوجدناه یشکر الأمیر علی معروفه عند زید قیل ذلک إنّما یصحّ إذا کان إنعام الأمیر علی زید أوجب سرور فلان فیکون شکر إنعام الأمیر علی زید شکرا علی السرور الداخل علی قلبه بالإنعام علی زید و تکون لفظه زید التی استعیرت ظاهرا لاستناد الشکر إلی مسماها کنایه لا حقیقه و یکون ذلک الشکر شکرا باعتبار السرور المذکور و مدحا باعتبار آخر و هو المناداه علی ذلک الجمیل و الثناء الواقع بجنسه.

ثمّ إن هؤلاء المتکلّمین الذین حکینا قولهم یزعمون أن الحمد و المدح و الشکر لا یکون إلاّ باللسان مع انطواء القلب علی الثناء و التعظیم فإن استعمل شیء من ذلک فی الأفعال بالجوارح کان مجازا و بقی البحث عن اشتراطهم مطابقه القلب للسان فإن الاستعمال لا یساعدهم لأن أهل الاصطلاح یقولون لمن مدح غیره أو شکره ریاء و سمعه إنّه قد مدحه و شکره و إن کان منافقا عندهم و نظیر هذا الموضع الإیمان فإن أکثر المتکلّمین لا یطلقونه علی مجرد النطق اللسانی بل یشترطون فیه الاعتقاد القلبی فأما

ص :58

أن یقصروا به علیه کما هو مذهب الأشعریه (1) و الإمامیّه (2) أو تؤخذ معه أمور أخری و هی فعل الواجب و تجنب القبیح کما هو مذهب المعتزله (3) و لا یخالف جمهور المتکلّمین فی هذه المسأله إلاّ الکرامیه (4) فإن المنافق عندهم یسمی مؤمنا و نظروا إلی مجرد الظاهر فجعلوا النطق اللسانی وحده إیمانا.

و المدحه هیئه المدح کالرکبه هیئه الرکوب و الجلسه هیئه (5) الجلوس و المعنی مطروق جدا و منه فی الکتاب العزیز کثیر کقوله تعالی وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَهَ اللّٰهِ لاٰ تُحْصُوهٰا (6)

49

وَ فِی الْأَثَرِ النَّبَوِیِّ لاَ أُحْصِی ثَنَاءً عَلَیْکَ أَنْتَ کَمَا أَثْنَیْتَ عَلَی نَفْسِکَ.

و قال الکتاب (7) من ذلک ما یطول ذکره فمن جید ذلک قول بعضهم الحمد لله علی نعمه التی منها إقدارنا علی الاجتهاد فی حمدها و إن عجزنا عن إحصائها و عدها و قالت الخنساء بنت عمرو بن الشرید فما بلغت کف امرئ متناول بها المجد إلاّ و الذی نلت أطول (8)

ص :59


1- 1) الأشعریه:هم أصحاب أبی الحسن علیّ بن إسماعیل الأشعریّ،المنتسب إلی أبی موسی الأشعریّ، و هی جماعه الصفاتیه،الذین یثبتون للّه تعالی الصفات الأزلیه،کالعلم و القدره و الحیاه و غیرها.و انظر الکلام علیهم فی الملل و النحل للشهرستانی 1:85-94.
2- 2) الإمامیّه:هم القائلون بإمامه علی رضی اللّه عنه بعد النبیّ علیه السلام،و هم فرق متعدّده ذکرهم الشهرستانی فی الملل و النحل 1:144-154.
3- 3) المعتزله و یسمون أصحاب العدل و التوحید،انظر أیضا الکلام علیهم،و تعداد فرقهم فی المصدر السابق 1:49-78.
4- 4) الکرامیه:هم أصحاب أبی عبد اللّه محمّد بن کرام؛عدهم الشهرستانی من جماعه الصفاتیه؛لأنهم کانوا ممن یثبتون الصفات؛إلا أنهم انتهوا فیها إلی التجسیم و التشبیه،الملل و النحل 1:99-104.
5- 5) ا:«کالرکبه و الجلسه هیئه الرکوب و الجلوس».
6- 6) سوره إبراهیم 34،النحل 18.
7- 7) ب:«فی الکتاب»؛و کلمه«فی»مقحمه.
8- 8) دیوانها 184؛و الروایه هناک: فما بلغت کفّ امرئ متناول بها المجد إلاّ حیث ما نلت أطول و ما بلغ المهدون فی القول مدحه و لا صفه إلاّ الّذی فیک أفضل. .

و لا حبر المثنون فی القول مدحه

و إن أطنبوا إلاّ و ما فیک أفضل.

و من مستحسن ما وقفت علیه من تعظیم البارئ عزّ جلاله بلفظ (1) الحمد قول بعض الفضلاء فی خطبه أرجوزه علمیه الحمد لله بقدر اللّه

و أمّا قوله الذی لا یدرکه فیرید أن همم النظار و أصحاب الفکر و إن علت و بعدت فإنها لا تدرکه تعالی و لا تحیط به و هذا حقّ لأن کل متصور فلا بدّ أن یکون محسوسا أو متخیلا أو موجودا من فطره النفس و الاستقراء یشهد بذلک مثال المحسوس السواد و الحموضه مثال المتخیل إنسان یطیر أو بحر من دم مثال الموجود من فطره النفس تصور الألم و اللذه و لما کان البارئ سبحانه خارجا عن هذا أجمع (2) لم یکن متصورا .

فأما قوله الذی لیس لصفته حدّ محدود فإنه یعنی بصفته هاهنا کنهه و حقیقته یقول لیس لکنهه حدّ فیعرف بذلک الحدّ قیاسا علی الأشیاء المحدوده لأنّه لیس بمرکب و کل محدود مرکب .

ثمّ قال و لا نعت موجود أی و لا یدرک (3) بالرسم کما تدرک الأشیاء برسومها و هو أن تعرف بلازم من لوازمها و صفه من صفاتها ثمّ قال و لا وقت معدود و لا أجل ممدود فیه إشاره إلی الرد علی من قال إنا

ص :60


1- 1) ا:«بلفظه».
2- 2) ب:«جمیعا».
3- 3) ب:«لا یدرک»،من غیر واو.

نعلم کنه البارئ سبحانه لا فی هذه الدنیا بل فی الآخره فإن القائلین برؤیته فی الآخره یقولون إنا نعرف حینئذ کنهه فهو ع ردّ قولهم و قال إنّه لا وقت أبدا علی الإطلاق تعرف فیه حقیقته و کنهه لا الآن و لا بعد الآن و هو الحق لأنا لو رأیناه فی الآخره و عرفنا کنهه لتشخص تشخصا یمنع من حمله علی کثیرین و لا یتصور أن یتشخص هذا التشخص إلاّ ما یشار إلی جهته و لا جهه له سبحانه و قد شرحت هذا الموضع فی کتابی المعروف بزیادات النقضین (1) و بینت أن الرؤیه المنزهه عن الکیفیه التی یزعمها أصحاب الأشعری لا بدّ فیها من إثبات الجهه و أنّها لا تجری مجری العلم لأن العلم لا یشخص المعلوم و الرؤیه تشخص المرئی و التشخیص لا یمکن إلاّ مع کون المتشخص ذا جهه.

و اعلم أن نفی الإحاطه مذکور فی الکتاب العزیز فی مواضع منها قوله تعالی وَ لاٰ یُحِیطُونَ بِهِ عِلْماً (2) و منها قوله یَنْقَلِبْ إِلَیْکَ الْبَصَرُ خٰاسِئاً وَ هُوَ حَسِیرٌ (3) و قال بعض الصحابه العجز عن درک الإدارک إدراک و قد غلا محمّد بن هانئ فقال فی ممدوحه المعز أبی تمیم معد بن المنصور العلوی أتبعته فکری حتّی إذا بلغت

و هذا مدح یلیق بالخالق تعالی و لا یلیق بالمخلوق .

فأما قوله فطر الخلائق إلی آخر الفصل فهو تقسیم مشتق من الکتاب العزیز فقوله فطر الخلائق بقدرته من قوله تعالی قٰالَ رَبُّ السَّمٰاوٰاتِ

ص :61


1- 1) کذا فی ج،و فی ب:«النقیضین»و فی ا:«زیادات التقصیر»،و لم أعثر له علی ذکر له فی کتب التراجم و الفهارس.
2- 2) سوره طه 110.
3- 3) سوره الملک 4.

وَ الْأَرْضِ وَ مٰا بَیْنَهُمَا (1) و قوله و نشر الریاح برحمته من قوله یرسل الریاح نشرا بین یدی رحمته (2) .

و قوله و وتد بالصخور میدان أرضه من قوله وَ الْجِبٰالَ أَوْتٰاداً (3) و المیدان التحرک و التموج.

فأما القطب الراوندیّ رحمه اللّه فإنّه قال إنّه ع أخبر عن نفسه بأول هذا الفصل أنّه یحمد اللّه و ذلک من ظاهر کلامه ثمّ أمر غیره من فحوی کلامه أن یحمد اللّه و أخبر ع أنّه ثابت علی ذلک مده حیاته و أنّه یجب علی المکلفین ثبوتهم علیه ما بقوا و لو قال أحمد اللّه لم یعلم منه جمیع ذلک ثمّ قال و الحمد أعم من الشکر و اللّه أخص من الإله قال فأما قوله الذی لا یبلغ مدحته القائلون فإنه أظهر العجز عن القیام بواجب مدائحه فکیف بمحامده و المعنی أن الحمد کل الحمد ثابت للمعبود الذی حقت العباده له فی الأزل و استحقها حین خلق الخلق و أنعم بأصول النعم التی یستحق بها العباده.

و لقائل أن یقول إنّه لیس فی فحوی کلامه أنّه أمر غیره أن یحمد اللّه و لیس یفهم من قول بعض رعیه الملک لغیره منهم العظمه و الجلال لهذا الملک أنّه قد أمرهم بتعظیمه و إجلاله و لا أیضا فی الکلام ما یدلّ علی أنّه ثابت علی ذلک مده حیاته و أنّه یجب علی المکلفین ثبوتهم علیه ما بقوا.

و لا أعلم کیف قد وقع ذلک للراوندی فإن زعم أن العقل یقتضی ذلک فحق و لکن

ص :62


1- 1) سوره الشعراء 24.
2- 2) سوره الأعراف 57،و هی قراءه أهل الحرمین و أبی عمرو(الجامع لأحکام القرآن 7:229).
3- 3) سوره النبأ 7.

لیس مستفادا من الکلام و هو أنه (1) قال إن ذلک موجود فی الکلام.

فأما قوله لو کان قال أحمد اللّه لم یعلم منه جمیع ذلک فإنّه لا فرق فی انتفاء دلاله أحمد اللّه علی ذلک و دلاله الحمد لله و هما سواء فی أنهما لا یدلان علی شیء من أحوال غیر القائل فضلا عن دلالتهما علی ثبوت ذلک و دوامه فی حقّ غیر القائل.

و أمّا قوله اللّه أخص من الإله فإن أراد فی أصل اللغه فلا فرق بل اللّه هو الإله و فخم بعد حذف الهمزه هذا قول کافه البصریین و إن أراد أن أهل الجاهلیه کانوا یطلقون علی الأصنام لفظه الإلهه و لا یسمونها اللّه فحق و ذلک عائد إلی عرفهم و اصطلاحهم لا إلی أصل (2) اللغه و الاشتقاق أ لا تری أن الدابّه فی العرف لا تطلق علی القمله و إن کانت فی أصل اللغه دابه.

فأما قوله قد أظهر العجز عن القیام بواجب مدائحه فکیف بمحامده فکلام یقتضی أن المدح غیر الحمد و نحن لا نعرف فرقا بینهما و أیضا فإن الکلام لا یقتضی العجز عن القیام بالواجب لا من الممادح و لا من المحامد و لا فیه تعرض لذکر الوجوب و إنّما نفی أن یبلغ القائلون مدحته لم یقل غیر ذلک.

و أمّا قوله الذی حقت العباده له فی الأزل و استحقها حین خلق الخلق و أنعم بأصول النعم فکلام ظاهره متناقض لأنّه إذا کان إنّما استحقها حین خلق الخلق فکیف یقال إنّه استحقها فی الأزل و هل یکون فی الأزل مخلوق لیستحق علیه العباده.

و اعلم أن المتکلّمین لا یطلقون علی البارئ سبحانه أنّه معبود فی الأزل أو مستحق للعباده فی الأزل إلاّ بالقوه لا بالفعل (3) لأنّه لیس فی الأزل مکلف یعبده تعالی و لا أنعم علی أحد فی الأزل بنعمه یستحق بها العباده حتّی أنهم قالوا فی الأثر الوارد یا قدیم

ص :63


1- 1) ب:«و هو إنّما».
2- 2) ساقطه من ب.
3- 3) ا:«و لا بالفعل».

الإحسان إن معناه أن إحسانه متقادم العهد لا أنّه قدیم حقیقه کما جاء فی الکتاب العزیز حَتّٰی عٰادَ کَالْعُرْجُونِ الْقَدِیمِ (1) أی الذی قد توالت علیه الأزمنه المتطاوله.

ثم (2) قال الراوندیّ و الحمد و المدح یکونان بالقول و بالفعل و الألف و اللام فی القائلون لتعریف الجنس کمثلهما فی الحمد و البلوغ المشارفه یقال بلغت المکان إذا أشرفت علیه و إذا لم تشرف علی حمده تعالی بالقول فکیف توصل إلیه بالفعل و الإله مصدر بمعنی المألوه.

و لقائل أن یقول الذی سمعناه أن التعظیم یکون بالقول و الفعل و بترک القول و الفعل قالوا فمن قال لغیره یا عالم فقد عظمه و من قام لغیره فقد عظمه و من ترک مد رجله بحضره غیره فقد عظمه و من کف غرب لسانه عن غیره فقد عظمه و کذلک الاستخفاف و الإهانه تکون بالقول و الفعل و بترکهما حسب ما قدمنا ذکره فی التعظیم.

فأما الحمد و المدح فلا وجه لکونهما بالفعل و أمّا قوله إن اللام فی القائلون لتعریف الجنس کما أنّها فی الحمد کذلک فعجیب لأنّها للاستغراق فی القائلون لا شبهه فی ذلک کالمؤمنین و المشرکین و لا یتم المعنی إلاّ به لأنّه للمبالغه بل الحق المحض أنّه لا یبلغ مدحته کل القائلین بأسرهم و جعل اللام للجنس ینقص عن هذا المعنی إن أراد بالجنس المعهود و إن أراد الجنسیه العامّه فلا نزاع بیننا و بینه إلاّ أن قوله کما أنّها فی الحمد کذلک یمنع من أن یحمل کلامه علی المحمل الصحیح لأنّها لیست فی الحمد للاستغراق یبین ذلک أنّها لو کانت للاستغراق لما جاز أن یحمد رسول اللّه ص و لا غیره من الناس و هذا باطل.

ص :64


1- 1) سوره یس 39.
2- 2) کلمه«ثم»ساقطه من ا.

و أیضا فإنها لفظ واحد مفرد معرف بلام الجنس و الأصل فی مثل ذلک أن یفید الجنسیه المطلقه و لا یفید الاستغراق فإن جاء منه شیء للاستغراق کقوله إِنَّ الْإِنْسٰانَ لَفِی خُسْرٍ (1) و أهلک الناس الدرهم و الدینار فمجاز و الحقیقه ما ذکرناه فأما قوله البلوغ المشارفه یقال بلغت المکان إذا أشرفت علیه فالأجود أن یقول قالوا بلغت المکان إذا شارفته و بین قولنا شارفته و أشرفت علیه فرق.

و أمّا قوله و إذا لم یشرف علی حمده بالقول فکیف یوصل إلیه بالفعل فکلام مبنی علی أن الحمد قد یکون بالفعل و هو خلاف ما یقوله أرباب هذه الصناعه.

و قوله و الإله مصدر بمعنی المألوه کلام طریف أما أولا فإنّه لیس بمصدر بل هو اسم کوجار للضبع و سرار للشهر (2) و هو اسم جنس کالرجل و الفرس یقع علی کل معبود بحق أو باطل ثمّ غلب علی المعبود بالحق کالنجم اسم لکل کوکب ثمّ غلب علی الثریا و السنه اسم لکل عام ثمّ غلب علی عام القحط و أظنه رحمه اللّه لما رآه فعالا ظنّ أنّه اسم مصدر کالحصاد و الجذاذ و غیرهما و أمّا ثانیا فلأن المألوه صیغه مفعول و لیست صیغه مصدر إلاّ فی ألفاظ نادره کقولهم لیس له معقول و لا مجلود و لم یسمع مألوه فی اللغه لأنّه قد جاء أله الرجل إذا دهش و تحیر و هو فعل لازم لا یبنی منه مفعول.

ثمّ قال الراوندیّ و فی قول اللّه تعالی وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَهَ اللّٰهِ لاٰ تُحْصُوهٰا بلفظ الإفراد و قول أمیر المؤمنین ع لا یحصی نعماءه العادون بلفظ الجمع سر عجیب لأنّه تعالی أراد أن نعمه واحده من نعمه لا یمکن العباد عد وجوه کونها نعمه و أراد أمیر المؤمنین ع أن أصول نعمه لا تحصی لکثرتها فکیف تعد

ص :65


1- 1) سوره العصر 1.
2- 2) السرار:بالفتح و الکسر:آخر لیله من الشهر.

وجوه فروع نعمائه و کذلک فی کون الآیه وارده بلفظه إن الشرطیه و کلام أمیر المؤمنین ع علی صیغه الخبر تحته لطیفه عجیبه لأنّه سبحانه یرید أنکم إن أردتم أن تعدوا نعمه لم تقدروا علی حصرها و علی ع أخبر أنّه قد أنعم النظر فعلم أن أحدا لا یمکنه حصر نعمه تعالی.

و لقائل أن یقول الصحیح أن المفهوم من قوله وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَهَ اللّٰهِ الجنس کما یقول القائل أنا لا أجحد إحسانک إلی و امتنانک علی و لا یقصد بذلک إحسانا واحدا بل جنس الإحسان.

و ما ذکره من الفرق بین کلام البارئ و کلام أمیر المؤمنین ع غیر بین فإنّه لو قال تعالی و إن تعدوا نعم اللّه و قال ع و لا یحصی نعمته العادون لکان کل واحد منهما سادا مسد الآخر.

أما اللطیفه الثانیه فغیر ظاهره أیضا و لا ملیحه لأنّه لو انعکس الأمر فکان القرآن بصیغه الخبر و کلام علی ع بصیغه الشرط لکان مناسبا أیضا حسب مناسبته و الحال بعکس ذلک اللّهمّ إلاّ أن تکون قرینه السجعه من کلام علی ع تنبو عن لفظه الشرط و إلاّ فمتی حذفت القرینه السجعیه عن وهمک لم تجد فرقا و نحن نعوذ بالله من التعسف و التعجرف (1) الداعی إلی ارتکاب هذه الدعاوی المنکره.

ثمّ قال الراوندیّ إنّه لو قال أمیر المؤمنین ع الذی لا یعد نعمه الحاسبون لم تحصل المبالغه التی أرادها بعبارته لأن اشتقاق الحساب من الحسبان و هو الظنّ قال و أمّا اشتقاق العدد فمن العد و هو الماء الذی له ماده و الإحصاء الإطاقه أحصیته أی أطقته فتقدیر الکلام لا یطیق عد نعمائه العادون و معنی ذلک

ص :66


1- 1) التعجرف:رکوب الأمر من غیر ترو.

أن مدائحه تعالی لا یشرف علی ذکرها الأنبیاء و المرسلون لأنّها أکثر من أن تعدها الملائکه المقربون و الکرام الکاتبون.

و لقائل أن یقول أما الحساب فلیس مشتقا من الحسبان بمعنی الظنّ کما توهمه بل هو أصل برأسه أ لا تری أن أحدهما حسبت أحسب و الآخر حسبت أحسب و أحسب بالفتح و الضم و هو من الألفاظ الأربعه التی جاءت شاذه و أیضا فإن حسبت بمعنی ظننت یتعدی إلی مفعولین لا یجوز الاقتصار علی أحدهما و حسبت من العدد یتعدی إلی مفعول واحد ثمّ یقال له و هب أن الحاسبین لو قالها مشتقه من الظنّ لم تحصل المبالغه بل المبالغه کادت تکون أکثر لأن النعم التی لا یحصرها الظان بظنونه أکثر من النعم التی لا یعدها العالم بعلومه و أمّا قوله العدد مشتق من العد و هو الماء الذی له ماده فلیس کذلک بل هما أصلان و أیضا لو کان أحدهما مشتقا من الآخر لوجب أن یکون العد مشتقا من العدد لأن المصادر هی الأصول التی یقع الاشتقاق منها سواء أ کان المشتق فعلا أو اسما (1) أ لا تراهم قالوا فی کتب الاشتقاق أن الضرب الرجل الخفیف مشتق من الضرب أی السیر (2) فی الأرض للابتغاء قال اللّه تعالی لاٰ یَسْتَطِیعُونَ ضَرْباً فِی الْأَرْضِ (3) فجعل الاسم منقولا و مشتقا من المصدر.

و أمّا الإحصاء فهو الحصر و العد و لیس هو الإطاقه کما ذکر لا یقال أحصیت الحجر أی أطقت حمله.

و أمّا ما قال إنّه معنی الکلمه فطریف لأنّه ع لم یذکر الأنبیاء و لا

ص :67


1- 1) کذا عطف بأو بعد همزه التسویه؛قال ابن هشام:و قد أولع الفقهاء و غیرهم بأن یقولوا:سواء أ کان کذا أو کذا،و الصواب العطف بأم.المغنی 1:39.
2- 2) کذا فی ج.
3- 3) سوره البقره 273.

الملائکه لا مطابقه و لا تضمنا و لا التزاما و أی حاجه إلی هذا التقدیر الطریف الذی لا یشعر الکلام به و مراده ع و هو أن نعمه جلت لکثرتها أن یحصیها عاد ما هو نفی لمطلق العادین من غیر تعرض لعاد مخصوص.

قال الراوندیّ فأما قوله لا یدرکه بعد الهمم فالإدراک هو الرؤیه و النیل و الإصابه و معنی الکلام الحمد لله الذی لیس بجسم و لا عرض إذ لو کان أحدهما لرآه الراءون إذا أصابوه و إنّما خص بعد الهمم بإسناد نفی الإدراک و غوص الفطن بإسناد نفی النیل لغرض صحیح و ذلک أن الثنویه (1) یقولون بقدم النور و الظلمه و یثبتون النور جهه العلو و الظلمه جهه السفل و یقولون إن العالم ممتزج منهما فرد ع علیهم بما معناه أن النور و الظلمه جسمان و الأجسام محدثه و البارئ تعالی قدیم.و لقائل أن یقول إنّه لم یجر للرؤیه ذکر فی الکلام لأنّه ع لم یقل الذی لا تدرکه العیون و لا الحواس و إنّما قال لا یدرکه بعد الهمم و هذا یدلّ علی أنّه إنّما أراد أن العقول لا تحیط بکنهه و حقیقته.

و أیضا فلو سلّمنا أنّه إنّما نفی الرؤیه لکان لمحاج أن یحاجه فیقول له هب أن الأمر کما تزعم أ لست ترید بیان الأمر الذی لأجله خصص بعد الهمم بنفی الإدراک و خصص غوص الفطن بنفی النیل و قلت إنّما قسم هذا التقسیم لغرض صحیح و ما رأیناک أوضحت هذا الغرض و إنّما حکیت مذهب الثنویه و لیس یدلّ مذهبهم علی وجوب تخصیص بعد الهمم بنفی الإدراک دون نفی النیل و لا یوجب تخصیص غوص الفطن

ص :68


1- 1) الثنویه:هم أصحاب الاثنین الأزلیین؛یزعمون أن النور و الظلمه أزلیان قدیمان.الشهرستانی 1:224.

بنفی النیل دون نفی الإدراک و أکثر ما فی حکایه مذهبهم أنهم یزعمون أن إلهی العالم النور و الظلمه و هما جسمان و أمیر المؤمنین ع یقول لو کان صانع العالم جسما لرئی و حیث لم یر لم یکن جسما أی شیء فی هذا ممّا یدلّ علی وجوب ذلک التقسیم و التخصیص الذی زعمت أنّه إنّما خصصه و قسمه لغرض صحیح.

ثم (1) قال الراوندیّ و یجوز أن یقال البعد و الغوص مصدران هاهنا بمعنی الفاعل کقولهم فلأن عدل أی عادل و قوله تعالی إِنْ أَصْبَحَ مٰاؤُکُمْ غَوْراً (2) أی غائرا فیکون المعنی لا یدرکه العالم البعید الهمم فکیف الجاهل و یکون المقصد بذلک الرد علی من قال إن محمّدا ص رأی ربّه لیله الإسراء و إن یونس ع رأی ربّه لیله هبوطه إلی قعر البحر.

و لقائل أن یقول أن المصدر الذی جاء بمعنی الفاعل ألفاظ معدوده لا یجوز القیاس علیها و لو جاز لما کان المصدر هاهنا بمعنی الفاعل لأنّه مصدر مضاف و المصدر المضاف لا یکون بمعنی الفاعل و لو جاز أن یکون المصدر المضاف بمعنی الفاعل لم یجز أن یحمل کلامه ع علی الرد علی من أثبت أن البارئ سبحانه مرئی لأنّه لیس فی الکلام نفی الرؤیه أصلا و إنّما غرض الکلام نفی معقولیته سبحانه و أن الأفکار و الأنظار لا تحیط بکنهه و لا تتعقل خصوصیه ذاته جلت عظمته.

ثمّ قال الراوندیّ فأما قوله الذی لیس لصفته حدّ محدود و لا نعت موجود و لا وقت معدود و لا أجل ممدود فالوقت تحرک الفلک و دورانه علی وجه و الأجل

ص :69


1- 1) کلمه«ثم»ساقطه من ا.
2- 2) سوره الملک 30.

مده الشیء و معنی الکلام أن شکری لله تعالی متجدد عند تجدد کل ساعه و لهذا أبدل هذه الجمله من الجمله التی قبلها و هی الثانیه کما أبدل الثانیه من الأولی.

و لقائل أن یقول الوقت عند أهل النظر مقدار حرکه الفلک لا نفس حرکته و الأجل لیس مطلق الوقت أ لا تراهم یقولون جئتک وقت العصر و لا یقولون أجل العصر و الأجل عندهم هو الوقت الذی یعلم اللّه تعالی أن حیاه الحیوان تبطل فیه مأخوذ من أجل الدین و هو الوقت الذی یحل قضاؤه فیه.

فأما قوله و معنی الکلام أن شکری متجدد لله تعالی فی کل وقت ففاسد و لا ذکر فی هذه الألفاظ للشکر و لا أعلم من أین خطر هذا للراوندی و ظنه أن هذه الجمل من باب البدل غلط لأنّها صفات کل واحده منها صفه بعد أخری کما تقول مررت بزید العالم الظریف الشاعر (1) .

قال الراوندیّ فأما قوله الذی لیس لصفته حد فظاهره إثبات الصفه له سبحانه و أصحابنا لا یثبتون لله سبحانه صفه کما یثبتها الأشعریه لکنهم یجعلونه علی حال أو یجعلونه متمیزا بذاته فأمیر المؤمنین ع بظاهر کلامه و إن أثبت له صفه إلاّ أن من له أنس بکلام العرب یعلم أنّه لیس بإثبات علی الحقیقه و قد سألنی سائل فقال هاهنا کلمتان إحداهما کفر و الأخری لیست بکفر و هما لله تعالی شریک غیر بصیر لیس شریک اللّه تعالی بصیرا فأیهما کلمه الکفر فقلت له القضیه الثانیه و هی لیس شریک اللّه تعالی بصیرا کفر لأنّها تتضمن إثبات الشریک و أمّا الکلمه الأخری فیکون معناها لله شریک غیر بصیر بهمزه الاستفهام المقدره المحذوفه.

ص :70


1- 1) من نسخه بحاشیه ج:«الفاضل».

ثم أخذ فی کلام طویل یبحث فیه عن الصفه و المعنی و یبطل مذهب الأشعریه بما یقوله المتکلمون من أصحابنا و أخذ فی توحید الصفه لم جاء و کیف یدلّ نفی الصفه الواحده علی نفی مطلق الصفات و انتقل من ذلک إلی الکلام فی الصفه الخامسه التی أثبتها أبو هاشم (1) ثم خرج إلی مذهب أبی الحسین (2) و أطال جدا فیما لا حاجه إلیه (3) .

و لقائل أن یقول الأمر أسهل ممّا تظن فإنا قد بینا أن مراده نفی الإحاطه بکنهه و أیضا یمکن أن یجعل الصفه هاهنا قول الواصف فیکون المعنی لا ینتهی الواصف إلی حدّ إلاّ و هو قاصر عن النعت لجلالته و عظمته جلت قدرته.

فأما القضیتان اللتان سأله السائل عنهما فالصواب غیر ما أجاب به فیهما و هو أن القضیه الأولی کفر لأنّها صریحه فی إثبات الشریک و الثانیه لا تقتضی ذلک لأنّه قد ینفی قول الشریک بصیرا علی أحد وجهین إمّا لأن هناک شریکا لکنه غیر بصیر أو لأن الشریک غیر موجود و إذا لم یکن موجودا لم یکن بصیرا فإذا کان هذا الاعتبار الثانی مرادا لم یکن کفرا و صار

50

14- کالأَثَر الْمَنْقُولِ کَانَ مَجْلِسُ رَسُولِ اللَّهِ ص لاَ تُؤْثِرُ هَفَوَاتُهُ .

أی لم یکن فیه هفوات فتؤثر و تحکی (4) و لیس أنّه کان (5) المراد فی مجلسه هفوات إلاّ أنّها لم تؤثر.

قال الراوندیّ فإن قیل ترکیب هذه الجمله یدلّ علی أنّه تعالی فطر الخلیقه قبل خلق السماوات و الأرض.

ص :71


1- 1) هو أبو هاشم عبد السلام بن أبی علی الجبّائیّ؛و انظر ص 9 من هذا الجزء.
2- 2) هو أبو الحسین محمّد بن علیّ بن الطیب البصری؛و انظر ص 9 من هذا الجزء.
3- 3) ب:«فیه».
4- 4-4) ب:«و لیس المراد أنّه قد کانت».
5- 4-4) ب:«و لیس المراد أنّه قد کانت».

قلنا قد اختلف فی ذلک فقیل أول ما یحسن منه تعالی خلقه ذاتا حیه یخلق فیها شهوه لمدرک تدرکه فتلتذ به و لهذا قیل تقدیم خلق الجماد علی خلق الحیوان عبث و قبیح و قیل لا مانع من تقدیم خلق الجماد إذا علم أن علم بعض المکلفین فیما بعد بخلقه قبله لطف له و لقائل أن یقول أما إلی حیث انتهی به الشرح فلیس فی الکلام ترکیب یدلّ علی أنّه تعالی فطر خلقه قبل خلق السماوات و الأرض و إنّما قد یوهم تأمل کلامه ع فیما بعد شیئا من ذلک لما قال ثم أنشأ سبحانه فتق الأجواء علی أنا إذا تأملنا لم نجد فی کلامه ع ما یدلّ علی تقدیم خلق الحیوان لأنّه قبل أن یذکر خلق السماء لم یذکر إلاّ أنّه فطر الخلائق و تاره قال أنشأ الخلق و دل کلامه أیضا علی أنّه نشر الریاح و أنّه خلق الأرض و هی مضطربه فأرساها بالجبال کل هذا یدلّ علیه کلامه و هو مقدم فی کلامه علی فتق الهواء و الفضاء و خلق السماء فأما تقدیم خلق الحیوان أو تأخیره فلم یتعرض کلامه ع له فلا معنی لجواب الراوندیّ و ذکره ما یذکره المتکلمون من أنّه هل یحسن تقدیم خلق الجماد علی الحیوان أم لا أَوَّلُ الدِّینِ مَعْرِفَتُهُ وَ کَمَالُ مَعْرِفَتِهِ التَّصْدِیقُ بِهِ وَ کَمَالُ التَّصْدِیقِ بِهِ تَوْحِیدُهُ وَ کَمَالُ تَوْحِیدِهِ الْإِخْلاَصُ لَهُ وَ کَمَالُ الْإِخْلاَصِ لَهُ نَفْیُ الصِّفَاتِ عَنْهُ لِشَهَادَهِ کُلِّ صِفَهٍ أَنَّهَا غَیْرُ الْمَوْصُوفِ وَ شَهَادَهِ کُلِّ مَوْصُوفٍ أَنَّهُ غَیْرُ الصِّفَهِ فَمَنْ وَصَفَ اللَّهَ سُبْحَانَهُ فَقَدْ قَرَنَهُ وَ مَنْ قَرَنَهُ فَقَدْ ثَنَّاهُ وَ مَنْ ثَنَّاهُ فَقَدْ جَزَّأَهُ وَ مَنْ جَزَّأَهُ فَقَدْ جَهِلَهُ

ص :72

وَ مَنْ جَهِلَهُ فَقَدْ أَشَارَ إِلَیْهِ وَ مَنْ أَشَارَ إِلَیْهِ فَقَدْ حَدَّهُ وَ مَنْ حَدَّهُ فَقَدْ عَدَّهُ وَ مَنْ قَالَ فِیمَ فَقَدْ ضَمَّنَهُ وَ مَنْ قَالَ عَلاَمَ فَقَدْ أَخْلَی مِنْهُ .

إنّما قال ع أول الدین معرفته لأن التقلید باطل و أول الواجبات الدینیه المعرفه و یمکن أن یقول قائل أ لستم تقولون فی علم الکلام أول الواجبات النظر فی طریق معرفه اللّه تعالی و تاره تقولون القصد إلی النظر فهل یمکن الجمع بین هذا و بین کلامه ع.

و جوابه أن النظر و القصد إلی النظر إنّما وجبا بالعرض لا بالذات لأنهما وصله إلی المعرفه و المعرفه هی المقصود بالوجوب و أمیر المؤمنین ع أراد أول واجب مقصود بذاته من الدین معرفه البارئ سبحانه فلا تناقض بین کلامه و بین آراء المتکلّمین .

و أمّا قوله و کمال معرفته التصدیق به فلأن معرفته قد تکون ناقصه و قد تکون غیر ناقصه فالمعرفه الناقصه هی المعرفه بان للعالم صانعا غیر العالم و ذلک باعتبار أن الممکن لا بدّ له من مؤثر فمن علم هذا فقط علم اللّه تعالی و لکن علما ناقصا و أمّا المعرفه التی لیست ناقصه فأن تعلم أن ذلک المؤثر خارج عن سلسله الممکنات و الخارج عن کل الممکنات لیس بممکن و ما لیس بممکن فهو واجب الوجود فمن علم أن للعالم مؤثرا واجب الوجود فقد عرفه عرفانا أکمل من عرفان أن للعالم مؤثرا فقط و هذا الأمر الزائد هو المکنی عنه بالتصدیق به لأن أخص ما یمتاز به البارئ عن مخلوقاته هو وجوب الوجود .

ص :73

و أما (1) قوله ع و کمال التصدیق به توحیده فلأن من علم أنّه تعالی واجب الوجود مصدق بالبارئ سبحانه لکن ذلک التصدیق قد یکون ناقصا و قد یکون غیر ناقص فالتصدیق الناقص أن یقتصر علی أن یعلم أنّه واجب الوجود فقط و التصدیق الذی هو أکمل من ذلک و أتم هو العلم بتوحیده سبحانه باعتبار أن وجوب الوجود لا یمکن أن یکون لذاتین لأن فرض واجبی الوجود یفضی إلی عموم وجوب الوجود لهما و امتیاز کل واحد منهما بأمر غیر الوجوب المشترک و ذلک یفضی إلی ترکیبهما و إخراجهما عن کونهما واجبی الوجود فمن علم البارئ سبحانه واحدا أی لا واجب الوجود إلاّ هو یکون أکمل تصدیقا ممن لم یعلم ذلک و إنّما اقتصر علی أن صانع العالم واجب الوجود فقط .

و أمّا قوله و کمال توحیده الإخلاص له فالمراد بالإخلاص له هاهنا هو نفی الجسمیه و العرضیه و لوازمهما عنه لأن الجسم مرکب و کل مرکب ممکن و واجب الوجود لیس بممکن و أیضا فکل عرض مفتقر و واجب (2) الوجود غیر مفتقر فواجب الوجود لیس بعرض و أیضا فکل جرم محدث و واجب الوجود لیس بمحدث فواجب الوجود لیس بجرم و لا عرض فلا یکون حاصلا فی جهه فمن عرف وحدانیه البارئ و لم یعرف هذه الأمور کان توحیده ناقصا و من عرف هذه الأمور بعد العلم بوحدانیته تعالی فهو المخلص فی عرفانه جل اسمه و معرفته تکون أتم و أکمل .

و أمّا قوله و کمال الإخلاص له نفی الصفات عنه فهو تصریح بالتوحید الذی تذهب إلیه المعتزله و هو نفی المعانی القدیمه (3) التی تثبتها الأشعریه و غیرهم قال ع

ص :74


1- 1) ب:«فأما».
2- 2) ب:«و واجب».
3- 3) ا:«التقدمیه».

لشهاده کل صفه أنّها غیر الموصوف و شهاده کل موصوف أنّه غیر الصفه

و هذا هو دلیل المعتزله بعینه قالوا لو کان عالما بمعنی قدیم لکان ذلک المعنی إمّا هو أو غیره أو لیس هو و لا غیره و الأول باطل لأنا نعقل ذاته قبل أن نعقل أو نتصور له علما و المتصور مغایر لما لیس بمتصور و الثالث باطل أیضا لأن إثبات شیئین أحدهما لیس هو الآخر و لا غیره معلوم فساده ببدیهه العقل فتعین القسم الثانی و هو محال أما أولا فبإجماع أهل الملّه و أمّا ثانیا فلما سبق من أن وجوب الوجود لا یجوز أن یکون لشیئین فإذا عرفت هذا فاعرف أن الإخلاص له تعالی قد یکون ناقصا و قد لا یکون فالإخلاص الناقص هو العلم بوجوب وجوده و أنّه واحد لیس بجسم و لا عرض و لا (1) یصحّ علیه ما یصحّ علی الأجسام و الأعراض و الإخلاص التام هو العلم بأنّه لا تقوم به المعانی القدیمه مضافا إلی تلک العلوم السابقه و حینئذ تتم المعرفه و تکمل .

ثمّ أکد أمیر المؤمنین ع هذه الإشارات الإلهیه بقوله فمن وصف اللّه سبحانه فقد قرنه و هذا حقّ لأن الموصوف یقارن الصفه و الصفه تقارنه .

قال و من قرنه فقد ثناه و هذا حقّ لأنّه قد أثبت قدیمین و ذلک محض التثنیه .

قال و من ثناه فقد جزأه و هذا حقّ لأنّه إذا أطلق لفظه اللّه تعالی علی الذات و العلم القدیم فقد جعل مسمی هذا اللفظ و فائدته متجزئه کإطلاق لفظ الأسود علی الذات التی حلها سواد .

قال و من جزأه فقد جهله و هذا حقّ لأن الجهل هو اعتقاد الشیء علی خلاف ما هو به .

قال و من أشار إلیه فقد حده و هذا حقّ لأن کل مشار إلیه فهو محدود

ص :75


1- 1) ب:«فلا یصحّ».

لأن المشار إلیه لا بدّ أن یکون فی جهه مخصوصه و کل ما هو فی جهه فله حدّ و حدود أی أقطار و أطراف .

قال و من حده فقد عده أی جعله من الأشیاء المحدثه و هذا حقّ لأن کل محدود معدود فی الذوات المحدثه .

قال و من قال فیم فقد ضمنه و هذا حقّ لأن من تصور أنّه فی شیء فقد جعله إمّا جسما مستترا فی مکان أو عرضا ساریا فی محل و المکان متضمن للتمکن و المحل متضمن للعرض .

قال و من قال علام فقد أخلی منه و هذا حقّ لأن من تصور أنّه تعالی علی العرش أو علی الکرسیّ فقد أخلی منه غیر ذلک الموضع و أصحاب تلک المقاله یمتنعون من ذلک و مراده ع إظهار تناقض أقوالهم و إلاّ فلو (1) قالوا هب أنا قد أخلینا منه غیر ذلک الموضع أی محذور یلزمنا فإذا قیل لهم لو خلا منه موضع دون موضع لکان جسما و لزم حدوثه قالوا لزوم الحدوث و الجسمیه إنّما هو من حصوله فی الجهه لا من خلو بعض الجهات عنه و أنتم إنّما احتججتم علینا بمجرد خلو بعض الجهات منه فظهر أن توجیه الکلام علیهم إنّما هو إلزام لهم لا استدلال علی فساد قولهم فأما القطب الراوندیّ فإنه قال فی معنی قوله نفی الصفات عنه أی صفات المخلوقین قال لأنّه تعالی عالم قادر و له بذلک صفات فکیف یجوز أن یقال لا صفه له.

و أیضا فإنّه ع قد أثبت لله تعالی صفه أولا حیث قال الذی لیس لصفته حدّ محدود فوجب أن یحمل کلامه علی ما یتنزّه عن المناقضه.

ص :76


1- 1) ب:«قال».

و أیضا فإنّه قد قال فیما بعد فی صفه الملائکه أنهم لا یصفون اللّه تعالی بصفات المصنوعین فوجب أن یحمل قوله الآن و کمال توحیده نفی الصفات عنه علی صفات المخلوقین حملا للمطلق علی المقید.

و لقائل أن یقول لو أراد نفی صفات المخلوقین عنه لم یستدل علی ذلک بدلیل الغیریه و هو قوله لشهاده کل صفه أنّها غیر الموصوف لأن هذا الاستدلال لا ینطبق علی دعوی أنّه غیر موصوف بصفات المخلوقین بل کان ینبغی أن یستدل بان صفات المخلوقین من لوازم الجسمیه و العرضیه و البارئ لیس بجسم و لا عرض و نحن قد بینا أن مراده ع إبطال القول بالمعانی القدیمه و هی المسماه بالصفات فی الاصطلاح القدیم (1) و لهذا یسمی أصحاب المعانی بالصفاتیه فأما کونه قادرا و عالما فأصحابها أصحاب الأحوال و قد بینا أن مراده ع بقوله لیس لصفته حدّ محدود أی لکنهه و حقیقته و أمّا کون الملائکه لا تصف البارئ بصفات المصنوعین فلا یقتضی أن یحمل کل موضوع فیه ذکر الصفات علی صفات المصنوعین لأجل تقیید ذلک فی ذکر الملائکه و أین هذا من باب حمل المطلق علی المقید لا سیما و قد ثبت أن التعلیل و الاستدلال یقضی ألا یکون المراد صفات المخلوقین.

و قد تکلف الراوندیّ لتطبیق تعلیله ع نفی الصفات عنه بقوله لشهاده کل صفه أنّها غیر الموصوف بکلام عجیب و أنا أحکی ألفاظه لتعلم قال معنی هذا التعلیل أن الفعل فی الشاهد لا یشابه الفاعل و الفاعل غیر الفعل لأن ما یوصف به الغیر إنّما هو الفعل أو معنی الفعل کالضارب و الفهم فإن الفهم و الضرب کلاهما فعل و الموصوف بهما فاعل و الدلیل لا یختلف شاهدا و غائبا فإذا کان تعالی قدیما و هذه الأجسام محدثه کانت معدومه ثمّ وجدت یدلّ علی أنّها غیر الموصوف بأنّه خالقها و مدبرها.

ص :77


1- 1) ساقطه من ج.

انقضی کلامه و حکایته تغنی عن الرد علیه.

ثمّ قال الأول علی وزن أفعل یستوی فیه المذکر و المؤنث إذا لم یکن فیه الألف و اللام فإذا کانا فیه قیل للمؤنث الأولی.

و هذا غیر صحیح لأنّه یقال کلمت فضلاهن و لیس فیه (1) ألف و لام و کان ینبغی أن یقول إذا کان منکرا مصحوبا بمن استوی المذکر و المؤنث فی لفظ أفعل تقول زید أفضل من عمرو و هند أحسن من دعد کَائِنٌ لاَ عَنْ حَدَثٍ مَوْجُودٌ لاَ عَنْ عَدَمٍ مَعَ کُلِّ شَیْءٍ لاَ بِمُقَارَنَهٍ وَ غَیْرُ کُلِّ شَیْءٍ لاَ بِمُزَایَلَهٍ فَاعِلٌ لاَ بِمَعْنَی الْحَرَکَاتِ وَ الآْلَهِ بَصِیرٌ إِذْ لاَ مَنْظُورَ إِلَیْهِ مِنْ خَلْقِهِ مُتَوَحِّدٌ إِذْ لاَ سَکَنَ یَسْتَأْنِسُ بِهِ وَ لاَ یَسْتَوْحِشُ لِفَقْدِهِ أَنْشَأَ الْخَلْقَ إِنْشَاءً وَ ابْتَدَأَهُ ابْتِدَاءً بِلاَ رَوِیَّهٍ أَجَالَهَا وَ لاَ تَجْرِبَهٍ اسْتَفَادَهَا وَ لاَ حَرَکَهٍ أَحْدَثَهَا وَ لاَ هَمَامَهِ نَفْسٍ اضْطَرَبَ فِیهَا أَحَالَ الْأَشْیَاءَ لِأَوْقَاتِهَا وَ [لاَءَمَ]

لَأَمَ بَیْنَ مُخْتَلِفَاتِهَا وَ غَرَّزَ غَرَائِزَهَا وَ أَلْزَمَهَا أَشْبَاحَهَا عَالِماً بِهَا قَبْلَ ابْتِدَائِهَا مُحِیطاً بِحُدُودِهَا وَ انْتِهَائِهَا عَارِفاً بِقَرَائِنِهَا وَ أَحْنَائِهَا [أَجْنَائِهَا]

.

قوله ع کائن و إن کان فی الاصطلاح العرفی مقولا علی ما ینزه البارئ عنه فمراده (2) به المفهوم اللغوی و هو اسم فاعل من کان بمعنی وجد کأنّه قال موجود غیر محدث.

ص :78


1- 1) ب:«فیهن».
2- 2) ا:«فمراد».

فان قیل فقد قال بعده موجود لا عن عدم فلا یبقی بین الکلمتین فرق.

قیل بینهما فرق و مراده بالموجود لا عن عدم هاهنا وجوب وجوده و نفی إمکانه لأن من أثبت قدیما ممکنا فإنّه و إن نفی حدوثه الزمانی فلم ینف حدوثه الذاتی و أمیر المؤمنین ع نفی عن البارئ تعالی فی الکلمه الأولی الحدوث الزمانی و نفی عنه فی الکلمه الثانی الذاتی و قولنا فی الممکن أنّه موجود من عدم صحیح عند التأمل لا بمعنی أن عدمه سابق له زمانا بل سابق لوجوده ذاتا لأن الممکن یستحق من ذاته أنّه لا یستحق الوجود من ذاته .

و أمّا قوله مع کل شیء لا بمقارنه فمراده بذلک أنّه یعلم الجزئیات و الکلیات کما قال سبحانه مٰا یَکُونُ مِنْ نَجْویٰ ثَلاٰثَهٍ إِلاّٰ هُوَ رٰابِعُهُمْ (1) .

و أما (2) قوله و غیر کل شیء لا بمزایله فحق لأن الغیرین فی الشاهد هما ما زایل أحدهما الآخر و باینه بمکان أو زمان و البارئ سبحانه یباین الموجودات مباینه منزهه عن المکان و الزمان فصدق علیه أنّه غیر کل شیء لا بمزایله .

و أمّا قوله فاعل لا بمعنی الحرکات و الآله فحق لأن فعله اختراع و الحکماء یقولون إبداع و معنی الکلمتین واحد و هو أنّه یفعل لا بالحرکه و الآله کما یفعل الواحد منا و لا یوجد شیئا من شیء .

و أمّا قوله بصیر إذ لا منظور إلیه من خلقه فهو حقیقه مذهب أبی هاشم رحمه اللّه و أصحابه لأنّهم یطلقون علیه فی الأزل أنّه سمیع بصیر و لیس هناک مسموع و لا مبصر و معنی ذلک کونه بحال یصحّ منه إدراک المسموعات و المبصرات إذا وجدت

ص :79


1- 1) سوره المجادله 7.
2- 2) ا:«فأما».

و ذلک یرجع إلی کونه حیا لا آفه به و لا یطلقون علیه أنّه سامع مبصر فی الأزل لأن السامع المبصر هو المدرک بالفعل لا بالقوه .

و أمّا قوله متوحد إذ لا سکن یستأنس به و یستوحش لفقده فإذ هاهنا ظرف و معنی الکلام أن العاده و العرف إطلاق متوحد علی من قد کان له من یستأنس بقربه و یستوحش ببعده فانفرد عنه و البارئ سبحانه یطلق علیه أنّه متوحد فی الأزل و لا موجود سواه و إذا صدق سلب الموجودات کلها فی الأزل صدق سلب ما یؤنس أو یوحش فتوحده سبحانه بخلاف توحد غیره .

و أمّا قوله ع أنشأ الخلق إنشاء و ابتدأه ابتداء فکلمتان مترادفتان علی طریقه الفصحاء و البلغاء کقوله سبحانه لاٰ یَمَسُّنٰا فِیهٰا نَصَبٌ وَ لاٰ یَمَسُّنٰا فِیهٰا لُغُوبٌ (1) و قوله لِکُلٍّ جَعَلْنٰا مِنْکُمْ شِرْعَهً وَ مِنْهٰاجاً (2) .

و قوله بلا رویه أجالها فالرویه الفکره و أجالها رددها و من رواه أحالها بالحاء أراد صرفها و قوله و لا تجربه استفادها أی لم یکن قد خلق من قبل أجساما فحصلت له التجربه التی أعانته علی خلق هذه الأجسام .

و قوله و لا حرکه أحدثها فیه ردّ علی الکرامیه الذین یقولون إنّه إذا أراد أن یخلق شیئا مباینا عنه أحدث فی ذاته حادثا یسمی الأحداث فوقع ذلک الشیء المباین عن ذلک المعنی المتجدد المسمی أحداثا .

و قوله و لا همامه نفس اضطرب فیها فیه ردّ علی المجوس و الثنویه القائلین بالهمامه و لهم فیها خبط طویل یذکره أصحاب المقالات و هذا یدلّ علی صحه ما یقال إن أمیر المؤمنین ع کان یعرف آراء المتقدمین و المتأخرین و یعلم العلوم کلها و لیس ذلک ببعید من فضائله و مناقبه ع.

ص :80


1- 1) سوره فاطر 35.
2- 2) سوره المائده 48.

و أمّا قوله أحال الأشیاء لأوقاتها فمن رواها أحل الأشیاء لأوقاتها فمعناه جعل محل کل شیء و وقته کمحل الدین و من رواها أحال فهو من قولک حال فی متن فرسه أی وثب و أحاله غیره أی أوثبه علی متن الفرس عداه بالهمزه و کأنّه لما أقر الأشیاء فی أحیانها و أوقاتها صار کمن أحال غیره علی فرسه .

و قوله و لاءم بین مختلفاتها أی جعل المختلفات ملتئمات (1) کما قرن النفس الروحانیه بالجسد الترابی جلت عظمته و قوله و غرز غرائزها المروی بالتشدید و الغریزه الطبیعه و جمعها غرائز و قوله غرزها أی جعلها غرائز کما قیل سبحان من ضوأ الأضواء و یجوز أن یکون من غرزت الإبره بمعنی غرست و قد رأیناه فی بعض النسخ بالتخفیف.

و قوله و ألزمها أشباحها الضمیر المنصوب فی ألزمها عائد إلی الغرائز أی ألزم الغرائز أشباحها أی أشخاصها جمع شبح و هذا حقّ لأن کلا مطبوع علی غریزه لازمه فالشجاع لا یکون جبانا و البخیل لا یکون جوادا و کذلک کل الغرائز لازمه لا تنتقل .

و قوله عالما بها قبل ابتدائها إشاره إلی أنّه عالم بالأشیاء فیما لم یزل و قوله محیطا بحدودها و انتهائها أی بأطرافها و نهایاتها.

و قوله عارفا بقرائنها و أحنائها القرائن جمع قرونه (2) و هی النفس و الأحناء الجوانب جمع حنو یقول إنّه سبحانه عارف بنفوس هذه الغرائز التی ألزمها أشباحها عارف بجهاتها و سائر أحوالها المتعلقه بها و الصادره عنها.

ص :81


1- 1) ب:«ملتئمه»،و ما أثبته عن ا.
2- 2) و منه قول أوس بن حجر: فلاقی امرأ من میدعان و أسمحت قرونته بالیأس منها فعجّلا أی طابت نفسه بترکها.

فأما القطب الراوندیّ فإنه قال معنی قوله ع کائن لا عن حدث موجود لا عن عدم أنه لم یزل موجودا و لا یزال موجودا فهو باق أبدا کما کان موجودا أولا و هذا لیس بجید لأن اللفظ لا یدلّ علی ذلک و لا فیه تعرض بالبقاء فیما لا یزال.

و قال أیضا قوله ع لا یستوحش کلام مستأنف و لقائل أن یقول کیف یکون کلاما مستأنفا و الهاء فی فقده ترجع إلی السکن المذکور أولا.

و قال أیضا یقال ما له فی الأمر همه و لا همامه أی لا یهم به و الهمامه التردد کالعزم و لقائل أن یقول العزم هو إراده جازمه حصلت بعد التردد فبطل قوله أن الهمامه هی نفس التردد کالعزم و أیضا فقد بینا مراده ع بالهمامه حکی زرقان (1) فی کتاب المقالات و أبو عیسی الوراق (2) و الحسن بن موسی (3) و ذکره شیخنا أبو القاسم البلخیّ (4) فی کتابه فی المقالات أیضا عن الثنویه أن النور الأعظم اضطربت عزائمه و إرادته فی غزو الظلمه و الإغاره علیها فخرجت من ذاته قطعه و هی الهمامه المضطربه فی نفسه فخالطت الظلمه غازیه لها فاقتطعتها الظلمه عن النور الأعظم و حالت بینها و بینه و خرجت همامه الظلمه غازیه للنور الأعظم فاقتطعها النور الأعظم عن الظلمه و مزجها بأجزائه و امتزجت همامه النور بأجزاء الظلمه أیضا ثمّ ما زالت الهمامتان تتقاربان

ص :82


1- 1) هو زرقان المتکلم؛تلمیذ إبراهیم بن سیار النظام؛و قد حکی زرقان عن النظام أقوالا فی الفرق بین الفرق 50-51،و ذکره المسعودیّ فی التنبیه و الإشراف 342.
2- 2) هو أبو عیسی محمّد بن هارون الوراق؛کان من نظاری المعتزله؛و له تصانیف علی مذهبهم.توفی سنه 247.لسان المیزان 5:412.
3- 3) هو أبو محمّد الحسن بن موسی النوبختی؛من متکلمی الإمامیّه؛و ذکره الطوسیّ فی طبقاتهم؛ عاش فی القرن الثالث.لسان المیزان 2:258،روضات الجنّات 31،تنقیح المقال 1:312.
4- 4) هو أبو القاسم عبد اللّه بن أحمد بن محمود البلخیّ الکعبی؛شیخ المعتزله،و کان علی رأس طائفه منهم یقال لهم الکعبیه؛توفّی سنه 319.ابن خلّکان 1:252.

و تتدانیان و هما ممتزجتان بأجزاء هذا و هذا حتّی انبنی منهما هذا العالم المحسوس و لهم فی الهمامه کلام مشهور و هی لفظه اصطلحوا علیها و اللغه العربیه ما عرفنا فیها استعمال الهمامه بمعنی الهمه و الذی عرفناه الهمه بالکسر و الفتح و المهمه و تقول لا همام لی بهذا الأمر مبنی علی الکسر کقطام و لکنها لفظه اصطلاحیه مشهوره عند أهلها ثُمَّ أَنْشَأَ سُبْحَانَهُ فَتْقَ الْأَجْوَاءِ وَ شَقَّ الْأَرْجَاءِ وَ سَکَائِکَ الْهَوَاءِ فَأَجْرَی (1) [أَجَازَ]

فِیهَا مَاءً مُتَلاَطِماً تَیَّارُهُ مُتَرَاکِماً زَخَّارُهُ حَمَلَهُ عَلَی مَتْنِ الرِّیحِ الْعَاصِفَهِ وَ الزَّعْزَعِ الْقَاصِفَهِ فَأَمَرَهَا بِرَدِّهِ وَ سَلَّطَهَا عَلَی شَدِّهِ وَ قَرَنَهَا إِلَی حَدِّهِ الْهَوَاءُ مِنْ تَحْتِهَا فَتِیقٌ وَ الْمَاءُ مِنْ فَوْقِهَا دَفِیقٌ ثُمَّ أَنْشَأَ سُبْحَانَهُ رِیحاً اعْتَقَمَ مَهَبَّهَا وَ أَدَامَ مُرَبَّهَا وَ أَعْصَفَ مَجْرَاهَا وَ أَبْعَدَ مَنْشَأَهَا فَأَمَرَهَا بِتَصْفِیقِ الْمَاءِ الزَّخَّارِ وَ إِثَارَهِ مَوْجِ الْبِحَارِ فَمَخَضَتْهُ مَخْضَ السِّقَاءِ وَ عَصَفَتْ بِهِ عَصْفَهَا بِالْفَضَاءِ تَرُدُّ أَوَّلَهُ [عَلَی]

إِلَی آخِرِهِ وَ سَاجِیَهُ [سَاکِنَهُ]

[عَلَی]

(2) إِلَی مَائِرِهِ حَتَّی عَبَّ عُبَابُهُ وَ رَمَی بِالزَّبَدِ رُکَامُهُ فَرَفَعَهُ فِی هَوَاءٍ مُنْفَتِقٍ وَ جَوٍّ مُنْفَهِقٍ فَسَوَّی مِنْهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ جَعَلَ سُفْلاَهُنَّ مَوْجاً مَکْفُوفاً وَ عُلْیَاهُنَّ سَقْفاً مَحْفُوظاً وَ سَمْکاً مَرْفُوعاً بِغَیْرِ عَمَدٍ یَدْعَمُهَا وَ لاَ دِسَارٍ [یَنْتَظِمُهَا]

(3) یَنْظِمُهَا ثُمَّ زَیَّنَهَا بِزِینَهِ الْکَوَاکِبِ وَ ضِیَاءِ الثَّوَاقِبِ وَ أَجْرَی فِیهَا سِرَاجاً مُسْتَطِیراً وَ قَمَراً مُنِیراً فِی فَلَکٍ دَائِرٍ وَ سَقْفٍ سَائِرٍ وَ رَقِیمٍ مَائِرٍ.

ص :83


1- 1) ا:«فأجاز»،و کذلک فی مخطوطه النهج.
2- 2) ا،ج:«إلی»،و کذلک فی مخطوطه النهج.
3- 3) ج:«ینظمها».

لسائل أن یسأل فیقول ظاهر هذا الکلام أنّه سبحانه خلق الفضاء و السماوات بعد خلق کل شیء لأنّه قد قال قبل فطر الخلائق و نشر الریاح و وتد الأرض بالجبال ثم عاد فقال أنشأ الخلق إنشاء و ابتدأه ابتداء و هو الآن یقول ثمّ أنشأ سبحانه فتق الأجواء و لفظه ثمّ للتراخی.

فالجواب أن قوله (1) ثم هو تعقیب و تراخ لا فی مخلوقات البارئ سبحانه بل فی کلامه ع کأنّه یقول ثمّ أقول الآن بعد قولی المتقدم إنّه تعالی أنشأ فتق الأجواء و یمکن أن یقال إن لفظه ثم هاهنا تعطی معنی الجمع المطلق کالواو و مثل ذلک قوله تعالی وَ إِنِّی لَغَفّٰارٌ لِمَنْ تٰابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صٰالِحاً ثُمَّ اهْتَدیٰ (2) .

و اعلم أن کلام أمیر المؤمنین ع فی هذا الفصل یشتمل علی مباحث منها أن ظاهر لفظه أن الفضاء الذی هو الفراغ الذی یحصل فیه الأجسام خلقه اللّه تعالی و لم یکن من قبل و هذا یقتضی کون الفضاء شیئا لأن المخلوق لا یکون عدما محضا و لیس ذلک ببعید فقد ذهب إلیه قوم من أهل النظر و جعلوه جسما لطیفا خارجا عن مشابهه هذه الأجسام و منهم من جعله مجردا.

فإن قیل هذا الکلام یشعر بأن خلق الأجسام فی العدم المحض قبل خلق الفضاء لیس بممکن و هذا ینافی العقل.

قیل بل هذا هو محض مذهب الحکماء فإنهم یقولون إنّه لا یمکن وجود جسم

ص :84


1- 1) کذا فی ا،ج،و فی ب:«فالجواب قوله».
2- 2) سوره طه 82.

و لا حرکه جسم خارج الفلک الأقصی و لیس ذلک إلاّ لاستحاله وجود الأجسام و حرکتها إلاّ فی الفضاء .

و منها أن البارئ سبحانه خلق فی الفضاء الذی أوجده ماء جعله علی متن الریح فاستقل علیها و ثبت و صارت مکانا له ثمّ خلق فوق ذلک الماء ریحا أخری سلطها علیه فموجته تمویجا شدیدا حتّی ارتفع فخلق منه السماوات و هذا أیضا قد قاله قوم من الحکماء و من جملتهم تالیس الإسکندرانی و زعم أن الماء أصل کل (1) العناصر لأنّه إذا انجمد صار أرضا و إذا لطف صار هواء و الهواء یستحیل نارا لأن النار صفوه الهواء.

و یقال إن فی التوراه فی أول السفر الأول کلاما یناسب هذا و هو أن اللّه تعالی خلق جوهرا فنظر إلیه نظر الهیبه فذابت أجزاؤه فصارت ماء ثمّ ارتفع من ذلک الماء بخار کالدخان (2) فخلق منه السماوات و ظهر علی وجه ذلک الماء زبد (3) فخلق منه الأرض ثمّ أرساها بالجبال .

و منها أن السماء الدنیا موج مکفوف بخلاف السماوات الفوقانیه و هذا أیضا قول قد ذهب إلیه قوم و استدلوا علیه بما نشاهده (4) من حرکه الکواکب المتحیره و ارتعادها فی مرأی (5) العین و اضطرابها قالوا لأن المتحیره متحرکه فی أفلاکها و نحن نشاهدها بالحس البصری و بیننا و بینها أجرام الأفلاک الشفافه و نشاهدها مرتعده حسب ارتعاد الجسم السائر فی الماء و ما ذاک إلاّ لأن السماء الدنیا ماء متموج فارتعاد الکواکب

ص :85


1- 1) کلمه«کل»ساقطه من ا.
2- 2-2) ساقط من ا.
3- 2-2) ساقط من ا.
4- 4) ا:«مرائی».
5-

المشاهده حسا إنّما هو بحسب ارتعاد أجزاء الفلک الأدنی قالوا فأما الکواکب الثابته فإنا (1) لم نشاهدها کذلک لأنّها لیست بمتحرکه و أمّا القمر و إن کان فی السماء الدنیا إلاّ أن فلک تدویره من جنس الأجرام الفوقانیه و لیس بماء متموج کالفلک الممثل التحتانی و کذلک القول فی الشمس.

و منها أن الکواکب فی قوله ثم زینها بزینه الکواکب أین هی فإن اللفظ محتمل و ینبغی أن یتقدم علی ذلک بحث فی أصل قوله تعالی إِنّٰا زَیَّنَّا السَّمٰاءَ الدُّنْیٰا بِزِینَهٍ الْکَوٰاکِبِ وَ حِفْظاً مِنْ کُلِّ شَیْطٰانٍ مٰارِدٍ (2) .

فنقول إن ظاهر هذا اللفظ أن الکواکب فی السماء الدنیا و أنّها جعلت فیها حراسه للشیاطین من استراق السمع فمن دنا منهم لذلک رجم بشهاب و هذا هو الذی یقتضیه ظاهر اللفظ و مذهب الحکماء أن السماء الدنیا لیس فیها إلاّ القمر وحده و عندهم أن الشهب المنقضه هی آثار تظهر فی الفلک الأثیری الناری الذی تحت فلک القمر و الکواکب لا ینقض منها شیء و الواجب التصدیق بما فی ظاهر لفظ الکتاب العزیز و أن یحمل کلام أمیر المؤمنین ع علی مطابقته فیکون الضمیر فی قوله زینها راجعا إلی سفلاهن التی قال إنها موج مکفوف و یکون (3) الضمیر فی قوله و أجری فیها راجعا إلی جمله السماوات إذا وافقنا الحکماء فی أن الشمس فی السماء الرابعه.

و منها أن ظاهر الکلام یقتضی أن خلق السماوات بعد خلق الأرض أ لا تراه کیف لم یتعرض فیه لکیفیه خلق الأرض أصلا و هذا قول قد ذهب إلیه جماعه من أهل الملّه

ص :86


1- 1) ب ا:«فإنما».
2- 2) سوره الصافّات 6،7.
3- 3) ا:«فیکون».

و استدلوا (1) علیه بقوله تعالی قُلْ أَ إِنَّکُمْ لَتَکْفُرُونَ بِالَّذِی خَلَقَ الْأَرْضَ فِی یَوْمَیْنِ وَ تَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدٰاداً ذٰلِکَ رَبُّ الْعٰالَمِینَ (2) ثم قال ثُمَّ اسْتَویٰ إِلَی السَّمٰاءِ وَ هِیَ دُخٰانٌ (3) .

و منها أن الهاء فی قوله فرفعه فی هواء منفتق و الهاء فی قوله فسوی منه سبع سموات إلی ما ذا ترجع فإن آخر المذکورات قبلها الزبد و هل یجوز أن تکون السماوات مخلوقه من زبد الماء الحق أن الضمائر ترجع إلی الماء الذی عب عبابه لا إلی الزبد فإن أحدا لم یذهب إلی أن السماء مخلوقه من زبد الماء و إنّما قالوا إنها مخلوقه من بخاره.

و منها أن یقال إن البارئ سبحانه قادر علی خلق الأشیاء إبداعا و اختراعا فما الذی اقتضی أنّه خلق المخلوقات علی هذا الترتیب و هلا أوجدها إیجاد الماء الذی ابتدعه أولا من غیر شیء.

فیقال فی جواب ذلک علی طریق أصحابنا لعلّ إخباره للمکلفین بذلک علی هذا الترتیب یکون لطفا بهم (4) و لا یجوز الإخبار منه تعالی إلاّ و المخبر عنه مطابق للإخبار.

فهذا حظ المباحث المعنویه من هذا الفصل.

ثمّ نشرع فی تفسیر ألفاظه أما الأجواء فجمع جو و الجو هنا الفضاء العالی بین السماء و الأرض و الأرجاء

ص :87


1- 1) ا:«استدلوا».
2- 2) سوره فصلت 9.
3- 3) سوره فصلت 10.
4- 4) کذا فی ج،و فی ا،ب:«لهم».

الجوانب واحدها رجا مثل عصا و السکائک جمع سکاکه و هی أعلی الفضاء کما قالوا ذؤابه و ذوائب و التیار الموج و المتراکم الذی بعضه فوق بعض و الزخار الذی یزخر أی یمتد و یرتفع و الریح الزعزع الشدیده الهبوب و کذلک القاصفه کأنها تهلک الناس بشده هبوبها و معنی قوله فأمرها برده أی بمنعه عن الهبوط لأن الماء ثقیل و من شأن الثقیل الهوی و معنی قوله و سلطها علی شده أی علی وثاقه کأنّه سبحانه لما سلط البریح علی منعه من الهبوط فکأنّه قد شده بها و أوثقه و منعه من الحرکه و معنی قوله و قرنها إلی حده أی جعلها مکانا له أی جعل حدّ الماء المذکور و هو سطحه الأسفل ممّا ساطح الریح التی تحمله و تقله و الفتیق المفتوق المنبسط و الدفیق المدفوق و اعتقم مهبها أی جعل هبوبها عقیما و الریح العقیم التی لا تلقح سحابا و لا شجرا و کذلک کانت تلک الریح المشار إلیها لأنّه سبحانه إنّما خلقها لتمویج الماء فقط و أدام مربها أی ملازمتها أرب بالمکان مثل ألب به أی لازمه.

و معنی قوله و عصفت به عصفها بالفضاء فیه (1) معنی لطیف یقول إن الریح إذا عصفت بالفضاء الذی لا أجسام فیه کان عصفها شدیدا لعدم المانع و هذه الریح عصفت بذلک الماء العظیم عصفا شدیدا کأنها تعصف فی فضاء لا ممانع لها فیه من الأجسام.

و الساجی الساکن و المائر الذی یذهب و یجیء و عب عبابه أی ارتفع أعلاه و رکامه ثبجه و هضبه (2) و الجو المنفهق المفتوح الواسع و الموج المکفوف الممنوع من السیلان و عمد یدعمها یکون لها دعامه و الدسار واحد الدسر و هی المسامیر.

و الثواقب النیره المشرقه و سراجا مستطیرا أی منتشر الضوء یقال قد استطار

ص :88


1- 1) کلمه«فیه»ساقطه من ب.
2- 2) ب:«هضبته».

الفجر أی انتشر ضوءه و رقیم مائر أی لوح متحرک سمی الفلک رقیما تشبیها باللوح لأنّه مسطح فأما القطب الراوندیّ فقال إنّه ع ذکر قبل هذه الکلمات أنّه أنشأ حیوانا له أعضاء و أحناء ثمّ ذکر هاهنا أنّه فتق السماء و میز بعضها عن بعض ثمّ ذکر أن بین کل سماء و سماء مسیره خمسمائه عام و هی سبع سموات و کذلک بین کل أرض و أرض و هی سبع أیضا و روی حدیث البقره التی تحمل الملک الحامل للعرش و الصخره التی تحمل البقره و الحوت الذی یحمل الصخره.

و لقائل أن یقول إنّه ع لم یذکر فیما تقدم أن اللّه تعالی خلق حیوانا ذا أعضاء و لا قوله الآن ثم أنشأ سبحانه فتق الأجواء هو معنی قوله تعالی أَنَّ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضَ کٰانَتٰا رَتْقاً فَفَتَقْنٰاهُمٰا (1) أ لا تراه کیف صرّح ع بأن البارئ سبحانه خلق الهواء الذی هو الفضاء و عبر عن ذلک بقوله ثم أنشأ سبحانه فتق الأجواء و لیس فتق الأجواء هو فتق السماء.

