تفسیر علی بن إبراهیم القمی المجلد 2

اشارة

شماره بازیابی : ۶-۱۸۸۶۴
سرشناسه : قمی٬ علی بن ابراهیم٬ قرن ۳ ق.
عنوان و نام پدیدآور : تفسیر علی بن ابراهیم القمی[چاپ سنگی] ؛ مصحح: محمد رضا المستوفی٬ محمد کاظم الرّشتی ؛ کاتب: احمد التّفرشی . ــ
وضعیت نشر : مؤسسه دار الکتاب ، قم‌٬ ۱۳۱۳ق.
مشخصات ظاهری : ۷۴۴ص.:علائم راده؛۱۶ × ۲۵ س.م.
یادداشت : زبان: عربی.
آغاز، انجام، انجامه : آغاز:بسم الله الر... الحمدلله الواحد الاحد الصّمد المتفرد و الذّی لا من شیء خلق ما کوّن بل بقدرته...
انجام:... الیه الّا بیّنه للناس حتی لایستطیع عبد یقول لو کان هذا انزل فی القران الا و قد نزل فیه.
انجامه:... و وقع اتمام هذه الصفحة علی ید العبد الاقلّ احمد التّفرشی عفی عنه فی ۱۳۱۳ ق.
مشخصات ظاهری اثر : تزئینات متن:دارای جدول دور سطور.
نوع و تز ئینات جلد:مقوایی٬ روکش تیماج مشکی مجدول.
نوع و درجه خط:نسخ.
یادداشت مسئولیت معنوی اثر : میرزا محمود الوزیر الگرکانی.
یادداشت تملک و سجع مهر : شکل و سجع مهر:مهر مربع با نقش شیرو خورشید و سجع » ملاحظه شد« در صفحه ۲ .
توضیحات نسخه : نسخه بررسی شد.
معرفی چاپ سنگی : در ابتدای مقدمه خطبهٔ امیرالمؤمنین فی القران آمده است و بعد مؤلّف مطالبی دربارهٔ قران مانند ناسخ ومنسوخ ٬محکم و متشابه ٬تقدیم و تأخیر و ... نوشته است(ص۲ - ۲۵ ) و سپس از ابتدا تا انتهای قران بصورت ایه به ایه تفسیر شده است.
عنوانهای گونه گون دیگر : تفسیر القرآن الکریم.
تفسیر القمی.
موضوع : تفاسیر شیعه -- قرن ۳ ق.
شناسه افزوده : مستوفی٬ محمدرضا٬ قرن ۱۴. ٬ مصحح.

الجزء الثانی‌

17-(سورة بنی إسرائیل مکیة) وآیاتها مائة وإحدی عشرة 111

معراج رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ سُبحانَ ألّذِی أَسری بِعَبدِهِ لَیلًا مِنَ المَسجِدِ الحَرامِ إِلَی المَسجِدِ الأَقصَی ألّذِی بارَکنا حَولَهُ لِنُرِیَهُ مِن آیاتِنا إِنّهُ هُوَ السّمِیعُ البَصِیرُ
-قرآن-1-196
فحکی أبی عن محمد بن أبی عمیر عن هشام بن سالم عن أبی عبد الله ع قال جاء جبرئیل میکائیل وإسرافیل بالبراق إلی رسول الله ص فأخذ واحد باللجام وواحد بالرکاب وسوی الآخر علیه ثیابه فتضعضعت البراق فلطمها جبرئیل ثم قال لها اسکنی یابراق فما رکبک نبی قبله و لایرکبک بعده مثله قال فرقت به ورفعته ارتفاعا لیس بالکثیر ومعه جبرئیل یریه الآیات من السماء و الأرض قال فبینا أنا فی مسیری إذ نادی مناد عن یمینی یا محمدفلم أجبه و لم ألتفت إلیه ثم نادانی مناد عن یساری یا محمدفلم أجبه و لم ألتفت إلیه ثم استقبلتنی امرأة کاشفة عن ذراعیها وعلیها من کل زینة الدنیا فقالت یا محمدأنظرنی حتی أکلمک فلم ألتفت إلیها ثم سرت فسمعت صوتا أفزعنی فجاوزت به فنزل بی جبرئیل ، فقال صل فصلیت فقال أتدری أین صلیت فقلت لا فقال صلیت بطیبة وإلیها مهاجرتک ، ثم رکبت فمضینا ماشاء الله ثم قال لی انزل وصل فنزلت وصلیت ، فقال لی أتدری أین
-روایت-1-2-روایت-80-ادامه دارد
[ صفحه 4]
صلیت فقلت لا، فقال صلیت بطور سیناء حیث کلم الله موسی تکلیما ثم رکبت فمضینا ماشاء الله ثم قال لی انزل فصل فنزلت وصلیت فقال لی أتدری أین صلیت فقلت لا، قال صلیت فی بیت لحم بناحیة بیت المقدس ،حیث ولد عیسی ابن مریم ع ثم رکبت فمضینا حتی انتهینا إلی بیت المقدس فربطت البراق بالحلقة التی کانت الأنبیاء تربط بهافدخلت المسجد ومعی جبرئیل إلی جنبی فوجدنا ابراهیم و موسی وعیسی فیمن شاء الله من أنبیاء الله قدجمعوا إلی وأقمت الصلاة و لاأشک إلا وجبرئیل استقدمنا، فلما استووا أخذ جبرئیل ع بعضدی فقدمنی فأممتهم و لافخر، ثم أتانی الخازن بثلاث أوانی،إناء فیه لبن وإناء فیه ماء وإناء فیه خمر،فسمعت قائلا یقول إن أخذ الماء غرق وغرقت أمته ، و إن أخذ الخمر غوی وغوت أمته و إن أخذ اللبن هدی وهدیت أمته ،فأخذت اللبن فشربت منه فقال جبرئیل هدیت وهدیت أمتک ثم قال لی ماذا رأیت فی مسیرک فقلت نادانی مناد عن یمینی فقال لی أ وأجبته فقلت لا و لم ألتفت إلیه ، فقال ذاک داعی الیهود لوأجبته لتهودت أمتک من بعدک ثم قال ماذا رأیت فقلت نادانی مناد عن یساری فقال أ وأجبته فقلت لا و لم ألتفت إلیه ، فقال ذاک داعی النصاری لوأجبته لتنصرت أمتک من بعدک ثم قال ماذا استقبلک فقلت لقیت امرأة کاشفة عن ذراعیها علیها من کل زینة فقالت یا محمدأنظرنی حتی أکلمک ، فقال لی أفکلمتها فقلت لم أکلمها و لم ألتفت إلیها، فقال تلک الدنیا و لوکلمتها لاختارت أمتک الدنیا علی الآخرة، ثم سمعت صوتا أفزعنی فقال جبرئیل أتسمع یا محمد قلت نعم قال هذه صخرة قذفتها عن شفیر جهنم منذ سبعین عاما فهذا حین استقرت ،قالوا فما ضحک رسول الله ص حتی قبض قال فصعد جبرئیل وصعدت معه إلی سماء الدنیا وعلیها ملک یقال له إسماعیل
-روایت-از قبل-1592
[ صفحه 5]
و هوصاحب الخطفة التی قال الله عز و جل «إِلّا مَن خَطِفَ الخَطفَةَ فَأَتبَعَهُ شِهابٌ ثاقِبٌ» وتحته سبعون ألف ملک تحت کل ملک سبعون ألف ملک ، فقال یاجبرئیل من هذامعک فقال محمدص قال أ و قدبعث قال نعم ففتح الباب فسلمت علیه وسلم علی واستغفرت له واستغفر لی و قال مرحبا بالأخ الناصح و النبی الصالح وتلقتنی الملائکة حتی دخلت سماء الدنیا فما لقینی ملک إلا کان ضاحکا مستبشرا حتی لقینی ملک من الملائکة لم أر أعظم خلقا منه کریه المنظر ظاهر الغضب ، فقال لی مثل ماقالوا من الدعاء إلا أنه لم یضحک و لم أر فیه من الاستبشار و مارأیت ممن ضحک من الملائکة،فقلت من هذا یاجبرئیل فإنی قدفزعت فقال یجوز أن تفزع منه ، وکلنا نفزع منه هذامالک خازن النار لم یضحک قط و لم یزل منذ ولاه الله جهنم یزداد کل یوم غضبا وغیظا علی أعداء الله و أهل معصیته فینتقم الله به منهم و لوضحک إلی أحد قبلک أو کان ضاحکا لأحد بعدک لضحک إلیک ولکنه لایضحک ،فسلمت علیه فرد علی السلام وبشرنی بالجنة،فقلت لجبرئیل وجبرئیل بالمکان ألذی وصفه الله مُطاعٍ ثَمّ أَمِینٍ، أ لاتأمره أن یرینی النار فقال له جبرئیل یامالک أر محمدا النار،فکشف عنها غطاءها وفتح بابا منها،فخرج منها لهب ساطع فی السماء وفارت فارتعدت حتی ظننت لیتناولنی مما رأیت ،فقلت له یاجبرئیل قل له فلیرد علیها غطاءها فأمرها، فقال لها ارجعی فرجعت إلی مکانها ألذی خرجت منه . ثم مضیت فرأیت رجلا أدما جسیما فقلت من هذا یاجبرئیل ، فقال هذاأبوک آدم فإذا هویعرض علیه ذریته فیقول روح طیب وریح طیبة من جسد طیب ثم تلا رسول الله ص سورة المطففین علی رأس سبع عشرة آیة«کَلّا إِنّ کِتابَ الأَبرارِ لفَیِ عِلّیّینَ وَ ما أَدراکَ ما عِلّیّونَ کِتابٌ مَرقُومٌ» إلی آخرها، قال فسلمت علی أبی آدم وسلم علی واستغفرت له واستغفر لی ، و قال مرحبا بالابن
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 6]
للصالح و النبی الصالح والمبعوث فی الزمن الصالح . ثم مررت بملک من الملائکة و هوجالس و إذاجمیع الدنیا بین رکبتیه و إذابیده لوح من نور فیه کتاب ینظر فیه و لایلتفت یمینا و لاشمالا مقبلا علیه کهیئة الحزین فقلت من هذا یاجبرئیل فقال هذاملک الموت دائب فی قبض الأرواح فقلت یاجبرئیل أدننی منه حتی أکلمه ،فأدنانی منه فسلمت علیه ، و قال له جبرئیل هذا محمدنبی الرحمة ألذی أرسله الله إلی العباد فرحب بی وحیانی بالسلام و قال أبشر یا محمدفإنی أری الخیر کله فی أمتک فقلت الحمد لله المنان ذی النعم علی عباده ذلک من فضل ربی ورحمته علی ، فقال جبرئیل هوأشد الملائکة عملا فقلت أ کل من مات أو هومیت فیما بعد هذاتقبض روحه قال نعم قلت تراهم حیث کانوا وتشهدهم بنفسک فقال نعم ، فقال ملک الموت ماالدنیا کلها عندی فیما سخرها الله لی ومکننی منها إلاکالدرهم فی کف الرجل یقلبه کیف یشاء و ما من دار إلا و أناأتصفحها کل یوم خمس مرات وأقول إذابکی أهل المیت علی میتهم لاتبکوا علیه فإن لی فیکم عودة وعودة حتی لایبقی منکم أحد، فقال رسول الله ص کفی بالموت طامة یاجبرئیل فقال جبرئیل إن ما بعدالموت أطم وأطم من الموت . قال ثم مضیت فإذا أنابقوم بین أیدیهم موائد من لحم طیب ولحم خبیث یأکلون الخبیث ویدعون الطیب ،فقلت من هؤلاء یاجبرئیل فقال هؤلاء الذین یأکلون الحرام ویدعون الحلال وهم من أمتک یا محمد، فقال رسول الله ص ثم رأیت ملکا من الملائکة جعل الله أمره عجبا نصف جسده نار والنصف الآخر ثلج فلاالنار تذیب الثلج و لاالثلج یطفئ النار و هوینادی بصوت رفیع یقول سبحان ألذی کف حر هذه النار فلاتذیب الثلج وکف برد هذاالثلج فلایطفئ حر هذه النار أللهم یامؤلف بین الثلج والنار ألف بین قلوب عبادک
-روایت-از قبل-1596
[ صفحه 7]
المؤمنین ،فقلت من هذا یاجبرئیل فقال هذاملک وکله الله بأکناف السماوات وأطراف الأرضین و هوأنصح ملائکة الله تعالی لأهل الأرض من عباده المؤمنین یدعو لهم بما تسمع منذ خلق ، وملکان ینادیان فی السماء أحدهما یقول أللهم أعط کل منفق خلفا والآخر یقول أللهم أعط کل ممسک تلفا. ثم مضیت فإذا أنابأقوام لهم مشافر کمشافر الإبل یقرض اللحم من جنوبهم ویلقی فی أفواههم فقلت من هؤلاء یاجبرئیل فقال هؤلاء الهمازون اللمازون ثم مضیت فإذا أنابأقوام ترضخ رءوسهم بالصخر،فقلت من هؤلاء یاجبرئیل فقال هؤلاء الذین ینامون عن صلاة العشاء ثم مضیت فإذا أنابأقوام تقذف النار فی أفواههم وتخرج من أدبارهم ،فقلت من هؤلاء یاجبرئیل فقال هؤلاء الذین یأکلون أموال الیتامی ظلما إنما یأکلون فی بطونهم نارا وسیصلون سعیرا، ثم مضیت فإذا أنابأقوام یرید أحدهم أن یقوم فلایقدر من عظم بطنه فقلت من هؤلاء یاجبرئیل قال هؤلاء الذین یأکلون الربا لایقومون إلا کمایقوم ألذی یتخبطه الشیطان من المس فإذاهم مثل آل فرعون یعرضون علی النار غدوا وعشیا یقولون ربنا متی تقوم الساعة قال ثم مضیت فإذا أنابنسوان معلقات بثدیهن فقلت من هؤلاء یاجبرئیل فقال هؤلاء اللواتی یورثن أموال أزواجهن أولاد غیرهم ثم قال رسول الله ص اشتد غضب الله علی امرأة أدخلت علی قوم فی نسبهم من لیس منهم فاطلع علی عوراتهم وأکل خزائنهم . قال ثم مررنا بملائکة من ملائکة الله عز و جل خلقهم الله کیف شاء ووضع وجوههم کیف شاء لیس شیء من أطباق أجسادهم إلا و هویسبح الله ویحمده من کل ناحیة بأصوات مختلفة أصواتهم مرتفعة بالتحمید والبکاء من خشیة الله فسألت جبرئیل عنهم ، فقال کماتری خلقوا إن الملک منهم إلی جنب صاحبه ماکلمه قط و لارفعوا رءوسهم إلی مافوقها و لاخفضوها إلی ماتحتهم خوفا من
-روایت-1-1619
[ صفحه 8]
الله خشوعا فسلمت علیهم فردوا علی إیماء برءوسهم لاینظرون إلی من الخشوع فقال لهم جبرئیل هذا محمدنبی الرحمة أرسله الله إلی العباد رسولا ونبیا و هوخاتم النبیین وسیدهم أ فلاتکلمونه قال فلما سمعوا ذلک من جبرئیل أقبلوا علی بالسلام وأکرمونی وبشرونی بالخیر لی ولأمتی. قال ثم صعد بی إلی السماء الثانیة فإذا فیهارجلان متشابهان فقلت من هذان یاجبرئیل فقال لی أبناء الخالة یحیی وعیسی ابن مریم فسلمت علیهما وسلما علی واستغفرت لهما واستغفرا لی وقالا مرحبا بالأخ الصالح و النبی الصالح و إذا فیها من الملائکة مثل ما فی السماء الأولی وعلیهم الخشوع قدوضع الله وجوههم کیف شاء لیس منهم ملک إلایسبح لله ویحمده بأصوات مختلفة. ثم صعدنا إلی السماء الثالثة فإذا فیها رجل فضل حسنه علی سائر الخلق کفضل القمر لیلة البدر علی سائر النجوم فقلت من هذا یاجبرئیل فقال هذاأخوک یوسف فسلمت علیه وسلم علی واستغفرت له واستغفر لی و قال مرحبا بالنبی الصالح والأخ الصالح والمبعوث فی الزمن الصالح ، و إذا فیهاملائکة علیهم من الخشوع مثل ماوصفت فی السماء الأولی والثانیة، و قال لهم جبرائیل فی أمری ما قال للآخرین وصنعوا بی مثل ماصنع الآخرون . ثم صعدنا إلی السماء الرابعة و إذا فیها رجل ، قلت من هذا یاجبرئیل قال هذاإدریس رفعه الله مکانا علیا فسلمت علیه وسلم علی واستغفرت له واستغفر لی و إذا فیها من الملائکة علیهم من الخشوع مثل ما فی السماوات ،فبشرونی بالخیر لی ولأمتی، ثم رأیت ملکا جالسا علی سریر تحت یدیه سبعون ألف ملک تحت کل ملک سبعون ألف ملک فوقع فی نفس رسول الله ص أنه هو،فصاح به جبرئیل فقال قم فهو قائم إلی یوم القیامة، ثم صعدنا إلی السماء الخامسة فإذا فیها رجل کهل عظیم العین لم أر کهلا أعظم منه حوله ثلة من أمته
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 9]
فأعجبتنی کثرتهم فقلت من هذا یاجبرئیل ، قال هذاالمحبب فی قومه هارون بن عمران فسلمت علیه وسلم علی واستغفرت له واستغفر لی و إذا فیها من الملائکة الخشوع مثل ما فی السماوات . ثم صعدنا إلی السماء السادسة و إذا فیها رجل أدم طویل علیه سمرة و لو لا أن علیه قمیصین لنفذ شعره منهما فسمعته یقول تزعم بنو إسرائیل أنی أکرم ولد آدم علی الله و هذا رجل أکرم علی الله منی فقلت من هذا یاجبرائیل قال هذاأخوک موسی بن عمران ،فسلمت علیه وسلم علی واستغفرت له واستغفر لی و إذا فیها من الملائکة الخشوع مثل ما فی السماوات . ثم صعدنا إلی السماء السابعة فما مررت بملک من الملائکة إلاقالوا یا محمداحتجم وأمر أمتک بالحجامة، و إذا فیها رجل أشمط الرأس واللحیة جالس علی کرسی فقلت یاجبرئیل من هذا ألذی فی السماء السابعة علی باب البیت المعمور فی جوار الله فقال هذاأبوک ابراهیم و هذامحلک ومحل من اتقی من أمتک ، ثم قرأ رسول الله ص «إِنّ أَولَی النّاسِ بِإِبراهِیمَ لَلّذِینَ اتّبَعُوهُ وَ هذَا النّبِیّ وَ الّذِینَ آمَنُوا وَ اللّهُ ولَیِ‌ّ المُؤمِنِینَ» قال ص فسلمت علیه وسلم علی و قال مرحبا بالنبی الصالح والابن الصالح والمبعوث فی الزمن الصالح و إذا فیها من الملائکة الخشوع مثل ما فی السماوات ،فبشرونی بالخیر لی ولأمتی. قال رسول الله ص ورأیت فی السماء السابعة بحارا من نور یتلألأ یکاد تلألؤها یخطف بالأبصار و فیهابحار مظلمة وبحار ثلج ورعد فلما فزعت ورأیت هؤلاء سألت جبرئیل فقال أبشر یا محمد واشکر کرامة ربک واشکر الله بما صنع إلیک قال فثبتنی الله بقوته وعونه حتی کثر قولی لجبرئیل
-روایت-از قبل-1455
[ صفحه 10]
وتعجبی، فقال جبرئیل یا محمد أتعظم ماتری إنما هذاخلق من ربک فکیف بالخالق ألذی خلق ماتری ، و ما لاتری أعظم من هذا من خلق ربک ، إن بین الله و بین خلقه سبعون [تسعون ]ألف حجاب وأقرب الخلق إلی الله أنا وإسرافیل وبیننا وبینه أربعة حجب حجاب من نور وحجاب من ظلمة وحجاب من الغمام وحجاب من الماء، قال ورأیت من العجائب التی خلق الله سبحانه وسخر به علی ماأراده دیکا رجلاه فی تخوم الأرضین السابعة ورأسه
عندالعرش وملکا من ملائکة الله خلقه کماأراد رجلاه فی تخوم الأرضین السابعة ثم أقبل مصعدا حتی خرج فی الهواء إلی السماء السابعة وانتهی فیهامصعدا حتی استقر قرنه إلی قرب العرش و هو یقول سبحان ربی حیث ماکنت لاتدری أین ربک من عظم شأنه و له جناحان فی منکبیه إذانشرهما جاوزا المشرق والمغرب فإذا کان فی السحر ذلک الدیک نشر جناحیه وخفق بهما وصرخ بالتسبیح یقول سبحان الله الملک القدوس ،سبحان الله الکبیر المتعال ، لاإله إلا الله الحی القیوم ، و إذا قال ذلک سبحت دیوک الأرض کلها وخفقت بأجنحتها وأخذت فی الصراخ فإذاسکت ذلک الدیک فی السماء سکتت دیوک الأرض کلها ولذلک الدیک زغب أخضر وریش أبیض کأشد بیاض مارأیته قط و له زغب أخضر أیضا تحت ریشه الأبیض کأشد خضرة مارأیتها. ثم قال مضیت مع جبرئیل فدخلت البیت المعمور فصلیت فیه رکعتین ومعی أناس من أصحابی علیهم ثیاب جدد وآخرون علیهم ثیاب خلقان فدخل أصحاب الجدد وحبس أصحاب الخلقان ثم خرجت فانقاد لی نهران نهر یسمی الکوثر، ونهر یسمی الرحمة فشربت من الکوثر واغتسلت من الرحمة ثم انقادا لی جمیعا حتی دخلت الجنة فإذا علی حافتیها بیوتی وبیوت أزواجی و إذاترابها کالمسک فإذاجاریة تنغمس فی أنهار الجنة فقلت لمن أنت یاجاریة«فقالت لزید
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 11]
بن حارثة فبشرته بهاحین أصبحت ، و إذابطیرها کالبخت و إذارمانها مثل الدلاء العظام ، و إذاشجرة لوأرسل طائر فی أصلها مادارها تسع مائة سنة، و لیس فی الجنة منزل إلا و فیهافرع منها فقلت ما هذه یاجبرئیل فقال هذه شجرة طوبی ، قال الله طُوبی لَهُم وَ حُسنُ مَآبٍ، قال رسول الله ص فلما دخلت الجنة رجعت إلی نفسی فسألت جبرئیل عن تلک البحار وهولها وأعاجیبها قال هی سرادقات الحجب التی احتجب الله بها و لو لاتلک الحجب لهتک نور العرش کل شیء فیه ، وانتهیت إلی سدرة المنتهی فإذاالورقة منها تظل به أمة من الأمم فکنت منها کما قال الله تبارک و تعالی «قابَ قَوسَینِ أَو أَدنی»فنادانی«آمَنَ الرّسُولُ بِما أُنزِلَ إِلَیهِ مِن رَبّهِ» و قدکتبنا ذلک فی سورة البقرة فقال رسول الله ص یارب أعطیت أنبیاءک فضائل فأعطنی، فقال الله قدأعطیتک فیما أعطیتک کلمتین من تحت عرشی« لاحول و لاقوة إلابالله و لامنجی منک إلاإلیک » قال وعلمتنی الملائکة قولا أقوله إذاأصبحت وأمسیت ( أللهم إن ظلمی أصبح مستجیرا بعفوک وذنبی أصبح مستجیرا بمغفرتک وذلی أصبح مستجیرا بعزک وفقری أصبح مستجیرا بغناک ووجهی الفانی البالی أصبح مستجیرا بوجهک الدائم الباقی ألذی لایفنی ) ثم سمعت الأذان فإذاملک یؤذن لم یر فی السماء قبل تلک اللیلة فقال الله أکبر الله أکبر فقال الله صدق عبدی أناأکبر فقال أشهد أن لاإله إلا الله أشهد أن لاإله إلا الله فقال الله صدق عبدی أنا الله لاإله غیری، فقال أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله فقال الله صدق عبدی أن محمدا عبدی ورسولی أنابعثته وانتجبته ، فقال حی علی الصلاة حی علی الصلاة فقال صدق عبدی ودعا إلی فریضتی فمن مشی إلیها
-روایت-از قبل-1534
[ صفحه 12]
راغبا فیهامحتسبا کانت له کفارة لمامضی من ذنوبه ، فقال حی علی الفلاح حی علی الفلاح فقال الله هی الصلاح والنجاح والفلاح ، ثم أممت الملائکة فی السماء کماأممت الأنبیاء فی بیت المقدس ، قال ثم غشیتنی صبابة فخررت ساجدا فنادانی ربی إنی قدفرضت علی کل نبی کان قبلک خمسین صلاة وفرضتها علیک و علی أمتک فقم بها أنت فی أمتک ، فقال رسول الله ص فانحدرت حتی مررت علی ابراهیم فلم یسألنی عن شیء حتی انتهیت إلی موسی فقال ماصنعت یا محمدفقلت قال ربی فرضت علی کل نبی کان قبلک خمسین صلاة وفرضتها علیک و علی أمتک فقال موسی یا محمد إن أمتک آخر الأمم وأضعفها و إن ربک لایرد علیک شیئا و إن أمتک لاتستطیع أن تقوم بهافارجع إلی ربک فاسأله التخفیف لأمتک ،فرجعت إلی ربی حتی انتهیت إلی سدرة المنتهی فخررت ساجدا ثم قلت فرضت علی و علی أمتی خمسین صلاة و لاأطیق ذلک و لاأمتی فخفف عنی فوضع عنی عشرا فرجعت إلی موسی فأخبرته فقال ارجع لاتطیق فرجعت إلی ربی فوضع عنی عشرا فرجعت إلی موسی فأخبرته فقال ارجع و فی کل رجعة أرجع إلیه أخر ساجدا حتی رجع إلی عشر صلوات فرجعت إلی موسی فأخبرته فقال لاتطیق فرجعت إلی ربی فوضع عنی خمسا فرجعت إلی موسی فأخبرته فقال لاتطیق فقلت قداستحییت من ربی ولکن أصبر علیها فنادانی مناد کماصبرت علیها فهذه الخمس .بخمسین کل صلاة بعشر، من هم من أمتک بحسنة یعملها کتبت له عشرة و إن لم یعمل کتبت واحدة و من هم من أمتک بسیئة فعملها کتبت علیه واحدة و إن لم یعلمها لم أکتب علیه شیئا فقال الصادق ع جزی الله موسی عن هذه الأمة خیرا و هذاتفسیر قول الله «سُبحانَ ألّذِی أَسری بِعَبدِهِ لَیلًا مِنَ المَسجِدِ الحَرامِ»الآیة
-روایت-1-1528
.
[ صفحه 13]
وروی الصادق ع عن رسول الله ص أنه قال بینا أناراقد بالأبطح و علی عن یمینی و جعفر عن یساری وحمزة بین یدی و إذا أنابخفق أجنحة الملائکة وقائل منهم یقول إلی أیهم بعثت یاجبرئیل فقال إلی هذا وأشار إلی ثم قال هوسید ولد آدم وحواء و هذاوصیه ووزیره وختنه وخلیفته فی أمته و هذاعمه سید الشهداء حمزة و هذا ابن عمه جعفر له جناحان خصیبان یطیر بهما فی الجنة مع الملائکة دعه فلتنم عیناه ولتسمع أذناه ولیعی قلبه واضربوا له مثلا ملک بنی دارا واتخذ مأدبة وبعث داعیا، فقال النبی ص فالملک الله والدار الدنیا والمأدبة الجنة والداعی أنا، قال ثم أدرکه جبرائیل بالبراق وأسری به إلی بیت المقدس وعرض علیه محاریب الأنبیاء وآیات الأنبیاء فصلی فیها ورده من لیلته إلی مکة فمر فی رجوعه بعیر لقریش و إذالهم ماء فی آنیة فشرب منه وأهرق باقی ذلک و قدکانوا أضلوا بعیرا لهم وکانوا یطلبونه فلما أصبح قال لقریش إن الله قدأسری بی فی هذه اللیلة إلی بیت المقدس فعرض علی محاریب الأنبیاء وآیات الأنبیاء وإنی مررت بعیر لکم فی موضع کذا وکذا و إذالهم ماء فی آنیة فشربت منه وأهرقت باقی ذلک و قدکانوا أضلوا بعیرا لهم ، فقال أبوجهل لعنه الله قدأمکنکم الفرصة من محمدسلوه کم الأساطین فیها والقنادیل ،فقالوا یا محمد إن هاهنا من قددخل بیت المقدس فصف لنا کم أساطینه وقنادیله ومحاریبه فجاء جبرئیل فعلق صورة البیت المقدس تجاه وجهه فجعل یخبرهم بما سألوه فلما أخبرهم قالوا حتی تجی‌ء العیر ونسألهم عما قلت ، فقال لهم وتصدیق ذلک أن العیر تطلع علیکم مع طلوع الشمس یقدمها جمل أحمر، فلما أصبحوا وأقبل ینظرون إلی العقبة ویقولون هذه الشمس تطلع الساعة فبیناهم کذلک إذ طلعت العیر مع طلوع الشمس یقدمها جمل أحمر فسألوهم عما قال رسول الله ص فقالوا لقد کان هذا،ضل جمل لنا فی موضع کذا وکذا ووضعنا ماء وأصبحنا و قدأهریق الماء فلم یزدهم ذلک إلاعتوا
-روایت-1-2-روایت-49-1731
. و قوله ذُرّیّةَ مَن حَمَلنا مَعَ نُوحٍ إِنّهُ کانَ عَبداً شَکُوراً
-قرآن-10-68
فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر
-روایت-1-2
[ صفحه 14]
عن أحمد بن النضر عن عمرو بن شمر عن جابر عن أبی جعفر ع قال کان نوح إذاأمسی وأصبح یقول أمسیت أشهد أنه ماأمسی بی من نعمة فی دین أودنیا فإنها من الله وحده لاشریک له له الحمد علی بهاکثیرا والشکر کثیرا فأنزل الله إِنّهُ کانَ عَبداً شَکُوراًفهذا کان شکره
-روایت-66-272
. و أما قوله وَ قَضَینا إِلی بنَیِ إِسرائِیلَ فِی الکِتابِ أی أعلمناهم ثم انقطعت مخاطبة بنی إسرائیل وخاطب أمة محمدص فقال لَتُفسِدُنّ فِی الأَرضِ مَرّتَینِیعنی فلانا وفلانا وأصحابهما ونقضهم العهدوَ لَتَعلُنّ عُلُوّا کَبِیراًیعنی ماادعوه من الخلافةفَإِذا جاءَ وَعدُ أُولاهُمایعنی یوم الجمل بَعَثنا عَلَیکُم عِباداً لَنا أوُلیِ بَأسٍ شَدِیدٍیعنی أمیر المؤمنین ع وأصحابه فَجاسُوا خِلالَ الدّیارِ أی طلبوکم وقتلوکم وَ کانَ وَعداً مَفعُولًایعنی یتم و یکون ثُمّ رَدَدنا لَکُمُ الکَرّةَ عَلَیهِمیعنی بنی أمیة علی آل محمدوَ أَمدَدناکُم بِأَموالٍ وَ بَنِینَ وَ جَعَلناکُم أَکثَرَ نَفِیراً من الحسن و الحسین ابنا علی وأصحابهما فقتلوا الحسین بن علی وسبوا نساء آل محمدإِن أَحسَنتُم أَحسَنتُم لِأَنفُسِکُم وَ إِن أَسَأتُم فَلَها فَإِذا جاءَ وَعدُ الآخِرَةِیعنی القائم وأصحابه (لِیَسُوؤُا وُجُوهَکُم)یعنی یسودون وجوههم وَ لِیَدخُلُوا المَسجِدَ کَما دَخَلُوهُ أَوّلَ مَرّةٍیعنی رسول الله ص وأصحابه و أمیر المؤمنین ع وأصحابه وَ لِیُتَبّرُوا ما عَلَوا تَتبِیراً أی یعلوا علیکم فیقتلوکم ثم عطف علی آل محمد ع فقال عَسی رَبّکُم أَن یَرحَمَکُم أی ینصرکم علی عدوکم ثم خاطب بنی أمیة فقال وَ إِن عُدتُم عُدنایعنی عدتم بالسفیانی عدنا بالقائم من آل محمد( ع )وَ جَعَلنا جَهَنّمَ لِلکافِرِینَ حَصِیراً أی حبسا یحصرون فیها ثم قال عز و جل إِنّ هذَا القُرآنَ یهَدیِ أی یبین للِتّیِ هیِ‌َ أَقوَمُ وَ یُبَشّرُ المُؤمِنِینَیعنی آل محمد ع الّذِینَ یَعمَلُونَ الصّالِحاتِ أَنّ لَهُم أَجراً کَبِیراً ثم عطف علی بنی أمیة فقال وَ أَنّ الّذِینَ لا یُؤمِنُونَ بِالآخِرَةِ أَعتَدنا لَهُم عَذاباً أَلِیماً و قوله وَ یَدعُ الإِنسانُ بِالشّرّ دُعاءَهُ بِالخَیرِ وَ کانَ الإِنسانُ عَجُولًا قال یدعو علی أعدائه بالشر کمایدعو لنفسه بالخیر ویستعجل الله بالعذاب و هو قوله وَ کانَ الإِنسانُ عَجُولًا
-قرآن-14-59-قرآن-130-162-قرآن-205-233-قرآن-259-285-قرآن-302-352-قرآن-385-408-قرآن-429-452-قرآن-471-507-قرآن-536-601-قرآن-686-772-قرآن-796-816-قرآن-839-891-قرآن-950-984-قرآن-1041-1067-قرآن-1115-1133-قرآن-1187-1227-قرآن-1267-1292-قرآن-1302-1348-قرآن-1366-1423-قرآن-1452-1525-قرآن-1534-1606-قرآن-1690-1715

علة کسوف الشمس

و قوله وَ جَعَلنَا اللّیلَ وَ النّهارَ آیَتَینِ فَمَحَونا آیَةَ اللّیلِ وَ جَعَلنا آیَةَ النّهارِ مُبصِرَةً قال المحو فی القمر
-قرآن-9-108
وحدثنی أبی عن الحسن بن محبوب عن عبد الله بن سنان [سیار] عن معروف بن خربوذ عن الحکم بن المستنیر عن علی بن الحسین ع قال إن من الأوقات التی قدرها الله
-روایت-1-2-روایت-136-ادامه دارد
[ صفحه 15]
للناس مما یحتاجون إلیه البحر ألذی خلق الله بین السماء و الأرض و إن الله قدر فیه مجاری الشمس والقمر والنجوم والکواکب ثم قدر ذلک کله علی الفلک ثم وکل بالفلک ملکا معه سبعون ألف ملک یدیرون الفلک فإذادارت الشمس والقمر والنجوم والکواکب معه نزلت فی منازلها التی قدرها الله فیهالیومها ولیلتها و إذاکثرت ذنوب العباد وأراد الله أن یستعتبهم بآیة من آیاته أمر الملک الموکل بالفلک أن یزیل الفلک ألذی علیه مجاری الشمس والقمر والنجوم والکواکب ،فیأمر الملک أولئک السبعین ألف ملک أن یزیلوا الفلک عن مجاریه قال فیزیلونه فتصیر الشمس فی البحر ألذی یجری فیه الفلک فیطمس حرها ویغیر لونها فإذاأراد الله أن یعظم الآیة طمست الشمس فی البحر علی مایحب الله أن یخوف خلقه بالآیة فذلک
عندشدة انکساف الشمس وکذلک یفعل بالقمر فإذاأراد الله أن یخرجهما ویردهما إلی مجراهما أمر الملک الموکل بالفلک أن یرد الشمس إلی مجراها فیرد الملک الفلک إلی مجراه فتخرج من الماء وهی کدرة والقمر مثل ذلک ثم قال علی بن الحسین ع
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 16]
أنه لایفزع لهما و لایرهب إلا من کان من شیعتنا فإذا کان ذلک فافزعوا إلی الله وارجعوا
-روایت-از قبل-95
.
[ صفحه 17]
قال و قال أمیر المؤمنین ع الأرض مسیرة خمسمائة عام الخراب منها مسیرة أربعمائة عام والعمران منها مسیرة مائة عام والشمس ستون فرسخا فی ستین فرسخا والقمر أربعون فرسخا فی أربعین فرسخا بطونهما یضیئان لأهل السماء وظهورهما یضیئان لأهل الأرض والکواکب کأعظم جبل علی الأرض وخلق الشمس قبل القمر
-روایت-1-2-روایت-33-313
و قال سلام بن المستنیر قلت لأبی جعفر ع لم صارت الشمس أحر من القمر قال إن الله خلق الشمس من نور النار وصفو الماء طبقا من هذا وطبقا من هذا حتی إذاصارت سبعة أطباق ألبسها الله لباسا من نار فمن هنالک صارت الشمس أحر من القمر، قلت فالقمر قال إن الله خلق القمر من ضوء النار وصفو الماء طبقا من هذا وطبقا من هذا حتی إذاصارت سبعة أطباق ألبسها الله لباسا من ماء فمن هناک صار القمر أبرد من الشمس
-روایت-1-2-روایت-27-416
. و قوله وَ کُلّ إِنسانٍ أَلزَمناهُ طائِرَهُ فِی عُنُقِهِ قال قدره ألذی قدره علیه وَ نُخرِجُ لَهُ یَومَ القِیامَةِ کِتاباً یَلقاهُ مَنشُوراً اقرَأ کِتابَکَ کَفی بِنَفسِکَ الیَومَ عَلَیکَ حَسِیباً إلی قوله حَتّی نَبعَثَ رَسُولًافإنه محکم
-قرآن-10-57-قرآن-85-197-قرآن-209-230
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله وَ کُلّ إِنسانٍ أَلزَمناهُ طائِرَهُ فِی عُنُقِهِ» یقول خیره وشره معه حیث کان لایستطیع فراقه حتی یعطی کتابه یوم القیامة بما عمل
-روایت-1-2-روایت-43-190
و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ إِذا أَرَدنا أَن نُهلِکَ قَریَةً أَمَرنا مُترَفِیها أی کثرنا جبابرتهافَفَسَقُوا فِیها فَحَقّ عَلَیهَا القَولُ فَدَمّرناها تَدمِیراً و قوله مَن کانَ یُرِیدُ العاجِلَةَیعنی أموال الدنیاعَجّلنا لَهُ فِیها ما نَشاءُ لِمَن نُرِیدُ
-قرآن-36-89-قرآن-108-169-قرآن-178-204-قرآن-224-265
[ صفحه 18]
فی الدنیاثُمّ جَعَلنا لَهُ جَهَنّمَ فی الآخرةیَصلاها مَذمُوماً مَدحُوراًیعنی یلقی فی النار ثم ذکر من عمل للآخرة فقال وَ مَن أَرادَ الآخِرَةَ وَ سَعی لَها سَعیَها وَ هُوَ مُؤمِنٌ فَأُولئِکَ کانَ سَعیُهُم مَشکُوراً ثم قال کُلّا نُمِدّ هؤُلاءِ وَ هَؤُلاءِ مِن عَطاءِ رَبّکَیعنی من أراد الدنیا من الآخرة ومعنی نمد أی نعطی‌وَ ما کانَ عَطاءُ رَبّکَ مَحظُوراً أی ممنوعا و قوله لا تَجعَل مَعَ اللّهِ إِلهاً آخَرَ فَتَقعُدَ مَذمُوماً مَخذُولًا أی فی النار و هومخاطبة للنبی والمعنی للناس
-قرآن-11-36-قرآن-47-73-قرآن-122-216-قرآن-226-275-قرآن-326-359-قرآن-378-441
و هوقول الصادق ع إن الله بعث نبیه بإیاک أعنی واسمعی یاجارة
-روایت-1-2-روایت-23-72
و قوله وَ قَضی رَبّکَ أَلّا تَعبُدُوا إِلّا إِیّاهُ وَ بِالوالِدَینِ إِحساناً إِمّا یَبلُغَنّ عِندَکَ الکِبَرَ أَحَدُهُما أَو کِلاهُما فَلا تَقُل لَهُما أُفّ قال لوعلم أن شیئا أقل من أف لقاله وَ لا تَنهَرهُما أی لاتخاصمهما و فی حدیث آخر أفا بالألف أی و لاتقل لهما أفاوَ قُل لَهُما قَولًا کَرِیماً أی حسناوَ اخفِض لَهُما جَناحَ الذّلّ مِنَ الرّحمَةِ فقال تذلل لهما و لاتتجبر علیهماوَ قُل رَبّ ارحَمهُما کَما ربَیّانیِ صَغِیراً رَبّکُم أَعلَمُ بِما فِی نُفُوسِکُم إِن تَکُونُوا صالِحِینَ فَإِنّهُ کانَ لِلأَوّابِینَیعنی للتوابین غَفُوراً و قوله وَ آتِ ذَا القُربی حَقّهُ وَ المِسکِینَ وَ ابنَ السّبِیلِیعنی قرابة رسول الله ص وأنزلت فی فاطمة ع فجعل لها فدک والمسکین من ولد فاطمة و ابن السبیل من آل محمد وولد فاطمةوَ لا تُبَذّر تَبذِیراً أی لاتنفق المال فی غیرطاعة الله إِنّ المُبَذّرِینَ کانُوا إِخوانَ الشّیاطِینِ والمخاطبة للنبی والمعنی للناس ثم عطف بالمخاطبة علی الوالدین فقال وَ إِمّا تُعرِضَنّ عَنهُمُیعنی عن الوالدین إذا کان لک عیال أوکنت علیلا أوفقیرافَقُل لَهُم قَولًا مَیسُوراً أی حسنا إذا لم تقدر علی برهم وخدمتهم فارج لهم من الله الرحمة. و قوله وَ لا تَجعَل یَدَکَ مَغلُولَةً إِلی عُنُقِکَ وَ لا تَبسُطها کُلّ البَسطِ فَتَقعُدَ مَلُوماً مَحسُوراًفإنه کان سبب نزولها أن رسول الله ص کان لایرد أحدا یسأله شیئا عنده فجاءه رجل فسأله فلم یحضره شیء فقال یکون إن شاء الله
-قرآن-9-158-قرآن-198-213-قرآن-278-306-قرآن-315-358-قرآن-392-525-قرآن-541-548-قرآن-557-613-قرآن-734-756-قرآن-794-838-قرآن-910-935-قرآن-993-1020-قرآن-1096-1196
[ صفحه 19]
فقال یا رسول الله أعطنی قمیصک و کان ع لایرد أحدا عما عنده فأعطاه قمیصه فأنزل الله «وَ لا تَجعَل یَدَکَ مَغلُولَةً إِلی عُنُقِکَ.إلخ »فنهاه أن یبخل أویسرف ویقعد محسورا من الثیاب
-قرآن-96-139
فقال الصادق ع المحسور العریان
-روایت-1-2-روایت-19-36
و قوله وَ لا تَقتُلُوا أَولادَکُم خَشیَةَ إِملاقٍیعنی مخافة الفقر والجوع فإن العرب کانوا یقتلون أولادهم لذلک فقال الله عز و جل نَحنُ نَرزُقُهُم وَ إِیّاکُم إِنّ قَتلَهُم کانَ خِطأً کَبِیراً و قوله وَ لا تَقرَبُوا الزّنی إِنّهُ کانَ فاحِشَةً وَ ساءَ سَبِیلًافإنه محکم
-قرآن-9-50-قرآن-137-198-قرآن-207-266
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله «وَ لا تَقرَبُوا الزّنی إِنّهُ کانَ فاحِشَةً» یقول معصیة ومقتا فإن الله یمقته ویبغضه
-روایت-1-2-روایت-43-142
قوله وَ ساءَ سَبِیلًا و هوأشد النار عذابا والزنا من أکبر الکبائر، و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ لا تَقتُلُوا النّفسَ التّیِ حَرّمَ اللّهُ إِلّا بِالحَقّ وَ مَن قُتِلَ مَظلُوماً فَقَد جَعَلنا لِوَلِیّهِ سُلطاناً أی سلطانا علی القاتل فَلا یُسرِف فِی القَتلِ إِنّهُ کانَ مَنصُوراًیعنی ینصر ولد المقتول علی القاتل و قوله وَ لا تَقرَبُوا مالَ الیَتِیمِ إِلّا باِلتّیِ هیِ‌َ أَحسَنُیعنی بالمعروف و لایسرف و قوله وَ أَوفُوا بِالعَهدِیعنی إذاعاهدت إنسانا فأوف له إِنّ العَهدَ کانَ مَسؤُلًایعنی یوم القیامة و قوله وَ أَوفُوا الکَیلَ إِذا کِلتُم وَ زِنُوا بِالقِسطاسِ المُستَقِیمِ أی بالسواء
-قرآن-7-22-قرآن-102-219-قرآن-242-286-قرآن-330-389-قرآن-423-442-قرآن-475-500-قرآن-526-590
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع قال القسطاس المستقیم فهو المیزان ألذی له لسان
-روایت-1-2-روایت-48-95
و قوله وَ لا تَقفُ ما لَیسَ لَکَ بِهِ عِلمٌ قال لاترم أحدا بما لیس لک به علم
-قرآن-9-44
فقال رسول الله ص من بهت مؤمنا أومؤمنة أقیم فی طینة خبال أویخرج مما قال
-روایت-1-2-روایت-24-84
، و قال علی بن ابراهیم فی قوله «وَ لا تَقفُ ما لَیسَ لَکَ بِهِ عِلمٌ» أی لاتقل إِنّ السّمعَ وَ البَصَرَ وَ الفُؤادَ کُلّ أُولئِکَ کانَ عَنهُ مَسؤُلًا قال یسأل السمع عما سمع والبصر عما نظر والفؤاد عما اعتقد علیه .
-قرآن-39-74-قرآن-87-156
وحدثنی أبی عن الحسن بن محبوب عن أبی حمزة الثمالی عن أبی جعفر ع
-روایت-1-2
[ صفحه 20]
قال قال رسول الله ص لایزول قدم عبد یوم القیامة من بین یدی الله حتی یسأله عن أربع خصال عمرک فیما أفنیته وجسدک فیما أبلیته ومالک من أین کسبته وأین وضعته و عن حبنا أهل البیت
-روایت-28-198
و قوله وَ لا تَمشِ فِی الأَرضِ مَرَحاً أی بطرا أوفرحاإِنّکَ لَن تَخرِقَ الأَرضَ أی لم تبلغها کلهاوَ لَن تَبلُغَ الجِبالَ طُولًا أی لاتقدر أن تبلغ قلل الجبال و قوله ذلِکَ مِمّا أَوحی إِلَیکَ رَبّکَ مِنَ الحِکمَةِیعنی القرآن و ما فیه من الأنباء ثم قال وَ لا تَجعَل مَعَ اللّهِ إِلهاً آخَرَ فَتُلقی فِی جَهَنّمَ مَلُوماً مَدحُوراًفالمخاطبة للنبی والمعنی للناس و قوله أَ فَأَصفاکُم رَبّکُم بِالبَنِینَ وَ اتّخَذَ مِنَ المَلائِکَةِ إِناثاً هورد علی قریش فیما قالوا إن الملائکة هن بنات الله و قوله وَ ما یَزِیدُهُم إِلّا نُفُوراً قال إذاسمعوا القرآن ینفروا عنه ویکذبوه ثم احتج عز و جل علی الکفار الذین یعبدون الأوثان فقال قُللهم یا محمدلَو کانَ مَعَهُ آلِهَةٌ کَما یَقُولُونَ إِذاً لَابتَغَوا إِلی ذیِ العَرشِ سَبِیلًا قال لوکانت الأصنام آلهة کمایزعمون لصعدوا إلی العرش ثم قال الله لذلک سُبحانَهُ وَ تَعالی عَمّا یَقُولُونَ عُلُوّا کَبِیراً
-قرآن-9-39-قرآن-55-80-قرآن-100-129-قرآن-171-217-قرآن-261-337-قرآن-378-447-قرآن-510-540-قرآن-643-645-قرآن-658-740-قرآن-817-869

معنی تسبیح کل شیء

و قوله وَ إِن مِن شَیءٍ إِلّا یُسَبّحُ بِحَمدِهِفحرکة کل شیءتسبیح الله عز و جل
-قرآن-9-49
و قوله وَ إِذا قَرَأتَ القُرآنَ جَعَلنا بَینَکَ وَ بَینَ الّذِینَ لا یُؤمِنُونَ بِالآخِرَةِ حِجاباً مَستُوراًیعنی یحجب الله عنک الشیاطین وَ جَعَلنا عَلی قُلُوبِهِم أَکِنّةً أی غشاوةأَن یَفقَهُوهُ وَ فِی آذانِهِم وَقراً أی صمما و قوله وَ إِذا ذَکَرتَ رَبّکَ فِی القُرآنِ وَحدَهُ وَلّوا عَلی أَدبارِهِم نُفُوراً قال کان رسول الله ص إذاتهجد بالقرآن تسمع له قریش بحسن صوته و کان إذاقرأبِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِفروا عنه و قوله نَحنُ أَعلَمُ بِما یَستَمِعُونَ بِهِ إِذ یَستَمِعُونَ إِلَیکَ وَ إِذ هُم نَجوییعنی إذ هم فی السر یقولون هوساحر و هو قوله إِذ یَقُولُ الظّالِمُونَ إِن تَتّبِعُونَ إِلّا رَجُلًا مَسحُوراً ثم حکی لرسول الله ص قول الدهریة فقال وَ قالُوا أَ إِذا کُنّا عِظاماً وَ رُفاتاً أَ إِنّا لَمَبعُوثُونَ خَلقاً جَدِیداً ثم قال قُل کُونُوا
-قرآن-9-110-قرآن-142-176-قرآن-186-222-قرآن-239-313-قرآن-397-427-قرآن-445-522-قرآن-569-632-قرآن-675-755-قرآن-765-775
و قوله وَ إِذا قَرَأتَ القُرآنَ جَعَلنا بَینَکَ وَ بَینَ الّذِینَ لا یُؤمِنُونَ بِالآخِرَةِ حِجاباً مَستُوراًیعنی یحجب الله عنک الشیاطین وَ جَعَلنا عَلی قُلُوبِهِم أَکِنّةً أی غشاوةأَن یَفقَهُوهُ وَ فِی آذانِهِم وَقراً أی صمما و قوله وَ إِذا ذَکَرتَ رَبّکَ فِی القُرآنِ وَحدَهُ وَلّوا عَلی أَدبارِهِم نُفُوراً قال کان رسول الله ص إذاتهجد بالقرآن تسمع له قریش بحسن صوته و کان إذاقرأبِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِفروا عنه و قوله نَحنُ أَعلَمُ بِما یَستَمِعُونَ بِهِ إِذ یَستَمِعُونَ إِلَیکَ وَ إِذ هُم نَجوییعنی إذ هم فی السر یقولون هوساحر و هو قوله إِذ یَقُولُ الظّالِمُونَ إِن تَتّبِعُونَ إِلّا رَجُلًا مَسحُوراً ثم حکی لرسول الله ص قول الدهریة فقال وَ قالُوا أَ إِذا کُنّا عِظاماً وَ رُفاتاً أَ إِنّا لَمَبعُوثُونَ خَلقاً جَدِیداً ثم قال قُل کُونُوا
حِجارَةً أَو حَدِیداً أَو خَلقاً مِمّا یَکبُرُ فِی صُدُورِکُم فَسَیَقُولُونَ مَن یُعِیدُنا قُلِ ألّذِی فَطَرَکُم أَوّلَ مَرّةٍ فَسَیُنغِضُونَ إِلَیکَ والنغض تحریک الرأس وَ یَقُولُونَ مَتی هُوَ قُل عَسی أَن یَکُونَ قَرِیباً
-قرآن-1-150-قرآن-173-225
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع قال الخلق ألذی یکبر فی صدورکم الموت
-روایت-1-2-روایت-48-83
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ قُل لعِبِادیِ یَقُولُوا التّیِ هیِ‌َ أَحسَنُ إِنّ الشّیطانَ یَنزَغُ بَینَهُم أی یدخل بینهم یحثهم علی المعاصی و قوله رَبّکُم أَعلَمُ بِکُم إِن یَشَأ یَرحَمکُم إلی قوله زَبُوراًفهو محکم قوله وَ إِن مِن قَریَةٍ إِلّا نَحنُ مُهلِکُوها أی أهلهاقَبلَ یَومِ القِیامَةِ أَو مُعَذّبُوها عَذاباً شَدِیداًیعنی بالخسف والموت والهلاک کانَ ذلِکَ فِی الکِتابِ مَسطُوراً أی مکتوبا و قوله وَ ما مَنَعَنا أَن نُرسِلَ بِالآیاتِ إِلّا أَن کَذّبَ بِهَا الأَوّلُونَنزلت فی قریش وَ آتَینا ثَمُودَ النّاقَةَ مُبصِرَةً فَظَلَمُوا بِها وَ ما نُرسِلُ بِالآیاتِ إِلّا تَخوِیفاًفعطف علی قوله وَ ما مَنَعَنا أَن نُرسِلَ بِالآیاتِ.
-قرآن-37-117-قرآن-162-202-قرآن-214-221-قرآن-237-277-قرآن-287-341-قرآن-372-404-قرآن-423-493-قرآن-508-600-قرآن-617-652
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله «وَ ما مَنَعَنا أَن نُرسِلَ بِالآیاتِ» و ذلک أن محمداص سأله قومه أن یأتیهم بآیة فنزل جبرئیل قال إن الله یقول وَ ما مَنَعَنا أَن نُرسِلَ بِالآیاتِ إلی قومک إِلّا أَن کَذّبَ بِهَا الأَوّلُونَ وکنا إذاأرسلنا إلی قریة آیة فلم یؤمنوا بهاأهلکناهم فلذلک أخرنا عن قومک الآیات
-روایت-1-2-روایت-43-337
، و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ ما جَعَلنَا الرّؤیَا التّیِ أَرَیناکَ إِلّا فِتنَةً لِلنّاسِ وَ الشّجَرَةَ المَلعُونَةَ فِی القُرآنِ قال نزلت لمارأی النبی فی نومه کأن قرودا تصعد منبره فساءه ذلک وغمه غما شدیدا فأنزل الله «وَ ما جَعَلنَا الرّؤیَا التّیِ أَرَیناکَ إِلّا فِتنَةًلهم لیعمهوا فیهاوَ الشّجَرَةَ المَلعُونَةَ فِی القُرآنِ»کذا نزلت وهم بنو أمیة ثم حکی عز و جل خبر إبلیس فقال وَ إِذ قُلنا لِلمَلائِکَةِ اسجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلّا إِبلِیسَ إلی قوله لَأَحتَنِکَنّ ذُرّیّتَهُ إِلّا قَلِیلًا
-قرآن-37-140-قرآن-241-295-قرآن-313-351-قرآن-409-477-قرآن-489-527
[ صفحه 22]
أی لأفسدنهم إلاقلیلا فقال الله عز و جل اذهَب فَمَن تَبِعَکَ مِنهُم فَإِنّ جَهَنّمَ جَزاؤُکُم جَزاءً مَوفُوراً و هومحکم
-قرآن-44-113

شرکة الشیطان فی الأولاد

وَ استَفزِز أی أخدع مَنِ استَطَعتَ مِنهُم بِصَوتِکَ وَ أَجلِب عَلَیهِم بِخَیلِکَ وَ رَجِلِکَ وَ شارِکهُم فِی الأَموالِ وَ الأَولادِ قال ما کان من مال حرام فهو شرک الشیطان فإذااشتری به الإماء ونکحهن وولد له فهو شرک الشیطان کماتلد یلزمه منه و یکون مع الرجل إذاجامع فیکون الولد من نطفته ونطفة الرجل إذا کان حراما،
-قرآن-1-11-قرآن-21-131
و فی حدیث آخر إذاجامع الرجل أهله و لم یسم شارکه الشیطان
-روایت-1-2-روایت-18-66
ثم قال رَبّکُمُ ألّذِی یزُجیِ لَکُمُ الفُلکَ أی السفن فِی البَحرِ لِتَبتَغُوا مِن فَضلِهِ إِنّهُ کانَ بِکُم رَحِیماً وَ إِذا مَسّکُمُ الضّرّ فِی البَحرِ ضَلّ مَن تَدعُونَ إِلّا إِیّاهُ أی بطل من تدعون غیر الله فَلَمّا نَجّاکُم إِلَی البَرّ أَعرَضتُم وَ کانَ الإِنسانُ کَفُوراً ثم أرهبهم فقال أَ فَأَمِنتُم أَن یَخسِفَ بِکُم جانِبَ البَرّ أَو یُرسِلَ عَلَیکُم حاصِباً أی عذابا وهلاکاثُمّ لا تَجِدُوا لَکُم وَکِیلًا أَم أَمِنتُم أَن یُعِیدَکُم فِیهِ تارَةً أُخری أی مرة أخری فَیُرسِلَ عَلَیکُم قاصِفاً مِنَ الرّیحِ أی تجی‌ء من کل جانب فَیُغرِقَکُم بِما کَفَرتُم ثُمّ لا تَجِدُوا لَکُم عَلَینا بِهِ تَبِیعاً
-قرآن-10-47-قرآن-58-187-قرآن-216-281-قرآن-299-372-قرآن-389-466-قرآن-480-518-قرآن-541-611
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله «قاصِفاً مِنَ الرّیحِ» قال هی العاصف
-روایت-1-2-روایت-43-93
و قوله «تَبِیعاً» یقول وکیلا ویقال کفیلا ویقال ثائرا. قال علی بن ابراهیم ثم ذکر بنی آدم فقال وَ لَقَد کَرّمنا بنَیِ آدَمَ وَ حَمَلناهُم فِی البَرّ وَ البَحرِ وَ رَزَقناهُم مِنَ الطّیّباتِ وَ فَضّلناهُم عَلی کَثِیرٍ مِمّن خَلَقنا تَفضِیلًا
-قرآن-11-18-قرآن-104-249
حدثنا جعفر بن محمد[ أحمد] قال حدثنا عبدالکریم بن عبدالرحیم قال حدثنا محمد بن علی عن محمد بن الفضیل عن أبی حمزة الثمالی عن أبی جعفر ع قال إن الله لایکرم روح کافر ولکن یکرم أرواح المؤمنین وإنما کرامة النفس والدم بالروح والرزق الطیب هوالعلم
-روایت-1-2-روایت-156-272
أخبرنا أحمد بن إدریس قال حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسین بن
-روایت-1-2
[ صفحه 23]
سعید عن حماد بن عیسی عن ربعی بن عبد الله عن الفضیل بن یسار[سیار] عن أبی جعفر ع فی قول الله تعالی یَومَ نَدعُوا کُلّ أُناسٍ بِإِمامِهِم قال یجی‌ء رسول الله ص فی فرقة و علی فی فرقة و الحسن فی فرقة و الحسین فی فرقة و کل من مات بین ظهرانی قوم جاءوا معه
-روایت-89-273
و قال علی بن ابراهیم فی قوله «یَومَ نَدعُوا کُلّ أُناسٍ بِإِمامِهِم» قال ذلک یوم القیامة ینادی مناد لیقم فلان وشیعته وفلان وشیعته وفلان وشیعته و علی وشیعته و قوله وَ لا یُظلَمُونَ فَتِیلًا قال الجلدة التی فی ظهر النواة.
-قرآن-38-74-قرآن-183-207

کیفیة خلقة العرش

و أما قوله وَ مَن کانَ فِی هذِهِ أَعمی فَهُوَ فِی الآخِرَةِ أَعمی وَ أَضَلّ سَبِیلًا
-قرآن-13-85
فإنه حدثنی أبی عن حماد بن عیسی عن ابراهیم بن عمر الیمانی عن أبی الطفیل عن أبی جعفر ع قال جاء رجل إلی أبی علی بن الحسین ع فقال إن ابن عباس یزعم أنه یعلم کل آیة نزلت فی القرآن فی أی یوم نزلت و فی من نزلت فقال أبی ع سله فیمن نزلت «وَ مَن کانَ فِی هذِهِ أَعمی فَهُوَ فِی الآخِرَةِ أَعمی وَ أَضَلّ سَبِیلًا» وفیمن نزلت «لا یَنفَعُکُم نصُحیِ إِن أَرَدتُ أَن أَنصَحَ لَکُم إِن کانَ اللّهُ یُرِیدُ أَن یُغوِیَکُم» وفیمن نزلت «یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا اصبِرُوا وَ صابِرُوا وَ رابِطُوا»فأتاه الرجل فسأله ، فقال وددت أن ألذی أمرک بهذا واجهنی به فأسأله عن العرش مم خلقه الله ومتی خلق وکم هو وکیف هوفانصرف الرجل إلی أبی فقال أبی فهل أجابک بالآیات فقال لا. قال أبی لکن أجیبک فیهابعلم ونور غیرمدع و لامنتحل أما قوله وَ مَن کانَ فِی هذِهِ أَعمی فَهُوَ فِی الآخِرَةِ أَعمی وَ أَضَلّ سَبِیلًاففیه نزل و فی أبیه و أما قوله وَ لا یَنفَعُکُم نصُحیِ إِن أَرَدتُ أَن أَنصَحَ لَکُمففی أبیه نزلت و أماالأخری ففی أبیه [ابنه ]نزلت وفینا، و لم یکن الرباط ألذی أمرنا به وسیکون ذلک من نسلنا المرابط و من نسله المرابط، و أما ماسأل عنه من العرش مم خلقه الله . فإن الله خلقه أرباعا،
-روایت-1-2-روایت-104-ادامه دارد
[ صفحه 24]
لم یخلق قبله إلاثلاثة أشیاء الهواء والقلم والنور، ثم خلقه من ألوان أنوار مختلفة، و من ذلک النور نور أخضر و منه اخضرت الخضرة ونور أصفر منه اصفرت الصفرة، ونور أحمر منه احمرت الحمرة، ونور أبیض و هونور الأنوار، و منه ضوء النهار ثم جعله سبعین ألف طبق غلظ کل طبق لأول [کأول ]العرش إلی أسفل السافلین و لیس من ذلک طبق إلا ویسبح بحمد ربه ویقدسه بأصوات مختلفة والسنة غیرمشتبهة لوأذن للسان واحد فأسمع شیئا مما فی تحته لهدم الجبال والمدائن والحصون وکشف البحار ولهلک مادونه ، له ثمانیة أرکان یحمل کل رکن منها من الملائکة ما لایحصی عددهم إلا الله یسبحون اللیل والنهار لایفترون و لوأحس حس [ و لوأحسر] شیءمما فوقه ماقام لذلک طرفة عین ،بینه و بین الإحساس الجبروت والکبریاء والعظمة والقدس والرحمة والعلم و لیس وراء هذامقال لقد طمع الحائر فی غیرمطمع أما إن فی صلبه ودیعة قدذرئت لنار جهنم فیخرجون أقواما من دین الله وستصبغ الأرض بدماء فراخ من أفراخ محمدتنهض تلک الفراخ فی غیروقت وتطلب غیرمدرک وترابط الذین آمنوا ویصبرون ویصابرون حتی یحکم الله بیننا و هوخیر الحاکمین
-روایت-از قبل-1027
قال أبو عبد الله ع أیضا وَ مَن کانَ فِی هذِهِ أَعمی فَهُوَ فِی الآخِرَةِ أَعمی وَ أَضَلّ سَبِیلًا قال نزلت فیمن یسوف الحج حتی مات و لم یحج فهو أعمی فعمی عن فریضة من فرائض الله
-روایت-1-2-روایت-29-191
قوله وَ إِن کادُوا لَیَفتِنُونَکَ عَنِ ألّذِی أَوحَینا إِلَیکَ لتِفَترَیِ‌َ عَلَینا غَیرَهُ قال یعنی أمیر المؤمنین ع إِذاً لَاتّخَذُوکَ خَلِیلًا أی صدیقا لوأقمت غیره ثم قال وَ لَو لا أَن ثَبّتناکَ لَقَد کِدتَ تَرکَنُ إِلَیهِم شَیئاً قَلِیلًا إِذاً لَأَذَقناکَ ضِعفَ الحَیاةِ وَ ضِعفَ المَماتِ من یوم الموت إلی أن تقوم الساعة ثم قال وَ إِن کادُوا لَیَستَفِزّونَکَ مِنَ الأَرضِیعنی أهل مکةلا یَلبَثُونَ خِلافَکَ إِلّا قَلِیلًا حتی قتلوا ببدر.
-قرآن-7-92-قرآن-121-147-قرآن-180-298-قرآن-344-386-قرآن-400-436
[ صفحه 25]
و أما قوله أَقِمِ الصّلاةَ لِدُلُوکِ الشّمسِ إِلی غَسَقِ اللّیلِ قال دلوکها زوالها وغسق اللیل انتصافه وَ قُرآنَ الفَجرِصلاة الغداةإِنّ قُرآنَ الفَجرِ کانَ مَشهُوداً قال تشهده ملائکة اللیل وملائکة النهار ثم قال وَ مِنَ اللّیلِ فَتَهَجّد بِهِ نافِلَةً لَکَ قال صلاة اللیل و قال سبب النور فی القیامة الصلاة فی جوف اللیل و أما قوله عَسی أَن یَبعَثَکَ رَبّکَ مَقاماً مَحمُوداً
-قرآن-13-65-قرآن-106-122-قرآن-134-167-قرآن-217-260-قرآن-339-381
فإنه حدثنی أبی عن الحسن بن محبوب عن زراعة[زرعة] عن سماعة عن أبی عبد الله ع قال سألته عن شفاعة النبی ص یوم القیامة فقال یلجم الناس یوم القیامة العرق .فیقولون انطلقوا بنا إلی آدم یشفع لنا
عندربنا فیأتون آدم ،فیقولون یاآدم اشفع لنا
عندربک فیقول إن لی ذنبا وخطیئة فعلیکم بنوح فیأتون نوحا فیردهم إلی من یلیه ویردهم کل نبی إلی من یلیه حتی ینتهوا إلی عیسی فیقول علیکم بمحمد رسول الله فیعرضون أنفسهم علیه ویسألونه ،فیقول انطلقوا فینطلق بهم إلی باب الجنة ویستقبل باب الرحمة ویخر ساجدا فیمکث ماشاء الله فیقول الله ارفع رأسک واشفع تشفع واسأل تعط و ذلک هو قوله «عَسی أَن یَبعَثَکَ رَبّکَ مَقاماً مَحمُوداً
-روایت-1-2-روایت-92-653
وحدثنی أبی عن محمد بن أبی عمیر عن معاویة وهشام عن أبی عبد الله ع قال قال رسول الله ص لو قدقمت المقام المحمود لشفعت فی أبی وأمی وعمی وأخ کان لی فی الجاهلیة
-روایت-1-2-روایت-102-183
. و قوله قُل لَئِنِ اجتَمَعَتِ الإِنسُ وَ الجِنّ عَلی أَن یَأتُوا بِمِثلِ هذَا القُرآنِ لا یَأتُونَ بِمِثلِهِ وَ لَو کانَ بَعضُهُم لِبَعضٍ ظَهِیراً
-قرآن-10-147
[ صفحه 26]
أی معیناوَ قُل رَبّ أدَخلِنیِ مُدخَلَ صِدقٍ وَ أخَرجِنیِ مُخرَجَ صِدقٍ وَ اجعَل لِی مِن لَدُنکَ سُلطاناً نَصِیراًفإنها نزلت یوم فتح مکة لماأراد رسول الله ص دخولها أنزل الله قل یا محمدأدَخلِنیِ مُدخَلَ صِدقٍالآیة و قوله سُلطاناً نَصِیراً أی معیناوَ قُل جاءَ الحَقّ وَ زَهَقَ الباطِلُ إِنّ الباطِلَ کانَ زَهُوقاًفارتجت مکة من قول أصحاب رسول الله ص جاءَ الحَقّ وَ زَهَقَ الباطِلُ إِنّ الباطِلَ کانَ زَهُوقاً. و قوله قُل کُلّ یَعمَلُ عَلی شاکِلَتِهِ قال علی نیته فَرَبّکُم أَعلَمُ بِمَن هُوَ أَهدی سَبِیلًا
-قرآن-10-116-قرآن-193-216-قرآن-230-246-قرآن-256-320-قرآن-362-419-قرآن-429-460-قرآن-476-518
فإنه حدثنی أبی عن جعفر بن ابراهیم عن أبی الحسن الرضا ع قال إذا کان یوم القیامة أوقف المؤمن بین یدیه فیکون هو ألذی یتولی حسابه فیعرض علیه عمله فینظر فی صحیفته ،فأول مایری سیئاته فیتغیر لذلک لونه وترتعش فرائصه وتفزع نفسه ، ثم یری حسناته فتقر عینه وتسر نفسه وتفرح روحه ، ثم ینظر إلی ماأعطاه الله من الثواب فیشتد فرحه ثم یقول الله للملائکة هلموا الصحف التی فیهاالأعمال التی لم یعملوها، قال فیقرءونها ثم یقولون وعزتک إنک لتعلم أنا لم نعمل منها شیئا،فیقول صدقتم نویتموها فکتبناها لکم ثم یثابون علیها
-روایت-1-2-روایت-71-549

معنی الروح

و أما قوله وَ یَسئَلُونَکَ عَنِ الرّوحِ قُلِ الرّوحُ مِن أَمرِ ربَیّ
-قرآن-13-70
فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ع قال هوملک أعظم من جبرئیل ومیکائیل و کان مع رسول الله ص و هو مع الأئمة
-روایت-1-2-روایت-78-154
و فی خبر آخر هو من الملکوت
-روایت-1-2-روایت-16-32
و أما قوله وَ قالُوا لَن نُؤمِنَ لَکَ حَتّی تَفجُرَ لَنا مِنَ الأَرضِ یَنبُوعاًفإنها نزلت فی عبد الله بن أبی أمیة أخی أم سلمة رحمة الله علیها و ذلک أنه قال هذالرسول الله بمکة قبل الهجرة، فلما خرج رسول الله ص إلی فتح مکة استقبله عبد الله بن أبی أمیة فسلم علی رسول الله ص فلم یرد علیه السلام فأعرض عنه و لم یجبه بشی‌ء وکانت أخته أم سلمة مع رسول الله ص فدخل إلیها فقال یاأختی إن رسول الله ص قدقبل إسلام الناس کلهم ورد
-قرآن-13-80
[ صفحه 27]
علی إسلامی و لیس یقبلنی کماقبل غیری فلما دخل رسول الله ص إلی أم سلمة قالت بأبی أنت وأمی یا رسول الله ص سعد بک جمیع الناس إلاأخی من بین قریش والعرب رددت إسلامه وقبلت إسلام الناس کلهم فقال رسول الله ص یاأم سلمة إن أخاک کذبنی تکذیبا لم یکذبنی أحد من الناس هو ألذی قال لی لَن نُؤمِنَ لَکَ حَتّی تَفجُرَ لَنا مِنَ الأَرضِ یَنبُوعاً أَو تَکُونَ لَکَ جَنّةٌ مِن نَخِیلٍ وَ عِنَبٍ فَتُفَجّرَ الأَنهارَ خِلالَها تَفجِیراً أَو تُسقِطَ السّماءَ کَما زَعَمتَ عَلَینا کِسَفاً أَو تأَتیِ‌َ بِاللّهِ وَ المَلائِکَةِ قَبِیلًا أَو یَکُونَ لَکَ بَیتٌ مِن زُخرُفٍ أَو تَرقی فِی السّماءِ وَ لَن نُؤمِنَ لِرُقِیّکَ حَتّی تُنَزّلَ عَلَینا کِتاباً نَقرَؤُهُقالت أم سلمة بأبی أنت وأمی یا رسول الله أ لم تقل إن الإسلام یجب ما کان قبله قال نعم فقبل رسول الله ص إسلامه
-قرآن-309-674
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله حَتّی تَفجُرَ لَنا مِنَ الأَرضِ یَنبُوعاًیعنی عیناأَو تَکُونَ لَکَ جَنّةٌیعنی بستانامِن نَخِیلٍ وَ عِنَبٍ فَتُفَجّرَ الأَنهارَ خِلالَها تَفجِیراً من تلک العیون أَو تُسقِطَ السّماءَ کَما زَعَمتَ عَلَینا کِسَفاً و ذلک أن رسول الله ص قال إنه یسقط من السماء کسفا
-روایت-1-2-روایت-43-321
لقوله وَ إِن یَرَوا کِسفاً مِنَ السّماءِ ساقِطاً یَقُولُوا سَحابٌ مَرکُومٌ و قوله أَو تأَتیِ‌َ بِاللّهِ وَ المَلائِکَةِ قَبِیلًا والقبیل أی الکثیر«أَو یَکُونَ لَکَ بَیتٌ مِن زُخرُفٍ» أی المزخرف بالذهب أَو تَرقی فِی السّماءِ وَ لَن نُؤمِنَ لِرُقِیّکَ حَتّی تُنَزّلَ عَلَینا کِتاباً نَقرَؤُهُ یقول من الله إلی عبد الله بن أبی أمیة أن محمدا صادق وإنی أنابعثته ویجی‌ء معه أربعة من الملائکة یشهدون أن الله هوکتبه فأنزل الله عز و جل قُل سُبحانَ ربَیّ هَل کُنتُ إِلّا بَشَراً رَسُولًا.
-قرآن-7-74-قرآن-83-128-قرآن-150-183-قرآن-205-293-قرآن-447-497

نزول إسرافیل علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم

و قوله قُل لَو کانَ فِی الأَرضِ مَلائِکَةٌ یَمشُونَ مُطمَئِنّینَ لَنَزّلنا عَلَیهِم مِنَ السّماءِ مَلَکاً رَسُولًا
-قرآن-9-115
فإنه حدثنی أبی عن أحمد بن النضر عن عمرو بن شمر عن جابر عن أبی جعفر ع قال بینا رسول الله ص جالس وعنده جبرئیل إذ حانت
-روایت-1-2-روایت-83-ادامه دارد
[ صفحه 28]
من جبرئیل ع نظرة قبل السماء فامتقع لونه حتی صار کأنه کرکمة. ثم لاذ برسول الله ص ،فنظر رسول الله ص إلی حیث نظر جبرئیل فإذا شیء قدملأ ما بین الخافقین مقبلا حتی کان کقاب من الأرض . ثم قال یا محمدإنی رسول الله إلیک أخبرک أن تکون ملکا رسولا أحب إلیک أوتکون عبدا رسولا فالتفت رسول الله ص إلی جبرئیل و قدرجع إلیه لونه ، فقال جبرئیل بل کن عبدا رسولا، فقال رسول الله ص بل أکون عبدا رسولا فرفع الملک رجله الیمنی فوضعها فی کبد السماء الدنیا ثم رفع الأخری فوضعها فی الثانیة ثم رفع الیمنی فوضعها فی الثالثة ثم هکذا حتی انتهی إلی السماء السابعة کل سماء خطوة وکلما ارتفع صغر حتی صار آخر ذلک مثل الذر[الصر]فالتفت رسول الله ص إلی جبرئیل فقال لقد رأیتک ذعرا و مارأیت شیئا کان أذعر لی من تغیر لونک ، فقال یانبی الله لاتلمنی أتدری من هذا قال لا، قال هذاإسرافیل حاجب الرب و لم ینزل من مکانه منذ خلق الله السماوات و الأرض ، فلما رأیته منحطا ظننت أنه جاء بقیام الساعة،فکان ألذی رأیت من تغیر لونی لذلک ، فلما رأیت مااصطفاک الله به رجع إلی لونی ونفسی أ مارأیته کلما ارتفع صغر أنه لیس شیءیدنو من الرب إلاصغر لعظمته إن هذاحاجب الرب وأقرب خلق الله منه واللوح بین عینیه من یاقوتة حمراء فإذاتکلم الرب تبارک و تعالی بالوحی ضرب اللوح جبینه فنظر فیه ثم یلقیه إلینا فنسعی به فی السماوات و الأرض إنه لأدنی خلق الرحمن منه وبینه وبینه سبعون حجابا من نور تقطع دونها الأبصار ما لایعد و لایوصف وإنی لأقرب الخلق منه وبینی وبینه مسیرة ألف عام
-روایت-از قبل-1436
و قوله وَ ما مَنَعَ النّاسَ أَن یُؤمِنُوا إِذ جاءَهُمُ الهُدی إِلّا أَن قالُوا أَ بَعَثَ اللّهُ بَشَراً رَسُولًا قال
-قرآن-9-113
[ صفحه 29]
قال الکفار لم لم یبعث الله إلینا الملائکة فقال الله عز و جل و لوبعثنا إلیهم ملکا لماآمنوا ولهلکوا و لوکانت الملائکة فی الأرض یمشون مطمئنین لَنَزّلنا عَلَیهِم مِنَ السّماءِ مَلَکاً رَسُولًا
-قرآن-150-198
و قوله وَ نَحشُرُهُم یَومَ القِیامَةِ عَلی وُجُوهِهِم عُمیاً وَ بُکماً وَ صُمّا قال علی جباههم مَأواهُم جَهَنّمُ کُلّما خَبَت زِدناهُم سَعِیراً أی کلما انطفت
-قرآن-9-80-قرآن-98-145
فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن سیف بن عمیرة یرفعه إلی علی بن الحسین ع قال إن فی جهنم وادیا یقال له سعیر إذاخبت جهنم فتح سعیرها و هو قوله کُلّما خَبَت زِدناهُم سَعِیراً
-روایت-1-2-روایت-92-193
أی کلما انطفت و قوله قُل لَو أَنتُم تَملِکُونَ خَزائِنَ رَحمَةِ ربَیّ إِذاً لَأَمسَکتُم خَشیَةَ الإِنفاقِ وَ کانَ الإِنسانُ قَتُوراً قال لوکانت الأموال بید الناس لماأعطوا الناس شیئا مخافة النفادوَ کانَ الإِنسانُ قَتُوراً أی بخیلا و أما قوله وَ لَقَد آتَینا مُوسی تِسعَ آیاتٍ بَیّناتٍ فقال الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم والحجر والعصا ویده والبحر و قوله یحکی قول موسی وَ إنِیّ لَأَظُنّکَ یا فِرعَونُ مَثبُوراً أی هالکا تدعو بالثبور
-قرآن-24-135-قرآن-202-227-قرآن-249-290-قرآن-389-430
و فی روایة أبی الجارود فی قوله فَأَرادَ أَن یَستَفِزّهُم مِنَ الأَرضِ أی أراد أن یخرجهم من الأرض و قدعلم فرعون وقومه ماأنزل تلک الآیات إلا الله
-روایت-1-2-روایت-26-159
و أما قوله فَإِذا جاءَ وَعدُ الآخِرَةِ جِئنا بِکُم لَفِیفاً یقول جمیعا و فی روایة علی بن ابراهیم فَأَرادَیعنی فرعون أَن یَستَفِزّهُم مِنَ الأَرضِ أی یخرجهم من مصرفَأَغرَقناهُ وَ مَن مَعَهُ جَمِیعاً وَ قُلنا مِن بَعدِهِ لبِنَیِ إِسرائِیلَ اسکُنُوا الأَرضَ فَإِذا جاءَ وَعدُ الآخِرَةِ جِئنا بِکُم لَفِیفاً أی من کل ناحیة و قوله وَ قُرآناً فَرَقناهُ لِتَقرَأَهُ عَلَی النّاسِ عَلی مُکثٍ أی علی مهل وَ نَزّلناهُ تَنزِیلًا ثم قال یا محمدقُل آمِنُوا بِهِ أَو لا تُؤمِنُوا إِنّ الّذِینَ أُوتُوا العِلمَ مِن قَبلِهِیعنی من أهل الکتاب الذین آمنوا برسول الله إِذا یُتلی عَلَیهِم یَخِرّونَ لِلأَذقانِ سُجّداً قال الوجه وَ یَقُولُونَ سُبحانَ رَبّنا إِن کانَ وَعدُ رَبّنا لَمَفعُولًا وَ یَخِرّونَ لِلأَذقانِ یَبکُونَ وَ یَزِیدُهُم خُشُوعاً
-قرآن-13-60-قرآن-101-108-قرآن-121-149-قرآن-168-309-قرآن-335-391-قرآن-405-426-قرآن-444-518-قرآن-566-613-قرآن-625-742
[ صفحه 30]
وهم قوم من أهل الکتاب آمنوا بالله

معنی الإجهار والإخفات

وحدثنی أبی عن الصباح عن إسحاق بن عمار عن أبی عبد الله ع فی قوله وَ لا تَجهَر بِصَلاتِکَ وَ لا تُخافِت بِها قال الجهر بهارفع الصوت والتخافت ما لم تسمع بأذنک واقرأ ما بین ذلک
-روایت-1-2-روایت-67-193
وحدثنی أبی عن الصباح عن إسحاق بن عمار عن أبی عبد الله ع فی قوله «وَ لا تَجهَر بِصَلاتِکَ وَ لا تُخافِت بِها» قال رفع الصوت عالیا وتخافته ما لم تسمع نفسک ، قال قلت له رجل بین عینیه قرحة لایستطیع أن یسجد علیها قال یسجد ما بین طرف شعره فإن لم یقدر سجد علی حاجبه الأیمن فإن لم یقدر فعلی حاجبه الأیسر فإن لم یقدر فعلی ذقنه قلت علی ذقنه قال نعم أ ماتقرأ کتاب الله عز و جل یَخِرّونَ لِلأَذقانِ سُجّداً
-روایت-1-2-روایت-67-435
وروی أیضا عن أبی جعفرالباقر ع فی قوله «وَ لا تَجهَر بِصَلاتِکَ وَ لا تُخافِت بِها» قال الإجهار أن ترفع صوتک تسمعه من بعدعنک والإخفات أن لاتسمع من معک إلایسیرا ثم قال وَ قُلِ الحَمدُ لِلّهِ ألّذِی لَم یَتّخِذ وَلَداً وَ لَم یَکُن لَهُ شَرِیکٌ فِی المُلکِ وَ لَم یَکُن لَهُ ولَیِ‌ّ مِنَ الذّلّ وَ کَبّرهُ تَکبِیراً قال لم یذل فیحتاج إلی ولی فینصره .
-روایت-1-2-روایت-37-372

(18)سورة الکهف مکیة وآیاتها مائة وعشر(120)

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ الحَمدُ لِلّهِ ألّذِی أَنزَلَ عَلی عَبدِهِ الکِتابَ وَ لَم یَجعَل لَهُ عِوَجاً قَیّماً قال هذامقدم ومؤخر لأن معناه ألذی أنزل علی عبده الکتاب قیما و لم یجعل له عوجا،فقد قدم حرف علی حرف لِیُنذِرَ بَأساً شَدِیداً مِن لَدُنهُیعنی یخوف ویحذرهم عذاب الله عز و جل وَ یُبَشّرَ المُؤمِنِینَ الّذِینَ یَعمَلُونَ الصّالِحاتِ أَنّ لَهُم أَجراً حَسَناً ماکِثِینَ فِیهِ أَبَداًیعنی فی الجنةوَ یُنذِرَ الّذِینَ قالُوا اتّخَذَ اللّهُ وَلَداً ما لَهُم بِهِ مِن عِلمٍ ماقالت قریش حین زعموا أن الملائکة بنات
-قرآن-1-118-قرآن-227-263-قرآن-305-410-قرآن-425-497
[ صفحه 31]
الله و ماقالت الیهود والنصاری فی قولهم عزیر ابن الله والمسیح ابن الله فرد الله علیهم فقال ما لَهُم بِهِ مِن عِلمٍ وَ لا لِآبائِهِم کَبُرَت کَلِمَةً تَخرُجُ مِن أَفواهِهِم إِن یَقُولُونَ إِلّا کَذِباً ثم قال فَلَعَلّکَ یا محمدباخِعٌ نَفسَکَ عَلی آثارِهِم إِن لَم یُؤمِنُوا بِهذَا الحَدِیثِ أَسَفاً
-قرآن-101-209-قرآن-219-228-قرآن-237-307
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله «فَلَعَلّکَ باخِعٌ نَفسَکَ یقول قاتل نفسک علی آثارهم و أماأسفا یقول حزنا
-روایت-1-2-روایت-43-130
و قال علی بن ابراهیم فی قوله إِنّا جَعَلنا ما عَلَی الأَرضِ زِینَةً لَهایعنی الشجر والنبات وکلما خلقه الله فی الأرض لِنَبلُوَهُم أی نختبرهم أَیّهُم أَحسَنُ عَمَلًا وَ إِنّا لَجاعِلُونَ ما عَلَیها صَعِیداً جُرُزاًیعنی خرابا
-قرآن-36-78-قرآن-128-139-قرآن-152-223
و فی روایة أبی الجارود فی قوله تعالی صَعِیداً جُرُزاً أی لانبات فیها
-روایت-1-2-روایت-26-77

قصة أصحاب الکهف

و قوله أَم حَسِبتَ أَنّ أَصحابَ الکَهفِ وَ الرّقِیمِ کانُوا مِن آیاتِنا عَجَباً یقول قدآتیناک من الآیات ما هوأعجب منه ، وهم فتیة کانوا فی الفترة بین عیسی ابن مریم و محمدص ، و أماالرقیم فهما لوحان من نحاس مرقوم أی مکتوب فیهما أمر الفتیة وأمر إسلامهم و ماأراد منهم دقیانوس الملک وکیف کان أمرهم وحالهم ،
-قرآن-9-80
قال علی بن ابراهیم فحدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ع قال کان سبب نزولها یعنی سورة الکهف أن قریشا بعثوا ثلاثة نفر إلی نجران ،النضر بن الحارث بن کلدة وعقبة بن أبی معیط والعاص بن وائل السهمی لیتعلموا من الیهود والنصاری مسائل یسألونها رسول الله ص ،فخرجوا إلی نجران إلی علماء الیهود فسألوهم فقالوا سلوه عن ثلاث مسائل فإن أجابکم فیها علی ماعندنا فهو صادق ثم سلوه عن مسألة واحدة فإن ادعی علمها فهو کاذب قالوا و ما هذه المسائل قالوا سلوه عن فتیة کانوا فی الزمن الأول فخرجوا وغابوا وناموا وکم بقوا فی نومهم حتی انتبهوا وکم کان عددهم و أی شیء کان معهم من غیرهم و ما کان قصتهم واسألوه عن موسی حین أمره الله أن
-روایت-1-2-روایت-96-ادامه دارد
[ صفحه 32]
یتبع العالم ویتعلم منه من هو وکیف تبعه و ما کان قصته معه واسألوه عن طائف طاف من مغرب الشمس ومطلعها حتی بلغ سد یأجوج ومأجوج من هو وکیف کان قصته ثم أملوا علیهم أخبار هذه الثلاث مسائل وقالوا لهم إن أجابکم بما قدأملینا علیکم فهو صادق و إن أخبرکم بخلاف ذلک فلاتصدقوه قالوا فما المسألة الرابعة قال سلوه متی تقوم الساعة فإن ادعی علمها فهو کاذب فإن قیام الساعة لایعلمها إلا الله تبارک و تعالی .فرجعوا إلی مکة واجتمعوا إلی أبی طالب ع فقالوا یا أباطالب إن ابن أخیک یزعم أن خبر السماء یأتیه ونحن نسأله عن مسائل فإن أجابنا عنها علمنا أنه صادق و إن لم یجبنا علمنا أنه کاذب ، فقال أبوطالب سلوه عما بدا لکم فسألوه عن الثلاث مسائل ، فقال رسول الله ص غدا أخبرکم و لم یستثن فاحتبس الوحی علیه أربعین یوما حتی اغتم النبی ص وشک أصحابه الذین کانوا آمنوا به وفرحت قریش واستهزءوا وآذوا وحزن أبوطالب ، فلما کان بعدأربعین یوما نزل علیه بسورة الکهف فقال رسول الله ص یاجبرئیل لقد أبطأت فقال إنا لانقدر أن ننزل إلابإذن الله فأنزل أَم حَسِبتَ یا محمدأَنّ أَصحابَ الکَهفِ وَ الرّقِیمِ کانُوا مِن آیاتِنا عَجَباً ثم قص قصتهم فقال إِذ أَوَی الفِتیَةُ إِلَی الکَهفِ فَقالُوا رَبّنا آتِنا مِن لَدُنکَ رَحمَةً وَ هَیّئ لَنا مِن أَمرِنا رَشَداً فقال الصادق ع إن أصحاب الکهف والرقیم کانوا فی زمن ملک جبار عات و کان یدعو أهل مملکته إلی عبادة الأصنام فمن لم یجبه قتله و کان هؤلاء قوما مؤمنین یعبدون الله عز و جل ووکل الملک بباب المدینة وکلاء و لم یدع أحدا یخرج حتی یسجد للأصنام فخرج هؤلاء بحیلة الصید و ذلک أنهم مروا براع فی
-روایت-از قبل-1503
[ صفحه 33]
طریقهم فدعوه إلی أمرهم فلم یجبهم و کان مع الراعی کلب فأجابهم الکلب وخرج معهم فقال الصادق ع فلایدخل الجنة من البهائم إلاثلاثة،حمار بلعم بن باعوراء وذئب یوسف وکلب أصحاب الکهف ،فخرج أصحاب الکهف من المدینة بحیلة الصید هربا من دین ذلک الملک ، فلما أمسوا دخلوا ذلک الکهف والکلب معهم فألقی الله علیهم النعاس کما قال الله تعالی فَضَرَبنا عَلَی آذانِهِم فِی الکَهفِ سِنِینَ عَدَداً،فناموا حتی أهلک الله ذلک الملک و أهل مملکته وذهب ذلک الزمان وجاء زمان آخر وقوم آخرون ثم انتبهوا فقال بعضهم لبعض کم نمنا هاهنا فنظروا إلی الشمس قدارتفعت فقالوا نمنا یوما أوبعض یوم ثم قالوا لواحد منهم خذ هذاالورق وادخل المدینة متنکرا لایعرفوک فاشتر لنا طعاما فإنهم إن علموا بنا وعرفونا یقتلونا أویردونا فی دینهم ،فجاء ذلک الرجل فرأی مدینة بخلاف ألذی عهدها ورأی قوما بخلاف أولئک لم یعرفهم و لم یعرفوا لغته و لم یعرف لغتهم ،فقالوا له من أنت و من أین جئت فأخبرهم فخرج ملک تلک المدینة مع أصحابه و الرجل معهم حتی وقفوا علی باب الکهف وأقبلوا یتطلعون فیه فقال بعضهم هؤلاء ثلاثة ورابعهم کلبهم و قال بعضهم خمسة وسادسهم کلبهم و قال بعضهم هم سبعة وثامنهم کلبهم وحجبهم الله عز و جل بحجاب من الرعب فلم یکن أحد یقدم بالدخول علیهم غیرصاحبهم فإنه لمادخل إلیهم وجدهم خائفین أن یکون أصحاب دقیانوس شعروا بهم فأخبرهم صاحبهم أنهم کانوا نائمین هذاالزمن الطویل وأنهم آیة للناس فبکوا وسألوا الله تعالی أن یعیدهم إلی مضاجعهم نائمین کماکانوا ثم قال الملک ینبغی أن نبنی هاهنا مسجدا ونزوره فإن هؤلاء قوم مؤمنون ،فلهم فی کل سنة نقلتان ینامون ستة أشهر علی جنوبهم الیمنی وستة أشهر علی جنوبهم الیسری والکلب معهم قدبسط ذراعیه بفناء الکهف
-روایت-1-1615
. و ذلک قوله وَ کَلبُهُم باسِطٌ ذِراعَیهِ بِالوَصِیدِ أی بالفناءوَ کَذلِکَ أَعثَرنا
-قرآن-15-54-قرآن-66-84
. و ذلک قوله وَ کَلبُهُم باسِطٌ ذِراعَیهِ بِالوَصِیدِ أی بالفناءوَ کَذلِکَ أَعثَرنا
عَلَیهِم وهم الذین ذهبوا إلی باب الکهف قوله سَبعَةٌ وَ ثامِنُهُم کَلبُهُم فقال الله لنبیه ،قُللهم ربَیّ أَعلَمُ بِعِدّتِهِم ما یَعلَمُهُم إِلّا قَلِیلٌ ثم انقطع خبرهم فقال فَلا تُمارِ فِیهِم إِلّا مِراءً ظاهِراً وَ لا تَستَفتِ فِیهِم مِنهُم أَحَداً وَ لا تَقُولَنّ لشِیَ‌ءٍ إنِیّ فاعِلٌ ذلِکَ غَداً إِلّا أَن یَشاءَ اللّهُأخبره أنه إنما حبس الوحی عنه أربعین صباحا لأنه قال لقریش غدا أخبرکم بجواب مسائلکم و لم یستثن فقال الله وَ لا تَقُولَنّ لشِیَ‌ءٍ إنِیّ فاعِلٌ ذلِکَ غَداً إِلّا أَن یَشاءَ اللّهُ إلی قوله رَشَداً ثم عطف علی الخبر الأول ألذی حکی عنهم أنهم یقولون ثلاثة رابعهم کلبهم فقال وَ لَبِثُوا فِی کَهفِهِم ثَلاثَ مِائَةٍ سِنِینَ وَ ازدَادُوا تِسعاً و هوحکایة عنهم ولفظه خبر والدلیل علی أنه حکایة عنهم قوله قُلِ اللّهُ أَعلَمُ بِما لَبِثُوا لَهُ غَیبُ السّماواتِ وَ الأَرضِ
-قرآن-1-9-قرآن-50-78-قرآن-98-100-قرآن-105-158-قرآن-182-332-قرآن-447-520-قرآن-532-538-قرآن-621-687-قرآن-751-816
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله لَن نَدعُوَا مِن دُونِهِ إِلهاً لَقَد قُلنا إِذاً شَطَطاًیعنی جورا علی الله إن قلنا إن له شریکا
-روایت-1-2-روایت-43-153
و قوله لَو لا یَأتُونَ عَلَیهِم بِسُلطانٍ بَیّنٍیعنی بحجة بینة أن معه شریکا و قوله وَ تَحسَبُهُم أَیقاظاً وَ هُم رُقُودٌ یقول تری أعینهم مفتوحة وهم رقود یعنی نیام وَ نُقَلّبُهُم ذاتَ الیَمِینِ وَ ذاتَ الشّمالِ فی کل عام مرتین لئلا تأکلهم الأرض و قوله فَلیَنظُر أَیّها أَزکی طَعاماً یقول أیها أطیب طعامافَلیَأتِکُم بِرِزقٍ مِنهُ إلی قوله وَ کَذلِکَ أَعثَرنا عَلَیهِمیعنی اطلعنا علی الفتیةلِیَعلَمُوا أَنّ وَعدَ اللّهِ حَقّ فی البعث والسّاعَةَ لا رَیبَ فِیهایعنی لاشک فیهابأنها کائنة و قوله رَجماًیعنی ظنابِالغَیبِ مایستفتونهم و قوله فَلا تُمارِ فِیهِم إِلّا مِراءً ظاهِراً یقول حسبک ماقصصنا علیک من أمرهم وَ لا تَستَفتِ فِیهِم مِنهُم أَحَداً یقول لاتسأل عن أصحاب الکهف أحدا من أهل الکتاب
-قرآن-9-49-قرآن-87-123-قرآن-171-216-قرآن-264-293-قرآن-316-340-قرآن-352-379-قرآن-403-436-قرآن-449-472-قرآن-508-513-قرآن-523-531-قرآن-553-591-قرآن-627-662
. و قوله وَ اصبِر نَفسَکَ مَعَ الّذِینَ یَدعُونَ رَبّهُم بِالغَداةِ وَ العشَیِ‌ّ یُرِیدُونَ وَجهَهُ وَ لا تَعدُ عَیناکَ عَنهُم تُرِیدُ زِینَةَ الحَیاةِ الدّنیافهذه نزلت فی سلمان
-قرآن-10-159
[ صفحه 35]
الفارسی کان علیه کساء فیه یکون طعامه و هودثاره ورداؤه و کان کساء من صوف فدخل عیینة بن حصین علی النبی ص وسلمان عنده ،فتأذی عیینة بریح کساء سلمان و قد کان عرق فیه و کان یوم شدید الحر فعرق فی الکساء، فقال یا رسول الله إذانحن دخلنا علیک فأخرج هذا واصرفه من عندک فإذانحن خرجنا فأدخل من شئت فأنزل الله وَ لا تُطِع مَن أَغفَلنا قَلبَهُ عَن ذِکرِنا و هوعیینة بن حصین بن حذیفة بن بدر الفزاری و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ قُلِ الحَقّ مِن رَبّکُم فَمَن شاءَ فَلیُؤمِن وَ مَن شاءَ فَلیَکفُر إِنّا أَعتَدنا لِلظّالِمِینَ ناراً أَحاطَ بِهِم سُرادِقُها فقال أبو عبد الله ع نزلت هذه الآیة هکذاوَ قُلِ الحَقّ مِن رَبّکُمیعنی ولایة علی ع فَمَن شاءَ فَلیُؤمِن وَ مَن شاءَ فَلیَکفُر إِنّا أَعتَدنا لِلظّالِمِینَآل محمدناراً أَحاطَ بِهِم سُرادِقُها وَ إِن یَستَغِیثُوا یُغاثُوا بِماءٍ کَالمُهلِ قال المهل ألذی یبقی فی أصل الزیت المغلی‌یشَویِ الوُجُوهَ بِئسَ الشّرابُ وَ ساءَت مُرتَفَقاً ثم ذکر ماأعد الله للمؤمنین فقال إِنّ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ إلی قوله وَ حَسُنَت مُرتَفَقاً و قوله وَ اضرِب لَهُم مَثَلًا رَجُلَینِ جَعَلنا لِأَحَدِهِما جَنّتَینِ مِن أَعنابٍ وَ حَفَفناهُما بِنَخلٍ وَ جَعَلنا بَینَهُما زَرعاً قال نزلت فی رجل کان له بستانان کبیران عظیمان کثیرا التمار کماحکی الله عز و جل وفیهما نخل وزرع و کان له جار فقیر فافتخر الغنی علی ذلک الفقیر و قال له أَنَا أَکثَرُ مِنکَ مالًا وَ أَعَزّ نَفَراً وَ دَخَلَ جَنّتَهُ أی بستانه و قال ما أَظُنّ أَن تَبِیدَ هذِهِ أَبَداً وَ ما أَظُنّ السّاعَةَ قائِمَةً وَ لَئِن رُدِدتُ إِلی ربَیّ لَأَجِدَنّ خَیراً مِنها مُنقَلَباً فقال له الفقیرأَ کَفَرتَ باِلذّیِ خَلَقَکَ مِن تُرابٍ ثُمّ مِن نُطفَةٍ ثُمّ سَوّاکَ رَجُلًا لکِنّا هُوَ اللّهُ ربَیّ وَ لا أُشرِکُ برِبَیّ أَحَداً ثم قال الفقیر للغنی‌وَ لَو لا إِذ دَخَلتَ جَنّتَکَ قُلتَ ما شاءَ اللّهُ لا قُوّةَ إِلّا بِاللّهِ إِن تَرَنِ أَنَا أَقَلّ مِنکَ مالًا وَ وَلَداً ثم قال الفقیرفَعَسی ربَیّ أَن یُؤتِیَنِ خَیراً مِن جَنّتِکَ وَ یُرسِلَ عَلَیها حُسباناً مِنَ السّماءِ فَتُصبِحَ صَعِیداً زَلَقاً أی محترقاأَو
-قرآن-330-373-قرآن-453-580-قرآن-624-649-قرآن-669-739-قرآن-748-822-قرآن-868-919-قرآن-954-998-قرآن-1010-1030-قرآن-1039-1164-قرآن-1331-1392-قرآن-1411-1541-قرآن-1558-1692-قرآن-1715-1837-قرآن-1853-1968-قرآن-1979-1981
الفارسی کان علیه کساء فیه یکون طعامه و هودثاره ورداؤه و کان کساء من صوف فدخل عیینة بن حصین علی النبی ص وسلمان عنده ،فتأذی عیینة بریح کساء سلمان و قد کان عرق فیه و کان یوم شدید الحر فعرق فی الکساء، فقال یا رسول الله إذانحن دخلنا علیک فأخرج هذا واصرفه من عندک فإذانحن خرجنا فأدخل من شئت فأنزل الله وَ لا تُطِع مَن أَغفَلنا قَلبَهُ عَن ذِکرِنا و هوعیینة بن حصین بن حذیفة بن بدر الفزاری و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ قُلِ الحَقّ مِن رَبّکُم فَمَن شاءَ فَلیُؤمِن وَ مَن شاءَ فَلیَکفُر إِنّا أَعتَدنا لِلظّالِمِینَ ناراً أَحاطَ بِهِم سُرادِقُها فقال أبو عبد الله ع نزلت هذه الآیة هکذاوَ قُلِ الحَقّ مِن رَبّکُمیعنی ولایة علی ع فَمَن شاءَ فَلیُؤمِن وَ مَن شاءَ فَلیَکفُر إِنّا أَعتَدنا لِلظّالِمِینَآل محمدناراً أَحاطَ بِهِم سُرادِقُها وَ إِن یَستَغِیثُوا یُغاثُوا بِماءٍ کَالمُهلِ قال المهل ألذی یبقی فی أصل الزیت المغلی‌یشَویِ الوُجُوهَ بِئسَ الشّرابُ وَ ساءَت مُرتَفَقاً ثم ذکر ماأعد الله للمؤمنین فقال إِنّ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ إلی قوله وَ حَسُنَت مُرتَفَقاً و قوله وَ اضرِب لَهُم مَثَلًا رَجُلَینِ جَعَلنا لِأَحَدِهِما جَنّتَینِ مِن أَعنابٍ وَ حَفَفناهُما بِنَخلٍ وَ جَعَلنا بَینَهُما زَرعاً قال نزلت فی رجل کان له بستانان کبیران عظیمان کثیرا التمار کماحکی الله عز و جل وفیهما نخل وزرع و کان له جار فقیر فافتخر الغنی علی ذلک الفقیر و قال له أَنَا أَکثَرُ مِنکَ مالًا وَ أَعَزّ نَفَراً وَ دَخَلَ جَنّتَهُ أی بستانه و قال ما أَظُنّ أَن تَبِیدَ هذِهِ أَبَداً وَ ما أَظُنّ السّاعَةَ قائِمَةً وَ لَئِن رُدِدتُ إِلی ربَیّ لَأَجِدَنّ خَیراً مِنها مُنقَلَباً فقال له الفقیرأَ کَفَرتَ باِلذّیِ خَلَقَکَ مِن تُرابٍ ثُمّ مِن نُطفَةٍ ثُمّ سَوّاکَ رَجُلًا لکِنّا هُوَ اللّهُ ربَیّ وَ لا أُشرِکُ برِبَیّ أَحَداً ثم قال الفقیر للغنی‌وَ لَو لا إِذ دَخَلتَ جَنّتَکَ قُلتَ ما شاءَ اللّهُ لا قُوّةَ إِلّا بِاللّهِ إِن تَرَنِ أَنَا أَقَلّ مِنکَ مالًا وَ وَلَداً ثم قال الفقیرفَعَسی ربَیّ أَن یُؤتِیَنِ خَیراً مِن جَنّتِکَ وَ یُرسِلَ عَلَیها حُسباناً مِنَ السّماءِ فَتُصبِحَ صَعِیداً زَلَقاً أی محترقاأَو
یُصبِحَ ماؤُها غَوراً فَلَن تَستَطِیعَ لَهُ طَلَباًفوقع فیها ما قال الفقیر فی تلک اللیلة وأصبح الغنی‌یُقَلّبُ کَفّیهِ عَلی ما أَنفَقَ فِیها وَ هیِ‌َ خاوِیَةٌ عَلی عُرُوشِها وَ یَقُولُ یا لیَتنَیِ لَم أُشرِک برِبَیّ أَحَداً وَ لَم تَکُن لَهُ فِئَةٌ یَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللّهِ وَ ما کانَ مُنتَصِراًفهذه عقوبة البغی و قوله وَ اضرِب لَهُم مَثَلَ الحَیاةِ الدّنیا کَماءٍ أَنزَلناهُ مِنَ السّماءِ إلی قوله وَ خَیرٌ أَمَلًا
-قرآن-1-52-قرآن-106-305-قرآن-332-401-قرآن-413-428
فإنه حدثنی أبی عن بکر بن محمدالأزدی عن أبی عبد الله ع قال سمعته یقول أیها الناس آمروا بالمعروف وانهوا عن المنکر فإن الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر لم یقربا أجلا و لم یباعدا رزقا فإن الأمر ینزل من السماء إلی الأرض کقطر المطر فی کل یوم إلی کل نفس بما قدر الله لها من زیادة أونقصان فی أهل أومال أونفس و إذاأصاب أحدکم مصیبة فی مال أونفس ورأی
عندأخیه عفوة. فلایکونن له فتنة فإن المرء المسلم ما لم یغش دناءة تظهر ویخشع لها إذاذکرت ویغری بهالئام الناس کالیاسر الفالج ألذی ینتظر أول فوز من قداحه یوجب له بهاالمغنم ویدفع عنه المغرم کذلک المرء المسلم البری‌ء من الخیانة والکذب ینتظر إحدی الحسنیین إما داعیا من الله فما
عند الله خیر له وإما رزقا من الله فهو ذو أهل ومال ومعه دینه وحسبه والمال والبنون و هوحرث الدنیا والعمل الصالح حرث الآخرة و قدیجمعهما الله لأقوام
-روایت-1-2-روایت-82-824

الآیة الدالة علی الرجعة

و قوله وَ یَومَ نُسَیّرُ الجِبالَ وَ تَرَی الأَرضَ بارِزَةً وَ حَشَرناهُم فَلَم نُغادِر مِنهُم أَحَداً
-قرآن-9-103
فإنه سئل عن قوله وَ یَومَ نَحشُرُ مِن کُلّ أُمّةٍ فَوجاً فقال ما یقول الناس فیها قلت یقولون إنها فی القیامة فقال أبو عبد الله ع یحشر الله فی یوم القیامة من کل أمة فوجا ویذر الباقین إنما ذلک فی الرجعة فأما آیة القیامة فهذه «وَ حَشَرناهُم فَلَم نُغادِر مِنهُم أَحَداً وَ عُرِضُوا عَلی رَبّکَ صَفّا إلی قوله مَوعِداً»
-روایت-1-2-روایت-3-334
[ صفحه 37]
فهو محکم قال وَ وُضِعَ الکِتابُ فَتَرَی المُجرِمِینَ مُشفِقِینَ إلی قوله وَ لا یَظلِمُ رَبّکَ أَحَداً قال یجدون کلما عملوا مکتوبا و قوله وَ ما کُنتُ مُتّخِذَ المُضِلّینَ عَضُداً أی ناصرا و قوله وَ جَعَلنا بَینَهُم مَوبِقاً أی سترا و قوله وَ رَأَی المُجرِمُونَ النّارَ فَظَنّوا أَنّهُم مُواقِعُوها أی علموا فهذا ظن یقین و قوله وَ ما مَنَعَ النّاسَ أَن یُؤمِنُوا إِذ جاءَهُمُ الهُدی إلی قوله وَ یُجادِلُ الّذِینَ کَفَرُوا بِالباطِلِ أی یخاصمون بالباطل لِیُدحِضُوا بِهِ الحَقّ أی یدفعوه وَ اتّخَذُوا آیاتیِ إلی قوله لَو یُؤاخِذُهُم بِما کَسَبُوا لَعَجّلَ لَهُمُ العَذابَ بَل لَهُم مَوعِدٌفهو محکم و قوله لَن یَجِدُوا مِن دُونِهِ مَوئِلًا أی ملجأوَ تِلکَ القُری أی أهل القری أَهلَکناهُم لَمّا ظَلَمُوا وَ جَعَلنا لِمَهلِکِهِم مَوعِداً أی یوم القیامة یدخلون النار
-قرآن-15-64-قرآن-76-103-قرآن-141-180-قرآن-198-225-قرآن-242-299-قرآن-332-385-قرآن-397-436-قرآن-458-480-قرآن-492-511-قرآن-523-594-قرآن-612-644-قرآن-653-667-قرآن-683-741
فلما أخبر رسول الله ص قریشا بخبر أصحاب الکهف قالوا أخبرنا عن العالم ألذی أمر الله موسی ع أن یتبعه و ماقصته فأنزل الله عز و جل وَ إِذ قالَ مُوسی لِفَتاهُ لا أَبرَحُ حَتّی أَبلُغَ مَجمَعَ البَحرَینِ أَو أمَضیِ‌َ حُقُباً قال و کان سبب ذلک أنه لماکلم الله موسی تکلیما وأنزل علیه الألواح و فیها کما قال الله تعالی وَ کَتَبنا لَهُ فِی الأَلواحِ مِن کُلّ شَیءٍ مَوعِظَةً وَ تَفصِیلًا لِکُلّ شَیءٍرجع موسی إلی بنی إسرائیل فصعد المنبر فأخبرهم أن الله قدأنزل علیه التوراة وکلمه قال فی نفسه ماخلق الله خلقا أعلم منی فأوحی الله إلی جبرئیل أن أدرک موسی فقد هلک وأعلمه أن
عندملتقی البحرین
عندالصخرة رجلا أعلم منک فصر إلیه وتعلم من علمه فنزل جبرئیل علی موسی ع وأخبره فذل موسی فی نفسه وعلم أنه أخطأ ودخله الرعب و قال لوصیه یوشع بن نون إن الله قدأمرنی أن أتبع رجلا
عندملتقی البحرین وأتعلم منه ،فتزود یوشع حوتا مملوحا وخرجا فلما خرجا وبلغا ذلک المکان وجدا رجلا مستلقیا علی قفاه فلم یعرفاه ،فأخرج وصی موسی الحوت وغسله بالماء ووضعه علی الصخرة ومضیا ونسیا الحوت و کان ذلک الماء ماء الحیوان فحی الحوت ودخل فی الماء فمضی
-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد
[ صفحه 38]
موسی ویوشع معه حتی عشیا فقال موسی لوصیه آتِنا غَداءَنا لَقَد لَقِینا مِن سَفَرِنا هذا نَصَباً أی عناء فذکر وصیه السمک فقال لموسی إنی نسیت الحوت علی الصخرة فقال موسی ذلک الرجل ألذی رأیناه
عندالصخرة هو ألذی نریده فرجعاعَلی آثارِهِما قَصَصاً أی
عند الرجل و هو فی صلاته فقعد موسی حتی فرغ من صلاته فسلم علیهما
-روایت-از قبل-331
فحدثنی محمد بن علی بن بلال عن یونس قال اختلف یونس وهشام بن ابراهیم فی العالم ألذی أتاه موسی ع أیهما کان أعلم وهل یجوز أن یکون علی موسی حجة فی وقته و هوحجة الله علی خلقه فقال قاسم الصیقل فکتبوا ذلک إلی أبی الحسن الرضا ع یسألونه عن ذلک فکتب فی الجواب أتی موسی العالم فأصابه و هو فی جزیرة من جزائر البحر إما جالسا وإما متکئا فسلم علیه موسی فأنکر السلام إذ کان بأرض لیس فیهاسلام قال من أنت قال أنا موسی بن عمران ، قال أنت موسی بن عمران ألذی کلمه الله تکلیما قال نعم ، قال فما حاجتک قال جئت أن تعلمن مما علمت رشدا قال إنی وکلت بأمر لاتطیقه ووکلت أنت بأمر لاأطیقه ، ثم حدثه العالم بما یصیب آل محمد من البلاء وکید الأعداء حتی اشتد بکاؤهما ثم حدثه العالم عن فضل آل محمد حتی جعل موسی یقول یالیتنی کنت من آل محمد، و حتی ذکر فلانا وفلانا وفلانا ومبعث رسول الله ص إلی قومه و مایلقی منهم و من تکذیبهم إیاه وذکر له من تأویل هذه الآیة«وَ نُقَلّبُ أَفئِدَتَهُم وَ أَبصارَهُم کَما لَم یُؤمِنُوا بِهِ أَوّلَ مَرّةٍ»حین أخذ المیثاق علیهم فقال له موسی هَل أَتّبِعُکَ عَلی أَن تُعَلّمَنِ مِمّا عُلّمتَ رُشداً فقال الخضرإِنّکَ لَن تَستَطِیعَ معَیِ‌َ صَبراً وَ کَیفَ تَصبِرُ عَلی ما لَم تُحِط بِهِ خُبراً فقال موسی ع ستَجَدِنُیِ إِن شاءَ اللّهُ صابِراً وَ لا أعَصیِ لَکَ أَمراً قالَالخضرفَإِنِ اتبّعَتنَیِ فَلا تسَئلَنیِ عَن شَیءٍ حَتّی أُحدِثَ لَکَ مِنهُ ذِکراً یقول
-روایت-1-2-روایت-47-ادامه دارد
[ صفحه 39]
لاتسألنی عن شیءأفعله و لاتنکره علی حتی أناأخبرک بخبره قال نعم ،فمروا ثلاثتهم حتی انتهوا إلی ساحل البحر و قدشحنت سفینة وهی ترید أن تعبر فقال لأرباب السفینة تحملوا هؤلاء الثلاثة نفر فإنهم قوم صالحون ،فحملوهم فلما جنحت السفینة فی البحر قام الخضر إلی جوانب السفینة فکسرها وأحشاها بالخرق والطین ،فغضب موسی غضبا شدیدا و قال للخضرأَ خَرَقتَها لِتُغرِقَ أَهلَها لَقَد جِئتَ شَیئاً إِمراً فقال له الخضر ع أَ لَم أَقُل إِنّکَ لَن تَستَطِیعَ معَیِ‌َ صَبراً قالَ موسی لا تؤُاخذِنیِ بِما نَسِیتُ وَ لا ترُهقِنیِ مِن أمَریِ عُسراًفخرجوا من السفینة فمروا فنظر الخضر إلی غلام یلعب بین الصبیان حسن الوجه کأنه قطعة قمر فی أذنیه درتان ،فتأمله الخضر ثم أخذه فقتله ،فوثب موسی علی الخضر وجلد به الأرض فقال أَ قَتَلتَ نَفساً زَکِیّةً بِغَیرِ نَفسٍ لَقَد جِئتَ شَیئاً نُکراً فقال الخضرأَ لَم أَقُل لَکَ إِنّکَ لَن تَستَطِیعَ معَیِ‌َ صَبراً قال موسی إِن سَأَلتُکَ عَن شَیءٍ بَعدَها فَلا تصُاحبِنیِ قَد بَلَغتَ مِن لدَنُیّ عُذراً فَانطَلَقا حَتّی إِذا أَتَیا أَهلَ قَریَةٍبالعشی تسمی الناصرة وإلیها ینتسب النصاری و لم یضیفوا أحدا قط و لم یطعموا غریبا فاستطعموهم فلم یطعموهم و لم یضیفوهم فنظر الخضر ع إلی حائط قدزال لینهدم فوضع الخضر یده علیه و قال قم بإذن الله فقام فقال موسی لم ینبغ لک أن تقیم الجدار حتی یطعمونا ویؤوونا و هو قوله لَو شِئتَ لَاتّخَذتَ عَلَیهِ أَجراً فقال له الخضرهذا فِراقُ بیَنیِ وَ بَینِکَ سَأُنَبّئُکَ بِتَأوِیلِ ما لَم تَستَطِع عَلَیهِ صَبراً أَمّا السّفِینَةُالتی فعلت بها مافعلت فإنها کانت لقوم لِمَساکِینَ یَعمَلُونَ فِی البَحرِ فَأَرَدتُ أَن أَعِیبَها وَ کانَ وَراءَهُم أی وراء السفینة ملک یأخذ کل سفینة صالحة غصبا کذا نزلت و إذاکانت السفینة معیوبة لم یأخذ منها شیئاوَ أَمّا الغُلامُ فَکانَ أَبَواهُ مُؤمِنَینِ وطبع کافرا،کذا نزلت ،فنظرت إلی جبینه و علیه مکتوب طبع کافرافَخَشِینا أَن یُرهِقَهُما طُغیاناً
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 40]
وَ کُفراً فَأَرَدنا أَن یُبدِلَهُما رَبّهُما خَیراً مِنهُ زَکاةً وَ أَقرَبَ رُحماًفأبدل الله لوالدیه بنتا وولدت سبعین نبیا،وَ أَمّا الجِدارُ ألذی أقمته فَکانَ لِغُلامَینِ یَتِیمَینِ فِی المَدِینَةِ وَ کانَ تَحتَهُ کَنزٌ لَهُما وَ کانَ أَبُوهُما صالِحاً فَأَرادَ رَبّکَ أَن یَبلُغا أَشُدّهُما إلی قوله ذلِکَ تَأوِیلُ ما لَم تَسطِع عَلَیهِ صَبراً
-روایت-از قبل-351
حدثنی أبی عن محمد بن أبی عمیر عن معاویة بن عمار عن أبی عبد الله ع أنه قال کان ذلک الکنز لوحا من ذهب فیه مکتوب بسم الله لاإله إلا الله محمد رسول الله والأئمة حجج الله عجب لمن یعلم أن الموت حق کیف یفرح ،عجب لمن یؤمن بالقدر کیف یفرق ،عجب لمن یذکر النار کیف یضحک ،عجب لمن یری الدنیا وتصرف أهلها حالا بعدحال کیف یطمئن إلیها
-روایت-1-2-روایت-86-362
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله وَ إِذ قالَ مُوسی لِفَتاهُ و هویوشع بن نون و قوله لا أَبرَحُ یقول لاأزال حَتّی أَبلُغَ مَجمَعَ البَحرَینِ أَو أمَضیِ‌َ حُقُباً قال الحقب ثمانون سنة
-روایت-1-2-روایت-43-206
و قوله لَقَد جِئتَ شَیئاً إِمراً هوالنکر و کان موسی ینکر الظلم فأعظم مارأی .
-قرآن-9-33

قصة ذی القرنین

قال علی بن ابراهیم فلما أخبر رسول الله ص بخبر موسی وفتاه والخضر قالوا فأخبرنا عن طائف طاف المشرق والمغرب من هو و ماقصته فأنزل الله وَ یَسئَلُونَکَ عَن ذیِ القَرنَینِ قُل سَأَتلُوا عَلَیکُم مِنهُ ذِکراً إِنّا مَکّنّا لَهُ فِی الأَرضِ وَ آتَیناهُ مِن کُلّ شَیءٍ سَبَباً أی دلیلافَأَتبَعَ سَبَباً
-قرآن-148-284-قرآن-294-310
حدثنا جعفر بن أحمد عن عبد الله بن موسی عن الحسن بن علی عن [ ابن ] أبی حمزة عن أبیه عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ع قال سألته عن قول الله یَسئَلُونَکَ عَن ذیِ القَرنَینِ قُل سَأَتلُوا عَلَیکُم مِنهُ ذِکراً قال إن ذا القرنین بعثه الله إلی قومه فضربوه علی قرنه الأیمن فأماته الله خمسمائة عام ثم بعثه إلیهم بعد ذلک فضربوه علی قرنه الأیسر فأماته الله خمسمائة عام ثم بعثه إلیهم بعد ذلک فملکه مشارق الأرض ومغاربها من حیث تطلع الشمس إلی حیث تغرب فهو قوله حَتّی إِذا بَلَغَ مَغرِبَ الشّمسِ وَجَدَها
-روایت-1-2-روایت-137-ادامه دارد
[ صفحه 41]
تَغرُبُ فِی عَینٍ حَمِئَةٍ إلی قوله عَذاباً نُکراً قال فی النار فجعل ذو القرنین بینهم بابا من نحاس وحدید وزفت . وقطران .فحال بینهم و بین الخروج ثم قال أبو عبد الله ع لیس منهم رجل یموت حتی یولد له من صلبه ألف ولد ذکر ثم قال هم أکثر خلق خلقوا بعدالملائکة وسئل أمیر المؤمنین ع عن ذی القرنین نبیا کان أم ملکا فقال لانبی و لاملک بل إنما هو عبدأحب الله فأحبه ونصح لله فنصح له ،فبعثه الله إلی قومه فضربوه علی قرنه الأیمن فغاب عنهم ماشاء الله أن یغیب ثم بعثه الثانیة فضربوه علی قرنه الأیسر فغاب عنهم ماشاء الله أن یغیب ثم بعثه ثالثة فمکن الله له فی الأرض وفیکم مثله یعنی نفسه حَتّی إِذا بَلَغَ مَطلِعَ الشّمسِ وَجَدَها تَطلُعُ عَلی قَومٍ لَم نَجعَل لَهُم مِن دُونِها سِتراً قال لم یعلموا صنعة الثیاب ثُمّ أَتبَعَ سَبَباً أی دلیلاحَتّی إِذا بَلَغَ بَینَ السّدّینِ وَجَدَ مِن دُونِهِما قَوماً لا یَکادُونَ یَفقَهُونَ قَولًا إلی قوله آتوُنیِ زُبَرَ الحَدِیدِفأمرهم أن یأتوه بالحدید فأتوا به فوضعه بین الصدفین یعنی بین الجبلین حتی سوی بینهما ثم أمرهم أن یأتوا بالنار فأتوا بهافنفخوا فأشعلوا تحت الحدید حتی صار الحدید مثل النار ثم صب علیه القطر و هوالصفر حتی سده و هو قوله «حَتّی إِذا ساوی بَینَ الصّدَفَینِ قالَ انفُخُوا إلی قوله نَقباً» فقال ذو القرنین هذا رَحمَةٌ مِن ربَیّ فَإِذا جاءَ وَعدُ ربَیّ جَعَلَهُ دَکّاءَ وَ کانَ وَعدُ ربَیّ حَقّا قال إذا کان قبل یوم القیامة فی آخر الزمان انهدم ذلک السد وخرج یأجوج ومأجوج إلی الدنیا وأکلوا الناس و هو قوله «حَتّی إِذا فُتِحَت یَأجُوجُ وَ مَأجُوجُ وَ هُم مِن کُلّ حَدَبٍ یَنسِلُونَ»
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 42]
قال فسار ذو القرنین إلی ناحیة المغرب فکان إذامر بقریة زار فیها کمایزار الأسد المغضب ،فینبعث فی القریة ظلمات ورعد وبرق وصواعق تهلک من ناواه وخالفه ،فلم یبلغ مغرب الشمس حتی دان له أهل المشرق والمغرب ، فقال أمیر المؤمنین ع و ذلک قوله عز و جل إِنّا مَکّنّا لَهُ فِی الأَرضِ وَ آتَیناهُ مِن کُلّ شَیءٍ سَبَباً أی دلیلا،فقیل له إن لله فی أرضه عینا یقال لها عین الحیاة لایشرب منها ذو روح إلا لم یمت حتی الصیحة،فدعا ذو القرنین الخضر و کان أفضل أصحابه عنده ودعا بثلاث مائة وثلاثین [ وستین ]رجلا ودفع إلی کل واحد منهم سمکة و قال لهم اذهبوا إلی موضع کذا وکذا فإن هناک ثلاثمائة وثلاثین عینا فلیغسل کل واحد منکم سمکته فی عین غیرعین صاحبه ،فذهبوا یغسلون وقعد الخضر یغسل فانسابت السمکة منه فی العین وبقی الخضر متعجبا مما رأی و قال فی نفسه ماأقول لذی القرنین ثم نزع ثیابه یطلب السمکة فشرب من مائها و لم یقدر علی السمکة فرجعوا إلی ذی القرنین فأمر ذو القرنین بقبض السمک من أصحابه فلما انتهوا إلی الخضر لم یجدوا معه شیئا،فدعاه و قال له ماحال السمکة فأخبره الخبر فقال له فصنعت ماذا قال اغتمست فیهافجعلت أغوص وأطلبها فلم أجدها، قال فشربت من مائها قال نعم ، قال فطلب ذو القرنین العین فلم یجدها فقال للخضر کنت أنت صاحبها.
-روایت-از قبل-1189

قصة الخضر

اشاره

فحدثنی أبی عن یوسف بن أبی حماد عن أبی عبد الله ع قال لماأسری برسول الله ص إلی السماء وجد ریحا مثل ریح المسک الأذفر فسأل جبرئیل ع عنها،فأخبره أنها تخرج من بیت عذب فیه قوم فی الله حتی ماتوا ثم قال له إن الخضر کان من أبناء الملوک فآمن بالله وتخلی فی بیت فی دار أبیه یعبد الله و لم یکن لأبیه ولد غیره فأشاروا علی أبیه أن یزوجه فلعل الله أن یرزقه ولدا فیکون الملک فیه و فی عقبه فخطب له امرأة بکرا وأدخلها علیه فلم یلتفت الخضر
-روایت-1-2-روایت-64-ادامه دارد
[ صفحه 43]
إلیها فلما کان فی الیوم الثانی قال لها تکتمین علی أمری فقالت نعم قال لها إن سألک أبی هل کان منی إلیک ما یکون من الرجال إلی النساء فقولی نعم ،فقالت أفعل فسألها الملک عن ذلک فقالت نعم وأشار علیه الناس أن یأمر النساء أن یفتشنها فأمر بذلک فکانت علی حالها فقالوا أیها الملک زوجت الغر من الغرة زوجه امرأة ثیبا فزوجه فلما أدخلت علیه سألها الخضر أن تکتم علیه أمره فقالت نعم فلما أن سألها الملک قالت له أیها الملک إن ابنک امرأة فهل تلد المرأة من المرأة،فغضب علیه وأمر بردم الباب علیه فردم فلما کان الیوم الثالث حرکته رقة الآباء فأمر بفتح الباب ففتح فلم یجدوه فیه وأعطاه الله من القوة أنه یتصور کیف یشاء ثم کان علی مقدمة ذی القرنین وشرب من الماء ألذی من شرب منه بقی إلی الصیحة. قال فخرج من مدینة أبیه رجلان فی تجارة فی البحر حتی وقعا فی جزیرة من جزائر البحر فوجدا فیهاالخضر ع قائما یصلی فلما انتقل دعاهما فسألهما عن خبرهما فأخبراه فقال لهما هل تکتمان علی أمری إن رددتکما فی یومکما هذا إلی منازلکما فقالا نعم ،فنوی أحدهما أن یکتم أمره ونوی الآخر أن یرده إلی منزله أخبر أباه بخبره فدعا الخضر سحابة و قال لها احملی هذین إلی منازلهما فحملتها السحابة حتی وضعتهما فی بلدهما من یومهما فکتم أحدهما أمره وذهب الآخر إلی الملک فأخبره بخبره فقال له الملک من یشهد لک بذلک قال فلان التاجر فدل علی صاحبه فبعث الملک إلیه فلما حضر أنکره وأنکر معرفة صاحبه ، فقال له الأول أیها الملک ابعث معی خیلا إلی هذه الجزیرة واحبس هذا حتی آتیک بابنک فبعث معه خیلا فلم یجدوه فأطلق عن الرجل ألذی کتم علیه ثم إن القوم عملوا بالمعاصی
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 44]
فأهلکهم الله وجعل مدینتهم عالیها سافلها وابتدرت الجاریة التی کتمت علیه أمره و الرجل ألذی کتم علیه کل واحد منهما ناحیة من المدینة فلما أصبحا التقیا فأخبر کل واحد منها صاحبه بخبره فقالا مانجونا إلابذلک فآمنا برب الخضر وحسن إیمانهما وتزوج بها الرجل ووقعا إلی مملکة ملک آخر وتوصلت المرأة إلی بیت الملک وکانت تزین بنت الملک فبینما هی تمشطها یوما إذ سقط من یدها المشط فقالت لاحول و لاقوة إلابالله فقالت لها بنت الملک ما هذه الکلمة فقالت لها إن لی إلها تجری الأمور کلها بحوله وقوته فقالت لها بنت الملک أ لک إله غیر أبی قالت نعم و هوإلهک وإله أبیک فدخلت بنت الملک علی أبیها فأخبرت أباها ماسمعت من هذه المرأة فدعاها الملک فسألها عن خبرها،فأخبرته فقال لها من علی دینک قالت زوجی وولدی فدعاهما الملک فأمرهما بالرجوع عن التوحید فأبوا عن ذلک فدعا بمرجل من ماء فأسخنه وألقاهم فیه فأدخلهم بیتا وهدم علیهم البیت ، فقال جبرئیل لرسول الله ص فهذه الرائحة التی شممتها من ذلک البیت
-روایت-از قبل-939

