اداء المفروض من شرح ارجوزه العروض

اشاره

نویسنده : هادی نجفی

ناشر: المکتبه الأدبیه المختصه _ قم

ص: 1

اشاره

أَدَاءُ المَ_ف_رُوضِ مِن شَرح أُرجُوزهِ العَرُوض

و هو شرحٌ ألّفه

العلاّمهُ الأَرِیبُ و الفَقیهُ الأُصولیُّ الحکیمُ الأدیبُ

آیهُ اللّهِ العُظمَی الشَّیخ أَبیالمَجد مُحمَّد الرضا النجفیّ الأَصفَهانِیّ

_ عطَّر اللّهُ مرقَده _

علی

الأرجوزهِ العَروضیَّهِ المسمَّاه ب_ :

ال_یَ_ت_ِی_مَ_ه

للعلاَّمهِ الفقیهِ الحُجَّهِ الأدیبِ البَارعِ

الشَّیخ مصطَفَی التَّبرِیزِیّ

_ رحمَه اللّهُ _

حقَّقَه و قدَّمَ له و علَّقَ علَیه

مجید هادیزاده

ص: 2

ص: 3

ص: 4

ص: 5

ص: 6

ص: 7

ص: 8

ص: 9

ص: 10

ص: 11

ص: 12

ص: 13

ص: 14

ص: 15

ص: 16

مقدّمه المحقّق

ص: 17

ص: 18

بسم اللّه الرحمن الرحیم

الحمد للّه و کفی، و سلامٌ علی رسوله المصطفی، و علی أهل بیته أهل بیت العزّ و الوفاء.

و بعد؛ فهذا کتاب «أداء المفروض من شرح أرجوزه العروض»، أقدّمها إلی القرّاء الکرام بعد أن بذلتُ فی سبیل تحقیقه و تصحیحه ما تیسّر لی من الجُهد و المکافحه. و إذا کان من آداب التقدیم علی الکتاب أن یذکر المحقّق شیئاً عن المؤلِّف و المؤلَّف، فها أنا أورد فی هذه التقدمه بعض الکلام ممّا یرجع إلیهما؛ فأقول _ مستعیناً باللّه متوکّلاً علیه _ :

أوّلاً: المؤلِّف

أمّا الکتاب فهو _ کما ینبی ء عنه اسمه _ شرحٌ علی أرجوزهٍ عروضیّهٍ أنشدها أحدٌ من أعلام الإمامیّه، ألاَ و هو العلاّمه الأدیب الفقیه المشارک فی جلّ العلوم الشیخ مصطفی التبریزیّ؛ ثمّ شرحها صدیق الناظم و شقیقه الروحیّ الإمام العلاّمه البارع المتفنّن سماحه آیه اللّه العظمی الشیخ محمّدرضا النجفیّ الأصفهانی. و لقد أحسن الناظم الماتن فی أرجوزته، و أجاد الشارح فیما أفاد فی شرحه؛ فللّه درّهما و علیه أجرهما!.

و لنفصّل بعض الکلام حولهما:

ص: 19

الف: الماتن

ماتن هذه الأرجوزه هو الشیخ مصطفی المجتهدیّ التبریزیّ، ابن الشیخ العلاّمه المفتی الحاج میرزا حسن المجتهد، ابن العلاّمه المفتی الحاج میرزا باقر المجتهد _ المتوفّی سنه 1285 ه_ . ق _ ، ابن الشیخ العلاّمه المفتی الحاج میرزا احمد المجتهد _ المتوفّی سنه 1265 ه_ . ق _ . و کان الشیخ احمد من عمّال الدیوان، ثمّ أعرض عن منصبه الحکومیّ فهاجر مع ولده الشیخ لطفعلی إلی النجف الأشرف، ثمّ بعد أن نال مرتبهً عالیهً من العلم و مکانهً سامیهً بین أعلام تلک البلده المقدّسه، عاد إلی مسقط رأسه. و هو الجدّ الأعلی لهذه الأسره الکریمه الّتی تمثّل إحدی بیوتات العلم و التقی الّتی برز منها رجالٌ کبارٌ فی ساحتیهما بین حینٍ و حینٍ؛ بل لم یخفق نجم العلم عنها منذ قرنین و حتّی الآن!.

أمّا الشیخ مصطفی فکان الثالث من أولاد أبیه. ولد سنه 1297 ه_ . ق بتبریز، و تتلمذ هناک لدی جمعٍ من الأساتذه، و منهم أبوه العلاّمه. فحظی هناک بقسطٍ وافرٍ من علوم الأدب و الفقه و أصوله و الهیئه و شعبها و الریاضی و غصونها.

ثمّ تزوّج سنه 1317 ه_ . ق و کان آنذاک ابن عشرین سنهً. فهاجر بعد مضیّ زمنٍ قصیرٍ إلی النجف الأشرف و حضر عند فحول أعلامها. و کان هذا الطالب الشابّ من اللافت لأنظارهم الشریفه، حیث وجدوا فیه عالماً شابّاً ذارتبهٍ فی العلم نشیطاً فی تحصیله، مع ما منحه اللّه _ سبحانه و تعالی _ به من الذکاء المفرط و فطنهٍ قلّما یوجد له من نظیرٍ!.

فتتلمذ لدی کلٍّ من الأعلام الإمام الشیخ محمّد کاظم الهرویّ الخراسانیّ _ صاحب «الکفایه» _ ، و الإمام السیّد کاظم الیزدیّ _ صاحب «العروه» _ ، و العلاّمه الکبیر الشیخ فتح اللّه شریعت الأصفهانیّ، و العلاّمه الشیخ علیّ النهاوندیّ؛ و کانوا معجبین به حتّی یقال: انّ الشیخ الخراسانیّ کان یُحسن الاستماع لما یستشکل به علیه فی محاضراته الفقهیّه و الأصولیّه، و کان یعتقد انّ ما یأتی به هذا الطالب الشابّ لایخلو عن دقّهٍ و استحکامٍ علمیٍّ؛ هذا مع ازدحام الأعلام فی محاضراته حتّی یقال: انّ عددهم قد بلغ

ص: 20

مبلغاً هائلاً یقرب من ألفین رجل بین مستنبطٍ و فاضلٍ و طالبٍ!.

و کان و کان حتّی أصبح الشیخ علماً من أعلام النجف الأشرف یشار إلیه بالبنان، کعالمٍ موسوعیٍّ ذیخبرهٍ بشتیت العلوم و غصونها المختلفه.

حتّی أنْ غادر النجف الأشرف سنه 1323 ه_ . ق مع أخیه العالم المستنبط الشیخ المیرزا خلیل المجتهد مریداً زیاره البیت العتیق. و بعد أن وفّقه اللّه _ سبحانه و تعالی _ لأداء ما کان واجباً علیه من أعمال الحجّ و بعد أن زار النبیّ و أوصیائه الکرام _ علیهم جمیعاً صلوات اللّه المنّان _ فی المدینه الطیّبه، عاد إلی النجف الأشرف مجتازاً بالشام و البحر الأحمر و الخلیج الفارسیّ. و فی هذه الرحله زار العادیّات و البقایا الأثریّه الکائنه بالشام، و اتّصل بعلمائها و استفادوا منه و استفاد منهم، و قد رأوا فیه نموذجاً لعالمٍ متفنّنٍ تقیٍّ.

و فی أثنائها أصیب بألمٍ کان یشبه بمرض السَّرسام. و فی النجف الأشرف اشتدّ به المرض، فغادرها لشهورٍ و استوطن بغداد، فبرأ منه قلیلاً فعزم علی العوده إلی ایران لیمارس المعالجه. فنزل فی طهران و اتّصل به صاحبه العلاّمه الفقیه الکبیر الشیخ حسین نجم آبادی _ الّذی کان یعدّ آنذاک من أعلام العاصمه الإیرانیّه _ ، و کانت بینهما مودّهٌ أکیدهٌ تعود إلی أیّام الاستفاده و الإفاده فی النجف الأشرف.

فاستوطن تهران لسنتین؛ ثمّ هاجر إلی تبریز و نشر بساط التدریس، فاستفاد منه طلاّب البلده لما رأوا فیه من العلم الجمّ و الفضل الشامل.

و کان له ستّه بنین، أکبرهم و أفضلهم هو العلاّمه الکبیر الشیخ عبداللّه المجتهدی التبریزیّ الّذی کان من أفاضل تلامذه الإمام المؤسّس الشیخ الحائری الیزدی.

و لناظمنا الأدیب آثار علمیّه، منها: حاشیهٌ علی «کفایه الأصول» لأستاذه، لم تتم، لمرضه الّذی لم یغادره حتّی أن وافاه الأجل؛ و منها: رسائل فی بعض القواعد الفقهیّه و الأصولیّه؛ و منها: تعلیقاتٌ علی «لسان الخواص»؛ و منها: هذه الأرجوزه الرائقه.

و کان من سوانح حیاه الشیخ أن دوّن تعلیقاتٍ علی الکتاب القیّم «لسان الخواصّ»

ص: 21

للعلاّمه الآقا رضی القزوینی؛ و هذا الکتاب یعدّ من الجوامع لمصطلحات العلوم، و هذا یعود إلی زمن إقامته بالنجف الأشرف. حتّی شاع ذکرها فأعجب بها علماؤها و استحسنوها.

و کان شارح الأجوزه الإمام الأصفهانیّ النجفیّ من المعجبین بها؛ فاشتاق إلی لقیاه، و بعد أن زاره توثّقت الصلات بینهما بأوثق الأسباب؛ فکانا کشقیقین قد اصطفی کلٌّ منهما الآخر.

و أخیرا... فقد لبّی الشیخ داعی اللّه _ سبحانه و تعالی _ بعد أن سافر إلی برلن لمعالجه مرضه، و لکن لم ینج منه؛ فعاد إلی تبریز و مات فی النصف من شهر اللّه المبارک لسنه 1337 ه_ . ق. بعد وفاه أبیه لشهورٍ؛ فرحمه اللّه و أسکنه بحبوحه جنانه و ینزل علیه سحاب فضله العمیم(1).

ب: الشارح

أمّا الشارح فهو فی غنیً عن الذکر، إذ نجد کثیراً من الباحثین قد ذکروه و أشاروا إلی فضله و فضیلته. و قد اقتفیتُ أثرهم فأتیتُ بنبذهٍ من ترجمته و ترجمه أسرته الکریمه و أساتذته الکرام و ما یرجع إلی شخصیّته الأدبیّه فی التقدیم علی أثره الآخر «السیف الصنیع لرقاب منکری علم البدیع». و قد أشرت هناک إلی أنّ الشارح یعدّ من الحلقات الأخیره لسلسله أدباء الإمامیّه ذووا أیدٍ باسطهٍ فی علوم الأدب العربیّ و غصونه _ کاللغه و النحو و القریض و العروض و البدیع و غیرها _ . و لاغرو! فانّه قد وُلد فی أسرهٍ کریمهٍ

--------------------------------------------------------------------------------

1 _ هذه الترجمه تفضّل بها_ مشکوراً _ صدیقنا الفاضل الدکتور صمد اسماعیل زاده بلدیّ المترجَم له. و هو _ حفظه اللّه _ بعد ما طلب إلیه الشیخ الفاضل سماحه حجّه الإسلام و المسلمین الشیخ هادی النجفیّ أن یدوّن ترجمهً للماتن أرسل إلینا هذه الترجمه؛ فحذفنا منها بعض الأشیاء، ثمّ عربّناها و استفدنا منها فی هذه التقدمه؛ و له منّا الشکر و الثناء.

ص: 22

تخرّج منها کثیرٌ من رجال العلم و أبطال ساحه الفقاهه، و نشأ فی بیئهٍ عربیّهٍ هی النجف الأشرف، ثمّ ما غادر بلاد العرب إلاّ بعد أن اکمل الثلاثین. أضف إلی ذلک ما له من النبوغ و الذکاء المفرط، حیث تمکّن من أن یحصّل علی مرتبهٍ سامیهٍ بین أدباء القطر العربیّ بین شرقیّه و غربیّه.

و هذا کلّه قد فصّلتُ الکلام فیه فی تلک التقدمه؛ فلاأعود إلیه و لاأکرّر ما فرغت منه قبل هذا بسنهٍ أو أقلّ منها.

ثانیاً: المؤلَّف

أمّا الکتاب فکما أشرنا إلیه فی هذه الوریقات تتکوّن من أرجوزهٍ عروضیّهٍ أنشدها الشیخ مصطفی التبریزیّ، ثمّ شرحها الشیخ محمّدرضا الأصفهانیّ.

أمّا الأرجوزه فتبتدأ بدیباجهٍ قصیرهٍ تشتمل علی 6 أبیاتٍ، و من الغریب أنّ الناظم لم یسمّها باسمٍ؛ ألّلهم إلاّ أن تکون لها مقدّمهٌ منثورهٌ تشتمل علی اسمها.

و لکنّی لم أعثر علی نسخهٍ من الأرجوزه لأری مدی صحّه هذا الافتراض فیها. لکنّه تخمینٌ بعیدٌ، إذ الشارح یصرّح بأنّه قد سمّاها ب_ «الیتیمه»؛ قال فی تقدیم الکتاب:

«فأتحفنی بعد أیّامٍ بدرّهٍ لاأسمّیها _ و أطال اللّه بقاءه _ : یتیمهً».

و لامعنی لأن یغیّر اسمها و یسمّیها بغیر ما سمّاها به ناظمها. نعم! قد استناب عنه الشارح؛ فهی مسمّاهٌ ب_ : «الیتیمه».

ثمّ انّه ربما یظهر من الشرح انّ الشارح طلب إلی الناظم أن ینشد هذه الأرجوزه، و بعد أن فرغ الناظم من عمله طلب إلی الشارح أن یشرحه، فتمّ الکتاب بما جاد به قلم هذین العَلَمین الکبیرین _ رحمهما اللّه تعالی _ ؛ قال الشارح فی تقدیمه:

«فذکرت ذلک یوماً لصاحبی العالم الکامل ... و سألته أن ینظم فی هذا الفنّ أرجوزهً علی حلّ مسائل شامله ... فأتحفنی بعد أیّامٍ

ص: 23

بدرّهٍ ... ثمّ أمرنی بشرحه، زاعماً أنّها صُنعت لأجلی».

و من اللافت للنظر ما یوجد فی مختتم النسختین من الترقیمه، حیث ذکر فیهما:

«تمّ الجزء الأوّل من أداء المفروض فی شرح أرجوزه العروض علی ید مؤلّفه أبیالمجد محمّد الرضا _ دام مجده _ ، و یتلوه الجزء الثانی فی علم القوافی».

و لکن لاأعلم هل وفّق اللّه _ سبحانه و تعالی _ الناظم لنظم علم القوافی کمتمّمٍ لأرجوزته؟، أم کان یختلج بباله أن یتمّها به و لکنّه حالت دون أمنیّته أمورٌ _ کمرضه الصعب الّذی ما فارقه حتّی لقی اللّه سبحانه و تعالی _ ؟.

و من الممکن جدّاً انّ الناظم فرغ من عمله من غیر نقصانٍ فیه، و لکنّ الشارح قد جفّ قلمه حینما فرغ من شرح قسم العروض منها من غیر أن یشرح ثانی قسمی الأرجوزه.

و کیف کان فلم یوجد الیوم غیر هذه القطعه من الکتاب.

نسخ الکتاب

أمّا الکتاب فتوجد منه نسختان؛ إلیک تفصیلهما:

النسخه الأولی:

و هی نسخهٌ استنسخها الناسخ من علی النسخه الّتی کتبها الشارح بخطّ یده، فهی تمثّلها و تحکی عمّا ألّفه الشارح. و مواصفاتها:

کاتبها: الشیخ علیّ الجواهری.

خطّها: نسخیٌّ ساذجٌ.

مسطرتها: 19 سطراً.

عدد أوراقها: 52 ورقه / 103 صفحه.

ص: 24

سنه الاستکتاب: 1357 ه_ . ق.

و کتب المستنسخ فی مبتدأ النسخه:

«هو اللّه سبحانه و تعالی هذا کتاب أداء المفروض من شرح أرجوزه العروض لمؤلّفه العلاّمه الأعظم حجّه الإسلام العیلم محیی سنن الآداب و الکمال بعد الدثور و منیر حوالکها بنور علمه الّذی هو أوضح نور المحقّق المدقّق أبیالمجد (محمّد الرضا) الأصفهانیّ عمّر اللّه بشریف وجوده دوارس مدارس العلوم و أحیی بجلیل مآثره آثارها و الرسوم انّه خیر سمیعٍ و مجیبٍ لمن دعاه آمین».

ثمّ ختم العباره بختمه الخاصّ به، و هو علی هیئهٍ مستطیلیٍّ؛ و سجعه:

«علی الجواهریّ النجفیّ»

و فی ذیله:

«بتاریخ ... ماه ... 13».

و کتب فی ترقیمه النسخه:

«و قد فرغ من استنساخه یوم السادس من شهر محرّم الحرام سنه الألف و الثلثمائه و السابعه و الخمسین هجریّه فی بروجرد [سنه 1357 ه_ . ق.] أقلّ الطلاب و أحقرهم علیّ الجواهریّ عفی عنه آمین. تمّ».

ثمّ کتب بعد سنهٍ فی ذیل العباره علی یمینها:

«بسم اللّه الرحمن الرحیم تمّ مقابلهً علی نسخه الأصل عصر الاثنین یوم 18 من شهر ربیع الأوّل سنه 1358 ه_ . علی ید الأقلّ علیّ الجواهریّ».

و هذه النسخه نرمز إلیها فی قسم تعلیقات الکتاب ب_ : «النسخه الأولی».

ص: 25

النسخه الثانیه:

و هی أیضا نسخهٌ استنسخها الناسخ من علی النسخه الّتی کتبها الشارح، فهی أیضا نسخهٌ جیّدهٌ جدیرهٌ بالاهتمام. و مواصفاتها:

کاتبها: السید روح اللّه بن السیّد مصطفی الخمینیّ.

خطّها: منکسرٌ، فهی مخطوطهٌ کُتبت بأحرفٍ متّصلهٍ فی غایه الجوده و الحسن و اللطافه.

مسطرتها: 19 سطراً.

عدد أوراقها: 75 ورقه / 130 صفحه.

سنه الاستکتاب: 1346 ه_ . ق.

هذه النسخه استنسخها مفجّر الثوره الاسلامیّه الحبر الکبیر سماحه الإمام الخمینیّ _ رحمه اللّه تعالی _ لنفسه، و کتب فی ترقیمها:

«و قد فرغ من تسویده العبد الفقیر السیّد روح اللّه بن السیّد مصطفی الخمینیّ الهندیّ فی 21 شهر شعبان 1346».

و هذه النسخه نشیر إلیها فی قسم تعلیقات الکتاب ب_ : «النسخه الثانیه»(1).

--------------------------------------------------------------------------------

1 _ الفضل کلّ الفضل فی تخلید هذا الأثر القیّم یرجع إلی هذین العَلَمین الَّذین بذلا شطراً من عمرهما الشریف فی استنساخ الکتاب لنتمکّن الیوم من العثور علیه. أمّا الثانی منهما _ فکما مضی آنفاً _ هو السیّد المجدّد الإمام الخمینیّ، و هو فی غنیً عن الاشاره إلی ترجمته فی هذه الصفحات، لشهرته الّتی ملأت الآفاق _ أنار اللّه برهانه و رفع کلمته _ .

أمّا الأوّل منهما _ و هو مستنسخ النسخه الأولی _ فمن الواجب علیَّ أن أشیر هیهنا إلی ترجمته بالاختصار، أداءً لبعض حقّه؛ فأقول:

هو العلاّمه الشیخ علیّ بن العلاّمه الشیخ احمد بن العلاّمه الشیخ حسین بن العلاّمه الشیخ محمّد بن الفقیه الأعظم الشیخ محمّد حسن النجفیّ صاحب «الجواهر» _ رحمه اللّه _ . وُلد سنه 1322 ه_ . ق. فی النجف الأشرف و تتلمذ لدی أبیه العلاّمه و الشیخ عبدالحسین الحلّی، ثمّ حضر عند أصحاب السماحه الآیات العظام المیرزا محمّدحسین النائینیّ و الشیخ ضیاءالدین العراقیّ و السیّد أبیالحسن الأصفهانیّ _ رحمهم اللّه _ و استفاد من مناهل علمهم حتّی سنه 1352 ه_ .ق.

و فی سنه 1353 ه_ . ق. زار المشهد الرضویّ المقدّس _ علی مشرّفها و آبائه و أولاده الکرام آلاف التحیّه و الثناء _ . ثمّ هاجر إلی بروجرد لیستفید من مباحث الإمام الفقیه السیّد حسین البروجردیّ _ رحمه اللّه _ ، و بعد أن هاجر السیّد البروجردیّ إلی قم المقدّسه استوطن بروجرد کزعیمٍ من زعمائها الدینیّه.

کان له خطٌّ حسنٌ، و کان شقفاً بالکتب، فاستنسخ جملهً منها، ک_ «کتاب الخلاف» لشیخ الطائفه، و «رساله فضائل القرآن و خواصّه» للفاضل التمیمی.

له من الآثار: «تقریرات» مبحثی صلاه المسافر و المضاربه من أبحاث السیّد البروجردیّ الفقهیّه؛ «جواهرالعلوم فی الفقه المنظوم»؛ «صکّ الأمان فی أعمال شهر رمضان»؛ «رشحات الفیوض فی علم العروض»؛ «منظومهٌ فی النحو»، و غیرها.

مات _ رحمه اللّه _ فی 16 ذیقعده الحرام لسنه 1415 ه_ . ق. _ : 27 فروردین 1374 ه_ . ش. _ ، و کان ابن 93 سنه، و دفن ببروجرد قریباً من مرقد العلاّمه آیه اللّه العظمی الشیخ علیّ محمّد البروجردی _ علیهما رحمه الرحیم المنان _ .

انظر: «سخنوران بروجرد» ص 77؛ «مجله مرآت التراث» السنه 6 العدد 1 ص 112.

ص: 26

عملی فی تحقیق الکتاب

دعانی العلاّمه حجّه الإسلام و المسلمین الشیخ هادی النجفیّ _ حفظه اللّه _ إلی تصحیح الکتاب و تحقیقه، و أعطانی مصوّرهً من المخطوطتین. فقمت أوّلاً بمقابلتهما مرّتین.

ثمّ بعد أن حصّلت علی نصٍّ محقّقٍ من الکتاب _ علی قدر وسعی _ قمت بتقطیع المتن و تحقیقه و تنظیم تعلیقاتی علیه، و ذلک بالرجوع إلی جملهٍ من مسفورات العروضیّین من متقدّمی المتقدّمین منهم _ ک_ «کتاب الاقناع» لصاحب بن العبّاد _ حتّی المعاصرین _ ک_ «الشافی فی العروض و القوافی» للدکتور هاشم صالح منّاع _ . فأرجعتُ

ص: 27

الأقوال إلی مصادرها و الآراء إلی أصحابها.

أمّا بالنسبه إلی الأبیات فإنّی _ طلباً للعثور علیها و علی روایاتها المختلفه _ راجعت إلی البرنامج الکمبوتریّ «الموسوعه الشعریّه / الشعر دیوان العرب»، و الّذی قد تمّ اعداده فی «المجمع الثقافی» التابع لدوله ابوظبیّ؛ فلأصحابه جزیل الشکر حیث قدّموا إلی روّاد الأدب العربی برنامجاً نافعاً یعینهم علی مبتغاهم _ فأعانهم اللّه و وفّقهم لما فیه الخیر و الرشاد _ . ثمّ بعد أن عثرت علی قائل البیت أرجعته إلی دیوانه لوکان فی متناول یدی _ سواءٌ أ کان فی مکتبتی الخاصّه، أو حصّلت علیه فی مکتبهٍ أخری _ ؛ أمّا إذا لم أتمکّن من تحصیله فاکتفیت فی التعلیق علی البیت بأن أذکر اسم القائل و بعض ما یرجع إلیه _ کالاشاره إلی بعض من استشهد به من الأدباء، و لاسیّما أصحاب الکبار من الموسوعات الأدبیّه منهم _ ؛ ثمّ ذکرت بوضوحٍ تامٍّ انّی لم أعثر علی هذا الدیوان، فلیکن القاری ء الکریم علی بصیرهٍ من ذلک.

و لیعلم انّ النسختین قد تتّفقان علی ضبطٍ لایخلو عن شیءٍ، کقول الشارح فی التعلیق علی قول الشاعر: «... و ما کلّ مؤتٍ نصحه بلبیب»:

«فالضرب قوله: بلبیبی، وزنه فعولن»؛

و کقوله معلّقاً علی المصرع: «تقضم الهندیَّ والغارا»:

«فقوله: و الغارا ضربٌ وزنه فعلن»

و تلک الموارد ما أشرت إلی ما فیها من السهو، إذ المظنون صدورها من قلم الشارح الشریف أوّلاً؛ و امکان حملها أو بعضها علی بعض المحامل ثانیاً.

***

ثمّ انّی أری من اللازم علیَّ _ بعد حمد اللّه سبحانه و تعالی و الثناء علیه _ أن أبدی ثنائی لمن وازرنی فی سبیل تحقیق هذا الکتاب و تصحیحه؛ و أخصّ بالذکر:

أوّلاً سماحه الحجّه الفاضل الشیخ هادی النجفیّ، الّذی یعدّ الیوم من أعلام أسره

ص: 28

المصنّف. و هو _ وفّقه اللّه لما یروم _ نشیطٌ فی حفظ آثار أجداده الکرام و نشرها و بثّها. فقد حقّق من قبل الکتاب القیّم «هدایه المسترشدین» لشیخ الأسره الشیخ محمّدتقی النجفیّ صاحب «الهدایه»؛ ثمّ طلب إلی جمعٍ من الأعزّاء المحقّقین أن یقوموا بتحقیق تراث أسرته الخالد. و دعانی لمرتبهٍ ثانیهٍ _ بعد أن فرغت من تصحیح رساله «السیف الصنیع لرقاب منکری علم البدیع» و الّتی حبّرتها یراعه الحبر الکبیر شارح أرجوزتنا هذه _ لتحقیق أثرٍ آخر من آثار هذا العَلَم من آل صاحب الهدایه؛ فله منّی الشکر و الثناء.

و ثانیاً: لایفوتنی إلاّ و أن أذکر ما للعلویّه الفاضله السیّده سمیّه السادات ملاّباشی من الحقّ، حیث قامت بمقابله المخطوطتین للمرّه الأولی و ثبتَتْ ما وقع بینهما من الخلاف علی هامش الأولی منهما. ثمّ بعد ما قابلتُ النسختین للمرتبه الثانیه وجدتها دقیقه النظر غیر متوانیهٍ عن العمل، فشکر اللّه سعیها و لها منّی جزیل الثناء.

***

و بعد؛ و الآن و أنا أضع اللمسات الأخیره و أری نفسی فارغاً عن مشروع تصحیح و تحقیق هذا الکتاب القیّم لایبقی علیَّ شیءٌ إلاّ أن أحمد اللّه _ سبحانه و تعالی _ حیث وفّقنی للقیام بما رمته؛ فالحمد له، ثمّ الحمد له، ثمّ الحمد له.

و أخیراً؛ فانّی أهدی ما قمت به من أعباء التحقیق فی سبیل إحیاء هذه الرساله إلی روح أبی العلاّمه الدکتور رضا هادیزاده، رحمه اللّه _ تعالی _ و حشره مع موالیه المعصومین، بمنّه و کرمه.

و سلام اللّه علی سیّدنا محمّدٍ و أهل بیته الأطهار

مجید هادیزاده

1 / 12 / 1426

12 / 10 / 1384

ص: 29

ص: 30

الأُرجُوزَهُ العَرُوضیَّه المسمّاه ب_ : الیَتیمَه

ص: 31

ص: 32

[بسم اللّه الرحمن الرحیم]

الحَمْدُ لِلَّهِ عَلَی إِسْبَاغِ مَا أَولَی لَنَا مِنْ فَضْلِهِ وَ أَنْعَمَا

وَ خَصَّنَا مِنْهُ بِوَافٍ وَافِرِ مِنْ بَحْرِ جُودِهِ الْمَدِیدِ الزَّاخِرِ

صَلَّی عَلَی نَبِیِّهِ الْمُخْتَارِ وَ عَاقَبَ اللَّیْلَ سِنَی النَّهَارِ

وَ الِهِ مَعَادِنِ الرِّسَالَه بِهِمْ تُدَاوَی عِلَلُ الْجَهَالَه

خُذْهَا وَ دَعْ عَنْکَ رُمُوزَ الرَّامِزَهْ کَفَادَهٍ تجلی عَلَیْکَ بَارِزَهْ

تُغْنِیکَ عَنْ حَسْنَائِهَا وَ الْکَافِی مِنْ عِلْمَیِ الْعَرُوضِ وَ الْقَوَافِی

حَرْفَانِ یُدْعَی سَبَباً وَ مَا عَدَی بِوَاحِدٍ فَهُوَ یُسَمَّی وَتِداً

وَ ذَا خَفِیفاً وَ ثَقِیلاً قَدْ وُسِمْ وَ ذَا بِمَجْمُوعٍ وَ مَفْرُوقٍ قُسِمْ

دَوَائِرُ الْعَرُوضِ خَمْسَهٌ فَمَا یُبْتَدَؤُ الاْءُولَی «طَوِیلاً» وُسِمَا

وَ هُوَ فَعُولُنْ وَ مَفَاعِیلُنْ یُعدّ أَرْبَعَهً ثُمَّ الْمَدِیدُ قَدْ وَرَد

وَ بَعدَهُ الْبَسِیطُ بَعْدَ مُهمَلٍ ..........................................

وَ هَذِهِ الدَّائِرَهُ الْمُخْتَلِفَه وَ بَعْدَهَا الدَّائِرَهُ الْمُؤْتَلِفَه

ص: 33

مِنْ وَافِرٍ وَ وَزْنُهُ مُفَاعَلٌ مُؤَنَّثاً سِتّاً یَلِیهِ الْکَامِلُ

وَ سِتَّ مَرَّاتٍ مَفَاعِیلُنْ هَزَجْ وَ مِنْهُ بَعدَ الرَّجَزِ الرَّمْلُ خَرَج

مُسْتَفْعِلُنْ ثِنْتَینِ مَفْعُولاَتْ ضُمْ مِنْ غَیْرِ تَنْوِینٍ سَرِیعاً قَدْ وُسِمْ

وَ بَعْدَهُ مُنْسَرِحٌ قَدْ نُقِلاِ مِنْ بَعدِ مُهْمَلَینِ لَمْ یُسْتَعْمَلاَ

وَ بَعدَهُ الْخَفِیفُ فَالْمُضَارِعُ مُقْتَضَبٌ یَتلُوهُ وَ هُوَ السَّابِعُ

وَ مَا مِنَ الْبُحُورِ مُجْتَثٌّ وَ قَدْ یُفَکُّ مُلْغیً مِنْهُ وَ هُوَ: «الْمُطَّرِد»

وَ خَامِسُ الدَّوَائِرِ الْمُتَّفِقَهْ تَضَمَّنَتْ بَحْراً وَ بَحْراً أَلْحَقَهْ

وَ آخِرُ الاْءَبْیَاتِ ضَرْبُهَا وَ مَا فِی آخِرِ الصَّدْرِ عَرُوضاً وُسِمَا

وَ مَا سِوَاهُمَا مِنَ الاْءجْزَاءِ حَشْوٌ وَ إِنْ کَانَ فِی الاِْبْتِدَاءِ

وَ إِنْ یُخَالِفِ الْعَرُوضُ الْحَشْوَ فِی شَیْءٍ مِنَ الْحُکْمِ بِفَصْلٍ یُعْرَفِ

وَ مِثْلُ ذَا فِی الْضَرْبِ غَایَهٌ وُسِمْ وَ الاْءِبْتِدَاءُ کُلُّ جُزْءٍ مُنْخَرِمْ

وَ کُلُّ تَغْیِیرٍ لِثَانِی السَّبَبِ یُدْعَی زِحَافاً عِنْدَهُمْ فِی الاْءَقْرَبِ

وَ مَا سِوَی ذَلِکَ عِلَّهٌ یُعَد فِی سَبَبٍ ألْفَیْتَهُ أَو فِی وَتِد

فَحَذْفُ ثَانِی الْجُزْءِ ذِیالاْءِسْکَانِ خَبْنٌ وَ إِلاّ فَهُوَ وَقْصُ الثَّانِی

وَ الْقَبْضُ وَ الْعَقْلُ عَلَی تَرتِیبِ مَا سَمِعْتَهُ لِخَامِسِ الْجُزْءِ انْتَمَی

وَ حَذْفُ سَاکِنٍ أَتَی فِی الرَّابِعِ طَیٌّ وَ مِثْلُ ذَاکَ کَفُّ السَّابِعِ

وَ عُرِّفَ الاْءِضْمَارُ بِالاْءِسْکَانِ لِذِی تَحَرُّکٍ أَتَی فِی الثَّانِی

وَ الْعَصْبُ مِثلُهُ لِخَامِسٍ یُعَد ........................................

وَ غَیْرُهَا مُزْدَوَجٌ وَ حَیْثُ مَا أتَی مِنَ الْحَشْوِ إلَی الْقُبْحِ انْتَمَی

فَالطَّیُّ بَعْدَ مَا خَبِنْتَ خَبْلُ وَ إِنْ تَلِی الاْءِضْمَارَ فَهُوَ خَزْلُ

ص: 34

وَ الْکَفُّ شَکْلٌ إِنْ بِمَخْبُونٍ وَقَع وَ النَّقْصُ إِنْ کَانَ مَعَ الْعَصْبِ اجْتَمَع

وَ حَذْفُ سَاکِنِ الْخَفِیفِ بَعْدَ مَا یُسَکَّنُ السَّابِقُ قَصْراً وُسِمَا

وَ إِنْ فَعَلْتَ ذَاکَ بِالْمَجْمُوعِ فَسَمِّ ذَاکَ الْجُزْءَ بِالْمَقْطُوعِ

وَ الْحَذْفُ حَذْفُ جُمْلَهِ الْخَفِیفِ وَ ذَا مَعَ الاِْسْکَانِ بِالْمَقْطُوفِ

وَ تَاءُ مَفْعُولاَت کَشْفاً تُحْذَفُ وَ الْوَقْفُ بِالْوَقْفِ عَلَیْهِ یُعْرَفُ

وَ حَذْفُکَ الْمَفْرُوقَ صَلْمُهُ وَ ذَا فِی الْوَتِدِ الْمَجْمُوعِ یُدْعَی حَذَذَا

وَ اشْتَرَطُوا فِی هَذِهِ الثَّمَانِ وُقُوعَهَا فِی آخِرِ الاْءَرْکَانِ

و البَترُ ذاکَ القَطعُ بالحذفِ اجتَمَع کمَا إذَا حلَّ فعولُن قیلَ فَعْ

وَ عَیْنُ فَاعِلاِت ذِیالْمَجْمُوعِ یُحْذَفُ لِلتَّشْعِیثِ فِی الْتَّقْطِیعِ

وَ زِدْ عَلَی الْمَجْمُوعِ لِلتَّرفِیلِ حَرفَیْنِ أَو حَرْفاً لَدَی التَّذْیِیلِ

وَ لِلْخَفِیفِ الْحَرْفَ زِدْ تَسْبِیغاً وَ قِیلَ وَ الْقِیَاسُ أَنْ یَسُوغَا

وَ خُصَّ بِالضَّرْبِ الثَّلاَثَ طُرّاً وَ إِنْ خَلاَ الْجُزْءَ فَقُلْ مُعَرَّی

وَ أَوَّلُ الْبِیْتِ عَلَی قُبْحٍ بِمَا مِنْ دُونِ خَمْسٍ جَازَ أَنْ یَنْخَزِمَا

وَ الْخَزْمُ فِی الْعَجْزِ أَتَی حَرْفَیْنِ أَو حَرْفاً وَ مَا زَادَ عَلَی اثْنَیْنِ أَبَوا

وَ الْخَرْمُ حَذْفُ أَوَّلِ الْمَجْمُوعِ مِنْ أَوَّلِ بِیْتٍ وَ هُوَ بِالتَّرْکِ قَمِنْ

فَفِی طَوِیلٍ ثُمَّ وَافِرٍ یَجِی وَ مُتَقَارِبٍ کَذَا وَ الْهَزَجِ

الخَرْمُ عِنْدَهُمْ لَهُ أَقْسَامٌ .........................................

ثَلْمٌ وَ ثَرْمٌ بَعْدَهُ وَ خَرْمٌ شَتْرٌ وَ خَرْبٌ بَعْدَهُ وَ قَصْمٌ

قصمٌ و عقصٌ بعده ثمّ جمم و سمّ بالمفور ما منه سلم

وَ غَیْرُ ذِیالتَّغْیِیرِ حَشْواً سَلِمَا وَ فِی الْعَرُوضَیْنِ صَحِیحاً وُسِمَا

ص: 35

وَ حَقُّ کُلِّ عِلَّهٍ أَنْ تَلْزَمَا وَ قَلَّ هَذَا الاْءَصْلُ أَنْ یَنْخَرِمَا

کَالْخَرْمِ حَیْثُ جَاءَ وَ الْحَذْفِ مَتَی عِنْدَ عَرُوضٍ مُتَقَارِبٍ أَتَی

وَ هَکَذَا التَّشْعِیثُ إِذْ یَأْتِی فِی ضَرْبٍ مِنَ الْمُجْتَثِّ وَ الْخَفِیفِ

وَ کُلُّ مَا مِنَ الزِّحَافَاتِ مَضَی حَیْثُ أَتَی فِی الشِّعْرِ حَشْواً یُرْتَضَی

وَ کَفُّ وَافِرٍ وَ خَبْلُ الْمُقْتَضَبْ وَ طَیُّ کَامِلٍ فَحَسْبٍ یُجْتَنَبْ

وَ حَیْثُ تَلْقَی سَبَبَیْنِ اجْتَمَعَا وَ امْتَنَعَ الزِّحَافُ فِیهِمَا مَعَا

وَ امْتَنَعَ التَّرْکُ فَذَا مُرَاقَبَه أَو لاَ فَمَا بَیْنَهُمَا مُعَاقَبَهْ

وَ بَیْنَ جُزْئَیْنِ الاْءَخِیرِ قَدْ وَرَد وَ خُصَّتِ الاْءُولَی بِجُزْءٍ انْفَرَد

فَبِمَفَاعِیلُن وَ مَفْعُولاَت فِی مُضَارِعٍ وَ تِلْوِهِ لَهَا اکْتُفِی

وَ إِنَّمَا الاْءَخِیرُ فِی الْمُجْتَثِّ حَلّ وَ فِی الطَّوِیلِ وَ الْمَدِیدِ وَ الرَّمَل

وَ فِی الْخَفِیفِ قَدْ أَتَی وَ الْهَزَجِ فِی بَحْرِ وَافِرٍ وَ کَامِلٍ یَجِی

مِنْ بَعْدِ عَصْبٍ ذَلِکَ الاْءِضْمَارُ فِی هَذَا وَ وَجْهُ الْقَولِ غَیْرُ مُخْتَفِی

وَ کُلَّمَا لِسَبْقِ جُزْءٍ سَلِمَا حَلَّ بِهِ الزِّحَافُ صَدْراً وُسِمَا

أَو لِلُحُوقِهِ بِذَاکَ الْعَجُز أَو کِلاَهُمَا فَالطَّرَفَیْنِ ذَا دَعَوا

البَیْتُ قُلْ تَمَّ إِذَا مَا اسْتُکْمِلاَ أَجْزَاؤه عِدَّهَ مَا قَدْ نُقِلاَ

وَ کَانَ حَشْوُهُ بِضَرْبَیهِ اتَّحَدْ فِی حُکْمِهِ أَو لاَ فَوَافِیاً یُعَدْ

وَ مَا سِوَی جُزْئَیْنِ مَجْزُوءاً دُعِی وَ ثُلْثَی الاْءَجْزَاءِ لِلنَّهْکِ دُعِی

وَ مَا حَوَی النِّصْفَ فَذَا مَشْطُورٌ وَ الْبَحْثُ فِیهِ عَنْهُمُ مَشْهُورٌ

الإِعْتِمَادُ فِی الطَّوِیلِ الْقَبْضُ فِی مَا حَلَّ قَبْلَ ضَرْبِهِ الْمُنْحَذَفِ

وَ کُلَّمَا فِی مُتَقَارِبٍ سَبَق ضَرْبَیْهِ حَیْثُ الْحَذْفُ فِیهِمَا اتَّفَقْ

ص: 36

أَو ضَرْبهُ حَیْثُ إِلَی الْبَتْرِ انْتَمَی فَکُلُّ ذَاکَ الاْءِعْتِمَاد سَلِمَا

وَ الْقَبْضُ فِی ضَرْبَی طَوِیلٍ ثَبَتَا وَ الضَّرْبُ سَالِماً وَ مَحْذُوفاً أَتَی

البَتْرُ لاَزِمُ الْمَدِیدِ مَا إذَا صَحَّتْ عَرُوضُهُ وَ ضَربُهُ کَذَا

وَ الْحَذْفُ فِی الضَّرْبَیْنِ مُفْرَداً وَ مَعْ خَبْنٍ کَقَصْرِه وَ بَتْرِهِ وَقَع

فَالْقَصْرُ عِنْدَ حَذْفِهَا إِذَا انْفَرَدْ وَ الْبَتْرُ عِنْدَ الْحَذْفِ مُطْلَقاً وَرَدْ

وَ الْخَبْنُ فِی ضَرْبَی بَسِیطٍ نُقِلاَ کَقَطْعِهِ وَ الْجُزْءُ فِیهِ اسْتُعْمِلاَ

فَفِیهِمَا الصِّحَّهُ وَ الْقَطْعُ وَ مَعْ صِحَّتِهَا التَّذْیِیلُ وَ الْقَطْعُ وَقَعْ

وَ خَبْنُ مَقْطُوعَیْهِمَا قَدْ یُلْتَزَم وَ بِمُخَلَّعِ الْبَسِیطِ یُتَّسَمْ

وَ الْقَطْفُ فِی الْوَافِرِ فِیهِمَا وَ قَدْ صَحَّا مَعَ الْجُزْءِ وَ عَصْبِهِ وَرَدْ

وَ صِحَّهُ الضَّرْبَیْنِ فِی الْکَامِلِ أَو حَذِّهِمَا إِنْ کَانَ وَافِیاً رَوَوا

وَ الْحَذُّ فِیهِ مَعَ حَذِّهَا وَ مَع صِحَّتِهَا....................................

وَ صَحَّ مَعْ جُزْءٍ عَرُوضُ الْهَزَجِ الضَّرْبُ مِثْلُهَا وَ مَحْذُوفاً یَجِی

وَ حَیْثُ یُحْذَفُ الْعَرُوضُ فِی الرَّمَل فَقَصْرُهُ کَالْحَذْفِ وَ الصِّحَّهِ حَلّ

وَ حَیْثُ صَحَّتْ وَ بِهِ الْجُزْءُ اعْتَری أَسْبَغَ أَو صَحَّ کَذَا أَو قَصُرَا

وَ حَیْثُ کَانَ الطَّیُّ وَ الْکَشْفُ مَعَا مِنَ السَّرِیعِ فِی عَرُوضٍ وَقَعَا

وَ الضَّرْبُ مِثْلُهَا وَ ذَاصَلْمٍ أَتَی وَ الْوَقْفُ بَعْدَ الطَّیِّ فِیهِ ثَبَتَا

وَ الْخَبْلُ فِیهِمَا مَعَ الْکَشْفِ اجْتَمَع وَ الْوَقْفُ فِی الْمَشْطُورِ کَالْکَشْفِ وَقَع

الطَّیُّ إِنْ صَحَّتْ لَهُ فِی الْمُنْسَرَحْ وَ الْوَقْفُ فِی الْمَنْهُوکِ وَ الْکَشْفِ أَبَحْ

وَ الْخَبلُ فِی عَرُوضَیِ الْوَافِی مُنِع وَ الطَّیُّ فِی الْمَنْهُوکِ أَیْضا أُمْتُنِع

وَ صِحَّهُ الضَّرْبَیْنِ فِی الْخَفِیفِ قَدْ رَوَوا وَ فِی کِلَیْهِمَا الْحَذْفُ وَرَد

ص: 37

وَ الْحَذْفُ مَع صِحَّتِهَا وَ فِی مَجْزُوئهِ بِصِحَّهٍ فِیهَا اکْتُفِی

فَالضَّرْبُ کَالْعَرُوضِ فِیهِ اسْتُعْمِلاَ وَ الْقَصْرُ بَعْدَ الْخَبْنِ فِیهِ نُقِلاَ

وَ مَا عَدَا الصِّحَّهِ لِلْمُضَارِعِ لِلْجُزْءِ کَالْمُجْتَثِّ غَیْرُ وَاقِعِ

الطَّیُّ بَعْدَ الْجُزْءِ فِی الْمُقْتَضَبِ فِی الضَّرْبِ وَ الْعَرُوضِ لَمْ یُجْتَنَبِ

فَالضَّرْبُ مِثْلُهَا أَتَی وَ قَصْره مُسْتَعْمَلٌ کَحَذْفِهِ وَ بَتْره

وَ الْحَذْفُ فِی الْمَجزُوءِ مِنْهُ لَزِمَا وَ الْضَّرْبُ لِلْحَذفِ وَ لِلْبَتْرِ انْتُمَی

ص: 38

نصّ الکتاب

اشاره

ص: 39

ص: 40

بسم اللّه الرحمن الرحیم

أمّا بعد الحمد للّه و الصلوه علی محمّدٍ و اله.

فإنّ مسائل العلوم فی منثور الکلام _ کالدُرِّ المنثور _ مظنّهٌ للضیاع، تذهب عن الأذهان بعد ما تَعِیها الأسماع؛ و لکنّها فی منظوم الکلام کالدُّرِّ فی سلک النظام، تبقی محفوظهً فی الأذهان و لاتنالها ید النسیان.

و أولی العلوم بأن تُقیَّد بالنظم شواردُه هو علم العَروض، لکَثره ما اشتمل علیه من الاصطلاحات و ضروب الضرب و العروض. و ما عثرنا علیه من تقریب هذا المدی البعید من الأراجیز و القصید، منها ما لایروی الغلیل و لایشتمل علی مسائله إلاّ القلیل[1]؛

و منها ما یشتمل علی جلّها لکن برموزٍ باردهٍ، و تصنّعاتٍ هی فی سوق الفضائل کاسدهٌ؛ ک_ «الرامزه»[2] _ و ما أدراک ما الرامزه!؛ أشدّ علی السمع من ملام العاذل!، و علی القلب من تعاقل الجاهل! _ .

و إذا کان الشعرُ وُضِع لتَرغَب إلیه الطِّباعُ و تبقی لذلک عقائلُ المعانی فی ظلّ

ص: 41

أبیاته مصونهً من الضیاع، فإذن أیّ أُذُنٍ یمُرّ به قوله:

فرَتِّبْ إلی الیاذن داوئر خف لشق أو لات عدّ جزء لجزءٍ ثناثنا[3]

و لاتودّ أن تُوقَرَ!؛ و أیّ قلبٍ یمرّ به قوله:

خ ثمن ابن زهر و له فله سته جلت حظ لذبل و ف ز ن شم و وطلا[4]

و من الفزع لایَنْفَطِرُ!!.

فهبْ! انّ الطِّبَاعَ الرقیقهَ الصافیهَ تحمّلت علی مضض هذه الجبال الراسیه؛ فمَن له بفهم مراداته الّتی جاوزت حدّ الألغاز، مِن الألفاظ الّتی دلالتها بغیر طریقی الحقیقه و المجاز!؛

و هب! انّه حفظ مع کلّ بیتٍ کرّاساً من شرح الشریف[5] أو الشیخ بدرالدین[6]، فکیف یبقی فی ذهنه انّه أهمل «الباء» و «النون» و رمز ب_ «الشین»؟.

و أحسن منها «الحسناء»[7]، و لکن شارکت فی بعض قبح الرمز أختها الشوهاء!.

فذکرتُ ذلک یوماً لصاحبی العالم الکامل و بحر الفضل الّذی لیس له ساحل، وحید عصره فی المعقول و المنقول، الزاکی فرعاً و أصلاً فخیر الفروع فروعه و أصوله خیر الأصول، مَن اکتفیتُ به عن جمیع الناس کما بی عنهم اکتفی، و اصطفانی للوَداد و اصطفیتُه فهو المُصطَفِی و المُصطَفَی[8] _ عمّر اللّه بدوام عمره دوارس مدارس الفضائل، و أحیی بطول حیاته ما دثر من رسوم الأوائل _ ؛ و سألته أن ینظم فی هذا الفنّ أرجوزهً علی جلّ مسائله شاملهٌ و لمهمّاته کافلهٌ، فأسعفنی بذلک _ أسعفه اللّه بأمانیه _ و جری فی ذلک علی عاداته من عدم ردّ سائلیه.

ص: 42

فأتحفنی بعد أیّامٍ بدرّهٍ لاأسمّیها _ و أطال اللّه بقاءه! _ «یتیمهً»[9]، لو رآها الجوهریّ[10] عرف أن لیس لصناعته فی سوق الفضائل قیمهٌ[11].

ثمّ أمرنی بشرحه زاعماً أنّها صُنِعت لأجلی، و أنّ بنات أفکار مثله لایفتضّها إلاّ مثلی؛ و ظنّ بی _ و هو الألمعیّ! _ أحسن ظنٍّ بأنّی من رجال هذا الفنّ؛ فقلت له: ما کلّ عالمٍ عالم تبریزٍ، و لا فی کلّ وقتٍ تُشرح الأراجیز[12]؛ و أنت تری قلبی فی کفّ عروض الزمان کما قال الأرّجانی[13]:

بِیْتُ الْعُرُوضِ یُرَادُ لِلتَّقطِیعِ[14]

وَ مُذْ أَرَادَ أَنْ یماثِلَنی غیری، نقصَ قدری؛ للتصریع رأی وتِدَ صبری ثابتاً لایزول فخرمه، و عِزِّی[15] صعب القیاد لایقاد إلی الذلِّ فخزمه؛ یرفل فی مذال أثوابه کلُّ ناقصٍ جاهلٍ، و عهدی بالأذاله و الترفیل یختصّان بالکامل؛ قد خصَّ بزیاداته مَن أنت به أدری، و ترکنی منها معرّی؛ کم زاد فی مراتب حقّها النقصُ، و حلّی أجیاداً لایجوز فیها غیر الوقصِ!.