فإن قلت فکیف یمکن التطبیق بین کلامه ع و بین الآیه.

قلت إنّه تعالی لما سلط الریح علی الماء فعصفت به حتّی جعلته بخارا و زبدا و خلق من أحدهما السماء و من الآخر الأرض کان فاتقا لهما من شیء واحد و هو الماء.

فأما حدیث البعد بین السماوات و کونه مسیره خمسمائه عام بین کل سماء و سماء فقد ورد ورودا لم یوثق به و أکثر (2) الناس علی خلاف ذلک و کون الأرض سبعا أیضا

ص :89


1- 1) سوره الأنبیاء 30.
2- 2) ا:«فأکثر»و ما أثبته عن ا،ب.

خلاف ما یقوله جمهور العقلاء و لیس فی القرآن العزیز ما یدلّ علی تعدّد الأرض إلاّ قوله تعالی وَ مِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ (1) و قد أولوه علی الأقالیم السبعه و حدیث الصخره و الحوت و البقره من الخرافات فی غالب الظنّ و الصحیح أن اللّه تعالی یمسک الکل بغیر واسطه جسم آخر.

ثمّ قال الراوندیّ السکائک جمع سکاک و هذا (2) غیر جائز لأن فعالا لا یجمع علی فعائل و إنّما هو جمع سکاکه ذکر ذلک الجوهریّ (3) .

ثمّ قال و سلطها علی شده الشد العدو و لا یجوز حمل الشد هاهنا علی العدو لأنّه لا معنی له و الصحیح ما ذکرناه .

و قال فی تفسیر قوله ع جعل سفلاهن موجا مکفوفا أراد تشبیهها بالموج لصفائها و اعتلائها فیقال له إن الموج لیس بعال لیشبه به الجسم العالی و أمّا صفاؤه فإن کل السماوات صافیه فلما ذا خص سفلاهن بذلک.

ثمّ قال و یمکن أن تکون السماء السفلی قد کانت أول ما وجدت موجا ثمّ عقدها یقال له و السماوات الأخر کذلک کانت فلما ذا خص السفلی بذلک.

ثمّ قال الریح الأولی غیر الریح الثانیه لأن إحداهما معرفه و الأخری نکره و هذا مثل قوله صم الیوم صم یوما فإنّه یقتضی یومین.

یقال له لیست المغایره بینهما مستفاده من مجرد التعریف و التنکیر لأنّه لو کان قال

ص :90


1- 1) سوره الطلاق 12.
2- 2) ب:«و هو»و ما أثبته عن ا.
3- 3) الصحاح ص 1591،و الذی فیه:«و السکاک و السکاکه:الهواء الذی یلاقی أعنان السماء».

ع و حمله علی متن ریح عاصفه و زعزع قاصفه لکانت الریحان الأولی و الثانیه منکرتین معا و هما متغایرتان و إنّما علمنا تغایرهما لأن إحداهما تحت الماء و الأخری فوقه و الجسم الواحد لا یکون فی جهتین :ثُمَّ فَتَقَ مَا بَیْنَ السَّمَوَاتِ الْعُلاَ فَمَلَأَهُنَّ أَطْوَاراً مِنْ مَلاَئِکَتِهِ مِنْهُمْ سُجُودٌ لاَ یَرْکَعُونَ وَ رُکُوعٌ لاَ یَنْتَصِبُونَ وَ صَافُّونَ لاَ یَتَزَایَلُونَ وَ مُسَبِّحُونَ لاَ یَسْأَمُونَ لاَ یَغْشَاهُمْ نَوْمُ الْعُیُونِ وَ لاَ سَهْوُ الْعُقُولِ وَ لاَ فَتْرَهُ الْأَبْدَانِ وَ لاَ غَفْلَهُ النِّسْیَانِ وَ مِنْهُمْ أُمَنَاءُ عَلَی وَحْیِهِ وَ أَلْسِنَهٌ إِلَی رُسُلِهِ وَ مُخْتَلِفُونَ [مُتَرَدِّدُونَ]

بِقَضَائِهِ (1) وَ أَمْرِهِ وَ مِنْهُمُ الْحَفَظَهُ لِعِبَادِهِ وَ السَّدَنَهُ [السَّنَدَهُ]

لِأَبْوَابِ جِنَانِهِ وَ مِنْهُمُ الثَّابِتَهُ فِی الْأَرَضِینَ السُّفْلَی أَقْدَامُهُمْ وَ الْمَارِقَهُ مِنَ السَّمَاءِ الْعُلْیَا أَعْنَاقُهُمْ وَ الْخَارِجَهُ مِنَ الْأَقْطَارِ أَرْکَانُهُمْ وَ الْمُنَاسِبَهُ لِقَوَائِمِ اَلْعَرْشِ أَکْتَافُهُمْ نَاکِسَهٌ دُونَهُ أَبْصَارُهُمْ مُتَلَفِّعُونَ تَحْتَهُ بِأَجْنِحَتِهِمْ مَضْرُوبَهٌ بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ مَنْ دُونَهُمْ حُجُبُ الْعِزَّهِ وَ أَسْتَارُ الْقُدْرَهِ لاَ یَتَوَهَّمُونَ رَبَّهُمْ بِالتَّصْوِیرِ وَ لاَ یُجْرُونَ عَلَیْهِ صِفَاتِ الْمَصْنُوعِینَ [الْمَخْلُوقِینَ]

وَ لاَ یَحُدُّونَهُ بِالْأَمَاکِنِ وَ لاَ یُشِیرُونَ إِلَیْهِ بِالنَّظَائِرِ.

القول فی الملائکه و أقسامهم

اشاره

الملک عند المعتزله حیوان نوری فمنه شفاف عادم اللون کالهواء و منه ملون بلون الشمس و الملائکه عندهم قادرون عالمون أحیاء بعلوم و قدر و حیاه کالواحد منا و مکلفون کالواحد منا إلاّ أنهم معصومون و لهم فی کیفیه تکلیفهم کلام لأن التکلیف

ص :91


1- 1) مخطوطه النهج:«لقضائه».

مبنی علی الشهوه.

و فی کیفیه خلق الشهوه فیهم نظر و لیس هذا الکتاب موضوعا للبحث فی ذلک و قد جعلهم ع فی هذا الفصل أربعه أقسام القسم الأوّل أرباب العباده فمنهم من هو ساجد أبدا لم یقم من سجوده لیرکع و منهم من هو راکع أبدا لم ینتصب قط و منهم الصافون فی الصلاه بین یدی خالقهم لا یتزایلون و منهم المسبحون الذین لا یملون التسبیح و التحمید له سبحانه .

و القسم الثانی السفراء بینه تعالی و بین المکلفین من البشر بتحمل الوحی الإلهی إلی الرسل و المختلفون بقضائه و أمره إلی أهل الأرض .

و القسم الثالث ضربان أحدهما حفظه العباد کالکرام الکاتبین و کالملائکه الذین یحفظون البشر من المهالک و الورطات و لو لا ذلک لکان العطب أکثر من السلامه و ثانیهما سدنه الجنان .

القسم الرابع حمله العرش .

و یجب أن یکون الضمیر فی دونه و هو الهاء راجعا إلی العرش لا إلی البارئ سبحانه و کذلک الهاء فی قوله تحته و یجب أن تکون الإشاره بقوله و بین من دونهم إلی الملائکه الذین دون هؤلاء فی الرتبه.

فأما ألفاظ الفصل فکلها غنیه عن التفسیر إلاّ یسیرا کالسدنه جمع سادن و هو الخادم و المارق الخارج و تلفعت بالثوب أی التحفت به.

و أما (1) القطب الراوندیّ فجعل الأمناء علی الوحی و حفظه العباد و سدنه الجنان

ص :92


1- 1) ا:«فأما».

قسما واحدا فأعاد الأقسام الأربعه إلی ثلاثه و لیس بجید لأنّه قال و منهم الحفظه فلفظه و منهم تقتضی کون الأقسام أربعه لأنّه بها فصل بین الأقسام .

و قال أیضا معنی قوله ع لا یغشاهم نوم العیون یقتضی أن لهم نوما قلیلا لا یغفلهم عن ذکر اللّه سبحانه فأما البارئ سبحانه فإنّه لاٰ تَأْخُذُهُ سِنَهٌ وَ لاٰ نَوْمٌ أصلا مع أنّه حی و هذه هی المدحه العظمی.

و لقائل أن یقول لو ناموا قلیلا لکانوا زمان ذلک النوم و إن قل غافلین عن ذکر اللّه سبحانه لأن الجمع بین النوم و بین الذکر مستحیل.

و الصحیح أن الملک لا یجوز علیه النوم کما لا یجوز علیه الأکل و الشرب لأن النوم من توابع المزاج و الملک لا مزاج له و أمّا مدح البارئ بأنّه لاٰ تَأْخُذُهُ سِنَهٌ وَ لاٰ نَوْمٌ فخارج عن هذا الباب لأنّه تعالی یستحیل علیه النوم استحاله ذاتیه لا یجوز تبدلها و الملک یجوز أن یخرج عن کونه ملکا بأن یخلق فی أجزاء جسمه رطوبه و یبوسه و حراره و بروده یحصل من اجتماعها مزاج و یتبع ذلک المزاج النوم فاستحاله النوم علیه إنّما هی ما دام ملکا فهو کقولک الماء بارد أی ما دام ماء لأنّه یمکن أن یستحیل هواء ثمّ نارا فلا یکون باردا لأنّه لیس حینئذ ماء و البارئ جلت عظمته یستحیل علی ذاته أن یتغیر فاستحال علیه النوم استحاله مطلقه مع أنّه حی و من هذا إنشاء التمدح

51

وَ رَوَی أَبُو هُرَیْرَهَ عَنِ اَلنَّبِیِّ ص أَنَّ اللَّهَ خَلَقَ الْخَلْقَ أَرْبَعَهَ أَصْنَافٍ الْمَلاَئِکَهَ وَ الشَّیَاطِینَ وَ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ ثُمَّ جَعَلَ الْأَصْنَافَ الْأَرْبَعَهَ عَشَرَهَ أَجْزَاءٍ فَتِسْعَهٌ مِنْهَا الْمَلاَئِکَهُ وَ جُزْءٌ وَاحِدٌ الشَّیَاطِینُ وَ الْجِنُّ وَ الْإِنْسُ ثُمَّ جَعَلَ هَؤُلاَءِ الثَّلاَثَهَ عَشَرَهَ أَجْزَاءٍ فَتِسْعَهٌ مِنْهَا الشَّیَاطِینُ وَ جُزْءٌ وَاحِدٌ الْجِنُّ وَ الْإِنْسُ ثُمَّ جَعَلَ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ عَشَرَهَ أَجْزَاءٍ فَتِسْعَهٌ مِنْهَا الْجِنُّ وَ جُزْءٌ وَاحِدٌ الْإِنْسُ.

ص :93

52

14- وَ فِی الْحَدِیثِ الصَّحِیحِ أَنَّ الْمَلاَئِکَهَ کَانَتْ تُصَافِحُ عِمْرَانَ بْنَ الْحُصَیْنِ وَ تَزُورُهُ ثُمَّ افْتَقَدَهَا فَقَالَ یَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ رِجَالاً کَانُوا یَأْتُونَنِی لَمْ أَرَ أَحْسَنَ وُجُوهاً وَ لاَ أَطْیَبَ أَرْوَاحاً مِنْهُمْ ثُمَّ انْقَطَعُوا فَقَالَ ع أَصَابَکَ جُرْحٌ فَکُنْتَ تَکْتُمُهُ فَقَالَ أَجَلْ قَالَ ثُمَّ أَظْهَرْتَهُ قَالَ أَجَلْ قَالَ أَمَا لَوْ أَقَمْتَ عَلَی کِتْمَانِهِ لَزَارَتْکَ الْمَلاَئِکَهُ إِلَی أَنْ تَمُوتَ .

و کان هذا الجرح أصابه فی سبیل اللّه.

53

وَ قَالَ سَعِیدُ بْنُ الْمُسَیَّبِ وَ غَیْرُهُ الْمَلاَئِکَهُ لَیْسُوا بِذُکُورٍ وَ لاَ إِنَاثٍ وَ لاَ یَتَوَالَدُونَ وَ لاَ یَأْکُلُونَ وَ لاَ یَشْرَبُونَ وَ الْجِنُّ یَتَوَالَدُونَ وَ فِیهِمْ ذُکُورٌ وَ إِنَاثٌ وَ یَمُوتُونَ وَ الشَّیَاطِینُ ذُکُورٌ وَ إِنَاثٌ وَ یَتَوَالَدُونَ وَ لاَ یَمُوتُونَ حَتَّی یَمُوتَ إِبْلِیسُ .

54

وَ قَالَ اَلنَّبِیُّ ص فِی رِوَایَهِ أَبِی ذَرٍّ إِنِّی أَرَی مَا لاَ تَرَوْنَ وَ أَسْمَعُ مَا لاَ تَسْمَعُونَ أَطَّتِ السَّمَاءُ وَ حَقَّ لَهَا أَنْ تَئِطَّ (1) فَمَا فِیهَا مَوْضِعُ شِبْرٍ إِلاَّ وَ فِیهِ مَلَکٌ قَائِمٌ أَوْ رَاکِعٌ أَوْ سَاجِدٌ وَاضِعٌ جَبْهَتَهُ لِلَّهِ وَ اللَّهِ لَوْ تَعْلَمُونَ مَا أَعْلَمُ لَضَحِکْتُمْ قَلِیلاً وَ لَبَکَیْتُمْ کَثِیراً وَ مَا تَلَذَّذْتُمْ بِالنِّسَاءِ عَلَی الْفُرُشِ وَ لَخَرَجْتُمْ إِلَی الْفَلَوَاتِ تَجْأَرُونَ إِلَی اللَّهِ وَ اللَّهِ لَوَدِدْتُ أَنِّی کُنْتُ شَجَرَهً تُعْضَدُ (2) .

قلت و یوشک هذه الکلمه الأخیره أن تکون قول أبی ذر .

و اتفق أهل الکتب علی أن رؤساء الملائکه و أعیانهم أربعه جبرائیل و میکائیل و إسرافیل و عزرائیل و هو ملک الموت و قالوا إن إسرافیل صاحب الصور و إلیه النفخه و إن میکائیل صاحب النبات و المطر و إن عزرائیل علی أرواح الحیوانات و إن جبرائیل علی جنود السماوات و الأرض کلها و إلیه تدبیر الریاح و هو ینزل إلیهم کلهم بما یؤمرون به.

ص :94


1- 1) ذکره ابن الأثیر فی النهایه 1:35،و قال:«الاطیط:صوت الأقتاب،و أطیط الإبل: أصواتها و حنینها؛أی أن کثره ما فیها من الملائکه قد أثقلها حتّی أطت؛و هذا مثل و إیذان بکثره الملائکه؛و إن لم یکن ثمّ أطیط؛و إنّما هو کلام تقریب،أرید به تقریر عظمه اللّه تعالی».
2- 2) تعضد:تقطع؛و انظر النهایه لابن الأثیر 3:104.

55

14- وَ رَوَی أَنَسُ بْنُ مَالِکٍ أَنَّهُ قِیلَ لِرَسُولِ اللَّهِ ص مَا هَؤُلاَءِ الَّذِینَ اسْتُثْنِیَ بِهِمْ فِی قَوْلِهِ تَعَالَی فَصَعِقَ مَنْ فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ إِلاّٰ مَنْ شٰاءَ اللّٰهُ (1) فَقَالَ جَبْرَائِیلُ وَ مِیکَائِیلُ وَ إِسْرَافِیلُ وَ عِزْرَائِیلُ فَیَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ لِعِزْرَائِیلَ یَا مَلَکَ الْمَوْتِ مَنْ بَقِیَ وَ هُوَ سُبْحَانَهُ أَعْلَمُ فَیَقُولُ سُبْحَانَکَ رَبِّی ذَا الْجَلاَلِ وَ الْإِکْرَامِ بَقِیَ جَبْرَائِیلُ وَ مِیکَائِیلُ وَ إِسْرَافِیلُ وَ مَلَکُ الْمَوْتِ فَیَقُولُ یَا مَلَکَ الْمَوْتِ خُذْ نَفْسَ إِسْرَافِیلَ فَیَقَعُ فِی صُورَتِهِ الَّتِی خُلِقَ عَلَیْهَا کَأَعْظَمِ مَا یَکُونُ مِنَ الْأَطْوَادِ ثُمَّ یَقُولُ وَ هُوَ أَعْلَمُ مَنْ بَقِیَ یَا مَلَکَ الْمَوْتِ فَیَقُولُ سُبْحَانَکَ رَبِّی یَا ذَا الْجَلاَلِ وَ الْإِکْرَامِ جَبْرَائِیلُ وَ مِیکَائِیلُ وَ مَلَکُ الْمَوْتِ فَیَقُولُ خُذْ نَفْسَ مِیکَائِیلَ فَیَقَعُ فِی صُورَتِهِ الَّتِی خُلِقَ عَلَیْهَا وَ هِیَ أَعْظَمُ مَا یَکُونُ مِنْ خَلْقِ إِسْرَافِیلَ بِأَضْعَافٍ مُضَاعَفَهٍ ثُمَّ یَقُولُ سُبْحَانَهُ یَا مَلَکَ الْمَوْتِ مَنْ بَقِیَ فَیَقُولُ سُبْحَانَکَ رَبِّی ذَا الْجَلاَلِ وَ الْإِکْرَامِ جَبْرَائِیلُ وَ مَلَکُ الْمَوْتِ فَیَقُولُ تَعَالَی یَا مَلَکَ الْمَوْتِ مُتْ فَیَمُوتُ وَ یَبْقَی جَبْرَائِیلُ وَ هُوَ مِنَ اللَّهِ تَعَالَی بِالْمَکَانِ الَّذِی ذُکِرَ لَکُمْ فَیَقُولُ اللَّهُ یَا جَبْرَائِیلُ إِنَّهُ لاَ بُدَّ مِنْ أَنْ یَمُوتَ أَحَدُنَا فَیَقَعُ جَبْرَائِیلُ سَاجِداً یَخْفِقُ بِجَنَاحَیْهِ یَقُولُ سُبْحَانَکَ رَبِّی وَ بِحَمْدِکَ أَنْتَ الدَّائِمُ الْقَائِمُ الَّذِی لاَ یَمُوتُ وَ جَبْرَائِیلُ الْهَالِکُ الْمَیِّتُ الْفَانِی فَیَقْبِضُ اللَّهُ رُوحَهُ فَیَقَعُ عَلَی مِیکَائِیلَ وَ إِسْرَافِیلَ وَ إِنَّ فَضْلَ خَلْقِهِ عَلَی خَلْقِهِمَا کَفَضْلِ الطَّوْدِ الْعَظِیمِ عَلَی الظَّرِبِ (2) مِنَ الظِّرَابِ .

56

14- وَ فِی الْأَحَادِیثِ الصَّحِیحَهِ أَنَّ جَبْرَائِیلَ کَانَ یَأْتِی رَسُولَ اللَّهِ ص عَلَی صُورَهِ دِحْیَهَ الْکَلْبِیِّ وَ أَنَّهُ کَانَ یَوْمَ بَدْرٍ عَلَی فَرَسٍ اسْمُهُ حَیْزُومُ وَ أَنَّهُ سُمِعَ ذَلِکَ الْیَوْمَ صَوْتُهُ أَقْدِمْ حَیْزُومُ (3) .

ص :95


1- 1) سوره الزمر 68.
2- 2) الظرب ککتف:الجبل الصغیر.
3- 3) الخبر فی اللسان(حزم)؛و فیه:«أراد أقدم یا حیزوم؛فحذف حرف النداء،و الیاء فیه «زائده».

و الکروبیون (1) عند أهل الملّه ساده الملائکه کجبرائیل و میکائیل و عند الفلاسفه أن ساده الملائکه هم الروحانیون یعنون العقول الفعاله و هی المفارقه للعالم الجسمانی المسلوبه التعلق به لا بالحول و لا بالتدبیر و أمّا الکروبیون فدون الروحانیین فی المرتبه و هی أنفس الأفلاک المدبره لها الجاریه منها مجری نفوسنا مع أجسامنا.

ثمّ هی علی قسمین قسم أشرف و أعلی من القسم الآخر فالقسم الأشرف ما کان نفسا ناطقه غیر حاله فی جرم الفلک کأنفسنا بالنسبه إلی أبداننا و القسم الثانی ما کان حالا فی جرم الفلک و یجری ذلک مجری القوی التی فی أبداننا کالحس المشترک و القوّه الباصره :مِنْهَا فِی صِفَهِ خَلْقِ آدَمَ ع ثُمَّ جَمَعَ سُبْحَانَهُ مِنْ حَزْنِ الْأَرْضِ وَ سَهْلِهَا وَ عَذْبِهَا وَ سَبَخِهَا تُرْبَهً سَنَّهَا [سَنَاهَا]

بِالْمَاءِ حَتَّی خَلَصَتْ وَ لاَطَهَا بِالْبِلَّهِ حَتَّی لَزَبَتْ فَجَبَلَ مِنْهَا صُورَهً ذَاتَ أَحْنَاءٍ وَ وُصُولٍ وَ أَعْضَاءٍ وَ فُصُولٍ أَجْمَدَهَا حَتَّی اسْتَمْسَکَتْ وَ أَصْلَدَهَا حَتَّی صَلْصَلَتْ لِوَقْتٍ مَعْدُودٍ وَ أَمَدٍ[أَجَلٍ]

[أَجَلٍ]

مَعْلُومٍ ثُمَّ نَفَخَ فِیهَا مِنْ رُوحِهِ [فَتَمَثَّلَتْ]

(2) فَمَثُلَتْ[فَتَمَثَّلَتْ]

إِنْسَاناً ذَا أَذْهَانٍ یُجِیلُهَا وَ فِکَرٍ یَتَصَرَّفُ بِهَا وَ جَوَارِحَ یَخْتَدِمُهَا وَ أَدَوَاتٍ یُقَلِّبُهَا وَ مَعْرِفَهٍ یَفْرُقُ بِهَا بَیْنَ الْحَقِّ وَ الْبَاطِلِ وَ الْأَذْوَاقِ وَ الْمَشَامِّ وَ الْأَلْوَانِ وَ الْأَجْنَاسِ مَعْجُوناً بِطِینَهِ الْأَلْوَانِ الْمُخْتَلِفَهِ

ص :96


1- 1) الکروبیون،مخففه الراء-علی ما قاله صاحب القاموس-:هم أقرب الملائکه إلی حمله العرش؛ و أصله من الکرب و هو القرب؛قال أمیّه: ملائکه لا یفترون عباده کروبیّه منهم رکوع و سجّد.
2- 2) مخطوطه النهج:«فمثلت».

وَ الْأَشْبَاهِ الْمُؤْتَلِفَهِ (1) [الْمُتَّفِقَهِ]

وَ الْأَضْدَادِ الْمُتَعَادِیَهِ وَ الْأَخْلاَطِ الْمُتَبَایِنَهِ مِنَ الْحَرِّ وَ الْبَرْدِ وَ الْبِلَّهِ وَ الْجُمُودِ [وَ الْمَسَاءَهِ وَ السُّرُورِ]

وَ اسْتَأْدَی اللَّهُ سُبْحَانَهُ الْمَلاَئِکَهَ وَدِیعَتَهُ لَدَیْهِمْ وَ عَهْدَ وَصِیَّتِهِ إِلَیْهِمْ فِی الْإِذْعَانِ بِالسُّجُودِ لَهُ وَ الْخُنُوعِ [وَ الْخُشُوعِ]

لِتَکْرِمَتِهِ فَقَالَ سُبْحَانَهُ [لَهُمْ]

اُسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاّٰ إِبْلِیسَ (2) - [وَ قَبیلَهُ ]

[اِعْتَرَتْهُمُ]

اِعْتَرَتْهُ الْحَمِیَّهُ وَ غَلَبَتْ [عَلَیْهِمُ]

عَلَیْهِ الشِّقْوَهُ وَ [تَعَزَّزُوا]

تَعَزَّزَ بِخِلْقَهِ النَّارِ وَ [اِسْتَوْهَنُوا]

اِسْتَوْهَنَ خَلْقَ الصَّلْصَالِ فَأَعْطَاهُ اللَّهُ النَّظِرَهَ اسْتِحْقَاقاً لِلسَّخْطَهِ وَ اسْتِتْمَاماً لِلْبَلِیَّهِ وَ إِنْجَازاً لِلْعِدَهِ فَقَالَ فَإِنَّکَ مِنَ الْمُنْظَرِینَ إِلیٰ یَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُوم (3) . .

الحزن ما غلظ من الأرض و سبخها ما ملح منها و سنها بالماء أی ملسها قال ثم خاصرتها إلی القبه الخضراء تمشی فی مرمر مسنون (4) .

أی مملس و لاطها من قولهم لطت الحوض بالطین أی ملطته و طینته به و البله بفتح الباء من البلل و لزبت بفتح الزای أی التصقت و ثبتت فجبل منها أی خلق و الأحناء الجوانب جمع حنو و أصلدها جعلها صلدا أی صلبا متینا و صلصلت یبست و هو الصلصال و یختدمها یجعلها فی مآربه و أوطاره کالخدم الذین تستعملهم و تستخدمهم و استأدی الملائکه ودیعته طلب منهم أداءها و الخنوع الخضوع و الشقوه بکسر الشین و فی الکتاب العزیز رَبَّنٰا غَلَبَتْ عَلَیْنٰا

ص :97


1- 1-1) تکمله من مخطوطه النهج.
2- 2) سوره البقره 34.
3- 3) سوره ص 80،81.
4- 4) لعبد الرحمن بن حسان بن ثابت،من أبیات یشبب فیها برمله بنت معاویه؛کذا نسبه صاحب اللسان 17:88؛و نقل عن ابن بری أنّها تروی لأبی دهبل.

شِقْوَتُنٰا (1)

و استوهنوا عدوه واهنا ضعیفا و النظره بفتح النون و کسر الظاء الإمهال و التأخیر.

فأما معانی الفصل فظاهره و فیه مع ذلک مباحث .

منها أن یقال اللام فی قوله لوقت معدود بما ذا تتعلق.

و الجواب أنّها تتعلق بمحذوف تقدیره حتّی صلصلت کائنه لوقت فیکون الجار و المجرور فی موضع الحال و یکون معنی الکلام أنّه أصلدها حتّی یبست و جفت معده لوقت معلوم فنفخ حینئذ روحه فیها و یمکن أن تکون اللام متعلقه بقوله فجبل أی جبل و خلق من الأرض هذه الجثه لوقت أی لأجل وقت معلوم و هو یوم القیامه .

و منها أن یقال لما ذا قال من حزن الأرض و سهلها و عذبها و سبخها .

و الجواب أن المراد من ذلک أن یکون الإنسان مرکبا من طباع مختلفه و فیه استعداد للخیر و الشر و الحسن و القبح .

و منها أن یقال لما ذا أخر نفخ الروح فی جثه آدم مده طویله فقد قیل إنّه بقی طینا تشاهده الملائکه أربعین سنه و لا یعلمون ما المراد به.

و الجواب یجوز أن یکون فی ذلک (2) لطف للملائکه لأنّهم تذهب ظنونهم فی ذلک (3) کل مذهب فصار کإنزال المتشابهات الذی تحصل به ریاضه الأذهان و تخریجها و فی ضمن ذلک یکون اللطف و یجوز أن یکون فی أخبار ذرّیه آدم بذلک فیما بعد لطف بهم (4) و لا یجوز إخبارهم بذلک إلاّ إذا کان المخبر عنه حقا

ص :98


1- 1) سوره«المؤمنون»106.
2- 2-2) ساقط من ا.
3- 2-2) ساقط من ا.
4-

و منها أن یقال ما المعنی بقوله ثم نفخ فیها من روحه .

الجواب أن النفس لما کانت جوهرا مجردا لا متحیزه و لا حاله فی المتحیز حسن لذلک نسبتها إلی البارئ لأنّها أقرب إلی الانتساب إلیه من الجثمانیات (1) و یمکن أیضا أن تکون لشرفها مضافه إلیه کما یقال بیت اللّه للکعبه و أمّا النفخ فعباره عن إفاضه النفس علی الجسد و لما نفخ الریح فی الوعاء عباره عن إدخال الریح إلی جوفه و کان الإحیاء عباره عن إفاضه النفس علی الجسد و یستلزم ذلک حلول القوی و الأرواح فی الجثه باطنا و ظاهرا سمی ذلک نفخا مجازا .

و منها أن یقال ما معنی قوله معجونا بطینه الألوان المختلفه .

الجواب أنّه ع قد فسر ذلک بقوله من الحرّ و البرد و البله و الجمود یعنی الرطوبه و الیبوسه و مراده بذلک المزاج الذی هو کیفیه واحده حاصله من کیفیات مختلفه قد انکسر بعضها ببعض و قوله معجونا صفه إنسانا و الألوان المختلفه یعنی الضروب و الفنون کما تقول (2) فی الدار ألوان من الفاکهه.

و منها أن یقال ما المعنی بقوله و استأدی الملائکه ودیعته لدیهم و کیف کان هذا العهد و الوصیه بینه و بینهم.

الجواب أن العهد و الوصیه هو قوله تعالی لهم إِنِّی خٰالِقٌ بَشَراً مِنْ طِینٍ فَإِذٰا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ سٰاجِدِینَ (3) .

ص :99


1- 1) یقال:جثمان الرجل و جسمانه،أی جسده.
2- 2) ا:«کما یقال».
3- 3) سوره ص 71،72.

و منها أن یقال کیف کانت شبهه إبلیس و أصحابه فی التعزز بخلقه النار .

الجواب لما کانت النار مشرقه بالذات و الأرض مظلمه و کانت النار أشبه بالنور و النور أشبه بالمجردات جعل إبلیس ذلک حجه احتج بها فی شرف عنصره علی عنصر آدم ع و لأن النار أقرب إلی الفلک من الأرض و کل شیء کان أقرب إلی الفلک من غیره کان أشرف و البارئ تعالی لم یعتبر ذلک و فعل سبحانه ما یعلم أنّه المصلحه و الصواب.

و منها أن یقال کیف یجوز السجود لغیر اللّه تعالی.

و الجواب أنّه قیل إن السجود لم یکن إلاّ لله تعالی و إنّما کان آدم ع قبله و یمکن أن یقال إن السجود لله علی وجه العباده و لغیره علی وجه التکرمه کما سجد أبو یوسف و إخوته له و یجوز أن تختلف الأحوال و الأوقات فی حسن ذلک و قبحه.

و منها أن یقال کیف جاز علی ما تعتقدونه من حکمه البارئ أن یسلط إبلیس علی المکلفین أ لیس هذا هو الاستفساد الذی تأبونه و تمنعونه.

و الجواب أما الشیخ أبو علی رحمه اللّه فیقول حدّ المفسده ما وقع عند الفساد و لولاه لم یقع مع تمکن المکلف من الفعل فی الحالین و من فسد بدعاء إبلیس لم یتحقّق فیه هذا الحدّ لأن اللّه تعالی علم أن کل من فسد عند دعائه فإنّه یفسد و لو لم یدعه.

و أما أبو هاشم رحمه اللّه فیحد المفسده (1) بهذا الحدّ أیضا و یقول إن فی الإتیان بالطاعه مع دعاء إبلیس إلی القبیح مشقه زائده علی مشقه الإتیان بها لو لم یدع إبلیس إلی

ص :100


1- 1) ج:«الفساد».

القبیح فصار الإتیان بها مع اعتبار دعاء إبلیس إلی خلافها خارجا عن الحدّ المذکور و داخلا فی حیز التمکن الذی لو فرضنا ارتفاعه لما صح من المکلف الإتیان بالفعل و نحن قلنا فی الحدّ مع تمکن المکلف من الإتیان بالفعل فی الحالین .

و منها أن یقال کیف جاز للحکیم سبحانه أن یقول لإبلیس إِنَّکَ مِنَ الْمُنْظَرِینَ إلی یوم القیامه و هذا إغراء بالقبیح و أنتم تمنعون أن یقول الحکیم لزید أنت لا تموت إلی سنه بل إلی شهر أو یوم واحد لما فیه من الإغراء بالقبیح و العزم علی التوبه قبل انقضاء الأمد.

و الجواب أن أصحابنا قالوا إن البارئ تعالی لم یقل لإبلیس إنی منظرک إلی یوم القیامه و إنّما قال إِلیٰ یَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ و هو عباره عن وقت موته و اخترامه و کل مکلف من الإنس و الجن منظر إلی یوم الوقت المعلوم علی هذا التفسیر و إذا (1) کان کذلک لم یکن إبلیس عالما أنّه یبقی لا محاله فلم یکن فی ذلک إغراء له (2) بالقبیح.

فإن قلت فما معنی قوله ع و إنجازا للعده أ لیس معنی ذلک أنّه قد کان وعده أن یبقیه إلی یوم القیامه .

قلت إنّما وعده الإنظار و یمکن أن یکون إلی یوم القیامه و إلی غیره من الأوقات و لم یبین له فهو تعالی أنجز له وعده فی الإنظار المطلق و ما من وقت إلاّ و یجوز فیه أن یخترم إبلیس (3) فلا یحصل الإغراء بالقبیح و هذا الکلام عندنا ضعیف و لنا فیه نظر مذکور فی کتبنا الکلامیه

ص :101


1- 1) ا:«فإذا».
2- 2) کلمه«له»ساقطه من ا.
3- 3) کلمه«إبلیس»ساقطه من ب.

:ثُمَّ أَسْکَنَ آدَمَ دَاراً أَرْغَدَ فِیهَا [عِیشَتَهُ]

عَیْشَهُ وَ آمَنَ فِیهَا مَحَلَّتَهُ وَ حَذَّرَهُ إِبْلِیسَ وَ عَدَاوَتَهُ فَاغْتَرَّهُ عَدُوُّهُ نَفَاسَهً عَلَیْهِ بِدَارِ الْمُقَامِ وَ مُرَافَقَهِ الْأَبْرَارِ فَبَاعَ الْیَقِینَ بِشَکِّهِ وَ الْعَزِیمَهَ بِوَهْنِهِ وَ اسْتَبْدَلَ بِالْجَذَلِ وَجَلاً وَ [بِالاِعْتِزَازِ]

بِالاِغْتِرَارِ نَدَماً ثُمَّ بَسَطَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ لَهُ فِی تَوْبَتِهِ وَ لَقَّاهُ کَلِمَهَ رَحْمَتِهِ وَ وَعَدَهُ الْمَرَدَّ إِلَی جَنَّتِهِ فَأَهْبَطَهُ إِلَی دَارِ الْبَلِیَّهِ وَ تَنَاسُلِ الذُّرِّیَّهِ.

أما الألفاظ فظاهره و المعانی أظهر و فیها ما یسأل عنه .

فمنها أن یقال الفاء فی قوله ع فأهبطه تقتضی أن تکون التوبه علی آدم قبل هبوطه من الجنه .

و الجواب أن ذلک أحد قولی المفسرین و یعضده قوله تعالی وَ عَصیٰ آدَمُ رَبَّهُ فَغَویٰ ثُمَّ اجْتَبٰاهُ رَبُّهُ فَتٰابَ عَلَیْهِ وَ هَدیٰ قٰالَ اهْبِطٰا مِنْهٰا (1) فجعل الهبوط بعد قبول التوبه.

و منها أن یقال إذا کان تعالی قد طرد إبلیس من (2) الجنه لما أبی السجود فکیف توصل إلی آدم و هو فی الجنه حتی استنزله عنها بتحسین أکل الشجره له.

الجواب أنّه یجوز أن یکون إنّما منع من دخول الجنه علی وجه التقریب و الإکرام

ص :102


1- 1) سوره طه 121-123.
2- 2) کذا فی ج،و فی ا،ب:«عن الجنه».

کدخول الملائکه و لم یمنع من دخولها علی غیر ذلک الوجه و قیل إنّه دخل فی جوف الحیه کما ورد فی التفسیر .

و منها أن یقال کیف اشتبه علی آدم الحال فی الشجره المنهی عنها فخالف النهی.

الجواب أنّه قیل له لاٰ تَقْرَبٰا هٰذِهِ الشَّجَرَهَ و أرید بذلک نوع الشجره فحمل آدم النهی علی الشخص و أکل من شجره أخری من نوعها .

و منها أن یقال هذا الکلام من أمیر المؤمنین ع تصریح بوقوع المعصیه من آدم ع و هو قوله فباع الیقین بشکه و العزیمه بوهنه فما قولکم فی ذلک.

الجواب أما أصحابنا فإنهم لا یمتنعون من إطلاق العصیان علیه و یقولون إنها کانت صغیره و عندهم أن الصغائر جائزه علی الأنبیاء ع و أما الإمامیّه فیقولون إن النهی کان نهی تنزیه لا نهی تحریم لأنّهم لا یجیزون علی الأنبیاء الغلط و الخطأ لا کبیرا و لا صغیرا و ظواهر هذه الألفاظ تشهد بخلاف قولهم

اختلاف الأقوال فی ابتداء خلق البشر

و اعلم أن الناس اختلفوا فی ابتداء خلق البشر کیف کان فذهب أهل الملل من المسلمین و الیهود و النصاری إلی أن مبدأ البشر هو آدم الأب الأول ع و أکثر ما فی القرآن العزیز من قصه آدم مطابق لما فی التوراه .و ذهب طوائف من الناس إلی غیر ذلک أما الفلاسفه فإنهم زعموا أنّه لا أول لنوع البشر و لا لغیرهم من الأنواع.

و أما الهند فمن کان منهم علی رأی الفلاسفه فقوله ما ذکرناه و من لم یکن منهم

ص :103

علی رأی الفلاسفه و یقول بحدوث الأجسام لا یثبت آدم و یقول إن اللّه تعالی خلق الأفلاک و خلق فیها طباعا محرکه لها بذاتها فلما تحرکت و حشوها أجسام لاستحاله الخلاء کانت تلک الأجسام علی طبیعه واحده فاختلفت طباؤعها بالحرکه الفلکیه فکان القریب من الفلک المتحرک أسخن و ألطف و البعید أبرد و أکثف ثمّ اختلطت العناصر و تکونت منها المرکبات و منها تکون نوع البشر کما یتکون الدود فی الفاکهه و اللحم و البق فی البطائح و المواضع العفنه ثمّ تکون بعض البشر من بعض بالتوالد و صار ذلک قانونا مستمرا و نسی التخلیق الأول الذی کان بالتولد (1) و من الممکن أن یکون بعض البشر فی بعض الأراضی القاصیه مخلوقا بالتولد (2) و إنّما انقطع التولد لأن الطبیعه إذا وجدت للتکون طریقا استغنت به عن طریق ثان.

و أما المجوس فلا یعرفون آدم و لا نوحا و لا ساما و لا حاما و لا یافث و أول متکون عندهم من البشر البشری (3) المسمی کیومرث و لقبه کوشاه أی ملک الجبل لأن کو هو الجبل بالفهلویه و کان هذا البشر فی الجبال و منهم من یسمیه کلشاه أی ملک الطین و کل اسم الطین لأنّه لم یکن حینئذ بشر لیملکهم.

و قیل تفسیر کیومرث حی ناطق میت قالوا و کان قد رزق من الحسن ما لا یقع علیه بصر حیوان إلاّ و بهت و أغمی علیه و یزعمون أن مبدأ تکونه و حدوثه أن یزدان و هو الصانع الأول عندهم أفکر (4) فی أمر أهرمن و هو الشیطان عندهم فکره أوجبت أن عرق جبینه فمسح العرق و رمی به فصار منه کیومرث و لهم خبط طویل فی کیفیه تکون أهرمن من فکره یزدان أو من إعجابه بنفسه أو من توحشه و بینهم خلاف فی قدم أهرمن و حدوثه لا یلیق شرحه بهذا الموضع (5)

ص :104


1- 1) کذا فی ج،و فی باقی الأصول:«التوالد».
2- 1) کذا فی ج،و فی باقی الأصول:«التوالد».
3- 3) أفکر و فکر بالتشدید،بمعنی.
4- 4) انظر الشاهنامه 14.
5-

ثم اختلفوا فی مده بقاء کیومرث فی الوجود فقال الأکثرون ثلاثون سنه و قال الأقلون أربعون سنه و قال قوم منهم إن کیومرث مکث فی الجنه التی فی السماء ثلاثه آلاف سنه و هی ألف الحمل و ألف الثور و ألف الجوزاء ثمّ أهبط إلی الأرض فکان بها آمنا مطمئنا ثلاثه آلاف سنه أخری و هی ألف السرطان و ألف الأسد و ألف السنبله.

ثمّ مکث بعد ذلک ثلاثین أو أربعین سنه فی حرب و خصام بینه و بین أهرمن حتی هلک (1) .

و اختلفوا فی کیفیه هلاکه مع اتفاقهم علی أنّه هلک قتلا فالأکثرون قالوا إنّه قتل ابنا لأهرمن یسمی خزوره فاستغاث أهرمن منه إلی یزدان فلم یجد بدا من أن یقاصه به حفظا للعهود التی بینه و بین أهرمن فقتله بابن أهرمن و قال قوم بل قتله أهرمن فی صراع کان بینهما قهره فیه أهرمن و علاه و أکله (2) .

و ذکروا فی کیفیه ذلک الصراع أن کیومرث کان هو القاهر لأهرمن فی بادئ الحال و أنّه رکبه و جعل یطوف به فی العالم إلی أن سأله أهرمن أی الأشیاء أخوف له و أهولها عنده فقال له باب جهنم فلما بلغ به أهرمن إلیها جمح به حتّی سقط من فوقه و لم یستمسک فعلاه و سأله عن أی الجهات یبتدئ به فی الأکل فقال من جهه الرجل لأکون ناظرا إلی حسن العالم مده ما فابتدأه أهرمن فأکله من عند رأسه فبلغ إلی موضع الخصی و أوعیه المنی من الصلب فقطر من کیومرث قطرتا نطفه علی الأرض فنبت منها ریباستان (3) فی جبل بإصطخر یعرف بجبل دام داذ ثم ظهرت علی تینک الریباستین الأعضاء البشریه فی أول الشهر التاسع و تمت فی آخره فتصور منهما بشران ذکر و أنثی و هما میشی و میشانه و هما بمنزله آدم و حواء عند الملیین و یقال لهما أیضا ملهی و ملهیانه و یسمیهما مجوس خوارزم مرد و مردانه

ص :105


1- 1) انظر الشاهنامه 14.
2- 1) انظر الشاهنامه 14.
3-

و زعموا أنهما مکثا خمسین سنه مستغنین عن الطعام و الشراب متنعمین غیر متأذیین بشیء إلی أن ظهر لهما أهرمن فی صوره شیخ کبیر فحملهما علی التناول من فواکه الأشجار و أکل منها و هما یبصرانه شیخا فعاد شابا فأکلا منها حینئذ فوقعا فی البلایا و الشرور و ظهر فیهما الحرص حتّی تزاوجا و ولد لهما ولد فأکلاه حرصا ثمّ ألقی اللّه تعالی فی قلوبهما رأفه فولد لهما بعد ذلک سته أبطن کل بطن ذکر و أنثی و أسماؤهم فی کتاب أپستا و هو الکتاب الذی جاء به زرادشت معروفه ثمّ کان فی البطن السابع سیامک و فرواک فتزاوجا فولد لهما الملک المشهور الذی لم یعرف قبله ملک و هو أوشهنج و هو الذی خلف جده کیومرث و عقد له التاج و جلس علی السریر و بنی مدینتی بابل و السوس .فهذا ما یذکره لمجوس فی مبدأ الخلق

تصویب الزنادقه إبلیس لامتناعه عن السجود لآدم

و کان فی المسلمین ممن یرمی بالزندقه من یذهب إلی تصویب إبلیس فی الامتناع من السجود و یفضله علی آدم و هو بشار بن برد المرعث (1) و من الشعر المنسوب إلیه النار مشرقه و الأرض مظلمه و النار معبوده مذ کانت النار (2) .

ص :106


1- 1) فی اللسان:«سمی بذلک لرعاث کانت له فی صغره فی أذنه».و الرعاث جمع رعثه،و هی ما علق فی الأذن من قرط و نحوه.و روی صاحب الأغانی:و إنّما سمی المرعث بقوله: قلت ریم مرعّث ساحر الطّرف و النّظر لست و اللّه نائلی قلت أو یغلب القدر أنت إن رمت وصلنا فانج،هل تدرک القمر!.
2- 2) الأغانی 3:

و کان أبو الفتوح أحمد بن محمّد الغزالی الواعظ (1) أخو أبی حامد محمّد بن محمّد بن محمّد الغزالی الفقیه الشافعی قاصا لطیفا و واعظا مفوها و هو من خراسان من مدینه طوس و قدم إلی بغداد و وعظ بها و سلک فی وعظه مسلکا منکرا لأنّه کان یتعصب لإبلیس و یقول إنّه سید الموحدین و قال یوما علی المنبر من لم یتعلم التوحید من إبلیس فهو زندیق أمر أن یسجد لغیر سیده فأبی و لست بضارع إلاّ إلیکم و أمّا غیرکم حاشا و کلا.

و قال مره أخری لما قال له موسی أَرِنِی فقال لن (2) قال هذا شغلک (3) تصطفی آدم ثم تسود وجهه و تخرجه من الجنه و تدعونی إلی الطور ثم تشمت بی الأعداء هذا عملک بالأحباب (4) فکیف تصنع بالأعداء (5) .

و قال مره أخری و قد ذکر إبلیس علی المنبر لم یدر ذلک المسکین أن أظافیر القضاء إذا حکت أدمت و أن قسی القدر إذا رمت أصمت ثمّ قال لسان حال آدم ینشد فی قصته و قصه إبلیس و کنت و لیلی فی صعود من الهوی فلما توافینا ثبت و زلت.

و قال مره أخری التقی موسی و إبلیس عند عقبه الطور فقال موسی یا إبلیس لم لم تسجد لآدم فقال کلا ما کنت لأسجد لبشر کیف أوحده ثمّ ألتفت إلی غیره و لکنک أنت یا موسی سألت رؤیته ثمّ نظرت إلی الجبل فأنا أصدق منک فی التوحید.

ص :107


1- 1) ذکره ابن الجوزی فی الجزء التاسع من المنتظم ص 260؛ضمن وفیات سنه 520،و قال عنه: «الغالب علی کلامه التخلیط و روایه الأحادیث الموضوعه و الحکایات الفارغه و المعانی الفاسده؛و قد علق عنه کثیر من ذلک».و ذکره أیضا ابن حجر فی لسان المیزان 1:293.
2- 2) یشیر إلی قوله تعالی فی قصه موسی من سوره الأعراف 143: وَ لَمّٰا جٰاءَ مُوسیٰ لِمِیقٰاتِنٰا وَ کَلَّمَهُ رَبُّهُ قٰالَ رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ قٰالَ لَنْ تَرٰانِی... .
3- 3) المنتظم:«شأنک».
4- 4) المنتظم:«الأخیار».
5- 5) المنتظم 9:261.

و کان هذا النمط فی کلامه ینفق علی أهل بغداد و صار له بینهم صیت مشهور و اسم کبیر و حکی عنه أبو الفرج بن الجوزی فی التاریخ أنه قال علی المنبر معاشر الناس إنّی کنت دائما أدعوکم إلی اللّه و أنا الیوم أحذرکم منه و اللّه ما شدت الزنانیر إلاّ فی حبّه و لا أدیت الجزیه إلاّ فی عشقه.

و قال أیضا إن رجلا یهودیا أدخل علیه لیسلم علی یده فقال له لا تسلم فقال له الناس کیف تمنعه من الإسلام فقال احملوه إلی أبی حامد یعنی أخاه لیعلمه لا (1) لا المنافقین ثمّ قال ویحکم أ تظنون أن قوله لا إله إلاّ اللّه منشور ولایته ذا منشور عزله (2) و هذا نوع تعرفه الصوفیه بالغلو و الشطح.

و یروی عن أبی یزید البسطامی (3) منه کثیر.

و ممّا یتعلق بما نحن فیه ما رووه عنه من قوله فمن آدم فی البین

و یقال أول من قاس إبلیس فأخطأ فی القیاس و هلک بخطئه و یقال إن أول حمیه و عصبیه ظهرت عصبیه إبلیس و حمیته

اختلاف الأقوال فی خلق الجنه و النار

فإن قیل فما قول شیوخکم فی الجنه و النار فإن المشهور عنهم أنهما لم یخلقا و سیخلقان

ص :108


1- 1) فی المنتظم:«یعنی:لا إله إلاّ اللّه».
2- 2) عباره المنتظم:«أ فنسوا عزله!».قال ابن الجوزی بعد أن أورد هذه الحکایات:«لقد أدهشنی نفاق هذا الهذیان فی بغداد و هی دار العلم،و لقد حضر مجلسه یوسف الهمذانی،فقال:مدد کلام هذا شیطانی لا ربانی،ذهب دینه و الدنیا لا تبقی له».
3- 3) هو أبو یزید طیفور بن عیسی؛توفّی سنه 261.طبقات الصوفیه للسلمی 67.

عند قیام الأجسام و قد دل القرآن العزیز و نطق کلام أمیر المؤمنین ع فی هذا الفصل بأن آدم کان فی الجنه و أخرج منها.

قیل قد اختلف شیوخنا رحمهم اللّه فی هذه المسأله فمن ذهب منهم إلی أنهما غیر مخلوقتین الآن یقول قد ثبت بدلیل السمع أن سائر الأجسام تعدم و لا یبقی فی الوجود إلاّ ذات اللّه تعالی بدلیل قوله کُلُّ شَیْءٍ هٰالِکٌ إِلاّٰ وَجْهَهُ (1) و قوله هُوَ الْأَوَّلُ وَ الْآخِرُ (2) فلما کان أولا بمعنی أنّه لا جسم فی الوجود معه فی الأزل وجب أن یکون آخرا بمعنی أنّه لا یبقی فی الوجود جسم من الأجسام معه فیما لا یزال و بآیات کثیره أخری و إذا کان لا بدّ من عدم سائر الأجسام لم یکن فی خلق الجنه و النار قبل أوقات الجزاء فائده لأنّه لا بدّ أن یفنیهما مع الأجسام التی تفنی یوم القیامه فلا یبقی مع خلقهما من قبل معنی و یحملون الآیات التی دلت علی کون آدم ع کان فی الجنه و أخرج منها علی بستان من بساتین الدنیا قالوا و الهبوط لا یدلّ علی کونهما فی السماء لجواز أن یکون فی الأرض إلاّ أنهما فی موضع مرتفع عن سائر الأرض.

و أمّا غیر هؤلاء من شیوخنا فقالوا إنهما مخلوقتان الآن و اعترفوا بأن آدم کان فی جنه الجزاء و الثواب و قالوا لا یبعد أن یکون فی إخبار المکلفین بوجود الجنه و النار لطف لهم فی التکلیف و إنّما یحسن الإخبار بذلک إذا کان صدقا و إنّما یکون صدقا إذا کان خبره علی ما هو علیه

القول فی آدم و الملائکه أیهما أفضل

فإن قیل فما الذی یقوله شیوخکم فی آدم و الملائکه أیهما أفضل.

قیل لا خلاف بین شیوخنا رحمهم اللّه أن الملائکه أفضل من آدم و من جمیع الأنبیاء

ص :109


1- 1) سوره القصص 88.
2- 2) سوره الحدید 3.

ع و لو لم یدلّ علی ذلک إلاّ قوله تعالی فی هذه القصه إِلاّٰ أَنْ تَکُونٰا مَلَکَیْنِ أَوْ تَکُونٰا مِنَ الْخٰالِدِینَ (1) لکفی.

و قد احتج أصحابنا أیضا بقوله تعالی لَنْ یَسْتَنْکِفَ اَلْمَسِیحُ أَنْ یَکُونَ عَبْداً لِلّٰهِ وَ لاَ الْمَلاٰئِکَهُ الْمُقَرَّبُونَ (2) و هذا کما تقول لا یستنکف الوزیر أن یعظمنی و یرفع من منزلتی و لا الملک أیضا فإن هذا یقتضی کون الملک أرفع منزله من الوزیر و کذلک قوله وَ لاَ الْمَلاٰئِکَهُ الْمُقَرَّبُونَ یقتضی کونهم أرفع منزله من عیسی .و ممّا احتجوا به قولهم إنّه تعالی لما ذکر جبریل و محمّدا ع فی معرض المدح مدح جبریل ع بأعظم ممّا مدح به محمّدا ع فقال إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ ذِی قُوَّهٍ عِنْدَ ذِی اَلْعَرْشِ مَکِینٍ مُطٰاعٍ ثَمَّ أَمِینٍ وَ مٰا صٰاحِبُکُمْ بِمَجْنُونٍ وَ لَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِینِ وَ مٰا هُوَ عَلَی الْغَیْبِ بِضَنِینٍ (3) فالمدیح الأول لجبریل و الثانی لمحمد ع و لا یخفی تفاوت ما بین المدحین.

فإن قیل فهل کان إبلیس من الملائکه أم من نوع آخر قیل قد اختلف فی ذلک فمن قال إنّه من الملائکه احتج بالاستثناء فی قوله فَسَجَدَ الْمَلاٰئِکَهُ کُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ إِلاّٰ إِبْلِیسَ (4) و قال إن الاستثناء من غیر الجنس خلاف الأصل و من قال إنّه لم یکن منهم احتج بقوله تعالی إِلاّٰ إِبْلِیسَ کٰانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ (5) .

و أجاب الأولون عن هذا فقالوا إن الملائکه یطلق علیهم لفظ الجن لاجتنانهم و استتارهم عن الأعین و قالوا قد ورد ذلک فی القرآن أیضا فی قوله تعالی وَ جَعَلُوا بَیْنَهُ

ص :110


1- 1) سوره الأعراف 20.
2- 2) سوره النساء 172.
3- 3) سوره التکویر 19-24.
4- 4) سوره الحجر 29،30.
5- 5) سوره الکهف 50.

وَ بَیْنَ الْجِنَّهِ نَسَباً (1) و الجنه هاهنا هم الملائکه لأنّهم قالوا إن الملائکه بنات اللّه بدلیل قوله أَ فَأَصْفٰاکُمْ رَبُّکُمْ بِالْبَنِینَ وَ اتَّخَذَ مِنَ الْمَلاٰئِکَهِ إِنٰاثاً (2) و کتب التفسیر تشتمل من هذا علی ما لا نری الإطاله بذکره.

فأما القطب الراوندیّ فقال فی هذین الفصلین فی تفسیر ألفاظهما اللغویّه العذب من الأرض ما ینبت و السبخ ما لا ینبت و هذا غیر صحیح لأن السبخ ینبت النخل فیلزم أن یکون عذبا علی تفسیره.

و قال فجبل منها صوره أی خلق خلقا عظیما و لفظه جبل فی اللغه تدلّ علی خلق سواء کان المخلوق عظیما أو غیر عظیم.

و قال الوصول جمع وصل و هو العضو و کل شیء اتصل بشیء فما بینهما وصله و الفصول جمع فصل و هو الشیء المنفصل و ما عرفنا فی کتب اللغه أن الوصل هو العضو و لا قیل هذا.

و قوله بعد ذلک و کل شیء اتصل بشیء فما بینهما وصله لا معنی لذکره بعد ذلک التفسیر و الصحیح أن مراده ع أظهر من أن یتکلف له هذا التکلف و مراده ع أن تلک الصوره ذات أعضاء متصله کعظم الساق أو عظم الساعد و ذات أعضاء منفصله فی الحقیقه و إن کانت متصله بروابط خارجه عن ذواتها کاتصال الساعد بالمرفق و اتصال الساق بالفخذ.

ثمّ قال یقال استخدمته لنفسی و لغیری و اختدمته لنفسی خاصّه و هذا ممّا لم أعرفه و لعله نقله من کتاب.

ص :111


1- 1) سوره الصافّات 158.
2- 2) سوره الإسراء 40.

ثم قال و الإذعان الانقیاد و الخنوع الخضوع و إنّما کرر الخنوع بعد الإذعان لأن الأول یفید أنهم أمروا بالخضوع له فی السجود و الثانی یفید ثباتهم علی الخضوع لتکرمته أبدا.

و لقائل أن یقول إنّه لم یکرر لفظه الخنوع و إنّما ذکر أولا الإذعان و هو الانقیاد و الطاعه و معناه أنهم سجدوا ثمّ ذکر الخنوع الذی معناه الخضوع و هو یعطی معنی غیر المعنی الأول (1) لأنّه لیس کل ساجد خاضعا بقلبه فقد یکون ساجدا بظاهره دون باطنه و قول الراوندیّ أفاد بالثانی ثباتهم علی الخضوع له لتکرمته أبدا تفسیر لا یدلّ علیه اللفظ و لا معنی الکلام.

ثمّ قال قبیل إبلیس نسله قال تعالی إِنَّهُ یَرٰاکُمْ هُوَ وَ قَبِیلُهُ (2) و کل جیل من الإنس و الجن قبیل و الصحیح أن قبیله نوعه کما أن البشر قبیل کل بشری سواء کانوا من ولده أو لم یکونوا و قد قیل أیضا کل جماعه قبیل و إن اختلفوا نحو أن یکون بعضهم روما و بعضهم زنجا و بعضهم عربا و قوله تعالی إِنَّهُ یَرٰاکُمْ هُوَ وَ قَبِیلُهُ لا یدلّ علی أنهم نسله.

و قوله بعد:و کل جیل من الإنس و الجن قبیل ینقض دعواه أن قبیله لا یکون إلاّ نسله.

ثمّ تکلم فی المعانی فقال إن القیاس الذی قاسه إبلیس کان باطلا لأنّه ادعی أن النار أشرف من الأرض و الأمر بالعکس لأن کل ما یدخل إلی النار ینقص و کل ما یدخل التراب یزید و هذا عجیب فإنا نری الحیوانات المیته إذا دفنت فی الأرض تنقص أجسامها و کذلک الأشجار المدفونه فی الأرض علی أن التحقیق أن المحترق بالنار و البالی بالتراب لم تعدم أجزاؤه و لا بعضها و إنّما استحالت إلی صور أخری.

ص :112


1- 1) ا:«فإنه».
2- 2) سوره الأعراف 27.

ثم قال و لما علمنا أن تقدیم المفضول علی الفاضل قبیح علمنا أن آدم کان أفضل من الملائکه فی ذلک الوقت و فیما بعده.

و لقائل أن یقول أ لیس قد سجد یعقوب لیوسف ع أ فیدل ذلک علی أن یوسف أفضل من یعقوب و لا یقال إن قوله تعالی وَ رَفَعَ أَبَوَیْهِ عَلَی الْعَرْشِ وَ خَرُّوا لَهُ سُجَّداً (1) لا یدلّ علی سجود الوالدین فلعل الضمیر یرجع إلی الإخوه خاصّه لأنا نقول هذا الاحتمال مدفوع بقوله وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ رَأَیْتُهُمْ لِی سٰاجِدِینَ (2) و هو کنایه عن الوالدین.

و أیضا قد بینا أن السجود إنّما کان لله سبحانه و أن آدم کان قبله و القبله لا تکون أفضل من الساجد إلیها أ لا تری أن الکعبه لیست أفضل من النبیّ ع وَ اصْطَفَی سُبْحَانَهُ مِنْ وَلَدِهِ أَنْبِیَاءَ أَخَذَ عَلَی الْوَحْیِ مِیثَاقَهُمْ وَ عَلَی تَبْلِیغِ الرِّسَالَهِ أَمَانَتَهُمْ [إِیمَانَهُمْ]

لَمَّا بَدَّلَ أَکْثَرُ خَلْقِهِ عَهْدَ اللَّهِ إِلَیْهِمْ فَجَهِلُوا حَقَّهُ وَ اتَّخَذُوا الْأَنْدَادَ مَعَهُ وَ اجْتَالَتْهُمُ الشَّیَاطِینُ عَنْ مَعْرِفَتِهِ وَ اقْتَطَعَتْهُمْ عَنْ عِبَادَتِهِ فَبَعَثَ فِیهِمْ (3) رُسُلَهُ وَ وَاتَرَ إِلَیْهِمْ أَنْبِیَاءَهُ لِیَسْتَأْدُوهُمْ مِیثَاقَ فِطْرَتِهِ وَ یُذَکِّرُوهُمْ مَنْسِیَّ نِعْمَتِهِ وَ یَحْتَجُّوا عَلَیْهِمْ بِالتَّبْلِیغِ وَ یُثِیرُوا لَهُمْ دَفَائِنَ الْعُقُولِ وَ یُرُوهُمْ آیَاتِ الْمَقْدِرَهِ مِنْ سَقْفٍ فَوْقَهُمْ مَرْفُوعٍ وَ مِهَادٍ تَحْتَهُمْ مَوْضُوعٍ وَ مَعَایِشَ تُحْیِیهِمْ وَ آجَالٍ تُفْنِیهِمْ وَ أَوْصَابٍ تُهْرِمُهُمْ وَ أَحْدَاثٍ [تَتَتَابَعُ]

تَتَابَعُ عَلَیْهِمْ وَ لَمْ یُخْلِ اللَّهُ سُبْحَانَهُ خَلْقَهُ مِنْ نَبِیٍّ مُرْسَلٍ أَوْ کِتَابٍ مُنْزَلٍ أَوْ حُجَّهٍ لاَزِمَهٍ

ص :113


1- 1) سوره یوسف 100.
2- 2) سوره یوسف 4.
3- 3) مخطوطه النهج:«إلیهم».

أَوْ مَحَجَّهٍ قَائِمَهٍ رُسُلٌ لاَ تُقَصِّرُ بِهِمْ قِلَّهُ عَدَدِهِمْ وَ لاَ کَثْرَهُ الْمُکَذِّبِینَ لَهُمْ مِنْ سَابِقٍ سُمِّیَ لَهُ مَنْ بَعْدَهُ أَوْ غَابِرٍ عَرَّفَهُ مَنْ قَبْلَهُ .

اجتالتهم الشیاطین

أدارتهم تقول اجتال فلان فلانا و اجتاله عن کذا و علی کذا أی أداره علیه کأنّه یصرفه تاره هکذا و تاره هکذا یحسن له فعله و یغریه به.

و قال الراوندیّ اجتالتهم عدلت بهم و لیس بشیء .

و قوله ع واتر إلیهم أنبیاءه أی بعثهم و بین کل نبیین فتره و هذا ممّا تغلط فیه العامّه فتظنه کما ظنّ الراوندیّ أن المراد به المرادفه و المتابعه و الأوصاب الأمراض و الغابر الباقی.

و یسأل فی هذا الفصل عن أشیاء منها عن قوله ع أخذ علی الوحی میثاقهم .

و الجواب أن المراد أخذ علی أداء الوحی میثاقهم و ذلک أن کل رسول أرسل فمأخوذ علیه أداء الرساله کقوله تعالی یٰا أَیُّهَا اَلرَّسُولُ بَلِّغْ مٰا أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمٰا بَلَّغْتَ رِسٰالَتَهُ (1) .

و منها أن یقال ما معنی قوله ع لیستأدوهم میثاق فطرته هل هذا

ص :114


1- 1) سوره المائده 67.

إشاره إلی ما یقوله أهل الحدیث فی تفسیر قوله تعالی وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلیٰ أَنْفُسِهِمْ أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ قٰالُوا بَلیٰ (1) .

و الجواب أنّه لا حاجه فی تفسیر هذه اللفظه إلی تصحیح ذلک الخبر و مراده ع بهذا اللفظ أنّه لما کانت المعرفه به تعالی و أدله التوحید و العدل مرکوزه فی العقول أرسل سبحانه الأنبیاء أو بعضهم لیؤکدوا (2) ذلک المرکوز فی العقول و هذه هی الفطره المشار إلیها

57

بِقَوْلِهِ ع کُلُّ مَوْلُودٍ یُولَدُ عَلَی الْفِطْرَهِ .

و منها أن یقال إلی ما ذا یشیر بقوله أو حجه لازمه هل هو إشاره إلی ما یقوله الإمامیّه من أنّه لا بدّ فی کل زمان من وجود إمام معصوم.

الجواب أنهم یفسرون هذه اللفظه بذلک و یمکن أن یکون المراد بها حجه العقل.

و أما القطب الراوندیّ فقال فی قوله ع و اصطفی سبحانه من ولده أنبیاء الولد یقال علی الواحد و الجمع لأنّه مصدر فی الأصل و لیس بصحیح لأن الماضی فعل بالفتح و المفتوح لا یأتی مصدره بالفتح و لکن فعلا مصدر فعل بالکسر کقولک ولهت علیه ولها و وحمت المرأه وحما.

ثمّ قال إن اللّه تعالی بعث یونس قبل نوح و هذا خلاف إجماع المفسرین و أصحاب السیر.

ثمّ قال و کل واحد من الرسل و الأئمه کان یقوم بالأمر و لا یردعه عن ذلک قله عدد أولیائه و لا کثره عدد أعدائه فیقال له هذا خلاف قولک فی الأئمه المعصومین فإنک تجیز علیهم التقیه و ترک القیام بالأمر إذا کثرت أعداؤهم .

و قال فی تفسیر قوله ع من سابق سمی له من بعده أو غابر عرفه

ص :115


1- 1) سوره الأعراف 172.
2- 2) ا:«لیؤکد ذلک المرکوز».

من قبله

کان من ألطاف الأنبیاء المتقدمین و أوصیائهم أن یعرفوا الأنبیاء المتأخرین و أوصیاءهم فعرفهم اللّه تعالی ذلک و کان من اللطف بالمتأخرین و أوصیائهم أن یعرفوا أحوال المتقدمین من الأنبیاء و الأوصیاء فعرفهم اللّه تعالی ذلک أیضا فتم اللطف لجمیعهم.

و لقائل أن یقول لو کان ع قال أو غابر عرف من قبله لکان هذا التفسیر مطابقا و لکنه ع لم یقل ذلک و إنّما قال عرفه من قبله و لیس هذا التفسیر مطابقا لقوله عرفه و الصحیح أن المراد به من نبی سابق عرف من یأتی بعده من الأنبیاء أی عرفه اللّه تعالی ذلک أو نبی غابر نص علیه من قبله و بشر به کبشاره الأنبیاء بمحمد ع عَلَی ذَلِکَ نَسَلَتِ [ذَهَبَتِ]

الْقُرُونُ وَ مَضَتِ الدُّهُورُ وَ سَلَفَتِ الآْبَاءُ وَ خَلَفَتِ الْأَبْنَاءُ إِلَی أَنْ بَعَثَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ مُحَمَّداً [ص]

رَسُولَ اللَّهِ ص لِإِنْجَازِ عِدَتِهِ وَ إِتْمَامِ (1) نُبُوَّتِهِ مَأْخُوذاً عَلَی النَّبِیِّینَ مِیثَاقُهُ مَشْهُورَهً سِمَاتُهُ کَرِیماً مِیلاَدُهُ وَ أَهْلُ الْأَرْضِ [الْأَرَضِینَ]

یَوْمَئِذٍ مِلَلٌ مُتَفَرِّقَهٌ وَ أَهْوَاءٌ مُنْتَشِرَهٌ وَ طَرَائِقُ [طَوَائِفُ]

مُتَشَتِّتَهٌ بَیْنَ مُشَبِّهٍ لِلَّهِ بِخَلْقِهِ أَوْ مُلْحِدٍ فِی اسْمِهِ أَوْ مُشِیرٍ إِلَی غَیْرِهِ فَهَدَاهُمْ بِهِ مِنَ الضَّلاَلَهِ وَ أَنْقَذَهُمْ بِمَکَانِهِ مِنَ الْجَهَالَهِ ثُمَّ اخْتَارَ سُبْحَانَهُ لِمُحَمَّدٍ ص لِقَاءَهُ وَ رَضِیَ لَهُ مَا عِنْدَهُ وَ أَکْرَمَهُ (2) عَنْ دَارِ الدُّنْیَا وَ رَغِبَ بِهِ عَنْ مَقَامِ [مُقَارَنَهِ مَقَارِّ]

الْبَلْوَی فَقَبَضَهُ إِلَیْهِ کَرِیماً ص وَ خَلَّفَ فِیکُمْ مَا خَلَّفَتِ الْأَنْبِیَاءُ فِی أُمَمِهَا إِذْ لَمْ یَتْرُکُوهُمْ هَمَلاً بِغَیْرِ طَرِیقٍ وَاضِحٍ

ص :116


1- 1) مخطوطه النهج:«و تمام».
2- 2) مخطوطه النهج:«فأکرمه».

وَ لاَ عَلَمٍ قَائِمٍ کِتَابَ رَبِّکُمْ فِیکُمْ مُبَیِّناً (1) حَلاَلَهُ وَ حَرَامَهُ وَ فَرَائِضَهُ وَ فَضَائِلَهُ وَ نَاسِخَهُ وَ مَنْسُوخَهُ وَ رُخَصَهُ وَ عَزَائِمَهُ وَ خَاصَّهُ وَ عَامَّهُ وَ عِبَرَهُ وَ أَمْثَالَهُ وَ مُرْسَلَهُ وَ مَحْدُودَهُ وَ مُحْکَمَهُ وَ مُتَشَابِهَهُ [مُتَسَابِقَهُ]

مُفَسِّراً [جُمَلَهُ]

مُجْمَلَهُ [جُمَلَهُ]

وَ مُبَیِّناً غَوَامِضَهُ بَیْنَ مَأْخُوذٍ مِیثَاقُ عِلْمِهِ وَ مُوَسَّعٍ عَلَی الْعِبَادِ فِی جَهْلِهِ وَ بَیْنَ مُثْبَتٍ فِی اَلْکِتَابِ فَرْضُهُ وَ مَعْلُومٍ فِی السُّنَّهِ نَسْخُهُ وَ وَاجِبٍ فِی السُّنَّهِ أَخْذُهُ وَ مُرَخَّصٍ فِی اَلْکِتَابِ تَرْکُهُ وَ بَیْنَ وَاجِبٍ [لِوَقْتِهِ]

بِوَقْتِهِ وَ زَائِلٍ فِی مُسْتَقْبَلِهِ وَ مُبَایَنٌ بَیْنَ مَحَارِمِهِ مِنْ کَبِیرٍ أَوْعَدَ عَلَیْهِ نِیرَانَهُ أَوْ صَغِیرٍ أَرْصَدَ لَهُ غُفْرَانَهُ وَ بَیْنَ مَقْبُولٍ فِی أَدْنَاهُ وَمُوَسَّعٍ فِی أَقْصَاهُ .

