روایات الیمانی

اشاره

طبسی، نجم الدین، 1334 _

روایات الیمانی: عرض و نقد/ تقریر الشیخ نجم الدین طبسی؛ بقلم الشیخ عامرالزرفی. _ قم: موسسه الامام المهدی الموعود(عج) ، مرکز تخصصی مهدویّت، 1431= 2011م = 1390.

96ص. _ (بنیاد فرهنگی حضرت مهدی موعود(عج). مرکز تخصصی مهدویّت؛ 83)

ISBN: 978-600-6262-01-7  ریال …

فهرست نویسی براساس اطلاعات فیپا.

کتابنامه به صورت زیرنویس.

عربی

1. مهدویّت _ احادیث. 2. محمدبن حسن(عج)، امام دوازدهم، 255 ق. _ احادیث. 3. فتن و ملاحم _ احادیث. 4. آخرالزمان _ احادیث. الف. زرفی، عامر، _ محقق. ب. مرکز تخصصی مهدویّت. ج. عنوان.

9/ 2 b /5/224 Bp 462/297

1390 1893460

ص:1

اشاره             

روایات الیمانی

عرض و نقد

تقریر

محاضرات العالم المحقق

سماحه الشیخ نجم الدین الطبسی (دامت برکاته)

بقلم

الشیخ عامر الزرﻓﻰ

روایات الیمان_ی (عرض و نقد)

- المؤلف/ نجم الدین الطبسی

- المقرر / شیخ عامر الزرفی

- الناشر/ مؤسسه الامام المهدی الموعود(عج) الثقافیه

الطبعه الاولی، ربیع سنه 1390 ش/ 2011م

- الکمیه/ 2000 نسخه

- السعر/ 3000 دینار

- مراکز التوزیع:

مدینه قم المقدسه، مرکز المهدویه للدراسات التخصصیه،

شارع شهداء، زقاق آمار (22)، فرع الشهید علیان.

العنوان البریدی: ایران، قم. ص _ ب 119 _ 37135

فاکس: 7737801

هاتف: 7737160

طهران، مؤسسه الامام المهدی الموعود(عج) الثقافیه

العنوان البریدی: ایران، طهران، ص _ ب 355_ 15655

هاتف: 5-88998601

WWW.IMAMMAHDI-S.COM

INFO@IMAMMAHDI-S.COM

شابک (ردمک): 978-600-6262-01-7

ص:2

بسم الله الرحمن الرحیم

ص:3

ص:4

فهرست مطالب

المقدمه8

عرض الروایات المرتبطه بالیمانی:14

الروایه الأولی:14

المناقشه السندیه:18

البحث عن أحمد بن یوسف:18

البحث عن البطائنی:22

المناقشه الدلالیه:24

الروایه الثانیه:24

فائده:26

مصادر الروایه:26

البحث السندی:28

البحث الدلالی:29

الروایه الثالثه:29

مصادر الروایه من کتب الخاصه:31

مصادر الروایه من کتب العامه:32

البحث الدلالی:32

قصتان فی فضل الإمام الصادق علیه السلام ():33

القصه الأولی:33

القصه الثانیه:36

الروایه الرابعه:37

مصادر الروایه:38

المناقشه السندیه:39

البحث فی زیاد بن مروان():40

الروایه الخامسه:41

مصادر الروایه:41

إشکال أدبی:44

البحث فی سیف بن عَمِیره:45

الروایه السادسه:46

مصادر الروایه:46

ص:5

المناقشه السندیه:47

الخلاصه:48

الروایه السابعه:48

مصادر الروایه:50

الروایه الثامنه:50

المناقشه السندیه:51

المناقشه الدلالیه:53

الروایه التاسعه:53

مصادر الروایه:54

المناقشه السندیه:55

المناقشه الدلالیه:55

الروایه العاشره:56

مصادر الروایه:56

المناقشه السندیه:56

ترجمه نعیم بن حمَّاد:57

تقییم الکتاب:60

الروایه الحادیه عشر:60

المناقشه السندیه:60

المناقشه الدلالیه:62

الروایه الثانیه عشر:62

مصادر الروایه:63

البحث الدلالی:63

الروایه الثالثه عشر:63

مصادر الروایه والمناقشه السندیه:65

الأول /65

الثانی /66

الثالث /66

مناقشه هذه الطرق:66

المناقشه الدلالیه:67

التعرف بالحاکم النیشابوری وعبد الرزاق الصنعانی و کتابهما:67

الحاکم النیشابوری:68

عبد الرزاق الصنعانی:72

ص:6

الروایه الرابعه عشر:74

مصادر الروایه:75

المناقشه السندیه:76

المناقشه الدلالیه:76

الروایه الخامسه عشر:76

مصادر الروایه:77

الروایه السادسه عشر:79

الروایه السابعه عشر:82

مصادر الروایه:83

المناقشه السندیه:83

الروایه الثامنه عشر:84

مصادر الروایه:85

المناقشه الدلالیه:85

الروایه التاسعه عشر:85

المناقشه الدلالیه:86

الروایه العشرون:86

مصادر الروایه:88

المناقشه السندیه:89

من هو سطیح؟89

من هو البرسی؟89

الروایه الحادیه والعشرون:92

جرَّاح:92

الروایه الثانیه والعشرون:93

مناقشه الروایه:93

الروایه الثالثه والعشرون:94

مناقشه الروایه:94

الروایه الرابعه والعشرون:94

مصادر الروایه:94

النتیجه:95

زبده المخض فی الیمانی96

ص:7

المقدمه

الحمد لله رب العالمین و ا لصلاه و السلام علی أشرف المبعوثین و علی آله الطیبن الطاهرین و بعد...

من ضمن المحاضرات التی ألقیت فی الدوره المهدویه التی أقامها المرکز التخصصی المهدوی فی قم المقدسه _ مرکز تخصصی مهدویت _ محاضرات سماحه استاذنا الفاضل الشیخ نجم الدین الطبسی و  کانت بعنوان: دراسه فی روایات الیمان_ی. و کانت بواقع عشر محاضرات من یوم السبت 25/رجب الأصب/ 1430 إلی یوم الخمیس 30/رجب الأصب/ 1430هجری

تناول سماحه الشیخ فی هذا البحث مقدمه مجمله علی شکل أسئله عن شخصیه الیمان_ی و بلده و دوره. ثم تناول البحث فی أربع و عشرین روایه او اثر تذکر الیمان_ی بمناقشتها سندا و دلاله، و الوقوف عند بعض الاسماء المهمه الوارده فی  اسناد هذه الروایات قمت و بحمدالله تعالی و منّه و فضله بتقریر جمیع ما ألقاه سماحه االشیخ الاستاذ علینا و ضبطه بهذا الشکل مضافا إلی ذلک قمت بکتابه النص الکامل للروایه التی یشیر لها الشیخ الاستاذ _ کما أوعز سماحته بذلک _ و إخراج جمیع الروایات بالنص الکامل _ الروایات التی تکون فی مطاوی  الکلام _ و الأیات و جمیع تراجم الرجال و القصص و ما إلی ذلک مما المح الیه الشیخ الاستاذ أثناء البحث و أوعز الینا باخراجه و لا یخفی ما فی هذا العمل من بذل جهد و وقت.

أسأل الله تبارک و تعالی أن یحفظ سماحه الشیخ الطبسی بحفظه الذی لا یرام و یرعاه بعینه التی لا تنام و أن یحشره مع خیرالأنام و آله الأئمه الکرام.

و أن یوفقنی لمافیه الخیر و الصلاح و أن ینفع بی ولا یستبدل بی غیری إنه علی کل شیء قدیر و بالاجابه جدیر.

عامر الزرفی

قم المقدسه

شعبان/1430 ه

ص:8

تعتبر قضیه الیمان_ی من القضایا المهمه والتی لا تقل أهمیه عن قضیه الحسنی وقد استغلت وتستغل کما أن قضیه الإمام المهدی علیه السلام  نفسها استغلت أیضاً وتستغل فقضیه البهائیه و الحزب البهائی استغلال لقضیه الإمام المهدی علیه السلام و إن فضحهم الله تعالی علی رؤس الاشهاد.

ونشیر هنا إلی نقاط:

من هو الیمان_ی؟ وهل بالضروره أن یکون من الیمن؟ أو لا حتی إذا کانت جذوره یمنیه.

هل هو من بنی هاشم ومن آل رسول الله صلی الله علیه وآله ای کما یُقال (السید الیمانی)؟

هل الروایات فیه متواتره أم مستفیضه أم آحاد؟

علی فرض التواتر أو الاستفاضه هل یتعلق ذلک التواتر بأصل فکره الیمانی وظهوره أم یتعلق بالتفاصیل.

ص:9

هل لنا تکلیف وواجب تجاه الیمانی؟ و بعباره أخری هل یجب إتباعه والانقیاد له؟

سوف نعرف من خلال عرض الروایات أننا نصل إلی نتیجهٍ هی أنَّ التواتر یتعلق بأصل وجود الیمانی وأنَّه من العلامات الحتمیه لا أکثر من ذلک.

وسوف نعرف أن هناک روایات علی فرض قبولها وصحه سندها وأنها تشیر إلی وجود تکلیف تجاه الیمان_ی ولکن هذه الروایات فیها قرائن وتفاصیل لا نستطیع أن نطبقها علی الوقت الحاضر.

أضف إلی ذلک أن الروایات تصرح بأن ظهور الیمان_ی والسفیان_ی فی سنه واحده وفی شهر واحد وفی یوم واحد والسفیان_ی یکون قبل المهدی علیه السلام بحمل امرأه، فلا یصح أن نأخذ روایه وندع روایات ونتکلم علی حسب المزاج فنؤمن ببعض ونکفر ببعض.

النقطه الأولی:

نذکر نصاً من کتاب معجم البلدان للحموی الرومی البغدادی من قضیه یذکرها وهی: أن أساس التشیع فی قم من الکوفه ای من العرب وشیعه الکوفه، وشیعه الکوفه أساساً کانوا مهاجرین من الیمن، وشیعه العراق المخلصین منهم وهم طائفه همْدان وهم من المهاجرین الذین هاجروا و کانوا مع أمیر المؤمنین علیه السلام ، ونزل الجور والبلیات علیهم بعد استشهاد أمیر

ص:10

المؤمنین علیه السلام من السلطات الامویه الظالمه– والقضایا مذکوره فی ج 2 من کتاب الاحتجاج – کما هجّر وسفَّر زیاد بن أبیه سبعین الفاً منهم إلی خراسان – علی ما فی بعض النصوص؟!

نقرأ هذا النص حتی یعرف أن تشیع قم جذوره عربیه وفی الکوفه ولیس مرتبطاً بالصفویین، والصفویون لیسوا فرساً بل هم ترکمان ثم إن الصفویین لم یؤسسوا الشیعه فهم رغم الاشتباهات و الهفوات التی عندهم دعموا العلماء فی نشر المذهب لا أنهم أسسوا المذهب، کما أن الأمویین والعباسیین خدموا الجانب الآخر، فعلی مرِّ العصور هناک بوادر وموارد نادره فی تولّی حکومات مثل البویهیین فی العراق والحمدانیین فی سوریا والفاطمیین فی مصر والصفویین فی إیران، کانت تخدم مذهب أهل البیت او تخفف عنهم الاضطهاد و الضغوطات. فهم نشروا المذهب لا أنهم أسسوه، فإذا أردنا أن نتکلم بنفَس العنصریه – وإن کان لغه العنصریه مردوده – وننزل إلی مستواکم _ ایها الوهابیه _ و نقول إن هذه التهمه أقرب إلیکم فلا الأمویون کانوا عرباً – راجعوا التاریخ – لا علی مستوی الحکومات ولا علی مستوی المنظِّرین والعلماء فلا أحمد ولا مسلم ولا البخاری ولا إبن ماجه ولا النسائی ولا الطبری ولا الجرجانی ولا سیبویه کانوا من العرب.

أمَّا أئمتنا ائمه اهل البیت فکلهم أبناء النبی الکریم صلی الله علیه و آله،

ص:11

یقول أبو حاتم الرازی فی کتاب الزینه ج3: ص10 أول إسم ظهر لمذهب فی الإسلام هو الشیعه وکان هذا لقب أربعه من الصحابه هم أبو ذر والمقداد وعمّار وسلمان» و هؤلاء کلهم عرب حتی سلمان قال عنه النبی صلی الله علیه و آله: (سلمان منّا أهل البیت).

ثم إن الحموی فی معجم البلدان ص398 فی ماده (قمم) له بحث مفصل و مستوعب حول قم یقول: قم مدینه لیس علیها سور وهی خصبه وماؤها من الآبار.

وذکر بعضهم أن قم بین إصفهان وساوه وهی کبیره حسنه طیبه وأهلها کلهم شیعه إمامیه وکان قد بدأ تمصیرها أیام الحجاج سنه 83 ه_ ویذکر القصه وهی:

أن عبد الرحمن بن محمد بن الأشعث کان أمیر سجستان من قِبَل الحجاج ثم خرج علیه وکان فی معسکره سبعه عشر نفساً من العلماء العراقیین فلمَّا انهزم ابن الأشعث ورجع إلی کابل – بدأنا ببیت القصید – وکان من جمله جیش ابن الأشعث إخوه یقال لهم عبد الله والأحوص وعبد الرحمن وإسحق ونعیم وهم بنو سعد بن مالک الأشعری وقعوا فی ناحیه قم سنه 83 ه_ فی عهد الإمام السجاد علیه السلام ای عشرون سنه قبل استشهاد الإمام السجاد، وکان هناک سبع قری نزل هؤلاء الأخوه علی هذه القری حتی افتتحوها وقتلوا أهلها واستولوا علیها وانتقلوا إلیها – من الکوفه – واستوطنوها واجتمع إلیهم بنو عمهم وصارت السبع قری سبع

ص:12

محال سمیت بإسم إحداها وهی (کمندان) فاسقطوا بعض حروفها فسمیت بتعریبهم (قم)، وکان متقدم هؤلاء الإخوه عبد الله بن سعد وکان له ولد وقد ربی بالکوفه فانتقل منها إلی قم وکان إمامیاً فهو الذی نقل التشیع إلی أهلها، إلی أن یقول: فلا یوجد فیها سنی قط، ومن ظریف ما یحکی أنه ولی علیهم والٍ وکان سنیاً متشدداً فبلغه عن أهل قم أنهم لبغضهم الصحابه لا یوجد فیهم من إسمه أبو بکر قط، فجمعهم یوماً وهددهم وقال لرؤسائهم بلغنی أنکم تبغضون الصحابه وأنکم لبغضکم إیاهم لا تسمون أولادکم بأسمائهم وأنا أقسم بالله العظیم لئن لم تأتونی برجلٍ منکم إسمه أبو بکر أو عمر ویثبت عندی أنه إسمه لأفعلن بکم ولأصنعن، فاستمهلوه ثلاثه أیام ففتشوا مدینتهم واجتهدوا فلم یروا إلاَّ رجلاً صعلوکاً، حافیاً، عاریاً، أحول، أقبح ما خلق الله منظراً إسمه أبو بکر لأن أباه کان غریباً استوطنها فسماه بذلک، فجاءوا به فشتمهم وقال جئتمونی بأقبح خلق الله تتنادرون علیَّ وأمر بصفعهم فقال بعض ظرفائهم: أیها الأمیر إصنع ما شئت فإن هواء قم لا یجیء منه من إسمه أبو بکر أحسن صوره من هذا فغلبه الضحک وعفا عنهم.

نستفید من هذا النص أن جذور قم کانوا شیعه وعرب ویرجعون إلی الیمن، وهذا فی الواقع جواب عمن یقول أن جذور الشیعه فرس.

فبعد قراءه هذا النص وبعد مطالعه الروایات لیس فیها أن الیمان_ی

ص:13

لابد أن یکون من الیمن بل یمکن ان یکون جذوره _ من الیمن ولیس فیها أنه لابد أن یکون سیداً.

و لکنا نری أن هناک إصرار علی أنه سید ویمنی.

وهذه التفاصیل ما سنشیر إلیها ونفندها واحده واحده إن شاء الله تعالی.

عرض الروایات المرتبطه بالیمانی

یقع الکلام فعلاً فی عرضٍ و دراسهٍ ونقد لما یرتبط بالیمان_ی من روایات الشیعه ومن روایات العامه.

الروایه الأولی

اشاره

أوردها النعمانی فی غیبته ونصها: «أخبرنا أحمد بن محمد بن سعید بن عقده، قال: حدثن_ی أحمد بن یوسف بن یعقوب أبو الحسن الجعفی من کتابه، قال: حدثنا إسماعیل بن مهران، قال: حدثنا الحسن بن علی بن أبی حمزه، عن أبیه ووهیب بن حفص، عن أبی بصیر، عن أبی جعفر محمد بن علی علیهم السلام ، أنه قال:

«إذا رأیتم نارا من المشرق شبه الهُردیّ((1)) العظیم تطلع ثلاثه أیام أو سبعه فتوقعوا فَرَج آل محمد علیهم السلام إن شاء الله عز وجل إن الله عزیز حکیم، ثم قال: الصیحه لا تکون إلا فی شهر رمضان، لأن شهر رمضان شهر الله،

ص:14


1- الهُردیّ: المصبوغ بالهرد، وهو الکرکم الأصفر، وطین أحمر، وعروق یصبغ بها.

والصیحه فیه هی صیحه جبرائیل إلی هذا الخلق، ثم قال: ینادی مناد من السماء باسم القائم علیه السلام فیسمع من بالمشرق ومن بالمغرب، لا یبقی راقد إلا استیقظ، ولا قائم إلا قعد، ولا قاعد إلا قام علی رجلیه فزعا من ذلک الصوت، فرحم الله من اعتبر بذلک الصوت فأجاب، فإن الصوت الأول هو صوت جبرئیل الروح الأمین علیه السلام .

ثم قال علیه السلام : یکون الصوت فی شهر رمضان فی لیله جمعه لیله ثلاث وعشرین فلا تشکوا فی ذلک، واسمعوا وأطیعوا، وفی آخر النهار صوت الملعون إبلیس اللعین ینادی: ألا إن فلانا قتل مظلوما لیشکک الناس ویفتنهم، فکم فی ذلک الیوم من شاک متحیر قد هوی فی النار، فإذا سمعتم الصوت فی شهر رمضان فلا تشکوا فیه أنه صوت جبرئیل، وعلامه ذلک أنه ینادی باسم القائم واسم أبیه علیهم السلام حتی تسمعه العذراء فی خدرها فتحرّض أباها وأخاها علی الخروج، وقال: لا بد من هذین الصوتین قبل خروج القائم علیه السلام : صوت من السماء وهو صوت جبرئیل باسم صاحب هذا الأمر واسم أبیه، والصوت الثانی من الأرض هو صوت إبلیس اللعین ینادی باسم فلان أنه قتل مظلوما، یرید بذلک الفتنه، فاتبعوا الصوت الأول وإیاکم والأخیر أن تفتنوا به.