ثمّ قلت لنفسی: إنّ شکر المنعم واجبٌ، و مکافاه الإحسان علی الحرّ ضربهُ لازبٍ[16]؛ فعسی أن یقنع منک بالمقدور، و یرضی عنک بالمیسور؛ و مثل هذا الخلّ الشفیق، لایکلّف صدیقه إلاّ ما یطیق!.

فشرحتُه بمقدار ما نشطنی له الزمان، و أبقت من فکری الهموم و الأحزان؛ و لذلک سمّیته ب_ : «أداء المفروض من شرح أرجوزه العروض».

و مزجتُ الشرح بالأصل إلاّ فی باب علل الأعاریض و الضروب، لداعٍ لایخفی علی أهله.

و لم أتعرَّض لألفاظ المتن و وجوه إعرابه، لکونه موجباً لتشویش أذهان

ص: 43

الناظرین.

الأمور التی تجب تطویل کتب العروضیین

اشاره

ثمّ إنّ فنّ العروض _ کما قال السکاکیّ[17] _ فنٌّ إن رددته إلی الاختصار حمله، و إن مددته طال و کاد أن لایقف عند غایهٍ[18].

و قد تأمَّلتُ الکتبَ المبسوطهَ فی هذا الفنّ، فرأیتُ الّذی أوجب طولها أمورٌ ثلاثهٌ:

أوّلها:

التعرّض لما هو خارجٌ عن هذا الفنّ، کالتعرّض لإعراب أبیات الشواهد، و ذکر الخلاف فی قائلیها، و ذکر الواقعه الّتی فیها؛ فإذا ذکر شاهد أوّل الطویل ذکر قصّه امری ءالقیس[19] مع ابنه عمّه، أو شاهد أوّل المدید ذکر قصّه حرب البسوس[20] و سمه جساس[21] و اسم أبیه و أمّه؛

الثانی:

ذکر التعلیلات الضعیفه و الجهات السخیفه، و هذا و إن کان غیر مختصٍّ من بین العلوم الّتی تضارعه به _ بل له ذنوبٌ مثل ذنوب أصحابه! _ ، و لکن للعروض منها النصیب الأوفر، و تمیح من قلیبها بالسجلّ الأکبر!. فتری کتبهم مشحونهً بضعف الأسباب و قوّه الأوتاد، حتّی أوجب ذلک الاعتماد[22]؛ مع أنّ الحروف _ مضافاً إلی عدم معقولیّه اتّصافها بالقوّه و الضعف _ لیس الفرق بین القسمین إلاّ بمجرّد الاصطلاح؛

مع أنّ الأوتاد لوکانت لها قوّهٌ لدفعت عن نفسها التغییرات الّتی هی أعظم ممّا یرد علی الأسباب _ کالحذّ و التشعیث و غیرهما ممّا ستعرفه إنشاء اللّه تعالی _ ؛

و أیضاً لوکانت قوّه الأوتاد توجب أن یصلح علیها الاعتماد، فلماذا اختصّ بثالث الطویل من بین البحور؟، و لِمَ صارت تلک القوّه موجبهً لعدم جواز القبض بعینه فی المتقارب؟؛ ... إلی غیر ذلک ممّا یقف علیه المتتبّع.

ص: 44

و نذکر أحد تلک التعلیلات هنا لیکون نموذجاً یُعرف به غیره؛ قال فی «الأحسن»[23] _ و هو أحسن کتب هذا الفنّ _ معلِّلاً کون الاعتبار فی العروض باللفظ دون الخطّ: «إنّ الکلام قبل الخطّ لامحاله، و[24] لأنّه _ تعالی _ خلق آدم _ علیه السلام _ و علّمه الأسماء کلّها[25] و لم یکن حینئذٍ خطٌّ؛

و لأنّ الخطّ للعین و الکلام للسمع»؛ انتهی.

فقنع بهذه التعلیلات عن السبب الواضح فی ذلک، و هو ما تعرفه _ إنشاء اللّه تعالی _ قریباً من أنّ الوزن من عوارض الکلام و لاربط له بالخطّ أصلاً.

و قد ترکنا فی هذا الشرح ذکر أمثال هذه التعلیلات إلاّ نادراً، و لم نقبل فیه إلاّ شهاده العدلین: الذوق و السماع، الَّذَین یلزم فی هذا الفنّ لهما الاتّباع.

الثالث:

الخلاف فیما لاثمره فیه، کالخلاف فی المعانی الّتی نقلت منها اصطلاحات الفنّ و ترتیب الدوائر و نحو ذلک. و من الغریب انّ أکثر هذه الاصطلاحات قد ثبتت من الخلیل[26] بالنقل الصحیح وجوه تسمیتها؛ و هو المخترع لها و هو أخبر بالجهه الّتی لاحظها، فلامحلّ لاجتهاد الأخفش[27] و الزجّاج[28] و غیرهما.

و من هذا الباب اختلافهم فی معانی الاصطلاحات اختلافاً لایُرجی فیه الاتّفاق، مع أنّها لوکانت ممّا اصطلح علیها الخلیل فالطریق منحصرٌ فی اثبات معناه بالنقل الصحیح عنه، و إلاّ فکلّ امری ءٍ و ما اصطلح علیه!.

و جماعهٌ من متأخّری علماء العروض _ کشرّاح الرامزه[29] و غیرها _ زادوا علی هذه الأمور الثلاثه ذکر الوجوه الشاذّه من الإعراب لتصحیح أغلاطها، حتّی کاد أن یخرج الکتاب من عِداد کتب العروض و یدخل فی عِداد کتب الإعراب، کما لایخفی علی من لاحَظَ «شرح الرامزه» للدمامینیّ[30].

ص: 45

و أرجو أن لایفوت الناظر فی هذا الشرح ممّا فی کتب القوم غیر ما عرفت، و یظفر عوضاً عنها علی فوائد غفل عنها الأوّلون و نفائس فیها یتنافَسُ المتنافسون![31].

***

[الحَمْدُ لِلَّهِ عَلَی إِسْبَاغِ مَا أَولَی لَنَا مِنْ فَضْلِهِ وَ أَنْعَمَا

وَ خَصَّنَا مِنْهُ بِوَافٍ وَافِرِ مِنْ بَحْرِ جُودِهِ الْمَدِیدِ الزَّاخِرِ

صَلَّی عَلَی نَبِیِّهِ الْمُخْتَارِ وَ عَاقَبَ اللَّیْلَ سِنَی النَّهَارِ

وَ الِهِ مَعَادِنُ الرِّسَالَه بِهِمْ تُدَاوَی عِلَلُ الْجَهَالَه

خُذْهَا وَ دَعْ عَنْکَ رُمُوزَ الرَّامِزَهْ کَفَادَهٍ تجلی عَلَیْکَ بَارِزَهْ

تُغْنِیکَ عَنْ حَسْنَائِهَا وَ الْکَافِی مِنْ عِلْمَیِ الْعَرُوضِ وَ الْقَوَافِی]

قال الناظم _ بلغه اللّه أقصی أمانیه و لا أرانی یوماً لاأراه فیه! _ :

الحمدُ للَّهِ ابتداءً یؤثرُ و کلُّ أمرٍ بسواه أبترُ[32]

أحمدُه علی ضروبِ نعَمِه و أستعیذُ من ضروب نقَمِه

اسباغ ما أولَی لنا مِن فضلِه أوجبَ أن نشکُرَهُ من أجلِه

بالعِلمِ قد جادَ لنا و أنعَمَا و عَلَّم الإِنسانَ ما لم یعلَمَا[33]

و خصَّنا منه بوافٍ وافِرِ مِن بحرِ جودِه المدیدِ الزاخرِ

قد جعلَ الأرضَ لنا مهاداً مصیِّراً جبالَها أوتاداً[34]

فکُلُّ ما فیهَا من التغییرِ دلیلُ صنعِ الصانِعِ القدیرِ

ص: 46

بسیطِ ذاتٍ بسواهُ ما امتزج و غیرُه مرکَّبٌ و مزدوَج

حثَّ علی إقامهِ الأوزانِ بنصِّهِ فی محکمِ القرآنِ[35]

صلَّی علی نبیِّهِ المختارِ من صَفوَهِ الصَّفوَهِ من نَزَارِ

ما راقَیت ما بینَها الدراری و عاقَب اللیلَ سنَا النَّهارِ

وَ الِه مَن وصلُهُم أقوی سبَب فِی مذهبِی القطعُ لغیرِهِم وجَب

معَادنُ التنزیلِ و الرساله بهِم تُداوَی عللُ الجَهاله

و حُبُّ خیرِ الصَّحبِ للمصاحبَه فرضٌ و ترکُ البغضِ للمراقَبَه

و بعدُ فالمولَی الإِمامُ المُصطفی مَن غیرُه فی مذهَبی لاَیُصطفَی

بهِ بیوتُ المجدِ و البهاءِ أعاذَها اللّهُ مِن الإقواءِ[36]

فکَم لهُ بَیتٌ فخارَ ضربَه و مدَّ مِن فوقِ النجومِ سببَه

بَیتٌ بعِزِّ ربِّه اعتمادُه علی النجومِ أُثْبِتَتْ أوتادُه

یأمَنُ فی فِنائِه الدخیلُ فمَا إلیه أبداً سبیلُ

تَنُصُّ نَحوَه العُفَاهُ النُّجُبَا تَسْرِی إلیه رَمَلاً و خَبَبَا

یقولُ خُذهَا درّهً عزیزهً کافیهً فِی فنِّها وجیزهً

وَ دَع سِواهَا عنکَ فهیَ کافیه لمَا حلَت وزناً و راقَت قافیه

تُغنِی اللبیبَ عن رموزِ الرامزه و شرحِهَا عن العیونِ الغامِزه

بدَتْ لأصنافِ الجمالِ حائزه کَغَادَهٍ تُجْلَی علیکَ بارزه

تجمَعُ فی أبیاتِها کلَّ مهِم مِن ظاهرٍ بادٍ و خافٍ مُنْکَتم

تغنِیکَ عن حسنائِها و الکافِی مِن علمَی العروضِ و القوافِی

***

ص: 47

و لنقدِّم أموراً لابدّ من التنبیه علیها:

أمور لابد من التنبیه علیها

الأمر الأوّل

إنَّ العروضَ لغهً: الناحیه؛ قال الأخنس[37]:

لِکُلِّ أُنَاسٍ مِنْ مَعَدٍّ عِمَارَهٌ عَرُوضٌ إِلَیهَا یَلْجَؤُونَ وَ جَانِبُ[38]

و: خصوص الحرمین الشریفین؛ قال لَبیدٌ[39]:

و إِنْ لَمْ یَکُنْ إِلاَّ الْقِتَالُ فَإِنَّنَا نُقَاتِلُهُمْ بَینَ الْعَرُوضِ وَ خَثْعَمَا[40]

و: الناقه الصعبه الّتی لم تُرَضْ؛ قال عمروٌ الباهِلیّ[41]:

وَ رَوحَهِ دُنْیَا بَیْنَ حَیَّیْنِ رُحْتُهَا أُخِبُّ ذَلُولاً أَو عَرُوضاً أَرُوضُهَا[42]

و احتمل اشتقاق اسم هذا العلم من جمیع هذه المعانی[43].

فقیل: سمّی به لأنّه ناحیهٌ من العلوم؛

و قیل: لأنّ الإمامَ الأوحد الخلیلَ بن أحمد _ رحمه اللّه _ ألهم هذا العلم فیهما؛

و قیل: لصعوبته، لأنّه کالناقه الّتی لم تُرَضْ بعدُ.

و یحتمل أن یکون من قولهم: «حیٌّ عروضٌ، أی: کثیره»، لکثره أعاریضه و ضروبه؛

أو لأنّه من العروض بمعنی الإظهار، لأنّه یعرض علیه الشعر لیعرف موزونه من غیره[44]؛

أو من العروض بمعنی الطریق، لأنّه طریقٌ لمعرفه موزون الشعر؛

ص: 48

... إلی غیر ذلک من المعانی الّتی لهذا اللفظ، المحتمَل اشتقاقُ هذا العلم منه[45].

و أظهر الوجوه: انّ الخلیل _ رحمه اللّه _ سمّی آخر جزء الصدر ب_ «العروض» _ لأنّه الخشبه الّتی توضع فی وسط البیت لئلاّینضمّ _ ، بمناسبه انّ آخر الصدر وسط البیت؛ کما فعل فی تسمیه الأسباب و الأوتاد؛ ثمّ سمّی هذا العلم به من باب تسمیه الکلّ باسم الجزء[46].

و أحسنُ حدٍّ له أن یقال: «إِنَّ العروضَ علمٌ یُعرفُ به صحیحُ الوزن العربیّ من فاسده»؛

فبقید «الوزن» یخرج: العلوم الّتی یُعرف بها صحیح الألفاظ و غیرها _ کالنحوِ و نحوِهِ _ ؛

و بقید «العربیّ»: ما یُبحث فیه عن صحیح الأوزان المستحدثه و العجمیّه، فإنّه خارجٌ عن العروض، کما انّ ما یُبْحث فیه عن صحّه ألفاظٍ غیر العربیّه لیس من النحو و الصرف. و یدخل فیه ما نظم علیها من اللغات العجمیّه، فانّه عربیٌّ وزناً و إن لم یکنه لفظاً؛ کما انّ المنظوم من اللغه العربیّه علی غیر أوزانها غیر عربیٍّ وزناً و إن کان عربیّاً لفظاً.

و هذا أسدّ الحدود و أخصرها.

و یرد علیه ما أورد علی غیره من: أنّ علمَ العروض لیس متکفِّلاً لبیان جمیع الأوزان العربیّه؛

و هذا إیرادٌ ضعیفٌ!، سواءٌ أراد بذلک الأوزان الشاذّه الّتی لم یعبأ بها الخلیل، أم الأوزان الّتی لم تصل إلیه؛

فإنّ تلک الأوزان الشاذّه تُذکر فی هذا العلم و یُحکم بشذوذها فیه؛

ص: 49

و مجرّد احتمال وجود أوزانٍ غیر مذکورهٍ فیه لایضرّ بصحّه الحدّ، کما لایضرّ بصحّه حدّ اللغه و النحو و الصرف احتمال وجود لغاتٍ و وجوه إعرابٍ و اشتقاقاتٍ کذلک لم یظفر بها علماؤها؛ فانّ أسامی العلوم لم توضع لخصوص ما عرف من قواعده و دُوِّن فی کتبها، بل وُضعت لکلّیّه تلک القواعد. فما ثبتت منها کانت منها و دُوّنت فی مسائلها.

و ظهر من ذلک أیضاً موضوع العروض، و انّه: الشعر من حیث الوزن.

و تقیید العروضیّین ذلک ب_ «العربیّ» _ مضافاً إلی أنّه مستدرکٌ إن خُصّ الشعر بالعربیّ، کما ستسمع الخلاف فیه _ ، مفسدٌ للحدّ، لما عرفت من أنّ المنظوم من سائر اللغات علی تلک الأوزان عربیٌّ وزناً و إن لم یکن لغهً؛

و لاملازمه بین اللفظ و الوزن _ کما هو ظاهرٌ _ . فحینئذٍ فلیحتسب الدمامینیُّ[47] تعَبَه فی استخراجِ هذا القیدِ من کلامِ ماتِنِه عند قلّه علمه و سوء فهمه![48].

و ظهر من هذا الحدّ فائده هذا العلم، و انّ بمراعاه قواعده یُؤمن من الخطأ فی الوزن؛ کما انّ بمراعاه قواعد النحو یُؤمن من الخطأ فی الإعراب.

و ظهر أیضاً من مقایسته بعلم النحو و الصرف الجوابُ عمّا یذکره المنکر لهذا العلم و ما یدّعیه تارهً من: أنّ فی الطباع المستقیمه غنیً عن هذه القواعد؛

و: أنّ الذوق وحده کافٍ فی تمییز الموزون من غیر الموزون _ کما قال شاعرهم:

مستفعلن فاعلن فعولُ هذا _ لعَمری! _ هو الفضولُ

قد کانَ شِعرُ الوَرَی صحیحاً من قبلِ أن یُخلَقَ الخلیلُ[49] _

و أخری: انّ هذه القواعد ما کانت العربُ تعرفها و لم تکن تقصدها، فمن أین

ص: 50

عُرف انّ عروض الطویل وزنها مفاعیلن بعد الاعتراف بأنّ العرب لم تستعملها إلاّ مقبوضهً، و انّ المدید أصله تامٌّ بعد ما لم یستعمل إلاّ مجزوءاً؛

و أنکر لذلک الدوائر الّتی تجمع بین هذه البحور و جعل المجزوء من الکامل _ مثلاً _ قسماً مبایناً لتامّه.

و بالمقایسه السابقه یسهل علی المتأمّل الذکیّ الجواب عن جمیع ذلک؛

فإنّه إن أراد ب_ «الطباع»: طباع العرب السابقین الفصحاء منهم، فلاإشکال فی غنائهم عن هذا العلم کغنائهم عن علم النحو و العروض[50] و غیرهما من علوم العربیّه؛ [فإنَّها] [51] لم توضع لهم، بل أُخذت قواعدها من تتبّع کلماتهم و وضعت لغیرهم؛

و إن أراد طباع متعارف الناس فهو کذبٌ صریحٌ، کما یشهد به ما نراه من کثیرٍ من الناس من عدم معرفتهم بالأوزان و وقوع الغلط و الخبط لهم فیها. و قد رأیتُ غیر واحدٍ منهم إذا شکّ فی کون بیتٍ موزوناً أم لا، یرجع فیه إلی التغنّی به، و یغفل عن أنّ کثیراً من النثر یمکن أن یقبله الذوق موزوناً بالغناء، لقیام المدّ و الدرج مقام الزائد و الناقص من البیت؛

و رأیتُ أیضاً من یعدّ حروف البیتین أو الشطر الأوّل من البیت و الأخیر منه؛ فإذا تکافئت الحروف سلّم لخصمه المدّعی سلامه الوزن، و إلاّ استظهر علیه؛ و یغفل عن عدم تطابق العروض و الضرب فی الغالب، و إمکان استعمال الزحافات الجائزه فی بیتٍ أو شطرٍ دون الآخر.

و هذا دأب حذّاق منکری العروض و خواصّهم، و أمّا غیرهم فیکتفی عند النزاع فی وزن بیتٍ بدعوی مساعده الذوق الّذی جعله المنکر مغنیاً عن العروض

ص: 51

بلابرهانٍ، و تأکیده بغموس الأیمان. و کان الفائقیّ[52] _ : أحد المشهورین من شعراء الدوله العثمانیّه، بل أشهرهم _ ینکر علی المتنبّی[53] قوله:

أَبْلَی الْهَوَی أَسَفاً یَومَ النَّوَی بَدَنِی وَ فَرَّقَ الْهَجْرُ بَیْنَ الْجَفْنِ وَ الْوَسَنِ[54]

و یزعم انّه غیر موزونٍ، لأنّه نظم فی الصدر «مستفعلن» و فی الابتداء «مفاعلن».

و فی تخصیصه المتنبّی من بین شعراء الدنیا بالاعتراض، و زحاف الخبن من بین الزحافات و البسیط ما بین البحور و هذه القصیده للمتنبّی من بین بقیّه قصائده الّتی علی هذا البحر و هذا البیت من هذه المقطوعه عجائب بعضها أعجب من بعضٍ!؛ مع أنّک لاتری قصیدهً أو مقطوعهً من البسیط إلاّ و ثلثها _ إن لم یکن أکثر من نصفها! _ کذلک!.

و قد وقع لمثل أبیتمّامٍ[55] _ و هو شیخ الصناعه _ الغلط فی الوزن فی مثل قوله:

لَمْ تَنْتَقِضْ عُرْوَهٌ مِنْهُ وَ لاَقُوَّهٌ لَکِنَّ جَعْلَ بَنِیالاْآمَالِ یَنْقَطِعُ[56]

فأتی بعروض البسیط تامّهً.

و مثل هذا _ علی ما قیل _ فی شعره کثیرٌ، حتّی قال دعبل بن علیٍّ الخزاعیّ[57]: «کلامه بالخُطب و بالکلام المنثور أشبه منه بالمنظوم!»[58].

و للبحتریّ[59] مثل قوله:

وَ لِمَاذَا تَتَبَّعَ النَّفْسُ شَیْئاً جَعَلَ اللَّهُ الْفِردَوسَ مِنْهُ بَوَاءَ[60]

فزاد فی حشو الشطر الثانی سبباً خفیفاً هو «الهاء» من لفظ الجلاله و «اللام» من «الفردوس».

و قوله:

ص: 52

حَلاَءَتْنَا عَنْ حَاجَهٍ مَمْنُوعٍ مُبْتَغَاهَا وَ حَاجَهٍ مَمْطُولَهْ[61]

فشعّث العروض من غیر تصریعٍ.

و للمتنبّی[62] مثل قوله:

تَفْکُرُهُ عِلْمٌ وَ مَنْطِقُهُ حُکْمٌ وَ بَاطِنُهُ دِینٌ وَ ظَاهِرُهُ ظَرْفُ[63]

فأتی بعروض الطویل سالمهً.

و کذلک فی قصیدته البائیّه من الرمل الّتی أوّلها:

إِنَّمَا بَدرُ بْنُ عَمَّارٍ سَحَابُ ..........................[64]

_ ... إلی آخره _ ؛ فأتی بعروض جمیع أبیاته غیر محذوفهٍ؛ إلی غیر ذلک.

و هؤلاء الثلاثه هم أعظم شعراء الإسلام و المتّفق علی فضلهم لدی جمیع الأنام. فإذا وقع لهم مثل هذه الأغلاط فی الأوزان فما ظنّک بغیرهم من الشعراء ممّن هو أبعد منهم عهداً و أصلد منهم زنداً!. و لولاخوف الإطاله و ما تورث السامع من الملاله لسردت ممّا وقع للمتأخّرین من أشباه ذلک إلی هذا العصر؛ و لکن یکفی من القلاده ما أحاط بالنحر![65].

و کان فی شعراء عصرنا شیخٌ بَیَّضَ فی صناعه الشِّعر مُسوَدَّ شَعْرِه، و کان یتحدّی و یحدّی الرکبان بنثره و شعره، رثی جدّی حُجّه الإسلام[66] _ أعلی اللّه مقامه فی دارالسلام _ بقصیدهٍ دالیّهٍ من بحر الکامل أوّلها:

دَهْرٌ أَطَلَّ عَلَی الْوَرَی بِرَمَادِ

ثمّ نظم فی أثنائها قولَه:

عِلمٌ وَ حِلمٌ وَ مَعرُوفٌ وَ بَسْطُ یَدٍ لَمْ أَحْصِ عدَّتَهُ إِلاَّ بِعَدَّادِ

فی عدّه أبیاتٍ من البسیط، ثمّ انتقل بعدها إلی بحر الکامل؛ و تلاها بمحضر أدباء

ص: 53

البلد و لم ینکر علیه ذلک منهم أحد!.

و مِن أشهرهم مَن نظم کثیراً ضرب الرجز _ کالمسبغ _ علی مستفعلان _ ... إلی غیر ذلک _ .

و إذا کان هذا حال أهل صناعه الشعر فما ظنّک بغیرهم؟!.

و بالجمله؛ دعوی کفایه الذوق لمعرفه الأوزان خلاف الوجدان!.

و ما بال هذا المدّعی لایدّعی استقامه الطبع لمعرفه صحیح الألفاظ و یکتفی به عن علم الصرف و النحو، و یستریح بذلک عن مقاسات الشدائد فی فهم ما لهما من القواعد؟؛

فإن زعم انّ الطباع قد تغیّرت فی ذلک لبعد العهد؛

قلنا: إنّ ذلک جارٍ هنا أیضاً بعینه؛ و سوف ترد علیک فی باب الأعاریض و الضروب ما تحسبه نثراً و لاترضی نفسُک أن تسمّیه شعراً، مع أنّها أوزانٌ عربیّهٌ تداولتها الرواه و نقلها عنهم الثقاه؛ و هل ذلک إلاّ لاختلاف الطباع؟.

علی أنّ موضوع العروض _ کما عرفت _ لیس مطلق الوزن، بل خصوص أوزان العرب، و لیس کلّ ما قبله الطبع یکون عربیّاً، فالقوماء[67] و بعض أقسام الزجل و الموالیا[68] و کثیرٌ من الأوزان الفارسیّه مقبولهٌ فی الذوق مع أنّها لیست عربیّهً.

فلاسبیل إلی تمییز العربیّ من غیره إلاّ بعلم العروض المتکفّل لذکر ما ثبت عنهم و صحّ نقله منهم. فإنْ کان الخصم یکتفی بمجرّد الوزن و لایری خصوصیّهً لأوزان العرب فحاله حال من یکتفی فی الألفاظ بمجرّد الأفهام من غیر أن یتقیّد بخصوص ما ثبت منهم، فما باله یخصّ العروض بالإنکار؟.

ص: 54

و لوفُرض مِن بین الناس من یدرک بطبعه أوزان العرب و یمیّز بطبعه صحیحها من سقیمها، فمثله لایحتاج إلی العروض؛ و لکنّه فرضٌ نادرٌ لایضرّ بفائده العلم الموضوع لغالب الناس[69].

و مثل هذا الفرض یمکن فی جمیع العلوم؛ فهل یضرّ بفائده علم الحساب لوفُرض وجود من یعرف بقوّه حدسه حاصل ضرب کلّ عددٍ فی کلّ عددٍ و خارج قسمته و جذره؟؛

أو بعلم المنطق من یعرف بسلیقته صحیح الأقیسه من فاسدها؟ _ و نحو ذلک فی بقیّه العلوم _ .

فسبیل العروض سبیل غیره.

و الجواب عن الجمیع واحدٌ، و هو: إنّ العلوم بأسرها لم توضع لمن له قوّهٌ قدسیّهٌ تغنیه من القواعد العلمیّه من الملائکه المقرّبین و الأنبیاء المرسلین، بل وُضعت لمتعارف الناس لکی یُرجَع إلیها عند الشکّ.

و قد ظهر ممّا ذکرنا انّ حال العروض حال النحو و غیره.

فالمعاند المجهول القائل:

مستفعلن فاعلن فعول ............................

لم لایقول:

فاعلٌ و مفعولٌ و کلّه فضولُ!

و یدّعی انّ کلام الوری کان صحیحاً قبل أن یُخلق أبوالأسود؟؛

و یقول فی کلّ علمٍ بما یشاکل مسائله فیکون هجّاءً لجمیع العلوم من العقلیّه و الشرعیّه و تعمّ علماءها هذه البلیّه؟؛ و لهذا أطلنا الکلام فی المقام.

ص: 55

و امّا قوله: «إنّ هذه القواعد ما کانت العرب تعرفها»؛

فهو حقٌّ؛ و لکنّها ما کانت تعرف قواعد النحو و الصرف و نحوهما؛

و متی کانت بادیه الأعراب تعرف تفصیل الجمل الّتی لامحلّ لها من الإعراب؟.

بل هذه القواعد کانت مرکوزهً فی طباعها و کانت طباعها جاریهً علی سننها، و قد استنبطها العلماء و جعلوها میزاناً لمن أراد أن یقفو أثرهم و یحذو حذوهم.

و أمّا قوله: «فمِن أین علمنا انّ أصل هذه البحور کانت کذلک؟»؛

قلنا: فمن أین علمتَ أنّ أصل «أَکْرِمْ» کانت: «یُأکرِم»؟، و أصل «ید» و «دم» کان «یدی» و «دمو»؟.

فإن قلت: قد عرفنا ذلک بالأدلّه المذکوره فی علم الصرف؟

قلنا: فإنّ لقواعد العروض أیضاً أدلّهً لایقصر أکثرها من أدلّه علم النحو و الصرف؛

علی أنّ الوجدان یشهد انّ مجزوء الکامل من جنس التامّ، إلاّ انّه نقص منه؛ و مرفّله و مذاله هو من جنس المعرّی إلاّ انّه زید فیه؛ ... إلی غیر ذلک.

و أمّا قوله: «إنّ العرب لم تقصد ذلک»؛

فهو کذلک؛ و لکنّ الحال فیه کالحال فی غیره؛ فمتی العرب أدرکتها الرقّه علی الیاء فقصدت التخفیف عنها _ باسقاط الضمّه _ و خافت من التنافر بین المفرد و غیره فأعربت الأسماء الستّه بالحروف من ثمّه؟!.

و بالجمله؛ فالحال فی قواعد العروض و تعلیلاتها کالحال فی بقیّه العلوم العربیّه؛ و الجمیع قواعد مستنبطه من التتبّع فی کلماتهم و أشعارهم، و ربّما ساعد بعضها اعتباراتٌ و استحساناتٌ؛ و ربّما لم تساعد.

ص: 56

و قد دعانا إلی الإسهاب و مدّ أطناب الإطناب ما تراه من إنکار أکثر فضلاء العصر لهذا العلم غایه الانکار، و اعتذارهم _ من جهلهم به! _ بهذه الأعذار!.

***

الأمر الثانی

مخترع هذا العلم هو الإمام الأوحد الخلیل بن احمد[70] _ رحمه اللّه _ . و قد ذکر علماء الفنّ انّه أخذ ذلک من أصحاب الإمام علیّ بن الحسین و ابنه الباقر _ علیهما السلام _ .

و ذلک ممّا یساعده الاعتبار، فإنّ العلوم بأسرها أُخذت أصولها منهم و نقلت عنهم[71].

و لکن للخلیل من الفضل فی ذلک ما لأبیالأسود[72] فی النحو، بل حقّ الخلیل أعظم!، فانّ علم النحو قد زاد علیه المتأخّرون عن واضعه قواعد سدیده و مباحث مفیده بحیث لو رآه واضعه لم یعرف انّه العلم الّذی اخترعه و الأمر الّذی ابتدعه.

و أمّا العروض فجمیع قواعده السدیده هی الّتی وضعها الخلیل، و أمّا المتأخّرون _ فأیم اللّه! _ لم یزیدوا علی ذلک سوی بعض تعلیلاتٍ ضعیفهٍ و اصطلاحاتٍ سخیفهٍ و ذکر أوزانٍ شاذّهٍ عرف أکثرها _ بل کلّها _ الخلیل؛ و لم یضمنها الدوائر:

إمّا لشذوذها و عدم مساعده الذوق علیها؛

و إمّا لعدم ثبوتها عمّن یعتمد علیه[73]. و مع ذلک قد ذکر بعضها و ذکر العذر

ص: 57

فی ترکه لها، کما فی مربّع المدید _ کما ستعرف انّه ذکره و ذکر شذوذه _ ؛

و زعم بعض من تأخّر عنه انّه وجد تمرهَ الغُرابِ[74] ممّا غفل عنه الخلیل، فذکره من أقسام الرمل!.

و بالجمله؛ فلیت المتأخّرین اقتصروا علی نقل کلامه _ رحمه اللّه _ و صرفوا أوقاتهم فی فهم مرامه.

و من علماء العربیّه من أراد أن یکون لهذا العلم مخترعاً ثانیاً و یُعَدُّ فی میدان الفضل لهذا السابق مصلّیاً[75]، فکانت غایه اختراعه _ بعد أن أتعب نفسه و أتلف علی المهارق نِقْسَهُ![76] _ أن جعل کلّ بحرٍ فیه مستفعلن من الرجز، طال أو قصر؛ و جعل الطویل مرکّباً من المتقارب و الهزج؛ و نحو ذلک من جعل اصطلاحاتٍ لاثمره فیها!.

و ما ضرّه لواقتفی أثر ذلک الإمام الّذی اعترف فضلاء الأعصار بفضله، و اقتدی فی صفّ العلماء بإمامٍ مثله!.

و من نظر إلی هذا الاختراع و ما صنعه الخلیل من ردّ جمیع أشعار العرب إلی ثلاثهٍ و ستّین قسماً، ثمّ ردّ تلک الأقسام إلی خمسه عشر بحراً[77]، ثمّ ردّ تلک البحور إلی خمسه دوائر[78]، و تلک الدوائر إلی عشره أجزاء، و تلک الأجزاء إلی أربعهٍ، و الأربعه إلی قسمی السبب و الوَتِد؛ ثمّ نظر إلی ما بینه من الزحافات و العلل و کیف بیَّنَ مواقعها من بین أقسامها لقضی العجب من هذا الرجل العظیم!، و تلا قوله _ تعالی _ : «مَا هَذَا بَشَراً إِنْ هَذَا إِلاَّ مَلَکٌ کَرِیمٌ»[79]!!.

***

ص: 58

الأمر الثالث

الشعر الّذی عرفت انّه موضوع هذا العلم هو: «الکلام الموزون مع القصد»[80].

و ربّما زید فیه: «المرتبط لمعنیً» لیخرج ما لیس له معنیً من الموزون.

قیل: و إنّما یُحتاج إلیه لوعبّر ب_ «اللفظ» بدل «الکلام»، لأنّ الکلام هو الدالّ علی معنیً؛

قلت: و لکن ینبغی أن یکون المراد ب_ «الکلام» هنا مطلق الدالّ علی معنیً _ مفرداً کان أو مرکّباً _ ، لا المصطلح علیه عند النحویّین. فانّ البیت الثانی من قوله:

طَیْفٌ أَلَمْ بِذِی سَلَمْ[81]

بیتٌ تامٌّ، و هو شعرٌ تامٌّ و لیس بجملهٍ مفیدهٍ تامّهٍ.

و لکن أصل هذا الشرط ممّا لم یقم دلیلٌ علیه.

و لایبعد أن یسمّی اللفظ الموزون مع القصد شعراً؛ سواءٌ کان لجمیعه معنیً، أو لمفرداته خاصّهً، أو لم یکن له معنیً أصلاً _ کالشطر الأوّل من مطلع القصیده البائیّه المعروفه[82] للمعرّی[83] _ .

و زاد بعضهم قید «المقفّی»، و لکنّه ینبغی أن یؤخذ فی حدّ القطعه و القصیده، إذ البیت الواحد شعرٌ و لامعنی لأخذ هذا القید فیه[84].

علی أنّ عدَّهم «الإکفاء»[85] و «الإجازه»[86] من عیوب القوافی یؤذن بأنّ غیر المقفّی شعرٌ و إن کان معیباً.

و خصّه جماعهٌ بکلام العرب، لزعمه انّ الموزون من کلام غیرهم لیس بشعرٍ؛

و لکنّ الظاهر انّه شعرٌ، لوجود علائم الحقیقه فیه.

ص: 59

و المراد ب_ «الموزون» ما قبلته الطباع السلیمه من أهل ذلک اللسان. و القید الأخیر لئلاّ یخرج المضارع و بعض أقسام المدید، فإنّ طباع العجم لاتقبله _ کأکثر أوزانهم الخاصّه عند العرب _ .

و زعم بعضهم اختصاصه بما کان علی أوزان العرب[87]، و نسبه الدمامینیّ[88[ إلی الخلیل[89] -] 90].

و العهده فی هذا النقل علیه!، فانّ ابن عبدربّه[91] أقدم عهداً منه و أعرف منه بمذهبه _ و القرائن قد دلّت علی وجود کتابه عنده _ قد نقل خلاف ذلک عنه و بالغ فی ردّه، فقال فی أرجوته بعد ذکر البحور:

هَذَا الَّذِی جَرَّبَهُ الُْمجَرِّبُ مِنْ کُلِّ مَا قَالَتْ عَلَیهِ العَرَبُ

وَ کُلُّ شَیءٍ لَم تقُلْ عَلَیهِ فَإِنَّهُ لُم نَلتَفِتْ إِلَیهِ[92]

_ ... إلی أن قال: _

وَ قَدْ أَجَازَ ذَلِکَ الْخَلِیلُ وَ لاَأَقُولُ فِیهِ مَا یَقُولُ

لأَنَّهُ نَاقَضَ فِی مَعنَاهُ وَ الْسَّیفُ قَد یَنْبُو وَ فِیهِ مَاهُ

إِذ جَعَلَ القَولَ القَدِیمَ أَصْلَهُ ثُمَّ أَجَازَ ذَا وَ لَیسَ مِثْلَهُ[93]

و ظاهرٌ انّ «الجواز» هنا لامعنی له إلاّ کونه شعراً.

و بالجمله؛ بعد ما عرفت انّ المنظوم فی سائر اللغات _ و إن کان علی أوزانها _ شعرٌ، فبالأولی یکون ما علی أوزانها من اللغه العربیّه کذلک.

و للدمامینیّ هنا کلامٌ یدلّ علی أنّه فی میدان الغَبَاوه قد سبق طاق البصل و عنباوه[94]؛ فإنّه بعد ما نقل عن الخلیل: «انّ الشعر ما وافق أوزان العرب»؛

قال ما لفظه: «و مقتضاه أن لایسمّی شعراً ما خرج عن أوزانهم، بل و أن

ص: 60

لاتکون أوزان العرب نفسها شعراً. إذ الموافق للشیء غیره، فلودخلت الأوزان العربیّه فیه لزم مغایره الشیء لنفسه، و هو باطلٌ»؛ انتهی کلامه؛

فإن زعم انّ أوزان العرب بأنفسها شعرٌ _ کما هو ظاهر کلامه _ و أراد بذلک الاعتراض؛

فساعد اللّه الخلیل و أعطاه علی ابتلائه بهذا المعترض الأجر الجزیل!، إذ الوزن _ کما ستعرفه إنشاء اللّه _ عبارهٌ عن ترتیب الحرکات و السکنات، و هو لیس من مقوله اللفظ حتّی یکون شعراً، بل الشعر هوالکلام المنطبق علیه؛

و إن لم یرد الاعتراض بل أراد بیان انّ الوزن لیس بشعرٍ؛

فلاجزاه اللّه عن توضیح هذا الواضح خیراً!.

و الظاهر انّه فهم من قوله: «ما وافق أوزانهم»: ما وافق أشعارهم؛ فقال ما قال. فعلی سوء فهمه حینئذٍ لا علی الخلیل یرد الاشکال!؛ هذا.

و أمّا اعتباره القصد فممّا لابدّ من اعتباره، ضروره انّ کثیراً ممّا یتکلّم به الإنسان منطبقٌ علی أحد الأوزان. فإذا قال قائلٌ لصاحبه: «جئتک یوم الجمعه» کان منطبقاً علی منهوک الرجز؛ أو قال: «جئت معک» کان علی الفرید منه؛ و قول السوقیّ: «من یشتری باذنجان؟» من منهوک المنسرح، و لیس ذلک بشعرٍ قطعاً[95]، بل لفظ الشعر _ کما قال الفیّومیّ _ یدلّ علی اعتبار هذا القید، لأنّ الشعر مأخوذٌ من الفطنه، فإذا لم یقصده فکأنّه لم یشعر به[96]؛

و لکن فیه ما لایخفی!.

و بهذا القید یخرج من حدّ الشعر ما ورد فی الکتاب العزیز من الآیات المنطبقه علی البحور؛ و ما تکلّم به النبیّ _ صلّی اللّه علیه و اله و سلّم _ ممّا هو کذلک[97]. و

ص: 61

لایحتاج إلی ما تکلّفه جماعهٌ _ کالأخفش و غیره _ ؛ و قد بسطنا الکلام فی ذلک فی شرحنا علی «معالم الدین» الموسوم ب_ «ذخائر المجتهدین»[98] فی مبحث تحریم الشعر علی النبیّ _ صلّی اللّه علیه و اله و سلّم _ . فعلی الطالب تحقیق المقام بذلک الکتاب، فانّ فیه فوائد لاتوجد فی غیره؛ هذا.

و «الوزن» عبارهٌ عن وقوع مقادیر من الحروف بحرکاتها و سکناتها متناسبهً بحیث توجب لذّه النفس[99]، کما یوجب التناسب بین کیفیّات الصوت و بین النَّقَرَاتِ[100] لذّهً مخصوصهً.

و یبحث عن ذلک التناسب إذا کان بین ما عرفت من الحروف فی موضوع العروض؛

و بین الأصوات کان موضوع فنّ الغناء؛

و بین النقرات کان موضوع فنّ الإیقاع[101].

و من ثمّ زعم جماعهٌ من المتقدّمین اتّحاد علم العروض و الموسیقی؛

و هذا الوهم و إن کان ظاهر الفساد، و لکن أوجب ذلک ما عرفت من الارتباط الّذی یوهم الاتّحاد؛ و لهذا یمتزجان امتزاج الماء و الراح، و یأتلفان ائتلاف الأجساد بالأرواح.

و تجد النفس فی اجتماعهما من اللذّه ما لاتجد من کلٍّ منهما حال انفراده.

و هذا التناسب هو القانون العامّ للحُسن، فلایشذّ عنه شاذٌّ و لایندّ عنه ناد؛ هذا.

و فیما عرفناک من حقیقه الوزن ما یغنیک عن تعریف بعضهم الوزن ب_ : «انّه تساوی البیتین عدداً و ترتیباً»؛

ص: 62

علی أنّه مجمل المراد؛ و بعض محتملاته واضح الفساد!.

***

الأمر الرابع

أقلّ الشِّعر البَیت، و هو: ما کان له شطران. سمّی به لتشبیهه بالبَیت من الشَّعر؛ و لذلک سمّیت أجزاؤه بأسماء أجزائه _ کما مرّ اجمالاً و یأتی قریباً إنشاء اللّه _ .

و اطلاق البیت علیه قدیمٌ، کما قال:

وَ بِیْتٍ عَلَی ظَهْرِ الْمَطِیِّ بَنَیْتُهُ بِأَسْمَرَ مَشْقُوق الْخَیَاشِیمِ یُرْعَفُ[102]

أراد بما ذکره فی الشطر الثانی: القلم.

و إذا زاد علیه باثنین سمّی «قطعهً» أو «مقطوعهً»؛ لأنّها کالقطعه من القصیده.

و حدّها _ علی ما ذکروه _ : من ثلاثهٍ إلی عشرهٍ، أو إلی خمسه عشر. فما کان أقلّ من ثلاثهٍ لایسمّی قطعهً، فالبیتان إذا لم یکن لهما ثالثٌ لیسا بقطعهٍ و لاقصیدهٍ. و لم یذکروا لهما اسماً[103]، و لعله لعدم وجوده فی شعر العرب _ کما صرّح به الأخفش[104] _ ؛

و فیه تأمّلٌ!.

و ما زاد علی الحدّ المذکور سمّیت قصیدهً إن لم تکن من المجزوءات و الأراجیز[105].

و الأخفش قد جعل أقلّ القصیده ثلاثه أبیاتٍ. فعلی مذهبه تعُمُّ[106] القصیدهُ القطعهَ و غیرَها.

ص: 63

و لم یذکروا حدّاً لأقلّ القصیده؛ و لعلّه لاحدّ لها.

و لاإشکال فی أنّ الأراجیز لاتسمّی قصیدهً، بل تختصّ باسم الرجز؛ و قد یسمّی المقطع _ کما قال جریر[107] لرؤبه[108]: «أمَا و اللّه لإِنْ سَهِرْتُ له لیلاً لاَءَدَعَنَّهُ، و قلَّما تغنی عنه مقطّعاتُهُ»[109].

و أمّا غیرها فالظاهر تسمیته بالقصیده مطلقاً.

و قال الأخفش: «القصیده من الشعر: هو الطویل، و البسیط التامّ، و الکامل التامّ، و المدید التامّ، و الرجز التامّ، و الخفیف التامّ؛ و هو کلّ ما تغنّی به الرکبان؛ و لم نسمعهم یتغنّون بالخفیف»[110]؛ انتهی ما نقل عنه.

و هو _ کما تراه _ کلامٌ مختلّ النظام مجهول المراد من لفظ «التامّ»!؛

فإن أراد به ما کان علی أصل الدائره؛

لم یکن المدید و نحوه تامّاً؛

و إن أراد بذلک أتمّ ما جاء منه فی الاستعمال _ کما ذکره بعضهم _ ؛

ورد علیه النقض بمثل المقتضب و المجتثّ، فإنّهما لم یستعملا إلاّ قسماً واحداً؛ و لایسمّیهما قصیداً.

ثمّ اشتراطه فی القصید أن تغنّی به الرکبان؛

ممّا لم یقم علیه دلیلٌ؛ و عدم تغنّیهم بالخفیف لیس إلی اثباته من سبیلٍ!.

و ذِکره الخفیف هنا مع عدّه الخفیف سابقاً من القصید؛

لایخفی ما فیه!؛ إلاّ أن یکون مراده هنا الخفیف المجزوء أو الخفیف اللغویّ _ أی: ما کان قلیل الکلمات _ .

ثمّ إنّ فی القاموس: «انّ المقطّعات من الشعر: قصاره و أراجیزه»[111]؛

ص: 64

و الّذی وجدناه اطلاقه علی خصوص الأراجیز _ کما عرفت _ ، و لعلّ ذلک من اجتهاداته؛ و اللّه أعلم!.

ثمّ إنّ للشعر أقساماً مولّدهً، کأقسام الموشّح[112]، و المسمّط[113]، و نحو ذلک ممّا لم یثبت من العرب و لایتعلّق به غرض العروضیّ علی فرض ثبوته. و لهذا ترکنا التعرّض له، کالأوزان المولّده إلاّ ما ذکرناه من باب الاستطراد.

***

الأمر الخامس

اللفظ و الکتابه إمّا أن یتّحدا _ کلفظ «لیت» و «ضرب» و «لیس» _ فقلیلٌ _ کما فی شرح الساویه[114] _ ؛

و إمّا أن یثبت فی الکتابه ما لایثبت فی اللفظ _ ک_ «واو» عمرو و «الف واو» الجمع _ ؛

أو یثبت فی اللفظ ما لایثبت فی الخطّ _ کالحرف المدغم و التنوین _ .

و المعتبر فی هذا الفنّ الملفوظ دون المکتوب، لأنّ الوزن للشعر و الشعر هو الکلام _ کما مرّ _ . فلایوضع فی هذا المیزان إلاّ ما ظهر علی اللسان[115]؛

فالحرف المدغم یعدّ حرفین أوّلهما ساکنٌ؛

و التنوین یعدّ حرفاً ساکناً؛

و حروف الإشباع فی القوافی المطلقه یحسب الاشباع منها حرفاً ساکناً؛

و کذا لوکان فی وسط البیت _ کلفظ «له» و «به» و نحوهما _ . و أمّا نحو «علیه»

ص: 65

ممّا یجوز فیه الاشباع و عدمه فیتبع ما صنعه الشاعر.

و «الألف و اللام» من مثل «الرجل» لاتُحسبان أصلاً إذا کان قبله لفظٌ _ ک_ : «جاء» _ ؛

و إذا ابتُدِی ءَ به حسبت الهمزه فقط؛

و إذا ارتکب الشاعر ضرورهً فأَثْبَتَ فی اللفظ ما لاُیُثْبَتُ أو حَذَفَ ما لایُحْذَفُ _ کقول جمیلٍ[116]:

ألاَ لاَأرَی إِثْنَیْنِ أَحْسَنَ شِیمَهً عَلَی حَدَثَانِ الدَّهْرِ مِنِّی وَ مِنْ جُمْلِ[117]

فأثبت همزه الوصل؛

و قول الأخنس[118]:

ألاَ ابْلِغْ حَاتَماً وَ أَبَاعَدِیٍّ بِأَنَّ عَوَانَهَ الضَّبِّیّ فَرَّا[119]

فحذف همزه القطع _ فاثبُتْ ما أثبَتَه و احذِفْ ما حذَفَه من غیر أن تُنازِعَه فی ذلک؛ فإنّها لیست من فریضهٍ ...[120].

و کذلک فی کتابه البیت بعد التقطیع، فتُکتَبُ ما یُلفَظ به و تُحذَفُ غیره، و تُکتَب حروف کلّ جزءٍ من أجراء التفاعیل علی حدهٍ.

و إن أدّت إلی أن تفصّل حروف کلمهٍ واحدهٍ فانّ الغالب عدم مطابقه أجزاء التفاعیل لصوره الکتابه إلاّ نادراً؛ کقوله:

یَا لَیْتَنِی فِیهَا جَذَعْ .......................[121]

فإذا قطعتَ قوله:

قِفَا نَبْکِ مِنْ ذِکْرَی حَبِیبٍ وَ مَنْزِلٍ[122]

ص: 66

کتبتَهُ علی هیئه التقطیع هکذا:

قفانب کمن ذکری حبیبن ومنزلن

فعولن مفاعیلن فعولن مفاعلن

هذا!.

***

و لمّا کانت البحور مرکّبهً من التفاعیل و هی مرکّبهٌ من الأسباب و الأوتاد، قدّم الناظم _ عمّر اللّه بطول عمره مدارس العلوم و أحیی بطول حیاته منها دوراس الرسوم _ ؛ فقال:

[حَرْفَانِ یُدْعَی سَبَباً وَ مَا عَدَی بِوَاحِدٍ فَهُوَ یُسَمَّی وَتِداً]

حرفان یُدعَی سبباً و مضطرباً؛ و ما عدی _ أی: زاد _ بواحدٍ فهو _ أی: مجموع الثلاثه، لاالواحد الزائد _ یسمّی: وَتِداً؛ و: وَدّاً؛ و هو الوَتِد فی لغه تمیمٍ أو أهل نجدٍ، کأنّهم أسکنوا «التاء» فأدغموها فی «الدال»[123].

[وَ ذَا خَفِیفاً وَ ثَقِیلاً قَدْ وُسِمْ وَ ذَا بِمَجْمُوعٍ وَ مَفْرُوقٍ قُسِمْ]

و ذا _ أی: السبب _ إن کان أوّله حرف متحرّکٍ یتلوه ساکنٌ _ ک_ «قَدْ» _ سمّی خفیفاً؛

و إن کان متحرّکاً یتلوه متحرّکٌ أیضاً _ مثل: «لَکَ» _ فهو: ثقیلاً، و: مُنْتَشِراً قد وُسِم[124].