قوله ع نسلت القرون ولدت و الهاء فی قوله لإنجاز عدته راجعه إلی البارئ سبحانه و الهاء فی قوله و إتمام نبوّته راجعه إلی محمد ص و قوله مأخوذ علی النبیین میثاقه قیل لم یکن نبی قط إلاّ و بشر بمبعث محمد ص و أخذ علیه تعظیمه و إن کان بعد لم یوجد .

فأما قوله و أهل الأرض یومئذ ملل متفرقه فإن العلماء یذکرون أن النبیّ ص بعث و الناس أصناف شتّی فی أدیانهم یهود و نصاری و مجوس و صائبون و عبده أصنام و فلاسفه و زنادقه

القول فی أدیان العرب فی الجاهلیه

اشاره

فأما الأمه التی بعث محمد ص فیها فهم العرب و کانوا أصنافا شتّی

ص :117


1- 1) ب:«فیکم».

فمنهم معطله و منهم غیر معطله فأما المعطله منهم فبعضهم أنکر الخالق و البعث و الإعاده و قالوا ما قال القرآن العزیز عنهم مٰا هِیَ إِلاّٰ حَیٰاتُنَا الدُّنْیٰا نَمُوتُ وَ نَحْیٰا وَ مٰا یُهْلِکُنٰا إِلاَّ الدَّهْرُ (1) فجعلوا الجامع لهم الطبع و المهلک لهم الدهر و بعضهم اعترف بالخالق سبحانه و أنکر البعث و هم الذین أخبر سبحانه عنهم بقوله قٰالَ مَنْ یُحْیِ الْعِظٰامَ وَ هِیَ رَمِیمٌ (2) و منهم من أقر بالخالق و نوع من الإعاده و أنکروا الرسل و عبدوا الأصنام و زعموا أنّها شفعاء عند اللّه فی الآخره و حجوا لها و نحروا لها الهدی و قربوا لها القربان و حللوا و حرموا و هم جمهور العرب و هم الذین قال اللّه تعالی عنهم وَ قٰالُوا مٰا لِهٰذَا الرَّسُولِ یَأْکُلُ الطَّعٰامَ وَ یَمْشِی فِی الْأَسْوٰاقِ (3) .

فممن نطق شعره بإنکار البعث بعضهم یرثی قتلی بدر (4) فما ذا بالقلیب قلیب بدر

ص :118


1- 1) سوره الجاثیه 24.
2- 2) سوره یس 78.
3- 3) سوره الفرقان 7.
4- 4) سیره ابن هشام 2:400 مع اختلاف فی الروایه و ترتیب الأبیات و عددها،و نسبها إلی شداد ابن الأسود.

و کان من العرب من یعتقد التناسخ و تنقل الأرواح فی الأجساد و من هؤلاء أرباب الهامه التی

58

قَالَ ع عَنْهُمْ لاَ عَدْوَی وَ لاَ هَامَهَ وَ لاَ صَفَرَ (1) .

و قال ذو الإصبع یا عمرو إلا تدع شتمی و منقصتی أضربک حیث تقول الهامه اسقونی (2) .

و قالوا إن لیلی الأخیلیه لما سلمت علی قبر توبه بن الحمیر خرج إلیها هامه من القبر صائحه أفزعت ناقتها فوقصت (3) بها فماتت و کان ذلک تصدیق قوله و لو أن لیلی الأخیلیه سلمت

و کان توبه و لیلی فی أیام بنی أمیّه .و کانوا فی عباده الأصنام مختلفین فمنهم من یجعلها مشارکه للبارئ تعالی و یطلق علیها لفظه الشریک و من ذلک قولهم فی التلبیه لبیک اللّهمّ لبیک لا شریک لک إلاّ شریکا هو لک تملکه و ما ملک و منهم من لا یطلق علیها لفظ الشریک و یجعلها وسائل و ذرائع إلی الخالق سبحانه و هم الذین قالوا مٰا نَعْبُدُهُمْ إِلاّٰ لِیُقَرِّبُونٰا إِلَی اللّٰهِ زُلْفیٰ (4) .

و کان فی العرب مشبهه و مجسمه منهم أمیه بن أبی الصلت و هو القائل من فوق عرش جالس قد حط رجلیه إلی کرسیه المنصوب.

و کان جمهورهم عبده الأصنام فکان ود لکلب بدومه الجندل و سواع لهذیل

ص :119


1- 1) کانت العرب تزعم أن فی البطن حیه یقال لها الصفر،تصیب الإنسان إذا جاع و تؤذیه.نهایه ابن الأثیر 2:226.
2- 2) من قصیده مفضلیه،المفضلیات 163.
3- 3) و قصت بها،أی سقطت عنها فماتت.
4- 4) دیوان الحماسه لأبی تمام-بشرح التبریزی 3:267.و الصفائح:الحجاره العراض تکون علی القبور.

و نسر لحمیر و یغوث لهمدان و اللات لثقیف بالطائف و العزی لکنانه و قریش و بعض بنی سلیم و مناه لغسان و الأوس و الخزرج و کان هبل لقریش خاصّه علی ظهر الکعبه و أساف (1) و نائله علی الصفا و المروه و کان فی العرب من یمیل إلی الیهودیه منهم جماعه من التبابعه و ملوک الیمن و منهم نصاری کبنی تغلب و العبادیین رهط عدی بن زید و نصاری نجران و منهم من کان یمیل إلی الصابئه و یقول بالنجوم و الأنواء.

فأما الذین لیسوا بمعطله من العرب فالقلیل منهم و هم المتألهون أصحاب الورع (2) و التحرج عن القبائح کعبد اللّه و عبد المطلب و ابنه أبی طالب و زید بن عمرو بن نفیل و قس بن ساعده الإیادی و عامر بن الظرب العدوانی و جماعه غیر هؤلاء.

و غرضنا من هذا الفصل بیان قوله ع بین مشبه لله بخلقه أو ملحد فی اسمه إلی غیر ذلک و قد ظهر بما شرحناه .

ثمّ ذکر ع أن محمّدا ص خلف فی الأمه بعده کتاب اللّه تعالی طریقا واضحا و علما قائما و العلم المنار یهتدی به .

ثمّ قسم ما بینه ع فی الکتاب أقساما فمنها حلاله و حرامه فالحلال کالنکاح و الحرام کالزنا.

و منها فضائله و فرائضه فالفضائل النوافل أی هی فضله غیر واجبه کرکعتی الصبح و غیرهما و الفرائض کفریضه الصبح.

و قال الراوندیّ الفضائل هاهنا جمع فضیله و هی الدرجه الرفیعه و لیس بصحیح أ لا تراه کیف جعل الفرائض فی مقابلتها و قسیما لها فدل ذلک علی أنّه أراد النوافل.

ص :120


1- 1) أساف و إساف،کسحاب و کتاب.
2- 2) ا:«التورع».

و منها ناسخه و منسوخه فالناسخ کقوله فَاقْتُلُوا اَلْمُشْرِکِینَ (1) و المنسوخ کقوله لاٰ إِکْرٰاهَ فِی الدِّینِ (2) .

و منها رخصه و عزائمه فالرخص کقوله تعالی فَمَنِ اضْطُرَّ فِی مَخْمَصَهٍ (3) و العزائم کقوله فَاعْلَمْ أَنَّهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاَّ اللّٰهُ (4) .

و منها خاصه و عامه فالخاص کقوله تعالی وَ امْرَأَهً مُؤْمِنَهً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهٰا لِلنَّبِیِّ (5) و العام کالألفاظ الداله علی الأحکام العامّه لسائر المکلفین کقوله وَ أَقِیمُوا الصَّلاٰهَ (6) و یمکن أن یراد بالخاص العمومات التی یراد بها الخصوص کقوله وَ أُوتِیَتْ مِنْ کُلِّ شَیْءٍ (7) و بالعام ما لیس مخصوصا بل هو علی عمومه کقوله تعالی وَ اللّٰهُ بِکُلِّ شَیْءٍ عَلِیمٌ (8) .

و منها عبره و أمثاله فالعبر کقصه أصحاب الفیل و کالآیات التی تتضمن النکال و العذاب النازل بأمم الأنبیاء من قبل و الأمثال کقوله کَمَثَلِ الَّذِی اسْتَوْقَدَ نٰاراً (9) .

و منها مرسله و محدوده و هو عباره عن المطلق و المقید و سمی المقید محدودا و هی لفظه فصیحه جدا کقوله تَحْرِیرُ رَقَبَهٍ (10) و قال فی موضع آخر وَ تَحْرِیرُ رَقَبَهٍ مُؤْمِنَه (11) و منها محکمه و متشابهه فمحکمه کقوله تعالی قُلْ هُوَ اللّٰهُ أَحَدٌ (12) و المتشابه کقوله إِلیٰ رَبِّهٰا نٰاظِرَهٌ (13) .

ثمّ قسم ع الکتاب قسمه ثانیه فقال إن منه ما لا یسع أحدا جهله

ص :121


1- 1) سوره التوبه 5.
2- 2) سوره البقره 256.
3- 3) سوره المائده 3.
4- 4) سوره محمّد 19.
5- 5) سوره الأحزاب 50.
6- 6) سوره البقره 110.
7- 7) سوره النمل 23.
8- 8) سوره البقره 282.
9- 9) سوره البقره 17.
10- 10) سوره المجادله 3.
11- 11) سوره النساء 92.
12- 12) سوره الإخلاص 1.
13- 13) سوره القیامه 23.

و منه ما یسع الناس جهله مثال الأول قوله اَللّٰهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ (1) و مثال الثانی کهیعص حم عسق .

ثمّ قال و منه ما حکمه مذکور فی الکتاب منسوخ بالسنه و ما حکمه مذکور فی السنه منسوخ بالکتاب مثال الأول قوله تعالی فَأَمْسِکُوهُنَّ فِی الْبُیُوتِ حَتّٰی یَتَوَفّٰاهُنَّ الْمَوْتُ (2) نسخ بما سنه ع من رجم الزانی المحصن و مثال الثانی صوم یوم عاشوراء کان واجبا بالسنه ثمّ نسخه صوم شهر رمضان الواجب بنص الکتاب .

ثمّ قال و بین واجب بوقته و زائل فی مستقبله یرید الواجبات الموقته کصلاه الجمعه فإنها تجب فی وقت مخصوص و یسقط وجوبها فی مستقبل ذلک الوقت .

ثمّ قال ع و مباین بین محارمه الواجب أن یکون و مباین بالرفع لا بالجر فإنّه لیس معطوفا علی ما قبله أ لا تری أن جمیع ما قبله یستدعی الشیء و ضده أو الشیء و نقیضه و قوله و مباین بین محارمه لا نقیض و لا ضد له لأنّه لیس القرآن العزیز علی قسمین أحدهما مباین بین محارمه و الآخر غیر مباین فإن ذلک لا یجوز فوجب رفع مباین و أن یکون خبر مبتدأ محذوف ثمّ فسر ما معنی المباینه بین محارمه فقال إن محارمه تنقسم إلی کبیره و صغیره فالکبیره أوعد سبحانه علیها بالعقاب و الصغیره مغفوره و هذا نص مذهب المعتزله فی الوعید .

ثمّ عدل ع عن تقسیم المحارم المتباینه و رجع إلی تقسیم الکتاب فقال و بین مقبول فی أدناه و موسع فی أقصاه کقوله فَاقْرَؤُا مٰا تَیَسَّرَ مِنْهُ (3) .

فإن القلیل من القرآن مقبول و الکثیر منه موسع مرخص فی ترکه

ص :122


1- 1) سوره البقره 255.
2- 2) سوره النساء 15.
3- 3) سوره المزّمّل 20.

:وَ فَرَضَ عَلَیْکُمْ حَجَّ بَیْتِهِ الْحَرَامِ الَّذِی جَعَلَهُ قِبْلَهً لِلْأَنَامِ یَرِدُونَهُ وُرُودَ الْأَنْعَامِ وَ [یَوْلَهُونَ]

یَأْلَهُونَ إِلَیْهِ [وَلَهَ]

وُلُوهَ الْحَمَامِ وَ جَعَلَهُ سُبْحَانَهُ عَلاَمَهً لِتَوَاضُعِهِمْ لِعَظَمَتِهِ وَ إِذْعَانِهِمْ لِعِزَّتِهِ وَ اخْتَارَ مِنْ خَلْقِهِ سُمَّاعاً أَجَابُوا إِلَیْهِ دَعْوَتَهُ وَ صَدَّقُوا کَلِمَتَهُ وَ وَقَفُوا مَوَاقِفَ أَنْبِیَائِهِ وَ تَشَبَّهُوا بِمَلاَئِکَتِهِ الْمُطِیفِینَ بِعَرْشِهِ یُحْرِزُونَ الْأَرْبَاحَ فِی مَتْجَرِ عِبَادَتِهِ وَ یَتَبَادَرُونَ عِنْدَهُ مَوْعِدَ مَغْفِرَتِهِ جَعَلَهُ سُبْحَانَهُ وَ تَعَالَی لِلْإِسْلاَمِ عَلَماً وَ لِلْعَائِذِینَ حَرَماً [وَ]

فَرَضَ حَقَّهُ وَ أَوْجَبَ حَجَّهُ (1) وَ کَتَبَ [عَلَیْهِ]

عَلَیْکُمْ وِفَادَتَهُ فَقَالَ سُبْحَانَهُ وَ لِلّٰهِ عَلَی النّٰاسِ حِجُّ اَلْبَیْتِ مَنِ اسْتَطٰاعَ إِلَیْهِ سَبِیلاً وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ اللّٰهَ غَنِیٌّ عَنِ الْعٰالَمِینَ (2) .

الوله شده الوجد حتّی یکاد العقل یذهب وله الرجل یوله ولها و من روی یألهون إلیه ولوه الحمام فسره بشیء آخر و هو یعکفون علیه عکوف الحمام و أصل أله عبد و منه الإله أی المعبود و لما کان العکوف علی الشیء کالعباده له لملازمته و الانقطاع إلیه قیل أله فلان إلی کذا أی عکف علیه کأنّه یعبده و لا یجوز أن یقال یألهون إلیه فی هذا الموضع بمعنی یولهون و أن أصل الهمزه الواو کما فسره الراوندیّ لأن فعولا لا یجوز أن یکون مصدرا من فعلت بالکسر و لو کان یألهون هو یولهون کان أصله أله بالکسر فلم یجز أن یقول ولوه الحمام و أمّا علی ما فسرناه نحن فلا یمتنع أن یکون الولوه مصدرا لأن أله مفتوح فصار کقولک دخل دخولا و باقی الفصل غنی عن التفسیر

ص :123


1- 1) مخطوطه النهج:«فرض حجه،و أوجب حقه».
2- 2) سوره آل عمران 97.
فصل فی فضل البیت و الکعبه

59

جَاءَ فِی الْخَبَرِ الصَّحِیحِ أَنَّ فِی السَّمَاءِ بَیْتاً یَطُوفُ بِهِ الْمَلاَئِکَهُ طَوَافَ الْبَشَرِ بِهَذَا اَلْبَیْتِ اسْمُهُ اَلضُّرَاحُ .

و أن هذا البیت تحته علی خطّ مستقیم و أنّه المراد بقوله تعالی وَ اَلْبَیْتِ الْمَعْمُورِ (1) أقسم سبحانه به لشرفه و منزلته عنده

60

وَ فِی الْحَدِیثِ أَنَّ آدَمَ لَمَّا قَضَی مَنَاسِکَهُ وَ طَافَ بِالْبَیْتِ لَقِیَتْهُ الْمَلاَئِکَهُ فَقَالَتْ یَا آدَمُ لَقَدْ حَجَجْنَا هَذَا اَلْبَیْتَ قَبْلَکَ بِأَلْفَیْ عَامٍ.

61

قَالَ مُجَاهِدٌ إِنَّ الْحَاجَّ إِذَا قَدِمُوا مَکَّهَ اسْتَقْبَلَتْهُمُ الْمَلاَئِکَهُ فَسَلَّمُوا عَلَی رُکْبَانِ الْإِبِلِ وَ صَافَحُوا رُکْبَانَ الْحَمِیرِ وَ اعْتَنَقُوا الْمُشَاهَ اعْتِنَاقاً.

من سنه السلف أن یستقبلوا الحاجّ و یقبلوا بین أعینهم و یسألوهم الدعاء لهم و یبادروا ذلک قبل أن یتدنسوا بالذنوب و الآثام.

62

وَ فِی الْحَدِیثِ أَنَّ اللَّهَ تَعَالَی قَدْ وَعَدَ هَذَا اَلْبَیْتَ أَنْ یَحُجَّهُ فِی کُلِّ سَنَهٍ سِتُّمِائَهِ أَلْفٍ فَإِنْ (2) نَقَصُوا أَتَّمُهُمُ اللَّهُ بِالْمَلاَئِکَهِ وَ أَنَّ اَلْکَعْبَهَ تُحْشَرُ کَالْعَرُوسِ الْمَزْفُوفَهِ وَ کُلُّ مَنْ حَجَّهَا مُتَعَلِّقٌ بِأَسْتَارِهَا یَسْعَوْنَ حَوْلَهَا حَتَّی تَدْخُلَ اَلْجَنَّهَ فَیَدْخُلُونَ مَعَهَا.

63

وَ فِی الْحَدِیثِ أَنَّ مِنَ الذُّنُوبِ ذُنُوباً لاَ یُکَفِّرُهَا إِلاَّ الْوُقُوفُ بِعَرَفَهَ وَ فِیهِ أَعْظَمُ النَّاسِ ذَنْباً مَنْ وَقَفَ بِعَرَفَهَ فَظَنَّ أَنَّ اللَّهَ لاَ یَغْفِرُ لَهُ.

عمر بن ذر الهمدانی لما قضی مناسکه أسند ظهره إلی الکعبه و قال مودعا للبیت ما زلنا نحل إلیک عروه و نشد إلیک أخری و نصعد لک أکمه و نهبط أخری و تخفضنا أرض و ترفعنا أخری حتّی أتیناک فلیت شعری بم یکون منصرفنا أ بذنب مغفور فأعظم بها من نعمه أم بعمل مردود فأعظم بها من مصیبه فیا من له خرجنا و إلیه

ص :124


1- 1) سوره الطور 4.
2- 2) ا:«و إن».

قصدنا و بحرمه أنخنا ارحم یا معطی الوفد بفنائک فقد أتیناک بها معراه جلودها ذابله أسنمتها نقبه (1) أخفافها و إن أعظم الرزیه أن نرجع و قد اکتنفتنا الخیبه اللّهمّ و إن للزائرین حقا فاجعل حقنا علیک غفران ذنوبنا فإنک جواد کریم ماجد لا ینقصک نائل و لا یبخلک سائل.

ابن جریج ما ظننت أن اللّه ینفع أحدا بشعر عمر بن أبی ربیعه حتی کنت بالیمن فسمعت منشدا ینشد قوله بالله قولا له فی غیر معتبه

فحرکنی ذلک علی ترک الیمن و الخروج إلی مکّه فخرجت فحججت.

سمع أبو حازم امرأه حاجه ترفث (2) فی کلامها فقال یا أمه اللّه أ لست حاجه أ لا تتقین اللّه فسفرت عن وجه صبیح ثمّ قالت له أنا من اللواتی قال فیهن العرجی (3) أماطت کساء الخز عن حر وجهها

فقال أبو حازم فأنا أسأل اللّه ألا یعذب هذا الوجه بالنار فبلغ ذلک سعید بن المسیب فقال رحم اللّه أبا حازم لو کان من عباد (4) العراق لقال لها اعزبی یا عدوه اللّه و لکنه ظرف نساک الحجاز (5)

ص :125


1- 1) نقبه،من نقب البعیر،إذا رقت أخفافه.
2- 2) دیوانه 284،و المعتبه:العتاب.
3- 3) الدیوان:«أو نعمت بها».
4- 4) الرفث:الفحش فی القول.
5- 5) فی جمیع الأصول عمر بن أبی ربیعه،و الصواب أنهما للعرجی؛ و هما من قصیده فی دیوانه 71-75،مطلعها: رأتنی خضیب الرّأس شمّرت مئزری و قد عهدتنی أسود الرّأس مسبلا و نسبهما إلیه أبو الفرج فی الأغانی 1:404(طبعه دار الکتب).
فصل فی الکلام علی السجع

و اعلم أن قوما من أرباب علم البیان عابوا السجع و أدخلوا خطب أمیر المؤمنین ع فی جمله ما عابوه لأنّه یقصد فیها السجع و قالوا إن الخطب الخالیه من السجع و القرائن و الفواصل هی خطب العرب و هی المستحسنه الخالیه من التکلف

64

کخطبه اَلنَّبِیِّ ص فِی حِجَّهِ (1) الْوَدَاعِ وَ هِیَ (2) الْحَمْدُ لِلَّهِ نَحْمَدُهُ وَ نَسْتَعِینُهُ وَ نَسْتَغْفِرُهُ وَ نَتُوبُ إِلَیْهِ وَ نَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَ سَیِّئَاتِ أَعْمَالِنَا مَنْ یَهْدِ اللَّهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ وَ مَنْ یُضْلِلِ اللّٰهُ فَلاٰ هٰادِیَ لَهُ وَ أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِیکَ لَهُ وَ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ أُوصِیکُمْ عِبَادَ اللَّهِ بِتَقْوَی اللَّهِ وَ أَحُثُّکُمْ عَلَی الْعَمَلِ بِطَاعَتِهِ وَ أَسْتَفْتِحُ اللَّهَ بِالَّذِی هُوَ خَیْرٌ أَمَّا بَعْدُ أَیُّهَا النَّاسُ اسْمَعُوا مِنِّی أُبَیِّنْ لَکُمْ فَإِنِّی لاَ أَدْرِی لَعَلِّی لاَ أَلْقَاکُمْ بَعْدَ عَامِی هَذَا فِی مَوْقِفِی هَذَا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّ دِمَاءَکُمْ وَ أَمْوَالَکُمْ عَلَیْکُمْ حَرَامٌ إِلَی أَنْ تَلْقَوْا رَبَّکُمْ کَحُرْمَهِ یَوْمِکُمْ هَذَا فِی شَهْرِکُمْ هَذَا فِی بَلَدِکُمْ هَذَا أَلاَ أَ هَلْ بَلَّغْتُ اللَّهُمَّ اشْهَدْ مَنْ کَانَتْ عِنْدَهُ أَمَانَهٌ فَلْیُؤَدِّهَا إِلَی مَنِ ائْتَمَنَهُ عَلَیْهَا وَ إِنَّ رِبَا اَلْجَاهِلِیَّهِ مَوْضُوعٌ (3) وَ أَوَّلُ رِباً أَبْدَأُ بِهِ رِبَا اَلْعَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ وَ إِنَّ دِمَاءَ اَلْجَاهِلِیَّهِ مَوْضُوعَهٌ وَ أَوَّلُ دَمٍ أَبْدَأُ بِهِ دَمُ آدَمَ (4) بْنِ رَبِیعَهَ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ وَ إِنَّ مَآثِرَ اَلْجَاهِلِیَّهِ مَوْضُوعَهٌ غَیْرَ

ص :126


1- 1) اللسان:«و الحجه:المره الواحده؛و هو من الشواذ؛لأن القیاس بالفتح».
2- 2) الخطبه فی سیره ابن هشام 2:350،و البیان و التبیین 2:31،و الطبریّ 3:168،و إعجاز القرآن للباقلانیّ 198،و العقد 4:57،و ابن الأثیر 2:205.
3- 3) یقال:وضعت الدین و الجزیه عنه و نحوهما،إذا أسقطته.
4- 4) کذا فی ب،و هو یوافق ما ذکره السهیلی،قال:اسمه آدم،و کان مسترضعا فی هذیل،و قیل: اسمه تمام؛و کان سبب قتله حرب کانت بین قبائل هذیل،تقاذفوا فیها بالحجاره،فأصاب الطفل حجر و هو یحبو بین البیوت.و فی ا«عامر»،و هو یوافق ما فی البیان و التبیین و العقد؛و فی الطبریّ و الباقلانیّ: «دم ابن ربیعه بن الحارث».

السِّدَانَهِ وَ السِّقَایَهِ (1) وَ الْعَمْدُ (2) قَوَدٌ وَ شِبْهُ الْعَمْدِ مَا قُتِلَ بِالْعَصَا وَ الْحَجَرِ فِیهِ مِائَهُ بَعِیرٍ فَمَنِ ازْدَادَ فَهُوَ مِنَ اَلْجَاهِلِیَّهِ أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّ اَلشَّیْطَانَ قَدْ یَئِسَ أَنْ یُعْبَدَ بِأَرْضِکُمْ هَذِهِ وَ لَکِنَّهُ قَدْ رَضِیَ أَنْ یُطَاعَ فِیمَا سِوَی ذَلِکَ فِیمَا تَحْتَقِرُونَ مِنْ أَعْمَالِکُمْ أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا النَّسِیءُ (3) زِیٰادَهٌ فِی الْکُفْرِ یُضَلُّ بِهِ الَّذِینَ کَفَرُوا یُحِلُّونَهُ عٰاماً وَ یُحَرِّمُونَهُ عٰاماً وَ إِنَّ الزَّمَانَ قَدِ اسْتَدَارَ کَهَیْئَتِهِ یَوْمَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرْضَ وَ إِنَّ عِدَّهَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللّٰهِ اثْنٰا عَشَرَ شَهْراً فِی کِتٰابِ اللّٰهِ یَوْمَ خَلَقَ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضَ مِنْهٰا أَرْبَعَهٌ حُرُمٌ ثَلاَثَهٌ مُتَوَالِیَاتٌ وَ وَاحِدٌ فَرْدٌ ذُو الْقَعْدَهِ وَ ذُو الْحِجَّهِ وَ مُحَرَّمٌ وَ رَجَبٌ الَّذِی بَیْنَ جُمَادَی وَ شَعْبَانَ أَلاَ هَلْ بَلَّغْتُ أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّ لِنِسَائِکُمْ عَلَیْکُمْ حَقّاً وَ لَکُمْ عَلَیْهِنَّ حَقّاً فَعَلَیْهِنَّ أَلاَّ یُوطِئْنَ فُرُشَکُمْ غَیْرَکُمْ وَ لاَ یُدْخِلْنَ بُیُوتَکُمْ أَحَداً تَکْرَهُونَهُ إِلاَّ بِإِذْنِکُمْ وَ لاَ یَأْتِینَ بِفَاحِشَهٍ فَإِنْ فَعَلْنَ فَقَدْ أُذِنَ (4) لَکُمْ أَنْ تَهْجُرُوهُنَّ فِی الْمَضَاجِعِ وَ تَضْرِبُوهُنَّ فَإِنِ انْتَهَیْنَ وَ أَطَعْنَکُمْ فَعَلَیْکُمْ کِسْوَتُهُنَّ وَ رِزْقُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنَّمَا النِّسَاءُ عِنْدَکُمْ عَوَانٍ (5) لاَ یَمْلِکْنَ لِأَنْفُسِهِنَّ شَیْئاً أَخَذْتُمُوهُنَّ بِأَمَانَهِ اللَّهِ وَ اسْتَحْلَلْتُمْ فُرُوجَهُنَّ بِکَلِمَهِ اللَّهِ فَاتَّقُوا اللَّهَ فِی النِّسَاءِ وَ اسْتَوْصُوا بِهِنَّ خَیْراً

ص :127


1- 1) السدانه:خدمه الکعبه،بفتح السین و کسرها.و السقایه:ما کانت قریش تسقیه الحجاج من الزبیب المنبوذ فی الماء.
2- 2) القود:القصاص،أی من قتل متعمدا یقتل.
3- 3) النسیء:تأخیر حرمه شهر إلی آخر؛و ذلک أن العرب فی الجاهلیه کانوا إذا جاء شهر حرام و هم محاربون أحلوه و حرموا مکانه شهرا آخر،فیحلون المحرم و یحرمون صفرا،فإن احتاجوا أحلوه و حرموا ربیعا الأول،و هکذا حتّی استدار التحریم علی شهور السنه کلها،و کانوا یعتبرون فی التحریم مجرد العدد لا خصوصیه الأشهر المعلومه؛و أول من أحدث ذلک جناده بن عوف الکنانیّ.و انظر تفسیر الآلوسی 3:305.
4- 4) أذن،بالفتح:أباح.
5- 5) عوان:أسیرات.

أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَهٌ وَ لاَ یَحِلُّ لاِمْرِئٍ مَالُ أَخِیهِ إِلاَّ عَلَی طِیبِ نَفْسٍ أَلاَ هَلْ بَلَّغْتُ اللَّهُمَّ اشْهَدْ أَلاَ لاَ تَرْجِعُوا بَعْدِی کُفَّاراً یَضْرِبُ بَعْضُکُمْ رِقَابَ بَعْضٍ فَإِنِّی قَدْ تَرَکْتُ فِیکُمْ مَا إِنْ أَخَذْتُمْ بِهِ لَمْ تَضِلُّوا کِتَابَ اللَّهِ رَبِّکُمْ أَلاَ هَلْ بَلَّغْتُ اللَّهُمَّ اشْهَدْ أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّ رَبَّکُمْ وَاحِدٌ وَ إِنَّ أَبَاکُمْ وَاحِدٌ کُلُّکُمْ لِآدَمَ وَ آدَمُ مِنْ تُرَابٍ إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّٰهِ أَتْقٰاکُمْ وَ لَیْسَ لِعَرَبِیٍّ عَلَی عَجَمِیٍّ فَضْلٌ إِلاَّ بِالتَّقْوَی أَلاَ فَلْیُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الْغَائِبَ أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّ اللَّهَ قَسَمَ لِکُلِّ وَارِثٍ نَصِیبَهُ مِنَ الْمِیرَاثِ وَ لاَ تَجُوزُ وَصِیَّهٌ فِی أَکْثَرَ مِنَ الثُّلُثِ وَ الْوَلَدُ لِلْفِرَاشِ وَ لِلْعَاهِرِ الْحَجَرُ مَنِ ادَّعَی إِلَی غَیْرِ أَبِیهِ أَوْ تَوَلَّی غَیْرَ مَوَالِیهِ فَهُوَ مَلْعُونٌ لاَ یَقْبَلُ اللَّهُ مِنْهُ صَرْفاً وَ لاَ عَدْلاً (1) وَ السَّلاَمُ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَهُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ.

و اعلم أن السجع لو کان عیبا لکان کلام اللّه سبحانه معیبا لأنّه مسجوع کله ذو فواصل و قرائن و یکفی هذا القدر وحده مبطلا لمذهب هؤلاء فأما خطبه رسول اللّه ص هذه فإنها و إن لم تکن ذات سجع فإن أکثر خطبه مسجوع

65

کَقَوْلِهِ إِنَّ مَعَ الْعِزِّ ذُلاًّ وَ إِنَّ مَعَ الْحَیَاهِ مَوْتاً وَ إِنَّ مَعَ الدُّنْیَا آخِرَهً وَ إِنَّ لِکُلِّ شَیْءٍ حِسَاباً وَ لِکُلِّ حَسَنَهٍ ثَوَاباً وَ لِکُلِّ سَیِّئَهٍ عِقَاباً وَ إِنَّ عَلَی کُلِّ شَیْءٍ رَقِیباً وَ إِنَّهُ لاَ بُدَّ لَکَ مِنْ قَرِینٍ یُدْفَنُ مَعَکَ هُوَ حَیٌّ وَ أَنْتَ مَیِّتٌ فَإِنْ کَانَ کَرِیماً أَکْرَمَکَ وَ إِنْ کَانَ لَئِیماً أَسْلَمَکَ ثُمَّ لاَ یُحْشَرُ إِلاَّ مَعَکَ وَ لاَ تُبْعَثُ إِلاَّ مَعَهُ وَ لاَ تُسْأَلُ إِلاَّ عَنْهُ فَلاَ تَجْعَلْهُ إِلاَّ صَالِحاً فَإِنَّهُ إِنْ صَلَحَ أَنِسْتَ بِهِ وَ إِنْ فَسَدَ لَمْ تَسْتَوْحِشْ إِلاَّ مِنْهُ وَ هُوَ عَمَلُکَ.

فأکثر هذا الکلام مسجوع کما تراه و کذلک خطبه الطوال کلها و أمّا کلامه

ص :128


1- 1) أی لا یقبل منهم شیء،و أصل العدل أن یقتل الرجل الرجل،و الصرف:أن ینصرف عن الدم إلی أخذ الدیه.

القصیر فإنّه غیر مسجوع لأنّه لا یحتمل السجع و کذلک القصیر من کلام أمیر المؤمنین ع .فأما قولهم إن السجع یدلّ علی التکلف فإن المذموم هو التکلف الذی تظهر سماجته و ثقله للسامعین فأما التکلف المستحسن فأی عیب فیه أ لا تری أن الشعر نفسه لا بدّ فیه من تکلف إقامه الوزن و لیس لطاعن أن یطعن فیه بذلک.

و احتج عائبو السجع

66

بِقَوْلِهِ ع لِبَعْضِهِمْ مُنْکَراً عَلَیْهِ أَ سَجْعاً کَسَجْعِ الْکُهَّانِ.

و لو لا أن السجع منکر لما أنکر ع سجع الکهان و أمثاله فیقال لهم إنّما أنکر ع السجع الذی یسجع الکهان أمثاله لا السجع علی الإطلاق و صوره الواقعه أنه ع أمر فی الجنین بغره (1) فقال قائل أ أدی من لا شرب و لا أکل و لا نطق و لا استهل و مثل هذا یطل (2) فأنکر ع ذلک لأن الکهان کانوا یحکمون فی الجاهلیه بألفاظ مسجوعه کقولهم حبه بر فی إحلیل مهر و قولهم عبد المسیح علی جمل مشیح (3) لرؤیا الموبذان و ارتجاس الإیوان و نحو ذلک من کلامهم و کان ع قد أبطل الکهانه و التنجیم و السحر و نهی عنها فلما سمع کلام ذلک القائل أعاد الإنکار و مراده به تأکید تحریم العمل علی أقوال الکهنه و لو کان ع قد أنکر السجع لما قاله و قد بینا أن کثیرا من کلامه مسجوع و ذکرنا خطبته.

و من کلامه ع المسجوع

67

14- خَبَرُ اِبْنِ مَسْعُودٍ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَی قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص اسْتَحْیُوا مِنَ اللَّهِ حَقَّ الْحَیَاءِ فَقُلْنَا إِنَّا لَنَسْتَحْیِی یَا رَسُولَ اللَّهِ مِنَ اللَّهِ تَعَالَی فَقَالَ لَیْسَ ذَلِکَ مَا أَمَرْتُکُمْ بِهِ وَ إِنَّمَا الاِسْتِحْیَاءُ مِنَ اللَّهِ أَنْ تَحْفَظَ الرَّأْسَ

ص :129


1- 1) الغره:ما بلغ ثمنه نصف عشر الدیه من العبید و الإماء.انظر النهایه لابن الأثیر(3:155).
2- 2) الطل:هدر الدم.
3- 3) جمل مشیح:جاد مسرع.

وَ مَا وَعَی وَ الْبَطْنَ وَ مَا حَوَی وَ تَذْکُرَ الْمَوْتَ وَ الْبِلَی وَ مَنْ أَرَادَ الْآخِرَهَ تَرَکَ زِینَهَ الْحَیَاهِ الدُّنْیَا .

و من ذلک

68

کَلاَمُهُ الْمَشْهُورُ لَمَّا قَدِمَ اَلْمَدِینَهَ ع أَوَّلَ قُدُومِهِ إِلَیْهَا أَیُّهَا النَّاسُ أَفْشُوا السَّلاَمَ وَ أَطْعِمُوا الطَّعَامَ وَ صِلُوا الْأَرْحَامَ وَ صَلُّوا بِاللَّیْلِ وَ النَّاسُ نِیَامٌ تَدْخُلُوا اَلْجَنَّهَ بِسَلاَمٍ.

69

14,2- وَ عَوَّذَ اَلْحَسَنَ ع فَقَالَ أُعِیذُکَ مِنَ الْهَامَّهِ وَ السَّامَّهِ وَ کُلِّ عَیْنٍ لاَمَّهٍ .

و إنّما أراد ملمه فقال لامه لأجل السجع.

و کذلک

70

قَوْلُهُ ارْجِعْنَ مَأْزُورَاتٍ غَیْرَ مَأْجُورَاتٍ.

و إنّما هو موزورات بالواو

ص :130

2 و من خطبه له ع بعد انصرافه من صفین

اشاره

صفین

اسم الأرض التی کانت فیها الحرب و النون فیها أصلیه ذکر ذلک صاحب الصحاح (1) فوزنها علی هذا فعیل کفسیق و خمیر و صریع و ظلیم و ضلیل.

فإن قیل فاشتقاقه ممّا ذا یکون.

قیل لو کان اسما لحیوان لأمکن أن یکون من صفن الفرس إذا قام علی ثلاث و أقام الرابعه علی طرف الحافر یصفن بالکسر صفونا أو من صفن القوم إذا صفوا أقدامهم لا یخرج بعضها من بعض (2) .

فإن قیل أ یمکن أن یشتق من ذلک و هو اسم أرض.

قیل یمکن علی تعسف و هو أن تکون تلک الأرض لما کانت ممّا تصفن فیها الخیل أو تصطف فیها الأقدام سمیت صفین .فإن قیل أ یمکن أن تکون النون زائده مع الیاء کما هما فی غسلین و عفرین.

قیل لو جاء فی الأصل صف بکسر الصاد لأمکن أن تتوهم الزیاده کالزیاده

ص :131


1- 1) الصحاح،215؛أی أنّه ذکرها فی ماده«صفن».
2- 2) ا:«عن بعض».

فی غسل و هو ما یغتسل به نحو الخطمی و غیره فقیل غسلین لما یسیل من صدید أهل النار و دمائهم و کالزیاده فی عفر و هو الخبیث الداهی (1) فقیل عفرین لمأسده بعینها و قیل عفریت للداهیه هکذا ذکروه و لقائل أن یقول لهم أ لیس قد قالوا للأسد عفرنی بفتح العین و أصله العفر بالکسر فقد بان أنهم لم یراعوا فی اشتقاقهم و تصریف کلامهم الحرکه المخصوصه و إنّما یراعون الحرف و لا کل الحروف بل الأصلی منها فغیر ممتنع علی هذا عندنا أن تکون الیاء و النون زائدتین فی صفین .

و صفین اسم غیر منصرف للتأنیث و التعریف قال (2) إنی أدین بما دان الوصی به أَحْمَدُهُ اسْتِتْمَاماً لِنِعْمَتِهِ وَ اسْتِسْلاَماً لِعِزَّتِهِ وَ اسْتِعْصَاماً مِنْ مَعْصِیَتِهِ وَ أَسْتَعِینُهُ فَاقَهً إِلَی کِفَایَتِهِ إِنَّهُ لاَ یَضِلُّ مَنْ هَدَاهُ وَ لاَ یَئِلُ مَنْ عَادَاهُ وَ لاَ یَفْتَقِرُ مَنْ کَفَاهُ فَإِنَّهُ أَرْجَحُ مَا وُزِنَ وَ أَفْضَلُ مَا خُزِنَ وَ أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِیکَ لَهُ (3) شَهَادَهً مُمْتَحَناً إِخْلاَصُهَا مُعْتَقَداً مُصَاصُهَا نَتَمَسَّکُ بِهَا أَبَداً

ص :132


1- 1) یقال:رجل داه و داهیه؛بمعنی.
2- 2) هو السیّد الحمیری؛و الأبیات بنسبتها إلیه فی الکامل 7:177-بشرح المرصفی.
3- 3) الخریبه:موضع بالبصره؛کانت عنده وقعه الجمل؛ذکره یاقوت؛و استشهد بالبیت،و فی الأصول:«الحریبه»،بالحاء؛تصحیف.و فی الکامل:«یوم النخیله».

مَا أَبْقَانَا وَ نَدَّخِرُهَا [نَذَّخِرُهَا]

لِأَهَاوِیلِ مَا یَلْقَانَا فَإِنَّهَا عَزِیمَهُ الْإِیمَانِ وَ فَاتِحَهُ الْإِحْسَانِ وَ مَرْضَاهُ الرَّحْمَنِ وَ مَدْحَرَهُ [مَهْلَکَهُ]

اَلشَّیْطَانِ .

وأل أی نجا یئل و المصاص خالص الشیء و الفاقه الحاجه و الفقر الأهاویل جمع أهوال و الأهوال جمع هول فهو جمع الجمع کما قالوا أنعام و أناعیم و قیل أهاویل أصله تهاویل و هی ما یهولک من شیء أی یروعک و إن جاز هذا فهو بعید لأن التاء قل أن تبدل همزه و العزیمه النیه المقطوع علیها و مدحره الشیطان أی تدحره أی تبعده و تطرده.

و قوله ع استتماما و استسلاما و استعصاما من لطیف الکنایه و بدیعها فسبحان من خصه بالفضائل التی لا تنتهی ألسنه الفصحاء إلی وصفها و جعله إمام کل ذی علم و قدوه کل صاحب خصیصه .

و قوله فإنه أرجح الهاء عائده إلی ما دل علیه قوله أحمده یعنی الحمد و الفعل یدلّ علی المصدر و ترجع الضمائر إلیه کقوله تعالی بَلْ هُوَ شَرٌّ (1) و هو ضمیر البخل الذی دل علیه قوله یَبْخَلُونَ (2)

باب لزوم ما لا یلزم و إیراد أمثله منه

و قوله ع وزن و خزن بلزوم الزای من الباب المسمی لزوم ما لا یلزم و هو أحد أنواع البدیع و ذلک أن تکون الحروف التی قبل الفاصله حرفا واحدا هذا

ص :133


1- 1) سوره آل عمران 180،و الآیه بتمامها وَ لاٰ یَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَبْخَلُونَ بِمٰا آتٰاهُمُ اللّٰهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَیْراً لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ .
2- 1) سوره آل عمران 180،و الآیه بتمامها وَ لاٰ یَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَبْخَلُونَ بِمٰا آتٰاهُمُ اللّٰهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَیْراً لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ .

فی المنثور و أمّا فی المنظوم فأن تتساوی الحروف التی قبل الروی مع کونها لیست بواجبه التساوی مثال ذلک قول بعض شعراء الحماسه (1) بیضاء باکرها النعیم فصاغها

أ لا تراه کیف قد لزم اللام الأولی من اللامین اللذین صارا حرفا مشددا فالثانی منهما هو الروی و اللام الأول الذی قبله التزام ما لا یلزم فلو قال فی القصیده وصلها و قبلها و فعلها لجاز.

و احترزنا نحن بقولنا مع کونها لیست بواجبه التساوی عن قول الراجز و هو من شعر الحماسه أیضا و فیشه لیست کهذی الفیش

فإن لزوم الیاء قبل حرف الروی لیس من هذا الباب لأنّه لزوم واجب أ لا تری أنّه لو قال فی هذا الرجز البطش و الفرش و العرش لم یجز لأن الردف (2) لا یجوز أن یکون حرفا خارجا عن حروف العله و قد جاء من اللزوم فی الکتاب العزیز مواضع

ص :134


1- 1) من أبیات أربعه؛أولها: إنّ الّتی زعمت فؤادک ملّها خلقت هواک کما خلقت هوی لها و هی فی الحماسه-بشرح المرزوقی 1235،و أمالی القالی(1:156)من غیر نسبه،و نقل التبریزی عن أبی ریاش أنّها لعروه بن أذینه.
2- 2) أدقها و أجلها،أی أتی بها دقیقه العین و الأنف و الثغر و الخصر،جلیله الساق و الفخذ و الصدر.

لیست بکثیره فمنها قوله سبحانه فَتَکُونَ لِلشَّیْطٰانِ وَلِیًّا قٰالَ أَ رٰاغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِی یٰا إِبْرٰاهِیمُ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ لَأَرْجُمَنَّکَ وَ اهْجُرْنِی مَلِیًّا (1) و قوله تعالی وَ لٰکِنْ کٰانَ فِی ضَلاٰلٍ بَعِیدٍ قٰالَ لاٰ تَخْتَصِمُوا لَدَیَّ وَ قَدْ قَدَّمْتُ إِلَیْکُمْ بِالْوَعِیدِ (2) و قوله اِقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسٰانَ مِنْ عَلَقٍ (3) و قوله وَ اَلطُّورِ وَ کِتٰابٍ مَسْطُورٍ (4) و قوله بِکٰاهِنٍ وَ لاٰ مَجْنُونٍ أَمْ یَقُولُونَ شٰاعِرٌ نَتَرَبَّصُ بِهِ رَیْبَ الْمَنُونِ (5) و قوله فِی سِدْرٍ مَخْضُودٍ وَ طَلْحٍ مَنْضُودٍ (6) و قوله فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللّٰهَ بِمٰا یَعْمَلُونَ بَصِیرٌ وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمُوا أَنَّ اللّٰهَ مَوْلاٰکُمْ نِعْمَ الْمَوْلیٰ وَ نِعْمَ النَّصِیرُ (7) و الظاهر أن ذلک غیر مقصود قصده.

و ممّا ورد منه فی کلام العرب أن لقیط بن زراره تزوج ابنه قیس بن خالد الشیبانی فأحبته فلما قتل عنها تزوجت غیره فکانت تذکر لقیطا فسألها عن حبها له فقالت أذکره و قد خرج تاره فی یوم دجن و قد تطیب و شرب الخمر و طرد بقرا فصرع بعضها ثمّ جاءنی و به نضح دم و عبیر فضمنی ضمه و شمنی شمه فلیتنی کنت مت ثمه.

و قد صنع أبو العلاء المعری کتابا فی اللزوم من نظمه فأتی فیه بالجید و الردیء و أکثره متکلف و من جیده قوله لا تطلبن بآله لک حاله وَ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ أَرْسَلَهُ بِالدِّینِ الْمَشْهُورِ وَ الْعَلَمِ الْمَأْثُورِ

ص :135


1- 1) سوره مریم 44،45.
2- 2) سوره ق 27،28.
3- 3) سوره العلق 1،2.
4- 4) سوره الطور 1،2.
5- 5) سوره الطور 29،30.
6- 6) سوره الواقعه 28،29.
7- 7) سوره الأنفال 39،40.

وَ اَلْکِتَابِ الْمَسْطُورِ وَ النُّورِ السَّاطِعِ وَ الضِّیَاءِ اللاَّمِعِ وَ الْأَمْرِ الصَّادِعِ إِزَاحَهً لِلشُّبُهَاتِ وَ احْتِجَاجاً بِالْبَیِّنَاتِ وَ تَحْذِیراً بِالآْیَاتِ وَ تَخْوِیفاً بِالْمَثُلاَتِ وَ النَّاسُ فِی فِتَنٍ انْجَذَمَ [انْحَذَمَ]

فِیهَا حَبْلُ الدِّینِ وَ تَزَعْزَعَتْ سَوَارِی الْیَقِینِ وَ اخْتَلَفَ النَّجْرُ وَ تَشَتَّتَ الْأَمْرُ وَ ضَاقَ الْمَخْرَجُ وَ عَمِیَ الْمَصْدَرُ فَالْهُدَی خَامِلٌ وَ الْعَمَی شَامِلٌ عُصِیَ الرَّحْمَنُ وَ نُصِرَ اَلشَّیْطَانُ وَ خُذِلَ الْإِیمَانُ فَانْهَارَتْ دَعَائِمُهُ وَ تَنَکَّرَتْ مَعَالِمُهُ [أَعْلاَمُهُ]

وَ دَرَسَتْ سُبُلُهُ وَ عَفَتْ شُرُکُهُ أَطَاعُوا اَلشَّیْطَانَ فَسَلَکُوا مَسَالِکَهُ وَ وَرَدُوا مَنَاهِلَهُ بِهِمْ سَارَتْ أَعْلاَمُهُ وَ قَامَ لِوَاؤُهُ فِی فِتَنٍ دَاسَتْهُمْ بِأَخْفَافِهَا وَ وَطِئَتْهُمْ بِأَظْلاَفِهَا وَ قَامَتْ عَلَی سَنَابِکِهَا فَهُمْ فِیهَا تَائِهُونَ حَائِرُونَ جَاهِلُونَ مَفْتُونُونَ فِی خَیْرِ دَارٍ وَ شَرِّ جِیرَانٍ نَوْمُهُمْ سُهُودٌ [سُهَادٌ]

وَ کُحْلُهُمْ دُمُوعٌ بِأَرْضٍ عَالِمُهَا مُلْجَمٌ وَ جَاهِلُهَا مُکْرَمٌ .

قوله ع و العلم المأثور یجوز أن یکون عنی به القرآن لأن المأثور المحکی و العلم ما یهتدی به و المتکلمون یسمون المعجزات أعلاما و یجوز أن یرید به أحد معجزاته غیر القرآن فإنها کثیره و مأثوره و یؤکد هذا قوله بعد و الکتاب المسطور فدل علی تغایرهما و من یذهب إلی الأول یقول المراد بهما واحد و الثانیه توکید الأولی علی قاعده الخطابه و الکتابه.

و الصادع الظاهر الجلی قال تعالی فَاصْدَعْ بِمٰا تُؤْمَرُ (1) أی أظهره و لا تخفه .

و المثلات بفتح المیم و ضم الثاء العقوبات جمع مثله قال تعالی وَ یَسْتَعْجِلُونَکَ بِالسَّیِّئَهِ قَبْلَ الْحَسَنَهِ وَ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمُ الْمَثُلاٰتُ (2) .

و انجذم انقطع و السواری جمع ساریه و هی الدعامه یدعم بها السقف و النجر

ص :136


1- 1) سوره الحجر 94.
2- 2) سوره الرعد 6.

الأصل و مثله النجار و انهارت تساقطت و الشرک الطرائق جمع شراک و الأخفاف للإبل و الأظلاف للبقر و المعز .

و قال الراوندیّ فی تفسیر قوله خیر دار و شر جیران خیر دار الکوفه و قیل الشام لأنّها الأرض المقدّسه و أهلها شر جیران یعنی أصحاب معاویه و علی التفسیر الأول یعنی أصحابه ع .

قال و قوله نومهم سهود یعنی أصحاب معاویه لا ینامون طول اللیل بل یرتبون أمره و إن کان وصفا لأصحابه ع بالکوفه و هو الأقرب فالمعنی أنهم خائفون یسهرون و یبکون لقله موافقتهم إیاه و هذا شکایه منه ع لهم.

و کحلهم دموع

أی نفاقا فإنّه إذا تمّ نفاق المرء ملک عینیه.

و لقائل أن یقول لم یجر فیما تقدم ذکر أصحابه ع و لا أصحاب معاویه و الکلام کله فی وصف أهل الجاهلیه قبل مبعث محمد ص ثم لا یخفی ما فی هذا التفسیر من الرکاکه و الفجاجه و هو أن یرید بقوله نومهم سهود أنهم طوال اللیل یرتبون أمر معاویه لا ینامون و أن یرید بذلک أن أصحابه یبکون من خوف معاویه و عساکره أو أنهم یبکون نفاقا و الأمر أقرب من أن یتمحل له مثل هذا.

و نحن نقول إنّه ع لم یخرج من صفه أهل الجاهلیه و قوله فی خیر دار یعنی مکّه و شر جیران یعنی قریشا و هذا لفظ النبیّ ص حین حکی بالمدینه حاله کانت فی مبدأ البعثه

71

فَقَالَ کُنْتُ فِی خَیْرِ دَارٍ وَ شَرِّ جِیرَانٍ. ثم حکی ع ما جری له مع عقبه بن أبی معیط و الحدیث مشهور.

و قوله نومهم سهود و کحلهم دموع مثل أن یقول جودهم بخل و أمنهم خوف أی لو استماحهم محمد ع النوم لجادوا علیه بالسهود عوضا عنه و لو استجداهم الکحل لکان کحلهم الذی یصلونه به الدموع.

ص :137

ثم قال بأرض عالمها ملجم أی من عرف صدق محمد ص و آمن به فی تقیه و خوف و جاهلها مکرم أی من جحد نبوّته و کذبه فی عزّ و منعه و هذا ظاهر وَ مِنْهَا [وَ]

یَعْنِی آلَ النَّبِیِّ ص هُمْ مَوْضِعُ سِرِّهِ وَ لَجَأُ أَمْرِهِ وَ عَیْبَهُ عِلْمِهِ وَ مَوْئِلُ حُکْمِهِ وَ کُهُوفُ کُتُبِهِ وَ جِبَالُ دِینِهِ بِهِمْ أَقَامَ انْحِنَاءَ ظَهْرِهِ وَ أَذْهَبَ ارْتِعَادَ فَرَائِصِهِ .

اللجأ ما تلتجئ إلیه کالوزر ما تعتصم به و الموئل ما ترجع إلیه یقول إن أمر النبیّ ص أی شأنه ملتجئ إلیهم و علمه مودع عندهم کالثوب یودع العیبه.

و حکمه أی شرعه یرجع و یؤول إلیهم و کتبه یعنی القرآن و السنه عندهم فهم کالکهوف له لاحتوائهم علیه و هم جبال دینه لا یتحلحلون عن الدین أو أن الدین ثابت بوجودهم کما أن الأرض ثابته بالجبال و لو لا الجبال لمادت بأهلها .

و الهاء فی ظهره ترجع إلی الدین و کذلک الهاء فی فرائصه و الفرائص جمع فریصه و هی اللحمه بین الجنب و الکتف لا تزال ترعد من الدابّه وَ مِنْهَا [فِی الْمُنَافِقِینَ]

یَعْنِی قَوْماً آخَرِینَ زَرَعُوا الْفُجُورَ وَ سَقَوْهُ الْغُرُورَ وَ حَصَدُوا الثُّبُورَ لاَ یُقَاسُ بِآلِ مُحَمَّدٍ ص مِنْ هَذِهِ الْأُمَّهِ أَحَدٌ وَ لاَ یُسَوَّی بِهِمْ مَنْ جَرَتْ نِعْمَتُهُمْ عَلَیْهِ أَبَداً هُمْ أَسَاسُ الدِّینِ وَ عِمَادُ الْیَقِینِ إِلَیْهِمْ یَفِیءُ الْغَالِی وَ بِهِمْ یُلْحَقُ

ص :138

التَّالِی وَ لَهُمْ خَصَائِصُ حَقِّ الْوِلاَیَهِ وَ فِیهِمُ الْوَصِیَّهُ وَ الْوِرَاثَهُ الآْنَ إِذْ رَجَعَ الْحَقُّ إِلَی أَهْلِهِ وَ نُقِلَ إِلَی مُنْتَقَلِهِ .

جعل ما فعلوه من القبیح بمنزله زرع زرعوه ثمّ سقوه فالذی زرعوه الفجور ثمّ سقوه بالغرور و الاستعاره واقعه موقعها لأن تمادیهم و ما سکنت إلیه نفوسهم من الإمهال هو الذی أوجب استمرارهم علی القبائح التی واقعوها فکان ذلک کما یسقی الزرع و یربی بالماء و یستحفظ.

ثمّ قال و حصدوا الثبور أی کانت نتیجه ذلک الزرع و السقی حصاد ما هو الهلاک و العطب.

و إشارته هذه لیست إلی المنافقین کما ذکر الرضی رحمه اللّه و إنّما هی إشاره إلی من تغلب علیه و جحد حقه کمعاویه و غیره و لعل الرضی رحمه اللّه تعالی عرف ذلک و کنی عنه .

ثمّ عاد إلی الثناء علی آل محمّد ص فقال: هم أصول الدین إلیهم یفیء الغالی و بهم یلحق التالی جعلهم کمقنب یسیر فی فلاه فالغالی منه أی الفارط المتقدم الذی قد غلا فی سیره یرجع إلی ذلک المقنب إذا خاف عدوا و من قد تخلف عن ذلک المقنب فصار تالیا له یلتحق به إذا أشفق من أن یتخطف .

ثمّ ذکر خصائص حقّ الولایه و الولایه الإمره فأما الإمامیّه فیقولون أراد نص النبیّ ص علیه و علی أولاده و نحن نقول لهم خصائص حقّ ولایه الرسول ص علی الخلق.

ثمّ قال ع و فیهم الوصیه و الوراثه أما الوصیه فلا ریب عندنا أن علیا ع کان وصی رسول اللّه ص و إن خالف فی ذلک من هو منسوب

ص :139

عندنا إلی العناد و لسنا نعنی بالوصیه النصّ و الخلافه و لکن أمورا أخری لعلها إذا لمحت أشرف و أجل.

و أمّا الوراثه فالإمامیه یحملونها علی میراث المال و الخلافه و نحن نحملها علی وراثه العلم .

ثمّ ذکر ع أن الحق رجع الآن إلی أهله و هذا یقتضی أن یکون فیما قبل فی غیر أهله و نحن نتأول ذلک علی غیر ما تذکره الإمامیّه و نقول إنّه ع کان أولی بالأمر و أحق لا علی وجه النصّ بل علی وجه الأفضلیه فإنّه أفضل البشر بعد رسول اللّه ص و أحق بالخلافه من جمیع المسلمین لکنه ترک حقه لما علمه من المصلحه و ما تفرس فیه هو و المسلمون من اضطراب الإسلام و انتشار الکلمه لحسد العرب له و ضغنهم علیه و جائز لمن کان أولی بشیء فترکه ثمّ استرجعه أن یقول قد رجع الأمر إلی أهله.

و أمّا قوله و انتقل إلی منتقله ففیه مضاف محذوف تقدیره إلی موضع منتقله و المنتقل بفتح القاف مصدر بمعنی الانتقال کقولک لی فی هذا الأمر مضطرب أی اضطراب قال قد کان لی مضطرب واسع فی الأرض ذات الطول و العرض (1) .

و تقول ما معتقدک أی ما اعتقادک قد رجع الأمر إلی نصابه و إلی الموضع الذی هو علی الحقیقه الموضع الذی یجب أن یکون انتقاله إلیه .

فإن قیل ما معنی قوله ع لا یقاس بآل محمد من هذه الأمه أحد و لا یسوی بهم من جرت نعمتهم علیه أبدا .

قیل لا شبهه أن المنعم أعلی و أشرف من المنعم علیه و لا ریب أن محمّدا ص

ص :140


1- 1) دیوان الحماسه 1:287-بشرح المرزوقی،من أبیات نسبها إلی خطاب بن المعلی،و اسمه فی التبریزی:«حطان بن المعلی».

و أهله الأدنین من بنی هاشم لا سیما علیا ع أنعموا علی الخلق کافه بنعمه لا یقدر قدرها و هی الدعاء إلی الإسلام و الهدایه إلیه فمحمد ص و إن کان هدی الخلق بالدعوه التی قام بها بلسانه و یده و نصره اللّه تعالی له بملائکته و تأییده و هو السیّد المتبوع و المصطفی المنتجب الواجب الطاعه إلاّ أن لعلی ع من الهدایه أیضا و إن کان ثانیا لأول و مصلیا علی إثر سابق ما لا یجحد و لو لم یکن إلاّ جهاده بالسیف أولا و ثانیا و ما کان بین الجهادین من نشر العلوم و تفسیر القرآن و إرشاد العرب إلی ما لم تکن له فاهمه و لا متصوره لکفی فی وجوب حقه و سبوغ نعمته ع.

فإن قیل لا ریب فی أن کلامه هذا تعریض بمن تقدم علیه فأی نعمه له علیهم قیل نعمتان الأولی منهما الجهاد عنهم و هم قاعدون فإن من أنصف علم أنّه لو لا سیف علی ع لاصطلم المشرکون من أشار إلیه و غیرهم من المسلمین و قد علمت آثاره فی بدر و أحد و الخندق و خیبر و حنین و أن الشرک فیها فغرفاه فلو لا أن سده بسیفه لالتهم المسلمین کافه و الثانیه علومه التی لولاه لحکم بغیر الصواب فی کثیر من الأحکام و قد اعترف عمر له بذلک

72

1- وَ الْخَبَرُ مَشْهُورٌ لَوْ لاَ عَلِیٌّ لَهَلَکَ عُمَرُ .

و یمکن أن یخرج کلامه علی وجه آخر و ذلک أن العرب تفضل القبیله التی (1) منها الرئیس الأعظم علی سائر القبائل و تفضل الأدنی منه نسبا فالأدنی علی سائر آحاد تلک القبیله فإن بنی دارم یفتخرون بحاجب و إخوته و بزراره أبیهم علی سائر بنی تمیم و یسوغ للواحد من أبناء بنی دارم أن یقول لا یقاس ببنی دارم أحد من بنی تمیم و لا یستوی بهم من جرت رئاستهم علیه أبدا و یعنی بذلک أن واحدا من بنی دارم قد رأس علی بنی تمیم فکذلک لما کان رسول اللّه ص رئیس الکل

ص :141


1- 1) ا:«فیها».

و المنعم علی الکل جاز لواحد من بنی هاشم لا سیما مثل علی ع أن یقول هذه الکلمات و اعلم أن علیا ع کان یدعی التقدّم علی الکل و الشرف علی الکل و النعمه علی الکل بابن عمه ص و بنفسه و بأبیه أبی طالب فإن من قرأ علوم السیر عرف أن الإسلام لو لا أبو طالب لم یکن شیئا مذکورا.

و لیس لقائل أن یقول کیف یقال هذا فی دین تکفل اللّه تعالی بإظهاره سواء کان أبو طالب موجودا أو معدوما لأنا نقول فینبغی علی هذا ألا یمدح رسول اللّه ص و لا یقال إنّه هدی الناس من الضلاله و أنقذهم من الجهاله و إن له حقا علی المسلمین و إنّه لولاه لما عبد اللّه تعالی فی الأرض و ألا یمدح أبو بکر و لا یقال إن له أثرا فی الإسلام و إن عبد الرحمن و سعدا و طلحه و عثمان و غیرهم من الأولین فی الدین اتبعوا رسول اللّه ص لاتباعه له و إن له یدا غیر مجحوده فی الإنفاق و اشتراء المعذبین و إعتاقهم و إنّه لولاه لاستمرت الرده بعد الوفاه و ظهرت دعوه مسیلمه و طلیحه و إنّه لو لا عمر لما کانت الفتوح و لا جهزت الجیوش و لا قوی أمر الدین بعد ضعفه و لا انتشرت الدعوه بعد خمولها.

فإن قلتم فی کل ذلک إن هؤلاء یحمدون و یثنی علیهم لأن اللّه تعالی أجری هذه الأمور علی أیدیهم و وفقهم لها و الفاعل بذلک بالحقیقه هو اللّه تعالی و هؤلاء آله مستعمله و وسائط تجری الأفعال علی أیدیها فحمدهم و الثناء علیهم و الاعتراف لهم إنّما هو باعتبار ذلک.

قیل لکم فی شأن أبی طالب مثله (1) .

ص :142


1- 1) ا:«قیل لهم».

و اعلم أن هذه الکلمات و هی قوله ع الآن إذ رجع الحق إلی أهله إلی آخرها یبعد عندی أن تکون مقوله عقیب انصرافه ع من صفین لأنّه انصرف عنها وقتئذ مضطرب الأمر منتشر الحبل بواقعه التحکیم و مکیده ابن العاص و ما تمّ لمعاویه علیه من الاستظهار و ما شاهد فی عسکره من الخذلان و هذه الکلمات لا تقال فی مثل هذه الحال و أخلق بها أن تکون قیلت فی ابتداء بیعته قبل أن یخرج من المدینه إلی البصره و أن الرضی رحمه اللّه تعالی نقل ما وجد و حکی ما سمع و الغلط من غیره و الوهم سابق له و ما ذکرناه واضح

ما ورد فی الوصایه من الشعر

و ممّا رویناه من الشعر المقول فی صدر الإسلام المتضمن کونه ع وصی رسول اللّه قول عبد اللّه بن أبی سفیان بن الحارث بن عبد المطلب و منا علی ذاک صاحب خیبر

و قال عبد الرحمن بن جعیل لعمری لقد بایعتم ذا حفیظه

و قال أبو الهیثم بن التیهان و کان بدریا قل للزبیر و قل لطلحه إننا

ص :143

إن الوصی إمامنا و ولینا

برح الخفاء و باحت الأسرار (1) .

73

1- وَ قَالَ عُمَرُ بْنُ حَارِثَهَ الْأَنْصَارِیُّ وَ کَانَ مَعَ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَنَفِیَّهِ یَوْمَ الْجَمَلِ وَ قَدْ لاَمَهُ أَبُوهُ ع لَمَّا أَمَرَهُ بِالْحَمْلَهِ فَتَقَاعَسَ أَبَا حَسَنٍ أَنْتَ فَصْلُ الْأُمُورِ

.

و قال رجل من الأزد یوم الجمل هذا علی و هو الوصی

و خرج یوم الجمل غلام من بنی ضبه شاب معلم (2) من عسکر عائشه و هو یقول نحن بنی ضبه أعداء علی

و قال سعید بن قیس الهمدانی یوم الجمل و کان فی عسکر علی ع أیه حرب أضرمت نیرانها و کسرت یوم الوغی مرانها (3)

ص :144


1- 1) برح الخفاء،أی ظهر ما کان خافیا و انکشف،مأخوذ من براح؛و هو البارز الظاهر.
2- 2) المعلم،بکسر اللام:الذی علم مکانه فی الحرب بعلامه أعلمها.
3- 3) المران:الرماح الصلبه اللدنه،واحده مرانه.

قل للوصی أقبلت قحطانها

فادع بها تکفیکها همدانها هم بنوها و هم إخوانها.

و قال زیاد بن لبید الأنصاری یوم الجمل و کان من أصحاب علی ع کیف تری الأنصار فی یوم الکلب

و قال حجر بن عدی الکندی فی ذلک الیوم أیضا یا ربّنا سلم لنا علیا

و قال خزیمه بن ثابت الأنصاری ذو الشهادتین و کان بدریا فی یوم الجمل أیضا لیس بین الأنصار فی جحمه الحرب

ص :145

و قال خزیمه أیضا فی یوم الجمل أ عائش خلی عن علی و عیبه

و قال ابن بدیل بن ورقاء الخزاعیّ یوم الجمل أیضا یا قوم للخطه العظمی التی حدثت

74

2- وَ قَالَ عَمْرُو بْنُ أُحَیْحَهَ یَوْمَ الْجَمَلِ فِی خُطْبَهِ اَلْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ ع بَعْدَ خُطْبَهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَیْرِ حَسَنَ الْخَیْرِ یَا شَبِیهَ أَبِیهِ

.

ص :146

و قال زحر بن قیس الجعفی یوم الجمل أیضا أضربکم حتّی تقروا لعلی

ذکر هذه الأشعار و الأراجیز بأجمعها أبو مخنف لوط بن یحیی (1) فی کتاب وقعه الجمل و أبو مخنف من المحدثین و ممن یری صحه الإمامه بالاختیار و لیس من الشیعه و لا معدودا من رجالها.

و ممّا رویناه من أشعار صفین التی تتضمن تسمیته ع بالوصی ما ذکره نصر بن مزاحم (2) بن یسار المنقریّ فی کتاب صفّین و هو من رجال الحدیث قال نصر بن مزاحم قال زحر (3) بن قیس الجعفی فصلی الإله علی أحمد

قال نصر و من الشعر المنسوب إلی الأشعث بن قیس (4) أتانا الرسول رسول الإمام (5)

ص :147


1- 1) هو لوط بن یحیی بن سعید بن مخنف بن سلیم الأزدیّ؛کان راویه أخبار و صاحب تصانیف فی الفتوح و حروب الإسلام،توفّی سنه 157.معجم الأدباء 17:41،الفهرست 93.
2- 2) ذکره ابن حجر فی لسان المیزان 6:157؛و قال:إنّه توفّی سنه 212.
3- 3) زحر،ضبطه صاحب القاموس بفتح الزای و سکون الحاء المهمله؛و الذی فی کتاب صفّین ص 22، أنها لجریر بن عبد اللّه البجلیّ،ضمن عشره أبیات.
4- 4) کتاب صفّین 27.
5- 5) صفین:«رسول علی».

و من الشعر المنسوب إلی الأشعث أیضا أتانا الرسول رسول الوصی

75

قَالَ نَصْرُ بْنُ مُزَاحِمٍ مِنْ شِعْرِ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع فِی صِفِّینَ

یَا عَجَباً لَقَدْ سَمِعْتُ مُنْکَراً

.

ص :148

و قال جریر بن عبد اللّه البجلی کتب بهذا الشعر إلی شرحبیل بن السمط الکندی رئیس الیمانیه من أصحاب معاویه نصحتک یا ابن السمط لا تتبع الهوی

و قال النعمان بن عجلان الأنصاری (1) کیف التفرق و الوصی إمامنا

و قال عبد الرحمن بن ذؤیب الأسلمی ألا أبلغ معاویه بن حرب

و قال المغیره بن الحارث بن عبد المطلب یا عصبه الموت صبرا لا یهولکم

ص :149


1- 1) کتاب صفّین ص 53،54،و روایته هناک:«شرحبیل یا بن السمط».

فیکم وصی رسول اللّه قائدکم

و صهره و کتاب اللّه قد نشرا.

و قال عبد اللّه بن العبّاس بن عبد المطلب (1) وصی رسول اللّه من دون أهله

و الأشعار التی تتضمن هذه اللفظه کثیر جدا و لکنا ذکرنا منها هاهنا بعض ما قیل فی هذین الحزبین فأما ما عداهما فإنّه یجل عن الحصر و یعظم عن الإحصاء و العد و لو لا خوف الملاله و الإضجار لذکرنا من ذلک ما یملأ أوراقا کثیره

ص :150


1- 1) صفین:474،و نسبها إلی الفضل بن عبّاس.