مسائل لأمیر المؤمنین

و عنه قال أقبل أمیر المؤمنین ع یوما ویده علی عاتق سلمان ومعه الحسن ع حتی دخل المسجد فلما جلس جاءه رجل علیه برد خز فسلم وجلس بین یدی أمیر المؤمنین فقال یا أمیر المؤمنین أرید أن أسألک عن مسائل فإن أنت خرجت منها علمت أن القوم نالوا منک و أنت أحق بهذا الأمر من غیرک و إن أنت لم تخرج منها علمت أنک والقوم شرع سواء فقال له أمیر المؤمنین سل ابنی هذایعنی الحسن فأقبل الرجل بوجهه علی الحسن ع فقال له یابنی أخبرنی عن الرجل إذانام أین تکون روحه و عن الرجل یسمع الشی‌ء فیذکره دهرا ثم ینساه فی وقت الحاجة إلیه کیف هذا وأخبرنی عن الرجل یلد له الأولاد منهم
-روایت-1-2-روایت-15-ادامه دارد
[ صفحه 45]
من یشبه أباه وأعمامه ومنهم من یشبه أمه وأخواله فکیف هذا فقال الحسن ع نعم أما الرجل إذانام فإن روحه تخرج مثل شعاع الشمس فتعلق بالریح والریح بالهوی فإذاأراد الله أن ترجع جذب الهوی الریح وجذب الریح الروح فرجعت إلی البدن و إذاأراد الله أن یقبضها جذب الهوی الریح وجذبت الریح الروح فیقبضها إلیه و أما الرجل ألذی ینسی الشی‌ء ثم یذکره فما من أحد إلا علی رأس فؤاده حقة مفتوحة الرأس فإذاسمع الشی‌ء وقع فیها فإذاأراد الله أن ینسیها أطبق علیها و إذاأراد الله أن یذکره فتحها و هذادلیل الإلهیة، و أما الرجل ألذی یلد له أولاد فإذاسبق ماء الرجل ماء المرأة فإن الولد یشبه أباه وعمومته و إذاسبقت ماء المرأة ماء الرجل یشبه أمه وأخواله فالتفت الرجل إلی أمیر المؤمنین ع فقال أشهد أن لاإله إلا الله و لم أزل أقولها وأشهد أن محمدا عبده ورسوله و لم أزل أقولها وأشهد أنک وصی محمد وخلیفته فی أمته و أمیر المؤمنین حقا حقا و أن الحسن القائم بأمرک من بعدک و أن الحسین القائم من بعده بأمره و أن علی بن الحسین القائم بأمره من بعده و أن محمد بن علی و جعفر بن محمد و موسی بن جعفر و علی بن موسی و محمد بن علی و علی بن محمد و الحسن بن علی ووصی الحسن بن علی القائم بالقسط المنتظر ألذی یملؤها قسطا وعدلا کماملئت ظلما وجورا ثم قام وخرج من باب المسجد فقال أمیر المؤمنین ع للحسن هذاأخی الخضر
-روایت-از قبل-1275
قال فلما أخبر رسول الله ص قریشا بخبر أصحاب الکهف وخبر الخضر و موسی وخبر ذی القرنین قالوا قدبقیت مسألة واحدة فقال رسول الله ص ماهی قالوا متی تقوم الساعة فأنزل الله تعالی یَسئَلُونَکَ عَنِ السّاعَةِ أَیّانَ مُرساها قُل إِنّما عِلمُها
عِندَ ربَیّ ...إلخ
-روایت-1-2-روایت-8-275
فهذا کان سبب نزول سورة الکهف و هذه الآیة«یَسئَلُونَکَ عَنِ السّاعَةِ أَیّانَ مُرساها» فی سورة الأعراف و کان الواجب أن تکون فی هذه السورة و قوله وَ تَرَکنا بَعضَهُم یَومَئِذٍ یَمُوجُ فِی بَعضٍ أی
-قرآن-46-88-قرآن-153-199
[ صفحه 46]
یختلطون وَ نُفِخَ فِی الصّورِ فَجَمَعناهُم جَمعاً وَ عَرَضنا جَهَنّمَ یَومَئِذٍ لِلکافِرِینَ عَرضاً الّذِینَ کانَت أَعیُنُهُم فِی غِطاءٍ عَن ذکِریِ وَ کانُوا لا یَستَطِیعُونَ سَمعاً قال کانوا لاینظرون إلی ماخلق الله من الآیات والسماوات و الأرض و قوله أَ فَحَسِبَ الّذِینَ إلی قوله إِنّا أَعتَدنا جَهَنّمَ لِلکافِرِینَ نُزُلًا أی منزلا
-قرآن-9-182-قرآن-260-279-قرآن-291-334
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله قُل هَل نُنَبّئُکُم بِالأَخسَرِینَ أَعمالًا الّذِینَ ضَلّ سَعیُهُم فِی الحَیاةِ الدّنیا وَ هُم یَحسَبُونَ أَنّهُم یُحسِنُونَ صُنعاً قال هم النصاری والقسیسون والرهبان و أهل الشبهات والأهواء من أهل القبلة والحروریة و أهل البدع
-روایت-1-2-روایت-43-285
و قال علی بن ابراهیم نزلت فی الیهود وجرت فی الخوارج أُولئِکَ الّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِ رَبّهِم وَ لِقائِهِ فَحَبِطَت أَعمالُهُم فَلا نُقِیمُ لَهُم یَومَ القِیامَةِ وَزناً قال أی حسنةذلِکَ جَزاؤُهُم جَهَنّمُ بِما کَفَرُوا وَ اتّخَذُوا آیاتیِ وَ رسُلُیِ هُزُواًیعنی بالآیات الأوصیاء اتخذوها هزوا ثم ذکر المؤمنین بهذه الآیات فقال إِنّ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ کانَت لَهُم جَنّاتُ الفِردَوسِ نُزُلًا خالِدِینَ فِیها لا یَبغُونَ عَنها حِوَلًا أی لایحولون و لایسألون التحویل عنها و أما قوله قُل لَو کانَ البَحرُ مِداداً لِکَلِماتِ ربَیّ لَنَفِدَ البَحرُ قَبلَ أَن تَنفَدَ کَلِماتُ ربَیّ وَ لَو جِئنا بِمِثلِهِ مَدَداً
-قرآن-59-176-قرآن-190-268-قرآن-341-466-قرآن-519-646
حدثنا محمد بن [ جعفر] أحمد عن عبد الله [عبید الله ] بن موسی عن الحسن بن علی بن أبی حمزة عن أبیه عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ع فی قوله «خالِدِینَ فِیها لا یَبغُونَ عَنها حِوَلًا» قال خالدین فیها لایخرجون منها و لایبغون عنها حولا قال لایریدون بهابدلا قلت قوله «قُل لَو کانَ البَحرُ مِداداً لِکَلِماتِ ربَیّ‌إلخ » قال قدأخبرک أن کلام الله لیس له آخر و لاغایة و لاینقطع أبدا قلت قوله «إِنّ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ کانَت لَهُم جَنّاتُ الفِردَوسِ نُزُلًا» قال هذه نزلت فی أبی ذر والمقداد وسلمان الفارسی وعمار بن یاسر جعل الله لهم جنات الفردوس نزلا أی مأوی ومنزلا، قال ثم قال قُل یا محمدإِنّما أَنَا بَشَرٌ مِثلُکُم
-روایت-1-2-روایت-144-ادامه دارد
[ صفحه 47]
یُوحی إلِیَ‌ّ أَنّما إِلهُکُم إِلهٌ واحِدٌ فَمَن کانَ یَرجُوا لِقاءَ رَبّهِ فَلیَعمَل عَمَلًا صالِحاً وَ لا یُشرِک بِعِبادَةِ رَبّهِ أَحَداًفهذا الشرک شرک ریاء
-روایت-از قبل-163
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع قال سئل رسول الله ص عن تفسیر قول الله «فَمَن کانَ یَرجُوا لِقاءَ رَبّهِ ...إلخ » فقال من صلی مراءاة الناس فهو مشرک و من زکی مراءاة الناس فهو مشرک و من صام مراءاة الناس فهو مشرک و من حج مراءاة الناس فهو مشرک و من عمل عملا مما أمر الله به مراءاة الناس فهو مشرک و لایقبل الله عمل مراءاة
-روایت-1-2-روایت-48-348
حدثنا جعفر بن أحمد عن عبید الله [ عبد الله ] بن موسی عن الحسن [ بن حمزة] بن علی بن أبی حمزة عن أبیه و الحسین [ الحسن ] بن أبی العلا و عبد الله بن وضاح وشعیب العقرقوفی جمیعهم عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ع فی قوله إِنّما أَنَا بَشَرٌ مِثلُکُم قال یعنی فی الخلق أنه مثلهم مخلوق یُوحی إلِیَ‌ّ إلی قوله بِعِبادَةِ رَبّهِ أَحَداً» قال لایتخذ مع ولایة آل محمدولایة غیرهم وولایتهم العمل الصالح فمن أشرک بعبادة ربه فقد أشرک بولایتنا وکفر بها وجحد أمیر المؤمنین ع حقه وولایته قلت قوله «الّذِینَ کانَت أَعیُنُهُم فِی غِطاءٍ عَن ذکِریِ» قال یعنی بالذکر ولایة علی ع و هو قوله ذکِریِ، قلت قوله «لا یَستَطِیعُونَ سَمعاً» قال کانوا لایستطیعون إذاذکر علی ع عندهم إن یسمعوا ذکره لشدة بغض له وعداوة منهم له ولأهل بیته قلت قوله «أَ فَحَسِبَ الّذِینَ کَفَرُوا أَن یَتّخِذُوا عبِادیِ مِن دوُنیِ أَولِیاءَ إِنّا أَعتَدنا جَهَنّمَ لِلکافِرِینَ نُزُلًا» قال ( ع )یعنیهما وأشیاعهما الذین اتخذوهما من دون الله أولیاء وکانوا یرون أنهم بحبهم إیاهما أنهما ینجیانهم من عذاب الله وکانوا بحبهما کافرین قلت قوله «إِنّا أَعتَدنا جَهَنّمَ لِلکافِرِینَ نُزُلًا» أی منزلا فهی لهما ولأشیاعهما عتیدة
عند الله ، قلت قوله نُزُلًا قال مأوی ومنزلا
-روایت-1-2-روایت-227-1183
.
[ صفحه 48]

19-سورة مریم مکیة وآیاتها ثمان وتسعون 98

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ کهیعص
-قرآن-1-38
قال حدثنا جعفر بن أحمد[ محمد] عن عبید الله [ عبد الله ] عن الحسن بن علی عن أبیه عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ع قال هذه کهیعص أسماء الله مقطعة و أما قوله کهیعص قال الله هوالکافی الهادی العالم ذو الأیادی الصابر علی الأعادی الصادق ذو الأیادی العظام و هو قوله کماوصف نفسه تبارک و تعالی
-روایت-1-2-روایت-131-315
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله ذِکرُ رَحمَتِ رَبّکَ عَبدَهُ زَکَرِیّا یقول ذکر ربک زکریا فرحمه إِذ نادی رَبّهُ نِداءً خَفِیّا قالَ رَبّ إنِیّ وَهَنَ العَظمُ منِیّ یقول الضعف وَ لَم أَکُن بِدُعائِکَ رَبّ شَقِیّا یقول لم یکن دعائی خائبا عندک وَ إنِیّ خِفتُ الموَالیِ‌َ مِن ورَائیِ یقول خفت الورثة من بعدی‌وَ کانَتِ امرأَتَیِ عاقِراً و لم یکن لزکریا یومئذ ولد یقوم مقامه ویرثه وکانت هدایا بنی إسرائیل ونذورهم للأحبار و کان زکریا رئیس الأحبار وکانت امرأة زکریا أخت مریم بنت عمران بن ماثان ، وبنو ماثان إذ ذاک رؤساء بنی إسرائیل وبنو ملوکهم وهم من ولد سلیمان بن داود فقال زکریافَهَب لِی مِن لَدُنکَ وَلِیّا یرَثِنُیِ وَ یَرِثُ مِن آلِ یَعقُوبَ وَ اجعَلهُ رَبّ رَضِیّا یا زَکَرِیّا إِنّا نُبَشّرُکَ بِغُلامٍ اسمُهُ یَحیی لَم نَجعَل لَهُ مِن قَبلُ سَمِیّا یقول لم یسم باسم یحیی أحد قبله قالَ رَبّ أَنّی یَکُونُ لِی غُلامٌ وَ کانَتِ امرأَتَیِ عاقِراً وَ قَد بَلَغتُ مِنَ الکِبَرِ عِتِیّافهو الیئوس قالَ کَذلِکَ قالَ رَبّکَ هُوَ عَلَیّ هَیّنٌ وَ قَد خَلَقتُکَ مِن قَبلُ وَ لَم تَکُ شَیئاً قالَ رَبّ اجعَل لِی آیَةً قالَ آیَتُکَ أَلّا تُکَلّمَ النّاسَ ثَلاثَ لَیالٍ سَوِیّاصحیحا من غیرمرض
-روایت-1-2-روایت-43-1139
، و عن علی بن ابراهیم قال ثم قص الله عز و جل خبر مریم ع فقال وَ اذکُر فِی الکِتابِ مَریَمَ إِذِ انتَبَذَت مِن أَهلِها مَکاناً شَرقِیّا قال خرجت إلی
-قرآن-71-143
[ صفحه 49]
النخلة الیابسةفَاتّخَذَت مِن دُونِهِم حِجاباً قال فی محرابهافَأَرسَلنا إِلَیها رُوحَنایعنی جبرئیل ع فَتَمَثّلَ لَها بَشَراً سَوِیّا قالَت إنِیّ أَعُوذُ بِالرّحمنِ مِنکَ إِن کُنتَ تَقِیّایعنی إن کنت من یتقی الله قالَلها جبرئیل إِنّما أَنَا رَسُولُ رَبّکِ لِأَهَبَ لَکِ غُلاماً زَکِیّافأنکرت ذلک لأنها لم یکن فی العادة أن تحمل المرأة من غیرفحل فقالت أَنّی یَکُونُ لِی غُلامٌ وَ لَم یمَسسَنیِ بَشَرٌ وَ لَم أَکُ بَغِیّا و لم یعلم جبرئیل أیضا کیفیة القدرة فقال لهاکَذلِکِ قالَ رَبّکِ هُوَ عَلَیّ هَیّنٌ وَ لِنَجعَلَهُ آیَةً لِلنّاسِ وَ رَحمَةً مِنّا وَ کانَ أَمراً مَقضِیّا قال فنفخ فی جیبها فحملت بعیسی ع باللیل فوضعته بالغداة و کان حملها تسع ساعات من النهار جعل الله لها الشهور ساعات ثم ناداها جبرئیل ع وَ هزُیّ إِلَیکِ بِجِذعِ النّخلَةِ أی هزی النخلة الیابسة فهزت ، و کان ذلک الیوم سوق فاستقبلها الحاکة وکانت الحیاکة أنبل صناعة فی ذلک الزمان فأقبلوا علی بغال شهب فقالت لهم مریم أین النخلة الیابسة فاستهزءوا بها وزجروها فقالت لهم جعل الله کسبکم بورا وجعلکم فی الناس عارا ثم استقبلها قوم من التجار فدلوها علی النخلة الیابسة فقالت لهم مریم جعل الله البرکة فی کسبکم وأحوج الناس إلیکم فلما بلغت النخلة أخذها المخاض فوضعت بعیسی ع فلما نظرت إلیه قالَت یا لیَتنَیِ مِتّ قَبلَ هذا وَ کُنتُ نَسیاً مَنسِیّا ماذا أقول لخالی و ماذا أقول لبنی إسرائیل فَناداهاعیسی مِن تَحتِها أَلّا تحَزنَیِ قَد جَعَلَ رَبّکِ تَحتَکِ سَرِیّا أی نهراوَ هزُیّ إِلَیکِ بِجِذعِ النّخلَةِ أی حرکی النخلةتُساقِط عَلَیکِ رُطَباً جَنِیّا أی طیبا وکانت النخلة قدیبست منذ دهر طویل ،فمدت یدها إلی النخلة فأورقت وأثمرت وسقط علیها الرطب الطری فطابت نفسها فقال لها عیسی قمطینی وسوینی ثم افعلی کذا وکذا فقمطته وسوته و قال لها عیسی فکَلُیِ وَ اشربَیِ وَ قرَیّ عَیناً فَإِمّا تَرَیِنّ مِنَ البَشَرِ أَحَداً فقَوُلیِ إنِیّ نَذَرتُ لِلرّحمنِ صَوماً وصمتا کذا نزلت فَلَن أُکَلّمَ الیَومَ إِنسِیّا
-قرآن-15-45-قرآن-62-87-قرآن-104-190-قرآن-219-222-قرآن-234-290-قرآن-361-429-قرآن-476-584-قرآن-727-761-قرآن-1199-1256-قرآن-1303-1310-قرآن-1316-1376-قرآن-1385-1419-قرآن-1436-1466-قرآن-1668-1785-قرآن-1802-1832

تکلم عیسی فی المهد

ففقدوها فی المحراب فخرجوا فی طلبها وخرج خالها
[ صفحه 50]
زکریا فأقبلت و هو فی صدرها وأقبلن مؤمنات بنی إسرائیل یبزقن فی وجهها فلم تکلمهن حتی دخلت فی محرابها فجاء إلیها بنو إسرائیل وزکریا فقالوا لهایا مَریَمُ لَقَد جِئتِ شَیئاً فَرِیّا أی عظیما من المناهی‌یا أُختَ هارُونَ ما کانَ أَبُوکِ امرَأَ سَوءٍ وَ ما کانَت أُمّکِ بَغِیّا ومعنی قولهم یاأخت هارون إن هارون کان رجلا فاسقا زانیا فشبهوها به من أین هذاالبلاء ألذی جئت به والعار ألذی ألزمته لبنی إسرائیل ،فأشارت إلی عیسی فی المهد فقالوا لهاکَیفَ نُکَلّمُ مَن کانَ فِی المَهدِ صَبِیّافأنطق الله عیسی ابن مریم ع فقال إنِیّ عَبدُ اللّهِ آتانیِ‌َ الکِتابَ وَ جعَلَنَیِ نَبِیّا إلی قوله ذلِکَ عِیسَی ابنُ مَریَمَ قَولَ الحَقّ ألّذِی فِیهِ یَمتَرُونَ أی یخاصمون
-قرآن-151-187-قرآن-209-280-قرآن-457-499-قرآن-536-594-قرآن-606-667
فقال الصادق ع فی قوله «وَ أوَصانیِ بِالصّلاةِ وَ الزّکاةِ» قال زکاة الرءوس لأن کل الناس لیس لهم أموال وإنما الفطرة علی الفقیر والغنی والصغیر والکبیر
-روایت-1-2-روایت-19-165
حدثنی محمد بن جعفر قال حدثنی محمد بن أحمد عن یعقوب بن یزید عن یحیی بن المبارک عن عبد الله بن جبلة عن رجل عن أبی عبد الله ص فی قوله «وَ جعَلَنَیِ مُبارَکاً أَینَ ما کُنتُ قال نفاعا
-روایت-1-2-روایت-140-201
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ أَنذِرهُم یَومَ الحَسرَةِ إِذ قضُیِ‌َ الأَمرُ وَ هُم فِی غَفلَةٍ وَ هُم لا یُؤمِنُونَ
-قرآن-37-124
فإنه حدثنی أبی عن الحسن بن محبوب عن أبی ولاد الحناط عن أبی عبد الله ع قال سئل عن قوله «وَ أَنذِرهُم یَومَ الحَسرَةِ» قال ینادی مناد من
عند الله و ذلک بعد ماصار أهل الجنة فی الجنة و أهل النار فی النار یا أهل الجنة و یا أهل النار هل تعرفون الموت فی صورة من الصور فیقولون لافیؤتی بالموت فی صورة کبش أملح فیوقف بین الجنة والنار ثم ینادون جمیعا أشرفوا وانظروا إلی الموت فیشرفون ثم یأمر الله به فیذبح ثم یقال یا أهل الجنة خلود فلاموت أبدا یا أهل النار خلود فلاموت أبدا
-روایت-1-2-روایت-88-501
و هو قوله «وَ أَنذِرهُم یَومَ الحَسرَةِ إِذ قضُیِ‌َ الأَمرُ وَ هُم فِی غَفلَةٍ» أی قضی علی أهل الجنة بالخلود و علی أهل
-قرآن-14-80
[ صفحه 51]
النار بالخلود فیها و قوله إِنّا نَحنُ نَرِثُ الأَرضَ وَ مَن عَلَیها قال کل شیءخلقه الله یرثه الله یوم القیامة ثم قص عز و جل قصة ابراهیم ع فقال یا أَبَتِ لِمَ تَعبُدُ ما لا یَسمَعُ وَ لا یُبصِرُ وَ لا یغُنیِ عَنکَ شَیئاً إلی قوله عَسی أَلّا أَکُونَ بِدُعاءِ ربَیّ شَقِیّا فَلَمّا اعتَزَلَهُمیعنی ابراهیم ع وَ ما یَعبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ وَهَبنا لَهُ إِسحاقَ وَ یَعقُوبَ وَ کُلّا جَعَلنا نَبِیّا وَ وَهَبنا لَهُم مِن رَحمَتِنایعنی لإبراهیم وإسحاق ویعقوب من رحمتنا رسول الله ص وَ جَعَلنا لَهُم لِسانَ صِدقٍ عَلِیّایعنی أمیر المؤمنین ع حدثنی بذلک أبی عن الحسن بن علی العسکری ع ثم ذکر موسی ثم ذکر إسماعیل ع فقال وَ اذکُر فِی الکِتابِ إِسماعِیلَ إِنّهُ کانَ صادِقَ الوَعدِ قال وعد وعدا فانتظر صاحبه سنة و هوإسماعیل بن حزقیل ع .
-قرآن-27-67-قرآن-152-228-قرآن-240-301-قرآن-319-440-قرآن-497-533-قرآن-643-701

رفع إدریس إلی السماء

و قوله وَ اذکُر فِی الکِتابِ إِدرِیسَ إِنّهُ کانَ صِدّیقاً نَبِیّا وَ رَفَعناهُ مَکاناً عَلِیّا
-قرآن-9-96
فإنه حدثنی أبی عن محمد بن أبی عمیر عمن حدثه عن أبی عبد الله ع قال إن الله تبارک و تعالی غضب علی ملک من الملائکة فقطع جناحه وألقاه فی جزیرة من جزائر البحر فبقی ماشاء الله فی ذلک البحر فلما بعث الله إدریس ( ع )جاز ذلک الملک إلیه فقال یانبی الله ادع الله أن یرضی عنی ویرد علی جناحی، قال نعم فدعا إدریس فرد الله علیه جناحه ورضی عنه قال الملک لإدریس أ لک إلی حاجة قال نعم أحب أن ترفعنی إلی السماء حتی أنظر إلی ملک الموت فإنه لاعیش لی مع ذکره ،فأخذه الملک علی جناحه حتی انتهی به إلی السماء الرابعة فإذاملک الموت یحرک رأسه تعجبا فسلم إدریس علی ملک الموت و قال له ما لک تحرک رأسک قال إن رب العزة أمرنی أن أقبض روحک بین السماء الرابعة والخامسة فقلت یارب وکیف هذا وغلظ السماء الرابعة مسیرة خمسمائة عام و من السماء الرابعة إلی السماء الثالثة مسیرة خمسمائة عام و من السماء الثالثة إلی الثانیة خمسمائة عام و کل سماء و مابینهما کذلک فکیف یکون هذا ثم قبض روحه بین السماء
-روایت-1-2-روایت-80-ادامه دارد
[ صفحه 52]
الرابعة والخامسة و هو قوله وَ رَفَعناهُ مَکاناً عَلِیّا قال وسمی إدریس لکثرة دراسته الکتب
-روایت-از قبل-98
و قوله فَخَلَفَ مِن بَعدِهِم خَلفٌ و هوالدنی[الردی] والدلیل علی ذلک قوله أَضاعُوا الصّلاةَ وَ اتّبَعُوا الشّهَواتِ فَسَوفَ یَلقَونَ غَیّا ثم استثنی عز و جل فقال إِلّا مَن تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً إلی قوله لا یَسمَعُونَ فِیهایعنی فی الجنةلَغواً إِلّا سَلاماً وَ لَهُم رِزقُهُم فِیها بُکرَةً وَ عَشِیّا قال ذلک فی جنات الدنیا قبل القیامة والدلیل علی ذلک قوله بکرة وعشیا فالبکرة والعشی لاتکون فی الآخرة فی جنات الخلد وإنما یکون الغدو والعشی فی جنات الدنیا التی تنتقل إلیها أرواح المؤمنین وتطلع فیهاالشمس والقمر. و قوله عز و جل یحکی قول الدهریة الذین أنکروا البعث فقال وَ یَقُولُ الإِنسانُ أَ إِذا ما مِتّ لَسَوفَ أُخرَجُ حَیّا أَ وَ لا یَذکُرُ الإِنسانُ أَنّا خَلَقناهُ مِن قَبلُ وَ لَم یَکُ شَیئاً أی لم یکن ثم ذکره و قوله وَ إِن مِنکُم إِلّا وارِدُها کانَ عَلی رَبّکَ حَتماً مَقضِیّا ثُمّ ننُجَیّ الّذِینَ اتّقَوا وَ نَذَرُ الظّالِمِینَ فِیها جِثِیّایعنی مفی البحار إذاتحولت نیرانا یوم القیامة، و فی حدیث آخر هی منسوخة بقوله «إِنّ الّذِینَ سَبَقَت لَهُم مِنّا الحُسنی أُولئِکَ عَنها مُبعَدُونَ»
-قرآن-9-35-قرآن-80-143-قرآن-170-210-قرآن-222-240-قرآن-255-317-قرآن-606-735-قرآن-765-893-قرآن-976-1042
أخبرنا أحمد بن إدریس قال حدثنا محمد بن أحمد[ أحمد بن محمد] بن عیسی عن علی بن الحکم عن الحسین بن أبی العلا عن أبی عبد الله ع فی قوله «وَ إِن مِنکُم إِلّا وارِدُها» قال أ ماتسمع الرجل یقول وردنا ماء بنی فلان فهو الورود و لم یدخله
-روایت-1-2-روایت-141-254
و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ کَم أَهلَکنا قَبلَهُم مِن قَرنٍ هُم أَحسَنُ أَثاثاً وَ رِءیاً قال عنی به الثیاب والأکل والشرب
-قرآن-36-99
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر( ع ) قال الأثاث المتاع و أمارئیا فالجمال والمنظر الحسن
-روایت-1-2-روایت-50-100
و قال علی بن ابراهیم فی قوله حَتّی إِذا رَأَوا ما یُوعَدُونَ إِمّا العَذابَ وَ إِمّا السّاعَةَ قال العذاب القتل والساعة الموت و قوله وَ یَزِیدُ اللّهُ الّذِینَ اهتَدَوا هُدیًرد علی من زعم أن الإیمان لایزید و لاینقص
-قرآن-36-100-قرآن-143-183
[ صفحه 53]
و قوله وَ الباقِیاتُ الصّالِحاتُ خَیرٌ
عِندَ رَبّکَ ثَواباً وَ خَیرٌ مَرَدّا قال الباقیات الصالحات هوقول المؤمن سبحان الله والحمد لله و لاإله إلا الله و الله أکبر.
-قرآن-9-77
وحدثنی أبی عن محمد بن أبی عمیر عن جمیل عن أبی عبد الله ع قال قال رسول الله ص لماأسری بی إلی السماء دخلت الجنة فرأیتها قیعان یقق ورأیت فیهاملائکة یبنون لبنة من ذهب ولبنة من فضة وربما أمسکوا فقلت لهم مالکم ربما بنیتم وربما أمسکتم فقالوا حتی تجیئنا النفقة قلت لهم و مانفقتکم فقالوا قول المؤمن فی الدنیا(سبحان الله والحمد لله و لاإله إلا الله و الله أکبر) فإذا قال بنینا و إذاأمسک أمسکنا
-روایت-1-2-روایت-94-425
و قوله أَ لَم تَرَ أَنّا أَرسَلنَا الشّیاطِینَ عَلَی الکافِرِینَ تَؤُزّهُم أَزّا قال نزلت فی مانعی الخمس والزکاة والمعروف یبعث الله علیهم سلطانا أوشیطانا فینفق مایجب علیه من الزکاة والخمس فی غیرطاعة الله ویعذبه الله علی ذلک و قوله فَلا تَعجَل عَلَیهِم إِنّما نَعُدّ لَهُم عَدّا فقال لی ما هوعندک قلت عدد الأیام ، قال لا أن الآباء والأمهات لیحصون ذلک ولکن عدد الأنفاس
-قرآن-9-81-قرآن-249-294

مکان الشیعة فی الحشر

و أما قوله یَومَ نَحشُرُ المُتّقِینَ إِلَی الرّحمنِ وَفداً وَ نَسُوقُ المُجرِمِینَ إِلی جَهَنّمَ وِرداً
-قرآن-13-104
فإنه حدثنی أبی عن محمد بن أبی عمیر عن عبد الله بن شریک العامری عن أبی عبد الله ع قال سأل علی ( ع ) رسول الله ص عن تفسیر قوله یَومَ نَحشُرُ المُتّقِینَ إِلَی الرّحمنِ وَفداً قال یا علی أن الوفد لا یکون إلارکبانا أولئک رجال اتقوا الله فأحبهم الله واختصهم ورضی أعمالهم فسماهم الله المتقین ثم قال یا علی أما و ألذی فلق الحبة وبرأ النسمة إنهم لیخرجون من قبورهم وبیاض وجوههم کبیاض الثلج علیهم ثیاب بیاضها کبیاض اللبن علیهم نعال الذهب شراکها من لؤلؤ یتلألأ
-روایت-1-2-روایت-101-500
و فی حدیث آخر قال إن الملائکة لتستقبلهم بنوق من نوق الجنة علیها رحائل الذهب مکللة بالدر والیاقوت وجلالها الإستبرق والسندس وخطامها جدل
-روایت-1-2-روایت-23-ادامه دارد
[ صفحه 54]
الأرجوان وأزمتها من زبرجد فتطیر بهم إلی المحشر، مع کل رجل منهم ألف ملک من قدامه و عن یمینه و عن شماله یزفونهم زفا حتی ینتهوا بهم إلی باب الجنة الأعظم و علی باب الجنة شجرة،الورقة منها یستظل تحتها مائة ألف من الناس و عن یمین الشجرة عین مطهرة مزکیة فیسقون منها شربه فیطهر الله قلوبهم من الحسد ویسقط عن أبشارهم الشعر و ذلک قوله وَ سَقاهُم رَبّهُم شَراباً طَهُوراً من تلک العین المطهرة ثم یرجعون إلی عین أخری عن یسار الشجرة فیغتسلون منها وهی عین الحیاة فلایموتون أبدا ثم یوقف بهم قدام العرش و قدسلموا من الآفات والأسقام والحر والبرد أبدا، قال فیقول الجبار للملائکة الذین معهم احشروا أولیائی إلی الجنة و لاتقفوهم مع الخلائق فقد سبق رضائی عنهم ووجبت رحمتی لهم فکیف أرید أن أوقفهم مع أصحاب الحسنات والسیئات فتسوقهم الملائکة إلی الجنة فإذاانتهوا إلی باب الجنة الأعظم ضربوا الملائکة الحلقة ضربة فتصر صریرا فیبلغ صوت صریرها کل حوراء خلقها الله وأعدها لأولیائه فیتباشرن إذاسمعن صریر الحلقة و یقول بعضهن لبعض قدجاءنا أولیاء الله فیفتح لهم الباب فیدخلون الجنة فیشرف علیهم أزواجهم من الحور العین والآدمیین فیقلن مرحبا بکم فما کان أشد شوقنا إلیکم ، و یقول لهن أولیاء الله مثل ذلک ، فقال ( علی ) ع من هؤلاء یا رسول الله فقال ص یا علی هؤلاء شیعتک وشیعتنا المخلصون [لولایتک ] و أنت إمامهم و هوقول الله یَومَ نَحشُرُ المُتّقِینَ إِلَی الرّحمنِ وَفداً وَ نَسُوقُ المُجرِمِینَ إِلی جَهَنّمَ وِرداً
-روایت-از قبل-1369
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله أَ فَرَأَیتَ ألّذِی کَفَرَ بِآیاتِنا وَ قالَ لَأُوتَیَنّ مالًا وَ وَلَداً و ذلک أن العاص
-روایت-1-2-روایت-43-ادامه دارد
[ صفحه 55]
بن وائل بن هشام القرشی ثم السهمی و هوأحد المستهزءین و کان لخباب بن الأرت علی العاص بن وائل حق فأتاه یتقاضاه فقال له العاص ألستم تزعمون أن فی الجنة الذهب والفضة والحریر قال بلی قال فموعد مابینی وبینک الجنة فو الله لأوتین فیهاخیرا مما أوتیت فی الدنیاکَلّا سَیَکفُرُونَ بِعِبادَتِهِم وَ یَکُونُونَ عَلَیهِم ضِدّاالضد القرین ألذی یقترن به
-روایت-از قبل-364
حدثنا جعفر بن أحمد قال حدثناعبید الله [ عبد الله ] بن موسی قال حدثنا الحسن بن علی بن أبی حمزة عن أبیه عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ع فی قوله وَ اتّخَذُوا مِن دُونِ اللّهِ آلِهَةً لِیَکُونُوا لَهُم عِزّا کَلّا سَیَکفُرُونَ بِعِبادَتِهِم وَ یَکُونُونَ عَلَیهِم ضِدّا یوم القیامة أی یکونون هؤلاء الذین اتخذوهم آلهة من دون الله علیهم ضدا یوم القیامة ویتبرءون منهم و من عبادتهم إلی یوم القیامة ثم قال لیست العبادة هی السجود و لاالرکوع وإنما هی طاعة الرجال ، من أطاع مخلوقا فی معصیة الخالق فقد عبده
-روایت-1-2-روایت-151-530
و قوله «أَنّا أَرسَلنَا الشّیاطِینَ عَلَی الکافِرِینَ تَؤُزّهُم أَزّا» قال لماطغوا فیها و فی فتنتها و فی طاعتهم مد لهم فی طغیانهم وضلالهم أرسل علیهم شیاطین الإنس والجن تؤزهم أزا أی تنخسهم نخسا وتحضهم علی طاعتهم وعبادتهم فقال الله «فَلا تَعجَل عَلَیهِم إِنّما نَعُدّ لَهُم عَدّا» أی فی طغیانهم وفتنهم وکفرهم .
-قرآن-11-71-قرآن-251-296

کیفیة الوصیة

و قال علی بن ابراهیم فی قوله لا یَملِکُونَ الشّفاعَةَ إِلّا مَنِ اتّخَذَ
عِندَ الرّحمنِ عَهداً
-قرآن-36-100
فإنه حدثنی أبی عن الحسن بن محبوب عن سلیمان بن جعفر عن أبیه عن أبی عبد الله عن أبیه عن آبائه ع قال قال رسول الله ص من لم یحسن وصیته
عندالموت کان نقص فی مروته ، قلت یا رسول الله وکیف یوصی
-روایت-1-2-روایت-138-ادامه دارد
[ صفحه 56]
المیت
عندالموت قال إذاحضرته الوفاة واجتمع الناس إلیه قال أللهم فاطر السماوات و الأرض عالم الغیب والشهادة الرحمن الرحیم إنی أعهد إلیک فی دار الدنیا إنی أشهد أن لاإله إلا أنت وحدک لاشریک لک وأشهد أن محمدا عبدک ورسولک و أن الجنة حق و أن النار حق و أن البعث حق والحساب حق والقدر والمیزان حق و أن الدین کماوصفت و أن الإسلام کماشرعت و أن القول کماحدثت و أن القرآن کماأنزلت وأنک أنت الله الملک الحق البین جزی الله محمدا خیر الجزاء وحی الله محمدا وآله بالسلام أللهم یاعدتی
عندکربتی و یاصاحبی
عندشدتی و یاولیی فی نعمتی یاإلهی وإله آبائی لاتکلنی إلی نفسی طرفة عین فإنک إن تکلنی إلی نفسی کنت أقرب من الشر وأبعد من الخیر وأسری فی الفتن وحدی فآنس فی القبر وحشتی واجعل لی عهدا یوم ألقاک منشورا ثم یوصی بحاجته وتصدیق هذه الوصیة فی سورة مریم فی قوله لا یَملِکُونَ الشّفاعَةَ إِلّا مَنِ اتّخَذَ
عِندَ الرّحمنِ عَهداًفهذا عهد المیت والوصیة حق علی کل مسلم أن یحفظ هذه الوصیة ویتعلمها و قال علی ( ع )علمنیها رسول الله ص و قال علمنیها جبرئیل ( ع )
-روایت-از قبل-1016
. و قوله لَقَد جِئتُم شَیئاً إِدّا أی ظلما و أما قوله إِنّ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ سَیَجعَلُ لَهُمُ الرّحمنُ وُدّا
-قرآن-10-34-قرآن-55-131
فإنه قال الصادق ( ع ) کان سبب نزول هذه الآیة أن أمیر المؤمنین ( ع ) کان جالسا بین یدی رسول الله ص فقال له قل یا علی « أللهم اجعل لی فی قلوب المؤمنین ودا فأنزل الله إِنّ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ سَیَجعَلُ لَهُمُ الرّحمنُ وُدّا
-روایت-1-2-روایت-25-260
ثم خاطب الله عز و جل نبیه فقال فَإِنّما یَسّرناهُ بِلِسانِکَیعنی القرآن لِتُبَشّرَ بِهِ المُتّقِینَ وَ تُنذِرَ بِهِ قَوماً لُدّا قال أصحاب الکلام والخصومة ثم ذکر الفرق الهالکة فقال وَ کَم أَهلَکنا قَبلَهُم مِن قَرنٍ هَل تُحِسّ مِنهُم مِن أَحَدٍ أَو تَسمَعُ لَهُم رِکزاً أی حسا.
-قرآن-36-64-قرآن-78-133-قرآن-190-277
حدثنا جعفر بن أحمد عن عبید الله [ عبد الله ] بن موسی عن الحسن بن علی بن
-روایت-1-2
[ صفحه 57]
أبی حمزة عن أبیه عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ع فی قوله «لا یَملِکُونَ الشّفاعَةَ إِلّا مَنِ اتّخَذَ
عِندَ الرّحمنِ عَهداً» قال لایشفع و لایشفع لهم و لایشفعون إلا من اتخذ
عندالرحمن عهدا إلا من أذن له بولایة أمیر المؤمنین والأئمة ع من بعده فهو العهد
عند الله قلت قوله «وَ قالُوا اتّخَذَ الرّحمنُ وَلَداً» قال هذاحیث قالت قریش إن لله ولدا و إن الملائکة إناث
-روایت-57-387
، فقال الله تبارک و تعالی ردا علیهم «لَقَد جِئتُم شَیئاً إِدّا» أی عظیماتَکادُ السّماواتُ یَتَفَطّرنَ مِنهُیعنی مما قالوه ومما موهوا به [رموه به ]وَ تَنشَقّ الأَرضُ وَ تَخِرّ الجِبالُ هَدّامما قالواأَن دَعَوا لِلرّحمنِ وَلَداً فقال الله تبارک و تعالی وَ ما ینَبغَیِ لِلرّحمنِ أَن یَتّخِذَ وَلَداً إِن کُلّ مَن فِی السّماواتِ وَ الأَرضِ إِلّا آتیِ الرّحمنِ عَبداً لَقَد أَحصاهُم وَ عَدّهُم عَدّا وَ کُلّهُم آتِیهِ یَومَ القِیامَةِ فَرداًواحدا واحدا، قلت قوله إِنّ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ سَیَجعَلُ لَهُمُ الرّحمنُ وُدّا قال ولایة أمیر المؤمنین ع هی الود ألذی ذکره الله ، قلت قوله فَإِنّما یَسّرناهُ بِلِسانِکَ لِتُبَشّرَ بِهِ المُتّقِینَ وَ تُنذِرَ بِهِ قَوماً لُدّا قال إنما یسره الله علی لسان نبیه ص حتی أقام أمیر المؤمنین ع علما فبشر به المؤمنین وأنذر به الکافرین وهم القوم الذین ذکرهم الله قوما لدا أی کفارا، قلت قوله وَ کَم أَهلَکنا قَبلَهُم مِن قَرنٍ هَل تُحِسّ مِنهُم مِن أَحَدٍ أَو تَسمَعُ لَهُم رِکزاً قال أهلک الله من الأمم ما لایحصون له فقال یا محمدهَل تُحِسّ مِنهُم مِن أَحَدٍ أَو تَسمَعُ لَهُم رِکزاً أی ذکرا.
-قرآن-41-65-قرآن-76-110-قرآن-153-195-قرآن-205-232-قرآن-260-446-قرآن-470-546-قرآن-612-697-قرآن-869-956-قرآن-1013-1065

20-سورة طه مکیة وآیاتها مائة وخمس وثلاثون 35

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ طه ما أَنزَلنا عَلَیکَ القُرآنَ لِتَشقی
-قرآن-1-72
فإنه حدثنی أبی عن القاسم بن محمد عن علی بن [ أبی حمزة عن ] أبی بصیر عن أبی عبد الله و أبی جعفر ع
-روایت-1-2
[ صفحه 58]
قالا کان رسول الله ص إذاصلی قام علی أصابع رجلیه حتی تورمت [تبرم ]فأنزل الله تبارک و تعالی طه بلغة طی یا محمدما أَنزَلنا عَلَیکَ القُرآنَ لِتَشقی إِلّا تَذکِرَةً لِمَن یَخشی
-روایت-7-187

قیام الأرض علی الحوت

و قوله لَهُ ما فِی السّماواتِ وَ ما فِی الأَرضِ وَ ما بَینَهُما وَ ما تَحتَ الثّری
-قرآن-9-83
فإنه حدثنی أبی عن علی بن مهزیار عن علاء[ بن ]المکفوف عن بعض أصحابه عن أبی عبد الله ع قال سئل عن الأرض علی أی شیءهی قال علی الحوت قیل له فالحوت علی أی شیء هو قال علی الماء فقیل له فالماء علی
-روایت-1-2-روایت-104-ادامه دارد
[ صفحه 59]
أی شیء هو قال علی الثری ،قیل له فالثری علی أی شیء هو قال
عند ذلک انقضی علم العلماء
-روایت-از قبل-95
حدثنا محمد بن أبی عبد الله قال حدثناسهل بن زیاد عن الحسن بن محبوب عن محمد بن مارد أن أبا عبد الله ع سئل عن قول الله جل اسمه الرّحمنُ عَلَی العَرشِ استَوی قال استوی من کل شیءفلیس شیءأقرب إلیه من شیء
-روایت-1-2-روایت-94-223
و عنه عن سهل عن الحسن بن محبوب عن جمیل بن صالح عن أبان بن تغلب قال سألت أبا عبد الله ع عن الأرض علی أی شیءهی قال علی الحوت قلت فالحوت علی أی شیء هو قال علی الماء قلت فالماء علی أی شیء هو قال علی الصخرة قلت فعلی أی شیءالصخرة قال علی قرن ثور أملس قلت فعلی أی شیءالثور قال علی الثری قلت فعلی أی شیءالثری فقال هیهات
عند ذلک ضل علم العلماء
-روایت-1-2-روایت-80-380
. و قوله وَ إِن تَجهَر بِالقَولِ فَإِنّهُ یَعلَمُ السّرّ وَ أَخفی قال السر ماأخفیته وأخفی ماخطر ببالک ثم نسیته
-قرآن-10-65

کلام موسی مع الله

ثم قص عز و جل قصة موسی ع فقال وَ هَل أَتاکَ حَدِیثُ مُوسییعنی قدأتاک حدیث موسی ( ع ) ونکتب خبره فی سورة
-قرآن-35-61
[ صفحه 60]
القصص و قوله فَاخلَع نَعلَیکَ قال کانتا من جلد حمار میت أَنَا اختَرتُکَ فَاستَمِع لِما یُوحی إنِنّیِ أَنَا اللّهُ لا إِلهَ إِلّا أَنَا فاَعبدُنیِ وَ أَقِمِ الصّلاةَ لذِکِریِ قال إذانسیتها ثم ذکرتها فصلها،
-قرآن-16-31-قرآن-59-178
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله آتِیکُم مِنها بِقَبَسٍ یقول آتیکم بقبس من النار تصطلون من البرد
-روایت-1-2-روایت-43-120
و قوله أَو أَجِدُ عَلَی النّارِ هُدیً کان قدأخطأ الطریق یقول أوأجد علی النار طریقا و قوله أَهُشّ بِها عَلی غنَمَیِ یقول أخبط بهاالشجر لغنمی‌وَ لِیَ فِیها مَآرِبُ أُخریفمن الفرق لم یستطع الکلام فجمع کلامه فقال وَ لِیَ فِیها مَآرِبُ أُخری یقول حوائج أخری ، قال علی بن ابراهیم فی قوله إِنّ السّاعَةَ آتِیَةٌ أَکادُ أُخفِیها قال من نفسی هکذا نزلت قیل کیف یخفیها من نفسه قال جعلها من غیروقت و قوله وَ فَتَنّاکَ فُتُوناً أی اختبرناک اختبارافَلَبِثتَ سِنِینَ فِی أَهلِ مَدیَنَیعنی
عندشعیب و قوله اصطَنَعتُکَ لنِفَسیِ أی اخترتک اذهَب أَنتَ وَ أَخُوکَ بآِیاتیِ وَ لا تَنِیا فِی ذکِریِ أی لاتضعفااذهَبا إِلی فِرعَونَ إِنّهُ طَغی فَقُولا لَهُ قَولًا لَیّناً لَعَلّهُ یَتَذَکّرُ أَو یَخشی و قدذهب بعض المعتزلة فی قوله لَعَلّهُ یَتَذَکّرُ أَو یَخشی أنه لم یعلم عز و جل أن فرعون لایتذکر و لایخشی و قدضلوا فی تأویلهم واعلم أن الله قال لموسی ( ع )حین أرسله إلی فرعون ائتیاه فَقُولا لَهُ قَولًا لَیّناً لَعَلّهُ یَتَذَکّرُ أَو یَخشی و قدعلم أنه لایتذکر و لایخشی ولکن لیکون أحرص لموسی علی الذهاب وآکد فی الحجة علی فرعون .
-قرآن-9-38-قرآن-95-119-قرآن-146-172-قرآن-221-247-قرآن-300-337-قرآن-419-439-قرآن-461-495-قرآن-518-538-قرآن-550-606-قرآن-619-708-قرآن-742-770-قرآن-906-962
وحدثنی هارون بن مسلم عن مسعدة بن صدقة قال حدثنی رجل من بنی عدی بن حاتم عن أبیه عن جده عدی بن حاتم و کان مع علی ص فی حروبه أن علیا( ع ) قال لیلة الهریر بصفین حین التقی مع معاویة رافعا صوته یسمع أصحابه لأقتلن معاویة وأصحابه ثم قال فی آخر قوله إن شاء الله تعالی ،یخفض به صوته وکنت منه قریبا فقلت یا أمیر المؤمنین إنک حلفت
-روایت-1-2-روایت-49-ادامه دارد
[ صفحه 61]
علی ما قلت ثم استثنیت فما أردت بذلک فقال إن الحرب خدیعة و أنا
عندأصحابی صدوق فأردت أن أطمع أصحابی فی قولی کی لایفشلوا و لایفروا فافهم فإنک تنتفع بها بعدالیوم إن شاء الله
-روایت-از قبل-192
و أما قوله إِنّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لأِوُلیِ النّهی
-قرآن-13-51
فإنه حدثنی أبی عن الحسن بن محبوب عن علی بن رئاب عن مروان عن أبی عبد الله ع قال سألته عن قول الله عز و جل إِنّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لأِوُلیِ النّهی قال نحن و الله أولو النهی فقلت جعلت فداک و مامعنی أولی النهی قال ماأخبر الله به رسوله مما یکون بعده من ادعاء فلان الخلافة والقیام بها والآخر من بعده والثالث من بعدهما وبنی أمیة فأخبر رسول الله ص و کان ذلک کماأخبر الله به نبیه و کماأخبر رسول الله علیا و کماانتهی إلینا من علی فیما یکون من بعده من الملک فی بنی أمیة وغیرهم فهذه الآیة التی ذکرها الله فی الکتاب إِنّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لأِوُلیِ النّهی ألذی انتهی إلینا علم هذاکله فصبرنا لأمر الله فنحن قوام الله علی خلقه وخزانه علی دینه نخزنه ونسره ونکتتم به من عدونا کمااکتتم رسول الله ص حتی أذن الله له فی الهجرة وجاهد المشرکین فنحن علی منهاج رسول الله ص حتی یأذن الله لنا فی إظهار دینه بالسیف وندعو الناس إلیه فنضربهم علیه عودا کماضربهم رسول الله ص بدءا
-روایت-1-2-روایت-96-937
قوله وَ إنِیّ لَغَفّارٌ لِمَن تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً ثُمّ اهتَدی قال إلی الولایة
-قرآن-7-75
حدثنا أحمد بن علی قال حدثنا الحسن بن عبد الله [ الحسین بن عبید الله ] عن السندی بن محمد عن أبان عن الحارث بن یحیی عن أبی جعفر ع فی قول الله وَ إنِیّ لَغَفّارٌ لِمَن تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً ثُمّ اهتَدی قال أ لاتری کیف اشترط و لم ینفعه التوبة والإیمان والعمل الصالح حتی اهتدی و الله لوجهد أن یعمل بعمل ماقبل منه حتی یهتدی، قلت إلی من جعلنی الله فداک قال إلینا
-روایت-1-2-روایت-145-404

سجود بنی إسرائیل للعجل

و قوله فَإِنّا قَد فَتَنّا قَومَکَ مِن بَعدِکَ وَ أَضَلّهُمُ الساّمرِیِ‌ّ قال بالعجل ألذی عبده و کان سبب ذلک أن موسی لماوعده الله أن ینزل علیه التوراة والألواح إلی ثلاثین یوما أخبر بنی إسرائیل بذلک وذهب إلی
-قرآن-9-74
[ صفحه 62]
المیقات وخلف هارون علی قومه فلما جاءت الثلاثون یوما و لم یرجع موسی إلیهم غضبوا وأرادوا أن یقتلوا هارون ،قالوا إن موسی کذبنا وهرب منا فجاءهم إبلیس فی صورة رجل فقال لهم إن موسی قدهرب منکم و لایرجع إلیکم أبدا فاجمعوا لی حلیکم حتی أتخذ لکم إلها تعبدونه و کان السامری علی مقدمة موسی یوم أغرق الله فرعون وأصحابه فنظر إلی جبرئیل و کان علی حیوان فی صورة رمکة فکانت کلما وضعت حافرها علی موضع من الأرض تحرک ذلک الموضع فنظر إلیه السامری و کان من خیار أصحاب موسی فأخذ التراب من تحت حافر رمکة جبرئیل و کان یتحرک فصره فی صرة و کان عنده یفتخر به علی بنی إسرائیل فلما جاءهم إبلیس واتخذوا العجل قال للسامری هات التراب ألذی معک فجاء به السامری فألقاه إبلیس فی جوف العجل فلما وقع التراب فی جوفه تحرک وخار ونبت علیه الوبر والشعر،فسجد له بنو إسرائیل فکان عدد الذین سجدوا سبعین ألفا من بنی إسرائیل فقال لهم هارون کماحکی الله یا قَومِ إِنّما فُتِنتُم بِهِ وَ إِنّ رَبّکُمُ الرّحمنُ فاَتبّعِوُنیِ وَ أَطِیعُوا أمَریِ قالُوا لَن نَبرَحَ عَلَیهِ عاکِفِینَ حَتّی یَرجِعَ إِلَینا مُوسیفهموا بهارون حتی هرب من بینهم وبقوا فی ذلک حتی تم میقات موسی أربعین لیلة، فلما کان یوم عشرة من ذی الحجة أنزل الله علیه الألواح فیهاالتوراة و مایحتاجون إلیه من أحکام السیر والقصص ثم أوحی الله إلی موسی إنا قدفتنا قومک من بعدک وأضلهم السامری وعبدوا العجل و له خوار فقال موسی ع یارب العجل من السامری فالخوار ممن فقال منی یا موسی إنی لمارأیتهم قدولوا عنی إلی العجل أحببت أن أزیدهم فتنة فرجع موسی کماحکی الله عز و جل إلی قومه غضبان أسفاقالَ یا قَومِ أَ لَم یَعِدکُم رَبّکُم وَعداً حَسَناً أَ فَطالَ عَلَیکُمُ العَهدُ
-قرآن-879-1034-قرآن-1512-1591
المیقات وخلف هارون علی قومه فلما جاءت الثلاثون یوما و لم یرجع موسی إلیهم غضبوا وأرادوا أن یقتلوا هارون ،قالوا إن موسی کذبنا وهرب منا فجاءهم إبلیس فی صورة رجل فقال لهم إن موسی قدهرب منکم و لایرجع إلیکم أبدا فاجمعوا لی حلیکم حتی أتخذ لکم إلها تعبدونه و کان السامری علی مقدمة موسی یوم أغرق الله فرعون وأصحابه فنظر إلی جبرئیل و کان علی حیوان فی صورة رمکة فکانت کلما وضعت حافرها علی موضع من الأرض تحرک ذلک الموضع فنظر إلیه السامری و کان من خیار أصحاب موسی فأخذ التراب من تحت حافر رمکة جبرئیل و کان یتحرک فصره فی صرة و کان عنده یفتخر به علی بنی إسرائیل فلما جاءهم إبلیس واتخذوا العجل قال للسامری هات التراب ألذی معک فجاء به السامری فألقاه إبلیس فی جوف العجل فلما وقع التراب فی جوفه تحرک وخار ونبت علیه الوبر والشعر،فسجد له بنو إسرائیل فکان عدد الذین سجدوا سبعین ألفا من بنی إسرائیل فقال لهم هارون کماحکی الله یا قَومِ إِنّما فُتِنتُم بِهِ وَ إِنّ رَبّکُمُ الرّحمنُ فاَتبّعِوُنیِ وَ أَطِیعُوا أمَریِ قالُوا لَن نَبرَحَ عَلَیهِ عاکِفِینَ حَتّی یَرجِعَ إِلَینا مُوسیفهموا بهارون حتی هرب من بینهم وبقوا فی ذلک حتی تم میقات موسی أربعین لیلة، فلما کان یوم عشرة من ذی الحجة أنزل الله علیه الألواح فیهاالتوراة و مایحتاجون إلیه من أحکام السیر والقصص ثم أوحی الله إلی موسی إنا قدفتنا قومک من بعدک وأضلهم السامری وعبدوا العجل و له خوار فقال موسی ع یارب العجل من السامری فالخوار ممن فقال منی یا موسی إنی لمارأیتهم قدولوا عنی إلی العجل أحببت أن أزیدهم فتنة فرجع موسی کماحکی الله عز و جل إلی قومه غضبان أسفاقالَ یا قَومِ أَ لَم یَعِدکُم رَبّکُم وَعداً حَسَناً أَ فَطالَ عَلَیکُمُ العَهدُ
أَم أَرَدتُم أَن یَحِلّ عَلَیکُم غَضَبٌ مِن رَبّکُم فَأَخلَفتُم موَعدِیِ ثم رمی بالألواح وأخذ بلحیة أخیه هارون ورأسه یجره إلیه فقال یا هارُونُ ما مَنَعَکَ إِذ رَأَیتَهُم ضَلّوا أَلّا تَتّبِعَنِ أَ فَعَصَیتَ أمَریِ فقال هارون کماحکی الله یَا بنَ أُمّ لا تَأخُذ بلِحِیتَیِ وَ لا برِأَسیِ إنِیّ خَشِیتُ أَن تَقُولَ فَرّقتَ بَینَ بنَیِ إِسرائِیلَ وَ لَم تَرقُب قوَلیِ فقال له بنو إسرائیل ما أَخلَفنا مَوعِدَکَ بِمَلکِنا قال ماخالفناک وَ لکِنّا حُمّلنا أَوزاراً مِن زِینَةِ القَومِیعنی من حلیتهم فَقَذَفناها قال یعنی التراب ألذی جاء به السامری طرحناه فی جوفه ثم أخرج السامری العجل و له خوار فقال له موسی فَما خَطبُکَ یا سامرِیِ‌ّ قالَالسامری‌بَصُرتُ بِما لَم یَبصُرُوا بِهِ فَقَبَضتُ قَبضَةً مِن أَثَرِ الرّسُولِ فَنَبَذتُهایعنی من تحت حافر رمکة جبرئیل فی البحر فنبذتها أی أمسکتهاوَ کَذلِکَ سَوّلَت لِی نفَسیِ أی زینت ،فأخرج موسی العجل فأحرقه بالنار وألقاه فی البحر ثم قال موسی للسامری‌فَاذهَب فَإِنّ لَکَ فِی الحَیاةِ أَن تَقُولَ لا مِساسَیعنی مادمت حیا وعقبک هذه العلامة فیکم قائمة أن تقول لامساس یعنی حتی تعرفوا أنکم سامریة فلایغتر بکم الناس فهم إلی الساعة بمصر والشام معروفون ب« لامساس » ثم هم موسی بقتل السامری فأوحی الله إلیه لاتقتله یا موسی فإنه سخی فقال له انظُر إِلی إِلهِکَ ألّذِی ظَلتَ عَلَیهِ عاکِفاً لَنُحَرّقَنّهُ ثُمّ لَنَنسِفَنّهُ فِی الیَمّ نَسفاً إِنّما إِلهُکُمُ اللّهُ ألّذِی لا إِلهَ إِلّا هُوَ وَسِعَ کُلّ شَیءٍ عِلماًقیل و إن من عبدالعجل أنکر
عند موسی ع أنه لم یسجد له فأمر موسی ع أن یبرد العجل بالمبارد وألقی برادته فی الماء ثم أمر بنی إسرائیل أن یشرب کل منهم من ذلک الماء فالذین کانوا سجدوا یظهر له من البرادة شیءفعند ذلک استبان من خالف ممن ثبت علی إیمانه .
-قرآن-1-74-قرآن-142-223-قرآن-250-380-قرآن-403-433-قرآن-450-495-قرآن-512-522-قرآن-630-659-قرآن-668-749-قرآن-809-838-قرآن-922-975-قرآن-1224-1398
فحدثنی أبی عن الحسن بن محبوب بن سعید عن علی بن أبی حمزة عن أبی عبد الله ع قال مابعث الله رسولا إلا و فی وقته شیطانان یؤذیانه
-روایت-1-2-روایت-93-ادامه دارد
[ صفحه 64]
ویفتنانه ویضلان الناس بعده
-روایت-از قبل-33
و قدذکرنا هذاالحدیث فی تفسیروَ کَذلِکَ جَعَلنا لِکُلّ نبَیِ‌ّ عَدُوّا شَیاطِینَ الإِنسِ وَ الجِنّ فی سورة الأنعام و قوله وَ نَحشُرُ المُجرِمِینَ یَومَئِذٍ زُرقاًتکون أعینهم مزرقة لایقدرون أن یطرفوها و قوله یَتَخافَتُونَ بَینَهُم قال یوم القیامة یشیر بعضهم إلی بعض أنهم لم یلبثوا إلاعشرا قال الله نَحنُ أَعلَمُ بِما یَقُولُونَ إِذ یَقُولُ أَمثَلُهُم طَرِیقَةً قال أعلمهم وأصلحهم یقولون إِن لَبِثتُم إِلّا یَوماً ثم خاطب الله نبیه ع فقال وَ یَسئَلُونَکَ عَنِ الجِبالِ فَقُل یَنسِفُها ربَیّ نَسفاً فَیَذَرُها قاعاً صَفصَفاً لا تَری فِیها عِوَجاً وَ لا أَمتاً قال الأمت الارتفاع والعوج الحزون والذکوات و قوله یَومَئِذٍ یَتّبِعُونَ الداّعیِ‌َ لا عِوَجَ لَهُ قال منادیا من
عند الله .
-قرآن-31-99-قرآن-125-164-قرآن-213-234-قرآن-308-369-قرآن-399-423-قرآن-453-572-قرآن-628-674

شفاعة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم للشیعة

و قوله وَ خَشَعَتِ الأَصواتُ لِلرّحمنِ فَلا تَسمَعُ إِلّا هَمساً
-قرآن-9-65
فإنه حدثنی أبی عن الحسن بن محبوب عن أبی محمدالوابشی عن أبی الورد عن أبی جعفر ع قال إذا کان یوم القیامة جمع الله الناس فی صعید واحد وهم حفاة عراة فیوقفون فی المحشر حتی یعرقوا عرقا شدیدا وتشتد أنفاسهم فیمکثون فی ذلک خمسین عاما و هوقول الله وَ خَشَعَتِ الأَصواتُ لِلرّحمنِ فَلا تَسمَعُ إِلّا هَمساً، قال ثم ینادی مناد من تلقاء العرش أین النبی الأمی فیقول الناس قدأسمعت فسم باسمه فینادی أین نبی الرحمة أین محمد بن عبد الله الأمی،فیقدم رسول الله ص أمام الناس کلهم حتی ینتهی إلی حوض طوله ما بین أیلة وصنعاء فیقف علیه فینادی بصاحبکم فیقدم علی ع أمام الناس فیقف معه ثم یؤذن للناس فیمرون فبین وارد الحوض
-روایت-1-2-روایت-99-ادامه دارد
[ صفحه 65]
یومئذ و بین مصروف عنه فإذارأی رسول الله ص من یصرف من محبینا یبکی و یقول یارب شیعة علی قال فیبعث الله إلیه ملکا فیقول له مایبکیک یا محمدفیقول أبکی لأناس من شیعة علی أراهم قدصرفوا تلقاء أصحاب النار ومنعوا ورود حوضی قال فیقول الملک إن الله یقول قدوهبتهم لک یا محمد وصفحت لهم عن ذنوبهم بحبهم لک ولعترتک وألحقتهم بک وبمن کانوا یتولون به وجعلناهم فی زمرتک فأوردهم حوضک فقال أبو جعفر ع فکم من باک یومئذ وباکیة ینادون یامحمداه إذارأوا ذلک و لایبقی أحد یومئذ یتولانا ویحبنا ویتبرأ من عدونا ویبغضهم إلاکانوا فی حزبنا ومعنا ویردون حوضنا
-روایت-از قبل-582
. و قوله یَعلَمُ ما بَینَ أَیدِیهِم وَ ما خَلفَهُم وَ لا یُحِیطُونَ بِهِ عِلماً قال ما بین أیدیهم مامضی من أخبار الأنبیاء و ماخلفهم من أخبار القائم ع و قوله وَ عَنَتِ الوُجُوهُ للِحیَ‌ّ القَیّومِ أی ذلت و أما قوله أَو یُحدِثُ لَهُم ذِکراًیعنی مایحدث من أمر القائم ع والسفیانی و قوله لا تَعجَل بِالقُرآنِ مِن قَبلِ أَن یُقضی إِلَیکَ وَحیُهُ وَ قُل رَبّ زدِنیِ عِلماً قال کان رسول الله ص إذانزل علیه القرآن بادر بقراءته قبل تمام نزول الآیة والمعنی فأنزل الله عز و جل وَ لا تَعجَل بِالقُرآنِ مِن قَبلِ أَن یُقضی إِلَیکَ وَحیُهُ أی تفرغ من قراءته وَ قُل رَبّ زدِنیِ عِلماً و قوله وَ لَقَد عَهِدنا إِلی آدَمَ مِن قَبلُ فنَسَیِ‌َ وَ لَم نَجِد لَهُ عَزماً قال فیما نهاه عنه أکل الشجرة و قدروی فیه غیر هذا و قوله وَ مَن أَعرَضَ عَن ذکِریِ فَإِنّ لَهُ مَعِیشَةً ضَنکاً أی ضیقة
-قرآن-10-79-قرآن-164-201-قرآن-222-245-قرآن-296-378-قرآن-493-551-قرآن-572-597-قرآن-606-677-قرآن-739-793
أخبرنا أحمد بن إدریس قال حدثنا أحمد بن محمد عن عمر بن عبدالعزیز عن ابراهیم بن المستنیر عن معاویة بن عمار قال قلت لأبی عبد الله ع عن قول الله فَإِنّ لَهُ مَعِیشَةً ضَنکاً قال هی و الله النصاب ، قال جعلت فداک قدرأیناهم دهرهم الأطول فی کفایة حتی ماتوا، قال ذلک و الله فی الرجعة یأکلون العذرة
-روایت-1-2-روایت-118-313
و عنه عن أحمد بن محمد عن علی بن الحکم عن المفضل بن صالح عن جابر
-روایت-1-2
[ صفحه 66]
عن أبی جعفر ع فی قول الله وَ لَقَد عَهِدنا إِلی آدَمَ مِن قَبلُ فنَسَیِ‌َ وَ لَم نَجِد لَهُ عَزماً قال عهد إلیه فی محمدص والأئمة من بعده فترک و لم یکن له عزم فیهم أنهم هکذا وإنما سموا أولو العزم أنه عهد إلیهم فی محمد والأوصیاء من بعده والقائم ع وسیرته فأجمع عزمهم أن ذلک کذلک والإقرار به
-روایت-20-318
. قال علی بن ابراهیم فی قول الله وَ نَحشُرُهُ یَومَ القِیامَةِ أَعمی
-قرآن-39-73
حدثنا أبی عن ابن أبی عمیر وفضالة عن معاویة بن عمار عن أبی عبد الله ع قال سألته عن رجل لم یحج قط و له مال قال هوممن قال الله وَ نَحشُرُهُ یَومَ القِیامَةِ أَعمی قلت سبحان الله أعمی قال أعماه الله عن طریق الجنة
-روایت-1-2-روایت-84-233
و قوله وَ کَذلِکَ الیَومَ تُنسی أی تترک و قوله إِنّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لأِوُلیِ النّهی قال نحن أولو النهی و قوله وَ لَو لا کَلِمَةٌ سَبَقَت مِن رَبّکَ لَکانَ لِزاماً قال ما کان ینزل بهم العذاب ولکن قدأخرهم الله إلی أجل مسمی و قوله وَ مِن آناءِ اللّیلِ فَسَبّح وَ أَطرافَ النّهارِ قال بالغداة والعشی قوله وَ لا تَمُدّنّ عَینَیکَ إِلی ما مَتّعنا بِهِ أَزواجاً مِنهُم زَهرَةَ الحَیاةِ الدّنیا لِنَفتِنَهُم فِیهِ وَ رِزقُ رَبّکَ خَیرٌ وَ أَبقی
-قرآن-9-32-قرآن-50-88-قرآن-118-169-قرآن-245-292-قرآن-319-453
قال أبو عبد الله ع لمانزلت هذه الآیة استوی رسول الله ص جالسا ثم قال من لم یتعز بعزاء الله تقطعت نفسه علی الدنیا حسرات و من أتبع بصره ما فی أیدی الناس طال همه و لم یشف غیظه و من لم یعرف أن لله علیه نعمة إلا فی مطعم أو فی مشرب قصر أجله ودنا عذابه
-روایت-1-2-روایت-25-276
و قوله وَ أمُر أَهلَکَ بِالصّلاةِ أی أمتک وَ اصطَبِر عَلَیها لا نَسئَلُکَ رِزقاً نَحنُ نَرزُقُکَ وَ العاقِبَةُ لِلتّقوی قال للمتقین فوضع الفعل مکان المفعول و أما قوله قُل کُلّ مُتَرَبّصٌ فَتَرَبّصُوا أی انتظروا أمرافَسَتَعلَمُونَ مَن أَصحابُ الصّراطِ السوّیِ‌ّ وَ مَنِ اهتَدی
-قرآن-9-34-قرآن-44-120-قرآن-174-205-قرآن-222-281
فإنه حدثنی أبی عن الحسن بن محبوب عن علی بن رئاب قال قال لی أبو عبد الله ع نحن و الله سبیل الله ألذی أمر الله باتباعه ونحن و الله الصراط المستقیم ونحن و الله الذین أمر الله العباد بطاعتهم فمن شاء فلیأخذ
-روایت-1-2-روایت-64-ادامه دارد
[ صفحه 67]
هنا، و من شاء فلیأخذ من هناک لایجدون و الله عنا محیصا
-روایت-از قبل-59
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله فَلا یَخافُ ظُلماً وَ لا هَضماً یقول لاینقص من عمله شیء
-روایت-1-2-روایت-43-112
و أماظلما یقول لن یذهب به و أما قوله کَذلِکَ أَتَتکَ آیاتُنا فَنَسِیتَها یقول أی ترکتها فلم تعمل بهاوَ کَذلِکَ الیَومَ تُنسی یقول تترک فی العذاب
-قرآن-42-76-قرآن-108-131

سلام الرسول علی أهل البیت

و قوله وَ أمُر أَهلَکَ بِالصّلاةِ وَ اصطَبِر عَلَیها فإن الله أمره أن یخص أهله دون الناس لیعلم الناس أن لأهل محمدص
عند الله منزلة خاصة لیست للناس إذ أمرهم مع الناس عامة ثم أمرهم خاصة
-قرآن-9-53
فلما أنزل الله هذه الآیة کان رسول الله ص یجی‌ء کل یوم
عندصلاة الفجر حتی یأتی باب علی وفاطمة و الحسن و الحسین ع فیقول « السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته »فیقول علی وفاطمة و الحسن و الحسین وعلیک السلام یا رسول الله ورحمة الله وبرکاته ثم یأخذ بعضادتی الباب و یقول الصلاة الصلاة یرحمکم الله «إِنّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذهِبَ عَنکُمُ الرّجسَ أَهلَ البَیتِ وَ یُطَهّرَکُم تَطهِیراً»فلم یزل یفعل ذلک کل یوم إذاشهد المدینة حتی فارق الدنیا و قال أبوالحمراء خادم النبی ص أناأشهد به یفعل ذلک
-روایت-1-2-روایت-3-525
و قوله أَ فَلَم یَهدِ لَهُم یقول یبین لهم و قوله لَکانَ لِزاماً قال اللزام الهلاک و قوله قاعاً صَفصَفاًفالقاع ألذی لاتراب علیه والصفصف ألذی لانبات له .
-قرآن-9-28-قرآن-53-66-قرآن-95-108

21-سورة الأنبیاء مکیة وآیاتها مائة واثنتا عشرة 112

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ اقتَرَبَ لِلنّاسِ حِسابُهُم وَ هُم فِی غَفلَةٍ مُعرِضُونَ قال قربت القیامة والساعة والحساب ثم کنی عن قریش فقال ما یَأتِیهِم مِن ذِکرٍ مِن رَبّهِم مُحدَثٍ إِلّا استَمَعُوهُ وَ هُم یَلعَبُونَ لاهِیَةً قُلُوبُهُم قال من التلهی و قوله أَ فَتَأتُونَ السّحرَ وَ أَنتُم تُبصِرُونَ أی تأتون محمدا و هوساحر ثم قال قل لهم
-قرآن-1-89-قرآن-148-245-قرآن-270-311
[ صفحه 68]
یا محمدربَیّ یَعلَمُ القَولَ فِی السّماءِ وَ الأَرضِیعنی مایقال فی السماء و الأرض ثم حکی الله قول قریش فقال بَل قالُوا أَضغاثُ أَحلامٍ بَلِ افتَراهُ أی هذا ألذی یخبرنا به محمدص یراه فی النوم و قال بعضهم بل افتریه أی یکذب و قال بعضهم بَل هُوَ شاعِرٌ فَلیَأتِنا بِآیَةٍ کَما أُرسِلَ الأَوّلُونَفرد الله علیهم فقال ما آمَنَت قَبلَهُم مِن قَریَةٍ أَهلَکناها أَ فَهُم یُؤمِنُونَ قال کیف یؤمنون و لم یؤمن من کان قبلهم بالآیات حتی هلکوا. و قوله فَسئَلُوا أَهلَ الذّکرِ إِن کُنتُم لا تَعلَمُونَ قال آل محمدهم أهل الذکر
-قرآن-9-54-قرآن-117-156-قرآن-251-309-قرآن-331-391-قرآن-463-510
حدثنا محمد بن جعفر قال حدثنا عبد الله بن محمد عن أبی داود[ عن ]سلیمان بن سفیان عن ثعلبة[تغلبة] عن زرارة عن أبی جعفر ع فی قوله فَسئَلُوا أَهلَ الذّکرِ إِن کُنتُم لا تَعلَمُونَ من المعنون بذلک فقال نحن و الله ،فقلت فأنتم المسئولون قال نعم قلت ونحن السائلون قال نعم قلت فعلینا أن نسألکم قال نعم قلت وعلیکم أن تجیبونا قال لا ذلک إلینا إن شئنا فعلنا و إن شئنا ترکنا ثم قال هذا عَطاؤُنا فَامنُن أَو أَمسِک بِغَیرِ حِسابٍ
-روایت-1-2-روایت-131-447

خروج القائم ع

و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ کَم قَصَمنا مِن قَریَةٍیعنی أهل قریةکانَت ظالِمَةً وَ أَنشَأنا بَعدَها قَوماً آخَرِینَ فَلَمّا أَحَسّوا بَأسَنایعنی بنی أمیة إذاأحسوا بالقائم من آل محمدإِذا هُم مِنها یَرکُضُونَ لا تَرکُضُوا وَ ارجِعُوا إِلی ما أُترِفتُم فِیهِ وَ مَساکِنِکُم لَعَلّکُم تُسئَلُونَیعنی الکنوز التی کنزوها قال فیدخل بنو أمیة إلی الروم إذاطلبهم القائم ع ثم یخرجهم من الروم ویطالبهم بالکنوز التی کنزوها فیقولوا کماحکی الله یا وَیلَنا إِنّا کُنّا ظالِمِینَ فَما زاَلَت تِلکَ دَعواهُم حَتّی جَعَلناهُم حَصِیداً خامِدِینَ قال بالسیف وتحت ظلال السیوف و هذاکله مما لفظه ماض ومعناه مستقبل و هومما ذکرناه مما تأویله بعدتنزیله
-قرآن-36-61-قرآن-76-150-قرآن-196-305-قرآن-457-551
و قوله وَ لَهُ مَن فِی السّماواتِ وَ الأَرضِ وَ مَن عِندَهُیعنی من الملائکةلا یَستَکبِرُونَ عَن عِبادَتِهِ وَ لا یَستَحسِرُونَ أی لایضعفون و قوله لَو کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلّا اللّهُ
-قرآن-9-60-قرآن-78-128-قرآن-151-187
و قوله وَ لَهُ مَن فِی السّماواتِ وَ الأَرضِ وَ مَن عِندَهُیعنی من الملائکةلا یَستَکبِرُونَ عَن عِبادَتِهِ وَ لا یَستَحسِرُونَ أی لایضعفون و قوله لَو کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلّا اللّهُ
لَفَسَدَتافإنه رد علی الثنویة ثم قطع عز و جل حجة الخلق فقال لا یُسئَلُ عَمّا یَفعَلُ وَ هُم یُسئَلُونَ و قوله هاتُوا بُرهانَکُم أی حجتکم هذا ذِکرُ مَن معَیِ‌َ أی خبری‌وَ ذِکرُ مَن قبَلیِ أی خبرهم و قوله وَ قالُوا اتّخَذَ الرّحمنُ وَلَداً سُبحانَهُ بَل عِبادٌ مُکرَمُونَ قال هو ماقالت النصاری إن المسیح ابن الله و ماقالت الیهود عزیر ابن الله ، وقالوا فی الأئمة ماقالوا فقال الله عز و جل إبطالا له بل عباد مکرمون یعنی هؤلاء الذین زعموا أنهم ولد الله وجواب هؤلاء الذین زعموا ذلک فی سورة الزمر فی قوله لَو أَرادَ اللّهُ أَن یَتّخِذَ وَلَداً لَاصطَفی مِمّا یَخلُقُ ما یَشاءُ سُبحانَهُ قوله وَ مَن یَقُل مِنهُم إنِیّ إِلهٌ مِن دُونِهِ فَذلِکَ نَجزِیهِ جَهَنّمَ قال من زعم أنه إمام و لیس هوبإمام و أما قوله أَ وَ لَم یَرَ الّذِینَ کَفَرُوا أَنّ السّماواتِ وَ الأَرضَ کانَتا رَتقاً فَفَتَقناهُما
-قرآن-1-11-قرآن-65-106-قرآن-115-131-قرآن-142-162-قرآن-172-191-قرآن-210-275-قرآن-525-605-قرآن-612-681-قرآن-733-819
فإنه حدثنی أبی عن علی بن الحکم عن سیف بن عمیرة عن أبی بکر الحضرمی عن أبی عبد الله ( ع ) قال خرج هشام بن عبدالملک حاجا ومعه الأبرش الکلبی فلقیا أبا عبد الله ( ع ) فی المسجد الحرام فقال هشام للأبرش تعرف هذا قال لا، قال هذا ألذی تزعم الشیعة أنه نبی من کثرة علمه فقال الأبرش لأسألنه عن مسائل لایجیبنی فیها إلانبی أووصی نبی فقال هشام وددت أنک فعلت ذلک ،فلقی الأبرش أبا عبد الله ( ع ) فقال یا أبا عبد الله أخبرنی عن قول الله «أَ وَ لَم یَرَ الّذِینَ کَفَرُوا أَنّ السّماواتِ وَ الأَرضَ کانَتا رَتقاً فَفَتَقناهُما»فبما کان رتقهما وبما کان فتقهما فقال أبو عبد الله ( ع ) یاأبرش هو کماوصف نفسه وَ کانَ عَرشُهُ عَلَی الماءِ والماء علی الهواء والهواء لایحد و لم یکن یومئذ خلق غیرهما والماء یومئذ عذب فرات فلما أراد أن یخلق الأرض أمر الریاح فضربت الماء حتی صار موجا ثم أزبد فصار زبدا واحدا فجمعه فی موضع البیت ثم جعله جبلا من زبد ثم دحا الأرض من تحته فقال الله تبارک و تعالی «إِنّ أَوّلَ بَیتٍ وُضِعَ لِلنّاسِ للَذّیِ بِبَکّةَ مُبارَکاً» ثم مکث الرب تبارک و تعالی ماشاء فلما أراد أن یخلق
-روایت-1-2-روایت-106-ادامه دارد
[ صفحه 70]
السماء أمر الریاح فضربت البحور حتی أزبدت بهافخرج من ذلک الموج والزبد من وسطه دخان ساطع من غیرنار فخلق منه السماء وجعل فیهاالبروج والنجوم ومنازل الشمس والقمر وأجراها فی الفلک وکانت السماء خضراء علی لون الماء الأخضر وکانت الأرض غبراء علی لون الماء العذب وکانتا مرتوقتین لیس لها أبواب و لم یکن للأرض أبواب وهی النبت و لم تمطر السماء علیها فتنبت ففتق السماء بالمطر وفتق الأرض بالنبات و ذلک قوله «أَ وَ لَم یَرَ الّذِینَ کَفَرُوا أَنّ السّماواتِ وَ الأَرضَ کانَتا رَتقاً فَفَتَقناهُما» فقال الأبرش و الله ماحدثنی بمثل هذاالحدیث أحد قط أعد علی فأعاد علیه و کان الأبرش ملحدا فقال أناأشهد أنک ابن نبی ثلاث مرات
-روایت-از قبل-653
. و قوله وَ جَعَلنا مِنَ الماءِ کُلّ شَیءٍ حیَ‌ّ أَ فَلا یُؤمِنُونَ قال نسب کل شیء إلی الماء و لم یجعل للماء نسبا إلی غیره و قوله وَ جَعَلنَا السّماءَ سَقفاً مَحفُوظاًیعنی من الشیاطین أی لایسترقون السمع و أما قوله وَ ما جَعَلنا لِبَشَرٍ مِن قَبلِکَ الخُلدَ أَ فَإِن مِتّ فَهُمُ الخالِدُونَفإنه لماأخبر الله نبیه بما یصیب أهل بیته بعده وادعاء من ادعی الخلافة دونهم اغتم رسول الله ص فأنزل الله عز و جل وَ ما جَعَلنا لِبَشَرٍ مِن قَبلِکَ الخُلدَ أَ فَإِن مِتّ فَهُمُ الخالِدُونَ کُلّ نَفسٍ ذائِقَةُ المَوتِ وَ نَبلُوکُم بِالشّرّ وَ الخَیرِ فِتنَةً أی نختبرهم وَ إِلَینا تُرجَعُونَفأعلم ذلک رسول الله ص أن لابد أن تموت کل نفس
-قرآن-10-67-قرآن-135-171-قرآن-224-298-قرآن-422-565-قرآن-578-598

کلام الأمیر ع فی الموعظة

و قال أمیر المؤمنین ع یوما و قدتبع جنازة فسمع رجلا یضحک فقال کأن الموت فیها علی غیرنا کتب ، وکأن الحق علی غیرنا وجب ، وکأن الذین نشیع من الأموات سفر عما قلیل إلینا راجعون ننزلهم أجداثهم ونأکل تراثهم کأنا مخلدون بعدهم ، قدنسینا کل واعظة ورمینا بکل حائجة أیها الناس طوبی لمن شغله عیبه عن عیوب الناس وتواضع من غیرمنقصة وجالس أهل الفقه والرحمة وخالط أهل الذل والمسکنة وأنفق مالا جمعه فی غیرمعصیة،أیها الناس طوبی لمن ذلت نفسه
-روایت-1-2-روایت-28-ادامه دارد
[ صفحه 71]
وطاب کسبه وصلحت سریرته وحسنت خلیقته وأنفق الفضل من ماله وأمسک الفضل من کلامه وعدل عن الناس شره ووسعته السنة و لم یتعد إلی البدعة،أیها الناس طوبی لمن لزم بیته وأکل کسرته وبکی علی خطیئته و کان من نفسه فی شغل و الناس منه فی راحة
-روایت-از قبل-258
. و قوله خُلِقَ الإِنسانُ مِن عَجَلٍ قال لماأجری الله فی آدم روحه من قدمیه فبلغت الروح إلی رکبتیه أراد أن یقوم فلم یقدر فقال عز و جل خُلِقَ الإِنسانُ مِن عَجَلٍ و قوله وَ نَضَعُ المَوازِینَ القِسطَ لِیَومِ القِیامَةِ قال المجازات وَ إِن کانَ مِثقالَ حَبّةٍ مِن خَردَلٍ أَتَینا بِها أی جازینا بها وهی ممدودة آتینا بها.
-قرآن-10-36-قرآن-146-172-قرآن-181-228-قرآن-243-293

حرق ابراهیم فی النار

ثم حکی عز و جل قول ابراهیم لقومه و أبیه فقال وَ لَقَد آتَینا اِبراهِیمَ رُشدَهُ مِن قَبلُ إلی قوله بَعدَ أَن تُوَلّوا مُدبِرِینَ قال فلما نهاهم ابراهیم ع واحتج علیهم فی عبادتهم الأصنام فلم ینتهوا فحضر عید لهم فخرج نمرود وجمیع أهل مملکته إلی عید لهم وکره أن یخرج ابراهیم معه فوکله ببیت الأصنام فلما ذهبوا عمد ابراهیم إلی طعام فأدخله بیت أصنامهم فکان یدنو من صنم صنم و یقول له کل وتکلم فإذا لم یجبه أخذ القدوم فکسر یده ورجله حتی فعل ذلک بجمیع الأصنام ثم علق القدوم فی عنق الکبیر منهم ألذی کان فی الصدر فلما رجع الملک و من معه من العید نظروا إلی الأصنام مکسرة فقالوامَن فَعَلَ هذا بِآلِهَتِنا إِنّهُ لَمِنَ الظّالِمِینَ قالُوا سَمِعنا فَتًی یَذکُرُهُم یُقالُ لَهُ اِبراهِیمُ و هو ابن آزر فجاءوا به إلی نمرود فقال نمرود لآزر خنتنی وکتمت هذاالولد عنی فقال أیها الملک هذاعمل أمه وذکرت أنی أتقوم بحجته فدعا نمرود أم ابراهیم فقال ماحملک علی أن کتمتنی أمر هذاالغلام حتی فعل بآلهتنا مافعل فقالت أیها الملک نظرا منی
-قرآن-51-94-قرآن-106-134-قرآن-619-726
[ صفحه 72]
لرعیتک قال وکیف ذلک قالت رأیتک تقتل أولاد رعیتک فکان یذهب النسل فقلت إن کان هذا ألذی تطلبه دفعته إلیک لتقتله وتکف عن قتل أولاد الناس و إن لم یکن ذلک بقی لنا ولدنا و قدظفرت به فشأنک فکف عن أولاد الناس فصوب رأیها ثم قال لإبراهیم ع من فعل هذابآلهتنا یا ابراهیم قال ابراهیم فَعَلَهُ کَبِیرُهُم هذا فَسئَلُوهُم إِن کانُوا یَنطِقُونَ
-قرآن-305-361
فقال الصادق ع و الله مافعله کبیرهم و ماکذب ابراهیم فقیل وکیف ذلک قال إنما قال فعله کبیرهم هذا إن نطق و إن لم ینطق فلم یفعل کبیرهم هذاشیئا
-روایت-1-2-روایت-19-159
،فاستشار نمرود قومه فی ابراهیم فقالُوا حَرّقُوهُ وَ انصُرُوا آلِهَتَکُم إِن کُنتُم فاعِلِینَ
-قرآن-35-94
فقال الصادق ( ع ) کان فرعون ابراهیم لغیر رشد وأصحابه لغیر رشد[فرعون ابراهیم لغیر رشده وأصحابه لغیر رشدهم ]فإنهم قالوا لنمرودحَرّقُوهُ وَ انصُرُوا آلِهَتَکُم إِن کُنتُم فاعِلِینَ و کان موسی وأصحابه رشدة فإنه لمااستشار أصحابه فی موسی قالواأَرجِه وَ أَخاهُ وَ أَرسِل فِی المَدائِنِ حاشِرِینَ یَأتُوکَ بِکُلّ ساحِرٍ عَلِیمٍ
-روایت-1-2-روایت-21-336
،فحبس ابراهیم وجمع له الحطب حتی إذا کان الیوم ألذی ألقی فیه نمرود ابراهیم فی النار،برز نمرود وجنوده و قد کان بنی لنمرود بناء لینظر منه إلی ابراهیم کیف تأخذه النار فجاء إبلیس واتخذ لهم المنجنیق لأنه لم یقدر واحد أن یقرب من تلک النار عن غلوه سهم و کل الطائر من مسیرة فرسخ یرجع عنها أن یتقارب من النار و کان الطائر إذامر فی الهواء یحترق فوضع ابراهیم ( ع ) فی المنجنیق وجاء أبوه فلطمه لطمة و قال له ارجع عما أنت علیه . وأنزل الرب ملائکته إلی السماء الدنیا و لم یبق شیء إلاطلب إلی ربه وقالت الأرض یارب لیس علی ظهری أحد یعبدک غیره فیحرق وقالت الملائکة یارب خلیلک ابراهیم یحرق ، فقال الله عز و جل أما أنه إن دعانی کفیته و قال جبرئیل یارب خلیلک ابراهیم لیس فی الأرض أحد یعبدک غیره سلطت علیه
[ صفحه 73]
عدوه یحرقه بالنار فقال اسکت إنما یقول هذا عبدمثلک یخاف الفوت هوعبدی آخذه إذاشئت فإن دعانی أجبته فدعا ابراهیم ( ع )ربه بسورة الإخلاص « یا الله یاواحد یاأحد یاصمد یا من لم یلد و لم یولد و لم یکن له کفوا أحد نجنی من النار برحمتک فالتقی معه جبرئیل فی الهواء و قدوضع فی المنجنیق فقال یا ابراهیم هل لک إلی من حاجة فقال ابراهیم أماإلیک فلا و أما إلی رب العالمین فنعم فدفع إلیه خاتما علیه مکتوب لاإله إلا الله محمد رسول الله ألجأت ظهری إلی الله أسندت أمری إلی [قوة] الله وفوضت أمری إلی الله ،فأوحی الله إلی النار کونی بردا فاضطربت أسنان ابراهیم من البرد حتی قال وسلاما علی ابراهیم وانحط جبرئیل وجلس معه یحدثه فی النار ونظر إلیه نمرود فقال من اتخذ إلها فلیتخذ مثل إله ابراهیم فقال عظیم من عظماء أصحاب نمرود إنی عزمت علی النار أن لاتحرقه فخرج عمود من النار نحو الرجل فأحرقته فآمن له لوط وخرج مهاجرا إلی الشام ونظر نمرود إلی ابراهیم فی روضة خضراء فی النار ومعه شیخ یحدثه فقال لآزر ماأکرم ابنک علی ربه قال و کان الوزغ ینفخ فی نار ابراهیم و کان الضفدع یذهب بالماء لیطفئ به النار قال و لما قال الله للنارکوُنیِ بَرداً وَ سَلاماً لم تعمل النار فی الدنیا ثلاثة أیام ثم قال الله عز و جل وَ أَرادُوا بِهِ کَیداً فَجَعَلناهُمُ الأَخسَرِینَ فقال الله وَ نَجّیناهُ وَ لُوطاً إِلَی الأَرضِ التّیِ بارَکنا فِیها لِلعالَمِینَیعنی إلی الشام وسواد الکوفة وکوثی ربی و قوله وَ وَهَبنا لَهُ إِسحاقَ وَ یَعقُوبَ نافِلَةً قال ولد الولد و هویعقوب
-قرآن-1084-1108-قرآن-1170-1219-قرآن-1232-1302-قرآن-1352-1395
و قوله وَ نَجّیناهُیعنی لوطامِنَ القَریَةِ التّیِ کانَت تَعمَلُ الخَبائِثَ قال کانوا ینکحون الرجال . أما قوله وَ داوُدَ وَ سُلَیمانَ إِذ یَحکُمانِ فِی الحَرثِ إِذ نَفَشَت فِیهِ غَنَمُ القَومِ وَ کُنّا لِحُکمِهِم شاهِدِینَ
-قرآن-9-20-قرآن-31-77-قرآن-115-225
فإنه حدثنی أبی عن عبد الله بن یحیی عن ابن مسکان عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ع قال کان فی بنی إسرائیل رجل له کرم ونفشت فیه
-روایت-1-2-روایت-98-ادامه دارد
[ صفحه 74]
غنم رجل آخر باللیل وقضمته وأفسدته فجاء صاحب الکرم إلی داود فاستعدی علی صاحب الغنم فقال داود ع اذهبا إلی سلیمان ع لیحکم بینکما فذهبا إلیه فقال سلیمان ع إن کانت الغنم أکلت الأصل والفرع فعلی صاحب الغنم أن یدفع إلی صاحب الکرم الغنم و ما فی بطنها و إن کانت ذهبت بالفرع و لم تذهب بالأصل فإنه یدفع ولدها إلی صاحب الکرم
-روایت-از قبل-349
، و کان هذاحکم داود وإنما أراد أن یعرف بنی إسرائیل أن سلیمان وصیه بعده و لم یختلفا فی الحکم و لواختلف حکمهما لقال کنا لحکمهما شاهدین و قوله وَ عَلّمناهُ صَنعَةَ لَبُوسٍ لَکُمیعنی الدرع لِتُحصِنَکُم مِن بَأسِکُم فَهَل أَنتُم شاکِرُونَ و قوله وَ لِسُلَیمانَ الرّیحَ عاصِفَةً قال تجری من کل جانب إِلی الأَرضِ التّیِ بارَکنا فِیها قال إلی بیت المقدس والشام
-قرآن-153-186-قرآن-199-246-قرآن-255-285-قرآن-309-342
حدثنا محمد بن جعفر قال حدثنا محمد بن عیسی بن زیاد عن الحسن بن علی بن فضال عن عبد الله بن بکیر وغیره عن أبی عبد الله ع فی قول الله وَ آتَیناهُ أَهلَهُ وَ مِثلَهُم مَعَهُم قال أحیا الله له أهله الذین کانوا قبل البلیة وأحیا له أهله الذین ماتوا و هو فی البلیة
-روایت-1-2-روایت-136-282

ذکر یونس

و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ ذَا النّونِ إِذ ذَهَبَ مُغاضِباً قال هویونس ومعنی ذا النون ذا الحوت و قوله فَظَنّ أَن لَن نَقدِرَ عَلَیهِ قال أنزله علی أشد الأمرین وظن به أشد الظن ، و قال إن جبرئیل استثنی فی هلاک قوم یونس و لم یسمعه یونس ، قلت ما کان حال یونس لماظن أن الله لن یقدر علیه قال کان من أمر شدید، قلت و ما کان سببه حتی ظن أن الله لن یقدر علیه قال وکله الله إلی نفسه طرفة عین ،
-قرآن-36-70-قرآن-119-148
قال وحدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن عبد الله بن
-روایت-1-2
[ صفحه 75]
سیار عن أبی عبد الله ع قال کان رسول الله ص فی بیت أم سلمة فی لیلتها ففقدته من الفراش فدخلها من ذلک مایدخل النساء فقامت تطلبه فی جوانب البیت حتی انتهت إلیه و هو فی جانب من البیت قائم رافع یدیه یبکی و هو یقول « أللهم لاتنزع منی صالح ماأعطیتنی أبدا أللهم و لاتکلنی إلی نفسی طرفة عین أبدا أللهم لاتشمت بی عدوا و لاحاسدا أبدا أللهم لاتردنی فی سوء استنقذتنی منه أبدا» قال فانصرفت أم سلمة تبکی حتی انصرف رسول الله ص لبکائها فقال لها مایبکیک یاأم سلمة فقالت بأبی أنت وأمی یا رسول الله و لم لاأبکی و أنت بالمکان ألذی أنت به من الله قدغفر الله لک ماتقدم من ذنبک و ماتأخر تسأله أن لایشمت بک عدوا أبدا و لاحاسدا و أن لایردک فی سوء استنقذک منه أبدا، و أن لاینزع عنک صالح ماأعطاک أبدا و أن لایکلک إلی نفسک طرفة عین أبدا فقال یاأم سلمة و مایؤمننی وإنما وکل الله یونس بن متی إلی نفسه طرفة عین فکان منه ما کان
-روایت-34-893
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله وَ ذَا النّونِ إِذ ذَهَبَ مُغاضِباً یقول من أعمال قومه فَظَنّ أَن لَن نَقدِرَ عَلَیهِ یقول ظن أن لن یعاقب بما صنع
-روایت-1-2-روایت-43-173
، و فی روایة علی بن ابراهیم فی قوله وَ زَکَرِیّا إِذ نادی رَبّهُ رَبّ لا تذَرَنیِ فَرداً وَ أَنتَ خَیرُ الوارِثِینَ فَاستَجَبنا لَهُ وَ وَهَبنا لَهُ یَحیی وَ أَصلَحنا لَهُ زَوجَهُ قال کانت لاتحیض فحاضت و قوله وَ یَدعُونَنا رَغَباً وَ رَهَباً قال راغبین راهبین و قوله وَ التّیِ أَحصَنَت فَرجَها قال مریم لم ینظر إلیها شیء و قوله فَنَفَخنا فِیها مِن رُوحِنا قال روح مخلوقة بأمر الله یعنی من أمرنا و قوله فَمَن یَعمَل مِنَ الصّالِحاتِ وَ هُوَ مُؤمِنٌ فَلا کُفرانَ لِسَعیِهِ أی لایبطل سعیه
-قرآن-41-184-قرآن-218-249-قرآن-278-304-قرآن-341-367-قرآن-417-484

أعظم آیة للرجعة

و قوله وَ حَرامٌ عَلی قَریَةٍ أَهلَکناها أَنّهُم لا یَرجِعُونَ
-قرآن-9-63
فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن ابن سنان عن أبی بصیر عن محمد بن مسلم عن أبی عبد الله
-روایت-1-2
[ صفحه 76]
و أبی جعفر( ع )قالا کل قریة أهلک الله أهلها بالعذاب لایرجعون فی الرجعة
-روایت-24-79
فهذه الآیة من أعظم الدلالة فی الرجعة لأن أحدا من أهل الإسلام لاینکر أن الناس کلهم یرجعون إلی القیامة من هلک و من لم یهلک قوله لا یَرجِعُونَأیضا عنی فی الرجعة فأما إلی القیامة فیرجعون حتی یدخلوا النار
-قرآن-138-150
و قوله حَتّی إِذا فُتِحَت یَأجُوجُ وَ مَأجُوجُ وَ هُم مِن کُلّ حَدَبٍ یَنسِلُونَ قال إذا کان فی آخر الزمان خرج یأجوج ومأجوج إلی الدنیا ویأکلون الناس ثم احتج عز و جل علی عبدة الأوثان فقال إِنّکُم وَ ما تَعبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ حَصَبُ جَهَنّمَ إلی قوله وَ هُم فِیها لا یَسمَعُونَ
-قرآن-9-81-قرآن-200-256-قرآن-268-293
فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر( ع ) قال لمانزلت هذه الآیة وجد منها أهل مکة وجدا شدیدا فدخل علیهم عبد الله بن الزبعری وکفار قریش یخوضون فی هذه الآیة، فقال ابن الزبعری أ محمدتکلم بهذه الآیة قالوا نعم ، قال ابن الزبعری إن اعترف بهالأخصمنه ،فجمع بینهما فقال یا محمد أرأیت الآیة التی قرأت آنفا أفینا و فی آلهتنا أم فی الأمم الماضیة وآلهتهم قال ص بل فیکم و فی آلهتکم و فی الأمم الماضیة إلا من استثنی الله ، فقال ابن الزبعری خاصمتک و الله ألست تثنی علی عیسی خیرا و قدعرفت أن النصاری یعبدون عیسی وأمه و إن طائفة من الناس یعبدون الملائکة أفلیس هؤلاء مع الآلهة فی النار، فقال رسول الله ص لا،فضحکت قریش وضحک وقالت قریش خصمک ابن الزبعری فقال رسول الله ص قلتم الباطل أ ما قلت إلا من استثنی الله
-روایت-1-2-روایت-48-754
و قوله إِنّ الّذِینَ سَبَقَت لَهُم مِنّا الحُسنی أُولئِکَ عَنها مُبعَدُونَ لا یَسمَعُونَ حَسِیسَها وَ هُم فِی مَا اشتَهَت أَنفُسُهُم خالِدُونَ و قوله حَصَبُ جَهَنّمَ یقول یقذفون فیهاقذفا و قوله أُولئِکَ عَنها مُبعَدُونَیعنی الملائکة وعیسی
-قرآن-9-143-قرآن-152-166-قرآن-197-221
[ صفحه 77]
ابن مریم ( ع ) و قال علی بن ابراهیم «إِنّ الّذِینَ سَبَقَت لَهُم مِنّا الحُسنی»ناسخة لقوله «وَ إِن مِنکُم إِلّا وارِدُها» و قوله لا یَحزُنُهُمُ الفَزَعُ الأَکبَرُ وَ تَتَلَقّاهُمُ المَلائِکَةُ هذا یَومُکُمُ ألّذِی کُنتُم تُوعَدُونَ إلی قوله إِنّا کُنّا فاعِلِینَ
-قرآن-43-83-قرآن-99-126-قرآن-136-237-قرآن-249-269
فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن منصور بن یونس عن عمرو بن أبی شیبة عن أبی جعفر( ع ) قال سمعته یقول ابتداء منه إن الله إذابدا له أن یبین خلقه ویجمعهم لما لابد منه أمر منادیا ینادی فاجتمع الإنس والجن فی أسرع من طرفة العین ثم أذن لسماء الدنیا فتنزل فکان من وراء الناس وأذن للسماء الثانیة فتنزل وهی ضعف التی تلیها فإذارآها أهل السماء الدنیا قالوا جاء ربنا قالوا لا و هوآت یعنی أمره حتی تنزل کل سماء تکون کل واحدة منها من وراء الأخری وهی ضعف التی تلیها ثم ینزل أمر الله فی ظلل من الغمام والملائکة وقضی الأمر و إلی ربک ترجع الأمور ثم یأمر الله منادیا ینادی«یا مَعشَرَ الجِنّ وَ الإِنسِ إِنِ استَطَعتُم أَن تَنفُذُوا مِن أَقطارِ السّماواتِ وَ الأَرضِ فَانفُذُوا لا تَنفُذُونَ إِلّا بِسُلطانٍ» قال وبکی ( ع ) حتی إذاسکت قال قلت جعلنی الله فداک یا أبا جعفر وأین رسول الله ص و أمیر المؤمنین ع وشیعته فقال أبو جعفر( ع ) رسول الله ص و علی ( ع ) وشیعته علی کثبان من المسک الأذفر علی منابر من نور یحزن الناس و لایحزنون ویفزع الناس و لایفزعون ثم تلا هذه الآیة«مَن جاءَ بِالحَسَنَةِ فَلَهُ خَیرٌ مِنها وَ هُم مِن فَزَعٍ یَومَئِذٍ آمِنُونَ»فالحسنة و الله ولایة علی ( ع ثم قال «لا یَحزُنُهُمُ الفَزَعُ الأَکبَرُ وَ تَتَلَقّاهُمُ المَلائِکَةُ هذا یَومُکُمُ ألّذِی کُنتُم تُوعَدُونَ
-روایت-1-2-روایت-101-1247
» و أما قوله یَومَ نطَویِ السّماءَ کطَیَ‌ّ السّجِلّ لِلکُتُبِ قال السجل اسم الملک ألذی یطوی الکتب ومعنی یطویها أی یفنیها فتتحول دخانا و الأرض نیرانا و قوله وَ لَقَد کَتَبنا فِی الزّبُورِ مِن بَعدِ الذّکرِ قال الکتب کلها ذکرأَنّ الأَرضَ یَرِثُها عبِادیِ‌َ الصّالِحُونَ قال القائم ( ع ) وأصحابه قال والزبور فیه ملاحم وتحمید وتمجید ودعاء و قوله
-قرآن-14-62-قرآن-165-212-قرآن-233-276
[ صفحه 78]
قالَ رَبّ احکُم بِالحَقّ قال معناه لاتدعو[تدع ]للکفار، والحق الانتقام من الظالمین ومثله فی سورة آل عمران «لَیسَ لَکَ مِنَ الأَمرِ شَیءٌ أَو یَتُوبَ عَلَیهِم أَو یُعَذّبَهُم فَإِنّهُم ظالِمُونَ».
-قرآن-1-24-قرآن-114-199

22-سورة الحج مدنیة وآیاتها ثمان وسبعون 78

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ یا أَیّهَا النّاسُ اتّقُوا رَبّکُم إِنّ زَلزَلَةَ السّاعَةِ شَیءٌ عَظِیمٌ قال مخاطبة للناس عامةیَومَ تَرَونَها تَذهَلُ کُلّ مُرضِعَةٍ عَمّا أَرضَعَت أی تبقی وتتحیر وتتغافل وَ تَضَعُ کُلّ ذاتِ حَملٍ حَملَها قال کل امرأة تموت حاملة
عندزلزلة الساعة تضع حملها یوم القیامة و قوله وَ تَرَی النّاسَ سُکاری قال یعنی ذاهلة عقولهم من الخوف والفزع متحیرین و قال وَ ما هُم بِسُکاری وَ لکِنّ عَذابَ اللّهِ شَدِیدٌ و قوله وَ مِنَ النّاسِ مَن یُجادِلُ فِی اللّهِ بِغَیرِ عِلمٍ أی یخاصم وَ یَتّبِعُ کُلّ شَیطانٍ مَرِیدٍ قال المرید الخبیث ثم خاطب الله عز و جل الدهریة واحتج علیهم فقال یا أَیّهَا النّاسُ إِن کُنتُم فِی رَیبٍ مِنَ البَعثِ أی فی شک فَإِنّا خَلَقناکُم مِن تُرابٍ ثُمّ مِن نُطفَةٍ ثُمّ مِن عَلَقَةٍ ثُمّ مِن مُضغَةٍ مُخَلّقَةٍ وَ غَیرِ مُخَلّقَةٍ قال المخلقة إذاصارت دما و غیرالمخلقة قال السقطلِنُبَیّنَ لَکُم وَ نُقِرّ فِی الأَرحامِ ما نَشاءُ إِلی أَجَلٍ مُسَمّی ثُمّ نُخرِجُکُم طِفلًا ثُمّ لِتَبلُغُوا أَشُدّکُم
-قرآن-1-105-قرآن-129-181-قرآن-207-239-قرآن-313-335-قرآن-394-442-قرآن-451-503-قرآن-514-545-قرآن-616-667-قرآن-679-790-قرآن-839-958
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع ولیبین لکم کذلک کنتم فی الأرحام وَ نُقِرّ فِی الأَرحامِ ما نَشاءُ فلایخرج سقطا
-روایت-1-2-روایت-43-128
. و قوله وَ مِنکُم مَن یُتَوَفّی وَ مِنکُم مَن یُرَدّ إِلی أَرذَلِ العُمُرِ لِکَیلا یَعلَمَ مِن بَعدِ عِلمٍ شَیئاً
-قرآن-10-114
حدثنا محمد بن جعفر قال حدثنا محمد بن أحمد عن العیاش عن ابن أبی نجران عن محمد بن القاسم عن علی بن المغیرة عن أبی عبد الله عن أبیه ع
-روایت-1-2
[ صفحه 79]
قال إذابلغ العبد مائة سنة فذلک أرذل العمر
-روایت-8-50
و قال علی بن ابراهیم ثم ضرب الله للبعث والنشور مثلا فقال وَ تَرَی الأَرضَ هامِدَةً فَإِذا أَنزَلنا عَلَیهَا الماءَ اهتَزّت وَ رَبَت وَ أَنبَتَت مِن کُلّ زَوجٍ بَهِیجٍ أی حسن ذلِکَ بِأَنّ اللّهَ هُوَ الحَقّ وَ أَنّهُ یحُی‌ِ المَوتی إلی قوله مَن فِی القُبُورِ و قوله وَ مِنَ النّاسِ مَن یُجادِلُ فِی اللّهِ بِغَیرِ عِلمٍ وَ لا هُدیً وَ لا کِتابٍ مُنِیرٍ قال نزلت هذه الآیة فی أبی جهل ثانیِ‌َ عِطفِهِ قال تولی عن الحق لِیُضِلّ عَن سَبِیلِ اللّهِ قال عن طریق الله والإیمان و قوله وَ مِنَ النّاسِ مَن یَعبُدُ اللّهَ عَلی حَرفٍ قال علی شک فَإِن أَصابَهُ خَیرٌ اطمَأَنّ بِهِ وَ إِن أَصابَتهُ فِتنَةٌ انقَلَبَ عَلی وَجهِهِ خَسِرَ الدّنیا وَ الآخِرَةَ ذلِکَ هُوَ الخُسرانُ المُبِینُ
-قرآن-65-173-قرآن-182-237-قرآن-249-265-قرآن-274-359-قرآن-393-407-قرآن-427-453-قرآن-492-536-قرآن-550-689
فإنه حدثنی أبی عن یحیی بن أبی عمران عن یونس عن حماد عن ابن الظبیان [ ابن الطیار] عن أبی عبد الله ع قال نزلت هذه الآیة فی قوم وحدوا الله وجعلوا عباده [ وخلعوا عبادة] من دون الله وخرجوا من الشرک و لم یعرفوا أن محمدا رسول الله فهم یعبدون الله علی شک فی محمد و ماجاء به فأتوا رسول الله ص فقالوا ننظر فإن کثرت أموالنا وعوفینا فی أنفسنا وأولادنا علمنا أنه صادق و أنه رسول الله ص و إن کان غیر ذلک نظرنا فأنزل الله «فَإِن أَصابَهُ خَیرٌ اطمَأَنّ بِهِ ...
-روایت-1-2-روایت-118-486
إلخ » و قوله یَدعُوا مِن دُونِ اللّهِ ما لا یَضُرّهُ وَ ما لا یَنفَعُهُانقلب مشرکا یدعو غیر الله ویعبد غیره فمنهم من یعرف ویدخل الإیمان فی قلبه فهو مؤمن ویزول عن منزلته من الشک إلی الإیمان ومنهم من یلبث علی شکه ومنهم من ینقلب إلی الشرک و أما قوله مَن کانَ یَظُنّ أَن لَن یَنصُرَهُ اللّهُ فِی الدّنیا وَ الآخِرَةِ فإن الظن فی کتاب الله علی وجهین وطریقین ظن یقین وظن شک فهذا ظن شک قال من شک أن الله لن یثیبه فی الدنیا والآخرةفَلیَمدُد بِسَبَبٍ إِلَی السّماءِ أی یجعل بینه و بین الله دلیلا والدلیل علی أن السبب هوالدلیل قول الله فی سورة الکهف «وَ آتَیناهُ مِن کُلّ شَیءٍ سَبَباً فَأَتبَعَ سَبَباً» أی دلیلاثُمّ
-قرآن-14-71-قرآن-267-331-قرآن-460-492-قرآن-588-639-قرآن-650-653
إلخ » و قوله یَدعُوا مِن دُونِ اللّهِ ما لا یَضُرّهُ وَ ما لا یَنفَعُهُانقلب مشرکا یدعو غیر الله ویعبد غیره فمنهم من یعرف ویدخل الإیمان فی قلبه فهو مؤمن ویزول عن منزلته من الشک إلی الإیمان ومنهم من یلبث علی شکه ومنهم من ینقلب إلی الشرک و أما قوله مَن کانَ یَظُنّ أَن لَن یَنصُرَهُ اللّهُ فِی الدّنیا وَ الآخِرَةِ فإن الظن فی کتاب الله علی وجهین وطریقین ظن یقین وظن شک فهذا ظن شک قال من شک أن الله لن یثیبه فی الدنیا والآخرةفَلیَمدُد بِسَبَبٍ إِلَی السّماءِ أی یجعل بینه و بین الله دلیلا والدلیل علی أن السبب هوالدلیل قول الله فی سورة الکهف «وَ آتَیناهُ مِن کُلّ شَیءٍ سَبَباً فَأَتبَعَ سَبَباً» أی دلیلاثُمّ
لیَقطَع أی یمیز والدلیل علی أن القطع هوالتمییز قوله وَ قَطّعناهُمُ اثنتَیَ عَشرَةَ أَسباطاً أُمَماً» أی میزناهم فقوله ثُمّ لیَقطَع أی یمیزفَلیَنظُر هَل یُذهِبَنّ کَیدُهُ ما یَغِیظُ أی حیلته والدلیل علی أن الکید هوالحیلة قوله کَذلِکَ کِدنا لِیُوسُفَ أی حیلنا له حتی حبس أخاه و قوله یحکی قول فرعون أجمعوا کیدکم أی حیلتکم قال فإذاوضع لنفسه سببا ومیز دله علی الحق ،فأما العامة فإنهم رووا فی ذلک أنه من لم یصدق بما قال الله فلیلق حبلا إلی سقف البیت لیختنق . ثم ذکر عز و جل عظیم کبریائه وآلائه فقال أَ لَم تَرَ یقول أ لم تعلم یا محمدأَنّ اللّهَ یَسجُدُ لَهُ مَن فِی السّماواتِ وَ مَن فِی الأَرضِ وَ الشّمسُ وَ القَمَرُ وَ النّجُومُ وَ الجِبالُ وَ الشّجَرُ وَ الدّوَابّ ولفظ الشجر واحد ومعناه جمع وَ کَثِیرٌ مِنَ النّاسِ وَ کَثِیرٌ حَقّ عَلَیهِ العَذابُ وَ مَن یُهِنِ اللّهُ فَما لَهُ مِن مُکرِمٍ إِنّ اللّهَ یَفعَلُ ما یَشاءُ
-قرآن-1-8-قرآن-57-104-قرآن-125-136-قرآن-145-186-قرآن-235-257-قرآن-528-538-قرآن-564-698-قرآن-728-856

تفسیر خصمان اختصموا

و قوله هذانِ خَصمانِ اختَصَمُوا فِی رَبّهِم قال نحن وبنو أمیة قلنا صدق الله ورسوله و قال بنو أمیة کذب الله ورسوله فَالّذِینَ کَفَرُوایعنی بنی أمیةقُطّعَت لَهُم ثِیابٌ مِن نارٍ إلی قوله حَدِیدٍ قال تغشاه [تشویه ]النار فتسترخی شفته السفلی حتی تبلغ سرته وتتقلص شفته العلیا حتی تبلغ وسط رأسه وَ لَهُم مَقامِعُ مِن حَدِیدٍ قال الأعمدة التی یضربون بهاضربا بتلک الأعمدة و قوله کُلّما أَرادُوا أَن یَخرُجُوا مِنها مِن غَمّ أُعِیدُوا فِیها وَ ذُوقُوا عَذابَ الحَرِیقِ
-قرآن-9-44-قرآن-122-140-قرآن-156-184-قرآن-196-202-قرآن-307-335-قرآن-392-479
[ صفحه 81]
فإنه حدثنی أبی عن محمد بن أبی عمیر عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ع قال قلت له یا ابن رسول الله خوفنی فإن قلبی قدقسا فقال یا أبا محمداستعد للحیاة الطویلة فإن جبرائیل جاء إلی رسول الله ص و هوقاطب و قد کان قبل ذلک یجی‌ء و هومبتسم فقال رسول الله ص یاجبرئیل جئتنی الیوم قاطبا فقال یا محمد قدوضعت منافخ النار، فقال و مامنافخ النار یاجبرئیل فقال یا محمد إن الله عز و جل أمر بالنار فنفخ علیها ألف عام حتی ابیضت ونفخ علیها ألف عام حتی احمرت ثم نفخ علیها ألف عام حتی اسودت ،فهی سوداء مظلمة لو أن قطرة من الضریع قطرت فی شراب أهل الدنیا لمات أهلها من نتنها و لو أن حلقة من السلسلة التی طولها سبعون ذراعا وضعت علی الدنیا لذابت الدنیا من حرها، و لو أن سربالا من سرابیل أهل النار علق بین السماء و الأرض لمات أهل الأرض من ریحه ووهجه ،فبکی رسول الله ص وبکی جبرئیل فبعث الله إلیهما ملکا فقال لهما إن ربکما یقرئکما السلام و یقول قدآمنتکما أن تذنبا ذنبا أعذبکما علیه ، فقال أبو عبد الله ع فما رأی رسول الله ص جبرئیل مبتسما بعد ذلک ثم قال إن أهل النار یعظمون النار و إن أهل الجنة یعظمون الجنة والنعیم و إن أهل جهنم إذادخلوها هووا فیهامسیرة سبعین عاما فإذابلغوا أعلاها قمعوا بمقامع الحدید وأعیدوا فی درکها هذه حالهم و هوقول الله عز و جل «کُلّما أَرادُوا أَن یَخرُجُوا مِنها.إلخ » ثم تبدل جلودهم جلودا غیرالجلود التی کانت علیهم فقال أبو عبد الله ع حسبک یا أبا محمد قلت حسبی حسبی
-روایت-1-2-روایت-82-1366

کیفیة الجنة وجهنم

ثم ذکر الله ماأعده للمؤمنین فقال إِنّ اللّهَ یُدخِلُ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ إلی قوله وَ لِباسُهُم فِیها حَرِیرٌ
-قرآن-38-97-قرآن-109-134
حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر
-روایت-1-2
[ صفحه 82]
عن أبی بصیر قال قلت لأبی عبد الله ع جعلت فداک یا ابن رسول الله شوقنی فقال یا أبا محمد إن من أدنی نعیم الجنة یوجد ریحها من مسیرة ألف عام من مسافة الدنیا و إن أدنی أهل الجنة منزلا لونزل به أهل الثقلین الجن والإنس لوسعهم طعاما وشرابا و لاینقص مما عنده شیء و إن أیسر أهل الجنة منزلة من یدخل الجنة فیرفع له ثلاث حدائق فإذادخل أدناهن رأی فیها من الأزواج والخدم والأنهار والأثمار ماشاء الله مما یملأ عینه قرة وقلبه مسرة فإذاشکر الله وحمده قیل له ارفع رأسک إلی الحدیقة الثانیة ففیها ما لیس فی الأخری فیقول یارب أعطنی هذه فیقول الله تعالی إن أعطیتک إیاها سألتنی غیرها فیقول رب هذه هذه فإذا هودخلها شکر الله وحمده قال فیقال افتحوا له باب الجنة ویقال له ارفع رأسک فإذا قدفتح له باب من الخلد ویری أضعاف ما کان فیما قبل فیقول
عندتضاعف مسراته رب لک الحمد ألذی لایحصی إذ مننت علی بالجنان ونجیتنی من النیران قال أبوبصیر فبکیت قلت له جعلت فداک زدنی قال یا أبا محمد إن فی الجنة نهرا فی حافته جوار نابتات إذامر المؤمن بجاریة أعجبته قلعها وأنبت الله مکانها أخری قلت جعلت فداک زدنی قال المؤمن یزوج ثمانمائة عذراء وأربعة آلاف ثیب وزوجتین من الحور العین قلت جعلت فداک ثمانمائة عذراء قال نعم مایفرش [یفترش یفترس ]فیهن شیئا إلاوجدها کذلک قلت جعلت فداک من أی شیءخلقن الحور العین قال من تربة الجنة النورانیة ویری مخ ساقیها من وراء سبعین حلة کبدها مرآته وکبده مرآتها، قلت جعلت فداک ألهن کلام یکلمن به أهل الجنة قال نعم کلام یتکلمن به لم یسمع الخلائق بمثله ، قلت ما هو قال یقلن نحن الخالدات فلانموت ونحن الناعمات فلانبؤس ونحن المقیمات فلانظعن ونحن الراضیات فلانسخط طوبی لمن خلق لنا وطوبی لمن خلقنا له نحن اللواتی لو أن
-روایت-21-ادامه دارد
[ صفحه 83]
قرن إحدانا علق فی جو السماء لأغشی نوره الأبصار
-روایت-از قبل-53
فهاتان الآیتان وتفسیرهما رد علی من أنکر خلق الجنة والنار
قوله وَ هُدُوا إِلَی الطّیّبِ مِنَ القَولِ قال التوحید والإخلاص وَ هُدُوا إِلی صِراطِ الحَمِیدِ قال إلی الولایة و قوله إِنّ الّذِینَ کَفَرُوا وَ یَصُدّونَ عَن سَبِیلِ اللّهِ وَ المَسجِدِ الحَرامِ ألّذِی جَعَلناهُ لِلنّاسِ سَواءً العاکِفُ فِیهِ وَ البادِ قال نزلت فی قریش حین صدوا رسول الله ص عن مکة و قوله «سَواءً العاکِفُ فِیهِ وَ البادِ» قال أهل مکة و من جاء إلیهم من البلدان فهم سواء لایمنع النزول ودخول الحرم و قوله وَ مَن یُرِد فِیهِ بِإِلحادٍ بِظُلمٍ نُذِقهُ مِن عَذابٍ أَلِیمٍ قال نزلت فی من یلحد فی أمیر المؤمنین ع و قوله وَ إِذ بَوّأنا لِإِبراهِیمَ مَکانَ البَیتِ أی عرفناه و قدکتبنا خبر بناء البیت فی سورة البقرة. و أما قوله وَ أَذّن فِی النّاسِ بِالحَجّ یَأتُوکَ رِجالًا وَ عَلی کُلّ ضامِرٍ یَأتِینَ مِن کُلّ فَجّ عَمِیقٍ یقول الإبل المهزولة وقر‌ئ«یأتون من کل فج عمیق » قال و لمافرغ ابراهیم من بناء البیت أمره الله أن یؤذن فی الناس بالحج فقال یارب و مایبلغ صوتی فقال الله أذن علیک الأذان و علی البلاغ وارتفع علی المقام و هویومئذ ملصق بالبیت فارتفع المقام حتی کان أطول من الجبال فنادی وأدخل إصبعیه فی أذنیه وأقبل بوجهه شرقا وغربا یقول أیها الناس کتب علیکم الحج إلی البیت العتیق فأجیبوا ربکم فأجابوه من تحت البحور السبعة و من بین المشرق والمغرب إلی منقطع التراب من أطراف الأرض کلها و من أصلاب الرجال وأرحام النساء بالتلبیة لبیک أللهم لبیک أ و لاترونهم یأتون یلبون فمن حج من یومئذ إلی یوم القیامة فهم ممن استجاب لله و ذلک قوله «فِیهِ آیاتٌ بَیّناتٌ مَقامُ اِبراهِیمَ»یعنی نداء ابراهیم علی المقام بالحج . قال و کان إساف ونائلة رجل وامرأة زنیا فی البیت فمسخا حجرین واتخذتهما قریش صنمین یعبدونهما فلم یزالا یعبدان حتی فتح مکة فخرجت منهما
-قرآن-7-43-قرآن-66-96-قرآن-122-255-قرآن-317-347-قرآن-438-500-قرآن-553-594-قرآن-660-756-قرآن-1430-1467
[ صفحه 84]
امرأة عجوز شمطاء تخمش وجهها وتدعو بالویل فقال رسول الله ص تلک نائلة یئست أن تعبد ببلادکم هذه و قوله ثُمّ لیَقضُوا تَفَثَهُم أی یحلقوا رءوسهم ویغتسلوا من الوسخ وَ لیَطّوّفُوا بِالبَیتِ العَتِیقِ وإنما سمی عتیقا لأنه أعتق من الغرق و قوله فَاجتَنِبُوا الرّجسَ مِنَ الأَوثانِ وَ اجتَنِبُوا قَولَ الزّورِ
-قرآن-111-133-قرآن-171-204-قرآن-252-314
فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن هشام عن أبی عبد الله ع قال الرجس من الأوثان الشطرنج وقول الزور الغنا
-روایت-1-2-روایت-74-120
و قوله حُنَفاءَ لِلّهِ أی طاهرین و قوله فِی مَکانٍ سَحِیقٍ أی بعید و قوله وَ مَن یُعَظّم شَعائِرَ اللّهِ فَإِنّها مِن تَقوَی القُلُوبِ قال تعظیم البدن وجودتها و قوله لَکُم فِیها مَنافِعُ إِلی أَجَلٍ مُسَمّی قال البدن یرکبها المحرم من موضعه ألذی یحرم فیه غیرمضر بها و لامعنف علیها و إن کان لها لبن یشرب من لبنها إلی یوم النحر و هو قوله ثُمّ مَحِلّها إِلَی البَیتِ العَتِیقِ و قوله فَلَهُ أَسلِمُوا وَ بَشّرِ المُخبِتِینَ قال العابدین و قوله فَاذکُرُوا اسمَ اللّهِ عَلَیها صَوافّ قال تنحر قائمةفَإِذا وَجَبَت جُنُوبُها أی وقعت علی الأرض فَکُلُوا مِنها وَ أَطعِمُوا القانِعَ وَ المُعتَرّ قال القانع ألذی یسأل فیعطیه ، والمعتر ألذی یعتریک فلایسأل و قوله لَن یَنالَ اللّهَ لُحُومُها وَ لا دِماؤُها وَ لکِن یَنالُهُ التّقوی مِنکُم أی لایبلغ مایتقرب به إلی الله و لانحرها إذا لم یتق الله وإنما یتقبل الله نحرها من المتقین و قوله لِتُکَبّرُوا اللّهَ عَلی ما هَداکُم قال التکبیر أیام التشریق فی الصلاة بمنی فی عقیب خمس عشرة صلاة و فی الأمصار عقیب عشر صلوات
-قرآن-9-23-قرآن-43-60-قرآن-77-136-قرآن-171-210-قرآن-350-386-قرآن-395-433-قرآن-456-492-قرآن-508-531-قرآن-553-601-قرآن-672-745-قرآن-854-888