ص: 67

وجه تسمیه أصل السبب ما ذکروه من أنّهم شبّهوا بَیْتَ الشِّعر بِبَیْتِ الشَّعر؛

و شبّهوا الأسباب فی البیت العروضیّ بالأسباب فی البیت اللغویّ، بجامع أنّ کلاًّ منهما مظنّه التغییر و التبدیل؛

و شبّهوا أوتاده بأوتاده بجامع الثبوت.

و أمّا وجه تسمیه الخفیف و الثقیل فظاهرٌ من ثقل الحرکه و خفّه السکون.

و ذا _ أی: الوَتِد _ بمجموعٍ إن کان متحرّکین بعدهما ساکنٌ _ کلفظ «وَتِد» _ و مفروقٍ إن کان ساکناً بین متحرّکین _ ک_ «قَامَ» _ قُسِم؛

و وجه التسمیه: اجتماع المتحرّکین فی الأوّل؛

و: تفرّقهما فی الثانی؛ هذا.

و تخصیص صاحب القاموس[125] السبب بخصوص الخفیف _ حیث قال: «و السبب ... من مقطّعات الشعر: حرفٌ متحرّکٌ و حرفٌ ساکنٌ»[126]؛ _ عجیبٌ لوصدر من غیره!.

و أعجب منه قول شارح القاموس[127] بعد العباره المتقدّمه: «و هو علی ضربین:

سبَبَان مقرُونَان؛

و سبَبَان مفرُوقَان.

فالمقرونان: ما توالتْ فیهما ثلاثُ حرکاتٍ بعدَها ساکنٌ، نحو «مُتَفَا» من «مُتَفَاعِلُن»، ... فحرکه «التاء» من «متفا» قد قَرَنَتِ السَّبَبَینِ... .

و المفروقان هما اللّذان یقوم کلّ واحدٍ منهما بنفسه _ أی: یکون حرفٌ متحرّکٌ و حرفٌ ساکنٌ و یتلوه حرفٌ متحرّکٌ _ ، نحو: «مُسْتَفْ» من «مُسْتَفْعِلُنْ»... .

ص: 68

و هذه الأسباب هی الّتی یَقَعُ فیها الزِّحافُ...، و ذلک لأنّ الجزءَ غیرُ معتَمِدٍ علیه»[128]؛ انتهی بعینه مع حذف بعض الأمثله.

و لعلّه وجد فی بعض کتب العروض کیفیّه ترتّب الأجزاء من الأسباب و الأوتاد، و انّه قد یتجاور فیه سببان خفیفان و قد یتجاور ثقیلٌ و خفیفٌ؛ قولّد منه هذه الجمله و تصرّف فیه بتصرّفاتٍ لاتنطبق علی شیءٍ من القواعد!.

و اعلم! أنّ انحصار السبب فی القسمین المتقدّمین عقلیٌّ بعد تعذّر الابتداء بالساکن، أو تعسّره؛

و أمّا انحصار الوَتِد فبالاستقراء، لعدم وقوع غیرهما فی الأجزاء الأصلیّه. و ما ذکره الناظم هو الّذی ذکره الخلیل، و تبعه عامّه العروضیّین.

و منهم مَن[129] یسمّی الفاصلتین: «وَتِداً ثلاثیاً»، و: «وَتِداً رباعیّاً»؛ و السبب عنده نوعان:

منفصلٌ، نحو: «مَنْ»؛

و متّصلٌ، نحو: «لِمَنْ».

و «اللام» عنده وحدها سببٌ متّصلٌ، و «المیم و النون» سببٌ منفصلٌ، لما کان لحرکه المیم نهایهٌ _ و هی النون الساکنه _ ؛ و لوکانت متحرّکهً لم تکن نهایهً؛ نقله ابن رشیقٍ[130] فی «العمده»[131] _ [132].

و إن صحّت النسخه فهو کلامٌ غیر مفهومٍ. و لوتُکلّف فی تفسیره فأیّ فائدهٍ فی هذا التقسیم السقیم؟!.

و ما ذکره الخلیل فإنّما هو لاختلاف الأحکام المترتّبه علی کلٍّ من الأسباب و الأوتاد؛ و التقسیم من غیر أن یکون لکلّ قسمٍ أحکامٌ مختصّهٌ به بعیدٌ من دأب

ص: 69

أرباب العلوم.

و منهم من زاد علی قسمی الأسباب و الأوتاد قسمین آخرین سمّاهما: «الفاصله» _ بالصاد المهمله، و قد یقال بالمعجمه أیضاً[133] _ ؛ فثلاثه أحرفٍ متحرّکهٍ بعدها ساکنٌ یسمّیها: «فاصلهً صغری»؛

و: أربعهٌ متحرّکهٌ بعدها ساکنٌ: «فاصلهً کبری»[134].

و لم یذکرهما الناظم؛ و نِعم ما صنع!، فإنّه لیس تقسیماً أوّلیّاً للأجزاء، إذ الصغری مرکّبهٌ من سببٍ ثقیلٍ فخفیفٍ، و الکبری من سببٍ ثقیلٍ فوَتِد مجموعٍ؛ و تجری فی أجزائهما أحکام الأسباب و الأوتاد؛ فلاداعی إلی هذا الاصطلاح!.

مضافاً إلی أنّ الکلام فیما یترکّب منه الأجزاء الأصلیّه، و الفاصله الکبری لاتکون فی جزءٍ سالمٍ _ کما تطّلع علیه إنشاء اللّه _ .

و إذا عرفت الأسباب و الأوتاد فاعلم! أنّهم رکّبوا منهما أربعه أجزاءٍ تسمّی: «أصولاً»؛ و هی:

الأصول الأربعه:

اشاره

فَعُولُن؛

و: مَفَاعِیلُن؛

و: مُفَاعَلَتُن؛

و: فَاعْ لاَتُن.

فالأوّل مرکّبٌ من وَتِد مجموعٍ فسبب خفیفٍ؛

و الثانی من وَتِد مجموعٍ فسببین خفیفین؛

و الثالث مرکّبٌ من وَتِد مجموعٍ فسبب ثقیلٍ فسبب خفیفٍ؛

و الرابع من وَتِد مفروقٍ فسببین خفیفین.

ص: 70

ثمّ استخرجوا منها ستهً أخری بتقدیم أحد السببین أو کلیهما علی الوَتِد، و سمّوها: «فروعاً».

فیکون المجموع عشره أجزاءٍ، اثنان خماسیان و الباقیان سباعیّه.

فالأصل الأوّل:

فَعُولُن، له فرعٌ واحدٌ یحصل من تقدیم السبب علی الوَتِد، فیکون: «لَنْ فَعُو»، فینقل إلی «فَاعِلُن»؛ و

الأصل الثانی:

«مَفَاعِیلُن»، و له فرعان یحصلان من تقدیم أحد السببین أو کلیهما؛ فبتقدیم أحدهما علیه یحصل «فَاعِلاَتُن» ذوالوَتِد المجموع _ و لکون السببین کلیهما من قسمٍ واحدٍ لایحصل اختلافٌ من تقدیم کلٍّ منهما _ ؛

فإن قدّمتَ الأخیر صار: «لَنْ مَفَاعِی»؛

و إن قدّمت الأوّل صار: «عِیمَفَالُن»؛ و کلٌ منهما ینقل إلی «فَاعِلاَتُن».

فتعیین الدمامینیّ للتقدیم السببَ الأخیرَ[135]؛

لاداعی له!، إلاّ أن یزعم انّه یساعد علیه الاعتبار؛ و هو ممنوعٌ!.

نعم! لوکان السببان مختلفین اختلف ذلک _ کما سوف تعرفه إنشاءاللّه تعالی فی الأصل الثالث _ .

و لوقدّمت السببین معاً مقدّماً أیّهما شئت علی الآخر حصل «مُسْتَفْعِلُن» بعد النقل.

الأصل الثالث:

«مُفَاعَلَتُن»، و له ثلاثه فروعٍ _ کما لایخفی وجهه _ .

ص: 71

و له فرعٌ واحدٌ مستعملٌ یحصل بتقدیم السببین معاً علی الوَتِد، فیکون: «عَلَتُنْ مُفَا»، فینقل إلی «مُتَفَاعِلُن».

و له فرعان آخران یحصلان من تقدیم کلٍّ من السببین علی الوَتِد؛

ذکر القوم أحدهما، و هو تقدیم السبب الخفیف فقط، فیحصل «تُنْ مُفَاعَل»، فینقل إلی «فَاعِلاَتُکْ» فی اصطلاحهم. و لم ینقلوه إلی «فَاعِلاَتُن»، لأنّ «النون» علامه الساکن، و هذا الجزء آخره متحرّکٌ _ کما لم یصنعوه فی «مَفْعُولاَت» _ . و أمّا تعیین «الکاف» مع التزامهم بکون حروف الأجزاء من حروف الزیاده فلاأعرف وجهه.

و هذا الفرع مهمَلٌ لم ینظم العرب علیه بیتاً؛ و ذکروا إهماله و وجهَ إهماله.

و أمّا الفرع الآخر الحاصل من تقدیم السبب الثقیل فقط، فإنّهم أهملوا ذکره أصلاً مع أنّه ک_ «فَاعِلاَتُک»؛ فکان علیهم أن ینبّهوا علی إهماله و وجهِ إهمالِهِ!.

الأصل الرابع:

«فَاعْ لاَتُن»، ذوالوَتِد المفروق. و قد جرت العادهُ بفصل «العین» عن «اللام» فی الکتابه، للفرق بینه و بین «فَاعِلاَتُن» ذیالوَتِد المجموع.

و له فرعان:

أحدهما یحصل من تقدیم السببین معاً علی الوَتِد، فیکون: «لاَتُنْ فَاعْ»؛ فینقل إلی «مَفْعُولاَت»؛

و الثانی بتقدیم أحد السببین فقط، فیحصل: «تُنْ فَاعْ لاَ»؛ فینقل إلی «مُسْتَفْعْ لُن». و تُفصل بین «لن» و «مستفع» فی الکتابه لیحصل الفرق بینه و بین «مُسْتَفْعِلُن» ذیالوَتِد المجموع.

ص: 72

فهذه الأجزاء _ کما عرفت _ ثمانیهٌ لفظاً، عشرهٌ حکماً، ما عدا المهملین الَّذَین عرفتهما.

و نقل ابن رشیقٍ عن الجوهریّ انّه نقص من الأجزاء جزء «مفعولات»؛ قال[136 [بعد ما ذکر أنّ أوّلَ من کتب فی العروض الخلیلُ و تألیفَ الناس بعدَه قال ما نصُّهُ:

«حتّی وصل الأمر إلی أبینصرٍ اسماعیلَ بنِ حمّادٍ الجوهریَّ، فبیّن الأشیاء و أوضحها فی اختصارٍ. و إلی مذهبه یذهب حذّاقُ الوقت و أربابُ الصِّناعه.

فأوّل ما خالفه فیه أن جعلَ الخلیلُ الأجزاءَ الّتی یوزَن بها الشعرُ ثمانیهً _ ... إلی أن قال: _ فنقص منها الجوهریّ جزء «مفعولات» و أقامَ الدلیلَ علی أنَّه منقولٌ من «مُسْتَفْعْ لُنْ» مفروق الوَتِد _ أی: مقدّم «النون» علی «اللام» _ ، لأنّه لوکان جزءً صحیحاً لترکّب من مفرده بحرٌ کما ترکّب من سائر الأجزاء؛ یرید أنّه لیس فی الأوزان بحرٌ انفرد به «مفعولات» و لاتکرّر فی قسمٍ منه»[137]؛ انتهی.

و فیه ما لایخفی علیک بعد التأمّل فیما تقدّم!؛

علی أنّه فی نفسه لایحصل شیءٌ منه. فتأمّل فیه! و لاسیّما فی قوله: «بتقدیم النون علی اللام»[138].

و لیت شعری ما الّذی فهمه من هذا الکلام حذّاق ذلک الوقت فصاروا إلیه!!؛ هذا.

و لایخفی علیک انّ الأجزاء منحصرهٌ فی هذه العشره بحسب الأصل؛ و أمّا الّتی تحصل بعد وقوع الزحافات و العلل الآتیه _ إنشاءاللّه _ فإنّها ترتقی إلی ستّهٍ و ثلاثین؛

ص: 73

مثلاً: «مَفَاعِیلُن» یصیر بحذف الخامس _ و هو القبض، کما تعرفه _ : «مَفَاعِلُن»؛

و بحذف سابعه _ و هو الکفّ، کما یأتی إنشاءاللّه _ یصیر: «مَفَاعِیلُ»؛

و «مُتَفَاعَلُن» بالترفیل یکون: «مُتَفَاعَلاَتُن»؛ ... و هکذا.

و من العروضیّین من یجعل العشره کلّها أصولاً، و الأجزاء الحاصله من الزحافات فروعاً.

و لمّا کان الاصطلاح ممّا لامشاحه فیه فلک أن تقسمها أیضاً إلی أصولٍ و فروعٍ و فروع فروعٍ.

ثمّ إنّ هذه الأجزاء العشره منها ما یکون أصلاً فقط، فلایقع فرعاً أصلاً، ک_ : «مُسْتَفْعِلُن»؛

و منها ما یقع فرعاً و أصلاً، ک_ : «فَعُولُن»، فإنّه أصلٌ _ کما عرفت _ ؛ و یکون فرعاً ل_ «مَفَاعِیلُن» بالحذف؛

و من الفروع ما هو فرعٌ لأصلٍ واحدٍ؛

و منها ما هو فرعٌ لأصلین أو أکثر؛ و کلّ هذا علی الاصطلاح الثانی. و أمّا علی الأوّل و الثالث فتختلف الأقسام و الأمثله.

و کلّ هذا ممّا لایخفی علی المتأمّل المتتبّع؛ و لاثمره فیه توجب إطالهَ الکلامِ بذکرها!.

***

ص: 74

باب ذکر الدوائر و البحور الحاصله منها

اشاره

و ف_کّ بع__ضها من بع__ضٍ

«الدائره» فی اصطلاح العروضیّین عبارهٌ عن: «ترتیبٍ مخصوصٍ بین أوتادٍ و أسبابٍ معلومی العدد بحیث یقبله الطبع السلیم شعراً»؛ کذا عرّفه بعض أعاظم الفنّ.

و احترز بالقید الأخیر عن مثل الخُطَب و الرسائل؛

و لکن یرد علیه: انّ أکثر الدوائر لیست بشعرٍ، فإنّ منها ما لم یُستعمل تامّاً؛ و منها ما لایُستعمل إلاّ بعد الزحافات اللازمه.

فلابدّ من زیاده قیدٍ آخر؛ أو الإلتزام بأنّ جمیع الدوائر شعرٌ و إن لم تستعمله العرب؛ هذا.

و من الخلط الفاضح تعریف بعض العروضیّین الدائره هنا بما فی اصطلاح المهندسین!؛ فکأنّه لمّا رأی أنّهم یرسمون علامه الحروف المتحرّکه و الساکنه علی الدائره الهندسیّه زعم أنّه اسمٌ لذلک الخطّ!؛ ثمّ لم یکتف بذلک حتّی ذکر تعریف الخطّ و السطح و نحو ذلک ممّا هو أجنبیٌّ عن هذا الفنّ!!.

إذا عرفت ذلک فاعلم! أنّهم رکّبوا من الأجزاء المتقدّمه داوئر خمسهٍ تنفکّ منها البحور الستّه عشر المعروفه؛ بأن تُرْسَمَ دائرهٌ هندسیّهٌ _ و بعضهم یرسم مربّعاً، و الأوّل أشهر و أحسن _ ، و تضع علیها علامه متحرّکاتها و سواکنها علی ترتیب الأجزاء بمقدار بیتٍ.

و الغالب أن یُقتصر علی نصفه، و أنّ الباقی یُعرف بتکراره؛

ص: 75

و لک أن تقتصر علی أقلٍّ منه فی غیر دائره المشتبهه، فیُقتصر علی جزئین فی الدائره الأولی و علی جزءٍ فی الثانیه، ... و هکذا؛

و الأحسن الثانی.

و المشهور و الأکثر یرسمون حلقهً صغیرهً للمتحرّک و صوره «الألف» للساکن.

و الأحسن أن تجعل فاصلهً قلیلهً بین منتهی کلّ جزءٍ و آخر الأوّل، و فاصلهً أقلّ منها بین مبدأ کلّ سببٍ و وَتِدٍ و منتهی الّذی قبله _ و یکون ذلک بحسب البیت الّذی یُبتدأ به فی الدائره _ ؛

و یُرسم فی الطرف الآخر من الدائره الأجزاء الّتی ترکّبت منها بحسب البحر الّذی یُبتدأ به فیها؛

و یُکتب فی وسطها اسم الدائره؛

و تُکتب عند مبدأ کلّ سببٍ و وَتِدٍ اسم البحر الّذی یُبتدأ به.

[دَوَائِرُ الْعَرُوضِ خَمْسَهٌ فَمَا یُبْتَدَؤُ الاْءُولَی «طَوِیلاً» وُسِمَا]

و دوائرُ العروضِ الّتی تَنْفَکُّ منها البحورُ المعروفهُ خمسهٌ:

الدائره الأولی

أوّلها: الدائره المختلفه. و هی ثمانیّه الأجزاء، خماسیّها مرکّبٌ من وَتِد مجموعٍ فسببِ خفیفٍ؛ و سباعیّها من وَتِدٍ کذلک فسببین خفیفین؛ و هذه صورتها:

ص: 76

و کیفیّه فکّها:

أن تبتدأ من أوّل وَتِدٍ من الجزء الخماسیّ و تتمّ الدائره، فیخرج: «فَعُولُن مَفَاعِیلُن فَعُولُن مَفَاعِیلُن»، و هو: الطویل؛

ثمّ تبتدأ بأوّل سببٍ یلیه، فیکون: «لَنْ مَفَاعِیلُن فَعُولُن مَفَاعِیلُن فَعُو»، فتبدّله إلی: «فَاعِلاَتُنْ فَاعِلُنْ فَاعِلاَتُنْ فَاعِلُن»، و هو: المدید؛

ثمّ تبتدأ بأوّل الجزء الثانی، فیکون: «مَفَاعِیلُنْ فَعُولُنْ» _ أربعاً _ ، و هو البحر المهمل الأوّل المسمّی ب_ : المستطیل؛

ثمّ تبتدأ من أوّل سببٍ یلیه، فیکون: «عِیلُن مَفَا»، فینقل إلی: «مُسْتَفْعِلُنْ فَاعِلُن» _ أربعاً _ ، و هو: البسیط؛

ثمّ تبتدأ بأخر سببٍ فی الجزء الثانی، فیکون: «لَنْ فَعُولُنْ مَفَاعِیلُنْ فَعُولُنْ مَفَاعِی»، فتنقله إلی: «فَاعِلُنْ فَاعِلاَتُن»، و هو المهمل الثانی المسمّی ب_ : الممتدّ.

ص: 77

فظهر لک بما ذکرنا انّ هذه الدائره مشتملهٌ علی خمسه بحورٍ؛ ثلاثهٌ منها مستعملهٌ، و اثنان مهملان.

فما یُبْتَدؤُ به فی هذه الدائره الأُولَی «طَویلاً» وُسمَا _ و یأتی وجه التسمیه فیه، و فی سائر البحور إنشاء اللّه _ .

[وَ هُوَ فَعُولُنْ وَ مَفَاعِیلُنْ یُعدّ أَرْبَعَهً ثُمَّ الْمَدِیدُ قَدْ وَرَد]

و قد عرفت أنّه مرکّبٌ من جزئین:

خماسیٍّ _ و هو: «فَعُولُن» _ ؛

و سباعیٍّ _ هو: «مَفَاعِیلُن» _ ؛

یُعدُّ کلٌّ منهما فی البیت التامّ أربعهً، فیکون شطر الطویل: «فَعُولُن مَفَاعِیلُن فَعُولُن مَفَاعِیلُن».

ثمّ المدید قد ورد منها بالإبتداء من سبب «فعولن»، و قد عرفت وزنه سابقاً.

[وَ بَعدَهُ الْبَسِیطُ بَعْدَ مُهمَلٍ .........................][139]

و بعده البسیط بعد مهملٍ، یسمّیه العروضیّون ب_ «المستطیل»، لأنّه عکس الطویل، فإنّ الجزء السباعیّ منه مقدّمٌ علی الخماسیّ.

و لم یوجد للعرب نظمٌ علیه إلاّ أبیاتٍ عدیدهٍ[140] لامری ءالقیس[141]؛ و نظم علیه المولّدون أبیاتاً منها قول بعضهم:

لَقَدْ هَاجَ اشْتِیَاقِی عَزِیرُ الطَّرْفِ أَحْوَر

أَدِیر الصُّدْغ مِنهُ عَلَی مِسْکٍ وَ عَنْبَر[142]

ص: 78

و لی علیه مقطوعهٌ لطیفهٌ، أوّلها:

ألاَ یَا رَیْمُ رِفْقاً بِصَبٍّ هَامَ فِیکَا سَقِیمٍ وَ دَوَاهُ غَدَا فِی رَشْفِ فِیکَا

ألاَ یَا بَدْرُ سِنّاً وَ یَا یُوسُفُ حُسْناً فَلَوبَاعَکَ أَهْلُوکْ بِرُوحِی أَشْتَرِیکَا[143]

و ما یأتی فی الهزج من اثبات بعضهم له عروضاً محذوفهً لها ضربٌ مثلها، یمکن أن یکون من مشطور هذا البحر؛ فتأمّل!.

و یخرج منه مهملٌ آخر لم یذکره الناظم یسمّی «الممتدّ»، لأنّه عکس المدید؛ و قد عرفت وزنه.

و قد نظم علیه بعض المولّدین، فقال:

صَادَ قَلْبِی غَزَالٌ أَحْوَر ذُودَلاَلٍ کُلَّمَا زِدْتُ حَیَاءً زَادَ مِنِّی نُفُورَا[144]

[وَ هَذِهِ الدَّائِرَهُ الْمُخْتَلِفَه وَ بَعْدَهَا الدَّائِرَهُ الْمُؤْتَلِفَه]

و هذه الدائره تسمّی «المختَلِفَه». سمّیت بها لاختلاف أجزائها، فإنَّ بعضَها خماسیّهٌ، و بعضَها سباعیّهٌ _ کما تقدّم _ .

***

الدائره الثانیه

و بعدها الدائره الثانیه، و هی المؤتلفه. سمّیت بها لائتلاف أجزائها؛ و کان حقّها أن تُسمّی: «متّفقهً»، لعکس ما مرّ فی الأولی.

و هی سداسیّه الأجزاء و الأجزاء کلّها سباعیّهٌ. و لها ثلاثه أبحرٍ؛ اثنان منها

ص: 79

مستعملان، و واحدٌ مهمل.

و هذه صورتها:

و کیفیّه فکّها أن تبتدأ بأوّل وَتِدٍ فی الجزء و تتمّ الدور، فیخرج: «مُفَاعَلَتُن مُفَاعَلَتُن مُفَاعَلَتُن» مرّتان، و هو «الوافر»؛

ثمّ تبتدأ بالسبب الّذی یلیه، فیکون: «عَلَتُنْ مُفَا» ستّاً، فیخلفه: «مُتَفَاعِلُن»، و هو: «الکامل»؛

ثمّ تبتدأ بالسبب الآخر، فیخرج: «تُنْ مُفَاعَل»، فیخلفه: «فَاعِلاَتُکْ» ستّاً، فیخرج بحرٌ مهملٌ یسمّی: «المستوفر» أو: «المتوفّر».

[مِنْ وَافِرٍ وَ وَزْنُهُ مُفَاعَلٌ مُؤَنَّثاً سِتّاً یَلِیهِ الْکَامِلُ]

و لمّا لم یتمکّن الناظم من نظم «مُفَاعَلَتُنْ» الّذی هو وزن الوافر، قال: من وافرٍ و

ص: 80

وزنه مفاعل، مؤنّثاً أی: بزیاده «تاء» التأنیث، و یکون عددها ستّاً. و لکن لایخفی أنّ «النون» فی التفاعیل جزءٌ للکلمه، و لمّا جعله قافیهً للشطر الأوّل لم یناسبه جعل القافیه للشطر الثانی.

و منه ینقدح اشکالٌ آخر علی قوله: «مؤنّثا»؛ فإنّ مؤنّث «مفاعلن» لیس «مفاعلتن» _ کما لایخفی _ .

و کأنّ العروضیّین لمّا جعلوا تنوینَ غیرِهم «نوناً»، اقتصّ الناظم _ أیّده اللّه _ منهم، فجعل نونهم تنویناً؛ و لکن له التأسّی بالشیخ صفیالدین الحلّیّ[145] فی مقاطیعه الّتی نظمها علی البحور[146]. و لوشاء قال:

وَ سِتَّ مَرَّاتٍ إِذَا عُدَّ مُفَا عَلَتُنِ الْوَافِرُ وَزْناً عُرِفَا

و التدویر لیس بعیبٍ فی هذا القسم من الرجز[147]، لأنّ کلّ بیتٍ منه من الرجز التامّ، لیکن کلّ بیتٍ من قصیدهٍ تناسبه فی القافیه _ کما حقّقه أهل الفنّ _ ؛ و لیس من المشطور _ کما توهّم! _ .

و لو أردتُ الاحترازَ منه قلتُ:

وَ وَافِرٌ سِتُّ مُفَاعَلْتُنْ غَدَا وَ اللاَّمُ مِنْهُ حَرِّکَنْهَا أَبدَا

و علی أیّ حالٍ فالوافر یلیه «الکامل»؛ و قد عرفت انّ وزنه: «مُتَفَاعَلُنْ» ستّاً.

و یلی الکامل «المستوفر». و لم تنظم العرب علیه، و نظم علیه بعض المولّدین فقال:

مَا رَأَیْتُ مِنَ الْجَآذِرِ بِالْجَزِیرَهِ إِذْ رَمَیْنَ بِأَسْهُمٍ جَرَحَتْ فُؤَادِی[148]

و هو مکروهٌ ممّا لایساعده الذوق!.

ص: 81

***

الدائره الثالثه

الدائره الثالثه: المجتلبه؛ و بَلَدِیُّ الناظم _ أعنی: الخطیب[149] _ یسمّیها: «المشتبهه»[150] _ [151].

تنفکّ منها ثلاثه أبحر کلّها مستعملهٌ؛ و هذه صورتها:

فإذا ابتدأت من أوّل وَتِدٍ فیها خرج: «مَفَاعِیلُن» ستّاً، و هو: «الهزج»؛

و إذا ابتدأت بأوّل سببٍ یلیه خرج: «عِیلُنْ مَفَا»، یخلفه: «مُسْتَفْعِلَن» ستّاً، و هو: «الرجز»؛

و إن ابتدأت بآخر سببٍ خرج: «لُنْ مَفَاعِی»، یخلفه: «فاعلاتن» ستّاً، و هو:

ص: 82

«الرمل».

[وَ سِتَّ مَرَّاتٍ مَفَاعِیلُنْ هَزَجْ وَ مِنْهُ بَعدَ الرَّجَزِ الرَّمْلُ خَرَج]

و ذکر هذه البحور فی قوله: و ستَّ مَرّاتٍ مَفاعِیلُن هَزَج، و مِنه _ أی: «مَفَاعِیلُن» _ بعدَ الرَّجزِ الرَّمْلُ _ سکَّنَ المیمَ للضرورهِ _ خرَجَ.

و هذه الأبحر الثلاثه مجتلباتٌ من الدائره الأولی، فإنّ «مَفَاعِیلُن» من الطویل، و «مُسْتَفْعِلُن» من البسیط، و «فَاعِلاَتُن» من المدید؛ و لهذا سمّیت الدائره ب_ : «المجتلبه».

و لقد أحسن کلّ الاحسان حیث بیّن اسم الدائره و وجه تسمیتها _ : انّ هذه الأجزاءَ جمیعَها مأخوذهٌ من غیرها _ بجملهٍ واحدهٍ!.

فإن قلت: هلاّ عکسوا الأمر و جعلوا أجزاء تلک الدائره مأخوذهً من هذه؟

قلت: إنّ لهم عن ذلک أجوبهً اقناعیّهً مذکورهً فی کتبهم؛ و لوقیل: «لما کانت بحور تلک الدائره أعرف البحور و أشهرها _ نظیر ما بیّنوه فی وجه تقدیمها _ » کان أحسن!.

***

الدائره الرابعه

الدائره الرابعه: الدائره المشتبهه؛ سداسیّه الأجزاء تشتمل علی تسعه أبحرٍ، ستّهٌ منها مستعمَلهٌ، و ثلاثهٌ مهمَلهٌ.

ص: 83

و هذه صورتها:

و کیفیّه فکّها أن تبتدأ بأوّل سببٍ فی الدائره فیخرج: «مُسْتَفْعِلُن مُسْتَفْعِلُن مَفْعُولاَت»، و هو: «السریع»؛

ثمّ من السبب الثانی فیکون: «تَفْعَلُنْ مُسْتَفْعَلُن مَفْعُولاَت مُسْ»، فیخلفه: «فَاعِلاَتُنْ فَاعِلاَتُنْ مُسْتَفْعْ لُن»، و هو المهمل الأوّل؛

ثمّ تبتدأ من أوّل وَتِدٍ یلیه فیکون: «عَلُن مُسْتَفعَلُن مَفعُولاَت مُسْتَفْ»، فیخلفه: «مَفَاعِیلُن مَفَاعِیلُن فَاعِلاَتُن»، و هو المهمل الثانی؛

و تبتدأ من أوّل الجزء الثانی فیکون: «مستفعلن مفعولات مستفعلن»، و هو: «المنسرح»؛

و تبدأ بأوّل السبب الثانی منه فیکون: «تَفْعَلُن مَفْعُولاَت مُسْتَفعَلُن مُسْ»، فیخلفه: «فَاعِلاَتُن مُسْتَفْعلُن فَاعِلاَتُن»، و هو: «الخفیف»؛

ص: 84

و تبدأ من أوّل الوَتِد منه فیکون: «عَلُنْ مَفْعُولاَتُ مُسْتَفْعَلُنْ مُسْتَفْ»، فیخلفه: «مَفَاعِیلُن فَاعْ لاَتُن مَفَاعِیلُن»، و هو: «المضارع»؛

و تبدأ من أوّل الجزء الثالث فیکون: «مَفعُولاَتُ مُستَفْعلُن مُستَفْعَلُن»، و هو: «المقتضب»؛

و تبدأ من أوّل السبب الثانی منه فیکون: «عُولاَتُ مُستَفْعلُن مُستَفْعلُن مَفْ»، فیخلفه: «مُسْتَفعْ لُن فَاعِلاَتُن فَاعِلاَتُن»، و هو: «المجتث»؛

و تبدأ من آخر الجزء _ و هو الوَتِد المفروق _ ، فیکون: «فَاعْ لاَتُن مَفَاعِیلُن مَفَاعِیلُن»، و هو المهمل الثالث.

و ذکر الناظم هذه الدائره و بحورها، فقال: بعدها[152] _ أی: الدائره الثالثه _ دائره الأبحر المشتبهات، فإنّ أبحرها یشبه بعضها ببعضٍ؛ حتّی نقل ابن القطّاع انّ فحول الشعراء غلطوا فیها فأدخلوا بعضها فی بعضٍ فی القصیده الواحده!؛ و ذکر أسماء جماعهٍ زعم أنّهم أخطؤا فیها.

و لکن فیه ما لایخفی!؛ فإنّ بحورها _ کما یظهر بالتأمّل _ متباعدهٌ بحسب الذوق؛ و «السریع» و «الرجز» أشدّ تشابهاً من هذه البحور.

و لوقیل: إنّ الاشتباه یقع فی أجزائها المتّفقه لفظاً و المختلفه حکماً لکان أحسن؛ فإنّ فیها «مُسْتَفْعِلُن» المجموع الوَتِد، و فیها «مُسْتَفْع لُنْ» المفروقه؛

و کذا «فاعِلاَتن» المجموع الوَتِد، و «فَاعْ لاَتُن» المفروق الوَتِد _ کما هو ظاهرٌ بعد التأمّل فیما قدّمنا من کیفیّه الفکّ _ ؛ فیشتبه المفروق فیها بالمجموع، دون بقیّه الدوائر.

و علی أیّ حالٍ فلوقوع الاشتباه أو التشابه بین بحورها أو أجزائها _ علی

ص: 85

الرأیین _ سمّیت: «الدائره المشتبهه». و لقد أجاد الناظم فی الأداء عن اسم الدائره و تشابه أبحرها الّتی هی سبب التسمیه بجمله واحدهٍ.

[مُسْتَفْعِلُنْ ثِنْتَینِ مَفْعُولاَتْ ضُمْ مِنْ غَیْرِ تَنْوِینٍ سَرِیعاً قَدْ وُسِمْ]

و عدّها _ أی: أبحر هذه الدائره _ ستّهٌ مستعملهٌ و ثلاثهٌ مهملهٌ، بیّنها بقوله: مُسْتَفْعِلُن ثِنتَینِ مَفعُولاَت ضمّ إلیهما، لکن من غیر تنوینٍ _ أی: النون، فإنّ معها یکون الجزء ثمانیاً، و لیس فی الأجزاء أکثر من سبعهٍ _ سریعاً قد وُسِم.

[وَ بَعْدَهُ مُنْسَرِحٌ قَدْ نُقِلاِ مِنْ بَعدِ مُهْمَلَینِ لَمْ یُسْتَعْمَلاَ]

و بعدَهُ منسَرِحٌ قَد نُقلاَ، من بعد مهملین:

أوّلهما یسمّی «المُتَّئِد»[153] _ بضمّ المیم، و تاء قرشت مشدّدهً، و همزهٍ مکسورهٍ _ ؛

و ثانیهما یسمّی: «المُنسَرِد»[154] _ بنون کلمن _ لَم یُستَعمَلا عند العرب؛

و قد نظم علیهما بعض المولّدین؛

فمن الأوّل قوله:

مَا لِسَلْمَی فِی الْبَرَایَا مِنْ شَبَه لاَ وَ لاَالْبَدْرُ المُنِیرُ الْمُسْتَکْمَل

و من الثانی قوله:

لَقَدْ نَادَیْتُ أَقوَاماً حِینَ جَابَوا وَ مَا بِالسَّمْعِ مِن وَقْرٍ لَوأَجَابُوا[155]

و هما علی حالهما ممّا لا یساعده الذوق!؛ و لکن باستعمال بعض الزحافات یقبلهما الطبع.

ص: 86

[وَ بَعدَهُ الْخَفِیفُ فَالْمُضَارِعُ مُقْتَضَبٌ یَتلُوهُ وَ هُوَ السَّابِعُ]

و بعده الخفیف فالمضارع مُقْتَضَبٌ یتلُوه، و هو البحر السابع من هذه الدوائر.

[وَ مَا مِنَ الْبُحُورِ مُجْتَثٌّ وَ قَدْ یُفَکُّ مُلْغیً مِنْهُ وَ هُوَ: «الْمُطَّرِد»]

و ما من البحور منها مجتَثٌّ. و قد یُفَکُّ ملغیً منه _ أی: بحراً مهملاً _ و هو: «المطَّرِد»، أی: یسمّی ب_ «المطَّرِد»[156].

و قد نظم بعض المتأخّرین علیه فقال:

مَنْ مُجِیرِی مِنَ الأَشجَانِ وَ الْکَرْبِ مَنْ مُزِیلِی مِنَ الاْءِبْعَادِ بِالْقُرْبِ[157]

و هو فی إباء الذوق له تامّاً و قبول الطبع له بعد الزحاف کالسابقین.

***

الدائره الخامسه

اشاره

[وَ خَامِسُ الدَّوَائِرِ الْمُتَّفِقَهْ تَضَمَّنَتْ بَحْراً وَ بَحْراً أَلْحَقَهْ]

و خامس الدوائر: الدائره المُتَّفِقَهُ؛ ثمانیّه الأجزاء. سمّیت بها لاتّفاق أجزائها فی عدد الحروف و الحرکات و السکنات.

و هذه صورتها:

ص: 87

فإذا ابتدأت بأوّل وَتِدٍ فی الجزء خرج: «فَعُولُن» أربع مرّات، و هو «المُتَقَارِبُ»؛

فإن ابتدأت بأوّل السبب الّذی بعده خرج «لُنْ فَعُو»، فیخلفه: «فَاعِلُن»، و هو: «المُتَدارَک»؛ فقد تضمَّنَت هذه الدائره بحراً عند الخلیل و هو المُتَقَارِبُ _ و اقتصر علیه _ ؛

و بحراً آخر ألحَقَه الأخفشُ أو غیره ممّن تأخّر عنه. و سمّاه: «المُتَدارَک»، لأنّه استدرکه علی الخلیل.

و له أسماء أخر؛ منها:

رکضُ الخیل؛

و: قطرُ المیزاب؛

و: الخَبَبُ؛

و: النَّاقُوسُ؛

ص: 88

و: الُمحدَثُ.

و الوجه فی هذه الأسماء _ ما عدا الأخیر _ دعوی شباهه هذا البحر عند انشاده بأصوات الأشیاء المذکوره؛ و الأخیر لحدوثه بعد الخلیل[158].

تنبیهاتٌ

الأوّل:

المشهور فی ترتیب الدوائر ما فعله الناظم _ کان اللّه له! _ ؛ و هو المنقول عن الخلیل. و بعضهم قدّم المتّفقه، ثمّ المجتلبه، ثمّ المؤتلفه، ثمّ المختلفه، ثمّ المشتبهه؛ لوجوهٍ استحسانیّهٍ لایحسن رفع الید بمثلها عن متابعه الخلیل؛

علی أنّها معارَضَهٌ باستحساناتٍ لیست بأدون منها.

و أمّا الوجه فی ترتیب البحور: فهو[159] انّ فی کلّ دائرهٍ یُقَدَّمُ ما أوّله وَتِدٌ، إلاّ فی الدائره المشتبهه، فإنّه قد ابتدأ فیها بما أوّله سببٌ _ و یأتی إنشاءاللّه وجهُهُ _ ؛ ثمّ یقدَّمُ ما هو أقرب فی الفکّ منه، إذ الأصل فی الدائره یکون الأوّل، و باقی بحورها کأنّها مستخرَجهٌ منه حاصلهٌ من تقدیم بعض أجزائه علی بعضٍ؛ و هو ظاهرٌ بالتأمّل فیما قدّمناه.

الثانی:

فی الدائره الأولی یُخرَج کلٌّ من المدید و البسیط من الطویل من أربعه مواضع، لأنّ المدید یخرج من سبب «فَعُولُن» و هو مکرّرٌ فی الدائره أربعاً؛ و قس علیه البسیط _ بل المهمل إن حسبتَه معها _ ؛

ص: 89

و کذلک الکامل من الوافر، لأنّه مستخرَجٌ من السبب الثقیل من «مُفَاعَلَتُنْ»، و هو مکرّرٌ فی الدائره أربعاً؛

... و قس علی ذلک بقیّه الدوائر إلاّ المشتبهه.

و لک استخراج بحور کلّ دائرهٍ من الآخر بمقدار تکرارا الجزء الّذی یفکّ منه؛

مثلاً: الطویل من المدید یخرج من «عِلُن» من «فَاعِلُن»، و هو مکرّرٌ أربعاً؛

و: من البسیط من «عِلُن» من «مُسْتَفْعِلُن»؛

و البسیط من المدید یخرج من «تُن» من «فَاعِلاَتُن»؛

و: المدید منه من «فَاعِلُن»؛

... و هکذا؛ و قس علیه بقیّه بحور الدوائر.

الثالث:

هذه الدوائر الّتی وضعها الخلیلُ یفکّ فیها صحیح البحور من صحیحها. و یمکن فکّ الزحافات بعضها من بعضٍ، لکن یوجب دوائر کثیرهٍ لبیان کلّ زحافٍ؛ و التأمّل التامّ فی حال کلّ زحافٍ إذا صار فی بحرٍ آخر؛

مثلاً قبض خماسیّ الطویل یعود خَبْناً فی سباعیّ المدید، و فی خماسیّ البسیط؛

و قبض سباعیّه یعود کَفّاً فی سباعیّ المدید، و خَبْناً فی سباعیّ البسیط؛

و مثل ذلک فی زحافات أخوی الطویل و ما یؤل إلیه فی غیره؛

فخَبْنُ خماسیّ المدید یؤل طَیّاً فی سباعیّ البسیط؛

و خبن سباعیّه خَبْناً فی خماسیّ البسیط.

و إذا تأمّلت فی تعدّد دوائر البحور و تعدّد زحافاتها المفرده و المرکّبه ظهر لک

ص: 90

تشعّب العمل و صعوبه المسلک و سرعه وقوع الاشتباه.

و لقد أجهد نفسه و بذل جهده فی ذلک الساویُّ[160] _ رحمه اللّه _ ، و بیّنها فی دوائر کثیرهٍ؛ و ادّعی انّه أحدثه و أبدعه و لم یسبقه إلیه أحدٌ.

و هذا التعب الکثیر منه _ و إن کان ممّا لایترتّب علیه فائدهٌ إلاّ التمرین! _ لکنّه مستحقٌّ لجزیل الثناء؛ و صُنْعُهُ هذا شامتٌ فی وجه الحسناء!.

الرابع:

اعلم! أنّهم اختلفوا فی وجه تسمیه البحور بالأسماء الّتی عرفتها، و أطالوا الکلام فی ذلک.

و نحن نقتصر علی ما ذکره الخلیل _ رحمه اللّه _ بنفسه؛ فیظهر لک عنه انّ جمیع ما ذکروه سوی ذلک من قبیل الاجتهاد فی مقابل النصّ!، إذ المصطلِح أخبر بالمناسبه الّتی لاحظها فیما جعله.

فنقول: نقل ابن رشیقٍ[161] عن أبیالقاسم الزجّاجیّ[162] عن ابن دریدٍ[163] عن أبیحاتمٍ[164] عن الأخفش[165] قال:

«سألت الخلیل[166] بعد أن عَمِلَ کتابَ العروضِ: لِمَ سَمَّیْتَ الطویلَ طویلاً؟

قال: لأنّه طال بتمام أجزائه.

قلت: فالبسیطُ؟

قال: لأنّه انبسط عن مدّ الطویل و جاء وَسَطَهُ «فَعِلُنْ» و آخره «فَعِلُنْ».

قلت: فالمدیدُ؟

ص: 91

قال: لَتمَدُّدِ سُباعیِّهِ حول خُمَاسِیِّه.

قلت: فالوافرُ؟

قال: لوفور أجزائه وَتِداً بوَتِدٍ.

قلت: فالکاملُ؟

قال: لأنّ فیه ثلاثین حرکهً لم تجتمع فی غیره من الشعر.

قلت: فالرجزُ؟

قال: لاضطرابه کاضطراب قوائمِ الناقهِ عند القیام.

قلت: فالرَّمَلُ؟

قال: لأنّه یُشْبِهُ برَمَلِ الحصیر، لضَمِّ بعضه إلی بعضٍ.

قلت: فالهزجُ؟

قال: لأنّه یضطرب، فیُشبِه بهزج الصوت.

قلت: فالسریعُ؟

قال: لأنّه یسرع علی اللسان.

قلت: فالمنسرِحُ؟

قال: لانسراحِهِ و سهولَتِه.

قلت: فالخفیفُ؟

قال: لأنّه أخفُّ السُبَّاعِیَّات.

قلت: فالمُقتَضَبُ؟

قال: لأنّه اقتُضِبَ من الشعر.

قلت: فالمضارعُ؟

ص: 92

قال: لأنّه ضارَعَ المُقتَضَب.

قلت: فالُمجتَثُّ؟

قال: لأنّه اجتُثَّ من الطویل دائرته[167].

قلت: فالمُتَقارِبُ؟

قال: لتقارب أجزائه، لأنّها خماسیّهٌ کلّها یُشْبِهُ بعضُها بعضاً»[168].

و بعض هذا الکلام یحتاج إلی الشرح، لکنّا نکله إلی تأمّل الناظر طلباً للاختصار.

الخامس:

قد اعتبر الجوهریُّ فی البحور الأجزاءَ دون الدوائر، فجعل البحور اثنی عشر بحراً علی أنّ منها المُتَدَارَک.

فجعل أوّلها المتقارب؛

ثمّ الهزج، و جعل الطویل مرکّباً منهما؛

ثمّ بعد الهزج الرَّمَل، و المضارع بینهما؛

ثمّ بعد الرَّمَل الرَّجَزُ، و الخفیفُ بینهما؛

ثمّ بعد الرجزِ المتدارَکُ، و البسیطُ بینهما؛

ثمّ بعد المتدارَکِ المدیدُ، مرکّبٌ منه و من الرَّمَل.

ثمّ قال: «و الوافر و الکامل لم یرکّب منهما بحرٌ[169] لما فیهما من الفاصله»؛

ثمّ قال: «إنّ الخلیل إنّما أراد بکثره الألقاب الشرحَ و التقریبَ، و إلاّ فالسریعُ

ص: 93

من البسیط، و المنسرِحُ و المقتضَبُ من الرجز، و المجتَثُّ من الخفیف؛ لأنّ کلَّ بیتٍ رُکّب من «مُسْتَفْعِلُن» فهو عنده من الرجز _ طال أو قَصُر _ ؛ و کلَّ بیتٍ رُکِّبَ من «مُسْتَفْعِلُنْ فَاعِلُن» فهو من البسیط _ طَالَ أو قَصُر _ ؛ و علی هذا قیاس سائر المفردات و المرکّبات عنده»[170]؛ انتهی علی ما نقله ابن رشیقٍ.

و لوکان المنقول عنه غیر الجوهریّ لکنّا نقول: انّه کلامٌ أجنبیٌّ عن فنّ العروض أصلاً!؛ و لکن لایوثق بنقل ابن رشیقٍ، فإنّه عندی متّهمٌ فی مسائل العروض _ کما لایخفی علی من راجع کتابه _ .

و لوثبت النقل فنقول _ احتراماً و تأدّباً! _ : إنّ الجوهریّ اخترع علماً جدیداً غیر ما اخترعه الخلیل!، فما قاله أجنبیٌّ عن هذا الفنّ الّذی بأیدینا؛ فإنّ ما ذکره لایکاد ینطبق علیها قطّ!!.

***

باب ألقاب الأجزاء

من الضرب و العروض و الحشو و غیرها

[وَ آخِرُ الاْءَبْیَاتِ ضَرْبُهَا وَ مَا فِی آخِرِ الصَّدْرِ عَرُوضاً وُسِمَا]

و آخر جزء کلّ بیتٍ من الأبیات «ضربها»، سالماً کان أم لا؛ و ما من الأجزاء فی آخر الصدر _ أی: النصف الأوّل منه _ «عروضاً» وُسِما؛ سالماً کان أیضاً أم لا.

ص: 94

فأیّ جزءٍ من التفاعیل المتقدّمه وقع فی آخر الشطر الأوّل «عروضٌ»؛

و ما وقع منها فی آخر الشطر الثانی «ضربٌ»؛

[وَ مَا سِوَاهُمَا مِنَ الاْءجْزَاءِ حَشْوٌ وَ إِنْ کَانَ فِی الاِْبْتِدَاءِ]

و ما سواهما من الأجزاء فهو: «حشوٌ»، و إن کان فی الابتداء.

و الخلیل لایسمّی الواقع فی آخر البیت حشواً، بل یسمّیه «صدراً»، إمّا مطلقاً _ کما هو مقتضی ما نقل من قوله: «الثمانیّ من البیت: صدرٌ، و حشوٌ، و حشوٌ، و عروضٌ، و ابتداءٌ، و حشوٌ، و حشوٌ، و ضربٌ؛

و السداسیّ: صدرٌ، و حشوٌ، و عروضٌ، و ابتداءٌ، و حشوٌ، و ضربٌ؛

و الرباعیّ لایکون له حشوٌ»[171] _ ؛

أو انّ الصدر إن جاز أن یُعْتَلَّ بعلّهٍ لایجوز فی حشوه _ سواءٌ کانت لازمهً، کالمراقبه فی المضارع؛

أو غیر لازمهٍ، کالخرم فی الطویل؛

أعتمد بها أو لا، ک_ «فَعُولُن» فی أوّل الطویل، و «مُفَاعَلَتُنْ» فی أوّل الوافر _ یسمّی: ابتداءً.

و کلماتهم غیر خالیهٍ من الاختلاف. و المنقول عن الخلیل أیضاً فیه تهافتٌ و اختلافٌ؛ و لیس تحقیقه بمهمٍّ.

هذا؛ و قد یسمّی الضرب و العروض: حشواً إذا جاز فیهما ما یجوز فی الحشو _ کما صرّح به فی «الأحسن»[172] _ .

ص: 95

[وَ إِنْ یُخَالِفِ الْعَرُوضُ الْحَشْوَ فِی شَیْءٍ مِنَ الْحُکْمِ بِفَصْلٍ یُعْرَفِ]

و إن یخالِف العروضُ الحشوَ فی شیءٍ من الحُکم _ صحّهً و اعتلالاً _ ک_ «فَاعِلُن»: العروض الأوّل من البسیط، فانّ الخبن لازمٌ فیه دون الحشو _ ب_ «فصلٍ» یُعرف.

[وَ مِثْلُ ذَا فِی الْضَرْبِ غَایَهٌ وُسِمْ وَ الاْءِبْتِدَاءُ کُلُّ جُزْءٍ مُنْخَرِمْ]

و مثل ذا فی الضرب بأن یخالف حکمه حکم الحشو صحهً و اعتلالاً: غایهٌ وُسِم.

فعلی هذا فأکثر الأعاریض و الضروب فصولٌ و غایاتٌ _ کما یظهر لک فیما بعد، إنشاء اللّه _ .

و أمّا قول الناظم _ کان اللّه له! _ : و الابتداءُ کلَّ جزءٍ منخَرِم، فقد مرّ تفصیله أوّلَ الباب.

و أمّا تخصیصه بالخرم فهو من باب المثال، و إلاّ فلوفُرض اختصاصه بزحافٍ آخر فهو ابتداءٌ أیضاً. لکنّ الاستقراء یشهد بانحصاره فیه لوکان الخرم زیادهً علی أصل البیت، لا علی الصدر؛ فتأمّل!. و المدار علی امکان التغییر و إن لم یقع، فأوّل الطویل ابتداءٌ دائماً.