وقال علیه السلام : لا یقوم القائم علیه السلام إلا علی خوف شدید من الناس وزلازل وفتنه، وبلاء یصیب الناس، وطاعون قبل ذلک، وسیف قاطع بین العرب،

ص:15

واختلاف شدید فی الناس، وتشتت فی دینهم، وتغیر من حالهم، حتی یتمنی المتمنی الموت صباحا ومساء من عظم ما یری من کلَب الناس((1)) وأکل بعضهم بعضا، فخروجه علیه السلام إذا خرج یکون الیأس والقنوط من أن یروا فَرجَا، فیا طوبی لمن أدرکه وکان من أنصاره، والویل کل الویل لمن ناواه وخالفه، وخالف أمره، وکان من أعدائه.

وقال علیه السلام : إذا خرج یقوم بأمر جدید، وکتاب جدید، وسنه جدیده، وقضاء جدید، علی العرب شدید، ولیس شأنه إلا القتل، لا یستبقی أحدا، ولا تأخذه فی الله لومه لائم.

ثم قال علیه السلام : إذا اختلف بنو فلان فیما بینهم فعند ذلک فانتظروا الفرج، ولیس فرجکم إلا فی اختلاف بنی فلان، فإذا اختلفوا فتوقعوا الصیحه فی شهر رمضان وخروج القائم، إن الله یفعل ما یشاء، ولن یخرج القائم ولا ترون ما تحبون حتی یختلف بنو فلان فیما بینهم، فإذا کان کذلک طمع الناس فیهم واختلفت الکلمه وخرج السفیان_ی.

وقال: لا بد لبن_ی فلان من أن یملکوا، فإذا ملکوا ثم اختلفوا تفرق ملکهم، وتشتت أمرهم، حتی یخرج علیهم الخراسانی والسفیان_ی، هذا من المشرق، وهذا من المغرب، یستبقان إلی الکوفه کفرسی رهان، هذا من هنا،

ص:16


1- أی ما یسومهم الدهر من العذاب والنکال.

وهذا من هنا، حتی یکون هلاک بنی فلان علی أیدیهما، أما إنهم لا یبقون منهم أحدا.

{ ثم قال علیه السلام : خروج السفیان_ی والیمان_ی والخراسانی فی سنه واحده، فی شهر واحد، فی یوم واحد، نظام کنظام الخرز یتبع بعضه بعضا فیکون البأس من کل وجه، ویل لمن ناواهم، ولیس فی الرایات رایه أهدی من رایه الیمان_ی، هی رایه هدی، لأنه یدعو إلی صاحبکم، فإذا خرج الیمان_ی حرم بیع السلاح علی الناس وکل مسلم، وإذا خرج الیمان_ی فانهض إلیه فإن رایته رایه هدی، ولا یحل لمسلم أن یلتوی علیه، فمن فعل ذلک فهو من أهل النار، لأنه یدعو إلی الحق وإلی طریق مستقیم.}(1)

ثم قال لی: إن ذهاب ملک بنی فلان کقصع الفخار، وکرجل کانت فی یده فخاره وهو یمشی إذ سقطت من یده وهو ساه عنها فانکسرت، فقال حین سقطت: هاه - شبه الفزع - فذهاب ملکهم هکذا أغفل ما کانوا عن ذهابه.

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام علی منبر الکوفه: إن الله «عز وجل ذکره» قدر فیما قدر وقضی وحتم بأنه کائن لا بد منه أنه یأخذ بنی أمیه بالسیف جهره، وأنه یأخذ بنی فلان بغته.

ص:17


1- الشاهد فی هذه الروایه هنا.

وقال علیه السلام : لا بد من رحی تطحن فإذا قامت علی قطبها وثبتت علی ساقها بعث الله علیها عبدا عنیفا خاملا أصله، یکون النصر معه أصحابه الطویله شعورهم، أصحاب السبال، سود ثیابهم، أصحاب رایات سود، ویل لمن ناواهم، یقتلونهم هرجا، والله لکأنی أنظر إلیهم وإلی أفعالهم، وما یلقی الفجار منهم والأعراب الجفاه یسلطهم الله علیهم بلا رحمه فیقتلونهم هرجا علی مدینتهم بشاطئ الفرات البریه والبحریه، جزاء بما عملوا وما ربک بظلام للعبید» ((1)).

المناقشه السندیه:

البحث عن أحمد بن یوسف:

ورد فی السند أحمد بن یوسف بن یعقوب أبو الحسن الجعفی.

فنقول: من هذا الشخص؟

الشیخ المامقانی یقول: لم أقف فی ترجمه الرجل إلاَّ علی روایه أحمد بن محمد بن سعید بن عقده ومحمد بن عبد الله الهاشمی عنه.

للعامه مبنیان فی خروج الراوی عن جهاله العین والوصف، مبنی مشهور ومبنی یختص به إبن حبَّان، فالراوی إذا کان مجهول العین أو

ص:18


1- الغیبه - النعمانی باب 14 باب ما جاء فی العلامات التی تکون قبل قیام القائم علیه السلام ویدل علی أن ظهوره یکون بعدها کما عن الأئمه علیهم السلام - ح 13 - ص 262.

مجهول الوصف و الأکثر یقول علی أن روایه شخصین معروفین بالوثاقه عن هذا الشخص المجهول یخرجه عن الجهاله فی العین ای لا یوصله الی حد الوصف.

أما إبن حبَّان فعلی خلاف المشهور رأیه أن نقل (ولو واحد) ثقه عن مجهول یوجب خروجه عن الجهاله فی العین والوصف فمن هذا الباب یرمونه بالتساهل.(1)

فهنا نسأل:

هل هذا المبنی مقبول عندنا؟

وهل أن روایه الأجله عن شخص تنفع فی توثیقه؟

وهل أن روایه أصحاب الإجماع توجب التوثیق؟

وهل أن کثره التخریج توجب التوثیق؟

کل هذه الأسئله لابد من حلها ومعرفه المبانی فیها.

المرحوم المامقانی أعطانا إشاره بقوله: «روی عنه اثنان " أحمد بن محمد بن سعید بن عقده ومحمد بن عبد الله الهاشمی "».

أمّا إبن عقده معروف وثقه، ولکن إذا کان معروفاً وثقه هل حلف و أقسم علی أن لا یروی إلاَّ عن ثقه؟

ص:19


1- آشنائی باکتب رجالی اهل سنت، للشیخ نجم الدین الطبسی،ص19.

الجواب: لا، ولا یقول أحد بذلک.

أما الهاشمی فعندنا فیه تردد.

فهل سنجد حلاً للسند؟

یقول الوحید البهبهانی فی تعلیقته: «روی((1)) عن الزعفرانی وفیه إشعار بوثاقته»

ویقول فیه جمیل بن دراج: «هذا الشخص((2)) ذو کتاب وأصل».

وهنا نسأل: هل هذه الذرائع والطرق تکفی لإخراج المجهول عن الجهاله؟ ولماذا تشعر روایه أحمد بن یوسف عن الزعفرانی بوثاقته؟

السید الخوئی رحمه الله یبین أن هذا الکلام من البهبهانی فی الواقع إشاره لکبری مفادها: (کل من روی عن ثقه فهو ثقه).

وقال النجاشی فی ترجمه محمد بن إسماعیل بن میمون الزعفرانی ما نصه: «محمد بن إسماعیل بن میمون الزعفرانی، أبو عبد الله ثقه، روی عن الثقات ورووا عنه، ولقی أصحاب أبی عبد الله علیه السلام ، له کتاب نوادر أخبرنا أبو عبد لله بن شاذان قال: حدثنا أبو الحسن علی بن حاتم بن أبی حاتم قال: حدثنا عبد الله بن محمد بن خالد عنه» ((3)).

ثم انّا من کلام النجاشی ومن کبری البهبهانی یمکن أن نخرج بنتیجه

ص:20


1- أی أحمد بن یوسف.
2- یعنی أحمد بن یوسف.
3- رجال النجاشی – ص 345 – رقم 933، طبعه مؤسسه النشر الإسلامی التابعه لجماعه المدرسین.

مفادها أن أحمد بن یوسف ثقه((1)).

ولکن السید الخوئی رحمه الله یعلق علی هذا الکلام فیقول: لا دلاله علی هذا الکلام.

بعباره أخری أنه من قال بأن من یروی عن الثقه فهو ثقه فلو قلنا مثلاً أن الآخوند الخراسانی رحمه الله کان یحضر مجلس درسه أکثر من ألف طالب و کان یحضر درسه المجتهدون فهل یفهم من ذلک أن کل من حضر درسه فهو مجتهد؟!.

فهذه العباره: (روی عنه الثقات) لا تدل علی الحصر ای لا تدل علی أن کل من روی عنه فهو ثقه بل تؤخذ بنحو القضیه المهمله.

إذن روایه احمد بن یوسف عن الزعفرانی لا دلاله ولا إشعار فیها علی وثاقه هذا الشخص.

وحتی المرحوم المامقانی لم یصل إلی حل.

إذن لم نستطِع الوصول إلی حل فی شأن أحمد بن یوسف.

ص:21


1- نحصل علی هذه النتیجه بتألیف قیاس من کلام النجاشی وکبری البهبهانی یکون بهذا الشکل:  أحمد بن یوسف روی عن الزعفرانی – أی روی عن الثقه -. ( صغری )  وکل من روی عن الثقه فهو ثقه. ( کبری )  فالنتیجه: أحمد بن یوسف ثقه.

نعم نجل المرحوم المامقانی یقول: (الإنصاف أن المعنون((1)) لماّ کان ذا کتاب وذا أصل وشیخ الروایه وروایه الثقاه الأجله عنه، إن لم یفد ذلک کله فی وثاقته فلا أقل من استفاده حسنه وجلالته).

وعندنا معه نقاش وملاحظات فنقول له العرش ثم النقش.

أین روایه الأجله عنه؟

ثم هل أن کونه ذا کتاب أو ذا أصل یدل علی أنه ثقه؟

وغایه ما تمسک به نجل المرحوم المامقانی هو الإنصاف والإنصاف لیس بدلیل.

إذن لم نتمکن من إخراج أحمد بن یوسف عن الجهاله.

البحث عن البطائنی:

وورد فی السند الحسن بن علی بن أبی حمزه البطائنی فلا بأس بالمناقشه فیه والبحث عنه.

الکشی یقول عنه: کذاب.

محمد بن مسعود العیاشی یقول: سألت علی بن الحسن بن فضّال عن هذا الشخص – یقصد البطائنی – فقال: کذاب ملعون، رویت عنه أحادیث کثیره وکتبت عنه تفسیر القرآن کله من أوله إلی آخره إلاَّ أنی لا

ص:22


1- أی أحمد بن یوسف.

استحل أن أروی عنه حدیثاً واحداً.

یقول السید الخوئی (قدس سره): (الرجل وإن وقع فی أسناد کامل الزیارات وفی أسناد تفسیر القمی إلاَّ أنه لا یمکن الاعتماد علیه بعد شهاده إبن فضّال بأنه کذاب ملعون المؤید بشهاده إبن الغضائری، ومع التنزل عن ذلک فیکفی فی ضعفه شهاده الکشی بأنه کذاب)((1)).

ویقول المامقانی: (وقد تلخص من ذلک کله أن الرجل غیر معدَّل ولا موثق ولا ممدوح بل مطعون طعناً قادحاً فیه وقد ورد مثل هذه الطعون المذکوره فی أبیه، وتوهم بعضهم اختصاص الطعون بالأب کما تری بعد عدم المنع من الاجتماع بعد ورود الطعن فی کل منهما فاللازم ترک روایات الرجل إذ لا أقل من کونه واقفیاً غیر موثق فیکون من الضعاف ولذا عدّه ضعیفاً فی الوجیزه وفی عدّ العلاّمه فی الخلاصه وإبن داوود إیاه فی رجاله فی القسم الثانی((2))أیضاً دلیل علیه).

وهنا للمامقانی تعلیق علی کلام المجلسی الأول – والد العلاّمه المجلسی رحمه الله – فالمجلسی الأول حسب الظاهر یرید أن یوثق الرجل، فقال

ص:23


1- معجم رجال الحدیث – السید الخوئی – ج 5 – ص 16.
2- جعل إبن داوود القسم الأول من رجاله فیمن ورد فیه أدنی مدح و لو مع ورود ذموم کثیره أیضاً فیه و لم یعمل بخبره والجزء الثانی من کتابه فیمن ورد فیه ادنی ذم و لو کان اوثق الثقات و عمل بخبره.

المامقانی رداً علی المجلسی الأول: «فإن کونه ثقه فی النقل مما لم ینطق به أحد من قبله وکیف یوثق بنقل المرمی بالسوء والکذب والملعونیه وعدم استحلال روایه حدیث واحد عنه» ((1)).

ویقول نجل المامقانی رحمه الله: «الظاهر أن المعنون ضعیف».

المناقشه الدلالیه:

نبین هنا أن الروایه الأولی تعد من أصرح وأظهر الروایات وأکثر الروایات تفصیلاً فی مجال الیمان_ی وهی الراویه الوحیده وعمده الروایات التی یستند إلیها المدّعون، فإذا تمت سنداً فتحتاج إلی البحث الدلال_ی ایضا ولکن الذی یهون الخطب أنها لم تثبت سنداً.

وأیضاً یستفاد من هذه الروایه أن فیها تکلیفاً وهو قوله علیه السلام : (فإذا خرج الیمان_ی حرم بیع السلاح علی الناس وکل مسلم)، وقوله علیه السلام : (وإذا خرج الیمان_ی فانهض إلیه).(2)

ولکن لا یجوز التبعیض فی الدلاله فلابد من اقتران الیمان_ی مع السفیان_ی والخراسانی و أنه یظهر معهما فی سنه واحده.

ص:24


1- ج2 ص 45.
2- و قد یقرأ بالتشدید فیکون المحرّم لییع السلام هو الیمانی . فتآمل.

الروایه الثانیه

اشاره

رواها الصدوق فی کمال الدین وتمام النعمه ونصها: «حدثنا محمد بن محمد بن عصام رضی الله عنه قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی قال: حدثنا القاسم بن العلاء قال: حدثنی إسماعیل بن علی القزوینی قال: حدثن_ی علی بن إسماعیل، عن عاصم بن حمید الحنّاط، عن محمد بن مسلم الثقفی قال: سمعت أبا جعفر محمد بن علی الباقر علیهم السلام یقول:

" القائم منا منصور بالرعب، مؤید بالنصر تطوی له الارض وتظهر له الکنوز، یبلغ سلطانه المشرق والمغرب، ویظهر الله عز وجل به دینه علی الدین کله ولو کره المشرکون، فلا یبقی فی الارض خراب إلا قد عمر، و ینزل روح الله عیسی بن مریم علیه السلام فیصلی خلفه.

 { قال: قلت: یا ابن رسول الله متی یخرج قائمکم؟ قال: إذا تشبه الرجال بالنساء، والنساء بالرجال، واکتفی الرجال بالرجال، والنساء بالنساء، ورکب ذوات الفروج السروج، وقبلت شهادات الزور، وردت شهادات العدول، واستخف الناس بالدماء وارتکاب الزنا وأکل الربا، واتقی الاشرار مخافه ألسنتهم، وخروج السفیان_ی من الشام، والیمان_ی من  الیمن، وخسف بالبیداء، وقتل غلام من آل محمد صلی الله علیه و آله بین الرکن والمقام، اسمه محمد بن الحسن النفس الزکیه، وجاءت صیحه من السماء

ص:25

بأن الحق فیه وفی شیعته، فعند ذلک خروج قائمنا}((1))، فإذا خرج أسند ظهره إلی الکعبه، واجتمع إلیه ثلاثمائه وثلاثه عشر رجلا. وأول ما ینطق به هذه الآیه (بقیه الله خیر لکم إن کنتم مؤمنین)((2)) ثم یقول: أنا بقیه الله فی أرضه وخلیفته وحجته علیکم فلا یسلم علیه مسلم إلا قال: السلام علیک یا بقیه الله فی أرضه، فإذا اجتمع إلیه العقد وهو عشره آلاف رجل خرج، فلا یبقی فی الارض معبود دون الله عز وجل من صنم (ووثن) وغیره إلا وقعت فیه نار فاحترق. وذلک بعد غیبه طویله لیعلم الله من یطیعه بالغیب ویؤمن به "» ((3)).

فائده:

إن نسبه کبیره قد تصل إلی تسعین بالمئه من روایات أهل البیت تعبر عن الإمام المهدی علیه السلام ب_ (القائم)، وجدیر بالذکر أن نعرف أنه من عالم الأشباح ومن عالم الذر هذا الإسم کان لإمامنا المهدی علیه السلام ، أما روایات أهل السنه فغالباً تأتی بإسم (المهدی)، فالأئمه علیهم السلام یذکرون

ص:26


1- 1 . الشاهد فی هذه الروایه هنا.
2- هود / 88.
3- کمال الدین وتمام النعمه- الشیخ الصدوق – الباب 32 باب ما أخبر به أبو جعفر محمد بن علی الباقر علیهم السلام من وقوع الغیبه بالقائم علیه السلام وأنه الثانی عشر من الائمه علیهم السلام – ح 16 - ص 330. _ معجم احادیث الامام المهدی، ج7، ص 261.

إسم المهدی باسم (القائم) من باب الافتخار. و الاعتزاز به و بقیامه.

مصادر الروایه:

کل من روی هذه الروایه بکاملها أو بعضها أرجعها إلی کمال الدین أو إعلام الوری.

فأول من رواها الشیخ الصدوق و عنه الطبرسی فی إعلام الوری لکنّه مرسل، وکشف الغمه یصرِّح انه أخذه عن إعلام الوری، وتفسیر الصافی یصرِّح ویقول عن کمال الدین. وإثبات الهداه ینقلها فی موارد متعدده تارهً عن إعلام الوری وثانیه عن کمال الدین وثالثه عن إثبات الرجعه للفضل بن شاذان – وهذا الکتاب مفقود -، والبحار أیضاً یروی عن کمال الدین، ونور الثقلین – ج 2 فی ذیل الآیه 86 من سوره هود – أیضاً عن کمال الدین، وبشاره الإسلام عن کمال الدین، ومنتخب الأثر عن کمال الدین، والأنوار البهیه للشیخ عباس القمی ینقله عن الصدوق، والصدوق لا ینقله فی غیر کمال الدین.

هذا من کتبنا، وأمّا من کتب العامه فقد ذکرها الشبلنجی صاحب نور الأبصار((1)).

ص:27


1- من خیره ما ألفوّه وهذا الکتاب کان فی مساجدهم إلی جانب القرآن الکریم کما أن مفاتیح الجنان فی مساجدنا إلی أن جاء دور الوهابیین فبدأوا بإخراجه و تغییبه عن مساجدهم

قبل الخوض بالبحث السندی قد یقال بما أن هذه الروایه بلغت حد الاستفاضه لذا لا یهمنا الدراسه السندیه حتی لو کانت الروایه صحیحه السند، لأنه غایه ما یستفاد من هذه الروایات وجود الیمان_ی وأنه من  العلامات، لذا یکون تعرُضنا للدراسه السندیه من باب التفنن.