3 و من خطبه له و هی المعروفه بالشقشقیه

اشاره

3 و من خطبه له و هی المعروفه بالشقشقیه (1)

أَمَا وَ اللَّهِ لَقَدْ تَقَمَّصَهَا فُلاَنٌ [ اِبْنُ أَبِی قُحَافَهَ ]

(2) [ اِبْنُ أَبِی قُحَافَهَ ]

وَ إِنَّهُ لَیَعْلَمُ أَنْ مَحَلِّی مِنْهَا مَحَلُّ الْقُطْبِ مِنَ الرَّحَی یَنْحَدِرُ عَنِّی السَّیْلُ وَ لاَ یَرْقَی إِلَیَّ الطَّیْرُ فَسَدَلْتُ دُونَهَا ثَوْباً وَ طَوَیْتُ عَنْهَا کَشْحاً وَ طَفِقْتُ أَرْتَئِی بَیْنَ أَنْ أَصُولَ بِیَدٍ جَذَّاءَ [جِدٍّ]

أَوْ أَصْبِرَ عَلَی طَخْیَهٍ [ظَلْمَهٍ]

عَمْیَاءَ یَهْرَمُ فِیهَا الْکَبِیرُ وَ یَشِیبُ فِیهَا الصَّغِیرُ وَ یَکْدَحُ فِیهَا مُؤْمِنٌ (3) حَتَّی یَلْقَی رَبَّهُ فَرَأَیْتُ أَنَّ الصَّبْرَ عَلَی هَاتَا أَحْجَی فَصَبَرْتُ وَ فِی الْعَیْنِ قَذًی وَ فِی الْحَلْقِ شَجًا أَرَی تُرَاثِی نَهْباً .

سدلت دونها ثوبا

أی أرخیت یقول ضربت بینی و بینها حجابا فعل الزاهد فیها الراغب عنها و طویت عنها کشحا أی قطعتها و صرمتها و هو مثل قالوا لأن من کان إلی جانبک الأیمن ماثلا فطویت کشحک الأیسر فقد ملت عنه و الکشح ما بین الخاصره و الجنب و عندی أنهم أرادوا غیر ذلک و هو أن من أجاع نفسه فقد طوی کشحه کما أن من أکل و شبع فقد ملأ کشحه فکأنّه أراد أنی أجعت نفسی عنها و لم ألقمها و الید الجذاء بالدال المهمله و بالذال المعجمه و الحاء المهمله مع الذال المعجمه کله بمعنی المقطوعه و الطخیه قطعه من الغیم و السحاب و قوله عمیاء تأکید لظلام الحال و اسودادها یقولون مفازه عمیاء أی یعمی فیها الدلیل

ص :151


1- 1) مخطوطه النهج:«الشقشقیه و المقمصه».
2- 2) مخطوطه النهج:«فلان».
3- 3) مخطوطه النهج:«المؤمن».

و یکدح یسعی و یکد مع مشقه قال تعالی إِنَّکَ کٰادِحٌ إِلیٰ رَبِّکَ کَدْحاً (1) و هاتا بمعنی هذه ها للتنبیه و تا للإشاره و معنی تا ذی و هذا أحجی من کذا أی ألیق بالحجا و هو العقل .

و فی هذا الفصل من باب البدیع فی علم البیان عشره ألفاظ.

أولها قوله لقد تقمصها أی جعلها کالقمیص مشتمله علیه و الضمیر للخلافه و لم یذکرها للعلم بها کقوله سبحانه حَتّٰی تَوٰارَتْ بِالْحِجٰابِ (2) و کقوله کُلُّ مَنْ عَلَیْهٰا فٰانٍ (3) و کقول حاتم أماوی ما یغنی الثراء عن الفتی إذا حشرجت یوما و ضاق بها الصدر (4) .

و هذه اللفظه مأخوذه من کتاب اللّه تعالی فی قوله سبحانه وَ لِبٰاسُ التَّقْویٰ (5) و قول النابغه (6) تسربل سربالا من النصر و ارتدی علیه بعضب فی الکریهه قاصل .

الثانیه قوله ینحدر عنی السیل یعنی رفعه منزلته ع کأنّه فی ذروه جبل أو یفاع مشرف ینحدر السیل عنه إلی الوهاد و الغیطان قال الهذلی و عیطاء یکثر فیها الزلیل و ینحدر السیل عنها انحدارا (7) .

الثالثه قوله ع و لا یرقی إلی الطیر هذه أعظم فی الرفعه و العلو من التی قبلها لأن السیل ینحدر عن الرابیه و الهضبه و أمّا تعذر رقی الطیر فربما یکون للقلال الشاهقه جدا بل ما هو أعلی من قلال الجبال کأنّه یقول إنّی لعلو منزلتی کمن فی السماء التی یستحیل أن یرقی الطیر إلیها قال أبو الطیب فوق السماء و فوق ما طلبوا فإذا أرادوا غایه نزلوا (8) .

ص :152


1- 1) سوره الانشقاق 6.
2- 2) سوره ص 32.
3- 3) سوره الرحمن 26.
4- 4) دیوانه 118.
5- 5) سوره الأعراف 26.
6- 6) کذا فی الأصول،و الصواب أنّه لأبی تمام، کما فی دیوانه 3:82.
7- 7) عیطاء:مرتفعه.و الزلیل:الزلل.
8- 8) دیوانه 3:310.

و قال حبیب مکارم لجت فی علو کأنّما تحاول ثأرا عند بعض الکواکب (1) .

الرابعه قوله سدلت دونها ثوبا قد ذکرناه.

الخامسه قوله و طویت عنها کشحا قد ذکرناه أیضا.

السادسه قوله أصول بید جذاء قد ذکرناه.

السابعه قوله أصبر علی طخیه عمیاء قد ذکرناه أیضا .

الثامنه قوله و فی العین قذی أی صبرت علی مضض کما یصبر الأرمد.

التاسعه قوله و فی الحلق شجا و هو ما یعترض فی الحلق أی کما یصبر من غص بأمر فهو یکابد الخنق .

العاشره قوله أری تراثی نهبا کنی عن الخلافه بالتراث و هو الموروث من المال.

فأما قوله ع إن محلی منها محل القطب من الرحی فلیس من هذا النمط الذی نحن فیه و لکنه تشبیه محض خارج من باب الاستعاره و التوسع یقول کما أن الرحی لا تدور إلاّ علی القطب و دورانها بغیر قطب لا ثمره له و لا فائده فیه کذلک نسبتی إلی الخلافه فإنها لا تقوم إلاّ بی و لا یدور أمرها إلاّ علی.

هکذا فسروه و عندی أنّه أراد أمرا آخر و هو أنی من الخلافه فی الصمیم و فی وسطها و بحبوحتها کما أن القطب وسط دائره الرحی قال الراجز (2)

ص :153


1- 1) دیوانه 1:217.
2- 2) هو جریر بن عطیه،دیوانه 520؛و الأبیات أیضا فی الکامل 2:112،3:191، بقولها فی الحکم بن أیوب بن أبی عقیل الثقفی؛ابن عم الحجاج،و کان عامله علی البصره.

علی قلاص مثل خیطان السلم (1)

و قال أمیه بن أبی الصلت لعبد اللّه بن جدعان فحللت منها بالبطاح و حل غیرک بالظواهر (2) .

و أمّا قوله یهرم فیها الکبیر و یشیب فیها الصغیر فیمکن أن یکون من باب الحقائق و یمکن أن یکون من باب المجازات و الاستعارات أما الأول فإنّه یعنی به طول مده ولایه المتقدمین علیه فإنها مده یهرم فیها الکبیر و یشیب فیها الصغیر.

و أمّا الثانی فإنّه یعنی بذلک صعوبه تلک الأیّام حتّی أن الکبیر من الناس یکاد یهرم لصعوبتها و الصغیر یشیب من أهوالها کقولهم هذا أمر یشیب له الولید و إن لم یشب علی الحقیقه.

ص :154


1- 1) القلاص:جمع قلوص؛و هی الناقه الفتیه.و الخیطان:جمع خوط؛و هو الغصن الناعم.و السلم: شجر،واحدته سلمه. و بعده فی روایه الدیوان: قد طویت بطونها علی الأدم بعد انفضاج البدن و اللحم الزّیم.
2- 2) بعده فی روایه الدیوان: *فهنّ بحثا کمضلاّت الخدم*

و اعلم أن فی الکلام تقدیما و تأخیرا و تقدیره و لا یرقی إلی الطیر فطفقت أرتئی بین کذا و کذا فرأیت أن الصبر علی هاتا أحجی فسدلت دونها ثوبا و طویت عنها کشحا ثمّ فصبرت و فی العین قذی إلی آخر القصه لأنّه لا یجوز أن یسدل دونها ثوبا و یطوی عنها کشحا ثمّ یطفق یرتئی بین أن ینابذهم أو یصبر أ لا تری أنّه إذا سدل دونها ثوبا و طوی عنها کشحا فقد ترکها و صرمها و من یترک و یصرم لا یرتئی فی المنابذه و التقدیم و التأخیر طریق لاحب و سبیل مهیع فی لغه العرب قال سبحانه اَلَّذِی أَنْزَلَ عَلیٰ عَبْدِهِ اَلْکِتٰابَ وَ لَمْ یَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً قَیِّماً (1) أی أنزل علی عبده الکتاب قیما و لم یجعل له عوجا و هذا کثیر.

و قوله ع حتی یلقی ربّه بالوقف و الإسکان کما جاءت به الروایه فی قوله سبحانه ذٰلِکَ لِمَنْ خَشِیَ رَبَّهُ (2) بالوقف أیضا

نسب أبی بکر و نبذه من أخبار أبیه

ابن أبی قحافه المشار إلیه

76

14- هُوَ أَبُو بَکْرٍ وَ اسْمُهُ الْقَدِیمُ عَبْدُ الْکَعْبَهِ فَسَمَّاهُ رَسُولُ اللَّهِ ص عَبْدَ اللَّهِ وَ اخْتَلَفُوا فِی عَتِیقٍ فَقِیلَ کَانَ اسْمَهُ فِی اَلْجَاهِلِیَّهِ وَ قِیلَ بَلْ سَمَّاهُ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ ص . و اسم أبی قحافه عثمان و هو عثمان بن عامر بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم بن مره بن کعب بن لؤی بن غالب و أمه ابنه عم أبیه و هی أم الخیر بنت صخر بن عمرو بن کعب بن سعد

77

14- أَسْلَمَ أَبُو قُحَافَهَ یَوْمَ الْفَتْحِ جَاءَ بِهِ ابْنُهُ أَبُو بَکْرٍ إِلَی اَلنَّبِیِّ ص وَ هُوَ شَیْخٌ کَبِیرٌ رَأْسُهُ کَالثَّغَامَهِ (3) الْبَیْضَاءِ فَأَسْلَمَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص غَیِّرُوا شَیْبَتَهُ .

ص :155


1- 1) سوره الکهف 1،2.
2- 2) سوره البینه 8.
3- 3) أورد الخبر ابن الأثیر فی النهایه(1:129):«أتی بأبی قحافه یوم الفتح و کأنّ رأسه ثغامه». و قال:«هو نبت أبیض الزهر و الثمر،یشبه به الشیب.و قیل:هی شجره تبیض کأنها الثلج».

و ولی ابنه الخلافه و هو حی منقطع فی بیته مکفوف عاجز عن الحرکه فسمع ضوضاء الناس فقال ما الخبر فقالوا ولی ابنک الخلافه فقال رضیت بنو عبد مناف بذلک قالوا نعم قال اللّهمّ لا مانع لما أعطیت و لا معطی لما منعت.

و لم یل الخلافه من أبوه حی إلاّ أبو بکر و أبو بکر عبد الکریم (1) الطائع لله ولی الأمر و أبوه المطیع حی خلع نفسه من الخلافه و عهد بها إلی ابنه و کان المنصور یسمی عبد اللّه بن الحسن بن الحسن (2) أبا قحافه تهکما به لأن ابنه (3) محمّدا ادعی الخلافه و أبوه حی.

و مات أبو بکر و أبو قحافه حی فسمع الأصوات فسأل فقیل مات ابنک فقال رزء جلیل و توفی أبو قحافه فی أیام عمر فی سنه أربع عشره للهجره و عمره سبع و تسعون سنه و هی السنه التی توفی فیها نوفل بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم (4) .إن قیل بینوا لنا ما عندکم فی هذا الکلام أ لیس صریحه دالا علی تظلیم القوم و نسبتهم إلی اغتصاب الأمر فما قولکم فی ذلک إن حکمتم علیهم بذلک فقد طعنتم فیهم و إن لم تحکموا علیهم بذلک فقد طعنتم فی المتظلم المتکلم علیهم.

قیل أما الإمامیّه من الشیعه فتجری هذه الألفاظ علی ظواهرها و تذهب إلی أن النبیّ ص نص علی أمیر المؤمنین ع و أنّه غصب حقه.

ص :156


1- 1) أصیب المطیع للّه بالفالج،و لما قوی علیه و ثقل لسانه،خلع نفسه.و بویع لولده الطائع؛و کان ذلک فی سنه 364.الفخری ص 253.
2- 2) کان عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علیّ بن أبی طالب،شیخ بنی هاشم فی وقته،و المقدم فیهم.و انظر أخباره فی مقاتل الطالبیین ص 179-185.
3- 3) کان علماء آل أبی طالب یرون فی محمّد بن عبد اللّه بن الحسن أنّه النفس الزکیه؛و کان أفضل أهل بیته فی علمه بکتاب اللّه و حفظه له،مع فقهه فی الدین و شجاعته وجوده و بأسه و کل أمر یجمل بمثله. و انظر ترجمته و أخباره فی مقاتل الطالبیین ص 232-299.
4- 4) هو ابن عم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم؛له صحبه؛،و کان أسن من أسلم من بنی هاشم؛حتی من عمیه حمزه و العبّاس.الإصابه 6:258.

و أمّا أصحابنا رحمهم اللّه فلهم أن یقولوا إنّه لما کان أمیر المؤمنین ع هو الأفضل و الأحق و عدل عنه إلی من لا یساویه فی فضل و لا یوازیه فی جهاد و علم و لا یماثله فی سؤدد و شرف ساغ إطلاق هذه الألفاظ و إن کان من وسم بالخلافه قبله عدلا تقیا و کانت بیعته بیعه صحیحه أ لا تری أن البلد قد یکون فیه فقیهان أحدهما أعلم من الآخر بطبقات کثیره فیجعل السلطان الأنقص علما منهما قاضیا فیتوجد الأعلم (1) و یتألم و ینفث أحیانا بالشکوی و لا یکون ذلک طعنا فی القاضی و لا تفسیقا له و لا حکما منه بأنّه غیر صالح بل للعدول عن الأحق و الأولی و هذا أمر مرکوز فی طباع البشر و مجبول فی أصل الغریزه و الفطره فأصحابنا رحمهم اللّه لما أحسنوا الظنّ بالصحابه و حملوا ما وقع منهم علی وجه الصواب و أنهم نظروا إلی مصلحه الإسلام و خافوا فتنه لا تقتصر علی ذهاب الخلافه فقط بل و تفضی إلی ذهاب النبوّه و الملّه فعدلوا عن الأفضل الأشرف الأحق إلی فاضل آخر دونه فعقدوا له احتاجوا إلی تأویل هذه الألفاظ الصادره عمن یعتقدونه فی الجلاله و الرفعه قریبا من منزله النبوّه فتأولوها بهذا التأویل و حملوها علی التألم للعدول عن الأولی.

و لیس هذا بأبعد من تأویل الإمامیّه قوله تعالی وَ عَصیٰ آدَمُ رَبَّهُ فَغَویٰ (2) و قولهم معنی عصی أنّه عدل عن الأولی لأن الأمر بترک أکل الشجره کان أمرا علی سبیل الندب فلما ترکه آدم کان تارکا للأفضل و الأولی فسمی عاصیا باعتبار مخالفه الأولی و حملوا غوی علی خاب لا علی الغوایه بمعنی الضلال و معلوم أن تأویل کلام أمیر المؤمنین ع و حمله علی أنّه شکا من ترکهم الأولی أحسن من حمل قوله تعالی وَ عَصیٰ آدَمُ علی أنّه ترک الأولی.

ص :157


1- 1) ب:«الأعظم»،و الأجود ما أثبته من ا.
2- 2) سوره طه 121.

إن قیل لا تخلو الصحابه إما أن تکون عدلت عن الأفضل لعله و مانع فی الأفضل أو لا لمانع فإن کان لا لمانع کان ذلک عقدا للمفضول بالهوی فیکون باطلا و إن کان لمانع و هو ما تذکرونه من خوف الفتنه و کون الناس کانوا یبغضون علیا ع و یحسدونه فقد کان یجب أن یعذرهم أمیر المؤمنین ع فی العدول عنه و یعلم أن العقد لغیره هو المصلحه للإسلام فکیف حسن منه أن یشکوهم بعد ذلک و یتوجد علیهم.

و أیضا فما معنی قوله فطفقت أرتئی بین أن أصول بید جذاء علی ما تأولتم به کلامه فإن تارک الأولی لا یصال علیه بالحرب.

قیل یجوز أن یکون أمیر المؤمنین ع لم یغلب علی ظنه ما غلب علی ظنون الصحابه من الشغب و ثوران الفتنه و الظنون تختلف باختلاف الأمارات فرب إنسان یغلب علی ظنه أمر یغلب علی ظنّ غیره خلافه و أمّا قوله أرتئی بین أن أصول فیجوز أن یکون لم یعن به صیال الحرب بل صیال الجدل و المناظره یبین ذلک أنّه لو کان جادلهم و أظهر ما فی نفسه لهم فربما خصموه بأن یقولوا له قد غلب علی ظنوننا أن الفساد یعظم و یتفاقم إن ولیت الأمر و لا یجوز مع غلبه ظنوننا لذلک أن نسلم الأمر إلیک فهو ع قال طفقت أرتئی بین أن أذکر لهم فضائلی علیهم و أحاجهم بها فیجیبونی بهذا الضرب من الجواب الذی تصیر حجتی به جذاء (1) مقطوعه و لا قدره لی علی تشییدها و نصرتها و بین أن أصبر علی ما منیت به و دفعت إلیه.

إن قیل إذا کان ع لم یغلب علی ظنه وجود العله و المانع فیه و قد استراب الصحابه و شکاهم لعدولهم عن الأفضل الذی لا عله فیه عنده فقد سلمتم أنّه ظلم الصحابه و نسبهم إلی غصب حقه فما الفرق بین ذلک و بین أن یستظلمهم لمخالفه النصّ و کیف

ص :158


1- 1) ا:«جدّاء».

هربتم من نسبته لهم إلی الظلم لدفع النصّ و وقعتم فی نسبته لهم إلی الظلم لخلاف الأولی من غیر عله فی الأولی و معلوم أن مخالفه الأولی من غیر عله فی الأولی کتارک النصّ لأن العقد فی کلا الموضعین یکون فاسدا.

قیل الفرق بین الأمرین ظاهر لأنّه ع لو نسبهم إلی مخالفه النصّ لوجب وجود النصّ و لو کان النصّ موجودا لکانوا فساقا أو کفّارا لمخالفته و أمّا إذا نسبهم إلی ترک الأولی من غیر عله فی الأولی فقد نسبهم إلی أمر یدعون فیه خلاف ما یدعی ع و أحد الأمرین لازم و هو إمّا أن یکون ظنهم صحیحا أو غیر صحیح فإن کان ظنهم هو الصحیح فلا کلام فی المسأله و إن لم یکن ظنهم صحیحا کانوا کالمجتهد إذا ظنّ و أخطأ فإنّه معذور و مخالفه النصّ أمر خارج عن هذا الباب لأن مخالفه غیر معذور بحال فافترق المحملان

مرض رسول اللّه و إمره أسامه بن زید علی الجیش

78

14,1- لَمَّا مَرِضَ رَسُولُ اللَّهِ ص مَرَضَ الْمَوْتِ دَعَا أُسَامَهَ بْنَ زَیْدِ بْنِ حَارِثَهَ فَقَالَ سِرْ إِلَی مَقْتَلِ أَبِیکَ (1) فَأَوْطِئْهُمُ الْخَیْلَ فَقَدْ وَلَّیْتُکَ عَلَی هَذَا الْجَیْشِ وَ إِنْ أَظْفَرَکَ اللَّهُ بِالْعَدُوِّ فَأَقْلِلِ اللَّبْثَ وَ بُثَّ الْعُیُونَ وَ قَدِّمِ الطَّلاَئِعَ فَلَمْ یَبْقَ أَحَدٌ مِنْ وُجُوهِ اَلْمُهَاجِرِینَ وَ اَلْأَنْصَارِ إِلاَّ کَانَ فِی ذَلِکَ الْجَیْشِ مِنْهُمْ أَبُو بَکْرٍ وَ عُمَرَ فَتَکَلَّمَ قَوْمٌ وَ قَالُوا یَسْتَعْمِلُ هَذَا الْغُلاَمَ عَلَی جُلَّهِ اَلْمُهَاجِرِینَ وَ اَلْأَنْصَارِ فَغَضِبَ رَسُولُ اللَّهِ ص لَمَّا سَمِعَ ذَلِکَ وَ خَرَجَ عَاصِباً رَأْسَهُ فَصَعِدَ اَلْمِنْبَرَ وَ عَلَیْهِ قَطِیفَهٌ (2) فَقَالَ أَیُّهَا النَّاسُ مَا مَقَالَهٌ بَلَّغَتْنِی عَنْ بَعْضِکُمْ فِی تَأْمِیرِ أُسَامَهَ لَئِنْ طَعَنْتُمْ فِی تَأْمِیرِی أُسَامَهَ فَقَدْ طَعَنْتُمْ فِی تَأْمِیرِی أَبَاهُ مِنْ قَبْلِهِ وَ أَیْمُ اللَّهِ إِنْ کَانَ لَخَلِیقاً بِالْإِمَارَهِ وَ ابْنُهُ مِنْ (3) بَعْدِهِ لَخَلِیقٌ بِهَا

ص :159


1- 1) قتل زید بن حارثه بمؤته؛إحدی قری البلقاء؛و تفصیل الخبر فی الطبریّ،(حوادث السنه الثامنه).
2- 2) القطیفه:کساء له أهداب.
3- 3) ا:«و إن ابنه من بعده الخلیق بها».

وَ إِنَّهُمَا لَمِنْ أَحَبِّ النَّاسِ إِلَیَّ فَاسْتَوْصُوا بِهِ خَیْراً فَإِنَّهُ مِنْ خِیَارِکُمْ ثُمَّ نَزَلَ وَ دَخَلَ بَیْتَهُ وَ جَاءَ اَلْمُسْلِمُونَ یُوَدِّعُونَ رَسُولَ اللَّهِ ص وَ یَمْضُونَ إِلَی عَسْکَرِ أُسَامَهَ بِالْجُرْفِ (1) .

وَ ثَقُلَ (2) رَسُولُ اللَّهِ ص وَ اشْتَدَّ مَا یَجِدُهُ فَأَرْسَلَ بَعْضَ نِسَائِهِ إِلَی أُسَامَهَ وَ بَعْضِ مَنْ کَانَ مَعَهُ یُعْلِمُونَهُمْ ذَلِکَ فَدَخَلَ أُسَامَهُ مِنْ مُعَسْکَرِهِ وَ اَلنَّبِیُّ ص مَغْمُورٌ وَ هُوَ الْیَوْمُ الَّذِی لَدُّوهُ (3) فِیهِ فَتَطَأْطَأَ أُسَامَهُ عَلَیْهِ فَقَبَّلَهُ وَ رَسُولُ اللَّهِ ص قَدْ أَسْکَتَ فَهُوَ لاَ یَتَکَلَّمُ فَجَعَلَ یَرْفَعُ یَدَیْهِ إِلَی السَّمَاءِ ثُمَّ یَضَعُهُمَا عَلَی أُسَامَهَ کَالدَّاعِی لَهُ ثُمَّ أَشَارَ إِلَیْهِ بِالرُّجُوعِ إِلَی عَسْکَرِهِ وَ التَّوَجُّهِ لِمَا بَعَثَهُ فِیهِ فَرَجَعَ أُسَامَهُ إِلَی عَسْکَرِهِ ثُمَّ أَرْسَلَ نِسَاءَ رَسُولِ اللَّهِ ص إِلَی أُسَامَهَ یَأْمُرْنَهُ بِالدُّخُولِ وَ یَقُلْنَ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص قَدْ أَصْبَحَ بَارِئاً فَدَخَلَ أُسَامَهُ مِنْ مُعَسْکَرِهِ یَوْمَ الْإِثْنَیْنِ الثَّانِیَ عَشَرَ مِنْ شَهْرِ رَبِیعٍ الْأَوَّلِ فَوَجَدَ رَسُولَ اللَّهِ ص مُفِیقاً فَأَمَرَهُ بِالْخُرُوجِ وَ تَعْجِیلِ النُّفُوذِ وَ قَالَ اغْدُ عَلَی بَرَکَهِ اللَّهِ وَ جَعَلَ یَقُولُ أَنْفِذُوا بَعْثَ أُسَامَهَ وَ یُکَرِّرُ ذَلِکَ فَوَدَّعَ رَسُولَ اللَّهِ ص وَ خَرَجَ وَ مَعَهُ أَبُو بَکْرٍ وَ عُمَرُ فَلَمَّا رَکِبَ جَاءَهُ رَسُولُ أُمِّ أَیْمَنَ فَقَالَ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص یَمُوتُ فَأَقْبَلَ وَ مَعَهُ أَبُو بَکْرٍ وَ عُمَرُ وَ أَبُو عُبَیْدَهَ فَانْتَهَوْا إِلَی رَسُولِ اللَّهِ ص حِینَ زَالَتِ الشَّمْسُ مِنْ هَذَا الْیَوْمِ وَ هُوَ یَوْمُ الْإِثْنَیْنِ وَ قَدْ مَاتَ وَ اللِّوَاءُ مَعَ بُرَیْدَهَ بْنِ الْحُصَیْبِ فَدَخَلَ بِاللِّوَاءِ فَرَکَزَهُ عِنْدَ بَابِ رَسُولِ اللَّهِ ص وَ هُوَ مُغْلَقٌ وَ عَلِیٌّ ع وَ بَعْضُ بَنِی هَاشِمٍ مُشْتَغِلُونَ بِإِعْدَادِ جَهَازِهِ وَ غُسْلِهِ فَقَالَ اَلْعَبَّاسُ لِعَلِیٍّ وَ هُمَا فِی الدَّارِ امْدُدْ یَدَکَ أُبَایِعْکَ فَیَقُولَ النَّاسُ عَمُّ رَسُولِ اللَّهِ بَایَعَ اِبْنَ عَمِّ رَسُولِ اللَّهِ فَلاَ یَخْتَلِفُ عَلَیْکَ

ص :160


1- 1) الجرف:موضع علی ثلاثه أمیال من المدینه نحو الشام.
2- 2) ثقل،بالکسر:اشتد مرضه.
3- 3) یقال:لد المریض،بالبناء للمجهول أی دووی باللدود؛بالفتح؛و هو من الأدویه ما یسقاه المریض فی أحد شقی الفم؛و انظر النهایه لابن الأثیر 3:55،و اللسان 4:393.

اثْنَانِ فَقَالَ لَهُ أَ وَ یَطْمَعُ یَا عَمِّ فِیهَا طَامِعٌ غَیْرِی قَالَ سَتَعْلَمُ فَلَمْ یَلْبَثَا أَنْ جَاءَتْهُمَا الْأَخْبَارُ بِأَنَّ اَلْأَنْصَارَ أَقْعَدَتْ سَعْداً لِتُبَایِعَهُ وَ أَنَّ عُمَرَ جَاءَ بِأَبِی بَکْرٍ فَبَایَعَهُ وَ سَبَقَ اَلْأَنْصَارُ بِالْبَیْعَهِ فَنَدِمَ عَلِیٌّ ع عَلَی تَفْرِیطِهِ فِی أَمْرِ الْبَیْعَهِ وَ تَقَاعُدِهِ عَنْهَا وَ أَنْشَدَهُ اَلْعَبَّاسُ قَوْلَ دُرَیْدٍ أَمَرْتُهُمْ أَمْرِی بِمُنْعَرَجِ اللِّوَی فَلَمْ یَسْتَبِینُوا النُّصْحَ إِلاَّ ضُحَی الْغَدِ

(1)

.

و تزعم الشیعه أن رسول اللّه ص کان یعلم موته و أنّه سیر أبا بکر و عمر فی بعث أسامه لتخلو دار الهجره منهما فیصفو الأمر لعلی ع و یبایعه من تخلف من المسلمین بالمدینه علی سکون و طمأنینه فإذا جاءهما الخبر بموت رسول اللّه ص و بیعه الناس لعلی ع بعده کانا عن المنازعه و الخلاف أبعد لأن العرب کانت تلتزم بإتمام تلک البیعه و یحتاج فی نقضها إلی حروب شدیده فلم یتم له ما قدر و تثاقل أسامه بالجیش أیاما مع شده حث رسول اللّه ص علی نفوذه و خروجه بالجیش حتّی مات ص و هما بالمدینه فسبقا علیا إلی البیعه و جری ما جری.

و هذا عندی غیر منقدح لأنّه إن کان ص یعلم موته فهو أیضا یعلم أن أبا بکر سیلی الخلافه و ما یعلمه لا یحترس منه و إنّما یتم هذا و یصحّ إذا فرضنا أنّه ع کان یظن موته و لا یعلمه حقیقه و یظن أن أبا بکر و عمر یتمالآن علی ابن عمه و یخاف وقوع ذلک منهما و لا یعلمه حقیقه فیجوز إن کانت الحال هکذا أن ینقدح هذا التوهم و یتطرق هذا الظنّ کالواحد منا له ولدان یخاف من أحدهما

ص :161


1- 1) دیوان الحماسه-بشرح المرزوقی 2:814،و روایته:«فلم یستببنوا الرشد».

أن یتغلب بعد موته علی جمیع ماله و لا یوصل أخاه إلی شیء من حقه فإنّه قد یخطر له عند مرضه الذی یتخوف أن یموت فیه أن یأمر الولد المخوف جانبه بالسفر إلی بلد بعید فی تجاره یسلمها إلیه یجعل ذلک طریقا إلی دفع تغلبه علی الولد الآخر حَتَّی مَضَی اَلْأَوَّلُ لِسَبِیلِهِ فَأَدْلَی بِهَا إِلَی فُلاَنٍ [ اِبْنِ الْخَطَّابِ ]

بَعْدَهُ (1) ثُمَّ تَمَثَّلَ بِقَوْلِ اَلْأَعْشَی إِلَی اِبْنِ الْخَطَّابِ شَتَّانَ مَا یَوْمِی عَلَی کُورِهَا وَ یَوْمُ حَیَّانَ أَخِی جَابِرِ فَیَا عَجَباً بَیْنَا هُوَ یَسْتَقِیلُهَا فِی حَیَاتِهِ إِذْ عَقَدَهَا لِآخَرَ بَعْدَ وَفَاتِهِ لَشَدَّ مَا تَشَطَّرَا ضَرْعَیْهَا فَصَیَّرَهَا فِی حَوْزَهٍ خَشْنَاءَ یَغْلُظُ کَلْمُهَا [کَلاَمُهَا]

وَ یَخْشُنُ مَسُّهَا وَ یَکْثُرُ الْعِثَارُ فِیهَا وَ الاِعْتِذَارُ مِنْهَا فَصَاحِبُهَا کَرَاکِبِ الصَّعْبَهِ إِنْ أَشْنَقَ لَهَا خَرَمَ وَ إِنْ أَسْلَسَ لَهَا تَقَحَّمَ فَمُنِیَ النَّاسُ لَعَمْرُ اللَّهِ بِخَبْطٍ وَ شِمَاسٍ وَ تَلَوُّنٍ وَ اعْتِرَاضٍ فَصَبَرْتُ عَلَی طُولِ الْمُدَّهِ وَ شِدَّهِ الْمِحْنَهِ .

مضی لسبیله مات و السبیل الطریق و تقدیره مضی علی سبیله و تجیء اللام بمعنی علی کقوله (2) فخر صریعا للیدین و للفم.

و قوله فأدلی بها من قوله تعالی وَ لاٰ تَأْکُلُوا أَمْوٰالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْبٰاطِلِ

ص :162


1- 1) فی مخطوطه النهج:«ثم تمثل بقول الأعشی».و کذلک فی حواشی ب.
2- 2) لجابر بن حنی التغلبی،و صدره: *تناوله بالرّمح ثمّ انثنی له* من قصیده له مفضلیه 208-212،و البیت من شواهد المغنی 1:212،علی وضع اللام موضع«علی».

وَ تُدْلُوا بِهٰا إِلَی الْحُکّٰامِ (1) أی تدفعوها إلیهم رشوه و أصله من أدلیت الدلو فی البئر أرسلتها.

فإن قلت فإن أبا بکر إنّما دفعها إلی عمر حین مات و لا معنی للرشوه عند الموت.

قلت لما کان ع یری أن العدول بها عنه إلی غیره إخراج لها إلی غیر جهه الاستحقاق شبه ذلک بإدلاء الإنسان بماله إلی الحاکم فإنّه إخراج للمال إلی غیر وجهه فکان ذلک من باب الاستعاره-

عهد أبی بکر بالخلافه إلی عمر بن الخطّاب

و ابن الخطّاب هو أبو حفص عمر الفاروق و أبوه الخطاب بن نفیل بن عبد العزی بن ریاح بن عبد اللّه بن قرط بن رزاح بن عدی بن کعب بن لؤی بن غالب و أم عمر حنتمه بنت هاشم بن المغیره بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم .

لما احتضر أبو بکر قال للکاتب اکتب هذا ما عهد عبد اللّه بن عثمان (2) آخر عهده بالدنیا و أول عهده بالآخره فی الساعه التی یبر فیها الفاجر و یسلم فیها الکافر ثمّ أغمی علیه فکتب الکاتب عمر بن الخطّاب ثم أفاق أبو بکر فقال اقرأ ما کتبت فقرأ و ذکر اسم عمر فقال أنی لک هذا قال ما کنت لتعدوه فقال أصبت ثمّ قال أتم کتابک قال ما أکتب قال اکتب و ذلک حیث أجال رأیه و أعمل فکره فرأی أن هذا الأمر (3) لا یصلح آخره إلاّ بما یصلح به أوله (4) و لا یحتمله إلاّ أفضل العرب مقدره و أملکهم لنفسه و أشدهم فی حال الشده و أسلسهم فی حال اللین و أعلمهم برأی ذوی الرأی لا یتشاغل بما لا یعنیه و لا یحزن لما لم ینزل به

ص :163


1- 1) سوره البقره 188.
2- 2) عثمان اسم أبی قحافه.
3- 3-3) کذا فی ب،ج،فی ا:«لا یصلح آخره إلاّ بما أوله به صلح».
4- 3-3) کذا فی ب،ج،فی ا:«لا یصلح آخره إلاّ بما أوله به صلح».

و لا یستحی من التعلم و لا یتحیر عند البدیهه قوی علی الأمور لا یجوز بشیء منها حده عدوانا و لا تقصیرا یرصد لما هو آت عتاده من الحذر.

فلما فرغ من الکتاب دخل علیه قوم من الصحابه منهم طلحه فقال له (1) ما أنت قائل لربک غدا و قد ولیت علینا فظا غلیظا تفرق منه النفوس و تنفض عنه القلوب.

فقال أبو بکر أسندونی و کان مستلقیا فأسندوه فقال لطلحه أ بالله تخوفنی إذا قال لی ذلک غدا قلت له ولیت علیهم خیر أهلک.

و یقال (2) أصدق الناس فراسه ثلاثه العزیز فی قوله لامرأته عن یوسف ع وَ قٰالَ الَّذِی اشْتَرٰاهُ مِنْ مِصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَکْرِمِی مَثْوٰاهُ عَسیٰ أَنْ یَنْفَعَنٰا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً (3) و ابنه شعیب حیث قالت لأبیها فی موسی یٰا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَیْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِیُّ الْأَمِینُ (4) و أبو بکر فی عمر .

و روی کثیر من الناس أن أبا بکر لما نزل به الموت (5) دعا عبد الرحمن بن عوف فقال أخبرنی عن عمر فقال إنّه أفضل من رأیک[ فیه]

(6) إلاّ أن فیه غلظه فقال أبو بکر ذاک لأنّه یرانی رقیقا و لو قد أفضی الأمر إلیه لترک کثیرا ممّا هو علیه و قد رمقته إذا أنا غضبت علی رجل أرانی الرضا عنه و إذا لنت له أرانی الشده علیه ثمّ دعا عثمان بن عفان فقال أخبرنی عن عمر فقال سریرته خیر من علانیته (7) و لیس فینا مثله فقال لهما لا تذکرا ممّا قلت لکما شیئا و لو ترکت عمر لما عدوتک یا عثمان و الخیره لک ألا تلی من أمورهم شیئا و لوددت أنی کنت من أمورکم خلوا و کنت فیمن مضی من سلفکم و دخل طلحه بن عبید اللّه علی أبی بکر فقال إنّه بلغنی أنک یا خلیفه

ص :164


1- 1) کلمه«له»ساقطه من ب.
2- 2) ا:«و یقال إنّه».
3- 3) سوره یوسف 21.
4- 4) سوره القصص 26.
5- 5) ساقطه من ب.
6- 6) تکمله من تاریخ الطبریّ 3:428،و فی ج:«أفضل من رأیت».
7- 7) ا:«تقصر عن علانیته».

رسول اللّه استخلفت علی الناس عمر و قد رأیت ما یلقی الناس منه و أنت معه فکیف به إذا خلا بهم و أنت غدا لاق ربک فیسألک عن رعیتک فقال أبو بکر أجلسونی ثمّ قال أ بالله تخوفنی إذا لقیت ربی فسألنی قلت استخلفت علیهم خیر أهلک فقال طلحه أ عمر خیر الناس یا خلیفه رسول اللّه فاشتد غضبه و قال إی و اللّه هو خیرهم و أنت شرهم أما و اللّه لو ولیتک لجعلت أنفک فی قفاک و لرفعت نفسک فوق قدرها حتّی یکون اللّه هو الذی یضعها أتیتنی و قد دلکت عینک ترید أن تفتننی عن دینی و تزیلنی عن رأیی قم لا أقام اللّه رجلیک أما و اللّه لئن عشت فواق ناقه و بلغنی أنک غمصته فیها أو ذکرته بسوء لألحقنک بمحمضات قنه (1) حیث کنتم تسقون و لا تروون و ترعون و لا تشبعون و أنتم بذلک بجحون (2) راضون فقام طلحه فخرج.

أحضر أبو بکر عثمان و هو یجود بنفسه فأمره أن یکتب عهدا و قال اکتب بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیمِ هذا ما عهد عبد اللّه بن عثمان (3) إلی المسلمین أما بعد ثمّ أغمی علیه و کتب عثمان قد استخلفت علیکم عمر بن الخطّاب و أفاق أبو بکر فقال اقرأ فقرأه فکبر أبو بکر و سر و قال أراک خفت أن یختلف الناس إن مت فی غشیتی قال نعم قال جزاک اللّه خیرا عن الإسلام و أهله ثمّ أتم العهد و أمر أن یقرأ علی الناس فقرئ علیهم ثمّ أوصی عمر فقال له إن لله حقا باللیل لا یقبله فی النهار و حقا فی النهار لا یقبله باللیل و إنّه لا یقبل نافله ما لم تؤد الفریضه و إنّما ثقلت موازین من اتبع الحق مع ثقله علیه و إنّما خفت موازین من اتبع الباطل لخفته علیه إنّما أنزلت آیه الرخاء مع آیه الشده لئلا یرغب المؤمن رغبه یتمنی فیها علی اللّه ما لیس له و لئلا

ص :165


1- 1) الموضع الذی ترعی فیه الإبل الحمض.و قنه:موضع بعینه.
2- 2) البجح:الفرح و السرور.
3- 3) الطبریّ 3:429:«أبو بکر من أبی قحافه».

یرهب رهبه یلقی فیها بیده فإن حفظت وصیتی فلا یکن غائب أحبّ إلیک من الموت و لست معجزه ثمّ توفی أبو بکر .

دعا أبو بکر عمر یوم موته بعد عهده إلیه فقال إنّی لأرجو أن أموت فی یومی هذا فلا تمسین حتّی تندب الناس مع المثنی بن حارثه و إن تأخرت إلی اللیل فلا تصبحن حتّی تندب الناس معه و لا تشغلنکم مصیبه عن دینکم و قد رأیتنی متوفی رسول اللّه ص کیف صنعت.

و توفی أبو بکر لیله الثلاثاء لثمان بقین من جمادی الآخره من سنه ثلاث عشره .

و أمّا البیت الذی تمثل به ع فإنّه للأعشی الکبیر أعشی قیس و هو أبو بصیر میمون بن قیس بن جندل من القصیده التی قالها فی منافره علقمه بن علاثه و عامر بن الطفیل و أولها علقم ما أنت إلی عامر الناقض الأوتار و الواتر (1) .

یقول فیها و قد أسلی الهم إذ یعتری

شرخا الرحل مقدمه و مؤخره و المیس شجر یتخذ منه الرحال و رحل قاتر جید الوقوع علی ظهر البعیر

ص :166


1- 1) دیوانه 104-108؛و یقع هذا البیت الخامس عشر منها،و أولها: شاقتک من قتله أطلالها بالشّطّ فالوتر إلی حاجر.

شتان ما یومی علی کورها و یوم حیان أخی جابر

تقول شتان ما هما و شتان هما و لا یجوز شتان ما بینهما إلاّ علی قول ضعیف.

و شتان أصله شتت کوشکان ذا خروجا من وشک و حیان و جابر ابنا السمین الحنفیان و کان حیان صاحب شراب و معاقره خمر و کان ندیم الأعشی و کان أخوه جابر أصغر سنا منه فیقال إن حیان قال للأعشی نسبتنی إلی أخی و هو أصغر سنا منی فقال إن الروی اضطرنی إلی ذلک فقال و اللّه لا نازعتک کأسا أبدا ما عشت یقول شتان یومی و أنا فی الهاجره و الرمضاء أسیر علی کور هذه الناقه و یوم حیان و هو فی سکره الشراب ناعم البال مرفه من الأکدار و المشاق و القرو شبه حوض یتخذ من جذع أو من شجر ینبذ فیه و العاصر الذی یعتصر العنب و المجدل الحصن المنیع.

و شبیه بهذا المعنی قول الفضل بن الربیع فی أیام فتنه الأمین یذکر حاله و حال أخیه المأمون إنّما نحن (1) شعب من أصل إن قوی قوینا و إن ضعف ضعفنا و إن هذا الرجل قد ألقی بیده إلقاء الأمه الوکعاء یشاور النساء و یقدم علی الرؤیا قد أمکن أهل الخساره و اللهو من سمعه فهم یمنونه الظفر و یعدونه عقب الأیّام و الهلاک أسرع إلیه من السیل إلی قیعان الرمل ینام نوم الظربان و ینتبه انتباه الذئب همه بطنه و فرجه لا یفکر فی زوال نعمه و لا یروی فی إمضاء رأی و لا مکیده قد شمر له عبد اللّه

ص :167


1- 1) لم یرد هذا البیت فی دیوانه،و هو فی اللسان 20:34،و روایته: *أرمی بها البیداء إذ أعرضت*

عن ساقه و فوق إلیه أسد سهامه یرمیه علی بعد الدار بالحتف النافذ و الموت القاصد قد عبأ له المنایا علی متون الخیل و ناط له البلایا بأسنه الرماح و شفار السیوف فهو کما قال الشاعر (1) لشتان ما بینی و بین ابن خالد أمیّه

و أمیه المذکور فی هذا الشعر هو أمیه بن عبد اللّه بن خالد بن أسید بن أبی العیص بن أمیّه بن عبد شمس کان والی خراسان و حارب الترک و الشعر للبعیث .

یقول أمیر المؤمنین ع شتان بین یومی فی الخلافه مع ما انتقض علی من الأمر و منیت به من انتشار الحبل و اضطراب أرکان الخلافه و بین یوم عمر حیث ولیها علی قاعده ممهده و أرکان ثابته و سکون شامل فانتظم أمره و اطرد حاله و سکنت أیامه .

قوله ع فیا عجبا أصله فیا عجبی کقولک یا غلامی ثمّ قلبوا الیاء ألفا فقالوا یا عجبا کقولهم یا غلاما فإن وقفت وقفت علی هاء السکت فقلت یا عجباه و یا غلاماه قال العجب منه و هو یستقیل المسلمین من الخلافه أیّام حیاته فیقول أقیلونی ثمّ یعقدها عند وفاته لآخر و هذا یناقض الزهد فیها و الاستقاله منها و قال شاعر من شعراء الشیعه حملوها یوم السقیفه أوزارا تخف الجبال و هی ثقال

ص :168


1- 1) الطبریّ:«و تمثل بشعر البعیث».

ثم جاءوا من بعدها

یستقیلون و هیهات عثره لا تقال.

و قد اختلف الرواه فی هذه اللفظه فکثیر من الناس رواها أقیلونی فلست بخیرکم و من الناس من أنکر هذه اللفظه و لم یروها و إنّما روی قوله ولیتکم و لست بخیرکم و احتج بذلک من لم یشترط الأفضلیه فی الإمامه و من رواها اعتذر لأبی بکر فقال إنّما قال أقیلونی لیثور (1) ما فی نفوس (2) الناس من بیعته و یخبر ما عندهم من ولایته فیعلم مریدهم و کارههم و محبهم و مبغضهم فلما رأی النفوس إلیه ساکنه و القلوب لبیعته مذعنه استمر علی إمارته و حکم حکم الخلفاء فی رعیته و لم یکن منکرا منه أن یعهد إلی من استصلحه لخلافته.

قالوا و قد جری مثل ذلک لعلی ع

79

1,2- فَإِنَّهُ قَالَ لِلنَّاسِ بَعْدَ قَتْلِ عُثْمَانَ دَعُونِی وَ الْتَمِسُوا غَیْرِی فَأَنَا لَکُمْ وَزِیراً خَیْرٌ مِنِّی لَکُمْ أَمِیراً وَ قَالَ لَهُمْ اُتْرُکُونِی فَأَنَا کَأَحَدِکُمْ بَلْ أَنَا أَسْمَعُکُمْ وَ أَطْوَعُکُمْ لِمَنْ وَلَّیْتُمُوهُ أَمْرَکُمْ فَأَبَوْا عَلَیْهِ وَ بَایَعُوهُ فَکَرِهَهَا أَوَّلاً ثُمَّ عَهِدَ بِهَا إِلَی اَلْحَسَنِ ع عِنْدَ مَوْتِهِ

.

قالت الإمامیّه هذا غیر لازم و الفرق بین الموضعین ظاهر لأن علیا ع لم یقل إنّی لا أصلح و لکنه کره الفتنه و أبو بکر قال کلاما معناه أنی لا أصلح لها لقوله لست بخیرکم و من نفی عن نفسه صلاحیته للإمامه لا یجوز أن یعهد بها إلی غیره.

و اعلم أن الکلام فی هذا الموضع مبنی علی أن الأفضلیه هل هی شرط فی الإمامه أم لا و قد تکلمنا فی شرح الغرر لشیخنا أبی الحسین (3) رحمه اللّه تعالی فی هذا البحث بما لا یحتمله هذا الکتاب

ص :169


1- 1) یثور:یبحث.
2- 2) ا:«قلوب».
3- 3) هو أبو الحسین محمّد بن علیّ بن الطیب المتکلم المعتزلی؛توفّی سنه 436،و کتابه«غرر الأدله». ذکره ابن خلّکان 1:482.

و قوله ع لشد ما تشطرا ضرعیها شد أصله شدد کقولک حبّ فی حبذا أصله حبب و معنی شد صار شدیدا جدا و معنی حبّ صار حبیبا قال البحتری شد ما أغریت ظلوم بهجری بعد وجدی بها و غله صدری (1) .

و للناقه أربعه أخلاف خلفان قادمان و خلفان آخران و کل اثنین منهما شطر و تشطرا ضرعیها اقتسما فائدتهما و نفعهما و الضمیر للخلافه و سمی القادمین معا ضرعا و سمی الآخرین معا ضرعا لما کانا لتجاورهما و لکونهما لا یحلبان إلاّ معا کشیء واحد .

قوله ع فجعلها فی حوزه خشناء أی فی جهه صعبه المرام شدیده الشکیمه و الکلم الجرح.

و قوله یغلظ من الناس من قال کیف قال یغلظ کلمها و الکلم لا یوصف بالغلظ و هذا قله فهم بالفصاحه أ لا تری کیف قد وصف اللّه سبحانه العذاب بالغلظ فقال وَ نَجَّیْنٰاهُمْ مِنْ عَذٰابٍ غَلِیظٍ (2) أی متضاعف لأن الغلیظ من الأجسام هو ما کثف و جسم فکان أجزاؤه و جواهره متضاعفه فلما کان العذاب أعاذنا اللّه منه متضاعفا سمی غلیظا و کذلک الجرح إذا أمعن و عمق فکأنّه قد تضاعف و صار جروحا فسمی غلیظا.

إن قیل قد قال ع فی حوزه خشناء فوصفها بالخشونه فکیف أعاد ذکر الخشونه ثانیه فقال یخشن مسها .

قیل الاعتبار مختلف لأن مراده بقوله فی حوزه خشناء أی لا ینال ما عندها و لا یرام یقال إن فلانا لخشن الجانب و وعر الجانب و مراده بقوله یخشن

ص :170


1- 1) دیوانه 2:970(طبعه المعارف).
2- 2) سوره هود 58.

مسها

أی تؤذی و تضر و تنکئ من یمسها یصف جفاء أخلاق الوالی المذکور و نفور طبعه و شده بادرته.

قوله ع و یکثر العثار فیها و الاعتذار منها یقول لیست هذه الجهه جددا مهیعا بل هی کطریق کثیر الحجاره لا یزال الماشی فیه عاثرا.

و أمّا منها فی قوله ع و الاعتذار منها فیمکن أن تکون من علی أصلها یعنی أن عمر کان کثیرا ما یحکم بالأمر ثمّ ینقضه و یفتی بالفتیا ثمّ یرجع عنها و یعتذر ممّا أفتی به أولا و یمکن أن تکون من هاهنا للتعلیل و السببیه أی و یکثر اعتذار الناس عن أفعالهم و حرکاتهم لأجلها قال أ من رسم دار مربع و مصیف لعینیک من ماء الشئون و کیف (1) .

أی لأجل أن رسم المربع و المصیف هذه الدار و کف دمع عینیک .

و الصعبه من النوق ما لم ترکب و لم ترض إن أشنق لها راکبها بالزمام خرم أنفها و إن أسلس زمامها تقحم فی المهالک فألقته فی مهواه أو ماء أو نار أو ندت فلم تقف حتّی تردیه عنها فهلک.

و أشنق الرجل ناقته إذا کفها بالزمام و هو راکبها و اللغه المشهوره شنق ثلاثیه و فی الحدیث أن طلحه أنشد قصیده فما زال شانقا راحلته حتّی کتبت له (2) و أشنق البعیر نفسه إذا رفع رأسه یتعدی و لا یتعدی و أصله من الشناق و هو خیط یشد به فم القربه .

و قال الرضی أبو الحسن رحمه اللّه تعالی إنّما قال ع أشنق لها و لم یقل أشنقها لأنّه جعل ذلک فی مقابله قوله أسلس لها و هذا حسن فإنهم إذا

ص :171


1- 1) و کیف الدمع:سیلانه.
2- 2) الخبر فی الفائق 1:677،و قال فی شرحه:«هو أن یجذب رأسها بزمامها،حتی یدانی قفاها قادمه الرحل؛و قد شنقها و أشنقها».

قصدوا الازدواج فی الخطابه فعلوا مثل هذا قالوا الغدایا و العشایا و الأصل الغدوات جمع غدوه

80

وَ قَالَ ص ارْجِعْنَ مَأْزُورَاتٍ غَیْرَ مَأْجُورَاتٍ.

و أصله موزورات بالواو لأنّه من الوزر.

و قال الرضی رحمه اللّه تعالی و ممّا یشهد علی أن أشنق بمعنی شنق قول عدی بن زید العبادی ساءها ما لها تبین فی الأیدی و إشناقها إلی الأعناق.

قلت تبین فی هذا البیت فعل ماض تبین یتبین تبینا و اللام فی لها تتعلق بتبین یقول ظهر لها ما فی أیدینا فساءها و هذا البیت من قصیده أولها لیس شیء علی المنون بباق غیر وجه المسبح الخلاق (1) .

و قد کان زارته بنیه له صغیره اسمها هند و هو فی الحبس حبس النعمان و یداه مغلولتان إلی عنقه فأنکرت ذلک و قالت ما هذا الذی فی یدک و عنقک یا أبت و بکت فقال هذا الشعر و قبل هذا البیت و لقد غمنی زیاره ذی قربی

أی ساءها ما ظهر لها من ذلک و یروی ساءها ما بنا تبین أی ما بان و ظهر و یروی ما بنا تبین بالرفع علی أنّه مضارع.

و یروی إشناقها بالرفع عطفا علی ما التی هی بمعنی الذی و هی فاعله و یروی بالجر عطفا علی الأیدی .

ص :172


1- 1) الأغانی 2:116،اللسان(شنق).

و قال الرضی رحمه اللّه تعالی أیضا و یروی أن رسول اللّه ص خطب الناس و هو علی ناقه قد شنق لها و هی تقصع بجرتها .

قلت الجره ما یعلو من الجوف و تجتره الإبل و الدره ما یسفل و تقصع بها تدفع و قد کان للرضی رحمه اللّه تعالی إذا کانت الروایه قد وردت هکذا أن یحتج بها علی جواز أشنق لها فإن الفعل فی الخبر قد عدی باللام لا بنفسه قوله ع فمنی الناس أی بلی الناس قال منیت بزمرده کالعصا (1) .

و الخبط السیر علی غیر جاده و الشماس النفار و التلون التبدل و الاعتراض السیر لا علی خطّ مستقیم کأنّه یسیر عرضا فی غضون سیره طولا و إنّما یفعل ذلک البعیر الجامح الخابط و بعیر عرضی یعترض فی مسیره لأنّه لم یتم ریاضته و فی فلان عرضیه أی عجرفه و صعوبه

طرف من أخبار عمر بن الخطّاب

و کان عمر بن الخطّاب صعبا عظیم الهیبه شدید السیاسه لا یحابی أحدا و لا یراقب شریفا و لا مشروفا و کان أکابر الصحابه یتحامون و یتفادون من لقائه

81

1- کَانَ أَبُو سُفْیَانَ بْنُ حَرْبٍ فِی مَجْلِسِ عُمَرَ وَ هُنَاکَ زِیَادُ ابْنُ سُمَیَّهَ وَ کَثِیرٌ مِنَ اَلصَّحَابَهِ فَتَکَلَّمَ زِیَادٌ فَأَحْسَنَ وَ هُوَ یَوْمَئِذٍ غُلاَمٌ فَقَالَ عَلِیٌّ ع وَ کَانَ حَاضِراً لِأَبِی سُفْیَانَ وَ هُوَ إِلَی جَانِبِهِ لِلَّهِ هَذَا الْغُلاَمُ لَوْ کَانَ قُرَشِیّاً لَسَاقَ اَلْعَرَبَ بِعَصَاهُ فَقَالَ لَهُ أَبُو سُفْیَانَ أَمَا وَ اللَّهِ لَوْ عَرَفْتَ أَبَاهُ لَعَرَفْتَ أَنَّهُ مِنْ خَیْرِ أَهْلِکَ قَالَ وَ مَنْ أَبُوهُ قَالَ أَنَا وَضَعْتُهُ وَ اللَّهِ فِی رَحِمِ أُمِّهِ فَقَالَ عَلِیٌّ ع فَمَا یَمْنَعُکَ مِنِ اسْتِلْحَاقِهِ قَالَ أَخَافُ هَذَا الْعَیْرَ (2) الْجَالِسَ أَنْ یَخْرِقَ عَلَیَّ إِهَابِی .

ص :173


1- 1) لأبی الغطمش الحنفیّ؛ذکره أبو تمام فی الحماسه 1881-بشرح المرزوقی،و رواه:«بزنمرده»، و قال:هو حجز یملأ الکف»،و بعده: *ألصّ و أخبث من کندش*
2- 2) عیر القوم:سیدهم.

و قیل لابن عبّاس لما أظهر قوله فی العول (1) بعد موت عمر و لم یکن قبل یظهره هلا قلت هذا و عمر حی قال هبته و کان امرأ مهابا (2) .

82

1- وَ اسْتَدْعَی عُمَرُ امْرَأَهً لِیَسْأَلَهَا عَنْ أَمْرٍ وَ کَانَتْ حَامِلاً فَلِشِدَّهِ هَیْبَتِهِ أَلْقَتْ مَا فِی بَطْنِهَا فَأَجْهَضَتْ بِهِ جَنِیناً مَیِّتاً فَاسْتَفْتَی عُمَرُ أَکَابِرَ اَلصَّحَابَهِ فِی ذَلِکَ فَقَالُوا لاَ شَیْءَ عَلَیْکَ إِنَّمَا أَنْتَ مُؤَدِّبٌ فَقَالَ لَهُ عَلِیٌّ ع إِنَّ کَانُوا رَاقَبُوکَ فَقَدْ غَشُّوکَ وَ إِنْ کَانَ هَذَا جَهْدَ رَأْیِهِمْ فَقَدْ أَخْطَئُوا عَلَیْکَ غُرَّهٌ یَعْنِی عِتْقَ رَقَبَهٍ فَرَجَعَ عُمَرُ وَ اَلصَّحَابَهُ إِلَی قَوْلِهِ .

و عمر هو الذی شد بیعه أبی بکر و وقم (3) المخالفین فیها فکسر سیف الزبیر لما جرده و دفع فی صدر المقداد و وطئ فی السقیفه سعد بن عباده و قال اقتلوا سعدا قتل اللّه سعدا و حطم أنف الحباب بن المنذر الذی قال یوم السقیفه أنا جذیلها (4) المحکک و عذیقها المرجب

83

15- وَ تَوَعَّدَ مَنْ لَجَأَ إِلَی دَارِ فَاطِمَهَ ع مِنَ اَلْهَاشِمِیِّینَ وَ أَخْرَجَهُمْ مِنْهَا . و لولاه لم یثبت لأبی بکر أمر و لا قامت له قائمه.

و هو الذی ساس العمّال و أخذ أموالهم فی خلافته و ذلک من أحسن السیاسات.

و روی الزبیر بن بکار قال لما قلد عمر عمرو بن العاص مصر بلغه أنّه قد صار له مال عظیم من ناطق و صامت (5) فکتب إلیه أما بعد فقد ظهر لی من مالک ما لم یکن فی رزقک و لا کان لک مال قبل أن أستعملک فأنی لک هذا فو اللّه لو لم یهمنی فی ذات اللّه إلاّ من اختان فی مال اللّه لکثر همی و انتثر أمری و لقد کان عندی من المهاجرین الأولین من هو خیر منک و لکنی قلدتک رجاء غنائک فاکتب إلی من أین لک هذا المال و عجل.

ص :174


1- 1) عول الفریضه،و هو أن تزید سهامها،فیدخل النقصان علی أهل الفرائض.
2- 2) کذا فی ا،و فی ب:«و کان امرأ مهیبا».
3- 3) و قم البعیر:کواه؛و المراد أذله.
4- 4) الفائق ا:180،و بقیه الخبر فیه:«منا أمیر و منکم أمیر».الجذیل:تصغیر الجذل، بالکسر،و هو فی الأصل عود ینصب للجربی تحتک به فتستشفی.و المحکک:الذی کثر به الاحتکاک حتی صار مملسا.و المرجب:المدعوم بالرجبه،و هی خشبه ذات شعبتین؛قال الزمخشریّ فی تفسیره: «إنی ذو رأی یشفی بالاستضاءه به کثیرا فی مثل هذه الحادثه،و أنا فی کثره التجارب و العلم بموارد الأحوال فیها و فی أمثالها و مصادرها کالنخله الکثیره الحمل».
5- 5) قولهم:ما له صامت و لا ناطق.فالناطق:الحیوان و الصامت:ما سواه.

فکتب إلیه عمرو أما بعد فقد فهمت کتاب أمیر المؤمنین فأما ما ظهر لی من مال فأنا قدمنا بلادا رخیصه الأسعار کثیره الغزو فجعلنا ما أصابنا فی الفضول التی اتصل بأمیر المؤمنین نبؤها و و اللّه لو کانت خیانتک حلالا ما خنتک و قد ائتمنتنی فإن لنا أحسابا إذا رجعنا إلیها أغنتنا عن خیانتک و ذکرت أن عندک من المهاجرین الأولین من هو خیر منی فإذا کان ذاک فو اللّه ما دققت لک یا أمیر المؤمنین بابا و لا فتحت لک قفلا فکتب إلیه عمر أما بعد فإنی لست من تسطیرک الکتاب و تشقیقک الکلام فی شیء و لکنکم معشر الأمراء قعدتم علی عیون الأموال و لن تعدموا عذرا و إنّما تأکلون النار و تتعجلون العار و قد وجهت إلیک محمّد بن مسلمه فسلم إلیه شطر مالک.

فلما قدم محمد صنع له عمرو طعاما و دعاه فلم یأکل و قال هذه تقدمه الشر و لو جئتنی بطعام الضیف لأکلت فنح عنی طعامک و أحضر لی مالک فأحضره فأخذ شطره فلما رأی عمرو کثره ما أخذ منه قال لعن اللّه زمانا صرت فیه عاملا لعمر و اللّه لقد رأیت عمر و أباه علی کل واحد منهما عباءه قطوانیه (1) لا تجاوز مأبض (2) رکبتیه و علی عنقه حزمه حطب و العاص بن وائل فی مزررات الدیباج فقال محمد إیها عنک یا عمرو فعمر و اللّه خیر منک و أمّا أبوک و أبوه فإنهما فی النار و لو لا الإسلام لألفیت معتلقا شاه یسرک غزرها و یسوؤک بکوؤها (3) قال صدقت فاکتم علی قال أفعل قال الربیع بن زیاد الحارثی کنت عاملا (4) لأبی موسی الأشعری علی البحرین

ص :175


1- 1) قطوانیه:منسوبه إلی قطوان،موضع بالکوفه،تنسب إلیه الأکسیه.
2- 2) المأبض:باطن الرکبه.
3- 3) یقال:بکأت الناقه بکوءا؛إذا قل لبنها.
4- 4) الخبر فی الکامل 1:152،153.

فکتب إلیه عمر بالقدوم علیه هو و عماله و أن یستخلفوا جمیعا فلما قدمنا المدینه أتیت یرفأ حاجب عمر فقلت یا یرفأ مسترشد و ابن سبیل أی الهیئات أحبّ إلی أمیر المؤمنین أن یری فیها عماله فأومأ إلی بالخشونه فاتخذت خفین مطارقین (1) و لبست جبه صوف و لثت عمامتی علی رأسی ثمّ دخلنا علی عمر فصفنا بین یدیه فصعد بصره فینا و صوب فلم تأخذ عینه أحدا غیری فدعانی فقال من أنت قلت الربیع بن زیاد الحارثی قال و ما تتولی من أعمالنا قلت البحرین قال کم ترزق قلت ألفا قال کثیر فما تصنع به قلت أتقوت منه شیئا و أعود بباقیه علی أقارب لی فما فضل منهم فعلی فقراء المسلمین قال لا بأس ارجع إلی موضعک فرجعت إلی موضعی من الصف فصعد فینا و صوب فلم تقع عینه إلاّ علی فدعانی فقال کم سنک قلت خمس و أربعون فقال الآن حیث استحکمت ثمّ دعا بالطعام و أصحابی حدیث عهدهم بلین العیش و قد تجوعت له فأتی بخبز یابس و أکسار (2) بعیر فجعل أصحابی یعافون ذلک و جعلت آکل فأجید و أنا أنظر إلیه و هو یلحظنی من بینهم ثمّ سبقت منی کلمه تمنیت لها أنی سخت فی الأرض فقلت یا أمیر المؤمنین إن الناس یحتاجون إلی صلاحک فلو عمدت إلی طعام ألین من هذا فزجرنی ثمّ قال کیف قلت فقلت یا أمیر المؤمنین أن تنظر إلی قوتک من الطحین فیخبز قبل إرادتک إیاه بیوم و یطبخ لک اللحم کذلک فتؤتی بالخبز لینا و باللحم غریضا فسکن من غربه و قال أ هاهنا غرت (3) قلت نعم فقال یا ربیع إنا لو نشاء لملأنا هذه الرحاب من صلائق (4) و سبائک (5) و صناب (6) و لکنی رأیت اللّه نعی علی قوم شهواتهم فقال أَذْهَبْتُمْ طَیِّبٰاتِکُمْ

ص :176


1- 1) لبس خفین مطارقین،أی مطبقین،واحدا فوق الآخر.
2- 2) أکسار الإبل:أعضاؤها،واحدها کسر؛بالفتح و الکسر.
3- 3) غرت:ذهبت،و فی الأصول:«غرب»تحریف.
4- 4) الصلائق:ما عمل بالنار طبخا و شیا.
5- 5) السبائک:ما سبک من الدقیق و نخل فأخذ خالصه؛یعنی الحواری؛و کانوا یسمون الرقاق السبائک.
6- 6) الصناب:صباغ یؤتدم به.

فِی حَیٰاتِکُمُ الدُّنْیٰا (1) ثم أمر أبا موسی بإقراری و أن یستبدل بأصحابی.

84

14- أَسْلَمَ عُمَرُ بَعْدَ جَمَاعَهٍ مِنَ النَّاسِ وَ کَانَ سَبَبَ إِسْلاَمِهِ أَنَّ أُخْتَهُ وَ بَعْلَهَا أَسْلَمَا سِرّاً مِنْ عُمَرَ فَدَخَلَ إِلَیْهِمَا خَبَّابُ بْنُ الْأَرَتِّ یُعَلِّمُهُمَا الدِّینَ خَفِیَّهً فَوَشَی بِهِمْ وَاشٍ إِلَی عُمَرَ فَجَاءَ دَارَ أُخْتِهِ فَتَوَارَی خَبَّابٌ مِنْهُ دَاخِلَ الْبَیْتِ فَقَالَ عُمَرُ مَا هَذِهِ الْهَیْنَمَهُ عِنْدَکُمْ قَالَتْ أُخْتُهُ مَا عَدَا حَدِیثاً تَحَدَّثْنَاهُ بَیْنَنَا قَالَ أَرَاکُمَا قَدْ صَبَوْتُمَا قَالَ خَتَنُهُ أَ رَأَیْتَ إِنْ کَانَ هُوَ الْحَقَّ فَوَثَبَ عَلَیْهِ عُمَرُ فَوَطِئَهُ وَطْئاً شَدِیداً فَجَاءَتْ أُخْتُهُ فَدَفَعَتْهُ عَنْهُ فَنَفَحَهَا بِیَدِهِ فَدَمِیَ وَجْهُهَا ثُمَّ نَدِمَ وَ رَقَّ وَ جَلَسَ وَاجِماً فَخَرَجَ إِلَیْهِ خَبَّابٌ فَقَالَ أَبْشِرْ یَا عُمَرُ فَإِنِّی أَرْجُو أَنْ تَکُونَ دَعْوَهُ رَسُولِ اللَّهِ لَکَ اللَّیْلَهَ فَإِنَّهُ لَمْ یَزَلْ یَدْعُو مُنْذُ اللَّیْلَهِ اللَّهُمَّ أَعِزَّ اَلْإِسْلاَمَ بِعُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ أَوْ بِعَمْرِو بْنِ هِشَامٍ .قَالَ فَانْطَلَقَ عُمَرُ مُتَقَلِّداً سَیْفَهُ حَتَّی أَتَی إِلَی الدَّارِ الَّتِی فِیهَا رَسُولُ اللَّهِ ص یَوْمَئِذٍ وَ هِیَ الدَّارُ الَّتِی فِی أَصْلِ اَلصَّفَا وَ عَلَی الْبَابِ حَمْزَهُ وَ طَلْحَهُ وَ نَاسٌ مِنَ اَلْمُسْلِمِینَ فَوَجِلَ الْقَوْمُ مِنْ عُمَرَ إِلاَّ حَمْزَهَ فَإِنَّهُ قَالَ قَدْ جَاءَنَا عُمَرُ فَإِنْ یُرِدِ اللَّهُ بِهِ خَیْراً یَهْدِهِ وَ إِنْ یُرِدْ غَیْرَ ذَلِکَ کَانَ قَتْلُهُ عَلَیْنَا هَیِّناً وَ اَلنَّبِیُّ ص دَاخِلَ الدَّارِ یُوحَی إِلَیْهِ فَسَمِعَ کَلاَمَهُمْ فَخَرَجَ حَتَّی أَتَی عُمَرَ فَأَخَذَ بِمَجَامِعِ ثَوْبِهِ وَ حَمَائِلِ سَیْفِهِ وَ قَالَ مَا أَنْتَ بِمُنْتَهٍ یَا عُمَرُ حَتَّی یُنْزِلَ اللَّهُ بِکَ مِنَ الْخِزْیِ وَ النَّکَالِ مَا أَنْزَلَ بِالْوَلِیدِ بْنِ الْمُغِیرَهِ اللَّهُمَّ هَذَا عُمَرُ اللَّهُمَّ أَعِزَّ اَلْإِسْلاَمَ بِعُمَرَ فَقَالَ عُمَرُ أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ

.

مر یوما عمر فی بعض شوارع المدینه فناداه إنسان ما أراک إلاّ تستعمل عمالک و تعهد إلیهم العهود و تری أن ذلک قد أجزأک کلا و اللّه إنک المأخوذ بهم إن لم تتعهدهم

ص :177


1- 1) سوره الأحقاف 20.