قال الدمامینیّ: «و هذا ینافی قولهم: إنّ الموفور اسمٌ للجزء الّذی یجوز أن یخرم و لم یخرم»[173]؛

ص: 96

قلت: لامنافاه بینهما أصلاً، إذ تعدّد الاسم لشیءٍ واحدٍ غیر مستنکَرٍ، لاسیّما فی هذا العلم المبنیّ علی تکثیر الاصطلاحات؛ و کم له فیه من نظیرٍ!.

علی أنّ الاسم الأوّل للجزء باعتبار محلّه من البیت، و الثانی له من حیث الصحّه و الاعتلال و إن اتّفق انطباقهما فی البیت الغیر المخرم.

***

الزحافات

اعلم! أنّ التغییرات الّتی تعرض علی الأجزاء علی أقسامٍ:

فمنها ما یعتری ثانی الأسباب بحذفه أو تسکین متحرّکه، و هو الغالب؛

و قد یعتری أوّلها مع ثانیها أیضاً، کالقصر و الحذف؛

و قد یعتری الأوتاد بزیادهٍ أو نقیصهٍ أو تغییرٍ.

و علی جمیع هذه التقادیر:

فإمّا أن یلزم مطلقاً _ کزحاف القبض فی عروض الطویل _ ؛

أو یلزم إذا وقع فی أوّل بیتٍ من القصیده _ کالقبض فی ضربه _ ؛

أو لایلزم مطلقاً.

فمنهم من یسمّی جمیع ذلک: زحافاً، کالقیروانیّ حیث قال فی العمده: «و أمّا الزحاف فهو ما یَلحَقُ أیَّ جزءٍ کان من الأجزاء السبعه _ الّتی جُعِلَتْ موازین الشعر _ من نقصٍ أو زیادهٍ، أو تقدیم حرفٍ أو تأخیره أو تسکینه»[174]؛ انتهی؛

و منهم من یسمّی جمیع ذلک: عللاً، کأبیالجیش الأندلسیّ[175] _ [176]؛

ص: 97

و الأکثرون یخصّون بعضها باسم الزحاف، و بعضاً باسم العلّه.

فخصّ القسمَ الأوّلَ بالأوّل جماعهٌ منهم الناظم _ أیّده اللّه تعالی _ حیث قال:

[وَ کُلُّ تَغْیِیرٍ لِثَانِی السَّبَبِ یُدْعَی زِحَافاً عِنْدَهُمْ فِی الاْءَقْرَبِ]

و کلّ تغییرٍ لثانی السبب _ من حذفٍ و تسکین متحرّکٍ _ یُدعی زحافاً عندهم فی الأقرب، سواءٌ جاز أو لزم، و إن کان حقّ العلّه اللزوم _ کما یصرّح به[177] انشاء اللّه بموارد استثنائه _ .

و عرّفه بعضهم بأنّه تغییرٌ لایلزم و لایُکسِرُ الوزنَ؛

و احترز بالقید الأخیر عن الخرم و نحوه.

و علی هذا التعریف یکون السبب و غیره من الزحاف _ فإنّه لایلزم _ ، مع أنّه عند الأکثر من العلل؛

و یخرج الخرم _ فإنّه ممّا یکسر الوزن _ ، مع أنّه داخلٌ فی الزحاف.

و قول الدمامینیّ: «إنَّ کونه ممّا یُکسِرُ الوزنَ»[178]؛

غیر مسلّمٍ!، إذ لوکسره لدخل فیه ما خرج من أن یکون شعراً، ضرورهَ أنّ کلَّ شعرٍ لابدّ من أن یکون موزوناً بوزنٍ صحیحٍ. و اللازم باطلٌ بما تعرفه فی باب الخرم _ إن شاء اللّه _ ؛

علی أنّه علی ما قال و علی تعریفه یخرج أکثر الزحافات الواقعه فی الأعاریض و الضروب، لمکان اللزوم؛

و أمّا علی تعریف الناظم فیدخل فی الزحاف، مع أنّ الزحاف لایکون لازماً عندهم؛

ص: 98

و لهذا التزم بعضهم تقسیماً آخر؛ و هو الزحاف الّذی یُجرَی مُجرَی العلّه[179].

قلت: و الالتزام بدخوله فی الزحاف و إن کان لازماً، لامانع منه؛ بل هو کذلک، فإنّ اللزوم و عدمه من أحکام الزحاف _ کالحُسن و القبح و الصلوح _ ، لا انّه قیدٌ فی معناه.

و قوله: «یجری مجری العلّه» إن أراد به فی الحکم، فلامانع منه؛ و إلاّ ففیه ما عرفت؛

و لکنْ جَعْلُهُ قسیماً للزحاف و قسیماً للتغییرات اللاحقه للأجزاء یُنَاسِبُ الأوّل.

و کذلک الکلام فی زیاده بعضهم قسماً آخر، و هو: العلّه الجاریه مجری الزحاف[180].

و هنا تعریفاتٌ أخر لافائده فی نقلها.

[وَ مَا سِوَی ذَلِکَ عِلَّهٌ یُعَد فِی سَبَبٍ ألْفَیْتَهُ أَو فِی وَتِد]

و ما سوی ذلک _ أی: تغییر ثانی السبب _ علّهٌ یُعد، فی سببٍ ألفیتَه _ کالقصر و الحذف _ أو فی وَتِد _ کالتشعیث و الحذِّ، لزم أم لا _ .

هذا علی ما اختاره الناظم.

و تعریف العلّه عند غیره یعرف بالقیاس إلی ما تقدّم.

و کلماتهم بعدُ غیر خالیهٍ عن الاختلاف، و لاثمره فی اطاله الکلام بنقلها و تحققیها بعد رجوعه إلی الاصطلاح، الّذی لامشاحه فیه!.

و الأحسن أن یقال: إن ثبت عن الخلیل اصطلاحٌ خاصٌّ لزم متابعته _ قضاءً لحقّ اختراعه و ابتکاره، و تبرّکاً باقتفاء آثاره! _ ، و لم أجده فیما عندی من الکتب؛ و

ص: 99

إلاّ فاللائق تسمیه الجمیع بأحد الاسمین من العلّه و الزحاف توخّیاً للاختصار و اقتصاراً فی جمع الاسماء بمقدار اللزوم.

و إن کان التقسیم ممّا لابد منه فلیتخرّج أوّلاً النقیصه و الزیاده الّتی من قبیل الخرم و الخزم، لنکتهٍ نذکرها _ إنشاء اللّه _ فی محلّه.

و یختصّ تغییر ثانی الأسباب باسم «الزحاف»، و ما عداه باسم «العلّه»، کما صنعه الناظم؛ و یدخل القصر و نحوه حینئذٍ فی کلا الحدّین إذا کان الحدّان لابشرطٍ، و یخرج منهما إذا أُخِذَا بشرط لا.

و الأحسن أن یُؤْخَذَا لابشرطٍ، و یُلتَزَم بدخوله فی کلٍّ منهما بأحد الاعتبارین.

و الوجه فی ذکر الناظم له فی باب العلل ترجیحه جانب العلّیّه بموافقه القوم؛

و مشارکته معها فی اللزوم _ الّذی هو الأصل فی العلل _ ؛

و لزوم وقوعه فی آخِر الأجزاء کإخواتها السبعه الآتیه؛ و الأمر سهلٌ!.

ثمّ اعلم! أنّ الجزء إمّا أن یقع فی ثانی سببه تغییرٌ واحدٌ؛

أو تغییران.

و لایمکن الأزید، لأنّه لیس فی الأجزاء ما یترکّب من أزیدَ من سببین؛

و السبب الواحد لایمکن فی ثانی سببه أزیدَ من تغییرٍ واحدٍ؛

و الأوّل یسمّی: الزحاف المفرد؛

و الثانی: المزدوج.

و قدّم الأوّل لبساطته؛ و کون الثانی مرکّباً من قسمین منه.

و التغییر اللاحق للجزء إمّا بحذف الساکن؛

أو المتحرّک؛

ص: 100

أو اسکانه.

و أمّا تحریک الساکن فلیس بزحافٍ، لأنّ الزحاف من قبیل التخفیف، و الحرکه أثقل من السکون.

و تختلف أسماؤُه باختلاف محلّه من الجزء.

[فَحَذْفُ ثَانِی الْجُزْءِ ذِیالاْءِسْکَانِ خَبْنٌ وَ إِلاّ فَهُوَ وَقْصُ الثَّانِی]

فحذفُ ثانی الجزء ذیالاسکان _ کاسقاط «الألف» من «فَاعِلُن» و «فَاعِلاَتُن» مجموع الوَتِد، و «سین» «مُسْتَفْعِلُن» فیصیر «مُتَفْعِلُنْ» فیُنقَلُ إلی «مَفَاعِلُن»، و «فاء» «مَفعُولاَت» فیصیر «مَعُولاَت» فیُنقَل إلی «فَاعِیل» توخّیاً لتحسین العباره _ خبنٌ[181]؛ و هو لغهً: جمعُ الرجلِ الثوبَ من أمَامِه و رَفعِهِ إلی صدره[182]؛ و فی عرف هذا الزمان: تقصیرُ الخیّاطِ الثوبَ من وسطه[183]. فإن ثبت ذلک لغهً فهو الأنسب بالمعنی الاصطلاحی. و قد ذکر قریباً منه صاحب «الحسناء» فقال: «سُمّیت به من: خبنتُ ثوبَ الصبیِّ، و هو أن یکون طویلاً فَتَجمَعه من وَسَطِهِ و تُخِیطهُ لِیَقصُرَ»[184].

و إذا دخل الخبن الجزء فهو: مخبونٌ.

و إلاّ _ استثناءٌ من قوله: «ذی الاسکان» _ ؛ یعنی: اسقاط الثانی المتحرّک _ کاسقاط «التاء» من «مُتَفَاعَلُن» _ فهو وَقْصُ[185] الثانی؛ و هو لغهً: کسر العنق[186]؛ و الجزء: موقوصٌ.

ص: 101

[وَ الْقَبْضُ وَ الْعَقْلُ عَلَی تَرتِیبِ مَا سَمِعْتَهُ لِخَامِسِ الْجُزْءِ انْتَمَی]

و القبض[187] _ و هو لغهً: ضدّ البسط _ و العقل[188] _ و هو لغهً: المنع _ علی ترتیب ما سمعته _ من: اسقاط الثانی الساکن و الثانی المتحرّک _ لخامس الجزء انتمی.

فیکون «القبض»: اسقاط الخامس الساکن _ کاسقاط «الیاء» من «مفاعیلن». و «النون» من «فعولن» و القیاس دخوله فی «فاع لاتن» المفروق الوَتِد، و لکنّه لم یرد _ ؛

و «العقل»: حذفه متحرّکاً _ کاسقاط «اللام» من «مُفَاعَلَتُن»، فیُنْقَل إلی «مفاعلن».

و الجزء حینئذٍ: مقبوضٌ علی الأوّل، و: معقولٌ علی الثانی.

[وَ حَذْفُ سَاکِنٍ أَتَی فِی الرَّابِعِ طَیٌّ وَ مِثْلُ ذَاکَ کَفُّ السَّابِعِ]

و حذف ساکنٍ أتی فی الرابع _ کحذف «فاء» «مُسْتَفْعِلُن» _ مجموع الوَتِد _ ، و حذف «الف» «مُتَفَاعِلُن»، و حذف «واو» «مَفْعُولاَت» اسمه: طیٌّ[189]؛ و مثل ذاک _ أی: حذف الساکن _ کفُّ السَّابعِ[190].

فالکفّ: حذف السابع الساکن. و القید الاخیر توضیحیٌّ، إذ السباعیّ الّذی آخره سببٌ لایکون إلاّ ساکن الآخِر. و ذلک کحذف «النون» من «مَفَاعِیلُن»، و من «مُسْتَفْ لُنْ» _ المفروق الوَتِد _ ، و «فَاعْ لاَتُنْ» مطلقاً.

و الجزء: مطویٌّ.

ص: 102

[وَ عُرِّفَ الاْءِضْمَارُ بِالاْءِسْکَانِ لِذِی تَحَرُّکٍ أَتَی فِی الثَّانِی]

فالإضمار: اسکان الثانی المتحرّک[191]، کاسکان «التاء» من «مُتَفَاعِلُنْ»؛ و الجزء: مضمَرٌ.

و ما فی «تاج العروس» _ بعد ذکر الإضمار فی «متفاعلن» _ : «و کذلک تسکین «العین» من «فَعِلاَتُنْ» فیه أیضاً ... فیُنقل فی التقطیع إلی مَفْعُولُن»[192]؛

ممّا لاأعرِفُ معناه!؛ فلیُلاَحظ.

[وَ الْعَصْبُ مِثلُهُ لِخَامِسٍ یُعَد ......................][193]

و العصب مثله _ أی: الإضمار _ فی الاسکان، لکن لخامسٍ یُعد. ف_ «العصب»: اسکان الخامس المتحرّک[194]، کاسکان «اللام» من «مُفَاعَلَتُنْ»؛ و الجزء: معصوبٌ. و هو لغهً: المنع؛ و: الشدّ[195].

قالوا: و هو مأخوذٌ من الثانی.

قلت: و للعصب معانٍ أخر یمکن اشتقاقه من کلٍّ منها.

[وَ غَیْرُهَا مُزْدَوَجٌ وَ حَیْثُ مَا أتَی مِنَ الْحَشْوِ إلَی الْقُبْحِ انْتَمَی]

و غیرها _ أی: الزحافات المفرده الثمانیه _ مزدوجٌ، و یقال له: المرکّب أیضاً. و هو أربعهٌ:

الخَبْلُ؛

و الخَزْلُ؛

ص: 103

و الشَّکْلُ؛

و النَّقْصُ.

و کلّها حیث ما أتی من الحشو إلی القبح انتمی؛ دون العروض و الضرب، فإنّ فیهما تفصیلاً، فإنّه قد یکون حسناً فیهما _ بل لازماً _ ، و منها ما حاله حال الحشو.

ثمّ انّ تصریح الناظم و غیره بقبح الزحافات المزدوجه مطلقاً مع تصریحهم بصلاح بعض أقسامه فی بعض البحور لایخلو من تهافتٍ؛ فلعلّ المراد من «القُبْح»: عدم الحسن؛

أو من «الصلاح»: مرتبهٌ ضعیفهٌ من مراتب القبح.

[فَالطَّیُّ بَعْدَ مَا خَبِنْتَ خَبْلُ وَ إِنْ تَلِی الاْءِضْمَارَ فَهُوَ خَزْلُ]

فالطیُّ بعدَ ما خَبنتَ الجزءَ خبلُ[196]، کما إذا حذفتَ «سین» «مُسْتَفْعِلُن» _ مجموع الوَتِد _ بالخبن، و «فاءَه» بالطیّ؛ فیکون «مُتَعِلُن»، فیُنقَل إلی «فَعَلْتُنْ».

و إن تَلِی الطیُّ الإضمارَ فهو خَزلُ _ بخاء ثخّذ، و قد یقال بجیم أبجد _ . ف_ «الخزل»: اجتماع الطیّ و الإضمار[197]، کاسکان «التاء» من «مُتَفَاعِلُن» بالإضمار، و اسقاط «ألفه» بالطیّ؛ فیصیر «مُفْتَعِلُن»[198].

[وَ الْکَفُّ شَکْلٌ إِنْ بِمَخْبُونٍ وَقَع وَ النَّقْصُ إِنْ کَانَ مَعَ الْعَصْبِ اجْتَمَع]

و الکفُّ شَکْلٌ إن بمَخبُونٍ وقَع[199]، ک_ «فَاعِلاَتُن» _ مجموع الوَتِد _ إذا حُذف «ألفُه» بالخبن، و «نونُه» بالکفّ، فیصیر: «فَعِلاَتُ».

ص: 104

و النقصُ إن کان الکفّ معَ العَصبِ اجتَمع[200]، و لایکون إلاّ فی «مفاعلتن»، تُسکن «لامه» بالعصب، و تسقط «نونه» بالکفّ؛ فیصیر «مُفَاعَلْتُ»، فینقل إلی «مَفَاعِیلُ».

***

باب أقسام العلل و أحکامها

و قد عرفت أنّها عند الناظم تکون فی الأسباب و الأوتاد.

و هی إمّا بزیادهٍ؛

أو نقیصهٍ.

و قدّم أقسام النقیصه لکونها ألصق بالباب السابق؛

و قدّم العلل الواقعه فی الأسباب لذلک أیضاً؛ فقال:

[وَ حَذْفُ سَاکِنِ الْخَفِیفِ بَعْدَ مَا یُسَکَّنُ السَّابِقُ قَصْراً وُسِمَا]

و حذف ساکن السبب الخفیف بعد ما یُسکّن الحرف السابق علیه، و هو أوّل السبب، قصراً وُسِما[201] _ کما إذا أسقطتَ «النون» من «فَاعِلاَتُن» و سکنتَ «التاء» منه _ .

و قیل: «إنّ القصر: اسقاط متحرّکٍ من سببٍ خفیفٍ»؛

و الأوّل أشهر، و هو المنقول عن الخلیل.

ص: 105

و رُدّ الثانی ب_ : أنّ اسقاط السبب غیر معهودٍ فی الأجزاء.

قلت: و کذلک اسکان أوّله؛ فلابدّ من ارتکاب أحد أمرین لانظیر لهما. و الثانی أخفّ، لکونه یتمّ بعملٍ واحدٍ.

[وَ إِنْ فَعَلْتَ ذَاکَ بِالْمَجْمُوعِ فَسَمِّ ذَاکَ الْجُزْءَ بِالْمَقْطُوعِ]

و إن فعلتَ ذاک من الحذف و التسکین ب__الوَتِدِ المجموع، فسَمِّ ذاک: «قطعاً»[202]، و سَمّ الجزء ب_ : المقطوع.

فالقطع فی الأوتاد کالقصر فی الأسباب؛ فیصیر «مُتَفَاعلُن» بالقطع: «مُتَفَاعلْ» _ بسکون اللام _ .

و قیل: «إنّ القطع اسقاط متحرّکٍ من وَتِدٍ مجموعٍ»؛

و هذا نظیر القول الآخر فی القصر، و فیه ما فیه!.

[وَ الْحَذْفُ حَذْفُ جُمْلَهِ الْخَفِیفِ وَ ذَا مَعَ الاِْسْکَانِ بِالْمَقْطُوفِ]

و الحذفُ[203] عندهم حذفُ جمله السبب الخفیف من آخر الجزء، _ کاسقاط «تُنْ» من «فَاعِلاَتُن» _ .

و ذا _ أی: الحذف _ مع الاسکان لما قبله: قَطْفٌ[204].

اعلم! أنّ جزء «مُفَاعَلَتُن» فی الوافر قد یصیر إلی «فَعُولُن»، و یسمّی حینئذٍ ب__ : المقطوف.

فالخلیل و تبعه الأکثرون یجعلونه بحذف آخر سببٍ منه و اسکان ما قبله؛ فالقطف عندهم: اجتماع الحذف و القصب. فیبقی من الجزء بعد اسقاط السبب الخفیف

ص: 106

و اسکان ثانی السبب الثقیل: «مُفَاعَلْ»، فینقل إلی «فُعُولُنْ»؛

و بعضهم یجعله بحذف سببٍ ثقیلٍ من وسط الجزء، فیکون «مُفَاتُنْ»، فینقل إلی «فَعُولُن»، نظراً إلی أنّه لایحتاج إلاّ إلی عملٍ واحدٍ.

و رُدّ بأنّ الحذف فی وسط الجزء أمرٌ لم یُعهد.

و العمده فی ترجیح الأوّل متابعه الخلیل.

[وَ تَاءُ مَفْعُولاَت کَشْفاً تُحْذَفُ وَ الْوَقْفُ بِالْوَقْفِ عَلَیْهِ یُعْرَفُ]

و «تاء» أجزاء مفعولات کشفاً _ ب_ «السین» المهمله علی ما صوّبه الزمخشریّ[205] _ [206]، و بالمعجمه علی ما رواه الأکثر _ ، تُحذَف؛

و زحاف الوقف بالوقف علیه _ أی: علی «تاء» مفعولات _ یُعْرَف.

ف_ «الکشف»[207]: اسقاط السابع المتحرّک؛

و «الوقف»[208]: اسکانه.

[وَ حَذْفُکَ الْمَفْرُوقَ صَلْمُهُ وَ ذَا فِی الْوَتِدِ الْمَجْمُوعِ یُدْعَی حَذَذَا]

و حذفک الوَتِد المفروق من الجزء: صَلْمُه[209]؛ ف_ «مَفْعُولاَت» بعد الصَّلْمِ یبقی منه: «مَفْعُو»، فینقل إلی «فَعْلُن».

و ذا _ أی: الحذف _ فی الوَتِد المجموع یُدعَی حذذاً[210] _ بذالَی ثَخِّذ _ . ف_ «مُتَفَاعَلُن» یبقی منه «مُتَفَا»، فینقل إلی «فَعْلُن». و بالاستقراء لایکون إلاّ فی الکامل.

و من قال باثباته فی «مُسْتَفْعِلُن» یرید الامکان، لا الوقوع؛ کما صرّح به هذا

ص: 107

القائل فی جزء «فَاعِلُنْ»، فإنّ العلّه علّهٌ و إن لم یُستعمل.

فتطویل الدمامینیّ فی الاعتراض علیه[211] لاوجه له أصلاً!.

[وَ اشْتَرَطُوا فِی هَذِهِ الثَّمَانِ وُقُوعَهَا فِی آخِرِ الاْءَرْکَانِ]

و اشترطُوا فی هذه الثمانِ _ و هی:

القصر؛

و: الحذف؛

و: القطع؛

و: القَطْف؛

و: الکشف؛

و: الوقف؛

و: الصلم؛

و: الحذذ _ وقوعَها فِی آخِر الأرکان، أی: آخر الأجزاء. فحذف «الألف» من «مُتَفَاعَلُنْ» و اسکان «فائه» لیس بقصرٍ.

و یحتمل أن یکون المراد ب_ «آخِر الأرکان»: آخِر الشطور، بأن یکون عروضاً، أو ضرباً؛ و کلا الأمرین شرطٌ علی ما ذکروه.

[و البَترُ ذاکَ القَطعُ بالحذفِ اجتَمَع کمَا إذَا حلَّ فعولُن قیلَ فَعْ]

و البتر[212] ذاک «القطع» إذا ب_ «الحذف» اجتمع، مطلقاً عند الخلیل و من تبعه؛

و الزجّاج لایسمّیه «بتراً» إذا وقع فی المدید، لزعمه عدم المناسبه فی التسمیه،

ص: 108

لبقاء أکثر الجزء فیه.

کما إذا حلّ البترُ جزءَ «فَعُولُن» قیل: «فَع» _ باسکان العین و اسقاط «الواو» للقطع، و اسقاط «لُن» بالحذف، فبقی ما ذکره _ .

و بعضهم یعبّر عنه حینئذٍ ب_ : «فُل»، لکونها کلمهً مأنوسهً مستعملهً فی ترخیم «فلان».

[وَ عَیْنُ فَاعِلاِت ذِیالْمَجْمُوعِ یُحْذَفُ لِلتَّشْعِیثِ فِی الْتَّقْطِیعِ]

و ممّا یعرض الأوتادان عین «فاعلات» ذیالوَتِد المجموع یُحذف للتشعیث[213]، أی: یُسمّی ذلک: «تشعیثاً»؛ فیصیر «فَاعِلاَتُن»: «مَفْعُولُن».

و اختلف العروضیّون فی المحذوف منه حینئذٍ علی أربعه أقوالٍ؛

و ما ذکره الناظم أحدها، و هو قول الأکثر؛

و ثانیها: قول الخلیل، و هو: إنّ المحذوف «اللام»، فصار «فاعاتن»؛

و ثالثها: قول قطرب[214]: حُذِفت «الألف» و سُکِّنت «اللام»، فیکون کالقطع، و لیس بقطعٍ _ کما زعمه الدمامینیّ[215] _ ؛

و رابعها: قول الزجّاج، و هو: انّه خبنٌ باسقاط «الألف»، ثمّ أُسکن «العین» منه.

و قول الدمامینیّ: «أُضمر باسکان عَیْنِه»[216]؛

ظاهر الفساد!، إذ الاضمار فی ثانی الأسباب، لا أوائل الأوتاد. و کأنّه رأی کلام الزجّاج _ فی ترجیحه لمذهبه و تضعیف بقیّه الأقوال؛ و قوله: «إنّ الوَتِد لم یحذف أوّله إلاّ فی أوّل البیت، و لاآخره إلاّ فی آخره؛

ص: 109

و أمّا الخبن و الاسکان فإنّهما یوجدان کثیراً فی الوسط؛

أمّا الخبن فظاهرٌ؛

و أمّا الاسکان فکالإضمار، ... إلی آخره» _ ؛

فغفل عن «کاف» التشبیه و نسب إلی الزجّاج ذلک!.

هذا؛ و له خطأٌ آخر حیث نسب هذا القول إلی قطرب و الزجّاج معاً و لم یذکر القائل بالقول الثالث[217]، مع أنّ الثالث لقطرب، لا الرابع _ کما نقلناه من الثقاه _ ؛ هذا.

و لکلٍّ من هذه الوجوه حججٌ ضعیفهٌ و استحساناتٌ واهیهٌ[218]. و من شرائط هذا الشرح _ بل من محاسنه! _ ترک أمثالها.

و قوله: فی التقطیع، إشارهٌ إلی أنّ الثمره فی هذه الوجوه تظهر عند التقطیع؛

فعلی الأوّل یکون «فَاعَاتُنْ»؛

و علی الثانی «فَاعِلْتُنْ» _ بسکون «اللام» _ ، و هکذا.

و اعلم! أنّ العروضیّین ذکروا هنا: «التَّخلِیع»، و هو: اجتماع الخبن و القطع فی العروض و الضرب؛ و سیأتی _ إنشاء اللّه _ الکلام فیه فی باب الأعاریض و الضروب عند تعرّض الناظم له _ إنشاء اللّه _ .

[وَ زِدْ عَلَی الْمَجْمُوعِ لِلتَّرفِیلِ حَرفَیْنِ أَو حَرْفاً لَدَی التَّذْیِیلِ]

و أمّا الزیادات فثلاثهٌ:

الترفیل؛

و: التذییل؛

ص: 110

و: التسبیغ.

و بیانه: انّه زِدْ علی آخر الوَتِد المجموع _ مثل: «مُتَفَاعِلُن» _ للترفیل[219[ حرفین، فیکون «مُتَفَاعِلاَتُنْ»، و الجزء یقال له حینئذٍ: المرفَّل؛

أو زد حرفاً علی الوَتِد المجموع أیضاً لدی التذییل[220]، فیصیر «مُتَفَاعلُن» أو «مُستَفعِلُن»: «مُتَفَاعِلاَن» و «مُستَفْعِلاَن».

[وَ لِلْخَفِیفِ الْحَرْفَ زِدْ تَسْبِیغاً وَ قِیلَ وَ الْقِیَاسُ أَنْ یَسُوغَا]

و للخفیف من السبب الحرفَ الواحدَ زِدْ تسبیغاً، ف_ «فَاعِلاَتُن» یصیر بالتسبیغ: «فَاعِلاَتَان».

و قیل: إنّه مختصٌّ بالسماع، لأنّه لم یبلغ فی الکثره حدّاً یُقاس علیه؛ و لکن القیاس یقتضی أن یسوغا فی خصوص مجزوء الرمل، لأنّه لایأباه الذوق؛

و یکفی فی کونه عربیّاً السماعُ و لو قلیلاً.

[وَ خُصَّ بِالضَّرْبِ الثَّلاَثَ طُرّاً وَ إِنْ خَلاَ الْجُزْءَ فَقُلْ مُعَرَّی]

و خُصّ بالضربِ من مجزوء الأبحر _ الّتی یأتی بیانها إنشاء اللّه _ الثلاثَ طُرّا، فلایدخل العروض فیها إلاّ للتصریع فضلاً عن غیرها.

و إن خلا الجزءَ منها _ أی: من کلٍّ من الثلاث _ فقل: مُعَرَّی[221] هذا الجزء، أی: سَمِّه کذلک.

***

ص: 111

باب الخزم

و هو: الزیاده علی أوائل البیت؛ و

[باب] الخرم

و هو: النقیصه منه.

[وَ أَوَّلُ الْبِیْتِ عَلَی قُبْحٍ بِمَا مِنْ دُونِ خَمْسٍ جَازَ أَنْ یَنْخَزِمَا]

و أوّل البَیت _ علی قبحٍ _ بما من الحروف دون خمسٍ جاز أن ینخزِما[222]؛ أی: یزاد علی أوّل البیت حرفٌ إلی أربعهٍ. قالوا: و ربّما جاء أزید منه؛ کقوله:

لَکِنَّنِی عَلِمتُ لَمَّا هُجِرتُ أَنَّی أَفُوزُ بِالوَصْلِ عَنْ قرِیبٍ[223]

فقوله: «لکنَّنی» خزمٌ کلّه؛ و هو سبعه أحرفٍ إن رُوی مع نون الوقایه، و ستّهٌ بدونها.

و لکنّهم حکموا علی الأزید بالشذوذ، و علی مطلق الخزم بالقُبْح _ کما ذکره الناظم _ .

و الحقّ أن یقال: إن کانت الکلمه المنخزَم بها جزءً من الشعر و متوقّفاً معناه علیه:

فلاریب فی قبحه، بل عدم جوازه، لاخلاله بالوزن الّذی هو مناط الشعر و قوامه إن حسب من الشعر؛ و إخلاله بالمعنی إن لم یحسب منه. و لکن لم أجد إلی الآن ذلک فی کلام أحدٍ من الفصحاء؛ بل و لامن غیرهم. و لوفُرض وقوعه فلابدّ من حمله علی الخطأ و الغلط، لکونه مضرّاً بالوزن قطعاً، و الوزن به قوام الشعر.

ص: 112

و لایکفی فی اثباته السماعُ بعد ما عرفت سابقاً من أنّه أمرٌ ذوقیٌّ تدرکه الطباع القومیّه، و السماع إنّما یکفی فی اثبات کون الوزن عربیّاً، لا فی اثبات أصله؛

و إن کانت ممّا لایتوقّف علیه معنی البیت لکنّها کلمهٌ تزاد قبل البیت لابقصد أنّها من البیت _ بل مثل التوطئه له و زیاده معنیً فیه، کالتحقیق إذا زِیدَ علیه لفظ «قد» و نحو ذلک _ :

فلاقبح فیه من جهه الوزن الّذی هو موضوع فنّ العروض أصلاً؛

و أمّا من سائر الجهات فإنّه یختلف بحسب الموارد و الکلمات؛

فربّما تکون حسنهً فی موردٍ؛ قبیحهً أو صالحهً فی آخر. و البحث عنه لیس من فنّ العروض، بل هو من فنّ البلاغه.

و جمیع ما ذکر من الشواهد علی الخزم و سائر ما رأیناه من هذا القبیل، کقوله:

یَا مَطَرَ بْنَ نَاجِیَهَ بْنَ سَامَهَ إِنَّنِی أُجْفَی وَ تُغْلَقُ دُونِیَ الاْءَبْوَابُ[224]

فإنّ حذف حرف النداء جائزٌ إجماعاً.

و کقوله:

کَأَنَّ أَبَانَا فِی أَفَانِینَ وُدْقِهِ کَبِیرُ أُنَاسٍ فِی بِجَادٍ مُزَمَّلِ[225]

و کقوله:

لَقَدْ عَجِبْتُ لِقَومٍ أَسْلَمُوا بَعْدَ عِزِّهِمْ أَمَامَهُمُ لِلْمُنْکَراتِ وَ لِلْغَدْرِ[226]

و کقوله:

وَ إِذَا أَنْتَ جَازَیْتَ امْرَءً سُوءَ فِعْلِهِ أَتَیْتَ مِنَ الاْءَخْلاَقِ مَا لَیْسَ رَاضِیا[227]

... إلی غیر ذلک. فإنّ حذف هذه الألفاظ الزائده لیس بمضرٍّ بالمعنی و لا باللفظ؛ و لیست داخلهً فیه حتّی تضرّ بالوزن، بل هی کلماتٌ تکلّم بها الشاعر أَمامَ البیت و

ص: 113

اعتمد علی معلومیّه الوزن؛ و ربّما کان الشاعر یتکلّم بالکلام علی غیر جهه الشعر ثمّ یری فیه رأیاً فیُصْرِفُه إلی جهه الشعر _ کما تنبّه له ابن رشیقٍ[228] _ .

و ممّا یدلّ علی کونه غیر داخلٍ فی الشعر: عدم الاعتناء به فی التقطیع عندهم _ کما سیأتی _ .

و بالجمله؛ فغایه ما ثبت من السماع تکلّمهم بحروفٍ قبل البیت، و أمّا قصدهم الشعر بمجموع تلک الحروف و بقیّه الکلمات فلم یُنْقَل، و لاسبیل إلیه.

و إنّما لم یقع الخزم بأزید من الحدّ الّذی ذکروه غالباً، لأنّ الحروف الّتی هی بمنزله الزوائد لاتزید علیه غالباً.

و یؤیّد ما ذکرناه اشتراطهم فی الخزم وقوعه فی أوّل البیت؛ بل ببالی انّ بعضهم جوّز ذلک فی أوّل القصیده خاصّهً دون الأثناء، فإنّ المتکلّم بعد شروعه فی النظم لیس له العدول فی أثنائه إلی النثر، دون أوّل البیت أو القصیده.

[وَ الْخَزْمُ فِی الْعَجْزِ أَتَی حَرْفَیْنِ أَو حَرْفاً وَ مَا زَادَ عَلَی اثْنَیْنِ أَبَوا]

و أمّا الخزَمُ فی أوّل العَجُز من البیت قد جوّزوا وقوعه علی شذوذٍ إذا أتی حرفین أو حرفاً؛

و ما زاد علی اثنین _ أی: علی الحرفین _ أبوا وقوعه؛ و لکن الّذی وقع فی کلام الفضلاء فعلی الشرط الّذی عرفت؛ کقوله:

کُلَّمَا رَابَکَ مِنِّی رَائِبٌ وَ یَعْلَمُ الْجَاهِلُ مِنِّی مَا عَلِم[229]

ف_ «الواو» زیادهٌ علی الابتداء، لکن لایتوقّف معنی الکلام علیه. و الوجه فی

ص: 114

وقوعه فیه: هو انّ الشطر الثانی کثیراً مّا یستقلّ و یُعَامَل معه معاملهَ البیت التامّ، و لهذا یجوز وقوع ألف الوصل فی أوّله _ و إن منعه بعض أهل العصر ممّن لم یعط التأمّل حقّه! _ ؛ و قد حقّق ذلک ابن جنّیٍّ فی «الخصائص»[230] _ [231]؛ فلیرجع إلیه من شاء.

و لکن من العجائب ما أنشده ابن جنّیٍّ؛ و هو:

الفَخْرُ أَوَّلُهُ جَهْلٌ وَ آخرُهُ حِقْدٌ إذَا تَذَکَّرتَ الاْءَخلاَقَ وَ الشِّیَمَ[232]

ففیه خزمٌ فی الابتداء بأربعهٍ مع توقّف المعنی علیه.

[وَ الْخَرْمُ حَذْفُ أَوَّلِ الْمَجْمُوعِ مِنْ أَوَّلِ بِیْتٍ وَ هُوَ بِالتَّرْکِ قَمِنْ]

و مثله الکلام فی «الخرم»[233]؛ و هو: حذف أوّل الوَتِد المجموع من أوّل بِیتٍ؛ أو: أوّل شطرٍ.

فإن کان الحذف ممّا لایمکن تقدیره:

فلاریب فی قبحه و عدم جوازه _ لاخلاله بالوزن _ ، و هو بالتَّرک قَمِنٌ، و لم یقع ذلک فیما بلغنا من شعر الفصحاء؛

و إن کان بحیث یمکن تقدیره _ ک_ «واو» الابتداء أو «همزه» الاستفهام و نحوهما _ :

فلاقبح فیه بحسب الوزن أصلاً، فانّ الحرف المحذوف معدودٌ من البَیت محسوبٌ مع باقیه عند التقطیع، و إنّما ترک الشاعر النطق به؛

و قد یکون ذلک لنکتهٍ تزید البیت طلاوهً و بهاءً، نظیر قوله:

هَاجَکَ رَبْعٌ دَارِسُ الرَّسْمِ بِاللَّوَی لاِءَسْمَاءَ عَفَّی أَیَهُ الْمُورُ وَ الْقَطْرُ[234]

ص: 115

فإنّ المحذوف حرف الاستفهام؛ و لوذکره تعیّن الکلام فی الانشاء، و لمّا ترکه انصرف ذهن السامع إلی الإخبار و بعد ما یتمّ الشطر و یعرف وزنه یرجع عنه إلی الانشاء؛ فیکون نظیر ما ذکره بعض المحقّقین فی جهه حسن المجاز من المکر و الغَرِّ.

و نحوه قول أبیتمّامٍ:

هُنَّ عَوَادِی یُوسُفٍ وَ صَوَاحِبُهُ[235]

و لمّا غَفَل بعضُ کُتّابِ ابن طاهرٍ عن هذه النکته أورد علیه بعدم استقامه الوزن[236]، الّذی مثله لایخفی علیه!.

و بالجمله فالخرم عکس الخزم؛ و الکلام فیهما واحدٌ.

فإن قلت: لازم ما ذکرت جواز الخرم فی جمیع البحور مع أنّ أکثرهم یخصّه بما أوّله وَتِد مجموعٍ _ کما سمعته من الناظم _ ؟

قلت: ما ذکروه من الاختصاص ممنوعٌ، کیف و قد وقع فی الکلام و أوّله سببٌ ثقیلٌ _ کقوله:

تَنَکَّلُوا عَنْ بَطْنِ مَکَّهَ إِنَّهَا کَانَتْ قَدِیماً لاَتُنَالُ حَرِیمُهَا _]237]

و فی المنسرح و أوّله سببٌ خفیفٌ _ کقوله:

کَرْنِبُوا أَو دُولِبُوا أَو حَیْثُ شِئْتُمْ فَاذْهَبُوا[238] _

... إلی غیر ذلک ممّا یقف المتتبّع علیه.

و ما احتمله الدمامینیّ _ فی قوله: «تناکلوا _ ... البیت _ » من: «کون الصدر موقوصاً، فلایکون شاهداً علی الخرم»[239] ضعفه ظاهرٌ بما قدّمناه! فإنّ المحذوف قطعاً أحد الحرفین من «الواو» أو «الفاء».

فإن قلت: لازم ما ذکرت جواز الخرم بأکثر من حرفٍ واحدٍ و قد منعه الخلیل؟

ص: 116

قلت: متابعه الخلیل تلزم فی موردین:

إمّا فیما نقله من العرب، لمکان وثاقته؛

أو فیما اصطلح علیه، قضاءً لحقّ اختراعه؛

و لیس المقام من أحدهما.

و لولزمنا متابعته حتّی فی هذا المقام قلنا: إنّ الخلیل إنّما منع الوقوع، لا الإمکان؛ و السبب فی عدم وقوعه أو ندرته: انّ الکلمه الّتی یمکن حذفه و معرفته بأدنی التفاتٍ من غیر أن یضرّ بمعنی البیت لایزید علی الواحد غالباً؛ فتأمّل!.

هذا؛ و ظاهر قول الناظم: «من أوّل بیتٍ»: عدم جواز الخرم فی أوّل الشطرالثانی؛

و هو المنقول عن الخلیل؛

و أجازه الأخفش فیه مطلقاً، و تبعه جماعهٌ؛

و فصّل أبوزکریّا بین البیت المقفّی و المُصَرَّعِ و بین غیره، فجوّزه فی الأوّل و منعه فی الثانی[240].

أنشد الأخفش من الطویل قوله:

لَکِنَّ عَبْدَاللَّهِ لَمَّا أَتَیْتُهُ أَعْطَی عَطَاءً لاَقَلِیلاً وَ لاَنَزْرَا[241]

خرم صدره و ابتدائه.

و من المتقارب قوله:

وَ عَیْنٌ لَهَا حُورَهٌ بَدْرَهٌ سَقَتْ مَا فِیهِمَا مِن آخَرِ[242]

قال البارقیّ: «و هو شاذٌّ لایُقاس علیه».

و استدلّ أبوزکریّا ب_ : «أنّ البیت المقفّی و المُصَرَّعِ عروضه کالضرب، فیصیر

ص: 117

الابتداء کالصدر»[243].

قلت: و الشواهد الّتی ذکرها الأخفش أکثرها _ بل کلّها _ مصمتهٌ، فإن کانت ثابتهً من العرب فالوجه الجواز مطلقاً، و إلاّ فالمنع مطلقاً؛ و هذا التعلیل لایغنی علی کلا التقدیرین.

ثمّ إنّ الناظم لمّا خصّ الخرم بما أوّله وَتِد مجموعٍ لزمه تخصیصه بالبحور الّتی أولّها ذلک؛ فقال:

فَفِی طَوِیلٍ ثُمَّ وَافِرٍ یَجِی وَ مُتَقَارِبٍ کَذَا وَ الْهَزَجِ

و قد عرفت عدم الاختصاص.

و بما ذکرنا ظهر لک انّ البحث عن الخزم و الخرم لیس من مسائل العروض؛

إذ الأوّل زیادهٌ عند التکلّم فی الشعر؛

و الثانی نقیصهٌ عنه؛

و لیست الزیاده و النقیصه فی الوزن _ الّذی هو موضوع هذا العلم _ .

و لکنّهم لم یکفهم التعرّض لغیر مسائل فنّهم حتّی جعلوا للخرم _ بحسب کلّ جزءٍ و بحسب سلامته و مزاحفته _ أسماء عدیده من غیر أن تترتّب علیها فائدهٌ سوی تکثیر الاصطلاحات و تشویش الأذهان!.

و لیت شعری أیّ عثرهٍ صدرت من الخزم المسکین فأعرضوا عنه و لم یجعلوا لدخوله علی کلّ جزءٍ _ و بحسب سلامه ذلک الجزء و عدمه _ أسماءَ مختصّه؟!؛

و الخرم بأیّ مکرمهٍ استحقّ هذه الفضیله؟!.

ص: 118

[الخَرْمُ عِنْدَهُمْ لَهُ أَقْسَامٌ ...........................][244]

و لیت الناظم ترک نظمها و جعل علیَّ اثمها!!؛ و لکن لمّا قال: و الخرم عندهم له أقسامٌ لزِمَنا شرحُ کلامِه بمقدار توضیح مرامه؛ و من أراد التفصیلَ فعلیه بالکتب المبسوطه. فنقول:

قد عرفت انّ الخرم لایکون إلاّ فی ما أوّله وَتِدُ مجموعٍ، و هو ثلاثه أجزاء:

فَعُولُن؛

و: مَفَاعِیلُن؛

و: مُفَاعَلَتُن.

[ثَلْمٌ وَ ثَرْمٌ بَعْدَهُ وَ خَرْمٌ شَتْرٌ وَ خَرْبٌ بَعْدَهُ وَ قَصْمٌ]

فإذا دخل الأوّل سالماً فهو: ثَلْمٌ[245]؛

و إن دخله مقبوضاً فهو: ثَرْمٌ[246]، و بعده الجزء: أثرم؛

و إن دخل مفاعیلن فإمّا أن یکون:

سالماً؛

أو: مقبوضاً؛

أو: مکفوفاً.

و الأوّل: خَرْمٌ[247] _ و هو الاسم العامّ للجمیع، و بعضهم یفتح «الراء» هنا للفرق _ ؛

و إن دخله مقبوضاً فهو: شَتْرٌ[248]؛

و إن دخله مکفوفاً فهو: خَرْبٌ[249]، و بعده الجزء: أخرب.

ص: 119

و إن دخل مفاعلتن فإمّا أن یکون:

سالماً؛

أو: معصوباً؛

أو: معقولاً؛

أو: منقوصاً.

[قصمٌ و عقصٌ بعده ثمّ جمم و سمّ بالمفور ما منه سلم]

فإن دخله معصوباً فهو: قَصْمٌ[250]؛

و إن دخله سالماً فهو: عَصْبٌ[251]؛

و إن دخله منقوصاً فهو: عَقْصٌ[252]، و بعده الجزء: أعقص.

ثمّ إن دخله معقولاً فهو: جَمَمٌ[253].

ثمّ إنّ هذه الأسماء الّتی للأجزاء المزاحفه یحتمل أن تکون لنفس الخرم _ بمعنی اسقاط الحرف من أوّل الوتد، و یکون الاختلاف باعتبار محالّه _ ؛

و یمکن أن تکون اسماً لمجموع الأمرین من الخرم و الزحاف الّذی فی الجزء، فیکون بغیر الزحافات المرکّبه. و قول الناظم: و الخرم عندهم له أقسام، یناسب الأول؛ و هو الأحسن.

و سَمّ بالموفور _ علی ما فی کتب الفنّ، لکن فی «القاموس»: «موفَّر» ک_ «مُعَظَّم»[254]، فلعلّه من أغلاطه _ ما منه سلم، جاز فیه الخرم أو لا. ف_ «مستفعلن» مثلاً موفورٌ دائماً.

و منهم من یخصّه بالأجزاء الّتی یمکن دخوله فیه، فغیر الأربعه المتقدّمه

ص: 120

لایسمّی موفوراً مطلقاً؛

و الثانی أنسب.

و صاحب «العقدالفرید»[255] _ [256] یسمّی الموفور: «تامّاً»[257]؛

و منهم من یسمّی کل جزءٍ سَلِمَ من أیّ زحافٍ کان: «موفوراً».

[وَ غَیْرُ ذِیالتَّغْیِیرِ حَشْواً سَلِمَا وَ فِی الْعَرُوضَیْنِ صَحِیحاً وُسِمَا]

و مثله الکلام فی قوله: و غیر ذیالتغییر حشواً سلما. فالسالم اسمٌ للحشو الّذی سلم من الزحاف[258]؛

إمّا مطلقاً؛

أو من خصوص الجائز فیه.

و السالم فی العروضَیْن _ أی: الضرب و العروض _ صحیحاً وُسِمَا. و قول صاحب «الکافی» _ و تبعه الدمامینیّ[259] _ : «إنّ الصحیح فیهما ما سلم ممّا لایقع فی الحشو، کالقطع و القصر»[260]؛

سهوٌ!، فإنّ الضرب الأوّل من الطویل لاإشکال فی تسمیته صحیحاً، مع أنّه فی مقابل المقبوض الّذی یکون فی الحشو أیضاً؛ و الضرب الثانی لایسمّی صحیحاً، بل یسمّی مقبوضاً.

و علی ما قلنا جری فی باب الأعاریض و الضروب مع أنّه قال ما سمعت، و هو عجیبٌ!.

و قال شارح «الحسناء»: «إنّ الصحیح کلّ عروضٍ أو ضربٍ لزم سلامته من الزحاف و العلّه، و السالم کلّ جزءٍ سَلِمَ من الزحاف مع جوازه فیه حشواً»؛ انتهی؛

ص: 121

و قال فی أوّل الکتاب: «الصحیح اسمٌ لکلّ ضربٍ أو عروضٍ سلم و امتنع فیه تغییرٌ لازمٌ لاخوته من انتقاضٍ _ کالقطع و القصّ _ ، و زیادهٍ _ کالإذاله و نحوها؛ ... إلی أن قال: _ و المعتلّ اسمٌ لکلّ عروضٍ أو ضربٍ خالف الحشو بلزوم سلامهٍ أو زحافٍ»؛ فلیلاحظ کلامه مع ما تقدّم!.

و کذلک بقیّه تعبیراتهم فی المقام، فإنّها غیر خالیهٍ من الاختلاف. و الأمر فیها سهلٌ لرجوعها إلی الاختلاف فی الاصطلاح.

و نحن بنینا علی ترادف اللفظین، فعبّرنا فی باب الاعاریض و الضروب بکلٍّ منهما، لعدم اختلافٍ فی الحکم لیوجب اختلاف الاصطلاح.

[وَ حَقُّ کُلِّ عِلَّهٍ أَنْ تَلْزَمَا وَ قَلَّ هَذَا الاْءَصْلُ أَنْ یَنْخَرِمَا]

وَ حقُّ کلِّ علّهٍ أنْ تَلزَما، فإذا نظم الشاعر مثلاً البیت الأوّل من الکامل أحذّاً لزمه الحذذ إلی آخر القصیده.

و قلَّ هذا الأصل أن یَنخَرِمَا؛

[کَالْخَرْمِ حَیْثُ جَاءَ وَ الْحَذْفِ مَتَی عِنْدَ عَرُوضٍ مُتَقَارِبٍ أَتَی]

کالخَرمِ حیثُ جاءَ _ بناءً علی کونه علّهً _ ؛ و کان علیه أن یذکر الخزم أیضاً، فإنّه مثله؛ فتأمّل!.

و الحذفِ متی عند عروضٍ متقارِبٍ أتی، و هو العروض التامّه؛ و أمّا المجزوءه فلازمٌ فیها الحذف. و اکتفی الناظم عن تقییده هنا بما سیأتی فی محلّه _ إنشاء

ص: 122

اللّه _ ؛ و أمّا فی غیره فلازمٌ.

[وَ هَکَذَا التَّشْعِیثُ إِذْ یَأْتِی فِی ضَرْبٍ مِنَ الْمُجْتَثِّ وَ الْخَفِیفِ]

و هو الضرب الصحیح منه، صحّت عروضه أم لا _ و یأتی تفصیل الکلام فی ذلک إنشاء اللّه فی محالّها _ .

و قد تقدّم انّ بعضهم یسمّی هذه العلل ب_ : «العلل الجاریه مجری الزحاف»؛ و الأصل فی الزحاف عکس العلّه و ینخرم بأکثر الزحافات الّتی تعتری الأعاریض و الضروب، بناءً علی تسمیتها زحافاً _ کما هو مختار الناظم _ ، و کذلک فیما فعله فی باب المراقبه من لزوم أحد الزحافین؛ فتأمّل.

[وَ کُلُّ مَا مِنَ الزِّحَافَاتِ مَضَی حَیْثُ أَتَی فِی الشِّعْرِ حَشْواً یُرْتَضَی]

و کلّ ما من الزحافات مضی الکلام علیها، حیث أتی فی الشعر حشواً یُرتضی، أی: یجوز و إن لم یکن حسناً. فلاینافی ما تقدّم منه من قبح الزحافات المرکّبه مطلقاً؛ و ما تعرف منّا _ إنشاء اللّه _ من التفصیل فی أقسامها.