البحث السندی:

ورد فی السند إسماعیل بن علی القزوینی وهذا الشخص لم یرد له ذکر فی الکتب الرجالیه فهو مهمل.

وقال نجل المرحوم المامقانی فی ج1 ص 251: «المعنون مهمل لم یذکره علماء الرجال».

أقول:(1) یحتمل اتحاده مع الفزاری – ای أن إسماعیل بن علی القزوینی هو إسماعیل بن علی الفزاری – ومع ذلک فهو مهمل ولم نجد له ذکراً فی المراجع.

وقال السید الخوئی (قدس سره): «إسماعیل بن علی الفزاری: روی عن محمد بن جمهور، وروی عنه القاسم بن محمد. تفسیر القمی: سوره الملک، فی تفسیر قوله تعالی: (أرأیتم إن أصبح ماؤکم غورا فمن یأتیکم بماء معین). کذا فی الطبعه الجدیده، ولکن فی الطبعه القدیمه وتفسیر

ص:28


1- هذا قول سماحه الشیخ الأستاذ – سماحه الشیخ نجم الدین الطبسی – حفظه الله تعالی

البرهان القاسم بن العلا، بدل القاسم بن محمد» ((1)).

ویفهم من کلام السید الخوئی قدس سرّه توثیقه باعتبار وروده فی تفسیر القمی وهو مبنی و رأی تبناه السید الخوئی.

ولکن هل هذا الکلام مقبول أو لا؟ أو أن السید الخوئی (قدس سره) تبنی هذا الرأی هنا؟ لم یشر إلی ذلک، فالسید الخوئی (قدس سره) عادهً یشیر إلی القاعده والکبری والتطبیق وهنا لم یطبق، مما یستشف منه عدم توثیق هذا الرجل. فتامل.

وقال الشیخ الأستاذ حفظه الله تعالی: رأیی القاصر أن هذا الرجل یبقی علی إهماله، وحتی علی رأی السید الخوئی (قدس سره) وإن لم یصرح به لکن یبقی الرجل علی إهماله. سیما و رجعنا فی درس الفقه عن المبنی الذی اتخذناه حول توثیقات القمی فی تفسیره.

البحث الدلالی:

غایه ما تدل علیه هذه الروایه وجود الیمان_ی وأنه من العلامات، ولکن لا یُعلم أنها من العلامات الحتمیه، نعم یستفاد منها أنه یخرج من الیمن.

الروایه الثالثه

اشاره

أوردها الشیخ الکلینی فی الکافی ونصها: «محمد بن یحیی، عن

ص:29


1- معجم رجال الحدیث - السید الخوئی ج 4 ص 73 رقم 1399.

أحمد بن محمد بن عیسی، عن علی بن الحکم، عن أبی أیوب الخزاز، عن عمر بن حنظله قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: خمس علامات قبل قیام القائم: الصیحه والسفیان_ی والخسف وقتل النفس الزکیه والیمان_ی، فقلت: جعلت فداک إن خرج أحد من أهل بیتک قبل هذه العلامات أنخرج معه؟ قال: لا، فلما کان من الغد تلوت هذه الآیه (إن نشأ ننزل علیهم من السماء آیه فظلت أعناقهم لها خاضعین)((1)) فقلت له: أهی الصیحه؟ فقال: أما لو کانت خضعت أعناق أعداء الله عز وجل» ((2)).

عبَّر العلاّمه المجلسی عن هذه الروایه فی مرآه العقول ج8 ص406 بالحسن کالصحیح، وذلک إشاره الی عمر بن حنظله الذی لم یرد فیه توثیق ولکن قبِله و ارتضاه الأصحاب.

وعدّ الشهید هذا الخبر صحیحاً.

وحسب الظاهر لا إشکال فیه من حیث السند.

سؤال/ هل أن کل روایات إبن حنظله تلقاها الأصحاب بالقبول أم الروایه الوارده فی باب القضاء فقط – المعروفه بمقبوله عمر بن حنظله -؟ ونؤکد أن هذا تساؤل فقط. إذ المقبولیه انما هی لاْجل عمر بن حنظله

ص:30


1- الشعراء / 4.
2- الکافی - الکلینی ج 8 ص310 ح 483.

لا للروایه بما هی روایه.

إذن لوکان الملاک هو السند فی الکافی فلا غبار علیه.

ولکن النعمانی أوردها بهذا الشکل: «أخبرنا محمد بن همام، قال: حدثنا جعفر بن محمد بن مالک الفزاری، قال: حدثنی عبد الله بن خالد التمیمی، قال: حدثنی بعض أصحابنا، عن محمد بن أبی عمیر، عن أبی أیوب الخزاز، عن عمر بن حنظله، عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال: للقائم خمس علامات: ظهور السفیان_ی، والیمان_ی، والصیحه من السماء، وقتل النفس الزکیه، والخسف بالبیداء» ((1)).

و من البعید کونها روایه اخری، لعمر بن حنظله.

إذن روایه النعمانی ترجع أیضاً إلی عمر بن حنظله وقد ورد فیها (حدثنی بعض أصحابنا) فتکون مرسله، ولکن البعض لا یقول بالإرسال بقول الراوی (حدثنی بعض أصحابنا).

ونفس الروایه عن عمر بن حنظله أیضاً أوردها الصدوق فی کمال الدین((2)).

ص:31


1- الغیبه – النعمانی - الباب 14 باب ما جاء فی العلامات التی تکون قبل قیام القائم علیه السلام ویدل علی أن ظهوره یکون بعدها کما قالت الأئمه علیهم السلام - ح 9 ص 261.
2- کمال الدین وتمام النعمه- الصدوق - ص650- ح 7، ونصها: (( وبهذا الإسناد، عن الحسین بن سعید، عن محمد بن أبی عمیر، عن عمر بن - حنظله قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: قبل قیام القائم خمس علامات محتومات الیمانی، والسفیانی، والصیحه، وقتل النفس الزکیه، والخسف بالبیداء )).

مصادر الروایه من کتب الخاصه:

الخصال ص303، دلائل الإمامه ص261، غیبه الطوسی (طبعه المعارف) ص436، إعلام الوری ص 426، إثبات الهداه فی خمسه موارد أو سته، الوسائل ج11 ص37، البرهان، حلیه الأبرار، المحجه، البحار، نور الثقلین، کشف الأستار.

ونفهم من هذا التوارد أن علماءنا تلقوها بالقبول. فتأمل

مصادر الروایه من کتب العامه:

عقد الدرر للسلمی ص151 أو 111، المتقی الهندی فی البرهان ص114، و القندوزی فی ینابیع الموده((1)).

إذن من حیث السند لیس فی الروایه إشکال إلاَّ الشبهه التی أشرنا إلیها وهی مقبولیه جمیع روایات عمر بن حنظله أو روایات خاصه منه.

ص:32


1- قال الشیخ الأستاذ حفظه الله: ( راجعوا ترجمه القندوزی وأیام تألیف ونشر هذا الکتاب المصادف والمقارن لحرکه الفرقه الوهابیه الضاله، و لکن فی المحاوره مع السنّه لا ترکزوا علی هذا الکتاب لأنه:کتاب متأخر. و مع أنه حنفی اتهموه بأنه صوفی. او شیعی وهذا أمر مهم وهو أنه غالباً ینقل الروایات عن مصادرنا فمثلاً هذه الروایه ینقلها عن المحجه للسید هاشم البحرانی.

البحث الدلالی:

غایه ما فی هذه الروایه أن الیمان_ی من العلامات کما أن الصیحه والسفیان_ی من العلامات، وفیها دلالات أخری خارجه عن إطار هذا البحث ومن الدلالات مسأله القیام والثورات قبل المهدی علیه السلام ، فهل الثورات والأعلام مؤیده من قبل الأئمه علیهم السلام ؟ ظاهر هذه الروایه أنها غیر مؤیده((1)).

قصتان فی فضل الإمام الصادق علیه السلام ((2)):

قبل أن نذکر روایه أخری نوّد أن نذکر فضیله من فضائل الإمام الصادق علیه السلام .

القصه الأولی:

وردت فی الکافی الشریف ونصها: «عده من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن محمد بن علی((3)) عن عبد الرحمن بن محمد بن أبی

ص:33


1- قال الشیخ الأستاذ حفظه الله: ( لقد بحثت هذا الموضوع بالتفصیل ووصلت إلی نتیجه وهی أن الثورات المقبوله هی ما اذا کانت طولیه لأنها ستکون ممهده، و امّا ان کانت عرضیه فغیر مقبوله لأن صاحبها سیدعو لنفسه ).
2- تعرض شیخنا الأستاذ حفظه الله فی مطاوی کلامه لبعض فضائل أهل بیت العصمه علیهم السلام وذکر هاتین القصتین وأحببت إیرادهما تبرکاً بهما وإظهاراً لبعض فضائلهم علیهم السلام .
3- هو محمد بن علی الکوفی أبو سمینه الصیرفی عینه الصدوق رحمه الله فی کتاب التوحید فی أسناد هذا الحدیث. وابن أبی العوجاء هو عبد الکریم کان من تلامذه الحسن البصری فانحرف عن التوحید فقیل له ترکت مذهب صاحبک ودخلت فیما لا أصل له ولا حقیقه ؟ فقال: إن صاحبی کان مخلطا کان یقول طورا بالقدر وطورا بالجبر وما اعلمه اعتقد مذهبا دام علیه وابن المقفع هو عبد الله ابن المقفع الفارسی المشهور الماهر فی صنعه الإنشاء والأدب کان مجوسیا اسلم علی ید عیسی بن علی عم المنصور بحسب الظاهر وکان کابن أبی العوجاء وابن طالوت وابن الأعمی علی طریق الزندقه وهو الذی عرب کتاب کلیله ودمنه.

هشام، عن أحمد بن محسن المیثمی قال: کنت عند أبی منصور المتطبب فقال: أخبرنی رجل من أصحابی قال: کنت أنا وابن أبی العوجاء وعبد الله بن المقفع فی المسجد الحرام فقال ابن المقفع، ترون هذا الخلق - وأومأ بیده إلی موضع الطواف - ما منهم أحد أوجب له اسم الإنسانیه إلا ذلک الشیخ الجالس - یعنی أبا عبد الله جعفر بن محمد علیهم السلام - فأما الباقون فرعاع وبهائم فقال له ابن أبی العوجاء: وکیف أوجبت هذا الاسم لهذا الشیخ دون هؤلاء؟ قال: لأنی رأیت عنده ما لم أره عندهم فقال له ابن أبی العوجاء: لابد من اختبار ما قلت فیه منه، قال: فقال ابن المقفع: لا تفعل فإنی أخاف أن یفسد علیک ما فی یدک((1))، فقال: لیس ذا رأیک ولکن تخاف أن یضعف رأیک عندی فی إحلالک إیاه المحل الذی وصفت، فقال ابن المقفع: أما إذا توهمت علی هذا فقم إلیه وتحفظ ما استطعت من الزلل ولا تثنی عنانک إلی استرسال((2)) فیسلمک إلی

ص:34


1- أی من العقائد.
2- أی: لا ترخ عنانک إلیک بأن تمیل إلی الرفق والاسترسال والتساهل فتقبل منه بعض ما یلقی إلیک.

عقال((1)) وسمّه مالک أو علیک؟ قال: فقام ابن أبی العوجاء وبقیت أنا وابن المقفع جالسین فلما رجع إلینا ابن أبی العوجاء قال: ویلک یا ابن المقفع ما هذا ببشر وإن کان فی الدنیا روحانی یتجسد إذا شاء ظاهرا ویتروح إذا شاء باطنا فهو هذا، فقال له: وکیف ذلک؟ قال: جلست إلیه فلما لم یبق عنده غیری ابتدأنی فقال: إن یکن الامر علی ما یقول هؤلاء - وهو علی ما یقولون - یعنی أهل الطواف - فقد سلموا وعطبتم وان یکن الامر علی ما تقولون - ولیس کما تقولون - فقد استویتم وهم، فقلت له: یرحمک الله وأی شئ نقول وأی شئ یقولون؟ ما قولی وقولهم إلا واحدا، فقال: وکیف یکون قولک وقولهم واحدا؟ وهم یقولون: إن لهم معادا وثوابا وعقابا ویدینون بأن فی السماء إلها وأنها عمران وأنتم تزعمون أن السماء خراب لیس فیها أحد، قال: فاغتنمتها((2)) منه فقلت له: ما منعه إن کان الامر کما یقولون أن یظهر لخلقه ویدعوهم إلی عبادته

ص:35


1- فیسلمک " من التسلیم أو الإسلام " إلی عقال " وهی ککتاب ما یشد به ید البعیر أی: یعقلک بتلک المقدمات التی تسلمت منه بحیث لا یبقی لک مفر کالبعیر المعقول. " وسمه مالک أو علیک " علی صیغه الامر أی اجعل علی ما ترید أن تتکلم علامه لتعلم أی شئ لک أو علیک.
2- أی أعددت اقواله غنیمه إذ من مدعیاته انفتح لی باب المناظره معه علیه السلام .

حتی لا یختلف منهم اثنان ولِمَ احتجب عنهم وأرسل إلیهم الرسل؟ ولو باشرهم بنفسه کان أقرب إلی الإیمان به؟ فقال لی: ویلک وکیف احتجب عنک من أراک قدرته فی نفسک: نشوءک ولم تکن وکبرک بعد صغرک وقوتک بعد ضعفک وضعفک بعد قوتک وسقمک بعد صحتک وصحتک بعد سقمک ورضاک بعد غضبک وغضبک بعد رضاک وحزنک بعد فرحک وفرحک بعد حزنک وحبک بعد بغضک وبغضک بعد حبک وعزمک بعد أناتک وأناتک بعد عزمک وشهوتک بعد کراهتک وکراهتک بعد شهوتک ورغبتک بعد رهبتک ورهبتک بعد رغبتک ورجاءک بعد یأسک ویأسک بعد رجائک، وخاطرک((1)) بما لم یکن فی وهمک وعزوب ما أنت معتقده عن ذهنک((2)) وما زال یعدد علی قدرته التی هی فی نفسی التی لا أدفعها حتی ظننت أنه سیظهر فیما بینی وبینه» ((3)).

ص:36


1- الخاطر: من الخطور وهو حصول الشیء مشعوراً به فی الذهن.
2- حاصل استدلاله علیه السلام انک لما وجدت فی نفسک آثار القدره التی لیست من مقدوراتک ضروره علمت أن لها بارئا قادرا وکیف یکون غائبا عن الشخص من لا یخلو الناس ساعه عن آثار کثیره تصل منه إلیه.
3- الکافی - الکلینی ج 1 ح2 ص 74.

القصه الثانیه:

أیضاً وردت فی الکافی الشریف ونصها: «الحسین بن محمد، عن معلی بن محمد، عن البرقی، عن أبیه، عمن ذکره عن رفید مولی یزید بن عمرو بن هبیره قال: سخط علی ابن هبیره وحلف علیَّ لیقتلنی فهربت منه وعذت بأبی عبد الله علیه السلام فأعلمته خبری، فقال لی: إنصرف واقرأه منی السلام وقل له: إنی قد آجرت علیک مولاک رفیداً فلا تهجه بسوء، فقلت له: جعلت فداک شامی خبیث الرأی فقال: اذهب إلیه کما أقول لک، فأقبلت فلما کنت فی بعض البوادی استقبلنی أعرابی، فقال: أین تذهب إنی أری وجه مقتول، ثم قال لی: أخرج یدک، ففعلت فقال: ید مقتول، ثم قال لی: أبرز رجلک فأبرزت رجلی، فقال: رِجْل مقتول، ثم قال لی: أبرز جسدک؟ ففعلت، فقال: جسد مقتول، ثم قال لی: أخرج لسانک، ففعلت، فقال لی: امض، فلا بأس علیک فإن فی لسانک رساله لو أتیت بها الجبال الرواسی لانقادت لک، قال: فجئت حتی وقفت علی باب ابن هبیره، فاستأذنت، فلما دخلت علیه قال: أتتک بخائن رجلاه یا غلام النِطَع والسیف، ثم أمر بی فکتفت وشّد رأسی وقام علی السّیاف لیضرب عنقی فقلت: أیها الأمیر لم تظفر بی عنوه وإنما جئتک من ذات نفسی وههنا أمر أذکره لک ثم أنت وشأنک، فقال: قل، فقلت: أخلنی فأمر من حضر فخرجوا فقلت له: جعفر بن محمد یقرئک السلام ویقول لک: قد آجرت علیک مولاک رفیدا فلا

ص:37

تهجه بسوء فقال: والله لقد قال لک جعفر [ بن محمد ] هذه المقاله وأقرأنی السلام؟ ! فحلفت له فردها علی ثلاثا ثم حل أکتافی، ثم قال: لا یقنعنی منک حتی تفعل ب_ی ما فعلت بک، قلت: ما تنطلق یدی بذاک ولا تطیب به نفسی، فقال: والله ما یقنعنی إلا ذاک، ففعلت به کما فعل بی وأطلقته فناولنی خاتمه وقال: أموری فی یدک فدبَّر فیها ما شئت» ((1)).

الروایه الرابعه

اشاره

وردت فی غیبه النعمانی ونصها: «أخبرنا علی بن أحمد البندنیجی((2))، قال: حدّثنا عبید الله بن موسی العلوی، عن یعقوب بن یزید، عن زیاد بن مروان، عن عبد الله بن سنان((3))، عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال: النداء من المحتوم، والسفیان_ی من المحتوم، والیمان_ی من المحتوم، وقتل النفس الزکیه من المحتوم، وکفُّ یطلع من السماء من المحتوم، قال: وفزعه فی شهر رمضان توقظ النائم، وتفزع الیقظان، وتخرج الفتاه من خدرها» ((4)).

ص:38


1- الکافی - الکلینی ج 1 ح3 ص 473.
2- بندنیج: بلد مشهور فی طرف النهروان من أعمال بغداد، والیوم یسمونها ( مندنیج ) وفی لسان الفرس والأکراد وتراث العرب یسمونها ( مندلی ).
3- قال الشیخ الأستاذ حفظه الله: ( المقبول عند المشهور هو عبد الله بن سنان والمرفوض هو محمد بن سنان، وعندنا کلاهما مقبول وعندنا الدلیل علی ذلک. )
4- الغیبه – النعمانی - الباب 14 باب ما جاء فی العلامات التی تکون قبل قیام القائم علیه السلام ویدل علی أن ظهوره یکون بعدها کما قالت الأئمه علیهم السلام - ح 11 ص 261- 262.

مصادر الروایه:

أول من أوردها النعمان_ی فی الغیبه، ثم أوردها الحر العاملی فی إثبات الهداه ج3 ص735 ح99 نقلاً عن الغیبه ولیس فیه (الیمان_ی من المحتوم)، ونقله البحار ج52 ص233 ح98 أیضاً عن الغیبه وکذلک لیس فیه (الیمان_ی من المحتوم). انظر معجم احادیث الامام المهدی علیه السلام ، ج5، ص187.