إذن القتال للقائم

و قوله أُذِنَ لِلّذِینَ یُقاتَلُونَ بِأَنّهُم ظُلِمُوا وَ إِنّ اللّهَ عَلی نَصرِهِم لَقَدِیرٌ قال نزلت فی علی و جعفر وحمزة ثم جرت ، قوله الّذِینَ أُخرِجُوا مِن دِیارِهِم بِغَیرِ حَقّ قال الحسین ع حین طلبه یزید لعنه الله لیحمله إلی الشام فهرب إلی الکوفة وقتل بالطف .
-قرآن-9-94-قرآن-142-186
حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن ابن مسکان عن أبی عبد الله ع فی قوله «أُذِنَ لِلّذِینَ یُقاتَلُونَ بِأَنّهُم ظُلِمُوا ...إلخ » قال إن العامة یقولون نزلت فی
-روایت-1-2-روایت-69-ادامه دارد
[ صفحه 85]
رسول الله ص لماأخرجته قریش من مکة وإنما هی للقائم ع إذاخرج یطلب بدم الحسین ع و هو قوله نحن أولیاء الدم وطلاب الدیة
-روایت-از قبل-134
ثم ذکر عبادة الأئمة ع وسیرتهم فقال الّذِینَ إِن مَکّنّاهُم فِی الأَرضِ أَقامُوا الصّلاةَ وَ آتَوُا الزّکاةَ وَ أَمَرُوا بِالمَعرُوفِ وَ نَهَوا عَنِ المُنکَرِ وَ لِلّهِ عاقِبَةُ الأُمُورِ و أما قوله وَ بِئرٍ مُعَطّلَةٍ وَ قَصرٍ مَشِیدٍ قال هومثل لآل محمدص قوله بِئرٍ مُعَطّلَةٍهی التی لایستسقی منها و هوالإمام ألذی قدغاب فلایقتبس منه العلم والقصر المشید» هوالمرتفع و هومثل لأمیر المؤمنین ع والأئمة وفضائلهم المشرفة علی الدنیا و هو قوله لِیُظهِرَهُ عَلَی الدّینِ کُلّهِ و قال الشاعر فی ذلک
-قرآن-39-189-قرآن-202-237-قرآن-269-284-قرآن-457-488
بئر معطلة وقصر مشرف || مثل لآل محمدمستطرف
فالقصر مجدهم ألذی لایرتقی || والبئر علمهم ألذی لاینزف
. و قوله وَ ما أَرسَلنا مِن قَبلِکَ مِن رَسُولٍ وَ لا نبَیِ‌ّ إلی قوله وَ اللّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ
-قرآن-10-61-قرآن-73-97
فإن العامة رووا أن رسول الله ص کان فی الصلاة فقرأ سورة النجم فی مسجد الحرام وقریش یستمعون لقراءته فلما انتهی إلی هذه الآیة«أَ فَرَأَیتُمُ اللّاتَ وَ العُزّی وَ مَناةَ الثّالِثَةَ الأُخری»أجری إبلیس علی لسانه «فإنها للغرانیق الأولی و إن شفاعتهن لترتجی »ففرحت قریش وسجدوا و کان فی القوم الولید بن المغیرة المخزومی و هوشیخ کبیر فأخذ کفا من حصی فسجد علیه و هوقاعد وقالت قریش قدأقر محمدبشفاعة اللات والعزی ، قال فنزل جبرئیل فقال له جبرئیل قدقرأت ما لم أنزل علیک وأنزل علیه «وَ ما أَرسَلنا مِن قَبلِکَ مِن رَسُولٍ وَ لا نبَیِ‌ّ إِلّا إِذا تَمَنّی أَلقَی الشّیطانُ فِی أُمنِیّتِهِ فَیَنسَخُ اللّهُ ما یلُقیِ الشّیطانُ
-روایت-1-2-روایت-19-655
و أماالخاصة فإنه روی عن أبی عبد الله ع أن رسول الله ص أصابه خصاصة فجاء إلی رجل من الأنصار فقال له هل عندک من طعام فقال نعم یا رسول الله وذبح له عناقا وشواه فلما أدناه منه تمنی رسول الله ص أن
-روایت-1-2-روایت-48-ادامه دارد
[ صفحه 86]
یکون معه علی وفاطمة و الحسن و الحسین ع فجاء منافقان ثم جاء علی بعدهما فأنزل الله فی ذلک «وَ ما أَرسَلنا مِن قَبلِکَ مِن رَسُولٍ وَ لا نبَیِ‌ّ و لامحدث إِلّا إِذا تَمَنّی أَلقَی الشّیطانُ فِی أُمنِیّتِهِیعنی فلانا وفلانافَیَنسَخُ اللّهُ ما یلُقیِ الشّیطانُ»یعنی لماجاء علی ع بعدهما
-روایت-از قبل-297
ثُمّ یُحکِمُ اللّهُ آیاتِهِیعنی ینصر أمیر المؤمنین ع ثم قال لِیَجعَلَ ما یلُقیِ الشّیطانُ فِتنَةًیعنی فلانا وفلانالِلّذِینَ فِی قُلُوبِهِم مَرَضٌ إلی قوله إِلی صِراطٍ مُستَقِیمٍیعنی إلی الإمام المستقیم ثم قال وَ لا یَزالُ الّذِینَ کَفَرُوا فِی مِریَةٍ مِنهُ أی فی شک من أمیر المؤمنین ع حَتّی تَأتِیَهُمُ السّاعَةُ بَغتَةً أَو یَأتِیَهُم عَذابُ یَومٍ عَقِیمٍ قال العقیم ألذی لامثل له فی الأیام ثم قال المُلکُ یَومَئِذٍ لِلّهِ یَحکُمُ بَینَهُم فَالّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ فِی جَنّاتِ النّعِیمِ وَ الّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذّبُوا بِآیاتِنا قال و لم یؤمنوا بولایة أمیر المؤمنین والأئمة ع فَأُولئِکَ لَهُم عَذابٌ مُهِینٌ. ثم ذکر أمیر المؤمنین والمهاجرین من أصحاب النبی ص فقال وَ الّذِینَ هاجَرُوا فِی سَبِیلِ اللّهِ ثُمّ قُتِلُوا أَو ماتُوا لَیَرزُقَنّهُمُ اللّهُ إلی قوله لَعَلِیمٌ حَلِیمٌ
-قرآن-1-27-قرآن-65-102-قرآن-121-151-قرآن-163-184-قرآن-221-268-قرآن-302-372-قرآن-422-570-قرآن-621-651-قرآن-713-799-قرآن-811-827

انتقام یزید من الحسین علیه السلام

و أما قوله وَ مَن عاقَبَ بِمِثلِ ما عُوقِبَ بِهِ ثُمّ بغُیِ‌َ عَلَیهِ لَیَنصُرَنّهُ اللّهُفهو رسول الله ص لماأخرجته قریش من مکة وهرب منهم إلی الغار وطلبوه لیقتلوه فعاقبهم الله یوم بدر فقتل عتبة وشیبة والولید و أبوجهل وحنظلة بن أبی سفیان وغیرهم فلما قبض رسول الله ص طلب بدمائهم فقتل الحسین وآل محمدبغیا وعدوانا و هوقول یزید حین تمثل بهذا الشعر
-قرآن-13-91
لیت أشیاخی ببدر شهدوا || جزع الخزرج من وقع الأسل
لأهلوا واستهلوا فرحا || ثم قالوا یایزید لاتشل
لست من خندف إن لم أنتقم || من بنی أحمد ما کان فعل
قدقتلنا القرم من ساداتهم || وعدلناه ببدر فاعتدل
.
[ صفحه 87]
و قال الشاعر فی مثل ذلک
وکذاک الشیخ أوصانی به || فاتبعت الشیخ فیما قدسأل
. و قال یزید أیضا یقول والرأس مطروح یقلبه
یالیت أشیاخنا الماضین بالحضر || حتی یقیسوا قیاسا لایقاس به
أیام بدر لکان الوزن بالقدر
. فقال الله تبارک و تعالی «وَ مَن عاقَبَیعنی رسول الله ص «بِمِثلِ ما عُوقِبَ بِهِ»یعنی حسینا أرادوا أن یقتلوه «ثُمّ بغُیِ‌َ عَلَیهِ لَیَنصُرَنّهُ اللّهُ»یعنی بالقائم من ولده
-قرآن-31-43-قرآن-66-88-قرآن-121-161
و قوله لِکُلّ أُمّةٍ جَعَلنا مَنسَکاً هُم ناسِکُوهُ أی مذهبا یذهبون فیه ثم احتج عز و جل علی قریش والملحدین الذین یعبدون غیر الله فقال یا أَیّهَا النّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاستَمِعُوا لَهُ إِنّ الّذِینَ تَدعُونَ مِن دُونِ اللّهِیعنی الأصنام لَن یَخلُقُوا ذُباباً وَ لَوِ اجتَمَعُوا لَهُ وَ إِن یَسلُبهُمُ الذّبابُ شَیئاً لا یَستَنقِذُوهُ مِنهُ ضَعُفَ الطّالِبُ وَ المَطلُوبُیعنی الذباب و قوله اللّهُ یصَطفَیِ مِنَ المَلائِکَةِ رُسُلًا أی یختار و هوجبرئیل ومیکائیل وإسرافیل وملک الموت و من الناس الأنبیاء والأوصیاء فمن الأنبیاء نوح و ابراهیم و موسی وعیسی و محمدص و من هؤلاء الخمسة رسول الله ص و من الأوصیاء أمیر المؤمنین والأئمة ع و فیه تأویل غیر هذا. ثم خاطب الله الأئمة ع فقال یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا ارکَعُوا وَ اسجُدُوا إلی قوله وَ فِی هذا لِیَکُونَ الرّسُولُ شَهِیداً عَلَیکُم یامعشر الأئمةوَ تَکُونُواأنتم شُهَداءَ عَلَی المؤمنین والنّاسِ
-قرآن-9-52-قرآن-145-234-قرآن-249-381-قرآن-403-444-قرآن-710-757-قرآن-769-816-قرآن-831-842-قرآن-848-861-قرآن-874-880
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله «الّذِینَ إِن مَکّنّاهُم فِی الأَرضِ أَقامُوا الصّلاةَ وَ آتَوُا الزّکاةَ» و هذه الآیة لآل محمد ع إلی آخر الآیة والمهدی وأصحابه یملکهم الله مشارق الأرض ومغاربها ویظهر الدین ویمیت الله به وأصحابه البدع الباطل کماأمات السفه الحق حتی لایری أثر للظلم
-روایت-1-2-روایت-43-321
و أما قوله فَکَأَیّن مِن قَریَةٍ
-قرآن-13-33
و أما قوله فَکَأَیّن مِن قَریَةٍ
أَهلَکناها وَ هیِ‌َ ظالِمَةٌ فهَیِ‌َ خاوِیَةٌ عَلی عُرُوشِها والعروش سقف البیت و قوله یَستَعجِلُونَکَ بِالعَذابِ و ذلک أن رسول الله ص أخبرهم أن العذاب قدأتاهم قالوا فأین العذاب واستعجلوه فقال الله وَ إِنّ یَوماً
عِندَ رَبّکَ کَأَلفِ سَنَةٍ مِمّا تَعُدّونَ و أما قوله یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا ارکَعُوا وَ اسجُدُوا وَ اعبُدُوا رَبّکُم وَ افعَلُوا الخَیرَ لَعَلّکُم تُفلِحُونَ وَ جاهِدُوا فِی اللّهِ حَقّ جِهادِهِ هُوَ اجتَباکُم وَ ما جَعَلَ عَلَیکُم فِی الدّینِ مِن حَرَجٍ مِلّةَ أَبِیکُم اِبراهِیمَ هُوَ سَمّاکُمُ المُسلِمِینَ مِن قَبلُفهذه خاصة لآل محمد ع و قوله لِیَکُونَ الرّسُولُ شَهِیداً عَلَیکُمیعنی یکون علی آل محمدوَ تَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ أی آل محمدیکونوا شهداء علی الناس بعد النبی ص و قال عیسی ابن مریم «وَ کُنتُ عَلَیهِم شَهِیداً ما دُمتُ فِیهِم فَلَمّا توَفَیّتنَیِ کُنتَ أَنتَ الرّقِیبَ عَلَیهِم»یعنی الشهید«وَ أَنتَ عَلی کُلّ شَیءٍ شَهِیدٌ» و إن الله جعل علی هذه الأمة بعد النبی ص شهیدا من أهل بیته وعترته ما کان فی الدنیا منهم أحد فإذافنوا هلک أهل الأرض
-قرآن-1-61-قرآن-91-116-قرآن-213-270-قرآن-283-553-قرآن-585-621-قرآن-646-680-قرآن-755-849-قرآن-865-896
قال رسول الله ص جعل الله النجوم أمانا لأهل السماء وجعل أهل بیتی أمانا لأهل الأرض
-روایت-1-2-روایت-23-95

(23)سورة المؤمنون مکیة آیاتها مائة وثمان عشرة(118)

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ قَد أَفلَحَ المُؤمِنُونَ الّذِینَ هُم فِی صَلاتِهِم خاشِعُونَ
-قرآن-1-93
قال الصادق ع لماخلق الله الجنة قال لها تکلمی فقالت «قَد أَفلَحَ المُؤمِنُونَ
-روایت-1-2-روایت-18-86
» و قوله الّذِینَ هُم فِی صَلاتِهِم خاشِعُونَ قال غضک بصرک فی صلواتک وإقبالک علیهاوَ الّذِینَ هُم عَنِ اللّغوِ مُعرِضُونَیعنی الغناء والملاهی‌وَ الّذِینَ هُم لِلزّکاةِ فاعِلُونَ
-قرآن-10-45-قرآن-87-125-قرآن-148-182
قال الصادق ( ع ) من منع قیراطا من الزکاة فلیس هوبمؤمن و لامسلم و لاکرامة له
-روایت-1-2-روایت-20-85
وَ الّذِینَ هُم لِفُرُوجِهِم حافِظُونَ إِلّا عَلی أَزواجِهِم أَو ما مَلَکَت أَیمانُهُم
-قرآن-1-86
[ صفحه 89]
یعنی الإماءفَإِنّهُم غَیرُ مَلُومِینَ والمتعة حدها حد الإماءفَمَنِ ابتَغی وَراءَ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ العادُونَ قال من جاوز ذلک فأولئک هم العادون و قوله وَ الّذِینَ هُم عَلی صَلَواتِهِم یُحافِظُونَ قال علی أوقاتها وحدودها و قوله أُولئِکَ هُمُ الوارِثُونَ
-قرآن-13-38-قرآن-62-113-قرآن-160-203-قرآن-237-261
فإنه حدثنی أبی عن عثمان بن عیسی عن سماعة عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ع قال ماخلق الله خلقا إلاجعل له فی الجنة منزلا و فی النار منزلا فإذادخل أهل الجنة الجنة و أهل النار النار نادی مناد یا أهل الجنة أشرفوا فیشرفون علی أهل النار وترفع لهم منازلهم فیها ثم یقال لهم هذه منازلکم التی لوعصیتم الله لدخلتموها یعنی النار قال فلو أن أحدا مات فرحا لمات أهل الجنة فی ذلک الیوم فرحا لماصرف عنهم من العذاب ، ثم ینادی مناد یا أهل النار ارفعوا رءوسکم فیرفعون رءوسهم فینظرون منازلهم فی الجنة و ما فیها من النعیم فیقال لهم هذه منازلکم التی لوأطعتم ربکم لدخلتموها قال فلو أن أحدا مات حزنا لمات أهل النار حزنا فیورث هؤلاء منازل هؤلاء ویورث هؤلاء منازل هؤلاء و ذلک قول الله أُولئِکَ هُمُ الوارِثُونَ الّذِینَ یَرِثُونَ الفِردَوسَ هُم فِیها خالِدُونَ
-روایت-1-2-روایت-88-786
. و قوله وَ لَقَد خَلَقنَا الإِنسانَ مِن سُلالَةٍ مِن طِینٍ قال السلالة الصفوة من الطعام والشراب ألذی یصیر نطفة والنطفة أصلها من السلالة والسلالة هی من صفوة الطعام والشراب والطعام من أصل الطین فهذا معنی قوله مِن سُلالَةٍ مِن طِینٍ ثُمّ جَعَلناهُ نُطفَةً فِی قَرارٍ مَکِینٍیعنی فی الرحم ثُمّ خَلَقنَا النّطفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقنَا العَلَقَةَ مُضغَةً فَخَلَقنَا المُضغَةَ عِظاماً فَکَسَونَا العِظامَ لَحماً ثُمّ أَنشَأناهُ خَلقاً آخَرَ فَتَبارَکَ اللّهُ أَحسَنُ الخالِقِینَ و هذه استحالة من أمر إلی أمر فحد النطفة إذاوقعت فی الرحم أربعون یوما ثم تصیر علقة. وزعمت المعتزلة أنانخلق أفعالنا واحتجوا بقول الله أَحسَنُ الخالِقِینَ وزعموا أن هاهنا خالقین غیر الله عز و جل ومعنی الخلق هاهنا التقدیر مثل قول الله
-قرآن-10-59-قرآن-218-281-قرآن-297-481-قرآن-621-639
[ صفحه 90]
لعیسی ابن مریم و لیس ذلک کماذهبت المعتزلة أنهم خالقون لأفعالهم و قوله خَلَقنَا الإِنسانَ مِن سُلالَةٍ مِن طِینٍ ثُمّ جَعَلناهُ نُطفَةً فِی قَرارٍ مَکِینٍ إلی قوله ثُمّ أَنشَأناهُ خَلقاً آخَرَفهم ستة أجزاء وست استحالات و فی کل جزء واستحالة دیة محدودة ففی النطفة عشرون دینارا، و فی العلقة أربعون دینارا، و فی المضغة ستون دینارا و فی العظم ثمانون دینارا، و إذاکسی لحما فمائة دینار حتی یستهل فإذااستهل فالدیة کاملة
-قرآن-79-161-قرآن-173-200
فحدثنی بذلک أبی عن سلیمان بن خالد عن أبی عبد الله ع قال قلت فإن خرج فی النطفة قطرة دم قال فی القطرة عشر النطفة ففیها اثنان وعشرون دینارا قلت قطرتان قال أربعة وعشرون دینارا قلت فثلاث قال ستة وعشرون دینارا قلت فأربع قال ثمانیة وعشرون دینارا قلت فخمس قال ثلاثون دینارا و مازاد علی النصف فعلی هذاالحساب حتی تصیر علقة فیکون فیهاأربعون دینارا، قلت فإن خرجت النطفة متخضخضة بالدم قال قدعلقت إن کان دما صافیا أربعون دینارا و إن کان دما أسود فذلک من الجوف فلا شیء علیه إلاالتعزیر لأنه ما کان من دم صاف فذلک الولد و ما کان من دم أسود فهو من الجوف ، قال فقال أبوشبل فإن العلقة إذاصارت فیهاشبیه العروق واللحم قال اثنان وأربعون دینارا العشر قال قلت فإن عشر الأربعین أربعة، قال لاإنما عشر المضغة إنما ذهب عشرها فکلما ازدادت زید حتی تبلغ الستین قلت فإن رأت فی المضغة مثل عقدة عظم یابس قال إن ذلک عظم أول مایبتد‌ئ ففیه أربعة دنانیر فإن زاد فزاد أربعة دنانیر حتی تبلغ مائة قلت فإن کسی العظم لحما قال کذلک إلی مائة قلت فإن رکزها فسقط الصبی لایدری أحیا کان أومیتا، قال هیهات یا أباشبل
-روایت-1-2-روایت-67-ادامه دارد
[ صفحه 91]
إذابلغ أربعة أشهر فقد صارت فیه الحیاة و قداستوجب الدیة
-روایت-از قبل-61
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله ثُمّ أَنشَأناهُ خَلقاً آخَرَفهو نفخ الروح فیه
-روایت-1-2-روایت-43-102
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ لَقَد خَلَقنا فَوقَکُم سَبعَ طَرائِقَ قال السماوات و قوله وَ شَجَرَةً تَخرُجُ مِن طُورِ سَیناءَ تَنبُتُ بِالدّهنِ وَ صِبغٍ لِلآکِلِینَ قال شجرة الزیتون و هومثل لرسول الله ص و أمیر المؤمنین ع
-قرآن-37-76-قرآن-99-174
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر فی قوله وَ أَنزَلنا مِنَ السّماءِ ماءً بِقَدَرٍ فَأَسکَنّاهُ فِی الأَرضِفهی الأنهار والعیون والآبار و قوله «وَ شَجَرَةً تَخرُجُ مِن طُورِ سَیناءَ»فالطور الجبل والسیناء الشجرة و أماالشجرة التی تنبت بالدهن فهی الزیتون
-روایت-1-2-روایت-40-267
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ إِنّ لَکُم فِی الأَنعامِ لَعِبرَةً نُسقِیکُم مِمّا فِی بُطُونِها وَ لَکُم فِیها مَنافِعُ کَثِیرَةٌ وَ مِنها تَأکُلُونَ وَ عَلَیها وَ عَلَی الفُلکِ تُحمَلُونَیعنی السفن
-قرآن-37-196
و فی روایة أبی الجارود فی قوله فَجَعَلناهُم غُثاءً والغثاء الیابس الهامد من نبات الأرض
-روایت-1-2-روایت-26-95
و قوله ثُمّ أَرسَلنا رُسُلَنا تَترا یقول بعضهم فی أثر بعض و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ جَعَلنَا ابنَ مَریَمَ وَ أُمّهُ آیَةً إلی قوله وَ مَعِینٍ قال الربوة الحیرة وذات قرار ومعین أی الکوفة ثم خاطب الله الرسل فقال یا أَیّهَا الرّسُلُ کُلُوا مِنَ الطّیّباتِ وَ اعمَلُوا صالِحاً إلی قوله أُمّةً واحِدَةً قال علی مذهب واحد و قوله کُلّ حِزبٍ بِما لَدَیهِم فَرِحُونَ قال کل من اختار لنفسه دینا فهو فرح به ، ثم خاطب الله نبیه ص فقال فَذَرهُم یا محمدفِی غَمرَتِهِم أی فی سکرتهم وشکهم حَتّی حِینٍ ثم قال عز و جل أَ یَحسَبُونَ یا محمدأَنّما نُمِدّهُم بِهِ مِن مالٍ وَ بَنِینَ هوخیر نریده بهم بل لایشعرون أن ذلک شر لهم ثم ذکر عز و جل من یرید بهم الخیر فقال إِنّ الّذِینَ هُم مِن خَشیَةِ رَبّهِم مُشفِقُونَ إلی قوله یُؤتُونَ ما آتَوا قال من العبادة والطاعةوَ قُلُوبُهُم وَجِلَةٌ أی خائفةأَنّهُم
-قرآن-9-36-قرآن-96-135-قرآن-147-156-قرآن-230-291-قرآن-303-317-قرآن-346-379-قرآن-453-460-قرآن-469-482-قرآن-505-515-قرآن-534-546-قرآن-555-595-قرآن-685-732-قرآن-744-760-قرآن-785-806-قرآن-816-822
و قوله ثُمّ أَرسَلنا رُسُلَنا تَترا یقول بعضهم فی أثر بعض و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ جَعَلنَا ابنَ مَریَمَ وَ أُمّهُ آیَةً إلی قوله وَ مَعِینٍ قال الربوة الحیرة وذات قرار ومعین أی الکوفة ثم خاطب الله الرسل فقال یا أَیّهَا الرّسُلُ کُلُوا مِنَ الطّیّباتِ وَ اعمَلُوا صالِحاً إلی قوله أُمّةً واحِدَةً قال علی مذهب واحد و قوله کُلّ حِزبٍ بِما لَدَیهِم فَرِحُونَ قال کل من اختار لنفسه دینا فهو فرح به ، ثم خاطب الله نبیه ص فقال فَذَرهُم یا محمدفِی غَمرَتِهِم أی فی سکرتهم وشکهم حَتّی حِینٍ ثم قال عز و جل أَ یَحسَبُونَ یا محمدأَنّما نُمِدّهُم بِهِ مِن مالٍ وَ بَنِینَ هوخیر نریده بهم بل لایشعرون أن ذلک شر لهم ثم ذکر عز و جل من یرید بهم الخیر فقال إِنّ الّذِینَ هُم مِن خَشیَةِ رَبّهِم مُشفِقُونَ إلی قوله یُؤتُونَ ما آتَوا قال من العبادة والطاعةوَ قُلُوبُهُم وَجِلَةٌ أی خائفةأَنّهُم
إِلی رَبّهِم راجِعُونَ ثم قال أُولئِکَ یُسارِعُونَ فِی الخَیراتِ وَ هُم لَها سابِقُونَ و هومعطوف علی قوله أَ یَحسَبُونَ أَنّما نُمِدّهُم بِهِ مِن مالٍ وَ بَنِینَ نُسارِعُ لَهُم فِی الخَیراتِ.
-قرآن-1-23-قرآن-33-88-قرآن-111-194
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله أُولئِکَ یُسارِعُونَ فِی الخَیراتِ وَ هُم لَها سابِقُونَ هو علی بن أبی طالب ع لم یسبقه أحد
-روایت-1-2-روایت-43-149
و قوله بَل قُلُوبُهُم فِی غَمرَةٍ مِن هذایعنی من القرآن ولهم أعمال من دون ذلک هُم لَها عامِلُونَ یقول ماکتب علیهم فی اللوح ماهم عاملون قبل أن یخلقوا هم لذلک الأعمال المکتوبة عاملون و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ لَدَینا کِتابٌ یَنطِقُ بِالحَقّ أی علیکم ثم قال بَل قُلُوبُهُم فِی غَمرَةٍ مِن هذا أی فی شک مما یقولون و قوله حَتّی إِذا أَخَذنا مُترَفِیهِم بِالعَذابِیعنی کبراءهم بالعذاب إِذا هُم یَجأَرُونَ أی یضجون فرد الله علیهم لا تَجأَرُوا الیَومَ إِنّکُم مِنّا لا تُنصَرُونَ إلی قوله مُستَکبِرِینَ بِهِ سامِراً تَهجُرُونَ أی جعلتموه سمرا وهجرتموه و قوله أَم یَقُولُونَ بِهِ جِنّةٌیعنی برسول الله ص فرد الله علیهم بَل جاءَهُم بِالحَقّ وَ أَکثَرُهُم لِلحَقّ کارِهُونَ و قوله وَ لَوِ اتّبَعَ الحَقّ أَهواءَهُم لَفَسَدَتِ السّماواتُ وَ الأَرضُ وَ مَن فِیهِنّ قال الحق رسول الله ص و أمیر المؤمنین ع والدلیل علی ذلک قوله «قَد جاءَکُمُ الرّسُولُ بِالحَقّ مِن رَبّکُم»یعنی بولایة أمیر المؤمنین ع و قوله «وَ یَستَنبِئُونَکَ» أی یا محمد أهل مکة فی علی «أَ حَقّ هُوَ»إمام هو«قُل إیِ وَ ربَیّ إِنّهُ لَحَقّ» أی لإمام ، ومثله کثیر والدلیل علی أن الحق رسول الله ص و أمیر المؤمنین ع قول الله عز و جل و لواتبع رسول الله ص أمیر المؤمنین ع قریشا لفسدت السماوات و الأرض و من فیهن ،ففساد السماء إذا لم تمطر وفساد الأرض إذا لم تنبت وفساد الناس فی ذلک و قوله وَ إِنّکَ لَتَدعُوهُم إِلی صِراطٍ مُستَقِیمٍ قال إلی ولایة أمیر المؤمنین ع قال وَ إِنّ الّذِینَ
-قرآن-9-42-قرآن-85-102-قرآن-233-266-قرآن-286-319-قرآن-351-391-قرآن-415-433-قرآن-460-507-قرآن-519-555-قرآن-591-616-قرآن-653-704-قرآن-713-793-قرآن-866-908-قرآن-950-967-قرآن-1000-1011-قرآن-1023-1054-قرآن-1322-1365-قرآن-1404-1419
و قوله بَل قُلُوبُهُم فِی غَمرَةٍ مِن هذایعنی من القرآن ولهم أعمال من دون ذلک هُم لَها عامِلُونَ یقول ماکتب علیهم فی اللوح ماهم عاملون قبل أن یخلقوا هم لذلک الأعمال المکتوبة عاملون و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ لَدَینا کِتابٌ یَنطِقُ بِالحَقّ أی علیکم ثم قال بَل قُلُوبُهُم فِی غَمرَةٍ مِن هذا أی فی شک مما یقولون و قوله حَتّی إِذا أَخَذنا مُترَفِیهِم بِالعَذابِیعنی کبراءهم بالعذاب إِذا هُم یَجأَرُونَ أی یضجون فرد الله علیهم لا تَجأَرُوا الیَومَ إِنّکُم مِنّا لا تُنصَرُونَ إلی قوله مُستَکبِرِینَ بِهِ سامِراً تَهجُرُونَ أی جعلتموه سمرا وهجرتموه و قوله أَم یَقُولُونَ بِهِ جِنّةٌیعنی برسول الله ص فرد الله علیهم بَل جاءَهُم بِالحَقّ وَ أَکثَرُهُم لِلحَقّ کارِهُونَ و قوله وَ لَوِ اتّبَعَ الحَقّ أَهواءَهُم لَفَسَدَتِ السّماواتُ وَ الأَرضُ وَ مَن فِیهِنّ قال الحق رسول الله ص و أمیر المؤمنین ع والدلیل علی ذلک قوله «قَد جاءَکُمُ الرّسُولُ بِالحَقّ مِن رَبّکُم»یعنی بولایة أمیر المؤمنین ع و قوله «وَ یَستَنبِئُونَکَ» أی یا محمد أهل مکة فی علی «أَ حَقّ هُوَ»إمام هو«قُل إیِ وَ ربَیّ إِنّهُ لَحَقّ» أی لإمام ، ومثله کثیر والدلیل علی أن الحق رسول الله ص و أمیر المؤمنین ع قول الله عز و جل و لواتبع رسول الله ص أمیر المؤمنین ع قریشا لفسدت السماوات و الأرض و من فیهن ،ففساد السماء إذا لم تمطر وفساد الأرض إذا لم تنبت وفساد الناس فی ذلک و قوله وَ إِنّکَ لَتَدعُوهُم إِلی صِراطٍ مُستَقِیمٍ قال إلی ولایة أمیر المؤمنین ع قال وَ إِنّ الّذِینَ
لا یُؤمِنُونَ بِالآخِرَةِ عَنِ الصّراطِ لَناکِبُونَ قال عن الإمام لحائدون ثم حکی الله عز و جل قول الدهریةقالُوا أَ إِذا مِتنا وَ کُنّا تُراباً وَ عِظاماً أَ إِنّا لَمَبعُوثُونَ إلی قوله أَساطِیرُ الأَوّلِینَیعنی أکاذیب الأولین فرد الله علیهم فقال بَل أَتَیناهُم بِالحَقّ وَ إِنّهُم لَکاذِبُونَ ثم رد الله علی الثنویة الذین قالوا بإلهین فقال الله تعالی مَا اتّخَذَ اللّهُ مِن وَلَدٍ وَ ما کانَ مَعَهُ مِن إِلهٍ إِذاً لَذَهَبَ کُلّ إِلهٍ بِما خَلَقَ وَ لَعَلا بَعضُهُم عَلی بَعضٍ قال لو کان إلهین کمازعمتم لکانا یختلفان فیخلق هذا و لایخلق هذا ویرید هذا و لایرید هذا ویطلب کل واحد منهما الغلبة و إذاأراد أحدهما خلق إنسان أراد الآخر خلق بهیمة فیکون إنسانا وبهیمة فی حالة واحدة و هذا غیرموجود فلما بطل هذاثبت التدبیر والصنع لواحد ودل أیضا التدبیر وثباته وقوام بعضه ببعض علی أن الصانع واحد و ذلک قوله مَا اتّخَذَ اللّهُ مِن وَلَدٍ إلی قوله لَعَلا بَعضُهُم عَلی بَعضٍ ثم قال آنفاسُبحانَ اللّهِ عَمّا یَصِفُونَ و قوله وَ قُل رَبّ أَعُوذُ بِکَ مِن هَمَزاتِ الشّیاطِینِ قال مایقع فی قلبک من وسوسة الشیاطین و قوله حَتّی إِذا جاءَ أَحَدَهُمُ المَوتُ قالَ رَبّ ارجِعُونِ لعَلَیّ أَعمَلُ صالِحاً فِیما تَرَکتُ کَلّا إِنّها کَلِمَةٌ هُوَ قائِلُهافإنها نزلت فی مانع الزکاة والخمس .
-قرآن-1-52-قرآن-113-183-قرآن-195-215-قرآن-260-305-قرآن-370-494-قرآن-835-863-قرآن-875-900-قرآن-914-943-قرآن-952-1000-قرآن-1049-1177
وحدثنی أبی عن خالد عن حماد عن حریز عن أبی عبد الله ( ع ) قال ما من ذی مال ذهب و لافضة یمنع زکاة ماله أوخمسة إلاحبسه الله یوم القیامة بقاع قفر وسلط علیه سباعا تریده وتحید عنه [ فیه ] فإذاعلم أنه لامحیص له أمکنه من یده فقضمها کمایقضم الفجل و ما من ذی مال إبل أوبقر أوغنم یمنع زکاة ماله إلاحبسه الله یوم القیامة بقاع قفر ینطحه کل ذات قرن بقرنها و کل ذی ظلف بظلفها و ما من ذی مال نخل أوزرع أوکرم یمنع زکاة ماله إلاطوقه الله إلی یوم القیامة ورفع أرضه إلی سبع أرضین یقلده [یقلبه ]إیاه
-روایت-1-2-روایت-69-533
و قوله وَ مِن وَرائِهِم بَرزَخٌ
-قرآن-9-32
و قوله وَ مِن وَرائِهِم بَرزَخٌ
إِلی یَومِ یُبعَثُونَ قال البرزخ هوأمر بین أمرین و هوالثواب والعقاب بین الدنیا والآخرة و هورد علی من أنکر عذاب القبر والثواب والعقاب قبل القیامة و هو
-قرآن-1-22
قول الصادق ع و الله ماأخاف علیکم إلاالبرزخ فأما إذاصار الأمر إلینا فنحن أولی بکم
-روایت-1-2-روایت-18-94
و قال علی بن الحسین ع إن القبر روضة من ریاض الجنة أوحفرة من حفر النیران
-روایت-1-2-روایت-30-83
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر( ع ) فی قوله أَم تَسأَلُهُم خَرجاً فَخَراجُ رَبّکَ خَیرٌ، یقول أم تسألهم أجرا فأجر ربک خیروَ هُوَ خَیرُ الرّازِقِینَ
-روایت-1-2-روایت-45-162
و قوله وَ لَقَد أَخَذناهُم بِالعَذابِ فَمَا استَکانُوا لِرَبّهِم وَ ما یَتَضَرّعُونَفهو الجوع والخوف والقتل و قوله حَتّی إِذا فَتَحنا عَلَیهِم باباً ذا عَذابٍ شَدِیدٍ إِذا هُم فِیهِ مُبلِسُونَ یقول آیسون و أما قوله غَلَبَت عَلَینا شِقوَتُنافإنهم علموا حین عاینوا أمر الآخرة أن الشقی کتب علیهم علموا حین لم ینفعهم العلم قالوارَبّنا أَخرِجنا مِنها فَإِن عُدنا فَإِنّا ظالِمُونَ قالَ اخسَؤُا فِیها وَ لا تُکَلّمُونِفبلغنی و الله أعلم أنهم تدارکوا بعضهم علی بعض سبعین عاما حتی انتهوا إلی قعر جهنم .
-قرآن-9-85-قرآن-120-196-قرآن-221-245-قرآن-338-425

العربیة لیست بأب وجد

و قال علی بن ابراهیم فی قوله فَإِذا نُفِخَ فِی الصّورِ فَلا أَنسابَ بَینَهُم یَومَئِذٍ وَ لا یَتَساءَلُونَفإنه رد علی من یفتخر بالأنساب
-قرآن-36-112
قال الصادق ع لایتقدم یوم القیامة أحد إلابالأعمال
-روایت-1-2-روایت-18-57
قول رسول الله ص یاأیها الناس إن العربیة لیست بأب وجد وإنما هولسان ناطق فمن تکلم به فهو عربی ألا أنکم ولد آدم وآدم من تراب و الله لعبد حبشی حین أطاع الله خیر من سید قرشی عصی الله و إن أکرمکم
عند الله أتقاکم
-روایت-1-2-روایت-22-233
والدلیل علی ذلک قوله عز و جل فَإِذا نُفِخَ فِی الصّورِ فَلا أَنسابَ بَینَهُم یَومَئِذٍ وَ لا یَتَساءَلُونَ فَمَن ثَقُلَت مَوازِینُهُیعنی بالأعمال الحسنةفَأُولئِکَ هُمُ المُفلِحُونَ وَ مَن خَفّت مَوازِینُهُ قال من الأعمال الحسنةفَأُولئِکَ الّذِینَ خَسِرُوا أَنفُسَهُم فِی جَهَنّمَ خالِدُونَ
-قرآن-35-137-قرآن-160-212-قرآن-237-298
و قوله تَلفَحُ وُجُوهَهُمُ النّارُ قال أی تلهب علیهم فتحرقهم وَ هُم فِیها کالِحُونَ أی مفتوحی الفم متربدی الوجوه و قوله قالَ کَم لَبِثتُم فِی الأَرضِ عَدَدَ سِنِینَ قالُوا لَبِثنا یَوماً أَو بَعضَ یَومٍ
-قرآن-9-35-قرآن-66-87-قرآن-129-210
و قوله تَلفَحُ وُجُوهَهُمُ النّارُ قال أی تلهب علیهم فتحرقهم وَ هُم فِیها کالِحُونَ أی مفتوحی الفم متربدی الوجوه و قوله قالَ کَم لَبِثتُم فِی الأَرضِ عَدَدَ سِنِینَ قالُوا لَبِثنا یَوماً أَو بَعضَ یَومٍ
فَسئَلِ العادّینَ قال سل الملائکة الذین کانوا یعدون علینا الأیام ویکتبون ساعاتنا وأعمالنا التی اکتسبناها فیها علی الأنام فرد الله علیهم فقال قل لهم یا محمدإِن لَبِثتُم إِلّا قَلِیلًا لَو أَنّکُم کُنتُم تَعلَمُونَ أَ فَحَسِبتُم أَنّما خَلَقناکُم عَبَثاً وَ أَنّکُم إِلَینا لا تُرجَعُونَ و قوله وَ مَن یَدعُ مَعَ اللّهِ إِلهاً آخَرَ لا بُرهانَ لَهُ بِهِ أی لاحجة له به فَإِنّما حِسابُهُ
عِندَ رَبّهِ إِنّهُ لا یُفلِحُ الکافِرُونَ وَ قُل یا محمدرَبّ اغفِر وَ ارحَم وَ أَنتَ خَیرُ الرّاحِمِینَ
-قرآن-1-18-قرآن-167-296-قرآن-305-362-قرآن-381-447-قرآن-456-502

24-سورة النور مدنیة آیاتها أربع وستون 64

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ سُورَةٌ أَنزَلناها وَ فَرَضناها وَ أَنزَلنا فِیها آیاتٍ بَیّناتٍ لَعَلّکُم تَذَکّرُونَیعنی کی تذکروا و قوله الزّانِیَةُ وَ الزاّنیِ فَاجلِدُوا کُلّ واحِدٍ مِنهُما مِائَةَ جَلدَةٍ وهی ناسخة لقوله وَ اللاّتیِ یَأتِینَ الفاحِشَةَ مِن نِسائِکُم إلی آخر الآیة و قوله وَ لا تَأخُذکُم بِهِما رَأفَةٌ فِی دِینِ اللّهِیعنی لاتأخذکم الرأفة علی الزانی والزانیة فی دین الله إِن کُنتُم تُؤمِنُونَ بِاللّهِ وَ الیَومِ الآخِرِ فی إقامة الحد علیهما. وکانت آیة الرجم نزلت الشیخ والشیخة إذازنیا فارجموهما البتة فإنهما قضیا الشهوة نکالا من الله و الله علیم حکیم
-قرآن-1-118-قرآن-143-213-قرآن-232-277-قرآن-300-346-قرآن-404-452
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله وَ لیَشهَد عَذابَهُما یقول ضربهماطائِفَةٌ مِنَ المُؤمِنِینَیجمع لهم الناس إذاجلدوا
-روایت-1-2-روایت-43-139
. و قال علی بن ابراهیم ثم حرم الله عز و جل نکاح الزوانی فقال الزاّنیِ لا یَنکِحُ إِلّا زانِیَةً أَو مُشرِکَةً وَ الزّانِیَةُ لا یَنکِحُها إِلّا زانٍ أَو مُشرِکٌ وَ حُرّمَ ذلِکَ عَلَی المُؤمِنِینَ و هورد علی من یستحل التمتع بالزوانی والتزویج بهن وهن المشهورات
-قرآن-70-204
[ صفحه 96]
المعروفات فی الدنیا لایقدر الرجل علی تحصینهن ، ونزلت هذه الآیة فی نساء مکة کن مستعلنات بالزنا سارة وحنتمة والرباب کن یغنین بهجاء رسول الله ص فحرم الله نکاحهن ، وجرت بعدهن فی النساء من أمثالهن . والزنا علی وجوه والحد فیه علی وجوه
فمن ذلک أنه أحضر عمر بن الخطاب ستة نفر أخذوا بالزنا فأمر أن یقام علی کل واحد منهم الحد و کان أمیر المؤمنین ع جالسا
عندعمر فقال یاعمر لیس هذاحکمهم ، قال فأقم أنت علیهم الحد،فقدم واحدا منهم فضرب عنقه وقدم الثانی فرجمه وقدم الثالث فضربه الحد وقدم الرابع فضربه نصف الحد وقدم الخامس فعزره و أماالسادس فأطلقه فتعجب عمر وتحیر الناس ، فقال عمر یا أبا الحسن ستة نفر فی قضیة واحدة أقمت علیهم ست عقوبات لیس منها حکم یشبه الآخر فقال نعم أماالأول فکان ذمیا زنی بمسلمة وخرج عن ذمته فالحکم فیه السیف ، و أماالثانی فرجل محصن زنی فرجمناه ، و أماالثالث فغیر محصن فحددناه ، و أماالرابع فعبد زنی فضربناه نصف الحد، و أماالخامس فکان منه ذلک الفعل بالشبهة فعزرناه وأدبناه و أماالسادس فمجنون مغلوب علی عقله سقط منه التکلیف
-روایت-1-2-روایت-12-768
. و أما قوله وَ الّذِینَ یَرمُونَ المُحصَناتِ إلی قوله وَ لا تَقبَلُوا لَهُم شَهادَةً أَبَداً
-قرآن-14-45-قرآن-57-94
فإنه حدثنی أبی عن حماد عن حریز عن أبی عبد الله ع قال القاذف یجلد ثمانین جلدة و لاتقبل له شهادة أبدا إلا بعدالتوبة أویکذب نفسه فإن شهد له ثلاثة وأبی واحد یجلد الثلاثة و لایقبل شهادتهم حتی یقول أربعة رأینا مثل المیل فی المکحلة، و من شهد علی نفسه أنه زنی لم تقبل شهادته حتی یعید أربع مرات
-روایت-1-2-روایت-63-313

إقرار رجل بالزنا أمام الأمیر علیه السلام

اشاره

حدثنی أبی عن عبدالرحمن بن أبی نجران عن عاصم بن حمید عن أبی بصیر قال قال أبو عبد الله ع أنه جاء رجل إلی أمیر المؤمنین ع فقال له یا أمیر المؤمنین
-روایت-1-2-روایت-101-ادامه دارد
[ صفحه 97]
إنی زنیت فطهرنی فقال أمیر المؤمنین ع أبک جنة فقال لا قال أفتقرأ من القرآن شیئا قال نعم فقال له ممن أنت فقال أنا من مزینة أوجهینة قال اذهب حتی أسأل عنک فسأل عنه ،قالوا یا أمیر المؤمنین هذا رجل صحیح العقل مسلم ، ثم رجع إلیه فقال یا أمیر المؤمنین إنی زنیت فطهرنی، فقال ویحک أ لک زوجة قال نعم ، قال فکنت حاضرها أوغائبا عنها قال بل کنت حاضرها قال اذهب حتی ننظر فی أمرک ،فجاء إلیه الثالثة فذکر له ذلک ،فأعاد علیه أمیر المؤمنین ع فذهب ثم رجع فی الرابعة، فقال إنی زنیت فطهرنی،فأمر أمیر المؤمنین بحبسه ثم نادی أمیر المؤمنین ع أیها الناس إن هذا الرجل یحتاج أن نقیم علیه حد الله فاخرجوا متنکرین لایعرف بعضکم بعضا ومعکم أحجارکم فلما کان من الغد أخرجه أمیر المؤمنین ع بالغلس وصلی رکعتین ثم حفر حفیرة ووضعه فیها ثم نادی أیها الناس إن هذه حقوق الله لایطلبها من کان عنده لله حق مثله فمن کان لله علیه حق مثله فلینصرف فإنه لایقیم الحد من الله من لله علیه الحد فانصرف الناس فأخذ أمیر المؤمنین ع حجرا فکبر أربع تکبیرات فرماه ثم أخذ الحسن ع مثله ثم فعل الحسین ع مثله فلما مات أخرجه أمیر المؤمنین ع وصلی علیه فقالوا یا أمیر المؤمنین أ لاتغسله قال قداغتسل بما هومنها طاهر إلی یوم القیامة ثم قال أمیر المؤمنین ع أیها الناس من أتی هذه القاذورة فلیتب إلی الله فیما بینه و بین الله فو الله لتوبة إلی الله فی السر لأفضل من أن یفضح نفسه ویهتک ستره
-روایت-از قبل-1339
.
[ صفحه 98]
و أما قوله وَ الّذِینَ یَرمُونَ أَزواجَهُم إلی قوله إِن کانَ مِنَ الصّادِقِینَفإنها نزلت فی اللعان ، و کان سبب ذلک
-قرآن-13-43-قرآن-55-80
أنه لمارجع رسول الله ص من غزوة تبوک جاءه عویمر بن ساعدة العجلانی و کان من الأنصار فقال یا رسول الله إن امرأتی زنی بهاشریک بن السمحا وهی منه حامل فأعرض عنه رسول الله ص فأعاد علیه القول ،فأعرض عنه حتی فعل ذلک أربع مرات ،فدخل رسول الله ص منزله فنزلت علیه آیة اللعان ،فخرج رسول الله ص وصلی بالناس العصر و قال لعویمر ائتنی بأهلک فقد أنزل الله فیکما قرآنا،فجاء إلیها، فقال لها رسول الله ص یدعوک وکانت فی شرف من قومها فجاء معها جماعة فلما دخلت المسجد قال رسول الله ص لعویمر تقدما إلی المنبر والتعنا، قال فکیف أصنع فقال تقدم وقل أشهد بالله إنی إذالمن الصادقین فیما رمیتها به ، قال فتقدم وقالها فقال رسول الله ص أعدها فأعادها ثم قال أعدها حتی فعل ذلک أربع مرات ، فقال له فی الخامسة علیک لعنة الله إن کنت من الکاذبین فیما رمیتها به فقال وَ الخامِسَةُ أَنّ لَعنَتَ اللّهِ عَلَیهِ إِن کانَ مِنَ الکاذِبِینَفیما رماها به ثم قال رسول الله ص أن اللعنة لموجبة إن کنت کاذبا ثم قال له تنح فتنحی عنه ، ثم قال لزوجته تشهدین کماشهد و إلاأقمت علیک حد الله ،فنظرت فی وجوه قومها فقالت لاأسود هذه الوجوه فی هذه العشیة،فتقدمت إلی المنبر وقالت أشهد بالله أن عویمر بن ساعدة من الکاذبین فیما رمانی به ، فقال لها رسول الله ص أعیدیها فأعادتها حتی أعادتها أربع مرات فقال لها رسول الله ص العنی نفسک فی الخامسة إن کان من الصادقین فیما رماک به فقالت فی الخامسةأَنّ غَضَبَ اللّهِ عَلَیها إِن کانَ مِنَ الصّادِقِینَفیما رمانی به فقال لها رسول الله ص ویلک ویلک أنها موجبة إن کنت کاذبة ثم قال رسول الله ص لزوجها اذهب فلاتحل لک أبدا قال یا رسول الله فما لی ألذی أعطیتها قال إن کنت کاذبا فهو
-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد
[ صفحه 99]
أبعد لک منه و إن کنت صادقا فهو لها بما استحللت من فرجها. ثم قال رسول الله ص إن جاءت بالولد أخمش الساقین وأخفش العینین جعد قطط فهو للأمر السیئ و إن جاءت به أشهل أصهب فهو لأبیه فیقال إنها جاءت به علی الأمر السیئ ،فهذه لاتحل لزوجها و إن جاءت بولد لایرثه أبوه ومیراثه لأمه و إن لم یکن له أم فلأخواله و إن قذفه أحد جلد حد القاذف
-روایت-از قبل-362

الإفک علی ماریة

و أما قوله إِنّ الّذِینَ جاؤُ بِالإِفکِ عُصبَةٌ مِنکُم لا تَحسَبُوهُ شَرّا لَکُم بَل هُوَ خَیرٌ لَکُم فإن العامة رووا أنها نزلت فی عائشة و مارمیت به فی غزوة بنی المصطلق من خزاعة و أماالخاصة فإنهم رووا أنها نزلت فی ماریة القبطیة و مارمتها به عائشة والمنافقات .
-قرآن-13-102
حدثنا محمد بن جعفر قال حدثنا محمد بن عیسی عن الحسن بن علی بن فضال قال حدثنا عبد الله [ محمد] بن بکیر عن زرارة قال سمعت أبا جعفر ع یقول لمامات ابراهیم بن رسول الله ص حزن علیه حزنا شدیدا فقالت عائشة ما ألذی یحزنک علیه فما هو إلا ابن جریح ،فبعث رسول الله ص علیا وأمره بقتله فذهب علی ع إلیه ومعه السیف و کان جریح القبطی فی حائط وضرب علی ع باب البستان فأقبل إلیه جریح لیفتح له الباب فلما رأی علیا ع عرف فی وجهه الغضب فأدبر راجعا و لم یفتح الباب فوثب علی ع علی الحائط ونزل إلی البستان واتبعه وولی جریح مدبرا فلما خشی أن یرهقه صعد فی نخلة وصعد علی ع فی أثره فلما دنا منه رمی بنفسه من فوق النخلة فبدت عورته فإذا لیس له ماللرجال و لا ماللنساء فانصرف علی ع إلی النبی ص فقال
-روایت-1-2-روایت-150-ادامه دارد
[ صفحه 100]
یا رسول الله إذابعثتنی فی الأمر أکون فیه کالمسمار المحمی فی الوتر أم أثبت قال فقال لابل اثبت ، فقال و ألذی بعثک بالحق ما له ماللرجال و لا ماللنساء فقال رسول الله ص الحمد لله ألذی یصرف عنا السوء أهل البیت
-روایت-از قبل-228
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله إِنّ الّذِینَ یُحِبّونَ أَن تَشِیعَ الفاحِشَةُ فِی الّذِینَ آمَنُوا لَهُم عَذابٌ أَلِیمٌ
-قرآن-37-124
فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن هشام عن أبی عبد الله ع قال من قال فی مؤمن مارأت عیناه و ماسمعت أذناه کان من الذین قال الله فیهم «إِنّ الّذِینَ یُحِبّونَ أَن تَشِیعَ الفاحِشَةُ فِی الّذِینَ آمَنُوا لَهُم عَذابٌ أَلِیمٌ فِی الدّنیا وَ الآخِرَةِ
-روایت-1-2-روایت-74-270
» ثم أدب الله تعالی خلقه فقال یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا لا تَدخُلُوا بُیُوتاً غَیرَ بُیُوتِکُم إلی قوله فَلا تَدخُلُوها حَتّی یُؤذَنَ لَکُم قال معناه معلما للناس فَإِن لَم تَجِدُوا فِیها أَحَداًیأذن لکم فَلا تَدخُلُوها حَتّی یُؤذَنَ لَکُم
-قرآن-34-99-قرآن-111-145-قرآن-170-201-قرآن-212-246
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله وَ لا یَأتَلِ أُولُوا الفَضلِ مِنکُم وَ السّعَةِ أَن یُؤتُوا أوُلیِ القُربی وهی قرابة رسول الله ص وَ المَساکِینَ وَ المُهاجِرِینَ فِی سَبِیلِ اللّهِ وَ لیَعفُوا وَ لیَصفَحُوا یقول یعفو بعضکم عن بعض ویصفح فإذافعلتم کانت رحمة من الله لکم یقول الله أَ لا تُحِبّونَ أَن یَغفِرَ اللّهُ لَکُم وَ اللّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ
-روایت-1-2-روایت-43-378
و قوله إِنّ الّذِینَ یَرمُونَ المُحصَناتِ الغافِلاتِ المُؤمِناتِ یقول غافلات عن الفواحش و قوله الخَبِیثاتُ لِلخَبِیثِینَ وَ الخَبِیثُونَ لِلخَبِیثاتِ
-قرآن-9-65-قرآن-99-152
و قوله إِنّ الّذِینَ یَرمُونَ المُحصَناتِ الغافِلاتِ المُؤمِناتِ یقول غافلات عن الفواحش و قوله الخَبِیثاتُ لِلخَبِیثِینَ وَ الخَبِیثُونَ لِلخَبِیثاتِ
وَ الطّیّباتُ لِلطّیّبِینَ وَ الطّیّبُونَ لِلطّیّباتِ أُولئِکَ مُبَرّؤُنَ مِمّا یَقُولُونَ یقول الخبیثات من الکلام والعمل للخبیثین من الرجال والنساء یلزمونهم ویصدق علیهم من قال والطیبون من الرجال والنساء من الکلام والعمل للطیبات و أما قوله حَتّی تَستَأنِسُوا وَ تُسَلّمُوا عَلی أَهلِها قال الاستیناس هوالاستئذان
-قرآن-1-91-قرآن-257-301
حدثنی علی بن الحسین قال حدثنی أحمد بن أبی عبد الله عن أبیه عن أبان عن عبدالرحمن بن أبی عبد الله عن أبی عبد الله ع قال الاستیناس وقع النعل والتسلیم
-روایت-1-2-روایت-141-174
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله فَإِذا دَخَلتُم بُیُوتاً فَسَلّمُوا عَلی أَنفُسِکُم تَحِیّةً مِن
عِندِ اللّهِ مُبارَکَةً طَیّبَةً قال هوسلامک علی أهل البیت وردهم علیکم فهو سلامک علی نفسک ثم رخص الله تعالی فقال لَیسَ عَلَیکُم جُناحٌ أَن تَدخُلُوا بُیُوتاً غَیرَ مَسکُونَةٍ فِیها مَتاعٌ لَکُم
-قرآن-37-133-قرآن-226-305
قال الصادق ع هی الحمامات والخانات والأرحیة تدخلها بغیر إذن
-روایت-1-2-روایت-18-68
و قوله قُل لِلمُؤمِنِینَ یَغُضّوا مِن أَبصارِهِم وَ یَحفَظُوا فُرُوجَهُم.
-قرآن-9-73
فإنه حدثنی أبی عن محمد بن أبی عمیر عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ع قال کل آیة فی القرآن فی ذکر الفروج فهی من الزنا إلا هذه الآیة فإنها من النظر فلایحل لرجل مؤمن أن ینظر إلی فرج أخیه و لایحل للمرأة أن تنظر إلی فرج أختها
-روایت-1-2-روایت-82-241
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله وَ لا یُبدِینَ زِینَتَهُنّ إِلّا ما ظَهَرَ مِنهافهی الثیاب والکحل والخاتم وخضاب الکف والسوار، والزینة ثلاث زینة للناس وزینة للمحرم وزینة للزوج ،فأما زینة الناس فقد ذکرناه ، و أمازینة المحرم فموضع القلادة فما فوقها والدملج و مادونه والخلخال و ماأسفل منه و أمازینة للزوج فالجسد کله
-روایت-1-2-روایت-43-351
و أما قوله أَوِ التّابِعِینَ
-قرآن-13-29
و أما قوله أَوِ التّابِعِینَ
غَیرِ أوُلیِ الإِربَةِ مِنَ الرّجالِفهو الشیخ الکبیر الفانی ألذی لاحاجة له فی النساء والطفل ألذی لم یظهر علی عورات النساء و أما قوله وَ لا یَضرِبنَ بِأَرجُلِهِنّ لِیُعلَمَ ما یُخفِینَ مِن زِینَتِهِنّ یقول و لاتضرب إحدی رجلیها بالأخری لیقرع الخلخال بالخلخال و أما قوله وَ أَنکِحُوا الأَیامی مِنکُم وَ الصّالِحِینَ مِن عِبادِکُم وَ إِمائِکُم إِن یَکُونُوا فُقَراءَ یُغنِهِمُ اللّهُ مِن فَضلِهِفکانوا فی الجاهلیة لاینکحون الأیامی فأمر الله المسلمین أن ینکحوا الأیامی ، و قال علی بن ابراهیم الأیم التی لیس لها زوج و أما قوله وَ الّذِینَ یَبتَغُونَ الکِتابَ مِمّا مَلَکَت أَیمانُکُم فَکاتِبُوهُم إِن عَلِمتُم فِیهِم خَیراً فإن العبید والإماء کانوا یقولون لأصحابهم کاتبونا ومعنی ذلک أنهم یشترون أنفسهم من أصحابهم علی أنهم یؤدون ثمنهم فی نجمین أوثلاثة أنجم فیمتنعون علیهم فقال فَکاتِبُوهُم إِن عَلِمتُم فِیهِم خَیراً ومعنی قوله وَ آتُوهُم مِن مالِ اللّهِ ألّذِی آتاکُم قال إذاکاتبتموهم تجعلوا لهم من ذلک شیئا و قوله وَ لا تُکرِهُوا فَتَیاتِکُم عَلَی البِغاءِ إِن أَرَدنَ تَحَصّناً قال کانت العرب وقریش یشترون الإماء ویجعلون علیهن الضریبة الثقیلة ویقولون اذهبن وازنین واکتسبن فنهاهم الله عز و جل عن ذلک فقال وَ لا تُکرِهُوا فَتَیاتِکُم عَلَی البِغاءِ إلی قوله غَفُورٌ رَحِیمٌ أی لایؤاخذهن الله بذلک إذاأکرهن علیه ،
-قرآن-1-38-قرآن-143-208-قرآن-285-407-قرآن-547-642-قرآن-810-848-قرآن-862-901-قرآن-954-1017-قرآن-1160-1201-قرآن-1213-1227
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع قال هذه الآیة منسوخة نسختها«فَإِن أَتَینَ بِفاحِشَةٍ فَعَلَیهِنّ نِصفُ ما عَلَی المُحصَناتِ مِنَ العَذابِ
-روایت-1-2-روایت-48-152

تفسیر آیة النور

حدثنا محمد بن همام قال حدثنا جعفر بن محمد قال حدثنا محمد بن الحسن الصائغ قال حدثنا الحسن بن علی عن صالح بن سهل الهمدانی قال سمعت أبا عبد الله
-روایت-1-2
[ صفحه 103]
ع یقول فی قول الله اللّهُ نُورُ السّماواتِ وَ الأَرضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشکاةٍالمشکاة فاطمة ع فِیها مِصباحٌ المِصباحُ الحسن و الحسین فِی زُجاجَةٍ الزّجاجَةُ کَأَنّها کَوکَبٌ درُیّ‌ّکأن فاطمة ع کوکب دری بین نساء أهل الأرض یُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُبارَکَةٍیوقد من ابراهیم علیه و علی نبینا وآله السلام لا شَرقِیّةٍ وَ لا غَربِیّةٍیعنی لایهودیة و لانصرانیةیَکادُ زَیتُها یضُیِ‌ءُیکاد العلم یتفجر منهاوَ لَو لَم تَمسَسهُ نارٌ نُورٌ عَلی نُورٍإمام منها بعدإمام یهَدیِ اللّهُ لِنُورِهِ مَن یَشاءُیهدی الله للأئمة من یشاء أن یدخله فی نور ولایتهم مخلصاوَ یَضرِبُ اللّهُ الأَمثالَ لِلنّاسِ وَ اللّهُ بِکُلّ شَیءٍ عَلِیمٌ
-روایت-12-632
حدثناحمید بن زیاد عن محمد بن الحسین عن محمد بن یحیی عن طلحة بن زید عن جعفر بن محمد عن أبیه ع فی هذه الآیة«اللّهُ نُورُ السّماواتِ وَ الأَرضِ» قال بدا بنور نفسه تعالی «مَثَلُ نُورِهِ»مثل هداه فی قلب المؤمن «کَمِشکاةٍ فِیها مِصباحٌ المِصباحُ» والمشکاة جوف المؤمن والقندیل قلبه والمصباح النور ألذی جعله الله فی قلبه «یُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُبارَکَةٍ» قال الشجرة المؤمن «زَیتُونَةٍ لا شَرقِیّةٍ وَ لا غَربِیّةٍ» قال علی سواء الجبل لاغربیة أی لاشرق لها و لاشرقیة أی لاغرب لها إذاطلعت الشمس طلعت علیها و إذاغربت الشمس غربت علیها«یَکادُ زَیتُها یضُیِ‌ءُ»یکاد النور ألذی جعله الله فی قلبه یضی‌ء و إن لم یتکلم «نُورٌ عَلی نُورٍ»فریضة علی فریضة وسنة علی سنة«یهَدیِ اللّهُ لِنُورِهِ مَن یَشاءُ»یهدی الله لفرائضه وسننه من یشاء«وَ یَضرِبُ اللّهُ الأَمثالَ لِلنّاسِ»فهذا مثل ضربه الله للمؤمن ، قال فالمؤمن یتقلب فی خمسة من النور،مدخله نور ومخرجه نور وعلمه نور وکلامه نور ومصیره یوم القیامة إلی الجنة نور، قلت لجعفر بن محمد ع جعلت فداک یاسیدی إنهم یقولون مثل نور الرب قال سبحان الله لیس لله مثل قال الله فَلا تَضرِبُوا لِلّهِ الأَمثالَ
-روایت-1-2-روایت-106-1097
حدثنا محمد بن همام قال حدثنا جعفر بن محمد بن مالک قال حدثناالقاسم
-روایت-1-2
[ صفحه 104]
بن الربیع عن محمد بن سنان عن عمار بن مروان عن منخل عن جابر عن أبی جعفر ع فی قوله فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللّهُ أَن تُرفَعَ وَ یُذکَرَ فِیهَا اسمُهُ قال هی بیوت الأنبیاء وبیت علی ع منها
-روایت-84-198
قال علی بن ابراهیم فی قوله «اللّهُ نُورُ السّماواتِ وَ الأَرضِ إلی قوله وَ اللّهُ بِکُلّ شَیءٍ عَلِیمٌ»
-قرآن-36-69-قرآن-81-110
فإنه حدثنی أبی عن عبد الله بن جندب قال کتبت إلی أبی الحسن الرضا ع أسأل عن تفسیر هذه الآیة فکتب إلی الجواب أما بعد فإن محمدا کان أمین الله فی خلقه فلما قبض النبی ص کنا أهل البیت ورثته فنحن أمناء الله فی أرضه عندنا علم المنایا والبلایا وأنساب العرب ومولد الإسلام و ما من فئة تضل مائة به وتهدی مائة به إلا ونحن نعرف سائقها وقائدها وناعقها وإنا لنعرف الرجل إذارأیناه بحقیقة الإیمان وحقیقة النفاق و إن شیعتنا لمکتوبون بأسمائهم وأسماء آبائهم أخذ الله علینا وعلیهم المیثاق یردون موردنا ویدخلون مدخلنا لیس علی ملة الإسلام غیرنا وغیرهم إلی یوم القیامة،نحن آخذون بحجزة نبینا ونبینا آخذ بحجزة ربنا والحجزة النور وشیعتنا آخذون بحجزتنا، من فارقنا هلک و من تبعنا نجا والمفارق لنا والجاحد لولایتنا کافر ومتبعنا وتابع أولیائنا مؤمن ، لایحبنا کافر و لایبغضنا مؤمن و من مات و هویحبنا کان حقا علی الله أن یبعثه معنا،نحن نور لمن تبعنا، وهدی لمن اهتدی بنا و من لم یکن منا فلیس من الإسلام فی شیء وبنا فتح الله الدین وبنا یختمه ، وبنا أطعمکم الله عشب الأرض ، وبنا أنزل الله قطر السماء، وبنا آمنکم الله من الغرق فی بحرکم و من الخسف فی برکم وبنا نفعکم الله فی حیاتکم و فی قبورکم و فی محشرکم و
عندالصراط و
عندالمیزان و
عنددخولکم الجنان ،مثلنا فی
-روایت-1-2-روایت-48-ادامه دارد
[ صفحه 105]
کتاب الله کمثل مشکاة والمشکاة فی القندیل فنحن المشکاة فیهامصباح ،المصباح محمد رسول الله ص «المِصباحُ فِی زُجاجَةٍ» من عنصرة طاهرة«الزّجاجَةُ کَأَنّها کَوکَبٌ درُیّ‌ّ یُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُبارَکَةٍ زَیتُونَةٍ لا شَرقِیّةٍ وَ لا غَربِیّةٍ» لادعیة و لامنکرة«یَکادُ زَیتُها یضُیِ‌ءُ وَ لَو لَم تَمسَسهُ نارٌ»القرآن «نُورٌ عَلی نُورٍ یهَدیِ اللّهُ لِنُورِهِ مَن یَشاءُ وَ یَضرِبُ اللّهُ الأَمثالَ لِلنّاسِ وَ اللّهُ بِکُلّ شَیءٍ عَلِیمٌ»فالنور علی ع یهدی الله لولایتنا من أحب ، وحق علی الله أن یبعث ولینا مشرقا وجهه منیرا برهانه ظاهرة
عند الله حجته حق علی الله أن یجعل أولیاءنا المتقین والصدیقین والشهداء والصالحین وحسن أولئک رفیقا فشهداؤنا لهم فضل علی الشهداء بعشر درجات ولشهید شیعتنا فضل علی کل شهید غیرنا بتسع درجات نحن النجباء ونحن أفراط الأنبیاء ونحن أولاد الأوصیاء ونحن المخصوصون فی کتاب الله ونحن أولی الناس برسول الله ص ونحن الذین شرع الله لنا دینه فقال فی کتابه شَرَعَ لَکُم مِنَ الدّینِ ما وَصّی بِهِ نُوحاً وَ ألّذِی أَوحَینا إِلَیکَ یا محمدوَ ما وَصّینا بِهِ اِبراهِیمَ وَ مُوسی وَ عِیسی، قدعلمنا وبلغنا ماعلمنا واستودعنا علمهم ونحن ورثة الأنبیاء ونحن ورثة أولی العلم وأولی العزم من الرسل أَن أَقِیمُوا الدّینَوَ لا تَمُوتُنّ إِلّا وَ أَنتُم مُسلِمُونَ کما قال الله «وَ لا تَتَفَرّقُوا فِیهِ و إن کَبُرَ عَلَی المُشرِکِینَ ما تَدعُوهُم إِلَیهِ» من الشرک من أشرک بولایة علی ع «ما تَدعُوهُم إِلَیهِ» من ولایة علی ع یا محمد« فیه هدی وَ یهَدیِ إِلَیهِ مَن یُنِیبُ» من یجیبک إلی بولایة علی ع و قدبعثت إلیک بکتاب فتدبره وافهمه فإنه شفاء لما فی الصدور ونور
-روایت-از قبل-1543
، والدلیل علی أن هذامثل لهم . قوله فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللّهُ أَن تُرفَعَ وَ یُذکَرَ فِیهَا اسمُهُ یُسَبّحُ لَهُ فِیها بِالغُدُوّ وَ الآصالِ إلی قوله بِغَیرِ حِسابٍ
-قرآن-40-143-قرآن-155-168
ثم ضرب الله مثلا لأعمال من نازعهم فقال وَ الّذِینَ کَفَرُوا أَعمالُهُم کَسَرابٍ بِقِیعَةٍ والسراب هوالآل تراه بالمفازة
-قرآن-44-93
[ صفحه 106]
یلمع من بعید کأنه الماء و لیس فی الحقیقة بشی‌ء فإذاجاء العطشان لم یجده شیئا والبقیعة المفازة المستویة
حدثنا محمد بن همام عن [ جعفر بن ] محمد بن مالک عن محمد بن الحسین الصائغ عن الحسن بن علی عن صالح بن سهل قال سمعت أبا عبد الله ع یقول فی قول الله أَو کَظُلُماتٍفلان وفلان فِی بَحرٍ لجُیّ‌ّ یَغشاهُ مَوجٌیعنی نعثل مِن فَوقِهِ مَوجٌطلحة وزبیرظُلُماتٌ بَعضُها فَوقَ بَعضٍمعاویة ویزید وفتن بنی أمیةإِذا أَخرَجَ یَدَهُ فی ظلمة فتنتهم لَم یَکَد یَراها وَ مَن لَم یَجعَلِ اللّهُ لَهُ نُوراً فَما لَهُ مِن نُورٍیعنی إماما من ولد فاطمة ع فَما لَهُ مِن نُورٍفما له من إمام یوم القیامة یمشی بنوره یعنی کما فی قوله یَسعی نُورُهُم بَینَ أَیدِیهِم وَ بِأَیمانِهِم قال إنما المؤمنون یوم القیامة نورهم یسعی بین أیدیهم وبأیمانهم حتی ینزلوا منازلهم من الجنان
-روایت-1-2-روایت-150-676

ملک فی سورة الدیک

و قال علی بن ابراهیم فی قوله أَ لَم تَرَ أَنّ اللّهَ یُسَبّحُ لَهُ مَن فِی السّماواتِ وَ الأَرضِ وَ الطّیرُ صَافّاتٍ کُلّ قَد عَلِمَ صَلاتَهُ وَ تَسبِیحَهُ
-قرآن-36-161
فإنه حدثنی أبی عن بعض أصحابه یرفعه إلی الأصبغ بن نباتة قال قال أمیر المؤمنین ع إن لله ملکا فی صورة الدیک الأملح الأشهب براثینه فی الأرض السابعة وعرفه تحت العرش له جناحان جناح بالمشرق وجناح بالمغرب فأما الجناح ألذی بالمشرق فمن ثلج و أماالجناح ألذی بالمغرب فمن نار فکلما حضر وقت الصلاة قام الدیک علی براثینه ورفع عرفه من تحت العرش ثم أمال أحد جناحیه علی الأرض یصفق بهما کمایصفق الدیکة فی منازلکم فلا ألذی من الثلج یطفئ النار و لا ألذی من النار یذیب الثلج ثم ینادی بأعلی صوته أشهد أن لاإله إلا الله و أن محمدا عبده ورسوله خاتم النبیین و أن وصیه خیر الوصیین سبوح قدوس رب الملائکة والروح ، فلایبقی فی
-روایت-1-2-روایت-92-ادامه دارد
[ صفحه 107]
الأرض دیک إلاأجابه و ذلک قوله «وَ الطّیرُ صَافّاتٍ کُلّ قَد عَلِمَ صَلاتَهُ وَ تَسبِیحَهُ
-روایت-از قبل-97
أخبرنا أحمد بن إدریس عن أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسین بن سعید عن الحسن بن علی الوشاء عن صدیق بن عبد الله عن إسحاق بن عمار عن أبی عبد الله ع قال ما من طیر یصاد فی البر و لا فی البحر و لایصاد شیء من الوحش إلابتضییعه التسبیح
-روایت-1-2-روایت-165-247
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله أَ لَم تَرَ أَنّ اللّهَ یزُجیِ سَحاباً أی یثیره فیعصره فینزل منه الماء من الأرض ثم یؤلف بینه فإذاغلظ[علا]بعث الله ملکا من الریاح و هو قوله فَتَرَی الوَدقَ یَخرُجُ مِن خِلالِهِ أی المطر و قوله وَ اللّهُ خَلَقَ کُلّ دَابّةٍ مِن ماءٍ أی من میاه فَمِنهُم مَن یمَشیِ عَلی بَطنِهِ وَ مِنهُم مَن یمَشیِ عَلی رِجلَینِ وَ مِنهُم مَن یمَشیِ عَلی أَربَعٍ یَخلُقُ اللّهُ ما یَشاءُ إِنّ اللّهَ عَلی کُلّ شَیءٍ قَدِیرٌ قال علی رجلین الناس و علی بطنه الحیات و علی أربع البهائم و قال أبو عبد الله ( ع ) ومنهم من یمشی علی أکثر من ذلک و قوله وَ یَقُولُونَ آمَنّا بِاللّهِ وَ بِالرّسُولِ وَ أَطَعنا إلی قوله وَ ما أُولئِکَ بِالمُؤمِنِینَ
-قرآن-37-75-قرآن-186-221-قرآن-239-276-قرآن-290-454-قرآن-587-641-قرآن-653-681
فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن ابن سنان عن أبی عبد الله ( ع ) قال نزلت هذه الآیة فی أمیر المؤمنین ( ع ) والثالث و ذلک أنه کان بینهما منازعة فی حدیقة فقال أمیر المؤمنین ع نرضی برسول الله ص فقال عبدالرحمن بن عوف له لاتحاکمه إلی رسول الله ص فإنه یحکم له علیک ولکن حاکمه إلی ابن أبی شیبة الیهودی فقال لأمیر المؤمنین ( ع ) لاأرضی إلابابن شیبة الیهودی فقال ابن شیبة له تأتمنون محمدا[ رسول الله ] علی وحی السماء وتتهمونه فی الأحکام فأنزل الله علی رسوله وَ إِذا دُعُوا إِلَی اللّهِ وَ رَسُولِهِ لِیَحکُمَ بَینَهُم إلی قوله أُولئِکَ هُمُ الظّالِمُونَ ثم ذکر أمیر المؤمنین ع فقال إِنّما کانَ قَولَ المُؤمِنِینَ إِذا دُعُوا إِلَی اللّهِ وَ رَسُولِهِ لِیَحکُمَ بَینَهُم أَن یَقُولُوا سَمِعنا وَ أَطَعنا إلی قوله فَأُولئِکَ هُمُ الفائِزُونَ
-روایت-1-2-روایت-81-785
و قوله قُل أَطِیعُوا اللّهَ
-قرآن-9-28
و قوله قُل أَطِیعُوا اللّهَ
وَ أَطِیعُوا الرّسُولَ فَإِن تَوَلّوا فَإِنّما عَلَیهِ ما حُمّلَ قال ماحمل النبی ص من النبوةوَ عَلَیکُم ما حُمّلتُم من الطاعة ثم خاطب الله الأئمة ووعدهم أن یستخلفهم فی الأرض من بعدظلمهم وغصبهم فقال وَعَدَ اللّهُ الّذِینَ آمَنُوا مِنکُم وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَیَستَخلِفَنّهُم فِی الأَرضِ کَمَا استَخلَفَ الّذِینَ مِن قَبلِهِم إلی قوله لا یُشرِکُونَ بیِ شَیئاً و هذامما ذکرنا أن تأویله بعدتنزیله و هومعطوف علی قوله «رِجالٌ لا تُلهِیهِم تِجارَةٌ وَ لا بَیعٌ عَن ذِکرِ اللّهِ». و أما قوله یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا لِیَستَأذِنکُمُ الّذِینَ مَلَکَت أَیمانُکُم إلی قوله ثَلاثُ عَوراتٍ لَکُم قال إن الله تبارک و تعالی نهی أن یدخل أحد فی هذه الثلاثة الأوقات علی أحد لاأب و لاأخت و لاأم و لاخادم إلابإذن هذه والأوقات بعدطلوع الفجر ونصف النهار و بعدالعشاء الآخرة، ثم أطلق بعد هذه الثلاثة الأوقات فقال لَیسَ عَلَیکُم وَ لا عَلَیهِم جُناحٌ بَعدَهُنّیعنی بعد هذه الثلاثة الأوقات و قوله وَ القَواعِدُ مِنَ النّساءِ اللاّتیِ لا یَرجُونَ نِکاحاً فَلَیسَ عَلَیهِنّ جُناحٌ أَن یَضَعنَ ثِیابَهُنّ غَیرَ مُتَبَرّجاتٍ بِزِینَةٍ قال نزلت فی العجائز اللاتی قدیئسن من المحیض والتزویج أن یضعن الثیاب ثم قال وَ أَن یَستَعفِفنَ خَیرٌ لَهُنّ أی لایظهرن للرجال ،
-قرآن-1-65-قرآن-98-120-قرآن-212-340-قرآن-352-376-قرآن-438-494-قرآن-509-579-قرآن-591-610-قرآن-836-881-قرآن-920-1053-قرآن-1138-1168
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله لَیسَ عَلَی الأَعمی حَرَجٌ وَ لا عَلَی الأَعرَجِ حَرَجٌ وَ لا عَلَی المَرِیضِ حَرَجٌ و ذلک أن أهل المدینة قبل أن یسلموا کانوا یعزلون الأعمی والأعرج والمریض وکانوا لایأکلون معهم وکانت الأنصار فیهم تیه وتکرم فقالوا إن الأعمی لایبصر الطعام والأعرج لایستطیع الزحام علی الطعام والمریض لایأکل کمایأکل الصحیح فعزلوا لهم طعامهم علی ناحیة وکانوا یرون علیهم فی مؤاکلتهم جناحا و کان الأعمی والمریض یقولون لعلنا نؤذیهم إذاأکلنا معهم فاعتزلوا مؤاکلتهم فلما قدم النبی ص سألوه عن ذلک فأنزل الله لَیسَ عَلَیکُم جُناحٌ أَن تَأکُلُوا جَمِیعاً أَو أَشتاتاً
-روایت-1-2-روایت-43-630
.
[ صفحه 109]
و قال علی بن ابراهیم فی قوله أَن تَأکُلُوا مِن بُیُوتِکُم أَو بُیُوتِ آبائِکُم أَو بُیُوتِ أُمّهاتِکُم أَو بُیُوتِ إِخوانِکُم أَو بُیُوتِ أَخَواتِکُم أَو بُیُوتِ أَعمامِکُم أَو بُیُوتِ عَمّاتِکُم أَو بُیُوتِ أَخوالِکُم أَو بُیُوتِ خالاتِکُم أَو ما مَلَکتُم مَفاتِحَهُ أَو صَدِیقِکُم لَیسَ عَلَیکُم جُناحٌ أَن تَأکُلُوا جَمِیعاً أَو أَشتاتاً
-قرآن-36-346
فإنها نزلت لماهاجر رسول الله ص إلی المدینة وآخی بین المسلمین من المهاجرین والأنصار وآخی بین أبی بکر وعمر و بین عثمان و عبدالرحمن بن عوف و بین طلحة والزبیر و بین سلمان و أبی ذر و بین المقداد وعمار وترک أمیر المؤمنین ع فاغتم من ذلک غما شدیدا، فقال یا رسول الله بأبی أنت وأمی لم لاتؤاخی بینی و بین أحد فقال رسول الله ص و الله یا علی ماحبستک إلالنفسی أ ماترضی أن تکون أخی و أناأخوک و أنت أخی فی الدنیا والآخرة و أنت وصیی ووزیری وخلیفتی فی أمتی تقضی دینی وتنجز عداتی وتتولی علی غسلی و لایلیه غیرک و أنت منی بمنزلة هارون من موسی إلا أنه لانبی بعدی،فاستبشر أمیر المؤمنین بذلک
-روایت-1-2-روایت-3-629
فکان بعد ذلک إذابعث رسول الله ص أحدا من أصحابه فی غزاة أوسریة یدفع الرجل مفتاح بیته إلی أخیه فی الدین و یقول له خذ ماشئت و کل ماشئت فکانوا یمتنعون من ذلک حتی ربما فسد الطعام فی البیت فأنزل الله «لَیسَ عَلَیکُم جُناحٌ أَن تَأکُلُوا جَمِیعاً أَو أَشتاتاً»یعنی إن حضر صاحبه أو لم یحضر إذاملکتم مفاتحه و قوله فَإِذا دَخَلتُم بُیُوتاً فَسَلّمُوا عَلی أَنفُسِکُم
-قرآن-218-274-قرآن-332-382
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله قال یقول إذادخل الرجل منکم بیته فإن کان فیه أحد یسلم علیهم و إن لم یکن فیه أحد فلیقل السلام علینا من
عندربنا یقول الله تحیة من
عند الله مبارکة طیبة وقیل إذا لم یر الداخل بیتا أحدا فیه یقول السلام علیکم ورحمة الله یقصد به الملکین الذین علیه شهودا
-روایت-1-2-روایت-43-322
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله إِنّمَا المُؤمِنُونَ الّذِینَ آمَنُوا بِاللّهِ وَ رَسُولِهِ
-قرآن-37-95
[ صفحه 110]
إلی قوله حَتّی یَستَأذِنُوهُفإنها نزلت فی قوم کانوا إذاجمعهم رسول الله ص لأمر من الأمور فی بعث یبعثه أوحرب قدحضرت یتفرقون بغیر إذنه فنهاهم الله عز و جل عن ذلک و قوله فَإِذَا استَأذَنُوکَ لِبَعضِ شَأنِهِم فَأذَن لِمَن شِئتَ مِنهُم قال نزلت فی حنظلة بن أبی عیاش و ذلک أنه تزوج فی اللیلة التی فی صبیحتها حرب أحد،فاستأذن رسول الله ص أن یقیم
عندأهله فأنزل الله هذه الآیةفَأذَن لِمَن شِئتَ مِنهُمفأقام
عندأهله ثم أصبح و هوجنب فحضر القتال واستشهد
-قرآن-12-30-قرآن-185-247-قرآن-399-423
فقال رسول الله ص رأیت الملائکة تغسل حنظلة بماء المزن فی صحائف فضة بین السماء و الأرض فکان یسمی «غسیل الملائکة
-روایت-1-2-روایت-24-124
» و قوله لا تَجعَلُوا دُعاءَ الرّسُولِ بَینَکُم کَدُعاءِ بَعضِکُم بَعضاً قال لاتدعوا رسول الله کمایدعو بعضکم بعضا ثم قال فَلیَحذَرِ الّذِینَ یُخالِفُونَ عَن أَمرِهِ أَن تُصِیبَهُم فِتنَةٌیعنی بلیةأَو یُصِیبَهُم عَذابٌ أَلِیمٌ قال القتل
-قرآن-10-72-قرآن-127-192-قرآن-203-231
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله لا تَجعَلُوا دُعاءَ الرّسُولِ بَینَکُم کَدُعاءِ بَعضِکُم بَعضاً یقول لاتقولوا یا محمد و لا یا أباالقاسم لکن قولوا یانبی الله و یا رسول الله
-روایت-1-2-روایت-43-200
قال الله «فَلیَحذَرِ الّذِینَ یُخالِفُونَ عَن أَمرِهِ» أی یعصون أمره «أَن تُصِیبَهُم فِتنَةٌ أَو یُصِیبَهُم عَذابٌ أَلِیمٌ.
-قرآن-14-56-قرآن-76-127

25-سورة الفرقان مکیة آیاتها سبع وسبعون 77

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ تَبارَکَ ألّذِی نَزّلَ الفُرقانَ عَلی عَبدِهِ لِیَکُونَ لِلعالَمِینَ نَذِیراً ثم مدح عز و جل نفسه فقال ألّذِی لَهُ مُلکُ السّماواتِ وَ الأَرضِ إلی قوله تَقدِیراً ثم احتج عز و جل علی قریش فی عبادة الأصنام فقال وَ اتّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً لا یَخلُقُونَ شَیئاً وَ هُم یُخلَقُونَ إلی قوله وَ لا نُشُوراً ثم حکی
-قرآن-1-109-قرآن-138-176-قرآن-188-196-قرآن-249-319-قرآن-331-344
[ صفحه 111]
عز و جل أیضا فقال وَ قالَ الّذِینَ کَفَرُوا إِن هَذایعنی القرآن إِلّا إِفکٌ افتَراهُ وَ أَعانَهُ عَلَیهِ قَومٌ آخَرُونَقالوا إن هذا ألذی یقرؤه محمد ویخبرنا به إنما یتعلمه من الیهود ویکتبه من علماء النصاری ویکتب عن رجل یقال له ابن قبیطة وینقله عنه بالغداة والعشی فحکی الله قولهم ورد علیهم فقال وَ قالَ الّذِینَ کَفَرُوا إِن هَذا إِلّا إِفکٌ افتَراهُ إلی قوله بُکرَةً وَ أَصِیلًافرد الله علیهم و قال قُللهم یا محمدأَنزَلَهُ ألّذِی یَعلَمُ السّرّ فِی السّماواتِ وَ الأَرضِ إِنّهُ کانَ غَفُوراً رَحِیماً
-قرآن-20-53-قرآن-67-121-قرآن-310-364-قرآن-376-394-قرآن-417-419-قرآن-432-518
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله «إِفکٌ افتَراهُ» قال الإفک الکذب
-روایت-1-2-روایت-43-89
«وَ أَعانَهُ عَلَیهِ قَومٌ آخَرُونَ»یعنون أبافکیهة وحبرا وعداسا وعابسا مولی حویطب و قوله أَساطِیرُ الأَوّلِینَ اکتَتَبَهافهو قول النضر بن الحارث بن علقمة بن کلدة قال أساطیر الأولین اکتتبها محمدفهَیِ‌َ تُملی عَلَیهِ بُکرَةً وَ أَصِیلًا. قال علی بن ابراهیم ثم حکی الله قولهم أیضا فقال وَ قالُوا ما لِهذَا الرّسُولِ یَأکُلُ الطّعامَ وَ یمَشیِ فِی الأَسواقِ لَو لا أُنزِلَ إِلَیهِ مَلَکٌ فَیَکُونَ مَعَهُ نَذِیراً أَو یُلقی إِلَیهِ کَنزٌ أَو تَکُونُ لَهُ جَنّةٌ یَأکُلُ مِنهافرد الله عز و جل علیهم فقال وَ ما أَرسَلنا قَبلَکَ مِنَ المُرسَلِینَ إلی قوله وَ جَعَلنا بَعضَکُم لِبَعضٍ فِتنَةً أی اختبارا فعیر رسول الله ص بالفقر فقال الله تعالی تَبارَکَ ألّذِی إِن شاءَ جَعَلَ لَکَ خَیراً مِن ذلِکَ جَنّاتٍ تجَریِ مِن تَحتِهَا الأَنهارُ وَ یَجعَل لَکَ قُصُوراً
-قرآن-3-36-قرآن-94-125-قرآن-201-241-قرآن-297-485-قرآن-516-555-قرآن-567-601-قرآن-658-773
حدثنا محمد بن عبد الله عن أبیه عن محمد بن الحسین عن محمد بن سنان عن عمار بن مروان عن منخل بن جمیل البرقی[الرقی] عن جابر بن یزید الجعفی قال قال أبو جعفر ع نزل جبرئیل ع علی رسول الله ص بهذه الآیة هکذا« و قال الظالمون لآل محمدحقهم إن تتبعون إلارجلا مسحوراانظُر کَیفَ ضَرَبُوا لَکَ الأَمثالَ فَضَلّوا فَلا یَستَطِیعُونَ سَبِیلًا» قال إلی ولایة علی و علی ع هوالسبیل ،
-روایت-1-2-روایت-175-400
حدثنا محمد بن همام عن جعفر بن محمد بن مالک قال حدثنی محمد بن المستنیر[المثنی ] عن أبیه عن عثمان بن زید عن جابر
-روایت-1-2
[ صفحه 112]
بن یزید عن أبی جعفر ع مثله
-روایت-28-34

علی علیه السلام أفضل الساعات

حدثنا أحمد بن علی قال حدثنی الحسین بن أحمد عن أحمد بن هلال عن عمر الکلبی عن أبی الصامت قال قال أبو عبد الله ع إن اللیل والنهار اثنتا عشرة ساعة و إن علی بن أبی طالب ع أشرف ساعة من اثنتی عشرة ساعة و هوقول الله تعالی بَل کَذّبُوا بِالسّاعَةِ وَ أَعتَدنا لِمَن کَذّبَ بِالسّاعَةِ سَعِیراً
-روایت-1-2-روایت-127-312
. قال علی بن ابراهیم ثم ذکر الدهریة و ماأعده لهم فقال بَل کَذّبُوا بِالسّاعَةِ وَ أَعتَدنا لِمَن کَذّبَ بِالسّاعَةِ سَعِیراً إِذا رَأَتهُم مِن مَکانٍ بَعِیدٍ قال من مسیرة سنةسَمِعُوا لَها تَغَیّظاً وَ زَفِیراً وَ إِذا أُلقُوا مِنها أی فیهامَکاناً ضَیّقاً مُقَرّنِینَ قال مقیدین بعضهم مع بعض دَعَوا هُنالِکَ ثُبُوراً. ثم ذکر عز و جل احتجاجه علی الملحدین وعبدة الأصنام والنیران یوم القیامة وعبدة الشمس والقمر والکواکب وغیرهم فقال وَ یَومَ یَحشُرُهُم وَ ما یَعبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَیَقُولُ الله لمن عبدوهم أَ أَنتُم أَضلَلتُم عبِادیِ هؤُلاءِ أَم هُم ضَلّوا السّبِیلَ قالُوا سُبحانَکَ ما کانَ ینَبغَیِ لَنا أَن نَتّخِذَ مِن دُونِکَ مِن أَولِیاءَ إلی قوله قَوماً بُوراً أی قوم سوء، ثم یقول عز و جل للناس الذین عبدوهم فَقَد کَذّبُوکُم بِما تَقُولُونَ فَما تَستَطِیعُونَ صَرفاً وَ لا نَصراً و قوله وَ یَقُولُونَ حِجراً مَحجُوراً أی قدرا مقدورا. و أما قوله وَ قَدِمنا إِلی ما عَمِلُوا مِن عَمَلٍ فَجَعَلناهُ هَباءً مَنثُوراً
-قرآن-61-163-قرآن-182-238-قرآن-248-274-قرآن-302-325-قرآن-446-508-قرآن-527-666-قرآن-678-690-قرآن-744-814-قرآن-823-852-قرآن-881-947
فإنه حدثنی أبی عن النضر بن سوید عن یحیی الحلبی عن أبی حمزة الثمالی عن أبی جعفر ع قال یبعث الله یوم القیامة قوما بین أیدیهم نور کالقباطی ثم یقال له کن
-روایت-1-2-روایت-98-ادامه دارد
[ صفحه 113]
هباء منثورا ثم قال أما و الله یا أباحمزة إنهم کانوا لیصومون ویصلون ولکن کانوا إذاعرض لهم شیء من الحرام أخذوه و إذاعرض لهم شیء من فضل أمیر المؤمنین ع أنکروه قال والهباء المنثور هو ألذی تراه یدخل البیت فی الکوة من شعاع الشمس و قوله وَ یَومَ یَعَضّ الظّالِمُ عَلی یَدَیهِ قال الأول یَقُولُ یا لیَتنَیِ اتّخَذتُ مَعَ الرّسُولِ سَبِیلًا قال أبو جعفر ع یقول یالیتنی اتخذت مع الرسول علیا ولیایا وَیلَتی لیَتنَیِ لَم أَتّخِذ فُلاناً خَلِیلًایعنی الثانی‌لَقَد أضَلَنّیِ عَنِ الذّکرِ بَعدَ إِذ جاءنَیِ‌یعنی الولایةوَ کانَ الشّیطانُ و هوالثانی‌لِلإِنسانِ خَذُولًا
-روایت-از قبل-589
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله أَصحابُ الجَنّةِ یَومَئِذٍ خَیرٌ مُستَقَرّا وَ أَحسَنُ مَقِیلًافبلغنا و الله أعلم أنه إذااستوی أهل النار إلی النار لینطلق بهم قبل أن یدخلوا النار فیقال لهم ادخلوا إلی ظل ذی ثلاث شعب من دخان النار فیحسبون أنها الجنة ثم یدخلون النار أفواجا أفواجا و ذلک نصف النهار، وأقبل أهل الجنة فیما اشتهوا من التحف حتی یعطوا منازلهم فی الجنة نصف النهار فذلک قول الله عز و جل «أَصحابُ الجَنّةِ یَومَئِذٍ خَیرٌ مُستَقَرّا وَ أَحسَنُ مَقِیلًا
-روایت-1-2-روایت-43-502
حدثنا محمد بن همام قال حدثنا جعفر بن محمد بن مالک عن محمد بن حمدان عن محمد بن سنان عن یونس بن ظبیان عن أبی عبد الله ع قال سألته عن قول الله «وَ یَومَ تَشَقّقُ السّماءُ بِالغَمامِ» قال الغمام أمیر المؤمنین ع
-روایت-1-2-روایت-140-231
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ عاداً وَ ثَمُودَ وَ أَصحابَ الرّسّ
-قرآن-37-73
فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن جمیل عن أبی عبد الله ( ع ) قال دخلت امرأة مع مولاة لها علی أبی عبد الله ( ع )فقالت ماتقول فی اللواتی مع اللواتی قال هن فی النار إذا کان یوم القیامة یؤتی بهن فألبسن جلبابا من نار وخفین من نار وقناعا من نار وأدخل فی أجوافهن وفروجهن أعمدة من النار وقذف بهن فی النار،فقالت أ لیس هذا فی کتاب الله قال بلی ،قالت أین هو قال قوله «وَ عاداً
-روایت-1-2-روایت-76-ادامه دارد
[ صفحه 114]
وَ ثَمُودَ وَ أَصحابَ الرّسّ»فهن الرسیات
-روایت-از قبل-44
و قوله وَ کُلّا تَبّرنا تَتبِیراً
-قرآن-9-34
أخبرنا أحمد بن إدریس عن أحمد بن محمد بن عیسی عن محمد بن خالد عن جعفر بن غیاث عن أبی عبد الله ( ع ) فی قوله «وَ کُلّا تَبّرنا تَتبِیراً»یعنی کسرنا تکسیرا، قال هی لفظة بالنبطیة[بالقبطیة]
-روایت-1-2-روایت-110-201
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر( ع ) قال و أماالقریةالتّیِ أُمطِرَت مَطَرَ السّوءِفهی سدوم قریة قوم لوط أمطر الله علیهم حجارة من سجیل یقول من طین
-روایت-1-2-روایت-50-164

آلهة قریش فی الجاهلیة

و قال علی بن ابراهیم فی قوله أَ رَأَیتَ مَنِ اتّخَذَ إِلهَهُ هَواهُ قال نزلت فی قریش ، و ذلک أنه ضاق علیهم المعاش فخرجوا من مکة وتفرقوا فکان الرجل إذارأی شجرة[صخرة]حسنة أوحجرا حسنا هواه فعبده وکانوا ینحرون لها النعم ویلطخونها بالدم ویسمونها سعد صخرة و کان إذاأصابهم داء فی إبلهم وأغنامهم جاءوا إلی الصخرة فیتمسحون بهاالغنم والإبل ،فجاء رجل من العرب بإبل له یرید أن یتمسح بالصخرة لإبله ویبارک علیها فنفرت إبله وتفرقت فقال الرجل شعرا
-قرآن-36-73
أتیت إلی سعد لیجمع شملنا || فشتتنا سعد فما نحن من سعد
و ماسعد إلاصخرة مستویة || من الأرض لاتهدی لغی و لارشد
. ومر به رجل من العرب والثعلب یبول علیه فقال شعرا
ورب یبول الثعلبان برأسه || لقد ذل من بالت علیه الثعالب
. و أما قوله وَ هُوَ ألّذِی خَلَقَ مِنَ الماءِ بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَ صِهراً وَ کانَ رَبّکَ قَدِیراً
-قرآن-14-107
فإنه حدثنی أبی عن الحسن بن محبوب عن هشام بن سالم عن برید العجلی عن أبی عبد الله ( ع ) قال سألته عن قول الله «وَ هُوَ ألّذِی خَلَقَ مِنَ الماءِ بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَ صِهراً» قال إن الله تبارک و تعالی خلق آدم من الماء العذب وخلق زوجته
-روایت-1-2-روایت-104-ادامه دارد
[ صفحه 115]
من سنخه فبرأها من أسفل أضلاعه فجری بذلک الضلع بینهما نسب ثم زوجها إیاه فجری بینهما بسبب ذلک صهر فذلک قوله نَسَباً وَ صِهراًفالنسب یاأخا بنی عجل ما کان من نسب الرجال والصهر ما کان بسبب النساء
-روایت-از قبل-212
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله أَ لَم تَرَ إِلی رَبّکَ کَیفَ مَدّ الظّلّ فقال الظل ما بین طلوع الفجر إلی طلوع الشمس
-روایت-1-2-روایت-43-142
و قوله مَرَجَ البَحرَینِ هذا عَذبٌ فُراتٌ وَ هذا مِلحٌ أُجاجٌفالأجاج المروَ جَعَلَ بَینَهُما بَرزَخاً یقول حاجزا و هوالمنتهی وَ حِجراً مَحجُوراً یقول حراما محرما بأن یغیر طعم واحد منهما طعم الآخر و أما قوله وَ کانَ الکافِرُ عَلی رَبّهِ ظَهِیراً. فقال علی بن ابراهیم قدیسمی الإنسان ربا لغة لقوله «اذکرُنیِ
عِندَ رَبّکَ» و کل مالک لشی‌ء یسمی ربه فقوله «وَ کانَ الکافِرُ عَلی رَبّهِ ظَهِیراً» قال الکافر الثانی کان علی أمیر المؤمنین ( ع )ظهیراوَ إِذا قِیلَ لَهُمُ اسجُدُوا لِلرّحمنِ قالُوا وَ مَا الرّحمنُ قال جوابه الرّحمنُ عَلّمَ القُرآنَ خَلَقَ الإِنسانَ عَلّمَهُ البَیانَ
-قرآن-9-62-قرآن-76-103-قرآن-128-146-قرآن-213-249-قرآن-309-330-قرآن-369-405-قرآن-461-522-قرآن-534-592
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر( ع ) فی قوله تبارک و تعالی تَبارَکَ ألّذِی
-روایت-1-2-روایت-45-ادامه دارد
[ صفحه 116]
جَعَلَ فِی السّماءِ بُرُوجاًفالبروج الکواکب والبروج التی للربیع والصیف الحمل والثور والجوزاء والسرطان والأسد والسنبلة وبروج الخریف والشتاء المیزان والعقرب والقوس والجدی والدلو والحوت وهی اثنا عشر برجا
-روایت-از قبل-218

قضاء صلاة اللیل

و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ هُوَ ألّذِی جَعَلَ اللّیلَ وَ النّهارَ خِلفَةً لِمَن أَرادَ أَن یَذّکّرَ أَو أَرادَ شُکُوراً
-قرآن-36-130
فإنه حدثنی أبی عن صالح بن عقبة عن جمیل عن أبی عبد الله ع قال قال له رجل جعلت فداک یا ابن رسول الله ربما فاتتنی صلاة اللیل الشهر والشهرین والثلاثة فأقضیها بالنهار أیجوز ذلک قال قرة عین لک و الله قرة عین لک ثلاثا إن الله یقول «وَ هُوَ ألّذِی جَعَلَ اللّیلَ وَ النّهارَ خِلفَةً»الآیة فهو قضاء صلاة النهار باللیل وقضاء صلاة اللیل بالنهار و هو من سر آل محمدالمکنون
-روایت-1-2-روایت-73-393
و فی قوله وَ عِبادُ الرّحمنِ الّذِینَ یَمشُونَ عَلَی الأَرضِ هَوناً قال نزلت فی الأئمة ع ،
-قرآن-13-69
أخبرنا أحمد بن إدریس قال حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی عن ابن أبی نجران عن حماد عن حریز عن زرارة عن أبی جعفر ع فی قوله وَ عِبادُ الرّحمنِ الّذِینَ یَمشُونَ عَلَی الأَرضِ هَوناً قال الأئمةیَمشُونَ عَلَی الأَرضِ هَوناًخوفا من عدوهم
-روایت-1-2-روایت-120-242
و عنه عن أحمد بن محمد عن علی بن الحکم عن سلیمان بن جعفر قال سألت أبا الحسن ع عن قول الله تعالی وَ عِبادُ الرّحمنِ الّذِینَ یَمشُونَ عَلَی الأَرضِ هَوناً وَ إِذا خاطَبَهُمُ الجاهِلُونَ قالُوا سَلاماً وَ الّذِینَ یَبِیتُونَ لِرَبّهِم سُجّداً وَ قِیاماً قال هم الأئمة ع یتقون فی مشیهم
-روایت-1-2-روایت-72-302
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله إِنّ عَذابَها کانَ غَراماً یقول ملازما لایفارق قوله وَ الّذِینَ لا یَدعُونَ مَعَ اللّهِ إِلهاً آخَرَ وَ لا یَقتُلُونَ النّفسَ التّیِ حَرّمَ اللّهُ إِلّا بِالحَقّ وَ لا یَزنُونَ وَ مَن یَفعَل ذلِکَ یَلقَ أَثاماً وأثام واد من أودیة جهنم من صفر مذاب قدامها خدة[حدة جرة] فی جهنم یکون فیه من عبد غیر الله و من قتل النفس التی حرم الله و یکون فیه الزناة ویُضاعَف لَهُ العَذابُ إلی
-روایت-1-2-روایت-43-ادامه دارد
[ صفحه 117]
قوله فَإِنّهُ یَتُوبُ إِلَی اللّهِ مَتاباً یقول لایعود إلی شیء من ذلک ،بالإخلاص ونیة صادقةوَ الّذِینَ لا یَشهَدُونَ الزّورَ قال الغناء ومجالس اللهوإِذا أَنفَقُوا لَم یُسرِفُوا وَ لَم یَقتُرُوا والإسراف الإنفاق فی المعصیة فی غیرحق و لم یقتروا لم یبخلوا عن حق الله وَ کانَ بَینَ ذلِکَ قَواماً والقوام العدل والإنفاق فیما أمر الله به
-روایت-از قبل-349
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ الّذِینَ لا یَدعُونَ مَعَ اللّهِ إِلهاً آخَرَ إلی قوله یَلقَ أَثاماً قال وادیا فی جهنم یقال له أثام ثم استثنی عز و جل فقال إِلّا مَن تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ عَمَلًا صالِحاً فَأُولئِکَ یُبَدّلُ اللّهُ سَیّئاتِهِم حَسَناتٍ
-قرآن-37-84-قرآن-96-108-قرآن-169-265
وحدثنی أبی عن جعفر و ابراهیم عن أبی الحسن الرضا ع قال إذا کان یوم القیامة أوقف الله المؤمن بین یدیه وعرض علیه عمله فینظر فی صحیفته فأول مایری سیئاته فیتغیر لذلک لونه وترتعد فرائصه ثم تعرض علیه حسناته فتفرح لذلک نفسه فیقول الله عز و جل بدلوا سیئاتهم حسنات وأظهروها للناس فیبدل الله لهم فیقول الناس أ ما کان لهؤلاء سیئة واحدة و هو قوله «یُبَدّلُ اللّهُ سَیّئاتِهِم حَسَناتٍ
-روایت-1-2-روایت-65-412
قال وقر‌ئ
عند أبی عبد الله ع وَ الّذِینَ یَقُولُونَ رَبّنا هَب لَنا مِن أَزواجِنا وَ ذُرّیّاتِنا قُرّةَ أَعیُنٍ وَ اجعَلنا لِلمُتّقِینَ إِماماً فقال قدسألوا الله عظیما أن یجعلهم للمتقین أئمة فقیل له کیف هذا یا ابن رسول الله قال إنما أنزل الله «الذین یقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذریاتنا قرة أعین واجعل لنا من المتقین إماما
-روایت-1-2-روایت-8-348
حدثنا محمد بن أحمد قال حدثنا الحسن بن محمد عن حماد عن أبان بن تغلب قال سألت أبا عبد الله ع عن قول الله عز و جل «الّذِینَ یَقُولُونَ رَبّنا هَب لَنا مِن أَزواجِنا وَ ذُرّیّاتِنا قُرّةَ أَعیُنٍ وَ اجعَلنا لِلمُتّقِینَ إِماماً» قال نحن هم أهل البیت
-روایت-1-2-روایت-81-265
وروی غیره أن «أَزواجِنا»خدیجةوَ ذُرّیّاتِنافاطمة« وقُرّةَ أَعیُنٍ» الحسن و الحسین «وَ اجعَلنا لِلمُتّقِینَ إِماماً» علی بن أبی طالب ع
-روایت-1-2-روایت-15-148
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله قُل ما یَعبَؤُا بِکُم ربَیّ لَو لا دُعاؤُکُم
-روایت-1-2-روایت-43-ادامه دارد
[ صفحه 118]
یقول مایفعل ربی بکم فَقَد کَذّبتُم فَسَوفَ یَکُونُ لِزاماً
-روایت-از قبل-65

26-سورة الشعراء مکیة آیاتها مائتان وسبع وعشرون 227

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ طسم تِلکَ آیاتُ الکِتابِ المُبِینِ قال طسم هوحرف من حروف اسم الله الأعظم المرموز فی القرآن و قوله لَعَلّکَ باخِعٌ نَفسَکَ أی خادع نفسک أَلّا یَکُونُوا مُؤمِنِینَ و قوله إِن نَشَأ نُنَزّل عَلَیهِم مِنَ السّماءِ آیَةً فَظَلّت أَعناقُهُم لَها خاضِعِینَ
-قرآن-1-67-قرآن-138-160-قرآن-176-201-قرآن-210-289
فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن هشام عن أبی عبد الله ع قال تخضع رقابهم یعنی بنی أمیة وهی الصیحة من السماء باسم صاحب الأمر
-روایت-1-2-روایت-74-144

قصة موسی وفرعون

اشاره

و قوله وَ إِذ نادی رَبّکَ مُوسی أَنِ ائتِ القَومَ الظّالِمِینَ
-قرآن-9-63
فإنه حدثنی أبی عن الحسن بن علی بن فضال عن أبان بن عثمان عن أبی عبد الله ع قال لمابعث الله موسی إلی فرعون أتی بابه فاستأذن علیه فلم یؤذن له فضرب بعصاه الباب فاصطکت الأبواب ففتحت ثم دخل علی فرعون فأخبره أنه رسول رب العالمین وسأله أن یرسل معه بنی إسرائیل فقال له فرعون کماحکی الله أَ لَم نُرَبّکَ فِینا وَلِیداً وَ لَبِثتَ فِینا مِن عُمُرِکَ سِنِینَ وَ فَعَلتَ فَعلَتَکَ التّیِ فَعَلتَ أی قتلت الرجل وَ أَنتَ مِنَ الکافِرِینَیعنی کفرت نعمتی قال موسی کماحکی الله فَعَلتُها إِذاً
-روایت-1-2-روایت-95-ادامه دارد
[ صفحه 119]
وَ أَنَا مِنَ الضّالّینَ فَفَرَرتُ مِنکُم لَمّا خِفتُکُم إلی قوله أَن عَبّدتَ بنَیِ إِسرائِیلَفقالَ فِرعَونُ وَ ما رَبّ العالَمِینَ وإنما سأله عن کیفیة الله فقال موسی رَبّ السّماواتِ وَ الأَرضِ وَ ما بَینَهُمَا إِن کُنتُم مُوقِنِینَ فقال فرعون متعجبا لأصحابه أَ لا تَستَمِعُونَأسأله عن الکیفیة فیجیبنی عن الصفات فقال موسی رَبّکُم وَ رَبّ آبائِکُمُ الأَوّلِینَ ثم قال لموسی لَئِنِ اتّخَذتَ إِلهَاً غیَریِ لَأَجعَلَنّکَ مِنَ المَسجُونِینَ قالَ موسی أَ وَ لَو جِئتُکَ بشِیَ‌ءٍ مُبِینٍ قالَفرعون فَأتِ بِهِ إِن کُنتَ مِنَ الصّادِقِینَ فَأَلقی عَصاهُ فَإِذا هیِ‌َ ثُعبانٌ مُبِینٌفلم یبق أحد من جلساء فرعون إلاهرب ودخل فرعون من الرعب ما لم یملک به نفسه ، فقال فرعون أنشدک بالله وبالرضاع إلا ماکففتها عنی فکفها ثم نَزَعَ یَدَهُ فَإِذا هیِ‌َ بَیضاءُ لِلنّاظِرِینَ فلما أخذ موسی العصا رجعت إلی فرعون نفسه وهم بتصدیقه فقام إلیه هامان فقال له بینما أنت إله تعبد إذ صرت تابعا لعبد ثم قالَفرعون لِلمَلَإِالذین حَولَهُ إِنّ هذا لَساحِرٌ عَلِیمٌ یُرِیدُ أَن یُخرِجَکُم مِن أَرضِکُم بِسِحرِهِ فَما ذا تَأمُرُونَ إلی قوله لِمِیقاتِ یَومٍ مَعلُومٍ و کان فرعون وهامان قدتعلما السحر
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 120]
وإنما غلبا الناس بالسحر وادعی فرعون الربوبیة بالسحر فلما أصبح بعث فی المدائن حاشرین مدائن مصر کلها وجمعوا ألف ساحر واختاروا من الألف مائة و من المائة ثمانین ، فقال السحرة لفرعون قدعلمت أنه لیس فی الدنیا أسحر منا فإن غلبنا موسی فما یکون لنا عندک قال إِنّکُم إِذاً لَمِنَ المُقَرّبِینَعندی أشارککم فی ملکی،قالوا فإن غلبنا موسی وأبطل سحرنا علمنا أن ماجاء به لیس من قبل السحر و لا من قبل الحیلة وآمنا به وصدقناه فقال فرعون إن غلبکم موسی صدقته أناأیضا معکم ، ولکن أجمعوا کیدکم أی حیلتکم ، قال و کان موعدهم یوم عید لهم فلما ارتفع النهار من ذلک الیوم جمع فرعون الناس والسحرة وکانت له قبة طولها فی السماء ثمانون ذراعا و قد کان کسیت بالحدید والفولاذ المصقول فکانت إذاوقعت الشمس علیها لم یقدر أحد أن ینظر إلیها من لمع الحدید ووهج الشمس وجاء فرعون وهامان وقعدا علیها ینظران وأقبل موسی ینظر إلی السماء،فقالت السحرة لفرعون إنا نری رجلا ینظر إلی السماء ولن یبلغ سحرنا إلی السماء وضمنت السحرة من فی الأرض فقالوا لموسی إِمّا أَن تلُقیِ‌َ وَ إِمّا أَن نَکُونَ نَحنُ المُلقِینَقالَ لَهُم مُوسی أَلقُوا ما أَنتُم مُلقُونَ فَأَلقَوا حِبالَهُم وَ عِصِیّهُمفأقبلت تضطرب وصارت مثل الحیات قالُوا بِعِزّةِ فِرعَونَ إِنّا لَنَحنُ الغالِبُونَفَأَوجَسَ فِی نَفسِهِ خِیفَةً مُوسیفنودی«لا تَخَف إِنّکَ أَنتَ الأَعلی وَ أَلقِ ما فِی یَمِینِکَ تَلقَف ما صَنَعُوا إِنّما صَنَعُوا کَیدُ ساحِرٍ وَ لا یُفلِحُ السّاحِرُ حَیثُ أَتی».فألقی موسی العصا فذابت فی الأرض مثل الرصاص ثم طلع رأسها وفتحت فاها ووضعت شدقها العلیا علی رأس قبة فرعون ثم دارت وأرخت شفتها السفلی والتقمت عصی السحرة وحبالها وغلب کلهم وانهزم الناس حین رأوها وعظمها وهولها مما لم تر العین و لاوصف الواصفون مثله فقتل فی الهزیمة من وطی الناس عشرة آلاف رجل وامرأة وصبی ودارت علی قبة فرعون قال فأحدث فرعون
-روایت-از قبل-1733
[ صفحه 121]
وهامان فی ثیابهما وشاب رأسهما وغشی علیهما من الفزع ومر موسی فی الهزیمة مع الناس ،فناداه الله «خُذها وَ لا تَخَف سَنُعِیدُها سِیرَتَهَا الأُولی»فرجع موسی ولف علی یده عباءً کانت علیه ثم أدخل یده فی فمها فإذاهی عصا کماکانت و کان کما قال الله فأَلُقیِ‌َ السّحَرَةُ ساجِدِینَ لمارأوا ذلک قالُوا آمَنّا بِرَبّ العالَمِینَ رَبّ مُوسی وَ هارُونَفغضب فرعون
عند ذلک غضبا شدیدا وقالَ آمَنتُم لَهُ قَبلَ أَن آذَنَ لَکُم إِنّهُ لَکَبِیرُکُمُیعنی موسی ألّذِی عَلّمَکُمُ السّحرَ فَلَسَوفَ تَعلَمُونَ لَأُقَطّعَنّ أَیدِیَکُم وَ أَرجُلَکُم مِن خِلافٍ وَ لَأُصَلّبَنّکُم أَجمَعِینَفقالوا له کماحکی الله لا ضَیرَ إِنّا إِلی رَبّنا مُنقَلِبُونَ إِنّا نَطمَعُ أَن یَغفِرَ لَنا رَبّنا خَطایانا أَن کُنّا أَوّلَ المُؤمِنِینَفحبس فرعون من آمن بموسی حتی أنزل الله علیهم الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم فأطلق فرعون عنهم فأوحی الله إلی موسی أَن أَسرِ بعِبِادیِ إِنّکُم مُتّبَعُونَفخرج موسی ببنی إسرائیل لیقطع بهم البحر. وجمع فرعون أصحابه وبعث فی المدائن حاشرین وحشر الناس وقدم مقدمته فی ستمائة ألف ورکب هو فی ألف ألف وخرج کماحکی الله عز و جل فَأَخرَجناهُم مِن جَنّاتٍ وَ عُیُونٍ وَ کُنُوزٍ وَ مَقامٍ کَرِیمٍ کَذلِکَ وَ أَورَثناها بنَیِ إِسرائِیلَ فَأَتبَعُوهُم مُشرِقِینَ فلما قرب موسی البحر وقرب فرعون من موسی قالَ أَصحابُ مُوسی إِنّا لَمُدرَکُونَ قال موسی کَلّا إِنّ معَیِ ربَیّ سَیَهدِینِ أی سینجینی.فدنا موسی ع من البحر فقال له انفلق ، فقال البحر له استکبرت یا موسی أن تقول لی أنفلق لک و لم أعص الله طرفة عین و قد کان فیکم المعاصی، فقال له موسی فاحذر أن تعصی و قدعلمت أن آدم أخرج من الجنة بمعصیته وإنما إبلیس لعن بمعصیته فقال البحر ربی عظیم مطاع أمره و لاینبغی لشی‌ء أن یعصیه فقام یوشع بن نون فقال لموسی یا رسول الله ماأمرک ربک فقال بعبور البحر،فاقتحم یوشع فرسه فی الماء وأوحی الله إلی موسی أَنِ اضرِب بِعَصاکَ
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 122]
البَحرَفضربه فَانفَلَقَ فَکانَ کُلّ فِرقٍ کَالطّودِ العَظِیمِ أی کالجبل العظیم فضرب له فی البحر اثنی عشر طریقا فأخذ کل سبط منهم فی طریق فکان الماء قدارتفع وبقیت الأرض یابسة طلعت فیه الشمس فیبست کماحکی الله «فَاضرِب لَهُم طَرِیقاً فِی البَحرِ یَبَساً لا تَخافُ دَرَکاً وَ لا تَخشی» ودخل موسی البحر و کان أصحابه اثنی عشر سبطا فضرب الله لهم فی البحر اثنی عشر طریقا فأخذ کل سبط فی طریق و کان الماء قدارتفع علی رءوسهم مثل الجبال فجزعت الفرقة التی کانت مع موسی فی طریقه فقالوا یا موسی أین إخواننا فقال لهم موسی معکم فی البحر،فلم یصدقوه فأمر الله البحر فصارت طاقات حتی کان ینظر بعضهم إلی بعض ویتحدثون وأقبل فرعون وجنوده فلما انتهی إلی البحر قال لأصحابه أ لاتعلمون أنی ربکم الأعلی قدفرج لی البحر فلم یجسر أحد أن یدخل البحر وامتنعت الخیل منه لهول الماء فتقدم فرعون حتی جاء إلی ساحل البحر فقال له منجمه لاتدخل البحر وعارضه فلم یقبل منه وأقبل علی فرس حصان فامتنع الحصان أن یدخل الماء فعطف علیه جبرئیل و هو علی مادیانة فتقدمه ودخل فنظر الفرس إلی الرمکة فطلبها ودخل البحر واقتحم أصحابه خلفه فلما دخلوا کلهم حتی کان آخر من دخل من أصحابه وآخر من خرج من أصحاب موسی أمر الله الریاح فضربت البحر بعضه ببعض فأقبل الماء یقع علیهم مثل الجبال فقال فرعون
عند ذلک «آمَنتُ أَنّهُ لا إِلهَ إِلّا ألّذِی آمَنَت بِهِ بَنُوا إِسرائِیلَ وَ أَنَا مِنَ المُسلِمِینَ»فأخذ جبرئیل کفا من حمأة فدسها فی فیه ثم قال «آلآنَ وَ قَد عَصَیتَ قَبلُ وَ کُنتَ مِنَ المُفسِدِینَ
-روایت-از قبل-1438
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله لَشِرذِمَةٌ قَلِیلُونَ یقول عصبة قلیلةوَ إِنّا لَجَمِیعٌ حاذِرُونَ یقول مؤدون فی الأداة و هوالشاک فی السلاح
-روایت-1-2-روایت-43-164
و أما قوله «وَ مَقامٍ کَرِیمٍ» یقول مساکن حسنة و أما قوله «فَأَتبَعُوهُم مُشرِقِینَ»یعنی
عندطلوع الشمس و أما قوله «معَیِ ربَیّ سَیَهدِینِ» یقول سیکفین و أما قوله وَ أُزلِفَتِ
-قرآن-15-31-قرآن-64-87-قرآن-124-147-قرآن-174-185
و أما قوله «وَ مَقامٍ کَرِیمٍ» یقول مساکن حسنة و أما قوله «فَأَتبَعُوهُم مُشرِقِینَ»یعنی
عندطلوع الشمس و أما قوله «معَیِ ربَیّ سَیَهدِینِ» یقول سیکفین و أما قوله وَ أُزلِفَتِ
الجَنّةُ لِلمُتّقِینَ یقول قربت وَ بُرّزَتِ الجَحِیمُ یقول نحیت و أما قوله فَافتَح بیَنیِ وَ بَینَهُم فَتحاً یقول اقض بینی وبینهم قضاء و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ اجعَل لِی لِسانَ صِدقٍ فِی الآخِرِینَ قال هو أمیر المؤمنین ع و قوله إِلّا مَن أَتَی اللّهَ بِقَلبٍ سَلِیمٍ قال القلب السلیم ألذی یلقی الله و لیس فیه أحد سواه . و قوله فَکُبکِبُوا فِیها هُم وَ الغاوُونَ
-قرآن-1-22-قرآن-34-54-قرآن-78-111-قرآن-176-215-قرآن-250-287-قرآن-354-387
قال الصادق ع نزلت فی قوم وصفوا عدلا ثم خالفوه إلی غیره
-روایت-1-2-روایت-18-64
و فی خبر آخر قال هم بنو أمیة«وَ الغاوُونَ»هم بنو فلان
-روایت-1-2-روایت-21-62
قالُوا وَ هُم فِیها یَختَصِمُونَ تَاللّهِ إِن کُنّا لفَیِ ضَلالٍ مُبِینٍ إِذ نُسَوّیکُم بِرَبّ العالَمِینَیقولون لمن تبعوهم أطعناکم کماأطعنا الله فصرتم أربابا ثم یقولون فَما لَنا مِن شافِعِینَ وَ لا صَدِیقٍ حَمِیمٍ
-قرآن-1-107-قرآن-176-220
وحدثنی أبی عن الحسن بن محبوب عن أبی أسامة عن أبی عبد الله و أبی جعفر ع قالا و الله لنشفعن فی المذنبین من شیعتنا حتی یقولوا أعداؤنا إذارأوا ذلک فَما لَنا مِن شافِعِینَ وَ لا صَدِیقٍ حَمِیمٍ فَلَو أَنّ لَنا کَرّةً فَنَکُونَ مِنَ المُؤمِنِینَ قال من المهتدین قال لأن الإیمان قدلزمهم بالإقرار
-روایت-1-2-روایت-89-310
و قوله قالُوا أَ نُؤمِنُ لَکَ یانوح وَ اتّبَعَکَ الأَرذَلُونَ قال الفقراء و قوله وَ إِذا بَطَشتُم بَطَشتُم جَبّارِینَ قال تقتلون بالغضب من غیراستحقاق و قوله وَ نَخلٍ طَلعُها هَضِیمٌ أی ممتلئ و قوله وَ تَنحِتُونَ مِنَ الجِبالِ بُیُوتاً فارِهِینَ أی حاذقین ویقرأ فرهین أی بطرین إلی قوله إنِیّ لِعَمَلِکُم مِنَ القالِینَ أی من المبغضین و قوله وَ اتّقُوا ألّذِی خَلَقَکُم وَ الجِبِلّةَ الأَوّلِینَ قال الخلق الأولین و قوله فَکَذّبُوهُ قال قوم شعیب فَأَخَذَهُم عَذابُ یَومِ الظّلّةِ
-قرآن-9-30-قرآن-38-62-قرآن-83-118-قرآن-163-186-قرآن-205-250-قرآن-296-328-قرآن-354-406-قرآن-435-445-قرآن-461-493
[ صفحه 124]
قال یوم حر وسمائم و قوله وَ إِنّهُ لَتَنزِیلُ رَبّ العالَمِینَ نَزَلَ بِهِ الرّوحُ الأَمِینُیعنی القرآن
-قرآن-29-95
وحدثنی أبی عن حسان [حنان ] عن أبی عبد الله ع فی قوله وَ إِنّهُ لَتَنزِیلُ رَبّ العالَمِینَ نَزَلَ بِهِ الرّوحُ الأَمِینُ عَلی قَلبِکَ لِتَکُونَ مِنَ المُنذِرِینَ قال الولایة نزلت لأمیر المؤمنین ع یوم الغدیر
-روایت-1-2-روایت-54-221
و قوله وَ لَو نَزّلناهُ عَلی بَعضِ الأَعجَمِینَ فَقَرَأَهُ عَلَیهِم ما کانُوا بِهِ مُؤمِنِینَ
-قرآن-9-94
قال الصادق ع لوأنزل القرآن علی العجم ماآمنت به العرب و قدنزل علی العرب فآمنت به العجم فهذه فضیلة العجم
-روایت-1-2-روایت-18-120

دعوة ذی العشیرة

و قوله وَ أَنذِر عَشِیرَتَکَ الأَقرَبِینَ قال نزلت و«رهطک منهم المخلصین ».
-قرآن-9-42
قال نزلت بمکة فجمع رسول الله ص بنی هاشم وهم أربعون رجلا کل واحد منهم یأکل الجذع ویشرب القربة فاتخذ لهم طعاما یسیرا وأکلوا حتی شبعوا، فقال رسول الله ص من یکون وصیی ووزیری وخلیفتی فقال لهم أبولهب جزما سحرکم محمدص فتفرقوا، فلما کان الیوم الثانی أمر رسول الله ص ففعل بهم مثل ذلک ثم سقاهم اللبن حتی رووا فقال لهم رسول الله ص أیکم یکون وصیی ووزیری وخلیفتی فقال أبولهب جزما سحرکم محمدفتفرقوا، فلما کان الیوم الثالث أمر رسول الله ص ففعل لهم مثل ذلک ثم سقاهم اللبن فقال لهم رسول الله ص أیکم یکون وصیی ووزیری وینجز عداتی ویقضی دینی فقام علی ع و کان أصغرهم سنا وأحمشهم ساقا وأقلهم مالا فقال أنا یا رسول الله فقال رسول الله ص أنت هو
-روایت-1-2-روایت-8-705
.
[ صفحه 125]
و قوله ألّذِی یَراکَ حِینَ تَقُومُ وَ تَقَلّبَکَ فِی السّاجِدِینَ
-قرآن-9-66
قال حدثنی محمد بن الولید عن محمد بن الفرات عن أبی جعفر ع قال «ألّذِی یَراکَ حِینَ تَقُومُ» فی النبوةوَ تَقَلّبَکَ فِی السّاجِدِینَ» قال فی أصلاب النبیین وَ الشّعَراءُ یَتّبِعُهُمُ الغاوُونَ قال نزلت فی الذین غیروا دین الله بآرائهم وخالفوا أمر الله هل رأیتم شاعرا قط تبعه أحد إنما عنی بذلک الذین وضعوا دینا بآرائهم فیتبعهم الناس علی ذلک ویؤکد ذلک قوله أَ لَم تَرَ أَنّهُم فِی کُلّ وادٍ یَهِیمُونَیعنی یناظرون بالأباطیل ویجادلون بالحجج المضلة و فی کل مذهب یذهبون وَ أَنّهُم یَقُولُونَ ما لا یَفعَلُونَ قال یعظون الناس و لایتعظون وینهون عن المنکر و لاینتهون ویأمرون بالمعروف و لایعملون وهم الذین غصبوا آل محمدحقهم
-روایت-1-2-روایت-71-659
. ثم ذکر آل محمد ع وشیعتهم المهتدین فقال إِلّا الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ وَ ذَکَرُوا اللّهَ کَثِیراً وَ انتَصَرُوا مِن بَعدِ ما ظُلِمُوا ثم ذکر أعداءهم و من ظلمهم فقال وَ سَیَعلَمُ الّذِینَ ظَلَمُواآل محمدحقهم أَیّ مُنقَلَبٍ یَنقَلِبُونَهکذا و الله نزلت ،
-قرآن-46-155-قرآن-190-219-قرآن-233-259
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله الفُلکِ المَشحُونِالمجهز ألذی قدفرغ منه و لم یبق إلارفعه و أما قوله بِکُلّ رِیعٍ قال أبو جعفر ع یعنی بکل طریق آیَةً والآیة علی تَعبَثُونَ
-روایت-1-2-روایت-43-199
و قوله إِنّما أَنتَ مِنَ المُسَحّرِینَ یقول أجوف مثل خلق الناس و لوکنت رسولا ماکنت مثلنا و قوله أَصحابُ الأَیکَةِالأیکة الغیضة من الشجر و أما قوله عَذابُ یَومِ الظّلّةِ إِنّهُ کانَ عَذابَ یَومٍ عَظِیمٍفبلغنا و الله أعلم أنه أصابهم حر وهم فی بیوتهم فخرجوا یلتمسون الروح من قبل السحابة التی بعث الله فیهاالعذاب فلما غشیتهم أخذتهم الصیحةفَأَصبَحُوا فِی دِیارِهِم جاثِمِینَ وهم قوم شعیب و قوله لفَیِ زُبُرِ الأَوّلِینَیعنی کتب الأولین و قوله إِنّهُم عَنِ السّمعِ لَمَعزُولُونَ یقول خرس فهم عن السمع
-قرآن-9-39-قرآن-104-120-قرآن-155-208-قرآن-355-389-قرآن-414-438-قرآن-466-499
[ صفحه 126]
لمعزولون و قوله « ورهطک منهم المخلصین » علی بن أبی طالب وحمزة و جعفر و الحسن و الحسین والأئمة من آل محمد ع ثم قال لِمَنِ اتّبَعَکَ مِنَ المُؤمِنِینَ فَإِن عَصَوکَیعنی من بعدک فی ولایة علی والأئمة ع من ذریتهم فَقُل إنِیّ برَیِ‌ءٌ مِمّا تَعمَلُونَ ومعصیة الرسول ص و هومیت کمعصیته و هوحی
-قرآن-128-175-قرآن-226-263