[وَ کَفُّ وَافِرٍ وَ خَبْلُ الْمُقْتَضَبْ وَ طَیُّ کَامِلٍ فَحَسْبٍ یُجْتَنَبْ]

و اختلافها بحسب البحور، بقرینه قوله: و کفّ وافرٍ؛ و خبل أوّل الجزء من کلّ شطری المقتضب و طیّ کاملٍ فحسبٍ یُجتنب؛

أمّا کفّ الوافر و طیّ الکامل: فلما یلزم علی کلٍّ منهما من توالی خمس حرکاتٍ فی جزئین: فی الأوّل، و فی جزءٍ واحدٍ فی الثانی؛ و اکتفی عن تقیید الأوّل بعدم

ص: 123

العصب، و الثانی بعدم الاضمار مع أنّ معهما یرتفع محذور توالی المتحرّکات الخمس، لأنّ الأوّل حینئذٍ یسمّی نقصاً لا کفّاً، و الثانی خزلاً لا لحیاً؛

و أمّا خبل المقتضب فللمراقبه بین خبنه و طیّه _ کما سیأتی _ ؛ هذا.

و اعلم! أنّ الزحافات الحشویّه عند بعضهم بمنزله الضروره؛

فترکها أحسن مطلقاً. و علیه حُمل قول الأصمعیّ: «إنّ الزحافات فی الشعر کالرُخص فی الفقه، لایقدم علیه إلاّ فقیهٌ»[261]؛ و إن کان فی کلامه وجوهٌ أخر لیس ذلک بأظهرها؛

و منهم من حکم بقبح المزدوج و أطلق عدم القبح فی المفرد؛

و منهم من شرط فیه عدم الإکثار؛

و الحقّ انّ الزحافات مختلفهٌ بحسب أنفسها و بحسب الأجزاء الّتی تقع فیها و البحور الّتی تقع فیها تلک الأجزاء؛ و یُعرف تفصیل ذلک فی محلّه عند الکلام علی البحور.

و نفیدک هنا اجمالاً: بعض الأجزاء لواسْتُعْمِلَ تامّاً وقع ثقیلاً علی الطباع و مَجَتْهُ الأسماعُ، و الزحاف یکسبه عذوبهً و طلاوهً؛ و هذا هو السبب فیما تعرفه فی باب المراقبه من عدم جواز سلامه السببین معاً، فیصل فی الحسن حینئذٍ إلی مرتبه اللزوم؛

و منها ما یخفّ علی الطباع حتّی لاتکاد تدرکه إلاّ بعد التأمّل و تقطیع البیت؛ و ذلک کالکفّ الخماسیّ الطویل.

فقول من حکم بقبحه مطلقاً لایصحّ علی إطلاقه؛

و کذلک قول من أطلق شرط عدم الإکثار، فإنّ إضمار الکامل لاقبح فیه _ قلّ أو کثر _ .

ص: 124

و أعجب من ذلک تمثیله بالقُبلَه علی الخدّ الأسیل، و زَعْمُهُ عدمَ الحُسنِ فی الکثیر منها دون القلیل!؛

و کذلک حکمهم بقبح المزدوج مطلقاً، فإنّی لأَسْتَحْسِنُ جدّاً الخبلَ فی الزجر إذا لم یبلغ حدّ الإکثار، و لا سیّما فی الغزل و النسیب. و لاأبالی بإنکار العروضیّین ذلک إذا أکثر استعمالَه المطبوعون من الشعراء _ کمهیارٍ[262] و غیره _ .

***

باب المراقبه و المعاقبه و المکانفه

[وَ حَیْثُ تَلْقَی سَبَبَیْنِ اجْتَمَعَا وَ امْتَنَعَ الزِّحَافُ فِیهِمَا مَعَا]

و حیثُ تلقی سَبَبینِ اجتَمَعَا فی جزءٍ من أجزاء التفاعیل؛ و امتنع الزحافُ فیهِما معاً؛

[وَ امْتَنَعَ التَّرْکُ فَذَا مُرَاقَبَه أَو لاَ فَمَا بَیْنَهُمَا مُعَاقَبَهْ]

و امتنع الترک للزحاف مطلقاً _ فلزم سلامه أحدهما و مزاحفه الآخر _ فذا یسمّی مراقبه[263]، لأنّهما یراقب فیهما حذف أحد الساکنین، فیُثْبَتُ الآخر؛ و ثبوته، فیُحْذَفُ الآخر. قال شارح «الحسناء»: «انّه مأخوذٌ من النجمین المتراقبین، لأنّه إذا أخذ أحدهما فی الطلوع أخذ رقیبه فی الغروب؛ و منه قول الشاعر:

ص: 125

أَحَقّاً عِبَادَاللَّهِ أَنْ لَسْتُ لاَقِیاً بُثَیْنَهَ أَو تَلْقَی الثُّرَیَّا رَقیِبَهَا»[264] _ [265]

قلت: الظاهر انّ المراد ب_ «رقیب الثریّا»: العیّوق فی البیت. و کلا المعنیین مأخوذان من معنی الانتظار؛ کقولهم: «امرأهٌ رقوب» أی: تنتظر موت بعلها[266]؛ فکأنّ کلاًّ من الزحافین ینتظر سقوط الآخر من الجزء لیثبت فیه. و مثله: «الرقیب» لمنازل القمر، فکأنّه ینتظر کلٌّ غروب الآخر لیطلع.

أو لایلزم زحاف أحدهما فیمکن سلامتهما معاً، و لکن لایمکن زحافهما معاً فما بینهما معاقبهٌ[267]، تشبیها بالراکبین المتعاقبین إذا رکّب أحدهما نزل الآخر.

و لایشترط فیهما کونهما فی جزءٍ واحدٍ، بل تکون فی جزءٍ واحدٍ؛ کمفاعیلن فی الطویل و الهزج، ف_ «الیاء» فیه تعاقب «النون»، فإذا کُفَّ لَمْ یُقبَضْ و إذا قُبِضَ لَم یُکَفّ.

و لهم فی وجه امتناع اجتماعهما وجهٌ ضعیفٌ مذکورٌ فی الکتب المطوّله. و الّذی أراه وجهاً لامتناعه _ و أکثر ما یُذکر فی هذا الباب _ : هو عدم السماع. و یکون فی جزأین، ک_ «فَاعِلاَتُن» و «فَاعِلُن» فی المدید، ف_ «النون» فی «فَاعِلاَتُن» تعاقب «الألف» من «فَاعِلُن»؛ فإن کُفَّ الأوّل لم یُخْبَن الثانی، و إن خُبِنَ الثانی لم یُکَفَّ الأوّل.

[وَ بَیْنَ جُزْئَیْنِ الاْءَخِیرِ قَدْ وَرَد وَ خُصَّتِ الاْءُولَی بِجُزْءٍ انْفَرَد]

و هذا معنی قول الناظم: و بین جزئین الأخیر قد ورد _ لعلّ تذکیر الضمیر الراجع إلی «المعاقبه» باعتبار «الزحاف» _ .

و خُصّت الأولی _ أی: المراقبه _ بجزءٍ انفرد _ أی: فی جزءٍ واحدٍ _ .

ص: 126

[فَبِمَفَاعِیلُن وَ مَفْعُولاَت فِی مُضَارِعٍ وَ تِلْوِهِ لَهَا اکْتُفِی]

ثمّ عیّن الأجزاء و البحور الّتی تکون محلاًّ لهما؛ فقال: فبمفاعلین و مفعولات فی أوّل شطری مضارعٍ و أوّل شطری تلوه _ و هو: المقتضب _ لها _ أی: المراقبه _ اکتفی. فبین «الیاء» و «النون» من «مفاعیلن» مراقبهٌ _ و قد تقدّم ذلک _ ؛ و کذلک بین «الفاء» و «الواو» من «مفعولات»؛ فإن خَبُنَ سَلِمَ من الطیِّ، و إن طُوِیَ سَلِمَ من الخبن.

و نقل ابن القطّاع عن الکوفیّین جواز خبل «مفعولات»[268]؛

قلت: فکأنّهم قاسوه علی «مفعولات» فی المنسرح. و ماذکره العروضیّون من الفرق استحسانٌ ضعیفٌ؛ فإن ثبت الشاهد الّذی استشهدوا به من العرب فالحقّ ما قالوه.

[وَ إِنَّمَا الاْءَخِیرُ فِی الْمُجْتَثِّ حَلّ وَ فِی الطَّوِیلِ وَ الْمَدِیدِ وَ الرَّمَل]

و إنّما الأخیر _ أی: المعاقبه _ فی تسعه بحورٍ؛ أوّلها:

المجتثّ، حلّ بین «نون» «مستفعلن» و «ألف» «فاعلاتن»؛

و فی الطویل، بین «نون» «مفاعیلن» و «یائه»؛

و المدید، بین «نون» «فاعلاتن» و «ألف» الجزء الّذی بعده؛

و الرمل، بین «نون» «فاعلاتن» و «ألف» الجزء الّذی بعده؛

[وَ فِی الْخَفِیفِ قَدْ أَتَی وَ الْهَزَجِ فِی بَحْرِ وَافِرٍ وَ کَامِلٍ یَجِی]

ص: 127

و فی الخفیف، قد أتی بین نون «مستفع لن» و «ألف» «فاعلان»؛

و الهزج، بین «مفاعیلن» و «نونه».

و أیضاً فی بحر وافرٍ و کاملٍ یجیء؛

[مِنْ بَعْدِ عَصْبٍ ذَلِکَ الاْءِضْمَارُ فِی هَذَا وَ وَجْهُ الْقَولِ غَیْرُ مُخْتَفِی]

لکن من بعد عصبٍ ذلک _ أی: الوافر _ ، ف_ «مُفَاعَلَتُن» یصیر «مَفَاعِیلُن»، فیعاقب «الیاءُ» «النونَ»؛

و من بعد الإضمار فی هذا _ أی: الکامل _ ، فیصر «مُسْتَفْعِلُن» فیعاقب «السینُ» «الفاءَ».

و وجه القول _ أی: وجه التقیید بما بعد العصب و الإضمار فیهما _ غیرُ مُخْتَفِی، إذ مع عدمهما یتوالی خمس حرکاتٍ فی الجزء، و یدخل المنسرح أیضا فی «مُسْتَفْعِلُن» الّذی بعد «مَفْعُولاَت»، فتعاقب «سینُه» «فائَه»؛ فلوحذفا معاً لصار الجزء «فعلتن» و قبله «تاء» «مفعولات» متحرّکهً، فتوالی خمس حرکاتٍ.

و إذا سلم الجزء من المعاقبه سمّی «بریّاً»[269].

و الکلام فی ترجیح أحد المتعاقبین علی الآخر یأتی _ إنشاء اللّه تعالی _ فی محالّها.

ثمّ إنّ هنا أسماء ثلاثه ذکرها الناظم فی قوله _ دام ظلّه _ :

وَ کُلَّمَا لِسَبْقِ جُزْءٍ سَلِمَا حَلَّ بِهِ الزِّحَافُ صَدْراً وُسِمَا

ص: 128

أَو لِلُحُوقِهِ بِذَاکَ الْعَجُز أَو کِلاَهُمَا فَالطَّرَفَیْنِ ذَا دَعَوا

و یا لیته ترک ذکرها!، فإنّها أسماء لاطائل تحتها!!؛ فلنشرحها اجمالاً فنقول:

«الصدر»[270] ما زوحف أوّله لسلامه ما قبله، کقولک فی «فَاعِلاَتُنْ فَاعِلُن فَعلُنْ»، زُوحِفَ أوّل الثانی لیُسْلِمَ آخِرُ الأوّل؛

و «العَجُز»[271] ما زُوحِف بآخره لسلامه ما بعده، نحو: «فَاعِلاَتٌ فَاعِلُنْ»، زوحف آخر الأوّل بالکفّ لِیُسْلِمَ أوّلُ الثانی من الخبن.

و عکس قومٌ اسمیهما؛ قیل: «و هو أقرب إلی ظاهر لفظ الخلیل».

و «الطَّرَفَان»[272] ما زوحف أوّله لسلامه ما قبله، و آخره لسلامه مابعده، نحو: «فَاعِلاَتُن فَعِلاَتٌ فَاعِلُن»، ف_ «فعلات» جعلت «ألفه» فداءً ل_ «نون» الجزء الّذی قبله؛ و «نونه» فداءً لل_ «ألف» الّذی بعده.

و علی ذکر المراقبه و المعاقبه ذکرتُ أبیاتاً لی لم أسبق إلی معناها فیما أعلم؛ و هی: ...[273].

و ترک الناظم ذکر المکانفه[274]؛ و هی: جواز سلامه السببین و مزاحفتهما معاً، و مزاحفه أحدهما و سلامه الآخر. و تدخل فی أربعه بحورٍ؛ و هی:

البسیط؛

و: السریع؛

و: الرجز؛

و: المنسرح _ فی أوّل شطریه. و أمّا آخِره فمحلّ المعاقبه، کما مرّ _ .

***

ص: 129

باب القاب الأبیات

اشاره

[البَیْتُ قُلْ تَمَّ إِذَا مَا اسْتَکْمَلاَ أَجْزَاءَهُ عِدَّهَ مَا قَدْ نُقِلاَ]

البیت قُل تمَّ _ أی: سمّه: تامّاً _ إذا ما استُکْمِلا أجزاؤه الّتی فی أصل الدائره، عدّه ما قد نُقلا.

[وَ کَانَ حَشْوُهُ بِضَرْبَیهِ اتَّحَدْ فِی حُکْمِهِ أَو لاَ فَوَافِیاً یُعَدْ]

و کان حشوه بضربیه _ أی: عروضه و ضربه _ اتّحد، فی حکمه بحسب الزحاف؛ أو لا فوافیاً یُعد.

و ملخّصه: إنّ البیت إن کان مُستَکمِلاً لأجزاء دائرته فهو علی قسمین:

إمّا أن یتّحد عروضه و ضربه فی الحکم مع حشوه جوازاً و منعاً _ کأوّل الکامل _ ، فیسمّی: تامّاً[275]؛

و إن کانا مخالفین لحشوه بأن یعرض لهما ما لایجوز فیه فیسمّی: الوافی؛ کالتشعیث فی الخفیف، فإنّه جائزٌ فی ضربه دون حشوه.

هذا علی ما فی «الرامزه»[276].

و فی «الکافی»: «إنّ التامّ: ما استوفی أجزاء دائرته من عروضٍ و ضربٍ بلانقصٍ، کأوّل الکامل و الرجز؛

و الوافی فی عرفهم: ما استوفاها منهما بنقصٍ، کالطویل»[277]؛ انتهی.

الظاهر انّه لااعتبار بالزحافات الحشویّه، فالوقص فی حشو أوّل الکامل _ مثلاً _ لایُخْرِجُه عن کونه تامّاً؛ فرجع إلی ما فی «الرامزه».

ص: 130

و قال شارح «الحسناء»: «إنّ کلّ بیتٍ استوفی دائرته علی التمام سمّی: معتدلاً _ لاعتدال مصرَاعَیْه _ ؛

و کلّ بیتٍ استوفی نصفه نصف الدائره سمّی: تامّاً؛ سواءٌ استوفی نصفُهُ الآخِرُ نصفَهَا الآخِرَ، أم لا. و مُثّل له بالأوّل من الطویل.

و إذا دخل النقص علی العروض أو الضرب أو کلیهما و لم یذهبا به بالکلّیّه سُمِّی: الوافی»[278]؛ انتهی.

و هذه التعاریف _ کما تراها _ مختلفهٌ، و لاثمره فی تحقیقها و إطاله الکلام بذکر موارد اتّفاقها و اختلافها بعد رجوعها إلی الاصطلاح _ الّذی لامشاحه فیه! _ .

[وَ مَا سِوَی جُزْئَیْنِ مَجْزُوءاً دُعِی وَ ثُلْثَی الاْءَجْزَاءِ لِلنَّهْکِ دُعِی]

و ما سوی جزئین _ أی: البیت الساقط منه جزءان _ مجزوءاً دُعی، کالکامل إذا بقیت منه أربعه أجزاء. و تقیید الدمامینیّ ب_ : «أن یکون أحدُهما آخِر الصدر و الآخَرُ فی آخِر العجزء»[279]؛

غیر معیّنٍ دائماً!، بل فی مثل الکامل یلزم التقیید بکون کلٍّ من الجزئین الساقطین من شطرٍ؛ فتفطّن!.

و ثلثی الأجزاء للنَّهْکِ دُعی، ف_ «المنهوک»[280]: ما ذهب ثلثاه _ کالرجز إذا بقی منه جزآن _ .

[وَ مَا حَوَی النِّصْفَ فَذَا مَشْطُورٌ وَ الْبَحْثُ فِیهِ عَنْهُمُ مَشْهُورٌ]

ص: 131

و ما حوی النصف من أجزائه فذا مشطورٌ[281]، کالرجز إذا بقی منه ثلاثه أجزاءٍ؛ و البحث فیه _ و فی المنهوک أیضا _ عنهم مشهورٌ.

و تفصیل ذلک هو: إنّ الشعر ما کان له مصراعان _ متساویان فی الأجزاء _ ، و عروضٌ، و ضربٌ؛ و ذلک لایمکن فی المشطور، إذ الأجزاء الستّه لایمکن اعتبارها بیتاً واحداً، لوجود الالتزام بالرویّ؛

و إن التزم بکونها للتصریع، فیردّه مجیء غیر المزدوج فی هذا النوع.

و قول الدمامینیّ: «إنّ ذلک واضحٌ إن ثبّتت الروایه فی شیءٍ من قصائد هذا النوع أنّه غیر مزدوجٍ»[282]؛

دلیلٌ علی عدم اطّلاعه علی أراجیز العرب!، فإنّ کثیراً منها _ إن لم یکن أکثرها! _ غیر مزدوجٍ.

و فی إطلاقه «القصیده» علی هذا النوع دلیلٌ علی عدم معرفته باصطلاحاتهم؛ فإنّ القصیده یختصّ فی عرفهم بغیر المشطور و المنهوک، کما انّ الرجز یختصّ بالمشطور فی الغالب.

و لایمکن جعل ذیثلاثه أجزاءٍ بیتاً کاملاً، لأنّ العروض حینئذٍ إمّا أن تکون الجزء الأوّل؛

أو الثانی؛

أو الثالث.

و الأوّلان باطلان، للزومهما أن یکون أحد المصراعین جزءً و الآخر جزئین.

قلت: و لقائلٍ أن یمنع لزوم التساوی، فکما انّه لایلزم التساوی بینهما فی الحروف لایلزم بینهما فی الأجزاء؛

ص: 132

أو یَخْتَار خصوص الثانی و یَجعَل الجزء الأوّل زیادهً _ کالخزم _ ، لکنّهما بعیدان.

و لایمکن أن یجعل العروضَ الثالثَ، لأنّه هو الضرب، و معناه کونه آخِر الشطر الثانی؛ و کونه عروضاً معناه کونه آخِر الشطر الأوّل؛ و هو تهافتٌ!؛ فلهذا اختلفت آرائهم فی المشطور و تعدّدت أقوالهم.

فمِن أقوالٍ واضحه الفساد _ مثل کون الثلاثه کلّها عروضاً و ضرباً؛

أو کونها جمیعاً عروضاً؛

أو جمیعها ضرباً.

و علی بعضها للدمامینیّ إشکالاتٌ مثلُها فی الفَساد!؛ فکأنّه جری علی قولهم: «أساء سمعاً فأساء إجابهً»[283] _ ؛

و مِن أقوالٍ ینبغی الاعتناء بها؛ و هی ثلاثهٌ:

الأوّل: کون کلّ ثلاثه أجزاءٍ بیتاً واحداً، بمنع لزوم ترکّب البیت من شطرین و الالتزام بکونه ذاضربٍ فقط _ و هو الجزء الأخیر _ من غیر عروضٍ، فإنّها لازم بیتٍ له شطران؛ فإذا لم یکن له شطران لم یکن له عروضٌ البتّه.

و کان الناظمُ _ أیّده اللّه تعالی! _ یذهب إلی هذا القول أوّلاً فلم أزل به حتّی رجع عنه.

و الوجه فی ضعفه هو شهاده العرب بلزوم کون البیت ذاشطرین و عدم صدق البیت التامّ علی أقلٍّ منه.

الوجه الثانی: هو انّه لیس بشعرٍ، بل هو نثرٌ التزم قائله الوزن و القافیه. و کلّ ما التُزِمَ بهما فیه لایَلْزَمُ أن یکون شعراً؛ فإنّک إن تَصَفَّحْتَ الخُطَبَ و الرسائلَ وجدتَ قائلَها کثیرامّا یتطوّع فیهما بمراعات الوزن و القافیه، مع أنّ ذلک لیس

ص: 133

بشعرٍ.

و هذا قول الأخفش؛ و ربّما نسب إلی الخلیل أیضا، و هو خطأٌ نشاً من عدم فهم کلامه _ کما سنبیّنه إنشاءاللّه قریباً _ .

و هذا القول ضعیفٌ أیضا، لأنّه إن أراد منع قصد الشعر فی جمیع ما ورد من هذا القبیل؛

فیردّه: القطع بخلاف ذلک، و إنّ القصد متحقّقٌ فی جلّه _ إن لم یکن فی کلّه! _ ؛

و إن أراد منع کونه شعراً حتّی مع تحقّق القصد؛

فیردّه: انّه إذا اجتمع معه الوزن و القافیه صار شعراً، إذ لیس للشعر حقیقهٌ وراء ذلک.

و استدلّ الأخفش علی ما ادّعاه بما روی عن النبیّ _ صلّی اللّه علیه و اله _ ممّا هو علی هذا الوزن.

و فیه ما تقدّم فی أوّل الکتاب من أنّ ما جاء منه _ صلّی اللّه علیه و اله _ ممّا هو ینطبق علی الشعر لیس بشعرٍ، لعدم القصد _ کالآیات الکثیره المنطبقه علی الأوزان _ ؛

و انّه قد ورد منه ممّا ینطبق علی غیر المشطور أیضا، فلایُجْدِیه إنکارُ خصوصِ المشطور.

الوجه الثالث: إنّه لیس بشعرٍ تامٍّ، بل هو نصف بیتٍ. و هذا مراد الخلیل من قوله: «الرجز لیس بشعرٍ، بل هو أنصاف بیتٍ و أثلاثٍ»[284].

و وقع الاشتباه فی فهم کلامه فی عدّه مواضع:

الأوّل: انّ الرجز عند العرب غیره فی اصطلاح العروضیّین؛ إذ یختصّ عند

ص: 134

العرب هذا الاسم بالمشطور و المنهوک، و عند العروضیّین أعمّ منه؛ أو یشملهما مع المجزوء و التامّ.

و قد خفیت هذه النکته علی جماعهٍ؛ منهم صاحب القاموس، فقال بعد ما ذکر: «انّ الرجز وزنه مستفعلن _ ستّ مرّات _ »: «و زعم الخلیل انّه لیس بشعرٍ، و إنّما هو أنصافُ بیتٍ و أثلاثٌ»[285]؛ انتهی.

و لیت شِعْری کیف یُنْکر الخلیل کونَ الرجز _ الّذی علی ستّه أجزاءٍ _ شعراً و هو الّذی ذکره فی عداد البحور و ضمنه الدوائر و ذکر أعاریضه و ضروبه!؟؛

و ما معنی قوله حینئذٍ: «أنصاف بیتٍ و أثلاثٍ»؟!؛

و کیف یکون الرجز المسدّس نصفاً أو ثلثاً؟!، و هل تکلّم العرب ببیتٍ له اثنیعشر جزءاً أو ثمانیه عشر حتّی یکون نصفاً له أو ثلثاً؟!.

و قد حرّرنا هذا المقام فی مبحث تحریم الشعر علیه _ صلّی اللّه علیه و اله _ فی کتابنا فی الفقه المسمّی ب_ «ذخائر المجتهدین»[286].

و بالجمله فمراد الخلیل ب_ «الأنصاف»: المشطور؛ و ب_ «الأثلاث»: المنهوک.

الثانی: إنّ مراده من قوله: «لیس بشعرٍ»: انّه لیس بشعرٍ تامٍّ _ کما هو صریح قوله: «أنصاف بیتٍ و أثلاثٌ». و لهذا استدلّ علی ذلک بقوله: «لوکان نصف البیت شعراً ما جری علی لسانه» حیث قال _ رحمه اللّه تعالی _ :

سَتُبْدِی لَکَ الاْءَیَّامُ مَا کُنْتَ جَاهِلاً وَ یَأْتِیکَ مَن لَمْ تُزَوَّدِ بالاْءَخْبَارِ[287]

فجاء بنصف البیت موزوناً و غیَّرَ الثانی.

و حُکی انّ الخلیل لمّا بلغه انکار الناس لقوله قال: «لآتینّهم بحجّهٍ إن لم یقرّوا بها کفروا!»[288]، فتعجّب الناس من قوله حین أتاهم بهذه الحجّه!.

ص: 135

و قال أیضا: «لوقیل لنصف البیت شعراً لقیل لجزئه شعراً»[289]؛

و قد خَفِیَتْ هذه النکتهُ أیضا علی جماعهٍ، فنسبوا إلی الخلیل القولَ الثانی _ و هو کونه سجعاً _ .

و بالجمله مختار الخلیل هو انّ المشطور أشطارٌ و الالتزام بالرویّ یعیّن کونها أعجازاً.

و هذا أحسن الأقوال فی هذا الباب.

و إذا أطلق لفظ البیت علی کلّ اثنین منهما لکان علی سبیل التوسعه، لا الحقیقه. و من هنا یظهر انّ ذکرهما مستقلاًّ فی عداد الأعاریض و الضروب فیه نوع مسامحهٍ!.

و أمّا المنهوک فقد ظهر الحال فیه ممّا تقدم؛ لکنّ الأمر فیه أسهل من المشطور، اذ یمکن أن یجعل الجزء الأوّل عروضاً و الثانی ضرباً. فلعلّ الإشکال فیه: إنّ البیت لابدّ له من صدرٍ و ابتداءٍ أو حشوٍ.

و للناطم _ أیّده اللّه _ مؤاخذهٌ علی الخلیل فی عدّه المنهوک ثلثاً للرجز التامّ و عدم جعله مشطوراً للمجزوء؛

و الإنصاف: انّ ما قاله و إن کان ممکناً لکنّ الأنسب ما صنعه الخلیل _ کما لایخفی _ .

هذا؛ و قد یأتی الرجز علی جزءٍ واحدٍ، و یسمّی: «الموحّد»؛

و: «الفرید»؛

و: «المقطوع»؛

کقوله:

ص: 136

طَیْفٌ أَلَمْ........ .....................[290]

و یأتی _ إنشاءاللّه _ فی محلّه.

***

تتمّهٌ

بقی من هذا الباب أشیاء مهمّهٌ لم یذکرها الناظم؛ فمنها:

إنّ حروف الرویّ:

إمّا یوجد فی العروض موافقاً لما فی الضرب فی الوضع و الحرکه و السکون؛

أو لا؛

الثانی: «المصمت»[291] _ بالتخفیف و التشدید معاً _ ، و یقال له: «المرسل»؛ کقول ذِیالرُّمَّه[292]:

أَ أَنْ تَرَسَّمْتَ مِنْ خُرْقَاءَ مَنْزِلَهً مَاءُ الصَّبَابَهِ مِنْ عَیْنَیْکَ مَسْجُومُ[293]

و الأوّل إن لم تغیّر العروض لموافقه الضرب یسمّی: مقفّاً[294]؛

و إن غیّرت لتوافق الضرب فهو: المُصَرَّعُ[295]؛

و التغییر إمّا بزیادهٍ _ کقوله:

قِفَا نَبْکِ مِنْ ذِکْرَی حَبِیبٍ وَ عِرْفَانِ وَ رَسْمٍ خَلَتْ آیَاتُهُ مُنْذُ أَزْمَانِ[296]

فأتی بالعروض سالمهً من القبض، لتوافق الضرب _ ؛

أو بنقیصهٍ _ کقوله:

ص: 137

أَ جَارَتَنَا إِنَّ الْخُطُوبَ تَنُوبُ وَ إِنِّی مُقِیمٌ مَا أَقَامَ عَسِیبُ[297]

فأتی بالعروض محذوفهً، لتوافق الضرب _ .

و لایلزم تغییر العروض موافقاً لما فی الضرب فعلاً، بل تغییرٌ لما یمکن أن یصیر إلیه ضربه، کقوله:

آذَنَتْنَا بِبَیْنِهَا أَسْمَاءُ رُبَّ ثَاوٍ یُمَلُّ مِنْهُ الثَّوَاءُ[298]

فجعل عروضه مشعَّثَهً و إن کان ضربه سالماً علی «فَاعِلاَتُن»، لجواز التشعیث فی الضرب. و الوجه فیه: انّ فی التصریع یکون حکم العروض حکم الضرب فعلاً و جوازاً.

قالوا: «و التصریع إنّما یکون فی أوّل القصیده أو ابتداء قصهٍ إذا انتقل من مقامٍ إلی مقامٍ آخر؛ و هو قبیحٌ فی غیر هذین الموضعین»[299].

قلت: و فیه تأمّلٌ!، لوروده کثیراً فی الشعر فی غیرهما. نعم! الإکثار منه مع قلّه الفصل لایخلو من قبحٍ؛ فتدبّر!.

و أمّا النقیصه فلم أجد فیه کلاماً؛ و الظاهر عدم قبحه أین ما حلّت _ : مطلقاً، أو بشرط عدم الإکثار _ .

ثمّ إنّ تغییر العروض من غیر الالتزام بالرویّ غیر جائزٍ، و لهذا عیب علی المتنبّی فی قوله:

تَفَکُّرُهُ عِلْمٌ وَ مَنْطِقُهٌ حُکْمٌ ..................................[300]

و علی قوله:

إِنَّمَا بَدْرُ بْنُ عَمَّارٍ سَحَابٌ ....................................[301]

و ما ورد من العرب فهو شاذٌّ؛ و هو المسمّی ب_ «التجمیع»[302].

ص: 138

هذا؛ و شارح «الحسناء» عرّف المصمت ب_ : «ما کان عروضه بخلاف ضربه: فی الوزن، أو الرویّ، أو فیهما معاً»[303]؛

ثمّ قال: «و قیل: المصمت کلّ شعرٍ لم یوافق عروضه ضربه فی الوزن و لم یعتبر الرویّ»؛ انتهی؛ فتأمّل!.

و منها: «المتمّم»؛ و هو: کلّ ضربٍ جاء علی أصله و عروضه ناقصهٌ عنه بجزئین.

و قیل: «إنّ العروض الناقصه إذا رُدّت إلی أصلها بالتصریع سمّیت: «متمّماً»؛ ک_ «فَاعِلاَتُن» فی عروض الرمل المحذوفه إذا جاءَت تامّهً للتصریع».

قلت: و الأشهر الأوّل، و لکنّ الأنسب الثانی.

***

باب الاعتماد

[الإِعْتِمَادُ فِی الطَّوِیلِ الْقَبْضُ فِی مَا حَلَّ قَبْلَ ضَرْبِهِ الْمُنْحَذَفِ]

«الاعتماد»[304] فی عرفهم یطلق فی موضعین علی معنیین مختلفین، لأنّه فی الطویلِ القبضُ فی ما حلَّ قبل ضربِه المُنحَذَف، أی: الضرب الثالث منه _ و هو المحذوف _ ، کقوله:

وَ مَا کُلُّ ذِیلُبٍّ بِمُؤْتِیکَ نُصْحَهُ وَ مَا کُلُّ مُؤْتٍ نُصْحَهُ بِلَبِیبِ[305]

فإنّ تقطیع الشطر الثانی منه:

ص: 139

وَمَاکُلْ لُمُؤْتِنْ نُصْ_ حُهُوبِ_ لَبِیبِی

فعولن مفاعیلن فعول فعولن

فالجزء الّذی قبل الضرب اعتمد، فَقُبِضَ.

و یُطلق الاعتماد فی المتقارب علی سلامه نونه الّتی قبل الضرب الأبتر _ کما سیأتی إنشاءاللّه تعالی _ . و هذا معنی قوله:

وَ کُلَّمَا فِی مُتَقَارِبٍ سَبَق ضَرْبَیْهِ حَیْثُ الْحَذْفُ فِیهِمَا اتَّفَقْ

أَو ضَرْبهُ حَیْثُ إِلَی الْبَتْرِ انْتَمَی فَکُلُّ ذَاکَ الاْءِعْتِمَاد سَلِمَا

و أمّا کون الجزء الّذی قبل الضرب اعتماداً کما ذکره الناظم فلعلّه أخذه من کلام سیبویه حیث قال: «لایجوز قبضُ فَعُولُن بعده فَعُلْ أو فُلْ»[306]؛ قال الزجّاج: «مراده فی المجزوء، و أمّا التامّ فیجوز قبض ما قبلها عنده»[307]؛ هذا.

و الوجه فی تسمیه جزء الطویل «اعتماداً» ظاهرٌ علی قواعدهم، لأنّه اعتمد علی الوَتِد الّذی بعده، فقبض؛

و أمّا فی المتقارِب لم یعتمد، فلم یقبض، فلِمَ سُمِّیَ اعتماداً؟ فلیُتَّبَع!. و قال الأخفش: «إنّ الاعتماد کلّ جزءٍ وقع فی حشو البیت و اختصّ بتغییرٍ لایجوز فی غیره»[308]؛ و تبعه جماعهٌ.

و هذا اصطلاحٌ آخر فی الاعتماد، و یناسب باب ألقاب الأجزاء. و قد خلط بینهما بعض المؤلّفین؛ فأطال الکلام!.

و فی بعض الکتب: «الاعتماد کلّ جزءٍ حشوه زُوحِفَ بزحافٍ غیر مختصٍّ به»؛

و الثانی أنسب. و لعلّ الأوّل اصطلاحٌ آخر، أو غلطٌ فی بعض النسخ.

***

ص: 140

أعاریض البحور و ضروبها

اشاره

علی مذه_ب الخ_لیل

و ما استدرکه المتأخّرون عنه إن ثبت فلاإشکال فی شذوذه و عدم مساعده الذوق لکثیرٍ منه؛ فالاقتصار علی ماذکره الخلیل _ کما فعله الناظم _ أولی، إذ لاینبغی للمتأخّر أن یتعدّی عنها إلی غیرها.

و ربّما ظنَّ بعضُ القائلینَ أَنَّ ترکَ الخلیلِ لذکرِها لقصورٍ فیه، و أَنَّ لِمَن استدرکها فضلاً علیه!؛

و لیس کذلک!؛ إذ هو _ رحمه اللّه _ ترک بعضها لعدم ثبوته عمّن یعتمد علیه؛

و بعضها لشذوذه؛

و لعدم مساعده الذوق له.

و لوفُرض عدم عثوره علیه فالجواب ما قال السکاکیّ من: «أنّه أیّ نقیصهٍ فی أن یفوته شیءٌ هو فی زاویه النقل، لا فی زاویه العقل؟!. علی أنّه لوعُدّ قصوراً کان العیب فیه لمتقدّمی عهده حیث لم یُهَیِّئُوا لإمامٍ مثله ما یتّم له المطلوب من النقل _ ... إلی آخر کلامه _ »[309]. و نحن نذکر ذلک طلباً لتکمیل الفائده _ إنشاء اللّه تعالی _ .

***

ص: 141

الدائره الأولی

اشاره

قد عرفت انّ الدائره الأولی مشتملهٌ علی ثلاثه بحورٍ مستعمَلَهٍ؛

البحر الأوّل من الداوئره الاولی

اشاره

أوّلها: الطویل، و عرفت وجه تقدیمه، و انّ وزنه: «فَعُولُن مَفَاعِیلُن» أربعاً.

فاعلم! أنّ له عند الخلیل عروضاً واحدهً مقبوضهً، و شذّ استعمالها تامّهً إلاّ للتصریع. و لذا عیب علی أبیالطیّب المتنّبی فی قوله:

تَفَکُّرُهُ عِلْمٌ وَ مَنْطِقُهُ حُکْمٌ وَ بَاطِنُهُ دِینٌ وَ ظَاهِرُهُ ظَرْفٌ[310]

و قال الصاحب: «و نحن نحاکمه إلی کلّ شعر القدماء و الُمحْدَثِین، فما نجد له علی خطائه مُسَاعداً»؛

قلت: لوحاکمه _ کما قال _ لَفَلَجَ[311] المتنبّیُ بمثل قول القائل:

وَ نَحْنُ ضَرَبْنَا الْخَیْلَ یَومَ نَهَاوَنْدِ وَ قَدْ أَجْحَمَتْ عَنَّا اللُّیُوثُ الضَّرَاغِمُ[312]

و له ثلاثه أضربٍ:

الضرب الأوّل:

سالمٌ، و بعضهم یعبّر عن «السالم» ب_ : «الصحیح» _ کما تقدّم _ ؛ و بیته:

أَبَامُنْذِرٍ کَانَتْ غُرُوراً صَحِیفَتِی وَ لَمْ أُعْطِکُمْ بِالطَّوعِ مَالِی وَ لاَعِرْضِی[313]

فالعروض قوله: صحیفتی، وزنه: «مفاعلن»؛ و الضرب قوله: و لاَعِرْضِی، وزنه: «مفاعیلن».

ص: 142

الضرب الثانی:

مقبوضهٌ، کعروضه؛ و بیته:

سَتُبْدِی لَکَ الاْءَیَّامُ مَا کُنْتَ جَاهِلاً وَ یَأْتِیکَ بِالاْءَخْبَارِ مَا لَمْ تُزَوَّدِ[314]

فالضرب قوله: تزوّدی، وزنه: «مفاعلن».

الضرب الثالث:

محذوفٌ؛ و بیته:

وَ مَا کُلُّ ذِیلُبٍّ بِمُؤْتِیکَ نُصْحَهُ وَ مَا کُلُّ مُؤْتٍ نُصْحَهُ بِلَبِیبِ[315]

فالضرب قوله: بلبیبی، وزنه: «فعولن» ف_ «مفاعیلن»؛ حذف من آخره سببٌ خفیفٌ فبقی «مفاعی»، فنقل إلی «فعولن»؛ و الجزء الّذی قبله وزنه: «فعولن»، دخله القبض فسقطت «نونه»، و قد عرفت انّه الاعتماد.

و هو فی هذا الضرب أحسن من سلامته، بل ترکه قبیحٌ عندی و إن ورد شاذّاً؛ کقوله:

أَقِیمُوا بَنِیالنُّعْمَانِ عَنَّا صُدُورَکُمْ وَ إِلاَّ تُقِیمُوا صَاغِرِینَ الرُّؤْسَا[316]

و حاول بعضهم انکار مجیئه، و أنشده: «رؤسا» فی البیت _ منَکَّراً[317] _ ؛

قلت: و لوسُلِّمت الروایهُ فقد ورد غیره؛ کقول امری ءالقیس أیضا:

وَ تَخْرُجُ مِنْهُ لاَمِعَاتٌ کَأَنَّهَا أَکُفٌّ تَلَقَّی الْفَوزَ عِنْدَ الْمَفِیضْ[318]

و لم یرد باسقاط «اللام».

و یلزم فی هذا لضرب الردف و إن نقل عن الخلیل فی «کتاب القوافی» جواز ترکه؛ لکن نقل عنه سیبویه لزومه[319].

و هو _ علی ما تعرفه فی باب القوافی، إنشاءاللّه _ : حرف لینٍ یکون قبل الروی. و کان السرّ فیه أن یقوم المدّ مقام المحذوف.

و ذکرالأخفش لهذه العروض ضرباً رابعاً مقصوراً، فیکون وزنه: «مفاعیلْ» _

ص: 143

بسکون اللام[320] _ ؛ و استشهد علیه بقول امری ءالقیس:

أَ حَنْظَلُ لَوحَامَیْتُمُ وَ صَبَرْتُمُ لاَءَثْنَیْتُ خَیْراً صَادِقاً وَ لاَءَرْضَانْ

ثِیَابُ بَنِیعَوفٍ طِهَارَی نَقِیَّهٌ وَ أَوجُهُهُم بِیضُ الْمَشَاهِدِ غُرَّانْ[321]

و هی عدّه أبیاتٍ مختلفه القوافی إعراباً، فلوحُرِّکت لزم الإقواء.

و قال بعضهم: «إنّ لزوم الإقواء خیرٌ من اثبات ضربٍ آخر، لکثره الإقواء فی أشعارهم»؛

قلت: لکنّ الأخفش روی عن العرب انّهم ینشدونها مقیّدهً، فلوصحّ ما زعم تعیّن اثبات هذا الضرب، و لم تقم الأولویّه بدفعه.

و للدمامینیّ هنا کلامٌ طویلٌ أراد أن یحرّر کلام غیره، فصار کلامه أشدّ احتیاجاً إلی التحریر!. فلیرجع إلیه من شاء و یحرّر ما اصطلح فی تقسیم التقیید إلی: تقیید انشاءٍ؛

و: تقییدٍ تختلف به الضروب؛ و یتأمّل فی الفرق بین القسمین!.

و زاد ابن القطّاع عروضاً ثانیهً محذوفهً، و سمّی حذفها: اقعاداً[322]؛ و حکی لها ضربین:

الأوّل: محذوفهٌ مثلها، کقوله:

لَقَدْ سَائَنِی سَعْدٌ وَ صَاحِبُ سَعْدٍ وَ مَا طَلَبَا فِی قَتْلِهَا لِغَرَامِهِ[323]

الثانی: مقبوضٌ، کقوله:

جَزَی اللَّهُ عَبْساً عَبْسَ آلِ بَغِیضٍ جَزَاءَ الْکِلاَبِ الْعَاوِیَاتِ وَ قَدْ فَعَلْ[324]

و لم یثبت کلُّ ذلک من العرب؛ و لوثبت فلاریب فی کونه شاذّاً.

فالقبض فی عروض الطویل لازمٌ؛ و علیه فیعجبنی قول الناظم _ أیّده اللّه _

ص: 144

یداعب رجلاً و یُرمِیه بالبخل!:

العِلْمُ مِنْهُ کَامِلٌ وَافِرٌ وَ الْکَفُّ مِنْهُ کَعَرُوضِ الطَّوِیلِ

تنبیهاتٌ
التنبیه الأوّل:

یجوز فی حشو الطویل من الزحاف القبضُ فی کلا جزئیه. و هو حسنٌ فی خماسیّه، و صالحٌ فی سباعیّه؛ و الاکثار منه قبیحٌ؛ کقوله:

أَتَطْلُبُ مَنْ أُسُودُ بِیشَهَ دُونَهُ أَبُومَطَرٍ وَ عَامِرٌ وَ أَبُوسَعْدِ[325]

فجمیع أجزائه مقبوضهٌ _ کما لایخفی _ .

و لایخفی قبحه!.

و الکفّ قبیحٌ، و کلّما ازداد ازداد قبحاً و إن کثر استعماله فی الشعر. و لایقع فی الواقع ضرباً لئلاّیلزم الوقف علی المتحرّک.

و ذکرتُ علی دخول الکفّ فی الطویل قولی _ و استغفر اللّه! _ لطویلٍ _ مداعبهً لاهجاءً، أو مزاحاً لاافتراءً _ :

طَوِیلٌ مَا لَهُ طَولٌ وَ فَضْلٌ صَحِیحُ الْجِسْمِ ذُودُبُرٍ عَلِیلِ

یَجُوزُ الْکَفُّ فِیهِ وَ لَیْسَ بدْعاً جَوَازُ الْکَفِّ فِی حَشْوِ الطَّوِیلِ!![326]

و یجوز اجتماع الکفّ و القبض، بأن یکون القبض فی جزءٍ و الکفّ فی جزءٍ آخر. و أمّا اجتماعهما فی جزءٍ واحدٍ فلایجوز، للمعاقبه؛ فإن قُبِضَ لم یُکَفَّ و إن کُفَّ لم یُقْبَضْ.

ص: 145

و القبض أولی عند الخلیل، و الکفّ أولی عند الأخفش؛

و الحقّ: الأوّل؛ لما عرفت من صلوح القبض و قبح الکفّ. و قد تقدّم انّه یدخله الخزم فی حالتین یسمّی فی أحدهما: أثلم، و فی الآخر: أثرم؛ فتذکّر!.

التنبیه الثانی:

جرت عاده العروضیّین علی أن یذکروا فی کلّ بحرٍ شیئاً من معایاته. و «المعایات»: «أبیاتٌ ترد محرّفهً عن الأصل الّذی یکون به البحر موزوناً، فیحتاج إلی تغییرٍ یردّه إلی أن یکون موزوناً. و ذلک التغییر یکون بارتکاب بعض الضرورات»[327]؛ کذا فی «شرح الحسناء».

و قد أطال فی تعریفه؛ و لم یظهر المراد!.

و الأحسن الأخصر أن یقال: «إنّ المعایات أبیاتٌ تُستعمَل فیها الضروراتُ الإعرابیّه و التغییراتُ الوزنیّه امتحاناً للأفهام».

و من معایات الطویل ما أنشد الزجّاج:

رَجُلٌ بِمَکَّهَ قَتَلَ رَجُلاً وَ سَرَقَ الَّذِی کَانَ فِی عِمَامَهِ أَحْوَصَا[328]

یخرج من الطویل باسکان «جیم» «رجل»، و بصرف «مکّه»، و بادغام «لام» «قتل» فی «راء» «رجلاً»، و بتضعیف «عین» «سرق»، و بحذف «الیاء» من «الّذی»؛ فیکون لفظ البیت بعد أن یُکتب علی هیئه التقطیع هکذا:

رَجُلُنْ بِمَکَّتَنْ قَتَرَّ جُلَنْوَسَرْ رَّقَلَّ ذِکَانَ فِی عِمَامَ تِأَحْوَصَا

عولن مفاعلن فعول مفاعلن فعول مفاعلن فعول مفاعلن

ص: 146

فصدره أثلمٌ، و باقی أجزائه مقبوضهٌ.

التنبیه الثالث:

لم یستعمل الطویل إلاّ تامّاً _ کما صرّح به الخلیل _ ؛ لکن قال ابن رشیقٍ فی «العمده» ما نصّه: «الطویل مثمّنٌ قدیمٌ مسدّسٌ محدثٌ _ ... إلی أن قال: _ و مسدَّسُه أن یُحذف منه «مفاعیلن» الأخیر من کلّ قسمٍ»[329]؛ فلیلاحظ!.

التنبیه الرابع:

ورد فی الشعر استعمال الطویل مسبّعاً، و هو قوله:

سَلِ النَّاسَ إِنِّی سَائِلُ اللَّهِ وَحْدَهُ وَ صَائِنُ وَجْهِی عَنْ فُلاَنٍ وَ عَنْ فُلاَنْ[330]

و البیت أظنُّه لصریع الغوانی[331]؛ فلیُتفحَّص عنه، فلعلّه غلطٌ من الناسخ؛ و إن صحّ فهو عجیبٌ!.

[وَ الْقَبْضُ فِی ضَرْبَی طَوِیلٍ ثَبَتَا وَ الضَّرْبُ سَالِماً وَ مَحْذُوفاً أَتَی]

إذا عرفت ذلک فاعلم! أنّ الناظم ذکر العروض الواحده للطویل و أوّل ضروبه فی قوله: و القبضُ فِی ضَربَی طویلٍ ثَبتَا؛

و ذکر الضربین الآخرین فی قوله: وَ الضَّربُ سَالِماً و محذُوفاً أَتَی.

ص: 147

البحر الثانی من الدائره الأولی

اشاره

المدید؛ و قد عرفت أنّه علی الأصل: «فاعلاتن فاعلن فاعلاتن فاعلن» _ : مرّتین _ . و لم یستعمل إلاّ مجزوءاً. و أمّا قوله:

عَادَنِی وَجْدِی إِلَی مَنْ هَوَاهُ شَفَّنِی غَافِلاً عَنِّی وَ عَمَّا أُقَاسِیهِ بِهِ[332]

و قوله:

إِنَّهُ لَوذَاقَ لِلْحُبِّ طَعْماً مَا هَجَر کُلُّ عِزٍّ فِی الْهَوَی أَنْتَ مِنْهُ فِی غَرَرْ

لَیْسَ مَنْ یَشْکُو إلَی أهْلِهِ طُولَ الْکَرَی مِثْلَ مَنْ یَشْکُو إلَی أَهْلِهِ طُولَ السَّهَرْ[333]

فإنّها أبیاتٌ مصنوعهٌ للمتأخّرین.

و له ثلاثه أعاریض و ستّه أضربٍ.

العروض الأولی: سالمهٌ.

و لها ضربٌ واحدٌ سالمٌ مثلها؛ و بیته:

یَا لَبَکْرٍ أَنْشِرُوا لِی کُلَیْباً یَا لَبَکْرٍ أَیْنَ أَیْنَ الْفِرَارُ[334]

فالعروض قوله: «لی کلیبن»، و الضرب قوله: «نلفرار»؛ و وزن کلٍّ منهما: «فاعلاتن».

العروض الثانیه: محذوفهٌ علی «فاعلن»
اشاره

و لها ثلاثه أضربٍ:

الضرب الأوّل:

مقصورٌ. و قد عرفت أنّ القصر اسقاط ساکنٍ من آخر الجزء و

ص: 148

تسکین ما قبله، فیصیر «فاعلاتن» حینئذٍ: «فاعلان»؛ و قد تبدل ب_ : «فَاعِلاَت». و الأوّل أولی، لما عرفت سابقاً أنّ «النون» علامه الساکن دون «التاء». و بیته:

إِنَّمَا ذِکْرُکَ مَا قَدْ مَضَی ضَلَّهٌ مِثْلُ حَدِیثِ الْمَنَامِ[335]

القافیه مقیّدهٌ، فوزن الضرب _ و هو قوله: «ثلمنام» _ وزنه: فاعلان. و یلزم الردف فی هذا الضرب.

الضرب الثانی: محذوفٌ مثلها

و بیته:

إِعْلَمُوا أَنِّی لَکُمْ حَافِظٌ شَاهِداً مَا عِشْتُ أَو غَائِباً[336]

فقوله: «غائبن» الضرب، و وزنه: «فاعلن».