فإما أن نحتمل الغلط فی النقل، وهذا فیما لو کان الحر العاملی وحده قد نقل الروایه، ولکن هذا لا یمکن لأن من نقلها عن الغیبه إثنان – المجلسی والحر العاملی – مما یستشف – ولا نقول یدل – أن توجد نسخه ثانیه أو وجود زیاده فی هذه النسخه.

وأوردها صاحب بشاره الإسلام ص115. کما فی النعمانی

المناقشه السندیه:

ورد فی السند البندنیجی وهو علی بن أحمد بن نصر.

قال عنه السید الخوئی (قدس سره): «سکن الرمله ضعیف متهافت لا یلتفت إلیه ذکره إبن الغضائری» ((1)).

ص:39


1- معجم رجال الحدیث – السید الخوئی ج11 ص256.

فإما أن یرتضی السید الخوئی – مع أنه لا یعترف بابن الغضائری – هذا النص، فالبندنیجی ضعیف، أو أن لا یرتضی فهو مجهول.

إذن هو بین ضعیف ومجهول.

المامقانی رحمه الله أتی بنص کلام إبن الغضائری – من دون أن ینسبه إلی إبن الغضائری – لکن مع زیاده قال: «وفی القسم الثانی من الخلاصه للعلاّمه والباب الثانی من رجال إبن داوود» ویقصد رحمه الله أن القول بضعف البندنیجی هو قول العلاّمه أیضاً وقول إبن داوود، والمعروف أن العلاّمه أو إبن داوود غالباً یذکران عن إبن الغضائری.

إذن هذا هو البندنیجی وهذا حجمه ولم یتعرض له من علماء الرجال إلاَّ إبن الغضائری ورماه بالضعف وإن غضضنا النظر عن کلام إبن الغضائری فهو مهمل.

البحث فی زیاد بن مروان

البحث فی زیاد بن مروان((1)):

یقول السید الخوئی (قدس سره): «لا ریب فی وقف الرجل وخبثه وأنه جحد حق الإمام الرضا علیه السلام مع استیقانه فی نفسه فإنه بنفسه قد روی النص علی الرضا علیه السلام ».

ثم یقول قدس سره: «مع کل ذلک إلاَّ أن المعلوم بزواله من الرجل

ص:40


1- یعتبر زیاد بن مروان من رؤوس الوقف إلی جانب علی بن أبی حمزه البطائنی.

هو ورعه، وأما وثاقته فقد کانت ثابته ولم یعلم زوالها وفی شهاده إبن قولویه بوثاقته غنی وکفایه».

و: إن_ی أستغرب هذا الکلام من السید الخوئی (قدس سره)، وقد صار ثقه من طریق کامل الزیارات، ولکن السید الخوئی تراجع عن کامل الزیارات، إذن یبقی الرجل علی عدم توثیقه. بل لادلیل علی الوثاقه.

یقول إبن محبوب: «لم نزل نتوقع لزیاد دعوه أبی إبراهیم حتی ظهر منه أیام الرضا علیه السلام ما ظهر ومات زندیقاً».

وقال الإمام الکاظم علیه السلام فیه: (یا زیاد لا تنجب أنت وأصحابک أبداً).

إذن من حیث السند عرفنا أنه مخدوش لا أقل بالبندنیجی، ولکن الذی یهوّن الخطب أن أصل هذه الروایه ومفادها وهو وجود أصل الیمان_ی تقریباً مستفیض أما فی خصوص هذه الروایه فعندنا تحفظ إذ یحتمل عدم وجود عباره (والیمان_ی من المحتوم) فی النسخه الأصلیه، فإذا لم تثبت هذه الکلمه فهذه الروایه لا تکون من جمله الروایات فی هذا الباب.

الروایه الخامسه

اشاره

وردت فی الإرشاد للشیخ المفید ونصها هو: «سیف بن عمیره، عن بکر بن محمد((1))، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: خروج الثلاثه: السفیان_ی

ص:41


1- قال النجاشی: بکر بن محمد بن عبد الرحمن بن نعیم الأزدی الغامدی، أبو محمد، وجه فی هذه الطائفه، من بیت جلیل.

والخراسانی والیمان_ی، فی سنه واحده فی شهر واحد فی یوم واحد، ولیس فیها رایه أهدی من رایه الیمان_ی، لأنه یدعو إلی الحق» ((1)).

رواه الارشاد مرسلا عن سیف بن عمر و فی الارشاد فی 358: اخبرنی ابوالحسن علی بن بلال عن علی بن محمد بن قتیبه عن الفضل بن شاذان عن إسماعیل بن الصباح قال سمعت شیخا من اصحابنا یذکر عن سیف قال روایه اخری وهی: لابد من مناد ینادی. 4: 429 معجم _ و ج 5: 198.

مصادر الروایه:

یقول الخوئی فی ابن قتیبه فما عن المدارک ان من علی بن محمد بن قتیبه غیر موثق و لا ممدوح مدحاً یعتد به هو الصحیح، ج12، ص160.

أساس هذه الروایه من کتاب مختصر إثبات الرجعه للفضل بن شاذان النیشابوری((2))

ص:42


1- الإرشاد – الشیخ المفید ص375.
2- هو أبو محمد الفضل بن شاذان بن الخلیل الأزدی النیشابوری، المتوفی سنه 260 ه. قال عنه الشیخ الطوسی فی الفهرست ص 124 رقم 552: ( فقیه متکلم جلیل القدر، له کتب ومصنفات) ثم ذکر کتبه وعد منها کتاب ( إثبات الرجعه )، وقال عنه النجاشی فی فهرست أسماء مصنفی الشیعه ( رجال النجاشی ) ص 306 رقم 840: ( کان أبوه من أصحاب یونس، وروی عن أبی جعفر الثانی وقیل عن الرضا أیضاً علیهم السلام ، وکان ثقه، أحد أصحابنا الفقهاء والمتکلمین، وله جلاله فی هذه الطائفه، وهو فی قدره أشهر من أن نصفه وذکر الکنجی أنه صنف مئه وثمانین کتاباً ) ثم عد کتبه ومنها: ( إثبات الرجعه )، وقال عنه ابن داود الحلی فی الرجال ص151 رقم 1200 - بعد أن نقل قولی الشیخ والنجاشی -: ( کان أحد أصحابنا الفقهاء العظام المتکلمین، حاله أعظم من أن یشار إلیها، قیل: إنه دخل علی أبی محمد العسکری علیه السلام فلما أراد أن یخرج سقط منه کتاب من تصنیفه فتناوله أبو محمد علیه السلام ونظر فیه وترحم علیه، وذکر أنه قال: ( أغبط أهل خراسان لمکان الفضل وکونه بین أظهرهم ) وکفاه بذلک فخراً ).

علی ما فی مجله تراثنا((1))، ولکن ورد فی ذیلها: «فلیس فیها رایه

ص:43


1- فی الغالب أن کل عدد من مجله تراثنا یکون فیه ملحق بعنوان من ذخائر التراث یتضمن کتاباً من الکتب القدیمه، وأدرج کتاب مختصر إثبات الرجعه فی العدد 15 ص216 من مجله تراثنا. قال الطهرانی فی الذریعه، ج20، ص176: مختصر اثبات الرجعه یاتی بعنوان مختصر الغیبه. وقال فی ص201: مختصر الغیبه، لفضل بن شاذان للسید بهاء الدین علی بن غیاث النیلی النجفی، قال فی آخره: هذا اخر ما اخترناه من کتاب الفضل بن شاذان و قال کاتبه السید عبدالمطلب بن محمد العلوانی الموسوی انه نقل عن خط من نقل عن خط السید السعید السید علی بن عبد الحمید و الفراغ من کتابه السید عبد المطلب 1222 و نسخه اخری کانت عند الشیخ محمد السماوی کتابتها، 1085ه ملکها الشیخ الحر، ثم ابنه الشیخ محمد رضا الحر، ثم جمع اخر من العلماء. اول روایاته عن محمد بن اسماعیل بن بزیع عن حماد بن عیسی عن ابراهیم بن عمر الیمانی عن ابان بن ابی عیاش عن سلیم بن قیس و کتب الشیخ الحر فی آخره هذا ما وجدناه منقولا من رساله: اثبات الرجعه للفضل بن شاذان بخط بعض فضلاء المحدثین و ذکرت هذه النسخه بعنوان منتخب اثبات الرجعه لاحتمال تعدد هما فراجع. الذریعه، ج20، ص201.

بأهدی من رایه الیمان_ی تهدی إلی الحق».

وسندها فی هذا الکتاب هو: «عنه((1))، عن سیف بن عمیره، عن بکر بن محمد الأزدی، عن أبی عبد الله علیه السلام ». بینما الشیخ المفید فی الإرشاد یرویها مسنداً عن سیف بن عمیره.

أما الشیخ الطوسی فی الغیبه فیرویها عن الفضل بن شاذان عن سیف بن عمیره، ویذکر فی ذیلها: «ولیس فیها رایه بأهدی من رایه الیمان_ی یهدی إلی الحق».

والفرق فی کل ذلک أن سند مختصر إثبات الرجعه أرجع الطریق إلی محمد بن أبی عمیر وبهذا تنحل المشکله، بینما الطوسی أرجع الطریق إلی الفضل بن شاذان وبهذا یکون فی الروایه إرسال لأنه لم یعهد روایه الفضل عن سیف بن عمیره، أما إذا کان الطریق راجعاً إلی إبن أبی عمیر تکون الروایه مسنده ولا إرسال فیها.

إذن هذه الروایه بین الإسناد والإرسال فلا بد من حلِّ هذه المشکله.

وکل من یروی هذه الروایه یرویها إما بنقل الإرشاد عن إعلام الوری

ص:44


1- أی محمد بن أبی عمیر علی ما قد یستفاد من الحدیث السابق لهذا الحدیث – أی الحدیث 16 -.

أو بنقل مختصر إثبات الرجعه، کالخرائج والجرائح للقطب الرواندی، وکشف الغمه، والصراط المستقیم، وإثبات الهداه، والبحار وبشاره الإسلام.

وأکرر أنه لا یهمنا البحث السندی سیما وهذه الروایه إذا رکزنا علیها و ناقشناها نقاشاً سندیاً وتم السند فالروایه حجه علیهم لا حجه لهم.

والروایه صریحه فی أن أهدی رایه هی رایه الیمان_ی لکن بشرطها وشروطها ای (فی سنه واحده فی شهر واحد فی یوم واحد) سیما عندنا روایات أخری تبین أن السفیان_ی لا یمکث کثیراً – فالمده أقل من سنه من ظهوره إلی ظهور الإمام المهدی علیه السلام –

إشکال أدبی:

قد یقال أن (أهدی) أفعل تفضیل وعلیه یقتضی کون رایه السفیان_ی ورایه الخراسانی رایتی هدی أیضاً.

ویمکن دفع ذلک بمثل قولهم (الله أعلم)ای (الله العالم) فیکون معنی أن (أهدی رایه هی رایه الیمان_ی) بمعنی أنها رایه هادیه.

البحث فی سیف بن عَمِیره

البحث فی سیف بن عَمِیره((1)):

وثقه النجاشی علی ما فی نسخ إبن داوود ومجمع الرجال للقهبائی

ص:45


1- عَمِیره: بفتح العین وکسر المیم، انظر معجم رجال الحدیث، ج8، ص364.

والخلاصه للعلاّمه ونسخه من نسخ الرجال للمیرزا الحائری، وهذا التوثیق لا یوجد فی بعض نسخ النجاشی((1)).

ووثقه الکشی فی اختیار معرفه الرجال، ووثقه ابن شهرآشوب، ووثقه الشهید الثانی، ولم یوثقه الطوسی.

اقول: رأیی القاصر أنه ثقه ومقبول لأمور منها کثره روایه الأجله عنه فروایاته لا تقل عن (300) روایه فی الکتب الأربعه فکونه ضعیفاً أو مجهولاً _ علی ما قیل _ لم یمنع الإجلّاء من النقل عنه.

وکما ذکرنا إن المشکله فی الضمیر فی قوله (عنه) الوارد فی نقل الطوسی – ولم ترد فی نقل الإرشاد – فی بدایه السند، ف_ (عنه) هل هو الفضل بن شاذان فلم یعهد روایته عن سیف بن عمیره هذا أولاً، وثانیاً الطوسی عنده مشکله فی طریقه إلی الفضل بن شاذان، هذا فیما إذا اعتمدنا علی نصه، فإنه له طریقان إلی إبن شاذان، الأول ضعیف بإبن قتیبه والثانی ضعیف بحمزه بن محمد ومن بعده.

لکنا نتغاضی عن الإشکال الثان_ی إذ أن الروایه لم ینحصر نقلها

ص:46


1- بل یوجد توثیق له فی کتاب النجاشی ص189 رقم 504 ونصه: ( سیف بن عمیره النخعی عربی، کوفی، [ ثقه ]، روی عن أبی عبد الله وأبی الحسن ( الکاظم ) علیهم السلام . له کتاب یرویه جماعات من أصحابنا. أخبرنی الحسین بن عبید الله عن أبی غالب الزراری عن جده وخال أبیه محمد بن جعفر، عن محمد بن خالد الطیالسی، عن سیف بکتابه ).

بالطوسی ویبقی الإشکال الأول.

الروایه السادسه

اشاره

وردت فی غیبه النعمانی ونصها: «أخبرنا علی بن أحمد، قال: حدثنا عبید الله بن موسی، عن إبراهیم بن هاشم، عن محمد بن أبی عمیر، عن هشام بن سالم، عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال: الیمان_ی والسفیان_ی کفرسی رهان» ((1)).

مصادر الروایه:

ورواها الطوسی أیضاً فی الأمالی بهذا الطریق: «حدثنا الشیخ أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی بن الحسن الطوسی (رضی الله عنه)، قال: أخبرنا أبو عبد الله الحسین بن إبراهیم القزوینی، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن وهبان الهنائی البصری، قال: حدثنی أحمد بن إبراهیم بن أحمد، قال: أخبرنی أبو محمد الحسن بن علی بن عبد الکریم الزعفرانی، قال: حدثنی أحمد بن محمد بن خالد البرقی أبو جعفر، قال: حدثنی أبی، عن محمد بن أبی عمیر، عن هشام بن سالم، قال: سمعت أبا عبد

ص:47


1- الغیبه - النعمانی – الباب 18 باب ما جاء فی ذکر السفیانی، وأن أمره من المحتوم، وأنه قبل قیام القائم علیه السلام – ح15 - ص 316.

الله علیه السلام ...» ((1)).

ووردت فی البحار أیضاً((2)).

ولم ینقل هذا الحدیث فی غیر هذه المصادر.

المناقشه السندیه:

ورد فی السند علی بن أحمد، فمن هو؟

إن کان البندنیجی فقد تعرضنا له وإن کان غیره فعلی عهده المدعی.

وفی سند الغیبه یوجد عبید الله بن موسی، وهو مشترک بین المهمل والثقه والتعبیر بالفاضل المحدث لا یکفی فی الوثاقه((3)).

أما بالنسبه إلی سند الطوسی فی الأمالی ففیه الحسن بن علی بن عبد الکریم الزعفرانی وهو مهمل لم نجد له ذکراً فی الکتب الرجالیه، ولکن نجل المامقانی استظهر حسنه من خلال الروایات التی یرویها ویستفاد منها سلامه عقیدته، فالأمر له ونحن ما نزال نقول إنه مهمل، یقول نجل المامقانی: (إنی أعده حسناً لمضمون روایاته وکثرتها وأضنها کلها سدیده وعُمِل بها((4)) وعلیه فینبغی الجزم بحسنه وإن کان قد أهمل ذکره علماء

ص:48


1- الأمالی- الطوسی ح20 ص 657.
2- بحار الأنوار – ج52 ص253 ح143 و ص275 ح170.
3- راجع فیه معجم رجال الحدیث للسید الخوئی ج11 ص86.
4- قال الشیخ الأستاذ حفظه الله: نقول له شیخنا الجلیل العمل بالروایات أعم من وثاقه الراوی، فنحتاج إلی قرائن أخری، لذا رأینا القاصر أن هناک فرقاً بین عمل القدماء وإعراض القدماء، فالمبنی الحالی هو أن الإعراض موهن والعمل جابر و امّا رأی السید الخوئی لا الإعراض موهن ولا العمل جابر، ورأی شیخنا الأستاذ ( الشیخ الوحید الخراسانی حفظه الله تعالی ) ورأیی القاصر التفصیل بین الإعراض والعمل، فالعمل أعم من أن یفید وثاقه واعتبار هذا الشخص فوثاقه واعتبار هذه الروایه یکون لقرائن أخری. انظرمقدمه الوافی للفیض الکاشانی.

الرجال)((1)).

الخلاصه:

فی السند إشکال بالبندنیجی وبأشخاص آخرین وعلی فرض صحه السند یعود نفس الکلام، ففی الروایه وجود تفضیل وهذا التفضیل یعود علیهم لا لهم وهو مقارنه السفیان_ی. اذا المعنی حینذ وجود الهدایه لکل من رایه السفیانی و الخراسانی و الیمانی، ولکن رایه الیمانی اهدیفی تلک الرایات!! فتامل

الروایه السابعه

اشاره

وردت فی مختصر إثبات الرجعه عن إثبات الرجعه للفضل بن شاذان ونصها: «حدثنا صفوان بن یحیی - رضی الله عنه -، قال: حدثنا محمد بن حمران، قال: قال الصادق جعفر بن محمد علیه السلام : إن القائم منا منصور

ص:49


1- ج20 ص186.

بالرعب، مؤید بالنصر، تطوی له الأرض، وتظهر له الکنوز کلها، ویظهر الله تعالی به دینه علی الدین کله ولو کره المشرکون، ویبلغ سلطانه المشرق والمغرب، ولا یبقی فی الأرض خراب إلا عمّر، وینزل روح الله عیسی بن مریم علیه السلام فیصلی خلفه. قال ابن حمران: قیل له: یا بن رسول الله، متی یخرج قائمکم؟ قال: إذا تشبه الرجال بالنساء والنساء بالرجال، واکتفی الرجال بالرجال والنساء بالنساء، ورکبت ذوات الفروج السروج، وقبلت شهاده الزور، وردت شهاده العدل، واستخف الناس بالدماء، وارتکاب الزنی، وأکل الربا والرشا، واستیلاء الأشرار علی الأبرار، { وخروج السفیانی من الشام، والیمانی من الیمن }((1))، وخسف بالبیداء، وقتل غلام من آل محمد صلی الله علیه وآله بین الرکن والمقام اسمه محمد بن الحسن ولقبه النفس الزکیه، وجاءت صیحه من السماء بأن الحق مع علی وشیعته، فعند ذلک خروج قائمنا علیه السلام . فإذا خرج أسند ظهره إلی الکعبه واجتمع عنده ثلاثمئه وثلاثه عشر رجلا، وأول ما ینطق به هذه الآیه (بقیه الله خیر لکم إن کنتم مؤمنین)((2)) ثم یقول: أنا بقیه الله وحجته وخلیفته علیکم، فلا یسلم علیه مسلم إلا قال: السلام علیک یا بقیه الله

ص:50


1- الشاهد فی هذه الروایه هنا.
2- هود: 88.