قال ما ذاک قال عیاض بن غنم یلبس اللین و یأکل الطیب و یفعل کذا و کذا قال أ ساع (1) قال بل مؤد ما علیه فقال لمحمّد بن مسلمه الحق بعیاض بن غنم فأتنی به کما تجده فمضی محمّد بن مسلمه حتی أتی باب عیاض و هو أمیر علی حمص و إذا علیه بواب فقال له قل لعیاض علی بابک رجل یرید أن یلقاک قال ما تقول قال قل له ما أقول لک فقام کالمعجب فأخبره فعرف عیاض أنه أمر حدث فخرج فإذا محمّد بن مسلمه فأدخله فرأی علی عیاض قمیصا رقیقا و رداء لینا فقال إن أمیر المؤمنین أمرنی ألا أفارقک حتّی آتیه بک کما أجدک فأقدمه علی عمر و أخبره أنّه وجده فی عیش ناعم فأمر له بعصا و کساء و قال اذهب بهذه الغنم فأحسن رعیها فقال الموت أهون من ذلک فقال کذبت و لقد کان ترک ما کنت علیه أهون علیک من ذلک فساق الغنم بعصاه و الکساء فی عنقه فلما بعد رده و قال أ رأیت إن رددتک إلی عملک أ تصنع خیرا قال نعم و اللّه یا أمیر المؤمنین لا یبلغک منی بعدها ما تکره فرده إلی عمله فلم یبلغه عنه بعدها ما ینقمه علیه.کان الناس بعد وفاه رسول اللّه ص یأتون الشجره التی کانت بیعه الرضوان تحتها فیصلون عندها فقال عمر أراکم أیها الناس رجعتم إلی العزی ألا لا أوتی منذ الیوم بأحد عاد لمثلها إلاّ قتلته بالسیف کما یقتل المرتد ثمّ أمر بها فقطعت.لما مات رسول اللّه ص و شاع بین الناس موته طاف عمر علی الناس قائلا إنّه لم یمت و لکنه غاب عنا کما غاب موسی عن قومه و لیرجعن فلیقطعن أیدی رجال و أرجلهم یزعمون أنّه مات فجعل لا یمر بأحد یقول إنّه مات إلاّ و یخبطه و یتوعده حتّی جاء أبو بکر فقال أیها الناس من کان یعبد محمّدا فإن محمّدا قد مات

ص :178


1- 1) الساعی هنا:الواشی.

و من کان یعبد ربّ محمد فإنه حی لم یمت ثمّ تلا قوله تعالی أَ فَإِنْ مٰاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلیٰ أَعْقٰابِکُمْ (1) قالوا فو اللّه لکان الناس ما سمعوا هذه الآیه حتّی تلاها أبو بکر و قال عمر لما سمعته یتلوها هویت إلی الأرض و علمت أن رسول اللّه قد مات.

لما قتل خالد مالک بن نویره و نکح امرأته کان فی عسکره أبو قتاده الأنصاری فرکب فرسه و التحق بأبی بکر و حلف ألا یسیر فی جیش تحت لواء خالد أبدا فقص علی أبی بکر القصه فقال أبو بکر لقد فتنت الغنائم العرب و ترک خالد ما أمر به فقال عمر إن علیک أن تقیده بمالک فسکت أبو بکر و قدم خالد فدخل المسجد و علیه ثیاب قد صدئت من الحدید و فی عمامته ثلاثه أسهم فلما رآه عمر قال أ ریاء یا عدو اللّه عدوت علی رجل من المسلمین فقتلته و نکحت امرأته أما و اللّه إن أمکننی اللّه منک لأرجمنک ثمّ تناول الأسهم من عمامته فکسرها و خالد ساکت لا یرد علیه ظنا أن ذلک عن أمر أبی بکر و رأیه فلما دخل إلی أبی بکر و حدثه صدقه فیما حکاه و قبل عذره فکان عمر یحرض أبا بکر علی خالد و یشیر علیه أن یقتص منه بدم مالک فقال أبو بکر إیها یا عمر ما هو بأول من أخطأ فارفع لسانک عنه ثمّ ودی مالکا من بیت مال المسلمین .

لما صالح خالد أهل الیمامه و کتب بینه و بینهم کتاب الصلح و تزوج ابنه مجاعه بن مراره الحنفی وصل إلیه کتاب أبی بکر لعمری یا ابن أم خالد إنک لفارغ حتّی تزوج النساء و حول حجرتک دماء المسلمین لم تجف بعد فی کلام أغلظ له فیه فقال خالد هذا الکتاب لیس من عمل أبی بکر هذا عمل الأعیسر یعنی عمر

ص :179


1- 1) سوره آل عمران 144.

عزل عمر خالدا عن إماره حمص فی سنه سبع عشره و أقامه للناس و عقله بعمامته و نزع قلنسوته عن رأسه و قال أعلمنی من أین لک هذا المال و ذلک أنّه أجاز الأشعث بن قیس بعشره آلاف درهم فقال من الأنفال و السهمان فقال لا و اللّه لا تعمل لی عملا بعد الیوم و شاطره ماله و کتب إلی الأمصار بعزله و قال إن الناس فتنوا به فخفت أن یوکلوا إلیه و أحببت أن یعلموا أن اللّه هو الصانع.

لما أسر الهرمزان حمل إلی عمر من تستر إلی المدینه و معه رجال من المسلمین منهم الأحنف بن قیس و أنس بن مالک فأدخلوه المدینه فی هیئته و تاجه و کسوته فوجدوا عمر نائما فی جانب المسجد فجلسوا عنده ینتظرون انتباهه فقال الهرمزان و أین عمر قالوا ها هو ذا قال أین حرسه قالوا لا حاجب له و لا حارس قال فینبغی أن یکون هذا نبیّا قالوا إنّه یعمل بعمل الأنبیاء و استیقظ عمر فقال الهرمزان فقالوا نعم قال لا أکلمه أو لا یبقی علیه من حلیته شیء فرموا ما علیه و ألبسوه ثوبا صفیقا فلما کلمه عمر أمر أبا طلحه أن ینتضی سیفه و یقوم علی رأسه ففعل ثمّ قال له ما عذرک فی نقض الصلح و نکث العهد و قد کان الهرمزان صالح أولا ثمّ نقض و غدر فقال أخبرک قال قل قال و أنا شدید العطش فاسقنی ثمّ أخبرک فأحضر له ماء فلما تناوله جعلت یده ترعد قال ما شأنک قال أخاف أن أمد عنقی و أنا أشرب فیقتلنی سیفک قال لا بأس علیک حتّی تشرب فألقی الإناء عن یده فقال ما بالک أعیدوا علیه الماء و لا تجمعوا علیه بین القتل و العطش قال إنک قد أمنتنی قال کذبت قال لم أکذب قال أنس صدق یا أمیر المؤمنین قال ویحک یا أنس أنا أؤمن قاتل مجزأه بن ثور و البراء بن مالک و اللّه لتأتینی بالمخرج أو لأعاقبنک قال أنت یا أمیر المؤمنین قلت لا بأس علیک حتّی تشرب و قال له ناس من المسلمین

ص :180

مثل قول أنس فقال للهرمزان ویحک أ تخدعنی و اللّه لأقتلنک إلاّ أن تسلم ثمّ أومأ إلی أبی طلحه فقال الهرمزان أشهد أن لا إله إلاّ اللّه و أشهد أن محمّدا رسول اللّه فأمنه و أنزله المدینه .

سأل عمر عمرو بن معدیکرب عن السلاح فقال له ما تقول فی الرمح قال أخوک و ربما خانک قال فالنبل قال رسل المنایا تخطئ و تصیب قال فالدرع قال مشغله للفارس متعبه للراجل و إنها مع ذلک لحصن حصین قال فالترس قال هو المجن و علیه تدور الدوائر قال فالسیف قال هناک قارعت أمک الهبل قال بل أمک قال و الحمی أضرعتنی لک (1) .

و أول من ضرب عمر بالدره أم فروه بنت أبی قحافه مات أبو بکر فناح النساء علیه و فیهن أخته أم فروه فنهاهن عمر مرارا و هن یعاودن فأخرج أم فروه من بینهن و علاها بالدره فهربن و تفرقن.

کان یقال دره عمر أهیب من سیف الحجاج

85

14- وَ فِی الصَّحِیحِ أَنَّ نِسْوَهً کُنَّ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ ص قَدْ کَثُرَ لَغَطُهُنَّ فَجَاءَ عُمَرُ فَهَرِبْنَ هَیْبَهً لَهُ فَقَالَ لَهُنَّ یَا عُدَیَّاتِ أَنْفُسِهِنَّ أَ تَهَبْنَنِی وَ لاَ تَهَبْنَ رَسُولَ اللَّهِ قُلْنَ نَعَمْ أَنْتَ أَغْلَظُ وَ أَفَظُّ

.

و کان عمر یفتی کثیرا بالحکم ثمّ ینقضه و یفتی بضده و خلافه قضی فی الجد مع الإخوه قضایا کثیره مختلفه ثمّ خاف من الحکم فی هذه المسأله فقال من أراد أن یتقحم جراثیم جهنم فلیقل فی الجد برأیه.

ص :181


1- 1) الحمی أضرعتنی لک؛مثل یضرب فی الذل عند الحاجه تنزل؛و ورد المثل محرفا فی الأصول، و التصویب من المیدانی 1:205،و عیون الأخبار 1:130،و العقد 1:210.

و قال مره لا یبلغنی أن امرأه تجاوز صداقها صداق نساء النبیّ إلا ارتجعت ذلک منها فقالت له امرأه ما جعل اللّه لک ذلک إنّه تعالی قال وَ آتَیْتُمْ إِحْدٰاهُنَّ قِنْطٰاراً فَلاٰ تَأْخُذُوا مِنْهُ شَیْئاً أَ تَأْخُذُونَهُ بُهْتٰاناً وَ إِثْماً مُبِیناً (1) فقال کل الناس أفقه من عمر حتی ربات الحجال أ لا تعجبون من إمام أخطأ و امرأه أصابت فاضلت إمامکم ففضلته.

و مر یوما بشاب من فتیان الأنصار و هو ظمآن فاستسقاه فجدح (2) له ماء بعسل فلم یشربه و قال إن اللّه تعالی یقول أَذْهَبْتُمْ طَیِّبٰاتِکُمْ فِی حَیٰاتِکُمُ الدُّنْیٰا فقال له الفتی یا أمیر المؤمنین إنها لیست لک و لا لأحد من هذه القبیله اقرأ ما قبلها وَ یَوْمَ یُعْرَضُ الَّذِینَ کَفَرُوا عَلَی اَلنّٰارِ أَذْهَبْتُمْ طَیِّبٰاتِکُمْ فِی حَیٰاتِکُمُ الدُّنْیٰا (3) فقال عمر کل الناس أفقه من عمر .

و قیل إن عمر کان یعس باللیل فسمع صوت رجل و امرأه فی بیت فارتاب فتسور الحائط فوجد امرأه و رجلا و عندهما زق خمر فقال یا عدو اللّه أ کنت تری أن اللّه یسترک و أنت علی معصیته قال یا أمیر المؤمنین إن کنت أخطأت فی واحده فقد أخطأت فی ثلاث قال اللّه تعالی وَ لاٰ تَجَسَّسُوا (4) و قد تجسست و قال وَ أْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوٰابِهٰا (5) و قد تسورت و قال فَإِذٰا دَخَلْتُمْ بُیُوتاً فَسَلِّمُوا (6) و ما سلمت.

و قال متعتان کانتا علی عهد رسول اللّه و أنا محرمهما و معاقب علیهما متعه النساء و متعه الحجّ و هذا الکلام و إن کان ظاهره منکرا فله عندنا مخرج و تأویل و قد ذکره أصحابنا الفقهاء فی کتبهم.

ص :182


1- 1) سوره النساء 20.
2- 2) جدح:خلط.
3- 3) سوره الأحقاف 20.
4- 4) سوره الحجرات 12.
5- 5) سوره البقره 189.
6- 6) سوره النور 61.

و کان فی أخلاق عمر و ألفاظه جفاء و عنجهیه ظاهره یحسبه السامع لها أنّه أراد بها ما لم یکن قد أراد و یتوهم من تحکی له أنّه قصد بها ظاهرا ما لم یقصده فمنها الکلمه التی قالها فی مرض رسول اللّه ص و معاذ اللّه أن یقصد بها ظاهرها و لکنه أرسلها علی مقتضی خشونه غریزته و لم یتحفظ منها و کان الأحسن أن یقول مغمور أو مغلوب بالمرض و حاشاه أن یعنی بها غیر ذلک.

و لجفاه الأعراب من هذا الفن کثیر سمع سلیمان بن عبد الملک أعرابیا یقول فی سنه قحط رب العباد ما لنا و ما لکا قد کنت تسقینا فما بدا لکا أنزل علینا القطر لا أبا لکا.

فقال سلیمان أشهد أنّه لا أب له و لا صاحبه و لا ولد فأخرجه أحسن مخرج (1) .

و علی نحو هذا یحتمل کلامه فی صلح الحدیبیه لما قال للنبی ص أ لم تقل لنا ستدخلونها فی ألفاظ نکره حکایتها حتّی شکاه النبیّ ص إلی أبی بکر و حتّی قال له أبو بکر الزم بغرزه (2) فو اللّه إنّه لرسول اللّه.

و عمر هو الذی أغلظ علی جبله بن الأیهم حتی اضطره إلی مفارقه دار الهجره بل مفارقه دار الإسلام کلها و عاد مرتدا داخلا فی دین النصرانیه لأجل لطمه لطمها و قال جبله بعد ارتداده متندما علی ما فعل تنصرت الأشراف من أجل لطمه

ص :183


1- 1) الخبر فی الکامل 7:145-بشرح المرصفی.
2- 2) الغرز فی الأصل:رکاب الرحل،و فی الکلام استعاره،و المراد هنا:اتبع قوله.و فی اللسان و النهایه:«استمسک بغرزه»،و روایه ابن هشام:«الزم غرزه».

حَتَّی إِذَا مَضَی لِسَبِیلِهِ جَعَلَهَا فِی [سِتَّهٍ]

جَمَاعَهٍ زَعَمَ أَنِّی أَحَدُهُمْ فَیَا لَلَّهِ وَ لِلشُّورَی مَتَی اعْتَرَضَ الرَّیْبُ فِیَّ مَعَ الْأَوَّلِ مِنْهُمْ حَتَّی صِرْتُ أُقْرَنُ إِلَی هَذِهِ النَّظَائِرِ لَکِنِّی أَسْفَفْتُ إِذْ أَسَفُّوا وَ طِرْتُ إِذْ طَارُوا فَصَغَا رَجُلٌ مِنْهُمْ لِضِغْنِهِ وَ مَالَ الآْخَرُ لِصِهْرِهِ مَعَ هَنٍ وَ هَنٍ .

اللام فی یا لله مفتوحه و اللام فی و للشوری مکسوره لأن الأولی للمدعو و الثانیه للمدعو إلیه قال یا للرجال لیوم الأربعاء أما ینفک یحدث لی بعد النهی طربا (1) .

اللام فی للرجال مفتوحه و فی لیوم مکسوره و أسف الرجل إذا دخل فی الأمر الدنیء أصله من أسف الطائر إذا دنا من الأرض فی طیرانه و الضغن الحقد.

و قوله مع هن و هن أی مع أمور یکنی عنها و لا یصرح بذکرها و أکثر ما یستعمل ذلک فی الشر قال (2) علی هنوات شرها متتابع.

یقول ع إن عمر لما طعن جعل الخلافه فی سته هو ع أحدهم ثمّ تعجب من ذلک فقال متی اعترض الشک فی مع أبی بکر حتی أقرن بسعد بن أبی وقاص و عبد الرحمن بن عوف و أمثالهما لکنی طلبت الأمر و هو موسوم بالأصاغر منهم کما طلبته أولا و هو موسوم بأکابرهم أی هو حقی فلا أستنکف من طلبه إن کان المنازع فیه جلیل القدر أو صغیر المنزله.

و صغا الرجل بمعنی مال الصغو المیل بالفتح و الکسر

ص :184


1- 1) لعبد اللّه بن مسلم بن جندب فی الکامل 3:270 من غیر نسبه،و هو أیضا من أبیات له رواها ثعلب فی المجالس 474،و هی فی معجم البلدان 1:136.
2- 2) البیت فی اللسان(20:243)من غیر نسبه،و أوله: *أری ابن نزار قد جفانی و ملّنی*.

قصه الشوری

و صوره هذه الواقعه

86

1,14- أَنَّ عُمَرَ لَمَّا طَعَنَهُ أَبُو لُؤْلُؤَهَ وَ عَلِمَ أَنَّهُ مَیِّتٌ اسْتَشَارَ فِیمَنْ یُوَلِّیهِ الْأَمْرَ بَعْدَهُ فَأُشِیرَ عَلَیْهِ بِابْنِهِ عَبْدِ اللَّهِ فَقَالَ لاَ هَا اللَّهِ إِذَا لاَ یَلِیهَا رَجُلاَنِ مِنْ وُلْدِ اَلْخَطَّابِ حَسْبُ عُمَرَ مَا حُمِّلَ حَسْبُ عُمَرَ مَا احْتَقَبَ لاَ هَا اللَّهِ لاَ أَتَحَمَّلُهَا حَیّاً وَ مَیِّتاً ثُمَّ قَالَ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ مَاتَ وَ هُوَ رَاضٍ عَنْ هَذِهِ السِّتَّهِ مِنْ قُرَیْشٍ عَلِیٍّ وَ عُثْمَانَ وَ طَلْحَهَ وَ اَلزُّبَیْرِ وَ سَعْدٍ وَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ وَ قَدْ رَأَیْتُ أَنْ أَجْعَلَهَا شُورَی بَیْنَهُمْ لِیَخْتَارُوا لِأَنْفُسِهِمْ ثُمَّ قَالَ إِنْ أَسْتَخْلِفْ فَقَدِ اسْتَخْلَفَ مَنْ هُوَ خَیْرٌ مِنِّی یَعْنِی أَبَا بَکْرٍ وَ إِنْ أَتْرُکْ فَقَدْ تَرَکَ مَنْ هُوَ خَیْرٌ مِنِّی یَعْنِی رَسُولَ اللَّهِ ص ثُمَّ قَالَ ادْعُوهُمْ لِی فَدَعَوْهُمْ فَدَخَلُوا عَلَیْهِ وَ هُوَ مُلْقًی عَلَی فِرَاشِهِ یَجُودُ بِنَفْسِهِ.

فَنَظَرَ إِلَیْهِمْ فَقَالَ أَ کُلُّکُمْ یَطْمَعُ فِی الْخِلاَفَهِ بَعْدِی فَوَجَمُوا فَقَالَ لَهُمْ ثَانِیَهً فَأَجَابَهُ اَلزُّبَیْرُ وَ قَالَ وَ مَا الَّذِی یُبْعِدُنَا مِنْهَا وَلِیتَهَا أَنْتَ فَقُمْتَ بِهَا وَ لَسْنَا دُونَکَ فِی قُرَیْشٍ وَ لاَ فِی السَّابِقَهِ وَ لاَ فِی الْقَرَابَهِ.

قَالَ اَلشَّیْخُ أَبُو عُثْمَانَ الْجَاحِظُ وَ اللَّهِ لَوْ لاَ عِلْمُهُ أَنَّ عُمَرَ یَمُوتُ فِی مَجْلِسِهِ ذَلِکَ لَمْ یُقْدِمْ عَلَی أَنْ یَفُوهَ مِنْ هَذَا الْکَلاَمِ بِکَلِمَهٍ وَ لاَ أَنْ یَنْبِسَ مِنْهُ بِلَفْظَهٍ.

فَقَالَ عُمَرُ أَ فَلاَ أُخْبِرُکُمْ عَنْ أَنْفُسِکُمْ قَالَ قُلْ فَإِنَّا لَوِ اسْتَعْفَیْنَاکَ لَمْ تُعْفِنَا فَقَالَ أَمَّا أَنْتَ یَا زُبَیْرُ فَوَعِقٌ لَقِسٌ (1) مُؤْمِنُ الرِّضَا کَافِرُ الْغَضَبِ یَوْماً إِنْسَانٌ وَ یَوْماً شَیْطَانٌ وَ لَعَلَّهَا لَوْ أَفْضَتْ إِلَیْکَ ظَلْتَ یَوْمَکَ تُلاَطِمُ بِالْبَطْحَاءِ عَلَی مُدٍّ مِنْ شَعِیرٍ أَ فَرَأَیْتَ إِنْ أَفْضَتْ إِلَیْکَ فَلَیْتَ شِعْرِی مَنْ یَکُونُ لِلنَّاسِ یَوْمَ تَکُونُ شَیْطَاناً وَ مَنْ یَکُونُ یَوْمَ تَغْضَبُ وَ مَا کَانَ اللَّهُ لِیَجْمَعَ لَکَ أَمْرَ هَذِهِ الْأُمَّهِ وَ أَنْتَ عَلَی هَذِهِ الصِّفَهِ.

ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَی طَلْحَهَ وَ کَانَ لَهُ مُبْغِضاً مُنْذُ قَالَ لِأَبِی بَکْرٍ یَوْمَ وَفَاتِهِ مَا قَالَ فِی عُمَرَ فَقَالَ لَهُ أَقُولُ أَمْ أَسْکُتُ قَالَ قُلْ فَإِنَّکَ لاَ تَقُولُ مِنَ الْخَیْرِ شَیْئاً قَالَ أَمَا إِنِّی أَعْرِفُکَ مُنْذُ أُصِیبَتْ إِصْبَعُکَ یَوْمَ أُحُدٍ وَ الْبَأْوَ (2) الَّذِی حَدَثَ لَکَ وَ لَقَدْ مَاتَ رَسُولُ اللَّهِ ص

ص :185


1- 1) الوعق:الضجر المتبرم،و اللقس:من لا یستقیم علی وجه.
2- 2) البأو:الکبر و الفخر.و نقل صاحب اللسان عن الفقهاء:«فی طلحه بأواء».

سَاخِطاً عَلَیْکَ بِالْکَلِمَهِ الَّتِی قُلْتَهَا یَوْمَ أُنْزِلَتْ آیَهُ الْحِجَابِ .

قَالَ شَیْخُنَا أَبُو عُثْمَانَ الْجَاحِظُ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَی الْکَلِمَهُ الْمَذْکُورَهُ أَنَّ طَلْحَهَ لَمَّا أُنْزِلَتْ آیَهُ الْحِجَابِ قَالَ بِمَحْضَرٍ مِمَّنْ نَقَلَ عَنْهُ إِلَی رَسُولِ اللَّهِ ص مَا الَّذِی یُغْنِیهِ حِجَابُهُنَّ الْیَوْمَ وَ سَیَمُوتُ غَداً فَنَنْکَحُهُنَّ قَالَ أَبُو عُثْمَانَ أَیْضاً لَوْ قَالَ لِعُمَرَ قَائِلٌ أَنْتَ قُلْتَ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص مَاتَ وَ هُوَ رَاضٍ عَنِ السِّتَّهِ فَکَیْفَ تَقُولُ الْآنَ لِطَلْحَهَ إِنَّهُ مَاتَ ع سَاخِطاً عَلَیْکَ لِلْکَلِمَهِ الَّتِی قُلْتَهَا لَکَانَ قَدْ رَمَاهُ بِمَشَاقِصِهِ (1) وَ لَکِنْ مَنِ الَّذِی کَانَ یَجْسُرُ عَلَی عُمَرَ أَنْ یَقُولَ لَهُ مَا دُونَ هَذَا فَکَیْفَ هَذَا.

قَالَ ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَی سَعْدِ بْنِ أَبِی وَقَّاصٍ فَقَالَ إِنَّمَا أَنْتَ صَاحِبُ مِقْنَبٍ (2) مِنْ هَذِهِ الْمَقَانِبِ تُقَاتِلُ بِهِ وَ صَاحِبُ قَنَصٍ وَ قَوْسٍ وَ أَسْهُمٍ وَ مَا زُهْرَهُ (3) وَ الْخِلاَفَهَ وَ أُمُورَ النَّاسِ.

ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَی عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ فَقَالَ وَ أَمَّا أَنْتَ یَا عَبْدَ الرَّحْمَنِ فَلَوْ وُزِنَ نِصْفُ إِیمَانِ اَلْمُسْلِمِینَ بِإِیمَانِکَ لَرَجَحَ إِیمَانُکَ بِهِ وَ لَکِنْ لَیْسَ یَصْلُحُ هَذَا الْأَمْرُ لِمَنْ فِیهِ ضَعْفٌ کَضَعْفِکَ وَ مَا زُهْرَهُ وَ هَذَا الْأَمْرَ.

ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَی عَلِیٍّ ع فَقَالَ لِلَّهِ أَنْتَ لَوْ لاَ دُعَابَهٌ فِیکَ أَمَا وَ اللَّهِ لَئِنْ وُلِّیتَهُمْ لَتَحْمِلَنَّهُمْ عَلَی الْحَقِّ الْوَاضِحِ وَ الْمَحَجَّهِ الْبَیْضَاءِ ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَی عُثْمَانَ فَقَالَ هِیهاً إِلَیْکَ کَأَنِّی بِکَ قَدْ قَلَّدَتْکَ قُرَیْشٌ هَذَا الْأَمْرَ لِحُبِّهَا إِیَّاکَ فَحَمَلْتَ بَنِی أُمَیَّهَ وَ بَنِی أَبِی مُعَیْطٍ عَلَی رِقَابِ النَّاسِ وَ آثَرْتَهُمْ بِالْفَیْءِ فَسَارَتْ إِلَیْکَ عِصَابَهٌ مِنْ ذُؤْبَانِ اَلْعَرَبِ فَذَبَحُوکَ عَلَی فِرَاشِکَ ذَبْحاً وَ اللَّهِ لَئِنْ فَعَلُوا لَتَفْعَلَنَّ وَ لَئِنْ فَعَلْتَ لَیَفْعَلُنَّ ثُمَّ أَخَذَ بِنَاصِیَتِهِ فَقَالَ فَإِذَا کَانَ ذَلِکَ فَاذْکُرْ قَوْلِی فَإِنَّهُ کَائِنٌ.

ذَکَرَ هَذَا الْخَبَرَ کُلَّهُ شَیْخُنَا أَبُو عُثْمَانَ فِی کِتَابِ اَلسُّفْیَانِیَّهِ (4) وَ ذَکَرَهُ جَمَاعَهٌ غَیْرُهُ فِی بَابِ فِرَاسَهَ عُمَرَ وَ ذَکَرَ أَبُو عُثْمَانَ فِی هَذَا الْکِتَابِ عَقِیبَ رِوَایَهِ هَذَا الْخَبَرِ قَالَ وَ رَوَی

ص :186


1- 1) المشاقص:جمع مشقص؛و هو نصل السهم إذا کان طویلا.
2- 2) المقنب:جماعه الخیل.
3- 3) زهره:قبیله سعد بن أبی وقاص.
4- 4) فی المسعودیّ 3:253 أن الجاحظ ألف کتابا فی نصره معاویه بن أبی سفیان.

مُعَمَّرُ بْنُ سُلَیْمَانَ التَّیْمِیُّ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعِیدِ بْنِ الْمُسَیَّبِ عَنِ اِبْنِ عَبَّاسٍ قَالَ سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ یَقُولُ لِأَهْلِ اَلشُّورَی إِنَّکُمْ إِنْ تَعَاوَنْتُمْ وَ تَوَازَرْتُمْ وَ تَنَاصَحْتُمْ أَکَلْتُمُوهَا وَ أَوْلاَدُکُمْ وَ إِنْ تَحَاسَدْتُمْ وَ تَقَاعَدْتُمْ وَ تَدَابَرْتُمْ وَ تَبَاغَضْتُمْ غَلَبَکُمْ عَلَی هَذَا الْأَمْرِ مُعَاوِیَهُ بْنُ أَبِی سُفْیَانَ وَ کَانَ مُعَاوِیَهُ حِینَئِذٍ أَمِیرَ اَلشَّامِ .

ثُمَّ رَجَعَ بِنَا الْکَلاَمُ إِلَی تَمَامِ قِصَّهِ اَلشُّورَی ثُمَّ قَالَ ادْعُوا إِلَیَّ أَبَا طَلْحَهَ الْأَنْصَارِیَّ فَدَعُوهُ لَهُ فَقَالَ انْظُرْ یَا أَبَا طَلْحَهَ إِذَا عُدْتُمْ مِنْ حُفْرَتِی فَکُنْ فِی خَمْسِینَ رَجُلاً مِنَ اَلْأَنْصَارِ حَامِلِی سُیُوفِکُمْ فَخُذْ هَؤُلاَءِ النَّفَرَ بِإِمْضَاءِ الْأَمْرِ وَ تَعْجِیلِهِ وَ اجْمَعْهُمْ فِی بَیْتٍ وَ قِفْ بِأَصْحَابِکَ عَلَی بَابِ الْبَیْتِ لِیَتَشَاوَرُوا وَ یَخْتَارُوا وَاحِداً مِنْهُمْ فَإِنِ اتَّفَقَ خَمْسَهٌ وَ أَبَی وَاحِدٌ فَاضْرِبْ عُنُقَهُ وَ إِنِ اتَّفَقَ أَرْبَعَهٌ وَ أَبَی اثْنَانِ فَاضْرِبْ أَعْنَاقَهُمَا وَ إِنِ اتَّفَقَ ثَلاَثَهٌ وَ خَالَفَ ثَلاَثَهٌ فَانْظُرِ الثَّلاَثَهَ الَّتِی فِیهَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ فَارْجِعْ إِلَی مَا قَدِ اتَّفَقَتْ عَلَیْهِ فَإِنْ أَصَرَّتِ الثَّلاَثَهُ الْأُخْرَی عَلَی خِلاَفِهَا فَاضْرِبْ أَعْنَاقَهَا وَ إِنْ مَضَتْ ثَلاَثَهُ أَیَّامٍ وَ لَمْ یَتَّفِقُوا عَلَی أَمْرٍ فَاضْرِبْ أَعْنَاقَ السِّتَّهِ وَ دَعِ اَلْمُسْلِمِینَ یَخْتَارُوا لِأَنْفُسِهِمْ.

فَلَمَّا دُفِنَ عُمَرَ جَمَعَهُمْ أَبُو طَلْحَهَ وَ وَقَفَ عَلَی بَابِ الْبَیْتِ بِالسَّیْفِ فِی خَمْسِینَ مِنَ اَلْأَنْصَارِ حَامِلِی سُیُوفِهِمْ ثُمَّ تَکَلَّمَ الْقَوْمُ وَ تَنَازَعُوا فَأَوَّلُ مَا عَمِلَ طَلْحَهُ أَنَّهُ أَشْهَدَهُمْ عَلَی نَفْسِهِ أَنَّهُ قَدْ وَهَبَ حَقَّهُ مِنَ الشُّورَی لِعُثْمَانَ وَ ذَلِکَ لِعِلْمِهِ أَنَّ النَّاسَ لاَ یَعْدِلُونَ بِهِ عَلِیّاً وَ عُثْمَانَ وَ أَنَّ الْخِلاَفَهَ لاَ تَخْلُصُ لَهُ وَ هَذَانِ مَوْجُودَانِ فَأَرَادَ تَقْوِیَهَ أَمْرِ عُثْمَانَ وَ إِضْعَافَ جَانِبِ عَلِیٍّ ع بِهِبَهِ أَمْرٍ لاَ انْتِفَاعَ لَهُ بِهِ وَ لاَ تَمَکُّنَ لَهُ مِنْهُ.

فَقَالَ اَلزُّبَیْرُ فِی مُعَارَضَتِهِ وَ أَنَا أُشْهِدُکُمْ عَلَی نَفْسِی أَنِّی قَدْ وَهَبْتُ حَقِّی مِنَ الشُّورَی لِعَلِیٍّ وَ إِنَّمَا فَعَلَ ذَلِکَ لِأَنَّهُ لَمَّا رَأَی عَلِیّاً قَدْ ضَعُفَ وَ انْخَزَلَ بِهِبَهِ طَلْحَهَ حَقَّهُ لِعُثْمَانَ دَخَلَتْهُ حَمِیَّهُ النَّسَبِ لِأَنَّهُ ابْنُ عَمَّهِ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع وَ هِیَ صَفِیَّهُ بِنْتُ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ وَ أَبُو طَالِبٍ خَالُهُ وَ إِنَّمَا مَالَ طَلْحَهُ إِلَی عُثْمَانَ لاِنْحِرَافِهِ عَنْ عَلِیٍّ ع بِاعْتِبَارِ أَنَّهُ

ص :187

تَیْمِیٌّ وَ ابْنُ عَمِّ أَبِی بَکْرٍ الصِّدِّیقِ وَ قَدْ کَانَ حَصَلَ فِی نُفُوسِ بَنِی هَاشِمٍ مِنْ بَنِی تَیْمٍ حَنَقٌ شَدِیدٌ لِأَجْلِ الْخِلاَفَهِ وَ کَذَلِکَ صَارَ فِی صُدُورِ تَیْمٍ عَلَی بَنِی هَاشِمٍ وَ هَذَا أَمْرٌ مَرْکُوزٌ فِی طَبِیعَهِ الْبَشَرِ وَ خُصُوصاً طِینَهِ اَلْعَرَبِ وَ طِبَاعِهَا وَ التَّجْرِبَهُ إِلَی الْآنَ تَحَقَّقَ ذَلِکَ فَبَقِیَ مِنَ السِّتَّهِ أَرْبَعَهٌ.

فَقَالَ سَعْدُ بْنُ أَبِی وَقَّاصٍ وَ أَنَا قَدْ وَهَبْتُ حَقِّی مِنَ الشُّورَی لاِبْنِ عَمِّی عَبْدِ الرَّحْمَنِ وَ ذَلِکَ لِأَنَّهُمَا مِنْ بَنِی زُهْرَهَ وَ لِعِلْمِ سَعْدٍ أَنَّ الْأَمْرَ لاَ یَتِمُّ لَهُ فَلَمَّا لَمْ یَبْقَ إِلاَّ الثَّلاَثَهُ قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ لِعَلِیٍّ وَ عُثْمَانَ أَیُّکُمَا یُخْرِجُ نَفْسَهُ مِنَ الْخِلاَفَهِ وَ یَکُونُ إِلَیْهِ الاِخْتِیَارُ فِی الاِثْنَیْنِ الْبَاقِیَیْنِ فَلَمْ یَتَکَلَّمْ مِنْهُمَا أَحَدٌ فَقَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ أُشْهِدُکُمْ أَنَّنِی قَدْ أَخْرَجْتُ نَفْسِی مِنَ الْخِلاَفَهِ عَلَی أَنْ أَخْتَارَ أَحَدَهُمَا فَأَمْسَکَا فَبَدَأَ بِعَلِیٍّ ع وَ قَالَ لَهُ أُبَایِعُکَ عَلَی کِتَابِ اللَّهِ وَ سُنَّهِ رَسُولِ اللَّهِ وَ سِیرَهِ الشَّیْخَیْنِ أَبِی بَکْرٍ وَ عُمَرَ فَقَالَ بَلْ عَلَی کِتَابِ اللَّهِ وَ سُنَّهِ رَسُولِهِ وَ اجْتِهَادِ رَأْیِی فَعَدَلَ عَنْهُ إِلَی عُثْمَانَ فَعَرَضَ ذَلِکَ عَلَیْهِ فَقَالَ نَعَمْ فَعَادَ إِلَی عَلِیٍّ ع فَأَعَادَ قَوْلَهُ فَعَلَ ذَلِکَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ ثَلاَثاً فَلَمَّا رَأَی أَنَّ عَلِیّاً غَیْرُ رَاجِعٍ عَمَّا قَالَهُ وَ أَنَّ عُثْمَانَ یُنْعِمُ (1) لَهُ بِالْإِجَابَهِ (2) صَفَّقَ عَلَی یَدِ عُثْمَانَ وَ قَالَ السَّلاَمُ عَلَیْکَ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ فَیُقَالُ إِنَّ عَلِیّاً ع قَالَ لَهُ وَ اللَّهِ مَا فَعَلْتَهَا إِلاَّ لِأَنَّکَ رَجَوْتَ مِنْهُ مَا رَجَا صَاحِبُکُمَا مِنْ صَاحِبِهِ دَقَّ اللَّهُ بَیْنَکُمَا عِطْرَ مَنْشِمَ (3) .

قِیلَ فَفَسَدَ بَعْدَ ذَلِکَ بَیْنَ عُثْمَانَ وَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ فَلَمْ یُکَلِّمْ أَحَدُهُمَا صَاحِبَهُ حَتَّی مَاتَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ

.

ص :188


1- 1) أَنْعَمَ له؛إذا قال مجیبا«نعم.
2- 2) یقال:صفق یده بالبیعه و علی یده صفقا،أی ضرب بیده علی یده.
3- 3) قال الأصمعی:مَنْشِم،بکسر الشین:اسم امرأه کانت بمکّه عطّاره،و کانت خزاعه و جرهم إذا أرادوا القتال تطیبوا من طیبها،و کانوا إذا فعلوا ذلک کثرت القتلی فیما بینهم،فکان یقال:أشأم من عطر منشم؛فصار مثلا.صحاح الجوهریّ:2041.

ثم نرجع إلی تفسیر ألفاظ الفصل أما قوله ع فصغا رجل منهم لضغنه فإنه یعنی طلحه و قال القطب الراوندیّ یعنی سعد بن أبی وقاص لأن علیا ع قتل أباه یوم بدر و هذا خطأ فإن أباه أبو وقاص و اسمه مالک بن أهیب بن عبد مناف بن زهره بن کلاب بن مره بن کعب بن لؤی بن غالب مات فی الجاهلیه حتف أنفه.

و أمّا قوله و مال الآخر لصهره یعنی عبد الرحمن مال إلی عثمان لأن أم کلثوم بنت عقبه بن أبی معیط کانت تحته و أم کلثوم هذه هی أخت عثمان من أمه أروی بنت کریز .

87

1,14- وَ رَوَی اَلْقُطْبُ الرَّاوَنْدِیُّ أَنَّ عُمَرَ لَمَّا قَالَ کُونُوا مَعَ الثَّلاَثَهِ الَّتِی عَبْدُ الرَّحْمَنِ فِیهَا قَالَ اِبْنُ عَبَّاسٍ لِعَلِیٍّ ع ذَهَبَ الْأَمْرُ مِنَّا الرَّجُلُ یُرِیدُ أَنْ یَکُونَ الْأَمْرُ فِی عُثْمَانَ فَقَالَ عَلِیٌّ ع وَ أَنَا أَعْلَمُ ذَلِکَ وَ لَکِنِّی أَدْخُلُ مَعَهُمْ فِی الشُّورَی لِأَنَّ عُمَرَ قَدْ أَهَّلَنِی الْآنَ لِلْخِلاَفَهِ وَ کَانَ قَبْلَ ذَلِکَ (1) یَقُولُ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص قَالَ إِنَّ النُّبُوَّهَ وَ الْإِمَامَهَ لاَ یَجْتَمِعَانِ فِی بَیْتٍ فَأَنَا (2) أَدْخُلُ فِی ذَلِکَ لَأُظْهِرَ لِلنَّاسِ مُنَاقَضَهَ فِعْلِهِ لِرِوَایَتِهِ .

الذی ذکره (3) الراوندیّ غیر معروف-و لم ینقل عمر هذا عن رسول اللّه ص و لکنه قال لعبد اللّه بن عبّاس یوما یا عبد اللّه ما تقول منع قومکم منکم (4) قال لا أعلم یا أمیر المؤمنین قال اللّهمّ غفرا إن قومکم کرهوا أن تجتمع لکم النبوّه و الخلافه فتذهبون فی السماء بذخا و شمخا لعلکم تقولون إن أبا بکر أراد الإمره علیکم و هضمکم کلا لکنه حضره أمر لم یکن عنده أحزم ممّا فعل و لو لا رأی أبی بکر

ص :189


1- 1) کلمه«ذلک»ساقطه من ب.
2- 2) ا:«و أنا».
3- 3) ب«رواه».
4- 4) کذا فی الأصول،و ربما کانت کلمه«تقول»مقحمه،أو تکون بمعنی الظنّ.و فی تاریخ الطبریّ:«أ تدری ما منع قومکم منکم».

فیَّ بعد موته لأعاد أمرکم إلیکم و لو فعل ما هنأکم مع قومکم إنهم لینظرون إلیکم نظر الثور إلی جازره.

فأما الروایه التی جاءت بأن طلحه لم یکن حاضرا یوم الشوری فإن صحت فذو الضغن هو سعد بن أبی وقاص لأن أمه حمنه بنت سفیان بن أمیّه بن عبد شمس و الضغینه التی عنده علی علی ع من قبل أخواله الذین قتل صنادیدهم و تقلد دماءهم و لم یعرف أن علیا ع قتل أحدا من بنی زهره لینسب الضغن إلیه.

و هذه الروایه هی التی اختارها

88

14,1- أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِیرٍ الطَّبَرِیُّ صَاحِبُ اَلتَّارِیخِ قَالَ لَمَّا طُعِنَ عُمَرُ (1) قِیلَ لَهُ لَوِ اسْتَخْلَفْتَ یَا [أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ]

(2) فَقَالَ [مَنْ أَسْتَخْلِفُ]

(3) لَوْ کَانَ أَبُو عُبَیْدَهَ حَیّاً لاَسْتَخْلَفْتُهُ (4) وَ قُلْتُ لِرَبِّی لَوْ سَأَلَنِی سَمِعْتُ نَبِیَّکَ یَقُولُ أَبُو عُبَیْدَهَ أَمِینُ هَذِهِ الْأُمَّهِ (5) وَ لَوْ کَانَ سَالِمٌ مَوْلَی أَبِی حُذَیْفَهَ حَیّاً اسْتَخْلَفْتُهُ وَ قُلْتُ لِرَبِّی إِنْ سَأَلَنِی (6) -سَمِعْتُ نَبِیَّکَ ع یَقُولُ إِنَّ سَالِماً شَدِیدُ الْحُبِّ لِلَّهِ فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ وَلِّ (7) عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ فَقَالَ قَاتَلَکَ اللَّهُ وَ اللَّهِ مَا اللَّهَ أَرَدْتَ بِهَذَا الْأَمْرِ [وَیْحَکَ]

(8) کَیْفَ أَسْتَخْلِفُ رَجُلاً عَجَزَ عَنْ طَلاَقِ امْرَأَتِهِ لاَ أَرَبَ لِعُمَرَ فِی خِلاَفَتِکُمْ (9) مَا حَمِدْتُهَا فَأَرْغَبَ فِیهَا لِأَحَدٍ مِنْ أَهْلِ بَیْتِی إِنَّ تَکُ خَیْراً فَقَدْ أَصَبْنَا مِنْهُ وَ إِنْ تَکُ شَرّاً یُصْرَفْ عَنَّا (10) حَسْبُ آلِ عُمَرَ أَنْ یُحَاسَبَ مِنْهُمْ [رَجُلٌ]

(11) وَاحِدٌ وَ یُسْأَلَ عَنْ أَمْرِ أُمَّهِ مُحَمَّدٍ .

فَخَرَجَ النَّاسُ مِنْ عِنْدِهِ ثُمَّ رَاحُوا إِلَیْهِ فَقَالُوا لَهُ لَوْ عَهِدْتَ عَهْداً قَالَ قَدْ کُنْتُ أَجْمَعْتُ بَعْدَ مَقَالَتِی [لَکُمْ]

(12) أَنْ أُوَلِّیَ أَمْرَکُمْ رَجُلاً هُوَ أَحْرَاکُمْ أَنْ یَحْمِلَکُمْ عَلَی الْحَقِّ

ص :190


1- 1) تاریخ الطبریّ 4:227 و ما بعدها(طبع دار المعارف)مع تصرف و اختصار.
2- 2) تکمله من تاریخ الطبریّ.
3- 2) تکمله من تاریخ الطبریّ.
4- 4) الطبریّ:«أدلک علیه؟عبد اللّه بن عمر».
5- 5) الطبریّ:«فإن سألنی ربی قلت...».
6- 6) الطبریّ:«إنّه أمین هذه الأمه.
7- 7) الطبریّ:«أمورکم».
8- 2) تکمله من تاریخ الطبریّ.
9-
10-
11- 2) تکمله من تاریخ الطبریّ.
12- 1) تاریخ الطبریّ 4:227 و ما بعدها(طبع دار المعارف)مع تصرف و اختصار.

وَ أَشَارَ إِلَی عَلِیٍّ ع فَرَهِقَتْنِی غَشْیَهٌ فَرَأَیْتُ رَجُلاً یَدْخُلُ جَنَّهً [قَدْ غَرَسَهَا]

(1) فَجَعَلَ یَقْطِفُ کُلَّ غَضَّهٍ وَ یَانِعَهٍ فَیَضُمُّهَا إِلَیْهِ وَ یُصَیِّرُهَا تَحْتَهُ فَخِفْتُ أَنْ أَتَحَمَّلَهَا حَیّاً وَ مَیِّتاً وَ عَلِمْتُ أَنَّ اللَّهَ غَالِبُ أَمْرِهِ عَلَیْکُمْ بِالرَّهْطِ الَّذِی قَالَ رَسُولُ اللَّهِ عَنْهُمْ إِنَّهُمْ مِنْ أَهْلِ اَلْجَنَّهِ ثُمَّ ذَکَرَ خَمْسَهً عَلِیّاً وَ عُثْمَانَ وَ عَبْدَ الرَّحْمَنِ وَ اَلزُّبَیْرَ وَ سَعْداً .

قَالَ وَ لَمْ یَذْکُرْ فِی هَذَا الْمَجْلِسِ طَلْحَهَ وَ لاَ کَانَ طَلْحَهُ یَوْمَئِذٍ بِالْمَدِینَهِ ثُمَّ قَالَ لَهُمُ انْهَضُوا إِلَی حُجْرَهِ عَائِشَهَ فَتَشَاوَرُوا فِیهَا وَ وَضَعَ رَأْسَهُ وَ قَدْ نَزَفَهُ الدَّمُ فَقَالَ اَلْعَبَّاسُ لِعَلِیٍّ ع لاَ تَدْخُلْ مَعَهُمْ وَ ارْفَعْ نَفْسَکَ عَنْهُمْ قَالَ إِنِّی أَکْرَهُ الْخِلاَفَ قَالَ إِذَنْ تَرَی مَا تَکْرَهُ فَدَخَلُوا الْحُجْرَهَ فَتَنَاجَوْا حَتَّی ارْتَفَعَتْ أَصْوَاتُهُمْ فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ إِنَّ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ لَمْ یَمُتْ بَعْدُ فَفِیمَ هَذَا اللَّغَطُ وَ انْتَبَهَ عُمَرُ وَ سَمِعَ الْأَصْوَاتَ فَقَالَ لِیُصَلِّ بِالنَّاسِ صُهَیْبٌ وَ لاَ یَأْتِیَنَّ الْیَوْمُ الرَّابِعُ مِنْ یَوْمِ مَوْتِی إِلاَّ وَ عَلَیْکُمْ أَمِیرٌ وَ لْیَحْضُرْ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ مُشِیراً وَ لَیْسَ لَهُ شَیْءٌ مِنَ الْأَمْرِ وَ طَلْحَهُ بْنُ عُبَیْدِ اللَّهِ شَرِیکُکُمْ فِی الْأَمْرِ فَإِنْ قَدِمَ إِلَی ثَلاَثَهِ أَیَّامٍ فَأَحْضِرُوهُ أَمْرَکُمْ وَ إِلاَّ فَأَرْضُوهُ وَ مَنْ لِی بِرِضَا طَلْحَهَ فَقَالَ سَعْدٌ أَنَا لَکَ بِهِ وَ لَنْ یُخَالِفَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَی.

ثُمَّ ذَکَرَ وَصِیَّتَهُ لِأَبِی طَلْحَهَ الْأَنْصَارِیِّ وَ مَا خَصَّ بِهِ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ عَوْفٍ مِنْ کَوْنِ الْحَقِّ فِی الْفِئَهِ الَّتِی هُوَ فِیهَا وَ أَمْرَهُ بِقَتْلِ مَنْ یُخَالِفُ ثُمَّ خَرَجَ النَّاسُ فَقَالَ عَلِیٌّ ع لِقَوْمٍ مَعَهُ مِنْ بَنِی هَاشِمٍ إِنْ أُطِیعَ فِیکُمْ قَوْمُکُمْ مِنْ قُرَیْشٍ لَمْ تُؤَمَّرُوا أَبَداً وَ قَالَ لِلْعَبَّاسِ عُدِلَ بِالْأَمْرِ عَنِّی یَا عَمِّ قَالَ وَ مَا عِلْمُکَ قَالَ قُرِنَ بِی عُثْمَانُ وَ قَالَ عُمَرُ کُونُوا مَعَ الْأَکْثَرِ فَإِنْ رَضِیَ رَجُلاَنِ رَجُلاً وَ رَجُلاَنِ رَجُلاً فَکُونُوا مَعَ الَّذِینَ فِیهِمْ عَبْدُ الرَّحْمَنِ فَسَعْدٌ لاَ یُخَالِفُ ابْنَ عَمِّهِ وَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ صِهْرُ عُثْمَانَ لاَ یَخْتَلِفَانِ فَیُوَلِّیهَا أَحَدُهُمَا الْآخَرَ فَلَوْ کَانَ الْآخَرَانِ مَعِی لَمْ یُغْنِیَا شَیْئاً فَقَالَ اَلْعَبَّاسُ لَمْ أَدْفَعْکَ إِلَی شَیْءٍ إِلاَّ رَجَعْتَ إِلَیَّ

ص :191


1- 1) من الطبریّ.

مُسْتَأْخِراً بِمَا أَکْرَهُ أَشَرْتُ عَلَیْکَ عِنْدَ مَرَضِ رَسُولِ اللَّهِ ص أَنْ تَسْأَلَهُ عَنْ هَذَا الْأَمْرِ فِیمَنْ هُوَ فَأَبَیْتَ وَ أَشَرْتُ عَلَیْکَ عِنْدَ وَفَاتِهِ أَنْ تُعَاجِلَ الْبَیْعَهَ (1) فَأَبَیْتَ وَ قَدْ أَشَرْتُ عَلَیْکَ حِینَ سَمَّاکَ عُمَرُ فِی الشُّورَی الْیَوْمَ أَنْ تَرْفَعَ نَفْسَکَ عَنْهَا وَ لاَ تَدْخُلَ مَعَهُمْ فِیهَا فَأَبَیْتَ فَاحْفَظْ عَنِّی وَاحِدَهً کُلَّمَا عَرَضَ عَلَیْکَ الْقَوْمُ الْأَمْرَ فَقُلْ لاَ إِلاَّ أَنْ یُوَلُّوکَ وَ اعْلَمْ أَنَّ هَؤُلاَءِ لاَ یَبْرَحُونَ یَدْفَعُونَکَ عَنْ هَذَا الْأَمْرِ حَتَّی یَقُومَ لَکَ بِهِ غَیْرُکَ وَ أَیْمُ اللَّهِ لاَ تَنَالُهُ إِلاَّ بِشَرٍّ لاَ یَنْفَعُ مَعَهُ خَیْرٌ فَقَالَ ع أَمَا إِنِّی أَعْلَمُ أَنَّهُمْ سَیُوَلُّونَ عُثْمَانَ وَ لَیُحْدِثَنَّ الْبِدَعَ وَ الْأَحْدَاثَ وَ لَئِنْ بَقِیَ لَأُذَکِّرَنَّکَ وَ إِنْ قُتِلَ أَوْ مَاتَ لَیَتَدَاوَلُنَّهَا بَنُو أُمَیَّهَ بَیْنَهُمْ وَ إِنْ کُنْتُ حَیّاً لَتَجِدُنِی حَیْثُ تَکْرَهُونَ ثُمَّ تَمَثَّلَ حَلَفْتُ بِرَبِّ الرَّاقِصَاتِ عَشِیَّهً .

قَالَ ثُمَّ الْتَفَتَ فَرَأَی أَبَا طَلْحَهَ الْأَنْصَارِیَّ فَکَرِهَ مَکَانَهُ فَقَالَ أَبُو طَلْحَهَ لاَ تُرَعْ أَبَا حَسَنٍ فَلَمَّا مَاتَ عُمَرُ وَ دُفِنَ وَ خَلُّوا بِأَنْفُسِهِمْ لِلْمُشَاوَرَهِ فِی الْأَمْرِ وَ قَامَ أَبُو طَلْحَهَ یَحْجُبُهُمْ بِبَابِ الْبَیْتِ جَاءَ عَمْرُو بْنُ الْعَاصِ وَ اَلْمُغِیرَهُ بْنُ شُعْبَهَ فَجَلَسَا بِالْبَابِ فَحَصَبَهُمَا سَعْدٌ وَ أَقَامَهُمَا وَ قَالَ إِنَّمَا تُرِیدَانِ أَنْ تَقُولاَ حَضَرْنَا وَ کُنَّا فِی أَصْحَابِ الشُّورَی .

فَتَنَافَسَ الْقَوْمُ فِی الْأَمْرِ وَ کَثُرَ بَیْنَهُمُ الْکَلاَمُ فَقَالَ أَبُو طَلْحَهَ أَنَا کُنْتُ لَأَنْ تَدَافَعُوهَا أَخْوَفَ مِنِّی عَلَیْکُمْ أَنْ تَنَافَسُوهَا أَمَا وَ الَّذِی ذَهَبَ بِنَفْسِ عُمَرَ لاَ أَزِیدُکُمْ عَلَی الْأَیَّامِ الثَّلاَثَهِ الَّتِی وَقَفْتُ لَکُمْ فَاصْنَعُوا مَا بَدَا لَکُمْ.

قَالَ ثُمَّ إِنَّ عَبْدَ الرَّحْمَنِ قَالَ لاِبْنِ عَمِّهِ سَعْدِ بْنِ أَبِی وَقَّاصٍ إِنِّی قَدْ کَرِهْتُهَا وَ سَأَخْلَعُ نَفْسِی مِنْهَا لِأَنِّی رَأَیْتُ اللَّیْلَهَ رَوْضَهً خَضْرَاءَ کَثِیرَهَ الْعُشْبِ فَدَخَلَ فَحْلٌ مَا رَأَیْتُ

ص :192


1- 1) الطبریّ:«الأمر».

أَکْرَمَ مِنْهُ فَمَرَّ کَأَنَّهُ سَهْمٌ لَمْ یَلْتَفِتْ إِلَی شَیْءٍ مِنْهَا حَتَّی قَطَعَهَا لَمْ یُعَرَّجْ وَ دَخَلَ بَعِیرٌ یَتْلُوهُ تَابِعٌ أَثَرَهُ حَتَّی خَرَجَ مِنْهَا ثُمَّ دَخَلَ فَحْلٌ عَبْقَرِیٌّ یَجُرُّ خِطَامَهُ وَ مَضَی قَصْدَ الْأَوَّلَیْنِ ثُمَّ دَخَلَ بَعِیرٌ رَابِعٌ فَوَقَعَ فِی الرَّوْضَهِ یَرْتَعُ وَ یَخْضَمُ وَ لاَ وَ اللَّهِ لاَ أَکُونُ الرَّابِعَ وَ إِنَّ أَحَداً لاَ یَقُومُ مَقَامَ أَبِی بَکْرٍ وَ عُمَرَ فَیَرْضَی النَّاسُ عَنْهُ.

ثُمَّ ذَکَرَ خَلْعَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ نَفْسَهُ مِنَ الْأَمْرِ عَلَی أَنْ یُوَلِّیَهَا أَفْضَلُهُمْ فِی نَفْسِهِ وَ أَنَّ عُثْمَانَ أَجَابَ إِلَی ذَلِکَ وَ أَنَّ عَلِیّاً ع سَکَتَ فَلَمَّا رُوجِعَ رَضِیَ عَلَی مَوْثِقٍ أَعْطَاهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ أَنْ یُؤْثِرَ الْحَقَّ وَ لاَ یَتَّبِعَ الْهَوَی وَ لاَ یَخُصَّ ذَا رَحِمٍ وَ لاَ یَأْلُوَ الْأُمَّهَ نُصْحاً وَ أَنَّ عَبْدَ الرَّحْمَنِ رَدَّدَ الْقَوْلَ بَیْنَ عَلِیٍّ وَ عُثْمَانَ مُتَلَوِّماً وَ أَنَّهُ خَلاَ بِسَعْدٍ تَارَهً وَ بِالْمِسْوَرِ بْنِ مَخْرَمَهَ الزُّهْرِیِّ تَارَهً أُخْرَی وَ أَجَالَ فِکْرَهُ وَ أَعْمَلَ نَظَرَهُ وَ وَقَفَ مَوْقِفَ الْحَائِرِ بَیْنَهُمَا قَالَ قَالَ عَلِیٌّ ع لِسَعْدِ بْنِ أَبِی وَقَّاصٍ یَا سَعْدُ اِتَّقُوا اللّٰهَ الَّذِی تَسٰائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحٰامَ أَسْأَلُکَ بِرَحِمِ ابْنِی هَذَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ ص وَ بِرَحِمِ عَمِّی حَمْزَهَ مِنْکَ أَلاَّ تَکُونَ مَعَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ لِعُثْمَانَ ظَهِیراً .

قلت رحم حمزه من سعد هی أن أم حمزه هاله بنت أهیب بن عبد مناف بن زهره و هی أیضا أم المقوم و حجفل و اسمه المغیره و الغیداق أبناء عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف هؤلاء الأربعه بنو عبد المطلب من هاله و هاله هذه هی عمّه سعد بن أبی وقاص فحمزه إذن ابن عمّه سعد و سعد ابن خال حمزه .

89

1- قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ فَلَمَّا أَتَی الْیَوْمُ الثَّالِثُ جَمَعَهُمْ عَبْدُ الرَّحْمَنِ وَ اجْتَمَعَ النَّاسُ کَافَّهً فَقَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ أَیُّهَا النَّاسُ أَشِیرُوا عَلَیَّ فِی هَذَیْنِ الرَّجُلَیْنِ فَقَالَ عَمَّارُ بْنُ یَاسِرٍ إِنْ أَرَدْتَ أَلاَّ یَخْتَلِفَ النَّاسُ فَبَایِعْ عَلِیّاً ع فَقَالَ اَلْمِقْدَادُ صَدَقَ عَمَّارٌ وَ إِنْ بَایَعْتَ عَلِیّاً سَمِعْنَا وَ أَطَعْنَا فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِی سَرْحٍ إِنْ أَرَدْتَ أَلاَّ تَخْتَلِفَ قُرَیْشٌ

ص :193

فَبَایِعْ عُثْمَانَ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِی رَبِیعَهَ الْمَخْزُومِیُّ صَدَقَ إِنْ بَایَعْتَ عُثْمَانَ سَمِعْنَا وَ أَطَعْنَا فَشَتَمَ عَمَّارٌ اِبْنَ أَبِی سَرْحٍ وَ قَالَ لَهُ مَتَی کُنْتَ تَنْصَحُ اَلْإِسْلاَمَ (1) .

فَتَکَلَّمَ بَنُو هَاشِمٍ وَ بَنُو أُمَیَّهَ وَ قَامَ عَمَّارٌ فَقَالَ أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّ اللَّهَ أَکْرَمَکُمْ بِنَبِیِّهِ وَ أَعَزَّکُمْ بِدِینِهِ فَإِلَی مَتَی تَصْرِفُونَ هَذَا الْأَمْرَ عَنْ أَهْلِ بَیْتِ نَبِیِّکُمْ فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ بَنِی مَخْزُومٍ لَقَدْ عَدَوْتَ طَوْرَکَ یَا اِبْنَ سُمَیَّهَ وَ مَا أَنْتَ وَ تَأْمِیرَ قُرَیْشٍ لِأَنْفُسِهَا فَقَالَ سَعْدٌ یَا عَبْدَ الرَّحْمَنِ افْرُغْ مِنْ أَمْرِکَ قَبْلَ أَنْ یَفْتَتِنَ النَّاسُ فَحِینَئِذٍ عَرَضَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ عَلَی عَلِیٍّ ع الْعَمَلَ بِسِیرَهِ اَلشَّیْخَیْنِ فَقَالَ بَلْ أَجْتَهِدُ بِرَأْیِی فَبَایَعَ عُثْمَانَ بَعْدَ أَنْ عَرَضَ عَلَیْهِ فَقَالَ نَعَمْ فَقَالَ عَلِیٌّ ع لَیْسَ هَذَا بِأَوَّلِ یَوْمٍ تَظَاهَرْتُمْ فِیهِ عَلَیْنَا فَصَبْرٌ جَمِیلٌ وَ اللّٰهُ الْمُسْتَعٰانُ عَلیٰ مٰا تَصِفُونَ وَ اللَّهِ مَا وَلَّیْتَهُ الْأَمْرَ إِلاَّ لِیَرُدَّهُ إِلَیْکَ وَ اللَّهُ کُلَّ یَوْمٍ فِی شَأْنٍ.

فَقَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ لاَ تَجْعَلَنَّ عَلَی نَفْسِکَ سَبِیلاً یَا عَلِیُّ یَعْنِی أَمْرَ عُمَرَ أَبَا طَلْحَهَ أَنْ یَضْرِبَ عُنُقَ الْمُخَالِفِ فَقَامَ عَلِیٌّ ع فَخَرَجَ وَ قَالَ سَیَبْلُغُ الْکِتَابُ أَجَلَهُ فَقَالَ عَمَّارٌ یَا عَبْدَ الرَّحْمَنِ أَمَا وَ اللَّهِ لَقَدْ تَرَکْتَهُ وَ إِنَّهُ مِنَ الَّذِینَ یَقْضُونَ بِالْحَقِّ وَ بِهِ کَانُوا یَعْدِلُونَ فَقَالَ اَلْمِقْدَادُ تَاللَّهِ مَا رَأَیْتُ مِثْلَ مَا أَتَی إِلَی أَهْلِ هَذَا الْبَیْتِ بَعْدَ نَبِیِّهِمْ وَا عَجَباً لِقُرَیْشٍ لَقَدْ تَرَکَتْ رَجُلاً مَا أَقُولُ وَ لاَ أَعْلَمُ أَنَّ أَحَداً أَقْضَی بِالْعَدْلِ وَ لاَ أَعْلَمُ وَ لاَ أَتْقَی مِنْهُ أَمَا وَ اللَّهِ لَوْ أَجِدُ أَعْوَاناً فَقَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ اتَّقِ اللَّهَ یَا مِقْدَادُ فَإِنِّی خَائِفٌ عَلَیْکَ الْفِتْنَهَ.

وَ قَالَ عَلِیٌّ ع إِنِّی لَأَعْلَمُ مَا فِی أَنْفُسِهِمْ إِنَّ النَّاسَ یَنْظُرُونَ إِلَی قُرَیْشٍ وَ قُرَیْشٌ تَنْظُرُ فِی صَلاَحِ شَأْنِهَا فَتَقُولُ إِنْ وُلِّیَ الْأَمْرَ بَنُو هَاشِمٍ لَمْ یَخْرُجْ مِنْهُمْ أَبَداً وَ مَا کَانَ فِی غَیْرِهِمْ فَهُوَ مُتَدَاوَلٌ فِی بُطُونِ قُرَیْشٍ .

قَالَ وَ قَدِمَ طَلْحَهُ فِی الْیَوْمِ الَّذِی بُویِعَ فِیهِ لِعُثْمَانَ فَتَلَکَّأَ سَاعَهً ثُمَّ بَایَعَ

.

ص :194


1- 1) الطبریّ:«المسلمین».

90

وَ رَوَی أَبُو جَعْفَرٍ رِوَایَهً أُخْرَی أَطَالَهَا وَ ذَکَرَ خُطَبَ أَهْلِ اَلشُّورَی وَ مَا قَالَهُ کُلٌّ مِنْهُمْ وَ ذَکَرَ کَلاَماً قَالَهُ عَلِیٌّ ع فِی ذَلِکَ الْیَوْمِ وَ هُوَ اَلْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی اخْتَارَ مُحَمَّداً مِنَّا نَبِیّاً وَ ابْتَعَثَهُ إِلَیْنَا رَسُولاً فَنَحْنُ أَهْلُ بَیْتِ النُّبُوَّهِ وَ مَعْدِنُ الْحِکْمَهِ أَمَانٌ لِأَهْلِ الْأَرْضِ وَ نَجَاهٌ لِمَنْ طَلَبَ إِنَّ لَنَا حَقّاً إِنْ نُعْطَهُ نَأْخُذْهُ وَ إِنْ نُمْنَعْهُ نَرْکَبْ أَعْجَازَ الْإِبِلِ وَ إِنْ طَالَ السُّرَی لَوْ عَهِدَ إِلَیْنَا رَسُولُ اللَّهِ ص عَهْداً لَأَنْفَذْنَا عَهْدَهُ وَ لَوْ قَالَ لَنَا قَوْلاً لَجَالَدْنَا عَلَیْهِ حَتَّی نَمُوتَ لَنْ یُسْرِعَ أَحَدٌ قَبْلِی إِلَی دَعْوَهِ حَقٍّ وَ صِلَهِ رَحِمٍ وَ لاَ حَوْلَ وَ لاَ قُوَّهَ إِلاَّ بِاللَّهِ الْعَلِیِّ الْعَظِیمِ اسْمَعُوا کَلاَمِی وَ عُوا مَنْطِقِی عَسَی أَنْ تَرَوْا هَذَا الْأَمْرَ بَعْدَ هَذَا الْجَمْعِ تُنْتَضَی فِیهِ السُّیُوفُ وَ تُخَانُ فِیهِ الْعُهُودُ حَتَّی لاَ یَکُونَ لَکُمْ جَمَاعَهٌ وَ حَتَّی یَکُونَ بَعْضُکُمْ أَئِمَّهً لِأَهْلِ الضَّلاَلَهِ وَ شِیعَهً لِأَهْلِ الْجَهَالَهِ .

قُلْتُ:

91

وَ قَدْ ذَکَرَ اَلْهَرَوِیُّ (1) فِی کِتَابِ اَلْجَمْعِ بَیْنَ الْغَرِیبَیْنِ قَوْلَهُ

وَ إِنْ نُمْنَعْهُ نَرْکَبْ أَعْجَازَ الْإِبِلِ .

و فسره علی وجهین أحدهما:أن من رکب عجز البعیر یعانی مشقه و یقاسی جهدا فکأنّه قال و إن نمنعه نصبر علی المشقه کما یصبر علیها راکب عجز البعیر.

و الوجه الثانی أنّه أراد نتبع غیرنا کما أن راکب عجز البعیر یکون ردیفا لمن هو أمامه فکأنّه قال و إن نمنعه نتأخر و نتبع غیرنا کما یتأخر راکب البعیر.

ص :195


1- 1) هو أبو عبید أحمد بن محمّد الهروی،صنف کتابه فی الجمع بین غریب القرآن و الحدیث.

92

14,1- وَ قَالَ أَبُو هِلاَلٍ الْعَسْکَرِیُّ فِی کِتَابِ اَلْأَوَائِلِ اسْتُجِیبَتْ دَعْوَهُ عَلِیٍّ ع فِی عُثْمَانَ وَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ فَمَا مَاتَا إِلاَّ مُتَهَاجِرَیْنِ مُتَعَادِیَیْنِ أَرْسَلَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ إِلَی عُثْمَانَ یُعَاتِبُهُ وَ قَالَ لِرَسُولِهِ قُلْ لَهُ لَقَدْ وَلَّیْتُکَ مَا وَلَّیْتُکَ مِنْ أَمْرِ النَّاسِ وَ إِنَّ لِی لَأُمُوراً مَا هِیَ لَکَ شَهِدْتُ بَدْراً وَ مَا شَهِدْتَهَا وَ شَهِدْتُ بَیْعَهَ الرِّضْوَانِ وَ مَا شَهِدْتَهَا وَ فَرَرْتَ یَوْمَ أُحُدٍ وَ صَبَرْتُ فَقَالَ عُثْمَانُ لِرَسُولِهِ قُلْ لَهُ أَمَّا یَوْمُ بَدْرٍ فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص رَدَّنِی إِلَی ابْنَتِهِ لِمَا بِهَا مِنَ الْمَرَضِ وَ قَدْ کُنْتُ خَرَجْتُ لِلَّذِی خَرَجْتَ لَهُ وَ لَقِیتُهُ عِنْدَ مُنْصَرَفِهِ فَبَشَّرَنِی بِأَجْرٍ مِثْلَ أُجُورِکُمْ وَ أَعْطَانِی سَهْماً مِثْلَ سِهَامِکُمْ وَ أَمَّا بَیْعَهُ الرِّضْوَانِ فَإِنَّهُ ص بَعَثَنِی أَسْتَأْذِنُ قُرَیْشاً فِی دُخُولِهِ إِلَی مَکَّهَ فَلَمَّا قِیلَ لَهُ إِنِّی قُتِلْتُ بَایَعَ اَلْمُسْلِمِینَ عَلَی الْمَوْتِ لِمَا سَمِعَهُ عَنِّی وَ قَالَ إِنْ کَانَ حَیّاً فَأَنَا أُبَایِعُ عَنْهُ وَ صَفَّقَ بِإِحْدَی یَدَیْهِ عَلَی الْأُخْرَی وَ قَالَ یَسَارِی خَیْرٌ مِنْ یَمِینِ عُثْمَانَ فَیَدُکَ أَفْضَلُ أَمْ یَدُ رَسُولِ اللَّهِ ص وَ أَمَّا صَبْرُکَ یَوْمَ أُحُدٍ وَ فِرَارِی فَلَقَدْ کَانَ ذَلِکَ فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَی الْعَفْوَ عَنِّی فِی کِتَابِهِ فَعَیَّرْتَنِی بِذَنْبٍ غَفَرَهُ اللَّهُ لِی وَ نَسِیتَ مِنْ ذُنُوبِکَ مَا لاَ تَدْرِی أَ غُفِرَ لَکَ أَمْ لَمْ یُغْفَرْ.

لَمَّا بَنَی عُثْمَانُ قَصْرَهُ طَمَارَ (1) بِالزَّوْرَاءِ وَ صَنَعَ طَعَاماً کَثِیراً وَ دَعَا النَّاسَ إِلَیْهِ کَانَ فِیهِمْ عَبْدُ الرَّحْمَنِ فَلَمَّا نَظَرَ لِلْبِنَاءِ وَ الطَّعَامِ قَالَ یَا اِبْنَ عَفَّانَ لَقَدْ صَدَّقْنَا عَلَیْکَ مَا کُنَّا نُکَذِّبُ فِیکَ وَ إِنِّی أَسْتَعِیذُ بِاللَّهِ مِنْ بَیْعَتِکَ فَغَضِبَ عُثْمَانُ وَ قَالَ أَخْرِجْهُ عَنِّی یَا غُلاَمُ فَأَخْرَجُوهُ وَ أَمَرَ النَّاسَ أَلاَّ یُجَالِسُوهُ فَلَمْ یَکُنْ یَأْتِیهِ أَحَدٌ إِلاَّ اِبْنُ عَبَّاسٍ کَانَ یَأْتِیهِ فَیَتَعَلَّمُ مِنْهُ اَلْقُرْآنَ وَ الْفَرَائِضَ وَ مَرِضَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ فَعَادَهُ عُثْمَانُ وَ کَلَّمَهُ فَلَمْ یُکَلِّمْهُ حَتَّی مَاتَ

.