27-سورة النمل مکیة آیاتها ثلاث وتسعون 93

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ طس تِلکَ آیاتُ القُرآنِ وَ کِتابٍ مُبِینٍ إلی قوله هُمُ الأَخسَرُونَ وَ إِنّکَمخاطبة لرسول الله ص لَتُلَقّی القُرآنَ مِن لَدُن أی من
عندحَکِیمٍ عَلِیمٍ و قوله إِذ قالَ مُوسی لِأَهلِهِ إنِیّ آنَستُ ناراً أی رأیت ذلک لماخرج من المدائن من
عندشعیب فکتب خبره فی سورة القصص و قوله یا مُوسی لا تَخَف إنِیّ لا یَخافُ لدَیَ‌ّ المُرسَلُونَ إِلّا مَن ظَلَمَ ومعنی إلا من ظلم کقولک و لا من ظلم ثُمّ بَدّلَ حُسناً بَعدَ سُوءٍ فإَنِیّ غَفُورٌ رَحِیمٌفوضع حرف مکان حرف و قوله وَ لَقَد آتَینا داوُدَ إلی قوله المُبِینُ قال أعطی داود وسلیمان ما لم یعط أحدا من أنبیاء الله من الآیات علمهما منطق الطیر وألان لهما الحدید والصفر من غیرنار وجعلت الجبال یسبحن مع داود وأنزل الله علیه الزبور فیه توحید وتمجید ودعاء وإخبار رسول الله ص و أمیر المؤمنین ع والأئمة ع من ذریتهما ع وأخبار الرجعة والقائم ع لقوله «وَ لَقَد کَتَبنا فِی الزّبُورِ مِن بَعدِ الذّکرِ أَنّ الأَرضَ یَرِثُها عبِادیِ‌َ الصّالِحُونَ» و قوله وَ حُشِرَ لِسُلَیمانَ جُنُودُهُ مِنَ الجِنّ وَ الإِنسِ وَ الطّیرِ فَهُم یُوزَعُونَقعد علی کرسیه وحملته الریح فمرت به علی وادی النمل و هوواد ینبت الذهب والفضة و قدوکل الله به النمل
-قرآن-1-74-قرآن-86-112-قرآن-135-162-قرآن-175-189-قرآن-198-241-قرآن-324-395-قرآن-435-489-قرآن-519-540-قرآن-552-560-قرآن-862-954-قرآن-964-1045
و هوقول الصادق ع إن لله وادیا ینبت الذهب والفضة و قدحماه الله
-روایت-1-2-روایت-23-ادامه دارد
[ صفحه 127]
بأضعف خلقه و هوالنمل لورامته البخاتی من الإبل ماقدرت علیه
-روایت-از قبل-68
. فلما انتهی سلیمان إلی وادی النمل فقالت نملةیا أَیّهَا النّملُ ادخُلُوا مَساکِنَکُم لا یَحطِمَنّکُم سُلَیمانُ وَ جُنُودُهُ وَ هُم لا یَشعُرُونَ فَتَبَسّمَ ضاحِکاً مِن قَولِها وَ قالَ رَبّ أوَزعِنیِ أَن أَشکُرَ نِعمَتَکَ التّیِ أَنعَمتَ عَلَیّ إلی قوله فِی عِبادِکَ الصّالِحِینَ و کان سلیمان إذاقعد علی کرسیه جاءت جمیع الطیر التی سخرها الله لسلیمان فتظل الکرسی والبساط بجمیع من علیه من الشمس فغاب عنه الهدهد من بین الطیر فوقع الشمس من موضعه فی حجر سلیمان ع فرفع رأسه و قال کماحکی الله ما لِیَ لا أَرَی الهُدهُدَ إلی قوله بِسُلطانٍ مُبِینٍ أی بحجة قویة فلم یمکث إلاقلیلا إذ جاء الهدهد فقال له سلیمان أین کنت قال أَحَطتُ بِما لَم تُحِط بِهِ وَ جِئتُکَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ یَقِینٍ أی بخبر صحیح إنِیّ وَجَدتُ امرَأَةً تَملِکُهُم وَ أُوتِیَت مِن کُلّ شَیءٍ و هذامما لفظه عام ومعناه خاص لأنها لم تؤت أشیاء کثیرة منها الذکر واللحیة ثم قال وَجَدتُها وَ قَومَها یَسجُدُونَ لِلشّمسِ مِن دُونِ اللّهِ إلی قوله فَهُم لا یَهتَدُونَ ثم قال الهدهدأَلّا یَسجُدُوا لِلّهِ ألّذِی یُخرِجُ الخبَ ءَ فِی السّماواتِ أی المطر و فی الأرض النبات . ثم قال سلیمان سَنَنظُرُ أَ صَدَقتَ أَم کُنتَ مِنَ الکاذِبِینَ إلی قوله ما ذا یَرجِعُونَ فقال الهدهد إنها فی حصن منیع فی عرش عظیم أی سریر فقال سلیمان ألق الکتاب علی قبتها فجاء الهدهد فألقی الکتاب فی حجرها فارتاعت من ذلک وجمعت جنودها وقالت لهم کماحکی الله یا أَیّهَا المَلَأُ إنِیّ ألُقیِ‌َ إلِیَ‌ّ کِتابٌ کَرِیمٌ أی مختوم إِنّهُ مِن سُلَیمانَ وَ إِنّهُ بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ أَلّا تَعلُوا عَلَیّ وَ أتوُنیِ مُسلِمِینَ أی لاتتکبروا علی ثم قالت یا أَیّهَا المَلَأُ أفَتوُنیِ فِی أمَریِ ما کُنتُ قاطِعَةً أَمراً حَتّی تَشهَدُونِفقالوا لها کماحکی الله نَحنُ أُولُوا قُوّةٍ وَ أُولُوا بَأسٍ شَدِیدٍ وَ الأَمرُ إِلَیکِ فاَنظرُیِ ما ذا تَأمُرِینَ قالَت إِنّ المُلُوکَ إِذا دَخَلُوا قَریَةً أَفسَدُوها
-قرآن-51-250-قرآن-262-286-قرآن-516-541-قرآن-553-569-قرآن-649-714-قرآن-729-789-قرآن-877-933-قرآن-945-963-قرآن-979-1039-قرآن-1086-1132-قرآن-1144-1159-قرآن-1343-1400-قرآن-1411-1516-قرآن-1545-1628-قرآن-1653-1798
. فلما انتهی سلیمان إلی وادی النمل فقالت نملةیا أَیّهَا النّملُ ادخُلُوا مَساکِنَکُم لا یَحطِمَنّکُم سُلَیمانُ وَ جُنُودُهُ وَ هُم لا یَشعُرُونَ فَتَبَسّمَ ضاحِکاً مِن قَولِها وَ قالَ رَبّ أوَزعِنیِ أَن أَشکُرَ نِعمَتَکَ التّیِ أَنعَمتَ عَلَیّ إلی قوله فِی عِبادِکَ الصّالِحِینَ و کان سلیمان إذاقعد علی کرسیه جاءت جمیع الطیر التی سخرها الله لسلیمان فتظل الکرسی والبساط بجمیع من علیه من الشمس فغاب عنه الهدهد من بین الطیر فوقع الشمس من موضعه فی حجر سلیمان ع فرفع رأسه و قال کماحکی الله ما لِیَ لا أَرَی الهُدهُدَ إلی قوله بِسُلطانٍ مُبِینٍ أی بحجة قویة فلم یمکث إلاقلیلا إذ جاء الهدهد فقال له سلیمان أین کنت قال أَحَطتُ بِما لَم تُحِط بِهِ وَ جِئتُکَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ یَقِینٍ أی بخبر صحیح إنِیّ وَجَدتُ امرَأَةً تَملِکُهُم وَ أُوتِیَت مِن کُلّ شَیءٍ و هذامما لفظه عام ومعناه خاص لأنها لم تؤت أشیاء کثیرة منها الذکر واللحیة ثم قال وَجَدتُها وَ قَومَها یَسجُدُونَ لِلشّمسِ مِن دُونِ اللّهِ إلی قوله فَهُم لا یَهتَدُونَ ثم قال الهدهدأَلّا یَسجُدُوا لِلّهِ ألّذِی یُخرِجُ الخبَ ءَ فِی السّماواتِ أی المطر و فی الأرض النبات . ثم قال سلیمان سَنَنظُرُ أَ صَدَقتَ أَم کُنتَ مِنَ الکاذِبِینَ إلی قوله ما ذا یَرجِعُونَ فقال الهدهد إنها فی حصن منیع فی عرش عظیم أی سریر فقال سلیمان ألق الکتاب علی قبتها فجاء الهدهد فألقی الکتاب فی حجرها فارتاعت من ذلک وجمعت جنودها وقالت لهم کماحکی الله یا أَیّهَا المَلَأُ إنِیّ ألُقیِ‌َ إلِیَ‌ّ کِتابٌ کَرِیمٌ أی مختوم إِنّهُ مِن سُلَیمانَ وَ إِنّهُ بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ أَلّا تَعلُوا عَلَیّ وَ أتوُنیِ مُسلِمِینَ أی لاتتکبروا علی ثم قالت یا أَیّهَا المَلَأُ أفَتوُنیِ فِی أمَریِ ما کُنتُ قاطِعَةً أَمراً حَتّی تَشهَدُونِفقالوا لها کماحکی الله نَحنُ أُولُوا قُوّةٍ وَ أُولُوا بَأسٍ شَدِیدٍ وَ الأَمرُ إِلَیکِ فاَنظرُیِ ما ذا تَأمُرِینَ قالَت إِنّ المُلُوکَ إِذا دَخَلُوا قَریَةً أَفسَدُوها
وَ جَعَلُوا أَعِزّةَ أَهلِها أَذِلّةً فقال الله عز و جل وَ کَذلِکَ یَفعَلُونَ ثم قالت إن کان هذانبیا من
عند الله کمایدعی فلاطاقة لنا به فإن الله لایغلب ولکن سأبعث إلیه بهدیة فإن کان ملکا یمیل إلی الدنیا قبلها وعلمنا أنه لایقدر علینا فبعثت إلیه حقه فیهاجوهرة عظیمة وقالت للرسول قل له یثقب هذه الجوهر بلا حدید و لانار فأتاه الرسول بذلک فأمر سلیمان بعض جنوده من الدیدان فأخذ خیطا فی فمه ثم ثقبها وأخرج الخیط من الجانب الآخر و قال سلیمان لرسولهافَما آتانیِ‌َ اللّهُ خَیرٌ مِمّا آتاکُم بَل أَنتُم بِهَدِیّتِکُم تَفرَحُونَ ارجِع إِلَیهِم فَلَنَأتِیَنّهُم بِجُنُودٍ لا قِبَلَ لَهُم بِها أی لاطاقة لهم بهاوَ لَنُخرِجَنّهُم مِنها أَذِلّةً وَ هُم صاغِرُونَ.
-قرآن-1-38-قرآن-60-80-قرآن-477-614-قرآن-635-683

إحضار عرش بلقیس

فرجع إلیها الرسول فأخبرها بذلک وبقوة سلیمان فعلمت أنه لامحیص لها فارتحلت نحو سلیمان فلما علم سلیمان بإقبالها نحوه قال للجن والشیاطین أَیّکُم یأَتیِنیِ بِعَرشِها قَبلَ أَن یأَتوُنیِ مُسلِمِینَ قالَ عِفرِیتٌ مِنَعفاریت الجِنّ أَنَا آتِیکَ بِهِ قَبلَ أَن تَقُومَ مِن مَقامِکَ وَ إنِیّ عَلَیهِ لقَوَیِ‌ّ أَمِینٌ قال سلیمان أرید أسرع من ذلک ، فقال آصف بن برخیاأَنَا آتِیکَ بِهِ قَبلَ أَن یَرتَدّ إِلَیکَ طَرفُکَفدعا الله باسمه الأعظم فخرج السریر من تحت کرسی سلیمان فقال نَکّرُوا لَها عَرشَها أی غیروه نَنظُر أَ تهَتدَیِ أَم تَکُونُ مِنَ الّذِینَ لا یَهتَدُونَ فَلَمّا جاءَت قِیلَ أَ هکَذا عَرشُکِ قالَت کَأَنّهُ هُوَ و کان سلیمان قدأمر أن یتخذ لها بیتا من قواریر ووضعه علی الماء ثم قِیلَ لَهَا ادخلُیِ الصّرحَفظنت أنه ماء فرفعت ثوبها وأبدت ساقیها فإذاعلیها شعر کثیر فقیل لهاإِنّهُ صَرحٌ مُمَرّدٌ مِن قَوارِیرَ قالَت رَبّ إنِیّ ظَلَمتُ نفَسیِ وَ أَسلَمتُ مَعَ سُلَیمانَ لِلّهِ رَبّ العالَمِینَفتزوجها سلیمان وهی بلقیس بنت الشرح الحمیریة وقالت الشیاطین اتخذوا لها شیئا یذهب الشعر عنها فعملوا لها الحمامات وطبخوا النورة فالحمامات والنورة مما اتخذته الشیاطین لبلقیس وکذا الأرحیة التی تدور علی الماء.
-قرآن-147-225-قرآن-233-323-قرآن-376-426-قرآن-492-512-قرآن-523-638-قرآن-707-734-قرآن-804-923
[ صفحه 129]
و قال الصادق ع وأعطی سلیمان بن داود مع علمه معرفة المنطق بکل لسان ومعرفة اللغات ومنطق الطیر والبهائم والسباع فکان إذاشاهد الحروب تکلم بالفارسیة و إذاقعد لعماله وجنوده و أهل مملکته تکلم بالرومیة و إذاخلا بنسائه تکلم بالسریانیة والنبطیة و إذاقام فی محرابه لمناجاة ربه تکلم بالعربیة و إذاجلس للوفود والخصماء تکلم بالعبرانیة
-روایت-1-2-روایت-20-352
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله «فَهُم یُوزَعُونَ» قال یحبس أولهم علی آخرهم
-روایت-1-2-روایت-43-101
و قوله «لَأُعَذّبَنّهُ عَذاباً شَدِیداً» یقول لأنتفن ریشه و قوله «أَلّا تَعلُوا عَلَیّ» یقول لاتعظموا علی و قوله «لا قِبَلَ لَهُم بِها» یقول لاطاقة لهم بها. وقول سلیمان لیِبَلوُنَیِ أَ أَشکُرُ لماآتانی من الملک أَم أَکفُرُ إذارأیت من هوأدون منی أفضل منی علما فعزم الله له علی الشکر
-قرآن-11-41-قرآن-72-91-قرآن-123-142-قرآن-181-204-قرآن-225-235
و أما قوله قُلِ الحَمدُ لِلّهِ وَ سَلامٌ عَلی عِبادِهِ الّذِینَ اصطَفی قال هم آل محمد ع و قوله فَتِلکَ بُیُوتُهُم خاوِیَةً بِما ظَلَمُوا قال لاتکون الخلافة فی آل فلان و لاآل فلان و لاآل فلان و لاطلحة و لاالزبیر. و قال علی بن ابراهیم فی قوله أَمّن خَلَقَ السّماواتِ وَ الأَرضَ وَ أَنزَلَ لَکُم مِنَ السّماءِ ماءً فَأَنبَتنا بِهِ حَدائِقَ ذاتَ بَهجَةٍ أی بساتین ذات حسن ما کانَ لَکُم أَن تُنبِتُوا شَجَرَها و هو علی حد الاستفهام أَ إِلهٌ مَعَ اللّهِیعنی فعل هذا مع الله بَل هُم قَومٌ یَعدِلُونَ قال عن الحق و قوله أَمّن یُجِیبُ المُضطَرّ إِذا دَعاهُ وَ یَکشِفُ السّوءَ وَ یَجعَلُکُم خُلَفاءَ الأَرضِ
-قرآن-13-71-قرآن-100-140-قرآن-259-366-قرآن-388-423-قرآن-447-466-قرآن-491-514-قرآن-537-621
فإنه حدثنی أبی عن الحسن بن علی بن فضال عن صالح بن عقبة عن أبی عبد الله ع قال نزلت فی القائم من آل محمد ع ، هو و الله المضطر إذاصلی فی المقام رکعتین ودعا الله فأجابه ویکشف السوء ویجعله خلیفة فی الأرض
-روایت-1-2-روایت-93-226
و هذامما ذکرنا أن تأویله بعدتنزیله . ثم حکی عز و جل قول الدهریة فقال وَ قالَ الّذِینَ کَفَرُوا أَ إِذا کُنّا تُراباً
-قرآن-74-120
و هذامما ذکرنا أن تأویله بعدتنزیله . ثم حکی عز و جل قول الدهریة فقال وَ قالَ الّذِینَ کَفَرُوا أَ إِذا کُنّا تُراباً
وَ آباؤُنا أَ إِنّا لَمُخرَجُونَ لَقَد وُعِدنا هذا نَحنُ وَ آباؤُنا مِن قَبلُ إِن هذا إِلّا أَساطِیرُ الأَوّلِینَ أی أکاذیب الأولین ،فحزن رسول الله ص لذلک فأنزل الله تعالی وَ لا تَحزَن عَلَیهِم وَ لا تَکُن فِی ضَیقٍ مِمّا یَمکُرُونَ ثم حکی أیضا قولهم وَ یَقُولُونَ یا محمدمَتی هذَا الوَعدُ إِن کُنتُم صادِقِینَ قُل عَسی أَن یَکُونَ رَدِفَ لَکُم أی قدقرب من خلفکم بَعضُ ألّذِی تَستَعجِلُونَ ثم قال إِنّکَ یا محمدلا تُسمِعُ المَوتی وَ لا تُسمِعُ الصّمّ الدّعاءَ إِذا وَلّوا مُدبِرِینَ أی إن هؤلاء الذین تدعوهم لایسمعون ماتقول کما لایسمع الموتی والصم .
-قرآن-1-114-قرآن-181-240-قرآن-261-273-قرآن-282-353-قرآن-375-400-قرآن-410-415-قرآن-424-494

علی علیه السلام دابة الأرض

فأما قوله وَ إِذا وَقَعَ القَولُ عَلَیهِم أَخرَجنا لَهُم دَابّةً إلی قوله بِآیاتِنا لا یُوقِنُونَ
-قرآن-11-64-قرآن-76-98
فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ع قال انتهی رسول الله ص إلی أمیر المؤمنین ع و هونائم فی المسجد قدجمع رملا ووضع رأسه علیه فحرکه برجله ثم قال له قم یادابة الله فقال رجل من أصحابه یا رسول الله أیسمی بعضنا بعضا بهذا الاسم فقال لا و الله ما هو إلا له خاصة و هوالدابة التی ذکر الله فی کتابه «وَ إِذا وَقَعَ القَولُ عَلَیهِم أَخرَجنا لَهُم دَابّةً مِنَ الأَرضِ تُکَلّمُهُم أَنّ النّاسَ کانُوا بِآیاتِنا لا یُوقِنُونَ» ثم قال یا علی إذا کان آخر الزمان أخرجک الله فی أحسن صورة ومعک میسم تسم به أعداءک ، فقال رجل لأبی عبد الله ع إن الناس یقولون هذه الدابة إنما تکلمهم فقال أبو عبد الله ع کلمهم الله فی نار جهنم إنما هویکلمهم من الکلام والدلیل علی أن هذا فی الرجعة قوله وَ یَومَ نَحشُرُ مِن کُلّ أُمّةٍ فَوجاً مِمّن یُکَذّبُ بِآیاتِنا فَهُم یُوزَعُونَ حَتّی إِذا جاؤُ قالَ أَ کَذّبتُم بآِیاتیِ وَ لَم تُحِیطُوا بِها عِلماً أَمّا ذا کُنتُم تَعمَلُونَ قال الآیات أمیر المؤمنین والأئمة ع فقال الرجل لأبی عبد الله ع إن العامة تزعم أن قوله «وَ یَومَ نَحشُرُ مِن کُلّ أُمّةٍ فَوجاً»عنی یوم القیامة، فقال أبو عبد الله ع أفیحشر الله من کل أمة فوجا ویدع الباقین لا، ولکنه فی
-روایت-1-2-روایت-78-ادامه دارد
[ صفحه 131]
الرجعة، و أماآیة القیامة فهی«وَ حَشَرناهُم فَلَم نُغادِر مِنهُم أَحَداً
-روایت-از قبل-76
حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن المفضل عن أبی عبد الله ع فی قوله تعالی «وَ یَومَ نَحشُرُ مِن کُلّ أُمّةٍ فَوجاً» قال لیس أحد من المؤمنین قتل إلایرجع حتی یموت و لایرجع إلا من محض الإیمان محضا و من محض الکفر محضا
-روایت-1-2-روایت-65-232
قال أبو عبد الله ع قال رجل لعمار بن یاسر یا أباالیقظان آیة فی کتاب الله قدأفسدت قلبی وشککتنی قال عمار و أی آیة هی قال قول الله وَ إِذا وَقَعَ القَولُ عَلَیهِم أَخرَجنا لَهُم دَابّةً مِنَ الأَرضِ،الآیة فأی دابة هی قال عمار و الله ماأجلس و لاآکل و لاأشرب حتی أریکها فجاء عمار مع الرجل إلی أمیر المؤمنین ع و هویأکل تمرا وزبدا، فقال له یا أباالیقظان هلم فجلس عمار وأقبل یأکل معه ،فتعجب الرجل منه ، فلما قام عمار قال له الرجل سبحان الله یا أباالیقظان حلفت أنک لاتأکل و لاتشرب و لاتجلس حتی ترینیها، قال عمار قدأریتکها إن کنت تعقل
-روایت-1-2-روایت-25-575
، و قوله وَ کُلّ أَتَوهُ داخِرِینَ قال خاشعین و قوله وَ تَرَی الجِبالَ تَحسَبُها جامِدَةً وَ هیِ‌َ تَمُرّ مَرّ السّحابِ صُنعَ اللّهِ ألّذِی أَتقَنَ کُلّ شَیءٍ قال فعل الله ألذی أحکم کل شیء. و أما قوله مَن جاءَ بِالحَسَنَةِ فَلَهُ خَیرٌ مِنهافَلَهُ عَشرُ أَمثالِها و قوله مَن جاءَ بِالسّیّئَةِ فَکُبّت وُجُوهُهُم فِی النّارِ قال الحسنة و الله ولایة أمیر المؤمنین ع والسیئة و الله عداوته ،
-قرآن-10-34-قرآن-55-159-قرآن-207-246-قرآن-247-268-قرآن-277-328
حدثنا محمد بن سلمة قال حدثنا محمد بن جعفر قال حدثنایحیی بن زکریا اللؤلؤی عن علی بن حسان [حنان ] عن عبدالرحمن بن کثیر عن أبی عبد الله ع فی قوله «مَن جاءَ بِالحَسَنَةِ فَلَهُ عَشرُ أَمثالِها» قال هی للمسلمین عامة والحسنة الولایة فمن عمل من حسنة کتبت له عشرا فإن لم تکن له ولایة رفع عنه بما عمل من حسنة فی الدنیا و ما له فی الآخرة من خلاق
-روایت-1-2-روایت-151-366
، قال علی بن ابراهیم فی قوله إِنّما أُمِرتُ أَن أَعبُدَ رَبّ هذِهِ البَلدَةِ ألّذِی حَرّمَها قال مکةوَ لَهُ کُلّ شَیءٍ
-قرآن-35-97-قرآن-106-123
[ صفحه 132]
قال الله عز و جل وَ أُمِرتُ أَن أَکُونَ مِنَ المُسلِمِینَ إلی قوله سَیُرِیکُم آیاتِهِ فَتَعرِفُونَها قال الآیات أمیر المؤمنین والأئمة ع إذارجعوا یعرفهم أعداؤهم إذارأوهم ، والدلیل علی أن الآیات هم الأئمة
-قرآن-21-60-قرآن-72-104
قول أمیر المؤمنین ع و الله مالله آیة أکبر منی
-روایت-1-2-روایت-25-55
، فإذارجعوا إلی الدنیا یعرفهم أعداؤهم إذارأوهم فی الدنیا،
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله وَ لَقَد أَرسَلنا إِلی ثَمُودَ أَخاهُم صالِحاً أَنِ اعبُدُوا اللّهَ فَإِذا هُم فَرِیقانِ یَختَصِمُونَ یقول مصدق ومکذب قال الکافرون منهم أتشهدون أن صالحا مرسل من ربه قال المؤمنون إنا بالذی أرسل به مؤمنون ، قال الکافرون منهم إنا بالذی آمنتم به کافرون ، وقالوا یاصالح ائتنا بآیة إن کنت من الصادقین ،فجاءهم بناقة فعقروها، و کان ألذی عقرها أزرق أحمر ولد الزنا
-روایت-1-2-روایت-43-427
و أما قوله لِمَ تَستَعجِلُونَ بِالسّیّئَةِ قَبلَ الحَسَنَةِفإنهم سألوه قبل أن یأتیهم الناقة أن یأتیهم بعذاب ألیم أرادوا بذلک امتحانه فقال یاقوم لم تستعجلون بالسیئة قبل الحسنة یقول بالعذاب قبل الرحمة و أما قوله قالُوا اطّیّرنا بِکَ وَ بِمَن مَعَکَفإنهم أصابهم جوع شدید فقالوا هذا من شومک وشوم الذین معک أصابنا هذاالقحط وهی الطیرةقالَ طائِرُکُم
عِندَ اللّهِ یقول خیرکم وشرکم من
عند الله بَل أَنتُم قَومٌ تُفتَنُونَ یقول تبتلون بالاختبار. و أما قوله وَ کانَ فِی المَدِینَةِ تِسعَةُ رَهطٍ یُفسِدُونَ فِی الأَرضِ وَ لا یُصلِحُونَکانوا یعملون فی الأرض بالمعاصی و أما قوله تَقاسَمُوا بِاللّهِ أی تحالفوالَنُبَیّتَنّهُ وَ أَهلَهُ ثُمّ لَنَقُولَنّ أی لنحلفن لِوَلِیّهِ ما شَهِدنا مَهلِکَ أَهلِهِ وَ إِنّا لَصادِقُونَ یقول لنفعلن ،فأتوا صالحا لیلا لیقتلوه و
عندصالح ملائکة یحرسونه فلما أتوه قاتلتهم الملائکة فی دار صالح رجما بالحجارة فأصبحوا فی داره مقتلین وصبحت قومه الرجفة وأصبحوا فی دیارهم جاثمین . و أما قوله بَینَ البَحرَینِ حاجِزاً یقول فضاء و أما قوله بَلِ ادّارَکَ عِلمُهُم فِی الآخِرَةِ یقول علموا ماکانوا جهلوا فی الدنیا و أما قوله وَ کُلّ أَتَوهُ
-قرآن-13-60-قرآن-227-262-قرآن-353-379-قرآن-413-439-قرآن-476-552-قرآن-598-616-قرآن-628-669-قرآن-681-738-قرآن-946-969-قرآن-992-1027-قرآن-1075-1089
و أما قوله لِمَ تَستَعجِلُونَ بِالسّیّئَةِ قَبلَ الحَسَنَةِفإنهم سألوه قبل أن یأتیهم الناقة أن یأتیهم بعذاب ألیم أرادوا بذلک امتحانه فقال یاقوم لم تستعجلون بالسیئة قبل الحسنة یقول بالعذاب قبل الرحمة و أما قوله قالُوا اطّیّرنا بِکَ وَ بِمَن مَعَکَفإنهم أصابهم جوع شدید فقالوا هذا من شومک وشوم الذین معک أصابنا هذاالقحط وهی الطیرةقالَ طائِرُکُم
عِندَ اللّهِ یقول خیرکم وشرکم من
عند الله بَل أَنتُم قَومٌ تُفتَنُونَ یقول تبتلون بالاختبار. و أما قوله وَ کانَ فِی المَدِینَةِ تِسعَةُ رَهطٍ یُفسِدُونَ فِی الأَرضِ وَ لا یُصلِحُونَکانوا یعملون فی الأرض بالمعاصی و أما قوله تَقاسَمُوا بِاللّهِ أی تحالفوالَنُبَیّتَنّهُ وَ أَهلَهُ ثُمّ لَنَقُولَنّ أی لنحلفن لِوَلِیّهِ ما شَهِدنا مَهلِکَ أَهلِهِ وَ إِنّا لَصادِقُونَ یقول لنفعلن ،فأتوا صالحا لیلا لیقتلوه و
عندصالح ملائکة یحرسونه فلما أتوه قاتلتهم الملائکة فی دار صالح رجما بالحجارة فأصبحوا فی داره مقتلین وصبحت قومه الرجفة وأصبحوا فی دیارهم جاثمین . و أما قوله بَینَ البَحرَینِ حاجِزاً یقول فضاء و أما قوله بَلِ ادّارَکَ عِلمُهُم فِی الآخِرَةِ یقول علموا ماکانوا جهلوا فی الدنیا و أما قوله وَ کُلّ أَتَوهُ
داخِرِینَ قال صاغرین و أما قوله أَتقَنَ کُلّ شَیءٍ یقول أحسن کل شیءخلقه .
-قرآن-1-10-قرآن-35-52

28-سورة القصص مکیة آیاتها ثمان وثمانون 88

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ طسم تِلکَ آیاتُ الکِتابِ المُبِینِ ثم خاطب الله نبیه ص فقال نَتلُوا عَلَیکَ یا محمدمِن نَبَإِ مُوسی وَ فِرعَونَ إلی قوله إِنّهُ کانَ مِنَ المُفسِدِینَفأخبر الله نبیه بما لقی موسی وأصحابه من فرعون من القتل والظلم لیکون تعزیة له فیما یصیبه فی أهل بیته من أمته ثم بشره بعدتعزیته أنه یتفضل علیهم بعد ذلک ویجعلهم خلفاء فی الأرض وأئمة علی أمته ویردهم إلی الدنیا مع أعدائهم حتی ینتصفوا منهم فقال
-قرآن-1-67-قرآن-97-111-قرآن-120-147-قرآن-159-187

کیف أصبح آل محمد فی أمته صلی الله علیه وآله وسلم

وَ نُرِیدُ أَن نَمُنّ عَلَی الّذِینَ استُضعِفُوا فِی الأَرضِ وَ نَجعَلَهُم أَئِمّةً وَ نَجعَلَهُمُ الوارِثِینَ وَ نُمَکّنَ لَهُم فِی الأَرضِ وَ نرُیِ‌َ فِرعَونَ وَ هامانَ وَ جُنُودَهُما وهم الذین غصبوا آل محمدحقهم و قوله مِنهُم أی من آل محمدما کانُوا یَحذَرُونَ أی من القتل والعذاب و لوکانت هذه الآیة نزلت فی موسی وفرعون لقال ونری فرعون وهامان وجنودهما منه ماکانوا یحذرون أی من موسی و لم یقل منهم فلما تقدم قوله «وَ نُرِیدُ أَن نَمُنّ عَلَی الّذِینَ استُضعِفُوا فِی الأَرضِ وَ نَجعَلَهُم أَئِمّةً وَ نَجعَلَهُمُ الوارِثِینَ»علمنا أن المخاطبة للنبی‌ص و ماوعد الله به رسوله فإنما یکون بعده والأئمة یکونون من ولده وإنما ضرب الله هذاالمثل لهم فی موسی وبنی إسرائیل و فی أعدائهم بفرعون وهامان وجنودهما فقال إن فرعون قتل بنی إسرائیل وظلم من ظلمهم فأظفر الله موسی بفرعون وأصحابه حتی أهلکهم الله وکذلک أهل بیت رسول الله ص أصابهم من أعدائهم القتل والغصب ثم یردهم الله ویرد أعداءهم إلی الدنیا حتی یقتلوهم .
-قرآن-1-185-قرآن-226-231-قرآن-248-267-قرآن-441-550
[ صفحه 134]
و قدضرب أمیر المؤمنین ع مثلا مثل ماضربه الله لهم فی أعدائهم بفرعون وهامان فقال «
یاأیها الناس أول من بغی علی الله عز و جل علی وجه الأرض عناق بنت آدم ع خلق الله لها عشرین إصبعا لکل إصبع منها ظفران طویلان کالمخلبین العظیمین و کان مجلسها فی الأرض موضع جریب فلما بغت بعث الله لها أسدا کالفیل وذئبا کالبعیر ونسرا کالحمار و کان ذلک فی الخلق الأول فسلطهم الله علیها فقتلوها،ألا و قدقتل الله فرعون وهامان وخسف الله بقارون
-روایت-1-2-روایت-3-370
» وإنما هذامثل لأعدائه الذین غصبوا حقه فأهلکهم الله ، ثم قال علی ع علی أثر هذاالمثل ألذی ضربه «
و قد کان لی حق حازه دونی من لم یکن له و لم أکن أشرکه فیه و لاتوبة له إلابکتاب منزل وبرسول مرسل وأنی له بالرسالة بعد رسول الله [ النبی محمد]ص و لانبی بعد محمدص
-روایت-1-2-روایت-3-186
» وکذلک مثل القائم ع فی غیبته وهربه واستناره مثل موسی ع خائف مستتر إلی أن یأذن الله فی خروجه وطلب حقه وقتل أعدائه فی قوله «أُذِنَ لِلّذِینَ یُقاتَلُونَ بِأَنّهُم ظُلِمُوا وَ إِنّ اللّهَ عَلی نَصرِهِم لَقَدِیرٌ الّذِینَ أُخرِجُوا مِن دِیارِهِم بِغَیرِ حَقّ» و قدضرب الحسین بن علی ع مثلا فی بنی إسرائیل بذلتهم من أعدائهم ،
-قرآن-144-275
حدثنی أبی عن النضر بن سوید عن عاصم بن حمید عن أبی عبد الله ع قال لقی المنهال بن عمرو علی بن الحسین بن علی ع فقال له کیف أصبحت یا ابن رسول الله قال ویحک أ ماآن لک أن تعلم کیف أصبحت أصبحنا فی قومنا مثل بنی إسرائیل فی آل فرعون یذبحون أبناءنا ویستحیون نساءنا وأصبح خیر البریة بعد محمدیلعن علی المنابر، وأصبح عدونا یعطی المال والشرف ، وأصبح من یحبنا محقورا منقوصا حقه ، وکذلک لم یزل المؤمنون وأصبحت العجم تعرف للعرب حقها بأن محمدا کان منها وأصبحت قریش تفتخر علی العرب بأن محمدا کان منها، وأصبحت العرب تعرف لقریش حقها بأن محمدا کان منها وأصبحت العرب تفتخر علی العجم بأن محمدا
-روایت-1-2-روایت-75-ادامه دارد
[ صفحه 135]
کان منها وأصبحنا أهل البیت لایعرف لنا حق فهکذا أصبحنا یامنهال
-روایت-از قبل-69

قصة موسی وفرعون

و أما قوله وَ أَوحَینا إِلی أُمّ مُوسی أَن أَرضِعِیهِ فَإِذا خِفتِ عَلَیهِ فَأَلقِیهِ فِی الیَمّ وَ لا تخَافیِ وَ لا تحَزنَیِ إِنّا رَادّوهُ إِلَیکِ وَ جاعِلُوهُ مِنَ المُرسَلِینَ
-قرآن-13-182
فإنه حدثنی أبی عن الحسین [ الحسن ] بن محبوب عن العلا بن رزین عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر ع قال إن موسی لماحملت به أمه لم یظهر حملها إلا
عندوضعه و کان فرعون قدوکل بنساء بنی إسرائیل نساء من القبط یحفظنهن ، و ذلک أنه کان لمابلغه عن بنی إسرائیل أنهم یقولون إنه یولد فینا رجل یقال له موسی بن عمران یکون هلاک فرعون وأصحابه علی یده فقال فرعون
عند ذلک لأقتلن ذکور أولادهم حتی لا یکون مایریدون وفرق بین الرجال والنساء وحبس الرجال فی المحابس ، فلما وضعت أم موسی بموسی ع نظرت إلیه وحزنت علیه واغتمت وبکت وقالت یذبح الساعة،فعطف الله بقلب الموکلة بها علیه فقالت لأم موسی ما لک قداصفر لونک فقالت أخاف أن یذبح ولدی فقالت لاتخافی و کان موسی لایراه أحد إلاأحبه ، و هوقول الله «وَ أَلقَیتُ عَلَیکَ مَحَبّةً منِیّ»فأحبته القبطیة الموکلة به وأنزل الله علی موسی التابوت ونودیت أمه «ضعیه فِی التّابُوتِ فَاقذِفِیهِ فِی الیَمّ» و هوالبحروَ لا تخَافیِ وَ لا تحَزنَیِ إِنّا رَادّوهُ إِلَیکِ وَ جاعِلُوهُ مِنَ المُرسَلِینَفوضعته فی التابوت وأطبقت علیه وألقته فی النیل و کان لفرعون قصر علی شط النیل منتزها،فنظر من قصره ومعه آسیة امرأته فنظر إلی سواد فی النیل ترفعه الأمواج والریاح تضربه حتی جاءت به إلی باب قصر فرعون فأمر فرعون بأخذه فأخذ التابوت ورفع إلیه فلما فتحه وجد فیه صبیا، فقال هذاإسرائیلی وألقی الله فی قلب فرعون لموسی محبة شدیدة، وکذلک فی قلب آسیة وأراد فرعون أن یقتله فقالت آسیة لاتقتله عَسی أَن یَنفَعَنا أَو نَتّخِذَهُ وَلَداً وَ هُم لا یَشعُرُونَ أنه موسی ، و لم یکن لفرعون ولد فقال
-روایت-1-2-روایت-109-ادامه دارد
[ صفحه 136]
ائتوا ظئرا تربیه فجاءوا بعدة نساء قدقتل أولادهن فلم یشرب لبن أحد من النساء و هوقول الله وَ حَرّمنا عَلَیهِ المَراضِعَ مِن قَبلُ وبلغ أمه أن فرعون قدأخذه فحزنت وبکت کما قال الله وَ أَصبَحَ فُؤادُ أُمّ مُوسی فارِغاًیعنی کادت أن تخبر بخبره أوتموت ثم ضبطت نفسها فکان کما قال الله عز و جل لَو لا أَن رَبَطنا عَلی قَلبِها لِتَکُونَ مِنَ المُؤمِنِینَ وَ قالَت لِأُختِهِ أی لأخت موسی قُصّیهِ أی اتبعیه فجاءت أخته إلیه فَبَصُرَت بِهِ عَن جُنُبٍ أی عن بعدوَ هُم لا یَشعُرُونَ فلما لم یقبل موسی ثدی أحد من النساء اغتم فرعون غما شدیدافَقالَتأخته هَل أَدُلّکُم عَلی أَهلِ بَیتٍ یَکفُلُونَهُ لَکُم وَ هُم لَهُ ناصِحُونَ فقال نعم فجاءت بأمه فلما أخذته فی حجرها وألقمته ثدیها التقمه وشرب ففرح فرعون وأهله أکرموا أمه فقالوا لها ربیه لنا فإنا نفعل بک مانفعل و ذلک قول الله تعالی فَرَدَدناهُ إِلی أُمّهِ کیَ تَقَرّ عَینُها وَ لا تَحزَنَ وَ لِتَعلَمَ أَنّ وَعدَ اللّهِ حَقّ وَ لکِنّ أَکثَرَهُم لا یَعلَمُونَ و کان فرعون یقتل أولاد بنی إسرائیل کلما یلدون ویربی موسی ویکرمه و لایعلم أن هلاکه علی یده ، فلما درج موسی کان یوما
عندفرعون فعطس موسی فقال الحمد لله رب العالمین ،فأنکر فرعون علیه ولطمه و قال ما هذا ألذی تقول فوثب موسی علی لحیته و کان طویل اللحیة فهلبها أی قلعها فألمه ألما شدیدا بلطمته إیاه فهم فرعون بقتله فقالت امرأته هذاغلام حدث لایدری ما یقول ، فقال فرعون بل یدری،فقالت امرأته ضع بین یدیه تمرا وجمرا فإن میز بینهما فهو ألذی تقول فوضع بین یدیه تمر وجمر و قال له کل فمد یده إلی التمر فجاء جبرئیل فصرفها إلی الجمر فأخذ الجمر فی فیه فاحترق لسانه وصاح وبکی فقالت آسیة لفرعون أ لم أقل لک إنه لایعقل فعفا عنه فقلت لأبی جعفر ع فکم مکث موسی غائبا عن أمه حتی رده الله علیها قال ثلاثة أیام فقلت کان هارون أخا موسی لأبیه وأمه قال نعم أ ماتسمع الله
-روایت-از قبل-1756
[ صفحه 137]
تعالی یقول یَا بنَ أُمّ لا تَأخُذ بلِحِیتَیِ وَ لا برِأَسیِ‌فقلت فأیهما کان أکبر سنا قال هارون قلت فکان الوحی ینزل علیهما جمیعا قال الوحی ینزل علی موسی و موسی یوحیه إلی هارون فقلت له أخبرنی عن الأحکام والقضاء والأمر والنهی أ کان ذلک إلیهما قال کان موسی ألذی یناجی ربه ویکتب [هارون ]العلم ویقضی بین بنی إسرائیل ، وهارون یخلفه إذاغاب من قومه للمناجاة، قلت فأیهما مات قبل صاحبه قال مات هارون قبل موسی ع وماتا جمیعا فی التیه ، قلت فکان لموسی ولد قال لا کان الولد لهارون والذریة له . قال فلم یزل موسی
عندفرعون فی أکرم کرامة حتی بلغ مبلغ الرجال و کان ینکر علیه مایتکلم به موسی من التوحید حتی هم به ،فخرج موسی من عنده ودخل المدینة فإذارجلان یقتتلان أحدهما یقول بقول موسی والآخر یقول بقول فرعون فَاستَغاثَهُ ألّذِی مِن شِیعَتِهِفجاء موسی فوکز صاحب فرعون فقضی علیه وتواری فی المدینة فلما کان من الغد جاء آخر فتشبث بذلک الرجل ألذی یقول بقول موسی فاستغاث بموسی فلما نظر صاحبه إلی موسی قال له أَ تُرِیدُ أَن تقَتلُنَیِ کَما قَتَلتَ نَفساً بِالأَمسِفخلی عن صاحبه وهرب و کان خازن فرعون مؤمنا بموسی قدکتم إیمانه ستمائة سنة و هو ألذی قال الله «وَ قالَ رَجُلٌ مُؤمِنٌ مِن آلِ فِرعَونَ یَکتُمُ إِیمانَهُ أَ تَقتُلُونَ رَجُلًا أَن یَقُولَ ربَیّ‌َ اللّهُ» وبلغ فرعون خبر قتل موسی الرجل فطلبه لیقتله فبعث المؤمن إلی موسی إِنّ المَلَأَ یَأتَمِرُونَ بِکَ لِیَقتُلُوکَ فَاخرُج إنِیّ لَکَ مِنَ النّاصِحِینَ فَخَرَجَ مِنها کماحکی الله خائِفاً یَتَرَقّبُ قال یلتفت عن یمنة ویسره و یقول رَبّ نجَنّیِ مِنَ القَومِ الظّالِمِینَ
-روایت-1-1508

قصة موسی وشعیب

ومر نحو مدین و کان بینه و بین مدین مسیرة ثلاثة أیام فلما بلغ باب مدین رأی بئرا یستقی الناس منها لأغنامهم ودوابهم فقعد ناحیة و لم یکن أکل منذ ثلاثة أیام شیئا،فنظر إلی جاریتین فی ناحیة ومعهما غنیمات لاتدنوان من البئر، فقال لهما مالکما لاتستقیان
-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد
[ صفحه 138]
قالتا کماحکی الله لا نسَقیِ حَتّی یُصدِرَ الرّعاءُ وَ أَبُونا شَیخٌ کَبِیرٌفرحمهما موسی ودنا من البئر فقال لمن علی البئر أستقی لی دلوا ولکم دلوا و کان الدلو یمده عشرة رجال ،فاستقی وحده دلوا لمن علی البئر ودلوا لبنتی شعیب وسقی أغنامهماثُمّ تَوَلّی إِلَی الظّلّ فَقالَ رَبّ إنِیّ لِما أَنزَلتَ إلِیَ‌ّ مِن خَیرٍ فَقِیرٌ و کان شدید الجوع . و قال أمیر المؤمنین ع إن موسی کلیم الله حیث سقی لهما ثم تولی إلی الظل فقال رب إنی لماأنزلت إلی من خیر فقیر و الله ماسأل الله إلاخبزا یأکله لأنه کان یأکل بقلة الأرض ولقد رأوا خضرة البقل فی صفاق بطنه من هزاله فلما رجعتا ابنتا شعیب إلی شعیب قال لهما أسرعتما الرجوع فأخبرتاه بقصة موسی ع و لم تعرفاه فقال شعیب لواحدة منهن اذهبی إلیه فادعیه لنجزیه أجر ماسقی لنا فجاءت إلیه کماحکی الله تعالی تمَشیِ عَلَی استِحیاءٍفقالت إِنّ أَبِی یَدعُوکَ لِیَجزِیَکَ أَجرَ ما سَقَیتَ لَنافقام موسی معها ومشت أمامه فسفقتها الریاح فبان عجزها فقال لها موسی تأخری ودلینی علی الطریق بحصاة تلقیها أمامی أتبعها فأنا من قوم لاینظرون فی أدبار النساء فلما دخل علی شعیب قص علیه قصته فقال له شعیب لا تَخَف نَجَوتَ مِنَ القَومِ الظّالِمِینَقالت إحدی بنات شعیب یا أَبَتِ استَأجِرهُ إِنّ خَیرَ مَنِ استَأجَرتَ القوَیِ‌ّ الأَمِینُ فقال لها شعیب أماقوته فقد عرفتیه أنه یستقی الدلو وحده فبم عرفت أمانته فقالت إنه لما قال لی تأخری عنی ودلینی علی الطریق فأنا من قوم لاینظرون فی أدبار النساء عرفت أنه لیس من القوم الذین ینظرون أعجاز النساء فهذه أمانته فقال له شعیب إنِیّ أُرِیدُ أَن أُنکِحَکَ إِحدَی ابنتَیَ‌ّ هاتَینِ عَلی أَن تأَجرُنَیِ ثمَانیِ‌َ حِجَجٍ فَإِن أَتمَمتَ عَشراً فَمِن
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 139]
عِندِکَ وَ ما أُرِیدُ أَن أَشُقّ عَلَیکَ ستَجَدِنُیِ إِن شاءَ اللّهُ مِنَ الصّالِحِینَ فقال له موسی ذلِکَ بیَنیِ وَ بَینَکَ أَیّمَا الأَجَلَینِ قَضَیتُ فَلا عُدوانَ عَلَیّ أی لاسبیل علی إن عملت عشر سنین أوثمان سنین فقال موسی وَ اللّهُ عَلی ما نَقُولُ وَکِیلٌ قال قلت لأبی عبد الله ع أی الأجلین قضی قال أتمها عشر حجج قلت له فدخل بهاقبل أن یقضی الأجل أوبعده قال قبل قلت فالرجل یتزوج المرأة ویشترط لأبیها إجارة شهرین أیجوز ذلک قال إن موسی علم أنه یتم له شرطه فکیف لهذا أن یعلم أنه یبقی حتی یفی قلت له جعلت فداک أیتهما زوجة شعیب من بناته قال التی ذهبت إلیه فدعته وقالت لأبیها یاأبت استأجره إن خیر من استأجرت القوی الأمین فلما قضی موسی الأجل قال لشعیب لابد لی أن أرجع إلی وطنی وأمی و أهل بیتی فما لی عندک فقال شعیب ماوضعت أغنامی فی هذه السنة من غنم بلق فهو لک ،فعمد موسی
عند ماأراد أن یرسل الفحل علی الغنم إلی عصا فقشر منه بعضه وترک بعضه وغرزه فی وسط مربض الغنم وألقی علیه کساء أبلق ثم أرسل الفحل علی الغنم فلم تضع الغنم فی تلک السنة إلابلقا، فلما حال علیه الحول حمل موسی امرأته وزوده شعیب من عنده وساق غنمه فلما أراد الخروج قال لشعیب أبغی عصا تکون معی وکانت عصا الأنبیاء عنده قدورثها مجموعة فی بیت ، فقال له شعیب ادخل هذاالبیت وخذ عصا من بین العصی فدخل فوثب إلیه عصا نوح و ابراهیم ع وصارت فی کفه فأخرجها ونظر إلیها شعیب فقال ردها وخذ غیرها فردها لیأخذ غیرها فوثبت إلیه تلک بعینها فردها حتی فعل ذلک ثلاث مرات فلما رأی شعیب ذلک قال له اذهب فقد خصک الله بها،فساق غنمه فخرج یرید مصر فلما صار فی مفازة ومعه أهله أصابهم برد شدید وریح وظلمة وجنهم اللیل ،فنظر موسی إلی نار قدظهرت کما قال الله فَلَمّا قَضی
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 140]
مُوسَی الأَجَلَ وَ سارَ بِأَهلِهِ آنَسَ مِن جانِبِ الطّورِ ناراً قالَ لِأَهلِهِ امکُثُوا إنِیّ آنَستُ ناراً لعَلَیّ آتِیکُم مِنها بِخَبَرٍ أَو جَذوَةٍ مِنَ النّارِ لَعَلّکُم تَصطَلُونَ
-روایت-از قبل-188
فأقبل نحو النار یقتبس فإذاشجرة ونار تلتهب علیها فلما ذهب نحو النار یقتبس منها أهوت إلیه ففزع منها وعدا ورجعت النار إلی الشجرة،فالتفت إلیها و قدرجعت إلی الشجرة فرجع الثانیة لیقتبس فأهوت إلیه فعدا وترکها ثم التفت إلیها و قدرجعت إلی الشجرة فرجع إلیها الثالثة فأهوت إلیه فعداوَ لَم یُعَقّب أی لم یرجع فناداه الله أَن یا مُوسی إنِیّ أَنَا اللّهُ رَبّ العالَمِینَ قال موسی فما الدلیل علی ذلک قال الله ما فی یمینک یا موسی قال هی عصای قال ألقها یا موسی فألقاها فصارت حیة تسعی ففزع منها موسی وعدا فناداه الله خذها ولا تَخَف إِنّکَ مِنَ الآمِنِینَ اسلُک یَدَکَ فِی جَیبِکَ تَخرُج بَیضاءَ مِن غَیرِ سُوءٍ أی من غیرعلة و ذلک أن موسی ع کان شدید السمرة فأخرج یده من جیبه فأضاءت له الدنیا فقال الله عز و جل فَذانِکَ بُرهانانِ مِن رَبّکَ إِلی فِرعَونَ وَ مَلَائِهِ إِنّهُم کانُوا قَوماً فاسِقِینَ فقال موسی کماحکی الله عز و جل رَبّ إنِیّ قَتَلتُ مِنهُم نَفساً فَأَخافُ أَن یَقتُلُونِ...
-روایت-1-925
. و أما قوله وَ قالَ فِرعَونُ یا أَیّهَا المَلَأُ ما عَلِمتُ لَکُم مِن إِلهٍ غیَریِ فَأَوقِد لِی یا هامانُ عَلَی الطّینِ فَاجعَل لِی صَرحاً لعَلَیّ أَطّلِعُ إِلی إِلهِ مُوسی وَ إنِیّ لَأَظُنّهُ مِنَ الکاذِبِینَ قال فبنی هامان له فی الهواء صرحا حتی بلغ مکانا فی الهواء لایتمکن الإنسان أن یقوم علیه من الریاح القائمة فی الهواء فقال لفرعون لانقدر أن نزید علی هذافبعث الله ریاحا فرمت به ،فاتخذ فرعون وهامان
عند ذلک التابوت وعمدا إلی أربعة أنسر فأخذا أفراخها وربیاها حتی إذابلغت القوة وکبرت عمدا إلی جوانب التابوت الأربعة فغرسا فی کل جانب منه خشبة وجعلا علی رأس کل خشبة لحما وجوعا الأنسر وشدا أرجلها بأصل الخشبة فنظرت الأنسر إلی اللحم فأهوت إلیه بأجنحتها وارتفعت بهما فی الهواء وأقبلت تطیر یومها فقال
-قرآن-14-213
[ صفحه 141]
فرعون لهامان انظر إلی السماء هل بلغناها فنظر هامان فقال أری السماء کماکنت أراها من الأرض فی البعد، فقال انظر إلی الأرض فقال لاأری الأرض ولکن أری البحار والماء قال فلم تزل النسر ترتفع حتی غابت الشمس وغابت عنهم البحار والماء، فقال فرعون یاهامان انظر إلی السماء فنظر فقال أراها کماکنت أراها من الأرض فلما جنهم اللیل نظر هامان إلی السماء فقال فرعون هل بلغناها فقال أری الکواکب کماکنت أراها من الأرض ولست أری من الأرض إلاالظلمة قال ثم حالت الریاح القائمة فی الهواء بینهما فأقبلت التابوت بهما فلم یزل یهوی بهما حتی وقع علی الأرض فکان فرعون أشد ما کان عتوا فی ذلک الوقت ثم قال الله وَ جَعَلناهُم أَئِمّةً یَدعُونَ إِلَی النّارِ وَ یَومَ القِیامَةِ لا یُنصَرُونَ. ثم خاطب الله نبیه ص فقال وَ ما کُنتَ بِجانِبِ الغرَبیِ‌ّ یا محمدإِذ قَضَینا إِلی مُوسَی الأَمرَ أی أعلمناه وَ ما کُنتَ بِجانِبِ الطّورِ إِذ نادَینایعنی موسی ع و قوله وَ لکِنّا أَنشَأنا قُرُوناً فَتَطاوَلَ عَلَیهِمُ العُمُرُ أی طالت أعمارهم فعصوا و قوله وَ ما کُنتَ ثاوِیاً فِی أَهلِ مَدیَنَ أی باقیا و قوله ساحران تظاهرا قال موسی وهارون و قوله وَ لَقَد وَصّلنا لَهُمُ القَولَ لَعَلّهُم یَتَذَکّرُونَ أی کی یتذکروا،
-قرآن-633-711-قرآن-742-772-قرآن-781-811-قرآن-824-863-قرآن-886-942-قرآن-975-1011-قرآن-1070-1124
أخبرنا أحمد بن إدریس عن أحمد بن محمد عن معاویة بن حکیم عن أحمد بن محمد عن یونس بن یعقوب عن أبی عبد الله ع فی قول الله «وَ لَقَد وَصّلنا لَهُمُ القَولَ لَعَلّهُم یَتَذَکّرُونَ» قال إمام بعدإمام
-روایت-1-2-روایت-120-212
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله أُولئِکَ یُؤتَونَ أَجرَهُم مَرّتَینِ بِما صَبَرُوا قال الأئمة ع ،
-قرآن-37-86
و قال الصادق ع نحن صبرنا وشیعتنا أصبر منا و ذلک أناصبرنا علی مانعلم وهم صبروا علی ما لایعلمون
-روایت-1-2-روایت-20-106
و قوله وَ یَدرَؤُنَ بِالحَسَنَةِ
-قرآن-9-33
و قوله وَ یَدرَؤُنَ بِالحَسَنَةِ
السّیّئَةَ أی یدفعون سیئة من أساء إلیهم بحسناتهم وَ مِمّا رَزَقناهُم یُنفِقُونَ وَ إِذا سَمِعُوا اللّغوَ أَعرَضُوا عَنهُ قال اللغو الکذب واللهو الغناء وهم الأئمة ع یعرضون عن ذلک کله ،
-قرآن-1-11-قرآن-53-123

تکلم أبی طالب بکلمة الشهادة

و أما قوله إِنّکَ لا تهَدیِ مَن أَحبَبتَ قال نزلت فی أبی طالب ع فإن رسول الله ص کان یقول یاعم قل لاإله إلا الله بالجهر نفعک بها یوم القیامة فیقول یا ابن أخی أناأعلم بنفسی،[ وأقول بنفسی] فلما مات شهد العباس بن عبدالمطلب
عند رسول الله ص أنه تکلم بهابأعلی صوته
عندالموت ، فقال رسول الله ص أما أنافلم أسمعها منه وأرجو أن تنفعه یوم القیامة،
-قرآن-13-42
و قال ص لوقمت المقام المحمود لشفعت فی أبی وأمی وعمی وأخ کان لی مواخیا فی الجاهلیة
-روایت-1-2-روایت-13-97
و قوله وَ قالُوا إِن نَتّبِعِ الهُدی مَعَکَ نُتَخَطّف مِن أَرضِنا قال نزلت فی قریش حین دعاهم رسول الله ص إلی الإسلام والهجرة وقالوا«إِن نَتّبِعِ الهُدی مَعَکَ نُتَخَطّف مِن أَرضِنا» فقال الله عز و جل أَ وَ لَم نُمَکّن لَهُم حَرَماً آمِناً یُجبی إِلَیهِ ثَمَراتُ کُلّ شَیءٍ رِزقاً مِن لَدُنّا وَ لکِنّ أَکثَرَهُم لا یَعلَمُونَ و قوله وَ کَم أَهلَکنا مِن قَریَةٍ بَطِرَت مَعِیشَتَها أی کفرت فَتِلکَ مَساکِنُهُم لَم تُسکَن مِن بَعدِهِم إِلّا
-قرآن-9-66-قرآن-143-190-قرآن-213-337-قرآن-346-392-قرآن-402-450
و قوله وَ قالُوا إِن نَتّبِعِ الهُدی مَعَکَ نُتَخَطّف مِن أَرضِنا قال نزلت فی قریش حین دعاهم رسول الله ص إلی الإسلام والهجرة وقالوا«إِن نَتّبِعِ الهُدی مَعَکَ نُتَخَطّف مِن أَرضِنا» فقال الله عز و جل أَ وَ لَم نُمَکّن لَهُم حَرَماً آمِناً یُجبی إِلَیهِ ثَمَراتُ کُلّ شَیءٍ رِزقاً مِن لَدُنّا وَ لکِنّ أَکثَرَهُم لا یَعلَمُونَ و قوله وَ کَم أَهلَکنا مِن قَریَةٍ بَطِرَت مَعِیشَتَها أی کفرت فَتِلکَ مَساکِنُهُم لَم تُسکَن مِن بَعدِهِم إِلّا
قَلِیلًا و قوله وَ یَومَ یُنادِیهِم فَیَقُولُ أَینَ شرُکَائیِ‌َ الّذِینَ کُنتُم تَزعُمُونَیعنی الذین قالوا هم شرکاء الله قالَ الّذِینَ حَقّ عَلَیهِمُ القَولُ رَبّنا هؤُلاءِ الّذِینَ أَغوَینا أَغوَیناهُم کَما غَوَینا تَبَرّأنا إِلَیکَ ما کانُوا إِیّانا یَعبُدُونَیعنی ماعبدوا وهی عبادة الطاعةوَ قِیلَ ادعُوا شُرَکاءَکُمالذین کنتم تدعونهم شرکاءفَدَعَوهُم فَلَم یَستَجِیبُوا لَهُم وَ رَأَوُا العَذابَ لَو أَنّهُم کانُوا یَهتَدُونَ و قوله وَ یَومَ یُنادِیهِم فَیَقُولُ ما ذا أَجَبتُمُ المُرسَلِینَ فإن العامة رووا أن ذلک فی القیامة و أماالخاصة
-قرآن-1-9-قرآن-18-91-قرآن-126-266-قرآن-298-324-قرآن-352-436-قرآن-445-502
فإنه حدثنی أبی عن النضر بن سوید عن یحیی الحلبی عن عبدالحمید الطائی عن محمد بن مسلم عن أبی عبد الله ع قال إن العبد إذادخل قبره جاءه منکر فزع منه یسأل عن النبی ص فیقول له ماذا تقول فی هذا الرجل ألذی کان بین أظهرکم فإن کان مؤمنا قال «أشهد أنه رسول الله جاء بالحق »فیقال له أرقد رقدة لاحلم فیها ویتنحی عنه الشیطان ویفسح له فی قبره سبعة أذرع ورأی مکانه فی الجنة، قال و إذا کان کافرا قال ماأدری،فیضرب ضربة یسمعها کل من خلق الله إلاالإنسان ویسلط علیه الشیطان و له عینان من نحاس أونار یلمعان کالبرق الخاطف فیقول له أناأخوک ویسلط علیه الحیات والعقارب ویظلم علیه قبره ثم یضغطه ضغطة تختلف أضلاعه علیه ثم نال بأصابعه فشرجها
-روایت-1-2-روایت-121-685
و قوله وَ رَبّکَ یَخلُقُ ما یَشاءُ وَ یَختارُ ما کانَ لَهُمُ الخِیَرَةُ قال یختار الله الإمام و لیس لهم أن یختاروا ثم قال وَ رَبّکَ یَعلَمُ ما تُکِنّ صُدُورُهُم وَ ما یُعلِنُونَ قال ماعزموا علیه من الاختیار وأخبر الله نبیه ع قبل ذلک
-قرآن-9-72-قرآن-127-181
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله وَ نَزَعنا مِن کُلّ أُمّةٍ شَهِیداً یقول من کل فرقة من هذه الأمة
-روایت-1-2-روایت-43-ادامه دارد
[ صفحه 144]
إمامهافَقُلنا هاتُوا بُرهانَکُم فَعَلِمُوا أَنّ الحَقّ لِلّهِ وَ ضَلّ عَنهُم ما کانُوا یَفتَرُونَ
-روایت-از قبل-101
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله إِنّ قارُونَ کانَ مِن قَومِ مُوسی فَبَغی عَلَیهِم وَ آتَیناهُ مِنَ الکُنُوزِ ما إِنّ مَفاتِحَهُ لَتَنُوأُ بِالعُصبَةِ أوُلیِ القُوّةِ والعصبة ما بین العشرة إلی تسعة عشر قال کان یحمل مفاتح خزائنه العصبة أولو القوة، فقال قارون کماحکی الله إِنّما أُوتِیتُهُ عَلی عِلمٍ عنِدیِ‌یعنی ماله و کان یعمل الکیمیاء فقال الله أَ وَ لَم یَعلَم أَنّ اللّهَ قَد أَهلَکَ مِن قَبلِهِ مِنَ القُرُونِ مَن هُوَ أَشَدّ مِنهُ قُوّةً وَ أَکثَرُ جَمعاً وَ لا یُسئَلُ عَن ذُنُوبِهِمُ المُجرِمُونَ أی لایسأل من کان قبلهم عن ذنوب هؤلاءفَخَرَجَ عَلی قَومِهِ فِی زِینَتِهِ قال فی الثیاب المصبغات یجرها فی الأرض قالَ الّذِینَ یُرِیدُونَ الحَیاةَ الدّنیا یا لَیتَ لَنا مِثلَ ما أوُتیِ‌َ قارُونُ إِنّهُ لَذُو حَظّ عَظِیمٍ فقال لهم الخلص من أصحاب موسی وَیلَکُم ثَوابُ اللّهِ خَیرٌ لِمَن آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً وَ لا یُلَقّاها إِلّا الصّابِرُونَ فَخَسَفنا بِهِ وَ بِدارِهِ الأَرضَ فَما کانَ لَهُ مِن فِئَةٍ یَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللّهِ وَ ما کانَ مِنَ المُنتَصِرِینَ وَ أَصبَحَ الّذِینَ تَمَنّوا مَکانَهُ بِالأَمسِ یَقُولُونَ وَیکَأَنّ اللّهَ قال هی لفظة سریانیةیَبسُطُ الرّزقَ لِمَن یَشاءُ مِن عِبادِهِ وَ یَقدِرُ لَو لا أَن مَنّ اللّهُ عَلَینا لَخَسَفَ بِنا وَیکَأَنّهُ لا یُفلِحُ الکافِرُونَ. و کان سبب هلاک قارون أنه لماأخرج موسی بنی إسرائیل من مصر وأنزلهم البادیة أنزل الله علیهم المن والسلوی وانفجر لهم من الحجر اثنتا عشرة عینا بطروا وقالوالَن نَصبِرَ عَلی طَعامٍ واحِدٍ فَادعُ لَنا رَبّکَ یُخرِج لَنا مِمّا تُنبِتُ الأَرضُ مِن بَقلِها وَ قِثّائِها وَ فُومِها وَ عَدَسِها وَ بَصَلِها قالَلهم موسی أَ تَستَبدِلُونَ ألّذِی هُوَ أَدنی باِلذّیِ هُوَ خَیرٌ اهبِطُوا مِصراً فَإِنّ لَکُم ما سَأَلتُمفقالوا کماحکی الله إِنّ فِیها قَوماً جَبّارِینَ وَ إِنّا لَن نَدخُلَها حَتّی یَخرُجُوا مِنها، ثم قالوا لموسی اذهب أنت وربک فقاتلا إنا هاهنا قاعدون ،ففرض الله علیهم دخولها وحرمها علیهم أربعین سنة یتیهون فی الأرض فکانوا یقومون من أول اللیل ویأخذون فی قراءة التوراة
-قرآن-37-170-قرآن-281-316-قرآن-361-517-قرآن-560-594-قرآن-638-744-قرآن-778-1068-قرآن-1090-1221-قرآن-1387-1534-قرآن-1545-1640-قرآن-1661-1733
[ صفحه 145]
والدعاء والبکاء و کان قارون منهم و کان یقرأ التوراة و لم یکن فیهم أحسن صوتا منه و کان یسمی المنون لحسن قراءته و قد کان یعمل الکیمیاء، فلما طال الأمر علی بنی إسرائیل فی التیه والتوبة و کان قارون قدامتنع من الدخول معهم فی التوبة و کان موسی یحبه فدخل علیه موسی ، فقال یاقارون قومک فی التوبة و أنت قاعد هاهنا ادخل معهم و إلانزل بک العذاب ،فاستهان به واستهزأ بقوله فخرج موسی من عنده مغتما فجلس فی فناء قصره و علیه جبة شعر ونعلان من جلد حمار شراکهما من خیوط شعر بیده العصا،فأمر قارون أن یصب علیه رمادا قدخلط بالماء فصب علیه فغضب موسی غضبا شدیدا و کان فی کتفه شعرات کان إذاغضب خرجت من ثیابه وقطر منها الدم ، فقال موسی یارب إن لم تغضب لی فلست لک بنبی فأوحی الله إلیه قدأمرت السماوات و الأرض أن تطیعک فمرها بما شئت و قد کان قارون قدأمر أن یغلق باب القصر،فأقبل موسی فأومأ إلی الأبواب فانفرجت ودخل علیه فلما نظر إلیه قارون علم أنه قدأوتی فقال یا موسی أسألک بالرحم ألذی بینی وبینک ، فقال له موسی یا ابن لاوی لاتزدنی من کلامک یاأرض خذیه فدخل القصر بما فیه فی الأرض ودخل قارون فی الأرض إلی رکبتیه ،فبکی وحلفه بالرحم ، فقال له موسی یا ابن لاوی لاتزدنی من کلامک ، یاأرض خذیه وابتلعیه بقصره وخزائنه . و هذا ما قال موسی لقارون یوم أهلکه الله فعیره الله بما قاله لقارون ،فعلم موسی أن الله قدعیره بذلک فقال یارب إن قارون دعانی بغیرک و لودعانی بک لأجبته ، فقال الله ما قلت یا ابن لاوی لاتزدنی من کلامک فقال موسی یارب لوعلمت أن ذلک لک رضی لأجبته فقال الله یا موسی وعزتی وجلالی وجودی ومجدی وعلو مکانی لو أن قارون کمادعاک دعانی لأجبته ولکنه لمادعاک وکلته إلیک ، یا ابن عمران لاتجزع من الموت فإنی کتبت الموت علی کل نفس و قدمهدت لک
[ صفحه 146]
مهادا لو قدوردت علیه لقرت عیناک ،فخرج موسی إلی جبل طور سینا مع وصیه فصعد موسی الجبل فنظر إلی رجل قدأقبل ومعه مکتل ومسحاة، فقال له موسی ماترید قال إن رجلا من أولیاء الله قدتوفی فأنا أحفر له قبرا فقال له موسی أ و لاأعینک علیه قال بلی قال فحفرا القبر فلما فرغا أراد الرجل أن ینزل إلی القبر فقال له موسی ماترید قال أدخل القبر فانظر کیف مضجعه فقال له موسی أناأکفیک ،فدخله موسی فاضطجع فیه فقبض ملک الموت روحه وانضم علیه الجبل
و أما قوله تِلکَ الدّارُ الآخِرَةُ نَجعَلُها لِلّذِینَ لا یُرِیدُونَ عُلُوّا فِی الأَرضِ وَ لا فَساداً وَ العاقِبَةُ لِلمُتّقِینَ
-قرآن-13-130
فإنه حدثنی أبی عن القاسم بن محمد عن سلیمان بن داود المنقری عن حفص بن غیاث قال قال أبو عبد الله ع یاحفص مامنزلة الدنیا من نفسی إلابمنزلة المیتة إذااضطررت إلیها أکلت منها، یاحفص إن الله تبارک و تعالی علم ماالعباد عاملون و إلی ماهم صائرون فحلم عنهم
عندأعمالهم السیئة لعلمه السابق فیهم فلایغرنک حسن الطلب ممن لایخاف الفوت ثم تلا قوله «تِلکَ الدّارُ الآخِرَةُ ...»الآیة، وجعل یبکی و یقول ذهبت و الله الأمانی
عند هذه الآیة ثم قال فاز و الله الأبرار أتدری من هم هم الذین لایؤذون الذر کفی بخشیة الله علما وکفی بالاغترار بالله جهلا یاحفص إنه یغفر للجاهل سبعون ذنبا قبل أن یغفر للعالم ذنب واحد، من تعلم وعلم وعمل بما علم دعی فی ملکوت السماوات عظیما،فقیل تعلم لله وعمل لله ، وعلم لله قلت جعلت فداک فما حد الزهد فی الدنیا فقال قدحد الله فی کتابه فقال عز و جل «لِکَیلا تَأسَوا عَلی ما فاتَکُم وَ لا تَفرَحُوا بِما آتاکُم» إن أعلم الناس بالله أخوفهم لله وأخوفهم له أعلمهم به وأعلمهم به أزهدهم فیها، فقال له رجل یا ابن رسول الله أوصنی فقال
-روایت-1-2-روایت-112-ادامه دارد
[ صفحه 147]
اتق الله حیث کنت فإنک لاتستوحش
-روایت-از قبل-38
و قال أبو عبد الله ع أیضا فی قوله «عُلُوّا فِی الأَرضِ وَ لا فَساداً» قال العلو الشرف والفساد النساء
-روایت-1-2-روایت-31-110
و أما قوله إِنّ ألّذِی فَرَضَ عَلَیکَ القُرآنَ لَرادّکَ إِلی مَعادٍ
-قرآن-13-68
فإنه حدثنی أبی عن حماد عن حریز عن أبی جعفر ع قال سئل عن جابر فقال رحم الله جابرا بلغ من فقهه أنه کان یعرف تأویل هذه الآیة«إِنّ ألّذِی فَرَضَ عَلَیکَ القُرآنَ لَرادّکَ إِلی مَعادٍ»یعنی الرجعة
-روایت-1-2-روایت-58-209
قال وحدثنی أبی عن النضر بن سوید عن یحیی الحلبی عن عبدالحمید الطائی عن أبی خالد الکابلی عن علی بن الحسین ع فی قوله إِنّ ألّذِی فَرَضَ عَلَیکَ القُرآنَ لَرادّکَ إِلی مَعادٍ» قال یرجع إلیکم نبیکم ص و أمیر المؤمنین ع والأئمة ع
-روایت-1-2-روایت-123-249
. و قوله فَلا تَکُونَنّ یا محمدظَهِیراً لِلکافِرِینَ فقال والمخاطبة للنبی والمعنی للناس و قوله وَ لا تَدعُ مَعَ اللّهِ إِلهاً آخَرَالمخاطبة للنبی والمعنی للناس
-قرآن-10-23-قرآن-32-52-قرآن-100-135
و هوقول الصادق ع إن الله بعث نبیه بإیاک أعنی واسمعی یاجارة
-روایت-1-2-روایت-23-72
و قوله کُلّ شَیءٍ هالِکٌ إِلّا وَجهَهُ
-قرآن-9-39
فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن منصور بن یونس عن أبی حمزة عن أبی جعفر ع فی قوله «کُلّ شَیءٍ هالِکٌ إِلّا وَجهَهُ» قال فیفنی کل شیء ویبقی الوجه الله أعظم من أن یوصف ، لا ولکن معناها کل شیءهالک إلادینه ونحن الوجه ألذی یؤتی الله منه ، لم نزل فی عباده مادام الله له فیهم روبة، فإذا لم یکن له فیهم روبة فرفعنا إلیه ففعل بنا ماأحب ، قلت جعلت فداک و ماالروبة قال الحاجة
-روایت-1-2-روایت-86-404
[ صفحه 148]

29-سورة العنکبوت مکیة وآیاتها تسع وستون 69

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ الم أَ حَسِبَ النّاسُ أَن یُترَکُوا أَن یَقُولُوا آمَنّا وَ هُم لا یُفتَنُونَ أی لایختبرون
-قرآن-1-110
قال حدثنی أبی عن محمد بن الفضیل عن أبی الحسن ع قال جاء العباس إلی أمیر المؤمنین ع فقال انطلق بنا نبایع لک الناس ، فقال أمیر المؤمنین ع أتراهم فاعلین قال نعم قال فأین قوله الم أَ حَسِبَ النّاسُ أَن یُترَکُوا أَن یَقُولُوا آمَنّا وَ هُم لا یُفتَنُونَ وَ لَقَد فَتَنّا الّذِینَ مِن قَبلِهِم
-روایت-1-2-روایت-63-315
أی اختبرناهم فَلَیَعلَمَنّ اللّهُ الّذِینَ صَدَقُوا وَ لَیَعلَمَنّ الکاذِبِینَ أَم حَسِبَ الّذِینَ یَعمَلُونَ السّیّئاتِ أَن یَسبِقُونا أی یفوتوناساءَ ما یَحکُمُونَ مَن کانَ یَرجُوا لِقاءَ اللّهِ فَإِنّ أَجَلَ اللّهِ لَآتٍ قال من أحب لقاء الله جاءه الأجل وَ مَن جاهَدَأمال نفسه عن اللذات والشهوات والمعاصی‌فَإِنّما یُجاهِدُ لِنَفسِهِ إِنّ اللّهَ لغَنَیِ‌ّ عَنِ العالَمِینَ و قوله وَ وَصّینَا الإِنسانَ بِوالِدَیهِ حُسناً قال هما اللذان ولداه ثم قال وَ إِن جاهَداکَیعنی الوالدین علی أن لِتُشرِکَ بیِ ما لَیسَ لَکَ بِهِ عِلمٌ فَلا تُطِعهُما إلِیَ‌ّ مَرجِعُکُم فَأُنَبّئُکُم بِما کُنتُم تَعمَلُونَ وَ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَنُدخِلَنّهُم فِی الصّالِحِینَ
-قرآن-15-136-قرآن-148-223-قرآن-260-272-قرآن-315-380-قرآن-389-428-قرآن-461-475-قرآن-500-685
أخبرنا الحسین بن محمد عن المعلی بن محمد عن بسطام بن مرة عن إسحاق بن حسان عن الهیثم بن راقد عن علی بن الحسین العبدی عن سعد الإسکاف عن أصبغ بن نباتة أنه سئل أمیر المؤمنین ع عن قول الله عز و جل «أَنِ اشکُر لِی وَ لِوالِدَیکَ إلِیَ‌ّ المَصِیرُ» قال الوالدان اللذان أوجب الله لهما الشکر هما اللذان ولدا العلم وورثا الحکم [الحلم ] وأمر الناس بطاعتهما
-روایت-1-2-روایت-163-373
ثم قال إلی المصیر فمصیر العباد إلی الله والدلیل علی ذلک الوالدان ثم عطف الله القول علی ابن فلانة وصاحبه فقال فی الخاص «وَ إِن جاهَداکَ عَلی أَن تُشرِکَ بیِ یقول فی الوصیة وتعدل عمن أمرت بطاعته فَلا تُطِعهُما»
-قرآن-134-170-قرآن-213-226
[ صفحه 149]
و لاتسمع قولهما ثم عطف القول علی الوالدین فقال «وَ صاحِبهُما فِی الدّنیا مَعرُوفاً» یقول عرف الناس فضلهما وادع إلی سبیلهما و ذلک قوله «وَ اتّبِع سَبِیلَ مَن أَنابَ إلِیَ‌ّ ثُمّ إلِیَ‌ّ مَرجِعُکُم» قال إلی الله ثم إلینا فاتقوا الله و لاتعصوا الوالدین فإن رضاهما رضاء الله وسخطهما سخط الله . و قوله وَ مِنَ النّاسِ مَن یَقُولُ آمَنّا بِاللّهِ فَإِذا أوُذیِ‌َ فِی اللّهِ جَعَلَ فِتنَةَ النّاسِ کَعَذابِ اللّهِ قال إذاآذاه إنسان أوأصابه ضر أوفاقة أوخوف من الظالمین لیدخل معهم فی دینهم فرأی أن مایفعلونه هومثل عذاب الله ألذی لاینقطع وَ لَئِن جاءَ نَصرٌ مِن رَبّکَیعنی القائم ع لَیَقُولُنّ إِنّا کُنّا مَعَکُم أَ وَ لَیسَ اللّهُ بِأَعلَمَ بِما فِی صُدُورِ العالَمِینَ و قوله وَ قالَ الّذِینَ کَفَرُوا لِلّذِینَ آمَنُوا اتّبِعُوا سَبِیلَنا وَ لنَحمِل خَطایاکُم قال کانت الکفار یقولون للمؤمنین کونوا معنا فإن ألذی تخافون أنتم لیس بشی‌ء فإن کان حقا نتحمل نحن ذنوبکم فیعذبهم الله مرتین بذنوبهم ومرة بذنوب غیرهم ، و أما قوله وَ اِبراهِیمَ إِذ قالَ لِقَومِهِ اعبُدُوا اللّهَ وَ اتّقُوهُ ذلِکُم خَیرٌ لَکُم إِن کُنتُم تَعلَمُونَ إِنّما تَعبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ أَوثاناً وَ تَخلُقُونَ إِفکاً أی تقدرون کذباإِنّ الّذِینَ تَعبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ لا یَملِکُونَ لَکُم رِزقاً فَابتَغُوا
عِندَ اللّهِ الرّزقَ وَ اعبُدُوهُ وَ اشکُرُوا لَهُ إِلَیهِ تُرجَعُونَ وانقطع خبر ابراهیم وخاطب الله أمة محمدص فقال إِن تُکَذّبُوا فَقَد کَذّبَ أُمَمٌ مِن قَبلِکُم وَ ما عَلَی الرّسُولِ إِلّا البَلاغُ المُبِینُ إلی قوله أُولئِکَ یَئِسُوا مِن رحَمتَیِ وَ أُولئِکَ لَهُم عَذابٌ أَلِیمٌ ثم عطف علی خبر ابراهیم فقال فَما کانَ جَوابَ قَومِهِ إِلّا أَن قالُوا اقتُلُوهُ أَو حَرّقُوهُ فَأَنجاهُ اللّهُ مِنَ النّارِ إِنّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَومٍ یُؤمِنُونَفهذا من المنقطع المعطوف و قوله ثُمّ یَومَ القِیامَةِ یَکفُرُ بَعضُکُم بِبَعضٍ أی یتبرأ بعضکم من بعض وَ یَلعَنُ بَعضُکُم بَعضاًفهذا کفر البراءة و قوله فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ أی لإبراهیم ع وَ قالَ إنِیّ مُهاجِرٌ إِلی ربَیّ قال المهاجر من هجر السیئات وتاب إلی
-قرآن-55-88-قرآن-146-205-قرآن-314-422-قرآن-561-590-قرآن-607-695-قرآن-704-787-قرآن-963-1128-قرآن-1145-1293-قرآن-1345-1438-قرآن-1450-1513-قرآن-1545-1681-قرآن-1715-1760-قرآن-1785-1810-قرآن-1835-1852-قرآن-1869-1903
[ صفحه 150]
الله و قوله وَ تَأتُونَ فِی نادِیکُمُ المُنکَرَ قال هم قوم لوط. و قوله وَ قارُونَ وَ فِرعَونَ وَ هامانَ وَ لَقَد جاءَهُم مُوسی بِالبَیّناتِ فَاستَکبَرُوا فِی الأَرضِ وَ ما کانُوا سابِقِینَفهذا رد علی المجبرة الذین زعموا أن الأفعال لله عز و جل و لاصنع لهم فیها و لااکتساب فرد الله علیهم فقال «فَکُلّا أَخَذنا بِذَنبِهِ» و لم یقل بفعلنا به لأنه عز و جل أعدل من أن یعذب العبد علی فعله ألذی یجبرهم علیه فقال الله فَمِنهُم مَن أَرسَلنا عَلَیهِ حاصِباً وهم قوم لوطوَ مِنهُم مَن أَخَذَتهُ الصّیحَةُ وهم قوم شعیب وصالح وَ مِنهُم مَن خَسَفنا بِهِ الأَرضَ وهم قوم هودوَ مِنهُم مَن أَغرَقنا وهم فرعون وأصحابه ثم قال عز و جل تأکیدا وردا علی المجبرة.وَ ما کانَ اللّهُ لِیَظلِمَهُم وَ لکِن کانُوا أَنفُسَهُم یَظلِمُونَ. ثم ضرب الله مثلا فیمن اتخذ من دون الله أولیاء فقال مَثَلُ الّذِینَ اتّخَذُوا مِن دُونِ اللّهِ أَولِیاءَ کَمَثَلِ العَنکَبُوتِ اتّخَذَت بَیتاً و هو ألذی نسجه العنکبوت علی باب الغار ألذی دخله رسول الله ص و هوأوهن البیوت قال فکذلک من اتخذ من دون الله أولیاء ثم قال وَ تِلکَ الأَمثالُ نَضرِبُها لِلنّاسِ وَ ما یَعقِلُها إِلّا العالِمُونَیعنی آل محمد ع ثم خاطب نبیه ص فقال اتلُ ما أوُحیِ‌َ إِلَیکَ مِنَ الکِتابِ وَ أَقِمِ الصّلاةَ إِنّ الصّلاةَ تَنهی عَنِ الفَحشاءِ وَ المُنکَرِ
-قرآن-15-49-قرآن-76-192-قرآن-306-330-قرآن-432-468-قرآن-483-515-قرآن-539-572-قرآن-587-608-قرآن-672-738-قرآن-795-884-قرآن-1018-1088-قرآن-1130-1234
قال من لم تنهه الصلاة عن الفحشاء والمنکر لم یزدد من الله إلابعدا
-روایت-1-2-روایت-8-74
و قوله وَ لا تُجادِلُوا أَهلَ الکِتابِ قال الیهود والنصاری إِلّا باِلتّیِ هیِ‌َ أَحسَنُ قال بالقرآن
-قرآن-9-39-قرآن-61-89
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله وَ لَذِکرُ اللّهِ أَکبَرُ یقول ذکر الله لأهل الصلاة أکبر من ذکرهم إیاه أ لاتری أنه یقول «فاَذکرُوُنیِ أَذکُرکُم
-روایت-1-2-روایت-43-172
» و أما قوله فَالّذِینَ آتَیناهُمُ الکِتابَ یُؤمِنُونَ بِهِیعنی أنهم آل محمدص وَ مِن هؤُلاءِ مَن یُؤمِنُ بِهِیعنی أهل الإیمان من أهل القبلة. و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ ما کُنتَ تَتلُوا مِن قَبلِهِ مِن کِتابٍ
-قرآن-14-59-قرآن-83-113-قرآن-183-224
» و أما قوله فَالّذِینَ آتَیناهُمُ الکِتابَ یُؤمِنُونَ بِهِیعنی أنهم آل محمدص وَ مِن هؤُلاءِ مَن یُؤمِنُ بِهِیعنی أهل الإیمان من أهل القبلة. و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ ما کُنتَ تَتلُوا مِن قَبلِهِ مِن کِتابٍ
وَ لا تَخُطّهُ بِیَمِینِکَ إِذاً لَارتابَ المُبطِلُونَ و هومعطوف علی قوله فی سورة الفرقان «اکتَتَبَها فهَیِ‌َ تُملی عَلَیهِ بُکرَةً وَ أَصِیلًا»فرد الله علیهم فقال کیف یدعون [یزعمون ] أن ألذی تقرأه أوتخبر به تکتبه عن غیرک و أنت ماکنت تتلو من قبله من کتاب و لاتخطه بیمینک إذالارتاب المبطلون أی شکوا و قوله بَل هُوَ آیاتٌ بَیّناتٌ فِی صُدُورِ الّذِینَ أُوتُوا العِلمَ قال هم الأئمة ع و قوله وَ ما یَجحَدُ بِآیاتِنایعنی مایجحد بأمیر المؤمنین والأئمة ع إِلّا الظّالِمُونَ و قال عز و جل وَ یَستَعجِلُونَکَ یا محمدبِالعَذابِیعنی قریشا فقال الله تعالی وَ لَو لا أَجَلٌ مُسَمّی لَجاءَهُمُ العَذابُ وَ لَیَأتِیَنّهُم بَغتَةً وَ هُم لا یَشعُرُونَ
-قرآن-1-55-قرآن-97-148-قرآن-326-385-قرآن-412-434-قرآن-474-491-قرآن-508-525-قرآن-534-543-قرآن-574-664
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله یا عبِادیِ‌َ الّذِینَ آمَنُوا إِنّ أرَضیِ واسِعَةٌ یقول لاتطیعوا أهل الفسق من الملوک فإن خفتموهم أن یفتنوکم عن دینکم فإن أرضی واسعة و هو یقول فیم کنتم قالوا کنا مستضعفین فی الأرض فقال أ لم تکن أرض الله واسعة فتهاجروا فیها
-روایت-1-2-روایت-43-291
، ثم قال کُلّ نَفسٍ ذائِقَةُ المَوتِ أی فاصبروا علی طاعة الله فإنکم إلیه ترجعون . و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ کَأَیّن مِن دَابّةٍ لا تَحمِلُ رِزقَهَا اللّهُ یَرزُقُها وَ إِیّاکُم قال کانت العرب یقتلون أولادهم مخافة الجوع فقال الله تعالی اللّهُ یَرزُقُها وَ إِیّاکُم و قوله وَ إِنّ الدّارَ الآخِرَةَ لهَیِ‌َ الحَیَوانُ أی لایموتون فیها و قوله وَ الّذِینَ جاهَدُوا فِینا أی صبروا وجاهدوا مع رسول الله ص لَنَهدِیَنّهُم سُبُلَنا أی لنثبتنهم وَ إِنّ اللّهَ لَمَعَ المُحسِنِینَ
-قرآن-11-37-قرآن-119-189-قرآن-256-283-قرآن-292-335-قرآن-363-388-قرآن-425-447-قرآن-461-494
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع قال هذه الآیة لآل محمدص ولأشیاعهم
-روایت-1-2-روایت-48-83
[ صفحه 152]

(30)سورة الروم مکیة وهی ستون آیة(60)

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ الم غُلِبَتِ الرّومُ فِی أَدنَی الأَرضِ وَ هُم مِن بَعدِ غَلَبِهِم سَیَغلِبُونَ فِی بِضعِ سِنِینَ
-قرآن-1-130
فإنه حدثنی أبی عن محمد بن أبی عمیر عن جمیل عن أبی عبیدة عن أبی جعفر ع قال سألته عن قول الله «الم غُلِبَتِ الرّومُ فِی أَدنَی الأَرضِ» قال یا أباعبیدة إن لهذا تأویلا لایعلمه إلا الله والراسخون فی العلم من الأئمة ع ، إن رسول الله ص لماهاجر إلی المدینة و قدظهر الإسلام کتب إلی ملک الروم کتابا وبعث إلیه رسولا یدعوه إلی الإسلام وکتب إلی ملک فارس کتابا وبعث إلیه رسولا یدعوه إلی الإسلام ،فأما ملک الروم فإنه عظم کتاب رسول الله ص وأکرم رسوله ، و أماملک فارس فإنه مزق کتابه واستخف برسول الله ص ، و کان ملک فارس یقاتل یومئذ ملک الروم و کان المسلمون یهوون أن یغلب ملک الروم ملک فارس وکانوا لناحیة ملک الروم أرجی منهم لملک فارس ، فلما غلب ملک فارس ملک الروم بکی لذلک المسلمون واغتموا فأنزل الله «الم غُلِبَتِ الرّومُ فِی أَدنَی الأَرضِ»یعنی غلبتها فارس فی أدنی الأرض وهی الشامات و ماحولها ثم قال وفارس من بعدغلبهم الروم سیغلبون فی بضع سنین
-روایت-1-2-روایت-87-ادامه دارد
[ صفحه 153]
و قوله لِلّهِ الأَمرُ مِن قَبلُ أن یأمروَ مِن بَعدُ أن یقضی بما یشاء و قوله وَ یَومَئِذٍ یَفرَحُ المُؤمِنُونَ بِنَصرِ اللّهِ یَنصُرُ مَن یَشاءُ قلت أ لیس الله یقول فی بضع سنین و قدمضی للمسلمین سنون کثیرة مع رسول الله ص و فی إمارة أبی بکر وإنما غلبت المؤمنون فارس فی إمارة عمر فقال أ لم أقل لک إن لهذا تأویلا وتفسیرا والقرآن یا أباعبیدة ناسخ ومنسوخ ، أ ماتسمع قوله «لِلّهِ الأَمرُ مِن قَبلُ وَ مِن بَعدُ»یعنی إلیه المشیة فی القول أن یؤخر ماقدم ویقدم ماأخر إلی یوم یحتم القضاء بنزول النصر فیه علی المؤمنین و ذلک قوله یَومَئِذٍ یَفرَحُ المُؤمِنُونَ بِنَصرِ اللّهِ یَنصُرُ مَن یَشاءُ
-روایت-از قبل-618
ثم قال وَعدَ اللّهِ لا یُخلِفُ اللّهُ وَعدَهُ وَ لکِنّ أَکثَرَ النّاسِ لا یَعلَمُونَ یَعلَمُونَ ظاهِراً مِنَ الحَیاةِ الدّنیایعنی مایرونه حاضراوَ هُم عَنِ الآخِرَةِ هُم غافِلُونَ قال یرون حاضر الدنیا ویتغافلون عن الآخرة و قوله ثُمّ کانَ عاقِبَةَ الّذِینَ أَساؤُا السّوای أَن کَذّبُوا بِآیاتِ اللّهِ وَ کانُوا بِها یَستَهزِؤُنَ أی ظلموا واستهزءوا و قوله وَ یَومَ تَقُومُ السّاعَةُ یُبلِسُ المُجرِمُونَ أی یئسواوَ لَم یَکُن لَهُم مِن شُرَکائِهِم شُفَعاءُیعنی شرکاء یعبدونهم ویطیعونهم لایشفعون لهم و قوله وَ یَومَ تَقُومُ السّاعَةُ یَومَئِذٍ یَتَفَرّقُونَ قال إلی الجنة والنارفَأَمّا الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ فَهُم فِی رَوضَةٍ یُحبَرُونَ أی یکرمون و قوله فَسُبحانَ اللّهِ حِینَ تُمسُونَ وَ حِینَ تُصبِحُونَ وَ لَهُ الحَمدُ فِی السّماواتِ وَ الأَرضِ وَ عَشِیّا وَ حِینَ تُظهِرُونَ یقول سبحوا بالغداة وبالعشی ونصف النهار
-قرآن-10-127-قرآن-148-182-قرآن-234-332-قرآن-360-406-قرآن-416-458-قرآن-514-563-قرآن-586-662-قرآن-682-805
[ صفحه 154]
و قوله یُخرِجُ الحیَ‌ّ مِنَ المَیّتِ وَ یُخرِجُ المَیّتَ مِنَ الحیَ‌ّ قال یخرج المؤمن من الکافر ویخرج الکافر من المؤمن و قوله وَ یحُی‌ِ الأَرضَ بَعدَ مَوتِها وَ کَذلِکَ تُخرَجُونَرد علی الدهریة ثم قال وَ مِن آیاتِهِ أَن خَلَقَکُم مِن تُرابٍ ثُمّ إِذا أَنتُم بَشَرٌ تَنتَشِرُونَ أی تنثرون فی الأرض إلی قوله أَن تَقُومَ السّماءُ وَ الأَرضُ بِأَمرِهِ قال یعنی السماء و الأرض هاهناثُمّ إِذا دَعاکُم دَعوَةً مِنَ الأَرضِ إِذا أَنتُم تَخرُجُونَ و هورد علی أصناف الزنادقة. و أما قوله ضَرَبَ لَکُم مَثَلًا مِن أَنفُسِکُم هَل لَکُم مِن ما مَلَکَت أَیمانُکُم مِن شُرَکاءَ فِی ما رَزَقناکُمفإنه کان سبب نزولها أن قریشا والعرب کانوا إذاحجوا یلبون وکانت تلبیتهم «لبیک أللهم لبیک لبیک لاشریک لک لبیک إن الحمد والنعمة لک والملک لک لاشریک لک » وهی تلبیة ابراهیم ع والأنبیاء،فجاءهم إبلیس فی صورة شیخ ، فقال لیست هذه تلبیة أسلافکم ،قالوا و ماکانت تلبیتهم فقال کانوا یقولون «لبیک أللهم لبیک لبیک لاشریک لک إلاشریک هو لک »فنفرت قریش من هذاالقول ، فقال لهم إبلیس علی رسلکم حتی آتی علی آخر کلامی،فقالوا ما هو فقال « إلاشریک هو لک تملکه و مایملک » أ لاترون أنه یملک الشریک و ماملکه فرضوا بذلک وکانوا یلبون بهذا قریش خاصة فلما بعث الله رسوله فأنکر ذلک علیهم و قال هذاشرک ،فأنزل الله «ضَرَبَ لَکُم مَثَلًا مِن أَنفُسِکُم هَل لَکُم مِن ما مَلَکَت أَیمانُکُم مِن شُرَکاءَ فِی ما رَزَقناکُم فَأَنتُم فِیهِ سَواءٌ» أی ترضون أنتم فیما تملکون أن یکون لکم فیه شریک فإذا لم ترضوا أنتم أن یکون لکم فیما تملکونه شریک فکیف ترضون أن تجعلوا لی شریکا فیما أملک و قوله فَأَقِم وَجهَکَ لِلدّینِ حَنِیفاً أی طاهرا،
-قرآن-9-70-قرآن-132-184-قرآن-208-283-قرآن-317-357-قرآن-389-449-قرآن-490-591-قرآن-1227-1350-قرآن-1510-1542
أخبرنا الحسین بن محمد عن المعلی بن محمد عن محمد بن جمهور عن جعفر بن بشر عن علی بن أبی حمزة عن أبی بصیر عن أبی جعفر ع فی قوله «فَأَقِم وَجهَکَ لِلدّینِ حَنِیفاً» قال هی الولایة
-روایت-1-2-روایت-132-195
حدثنا الحسین بن علی بن زکریا قال
-روایت-1-2
[ صفحه 155]
حدثناالهیثم بن عبد الله الرمانی قال حدثنا علی بن موسی الرضا ع عن أبیه عن جده محمد بن علی بن الحسین ع فی قوله فِطرَتَ اللّهِ التّیِ فَطَرَ النّاسَ عَلَیها قال هو لاإله إلا الله محمد رسول الله علی أمیر المؤمنین ولی الله إلی هاهنا التوحید
-روایت-119-265
أخبرنا أحمد بن إدریس عن أحمد بن محمد عن محمد بن سنان عن حماد بن عثمان الناب وخلف بن حماد عن الفضیل بن یسار وربعی بن عبد الله عن أبی عبد الله ع فی قول الله تعالی «فَأَقِم وَجهَکَ لِلدّینِ حَنِیفاً» قال قم فی الصلاة و لاتلتفت یمینا و لاشمالا
-روایت-1-2-روایت-161-264

قضیة فدک

و قال علی بن ابراهیم فی قوله فَآتِ ذَا القُربی حَقّهُ وَ المِسکِینَ وَ ابنَ السّبِیلِ
-قرآن-36-91
فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن عثمان بن عیسی وحماد بن عثمان عن أبی عبد الله ع قال لمابویع لأبی بکر واستقام له الأمر علی جمیع المهاجرین والأنصار بعث إلی فدک فأخرج وکیل فاطمة بنت رسول الله ص منها فجاءت فاطمة ع إلی أبی بکر،فقالت یا أبابکر منعتنی عن میراثی من رسول الله وأخرجت وکیلی من فدک فقد جعلها لی رسول الله ص بأمر الله ، فقال لها هاتی علی ذلک شهودا فجاءت بأم أیمن فقالت لاأشهد حتی أحتج یا أبابکر علیک بما قال رسول الله ص فقالت أنشدک الله ، ألست تعلم أن رسول الله ص قال إن أم أیمن من أهل الجنة قال بلی ،قالت فأشهد أن الله أوحی إلی رسول الله ص «فَآتِ ذَا القُربی حَقّهُ»فجعل فدک لفاطمة بأمر الله وجاء علی ع فشهد بمثل ذلک فکتب لها کتابا بفدک ودفعه إلیها فدخل عمر فقال ما هذاالکتاب فقال أبوبکر إن فاطمة ادعت فی فدک وشهدت لها أم أیمن و علی فکتبت لها بفدک ،فأخذ عمر الکتاب من فاطمة فمزقه و قال هذافی‌ء المسلمین و قال أوس
-روایت-1-2-روایت-100-ادامه دارد
[ صفحه 156]
بن الحدثان وعائشة وحفصة یشهدون علی رسول الله ص بأنه قال إنا معاشر الأنبیاء لانورث ماترکناه صدقة فإن علیا زوجها یجر إلی نفسه وأم أیمن فهی امرأة صالحة لو کان معها غیرها لنظرنا فیه فخرجت فاطمة ع من عندهما باکیة حزینة فلما کان بعد هذاجاء علی ع إلی أبی بکر و هو فی المسجد وحوله المهاجرون والأنصار، فقال یا أبابکر لم منعت فاطمة میراثها من رسول الله و قدملکته فی حیاة رسول الله ص فقال أبوبکر هذافی‌ء المسلمین فإن أقامت شهودا أن رسول الله ص جعله لها و إلا فلاحق لها فیه ، فقال أمیر المؤمنین ع یا أبابکر تحکم فینا بخلاف حکم الله فی المسلمین قال لا قال فإن کان فی ید المسلمین شیءیملکونه ادعیت أنا فیه من تسأل البینة قال إیاک کنت أسأل البینة علی ماتدعیه علی المسلمین قال فإذا کان فی یدی شیء وادعی فیه المسلمون فتسألنی البینة علی ما فی یدی و قدملکته فی حیاة رسول الله ص وبعده و لم تسأل المسلمین البینة علی ماادعوا علی شهودا کماسألتنی علی ماادعیت علیهم فسکت أبوبکر ثم قال عمر یا علی دعنا من کلامک فإنا لانقوی علی حججک فإن أتیت بشهود عدول و إلافهو فی‌ء المسلمین لاحق لک و لالفاطمة فیه . فقال أمیر المؤمنین ع یا أبابکر تقرأ کتاب الله قال نعم قال فأخبرنی عن قول الله تعالی إِنّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذهِبَ عَنکُمُ الرّجسَ أَهلَ البَیتِ وَ یُطَهّرَکُم تَطهِیراًفیمن نزلت أفینا أم فی غیرنا قال بل فیکم قال فلو أن شاهدین شهدا علی فاطمة بفاحشة ماکنت صانعا قال کنت أقیم علیها الحد کماأقیم علی سائر المسلمین قال کنت إذا
عند الله من الکافرین ، قال و لم قال لأنک رددت شهادة الله لها
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 157]
بالطهارة وقبلت شهادة الناس علیها کمارددت حکم الله وحکم رسوله أن جعل رسول الله ص لها فدک وقبضته فی حیاته ثم قبلت شهادة أعرابی بائل علی عقبه علیها فأخذت منها فدک وزعمت أنه فی‌ء المسلمین و قد قال رسول الله ص البینة علی من ادعی والیمین علی من ادعی علیه ، قال فدمدم الناس وبکی بعضهم فقالوا صدق و الله علی ورجع علی ع إلی منزله . قال ودخلت فاطمة إلی المسجد وطافت بقبر أبیها ع وهی تبکی وتقول
-روایت-از قبل-432
إنا فقدناک فقد الأرض وابلها || واختل قومک فاشهدهم و لاتغب
قد کان بعدک أنباء وهنبثة || لوکنت شاهدها لم تکثر الخطب
قد کان جبریل بالآیات یؤنسنا || فغاب عنا و کل الخیر محتجب
وکنت بدرا ونورا یستضاء به || علیک تنزل من ذی العزة الکتب
فقمصتنا رجال واستخفف بنا || إذ غبت عنا فنحن الیوم نغتصب
فکل أهل له قرب ومنزلة ||
عندالإله علی الأدنین یقترب
أبدت رجال لنا فحوی صدورهم || لمامضیت وحالت دونک الکثب
فقد رزینا بما لم یرزاه أحد || من البریة لاعجم و لاعرب
و قدرزینا به محضا خلیقته || صافی الضرائب والأعراق والنسب
[ صفحه 158]
فأنت خیر عباد الله کلهم || وأصدق الناس حین الصدق والکذب
فسوف نبکیک ماعشنا و مابقیت || منا العیون بهمال لها سکب
سیعلم المتولی ظلم خامتنا || یوم القیامة إنی کیف ینقلب
قال فرجع أبوبکر إلی منزله وبعث إلی عمر فدعاه ثم قال أ مارأیت مجلس علی منا الیوم ، و الله لأن قعد مقعدا مثله لیفسدن أمرنا فما الرأی قال عمر الرأی أن تأمر بقتله ، قال فمن یقتله قال خالد بن الولید فبعثا إلی خالد فأتاهما فقالا نرید أن نحملک علی أمر عظیم ، قال حملانی ماشئتما و لوقتل علی بن أبی طالب ،قالا فهو ذاک ، فقال خالد متی أقتله قال أبوبکر إذاحضر المسجد فقم بجنبه فی الصلاة فإذا أناسلمت فقم إلیه فاضرب عنقه ، قال نعم فسمعت أسماء بنت عمیس ذلک وکانت تحت أبی بکر فقالت لجاریتها اذهبی إلی منزل علی وفاطمة فأقرئیهما السلام وقولی لعلی إن الملأ یأتمرون بک لیقتلوک فاخرج إنی لک من الناصحین فجاءت الجاریة إلیهما فقالت لعلی ع إن أسماء بنت عمیس تقرأ علیکما
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 159]
السلام وتقول إن الملأ یأتمرون بک لیقتلوک فاخرج إنی لک من الناصحین ، فقال علی ( ع )قولی لها إن الله یحیل بینهم و بین مایریدون ثم قام وتهیأ للصلاة وحضر المسجد ووقف خلف أبی بکر وصلی لنفسه وخالد بن الولید إلی جنبه ومعه السیف فلما جلس أبوبکر فی التشهد ندم علی ما قال وخاف الفتنة وشدة علی وبأسه فلم یزل متفکرا لایجسر أن یسلم حتی ظن الناس أنه قدسها، ثم التفت إلی خالد فقال یاخالد لاتفعل ماأمرتک به السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته ، فقال أمیر المؤمنین ع یاخالد ما ألذی أمرک به قال أمرنی بضرب عنقک ، قال وکنت تفعل قال إی و الله لو لا أنه قال لی لاتفعل لقتلتک بعدالتسلیم ، قال فأخذه ( علی ) ع فضرب به الأرض واجتمع الناس علیه فقال عمر یقتله ورب الکعبة فقال الناس یا أبا الحسن الله الله بحق صاحب هذاالقبر فخلی عنه ، قال فالتفت إلی عمر وأخذ بتلابیبه و قال یا ابن الصهاک لو لاعهد من رسول الله ص و کتاب من الله سبق لعلمت أینا أضعف ناصرا وأقل عددا ثم دخل منزله
-روایت-از قبل-939
. و قوله وَ ما آتَیتُم مِن رِباً لِیَربُوَا فِی أَموالِ النّاسِ فَلا یَربُوا
عِندَ اللّهِ
-قرآن-10-89
فإنه حدثنی أبی عن القاسم بن محمد عن سلیمان بن داود المنقری عن حفص بن غیاث قال قال أبو عبد الله ( ع ) الربا رباءان أحدهما حلال والآخر حرام فأما الحلال فهو أن یقرض الرجل أخاه قرضا طمعا أن یزیده ویعوضه بأکثر مما یأخذه بلا شرط بینهما فإن أعطاه أکثر مما أخذه علی غیرشرط بینهما فهو مباح له و لیس له
عند الله ثواب فیما أقرضه و هو قوله «فَلا یَربُوا
عِندَ اللّهِ» و أماالربا الحرام فالرجل یقرض قرضا ویشترط أن یرد أکثر مما أخذه فهذا هوالحرام
-روایت-1-2-روایت-114-470
و قوله وَ ما آتَیتُم مِن زَکاةٍ تُرِیدُونَ وَجهَ اللّهِ فَأُولئِکَ هُمُ المُضعِفُونَ أی مابررتم به إخوانکم وأقرضتموهم لاطمعا فی زیادة
-قرآن-9-85
و قال الصادق ( ع ) علی باب الجنة مکتوب القرض
-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد
[ صفحه 160]
بثمانیة عشر والصدقة بعشرة
-روایت-از قبل-29
، ثم ذکر عز و جل عظیم قدرته وتفضله علی خلقه فقال اللّهُ ألّذِی یُرسِلُ الرّیاحَ فَتُثِیرُ سَحاباً أی ترفعه فَیَبسُطُهُ فِی السّماءِ کَیفَ یَشاءُ وَ یَجعَلُهُ کِسَفاً قال بعضه علی بعض فَتَرَی الوَدقَ أی المطریَخرُجُ مِن خِلالِهِ إلی قوله لَمُبلِسِینَ أی آیسین فَانظُر إِلی آثارِ رَحمَتِ اللّهِ کَیفَ یحُی‌ِ الأَرضَ بَعدَ مَوتِها إِنّ ذلِکَ لمَحُی‌ِ المَوتی و هورد علی الدهریة و قوله ظَهَرَ الفَسادُ فِی البَرّ وَ البَحرِ بِما کَسَبَت أیَدیِ النّاسِ قال فی البر فساد الحیوان إذا لم یمطر وکذلک هلاک دواب البحر بذلک
-قرآن-54-101-قرآن-112-169-قرآن-189-203-قرآن-213-232-قرآن-244-255-قرآن-266-361-قرآن-389-454
و قال الصادق ع حیاة دواب البحر بالمطر فإذاکف المطر ظهر الفساد فی البر والبحر و ذلک إذاکثرت الذنوب والمعاصی
-روایت-1-2-روایت-20-118
أخبرنا أحمد بن إدریس قال حدثنا أحمد بن محمد عن علی بن النعمان عن ابن مسکان عن میسر عن أبی جعفر( ع ) قال قلت ظَهَرَ الفَسادُ فِی البَرّ وَ البَحرِ بِما کَسَبَت أیَدیِ النّاسِ، قال ذلک و الله یوم قالت الأنصار منا رجل ومنکم رجل
-روایت-1-2-روایت-117-247
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله اللّهُ ألّذِی خَلَقَکُم مِن ضَعفٍیعنی من نطفة منتنة ضعیفةثُمّ جَعَلَ مِن بَعدِ ضَعفٍ قُوّةً ثُمّ جَعَلَ مِن بَعدِ قُوّةٍ ضَعفاً و هوالکبر و قوله قالَ الّذِینَ أُوتُوا العِلمَ وَ الإِیمانَ لَقَد لَبِثتُم فِی کِتابِ اللّهِ إِلی یَومِ البَعثِ فإن هذه الآیة مقدمة ومؤخرة وإنما هی« و قال الذین أوتوا العلم والإیمان فی [ من ] کتاب الله لقد لبثتم إلی یوم البعث و قوله فَاصبِر إِنّ وَعدَ اللّهِ حَقّ وَ لا یَستَخِفّنّکَ الّذِینَ لا یُوقِنُونَ أی لایغضبنک ،
-قرآن-37-69-قرآن-95-164-قرآن-183-276-قرآن-409-481
قال کان علی بن أبی طالب ( ع )یصلی و ابن الکواء خلفه و أمیر المؤمنین ( ع )یقرأ، فقال ابن الکواء«وَ لَقَد أوُحیِ‌َ إِلَیکَ وَ إِلَی الّذِینَ مِن قَبلِکَ لَئِن أَشرَکتَ لَیَحبَطَنّ عَمَلُکَ وَ لَتَکُونَنّ مِنَ الخاسِرِینَ»فسکت أمیر المؤمنین ( ع ) حتی سکت ابن الکواء ثم عاد فی قراءته حتی فعل ابن الکواء ثلاث مرات فلما کان فی الثالثة قال أمیر المؤمنین ع «فَاصبِر إِنّ وَعدَ اللّهِ حَقّ وَ لا یَستَخِفّنّکَ الّذِینَ لا یُوقِنُونَ
-روایت-1-2-روایت-8-447
».
[ صفحه 161]

31-سورة لقمان مکیة آیاتها أربع وثلاثون 34

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ الم تِلکَ آیاتُ الکِتابِ الحَکِیمِ هُدیً وَ رَحمَةً لِلمُحسِنِینَ الّذِینَ یُقِیمُونَ الصّلاةَ وَ یُؤتُونَ الزّکاةَ وَ هُم بِالآخِرَةِ هُم یُوقِنُونَ أُولئِکَ عَلی هُدیً مِن رَبّهِم أی علی بیان من ربهم وَ أُولئِکَ هُمُ المُفلِحُونَ و قوله وَ مِنَ النّاسِ مَن یشَترَیِ لَهوَ الحَدِیثِ قال الغناء وشرب الخمر وجمیع الملاهی‌لِیُضِلّ عَن سَبِیلِ اللّهِ بِغَیرِ عِلمٍ قال یحید بهم عن طریق الله ،
-قرآن-1-214-قرآن-238-266-قرآن-275-319-قرآن-359-399
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله «وَ مِنَ النّاسِ مَن یشَترَیِ لَهوَ الحَدِیثِإلخ ...»فهو النضر بن الحارث بن علقمة بن کلدة من بنی عبدالدار بن قصی و کان النضر راویا لأحادیث الناس وأشعارهم
-روایت-1-2-روایت-43-216
، یقول الله عز و جل وَ إِذا تُتلی عَلَیهِ آیاتُنا وَلّی مُستَکبِراً کَأَن لَم یَسمَعها کَأَنّ فِی أُذُنَیهِ وَقراً فَبَشّرهُ بِعَذابٍ أَلِیمٍ و قوله وَ بَثّ فِیها مِن کُلّ دابّةٍ یقول جعل فیها من کل دابة و قوله وَ أَنزَلنا مِنَ السّماءِ ماءً فَأَنبَتنا فِیها مِن کُلّ زَوجٍ کَرِیمٍ یقول من کل لون حسن والزوج اللون الأصفر والأخضر والأحمر والکریم الحسن ،
-قرآن-23-143-قرآن-152-180-قرآن-216-285
أخبرنا الحسین بن محمد عن المعلی بن محمد عن علی بن محمد عن بکر بن صالح عن جعفر بن یحیی عن علی بن [القصیر]النضر عن أبی عبد الله ع قال قلت جعلت فداک قوله وَ لَقَد آتَینا لُقمانَ الحِکمَةَ قال أوتی معرفة إمام زمانه
-روایت-1-2-روایت-151-236
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله هذا خَلقُ اللّهِ أی مخلوق الله لأن الخلق هوالفعل والفعل لایری وإنما أشار إلی المخلوق و إلی السماء و الأرض والجبال وجمیع الحیوان فأقام الفعل مقام المفعول
-قرآن-37-52

مواعظ لقمان لابنه

و قوله وَ لَقَد آتَینا لُقمانَ الحِکمَةَ أَنِ اشکُر لِلّهِ وَ مَن یَشکُر فَإِنّما یَشکُرُ لِنَفسِهِ وَ مَن کَفَرَ فَإِنّ اللّهَ غنَیِ‌ّ حَمِیدٌ
-قرآن-9-144
فإنه حدثنی
-روایت-1-2
[ صفحه 162]
أبی عن القاسم بن محمد عن سلیمان بن داود المنقری عن حماد قال سألت أبا عبد الله ع عن لقمان وحکمته التی ذکرها الله عز و جل ، فقال أما و الله ماأوتی لقمان الحکمة بحسب و لامال و لا أهل و لابسط فی جسم و لاجمال ولکنه کان رجلا قویا فی أمر الله متورعا فی الله ساکتا سکینا عمیق النظر طویل الفکر حدید النظر مستعبرا بالعبر لم ینم نهارا قط و لم یره أحد من الناس علی بول و لاغائط و لااغتسال لشدة تستره وعمق نظره وتحفظه فی أمره و لم یضحک من شیءقط مخافة الإثم ، و لم یغضب قط و لم یمازح إنسانا قط و لم یفرح بشی‌ء إن أتاه من أمر الدنیا و لاحزن منها علی شیءقط، و قدنکح من النساء وولد له من الأولاد الکثیرة وقدم أکثرهم إفراطا،فما بکی علی موت أحد منهم ، و لم یمر برجلین یختصمان أویقتتلان إلاأصلح بینهما و لم یمض عنهما حتی یحابا، و لم یسمع قولا قط من أحد استحسنه إلاسأل عن تفسیره وعمن أخذه ، و کان یکثر مجالسة الفقهاء والحکماء، و کان یغشی القضاة والملوک والسلاطین ،فیرثی للقضاة ماابتلوا به ویرحم للملوک والسلاطین لعزتهم بالله وطمأنینتهم فی ذلک ویعتبر ویتعلم مایغلب به نفسه ویجاهد به هواه ویحترز به من الشیطان فکان یداوی قلبه بالفکر ویداوی نفسه بالعبر و کان لایظعن إلافیما ینفعه فبذلک أوتی الحکمة ومنح العصمة، فإن
-روایت-69-ادامه دارد
[ صفحه 163]
الله تبارک و تعالی أمر طوائف من الملائکة حین انتصف النهار وهدأت العیون بالقائلة فنادوا لقمان حیث یسمع و لایراهم فقالوا یالقمان هل لک أن یجعلک الله خلیفة فی الأرض تحکم بین الناس فقال لقمان إن أمرنی الله بذلک فالسمع والطاعة لأنه إن فعل بی ذلک أعاننی علیه وعلمنی وعصمنی و إن هوخیرنی قبلت العافیة فقالت الملائکة یالقمان لم قلت ذلک قال لأن الحکم بین الناس من أشد المنازل من الدین وأکثرها فتنا وبلاء مایخذل و لایعان ویغشاه الظلم من کل مکان وصاحبه فیه بین أمرین إن أصاب فیه الحق فبالحری أن یسلم و إن أخطأ أخطأ طریق الجنة و من یکن فی الدنیا ذلیلا وضعیفا کان أهون علیه فی المعاد أن یکون فیه حکما سریا شریفا و من اختار الدنیا علی الآخرة یخسرهما کلتیهما تزول هذه و لاتدرک تلک ، قال فتعجبت الملائکة من حکمته واستحسن الرحمن منطقه ، فلما أمسی وأخذ مضجعه من اللیل أنزل الله علیه الحکمة فغشاه بها من قرنه إلی قدمه و هونائم وغطاه بالحکمة غطاء فاستیقظ و هوأحکم الناس فی زمانه ، وخرج علی الناس ینطق بالحکمة ویثبتها فیها. قال فلما أوتی الحکم بالخلافة و لم یقبلها أمر الله الملائکة فنادت داود بالخلافة فقبلها و لم یشترط فیهابشرط لقمان فأعطاه الله الخلافة فی الأرض وابتلی فیها غیرمرة و کل ذلک یهوی فی الخطإ یقبله الله ویغفر له ، و کان لقمان یکثر زیارة داود ع ویعظه بمواعظه وحکمته وفضل علمه و کان داود یقول له طوبی لک یالقمان أوتیت الحکمة وصرفت عنک البلیة وأعطی داود الخلافة وابتلی بالحکم والفتنة. ثم قال أبو عبد الله ع وَ إِذ قالَ لُقمانُ لِابنِهِ وَ هُوَ یَعِظُهُ یا بنُیَ‌ّ لا تُشرِک بِاللّهِ إِنّ الشّرکَ لَظُلمٌ عَظِیمٌ قال فوعظ لقمان لابنه بآثار حتی تفطر وانشق و کان فیما وعظه به یاحماد أن قال یابنی إنک منذ سقطت إلی الدنیا استدبرتها
-روایت-از قبل-1647
[ صفحه 164]
واستقبلت الآخرة فدار أنت إلیها تسیر أقرب إلیک من دار أنت عنها متباعد، یابنی جالس العلماء وزاحمهم برکبتیک لاتجادلهم فیمنعوک وخذ من الدنیا بلاغا و لاترفضها فتکون عیالا علی الناس و لاتدخل فیهادخولا یضر بآخرتک وصم صوما یقطع شهوتک و لاتصم صوما یمنعک من الصلاة فإن الصلاة أحب إلی الله من الصیام ، یابنی إن الدنیا بحر عمیق قدهلک فیهاعالم کثیر فاجعل سفینتک فیهاالإیمان واجعل شراعها التوکل واجعل زادک فیهاتقوی الله ، فإن نجوت فبرحمة الله و إن هلکت فبذنوبک یابنی إن تأدبت صغیرا انتفعت به کبیرا، و من غنی بالأدب اهتم به و من اهتم به تکلف علمه و من تکلف علمه اشتد طلبه و من اشتد طلبه أدرک منفعته فاتخذه عادة فإنک تخلف فی سلفک وتنفع به من خلفک ویرتجیک فیه راغب ویخشی صولتک راهب وإیاک والکسل عنه والطلب لغیره فإن غلبت علی الدنیا فلاتغلبن علی الآخرة و إذافاتک طلب العلم فی مظانه فقد غلبت علی الآخرة واجعل فی أیامک ولیالیک وساعاتک لنفسک نصیبا فی طلب العلم فإنک لن تجد له تضییعا أشد من ترکه ، و لاتمارین فیه لجوجا و لاتجادلن فقیها و لاتعادین سلطانا، و لاتماشین ظلوما، و لاتصادقنه و لاتصاحبنه فاسقا نطفا و لاتصاحبن متهما، واخزن علمک کماتخزن ورقک ، یابنی خف الله خوفا لوأتیت القیامة ببر الثقلین خفت أن یعذبک وارج الله رجاء لووافیت القیامة بإثم الثقلین رجوت أن یغفر لک . فقال له ابنه یاأبت وکیف أطیق هذا وإنما لی قلب واحد فقال له لقمان یابنی لواستخرج قلب المؤمن فشق لوجد فیه نورین نورا للخوف ونورا للرجاء
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 165]
لووزنا لمارجح أحدهما علی الآخر بمثقال ذرة فمن یؤمن بالله یصدق ما قال الله و من یصدق ما قال الله یفعل ماأمر الله و من لم یفعل ماأمر الله لم یصدق ما قال الله فإن هذه الأخلاق تشهد بعضها لبعض فمن یؤمن بالله إیمانا صادقا یعمل لله خالصا ناصحا و من عمل لله خالصا ناصحا فقد آمن بالله صادقا و من أطاع الله خافه و من خافه فقد أحبه و من أحبه اتبع أمره و من اتبع أمره استوجب جنته ومرضاته و من لم یتبع رضوان الله فقد هان علیه سخطه نعوذ بالله من سخط الله ، یابنی لاترکن إلی الدنیا و لاتشغل قبلک بهافما خلق الله خلقا هوأهون علیه منها أ لاتری أنه لم یجعل نعیمها ثوابا للمطیعین و لم یجعل بلاءها عقوبة للعاصین
-روایت-از قبل-655
و قوله وَ وَصّینَا الإِنسانَ بِوالِدَیهِ حَمَلَتهُ أُمّهُ وَهناً عَلی وَهنٍیعنی ضعفا علی ضعف ثم قال وَ إِن جاهَداکَ عَلی أَن تُشرِکَ بیِ ما لَیسَ لَکَ بِهِ عِلمٌ فَلا تُطِعهُما إلی قوله بِما کُنتُم تَعمَلُونَ
-قرآن-9-76-قرآن-105-181-قرآن-193-214
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله وَ اتّبِع سَبِیلَ مَن أَنابَ إلِیَ‌ّ یقول اتبع سبیل محمدص
-روایت-1-2-روایت-43-115
. قال علی بن ابراهیم ثم عطف علی خبر لقمان وقصته فقال یا بنُیَ‌ّ إِنّها إِن تَکُ مِثقالَ حَبّةٍ مِن خَردَلٍ فَتَکُن فِی صَخرَةٍ أَو فِی السّماواتِ أَو فِی الأَرضِ یَأتِ بِهَا اللّهُ إِنّ اللّهَ لَطِیفٌ خَبِیرٌ قال من الرزق یأتیک به الله و قوله وَ لا تُصَعّر خَدّکَ لِلنّاسِ أی لاتذل للناس طمعا فیما عندهم وَ لا تَمشِ فِی الأَرضِ مَرَحاً أی فرحا
-قرآن-61-215-قرآن-256-284-قرآن-320-350
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله «وَ لا تَمشِ فِی الأَرضِ مَرَحاً» أی بالعظمة
-روایت-1-2-روایت-43-99
و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ اقصِد فِی مَشیِکَ أی لاتعجل وَ اغضُض مِن صَوتِکَ أی لاترفعه إِنّ أَنکَرَ الأَصواتِ لَصَوتُ الحَمِیرِ وروی فیه غیر هذاأیضا
-قرآن-36-55-قرآن-68-87-قرآن-101-140
و أما قوله وَ أَسبَغَ عَلَیکُم نِعَمَهُ ظاهِرَةً وَ باطِنَةً
-قرآن-13-61
قال فإنه حدثنی أبی عن القاسم بن محمد عن سلیمان بن داود المنقری عن شریک عن جابر قال قرأ رجل
عند أبی جعفر ع وَ أَسبَغَ عَلَیکُم نِعَمَهُ ظاهِرَةً وَ باطِنَةً قال أماالنعمة الظاهرة
-روایت-1-2-روایت-95-ادامه دارد
[ صفحه 166]
فهو النبی ص و ماجاء به من معرفة الله عز و جل وتوحیده و أماالنعمة الباطنة فولایتنا أهل البیت وعقد مودتنا فاعتقد و الله قوم هذه النعمة الظاهرة والباطنة. واعتقدها قوم ظاهره و لم یعتقدوا باطنه ،فأنزل الله «یا أَیّهَا الرّسُولُ لا یَحزُنکَ الّذِینَ یُسارِعُونَ فِی الکُفرِ مِنَ الّذِینَ قالُوا آمَنّا بِأَفواهِهِم وَ لَم تُؤمِن قُلُوبُهُم»ففرح رسول الله
عندنزولها إذ لم یتقبل الله تعالی إیمانهم إلابعقد ولایتنا ومحبتنا
-روایت-از قبل-435
و قوله وَ مَن یُسلِم وَجهَهُ إِلَی اللّهِ وَ هُوَ مُحسِنٌ فَقَدِ استَمسَکَ بِالعُروَةِ الوُثقی قال بالولایة
-قرآن-9-95
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله وَ مِنَ النّاسِ مَن یُجادِلُ فِی اللّهِ بِغَیرِ عِلمٍ وَ لا هُدیً وَ لا کِتابٍ مُنِیرٍ وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ اتّبِعُوا ما أَنزَلَ اللّهُ قالُوا بَل نَتّبِعُ ما وَجَدنا عَلَیهِ آباءَنا أَ وَ لَو کانَ الشّیطانُ یَدعُوهُم إِلی عَذابِ السّعِیرِفهو النضر بن الحارث قال له رسول الله ص اتبع ماأنزل إلیک من ربک قال بل أتبع ماوجدت علیه آبائی
-روایت-1-2-روایت-43-398
و قوله وَ لَو أَنّ ما فِی الأَرضِ مِن شَجَرَةٍ أَقلامٌ وَ البَحرُ یَمُدّهُ مِن بَعدِهِ سَبعَةُ أَبحُرٍ ما نَفِدَت کَلِماتُ اللّهِ إِنّ اللّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ
-قرآن-9-158
و ذلک أن الیهود سألوا رسول الله ص عن الروح ، فقال الرّوحُ مِن أَمرِ ربَیّ وَ ما أُوتِیتُم مِنَ العِلمِ إِلّا قَلِیلًا،قالوا نحن خاصة قال بل الناس عامة قالوا فکیف یجتمع هذان یا محمدتزعم أنک لم تؤت من العلم إلاقلیلا و قدأوتیت القرآن وأوتینا التوراة و قدقرأت وَ مَن یُؤتَ الحِکمَةَ وهی التوراةفَقَد أوُتیِ‌َ خَیراً کَثِیراً،فأنزل الله تعالی وَ لَو أَنّ ما فِی الأَرضِ مِن شَجَرَةٍ أَقلامٌ وَ البَحرُ یَمُدّهُ مِن بَعدِهِ سَبعَةُ أَبحُرٍ ما نَفِدَت کَلِماتُ اللّهِ یقول علم الله أکثر من ذلک و ماأوتیتم کثیر فیکم قلیل
عند الله
-روایت-1-2-روایت-3-552
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله «وَ لَو أَنّ ما فِی الأَرضِ مِن شَجَرَةٍ أَقلامٌالآیة»معنی ذلک أن علم الله أکثر من ذلک فأما ماآتاکم فهو کثیر فیکم قلیل فی ما
عند الله و قوله أَ لَم تَرَ أَنّ الفُلکَ تجَریِ فِی البَحرِ بِنِعمَتِ اللّهِ قال السفن
-قرآن-39-85-قرآن-188-248
[ صفحه 167]
تجری فی البحر بقدرة الله ،
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله ما خَلقُکُم وَ لا بَعثُکُم إِلّا کَنَفسٍ واحِدَةٍبلغنا و الله أعلم أنهم قالوا یا محمدخلقنا أطوارا نطفا ثم علقا ثم أنشأنا خلقا آخر کماتزعم وتزعم أنانبعث فی ساعة واحدة فقال الله ماخلقکم و لابعثکم إلاکنفس واحدة إنما یقول له کن فیکون
-روایت-1-2-روایت-43-296
و قوله أَ لَم تَرَ أَنّ اللّهَ یُولِجُ اللّیلَ فِی النّهارِ وَ یُولِجُ النّهارَ فِی اللّیلِ یقول ماینقص من اللیل یدخل فی النهار و ماینقص من النهار یدخل فی اللیل و قوله وَ سَخّرَ الشّمسَ وَ القَمَرَ کُلّ یجَریِ إِلی أَجَلٍ مُسَمّی یقول کل واحد منهما یجری إلی منتهاه لایقصر عنه و لایجاوزه ، و قال علی بن ابراهیم فی قوله إِنّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِکُلّ صَبّارٍ شَکُورٍ قال هو ألذی یصبر علی الفقر والفاقة ویشکر الله علی جمیع أحواله و قوله وَ إِذا غَشِیَهُم مَوجٌ کَالظّلَلِیعنی فی البحردَعَوُا اللّهَ مُخلِصِینَ لَهُ الدّینَ إلی قوله فَمِنهُم مُقتَصِدٌ أی صالح وَ ما یَجحَدُ بِآیاتِنا إِلّا کُلّ خَتّارٍ کَفُورٍ قال الختار الخداع و قوله یا أَیّهَا النّاسُ اتّقُوا رَبّکُم وَ اخشَوا یَوماً لا یجَزیِ والِدٌ عَن وَلَدِهِ إلی قوله إِنّ وَعدَ اللّهِ حَقّ قال ذلک القیامة و قوله إِنّ اللّهَ عِندَهُ عِلمُ السّاعَةِ وَ یُنَزّلُ الغَیثَ وَ یَعلَمُ ما فِی الأَرحامِ وَ ما تدَریِ نَفسٌ ما ذا تَکسِبُ غَداً وَ ما تدَریِ نَفسٌ بأِیَ‌ّ أَرضٍ تَمُوتُ إِنّ اللّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ
-قرآن-9-92-قرآن-177-238-قرآن-337-381-قرآن-456-489-قرآن-504-541-قرآن-553-570-قرآن-580-629-قرآن-657-738-قرآن-750-771-قرآن-797-989
قال الصادق ع هذه الخمسة أشیاء لم یطلع علیها ملک مقرب و لانبی مرسل وهی من صفات الله عز و جل
-روایت-1-2-روایت-18-106