فی أرضه، فإذا اجتمع له العقد - وهو أربعه آلاف رجل - خرج من مکه، فلا یبقی فی الأرض معبود دون الله عز وجل من صنم وغیره إلا وقعت فیه نار فاحترق، وذلک بعد غیبه طویله» ((1)).

مصادر الروایه:

أول من أوردها إثبات الهداه ج3 ص570، والخاتون الآبادی فی الأربعین ص380، والنوری فی المستدرک ج12 ص335، 14، 354، وکشف الأستار ص222.

بعد هذا کله وبلا مناقشه السند نقول لا ضیر فی قبول هذه الروایه لأن غایه ما تدل علیه وجود الیمان_ی لا أکثر، أما أن هذا الیمان_ی مقبول؟ وجیه؟ و هل عندنا تکلیف باتباعه والإئتمار بأمره؟

الجواب: لا، فلم تبین ف_ی هذه الروایه هذه الأمور.

فالیمان_ی مذکور فی عداد السفیان_ی، یعنی أن الإمام فی مقام الإخبار و أن هناک شخص یظهر من الشام و اخر وهو الیمانی یظهر من الیمن ولا شیء یفهم منها غیر هذا.

ص:51


1- مختصر إثبات الرجعه للفضل بن شاذان المطبوع ضمن مجله تراثنا ج 15 - ص 216 ح18.

الروایه الثامنه

اشاره

وردت فی غیبه النعمانی ونصها: «أخبرنا محمد بن همام، قال: حدثنی جعفر بن محمد بن مالک، قال: حدثنی علی بن عاصم، عن أحمد بن محمد بن أبی نصر، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام أنه قال: قبل هذا الأمر السفیان_ی والیمان_ی والمروان_ی وشعیب بن صالح، فکیف یقول هذا وهذا((1)»)((2)).

المناقشه السندیه:

ورد فی السند علی بن عاصم الذی قال فیه السید الخوئی (قدس سره): (لا ریب فی جلاله الرجل إلاَّ أنه لم تثبت وثاقته)((3)).

یقول البحرانی: (کان شیخ الشیعه فی وقته ومات فی حبس المعتضد).

وورد أیضاً جعفر بن محمد بن مالک، وهذا الرجل فیه مشکله، فالشیخ الطوسی فی الفهرست لم یتعرض له بجرح ولا تعدیل.

وقال فیه النجاشی: (کان ضعیفاً فی الحدیث، ویقول: کان یضع الحدیث ویروی عن المجاهیل وسمعت من قال: کان فاسد المذهب

ص:52


1- أی کیف یقول محمد بن إبراهیم بن إسماعیل – المعروف بإبن طباطبا – أنی القائم ؟
2- الغیبه – النعمانی - الباب 14 باب ما جاء فی العلامات التی تکون قبل قیام القائم علیه السلام ویدل علی أن ظهوره یکون بعدها کما عن الأئمه علیهم السلام – ح12 - ص262.
3- معجم رجال الحدیث – السید الخوئی – ج12 – ص35.

والروایه. ولا أدری کیف روی عنه شیخنا النبیل الثقه إبن همام وشیخنا الثقه الزراری).

وقال إبن الغضائری: (کان کذاباً متروک الحدیث، وکان فی مذهبه ارتفاع ویروی عن الضعفاء والمجاهیل وکانت عیوب الضعفاء مجتمعه فیه).

وقد عنونه العلاّمه فی القسم الثانی وقال: (عندی فی حدیثه توقف ولا أعمل بروایاته).

وعدّه إبن داوود فی القسم الثانی.

وفی المقابل الشیخ الطوسی فی باب من لم یرو عنهم قال: کوفی ثقه، ویضعفه قوم، وروی فی مورد القائم أعاجیب.

یقول السید الخوئی (قدس سره): (إن توثیق الشیخ وإبن قولویه وعلی بن إبراهیم یعارضه ما تقدم من تضعیفه فلا یمکن الحکم بوثاقته)((1)).

یقول الشیخ المامقانی: (إن الأقوی کون الرجل ثقه اعتماداً علی توثیق الشیخ المؤید بأمور).

ویقول: (قد نبهنا فی فوائد المقدمه علی أن جمله مما هو من

ص:53


1- معجم رجال الحدیث – السید الخوئی – ج4 – ص118.

ضروریات مذهبنا الیوم قد کان یعد من سالف الزمان غلواً)((1)).

ویقول نجل المامقانی: (لما کانت التضعیفات والتوثیقات مبتنیه علی الظنون الاجتهادیه والحاصله من القرائن المفیده لحصول الوثوق والاطمئنان کان التأمل فی القرائن المؤیده لتوثیق المترجم توجب الحکم علیه بالوثاقه والجلاله.

إذن فی السند جعفر بن محمد بن مالک وهو مختلف فیه وهذا یکفی فی التوقف فی الحدیث.

المناقشه الدلالیه:

لا تدل هذه الروایه علی أکثر من وجود الیمان_ی وأنه یخرج قبل ظهور الامام المهدی عجل الله تعالی فرجه الشریف.

الروایه التاسعه

اشاره

وردت فی کمال الدین وتمام النعمه للشیخ الصدوق ونصها: «وحدثنا محمد بن محمد بن عصام رحمه الله قال: حدثنا محمد بن یعقوب (الکلینی) قال: حدثنا القاسم بن العلاء قال: حدثنا إسماعیل بن علی القزوینی قال: حدثنی علی بن إسماعیل، عن عاصم بن حمید الحناط، عن محمد بن مسلم الثقفی الطحان قال: دخلت علی أبی جعفر محمد بن علی الباقر علیهم السلام

ص:54


1- تنقیح المقال – المامقانی – ج6 – ص45.

وأنا أرید أن أسأله عن القائم من آل محمد صلی الله علیه و آله و سلم، فقال لی مبتدئا: یا محمد بن مسلم إن فی القائم من آل محمد صلی الله علیه وآله شبهاً من خمسه من الرسل: یونس بن متی، ویوسف بن یعقوب، وموسی، وعیسی، ومحمد، صلوات الله علیهم:. فأما شبهه من یونس بن متی: فرجوعه من غیبته وهو شاب بعد کبر السن، و أما شبهه من یوسف بن یعقوب علیهم السلام : فالغیبه من خاصته وعامته، واختفاؤه من إخوته وإشکال أمره علی أبیه یعقوب علیهم السلام مع قرب المسافه بینه وبین أبیه وأهله و شیعته. وأما شبهه من موسی علیه السلام فدوام خوفه، وطول غیبته، وخفاء ولادته، وتعب شیعته من بعده مما لقوا من الأذی والهوان إلی أن أذن الله عز وجل فی ظهوره ونصره وأیده علی عدوه. وأما شبهه من عیسی علیه السلام : فاختلاف من اختلف فیه، حتی قالت طائفه منهم: ما ولد، وقالت طائفه: مات، وقالت طائفه: قتل وصلب. وأما شبهه من جده المصطفی صلی الله علیه و آله فخروجه بالسیف، وقتله أعداء الله وأعداء رسوله صلی الله علیه وآله، والجبارین والطواغیت، وأنه یُنصر بالسیف والرعب، وأنه لا ترد له رایه، { وإن من علامات خروجه: خروج السفیانی من الشام، وخروج الیمانی (من الیمن) }((1)) وصیحه من السماء فی شهر

ص:55


1- الشاهد فی هذه الروایه هنا.

رمضان، ومناد ینادی من السماء باسمه و اسم أبیه» ((1)).

مصادر الروایه:

أول من ذکر هذه الروایه الشیخ الصدوق فی کمال الدین.

ووردت فی إعلام الوری ص 403 و یصرح انه عن کمال الدین.

ومنتخب الأنوار المضیئه للنیلی کما فی کمال الدین.

وکذلک کفایه الأثر.

المناقشه السندیه:

ورد فی السند محمد بن محمد بن عصام، وهذا الشخص لیس له ذکر فی کتب الرجال کما صرح بهذا المعنی المامقانی فی الجزء الثالث صفحه 179 – الطبعه القدیمه – لکنه یحاول توثیقه علی مبناه فیقول: (کونه من مشایخ الصدوق وترضیه علیه أینما ذکره یغنینا عن طلب التنصیص بوثاقته لما أسبقناه فی محله من إغناء شیخوخه الإجازه» وکلاهما محل نظر.

وقال السید الخوئی قدس سرّه: (إنه من مشایخ الصدوق وترضی علیه فی

ص:56


1- کمال الدین وتمام النعمه - الشیخ الصدوق – الباب 32 باب ما أخبر به أبو جعفر محمد بن علی الباقر علیهم السلام من وقوع الغیبه بالقائم علیه السلام وأنه الثانی عشر من الائمه علیهم السلام ) – ح 7 - ص 327.

المشیخه)((1)).

وهذا لا یکفی فی الوثاقه إلاَّّ علی مبنی المامقانی.

إذن هذا الشخص مجهول.

المناقشه الدلالیه:

ما یهون الخطب هو عدم الدلاله فغایه ما تدل علیه هو وجود الیمان_ی وخروجه من الیمن کما أن خروج السفیان_ی من الشام لا یدل علی سوءٍ فیه، لو لا روایات اخری تشیر الی رذاله السفیان_ی و خبثه.

الروایه العاشره

اشاره

وردت فی غیبه الطوسی ونصها: «عنه((2))، عن ابن فضال، عن ابن بکیر، عن محمد بن مسلم قال: یخرج قبل السفیان_ی مصری ویمان_ی» ((3)).

مصادر الروایه:

روی هذا الحدیث فی الغیبه کما ذکرناه، ثم فی إثبات الهداه ج3 ص728 ح58 عن الغیبه، ثم فی البحار ج52 ص210 ح53 عن الغیبه.

ص:57


1- معجم رجال الحدیث – السید الخوئی – ج7 – ص98.
2- أی الفضل بن شاذان.
3- الغیبه – الطوسی – ح444 – ص447.

المناقشه السندیه:

الشیخ الطوسی یرویه عن الفضل بن شاذان، وسواء کان یرویه عنه أو عن کتابه نحتاج إلی طریق فالشیخ الطوسی فی القرن الخامس وإبن شاذان فی القرن الثالث والفاصله الزمنیه تقریباً (200) سنه، اللهم إلاَّ أن یکون الکتاب معروفاً فی زمنه فإذا استطعنا أن نثبت أن کتاب الفضل بن شاذان علی عهد الشیخ الطوسی کان معروفاً ومشهوراً وذکر طریق السند کان من باب التشرف، وإلاَّ یبقی السند مشکلاً.

تبقی عندنا مشکله الإرسال عن محمد بن مسلم فلم یذکر الإمام، نعم لو قال (عنه) لتمکنا أن ندخلها تحت الإضمار وهذا أیضاً فیه وجوه، وجه بعدم القبول مطلقاً ووجه بالقبول مطلقاً ووجه بالتفصیل بین مضمرات سماعه و...، وحتی لو قلنا بالتفصیل فهذه الروایه لیست مصداقاً من مصادیق الإضمار، إلاَّ اللهم أن نقول إن جلاله أمثال محمد بن مسلم تقتضی أنه لا یروی إلاَّ عن الإمام.

بعد کل هذا لنفرض أن السند تام، فهل هذه الروایه تغیر الموقف، فهی تدل علی مجرد وجود الیمان_ی وفیها قید جدید وهو زیاده وجود المصری.

ترجمه نعیم بن حمَّاد:

قبل أن نتابع عرض روایات الیمان_ی من مصادر العامه نری من المناسب أن نتعرض لترجمه مختصره لنعیم بن حمَّاد مؤلِفاً ومؤلَفاً وأرکز

ص:58

علی ترجمته فی کتاب سیر أعلام النبلاء للذهبی لا لأجل إتقانه بل لأجل أن هذا الکتاب وهذا المؤلف له مکانته عند العامه وإلاَّ فمن اطلع علی هذا الشخص لولّی منه فراراً، لسانه بذیء، و هو إنسان متعصب، حینما یتحدث عن الطبری العامی یتحدث ب_ (14 أو 15) صفحه وحینما یتحدث عن الطبری الإمامی – إبن رستم صاحب کتاب دلائل الإمامه – یتحدث بسطرین أو ثلاثه، مع السب و الشتائم ویعرض عن ترجمه غالب رموز الطائفه ولا یذکر إلاَّ بعض الرموز کالشیخ الط_وسی و کأنه لا یرید أن یترجم بل یذکره لیشتم فیقول عنه کان ذکیاً ولیس بزک_ی، وحینما یترجم للشیخ المفید یترجم بسطر ویسب بسطرین ویقول «یقال أن لدیه 200 تألیف لم أرَ واحداً منها. الحمدالله!!»

نعود لحدیثنا:

یقول الذهبی فی ترجمه نعیم بن حمّاد: إسمه نعیم بن حمَّاد بن معاویه.

ثم یقول: روی الم_یمون_ی عن أحمد قال: أول من عرفناه یکتب المسند نعیم بن حمَّاد.

وقال الذهبی: قال ابن المبارک: نعیم هذا قد جاء بأمر کبیر، یرید أن یبطل نکاحاً قد عقد، ویبطل بیوعاً قد تقدمت، وقوم توالدوا علی هذا، ثم خرج إلی مصر فأقام بها نحو نیف وأربعین سنه، وکتبوا عنه بها، وحمل إلی

ص:59

العراق فی امتحان " القرآن مخلوق " مع البویطی مقیدین، فمات نعیم بالعسکر.

ویقول الذهبی: قلت: نعیم من کبار أوعیه العلم، لکنه لا ترکن النفس إلی روایاته.

ویقول عنه: وکان یحدَّث من حفظه وعنده مناکیر((1)) کثیره لا یتابع علیها.

ویقول: سمعت إبن معین – یحیی بن معین من شخصیات ونوادر أهل السنه - سئل عنه فقال: لیس فی الحدیث بشیء، ولکنه صاحب سنَّه.

وفی مورد آخر سألوا أحمد بن شعیب فقال: نعیم ضعیف.

ثم قال إبن حمَّاد – یعنی الدولابی -: وقال غیره: کان یضع الحدیث فی تقویه السنَّه، وحکایات عن العلماء فی ثلب أبی فلان – أبی حنیفه - کذب.

وقال فی مورد آخر: وقال لی إبن حمَّاد – یعنی الدولاب__ی -: وضع نعیم حدیثاً عن عیسی بن یونس، عن حریز بن عثمان((2)) – یعنی فی

ص:60


1- یقال فیه نکره أو حدیثه منکر، هذه اصطلاحات عندهم وهی من أردأ التضعیفات انظر کتاب الرفع و التکمیل لللکنوی، ص29، ایقاظ، رقم7.
2- هو حریز بن عثمان الحمصی کان ینال من أمیر المؤمنین بعد صلاه الصبح سبعین مره وبعد صلاه العشاء سبعین مره وکان یقول لکم أمیر ولنا أمیر أمیرنا معاویه وأمیرکم علی. انظر تهذیب الکمال، ج4، ص233 _ دار الفکر، بیروت.

الرأی -.

وقال أبو عبید الآجری عن أبی داوود: عن نعیم بن حمَّاد نحو عشرین حدیثاً عن النبی صلی الله علیه وسلم لیس لها أصل.

وقال النسائی: لیس بثقه.

وقال مره: ضعیف.

وقال الحافظ أبو علی النیسابوری: سمعت أبا عبد الله النسائی یذکر فضل نعیم بن حمَّاد، وتقدمه فی العلم والمعرفه والسنن، ثم قیل له فی قبول حدیثه، فقال: قد کثر تفرده عن الأئمه المعروفین بأحادیث کثیره، فصار فی حد من لا یحتج به((1)).

تقییم الکتاب:

وأما کتابه، قال الذهبی: لا یجوز لأحد أن یحتج به وقد صنف کتاب الفتن فأتی فیه بعجائب ومناکیر.

و ستعرف أن أکثر روایات الیمان_ی فی هذا الکتاب وما رأیت أحداً من علمائنا ذکره بتوثیق أو نحوه. و لم یرو العلامه المجلسی من کتابه ولا روایه واحده. نعم قد یترأی من ابن طاوس الاعتماد علیه(2) فتامل.

ص:61


1- کل ما ذکرناه فی هذه الترجمه أوردناه من سیر أعلام النبلاء للذهبی ج10 ص 595 وما بعدها.
2- الملاحم و الفتن، ص18 _ منشورات الرضی، قم.

الروایه الحادیه عشر

اشاره

روایه الفتن لإبن حمَّاد ونصها: «حدثنا سعید أبو عثمان عن جابر عن أبی جعفر قال: إذا ظهر السفیان_ی علی الأبقع والمنصور الیمان_ی خرج الترک والروم، فظهر علیهم السفیان_ی» ((1)).

المناقشه السندیه:

تعرضنا لترجمه إبن حمَّاد وبیّنا أن فی کتابه تأملاً واضحاً وأن فی کتابه المناکیر الکثیره والمتفردات ولا یعتمد علیه حتی أهل السنه، أما فی کتبنا فلم أجد من یروی عنه.

أما سعید أبو عثمان فهو مشترک بین من یروی الوجادات وبین الثقه وبین المخلّط((2)).

أما جابر:

فإذا کان المقصود به جابر بن یزید الجعفی ویوجد فیه خلاف ورأیی القاصر أنه لا غبار علیه، فسمعت من الأستاذ – الشیخ الوحید الخراسانی حفظه الله – أن الإمام الباقر علیه السلام قال له أروی لک سبعین ألف حدیث لا تروها

ص:62


1- ذکر الشیخ الأستاذ حفظه الله أن مصدر الروایه هو کتاب الفتن لإبن حمَّاد ج1 ص224، والنسخه التی اطلعت علیها من هذا الکتاب لم أجد فیها هذا الحدیث فی هذا المکان، ونقلت الحدیث من معجم أحادیث الإمام المهدی علیه السلام ، ج4 ص420.
2- تهذیب الکمال – ج4 ص 62.

لأحد وسبعین ألف أروها وسبعین ألف إن شئت إروها وإن شئت لا تروها.

و امّا ما وجدته فی کتاب المامقانی انه قال: (روی عن الإمام الباقر تسعین ألف حدیث)، وهذا ینسجم مع ما سمعته من الأستاذ، فقد أخذ سبعین ألفاً لیحتفظ بها وخمسین ألفاً أخری.

وهو مرفوض عند العامه و ذلک لأنه یعتقد بالرجعه!!(1)

وإن کان المقصود به جابر بن عبد الله الأنصاری فلا شک فی وثاقته عند الفریقین.

المناقشه الدلالیه:

لا تدل هذه الروایه علی لزوم إتباعه.