الضرب الثالث: أبترٌ

و قد عرفت سابقاً أنّه اجتماع القطع و الحذف، فیکون وزنه: «فاعل» _ بسکون اللام _ فینقل إلی: «فَعْلُن» _ باسکان العین _ .

و بعضهم لایسمّیه فی المدید «أبتر»، بل یخصّ هذا الاسم بالمتقارب لزعمه انّ هذا الاسم یناسب ذهاب أکثر الجزء، و فی المدید بقی الأکثر؛ بخلاف المتقارب، بل یسمّیه «أصلم».

و الزجّاج یسمّیه هنا: المحذوف المقطوع.

و بیته:

إنَّمَا الذَّلْفَاءُ یَاقُوتَهٌ أُخْرِجَتْ مِنْ کِیسِ دِهْقَانِ[337]

فالضرب قوله: «قانی»، و وزنه: «فعلن».

و قال الأخفش: «إنّ هذا الضرب و الّذی قبله ممّا وضعها الخلیل»؛

و هذه تهمهٌ بیّنهٌ و دعوی من غیر بیّنهٍ! یجلّ الخلیل عن مثله فی ورعه و فضله؛ و بعیدٌ عن الإنصاف أن یتکلّم مثله علی مثل هذا الإمام و یسکت عنه علماء الأنام!.

ص: 149

علی أنّ نسبته إلی أحد تلامذته _ و هو سیبویه _ أقلّ من نسبه سَخْلِهِ إلیه!.

مع أنّ الأصمعیّ قال للخلیل لمّا أنشده: «إنّما الذلفاء _ ... البیت _ » : «ما هذا البیت جعَلْتَهُ[338] شاهداً؟، و أیّ معنیً فیه؟؛ فهلاّ أعلمتنی فآتیک بأشعار العرب الّتی لم تسمع مثلها؟»؛

فقال الخلیل: «لو وجدت حجراً لکفانی!»[339].

فهذا یدلّ علی أنّ الأصمعیّ کان یحفَظُ شواهدَ أُخَر لهذا الضرب من شعر العرب؛ و لم ینکر الوزن و الشعر، بل أنکر قلّه معناه؛ هذا.

و اعلم! أنّهم قالوا: إنّ هذا الضرب و الضرب السادس و إن لم یجیئا عن العرب إلاّ مردوفین ب_ «الألف»، لکنّه اتّفاقیٌّ، لا أنّه لازمٌ، إذ المدّه لاتقوم مقام الحذف؛

قلت: فإن صحّ ما نقلوه فانظر کیف یجوز ترکه لهذا التعلیل؟.

نعم! أنشد ابن جنّیٍّ بیتاً غیر مردوفٍ، و هو قوله:

إنَّ نُعْمَی أَقْصَدَتْ رَجُلاً آمِناً بِالْخَیْفِ إِذْ تَرْمِی[340]

فإن صحّ کونه من العرب و وجدت له نظائر تخرجه عن الشذوذ، فهو؛ و إلاّ فالردف لازمٌ؛ فتأمّل!.

العروض الثالثه: محذوفهٌ مخبونهٌ.
اشاره

و لها ضربان:

الضرب الأول

أوّلهما: محذوفٌ مخبونٌ مثلها. و بیته:

لِلْفَتَی عَقْلٌ یَعِیشُ بِهِ حَیْثُ تَهْدِی سَاقَهُ قَدَمُهُ[341]

فقوله: «شُ بِهِ» عروضه، و وزنه: «فعلن». و قوله: «قدمه» ضربه، و وزنه أیضا کذلک.

ص: 150

الضرب الثانی: أبتر.

و بیته:

رُبَّ نَارٍ بِتُّ أَرْمُقُهَا تَقْضِمُ الْهِنْدِیَّ وَ الْغَارَا[342]

فقوله: «والغارا» ضربٌ، وزنه: «فعلن».

و زعم الکسائیّ انّ هذا البیت و الّذی قبله من البسیط، و قال _ علی سبیل التمثیل _ : «إن أصل الأوّل:

یَا صَاحِبِی لِلْفَتَی عَقْلٌ یَعِیشُ بِهِ فِی أَمْرِهِ حَیْثُ تَهْدِی سَاقَهُ قَدَمُه

و أصل الثانی:

قُولاَ لَهَا رُبَّ نَارٍ بِتُّ أَرْمُقُهَا إذْ أَوقَدَتْ تَقْضِمُ الْهِنْدِیَّ و الْغَارَا»[343]

و هو _ مضافاً إلی ما فیه من البُعد و التکلّف! _ یردّه انّ الثانی من أبیاتٍ لعدیّ بن زیدٍ[344] أوّلها قوله:

یَا لُبَیْنَی أَوقِدِیَ النَّارَا فَالَّذِی تَهْوِینَ قَدْ حَارَا[345]

و لایجری فی جمیعه هذا التقدیر.

قلت: مراد الکسائیّ: انّهما من مجزوء البسیط لکن باسقاط «مستفعلن» من أوّله، و الحال فیه کما فی سائر مجزوءات البحور، و لایلزم فیه امکان التقدیر.

و ما ذکره فإنّه علی سبیل التمثیل _ کما عرفت _ . و کذا استبعاد اسقاط أوّل الأجزاء لیس بذلک البعید بعد احتماله فی مثل مجزوء الکامل و الرَّمَل؛ فتأمّل.

[البَتْرُ لاَزِمُ الْمَدِیدِ مَا إذَا صَحَّتْ عَرُوضُهُ وَ ضَربُهُ کَذَا]

و هذه مجموع أعاریض المدید و ضروبه ذکرها الناظم بعد أن ذکر انّ البتر لازم المدید، فلایُسْتَعْمَلُ تامّاً ما إذا صحّت عروضه؛ و هذه أولی أعاریضه.

ص: 151

و ضربه کذا سالمهٌ، فالعروض الأولی السالمه لها ضربٌ واحدٌ سالمٌ؛

[وَ الْحَذْفُ فِی الضَّرْبَیْنِ مُفْرَداً وَ مَعْ خَبْنٍ کَقَصْرِه وَ بَتْرِهِ وَقَع

[ و الحذف فی الضربین مفرداً، و هذه العروض الثانیه و أوّل ضروبه الثلاثه _ و هو المحذوف _ ؛

و مع خبنٍ، فهذه العروض الثالثه المخبونه و أوّل ضربها _ و هو المخبون _ ؛

کقصره _ أی: الضرب _ و بتره وقع علی سبیل التقسیم.

[فَالْقَصْرُ عِنْدَ حَذْفِهَا إِذَا انْفَرَدْ وَ الْبَتْرُ عِنْدَ الْحَذْفِ مُطْلَقاً وَرَدْ]

فالقصر عند حذفها إذا انفرد، فالضرب المقصور للعروض المحذوفه؛

و البتر عند الحذف للعروض مطلقاً _ : مفرداً کان أو مع الخبن _ ورد. فالعروض المحذوفه لها ضربٌ: أبترٌ، و کذلک المحذوفه المخبونه لها ضربٌ: أبترٌ.

تنبیهاتٌ
التنبیه الأوّل:

ذکر الخلیل أبیاتاً من مربّع المدید، و حکم بأنّها شاذّهٌ؛ و هی قوله:

یَا لَبَکْرٍ لاَتَنَوا لَیْسَ ذَا حِینَ وَنَا

دَارَتِ الْحَرْبُ رُحیً فَادْفَعُوهَا بِرُحَی

بُؤسَ لِلْحَرْبِ الَّتِی تَرَکَتْ قَومِی سُدَی[346]

ص: 152

و زعم الزجّاج انّه من مجزوء الرَّمَل، المحذوف الضرب و العروض؛ و قال: «إنّ الحمل علی ما هو ثابتٌ أولی، لئلاّ یلزم اثبات أصلٍ بمحتملٍ»[347].

و بهذا _ أعنی: إنکار مجیء المربّع من المدید _ استدلّ علی عدم کونه سداسیّاً، لزعمه انّ کلّ مسدّسٍ لابدّ أن یأتی مربّعاً.

قلت: لوکان العروض و الضرب المحذوفان من الرَّمَل ثابتاً و مسلّماً عند الخلیل لکان الحقّ ما ذکره، و لکن ذلک لم یبیّنه أحدٌ سواه!. و ما جعله منه _ کهذه الأبیات و أبیات أمّ تأبّط شرّاً[348] الّتی أوّلها:

طَافَ یَبْغِی نَجْوَهً مِنْ هَلاَکٍ فَهَلَکْ[349] _

فهی محتملهٌ لکلا الأمرین.

و تلک الدُّرَرُ یمکنُ خروجُها من کلٍّ من البحرین، و لیس لجعله من الرَّمَل ترجیحٌ علی ما صنعه الخلیل. ألّلهمّ إلاّ أن یثبت بوجوهٍ استحسانیّهٍ یمکن معارضتها بمثلها!.

و نقل الأخفش للعروض الثانیه ضرباً صحیحاً؛ و هو شاذٌّ.

التنبیه الثانی:

یجوز فی حشو المدید: الخبن؛

و: الکفّ؛

و: الشکل.

و الأوّل حسنٌ مع عدم الإکثار؛

و الثانی صالحٌ؛

ص: 153

و الثالث قبیحٌ.

بیت الخبن:

وَ مَتَی مَایَعِ مِنْکَ کَلاَماً یَتَکَلَّمْ فَیُجِبْکَ بِعَقْلٍ[350]

و بیت الکفّ:

لَنْ یَزَالَ قَومُنَا صَالِحِینَ مُخْصِبِینَ مَا اتَّقَوا وَ اسْتَقَامُوا[351]

جمیع أجزائه السباعیّه مکفوفهٌ إلاّ الضرب، حذراً من الوقوف علی المتحرّک.

و بیت الشَّکل قوله:

لِمَنِ الدِّیَارُ غَیَّرَهُنَ کُ__ __لُّ جَونِ الْمُزْنِ دَانِی الرَّبَابِ[352

[ و قد عرفت فی باب المعاقبه ثبوتها بین «نون» «فَاعِلاَتُن» و «ألف» «فَاعِلُن»، و بین «نون» «فَاعِلاَتُن» آخِر الشطر الأوّل و «ألف» «فَاعِلاَتُن» آخِر الشطر الثانی؛ و أنّ فیه الصدر و العجز و الطرفین.

و بیت الأخیر:

لَیْتَ شِعْرِی هَلْ لَنَا ذَاتَ یَومٍ بِجَنُوبٍ فَارِغٍ مِنْ تَلاَقِ[353]

فقوله: «بجنوبٍ» _ وزنه: «فَعَلاَتُن» _ مشکولٌ، خُبِن لیُسلَم سابقُه من الکفّ، و کُفَّ لیُسلَم ما بعده من الخَبْن.

قالوا: و یجوز فی العروض الأولی مایجوز فی الحشو من الزحافات الثلاثه.

و أمّا الضرب الأوّل فلایجوز فیه إلاّ الخبن، لأنّه لوکفّ لزم الوقوف علی المتحرّک؛ و امتنع الشکل، لترکّبه منه و من الخَبْن.

و العروض الثانیه لم یدخلها الخَبْن، حذراً لقیامها بالثالثه.

و أمّا ضربها المقصور فقد منع الخلیل دخول الخبن فیه، لقلّه مجیء هذا الضرب؛

ص: 154

و جوّزه الأخفش _ علی نقل الدمامینیّ[354] و غیره _ ؛

و فی بعض الکتب عنه ما ظاهره موافقه الخلیل؛ فلیُتَدَبَّر!.

التنبیه الثالث:

ما تقدّم من قولنا: «العروض المجزوءه» و: «الضرب المجزوء» _ و نظائره فیما یأتی _ فإنّما هو متابعهٌ للعروضیّین. و فیه مسامحهٌ ظاهرهٌ!، إذ الجزء الساقط إن کان هو الضرب مثلاً: کان مجزوءاً و لم یکن محذوفاً مثلاً؛ و إن کان الجزء الّذی قبله: کان محذوفاً و لم یکن مجزوءاً، فلایتصوّر اجتماع کلیهما أبداً.

و الحقّ انّ الجزء من عوارض البیت، و لذا ذکروه فی ألقاب الأبیات؛ و الحذف و نحوه من عوارض الأجزاء؛ و البیت المجزوء لمّا سقطت عروضه و ضربه قام مقام کلٍّ منهما الجزءُ الّذی قبله، و عُومِل معه معامله المحذوف و أُطلق علیه کلٌّ من اللفظین مسامحهً.

فالأولی أن یذکر فی کلٍّ من البحور أوّلاً وروده تامّاً أو مجزوءاً أو کلیهما، ثمّ إن کان لمجزوءه خصوصیهٌ لاتوجد فی تمامه _ کمجزوء الکامل حیث یختصّ بالترفیل و التذییل _ ذُکر ذلک؛

و إلاّ اُکتفی بما ذکر فی تامّه.

لکنّ الناظم _ أیّده اللّه _ تَبِعَ العروضیّین و تبِعْتُهُ، و تَبِعَتِی علیه! کما علیهم تَبِعَتُهُ!!.

التنبیه الرابع:

ص: 155

من معایات المدید:

إِنَّ غَداً لِیَ فِیهِ فَرَحْ لَیْتَ غَداً مُسْرِعاً یَأْتِی[355]

یخرج من سادس المدید بجعل «غد» فی الموضعین «غَدْواً»؛ فیُکتَب علی هیئه التقطیع هکذا:

إِنْنَ غَدْوَنْ لِیَفِی_ هِفَرَحْ لَیْتَ غَدْوَنْ مُسْرِعَنْ یَأْتِی

فَاعِلاَتُن فَعِلُن فَعِلُن فَاعِلاَتُن فَاعِلُن فَعِلُن

و أنشد أحمد العروضیّ[356] من معایاته أیضا:

فإِذَا غَزَوتُمِ وَ غَنِمْتُم فَأَنْتُمْ سُرَاهُ نَزَارِ[357]

یخرج من أوّل المدید بالحاق ضمّات الجمع و «واواته» و اطلاق القافیه؛ فیکتب علی هیئه التقطیع هکذا:

فَإِذَاغَ__ زَوتُمُو فَغَنِمْت_ُ مُوفَأَنْت_ُ مُوسُرَا تُنَزَارِی

فَعِلاَت فَاعِلُن فَعِلاَت فَاعِلاَتُن فَاعِلُن فَعِلاَتُن

البحر الثالث من الدائره الأولی

اشاره

البسیط. و أصله: «مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن» مرّتین. و لم تستعمل العرب جمیع أجزائه سالماً.

و تعبیر بعض العروضیّین ب_ : «أن عروضه و ضربه لم یستعملا إلاّ مخبونین»؛ فیه مسامحهً ظاهرهً!، لما تعرف _ إنشاء اللّه تعالی _ .

ص: 156

[وَ الْخَبْنُ فِی ضَرْبَی بَسِیطٍ نُقِلاَ کَقَطْعِهِ وَ الْجُزْءُ فِیهِ اسْتُعْمِلاَ]

و له ثلاث أعاریض و ستّه ضروبٍ، ذکرها فی قوله: و الخَبنُ فِی ضَربَی بَسیطٍ نُقِلا، فهذه العروض الأولی و الضرب الأوّل منها؛

کقَطعِه _ أی: الضرب _ ، و هذا الضرب الثانی لها؛

و الجُزءُ فیه _ أی: فی البسیط _ استُعمِلا، و هذه العروض الثانیه و الثالثه؛ إذ الأولی صحیحهٌ لها ثلاثه أضربٍ، و الثانیه مقطوعهٌ لها ضربٌ مثلها.

[فَفِیهِمَا الصِّحَّهُ وَ الْقَطْعُ وَ مَعْ صِحَّتِهَا التَّذْیِیلُ وَ الْقَطْعُ وَقَعْ

[ و ذکر تلک الأضرب و العروضین بقوله: فَفِیهِمَا _ أی: العروض و الضرب _ الصِّحَّهُ و القَطْعُ؛

فله عروضٌ صحیحهٌ و ضربُها مثلُها؛

و مقطوعهٌ و ضربُها مثلُها.

و مَع صحَّتِها _ أی: العروض _ التَّذیِیل و القَطعُ وقَع؛

فلها عروضٌ صحیحهٌ مقطوعه الضرب؛

و عروضٌ صحیحهٌ مذاله الضرب.

و تفصیل ذلک: إنّ للبسیط _ کما عرفت _ ثلاثه أعاریض و ستّه أضرب؛

العروض الأولی: مخبونهٌ.
اشاره

و لها ضربان:

الضرب الأوّل: مخبونٌ مثلها

و بیته:

یَا حَارِ لاَأُرْمِیَنْ مِنْکُمْ بِدَاهِیَهٍ لَم یَلْقَهَا سُوقَهٌ قَبْلِی وَ لاَمَلِکُ[358]

ص: 157

فالعروض قوله: «هِیَتِنْ»، و الضرب قوله: «مَلِکُو»؛ و وزن کلٍّ منهما: «فعلن»؛

الضرب الثانی: مقطوعٌ

و بیته قوله:

قَدْ أَشْهَدُ الْغَارَهَ الشَّعْوَاءَ تَحْمِلُنِی جَرْدَاءُ مَعْرُوقَهُ اللَّحْیَیْنِ سَرْحُوبُ[359]

الضرب قوله: «حُوبُ»، و وزنه: «فعلن» _ بسکون اللام _ .

و یلزم فی هذا الضرب الردف، و لذا عیب علی أبینؤاسٍ فی قوله:

دَعْ ذِکْرَ لَیْلَی وَ لاَتَطْرَبْ إِلَی دَعْدِ وَ اشْرَبْ عَلَی الْوَرْدِ مِنْ حَمْرَاءِ کَالْوَرْدِ[360]

و لایُخبن، لمنافاته الردف.

العروض الثانیه: مجزوءهٌ صحیحهٌ
اشاره

. و لها ثلاثه أضربٍ:

الضرب الأوّل:

مذالٌ، و بیته:

یَا صَاحِ قَدْ أَخْلَفَتْ أَسْمَاءُ مَا کَانَتْ تُمَنِّیکَ مِنْ حُسْنِ الْوِصَالِ[361]

فالعروض قوله: «أَسْمَاءُمَا»، وزنها: «مُسْتَفْعِلُن»؛ و الضرب قوله: «حسن الوصال»، وزنه: «مُسْتَفْعِلاَن».

و أکثر العروضیّین علی أنّ الزائد «الألف» قبل «النون»؛

و قال الأخفش: «إنّه زِیدَ فی آخره «نونٌ» فاجتمع «نونان» ساکنان، فقلبت الأولی «ألفاً».

و هذا نزاعٌ لاطائل تحته!، و لایتمکّن أحد الخصمین اثبات مدّعاه _ کما لایخفی _ .

و یلزمه الردف.

الضرب الثانی:

مجزّوء صحیحٌ مثلها، و بیته:

ص: 158

مَا ذَا وُقُوفِی عَلَی رَبْعٍ عَفَا مُخْلَولِقٍ دَارِسٍ مُسْتَعْجَمِ[362]

فالضرب: مستعجمٌ، وزنه: «مستفعلن».

الضرب الثالث:

مقطوعٌ، و بیته:

سِیرُوا مَعاً إِنَّمَا مِیعَادُکُم یَومُ الثُّلاَثَاءِ بِبَطْنِ الْوَادِی[363]

الضرب قوله: «نِلْوَادِی»، وزنه: «مفعولن».

و المشهور فی هذا الضرب لزوم الردف؛ بل قال البارقیّ: «لاأعلم فیه خلافاً»؛

و أنکره الزجّاج؛

و لکلٍّ حججٌ استحسانیّهٌ؛ و قد عرفت أنّ الدلیل فی مثل هذه المسائل السماع.

العروض الثالثه:

مجزوءهٌ مقطوعهٌ. و لها ضربٌ مثلها، و بیته:

مَا هَیَّجَ الشَّوقَ مِنْ أَطْلاَلِ أَضْحَتْ قِفَاراً کَوَحْیِ الْوَاحِی[364]

فقوله: «اطلالی» هو العروض، و قوله: «یِلْوَاحِی» الضرب؛ و وزن کلٍّ منهما: «مفعولن».

تنبیهاتٌ
التنبیه الأوّل:

یدخل حشو البسیط من الزحافات الخبن فی خماسیّه و سباعیّه؛ قال الدمامینیّ: «و یظهر لی أنّ الخبن فی سباعیّه إنّما هو حسنٌ فی أوّل الصدر و فی أوّل العجز؛ فلیعتبر ذوالطبع السلیم»[365].

قلت: و هو کذلک؛ و أمّا فی غیرهما فصالحٌ، و لیس هذا بشیءٍ یخصّ هذا البحر، بل الظاهر انّ الزحاف کلّما کان أقرب إلی الأوّل کان أحسن.

و یمکن استفاده هذا الأصل من کلمات الخلیل حیث ذکر: «إنّ خبن «مستفعلن»

ص: 159

أحسن من طیّه»؛ و قال: «لأنّ الحذف کلّما تقدّم کان أجود». و مورد کلامه و إن کان غیر ما نحن فیه، لکن یمکن استفاده المقام من عموم کلامه و اتّحاد المناط؛ فتأمّل!.

و یدخله أیضا الطیّ فی سباعیّه، و هو صالحٌ فیه. و الأخفشُ یری الطیَّ أحسنَ من الخبن، فلمّا سَلِمَ حُسْنَ الخَبنِ لزِمَهُ القولُ بحُسنِ الطیِّ.

و یدخله الخبن، قالوا: «و هو قبیحٌ»؛

و لکن فی کلّیّته تأمّلٌ.

و بیت الخبن:

لَقَدْ مَضَتْ حِقْبٌ صُرُوفُهَا عَجَبٌ فَأَحْدَثَتْ عِبَراً وَ أَعْقَبَتْ دُولاَ[366]

أجزاؤُه مخبونهٌ کلُّها.

و بیت الطیّ قوله:

ارْتَحِلُوا غُدْوَهً وَ انْطَلِقُوا سَحَراً فِی زُمَرٍ مِنْهُمُ یَتْبَعُهَا زُمَرُ[367]

أجزاؤُه السباعیّه کلُّها مطویّهٌ.

و بیت الخبل:

وَ زَعَمُوا أَنَّهُ لَقِیَهُمْ رَجُلٌ فَأَخَذُوا مَالَهُ وَ ضَرَبُوا عُنُقَهْ[368]

و جمیع هذه الزحافات تدخل فی الضرب المذیّل. و الخبن و الطیّ یدخلان فی العروض المجزوءه الصحیحه و ضربها.

و قال الخلیل: «لایدخل الخبل فی العروض المجزوءه»؛

و أجازه غیره.

ص: 160

[وَ خَبْنُ مَقْطُوعَیْهِمَا قَدْ یُلْتَزَم وَ بِمُخَلَّعِ الْبَسِیطِ یُتَّسَمْ

[ و یدخل الخَبنُ فی العروض و الضرب المقطوعین، و قد یُلْتَزَم به فیهما و یسمّی ب_ : مخلّع البسیط؛ کما قال الناظم: و خَبنُ مَقطُوعَیهِمَا قَد یلتزم به المولّدون من باب لزوم مالایلزم، لخفّته فی الذوق و ثقل استعمالهما مع عدم الخبن؛ و بِمُخَلَّعِ البَسیطِ و المکبول یُتَّسَم.

و أمّا تسمیه هذه العروض و الضرب مطلقاً _ : خبناً أم لا _ بهذا الاسم _ کما نُقل عن شارح «القسطاس»[369] _ فخطأٌ. قال الدمامینیّ: «و قد جاء فی مخلّع البسیط «مفعولن» مکان «فعولن»، و هو شاذٌّ؛ کقوله:

فَسِرْ بِوُدٍّ أَو سِرْ بِکُرْهٍ مَا سَارَتِ الذُّلُلُ السِّرَاعُ[370]

و رأیتُ بعضَ المتأخّرین یستعمله»[371]؛ انتهی.

فلوصحّت النسخه فهو کلامٌ لامعنی له أصلاً!. و البیت الّذی استشهد به عروضه و ضربه: «فَعُولُن»، و علی فرض کونه «مفعولن» فلاوجه للحکم بشذوذه، إذ هذا هو الأصل فیه و قد عرفت أنّه علی «فَعُولُن» للخبن الجائز فیه؛ و مع عدمه لایکون من المخلّع؛ فلاوجه لعدّه منه ثمّ الحکم بشذوذه.

و زعم بعضُهم[372] أنّه شذّ فی هذه العروض القبض، و أنشد قوله:

یَدَاهُ فِی الْجُودِ ضَرَّتانِ عَلَیْهِ کِلْتَاهُمَا تُغَارُ[373]

قال: «و لایمکن حرکه «النون» فیبقی القبض، لأنّ التمکین مختصٌّ بالضروب، و لایجوز فی الأعاریض إلاّ بشرط التصریع»؛ انتهی.

و فی إطلاقه القبض علی ساکن المخلّعه تسامحٌ ظاهرٌ!، إذ «نونه» بقیّه وَتِدٍ، لاثانی سببٍ وقع فی خامس الجزء.

ص: 161

و اعتذار الدمامینیّ عنه ب_ : «أنّه باعتبار الصوره، و لاشکّ انّه باعتبار الصوره هیئه سببٍ خفیفٍ»[374]؛

اعتذارٌ رکیکٌ جدّاً!، بل کلامٌ أجنبیٌّ عن الفنّ!. بل التأمّل یحکم بأنّه لامعنی لقوله: «بحسب الصوره» أصلاً!، فهل تری أحداً من العروضیّین یطلق الخبن علی حذف «الف» «فاع لاتن» _ المفروق الوَتِد؟ _ ، أو یسمّی القطع قصراً؟، ... و هکذا و یعتذر بهذا الاعتذار؟.

و أمّا قوله: «و لایمکن حرکه النون» فإن أراد عدم الإمکان _ کما هو ظاهر کلامه _ فهو ممنوعٌ!، إذ له نظائر. و الوجه فیه ما عرفت مراراً من أنّ الشطر الثانی من البیت قد یُعامَل معه معامله البیت المستقلّ و تجری علیه أحکامه. نعم! هو شاذٌّ و لکنّه أولی من حذف حرفٍ من الوَتِد و اثبات علّهٍ أخری لانظیر له أصلاً.

و بالجمله فالأمر فی هذا البیت مردّدٌ بین شذوذین:

إمّا بحسب الإعراب؛

أو الوزن.

و الأوّل أولی _ لما عرفت _ .

و أمّا اعتذار الصفاقسّیّ عنه ب_ : «أنّ التمکین فی غیر الضرب ورد منه مالایخفی»، و استدلّ بمثل قوله:

سَلِی إِنْ جَهِلْتِ النَّاسَ عنَّا وَ عنهُم[375]

_ ... و غیر ذلک[376] _ ؛

فغفلهٌ واضحهٌ منه!، إذ التمکین فی هذا البیت و أمثاله فصیحٌ جائزٌ فی الشعر و النثر و حشو البیت فضلاً من العروض، دون تمکین «النون» من «ضرّتان» _ کما هو

ص: 162

ظاهرٌ _ .

و أسهب الدمامینیّ فی بیانه هنا و فی الوافر غایه الإسهاب![377]، ظنّاً منه انّه وجد تمره الغراب! و تفطّن لما غفل عنه أولواالألباب!!.

التنبیه الثانی:
اشاره

استدرک بعضهم للبسیط عروضین:

العروض الأولی

إحداهما: مجزوءهٌ مخبونهٌ حذّاء؛ و لها ضربان:

ضربٌ مثلها، کقوله:

عَجِبْتُ مَا أَقْرَبَ الاْءَجَلْ مِنْهُ وَ مَا أَبْعَدَ الاْءَمَلْ[378]

و ضربٌ مقطوعٌ مخبونٌ، کقوله:

إِنَّ شَوَاءً وَ نَشْوَهً وَ خَبَبَ الْبَازِلِ الاْءمُونِ[379]

_ و هی من أبیاتٍ قدیمهٍ مذکورهٍ فی «دیوان الحماسه»[380] _ .

و منها:

وَ الْبِیضُ یَرْفُلْنَ کَالدُّمَی فِی الرَّیْطِ و الْمُذْهَبِ الْمَصُونِ[381]

قال شارح «الحسناء»: «و قد یوجد فی شعر المتأخّرین، و یسمّی: المعقّد».

العروض الثانیه:

مشطورهٌ لها ضربٌ مثلها، و بیته:

إِنَّ أَخِی خَالِداً لَیْسَ أخاً وَاحِداً .....................................[382]

التنبیه الثالث:

استخرج المتأخّرون من البسیط قسماً آخر یسمّی ب_ : «الموالیا»[383] _ و فی

ص: 163

عرف زماننا: «الموّال» _ ، ملتزمین فیه بعدم الإعراب حتّی قیل فیه: «إنّ خطأَه صوابٌ و لَحْنَهُ إعرابٌ!».

و تُستعمل عروضه مقطوعهً غالباً أو دائماً.

و أمّا أضربه فقد توافق أضرب البسیط، و قد تخالفه. و لافائده فی نقلها، و من أراد تفصیله و سائر البحور المولّده فعلیه برساله الشیخ صفیالدین الحلّی _ رحمه اللّه[384 [_ الموسومه ب_ : «العاطل الحالی و الرخص الغالی»[385]، فإنّها رسالهٌ لم یُکْتَبْ فی بابها مثلُها. و لکن حدث بعد زمانه تغییراتٌ أُخَر فی تلک الأوزان؛ و ذکرها خروجٌ عن موضوع الکتاب.

التنبیه الرابع:

من معایات البسیط قولهم:

مَا کُلُّ بَیْضَاءَ شَحْمَهٌ وَ لاَ کُلُّ سَودَاءَ تَمْرَهُ الْغُرَابِ[386]

یخرج من ثالث البسیط بتصغیر «سوداء»، فیُکتب علی هیئه التقطیع هکذا:

مَاکُلُ بَی ضَاءَشَحْ مَتُنْ وَلاَ کُلُ سُوَیْ دَاءَتَمْ رَتُ الْغُرَابِ

مُستَفعِلُن فَاعِلُن مَفَاعِلُن مَفَاعِلُن فَاعِلُن مَفَاعِلاَن

و قوله:

مَا لِلْغَوَانِی مِنْ مَوَدَّهٍ وَ لاَوَفَاءَ بَلْ لَهُنَّ الْغَدَرُ[387]

یخرج من خامس البسیط بتحریک «یاء» «الغوانی» و قصر «الوفاء»، و یُکتب علی هیئه التقطیع هکذا:

مَالِلْغَوَا نِیَمِنْ مَوَدْدَتُنْ وَلاَوَفَا بَلْ لَهُنْ نَلْغَدَرُو

ص: 164

مُستَفعِلُن فَعِلُن مَفَاعِلُن مَفَاعِلُن فَاعِلُن مَفعُولُن

التنبیه الخامس:

للعروض المقطوعه ضربٌ آخر، کما فی قول الأسود بن یعفر[388]:

وَ نَحْنُ قَومٌ لَنَا رِمَاحُ وَ ثَرْوَهٌ مِنْ مَوَالِ وَ صَمِیمْ[389]

قال السکّاکیّ: «و فی قصیده عبید بن الأبرص[390] _ و هی قوله:

أَقْفَرَ مِنْ أَهْلِهِ مَلْحُوبُ[391] _

کثیرٌ من هذا القبیل؛ و هی عندی من عجائب الدنیا!»[392].

***

الدائره الثانیه

اشاره

و هی المؤتلفه.

البحر الأوّل من الدائره الثانیه

اشاره

البحر الأوّل منها: الوافر، و هو رابع البحور. و قد عرفت انّ وزنه: متفاعلن ستّاً.

[وَ الْقَطْفُ فِی الْوَافِرِ فِیهِمَا وَ قَدْ صَحَّا مَعَ الْجُزْءِ وَ عَصْبِهِ وَرَدْ]

ص: 165

و له عروضان و ثلاثه أضربٍ؛ ذکر العروض الأولی بقوله: و القَطفُ فِی الوَافِر فیهِمَا، فهی مقطوفهٌ؛ و لها ضربٌ واحدٌ مثلها؛

و العروض الثانیه مع ضربیها بقوله: قد صَحَّا مَعَ الجُزءِ وَ عَصبِهِ وَرَد. فالعروض الثانیه مجزوءهٌ صحیحهٌ؛ لها ضربٌ مثلها، و ضربٌ معصوبٌ.

و تفصیل ذلک: إنّ العروض الأولی مقطوفهٌ لها ضربٌ واحدٌ مثلها، و بیته قول امری ءالقیس:

العروض الأولی

لَنَا غَنَمٌ نَسَوِّقُهَا غِزَارٌ کَأَنَّ قُرُونَ جِلَّتِهَا الْعِصِیُّ[393]

فقوله: «غِزَارُنْ» هو العروض، و قوله: «عِصِیُّو» هو الضرب؛ و وزن کلٍّ منهما: «فعولن». فإنّ «متفاعلن» بعد القطف یسقط منه لفظ «تن» و تسکن «اللام» الّتی قبله، فیبقی: «مُفَاعَلْ»، فیُنقَل إلی «فَعُولُنْ».

و علی ذکر القطف ذکرتُ بیتین للشارح _ کان اللّه له! _ :

مَنْ لِی بِأَنْ أَقْطِفَ مِنْ خَدِّهِ وَرْداً بَدَا فِی رَوضَهِ النَّاظِرِ

فَالْوَرْدُ فِی وَجْنَتِهِ وَافِرٌ وَ الْقَطْفُ قَدْ یَلْزَمُ فِی الْوَافِرِ

العروض الثانیه:
اشاره

مجزوءهٌ صحیحهٌ. لها ضربان:

الضرب الأوّل:

مجزوءٌ صحیحٌ مثلها، و بیته:

لَقَدْ عَلِمَتْ رَبِیعَهُ أَ... ... نَّ حَبْلَکَ وَاهِنٌ خَلَقُ[394]

فقوله: «رَبِیعَهُ أنْ» هو العروض، و قوله: «هِنُنْ خَلَقُو» هو الضرب، و وزن کلٍّ منهما: «مفاعلتن».

الضرب الثانی:

أعصب، و بیته:

أُعَاتِبُهَا وَ آمُرُهَا فَتُغْضِبُنِی و تَعْصِینِی[395]

ص: 166

فالضرب قوله: «وَتَعْصِینِی»، و و وزنه: «مَفَاعِیلُن»؛ فإنّ «مُفَاعَلَتُن» عُصِبَ بإسکان «اللام»، فَیُنْقَل إلی «مَفَاعِیلُن».

تنبیهاتٌ
التنبیه الأوّل:

نُقل عن بدرالدین بن مالک انّه أثبت للعروض الثانیه ضرباً ثالثاً مقطوفاً، و لم ینقل شاهداً له. و لایحضرنی کتاب بدرالدین حتّی أراه فیه؛ فلیُتَفَحَّص عنه. [و][396 [إن نقل له فیه شاهداً و ثبت فیه فإنّه ممّا لایساعده الذوق!.

و أثبت الأخفشُ عروضاً ثالثهً مجزوءهً مقطوفهً، لها ضربٌ مثلها؛ و بیته:

عُبَیْلَهُ أَنْتِ هَمِّی وَ أَنْتِ الدَّهْرُ ذِکْرِی[397]

و ذکر له شواهد أُخَر یحتمل فی بعضها کونه من مشکول المجتثّ، و لایحتمل فی البیت الّذی نقلناه _ کما قال الدمامینیّ[398] _ .

التنبیه الثانی:

نُقِل عن أبیالحکم: «انّه شذّ فی العروض الأولی القبضُ»، و أنشد قوله:

عَلَوتَ عَلَی الرِّجَالِ بِخُلَّتَینِ وَرِثْتَهُمَا کَمَا وُرِثَ الْوَلاَءُ[399]

و اعترض علیه الصفاقسّیّ بمثل ما مرّ فی البسیط، غیر أنّه أکثر هنا من نقل الشواهد بزعمه؛

و أطال الدمامینیُّ الاعتراضَ علی الصفاقسّیّ[400]؛

ص: 167

و الکلام مع الجمیع بمثل ما مرّ فی البسیط؛ فلاثمره فی تکراره!.

لکن الدمامینیّ زعم انّه تفطّن لمطلبٍ دقیقٍ، فسوّد بالإسهاب فیه صفحهً من الکتاب[401]، و غفل عن أنّ مثله ممّا[402] لایخفی علی أطفال الکُتّاب!.

التنبیه الثالث:

یجوز فی حشو الوافر من الزحاف العَصْبُ. و هو حسنٌ، بل عندی انّ ترکه بالمرّه لاخیر فیه، لکثره حرکاته، و الحرکه _ کما عرفت _ ثقیلٌ، فیُحْسن فیه التخفیفُ؛ و العَصبُ خیرٌ من غیره. و بیته قوله:

إِذَا لَمْ تَسْتَطِعْ شَیْئاً فَدَعْهُ وَ جَاوِزْهُ إِلَی مَا تَسْتَطِیعُ[403]

أجزاؤُه ما عدا العروض و الضرب معصوبهٌ.

و یُحکی انّ شخصاً اختلف مدّهً إلی الخلیل یقرأ علیه العروض و لم یحصل شیئاً، فأعیی الخلیلَ أمرُه و لم یر أن یواجهه بالمنع _ حیاءً منه! _ ، فقال له یوماً: قطّع قول الشاعر: «إذا لم _ ... البیت _ »؛ فتفطّن الرجل لمراد الخلیل و لم یعد إلیه![404].

قال الدمامینیّ: «و أنا أعجب لمن یفطّن لمثل هذا کیف یصعب علیه فهم العروض مع سهولته؟!»[405].

قلت: و إنّی لأعجب من رجلٍ آخر _ و لاتخلّه غیر الدمامینیّ _ کیف یعرف إشارات «الرامزه» الّتی أجلاها أخفی من إشاره الخلیل و یخرج لأغلاطها وجوهاً من علم العربیّه، و إذا بلغ إلی المسائل العروضیّه تتبلّد قریحته و تظهر فی سوق العروض عند صَیَارِفَتِهِ قیمَتُهُ!!.

و یدخل حشو الوافر أیضا العقلُ، و قد عرفت فی محلّه أنّه إسقاط الخامس

ص: 168

المتحرّک؛ و لکن فی «شرح الحسناء»: «إنّه إسقاط الخامس الّذی سکن بالعصب».

و لاأدری ما الّذی أوجب له هذا التکلّف و منعه من أن یجعل المتحرّک هو المحذوف ابتداءً؟!. و لعلّه رأی فی باب المعاقبه ما أوهمه ذلک؛ لکن مثله یجلّ عن مثله!.

و بیت العقل:

مَنَازِلٌ لِفَرْتَنَی قِفَارُ کَأَنَّمَا رُسُومُهَا سُطُورُ[406]

و یدخله القبضُ؛ و بیته:

لِسَلاَّمَهَ دَارٌ بِحَفِیرٍ کَبَاقِی الْخَلَقِ السُّحْقِ قِفَارُ[407]

و العقلُ و النقصُ یتعَاقَبان _ کما مرّ _ .

و منع الأخفشُ العقلَ فی الوافر، لحجّهٍ استحسانیّهٍ. و الصحیح قول الخلیل، لوروده فی قوله:

وَ قَدْ قَالَ الْکَرِیمُ أَبُوجِنَابٍ أَقِیمُوا قَیْنَقَاعُ لاَتسِیرُوا[408]

فوزن «نَقَاعَ لاَ»: «مفاعلن».

و منع بعضُهم عقلَ العروضِ الثانیه، و هو المفهوم من القصیده المنسوبه إلی الخلیل، حیث قال:

وَ مَا الْوَافِرُ الْم_َجْزُوءُ یَوماً عَرُوضُهُ ترَامُ بِعَقْلٍ بَلْ هُوَ الْمتنفّرُ[409]

و أمّا ضروب الوافر فلازحاف فیها أصلاً؛ قالوا:

أمّا الأوّل: فلکثره ما حذف منه، فلم یجیزوا زحافاً آخر؛

و لأنّه لایمکن فیه إلاّ العقل، و لوعقل لزم الوقف علی المتحرّک؛

و أمّا الثانی: فلأنّ عصبه یوجب الاشتباه بالثالث؛

ص: 169

و منع العقل و النقص، فإنّهما مترتّبان علیه؛

و أمّا الثالث: فلأنّه مجزوءٌ، فلوعقل و قد جاء العقل فی بقیّه الأجزاء لَکَثُرَ الحذفُ، لأنّه أسقط حینئذٍ جزآن مع اسقاط متحرّکٍ من کلّ جزءٍ.

قلت: هذا مختصر کلامهم فی المقام؛ و للنظر فی الجمیع مجالٌ واسعٌ!. و العمده فی هذه المقامات السماعُ.

التنبیه الرابع:

قد یدخل العصب فی جمیع أجزاء الوافر فیشتبه بالهزج، کقوله:

صَفَحْنَا عَنْ بَنِی ذُهْلِ وَ قلْنَا الْقَومُ إِخْوَانُ[410]

و حینئذٍ فینبغی النظرُ فی بقیّه أبیات القصیده. فإن کان فیها _ و لوجزءٌ واحدٌ _ علی «مفاعلتن» یتعیّن کون الجمیع من الوافر، إذ حمل ذلک البیت متعیّنٌ علی الوافر؛ و إلاّ تَتَرکَّبُ القصیده الواحده من بحرین؛ و إلاّ فیُحتَمَل کونها من کلٍّ من البحرین.

و کذلک قد یدخل أجزاء المجزوء منه العقلُ، فیشتبه بمجزوء الرجز. و الوجه فی تعیینه ما عرفت.

و منع بعضهم العقل فیه حذراً من وقوع الاشتباه؛

و لیس بشیءٍ! فإنّ وقوع مثله غیر محذورٍ _ کما فی اشتباهه بالهزج مع العصب _ ، و لم یمنعه هذا المانع هناک، بل صرّح بجوازه!.

التنبیه الخامس:

قال السکّاکیّ: «و لقد خمّس الوافر من قال:

ص: 170

لِمَنِ الصَّبِیُّ بِجَانِبِ الصَّحْرَاءِ مُلْقیً غَیْرُ ذِیمَهْدِ[411]

و جعل الجزء الخامس أحذّ مضمرٍ»[412]؛ انتهی.

قلت: البیت لحسّان بن ثابتٍ[413]، و لیس کما أنشده!، بل هو هکذا موجودٌ:

لِمَنِ الصَّبِیُّ بِجَانِبِ الْوَهْدِ مُلْقیً ثَلاَثاً غَیْرَ ذِیمَهْدِ

نَجَلَتْ بِهِ بَیْضَاءُ آنِسَهٌ مِنْ عَبْدِ شَمْسٍ صَلْتَهُ الْخَدِّ[414]

التنبیه السادس:

من معایات الوافر قوله:

لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهْ لاَشَرِیکَ لَهُ[415]

یخرج من ثانی الوافر بإسکان «الهاء» من «وحده»، و تحریک «الهاء» من «له». و «لاالا» أجم وزنه: «فاعلن»؛ و یُکتَب علی هیئه التقطیع هکذا:

لاَإِلاَ هَإِلْلَلْلاَ هُوَحْدَهُ لاَ شَرِیکَ لَهُو

فَاعِلُن مَفَاعِیلُن مَفَاعِیلُن مُفَاعَلُتَن

البحر الثانی من الدائره الثانیه

اشاره

البحر الثانی من الدائره الثانیه _ و هو خامس البحور _ : بحر الکامل؛ و قد عرفت أنّ وزنه: «متفاعلن» ستّاً.

و له ثلاث أعاریض و تسعه أضربٍ.

ص: 171

عروضٌ صحیحهٌ؛

و لها ضربٌ مثلها؛

و ضربٌ مقطوعٌ؛

و ضربٌ أحذّ مضمرٍ؛

و عروضٌ حذّاء؛ لها ضربٌ مثلها؛

و ضربٌ أحذّ مضمرٌ.

[وَ صِحَّهُ الضَّرْبَیْنِ فِی الْکَامِلِ أَو حَذِّهِمَا إِنْ کَانَ وَافِیاً رَوَوا]

ذکر العروضَین و هذه الضروب بقوله: و صِحَّهُ الضَّربَینِ فِی الکَامِلِ؛

و هذه العروض الصحیحه و الضرب الأوّل منها؛

أو حذّهما، و هذا الضرب الثالث للأوّل، و العروض الثانیه و الضرب الأوّل منها، إن کان وافیاً غیر مجزوءٍ رووا.

[وَ الْحَذُّ فِیهِ مَعَ حَذِّهَا وَ مَع صِحَّتِهَا.............................][416

[ و الحذّ فیه مع حذّها، و هذه العروض الثانیه و ضربها الأوّل؛

أو مع صحّتها، و هذا الضرب الثانی للعروض الأولی[417].

و تفصیل ذلک:

العروض الأولی
اشاره

إنّ العروض الأولی من الکامل صحیحهٌ لها ثلاثه أضربٍ:

الضرب الأوّل

منها: مثلها؛ و بیته:

فَإِذَا صَحَوتَ فَمَا أُقَصِّرُ عَنْ نَدیً وَ کَمَا عَلِمْتِ شَمَائِلِی وَ تَکَرُّمِی[418]

ص: 172

فقوله: «صصِرُعَنْ نَدَنْ» العروض، و قوله: «وَتَکَرُّمِی» الضرب، و وزن کلٍّ منهما: «متفاعلن».

الضرب الثانی:

مقطوعٌ، فیکون علی «فعلاتن». قال بعض الحذّاق: «و هو بفتح العین، للفرق بینه و بین مخبون فاعلات فاعلاتن».

و بیته:

وَ إِذَا دَعَونَکَ عَمَّهُنَ فَإِنَّهُ نَسَبٌ یَزِیدُکَ عِنْدَهُنَّ خَبَالاَ[419]

فقوله: «نَخَبَالاَ» هو الضرب، و وزنه: «فَعَلاَتُن».

و یلزم فی هذا الضرب الرَّدف عند الخلیل و الجمهور؛ و جوّز بعضهم ترکه، لوروده فی قول امری ءالقیس:

وَ لَقَدْ بَعَثْتُ الْعِیسَ ثُمَّ زَجَرْتُهَا وَهْناً وَ قُلْتُ عَلَیْکَ خَیْرُ معَدِّ[420]

و حمله الخلیل علی الشذوذ.

الضرب الثالث:

أحذّ مضمرٍ؛ و بیته:

لِمَنِ الدِّیَارُ بِرَامَتَیْنِ فَعَاقِلٍ دَرَسَتْ وَ غَیَّرَ آیَهَا الْقَطْرُ[421]

فالضرب قوله: «قطر»، و وزنه: «فعلن» _ بسکون العین _ ، حذفت الوَتِد من «متفاعلن» و أسکنت «تاؤه»، فبقی «متفا»، فنقل إلی «فعلن».

العروض الثانیه:
اشاره

حذّاءٌ؛ لها ضربان:

الضرب الأوّل:

أحذّ مثلها، و بیته:

دَمِنٌ عَفَتْ وَ مَحَا مَعَالِمَهَا هَطِلٌ أَجَشُّ وَ بَارِحٌ تُرِبُ[422]

فالعروض قوله: «لِمُهَا»، و الضرب قوله: «تُرْبُوا»، و وزن کلٍّ منهما: «فَعْلُن».

الضرب الثانی:

أحذّ مضمرٍ، و بیته:

ص: 173

وَ لاَءَنْتَ أَشْجَعُ مِنْ أُسَامَهَ إِذْ دُعِیَتْ نَزَالِ وَ لُجَّ فِی الذُّعْرِ[423]

فالضرب قوله: «ذُعْرِی» وزنه: «فَعْلُن».

العروض الثالثه:
اشاره

مجزوءهٌ صحیحهٌ، لها أربعه أضربٍ کلّها مجزوءهٌ:

الضرب الأوّل:

منها: مرفَّلٌ، و بیته:

وَ لَقَدْ سَبَقتَهُمُ إِلَ_ _یَّ فَلِمْ نَزَعْتَ وَ أَنْتَ آخِرْ[424]

فالضرب قوله: «توأنت آخر»، وزنه: «متفاعلان».

الضرب الثانی:

مذیّلٌ، و بیته:

جَدَثٌ یَکُونُ مُقَامُهُ أَبَداً بِمُخْتَلَفِ الرِّیَاحْ[425]

و قوله: «تَلَفِرْرِیَاح» هو الضرب، و وزنه: «متفاعلان»؛ قالوا: «و یلزم فیه الرَّدف».

الضرب الثالث: معرّیً مثلها، و بیته قوله:

وَ إِذَا افْتَقَرْتَ فَلاَتَکُنْ مُتَخَشِّعاً وَ تَجَمَّلِ[426]

فالضرب قوله: «وَتَجَمْمَلِی»، وزنه: «متفاعلن».

الرابع: مقطوعٌ، و هو قلیلٌ فی شعر العرب، و بیته:

وَ إِذَا هُمُ ذَکَرُوا الاْءِسَا ءَهَ أَکْثَرُوا الْحَسَنَاتِ[427]

فقوله: «حَسَنَاتِی» هو الضرب، و وزنه: «فعلاتن».

تنبیهاتٌ
التنبیه الأوّل:

ص: 174

أثبت بعضهم للعروض الأولی ضرباً آخر أحذّ، و أنشد قوله:

فَسَلِ الدِّیَارَ إِذَا مَرَرْتَ بِرَبْعِهَا مَطَرَتْ مَعَالِم رَبْعِهَا الدِّیمُ[428]

فقوله: «دِیمُوا» هو الضرب، وزنه: «فَعْلُن».

و منعه الخلیل.

التنبیه الثانی:

لاإذالهَ و لا ترفیلَ فی البیت التامّ من بحر الکامل؛ و شذّ قوله:

یَهَبُ الْمِئِینَ مَعَ الْمِعِینَ وَ إِن تَتَا بَعَتِ السِّنُونَ فَنَارُ عَمروٍ خَیرُ نَارْ[429]

فقوله: «رِنْ خَیْرُنَارْ» وزنه: «مُسْتَفْعِلاَن»؛ و مثله قوله:

وَ لَنَا تُهَامَهُ وَ النُّجُودُ وَ خَیْلُنَا فِی کُلِّ فَجٍ مَا تَزَالُ تُثِیرُ غَارَهْ[430]

التنبیه الثالث:

یدخل حشوَ الکامل من الزحاف الاضمارُ، و هو حسنٌ جدّاً ؛

و الوَقْصُ، و هو صالحٌ؛

و الخزل، و هو قبیحٌ.