32-سورة السجدة مکیة ثلاثون آیة 30

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ الم تَنزِیلُ الکِتابِ لا رَیبَ فِیهِ أی لاشک فیه مِن رَبّ العالَمِینَ أَم یَقُولُونَ افتَراهُیعنی قریشا یقولون هذاکذب محمدفرد الله علیهم فقال بَل هُوَ الحَقّ مِن رَبّکَ لِتُنذِرَ قَوماً ما أَتاهُم مِن نَذِیرٍ مِن قَبلِکَ
-قرآن-1-69-قرآن-85-128-قرآن-182-259
بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ الم تَنزِیلُ الکِتابِ لا رَیبَ فِیهِ أی لاشک فیه مِن رَبّ العالَمِینَ أَم یَقُولُونَ افتَراهُیعنی قریشا یقولون هذاکذب محمدفرد الله علیهم فقال بَل هُوَ الحَقّ مِن رَبّکَ لِتُنذِرَ قَوماً ما أَتاهُم مِن نَذِیرٍ مِن قَبلِکَ
لَعَلّهُم یَهتَدُونَ قوله یُدَبّرُ الأَمرَ مِنَ السّماءِ إِلَی الأَرضِ ثُمّ یَعرُجُ إِلَیهِیعنی الأمور التی یدبرها والأمر والنهی ألذی أمر به وأعمال العباد کل هذایظهره یوم القیامة فیکون مقدار ذلک الیوم ألف سنة من سنی الدنیا و قوله ألّذِی أَحسَنَ کُلّ شَیءٍ خَلَقَهُ وَ بَدَأَ خَلقَ الإِنسانِ مِن طِینٍ قال هوآدم ع ثُمّ جَعَلَ نَسلَهُ أی ولده مِن سُلالَةٍ و هوالصفو من الطعام والشراب مِن ماءٍ مَهِینٍ قال النطفة المنی‌ثُمّ سَوّاهُ أی استحالة من نطفة إلی علقة و من علقة إلی مضغة حتی نفخ فیه الروح و قوله قُل یَتَوَفّاکُم مَلَکُ المَوتِ ألّذِی وُکّلَ بِکُم
-قرآن-1-21-قرآن-28-92-قرآن-243-312-قرآن-328-346-قرآن-356-367-قرآن-398-413-قرآن-432-443-قرآن-519-569
فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن هشام عن أبی عبد الله ع قال قال رسول الله ص لماأسری بی إلی السماء رأیت ملکا من الملائکة بیده لوح من نور لایتلفت یمینا و لاشمالا مقبلا علیه کهیئة الحزین ،فقلت من هذا یاجبرئیل فقال هذاملک الموت مشغول فی قبض الأرواح فقلت أدنینی منه یاجبرئیل لأکلمه ،فأدنانی منه فقلت له یاملک الموت أ کل من مات أو هومیت فیما بعد أنت تقبض روحه قال نعم قلت وتحضرهم بنفسک قال نعم و ماالدنیا کلها عندی فیما سخرها الله لی ومکننی منها إلاکالدرهم فی کف الرجل یقلبه کیف یشاء و ما من دار فی الدنیا إلا وأدخلها فی کل یوم خمس مرات وأقول إذابکی أهل البیت علی میتهم لاتبکوا علیه فإن لی إلیکم عودة وعودة حتی لایبقی منکم أحد، فقال رسول الله ص کفی بالموت طامة یاجبرئیل فقال جبرئیل إنما بعدالموت أطم وأعظم من الموت
-روایت-1-2-روایت-94-795
. و قوله وَ لَو شِئنا لَآتَینا کُلّ نَفسٍ هُداها قال لوشئنا أن نجعلهم کلهم معصومین لقدرنا و قوله فَذُوقُوا بِما نَسِیتُم لِقاءَ یَومِکُم هذا إِنّا نَسِیناکُم أی ترکناکم
-قرآن-10-48-قرآن-102-161

فضیلة یوم الجمعة

و قوله تَتَجافی جُنُوبُهُم عَنِ المَضاجِعِ یَدعُونَ رَبّهُم خَوفاً وَ طَمَعاً وَ مِمّا رَزَقناهُم یُنفِقُونَ
-قرآن-9-109
فإنه حدثنی أبی عن عبدالرحمن بن أبی نجران عن عاصم بن حمید عن أبی عبد الله ع قال ما من عمل حسن یعمله العبد إلا و له ثواب فی
-روایت-1-2-روایت-94-ادامه دارد
[ صفحه 169]
القرآن إلاصلاة اللیل فإن الله لم یبین ثوابها لعظم خطرها عنده فقال تَتَجافی جُنُوبُهُم عَنِ المَضاجِعِ یَدعُونَ رَبّهُم خَوفاً وَ طَمَعاً وَ مِمّا رَزَقناهُم یُنفِقُونَ إلی قوله یَعمَلُونَ. ثم قال إن لله کرامة فی عباده المؤمنین فی کل یوم جمعة، فإذا کان یوم الجمعة بعث الله إلی المؤمنین ملکا معه حلتان فینتهی إلی باب الجنة فیقول استأذنوا لی علی فلان ،فیقال له هذا رسول ربک علی الباب ،فیقول لأزواجه أی شیءترین علی أحسن فیقلن یاسیدنا و ألذی أباحک الجنة مارأینا علیک شیئا أحسن من هذا قدبعث إلیک ربک ،فیتزر بواحدة ویتعطف بالأخری فلایمر بشی‌ء إلاأضاء له حتی ینتهی إلی الموعد فإذااجتمعوا تجلی لهم الرب تبارک و تعالی فإذانظروا إلیه أی إلی رحمته خَرّوا سُجّداًفیقول عبادی ارفعوا رءوسکم لیس هذا یوم سجود و لاعبادة قدرفعت عنکم المئونة فیقولون یارب و أی شیءأفضل مما أعطیتنا[أعطیتناه ]الجنة،فیقول لکم مثل ما فی أیدیکم سبعین ضعفا،فیری المؤمن فی کل جمعة سبعین ضعفا مثل ما فی یده و هو قوله «وَ لَدَینا مَزِیدٌ» و هو یوم الجمعة أنها لیلة غراء و یوم أزهر فأکثروا فهیأ من التسبیح والتهلیل والتکبیر والثناء علی الله والصلاة علی رسوله ، قال فیمر المؤمن فلایمر بشی‌ء إلاأضاء له حتی ینتهی إلی أزواجه فیقلن و ألذی أباحنا الجنة یاسیدنا مارأیناک أحسن منک الساعة فیقول إنی قدنظرت إلی نور ربی، ثم قال إن أزواجه لایغرن و لایحضن و لایصلفن قال الراوی قلت جعلت فداک إنی أردت أن
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 170]
أسألک عن شیءأستحی منه قال سل قلت جعلت فداک هل فی الجنة غناء قال إن فی الجنة شجرة یأمر الله ریاحها فتهب فتضرب تلک الشجرة بأصوات لم یسمع الخلائق مثلها حسنا ثم قال هذاعوض لمن ترک السماع للغناء فی الدنیا من مخافة الله قال قلت جعلت فداک زدنی، فقال إن الله خلق الجنة بیده و لم ترها عین و لم یطلع علیها مخلوق یفتحها الرب کل صباح فیقول ازدادی ریحا ازدادی طیبا و هوقول الله تعالی فَلا تَعلَمُ نَفسٌ ما أخُفیِ‌َ لَهُم مِن قُرّةِ أَعیُنٍ جَزاءً بِما کانُوا یَعمَلُونَ
-روایت-از قبل-500
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله أَ فَمَن کانَ مُؤمِناً کَمَن کانَ فاسِقاً لا یَستَوُونَ قال فذلک أن علی بن أبی طالب ع والولید بن عقبة بن أبی معیط تشاجرا فقال الفاسق الولید بن عقبة أنا و الله أبسط منک لسانا وأحد منکم سنانا وأمثل منک جثوا فی الکتیبة، قال علی ع اسکت فإنما أنت فاسق فأنزل الله أَ فَمَن کانَ مُؤمِناً کَمَن کانَ فاسِقاً لا یَستَوُونَ أَمّا الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ فَلَهُم جَنّاتُ المَأوی نُزُلًا بِما کانُوا یَعمَلُونَفهو علی بن أبی طالب ع
-روایت-1-2-روایت-43-511
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ أَمّا الّذِینَ فَسَقُوا فَمَأواهُمُ النّارُ کُلّما أَرادُوا أَن یَخرُجُوا مِنها أُعِیدُوا فِیها إلی قوله بِهِ تُکَذّبُونَ قال إن جهنم إذادخلوها هووا فیهامسیرة سبعین عاما فإذابلغوا أسفلها زفرت بهم جهنم فإذابلغوا أعلاها قمعوا بمقامع الحدید فهذه حالهم . و أما قوله وَ لَنُذِیقَنّهُم مِنَ العَذابِ الأَدنی دُونَ العَذابِ الأَکبَرِالآیة قال العذاب الأدنی عذاب الرجعة بالسیف ومعنی قوله لَعَلّهُم یَرجِعُونَیعنی فإنهم یرجعون فی الرجعة حتی یعذبوا و قوله وَ جَعَلنا مِنهُم أَئِمّةً یَهدُونَ بِأَمرِنا لَمّا صَبَرُوا قال کان فی علم الله أنهم یصبرون علی مایصیبهم فجعلهم أئمة،
-قرآن-37-134-قرآن-146-161-قرآن-311-374-قرآن-434-453-قرآن-503-562
حدثناحمید بن زیاد قال حدثنا محمد بن الحسین عن محمد بن یحیی عن طلحة
-روایت-1-2
[ صفحه 171]
بن زید عن جعفر بن محمد عن أبیه ع قال الأئمة فی کتاب الله إمامان إمام عدل وإمام جور قال الله «وَ جَعَلنا مِنهُم أَئِمّةً یَهدُونَ بِأَمرِنا» لابأمر الناس یقدمون أمر الله قبل أمرهم وحکم الله قبل حکمهم قال «وَ جَعَلناهُم أَئِمّةً یَدعُونَ إِلَی النّارِ»یقدمون أمرهم قبل أمر الله وحکمهم قبل حکم الله ویأخذون بأهوائهم خلافا لما فی کتاب الله
-روایت-46-373
، و قال علی بن ابراهیم فی قوله أَ وَ لَم یَرَوا أَنّا نَسُوقُ الماءَ إِلَی الأَرضِ الجُرُزِ قال الأرض الخراب و هومثل ضربه الله فی الرجعة والقائم ع فلما أخبرهم رسول الله ص بخبر الرجعة قالوامَتی هذَا الفَتحُ إِن کُنتُم صادِقِینَ و هذه معطوفة علی قوله وَ لَنُذِیقَنّهُم مِنَ العَذابِ الأَدنی دُونَ العَذابِ الأَکبَرِفقالوامَتی هذَا الفَتحُ إِن کُنتُم صادِقِینَ فقال الله قُللهم یَومَ الفَتحِ لا یَنفَعُ الّذِینَ کَفَرُوا إِیمانُهُم وَ لا هُم یُنظَرُونَ فَأَعرِض عَنهُم یا محمدوَ انتَظِر إِنّهُم مُنتَظِرُونَ
-قرآن-37-96-قرآن-204-241-قرآن-266-329-قرآن-336-373-قرآن-386-388-قرآن-393-482-قرآن-491-521

سورة الأحزاب مدنیة ثلاث وسبعون آیة 37

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ یا أَیّهَا النّبِیّ اتّقِ اللّهَ وَ لا تُطِعِ الکافِرِینَ وَ المُنافِقِینَ إِنّ اللّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً و هذا هو ألذی
-قرآن-1-141
قال الصادق ع إن الله بعث نبیه بإیاک أعنی واسمعی یاجارة
-روایت-1-2-روایت-18-67
فالمخاطبة للنبی‌ص والمعنی للناس و قوله ما جَعَلَ اللّهُ لِرَجُلٍ مِن قَلبَینِ فِی جَوفِهِ وَ ما جَعَلَ أَزواجَکُمُ اللاّئیِ تُظاهِرُونَ مِنهُنّ أُمّهاتِکُم و هو مع قوله فی المجادلة«الّذِینَ یُظاهِرُونَ مِنکُم مِن نِسائِهِم» إلی قوله وَلَدنَهُم».
-قرآن-44-160-قرآن-190-230-قرآن-243-252
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله «ما جَعَلَ اللّهُ لِرَجُلٍ مِن قَلبَینِ فِی جَوفِهِ» قال علی بن أبی طالب ع لایجتمع حبنا وحب عدونا فی جوف إنسان إن الله لم یجعل لرجل من قلبین فی جوفه فیحب هذا ویبغض هذافأما محبنا فیخلص الحب لنا کمایخلص الذهب بالنار لاکدر فیه فمن أراد أن یعلم
-روایت-1-2-روایت-43-ادامه دارد
[ صفحه 172]
حبنا فلیمتحن قبله فإن شارکه فی حبنا حب عدونا فلیس منا ولسنا منه و الله عدوهم وجبرئیل ومیکائیل و الله عدو للکافرین
-روایت-از قبل-127

قضیة زید بن حارثة

و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ ما جَعَلَ أَدعِیاءَکُم أَبناءَکُم
-قرآن-36-71
قال فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن جمیل عن أبی عبد الله ع قال کان سبب نزول ذلک أن رسول الله ص لماتزوج بخدیجة بنت خویلد خرج إلی سوق عکاظ فی تجارة لها ورأی زیدا یباع ورآه غلاما کیسا حصیفا فاشتراه فلما نبأ رسول الله ص دعاه إلی الإسلام فأسلم و کان یدعی زید مولی محمدص فلما بلغ حارثة بن شراحبیل الکلبی خبر ولده زید قدم مکة و کان رجلا جلیلا،فأتی أباطالب فقال یا أباطالب إن ابنی وقع علیه السبی وبلغنی أنه صار إلی ابن أخیک فسله إما أن یبیعه وإما أن یفادیه وإما أن یعتقه ،فکلم أبوطالب رسول الله ص فقال رسول الله ص هوحر فلیذهب کیف یشاء،فقام حارثة فأخذ بید زید فقال له یابنی الحق بشرفک وحسبک ، فقال زید لست أفارق رسول الله ص أبدا، فقال له أبوه فتدع حسبک ونسبک وتکون عبدا لقریش فقال زید لست أفارق رسول الله ص مادمت حیا،فغضب أبوه فقال یامعشر قریش اشهدوا أنی قدبرئت منه و لیس هوابنی، فقال رسول الله ص اشهدوا أن زیدا ابنی أرثه ویرثنی،فکان یدعی زید بن محمدفکان رسول الله ص یحبه وسماه زید الحب . فلما هاجر رسول الله ص إلی المدینة زوجة زینب بنت جحش وأبطأ عنه یوما فأتی رسول الله ص منزله یسأل عنه فإذازینب جالسة وسط حجرتها تسحق طیبا بفهر فنظر إلیها وکانت جمیلة حسنة فقال سبحان الله خالق النور
-روایت-1-2-روایت-79-ادامه دارد
[ صفحه 173]
وتبارک الله أحسن الخالقین ثم رجع رسول الله ص إلی منزله ووقعت زینب فی قلبه موقعا عجیبا، وجاء زید إلی منزله فأخبرته زینب بما قال رسول الله ص فقال لها زید هل لک أن أطلقک حتی یتزوجک رسول الله ص فلعلک قدوقعت فی قلبه فقالت أخشی أن تطلقنی و لایتزوجنی رسول الله ص فجاء زید إلی رسول الله ص فقال بأبی أنت وأمی یا رسول الله أخبرتنی زینب بکذا وکذا فهل لک أن أطلقها حتی تتزوجها فقال رسول الله لا،اذهب فاتق الله وأمسک علیک زوجک ، ثم حکی الله فقال أَمسِک عَلَیکَ زَوجَکَ وَ اتّقِ اللّهَ وَ تخُفیِ فِی نَفسِکَ مَا اللّهُ مُبدِیهِ وَ تَخشَی النّاسَ وَ اللّهُ أَحَقّ أَن تَخشاهُ فَلَمّا قَضی زَیدٌ مِنها وَطَراً زَوّجناکَها إلی قوله وَ کانَ أَمرُ اللّهِ مَفعُولًافزوجه الله من فوق عرشه .
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 174]
فقال المنافقون یحرم علینا نساء أبنائنا ویتزوج امرأة ابنه زید فأنزل
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 175]
الله فی هذاوَ ما جَعَلَ أَدعِیاءَکُم أَبناءَکُم إلی قوله یهَدیِ السّبِیلَ
-روایت-از قبل-81
ثم قال ادعُوهُم لِآبائِهِم هُوَ أَقسَطُ
عِندَ اللّهِ إلی قوله وَ مَوالِیکُمفأعلم الله أن زیدا لیس هو ابن محمد وإنما ادعاه للسبب ألذی ذکرناه ، و فی هذاأیضا مانکتبه فی غیر هذاالموضع فی قوله «ما کانَ مُحَمّدٌ أَبا أَحَدٍ مِن رِجالِکُم وَ لکِن رَسُولَ اللّهِ وَ خاتَمَ النّبِیّینَ وَ کانَ اللّهُ بِکُلّ شَیءٍ عَلِیماً» ثم نزل لا یَحِلّ لَکَ النّساءُ مِن بَعدُ ماحلل علیه فی سورة النساء و قوله وَ لا أَن تَبَدّلَ بِهِنّ مِن أَزواجٍمعطوف علی قصة امرأة زیدوَ لَو أَعجَبَکَ حُسنُهُنّ أی لایحل لک امرأة رجل أن تتعرض لها حتی یطلقها زوجها وتتزوجها أنت فلاتفعل هذاالفعل بعد هذا
-قرآن-10-54-قرآن-66-78-قرآن-205-328-قرآن-338-370-قرآن-407-443-قرآن-468-493
. و قوله النّبِیّ أَولی بِالمُؤمِنِینَ مِن أَنفُسِهِم وَ أَزواجُهُ أُمّهاتُهُم قال نزلت و هوأب لهم وأزواجه أمهاتهم ،فجعل الله المؤمنین أولاد رسول الله ص وجعل رسول الله أباهم لمن لم یقدر أن یصون نفسه و لم یکن له مال و لیس له علی نفسه ولایة فجعل الله تبارک و تعالی لنبیه ص الولایة علی المؤمنین من أنفسهم
-قرآن-10-78
وقول رسول الله ص
-روایت-1-2
[ صفحه 176]
بغدیر خم « یاأیها الناس ألست أولی بکم من أنفسکم »قالوا بلی ثم أوجب لأمیر المؤمنین ع ماأوجبه لنفسه علیهم من الولایة فقال « أ لا من کنت مولاه فعلی مولاه
-روایت-14-171
» فلما جعل الله النبی أباللمؤمنین ألزمه مئونتهم وتربیة أیتامهم فعند ذلک صعد رسول الله ص المنبر فقال
من ترک مالا فلورثته و من ترک دینا أوضیاعا فعلی وإلی
-روایت-1-2-روایت-3-61
،فألزم الله نبیه للمؤمنین مایلزمه الوالد وألزم المؤمنین من الطاعة له مایلزم الولد للوالد فکذلک ألزم أمیر المؤمنین ع ماألزم رسول الله ص من بعد ذلک وبعده الأئمة ع واحدا واحدا والدلیل علی أن رسول الله ص و أمیر المؤمنین ع هما الوالدان قوله «وَ اعبُدُوا اللّهَ وَ لا تُشرِکُوا بِهِ شَیئاً وَ بِالوالِدَینِ إِحساناً»فالوالدان رسول الله و أمیر المؤمنین ص و قال الصادق ع و کان إسلام عامة الیهود بهذا السبب لأنهم أمنوا علی أنفسهم وعیالاتهم و قوله وَ أُولُوا الأَرحامِ بَعضُهُم أَولی بِبَعضٍ فِی کِتابِ اللّهِ قال نزلت فی الإمامة و قوله وَ إِذ أَخَذنا مِنَ النّبِیّینَ مِیثاقَهُم وَ مِنکَ وَ مِن نُوحٍ وَ اِبراهِیمَ وَ مُوسی وَ عِیسَی ابنِ مَریَمَ قال هذه الواو زیادة فی قوله ومنک وإنما هومنک و من نوح فأخذ الله المیثاق لنفسه علی الأنبیاء ثم أخذ لنبیه ص علی الأنبیاء والأئمة ثم أخذ للأنبیاء علی رسوله ص .
-قرآن-266-337-قرآن-479-539-قرآن-569-678

کیفیة غزوة الأحزاب

اشاره

و قوله یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا اذکُرُوا نِعمَةَ اللّهِ عَلَیکُم إِذ جاءَتکُم جُنُودٌ فَأَرسَلنا عَلَیهِم رِیحاً وَ جُنُوداً لَم تَرَوها وَ کانَ اللّهُ بِما تَعمَلُونَ بَصِیراً إِذ جاؤُکُم مِن فَوقِکُم وَ مِن أَسفَلَ مِنکُمالآیة فإنها نزلت فی قصة الأحزاب من قریش والعرب الذین تحزبوا علی رسول الله ص ، قال و ذلک أن قریشا تجمعت فی سنة خمس من الهجرة وساروا فی العرب وجلبوا واستفزوهم لحرب رسول الله ص فوافوا فی عشرة آلاف ومعهم کنانة وسلیم وفزارة، و کان رسول الله ص حین أجلی بنی النضیر وهم بطن من الیهود من المدینة و کان رئیسهم حیی بن أخطب ،
-قرآن-9-227
[ صفحه 177]
وهم یهود من بنی هارون ع فلما أجلاهم من المدینة صاروا إلی خیبر وخرج حیی بن أخطب وهم إلی قریش بمکة و قال لهم إن محمدا قدوترکم ووترنا وأجلانا من المدینة من دیارنا وأموالنا وأجلی بنی عمنا بنی قینقاع فسیروا فی الأرض واجمعوا حلفاءکم وغیرهم حتی نسیر إلیهم فإنه قدبقی من قومی بیثرب سبعمائة مقاتل وهم بنو قریظة وبینهم و بین محمدعهد ومیثاق و أناأحملهم علی نقض العهد بینهم و بین محمدص ویکونون معنا علیهم فتأتونه أنتم من فوق وهم من أسفل .

معاجز رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی الخندق

و کان موضع بنی قریظة من المدینة علی قدر میلین و هوالموضع ألذی یسمی بئر المطلب ،فلم یزل یسیر معهم حیی بن أخطب فی قبائل العرب حتی اجتمعوا قدر عشرة آلاف من قریش وکنانة والأقرع بن حابس فی قومه وعباس بن مرداس فی بنی سلیم ،فبلغ ذلک رسول الله ص فاستشار أصحابه وکانوا سبعمائة رجل ، فقال سلمان الفارسی یا رسول الله إن القلیل لایقاوم الکثیر فی المطاولة قال فما نصنع قال نحفر خندقا یکون بیننا وبینهم حجابا فیمکنک منعهم فی المطاولة، و لایمکنهم أن یأتونا من کل وجه فإنا کنا معاشر العجم فی بلاد فارس إذادهمنا دهم من عدونا نحفر الخنادق فیکون الحرب من مواضع معروفة،فنزل جبرئیل ع علی رسول الله ص فقال أشار سلمان بصواب ،فأمر رسول الله ص بحفره من ناحیة أحد إلی رائح [راتج ] وجعل علی کل عشرین خطوة وثلاثین خطوة قوما من المهاجرین والأنصار یحفرونه ،فأمر فحملت المساحی والمعاول وبدأ رسول الله وأخذ معولا فحفر فی موضع المهاجرین بنفسه و أمیر المؤمنین ع ینقل التراب من الحفرة حتی عرق رسول الله ص وعیی و قال لاعیش إلاعیش الآخرة أللهم اغفر للأنصار والمهاجرین فلما ،نظر الناس
[ صفحه 178]
إلی رسول الله ص یحفر اجتهدوا فی الحفر ونقلوا التراب فلما کان فی الیوم الثانی بکروا إلی الحفر وقعد رسول الله ص فی مسجد الفتح فبینا المهاجرون والأنصار یحفرون إذ عرض لهم جبل لم تعمل المعاول فیه ،فبعثوا جابر بن عبد الله الأنصاری إلی رسول الله ص یعلمه بذلک ، قال جابر فجئت إلی المسجد و رسول الله مستلق علی قفاه ورداؤه تحت رأسه و قدشد علی بطنه حجرا،فقلت یا رسول الله إنه قدعرض لنا جبل لم تعمل المعاول فیه فقام مسرعا حتی جاءه ثم دعا بماء فی إناء فغسل وجهه وذراعیه ومسح علی رأسه ورجلیه ثم شرب ومج من ذلک الماء فی فیه ثم صبه علی الحجر ثم أخذ معولا فضرب ضربة فبرقت برقة فنظرنا فیها إلی قصور الشام ، ثم ضرب أخری فبرقت برقة نظرنا فیها إلی قصور المدائن ، ثم ضرب أخری فبرقت برقة أخری نظرنا فیها إلی قصور الیمن ،
فقال رسول الله ص أماإنه سیفتح الله علیکم هذه المواطن التی برقت فیهاالبرق
-روایت-1-2-روایت-24-88
. ثم انهال علینا الجبل کماینهال الرمل ، فقال جابر فعلمت أن رسول الله مقوی أی جائع لمارأیت علی بطنه الحجر فقلت یا رسول الله هل لک فی الغذاء قال ماعندک یاجابر فقلت عناق وصاع من شعیر فقال تقدم وأصلح ماعندک ، قال فجئت إلی أهلی فأمرتها فطحنت الشعیر وذبحت العنز وسلختها وأمرتها أن تخبز وتطبخ وتشوی، فلما فرغت من ذلک جئت إلی رسول الله ص فقلت بأبی أنت وأمی یا رسول الله قدفرغنا فاحضر مع من أحببت ،فقام ص إلی شفیر الخندق ثم قال معاشر المهاجرین والأنصار أجیبوا جابرا قال جابر و کان فی الخندق سبعمائة رجل فخرجوا کلهم ثم لم یمر بأحد من المهاجرین والأنصار إلا قال أجیبوا جابرا، قال جابر فتقدمت و قلت لأهلی و الله قدأتاک محمد رسول الله ص بما لاقبل لک به ،فقالت أعلمته أنت بما عندنا قال نعم قالت هوأعلم بما أتی ، قال جابر فدخل رسول الله ص
[ صفحه 179]
فنظر فی القدر ثم قال اغرفی وأبقی ثم نظر فی التنور ثم قال أخرجی وأبقی ثم دعا بصحنة فثرد فیها وغرف ، فقال یاجابر أدخل علی عشرة فأدخلت عشرة فأکلوا حتی نهلوا و مایری فی القصعة إلاآثار أصابعهم ثم قال یاجابر علی بالذراع فأتیته بالذراع فأکلوه ثم قال أدخل علی عشرة فدخلوا فأکلوا حتی نهلوا و مایری فی القصعة إلاآثار أصابعهم ، ثم قال علی بالذراع فأکلوا وخرجوا ثم قال أدخل علی عشرة فأدخلتهم فأکلوا حتی نهلوا و لم یر فی القصعة إلاآثار أصابعهم ثم قال یاجابر علی بالذراع فأتیته فقلت یا رسول الله کم للشاة من ذراع قال ذراعان ،فقلت و ألذی بعثک بالحق نبیا لقد أتیتک بثلاثة، فقال أما لوسکت یاجابر لأکلوا الناس کلهم من الذراع ، قال جابر فأقبلت أدخل عشرة عشرة فدخلوا فیأکلون حتی أکلوا کلهم وبقی و الله لنا من ذلک الطعام ماعشنا به أیاما.
قال وحفر رسول الله ص الخندق وجعل له ثمانیة أبواب وجعل علی کل باب رجلا من المهاجرین ورجلا من الأنصار مع جماعة یحفظونه وقدمت قریش وکنانة وسلیم وهلال فنزلوا الرغابة

ذکر رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی التوراة

ففرغ رسول الله ص من حفر الخندق قبل قدوم قریش بثلاثة أیام ،فأقبلت قریش ومعهم حیی بن أخطب فلما نزلوا العقیق جاء حیی بن أخطب إلی بنی قریظة فی جوف اللیل وکانوا فی حصنهم قدتمسکوا بعهد رسول الله ص ،فدق باب الحصن فسمع کعب بن أسد قرع الباب فقال لأهله هذاأخوک قدشأم قومه وجاء الآن یشأمنا ویهلکنا ویأمرنا بنقض العهد بیننا و بین محمد و قدوفی لنا محمد وأحسن جوارنا فنزل إلیه من غرفته فقال له من أنت قال حیی بن أخطب قدجئتک بعز الدهر، فقال کعب بل جئتنی بذل الدهر،
[ صفحه 180]
فقال یاکعب هذه قریش فی قادتها وسادتها قدنزلت بالعقیق مع حلفائهم من کنانة و هذه فزارة مع قادتها وسادتها قدنزلت الرغابة و هذه سلیم وغیرهم قدنزلوا حصن بنی ذیبان و لایفلت محمد وأصحابه من هذاالجمع أبدا فافتح الباب وانقض العهد ألذی بینک و بین محمد، فقال کعب لست بفاتح لک الباب ارجع من حیث جئت فقال حیی مایمنعک من فتح الباب إلاحشیشتک [خسیستک ]التی فی التنور تخاف أن أشرکک فیهافافتح فإنک آمن من ذلک ، فقال له کعب لعنک الله قددخلت علی من باب دقیق ثم قال افتحوا له الباب ،ففتحوا له الباب ، فقال ویلک یاکعب انقض العهد ألذی بینک و بین محمد و لاترد رأیی فإن محمدا لایفلت من هذاالجمع أبدا فإن فاتک هذاالوقت لاتدرک مثله أبدا، قال واجتمع کل من کان فی الحصن من رؤساء الیهود مثل غزال بن شمول ویاسر بن قیس ورفاعة بن زید والزبیر بن یاطا فقال لهم کعب ماترون قالوا أنت سیدنا والمطاع فینا و أنت صاحب عهدنا فإن نقضت نقضنا و إن أقمت أقمنا معک و إن خرجت خرجنا معک ، فقال الزبیر بن یاطا و کان شیخا کبیرا مجربا قدذهب بصره . قدقرأت التوراة التی أنزلها الله فی سفرنا بأنه یبعث نبیا فی آخر الزمان یکون مخرجه بمکة ومهاجرته بالمدینة إلی البحیرة یرکب الحمار العربی ویلبس الشملة ویجتزی بالکسیرات والتمیرات و هوالضحوک القتال فی عینیه حمرة و بین کتفیه خاتم النبوة یضع سیفه علی عاتقه لایبالی من لاقاه یبلغ سلطانه منقطع الخف والحافر فإن کان هذا هو فلایهولنه هؤلاء وجمعهم و لوناوته هذه الجبال الرواسی لغلبها فقال حیی لیس هذا ذلک و ذلک النبی من بنی إسرائیل و هذا من العرب من ولد إسماعیل و لا یکون بنو إسرائیل أتباعا لولد إسماعیل أبدا لأن الله قدفضلهم
[ صفحه 181]
علی الناس جمیعا وجعل منهم النبوة والملک و قدعهد إلینا موسی ألا نؤمن لرسول حتی یأتینا بقربان تأکله النار و لیس مع محمدآیة وإنما جمعهم جمعا وسحرهم ویرید أن یغلبهم بذلک ،فلم یزل یقلبهم عن رأیهم حتی أجابوه فقال لهم أخرجوا الکتاب ألذی بینکم و بین محمدفأخرجوه فأخذه حیی بن أخطب ومزقه و قال قدوقع الأمر فتجهزوا وتهیئوا للقتال .
وبلغ رسول الله ص ذلک فغمه غما شدیدا وفزع أصحابه فقال رسول الله ص لسعد بن معاذ وأسید بن حصین وکانا من الأوس وکانت بنو قریظة حلفاء الأوس فقال لهما ائتیا بنی قریظة فانظروا ماصنعوا فإن کانوا نقضوا العهد فلاتعلما أحدا إذارجعتما إلی وقولا عضل والفارة فجاء سعد بن معاذ وأسید بن حصین إلی باب الحصن فأشرف علیهما کعب من الحصن فشتم سعدا وشتم رسول الله ص فقال له سعد إنما أنت ثعلب فی جحر لنولین قریشا ولیحاصرنک رسول الله ص ولینزلنک علی الصغر والقماع ولیضربن عنقک ، ثم رجعا إلی رسول الله ص فقالا عضل والفارة فقال رسول الله ص لعناء نحن أمرناهم بذلک و ذلک أنه کان علی عهد رسول الله ص عیون لقریش یتجسسون خبره وکانت عضل والفارة قبیلتان من العرب دخلا فی الإسلام ثم غدرا فکان إذاغدر أحد ضرب بهذا المثل فیقال عضل والفارة. ورجع حیی بن أخطب إلی أبی سفیان وقریش فأخبرهم بنقض بنی قریظة العهد بینهم و بین رسول الله ص ففرحت قریش بذلک فلما کان فی جوف اللیل جاء نعیم بن مسعود الأشجعی إلی رسول الله ص و قد کان أسلم قبل قدوم قریش بثلاثة أیام ، فقال یا رسول الله قدآمنت بالله وصدقتک وکتمت إیمانی عن الکفرة فإن أمرتنی أن آتیک بنفسی وأنصرک بنفسی فعلت و إن أمرت أن أخذل بین الیهود و بین قریش فعلت حتی لایخرجوا من حصنهم ، فقال رسول الله
[ صفحه 182]
ص اخذل بین الیهود وقریش فإنه أوقع عندی، قال فتأذن لی أن أقول فیک ماأرید، قال قل مابدا لک ،فجاء إلی أبی سفیان فقال له تعرف مودتی لکم ونصحی ومحبتی أن ینصرکم الله علی عدوکم و قدبلغنی أن محمدا قدوافق الیهود أن یدخلوا بین عسکرکم ویمیلوا علیکم ووعدهم إذافعلوا ذلک أن یرد علیهم جناحهم ألذی قطعه لبنی النضیر وقینقاع فلاأری لکم أن تدعوهم یدخلوا فی عسکرکم حتی تأخذوا منهم رهنا تبعثوا بهم إلی مکة فتأمنوا مکرهم وغدرهم ، فقال أبوسفیان وفقک الله وأحسن جزاک مثلک أهدی النصائح و لم یعلم أبوسفیان بإسلام نعیم و لاأحد من الیهود، ثم جاء من فوره ذلک إلی بنی قریظة فقال یاکعب تعلم مودتی لکم و قدبلغنی أن أباسفیان قال تخرج هؤلاء الیهود فنضعهم فی نحر محمد فإن ظفروا کان الذکر لنا دونهم و إن کانت علینا کانوا هؤلاء مقادیم الحرب فلاأری لکم أن تدعوهم یدخلوا عسکرکم حتی تأخذوا منهم عشرة من أشرافهم یکونون فی حصنکم إنهم إن لم یظفروا بمحمد لم یبرحوا حتی یردوا علیکم عهدکم وعقدکم بین محمد وبینکم لأنه إن ولت قریش و لم یظفروا بمحمد غزاکم محمدفیقتلکم فقالوا أحسنت وأبلغت فی النصیحة لانخرج من حصننا حتی نأخذ منهم رهنا یکونون فی حصننا.

مبارزة علی لعمرو بن عبدود

وأقبلت قریش فلما نظروا إلی الخندق قالوا هذه مکیدة ماکانت العرب تعرفها قبل ذلک فقیل لهم هذا من تدبیر الفارسی ألذی معه فوافی عمرو بن عبدود وهبیرة بن وهب وضرار بن الخطاب إلی الخندق و کان رسول الله ص قدصف أصحابه بین یدیه فصاحوا بخیلهم حتی طفروا الخندق إلی جانب رسول الله ص فصاروا أصحاب رسول الله ص کلهم خلف رسول الله ص وقدموا رسول الله ص بین أیدیهم و قال رجل من المهاجرین و هوفلان لرجل بجنبه من إخوانه أ ماتری هذاالشیطان عمرو لا و الله مایفلت من یدیه
[ صفحه 183]
أحد فهلموا ندفع إلیه محمدا لیقتله ونلحق نحن بقومنا،فأنزل الله علی نبیه فی ذلک الوقت قوله قَد یَعلَمُ اللّهُ المُعَوّقِینَ مِنکُم وَ القائِلِینَ لِإِخوانِهِم هَلُمّ إِلَینا وَ لا یَأتُونَ البَأسَ إِلّا قَلِیلًا أَشِحّةً عَلَیکُم إلی قوله وَ کانَ ذلِکَ عَلَی اللّهِ یَسِیراً ورکز عمرو بن عبدود رمحه فی الأرض وأقبل یجول حوله ویرتجز و یقول
-قرآن-100-237-قرآن-249-283
ولقد بححت من النداء بجمعکم هل من مبارز || ووقفت إذ جبن الشجاع مواقف القرن المناجز
إنی کذلک لم أزل متسرعا نحو الهزاهز || إن الشجاعة فی الفتی والجود من خیر الغرائز
فقال رسول الله ص من لهذا الکلب فلم یجبه أحد،فقام إلیه أمیر المؤمنین ع و قال أنا له یا رسول الله ، فقال یا علی هذاعمرو بن عبدود فارس یلیل قال أنا علی بن أبی طالب ، فقال رسول الله ص ادن منی فدنا منه فعممه بیده ، ودفع إلیه سیفه ذا الفقار فقال له اذهب وقاتل بهذا و قال أللهم احفظه من بین یدیه و من خلفه و عن یمینه و عن شماله و من فوقه و من تحته .فمر أمیر المؤمنین ع یهرول فی مشیه و هو یقول
-روایت-1-2-روایت-3-435
لاتعجلن فقد أتاک مجیب صوتک غیرعاجز || ذو نیة وبصیرة والصدق منجی کل فائز
إنی لأرجو أن أقیم علیک نائحة الجنائز || من ضربة نجلاء یبقی صوتها بعدالهزاهز
.
[ صفحه 184]
فقال له عمرو من أنت قال أنا علی بن أبی طالب ابن عم رسول الله ص وختنه فقال و الله إن أباک کان لی صدیقا قدیما وإنی أکره أن أقتلک ماآمن ابن عمک حین بعثک إلی أن أختطفک برمحی هذافأترکک شائلا بین السماء و الأرض لاحی و لامیت ، فقال له أمیر المؤمنین ع قدعلم ابن عمی أنک إن قتلتنی دخلت الجنة و أنت فی النار و إن قتلتک فأنت فی النار و أنا فی الجنة، فقال عمرو وکلتاهما لک یا علی تلک إذاقسمة ضیزی ، قال علی ع دع هذا یاعمرو إنی سمعت منک و أنت متعلق بأستار الکعبة تقول لایعرضن علی أحد فی الحرب ثلاث خصال إلاأجبته إلی واحدة منها و أناأعرض علیک ثلاث خصال فأجبنی إلی واحدة قال هات یا علی قال أحدها تشهد أن لاإله إلا الله و أن محمدا رسول الله ، قال نح عنی هذه فاسأل الثانیة، فقال أن ترجع وترد هذاالجیش عن رسول الله ص فإن یک صادقا فأنتم أعلی به عینا و إن یک کاذبا کفتکم ذؤبان العرب أمره ، فقال إذا لاتتحدث نساء قریش بذلک و لاتنشد الشعراء فی أشعارها أنی جبنت ورجعت علی عقبی من الحرب وخذلت قوما رأسونی علیهم فقال أمیر المؤمنین ع فالثالثة أن تنزل إلی فإنک راکب و أناراجل حتی أنابذک فوثب عن فرسه وعرقبه و قال هذه خصلة ماظننت أن أحدا من العرب یسومنی علیها ثم بدأ فضرب أمیر المؤمنین ع بالسیف علی رأسه فاتقاه أمیر المؤمنین بدرقته فقطعها وثبت السیف علی رأسه ، فقال له علی ع یاعمرو أ ماکفاک أنی بارزتک و أنت فارس العرب حتی استعنت علی بظهیر فالتفت عمرو إلی خلفه فضربه أمیر المؤمنین ع مسرعا علی ساقیه قطعهما جمیعا وارتفعت بینهما عجاجة فقال المنافقون قتل علی بن أبی طالب ع ، ثم انکشف العجاجة فنظروا فإذا أمیر المؤمنین ع علی صدره قدأخذ بلحیته یرید أن یذبحه فذبحه ثم أخذ رأسه وأقبل إلی رسول الله ص والدماء تسیل علی رأسه من ضربة عمرو وسیفه
[ صفحه 185]
یقطر منه الدم و هو یقول والرأس بیده
أنا علی و ابن عبدالمطلب || الموت خیر للفتی من الهرب
. فقال رسول الله ص یا علی ماکرته قال نعم یا رسول الله الحرب خدیعة،
وبعث رسول الله ص الزبیر إلی هبیرة بن وهب فضربه علی رأسه ضربة فلق هامته وأمر رسول الله ص عمر بن الخطاب أن یبارز ضرار بن الخطاب فلما برز إلیه ضرار انتزع له عمر سهما فقال ضرار ویحک یا ابن صهاک أترمینی فی مبارزة و الله لئن رمیتنی لاترکت عدویا بمکة إلاقتلته فانهزم عنه عمر ومر نحوه ضرار وضربه علی رأسه بالقناة ثم قال احفظها یاعمر فإنی آلیت أن لاأقتل قرشیا ماقدرت علیه ،فکان عمر یحفظ له ذلک بعد ماولی فولاه .فبقی رسول الله ص یحاربهم فی الخندق خمسة عشر یوما فقال أبوسفیان لحیی بن أخطب ویلک یایهودی أین قومک فصار حیی بن أخطب إلیهم فقال ویلکم اخرجوا فقد نابذتم محمدا الحرب فلاأنتم مع محمد و لاأنتم مع قریش ، فقال کعب لسنا خارجین حتی تعطینا قریش عشرة من أشرافهم رهنا یکونون فی حصننا إنهم إن لم یظفروا بمحمد لم یبرحوا حتی یرد محمدعلینا عهدنا وعقدنا فإنا لانأمن أن تفر قریش ونبقی نحن فی عقر دارنا ویغزونا محمدفیقتل رجالنا ویسبی نساءنا وذرارینا و إن لم نخرج لعله یرد علینا عهدنا، فقال له حیی بن أخطب تطمع فی غیرمطمع قدنابذت العرب محمدا الحرب فلاأنتم مع محمد و لاأنتم مع قریش فقال کعب هذا من شؤمک إنما أنت طائر تطیر مع قریش غدا وتترکنا فی عقر دارنا ویغزونا محمد فقال له لک عهد الله علی وعهد موسی أنه إن لم تظفر قریش بمحمد إنی أرجع معک إلی حصنک یصیبنی مایصیبک ، فقال کعب هو ألذی قدقلته إن أعطتنا قریش رهنا یکونون عندنا و إلا لم نخرج
[ صفحه 186]
فرجع حی بن أخطب إلی قریش فأخبرهم فلما قال یسألون الرهن قال أبوسفیان هذا و الله أول الغدر قدصدق نعیم بن مسعود لاحاجة لنا فی إخوان القرود والخنازیر. فلما طال علی أصحاب رسول الله ص الأمر واشتد علیهم الحصار وکانوا فی وقت برد شدید وأصابتهم مجاعة وخافوا من الیهود خوفا شدیدا وتکلم المنافقون بما حکی الله عنهم و لم یبق أحد من أصحاب رسول الله إلانافق إلاالقلیل و قد کان رسول الله ص أخبر أصحابه أن العرب تتحزب ویجیئون من فوق وتغدر الیهود ونخافهم من أسفل و أنه لیصیبهم جهد شدید ولکن تکون العاقبة لی علیهم ، فلما جاءت قریش وغدرت الیهود قال المنافقون ما وَعَدَنَا اللّهُ وَ رَسُولُهُ إِلّا غُرُوراً و کان قوم لهم دور فی أطراف المدینة فقالوا یا رسول الله تأذن لنا أن نرجع إلی دورنا فإنها فی أطراف المدینة وهی عورة ونخاف الیهود أن یغیروا علیها، و قال قوم هلموا فنهرب ونصیر فی البادیة ونستجیر بالأعراب فإن ألذی کان یعدنا محمد کان باطلا کله ، و کان رسول الله ص أمر أصحابه أن یحرسوا المدینة باللیل و کان أمیر المؤمنین ع علی العسکر کله باللیل یحرسهم فإن تحرک أحد من قریش نابذهم و کان أمیر المؤمنین ع یجوز الخندق ویصیر إلی قرب قریش حیث یراهم فلایزال اللیل کله قائما وحده یصلی فإذاأصبح رجع إلی مرکزه ومسجد أمیر المؤمنین هناک معروف یأتیه من یعرفه فیصلی فیه و هو من مسجد الفتح إلی العقیق أکثر من غلوة نشابة، فلما رأی رسول الله ص من أصحابه الجزع لطول الحصار صعد إلی مسجد الفتح و هوالجبل ألذی علیه مسجد الفتح الیوم فدعا الله وناجاه فیما وعده و کان مما دعاه أن قال
-قرآن-588-634
یاصریخ المکروبین و یامجیب المضطرین و یاکاشف الکرب العظیم أنت مولای وولیی وولی آبائی الأولین اکشف عنا غمنا وهمنا وکربنا
-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد
[ صفحه 187]
واکشف عنا شر هؤلاء القوم بقوتک وحولک وقدرتک ،فنزل علیه جبرئیل فقال یا محمد إن الله قدسمع مقالتک وأجاب دعوتک وأمر الدبور وهی الریح مع الملائکة أن تهزم قریشا والأحزاب
-روایت-از قبل-185
. وبعث الله علی قریش الدبور فانهزموا وقلعت أخبیتهم ونزل جبرئیل فأخبره بذلک فنادی رسول الله ص حذیفة بن الیمان و کان قریبا منه فلم یجبه ثم ناداه فلم یجبه ثم ناداه الثالثة فقال لبیک یا رسول الله قال أدعوک فلاتجیبنی قال یا رسول الله بأبی أنت وأمی من الخوف والبرد والجوع فقال ادخل فی القوم وائتنی بأخبارهم و لاتحدثن حدثا حتی ترجع إلی فإن الله قدأخبرنی أنه قدأرسل الریاح علی قریش فهزمهم قال حذیفة فمضیت و أناانتفض من البرد فو الله ما کان إلابقدر ماجزت الخندق حتی کأنی فی حمام فقصدت خباء عظیما فإذانار تخبو وتوقد و إذاخیمة فیها أبوسفیان قددلی خصیتیه علی النار و هوینتفض من شدة البرد و یقول یامعشر قریش إن کنا نقاتل أهل السماء بزعم محمد فلاطاقة لنا بأهل السماء و إن کنا نقاتل أهل الأرض فنقدر علیهم ، ثم قال لینظر کل رجل منکم إلی جلیسه لا یکون لمحمد عین فیما بیننا، قال حذیفة فبادرت أنافقلت للذی عن یمینی من أنت فقال أناعمرو بن العاص ثم قلت للذی عن یساری من أنت قال أنامعاویة وإنما بادرت إلی ذلک لئلا یسألنی أحد من أنت ، ثم رکب أبوسفیان راحلته وهی معقولة و لو لا أن رسول الله ص قال لاتحدث حدثا حتی ترجع إلی لقدرت أن أقتله . ثم قال أبوسفیان لخالد بن الولید یا أباسلیمان لابد من أن أقیم أنا و أنت علی ضعفاء الناس ثم قال ارتحلوا إنا مرتحلون ففروا منهزمین فلما أصبح رسول الله ص قال لأصحابه لاتبرحوا فلما طلعت الشمس دخلوا المدینة وبقی رسول الله ص فی نفر یسیر و کان ابن فرقد الکنانی رمی سعد
[ صفحه 188]
بن معاذ رحمه الله بسهم فی الخندق فقطع أکحله فنزفه الدم فقبض سعد علی أکحله بیده ثم قال أللهم إن کنت أبقیت من حرب قریش شیئا فأبقنی لها فلاأجد أحب إلی محاربتهم من قوم حادوا الله ورسوله و إن کانت الحرب قدوضعت أوزارها بین رسول الله ص و بین قریش فاجعلها لی شهادة و لاتمتنی حتی تقر عینی من بنی قریظة فأمسک الدم وتورمت یده . وضرب رسول الله له فی المسجد خیمة و کان یتعاهده بنفسه فأنزل الله یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا اذکُرُوا نِعمَةَ اللّهِ عَلَیکُم إِذ جاءَتکُم جُنُودٌ فَأَرسَلنا عَلَیهِم رِیحاً وَ جُنُوداً لَم تَرَوها وَ کانَ اللّهُ بِما تَعمَلُونَ بَصِیراً
-قرآن-428-599
إِذ جاؤُکُم مِن فَوقِکُم وَ مِن أَسفَلَ مِنکُمیعنی بنی قریظة حین غدروا وخافوهم أصحاب رسول الله ص وَ إِذ زاغَتِ الأَبصارُ وَ بَلَغَتِ القُلُوبُ الحَناجِرَ إلی قوله إِن یُرِیدُونَ إِلّا فِراراً وهم الذین قالوا لرسول الله ص تأذن لنا نرجع إلی منازلنا فإنها فی أطراف المدینة ونخاف الیهود علیها فأنزل الله فیهم إِنّ بُیُوتَنا عَورَةٌ وَ ما هیِ‌َ بِعَورَةٍ إِن یُرِیدُونَ إِلّا فِراراً إلی قوله وَ کانَ ذلِکَ عَلَی اللّهِ یَسِیراً ونزلت هذه الآیة فی فلان لما قال لعبد الرحمن بن عوف هلم ندفع محمدا إلی قریش ونلحق نحن بقومنا. ثم وصف الله المؤمنین المصدقین بما أخبرهم رسول الله ص مایصیبهم فی الخندق من الجهد، فقال وَ لَمّا رَأَ المُؤمِنُونَ الأَحزابَ قالُوا هذا ما وَعَدَنَا اللّهُ وَ رَسُولُهُ...وَ ما زادَهُم إِلّا إِیماناًیعنی ذلک البلاء والجهد والخوف ،
-قرآن-1-46-قرآن-105-160-قرآن-172-199-قرآن-323-395-قرآن-407-441-قرآن-641-720-قرآن-724-751
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله مِنَ المُؤمِنِینَ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللّهَ عَلَیهِ أی لایفروا أبدافَمِنهُم مَن قَضی نَحبَهُ أی أجله و هوحمزة و
-روایت-1-2-روایت-43-ادامه دارد
[ صفحه 189]
جعفر بن أبی طالب وَ مِنهُم مَن یَنتَظِرُأجله یعنی علیا ع
-روایت-از قبل-64

غزوة بنی قریظة

اشاره

و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ رَدّ اللّهُ الّذِینَ کَفَرُوا بِغَیظِهِم لَم یَنالُوا خَیراً وَ کَفَی اللّهُ المُؤمِنِینَ القِتالَبعلی بن أبی طالب ع ، ونزل فی بنی قریظةوَ أَنزَلَ الله الّذِینَ ظاهَرُوهُم مِن أَهلِ الکِتابِ مِن صَیاصِیهِم وَ قَذَفَ فِی قُلُوبِهِمُ الرّعبَ فَرِیقاً تَقتُلُونَ وَ تَأسِرُونَ فَرِیقاً وَ أَورَثَکُم أَرضَهُم وَ دِیارَهُم وَ أَموالَهُم وَ أَرضاً لَم تَطَؤُها وَ کانَ اللّهُ عَلی کُلّ شَیءٍ قَدِیراً فلما دخل رسول الله ص المدینة واللواء معقود أراد أن یغتسل من الغبار فناداه جبرئیل عذیرک من محارب و الله ماوضعت الملائکة لأمتها فکیف تضع لأمتک إن الله یأمرک أن لاتصلی العصر إلاببنی قریظة فإنی متقدمک ومزلزل بهم حصنهم إنا کنا فی آثار القوم نزجرهم زجرا حتی بلغوا حمراء الأسد فخرج رسول الله ص فاستقبله حارثة بن نعمان فقال له ماالخبر یاحارثة قال بأبی أنت وأمی یا رسول الله هذادحیة الکلبی ینادی فی الناس ألا لایصلین العصر أحد إلا فی بنی قریظة فقال ذاک جبرئیل ادعوا لی علیا فجاء علی ع فقال له ناد فی الناس لایصلین أحد العصر إلا فی بنی قریظة فجاء أمیر المؤمنین ع فنادی فیهم ،فخرج الناس فبادروا إلی بنی قریظة وخرج رسول الله ص و علی بن أبی طالب ع بین یدیه مع الرایة العظمی
-قرآن-36-136-قرآن-180-189-قرآن-196-438

شهادة سعد بن معاذ

و کان حیی بن أخطب لماانهزمت قریش جاء فدخل حصن بنی قریظة،فجاء أمیر المؤمنین ع وأحاط بحصنهم فأشرف علیهم کعب بن أسید من الحصن یشتمهم ویشتم رسول الله ص فأقبل رسول الله علی حمار فاستقبله أمیر المؤمنین ع فقال بأبی أنت وأمی یا رسول الله لاتدن من الحصن ، فقال رسول الله یا علی لعلهم شتمونی إنهم لو قدرأونی لأذلهم الله ثم دنا رسول الله ص من حصنهم فقال یاإخوة القردة والخنازیر وعبدة الطاغوت أتشتمونی إنا إذانزلنا بساحة قوم فساء صباحهم ،فأشرف علیهم کعب بن أسید من الحصن فقال و الله
[ صفحه 190]
یا أباالقاسم ماکنت جهولا فاستحیا رسول الله حتی سقط الرداء من ظهره حیاء مما قاله ، و کان حول الحصن نخل کثیر فأشار إلیه رسول الله ص بیده فتباعد عنه وتفرق فی المفازة وأنزل رسول الله ص العسکر حول حصنهم فحاصرهم ثلاثة أیام فلم یطلع أحد منهم رأسه ، فلما کان بعدثلاثة أیام نزل إلیه غزال بن شمول فقال یا محمدتعطینا ماأعطیت إخواننا من بنی النضیر احقن دماءنا ونخلی لک البلاد و ما فیها و لانکتمک شیئا، فقال لا أوتنزلون علی حکمی فرجع وبقوا أیاما فبکت النساء والصبیان إلیهم وجزعوا جزعا شدیدا، فلما اشتد علیهم الحصار نزلوا علی حکم رسول الله ص فأمر بالرجال فکتفوا وکانوا سبعمائة وأمر بالنساء فعزلن وقامت الأوس إلی رسول الله ص فقالوا یا رسول الله حلفاؤنا وموالینا من دون الناس نصرونا علی الخزرج فی المواطن کلها و قدوهبت لعبد الله بن أبی سبع مائة ذراع وثلاثمائة حاسر فی صحیفة واحدة ولسنا نحن بأقل من عبد الله بن أبی ، فلما أکثروا علی رسول الله ص قال لهم أ ماترضون أن یکون الحکم فیهم إلی رجل منکم فقالوا بلی فمن هو قال سعد بن معاذ قالوا قدرضینا بحکمه فأتوا به فی محفة واجتمعت الأوس حوله یقولون له یا أباعمرو اتق الله وأحسن فی حلفائک وموالیک فقد نصرونا ببغات والحدائق والمواطن کلها، فلما أکثروا علیه قال لقد آن لسعد أن لایأخذه فی الله لومة لائم ،فقالت الأوس وا قوماه ذهبت و الله بنو قریظة وبکت النساء والصبیان إلی سعد، فلما سکتوا قال لهم سعد یامعشر الیهود أرضیتم بحکمی فیکم قالوا بلی قدرضینا بحکمک و قدرجونا نصفک ومعروفک وحسن نظرک ،فعاد علیهم القول فقالوا بلی یا أباعمرو فالتفت إلی رسول الله ص إجلالا له ، فقال ماتری بأبی أنت وأمی یا رسول الله قال احکم فیهم یاسعد فقد رضیت بحکمک فیهم ، فقال قدحکمت یا رسول الله أن تقتل رجالهم وتسبی نساءهم
[ صفحه 191]
وذراریهم وتقسم غنائمهم وأموالهم بین المهاجرین والأنصار فقام رسول الله فقال قدحکمت بحکم الله من فوق سبع رقعة ثم انفجر جرح سعد بن معاذ فما زال ینزف الدم حتی قضی ، وساقوا الأساری إلی المدینة وأمر رسول الله ص بأخدود فحفرت بالبقیع فلما أمسی أمر بإخراج رجل رجل فکان یضرب عنقه .
فقال حیی بن أخطب لکعب بن أسید ماتری مایصنع محمدص بهم فقال له مایسوؤک أ ماتری الداعی لایقلع و ألذی یذهب لایرجع فعلیکم بالصبر والثبات علی دینکم ،فأخرج کعب بن أسید مجموعة یدیه إلی عنقه و کان جمیلا وسیما فلما نظر إلیه رسول الله ص قال له یاکعب أ مانفعتک وصیة ابن الحواس الحبر الذکی ألذی قدم علیکم من الشام فقال ترکت الخمر والخنزیر وجئت إلی البؤس والتمور لنبی یبعث مخرجه بمکة ومهاجرته فی هذه البحیرة یجتزی بالکسیرات والتمیرات ویرکب الحمار العری فی عینیه حمرة بین کتفیه خاتم النبوة یضع سیفه علی عاتقه لایبالی من لاقی منکم یبلغ سلطانه منقطع الخف والحافر فقال قد کان ذلک یا محمد و لو لا أن الیهود یعیرونی أنی جزعت
عندالقتل لآمنت بک وصدقتک ولکنی علی دین الیهود علیه أحیا و علیه أموت فقال رسول الله قدموه فاضربوا عنقه فضربت ثم قدم حیی بن أخطب فقال له رسول الله ص یافاسق کیف رأیت صنع الله بک فقال و الله یا محمد ماألوم نفسی فی عداوتک ولقد قلقلت کل مقلقل وجهدت کل الجهد ولکن من یخذل ، الله یخذل ثم قال حین قدم للقتل
لعمرک مالام ابن أخطب نفسه || ولکنه من یخذل الله یخذل
.
[ صفحه 192]
فقدم وضرب عنقه فقتلهم رسول الله فی البردین بالغداة والعشی فی ثلاثة أیام و کان یقول اسقوهم العذب وأطعموهم الطیب وأحسنوا إلی أساراهم ، حتی قتلهم کلهم وأنزل الله علی رسوله وَ أَنزَلَ الّذِینَ ظاهَرُوهُم مِن أَهلِ الکِتابِ مِن صَیاصِیهِم أی من حصونهم وَ قَذَفَ فِی قُلُوبِهِمُ الرّعبَ إلی قوله وَ کانَ اللّهُ عَلی کُلّ شَیءٍ قَدِیراً.
-قرآن-188-251-قرآن-267-299-قرآن-311-349
و أما قوله یا أَیّهَا النّبِیّ قُل لِأَزواجِکَ إِن کُنتُنّ تُرِدنَ الحَیاةَ الدّنیا وَ زِینَتَها فَتَعالَینَ أُمَتّعکُنّ وَ أُسَرّحکُنّ سَراحاً جَمِیلًا وَ إِن کُنتُنّ تُرِدنَ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ الدّارَ الآخِرَةَ فَإِنّ اللّهَ أَعَدّ لِلمُحسِناتِ مِنکُنّ أَجراً عَظِیماًفإنه کان سبب نزولها أنه لمارجع رسول الله ص من غزاة خیبر وأصاب کنز آل أبی الحقیق ،قلن أزواجه أعطنا ماأصبت ، فقال لهن رسول الله ص قسمته بین المسلمین علی ماأمر الله فغضبن من ذلک وقلن لعلک تری أنک إن طلقتنا أن لانجد الأکفاء من قومنا یتزوجونا فأنف الله لرسوله فأمره أن یعتزلهن فاعتزلهن رسول الله ص فی مشربة أم ابراهیم تسعة وعشرین یوما، حتی حضن وطهرن ثم أنزل الله هذه الآیة وهی آیة التخییر فقال یا أَیّهَا النّبِیّ قُل لِأَزواجِکَ إلی قوله أَجراً عَظِیماًفقامت أم سلمة وهی أول من قامت وقالت قداخترت الله ورسوله فقمن کلهن فعانقنه وقلن مثل ذلک فأنزل الله ترُجیِ مَن تَشاءُ مِنهُنّ وَ تؤُویِ إِلَیکَ مَن تَشاءُالآیة
-قرآن-13-275-قرآن-705-739-قرآن-751-765-قرآن-879-934
قال الصادق ع من آوی فقد نکح و من أرجی فقد طلق
-روایت-1-2-روایت-18-56
، و قوله ترُجیِ مَن تَشاءُ مِنهُنّ وَ تؤُویِ إِلَیکَ مَن تَشاءُ مع هذه الآیةیا أَیّهَا النّبِیّ قُل لِأَزواجِکَ ...إلخ و قدأخرت عنها فی التألیف . ثم خاطب الله عز و جل نساء نبیه فقال یا نِساءَ النّبِیّ مَن یَأتِ مِنکُنّ بِفاحِشَةٍ
-قرآن-10-65-قرآن-80-118-قرآن-191-237
، و قوله ترُجیِ مَن تَشاءُ مِنهُنّ وَ تؤُویِ إِلَیکَ مَن تَشاءُ مع هذه الآیةیا أَیّهَا النّبِیّ قُل لِأَزواجِکَ ...إلخ و قدأخرت عنها فی التألیف . ثم خاطب الله عز و جل نساء نبیه فقال یا نِساءَ النّبِیّ مَن یَأتِ مِنکُنّ بِفاحِشَةٍ
مُبَیّنَةٍ یُضاعَف لَهَا العَذابُ ضِعفَینِ إلی قوله نُؤتِها أَجرَها مَرّتَینِ وَ أَعتَدنا لَها رِزقاً کَرِیماً
-قرآن-1-43-قرآن-55-112
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع قال أجرها مرتین والعذاب ضعفین
-روایت-1-2-روایت-48-77
کل هذا فی الآخرة حیث یکون الأجر یکون العذاب ،
حدثنا محمد بن أحمد قال حدثنا محمد بن عبد الله بن غالب عن عبدالرحمن بن أبی نجران عن حماد عن حریز قال سألت أبا عبد الله ع عن قول الله عز و جل یا نِساءَ النّبِیّ مَن یَأتِ مِنکُنّ بِفاحِشَةٍ مُبَیّنَةٍ یُضاعَف لَهَا العَذابُ ضِعفَینِ قال الفاحشة الخروج بالسیف
-روایت-1-2-روایت-113-277
حدثناحمید بن زیاد عن محمد بن الحسین عن محمد بن یحیی عن طلحة بن زید عن أبی عبد الله ع عن أبیه فی هذه الآیةوَ لا تَبَرّجنَ تَبَرّجَ الجاهِلِیّةِ الأُولی قال أی سیکون جاهلیة أخری
-روایت-1-2-روایت-107-195
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله إِنّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذهِبَ عَنکُمُ الرّجسَ أَهلَ البَیتِ وَ یُطَهّرَکُم تَطهِیراً قال نزلت هذه الآیة فی رسول الله ص و علی بن أبی طالب وفاطمة و الحسن و الحسین ع و ذلک فی بیت أم سلمة زوجة النبی ص فدعا رسول الله ص علیا وفاطمة و الحسن و الحسین ع ثم ألبسهم کساء خیبریا ودخل معهم فیه ثم قال « أللهم هؤلاء أهل بیتی الذین وعدتنی فیهم ماوعدتنی أللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا»نزلت هذه الآیة فقالت أم سلمة و أنامعهم یا رسول الله ، قال أبشری یاأم سلمة إنک إلی خیر
-روایت-1-2-روایت-43-558
و قال أبوالجارود قال زید بن علی بن الحسین ع إن جهالا من الناس یزعمون أنما أراد بهذه الآیة أزواج النبی و قدکذبوا وأثموا لوعنی بهاأزواج النبی لقال لیذهب عنکن الرجس ویطهرکن تطهیرا، ولکان الکلام مؤنثا کما قال وَ اذکُرنَ ما یُتلی فِی بُیُوتِکُنّوَ لا تَبَرّجنَلَستُنّ کَأَحَدٍ مِنَ النّساءِ
-روایت-1-2-روایت-53-310

نزول آیة التطهیر

و قال علی بن ابراهیم ثم انقطعت مخاطبة نساء النبی وخاطب أهل بیت
[ صفحه 194]
رسول الله ص فقال إِنّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذهِبَ عَنکُمُ الرّجسَ أَهلَ البَیتِ وَ یُطَهّرَکُم تَطهِیراً
-قرآن-22-107
ثم عطف علی نساء النبی فقال وَ اذکُرنَ ما یُتلی فِی بُیُوتِکُنّ مِن آیاتِ اللّهِ وَ الحِکمَةِ إِنّ اللّهَ کانَ لَطِیفاً خَبِیراً ثم عطف علی آل محمد فقال إِنّ المُسلِمِینَ وَ المُسلِماتِ وَ المُؤمِنِینَ وَ المُؤمِناتِ وَ القانِتِینَ وَ القانِتاتِ وَ الصّادِقِینَ وَ الصّادِقاتِ إلی قوله أَعَدّ اللّهُ لَهُم مَغفِرَةً وَ أَجراً عَظِیماً
-قرآن-31-130-قرآن-158-280-قرآن-292-339
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله وَ ما کانَ لِمُؤمِنٍ وَ لا مُؤمِنَةٍ إِذا قَضَی اللّهُ وَ رَسُولُهُ أَمراً أَن یَکُونَ لَهُمُ الخِیَرَةُ مِن أَمرِهِم و ذلک أن رسول الله ص خطب علی زید بن حارثة زینب بنت جحش الأسدیة من بنی أسد بن خزیمة وهی بنت عمة النبی ص ،فقالت یا رسول الله حتی أؤامر نفسی فأنظر،فأنزل الله وَ ما کانَ لِمُؤمِنٍ وَ لا مُؤمِنَةٍ إِذا قَضَی اللّهُ وَ رَسُولُهُ أَمراً أَن یَکُونَ لَهُمُ الخِیَرَةُالآیة فقالت یا رسول الله أمری بیدک فزوجها إیاه فمکثت
عندزید ماشاء الله ، ثم إنهما تشاجرا فی شیء إلی رسول الله فنظر إلیها النبی ص فأعجبته فقال زید یا رسول الله تأذن لی فی طلاقها فإن فیهاکبرا وإنها لتؤذینی بلسانها، فقال رسول الله ص اتق الله وأمسک علیک زوجک وأحسن إلیها، ثم إن زیدا طلقها وانقضت عدتها فأنزل الله نکاحها علی رسول الله فقال فَلَمّا قَضی زَیدٌ مِنها وَطَراً زَوّجناکَها
-روایت-1-2-روایت-43-858
. و قوله ما کانَ مُحَمّدٌ أَبا أَحَدٍ مِن رِجالِکُم فإن هذه نزلت فی شأن زید بن حارثة قالت قریش یعیرنا محمدیدعی بعضنا بعضا و قدادعی هوزیدا فقال الله ما کانَ مُحَمّدٌ أَبا أَحَدٍ مِن رِجالِکُمیعنی یومئذ قال إنه لیس بأبی زید و قوله وَ خاتَمَ النّبِیّینَیعنی لانبی بعد محمدص ، و قال علی بن ابراهیم فی قوله إِنّا أَرسَلناکَ شاهِداً وَ مُبَشّراً وَ نَذِیراً وَ داعِیاً إِلَی اللّهِ بِإِذنِهِ وَ سِراجاً مُنِیراً إلی قوله وَ دَع أَذاهُم وَ تَوَکّل عَلَی اللّهِ وَ کَفی بِاللّهِ وَکِیلًافإنها نزلت بمکة قبل
-قرآن-10-51-قرآن-157-198-قرآن-241-261-قرآن-322-424-قرآن-436-499
[ صفحه 195]
الهجرة بخمس سنین فهذا دلیل علی خلاف التألیف ثم خاطب الله نبیه ص فقال یا أَیّهَا النّبِیّ إِنّا أَحلَلنا لَکَ أَزواجَکَ اللاّتیِ آتَیتَ أُجُورَهُنّ وَ ما مَلَکَت یَمِینُکَ مِمّا أَفاءَ اللّهُ عَلَیکَیعنی من الغنیمةوَ بَناتِ عَمّکَ وَ بَناتِ عَمّاتِکَ إلی قوله وَ امرَأَةً مُؤمِنَةً إِن وَهَبَت نَفسَها للِنبّیِ‌ّفإنه کان سبب نزولها أن امرأة من الأنصار أتت رسول الله ص و قدتهیأت وتزینت فقالت یا رسول الله هل لک فی حاجة فقد وهبت نفسی لک ،فقالت لها عائشة قبحک الله ماأنهمک للرجال فقال لها رسول الله ص مه یاعائشة فإنها رغبت فی رسول الله ص إذ زهدتن فیه ثم قال رحمک الله ورحمکم الله یامعاشر الأنصار نصرنی رجالکم ورغبت فی نساؤکم ارجعی رحمک الله فإنی أنتظر أمر الله فأنزل الله وَ امرَأَةً مُؤمِنَةً إِن وَهَبَت نَفسَها للِنبّیِ‌ّ إِن أَرادَ النّبِیّ أَن یَستَنکِحَها خالِصَةً لَکَ مِن دُونِ المُؤمِنِینَ فلاتحل الهبة إلالرسول الله ص و أما قوله یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا لا تَدخُلُوا بُیُوتَ النّبِیّ إِلّا أَن یُؤذَنَ لَکُم إِلی طَعامٍ غَیرَ ناظِرِینَ إِناهُفإنه لماتزوج رسول الله ص بزینب بنت جحش و کان یحبها فأولم ودعا أصحابه فکان أصحابه إذاأکلوا یحبون أن یتحدثوا
عند رسول الله ص و کان یحب أن یخلو مع زینب فأنزل الله «یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا لا تَدخُلُوا بُیُوتَ النّبِیّ إِلّا أَن یُؤذَنَ لَکُم» و ذلک أنهم کانوا یدخلون بلا إذن . و أما قوله وَ ما کانَ لَکُم أَن تُؤذُوا رَسُولَ اللّهِ وَ لا أَن تَنکِحُوا أَزواجَهُ مِن بَعدِهِ أَبَداً إِنّ ذلِکُم کانَ
عِندَ اللّهِ عَظِیماًفإنه کان سبب نزولها أنه لماأنزل الله «النّبِیّ أَولی بِالمُؤمِنِینَ مِن أَنفُسِهِم وَ أَزواجُهُ أُمّهاتُهُم» وحرم الله نساء النبی علی المسلمین غضب طلحة، فقال یحرم محمدعلینا نساءه ویتزوج هونساءنا لئن أمات الله محمدا لنفعلن کذا وکذا ... فأنزل الله وَ ما کانَ لَکُم أَن تُؤذُوا رَسُولَ اللّهِ وَ لا أَن تَنکِحُوا أَزواجَهُ مِن بَعدِهِ أَبَداً إِنّ ذلِکُم کانَ
عِندَ اللّهِ عَظِیماً إلی قوله إِن تُبدُوا شَیئاً
-قرآن-79-208-قرآن-225-260-قرآن-272-323-قرآن-722-847-قرآن-893-1008-قرآن-1189-1269-قرآن-1319-1450-قرآن-1494-1562-قرآن-1713-1844-قرآن-1856-1873
الهجرة بخمس سنین فهذا دلیل علی خلاف التألیف ثم خاطب الله نبیه ص فقال یا أَیّهَا النّبِیّ إِنّا أَحلَلنا لَکَ أَزواجَکَ اللاّتیِ آتَیتَ أُجُورَهُنّ وَ ما مَلَکَت یَمِینُکَ مِمّا أَفاءَ اللّهُ عَلَیکَیعنی من الغنیمةوَ بَناتِ عَمّکَ وَ بَناتِ عَمّاتِکَ إلی قوله وَ امرَأَةً مُؤمِنَةً إِن وَهَبَت نَفسَها للِنبّیِ‌ّفإنه کان سبب نزولها أن امرأة من الأنصار أتت رسول الله ص و قدتهیأت وتزینت فقالت یا رسول الله هل لک فی حاجة فقد وهبت نفسی لک ،فقالت لها عائشة قبحک الله ماأنهمک للرجال فقال لها رسول الله ص مه یاعائشة فإنها رغبت فی رسول الله ص إذ زهدتن فیه ثم قال رحمک الله ورحمکم الله یامعاشر الأنصار نصرنی رجالکم ورغبت فی نساؤکم ارجعی رحمک الله فإنی أنتظر أمر الله فأنزل الله وَ امرَأَةً مُؤمِنَةً إِن وَهَبَت نَفسَها للِنبّیِ‌ّ إِن أَرادَ النّبِیّ أَن یَستَنکِحَها خالِصَةً لَکَ مِن دُونِ المُؤمِنِینَ فلاتحل الهبة إلالرسول الله ص و أما قوله یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا لا تَدخُلُوا بُیُوتَ النّبِیّ إِلّا أَن یُؤذَنَ لَکُم إِلی طَعامٍ غَیرَ ناظِرِینَ إِناهُفإنه لماتزوج رسول الله ص بزینب بنت جحش و کان یحبها فأولم ودعا أصحابه فکان أصحابه إذاأکلوا یحبون أن یتحدثوا
عند رسول الله ص و کان یحب أن یخلو مع زینب فأنزل الله «یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا لا تَدخُلُوا بُیُوتَ النّبِیّ إِلّا أَن یُؤذَنَ لَکُم» و ذلک أنهم کانوا یدخلون بلا إذن . و أما قوله وَ ما کانَ لَکُم أَن تُؤذُوا رَسُولَ اللّهِ وَ لا أَن تَنکِحُوا أَزواجَهُ مِن بَعدِهِ أَبَداً إِنّ ذلِکُم کانَ
عِندَ اللّهِ عَظِیماًفإنه کان سبب نزولها أنه لماأنزل الله «النّبِیّ أَولی بِالمُؤمِنِینَ مِن أَنفُسِهِم وَ أَزواجُهُ أُمّهاتُهُم» وحرم الله نساء النبی علی المسلمین غضب طلحة، فقال یحرم محمدعلینا نساءه ویتزوج هونساءنا لئن أمات الله محمدا لنفعلن کذا وکذا ... فأنزل الله وَ ما کانَ لَکُم أَن تُؤذُوا رَسُولَ اللّهِ وَ لا أَن تَنکِحُوا أَزواجَهُ مِن بَعدِهِ أَبَداً إِنّ ذلِکُم کانَ
عِندَ اللّهِ عَظِیماً إلی قوله إِن تُبدُوا شَیئاً
أَو تُخفُوهُ فَإِنّ اللّهَ کانَ بِکُلّ شَیءٍ عَلِیماً ثم رخص لقوم معروفین الدخول علیهن بغیر إذن فقال لا جُناحَ عَلَیهِنّ فِی آبائِهِنّ وَ لا أَبنائِهِنّ وَ لا إِخوانِهِنّ وَ لا أَبناءِ إِخوانِهِنّ إلی قوله إِنّ اللّهَ کانَ عَلی کُلّ شَیءٍ شَهِیداً ثم ذکر مافضل الله نبیه ص فقال إِنّ اللّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلّونَ عَلَی النّبِیّ یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا صَلّوا عَلَیهِ وَ سَلّمُوا تَسلِیماً قال صلوات الله علیه تزکیة له وثناء علیه ، وصلاة الملائکة مدحهم له وصلاة الناس دعاؤهم له والتصدیق والإقرار بفضله و قوله وَ سَلّمُوا تَسلِیماًیعنی سلموا له بالولایة وبما جاء به . و قوله إِنّ الّذِینَ یُؤذُونَ اللّهَ وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللّهُ فِی الدّنیا وَ الآخِرَةِ وَ أَعَدّ لَهُم عَذاباً مُهِیناً قال نزلت فیمن غصب أمیر المؤمنین ( ع )حقه وأخذ حق فاطمة ع وآذاها
-قرآن-1-54-قرآن-109-203-قرآن-215-255-قرآن-290-406-قرآن-536-556-قرآن-602-719
و قد قال رسول الله ص من آذاها فی حیاتی،کمن آذاها بعدموتی و من آذاها بعدموتی کمن آذاها فی حیاتی، و من آذاها فقد آذانی و من آذانی فقد آذی الله
-روایت-1-2-روایت-28-159
و هوقول الله «إِنّ الّذِینَ یُؤذُونَ اللّهَ وَ رَسُولَهُ»الآیة و قوله وَ الّذِینَ یُؤذُونَ المُؤمِنِینَ وَ المُؤمِناتِیعنی علیا وفاطمةبِغَیرِ مَا اکتَسَبُوا فَقَدِ احتَمَلُوا بُهتاناً وَ إِثماً مُبِیناً وهی جاریة فی الناس کلهم .
-قرآن-18-59-قرآن-74-121-قرآن-139-206

نزول آیة الحجاب

و أما قوله یا أَیّهَا النّبِیّ قُل لِأَزواجِکَ وَ بَناتِکَ وَ نِساءِ المُؤمِنِینَ یُدنِینَ عَلَیهِنّ مِن جَلَابِیبِهِنّفإنه کان سبب نزولها أن النساء کن یخرجن إلی المسجد ویصلین خلف رسول الله ص و إذا کان باللیل خرجن إلی صلاة المغرب والعشاء الآخرة والغداة یقعد الشبان لهن فی طریقهن فیؤذونهن ویتعرضون لهن فأنزل الله «یا أَیّهَا النّبِیّ قُل لِأَزواجِکَ وَ بَناتِکَ وَ نِساءِ المُؤمِنِینَ إلی قوله ذلِکَ أَدنی أَن یُعرَفنَ فَلا یُؤذَینَ وَ کانَ اللّهُ غَفُوراً رَحِیماً
-قرآن-13-120-قرآن-335-404-قرآن-416-486
» و أما قوله لَئِن لَم یَنتَهِ المُنافِقُونَ وَ الّذِینَ فِی قُلُوبِهِم مَرَضٌ أی شک وَ المُرجِفُونَ فِی المَدِینَةِ لَنُغرِیَنّکَ بِهِم ثُمّ لا یُجاوِرُونَکَنزلت فی قوم منافقین کانوا فی المدینة یرجفون برسول الله ص إذاخرج فی
-قرآن-14-78-قرآن-86-158
[ صفحه 197]
بعض غزواته یقولون قتل وأسر فیغتم المسلمون لذلک ویشکون إلی رسول الله ص فأنزل الله فی ذلک «لَئِن لَم یَنتَهِ المُنافِقُونَ» إلی قوله ثُمّ لا یُجاوِرُونَکَ فِیها إِلّا قَلِیلًا» أی نأمرک بإخراجهم من المدینة إلاقلیلامَلعُونِینَ أَینَما ثُقِفُوا أُخِذُوا وَ قُتّلُوا تَقتِیلًا
-قرآن-105-135-قرآن-148-189-قرآن-231-289
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع قال ملعونین فوجبت علیهم اللعنة، یقول الله بعداللعنة أینما ثقفوا أخذوا وقتلوا تقتیلا
-روایت-1-2-روایت-48-133
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله یَومَ تُقَلّبُ وُجُوهُهُم فِی النّارِفإنها کنایة عن الذین غصبوا آل محمدحقهم یَقُولُونَ یا لَیتَنا أَطَعنَا اللّهَ وَ أَطَعنَا الرّسُولَایعنی فی أمیر المؤمنین ع وَ قالُوا رَبّنا إِنّا أَطَعنا سادَتَنا وَ کُبَراءَنا فَأَضَلّونَا السّبِیلَا وهما رجلان والسادة والکبراء هما أول من بدا بظلمهم وغصبهم و قوله فَأَضَلّونَا السّبِیلَا أی طریق الجنة، والسبیل أمیر المؤمنین ع ثم یقولون رَبّنا آتِهِم ضِعفَینِ مِنَ العَذابِ وَ العَنهُم لَعناً کَبِیراً و أما قوله یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا لا تَکُونُوا کَالّذِینَ آذَوا مُوسی فَبَرّأَهُ اللّهُ مِمّا قالُوا وَ کانَ
عِندَ اللّهِ وَجِیهاً أی ذا جاه
-قرآن-37-73-قرآن-115-174-قرآن-202-278-قرآن-348-370-قرآن-425-488-قرآن-501-624
قال وحدثنی أبی عن النضر بن سوید عن صفوان عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ع أن بنی إسرائیل کانوا یقولون لیس لموسی ماللرجال و کان موسی إذاأراد الاغتسال یذهب إلی موضع لایراه فیه أحد من الناس و کان یوما یغتسل علی شط نهر و قدوضع ثیابه علی صخرة فأمر الله الصخرة فتباعدت عنه حتی نظر بنو إسرائیل إلیه فعلموا أنه لیس کماقالوا فأنزل الله یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا لا تَکُونُوا... إلخ
-روایت-1-2-روایت-83-408
أخبرنا الحسین بن محمد عن المعلی بن محمد عن أحمد بن النضر عن محمد بن مروان رفعه إلیهم ع فقال یاأیها الذین آمنوا لاتؤذوا رسول الله فی علی ع والأئمة ع کماآذوا موسی فبرأه الله مما قالوا
-روایت-1-2-روایت-105-204
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا اتّقُوا اللّهَ وَ قُولُوا قَولًا سَدِیداً أی صحیحا
-قرآن-37-105
أخبرنا الحسین بن محمد عن المعلی بن محمد عن علی بن أسباط
-روایت-1-2
[ صفحه 198]
عن علی بن أبی حمزة عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ع فی قوله وَ مَن یُطِعِ اللّهَ وَ رَسُولَهُ فی ولایة علی والأئمة ع من بعده فَقَد فازَ فَوزاً عَظِیماًهکذا نزلت و الله
-روایت-60-182
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله إِنّا عَرَضنَا الأَمانَةَ عَلَی السّماواتِ وَ الأَرضِ وَ الجِبالِ فَأَبَینَ أَن یَحمِلنَها قال الأمانة هی الإمامة والأمر والنهی والدلیل علی أن الأمانة هی الإمامة قوله عز و جل فی الأئمة«إِنّ اللّهَ یَأمُرُکُم أَن تُؤَدّوا الأَماناتِ إِلی أَهلِها»یعنی الإمامة فالأمانة هی الإمامة عرضت علی السماوات و الأرض والجبال فأبین أن یحملنها، قال أبین أن یدعوها أویغصبوها أهلهاوَ أَشفَقنَ مِنها وَ حَمَلَهَا الإِنسانُ أی فلان إِنّهُ کانَ ظَلُوماً جَهُولًا لِیُعَذّبَ اللّهُ المُنافِقِینَ وَ المُنافِقاتِ وَ المُشرِکِینَ وَ المُشرِکاتِ وَ یَتُوبَ اللّهُ عَلَی المُؤمِنِینَ وَ المُؤمِناتِ وَ کانَ اللّهُ غَفُوراً رَحِیماً.
-قرآن-37-126-قرآن-230-288-قرآن-417-456-قرآن-466-658

34-سورة سبإ مکیة آیاتها أربع وخمسون 54

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ الحَمدُ لِلّهِ ألّذِی لَهُ ما فِی السّماواتِ وَ ما فِی الأَرضِ وَ لَهُ الحَمدُ فِی الآخِرَةِ وَ هُوَ الحَکِیمُ الخَبِیرُ یَعلَمُ ما یَلِجُ فِی الأَرضِ قال مایدخل فیها و ماینزل من السماء یعنی المطروَ ما یَخرُجُ مِنها قال من النبات وَ ما یَعرُجُ فِیهایعنی من أعمال العباد، ثم حکی عز و جل قول الدهریة فقال وَ قالَ الّذِینَ کَفَرُوا لا تَأتِینَا السّاعَةُ قُل بَلی وَ ربَیّ لَتَأتِیَنّکُم عالِمِ الغَیبِ لا یَعزُبُ عَنهُ مِثقالُ ذَرّةٍ فِی السّماواتِ وَ لا فِی الأَرضِ وَ لا أَصغَرُ مِن ذلِکَ وَ لا أَکبَرُ إِلّا فِی کِتابٍ مُبِینٍ
-قرآن-1-182-قرآن-233-251-قرآن-268-286-قرآن-345-569
قال حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن هشام عن أبی عبد الله ع قال أول ماخلق الله القلم فقال له اکتب فکتب ما کان و ما هوکائن إلی یوم القیامة
-روایت-1-2-روایت-73-156
و قوله وَ یَرَی الّذِینَ أُوتُوا العِلمَ ألّذِی أُنزِلَ إِلَیکَ مِن رَبّکَ هُوَ الحَقّ فقال هو أمیر المؤمنین ع
-قرآن-9-87
[ صفحه 199]
صدق رسول الله ص بما أنزل الله علیه ثم حکی قول الزنادقة فقال قالَ الّذِینَ کَفَرُوا هَل نَدُلّکُم عَلی رَجُلٍ یُنَبّئُکُم إِذا مُزّقتُم کُلّ مُمَزّقٍ أی متم وصرتم تراباإِنّکُم لفَیِ خَلقٍ جَدِیدٍتعجبوا أن یعیدهم الله خلقا جدیداأَفتَری عَلَی اللّهِ کَذِباً أَم بِهِ جِنّةٌ أی مجنون فرد الله علیهم فقال بَلِ الّذِینَ لا یُؤمِنُونَ بِالآخِرَةِ فِی العَذابِ وَ الضّلالِ البَعِیدِ. ثم ذکر ماأعطی داود فقال وَ لَقَد آتَینا داوُدَ مِنّا فَضلًا یا جِبالُ أوَبّیِ مَعَهُ أی سبحی لله وَ الطّیرَ وَ أَلَنّا لَهُ الحَدِیدَ قال کان داود إذامر فی البراری یقرأ الزبور تسبح الجبال والطیر والوحوش معه وألان الله له الحدید مثل الشمع حتی کان یتخذ منه ماأحب ،
-قرآن-69-156-قرآن-178-205-قرآن-239-282-قرآن-315-388-قرآن-416-476-قرآن-491-526
و قال الصادق ع اطلبوا الحوائج یوم الثلاثاء فإنه الیوم ألذی ألان الله فیه الحدید لداود ع
-روایت-1-2-روایت-20-99
و قوله أَنِ اعمَل سابِغاتٍ قال الدروع وَ قَدّر فِی السّردِ قال المسامیر التی فی الحلقةوَ اعمَلُوا صالِحاً إنِیّ بِما تَعمَلُونَ بَصِیرٌ. و قوله وَ لِسُلَیمانَ الرّیحَ غُدُوّها شَهرٌ وَ رَواحُها شَهرٌ قال کانت الریح تحمل کرسی سلیمان فتسیر به فی الغداة مسیرة شهر وبالعشی مسیرة شهر و قوله وَ أَسَلنا لَهُ عَینَ القِطرِ أی الصفروَ مِنَ الجِنّ مَن یَعمَلُ بَینَ یَدَیهِ بِإِذنِ رَبّهِ وَ مَن یَزِغ مِنهُم عَن أَمرِنا نُذِقهُ مِن عَذابِ السّعِیرِ و قوله یَعمَلُونَ لَهُ ما یَشاءُ مِن مَحارِیبَ وَ تَماثِیلَ قال فی الشجر و قوله وَ جِفانٍ کَالجَوابِ أی جفون کالحفرةوَ قُدُورٍ راسِیاتٍ أی ثابتات ثم قال اعمَلُوا آلَ داوُدَ شُکراً قال اعملوا ماتشکرون علیه ثم قال وَ قَلِیلٌ مِن عبِادیِ‌َ الشّکُورُ ثم قال فَلَمّا قَضَینا عَلَیهِ المَوتَ ما دَلّهُم عَلی مَوتِهِ إِلّا دَابّةُ الأَرضِ تَأکُلُ مِنسَأَتَهُ قال لماأوحی الله إلی سلیمان أنک میت أمر الشیاطین أن یتخذوا له بیتا من قواریر ووضعوه فی لجة البحر ودخله سلیمان ع فاتکأ علی عصاه و کان یقرأ الزبور والشیاطین حوله
-قرآن-9-27-قرآن-40-59-قرآن-89-138-قرآن-148-202-قرآن-297-325-قرآن-335-450-قرآن-459-510-قرآن-533-552-قرآن-570-588-قرآن-609-634-قرآن-671-704-قرآن-714-810
[ صفحه 200]
ینظرون إلیه لایجسرون أن یبرحوا فبینا هوکذلک إذ حان منه التفاتة فإذا هوبرجل معه فی القبة ففزع منه سلیمان فقال له من أنت فقال له أنا ألذی لاأقبل الرشی و لاأهاب الملوک فقبضه و هومتکئ علی عصاه سنة والجن یعملون له و لایعلمون بموته حتی بعث الله الأرضة فأکلت منسأته فَلَمّا خَرّ علی وجهه تبینت الإنس أن لوکانوا أی الجن یَعلَمُونَ الغَیبَ ما لَبِثُوا فِی العَذابِ المُهِینِفکذا نزلت هذه الآیة و ذلک لأن الإنس کانوا یقولون إن الجن یعلمون الغیب فلما سقط سلیمان علی وجهه علم الإنس أن لویعلم الجن الغیب لم یعملوا سنة لسلیمان و هومیت ویتوهمونه حیا، قال فالجن تشکر الأرضة بما عملت بعصا سلیمان ، قال فلما هلک سلیمان وضع إبلیس السحر وکتبه فی کتاب ثم طواه وکتب علی ظهره هذا ماوضعه آصف بن برخیا للملک سلیمان بن داود من ذخائر کنوز الملک والعلم من أراد کذا وکذا فلیعمل کذا وکذا ثم دفنه تحت السریر ثم استثاره لهم فقال الکافرون ما کان یغلبنا سلیمان إلابهذا و قال المؤمنون ما هو إلا عبد الله ونبیه و قوله لَقَد کانَ لِسَبَإٍ فِی مَسکَنِهِم آیَةٌ جَنّتانِ عَن یَمِینٍ وَ شِمالٍ قال فإن بحرا کان من الیمن و کان سلیمان أمر جنوده أن یجروا لهم خلیجا من البحر العذب إلی بلاد الهند ففعلوا ذلک وعقدوا له عقدة عظیمة من الصخر والکلس حتی یفیض علی بلادهم ، وجعلوا للخلیج مجاری فکانوا إذاأرادوا أن یرسلوا منه الماء أرسلوه بقدر مایحتاجون إلیه وکانت لهم جنتان عن یمین وشمال عن مسیرة عشرة أیام فیهایمر المار لایقع علیه الشمس من التفافهما فلما عملوا بالمعاصی وعتوا عن أمر ربهم ونهاهم الصالحون فلم ینتهوا بعث الله علی ذلک السد الجرذ وهی الفأرة الکبیرة فکانت تقلع الصخرة التی لایستقیلها الرجل ویرمی بها، فلما رأی ذلک
-قرآن-291-302-قرآن-348-400-قرآن-965-1035
[ صفحه 201]
قوم منهم هربوا وترکوا البلاد فما زال الجرذ یقلع الحجر حتی خربوا ذلک السد فلم یشعروا حتی غشیهم السیل وخرب بلادهم وقلع أشجارهم و هو قوله لَقَد کانَ لِسَبَإٍ فِی مَسکَنِهِم آیَةٌ جَنّتانِ عَن یَمِینٍ وَ شِمالٍ إلی قوله سَیلَ العَرِمِ أی العظیم الشدیدوَ بَدّلناهُم بِجَنّتَیهِم جَنّتَینِ ذوَاتیَ أُکُلٍ خَمطٍ و هوأم غیلان وَ أَثلٍ قال هونوع من الطرفاوَ شَیءٍ مِن سِدرٍ قَلِیلٍ ذلِکَ جَزَیناهُم بِما کَفَرُوا إلی قوله بارَکنا فِیها قال مکة.
-قرآن-147-217-قرآن-229-242-قرآن-261-318-قرآن-334-341-قرآن-364-420-قرآن-432-444

فزع الأبالسة یوم الغدیر

و قوله وَ لَقَد صَدّقَ عَلَیهِم إِبلِیسُ ظَنّهُ فَاتّبَعُوهُ إِلّا فَرِیقاً مِنَ المُؤمِنِینَ
-قرآن-9-94
قال فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن ابن سنان عن أبی عبد الله ع قال لماأمر الله نبیه أن ینصب أمیر المؤمنین ع للناس فی قوله «یا أَیّهَا الرّسُولُ بَلّغ ما أُنزِلَ إِلَیکَ مِن رَبّکَ» فی علی »بغدیر خم فقال « من کنت مولاه فعلی مولاه »فجاءت الأبالسة إلی إبلیس الأکبر وحثوا التراب علی رءوسهم فقال لهم إبلیس مالکم فقالوا إن هذا الرجل قدعقد الیوم عقدة لایحلها شیء إلی یوم القیامة، فقال لهم إبلیس کلا إن الذین حوله قدوعدونی فیه عدة لن یخلفونی،فأنزل الله علی رسوله «وَ لَقَد صَدّقَ عَلَیهِم إِبلِیسُ ظَنّهُالآیة
-روایت-1-2-روایت-84-553
» و قوله وَ ما کانَ لَهُ عَلَیهِم مِن سُلطانٍکنایة عن إبلیس إِلّا لِنَعلَمَ مَن یُؤمِنُ بِالآخِرَةِ مِمّن هُوَ مِنها فِی شَکّ وَ رَبّکَ عَلی کُلّ شَیءٍ حَفِیظٌ
-قرآن-10-45-قرآن-61-159
ثم قال عز و جل احتجاجا منه علی عبدة الأوثان قُلِ ادعُوا الّذِینَ زَعَمتُم مِن دُونِ اللّهِ لا یَملِکُونَ مِثقالَ ذَرّةٍ فِی السّماواتِ وَ لا فِی الأَرضِ وَ ما لَهُم فِیهِماکنایة عن السماوات و الأرض مِن شِرکٍ وَ ما لَهُ مِنهُم مِن ظَهِیرٍ و قوله وَ لا تَنفَعُ الشّفاعَةُ عِندَهُ إِلّا لِمَن أَذِنَ لَهُ قال لایشفع أحد من أنبیاء الله ورسله یوم القیامة حتی یأذن الله له إلا رسول الله ص فإن الله قدأذن له فی الشفاعة من قبل یوم القیامة، والشفاعة له وللأئمة من ولده ، ثم بعد ذلک للأنبیاء ع .
-قرآن-49-176-قرآن-204-242-قرآن-251-306
[ صفحه 202]
قال حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن معاویة بن عمار عن أبی العباس المکبر قال دخل مولی لامرأة علی بن الحسین ع علی أبی جعفر ع یقال له أبوأیمن ، فقال یا أبا جعفریغرون الناس ویقولون شفاعة محمد«شفاعة محمد»فغضب أبو جعفر ع حتی تربد وجهه ثم قال ویحک یا أباأیمن أغرک أن عف بطنک وفرجک أما لو قدرأیت أفزاع القیامة لقد احتجت إلی شفاعة محمدص ویلک فهل یشفع إلالمن وجبت له النار ثم قال ماأحد من الأولین والآخرین إلا و هومحتاج إلی شفاعة محمدص یوم القیامة، ثم قال أبو جعفر ع إن لرسول الله ص الشفاعة فی أمته ولنا الشفاعة فی شیعتنا ولشیعتنا الشفاعة فی أهالیهم ثم قال و إن المؤمن لیشفع فی مثل ربیعة ومضر فإن المؤمن لیشفع حتی لخادمه و یقول یارب حق خدمتی کان یقینی الحر والبرد
-روایت-1-2-روایت-83-722
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله حَتّی إِذا فُزّعَ عَن قُلُوبِهِم قالُوا ما ذا قالَ رَبّکُم قالُوا الحَقّ وَ هُوَ العلَیِ‌ّ الکَبِیرُ و ذلک أن أهل السماوات لم یسمعوا وحیا فیما بین أن بعث عیسی ابن مریم إلی أن بعث محمد فلما بعث الله جبرئیل إلی محمدص فسمع أهل السماوات صوت وحی القرآن کوقع الحدید علی الصفا فصعق أهل السماوات فلما فرغ من الوحی انحدر جبرئیل کلما مر بأهل سماء فزع عن قلوبهم یقول کشف عن قلوبهم فقال بعضهم لبعض ماذا قال ربکم قالوا الحق و هوالعلی الکبیر
-روایت-1-2-روایت-43-515
و قوله قُل یَجمَعُ بَینَنا رَبّنا ثُمّ یَفتَحُ بَینَنا یقول یقضی بیننابِالحَقّ وَ هُوَ الفَتّاحُ العَلِیمُ قال القاضی العلیم .
-قرآن-9-55-قرآن-73-108

معنی تبلیغ الرسالة إلی کافة الناس

قوله وَ ما أَرسَلناکَ إِلّا کَافّةً لِلنّاسِ
-قرآن-7-45
حدثنا علی بن جعفر قال حدثنی محمد بن عبد الله الطائی قال حدثنا محمد بن أبی عمیر قال حدثناحفص الکنانی قال سمعت عبد الله بن بکیر الدجانی قال قال لی الصادق جعفر بن محمد ع أخبرنی عن رسول الله ص کان عاما للناس بشیرا أ لیس قد قال الله فی محکم کتابه
-روایت-1-2-روایت-155-ادامه دارد
[ صفحه 203]
وَ ما أَرسَلناکَ إِلّا کَافّةً لِلنّاسِ،لأهل الشرق والغرب و أهل السماء و الأرض من الجن والإنس هل بلغ رسالته إلیهم کلهم قلت لاأدری، قال یا ابن بکیر إن رسول الله ص لم یخرج من المدینة فکیف بلغ أهل الشرق والغرب قلت لاأدری، قال إن الله تعالی أمر جبرئیل فاقتلع الأرض بریشة من جناحه ونصبها لمحمدص فکانت بین یدیه مثل راحته فی کفه ینظر إلی أهل الشرق والغرب ویخاطب کل قوم بألسنتهم ویدعوهم إلی الله و إلی نبوته بنفسه فما بقیت قریة و لامدینة إلا ودعاهم النبی ص بنفسه
-روایت-از قبل-509
. قال علی بن ابراهیم ثم حکی الله لنبیه ص قول الکفار من قریش وغیرهم وَ قالَ الّذِینَ کَفَرُوا لَن نُؤمِنَ بِهذَا القُرآنِ وَ لا باِلذّیِ بَینَ یَدَیهِ من کتب الأنبیاءوَ لَو تَری إِذِ الظّالِمُونَ مَوقُوفُونَ
عِندَ رَبّهِم یَرجِعُ بَعضُهُم إِلی بَعضٍ القَولَ یَقُولُ الّذِینَ استُضعِفُوا لِلّذِینَ استَکبَرُوا وهم الرؤساءلَو لا أَنتُم لَکُنّا مُؤمِنِینَ قالَ الّذِینَ استَکبَرُوا لِلّذِینَ استُضعِفُوا أَ نَحنُ صَدَدناکُم عَنِ الهُدی و هوالبیان بَل کُنتُم مُجرِمِینَ ثم یقول الّذِینَ استُضعِفُوا لِلّذِینَ استَکبَرُوا بَل مَکرُ اللّیلِ وَ النّهارِیعنی مکرتم باللیل والنهار و قوله وَ أَسَرّوا النّدامَةَ لَمّا رَأَوُا العَذابَ
-قرآن-76-158-قرآن-176-317-قرآن-331-442-قرآن-455-475-قرآن-486-557-قرآن-594-638
قال یسرون الندامة فی النار إذارأوا ولی الله فقیل یا ابن رسول الله و مایغنیهم إسرار الندامة وهم فی العذاب قال یکرهون شماتة الأعداء، ثم افتخروا علی الله بالغنی فقالوانَحنُ أَکثَرُ أَموالًا وَ أَولاداً وَ ما نَحنُ بِمُعَذّبِینَفرد الله علیهم فقال قُل إِنّ ربَیّ یَبسُطُ الرّزقَ لِمَن یَشاءُ وَ یَقدِرُ وَ لکِنّ أَکثَرَ النّاسِ لا یَعلَمُونَ وَ ما أَموالُکُم وَ لا أَولادُکُم باِلتّیِ تُقَرّبُکُم عِندَنا زُلفی إِلّا مَن آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً
-روایت-1-2-روایت-8-460
قال وذکر رجل
عند أبی عبد الله ع الأغنیاء ووقع فیهم ، فقال أبو عبد الله ع اسکت فإن الغنی إذا کان وصولا لرحمه بارا بإخوانه أضعف الله له الأجر ضعفین لأن الله یقول «وَ ما أَموالُکُم وَ لا أَولادُکُم باِلتّیِ تُقَرّبُکُم عِندَنا زُلفی إِلّا مَن آمَنَ وَ عَمِلَ
-روایت-1-2-روایت-8-ادامه دارد
[ صفحه 204]
صالِحاً فَأُولئِکَ لَهُم جَزاءُ الضّعفِ بِما عَمِلُوا وَ هُم فِی الغُرُفاتِ آمِنُونَ
-روایت-از قبل-86
». و قوله وَ ما أَنفَقتُم مِن شَیءٍ فَهُوَ یُخلِفُهُ وَ هُوَ خَیرُ الرّازِقِینَ
-قرآن-11-79
قال فإنه حدثنی أبی عن حماد عن حریز عن أبی عبد الله ( ع ) قال إن الرب تبارک و تعالی ینزل أمره کل لیلة جمعة إلی السماء الدنیا من أول اللیل و فی کل لیلة فی الثلث الأخیر وأمامه ملک ینادی هل من تائب یتاب علیه هل من مستغفر فیغفر له هل من سائل فیعطی سؤله أللهم أعط لکل منفق خلفا ولکل ممسک تلفا إلی أن یطلع الفجر فإذاطلع الفجر عاد أمر الرب إلی عرشه فیقسم الأرزاق بین العباد، ثم قال لفضیل بن یسار یافضیل نصیبک من ذلک و هوقول الله «وَ ما أَنفَقتُم مِن شَیءٍ فَهُوَ یُخلِفُهُ وَ هُوَ خَیرُ الرّازِقِینَ
-روایت-1-2-روایت-70-540
» و قوله «وَ یَومَ یَحشُرُهُم جَمِیعاً ثُمّ یَقُولُ لِلمَلائِکَةِ أَ هؤُلاءِ إِیّاکُم کانُوا یَعبُدُونَفتقول الملائکةسُبحانَکَ أَنتَ وَلِیّنا مِن دُونِهِم بَل کانُوا یَعبُدُونَ الجِنّ أَکثَرُهُم بِهِم مُؤمِنُونَ
-قرآن-12-104-قرآن-120-213
حدثنا علی بن الحسین قال حدثنا أحمد بن أبی عبد الله عن علی بن الحکم عن سیف بن عمیرة عن حسان عن هاشم بن عمار یرفعه فی قوله وَ کَذّبَ الّذِینَ مِن قَبلِهِم وَ ما بَلَغُوا مِعشارَ ما آتَیناهُم فَکَذّبُوا رسُلُیِ فَکَیفَ کانَ نَکِیرِ قال کذب الذین من قبلهم رسلهم و مابلغ ماآتینا رسلهم معشار ماآتینا محمدا وآل محمد ع
-روایت-1-2-روایت-130-339
حدثنا جعفر بن أحمد قال حدثنا عبدالکریم بن عبدالرحیم عن محمد بن علی عن محمد بن الفضیل عن أبی حمزة الثمالی قال سألت أبا جعفر( ع ) عن قوله إِنّما أَعِظُکُم بِواحِدَةٍ قال إنما أعظکم بولایة علی هی الواحدة التی قال الله
-روایت-1-2-روایت-125-238
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر( ع ) فی قوله قُل ما سَأَلتُکُم مِن أَجرٍ فَهُوَ لَکُم و ذلک أن رسول الله ص سأل قومه أن یودوا أقاربه و لایؤذوهم ، و أما قوله فهو لکم یقول ثوابه لکم
-روایت-1-2-روایت-45-199
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ لَو تَری إِذ فَزِعُوا فَلا فَوتَ
-قرآن-37-71
فإنه حدثنی
-روایت-1-2
[ صفحه 205]
أبی عن ابن أبی عمیر عن منصور بن یونس عن أبی خالد الکابلی قال قال أبو جعفر ع و الله لکأنی أنظر إلی القائم ( ع ) و قدأسند ظهره إلی الحجر ثم ینشد الله حقه ثم یقول یاأیها الناس من یحاجنی فی الله فأنا أولی بالله ،أیها الناس من یحاجنی فی آدم فأنا أولی بآدم ،أیها الناس من یحاجنی فی نوح فأنا أولی بنوح ،أیها الناس من یحاجنی فی ابراهیم فأنا أولی بإبراهیم ،أیها الناس من یحاجنی فی موسی فأنا أولی بموسی ،أیها الناس من یحاجنی فی عیسی فأنا أولی بعیسی ،أیها الناس من یحاجنی فی محمدفأنا أولی بمحمدص ،أیها الناس من یحاجنی فی کتاب الله فأنا أولی بکتاب الله ، ثم ینتهی إلی المقام فیصلی رکعتین وینشد الله حقه ، ثم قال أبو جعفر( ع ) هو و الله المضطر فی کتاب الله فی قوله «أَمّن یُجِیبُ المُضطَرّ إِذا دَعاهُ وَ یَکشِفُ السّوءَ وَ یَجعَلُکُم خُلَفاءَ الأَرضِ»فیکون أول من یبایعه جبرئیل ثم الثلاثمائة والثلاثة عشر رجلا فمن کان ابتلی بالمسیر وافاه و من لم یبتل بالمسیر فقد عن فراشه و هوقول أمیر المؤمنین هم المفقودون عن فرشهم و ذلک قول الله «فَاستَبِقُوا الخَیراتِ أَینَ ما تَکُونُوا یَأتِ بِکُمُ اللّهُ جَمِیعاً» قال الخیرات الولایة
-روایت-88-1093
و قال فی موضع آخر «وَ لَئِن أَخّرنا عَنهُمُ العَذابَ إِلی أُمّةٍ مَعدُودَةٍ» وهم و الله أصحاب القائم ( ع )یجتمعون و الله إلیه فی ساعة واحدة، فإذاجاء إلی البیداء یخرج إلیه جیش السفیانی فیأمر الله الأرض فتأخذ أقدامهم و هو قوله وَ لَو تَری إِذ فَزِعُوا فَلا فَوتَ وَ أُخِذُوا مِن مَکانٍ قَرِیبٍ وَ قالُوا آمَنّا بِهِیعنی بالقائم من آل محمد ع
-روایت-1-2-روایت-23-359
وَ أَنّی لَهُمُ التّناوُشُ مِن مَکانٍ بَعِیدٍ إلی قوله وَ حِیلَ بَینَهُم وَ بَینَ ما یَشتَهُونَیعنی أن لایعذبواکَما فُعِلَ بِأَشیاعِهِم مِن قَبلُیعنی من کان قبلهم من المکذبین هلکواإِنّهُم کانُوا فِی شَکّ مُرِیبٍ.
-قرآن-1-45-قرآن-57-96-قرآن-115-148-قرآن-188-218
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر( ع ) فی قوله وَ لَو تَری إِذ فَزِعُوا قال من الصوت و ذلک الصوت من السماءوَ أُخِذُوا مِن مَکانٍ قَرِیبٍ قال من
-روایت-1-2-روایت-45-ادامه دارد
[ صفحه 206]
تحت أقدامهم خسف بهم
-روایت-از قبل-26
أخبرنا الحسین بن محمد عن المعلی بن محمد عن محمد بن جمهور عن ابن محبوب عن أبی حمزة قال سألت أبا جعفر( ع ) عن قوله وَ أَنّی لَهُمُ التّناوُشُ مِن مَکانٍ بَعِیدٍ قال إنهم طلبوا الهدی من حیث لاینال و قد کان لهم مبذولا من حیث ینال
-روایت-1-2-روایت-92-246

35-سورة فاطر مکیة آیاتها خمس وأربعون 45

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ الحَمدُ لِلّهِ فاطِرِ السّماواتِ وَ الأَرضِ جاعِلِ المَلائِکَةِ رُسُلًا أوُلیِ أَجنِحَةٍ مَثنی وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ
-قرآن-1-147
قال الصادق ع خلق الله الملائکة مختلفة و قدرأی رسول الله ص جبرئیل و له ستمائة جناح علی ساقه الدر مثل القطر علی البقل قدملأ ما بین السماء و الأرض و قال إذاأمر الله میکائیل بالهبوط إلی الدنیا صارت رجله الیمنی فی السماء السابعة والأخری فی الأرض السابعة و إن لله ملائکة أنصافهم من برد وأنصافهم من نار یقولون یامؤلفا بین البرد والنار ثبت قلوبنا علی طاعتک ، و قال إن لله ملکا بعد ما بین شحمة أذنیه إلی عینیه مسیرة خمسمائة عام خفقان الطیر، و قال إن الملائکة لایأکلون و لایشربون و لاینکحون وإنما یعیشون بنسیم العرش ، و إن لله ملائکة رکعا إلی یوم القیامة، و إن لله ملائکة سجدا إلی یوم القیامة، ثم قال أبو عبد الله ( ع ) قال رسول الله ص ما من شیءمما خلق الله أکثر من الملائکة وإنه لیهبط فی کل یوم أو فی کل لیلة سبعون ألف ملک فیأتون البیت الحرام فیطوفون به ثم یأتون رسول الله ص ثم یأتون أمیر المؤمنین ( ع )فیسلمون علیه ثم یأتون الحسین ( ع )فیقیمون عنده ، فإذا کان
عندالسحر وضع لهم معراج إلی السماء ثم لایعودون أبدا، و قال أبو جعفر( ع ) إن الله خلق إسرافیل وجبرائیل ومیکائیل من
-روایت-1-2-روایت-18-ادامه دارد
[ صفحه 207]
تسبیحة واحدة وجعل لهم السمع والبصر وجودة العقل وسرعة الفهم
-روایت-از قبل-66

کلام الأمیر علیه السلام فی صفة الملائکة

و قال أمیر المؤمنین ع فی خلقة الملائکة.« وملائکة خلقتهم وأسکنتهم سماواتک فلیس فیهم فترة و لاعندهم غفلة و لافیهم معصیة،هم أعلم خلقک بک ، وأخوف خلقک منک ، وأقرب خلقک إلیک وأعملهم بطاعتک ، لایغشاهم نوم العیون و لاسهو العقول و لافترة الأبدان ، لم یسکنوا الأصلاب و لم تتضمنهم الأرحام و لم تخلقهم من ماء مهین ،أنشأتهم إنشاء فأسکنتهم سماواتک وأکرمتهم بجوارک وائتمنتهم علی وحیک وجنبتهم الآفات ووقیتهم البلیات وطهرتهم من الذنوب و لو لاقوتک لم یقووا و لو لاتثبیتک لم یثبتوا و لو لارحمتک لم یطیعوا و لو لا أنت لم یکونوا، أماإنهم علی مکانتهم منک وطواعیتهم إیاک ومنزلتهم عندک وقلة غفلتهم عن أمرک لوعاینوا ماخفی عنهم منک لاحتقروا أعمالهم ولآزروا علی أنفسهم ولعلموا أنهم لم یعبدوک حق عبادتک سبحانک خالقا ومعبودا ماأحسن بلاءک
عندخلقک
-روایت-1-2-روایت-3-789
أخبرنا أحمد بن إدریس عن أحمد بن محمد عن مالک بن عبد الله بن أسلم عن أبیه عن رجل من الکوفیین عن أبی عبد الله ( ع ) فی قول الله ما یَفتَحِ اللّهُ لِلنّاسِ مِن رَحمَةٍ فَلا مُمسِکَ لَها قال والمتعة من ذلک
-روایت-1-2-روایت-130-223
و عنه عن أحمد بن محمد عن علی بن الحکم عن سیف بن عمیرة عن حسان عن هاشم بن عمار یرفعه فی قوله أَ فَمَن زُیّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنّ اللّهَ یُضِلّ مَن یَشاءُ وَ یهَدیِ مَن یَشاءُ فَلا تَذهَب نَفسُکَ عَلَیهِم حَسَراتٍ إِنّ اللّهَ عَلِیمٌ بِما یَصنَعُونَ قال نزلت فی زریق وحبتر
-روایت-1-2-روایت-97-312
. قال علی بن ابراهیم ثم احتج عز و جل علی الزنادقة والدهریة فقال اللّهُ ألّذِی أَرسَلَ الرّیاحَ فَتُثِیرُ سَحاباً فَسُقناهُ إِلی بَلَدٍ مَیّتٍ و هو ألذی لانبات
-قرآن-71-147
[ صفحه 208]
فیه فَأَحیَینا بِهِ الأَرضَ بَعدَ مَوتِها أی بالمطر ثم قال کَذلِکَ النّشُورُ و قوله إِلَیهِ یَصعَدُ الکَلِمُ الطّیّبُ وَ العَمَلُ الصّالِحُ یَرفَعُهُ قال کلمة الإخلاص والإقرار بما جاء من
عند الله من الفرائض والولایة ترفع العمل الصالح إلی الله ،
-قرآن-6-42-قرآن-62-78-قرآن-87-151
و عن الصادق ع أنه قال الکلم الطیب قول المؤمن « لاإله إلا الله محمد رسول الله علی ولی الله وخلیفة رسول الله » و قال والعمل الصالح الاعتقاد بالقلب أن هذا هوالحق من
عند الله لاشک فیه من رب العالمین
-روایت-1-2-روایت-29-225
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر( ع ) قال قال رسول الله ص إن لکل قول مصداقا من عمل یصدقه أویکذبه فإذا قال ابن آدم وصدق قوله بعمله رفع قوله بعمله إلی الله و إذا قال وخالف قوله عمله رد قوله علی عمله الخبیث وهوی به فی النار
-روایت-1-2-روایت-70-255
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ ما یُعَمّرُ مِن مُعَمّرٍ وَ لا یُنقَصُ مِن عُمُرِهِ إِلّا فِی کِتابٍیعنی یکتب فی کتاب و هورد علی من ینکر البداء،
-قرآن-37-107
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر( ع ) فی قوله وَ ما یسَتوَیِ البَحرانِ هذا عَذبٌ فُراتٌ سائِغٌ شَرابُهُ وَ هذا مِلحٌ أُجاجٌفالأجاج المر قوله وَ تَرَی الفُلکَ فِیهِ مَواخِرَ یقول الفلک مقبلة ومدبرة بریح واحدة
-روایت-1-2-روایت-45-221
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ الّذِینَ تَدعُونَ مِن دُونِهِ ما یَملِکُونَ مِن قِطمِیرٍ قال الجلدة الرقیقة التی علی ظهر النواة ثم احتج علی عبدة الأصنام فقال إِن تَدعُوهُم لا یَسمَعُوا دُعاءَکُم وَ لَو سَمِعُوا مَا استَجابُوا لَکُم إلی قوله بِشِرکِکُمیعنی یجحدون بشرککم لهم یوم القیامة و قوله وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزرَ أُخری أی لاتحمل آثمة إثم أخری و قوله وَ إِن تَدعُ مُثقَلَةٌ إِلی حِملِها لا یُحمَل مِنهُ شَیءٌ وَ لَو کانَ ذا قُربی أی لایحمل ذنب أحد علی أحد إلا من یأمر به فیحمله الآمر والمأمور و قوله وَ ما یسَتوَیِ الأَعمی وَ البَصِیرُمثل ضربه الله للمؤمن والکافروَ لَا الظّلُماتُ وَ لَا النّورُ وَ لَا الظّلّ وَ لَا الحَرُورُفالظل
-قرآن-37-95-قرآن-169-241-قرآن-253-262-قرآن-309-341-قرآن-378-455-قرآن-531-566-قرآن-598-660
[ صفحه 209]
الناس والحرور البهائم و قال وَ ما یسَتوَیِ الأَحیاءُ وَ لَا الأَمواتُ ثم قال إِنّ اللّهَ یُسمِعُ مَن یَشاءُ وَ ما أَنتَ بِمُسمِعٍ مَن فِی القُبُورِ قال هؤلاء الکفار لایسمعون منک کما لایسمع أهل القبور و قوله وَ إِن مِن أُمّةٍ إِلّا خَلا فِیها نَذِیرٌ قال لکل زمان إمام . ثم ذکر کبریاءه فقال أَ لَم تَرَ یا محمدأَنّ اللّهَ أَنزَلَ مِنَ السّماءِ ماءً فَأَخرَجنا بِهِ ثَمَراتٍ مُختَلِفاً أَلوانُها إلی قوله وَ غَرابِیبُ سُودٌ و هوالغربان وَ مِنَ النّاسِ وَ الدّوَابّ وَ الأَنعامِ مُختَلِفٌ أَلوانُهُ کَذلِکَ إِنّما یَخشَی اللّهَ مِن عِبادِهِ العُلَماءُ ومعناه یخشاه عباده العلماء. ثم ذکر المؤمنین المنفقین أموالهم فی طاعة الله فقال إِنّ الّذِینَ یَتلُونَ کِتابَ اللّهِ وَ أَقامُوا الصّلاةَ وَ أَنفَقُوا مِمّا رَزَقناهُم سِرّا وَ عَلانِیَةً یَرجُونَ تِجارَةً لَن تَبُورَ أی لن تخسر، ثم خاطب نبیه ص فقال وَ ألّذِی أَوحَینا إِلَیکَ مِنَ الکِتابِ هُوَ الحَقّ مُصَدّقاً لِما بَینَ یَدَیهِ إِنّ اللّهَ بِعِبادِهِ لَخَبِیرٌ بَصِیرٌ ثم ذکر آل محمد فقال ثُمّ أَورَثنَا الکِتابَ الّذِینَ اصطَفَینا مِن عِبادِنا وهم الأئمة ع ثم قال فَمِنهُم ظالِمٌ لِنَفسِهِ من آل محمد غیرالأئمة و هوالجاحد للإمام وَ مِنهُم مُقتَصِدٌ و هوالمقر بالإمام وَ مِنهُم سابِقٌ بِالخَیراتِ بِإِذنِ اللّهِ و هوالإمام ، ثم ذکر ماأعده الله لهم عنده فقال جَنّاتُ عَدنٍ یَدخُلُونَها یُحَلّونَ فِیها مِن أَساوِرَ مِن ذَهَبٍ إلی قوله لا یَمَسّنا فِیها نَصَبٌ وَ لا یَمَسّنا فِیها لُغُوبٌ قال النصب العناد اللغوب الکسل والضجر ودار المقامة دار البقاء. ثم ذکر ماأعده لأعدائهم و من خالفهم وظلمهم فقال وَ الّذِینَ کَفَرُوا لَهُم نارُ جَهَنّمَ لا یُقضی عَلَیهِم فَیَمُوتُوا إلی قوله وَ هُم یَصطَرِخُونَ فِیها أی یصیحون وینادون رَبّنا أَخرِجنا نَعمَل صالِحاً غَیرَ ألّذِی کُنّا نَعمَلُفرد الله علیهم فقال أَ وَ لَم نُعَمّرکُم ما یَتَذَکّرُ فِیهِ مَن تَذَکّرَ أی عمرتم حتی عرفتم الأمور کلهاوَ جاءَکُمُ النّذِیرُیعنی رسول الله ص فَذُوقُوا فَما لِلظّالِمِینَ مِن نَصِیرٍ
-قرآن-32-73-قرآن-83-152-قرآن-216-257-قرآن-302-312-قرآن-321-404-قرآن-416-433-قرآن-447-560-قرآن-647-783-قرآن-821-942-قرآن-965-1019-قرآن-1044-1068-قرآن-1110-1128-قرآن-1148-1190-قرآن-1241-1306-قرآن-1318-1370-قرآن-1488-1557-قرآن-1569-1593-قرآن-1614-1670-قرآن-1692-1744-قرآن-1778-1798-قرآن-1819-1858
[ صفحه 210]
ثم حکی الله عز و جل قول قریش فقال وَ أَقسَمُوا بِاللّهِ جَهدَ أَیمانِهِم لَئِن جاءَهُم نَذِیرٌ لَیَکُونُنّ أَهدی مِن إِحدَی الأُمَمِیعنی الذین هلکوافَلَمّا جاءَهُم نَذِیرٌیعنی رسول الله ص ما زادَهُم إِلّا نُفُوراً استِکباراً فِی الأَرضِ وَ مَکرَ السّیّئِ وَ لا یَحِیقُ المَکرُ السّیّئُ إِلّا بِأَهلِهِ
-قرآن-40-137-قرآن-156-178-قرآن-199-311
قال أمیر المؤمنین ع فی کتابه ألذی کتبه إلی شیعته یذکر فیه خروج عائشة إلی البصرة وعظم خطإ طلحة والزبیر فقال « و أی خطیئة أعظم مما أتیا أخرجا زوجة رسول الله ص من بیتها وکشفا عنها حجابا ستره الله علیها وصانا حلائلهما فی بیوتهما، ماأنصفا لالله و لالرسوله من أنفسهما،ثلاث خصال مرجعها علی الناس فی کتاب الله البغی والمکر والنکث ، قال الله یا أَیّهَا النّاسُ إِنّما بَغیُکُم عَلی أَنفُسِکُم و قال فَمَن نَکَثَ فَإِنّما یَنکُثُ عَلی نَفسِهِ و قال وَ لا یَحِیقُ المَکرُ السّیّئُ إِلّا بِأَهلِهِ و قدبغیا علینا ونکثا بیعتی ومکرا بی
-روایت-1-2-روایت-26-552
. و قوله أَ وَ لَم یَسِیرُوا فِی الأَرضِ قال أ و لم ینظروا فی القرآن و فی أخبار الأمم الهالکةفَیَنظُرُوا کَیفَ کانَ عاقِبَةُ الّذِینَ مِن قَبلِهِم قوله وَ لَو یُؤاخِذُ اللّهُ النّاسَ بِما کَسَبُوا ما تَرَکَ عَلی ظَهرِها مِن دَابّةٍ وَ لکِن یُؤَخّرُهُم إِلی أَجَلٍ مُسَمّی قال لایأخذهم
عندالمعاصی و
عنداغترارهم بالله ،
-قرآن-10-40-قرآن-97-149-قرآن-156-274
قال وحدثنی أبی عن النوفلی عن السکونی عن جعفر عن أبیه ع قال قال رسول الله ص سبق العلم وجف القلم ومضی القضاء وتم القدر بتحقیق الکتاب وتصدیق الرسل بالسعادة من الله لمن آمن واتقی وبالشقاء لمن کذب وکفر بالولایة من الله للمؤمنین وبالبراءة منه للمشرکین ، ثم قال رسول الله ص الله یقول یا ابن آدم بمشیتی کنت أنت ألذی تشاء لنفسک ماتشاء وبإرادتی کنت أنت ألذی ترید لنفسک
-روایت-1-2-روایت-92-ادامه دارد
[ صفحه 211]
ماترید وبفضل نعمتی علیک قویت علی معصیتی وبقوتی وعصمتی وعافیتی أدیت إلی فرائضی و أناأولی بحسناتک منک و أنت أولی بذنبک منی،الخیر منی إلیک واصل بما أولیتک والشر منی إلیک بما جنیت جزاء وبکثیر من تسلیطی[تسلطی] لک انطویت عن طاعتی وبسوء ظنک بی قنطت من رحمتی فلی الحمد والحجة علیک بالبیان ، و لی السبیل علیک بالعصیان و لک الجزاء الحسن عندی بالإحسان ثم لم أدع تحذیرک بی ثم لم آخذک
عندغرتک و هو قوله «وَ لَو یُؤاخِذُ اللّهُ النّاسَ بِما کَسَبُوا ما تَرَکَ عَلی ظَهرِها مِن دَابّةٍ» لم أکلفک فوق طاقتک و لم أحملک من الأمانة إلا ماقررت بها علی نفسک ورضیت لنفسی منک مارضیت به لنفسک منی ثم قال عز و جل وَ لکِن یُؤَخّرُهُم إِلی أَجَلٍ مُسَمّی فَإِذا جاءَ أَجَلُهُم فَإِنّ اللّهَ کانَ بِعِبادِهِ بَصِیراً
-روایت-از قبل-753

36-سورة یس مکیة آیاتها ثلاث وثمانون 83

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ یس وَ القُرآنِ الحَکِیمِ
-قرآن-1-57
قال الصادق ع یس اسم رسول الله ص والدلیل علیه قوله إِنّکَ لَمِنَ المُرسَلِینَ عَلی صِراطٍ مُستَقِیمٍ قال علی الطریق الواضح تَنزِیلَ العَزِیزِ الرّحِیمِ قال القرآن
-روایت-1-2-روایت-18-177
لِتُنذِرَ قَوماً ما أُنذِرَ آباؤُهُم فَهُم غافِلُونَ إلی قوله عَلی أَکثَرِهِمیعنی نزل به العذاب فَهُم
-قرآن-1-52-قرآن-64-78-قرآن-100-104
لِتُنذِرَ قَوماً ما أُنذِرَ آباؤُهُم فَهُم غافِلُونَ إلی قوله عَلی أَکثَرِهِمیعنی نزل به العذاب فَهُم
لا یُؤمِنُونَ و قوله إِنّا جَعَلنا فِی أَعناقِهِم أَغلالًا فهَیِ‌َ إِلَی الأَذقانِ إلی قوله فَهُم مُقمَحُونَ قال قدرفعوا رءوسهم
-قرآن-1-14-قرآن-23-83-قرآن-95-110