ص :196


1- 1) طمار:موضع عند سوق المدینه،ذکره یاقوت.

إِلَی أَنْ قَامَ ثَالِثُ الْقَوْمِ نَافِجاً حِضْنَیْهِ بَیْنَ نَثِیلِهِ وَ مُعْتَلَفِهِ وَ قَامَ مَعَهُ بَنُو أَبِیهِ یَخْضَمُونَ مَالَ اللَّهِ [خَضْمَ]

خِضْمَهَ الْإِبِلِ نِبْتَهَ الرَّبِیعِ إِلَی أَنِ انْتَکَثَ عَلَیْهِ فَتْلُهُ وَ أَجْهَزَ عَلَیْهِ عَمَلُهُ وَ کَبَتْ بِهِ بِطْنَتُهُ .

نافجا حضنیه

رافعا لهما و الحضن ما بین الإبط و الکشح یقال للمتکبر جاء نافجا حضنیه و یقال لمن امتلأ بطنه طعاما جاء نافجا حضنیه و مراده ع هذا الثانی و النثیل الروث و المعتلف موضع العلف یرید أن همه الأکل و الرجیع و هذا من ممض الذم و أشدّ من قول الحطیئه الذی قیل إنّه أهجی بیت للعرب دع المکارم لا ترحل لبغیتها و اقعد فإنک أنت الطاعم الکاسی (1) .

و الخضم أکل بکل الفم و ضده القضم و هو الأکل بأطراف الأسنان و قیل الخضم أکل الشیء الرطب و القضم أکل الشیء الیابس و المراد علی التفسیرین لا یختلف و هو أنهم علی قدم عظیمه من النهم و شده الأکل و امتلاء الأفواه و قال أبو ذر رحمه اللّه تعالی إن بنی أمیّه یخضمون و نقضم و الموعد لله و الماضی خضمت بالکسر و مثله قضمت.

و النبته بکسر النون کالنبات تقول نبت الرطب نباتا و نبته و انتکث فتله انتقض و هذه استعاره و أجهز علیه عمله تمم قتله یقال أجهزت علی الجریح مثل ذففت إذا أتممت قتله و کبت به بطنته کبا الجواد إذا سقط لوجهه و البطنه الإسراف فی الشبع دیوانه

ص :197


1- 1) 54.

نتف من أخبار عثمان بن عفان

و ثالث القوم هو عثمان بن عفان بن أبی العاص بن أمیّه بن عبد شمس بن عبد مناف کنیته أبو عمرو و أمه أروی بنت کریز بن ربیعه بن حبیب بن عبد شمس .

بایعه الناس بعد انقضاء الشوری و استقرار الأمر له و صحت فیه فراسه عمر فإنه أوطأ بنی أمیّه رقاب الناس و ولاهم الولایات و أقطعهم القطائع و افتتحت إفریقیه فی أیامه فأخذ الخمس کله فوهبه لمروان فقال عبد الرحمن بن حنبل الجمحی أحلف بالله ربّ الأنام

الأمینان أبو بکر و عمر .

و طلب منه عبد اللّه بن خالد بن أسید صله فأعطاه أربعمائه ألف درهم.

و أعاد الحکم بن أبی العاص بعد أن کان (1) رسول اللّه ص قد سیره ثمّ لم یرده أبو بکر و لا عمر و أعطاه مائه ألف درهم.

93

14- وَ تَصَدَّقَ رَسُولُ اللَّهِ ص بِمَوْضِعِ سُوقٍ بِالْمَدِینَهِ یُعْرَفُ بِمَهْزُورٍ عَلَی اَلْمُسْلِمِینَ فَأَقْطَعُهُ عُثْمَانُ اَلْحَارِثَ بْنَ الْحَکَمِ أَخَا مَرْوَانَ بْنِ الْحَکَمِ .

94

15- وَ أَقْطَعَ مَرْوَانَ فَدَکَ (2) وَ قَدْ کَانَتْ فَاطِمَهُ ع طَلَبَتْهَا بَعْدَ وَفَاهِ أَبِیهَا ص

ص :198


1- 1) کلمه«کان»ساقطه من ب.
2- 2) فدک:قریه بالحجاز بینها و بین المدینه یومان؛أفاءها اللّه علی رسوله فی سنه سبع صلحا،و ذلک أن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلم لما نزل خیبر،و فتح حصونها،و لم یبق إلاّ ثلاث،و اشتد بهم الحصار، راسلوا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم یسألونه أن ینزلهم علی الجلاء،و فعل،و بلغ ذلک أهل فدک، فأرسلوا إلی رسول اللّه أن یصالحهم علی النصف من ثمارهم و أموالهم فأجابهم إلی ذلک؛فهی ممّا لم یوجف علیه بخیل و لا رکاب،فکانت خالصه لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلم.معجم البلدان 6:343.

تَارَهً بِالْمِیرَاثِ وَ تَارَهً بِالنِّحْلَهِ فَدُفِعَتْ عَنْهَا .

و حمی المراعی حول المدینه کلها من مواشی المسلمین کلهم إلاّ عن بنی أمیّه .و أعطی عبد اللّه بن أبی سرح جمیع ما أفاء اللّه علیه من فتح إفریقیه بالمغرب و هی من طرابلس الغرب إلی طنجه من غیر أن یشرکه فیه أحد من المسلمین .

و أعطی أبا سفیان بن حرب مائتی ألف من بیت المال فی الیوم الذی أمر فیه لمروان بن الحکم بمائه ألف من بیت المال و قد کان زوجه ابنته أم أبان فجاء زید بن أرقم صاحب بیت المال بالمفاتیح فوضعها بین یدی عثمان و بکی فقال عثمان أ تبکی أن وصلت رحمی قال لا و لکن أبکی لأنّی أظنک أنک أخذت هذا المال عوضا عما کنت أنفقته فی سبیل اللّه فی حیاه رسول اللّه ص و اللّه لو أعطیت مروان مائه درهم لکان کثیرا فقال ألق المفاتیح یا ابن أرقم فأنا سنجد غیرک.

و أتاه أبو موسی بأموال من العراق جلیله فقسمها کلها فی بنی أمیّه و أنکح الحارث بن الحکم ابنته عائشه فأعطاه مائه ألف من بیت المال أیضا بعد صرفه زید بن أرقم عن خزنه.

و انضم إلی هذه الأمور أمور أخری نقمها علیه المسلمون کتسییر أبی ذر رحمه اللّه تعالی إلی الربذه و ضرب عبد اللّه بن مسعود حتی کسر أضلاعه و ما أظهر من الحجاب و العدول عن طریقه عمر فی إقامه الحدود و ردّ المظالم و کف الأیدی العادیه و الانتصاب لسیاسه الرعیه و ختم ذلک ما وجدوه من کتابه إلی معاویه (1) یأمره فیه بقتل قوم من المسلمین و اجتمع علیه کثیر من أهل المدینه مع القوم الذین وصلوا من مصر لتعدید أحداثه علیه فقتلوه.

و قد أجاب أصحابنا عن المطاعن فی عثمان بأجوبه مشهوره مذکوره فی کتبهم و الذی نقول نحن إنها و إن کانت أحداثا إلاّ أنّها لم تبلغ المبلغ الذی یستباح به دمه

ص :199


1- 1) کذا فی جمیع الأصول؛و یری الأستاذ مکی السیّد جاسم أن الصحیح أن الکتاب الذی وجدوه معه موجه إلی عبد اللّه بن أبی سرح لا إلی معاویه.

و قد کان الواجب علیهم أن یخلعوه من الخلافه حیث لم یستصلحوه لها و لا یعجلوا بقتله و أمیر المؤمنین ع أبرأ الناس من دمه و قد صرّح بذلک فی کثیر من کلامه من ذلک

95

قَوْلُهُ ع

وَ اللَّهِ مَا قَتَلْتُ عُثْمَانَ وَ لاَ مَالَأْتُ عَلَی قَتْلِهِ .

وَ صَدَقَ صلوات الله علیه.

فَمَا رَاعَنِی إِلاَّ وَ النَّاسُ [إِلَیَّ]

کَعُرْفِ الضَّبُعِ إِلَیَّ یَنْثَالُونَ عَلَیَّ مِنْ کُلِّ جَانِبٍ حَتَّی لَقَدْ وُطِئَ ,3اَلْحَسَنَانِ وَ شُقَّ عِطْفَایَ [عِطَافِی]

مُجْتَمِعِینَ حَوْلِی کَرَبِیضَهِ الْغَنَمِ فَلَمَّا نَهَضْتُ بِالْأَمْرِ نَکَثَتْ طَائِفَهٌ وَ مَرَقَتْ أُخْرَی وَ [فَسَقَ]

قَسَطَ [فَسَقَ]

آخَرُونَ کَأَنَّهُمْ لَمْ یَسْمَعُوا کَلاَمَ اللَّهِ سُبْحَانَهُ [حَیْثُ]

یَقُولُ تِلْکَ الدّٰارُ الْآخِرَهُ نَجْعَلُهٰا لِلَّذِینَ لاٰ یُرِیدُونَ عُلُوًّا فِی الْأَرْضِ وَ لاٰ فَسٰاداً وَ الْعٰاقِبَهُ لِلْمُتَّقِینَ (1) بَلَی وَ اللَّهِ لَقَدْ سَمِعُوهَا وَ وَعَوْهَا وَ لَکِنَّهُمْ حَلِیَتِ الدُّنْیَا فِی أَعْیُنِهِمْ وَ رَاقَهُمْ زِبْرِجُهَا .

عرف الضبع ثخین و یضرب به المثل فی الازدحام و ینثالون یتتابعون مزدحمین و ,3الحسنان الحسن و الحسین ع و العطفان الجانبان من المنکب إلی الورک و یروی عطافی و العطاف الرداء و هو أشبه بالحال إلاّ أن الروایه الأولی أشهر و المعنی خدش جانبای لشده الاصطکاک منهم و الزحام و قال القطب الراوندیّ الحسنان إبهاما الرجل و هذا لا أعرفه.

ص :200


1- 1) سوره القصص 83.

و قوله کربیضه الغنم أی کالقطعه الرابضه من الغنم یصف شده ازدحامهم حوله و جثومهم بین یدیه.

و قال القطب الراوندیّ یصف بلادتهم و نقصان عقولهم لأن الغنم توصف بقله الفطنه و هذا التفسیر بعید و غیر مناسب للحال .

الطائفه الناکثه فهم أصحاب الجمل و أما الطائفه الفاسقه فأصحاب صفین و سماهم رسول اللّه ص القاسطین و أما الطائفه المارقه فأصحاب النهروان و أشرنا نحن بقولنا سماهم رسول اللّه ص القاسطین إلی

96

قَوْلِهِ ع سَتُقَاتِلُ بَعْدِی اَلنَّاکِثِینَ وَ اَلْقَاسِطِینَ وَ اَلْمَارِقِینَ .

و هذا الخبر من دلائل نبوّته ص لأنّه إخبار صریح بالغیب لا یحتمل التمویه و التدلیس کما تحتمله الأخبار المجمله و صدَّق قوله ع و المارقین

97

قَوْلُهُ أَوَّلاً فِی اَلْخَوَارِجِ یَمْرُقُونَ مِنَ الدِّینِ کَمَا یَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِیَّهِ.

و صدق قوله ع الناکثین کونهم نکثوا البیعه بادئ بدء و قد کان ع یتلو وقت مبایعتهم له فَمَنْ نَکَثَ فَإِنَّمٰا یَنْکُثُ عَلیٰ نَفْسِهِ (1) .

و أما أصحاب صفین فإنهم عند أصحابنا رحمهم اللّه مخلدون فی النار لفسقهم فصح فیهم قوله تعالی وَ أَمَّا الْقٰاسِطُونَ فَکٰانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً (2) .

و قوله ع حلیت الدنیا فی أعینهم تقول حلا الشیء فی فمی یحلو و حلی لعینی یحلی و الزبرج الزینه من وشی أو غیره و یقال الزبرج الذهب .

فأما الآیه فنحن نذکر بعض ما فیها فنقول إنّه تعالی لم یعلق الوعد بترک العلو فی الأرض و الفساد و لکن بترک إرادتهما و هو کقوله تعالی وَ لاٰ تَرْکَنُوا إِلَی الَّذِینَ

ص :201


1- 1) سوره الفتح 10.
2- 2) سوره الجن 15.

ظَلَمُوا فَتَمَسَّکُمُ اَلنّٰارُ (1) علق الوعید بالرکون إلیهم و المیل معهم و هذا شدید فی الوعید.

98

وَ یُرْوَی عَنْ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع أَنَّهُ قَالَ

إِنَّ الرَّجُلَ لَیُعْجِبُهُ أَنْ یَکُونَ شِرَاکُ نَعْلِهِ أَحْسَنَ مِنْ شِرَاکِ نَعْلِ صَاحِبِهِ .

فیدخل تحت هذه الآیه و یقال إن عمر بن عبد العزیز کان یرددها حتّی قبض.

أَمَا وَ الَّذِی فَلَقَ الْحَبَّهَ وَ بَرَأَ النَّسَمَهَ لَوْ لاَ حُضُورُ الْحَاضِرِ وَ قِیَامُ الْحُجَّهِ بِوُجُودِ النَّاصِرِ وَ مَا أَخَذَ اللَّهُ عَلَی الْعُلَمَاءِ أَلاَّ یُقَارُّوا عَلَی کِظَّهِ ظَالِمٍ وَ لاَ سَغَبِ مَظْلُومٍ لَأَلْقَیْتُ حَبْلَهَا عَلَی غَارِبِهَا وَ لَسَقَیْتُ آخِرَهَا بِکَأْسِ أَوَّلِهَا وَ لَأَلْفَیْتُمْ دُنْیَاکُمْ هَذِهِ أَزْهَدَ عِنْدِی مِنْ عَفْطَهِ عَنْزٍ .

فلق الحبه

من قوله تعالی فٰالِقُ الْحَبِّ وَ النَّویٰ (2) و النسمه کل ذی روح من البشر خاصّه.

قوله لو لا حضور الحاضر یمکن أن یرید به لو لا حضور البیعه فإنها بعد عقدها تتعین المحاماه عنها و یمکن أن یرید بالحاضر من حضره من الجیش الذین یستعین بهم علی الحرب و الکظه بکسر الکاف ما یعتری الإنسان من الثقل و الکرب عند الامتلاء من الطعام و السغب الجوع و قولهم قد ألقی فلان حبل فلان علی غاربه

ص :202


1- 1) سوره هود 113.
2- 2) سوره الأنعام 95.

أی ترکه هملا یسرح حیث یشاء من غیر وازع و لا مانع و الفقهاء یذکرون هذه اللفظه فی کنایات الطلاق و عفطه عنز ما تنثره من أنفها عفطت تعفط بالکسر و أکثر ما یستعمل ذلک فی النعجه فأما العنز فالمستعمل الأشهر فیها النفطه بالنون و یقولون ما له عافط و لا نافط أی نعجه و لا عنز فإن قیل أ یجوز أن یقال العفطه هاهنا الحبقه فإن ذلک یقال فی العنز خاصّه عفطت تعفط قیل ذلک جائز إلاّ أن الأحسن و الألیق بکلام أمیر المؤمنین ع التفسیر الأول فإن جلالته و سؤدده تقتضی أن یکون ذاک أراد لا الثانی فإن صح أنّه لا یقال فی العطسه عفطه إلاّ للنعجه قلنا إنّه استعمله فی العنز مجازا.

یقول ع لو لا وجود من ینصرنی لا کما کانت الحال علیها أولا بعد وفاه رسول اللّه ص فإنی لم أکن حینئذ واجدا للناصر مع کونی مکلفا إلاّ أمکن الظالم من ظلمه لترکت الخلافه و لرفضتها الآن کما رفضتها قبل و لوجدتم هذه الدنیا عندی أهون من عطسه عنز و هذا إشاره إلی ما یقوله أصحابنا من وجوب النهی عن المنکر عند التمکن قَالُوا وَ قَامَ إِلَیْهِ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ اَلسَّوَادِ عِنْدَ بُلُوغِهِ إِلَی هَذَا الْمَوْضِعِ مِنْ خُطْبَتِهِ فَنَاوَلَهُ کِتَاباً قِیلَ إِنَّ فِیهِ مَسَائِلَ کَانَ یُرِیدُ الْإِجَابَهَ عَنْهَا فَأَقْبَلَ یَنْظُرُ فِیهِ [فَلَمَّا فَرَغَ مِنْ قِرَاءَتِهِ]

[فَلَمَّا فَرَغَ مِنْ قِرَاءَتِهِ]

قَالَ لَهُ اِبْنُ عَبَّاسٍ [رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمَا]

یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ لَوِ اطَّرَدَتْ [مَقَالَتُکَ]

خُطْبَتُکَ مِنْ حَیْثُ أَفْضَیْتَ فَقَالَ هَیْهَاتَ یَا اِبْنَ عَبَّاسٍ تِلْکَ شِقْشِقَهٌ هَدَرَتْ ثُمَّ قَرَّتْ قَالَ اِبْنُ عَبَّاسٍ فَوَاللَّهِ مَا أَسَفْتُ عَلَی کَلاَمٍ قَطُّ کَأَسَفِی عَلَی هَذَا الْکَلاَمِ أَلاَّ یَکُونَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ بَلَغَ مِنْهُ حَیْثُ أَرَادَ.

ص :203

قوله علیه السلام فی هذه الخطبه کراکب الصعبه إن أشنق لها خرم و إن أسلس لها تقحم یرید أنّه إذا شدد علیها فی جذب الزمام و هی تنازعه رأسها خرم أنفها و إن أرخی لها شیئا مع صعوبتها تقحمت به فلم یملکها یقال أشنق الناقه إذا جذب رأسها بالزمام فرفعه و شنقها أیضا ذکر ذلک ابن السکیت فی إصلاح المنطق و إنّما قال ع أشنق لها و لم یقل أشنقها لأنّه جعله فی مقابله قوله أسلس لها فکأنّه قال إن رفع لها رأسها بالزمام یعنی أمسکه علیها

99

14- وَ فِی الْحَدِیثِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص خَطَبَ عَلَی نَاقَهٍ وَ قَدْ شَنَقَ لَهَا فَهِیَ تَقْصَعُ بِجِرَّتِهَا . و من الشاهد علی أن أشنق بمعنی شنق قول عدی بن زید العبادی ساءها ما لها تبین فی الأیدی و إشناقها إلی الأعناق سمی السواد سوادا لخضرته بالزروع و الأشجار و النخل و العرب تسمی الأخضر أسود قال سبحانه مُدْهٰامَّتٰانِ (1) یرید الخضره و قوله لو اطردت مقالتک أی أتبعت الأول قولا ثانیا من قولهم اطرد النهر إذا تتابع جریه.

و قوله من حیث أفضیت أصل أفضی خرج إلی الفضاء فکأنّه شبهه ع حیث سکت عما کان یقوله بمن خرج من خباء أو جدار إلی فضاء من الأرض و ذلک لأن النفس و القوی و الهمه عند ارتجال الخطب و الأشعار تجتمع إلی القلب فإذا قطع الإنسان و فرغ تفرقت و خرجت عن حجر الاجتماع و استراحت

ص :204


1- 1) سوره الرحمن 64.

و الشقشقه بالکسر فیهما شیء یخرجه البعیر من فیه إذا هاج و إذا قالوا للخطیب ذو شقشقه فإنما شبهوه بالفحل و الهدیر صوتها .

و أمّا قول ابن عبّاس ما أسفت علی کلام إلی آخره فحدّثنی شیخی أبو الخیر مصدق بن شبیب الواسطی (1) فی سنه ثلاث و ستمائه قال قرأت علی الشیخ أبی محمّد عبد اللّه بن أحمد المعروف بابن الخشاب هذه الخطبه فلما انتهیت إلی هذا الموضع قال لی لو سمعت ابن عبّاس یقول هذا لقلت له و هل بقی فی نفس ابن عمک أمر لم یبلغه فی هذه الخطبه لتتأسف ألا یکون بلغ من کلامه ما أراد و اللّه ما رجع عن الأولین و لا عن الآخرین و لا بقی فی نفسه أحد لم یذکره إلاّ رسول اللّه ص .

قال مصدق و کان ابن الخشاب صاحب دعابه و هزل قال فقلت له أ تقول إنها منحوله فقال لا و اللّه و إنّی لأعلم أنّها کلامه کما أعلم أنک مصدق قال فقلت له إن کثیرا من الناس یقولون إنها من کلام الرضی رحمه اللّه تعالی فقال أنی للرضی و لغیر الرضی هذا النفس و هذا الأسلوب قد وقفنا علی رسائل الرضی و عرفنا طریقته و فنه فی الکلام المنثور و ما یقع مع هذا الکلام فی خل و لا خمر ثمّ قال و اللّه لقد وقفت علی هذه الخطبه فی کتب صنفت قبل أن یخلق الرضی بمائتی سنه و لقد وجدتها مسطوره بخطوط أعرفها و أعرف خطوط من هو من العلماء و أهل الأدب قبل أن یخلق النقیب أبو أحمد والد الرضی .

قلت و قد وجدت أنا کثیرا من هذه الخطبه فی تصانیف شیخنا أبی القاسم البلخیّ (2)

ص :205


1- 1) مصدق بن شبیب بن الحسین الصلحی الواسطی؛ذکره القفطی فی إنباه الرواه(3:274)، و قال إنّه قدم بغداد،و قرأ بها علی ابن الخشاب و حبشی بن محمّد الضریر،و عبد الرحمن بن الأنباری و غیرهم؛و توفی ببغداد سنه 605.
2- 2) أبو القاسم البلخیّ،ذکره ابن الندیم و قال:«کان من أهل بلخ،یطوف البلاد و یجول الأرض؛ حسن المعرفه بالفلسفه و العلوم القدیمه...و رأیت بخطه شیئا کثیرا فی علوم کثیره مسودات و دساتیر لم یخرج منها إلی الناس کتاب تام».الفهرست 299.و ابن خلّکان 1:252.

إمام البغدادیین من المعتزله و کان فی دوله المقتدر قبل أن یخلق الرضی بمده طویله و وجدت أیضا کثیرا منها فی کتاب أبی جعفر بن قبه أحد متکلمی الإمامیّه (1) و هو الکتاب المشهور المعروف بکتاب الإنصاف و کان أبو جعفر هذا من تلامذه الشیخ أبی القاسم البلخیّ رحمه اللّه تعالی و مات فی ذلک العصر قبل أن یکون الرضی رحمه اللّه تعالی موجودا

ص :206


1- 1) هو أبو جعفر بن محمّد بن قبه؛من متکلمی الشیعه و حذاقهم،و له من الکتب کتاب الإنصاف فی الإمامه.الفهرست 176.

4 و من خطبه له ع

بِنَا اهْتَدَیْتُمْ فِی الظَّلْمَاءِ وَ [تَسَنَّمْتُمُ]

تَسَنَّمْتُمْ ذُرْوَهَ [اَلْعَلْیَاءَ]

(1) اَلْعَلْیَاءِ وَ بِنَا [اِنْفَجَرْتُمْ]

أَفْجَرْتُمْ [انْفَجَرْتُمْ]

عَنِ السِّرَارِ وُقِرَ سَمْعٌ لَمْ یَفْقَهِ [یَسْمَعِ]

الْوَاعِیَهَ وَ کَیْفَ یُرَاعِی النَّبْأَهَ مَنْ أَصَمَّتْهُ الصَّیْحَهُ رُبِطَ جَنَانٌ لَمْ یُفَارِقْهُ الْخَفَقَانُ مَا زِلْتُ أَنْتَظِرُ بِکُمْ عَوَاقِبَ الْغَدْرِ وَ أَتَوَسَّمُکُمْ بِحِلْیَهِ الْمُغْتَرِّینَ حَتَّی سَتَرَنِی عَنْکُمْ جِلْبَابُ الدِّینِ وَ بَصَّرَنِیکُمْ صِدْقُ النِّیَّهِ أَقَمْتُ لَکُمْ عَلَی سَنَنِ الْحَقِّ فِی جَوَادِّ الْمَضَلَّهِ حَیْثُ تَلْتَقُونَ وَ لاَ دَلِیلَ وَ تَحْتَفِرُونَ وَ لاَ تُمِیهُونَ الْیَوْمَ أُنْطِقُ لَکُمُ الْعَجْمَاءَ ذَاتَ الْبَیَانِ عَزَبَ [غَرَبَ]

رَأْیُ امْرِئٍ تَخَلَّفَ عَنِّی مَا شَکَکْتُ فِی الْحَقِّ مُذْ أُرِیتُهُ لَمْ یُوجِسْ مُوسَی ع خِیفَهً عَلَی نَفْسِهِ بَلْ أَشْفَقَ مِنْ غَلَبَهِ الْجُهَّالِ وَ دُوَلِ الضَّلاَلِ الْیَوْمَ تَوَاقَفْنَا عَلَی سَبِیلِ الْحَقِّ وَ الْبَاطِلِ مَنْ وَثِقَ بِمَاءٍ لَمْ یَظْمَأْ.

ص :207


1- 1) فی ا«و تسنمتم ذروه العلیاء».

هذه الکلمات و الأمثال ملتقطه من خطبه طویله منسوبه إلیه ع قد زاد (1) فیها قوم أشیاء حملتهم علیها أهواؤهم لا توافق ألفاظها طریقته ع فی الخطب و لا تناسب فصاحتها فصاحته و لا حاجه إلی ذکرها فهی شهیره و نحن نشرح هذه الألفاظ لأنّها کلامه ع لا یشک فی ذلک من له ذوق و نقد و معرفه بمذاهب الخطباء و الفصحاء فی خطبهم و رسائلهم و لأن الروایه لها کثیره و لأن الرضی رحمه اللّه تعالی علیه قد التقطها و نسبها إلیه ع و صححها و حذف ما عداها .

و أمّا قوله ع بنا اهتدیتم فی الظلماء فیعنی بالظلماء الجهاله و تسنمتم العلیاء رکبتم سنامها و هذه استعاره .

قوله و بنا انفجرتم عن السرار أی دخلتم فی الفجر و السرار اللیله و اللیلتان یستتر فیهما القمر فی آخر الشهر فلا یظهر و روی أفجرتم و هو أفصح و أصح لأن انفعل لا یکون إلاّ مطاوع فعل نحو کسرته فانکسر و حطمته فانحطم إلاّ ما شذ من قولهم أغلقت الباب فانغلق و أزعجته فانزعج و أیضا فإنّه لا یقع إلاّ حیث یکون علاج و تأثیر نحو انکسر و انحطم و لهذا قالوا إن قولهم انعدم خطأ و أمّا أفعل فیجیء لصیروره الشیء علی حال و أمر نحو أغد البعیر أی صار ذا غده و أجرب الرجل إذا صار ذا إبل جربی و غیر ذلک فأفجرتم أی صرتم ذوی فجر.

و أمّا عن فی قوله عن السرار فهی للمجاوزه علی حقیقه معناها الأصلی أی منتقلین عن السرار و متجاوزین له .

و قوله ع وقر سمع هذا دعاء علی السمع الذی لم یفقه الواعیه بالثقل و الصمم وقرت أذن زید بضم الواو فهی موقوره و الوقر بالفتح الثقل فی الأذن

ص :208


1- 1) ب:«رأی».

وقرت أذنه بفتح الواو و کسر القاف توقر وقرا أی صمت و المصدر فی هذا الموضع جاء بالسکون و هو شاذ و قیاسه التحریک بالفتح نحو ورم ورما و الواعیه الصارخه من الوعاء و هو الجلبه و الأصوات و المراد العبر و المواعظ .

قوله کیف یراعی النبأه هذا مثل آخر یقول کیف یلاحظ و یراعی العبر الضعیفه من لم ینتفع بالعبر الجلیه الظاهره بل فسد عندها و شبه ذلک بمن أصمته الصیحه القویه فإنّه محال أن یراعی بعد ذلک الصوت الضعیف و النبأه هی الصوت الخفی.

فإن قیل هذا یخالف قولکم إن الاستفساد لا یجوز علی الحکیم سبحانه فإن کلامه ع صریح فی أن بعض المکلفین یفسد عند العبر و المواعظ.

قیل إن لفظه أفعل قد تأتی لوجود الشیء علی صفه نحو أحمدته إذا أصبته محمودا و قالوا أحییت الأرض إذا وجدتها حیه (1) النبات فقوله أصمته الصیحه لیس معناه أن الصیحه کانت عله لصممه بل معناه صادفته أصم و بهذا تأول أصحابنا قوله تعالی وَ أَضَلَّهُ اللّٰهُ عَلیٰ عِلْمٍ (2) .

قوله ربط جنان لم یفارقه الخفقان هذا مثل آخر و هو دعاء لقلب لا یزال خائفا من اللّه یخفق بالثبوت و الاستمساک .

قوله ما زلت أنتظر بکم یقول کنت مترقبا غدرکم متفرسا فیکم الغرر و هو الغفله.

و قیل إن هذه الخطبه خطبها بعد مقتل طلحه و الزبیر مخاطبا بها لهما و لغیرهما من أمثالهما کما

100

قَالَ اَلنَّبِیُّ ص یَوْمَ بَدْرٍ بَعْدَ قَتْلِ مَنْ قُتِلَ مِنْ قُرَیْشٍ یَا عُتْبَهَ بْنَ رَبِیعَهَ

ص :209


1- 1) ا:«ذات النبات».
2- 2) سوره الجاثیه 23.

یَا شَیْبَهَ بْنَ رَبِیعَهَ یَا عَمْرَو بْنَ هِشَامٍ .

و هم جیف منتنه قد جروا إلی القلیب .

قوله سترنی عنکم هذا یحتمل وجوها أوضحها أن إظهارکم شعار الإسلام عصمکم منی مع علمی بنفاقکم و إنّما أبصرت نفاقکم و بواطنکم الخبیثه بصدق نیتی کما یقال المؤمن یبصر بنور اللّه و یحتمل أن یرید سترنی عنکم جلباب دینی و منعنی أن أعرفکم نفسی و ما أقدر علیه من عسفکم کما تقول لمن استهان بحقک أنت لا تعرفنی و لو شئت لعرفتک نفسی.

و فسر القطب الراوندیّ قوله ع و بصرنیکم صدق النیه قال معناه أنکم إذا صدقتم نیاتکم و نظرتم بأعین لم تطرف بالحسد و الغش و أنصفتمونی أبصرتم عظیم منزلتی.

و هذا لیس بجید لأنّه لو کان هو المراد لقال و بصرکم إیای صدق النیه و لم یقل ذلک و إنّما قال بصرنیکم فجعل صدق النیه مبصرا له لا لهم و أیضا فإنّه حکم بأن صدق النیه هو عله التبصیر و أعداؤه لم یکن فیهم صادق النیه و ظاهر الکلام الحکم و القطع لا التعلیق بالشرط .

قوله أقمت لکم علی سنن الحق یقال تنح عن سنن الطریق و سنن الطریق بفتح السین و ضمها فالأول مفرد و الثانی جمع سنه و هی جاده الطریق و الواضح منها و أرض مضله و مضله بفتح الضاد و کسرها یضل سالکها و أماه المحتفر یمیه أنبط الماء یقول فعلت من إرشادکم و أمرکم بالمعروف و نهیکم عن المنکر ما یجب علی مثلی فوقفت لکم علی جاده الحق و منهجه حیث طرق الضلال کثیره مختلفه من سائر جهاتی و أنتم تائهون فیها تلتقون و لا دلیل لکم و تحتفرون لتجدوا ماء تنقعون به غلتکم فلا تظفرون بالماء و هذه کلها استعارات .

ص :210

قوله الیوم أنطق هذا مثل آخر و العجماء التی لا نطق لها و هذا إشاره إلی الرموز التی تتضمنها هذه الخطبه یقول هی خفیه غامضه و هی مع غموضها جلیه لأولی الألباب فکأنها تنطق کما ینطق ذوو الألسنه کما قیل ما الأمور الصامته الناطقه فقیل الدلائل المخبره و العبر الواعظه و فی الأثر سل الأرض من شق أنهارک و أخرج ثمارک فإن لم تجبک حوارا أجابتک اعتبارا .

قوله عزب رأی امرئ تخلف عنی هذا کلام آخر عزب أی بعد و العازب البعید و یحتمل أن یکون هذا الکلام إخبارا و أن یکون دعاء کما أن قوله تعالی حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ (1) یحتمل الأمرین .

قوله ما شککت فی الحق مذ رأیته هذا کلام آخر یقول معارفی ثابته لا یتطرق إلیها الشک و الشبهه .

قوله لم یوجس موسی هذا کلام شریف جدا یقول إن موسی لما أوجس الخیفه بدلاله قوله تعالی فَأَوْجَسَ فِی نَفْسِهِ خِیفَهً مُوسیٰ (2) لم یکن ذلک الخوف علی نفسه و إنّما خاف من الفتنه و الشبهه الداخله علی المکلفین عند إلقاء السحره عصیهم فخیل إِلَیْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهٰا تَسْعیٰ و کذلک أنا لا أخاف علی نفسی من الأعداء الذین نصبوا لی الحبائل و أرصدوا لی المکاید و سعروا علی نیران الحرب و إنّما أخاف أن یفتتن المکلفون بشبههم و تمویهاتهم فتقوی دوله الضلال و تغلب کلمه الجهال .

قوله الیوم تواقفنا القاف قبل الفاء تواقف القوم علی الطریق أی وقفوا کلهم علیها یقول الیوم اتضح الحق و الباطل و عرفناهما نحن و أنتم .

قوله من وثق بماء لم یظمأ الظمأ الذی یکون عند عدم الثقه بالماء و لیس

ص :211


1- 1) سوره النساء 90.
2- 2) سوره طه 67.

یرید النفی المطلق لأن الواثق بالماء قد یظمأ و لکن لا یکون عطشه علی حدّ العطش الکائن عند عدم الماء و عدم الوثوق بوجوده و هذا کقول أبی الطیب و ما صبابه مشتاق علی أمل من اللقاء کمشتاق بلا أمل (1) .

و الصائم فی شهر رمضان یصبح جائعا تنازعه نفسه إلی الغذاء و فی أیّام الفطر لا یجد تلک المنازعه فی مثل ذلک الوقت لأن الصائم ممنوع و النفس تحرص علی طلب ما منعت منه یقول إن وثقتم بی و سکنتم إلی قولی کنتم أبعد عن الضلال و أقرب إلی الیقین و ثلج النفس کمن وثق بأن الماء فی إداوته یکون عن الظمأ و خوف الهلاک من العطش أبعد ممن لم یثق بذلک

ص :212


1- 1) دیوانه 3:75.

5 و من [کلام]

اشاره

5 و من [کلام]

(1) خطبه له ع لما قبض رسول اللّه ص و خاطبه العبّاس و أبو سفیان بن حرب فی أن (2) یبایعا له بالخلافه

و ذلک بعد أن تمت البیعه لأبی بکر فی السقیفه و فیها ینهی عن الفتنه و یبین عن خلقه و علمه

أَیُّهَا النَّاسُ شُقُّوا أَمْوَاجَ الْفِتَنِ بِسُفُنِ النَّجَاهِ وَ عَرِّجُوا عَنْ طَرِیقِ الْمُنَافَرَهِ وَ ضَعُوا تِیجَانَ الْمُفَاخَرَهِ أَفْلَحَ مَنْ نَهَضَ بِجَنَاحٍ أَوِ اسْتَسْلَمَ (3) فَأَرَاحَ هَذَا مَاءٌ آجِنٌ وَ لُقْمَهٌ یَغَصُّ بِهَا آکِلُهَا وَ مُجْتَنِی الثَّمَرَهِ لِغَیْرِ وَقْتِ إِینَاعِهَا کَالزَّارِعِ بِغَیْرِ أَرْضِهِ فَإِنْ أَقُلْ یَقُولُوا حَرَصَ عَلَی الْمُلْکِ وَ إِنْ أَسْکُتْ یَقُولُوا جَزِعَ مِنَ الْمَوْتِ هَیْهَاتَ بَعْدَ اللَّتَیَّا وَ الَّتِی وَ اللَّهِ لاَبْنُ أَبِی طَالِبٍ آنَسُ بِالْمَوْتِ مِنَ الطِّفْلِ بِثَدْیِ أُمِّهِ بَلِ انْدَمَجْتُ عَلَی مَکْنُونِ عِلْمٍ لَوْ بُحْتُ بِهِ لاَضْطَرَبْتُمْ اضْطِرَابَ الْأَرْشِیَهِ فِی الطَّوِیِّ الْبَعِیدَهِ .

(4)

المفاخره

أن یذکر کل واحد من الرجلین مفاخره و فضائله و قدیمه ثمّ یتحاکما إلی ثالث و الماء الآجن المتغیر الفاسد أجن الماء بفتح الجیم یأجن و یأجن بالکسر و الضم و الإیناع إدراک الثمره و اللتیا (5) تصغیر التی کما أن اللذیا تصغیر الذی و اندمجت انطویت و الطوی البئر المطویه بالحجاره یقول تخلصوا عن الفتنه و انجوا منها بالمتارکه و المسالمه و العدول عن المنافره و المفاخره.

ص :213


1- 1) ا:«خطبه».
2- 2) ا:«أن یبایعاه».
3- 3) ا:«و استسلم».
4- 4) بعد هذه الکلمه فی مخطوطه النهج:«السلام».
5- 5) فی القاموس بفتح اللام المشدده و ضمها.

أفلح من نهض بجناح

أی مات شبه المیت المفارق للدنیا بطائر نهض عن الأرض بجناحه و یحتمل أن یرید بذلک أفلح من اعتزل هذا العالم و ساح فی الأرض منقطعا عن تکالیف الدنیا و یحتمل أیضا أن یرید أفلح من نهض فی طلب الرئاسه بناصر ینصره و أعوان یجاهدون بین یدیه و علی التقادیر کلها تنطبق اللفظه الثانیه و هی قوله أو استسلم فأراح (1) أی أراح نفسه باستسلامه.

ثمّ قال الإمره علی الناس وخیمه العاقبه ذات مشقه فی العاجله فهی فی عاجلها کالماء الآجن یجد شاربه مشقه و فی آجلها کاللقمه التی تحدث عن أکلها الغصه و یغص مفتوح حرف المضارعه و مفتوح الغین أصله غصصت بالکسر و یحتمل أن یکون الأمران معا للعاجله لأن الغصص فی أول البلع کما أن ألم شرب الماء الآجن یحدث فی أول الشرب و یجوز ألا یکون عنی الإمره المطلقه بل هی (2) الإمره المخصوصه یعنی بیعه السقیفه .

ثمّ أخذ فی الاعتذار عن الإمساک و ترک المنازعه فقال مجتنی الثمره قبل أن تدرک لا ینتفع بما اجتناه کمن زرع فی غیر أرضه و لا ینتفع بذلک الزرع یرید أنّه لیس هذا الوقت هو الوقت الذی یسوغ لی فیه طلب الأمر و أنّه لم یأن بعد .

ثمّ قال قد حصلت بین حالین إن قلت قال الناس حرص علی الملک و إن لم أقل قالوا جزع من الموت .

قال هیهات استبعادا لظنهم فیه (3) الجزع ثمّ قال اللتیا و التی أی أ بعد اللتیا و التی أجزع أ بعد أن قاسیت الأهوال الکبار و الصغار و منیت بکل داهیه عظیمه و صغیره فاللتیا للصغیره و التی للکبیره.

ص :214


1- 1) ا:«و استسلم».
2- 2) ا:«هذه».
3- 3) ساقطه من ا.

ذکر أن أنسه بالموت کأنس الطفل بثدی أمه و أنّه انطوی علی علم هو ممتنع لموجبه من المنازعه و أن ذلک العلم لا یباح به (1) و لو باح به لاضطرب سامعوه کاضطراب الأرشیه و هی الحبال فی البئر البعیده القعر و هذا إشاره إلی الوصیه التی خص بها ع إنّه قد کان من جملتها الأمر بترک النزاع فی مبدأ الاختلاف علیه

استطراد بذکر طائفه من الاستعارات

اشاره

و اعلم أن أحسن الاستعارات ما تضمن مناسبه بین المستعار و المستعار منه کهذه الاستعارات فإن قوله ع شقوا أمواج الفتن بسفن النجاه من هذا النوع و ذلک لأن الفتن قد تتضاعف و تترادف فحسن تشبیهها بأمواج البحر المضطربه و لما کانت السفن الحقیقیه تنجی من أمواج البحر حسن أن یستعار لفظ السفن لما ینجی من الفتن و کذلک قوله و ضعوا تیجان المفاخره لأن التاج لما کان ممّا یعظم به قدر الإنسان استعاره لما یتعظم به الإنسان من الافتخار و ذکر القدیم و کذلک استعاره النهوض بالجناح لمن اعتزل الناس کأنّه لما نفض یدیه عنهم صار کالطائر الذی ینهض من الأرض بجناحیه.

و فی الاستعارات ما هو خارج عن هذا النوع و هو مستقبح و ذلک کقول أبی نواس بح صوت المال مما منک یبکی و ینوح (2) .

و کذلک قوله ما لرجل المال أضحت تشتکی منک الکلالا (3) .

ص :215


1- 1) ساقطه من ب.
2- 2) دیوانه 70،و فیه:«یصیح».
3- 3) دیوانه 119.

و قول أبی تمام و کم أحرزت منکم علی قبح قدها صروف النوی من مرهف حسن القد (1) .

و کقوله بلوناک أما کعب عرضک فی العلا فعال و لکن خد مالک أسفل (2) .

فإنه لا مناسبه بین الرجل و المال و لا بین الصوت و المال و لا معنی لتصییره للنوی قدا و لا للعرض کعبا و لا للمال خدا.

و قریب منه أیضا قوله لا تسقنی ماء الملام فإننی صب قد استعذبت ماء بکائی (3) .

و یقال إن مخلدا الموصلی (4) بعث إلیه بقاروره یسأله أن یبعث له فیها قلیلا من ماء الملام فقال لصاحبه قل له یبعث إلی بریشه من جناح الذل لأستخرج بها من القاروره ما أبعثه إلیه.

و هذا ظلم من أبی تمام لمخلد و ما الأمران سوء لأن الطائر إذا أعیا و تعب ذل و خفض جناحیه و کذلک الإنسان إذا استسلم ألقی بیدیه ذلا و یده جناحه فذاک هو الذی حسن قوله تعالی وَ اخْفِضْ لَهُمٰا جَنٰاحَ الذُّلِّ (5) أ لا تری أنّه لو قال و اخفض لهما ساق الذل أو بطن الذل لم یکن مستحسنا.

و من الاستعاره المستحسنه فی الکلام المنثور ما اختاره قدامه بن جعفر فی کتاب الخراج نحو قول أبی الحسین جعفر بن محمّد بن ثوابه فی جوابه لأبی الجیش خمارویه

ص :216


1- 1) دیوانه 2:110.
2- 2) دیوانه 3:73.
3- 3) دیوانه 1:25.
4- 4) هو مخلد بن بکار الموصلی،و له مع أبی تمام أخبار و مساجلات،ذکرها الصولی فی کتابه أخبار أبی تمام 234-243.
5- 5) سوره الإسراء 24.

بن أحمد بن طولون عن المعتضد بالله لما کتب بإنفاذ ابنته قطر الندی التی تزوجها المعتضد و ذلک قول ابن ثوابه هذا و أمّا الودیعه فهی بمنزله ما انتقل من شمالک إلی یمینک عنایه بها و حیاطه لها و رعایه لمودتک فیها.

و قال ابن ثوابه لما کتب هذا الکتاب لأبی القاسم عبید اللّه بن سلیمان بن وهب وزیر المعتضد و اللّه إن تسمیتی إیاها بالودیعه نصف البلاغه.

و ذکر أحمد بن یوسف الکاتب رجلا خلا بالمأمون فقال ما زال یفتله فی الذروه و الغارب حتّی لفته عن رأیه.

و قال إسحاق بن إبراهیم الموصلی النبیذ قید الحدیث.

و ذکر بعضهم رجلا فذمه فقال هو أملس (1) لیس فیه مستقر لخیر و لا شر.

و رضی بعض الرؤساء عن رجل من موجده ثمّ أقبل یوبخه علیها فقال إن رأیت ألا تخدش وجه رضاک بالتوبیخ فافعل.

و قال بعض الأعراب خرجنا فی لیله حندس (2) قد ألقت علی الأرض أکارعها فمحت صوره الأبدان فما کنا نتعارف إلاّ بالآذان.

و غزت حنیفه نمیرا فأتبعتهم نمیر فأتوا علیهم فقیل لرجل منهم کیف صنع قومک قال اتبعوهم و اللّه و قد أحقبوا کل جمالیه خیفانه (3) فما زالوا یخصفون آثار المطی بحوافر الخیل حتّی لحقوهم فجعلوا المران (4) أرشیه الموت فاستقوا بها أرواحهم.

و من کلام لعبد اللّه بن المعتز یصف القلم یخدم الإراده و لا یمل الاستزاده

ص :217


1- 1) ا:«إبلیس»تحریف.
2- 2) لیله حندس:شدیده الظلمه.
3- 3) أحقب البعیر:وضع له الحقب؛و هو حبل یشد به الرحل فی بطن البعیر،و الجمالیه:الناقه الوثیقه، تشبه بالجمل فی خلقتها و شدتها و عظمها.و الخیفانه:السریعه،شبهت بالجراده السریعه.
4- 4) حاشیه ب:«المران:الرماح...».

و یسکت واقفا و ینطق سائرا علی أرض بیاضها مظلم و سوادها مضیء.

فأما القطب الراوندیّ فقال قوله ع شقوا أمواج الفتن بسفن النجاه معناه کونوا مع أهل البیت لأنهم سفن النجاه

101

لِقَوْلِهِ ع مَثَلُ أَهْلِ بَیْتِی کَسَفِینَهِ نُوحٍ مَنْ رَکِبَهَا نَجَا وَ مَنْ تَخَلَّفَ عَنْهَا غَرِقَ.

و لقائل أن یقول لا شبهه أن أهل البیت سفن النجاه و لکنهم لم یرادوا هاهنا بهذه اللفظه لأنّه لو کان ذلک هو المراد لکان قد أمر أبا سفیان و العبّاس بالکون مع أهل البیت و مراده الآن ینقض ذلک لأنّه یأمر بالتقیه و إظهار اتباع الذین عقد لهم الأمر و یری أن الاستسلام هو المتعین فالذی ظنه الراوندیّ لا یحتمله الکلام و لا یناسبه.

و قال أیضا التعریج علی الشیء الإقامه علیه یقال عرج فلان علی المنزل إذا حبس نفسه علیه فالتقدیر عرجوا علی الاستقامه منصرفین عن المنافره.

و لقائل أن یقول التعریج یعدی تاره بعن و تاره بعلی فإذا عدیته بعن أردت التجنب و الرفض و إذا عدیته بعلی أردت المقام و الوقوف و کلامه ع معدی بعن قال و عرجوا عن طریق المنافره .

و قال أیضا آنس بالموت أی أسر به و لیس بتفسیر صحیح بل هو من الأنس ضد الوحشه

اختلاف الرأی فی الخلافه بعد وفاه رسول اللّه

102

1- لَمَّا قُبِضَ رَسُولُ اللَّهِ ص وَ اشْتَغَلَ عَلِیُّ ع بِغُسْلِهِ وَ دَفْنِهِ وَ بُویِعَ أَبُو بَکْرٍ خَلاَ اَلزُّبَیْرُ وَ أَبُو سُفْیَانَ وَ جَمَاعَهٌ مِنَ اَلْمُهَاجِرِینَ بِعَبَّاسٍ وَ عَلِیٍّ ع

ص :218

لِإِجَالَهِ الرَّأْیِ وَ تَکَلَّمُوا بِکَلاَمٍ یَقْتَضِی الاِسْتِنْهَاضَ وَ التَّهْیِیجَ فَقَالَ اَلْعَبَّاسُ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ قَدْ سَمِعْنَا قَوْلَکُمْ فَلاَ لِقِلَّهٍ نَسْتَعِینُ بِکُمْ وَ لاَ لِظِنَّهٍ نَتْرُکُ آرَاءَکُمْ فَأَمْهِلُونَا نُرَاجِعِ الْفِکْرَ فَإِنْ یَکُنْ لَنَا مِنَ الْإِثْمِ مَخْرَجٌ یَصِرُّ بِنَا وَ بِهِمُ الْحَقَّ صَرِیرَ الْجَدْجَدِ (1) وَ نَبْسُطُ إِلَی الْمَجْدِ أَکُفّاً لاَ نَقْبِضُهَا أَوْ نَبْلُغُ الْمَدَی وَ إِنْ تَکُنِ الْأُخْرَی فَلاَ لِقِلَّهٍ فِی الْعَدَدِ وَ لاَ لِوَهْنٍ فِی الْأَیْدِ وَ اللَّهِ لَوْ لاَ أَنَّ اَلْإِسْلاَمَ قَیَّدَ الْفَتْکَ لَتَدَکْدَکَتْ جَنَادِلُ صَخْرٍ یُسْمَعُ اصْطِکَاکُهَا مِنَ الْمَحَلِّ الْعَلِیِّ.

فَحَلَّ عَلِیٌّ ع حَبْوَتَهُ وَ قَالَ اَلصَّبْرُ حِلْمٌ وَ التَّقْوَی دِینٌ وَ الْحُجَّهُ مُحَمَّدٌ وَ الطَّرِیقُ الصِّرَاطُ أَیُّهَا النَّاسُ شُقُّوا أَمْوَاجَ الْفِتَنِ ...اَلْخُطْبَهَ ثُمَّ نَهَضَ فَدَخَلَ إِلَی مَنْزِلِهِ وَ افْتَرَقَ الْقَوْمُ

.

103

14- وَ قَالَ اَلْبَرَاءُ بْنُ عَازِبٍ لَمْ أَزَلْ لِبَنِی هَاشِمٍ مُحِبّاً فَلَمَّا قُبِضَ رَسُولُ اللَّهِ ص خِفْتُ أَنْ تَتَمَالَأَ قُرَیْشٌ عَلَی إِخْرَاجِ هَذَا الْأَمْرِ عَنْهُمْ فَأَخَذَنِی مَا یَأْخُذُ الْوَالِهَهَ الْعَجُولَ مَعَ مَا فِی نَفْسِی مِنَ الْحُزْنِ لِوَفَاهِ رَسُولِ اللَّهِ ص فَکُنْتُ أَتَرَدَّدُ إِلَی بَنِی هَاشِمٍ وَ هُمْ عِنْدَ اَلنَّبِیِّ ص فِی الْحُجْرَهِ وَ أَتَفَقَّدُ وُجُوهَ قُرَیْشٍ فَإِنِّی کَذَلِکَ إِذْ فَقَدْتُ أَبَا بَکْرٍ وَ عُمَرَ وَ إِذَا قَائِلٌ یَقُولُ الْقَوْمُ فِی سَقِیفَهِ بَنِی سَاعِدَهَ وَ إِذَا قَائِلٌ آخَرُ یَقُولُ قَدْ بُویِعَ أَبُو بَکْرٍ فَلَمْ أَلْبَثْ وَ إِذَا أَنَا بِأَبِی بَکْرٍ قَدْ أَقْبَلَ وَ مَعَهُ عُمَرُ وَ أَبُو عُبَیْدَهَ وَ جَمَاعَهٌ مِنْ أَصْحَابِ اَلسَّقِیفَهِ وَ هُمْ مُحْتَجِزُونَ بِالْأُزُرِ الصَّنْعَانِیَّهِ لاَ یَمُرُّونَ بِأَحَدٍ إِلاَّ خَبَطُوهُ وَ قَدَّمُوهُ فَمَدُّوا یَدَهُ فَمَسَحُوهَا عَلَی یَدِ أَبِی بَکْرٍ یُبَایِعُهُ شَاءَ ذَلِکَ أَوْ أَبَی فَأَنْکَرْتُ عَقْلِی وَ خَرَجْتُ أَشْتَدُّ حَتَّی انْتَهَیْتُ إِلَی بَنِی هَاشِمٍ وَ الْبَابُ مُغْلَقٌ فَضَرَبْتُ عَلَیْهِمُ الْبَابَ ضَرْباً عَنِیفاً وَ قُلْتُ قَدْ بَایَعَ النَّاسُ لِأَبِی بَکْرِ بْنِ أَبِی قُحَافَهَ فَقَالَ اَلْعَبَّاسُ تَرِبَتْ أَیْدِیکُمْ إِلَی آخِرِ الدَّهْرِ أَمَا إِنِّی قَدْ أَمَرْتُکُمْ فَعَصَیْتُمُونِی فَمَکَثْتُ أُکَابِدُ مَا فِی نَفْسِی وَ رَأَیْتُ

ص :219


1- 1) الجدجد:دویبه کالجندب.

فِی اللَّیْلِ اَلْمِقْدَادَ وَ سَلْمَانَ وَ أَبَا ذَرٍّ وَ عُبَادَهَ بْنَ الصَّامِتِ وَ أَبَا الْهَیْثَمِ بْنَ التَّیِّهَانِ وَ حُذَیْفَهَ وَ عَمَّاراً وَ هُمْ یُرِیدُونَ أَنْ یُعِیدُوا الْأَمْرَ شُورَی بَیْنَ اَلْمُهَاجِرِینَ .

وَ بَلَغَ ذَلِکَ أَبَا بَکْرٍ وَ عُمَرَ فَأَرْسَلاَ إِلَی أَبِی عُبَیْدَهَ وَ إِلَی اَلْمُغِیرَهِ بْنِ شُعْبَهَ فَسَأَلاَهُمَا عَنِ الرَّأْیِ فَقَالَ اَلْمُغِیرَهُ الرَّأْیُ أَنْ تَلْقَوُا اَلْعَبَّاسَ فَتَجْعَلُوا لَهُ وَ لِوُلْدِهِ فِی هَذِهِ الْإِمْرَهِ نَصِیباً لِیَقْطَعُوا بِذَلِکَ نَاحِیَهَ عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ .فَانْطَلَقَ أَبُو بَکْرٍ وَ عُمَرُ وَ أَبُو عُبَیْدَهَ وَ اَلْمُغِیرَهُ حَتَّی دَخَلُوا عَلَی اَلْعَبَّاسِ وَ ذَلِکَ فِی اَللَّیْلَهِ الثَّانِیَهِ مِنْ وَفَاهِ رَسُولِ اللَّهِ ص فَحَمِدَ أَبُو بَکْرٍ اللَّهَ وَ أَثْنَی عَلَیْهِ وَ قَالَ إِنَّ اللَّهَ ابْتَعَثَ لَکُمْ مُحَمَّداً ص نَبِیّاً وَ لِلْمُؤْمِنِینَ وَلِیّاً فَمَنَّ اللَّهُ عَلَیْهِمْ بِکَوْنِهِ بَیْنَ ظَهْرَانَیْهِمْ حَتَّی اخْتَارَ لَهُ مَا عِنْدَهُ فَخَلَّی عَلَی النَّاسِ أُمُورَهُمْ لِیَخْتَارُوا لِأَنْفُسِهِمْ مُتَّفِقِینَ غَیْرَ مُخْتَلِفِینَ فَاخْتَارُونِی عَلَیْهِمْ وَالِیاً وَ لِأُمُورِهِمْ رَاعِیاً فَتَوَلَّیْتُ ذَلِکَ وَ مَا أَخَافُ بِعَوْنِ اللَّهِ وَ تَسْدِیدِهِ وَهْناً وَ لاَ حَیْرَهً وَ لاَ جُبْناً وَ مٰا تَوْفِیقِی إِلاّٰ بِاللّٰهِ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَ إِلَیْهِ أُنِیبُ وَ مَا أَنْفَکُّ یَبْلُغُنِی عَنْ طَاعِنٍ یَقُولُ بِخِلاَفِ قَوْلِ عَامَّهِ اَلْمُسْلِمِینَ یَتَّخِذُکُمْ لَجَأً فَتَکُونُونَ حِصْنَهُ الْمَنِیعَ وَ خَطْبَهُ الْبَدِیعَ فَإِمَّا دَخَلْتُمْ فِیمَا دَخَلَ فِیهِ النَّاسُ أَوْ صَرَفْتُمُوهُمْ عَمَّا مَالُوا إِلَیْهِ فَقَدْ جِئْنَاکَ وَ نَحْنُ نُرِیدُ أَنْ نَجْعَلَ لَکَ فِی هَذَا الْأَمْرِ نَصِیباً وَ لِمَنْ بَعْدَکَ مِنْ عَقِبِکَ إِذْ کُنْتَ عَمَّ رَسُولِ اللَّهِ ص وَ إِنْ کَانَ اَلْمُسْلِمُونَ قَدْ رَأَوْا مَکَانَکَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ ص وَ مَکَانَ أَهْلِکَ ثُمَّ عَدَلُوا بِهَذَا الْأَمْرِ عَنْکُمْ وَ عَلَی رِسْلِکُمْ بَنِی هَاشِمٍ فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص مِنَّا وَ مِنْکُمْ.

فَاعْتَرَضَ کَلاَمَهُ عُمَرُ وَ خَرَجَ إِلَی مَذْهَبِهِ فِی الْخُشُونَهِ وَ الْوَعِیدِ وَ إِتْیَانِ الْأَمْرِ مِنْ أَصْعَبِ جِهَاتِهِ فَقَالَ إِی وَ اللَّهِ وَ أُخْرَی إِنَّا لَمْ نَأْتِکُمْ حَاجَهً إِلَیْکُمْ وَ لَکِنْ کَرِهْنَا أَنْ یَکُونَ الطَّعْنُ فِیمَا اجْتَمَعَ عَلَیْهِ اَلْمُسْلِمُونَ مِنْکُمْ فَیَتَفَاقَمَ الْخَطْبُ بِکُمْ وَ بِهِمْ فَانْظُرُوا لِأَنْفُسِکُمْ وَ لِعَامَّتِهِمْ ثُمَّ سَکَتَ.

ص :220

فَتَکَلَّمَ اَلْعَبَّاسُ فَحَمِدَ اللَّهَ وَ أَثْنَی عَلَیْهِ ثُمَّ قَالَ إِنَّ اللَّهِ ابْتَعَثَ مُحَمَّداً نَبِیّاً کَمَا وَصَفْتَ وَ وَلِیّاً لِلْمُؤْمِنِینَ فَمَنَّ اللَّهُ بِهِ عَلَی أُمَّتِهِ حَتَّی اخْتَارَ لَهُ مَا عِنْدَهُ فَخَلَّی النَّاسَ عَلَی أَمْرِهِمْ لِیَخْتَارُوا لِأَنْفُسِهِمْ مُصِیبِینَ لِلْحَقِّ مَائِلِینَ عَنْ زَیْغِ الْهَوَی فَإِنْ کُنْتَ بِرَسُولِ اللَّهِ طَلَبْتَ فَحَقَّنَا أَخَذْتَ وَ إِنْ کُنْتَ بِالْمُؤْمِنِینَ فَنَحْنُ مِنْهُمْ مَا تَقَدَّمْنَا فِی أَمْرِکُمْ فَرَطاً وَ لاَ حَلَّلْنَا وَسَطاً وَ لاَ نَزَحْنَا شَحَطاً فَإِنْ کَانَ هَذَا الْأَمْرُ یَجِبُ لَکَ بِالْمُؤْمِنِینَ فَمَا وَجَبَ إِذْ کُنَّا کَارِهِینَ وَ مَا أَبْعَدَ قَوْلَکَ إِنَّهُمْ طَعَنُوا مِنْ قَوْلِکَ إِنَّهُمْ مَالُوا إِلَیْکَ وَ أَمَّا مَا بَذَلْتَ لَنَا فَإِنْ یَکُنْ حَقَّکَ أَعْطَیْتَنَاهُ فَأَمْسِکْهُ عَلَیْکَ وَ إِنْ یَکُنْ حَقَّ الْمُؤْمِنِینَ فَلَیْسَ لَکَ أَنْ تَحْکُمَ فِیهِ وَ إِنْ یَکُنْ حَقَّنَا لَمْ نَرْضَ لَکَ بِبَعْضِهِ دُونَ بَعْضٍ وَ مَا أَقُولُ هَذَا أَرُومُ صَرْفَکَ عَمَّا دَخَلْتَ فِیهِ وَ لَکِنْ لِلْحُجَّهِ نَصِیبُهَا مِنَ الْبَیَانِ وَ أَمَّا قَوْلُکَ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص مِنَّا وَ مِنْکُمْ فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص مِنْ شَجَرَهٍ نَحْنُ أَغْصَانُهَا وَ أَنْتُمْ جِیرَانُهَا وَ أَمَّا قَوْلُکَ یَا عُمَرُ إِنَّکَ تَخَافُ النَّاسَ عَلَیْنَا فَهَذَا الَّذِی قَدَّمْتُمُوهُ أَوَّلُ ذَلِکَ وَ بِاللَّهِ الْمُسْتَعَانُ

.

104

1- لَمَّا اجْتَمَعَ اَلْمُهَاجِرُونَ عَلَی بَیْعَهِ أَبِی بَکْرٍ أَقْبَلَ أَبُو سُفْیَانَ وَ هُوَ یَقُولُ أَمَا وَ اللَّهِ إِنِّی لَأَرَی عَجَاجَهً لاَ یُطْفِئُهَا إِلاَّ الدَّمُ یَا لَعَبْدَ مَنَافٍ فِیمَ أَبُو بَکْرٍ مِنْ أَمْرِکُمْ أَیْنَ الْمُسْتَضْعَفَانِ أَیْنَ الْأَذَلاَّنِ یَعْنِی عَلِیّاً وَ اَلْعَبَّاسَ مَا بَالُ هَذَا الْأَمْرِ فِی أَقَلِّ حَیٍّ مِنْ قُرَیْشٍ ثُمَّ قَالَ لِعَلِیٍّ ابْسُطْ یَدَکَ أُبَایِعْکَ فَوَ اللَّهِ إِنَّ شِئْتَ لَأَمْلَأَنَّهَا عَلَی أَبِی فَصِیلٍ یَعْنِی أَبَا بَکْرٍ خَیْلاً وَ رَجِلاً فَامْتَنَعَ عَلَیْهِ عَلِیٌّ ع فَلَمَّا یَئِسَ مِنْهُ قَامَ عَنْهُ وَ هُوَ یُنْشِدُ شِعْرَ اَلْمُتَلَمِّسِ

ص :221

وَ لاَ یُقِیمُ عَلَی ضَیْمٍ یُرَادُ بِهِ

(1)

.

قیل لأبی قحافه یوم ولی الأمر ابنه قد ولی ابنک الخلافه فقرأ قُلِ اللّٰهُمَّ مٰالِکَ الْمُلْکِ تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشٰاءُ وَ تَنْزِعُ الْمُلْکَ مِمَّنْ تَشٰاءُ (2) ثم قال لم ولوه قالوا لسنه قال أنا أسن منه.

نازع أبو سفیان أبا بکر فی أمر فأغلظ له أبو بکر فقال له أبو قحافه یا بنی أ تقول هذا لأبی سفیان شیخ البطحاء قال إن اللّه تعالی رفع بالإسلام بیوتا و وضع بیوتا فکان ممّا رفع بیتک یا أبت و ممّا وضع بیت أبی سفیان

ص :222


1- 1) معاهد التنصیص 2:306.و العیر هنا:الحمار.
2- 2) الخسف:النقیصه.و الرمه:القطعه من الحبل.

6:و من کلام له ع لما أشیر علیه بألا یتبع طلحه و الزبیر و لا یرصد لهما القتال

اشاره

و فیه یبین عن صفته بأنّه ع لا یخدع

وَ اللَّهِ لاَ أَکُونُ کَالضَّبُعِ تَنَامُ عَلَی طُولِ اللَّدْمِ حَتَّی یَصِلَ إِلَیْهَا طَالِبُهَا وَ یَخْتِلَهَا رَاصِدُهَا وَ لَکِنِّی أَضْرِبُ بِالْمُقْبِلِ إِلَی الْحَقِّ الْمُدْبِرَ عَنْهُ وَ بِالسَّامِعِ الْمُطِیعِ الْعَاصِیَ الْمُرِیبَ أَبَداً حَتَّی یَأْتِیَ عَلَیَّ یَوْمِی فَوَاللَّهِ مَا زِلْتُ مَدْفُوعاً عَنْ حَقِّی مُسْتَأْثَراً عَلَیَّ (1) مُنْذُ قَبَضَ اللَّهُ نَبِیَّهُ صَلَّی اللَّهُ عَلَیْهِ حَتَّی یَوْمِ النَّاسِ هَذَا . یقال أرصد له بشر أی أعد له و هیأه

105

وَ فِی الْحَدِیثِ إِلاَّ أَنْ أَرْصُدَهُ لِدَیْنٍ عَلَیَّ (2) .

و اللدم صوت الحجر أو العصا أو غیرهما تضرب به الأرض ضربا لیس بشدید.

و لما شرح الراوندیّ هذه اللفظات

106

قَالَ وَ فِی الْحَدِیثِ

وَ اللَّهِ لاَ أَکُونُ مِثْلَ الضَّبُعِ تَسْمَعُ اللَّدْمَ حَتَّی تَخْرُجَ فَتُصَادَ .

و قد کان سامحه اللّه وقت تصنیفه الشرح ینظر فی صحاح الجوهریّ (3) و ینقل منها فنقل هذا الحدیث ظنا منه أنّه حدیث عن رسول اللّه ص و لیس کما ظنّ بل الحدیث الذی أشار إلیه الجوهریّ هو حدیث علی ع الذی نحن بصدد تفسیره .

و یختلها راصدها

یخدعها مترقبها ختلت فلانا خدعته و رصدته ترقبته و مستأثرا علی أی مستبدا دونی بالأمر و الاسم الأثره

107

وَ فِی الْحَدِیثِ أَنَّهُ ص

ص :223


1- 1) مخطوطه النهج:«مستأثرا علیّ غیری».
2- 2) نقله ابن الأثیر فی النهایه(2:82)عن أبی ذر:قال له علیه الصلاه و السلام:«ما أحبّ عندی مثل أحد ذهبا فأنفقه فی سبیل اللّه،و تمسی ثالثه و عندی منه دینار؛إلا دینارا أرصده لدین».
3- 3) صحاح الجوهریّ 5:2029.

قَالَ لِلْأَنْصَارِ سَتَلْقَوْنَ بَعْدِی أَثَرَهً فَإِذَا کَانَ ذَلِکَ فَاصْبِرُوا حَتَّی تَرِدُوا عَلَیَّ اَلْحَوْضَ (1) .

و العرب تقول فی رموزها و أمثالها أحمق من الضبع (2) و یزعمون أن الصائد یدخل علیها وجارها فیقول لها أطرقی أم طریق خامری أم عامر و یکرر ذلک علیها مرارا معنی أطرقی أم طریق طأطئی رأسک و کناها أم طریق لکثره إطراقها علی فعیل کالقبیط للناطف و العلیق لنبت و معنی خامری الزمی وجارک و استتری فیه خامر الرجل منزله إذا لزمه قالوا فتلجأ إلی أقصی مغارها و تتقبض فیقول أم عامر لیست فی وجارها أم عامر نائمه فتمد یدیها و رجلیها و تستلقی فیدخل علیها فیوثقها و هو یقول لها أبشری أم عامر بکم (3) الرجال أبشری أم عامر بشاء هزلی و جراد عظلی (4) أی یرکب بعضه بعضا فتشد عراقیبها فلا تتحرک و لو شاءت أن تقتله لأمکنها قال الکمیت فعل المقره للمقاله خامری یا أم عامر (5) .

و قال الشنفری لا تقبرونی إن قبری محرم

ص :224


1- 1) ذکره ابن الأثیر فی النهایه(1:15)،و قال:«الأثره،بفتح الهمزه و الثاء الاسم من آثر یؤثر إیثارا؛إذا أعطی؛أراد أنّه یستأثر علیکم فیفضل غیرکم فی نصیبه فی الفیء».
2- 2) المثل فی جمهره الأمثال 1:276.
3- 3) کم:جمع کمه؛و هی قلفه الذکر،و فی جمهره الأمثال:«کمر»؛جمع کمره؛و هی رأس الذکر.
4- 4) فی اللسان:«تعاظلت الجراد،إذا تسافدت»و أورد المثل.
5- 5) من أبیات فی معانی ابن قتیبه 1:214.

أوصاهم ألا یدفنوه إذا قتل و قال اجعلونی أکلا للسباع کالشیء الذی یرغب به الضبع فی الخروج و تقدیر الکلام لا تقبرونی و لکن اجعلونی کالتی یقال لها خامری أم عامر و هی الضبع فإنها لا تقبر و یمکن أن یقال أیضا أراد لا تقبرونی و اجعلونی فریسه للتی یقال لها خامری أم عامر لأنّها تأکل الجیف و أشلاء القتلی و الموتی.

و قال أبو عبیده یأتی الصائد فیضرب بعقبه الأرض عند باب مغارها ضربا خفیفا و ذلک هو اللدم و یقول خامری أم عامر مرارا بصوت لیس بشدید فتنام علی ذلک فیدخل إلیها فیجعل الحبل فی عرقوبها و یجرها فیخرجها یقول لا أقعد عن الحرب و الانتصار لنفسی و سلطانی فیکون حالی مع القوم المشار إلیهم حال الضبع مع صائدها فأکون قد أسلمت نفسی فعل العاجز الأحمق و لکنی أحارب من عصانی بمن أطاعنی حتّی أموت ثمّ عقب ذلک بقوله إن الاستئثار علی و التغلب أمر لم یتجدد الآن و لکنه کان منذ قبض رسول اللّه ص

طلحه و الزبیر و نسبهما

و طلحه هو أبو محمّد طلحه بن عبید اللّه بن عثمان بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم بن مره أبوه ابن عم أبی بکر و أمه الصعبه بنت الحضرمی و کانت قبل أن تکون عند عبید اللّه تحت أبی سفیان صخر بن حرب فطلقها ثمّ تبعتها نفسه فقال فیها شعرا أوله و إنّی و صعبه فیما أری بعیدان و الود ود قریب.