و بیت الإضمار:

إِنِّی امْرُؤٌ مِن خَیْرِ عَبْسٍ مَنْصَبِی شَطْرِی وَ أَحْمِی سَائِرِی بِالْمُنْصُلِ[431]

أجزاؤها مضمرهٌ کلّها. و لیس من الرجز، لوجود «متفاعلن» فی سائر أبیاته.

و بیت الوَقْصِ قوله:

یَذُبُّ عَنْ حَرِیمِهِ بِسَیْفِهِ وَ رُمْحِهِ وَ نَبْلِهِ و یَحْتَمِی[432]

ص: 175

و بیت الخَزْل:

مَنْزِلَهٌ صَمَّ صَدَاهَا وَ عَفَتْ أَرْسُمُهَا إِنْ سُئِلَتْ لَمْ تُجِبِ[433]

قال بعضهم: «و لعلّل الخلیل سمع هذین البیتین من قصیدتین فیهما «متفاعلن» فحَکَمَ بأنّهما من الکامل، و إلاّ فهما من الرجز، لئلاّ یکثر الحذفُ».

قلت: و لوفرض عدم وجود ذلک لکفی للمثال احتمال کونه من الکامل؛ بل امکانه و إن لم یُحتمل _ کما لایخفی _ .

قالوا: و لاتضمر العروض الحذّاء و لاضربها الأحذّ، بل لایجوز الزحاف مطلقاً فیما حذّ من العروض أو الضرب؛ و أمّا المقطوع منهما فلایجوز فیها إلاّ الاضمار؛ کذا ذکر فی الأصل؛

و یجوز فی الضرب المرفَّل و المذیَّل ما یجوز فی الحشو من الزحاف. فبیت الإضمار فی المرفّل:

وَ غَرَرْتَنِی وَ زَعَمْتُ أَنَّ_ _کَ لابِنٌ فِی الصَّیْفِ تَامِرْ[434]

قوله: «فِصْصَیْفِ تَامِر» وزنه: «مُسْتَفْعِلاَتُن».

و بیت الوَقْص منه فیه:

وَ لَقَدْ شَهِدْتُ وَفَاتَهُمْ وَ نَقَلْتُهُمْ إِلَی الْمَقَابِرْ[435]

فالضرب: «إِلَی الْمَقَابِر»، وزنه: «مُفَاعِلاَتُن».

و بیت الضرب المُرَفَّل المخزولِ:

صَفَحُوا عَنِ ابْنِکَ إنَّ فِی اب_ْ _نِکَ حِدَّهٌ حینَ یُکَلِّمْ[436]

فالضرب: «حِینَ یُکَلِّم»، وزنه: «مُفْتَعِلاَتُن».

و بیت الضرب المذیَّل المُضمَر:

ص: 176

وَ إِذَا اغْتَبِطْتُ أَوِ ابْتَأَسْ_ _تُ حَمِدْتُ رَبَّ الْعَالَمِینْ[437]

فالضرب قوله: «بِلْعَالَمِین»، وزنه: «مُسْتَفْعِلاَن».

و الضرب الموقوص المذالّ بیته:

کُتِبَ الشِّقَاءُ عَلَیْهِمَا فَهُمَا لَهُ مُیَسِّرَانْ[438]

فقوله: «مُیَسِّرَان» هو الضرب وزنه: «مُفَاعِلاَن».

و الضرب المخزول المذالّ بیته:

وَ أَجِبْ أَخَاکَ إِذَا دَعَا کَ مُعَالِناً غَیْرَ مُخَافْ[439]

فالضرب قوله: «غیرمخاف»، وزنه: «مفتعلان». و قد تقدّم انّه لایجوز طیّ الکامل قبل إضماره لئلاّ یتوالی خمس حرکاتٍ.

و بین الوقص و الخزل معاقبهٌ، و الوقص أحسن عند الخلیل، و الخزل عند الأخفش.

التنبیه الرابع:

حُکی انّ الکامل قد یأتی مشطوراً؛

إمّا مرفّلاً، کقوله:

اِبْکِ الْیَزِیدَ بْنَ الوَلِیدِ فَتَی العَشِیرَه ..................................[440]

و إمّا مذّیلاً، کقوله:

یَا خِلُّ مَا لاَقَیْتَ فِی هذَا النَّهارِ ...........................................[441]

و إمّا معرّیً، کقوله:

حَکَمْتَ بِجَورٍ فِی القَضَاءِ وَ لاَتُنَا ..........................................[442]

ص: 177

و قد یأتی مخمّساً، کقوله:

قَومٌ یَمُصُّونَ الث_ِّمَادَ وَ آخَرُونَ بُطُونُهُم فِی المَاءِ[443]

و کلّ ذلک قبیحٌ لایقاس علیه، و لایذهب صاحب السلیقه القویمه إلیه!.

التنبیه الخامس:

من معایات الکامل قوله:

لاَتَسْمَعْ مِنْ عَذُولٍ عِظَهً وَ اخْشَ النَّدَامَهَ[444]

یخرج من سادس الکامل بتوکید «تسمع» ب_ «النون» الثقیله.

التنبیه السادس:

إذا أضمر جمیع أجزاء الکامل التامّ اشتبه بالرجز، لکون جمیع أجزائه حینئذٍ علی «مستفعلن»؛

و العروض الحذّاء مع الضرب الأحذّ إذا أضمر جمیعه یشتبه بالسریع إذا کان عروضه و ضربه مخبولین مکسوفین؛

و کذلک إذا وقص جمیع أجزاء بیتٍ هذه العروض اشتبه مع عروض السریع المذکوره إذا خبن جمیع أجزاء بیته؛

و کذلک إذا خزل جمیع أجزاء هذه العروض و طوی جمیع أجزاء تلک، فإنّ کلاًّ منها یسیر حینئذٍ إلی «مفتعلن مفتعلن فعلن»؛

و حینئذٍ فإن وجد فی باقی أبیات القصیده جزءٌ یعیّن أحد البحرین _ بأن لایمکن وقوعه إلاّ فی أحدهما _ تعیّن الحمل علیه؛ و إلاّ فلایتعیّن أحدهما.

ص: 178

و ما ذکروه من المرجّحات للحمل علی الکامل، اعتباراتٌ لااعتبار بها.

***

الدائره الثالثه

اشاره

المجتلبه.

و بحورها ثلاثهٌ:

البحر الأوّل من الدائره الثالثه

اشاره

الأوّل منها _ و هو سادس البحور _ : الهَزَجُ. و قد عرفت انّه فی أصل الدائره وزنه: «مَفَاعِیلُن» ستّاً.

[وَ صَحَّ مَعْ جُزْءٍ عَرُوضُ الْهَزَجِ الضَّرْبُ مِثْلُهَا وَ مَحْذُوفاً یَجِی

[ و له عروضٌ واحدهٌ مجزوءهٌ صحیحهٌ؛ ذکرها فی قوله: و صَحَّ مَع جُزءٍ عروضُ الهَزَج؛

عروض
اشاره

و لها ضربان:

الضرب الأوّل:

مثلها مجزوءهٌ صحیحهٌ، و بیته:

عَفَا مِنْ الِ لَیْلَی السَّهْ_ __بُ فَالاْءَمْلاَحُ فَالْغَمْرُ[445

[ «مفاعلین».

ص: 179

فالعروض قوله: «لِلَیْلَسْسَهْ»، و الضرب قوله: «حُفَلْغَمْرُ»؛ و وزن کلٍّ منهما: «مَفَاعِیلُن».

الضرب الثانی:

محذوفٌ ذکره بقوله: مَحذُوفاً یَجِیء.

و یلزم فیه الرَّدف، خلافاً للأخفش؛ و بیته قوله:

وَ مَا ظَهْرِی لِبَاغِی الضَّیْ_ __مِ بِالظَّهْرِ الذَّلُولِ[446]

فالضرب قوله: «ذَلُولِی»، وزنه: «فَعُولُن».

تنبیهاتٌ
التنبیه الأوّل:

روی الأخفش لعروض الهزج ضرباً ثالثاً مقصوراً، و انشد شعراً نسبه إلی أمیرالمؤمنین _ علیه الصلاه و السلام _ :

بَنُو آدَمَ کَالنَّبْتِ وَ نَبْتُ الاْءَرْضِ أَلْوَانُ

فَمِنْهُمْ شَجَرُ الُْمحلَبُ وَ الْکَافُورُ وَ الْبَانُ

وَ مِنْهُمْ شَجَرٌ یَنْضَحُ طُولَ الدَّهْرِ قَطْرَانُ[447]

یرویها مقیّدهً لئلاّیلزم الإقواء؛ و غیره یطلقها، لکثره الإقواء فی شعر العرب.

قلت: و هذا نظیر ما سبق منه فی الطویل. و لوکان الشاهد منحصراً فی هذه الأبیات یمکن أن یکون بتقدیر لفظٍ منه؛ و مثله کثیرٌ، فلاإقواء.

و کذلک ما أنشده من قوله:

وَ مَا لَیْثُ غَرِیفٍ ذُو أَظَافِیرٍ وَ أَسْنَانْ

ص: 180

أَبُو شِبْلَیْنِ وَثَّابٌ شَدِیدُ الْبَطْشِ غَرْثَانْ[448]

فإنّه یمکن أن تکون القافیه مجرورهً بالجوار؛ و مثله و إن کان موقوفاً علی السماع لکن احتماله کافٍ فی عدم اثبات الوزن الّذی هو موقوفٌ علی السماع أیضا. بل الأوّل أولی، لورود نظیره، دون الثانی.

و أثبت غیره للهزج عروضاً محذوفهً لها ضربٌ مثلها، و أنشد:

سَقَاهَا اللَّهُ غَیْثاً مِنَ الْوَسْمِیِّ رَیّاً[449]

و حکموا علیه بالشذوذ.

قلت: و لابأس به لوساعده النقل، لخفّته فی الذوق جدّاً.

و کذا یساعد الذوق علی أن یکون له عروضٌ مقصورهٌ، و ضربُها مثلُها. و قد نظم علیه صاحبنا العالم الفاضل أشعر زمانه و واسطه عقد جمانه، مطوّق جید الدهر بأحسن حُلیٍّ السیّد جعفر الحلّی[450] _ سقی اللّه زکیّ تربته بصیب الغفران و أسکنه أعلی غرفات الجنان _ ؛ و لکنّها لاتحضرنی الآن.

التنبیه الثانی:

حشو الهزج کالطویل یدخله القبضُ؛

_ و هو قبیحٌ علی ما قالوه؛

صالحٌ علی ما أراه _ ؛

و الکفُّ، و هو فیه حسنٌ. و بینهما تعاقبٌ _ کما مرّ _ .

و ادّعوا الاتّفاق علی عدم جواز قبض ضرْبه، و لکن نُقل عن الزجّاج جواز قبضه علی کراهیّهٍ، و نُقل عن الخلیل و الأخفش عدم جواز قبض العروض أیضا، و

ص: 181

عن الخلیل أیضا عدم جواز قبض الجزء الّذی قبل الضرب، فیختصّ القبض _ علی هذا _ بالجزء الأوّل.

و لکن ینافی النقلَ الأخیرَ البیتُ الّذی ذکره الخلیل شاهداً علی القبض، و هو:

فَقُلْتُ لاَتَخَفْ شَیْئاً فَمَا عَلَیْکَ مِنْ بَأْسِ[451]

فإنّ الجزء الّذی قبل الضرب قوله: «فَمَاعَلَیْ»، وزنه: «مَفَاعِلُن». لکنّه نادرٌ، فترکه فی غیر الصدر لازمٌ.

و حُکی عن الخلیل _ رحمه اللّه _ تعلیل المنع فی قبض العروض و الجزء الّذی بعده ب_ : وقوع الإشتباه بمربّع الرجز المخبون، و مربّع الوافر المعقول؛

و قد عرّفناک سابقاً الحال فی مثل هذا التعلیل؛ مضافاً إلی ما فیه من التأمّل!.

التنبیه الثالث:

قد یأتی هذا البحر تامّاً، لکنّه شاذٌّ، و منه:

عَفَا یَا صَاحُ مِنْ سَلْمَی مُرَاعِیهَا فَظَلَّتْ مُقْلَتِی تَجْرِی أَمَاقِیهَا[452]

و منه أیضا:

لَقَدْ شَاقَتْکَ یَومَ الْبَیْنِ أَظْعَانُ کَمَا شَاقَتْکَ یَومَ الْبَیْنِ غِرْبَانُ[453]

... إلی غیر ذلک ممّا نظم علیه المولّدون.

التنبیه الرابع:

من معایات الهزج قوله:

یَا حَمْزَهُ تَعَجَّلْ_ _تَ مَذَمَّهَ الْعَشِیرَهِ[454]

ص: 182

یخرج من ثانی الهزج:

إمّا باسقاط «تاء» «حمزه» للترخیم، فیکون «یا حمز» مخزوماً وزنه: «مفعول» بعد نقل «فاعیل» إلیه؛

أو بتسکینه و ادغامه فیما بعده، فیکون وزنه: «مفعولن».

البحر الثانی من الدائره الثالثه

اشاره

البحر الثانی من الدائره الثالثه: الرَّجَزُ؛ و هو سابع البحور. و وزنه _ کما عرفت _ : «مستفعلن» ستّاً.

و له أربعُ أعاریضَ و خمسهُ أضربٍ.

العروض الأولی:
اشاره

تامّهٌ صحیحهٌ لها ضربان:

الضرب الأوّل:

مثلها، و بیته:

دَارٌ لِسَلْمَی إِذْ سُلَیْمَی جَارَهٌ قَفْرٌ تَرَی آیَاتِهَا مِثْلَ الزُّبُرْ[455]

فقوله: «مَاجَارَه» هو العروض، و قوله: «مِثْلَزْزُبُر» هو الضرب، و وزن کلٍّ منهما: «مُسْتَفْعِلُن».

الضرب الثانی:

مقطوعٌ، و بیته:

الْقَلْبُ مِنْهَا مُسْتَرِیحٌ سَالِمٌ وَ الْقَلْبُ مِنِّی جَاهِدٌ مَجٌهُودُ[456]

فقوله: «مَجْهُودُو» هو الضرب، و وزنه: «مَفْعُولُن». قالوا: و هو قلیلٌ فی أشعارهم لم تُسْمَع قصیدهٌ علیه.

و یلزمه الرَّدف عند الأکثر.

ص: 183

العروض الثانیه:

مجزوءهٌ صحیحهٌ، لها ضربٌ واحدٌ مثلها، و بیته:

قَدْ هَاجَ قَلْبِی مَنْزِلُ مِنْ أُمِّ عَمْروٍ مِقْفَرُ[457]

فقوله: «بِیمَنْزِلُ» هو العروض، و قوله: «رِنْ مِقْفَرُ» هو الضرب، و وزن کلٍّ منهما: «مُستَفْعِلُن».

و فی بعض النسخ: «لَقَدْ هَاجَ...»، و علیها فالبیت مخزومٌ بحرفٍ واحدٍ.

العروض الثالثه:

مشطورهٌ، و ضربُها مثلُها، و بیته:

مَا هَاجَ أَحْزَاناًوَ شَجْواً قَدْ شَجَا[458]

جمیعُ أجزائه علی «مُسْتَفْعِلُن».

العروض الرابعه:

منهوکهٌ، لها ضربٌ واحدٌ مثلها، و بیته:

یَا لَیْتَنِیفِیهَا جَذَعْ ...............................[459]

کِلا جزئیه علی «مُستَفْعِلُن». و قول الناظم _ أیّده اللّه _ : ...[460].

تنبیهاتٌ
التنبیه الأوّل:

الأوّل من الرجز قد یُستعمل ضربه مُذَالاًّ، أنشد قطرب[461]:

هَلْ تَعْرِفُ الدَّارَ عَفَا رَسُومُهَا کُلُّ مُلِثٍّ ذِیأهَاضِیبٍ سَجُوم[462]

فقوله: «ضِیبِنْ سَجُوم» وزنه: «مُسْتَفْعِلاَن». قال شارح «الحسناء»: «إنّه شاذٌّ، سواءٌ جعل من الرجز أو الکامل، لأنّ الإذاله تکون فی المجزوء».

ص: 184

التنبیه الثانی:

قد عرفت سابقاً أنّ الرجز قد یأتی علی جزءٍ واحدٍ و یسمّی: المقطوع، و: الفرید؛ کقوله:

قَالَتْ خَبَل مَا ذَا الخَجَل؟

هَذَا الرَّجُل حِینَ احْتَفَل

أَهدَی بَصَل[463]

و قالوا: «إنّه لم یرد عن العرب، و إنّما ابتدع ذلک سلم الخاسر[464 [قال یمدح الهادی[465]:

موسَی الْمَطَرْ غَیْثٌ بَکَرْ

ثمَّ انْهَمَرْ ......................[466]

_ ... إلی آخره _ ؛ و تبعه علیّ بن یحیی المنجّم[467]، أو یحیی بن علیٍّ[468]؛ فقال:

طَیْفٌ أَلَمْ بِذِی سَلَمْ

بَعْدَ الْعَتَمْ یَطْوِی الاْءَکَمْ

جَادَ بِفَمْ وَ مُلْتَزَمْ

فِیهِ هَضَمْ إِذَا یُضَمْ[469]

و هو أقلّ ما یمکن أن یکون من الشعر».

التنبیه الثالث:

جعل بعضهم مثل قوله:

لأَطْرَقَنَّ حَضَّهُمْ صَبَاحاً وَ أَبْرَکَنَّ مَوضِعَ النُّعَامَه[470]

ص: 185

من الرجز، فأثبت له عروضاً مقطوعهً، و ضربُها مثلُها.

و بعضهم جوّز القطع فی المشطور، و جعل منه قوله:

هَلْ تَعْرِفُ الدَّارَ بِأَعْلَی ذِیالْقُور غَیَّرَهَا بَاحُ الرِّیَاحِ وَ الْمُور[471]

و سیأتی _ إنشاء اللّه _ انّه العروض الرابعه من السریع.

و جعل الجوهریُّ _ علی ما نقل عنه ابنُ رشیقٍ[472] _ من الرجز مثلَ قوله:

صَبْراً بَنِی عَبْدِالدَار ............................[473]

و مثله قوله:

وَیْلُ امِ سَعْدٍ سَعْدَا ...........................[474]

و ستعرف _ إنشاء اللّه _ انّهما من المنسرح؛

الأوّل: من المنهوک الموقوف،

و الثانی: من المنهوک المکشوف.

التنبیه الرابع:

یُستعمل فی الأراجیز المختلفه القوافی _ الّتی تقدّم الکلام علیها _ التامّ و المقطوع؛ کقوله:

وَ النَّفْسُ مِنْ أَنْفَسِ شَیْءٍ خُلِقَا فَکُنْ عَلَیْهَا مَا حَیِیتَ مُشْفِقَا

وَ لاَتُسَلِّطْ جَاهِلاً عَلَیْهَا فَقَدْ یَسُوقُ حَتْفُهَا إِلَیْهَا[475]

فالبیت الثانی مقطوعٌ وزن آخر أجزائه: «فعولن»، و الأوّل تامٌّ. و قد عرفت الکلام فیما یتعلّق بهذا القسم فیما تقدّم؛ فتذکّر!.

ص: 186

التنبیه الخامس:

یدخل حشوَ الرجز من الزحاف الخبنُ، و هو صالحٌ؛

و الطیُّ، و هو حسنٌ؛

و الخَبْلُ، و هو قبیحٌ.

کذا قالوا؛ و قد عرفت منّا فی باب الزحاف منع الکلّیّه فی قُبح الخَبلِ. و کذلک الخبن، فإنّه کالطیّ فیما أراه؛ و استعمال الزحاف فی الرجز خیرٌ من ترکه مطلقاً.

و تدخل الزحافات الثلاثه فی العروض و الضرب أیضا؛

بیت الخبن:

فَطَالَمَا وَ طَالَمَا وَ طَالَمَا سَقَی بِکَفِّ خَالِدٍ وَ أَطْعَمَا[476]

أجزاؤُه مخبونهٌ کلاًّ. و نقل ابن برّیٍّ[477] الشطر الثانی هکذا:

............................ کَفَی بِکَفِّ خَالِدٍ مَخُوفهَا[478]

و أطال الکلام فی کون الجزء الرابع بالتشدید أو التخفیف، و ذکر وجوهاً لترجیح التخفیف؛ و أطال الکلام فی ذلک!.

و الصحیح ما نقلناه. و لوکان قوله: «سقی» بالتشدید لم یکن الجزء الرابع مخبوناً؛ و هو خلاف المتعارَف فی أبیات الشواهد؛

و لوکان بالتخفیف لکان مخبوناً، فیکون تسکین «الیاء» للضروره.

بیت الطیّ:

مَا وَلَدَتْ وَالِدَهٌ مِنْ وَلَدٍ أَکْرَمَ مِنْ عَبْدِ مَنَافٍ حَسَباً[479]

و بیت الخَبل قوله:

وَ ثِقَلٍ مَنَعَ خَیْرَ طَلَبٍ وَ طَلَبٍ مَنَعَ خَیْرَ تُؤَدَّهْ[480]

ص: 187

بیت المخبون المطقوع:

لاَخَیْرَ فِیمَنْ کَفَّ عَنَّا شَرَّهُ إِنْ کَانَ لاَیُرْجَی لِیَومِ خَیْرٍ[481]

بیت مخبون المشطور قوله:

قَد تَعْلَمُونَ أنِّی ابْنُ أُخْتِکُمُ .................................[482]

بیت مطویّه قوله:

مَا لَکَ مِنْ شَیْخِکَ إِلاَّ عَمَلُهْ .................................[483]

بیت مخبوله:

هَلاَّ سَأَلْتَ طَلَلاً وَ حُمَمَا ..................................[484]

بیت مقطوعه:

قَد عَجِبَتْ مِنِّی وَ مِن مَسْعُودِ ...................................[485]

بیت مخبون مقطوعه _ بناءً علی کونه من الرجز _ :

یَا مَیُّ ذَاتُ الْمَبسَمِ البُرُودِ ...................................[486]

بیت مخبون المنهوک:

نَحْنُ بَنَاتُ طَارِقِ نَمْشِی عَلَی الَّنمَارِقِ[487]

بیت مطویّه:

أَضْحَی فُؤَادِی صَرداً ...............................[488]

التنبیه السادس:

قد یُلتزم الخبن فی الضرب الثانی من الرجز، فیسمّی: «مخلّع الرجز»، کما فی البسیط _ و قد مرّ الشاهد له _ .

ص: 188

التنبیه السابع:

من معایات الرجز:

الَّذِی یَعْلَمُ أَنَّ رَبَّهُ وَاحِدٌ یُؤمِنُ بِهِ وَ لاَیُنَازِعُ فِیهِ[489]

یخرج من ثانی الرجز باسقاط «الیاء» من «الّذی»، و إسکان «المیم» من «یعلم»، و اسکان «هاء» الضمیر و اسکان «نون» «یؤمن»، و اسکان «عین» «ینازع»؛ و تقطیعه هکذا:

الَّذِییَعْ لَمُ أَنَ رَبْ بَهُ وَاحِدُنْ یُؤْمِنُ بِهِ وَلاَیُنَا زِعُ فِیهِ

مُستَفعِلُن مُستَفعِلُن مُستَفعِلُن مُستَفعِلُن مُستَفعِلُن مُستَفعِلُن

تنبیهٌ

قد مرّ فی باب أسامی البحور انّ الرجز له إطلاقان، و انّ الرجز عند العرب غیر الرجز عند العروضیّین، و انّ بینهما عموماً من وجهٍ.

و مرّ فی باب ألقاب الأبیات الکلام فی المشطور و المنهوک فی الخلاف فیهما؛ فتذکّر!.

البحر الثالث من الدائره الثالثه

اشاره

البحر الثالث من الدائره الثالثه: بحر الرَّمَلِ؛ و هو البحر الثامن. و قد عرفت انّه فی أصل الدائره علی «فاعلاتن» ستّاً.

ص: 189

و له عروضان؛ و ستّه أضربٍ:

العروض الأولی:
اشاره

محذوفهٌ، و لها ثلاثه أضربٍ:

الضرب الأوّل: صحیحٌ، و بیته:

مِثْلَ سَحْقِ الْبَرْدِ عَفَّی بَعْدَکَ الْ_ _قَطْرُ مَغْنَاهُ وَ تَأْوِیبُ الشَّمَالِ[490]

فالعروض قوله: «بَعْدَکَلْ»، وزنها: «فَاعِلُن»؛ و الضرب قوله: «بُشْشِمَالِی»، وزنه: «فَاعِلاَتُن».

الضرب الثانی:

مقصورٌ، و بیته لعدیّ بن زیدٍ[491]:

أَبْلِغِ النُّعْمَانَ عَنِّی مَأْلُکاً أَنَّهُ قَدْ طَالَ حَبْسِی وَ انْتِظَارْ[492]

فقوله: «وانتظار» وزنه: «فاعلان»، و هو الضرب.

الضرب الثالث: محذوفٌ مثلها یسمّی: «المشاکل»، و بیته لامری ءالقیس:

قَالَتِ الْخَنْسَاءُ لَمَّا جِئْتُهَا شَابَ رَأْسِی بَعْدَ هَذَا وَ اشْتَهَبْ[493]

فقوله: «واشتهب» هو الضرب، وزنه: «فاعلن».

[وَ حَیْثُ یُحْذَفُ الْعَرُوضُ فِی الرَّمَل فَقَصْرُهُ کَالْحَذْفِ وَ الصِّحَّهِ حَلّ

[ و ذکر الناظم هذه العروض و أضربها الثلاثه فی قوله: وَ حَیثُ یُحذَفُ العروضُ فی الرَّمَل، فَقَصرُهُ _ أی: الضرب _ کالحَذفِ و الصِّحَّهِ حَلَّ.

العروض الثانیه:
اشاره

مجزوءهٌ صحیحهٌ، و لها ثلاثه أضربٍ:

الضرب الأوّل :

منها: مسبغٌ، و بیته:

یَا خَلِیلَیَّ ارْبَعَا وَ اسْ_ _تَخْبِرَا رَبْعاً بِعُسْفَانْ[494]

ص: 190

فقوله: «یَرْبَعَاوَسْ» هو العروض، وزنه: «فَاعِلاَتُن»، و قوله: «عَنْبِعُسْفَان» هو الضرب، وزنه: «فاعلاتان»؛ و قد یعبّر عنه ب_ : «فاعلانان» أو «فاعلبان». و الأمر سهلٌ إن تذکّرت معنی التسبیغ، و انّه فی السبب کالإذاله فی الوَتِد.

و یلزمه الرَّدف.

الضرب الثانی:

مثلها، و هو المعرّی، بیته:

مُقْفِرَاتٌ دَارِسَاتٌ مِثْلُ آیَاتِ الزَّبُورْ[495]

فقوله: «تِزْزَبُورِی» هو الضرب، وزنه: «فَاعِلاَتُن».

الضرب الثالث:

محذوفٌ، و بیته:

مَا لِمَا قَرَّتْ بِهِ الْعَیْ_ _نَانِ مِنْ هَذَا ثَمَنْ[496]

فقوله: «ذَاثَمَنْ» هو الضرب، وزنه: «فاعلن».

[وَ حَیْثُ صَحَّتْ وَ بِهِ الْجُزْءُ اعْتَرَی أُسْبِغَ أَو صَحَّ کَذَا أَو قَصَّرَا]

و ذکرالناظم العروض الثانیه و أضربها الثلاثه بقوله: و حَیثُ صحَّت العروض و به _ أی: البیت _ الجزءُ اعْتری، أسبغ الضرب، أو صحَّ کذَا أو قَصُرا.

تنبیهاتٌ
التنبیه الأوّل:

قال الزجّاج: «إنّ الضرب المسبَّغ قلیلٌ جدّاً، و لم یُسمع ممّن یُوثَقُ به؛ فکأنّه محدَثٌ».

ص: 191

قلت: یکفی فی اثباتِه نقلُ الخلیلِ، إلاّ أن یرید شذوذه _ کما هو ظاهر أوّل کلامه _ ؛ مع أنّه اعترف بوروده _ فیما نقل عنه الدمامینیّ[497]، و العهده علیه! _ من قوله:

لاَنَ حتَّی لَو مَشَی الذَّرُّ عَلَیهِ کَادَ یُدْمِیهِ[498]

قالوا: «و الضرب الخامس منه و السادس أیضا قلیلٌ لایُعرف للعرب قصیدهٌ علیها».

قلت: الأخیران ممّا یساعد علیهما الذوق، فلابأس باستعمالهما؛ و لایضرّ قلّه ورودهما عن العرب إن صحّ ما زعموه.

التنبیه الثانی:

ذکر الزجّاجُ للرِّمَلِ عروضاً أخری مجزوءهً محذوفهً علی «فَاعِلُن»، و ضربُها مثلُها.

و ارتضاه أبواسحاقٍ[499]، و قال: «إنّه أکثر ممّا عروضه: «فَاعِلاَتُن» و ضربه «فَاعِلُن»، و أکثر ما یأتی منها ضربُه مخبونٌ».

و قد تقدّم الکلام فی ذلک فی المدید؛ فتذکّر!.

التنبیه الثالث:

للرَّمَلِ عروضٌ تامّهٌ، و ضربُها مثلُها، کقوله:

یَا خَلِیلَیَّ اعذِرَانِی إِنَّنِی مِنْ حُبِّ لَیلَی فِی اکْتِئَابٍ وَ انْتِحَابِ[500]

و قوله:

ص: 192

رُبَّ لَیْلٍ أَغْمَدَ الاْءَنْوَارَ إِلاَّ نُورَ ثَغْرٍ أَو مُدَامٍ أَو نَدَامِ[501]

لکنّه شاذٌّ. و منه قصیده أبیالطیّب الّتی أوّلها:

إنَّمَا بَدرُ بُنُ عَمَارٍ سَحَابُ .......................................[502]

و لهذا أتی بعروض جمیع أبیاته غیر محذوفهٍ.

فلایرد علیه اعتراض الصاحب _ و من تبعه _ من: أنّه من باب التصریع من غیر مراعات حروف الرویّ.

التنبیه الرابع:

یجوز فی حشوه من الزحاف:

الخبنُ، و هو حسنٌ؛

و: الکفُّ، و هو صالحٌ _ قلت: لکن اکثاره قبیحٌ _ ؛

و: الشَّکْلُ، و هو قبیحٌ.

بیت الخبن قوله:

وَ إِذا رَایَهُ مَجْدٍ رُفِعَتْ نَهَضَ الصَّلْتُ إِلَیهَا فَحَوَاهَا[503]

و بیت الکفّ قوله:

لَیْسَ کُلُّ مَنْ أَرَادَ حَاجَهً ثُمَّ جَدَّ فِی طِلاَبِهَا قَضَاهَا[504]

و بیت الشَّکل:

إِنَّ سَعْداً بَطَلٌ مُمَارِسٌ صَابِرٌ مُحْتَسِبٌ لِمَا أَصَابَه[505]

و بیت مخبون المقصور:

أَقْصَدَتْ کِسْرَی وَ أمْسَی قَیْصَرٌ مُغْلَقاً مِنْ دُونِهِ بَابُ حَدِیدْ[506]

ص: 193

بیت مخبون المسبّغ:

وَاضِحَاتٌ فَارِسِیَّا تٌ وَ أُدْمٌ عَرَبِیَّاتْ[507]

التنبیه الخامس:

من معایات الرمل ما أنشده احمد العروضیّ:

وَقَعَ الْحِمَارُ فِی الطِّینِ فَکَبَّرَ الْمَسَاکِین[508]

قالوا: «إنّه یخرج من المسبَّغ من غیر تغییرٍ، تقطیعه: «فَعَلاَتُن فَاعِلاَتُن فَعَلاَتُن فَاعِلْیَان».

قلت: فعلی هذا فلیس هذا البیت من المعایات فی شیءٍ!، بل معایاته قوله:

أَتَظُنُّنِی سَلَوتُ زَیْنَبَ عَنِ الْعِشْقِ[509]

یخرج من سادس الرمل بصرف «زینب»، و بأن یضع «العَشَق» بفتحتین _ : موضع العشق _ ، فإنّه لغهٌ فیه[510]؛ تقطیعه هکذا:

أَتَظُنْنُ نِیسَلَوتُ زَیْنَبِنْعَ نِلْعَشَقِ

فَعَلاَت فَاعِلاَت فَاعِلاَت فَاعِلُن

التنبیه السادس:

تدخل المعاقبه فی هذا البحر بأنواعها _ کما فی المدید _ ، لکن الطرفان هنا لایختصّ بأوّل العجز، بل یقع فی ثانی الصدر و العجز بعد الشَّکل؛ بخلاف المدید.

***

ص: 194

الدائره الرابعه

البحر الأوّل من الدائره الرابعه

اشاره

[511]

البحر الأوّل من الدائره الرابعه: السریع؛ و هو تاسع البحور، و قد عرفت أنّه فی الأصل علی: «مستفعلن مستفعلن مفعولات» مرّتین.

و له أربع أعاریض، و ستّه أضربٍ:

العروض الأولی:
اشاره

مطویّهٌ مکشوفهٌ، کما ذکره بقوله:

وَ حَیْثُ کَانَ الطَّیُّ وَ الْکَشْفُ مَعَا مِنَ السَّرِیعِ فِی عَرُوضٍ وَقَعَا

و لها ثلاثهُ أضربٍ:

ضربٌ مطویٌّ موقوفٌ؛

و ضربٌ مثلُها؛

و ضربٌ أصلَم.

[وَ الضَّرْبُ مِثْلُهَا وَ ذَاصَلْمٍ أَتَی وَ الْوَقْفُ بَعْدَ الطَّیِّ فِیهِ ثَبَتَا]

ذکر الثانی و الثالث بقوله: و الضَّربُ مِثلُها، وَ: ذَاصَلمٍ أَتَی؛

و الأوّل بقوله: و الوَقفُ بَعدَ الطَّیِّ فِیهِ ثَبتَا.

ص: 195

[وَ الْخَبْلُ فِیهِمَا مَعَ الْکَشْفِ اجْتَمَع وَ الْوَقْفُ فِی الْمَشْطُورِ کَالْکَشْفِ وَقَع

[ و الخبلُ فیهِمَا معَ الکَشفِ اجتمَع، فلها عروضٌ مخبولهٌ مکشوفهٌ لها ضربٌ مثلها؛ و الوقف فی المشطور أیضا فیهما.

فله عروضٌ مشطورهٌ موقوفهٌ، لها ضربٌ مثلها؛

کالکَشفِ مع الشطر وَقَعَ فیهما أیضا؛ فله عروضٌ مکشوفهٌ مشطورهٌ لها ضربٌ مثلها.

و تفصیل ذلک مع ذکر الشواهد:

إنّ العروض الأولی مطویّهٌ مشکوفهٌ علی: «فاعلن»، لأنّ «مفعولات» تحذف «تاؤه» کشفاً و «واوه» طیّاً، فیبقی: «مفعلا»، فینقل إلی «فاعلن».

و له ثلاثه أضربٍ:

الضرب الأوّل:

علی ترتیب القوم _ : مطویٌّ موقوفٌ علی «فاعلان»، فإنّ «مفعولات» تُسکن «تاؤه» وقفاً، و تحذف «واوه» طیّاً، فیبقی: «مفعلات»، فینقل إلی «فاعلان»؛ و بیته قوله:

أَزْمَانَ سَلْمَی لاَیَرَی مِثْلَهَا الرَّاؤُونَ فِی شَامٍ وَ لاَ فِی عَرَاق[512]

فالعروض قوله: «مِثْلُهَرْ»، وزنه: «فَاعِلُن»، و الضرب قوله: «فِیعَرَاق»، وزنه: «فَاعِلاَن».

و یلزم فی هذا الضرب الرَّدف.

الضرب الثانی:

مکشوفٌ مطویٌّ مثلها، و بیته قوله:

هَاجَ الْهَوَی رَسْمٌ بِذَاتِ الْغَضَی مُخْلَولِقٌ مُسْتَعْجِمٌ مُحْوِلٌ[513]

ص: 196

فالضرب قوله: «مُحْوِلُن»، وزنه: «فَاعِلُن».

الضرب الثالث:

أصلم علی «فعلن» _ باسکان العین _ ، فإنّ «مفعولات» حذف منه «لات» صلماً فبقی: «مفعو»، فنقل إلی «فعلن»، و بیته قوله:

قَالَتْ وَ لَمْ تَقْصِدْ لِقِیلِ الْخَنَا مَهْلاً فَقَدْ أَبْلَغْتَ أَسْمَاعِی[514]

فالضرب قوله: «مَاعِی»، وزنه: «فَعْلُن».

العروض الثانیه:

مخبولهٌ مکشوفهٌ علی: «فعلن» _ بتحریک العین _ ، فإنّ «مفعولات» أسقطت «فاؤه» و «واوه» خبلاً، و «تاؤه» کشفاً، فبقی: «معلا»، فنقل إلی: «فعلن».

و لها ضربٌ مثلُها، و بیته قوله:

النَّشْرُ مِسْکٌ وَ الْوُجُوهُ دَنَا... ...نِیرُ وَ أَطْرَافُ الاْءَکُفِّ عَنَمْ[515]

فقوله: «هُدَنَا» هو العروض، و قوله: «فعنم» هو الضرب، وزن کلٍّ منهما: «فعلن».

العروض الثالثه:

مشطورهٌ موقوفهٌ، و لها ضربٌ مثلها، و بیته قوله:

الْحَمْدُ لِلَّهِ الْوَهُوبِ الْمَنَّان ....................................[516]

و بعض العروضیّین جعل بیتَه:

یَا صَاحِ مَا هَاجَکَ مِنْ رَبْعٍ خَالْ ....................................[517]

و اختیار الدمامینیّ[518] _ تبعاً لماتنه[519] شاهداً لذلک _ قولَه:

یَنْضَحْنَ فِی حَافَاتِهَا بِالاَْءبْوَالِ ...................................[520]

دلیلٌ علی اعوجاج السلیقه!، و لکلّ امری ءٍ ما اختار!!.

العروض الرابعه:

مشطورهٌ مکشوفهٌ ضربها مثلها، و بیته:

ص: 197

یَا صَاحِبَیْ رَحْلِی أَقِلاَّ عَذْلِی ..................................[521]

فقوله: «لاَعَذْلِی» وزنه: «مَفعُولُن».

تنبیهاتٌ
التنبیه الأوّل:

قد مرّ الکلام فی تحقیق المشطور فی باب ألقاب الأبیات؛ فتذکّر!.

و ممّا قدّمنا یظهر لک انّ اطلاقهم العروض هنا لاینطبق علی ما حقّقناه هناک _ من: أنّ المشطور لاعروض له _ ، بل یتمّ علی بقیّه الأقوال.

و إطلاق الضرب لاینطبق علی عدّه أقوالٍ ممّا تقدّم.

التنبیه الثانی:

قال البارقیّ: «أثبت الخلیل للعروض الثانیه ضرباً آخر أصلم، و بیته:

یَا أَیُّهَا الزَارِی عَلَی عُمَرٍ قَد قُلتَ فِیهِ غَیرَ مَا تَعلَمْ[522]

و أنکره شارح «القسطاس» و قال: «لم یثبته الخلیل و لاأحدٌ من العروضیّین»؛

قال فی الأحسن: «و هو الحقّ».

قلت: لاسبیل إلی إنکار اثبات الخلیل بعد ما نقله عنه من هو أقدم عصراً من شارح «القسطاس» و أخبر منه. و قد ذکره ابن عبدربّه فی الأمثال و نظم علیه مقطوعهً أوّلها:

أَنْتَ بِمَا فِی نَفْسِهِ أَعْلَمُ فَاحْکُمْ بِمَا أَحْبَبْتَ أن تَحکُمْ[523]

ص: 198

التنبیه الثالث:

عروض السریع قد تأتی مطویّهً غیر مکشوفهٍ مع المکشوفه، کقول الحماسیّ:

إِن تَسْأَلِی فَالَْمجْدُ غیْرَ البَدِیع قَد حَلَّ فِی تَیمٍ وَ مَخزُومِ

قَومٌ إِذَا صُوِّتَ یَومَ النَّزَالِ قَامُوا إِلَی الْجرْدِ اللَّهَامِیمِ[524]

و قال الزجّاج: «إنّ إیراده وهمٌ!، فانّ الضرب إذا کان «فعَلن» محرّکه العین من الکامل و السریع جاز أن یکون ضربه علی: «فعْلن» بسکون العین إذا کانت القافیه مقیّدهً؛ کقول المرقّش[525] من أوّل هذه القصیده:

هَلْ بِالدِّیارِ إنْ تُجِیبَ صَمَمْ لَوکَانَ رَسْمٌ نَاطِقاً کَلَّمْ

الدَّارُ قَفْرٌ وَ الرُّسُومُ کَمَا رَقَّشَ فِی ظَهْرِ الاْءَدِیمِ قَلَمْ[526]

و هذا الحکم یختصّ بالمقیّده، فإذا جاء بعض أبیاته علی «فعلن» توهّم انّه ضربٌ آخر.

التنبیه الرابع:

یدخل حشوَ السریع: الخبنُ؛

و: الطیُّ؛

و: الخبلُ.

أمّا الخبنُ فهو فیه حسنٌ؛

و الطیُّ فیه صالحٌ عند الخلیل، و بالعکس عند الأخفش.

و نسب الدمامینیُّ إلی الخلیل: انّ الطیَّ حسنٌ، و الخبنَ صالحٌ؛

و نسب العکس إلی ابن سبعٍ[527]. ثمّ قال: «و الذوق یشهد للخلیل»[528].

ص: 199

و الّذی وجدتُهُ منقولاً عن الخلیل ما ذکرتُ، و ما نقلَه فعهدَتُه علیه!.

و أمّا الخبلُ فهو قبیحٌ، بل قالوا: «إنّه لم یُسمع فی السریع»؛ و لکنّهم أجازوه قیاساً علی الرجز.

بیت الخبن قوله:

أَرِدْ مِنَ الاْءُمُورِ مَا یَنْبَغِی وَ مَا تُطِیقُهُ وَ مَا تَسْتَقِیمْ[529]

بیت الطیِّ:

قَالَ لَهَا وَ هُوَ بِهَا عَالِمٌ وَیْحَکَ أَمْثَالُ طَرِیفٍ قَلِیلْ[530]

بیت الخبل:

وَ بَلَدٍ قَطَعَهُ عَامِرٌ وَ جَمَلٍ نَحَرَهُ فِی الطَّرِیقْ[531]

قالوا: «و لایجوز خبن «فاعلن» و «فاعلان» فی الضرب و العروض».

و عن بعضهم جواز خبن العروض الأولی.

التنبیه الخامس:

زعم الزجّاج انّ أصل عروض السریع و ضربه: «فاعلاتن». و ردّه القوم ب_ : أنّ فی مشطوره جاء علی «مفعولان»، و نحن نقطع انّ أصله «التاء» أسکنت للوقف.

التنبیه السادس:

یمکن جعل العروض الرابعه من الرجز المشطور، و یکون ضربه مقطوعاً. و لکنّهم اختاروا کونه من السریع، لکونه أخفّ؛ لأنّه علی کونه من الرجز یلزم تغییران _ :

ص: 200

حذف السابع الساکن؛

و: اسکان ما قبله _ ؛

و علی کونه من السریع تغییرٌ واحدٌ _ و هو: حذف السابع المتحرّک _ ؛ فتأمّل!.

التنبیه السابع:
اشاره

من معایات السریع قولهم:

سَتُبْدِی لَکَ الاْءَیَّامُ مَا کُنْتَ جَاهِلاً وَ یَأْتِیکَ بِالاْءَخْبَارِ زَیْدٌ[532]

یخرج من السریع بحذف «سین» «سَتُبْدِی»، و القاء «همزه» «بِالاْءَخْبَارِ» بعد نقل حرکتها إلی «اللام»، فیصیر: «بِلَخْبَارِ»؛ و تقطیعه هکذا:

تُبْدِیلَکَلْ أَیَّامُ مَا کُنْتَ جَا هِلَنْ وَیَأْ تِیکَ بِلَخْ بَارِزَیْدْ

مُستَفعِلُن مُستَفعِلُن فَاعِلُن مَفَاعِلُن مُستَفعِلُن فَاعِلاَن

تنبیهٌ

تقدّم انّ العروضیّین یجعلون ابتداء الدائره البحر الّذی أوّله وَتِدٌ، فکان المناسب أن یُبتدأ بالمضارع. و لکنّهم ابتدؤا فی هذه الدائره بالسریع _ و أوّله سببٌ _ کراهه أن یبتدؤا ببحرٍ أوّله معتلٌ؛

للزوم المراقبه؛

و لقلّته أیضا، حتّی أنکره الزجّاج؛ فصار کالمهمل.

و للدمامینیّ هنا کلامٌ طویلٌ ناشٍ عن عدم فهمه مرادَ القوم من قولهم: «حتّی

ص: 201

أنکره الزجّاج» _ علی وضوحه! _ ؛ فقال: «لانسلّم انّ قلّه المضارع تصیّره کالمهمل، و لاإنکار الزجّاج یصیّره کالمهمل و فی حکمه. کیف و الخلیل هو الّذی جعل أوّل هذه الدائره بحر السریع و عدل عن ابتدائها بالمضارع!، فهل یحسن مع ذلک أن یقال: إنّ الخلیل رأی إنکارَ الزجّاج للمضارع یصیّره کالمهمل فلم یبدأ الدائره به؟، هذا ما لایتصوّر أن یقال!».

قلت: کأنّه زعم أنّ القوم علّلوا الابتداء بالمضارع بتعلیلین:

أحدهما: قلّه المضارع؛

الثانی: إنکار الزجّاج _ کما هو صریح أوّل کلامه _ ، فقال ما قال!. و لیس مرادهم إلاّ تعلیلاً واحداً و هو قلّه المضارع. و نقلهم إنکار الزجّاج له استشهادٌ علی القلّه.

و لیس مرادُهم انّ إنکار الزجّاج صار سبباً لترک الابتداء به حتّی یتمّ ما قال من: «أنّ الخلیل هو الّذی جعل ابتداءَها السریعَ و لایمکن أن یقال: انّه رأی إنکار الزجّاج».

فلم یبق له اعتراضٌ إلاّ انّ قلّه المضارع لاتجعله کالمهمل.

و هذا لیس اعتراضاً علی أهل العروض، بل هو اعتراضٌ علی القاعده المسلّمه عند العقلاء _ الّتی تستدلّ بها علماءُ الفنون فی موارد کثیرهٍ _ من: «أنّ النادر فی حکم المعدوم»؛ هذا.

و أمّا ترجیح السریع علی غیر المضارع فلوجوهٍ استحسانیّهٍ.

و قیل: «لکونه أخفّ فی الذوق، و أشهر».

قلت: لایکاد یتمّ بالنسبه إلی الخفیف أبداً.

ص: 202

البحر الثانی من الدائره الرابعه

اشاره

البحر الثانی من الدائره الرابعه: المُنسَرَحُ، و هو عاشر البحور. و قد عرفت أنّ وزنه فی الأصل: «مستفعلن مفعولات مستفعلن» مرّتین.

و له ثلاثُ أعاریضَ، و ثلاثهُ أضربٍ:

الطَّیُّ إِنْ صَحَّتْ لَهُ فِی الْمُنْسَرَحْ وَ الْوَقْفُ فِی الْمَنْهُوکِ وَ الْکَشْفِ أَبَحْ

الطَّیُّ إنْ صَحَّت العروضُ لَه فِی المُنسَرَح، فله عروضٌ صحیحهٌ و ضربٌ مطویٌّ؛

وَ الوَقفُ فِی المَنهُوک لهما، فله عروضٌ منهوکهٌ موقوفهٌ لها ضربٌ مثلها؛

و الکَشفِ لهما مع النهک أَبَحْ؛ فلها عروضٌ منهوکهٌ مکشوفهٌ لها ضربٌ مثلها.

و تفصیل ذلک: انّ

العروض الأولی:
اشاره

صحیحهٌ لها ضربٌ مطویٌّ، و بیته:

ضربها:

إِنَّ ابْنَ زَیْدٍ لاَزَالَ مُسْتَعْمِلاً لِلْخَیْرِ یُفْشِی فِی مِصْرِهِ الْعُرُفَا[533]

فقوله: «مُسْتَعْمِلَنْ» هو العروض، وزنه: «مُستَفعِلُن»؛ و قوله: «هِلْعُرُفَا» هو الضرب، وزنه: «مُفتَعِلُن».

العروض الثانیه:
اشاره

منهوکهٌ موقوفهٌ، و لها ضربٌ واحدٌ مثلها، و بیته قوله:

ضربها:

ص: 203

صَبْراً بَنِی عَبْدِالدَّارِ ...........................................[534]

فقوله: «عَبْدِدْدَار» وزنه: «مَفعُولاَن».

و یلزم فی هذا الضرب الرَّدف.

العروض الثالثه:
اشاره

منهوکهٌ مکشوفهٌ، و ضربها مثلها، و بیته قوله:

ضربها:

وَیلُ اُمِ سَعْدٍ سَعْداً .............................................[535]

فقوله: «دِنْ سَعْدَن» وزنه: «مَفعُولُن».

تنبیهاتٌ
التنبیه الأوّل:

للعروض الأولی ضرب ثانٍ مقطوعٍ علی «مفعولن». قالوا: «و هذا لذیذٌ فی الذوق جدّاً، و لهذا أکثر المتأخّرون من النظم علیه!».

و بیته:

مَا هَیَّجَ الشَّوقَ مِنْ مَطَوَّقَهٍ قَامَتْ عَلَی بَانَهٍ تُغَنِّینَا[536]

قالوا: و یلزم فیه الرَّدف؛ و قد جاء غیر مردوفٍ، کقوله:

لَوکَنْتَ یَومَ الْوَدَاعِ شَاهِدَنَا وَ هُنَّ یُطْفِئْنَ لَوعَهَ الْوَجْدِ[537]

و قد یقوم التأسیس فیه مقام الرَّدف؛ کما فی قصیده أبیالطیّب:

أ زَائِرٌ یَا خَیَالُ أمْ عَائِدْ ................................[538]

التنبیه الثانی:

یدخل المُنسَرَحَ من الزحاف:

ص: 204

الخبنُ؛

و: الطیُّ؛

و: الخبلُ _ فی کلٍّ من «مستفعلن» و «مفعولات» _ .