الروایه الثانیه عشر

اشاره

أیضاً عن إبن حمَّاد بنفس السند ونصها: «حدثنا سعید أبو عثمان، عن جابر، عن أبی جعفر قال: إذا ظهر الأبقع مع قوم ذوی أجسام فتکون بینهم ملحمه عظیمه، ثم یظهر الأخوص السفیان_ی الملعون فیقاتلهما جمیعاً ثم یسیر إلیهم منصور الیمان_ی من صنعاء بجنوده، وله فوره شدیده یستقل الناس قبل الجاهلیه، فیلتقی هو والأحوص، ورایاتهم صفر، وثیابهم ملّونه، فیکون بینهما قتال شدید، ثم یظهر الأخوص

ص:63


1- انظر مقدمه صحیح مسلم، ج1، ص10

السفیان_ی علیه، ثم یظهر الروم وخروج إلی الشام، ثم یظهر الأخوص، ثم یظهر الکندی فی شاره حسنه، فإذا بلغ تلَّ سما فأقبل، ثم یسیر إلی العراق، وترفع قبل ذلک ثنتا عشره رایه بالکوفه معروفه منسوبه، ویقتل بالکوفه رجل من ولد الحسن أو الحسین یدعو إلی أبیه، ویظهر رجل من الموالی، فإذا استبان أمره وأسرف فی القتل قتله السفیان_ی» ((1)).

مصادر الروایه:

أوردها فقط وفقط إبن حمَّاد فی الفتن، نعم أوردها من المعاصرین المرحوم المرعشی النجفی فی ملحقات إحقاق الحق ج29 ص515، عن فتن إبن حمَّاد.

البحث الدلالی:

مع غض النظر عن السند فلا دلاله فیها علی أکثر مما أشرنا إلیه.

الروایه الثالثه عشر

اشاره

روایه کفایه الأثر ونصها: «یا سلمان ان الله بعث أربعه ألف نبی وکان لهم أربعه ألف وصی وثمانیه ألف سبط، فوالذی نفسی بیده لأنا خیر الانبیاء ووصیی خیر الاوصیاء وسبطای خیر الاسباط. ثم قال: یا سلمان

ص:64


1- الفتن لإبن حمَّاد ج1ص304، ولکن لم أجدها فی النسخه التی طالعتها فی هذا المکان، لذا نقلتها من معجم أحادیث الإمام المهدی علیه السلام ج4 ص421.

أتعرف من کان وص_ی آدم؟ فقال: الله ورسوله أعلم. فقال صلی الله علیه وآله: إنی أعرّفک یا با عبد الله وأنت منا أهل البیت، ان آدم أوصی إلی ابنه شیث، وأوصی شیث إلی ابنه شبان، وأوصی شبان إلی مخلب، وأوصی مخلب إلی نحوق، وأوصی نحوق إلی عثمثا، وأوصی عثمثا إلی أخنوخ وهو إدریس النبی علیه السلام ، وأوصی إدریس إلی ناخورا، وأوصی ناخورا إلی نوح علیه السلام ، وأوصی نوح إلی سام، وأوصی سام إلی عثام، وأوصی عثام إلی ترعشاثا وأوصی ترعشاثا إلی یافث، وأوصی یافث إلی بره، وأوصی بره إلی خفسیه، وأوصی خفسیه إلی عمران، وأوصی عمران إلی إبراهیم، وأوصی إبراهیم إلی ابنه اسماعیل، وأوصی اسماعیل إلی إسحاق، وأوصی إسحاق إلی یعقوب، وأوصی یعقوب إلی یوسف، وأوصی یوسف إلی برثیا وأوصی برثیا إلی شعیب، وأوصی شعیب إلی موسی، وأوصی موسی إلی یوشع بن نون، وأوصی یوشع إلی داود، وأوصی داود إلی سلیمان، وأوصی سلیمان إلی آصف بن برخیا، وأوصی آصف إلی زکریا، وأوصی زکریا إلی عیسی بن مریم، وأوصی عیسی بن مریم إلی شمعون بن حمون الصفا، وأوصی شمعون إلی یحیی بن زکریا، وأوصی یحی إلی منذر، وأوصی منذر إلی سلمه، وأوصی سلمه إلی برده، وأوصی برده إلیّ. وأنا ادفعها إلی علی. فقال: یا رسول الله فهل بینهم أنبیاء وأوصیاء أخر؟ قال: نعم أکثر من أن تحصی. ثم قال علیه السلام : وأنا

ص:65

أدفعها إلیک یا علی، وأنت تدفعها إلی ابنک الحسن، والحسن یدفعها إلی أخیه الحسین، والحسین یدفعها إلی إبنه علی، وعلی یدفعها إلی ابنه محمد، ومحمد یدفعها إلی ابنه جعفر، وجعفر یدفعها إلی ابنه موسی، وموسی یدفعها إلی ابنه عل_ی، و عل_ی یدفعها إلی ابنه محمد، ومحمد یدفعها إلی ابنه عل_ی، و عل_ی یدفعها إلی ابنه الحسن، والحسن یدفع إلی ابنه القائم، ثم یغیب عنهم إمامهم ما شاء الله، ویکون له غیبتان احدهما أطول من الأخری. ثم التفت إلینا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فقال رافعا صوته: الحذر إذا فقد الخامس من ولد السابع من ولدی. قال علی: فقلت: یا رسول الله فما تکون ]بعد[ هذه الغیبه؟ قال: أصبت، حتی یأذن الله له بالخروج، فیخرج من الیمن(1) من قریه یقال لها اکرعه،(2) علی رأسه عمامه متدرع بدرع_ی متقلد بسیف_ی ذی الفقار ومناد ینادی: هذا المهدی خلیفه الله فاتبعوه، یملأ الارض قسطا وعدلا کما ملئت جورا وظلما، وذلک عندما یصیر الدنیا هرجا ومرجا، ویغار بعضهم علی بعض، فلا الکبیر یرحم الصغیر ولا القوی یرحم الضعیف، فحینئذ یأذن الله له بالخروج» ((3)).

ص:66


1- لیس (من الیمن) فی بعض النسخ.
2- و فی بعض النسخ: کریمه، بدل «اکرعه».
3- کفایه الأثر- الخزاز القمی ص 146، باب ما روی عن أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب صلوات الله علیه عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی النصوص علی الائمه الإثنی عشر علیهم السلام .

مصادر الروایه والمناقشه السندیه:

هذه الروایه نقلت بألفاظ مختلفه، وأول من نقلها الخزاز القمی فی کفایه الأثر بثلاثه أسانید:

الأول / حدثنا علی بن الحسین بن محمد، قال حدثنا هارون بن موسی رحمه الله، قال حدثنا أبو ذر احمد بن محمد بن سلیمان الباغندی، قال حدثنا محمد بن حمید، قال حدثنا ابراهیم بن المختار، عن نصر بن حمید، عن أبی إسحاق، عن الاصبغ بن نباته، عن علی علیه السلام .

الثانی / قال هارون: وحدثنا احمد بن موسی العباس بن مجاهد فی سنه ثمان عشر وثلاثمائه، قال حدثنی أبو عبد الله محمد بن زید، قال حدثنا اسماعیل بن یونس الخزاعی البصری فی داره، قال حدثنی هیثم بن بشر الواسطی قراءه علیه من أصل کتابه، عن أبی المقدام شریح بن هانی بن شریح الصائغ المکی، عن علی علیه السلام .

الثالث / وأخبرنا احمد بن محمد بن عبد الله الجوهری، قال حدثنا محمد بن عمر القاضی الجعابی، قال حدثنی محمد بن عبد الله أبو جعفر، قال حدثنی محمد بن حبیب الجند نیسابوری، عن یزید ابن ابی زیاد،

ص:67

عن عبد الرحمن بن ابی لیلی قال: قال عل_ی علیه السلام : کنت عند النبی صلی الله علیه وآله فی بیت أم سلمه إذ دخل علینا جماعه من أصحابه منهم سلمان وابو ذر والمقداد وعبد الرحمن بن عوف، فقال سلمان: یا رسول الله ان لکل نبی وصیا وسبطین فمن وصیک وسبطک ]کذا[؟ فاطرق ساعه ثم قال: ….

مناقشه هذه الطرق:

مناقشه الطریق الأول / ورد فی السند أحمد بن محمد بن سلیمان الباغندی، ولم نعثر علی ترجمته، وفیه أیضاً إبراهیم بن المختار وهو مهمل((1)).

مناقشه الطریق الثانی / فی السند أحمد بن موسی]بن[ العباس بن مجاهد، لم نعثر علیه، وفیه إسماعیل بن یونس الخزاعی وهو مهمل، وفیه هیثم بن بشر الواسطی ولم نعثر علیه.

مناقشه الطریق الثالث / فی السند أحمد بن محمد بن عبد الله الجوهری، لم نعثر علی ترجمته، وفیه محمد بن حبیب الجند نیسابوری، ولم نعثر علی ترجمته.

هذا بالنسبه إلی السند.

ص:68


1- تنقیح المقال – المامقانی ج4 ص373.

المناقشه الدلالیه:

نقول إن هذه الروایه لا ترتبط بالیمان_ی، وإذا کانت کذلک فهی علی خلاف ما یعتقده المدعی فإنه لا یقول بالوحدویه بین الیمان_ی والمهدی علیه السلام ، بل یقول إن الیمان_ی ممهِّد وعلامه، ولکن مفاد هذه الروایه أن الیمان_ی هو المهدی، فمفاد هذه الروایه خلاف الضروره وخلاف ما یتبناه حتی الطرف المقابل، _ و هو المدعی _ وإذا کان المراد به المهدی فأولاً تخرج هذه الروایه عن إطار البحث وثانیاً تکون مخالفه للروایات الّتی مفادها أن المهدی علیه السلام یظهر من الکعبه بین الرکن والمقام.

التعرف بالحاکم النیشابوری وعبد الرزاق الصنعانی و کتابهما:

قبل أن نواصل عرض الروایات سنتطرق لبعض الشخصیات والأسماء التی سنتعرض لها فی البحث والتی لا بد من التعرف علیها کالحاکم النیشابوری وعبد الرزاق الصنعانی.

الحاکم النیشابوری:

قالوا فی شأنه الکثیر. و اثنوا علیه و مدحوه،

قال الأرموی: جمع الحاکم أحادیث وزعم أنها صحاح علی شرط البخاری ومسلم((1))، منها حدیث الطیر، ومنها حدیث من کنت مولاه،

ص:69


1- 1 . ومعنی ذلک أن البخاری عنده خمسه شروط ومسلم عنده خمسه شروط فمثلاً تکفی عند مسلم المعاصره ولا یشترط اللقاء، فإذا قال فلان عن فلان یکفی فیه المعاصره، أما البخاری فلا یکفی عنده المعاصره بل لا بد من اللقاء لذا یقال شرط البخاری أصعب من شرط مسلم. انظر کتاب شروط الأئمه السته لمحمد بن طاهر المقدسی، مکتبه القدسی القاهره.

فأنکر علیه أصحاب الحدیث ذلک ولم یلتفتوا إلی قوله.

وقال أبو نعیم الحداد: سمعت الحسن بن أحمد السمرقندی الحافظ، سمعت أبا عبد الرحمن الشاذیاخی الحاکم یقول: کنا فی مجلس السید أبی الحسن، فسئل أبو عبد الله الحاکم عن حدیث الطیر، فقال: لا یصح، ولو صح لما کان أحد أفضل من علی بعد النبی صلی الله علیه وسلم.

ویعلق الذهبی فیقول: هذه حکایه قویه، فما باله أخرج حدیث الطیر فی (المستدرک)؟ فکأنه اختلف اجتهاده، وقد جمعت طرق حدیث الطیر فی جزء((1))، وطرق حدیث: (من کنت مولاه) وهو أصح، وأصح منهما ما أخرجه مسلم عن علی قال: إنه لعهد النبی الأمی صلی الله علیه وسلم إلی: (إنه لا یحبک إلا مؤمن، ولا یبغضک إلا منافق). وهذا أشکل الثلاثه، فقد أحبه قوم لا خلاق لهم((2))، وأبغضه بجهل قوم من النواصب، فالله أعلم((3)).

ص:70


1- إصطلاح القدماء فی الجزء حسب الظاهر أنه عشرون ورقه أی أربعون صفحه.
2- یقصد الشیعه.
3- سیر أعلام النبلاء - الذهبی ج 17 ص 168.

وعن ابن طاهر: أنه سأل أبا إسماعیل عبد الله بن محمد الهروی، عن أبی عبد الله الحاکم، فقال: ثقه فی الحدیث، رافضی خبیث.

ویعلق الذهبی فیقول: قلت: کلا لیس هو رافضیاً، بلی یتشیع.

وقال ابن طاهر: کان شدید التعصب للشیعه فی الباطن، وکان یظهر التسنن فی التقدیم والخلافه، وکان منحرفاً غالیاً عن معاویه رضی الله عنه وعن أهل بیته، یتظاهر بذلک، ولا یعتذر منه((1)).

أما موقفه العلمی فقد بینه الذهبی فقال: هو الإمام((2)) الحافظ الناقد العلاّمه شیخ المحدثین الشافعی، صنف، خرّج، جرح، عدّل، صحّح، علّل وکان من بحور العلم علی تشیع قلیل فیه.

تقییم کتاب المستدرک للحاکم:

أبو سعد المالینی یقول: طالعت کتاب (المستدرک علی الشیخین)، الذی صنفه الحاکم من أوله إلی آخره، فلم أر فیه حدیثاً علی شرطهما.

فیقول الذهبی: قلت: هذه مکابره وغلو، ولیست رتبه أبی سعد أن یحکم بهذا، بل فی (المستدرک) شیء کثیر علی شرطهما، وشیء کثیر

ص:71


1- سیر أعلام النبلاء - الذهبی ج 17 ص 174.
2- هم یقولون: من بلغ هذه المرتیه فقد جاز القنطره. او بمعنی الوثاقه و العداله بل فی المرتبه الاولی من مراتب التعدیل انظر معجم المصطلحات الحدیثیه لعبد الماجد الغوری _ دار ابن کثیر_ دمشق.

علی شرط أحدهما، ولعل مجموع ذلک ثلث الکتاب بل أقل، فإن فی کثیر من ذلک أحادیث فی الظاهر علی شرط أحدهما أو کلیهما، وفی الباطن لها علل خفیه مؤثره، وقطعه من الکتاب إسنادها صالح وحسن وجید، وذلک نحو ربعه، وباقی الکتاب مناکیر وعجائب، وفی غضون ذلک أحادیث نحو المئه یشهد القلب ببطلانها، کنت قد أفردت منها جزءاً [ عشرون ورقه ]، وحدیث الطیر بالنسبه إلیها سماء، وبکل حال فهو کتاب مفید قد اختصرته، ویعوز عملاً وتحریراً.

وقال إبن طاهر: قد سمعت أبا محمد بن السمرقندی یقول: بلغنی أن (مستدرک) الحاکم ذکر بین یدی الدارقطنی، فقال: نعم، یستدرک علیهما حدیث الطیر ! فبلغ ذلک الحاکم، فأخرج الحدیث من الکتاب.

وقال الذهبی: قلت: هذه حکایه منقطعه، بل لم تقع، فإن الحاکم إنما ألَّف (المستخرج) فی أواخر عمره، بعد موت الدار قطنی بمده، وحدیث الطیر ففی الکتاب لم یحوَّل منه، بل هو أیضا فی (جامع) الترمذی.(1)

وأخیراً قال إبن طاهر: ورأیت أنا حدیث الطیر جمع الحاکم بخطه فی جزء ضخم، فکتبته للتعجب.

خاتمه الکلام عن الحاکم:

ص:72


1- سیر اعلام النبلاء، ج17، ص176.

إعلم أن الحاکم النیشابوری شافعی ولیس بشیعی بالمعنی المصطلح – فهو شیعی یعنی محب لأمیر المؤمنین-، یذکر الحاکم قضایا مهمه فی التوسلات والاستغاثه بأهل البیت وبالرضا علیه السلام فی کتابه تاریخ نیشابور، وینقل الجوینی مقتطفات من هذا التاریخ.

وهنا نذکر شیئاً مما نقله الجوینی:

قال الحاکم: سمعت أبا الحسین محمد بن علی بن سهل الفقیه یقول: ما عرض لی مهم من أمر الدین والدنیا فقصدت قبر الرضا لتلک الحاجه ودعوت عند القبر إلاَّ قضیت لی تلک الحاجه، وفرج الله عنی ذلک المهم، ثم قال أبو الحسن رحمه الله: وقد صارت إلیَّ هذه العاده أن أخرج إلی ذلک المشهد فی جمیع ما یعرض لی فإنه عندی مجرب.

قال الحاکم رحمه الله: وقد عرفنی الله من کرامات التربه ای قبر الامام الرضا علیه السلام خیر کرامه، منها: أنی کنت متقرساً لا أتحرک إلاَّ بجهد فخرجت وزرت وانصرفت إلی نوقان بخفین من کرابیس فأصبحت من الغد بنوقان وقد ذهب ذلک الوجع وانصرفت سالماً إلی نیسابور.

وقال الحاکم: سمعت أبا الحسن بن أبی بکر الفقیه یقول: قد أجاب الله لی فی کل دعوه دعوته بها عند مشهد الرضا، حتی أنی دعوت الله [ أن

ص:73

یرزقنی ولداً ] فرزقت ولداً بعد الإیاس منه((1)).

ویذکر الجوینی الکثیر من هذه الکرامات.

عبد الرزاق الصنعانی:

لا أرید أن أقیّم عبد الرزاق من خلال آراء العلماء، فقد ظُلم عبد الرزاق فی کتب القدماء، أما من المعاصرین فقد أنصفوه واحترموه کل الاحترام – راجع السید الخوئی والسید محسن الأمین العاملی -، والمتأخرین یجلونه ویحترمونه.

کتاب النجاشی یذکر قصه فی ترجمه شخص آخر وهذه القصه إن دلت علی شیء دلت علی تشیع عبد الرزاق بکل معنی الکلمه – أنظر کتاب الذریعه أیضاً ج24 ذیل کتاب النقض لعبد الجلیل القزوینی یذکر هذه القصه، ترجمه محمد بن أبی بکر بن همام: قال إبن همام حدثنا أحمد بن مابنذان قال: أسلم أبی أول من أسلم من أهله وخرج عن دین المجوسیه وهداه الله إلی الحق لکن إسلامه إسلام تشیع فکان یدعو أخاه سهیلاً إلی مذهبه فیقول یا أخی دعنی ولا تألونی نصحاً فکل یدعی أن الحق فیه ولست أختار أن أدخل إلی شیء إلاَّ عن قناعه، فخضت لذلک

ص:74


1- فرائد السمطین – الجوینی ج2 ص220.، تحت عنوان اعتراف جماعه من علماء أهل السنه بأن قصد زیاره قبر الإمام الرضا علیه السلام والدعاء عنده والتوسل به إلی الله تعالی مجرب لقضاء الحاجات.

مده وحج سهیل فلما صدر من الحج قال لأخیه: الذی کنت تدعونی إلیه هو الحق، فقال له: وکیف عرفت ذلک.