فی أبیات مشهوره و طلحه أحد العشره المشهود لهم بالجنه و أحد أصحاب الشوری

108

14- وَ کَانَ لَهُ فِی الدِّفَاعِ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ص یَوْمَ أُحُدٍ أَثَرٌ عَظِیمٌ وَ شَلَّتْ بَعْضُ

ص :225

أَصَابِعِهِ یَوْمَئِذٍ وَقَی رَسُولَ اللَّهِ ص بِیَدِهِ مِنْ سُیُوفِ اَلْمُشْرِکِینَ وَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص یَوْمَئِذٍ الْیَوْمَ أَوْجَبَ طَلْحَهُ اَلْجَنَّهَ

(1)

.

و الزبیر هو أبو عبد اللّه الزبیر بن العوام بن خویلد بن أسد بن عبد العزی بن قصی أمه صفیه بنت عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف عمه رسول اللّه ص و هو أحد العشره أیضا و أحد السته و ممن ثبت مع رسول اللّه ص یوم أحد و أبلی بلاء حسنا

109

وَ قَالَ اَلنَّبِیُّ ص لِکُلِّ نَبِیٍّ حَوَارِیٌّ وَ حَوَارِیَّ اَلزُّبَیْرُ .

و الحواری الخالصه تقول فلان خالصه فلان و خلصانه و حواریه أی شدید الاختصاص به و الاستخلاص له

خروج طارق بن شهاب لاستقبال علیّ بن أبی طالب

110

1,2- خَرَجَ طَارِقُ بْنُ شِهَابٍ الْأَحْمَسِیُّ یَسْتَقْبِلُ عَلِیّاً ع وَ قَدْ صَارَ بِالرَّبَذَهِ طَالِباً عَائِشَهَ وَ أَصْحَابَهَا وَ کَانَ طَارِقٌ مِنْ صَحَابَهِ عَلِیٍّ ع وَ شِیعَتِهِ قَالَ فَسَأَلْتُ عَنْهُ قَبْلَ أَنْ أَلْقَاهُ مَا أَقْدَمَهُ فَقِیلَ خَالَفَهُ طَلْحَهُ وَ اَلزُّبَیْرُ وَ عَائِشَهُ فَأَتَوُا اَلْبَصْرَهَ فَقُلْتُ فِی نَفْسِی إِنَّهَا الْحَرْبُ أَ فَأُقَاتِلَ أُمَّ الْمُؤْمِنِینَ وَ حَوَارِیَّ رَسُولِ اللَّهِ ص إِنَّ هَذَا لَعَظِیمٌ ثُمَّ قُلْتُ أَ أَدَعُ عَلِیّاً وَ هُوَ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِینَ إِیمَاناً بِاللَّهِ وَ ابْنُ عَمِّ رَسُولِ اللَّهِ ص وَ وَصِیُّهُ هَذَا أَعْظَمُ ثُمَّ أَتَیْتُهُ فَسَلَّمْتُ عَلَیْهِ ثُمَّ جَلَسْتُ إِلَیْهِ فَقَصَّ عَلَیَّ قِصَّهَ الْقَوْمِ وَ قِصَّتَهُ ثُمَّ صَلَّی بِنَا الظُّهْرَ فَلَمَّا انْفَتَلَ جَاءَهُ اَلْحَسَنُ ابْنُهُ ع فَبَکَی بَیْنَ یَدَیْهِ قَالَ مَا بَالُکَ قَالَ أَبْکِی لِقَتْلِکَ غَداً بِمَضِیعَهٍ وَ لاَ نَاصِرَ لَکَ أَمَّا إِنِّی أَمَرْتُکَ فَعَصَیْتَنِی ثُمَّ أَمَرْتُکَ فَعَصَیْتَنِی فَقَالَ ع لاَ تَزَالُ تَخِنُّ خَنِینَ (2) الْأَمَهِ مَا الَّذِی أَمَرْتَنِی بِهِ فَعَصَیْتُکَ قَالَ أَمَرْتُکَ حِینَ أَحَاطَ النَّاسُ بِعُثْمَانَ أَنْ تَعْتَزِلَ فَإِنَّ النَّاسَ إِذَا قَتَلُوهُ طَلَبُوکَ أَیْنَمَا کُنْتَ حَتَّی یُبَایِعُوکَ فَلَمْ تَفْعَلْ ثُمَّ أَمَرْتُکَ لَمَّا قُتِلَ عُثْمَانُ أَلاَّ تُوَافِقَهُمْ عَلَی

ص :226


1- 1) أوجب،أی عَمِلَ عملا أَوْجَبَ له الجنهَ.و انظر النهایه لابن الأثیر 4:194.
2- 2) الخَنِین:تردد البکاء حتّی یکون فی الصوت غنه.و الخبر فی اللسان(خنن)و فی الأصول: «حنین»،تحریف.

الْبَیْعَهِ حَتَّی یَجْتَمِعَ النَّاسُ وَ یَأْتِیَکَ وُفُودُ اَلْعَرَبِ فَلَمْ تَفْعَلْ ثُمَّ خَالَفَکَ هَؤُلاَءِ الْقَوْمُ فَأَمَرْتُکَ أَلاَّ تَخْرُجَ مِنَ اَلْمَدِینَهِ وَ أَنْ تَدَعَهُمْ وَ شَأْنَهُمْ فَإِنِ اجْتَمَعَتْ عَلَیْکَ الْأُمَّهُ فَذَاکَ وَ إِلاَّ رَضِیتَ بِقَضَاءِ اللَّهِ فَقَالَ ع وَ اللَّهِ لاَ أَکُونُ کَالضَّبُعِ تَنَامُ عَلَی اللَّدْمِ حَتَّی یَدْخُلَ إِلَیْهَا طَالِبُهَا فَیُعَلِّقَ الْحَبْلَ بِرِجْلِهَا وَ یَقُولَ لَهَا دَبَابِ دَبَابِ حَتَّی یَقْطَعَ عُرْقُوبَهَا .

..وَ ذَکَرَ تَمَامَ الْفَصْلِ فَکَانَ طَارِقُ بْنُ شِهَابٍ یَبْکِی إِذَا ذَکَرَ هَذَا الْحَدِیثَ

.

دِبَابِ اسم الضبع مبنی علی الکسر کبراح اسم للشمس

ص :227

7 و من خطبه له ع

اِتَّخَذُوا اَلشَّیْطَانَ لِأَمْرِهِمْ مِلاَکاً وَ اتَّخَذَهُمْ لَهُ أَشْرَاکاً فَبَاضَ وَ فَرَّخَ فِی صُدُورِهِمْ وَ دَبَّ وَ دَرَجَ فِی حُجُورِهِمْ فَنَظَرَ بِأَعْیُنِهِمْ وَ نَطَقَ بِأَلْسِنَتِهِمْ فَرَکِبَ بِهِمُ الزَّلَلَ وَ زَیَّنَ لَهُمُ الْخَطَلَ فِعْلَ مَنْ قَدْ شَرِکَهُ اَلشَّیْطَانُ فِی سُلْطَانِهِ وَ نَطَقَ بِالْبَاطِلِ عَلَی لِسَانِهِ .

یجوز أن یکون أشراکا جمع شریک کشریف و أشراف و یجوز أن یکون جمع شرک کجبل و أجبال و المعنی بالاعتبارین مختلف .

و باض و فرخ فی صدورهم استعاره للوسوسه و الإغواء و مراده طول مکثه و إقامته علیهم لأن الطائر لا یبیض و یفرخ إلاّ فی الأعشاش التی هی وطنه و مسکنه و دب و درج فی حجورهم أی ربوا الباطل کما یربی الوالدان الولد فی حجورهما ثمّ ذکر أنّه لشده اتّحاده بهم و امتزاجه صار کمن ینظر بأعینهم و ینطق بألسنتهم أی صار الاثنان کالواحد قال أبو الطیب ما الخل إلاّ من أود بقلبه و أری بطرف لا یری بسوائه (1) .

و قال آخر کنا من المساعده نحیا بروح واحده.

ص :228


1- 1) دیوانه 1:4.

و قال آخر جبلت نفسک فی نفسی کما

و الخطل القول الفاسد و یجوز أشرکه الشیطان فی سلطانه بالهمزه و شرکه أیضا و بغیر الهمزه أفصح

ص :229

8:و من کلام له ع یعنی به الزبیر فی حال اقتضت ذلک

اشاره

و یدعوه للدخول فی البیعه ثانیه

یَزْعُمُ أَنَّهُ قَدْ بَایَعَ بِیَدِهِ وَ لَمْ یُبَایِعْ بِقَلْبِهِ فَقَدْ أَقَرَّ بِالْبَیْعَهِ وَ ادَّعَی الْوَلِیجَهَ فَلْیَأْتِ عَلَیْهَا بِأَمْرٍ یُعْرَفُ وَ إِلاَّ فَلْیَدْخُلْ فِیمَا خَرَجَ مِنْهُ .

الولیجه

البطانه و الأمر یسر و یکتم قال اللّه سبحانه وَ لَمْ یَتَّخِذُوا مِنْ دُونِ اللّٰهِ وَ لاٰ رَسُولِهِ وَ لاَ الْمُؤْمِنِینَ وَلِیجَهً (1) کان الزبیر یقول بایعت بیدی لا بقلبی و کان یدعی تاره أنّه أکره و یدعی تاره أنّه وری فی البیعه توریه و نوی دخیله و أتی بمعاریض لا تحمل علی ظاهرها فقال ع هذا الکلام إقرار منه بالبیعه و ادعاء أمر آخر لم یقم علیه دلیلا و لم ینصب له برهانا فإما أن یقیم دلیلا علی فساد البیعه الظاهره و أنّها غیر لازمه له و إمّا أن یعاود طاعته.

111

1- قَالَ عَلِیٌّ ع لِلزُّبَیْرِ یَوْمَ بَایَعَهُ إِنِّی لَخَائِفٌ أَنْ تَغْدِرَ بِی وَ تَنْکُثَ بَیْعَتِی قَالَ لاَ تَخَافَنَّ فَإِنَّ ذَلِکَ لاَ یَکُونُ مِنِّی أَبَداً فَقَالَ ع فَلِیَ اللَّهُ عَلَیْکَ بِذَلِکَ رَاعٍ وَ کَفِیلٌ قَالَ نَعَمْ اللَّهُ لَکَ عَلَیَّ بِذَلِکَ رَاعٍ وَ کَفِیلٌ .

أمر طلحه و الزبیر مع علیّ بن أبی طالب بعد بیعتهما له

112

1- لَمَّا بُویِعَ عَلِیٌّ ع کَتَبَ إِلَی مُعَاوِیَهَ أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ النَّاسَ قَتَلُوا عُثْمَانَ عَنْ غَیْرِ

ص :230


1- 1) سوره التوبه 16.

مَشُورَهٍ مِنِّی وَ بَایَعُونِی عَنْ مَشُورَهٍ مِنْهُمْ وَ اجْتِمَاعٍ فَإِذَا أَتَاکَ کِتَابِی فَبَایِعْ لِی وَ أَوْفِدْ إِلَیَّ أَشْرَافَ أَهْلِ اَلشَّامِ قِبَلَکَ .

فَلَمَّا قَدِمَ رَسُولُهُ عَلَی مُعَاوِیَهَ وَ قَرَأَ کِتَابَهُ بَعَثَ رَجُلاً مِنْ بَنِی عُمَیْسٍ وَ کَتَبَ مَعَهُ کِتَاباً إِلَی اَلزُّبَیْرِ بْنِ الْعَوَّامِ وَ فِیهِ بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِیمِ لِعَبْدِ اللَّهِ اَلزُّبَیْرِ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ مِنْ مُعَاوِیَهَ بْنِ أَبِی سُفْیَانَ سَلاَمٌ عَلَیْکَ أَمَّا بَعْدُ فَإِنِّی قَدْ بَایَعْتُ لَکَ أَهْلَ اَلشَّامِ فَأَجَابُوا وَ اسْتَوْسَقُوا (1) کَمَا یَسْتَوْسِقُ الْجَلَبُ فَدُونَکَ اَلْکُوفَهَ وَ اَلْبَصْرَهَ لاَ یَسْبِقُکَ إِلَیْهَا اِبْنُ أَبِی طَالِبٍ فَإِنَّهُ لاَ شَیْءَ بَعْدَ هَذَیْنِ الْمِصْرَیْنِ وَ قَدْ بَایَعْتُ لِطَلْحَهَ بْنِ عُبَیْدِ اللَّهِ مِنْ بَعْدِکَ فَأَظْهِرَا الطَّلَبَ بِدَمِ عُثْمَانَ وَ ادْعُوَا النَّاسَ إِلَی ذَلِکَ وَ لْیَکُنْ مِنْکُمَا الْجِدُّ وَ التَّشْمِیرُ أَظْفَرَکُمَا اللَّهُ وَ خَذَلَ مُنَاوِئَکُمَا.

فَلَمَّا وَصَلَ هَذَا الْکِتَابُ إِلَی اَلزُّبَیْرِ سُرَّ بِهِ وَ أَعْلَمَ بِهِ طَلْحَهَ وَ أَقْرَأَهُ إِیَّاهُ فَلَمْ یَشُکَّا فِی النُّصْحِ لَهُمَا مِنْ قِبَلِ مُعَاوِیَهَ وَ أَجْمَعَا عِنْدَ ذَلِکَ عَلَی خِلاَفِ عَلِیٍّ ع .

113

1- جَاءَ اَلزُّبَیْرُ وَ طَلْحَهُ إِلَی عَلِیٍّ ع بَعْدَ الْبَیْعَهِ بِأَیَّامٍ فَقَالاَ لَهُ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ قَدْ رَأَیْتَ مَا کُنَّا فِیهِ مِنَ الْجَفْوَهِ فِی وَلاَیَهِ عُثْمَانَ کُلِّهَا وَ عَلِمْتَ رَأْیَ عُثْمَانَ کَانَ فِی بَنِی أُمَیَّهَ وَ قَدْ وَلاَّکَ اللَّهُ الْخِلاَفَهَ مِنْ بَعْدِهِ فَوَلِّنَا بَعْضَ أَعْمَالِکَ فَقَالَ لَهُمَا اِرْضَیَا بِقَسْمِ اللَّهِ لَکُمَا حَتَّی أَرَی رَأْیِی وَ اعْلَمَا أَنِّی لاَ أُشْرِکُ فِی أَمَانَتِی إِلاَّ مَنْ أَرْضَی بِدِینِهِ وَ أَمَانَتِهِ مِنْ أَصْحَابِی وَ مَنْ قَدْ عَرَفْتُ دَخِیلَتَهُ .

فَانْصَرَفَا عَنْهُ وَ قَدْ دَخَلَهُمَا الْیَأْسُ فَاسْتَأْذَنَاهُ فِی الْعُمْرَهِ .

ص :231


1- 1) استوسقوا:استجمعوا و انضموا.و فی نهایه ابن الأثیر:«و منه حدیث أحد:استوسقوا کما یستوسق جرب الغنم،أی استجمعوا».

114

1- طَلَبَ طَلْحَهُ وَ اَلزُّبَیْرُ مِنْ عَلِیٍّ ع أَنَّ یُوَلِّیَهُمَا الْمِصْرَیْنِ اَلْبَصْرَهَ وَ اَلْکُوفَهَ فَقَالَ حَتَّی أَنْظُرَ ثُمَّ اسْتَشَارَ اَلْمُغِیرَهَ بْنَ شُعْبَهَ فَقَالَ لَهُ أَرَی أَنْ تُوَلِّیَهُمَا إِلَی أَنْ یَسْتَقِیمَ لَکَ أَمْرُ النَّاسِ فَخَلاَ بِابْنِ عَبَّاسٍ وَ قَالَ مَا تَرَی قَالَ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ إِنَّ اَلْکُوفَهَ وَ اَلْبَصْرَهَ عَیْنُ الْخِلاَفَهِ وَ بِهِمَا کُنُوزُ الرِّجَالِ وَ مَکَانُ طَلْحَهَ وَ اَلزُّبَیْرِ مِنَ اَلْإِسْلاَمِ مَا قَدْ عَلِمْتَ وَ لَسْتُ آمَنُهُمَا إِنْ وَلَّیْتَهُمَا أَنْ یُحْدِثَا أَمْراً فَأَخَذَ عَلِیٌّ ع بِرَأْیِ اِبْنِ عَبَّاسٍ وَ قَدْ کَانَ اسْتَشَارَ اَلْمُغِیرَهَ أَیْضاً فِی أَمْرِ مُعَاوِیَهَ فَقَالَ لَهُ أَرَی إِقْرَارَهُ عَلَی اَلشَّامِ وَ أَنْ تَبْعَثَ إِلَیْهِ بَعْدَهُ إِلَی أَنْ یَسْکُنَ شَغْبُ النَّاسِ وَ لَکَ بَعْدُ رَأْیُکَ فَلَمْ یَأْخُذْ بِرَأْیِهِ.

فَقَالَ اَلْمُغِیرَهُ بَعْدَ ذَلِکَ وَ اللَّهِ مَا نَصَحْتُهُ قَبْلَهَا وَ لاَ أَنْصَحُهُ بَعْدَهَا مَا بَقِیتُ

.

115

1- دَخَلَ اَلزُّبَیْرُ وَ طَلْحَهُ عَلَی عَلِیٍّ ع فَاسْتَأْذَنَاهُ فِی الْعُمْرَهِ فَقَالَ مَا الْعُمْرَهَ تُرِیدَانِ فَحَلَفَا لَهُ بِاللَّهِ أَنَّهُمَا مَا یُرِیدَانِ غَیْرَ الْعُمْرَهِ فَقَالَ لَهُمَا مَا الْعُمْرَهَ تُرِیدَانِ وَ إِنَّمَا تُرِیدَانِ الْغَدْرَهَ وَ نَکْثَ الْبَیْعَهِ فَحَلَفَا بِاللَّهِ مَا الْخِلاَفَ عَلَیْهِ وَ لاَ نَکْثَ بَیْعَهٍ یُرِیدَانِ وَ مَا رَأْیُهُمَا غَیْرَ الْعُمْرَهِ قَالَ لَهُمَا فَأَعِیدَا الْبَیْعَهَ لِی ثَانِیَهً فَأَعَادَاهَا بِأَشَدِّ مَا یَکُونُ مِنَ الْأَیْمَانِ وَ الْمَوَاثِیقِ فَأَذِنَ لَهُمَا فَلَمَّا خَرَجَا مِنْ عِنْدِهِ قَالَ لِمَنْ کَانَ حَاضِراً وَ اللَّهِ لاَ تَرَوْنَهُمَا إِلاَّ فِی فِتْنَهٍ یَقْتَتِلاَنِ فِیهَا قَالُوا یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ فَمُرْ بِرَدِّهِمَا عَلَیْکَ قَالَ لِیَقْضِیَ اللّٰهُ أَمْراً کٰانَ مَفْعُولاً

.

116

1- لَمَّا خَرَجَ اَلزُّبَیْرُ وَ طَلْحَهُ مِنَ اَلْمَدِینَهِ إِلَی مَکَّهَ لَمْ یُلْقِیَا أَحَداً إِلاَّ وَ قَالاَ لَهُ لَیْسَ لِعَلِیٍّ فِی أَعْنَاقِنَا بَیْعَهٌ وَ إِنَّمَا بَایَعْنَاهُ مُکْرَهَیْنِ فَبَلَغَ عَلِیّاً ع قَوْلُهُمَا فَقَالَ أَبْعَدَهُمَا اللَّهُ وَ أَغْرَبَ (1) دَارَهُمَا أَمَا وَ اللَّهِ لَقَدْ عَلِمْتُ أَنَّهُمَا سَیَقْتُلاَنِ أَنْفُسَهُمَا أَخْبَثَ مَقْتَلٍ وَ یَأْتِیَانِ مَنْ

ص :232


1- 1) یقال:أغرب داره:أبعدها.

وَرَدَا عَلَیْهِ بِأَشْأَمِ یَوْمٍ وَ اللَّهِ مَا الْعُمْرَهَ یُرِیدَانِ وَ لَقَدْ أَتَیَانِی بِوَجْهِی فَاجِرَیْنِ وَ رَجَعَا بِوَجْهِی غَادِرَیْنِ نَاکِثَیْنِ وَ اللَّهِ لاَ یَلْقَیَانِنِی بَعْدَ الْیَوْمِ إِلاَّ فِی کَتِیبَهٍ خَشْنَاءَ (1) یَقْتُلاَنِ فِیهَا أَنْفُسَهُمَا فَبُعْداً لَهُمَا وَ سُحْقاً

.

117

1- وَ ذَکَرَ أَبُو مِخْنَفٍ فِی کِتَابِ اَلْجَمَلِ أَنَّ عَلِیّاً ع خَطَبَ لَمَّا سَارَ اَلزُّبَیْرُ وَ طَلْحَهُ مِنْ مَکَّهَ وَ مَعَهُمَا عَائِشَهُ یُرِیدُونَ اَلْبَصْرَهَ فَقَالَ أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّ عَائِشَهَ سَارَتْ إِلَی اَلْبَصْرَهِ وَ مَعَهَا طَلْحَهُ وَ اَلزُّبَیْرُ وَ کُلٌّ مِنْهُمَا یَرَی الْأَمْرَ لَهُ دُونَ صَاحِبِهِ أَمَّا طَلْحَهُ فَابْنُ عَمِّهَا وَ أَمَّا اَلزُّبَیْرُ فَخَتَنُهَا وَ اللَّهِ لَوْ ظَفِرُوا بِمَا أَرَادُوا وَ لَنْ یَنَالُوا ذَلِکَ أَبَداً لَیَضْرِبَنَّ أَحَدُهُمَا عُنُقَ صَاحِبِهِ بَعْدَ تَنَازُعٍ مِنْهُمَا شَدِیدٍ وَ اللَّهِ إِنَّ رَاکِبَهَ الْجَمَلِ الْأَحْمَرِ مَا تَقْطَعُ عَقَبَهً وَ لاَ تَحُلُّ عُقْدَهً إِلاَّ فِی مَعْصِیَهِ اللَّهِ وَ سَخَطِهِ حَتَّی تُورِدَ نَفْسَهَا وَ مَنْ مَعَهَا مَوَارِدَ الْهَلَکَهِ إِی وَ اللَّهِ لَیُقْتُلَنَّ ثُلُثُهُمْ وَ لَیَهْرَبَنَّ ثُلُثُهُمْ وَ لَیَتُوبَنَّ ثُلُثُهُمْ وَ إِنَّهَا الَّتِی تَنْبَحُهَا کِلاَبُ اَلْحَوْأَبِ وَ إِنَّهُمَا لَیَعْلَمَانِ أَنَّهُمَا مُخْطِئَانِ وَ رُبَّ عَالِمٍ قَتَلَهُ جَهْلُهُ وَ مَعَهُ عِلْمُهُ لاَ یَنْفَعُهُ وَ حَسْبُنَا اللّٰهُ وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ فَقَدْ قَامَتِ الْفِتْنَهُ فِیهَا الْفِئَهُ الْبَاغِیَهُ أَیْنَ الْمُحْتَسِبُونَ أَیْنَ الْمُؤْمِنُونَ مَا لِی وَ لِقُرَیْشٍ أَمَا وَ اللَّهِ لَقَدْ قَتَلْتُهُمْ کَافِرِینَ وَ لَأَقْتُلَنَّهُمْ مَفْتُونِینَ وَ مَا لَنَا إِلَی عَائِشَهَ مِنْ ذَنْبٍ إِلاَّ أَنَّا أَدْخَلْنَاهَا فِی حَیِّزِنَا وَ اللَّهِ لَأَبْقُرَنَّ الْبَاطِلَ حَتَّی یَظْهَرَ الْحَقُّ مِنْ خَاصِرَتِهِ فَقُلْ لِقُرَیْشٍ فَلْتَضِجَّ ضَجِیجَهَا ثُمَّ نَزَلَ .

118

1,14- بَرَزَ عَلِیٌّ ع یَوْمَ الْجَمَلِ وَ نَادَی بِالزُّبَیْرِ یَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ مِرَاراً فَخَرَجَ اَلزُّبَیْرُ فَتَقَارَبَا حَتَّی اخْتَلَفَتْ أَعْنَاقُ خَیْلِهِمَا فَقَالَ لَهُ عَلِیٌّ ع إِنَّمَا دَعَوْتُکَ لِأُذَکِّرَکَ حَدِیثاً قَالَهُ لِی وَ لَکَ رَسُولُ اللَّهِ ص أَ تَذْکُرُ یَوْمَ رَآکَ وَ أَنْتَ مُعْتَنِقِی فَقَالَ لَکَ

ص :233


1- 1) کتیبه خشناء،أی کثیره السلاح خشنته.

أَ تُحِبُّهُ قُلْتَ وَ مَا لِی لاَ أُحِبُّهُ وَ هُوَ أَخِی وَ ابْنُ خَالِی فَقَالَ أَمَا إِنَّکَ سَتُحَارِبُهُ وَ أَنْتَ ظَالِمٌ لَهُ فَاسْتَرْجَعَ اَلزُّبَیْرُ وَ قَالَ أَذْکَرْتَنِی مَا أَنْسَانِیهِ الدَّهْرُ وَ رَجَعَ إِلَی صُفُوفِهِ فَقَالَ لَهُ عَبْدُ اللَّهِ ابْنُهُ لَقَدْ رَجَعْتَ إِلَیْنَا بِغَیْرِ الْوَجْهِ الَّذِی فَارَقْتَنَا بِهِ فَقَالَ أَذْکَرَنِی عَلِیٌّ حَدِیثاً أَنْسَانِیهِ الدَّهْرُ فَلاَ أُحَارِبُهُ أَبَداً وَ إِنِّی لَرَاجِعٌ وَ تَارِکُکُمْ مُنْذُ الْیَوْمِ فَقَالَ لَهُ عَبْدُ اللَّهِ مَا أَرَاکَ إِلاَّ جَبُنْتَ عَنْ سُیُوفِ بَنِی عَبْدِ الْمُطَّلِبِ إِنَّهَا لَسُیُوفٌ حِدَادٌ تَحْمِلُهَا فِتْیَهٌ أَنْجَادٌ فَقَالَ اَلزُّبَیْرُ وَیْلَکَ أَ تُهَیِّجُنِی عَلَی حَرْبِهِ أَمَا إِنِّی قَدْ حَلَفْتُ أَلاَّ أُحَارِبَهُ قَالَ کَفِّرْ عَنْ یَمِینِکَ لاَ تَتَحَدَّثْ نِسَاءَ قُرَیْشٍ أَنَّکَ جَبُنْتَ وَ مَا کُنْتَ جَبَاناً فَقَالَ اَلزُّبَیْرُ غُلاَمِی مَکْحُولٌ حُرٌّ کَفَّارَهً عَنْ یَمِینِی ثُمَّ أَنْصَلَ (1) سِنَانَ رُمْحِهِ وَ حَمَلَ عَلَی عَسْکَرِ عَلِیٍّ ع بِرُمْحٍ لاَ سِنَانَ لَهُ فَقَالَ عَلِیٌّ ع أَفْرِجُوا لَهُ فَإِنَّهُ مُحَرَّجٌ ثُمَّ عَادَ إِلَی أَصْحَابِهِ ثُمَّ حَمَلَ ثَانِیَهً ثُمَّ ثَالِثَهً ثُمَّ قَالَ لاِبْنِهِ أَ جُبْناً وَیْلَکَ تَرَی فَقَالَ لَقَدْ أَعْذَرْتَ

.

119

1- لَمَّا أَذْکَرَ عَلِیٌّ ع اَلزُّبَیْرَ بِمَا أَذْکَرَهُ بِهِ وَ رَجَعَ اَلزُّبَیْرُ قَالَ نَادَی عَلِیٌّ بِأَمْرٍ لَسْتُ أُنْکِرُهُ .

120

1- لَمَّا خَرَجَ عَلِیٌّ ع لِطَلَبِ اَلزُّبَیْرِ خَرَجَ حَاسِراً وَ خَرَجَ إِلَیْهِ اَلزُّبَیْرُ دَارِعاً مُدَجَّجاً فَقَالَ لِلزُّبَیْرِ یَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ قَدْ لَعَمْرِی أَعْدَدْتَ سِلاَحاً وَ حَبَّذَا فَهَلْ أَعْدَدْتَ عِنْدَ اللَّهِ عُذْراً فَقَالَ اَلزُّبَیْرُ إِنَّ مَرَدَّنَا إِلَی اللَّهِ قَالَ عَلِیٌّ ع یَوْمَئِذٍ یُوَفِّیهِمُ اللّٰهُ دِینَهُمُ الْحَقَّ وَ یَعْلَمُونَ أَنَّ اللّٰهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِینُ (2) ثُمَّ أَذْکَرَهُ الْخَبَرَ فَلَمَّا کَرَّ

ص :234


1- 1) أنصل سنان رمحه،أی نزعه.
2- 2) سوره النور 25.

اَلزُّبَیْرُ رَاجِعاً إِلَی أَصْحَابِهِ نَادِماً وَاجِماً رَجَعَ عَلِیٌّ ع إِلَی أَصْحَابِهِ جَذِلاً مَسْرُوراً فَقَالَ لَهُ أَصْحَابُهُ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ تَبْرُزُ إِلَی اَلزُّبَیْرِ حَاسِراً وَ هُوَ شَاکٍ (1) فِی السِّلاَحِ وَ أَنْتَ تَعْرِفُ شَجَاعَتَهُ قَالَ إِنَّهُ لَیْسَ بِقَاتِلِی إِنَّمَا یَقْتُلُنِی رَجُلٌ خَامِلُ الذِّکْرِ ضَئِیلُ النَّسَبِ غَیْلَهً فِی غَیْرِ مَأْقِطِ (2) حَرْبٍ وَ لاَ مَعْرَکَهِ رِجَالٍ وَیْلُمِّهِ أَشْقَی الْبَشَرِ لَیَوَدَّنَّ أَنَّ أُمَّهُ هَبَلَتْ بِهِ أَمَا إِنَّهُ وَ أَحْمَرُ ثَمُودٍ لَمَقْرُونَانِ فِی قَرَنٍ

.

121

1,14- لَمَّا انْصَرَفَ اَلزُّبَیْرُ عَنْ حَرْبِ عَلِیٍّ ع مَرَّ بِوَادِی السِّبَاعِ وَ اَلْأَحْنَفُ بْنُ قَیْسٍ هُنَاکَ فِی جَمْعٍ مِنْ بَنِی تَمِیمٍ قَدِ اعْتَزَلَ الْفَرِیقَیْنِ فَأَخْبَرَ اَلْأَحْنَفُ بِمُرُورِ اَلزُّبَیْرِ فَقَالَ رَافِعاً صَوْتَهُ مَا أَصْنَعُ بِالزُّبَیْرِ لَفَّ غَارَیْنِ (3) مِنَ اَلْمُسْلِمِینَ حَتَّی أَخَذَتِ السُّیُوفُ مِنْهُمَا مَأْخَذَهَا انْسَلَّ وَ تَرَکَهُمْ أَمَّا إِنَّهُ لَخَلِیقٌ بِالْقَتْلِ قَتَلَهُ اللَّهُ فَاتَّبَعَهُ عَمْرُو بْنُ جُرْمُوزٍ وَ کَانَ فَاتِکاً فَلَمَّا قَرُبَ مِنْهُ وَقَفَ اَلزُّبَیْرُ وَ قَالَ مَا شَأْنُکَ قَالَ جِئْتُ لِأَسْأَلَکَ عَنْ أَمْرِ النَّاسِ قَالَ اَلزُّبَیْرُ إِنِّی تَرَکْتُهُمْ قِیَاماً فِی الرَّکْبِ یَضْرِبُ بَعْضُهُمْ وَجْهَ بَعْضٍ بِالسَّیْفِ فَسَارَ اِبْنُ جُرْمُوزٍ مَعَهُ وَ کُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا یَتَّقِی الْآخَرَ فَلَمَّا حَضَرَتِ الصَّلاَهُ قَالَ اَلزُّبَیْرُ یَا هَذَا إِنَّا نُرِیدُ أَنْ نُصَلِّیَ.

فَقَالَ اِبْنُ جُرْمُوزٍ وَ أَنَا أُرِیدُ ذَلِکَ فَقَالَ اَلزُّبَیْرُ فَتُؤَمِّنِّی وَ أُؤَمِّنُکَ قَالَ نَعَمْ فَثَنَی اَلزُّبَیْرُ رِجْلَهُ وَ أَخَذَ وُضُوءَهُ فَلَمَّا قَامَ إِلَی الصَّلاَهِ شَدَّ اِبْنُ جُرْمُوزٍ عَلَیْهِ فَقَتَلَهُ وَ أَخَذَ رَأْسَهُ وَ خَاتَمَهُ وَ سَیْفَهُ وَ حَثَا عَلَیْهِ تُرَاباً یَسِیراً وَ رَجَعَ إِلَی اَلْأَحْنَفِ فَأَخْبَرَهُ فَقَالَ وَ اللَّهِ مَا أَدْرِی أَسَأْتَ أَمْ أَحْسَنْتَ اذْهَبْ إِلَی عَلِیٍّ ع فَأَخْبِرْهُ فَجَاءَ إِلَی عَلِیٍّ ع فَقَالَ لِلْآذِنِ قُلْ لَهُ عَمْرُو بْنُ جُرْمُوزٍ بِالْبَابِ وَ مَعَهُ رَأْسُ اَلزُّبَیْرِ وَ سَیْفُهُ فَأَدْخَلَهُ وَ فِی کَثِیرٍ مِنَ الرِّوَایَاتِ أَنَّهُ لَمْ یَأْتِ بِالرَّأْسِ بَلْ بِالسَّیْفِ فَقَالَ لَهُ وَ أَنْتَ قَتَلْتَهُ قَالَ نَعَمْ قَالَ وَ اللَّهِ مَا کَانَ اِبْنُ صَفِیَّهَ جَبَاناً وَ لاَ لَئِیماً وَ لَکِنَّ الْحَیْنَ وَ مَصَارِعَ السَّوْءِ

ص :235


1- 1) یقال:رجل شاکی السلاح؛إذا کان ذا شوکه و حدّ فی سلاحه.
2- 2) المأقط:ساحه القتال.
3- 3) الغار هنا:الجیش،و فی اللسان 6:34:«جمع بین غارین».

ثُمَّ قَالَ نَاوِلْنِی سَیْفَهُ فَنَاوَلَهُ فَهَزَّهُ وَ قَالَ سَیْفٌ طَالَمَا جَلَی بِهِ الْکَرْبَ عَنْ وَجْهِ رَسُولِ اللَّهِ ص فَقَالَ اِبْنُ جُرْمُوزٍ الْجَائِزَهَ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ فَقَالَ أَمَا إِنِّی سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ص یَقُولُ بَشِّرْ قَاتِلَ اِبْنِ صَفِیَّهَ بِالنَّارِ فَخَرَجَ اِبْنُ جُرْمُوزٍ خَائِباً وَ قَالَ أَتَیْتُ عَلِیّاً بِرَأْسِ اَلزُّبَیْرِ

ثُمَّ خَرَجَ اِبْنُ جُرْمُوزٍ عَلَی عَلِیٍّ ع مَعَ أَهْلِ اَلنَّهْرِ فَقَتَلَهُ مَعَهُمْ فِیمَنْ قَتَلَ

.

ص :236

9 و من کلام له ع

وَ قَدْ أَرْعَدُوا وَ أَبْرَقُوا وَ مَعَ هَذَیْنِ الْأَمْرَیْنِ الْفَشَلُ وَ لَسْنَا نُرْعِدُ حَتَّی نُوقِعَ وَ لاَ نُسِیلُ حَتَّی نُمْطِرَ .

أرعد الرجل و أبرق إذا أوعد و تهدد و کان الأصمی ینکره و یزعم أنّه لا یقال إلاّ رعد و برق و لما احتج علیه ببیت الکمیت أرعد و أبرق یا یزید فما وعیدک لی بضائر.

قال الکمیت قروی لا یحتج بقوله (1) .

و کلام أمیر المؤمنین ع حجه داله علی بطلان قول الأصمی و الفشل الجبن و الخور .

و قوله و لا نسیل حتّی نمطر کلمه فصیحه یقول إن أصحاب الجمل فی وعیدهم و إجلابهم بمنزله من یدعی أنّه یحدث السیل قبل إحداث المطر و هذا محال لأن السیل إنّما یکون من المطر فکیف یسبق المطر و أمّا نحن فإنا لا ندعی ذلک و إنّما نجری الأمور علی حقائقها فإن کان منا مطر کان منا سیل و إذا أوقعنا بخصمنا أوعدنا حینئذ بالإیقاع به غیره من خصومنا.

ص :237


1- 1) الخبر و البیت فی أمالی القالی 1:96.

و قوله ع و مع هذین الأمرین الفشل معنی حسن لأن الغالب من الجبناء کثره الضوضاء و الجلبه یوم الحرب کما أن الغالب من الشجعان الصمت و السکون.

و سمع أبو طاهر الجنابی (1) ضوضاء عسکر المقتدر بالله و دبادبهم (2) و بُوقاتهم و هو فی ألف و خمسمائه و عسکر المقتدر فی عشرین ألفا مقدمهم یوسف بن أبی الساج فقال لبعض أصحابه ما هذا الزَّجَل (3) قال فَشَل قال أَجَل.

و یقال إنّه ما رئی جیش کجیش أبی طاهر ما کان یسمع لهم صوت حتّی أن الخیل لم تکن لها حمحمه فرشق عسکر ابن أبی الساج (4) القرامطه بالسهام المسمومه فجرح منهم أکثر من خمسمائه إنسان.

و کان أبو طاهر فی عماریه له فنزل و رکب فرسات و حمل بنفسه و معه أصحابه حمله علی عسکر ابن أبی الساج فکسروه و فلوه و خلصوا إلی یوسف فأسروه و تقطع عسکره بعد أن أتی بالقتل علی کثیر منهم و کان ذلک فی سنه خمس عشره و ثلاثمائه.

و من أمثالهم الصدق ینبئ عنک لا الوعید

ص :238


1- 1) هو أبو طاهر سلیمان بن أبی سعید الحسن بن بهرام الجنابی؛کان أبوه الحسن کبیر القرامطه؛و قتل سنه 301،قتله خادم له صقلبی،فتولی ابنه أبو طاهر أمر القرامطه بعده،بعد أن عجز أخوه سعید عن الأمر.تاریخ ابن الأثیر 6:147.
2- 2) فی اللسان:«الدباب:صوت کأنّه دب،دب؛و هی حکایه الصوت».
3- 3) الزجل:الجلبه و رفع الصوت.
4- 4) هو یوسف بن أبی الساج؛أحد ولاه الری فی عهد المقتدر؛و کان استقل عن الخلیفه،ثمّ عاد إلی طاعته.و انظر طرفا من أخباره فی تاریخ ابن الأثیر فی 6:175،و ما بعدها.

10 و من خطبه له ع

أَلاَ وَ إِنَّ اَلشَّیْطَانَ قَدْ جَمَعَ حِزْبَهُ وَ اسْتَجْلَبَ خَیْلَهُ وَ رَجِلَهُ وَ إِنَّ مَعِی لَبَصِیرَتِی مَا لَبَّسْتُ عَلَی نَفْسِی وَ لاَ لُبِّسَ عَلَیَّ وَ ایْمُ اللَّهِ لَأُفْرِطَنَّ لَهُمْ حَوْضاً أَنَا مَاتِحُهُ لاَ یَصْدُرُونَ عَنْهُ وَ لاَ یَعُودُونَ إِلَیْهِ .

یمکن أن یعنی بالشیطان الشیطان الحقیقی و یمکن أن یعنی به معاویه فإن عنی معاویه فقوله قد جمع حزبه و استجلب خیله و رجله کلام جار علی حقائقه و إن عنی به الشیطان کان ذلک من باب الاستعاره و مأخوذا من قوله تعالی وَ اسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِکَ وَ أَجْلِبْ عَلَیْهِمْ بِخَیْلِکَ وَ رَجِلِکَ (1) و الرجل جمع راجل کالشرب جمع شارب و الرکب جمع راکب .

قوله و إن معی لبصیرتی یرید أن البصیره التی کانت معی فی زمن رسول اللّه ص لم تتغیر .

و قوله ما لبست تقسیم جید لأن کل ضال عن الهدایه فإما أن یضل من تلقاء نفسه أو بإضلال غیره له .

و قوله لأفرطن من رواها بفتح الهمزه فأصله فرط ثلاثی یقال فرط

ص :239


1- 1) سوره الإسراء 64.

زید القوم أی سبقهم و رجل فرط یسبق القوم إلی البئر فیهیئ لهم الأرشیه و الدلاء و منه قوله ع أنا فرطکم علی الحوض و یکون تقدیر الکلام و أیم اللّه لأفرطن لهم إلی حوض فلما حذف الجار عدی الفعل بنفسه فنصب کقوله تعالی وَ اخْتٰارَ مُوسیٰ قَوْمَهُ (1) و تکون اللام فی لهم إمّا لام التعدیه کقوله وَ یُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِینَ أی و یؤمن المؤمنین أو تکون لام التعلیل أی لأجلهم و من رواها لأفرطن بضم الهمزه فهو من أفرط المزاده أی ملأها.

و الماتح المستقی متح یمتح بالفتح و المائح بالیاء الذی ینزل إلی البئر فیملأ الدلو.

و قیل لأبی علی رحمه اللّه ما الفرق بین الماتح و المائح فقال هما کإعجامهما یعنی أن التاء بنقطتین من فوق و کذلک الماتح لأنّه المستقی فهو فوق البئر و الیاء بنقطتین من تحت و کذلک المائح لأنّه تحت فی الماء الذی فی البئر یملأ الدلاء و معنی قوله أنا ماتحه أنا خبیر به کما یقول من یدعی معرفه الدار أنا بانی هذه الدار و الکلام استعاره یقول لأملأن لهم حیاض الحرب التی هی دربتی و عادتی أو لأسبقنهم إلی حیاض حرب أنا متدرب بها مجرب لها إذا وردوها لا یصدرون عنها یعنی قتلهم و إزهاق أنفسهم و من فر منهم لا یعود إلیها و من هذا اللفظ قول الشاعر مخضت بدلوه حتّی تحسی ذنوب الشر ملأی أو قرابا (2)

ص :240


1- 1) سوره الأعراف 155.
2- 2) البیت فی شرح الحماسه للمرزوقی 533 من غیر نسبه.

11 و من کلام له ع لابنه محمّد بن الحنفیه لما أعطاه الرایه یوم الجمل

اشاره

تَزُولُ الْجِبَالُ وَ لاَ تَزُلْ عَضَّ عَلَی نَاجِذِکَ أَعِرِ اللَّهَ جُمْجُمَتَکَ تِدْ فِی الْأَرْضِ قَدَمَکَ ارْمِ بِبَصَرِکَ أَقْصَی الْقَوْمِ وَ غُضَّ بَصَرَکَ وَ اعْلَمْ أَنَّ النَّصْرَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ سُبْحَانَهُ . قوله تزول الجبال و لا تزل خبر فیه معنی الشرط تقدیره إن زالت الجبال فلا تزل أنت و المراد المبالغه فی أخبار صفین أن بنی عکل و کانوا مع أهل الشام حملوا فی یوم من أیام صفین خرجوا و عقلوا أنفسهم بعمائمهم و تحالفوا أنا لا نفر حتّی یفر هذا الحکر بالکاف قالوا لأن عکلا تبدل الجیم کافا .

و الناجذ أقصی الأضراس و تد أمر من وتد قدمه فی الأرض أی أثبتها فیها کالوتد و لا تناقض بین قوله ارم ببصرک و قوله غض بصرک و ذلک لأنّه فی الأولی أمره أن یفتح عینه و یرفع طرفه و یحدق إلی أقاصی القوم ببصره فعل الشجاع المقدام غیر المکترث و لا المبالی لأن الجبان تضعف نفسه و یخفق قلبه فیقصر بصره و لا یرتفع طرفه و لا یمتد عنقه و یکون ناکس الرأس غضیض الطرف و فی الثانیه أمره أن یغض بصره عن بریق سیوفهم و لمعان دروعهم لئلا یبرق بصره و یدهش و یستشعر خوفا و تقدیر الکلام و احمل و حذف ذلک للعلم به فکأنّه قال إذا عزمت علی الحمله

ص :241

و صممت فغض حینئذ بصرک و احمل و کن کالعشواء التی تخبط ما أمامها و لا تبالی.

و قوله عض علی ناجذک قالوا إن العاض علی نواجذه ینبو السیف عن دماغه لأن عظام الرأس تشتد و تصلب و قد جاء فی کلامه ع هذا مشروحا فی موضع آخر و هو قوله و عضوا علی النواجذ فإنّه أنبی للصوارم عن الهام و یحتمل أن یرید به شده الحنق قالوا فلان یحرق علی الأرم یریدون شده الغیظ و الحرق صریف الأسنان و صوتها و الأرم الأضراس .

و قوله أعر اللّه جمجمتک معناه ابذلها فی طاعه اللّه و یمکن أن یقال إن ذلک إشعار له أنّه لا یقتل فی تلک الحرب لأن العاریه مردوده و لو قال له بع اللّه جمجمتک لکان ذلک إشعارا له بالشهاده فیها.

و أخذ یزید بن المهلب هذه اللفظه فخطب أصحابه بواسط فقال إنّی قد أسمع قول الرعاع جاء مسلمه و جاء العبّاس (1) و جاء أهل الشام و من أهل الشام و اللّه ما هم إلاّ تسعه أسیاف سبعه منها معی و اثنان علی و أما مسلمه فجراده صفراء و أما العبّاس فنسطوس (2) ابن نسطوس أتاکم فی برابره و صقالبه و جرامقه و جراجمه (3) و أقباط و أنباط و أخلاط إنّما أقبل إلیکم الفلاحون و أوباش کأشلاء اللحم و اللّه ما لقوا قط کحدیدکم و عدیدکم أعیرونی سواعدکم ساعه تصفقون بها خراطیمهم فإنما هی غدوه أو روحه حتّی یحکم اللّه بیننا و بین القوم الظالمین.

من صفات الشجاع قولهم فلان مغامر و فلان غشمشم أی لا یبصر ما بین یدیه فی الحرب و ذلک لشده تقحمه و رکوبه المهلکه و قله نظره فی العاقبه و هذا هو معنی قوله ع لمحمد غض بصرک

ص :242


1- 1) هما مسلمه بن عبد الملک و العبّاس بن الولید بن عبد الملک،جهزهما یزید بن عبد الملک لقتال یزید ابن المهلب.انظر ابن خلّکان،ترجمه یزید بن المهلب.
2- 2) إشاره إلی أن أمه کانت أمه رومیه نصرانیه.
3- 3) الجرامقه:قوم من العجم صاروا بالموصل فی أوائل الإسلام.و الجرامقه: قوم من العجم بالجزیره،أو نبط الشام.

ذکر خبر مقتل حمزه بن عبد المطلب

و کان حمزه بن عبد المطلب مغامرا غشمشما لا یبصر أمامه قال جبیر بن مطعم بن عدی بن نوفل بن عبد مناف لعبده وحشی یوم أحد ویلک إن علیا قتل عمی طعیمه سید البطحاء یوم بدر فإن قتلته الیوم فأنت حر و إن قتلت محمّدا فأنت حر و إن قتلت حمزه فأنت حر فلا أحد یعدل عمی إلاّ هؤلاء فقال أما محمد فإن أصحابه دونه و لن یسلموه و لا أرانی أصل إلیه و أما علی فرجل حذر مرس (1) کثیر الالتفات فی الحرب لا أستطیع قتله و لکن سأقتل لک حمزه فإنه رجل لا یبصر أمامه فی الحرب فوقف لحمزه حتی إذا حاذاه زرقه بالحربه کما تزرق (2) الحبشه بحرابها فقتله

محمّد بن الحنفیه و نسبه و بعض أخباره

122

1- دَفَعَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع یَوْمَ الْجَمَلِ رَایَتَهُ إِلَی مُحَمَّدٍ ابْنِهِ ع وَ قَدِ اسْتَوَتِ الصُّفُوفُ وَ قَالَ لَهُ اِحْمِلْ فَتَوَقَّفَ قَلِیلاً فَقَالَ لَهُ اِحْمِلْ فَقَالَ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ أَ مَا تَرَی السِّهَامَ کَأَنَّهَا شَآبِیبُ الْمَطَرِ فَدَفَعَ فِی صَدْرِهِ فَقَالَ أَدْرَکَکَ عِرْقٌ مِنَ أُمِّکَ ثُمَّ أَخَذَ الرَّایَهَ فَهَزَّهَا ثُمَّ قَالَ اُطْعُنْ بِهَا طَعْنَ أَبِیکَ تُحْمَدْ لاَ خَیْرَ فِی الْحَرْبِ إِذَا لَمْ تُوقَدْ بِالْمَشْرَفِیِّ وَ الْقَنَا الْمُسَدَّدِ ثُمَّ حَمَلَ وَ حَمَلَ النَّاسُ خَلْفَهُ فَطَحَنَ عَسْکَرَ اَلْبَصْرَهِ

.

ص :243


1- 1) رجل مرس:شدید العلاج للأمور.
2- 2) زرقه:طعنه.

123

1,2,3- قِیلَ لِمُحَمَّدٍ لِمَ یُغَرِّرُ بِکَ أَبُوکَ فِی الْحَرْبِ وَ لاَ یُغَرِّرُ بِالْحَسَنِ وَ اَلْحُسَیْنِ ع فَقَالَ إِنَّهُمَا عَیْنَاهُ وَ أَنَا یَمِینُهُ فَهُوَ یَدْفَعُ عَنْ عَیْنَیْهِ بِیَمِینِهِ

.

124

1,2,3- کَانَ عَلِیٌّ ع یَقْذِفُ بِمُحَمَّدٍ فِی مَهَالِکِ الْحَرْبِ وَ یَکُفُّ حَسَناً وَ حُسَیْناً عَنْهَا.

وَ مِنْ کَلاَمِهِ فِی یَوْمِ صِفِّینَ اِمْلِکُوا عَنِّی هَذَیْنِ الْفَتَیَیْنِ أَخَافُ أَنْ یَنْقَطِعَ بِهِمَا نَسْلُ رَسُولِ اللَّهِ ص .

أم محمد رضی اللّه عنه خوله بنت جعفر بن قیس بن مسلمه بن عبید بن ثعلبه بن یربوع بن ثعلبه بن الدؤل بن حنیفه بن لجیم بن صعب بن علیّ بن بکر بن وائل .و اختلف فی أمرها

125

1- فَقَالَ قَوْمٌ إِنَّهَا سَبِیَّهٍ مِنْ سَبَایَا اَلرِّدَّهِ قُوتِلَ أَهْلُهَا عَلَی یَدِ خَالِدِ بْنِ الْوَلِیدِ فِی أَیَّامِ أَبِی بَکْرٍ لَمَّا مَنَعَ کَثِیرٌ مِنَ اَلْعَرَبِ الزَّکَاهَ وَ ارْتَدَّتْ بَنُو حَنِیفَهَ وَ ادَّعَتْ نُبُوَّهَ مُسَیْلَمَهَ وَ إِنَّ أَبَا بَکْرٍ دَفَعَهَا إِلَی عَلِیٍّ ع مِنْ سَهْمِهِ فِی الْمَغْنَمِ .

126

14,1- وَ قَالَ قَوْمٌ مِنْهُمْ أَبُو الْحَسَنِ عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَیْفٍ الْمَدَائِنِیُّ هِیَ سَبِیَّهٌ فِی أَیَّامِ رَسُولِ اللَّهِ ص قَالُوا بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ ص عَلِیّاً إِلَی اَلْیَمَنِ فَأَصَابَ خَوْلَهَ فِی بَنِی زُبَیْدٍ وَ قَدِ ارْتَدُّوا مَعَ عَمْرِو بْنِ مَعْدِیکَرِبَ وَ کَانَتْ زُبَیْدٌ سَبَتْهَا مِنْ بَنِی حَنِیفَهَ فِی غَارَهٍ لَهُمْ عَلَیْهِمْ فَصَارَتْ فِی سَهْمِ عَلِیٍّ ع فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ ص إِنْ وَلَدَتْ مِنْکَ غُلاَماً فَسَمِّهِ بِاسْمِی وَ کَنِّهِ بِکُنْیَتِی فَوَلَدَتْ لَهُ بَعْدَ مَوْتِ فَاطِمَهَ ع مُحَمَّداً فَکَنَّاهُ أَبَا الْقَاسِمِ .

127

1- وَ قَالَ قَوْمٌ وَ هُمُ الْمُحَقِّقُونَ وَ قَوْلُهُمُ الْأَظْهَرُ إِنَّ بَنِی أَسَدٍ أَغَارَتْ عَلَی بَنِی حَنِیفَهَ فِی خِلاَفَهِ أَبِی بَکْرٍ الصِّدِّیقِ فَسَبَوْا خَوْلَهَ بِنْتَ جَعْفَرٍ وَ قَدِمُوا بِهَا اَلْمَدِینَهَ فَبَاعُوهَا مِنْ عَلِیٍّ ع

ص :244

وَ بَلَغَ قَوْمَهَا خَبَرُهَا فَقَدِمُوا اَلْمَدِینَهَ عَلَی عَلِیٍّ ع فَعَرَفُوهَا وَ أَخْبَرُوهُ بِمَوْضِعِهَا مِنْهُمْ فَأَعْتَقَهَا وَ مَهَرَهَا وَ تَزَوَّجَهَا فَوَلَدَتْ لَهُ مُحَمَّداً فَکَنَّاهُ أَبَا الْقَاسِمِ

.

و هذا القول هو اختیار أحمد بن یحیی البلاذری فی کتابه المعروف بتاریخ الأشراف .

128

1- لَمَّا تَقَاعَسَ مُحَمَّدٌ یَوْمَ الْجَمَلِ عَنِ الْحَمْلَهِ وَ حَمَلَ عَلِیٌّ ع بِالرَّایَهِ فَضَعْضَعَ أَرْکَانَ عَسْکَرِ الْجَمَلِ دَفَعَ إِلَیْهِ الرَّایَهَ وَ قَالَ اُمْحُ الْأُولَی بِالْأُخْرَی وَ هَذِهِ اَلْأَنْصَارُ مَعَکَ .

وَ ضَمَّ إِلَیْهِ خُزَیْمَهَ بْنَ ثَابِتٍ ذَا الشَّهَادَتَیْنِ فِی جَمْعٍ مِنَ اَلْأَنْصَارِ کَثِیرٌ مِنْهُمْ مِنْ أَهْلِ بَدْرٍ فَحَمَلَ حَمَلاَتٍ کَثِیرَهً أَزَالَ بِهَا الْقَوْمَ عَنْ مَوَاقِفِهِمْ وَ أَبْلَی بَلاَءً حَسَناً فَقَالَ خُزَیْمَهُ بْنُ ثَابِتٍ لِعَلِیٍّ ع أَمَا إِنَّهُ لَوْ کَانَ غَیْرُ مُحَمَّدٍ الْیَوْمَ لاَفْتَضَحَ وَ لَئِنْ کُنْتَ خِفْتَ عَلَیْهِ الْحَیْنَ وَ هُوَ بَیْنَکَ وَ بَیْنَ حَمْزَهَ وَ جَعْفَرٍ لَمَا خِفْنَاهُ عَلَیْهِ وَ إِنْ کُنْتَ أَرَدْتَ أَنْ تُعَلِّمَهُ الطِّعَانَ فَطَالَمَا عُلِّمَتْهُ الرِّجَالُ

.

129

1,2,3- وَ قَالَتِ اَلْأَنْصَارُ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ لَوْ لاَ مَا جَعَلَ اللَّهُ تَعَالَی لِلْحَسَنِ وَ اَلْحُسَیْنِ لَمَّا قَدَّمْنَا عَلَی مُحَمَّدٍ أَحَداً مِنَ اَلْعَرَبِ فَقَالَ عَلِیٌّ ع أَیْنَ النَّجْمُ مِنَ الشَّمْسِ وَ الْقَمَرِ أَمَا إِنَّهُ قَدْ أَغْنَی وَ أَبْلَی وَ لَهُ فَضْلُهُ وَ لاَ یَنْقُصُ فَضْلَ صَاحِبَیْهِ عَلَیْهِ وَ حَسْبُ صَاحِبِکِمْ مَا انْتَهَتْ بِهِ نِعْمَهُ اللَّهِ تَعَالَی إِلَیْهِ فَقَالُوا یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ إِنَّا وَ اللَّهِ لاَ نَجْعَلُهُ کَالْحَسَنِ وَ اَلْحُسَیْنِ وَ لاَ نَظْلِمُهُمَا لَهُ وَ لاَ نَظْلِمُهُ لِفَضْلِهِمَا عَلَیْهِ حَقَّهُ فَقَالَ عَلِیٌّ ع أَیْنَ یَقَعُ ابْنِی مِنِ ,3اِبْنَیْ بِنْتِ رَسُولِ اللَّهِ ص فَقَالَ خُزَیْمَهُ بْنُ ثَابِتٍ فِیهِ مُحَمَّدٌ مَا فِی عَوْدِکَ الْیَوْمَ وَصْمَهٌ

ص :245

وَ أَنْتَ بِحَمْدِ اللَّهِ أَطْوَلُ غَالِبٍ (1)

.

ص :246


1- 1) غالب:یقصد به ذرّیه غالب بن فهر بن مالک.

12و من کلام له ع لما أظفره اللّه بأصحاب الجمل

اشاره

وَ قَدْ قَالَ لَهُ بَعْضُ أَصْحَابِهِ وَدِدْتُ أَنَّ أَخِی فُلاَناً کَانَ شَاهِدَنَا لِیَرَی مَا نَصَرَکَ اللَّهُ بِهِ عَلَی أَعْدَائِکَ فَقَالَ لَهُ ع [ عَلِیٌّ ع ]

أَ هَوَی أَخِیکَ مَعَنَا فَقَالَ نَعَمْ قَالَ فَقَدْ شَهِدَنَا وَ لَقَدْ شَهِدَنَا فِی عَسْکَرِنَا هَذَا [قَوْمٌ]

أَقْوَامٌ [قَوْمٌ]

فِی أَصْلاَبِ الرِّجَالِ وَ أَرْحَامِ النِّسَاءِ سَیَرْعَفُ بِهِمُ الزَّمَانُ وَ یَقْوَی بِهِمُ الْإِیمَانُ .

یرعف بهم الزمان یوجدهم و یخرجهم کما یرعف الإنسان بالدم الذی یخرجه من أنفه قال الشاعر و ما رعف الزمان بمثل عمرو و لا تلد النساء له ضریبا.

و المعنی مأخوذ من

130

14- قَوْلِ اَلنَّبِیِّ ص لِعُثْمَانَ وَ لَمْ یَکُنْ شَهِدَ بَدْراً تَخَلَّفَ عَلَی رُقَیَّهَ ابْنَهِ رَسُولِ اللَّهِ ص لَمَّا مَرِضَتْ مَرَضَ مَوْتِهَا لَقَدْ کُنْتَ شَاهِداً وَ إِنْ کُنْتَ غَائِباً لَکَ أَجْرُکَ وَ سَهْمُکَ .

من أخبار یوم الجمل

قال الکلبی قلت لأبی صالح کیف لم یضع علی ع السیف فی أهل البصره یوم الجمل بعد ظفره قال سار فیهم بالصفح و المن الذی سار به رسول اللّه ص

ص :247

فی أهل مکّه یوم الفتح فإنه أراد أن یستعرضهم بالسیف ثمّ منّ علیهم و کان یحب أن یهدیهم اللّه.

قال فطر بن خلیفه ما دخلت دار الولید بالکوفه التی فیها القصارون إلاّ و ذکرت بأصواتهم وقع السیوف یوم الجمل .

حرب بن جیهان الجعفی لقد رأیت الرماح یوم الجمل قد أشرعها الرجال بعضهم فی صدر بعض کأنها آجام القصب لو شاءت الرجال أن تمشی علیها لمشت و لقد صدقونا القتال حتّی ما ظننت أن ینهزموا و ما رأیت یوما قط أشبه بیوم الجمل من یوم جلولاء الوقیعه (1) .

131

1- اَلْأَصْبَغُ بْنُ نُبَاتَهَ لَمَّا انْهَزَمَ أَهْلُ اَلْبَصْرَهِ رَکِبَ عَلِیٌّ ع بَغْلَهَ رَسُولِ اللَّهِ ص اَلشَّهْبَاءَ وَ کَانَتْ بَاقِیَهً عِنْدَهُ وَ سَارَ فِی الْقَتْلَی یَسْتَعْرِضُهُمْ فَمَرَّ بِکَعْبِ بْنِ سُورٍ الْقَاضِی قَاضِی اَلْبَصْرَهِ وَ هُوَ قَتِیلٌ فَقَالَ أَجْلِسُوهُ فَأُجْلِسَ فَقَالَ لَهُ وَیْلُمِّکَ کَعْبَ بْنَ سُورٍ لَقَدْ کَانَ لَکَ عِلْمٌ لَوْ نَفَعَکَ وَ لَکِنَّ اَلشَّیْطَانَ أَضَلَّکَ فَأَزَلَّکَ فَعَجَّلَکَ إِلَی اَلنَّارِ أَرْسِلُوهُ ثُمَّ مَرَّ بِطَلْحَهَ بْنِ عُبَیْدِ اللَّهِ قَتِیلاً فَقَالَ أَجْلِسُوهُ فَأُجْلِسَ قَالَ أَبُو مِخْنَفٍ فِی کِتَابِهِ فَقَالَ وَیْلُمِّکَ طَلْحَهُ لَقَدْ کَانَ لَکَ قَدَمٌ لَوْ نَفَعَکَ وَ لَکِنَّ اَلشَّیْطَانَ أَضَلَّکَ فَأَزَلَّکَ فَعَجَّلَکَ إِلَی اَلنَّارِ .

و أمّا أصحابنا فیروون غیر ذلک

132

1- یَرْوُونَ أَنَّهُ ع قَالَ لَهُ لَمَّا أَجْلَسُوهُ أَعْزِزْ عَلَیَّ أَبَا مُحَمَّدٍ أَنْ أَرَاکَ مُعَفَّراً تَحْتَ نُجُومِ السَّمَاءِ وَ فِی بَطْنِ هَذَا الْوَادِی أَ بَعْدَ جِهَادِکَ فِی اللَّهِ وَ ذَبِّکَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ص فَجَاءَ إِلَیْهِ إِنْسَانٌ فَقَالَ أَشْهَدُ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ لَقَدْ مَرَرْتُ عَلَیْهِ بَعْدَ أَنْ أَصَابَهُ السَّهْمُ وَ هُوَ صَرِیعٌ فَصَاحَ بِی فَقَالَ مِنْ أَصْحَابِ مَنْ أَنْتَ فَقُلْتُ مِنْ أَصْحَابِ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع فَقَالَ امْدُدْ یَدَکَ لِأُبَایِعَ

ص :248


1- 1) جلولاء:موضع فی طریق خراسان،کانت بها وقعه المسلمین علی الفرس سنه 16؛و سمیت الوقیعه لما أوقع بهم المسلمون(یاقوت).

لِأَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع فَمَدَدْتُ إِلَیْهِ یَدِی فَبَایَعَنِی لَکَ فَقَالَ عَلِیٌّ ع أَبَی اللَّهُ أَنْ یُدْخِلَ طَلْحَهَ اَلْجَنَّهَ إِلاَّ وَ بَیْعَتِی فِی عُنُقِهِ ثُمَّ مَرَّ بِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ خَلَفٍ الْخُزَاعِیِّ وَ کَانَ ع قَتَلَهُ بِیَدِهِ مُبَارَزَهً وَ کَانَ رَئِیسَ أَهْلِ اَلْبَصْرَهِ فَقَالَ أَجْلِسُوهُ فَأُجْلِسَ فَقَالَ اَلْوَیْلُ لَکَ یَا اِبْنَ خَلَفٍ لَقَدْ عَانَیْتَ أَمْراً عَظِیماً

.

133

1- وَ قَالَ شَیْخُنَا أَبُو عُثْمَانَ الْجَاحِظُ وَ مَرَّ ع بِعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَتَّابِ بْنِ أُسَیْدٍ فَقَالَ أَجْلِسُوهُ فَأُجْلِسَ فَقَالَ هَذَا یَعْسُوبُ قُرَیْشٍ هَذَا اللُّبَابُ الْمَحْضُ مِنْ بَنِی عَبْدِ مَنَافٍ ثُمَّ قَالَ شَفَیْتُ نَفْسِی وَ قَتَلْتُ مَعْشَرِی إِلَی اللَّهِ أَشْکُو عُجَرِی وَ بُجَرِی (1) قَتَلْتُ الصَّنَادِیدَ مِنْ بَنِی عَبْدِ مَنَافٍ وَ أَفْلَتَنِی الْأَعْیَارُ (2) مِنْ بَنِی جُمَحَ فَقَالَ لَهُ قَائِلٌ لَشَدَّ مَا أَطْرَیْتَ هَذَا الْفَتَی مُنْذُ الْیَوْمِ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ قَالَ إِنَّهُ قَامَ عَنِّی وَ عَنْهُ نِسْوَهٌ لَمْ یَقُمْنَ عَنْکَ

.

134

1- قَالَ أَبُو الْأَسْوَدِ الدُّؤَلِیُّ لَمَّا ظَهَرَ عَلِیٌّ ع یَوْمَ الْجَمَلِ دَخَلَ بَیْتَ الْمَالِ بِالْبَصْرَهِ فِی نَاسٍ مِنَ اَلْمُهَاجِرِینَ وَ اَلْأَنْصَارِ وَ أَنَا مَعَهُمْ فَلَمَّا رَأَی کَثْرَهَ مَا فِیهِ قَالَ غُرِّی غَیْرِی مِرَاراً ثُمَّ نَظَرَ إِلَی الْمَالِ وَ صَعَّدَ فِیهِ بَصَرَهُ وَ صَوَّبَ وَ قَالَ اِقْسِمُوهُ بَیْنَ أَصْحَابِی خَمْسَمِائَهٍ خَمْسَمِائَهٍ فَقَسَمَ بَیْنَهُمْ فَلاَ وَ الَّذِی بَعَثَ مُحَمَّداً بِالْحَقِّ مَا نَقَصَ دِرْهَماً وَ لاَ زَادَ دِرْهَماً کَأَنَّهُ کَانَ یَعْرِفُ مَبْلَغَهُ وَ مِقْدَارَهُ وَ کَانَ سِتَّهَ آلاَفِ أَلْفِ دِرْهَمٍ وَ النَّاسُ اثْنَا عَشَرَ أَلْفاً .

ص :249


1- 1) عجری و بجری،نقل صاحب اللسان(6:216)عن محمّد بن یزید:«معناه همومی و أحزانی؛ و قیل:ما أبدی و أخفی،و کله علی المثل».و قال:«و أصل العجر العروق المنعقده فی الصدر،و البجر العروق المنعقده فی البطن خاصّه».
2- 2) الأعیار هنا:جمع عیر؛و عیر القوم:سیدهم؛و علیه قول الحارث بن حلزه: زعموا أنّ کلّ من ضرب العی ر موال لنا و أنّی الولاء. .

135

1- حَبَّهُ الْعُرَنِیُّ (1) قَسَّمَ عَلِیٌّ ع بَیْتَ مَالِ اَلْبَصْرَهِ عَلَی أَصْحَابِهِ خَمْسَمِائَهٍ خَمْسَمِائَهٍ وَ أَخَذَ خَمْسَمِائَهِ دِرْهَمٍ کَوَاحِدٍ مِنْهُمْ فَجَاءَهُ إِنْسَانٌ لَمْ یَحْضُرِ الْوَقْعَهَ فَقَالَ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ کُنْتُ شَاهِداً مَعَکَ بِقَلْبِی وَ إِنْ غَابَ عَنْکَ جِسْمِی فَأَعْطِنِی مِنَ الْفَیْءِ شَیْئاً فَدَفَعَ إِلَیْهِ الَّذِی أَخَذَهُ لِنَفْسِهِ وَ هُوَ خَمْسُمِائَهِ دِرْهَمٍ وَ لَمْ یُصِبْ مِنَ الْفَیْءِ شَیْئاً

.

136

1- اتَّفَقَتِ الرُّوَاهُ کُلُّهَا عَلَی أَنَّهُ ع قَبَضَ مَا وَجَدَ فِی عَسْکَرِ الْجَمَلِ مِنْ سِلاَحٍ وَ دَابَّهٍ وَ مَمْلُوکٍ وَ مَتَاعٍ وَ عُرُوضٍ فَقَسَّمَهُ بَیْنَ أَصْحَابِهِ وَ أَنَّهُمْ قَالُوا لَهُ اقْسِمْ بَیْنَنَا أَهْلَ اَلْبَصْرَهِ فَاجْعَلْهُمْ رَقِیقاً فَقَالَ لاَ فَقَالُوا فَکَیْفَ تُحِلُّ لَنَا دِمَاءَهُمْ وَ تُحَرِّمُ عَلَیْنَا سَبْیَهُمْ فَقَالَ کَیْفَ یَحِلُّ لَکُمْ ذُرِّیَّهٌ ضَعِیفَهٌ فِی دَارِ هِجْرَهٍ وَ إِسْلاَمٍ أَمَّا مَا أَجْلَبَ بِهِ الْقَوْمُ فِی مُعَسْکَرِهِمْ عَلَیْکُمْ فَهُوَ لَکُمْ مَغْنَمٌ وَ أَمَّا مَا وَارَتِ الدُّورُ وَ أُغْلِقَتْ عَلَیْهِ الْأَبْوَابُ فَهُوَ لِأَهْلِهِ وَ لاَ نَصِیبَ لَکُمْ فِی شَیْءٍ مِنْهُ فَلَمَّا أَکْثَرُوا عَلَیْهِ قَالَ فَأَقْرِعُوا عَلَی عَائِشَهَ لِأَدْفَعَهَا إِلَی مَنْ تُصِیبُهُ الْقُرْعَهُ فَقَالُوا نَسْتَغْفِرُ اللَّهَ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ ثُمَّ انْصَرَفُوا

.