معجزة النبی صلی الله علیه وآله وسلم علی أبی جهل

و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله وَ جَعَلنا مِن بَینِ أَیدِیهِم سَدّا وَ مِن خَلفِهِم سَدّا فَأَغشَیناهُم یقول فأعمیناهم فَهُم لا یُبصِرُونَالهدی أخذ الله سمعهم وأبصارهم وقلوبهم فأعماهم عن الهدی ،نزلت فی أبی جهل بن هشام ونفر من أهل بیته ، و ذلک أن النبی ص قام یصلی، و قدحلف أبوجهل لئن رآه یصلی لیدمغنه ،فجاء ومعه حجر و النبی قائم یصلی،فجعل کلما رفع الحجر لیرمیه أثبت الله یده إلی عنقه و لایدور الحجر بیده ، فلما رجع إلی أصحابه سقط الحجر من یده ، ثم قام رجل آخر و هو من رهطه أیضا فقال أناأقتله فلما دنا منه فجعل یسمع قراءة رسول الله ص فأرعب فرجع إلی أصحابه فقال حال بینی وبینه کهیئة العجل یخطر بذنبه فخفت أن أتقدم
-روایت-1-2-روایت-43-682
، و قوله سَواءٌ عَلَیهِم أَ أَنذَرتَهُم أَم لَم تُنذِرهُم لا یُؤمِنُونَفلم یؤمن من أولئک الرهط من بنی مخزوم أحد یعنی ابن المغیرة.
-قرآن-10-71
و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ سَواءٌ عَلَیهِم أَ أَنذَرتَهُم أَم لَم تُنذِرهُم لا یُؤمِنُونَ إلی قوله وَ کُلّ شَیءٍ أَحصَیناهُ فِی إِمامٍ مُبِینٍ أی فی کتاب مبین و هومحکم
-قرآن-36-100-قرآن-112-154
وذکر ابن عباس عن أمیر المؤمنین ع أنه قال أنا و الله الإمام المبین أبین للحق من الباطل وورثته من رسول الله ص
-روایت-1-2-روایت-50-128
و هومحکم . و قوله وَ اضرِب لَهُم مَثَلًا أَصحابَ القَریَةِ إِذ جاءَهَا المُرسَلُونَ إِذ أَرسَلنا إِلَیهِمُ اثنَینِ فَکَذّبُوهُما فَعَزّزنا بِثالِثٍ فَقالُوا إِنّا إِلَیکُم مُرسَلُونَ
-قرآن-20-183
قال فإنه حدثنی أبی عن الحسن بن محبوب عن مالک بن عطیة عن أبی حمزة الثمالی عن أبی جعفر ع
-روایت-1-2
[ صفحه 213]
قال سألته عن تفسیر هذه الآیة فقال بعث الله رجلین إلی أهل مدینة أنطاکیة فجاءهم بما لایعرفون فغلظوا علیهما فأخذوهما وحبسوهما فی بیت الأصنام ،فبعث الله الثالث فدخل المدینة فقال أرشدونی إلی باب الملک قال فلما وقف علی باب الملک قال أنا رجل کنت أتعبد فی فلاة من الأرض و قدأحببت أن أعبد إله الملک فأبلغوا کلامه الملک ، فقال أدخلوه إلی بیت الآلهة فأدخلوه فمکث سنة مع صاحبیه ، فقال بهذا ینقل قوم من دین إلی دین بالحذق [بالحرف ] أ فلارفقتما ثم قال لهما لاتقران بمعرفتی ثم أدخل علی الملک ، فقال له الملک بلغنی أنک کنت تعبد إلهی فلم أزل و أنت أخی فاسألنی حاجتک قال ما لی حاجة أیها الملک ولکن رأیت رجلین فی بیت الآلهة فما بالهما قال الملک هذان رجلان أتیانی ببطلان دینی ویدعوانی إلی إله سماوی، فقال أیها الملک فمناظرة جمیلة فإن یکن الحق لهما اتبعناهما و إن یکن الحق لنا دخلا معنا فی دیننا،فکان لهما مالنا و ماعلیهما ماعلینا قال فبعث الملک إلیهما فلما دخلا إلیه قال لهما صاحبهما ما ألذی جئتما به قالا جئنا ندعو إلی عبادة الله ألذی خلق السماوات و الأرض ویخلق فی الأرحام مایشاء ویصور کیف یشاء وأنبت الأشجار والأثمار وأنزل القطر من السماء. قال فقال لهما أإلهکما هذا ألذی تدعوان إلیه و إلی عبادته إن جئنا بأعمی یقدر أن یرده صحیحا قالا إن سألناه أن یفعل فعل إن شاء، قال أیها الملک علی بأعمی لم یبصر قط قال فأتی به ، فقال لهما ادعوا إلهکما أن یرد بصر هذا،فقاما وصلیا رکعتین فإذاعیناه مفتوحتان و هوینظر إلی السماء، فقال أیها الملک علی بأعمی آخر، قال فأتی به قال فسجد سجدة ثم رفع رأسه فإذاالأعمی الآخر بصیر، فقال أیها الملک حجة بحجة علی بمقعد،فأتی به فقال لهما مثل ذلک فصلیا ودعوا الله فإذاالمقعد قدأطلقت رجلاه وقام یمشی، فقال أیها الملک علی بمقعد آخر فأتی به فصنع به کماصنع أول مرة فانطلق المقعد، فقال أیها الملک قدأوتینا
-روایت-8-ادامه دارد
[ صفحه 214]
بحجتین وأتینا بمثله ولکن بقی شیءواحد فإن هما فعلاه دخلت معهما فی دینهما ثم قال أیها الملک بلغنی أنه کان للملک ابن واحد ومات فإن أحیاه إلههما دخلت معهما فی دینهما، فقال له الملک و أناأیضا معک ، ثم قال لهما قدبقیت هذه الخصلة الواحدة قدمات ابن الملک فادعوا إلهکما فیحییه ، قال فخرا إلی الأرض ساجدین لله وأطالا السجود ثم رفعا رأسیهما وقالا للملک ابعث إلی قبر ابنک تجده قدقام من قبره إن شاء الله ، قال فخرج الناس ینظرون فوجدوه قدخرج من قبره ینفض رأسه من التراب ، قال فأتی به الملک فعرف أنه ابنه ، فقال له ماحالک یابنی قال کنت میتا فرأیت رجلین من بین یدی ربی الساعة ساجدین یسألانه أن یحیینی فأحیانی، قال تعرفهما إذارأیتهما قال نعم ، قال فأخرج الناس جملة إلی الصحراء فکان یمر علیه رجل رجل فیقول له أبوه انظر فیقول لا لا ثم مروا علیه بأحدهما بعدجمع کثیر، فقال هذاأحدهما وأشار بیده إلیه ثم مروا أیضا بقوم کثیرین حتی رأی صاحبه الآخر فقال و هذاالآخر، قال فقال النبی صاحب الرجلین أما أنافقد آمنت بإلهکما وعلمت أن ماجئتما به هوالحق قال فقال الملک و أناأیضا آمنت بإلهکما ذلک وآمن أهل مملکته کلهم
-روایت-از قبل-1070
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله لَا الشّمسُ ینَبغَیِ لَها أَن تُدرِکَ القَمَرَ وَ لَا اللّیلُ سابِقُ النّهارِ وَ کُلّ فِی فَلَکٍ یَسبَحُونَ یقول الشمس سلطان النهار والقمر سلطان اللیل لاینبغی للشمس أن تکون مع ضوء القمر باللیل و لایسبق اللیل النهار یقول لایذهب اللیل حتی یدرکه النهار«وَ کُلّ فِی فَلَکٍ یَسبَحُونَ» یقول یجی‌ء[یجری]وراء الفلک الاستدارة
-روایت-1-2-روایت-43-389
و قوله إِنّا تَطَیّرنا بِکُم قال بأسمائکم و قوله وَ جاءَ مِن أَقصَا المَدِینَةِ رَجُلٌ یَسعی قالَ یا قَومِ اتّبِعُوا المُرسَلِینَ قال نزلت فی حبیب النجار إلی قوله وَ جعَلَنَیِ مِنَ المُکرَمِینَ و قوله إِن کانَت إِلّا صَیحَةً واحِدَةً فَإِذا هُم خامِدُونَ أی میتون .
-قرآن-9-29-قرآن-52-131-قرآن-169-199-قرآن-208-260
[ صفحه 215]
و قوله سُبحانَ ألّذِی خَلَقَ الأَزواجَ کُلّها مِمّا تُنبِتُ الأَرضُ وَ مِن أَنفُسِهِم وَ مِمّا لا یَعلَمُونَ
-قرآن-9-109
قال فإنه حدثنی أبی عن النضر بن سوید عن الحلبی عن أبی عبد الله ع قال إن النطفة تقع من السماء إلی الأرض علی النبات والتمر والشجر فتأکل الناس منه والبهائم فتجری فیهم
-روایت-1-2-روایت-80-186
و قوله وَ آیَةٌ لَهُمُ اللّیلُ نَسلَخُ مِنهُ النّهارَ فَإِذا هُم مُظلِمُونَ أی نخرج
-قرآن-9-76

قصة أبی سعید مع الرضا علیه السلام

و قوله وَ الشّمسُ تجَریِ لِمُستَقَرّ لَها ذلِکَ تَقدِیرُ العَزِیزِ العَلِیمِ إلی قوله کَالعُرجُونِ القَدِیمِ قال العرجون طلع النخل و هومثل الهلال فی أول طلوعه .
-قرآن-9-78-قرآن-90-111
قال وحدثنی أبی عن داود بن محمدالفهدی قال دخل أبوسعید المکاری علی أبی الحسن الرضا ع فقال له أبلغ من قدرک أن تدعی ماادعی أبوک فقال له الرضا ع ما لک أطفأ الله نورک وأدخل الفقر بیتک أ ماعلمت أن الله أوحی إلی عمران أنی واهب لک ذکرا فوهب له مریم ووهب لمریم عیسی فعیسی ابن مریم من مریم ومریم من عیسی ومریم وعیسی شیءواحد و أنا من أبی و أبی منی و أنا و أبی شیءواحد، فقال له أبوسعید فأسألک عن مسألة قال سل و لاأخالک تقبل منی ولست من غنمی ولکن هاتها، فقال له ماتقول فی رجل قال
عندموته کل مملوک له قدیم فهو حر لوجه الله قال نعم ، ما کان له ستة أشهر فهو قدیم و هوحر،لأن الله یقول وَ القَمَرَ قَدّرناهُ مَنازِلَ حَتّی عادَ کَالعُرجُونِ القَدِیمِفما کان لستة أشهر فهو قدیم حر، قال فخرج من عنده وافتقر وذهب بصره ثم مات لعنه الله و لیس عنده مبیت لیلة
-روایت-1-2-روایت-50-816
و قوله وَ آیَةٌ لَهُم أَنّا حَمَلنا ذُرّیّتَهُم فِی الفُلکِ المَشحُونِ قال السفن الملیةوَ خَلَقنا لَهُم مِن مِثلِهِ ما یَرکَبُونَیعنی الدواب والأنعام و قوله وَ یَقُولُونَ مَتی هذَا الوَعدُ إِن کُنتُم صادِقِینَ ما یَنظُرُونَ إِلّا صَیحَةً واحِدَةً تَأخُذُهُم وَ هُم یَخِصّمُونَ قال ذلک فی آخر الزمان یصاح فیهم صیحة وهم فی أسواقهم یتخاصمون فیموتون کلهم فی مکانهم لایرجع أحد منهم إلی منزله
-قرآن-9-71-قرآن-90-131-قرآن-163-281
[ صفحه 216]
و لایوصی بوصیة و ذلک قوله فَلا یَستَطِیعُونَ تَوصِیَةً وَ لا إِلی أَهلِهِم یَرجِعُونَ و قوله وَ نُفِخَ فِی الصّورِ فَإِذا هُم مِنَ الأَجداثِ إِلی رَبّهِم یَنسِلُونَ قال من القبور.
-قرآن-30-88-قرآن-97-167
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله یا وَیلَنا مَن بَعَثَنا مِن مَرقَدِنا فإن القوم کانوا فی القبور فلما قاموا حسبوا أنهم کانوا نیاماقالُوا یا وَیلَنا مَن بَعَثَنا مِن مَرقَدِناقالت الملائکةهذا ما وَعَدَ الرّحمنُ وَ صَدَقَ المُرسَلُونَ
-روایت-1-2-روایت-43-256
. قال علی بن ابراهیم ثم ذکر النفخة الثانیة فقال إِن کانَت إِلّا صَیحَةً واحِدَةً فَإِذا هُم جَمِیعٌ لَدَینا مُحضَرُونَ و قوله إِنّ أَصحابَ الجَنّةِ الیَومَ فِی شُغُلٍ فاکِهُونَ قال فی افتضاض العذاری فاکهون ، قال یفاکهون النساء ویلاعبونهن
-قرآن-53-122-قرآن-131-180
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله فِی ظِلالٍ عَلَی الأَرائِکِ مُتّکِؤُنَالأرائک السرر علیها الحجال
-روایت-1-2-روایت-43-120
، و قال علی بن ابراهیم فی قوله سَلامٌ قَولًا مِن رَبّ رَحِیمٍ قال السلام منه تعالی هوالأمان و قوله وَ امتازُوا الیَومَ أَیّهَا المُجرِمُونَ قال إذاجمع الله الخلق یوم القیامة بقوا قیاما علی أقدامهم حتی یلجمهم العرق فینادوا یارب حاسبنا و لو إلی النار فیبعث الله ریاحا فتضرب بینهم وینادی منادوَ امتازُوا الیَومَ أَیّهَا المُجرِمُونَفیمیز بینهم فصار المجرمون إلی النار و من کان فی قلبه إیمان صار إلی الجنة و قوله وَ لَقَد أَضَلّ مِنکُم جِبِلّا کَثِیراًیعنی خلقا کثیرا قدهلک و قوله الیَومَ نَختِمُ عَلی أَفواهِهِم إلی قوله بِما کانُوا یَکسِبُونَ قال إذاجمع الله الخلق یوم القیامة دفع إلی کل إنسان کتابه فینظرون فیه فینکرون أنهم عملوا من ذلک شیئا فتشهد علیهم الملائکة فیقولون یارب ملائکتک یشهدون لک ثم یحلفون أنهم لم یعملوا من ذلک شیئا و هو قوله «یَومَ یَبعَثُهُمُ اللّهُ جَمِیعاً فَیَحلِفُونَ لَهُ کَما یَحلِفُونَ لَکُم» فإذافعلوا ذلک ختم الله علی ألسنتهم وتنطق جوارحهم بِما کانُوا یَکسِبُونَ و قوله وَ لَو نَشاءُ لَطَمَسنا عَلی أَعیُنِهِم فَاستَبَقُوا الصّراطَ فَأَنّی یُبصِرُونَ یقول کیف یبصرون وَ لَو نَشاءُ لَمَسَخناهُم
-قرآن-37-66-قرآن-110-149-قرآن-311-350-قرآن-437-475-قرآن-507-537-قرآن-549-570-قرآن-793-865-قرآن-921-942-قرآن-951-1030-قرآن-1049-1074
، و قال علی بن ابراهیم فی قوله سَلامٌ قَولًا مِن رَبّ رَحِیمٍ قال السلام منه تعالی هوالأمان و قوله وَ امتازُوا الیَومَ أَیّهَا المُجرِمُونَ قال إذاجمع الله الخلق یوم القیامة بقوا قیاما علی أقدامهم حتی یلجمهم العرق فینادوا یارب حاسبنا و لو إلی النار فیبعث الله ریاحا فتضرب بینهم وینادی منادوَ امتازُوا الیَومَ أَیّهَا المُجرِمُونَفیمیز بینهم فصار المجرمون إلی النار و من کان فی قلبه إیمان صار إلی الجنة و قوله وَ لَقَد أَضَلّ مِنکُم جِبِلّا کَثِیراًیعنی خلقا کثیرا قدهلک و قوله الیَومَ نَختِمُ عَلی أَفواهِهِم إلی قوله بِما کانُوا یَکسِبُونَ قال إذاجمع الله الخلق یوم القیامة دفع إلی کل إنسان کتابه فینظرون فیه فینکرون أنهم عملوا من ذلک شیئا فتشهد علیهم الملائکة فیقولون یارب ملائکتک یشهدون لک ثم یحلفون أنهم لم یعملوا من ذلک شیئا و هو قوله «یَومَ یَبعَثُهُمُ اللّهُ جَمِیعاً فَیَحلِفُونَ لَهُ کَما یَحلِفُونَ لَکُم» فإذافعلوا ذلک ختم الله علی ألسنتهم وتنطق جوارحهم بِما کانُوا یَکسِبُونَ و قوله وَ لَو نَشاءُ لَطَمَسنا عَلی أَعیُنِهِم فَاستَبَقُوا الصّراطَ فَأَنّی یُبصِرُونَ یقول کیف یبصرون وَ لَو نَشاءُ لَمَسَخناهُم
عَلی مَکانَتِهِمیعنی فی الدنیافَمَا استَطاعُوا مُضِیّا وَ لا یَرجِعُونَ و قوله وَ مَن نُعَمّرهُ نُنَکّسهُ فِی الخَلقِ أَ فَلا یَعقِلُونَفإنه رد علی الزنادقة الذین یبطلون التوحید ویقولون إن الرجل إذانکح المرأة وصارت النطفة فی رحمها تلقته الأشکال من الغذاء ودار علیه الفلک ومر علیه اللیل والنهار فیولد الإنسان بالطبائع من الغذاء ومرور اللیل والنهار فنقض الله علیهم قولهم فی حرف واحد فقال وَ مَن نُعَمّرهُ نُنَکّسهُ فِی الخَلقِ أَ فَلا یَعقِلُونَ قال لو کان هذا کمایقولون لکان ینبغی أن یزید الإنسان أبدا مادامت الأشکال قائمة واللیل والنهار قائمین والفلک یدور فکیف صار یرجع إلی النقصان کلما ازداد فی الکبر إلی حد الطفولیة ونقصان السمع والبصر والقوة والعلم والمنطق حتی ینتکس ولکن ذلک من خلق العزیز العلیم وتقدیره . و قوله وَ ما عَلّمناهُ الشّعرَ وَ ما ینَبغَیِ لَهُ قال کانت قریش تقول إن هذا ألذی یقول محمدشعر فرد الله علیهم فقال وَ ما عَلّمناهُ الشّعرَ وَ ما ینَبغَیِ لَهُ إِن هُوَ إِلّا ذِکرٌ وَ قُرآنٌ مُبِینٌ و لم یقل رسول الله ص شعرا قط و قوله لِیُنذِرَ مَن کانَ حَیّایعنی مؤمنا حی القلب و قوله وَ یَحِقّ القَولُ عَلَی الکافِرِینَیعنی العذاب و قوله أَ وَ لَم یَرَوا أَنّا خَلَقنا لَهُم مِمّا عَمِلَت أَیدِینا أَنعاماً أی خلقناها بقوتنا و قوله وَ ذَلّلناها لَهُمیعنی الإبل مع قوتها وعظمها یسوقها الطفل و قوله وَ لَهُم فِیها مَنافِعُ وَ مَشارِبُ أَ فَلا یَشکُرُونَیعنی مایکسبون بها و مایرکبونها و قوله وَ مَشارِبُیعنی ألبانها
-قرآن-1-17-قرآن-33-73-قرآن-82-138-قرآن-408-464-قرآن-762-805-قرآن-878-960-قرآن-1001-1024-قرآن-1055-1089-قرآن-1111-1178-قرآن-1205-1222-قرآن-1273-1326-قرآن-1367-1377
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله وَ اتّخَذُوا مِن دُونِ اللّهِ آلِهَةً لَعَلّهُم یُنصَرُونَ لا یَستَطِیعُونَ نَصرَهُم وَ هُم لَهُم جُندٌ مُحضَرُونَ یقول لایستطیعون الآلهة لهم نصرا وهم لهم أی للآلهة جند محضرون
-روایت-1-2-روایت-43-235
. و قال علی بن ابراهیم ثم خاطب الله نبیه فقال فَلا یَحزُنکَ قَولُهُم إِنّا نَعلَمُ
-قرآن-53-88
. و قال علی بن ابراهیم ثم خاطب الله نبیه فقال فَلا یَحزُنکَ قَولُهُم إِنّا نَعلَمُ
ما یُسِرّونَ وَ ما یُعلِنُونَ و قوله فَإِذا هُوَ خَصِیمٌ مُبِینٌ أی ناطق عالم بلیغ و قوله وَ ضَرَبَ لَنا مَثَلًا وَ نسَیِ‌َ خَلقَهُ قالَ مَن یحُی‌ِ العِظامَ وَ هیِ‌َ رَمِیمٌ فقال الله عز و جل قُل یا محمدیُحیِیهَا ألّذِی أَنشَأَها أَوّلَ مَرّةٍ وَ هُوَ بِکُلّ خَلقٍ عَلِیمٌ. قال فلو أن الإنسان تفکر فی خلقة نفسه لدله ذلک علی خالقه لأنه یعلم کل إنسان أنه لیس بقدیم لأنه یری نفسه وغیره مخلوقا محدثا ویعلم أنه لم یخلق نفسه لأن کل خالق قبل خلقه و لوخلق نفسه لدفع عنها الآفات والأوجاع والأمراض والموت فیثبت
عند ذلک أن لها خالقا مدبرا هو الله الواحد القهار قوله ألّذِی جَعَلَ لَکُم مِنَ الشّجَرِ الأَخضَرِ ناراً فَإِذا أَنتُم مِنهُ تُوقِدُونَ و هوالمرخ والعفار و یکون فی ناحیة بلاد الغرب فإذاأرادوا أن یستوقدوا أخذوا من ذلک الشجر ثم أخذوا عودا فحرکوه فیه فیستوقدون منه النار ثم قال عز و جل أَ وَ لَیسَ ألّذِی خَلَقَ السّماواتِ وَ الأَرضَ بِقادِرٍ إلی قوله کُن فَیَکُونُ قال خزائنه فی کاف ونون فَسُبحانَ ألّذِی بِیَدِهِ مَلَکُوتُ کُلّ شَیءٍ وَ إِلَیهِ تُرجَعُونَ
-قرآن-1-30-قرآن-39-65-قرآن-95-177-قرآن-199-201-قرآن-210-278-قرآن-593-672-قرآن-829-884-قرآن-896-908-قرآن-935-1002

37-سورة الصافات مکیة وهی مائة واثنتان وثمانون آیة 182

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ وَ الصّافّاتِ صَفّا قال الملائکة والأنبیاء و من صف لله وعبده فَالزّاجِراتِ زَجراًالذین یزجرون الناس فَالتّالِیاتِ ذِکراًالذین یقرءون الکتاب من الناس فهو قسم وجوابه إِنّ إِلهَکُم لَواحِدٌ رَبّ السّماواتِ وَ الأَرضِ وَ ما بَینَهُما وَ رَبّ المَشارِقِ إِنّا زَیّنّا السّماءَ الدّنیا بِزِینَةٍ الکَواکِبِ
-قرآن-1-51-قرآن-96-115-قرآن-137-156-قرآن-206-341

خبر عمران الکواکب

قال وحدثنی أبی ویعقوب بن یزید عن ابن أبی عمیر عن بعض أصحابنا عن أبی عبد الله ع قال قال أمیر المؤمنین ع لهذه النجوم التی فی السماء مدائن
-روایت-1-2-روایت-121-ادامه دارد
[ صفحه 219]
مثل المدائن التی فی الأرض مربوطة کل مدینة بعمود[ إلی عمود] من نور طول ذلک العمود فی السماء مسیرة مائتین وخمسین سنة
-روایت-از قبل-125
و قوله وَ حِفظاً مِن کُلّ شَیطانٍ مارِدٍ
-قرآن-9-41
[ صفحه 220]
قال المارد الخبیث لا یَسّمّعُونَ إِلَی المَلَإِ الأَعلی وَ یُقذَفُونَ مِن کُلّ جانِبٍ دُحُوراً
-قرآن-20-95
[ صفحه 221]
یعنی الکواکب التی یرمون بهاوَ لَهُم عَذابٌ واصِبٌ أی واجب و قوله إِلّا مَن خَطِفَ الخَطفَةَیعنی یسمعون الکلمة فیحفظونهافَأَتبَعَهُ شِهابٌ ثاقِبٌ و هو مایرمون به فیحرقون
-قرآن-32-53-قرآن-71-96-قرآن-127-151
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع قال عَذابٌ واصِبٌ أی دائم موجع قدوصل إلی قلوبهم و قوله شِهابٌ ثاقِبٌ أی مضی‌ء إذاأصابهم نفوا به
-روایت-1-2-روایت-48-146
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله فَاستَفتِهِم أَ هُم أَشَدّ خَلقاً أَم مَن خَلَقنا إِنّا
-قرآن-37-91
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله فَاستَفتِهِم أَ هُم أَشَدّ خَلقاً أَم مَن خَلَقنا إِنّا
خَلَقناهُم مِن طِینٍ لازِبٍیعنی یلزق بالیدبَل عَجِبتَ وَ یَسخَرُونَ وَ إِذا ذُکّرُوا لا یَذکُرُونَ وَ إِذا رَأَوا آیَةً یَستَسخِرُونَیعنی قریشا ثم حکی قول الدهریة من قریش فقال أَ إِذا مِتنا وَ کُنّا تُراباً وَ عِظاماً إلی قوله داخِرُونَ أی مطروحون فی النار و قوله احشُرُوا الّذِینَ ظَلَمُوا وَ أَزواجَهُم قال الذین ظلموا آل محمدحقهم وأزواجهم قال وأشباههم
-قرآن-1-28-قرآن-46-136-قرآن-184-224-قرآن-236-244-قرآن-274-313
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فَاهدُوهُم إِلی صِراطِ الجَحِیمِ یقول ادعوهم إلی طریق الجحیم
-روایت-1-2-روایت-43-107
و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ قِفُوهُم إِنّهُم مَسؤُلُونَ قال عن ولایة أمیر المؤمنین ع
-قرآن-36-65
و قوله بَل هُمُ الیَومَ مُستَسلِمُونَیعنی للعذاب ثم حکی الله عز و جل عنهم قولهم وَ أَقبَلَ بَعضُهُم عَلی بَعضٍ یَتَساءَلُونَ قالُوا إِنّکُم کُنتُم تَأتُونَنا عَنِ الیَمِینِیعنی فلانا وفلاناقالُوا بَل لَم تَکُونُوا مُؤمِنِینَ و قوله فَحَقّ عَلَینا قَولُ رَبّنا إِنّا لَذائِقُونَ قال العذاب فَأَغوَیناکُم إِنّا کُنّا غاوِینَ و قوله فَإِنّهُم یَومَئِذٍ فِی العَذابِ مُشتَرِکُونَ إلی قوله یَستَکبِرُونَفإنه محکم و قوله وَ یَقُولُونَ أَ إِنّا لَتارِکُوا آلِهَتِنا لِشاعِرٍ مَجنُونٍیعنی رسول الله ص فرد الله علیهم بَل جاءَ بِالحَقّ وَ صَدّقَ المُرسَلِینَالذین کانوا قبله . ثم حکی ماأعد الله للمؤمنین أُولئِکَ لَهُم رِزقٌ مَعلُومٌیعنی فی الجنة و قوله لا فِیها غَولٌیعنی الفسادوَ لا هُم عَنها یُنزَفُونَ أی لایطردون منها و قوله وَ عِندَهُم قاصِراتُ الطّرفِ عِینٌیعنی الحور العین یقصر الطرف عن النظر إلیها من صفائهاکَأَنّهُنّ بَیضٌ مَکنُونٌیعنی مخزون فَأَقبَلَ بَعضُهُم عَلی بَعضٍ یَتَساءَلُونَ قالَ قائِلٌ مِنهُم إنِیّ کانَ لِی قَرِینٌ یَقُولُ أَ إِنّکَ لَمِنَ المُصَدّقِینَ أی تصدق بما یقول لک إنک إذامت حییت قال فیقول لصاحبه هَل أَنتُم مُطّلِعُونَ قال فَاطّلَعَ فَرَآهُ فِی سَواءِ الجَحِیمِ قال فیقول له تَاللّهِ إِن کِدتَ لَتُردِینِ وَ لَو لا نِعمَةُ ربَیّ لَکُنتُ مِنَ المُحضَرِینَ
-قرآن-9-38-قرآن-87-178-قرآن-197-231-قرآن-240-284-قرآن-297-329-قرآن-338-382-قرآن-394-406-قرآن-426-486-قرآن-522-561-قرآن-610-638-قرآن-661-674-قرآن-687-712-قرآن-740-773-قرآن-829-853-قرآن-866-990-قرآن-1050-1071-قرآن-1077-1114-قرآن-1130-1209
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله فَاطّلَعَ فَرَآهُ فِی سَواءِ الجَحِیمِ
-روایت-1-2-روایت-43-ادامه دارد
[ صفحه 223]
یقول فی وسط الجحیم
-روایت-از قبل-24
. قال علی بن ابراهیم ثم یقولون فی الجنةأَ فَما نَحنُ بِمَیّتِینَ إِلّا مَوتَتَنَا الأُولی وَ ما نَحنُ بِمُعَذّبِینَ إِنّ هذا لَهُوَ الفَوزُ العَظِیمُ
-قرآن-45-154
قال فحدثنی أبی عن علی بن مهزیار و الحسن بن محبوب عن النضر بن سوید عن درست عن أبی بصیر عن أبی جعفر ع قال إذادخل أهل الجنة الجنة و أهل النار النار جی‌ء بالموت فیذبح کالکبش بین الجنة والنار ثم یقال خلود فلاموت أبدا فیقول أهل الجنة«أَ فَما نَحنُ بِمَیّتِینَ إِلّا مَوتَتَنَا الأُولی ...
-روایت-1-2-روایت-119-307
» ثم قال عز و جل أَ ذلِکَ خَیرٌ نُزُلًا أَم شَجَرَةُ الزّقّومِ إِنّا جَعَلناها فِتنَةً لِلظّالِمِینَیعنی بالفتنة هاهنا العذاب و قوله ثُمّ إِنّ لَهُم عَلَیها لَشَوباً مِن حَمِیمٍیعنی عذابا علی عذاب فَهُم عَلی آثارِهِم یُهرَعُونَ أی یمرون وَ لَقَد أَرسَلنا فِیهِم مُنذِرِینَیعنی الأنبیاءفَانظُر کَیفَ کانَ عاقِبَةُ المُنذَرِینَیعنی الأمم الهالکة. ثم ذکر عز و جل نداء الأنبیاء فقال وَ لَقَد نادانا نُوحٌ فَلَنِعمَ المُجِیبُونَ
-قرآن-20-102-قرآن-138-181-قرآن-203-232-قرآن-243-277-قرآن-292-331-قرآن-388-431
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله وَ جَعَلنا ذُرّیّتَهُ هُمُ الباقِینَ یقول بالحق والنبوة والکتاب والإیمان فی عقبه و لیس کل من فی الأرض من بنی آدم من ولد نوح
-روایت-1-2-روایت-43-189
قال الله فی کتابه «احمِل فِیها مِن کُلّ زَوجَینِ اثنَینِ وَ أَهلَکَ إِلّا مَن سَبَقَ عَلَیهِ القَولُ وَ مَن آمَنَ وَ ما آمَنَ مَعَهُ إِلّا قَلِیلٌ» و قال أیضا«ذُرّیّةَ مَن حَمَلنا مَعَ نُوحٍ»
-قرآن-24-150-قرآن-165-195

اسم الشیعة فی القرآن

حدثنا[ أبوالعباس ] محمد بن أحمد عن محمد بن عیسی عن النضر بن سوید عن سماعة عن أبی بصیر عن أبی جعفر ع أنه قال لیهنئکم الاسم قلت و ما هوجعلت فداک قال الشیعة قیل إن الناس یعیروننا بذلک قال أ ماتسمع قول الله وَ إِنّ مِن شِیعَتِهِ لَإِبراهِیمَ و قوله «فَاستَغاثَهُ ألّذِی مِن شِیعَتِهِ عَلَی ألّذِی مِن عَدُوّهِلیهنئکم الاسم
-روایت-1-2-روایت-120-345
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله إِذ جاءَ رَبّهُ بِقَلبٍ سَلِیمٍ قال القلب السلیم
-قرآن-37-67
[ صفحه 224]
من الشک و قدکتبنا خبره فی سورة الأنبیاء

أداء ابراهیم مناسک الحج

قوله یا بنُیَ‌ّ إنِیّ أَری فِی المَنامِ أنَیّ أَذبَحُکَ فَانظُر ما ذا تَری قالَ یا أَبَتِ افعَل ما تُؤمَرُ ستَجَدِنُیِ إِن شاءَ اللّهُ مِنَ الصّابِرِینَ
-قرآن-7-156
قال فإنه حدثنی أبی عن فضالة بن أیوب عن معاویة بن عمار عن أبی عبد الله ( ع ) أن ابراهیم ع أتاه جبرئیل
عندزوال الشمس من یوم الترویة فقال یا ابراهیم ارتو من الماء لک ولأهلک و لم یکن بین مکة وعرفات ماء فسمیت الترویة بذلک ،فذهب به حتی انتهی به إلی منی فصلی به الظهر والعصر والعشاءین والفجر حتی إذابزغت الشمس خرج إلی عرفات فنزل بنمرة وهی بطن عرفة فلما زالت الشمس خرج و قداغتسل ،فصلی الظهر والعصر بأذان واحد وإقامتین وصلی فی موضع المسجد ألذی بعرفات و قدکانت ثمة أحجار بیض فأدخلت فی المسجد ألذی بنی ثم مضی به إلی الموقف فقال یا ابراهیم اعترف بذنبک واعرف مناسکک فلذلک سمیت عرفة،فأقام به حتی غربت الشمس ثم أفاض به فقال یا ابراهیم ازدلف إلی المشعر الحرام فسمیت المزدلفة وأتی به المشعر الحرام فصلی به المغرب والعشاء الآخرة بأذان واحد وإقامتین ثم بات بها حتی إذاصلی بهاصلاة الصبح أراه الموقف ثم أفاض إلی منی فأمره فرمی جمرة العقبة عندها ظهر له إبلیس لعنه الله .
-روایت-1-2-روایت-85-938

ذبح إسحاق

ثم أمره الله بالذبح فإن ابراهیم ع حین أفاض من عرفات بات علی المشعر الحرام و هوفزع فرأی فی النوم أن یذبح ابنه إسحاق و قد کان إسحاق حج بوالدته سارة فلما انتهی إلی منی رمی الجمرة هو وأهله وأمر أهله فسارت إلی
-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد
[ صفحه 225]
البیت واحتبس الغلام فانطلق به إلی موضع الجمرة الوسطی فاستشار ابنه و قال کماحکی الله «یا بنُیَ‌ّ إنِیّ أَری فِی المَنامِ أنَیّ أَذبَحُکَ فَانظُر ما ذا تَری» فقال الغلام کماحکی الله امض کماأمرک الله به «یا أَبَتِ افعَل ما تُؤمَرُ ستَجَدِنُیِ إِن شاءَ اللّهُ مِنَ الصّابِرِینَ» وسلما لأمر الله ، وأقبل شیخ فقال یا ابراهیم ماترید من هذاالغلام قال أرید أن أذبحه فقال سبحان الله تذبح غلاما لم یعص الله طرفة عین فقال ابراهیم إن الله أمرنی بذلک فقال ربک ینهاک عن ذلک وإنما أمرک بهذا الشیطان ، فقال له ابراهیم ویلک إن ألذی بلغنی هذاالمبلغ هو ألذی أمرنی به والکلام ألذی وقع فی أذنی فقال لا و الله ماأمرک بهذا إلاالشیطان فقال ابراهیم لا و الله لاأکلمک ثم عزم ابراهیم علی الذبح ، فقال یا ابراهیم إنک إمام یقتدی بک وإنک إن ذبحته ذبح الناس أولادهم فلم یکلمه وأقبل إلی الغلام فاستشاره فی الذبح فلما أسلما جمیعا لأمر الله قال الغلام یاأبت خمر وجهی وشد وثاقی فقال ابراهیم یابنی الوثاق مع الذبح لا و الله لاأجمعهما علیک الیوم فرمی له بقرطان الحمار ثم أضجعه علیه وأخذ المدیة فوضعها علی حلقه ورفع رأسه إلی السماء ثم انتحی علیه المدیة فقلب جبرئیل المدیة علی قفاها واجتر الکبش من قبل ثبیر وأثار الغلام من تحته ووضع الکبش مکان الغلام ونودی من مسیرة مسجد الخیف أَن یا اِبراهِیمُ قَد صَدّقتَ الرّؤیا إِنّا کَذلِکَ نجَزیِ المُحسِنِینَ إِنّ هذا لَهُوَ البَلاءُ المُبِینُ قال ولحق إبلیس بأم الغلام حین نظرت إلی الکعبة فی وسط الوادی بحذاء البیت فقال لها شیخ رأیته ،قالت إن ذلک بعلی قال فوصیف رأیته معه فقالت ذاک ابنی قال فإنی رأیته و قدأضجعه وأخذ المدیة لیذبحه فقالت
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 226]
کذبت إن ابراهیم أرحم الناس کیف یذبح ابنه قال فو رب السماء و الأرض ورب هذاالبیت لقد رأیته أضجعه وأخذ المدیة،فقالت و لم قال زعم أن ربه أمره بذلک ،قالت فحق له أن یطیع ربه فوقع فی نفسها أنه قدأمر فی ابنها بأمر فلما قضت مناسکها أسرعت فی الوادی راجعة إلی منی وهی واضعة یدها علی رأسها تقول یارب لاتؤاخذنی بما عملت بأم إسماعیل ، قلت فأین أراد أن یذبحه قال
عندالجمرة الوسطی قال ونزل الکبش علی الجبل ألذی عن یمین مسجد منی نزل من السماء و کان یأکل فی سواد ویمشی فی سواد أقرن ، قلت ما کان لونه قال کان أملح أغبر
-روایت-از قبل-555
قال وحدثنی أبی عن صفوان بن یحیی وحماد عن عبد الله بن المغیرة عن ابن سنان عن أبی عبد الله ع قال سألناه عن صاحب الذبح ، فقال إسماعیل
-روایت-1-2-روایت-112-151
وروی عن رسول الله ص أنه قال أنا ابن الذبیحین یعنی إسماعیل و عبد الله بن عبدالمطلب
-روایت-1-2-روایت-38-99
فهذان الخبران عن الخاصة فی الذبیح قداختلفوا فی إسحاق وإسماعیل و عبد الله و قدروت العامة خبرین مختلفین فی إسماعیل وإسحاق فناداه الله عز و جل قَد صَدّقتَ الرّؤیاالآیة قال إنه لماعزم ابراهیم علی ذبح ابنه وسلما لأمر الله قال الله إنِیّ جاعِلُکَ لِلنّاسِ إِماماً فقال ابراهیم وَ مِن ذرُیّتّیِ فقال لا یَنالُ عهَدیِ الظّالِمِینَ أی لا یکون بعهدی إمام ظالم ثم ذکر عز و جل منته علی موسی وهارون فقال وَ لَقَد مَنَنّا عَلی مُوسی وَ هارُونَ وَ نَجّیناهُما وَ قَومَهُما مِنَ الکَربِ العَظِیمِ إلی قوله أَ تَدعُونَ بَعلًا قال کان لهم صنم یسمونه بعلا وسأل رجل أعرابیا عن ناقة واقفة فقال لمن هذه الناقة فقال الأعرابی أنابعلها وسمی الرب بعلا. ثم ذکر عز و جل آل محمد ع فقال وَ تَرَکنا عَلَیهِ فِی الآخِرِینَسلام علی آل یس فقال یس محمد وآل محمدالأئمة ع ثم ذکر
-قرآن-154-172-قرآن-247-278-قرآن-294-310-قرآن-317-346-قرآن-424-512-قرآن-524-541-قرآن-702-734
[ صفحه 227]
عز و جل لوطا فقال وَ إِنّ لُوطاً لَمِنَ المُرسَلِینَ و قدذکرنا خبره ثم ذکر یونس فقال وَ إِنّ یُونُسَ لَمِنَ المُرسَلِینَ إِذ أَبَقَیعنی هرب إِلَی الفُلکِ المَشحُونِ فَساهَمَ أی ألقی السهام فَکانَ مِنَ المُدحَضِینَ أی من المغوصین فَالتَقَمَهُ الحُوتُ وَ هُوَ مُلِیمٌ و قدکتبنا خبره فی سورة یونس وَ أَنبَتنا عَلَیهِ شَجَرَةً مِن یَقطِینٍ قال الدباء ثم خاطب الله نبیه فقال فَاستَفتِهِم أَ لِرَبّکَ البَناتُ وَ لَهُمُ البَنُونَ قال قالت قریش إن الملائکة هم بنات الله فرد الله علیهم فَاستَفتِهِمالآیة إلی قوله سُلطانٌ مُبِینٌ أی حجة قویة علی مایزعمون و قوله تعالی وَ جَعَلُوا بَینَهُ وَ بَینَ الجِنّةِ نَسَباًیعنی أنهم قالوا إن الجن بنات الله فقال وَ لَقَد عَلِمَتِ الجِنّةُ إِنّهُم لَمُحضَرُونَیعنی أنهم فی النار
-قرآن-20-53-قرآن-89-134-قرآن-145-177-قرآن-195-218-قرآن-236-271-قرآن-302-342-قرآن-380-432-قرآن-492-503-قرآن-520-534-قرآن-577-621-قرآن-666-712
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله وَ إِن کانُوا لَیَقُولُونَ لَو أَنّ عِندَنا ذِکراً مِنَ الأَوّلِینَ لَکُنّا عِبادَ اللّهِ المُخلَصِینَفهم کفار قریش کانوا یقولون قاتل الله الیهود والنصاری کیف کذبوا أنبیاءهم أما و الله لو کان عندنا ذکرا من الأولین لکنا عباد الله المخلصین یقول الله فکفروا به حین جاءهم محمدص یقول الله فَسَوفَ یَعلَمُونَ فقال جبرئیل یا محمدإِنّا لَنَحنُ الصّافّونَ وَ إِنّا لَنَحنُ المُسَبّحُونَ
-روایت-1-2-روایت-43-448
. و قوله فَإِذا نَزَلَ بِساحَتِهِم فَساءَ صَباحُ المُنذَرِینَیعنی العذاب إذانزل ببنی أمیة وأشیاعهم فی آخر الزمان و قوله وَ تَوَلّ عَنهُم حَتّی حِینٍ وَ أَبصِر فَسَوفَ یُبصِرُونَفذلک إذاأتاهم العذاب أبصروا حین لاینفعهم النظر فهذه فی أهل الشبهات والضلالات من أهل القبلة،
-قرآن-10-61-قرآن-127-183
حدثنا محمد بن جعفر قال حدثنا عبد الله بن محمد بن خالد عن العباس بن عامر عن الربیع بن محمد عن یحیی بن مسلم عن أبی عبد الله ع قال سمعته یقول وَ ما مِنّا إِلّا لَهُ مَقامٌ مَعلُومٌ قال نزلت فی الأئمة
-روایت-1-2-روایت-157-ادامه دارد
[ صفحه 228]
والأوصیاء من آل محمد ع
-روایت-از قبل-28
حدثنا أحمد بن محمدالشیبانی قال حدثنا محمد بن أحمد بن بویه قال حدثنا محمد بن سلیمان قال حدثنا أحمد بن محمدالشیبانی قال حدثنا عبد الله بن محمدالتفلیسی عن الحسن بن محبوب عن صالح بن رزین عن شهاب بن عبدربه قال سمعت الصادق ع یقول یاشهاب نحن شجرة النبوة ومعدن الرسالة ومختلف الملائکة ونحن عهد الله وذمته ونحن ودائع الله وحجته کنا أنوارا صفوفا حول العرش نسبح فیسبح أهل السماء بتسبیحنا إلی أن هبطنا إلی الأرض فسبحنا فسبح أهل الأرض بتسبیحنا وإنا لنحن الصافون وإنا لنحن المسبحون فمن وفی بذمتنا فقد وفی بعهد الله عز و جل وذمته و من خفر ذمتنا فقد خفر ذمة الله عز و جل وعهده
-روایت-1-2-روایت-253-623
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله فَإِذا نَزَلَ بِساحَتِهِم أی بمکانهم فَساءَ صَباحُ المُنذَرِینَ إلی قوله وَ الحَمدُ لِلّهِ رَبّ العالَمِینَ.
-قرآن-37-61-قرآن-74-99-قرآن-111-144

38-سورةص مکیة آیاتها ثمان وثمانون 88

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِص وَ القُرآنِ ذیِ الذّکرِ قال هوقسم وجوابه بَلِ الّذِینَ کَفَرُوا فِی عِزّةٍ وَ شِقاقٍیعنی فی کفر و قوله کَم أَهلَکنا مِن قَبلِهِم مِن قَرنٍ فَنادَوا وَ لاتَ حِینَ مَناصٍ أی لیس هووقت مفر و قوله وَ عَجِبُوا أَن جاءَهُم مُنذِرٌ مِنهُم قال نزلت بمکة لماأظهر رسول الله ص الدعوة بمکة اجتمعت قریش إلی أبی طالب فقالوا یا أباطالب إن ابن أخیک قدسفه أحلامنا وسب آلهتنا وأفسد شبابنا وفرق جماعتنا فإن کان ألذی یحمله علی ذلک العدم جمعنا له مالا حتی یکون أغنی رجل فی قریش ونملکه علینا،فأخبر أبوطالب رسول الله ص بذلک ، فقال لووضعوا الشمس فی یمینی والقمر فی یساری ماأردته ، ولکن یعطونی کلمة یملکون بهاالعرب وتدین لهم بهاالعجم ویکونون ملوکا فی
-قرآن-1-59-قرآن-80-122-قرآن-143-207-قرآن-236-273
[ صفحه 229]
الجنة، فقال لهم أبوطالب ذلک فقالوا نعم وعشر کلمات ، فقال لهم رسول الله ص تشهدون أن لاإله إلا الله وأنی رسول الله فقالوا ندع ثلاثمائة وستین إلها ونعبد إلها واحدا فأنزل الله تعالی وَ عَجِبُوا أَن جاءَهُم مُنذِرٌ مِنهُم وَ قالَ الکافِرُونَ هذا ساحِرٌ کَذّابٌ أَ جَعَلَ الآلِهَةَ إِلهاً واحِداً إلی قوله إِلّا اختِلاقٌ أی تخلیطأَ أُنزِلَ عَلَیهِ الذّکرُ مِن بَینِنا بَل هُم فِی شَکّ مِن ذکِریِ إلی قوله مِنَ الأَحزابِیعنی الذین تحزبوا علیه یوم الخندق . ثم ذکر هلاک الأمم و قدکتبنا خبرهم فی سورة هودکَذّبَت قَبلَهُم قَومُ نُوحٍ وَ عادٌ وَ فِرعَونُ ذُو الأَوتادِ و قوله وَ ما یَنظُرُ هؤُلاءِ إِلّا صَیحَةً واحِدَةً ما لَها مِن فَواقٍ أی لایفیقون من العذاب و قوله وَ قالُوا رَبّنا عَجّل لَنا قِطّنا قَبلَ یَومِ الحِسابِ أی نصیبنا وصکنا من العذاب
-قرآن-195-306-قرآن-318-331-قرآن-341-407-قرآن-419-432-قرآن-520-581-قرآن-590-652-قرآن-686-740

قصة خطیئة داود علیه السلام

اشاره

ثم خاطب الله عز و جل نبیه فقال اصبِر عَلی ما یَقُولُونَ وَ اذکُر عَبدَنا داوُدَ ذَا الأَیدِ إِنّهُ أَوّابٌ أی دعاءإِنّا سَخّرنَا الجِبالَ مَعَهُ یُسَبّحنَ باِلعشَیِ‌ّ وَ الإِشراقِیعنی إذاطلعت الشمس وَ الطّیرَ مَحشُورَةً کُلّ لَهُ أَوّابٌ وَ شَدَدنا مُلکَهُ إلی قوله إِذ تَسَوّرُوا المِحرابَیعنی نزلوا من المحراب إِذ دَخَلُوا عَلی داوُدَ فَفَزِعَ مِنهُم إلی قوله وَ خَرّ راکِعاً وَ أَنابَ
-قرآن-36-110-قرآن-119-183-قرآن-205-262-قرآن-274-297-قرآن-321-360-قرآن-372-396
حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن هشام عن الصادق ع قال إن داود ع لماجعله الله عز و جل خلیفة فی الأرض وأنزل علیه الزبور أوحی الله عز و جل إلی الجبال والطیر أن یسبحن معه و کان سببه أنه إذاصلی ببنی إسرائیل یقوم وزیره بعد مایفرغ من الصلاة فیحمد الله ویسبحه ویکبره ویهلله ثم یمدح الأنبیاء ع نبیا نبیا ویذکر من فضلهم وأفعالهم وشکرهم وعبادتهم لله سبحانه و تعالی والصبر علی بلائه و لایذکر داود،فنادی داود ربه فقال یارب قدأنعمت علی الأنبیاء بما أثنیت علیهم و لم تثن علی ،فأوحی الله عز و جل إلیه هؤلاء عباد ابتلیتهم فصبروا و أناأثنی علیهم بذلک فقال یارب فابتلنی حتی أصبر، فقال
-روایت-1-2-روایت-60-ادامه دارد
[ صفحه 230]
یاداود تختار البلاء علی العافیة إنی ابتلیت هؤلاء و أنا لم أعلمهم و أناأبتلیک وأعلمک أن بلائی فی سنة کذا وشهر کذا و فی یوم کذا، و کان داود ع یفرغ نفسه لعبادته یوما ویقعد فی محرابه یوما ویقعد لبنی إسرائیل فیحکم بینهم ، فلما کان الیوم ألذی وعده الله عز و جل اشتدت عبادته وخلا فی محرابه وحجب الناس عن نفسه و هو فی محرابه یصلی فإذاطائر قدوقع بین یدیه جناحاه من زبرجد أخضر ورجلاه من یاقوت أحمر ورأسه ومنقاره من لؤلؤ وزبرجد فأعجبه جدا ونسی ما کان فیه ،فقام لیأخذه فطار الطائر فوقع علی حائط بین داود و بین أوریا بن حنان و کان داود قدبعث أوریا فی بعث فصعد داود ع الحائط لیأخذ الطیر و إذاامرأة أوریا جالسة تغتسل فلما رأت ظل داود نشرت شعرها وغطت به بدنها،فنظر إلیها داود فافتتن بها ورجع إلی محرابه ، ونسی ما کان فیه وکتب إلی صاحبه فی ذلک البعث لما أن یصیروا إلی موضع کیت وکیت یوضع التابوت بینهم و بین عدوهم ، و کان التابوت فی بنی إسرائیل کما قال الله عز و جل «فِیهِ سَکِینَةٌ مِن رَبّکُم وَ بَقِیّةٌ مِمّا تَرَکَ آلُ مُوسی وَ آلُ هارُونَ تَحمِلُهُ المَلائِکَةُ» و قد کان رفع بعد موسی ع إلی السماء لماعملت بنو إسرائیل بالمعاصی، فلما غلبهم جالوت وسألوا النبی أن یبعث إلیهم ملکا یقاتل فی سبیل الله بعث إلیهم طالوت وأنزل علیهم التابوت و کان التابوت إذاوضع بین بنی إسرائیل و بین أعدائهم ورجع عن التابوت إنسان کفر وقتل و لایرجع أحد عنه إلا ویقتل .فکتب داود إلی صاحبه ألذی بعثه أن ضع التابوت بینک و بین عدوک وقدم أوریا بن حنان بین یدی التابوت فقدمه وقتل ، فلما قتل أوریا دخل علیه الملکان وقعدا و لم یکن تزوج امرأة أوریا وکانت فی عدتها وداود فی محرابه یوم عبادته فدخلا علیه الملکان من سقف البیت وقعدا بین یدیه ففزع داود منهما فقالالا تَخَف خَصمانِ بَغی بَعضُنا عَلی بَعضٍ فَاحکُم بَینَنا بِالحَقّ وَ لا تُشطِط
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 231]
وَ اهدِنا إِلی سَواءِ الصّراطِ ولداود حینئذ تسع وتسعون امرأة ما بین مهیرة إلی جاریة، فقال أحدهما لداودإِنّ هذا أخَیِ لَهُ تِسعٌ وَ تِسعُونَ نَعجَةً وَ لِیَ نَعجَةٌ واحِدَةٌ فَقالَ أَکفِلنِیها وَ عزَنّیِ فِی الخِطابِ أی ظلمنی وقهرنی، فقال داود کماحکی الله عز و جل لَقَد ظَلَمَکَ بِسُؤالِ نَعجَتِکَ إِلی نِعاجِهِ إلی قوله وَ خَرّ راکِعاً وَ أَنابَ قال فضحک المستعدی علیه من الملائکة و قال قدحکم الرجل علی نفسه فقال داود أتضحک و قدعصیت لقد هممت أن أهشم فاک ، قال فعرجا و قال الملک المستعدی علیه لوعلم داود أنه أحق بهشم فیه منی.
-روایت-از قبل-553

ملاقاة داود لحزقیل

ففهم داود الأمر وذکر الخطیئة فبقی أربعین یوما ساجدا یبکی لیله ونهاره و لایقوم إلاوقت الصلاة حتی انخرق جبینه وسأل الدم من عینیه فلما کان بعدأربعین یوما نودی یاداود ما لک أجائع أنت فنشبعک أم ظمآن فنسقیک أم عریان فنکسوک أم خائف فنؤمنک فقال أی رب وکیف لاأخاف و قدعملت ماعملت و أنت الحکم العدل ألذی لایجوزک ظلم ظالم ،فأوحی الله إلیه تب یاداود، فقال أی رب وأنی لی بالتوبة قال صر إلی قبر أوریا حتی أبعثه إلیک وأسأله أن یغفر لک ، فإن غفر لک غفرت لک قال یارب فإن لم یفعل قال أستوهبک منه ، قال فخرج داود ع یمشی علی قدمیه ویقرأ الزبور و کان إذاقرأ الزبور لایبقی حجر و لاشجر و لاجبل و لاطائر و لاسبع إلایجاوبه حتی انتهی إلی جبل و علیه نبی عابد یقال له حزقیل ، فلما سمع دوی الجبال وصوت السباع علم أنه داود فقال هذا النبی الخاطئ فقال داود یاحزقیل تأذن لی أن أصعد إلیک قال لافإنک مذنب .فبکی داود ع فأوحی الله عز و جل إلی حزقیل یاحزقیل لاتعیر داود بخطیئته وسلنی العافیة فنزل حزقیل وأخذ بید داود وأصعده إلیه فقال له داود یاحزقیل هل هممت بخطیئة قط قال لا قال فهل دخلک العجب مما
-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد
[ صفحه 232]
أنت فیه من عبادة الله عز و جل قال لا قال فهل رکنت إلی الدنیا فأحببت أن تأخذ من شهواتها ولذاتها قال بلی ربما عرض ذلک بقلبی قال فما تصنع قال أدخل هذاالشعب فأعتبر بما فیه ، قال فدخل داود( ع )الشعب فإذابسریر من حدید علیه جمجمة بالیة وعظام نخرة و إذالوح من حدید و فیه مکتوب فقرأه داود، فإذا فیه أناأروی بن سلمة ملکت ألف سنة وبنیت ألف مدینة، وافتضضت ألف جاریة و کان آخر أمری أن صار التراب فراشی والحجار وسادی والحیات والدیدان جیرانی فمن رآنی فلایغتر بالدنیا. ومضی داود حتی أتی قبر أوریا فناداه فلم یجبه ثم ناداه ثانیة فلم یجبه ثم ناداه ثالثة فقال أوریا ما لک یانبی الله لقد شغلتنی عن سروری وقرة عینی قال یاأوریا اغفر لی وهب لی خطیئتی فأوحی الله عز و جل إلیه یاداود بین له ما کان منک ،فناداه داود فأجابه فقال یاأوریا فعلت کذا وکذا وکیت وکیت فقال أوریا أیفعل الأنبیاء مثل هذافناداه فلم یجبه فوقع داود علی الأرض باکیا فأوحی الله إلی صاحب الفردوس لیکشف عنه فکشف عنه فقال أوریا لمن هذا فقال لمن غفر لداود خطیئته ، فقال یارب قدوهبت له خطیئته ،فرجع داود( ع ) إلی بنی إسرائیل و کان إذاصلی وزیره یحمد الله ویثنی علی الأنبیاء ع ثم یقول کان من فضل نبی الله داود قبل الخطیئة کیت وکیت ،فاغتم داود( ع )فأوحی الله عز و جل إلیه یاداود قدوهبت لک خطیئتک وألزمت عار ذنبک ببنی إسرائیل ، قال یارب کیف و أنت الحکم العدل ألذی لاتجور، قال لأنه لم یعاجلوک بالنکیرة وتزوج داود( ع )بامرأة أوریا بعد ذلک فولد له منها سلیمان ( ع ) ثم قال عز و جل فَغَفَرنا لَهُ ذلِکَ وَ إِنّ لَهُ عِندَنا
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 233]
لَزُلفی وَ حُسنَ مَآبٍ
-روایت-از قبل-24
[ صفحه 234]
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله وَ ظَنّ داوُدُ أی علم وَ أَنابَ أی تاب وذکر أن داود کتب إلی صاحبه أن لاتقدم أوریا بین یدی التابوت ورده فقدم أوریا إلی أهله ومکث ثمانیة أیام ثم مات
-روایت-1-2-روایت-43-213
حدثنا محمد بن جعفر قال حدثنایحیی بن زکریا اللؤلؤی عن علی بن حنان عن عبدالرحمن بن کثیر قال سألت الصادق ع عن قوله أَم نَجعَلُ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ قال أمیر المؤمنین ( ع ) وأصحابه کَالمُفسِدِینَ فِی الأَرضِحبتر وزریق وأصحابهماأَم نَجعَلُ المُتّقِینَ أمیر المؤمنین ( ع ) وأصحابه کَالفُجّارِحبتر ودلام وأصحابهماکِتابٌ أَنزَلناهُ إِلَیکَ مُبارَکٌ لِیَدّبّرُوا آیاتِهِ أمیر المؤمنین والأئمة صلوات الله علیه وعلیهم أجمعین وَ لِیَتَذَکّرَ أُولُوا الأَلبابِفهم أهل الألباب الثاقبة، قال و کان أمیر المؤمنین ع یفتخر بها و یقول ماأعطی أحد قبلی و لابعدی مثل ماأعطیت
-روایت-1-2-روایت-103-608

الذب عن سلیمان

و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ وَهَبنا لِداوُدَ سُلَیمانَ نِعمَ العَبدُ إِنّهُ أَوّابٌ إلی قوله حَتّی تَوارَت بِالحِجابِ و ذلک أن سلیمان کان یحب الخیل ویستعرضها فعرضت علیه یوما إلی أن غابت الشمس وفاتته صلاة العصر فاغتم من ذلک غما شدیدا فدعا الله عز و جل أن یرد علیه الشمس حتی یصلی العصر فرد الله علیه الشمس إلی وقت العصر حتی صلاها ثم دعا
-قرآن-36-93-قرآن-105-128
[ صفحه 235]
بالخیل فأقبل یضرب أعناقها وسوقها بالسیف حتی قتلها کلها و هو قوله عز و جل رُدّوها عَلَیّ فَطَفِقَ مَسحاً بِالسّوقِ وَ الأَعناقِ وَ لَقَد فَتَنّا سُلَیمانَ وَ أَلقَینا عَلی کُرسِیّهِ جَسَداً ثُمّ أَنابَ إلی قوله إِنّکَ أَنتَ الوَهّابُ و هو أن سلیمان لماتزوج بالیمانیة
-قرآن-80-206-قرآن-218-239
[ صفحه 236]
ولد منها ابن و کان یحبه فنزل ملک الموت علی سلیمان و کان کثیرا ماینزل علیه فنظر إلی ابنه نظرا حدیدا ففزع سلیمان من ذلک فقال لأمه إن ملک الموت نظر إلی ابنی نظرة أظنه قدأمر بقبض روحه ، فقال للجن والشیاطین هل لکم حیلة فی أن تفروه من الموت ، فقال واحد منهم أناأضعه تحت عین الشمس فی المشرق ، فقال سلیمان إن ملک الموت یخرج ما بین المشرق والمغرب ، فقال واحد منهم أناأضعه فی الأرض السابعة، فقال إن ملک الموت یبلغ ذلک ، فقال آخر أناأضعه فی السحاب والهواء فرفعه ووضعه فی السحاب ،فجاء ملک الموت فقبض روحه فی السحاب فوقع جسده میتا علی کرسی سلیمان فعلم أنه قدأخطأ فحکی الله ذلک فی قوله وَ أَلقَینا عَلی کُرسِیّهِ جَسَداً ثُمّ أَنابَ قالَ رَبّ اغفِر لِی وَ هَب لِی مُلکاً لا ینَبغَیِ لِأَحَدٍ مِن بعَدیِ إِنّکَ أَنتَ الوَهّابُ فَسَخّرنا لَهُ الرّیحَ تجَریِ بِأَمرِهِ رُخاءً حَیثُ أَصابَ والرخاء اللینةوَ الشّیاطِینَ کُلّ بَنّاءٍ وَ غَوّاصٍ أی فی البحروَ آخَرِینَ مُقَرّنِینَ فِی الأَصفادِیعنی مقیدین قدشد بعضهم إلی بعض وهم الذین عصوا سلیمان ع حین سلبه الله عز و جل ملکه
-قرآن-634-835-قرآن-851-888-قرآن-902-938

قصة سلیمان حین سلب ملکه

و قال الصادق ع جعل الله عز و جل ملک سلیمان فی خاتمه فکان إذالبسه حضرته الجن والإنس والشیاطین وجمیع الطیر والوحش وأطاعوه فیقعد علی کرسیه وبعث الله عز و جل ریاحا تحمل الکرسی بجمیع ما علیه من الشیاطین والطیر
-روایت-1-2-روایت-20-ادامه دارد
[ صفحه 237]
والإنس والدواب والخیل فتمر بها فی الهواء إلی موضع یریده سلیمان ع ، و کان یصلی الغداة بالشام ویصلی الظهر بفارس ، و کان یأمر الشیاطین أن تحمل الحجارة من فارس یبیعونها بالشام ، فلما مسح أعناق الخیل وسوقها بالسیف سلبه الله ملکه ، و کان إذادخل الخلاء دفع خاتمه إلی بعض من یخدمه فجاء الشیطان فخدع خادمه وأخذ منه الخاتم ، ولبسه فخرت علیه الشیاطین والجن والإنس والطیر والوحش وخرج سلیمان فی طلب الخاتم فلم یجده فهرب ومر علی ساحل البحر وأنکرت بنو إسرائیل الشیطان ألذی تصور فی صورة سلیمان وصاروا إلی أمه وقالوا لها أتنکرین من سلیمان شیئا فقالت کان أبر الناس بی و هوالیوم یبغضنی وصاروا إلی جواریه ونسائه وقالوا أتنکرین من سلیمان شیئا قلن کان لم یکن یأتینا فی الحیض ، فلما خاف الشیطان أن یفطنوا به ألقی الخاتم فی البحر،فبعث الله سمکة فالتقمته وهرب الشیطان ،فبقوا بنو إسرائیل یطلبون سلیمان أربعین یوما. و کان سلیمان یمر علی ساحل البحر یبکی ویستغفر الله تائبا إلی الله مما کان منه فلما کان بعدأربعین یوما مر بصیاد یصید السمک فقال له أعینک علی أن تعطینی من السمک شیئا، قال نعم فأعانه سلیمان فلما اصطاد دفع إلی سلیمان سمکة فأخذها فشق بطنها وذهب یغسلها فوجد الخاتم فی بطنها،فلبسه فخرت علیه الشیاطین والجن والإنس والطیر والوحش ورجع إلی ما کان وطلب ذلک الشیطان وجنوده الذین کانوا معه فقیدهم وحبس بعضهم فی جوف الماء وبعضهم فی جوف الصخر بأسامی الله فهم محبوسون معذبون إلی یوم القیامة. قال و لمارجع سلیمان إلی ملکه قال لآصف بن برخیا و کان آصف کاتب سلیمان و هو ألذی کان عنده علم من الکتاب و قدعذرت الناس بجهالتهم فکیف أعذرک فقال لاتعذرنی ولقد عرفت الشیطان ألذی أخذ خاتمک وأباه وأمه وعمه وخاله ولقد قال لی اکتب لی فقلت له إن قلمی لایجری بالجور، فقال
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 238]
اجلس و لاتکتب فکنت أجلس و لاأکتب شیئا ولکن أخبرنی عنک یاسلیمان صرت تحب الهدهد و هوأخس الطیر منتنا وأنتنه ریحا قال إنه یبصر الماء من وراء الصفا الأصم ، قال وکیف یبصر الماء من وراء الصفا وإنما یواری عنه الفخ بکف من تراب حتی یؤخذ بعنقه فقال سلیمان قف یاوقاف إنه إذاجاء القدر حال دون البصر
-روایت-از قبل-315

کیفیة سلطان سلیمان علیه السلام

قال وحدثنی أبی عن أبی بصیر عن أبان عن أبی حمزة عن الأصبغ بن نباتة عن أمیر المؤمنین ع قال خرج سلیمان بن داود من بیت المقدس ومعه ثلاثمائة ألف کرسی عن یمینه علیها الإنس وثلاثمائة ألف کرسی عن یساره علیها الجن وأمر الطیر فأظلتهم وأمر الریح فحملتهم حتی ورد إیوان کسری فی المدائن ثم رجع فبات فاضطجع ثم غدا فانتهی إلی مدینة ترکاوان [برکاوان ] ثم أمر الریح فحملتهم حتی کادت أقدامهم یصیبها الماء وسلیمان علی عمود منها فقال بعضهم لبعض هل رأیتم ملکا قط أعظم من هذا وسمعتم به فقالوا مارأینا و لاسمعنا بمثله فنادی ملک من السماء ثواب تسبیحة واحدة فی الله أعظم مما رأیتم
-روایت-1-2-روایت-103-611
وحدثنی أبی عن أحمد بن محمد عن أبی نصر[بصیر] عن عبد الله بن القاسم عن أبی خالد القماط عن أبی عبد الله ( ع ) قال قالت بنو إسرائیل لسلیمان استخلف علینا ابنک ، فقال لهم إنه لایصلح لذلک فألحوا علیه فقال إنی أسائله عن مسائل فإن أحسن الجواب فیهاأستخلفه ثم سأله فقال یابنی ماطعم الماء وطعم الخبز، و من
-روایت-1-2-روایت-126-ادامه دارد
[ صفحه 239]
أی شیءضعف الصوت وشدته وأین موضع العقل من البدن و من أی شیءالقساوة والرقة ومم تعب البدن ودعته ومم تکسب البدن وحرمانه فلم یجبه بشی‌ء منها، فقال أبو عبد الله ( ع )طعم الماء الحیاة وطعم الخبز القوة وضعف الصوت وشدته من شحم الکلیتین وموضع العقل الدماغ ، أ لاتری أن الرجل إذا کان قلیل العقل قیل له ماأخف دماغک والقسوة والرقة من القلب و هو قوله فَوَیلٌ لِلقاسِیَةِ قُلُوبُهُم مِن ذِکرِ اللّهِ، وتعب البدن ودعته من القدمین إذاتعبا فی المشی یتعب البدن و إذاأودعا أودع البدن وتکسب البدن وحرمانه من الیدین إذاعمل بهما ردتا علی البدن و إذا لم یعمل بهما لم تردا علی البدن شیئا
-روایت-از قبل-623

قصة ابتلاء أیوب علیه السلام

قوله وَ اذکُر عَبدَنا أَیّوبَ إِذ نادی رَبّهُ أنَیّ مسَنّیِ‌َ الشّیطانُ بِنُصبٍ وَ عَذابٍ
-قرآن-7-91
قال فإنه حدثنی أبی عن ابن فضال عن عبد الله بن بحر[محبوب ] عن ابن مسکان عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ( ع ) قال سألته عن بلیة أیوب ( ع )التی ابتلی بها فی الدنیا لأی علة کانت قال لنعمة أنعم الله علیه بها فی الدنیا وأدی شکرها و کان فی ذلک الزمان لایحجب إبلیس من دون العرش فلما صعد ورأی شکر نعمة أیوب حسده إبلیس و قال یارب إن أیوب لم یؤد إلیک شکر هذه النعمة إلابما أعطیته من الدنیا و لوحرمته دنیاه ماأدی إلیک شکر نعمة أبدا فسلطنی علی دنیاه حتی تعلم أنه لایؤدی إلیک شکر نعمة أبدا،فقیل له قدسلطتک علی ماله وولده قال فانحدر إبلیس فلم یبق له مالا وولدا إلاأعطبه فازداد أیوب شکرا لله وحمدا قال فسلطنی علی زرعه ، قال قدفعلت فجاء مع شیاطینه فنفخ فیه فاحترق فازداد أیوب لله شکرا وحمدا فقال یارب سلطنی علی غنمه ،فسلطه علی غنمه فأهلکها فازداد أیوب لله شکرا وحمدا و قال یارب سلطنی علی بدنه فسلطه علی بدنه ماخلا عقله وعینه فنفخ فیه إبلیس فصار قرحة واحدة من قرنه إلی قدمه
-روایت-1-2-روایت-125-ادامه دارد
[ صفحه 240]
فبقی فی ذلک دهرا طویلا یحمد الله ویشکره حتی وقع فی بدنه الدود وکانت تخرج من بدنه فیردها و یقول لها ارجعی إلی موضعک ألذی خلقک الله منه ونتن حتی أخرجه أهل القریة من القریة وألقوه فی المزبلة خارج القریة وکانت امرأته رحیمة بنت یوسف بن یعقوب بن إسحاق بن ابراهیم صلوات الله علیهم أجمعین وعلیها تتصدق من الناس وتأتیه بما تجده قال فلما طال علیه البلاء ورأی إبلیس صبره أتی أصحابا له کانوا رهبانا فی الجبال و قال لهم مروا بنا إلی هذاالعبد المبتلی ونسأله عن بلیته فرکبوا بغالا شهبا وجاءوا فلما دنوا منه نفرت بغالهم من نتن ریحه فقرنوا بعضا إلی بعض ثم مشوا إلیه و کان فیهم شاب حدث السن فقعدوا إلیه ،فقالوا یاأیوب لوأخبرتنا بذنبک لعل الله کان یهلکنا إذاسألناه و مانری ابتلاءک بهذا البلاء ألذی لم یبتل به أحد إلا من أمر کنت تستره فقال أیوب وعزة ربی إنه لیعلم أنی ماأکلت طعاما إلا ویتیم أوضیف یأکل
-روایت-از قبل-860
[ صفحه 241]
معی و ماعرض لی أمران کلاهما طاعة لله إلاأخذت بأشدهما علی بدنی فقال الشاب سواه لکم عمدتم إلی نبی الله فعیرتموه حتی أظهر من عبادة ربه ما کان یسترها، فقال أیوب یارب لوجلست مجلس الحکم منک لأدلیت بحجتی فبعث الله إلیه غمامة فقال أیوب أدلنی بحجتک فقد أقعدتک مقعد الحکم وها أناذا قریب و لم أزل فقال یارب إنک لتعلم أنه لم یعرض لی أمران قط کلاهما لک طاعة إلاأخذت بأشدهما علی نفسی أ لم أحمدک أ لم أشکرک أ لم أسبحک قال فنودی من الغمامة بعشرة ألف لسان یاأیوب من صیرک تعبد الله و الناس عنه غافلون وتحمده وتسبحه وتکبره و الناس عنه غافلون أتمن علی الله بما لله فیه المنة علیک قال فأخذ أیوب التراب فوضعه فی فیه ثم قال لک العتبی یارب أنت فعلت ذلک بی،فأنزل الله علیه ملکا فرکض برجله فخرج الماء فغسله بذلک الماء فعاد أحسن ما کان وأطرأ وأنبت الله علیه روضة خضراء ورد علیه أهله وماله وولده وزرعه وقعد معه الملک یحدثه ویؤنسه فأقبلت امرأته معها الکسر، فلما انتهت إلی الموضع إذ الموضع متغیر و إذارجلان جالسان فبکت وصاحت وقالت یاأیوب مادهاک فناداها أیوب ،فأقبلت فلما رأته و قدرد الله علیه بدنه ونعمته سجدت لله شکرا فرأی ذوابتها مقطوعة و ذلک أنها سألت قوما أن یعطوها ماتحمله إلی أیوب من الطعام وکانت حسنة الذوائب فقالوا لها تبیعینا ذوائبک هذه حتی نعطیک فقطعتها ودفعتها إلیهم وأخذت منهم طعاما لأیوب ، فلما رآها مقطوعة الشعر غضب وحلف علیها أن یضربها مائة سوط فأخبرته أنه کان سببه کیت وکیت فاغتم أیوب من ذلک فأوحی الله إلیه وَ خُذ بِیَدِکَ ضِغثاً فَاضرِب بِهِ وَ لا تَحنَثفأخذ مائة شمراخ فضربها ضربة واحدة فخرج من یمینه ثم قال وَ وَهَبنا لَهُ أَهلَهُ وَ مِثلَهُم مَعَهُم رَحمَةً مِنّا وَ ذِکری لأِوُلیِ الأَلبابِ
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 242]
قال فرد الله علیه أهله الذین ماتوا قبل البلاء ورد علیه أهله الذین ماتوا بعد ماأصابه البلاء کلهم أحیاهم الله تعالی ،فعاشوا معه ، وسئل أیوب بعد ماعافاه الله أی شیء کان أشد علیک مما مر علیک قال شماتة الأعداء قال فأمطر الله علیه فی داره فراش الذهب و کان یجمعه فإذاذهب الریح منه بشی‌ء عدا خلفه فرده ، فقال له جبرئیل أ ماتشبع یاأیوب قال و من یشبع من رزق ربه
-روایت-از قبل-389
ثم قال وَ اذکُر یا محمدعِبادَنا اِبراهِیمَ وَ إِسحاقَ وَ یَعقُوبَ أوُلیِ الأیَدیِ وَ الأَبصارِیعنی أولی القوة
-قرآن-10-17-قرآن-26-98
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله أوُلیِ الأیَدیِ وَ الأَبصارِیعنی أولی القوة فی العبادة والصبر[البصر] فیها
-روایت-1-2-روایت-43-131
و قوله إِنّا أَخلَصناهُم بِخالِصَةٍ ذِکرَی الدّارِ یقول إن الله اصطفاهم بذکر الآخرة واختصهم بها. قال علی بن ابراهیم ثم ذکر الله المتقین و مالهم
عند الله فقال هذا ذِکرٌ وَ إِنّ لِلمُتّقِینَ لَحُسنَ مَآبٍ إلی قوله قاصِراتُ الطّرفِ أَترابٌیعنی الحور العین یقصر الطرف عنها والبصر من صفائها مع ماحکی الله من قول أهل الجنةإِنّ هذا لَرِزقُنا ما لَهُ مِن نَفادٍ أی لاینفد و لایفنی هذا وَ إِنّ لِلطّاغِینَ لَشَرّ مَآبٍ جَهَنّمَ یَصلَونَها فَبِئسَ المِهادُ هذا فَلیَذُوقُوهُ حَمِیمٌ وَ غَسّاقٌ قال الغساق واد فی جهنم فیه ثلاثمائة وثلاثون قصرا فی کل قصر ثلاثمائة بیت فی کل بیت أربعون زاویة فی کل زاویة شجاع فی کل شجاع ثلاثمائة وثلاثون عقربا فی جمجمة کل عقرب ثلاثمائة وثلاثون قلة من سم لو أن عقربا منها نضحت سمها علی أهل جهنم لوسعتهم بسمهاهذا وَ إِنّ لِلطّاغِینَ لَشَرّ مَآبٍ وهم زریق وحبتر وبنو أمیة ثم ذکر من کان من بعدهم ممن غصب آل محمدحقهم فقال وَ آخَرُ مِن شَکلِهِ أَزواجٌ هذا فَوجٌ مُقتَحِمٌ مَعَکُم وهم بنو السباع ویقولون بنو أمیةلا مَرحَباً بِهِم إِنّهُم
-قرآن-9-51-قرآن-171-214-قرآن-226-249-قرآن-337-373-قرآن-395-504-قرآن-769-804-قرآن-888-943-قرآن-979-1003
و قوله إِنّا أَخلَصناهُم بِخالِصَةٍ ذِکرَی الدّارِ یقول إن الله اصطفاهم بذکر الآخرة واختصهم بها. قال علی بن ابراهیم ثم ذکر الله المتقین و مالهم
عند الله فقال هذا ذِکرٌ وَ إِنّ لِلمُتّقِینَ لَحُسنَ مَآبٍ إلی قوله قاصِراتُ الطّرفِ أَترابٌیعنی الحور العین یقصر الطرف عنها والبصر من صفائها مع ماحکی الله من قول أهل الجنةإِنّ هذا لَرِزقُنا ما لَهُ مِن نَفادٍ أی لاینفد و لایفنی هذا وَ إِنّ لِلطّاغِینَ لَشَرّ مَآبٍ جَهَنّمَ یَصلَونَها فَبِئسَ المِهادُ هذا فَلیَذُوقُوهُ حَمِیمٌ وَ غَسّاقٌ قال الغساق واد فی جهنم فیه ثلاثمائة وثلاثون قصرا فی کل قصر ثلاثمائة بیت فی کل بیت أربعون زاویة فی کل زاویة شجاع فی کل شجاع ثلاثمائة وثلاثون عقربا فی جمجمة کل عقرب ثلاثمائة وثلاثون قلة من سم لو أن عقربا منها نضحت سمها علی أهل جهنم لوسعتهم بسمهاهذا وَ إِنّ لِلطّاغِینَ لَشَرّ مَآبٍ وهم زریق وحبتر وبنو أمیة ثم ذکر من کان من بعدهم ممن غصب آل محمدحقهم فقال وَ آخَرُ مِن شَکلِهِ أَزواجٌ هذا فَوجٌ مُقتَحِمٌ مَعَکُم وهم بنو السباع ویقولون بنو أمیةلا مَرحَباً بِهِم إِنّهُم
صالُوا النّارِفیقولون بنو فلان بَل أَنتُم لا مَرحَباً بِکُم أَنتُم قَدّمتُمُوهُ لَنا وبدأتم بظلم آل محمدفَبِئسَ القَرارُ ثم یقول بنو أمیةرَبّنا مَن قَدّمَ لَنا هذا فَزِدهُ عَذاباً ضِعفاً فِی النّارِیعنون الأولین ثم یقول أعداء آل محمد فی النارما لَنا لا نَری رِجالًا کُنّا نَعُدّهُم مِنَ الأَشرارِ فی الدنیا وهم شیعة أمیر المؤمنین ع أَتّخَذناهُم سِخرِیّا أَم زاغَت عَنهُمُ الأَبصارُ ثم قال إِنّ ذلِکَ لَحَقّ تَخاصُمُ أَهلِ النّارِفیما بینهم
-قرآن-1-15-قرآن-34-86-قرآن-110-125-قرآن-144-204-قرآن-253-306-قرآن-345-393-قرآن-403-442
و ذلک قول الصادق ع و الله إنکم لفی الجنة تحبرون و فی النار تطلبون
-روایت-1-2-روایت-25-77

خلافة أمیر المؤمنین لیلة المعراج

ثم قال عز و جل یا محمدقُل هُوَ نَبَأٌ عَظِیمٌیعنی أمیر المؤمنین ع أَنتُم عَنهُ مُعرِضُونَ ما کانَ لِی مِن عِلمٍ بِالمَلَإِ الأَعلی إلی قوله مُبِینٌ
-قرآن-27-49-قرآن-73-136-قرآن-148-154
قال فإنه حدثنی خالد عن الحسن بن محبوب عن محمد بن یسار[سیار] عن مالک الأسدی عن إسماعیل الجعفی قال کنت فی المسجد الحرام قاعدا و أبو جعفر ع فی ناحیة فرفع رأسه فنظر إلی السماء مرة و إلی الکعبة مرة ثم قال سُبحانَ ألّذِی أَسری بِعَبدِهِ لَیلًا مِنَ المَسجِدِ الحَرامِ إِلَی المَسجِدِ الأَقصَی وکرر ذلک ثلاث مرات ثم التفت إلی فقال أی شیءیقولون أهل العراق فی هذه الآیة یاعراقی قلت یقولون أسری به من المسجد الحرام إلی البیت المقدس فقال لا لیس کمایقولون ، ولکنه أسری به من هذه إلی هذه وأشار بیده إلی السماء و قال مابینهما حرم ، قال فلما انتهی به إلی سدرة المنتهی تخلف عنه جبرئیل فقال رسول الله ص یاجبرئیل فی هذاالموضع تخذلنی فقال تقدم أمامک فو الله لقد بلغت مبلغا لم یبلغه أحد من خلق الله قبلک فرأیت من نور ربی وحال بینی وبینه السبخة[التسبیحة]، قلت و ماالسبخة جعلت فداک فأومی بوجهه إلی الأرض وأومی بیده إلی السماء و هو یقول جلال ربی ثلاث مرات ، قال یا محمد قلت لبیک یارب قال فیم اختصم الملأ الأعلی
-روایت-1-2-روایت-106-ادامه دارد
[ صفحه 244]
قال قلت سبحانک لاعلم لی إلا ماعلمتنی قال فوضع یده أی ید القدرة بین ثدیی فوجدت بردها بین کتفی قال فلم یسألنی عما مضی و لاعما بقی إلاعلمته قال یا محمدفیم اختصم الملأ الأعلی قال قلت یارب فی الدرجات والکفارات والحسنات فقال یا محمد قدانقضت نبوتک وانقطع أکلک فمن وصیک فقلت یارب قدبلوت خلقک فلم أر من خلقک أحدا أطوع لی من علی فقال و لی یا محمدفقلت یارب إنی قدبلوت خلقک فلم أر فی خلقک أحدا أشد حبا لی من علی بن أبی طالب ع قال و لی یا محمدفبشره بأنه رایة الهدی وإمام أولیائی ونور لمن أطاعنی والکلمة التی ألزمتها المتقین ، من أحبه فقد أحبنی و من أبغضه فقد أبغضنی، مع ماأنی أخصه بما لم أخص به أحدا،فقلت یارب أخی وصاحبی ووزیری ووارثی، فقال إنه أمر قدسبق أنه مبتلی ومبتلی به مع ماأنی قدنحلته ونحلته ونحلته ونحلته أربعة أشیاء عقدها بیده و لایفصح بهاعقدها
-روایت-از قبل-838
. ثم حکی خبر إبلیس فقال عز و جل إِذ قالَ رَبّکَ لِلمَلائِکَةِ إنِیّ خالِقٌ بَشَراً مِن طِینٍ و قدکتبنا خبر آدم وإبلیس فی موضعه ،
-قرآن-36-96
حدثنا محمد بن أحمد بن ثابت قال حدثناالقاسم بن محمد عن إسماعیل الهاشمی عن محمد بن یسار[سیار] عن الحسن بن المختار عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ع قال لو أن الله خلق الخلق کلهم بیده لم یحتج فی آدم أنه خلقه بیده فیقول «ما مَنَعَکَ أَن تَسجُدَ لِما خَلَقتُ بیِدَیَ‌ّ» أفتری الله یبعث الأشیاء بیده
-روایت-1-2-روایت-165-323
، و قال علی بن ابراهیم فی قوله خلَقَتنَیِ مِن نارٍ وَ خَلَقتَهُ مِن طِینٍ
-قرآن-37-79
قال فإنه حدثنی أبی عن سعید بن أبی سعید عن إسحاق بن حریز قال قال أبو عبد الله ع أی شیء یقول أصحابک فی قول إبلیس خلقتنی من نار وخلقته من طین قلت جعلت فداک قد قال ذلک وذکره الله فی کتابه قال کذب
-روایت-1-2-روایت-91-ادامه دارد
[ صفحه 245]
إبلیس لعنه الله یاإسحاق ماخلقه الله إلا من طین ، ثم قال قال الله ألّذِی جَعَلَ لَکُم مِنَ الشّجَرِ الأَخضَرِ ناراً فَإِذا أَنتُم مِنهُ تُوقِدُونَخلقه الله من تلک النار والنار من تلک الشجرة والشجرة أصلها من طین
-روایت-از قبل-227
أخبرنا أحمد بن إدریس قال حدثنا أحمد بن محمد عن محمد بن یونس عن رجل عن أبی عبد الله ( ع ) فی قول الله تبارک و تعالی فأَنَظرِنیِ إِلی یَومِ یُبعَثُونَ قالَ فَإِنّکَ مِنَ المُنظَرِینَ إِلی یَومِ الوَقتِ المَعلُومِ قال یوم الوقت المعلوم یوم یذبحه رسول الله ص علی الصخرة التی فی بیت المقدس
-روایت-1-2-روایت-100-310
. قال علی بن ابراهیم ثم قال لإبلیس لعنه الله لما قال فَبِعِزّتِکَ لَأُغوِیَنّهُم أَجمَعِینَ إِلّا عِبادَکَ مِنهُمُ المُخلَصِینَ فقال الله فَالحَقّ وَ الحَقّ أَقُولُ لَأَملَأَنّ جَهَنّمَ مِنکَ وَ مِمّن تَبِعَکَ مِنهُم أَجمَعِینَ
-قرآن-62-135-قرآن-148-236
حدثناسعید بن محمد عن بکر بن سهل عن عبدالغنی عن موسی بن عبدالرحمن عن ابن جریح عن عطا عن ابن عباس فی قوله قُل یا محمدما أَسئَلُکُم عَلَیهِ مِن أَجرٍ أی علی ماأدعوکم إلیه من مال تعطونیه وَ ما أَنَا مِنَ المُتَکَلّفِینَیرید ماأتکلف هذا من عندی‌إِن هُوَ إِلّا ذِکرٌیرید موعظةلِلعالَمِینَیرید الخلق أجمعین وَ لَتَعلَمُنّ یامعشر المشرکین نَبَأَهُ بَعدَ حِینٍیرید
عندالموت و بعدالموت یوم القیامة
-روایت-1-2-روایت-97-414

39-سورة الزمر مکیة آیاتها خمس وسبعون 75

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ تَنزِیلُ الکِتابِ مِنَ اللّهِ العَزِیزِ الحَکِیمِ ثم خاطب الله نبیه فقال إِنّا أَنزَلنا إِلَیکَ الکِتابَ بِالحَقّ فَاعبُدِ اللّهَ مُخلِصاً لَهُ الدّینَ أَلا لِلّهِ الدّینُ الخالِصُ وَ الّذِینَ اتّخَذُوا مِن دُونِهِ أَولِیاءَ ما نَعبُدُهُم إِلّا لِیُقَرّبُونا إِلَی اللّهِ زُلفی و هذامما ذکرناه أن لفظه خبر ومعناه حکایة و ذلک أن قریشا قالت إنما نعبد الأصنام لیقربونا إلی الله زلفی فإنا لانقدر أن نعبد الله حق عبادته ،فحکی الله
-قرآن-1-81-قرآن-108-311
[ صفحه 246]
قولهم علی لفظ الخبر ومعناه حکایة عنهم فقال الله إِنّ اللّهَ یَحکُمُ بَینَهُم فِی ما هُم فِیهِ یَختَلِفُونَ ثم رد الله علی الذین قالوا اتخذ الرحمن ولدا فقال الله لَو أَرادَ اللّهُ أَن یَتّخِذَ وَلَداً لَاصطَفی مِمّا یَخلُقُ ما یَشاءُ سُبحانَهُ هُوَ اللّهُ الواحِدُ القَهّارُ إلی قوله یُکَوّرُ اللّیلَ عَلَی النّهارِ وَ یُکَوّرُ النّهارَ عَلَی اللّیلِیعنی یغطی ذا علی ذا وذا علی ذا ثم خاطب الله الخلق فقال خَلَقَکُم مِن نَفسٍ واحِدَةٍ ثُمّ جَعَلَ مِنها زَوجَهایعنی آدم وزوجته حواءوَ أَنزَلَ لَکُمیعنی خلق لکم ومِنَ الأَنعامِ ثَمانِیَةَ أَزواجٍ وهی التی فسرناها فی سورة الأنعام یَخلُقُکُم فِی بُطُونِ أُمّهاتِکُم خَلقاً مِن بَعدِ خَلقٍ فِی ظُلُماتٍ ثَلاثٍ قال الظلمات الثلاث البطن والرحم والمشیمةذلِکُمُ اللّهُ رَبّکُم لَهُ المُلکُ لا إِلهَ إِلّا هُوَ فَأَنّی تُصرَفُونَ قوله تعالی إِن تَکفُرُوا فَإِنّ اللّهَ غنَیِ‌ّ عَنکُم وَ لا یَرضی لِعِبادِهِ الکُفرَ وَ إِن تَشکُرُوا یَرضَهُ لَکُمفهذا کفر النعم قوله وَ إِذا مَسّ الإِنسانَ ضُرّ دَعا رَبّهُ مُنِیباً إِلَیهِ إلی قوله وَ جَعَلَ لِلّهِ أَنداداً أی شرکاء قوله قُل تَمَتّع بِکُفرِکَ قَلِیلًا إِنّکَ مِن أَصحابِ النّارِنزلت فی أبی فلان ثم قال أَمّن هُوَ قانِتٌ آناءَ اللّیلِ ساجِداً وَ قائِماً یَحذَرُ الآخِرَةَنزلت فی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع وَ یَرجُوا رَحمَةَ رَبّهِ قُل یا محمدهَل یسَتوَیِ الّذِینَ یَعلَمُونَ وَ الّذِینَ لا یَعلَمُونَ إِنّما یَتَذَکّرُ أُولُوا الأَلبابِیعنی أولی العقول و قوله لَهُم مِن فَوقِهِم ظُلَلٌ مِنَ النّارِ وَ مِن تَحتِهِم ظُلَلٌیعنی یظل علیهم النار من فوقهم و من تحتهم .
-قرآن-53-110-قرآن-170-281-قرآن-293-358-قرآن-418-471-قرآن-495-510-قرآن-528-560-قرآن-597-673-قرآن-719-792-قرآن-806-909-قرآن-931-986-قرآن-998-1022-قرآن-1038-1094-قرآن-1123-1190-قرآن-1237-1265-قرآن-1274-1368-قرآن-1396-1456

ماذا یعطی الله ولیه فی الجنان

اشاره

و قوله لکِنِ الّذِینَ اتّقَوا رَبّهُم لَهُم غُرَفٌ مِن فَوقِها غُرَفٌ إلی قوله المِیعادَ
-قرآن-9-70-قرآن-82-90
قال فإنه حدثنی أبی عن الحسن بن محبوب عن محمد بن إسحاق عن أبی جعفر ع قال سأل علی ( ع ) رسول الله ص عن تفسیر هذه الآیة فقال لماذا بنیت هذه الغرف یا رسول الله فقال یا علی تلک غرف بناها الله لأولیائه بالدر والیاقوت والزبرجد سقوفها الذهب محبوکة بالفضة لکل غرفة منها ألف باب من ذهب علی کل باب منها ملک موکل به و فیهافرش مرفوعة بعضها
-روایت-1-2-روایت-87-ادامه دارد
[ صفحه 247]
فوق بعض من الحریر والدیباج بألوان مختلفة وحشوها المسک والعنبر والکافور و ذلک قول الله وَ فُرُشٍ مَرفُوعَةٍ، فإذادخل المؤمن إلی منازله فی الجنة وضع علی رأسه تاج الملک والکرامة وألبس حلل الذهب والفضة والیاقوت والدر منظوما فی الإکلیل تحت التاج وألبس سبعین حلة بألوان مختلفة منسوجة بالذهب والفضة واللؤلؤ والیاقوت الأحمر و ذلک قوله یُحَلّونَ فِیها مِن أَساوِرَ مِن ذَهَبٍ وَ لُؤلُؤاً وَ لِباسُهُم فِیها حَرِیرٌ، فإذاجلس المؤمن علی سریره اهتز سریره فرحا فإذااستقرت لولی الله منازله فی الجنة استأذن علیه الملک الموکل بجنانه لیهنیه بکرامة الله إیاه فیقول له خدام المؤمن ووصفاؤه مکانک فإن ولی الله قداتکأ علی أرائکه وزوجته الحوراء العیناء قدهیئت له فاصبر لولی الله حتی یفرغ من شغله ، قال فتخرج علیه زوجته الحوراء من خیمتها تمشی مقبلة وحولها وصفاؤها تحنیها علیها سبعون حلة منسوجة بالیاقوت واللؤلؤ والزبرجد صبغن بمسک وعنبر و علی رأسها تاج الکرامة و فی رجلیها نعلان من ذهب مکللان بالیاقوت واللؤلؤ وشراکهما یاقوت أحمر فإذاأدنیت من ولی الله وهم أن یقوم إلیها شوقا تقول له یاولی الله لیس هذا یوم تعب و لانصب فلاتقم أنا لک و أنت لی فیعتنقان قدر خمسمائة عام من أعوام الدنیا لایملها و لاتمله قال فینظر إلی عنقها فإذاعلیها قلادة من قصب یاقوت أحمر وسطها لوح مکتوب أنت یاولی الله حبیبی و أناالحوراء حبیبتک إلیک تباهت نفسی و إلی تباهت نفسک ثم یبعث الله ألف ملک یهنئونه بالجنة ویزوجونه الحوراء. قال فینتهون إلی أول باب من جنانه فیقولون للملک الموکل بأبواب الجنان استأذن لنا علی ولی الله فإن الله بعثنا مهنئین ،فیقول الملک حتی أقول للحاجب فیعلمه مکانکم ، قال فیدخل الملک إلی الحاجب وبینه و بین الحاجب ثلاث جنان حتی ینتهی إلی أول باب فیقول للحاجب إن علی باب الغرفة ألف
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 248]
ملک أرسلهم رب العالمین جاءوا یهنئون ولی الله و قدسألوا أن أستأذن لهم علیه فیقول له الحاجب إنه لیعظم علی أن أستأذن لأحد علی ولی الله و هو مع زوجته قال و بین الحاجب و بین ولی الله جنتان فیدخل الحاجب علی القیم فیقول له إن علی باب الغرفة ألف ملک أرسلهم رب العالمین یهنئون ولی الله فاستأذن لهم ،فیقوم القیم إلی الخدام فیقول لهم إن رسل الجبار علی باب العرصة وهم ألف ملک أرسلهم یهنئون ولی الله فأعلمهم مکانهم قال فیعلمونه الخدام مکانهم قال فیأذن لهم فیدخلون علی ولی الله و هو فی الغرفة ولها ألف باب و علی کل باب من أبوابها ملک موکل به فإذاأذن للملائکة بالدخول علی ولی الله فتح کل ملک بابه ألذی قدوکل به فیدخل کل ملک من باب من أبواب الغرفة فیبلغونه رسالة الجبار، و ذلک قول الله «وَ المَلائِکَةُ یَدخُلُونَ عَلَیهِم مِن کُلّ بابٍ»یعنی من أبواب الغرفة«سَلامٌ عَلَیکُم بِما صَبَرتُم فَنِعمَ عُقبَی الدّارِ» و ذلک قوله «وَ إِذا رَأَیتَ ثَمّ رَأَیتَ نَعِیماً وَ مُلکاً کَبِیراً»یعنی بذلک ولی الله و ما هو فیه من الکرامة والنعیم والملک العظیم و إن الملائکة من رسل الجبار لیستأذنون علیه فلایدخلون علیه إلابإذنه فذلک الملک العظیم والأنهار تجری من تحتها
-روایت-از قبل-1147
. قوله أَ فَمَن شَرَحَ اللّهُ صَدرَهُ لِلإِسلامِ فَهُوَ عَلی نُورٍ مِن رَبّهِ قال نزلت فی أمیر المؤمنین ( ع )
-قرآن-8-77
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر( ع ) فی قوله قُل إِنّ الخاسِرِینَ الّذِینَ خَسِرُوا أَنفُسَهُم یقول غبنوا أنفسهم وَ أَهلِیهِم یَومَ القِیامَةِ أَلا ذلِکَ هُوَ الخُسرانُ المُبِینُ
-روایت-1-2-روایت-45-189
قوله أَ لَم تَرَ أَنّ اللّهَ أَنزَلَ مِنَ السّماءِ ماءً فَسَلَکَهُ یَنابِیعَ فِی الأَرضِ والینابیع هی العیون والرکایا مما أنزل الله من السماء فأسکنه فی الأرض ثُمّ یُخرِجُ بِهِ زَرعاً مُختَلِفاً أَلوانُهُ ثُمّ یَهِیجُبذلک حتی یصفرثُمّ یَجعَلُهُ حُطاماً والحطام إذایبست وتفتت . و قال علی بن ابراهیم فی قوله ضَرَبَ اللّهُ مَثَلًا رَجُلًا فِیهِ شُرَکاءُ مُتَشاکِسُونَ
-قرآن-7-89-قرآن-167-224-قرآن-239-260-قرآن-322-379
[ صفحه 249]
فإنه مثل ضربه الله لأمیر المؤمنین ع وشرکائه الذین ظلموه وغصبوه حقه و قوله «مُتَشاکِسُونَ» أی متباغضون قوله وَ رَجُلًا سَلَماً لِرَجُلٍ أمیر المؤمنین ع سلم لرسول الله ص ثم قال هَل یَستَوِیانِ مَثَلًا الحَمدُ لِلّهِ بَل أَکثَرُهُم لا یَعلَمُونَ ثم عزی نبیه ص فقال إِنّکَ مَیّتٌ وَ إِنّهُم مَیّتُونَ ثُمّ إِنّکُم یَومَ القِیامَةِ
عِندَ رَبّکُم تَختَصِمُونَیعنی أمیر المؤمنین ع و من غصبه حقه ثم ذکر أیضا أعداء آل محمد و من کذب علی الله و علی رسوله وادعی ما لم یکن له فقال فَمَن أَظلَمُ مِمّن کَذَبَ عَلَی اللّهِ وَ کَذّبَ بِالصّدقِ إِذ جاءَهُیعنی بما جاء به رسول الله من الحق وولایة أمیر المؤمنین ( ع )، ثم ذکر رسول الله ص و أمیر المؤمنین ( ع ) فقال وَ ألّذِی جاءَ بِالصّدقِ وَ صَدّقَ بِهِیعنی أمیر المؤمنین ( ع )أُولئِکَ هُمُ المُتّقُونَ و قوله أَ لَیسَ اللّهُ بِکافٍ عَبدَهُ وَ یُخَوّفُونَکَ بِالّذِینَ مِن دُونِهِیعنی یقولون لک یا محمداعفنا من علی ویخوفونک أنهم یلحقون بالکفار. و قوله اللّهُ یَتَوَفّی الأَنفُسَ حِینَ مَوتِها وَ التّیِ لَم تَمُت فِی مَنامِها
-قرآن-87-99-قرآن-120-146-قرآن-194-260-قرآن-284-374-قرآن-503-572-قرآن-689-727-قرآن-753-777-قرآن-786-855-قرآن-936-1009
قال فإنه حدثنی أبی عن أبی هشام عن داود بن القاسم الجعفری عن أبی جعفر محمد بن علی بن موسی ( ع ) قال کان أمیر المؤمنین ( ع ) فی المسجد وعنده الحسن بن علی ع و أمیر المؤمنین ( ع )متکئ علی ید سلمان فأقبل رجل حسن اللباس فسلم علی أمیر المؤمنین ( ع )فرد علیه مثل سلامه وجلس ، فقال یا أمیر المؤمنین أسألک عن ثلاث مسائل إن أخبرتنی بهاعلمت أن القوم رکبوا من أمرک ما لیس لهم وخرجوا من دینهم وصاروا بذلک غیرمؤمنین فی الدنیا و لاخلاق لهم فی الآخرة، و إن تکن الأخری علمت أنک وهم شرع سواء، فقال له أمیر المؤمنین ع سل عما بدا لک ، فقال أخبرنی عن الرجل إذانام أین تذهب روحه فالتفت أمیر المؤمنین ع إلی الحسن ع فقال یا أبا محمدأجبه فقال أما ماسألت عن الرجل إذانام أین تذهب روحه فإن الروح متعلقة بالریح والریح
-روایت-1-2-روایت-115-ادامه دارد
[ صفحه 250]
متعلقة بالهواء إلی وقت مایتحرک صاحبها، فإن أذن الله بالرد علیه جذبت تلک الروح تلک الریح وجذبت تلک الریح ذلک الهواء فاستکنت الروح فی بدن صاحبها و إن لم یأذن برد تلک الروح علی صاحبها جذب الهواء الریح وجذبت الریح الروح فلم یردها إلی صاحبها إلی وقت مایبعث
-روایت-از قبل-281
، و قدمضی ذکر السؤالات الثلاثة قوله أَمِ اتّخَذُوا مِن دُونِ اللّهِ شُفَعاءَیعنی الأصنام لیشفعوا لهم یوم القیامة وقالوا إن فلانا وفلانا یشفعون لنا
عند الله یوم القیامة و قوله قُل لِلّهِ الشّفاعَةُ جَمِیعاً قال لایشفع أحد إلابإذن الله تعالی قوله وَ إِذا ذُکِرَ اللّهُ وَحدَهُ اشمَأَزّت قُلُوبُ الّذِینَ لا یُؤمِنُونَ بِالآخِرَةِ إلی قوله إِذا هُم یَستَبشِرُونَفإنها نزلت فی فلان وفلان وفلان و قوله یا عبِادیِ‌َ الّذِینَ أَسرَفُوا عَلی أَنفُسِهِم لا تَقنَطُوا مِن رَحمَةِ اللّهِ إِنّ اللّهَ یَغفِرُ الذّنُوبَ جَمِیعاً إِنّهُ هُوَ الغَفُورُ الرّحِیمُ قال نزلت فی شیعة أمیر المؤمنین ع خاصة.
-قرآن-39-78-قرآن-183-212-قرآن-258-339-قرآن-351-372-قرآن-415-564
حدثنا جعفر بن محمد قال حدثنا عبدالکریم عن محمد بن علی عن محمد بن الفضیل عن أبی حمزة قال قال أبو جعفر ع لایعذر الله یوم القیامة أحدا یقول یارب لم أعلم أن ولد فاطمة ع هم الولاة علی الناس کافة، و فی شیعة ولد فاطمة أنزل الله هذه الآیة خاصة«یا عبِادیِ‌َ الّذِینَ أَسرَفُوا عَلی أَنفُسِهِم لا تَقنَطُوا مِن رَحمَةِ اللّهِ»الآیة
-روایت-1-2-روایت-118-347
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ أَنِیبُوا إِلی رَبّکُم أی توبواوَ أَسلِمُوا لَهُ مِن قَبلِ أَن یَأتِیَکُمُ العَذابُ ثُمّ لا تُنصَرُونَ وَ اتّبِعُوا أَحسَنَ ما أُنزِلَ إِلَیکُم مِن رَبّکُم من القرآن وولایة أمیر المؤمنین ع والأئمة ع ، والدلیل علی
-قرآن-37-61-قرآن-71-194
[ صفحه 251]
ذلک قول الله عز و جل أَن تَقُولَ نَفسٌ یا حَسرَتی عَلی ما فَرّطتُ فِی جَنبِ اللّهِالآیة قال فی الإمام
-قرآن-25-85
لقول الصادق ع نحن جنب الله
-روایت-1-2-روایت-19-35
ثم قال أَو تَقُولَ حِینَ تَرَی العَذابَ لَو أَنّ لِی کَرّةًالآیة فرد الله علیهم فقال بَلی قَد جاءَتکَ آیاتیِ فَکَذّبتَ بِهایعنی بالآیات الأئمة ع وَ استَکبَرتَ وَ کُنتَ مِنَ الکافِرِینَیعنی بالله قوله وَ یَومَ القِیامَةِ تَرَی الّذِینَ کَذَبُوا عَلَی اللّهِ وُجُوهُهُم مُسوَدّةٌ
-قرآن-10-61-قرآن-89-127-قرآن-152-190-قرآن-209-285
فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن أبی المعزی عن أبی عبد الله ع قال من ادعی أنه إمام و لیس بإمام یوم القیامة تری الذین کذبوا علی الله وجوههم مسودة، قلت و إن کان علویا فاطمیا قال و إن کان علویا فاطمیا
-روایت-1-2-روایت-81-225
و قوله أَ لَیسَ فِی جَهَنّمَ مَثویً لِلمُتَکَبّرِینَ
-قرآن-9-53
قال فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن عبد الله بن بکیر عن أبی عبد الله ع قال إن فی جهنم لوادیا للمتکبرین یقال له سقر شکا إلی الله شدة حره سأله أن یتنفس فأذن له فتنفس فأحرق جهنم
-روایت-1-2-روایت-92-205
و قوله لَهُ مَقالِیدُ السّماواتِ وَ الأَرضِیعنی مفاتیح السماوات و الأرض ثم خاطب الله نبیه فقال وَ لَقَد أوُحیِ‌َ إِلَیکَ وَ إِلَی الّذِینَ مِن قَبلِکَ لَئِن أَشرَکتَ لَیَحبَطَنّ عَمَلُکَ وَ لَتَکُونَنّ مِنَ الخاسِرِینَفهذه مخاطبة للنبی‌ص والمعنی لأمته
-قرآن-9-44-قرآن-103-225
و هو ما قال الصادق ع إن الله تعالی بعث نبیه بإیاک أعنی واسمعی یاجارة
-روایت-1-2-روایت-26-82
والدلیل علی ذلک قوله بَلِ اللّهَ فَاعبُد وَ کُن مِنَ الشّاکِرِینَ و قدعلم أن نبیه ص یعبده ویشکره ولکن استعبد نبیه بالدعاء إلیه تأدیبا لأمته .
-قرآن-26-69
حدثنا جعفر بن أحمد عن عبدالکریم بن عبدالرحیم عن محمد بن علی عن محمد بن الفضیل عن أبی حمزة عن أبی جعفر( ع ) قال سألته عن قول الله لنبیه «لَئِن أَشرَکتَ لَیَحبَطَنّ عَمَلُکَ وَ لَتَکُونَنّ مِنَ الخاسِرِینَ» قال تفسیرها لئن أمرت بولایة أحد مع ولایة علی من بعدک لیحبطن عملک ولتکونن من الخاسرین
-روایت-1-2-روایت-128-318
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ ما قَدَرُوا اللّهَ حَقّ قَدرِهِ قال نزلت
-قرآن-37-70
[ صفحه 252]
فی الخوارج وَ الأَرضُ جَمِیعاً قَبضَتُهُ یَومَ القِیامَةِ وَ السّماواتُ مَطوِیّاتٌ بِیَمِینِهِ أی بقوته
-قرآن-13-95

کیفیة نفخ الصور

قوله وَ نُفِخَ فِی الصّورِ فَصَعِقَ مَن فِی السّماواتِ وَ مَن فِی الأَرضِ إِلّا مَن شاءَ اللّهُ ثُمّ نُفِخَ فِیهِ أُخری فَإِذا هُم قِیامٌ یَنظُرُونَ
-قرآن-7-149
فإنه حدثنی أبی عن الحسن بن محبوب عن محمد بن النعمان الأحول عن سلام بن المستنیر عن ثویر بن أبی فاختة عن علی بن الحسین ع قال سئل عن النفختین کم بینهما قال ماشاء الله ،فقیل له فأخبرنی یا ابن رسول الله کیف ینفخ فیه فقال أماالنفخة الأولی فإن الله یأمر إسرافیل فیهبط إلی الأرض ومعه الصور وللصور رأس واحد وطرفان و بین طرف کل رأس منهما ما بین السماء و الأرض قال فإذارأت الملائکة إسرافیل و قدهبط إلی الدنیا ومعه الصور قالوا قدأذن الله فی موت أهل الأرض و فی موت أهل السماء، قال فیهبط إسرافیل بحظیرة بیت المقدس ویستقبل الکعبة فإذارأوه أهل الأرض قالوا قدأذن الله فی موت أهل الأرض ، قال فینفخ فیه نفخة فیخرج الصوت من الطرف ألذی یلی أهل الأرض فلایبقی فی الأرض ذو روح إلاصعق ومات ، ویخرج الصوت من الطرف ألذی یلی أهل السماوات فلایبقی فی السماوات ذو روح إلاصعق ومات إلاإسرافیل فیمکثون فی ذلک ماشاء الله قال فیقول الله لإسرافیل یاإسرافیل مت فیموت إسرافیل فیمکثون فی ذلک ماشاء الله ثم یأمر الله السماوات فتمور ویأمر الجبال فتسیر و هو قوله «یَومَ تَمُورُ السّماءُ مَوراً وَ تَسِیرُ الجِبالُ سَیراً»یعنی تبسط وتبدل الأرض غیر الأرض یعنی بأرض لم تکسب علیها الذنوب بارزة لیس علیها جبال و لانبات کمادحاها أول مرة ویعید عرشه علی الماء کما کان أول مرة مستقلا بعظمته وقدرته ، قال فعند ذلک ینادی الجبار جل جلاله بصوت من قبله جهوری یسمع أقطار السماوات والأرضین «لِمَنِ المُلکُ الیَومَ» فلایجیبه مجیب فعند ذلک یقول الجبار مجیبا لنفسه «لِلّهِ الواحِدِ القَهّارِ و أناقهرت الخلائق کلهم وأمتهم إنی أنا الله لاإله إلا أناوحدی
-روایت-1-2-روایت-142-ادامه دارد
[ صفحه 253]
لاشریک لی و لاوزیر لی و أناخلقت خلقی بیدی و أناأمتهم بمشیتی و أناأحییهم بقدرتی» قال فینفخ الجبار نفخة فی الصور فیخرج الصوت من أحد الطرفین ألذی یلی السماوات فلایبقی فی السماوات أحد إلاحیی وقام کما کان ویعود حملة العرش وتحضر الجنة والنار وتحشر الخلائق للحساب ، قال فرأیت علی بن الحسین ع یبکی
عند ذلک بکاء شدیدا
-روایت-از قبل-340
قال وحدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن جمیل بن دراج عن أبی عبد الله ع قال إذاأراد الله أن یبعث الخلق أمطر السماء علی الأرض أربعین صباحا فاجتمعت الأوصال ونبتت اللحوم و قال أتی جبرئیل رسول الله ص فأخذ بیده وأخرجه إلی البقیع فانتهی به إلی قبر فصوت بصاحبه فقال قم بإذن الله فخرج منه رجل أبیض الرأس واللحیة یمسح التراب عن وجهه و هو یقول الحمد لله و الله أکبر، فقال جبرئیل عد بإذن الله ثم انتهی به إلی قبر آخر فقال قم بإذن الله فخرج منه رجل مسود الوجه و هو یقول یاحسرتاه یاثبوراه ثم قال له جبرئیل عد إلی ماکنت فیه بإذن الله ، فقال یا محمدهکذا یحشرون یوم القیامة فالمؤمنون یقولون هذاالقول وهؤلاء یقولون ماتری
-روایت-1-2-روایت-84-669

تشرق الأرض بنور الإمام

قوله وَ أَشرَقَتِ الأَرضُ بِنُورِ رَبّها
-قرآن-7-41
حدثنا محمد بن أبی عبد الله ع قال حدثنا جعفر بن محمد قال حدثنی القاسم بن الربیع قال حدثنی صباح المدائنی قال حدثناالمفضل بن عمر أنه سمع أبا عبد الله ع یقول فی قوله «وَ أَشرَقَتِ الأَرضُ بِنُورِ رَبّها» قال رب الأرض یعنی إمام الأرض ،فقلت فإذاخرج یکون ماذا قال إذایستغنی الناس عن ضوء الشمس ونور القمر ویجتزون بنور الإمام
-روایت-1-2-روایت-175-353
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ وُضِعَ الکِتابُ وَ جیِ‌ءَ بِالنّبِیّینَ وَ الشّهَداءِ قال الشهداء الأئمة ع والدلیل علی ذلک قوله فی سورة الحج «لِیَکُونَ
-قرآن-37-92-قرآن-156-164
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ وُضِعَ الکِتابُ وَ جیِ‌ءَ بِالنّبِیّینَ وَ الشّهَداءِ قال الشهداء الأئمة ع والدلیل علی ذلک قوله فی سورة الحج «لِیَکُونَ
الرّسُولُ شَهِیداً عَلَیکُم وَ تَکُونُواأنتم یامعشر الأئمةشُهَداءَ عَلَی النّاسِ» و قوله وَ سِیقَ الّذِینَ اتّقَوا رَبّهُم إِلَی الجَنّةِ زُمَراً أی جماعةحَتّی إِذا جاؤُها وَ فُتِحَت أَبوابُها وَ قالَ لَهُم خَزَنَتُها سَلامٌ عَلَیکُم طِبتُم أی طابت موالیدکم لأنه لایدخل الجنة إلاطیب المولدفَادخُلُوها خالِدِینَ
-قرآن-1-41-قرآن-61-82-قرآن-92-147-قرآن-157-242-قرآن-297-317
قال أمیر المؤمنین ع إن فلانا وفلانا غصبونا حقنا واشتروا به الإماء وتزوجوا به النساء ألا وإنا قدجعلنا شیعتنا من ذلک فی حل لتطیب موالیدهم
-روایت-1-2-روایت-26-148
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله الحَمدُ لِلّهِ ألّذِی صَدَقَنا وَعدَهُ وَ أَورَثَنَا الأَرضَ نَتَبَوّأُ مِنَ الجَنّةِ حَیثُ نَشاءُیعنی أرض الجنة
-روایت-1-2-روایت-43-168
و قال علی بن ابراهیم حدثنی أبی قال حدثناإسماعیل بن همام عن أبی الحسن ع قال لماحضر علی بن الحسین ع الوفاة أغمی علیه ثلاث مرات ، فقال فی المرة الأخیرة الحمد لله ألذی صدقنا وعده وأورثنا الأرض نتبوأ من الجنة حیث نشاء فنعم أجر العاملین ثم توفی ع
-روایت-1-2-روایت-91-271
قال ثم قال الله وَ تَرَی المَلائِکَةَ حَافّینَ مِن حَولِ العَرشِ أی محیطین حول العرش یُسَبّحُونَ بِحَمدِ رَبّهِم وَ قضُیِ‌َ بَینَهُم بِالحَقّکنایة عن أهل الجنة والنار و هذامما لفظه ماض ومعناه مستقبل وَ قِیلَ الحَمدُ لِلّهِ رَبّ العالَمِینَ
-قرآن-21-68-قرآن-92-147-قرآن-210-249

40-سورة المؤمن مکیة آیاتها خمس وثمانون 85

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ حم تَنزِیلُ الکِتابِ مِنَ اللّهِ العَزِیزِ العَلِیمِ غافِرِ الذّنبِ وَ قابِلِ التّوبِ و ذلک خاصة لشیعة أمیر المؤمنین ( ع )ذیِ الطّولِ لا إِلهَ إِلّا هُوَ إِلَیهِ المَصِیرُ و قوله ما یُجادِلُ فِی آیاتِ اللّهِ وهم الأئمة( ع )إِلّا الّذِینَ کَفَرُوا فَلا یَغرُرکَ تَقَلّبُهُم فِی البِلادِ کَذّبَت قَبلَهُم قَومُ نُوحٍ وَ الأَحزابُ مِن بَعدِهِمأصحاب الأنبیاء الذین تحزبواوَ هَمّت کُلّ أُمّةٍ بِرَسُولِهِم لِیَأخُذُوهُیعنی
-قرآن-1-118-قرآن-156-205-قرآن-214-241-قرآن-259-375-قرآن-405-450
[ صفحه 255]
یقتلوه وَ جادَلُوا بِالباطِلِ أی خاصموالِیُدحِضُوا بِهِ الحَقّ أی یبطلوه ویدفعوه فَأَخَذتُهُم فَکَیفَ کانَ عِقابِ و قوله الّذِینَ یَحمِلُونَ العَرشَ وَ مَن حَولَهُ إلی قوله وَ ذلِکَ هُوَ الفَوزُ العَظِیمُ
-قرآن-9-30-قرآن-41-63-قرآن-84-115-قرآن-124-165-قرآن-177-207
قال فحدثنی أبی عن القاسم بن محمد عن سلیمان بن داود المنقری عن حماد عن أبی عبد الله ( ع ) أنه سئل هل الملائکة أکثر أم بنو آدم فقال و ألذی نفسی بیده لعدد ملائکة الله فی السماوات أکثر من عدد التراب فی الأرض ، و ما فی السماء موضع قدم إلا و فیهاملک یسبحه ویقدسه و لا فی الأرض شجرة و لامدر إلا و فیهاملک موکل بهایأتی الله کل یوم بعملها و الله أعلم بها، و مامنهم أحد إلا ویتقرب کل یوم إلی الله بولایتنا أهل البیت ویستغفر لمحبینا ویلعن أعداءنا ویسأل الله أن یرسل علیهم العذاب إرسالا
-روایت-1-2-روایت-100-522
حدثنا محمد بن عبد الله الحمیری عن أبیه عن محمد بن الحسین و محمد بن عبدالجبار جمیعا عن محمد بن سنان عن المنخل بن خلیل الرقی عن جابر عن أبی جعفر ع فی قوله وَ کَذلِکَ حَقّت کَلِمَةُ رَبّکَ عَلَی الّذِینَ کَفَرُوا أَنّهُم أَصحابُ النّارِیعنی بنی أمیة
-روایت-1-2-روایت-164-270
و قوله الّذِینَ یَحمِلُونَ العَرشَیعنی رسول الله ص والأوصیاء من بعده یحملون علم الله وَ مَن حَولَهُیعنی الملائکةیُسَبّحُونَ بِحَمدِ رَبّهِم وَ یُؤمِنُونَ بِهِ وَ یَستَغفِرُونَ لِلّذِینَ آمَنُوایعنی شیعة آل محمدرَبّنا وَسِعتَ کُلّ شَیءٍ رَحمَةً وَ عِلماً فَاغفِر لِلّذِینَ تابُوا من ولایة فلان وفلان وبنی أمیةوَ اتّبَعُوا سَبِیلَکَ أی ولایة علی ولی الله وَ قِهِم عَذابَ الجَحِیمِ رَبّنا وَ أَدخِلهُم جَنّاتِ عَدنٍ التّیِ وَعَدتَهُم وَ مَن صَلَحَ مِن آبائِهِم وَ أَزواجِهِم وَ ذُرّیّاتِهِم إِنّکَ أَنتَ العَزِیزُ الحَکِیمُیعنی من تولی علیا( ع )فذلک صلاحهم وَ قِهِمُ السّیّئاتِ وَ مَن تَقِ السّیّئاتِ یَومَئِذٍ فَقَد رَحِمتَهُیعنی یوم القیامةوَ ذلِکَ هُوَ الفَوزُ العَظِیمُلمن نجاه الله من ولایة فلان وفلان ثم قال وإِنّ الّذِینَ کَفَرُوایعنی بنی أمیةیُنادَونَ لَمَقتُ اللّهِ أَکبَرُ مِن مَقتِکُم أَنفُسَکُم إِذ تُدعَونَ إِلَی الإِیمانِیعنی إلی ولایة علی ع فَتَکفُرُونَ.
-قرآن-9-35-قرآن-94-107-قرآن-122-202-قرآن-222-289-قرآن-323-344-قرآن-369-536-قرآن-574-642-قرآن-660-690-قرآن-740-761-قرآن-777-861-قرآن-885-896
[ صفحه 256]
و قال علی بن ابراهیم فی قوله رَبّنا أَمَتّنَا اثنَتَینِ وَ أَحیَیتَنَا اثنَتَینِ إلی قوله مِن سَبِیلٍ
-قرآن-36-86-قرآن-98-108
قال الصادق ع ذلک فی الرجعة
-روایت-1-2-روایت-18-34
قوله ذلِکُم بِأَنّهُ إِذا دعُیِ‌َ اللّهُ وَحدَهُ کَفَرتُم أی جحدتم وَ إِن یُشرَک بِهِ تُؤمِنُوافالکفر هاهنا الجحود قال إذاوحد الله کفرتم و إن جعل لله شریکا تؤمنوا،
-قرآن-7-58-قرآن-69-96
أخبرنا الحسن بن محمد عن معلی بن محمد عن محمد بن جمهور عن جعفر بن بشیر عن الحکم بن زهیر عن محمد بن حمدان عن أبی عبد الله ع فی قوله «إِذا دعُیِ‌َ اللّهُ وَحدَهُ کَفَرتُم وَ إِن یُشرَک بِهِ تُؤمِنُوا فَالحُکمُ لِلّهِ العلَیِ‌ّ الکَبِیرِ» یقول إذاذکر الله ووحد بولایة من أمر الله بولایته کفرتم و إن یشرک به من لیست له ولایة تؤمنوا بأن له ولایة
-روایت-1-2-روایت-137-366
و قال علی بن ابراهیم فی قوله هُوَ ألّذِی یُرِیکُم آیاتِهِیعنی الأئمة الذین أخبرهم الله رسوله ص بهم و قوله رَفِیعُ الدّرَجاتِ ذُو العَرشِ یلُقیِ الرّوحَ مِن أَمرِهِ عَلی مَن یَشاءُ مِن عِبادِهِ قال روح القدس و هوخاص لرسول الله ص والأئمة ع قوله لِیُنذِرَ یَومَ التّلاقِ قال یوم یلتقی أهل السماوات و الأرض و یوم التناد یوم ینادی أهل النار أهل الجنة أن أفیضوا علینا من الماء أومما رزقکم الله ، و یوم التغابن یوم یعیر أهل الجنة أهل النار، و یوم الحسرة یوم یؤتی بالموت فیذبح ،
-قرآن-36-63-قرآن-118-204-قرآن-263-286

کیفیة موت أهل السماء و الأرض

و قوله لِمَنِ المُلکُ الیَومَ لِلّهِ الواحِدِ القَهّارِ
-قرآن-9-56
قال فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن زید النرسی عن عبید بن زرارة قال سمعت أبا عبد الله یقول إذاأمات الله أهل الأرض لبث کمثل ماخلق الخلق ومثل ماأماتهم وأضعاف ذلک ، ثم أمات أهل السماء الدنیا ثم لبث مثل ماخلق الخلق ومثل ماأمات أهل الأرض و أهل السماء الدنیا وأضعاف ذلک ثم أمات أهل السماء الثانیة ثم لبث مثل ماخلق الخلق ومثل ماأمات أهل الأرض والسماء الدنیا والسماء الثانیة وأضعاف ذلک ثم أمات أهل السماء الثالثة ثم لبث مثل ماخلق الخلق ومثل ماأمات أهل الأرض و أهل السماء الدنیا والسماء الثانیة والسماء الثالثة وأضعاف ذلک فی کل سماء مثل ذلک
-روایت-1-2-روایت-105-ادامه دارد
[ صفحه 257]
وأضعاف ذلک ثم أمات میکائیل ثم لبث مثل ماخلق الخلق ومثل ذلک کله وأضعاف ذلک ثم أمات جبرئیل ثم لبث مثل ماخلق الخلق ومثل ذلک کله وأضعاف ذلک ثم أمات إسرافیل ثم لبث مثل ماخلق الخلق ومثل ذلک کله وأضعاف ذلک ثم أمات ملک الموت ثم لبث مثل ماخلق الخلق ومثل ذلک کله وأضعاف ذلک ثم یقول الله عز و جل لِمَنِ المُلکُ الیَومَفیرد علی نفسه لله القهار أین الجبارون وأین الذین ادعوا معی إلها آخر أین المتکبرون ونخوتهم ثم یبعث الخلق . قال عبید بن زرارة فقلت إن هذاالأمر کائن طولت ذلک فقال أرأیت ما کان هل علمت به فقلت لا، فقال فکذلک هذا
-روایت-از قبل-586
و قوله وَ أَنذِرهُم یَومَ الآزِفَةِیعنی یوم القیامةإِذِ القُلُوبُ لَدَی الحَناجِرِ کاظِمِینَ قال مغمومین مکروبین ثم قال ما لِلظّالِمِینَ مِن حَمِیمٍ وَ لا شَفِیعٍ یُطاعُیعنی ماینظر إلی مایحل له أن یقبل شفاعته ، ثم کنی عز و جل عن نفسه فقال یَعلَمُ خائِنَةَ الأَعیُنِ وَ ما تخُفیِ الصّدُورُ وَ اللّهُ یقَضیِ بِالحَقّ ثم قال أَ وَ لَم یَسِیرُوا فِی الأَرضِ فَیَنظُرُوا کَیفَ کانَ عاقِبَةُ الّذِینَ کانُوا مِن قَبلِهِم کانُوا هُم أَشَدّ مِنهُم قُوّةً إلی قوله مِن واقٍ أی من دافع . ثم ذکر موسی و قدکتبنا خبره قوله وَ قالَ رَجُلٌ مُؤمِنٌ مِن آلِ فِرعَونَ یَکتُمُ إِیمانَهُ قال کتم إیمانه ستمائة سنة، و کان مجذوما مقفعا و هو ألذی وقعت أصابعه و کان یشیر إلی قومه بیده المقفوعة، و یقول یا قَومِ اتّبِعُونِ أَهدِکُم سَبِیلَ الرّشادِ و قوله الّذِینَ یُجادِلُونَ فِی آیاتِ اللّهِ بِغَیرِ سُلطانٍیعنی بغیر حجة یخاصمون إِن فِی صُدُورِهِم إِلّا کِبرٌ إلی قوله السّمِیعُ البَصِیرُ
-قرآن-9-36-قرآن-54-94-قرآن-126-174-قرآن-253-329-قرآن-339-462-قرآن-474-481-قرآن-531-587-قرآن-705-749-قرآن-758-810-قرآن-834-863-قرآن-875-893
فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن منصور بن یونس عن أبی عبد الله ( ع ) قال إن فی النار لنارا یتعوذ منها أهل النار ماخلقت إلالکل متکبر جبار عنید ولکل شیطان مرید ولکل متکبر لایؤمن بیوم الحساب ولکل ناصب العداوة لآل محمد، و قال
-روایت-1-2-روایت-85-ادامه دارد
[ صفحه 258]
إن أهون الناس عذابا یوم القیامة لرجل فی ضحضاح من نار علیه نعلان من نار وشراکان من نار یغلی منها دماغه کمایغلی المرجل مایری أن فی النار أحدا أشد عذابا منه و ما فی النار أحد أهون عذابا منه
-روایت-از قبل-204
و قوله فَوَقاهُ اللّهُ سَیّئاتِ ما مَکَرُوایعنی مؤمن آل فرعون فقال أبو عبد الله ( ع ) و الله لقد قطعوه إربا إربا ولکن وقاه الله أن یفتنوه فی دینه و قوله النّارُ یُعرَضُونَ عَلَیها غُدُوّا وَ عَشِیّا، قال ذلک فی الدنیا قبل القیامة و ذلک أن فی القیامة لا یکون غدوا و لاعشیا،لأن الغدو والعشی إنما یکون فی الشمس والقمر لیس فی جنان الخلد ونیرانها شمس و لاقمر.
-قرآن-9-44-قرآن-166-210
قال و قال رجل لأبی عبد الله ( ع ). ماتقول فی قول الله عز و جل النّارُ یُعرَضُونَ عَلَیها غُدُوّا وَ عَشِیّا فقال أبو عبد الله ( ع ) ماتقول الناس فیها فقال یقولون إنها فی نار الخلد وهم لایعذبون فیما بین ذلک فقال ( ع )فهم من السعداء فقیل له جعلت فداک فکیف هذا فقال إنما هذا فی الدنیا و أما فی نار الخلد فهو قوله «وَ یَومَ تَقُومُ السّاعَةُ أَدخِلُوا آلَ فِرعَونَ أَشَدّ العَذابِ»
-روایت-1-2-روایت-8-402
ثم ذکر قول أهل النار فقال وَ إِذ یَتَحاجّونَ فِی النّارِ فَیَقُولُ الضّعَفاءُ لِلّذِینَ استَکبَرُوا إلی قوله مِنَ النّارِفردوا علیهم فقالواإِنّا کُلّ فِیها إِنّ اللّهَ قَد حَکَمَ بَینَ العِبادِ و قوله وَ ما دُعاءُ الکافِرِینَ إِلّا فِی ضَلالٍ أی فی بطلان و قوله إِنّا لَنَنصُرُ رُسُلَنا وَ الّذِینَ آمَنُوا فِی الحَیاةِ الدّنیا و هو فی الرجعة إذارجع رسول الله ص والأئمة ع ،
-قرآن-29-101-قرآن-113-124-قرآن-144-197-قرآن-206-246-قرآن-269-333
أخبرنا أحمد بن إدریس عن أحمد بن محمد عن عمر بن عبدالعزیز عن جمیل عن أبی عبد الله ( ع ) قال قلت قول الله تبارک و تعالی إِنّا لَنَنصُرُ رُسُلَنا وَ الّذِینَ آمَنُوا فِی الحَیاةِ الدّنیا وَ یَومَ یَقُومُ الأَشهادُ
-روایت-1-2-روایت-101-ادامه دارد
[ صفحه 259]
قال ذلک و الله فی الرجعة، أ ماعلمت أن أنبیاء کثیرة لم ینصروا فی الدنیا وقتلوا والأئمة بعدهم قتلوا و لم ینصروا ذلک فی الرجعة
-روایت-از قبل-133
و قال علی بن ابراهیم فی قوله «وَ یَومَ یَقُومُ الأَشهادُ»یعنی الأئمة ع و قوله وَ قالَ رَبّکُمُ ادعوُنیِ أَستَجِب لَکُم إِنّ الّذِینَ یَستَکبِرُونَ عَن عبِادتَیِ سَیَدخُلُونَ جَهَنّمَ داخِرِینَ
-قرآن-38-63-قرآن-88-203
فإنه حدثنی أبی عن الحسن بن محبوب عن علی بن رئاب عن ابن عیینة عن أبی عبد الله ع قال إن الله تبارک و تعالی لیمن علی عبده المؤمن یوم القیامة فیأمره الله أن یدنو منه یعنی من رحمته فیدنو حتی یضع کفه علیه ثم یعرفه ماأنعم به علیه یقول له أ و لم تدعنی یوم کذا وکذا بکذا وکذا فأجبت دعوتک أ لم تسألنی یوم کذا وکذا فأعطیتک مسألتک أ لم تستغث بی یوم کذا وکذا فأغثتک أ لم تسأل ضرا کذا وکذا فکشفت عنک ضرک ورحمت صوتک أ لم تسألنی مالا فملکتک أ لم تستخدمنی فأخدمتک أ لم تسألنی أن أزوجک فلانة وهی منیعة
عندأهلها فزوجناکها قال فیقول العبد بلی یارب قدأعطیتنی کل ماسألتک وکنت أسألک الجنة فیقول الله له فإنی منعم لک ماسألتنیه الجنة لک مباحا أرضیتک فیقول المؤمن نعم یارب أرضیتنی و قدرضیت فیقول الله له عبدی إنی کنت أرضی أعمالک وإنما أرضی لک أحسن الجزاء فإن أفضل جزائی عندی أن أسکنک الجنة و هو قوله «ادعوُنیِ أَستَجِب لَکُمالآیة
-روایت-1-2-روایت-100-898
». و قوله هُوَ الحیَ‌ّ لا إِلهَ إِلّا هُوَ فَادعُوهُ مُخلِصِینَ لَهُ الدّینَ الحَمدُ لِلّهِ رَبّ العالَمِینَ قال
-قرآن-11-108
فإنه حدثنی أبی عن القاسم بن محمد عن سلیمان بن داود رفعه قال جاء رجل إلی علی بن الحسین ع فسأله عن مسائل ثم عاد لیسأل عن مثلها فقال علی بن الحسین ع مکتوب فی الإنجیل لاتطلبوا علم ما لاتعلمون و لماعملتم بما علمتم ، فإن العالم إذا لم یعمل به لم یزده من الله إلابعدا، ثم قال علیک بالقرآن فإن الله خلق الجنة بیده لبنة من ذهب ولبنة من فضة وجعل ملاطها
-روایت-1-2-روایت-70-ادامه دارد
[ صفحه 260]
المسک وترابها الزعفران وحصاها اللؤلؤ وجعل درجاتها علی قدر آیات القرآن فمن قرأ القرآن قال له اقرأ وارق و من دخل منهم الجنة لم یکن أحد فی الجنة أعلی درجة منه ماخلا النبیین والصدیقین ، فقال له الرجل فما الزهد قال الزهد عشرة أجزاء فأعلی درجات الزهد أدنی درجات الرضی ألا و إن الزهد فی آیة من کتاب الله «لِکَیلا تَأسَوا عَلی ما فاتَکُم وَ لا تَفرَحُوا بِما آتاکُم» فقال الرجل « لاإله إلا الله » فقال علی بن الحسین ع . و أناأقول لاإله إلا الله فإذا قال أحدکم لاإله إلا الله فلیقل الحمد لله رب العالمین ، فإن الله یقول «هُوَ الحیَ‌ّ لا إِلهَ إِلّا هُوَ فَادعُوهُ مُخلِصِینَ لَهُ الدّینَ الحَمدُ لِلّهِ رَبّ العالَمِینَ
-روایت-از قبل-657
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله الّذِینَ کَذّبُوا بِالکِتابِ وَ بِما أَرسَلنا بِهِ رُسُلَنا إلی قوله کَذلِکَ یُضِلّ اللّهُ الکافِرِینَفقد سمی الله الکافرین مشرکین بأن کذبوا بالکتاب و قدأرسل الله رسله بالکتاب وبتأویله فمن کذب بالکتاب أوکذب بما أرسل به رسله من تأویل الکتاب فهو مشرک کافر
-روایت-1-2-روایت-43-326