قال سهیل: لقیت فی حجی عبد الرزاق بن همام الصنعانی وما رأیت أحداً مثله فقلت له علی خلوه: نحن قوم من أولاد الأعاجم وعهدنا بالدخول فی الإسلام قریب وأری أهله مختلفین فی مذاهبهم وقد جعلک الله من العلم بما لا نظیر لک فیه فی عصرک ولا مثل، أر ید أن أجعلک حجه فیما بینی وبین الله، فإن رأیت أن تبین لی ما ترضاه لنفسک من الدین لأتّبعک فیه وأقلدک، فأظهر لی محبه آل الرسول صلی الله علیه و آله وتعظیمهم والبراءه من عدوهم والقول بإمامتهم((1)).

وقال فی سیر أعلام النبلاء ج9 ص563 عند ما یذکر عبد الرزاق ویترجم له فیقول: عبد الرزاق بن همام فیر مزله یحرف (ع) – وهذا اصطلاح إذا روی عنه کل الصحاح – الحافظ الکبیر عالم الیمن الثقه الشیعی، إلی أن یقول: ویذکر هنا قصه مذکوره فی البخاری فی سته أماکن لکن مع حذف ومذکوره فی مسلم فی مورد واحد و بالتفصیل، عن مالک بن أوس یقول لما قرأ قول عمر لعلی والعباس فقال: أتیت تطلب میراث إبن أخیک وأنت جئت تطلب میراث امرأتک.

ص:75


1- النجاشی ص308.

قال عبد الرزاق: أنظروا إلی هذا الأنوک یقول تطلب أنت میراثک من إبن أخیک ولا یقول رسول الله.

والراوی یقول: کنت أحضر درس عبد الرزاق فلما سمعته یقول هکذا عن عمر فلم أحضر درسه ولم أروِ عنه.

الروایه الرابعه عشر

اشاره

وردت فی غیبه الطوسی ونصها: «قرقاره، عن نصر بن اللیث المروزی، عن ابن طلحه الجحدری قال: حدثنا عبد الله بن لهیعه، عن أبی زرعه، عن أبی عبد الله بن رزین، عن عمار بن یاسر أنه قال: إن دوله أهل بیت نبیکم فی آخر الزمان، ولها أمارات، فإذا رأیتم فالزموا الأرض وکفّوا حتی تجئ أماراتها. فإذا استثارت علیکم الروم والترک، وجهزت الجیوش، ومات خلیفتکم الذی یجمع الأموال، واستخلف بعده رجل صحیح، فیخلع بعد سنین من بیعته، ویأتی هلاک ملکهم من حیث بدأ ویتخالف الترک والروم، وتکثر الحروب فی الأرض، وینادی مناد من سور دمشق: ویل لأهل الأرض من شر قد اقترب، ویخسف بغربی مسجدها حتی یخّر حائطها، ویظهر ثلاثه نفر بالشام کلهم یطلب الملک، رجل أبقع، ورجل أصهب، ورجل من أهل بیت أبی سفیان یخرج فی کلب، ویحضر الناس بدمشق، ویخرج أهل الغرب إلی مصر. فإذا دخلوا

ص:76

فتلک إماره السفیان_ی، ویخرج قبل ذلک من یدعو لآل محمد علیهم السلام ، وتنزل الترک الحیره، وتنزل الروم فلسطین، ویسبق عبد الله حتی یلتقی جنودهما بقرقیسیاء علی النهر، ویکون قتال عظیم، ویسیر صاحب المغرب فیقتل الرجال ویسبی النساء، ثم یرجع فی قیس حتی ینزل الجزیره السفیان_ی، فیسبق الیمان_ی [ فیقتل ] ویحوز السفیان_ی ما جمعوا. ثم یسیر إلی الکوفه فیقتل أعوان آل محمد صلی الله علیه و آله و سلم ویقتل رجلا من مسمیهم. ثم یخرج المهدی علی لوائه شعیب بن صالح، وإذا رأی أهل الشام قد اجتمع أمرها علی ابن أبی سفیان فالحقوا بمکه، فعند ذلک تقتل النفس الزکیه وأخوه بمکه ضیعه، فینادی مناد من السماء: أیها الناس إن أمیرکم فلان، وذلک هو المهدی الذی یملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت ظلماً وجوراً»((1)).

مصادر الروایه:

أول من أوردها الطوس_ی، ثم الحر العاملی فی الإیقاظ ص385، والبحار ج52 ص207 ح45.

ص:77


1- الغیبه - الطوسی – ح479 - ص 463 – 464.

المناقشه السندیه:

فی السند عده مجاهیل مثل قرقاره،(1) ونصر بن اللیث، وعبد الله بن رزین، وفی سنن الدان_ی عبد الله بن زریر الغافقی و لم یعرف الضبط و أنه (زرین، رزین، زریر) وإذا کان عبد الله بن رزین کما فی النص فهذا الشخص من أصحاب الرضا والجواد((2)).

وعبد الله بن رزین لا یمکن أن ینقل عن عمار لأن عماراً استشهد سنه (37 ه_) وهذا الشخص فی القرن الثالث.

إذن هذه الروایه من حیث السند مبتلیه بإشکالات.

المناقشه الدلالیه:

أما من حیث الدلاله فلا دلاله فی هذه الروایه علی لزوم إتباع الیمان_ی.

الروایه الخامسه عشر

اشاره

روایه الفتن ونصها: «حدثنا الولید ورشدین، عن ابن لهیعه، عن أبی زرعه، عن عمار بن یسار قال: فیتبع عبدُ الله عبدَ الله، فتلتق_ی جنودهما بقرقیسیا علی النهر، فیکون قتال عظیم، ویسیر صاحب المغرب، فیقتل

ص:78


1- و هو یعقوب بن نعیم و فیه بحث و کلام انظر معجم رجال الحدیث، ج20، ص146 و مستدرکات علم الرجال، ج8: 279.
2- معجم رجال الحدیث – السید الخوئی – ج10 – ص186.

الرجال ویسبی النساء، ثم یرجع فی قیس حتی ینزل الجزیره إلی السفیان_ی، فیتبع الیمان_ی، فیقتل قیسا بأریحا ویحوز السفیان_ی ما جمعوا، ثم یسیر إلی الکوفه فیقتل أعوان آل محمد، ثم یظهر السفیان_ی بالشام علی الرایات الثلاث، ثم یکون لهم وقعه بعد قرقیسیا عظیمه، ثم ینفتق علیهم فتق من خلفهم، فیقبل طائفه منهم حتی یدخلوا أرض خراسان، وتقبل خیل السفیان_ی کاللیل والسیل، فلا تمر بشیء إلا أهلکته وهدمته حتی یدخلون الکوفه فیقتلون شیعه [ من ] آل محمد، ثم یطلبون أهل خراسان، فی کل وجه ویخرج أهل خراسان فی طلب المهدی فیدعون له وینصرونه»((1)).

مصادر الروایه:

لم یذکر هذا النص غیر إبن حمَّاد.

المناقشه السندیه:

المشکله فی عمّار بن یسار، لم أعرفه هل هو عمار بن یاسر أو هو شخص آخر ومن قبله إبن لهیعه ورشدین والولید، وهؤلاء تأمّل علماء السنه وعلماء الرجال فی شخصیتهم.

ص:79


1- الفتن – إبن حمَّاد – ج1 ص302، انظر معجم أحادیث الإمام المهدی علیه السلام ج2 ص280-281.

امّا بالنسبه إلی إبن لهیعه، نقرا روایه عنه ثم تعلیق إبن عدی صاحب کتاب الکامل فی الضعفاء.

یقول إبن لهیعه: (حدثنا کامل بن طلحه، حدثنا إبن لهیعه، حدثنا حیی بن عبد الله عن أبی عبد الله الحلبی عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال فی مرضه ادعوا إلیَّ أخی فدعوا له أبا بکر فأعرض عنه، ثم قال ادعوا إلیَّ أخی فدعوا له عمر فأعرض عنه ثم قال ادعوا إلیَّ أخی فدعوا له عثمان فأعرض عنه ثم قال إدعوا إلیَّ أخی فدعی له علی بن أبی طالب فستره بثوب وانکب علیه فلما خرج من عنده قیل له ما قال: قال علمنی ألف باب یفتح کل باب ألف باب).

قال إبن عدی: وهذا هو حدیث منکر ولعل البلاء فیه من إبن لهیعه فإنه شدید الإفراط فی التشیع وقد تکلم فیه الأئمه – علماء الرجال – ونسبوه إلی الضعف((1)).

وهنا نشیر إلی نقطه:

أهل مصر کانوا موالین لأمیر المؤمنین حتی بعثوا لهم لیث بن سعد فبدأ بتغییرهم عقائدیا وهذا شیء لا ینکر، یقول الخطیب: إن أهل مصر کانوا ینتقصون عثمان حتی نشأ فیهم اللیث فحدثهم بفضائل عثمان فکفوا

ص:80


1- الکامل لإبن عدی ج2 ص450.

عنه.

سمعت اللیث بن سعد یقول: ما من بیت من بیوتات مصر إلاَّ وقد صُرفت مما کانت علیه من محبه علی (رض) إلاَّ بیت إبن لهیعه وبیت رشدین بن سعد وبیت إبن رفاعه.

امّا عندنا فلم یثبت حال هذا الشخص بعد الفحص والتحقیق والتتبع ولم نعثر علی شیءٍ فی شأنه نعم المامقانی یقول: عدَّه الشیخ من أصحاب الباقر وأخری من أصحاب الصادق (ع)، وظاهره کونه إمامیاً لکنه مجهول الحال.

إذن هذه الروایه فیها إبن لهیعه ورشدین وعرفنا من خلال کتب أهل السنه أن هؤلاء لهم ولاء لأهل البیت ولم نعثر علی ترجمتهم فی کتبنا، إضافه إلی عمّار بن یسار وإضافه إلی نفس المؤلف.

وبعد هذا کله فالروایه لیس فیها دلاله علی المطلوب.

الروایه السادسه عشر

روایه کنز العمال عن الملاحم لإبن المنادی ونصها: «عن محمد ابن الحنفیه أن علی بن أبی طالب قال یوماً فی مجلسه: والله قد علمت لتقتلننی ولتخلفنی ولتکفون إکفاء الإناء بما فیه، ما یمنع أشقاکم أن یخضب هذه یعنی لحیته بدم من فود هذه یعنی هامته، فوالله إن ذلک لفی عهد رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم إلیَّ، ولیدالن علیکم هؤلاء القوم باجتماعهم علی أهل

ص:81

باطلهم وتفرقکم علی أهل حقکم حتی یملکوا الزمان الطویل فیستحلوا الدم الحرام، والفرج الحرام، والخمر الحرام، والمال الحرام، فلا یبقی بیت من بیوت المسلمین إلا دخلت علیهم مظلمتهم، فیا ویح بنی أمیه من إبن أمتهم ! یقتل زندیقهم، ویسیر خلیفتهم فی الأسواق، فإذا کان کذلک ضرب الله بعضهم ببعض، والذی فلق الحبه وبرأ النسمه لا یزال ملک بنی أمیه ثابتاً لهم حتی یملک زندیقهم، فإذا قتلوه وملک إبن أمتهم خمسه أشهر ألقی الله بأسهم بینهم، فیخربون بیوتهم بأیدیهم وأیدی المؤمنین، وتعطل الثغور، وتهراق الدماء، وتقع الشحناء فی العام والهرج سبعه أشهر، فإذا قتل زندیقهم فالویل ثم الویل للناس فی ذلک الزمان ! یسلط بعض بنی هاشم علی بعض حتی من الغیره تغیر خمسه نفر علی الملک کما یتغایر الفتیان علی المرأه الحسناء، فمنهم الهارب والمشؤم، ومنهم السناط((1)) الخلیع یبایعه رجل أهل الشام، ثم یسیر إلیه حماز الجزیره من مدینه الأوثان، فیقاتله الخلیع ویغلب علی الخزائن، فیقاتله من دمشق إلی حران، ویعمل عمل الجبابره الأولی، فیغضب الله من السماء لکل عمله، فیبعث علیه فتی من قبل المشرق یدعو إلی أهل بیت النبی صلی الله علیه و آله، هم أصحاب الرایات السود المستضعفون، فیعزهم الله وینزل علیهم النصر، فلا

ص:82


1- السناط: الذی لا لحیه له أصلا.

یقاتلهم أحد إلا هزموه، { ویسیر الجیش القحطانی حتی یستخرجوا الخلیفه وهو کاره خائف، فیسیر معه تسعه آلاف من الملائکه، معه رایه النصر }((1))، وفتی الیمن فی نحر حماز الجزیره علی شاطئ نهر، فیلتقی هو وسفاح بنی هاشم فیهزمون الحماز ویهزمون جیشه ویغرقونهم فی النهر، فیسیر الحماز حتی یبلغ حران فیتبعونه فینهزم منهم، فیأخذ علی المدائن التی فی الشام علی شاطئ البحر حتی ینتهی البحرین، ویسیر السفاح وفتی الیمن حتی ینزلوا دمشق فیفتحونها أسرع من التماع البرق ویهدمون سورها، ثم یبنی ویعمر ویساعدهم علیها رجل من بنی هاشم اسمه اسم نبی، فیفتحونها من الباب الشرقی قبل أن یمضی من الیوم الثانی أربع ساعات، فیدخلها سبعون ألف سیف مسلول بأیدی أصحاب الرایات السود، شعارهم (أمت أمت) أکثر قتلاها فیما یلی المشرق، والفتی فی طلب الحماز فیدرکانه فیقتلانه من وراء البحرین من المعرتین والیمن، ویکمل الله للخلیفه سلطانه، ثم یثور سمیّان أحدهما بالشام والآخر بمکه، فیهلک صاحب المسجد الحرام ویقبل حتی یلقی جموعه جموع صاحب الشام فیهزمونه» ((2)).

ص:83


1- الشاهد فی هذه الروایه هنا.
2- کنز العمال - المتقی الهندی ج 14- ح39680- ص 595.

المراد بالقحطان_ی هو الیمان_ی.

وإبن المنادی سواء کان أحمد بن جعفر البغدادی (ت 336 ه_) أو محمد بن عبید الله البغدادی((1)) (ت 277 ه_) کلاهما لا یمکنه الروایه عن محمد بن الحنفیه، وإن کان غیره فلم أعرفه.

الروایه السابعه عشر

اشاره

وهی روایه مقاتل عن أمیر المؤمنین علیه السلام ونصها: «وأخبرنی أبو عبد الله الحسین بن عبد الله، قال: حدثنی أبو محمد هارون بن موسی بن أحمد التلعکبری، قال: حدثنی أبو علی الحسن بن محمد النهاوندی، قال: حدثنا علی بن محمد بن نهید الحصینی، قال: حدثنا أبو علی الشهریاری، قال: حدثنا إبراهیم بن عبد الرحمن، عن جعفر بن قرم، عن هارون بن حماد، عن مقاتل، عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام ، قال: قال رسول الله ( صلی الله علیه و آله): یا علی، عشر خصال قبل یوم القیامه، ألا تسألنی عنها؟

قلت: بلی، یا رسول الله.

قال: اختلاف وقتل أهل الحرمین، والرایات السود، وخروج السفیان_ی، وافتتاح الکوفه، وخسف بالبیداء، ورجل منا أهل البیت یبایع له بین زمزم والمقام، یرکب إلیه عصائب أهل العراق وأبدال الشام،

ص:84


1- سیر أعلام النبلاء – الذهب_ی – ج12 – ص555.

ونجباء أهل مصر، ونصیر أهل الیمن عدتهم عده أهل بدر، فیتبعه بنو کلب یوم الأعماق.

قلت: یا رسول الله، ما بنو کلب؟

قال: هم أنصار السفیان_ی، یرید قتل الرجل الذی یبایع له بین زمزم والمقام، ویسیر بهم فیقتلون وتباع ذراریهم علی باب مسجد دمشق، والخائب من غاب عن غنیمه کلب ولو بعقال» ((1)).

مصادر الروایه:

وردت فی دلائل الإمامه للطبری الشیعی.

المناقشه السندیه:

ورد فی السند مقاتل ولنا فیه کلام، فإما أن یکون مقاتل بن عطیه (ت 505 ه_) وقطعاً لا یکون هو المقصود لأن الطبری الشیعی قبله.

وإن کان سلیمان البلخی (المتوفی نیف وخمسین ومئه).

{ قال عنه الذهبی: کبیر المفسرین یروی علی ضعفه البین.

وقال إبن المبارک – وأحسن -: ما أحسن تفسیره لو کان ثقه.

وقال وکیع: کان کذاباً.

وقال البخاری: مقاتل لا شیء ألبته.

ص:85


1- دلائل الإمامه - محمد بن جریر الطبری (الشیعی) ح 54 - ص 465.

وقال الذهبی: أجمعوا علی ترکه.}((1))

وإن کان مقاتل بن حیّان (المتوفی بحدود 150 ه_)

قال إبن خزیمه: لا أحتج به.

وکان ذا منزله عند قتیبه بن مسلم.

هذا بالنسبه إلی کتب السنه.

أما فی کتبنا:

مقاتل بن حیّان من أصحاب الصادق علیه السلام .

ومقاتل بن سلیمان فمن أصحاب الباقر علیه السلام .

ومقاتل بن مقاتل فمن أصحاب الکاظم أو الرضا علیهم السلام .

وقال الشیخ: واقفی خبیث.

وللسید الخوئی بیان فیه ودافع عنه أولاً ثم رجع((2)).

والنتیجه أن السند فیه إشکال، ولا یمکن لمقاتل أن یروی عن أمیر المؤمنین علیه السلام .

الروایه الثامنه عشر

اشاره

وهی روایه النوری فی کشف الأستار ونصها: «أخرج أبو محمد الفضل بن شاذان النیسابوری المتوفی فی حیاه أبی محمد العسکری والد

ص:86


1- سیر أعلام النبلاء – الذهبی – ج7- ص202.
2- معجم رجال الحدیث – السید الخوئی – ج18 – ص313.

الحجه علیه السلام فی کتابه فی الغیبه: حدثنا الحسن بن رباب، قال: حدثنا أبو عبد الله علیه السلام حدیثاً طویلاً عن أمیر المؤمنین علیه السلام أنه قال فی آخره: " ثم یقع التدابر فی [ و ] الاختلاف بین أمراء العرب والعجم، فلا یزالون یختلفون إلی أن یصیر الأمر إلی رجل من ولد أبی سفیان – إلی أن قال علیه السلام -: ثم یظهر أمیر الأمره، وقاتل الکفره، السلطان المأمول، الذی تحیّر فی غیبته العقول، وهو التاسع من ولدک یاحسین، یظهر بین الرکنین، یظهر علی الثقلین، ولا یترک فی الأرض الأدنین [ دمین ]، طوبی للمؤمنین الذین أدرکوا زمانه، ولحقوا أوانه، وشهدوا أیامه، ولاقوا أقوامه» ((1)).

مصادر الروایه:

أول من أورد هذه الروایه الحائری فی إلزام الناصب ج2 ص160.

وأوردها النوری فی کشف الأستار.

المناقشه الدلالیه:

أما من حیث الدلاله فلا دلاله فیها علی أکثر مما قلنا سابقاً من وجود الیمان_ی وأن له مناوشات ومعارک مع السفیان_ی، وأین هذا من المدعی.

ص:87


1- کشف الأستار – النوری – ص221.