ص :250


1- 1) حبه،بفتح أوله،ثمّ موحده ثقیله،بن جوین العرنیّ،و الکوفیّ.کان غالیا فی التشیع؛قال فی التهذیب:مات أول ما قدم الحجاج العراق سنه 76.

13 و من کلام له ع فی ذم أهل البصره بعد وقعه الجمل

اشاره

کُنْتُمْ جُنْدَ الْمَرْأَهِ وَ أَتْبَاعَ الْبَهِیمَهِ رَغَا فَأَجَبْتُمْ وَ عُقِرَ فَهَرَبْتُمْ أَخْلاَقُکُمْ دِقَاقٌ وَ عَهْدُکُمْ شِقَاقٌ وَ دِینُکُمْ نِفَاقٌ وَ مَاؤُکُمْ زُعَاقٌ وَ الْمُقِیمُ بَیْنَ أَظْهُرِکُمْ مُرْتَهَنٌ بِذَنْبِهِ وَ الشَّاخِصُ عَنْکُمْ مُتَدَارَکٌ بِرَحْمَهٍ مِنْ رَبِّهِ کَأَنِّی بِمَسْجِدِکُمْ کَجُؤْجُؤِ سَفِینَهٍ قَدْ بَعَثَ اللَّهُ عَلَیْهَا الْعَذَابَ مِنْ فَوْقِهَا وَ مِنْ تَحْتِهَا وَ غَرَّقَ مَنْ فِی ضِمْنِهَا وَ فِی رِوَایَهٍ وَ ایْمُ اللَّهِ لَتُغْرَقَنَّ بَلْدَتُکُمْ حَتَّی کَأَنِّی أَنْظُرُ إِلَی مَسْجِدِهَا کَجُؤْجُؤِ سَفِینَهٍ أَوْ نَعَامَهٍ جَاثِمَهٍ وَ فِی رِوَایَهٍ کَجُؤْجُؤِ طَیْرٍ فِی لُجَّهِ بَحْرٍ وَ فِی رِوَایَهٍ أُخْرَی بِلاَدُکُمْ أَنْتَنُ بِلاَدِ اللَّهِ تُرْبَهً أَقْرَبُهَا مِنَ الْمَاءِ وَ أَبْعَدُهَا مِنَ السَّمَاءِ وَ بِهَا تِسْعَهُ أَعْشَارِ الشَّرِّ الْمُحْتَبَسُ فِیهَا بِذَنْبِهِ وَ الْخَارِجُ بِعَفْوِ اللَّهِ کَأَنِّی أَنْظُرُ إِلَی قَرْیَتِکُمْ هَذِهِ قَدْ طَبَّقَهَا الْمَاءُ حَتَّی مَا یُرَی مِنْهَا إِلاَّ شُرَفُ الْمَسْجِدِ کَأَنَّهُ جُؤْجُؤُ طَیْرٍ فِی لُجَّهِ بَحْرٍ .

ص :251

قوله و أتباع البهیمه یعنی الجمل و کان جمل عائشه رایه عسکر البصره قتلوا دونه کما تقتل الرجال تحت رایاتها .

و قوله أخلاقکم دقاق یصفهم باللؤم

137

14- وَ فِی الْحَدِیثِ أَنَّ رَجُلاً قَالَ لَهُ یَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّی أُحِبُّ أَنْ أَنْکَحَ فُلاَنَهَ إِلاَّ أَنَّ فِی أَخْلاَقِ أَهْلِهَا دِقَّهً فَقَالَ لَهُ إِیَّاکَ وَ خَضْرَاءَ الدِّمَنِ إِیَّاکَ وَ الْمَرْأَهَ الْحَسْنَاءَ فِی مَنْبِتِ السَّوْءِ .

قوله و عهدکم شقاق یصفهم بالغدر یقول عهدکم و ذمتکم لا یوثق بها بل هی و إن کانت فی الصوره عهدا أو ذمّه فإنها فی المعنی خلاف و عداوه .

قوله و ماؤکم زعاق أی ملح و هذا و إن لم یکن من أفعالهم إلاّ أنّه ممّا تذم به المدینه کما قال بلاد بها الحمی و أسد عرینه و لا ذنب لأهلها فی أنّها بلاد الحمی و السباع .

ثمّ وصف المقیم بین أظهرهم بأنّه مرتهن بذنبه لأنّه إمّا أن یشارکهم فی الذنوب أو یراها فلا ینکرها و مذهب أصحابنا أنّه لا تجوز الإقامه فی دار الفسق کما لا تجوز الإقامه فی دار الکفر .

و جؤجؤ عظم الصدر و جؤجؤ السفینه صدرها.

ص :252

فأما إخباره ع أن البصره تغرق عدا المسجد الجامع بها فقد رأیت من یذکر أن کتب الملاحم تدلّ علی أن البصره تهلک بالماء الأسود ینفجر من أرضها فتغرق و یبقی مسجدها.

و الصحیح أن المخبر به قد وقع فإن البصره غرقت مرتین مره فی أیام القادر بالله و مره فی أیام القائم بأمر اللّه غرقت بأجمعها و لم یبق منها إلاّ مسجدها الجامع بارزا بعضه کجؤجؤ الطائر حسب ما أخبر به أمیر المؤمنین ع جاءها الماء من بحر فارس من جهه الموضع المعروف الآن بجزیره الفرس و من جهه الجبل المعروف بجبل السنام و خربت دورها و غرق کل ما فی ضمنها و هلک کثیر من أهلها.

و أخبار هذین الغرقین معروفه عند أهل البصره یتناقلها خلفهم عن سلفهم

من أخبار یوم الجمل أیضا

138

1- قَالَ أَبُو الْحَسَنِ عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَیْفٍ الْمَدَائِنِیُّ وَ مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ الْوَاقِدِیُّ مَا حُفِظَ رَجَزٌ قَطُّ أَکْثَرَ مِنْ رَجَزٍ قِیلَ یَوْمَ الْجَمَلِ وَ أَکْثَرُهُ لِبَنِی ضَبَّهَ وَ اَلْأَزْدِ الَّذِینَ کَانُوا حَوْلَ الْجَمَلِ یُحَامُونَ عَنْهُ وَ لَقَدْ کَانَتِ الرُّءُوسُ تُنْدَرُ (1) عَنِ الْکَوَاهِلِ وَ الْأَیْدِی تَطِیحُ مِنَ الْمَعَاصِمِ وَ أَقْتَابُ الْبَطْنِ (2) تَنْدَلِقُ مِنَ الْأَجْوَافِ وَ هُمْ حَوْلَ الْجَمَلِ کَالْجَرَادِ الثَّابِتَهِ لاَ تَتَحَلْحَلُ وَ لاَ تَتَزَلْزَلُ حَتَّی لَقَدْ صَرَخَ ع بِأَعْلَی صَوْتِهِ وَیْلَکُمْ اعْقِرُوا الْجَمَلَ فَإِنَّهُ شَیْطَانٌ ثُمَّ قَالَ اِعْقِرُوهُ وَ إِلاَّ فَنِیَتْ اَلْعَرَبُ لاَ یَزَالُ السَّیْفُ قَائِماً وَ رَاکِعاً حَتَّی یَهْوِیَ هَذَا الْبَعِیرُ

ص :253


1- 1) تندر:تقطع.
2- 2) الأقتاب:الأمعاء؛واحده قتب»محرکه،أو بکسر فسکون.

إِلَی الْأَرْضِ فَصَمَدُوا لَهُ حَتَّی عَقَرُوهُ فَسَقَطَ وَ لَهُ رُغَاءٌ شَدِیدٌ فَلَمَّا بَرَکَ کَانَتِ الْهَزِیمَهُ .

و من الأراجیز المحفوظه یوم الجمل لعسکر البصره قول بعضهم (1) نحن بنی ضبه أصحاب الجمل

فأجابه رجل من عسکر الکوفه من أصحاب أمیر المؤمنین ع نحن قتلنا نعثلا فیمن قتل

و من أراجیز أهل البصره یا أیها الجند الصلیب الإیمان قوموا قیاما و استغیثوا الرحمن

ص :254


1- 1) الأبیات فی الطبریّ(4:518)،منسوبه إلی رجل یدعی الحارث من بنی ضبه،و فی المسعودیّ (2:375)من غیر نسبه،مع اختلاف فی الروایه و عدد الأبیات.

إنی أتانی خبر ذو ألوان

فأجابه رجل من عسکر الکوفه أبت سیوف مذحج و همدان

و من الرجز المشهور المقول یوم الجمل قاله أهل البصره یا أمنا عائش لا تراعی

و منه قول بعضهم یا أمنا یکفیک منا دنوه

قالوا و خرج من أهل البصره شیخ صبیح الوجه نبیل علیه جبه وشی یحض الناس علی الحرب و یقول یا معشر الأزد علیکم أمکم

ص :255

لا یغلبن سم العدو سمکم

قال المدائنی و الواقدی و هذا الرجز یصدق الروایه أن الزبیر و طلحه قاما فی الناس فقالا إن علیا إن یظفر فهو فناؤکم یا أهل البصره فاحموا حقیقتکم فإنّه لا یبقی حرمه إلاّ انتهکها و لا حریما إلاّ هتکه و لا ذرّیه إلاّ قتلها و لا ذوات خدر إلاّ سباهن فقاتلوا مقاتله من یحمی عن حریمه و یختار الموت علی الفضیحه یراها فی أهله.

و قال أبو مخنف لم یقل أحد من رجاز البصره قولا کان أحبّ إلی أهل الجمل من قول هذا الشیخ استقتل الناس عند قوله و ثبتوا حول الجمل و انتدبوا فخرج عوف بن قطن الضبی و هو ینادی لیس لعثمان ثأر إلاّ علیّ بن أبی طالب و ولده فأخذ خطام الجمل و قال یا أم یا أم خلا منی الوطن

ثمّ تقدم فضرب بسیفه حتّی قتل.

139

1- وَ تَنَاوَلَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبْزَی خِطَامَ الْجَمَلِ وَ کَانَ کُلُّ مَنْ أَرَادَ الْجِدَّ فِی الْحَرْبِ وَ قَاتَلَ قِتَالَ مُسْتَمِیتٍ یَتَقَدَّمُ إِلَی الْجَمَلِ فَیَأْخُذُ بِخِطَامِهِ ثُمَّ شَدَّ عَلَی عَسْکَرِ عَلِیٍّ ع وَ قَالَ أَضْرِبُهُمْ وَ لاَ أَرَی أَبَا حَسَنٍ هَا إِنَّ هَذَا حَزَنٌ مِنَ الْحَزَنِ.

فَشَدَّ عَلَیْهِ عَلِیٌّ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع بِالرُّمْحِ فَطَعَنَهُ فَقَتَلَهُ وَ قَالَ قَدْ رَأَیْتَ أَبَا حَسَنٍ فَکَیْفَ رَأَیْتَهُ وَ تَرَکَ الرُّمْحَ فِیهِ

.

ص :256

140

1,2,3- وَ أَخَذَتْ عَائِشَهُ کَفّاً مِنْ حَصًی فَحَصَبَتْ بِهِ أَصْحَابَ عَلِیٍّ ع وَ صَاحَتْ بِأَعْلَی صَوْتِهَا شَاهَتِ الْوُجُوهُ کَمَا صَنَعَ رَسُولُ اللَّهِ ص یَوْمَ حُنَیْنٍ فَقَالَ لَهَا قَائِلٌ وَ مَا رَمَیْتِ إِذْ رَمَیْتِ وَ لَکِنَّ اَلشَّیْطَانَ (1) رَمَی وَ زَحَفَ عَلِیٌّ ع نَحْوَ (2) الْجَمَلِ بِنَفْسِهِ فِی کَتِیبَتِهِ الْخَضْرَاءِ مِنَ اَلْمُهَاجِرِینَ وَ اَلْأَنْصَارِ وَ حَوْلَهُ بَنُوهُ حَسَنٌ وَ حُسَیْنٌ وَ مُحَمَّدٌ ع وَ دَفَعَ الرَّایَهَ إِلَی مُحَمَّدٍ وَ قَالَ أَقْدِمْ بِهَا حَتَّی تَرْکُزَهَا فِی عَیْنِ (3) الْجَمَلِ وَ لاَ تَقِفَنَّ دُونَهُ فَتَقَدَّمَ مُحَمَّدٌ فَرَشَقَتْهُ السِّهَامُ فَقَالَ لِأَصْحَابِهِ رُوَیْداً حَتَّی تَنْفَدَ سِهَامُهُمْ فَلَمْ یَبْقَ لَهُمْ إِلاَّ رَشْقَهٌ أَوْ رَشْقَتَانِ فَأَنْفَذَا إِلَیْهِ عَلِیٌّ ع إِلَیْهِ یَسْتَحِثُّهُ وَ یَأْمُرُهُ بِالْمُنَاجَزَهِ فَلَمَّا أَبْطَأَ عَلَیْهِ جَاءَ بِنَفْسِهِ مِنْ خَلْفِهِ فَوَضَعَ یَدَهُ الْیُسْرَی عَلَی مَنْکِبِهِ الْأَیْمَنِ وَ قَالَ لَهُ أَقْدِمْ لاَ أُمَّ لَکَ فَکَانَ مُحَمَّدٌ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ إِذَا ذَکَرَ ذَلِکَ بَعْدُ یَبْکِی وَ یَقُولُ لَکَأَنِّی أَجِدُ رِیحَ نَفَسِهِ فِی قَفَایَ وَ اللَّهِ لاَ أَنْسَی أَبَداً ثُمَّ أَدْرَکَتْ عَلِیّاً ع رِقَّهٌ عَلَی وَلَدِهِ فَتَنَاوَلَ الرَّایَهَ مِنْهُ بِیَدِهِ الْیُسْرَی وَ ذُو الْفَقَارِ مَشْهُورٌ فِی یُمْنَی یَدَیْهِ ثُمَّ حَمَلَ فَغَاصَ فِی عَسْکَرِ الْجَمَلِ ثُمَّ رَجَعَ وَ قَدِ انْحَنَی سَیْفُهُ فَأَقَامَهُ بِرُکْبَتِهِ فَقَالَ لَهُ أَصْحَابُهُ وَ بَنُوهُ وَ اَلْأَشْتَرُ وَ عَمَّارٌ نَحْنُ نَکْفِیکَ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ فَلَمْ یَجِبْ أَحَداً مِنْهُمْ وَ لاَ رَدَّ إِلَیْهِمْ بَصَرَهُ وَ ظَلَّ یَنْحِطُ (4) وَ یَزْأَرُ زَئِیرَ الْأَسَدِ حَتَّی فَرِقَ (5) مَنْ حَوْلَهُ وَ تَبَادَرُوهُ وَ إِنَّهُ لَطَامِحٌ بِبَصَرِهِ نَحْوَ عَسْکَرِ اَلْبَصْرَهِ لاَ یُبْصِرُ مَنْ حَوْلَهُ وَ لاَ یَرُدُّ حِوَاراً ثُمَّ دَفَعَ الرَّایَهَ إِلَی ابْنِهِ مُحَمَّدٍ ثُمَّ حَمَلَ حَمْلَهً ثَانِیَهً وَحْدَهُ فَدَخَلَ وَسَطَهُمْ فَضَرَبَهُمْ بِالسَّیْفِ قُدُماً قُدُماً وَ الرِّجَالُ تَفِرُّ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ تَنْحَازُ عَنْهُ یَمْنَهً وَ یَسْرَهً حَتَّی خَضَبَ الْأَرْضَ بِدِمَاءِ الْقَتْلَی ثُمَّ رَجَعَ وَ قَدِ انْحَنَی سَیْفُهُ فَأَقَامَهُ بِرُکْبَتِهِ فَاعْصَوْصَبَ (6) بِهِ أَصْحَابُهُ وَ نَاشَدُوهُ اللَّهَ فِی نَفْسِهِ وَ فِی اَلْإِسْلاَمِ وَ قَالُوا إِنَّکَ إِنْ تُصَبْ یَذْهَبِ الدِّینُ فَأَمْسِکْ وَ نَحْنُ نَکْفِیکَ فَقَالَ وَ اللَّهِ مَا أُرِیدُ بِمَا تَرَوْنَ إِلاَّ وَجْهَ اللَّهِ وَ الدَّارَ الْآخِرَهَ ثُمَّ قَالَ لِمُحَمَّدٍ ابْنِهِ هَکَذَا تَصْنَعُ یَا اِبْنَ الْحَنَفِیَّهِ فَقَالَ النَّاسُ مَنِ الَّذِی یَسْتَطِیعُ مَا تَسْتَطِیعُهُ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ

.

ص :257


1- 1) کذا فی ا،و فی ب«و لکن اللّه».
2- 2) ا:«یوم».
3- 3) ا:«عجز».
4- 4) ینحط:یزفر.
5- 5) فرق،من باب تعب؛أی خاف.
6- 6) اعصوصبوا به:استجمعوا و التفوا حوله.

و من کلماته الفصیحه ع فی یوم الجمل

141

1- مَا رَوَاهُ اَلْکَلْبِیُّ عَنْ رَجُلٍ مِنَ اَلْأَنْصَارِ قَالَ بَیْنَا أَنَا وَاقِفٌ فِی أَوَّلِ الصُّفُوفِ یَوْمَ الْجَمَلِ إِذْ جَاءَ عَلِیٌّ ع فَانْحَرَفْتُ إِلَیْهِ فَقَالَ أَیْنَ مَثْرَی الْقَوْمِ فَقُلْتُ هَاهُنَا نَحْوَ عَائِشَهَ

.

قال الکلبی یرید أین عددهم و أین جمهورهم و کثرتهم و المال الثری علی فعیل هو الکثیر و منه رجل ثروان و امرأه ثروی و تصغیرها ثریا و الصدقه مثراه للمال أی مکثره له.

142

1- قَالَ أَبُو مِخْنَفٍ وَ بَعَثَ عَلِیٌّ ع إِلَی اَلْأَشْتَرِ أَنِ احْمِلْ عَلَی مَیْسَرَتِهِمْ فَحَمَلَ عَلَیْهَا وَ فِیهَا هِلاَلُ بْنُ وَکِیعٍ فَاقْتَتَلُوا قِتَالاً شَدِیداً وَ قُتِلَ هِلاَلٌ قَتَلَهُ اَلْأَشْتَرُ فَمَالَتِ الْمَیْسَرَهُ إِلَی عَائِشَهَ فَلاَذُوا بِهَا وَ عَظْمُهُمْ بَنُو ضَبَّهَ وَ بَنُو عَدِیٍّ ثُمَّ عَطَفَتِ اَلْأَزْدُ وَ ضَبَّهُ وَ نَاجِیَهُ وَ بَاهِلَهُ إِلَی الْجَمَلِ فَأَحَاطُوا بِهِ وَ اقْتَتَلَ النَّاسُ حَوْلَهُ قِتَالاً شَدِیداً وَ قُتِلَ کَعْبُ بْنُ سُورٍ قَاضِی اَلْبَصْرَهِ جَاءَهُ سَهْمٌ (1) غَرَبٌ فَقَتَلَهُ وَ خِطَامُ الْجَمَلِ فِی یَدِهِ ثُمَّ قُتِلَ عَمْرُو بْنُ یَثْرِبِیٍّ الضَّبِّیُّ (2) وَ کَانَ فَارِسَ أَصْحَابِ الْجَمَلِ وَ شُجَاعَهُمْ بَعْدَ أَنْ قَتَلَ کَثِیراً مِنْ أَصْحَابِ عَلِیٍّ ع .

قَالُوا کَانَ عَمْرٌو أَخَذَ بِخِطَامِ الْجَمَلِ فَدَفَعَهُ إِلَی ابْنِهِ ثُمَّ دَعَا إِلَی الْبِرَازِ فَخَرَجَ إِلَیْهِ عِلْبَاءُ بْنُ الْهَیْثَمِ السَّدُوسِیُّ فَقَتَلَهُ عَمْرٌو ثُمَّ دَعَا إِلَی الْبِرَازِ فَخَرَجَ إِلَیْهِ هِنْدُ بْنُ عَمْرٍو الْجَمَلِیُّ (3) فَقَتَلَهُ عَمْرٌو ثُمَّ دَعَا إِلَی الْبِرَازِ فَقَالَ زَیْدُ بْنُ صُوحَانَ الْعَبْدِیُّ لِعَلِیٍّ ع یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ إِنِّی رَأَیْتُ یَداً أَشْرَفَتْ عَلَیَّ مِنَ السَّمَاءِ وَ هِیَ تَقُولُ هَلُمَّ إِلَیْنَا وَ أَنَا خَارِجٌ إِلَی

ص :258


1- 1) یقال:أصابه سهم غَرَب(بفتحتین)و غَرْب(بفتح فسکون)،إذا کان لا یدری من رماه؛ و قیل:إذا أتاه من حیث لا یدری.اللسان 2:133.
2- 2) عمرو بن یثربی،کان من رءوس ضبه فی الجاهلیه،ثمّ أسلم،و استقضاه عثمان علی البصره الإصابه 5:120،و الاشتقاق 413.
3- 3) هو هند بن عمرو الجملی،نسبه إلی جمل بن سعد العشیره،حی من مذحج.الاشتقاق 413.

اِبْنِ یَثْرِبِیٍّ فَإِذَا قَتَلَنِی فَادْفِنِّی بِدَمِی وَ لاَ تُغَسِّلْنِی فَإِنِّی مُخَاصِمٌ عِنْدَ رَبِّی ثُمَّ خَرَجَ فَقَتَلَهُ عَمْرٌو ثُمَّ رَجَعَ إِلَی خِطَامِ الْجَمَلِ مُرْتَجِزاً یَقُولُ أَرْدَیْتُ عِلْبَاءَ وَ هِنْداً فِی طَلَقْ

قَالَ قَوْلُهُ وَ الْوِتْرُ مِنَّا فِی عَدِیٍّ یَعْنِی عَدِیَّ بْنَ حَاتِمٍ الطَّائِیَّ وَ کَانَ مِنْ أَشَدِّ النَّاسِ عَلَی عُثْمَانَ وَ مِنْ أَشَدِّهِمْ جِهَاداً مَعَ عَلِیٍّ ع ثُمَّ تَرَکَ اِبْنُ یَثْرِبِیٍّ الْخِطَامَ وَ خَرَجَ یَطْلُبُ الْمُبَارَزَهَ فَاخْتُلِفَ فِی قَاتِلِهِ فَقَالَ قَوْمٌ إِنَّ عَمَّارَ بْنَ یَاسِرٍ خَرَجَ إِلَیْهِ وَ النَّاسُ یَسْتَرْجِعُونَ لَهُ لِأَنَّهُ کَانَ أَضْعَفَ مَنْ بَرَزَ إِلَیْهِ یَوْمَئِذٍ أَقْصَرَهُمْ سَیْفاً وَ أَقْصَفَهُمْ رُمْحاً وَ أَحْمَشَهُمْ (1) سَاقاً حِمَالَهُ سَیْفِهِ مِنْ نِسْعَهِ (2) الرَّحْلِ وَ ذُبَابُ سَیْفِهِ (3) قَرِیبٌ مِنْ إِبْطِهِ فَاخْتَلَفَا ضَرْبَتَیْنِ فَنَشِبَ سَیْفُ اِبْنِ یَثْرِبِیٍّ فِی حَجَفَهِ (4) عَمَّارٍ فَضَرَبَهُ عَمَّارٌ عَلَی رَأْسِهِ فَصَرَعَهُ ثُمَّ أَخَذَ بِرِجْلِهِ یَسْحَبُهُ حَتَّی انْتَهَی بِهِ إِلَی عَلِیٍّ ع فَقَالَ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ اسْتَبْقِنِی أُجَاهِدْ بَیْنَ یَدَیْکَ وَ أَقْتُلْ مِنْهُمْ مِثْلَ مَا قَتَلْتُ مِنْکُمْ فَقَالَ لَهُ عَلِیٌّ ع أَ بَعْدَ زَیْدٍ وَ هِنْدَ وَ عِلْبَاءَ أَسْتَبْقِیکَ لاَ هَا اللَّهِ إِذَا قَالَ فَأَدْنِنِی مِنْکَ أُسَارَّکَ قَالَ لَهُ أَنْتَ مُتَمَرِّدٌ وَ قَدْ أَخْبَرَنِی رَسُولُ اللَّهِ ص بِالْمُتَمَرِّدِینَ وَ ذَکَرَکَ فِیهِمْ فَقَالَ أَمَا وَ اللَّهِ لَوْ وَصَلْتُ إِلَیْکَ لَعَضَضْتُ أَنْفَکَ عَضَّهً أَبَنْتُهُ مِنْکَ.

فَأَمَرَ بِهِ عَلِیٌّ ع فَضُرَبَتْ عُنُقُهُ

.

ص :259


1- 1) الطلق:الشوط،و العلق:الدم.
2- 2) عمرو بن الحمق،یعرف بالکاهن،صحب الرسول علیه السلام و شهد المشاهد مع علی،و قتله معاویه بالجزیره،و کان رأسه أول رأس صلب فی الإسلام.الاشتقاق 474.
3- 3) أحمش الساقین:دقیقهما.
4- 4) النسع:سیر ینسج عریضا علی هیئه أعنه النعال،تشد به الرحال؛و القطعه منه نسعه.

143

1- وَ قَالَ قَوْمٌ إِنَّ عَمْراً لَمَّا قَتَلَ مَنْ قَتَلَ وَ أَرَادَ أَنْ یَخْرُجَ لِطَلَبِ الْبِرَازِ قَالَ لِلْأَزْدِ یَا مَعْشَرَ اَلْأَزْدِ إِنَّکُمْ قَوْمٌ لَکُمْ حَیَاءٌ وَ بَأْسٌ وَ إِنِّی قَدْ وَتَرْتُ الْقَوْمَ وَ هُمْ قَاتِلِیَّ وَ هَذِهِ أُمُّکُمْ نَصْرُهَا دِینٌ وَ خِذْلاَنُهَا عُقُوقٌ وَ لَسْتُ أَخْشَی أَنْ أُقْتَلَ حَتَّی أُصْرَعَ فَإِنْ صُرِعْتُ فَاسْتَنْقِذُونِی فَقَالَتْ لَهُ اَلْأَزْدُ مَا فِی هَذَا الْجَمْعِ أَحَدٌ نَخَافُهُ عَلَیْکَ إِلاَّ اَلْأَشْتَرُ قَالَ فَإِیَّاهُ أَخَافُ.

قَالَ أَبُو مِخْنَفٍ فَقَیَّضَهُ اللَّهُ لَهُ وَ قَدْ أُعْلِمَا جَمِیعاً فَارْتَجَزَ اَلْأَشْتَرُ إِنِّی إِذَا مَا الْحَرْبُ أَبْدَتْ نَابَهَا

ثُمَّ حَمَلَ عَلَیْهِ فَطَعَنَهُ فَصَرَعَهُ وَ حَامَتْ عَنْهُ اَلْأَزْدُ فَاسْتَنْقَذُوهُ فَوَثَبَ وَ هُوَ وَقِیذٌ ثَقِیلٌ (1) فَلَمْ یَسْتَطِعْ أَنْ یَدْفَعَ عَنْ نَفْسِهِ وَ اسْتَعْرَضَهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ طَوْدٍ الْبَکْرِیُّ فَطَعَنَهُ فَصَرَعَهُ ثَانِیَهً وَ وَثَبَ عَلَیْهِ رَجُلٌ مِنْ سَدُوسٍ فَأَخَذَهُ مَسْحُوباً بِرِجْلِهِ حَتَّی أَتَی بِهِ عَلِیّاً ع فَنَاشَدَهُ اللَّهَ وَ قَالَ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ اعْفُ عَنِّی فَإِنَّ اَلْعَرَبَ لَمْ تَزَلْ قَائِلَهً عَنْکَ إِنَّکَ لَمْ تُجْهِزْ عَلَی جَرِیحٍ قَطُّ فَأَطْلَقَهُ وَ قَالَ اِذْهَبْ حَیْثُ شِئْتَ فَجَاءَ إِلَی أَصْحَابِهِ وَ هُوَ لِمَا بِهِ حَضَرَهُ الْمَوْتُ فَقَالُوا لَهُ دَمُکَ عِنْدَ أَیِّ النَّاسِ فَقَالَ أَمَّا اَلْأَشْتَرُ فَلَقِیَنِی وَ أَنَا کَالْمُهْرِ الْأَرِنِ (2) فَعَلاَ حَدُّهُ حَدِّی وَ لَقِیتُ رَجُلاً یَبْتَغِی لَهُ عَشَرَهَ أَمْثَالِی وَ أَمَّا اَلْبَکْرِیُّ فَلَقِیَنِی وَ أَنَا لِمَا بِی وَ کَانَ یَبْتَغِی لِی عَشَرَهَ أَمْثَالِهِ وَ تَوَلَّی أَسْرِی أَضْعَفُ الْقَوْمِ وَ صَاحِبِی اَلْأَشْتَرُ .

قَالَ أَبُو مِخْنَفٍ فَلَمَّا انْکَشَفَتِ الْحَرْبُ شَکَرَتْ ابْنَهُ عَمْرِو بْنِ یَثْرِبِیٍّ اَلْأَزْدَ وَ عَابَتْ قَوْمَهَا فَقَالَتْ

ص :260


1- 1) قدامی الجیش:مقدمه.
2- 2) الوقیذ:الجریح المشرف علی الموت.

یَا ضَبُّ إِنَّکِ قَدْ فُجِعْتِ بِفَارِسَ

قَالَ أَبُو مِخْنَفٍ وَ بَلَغَنَا أَنَّ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ طَوْدٍ الْبَکْرِیَّ قَالَ لِقَوْمِهِ أَنَا وَ اللَّهِ قَتَلْتُ عَمْراً وَ إِنَّ اَلْأَشْتَرَ کَانَ بَعْدِی وَ أَنَا أَمَامَهُ فِی الصَّعَالِیکِ فَطَعَنْتُ عَمْراً طَعْنَهً لَمْ أَحْسَبْ أَنَّهَا تُجْعَلُ لِلْأَشْتَرِ دُونِی وَ إِنَّمَا اَلْأَشْتَرُ ذُو حَظٍّ فِی الْحَرْبِ وَ إِنَّهُ لَیَعْلَمُ أَنَّهُ کَانَ خَلْفِی وَ لَکِنْ أَبَی النَّاسُ إِلاَّ أَنَّهُ صَاحِبُهُ وَ لاَ أَرَی أَنْ أَکُونَ خَصْمَ الْعَامَّهِ وَ إِنَّ اَلْأَشْتَرَ لَأَهْلٌ أَلاَّ یُنَازَعَ فَلَمَّا بَلَغَ اَلْأَشْتَرَ قَوْلُهُ قَالَ أَمَا وَ اللَّهِ لَوْ لاَ أَنِّی أَطْفَأْتُ جَمْرَتَهُ عَنْهُ مَا دَنَا مِنْهُ وَ مَا صَاحِبُهُ غَیْرِی وَ إِنَّ الصَّیْدَ لِمَنْ وَقَذَهُ فَقَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ لاَ أُنَازِعُ فِیهِ مَا الْقَوْلُ إِلاَّ مَا قَالَهُ وَ أَنَّی لِی أَنْ أُخَالِفَ النَّاسَ.

قَالَ وَ خَرَجَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ خَلَفٍ الْخُزَاعِیُّ وَ هُوَ رَئِیسُ اَلْبَصْرَهِ وَ أَکْثَرُ أَهْلِهَا مَالاً وَ ضِیَاعاً فَطَلَبَ الْبِرَازَ وَ سَأَلَ أَلاَّ یَخْرُجَ إِلَیْهِ إِلاَّ عَلِیٌّ ع وَ ارْتَجَزَ فَقَالَ أَبَا تُرَابٍ ادْنُ مِنِّی فِتْراً (1) فَإِنَّنِی دَانٍ إِلَیْکَ شِبْراً وَ إِنَّ فِی صَدْرِی عَلَیْکَ غَمْراً (2) .

ص :261


1- 1) أبان:من أسماء الجبال عندهم.
2- 2) کذا فی ا،و فی ب«یا با تراب».

فَخَرَجَ إِلَیْهِ عَلِیٌّ ع فَلَمْ یُمْهِلْهُ أَنْ ضَرَبَهُ فَفَلَقَ هَامَتَهُ.

قَالُوا اسْتَدَارَ الْجَمَلُ کَمَا تَدُورُ الرَّحَی وَ تَکَاثَفَتِ الرِّجَالُ مِنْ حَوْلِهِ وَ اشْتَدَّ رُغَاؤُهُ وَ اشْتَدَّ زِحَامُ النَّاسِ عَلَیْهِ وَ نَادَی اَلْحُتَاتُ الْمُجَاشِعِیُّ أَیُّهَا النَّاسُ أُمَّکُمْ أُمَّکُمْ وَ اخْتَلَطَ النَّاسُ فَضَرَبَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً وَ تَقَصَّدَ أَهْلُ اَلْکُوفَهِ قَصْدَ الْجَمَلِ وَ الرِّجَالُ دُونَهُ کَالْجِبَالِ کُلَّمَا خَفَّ قَوْمٌ جَاءَ أَضْعَافُهُمْ فَنَادَی عَلِیٌّ ع وَیْحَکُمْ ارْشُقُوا الْجَمَلَ بِالنَّبْلِ اعْقِرُوهُ لَعَنَهُ اللَّهُ فَرُشِقَ بِالسِّهَامِ فَلَمْ یَبْقَ فِیهِ مَوْضِعٌ إِلاَّ أَصَابَهُ النَّبْلُ وَ کَانَ مُجَفَّفاً (1) فَتَعَلَّقَتِ السِّهَامُ بِهِ فَصَارَ کَالْقُنْفُذِ وَ نَادَتِ اَلْأَزْدُ وَ ضَبَّهُ یَا لَثَارَاتِ عُثْمَانَ فَاتَّخَذُوهَا شِعَاراً وَ نَادَی أَصْحَابُ عَلِیٍّ ع یَا مُحَمَّدُ فَاتَّخَذُوهَا شِعَاراً وَ اخْتَلَطَ الْفَرِیقَانِ وَ نَادَی عَلِیٌّ ع بِشِعَارِ رَسُولِ اللَّهِ ص یَا مَنْصُورُ أَمِتْ (2) وَ هَذَا فِی الْیَوْمِ الثَّانِی مِنْ أَیَّامِ اَلْجَمَلِ فَلَمَّا دَعَا بِهَا تَزَلْزَلَتْ أَقْدَامُ الْقَوْمِ وَ ذَلِکَ وَقْتَ الْعَصْرِ بَعْدَ أَنْ کَانَتِ الْحَرْبُ مِنْ وَقْتِ الْفَجْرِ.

قَالَ اَلْوَاقِدِیُّ وَ قَدْ رُوِیَ أَنَّ شِعَارَهُ ع کَانَ فِی ذَلِکَ الْیَوْمِ حم لاَ یُنْصَرُونَ اللَّهُمَّ انْصُرْنَا عَلَی الْقَوْمِ اَلنَّاکِثِینَ ثُمَّ تَحَاجَزَ الْفَرِیقَانِ وَ الْقَتْلُ فَاشٍ فِیهِمَا إِلاَّ أَنَّهُ فِی أَهْلِ اَلْبَصْرَهِ أَکْثَرُ وَ أَمَارَاتُ النَّصْرِ لاَئِحَهٌ لِعَسْکَرِ اَلْکُوفَهِ ثُمَّ تَوَاقَفُوا فِی الْیَوْمِ الثَّالِثِ فَبَرَزَ أَوَّلَ النَّاسِ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَیْرِ وَ دَعَا إِلَی الْمُبَارَزَهِ فَبَرَزَ إِلَیْهِ اَلْأَشْتَرُ فَقَالَتْ عَائِشَهُ مَنْ بَرَزَ إِلَی عَبْدِ اللَّهِ قَالُوا اَلْأَشْتَرُ فَقَالَتْ وَا ثُکْلَ أَسْمَاءَ فَضَرَبَ کُلٌّ مِنْهُمَا صَاحِبَهُ فَجَرَحَهُ ثُمَّ اعْتَنَقَا فَصَرَعَ اَلْأَشْتَرُ عَبْدَ اللَّهِ وَ قَعَدَ عَلَی صَدْرِهِ وَ اخْتَلَطَ الْفَرِیقَانِ هَؤُلاَءِ لِیُنْقِذُوا عَبْدَ اللَّهِ وَ هَؤُلاَءِ لِیُعِینُوا اَلْأَشْتَرَ وَ کَانَ اَلْأَشْتَرُ طَاوِیاً ثَلاَثَهَ أَیَّامٍ

ص :262


1- 1) کان مجففا،أی ألبس التجفاف،و هو آله الحرب توضع علی الفرس.
2- 2) هو أمر بالموت،و المراد به التفاؤل بالنصر بعد الأمر بالإماته،مع حصول الغرض(النهایه لابن الأثیر).

لَمْ یَطْعَمْ وَ هَذِهِ عَادَتُهُ فِی الْحَرْبِ وَ کَانَ أَیْضاً شَیْخاً عَالِیَ السِّنِّ فَجَعَلَ عَبْدُ اللَّهِ یُنَادِی اقْتُلُونِی وَ مَالِکاً (1) .

فَلَوْ قَالَ اقْتُلُونِی وَ اَلْأَشْتَرَ لَقَتَلُوهُمَا إِلاَّ أَنَّ أَکْثَرَ مَنْ کَانَ یَمُرُّ بِهِمَا لاَ یَعْرِفُهُمَا لِکَثْرَهِ مَنْ وَقَعَ فِی الْمَعْرَکَهِ صَرْعَی بَعْضُهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ وَ أَفْلَتَ اِبْنُ الزُّبَیْرِ مِنْ تَحْتِهِ وَ لَمْ یَکَدْ فَذَلِکَ قَوْلُ اَلْأَشْتَرِ أَ عَائِشُ لَوْ لاَ أَنَّنِی کُنْتُ طَاوِیاً

.

144

14- وَ رَوَی أَبُو مِخْنَفٍ عَنِ اَلْأَصْبَغِ بْنِ نُبَاتَهَ قَالَ دَخَلَ عَمَّارُ بْنُ یَاسِرٍ وَ مَالِکُ بْنُ الْحَارِثِ الْأَشْتَرُ عَلَی عَائِشَهَ بَعْدَ انْقِضَاءِ أَمْرِ اَلْجَمَلِ فَقَالَتْ عَائِشَهُ یَا عَمَّارُ مَنْ مَعَکَ قَالَ اَلْأَشْتَرُ فَقَالَتْ یَا مَالِکُ أَنْتَ الَّذِی صَنَعْتَ بِابْنِ أُخْتِی مَا صَنَعْتَ قَالَ نَعَمْ وَ لَوْ لاَ أَنِّی کُنْتُ طَاوِیاً ثَلاَثَهَ أَیَّامٍ لَأَرَحْتُ أُمَّهَ مُحَمَّدٍ مِنْهُ فَقَالَتْ أَ مَا عَلِمْتَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص قَالَ لاَ یَحِلُّ دَمُ مُسْلِمٍ إِلاَّ بِأَحَدِ أُمُورٍ ثَلاَثَهٍ کُفْرٍ بَعْدَ إِیمَانٍ أَوْ زِنًا بَعْدَ إِحْصَانٍ أَوْ قَتْلِ نَفْسٍ بِغَیْرِ حَقٍّ فَقَالَ اَلْأَشْتَرُ عَلَی بَعْضِ هَذِهِ الثَّلاَثَهِ قَاتَلْنَاهُ یَا أُمَّ الْمُؤْمِنِینَ وَ أَیْمُ اللَّهِ مَا خَانَنِی سَیْفِی قَبْلَهَا وَ لَقَدْ أَقْسَمْتُ أَلاَّ یَصْحَبَنِی بَعْدَهَا.

قَالَ أَبُو مِخْنَفٍ فَفِی ذَلِکَ یَقُولُ اَلْأَشْتَرُ مِنْ جُمْلَهِ هَذَا الشِّعْرِ الَّذِی ذَکَرْنَاهُ وَ قَالَتْ عَلَی أَیِّ الْخِصَالِ صَرَعْتَهُ .

ص :263


1- 1) بقیته:*و اقتلوا مالکا معی* و انظر المسعودیّ 2:376.

145

1- قَالَ أَبُو مِخْنَفٍ وَ انْتَهَی اَلْحَارِثُ بْنُ زُهَیْرٍ الْأَزْدِیُّ مِنْ أَصْحَابِ عَلِیٍّ ع إِلَی الْجَمَلِ وَ رَجُلٌ (1) آخِذُ بِخِطَامِهِ لاَ یَدْنُو مِنْهُ أَحَدٌ إِلاَّ قَتَلَهُ فَلَمَّا رَآهُ اَلْحَارِثُ بْنُ زُهَیْرٍ مَشَی إِلَیْهِ بِالسَّیْفِ وَ ارْتَجَزَ فَقَالَ لِعَائِشَهَ یَا أُمَّنَا أَعَقَّ أُمٍّ نَعْلَمُ (2)

فَاخْتَلَفَ هُوَ وَ الرَّجُلُ ضَرْبَتَیْنِ فَکِلاَهُمَا أَثْخَنَ صَاحِبَهُ.

قَالَ جُنْدَبُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْأَزْدِیُّ فَجِئْتُ حَتَّی وَقَفْتُ عَلَیْهِمَا وَ هُمَا یَفْحَصَانِ بِأَرْجُلِهِمَا حَتَّی مَاتَا قَالَ فَأَتَیْتُ عَائِشَهَ بَعْدَ ذَلِکَ أُسَلِّمُ عَلَیْهَا بِالْمَدِینَهِ فَقَالَتْ مَنْ أَنْتَ قُلْتُ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ اَلْکُوفَهِ قَالَتْ هَلْ شَهِدْتَنَا یَوْمَ اَلْبَصْرَهِ قُلْتُ نَعَمْ قَالَتْ مَعَ أَیِّ الْفَرِیقَیْنِ قُلْتُ مَعَ عَلِیٍّ قَالَتْ هَلْ سَمِعْتَ مَقَالَهَ الَّذِی قَالَ یَا أُمَّنَا أَعَقَّ أُمٍّ نَعْلَمُ.

قُلْتُ نَعَمْ وَ أَعْرِفُهُ قَالَتْ وَ مَنْ هُوَ قُلْتُ ابْنُ عَمٍّ لِی قَالَتْ وَ مَا فَعَلَ قُلْتُ قُتِلَ عِنْدَ الْجَمَلِ وَ قُتِلَ قَاتِلُهُ قَالَ فَبَکَتْ حَتَّی ظَنَنْتُ وَ اللَّهِ أَنَّهَا لاَ تَسْکُتُ ثُمَّ قَالَتْ لَوَدِدْتُ وَ اللَّهِ أَنَّنِی کُنْتُ مِتُّ قَبْلَ ذَلِکَ الْیَوْمِ بِعِشْرِینَ سَنَهً.

قَالُوا وَ خَرَجَ رَجُلٌ مِنْ عَسْکَرِ اَلْبَصْرَهِ یُعْرَفُ بِخَبَّابِ بْنِ عَمْرٍو الرَّاسِبِیِّ فَارْتَجَزَ فَقَالَ أَضْرِبُهُمْ وَ لَوْ أَرَی عَلِیّاً عَمَّمْتُهُ أَبْیَضَ مَشْرَفِیّاً أُرِیحُ مِنْهُ مَعْشَراً غَوِیّاً.

فَصَمَدَ عَلَیْهِ اَلْأَشْتَرُ فَقَتَلَهُ.

ثُمَّ تَقَدَّمَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَتَّابِ بْنِ أُسَیْدِ بْنِ أَبِی الْعَاصِ بْنِ أُمَیَّهَ بْنِ عَبْدِ شَمْسٍ وَ هُوَ

ص :264


1- 1) هو عمرو بن الأشرف.الطبریّ 5:211.
2- 2) ذکر الطبریّ روایه أخری فی هذا الرجز: *یا أمّنا یا خیر أمّ نعلم*

مِنْ أَشْرَافِ قُرَیْشٍ وَ کَانَ اسْمُ سَیْفِهِ وَلْوَلَ فَارْتَجَزَ فَقَالَ أَنَا اِبْنُ عَتَّابٍ وَ سَیْفِی وَلْوَلُ وَ الْمَوْتُ دُونَ الْجَمَلِ الْمُجَلَّلِ (1) .

فَحَمَلَ عَلَیْهِ اَلْأَشْتَرُ فَقَتَلَهُ ثُمَّ خَرَجَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ حَکِیمِ بْنِ حِزَامٍ مِنْ بَنِی أَسَدِ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّی بْنِ قُصَیٍّ مِنْ أَشْرَافِ قُرَیْشٍ أَیْضاً فَارْتَجَزَ وَ طَلَبَ الْمُبَارَزَهَ فَخَرَجَ إِلَیْهِ اَلْأَشْتَرُ فَضَرَبَهُ عَلَی رَأْسِهِ فَصَرَعَهُ ثُمَّ قَامَ فَنَجَا بِنَفْسِهِ.

قَالُوا وَ أَخَذَ خِطَامَ الْجَمَلِ سَبْعُونَ مِنْ قُرَیْشٍ قُتِلُوا کُلُّهُمْ وَ لَمْ یَکُنْ یَأْخُذُ بِخِطَامِ الْجَمَلِ أَحَدٌ إِلاَّ سَالَتْ نَفْسُهُ أَوْ قُطِعَتْ یَدُهُ وَ جَاءَتْ بَنُو نَاجِیَهَ فَأَخَذُوا بِخِطَامِ الْجَمَلِ وَ لَمْ یَکُنْ یَأْخُذُ الْخِطَامَ أَحَدٌ إِلاَّ سَأَلَتْ عَائِشَهُ مَنْ هَذَا فَسَأَلَتْ عَنْهُمْ فَقِیلَ بَنُو نَاجِیَهَ فَقَالَتْ عَائِشَهُ صَبْراً یَا بَنِی نَاجِیَهَ فَإِنِّی أَعْرِفُ فِیکُمْ شَمَائِلَ قُرَیْشٍ قَالُوا وَ بَنُو نَاجِیَهَ مَطْعُونٌ فِی نَسَبِهِمْ (2) إِلَی قُرَیْشٍ (3) فَقُتِلُوا حَوْلَهَا جَمِیعاً .

146

قَالَ أَبُو مِخْنَفٍ وَ حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ رَاشِدٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَیْرِ قَالَ أَمْسَیْتُ یَوْمَ الْجَمَلِ وَ بِی سَبْعَهٌ وَ ثَلاَثُونَ جُرْحاً مِنْ ضَرْبَهٍ وَ طَعْنَهٍ وَ رَمْیَهٍ وَ مَا رَأَیْتُ مِثْلَ یَوْمِ الْجَمَلِ قَطُّ مَا کَانَ الْفَرِیقَانِ إِلاَّ کَالْجَبَلَیْنِ لاَ یَزُولاَنِ.

147

1- قَالَ أَبُو مِخْنَفٍ وَ قَامَ رَجُلٌ إِلَی عَلِیٍّ ع فَقَالَ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ أَیُّ فِتْنَهٍ أَعْظَمُ مِنْ هَذِهِ إِنَّ اَلْبَدْرِیَّهَ لَیَمْشِی بَعْضُهَا إِلَی بَعْضٍ بِالسَّیْفِ فَقَالَ عَلِیٌّ ع وَیْحَکَ أَ تَکُونُ فِتْنَهٌ أَنَا أَمِیرُهَا وَ قَائِدُهَا وَ الَّذِی بَعَثَ مُحَمَّداً بِالْحَقِّ وَ کَرَّمَ وَجْهَهُ مَا کَذَبْتُ وَ لاَ کُذِبْتُ وَ لاَ ضَلَلْتُ وَ لاَ ضُلَّ بِی وَ لاَ زَلَلْتُ وَ لاَ زُلَّ بِی وَ إِنِّی لَعَلَی بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّی بَیَّنَهَا اللَّهُ لِرَسُولِهِ وَ بَیَّنَهَا رَسُولُهُ لِی وَ سَأُدْعَی یَوْمَ الْقِیَامَهِ وَ لاَ ذَنْبَ لِی وَ لَوْ کَانَ لِی ذَنْبٌ لَکُفِّرَ عَنِّی ذُنُوبِی مَا أَنَا فِیهِ مِنْ قِتَالِهِمْ

.

148

1- قَالَ أَبُو مِخْنَفٍ وَ حَدَّثَنَا مُسْلِمٌ الْأَعْوَرُ عَنْ حَبَّهَ الْعُرَنِیِّ قَالَ فَلَمَّا رَأَی عَلِیٌّ ع

ص :265


1- 1) ب:«عند الجمل».
2- 2-2) ساقط من ب.
3- 2-2) ساقط من ب.

أَنَّ الْمَوْتَ عِنْدَ الْجَمَلِ وَ أَنَّهُ مَا دَامَ قَائِماً فَالْحَرْبُ لاَ تُطْفَأُ وَضَعَ سَیْفَهُ عَلَی عَاتِقِهِ وَ عَطَفَ نَحْوَهُ وَ أَمَرَ أَصْحَابَهُ بِذَلِکَ وَ مَشَی نَحْوَهُ وَ الْخِطَامُ مَعَ بَنِی ضَبَّهَ فَاقْتَتَلُوا قِتَالاً شَدِیداً وَ اسْتَحَرَّ الْقَتْلُ فِی بَنِی ضَبَّهَ فَقَتَلَ مِنْهُمْ مَقْتَلَهً عَظِیمَهً وَ خَلَصَ عَلِیٌّ ع فِی جَمَاعَهٍ مِنَ اَلنَّخَعِ وَ هَمْدَانَ إِلَی الْجَمَلِ فَقَالَ لِرَجُلٍ مِنَ اَلنَّخَعِ اسْمُهُ بُجَیْرٌ دُونَکَ الْجَمَلَ یَا بُجَیْرُ فَضَرَبَ عَجُزَ الْجَمَلِ بِسَیْفِهِ فَوَقَعَ لِجَنْبِهِ وَ ضَرَبَ بِجِرَانِهِ الْأَرْضَ وَ عَجَّ عَجِیجاً لَمْ یُسْمَعْ بِأَشَدَّ مِنْهُ فَمَا هُوَ إِلاَّ أَنْ صُرِعَ الْجَمَلُ حَتَّی فَرَّتِ الرِّجَالُ کَمَا یَطِیرُ الْجَرَادُ فِی الرِّیحِ الشَّدِیدَهِ الْهَبُوبِ وَ احْتُمِلَتْ عَائِشَهُ بِهَوْدَجِهَا فَحُمِلَتْ إِلَی دَارِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ خَلَفٍ وَ أَمَرَ عَلِیٍّ ع بِالْجَمَلِ أَنْ یُحْرَقَ ثُمَّ یُذْرَی فِی الرِّیحِ وَ قَالَ ع لَعَنَهُ اللَّهُ مِنْ دَابَّهٍ فَمَا أَشْبَهَهُ بِعِجْلِ بَنِی إِسْرَائِیلَ ثُمَّ قَرَأَ وَ انْظُرْ إِلیٰ إِلٰهِکَ الَّذِی ظَلْتَ عَلَیْهِ عٰاکِفاً لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِی الْیَمِّ نَسْفاً (1) .

ص :266


1- 1) سوره طه 97.

14 و من کلام له ع فی مثل ذلک

أَرْضُکُمْ قَرِیبَهٌ مِنَ الْمَاءِ بَعِیدَهٌ مِنَ السَّمَاءِ خَفَّتْ عُقُولُکُمْ وَ سَفِهَتْ حُلُومُکُمْ فَأَنْتُمْ غَرَضٌ لِنَابِلٍ وَ أُکْلَهٌ لِآکِلٍ وَ فَرِیسَهٌ لِصَائِلٍ [صَائِدٍ ]

.

الغرض ما ینصب لیرمی بالسهام و النابل ذو النبل و الأکله بضم الهمزه المأکول و فریسه الأسد ما یفترسه .

و سفه فلان بالکسر أی صار سفیها و سفه بالضم أیضا فإذا قلت سفه فلان رأیه أو حلمه أو نفسه لم تقل إلاّ بالکسر لأن فعل بالضم لا یتعدی و قولهم سفه فلان نفسه و غبن رأیه و بطر عیشه و ألم بطنه و رفق حاله و رشد أمره کان الأصل فیه کله سفهت نفس زید فلما حول الفعل إلی الرجل انتصب ما بعده بالمفعولیه هذا مذهب البصریین و الکسائی من الکوفیین .

و قال الفراء لما حول الفعل إلی الرجل خرج ما بعده مفسرا لیدل علی أن السفاهه فیه و کان حکمه أن یکون سفه زید نفسا لأن المفسر لا یکون إلاّ نکره و لکنه ترک علی إضافته و نصب کنصب النکره تشبیها بها.

و یجوز عند البصریین و الکسائی تقدیم المنصوب کما یجوز ضرب غلامه زید و عند الفراء لا یجوز تقدیمه لأن المفسر لا یتقدم (1) .

ص :267


1- 1) الصحاح 6:2235.

فأما قوله أرضکم قریبه من الماء بعیده من السماء فقد قدمنا (1) معنی قوله قریبه من الماء و ذکرنا غرقها من بحر فارس دفعتین و مراده ع بقوله قریبه من الماء أی قریبه من الغرق بالماء و أما بعیده من السماء فإن أرباب علم الهیئه و صناعه التنجیم یذکرون أن أبعد موضع فی الأرض عن السماء الأبله (2) و ذلک موافق لقوله ع.

و معنی البعد عن السماء هاهنا هو بعد تلک الأرض المخصوصه عن دائره معدل النهار و البقاع و البلاد تختلف فی ذلک و قد دلت الأرصاد و الآلات النجومیه علی أن أبعد موضع فی المعموره عن دائره معدل النهار هو الأبله و الأبله هی قصبه البصره .

و هذا الموضع من خصائص أمیر المؤمنین ع لأنّه أخبر عن أمر لا تعرفه العرب و لا تهتدی إلیه و هو مخصوص بالمدققین من الحکماء و هذا من أسراره و غرائبه البدیعه

ص :268


1- 1) ص 253 من هذا الجزء.
2- 2) الأبله بضم أوله و ثانیه و تشدید اللام و فتحها:بلده علی شاطئ دجله البصره العظمی،فی زاویه الخلیج الذی یدخل إلی مدینه البصره؛و هی أقدم من البصره.مراصد الاطلاع 1:18.

15 و من کلام له ع فیما رده علی المسلمین من قطائع عثمان رضی اللّه عنه

وَ اللَّهِ لَوْ وَجَدْتُهُ قَدْ تُزُوِّجَ بِهِ النِّسَاءُ وَ مُلِکَ [تَمَلَّکَ]

بِهِ الْإِمَاءُ لَرَدَدْتُهُ فَإِنَّ فِی الْعَدْلِ سَعَهً وَ مَنْ ضَاقَ عَلَیْهِ الْعَدْلُ فَالْجَوْرُ عَلَیْهِ أَضْیَقُ .

القطائع ما یقطعه الإمام بعض الرعیه من أرض بیت المال ذات الخراج و یسقط عنه خراجه و یجعل علیه ضریبه یسیره عوضا عن الخراج و قد کان عثمان أقطع کثیرا من بنی أمیّه و غیرهم من أولیائه و أصحابه قطائع من أرض الخراج علی هذه الصوره و قد کان عمر أقطع قطائع و لکن لأرباب الغناء فی الحرب و الآثار المشهوره فی الجهاد فعل ذلک ثمنا عما بذلوه من مهجهم فی طاعه اللّه سبحانه و عثمان أقطع القطائع صله لرحمه و میلا إلی أصحابه عن غیر عناء فی الحرب و لا أثر.

149

1- وَ هَذِهِ الْخُطْبَهُ ذَکَرَهَا اَلْکَلْبِیُّ مَرْوِیَّهً مَرْفُوعَهً إِلَی أَبِی صَالِحٍ عَنِ اِبْنِ عَبَّاسٍ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ عَلِیّاً ع خَطَبَ فِی الْیَوْمِ الثَّانِی مِنْ بَیْعَتِهِ بِالْمَدِینَهِ فَقَالَ أَلاَ إِنَّ کُلَّ قَطِیعَهٍ أَقْطَعَهَا عُثْمَانُ وَ کُلَّ مَالٍ أَعْطَاهُ مِنْ مَالِ اللَّهِ فَهُوَ مَرْدُودٌ فِی بَیْتِ الْمَالِ فَإِنَّ الْحَقَّ الْقَدِیمَ لاَ یُبْطِلُهُ شَیْءٌ وَ لَوْ وَجَدْتُهُ وَ قَدْ (1) تُزُوِّجَ بِهِ النِّسَاءُ وَ فُرِّقَ فِی الْبُلْدَانِ لَرَدَدْتُهُ إِلَی حَالِهِ (2) فَإِنَّ فِی الْعَدْلِ سَعَهً وَ مَنْ ضَاقَ عَنْهُ الْحَقُّ فَالْجَوْرُ عَلَیْهِ أَضْیَقُ .

ص :269


1- 1) ب:«قد».
2- 2) ب:«علی حاله».

و تفسیر هذا الکلام أن الوالی إذا ضاقت علیه تدبیرات أموره فی العدل فهی فی الجور أضیق علیه لأن الجائر فی مظنه أن یمنع و یصد عن جوره.

150

1- قَالَ اَلْکَلْبِیُّ ثُمَّ أَمَرَ ع بِکُلِّ سِلاَحٍ وُجِدَ لِعُثْمَانَ فِی دَارِهِ مِمَّا تَقَوَّی بِهِ عَلَی اَلْمُسْلِمِینَ فَقُبِضَ وَ أَمَرَ بِقَبْضِ نَجَائِبَ کَانَتْ فِی دَارِهِ مِنْ إِبِلِ الصَّدَقَهِ فَقُبِضَتْ وَ أَمَرَ بِقَبْضِ سَیْفِهِ وَ دِرْعِهِ وَ أَمَرَ أَلاَّ یُعْرَضَ لِسِلاَحٍ وُجِدَ لَهُ لَمْ یُقَاتَلْ بِهِ اَلْمُسْلِمُونَ وَ بِالْکَفِّ عَنْ جَمِیعِ أَمْوَالِهِ الَّتِی وُجِدَتْ فِی دَارِهِ وَ فِی غَیْرِ دَارِهِ وَ أَمَرَ أَنْ تُرْتَجَعَ الْأَمْوَالُ الَّتِی أَجَازَ بِهَا عُثْمَانُ حَیْثُ أُصِیبَتْ أَوْ أُصِیبَ أَصْحَابُهَا.

فَبَلَغَ ذَلِکَ عَمْرَو بْنَ الْعَاصِ وَ کَانَ بِأَیْلَهَ مِنْ أَرْضِ اَلشَّامِ أَتَاهَا حَیْثُ وَثَبَ النَّاسُ عَلَی عُثْمَانَ فَنَزَلَهَا فَکَتَبَ إِلَی مُعَاوِیَهَ مَا کُنْتَ صَانِعاً فَاصْنَعْ إِذْ قَشَرَکَ اِبْنُ أَبِی طَالِبٍ مِنْ کُلِّ مَالٍ تَمْلِکُهُ کَمَا تُقْشَرُ عَنِ الْعَصَا لِحَاهَا.

وَ قَالَ اَلْوَلِیدُ بْنُ عُقْبَهَ وَ هُوَ أَخُو عُثْمَانَ مِنْ أُمِّهِ یَذْکُرُ قَبْضَ عَلِیٍّ ع نَجَائِبَ عُثْمَانَ وَ سَیْفَهُ وَ سِلاَحَهُ (1) بَنِی هَاشِمٍ رُدُّوا سِلاَحَ ابْنِ أُخْتِکُمْ

ص :270


1- 1) الأبیات فی المسعودیّ 2:356؛و الأغانی 4:175(ساسی)،و الکامل 3:28 مع اختلاف فی الروایه و ترتیب الأبیات.

فَأَجَابَهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِی سُفْیَانَ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ بِأَبْیَاتٍ طَوِیلَهٍ (1) مِنْ جُمْلَتِهَا فَلاَ تَسْأَلُونَا سَیْفَکُمْ إِنَّ سَیْفَکُمْ

.

أی کان کافرا کما کان کسری کافرا.

و کان المنصور رحمه اللّه تعالی إذا أنشد هذا الشعر (2) یقول لعن اللّه الولید هو الذی فرق بین بنی عبد مناف بهذا الشعر

ص :271


1- 1) نسبها المسعودیّ و صاحب الأغانی إلی الفضل بن العبّاس بن عتبه بن أبی لهب.
2- 2) ب:«البیت».

16 و من خطبه له ع لما بویع بالمدینه

اشاره

ذِمَّتِی بِمَا أَقُولُ رَهِینَهٌ وَ أَنَا بِهِ زَعِیمٌ إِنَّ مَنْ صَرَّحَتْ لَهُ الْعِبَرُ عَمَّا بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ الْمَثُلاَتِ حَجَزَتْهُ التَّقْوَی عَنْ تَقَحُّمِ الشُّبُهَاتِ أَلاَ وَ إِنَّ بَلِیَّتَکُمْ قَدْ عَادَتْ کَهَیْئَتِهَا یَوْمَ بَعَثَ اللَّهُ نَبِیَّهُ (1) [نَبِیَّکُمْ]

ص وَ الَّذِی بَعَثَهُ بِالْحَقِّ لَتُبَلْبَلُنَّ بَلْبَلَهً وَ لَتُغَرْبَلُنَّ غَرْبَلَهً وَ لَتُسَاطُنَّ سَوْطَ الْقِدْرِ حَتَّی یَعُودَ أَسْفَلُکُمْ أَعْلاَکُمْ وَ أَعْلاَکُمْ أَسْفَلَکُمْ وَ لَیَسْبِقَنَّ سَابِقُونَ کَانُوا قَصَّرُوا وَ لَیُقَصِّرَنَّ سَبَّاقُونَ کَانُوا سَبَقُوا وَ اللَّهِ مَا کَتَمْتُ وَشْمَهً وَ لاَ کَذَبْتُ کِذْبَهً وَ لَقَدْ نُبِّئْتُ بِهَذَا الْمَقَامِ وَ هَذَا الْیَوْمِ أَلاَ وَ إِنَّ الْخَطَایَا خَیْلٌ شُمُسٌ حُمِلَ عَلَیْهَا أَهْلُهَا وَ خُلِعَتْ لُجُمُهَا فَتَقَحَّمَتْ بِهِمْ فِی اَلنَّارِ أَلاَ وَ إِنَّ التَّقْوَی مَطَایَا ذُلُلٌ حُمِلَ عَلَیْهَا أَهْلُهَا وَ أُعْطُوا أَزِمَّتَهَا فَأَوْرَدَتْهُمُ اَلْجَنَّهَ حَقٌّ وَ بَاطِلٌ وَ لِکُلٍّ أَهْلٌ فَلَئِنْ أَمِرَ الْبَاطِلُ لَقَدِیماً فَعَلَ وَ لَئِنْ قَلَّ الْحَقُّ [لَرُبَّمَا]

فَلَرُبَّمَا وَ لَعَلَّ وَ لَقَلَّمَا أَدْبَرَ شَیْءٌ فَأَقْبَلَ.

(2)

قال الرضی (3) و أقول إن فی هذا الکلام الأدنی من مواقع

ص :272


1- 1) کذا فی أ و مخطوطه النهج،و فی ب:«نبیهم».
2- 2-2) ساقط من ب.
3- 2-2) ساقط من ب.

الإحسان ما لا تبلغه مواقع الاستحسان و إن حظ العجب منه أکثر من حظ العجب به و فیه مع الحال التی وصفنا (1) زوائد من الفصاحه لا یقوم بها لسان و لا یطلع فجها (2) إنسان و لا یعرف ما أقول إلاّ من ضرب فی هذه الصناعه بحق و جری فیها علی عرق وَ مٰا یَعْقِلُهٰا إِلاَّ الْعٰالِمُونَ

و من هذه الخطبه شُغِلَ مَنِ اَلْجَنَّهُ وَ اَلنَّارُ أَمَامَهُ سَاعٍ سَرِیعٌ نَجَا وَ طَالِبٌ بَطِیءٌ رَجَا وَ مُقَصِّرٌ فِی اَلنَّارِ هَوَی الْیَمِینُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّهٌ وَ الطَّرِیقُ الْوُسْطَی هِیَ الْجَادَّهُ عَلَیْهَا بَاقِی (3) اَلْکِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّهِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّهِ وَ إِلَیْهَا مَصِیرُ الْعَاقِبَهِ هَلَکَ مَنِ ادَّعَی وَ خٰابَ مَنِ افْتَریٰ مَنْ أَبْدَی صَفْحَتَهُ لِلْحَقِّ هَلَکَ [عِنْدَ جَهَلَهِ النَّاسِ]

وَ کَفَی بِالْمَرْءِ جَهْلاً أَلاَّ یَعْرِفَ قَدْرَهُ لاَ یَهْلِکُ عَلَی التَّقْوَی سِنْخُ أَصْلٍ وَ لاَ یَظْمَأُ عَلَیْهَا زَرْعُ قَوْمٍ فَاسْتَتِرُوا فِی بُیُوتِکُمْ وَ أَصْلِحُوا ذٰاتَ بَیْنِکُمْ وَ التَّوْبَهُ مِنْ وَرَائِکُمْ وَ لاَ یَحْمَدْ حَامِدٌ إِلاَّ رَبَّهُ وَ لاَ یَلُمْ لاَئِمٌ إِلاَّ نَفْسَهُ [ذَنْبَهُ]

.

ص :273


1- 1) مخطوطه النهج:«وصفناه».
2- 2) الفج:الطریق الواسع بین جبلین،و طلع الطریق:بلغه.
3- 3) مخطوطه النهج:«ما فی الکتاب».

الذمّه العقد و العهد یقول هذا الدین فی ذمتی کقولک فی عنقی و هما کنایه عن الالتزام و الضمان و التقلد و الزعیم الکفیل و مخرج الکلام لهم مخرج الترغیب فی سماع ما یقوله کما یقول المهتم بإیضاح أمر لقوم لهم أنا المدرک المتقلد بصدق ما أقوله لکم و صرحت کشفت و العبر جمع عبره و هی الموعظه و المثلات العقوبات و حجزه منعه .

و قوله لتبلبلن أی لتخلطن تبلبلت الألسن أی اختلطت و لتغربلن یجوز أن یکون من الغربال الذی یغربل به الدقیق و یجوز أن یکون من غربلت اللحم أی قطعته فإن کان الأول کان له معنیان أحدهما الاختلاط کالتبلبل لأن غربله الدقیق تخلط بعضه ببعض و الثانی أن یرید بذلک أنّه یستخلص الصالح منکم من الفاسد و یتمیز کما یتمیز الدقیق عند الغربله من نخالته .

و تقول ما عصیت فلانا وشمه أی کلمه و حصان شموس یمنع ظهره شمس الفرس بالفتح و به شماس و أمر الباطل کثر .

و قوله لقدیما فعل أی لقدیما فعل الباطل ذلک و نسب الفعل إلی الباطل مجازا و یجوز أن یکون فعل بمعنی انفعل کقوله (1) قد جبر الدین الإله فجبر أی فانجبر و السنخ الأصل و قوله سنخ أصل کقوله (2) إذا حاص عینیه کری النوم.

151

وَ فِی بَعْضِ الرِّوَایَاتِ مَنْ أَبْدَی صَفْحَتَهُ لِلْحَقِّ هَلَکَ عِنْدَ جَهَلَهِ النَّاسِ.

و التأویل مختلف فمراده علی الروایه الأولی و هی الصحیحه من کاشف الحق مخاصما له هلک

ص :274


1- 1) مطلع أرجوزه للعجاج،دیوانه 15،و اللسان 5:185.
2- 2) لتأبط شرا،و البیت بروایه أبی تمام فی الحماسه-بشرح المرزوقی 1:97: إذا خاط عینیه کری النوم لم یزل له کالئ من قلب شیحان فاتک. .

و هی کلمه جاریه مجری المثل و مراده علی الروایه الثانیه من أبدی صفحته لنصره الحق غلبه أهل الجهل لأنّهم العامّه و فیهم الکثره فهلک.

و هذه الخطبه من جلائل خطبه ع و من مشهوراتها قد رواها الناس کلهم و فیها زیادات حذفها الرضی إما اختصارا أو خوفا من إیحاش السامعین و قد ذکرها شیخنا أبو عثمان الجاحظ فی کتاب البیان و التبیین (1) علی وجهها و رواها عن أبی عبیده معمر بن المثنی .

152

1- قَالَ أَوَّلُ خُطْبَهٍ خَطَبَهَا أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ عَلِیٌّ ع بِالْمَدِینَهِ فِی خِلاَفَتِهِ (2) حَمِدَ اللَّهَ وَ أَثْنَی عَلَیْهِ وَ صَلَّی عَلَی اَلنَّبِیِّ ص ثُمَّ قَالَ أَلاَ لاَ یُرْعِیَنَّ (3) مُرْعٍ إِلاَّ عَلَی نَفْسِهِ شُغِلَ مَنِ اَلْجَنَّهُ وَ اَلنَّارُ أَمَامَهُ (4) سَاعٍ مُجْتَهِدٌ [یَنْجُو]

(5) وَ طَالِبٌ یَرْجُو وَ مُقَصِّرٌ فِی اَلنَّارِ (6) ثَلاَثَهٌ وَ اثْنَانِ مَلَکٌ طَارَ بِجَنَاحَیْهِ وَ نَبِیٌّ أَخَذَ اللَّهُ بِیَدِهِ (7) لاَ سَادِسَ هَلَکَ مَنِ ادَّعَی وَ رَدِیَ مَنِ اقْتَحَمَ (8) اَلْیَمِینُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّهٌ وَ الْوُسْطَی الْجَادَّهُ (9) مَنْهَجٌ عَلَیْهِ بَاقِی اَلْکِتَابِ وَ السُّنَّهِ وَ آثَارُ النُّبُوَّهِ إِنَّ اللَّهَ دَاوَی هَذِهِ الْأُمَّهَ بِدَوَاءَیْنِ السَّوْطِ وَ السَّیْفِ لاَ هَوَادَهَ عِنْدَ الْإِمَامِ فِیهِمَا اِسْتَتِرُوا فِی بُیُوتِکُمْ