من مات و لم یعرف الإمام

قال علی بن ابراهیم فی قوله ذلِکُم بِما کُنتُم تَفرَحُونَ فِی الأَرضِ بِغَیرِ الحَقّ وَ بِما کُنتُم تَمرَحُونَیعنی من الفرح الظاهر،
-قرآن-34-115
قال حدثنی أبی عن الحسن بن محبوب عن علی بن رئاب عن ضریس الکنانی عن أبی جعفر ع قال قلت له جعلت فداک ماحال الموحدین المقرین بنبوة محمدص من المسلمین المذنبین الذین یموتون و لیس لهم إمام و لایعرفون ولایتکم فقال أماهؤلاء فإنهم فی حفرهم لایخرجون منها فمن کان له عمل صالح و لم یظهر منه عداوة فإنه یخد له خدا إلی الجنة التی خلقها الله بالمغرب فیدخل علیه الروح فی حفرته إلی یوم القیامة حتی یلقی الله فیحاسبه بحسناته وسیئاته فإما إلی الجنة وإما إلی النار فهؤلاء الموقوفون لأمر الله قال وکذلک یفعل بالمستضعفین والبله والأطفال وأولاد المسلمین الذین لم یبلغوا الحلم ، و أماالنصاب من أهل القبلة فإنهم یخد لهم خدا إلی النار التی خلقها الله فی المشرق فیدخل
-روایت-1-2-روایت-98-ادامه دارد
[ صفحه 261]
علیهم اللهب والشرر والدخان وفورة الحمیم إلی یوم القیامة ثم بعد ذلک مصیرهم إلی الجحیم وفِی النّارِ یُسجَرُونَ ثُمّ قِیلَ لَهُم أَینَ ما کُنتُم تُشرِکُونَ مِن دُونِ اللّهِ أی أین إمامکم ألذی اتخذتموه دون الإمام ألذی جعله الله للناس إماما
-روایت-از قبل-254
، ثم قال الله لنبیه فَاصبِر إِنّ وَعدَ اللّهِ حَقّ فَإِمّا نُرِیَنّکَ بَعضَ ألّذِی نَعِدُهُم أی من العذاب أَو نَتَوَفّیَنّکَ فَإِلَینا یُرجَعُونَ.
-قرآن-23-94-قرآن-110-148
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع قال إن الفرح والمرح والخیلاء کل ذلک فی الشرک والعمل فی الأرض بالمعصیة
-روایت-1-2-روایت-48-122
و قوله وَ آثاراً فِی الأَرضِ یقول أعمالا فی الأرض و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ یُرِیکُم آیاتِهِیعنی أمیر المؤمنین والأئمة ع فی الرجعة و إذارأوهم قالُوا آمَنّا بِاللّهِ وَحدَهُ وَ کَفَرنا بِما کُنّا بِهِ مُشرِکِینَ أی جحدنا بما أشرکناهم فَلَم یَکُ یَنفَعُهُم إِیمانُهُم لَمّا رَأَوا بَأسَنا سُنّتَ اللّهِ التّیِ قَد خَلَت فِی عِبادِهِ وَ خَسِرَ هُنالِکَ الکافِرُونَ.
-قرآن-9-29-قرآن-88-106-قرآن-160-227-قرآن-251-379

41-سورة حم السجدة مکیة آیاتها أربع وخمسون 54

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ حم تَنزِیلٌ مِنَ الرّحمنِ الرّحِیمِفقوله تَنزِیلٌ مِنَ الرّحمنِ الرّحِیمِابتداء و قوله فُصّلَت آیاتُهُخبره ،أنزله الرحمن الرحیم و قوله فُصّلَت آیاتُهُ أی بین حلالها وحرامها وأحکامها وسننهابَشِیراً وَ نَذِیراً أی یبشر المؤمنین وینذر الظالمین فَأَعرَضَ أَکثَرُهُمیعنی عن القرآن فَهُم لا یَسمَعُونَ وَ قالُوا قُلُوبُنا فِی أَکِنّةٍ أی فی غشاوةمِمّا تَدعُونا إِلَیهِ وَ فِی آذانِنا وَقرٌ وَ مِن بَینِنا وَ بَینِکَ حِجابٌ فَاعمَل إِنّنا عامِلُونَ أی تدعونا إلی ما لانفهمه و لانعقله ، فقال الله قُللهم إِنّما أَنَا بَشَرٌ مِثلُکُم یُوحی إلِیَ‌ّ إلی قوله فَاستَقِیمُوا إِلَیهِ أی أجیبوه و قوله وَ وَیلٌ لِلمُشرِکِینَ وهم الذین أقروا بالإسلام وأشرکوا بالأعمال
-قرآن-1-68-قرآن-75-106-قرآن-121-135-قرآن-172-186-قرآن-226-245-قرآن-280-299-قرآن-316-367-قرآن-381-481-قرآن-533-535-قرآن-540-581-قرآن-593-613-قرآن-633-654
[ صفحه 262]
و هو قوله «وَ ما یُؤمِنُ أَکثَرُهُم بِاللّهِ إِلّا وَ هُم مُشرِکُونَ»یعنی بالأعمال إذاأمروا بأمر عملوا خلاف ما قال الله فسماهم الله مشرکین ثم قال الّذِینَ لا یُؤتُونَ الزّکاةَ وَ هُم بِالآخِرَةِ هُم کافِرُونَیعنی من لم یدفع الزکاة فهو کافر.
-قرآن-14-70-قرآن-156-217
أخبرنا أحمد بن إدریس عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن أبی جمیل [جمیلة] عن أبان بن تغلب قال قال لی أبو عبد الله ع یاأبان أتری أن الله عز و جل طلب من المشرکین زکاة أموالهم وهم یشرکون به حیث یقول «وَ وَیلٌ لِلمُشرِکِینَ الّذِینَ لا یُؤتُونَ الزّکاةَ وَ هُم بِالآخِرَةِ هُم کافِرُونَ» قلت له کیف ذلک جعلت فداک فسره لی فقال ویل للمشرکین الذین أشرکوا بالإمام الأول وهم بالأئمة الآخرین کافرون ، یاأبان إنما دعا الله العباد إلی الإیمان به فإذاآمنوا بالله وبرسوله افترض علیهم الفرائض
-روایت-1-2-روایت-101-522
. قال علی بن ابراهیم ثم ذکر الله المؤمنین فقال إِنّ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَهُم أَجرٌ غَیرُ مَمنُونٍ أی بلا من من الله علیهم بما یأجرهم به ثم خاطب نبیه فقال قُللهم یا محمدأَ إِنّکُم لَتَکفُرُونَ باِلذّیِ خَلَقَ الأَرضَ فِی یَومَینِ ومعنی یومین أی وقتین ابتداء الخلق وانقضائه وَ جَعَلَ فِیها روَاسیِ‌َ مِن فَوقِها وَ بارَکَ فِیها وَ قَدّرَ فِیها أَقواتَها أی لایزول ویبقی فِی أَربَعَةِ أَیّامٍ سَواءً لِلسّائِلِینَیعنی فی أربعة أوقات وهی التی یخرج الله فیهاأقوات العالم من الناس والبهائم والطیر وحشرات الأرض و ما فی البر والبحر من الخلق والثمار والنبات والشجر و ما یکون فیه معاش الحیوان کله و هوالربیع والصیف والخریف والشتاء،ففی الشتاء یرسل الله الریاح والأمطار والأنداء والطلول من السماء فیلقح الأرض والشجر و هووقت بارد ثم یجی‌ء من بعده الربیع و هووقت معتدل حار وبارد فیخرج الشجر
-قرآن-54-125-قرآن-190-192-قرآن-205-265-قرآن-314-392-قرآن-412-453
[ صفحه 263]
ثماره و الأرض نباتها فیکون أخضر ضعیفا ثم یجی‌ء من بعده وقت الصیف و هوحار فینضج الثمار ویصلب الحبوب التی هی أقوات العالم وجمیع الحیوان ثم یجی‌ء من بعده وقت الخریف فیطیبه ویبرده و لو کان الوقت کله شیئا واحدا لم یخرج النبات من الأرض لأنه لو کان الوقت کله ربیعا لم تنضج الثمار و لم تبلغ الحبوب و لو کان الوقت کله صیفا لاحترق کل شیء فی الأرض و لم یکن للحیوان معاش و لاقوت ، و لو کان الوقت کله خریفا و لم یتقدمه شیء من هذه الأوقات لم یکن شیءیتقوت به العالم ،فجعل الله هذه الأقوات فی هذه الأربعة الأوقات فی الشتاء والربیع والصیف والخریف وقام به العالم واستوی وبقی وسمی الله هذه الأوقات أیاماسَواءً لِلسّائِلِینَیعنی المحتاجین لأن کل محتاج سائل و فی العالم من خلق الله من لایسأل و لایقدر علیه من الحیوان کثیر فهم سائلون و إن لم یسألوا. و قوله ثُمّ استَوی إِلَی السّماءِ أی دبر وخلق
-قرآن-647-666-قرآن-813-838
و قدسئل أبو الحسن الرضا ع عمن کلم الله لا من الجن و لا من الإنس فقال السماوات و الأرض فی قوله ائتِیا طَوعاً أَو کَرهاً قالَتا أَتَینا طائِعِینَ فَقَضاهُنّ
-روایت-1-2-روایت-3-168
أی فخلقهن سَبعَ سَماواتٍ فِی یَومَینِیعنی فی وقتین ابتداء وانقضاءوَ أَوحی فِی کُلّ سَماءٍ أَمرَهافهذا وحی تقدیر وتدبیروَ زَیّنّا السّماءَ الدّنیا بِمَصابِیحَیعنی بالنجوم وَ حِفظاًیعنی من الشیطان أن یخرق السماء و قوله فَإِن أَعرَضُوا یا محمدفَقُل أَنذَرتُکُم صاعِقَةً مِثلَ صاعِقَةِ عادٍ وَ ثَمُودَ وهم قریش و هومعطوف علی قوله فأعرض أکثرهم فهم لایسمعون و قوله إِذ جاءَتهُمُ الرّسُلُ مِن بَینِ أَیدِیهِمیعنی نوحا و ابراهیم و موسی وعیسی والنبیین وَ مِن خَلفِهِم أنت فقالوالَو شاءَ رَبّنا لَأَنزَلَ مَلائِکَةً لم یبعث بشرا مثلنافَإِنّا بِما أُرسِلتُم بِهِ کافِرُونَ
-قرآن-12-38-قرآن-69-100-قرآن-123-161-قرآن-176-184-قرآن-226-240-قرآن-249-305-قرآن-376-417-قرآن-464-478-قرآن-490-525-قرآن-546-582
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله فَأَرسَلنا عَلَیهِم رِیحاً صَرصَراً والصرصر الریح الباردةفِی أَیّامٍ نَحِساتٍ أی أیام میاشیم
-روایت-1-2-روایت-43-149
و قوله وَ أَمّا ثَمُودُ
-قرآن-9-24
و قوله وَ أَمّا ثَمُودُ
فَهَدَیناهُم فَاستَحَبّوا العَمی عَلَی الهُدی و لم یقل استحب الله کمازعمت المجبرة أن الأفعال أحدثها الله لنافَأَخَذَتهُم صاعِقَةُ العَذابِ الهُونِ بِما کانُوا یَکسِبُونَیعنی مافعلوه و قوله وَ یَومَ یُحشَرُ أَعداءُ اللّهِ إِلَی النّارِ فَهُم یُوزَعُونَ أی یجیئون من کل ناحیة
-قرآن-1-46-قرآن-115-175-قرآن-198-259

شهادة الجوارح یوم القیامة

و قوله حَتّی إِذا ما جاؤُها شَهِدَ عَلَیهِم سَمعُهُم وَ أَبصارُهُم وَ جُلُودُهُم بِما کانُوا یَعمَلُونَفإنها نزلت فی قوم یعرض علیهم أعمالهم فینکرونها فیقولون ماعملنا منها شیئا،فتشهد علیهم الملائکة الذین کتبوا علیهم أعمالهم ،
-قرآن-9-104
فقال الصادق ع فیقولون لله یارب هؤلاء ملائکتک یشهدون لک ثم یحلفون بالله مافعلوا من ذلک شیئا و هوقول الله «یَومَ یَبعَثُهُمُ اللّهُ جَمِیعاً فَیَحلِفُونَ لَهُ کَما یَحلِفُونَ لَکُم» وهم الذین غصبوا أمیر المؤمنین ( ع )فعند ذلک یختم الله علی ألسنتهم وینطق جوارحهم فیشهد السمع بما سمع مما حرم الله ویشهد البصر بما نظر به إلی ماحرم الله وتشهد الیدان بما أخذتا وتشهد الرجلان بما سعتا فیما حرم الله ویشهد الفرج بما ارتکب مما حرم الله ثم أنطق الله ألسنتهم وَ قالُواهم لِجُلُودِهِم لِمَ شَهِدتُم عَلَینا قالُوا أَنطَقَنَا اللّهُ ألّذِی أَنطَقَ کُلّ شَیءٍ وَ هُوَ خَلَقَکُم أَوّلَ مَرّةٍ وَ إِلَیهِ تُرجَعُونَ وَ ما کُنتُم تَستَتِرُونَ أی من الله أَن یَشهَدَ عَلَیکُم سَمعُکُم وَ لا أَبصارُکُم وَ لا جُلُودُکُم والجلود الفروج وَ لکِن ظَنَنتُم أَنّ اللّهَ لا یَعلَمُ کَثِیراً مِمّا تَعمَلُونَ وَ ذلِکُم ظَنّکُمُ ألّذِی ظَنَنتُم بِرَبّکُم أَرداکُم فَأَصبَحتُم مِنَ الخاسِرِینَ
-روایت-1-2-روایت-19-906
قال فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن عبدالرحمن بن الحجاج قال قلت لأبی عبد الله ( ع )حدیث یرویه الناس فیمن یؤمر به آخر الناس إلی النار فقال أما أنه لیس کمایقولون قال رسول الله ص إن آخر عبدیؤمر به إلی النار فإذاأمر به التفت فیقول الجبار ردوه فیردونه فیقول له لم التفت إلی فیقول یارب لم یکن ظنی بک هذافیقول و ما کان ظنک بی فیقول یارب کان ظنی بک أن تغفر لی خطیئتی وتسکننی جنتک قال فیقول الجبار یاملائکتی
-روایت-1-2-روایت-74-ادامه دارد
[ صفحه 265]
لا وعزتی وجلالی وآلائی وعلوی وارتفاع مکانی ماظن بی عبدی ساعة من خیر قط و لوظن بی ساعة من خیر ماروعته بالنار أجیزوا له کذبه فأدخلوه الجنة، ثم قال رسول الله ص لیس من عبدیظن بالله خیرا إلا کان
عندظنه به و ذلک قوله «وَ ذلِکُم ظَنّکُمُ ألّذِی ظَنَنتُم بِرَبّکُم أَرداکُم فَأَصبَحتُم مِنَ الخاسِرِینَ
-روایت-از قبل-326
» قوله فَإِن یَصبِرُوا فَالنّارُ مَثویً لَهُمیعنی یخسروا ویخسئواوَ إِن یَستَعتِبُوا فَما هُم مِنَ المُعتَبِینَ أی لایجابوا إلی ذلک قوله وَ قَیّضنا لَهُم قُرَناءَیعنی الشیاطین من الجن والإنس الأردیاءفَزَیّنُوا لَهُم ما بَینَ أَیدِیهِم أی ماکانوا یفعلون وَ ما خَلفَهُم أی مایقال لهم إنه یکون خلفکم کله باطل وکذب وَ حَقّ عَلَیهِمُ القَولُ والعذاب و قوله وَ قالَ الّذِینَ کَفَرُوا لا تَسمَعُوا لِهذَا القُرآنِ وَ الغَوا فِیهِ لَعَلّکُم تَغلِبُونَ أی تصیرونه سخریة ولغوا و قوله وَ قالَ الّذِینَ کَفَرُوا رَبّنا أَرِنَا الّذَینِ أَضَلّانا مِنَ الجِنّ وَ الإِنسِ
-قرآن-8-45-قرآن-66-111-قرآن-141-165-قرآن-207-241-قرآن-262-275-قرآن-327-351-قرآن-369-459-قرآن-492-573
قال العالم ع من الجن إبلیس ألذی دبر علی قتل رسول الله ص فی دار الندوة وأضل الناس بالمعاصی وجاء بعدوفاة رسول الله ص إلی فلان فبایعه و من الإنس فلان
-روایت-1-2-روایت-18-168
نَجعَلهُما تَحتَ أَقدامِنا لِیَکُونا مِنَ الأَسفَلِینَ
-قرآن-1-54

حضور المعصومین علیه السلام

عندالموت
ثم ذکر المؤمنین من شیعة أمیر المؤمنین ع فقال إِنّ الّذِینَ قالُوا رَبّنَا اللّهُ ثُمّ استَقامُوا قال علی ولایة أمیر المؤمنین ع قوله تَتَنَزّلُ عَلَیهِمُ المَلائِکَةُ قال
عندالموت أَلّا تَخافُوا وَ لا تَحزَنُوا وَ أَبشِرُوا بِالجَنّةِ التّیِ کُنتُم تُوعَدُونَ نَحنُ أَولِیاؤُکُم فِی الحَیاةِ الدّنیا قال کنا نحرسکم من الشیاطین وَ فِی الآخِرَةِ أی
عندالموت وَ لَکُم فِیها ما تشَتهَیِ أَنفُسُکُم وَ لَکُم فِیها ما تَدّعُونَیعنی فی الجنةنُزُلًا مِن غَفُورٍ رَحِیمٍ.
-قرآن-50-100-قرآن-140-172-قرآن-188-307-قرآن-337-352-قرآن-367-432-قرآن-447-473
قال حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن ابن سنان عن أبی عبد الله ع قال مایموت موال لنا مبغض لأعدائنا إلا ویحضره رسول الله ص و أمیر المؤمنین و الحسن و الحسین ع فیسروه ویبشروه ، و إن کان غیرموال لنا یراهم
-روایت-1-2-روایت-78-ادامه دارد
[ صفحه 266]
بحیث یسوؤه
-روایت-از قبل-16
قول أمیر المؤمنین ع لحارث الهمدانی
-روایت-1-2-روایت-3-42
یاحار همدان من یمت یرنی || من مؤمن أومنافق قبلا
. ثم أدب الله نبیه ص فقال وَ لا تسَتوَیِ الحَسَنَةُ وَ لَا السّیّئَةُ ادفَع باِلتّیِ هیِ‌َ أَحسَنُ قال ادفع سیئة من أساء إلیک بحسنتک حتی یکون ألذی بینک وبینه عداوة کأنه ولی حمیم ثم قال وَ ما یُلَقّاها إِلّا الّذِینَ صَبَرُوا وَ ما یُلَقّاها إِلّا ذُو حَظّ عَظِیمٍ وَ إِمّا یَنزَغَنّکَ مِنَ الشّیطانِ نَزغٌ أی إن عرض بقلبک نزغ من الشیطان فَاستَعِذ بِاللّهِ والمخاطبة لرسول الله ص والمعنی للناس ثم احتج علی الدهریة فقال وَ مِن آیاتِهِ أَنّکَ تَرَی الأَرضَ خاشِعَةً أی ساکنة هامدةإِنّ الّذِینَ یُلحِدُونَ فِی آیاتِنایعنی ینکرون لا یَخفَونَ عَلَینا ثم استفهم عز و جل علی المجاز فقال أَ فَمَن یُلقی فِی النّارِ خَیرٌ أَم مَن یأَتیِ آمِناً یَومَ القِیامَةِ اعمَلُوا ما شِئتُم إِنّهُ بِما تَعمَلُونَ بَصِیرٌ. و قوله إِنّ الّذِینَ کَفَرُوا بِالذّکرِیعنی بالقرآن . ثم قال وَ لَو جَعَلناهُ قُرآناً أَعجَمِیّا لَقالُوا لَو لا فُصّلَت آیاتُهُ ءَ أعَجمَیِ‌ّ وَ عرَبَیِ‌ّ قال لو کان هذاالقرآن أعجمیا لقالوا لو لاأنزل بالعربیة فقال الله قُل هُوَ لِلّذِینَ آمَنُوا هُدیً وَ شِفاءٌ أی تبیان وَ الّذِینَ لا یُؤمِنُونَ فِی آذانِهِم وَقرٌ أی صمم
-قرآن-30-103-قرآن-202-321-قرآن-358-375-قرآن-445-488-قرآن-504-539-قرآن-553-571-قرآن-609-730-قرآن-740-771-قرآن-796-889-قرآن-960-1001-قرآن-1012-1055
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر( ع ) فی قوله إِنّ الّذِینَ کَفَرُوا بِالذّکرِ لَمّا جاءَهُمیعنی القرآن ألذی لا یَأتِیهِ الباطِلُ مِن بَینِ یَدَیهِ قال لایأتیه الباطل من قبل التوراة و لا من قبل الإنجیل والزبور و أما من خلفه لایأتیه من بعده کتاب یبطله
-روایت-1-2-روایت-45-272
و قوله لَو لا فُصّلَت آیاتُهُ ءَ أعَجمَیِ‌ّ وَ عرَبَیِ‌ّ قال لو کان هذاالقرآن أعجمیا لقالوا کیف نتعلمه ولساننا عربی وآتینا بقرآن أعجمی فأحب الله أن ینزله بلسانهم و قد قال الله عز و جل وَ ما أَرسَلنا مِن رَسُولٍ إِلّا بِلِسانِ قَومِهِ. و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ یَومَ یُنادِیهِم أَینَ شرُکَائیِ‌یعنی ماکانوا یعبدون من دون الله قالُوا آذَنّاکَ أی أعلمناک ما مِنّا مِن شَهِیدٍ وَ ضَلّ عَنهُم
-قرآن-9-57-قرآن-200-248-قرآن-285-320-قرآن-356-370-قرآن-383-417
و قوله لَو لا فُصّلَت آیاتُهُ ءَ أعَجمَیِ‌ّ وَ عرَبَیِ‌ّ قال لو کان هذاالقرآن أعجمیا لقالوا کیف نتعلمه ولساننا عربی وآتینا بقرآن أعجمی فأحب الله أن ینزله بلسانهم و قد قال الله عز و جل وَ ما أَرسَلنا مِن رَسُولٍ إِلّا بِلِسانِ قَومِهِ. و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ یَومَ یُنادِیهِم أَینَ شرُکَائیِ‌یعنی ماکانوا یعبدون من دون الله قالُوا آذَنّاکَ أی أعلمناک ما مِنّا مِن شَهِیدٍ وَ ضَلّ عَنهُم
ما کانُوا یَدعُونَ مِن قَبلُ إلی قوله وَ ظَنّوا ما لَهُم مِن مَحِیصٍ أی علموا أنه لامحیص لهم و لاملجأ و لامفر و قوله لا یَسأَمُ الإِنسانُ مِن دُعاءِ الخَیرِ أی لایمل و لایعیی أن یدعو لنفسه بالخیروَ إِن مَسّهُ الشّرّ فَیَؤُسٌ قَنُوطٌ أی یائس من روح الله وفرجه ، ثم قال وَ إِذا أَنعَمنا عَلَی الإِنسانِ أَعرَضَ وَ نَأی بِجانِبِهِ أی یتبختر ویتعظم ویستحقر من هودونه وَ إِذا مَسّهُ الشّرّ أی الفقر والمرض والشدةفَذُو دُعاءٍ عَرِیضٍ أی یکثر الدعاء و قوله سَنُرِیهِم آیاتِنا فِی الآفاقِ وَ فِی أَنفُسِهِم حَتّی یَتَبَیّنَ لَهُم أَنّهُ الحَقّفمعنی فی الآفاق الکسوف والزلازل و مایعرض فی السماء من الآیات ، و أما فی أنفسهم فمرة بالجوع ومرة بالعطش ومرة یشبع ومرة یروی ومرة یمرض ومرة یصح ومرة یستغنی ومرة یفتقر ومرة یرضی ومرة یغضب ومرة یخاف ومرة یأمن فهذا من عظیم دلالة الله علی التوحید قال الشاعر
-قرآن-1-29-قرآن-41-70-قرآن-123-161-قرآن-205-241-قرآن-282-340-قرآن-379-399-قرآن-424-443-قرآن-467-551
و فی کل شیء له آیة || تدل علی أنه واحد
. ثم أرهب عباده بلطیف عظمته فقال أَ وَ لَم یَکفِ بِرَبّکَ یا محمدأَنّهُ عَلی کُلّ شَیءٍ شَهِیدٌ ثم قال أَلا إِنّهُم فِی مِریَةٍ أی فی شک مِن لِقاءِ رَبّهِم أَلا إِنّهُکنایة عن الله بِکُلّ شَیءٍ مُحِیطٌ.
-قرآن-38-61-قرآن-70-99-قرآن-109-132-قرآن-144-173-قرآن-189-208

42-سورة الشوری مکیة آیاتها ثلاث وخمسون 53

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ حم عسق هوحروف من اسم الله الأعظم المقطوع یؤلفه رسول الله ص أوالإمام ( ع )فیکون الاسم الأعظم ألذی إذادعا الله به أجاب ثم قال کَذلِکَ یوُحیِ إِلَیکَ وَ إِلَی الّذِینَ مِن قَبلِکَ اللّهُ العَزِیزُ الحَکِیمُ
-قرآن-1-40-قرآن-174-253
حدثنا أحمد بن علی و أحمد بن إدریس قالا حدثنا محمد بن
-روایت-1-2
[ صفحه 268]
أحمدالعلوی عن العمرکی عن محمد بن جمهور قال حدثناسلیمان بن سماعة عن عبد الله بن القاسم عن یحیی بن مسیرة[میسرة]الخثعمی عن أبی جعفر ع قال سمعته یقول حم عسق أعداد سنی القائم وقاف جبل محیط بالدنیا من زمرد أخضر فحضره السماء من ذلک الجبل وعلم کل شیء فی عسق
-روایت-164-279
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله تَکادُ السّماواتُ یَتَفَطّرنَ مِن فَوقِهِنّ وَ المَلائِکَةُ یُسَبّحُونَ بِحَمدِ رَبّهِم وَ یَستَغفِرُونَ لِمَن فِی الأَرضِ قال للمؤمنین من الشیعة التوابین خاصة، ولفظ الآیة عامة ومعناه خاص و قوله وَ کَذلِکَ أَوحَینا إِلَیکَ قُرآناً عَرَبِیّا لِتُنذِرَ أُمّ القُری وَ مَن حَولَها قال أم القری مکة سمیت أم القری لأنها أول بقعة خلقها الله من الأرض لقوله «إِنّ أَوّلَ بَیتٍ وُضِعَ لِلنّاسِ للَذّیِ بِبَکّةَ مُبارَکاً»
-قرآن-37-158-قرآن-236-317-قرآن-401-461
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر ع فی قوله یَتَفَطّرنَ مِن فَوقِهِنّ أی یتصدعن و قوله لِتُنذِرَ أُمّ القُریمکةوَ مَن حَولَهاسائر الأرض
-روایت-1-2-روایت-43-147
و قوله وَ تُنذِرَ یَومَ الجَمعِ لا رَیبَ فِیهِ فَرِیقٌ فِی الجَنّةِ وَ فَرِیقٌ فِی السّعِیرِ
-قرآن-9-93

اجتماع الحسن علیه السلام ویزید

اشاره

قال فإنه حدثنی الحسین بن عبد الله السکینی عن أبی سعید البجلی[النحلی] عن عبدالملک بن هارون عن أبی عبد الله ع عن آبائه ع قال لمابلغ أمیر المؤمنین ع أمر معاویة و أنه فی مائة ألف قال من أی القوم قالوا من أهل الشام ، قال ع لاتقولوا من أهل الشام ولکن قولوا من أهل الشوم هم من أبناء مضر لعنوا علی لسان داود فجعل الله منهم القردة والخنازیر، ثم کتب ع إلی معاویة لاتقتل الناس بینی وبینک وهلم إلی المبارزة فإن أناقتلتک فإلی النار أنت وتستریح الناس منک و من ضلالتک و إن قتلتنی فأنا إلی الجنة ویغمد عنک السیف ألذی لایسعنی غمده حتی أرد مکرک وبدعتک ، و أنا ألذی ذکر الله اسمه فی التوراة والإنجیل بمؤازرة رسول الله ص ، و أناأول من بایع رسول الله ص تحت الشجرة فی قوله «لَقَد رضَیِ‌َ اللّهُ عَنِ المُؤمِنِینَ إِذ یُبایِعُونَکَ تَحتَ الشّجَرَةِ».
-روایت-1-2-روایت-144-ادامه دارد
[ صفحه 269]
فلما قرأ معاویة کتابه وعنده جلساؤه قالوا و الله قدأنصفک فقال معاویة و الله ماأنصفنی و الله لأرمینه بمائة ألف سیف من أهل الشام من قبل أن یصل إلی، و و الله ما أنا من رجاله ، ولقد سمعت رسول الله ص یقول و الله یا علی لوبارزک أهل الشرق والغرب لقتلتهم أجمعین ، فقال له رجل من القوم فما یحملک یامعاویة علی قتال من تعلم وتخبر فیه عن رسول الله ص بما تخبر ما أنت ونحن فی قتاله إلا علی الضلالة فقال معاویة إنما هذابلاغ من الله ورسالاته و الله ماأستطیع أنا وأصحابی رد ذلک حتی یکون ما هوکائن . قال وبلغ ذلک ملک الروم وأخبر أن رجلین قدخرجا یطلبان الملک فسأل من أین خرجا فقیل له رجل بالکوفة و رجل بالشام قال فلمن الملک الآن فأمر وزراءه فقال تخللوا هل تصیبون من تجار العرب من یصفهما لی ،فأتی برجلین من تجار الشام ورجلین من تجار مکة فسألهم عن صفتهما فوصفوهما له ثم قال لخزان بیوت خزائنه أخرجوا إلی الأصنام فأخرجوها فنظر إلیها فقال الشامی ضال والکوفی هاد، ثم کتب إلی معاویة أن ابعث إلی أعلم أهل بیتک وکتب إلی أمیر المؤمنین ع أن ابعث إلی أعلم أهل بیتک ،فأسمع منهما ثم أنظر فی الإنجیل کتابنا ثم أخبرکما من أحق بهذا الأمر وخشی علی ملکه ،فبعث معاویة یزید ابنه وبعث أمیر المؤمنین الحسن ابنه ع فلما دخل یزید علی الملک أخذ بیده وقبلها ثم قبل رأسه ثم دخل علیه الحسن بن علی ع فقال الحمد لله ألذی لم یجعلنی یهودیا و لانصرانیا و لامجوسیا و لاعابدا للشمس والقمر و لاالصنم و لاالبقر وجعلنی حنیفا مسلما و لم یجعلنی من المشرکین تبارک الله رب العرش العظیم والحمد لله رب العالمین ، ثم جلس لایرفع بصره ، فلما نظر ملک الروم إلی الرجلین أخرجهما ثم فرق بینهما ثم بعث إلی یزید فأحضره ثم أخرج من خزائنه ثلاثمائة وثلاثة عشر صندوقا فیهاتماثیل الأنبیاء و قدزینت بزینة کل نبی مرسل
-روایت-از قبل-1685
[ صفحه 270]
فأخرج صنما فعرضه علی یزید فلم یعرفه ثم عرض علیه صنما صنما فلایعرف منها شیئا و لایجیب منها بشی‌ء ثم سأله عن أرزاق الخلائق و عن أرواح المؤمنین أین تجتمع و عن أرواح الکفار أین تکون إذاماتوا فلم یعرف من ذلک شیئا ثم دعا الملک الحسن بن علی ع فقال إنما بدأت بیزید بن معاویة کی یعلم أنک تعلم ما لایعلم ویعلم أبوک ما لایعلم أبوه فقد وصف لی أبوک وأبوه ونظرت فی الإنجیل فرأیت فیه محمدا رسول الله ص والوزیر علیا ع فنظرت فی الأوصیاء فرأیت فیهاأباک وصی محمد رسول الله ص . فقال له الحسن سلنی عما بدا لک مما تجده فی الإنجیل وعما فی التوراة وعما فی القرآن أخبرک به إن شاء الله تعالی ،فدعا الملک بالأصنام فأول صنم عرض علیه فی صورة القمر فقال الحسن ع هذه صفة آدم أبوالبشر ثم عرض علیه أخری فی صفة الشمس فقال الحسن ع هذه صفة حواء أم البشر ثم عرض علیه آخر فی صورة حسنة فقال هذه صفة شیث بن آدم و کان أول من بعث وبلغ عمره فی الدنیا ألف سنة وأربعین عاما، ثم عرض علیه أخری فقال هذه صفة نوح صاحب السفینة کان عمره ألفا وأربعمائة سنة ولبث فی قومه ألف سنة إلاخمسین عاما، ثم عرض علیه آخر فقال هذه صفة ابراهیم عریض الصدر طویل الجبهة ثم عرض علیه صنما آخر فقال هذه صفة موسی بن عمران و کان عمره مائتین وأربعین سنة و کان بینه و بین ابراهیم خمسمائة عام ثم أخرج إلیه صنما آخر فقال هذه صفة إسرائیل و هویعقوب ثم أخرج إلیه صنما آخر فقال هذه صفة إسماعیل ثم أخرج إلیه صنما آخر فقال هذه صفة یوسف بن یعقوب بن إسحاق بن ابراهیم ثم أخرج إلیه صنما آخر فقال هذه صفة داود صاحب المحراب [الحرب ] ثم أخرج إلیه صنما آخر فقال هذه صفة شعیب ثم زکریا ثم یحیی ثم عیسی ابن مریم روح الله وکلمته و کان عمره فی الدنیا ثلاثا وثلاثین سنة ثم رفعه الله إلی
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 271]
السماء ویهبط إلی الأرض بدمشق و هو ألذی یقتل الدجال . ثم عرض علیه صنما صنما فیخبر باسم نبی نبی ثم عرض علیه الأوصیاء والوزراء فکان یخبر باسم وصی وصی ووزیر وزیر ثم عرض علیه أصناما بصفة الملوک فقال الحسن ع هذه أصنام لم نجد صفتها فی التوراة و لا فی الإنجیل و لا فی الزبور و لا فی الفرقان فلعلها من صفة الملوک فقال الملک أشهد علیکم یا أهل بیت محمدأنکم قدأعطیتم علم الأولین والآخرین وعلم التوراة والإنجیل والزبور وصحف ابراهیم وألواح موسی ع ثم عرض علیه صنما یلوح ، فلما نظر إلیه بکی بکاء شدیدا، فقال له الملک مایبکیک فقال هذه صفة جدی محمدص کثیف اللحیة عریض الصدر طویل العنق عریض الجبهة،أقنی الأنف ،أفلج الأسنان حسن الوجه قطط الشعر طیب الریح حسن الکلام فصیح اللسان ، کان یأمر بالمعروف وینهی عن المنکر،بلغ عمره ثلاثا وستین سنة و لم یخلف بعده إلاخاتما مکتوب علیه لاإله إلا الله محمد رسول الله ص و کان یختم بیمینه وخلف سیفه ذا الفقار وقضیبه وجبة صوف وکساء صوف کان یتسرول به ، لم یقطعه و لم یخطه حتی لحق بالله فقال الملک إنا نجد فی الإنجیل أنه یکون له مایتصدق به علی سبطیه فهل کان ذلک فقال له الحسن ع قد کان ذلک ، فقال الملک فبقی لکم ذلک فقال لا، فقال الملک أول فتنة هذه الأمة غلبا أباکما وهما الأول والثانی علی ملک نبیکم واختیار هذه الأمة علی ذریة نبیهم ،منکم القائم بالحق الآمر بالمعروف والناهی عن المنکر.
-روایت-از قبل-1314

مسائل ملک الروم للحسن علیه السلام

قال ثم سأل الملک الحسن ( ع ) عن سبعة أشیاء خلقها الله لم ترکض فی رحم ، فقال الحسن ( ع )أول هذه آدم ثم حواء ثم کبش ابراهیم ثم ناقة صالح ثم إبلیس الملعون ثم الحیة ثم الغراب التی ذکرها الله فی القرآن ، قال ثم سأله عن أرزاق الخلائق ، فقال الحسن ( ع )أرزاق الخلائق فی السماء الرابعة ینزل بقدر ویبسط بقدر ثم سأله عن أرواح المؤمنین أین تکون إذاماتوا قال
-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد
[ صفحه 272]
تجتمع
عندصخرة بیت المقدس فی کل لیلة جمعة و هوعرش الله الأدنی منها بسط الله الأرض وإلیها یطویها ومنها المحشر ومنها استوی ربنا إلی السماء أی استولی علی السماء والملائکة، ثم سأله عن أرواح الکفار أین تجتمع قال تجتمع فی وادی حضرموت وراء مدینة الیمن ثم یبعث الله نارا من المشرق ونارا من المغرب ویتبعهما بریحین شدیدتین فیحشر الناس
عندصخرة بیت المقدس فیحشر أهل الجنة عن یمین الصخرة ویزلف المیعاد وتصیر جهنم عن یسار الصخرة فی تخوم الأرضین السابعة و فیهاالفلق والسجین فتفرق الخلائق من
عندالصخرة فمن وجبت له الجنة دخلها و من وجبت له النار دخلها و ذلک قوله «فَرِیقٌ فِی الجَنّةِ وَ فَرِیقٌ فِی السّعِیرِ» فلما أخبر الحسن ( ع )بصفة ماعرض علیه من الأصنام وتفسیر ماسأله التفت الملک إلی یزید بن معاویة و قال أشعرت أن ذلک علم لایعلمه إلانبی مرسل أووصی مؤازر قدأکرمه الله بمؤازرة نبیه أوعترة نبی مصطفی وغیره فقد طبع الله علی قلبه وآثر دنیاه علی آخرته وهواه علی دینه و هو من الظالمین . قال فسکت یزید وخمد قال فأحسن الملک جائزة الحسن وأکرمه و قال له ادع ربک حتی یرزقنی دین نبیک فإن حلاوة الملک قدحالت بینی و بین ذلک وأظنه سما مردیا وعذابا ألیما، قال فرجع یزید إلی معاویة وکتب إلیه الملک أنه من آتاه الله العلم بعدنبیه وحکم التوراة و ما فیها والإنجیل و ما فیه والزبور و ما فیه والفرقان و ما فیه فالحق والخلافة له وکتب إلی علی ( ع ) أن الحق والخلافة لک وبیت النبوة فیک و فی ولدک فقاتل من قاتلک یعذبه الله بیدک فإن من قاتلک نجده فی الإنجیل أن علیه لعنة الله والملائکة و الناس أجمعین و علیه لعنة أهل السماوات والأرضین
-روایت-از قبل-1513
. و أما قوله وَ لَو شاءَ اللّهُ لَجَعَلَهُم أُمّةً واحِدَةً قال و لوشاء أن یجعلهم کلهم معصومین مثل ملائکة بلا طباع لقدر علیه وَ لکِن یُدخِلُ مَن یَشاءُ فِی
-قرآن-14-59-قرآن-132-161
. و أما قوله وَ لَو شاءَ اللّهُ لَجَعَلَهُم أُمّةً واحِدَةً قال و لوشاء أن یجعلهم کلهم معصومین مثل ملائکة بلا طباع لقدر علیه وَ لکِن یُدخِلُ مَن یَشاءُ فِی
رَحمَتِهِ وَ الظّالِمُونَآل محمدحقهم ما لَهُم مِن ولَیِ‌ّ وَ لا نَصِیرٍ و قوله وَ مَا اختَلَفتُم فِیهِ مِن شَیءٍ من المذاهب واخترتم لأنفسکم من الأدیان فحکم ذلک کله [ إلی الله ] یوم القیامة و قوله جَعَلَ لَکُم مِن أَنفُسِکُم أَزواجاًیعنی النساءوَ مِنَ الأَنعامِ أَزواجاًیعنی ذکرا وأنثی یَذرَؤُکُم فِیهِیعنی النسل ألذی یکون من الذکور والإناث ثم رد الله علی من وصف الله فقال لَیسَ کَمِثلِهِ شَیءٌ وَ هُوَ السّمِیعُ البَصِیرُ و قوله شَرَعَ لَکُم مِنَ الدّینِمخاطبة لمحمدص ما وَصّی بِهِ نُوحاً وَ ألّذِی أَوحَینا إِلَیکَ یا محمدوَ ما وَصّینا بِهِ اِبراهِیمَ وَ مُوسی وَ عِیسی أَن أَقِیمُوا الدّینَ أی تعلموا الدین یعنی التوحید وإقام الصلاة وإیتاء الزکاة وصوم شهر رمضان وحج البیت والسنن والأحکام التی فی الکتب والإقرار بولایة أمیر المؤمنین ع وَ لا تَتَفَرّقُوا فِیهِ أی لاتختلفوا فیه کَبُرَ عَلَی المُشرِکِینَ ما تَدعُوهُم إِلَیهِ من ذکر هذه الشرائع ثم قال اللّهُ یجَتبَیِ إِلَیهِ مَن یَشاءُ أی یختاروَ یهَدیِ إِلَیهِ مَن یُنِیبُ وهم الأئمة الذین اجتباهم الله واختارهم قال وَ ما تَفَرّقُوا إِلّا مِن بَعدِ ما جاءَهُمُ العِلمُ بَغیاً بَینَهُم قال لم یتفرقوا بجهل ولکنهم تفرقوا لماجاءهم العلم وعرفوه فحسد بعضهم بعضا وبغی بعضهم علی بعض لمارأوا من تفاضل أمیر المؤمنین ع بأمر الله فتفرقوا فی المذاهب وأخذوا بالآراء والأهواء ثم قال عز و جل وَ لَو لا کَلِمَةٌ سَبَقَت مِن رَبّکَ إِلی أَجَلٍ مُسَمّی لقَضُیِ‌َ بَینَهُم قال لو لا أن الله قدقدر ذلک أن یکون فی التقدیر الأول لقضی بینهم إذااختلفوا وأهلکهم و لم ینظرهم ولکن أخرهم إلی أجل مسمی مقدروَ إِنّ الّذِینَ أُورِثُوا الکِتابَ مِن بَعدِهِم لفَیِ شَکّ مِنهُ مُرِیبٍکنایة عن الذین نقضوا أمر رسول الله ص ثم قال فَلِذلِکَ فَادعُیعنی لهذه الأمور والدین ألذی تقدم ذکره وموالاة أمیر المؤمنین ع وَ استَقِم کَما أُمِرتَ.
-قرآن-1-26-قرآن-40-73-قرآن-82-114-قرآن-205-240-قرآن-253-278-قرآن-296-311-قرآن-392-440-قرآن-449-473-قرآن-489-535-قرآن-544-612-قرآن-769-792-قرآن-812-857-قرآن-887-921-قرآن-931-960-قرآن-1010-1077-قرآن-1286-1361-قرآن-1501-1574-قرآن-1624-1639-قرآن-1709-1731
قال فحدثنی أبی عن علی بن مهزیار عن بعض أصحابنا عن أبی عبد الله ع
-روایت-1-2-روایت-77-ادامه دارد
[ صفحه 274]
فی قول الله أَن أَقِیمُوا الدّینَ قال الإمام وَ لا تَتَفَرّقُوا فِیهِکنایة عن أمیر المؤمنین ع
-روایت-از قبل-101
ثم قال کَبُرَ عَلَی المُشرِکِینَ ما تَدعُوهُم إِلَیهِ من أمر ولایة علی ع اللّهُ یجَتبَیِ إِلَیهِ مَن یَشاءُکنایة عن علی ع وَ یهَدیِ إِلَیهِ مَن یُنِیبُ ثم قال فَلِذلِکَ فَادعُ وَ استَقِم کَما أُمِرتَیعنی إلی أمیر المؤمنین ع وَ لا تَتّبِع أَهواءَهُم فیه وَ قُل آمَنتُ بِما أَنزَلَ اللّهُ مِن کِتابٍ وَ أُمِرتُ لِأَعدِلَ بَینَکُمُ اللّهُ رَبّنا وَ رَبّکُم إلی قوله وَ إِلَیهِ المَصِیرُ ثم قال عز و جل الّذِینَ یُحَاجّونَ فِی اللّهِ أی یحتجون علی الله بعد ماشاء الله أن یبعث إلیهم الرسل والکتب فبعث الله إلیهم الرسل والکتب فغیروا وبدلوا ثم یحتجون یوم القیامة علی الله فحُجّتُهُم داحِضَةٌ أی باطلةعِندَ رَبّهِم وَ عَلَیهِم غَضَبٌ وَ لَهُم عَذابٌ شَدِیدٌ ثم قال اللّهُ ألّذِی أَنزَلَ الکِتابَ بِالحَقّ وَ المِیزانَ قال المیزان أمیر المؤمنین ع والدلیل علی ذلک قوله فی سورة الرحمن وَ السّماءَ رَفَعَها وَ وَضَعَ المِیزانَ قال یعنی الإمام ، و قوله یَستَعجِلُ بِهَا الّذِینَ لا یُؤمِنُونَ بِهاکنایة عن القیامة فإنهم کانوا یقولون لرسول الله ص أقم لنا الساعة وائتنا بما تعدنا من العذاب إن کنت من الصادقین فقال الله أَلا إِنّ الّذِینَ یُمارُونَ فِی السّاعَةِ أی یخاصمون و قوله مَن کانَ یُرِیدُ حَرثَ الآخِرَةِ نَزِد لَهُ فِی حَرثِهِیعنی ثواب الآخرةوَ مَن کانَ یُرِیدُ حَرثَ الدّنیا نُؤتِهِ مِنها وَ ما لَهُ فِی الآخِرَةِ مِن نَصِیبٍ
-قرآن-10-55-قرآن-77-111-قرآن-129-158-قرآن-168-207-قرآن-236-259-قرآن-265-364-قرآن-376-395-قرآن-414-443-قرآن-595-612-قرآن-622-677-قرآن-687-738-قرآن-811-850-قرآن-878-921-قرآن-1051-1092-قرآن-1113-1167-قرآن-1186-1269
قال حدثنی أبی عن بکیر[بکر] بن محمدالأزدی عن أبی عبد الله ع قال المال والبنون حرث الدنیا والعمل الصالح حرث الآخرة و قدیجمعهما الله لأقوام
-روایت-1-2-روایت-75-156
و قوله وَ لَو لا کَلِمَةُ الفَصلِ لقَضُیِ‌َ بَینَهُم قال الکلمة الإمام والدلیل علی ذلک قوله وَ جَعَلَها کَلِمَةً باقِیَةً فِی عَقِبِهِ لَعَلّهُم یَرجِعُونَیعنی الإمامة ثم قال وَ إِنّ الظّالِمِینَیعنی الذین ظلموا هذه الکلمةلَهُم عَذابٌ أَلِیمٌ ثم قال تَرَی الظّالِمِینَیعنی الذین ظلموا آل محمدحقهم مُشفِقِینَ مِمّا کَسَبُوا أی خائفین مما ارتکبوا وعملواوَ هُوَ واقِعٌ بِهِم أی مایخافونه ثم ذکر الله الذین
-قرآن-9-53-قرآن-98-160-قرآن-183-202-قرآن-232-251-قرآن-261-278-قرآن-311-335-قرآن-366-385
[ صفحه 275]
آمنوا بالکلمة واتبعوها فقال وَ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ فِی رَوضاتِ الجَنّاتِ إلی قوله یُبَشّرُ اللّهُ عِبادَهُ الّذِینَ آمَنُوابهذه الکلمةوَ عَمِلُوا الصّالِحاتِمما أمروا به .
-قرآن-30-94-قرآن-106-146-قرآن-159-181

آیة المودة

ثم قال قُللهم یا محمدلا أَسئَلُکُم عَلَیهِ أَجراًیعنی علی النبوةإِلّا المَوَدّةَ فِی القُربی
-قرآن-10-12-قرآن-25-52-قرآن-69-96
قال حدثنی أبی عن ابن أبی نجران عن عاصم بن حمید عن محمد بن مسلم قال سمعت أبا جعفر ع یقول فی قول الله «قُل لا أَسئَلُکُم عَلَیهِ أَجراً إِلّا المَوَدّةَ فِی القُربی»یعنی فی أهل بیته قال جاءت الأنصار إلی رسول الله ص فقالوا إنا قدآوینا ونصرنا فخذ طائفة من أموالنا فاستعن بها علی مانابک فأنزل الله «قُل لا أَسئَلُکُم عَلَیهِ أَجراً»یعنی علی النبوة«إِلّا المَوَدّةَ فِی القُربی»یعنی فی أهل بیته ثم قال أ لاتری أن الرجل یکون له صدیق و فی نفس ذلک الرجل شیء علی أهل بیته فلایسلم صدره فأراد الله أن لا یکون فی نفس رسول الله شیء علی أهل بیته [أمته ]ففرض علیهم المودة فی القربی فإن أخذوا أخذوا مفروضا و إن ترکوا ترکوا مفروضا، قال فانصرفوا من عنده وبعضهم یقول عرضنا علیه أموالنا فقال قاتلوا عن أهل بیتی من بعدی، وقالت طائفة ما قال هذا رسول الله وجحدوه
-روایت-1-2-روایت-102-807
وقالوا کماحکی الله أَم یَقُولُونَ افتَری عَلَی اللّهِ کَذِباً فقال الله فَإِن یَشَإِ اللّهُ یَختِم عَلی قَلبِکَ قال لوافتریت وَ یَمحُ اللّهُ الباطِلَیعنی یبطله وَ یُحِقّ الحَقّ بِکَلِماتِهِیعنی بالنبی وبالأئمة والقائم من آل محمدإِنّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصّدُورِ ثم قال وَ هُوَ ألّذِی یَقبَلُ التّوبَةَ عَن عِبادِهِ إلی قوله وَ یَزِیدُهُم مِن فَضلِهِیعنی الذین قالوا القول « ما قال رسول الله ص » ثم قال وَ الکافِرُونَ لَهُم عَذابٌ شَدِیدٌ و قال أیضاقُل لا أَسئَلُکُم عَلَیهِ أَجراً إِلّا المَوَدّةَ فِی القُربی قال أجر النبوة أن لاتؤذوهم و لاتقطعوهم و لاتغصبوهم وتصلوهم و لاتنقضوا العهد فیهم لقوله تعالی «وَ الّذِینَ یَصِلُونَ ما أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن یُوصَلَ» قال جاءت الأنصار إلی رسول الله
-قرآن-22-63-قرآن-76-114-قرآن-130-153-قرآن-166-194-قرآن-238-268-قرآن-278-322-قرآن-334-358-قرآن-419-453-قرآن-465-525-قرآن-629-683
[ صفحه 276]
ص فقالوا إنا قدنصرنا وفعلنا فخذ من أموالنا ماشئت فأنزل الله «قُل لا أَسئَلُکُم عَلَیهِ أَجراً إِلّا المَوَدّةَ فِی القُربی»یعنی فی أهل بیته
-قرآن-66-126
ثم قال رسول الله ص بعد ذلک من حبس أجیرا أجره فعلیه لعنة الله والملائکة و الناس أجمعین لایقبل الله منه یوم القیامة صرفا و لاعدلا
-روایت-1-2-روایت-36-146
و هومحبة آل محمد ثم قال وَ مَن یَقتَرِف حَسَنَةً وهی إقرار الإمامة لهم والإحسان إلیهم وبرهم وصلتهم نَزِد لَهُ فِیها حُسناً أی نکافئ علی ذلک بالإحسان
-قرآن-28-51-قرآن-108-130
و قوله وَ لَو بَسَطَ اللّهُ الرّزقَ لِعِبادِهِ لَبَغَوا فِی الأَرضِ
-قرآن-9-68
قال الصادق ع لوفعل لفعلوا ولکن جعلهم محتاجین بعضهم إلی بعض واستعبدهم بذلک و لوجعلهم کلهم أغنیاء لبغوا فی الأرض
-روایت-1-2-روایت-18-129
وَ لکِن یُنَزّلُ بِقَدَرٍ ما یَشاءُمما یعلم أنه یصلحهم فی دینهم ودنیاهم إِنّهُ بِعِبادِهِ خَبِیرٌ بَصِیرٌ و قوله وَ هُوَ ألّذِی یُنَزّلُ الغَیثَ مِن بَعدِ ما قَنَطُوا أی یئسواوَ یَنشُرُ رَحمَتَهُ وَ هُوَ الولَیِ‌ّ الحَمِیدُ
-قرآن-1-35-قرآن-76-108-قرآن-117-169-قرآن-179-226
قال حدثنی أبی عن العرزمی[العزرمی] عن أبیه عن أبی إسحاق عن الحارث الأعور عن أمیر المؤمنین ع قال سئل عن السحاب أین یکون قال یکون علی شجر کثیف علی ساحل البحر یأوی إلیه فإذاأراد الله أن یرسل أرسل ریحا فأثاره ووکل به ملائکة یضربونه بالمخاریق و هوالبرق فیرتفع
-روایت-1-2-روایت-111-289
. و قوله وَ ما أَصابَکُم مِن مُصِیبَةٍ فَبِما کَسَبَت أَیدِیکُم وَ یَعفُوا عَن کَثِیرٍ
-قرآن-10-86
قال فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن منصور بن یونس عن أبی حمزة عن الأصبغ بن نباتة عن أمیر المؤمنین ع قال سمعته یقول إنی أحدثکم بحدیث ینبغی لکل مسلم ، أن یعیه ثم أقبل علینا فقال ماعاقب الله عبدا مؤمنا فی هذه الدنیا إلا کان الله أحلم وأمجد وأجود من أن یعود فی عقابه یوم القیامة و ماستر الله علی عبدمؤمن فی هذه الدنیا وعفا عنه إلا کان الله أمجد وأجود وأکرم من أن یعود فی عقوبته یوم القیامة، ثم قال ( ع ) و قدیبتلی الله المؤمن بالبلیة فی بدنه أوماله أوولده أوأهله ثم تلا هذه الآیة«وَ ما أَصابَکُم مِن مُصِیبَةٍ ...إلخ »
-روایت-1-2-روایت-133-ادامه دارد
[ صفحه 277]
وحثا بیده ثلاث مرات
-روایت-از قبل-26
قال فحدثنی أبی عن الحسن بن محبوب عن علی بن رئاب قال سألت أبا عبد الله ( ع ) عن قول الله عز و جل «وَ ما أَصابَکُم مِن مُصِیبَةٍ ...إلخ » قال أرأیت ماأصاب علیا و أهل بیته هوبما کسبت أیدیهم وهم أهل الطهارة معصومون قال إن رسول الله ص کان یتوب إلی الله ویستغفره فی کل یوم ولیلة مائة مرة من غیرذنب إن الله یخص أولیاءه بالمصائب لیأجرهم علیها من غیرذنب
-روایت-1-2-روایت-64-390
قال الصادق ( ع ) لماأدخل علی بن الحسین ( ع ) علی یزید نظر إلیه ثم قال یا علی بن الحسین و ماأصابکم من مصیبة فبما کسبت أیدیکم فقال علی بن الحسین ع کلا مافینا هذه نزلت وإنما نزلت فینا«ما أَصابَ مِن مُصِیبَةٍ فِی الأَرضِ وَ لا فِی أَنفُسِکُم إِلّا فِی کِتابٍ مِن قَبلِ أَن نَبرَأَها إِنّ ذلِکَ عَلَی اللّهِ یَسِیرٌ لِکَیلا تَأسَوا عَلی ما فاتَکُم وَ لا تَفرَحُوا بِما آتاکُم»فنحن الذین لانأسو علی مافاتنا من أمر الدنیا و لانفرح بما أوتینا
-روایت-1-2-روایت-20-462
و قوله وَ إِذا ما غَضِبُوا هُم یَغفِرُونَ
-قرآن-9-42
قال أبو جعفر( ع ) من کظم غیظا و هویقدر علی إمضائه حشا الله قلبه أمنا وإیمانا یوم القیامة قال و من ملک نفسه إذارغب و إذارهب و إذاغضب حرم الله جسده علی النار
-روایت-1-2-روایت-22-172
و قوله وَ الّذِینَ استَجابُوا لِرَبّهِم قال فی إقامة الإمام وَ أَقامُوا الصّلاةَ وَ أَمرُهُم شُوری بَینَهُم أی یقبلون ماأمروا به ویشاورون الإمام فیما یحتاجون إلیه من أمر دینهم کما قال الله «وَ لَو رَدّوهُ إِلَی الرّسُولِ وَ إِلی أوُلیِ الأَمرِ مِنهُم». و أما قوله وَ الّذِینَ إِذا أَصابَهُمُ البغَی‌ُ هُم یَنتَصِرُونَیعنی إذابغی علیهم ینتصرون وهی الرخصة التی صاحبها فیهابالخیار إن شاء فعل و إن شاء ترک ثم جزی ذلک فقال وَ جَزاءُ سَیّئَةٍ سَیّئَةٌ مِثلُها أی لاتعتدی و لاتجازی بأکثر مما فعل بک ثم قال فَمَن عَفا وَ أَصلَحَ فَأَجرُهُ عَلَی اللّهِ ثم قال وَ تَرَی الظّالِمِینَآل محمدحقهم لَمّا رَأَوُا العَذابَ یَقُولُونَ هَل إِلی مَرَدّ مِن سَبِیلٍ أی إلی الدنیا
-قرآن-9-40-قرآن-63-109-قرآن-202-262-قرآن-277-329-قرآن-441-475-قرآن-528-571-قرآن-581-601-قرآن-615-675
[ صفحه 278]
حدثنا جعفر بن أحمد قال حدثنا عبدالکریم بن عبدالرحیم عن محمد بن علی عن محمد بن الفضیل عن أبی حمزة الثمالی عن أبی جعفر( ع ) قال سمعته یقول وَ لَمَنِ انتَصَرَ بَعدَ ظُلمِهِیعنی القائم ( ع ) وأصحابه فَأُولئِکَ ما عَلَیهِم مِن سَبِیلٍ والقائم إذاقام انتصر من بنی أمیة و من المکذبین والنصاب هو وأصحابه و هوقول الله إِنّمَا السّبِیلُ عَلَی الّذِینَ یَظلِمُونَ النّاسَ وَ یَبغُونَ فِی الأَرضِ بِغَیرِ الحَقّ أُولئِکَ لَهُم عَذابٌ أَلِیمٌ
-روایت-1-2-روایت-156-457
و قوله تَرَی الظّالِمِینَآل محمدحقهم لَمّا رَأَوُا العَذابَ و علی ( ع ) هوالعذاب فی هذاالوجه یَقُولُونَ هَل إِلی مَرَدّ مِن سَبِیلٍفنوالی علیا( ع )وَ تَراهُم یُعرَضُونَ عَلَیها خاشِعِینَ مِنَ الذّلّلعلی‌یَنظُرُونَ إلی علی مِن طَرفٍ خفَیِ‌ّ وَ قالَ الّذِینَ آمَنُوایعنی آل محمد وشیعتهم إِنّ الخاسِرِینَ الّذِینَ خَسِرُوا أَنفُسَهُم وَ أَهلِیهِم یَومَ القِیامَةِ أَلا إِنّ الظّالِمِینَآل محمدحقهم فِی عَذابٍ مُقِیمٍ قال و الله یعنی النصاب الذین نصبوا العداوة لعلی وذریته ع والمکذبین وَ ما کانَ لَهُم مِن أَولِیاءَ یَنصُرُونَهُم مِن دُونِ اللّهِ وَ مَن یُضلِلِ اللّهُ فَما لَهُ مِن سَبِیلٍ
-قرآن-9-26-قرآن-40-61-قرآن-98-135-قرآن-153-203-قرآن-209-218-قرآن-229-270-قرآن-294-391-قرآن-405-422-قرآن-498-602
و فی روایة أبی الجارود عن أبی جعفر( ع ) فی قوله یَهَبُ لِمَن یَشاءُ إِناثاً أی لیس معهن ذکروَ یَهَبُ لِمَن یَشاءُ الذّکُورَیعنی لیس معهم أنثی أَو یُزَوّجُهُم ذُکراناً وَ إِناثاًجمیعا یجمع له البنین والبنات أی یهبهم جمیعا لواحد
-روایت-1-2-روایت-45-242
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله لِلّهِ مُلکُ السّماواتِ وَ الأَرضِ یَخلُقُ ما یَشاءُ إلی قوله وَ یَجعَلُ مَن یَشاءُ عَقِیماً
-قرآن-37-88-قرآن-100-129
قال فحدثنی أبی عن المحمودی و محمد بن عیسی بن عبید عن محمد بن إسماعیل الرازی عن محمد بن سعید أن یحیی بن أکثم
-روایت-1-2-روایت-103-ادامه دارد
[ صفحه 279]
سأل موسی بن محمد عن مسائل و فیهاأخبرنا عن قول الله «أَو یُزَوّجُهُم ذُکراناً وَ إِناثاً»فهل یزوج الله عباده الذکران و قدعاقب قوما فعلوا ذلک فسأل موسی أخاه أبا الحسن العسکری( ع ) و کان من جواب أبی الحسن أما قوله «أَو یُزَوّجُهُم ذُکراناً وَ إِناثاً» فإن الله تبارک و تعالی یزوج ذکران المطیعین إناثا من الحور العین وإناث المطیعات من الإنس من ذکران المطیعین ومعاذ الله أن یکون الجلیل عنی مالبست علی نفسک تطلبا للرخصة لارتکاب المأثم قال وَ مَن یَفعَل ذلِکَ یَلقَ أَثاماً یُضاعَف لَهُ العَذابُ یَومَ القِیامَةِ وَ یَخلُد فِیهِ مُهاناً إن لم یتب
-روایت-از قبل-583
و قوله وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَن یُکَلّمَهُ اللّهُ إِلّا وَحیاً أَو مِن وَراءِ حِجابٍ أَو یُرسِلَ رَسُولًا فیَوُحیِ‌َ بِإِذنِهِ ما یَشاءُ قال وحی مشافهة ووحی إلهام و هو ألذی یقع فی القلب أو من وراء حجاب کماکلم الله نبیه ص و کماکلم الله موسی ( ع ) من النار أویرسل رسولا فیوحی بإذنه مایشاء قال وحی مشافهة یعنی إلی الناس ثم قال لنبیه ص وَ کَذلِکَ أَوحَینا إِلَیکَ رُوحاً مِن أَمرِنا ما کُنتَ تدَریِ مَا الکِتابُ وَ لَا الإِیمانُروح القدس هی التی
-قرآن-9-136-قرآن-353-445
قال الصادق ( ع ) فی قوله «وَ یَسئَلُونَکَ عَنِ الرّوحِ قُلِ الرّوحُ مِن أَمرِ ربَیّ» قال هوملک أعظم من جبرئیل ومیکائیل کان مع رسول الله ص و هو مع الأئمة
-روایت-1-2-روایت-20-170
ثم کنی عن أمیر المؤمنین ( ع ) فقال وَ لکِن جَعَلناهُ نُوراً نهَدیِ بِهِ مَن نَشاءُ مِن عِبادِنا والدلیل علی أن النور أمیر المؤمنین ( ع ) قوله عز و جل وَ اتّبَعُوا النّورَ ألّذِی أُنزِلَ مَعَهُالآیة
-قرآن-39-99-قرآن-158-199
حدثنا جعفر بن أحمد قال حدثنا عبدالکریم بن عبدالرحیم قال حدثنا محمد بن
-روایت-1-2
[ صفحه 280]
علی عن محمد بن الفضیل عن أبی حمزة عن أبی جعفر( ع ) فی قول الله لنبیه ص «ما کُنتَ تدَریِ مَا الکِتابُ وَ لَا الإِیمانُ وَ لکِن جَعَلناهُ نُوراً»یعنی علیا و علی هوالنور
-روایت-60-183
فقال نهَدیِ بِهِ مَن نَشاءُ مِن عِبادِنایعنی علیا ع به هدی من هدی من خلقه قال و قال الله لنبیه وَ إِنّکَ لتَهَدیِ إِلی صِراطٍ مُستَقِیمٍیعنی إنک لتأمر بولایة علی وتدعو إلیها و علی هوالصراط المستقیم صِراطِ اللّهِ ألّذِی لَهُ ما فِی السّماواتِ وَ ما فِی الأَرضِیعنی علیا أنه جعله خازنه علی ما فی السماوات و ما فی الأرض من شیء وائتمنه علیه أَلا إِلَی اللّهِ تَصِیرُ الأُمُورُ. و قال علی بن ابراهیم فی قوله «وَ إِنّکَ لتَهَدیِ إِلی صِراطٍ مُستَقِیمٍ» أی تدعو إلی الإمامة المستویة ثم قال «صِراطِ اللّهِ» أی حجة الله ألّذِی لَهُ ما فِی السّماواتِ وَ ما فِی الأَرضِ«أَلا إِلَی اللّهِ تَصِیرُ الأُمُورُ»
-قرآن-7-42-قرآن-105-146-قرآن-213-273-قرآن-361-395-قرآن-434-475-قرآن-517-529-قرآن-544-627
حدثنی محمد بن همام قال حدثنی سعد بن محمد عن عباد بن یعقوب عن عبد الله بن الهیثم عن صلت بن الحرة قال کنت جالسا مع زید بن علی ( ع )فقرأوَ إِنّکَ لتَهَدیِ إِلی صِراطٍ مُستَقِیمٍ قال هدی الناس ورب الکعبة إلی علی ( ع )ضل عنه من ضل واهتدی من اهتدی
-روایت-1-2-روایت-112-266

43-سورة الزخرف مکیة آیاتها تسع وثمانون 89

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ حم وَ الکِتابِ المُبِینِحم حرف من الاسم الأعظم وَ الکِتابِ المُبِینِیعنی القرآن الواضح و قوله وَ إِنّهُ فِی أُمّ الکِتابِ لَدَینا لعَلَیِ‌ّ حَکِیمٌیعنی أمیر المؤمنین ( ع )مکتوب فی الحمد فی قوله اهدِنَا الصّراطَ المُستَقِیمَ قال أبو عبد الله ( ع ) هو أمیر المؤمنین ع و قوله أَ فَنَضرِبُ عَنکُمُ الذّکرَ صَفحاًاستفهام أی ندعکم مهملین لانحتج علیکم برسول الله ص أو
-قرآن-1-57-قرآن-58-60-قرآن-83-103-قرآن-133-185-قرآن-236-264-قرآن-318-352
[ صفحه 281]
بإمام أوبحجج و قوله وَ کَم أَرسَلنا مِن نبَیِ‌ّ فِی الأَوّلِینَ وَ ما یَأتِیهِم مِن نبَیِ‌ّ إلی قوله أَشَدّ مِنهُمیعنی من قریش بَطشاً وَ مَضی مَثَلُ الأَوّلِینَ و قوله ألّذِی جَعَلَ لَکُمُ الأَرضَ مَهداً أی مستقراوَ جَعَلَ لَکُم فِیها سُبُلًا أی طرقالَعَلّکُم تَهتَدُونَیعنی کی تهتدوا ثم احتج علی الدهریة فقال وَ ألّذِی نَزّلَ مِنَ السّماءِ ماءً بِقَدَرٍ فَأَنشَرنا بِهِ بَلدَةً مَیتاً کَذلِکَ تُخرَجُونَ و قوله وَ جَعَلَ لَکُم مِنَ الفُلکِ وَ الأَنعامِ ما تَرکَبُونَ هومعطوف علی قوله «وَ الأَنعامَ خَلَقَها لَکُم فِیها دفِ ءٌ وَ مَنافِعُ وَ مِنها تَأکُلُونَ» و قوله لِتَستَوُوا عَلی ظُهُورِهِ ثُمّ تَذکُرُوا نِعمَةَ رَبّکُم إِذَا استَوَیتُم عَلَیهِ وَ تَقُولُوا سُبحانَ ألّذِی سَخّرَ لَنا هذا وَ ما کُنّا لَهُ مُقرِنِینَ
-قرآن-23-93-قرآن-105-117-قرآن-132-164-قرآن-173-207-قرآن-218-246-قرآن-255-274-قرآن-318-411-قرآن-420-474-قرآن-497-568-قرآن-578-731
قال فإنه حدثنی أبی عن ابن فضال عن المفضل بن صالح عن سعید بن ظریف [سعد بن طریف ] عن الأصبغ بن نباتة قال أمسکت لأمیر المؤمنین ع بالرکاب و هویرید أن یرکب فرفع رأسه ثم تبسم فقلت له یا أمیر المؤمنین رأیتک رفعت رأسک ثم تبسمت قال نعم یاأصبغ أمسکت لرسول الله ص کماأمسکت لی فرفع رأسه ثم تبسم فسألته عن تبسمه کماسألتنی وسأخبرک کماأخبرنی أمسکت لرسول الله ص بغلته الشهباء فرفع رأسه إلی السماء وتبسم فقلت یا رسول الله ص رفعت رأسک إلی السماء وتبسمت لماذا فقال یا علی أنه لیس من أحد یرکب فیقرأ آیة الکرسی ثم یقول «أستغفر الله ألذی لاإله إلا هوالحی القیوم وأتوب إلیه أللهم اغفر لی ذنوبی فإنه لایغفر الذنوب إلا أنت » إلا قال السید الکریم « یاملائکتی عبدی یعلم أنه لایغفر الذنوب غیری اشهدوا أنی قدغفرت له ذنوبه
-روایت-1-2-روایت-115-774
» و قوله وَ جَعَلُوا لَهُ مِن عِبادِهِ جُزءاً قال قالت قریش إن الملائکة هم بنات الله ثم قال علی حد الاستفهام أَمِ اتّخَذَ مِمّا یَخلُقُ بَناتٍ وَ أَصفاکُم بِالبَنِینَ وَ إِذا بُشّرَ أَحَدُهُم بِما ضَرَبَ لِلرّحمنِ مَثَلًایعنی إذاولدت لهم البنات ظَلّ وَجهُهُ مُسوَدّا وَ هُوَ کَظِیمٌ و هومعطوف علی قوله وَ یَجعَلُونَ لِلّهِ البَناتِ سُبحانَهُ
-قرآن-10-45-قرآن-117-228-قرآن-256-292-قرآن-315-353
» و قوله وَ جَعَلُوا لَهُ مِن عِبادِهِ جُزءاً قال قالت قریش إن الملائکة هم بنات الله ثم قال علی حد الاستفهام أَمِ اتّخَذَ مِمّا یَخلُقُ بَناتٍ وَ أَصفاکُم بِالبَنِینَ وَ إِذا بُشّرَ أَحَدُهُم بِما ضَرَبَ لِلرّحمنِ مَثَلًایعنی إذاولدت لهم البنات ظَلّ وَجهُهُ مُسوَدّا وَ هُوَ کَظِیمٌ و هومعطوف علی قوله وَ یَجعَلُونَ لِلّهِ البَناتِ سُبحانَهُ
وَ لَهُم ما یَشتَهُونَ
-قرآن-1-23

آیة لرکوب البر والبحر

و قال أیضا فی قوله «سُبحانَ ألّذِی سَخّرَ لَنا هذا وَ ما کُنّا لَهُ مُقرِنِینَ»
-قرآن-24-81
قال حدثنی أبی عن علی بن أسباط قال حملت متاعا إلی مکة فکسد علی فجئت إلی المدینة فدخلت إلی أبی الحسن الرضا ع فقلت جعلت فداک إنی قدحملت متاعا إلی مکة فکسد علی و قدأردت مصر فأرکب بحرا أوبرا فقال بمصر الحتوف وتفیض إلیها أقصر الناس أعمارا قال النبی ص لاتغسلوا رءوسکم بطینها و لاتشربوا فی فخارها فإنه یورث الذلة ویذهب بالغیرة ثم قال لا،علیک أن تأتی مسجد رسول الله ص فتصلی فیه رکعتین وتستخیر الله مائة مرة ومرة فإذاعزمت علی شیء ورکبت البحر أو إذااستویت علی راحلتک فقل سُبحانَ ألّذِی سَخّرَ لَنا هذا وَ ما کُنّا لَهُ مُقرِنِینَ وَ إِنّا إِلی رَبّنا لَمُنقَلِبُونَفإنه مارکب أحد ظهرا فقال هذا وسقط إلا لم یصبه کسر و لاوثی و لاوهن و إن رکبت بحرا فقل حین ترکب بِسمِ اللّهِ مَجراها وَ مُرساها، فإذاضربت بک الأمواج فاتکئ علی یسارک وأشر إلی الموج بیدک وقل اسکن بسکینة الله وقر بقرار الله و لاحول و لاقوة إلابالله ، قال علی بن أسباط قدرکبت البحر فکان إذاهاج الموج قلت کماأمرنی أبو الحسن ع فیتنفس الموج و لایصیبنا منه شیء،فقلت جعلت فداک و ماالسکینة قال ریح من الجنة لها وجه کوجه الإنسان طیبة وکانت مع الأنبیاء وتکون مع المؤمنین
-روایت-1-2-روایت-42-1098
. قوله أَ وَ مَن یُنَشّؤُا فِی الحِلیَةِ أی ینشأ فی الذهب وَ هُوَ فِی الخِصامِ غَیرُ مُبِینٍ قال إن موسی ع أعطاه الله من القوة أن أری فرعون صورته علی فرس من ذهب رطب علیه ثیاب من ذهب رطب ، فقال فرعون أَ وَ مَن یُنَشّؤُا فِی
-قرآن-8-40-قرآن-59-92-قرآن-213-235
. قوله أَ وَ مَن یُنَشّؤُا فِی الحِلیَةِ أی ینشأ فی الذهب وَ هُوَ فِی الخِصامِ غَیرُ مُبِینٍ قال إن موسی ع أعطاه الله من القوة أن أری فرعون صورته علی فرس من ذهب رطب علیه ثیاب من ذهب رطب ، فقال فرعون أَ وَ مَن یُنَشّؤُا فِی
الحِلیَةِ أی ینشأ بالذهب وَ هُوَ فِی الخِصامِ غَیرُ مُبِینٍ قال لایبین الکلام و لایتبین من الناس و لو کان نبیا لکان بخلاف الناس قوله وَ جَعَلُوا المَلائِکَةَ الّذِینَ هُم عِبادُ الرّحمنِ إِناثاًمعطوف علی ماقالت قریش إن الملائکة بنات الله فی قوله وَ جَعَلُوا لَهُ مِن عِبادِهِ جُزءاًفرد الله علیهم فقال أَ شَهِدُوا خَلقَهُم سَتُکتَبُ شَهادَتُهُم وَ یُسئَلُونَ و قوله إِن هُم إِلّا یَخرُصُونَ أی یحتجون [یخمنون ]بلا علم و قوله بَل قالُوا إِنّا وَجَدنا آباءَنا عَلی أُمّةٍ أی علی مذهب وَ إِنّا عَلی آثارِهِم مُهتَدُونَ ثم قال عز و جل وَ إِذ قالَ اِبراهِیمُ لِأَبِیهِ وَ قَومِهِ إنِنّیِ بَراءٌ مِمّا تَعبُدُونَ إِلّا ألّذِی فطَرَنَیِ أی خلقنی‌فَإِنّهُ سَیَهدِینِ أی سیبین لی ویثیب ثم ذکر الأئمة ع فقال وَ جَعَلَها کَلِمَةً باقِیَةً فِی عَقِبِهِ لَعَلّهُم یَرجِعُونَیعنی فإنهم یرجعون أی الأئمة إلی الدنیا ثم حکی الله عز و جل قول قریش وَ قالُوا لَو لا نُزّلَ هذَا القُرآنُیعنی هلا نزل هذاالقرآن عَلی رَجُلٍ مِنَ القَریَتَینِ عَظِیمٍ و هوعروة بن مسعود والقریتین مکة والطائف ، و کان جزاؤکم [جزاهم ] ماتحتمل الذباب ، و کان عم المغیرة بن شعبة فرد الله علیهم فقال أَ هُم یَقسِمُونَ رَحمَتَ رَبّکَیعنی النبوة والقرآن حین قالوا لم لم ینزل علی عروة بن مسعود ثم قال الله نَحنُ قَسَمنا بَینَهُم مَعِیشَتَهُم فِی الحَیاةِ الدّنیا وَ رَفَعنا بَعضَهُم فَوقَ بَعضٍ دَرَجاتٍیعنی فی المال والبنین لِیَتّخِذَ بَعضُهُم بَعضاً سُخرِیّا وَ رَحمَتُ رَبّکَ خَیرٌ مِمّا یَجمَعُونَفهذا من أعظم دلالة الله علی التوحید لأنه خالف بین هیآتهم وتشابههم وإراداتهم وأهوائهم لیستعین بعضهم علی بعض لأن أحدا لایقوم بنفسه لنفسه والملوک والخلفاء لایستغنون عن الناس وبهذا قامت الدنیا والخلق المأمورون المنهیون المکلفون و لواحتاج کل إنسان أن یکون بناء لنفسه وخیاطا لنفسه وحجاما لنفسه وجمیع الصناعات التی یحتاج إلیها لماقام العالم طرفة عین لأنه لوطلب کل إنسان العلم ماقامت الدنیا ولکنه عز و جل خالف بینهم و بین هیآتهم و ذلک من أعظم الدلالة علی التوحید.
-قرآن-1-10-قرآن-27-60-قرآن-144-204-قرآن-264-299-قرآن-321-376-قرآن-385-408-قرآن-445-488-قرآن-503-535-قرآن-554-653-قرآن-664-682-قرآن-727-789-قرآن-864-900-قرآن-926-962-قرآن-1094-1125-قرآن-1204-1300-قرآن-1325-1400
[ صفحه 284]
و قوله وَ لَو لا أَن یَکُونَ النّاسُ أُمّةً واحِدَةً أی علی مذهب واحدلَجَعَلنا لِمَن یَکفُرُ بِالرّحمنِ لِبُیُوتِهِم سُقُفاً مِن فِضّةٍ وَ مَعارِجَ عَلَیها یَظهَرُونَ قال المعارج التی یظهرون بهاوَ لِبُیُوتِهِم أَبواباً وَ سُرُراً عَلَیها یَتّکِؤُنَ وَ زُخرُفاً قال البیت المزخرف بالذهب
-قرآن-9-53-قرآن-73-169-قرآن-201-266
فقال الصادق ع لوفعل الله ذلک لماآمن أحد ولکنه جعل فی المؤمنین أغنیاء و فی الکافرین فقراء وجعل فی الکافرین أغنیاء و فی المؤمنین فقراء ثم امتحنهم بالأمر والنهی والصبر والرضا
-روایت-1-2-روایت-19-191
قوله وَ مَن یَعشُ عَن ذِکرِ الرّحمنِ أی یعمی نُقَیّض لَهُ شَیطاناً فَهُوَ لَهُ قَرِینٌ و قوله فَإِمّا نَذهَبَنّ بِکَ فَإِنّا مِنهُم مُنتَقِمُونَ
-قرآن-7-37-قرآن-47-87-قرآن-96-145
قال فإنه حدثنی أبی عن القاسم بن محمد عن سلیمان بن داود المنقری عن یحیی بن سعید عن أبی عبد الله ع قال فَإِمّا نَذهَبَنّ بِکَ یا محمد من مکة إلی المدینة فإنا رادوک إلیها ومنتقمون منهم بعلی بن أبی طالب ع
-روایت-1-2-روایت-117-224

مسائل مولی عمر للإمام الباقر ع

اشاره

قوله وَ سئَل مَن أَرسَلنا مِن قَبلِکَ مِن رُسُلِنا أَ جَعَلنا مِن دُونِ الرّحمنِ آلِهَةً یُعبَدُونَ
-قرآن-7-100
قال فإنه حدثنی أبی عن الحسن بن محبوب عن أبی حمزة الثمالی عن أبی الربیع قال حججت مع أبی جعفر فی السنة التی حج فیهاهشام بن عبدالملک و کان معه نافع بن الأزرق مولی عمر بن الخطاب فنظر نافع إلی أبی جعفر ع فی رکن البیت و قداجتمع علیه الناس فقال لهشام یا أمیر المؤمنین من هذا ألذی تتکافأ علیه الناس فقال هذانبی أهل الکوفة هذا محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ع فقال نافع لآتینه فلأسألنه عن مسائل لایجیبنی فیها إلانبی أووصی نبی أو ابن وصی نبی، فقال هشام فاذهب إلیه فسله فلعلک أن تخجله ،فجاء نافع واتکأ علی الناس ثم أشرف علی أبی جعفر ع فقال یا محمد بن علی إنی قدقرأت التوراة والإنجیل والزبور والفرقان و قدعرفت حلالها وحرامها و قدجئت أسألک مسائل لایجیبنی فیها إلانبی أووصی نبی أو ابن وصی نبی،فرفع إلیه أبو جعفر ع رأسه فقال سل فقال أخبرنی کم بین عیسی و محمدص من سنة فقال أخبرک
-روایت-1-2-روایت-89-ادامه دارد
[ صفحه 285]
بقولی أوبقولک قال أخبرنی بالقولین جمیعا فقال أمابقولی فخمسمائة سنة و أمابقولک فستمائة سنة قال فأخبرنی عن قول الله «وَ سئَل مَن أَرسَلنا مِن قَبلِکَ مِن رُسُلِنا أَ جَعَلنا مِن دُونِ الرّحمنِ آلِهَةً یُعبَدُونَ» من ذا ألذی سأل محمد و کان بینه و بین عیسی خمسمائة سنة قال فتلا أبو جعفر ع هذه الآیة«سُبحانَ ألّذِی أَسری بِعَبدِهِ لَیلًا مِنَ المَسجِدِ الحَرامِ إِلَی المَسجِدِ الأَقصَی ألّذِی بارَکنا حَولَهُ لِنُرِیَهُ مِن آیاتِنا»فکان من الآیات التی أراها الله محمداص حین أسری به إلی بیت المقدس أن حشر الله الأولین والآخرین من النبیین والمرسلین ثم أمر جبرئیل فأذن شفعا وأقام شفعا ثم قال فی إقامته حی علی خیر العمل ثم تقدم محمدص وصلی بالقوم فأنزل الله علیه «وَ سئَل مَن أَرسَلنا مِن قَبلِکَ مِن رُسُلِنا أَ جَعَلنا مِن دُونِ الرّحمنِ آلِهَةً یُعبَدُونَ»الآیة فقال لهم رسول الله ص علی ماتشهدون و ماکنتم تعبدون قالوا نشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشریک له وأنک رسول الله ص أخذت علی ذلک مواثیقنا وعهودنا، قال نافع صدقت یا ابن رسول الله یا أبا جعفرأنتم و الله أوصیاء رسول الله وخلفاؤه فی التوراة وأسماؤکم فی الإنجیل و فی الزبور و فی القرآن وأنتم أحق بالأمر من غیرکم
-روایت-از قبل-1138
. ثم حکی قول فرعون وأصحابه لموسی ع فقال وَ قالُوا یا أَیّهَا السّاحِرُ أی یاأیها العالم ادعُ لَنا رَبّکَ بِما عَهِدَ عِندَکَ إِنّنا لَمُهتَدُونَ ثم قال فرعون أَم أَنَا خَیرٌ مِن هذَا ألّذِی هُوَ مَهِینٌیعنی موسی وَ لا یَکادُ یُبِینُ فقال لم یبین الکلام ثم قال فَلَو لا ألُقیِ‌َ عَلَیهِ أَسوِرَةٌ أی هلا ألقی علیه أسورةمِن ذَهَبٍ أَو جاءَ مَعَهُ المَلائِکَةُ مُقتَرِنِینَیعنی مقارنین فَاستَخَفّ قَومَهُ فلما دعاهم فَأَطاعُوهُ إِنّهُم کانُوا قَوماً فاسِقِینَ فَلَمّا آسَفُونا أی عصوناانتَقَمنا مِنهُملأنه لایأسف عز و جل کأسف الناس
-قرآن-47-76-قرآن-96-151-قرآن-167-210-قرآن-222-241-قرآن-274-308-قرآن-333-384-قرآن-399-416-قرآن-429-488-قرآن-498-513

علی علیه السلام مثل عیسی ابن مریم

و قوله وَ لَمّا ضُرِبَ ابنُ مَریَمَ مَثَلًا إِذا قَومُکَ مِنهُ یَصِدّونَ
-قرآن-9-73
قال فإنه حدثنی أبی عن وکیع عن الأعمش عن سلمة بن کهیل عن أبی صادق عن أبی الأعز عن
-روایت-1-2
[ صفحه 286]
سلمان الفارسی رضی الله عنه قال بینما رسول الله ص جالس فی أصحابه إذ قال إنه یدخل علیکم الساعة شبیه عیسی ابن مریم فخرج بعض من کان جالسا مع رسول الله ص لیکون هوالداخل ،فدخل علی بن أبی طالب ع فقال الرجل لبعض أصحابه أ مایرضی محمد أن فضل علیا علینا حتی یشبهه بعیسی ابن مریم و الله لآلهتنا التی کنا نعبدها فی الجاهلیة أفضل منه ،فأنزل الله فی ذلک المجلس « و لماضرب ابن مریم مثلا إذاقومک منه یضجون »فحرفوهایَصِدّونَوَ قالُوا أَ آلِهَتُنا خَیرٌ أَم هُوَ ما ضَرَبُوهُ لَکَ إِلّا جَدَلًا بَل هُم قَومٌ خَصِمُونَ إن علی إلا عبدأنعمنا علیه وجعلناه مثلا لبنی إسرائیل فمحی اسمه عن هذاالموضع
-روایت-39-632
. ثم ذکر الله خطر أمیر المؤمنین ع وعظم شأنه عنده تعالی فقال هذا صِراطٌ مُستَقِیمٌیعنی أمیر المؤمنین ( ع ) و قوله فَاستَمسِک باِلذّیِ أوُحیِ‌َ إِلَیکَ إِنّکَ عَلی صِراطٍ مُستَقِیمٍ
-قرآن-67-87-قرآن-121-187
حدثنا جعفر بن أحمد قال حدثنا عبدالکریم بن عبدالرحیم عن محمد بن علی عن محمد بن الفضیل عن أبی حمزة الثمالی عن أبی جعفر ع قال نزلت هاتان الآیتان هکذا
-روایت-1-2-روایت-142-169
،قول الله حَتّی إِذا جاءَنایعنی فلانا وفلانا یقول أحدهما لصاحبه حین یراه یا لَیتَ بیَنیِ وَ بَینَکَ بُعدَ المَشرِقَینِ فَبِئسَ القَرِینُ فقال الله لنبیه قل لفلان وفلان وأتباعهمالَن یَنفَعَکُمُ الیَومَ إِذ ظَلَمتُمآل محمدحقهم أَنّکُم فِی العَذابِ مُشتَرِکُونَ ثم قال الله لنبیه أَ فَأَنتَ تُسمِعُ الصّمّ أَو تهَدیِ العمُی‌َ وَ مَن کانَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ فَإِمّا نَذهَبَنّ بِکَ فَإِنّا مِنهُم مُنتَقِمُونَیعنی من فلان وفلان ثم أوحی الله إلی نبیه ص فَاستَمسِک باِلذّیِ أوُحیِ‌َ إِلَیکَ فی علی إِنّکَ عَلی صِراطٍ مُستَقِیمٍیعنی أنک علی ولایة علی و علی هوالصراط المستقیم ،
-قرآن-12-28-قرآن-78-141-قرآن-188-223-قرآن-237-269-قرآن-291-418-قرآن-468-504-قرآن-514-542
حدثنا محمد بن جعفر قال حدثنایحیی بن زکریا عن علی بن حسان عن عبدالرحمن بن کثیر عن أبی عبد الله ( ع ) قال قلت له قوله وَ إِنّهُ لَذِکرٌ لَکَ وَ لِقَومِکَ وَ سَوفَ تُسئَلُونَ فقال الذکر القرآن ونحن قومه ونحن المسئولون
-روایت-1-2-روایت-113-237
[ صفحه 287]
وَ لا یَصُدّنّکُمُ الشّیطانُیعنی فلانا لایصدنک عن أمیر المؤمنین إِنّهُ لَکُم عَدُوّ مُبِینٌ
-قرآن-1-28-قرآن-68-94

محاورة الله الأغنیاء والفقراء

قوله الأَخِلّاءُ یَومَئِذٍ بَعضُهُم لِبَعضٍ عَدُوّ إِلّا المُتّقِینَیعنی الأصدقاء یعادی بعضهم بعضا،
-قرآن-7-69
و قال الصادق ( ع ) ألا کل خلة کانت فی الدنیا فی غیر الله فإنها تصیر عداوة یوم القیامة
-روایت-1-2-روایت-22-91
و قال أمیر المؤمنین ( ع ) وللظالم غدا بکفه [یکفیه عضة یدیه ]عضة وللرجل وشیک وللأخلاء ندامة إلاالمتقین
-روایت-1-2-روایت-30-112
أخبرنا أحمد بن إدریس عن أحمد بن محمد عن الحسین بن سعید عن حماد بن عیسی عن شعیب بن یعقوب عن أبی إسحاق عن الحرث عن علی ( ع ) قال فی خلیلین مؤمنین وخلیلین کافرین ومؤمن غنی ومؤمن فقیر وکافر غنی وکافر فقیر،فأما الخلیلان المؤمنان فتخالا حیاتهما فی طاعة الله وتباذلا علیها وتوادا علیها فمات أحدهما قبل صاحبه فأراه الله منزله فی الجنة یشفع لصاحبه ، فقال یارب خلیلی فلان کان یأمرنی بطاعتک ویعیننی علیها وینهانی عن معصیتک فثبته علی ماثبتنی علیه من الهدی حتی تریه ماأریتنی فیستجیب الله له حتی یلتقیا
عند الله عز و جل فیقول کل واحد منهما لصاحبه جزاک الله من خلیل خیرا کنت تأمرنی بطاعة الله وتنهانی عن معصیة الله ، و أماالکافران فتخالا بمعصیة الله وتباذلا علیها وتوادا علیها فمات أحدهما قبل صاحبه فأراه الله تبارک و تعالی منزله فی النار فقال یارب فلان خلیلی کان یأمرنی بمعصیتک وینهانی عن طاعتک فثبته علی ماثبتنی علیه من المعاصی حتی تریه ماأریتنی من العذاب فیلتقیان
عند الله یوم القیامة یقول کل واحد منهما لصاحبه جزاک الله من خلیل شرا کنت تأمرنی بمعصیة الله وتنهانی عن طاعة الله قال ثم قرأ( ع )«الأَخِلّاءُ یَومَئِذٍ بَعضُهُم لِبَعضٍ عَدُوّ إِلّا المُتّقِینَ» ویدعی بالمؤمن الغنی یوم القیامة إلی الحساب یقول الله تبارک و تعالی عبدی قال لبیک یارب قال أ لم أجعلک سمیعا وبصیرا وجعلت لک مالا کثیرا قال بلی یارب ، قال فما أعددت للقائی قال آمنت بک وصدقت رسولک
-روایت-1-2-روایت-137-ادامه دارد
[ صفحه 288]
وجاهدت فی سبیلک ، قال فما ذا فعلت فیما آتیتک قال أنفقت فی طاعتک ، قال ماذا أورثت فی عقبک قال خلقتنی وخلقتهم ورزقتنی ورزقتهم وکنت قادرا علی أن ترزقهم کمارزقتنی فوکلت عقبی إلیک فیقول الله عز و جل صدقت اذهب فلو تعلم ما لک عندی لضحکت کثیرا. ثم یدعی بالمؤمن الفقیر فیقول یاعبدی فیقول لبیک یارب فیقول ماذا فعلت فیقول یارب هدیتنی لدینک وأنعمت علی وکففت عنی ما لوبسطته لخشیت أن یشغلنی عما خلقتنی له ،فیقول الله عز و جل صدقت عبدی لوتعلم ما لک عندی لضحکت کثیرا، ثم یدعی بالکافر الغنی فیقول ماأعددت للقائی فیعتل ،فیقول ماذا فعلت فیما آتیتک فیقول ورثته عقبی فیقول من خلقک فیقول أنت فیقول من خلق عقبک فیقول أنت ،فیقول أ لم أک قادرا علی أن أرزق عقبک کمارزقتک فإن قال نسیت ،هلک ، و إن قال لم أدر ما أنت هلک ،فیقول الله عز و جل لوتعلم ما لک عندی لبکیت کثیرا، قال ثم یدعی بالکافر الفقیر فیقول یا ابن آدم مافعلت فیما أمرتک فیقول ابتلیتنی ببلاء الدنیا حتی أنسیتنی ذکرک وشغلتنی عما خلقتنی له ،فیقول له فهلا دعوتنی فأرزقک وسألتنی فأعطیک فإن قال یارب نسیت هلک ، و إن قال لم أدر ما أنت هلک ،فیقول له لوتعلم ما لک عندی لبکیت کثیرا
-روایت-از قبل-1124
. قال علی بن ابراهیم فی قوله الّذِینَ آمَنُوا بِآیاتِنایعنی بالأئمةوَ کانُوا مُسلِمِینَ ادخُلُوا الجَنّةَ أَنتُم وَ أَزواجُکُم تُحبَرُونَ أی تکرمون یُطافُ عَلَیهِم بِصِحافٍ مِن ذَهَبٍ وَ أَکوابٍ أی قصاع وأوانی‌وَ فِیها ما تَشتَهِیهِ الأَنفُسُ إلی قوله مِنها تَأکُلُونَفإنه محکم ،
-قرآن-35-60-قرآن-74-143-قرآن-155-200-قرآن-218-249-قرآن-261-276
وأخبرنی أبی عن الحسن بن محبوب عن ابن یسار عن أبی عبد الله ( ع ) قال إن الرجل فی الجنة یبقی علی مائدته أیام الدنیا ویأکل فی أکلة واحدة بمقدار ماأکله فی الدنیا
-روایت-1-2-روایت-80-178
، ثم ذکر الله ماأعده لأعداء آل محمد فقال
[ صفحه 289]
إِنّ المُجرِمِینَ فِی عَذابِ جَهَنّمَ خالِدُونَ لا یُفَتّرُ عَنهُم وَ هُم فِیهِ مُبلِسُونَ أی آیسون من الخیر
-قرآن-1-90
فذلک قول أمیر المؤمنین ع « و أما أهل المعصیة فخلدوا فی النار، وأوثق منهم الأقدام ، وغل منهم الأیدی إلی الأعناق ، وألبس أجسادهم سرابیل القطران وقطعت لهم مقطعات من النار،هم فی عذاب قداشتد حره ونار قدأطبق علی أهلها، فلایفتح عنهم أبدا، و لایدخل علیهم ریح أبدا، و لاینقضی منهم الغم أبدا والعذاب أبدا شدید والعقاب أبدا جدید، لاالدار زائلة فتفنی و لاآجال القوم تقضی
-روایت-1-2-روایت-31-396
». ثم حکی نداء أهل النار فقال وَ نادَوا یا مالِکُ لِیَقضِ عَلَینا رَبّکَ قالَ أی نموت فیقول مالک إِنّکُم ماکِثُونَ ثم قال الله لَقَد جِئناکُم بِالحَقّیعنی بولایة أمیر المؤمنین ع وَ لکِنّ أَکثَرَکُم لِلحَقّ کارِهُونَ والدلیل علی أن الحق ولایة أمیر المؤمنین ع قوله «وَ قُلِ الحَقّ مِن رَبّکُمیعنی ولایة علی فَمَن شاءَ فَلیُؤمِن وَ مَن شاءَ فَلیَکفُر إِنّا أَعتَدنا لِلظّالِمِینَآل محمدحقهم ناراً» ثم ذکر علی أثر هذاخبرهم و ماتعاهدوا علیه فی الکعبة أن لایردوا الأمر فی أهل بیت رسول الله ص فقال أَم أَبرَمُوا أَمراً فَإِنّا مُبرِمُونَ إلی قوله لَدَیهِم یَکتُبُونَ و قوله قُل إِن کانَ لِلرّحمنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوّلُ العابِدِینَیعنی أول القائلین لله أن یکون له ولد و قوله وَ هُوَ ألّذِی فِی السّماءِ إِلهٌ وَ فِی الأَرضِ إِلهٌ قال هوإله فی السماء و الأرض ،
-قرآن-32-78-قرآن-101-117-قرآن-133-155-قرآن-186-222-قرآن-278-303-قرآن-320-390-قرآن-404-408-قرآن-515-553-قرآن-565-583-قرآن-592-647-قرآن-698-751
حدثنا محمد بن جعفر قال حدثنا محمد بن الحسین عن الحسن بن محبوب عن علی بن رئاب عن منصور عن أبی أسامة قال سألت أبا عبد الله ع عن قوله عز و جل «وَ هُوَ ألّذِی فِی السّماءِ إِلهٌ وَ فِی الأَرضِ إِلهٌ»فنظرت و الله إلیه و قدلزم الأرض و هو یقول و الله عز و جل ألذی هو و الله ربی فی السماء إله و فی الأرض إله و هو الله عز و جل
-روایت-1-2-روایت-118-354
. و قال علی بن ابراهیم وَ لا یَملِکُ الّذِینَ یَدعُونَ مِن دُونِهِ الشّفاعَةَ قال
-قرآن-27-80
[ صفحه 290]
هم الذین قدعبدوا فی الدنیا لایملکون الشفاعة لمن عبدهم ثم قال رسول الله ص یا رَبّ إِنّ هؤُلاءِ قَومٌ لا یُؤمِنُونَ فقال الله فَاصفَح عَنهُم وَ قُل سَلامٌ فَسَوفَ یَعلَمُونَ.
-قرآن-83-122-قرآن-135-181

44-سورة الدخان مکیة آیاتها تسع وخمسون 59

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ حم وَ الکِتابِ المُبِینِ إِنّا أَنزَلناهُیعنی القرآن فِی لَیلَةٍ مُبارَکَةٍ إِنّا کُنّا مُنذِرِینَ وهی لیلة القدر أنزل الله القرآن فیها إلی البیت المعمور جملة واحدة ثم نزل من البیت المعمور علی رسول الله ص فی طول [ثلاث و]عشرین سنةفِیها یُفرَقُ فی لیلة القدرکُلّ أَمرٍ حَکِیمٍ أی یقدر الله کل أمر من الحق و من الباطل و ما یکون فی تلک السنة و له فیه البداء والمشیة یقدم مایشاء ویؤخر مایشاء من الآجال والأرزاق والبلایا والأعراض والأمراض ویزید فیها مایشاء وینقص مایشاء ویلقیه رسول الله ص إلی أمیر المؤمنین ع ویلقیه أمیر المؤمنین ع إلی الأئمة ع حتی ینتهی ذلک إلی صاحب الزمان ع ، ویشترط له ما فیه البداء والمشیة والتقدیم والتأخیر.
-قرآن-1-74-قرآن-88-132-قرآن-276-288-قرآن-303-320
قال حدثنی بذلک أبی عن ابن أبی عمیر عن عبد الله بن مسکان عن أبی جعفر و أبی عبد الله و أبی الحسن ع ، قال وحدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن یونس عن داود بن فرقد عن أبی المهاجر عن أبی جعفر ع قال یا أباالمهاجر لاتخفی علینا لیلة القدر إن الملائکة یطوفون بنا فیها
-روایت-1-2-روایت-215-284
ثم قال بَل هُم فِی شَکّ یَلعَبُونَیعنی فی شک مما ذکرناه مما یکون فی لیلة القدر و قوله فَارتَقِب أی اصبریَومَ تأَتیِ السّماءُ بِدُخانٍ مُبِینٍ قال ذلک إذاخرجوا فی الرجعة من القبریَغشَی النّاسَکلهم الظلمة فیقولون هذا عَذابٌ أَلِیمٌ رَبّنَا اکشِف عَنّا
-قرآن-10-36-قرآن-93-101-قرآن-110-148-قرآن-187-200-قرآن-222-259
ثم قال بَل هُم فِی شَکّ یَلعَبُونَیعنی فی شک مما ذکرناه مما یکون فی لیلة القدر و قوله فَارتَقِب أی اصبریَومَ تأَتیِ السّماءُ بِدُخانٍ مُبِینٍ قال ذلک إذاخرجوا فی الرجعة من القبریَغشَی النّاسَکلهم الظلمة فیقولون هذا عَذابٌ أَلِیمٌ رَبّنَا اکشِف عَنّا
العَذابَ إِنّا مُؤمِنُونَ فقال الله ردا علیهم أَنّی لَهُمُ الذّکری فی ذلک الیوم وَ قَد جاءَهُم رَسُولٌ مُبِینٌ أی رسول قدتبین لهم ثُمّ تَوَلّوا عَنهُ وَ قالُوا مُعَلّمٌ مَجنُونٌ قال قالوا ذلک لمانزل الوحی علی رسول الله ص وأخذه الغشی فقالوا هومجنون ثم قال إِنّا کاشِفُوا العَذابِ قَلِیلًا إِنّکُم عائِدُونَیعنی إلی یوم القیامة، و لو کان قوله «یَومَ تأَتیِ السّماءُ بِدُخانٍ مُبِینٍ» فی القیامة لم یقل إنکم عائدون لأنه لیس بعدالآخرة والقیامة حالة یعودون إلیها ثم قال یَومَ نَبطِشُ البَطشَةَ الکُبرییعنی فی القیامةإِنّا مُنتَقِمُونَ و قوله وَ لَقَد فَتَنّا قَبلَهُم قَومَ فِرعَونَ أی اختبرناهم وَ جاءَهُم رَسُولٌ کَرِیمٌ أَن أَدّوا إلِیَ‌ّ عِبادَ اللّهِ أی مافرض الله من الصلاة والزکاة والصوم والحج والسنن والأحکام ،فأوحی الله إلیه فَأَسرِ بعِبِادیِ لَیلًا إِنّکُم مُتّبَعُونَ أی یتبعکم فرعون وجنوده وَ اترُکِ البَحرَ رَهواً أی جانبا وخذ علی الطرف إِنّهُم جُندٌ مُغرَقُونَ و قوله وَ مَقامٍ کَرِیمٍ أی حسن وَ نَعمَةٍ کانُوا فِیها فاکِهِینَ قال النعمة فی الأبدان و قوله «فاکِهِینَ» أی مفاکهین للنساءکَذلِکَ وَ أَورَثناها قَوماً آخَرِینَیعنی بنی إسرائیل .
-قرآن-1-26-قرآن-49-68-قرآن-84-113-قرآن-137-183-قرآن-273-322-قرآن-364-402-قرآن-495-525-قرآن-542-559-قرآن-568-607-قرآن-622-680-قرآن-768-812-قرآن-839-862-قرآن-887-910-قرآن-919-935-قرآن-944-976-قرآن-1010-1018-قرآن-1039-1075

بکاء السماء و الأرض علی الحسین علیه السلام

قوله فَما بَکَت عَلَیهِمُ السّماءُ وَ الأَرضُ وَ ما کانُوا مُنظَرِینَ
-قرآن-7-70
قال حدثنی أبی عن حنان بن سدیر عن عبد الله بن الفضیل الهمدانی عن أبیه عن جده عن أمیر المؤمنین ع قال مر علیه رجل عدو لله ولرسوله ، فقال «فَما بَکَت عَلَیهِمُ السّماءُ وَ الأَرضُ وَ ما کانُوا مُنظَرِینَ» ثم مر علیه الحسین بن علی ع فقال لکن هذالیبکین علیه السماء و الأرض ، و قال و مابکت السماء و الأرض إلا علی یحیی بن زکریا و الحسین بن علی ع
-روایت-1-2-روایت-116-373

ثواب بکاء الحسین علیه السلام

قال وحدثنی أبی عن الحسن بن محبوب عن العلاء عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر ع قال کان علی بن الحسین ع یقول أیما مؤمن دمعت عیناه لقتل الحسین بن علی ع دمعة حتی تسیل علی خده بوأه الله بها فی الجنة غرفا یسکنها أحقابا وأیما مؤمن
-روایت-1-2-روایت-123-ادامه دارد
[ صفحه 292]
دمعت عیناه دمعا حتی تسیل علی خده لأذی مسنا من عدونا فی الدنیا بوأه الله مبوأ صدق فی الجنة، وأیما مؤمن مسه أذی فینا فدمعت عیناه حتی تسیل دمعه علی خدیه من مضاضة ماأوذی فینا صرف الله عن وجهه الأذی وآمنه یوم القیامة من سخطه والنار
-روایت-از قبل-252
قال وحدثنی أبی عن بکر بن محمد عن أبی عبد الله ع قال من ذکرنا أوذکرنا عنده فخرج من عینه دمع مثل جناح بعوضة غفر الله له ذنوبه و لوکانت مثل زبد البحر
-روایت-1-2-روایت-64-170
. و قوله وَ لَقَد نَجّینا بنَیِ إِسرائِیلَ مِنَ العَذابِ المُهِینِ إلی قوله عَلَی العالَمِینَفلفظه عام ومعناه خاص وإنما اختارهم وفضلهم علی عالمی زمانهم قوله یَومَ لا یغُنیِ مَولًی عَن مَولًی شَیئاً قال من والی غیرأولیاء الله لایغنی بعضهم عن بعض ، ثم استثنی من والی آل محمد فقال إِلّا مَن رَحِمَ اللّهُ إِنّهُ هُوَ العَزِیزُ الرّحِیمُ ثم قال إِنّ شَجَرَةَ الزّقّومِ طَعامُ الأَثِیمِنزلت فی أبی جهل و قوله کَالمُهلِ قال المهل الصفر المذاب یغَلیِ فِی البُطُونِ کغَلَی‌ِ الحَمِیمِ و هو ألذی قدحمی وبلغ المنتهی ثم قال خُذُوهُ فَاعتِلُوهُ أی اضغطوه من کل جانب ثم انزلوا به إِلی سَواءِ الجَحِیمِ ثم یصب علیه ذلک الحمیم ثم یقال له ذُق إِنّکَ أَنتَ العَزِیزُ الکَرِیمُفلفظه خبر ومعناه حکایة عمن یقول له ذلک و ذلک أن أباجهل کان یقول أناالعزیز الکریم ،فتعیر بذلک فی النار ثم وصف ماأعده الله للمتقین من شیعة أمیر المؤمنین ( ع ) فقال إِنّ المُتّقِینَ فِی مَقامٍ أَمِینٍ إلی قوله إِلّا المَوتَةَ الأُولییعنی فی الجنة غیرالموتة التی فی الدنیاوَ وَقاهُم عَذابَ الجَحِیمِ إلی قوله فَارتَقِب إِنّهُم مُرتَقِبُونَ أی انتظر إنهم منتظرون .
-قرآن-10-67-قرآن-79-95-قرآن-168-208-قرآن-298-352-قرآن-362-401-قرآن-428-436-قرآن-462-501-قرآن-544-562-قرآن-601-621-قرآن-661-696-قرآن-874-908-قرآن-920-942-قرآن-983-1009-قرآن-1021-1050
حدثناسعید بن محمد قال حدثنابکر بن سهیل عن عبدالغنی بن سعید
-روایت-1-2
[ صفحه 293]
عن موسی بن عبدالرحمن عن ابن جریح عن عطا عن ابن عباس فی قوله فَإِنّما یَسّرناهُ بِلِسانِکَیرید مایسر من نعمة الجنة وعذاب النار
-روایت-49-140
یا محمدلَعَلّهُم یَتَذَکّرُونَیرید لکی یتعظ المشرکون فَارتَقِب إِنّهُم مُرتَقِبُونَتهدید من الله ووعید وانتظر إنهم منتظرون .
-قرآن-9-31-قرآن-56-85

45-سورة الجاثیة مکیة آیاتها سبع وثلاثون 37-

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ حم تَنزِیلُ الکِتابِ مِنَ اللّهِ العَزِیزِ الحَکِیمِ إِنّ فِی السّماواتِ وَ الأَرضِ لَآیاتٍ لِلمُؤمِنِینَ وهی النجوم والشمس والقمر و فی الأرض مایخرج منها من أنواع النبات للناس والدواب لآیات لقوم یعقلون قوله وَ تَصرِیفِ الرّیاحِ آیاتٌ لِقَومٍ یَعقِلُونَ أی تجی‌ء من کل جانب وربما کانت حارة وربما کانت باردة ومنها مایسیر السحاب ومنها مایبسط الرزق فی الأرض ومنها مایلقح الشجرة و قوله وَیلٌ لِکُلّ أَفّاکٍ أَثِیمٍ أی کذاب یَسمَعُ آیاتِ اللّهِ تُتلی عَلَیهِ ثُمّ یُصِرّ مُستَکبِراً أی یصر علی أنه کذب ویستکبر علی نفسه کَأَن لَم یَسمَعها و قوله وَ إِذا عَلِمَ مِن آیاتِنا شَیئاً اتّخَذَها هُزُواًیعنی إذارأی فوضع العلم مکان الرؤیة و قوله هذا هُدیًیعنی القرآن هوتبیان قوله وَ الّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِ رَبّهِم لَهُم عَذابٌ مِن رِجزٍ أَلِیمٌ قال الشدة والسوء ثم قال اللّهُ ألّذِی سَخّرَ لَکُمُ البَحرَ لتِجَریِ‌َ الفُلکُ أی السفن فیه ثم قال وَ سَخّرَ لَکُم ما فِی السّماواتِ وَ ما فِی الأَرضِ جَمِیعاً مِنهُیعنی ما فی السماوات من الشمس والقمر والنجوم والمطر و قوله «وَ أَنزَلَ مِنَ السّماءِ ماءً» هوالمطر ألذی یأتینا فی وقته وحینه ألذی ینفع به فی الزروع وغیرها و قوله قُل لِلّذِینَ آمَنُوا یَغفِرُوا لِلّذِینَ لا یَرجُونَ أَیّامَ اللّهِ قال یقول لأئمة الحق لاتدعوا علی أئمة الجور حتی یکون الله
-قرآن-1-138-قرآن-254-298-قرآن-437-464-قرآن-474-531-قرآن-571-588-قرآن-597-647-قرآن-695-703-قرآن-732-798-قرآن-825-878-قرآن-903-968-قرآن-1033-1061-قرآن-1140-1207
[ صفحه 294]
ألذی یعاقبهم فی قوله لیِجَزیِ‌َ قَوماً بِما کانُوا یَکسِبُونَ.
-قرآن-25-64
حدثنا أبوالقاسم قال حدثنا محمد بن عباس قال حدثناعبید الله بن موسی قال حدثنا عبدالعظیم بن عبد الله الحسنی، قال حدثناعمر بن رشید عن داود بن کثیر عن أبی عبد الله ( ع ) فی قول الله عز و جل قُل لِلّذِینَ آمَنُوا یَغفِرُوا لِلّذِینَ لا یَرجُونَ أَیّامَ اللّهِ قال قل للذین مننا علیهم بمعرفتنا أن یغفروا للذین لایعلمون فإذاعرفوهم فقد غفروا لهم
-روایت-1-2-روایت-182-364
حدثناسعید بن محمد قال حدثنابکر بن سهل قال حدثنا عبدالغنی بن سعید قال حدثنا موسی بن عبدالرحمن عن ابن جریح عن عطا عن ابن عباس فی قوله مَن عَمِلَ صالِحاً فَلِنَفسِهِیرید المؤمنین وَ مَن أَساءَ فَعَلَیهایرید المنافقین والمشرکین ثُمّ إِلی رَبّکُم تُرجَعُونَیرید إلیه تصیرون
-روایت-1-2-روایت-126-289
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله ثُمّ جَعَلناکَ عَلی شَرِیعَةٍ مِنَ الأَمرِ فَاتّبِعها إلی قوله لَن یُغنُوا عَنکَ مِنَ اللّهِ شَیئاًفهذا تأدیب لرسول الله ص والمعنی لأمته و قوله أَ فَرَأَیتَ مَنِ اتّخَذَ إِلهَهُ هَواهُ قال نزلت فی قریش کلما هووا شیئا عبدوه وَ أَضَلّهُ اللّهُ عَلی عِلمٍ أی عذبه علی علم منه فیما ارتکبوا من أمیر المؤمنین ع وجری ذلک بعد رسول الله ص لمافعلوه بأهوائهم وآرائهم وأزالوهم وأمالوا الخلافة والإمامة عن أمیر المؤمنین بعدأخذ المیثاق علیهم مرتین لأمیر المؤمنین و قوله اتّخَذَ إِلهَهُ هَواهُنزلت فی قریش وجرت بعد رسول الله ص فی الذین غصبوا أمیر المؤمنین ع واتخذوا إماما بأهوائهم والدلیل علی ذلک قوله «وَ مَن یَقُل مِنهُم إنِیّ إِلهٌ مِن دُونِهِ» قال من زعم أنه إمام و لیس بإمام فمن اتخذ إماما ففضله علی علی ع . ثم عطف علی الدهریة الذین قالوا لانحیا بعدالموت فقال وَ قالُوا ما هیِ‌َ إِلّا حَیاتُنَا الدّنیا نَمُوتُ وَ نَحیا و هذامقدم ومؤخر لأن الدهریة لم یقروا بالبعث
-قرآن-37-89-قرآن-101-136-قرآن-188-227-قرآن-269-297-قرآن-522-543-قرآن-668-711-قرآن-842-900
[ صفحه 295]
و لاالنشور بعدالموت وإنما قالوا نحیا ونموت وَ ما یُهلِکُنا إِلّا الدّهرُ إلی قوله یَظُنّونَفهذا ظن شک ونزلت هذه الآیة فی الدهریة وجرت فی الذین فعلوا مافعلوا بعد رسول الله ص بأمیر المؤمنین و أهل بیته ع وإنما کان إیمانهم إقرارا بلا تصدیق خوفا من السیف ورغبة فی المال ، ثم حکی عز و جل قول الدهریة فقال وَ إِذا تُتلی عَلَیهِم آیاتُنا بَیّناتٍ ما کانَ حُجّتَهُم إِلّا أَن قالُوا ائتُوا بِآبائِنا إِن کُنتُم صادِقِینَ أی أنکم تبعثون بعدالموت فقال الله قُلِ اللّهُ یُحیِیکُم ثُمّ یُمِیتُکُم ثُمّ یَجمَعُکُم إِلی یَومِ القِیامَةِ لا رَیبَ فِیهِ وَ لکِنّ أَکثَرَ النّاسِ لا یَعلَمُونَ و قوله وَ یَومَ تَقُومُ السّاعَةُ یَومَئِذٍ یَخسَرُ المُبطِلُونَالذین أبطلوا دین الله و قوله وَ تَری کُلّ أُمّةٍ جاثِیَةً أی علی رکبهاکُلّ أُمّةٍ تُدعی إِلی کِتابِهَا قال إلی مایجب علیهم من أعمالهم ثم قال هذا کِتابُنا یَنطِقُ عَلَیکُم بِالحَقّالآیتان محکمتان .
-قرآن-46-74-قرآن-86-94-قرآن-318-429-قرآن-469-597-قرآن-606-662-قرآن-695-722-قرآن-737-768-قرآن-814-851
حدثنا محمد بن همام قال حدثنا جعفر بن محمدالفزاری عن الحسن بن علی اللؤلؤی عن الحسن بن أیوب عن سلیمان بن صالح عن رجل عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ع قال قلت هذا کِتابُنا یَنطِقُ عَلَیکُم بِالحَقّ، قال له إن الکتاب لم ینطق ولن ینطق ولکن رسول الله ص هوالناطق بالکتاب قال الله هذابکتابنا ینطق علیکم بالحق فقلت إنا لانقرؤها هکذا فقال هکذا و الله نزل بهاجبرئیل علی محمد ولکنه فیما حرف من کتاب الله
-روایت-1-2-روایت-173-440
، و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ قِیلَ الیَومَ نَنساکُم أی نترککم فهذا نسیان الترک کَما نَسِیتُم لِقاءَ یَومِکُم هذا وَ مَأواکُمُ النّارُ وَ ما لَکُم مِن ناصِرِینَ ذلِکُم بِأَنّکُمُ اتّخَذتُم آیاتِ اللّهِ هُزُواً وهم الأئمة أی کذبتموهم واستهزأتم بهم فَالیَومَ لا یُخرَجُونَ مِنهایعنی من الناروَ لا هُم یُستَعتَبُونَ أی لایجاوبون و لایقبلهم الله فَلِلّهِ الحَمدُ رَبّ السّماواتِ وَ رَبّ الأَرضِ رَبّ العالَمِینَ وَ لَهُ الکِبرِیاءُیعنی القدرةفِی السّماواتِ وَ الأَرضِ وَ هُوَ العَزِیزُ الحَکِیمُ.
-قرآن-37-61-قرآن-92-220-قرآن-262-290-قرآن-305-327-قرآن-361-445-قرآن-458-510
[ صفحه 296]

(46)سورة الأحقاف مکیة آیاتها خمس وثلاثون (35)