الروایه التاسعه عشر

اشاره

عن الأصبغ بن نباته: «سمعت أمیر المؤمنین علیه السلام یقول: وتقبل رایات من شرق الأرض... فبینما هم علی ذلک إذا أقبلت خیل الیمان_ی والخراسانی یستبقان کأنهما فرسا رهان شعث غبر إذا نظر إلیهم أحدکم ضرب بباطن رجله فیقول لا خیر فی مجلس بعد یومنا هذا اللهم فإن التائبین لهم الأبدال الذین وصفهم الله فی کتابه (إن الله یحب التوابین ویحب المتطهرین»).

مصادر الروایه:

مختصر بصائر الدرجات ص200.

وعنه بحار الأنوار ج2 ص274.

المناقشه الدلالیه:

من حیث الدلاله: الروایه تدل علی أن الیمان_ی إنسان إیجابی ومقبول بقرینتین، توصیفه ب_ (شعث غبر) فتامل. وتوصیفه ب_ (لا خیر فی مجلس بعد یومنا هذا).

لکن مع ذلک الدلاله قاصره عن إثبات التکلیف علی الناس و لزوم اتباعه و الانقیاد له.

ص:88

الروایه العشرون

اشاره

وهی روایه الحافظ البرسی فی مشارق أنوار الیقین، ص245، عن کعب بن الحارث ونصها: «قال: إن ذا یزن الملک أرسل إلی سطیح لأمر لا شک فیه، فلما قدم علیه أراد أن یجرب علمه قبل حکمه، فخبأ له دیناراً تحت قدمه، ثم أذن له فدخل، فقال له الملک: ما خبأت لک یا سطیح؟ فقال سطیح: حلفت بالبیت والحرم، والحجر الأصم، واللیل إذا أظلم، والصبح إذا تبسم، وکل فصیح وأبکم، لقد خبأت لی دیناراً بین النعل والقدم، فقال الملک: من أین علمک هذا یا سطیح؟ فقال: من قبل أخ لی جنّ_ی ینزل معی إذا نزلت، فقال الملک: أخبرنی عما یکون فی الدهر؟ فقال سطیح: إذا غارت الأخیار، وغازت الأشرار، وکذب بالأقدار، وحمل المال بالأوقار، وخشعت الأبصار لحامل الأوزار، وقطعت الأرحام، وظهر الطعام لمستحلی الحرام فی حرمه الإسلام، واختلفت الکلمه، وغفرت الذمه، وقلت الحرمه، وذلک منذ طلوع الکوکب، الذی یفزع العرب، وله شبه الذنب، فهناک تنقطع الأمطار، ثم تقبل البرر (الهزبرخ) بالرایات الصفر علی البراذین البتر، حتی ینزلوا مصر، فیخرج رجل من ولد صخر، فیبدل الرایات السود بالحمر، فیبیح المحرمات، ویترک النساء بالثدایا معلقات، وهو صاحب نهب الکوفه، قرب بیضاء الساق مکشوفه، علی الطریق مردوفه، بها الخیل محفوفه، قد قتل زوجها،

ص:89

وکثر عجزها، واستحل فرجها، فعندها یظهر ابن النبی المهدی، وذلک إذا قتل المظلوم بیثرب وابن عمه فی الحرم، وظهر الخفی فوافق الوسمی، فعند ذلک یقبل المشوم بجمعه المظلوم، فیظاهی الروم ویقتل القروم، فعندها ینکشف کسوف إذا جار الزخرف وصّف الصفوف، { ثم یخرج ملک من الیمن من صنعاء وعدن أبیض کالشطن، اسمه حسین أو حسن، فیذهب بخروجه غمر الفتن، فهناک یظهر مبارکاً زکیاً، وهادیاً مهدیاً، وسیداً علویاً، فیفرح الناس إذا أتاهم بمَنّ الله الذی هداهم، فیکشف بنوره الظلماء، ویظهر به الحق بعد الخفاء، ویفرق الأموال فی الناس بالسواء، ویغمد السیف فلا یسفک الدماء، ویعیش الناس فی البشر والهناء }((1))، ویغسل بماء عدله عین الدهر من القذی، ویرد الحق علی أهل القری، ویکثر فی الناس الضیافه والقری، ویرفع بعدله الغوایه والعمی، کأنه کان غباراً فانجلی، فیملأ الأرض قسطاً وعدلاً، والأیام حباً، وهو علم الساعه بلا امتراء» ((2)).

مصادر الروایه:

أول من نقل هذا النص هو الحافظ البرسی تحت عنوان: (لماذا یصدق سطیح إذا نطق بالمغیبات ویکذب علّ_ی وعترته؟).

أی أن البرسی فی مقام إثبات فضائل وصفات أمیر المؤمنین علیه السلام وفی

ص:90


1- الشاهد فی هذه الروایه هنا.
2- مشارق أنوار الیقین - للحافظ رجب البرسی ص 247.

مقام النقض علی من ردّ علم علی علیه السلام بالمغیبات، فیقول: وهذا سطیح أیضاً قد نطق بالمغیبات، وذکر مله الإسلام قبل وصولها، وتحدّث علی حوادث الدهر إلی أیام المهدی، والکتابان مشهوران یتداولهما الملوک والعلماء، ولم یخطئوا فی النقل عنهم.

وهذا النص لیس حلاً بل هو نقض علی من یشکک بعلم أمیر المؤمنین علیه السلام .

ثم أورد العلاّمه المجلسی هذا النص فی البحار(1) وقال: (باب) نادر فیما أخبر به الکهنه وأضرابهم وما وجد من ذلک مکتوباً فی الألواح والصخور.

المناقشه السندیه:

الروایه مرسله، ولم نعثر علی شخص بإسم کعب بن الحارث رغم التتبع.

من هو سطیح؟

فی کتاب وفیات الأعیان لإبن خلکان یذکر إسمین هما (شِق و سطیح) فیقول: کان شِق المذکور إبن خاله سطیح الکاهن الذی بشَّر بالنبی صلی الله علیه وآله، وقصته فی تأویل الرؤیا فی ذلک مشهوره، وکان شِق وسطیح من أعاجیب الدنیا، أما سطیح فکان جسداً ملقی لا

ص:91


1- ج51 ص162 باب 11

جوارح له وکان وجهه فی صدره ولم یکن له رأس ولا عنق ولا یقدر علی الجلوس إلاَّ أنه إذا غضب انتفخ فجلس((1)).

وهذه لیست روایه بل کلام لأحد الکهنه.

من هو البرسی؟

اختلف فیه العلماء مؤلِّفاً ومؤلَّفاً، فالمرحوم المجلسی توقف فی ما تفرد به ولم یعتمد علیه، فروی فی البحار ج42 ص300 روایتین فی مسأله تشییع ودفن جثمان مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام و قال: «أقول: روی البرسی فی مشارق الأنوار عن محدث_ی أهل الکوفه أن أمیر المؤمنین علیه السلام لما حمله الحسن والحسین علیهم السلام علی سریره إلی مکان البئر المختلف فیه إلی نجف الکوفه وجدوا فارساً یتضوع منه رائحه المسک، فسلم علیهما ثم قال للحسن علیه السلام : أنت الحسن بن علی رضیع الوحی والتنزیل وفطیم العلم والشرف الجلیل خلیفه أمیر المؤمنین وسید الوصیین؟ قال: نعم، قال: وهذا الحسین بن أمیر المؤمنین وسید الوصیین سبط الرحمه ورضیع العصمه وربیب الحکمه ووالد الائمه؟ قال نعم، قال: سلماه إلیَّ وامضیا فی دعه الله، فقال له الحسن علیه السلام : إنه أوصی إلینا أن لا نسلم إلا إلی أحد رجلین: جبرئیل أو الخضر فمن أنت منهما؟ فکشف النقاب فإذا هو أمیر

ص:92


1- وفیات الأعیان – إبن خلکان – ج2 – ص230.

المؤمنین علیه السلام ، ثم قال للحسن علیه السلام : یا أبا محمد إنه لا تموت نفس إلا ویشهدها أفما یشهد جسده؟.

قال: وروی عن الحسن بن علی علیهم السلام أن أمیر المؤمنین قال للحسن والحسین علیهم السلام : إذا وضعتمانی فی الضریح فصلیا رکعتین قبل أن تهیلا علی التراب، وانظرا ما یکون، فلما وضعاه فی الضریح المقدس فعلا ما اُمرا به، ونظرا وإذا الضریح مغطی بثوب من سندس، فکشف الحسن علیه السلام مما یلی وجه أمیر المؤمنین، فوجد رسول الله صلی الله علیه و آله وآدم وإبراهیم یتحدثون مع أمیر المؤمنین علیه السلام ، وکشف الحسین مما یلی رجلیه فوجد الزهراء وحواء ومریم وآسیه علیهن السلام ینحن علی أمیر المؤمنین علیه السلام ویندبنه».

بیان: قال العلامه المجلسی: (لم أر هذین الخبرین إلا من طریق البرسی، ولا أعتمد علی ما یتفرد بنقله، ولا أردهما، لورود الأخبار الکثیره الداله علی ظهورهم بعد موتهم فی أجسادهم المثالیه و قال فی مقدمه البحار: کتاب مشارق الانوار و کتاب الالفین للحافظ رجب البرسی و لا اعتمد علی ما ینفرد بنقله لاشتمال کتابیه علی ما یوهم الخبط و الخلط و الارتفاع و انما اخرجنا منهما ما یوافق الاخبار الماخوذه من الاصول المعتبره، ج1، ص10).

و قال الحر العاملی: إنَّ فیه افراطاً و ربما نُسب الی الغلو أما السید

ص:93

محسن (1) الأمین العاملی ردَّه بأنه غالی، والمرحوم الأمینی دافع عنه ورد الإشکالات. و شبهات:

من یقول إنه غالٍ ثمّ یستند إلی بعض المطالب فی کتابه.

ولکن الظاهر والله العالم أنه لیس بغالٍ، ولکن عدم الغلو شیء واعتبار کتابه شیء آخر.

ننقل بعض الأبیات عنه من کتاب الغدیر الطبعه الجدیده ج7 ص66 یقول:

فرضی ونفلی وحدیثی                    أنتمُ وکل کلی منکمُ و عنکم

وله أبیات فی ج7 ص58 فی مدح أمیر المؤمنین علیه السلام .

وفی قسم الشعراء -74- یتعرض الأمینی لترجمته من ص50 إلی ص90، ویمدح هذه الشخصیه مدحاً بلیغاً.

الروایه الحادیه والعشرون

اشاره

فی الفتن لإبن حمَّاد قال: «حدثنا الحکم بن نافع، عن جرّاح، عن أرطاه قال: بلغنی أن المهدی یعیش أربعین عاماً، ثم یموت علی فراشه، ثم یخرج رجل من قحطان، مثقوب الأذنین علی سیره المهدی، بقاؤه عشرین سنه، ثم یموت قتلاً بالسلاح، ثم یخرج رجل من أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله مهدی حسن السیره یفتح مدینه قیصر وهو آخر أمیر من أمه محمد صلی الله

ص:94


1- الذریعه الی تصانیف الشیعه، ج1. ص34.

علیه وآله، ثم یخرج فی زمانه الدجال وینزل فی زمانه عیسی بن مریم علیه السلام »((1)).

نقول: أولاً هذه لیست روایه بل هی أثر، وأصل الکتاب لإبن حمَّاد وفیه ما فیه، ففیه الکثیر من الموضوعات ولم یکترث به حتی علماء أهل السنه.

امّا جرَّاح:

فإذا کان المراد به إبن ملیح فیه، مختلف فیه صرح إبن سعد بأنه ضعیف الحدیث.

وقال الدارقطنی: کثیر الوهن لا یعتد به.

ثم إن الروایه غریبه ومضطربه، فالیمان_ی قبل المهدی أو بعده؟!! یقتل؟ أو یموت؟

و اما عندنا: فان کان إبن عبدالله المدن_ی فهو مجهول و ان کان جراح الحذاء فهو ایضا مهمل او مجهول و ان کان جراح المداینی الذی هو من اصحاب الباقر و الصادق ففی مدارک الاحکام انه لم یوثق و فی حبل المتین: مهمل غیر موثق. و فی الحاوی. انه من الضعفاء و فی الوجیره: ان الجوارح مجاهیل. نعم عن الوحید: انه من الممدوحین. و عن المامقانی: ان

ص:95


1- الفتن – إبن حمَّاد – ج1- ص402 – ح1214.

عدّ روایات الرجل من الحسان غیر بعید. و کذلک نجل المامقانی. فالرجل مختلف فیه(1)

الروایه الثانیه والعشرون

اشاره

أیضاً عن الفتن لإبن حمَّاد قال: «حدثنا الولید بن مسلم، عن جرَّاح، عن أرطاه قال: علی یدی ذلک الخلیفه الیمان_ی، الذی تفتح القسطنطینیه ورومیه علی یدیه، یخرج الدجال فی زمانه، وینزل عیسی بن مریم علیه السلام فی زمانه، علی یدیه تکون غزوه الهند، وهو من بنی هاشم» ((2)).

مناقشه الروایه:

أولاً فی السند یوجد اختلاف، وثانیاً لم یسند إلی النبی صلی الله علیه وآله، وثالثاً الکتاب فیه ما فیه، ورابعاً مفاد الروایه أن الیمان_ی هو المهدی وهذا خلاف الضروره إذ لو کان هو المهدی فلا شک بلزوم إتباعه.

الروایه الثالثه والعشرون

اشاره

فی الفتن عن کعب قال: «فی ولایه القحطانی تقتتل قضاعه بحمص

ص:96


1- تنقیح المقال، ج14، ص29.
2- الفتن – إبن حمَّاد – ج1- ص410 – ح1238.

وحمیر، وعلیها یومئذٍ رجل من کنده، فتقتله قضاعه، وتعلق رأسه فی شجره فی المسجد، فتغضب له حمیر، فیقتتلون بینهم قتالاً شدیداً حتی تهدم کل دار عند المسجد، کی تتسع صفوفهم للقتال، فعند ذلک یکون الویل للشرقی من الغربی وعند ذلک بحمص فتکون أشقی قبائل الیمن بهم السکون، لأنهم جیرانهم» ((1)).

مناقشه الروایه:

أولاً هذه الروایه فیها إشکال فی الکتاب مؤلِّفاً ومؤلَّفاً، وثانیاً فیها إشکال فی کعب فلم یرد فیه توثیق – راجع الکتب لم یوثقه أحد مع أنهم ینقلون عنه – وثالثاً هی لیست روایه، ورابعاً لیس فیها دلاله علی المدّعی.

الروایه الرابعه والعشرون

اشاره

«لا تقوم الساعه حتی یسوق الناس رجل من قحطان».

مصادر الروایه:

أقدم مصادر هذه الروایه عبد الرزاق فی المصنَّف ج11 ص388، ثم إبن حمَّاد ص382، ثم أحمد ج3 ص417، ثم البخاری ج9 ص78، ثم

ص:97


1- الفتن – إبن حمَّاد – ج1- ص410 – ح1238.

مسلم ج4 ص32، ومصادر أخری.

حسب موازین الطرف المقابل لا یمکننا أن نناقش فی سند هذه الروایه لأنها قد رواها الشیخان. تامل اذ نوقش فی اسنادهما ایضا.

ولا داعی للمناقشه فی السند.

لکن هذه الروایه غایه ما تدل علیه هو أن الیمان_ی من العلامات الحتمیه کما أن السفیان_ی من العلامات الحتمیه، فإنها لا تدل علی المدّعی.

النتیجه

بعد عرض هذه المجموعه من الروایات – ولا أظن والله العالم أن هناک نص أو روایه أخری لم نستوعبها والعصمه لأهلها – یمکن القول بالاستفاضه فنستغن_ی عن النقاش السندی – إن تمت الاستفاضه – إذ أن قسماً من هذه الروایات لا ترجع إلی المعصوم فهی آثار ولیست روایات مع ذلک نقول إن غایه ما یستفاد منها حتمیه الیمان_ی، أما التفاصیل بأنه من الیمن أو أنه من بنی هاشم أو أن اسمه حسن أو حسین أو أنه یقتل بعد المهدی، أو قبله فلا، والأمر المهم هل أن للأمه تکلیفاً وواجباً تجاه هذه الرایه وأنها رایه هدی أو أهدی الرایات، کل هذا مما لم نعثر علیه فی نصٍ صحیح صریح، والعهده علی مدعیها، نعم فی بعض الروایات أن رایته رایه هدی أو ه_ی أهدی فإن أخذنا بالظاهر فله تالی

ص:98

فاسد و لا یلتزم به الطرف المقابل وهو أن السفیان_ی أیضاً رایه هدی، وإن رفعنا الید عن الظاهر وقلنا أن أفعل التفضیل هنا بمعنی إسم فاعل بمعنی أنها رایه هادیه ولکن فی نفس الروایه توجد تفاصیل وشروط وهی الاقتران الزمنی بینه وبین السفیان_ی والخراسانی وبینه وبین المصری، والالتزام بهذه التفاصیل معناه الإلتزام بمده زمنیه محدده وهی أقل من سنه لأن الإلتزام بهذه التفاصیل معناه الإلتزام بوجود السفیان_ی وبینه وبین المهدی حمل امرأه، وهذه التفاصیل مما لایلتزم بها المدّع_ی، وبعد کل هذا فالتطبیق لیس بالأمر السهل وإلاَّ لأستطاع کل شخص أن یدعی أنه هو المصداق. والسلام.

زبده المخض فی الیمانی

هذه هی عمده روایات الیمان_ی وهی اربعه عشرون روایه. قسم منها لا دلاله فیها علی المطلوب. و قسم منها تدل علی حسن الیمان_ی فقط. لاوجوب اتباعه و مع ذلک فی سندها اشکال. و قسم ثالث تامه السند و الدلاله و لکن حدّ دلالتها هو حسن الیمان_ی و انه ینصر الامام. و لکن لا دلاله فیها علی وجوب اتباعه.

و لکن الروایات اذا بلغت حد الاستفاضه فهی تغنینا عن الدراسه السندیه فالمجموع یدل علی حسن الیمان_ی لا اکثر، ان ارتضینا بأن

ص:99

الاستفاضه تغن_ی عن ذلک. کما هو مبنی المرحوم الخوئی.(1)

ثم ان بعض التلامذه فی درسنا حاول تصحیح سند الروایه الاولی _ احمد بن یوسف _ فی روایه النعمانی و التی مفادها وجوب اتباع الیمان_ی. و لکن علی فرض امکان تصحیح السند فهو خبر واحد معرض عنه لم یذکره الکثیرون و لا أشاروا الی محتواه من اثبات التکلیف علی الناس. حین خروج الیمان_ی. و الاعراض موهن. فتأمل.  

و السلام علیکم و رحمه الله.(2)

ص:100


1- قاله فی ترجمه ابن عباس و زید الشهید و...
2- تاریخ اعاده الراجعه و النظر ، 20/4/90 طهران یوم الاثنین. و تم تصحیحه ثالثاً یوم الثلاثا، 6/4/91، فی طریقی الی اصفهان.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.