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ حم تَنزِیلُ الکِتابِ مِنَ اللّهِ العَزِیزِ الحَکِیمِ إلی قوله وَ الّذِینَ کَفَرُوا عَمّا أُنذِرُوا مُعرِضُونَیعنی قریشا عما دعاهم إلیه رسول الله ص و هومعطوف علی قوله فَإِن أَعرَضُوا فَقُل أَنذَرتُکُم إلی قوله عادٍ وَ ثَمُودَ» ثم احتج الله علیهم فقال قُللهم یا محمدأَ رَأَیتُم ما تَدعُونَ مِن دُونِ اللّهِیعنی الأصنام التی کانوا یعبدونهاأرَوُنیِ ما ذا خَلَقُوا مِنَ الأَرضِ أَم لَهُم شِرکٌ فِی السّماواتِ ائتوُنیِ بِکِتابٍ مِن قَبلِ هذا أَو أَثارَةٍ مِن عِلمٍ إِن کُنتُم صادِقِینَ ثم قال وَ مَن أَضَلّ مِمّن یَدعُوا مِن دُونِ اللّهِ مَن لا یَستَجِیبُ لَهُ إِلی یَومِ القِیامَةِ إلی قوله بِعِبادَتِهِم کافِرِینَ قال من عبدالشمس والقمر والکواکب والبهائم والشجر والحجر إذاحشر الناس کانت هذه الأشیاء لهم أعداء وکانوا بعبادتهم کافرین ثم قال أَم یَقُولُونَ یا محمدافتَراهُیعنی القرآن أی وضعه من عنده فقل لهم إِنِ افتَرَیتُهُ فَلا تَملِکُونَ لِی مِنَ اللّهِ شَیئاً إن أثابنی أوعاقبنی علی ذلک هُوَ أَعلَمُ بِما تُفِیضُونَ فِیهِ أی تکذبون کَفی بِهِ شَهِیداً بیَنیِ وَ بَینَکُم وَ هُوَ الغَفُورُ الرّحِیمُ ثم قال قُللهم یا محمدما کُنتُ بِدعاً مِنَ الرّسُلِ أی لم أکن واحدا من الرسل فقد کان قبلی أنبیاء کثیر و قوله قُل أَ رَأَیتُم إِن کانَ مِن
عِندِ اللّهِ وَ کَفَرتُم بِهِ إلی قوله عَلی مِثلِهِ قال قل إن کان القرآن من
عند الله وَ شَهِدَ شاهِدٌ مِن بنَیِ إِسرائِیلَ عَلی مِثلِهِ فَآمَنَ وَ استَکبَرتُم قال الشاهد أمیر المؤمنین ( ع ) والدلیل علیه فی سورة هودأَ فَمَن کانَ عَلی
-قرآن-1-85-قرآن-97-143-قرآن-209-241-قرآن-253-267-قرآن-296-298-قرآن-311-350-قرآن-386-530-قرآن-540-628-قرآن-640-662-قرآن-799-812-قرآن-821-828-قرآن-870-924-قرآن-956-989-قرآن-1001-1066-قرآن-1076-1078-قرآن-1091-1119-قرآن-1182-1239-قرآن-1251-1262-قرآن-1301-1374-قرآن-1433-1450
بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ حم تَنزِیلُ الکِتابِ مِنَ اللّهِ العَزِیزِ الحَکِیمِ إلی قوله وَ الّذِینَ کَفَرُوا عَمّا أُنذِرُوا مُعرِضُونَیعنی قریشا عما دعاهم إلیه رسول الله ص و هومعطوف علی قوله فَإِن أَعرَضُوا فَقُل أَنذَرتُکُم إلی قوله عادٍ وَ ثَمُودَ» ثم احتج الله علیهم فقال قُللهم یا محمدأَ رَأَیتُم ما تَدعُونَ مِن دُونِ اللّهِیعنی الأصنام التی کانوا یعبدونهاأرَوُنیِ ما ذا خَلَقُوا مِنَ الأَرضِ أَم لَهُم شِرکٌ فِی السّماواتِ ائتوُنیِ بِکِتابٍ مِن قَبلِ هذا أَو أَثارَةٍ مِن عِلمٍ إِن کُنتُم صادِقِینَ ثم قال وَ مَن أَضَلّ مِمّن یَدعُوا مِن دُونِ اللّهِ مَن لا یَستَجِیبُ لَهُ إِلی یَومِ القِیامَةِ إلی قوله بِعِبادَتِهِم کافِرِینَ قال من عبدالشمس والقمر والکواکب والبهائم والشجر والحجر إذاحشر الناس کانت هذه الأشیاء لهم أعداء وکانوا بعبادتهم کافرین ثم قال أَم یَقُولُونَ یا محمدافتَراهُیعنی القرآن أی وضعه من عنده فقل لهم إِنِ افتَرَیتُهُ فَلا تَملِکُونَ لِی مِنَ اللّهِ شَیئاً إن أثابنی أوعاقبنی علی ذلک هُوَ أَعلَمُ بِما تُفِیضُونَ فِیهِ أی تکذبون کَفی بِهِ شَهِیداً بیَنیِ وَ بَینَکُم وَ هُوَ الغَفُورُ الرّحِیمُ ثم قال قُللهم یا محمدما کُنتُ بِدعاً مِنَ الرّسُلِ أی لم أکن واحدا من الرسل فقد کان قبلی أنبیاء کثیر و قوله قُل أَ رَأَیتُم إِن کانَ مِن
عِندِ اللّهِ وَ کَفَرتُم بِهِ إلی قوله عَلی مِثلِهِ قال قل إن کان القرآن من
عند الله وَ شَهِدَ شاهِدٌ مِن بنَیِ إِسرائِیلَ عَلی مِثلِهِ فَآمَنَ وَ استَکبَرتُم قال الشاهد أمیر المؤمنین ( ع ) والدلیل علیه فی سورة هودأَ فَمَن کانَ عَلی
بَیّنَةٍ مِن رَبّهِ وَ یَتلُوهُ شاهِدٌ مِنهُیعنی أمیر المؤمنین ( ع ) و قوله إِنّ الّذِینَ قالُوا رَبّنَا اللّهُ ثُمّ استَقامُوا فَلا خَوفٌ عَلَیهِم وَ لا هُم یَحزَنُونَ قال استقاموا علی ولایة أمیر المؤمنین ( ع ) و قوله وَ وَصّینَا الإِنسانَ بِوالِدَیهِ إِحساناً قال الإحسان رسول الله ص و قوله بِوالِدَیهِإنما عنی الحسن و الحسین ع ثم عطف علی الحسین ( ع ) فقال حَمَلَتهُ أُمّهُ کُرهاً وَ وَضَعَتهُ کُرهاً و ذلک أن الله أخبر رسول الله ص وبشره بالحسین ( ع )قبل حمله و أن الإمامة تکون فی ولده إلی یوم القیامة ثم أخبره بما یصیبه من القتل والمصیبة فی نفسه وولده ثم عوضه بأن جعل الإمامة فی عقبه وأعلمه أنه یقتل ثم یرده إلی الدنیا وینصره حتی یقتل أعداءه ویملکه الأرض و هو قوله «وَ نُرِیدُ أَن نَمُنّ عَلَی الّذِینَ استُضعِفُوا فِی الأَرضِ»الآیة، قوله «وَ لَقَد کَتَبنا فِی الزّبُورِ مِن بَعدِ الذّکرِ أَنّ الأَرضَ یَرِثُها عبِادیِ‌َ الصّالِحُونَ»فبشر الله نبیه ص أن أهل بیتک یملکون الأرض ویرجعون إلی الدنیا ویقتلون أعداءهم وأخبر رسول الله ص فاطمة ع بخبر الحسین وقتله فحملته کرها،
-قرآن-1-45-قرآن-79-170-قرآن-222-263-قرآن-300-310-قرآن-372-414-قرآن-711-770-قرآن-786-878
ثم قال أبو عبد الله ( ع ) فهل رأیتم أحدا یبشر بولد ذکر فتحمله کرها
-روایت-1-2-روایت-31-75
أی أنها اغتمت وکرهت لماأخبرها بقتله ، ووضعته کرها لماعلمت من ذلک و کان بین الحسن و الحسین ع طهر واحد و کان الحسین ع فی بطن أمه ستة أشهر وفصاله أربعة وعشرون شهرا و هوقول الله وَ حَملُهُ وَ فِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهراً. و قوله وَ ألّذِی قالَ لِوالِدَیهِ أُفّ لَکُما أَ تعَدِاننِیِ أَن أُخرَجَ إلی قوله ما هذا إِلّا أَساطِیرُ الأَوّلِینَ قال نزلت فی عبدالرحمن بن أبی بکر،
-قرآن-194-232-قرآن-242-307-قرآن-319-352
حدثنی العباس بن محمد قال حدثنی الحسن بن سهل بإسناد رفعه إلی جابر بن یزید عن جابر بن عبد الله قال ثم أتبع الله جل ذکره مدح الحسین بن علی ع بذم عبدالرحمن بن أبی بکر قال جابر بن یزید نقلت هذاالحدیث لأبی جعفر( ع )
-روایت-1-2-روایت-109-ادامه دارد
[ صفحه 298]
فقال أبو جعفر ع یاجابر و الله لوسبقت الدعوة من الحسین « وأصلح لی ذریتی»لکان ذریته کلهم أئمة ولکن سبقت الدعوةأَصلِح لِی فِی ذرُیّتّیِ‌فمنهم الأئمة ع واحد فواحد فثبت الله بهم حجته
-روایت-از قبل-198
. قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ یَومَ یُعرَضُ الّذِینَ کَفَرُوا عَلَی النّارِ أَذهَبتُم طَیّباتِکُم فِی حَیاتِکُمُ الدّنیا وَ استَمتَعتُم بِها قال أکلتم وشربتم ولبستم ورکبتم وهی فی بنی فلان فَالیَومَ تُجزَونَ عَذابَ الهُونِ قال العطش بِما کُنتُم تَستَکبِرُونَ فِی الأَرضِ بِغَیرِ الحَقّ وَ بِما کُنتُم تَفسُقُونَ و قوله وَ اذکُر أَخا عادٍ إِذ أَنذَرَ قَومَهُ بِالأَحقافِ والأحقاف بلاد عاد من الشقوق إلی الأجفر وهی أربعة منازل .
-قرآن-35-147-قرآن-202-234-قرآن-246-323-قرآن-332-381
قال حدثنی أبی قال أمر المعتصم أن یحفر بالبطائیة[البطانیة]بئر فحفروا ثلاثمائة قامة فلم یظهر الماء فترکه و لم یحفره فلما ولی المتوکل أمر أن یحفر ذلک البئر أبدا حتی یبلغ الماء،فحفروا حتی وضعوا فی کل مائة قامة بکرة حتی انتهوا إلی صخرة فضربوها بالمعول فانکسرت فخرج منها ریح باردة فمات من کان بقربها.فأخبروا المتوکل بذلک فلم یعلم بذلک ماذاک ،فقالوا سل ابن الرضا عن ذلک و هو أبو الحسن علی بن محمد ع فکتب إلیه یسأل عن ذلک فقال أبو الحسن ع تلک بلاد الأحقاف وهم قوم عاد الذین أهلکهم الله بالریح الصرصر
-روایت-1-2-روایت-24-536
. ثم حکی الله قوم عادقالُوا أَ جِئتَنا لِتَأفِکَنا أی تزیلنا بکذبک عما کان یعبد آباؤنافَأتِنا بِما تَعِدُنا من العذاب إِن کُنتَ مِنَ الصّادِقِینَ و کان نبیهم هود وکانت بلادهم کثیرة الخیر خصبة،فحبس الله عنهم المطر سبع سنین حتی أجدبوا وذهب خیرهم من بلادهم ، و کان هود یقول لهم ماحکی الله فی سورة هوداستَغفِرُوا رَبّکُم ثُمّ تُوبُوا إِلَیهِ إلی قوله وَ لا تَتَوَلّوا مُجرِمِینَفلم یؤمنوا وعتوا فأوحی الله إلی هود إنه یأتیهم العذاب فی وقت کذا وکذا وریح فیها
-قرآن-24-52-قرآن-90-110-قرآن-122-148-قرآن-313-352-قرآن-364-390
[ صفحه 299]
عذاب ألیم ، فلما کان ذلک الوقت نظروا إلی سحاب قدأقبلت ففرحوا فقالواهذا عارِضٌ مُمطِرُناالساعة یمطر فقال لهم هودبَل هُوَ مَا استَعجَلتُم بِهِ فی قوله فَأتِنا بِما تَعِدُنا إِن کُنتَ مِنَ الصّادِقِینَرِیحٌ فِیها عَذابٌ أَلِیمٌ تُدَمّرُ کُلّ شَیءٍ بِأَمرِ رَبّهافلفظه عام ومعناه خاص لأنها ترکت أشیاء کثیرة لم تدمرها وإنما دمرت مالهم کله فکان کما قال الله فَأَصبَحُوا لا یُری إِلّا مَساکِنُهُم و کل هذه الأخبار من هلاک الأمم تخویف وتحذیر لأمة محمدص و قوله وَ لَقَد مَکّنّاهُم فِیما إِن مَکّنّاکُم فِیهِ وَ جَعَلنا لَهُم سَمعاً وَ أَبصاراً وَ أَفئِدَةً أی قدأعطیناهم فکفروا فنزل بهم العذاب فاحذروا أن ینزل بکم مانزل بهم ثم خاطب الله قریشا فقال وَ لَقَد أَهلَکنا ما حَولَکُم مِنَ القُری وَ صَرّفنَا الآیاتِ أی بینا وهی بلاد عاد وقوم صالح وقوم لوط ثم قال احتجاجا علیهم فَلَو لا نَصَرَهُمُ الّذِینَ اتّخَذُوا مِن دُونِ اللّهِ قُرباناً آلِهَةً بَل ضَلّوا عَنهُم أی بطلواوَ ذلِکَ إِفکُهُم أی کذبهم وَ ما کانُوا یَفتَرُونَ. و قوله وَ إِذ صَرَفنا إِلَیکَ نَفَراً مِنَ الجِنّ یَستَمِعُونَ إلی قوله أُولئِکَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍفهذا کله حکایة عن الجن و کان سبب نزول هذه الآیة أن رسول الله ص خرج من مکة إلی سوق عکاظ ومعه زید بن حارثة یدعو الناس إلی الإسلام فلم یجبه أحد و لم یجد من یقبله ، ثم رجع إلی مکة فلما بلغ موضعا یقال له وادی مجنة تهجد بالقرآن فی جوف اللیل فمر به نفر من الجن فلما سمعوا قراءة رسول الله ص استمعوا له فلما سمعوا قراءته قال بعضهم لبعض أَنصِتُوایعنی اسکتوافَلَمّا قضُیِ‌َ أی فرغ رسول الله ص من القراءةوَلّوا إِلی قَومِهِم مُنذِرِینَ قالُوا یا قَومَنا إِنّا سَمِعنا کِتاباً أُنزِلَ مِن بَعدِ مُوسی مُصَدّقاً لِما بَینَ یَدَیهِ یهَدیِ إِلَی الحَقّ وَ إِلی طَرِیقٍ مُستَقِیمٍ یا قَومَنا أَجِیبُوا داعیِ‌َ اللّهِ وَ آمِنُوا بِهِ إلی قوله أُولئِکَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍفجاءوا إلی رسول الله ص فأسلموا وآمنوا وعلمهم رسول الله ص شرائع الإسلام ،فأنزل الله علی نبیه
-قرآن-74-93-قرآن-119-147-قرآن-158-206-قرآن-207-267-قرآن-371-407-قرآن-477-571-قرآن-674-734-قرآن-802-891-قرآن-901-917-قرآن-928-950-قرآن-960-1014-قرآن-1026-1052-قرآن-1407-1415-قرآن-1428-1442-قرآن-1477-1700-قرآن-1712-1738
[ صفحه 300]
«قُل أوُحیِ‌َ إلِیَ‌ّ أَنّهُ استَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الجِنّ»السورة کلها فحکی الله قولهم وولی علیهم رسول الله ص منهم وکانوا یعودون إلی رسول الله ص فی کل وقت فأمر رسول الله ص أمیر المؤمنین ع أن یعلمهم ویفقههم فمنهم مؤمنون ومنهم کافرون وناصبون ویهود ونصاری ومجوس وهم ولد الجان ،
-قرآن-3-57
وسئل العالم ع عن مؤمنی الجن أیدخلون الجنة فقال لا ولکن لله حظائر بین الجنة والنار یکون فیهامؤمنو الجن وفساق الشیعة
-روایت-1-2-روایت-3-131
. ثم احتج الله علی الدهریة فقال أَ وَ لَم یَرَوا أَنّ اللّهَ ألّذِی خَلَقَ السّماواتِ وَ الأَرضَ وَ لَم یعَی‌َ بِخَلقِهِنّ بِقادِرٍ عَلی أَن یحُییِ‌َ المَوتی بَلی إِنّهُ عَلی کُلّ شَیءٍ قَدِیرٌ ثم أدب الله نبیه ص بالصبر فقال فَاصبِر کَما صَبَرَ أُولُوا العَزمِ مِنَ الرّسُلِ و هونوح و ابراهیم و موسی وعیسی ابن مریم ع و محمدص ، ومعنی أولی العزم أنهم سبقوا الأنبیاء إلی الإقرار بالله والإقرار بکل نبی کان قبلهم وبعدهم وعزموا علی الصبر مع التکذیب والأذی ثم قال وَ لا تَستَعجِل لَهُمیعنی العذاب کَأَنّهُم یَومَ یَرَونَ ما یُوعَدُونَ لَم یَلبَثُوا إِلّا ساعَةً مِن نَهارٍ بَلاغٌ قال یرون یوم القیامة أنهم لم یلبثوا فی الدنیا إلاساعة من نهاربَلاغٌ أی أبلغهم ذلک فَهَل یُهلَکُ إِلّا القَومُ الفاسِقُونَ.
-قرآن-35-195-قرآن-230-278-قرآن-482-502-قرآن-516-597-قرآن-662-667-قرآن-684-722

47-سورة محمدص مدنیة آیاتها ثمان وثلاثون 38

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ الّذِینَ کَفَرُوا وَ صَدّوا عَن سَبِیلِ اللّهِ أَضَلّ أَعمالَهُمنزلت فی الذین ارتدوا بعد رسول الله ص وغصبوا أهل بیته حقهم وصدوا عن أمیر المؤمنین ع و عن ولایة الأئمة ع أَضَلّ أَعمالَهُم أی أبطل ما کان تقدم منهم مع رسول الله ص من الجهاد والنصرة.
-قرآن-1-96-قرآن-210-226
[ صفحه 301]
أخبرنا أحمد بن إدریس عن أحمد بن محمد عن الحسن بن العباس الحریشی عن أبی جعفر ع قال قال أمیر المؤمنین ع بعدوفاة رسول الله ص فی المسجد و الناس مجتمعون بصوت عال «الّذِینَ کَفَرُوا وَ صَدّوا عَن سَبِیلِ اللّهِ أَضَلّ أَعمالَهُم» فقال له ابن عباس یا أبا الحسن لم قلت ما قلت قال قرأت شیئا من القرآن ، قال لقد قلته لأمر، قال نعم إن الله یقول فی کتابه «وَ ما آتاکُمُ الرّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُم عَنهُ فَانتَهُوا» أفتشهد علی رسول الله ص أنه استخلف فلانا قال ماسمعت رسول الله ص أوصی إلاإلیک ، قال فهلا بایعتنی قال اجتمع الناس علیه فکنت منهم ، فقال أمیر المؤمنین ع کمااجتمع أهل العجل علی العجل هاهنا فتنتم ومثلکم کَمَثَلِ ألّذِی استَوقَدَ ناراً فَلَمّا أَضاءَت ما حَولَهُ ذَهَبَ اللّهُ بِنُورِهِم وَ تَرَکَهُم فِی ظُلُماتٍ لا یُبصِرُونَ صُمّ بُکمٌ عمُی‌ٌ فَهُم لا یَرجِعُونَ
-روایت-1-2-روایت-95-827
أخبرنا الحسین [ الحسن ] بن محمد عن العلا[معلی ] بن محمدبإسناده عن إسحاق بن عمار قال قال أبو عبد الله ع وَ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ وَ آمَنُوا بِما نُزّلَ عَلی مُحَمّدٍ فی علی وَ هُوَ الحَقّ مِن رَبّهِم کَفّرَ عَنهُم سَیّئاتِهِم وَ أَصلَحَ بالَهُمهکذا نزلت
-روایت-1-2-روایت-113-284
، و قال علی بن ابراهیم فی قوله «وَ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ»نزلت فی أبی ذر وسلمان وعمار ومقداد لم ینقضوا العهدوَ آمَنُوا بِما نُزّلَ عَلی مُحَمّدٍ أی ثبتوا علی الولایة التی أنزلها الله وَ هُوَ الحَقّیعنی أمیر المؤمنین ع مِن رَبّهِم کَفّرَ عَنهُم سَیّئاتِهِم وَ أَصلَحَ بالَهُم أی حالهم ثم ذکر أعمالهم فقال ذلِکَ بِأَنّ الّذِینَ کَفَرُوا اتّبَعُوا الباطِلَ وهم الذین اتبعوا أعداء رسول الله ص و أمیر المؤمنین ع وَ أَنّ الّذِینَ آمَنُوا اتّبَعُوا الحَقّ مِن رَبّهِم
-قرآن-39-81-قرآن-136-171-قرآن-212-225-قرآن-249-304-قرآن-337-385-قرآن-446-498
قال وحدثنی أبی عن بعض أصحابنا عن أبی عبد الله ع قال قال رسول الله فی سورة محمدآیة فینا وآیة فی أعدائنا
-روایت-1-2-روایت-81-119
والدلیل علی ذلک قوله کَذلِکَ یَضرِبُ اللّهُ لِلنّاسِ أَمثالَهُم قوله فَإِذا لَقِیتُمُ الّذِینَ کَفَرُوا فَضَربَ الرّقابِ إلی قوله لَانتَصَرَ مِنهُمفهذا السیف ألذی علی مشرکی العجم
-قرآن-26-67-قرآن-74-124-قرآن-136-152
[ صفحه 302]
من الزنادقة و من لیس معه کتاب من عبدة النیران والکواکب و قوله فَإِذا لَقِیتُمُ الّذِینَ کَفَرُوا فَضَربَ الرّقابِ والمخاطبة للجماعة والمعنی لرسول الله ص والإمام بعده و قوله وَ الّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللّهِ فَلَن یُضِلّ أَعمالَهُم سَیَهدِیهِم وَ یُصلِحُ بالَهُم وَ یُدخِلُهُمُ الجَنّةَ عَرّفَها لَهُم أی وعدها إیاهم وادخرها لهم لِیَبلُوَا بَعضَکُم بِبَعضٍ أی یختبر. ثم خاطب أمیر المؤمنین ع فقال یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللّهَ یَنصُرکُم وَ یُثَبّت أَقدامَکُم فقال وَ الّذِینَ کَفَرُوا فَتَعساً لَهُم وَ أَضَلّ أَعمالَهُم ذلِکَ بِأَنّهُم کَرِهُوا ما أَنزَلَ اللّهُ فی علی فَأَحبَطَ أَعمالَهُم
-قرآن-69-119-قرآن-186-318-قرآن-348-374-قرآن-418-497-قرآن-504-602-قرآن-612-631
حدثنا جعفر بن أحمد قال حدثنا عبدالکریم بن عبدالرحیم عن محمد بن علی عن محمد بن الفضیل عن أبی حمزة عن أبی جعفر( ع ) قال نزل جبرئیل علی محمدص بهذه الآیة هکذاذلِکَ بِأَنّهُم کَرِهُوا ما أَنزَلَ اللّهُ فی علی إلا أنه کشط الاسم فَأَحبَطَ أَعمالَهُم
-روایت-1-2-روایت-135-267
قال علی بن ابراهیم فی قوله أَ فَلَم یَسِیرُوا فِی الأَرضِ فَیَنظُرُوا کَیفَ کانَ عاقِبَةُ الّذِینَ مِن قَبلِهِم أی أ و لم ینظروا فی أخبار الأمم الماضیة قوله دَمّرَ اللّهُ عَلَیهِم أی أهلکهم وعذبهم ثم قال وَ لِلکافِرِینَیعنی الذین کفروا وکرهوا ماأنزل الله فی علی أَمثالُها أی لهم مثل ما کان للأمم الماضیة من العذاب والهلاک ، ثم ذکر المؤمنین الذین ثبتوا علی إمامة أمیر المؤمنین ( ع ) فقال ذلِکَ بِأَنّ اللّهَ مَولَی الّذِینَ آمَنُوا وَ أَنّ الکافِرِینَ لا مَولی لَهُم ثم ذکر المؤمنین فقال إِنّ اللّهَ یُدخِلُ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِیعنی بولایة علی ( ع )جَنّاتٍ تجَریِ مِن تَحتِهَا الأَنهارُ وَ الّذِینَ کَفَرُوا من أعدائه یَتَمَتّعُونَ وَ یَأکُلُونَ کَما تَأکُلُ الأَنعامُیعنی أکلا کثیراوَ النّارُ مَثویً لَهُم قال وَ کَأَیّن مِن قَریَةٍ هیِ‌َ أَشَدّ قُوّةً مِن قَریَتِکَ التّیِ أَخرَجَتکَ أَهلَکناهُم فَلا ناصِرَ لَهُم قال إن الذین أهلکناهم من الأمم السالفة کانوا أشد قوة من قریتک یعنی أهل مکة الذین أخرجوک منها فلم یکن لهم ناصرأَ فَمَن کانَ عَلی بَیّنَةٍ مِن رَبّهِیعنی أمیر المؤمنین ( ع )کَمَن زُیّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِیعنی الذین غصبوه
-قرآن-34-117-قرآن-166-187-قرآن-216-230-قرآن-279-287-قرآن-409-486-قرآن-510-569-قرآن-592-650-قرآن-662-711-قرآن-728-750-قرآن-756-860-قرآن-982-1019-قرآن-1045-1076
[ صفحه 303]
وَ اتّبَعُوا أَهواءَهُم. ثم ضرب لأولیائه وأعدائه مثلا فقال لأولیائه مَثَلُ الجَنّةِ التّیِ وُعِدَ المُتّقُونَ فِیها أَنهارٌ مِن ماءٍ غَیرِ آسِنٍ إلی قوله مِن خَمرٍ لَذّةٍ لِلشّارِبِینَ ومعنی الخمر أی خمرة إذاتناولها ولی الله وجد رائحة المسک فیهاوَ أَنهارٌ مِن عَسَلٍ مُصَفّی وَ لَهُم فِیها مِن کُلّ الثّمَراتِ وَ مَغفِرَةٌ مِن رَبّهِم ثم ضرب لأعدائه مثلا فقال کَمَن هُوَ خالِدٌ فِی النّارِ وَ سُقُوا ماءً حَمِیماً فَقَطّعَ أَمعاءَهُم فقال لنبیه أفمن هو فی هذه الجنة الموصوفة کمن هو فی هذه النار کما أن لیس عدو الله کولیه . و قوله وَ مِنهُم مَن یَستَمِعُ إِلَیکَ حَتّی إِذا خَرَجُوا مِن عِندِکَ قالُوا لِلّذِینَ أُوتُوا العِلمَ ما ذا قالَ آنِفاًفإنها نزلت فی المنافقین من أصحاب رسول الله ص و من کان إذاسمع شیئا منه لم یؤمن به و لم یعه فإذاخرجوا قالوا للمؤمنین ماذا قال محمدآنفا فقال الله أُولئِکَ الّذِینَ طَبَعَ اللّهُ عَلی قُلُوبِهِم وَ اتّبَعُوا أَهواءَهُم
-قرآن-1-23-قرآن-72-148-قرآن-160-189-قرآن-254-342-قرآن-371-443-قرآن-547-660-قرآن-820-890
حدثنا محمد بن أحمد بن ثابت قال حدثنا الحسن بن محمد عن سماعة عن وهب بن حفص عن أبی بصیر عن أبی جعفر( ع ) قال سمعته یقول إن رسول الله ص کان یدعو أصحابه فمن أراد الله به خیرا سمع وعرف مایدعوه إلیه و من أراد الله به شرا طبع علی قلبه لایسمع و لایعقل و هوقول الله تعالی حَتّی إِذا خَرَجُوا مِن عِندِکَ إلی قوله ما ذا قالَ آنِفاً
-روایت-1-2-روایت-133-357
قال علی بن ابراهیم ثم ذکر المهتدین فقال وَ الّذِینَ اهتَدَوا زادَهُم هُدیً وَ آتاهُم تَقواهُم و هورد علی من زعم أن الإیمان لایزید و لاینقص
-قرآن-47-99

أشراط الساعة

ثم قال فَهَل یَنظُرُونَ إِلّا السّاعَةَیعنی القیامةأَن تَأتِیَهُم بَغتَةً فَقَد جاءَ أَشراطُها
-قرآن-10-41-قرآن-55-97
فإنه حدثنی أبی عن سلیمان بن مسلم الخشاب عن عبد الله بن جریح المکی عن عطاء بن أبی ریاح عن عبد الله بن عباس قال حججنا مع رسول الله ص حجة الوداع فأخذ بحلقة باب الکعبة ثم أقبل علینا بوجهه فقال أ لاأخبرکم بأشراط الساعة و کان أدنی الناس منه یومئذ سلمان رحمة الله
-روایت-1-2-روایت-128-ادامه دارد
[ صفحه 304]
علیه ، فقال بلی یا رسول الله فقال ص إن من أشراط القیامة إضاعة الصلوات واتباع الشهوات ، والمیل إلی الأهواء وتعظیم أصحاب المال ، وبیع الدین بالدنیا،فعندها یذوب قلب المؤمن فی جوفه کمایذاب الملح فی الماء مما یری من المنکر فلایستطیع أن یغیره ، قال سلمان و إن هذالکائن یا رسول الله قال إی و ألذی نفسی بیده یاسلمان إن عندها یلیهم أمراء جورة ووزراء فسقة، وعرفاء ظلمة، وأمناء خونة، فقال سلمان و إن هذالکائن یا رسول الله قال ص إی و ألذی نفسی بیده یاسلمان إن عندها یکون المنکر معروفا والمعروف منکرا ویؤتمن الخائن ویخون الأمین ویصدق الکاذب ویکذب الصادق ، قال سلمان و إن هذالکائن یا رسول الله قال ص إی و ألذی نفسی بیده . یاسلمان فعندها تکون إمارة النساء ومشاورة الإماء وقعود الصبیان علی المنابر و یکون الکذب طرفا والزکاة مغرما والفی‌ء مغنما ویجفو الرجل والدیه ویبر صدیقه ، ویطلع الکوکب المذنب ، قال سلمان و إن هذالکائن یا رسول الله قال إی و ألذی نفسی بیده یاسلمان وعندها تشارک المرأة زوجها فی التجارة و یکون المطر قیظا ویغیظ الکرام غیظا ویحتقر الرجل المعسر فعندها تقارب الأسواق إذ قال هذا لم أبع شیئا و قال هذا لم أربح شیئا فلاتری إلاذاما لله ، قال سلمان و إن هذالکائن یا رسول الله قال إی و ألذی نفسی بیده .
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 305]
یاسلمان فعندها یلیهم أقوام إن تکلموا قتلوهم و إن سکتوا استباحوا حقهم لیستأثرون أنفسهم بفیئهم ولیطئون حرمتهم ولیسفکن دماءهم ولیملأن قلوبهم دغلا ورعبا، فلاتراهم إلاوجلین خائفین مرعوبین مرهوبین ، قال سلمان و إن هذالکائن یا رسول الله قال إی و ألذی نفسی بیده ، یاسلمان إن عندها یؤتی بشی‌ء من المشرق و شیء من المغرب یلون أمتی،فالویل لضعفاء أمتی منهم والویل لهم من الله ، لایرحمون صغیرا و لایوقرون کبیرا و لایتجاوزون من مسی‌ء جثتهم جثة الآدمیین وقلوبهم قلوب الشیاطین ، قال سلمان و إن هذالکائن یا رسول الله قال إی و ألذی نفسی بیده یاسلمان وعندها یکتفی الرجال بالرجال والنساء بالنساء ویغار علی الغلمان کمایغار علی الجاریة فی بیت أهلها وتشبه الرجال بالنساء والنساء بالرجال ولترکبن ذوات الفروج السروج فعلیهن من أمتی لعنة الله ، قال سلمان و إن هذالکائن یا رسول الله فقال إی و ألذی نفسی بیده یاسلمان إن عندها تزخرف المساجد کماتزخرف البیع والکنائس وتحلی المصاحف ، وتطول المنارات وتکثر الصفوف بقلوب متباغضة وألسن مختلفة. قال سلمان و إن هذالکائن یا رسول الله قال إی و ألذی نفسی بیده وعندها تحلی ذکور أمتی بالذهب ویلبسون الحریر والدیباج ویتخذون جلود النمور صفافا قال سلمان و إن هذالکائن یا رسول الله قال إی و ألذی
-روایت-از قبل-1207
[ صفحه 306]
نفسی بیده یاسلمان . وعندها یظهر الربا ویتعاملون بالعینة والرشی ویوضع الدین وترفع الدنیا، قال سلمان و إن هذالکائن یا رسول الله قال إی و ألذی نفسی بیده یاسلمان وعندها یکثر الطلاق ، فلایقام لله حد ولن یضروا الله شیئا قال سلمان و إن هذالکائن یا رسول الله قال إی و ألذی نفسی بیده یاسلمان وعندها تظهر القینات والمعازف ویلیهم أشرار أمتی، قال سلمان و إن هذالکائن یا رسول الله قال ص إی و ألذی نفسی بیده یاسلمان وعندها تحج أغنیاء أمتی للنزهة وتحج أوساطها للتجارة وتحج فقراؤهم للریاء والسمعة فعندها یکون أقوام یتعلمون القرآن لغیر الله ویتخذونه مزامیر، و یکون أقوام یتفقهون لغیر الله وتکثر أولاد الزنا، ویتغنون بالقرآن ، ویتهافتون
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 307]
بالدنیا قال سلمان و إن هذالکائن یا رسول الله قال ص إی و ألذی نفسی بیده . یاسلمان ذاک إذاانتهکت المحارم ، واکتسبت المآثم ، وتسلط الأشرار علی الأخیار، ویفشو الکذب وتظهر اللجاجة، وتغشو الفاقة ویتباهون فی اللباس ویمطرون فی غیرأوان المطر، ویستحسنون الکوبة والمعازف وینکرون الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر حتی یکون المؤمن فی ذلک الزمان أذل من الأمة ویظهر قراؤهم وعبادهم فیما بینهم التلاوم ،فأولئک یدعون فی ملکوت السماوات الأرجاس والأنجاس ، قال سلمان و إن هذالکائن یا رسول الله فقال إی و ألذی نفسی بیده ، یاسلمان فعندها لایحض الغنی علی الفقیر حتی أن السائل یسأل فیما بین الجمعتین لایصیب أحدا یضع فی کفه شیئا قال سلمان و إن هذالکائن یا رسول الله قال ص إی و ألذی نفسی بیده یاسلمان عندها یتکلم الرویبضة، فقال و ماالرویبضة یا رسول الله فداک أبی وأمی قال ص یتکلم فی أمر العامة من لم یکن یتکلم فلم یلبثوا إلاقلیلا حتی تخور الأرض خورة فلایظن کل قوم إلاأنها خارت فی ناحیتهم فیمکثون ماشاء الله ثم ینکتون فی مکثهم فتلقی لهم الأرض أفلاذ کبدها ذهبا وفضة ثم أومأ بیده إلی الأساطین فقال مثل هذافیومئذ لاینفع ذهب و لافضة
-روایت-از قبل-1092
،فهذا معنی قوله فَقَد جاءَ أَشراطُها
-قرآن-18-37
. و قوله وَ یَقُولُ الّذِینَ آمَنُوا لَو لا نُزّلَت سُورَةٌ إلی قوله فَأَولی لَهُم
-قرآن-10-59-قرآن-71-83
[ صفحه 308]
فهم المنافقون ثم قال فَإِذا عَزَمَ الأَمرُیعنی الحرب فَلَو صَدَقُوا اللّهَ لَکانَ خَیراً لَهُم فَهَل عَسَیتُم إِن تَوَلّیتُم أَن تُفسِدُوا فِی الأَرضِ وَ تُقَطّعُوا أَرحامَکُمنزلت فی بنی أمیة،
-قرآن-25-45-قرآن-58-179
حدثنا محمد بن جعفر قال حدثنا عبد الله بن محمد بن خالد عن الحسن بن علی الخزاز عن أبان بن عثمان عن عبدالرحمن بن أبی عبد الله عن أبی العباس المکی قال سمعت أبا جعفر ع یقول إن عمر لقی علیا ع فقال أنت ألذی تقرأ هذه الآیة«بِأَیّکُمُ المَفتُونُ»تعرض بی وبصاحبی قال أ فلاأخبرک بآیة نزلت فی بنی أمیةفَهَل عَسَیتُم إِن تَوَلّیتُم إلی قوله «وَ تُقَطّعُوا أَرحامَکُم» فقال عمر بنو أمیة أوصل للرحم منک ولکنک أثبت العداوة لبنی أمیة وبنی عدی وبنی تیم
-روایت-1-2-روایت-191-483
حدثنا محمد بن القاسم بن عبید الکندی قال حدثنا عبد الله بن عبدالفارس عن محمد بن علی عن أبی عبد الله ع فی قوله إِنّ الّذِینَ ارتَدّوا عَلی أَدبارِهِم عن الإیمان بترکهم ولایة علی أمیر المؤمنین ع
-روایت-1-2-روایت-117-215
الشّیطانُیعنی فلاناسَوّلَ لَهُمیعنی بنی فلان وبنی فلان وبنی أمیة قوله ذلِکَ بِأَنّهُم قالُوا لِلّذِینَ کَرِهُوا ما نَزّلَ اللّهُ هو ماافترض الله علی خلقه من ولایة أمیر المؤمنین ع سَنُطِیعُکُم فِی بَعضِ الأَمرِ قال دعوا بنی أمیة إلی میثاقهم ألا یصیرون لنا الأمر بعد النبی ص و لایعطونا من الخمس شیئا وقالوا إن أعطیناهم الخمس استغنوا به فقال سنطیعکم فی بعض الأمر أی لاتعطوهم من الخمس شیئا فأنزل الله علی نبیه «أَم أَبرَمُوا أَمراً فَإِنّا مُبرِمُونَ أَم یَحسَبُونَ أَنّا لا نَسمَعُ سِرّهُم وَ نَجواهُم بَلی وَ رُسُلُنا لَدَیهِم یَکتُبُونَ» و قال علی بن ابراهیم فی قوله إِنّ الّذِینَ ارتَدّوا عَلی أَدبارِهِم مِن بَعدِ ما تَبَیّنَ لَهُمُ الهُدَینزلت فی الذین نقضوا عهد الله فی أمیر المؤمنین الشّیطانُ سَوّلَ لَهُم أی هون لهم و هوفلان وَ أَملی لَهُم أی بسط لهم أن لا یکون مما قال محمدشیئاذلِکَ بِأَنّهُم قالُوا لِلّذِینَ کَرِهُوا ما نَزّلَ اللّهُ فی أمیر المؤمنین سَنُطِیعُکُم فِی بَعضِ الأَمرِیعنی فی الخمس أن لایردوه فی بنی هاشم وَ اللّهُ یَعلَمُ إِسرارَهُم قال الله فَکَیفَ إِذا تَوَفّتهُمُ المَلائِکَةُ یَضرِبُونَ
-قرآن-1-9-قرآن-21-32-قرآن-78-135-قرآن-191-220-قرآن-436-563-قرآن-600-674-قرآن-725-746-قرآن-770-783-قرآن-826-883-قرآن-903-932-قرآن-975-1002-قرآن-1014-1061
الشّیطانُیعنی فلاناسَوّلَ لَهُمیعنی بنی فلان وبنی فلان وبنی أمیة قوله ذلِکَ بِأَنّهُم قالُوا لِلّذِینَ کَرِهُوا ما نَزّلَ اللّهُ هو ماافترض الله علی خلقه من ولایة أمیر المؤمنین ع سَنُطِیعُکُم فِی بَعضِ الأَمرِ قال دعوا بنی أمیة إلی میثاقهم ألا یصیرون لنا الأمر بعد النبی ص و لایعطونا من الخمس شیئا وقالوا إن أعطیناهم الخمس استغنوا به فقال سنطیعکم فی بعض الأمر أی لاتعطوهم من الخمس شیئا فأنزل الله علی نبیه «أَم أَبرَمُوا أَمراً فَإِنّا مُبرِمُونَ أَم یَحسَبُونَ أَنّا لا نَسمَعُ سِرّهُم وَ نَجواهُم بَلی وَ رُسُلُنا لَدَیهِم یَکتُبُونَ» و قال علی بن ابراهیم فی قوله إِنّ الّذِینَ ارتَدّوا عَلی أَدبارِهِم مِن بَعدِ ما تَبَیّنَ لَهُمُ الهُدَینزلت فی الذین نقضوا عهد الله فی أمیر المؤمنین الشّیطانُ سَوّلَ لَهُم أی هون لهم و هوفلان وَ أَملی لَهُم أی بسط لهم أن لا یکون مما قال محمدشیئاذلِکَ بِأَنّهُم قالُوا لِلّذِینَ کَرِهُوا ما نَزّلَ اللّهُ فی أمیر المؤمنین سَنُطِیعُکُم فِی بَعضِ الأَمرِیعنی فی الخمس أن لایردوه فی بنی هاشم وَ اللّهُ یَعلَمُ إِسرارَهُم قال الله فَکَیفَ إِذا تَوَفّتهُمُ المَلائِکَةُ یَضرِبُونَ
وُجُوهَهُم وَ أَدبارَهُمبنکثهم وبغیهم وإمساکهم الأمر من بعد أن أبرم علیهم إبراما یقول إذاماتوا ساقتهم الملائکة إلی النار فیضربونهم من خلفهم و من قدامهم ذلِکَ بِأَنّهُمُ اتّبَعُوا ما أَسخَطَ اللّهَیعنی موالاة فلان وفلان ظالمی أمیر المؤمنین فَأَحبَطَ أَعمالَهُمیعنی التی عملوها من الخیرات إِنّ الّذِینَ کَفَرُوا وَ صَدّوا عَن سَبِیلِ اللّهِ قال عن أمیر المؤمنین ع وَ شَاقّوا الرّسُولَ أی قاطعوه فی أهل بیته بعدأخذه المیثاق علیهم له فَلا تَهِنُوا وَ تَدعُوا إِلَی السّلمِ وَ أَنتُمُ الأَعلَونَ وَ اللّهُ مَعَکُم وَ لَن یَتِرَکُم أَعمالَکُم أی لم ینقصکم وَ لا یَسئَلکُم أَموالَکُم إِن یَسئَلکُمُوها فَیُحفِکُم تَبخَلُوا أی یجدکم تبخلواوَ یُخرِج أَضغانَکُم قال العداوة التی فی صدورکم ثم قال ها أَنتُم هؤُلاءِمعناه أنتم یاهؤلاءتُدعَونَ لِتُنفِقُوا فِی سَبِیلِ اللّهِ إلی قوله وَ إِن تَتَوَلّوا عن ولایة أمیر المؤمنین ع یَستَبدِل قَوماً غَیرَکُم قال یدخلهم فی هذاالأمرثُمّ لا یَکُونُوا أَمثالَکُم فی معاداتکم وخلافکم وظلمکم لآل محمدص ،
-قرآن-1-25-قرآن-164-207-قرآن-255-274-قرآن-305-355-قرآن-383-402-قرآن-457-562-قرآن-578-642-قرآن-660-679-قرآن-718-734-قرآن-755-793-قرآن-805-821-قرآن-849-873-قرآن-899-926
حدثنی محمد بن عبد الله عن أبیه عبد الله بن جعفر عن السندی بن محمد عن یونس بن یعقوب عن یعقوب بن قیس قال قال أبو عبد الله ع یا ابن قیس وَ إِن تَتَوَلّوا یَستَبدِل قَوماً غَیرَکُم ثُمّ لا یَکُونُوا أَمثالَکُمعنی أبناء الموالی المعتقین
-روایت-1-2-روایت-141-255

48-سورة الفتح مدنیة آیاتها تسع وعشرون 29

صلح الحدیبیة

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ إِنّا فَتَحنا لَکَ فَتحاً مُبِیناً
-قرآن-1-66
قال فإنه حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن ابن سنان [سیاد] عن أبی عبد الله ( ع ) قال کان سبب نزول هذه السورة و هذاالفتح العظیم إن الله عز و جل أمر رسول الله ص فی النوم أن یدخل المسجد الحرام ویطوف ویحلق مع المحلقین ،فأخبر أصحابه وأمرهم بالخروج
-روایت-1-2-روایت-92-ادامه دارد
[ صفحه 310]
فخرجوا فلما نزل ذا الحلیفة أحرموا بالعمرة وساقوا البدن وساق رسول الله ص ستا وستین بدنة وأشعرها
عندإحرامه ، وأحرموا من ذی الحلیفة ملبین بالعمرة قدساق من ساق منهم الهدی مشعرات مجللات ، فلما بلغ قریشا ذلک بعثوا خالد بن الولید فی مائتی فارس کمینا لیستقبل رسول الله ص ،فکان یعارضه علی الجبال فلما کان فی بعض الطریق حضرت صلاة الظهر فأذن بلال وصلی رسول الله ص بالناس فقال خالد بن الولید لوکنا حملنا علیهم وهم فی الصلاة لأصبناهم فإنهم لایقطعون صلاتهم ولکن تجی‌ء لهم الآن صلاة أخری أحب إلیهم من ضیاء أبصارهم فإذادخلوا فی الصلاة أغرنا علیهم ،فنزل جبرئیل ع علی رسول الله ص بصلاة الخوف بقوله «وَ إِذا کُنتَ فِیهِم فَأَقَمتَ لَهُمُ الصّلاةَ»الآیة، و هذه الآیة فی سورة النساء و قدمضی ذکر خبر صلاة الخوف فیها. فلما کان فی الیوم الثانی نزل رسول الله ص الحدیبیة وهی علی طرف الحرم و کان رسول الله ص یستنفر بالأعراب فی طریقه معه فلم یتبعه أحد ویقولون أیطمع محمد وأصحابه أن یدخلوا الحرم و قدغزتهم قریش فی عقر دیارهم فقتلوهم أنه لایرجع محمد وأصحابه إلی المدینة أبدا فلما نزل رسول الله ص الحدیبیة خرجت قریش یحلفون باللات والعزی لایدعون محمدا یدخل مکة وفیهم عین تطرف ،فبعث إلیهم رسول الله ص إنی لم آت لحرب وإنما جئت لأقضی نسکی وأنحر بدنی وأخلی بینکم و بین لحماتها،فبعثوا عروة بن مسعود الثقفی و کان عاقلا لبیبا و هو ألذی أنزل الله فیه «وَ قالُوا لَو لا نُزّلَ هذَا القُرآنُ عَلی رَجُلٍ مِنَ القَریَتَینِ عَظِیمٍ» فلما أقبل علی رسول الله ص عظم ذلک و قال
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 311]
یا محمدترکت قومک و قدضربوا الأبنیة وأخرجوا العود المطافیل یحلفون باللات والعزی لایدعوک تدخل مکة فإن مکة حرمهم وفیهم عین تطرف أفترید أن تبید أهلک وقومک یا محمد فقال رسول الله (ص ) ماجئت لحرب وإنما جئت لأقضی نسکی فأنحر بدنی وأخلی بینکم و بین لحماتها، فقال عروة بالله مارأیت کالیوم أحدا صد کماصددت ،فرجع إلی قریش وأخبرهم فقالت قریش و الله لئن دخل محمدمکة وتسامعت به العرب لنذلن ولتجترین علینا العرب .فبعثوا حفص بن الأحنف وسهیل بن عمرو فلما نظر إلیهما رسول الله (ص ) قال ویح قریش قدنهکتهم الحرب ألا خلوا بینی و بین العرب فإن أک صادقا فإنما أجر الملک إلیهم مع النبوة و إن أک کاذبا کفتهم ذؤبان العرب لایسألنی الیوم امرؤ من قریش خطة لیس لله فیهاسخط إلاأجبتهم إلیه ، قال فوافوا رسول الله (ص )فقالوا یا محمد أ لاترجع عنا عامک هذا إلی أن ننظر إلی ماذا یصیر أمرک وأمر العرب فإن العرب قدتسامعت بمسیرک فإن دخلت بلادنا وحرمنا استذلتنا العرب واجترأت علینا ونخلی لک البیت فی العام القابل فی هذاالشهر ثلاثة أیام حتی تقضی نسکک وتنصرف عنا فأجابهم رسول الله (ص ) إلی ذلک وقالوا له وترد إلینا کل من جاءک من رجالنا ونرد إلیک کل من جاءنا من رجالک فقال رسول الله (ص ) من جاءکم من رجالنا فلاحاجة لنا فیه ولکن علی أن المسلمین بمکة لایؤذون فی إظهارهم الإسلام و لایکرهون و لاینکر علیهم شیءیفعلونه من شرائع الإسلام ،فقبلوا ذلک فلما أجابهم رسول الله (ص ) إلی الصلح أنکر عامة أصحابه وأشد ما کان إنکارا فلان فقال یا رسول الله ألسنا علی الحق وعدونا علی الباطل فقال نعم ، قال فنعطی الذلة[الدنیة] فی دیننا
-روایت-از قبل-1498
[ صفحه 312]
قال إن الله قدوعدنی ولن یخلفنی قال لو أن معی أربعین رجلا لخالفته . ورجع سهیل بن عمرو وحفص بن الأحنف إلی قریش فأخبرهم بالصلح فقال عمر یا رسول الله أ لم تقل لنا أن ندخل المسجد الحرام ونحلق مع المحلقین فقال أ من عامنا هذاوعدتک و قلت لک إن الله عز و جل قدوعدنی أن أفتح مکة وأطوف وأسعی مع المحلقین ، فلما أکثروا علیه (ص ) قال لهم إن لم تقبلوا الصلح فحاربوهم ،فمروا نحو قریش وهم مستعدون للحرب وحملوا علیهم فانهزم أصحاب رسول الله (ص )هزیمة قبیحة ومروا برسول الله (ص )فتبسم رسول الله ص ثم قال یا علی خذ السیف واستقبل قریشا.فأخذ أمیر المؤمنین ع سیفه وحمل علی قریش فلما نظروا إلی أمیر المؤمنین ع تراجعوا وقالوا یا علی بدا لمحمد فیما أعطانا فقال لا وتراجع أصحاب رسول الله (ص )مستحیین وأقبلوا یعتذرون إلی رسول الله (ص ) و قال لهم رسول الله (ص ) ألستم أصحابی یوم بدر إذ أنزل الله فیکم إِذ تَستَغِیثُونَ رَبّکُم فَاستَجابَ لَکُم أنَیّ مُمِدّکُم بِأَلفٍ مِنَ المَلائِکَةِ مُردِفِینَ، ألستم أصحابی یوم أحدإِذ تُصعِدُونَ وَ لا تَلوُونَ عَلی أَحَدٍ وَ الرّسُولُ یَدعُوکُم فِی أُخراکُم، ألستم أصحابی یوم کذا ألستم أصحابی یوم کذا فاعتذروا إلی رسول الله (ص ) وندموا علی ما کان منهم وقالوا الله أعلم ورسوله فاصنع مابدا لک . ورجع حفص بن الأحنف وسهیل بن عمرو إلی رسول الله ص وقالا یا محمد قدأجابت قریش إلی مااشترطت علیهم من إظهار الإسلام و أن لایکره أحد علی دینه فدعا رسول الله (ص )بالمکتب ودعا أمیر المؤمنین ع و قال له اکتب ،فکتب أمیر المؤمنین ع «بسم الله الرحمن الرحیم » فقال سهیل بن عمرو لانعرف الرحمن اکتب کما کان یکتب آباؤک باسمک أللهم ، فقال رسول الله (ص )اکتب باسمک أللهم
-روایت-1-1592
[ صفحه 313]
فإنه اسم من أسماء الله ، ثم کتب « هذا ماتقاضی علیه محمد رسول الله (ص ) والملؤ من قریش ، فقال سهیل بن عمرو لوعلمنا أنک رسول الله ماحاربناک اکتب هذا ماتقاضی علیه محمد بن عبد الله أتأنف من نسبک یا محمد فقال رسول الله أنا رسول الله و إن لم تقروا، ثم قال امح یا علی واکتب محمد بن عبد الله ، فقال أمیر المؤمنین ع ماأمحو اسمک من النبوة أبدا،فمحاه رسول الله (ص )بیده ، ثم کتب « هذا مااصطلح علیه محمد بن عبد الله والملؤ من قریش وسهیل بن عمرو واصطلحوا علی وضع الحرب بینهم عشر سنین علی أن یکف بعض عن بعض و علی أنه لاإسلال و لاإغلال و أن بیننا وبینهم غیبة مکفوفة، و أنه من أحب أن یدخل فی عهد محمد وعقده فعل ، و أن من أحب أن یدخل فی عهد قریش وعقدها فعل ، و أنه من أتی من قریش إلی أصحاب محمدبغیر أذن ولیه یرده إلیه و أنه من أتی قریشا من أصحاب محمد لم یرده إلیه ، و أن یکون الإسلام ظاهرا بمکة لایکره أحد علی دینه ، و لایؤذی و لایعیر، و أن محمدا یرجع عنهم عامه هذا وأصحابه ثم یدخل علینا فی العام القابل مکة فیقیم فیهاثلاثة أیام و لایدخل علیها بسلاح إلاسلاح المسافر السیوف فی القراب » وکتب علی بن أبی طالب وشهد علی الکتاب المهاجرون والأنصار. ثم قال رسول الله (ص ) یا علی إنک أبیت أن تمحو اسمی من النبوة فو ألذی بعثنی بالحق نبیا لتجیبن أبناءهم إلی مثلها و أنت مضیض مضطهد فلما کان یوم صفین ورضوا بالحکمین کتب هذا مااصطلاح علیه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ومعاویة بن أبی سفیان ، فقال عمرو بن العاص لوعلمنا أنک
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 314]
أمیر المؤمنین ماحاربناک ولکن اکتب هذا مااصطلح علیه علی بن أبی طالب ومعاویة بن أبی سفیان ، فقال أمیر المؤمنین ع صدق الله وصدق رسوله ص أخبرنی رسول الله ص بذلک ، ثم کتب الکتاب قال فلما کتبوا الکتاب قامت خزاعة فقالت نحن فی عهد محمدص وعقده وقامت بنو بکر فقالت نحن فی عهد قریش وعقدها، وکتبوا نسختین نسخة
عند رسول الله ونسخة
عندسهیل بن عمرو وحفص بن الأحنف إلی قریش فأخبراهم و قال رسول الله ص لأصحابه انحروا بدنکم واحلقوا رءوسکم فامتنعوا وقالوا کیف ننحر ونحلق و لم نطف بالبیت و لم نسع بین الصفا والمروة،فاغتم رسول الله ص من ذلک وشکا ذلک إلی أم سلمة،فقالت یا رسول الله انحر أنت واحلق فنحر رسول الله ص وحلق ونحر القوم علی حیث یقین وشک وارتیاب ، فقال رسول الله ص تعظیما للبدن رحم الله المحلقین و قال قوم لم یسوقوا البدن یا رسول الله والمقصرین لأن من لم یسق هدیا لم یجب علیه الحلق فقال رسول الله (ص )ثانیا رحم الله المحلقین الذین لم یسوقوا الهدی،فقالوا یا رسول الله والمقصرین فقال رحم الله المقصرین ، ثم رحل رسول الله (ص )نحو المدینة فرجع إلی التنعیم ونزل تحت الشجرة،فجاء أصحابه الذین أنکروا علیه الصلح واعتذروا وأظهروا الندامة علی ما کان منهم وسألوا رسول الله (ص ) أن یستغفر لهم فنزلت آیة الرضوان نزل بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ إِنّا فَتَحنا لَکَ فَتحاً مُبِیناً لِیَغفِرَ لَکَ اللّهُ ما تَقَدّمَ مِن ذَنبِکَ وَ ما تَأَخّرَ
-روایت-از قبل-1337
حدثنا محمد بن جعفر قال حدثنا محمد بن أحمد عن محمد بن الحسین عن علی بن النعمان عن علی بن أیوب عن عمر بن یزید بیاع السابری، قال قلت لأبی عبد الله ع قول الله فی کتابه «لِیَغفِرَ لَکَ اللّهُ ما تَقَدّمَ مِن ذَنبِکَ وَ ما تَأَخّرَ» قال ما کان له من ذنب و لاهم بذنب ولکن الله حمله ذنوب شیعته ثم غفرها له .
-روایت-1-2-روایت-144-334
[ صفحه 315]
و قال علی بن ابراهیم فی قوله هُوَ ألّذِی أَنزَلَ السّکِینَةَ إلی قوله وَ لِلّهِ جُنُودُ السّماواتِ وَ الأَرضِفهم الذین لم یخالفوا رسول الله (ص ) و لم ینکروا علیه الصلح ثم قال لِیُدخِلَ المُؤمِنِینَ وَ المُؤمِناتِ إلی قوله الظّانّینَ بِاللّهِ ظَنّ السّوءِ عَلَیهِم دائِرَةُ السّوءِ وهم الذین أنکروا الصلح واتهموا رسول الله (ص )وَ غَضِبَ اللّهُ عَلَیهِم وَ لَعَنَهُم وَ أَعَدّ لَهُم جَهَنّمَ وَ ساءَت مَصِیراً وَ لِلّهِ جُنُودُ السّماواتِ وَ الأَرضِ وَ کانَ اللّهُ عَزِیزاً حَکِیماً إِنّا أَرسَلناکَ شاهِداً وَ مُبَشّراً وَ نَذِیراً ثم عطف بالمخاطبة علی أصحابه فقال لِتُؤمِنُوا بِاللّهِ وَ رَسُولِهِ وَ تُعَزّرُوهُ وَ تُوَقّرُوهُ ثم عطف علی نفسه عز و جل فقال وَ تُسَبّحُوهُ بُکرَةً وَ أَصِیلًامعطوفا علی قوله لِتُؤمِنُوا بِاللّهِ، ونزلت فی بیعة الرضوان لَقَد رضَیِ‌َ اللّهُ عَنِ المُؤمِنِینَ إِذ یُبایِعُونَکَ تَحتَ الشّجَرَةِ واشترط علیهم أن لاینکروا بعد ذلک علی رسول الله (ص )شیئا یفعله و لایخالفوه فی شیءیأمرهم به فقال الله عز و جل بعدنزول آیة الرضوان إِنّ الّذِینَ یُبایِعُونَکَ إِنّما یُبایِعُونَ اللّهَ یَدُ اللّهِ فَوقَ أَیدِیهِم فَمَن نَکَثَ فَإِنّما یَنکُثُ عَلی نَفسِهِ وَ مَن أَوفی بِما عاهَدَ عَلَیهُ اللّهَ فَسَیُؤتِیهِ أَجراً عَظِیماً وإنما رضی عنهم بهذا الشرط أن یفوا بعد ذلک بعهد الله ومیثاقه و لاینقضوا عهده وعقده فبهذا العهد رضی الله عنهم فقد قدموا فی التألیف آیة الشرط علی بیعة الرضوان وإنما نزلت أولا بیعة الرضوان ثم آیة الشرط علیهم فیها، ثم ذکر الأعراب الذین تخلفوا عن رسول الله ص فقال سَیَقُولُ لَکَ المُخَلّفُونَ مِنَ الأَعرابِ شَغَلَتنا أَموالُنا إلی قوله وَ کُنتُم قَوماً بُوراً أی قوم سوء وهم الذین استنفرهم فی الحدیبیة و لمارجع رسول الله ص إلی المدینة من الحدیبیة غزا خیبرا فاستأذنوه المخلفون من الأعراب أن یخرجوا معه فقال الله عز و جل سَیَقُولُ المُخَلّفُونَ إِذَا انطَلَقتُم إِلی مَغانِمَ لِتَأخُذُوها إلی قوله لا یَفقَهُونَ إِلّا قَلِیلًا ثم قال قُل لِلمُخَلّفِینَ مِنَ الأَعرابِ سَتُدعَونَ إِلی قَومٍ أوُلیِ بَأسٍ شَدِیدٍ إلی قوله وَ إِن تَتَوَلّوا
-قرآن-36-66-قرآن-78-116-قرآن-189-225-قرآن-237-294-قرآن-346-549-قرآن-586-648-قرآن-682-715-قرآن-733-752-قرآن-778-850-قرآن-995-1187-قرآن-1466-1528-قرآن-1540-1562-قرآن-1737-1803-قرآن-1815-1842-قرآن-1852-1928-قرآن-1940-1956
و قال علی بن ابراهیم فی قوله هُوَ ألّذِی أَنزَلَ السّکِینَةَ إلی قوله وَ لِلّهِ جُنُودُ السّماواتِ وَ الأَرضِفهم الذین لم یخالفوا رسول الله (ص ) و لم ینکروا علیه الصلح ثم قال لِیُدخِلَ المُؤمِنِینَ وَ المُؤمِناتِ إلی قوله الظّانّینَ بِاللّهِ ظَنّ السّوءِ عَلَیهِم دائِرَةُ السّوءِ وهم الذین أنکروا الصلح واتهموا رسول الله (ص )وَ غَضِبَ اللّهُ عَلَیهِم وَ لَعَنَهُم وَ أَعَدّ لَهُم جَهَنّمَ وَ ساءَت مَصِیراً وَ لِلّهِ جُنُودُ السّماواتِ وَ الأَرضِ وَ کانَ اللّهُ عَزِیزاً حَکِیماً إِنّا أَرسَلناکَ شاهِداً وَ مُبَشّراً وَ نَذِیراً ثم عطف بالمخاطبة علی أصحابه فقال لِتُؤمِنُوا بِاللّهِ وَ رَسُولِهِ وَ تُعَزّرُوهُ وَ تُوَقّرُوهُ ثم عطف علی نفسه عز و جل فقال وَ تُسَبّحُوهُ بُکرَةً وَ أَصِیلًامعطوفا علی قوله لِتُؤمِنُوا بِاللّهِ، ونزلت فی بیعة الرضوان لَقَد رضَیِ‌َ اللّهُ عَنِ المُؤمِنِینَ إِذ یُبایِعُونَکَ تَحتَ الشّجَرَةِ واشترط علیهم أن لاینکروا بعد ذلک علی رسول الله (ص )شیئا یفعله و لایخالفوه فی شیءیأمرهم به فقال الله عز و جل بعدنزول آیة الرضوان إِنّ الّذِینَ یُبایِعُونَکَ إِنّما یُبایِعُونَ اللّهَ یَدُ اللّهِ فَوقَ أَیدِیهِم فَمَن نَکَثَ فَإِنّما یَنکُثُ عَلی نَفسِهِ وَ مَن أَوفی بِما عاهَدَ عَلَیهُ اللّهَ فَسَیُؤتِیهِ أَجراً عَظِیماً وإنما رضی عنهم بهذا الشرط أن یفوا بعد ذلک بعهد الله ومیثاقه و لاینقضوا عهده وعقده فبهذا العهد رضی الله عنهم فقد قدموا فی التألیف آیة الشرط علی بیعة الرضوان وإنما نزلت أولا بیعة الرضوان ثم آیة الشرط علیهم فیها، ثم ذکر الأعراب الذین تخلفوا عن رسول الله ص فقال سَیَقُولُ لَکَ المُخَلّفُونَ مِنَ الأَعرابِ شَغَلَتنا أَموالُنا إلی قوله وَ کُنتُم قَوماً بُوراً أی قوم سوء وهم الذین استنفرهم فی الحدیبیة و لمارجع رسول الله ص إلی المدینة من الحدیبیة غزا خیبرا فاستأذنوه المخلفون من الأعراب أن یخرجوا معه فقال الله عز و جل سَیَقُولُ المُخَلّفُونَ إِذَا انطَلَقتُم إِلی مَغانِمَ لِتَأخُذُوها إلی قوله لا یَفقَهُونَ إِلّا قَلِیلًا ثم قال قُل لِلمُخَلّفِینَ مِنَ الأَعرابِ سَتُدعَونَ إِلی قَومٍ أوُلیِ بَأسٍ شَدِیدٍ إلی قوله وَ إِن تَتَوَلّوا
کَما تَوَلّیتُم مِن قَبلُ یُعَذّبکُم عَذاباً أَلِیماً ثم رخص عز و جل فی الجهاد فقال لَیسَ عَلَی الأَعمی حَرَجٌ وَ لا عَلَی الأَعرَجِ حَرَجٌ وَ لا عَلَی المَرِیضِ حَرَجٌ وَ مَن یُطِعِ اللّهَ وَ رَسُولَهُ یُدخِلهُ جَنّاتٍ تجَریِ مِن تَحتِهَا الأَنهارُ ثم قال وَ مَن یَتَوَلّ یُعَذّبهُ عَذاباً أَلِیماً ثم قال وَعَدَکُمُ اللّهُ مَغانِمَ کَثِیرَةً تَأخُذُونَها فَعَجّلَ لَکُم هذِهِ وَ کَفّ أیَدیِ‌َ النّاسِ عَنکُمیعنی فتح خیبروَ لِتَکُونَ آیَةً لِلمُؤمِنِینَ ثم قال وَ أُخری لَم تَقدِرُوا عَلَیها قَد أَحاطَ اللّهُ بِها وَ کانَ اللّهُ عَلی کُلّ شَیءٍ قَدِیراً ثم قال وَ هُوَ ألّذِی کَفّ أَیدِیَهُم عَنکُم وَ أَیدِیَکُم عَنهُم بِبَطنِ مَکّةَ مِن بَعدِ أَن أَظفَرَکُم عَلَیهِم أی من بعد أن أممتم من المدینة إلی الحرم وطلبوا منکم الصلح بعد أن کانوا یغزونکم بالمدینة صاروا یطلبون الصلح بعدإذ کنتم أنتم تطلبون الصلح منهم ثم أخبر الله عز و جل نبیه بعلة الصلح و ماأجاز الله لنبیه ص فقال هُمُ الّذِینَ کَفَرُوا وَ صَدّوکُم عَنِ المَسجِدِ الحَرامِ وَ الهدَی‌َ مَعکُوفاً أَن یَبلُغَ مَحِلّهُ وَ لَو لا رِجالٌ مُؤمِنُونَ وَ نِساءٌ مُؤمِناتٌیعنی بمکةلَم تَعلَمُوهُم أَن تَطَؤُهُم فَتُصِیبَکُم مِنهُم مَعَرّةٌ بِغَیرِ عِلمٍفأخبر الله نبیه أن علة الصلح إنما کان للمؤمنین والمؤمنات الذین کانوا بمکة و لو لم یکن صلح وکانت الحرب لقتلوا، فلما کان الصلح آمنوا وأظهروا الإسلام ، ویقال إن ذلک الصلح کان أعظم فتحا علی المسلمین من غلبهم ثم قال لَو تَزَیّلُوا لَعَذّبنَا الّذِینَ کَفَرُوا مِنهُم عَذاباً أَلِیماًیعنی هؤلاء الذین کانوا بمکة من المؤمنین والمؤمنات یعنی لوزالوا عنهم وخرجوا من بینهم لَعَذّبنَا الّذِینَ کَفَرُوا مِنهُم عَذاباً أَلِیماً.
-قرآن-1-54-قرآن-88-253-قرآن-263-304-قرآن-314-415-قرآن-431-462-قرآن-472-564-قرآن-574-680-قرآن-906-1054-قرآن-1065-1136-قرآن-1366-1432-قرآن-1524-1575

سبب امتناع علی ع عن أعدائه

حدثنا أحمد بن علی قال حدثنا الحسین بن عبد الله السعدی قال حدثنا الحسن بن موسی الخشاب عن عبد الله بن الحسین عن بعض أصحابه عن فلان الکرخی قال قال رجل لأبی عبد الله ع أ لم یکن علی قویا فی بدنه قویا فی أمر الله قال له أبو عبد الله ع بلی قال له فما منعه أن یدفع أویمتنع قال قدسألت فافهم الجواب ،منع علیا من ذلک آیة من کتاب الله ، فقال
-روایت-1-2-روایت-162-ادامه دارد
[ صفحه 317]
و أی آیة فقرأ«لَو تَزَیّلُوا لَعَذّبنَا الّذِینَ کَفَرُوا مِنهُم عَذاباً أَلِیماً»إنه کان لله ودائع مؤمنون فی أصلاب قوم کافرین ومنافقین فلم یکن علی ع لیقتل الآباء حتی یخرج الودائع فلما خرج ظهر علی من ظهر وقتله ، وکذلک قائمنا أهل البیت لم یظهر أبدا حتی تخرج ودائع الله فإذاخرجت یظهر علی من یظهر فیقتله
-روایت-از قبل-329
، قال علی بن ابراهیم ثم قال إِذ جَعَلَ الّذِینَ کَفَرُوا فِی قُلُوبِهِمُ الحَمِیّةَ حَمِیّةَ الجاهِلِیّةِیعنی قریشا وسهیل بن عمرو حین قالوا لرسول الله ص لانعرف الرحمن والرحیم وقولهم لوعلمنا أنک رسول الله ماحاربناک فاکتب محمد بن عبد الله فَأَنزَلَ اللّهُ سَکِینَتَهُ عَلی رَسُولِهِ وَ عَلَی المُؤمِنِینَ وَ أَلزَمَهُم کَلِمَةَ التّقوی وَ کانُوا أَحَقّ بِها وَ أَهلَها وَ کانَ اللّهُ بِکُلّ شَیءٍ عَلِیماً وأنزل فی تطیر[تطهیر]الرؤیا التی رآها رسول الله ص لَقَد صَدَقَ اللّهُ رَسُولَهُ الرّؤیا بِالحَقّ لَتَدخُلُنّ المَسجِدَ الحَرامَ إِن شاءَ اللّهُ آمِنِینَ مُحَلّقِینَ رُؤُسَکُم وَ مُقَصّرِینَ لا تَخافُونَ فَعَلِمَ ما لَم تَعلَمُوا فَجَعَلَ مِن دُونِ ذلِکَ فَتحاً قَرِیباًیعنی فتح خیبر لأن رسول الله ص لمارجع من الحدیبیة غزا خیبر و قوله هُوَ ألّذِی أَرسَلَ رَسُولَهُ بِالهُدی وَ دِینِ الحَقّ لِیُظهِرَهُ عَلَی الدّینِ کُلّهِ و هوالإمام ألذی یظهره الله علی الدین کله فیملأ الأرض قسطا وعدلا کماملئت ظلما وجورا و هذامما ذکرنا أن تأویله بعدتنزیله ، وأعلم الله أن صفة نبیه وأصحابه المؤمنین فی التوراة والإنجیل مکتوب فقال مُحَمّدٌ رَسُولُ اللّهِ وَ الّذِینَ مَعَهُ أَشِدّاءُ عَلَی الکُفّارِ رُحَماءُ بَینَهُمیعنی یقتلون الکفار وهم أشداء علیهم وفیما بینهم رحماء.
-قرآن-34-110-قرآن-259-424-قرآن-479-697-قرآن-770-856-قرآن-1063-1148
[ صفحه 318]

49-سورة الحجرات مدنیة آیاتها ثمان عشرة 18

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا لا تُقَدّمُوا بَینَ یدَیَ‌ِ اللّهِ وَ رَسُولِهِ وَ اتّقُوا اللّهَ إِنّ اللّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌنزلت فی وفد بنی تمیم کانوا إذاقدموا علی رسول الله ص وقفوا علی باب حجرته فنادوا یا محمداخرج إلینا، وکانوا إذاخرج رسول الله ص تقدموه فی المشی، وکانوا إذاتکلموا رفعوا أصواتهم فوق صوته ویقولون یا محمد یا محمد ماتقول فی کذا وکذا کمایکلمون بعضهم بعضا فأنزل الله یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا لا تُقَدّمُوا بَینَ یدَیَ‌ِ اللّهِ وَ رَسُولِهِالآیةیا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا لا تَرفَعُوا أَصواتَکُم فَوقَ صَوتِ النّبِیّ وَ لا تَجهَرُوا لَهُ بِالقَولِ کَجَهرِ بَعضِکُم لِبَعضٍ أَن تَحبَطَ أَعمالُکُم وَ أَنتُم لا تَشعُرُونَ إلی قوله إِنّ الّذِینَ یُنادُونَکَ مِن وَراءِ الحُجُراتِ وهم بنو تمیم أَکثَرُهُم لا یَعقِلُونَ ثم قال وَ لَو أَنّهُم صَبَرُوا حَتّی تَخرُجَ إِلَیهِم لَکانَ خَیراً لَهُم وَ اللّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ.
-قرآن-1-153-قرآن-432-506-قرآن-512-686-قرآن-698-744-قرآن-760-783-قرآن-793-884

الإفک علی ماریة

و قوله یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا إِن جاءَکُم فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیّنُوا أَن تُصِیبُوا قَوماً بِجَهالَةٍ فَتُصبِحُوا عَلی ما فَعَلتُم نادِمِینَفإنها نزلت فی ماریة القبطیة أم ابراهیم ع
-قرآن-9-147
و کان سبب ذلک أن عائشة قالت لرسول الله ص إن ابراهیم لیس هومنک وإنما هو من جریح القبطی فإنه یدخل إلیها فی کل یوم ،فغضب رسول الله ص و قال لأمیر المؤمنین ع خذ السیف وأتنی برأس جریح فأخذ أمیر المؤمنین ع السیف ثم قال بأبی أنت وأمی یا رسول الله إنک إذابعثتنی فی أمر أکون فیه کالسفود المحماة فی الوبر فکیف تأمرنی أثبت فیه أوأمضی علی ذلک فقال له
-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد
[ صفحه 319]
رسول الله ص بل تثبت ،فجاء أمیر المؤمنین ع إلی مشربة أم ابراهیم فتسلق علیها فلما نظر إلیه جریح هرب منه وصعد النخلة فدنا منه أمیر المؤمنین ع و قال له انزل ، فقال له یا علی اتق الله ماهاهنا أناس ،إنی مجبوب ثم کشف عن عورته ، فإذا هومجبوب ،فأتی به إلی رسول الله ص فقال له رسول الله ص ماشأنک یاجریح فقال یا رسول الله إن القبط یجبون حشمهم و من یدخل إلی أهلیهم والقبطیون لایأنسون إلابالقبطیین فبعثنی أبوها لأدخل إلیها وأخدمها وأؤنسها فأنزل الله عز و جل «یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا إِن جاءَکُم فاسِقٌ بِنَبَإٍ»الآیة
-روایت-از قبل-560
و فی روایة عبد الله [عبید الله ] بن موسی عن أحمد بن رشید[راشد] عن مروان بن مسلم عن عبد الله بن بکیر قال قلت لأبی عبد الله ع جعلت فداک کان رسول الله ص أمر بقتل القبطی و قدعلم أنها قدکذبت علیه ، أ و لم یعلم وإنما دفع الله عن القبطی القتل بتثبت علی ع فقال بلی قد کان و الله أعلم و لوکانت عزیمة من رسول الله ص القتل مارجع علی ع حتی یقتله ، ولکن إنما فعل رسول الله ص لترجع عن ذنبها،فما رجعت و لااشتد علیها قتل رجل مسلم بکذبها
-روایت-1-2-روایت-115-471
حدثنا محمد بن جعفر عن یحیی بن زکریا عن علی بن حسان عن عبدالرحمن بن کثیر عن أبی عبد الله ع فی قوله حَبّبَ إِلَیکُمُ الإِیمانَ وَ زَیّنَهُ فِی قُلُوبِکُمیعنی أمیر المؤمنین وَ کَرّهَ إِلَیکُمُ الکُفرَ وَ الفُسُوقَ وَ العِصیانَفلان وفلان وفلان
-روایت-1-2-روایت-104-260
. و أما قوله وَ إِن طائِفَتانِ مِنَ المُؤمِنِینَ اقتَتَلُوا فَأَصلِحُوا بَینَهُما فَإِن بَغَت إِحداهُما عَلَی الأُخری فَقاتِلُوا التّیِ تبَغیِ حَتّی تفَیِ‌ءَ إِلی أَمرِ اللّهِ فَإِن فاءَت فَأَصلِحُوا
-قرآن-14-201
. و أما قوله وَ إِن طائِفَتانِ مِنَ المُؤمِنِینَ اقتَتَلُوا فَأَصلِحُوا بَینَهُما فَإِن بَغَت إِحداهُما عَلَی الأُخری فَقاتِلُوا التّیِ تبَغیِ حَتّی تفَیِ‌ءَ إِلی أَمرِ اللّهِ فَإِن فاءَت فَأَصلِحُوا
بَینَهُما بِالعَدلِ وَ أَقسِطُوا إِنّ اللّهَ یُحِبّ المُقسِطِینَفإنه سیف علی أهل البغی والتأویل
-قرآن-1-65
قال حدثنی أبی عن القاسم بن محمد عن سلیمان بن داود المنقری عن حفص بن غیاث عن أبی عبد الله ع قال سأل رجل عن حروب أمیر المؤمنین ع و کان السائل من محبینا فقال أبو جعفر ع بعث الله محمداص بخمسة أسیاف ،ثلاثة منها شاهرة لاتغمد إلی أن تضع الحرب أوزارها ولن تضع الحرب أوزارها حتی تطلع الشمس من مغربها فإذاطلعت الشمس من مغربها آمن الناس کلهم فی ذلک الیوم ،فیومئذ لاینفع نفسا إیمانها لم تکن آمنت من قبل أوکسبت فی إیمانها خیرا، وسیف منها ملفوف وسیف منها مغمود سله إلی غیرنا وحکمه إلینا،فأما السیوف الثلاثة الشاهرة.فسیف علی مشرکی العرب قال الله تعالی «فَاقتُلُوا المُشرِکِینَ حَیثُ وَجَدتُمُوهُم وَ خُذُوهُم وَ احصُرُوهُم وَ اقعُدُوا لَهُم کُلّ مَرصَدٍ فَإِن تابُوایعنی آمنوافَإِخوانُکُم فِی الدّینِ»فهؤلاء لایقبل منهم إلاالقتل أوالدخول فی الإسلام وأموالهم وذراریهم سبی علی ماسبی رسول الله ص فإنه سبی وعفا وقبل الفداءص . والسیف الثانی علی أهل الذمة قال الله جل ثناؤه «وَ قُولُوا لِلنّاسِ حُسناً»نزلت فی أهل الذمة فنسخها قوله «قاتِلُوا الّذِینَ لا یُؤمِنُونَ بِاللّهِ وَ لا بِالیَومِ الآخِرِ وَ لا یُحَرّمُونَ ما حَرّمَ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ لا یَدِینُونَ دِینَ الحَقّ مِنَ الّذِینَ أُوتُوا الکِتابَ حَتّی یُعطُوا الجِزیَةَ عَن یَدٍ وَ هُم صاغِرُونَ»فمن کان منهم فی دار الإسلام فلن یقبل منهم إلاالجزیة أوالقتل ومالهم وذراریهم سبی فإذاقبلوا الجزیة حرم علینا سبیهم وأموالهم وحلت مناکحتهم و لایقبل منها إلاالجزیة أوالقتل . والسیف الثالث علی مشرکی العجم یعنی الترک والدیلم والخزرج قال الله جل ثناؤه فی أول السورة التی یذکر فیهاالذین کفروا فقص قصتهم فقال «فَإِذا لَقِیتُمُ الّذِینَ کَفَرُوا فَضَربَ الرّقابِ حَتّی إِذا أَثخَنتُمُوهُم فَشُدّوا الوَثاقَ فَإِمّا مَنّا بَعدُ
-روایت-1-2-روایت-111-ادامه دارد
[ صفحه 321]
یعنی بعدالسبی منهم وَ إِمّا فِداءً»یعنی المفاداة بینهم و بین أهل الإسلام فهؤلاء لایقبل منهم إلاالقتل أوالدخول فی الإسلام و لایحل لنا نکاحهم ماداموا فی الحرب . و أماالسیف الملفوف فسیف علی أهل البغی والتأویل قال الله عز و جل «وَ إِن طائِفَتانِ مِنَ المُؤمِنِینَ اقتَتَلُوا فَأَصلِحُوا بَینَهُما فَإِن بَغَت إِحداهُما عَلَی الأُخری فَقاتِلُوا التّیِ تبَغیِ حَتّی تفَیِ‌ءَ إِلی أَمرِ اللّهِ» فلما نزلت هذه الآیة قال رسول الله ص إن منکم من یقاتل بعدی علی التأویل کماقاتلت علی التنزیل فسئل ص من هو قال هوخاصف النعل یعنی أمیر المؤمنین ع و قال عمار بن یاسر قاتلت بهذه الرایة مع رسول الله ص ثلاثا و هذه الرابعة و الله لوضربونا حتی یبلغوا بنا سعفات هجر لعلمنا أنا علی الحق وأنهم علی الباطل ،فکانت السیرة فیهم من أمیر المؤمنین ع علی ما کان من رسول الله ص فی أهل مکة یوم فتح مکة فإنه لم یسب لهم ذریة، فقال من أغلق بابه فهو آمن ، و من ألقی سلاحه فهو آمن و من دخل دار أبی سفیان فهو آمن ، وکذلک قال أمیر المؤمنین ع فیهم لاتسبوا لهم ذریة و لاتجهزوا علی جریح ، و لاتتبعوا مدبرا و من أغلق بابه فهو آمن . و أماالسیف المغمود فالسیف ألذی یقام به القصاص قال الله تعالی «النّفسَ بِالنّفسِ...وَ الجُرُوحَ قِصاصٌ فَمَن تَصَدّقَ بِهِ فَهُوَ کَفّارَةٌ لَهُ»فسله إلی أولیاء المقتول وحکمه إلینا،فهذه السیوف بعث الله بهانبیه ص فمن جحدها أوجحد واحدا منها أوشیئا من سیرتها وأحکامها فقد کفر بما أنزل الله علی محمدص
-روایت-از قبل-1389
. و أما قوله یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا لا یَسخَر قَومٌ مِن قَومٍ عَسی أَن یَکُونُوا خَیراً مِنهُم وَ لا نِساءٌ مِن نِساءٍ عَسی أَن یَکُنّ خَیراً مِنهُنّفإنها نزلت فی صفیة بنت حی بن أخطب ، وکانت زوجة رسول الله ص و ذلک أن عائشة وحفصة
-قرآن-14-154
[ صفحه 322]
کانتا تؤذیانها وتشتمانها وتقولان لها یابنت الیهودیة،فشکت ذلک إلی رسول الله ص فقال لها أ لاتجیبنهما فقالت بما ذا یا رسول الله قال قولی أبی هارون نبی الله وعمی موسی کلیم الله وزوجی محمد رسول الله فما تنکران منی فقالت لهما فقالتا هذاعلمک رسول الله ص فأنزل الله فی ذلک یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا لا یَسخَر قَومٌ مِن قَومٍ إلی قوله وَ لا تَنابَزُوا بِالأَلقابِ بِئسَ الِاسمُ الفُسُوقُ بَعدَ الإِیمانِ و قوله یا أَیّهَا النّاسُ إِنّا خَلَقناکُم مِن ذَکَرٍ وَ أُنثی وَ جَعَلناکُم شُعُوباً وَ قَبائِلَ لِتَعارَفُوا قال الشعوب العجم والقبائل العرب و قوله إِنّ أَکرَمَکُم
عِندَ اللّهِ أَتقاکُم و هورد علی من یفتخر بالأحساب والأنساب ،
-قرآن-296-348-قرآن-360-427-قرآن-436-538-قرآن-583-619
و قال رسول الله ص یوم فتح مکة یاأیها الناس إن الله قدأذهب عنکم بالإسلام نخوة الجاهلیة وتفاخرها بآبائها إن العربیة لیست بأب ووالدة وإنما هولسان ناطق ،فمن تکلم به فهو عربی،ألا إنکم من آدم وآدم من تراب وأکرمکم
عند الله أتقاکم
-روایت-1-2-روایت-25-250
قوله قالَتِ الأَعرابُ آمَنّا قُل لَم تُؤمِنُوا وَ لکِن قُولُوا أَسلَمنا أی استسلمتم بالسیف وَ لَمّا یَدخُلِ الإِیمانُ فِی قُلُوبِکُم و قوله لا یَلِتکُم مِن أَعمالِکُم شَیئاً أی لاینقصکم قوله إِنّمَا المُؤمِنُونَ الّذِینَ آمَنُوا بِاللّهِ وَ رَسُولِهِ ثُمّ لَم یَرتابُوا أی لم یشکواوَ جاهَدُوا بِأَموالِهِم وَ أَنفُسِهِم فِی سَبِیلِ اللّهِ،الآیة قال نزلت فی أمیر المؤمنین ع و قوله قُل أَ تُعَلّمُونَ اللّهَ بِدِینِکُم أی أتعلمون الله دینکم و قوله یَمُنّونَ عَلَیکَ أَن أَسلَمُوانزلت فی عثکن یوم الخندق و ذلک أنه مر بعمار بن یاسر و هویحفر الخندق و قدارتفع الغبار من الحفر فوضع کمه علی أنفه ومر، فقال عمار
-قرآن-7-72-قرآن-94-134-قرآن-143-175-قرآن-196-273-قرآن-287-343-قرآن-390-425-قرآن-459-489
لایستوی من یبنی المساجد || فیصلی فیهاراکعا وساجدا
کمن یمر بالغبار حائدا || یعرض عنه جاحدا معاندا
،فالتفت إلیه عثکن فقال یا ابن السوداء إیای تعنی، ثم أتی رسول الله ص فقال له لم ندخل معک لتسب أعراضنا، فقال له رسول الله ص قدأقلتک إسلامک فاذهب فأنزل الله یَمُنّونَ عَلَیکَ أَن أَسلَمُوا قُل
-قرآن-178-212
،فالتفت إلیه عثکن فقال یا ابن السوداء إیای تعنی، ثم أتی رسول الله ص فقال له لم ندخل معک لتسب أعراضنا، فقال له رسول الله ص قدأقلتک إسلامک فاذهب فأنزل الله یَمُنّونَ عَلَیکَ أَن أَسلَمُوا قُل
لا تَمُنّوا عَلَیّ إِسلامَکُم بَلِ اللّهُ یَمُنّ عَلَیکُم أَن هَداکُم لِلإِیمانِ إِن کُنتُم صادِقِینَ أی لستم صادقین إِنّ اللّهَ یَعلَمُ غَیبَ السّماواتِ وَ الأَرضِ وَ اللّهُ بَصِیرٌ بِما تَعمَلُونَ.
-قرآن-1-102-قرآن-120-200

50-سورة ق مکیة آیاتها خمس وأربعون 45

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ ق وَ القُرآنِ المَجِیدِ قال ق جبل محیط بالدنیا من وراء یأجوج ومأجوج و هوقسم بَل عَجِبُوایعنی قریشاأَن جاءَهُم مُنذِرٌ مِنهُمیعنی رسول الله ص فَقالَ الکافِرُونَ هذا شَیءٌ عَجِیبٌ أَ إِذا مِتنا وَ کُنّا تُراباً ذلِکَ رَجعٌ بَعِیدٌ قال نزلت فی أبی بن خلف ، قال لأبی جهل تعال إلی لأعجبک من محمد، ثم أخذ عظما ففته ثم قال یزعم محمد أن هذایحیا فقال الله بَل کَذّبُوا بِالحَقّ لَمّا جاءَهُم فَهُم فِی أَمرٍ مَرِیجٍیعنی مختلفا، ثم احتج علیهم وضرب للبعث والنشور مثلا فقال أَ فَلَم یَنظُرُوا إِلَی السّماءِ فَوقَهُم کَیفَ بَنَیناها وَ زَیّنّاها وَ ما لَها مِن فُرُوجٍ وَ الأَرضَ مَدَدناها وَ أَلقَینا فِیها روَاسیِ‌َ وَ أَنبَتنا فِیها مِن کُلّ زَوجٍ بَهِیجٍ أی حسن فَأَنبَتنا بِهِ جَنّاتٍ وَ حَبّ الحَصِیدِ قال کل حب یحصدوَ النّخلَ باسِقاتٍ أی مرتفعات لَها طَلعٌ نَضِیدٌیعنی بعضه علی بعض رِزقاً لِلعِبادِ وَ أَحیَینا بِهِ بَلدَةً مَیتاً کَذلِکَ الخُرُوجُجوابا لقولهم أَ إِذا مِتنا وَ کُنّا تُراباً ذلِکَ رَجعٌ بَعِیدٌ، فقال الله کما أن الماء أنزلناه من السماء فیخرج النبات من الأرض کذلک أنتم تخرجون من الأرض . ثم ذکر عز و جل مافسرناه من هلاک الأمم فقال کَذّبَت قَبلَهُم قَومُ نُوحٍ وَ أَصحابُ الرّسّ وهم الذین هلکوا لأنهم استغنوا الرجال بالرجال والنساء بالنساء والرس نهر بناحیة آذربیجان أَ فَعَیِینا بِالخَلقِ الأَوّلِ أی لم نعی بالخلق الأول قوله وَ لَقَد خَلَقنَا الإِنسانَ وَ نَعلَمُ ما تُوَسوِسُ بِهِ نَفسُهُ وَ نَحنُ أَقرَبُ إِلَیهِ
-قرآن-1-56-قرآن-62-63-قرآن-113-124-قرآن-136-161-قرآن-182-268-قرآن-402-460-قرآن-522-705-قرآن-714-754-قرآن-772-790-قرآن-803-820-قرآن-841-906-قرآن-920-969-قرآن-1120-1165-قرآن-1260-1290-قرآن-1324-1412
بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ ق وَ القُرآنِ المَجِیدِ قال ق جبل محیط بالدنیا من وراء یأجوج ومأجوج و هوقسم بَل عَجِبُوایعنی قریشاأَن جاءَهُم مُنذِرٌ مِنهُمیعنی رسول الله ص فَقالَ الکافِرُونَ هذا شَیءٌ عَجِیبٌ أَ إِذا مِتنا وَ کُنّا تُراباً ذلِکَ رَجعٌ بَعِیدٌ قال نزلت فی أبی بن خلف ، قال لأبی جهل تعال إلی لأعجبک من محمد، ثم أخذ عظما ففته ثم قال یزعم محمد أن هذایحیا فقال الله بَل کَذّبُوا بِالحَقّ لَمّا جاءَهُم فَهُم فِی أَمرٍ مَرِیجٍیعنی مختلفا، ثم احتج علیهم وضرب للبعث والنشور مثلا فقال أَ فَلَم یَنظُرُوا إِلَی السّماءِ فَوقَهُم کَیفَ بَنَیناها وَ زَیّنّاها وَ ما لَها مِن فُرُوجٍ وَ الأَرضَ مَدَدناها وَ أَلقَینا فِیها روَاسیِ‌َ وَ أَنبَتنا فِیها مِن کُلّ زَوجٍ بَهِیجٍ أی حسن فَأَنبَتنا بِهِ جَنّاتٍ وَ حَبّ الحَصِیدِ قال کل حب یحصدوَ النّخلَ باسِقاتٍ أی مرتفعات لَها طَلعٌ نَضِیدٌیعنی بعضه علی بعض رِزقاً لِلعِبادِ وَ أَحیَینا بِهِ بَلدَةً مَیتاً کَذلِکَ الخُرُوجُجوابا لقولهم أَ إِذا مِتنا وَ کُنّا تُراباً ذلِکَ رَجعٌ بَعِیدٌ، فقال الله کما أن الماء أنزلناه من السماء فیخرج النبات من الأرض کذلک أنتم تخرجون من الأرض . ثم ذکر عز و جل مافسرناه من هلاک الأمم فقال کَذّبَت قَبلَهُم قَومُ نُوحٍ وَ أَصحابُ الرّسّ وهم الذین هلکوا لأنهم استغنوا الرجال بالرجال والنساء بالنساء والرس نهر بناحیة آذربیجان أَ فَعَیِینا بِالخَلقِ الأَوّلِ أی لم نعی بالخلق الأول قوله وَ لَقَد خَلَقنَا الإِنسانَ وَ نَعلَمُ ما تُوَسوِسُ بِهِ نَفسُهُ وَ نَحنُ أَقرَبُ إِلَیهِ
مِن حَبلِ الوَرِیدِ قال حبل العنق قوله وَ أَصحابُ الأَیکَةِ قال أصحاب الغیظةوَ جاءَت سَکرَةُ المَوتِ بِالحَقّ قال نزلت وجاءت سکرة الحق بالموت ذلِکَ ما کُنتَ مِنهُ تَحِیدُ قال نزلت فی زریق و قوله وَ جاءَت کُلّ نَفسٍ مَعَها سائِقٌ وَ شَهِیدٌیشهد علیها قال سائق یسوقها قوله وَ قالَ قَرِینُهُ أی شیطانه و هوحبترهذا ما لدَیَ‌ّ عَتِیدٌ و قوله أَلقِیا فِی جَهَنّمَ کُلّ کَفّارٍ عَنِیدٍمخاطبة للنبی‌ص و علی ع ،
-قرآن-1-20-قرآن-43-62-قرآن-81-113-قرآن-150-177-قرآن-205-248-قرآن-282-298-قرآن-319-340-قرآن-349-389
و ذلک قول الصادق ع علی قسیم الجنة والنار
-روایت-1-2-روایت-25-49
حدثنا أبوالقاسم الحسینی[الحسنی] قال حدثنافرات بن ابراهیم قال حدثنا محمد بن أحمد بن حسان قال حدثنا محمد بن مروان عن عبید بن یحیی عن محمد بن الحسین بن علی بن الحسین عن أبیه عن جده عن علی بن أبی طالب ع فی قوله «أَلقِیا فِی جَهَنّمَ کُلّ کَفّارٍ عَنِیدٍ» قال قال رسول الله ص إن الله تبارک و تعالی إذاجمع الناس یوم القیامة فی صعید واحد کنت أنا و أنت یومئذ عن یمین العرش ، ثم یقول الله تبارک و تعالی لی و لک قوما فألقیا من أبغضکما وکذبکما فی النار
-روایت-1-2-روایت-230-493

درجة النبی ص و علی ع فی المحشر

قال علی بن ابراهیم حدثنی أبی عن عبد الله بن المغیرة الخزاز[الجزار] عن ابن سنان عن أبی عبد الله ( ع ) قال کان رسول الله ص یقول إذاسألتم الله فاسألوه الوسیلة فسألنا النبی ص عن الوسیلة، فقال هی درجتی فی الجنة وهی ألف مرقاة جوهرة إلی مرقاة زبرجد إلی مرقاة لؤلؤ إلی مرقاة ذهب إلی مرقاة فضة،فیؤتی بها یوم القیامة حتی تنصب مع درجة النبیین وهی فی درجة النبیین کالقمر بین الکواکب ، فلایبقی یومئذ نبی و لاشهید و لاصدیق إلا قال طوبی
-روایت-1-2-روایت-146-ادامه دارد
[ صفحه 325]
لمن کانت هذه درجته ،فینادی المنادی ویسمع النداء جمیع النبیین والصدیقین والشهداء و المؤمنین « هذه درجة محمدص » فقال رسول الله فأقبل یومئذ متزرا بریطة من نور علی رأسی تاج الملک ،مکتوب علیه لاإله إلا الله محمد رسول الله علی ولی الله المفلحون هم الفائزون بالله ، و إذامررنا بالنبیین قالوا هذان ملکان مقربان و إذامررنا بالملائکة قالوا هذان ملکان لم نعرفهما و لم نرهما أو قال هذان نبیان مرسلان حتی أعلو الدرجة و علی یتبعنی، حتی إذاصرت فی أعلی الدرجة منها و علی أسفل منی وبیده لوائی فلایبقی یومئذ نبی و لامؤمن إلارفعوا رءوسهم إلی یقولون طوبی لهذین العبدین ماأکرمهما علی الله فینادی المنادی یسمع النبیین وجمیع الخلائق هذاحبیبی محمد و هذاولیی علی بن أبی طالب طوبی لمن أحبه وویل لمن أبغضه وکذب علیه . ثم قال رسول الله ص یا علی فلایبقی یومئذ فی مشهد القیامة أحد یحبک إلااستروح إلی هذاالکلام وابیض وجهه وفرح قلبه و لایبقی أحد ممن عاداک ونصب لک حربا أوجحد لک حقا إلااسود وجهه واضطربت قدماه ،فبینا أناکذلک إذابملکین قدأقبلا إلی أماأحدهما فرضوان خازن الجنة، و أماالآخر فمالک خازن النار فیدنو إلی رضوان ویسلم علی و یقول السلام علیک یا رسول الله فأرد علیه السلام فأقول أیها الملک الطیب الریح الحسن الوجه الکریم علی ربه من أنت فیقول أنارضوان خازن الجنة أمرنی ربی أن آتیک بمفاتیح الجنة فخذها یا محمدفأقول قدقبلت ذلک من ربی فله الحمد علی ماأنعم به علی ،ادفعها إلی أخی علی بن أبی طالب ،فیدفعها إلی علی ویرجع رضوان .
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 326]
ثم یدنو مالک خازن النار فیسلم علی و یقول السلام علیک یاحبیب الله فأقول له علیک السلام أیها الملک ماأنکر رؤیتک وأقبح وجهک من أنت فیقول أنامالک خازن النار أمرنی ربی أن آتیک بمفاتیح النار،فأقول قدقبلت ذلک من ربی فله الحمد علی ماأنعم به علی وفضلنی به ادفعها إلی أخی علی بن أبی طالب ،فیدفعها إلیه ، ثم یرجع مالک فیقبل علی ع ومعه مفاتیح الجنة ومقالید النار حتی یقف علی شفیر جهنم ویأخذ زمامها بیده و قدعلا زفیرها واشتد حرها وکثر شررها،فتنادی جهنم یا علی جزنی قدأطفأ نورک لهبی،فیقول لها علی ع قری یاجهنم ذری هذاولیی وخذی هذاعدوی،فلجهنم یومئذ أشد مطاوعة لعلی من غلام أحدکم لصاحبه ، فإن شاء یذهب به یمنة و إن شاء یذهب به یسرة، ولجهنم یومئذ أشد مطاوعة لعلی فیما یأمرها به من جمیع الخلائق ، و ذلک أن علیا ع یومئذ قسیم الجنة والنار
-روایت-از قبل-791
و أما قوله مَنّاعٍ لِلخَیرِ قال المناع الثانی والخیر ولایة أمیر المؤمنین وحقوق آل محمد و لماکتب الأول کتاب فدک یردها علی فاطمة شقه الثانی فهومُعتَدٍ مُرِیبٍ ألّذِی جَعَلَ مَعَ اللّهِ إِلهاً آخَرَ قال هو ماقالوا نحن کافرون بمن جعل لکم الإمامة والخمس و أما قوله قالَ قَرِینُهُ أی شیطانه و هوحبتررَبّنا ما أَطغَیتُهُیعنی زریقاوَ لکِن کانَ فِی ضَلالٍ بَعِیدٍفیقول الله لهمالا تَختَصِمُوا لدَیَ‌ّ وَ قَد قَدّمتُ إِلَیکُم بِالوَعِیدِ ما یُبَدّلُ القَولُ لدَیَ‌ّ أی مافعلتم لایبدل حسنات ، ماوعدته لاأخلفه و قوله یَومَ نَقُولُ لِجَهَنّمَ هَلِ امتَلَأتِ وَ تَقُولُ هَل مِن مَزِیدٍ قال هواستفهام لأن الله وعد النار أن یملأها فتمتلئ النار فیقول لها هل امتلأت وَ تَقُولُ هَل مِن مَزِیدٍ علی حد الاستفهام أی لیس فی مزید، قال فتقول الجنة یارب وعدت النار أن تملأها ووعدتنی أن تملأنی فلم لم تملأنی و قدملأت النار، قال فیخلق الله خلقا یومئذ یملأ بهم الجنة
-قرآن-13-28-قرآن-153-206-قرآن-279-292-قرآن-313-332-قرآن-344-374-قرآن-391-476-قرآن-532-597-قرآن-681-706
قال أبو عبد الله ع طوبی لهم إنهم لم یروا غموم الدنیا وهمومها
-روایت-1-2-روایت-25-71
قوله
[ صفحه 327]
وَ أُزلِفَتِ الجَنّةُ لِلمُتّقِینَ أی زینت غَیرَ بَعِیدٍ قال بسرعة و قوله لَهُم ما یَشاؤُنَ فِیها وَ لَدَینا مَزِیدٌ قال النظر إلی رحمة الله و قوله فَنَقّبُوا فِی البِلادِ أی مروا و قوله إِنّ فِی ذلِکَ لَذِکری لِمَن کانَ لَهُ قَلبٌ أی ذاکر قوله أَو أَلقَی السّمعَ وَ هُوَ شَهِیدٌ أی سمع وأطاع قوله وَ استَمِع یَومَ یُنادِ المُنادِ مِن مَکانٍ قَرِیبٍ قال ینادی المناد باسم القائم ع واسم أبیه ( ع ) قوله یَومَ یَسمَعُونَ الصّیحَةَ بِالحَقّ ذلِکَ یَومُ الخُرُوجِ قال صیحة القائم من السماء،ذلِکَ یَومُ الخُرُوجِ قال هی الرجعة،
-قرآن-1-34-قرآن-44-56-قرآن-75-116-قرآن-150-172-قرآن-189-232-قرآن-247-280-قرآن-302-352-قرآن-411-467-قرآن-496-516
حدثنا أحمد بن إدریس قال حدثنا محمد بن أحمد عن عمر بن عبدالعزیز عن جمیل عن أبی عبد الله ( ع ) فی قوله «یَومَ یَسمَعُونَ الصّیحَةَ بِالحَقّ ذلِکَ یَومُ الخُرُوجِ» قال هی الرجعة
-روایت-1-2-روایت-103-189
. قال علی بن ابراهیم فی قوله یَومَ تَشَقّقُ الأَرضُ عَنهُم سِراعاً قال فی الرجعة،
-قرآن-35-71
أخبرنا أحمد بن إدریس عن أحمد بن محمد عن أبی بصیر قال سألت الرضا( ع ) عن قول الله وَ مِنَ اللّیلِ فَسَبّحهُ وَ أَدبارَ السّجُودِ قال أربع رکعات بعدالمغرب
-روایت-1-2-روایت-60-165
، و قال علی بن ابراهیم فی قوله فَذَکّر بِالقُرآنِ مَن یَخافُ وَعِیدِ قال ذکر یا محمد ماوعدناه من العذاب .
-قرآن-37-73

51-سورة الذاریات مکیة آیاتها ستون 60

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ وَ الذّارِیاتِ ذَرواً
-قرآن-1-53
قال حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن جمیل عن أبی عبد الله ( ع ) فی قوله «وَ الذّارِیاتِ ذَرواً» فقال إن ابن الکواء سأل أمیر المؤمنین ( ع ) عن الذّارِیاتِ ذَرواً قال الریح و عن فَالحامِلاتِ وِقراً فقال هی السحاب و عن فَالجارِیاتِ یُسراً قال هی السفن و عن فَالمُقَسّماتِ أَمراً فقال الملائکة
-روایت-1-2-روایت-70-307
و هوقسم کله وخبره إِنّما تُوعَدُونَ لَصادِقٌ وَ إِنّ الدّینَ لَواقِعٌیعنی
-قرآن-22-72
[ صفحه 328]
المجازاة والمکافاة

معنی کون السماء محبوکة

و أما قوله وَ السّماءِ ذاتِ الحُبُکِ
-قرآن-13-37
قال فإنه حدثنی أبی عن الحسین بن خالد عن أبی الحسن الرضا( ع ) قال قلت له أخبرنی عن قول الله وَ السّماءِ ذاتِ الحُبُکِ، فقال هی محبوکة إلی الأرض وشبک بین أصابعه .فقلت کیف تکون محبوکة إلی الأرض و الله یقول رَفَعَ السّماواتِ بِغَیرِ عَمَدٍ تَرَونَها فقال سبحان الله أ لیس الله یقول بِغَیرِ عَمَدٍ تَرَونَهافقلت بلی فقال ثم عمد ولکن لاترونها قلت کیف ذلک جعلنی الله فداک فبسط کفه الیسری ثم
-روایت-1-2-روایت-71-ادامه دارد
[ صفحه 329]
وضع الیمنی علیها فقال هذه أرض الدنیا والسماء الدنیا علیها فوقها قبة و الأرض الثانیة فوق السماء الدنیا والسماء الثانیة فوقها قبة و الأرض الثالثة فوق السماء الثانیة والسماء الثالثة فوقها قبة و الأرض الرابعة فوق السماء الثالثة والسماء الرابعة فوقها قبة و الأرض الخامسة فوق السماء الرابعة والسماء الخامسة فوقها قبة و الأرض السادسة فوق السماء الخامسة والسماء السادسة فوقها قبة و الأرض السابعة فوق السماء السادسة والسماء السابعة فوقها قبة وعرش الرحمن تبارک الله فوق السماء السابعة و هوقول الله «ألّذِی خَلَقَ سَبعَ سَماواتٍ طِباقاًوَ مِنَ الأَرضِ مِثلَهُنّ یَتَنَزّلُ الأَمرُ بَینَهُنّ».فأما صاحب الأمر فهو رسول الله ص والوصی بعد رسول الله ص قائم هو علی وجه الأرض فإنما یتنزل الأمر إلیه من فوق السماء من بین السماوات والأرضین قلت فما تحتنا إلاأرض واحدة فقال ماتحتنا إلاأرض واحدة و إن الست لهن فوقنا
-روایت-از قبل-831
حدثنا جعفر بن أحمد قال حدثنا عبدالکریم بن عبدالرحیم عن محمد بن علی عن محمد بن الفضیل عن أبی حمزة قال سمعت أبا جعفر ع یقول فی قول الله عز و جل إِنّما تُوعَدُونَ لَصادِقٌیعنی فی علی ع وَ إِنّ الدّینَ لَواقِعٌیعنی علیا و علی هوالدین و قوله وَ السّماءِ ذاتِ الحُبُکِ قال السماء رسول الله ص و علی ( ع )ذات الحبک و قوله إِنّکُم لفَیِ قَولٍ مُختَلِفٍیعنی مختلف فی علی یعنی اختلفت هذه الأمة فی ولایته فمن استقام علی ولایة علی ( ع )دخل الجنة و من خالف ولایة علی دخل النار و قوله یُؤفَکُ عَنهُ مَن أُفِکَفإنه یعنی علیا ع من أفک عن ولایته أفک عن الجنة
-روایت-1-2-روایت-139-590
، و قال علی بن ابراهیم فی قوله قُتِلَ الخَرّاصُونَالذین یخرصون الدین بآرائهم من غیرعلم و لایقین الّذِینَ هُم فِی غَمرَةٍ ساهُونَ أی فی ضلال ، والساهی ألذی لایذکر الله و قوله یَسئَلُونَ
-قرآن-37-55-قرآن-108-139-قرآن-190-199
[ صفحه 330]
یا محمدأَیّانَ یَومُ الدّینِ أی متی تکون المجازاة قال الله یَومَ هُم عَلَی النّارِ یُفتَنُونَ أی یعذبون ذُوقُوا فِتنَتَکُم أی عذابکم هذَا ألّذِی کُنتُم بِهِ تَستَعجِلُونَ. ثم ذکر المتقین إِنّ المُتّقِینَ فِی جَنّاتٍ وَ عُیُونٍ آخِذِینَ ما آتاهُم رَبّهُم إلی قوله ما یَهجَعُونَ أی ماینامون وَ بِالأَسحارِ هُم یَستَغفِرُونَ وَ فِی أَموالِهِم حَقّ لِلسّائِلِ وَ المَحرُومِ قال السائل ألذی یسأل والمحروم ألذی قدمنع کده قوله وَ فِی الأَرضِ آیاتٌ لِلمُوقِنِینَ قال فی کل شیءخلقه الله آیة قال الشاعر
-قرآن-9-29-قرآن-64-97-قرآن-109-126-قرآن-138-174-قرآن-192-257-قرآن-269-281-قرآن-296-375-قرآن-433-466
و فی کل شیء له آیة || تدل علی أنه واحد
. و قوله وَ فِی أَنفُسِکُم أَ فَلا تُبصِرُونَ قال خلقک سمیعا بصیرا تغضب مرة وترضی مرة وتجوع وتشبع و ذلک کله من آیات الله و قوله وَ فِی السّماءِ رِزقُکُم وَ ما تُوعَدُونَ قال المطر ینزل من السماء فیخرج به أقوات العالم من الأرض ،وَ ما تُوعَدُونَ من أخبار الرجعة والقیامة والأخبار التی فی السماء، ثم أقسم عز و جل بنفسه فقال فَوَ رَبّ السّماءِ وَ الأَرضِ إِنّهُ لَحَقّ مِثلَ ما أَنّکُم تَنطِقُونَیعنی ماوعدتکم . ثم حکی الله عز و جل خبر ابراهیم ( ع ) و قدکتبناه فی سورة هود و قوله فَأَقبَلَتِ امرَأَتُهُ فِی صَرّةٍ أی فی جماعةفَصَکّت وَجهَها أی غطته بما بشرها جبرئیل ( ع )بإسحاق ( ع )وَ قالَت عَجُوزٌ عَقِیمٌ وهی التی لاتلد و قوله وَ فِی عادٍ إِذ أَرسَلنا عَلَیهِمُ الرّیحَ العَقِیمَ وهی التی لاتلقح الشجر و لاتنبت النبات و قوله وَ فِی ثَمُودَ إِذ قِیلَ لَهُم تَمَتّعُوا حَتّی حِینٍ قال قال الحین هاهنا ثلاثة أیام و قوله وَ السّماءَ بَنَیناها بِأَیدٍ قال بقوة و قوله فَفِرّوا إِلَی اللّهِ قال حجوا و قوله کَذلِکَ ما أَتَی الّذِینَ مِن قَبلِهِم مِن رَسُولٍ إِلّا قالُوا ساحِرٌ أَو مَجنُونٌ أَ تَواصَوا بِهِیعنی قریشا بأسمائهم حتی قالوا لرسول الله ساحر أومجنون و قوله فَتَوَلّ عَنهُم یا محمدفَما أَنتَ بِمَلُومٍ قال هم الله جل ذکره بهلاک أهل الأرض فأنزل الله
-قرآن-10-45-قرآن-137-177-قرآن-241-256-قرآن-338-408-قرآن-497-529-قرآن-543-557-قرآن-602-625-قرآن-651-702-قرآن-754-806-قرآن-849-877-قرآن-895-915-قرآن-933-1032-قرآن-1098-1112-قرآن-1121-1140
[ صفحه 331]
علی رسوله فَتَوَلّ عَنهُم یا محمدفَما أَنتَ بِمَلُومٍ ثم بدا لله فی ذلک فأنزل علیه وَ ذَکّر فَإِنّ الذّکری تَنفَعُ المُؤمِنِینَ و هذارد علی من أنکر أن لله البداء والمشیة و قوله وَ ما خَلَقتُ الجِنّ وَ الإِنسَ إِلّا لِیَعبُدُونِ قال خلقهم للأمر والنهی والتکلیف ولیست خلقتهم جبرا أن یعبدوه ولکن خلقتهم اختیارا لیختبرهم بالأمر والنهی و من یطیع و من یعصی و فی حدیث آخر قال هی منسوخة بقوله وَ لا یَزالُونَ مُختَلِفِینَ و قوله ما أُرِیدُ مِنهُم مِن رِزقٍ وإنی لم أخلقهم لحاجة بی إلیهم قوله فَإِنّ لِلّذِینَ ظَلَمُواآل محمدحقهم ذَنُوباً مِثلَ ذَنُوبِ أَصحابِهِم فَلا یَستَعجِلُونِ ثم قال فَوَیلٌ لِلّذِینَ کَفَرُوا مِن یَومِهِمُ ألّذِی یُوعَدُونَ.
-قرآن-12-26-قرآن-35-54-قرآن-88-131-قرآن-184-233-قرآن-406-433-قرآن-442-468-قرآن-509-533-قرآن-547-598-قرآن-608-665

52-سورة الطور مکیة آیاتها تسع وأربعون 49

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ وَ الطّورِ وَ کِتابٍ مَسطُورٍ قال الطور جبل بطور سیناوَ کِتابٍ مَسطُورٍ أی مکتوب فِی رَقّ مَنشُورٍ وَ البَیتِ المَعمُورِ قال هو فی السماء الرابعة و هوالضراح یدخله کل یوم سبعون ألف ملک ثم لایعودون إلیه أبداوَ السّقفِ المَرفُوعِ قال السماءوَ البَحرِ المَسجُورِ قال یسجر یوم القیامة و هذاقسم کله وجوابه إِنّ عَذابَ رَبّکَ لَواقِعٌ ما لَهُ
-قرآن-1-61-قرآن-87-104-قرآن-115-153-قرآن-248-268-قرآن-280-300-قرآن-345-379
بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ وَ الطّورِ وَ کِتابٍ مَسطُورٍ قال الطور جبل بطور سیناوَ کِتابٍ مَسطُورٍ أی مکتوب فِی رَقّ مَنشُورٍ وَ البَیتِ المَعمُورِ قال هو فی السماء الرابعة و هوالضراح یدخله کل یوم سبعون ألف ملک ثم لایعودون إلیه أبداوَ السّقفِ المَرفُوعِ قال السماءوَ البَحرِ المَسجُورِ قال یسجر یوم القیامة و هذاقسم کله وجوابه إِنّ عَذابَ رَبّکَ لَواقِعٌ ما لَهُ
مِن دافِعٍ و قوله یَومَ تَمُورُ السّماءُ مَوراًتنفس وَ تَسِیرُ الجِبالُ سَیراً أی تسیر مثل الریح إلی قوله فِی خَوضٍ یَلعَبُونَ قال یخوضون فی المعاصی
-قرآن-1-11-قرآن-20-48-قرآن-54-79-قرآن-111-130

لیس الغنا فی الجنة

و قوله یَومَ یُدَعّونَ إِلی نارِ جَهَنّمَ دَعّا قال یدفعون فی النار
-قرآن-9-48
و قال رسول الله ص لمامر بعمرو بن العاص وعقبة بن أبی معیط وهما فی حائط یشربان ویغنیان بهذا البیت فی حمزة بن عبدالمطلب حین قتل .
-روایت-1-2-روایت-3-143
کم من حواری تلوح عظامه || وراء الحرب أن یجر فیقبرا
. فقال النبی ص أللهم العنهما وارکسهما فی الفتنة رکسا ودعهما فی النار دعا
-روایت-1-77
قوله اصلَوها فَاصبِرُوا أَو لا تَصبِرُوا أی اجترءوا أو لاتجترءوا لأن أحدا لایصبر علی النار والدلیل علی ذلک فَما أَصبَرَهُم عَلَی النّارِیعنی ماأجرأهم و قوله وَ الّذِینَ آمَنُوا وَ اتّبَعَتهُم ذُرّیّتُهُم بِإِیمانٍ أَلحَقنا بِهِم ذُرّیّتَهُم
-قرآن-7-41-قرآن-112-140-قرآن-164-246
فإنه حدثنی أبی عن سلیمان الدیلمی عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ( ع ) قال إن أطفال شیعتنا من المؤمنین تربیهم فاطمة ع
-روایت-1-2-روایت-82-130
و قوله أَلحَقنا بِهِم ذُرّیّتَهُم قال یهدون إلی آبائهم یوم القیامة
-قرآن-9-34
حدثنا أبوالعباس قال حدثنایحیی بن زکریا عن علی بن حسان عن عبدالرحمن بن کثیر عن أبی عبد الله ( ع ) فی قوله «وَ الّذِینَ آمَنُوا وَ اتّبَعَتهُم ذُرّیّتُهُم بِإِیمانٍ أَلحَقنا بِهِم ذُرّیّتَهُم» قال الذین آمنوا بالنبی و أمیر المؤمنین والذریة الأئمة والأوصیاء ع ألحقنا بهم ذریتهم و لم ننقص ذریتهم من الحجة التی جاء بها محمدص فی علی وحجتهم واحدة وطاعتهم واحدة
-روایت-1-2-روایت-110-384
. و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ ما أَلَتناهُم مِن عَمَلِهِم مِن شَیءٍ أی ماأنقصناهم و قوله لا لَغوٌ فِیها وَ لا تَأثِیمٌ قال لیس فی الجنة غناء و لافحش ویشرب المؤمن و لایأثم ثم حکی الله عز و جل قول أهل الجنة فقال وَ أَقبَلَ بَعضُهُم عَلی بَعضٍ یَتَساءَلُونَ قال فی الجنةقالُوا إِنّا کُنّا قَبلُ فِی أَهلِنا مُشفِقِینَ أی خائفین من العذاب فَمَنّ اللّهُ عَلَینا وَ وَقانا عَذابَ السّمُومِ قال السموم الحر
-قرآن-37-76-قرآن-101-129-قرآن-231-274-قرآن-289-335-قرآن-358-405
[ صفحه 333]
الشدید و قوله یحکی قول قریش أَم یَقُولُونَ شاعِرٌیعنون رسول الله ص نَتَرَبّصُ بِهِ رَیبَ المَنُونِ فقال الله قُللهم یا محمدتَرَبّصُوا فإَنِیّ مَعَکُم مِنَ المُتَرَبّصِینَ أَم تَأمُرُهُم أَحلامُهُم بِهذا قال لم یکن فی الدنیا أحلم من قریش ، ثم عطف علی أصحاب رسول الله ص فقال أَم یَقُولُونَ یا محمدتَقَوّلَهُیعنی أمیر المؤمنین ( ع )بَل لا یُؤمِنُونَإنه لم یتقوله و لم یقمه برأیه ثم قال فَلیَأتُوا بِحَدِیثٍ مِثلِهِ أی برجل مثله من
عند الله إِن کانُوا صادِقِینَ و قوله أَم لَهُ البَناتُ وَ لَکُمُ البَنُونَ قال هو ماقالت قریش إن الملائکة بنات الله ثم قال أَم تَسئَلُهُم یا محمدأَجراًفیما أتیتهم به فَهُم مِن مَغرَمٍ مُثقَلُونَ أی یقع علیهم الغرم الثقیل و قوله وَ إِنّ لِلّذِینَ ظَلَمُواآل محمدحقهم عَذاباً دُونَ ذلِکَ قال عذاب الرجعة بالسیف و قوله وَ اصبِر لِحُکمِ رَبّکَ فَإِنّکَ بِأَعیُنِنا أی بحفظنا وحرزنا ونعمتناوَ سَبّح بِحَمدِ رَبّکَ حِینَ تَقُومُ قال صلاة اللیل فَسَبّحهُ قال قبل صلاة اللیل وَ إِدبارَ النّجُومِ
-قرآن-32-52-قرآن-74-104-قرآن-117-119-قرآن-132-211-قرآن-291-304-قرآن-313-322-قرآن-348-364-قرآن-407-434-قرآن-464-483-قرآن-492-528-قرآن-584-597-قرآن-606-611-قرآن-628-655-قرآن-694-719-قرآن-733-751-قرآن-785-828-قرآن-854-890-قرآن-907-915-قرآن-937-956
أخبرنا أحمد بن إدریس عن أحمد بن محمد عن ابن أبی نصر[بصیر] عن الرضا ع قال إدبار السجود قال أربع رکعات بعدالمغرب وإدبار النجوم رکعتان قبل صلاة الصبح
-روایت-1-2-روایت-82-163

53-سورة النجم مکیة آیاتها اثنتان وستون 62

اشاره

بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ وَ النّجمِ إِذا هَوی قال النجم رسول الله ص إِذا هَوی لماأسری به إلی السماء و هو فی الهواء و هذارد علی من أنکر
-قرآن-1-52-قرآن-79-87
[ صفحه 334]
المعراج و هوقسم برسول الله ص و هوفضل له علی الأنبیاء وجواب القسم ما ضَلّ صاحِبُکُم وَ ما غَوی وَ ما یَنطِقُ عَنِ الهَوی أی لایتکلم بالهوی إِن هُوَیعنی القرآن إِلّا وحَی‌ٌ یُوحی عَلّمَهُ شَدِیدُ القُوییعنی الله عز و جل ذُو مِرّةٍ فَاستَوییعنی رسول الله ص ،
-قرآن-75-128-قرآن-150-157-قرآن-171-212-قرآن-233-251
قال وحدثنی یاسر عن أبی الحسن الرضا ع قال مابعث الله نبیا إلاصاحب مرة سوداء صافیة
-روایت-1-2-روایت-50-93
و قوله وَ هُوَ بِالأُفُقِ الأَعلییعنی رسول الله ص ثُمّ دَنایعنی رسول الله ص من ربه عز و جل فَتَدَلّی قال إنما نزلت هذه ثم دنا فتدانی فَکانَ قابَ قَوسَینِ أَو أَدنی قال کان من الله کما بین مقبض القوس إلی رأس السیةأَو أَدنی أی من نعمته ورحمته قال بل أدنی من ذلک فَأَوحی إِلی عَبدِهِ ما أَوحی قال وحی مشافهة.
-قرآن-9-34-قرآن-55-63-قرآن-101-109-قرآن-145-174-قرآن-231-239-قرآن-285-313
أخبرنا أحمد بن إدریس عن أحمد بن محمد عن الحسین بن العباس عن أبی جعفر ع فی قوله ما ضَلّ صاحِبُکُم وَ ما غَوی یقول ماضل فی علی ع و ماغوی و ماینطق فیه عن الهوی
-روایت-1-2-روایت-82-179
، و ما کان ما قال فیه إلابالوحی ألذی أوحی إلیه ثم قال عَلّمَهُ شَدِیدُ القُوی ثم أذن له فوفد إلی السماء فقال ذُو مِرّةٍ فَاستَوی وَ هُوَ بِالأُفُقِ الأَعلی ثُمّ دَنا فَتَدَلّی[فتدانی ]فَکانَ قابَ قَوسَینِ أَو أَدنی کان بین لفظه و بین سماع محمد کما بین وتر القوس وعودهافَأَوحی إِلی عَبدِهِ ما أَوحی
-قرآن-62-84-قرآن-118-183-قرآن-193-222-قرآن-281-309
فسئل رسول الله ص عن ذلک الوحی، فقال أوحی إلی أن علیا سید الوصیین [ المؤمنین ] وإمام المتقین وقائد الغر المحجلین وأول خلیفة یستخلفه خاتم النبیین ،فدخل القوم فی الکلام فقالوا أ من الله و من رسوله فقال الله جل ذکره لرسول الله ص قل لهم ما کَذَبَ الفُؤادُ ما رَأی ثم رد علیهم فقال أَ فَتُمارُونَهُ عَلی ما یَری ثم قال لهم رسول الله ص قدأمرت فیه بغیر هذاأمرت أن أنصبه للناس وأقول
-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد
[ صفحه 335]
لهم هذاولیکم من بعدی و هوبمنزلة السفینة یوم الغرق من دخل فیهانجا و من خرج منها غرق
-روایت-از قبل-93
ثم قال وَ لَقَد رَآهُ نَزلَةً أُخری یقول رأیت الوحی مرة أخری عِندَ سِدرَةِ المُنتَهیالتی یتحدث تحتها الشیعة فی الجنان ثم قال الله قل لهم إِذ یَغشَی السّدرَةَ ما یَغشی یقول إذ یغشی السدرة مایغشی من حجب النور وما زاغَ البَصَرُ یقول ماعمی البصر عن تلک الحجب وَ ما طَغی یقول و ماطغی القلب بزیادة فیما أوحی إلیه و لانقصان لَقَد رَأی مِن آیاتِ رَبّهِ الکُبری یقول لقد سمع کلاما لو لا أنه قوی ماقوی.
-قرآن-10-37-قرآن-66-88-قرآن-148-176-قرآن-222-237-قرآن-272-281-قرآن-339-373

کان علی ع مع النبی ص فی سبعة مواطن

و قال علی بن ابراهیم فی قوله وَ لَقَد رَآهُ نَزلَةً أُخری
عِندَ سِدرَةِ المُنتَهی قال فی السماء السابعة، و أماالرد علی من أنکر خلق الجنة والنار فقوله عِندَها جَنّةُ المَأوی أی
عندسدرة المنتهی فسدرة المنتهی فی السماء السابعة وجنة المأوی عندها،
-قرآن-36-87-قرآن-160-181
قال وحدثنی أبی عن ابراهیم بن محمدالثقفی عن أبان بن عثمان عن أبی داود عن أبی بردة الأسلمی قال سمعت رسول الله ص یقول لعلی ع یا علی إن الله أشهدک معی فی سبعة مواطن أماأول ذلک فلیلة أسری بی إلی السماء قال لی جبرئیل أین أخوک فقلت خلفته ورائی قال ادع الله فلیأتک به فدعوت الله و إذامثالک معی، وإذ الملائکة وقوف صفوف ،فقلت یاجبرئیل من هؤلاء قال هم الذین یباهیهم الله بک یوم القیامة،فدنوت فنطقت بما کان وبما یکون إلی یوم القیامة و(الثانی)حین أسری بی فی المرة الثانیة فقال لی جبرئیل أین أخوک قلت خلفته ورائی قال ادع الله فلیأتک به فدعوت فإذامثالک معی فکشط لی عن سبع سموات حتی رأیت سکانها وعمارها وموضع کل ملک منها و(الثالث )حین بعثت إلی الجن فقال لی جبرئیل أین أخوک قلت خلفته ورائی فقال ادع الله فلیأتک به فدعوت الله فإذا أنت معی فما قلت لهم شیئا و لاردوا علی شیئا إلاسمعته ( والرابع )خصصنا بلیلة القدر ولیست لأحد غیرنا
-روایت-1-2-روایت-109-ادامه دارد
[ صفحه 336]
( والخامس )دعوت الله فیک وأعطانی فیک کل شیء إلاالنبوة فإنه قال خصصتک یا محمد بها وختمتها بک ( و أماالسادس ) لماأسری بی إلی السماء جمع الله لی النبیین فصلیت بهم ومثالک خلفی[معی](السابع )هلاک الأحزاب بأیدینا
-روایت-از قبل-227
،فهذا رد علی من أنکر المعراج .

وزارة علی ع مکتوبة فی السماوات

اشاره

و من الرد علی من أنکر خلق الجنة والنار أیضا
ماحدثنی أبی عن بعض أصحابه رفعه قال کانت فاطمة ع لایذکرها أحد لرسول الله ص إلاأعرض عنه حتی أیس الناس منها، فلما أراد أن یزوجها من علی أسر إلیها،فقالت یا رسول الله أنت أولی بما تری غیر أن نساء قریش تحدثنی عنه أنه رجل دحداح البطن طویل الذراعین ضخم الکرادیس أنزع عظیم العینین لمنکبیه مشاشا کمشاش البعیر ضاحک السن لامال له ، فقال لها رسول الله ص یافاطمة أ ماعلمت أن الله أشرف علی الدنیا فاختارنی علی رجال العالمین نبیا ثم اطلع أخری فاختار علیا علی رجال العالمین وصیا ثم اطلع فاختارک علی نساء العالمین یافاطمة إنه لماأسری بی إلی السماء وجدت مکتوبا علی صخرة بیت المقدس « لاإله إلا الله » محمد رسول الله أیدته بوزیره ونصرته بوزیره »فقلت لجبرئیل و من وزیری فقال علی بن أبی طالب ، فلما انتهیت إلی سدرة المنتهی وجدت مکتوبا علیها«إنی أنا الله لاإله إلا أناوحدی محمد[حبیبی]صفوتی من خلقی أیدته بوزیره ونصرته بوزیره »فقلت لجبرئیل و من وزیری قال علی بن أبی طالب فلما جاوزت سدرة المنتهی انتهیت إلی عرش رب العالمین فوجدت مکتوبا علی کل قائمة من قوائم العرش « أنا الله لاإله إلا أنا محمدحبیبی أیدته بوزیره ونصرته بوزیره » فلما دخلت الجنة رأیت فی الجنة شجرة طوبی أصلها فی دار
-روایت-1-2-روایت-44-ادامه دارد
[ صفحه 337]
علی و ما فی الجنة قصر و لامنزل إلا و فیهافرع منها أعلاها أسفاط حلل من سندس وإستبرق یکون للعبد المؤمن ألف ألف سفط، فی کل سفط مائة ألف حلة مافوقها حلة تشبه الأخری علی ألوان مختلفة، و هوثیاب أهل الجنة وسطها ظل ممدود کعرض السماء و الأرض أعدت للذین آمنوا بالله ورسوله یسیر الراکب فی ذلک الظل مسیرة مائة عام فلایقطعه و ذلک قوله وَ ظِلّ مَمدُودٍأسفلها ثمار أهل الجنة وطعامهم متذلل فی بیوتهم یکون فی القضیب منها مائة لون من الفاکهة مما رأیتم فی دار الدنیا ومما لم تروه و ماسمعتم به و ما لم تسمعوا مثلها، وکلما یجتنی منها شیءنبت مکانها أخری لامقطوعة و لاممنوعة ویجری نهر فی أصل تلک الشجرة ینفجر منها الأنهار الأربعة،نهر من ماء غیرآسن ونهر من لبن لم یتغیر طعمه ونهر من خمر لذة للشاربین ونهر من عسل مصفی .
-روایت-از قبل-746

لعلی ع سبع خصال

یافاطمة إن الله أعطانی فی علی سبع خصال هوأول من ینشق عنه القبر معی، وأول من یقف معی علی الصراط فیقول للنار خذی ذا وذری ذا، وأول من یکسی إذاکسیت ، وأول من یقف معی علی یمین العرش وأول من یقرع معی باب الجنة، وأول من یسکن معی علیین ، وأول من یشرب معی من الرحیق المختوم ختامه مسک و فی ذلک فلیتنافس المتنافسون .
-روایت-1-2-روایت-3-346
یافاطمة هذا ماأعطاه الله علیا فی الآخرة وأعد له فی الجنة إذا کان فی الدنیا لامال له ،فأما ما قلت إنه بطین ،فإنه مملو من العلم خصه الله به وأکرمه من بین أمتی، و أما ما قلت إنه أنزع عظیم العینین ، فإن الله خلقه بصفة آدم ع ، و أماطول یدیه ، فإن الله طولهما لیقتل بهما أعداءه وأعداء رسوله و به یظهر الله
-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد
[ صفحه 338]
الدین و لوکره المشرکون ، و به یفتح الله الفتوح ویقاتل المشرکین علی تنزیل القرآن والمنافقین من أهل البغی والنکث والفسوق علی تأویله ویخرج الله من صلبه سیدی شباب أهل الجنة ویزین بهما عرشه . یافاطمة مابعث الله نبیا إلاجعل له ذریته من صلبه وجعل ذریتی من صلب علی ، و لو لا علی ماکانت لی ذریة،فقالت فاطمة یا رسول الله ماأختار علیه أحدا من أهل الأرض ،فزوجها رسول الله ص ، فقال ابن عباس
عند ذلک و الله ما کان لفاطمة کفؤ غیر علی ع
-روایت-از قبل-465
. قوله إِذ یَغشَی السّدرَةَ ما یَغشی قال لمارفع الحجاب بینه و بین رسول الله ص غشی نوره السدرة و قوله ما زاغَ البَصَرُ وَ ما طَغی أی لم ینکرلَقَد رَأی مِن آیاتِ رَبّهِ الکُبری قال رأی جبرئیل علی ساقه الدر مثل القطر علی البقل له ستمائة جناح قدملأ ما بین السماء و الأرض و قوله أَ فَرَأَیتُمُ اللّاتَ وَ العُزّی قال اللات رجل والعزی امرأة و قوله وَ مَناةَ الثّالِثَةَ الأُخری قال کان صنم بالمسلک [الشلل ]خارج من الحرم علی ستة أمیال یسمی المناة قوله أَ لَکُمُ الذّکَرُ وَ لَهُ الأُنثی قال هو ماقالت قریش إن الملائکة هم بنات الرحمن فرد الله علیهم فقال أَ لَکُمُ الذّکَرُ وَ لَهُ الأُنثی تِلکَ إِذاً قِسمَةٌ ضِیزی أی ناقصة ثم قال إِن هیِ‌َیعنی اللات والعزی ومناةإِلّا أَسماءٌ سَمّیتُمُوها أَنتُم وَ آباؤُکُم ما أَنزَلَ اللّهُ بِها مِن سُلطانٍ أی من حجة و قوله الّذِینَ یَجتَنِبُونَ کَبائِرَ الإِثمِ وَ الفَواحِشَ إِلّا اللّمَمَ و هو مایلم به العبد من ذنوب صغار بجهالة ثم یندم ویستغفر الله ویتوب فیغفر الله له و قوله وَ إِذ أَنتُم أَجِنّةٌ فِی بُطُونِ أُمّهاتِکُم أی مستقرین قوله وَ اِبراهِیمَ ألّذِی وَفّی قال وفی بما أمره الله من الأمر والنهی وذبح ابنه قوله وَ أَنّ إِلی رَبّکَ المُنتَهی قال إذاانتهی الکلام إلی الله فأمسکوا وتکلموا فیما دون العرش و لاتکلموا فیما فوق العرش فإن قوما تکلموا فیما فوق العرش فتاهت عقولهم
-قرآن-8-36-قرآن-111-137-قرآن-150-184-قرآن-292-324-قرآن-363-391-قرآن-472-505-قرآن-580-639-قرآن-658-666-قرآن-693-772-قرآن-792-858-قرآن-955-1000-قرآن-1019-1044-قرآن-1105-1133
[ صفحه 339]
حتی کان الرجل ینادی من بی