و الطیُّ حسنٌ؛

و الخبلُ صالحٌ. قیل: «مطلقاً»؛

و قیل: «إلاّ فی «مفعولات»، فإنّه قبیحٌ فیه».

[وَ الْخَبلُ فِی عَرُوضَیِ الْوَافِی مُنِع وَ الطَّیُّ فِی الْمَنْهُوکِ أَیْضا اُمْتُنِع

[ و یُستثنی من ذلک الخَبلُ فِی عَرُوضَی الوَافِی، فإنّه مُنِع فیهما، لأنّ قبلهما «مفعولات» متحرّکهً، فلوخبنا حینئذٍ لتوالت خمس حرکاتٍ.

و یجوز کلٍّ من الخبن و الطیّ فی العروض بشرط المعاقبه؛ و طیُّها أولی من خبنِهَا.

و الطَّیُّ فی المنهوکِ من العروضَین _ و هما: «مَفعُولاَن» و «مَفعُولُن» _ أیضا اُمْتُنِعَ، لاختلال الوَتِد العامد _ علی ما قالوه _ ؛ فامنع خبلهما أیضا؛

و أمّا الخبن فیجوز فیهما.

و عندی انّ استعماله تامّاً من غیر زحافٍ قبیحٌ _ کما لایخفی علی صاحب الذوق السلیم _ .

بیت الخبن قوله:

مَنَازِلُ عَفَاهُنَّ بِذِیالاْءَرَا... ...کِ کُلُّ وَابِلٍ مُسْبِلٍ هَطِلِ[539]

ص: 205

بیت الطیّ قوله:

إِنَّ سُمَیْراً أَرَی عَشِیرَتَهُ قَد حَدِبُوا دُونَهُ وَ قَدْ أَنِفُوا[540]

بیت الخبل قوله:

وَ بَلَدٍ مُتَشَابَهٍ سَمْتُهُ قَطَعَهُ رَجُلٌ عَلَی جَمَلِهْ[541]

بیت الخبن للعروض الثانیه قوله:

یَا مَنْزِلاً بِسُولاَنِ ................................[542]

بیت الخبن للعروض الثالثه:

أُعِیذُهُ بِالاْءعلَی ..............................[543]

التنبیه الثالث:

نُقل عن الأخفش انّ «واو» «مفعولات» زائدهٌ، و انّ أصله: «فاعلات»؛ لکثره وروده فیه؛

فلیتأمّل فی مراده من ذلک!، فإنّ زیاده «الواو» فی المقام لامعنی لها!.

التنبیه الرابع:

من معایات المنسرح قوله:

أَسأَلُ مَن یَجُودُ فَلاَأَرَی عِندَهُ إِلاَّ نَدَی یَدٍ هَطَلاَ[544]

یخرج منه بتخفیف «أسئل» و اسکان «لامه»، و حذف «الواو» من «عنده»[545].

ص: 206

البحر الثالث من الدائره الرابعه

اشاره

البحر الثالث من الدائره الرابعه: الخفیف، و هو الحادیعشر؛ و قد عرفت أنّ وزنه: «فَاعِلاَتُن مُسْتَفْع لُن فَاعِلاَتُن» مرّتین.

[وَ صِحَّهُ الضَّرْبَیْنِ فِی الْخَفِیفِ قَدْ رَوَوا وَ فِی کِلَیْهِمَا الْحَذْفُ وَرَد]

وَ له ثلاث أعاریض، و خمسه أضربٍ.

صِحَّهُ الضَّربَینِ فِی الخَفیفِ قَد رَوَوا؛ فأحد أعاریضها صحیحهٌ، و أحد ضربیها کذلک.

و فِی کِلَیهِمَا الحَذفُ وَرَد؛ فله عروضٌ محذوفهٌ، و ضربُها مثلُها.

[وَ الْحَذْفُ مَع صِحَّتِهَا وَ فِی مَجْزُوئِهِ بِصِحَّهٍ فِیهَا اکْتُفِی][546

[ و الحذف للضرب مع صحّتها؛ فلاِءولی الأعاریض ضربان: أحدهما: ما تقدّم من الصحیح؛

و الثانی: محذوفٌ.

و فِی مَجزُوئِه _ أی: الخفیف _ بصحّهٍ فیها اکتُفی؛ فالمجزوء له عروضٌ واحدهٌ صحیحهٌ.

ص: 207

[فَالضَّرْبُ کَالْعَرُوضِ فِیهِ اسْتُعْمِلاَ وَ الْقَصْرُ بَعْدَ الْخَبْنِ فِیهِ نُقِلاَ]

فالضَّربُ کَالعَرُوضِ فِیه _ أی: المجزوء _ استُعمِلاَ؛ فلها ضربٌ صحیحٌ.

و القصرُ بعدَ الخَبنِ فیهِ نُقِلا، فلها ضربٌ مخبونٌ مقصورٌ.

و تفصیل ذلک:

العروض الأولی
اشاره

إنّ العروض الأولی صحیحهٌ، لها ضربان:

الضرب الأوّل:

صحیحٌ مثلها، و بیتُه قولُه:

حَلَّ أهْلِی مَا بَیْنَ دُرْنَی فَبَادُو لِی وَ حَلَّتْ عُلْوِیَّهٌ بِالسِّخَالِ[547]

فالعروض قوله: «نافبادو»، و الضرب قوله: «بِسْسِخَالِی»، و وزن کلٍّ منهما: «فَاعِلاَتُن».

الضرب الثانی:

محذوفٌ علی «فَاعِلُن»، و بیته:

لَیْتَ شِعْرِی هَلْ ثُمَّ هَلْ آتِیَنْهُمْ أَمْ یَحُولَنْ مِنْ دُونِ ذَاکَ الرَّدَی[548]

فقوله: «کَرْرَدَا» هو الضرب، وزنه: «فَاعِلُن»؛ هذا.

و فی شرح «الحسناء» روایه البیت:

....................................... أَمْ یَحُولُونَ مِنْ دُونَ ذَاکَ حَمَامِی

فعلیها فلیس من الضرب المحذوف.

العروض الثانیه:

محذوفهٌ، و لها ضربٌ مثلُها، و بیتُه:

إنْ قَدَرْنَا یَوماً عَلَی عَامِرٍ نَنْتَصِفْ مِنْهُ أَو نَدَعْهُ لَکُمْ[549]

فالعروض قوله: «عَامِرِنْ»، و الضرب قوله: «هُلَکُم»، وزن کلٍّ: «فَاعِلُن».

العروض الثالثه:

مجزوءهٌ سالمهٌ، لها ضربان:

ص: 208

الأوّل: سالمٌ مثلها، و بیته:

لَیْتَ شِعْرِی مَاذَا تَرَی أُمُ عَمْروٍ فِی أَمْرِنَا[550]

فقوله: «ماذاتری» هو العروض، و قوله: «فیأمرنا» هو الضرب، وزن کلٍّ: «مستفعلن».

الضرب الثانی: مقصورٌ مخبونٌ علی «فعولن»، فإنّ أصله: «مُستَفْع لُن»، حذفت «سینه» خبناً و سقطت «نونه» و سکنت «لامه» قصراً، فصار «متفعل»، فنقل إلی «فعولن».

و ربّما عبَّرَ بعضُهُم عنه ب_ : المقطوع؛

و هو سهوٌ!، لأنّ القطع _ کما تقدّم فی محلّه _ یختصّ بالوَتِد المجموع، و «متفع لن» هنا آخره سببٌ.

لکن نقل ذلک عن الخلیل، فلایظنّ وقوع مثل هذا الاشتباه من مثله!. فإن صحّ النقل فلعلّه لایختصّ القطعُ بالوَتِد.

و عبّر عنّه بعضهم ب_ : المکسوف؛

و رُدّ ب_ : أنّه خاصٌّ بالوَتِد المفروق فی آخر الجزء، و الوَتِد هنا فی وسط الجزء.

قلت: القائل بهذا القول لایسلّم اشتراط کونه آخر الجزء، کما عرف هذا القائل الکسفَ بقوله: «هو حذف المتحرّک الآخر من الوَتِد المفروق».

و الأمر فیه سهلٌ!.

و بیته قوله:

کُلُّ خَطْبٍ إِنْ لَمْ تَکُو... ...نُوا غَضِبْتُمْ یَسِیرُ[551]

فالضرب قوله: «یسیر»، وزنه: «فعولن».

ص: 209

تنبیهاتٌ
التنبیه الأوّل:

للعروض الثانیه ضربٌ مقطوعٌ محذوفٌ علی «فعلن». و هو محدثٌ، لکنّه لطیفٌ فی الذوق؛ و منه قوله:

قَرَّ عَیْنُ الْعُلَی بِإِحْسَانِکْ غرسانُ الْعُلُومِ مِن شَأنِکْ

یَدَّعِی الدَّهْرُ وَ هْوَ مُفْتَخِرٌ إِنَّهُ مِن عِدَادِ غِلْمَانِکْ[552]

کذا قیل. و لایخفی انّ إطلاق «المقطوع» علیه غیر صحیحٍ!، لاختصاص القطع بآخر الجزء. فالأولی أن یقال: إنّه مشعّثٌ محذوفٌ.

و استدرک بعضهم له عروضاً مجزوءهً مقصورهً مخبونهً، لها ضربٌ مثلها؛ کقول أبیإسحق[553]:

عُتْبُ مَا لِلْخِیَالِ خَبِّرِینِی وَ مَالِی[554]

و لمّا نظم هذه الأبیات قال له ابنه: «خرجتَ من العروض!»؛

فقال: «یا بُنیّ! أنا أکبرُ من العروض!!»[555].

التنبیه الثانی:

للشیخ صفیّالدین الحلّیّ مقطوعهٌ أوّلها:

زَارَنِی وَ الظِّلاَمُ قَدْ نَفَرَا .................................

و زعم أنّها من الأوزان العجمیّه[556]؛

و لیس کذلک!، بل هی من العروض و الضرب المحذوفین مع التزام الخبن فیهما.

ص: 210

التنبیه الثالث:

یدخل حشوَ الخفیفِ الخبنُ، و هو حسنٌ. و یدخل فی جمیع أجزائه حتّی فی العروض و الضرب؛

و یدخله الکفُّ؛ و الخبنُ أحسن منه.

و لایجوز کفّ «فاعلاتن» الّذی هوالضرب الأوّل؛ و لا کفّ «مستفعلن» الّذی هو الضرب الرابع، لئلاّیلزم الوقف علی المتحرّک.

و یدخله الشکل إلاّ فی هذین الضربین، لامتناع الکفّ فیهما؛

و لایمکن أن یدخله الطیّ، و[557] لأنّ رابعه وسط وَتِدٍ؛ و علیه فما أحسن قولی:

غَزَالٌ أَحْوَرُ الْعَیْنَینِ غِرٌّ ثَقِیلُ الرِّدْفِ ذُوخِصْرٍ لَطِیفِ

طَوَی عَنْ صَبِّهِ کَشْحاً خَفِیفاً وَ مِنْ عَجَبِ الْهَوَی طَیُّ الْخَفِیفِ![558]

و تدخله المعاقبهُ _ کما مرّ فی محلّه _ .

و أجاز الأخفش کفّ «مُستَفْع لُن»، و خبن «فَاعِلُن»؛ فلامعاقبه بینهما عنده.

و یدخل ضربَه التشعیثُ، و لایلزم فیه تنافی «فاعلاتن» مع «مفعولن» _ و قد مرّ الکلام فیه مفصّلاً؛ فتذکّر! _ .

و إذا شعث الضرب الأوّل فالأحسن أن یکون مردفاً؛ کقول الأعشی[559] _ یصف ناقته _ :

تَقْطَعُ الاْءَمْعَزَ الْمُکَوکَبَ وَخْداً بِنَوَاجٍ سَرِیعَهِ الاْءیغَالِ[560]

و قد یأتی غیر مردوفٍ؛ و هو شاذٌّ، کقوله:

وَ رَأَیْتَ الاْءِمَاءَ کَالْکَودَنِ البَا... ...لِی قِیَاماً عَلَی فُوَارِ الْقِدْرِ[561]

ص: 211

و یدخل التشعیثُ العروضَ المصرَّعهَ اتّفاقاً. و أمّا غیره فلا عند الأکثر؛ و جوّزه بعضهم، لقوله:

أَسَدٌ فِی الْحُرُوبِ ذُوأَشْبَالِ وَ رَبِیعٌ إِذَا یَجُفُّ الْغَمَامُ[562]

و مثله قول البُحتریِّ:

حَلاَءَتْنَا عَن حَاجَهٍ مَمْنُوعٍ مُبْتَغَاهَا وَ حَاجَهٍ مَمْطُولَه[563]

و هو ممّا عیب علیه!.

و لایجوز خبن ما شعث، و وجهه علی بعض الأقوال المتقدّمه فی التشعیث واضحٌ؛ و علی غیره یظهر بالتأمّل.

بیت الخبن:

وَ فُؤَادِی کَعَهْدِهِ بِسُلَیْمَی بِهَویً لَمْ یَحُلْ وَ لَمْ یَتَغَیَّر[564]

بیت الکفّ:

یَا عُمَیْرُ مَا تُظْهِرُ مِن هَوَاکَ أَو تُجِنٌّ یُسْتَکْثَرُ حِینَ یَبْدُو[565]

أجزاؤه مکفوفهٌ إلاّ الضرب.

بیت الشَّکل قوله:

صَرَمَتْکَ أَسْمَاءُ بَعْدَ وِصَا... ...لِهَا فَأَصْبَحَتْ مُکْتَئِباً حَزِیناً[566]

الأوّل و الثالث و الخامس منه مشکولٌ.

التنبیه الرابع:

من الغریب فی هذا البحر _ الّذی تنبّه له الناظم أیده اللّه، و ذاکرنی به _ : إنّ آخر سبب «فاعلاتن» إذا اجتمع مع أوّل سبب «مستفعلن» فی کلمهٍ واحدهٍ یضرّ

ص: 212

بوزنه إذا لم یزاحف أحدهما؛ بشهاده الذوق؛ و لیس کذلک إذا وقعا فی کلمتین. مثلاً: إذا قلت:

فِی الْهَوَی أَصْبَحْتُ الْکَئِیبَ الْمُعَنَّی[567]

فیکون تقطیعه:

فِیالْهَوَی أَصْ بَحْتُ الْکَئِی

فَاعِلاَتُن مُسْتَفْعلُن

فهما یجتمعان فی کلمهٍ واحدهٍ هی: «أصبحت»، و أمّا إذا وقعا فی کلمتین فلا؛ کقوله:

یَا خَفِیفاً خَفَّتْ بِهِ الْحَرَکَاتُ[568]

و قد نظم علیه صاحبُنا الفاضلُ الأدیبُ الشَّیخ جواد آل الشیخ شبیب[569] _ أصلح اللّه أمره و أطال عمره! _ قصیدهً یهنّی ء بها مؤلِّف هذا الشرح فی مولودٍ؛ أوّلها:

أَ عَقِیقٌ مَا شَقَّهُ الْحُسْنُ أَمْ فَمْ شَقَّ قَلْبَ الْبُرُوقِ حِینَ تَبَسَّمْ

_ و هی قصیدهٌ فریدهٌ تُعدّ من حسنات هذا الدهر الکثیر الذُنوب و الذَنوب الّذی یذهب منه دَرَن العیوب! _ ؛ و فیها:

کَمْ لَهُ فِی الاْءِبْرَامِ وَ النَّقْضِ أَمْرٌ ..................................

فالتفتنا إلی عدم استقامه الوزن و غفلنا عن وجهه!، حتّی تنبّه له الناظم _ نضّر اللّه وجهه! _ .

و یشکل تطبیق ذلک علی قواعد العروض، فإنّ الأوزان مختلفٌ باختلاف الحرکات و السکنات، لا باختلاف الکلمات؛ و لانظیر له فیما أعلم.

ص: 213

و المناط فی غیر هذا المورد أجزاء التفاعیل، لا الکلمات الّتی تنطبق علیها.

و قد عرضنا هذا الإشکال علی بعض علماء الفنّ، فلم یکن له جوابٌ!.

و الّذی استقرّ رأینا علیه فی الجواب: انّ بین الکلمات من الفَصْل ما لیس بین أجزاء الکلمه، و یحدث بین الکلمتین من مدّ الصوت ما لایحصل بین أجزاء کلمهٍ واحدهٍ؛ فکأنّ بین «فَاعِلاَتُن» و «مُستَفْعلُن» لابدّ من مدٍّ جزئیٍّ لایبلغ حدّ الحرف، و هو دخیلٌ فی الوزن.

و بعدُ فللتأمّل مجالٌ!؛ فإنّا لوفرضنا انّه سکت قلیلاً علی «الصاد» من «أصبحت» _ فی البیت المقدّم _ لحصل المدّ المذکور، مع أنّ اختلال الوزن علی حاله؛ فتأمّل!.

التنبیه الخامس:

من معایات الخفیف قولهم:

اسْئَلْ عَنِ الْبَخْتِ انَّهُ عَجَبٌ لاَتَرَاهُ لِمَنْ لَهُ أَدَبٌ[570]

یخرج من ثالث الخفیف بجعل «سَلْ» مکان «اسئل»؛ و إلاّ کان من المُنسَرَح المخزوم ابتدائه؛ و هو غیر جائزٍ _ کما مرّ _ .

البحر الرابع من الدائره الرابعه

اشاره

البحر الرابع من الدائره الرابعه: المضارع، و هو الثانیعشر، و قد عرفت أنّه

ص: 214

علی الأصل: «مفاعیلن فاع لاتن مفاعیلن فاع لاتن» مرّتین.

و له عروضٌ واحدهٌ و ضربٌ واحدٌ ذکرها بقوله:

وَ مَا عَدَا الصِّحَّهِ لِلْمُضَارِعِ لِلْجُزْءِ کَالْمُجْتَثِّ غَیْرُ وَاقِعِ

فلم یُستعمل وافیاً، بل المستعمَلُ منه هو المجزوء.

و له عروضٌ واحدهٌ صحیحهٌ لها ضربٌ مثلها، و بیته قوله:

دَعَانِی إِلَی سُعَادٍ دَوَاعِی هَوَی سُعَادِ[571]

فقوله: «لاَسُعَاد» هو العروض، و قوله: «وَاسُعَاد» هو الضرب، و وزن کلٍّ منهما: «فاع لاتن». و بین قبض «مفاعیلن» فی الصدر و بین کفّه مراقبهٌ؛ و کذا فی الابتداء _ کما مرّ _ .

و هذا البیت أوّله مکفوف الصدر و الابتداء.

و شاهد المقبوض فیهما:

وَ قَدْ رَأَیْتُ الرِّجَالَ فَمَا أَرَی مِثْلَ زَیْدٍ[572]

تنبیهاتٌ
التنبیه الأوّل:

نقل شارح «الحسناء»: «انّ بعض المحدثین بنی للمضارع ضرباً علی «فاعلان»، فقال من قصیدهٍ یرثی بها الحُسَین _ علیه السلام _ [573]:

سَلُوا سَائِقَ الْجَمَالِ إِلَی کَمْ بِنَا یُسَارُ

هُتِکْنَا وَ مَا لَنَا مِنْ بَیْنِهِمْ مُسْلِمٌ یُغَارُ»[574]

قلت: و هو لطیفٌ فی الذوق، فلابأس به لولا عدم الورود.

ص: 215

التنبیه الثانی:

قد عرفتَ فی باب المراقبه وقوعَها بین کفّ «مفاعیلن» أو قبضه. و قد جوّز ترکها بعضُهم، و أنشد:

بَنُو سَعْدٍ خَیْرُ قَومٍ لِجَارَاتٍ أَو مُعَانِ[575]

و هو _ کما تراه _ ثقیلٌ فی الذوق!. و البیت مولّدٌ _ علی ما قیل _ . و اجتماعهما ممّا لایأباه الذوق.

و قد جوّزه الجوهریِّ و أنشد:

أَشَاقَکَ طَیْفُ مَامَهْ بِمَکَّهَ أَو حَمَامَهْ[576]

و لکنّه لم یثبت وروده.

و البیت المتقدّم یحتمل کونه من مشکول المجتثّ.

و علی المراقبه فهل یُشترط اتّحاد الزحافین فی الصدر و الابتداء؟ أو لایشترط؟، بل یمکن کون الصدر و الابتداء کلیهما مقبوضین أو مکفوفین؟، أو أحدهما مقبوضٌ و الآخر مکفوفٌ؟

لم أجد لهم کلاماً فی ذلک.

التنبیه الثالث:

نقل البارقیّ عن عبدالرحیم عدم تجویزه قبض الصدر و الابتداء معاً، نظراً إلی أنّه یشتبه بالمجتثّ حینئذٍ، و هو ترجیحٌ بلامرجّحٍ.

ثمّ انّهم قالوا: «إنّ الکفّ أحسن من القبض»؛ و جوّزوا الکفّ فی «فاعلاتن»

ص: 216

العروض دون الضرب، لئلاّیلزم الوقف علی متحرّکٍ.

و لایمکن فیه الخبن، لکون هذا وَتِدٌ مفروقٌ.

التنبیه الرابع:

قالوا: المضارع قلیلٌ فی شعر العرب، و لم یأت منه قصیدهٌ تامّهٌ.

و أنکره الأخفش، و زعم انّه وضعه الخلیل.

و قد مرّ له مثل ذلک فی المدید؛ و عرفتَ الکلام معه!.

و قال الزجّاج: «انّه و المقتضب قلیلان فی شعر العرب، و إنّما یُروی من کلّ واحدٍ منهما البیت و البیتان»[577].

هذا؛ و لایخفی علیک انّهم نقلوا هنا إنکار المضارع عن الأخفش و اعتراف الزجّاج بوروده مع قلّته، و قد تقدّم نقلهم إنکارَه عن الزجّاج فی بحث السریع؛ و بین النقلین تهافتٌ! _ کما لایخفی _ .

التنبیه الخامس:

من معایات المضارع قولهم:

لاَیَزَالُ الکِرَامُ مُشْبِهَ اللِّئَامِ[578]

یُخرج من المضارع بتنوین «مشبه»، و إدخال «اللام» علی «اللئام»؛ فیکون هکذا: «مُشْبِهاً لِلِّئَامِ».

ص: 217

البحر الخامس من الدائره الرابعه

اشاره

البحر الخامس من الدائره الرابعه: المقتضب، و هو الثانیعشر، و قد عرفت أنّه فی الأصل: «مفعولات مستفعلن مستفعلن»، مرّتین.

و له عروضٌ واحدهٌ، و ضربٌ واحدٌ؛ ذکرهما فی قوله:

الطَّیُّ بَعْدَ الْجُزْءِ فِی الْمُقْتَضَبِ فِی الضَّرْبِ وَ الْعَرُوضِ لَمْ یُجْتَنَبِ

فهو مجزوءٌ له عروضٌ واحدهٌ مطویّهٌ لها ضربٌ مثلُها، و بیتُه:

أَقْبَلَتْ فَلاَحَ لَهَا نَاظِرَانِ کَالسَّبْجِ[579]

قوله: «لاح لنا» هو العروض، و قوله: «کالسبج» هو الضرب، و وزن کلٍّ منهما: «مُفتَعِلُن».

و نقل الدمامینیُّ[580] البیتَ هکذا:

أَقْبَلَتْ فَلاَحَ لَهَا عَارِضَانِ کَالْبَردِ[581]

و تشبیه العارض بالبرد باردٌ جدّاً لایرتضیه إلاّ باردٌ مثله!. و أمّا علی ما نقلناه فوجه الشبه ظاهرٌ، لأنّ «السبج» _ و هو الخزُّ السُّودُ[582] _ ممّا یُشبَّهُ به العیون؛

مضافاً إلی أنّه مرویٌّ، فقد نقلوا انّ امرأهً اجتازت بباب مسجد النبیّ _ صلّی اللّه علیه و اله _ و هی تقول:

أَقْبَلَتْ فَلاَحَ لَهَا نَاظِرَانِ کَالسَّبْجِ

فَانْثَنَتْ فَقُلْتُ لَهُمْ وَ الْفُؤَادُ فِی وَهجِ

هَلْ عَلَیَّ _ وَیْحَکُمُ! _ إِنْ عَشِقْتُ مِنْ حَرَجِ؟

فقال _ صلّی اللّه علیه و اله _ : «لا حرج إنشاء اللّه!»[583].

ص: 218

و فی بعض النسخ: «عارضان کالسُّنُجِ»، و هو: العُنَّابُ[584].

تنبیهاتٌ
التنبیه الأوّل:

قد یأتی ضرب المقتضب علی «مفعولن» فی شعر المحدثین، کقوله:

لِمَ أَرَاکِ بَاکِیَهً یَا حَمَامَهَ الْبَانِ

هَلْ ذَکَرْتِ عَهْدَهُمُ بَعْدَ طُولِ نِسْیَانِ؟[585]

و جوّز بعضهم مجیء عروضه علی «مُستَفعِلُن» سالماً، و أنشد بیتاً زعم انّه قدیمٌ، و هو:

لاَ إِلَهَ إِلاَّ الَّذِی لَمْ یَکُنْ لَهُ وَلَدٌ[586]

التنبیه الثانی:

یدخل هذا البحر من الزحاف:

الخبنُ؛

و: الطیُّ، مع المراقبه فی جزء «مفعولات» بینهما. و أنکرها بعضهم، فجوّز سلامته؛ و أنشد:

لاَأَدْعُوکَ مِن بُعُدٍ بَلْ أَدْعُوکَ مِن کَثبِ[587]

و لایُخبل العروض و الضرب لئلاّ یتوالی خمس حرکاتٍ، لأنّ قبله متحرّک الوَتِد المفروق.

ص: 219

التنبیه الثالث:

من معایات المقتضب قولهم:

لَیْتَنِی تَرَکْتُ لَهُ الْعَارِیَهَ الَّتِی طَلَبَا[588]

یخرج منه بأن یُبدّل لفظ «العاریه» ب_ : «العاره» _ و هی لغهٌ فیه[589] _ .

البحر السادس من الدائره الرابعه

اشاره

البحر السادس من الدائره الرابعه: المجتثّ، و هو رابع عشر البحور، و قد عرفت أنّه فی أصل الدائره علی «مستفعلن فاعلاتن فاعلاتن» مرّتین.

و لم یُستَعمَل إلاّ مجزوءاً.

و له عروضٌ واحدهٌ و ضربٌ واحدٌ سالمان؛ و بیته قولهم:

البَطْنُ مِنهَا خَمِیصٌ وَ الْوَجْهُ مِثْلُ الْهِلاَلِ[590]

فقوله: «هَاخَمِیصُن» العروض، و قوله: «لُلْهِلاَلِی» الضرب، وزنهما: «فَاعِلاَتُن».

و هذا البحر ذکره الناظم مع المضارع؛

لکونه مثله فی سلامه العروض و الضرب؛

و لزوم الجزء؛

و رأی أنَّ ملاحظهَ الاِختصار أولی من رعایه الترتیب.

ص: 220

تنبیهاتٌ
التنبیه الأوّل:

یدخل من الزحاف:

الخبنُ؛

و: الکفُّ؛

و: الشکل _ کما فی الخفیف _ ؛

و یمتنع فی الضرب: الکفُّ، فیمتنع الشکلُ أیضا _ للزوم الوقف علی المتحرّک _ .

و منع الشکلَ بعضُهم فی جزء «فَاعِلاَتُن» مطلقاً.

و یدخله التشعیث عند الأکثر؛ و منعه بعضُهم، لأنّه خلاف الأصل. و لم یجی ء فی شعرهم إلاّ نادراً؛ و فیه ألقابها الثلاثه _ کما تقدّم فی الخفیف _ .

التنبیه الثانی:

من معایات المجتثّ ما أنشدوه من قولهم:

مَا الْهَوَی لِلْمُحِبِّینَ غَیْرَ سَمٍّ مُنْقِعِ[591]

یخرج منه بقطع «همزه» الوصل من «الهوی». تأمّل فی وجه جوازه[592].

و ضربه مشعَّثٌ.

***

الدائره الخامسه

اشاره

ص: 221

البحر الأوّل من الدائره الخامسه

اشاره

البحر الأوّل من الدائره الخامسه: المتقارب، و هو الخامس عشر، و قد عرفت أنّ وزنه: «فعولن» ثمانیاً.

[وَ حَیْثُمَا مِنْ مُتَقَارِبٍ أَتَتْ صَحِیحَهً وَ الْبَحْرُ وَافِیاً ثَبَتْ]

و له عروضاً و ستّه أضربٍ، ذکرهما بقوله: وَ حَیثُما مِن مُتقَارِبٍ أتَت _ : العروضُ _ صَحِیحهً وَ البَحر وافِیاً، ثبت.

[فَالضَّرْبُ مِثْلُهَا أَتَی وَ قَصْره مُسْتَعْمَلٌ کَحَذْفِهِ وَ بَتْره]

فالضربُ لها یأتی علی أربعه أقسامٍ: صحیحٍ مثلها أتی، و هو الأوّل؛

و قصره مستعملٌ، و هو الثانی؛

کحذفِهِ، و هو الثالث؛

و بترِهِ، و هو الرابع.

[وَ الْحَذْفُ فِی الْمَجْزُوءِ مِنْهُ لَزِمَا وَ الْضَّرْبُ لِلْحَذفِ وَ لِلْبَتْرِ انْتُمَی]

و الحذفُ للعروض فی المجزوء منه لزما، فالمجزوء من المتقارِب لیس له إلاّ عروضٌ محذوفهٌ.

و الضرب لها اثنان:

ص: 222

للحذف، و هو الأوّل؛

و للبتر انتُمی، و هو الثانی.

العروض الأولی:
اشاره

و تفصیل ذلک: إنّ العروض الأولی صحیحهٌ لها أربعه أضربٍ:

الضرب أول:

صحیحٌ مثلها، و بیته قولهم:

فَأَمَّا تَمِیمٌ تَمِیمُ بْنُ مُرٍّ فَأَلْفَاهُمُ الْقَومُ رَوبَی نِیَاما[593]

فالعروض قوله: «نُ مُرْرِنْ»، و الضرب قوله: «نِیَامَنْ»، وزنهما: «مَفعُولُن».

الضرب الثانی:

مقصورٌ علی «فعولن»؛ و یلزم فیه الرَّدف، و بیته:

وَ یَأْوِی إِلَی نِسْوَهٍ بَائِسَاتٍ وَ شُعْثٍ مَرَاضِیعَ مِثْلِ السَّعَالْ[594]

فقوله: «سعال» هو الضرب، وزنه: «فَعُولُ».

الضرب الثالث:

محذوفٌ علی «فعل»، و بیته:

وَ أَرْوِی مِنَ الشِّعْرِ شِعْراً عَوِیصاً یُنَسِّی الرُّاوَهَ الَّذِی قَدْ رَوَوا[595]

فالضرب قوله: «رووا»، وزنه: «فعل» _ لأنّ «فعولن» ذهب سببه بالحذف، فبقی «فعو»، فنقل إلی «فعل» _ .

الضرب الرابع:

أبتر علی «فع»، أو: «فل» _ علی الخلاف المتقدّم _ . و بیته:

خَلِیلَیَّ عُوجَا عَلَی رَسْمِ دَارٍ خَلَتْ مِنْ سُلَیْمَی وَ مِنْ مَیَّهْ[596]

فقوله: «یه» هو الضرب، وزنه ما عرفت.

العروض الثانیه: مجزوءهٌ محذوفهٌ لها ضربان:
الضرب الأوّل:

مثلها، و بیته قوله:

أَ مِنْ دِمْنَهٍ أَقْفَرَتْ لِسَلْمَی بِذَاتِ الْغَضَا[597]

فالعروض قوله: «فرت»، و الضرب قوله: «غضا»، وزن کلٍّ منهما: «فعل».

ص: 223

الضرب الثانی:

أبترٌ، و بیته قوله:

تَعَفَّفْ وَ لاَتَبْتَئِسْ فَمَا یُغْضَ یَأْتِیکَا[598]

فالضرب قوله: «کَا». و هذا الضرب قلیلٌ جدّاً حکاه بعضهم عن الخلیل، و لم ینقله بعضهم.

و أوجب المازنیُّ[599] الرَّدفَ قبل «فل».

تنبیهاتٌ
التنبیه الأوّل:

إنّ الحذف فی العروض الأولی للمتقارِب یجری مجری الزحاف؛ فیوجد فی بیتٍ من القصیده محذوفهً، و فی بیتٍ آخر منها سالمهً؛ کما قال:

کَأَنَّ الْمُدَامُ وَ صَوبُ الْغَمَامِ وَ رِیحُ الْخَزَامَی وَ نَشْرُ الْقَطَرْ[600]

فأتی بالعروض سالمهً، و فیها قال:

یُعَلُّ بِهَا بَرْدُ أَنْیَابِهَا إِذَا غَرَّدَ الطَّائِرُ الْمُسْتَحَرْ

فأتی بها محذوفهً. و هی أکثر من أن تُحصی فی الشعر.

و أجاز الخلیل القصر أیضا فی العروض الأولی، و قال: «لأنّ المتقارب کَثُرَتْ حرکاتُه فاحتاج إلی کثره السواکن».

قلت: و هذا التعلیل کماتراه!. و أنشد فیه قول العرب:

فَرُمْنَا الْقِصَاصَ وَ کَانَ التَّقَا... ...صُ فَرْضاً وَ حَتْماً عَلَی الْمُسْلِمِینَا[601]

فعروضه قوله: «تقاص»، وزنه: «فعول».

ص: 224

و لم یجزه سیبویه، للزوم التقاء الساکنین فی الوسط من غیر تصریعٍ؛ و قال: «الصواب روایه البیت:

...................وَ کَانَ القِصَا... ...صُ..............................[602]

و أنشد الخلیلُ _ رحمه اللّه _ قولَه:

وَ لَولاَ خِدَاشٌ أَخَذْتُ دَوَا... ...بَ سَعْدٍ وَ لَمْ أُعْطِهِ مَا عَلَیْهَا[603]

و قال سیبویه: «إنّ الروایه:

............. أَخَذْتُ جمَالَ سَعْدٍ ..........................»[604]

قال الدمامینیّ بعد نقله جوازَ ذلک من المبرّد _ و کان الأولی نقله من الخلیل! _ ما لفظه: «و فیه _ مع شذوذ القصر _ : التقاء الساکنین فی غیر القافیه، و هو شیءٌ لانظیر له»[605]؛ انتهی.

فإن أراد شذوذَ القصر مطلقاً، فهو کما تری!؛

و إن أراد شذوذَه فی العروض فهو عینُ التقاء الساکنین، فلایناسبه قوله: «مع...»؛ فلیُحرّر.

التنبیه الثانی:

یدخل حشو المتقارب من الزحاف:

القبضُ، و هو حسنٌ إلاّ الجزئین الَّذَین قبل الضربین الأبترین، عند الخلیل؛

و خالفه الأخفش.

و لکلٍّ من القولین حججٌ استحسانیّهٌ. و العمده السماع و الذوق؛ و کلاهما یشهدان للخلیل.

ص: 225

و عن الخلیل أیضا منع القبض فی الجزء الّذی قبل الضرب الخامس _ و قد عرفت سابقاً انّ جمیع ذلک یسمّی الاعتماد _ ؛

و عن بعضهم: منع قبض الجزئین الَّذَین قبل الضرب الثانی و الثالث؛ و علی هذا فالأحسن ترک القبض للجزء الّذی قبل الضرب، إلاّ فی الضرب الأوّل.

و بیت القبض:

أَفَادَ فَجَادَ وَ سَادَ فَزَادَ وَ قَادَ فَذَادَ وَ عَادَ فَأَفْضَلْ[606]

جمیع أجزائه مقبوضهٌ إلاّ الضرب.

التنبیه الثالث:

من معایات المتقارب قولهم:

قَدْ قَالَ لِی عَاذِلِی قَولاً عَلِمْتُهُ[607]

یخرج من سادس المتقارب، و قد دخل الثلمُ صدرَه و ابتداءَه؛ کذا فی شرح «الحسناء»؛ فتأمّل!.

***

هذا تمام الکلام فی البحور الّتی ذکرها الخلیل و نظمها الناظم. و لنذکر نحن البحر السادس عشر مع أعاریضه و ضروبه؛ فنقول:

البحر الثانی من الدائره الخامسه

اشاره

ص: 226

هو البحر الثانی من الدائره الخامسه، و هو سادس عشر البحور. لم یذکره الخلیل و استدرکه المتأخّرون عنه. و سمّاه کلٌّ باسمٍ؛

فسمّاه بعضهم: الغریب _ لقلّته _ ؛

و سمّاه البدیهیُّ[608]: المتدانی؛

و غیره: المترادف؛

و: المتقاطر؛

و: الُمختَرَع؛

و غیر ذلک. و قد مرّ له أسماء أخر فی باب تعداد الدوائر[609].

و أصله: «فاعلن» ثمانیاً. و له عروضان، و أربعه أضربٍ:

العروض الأولی:

تامهٌ، و لها ضربٌ واحدٌ مثلها، و بیته:

جَاءَنَا عَامِرٌ سَالِماً صَالِحاً بَعْدَ مَا کَانَ مَا کَانَ مِن عَامِرٍ[610]

فقوله: «صَالِحَنْ» هو العروض، و قوله: «عَامِرِنْ» هو الضرب، وزن کلٍّ: «فَاعِلُن».

العروض الثانیه:
اشاره

مجزوءهٌ صحیحهٌ؛ و لها ثلاثه أضربٍ:

الضرب الأوّل:

مرفّلٌ مخبونٌ علی «فعلاتن»، و بیته قوله:

دَارُ سَلْمَی بِشَحْرِ عُمَانِ قَدْ کَسَاهَا الْبِلَی الْمَلَوَانِ[611]

_ علی روایه التحریک، و إلاّ فهو من الثانی _ . فقوله: «المَلَوَانِ» هو الضرب، وزنه: «فَعَلاَتُن». قالوا: «و لایوجد هذا القسم إلاّ مخبوناً عروضاً مرفَّلها مصرَّعاً»؛

قلت: فعلی هذا فمِن أین عُلِم کون العروض سالمهً و انّ الخبن و الترفیل

ص: 227

للتصریع؟!.

الضرب الثانی:

مذالٌ، و بیته:

هَذِهِ دَارُهُمْ أَقْفَرَتْ أَمْ زَبُورٌ مَحَتْهَا الدُّهُورْ[612]

فقوله: «هَدْدُهُورْ» ضربُه، وزنه: «فَاعِلاَن».

الضرب الثالث:

معرّیً مثلها، و بیته:

قِفْ عَلَی دَارِهِمْ وَ ابْکِیَنْ بَیْنَ أَطْلاَلِهَا وَ الدِّمَنْ[613]

فقوله: «وَابْکِیَنْ» عروضه، و: «الدْدِمَنْ» ضربه، وزنهما: «فَاعِلُن».

تنبیهان
التنبیه الأوّل:

ذکر جماعهٌ لتتمیمه عروضین آخرین:

الأولی: مخبونهٌ، لها ضربٌ مثلها، و بیته قوله:

أَوقَفْتَ عَلَی طَلَلٍ طَرَباً فَشَجَاکَ وَ أَطْرَبَکَ الطَّلَلُ[614]

الثانیه: مقطوعهٌ، و ضربها مثلها، و منها أبیات الناقوس الّتی ترجمها أمیرالمؤمنین[615] _ علیه الصلاه و السلام _ لجابرٍ[616]، أوّلها:

حَقّاً حَقّاً حَقّاً حَقّاً صِدْقاً صِدْقاً صِدْقاً صِدْقاً[617]

و ورد من هذا البحر فی شعر أبیالعتاهیه المشطور المقطوع، کقوله:

هَمُّ الْقَاضِی بَیْتٌ یُطْرِبْ قَالَ الْقَاضِی لَمَّا عُوتِبْ

مَا فِی الدُّنْیَا إِلاَّ مُذْنِبْ! .................................[618]

التنبیه الثانی:

ص: 228

یدخل فی أجزائه: الخبنُ، و هو فیه حسنٌ؛ و بیتُه:

کُرَهٌ طُرِحَتْ بِصَوَالِجَهٍ فَتَدَاوَلَهَا رَجُلٌ رَجُلُ[619]

و یدخل حشوه القطع _ علی خلاف الأصل _ ؛ و قیل: «و لذا لم یثبته الخلیل». و بیته:

مَا لِی مَالٌ إِلاَّ دِرْهَمْ أَو بِرْزُونِی ذَاکَ الاْءَدْهَمْ[620]

و قد یجتمع القطع و الخبن، بمعنی: أن یکون جزءٌ مقطوعاً و جزءٌ مخبوناً؛ و بیته:

زُمَّتْ إِبِلٌ لِلْبَیْنِ ضُحیً فِی غَورِ تِهَامَهَ قَدْ سَلَکُوا[621]

***

تمّ الجزء الأوّل من «أداء المفروض من شرح أرجوزه العروض» علی ید مؤلّفه أبیالمجد محمّدالرضا _ دام مجده _ ؛ و یتلوه الجزء الثانی فی علم القوافی.

ص: 229

ص: 230

التعلیقات علی النصّ

ص: 231

ص: 232

[622] إلاّ القلیل

کمنظومه «الصبان» لأبیالعرفان محمّد بن علیّ الصبان، المتوفّی سنه 1206 ه_ .ق. و هذه المنظومه تشتمل علی 61 بیتاً، و طُبعت عدّه مرّات، منها فی «المجموع الکامل للمتون» ص 596 / 593. و المنظومه قد شرحها الناظم نفسه و فرغ منه سنه 1183 ه_ .ق. و طُبع فی القاهره سنه 1307 ه_ .ق.

و ک_ «روضه الأزهار فی نظم الأشعار» فی العروض و القوافی، للقس انطونیوس الأفغالی، و هی مطبوعهٌ ببیروت؛ انظر: «اکتفاء القنوع» ص 260 ثمّ ص 475.

[623] الرامزه

هی منظومهٌ فی علمی العروض و القوافی، اسمها: «القصیده الخزرجیّه»، و اشتهرت ب_ «الرامزه»؛ للشیخ الأدیب ضیاءالدین أبیمحمّد عبداللّه بن محمّدٍ الخزرجیّ الأندلسیّ، المتوفّی سنه 626 ه_ .ق.

و المنظومه تشتمل علی 98 بیتاً، و طُبعت عدّه مرّات، منها ما فی «المجموع الکامل للمتون» صص 588 / 593.

و لها شروحٌ کثیرهٌ، منها شرح الشیخ شمس الدین محمّد بن محمّد بن محمّد الدلجی العثمانی، المتوفّی سنه 647 ه_ .ق. سمّاه: «رفع حاجب العیون الغامضه عن کنوز الرامزه»؛ راجع: «کشف الظنون» ج 1 القائمه 830. و منها شرح العلاّمه أبیزکریّا الأنصاریّ المتوفّی سنه 926 ه_ .ق. سمّاه: «فتح ربّ البریّه بشرح الخزرجیّه»؛ راجع: «اکتفاء القنوع» ص 260.

ص: 233

و سنشیر إلی شرحین آخرین من هذه الشروح فیما یأتی من هذه التعلیقات.

[624] ثنایا

هکذا فی المخطوطتین؛ و فی کلیهما: «الیاذن» ب_ «الذال»، و «خف لشق» بتقدیم «اللام» علی «الشین». و قد أثبتّ البیت فی المتن مغلوطاً ظنّاً بصدوره من قلم الشارح کذلک؛ و صحیحه:

فَرَتِّبْ إِلَی الْیَازِنْ دَوَائِرَ خَفْشَلَقْ أَولاَتُ عَدٍّ جُزءٌ لِجُزءٍ ثُنَا ثُنَا

و هو البیت 10 من أبیات منظومه «الرامزه». راجع: «المجموع الکامل للمتون» ص 589.

و فی هامش المخطوطه الأولی حاشیتان تتعلّقان بهذا البیت قد خرم بعض عباراتهما، و ما بقی منهما: «الیاذن رمزٌ لعدد أوزان الأبیات، و هو .... و ستّین. محمّد.

قوله: دوائر خف لشق. «خ» إشارهٌ إلی الدائره ... ،«ف» إلی المؤتلفه، «ل» إلی المجتلبه، «ش» إلی الم_ ... «ق» إلی المتّفقه».

[625] و طلا

هکذا فی النسختین أیضا، و المظنون انّ العباره صدرت من قلم الشارح کذلک. و صحیح البیت:

خِ ثَمِّنْ أَبِنْ زَهِرْ وَلِهْ فَلِّ سِتَّهٌ جَلَتْ حَضِّ شَمِّرْ بَلْ وَفُزْنَ لِذُو وِطَا

و هو البیت 11 من أبیات المنظومه؛ راجع: «المجموع الکامل للمتون» ص 589.

[626] شرح الشریف

إشارهٌ إلی شرح السیّد الشریف الغرناطیّ السُبتیّ الأندلسیّ، المتوفّی سنه 760 ه_ .ق. و هو أقدم شروح الکتاب؛ راجع: «کشف الظنون» ج 1 القائمه 830.

[627] الشیخ بدرالدین

إشارهٌ إلی شرح الشیخ بدرالدین محمّد بن أبیبکر ابن الدمامینیّ المعروف

ص: 234

بالدمامینیّ، المتوفّی سنه 837 ه_ .ق. و هو قد شرح المنظومه أوّلاً ثمّ أعرض عنه و کتب بعد مضیّ زمنٍ شرحاً آخر علیها، سمّاه: «العیون الغامزه عن خبایا الرامزه»، و فرغ من تبییضه فی رجب سنه 817 ه_ .ق. راجع: «کشف الظنون» ج 2 القائمه 1136، «بغیه الوعاه» ج 1 ص 66 الرقم 113.

و لبدرالدین عبدالرحمن العینیّ شرحٌ آخر علی نفس المنظومه، و لکن الظاهر انّ المراد من قول المصنّف هو الأوّل، لا الثانی؛ لأنّه سینقل عنه فی کتابنا هذا مرّات عدیده، فکان فی متداول یدیه.

[628] الحسناء

هی قصیدهٌ لامیّهٌ لصدرالدین محمّد بن رکن الدین محمّد الساوی، ضاهی بها القصیده الحاجبیّه؛ و یقال لها «عروض الساوی». تقع فی ثلاثمائه بیتٍ، صدرها:

بِحَمدِ الْمَلِیکِ الحقِّ ذِیالطَّولِ و العُلاَ وَ شُکرِ أَیادیهِ افْتَتح متفَأّلاَ

و مختتمها:

وَ إذ کَمُلت حَسنَاءُ عدَّتها تَرَی مِئَات ثَلاَثاً فَاشکُرُوا اللَّه ذَا العُلاَ

شرحها جمعٌ من الأدباء، منهم شمس الدین محمود بن عبدالرحمن الأصفهانیّ المتوفّی سنه 749 ه_ .ق، و بدرالدین محمود العینیّ المتوفّی سنه 855 ه_ .ق. و شرحها القزوینیّ، و العبیدیّ، و السعیدیّ، و غیرهم؛ راجع: «کشف الظنون» ج 2 القائمه 1136.

[629] المصطفی

إشارهٌ إلی اسم ناظم متن کتابنا هذا، و هو الأدیب البارع المشارک فی جلّ العلوم العلاّمه الشیخ مصطفی التبریزیّ. و قد ذکرتُ نبذهً من ترجمته فی تقدمه الکتاب؛ فراجعها.

[630] یتیمه

أشرنا فی تقدمتنا علی الکتاب أنّ الناظم لم یسمّ قصیدته باسمٍ، بل لیس لها دیباجهٌ، فضمّن الشارح شرحَه أبیاتاً من صدرها لیکون دیباجهً لها. و سمّاها هیهنا بهذا الاسم،

ص: 235

فهی من قبل الشارح _ لا الناظم _ مسمّاهٌ ب_ : «الیتیمه».

[631] الجوهریّ

هو أبونصر اسماعیل بن حمّاد الجوهریّ الأدیب اللغوی الکبیر صاحب الصحاح، الّذی لیس له نظیرٌ فی معاجم اللغویّین، و له آثار غیره. أصله من فاراب من بلاد ترکستان، دخل العراق صغیراً ثمّ سافر إلی الحجاز و عاد إلی خراسان، ثمّ أقام فی نیسابور. کان له فضائل، منها خطّه الّذی یُذکر مع خطّ ابن مقله. لم یذکر سنه میلاده، و مات سنه 393 ه_ .ق. بنیسابور.

راجع: «الأعلام» ج 1 ص 313 القائمه 2، و انظر: «یتیمه الدهر» ج 4 ص 406، «معجم الأدباء» ج 6 ص 155، «بغیه الوعاه» ج 1 ص 446 الرقم 913، «النجوم الزاهره» ج 4 ص 207، «إنباه الرواه» ج 1 ص 194.

[632] قیمهٌ

إشارهٌ إلی ما صنّفه هذا الأدیب اللغوی فی علم العروض. قال یاقوتٌ الحمویّ: «له من التصانیف کتابٌ فی العروض جیّدٌ بالغ، سمّاه: عَرُوضُ الوُرْقَه»؛ راجع: «معجم الأدباء» ج 6 ص 155. أمّا الثعالبی فقد أهمل ذکر الکتاب عند ترجمته؛ راجع: «یتیمه الدهر» ج 4 ص 406. و قال السیوطیّ: «و صنّف کتاباً فی العروض»؛ راجع: «بغیه الوعاه» ج 1 ص 447 الرقم 913؛ و انظر أیضا: «الأعلام» ج 1 ص 313 القائمه 2.

[633] الأراجیز

فی هامش النسخه الأولی: «قوله: «ما کلّ عالمٍ ... إلی آخره» اقتباسٌ من قول الحریریّ فی المقامات: «فما کلّ قاضٍ قاضی تبریز و لا فی کلّ وقتٍ تُنشد الأراجیز».

أقول: کذا ورد فی الحاشیه، و فی «المقامه التبریزیّه»: «فما کلّ قاضٍ قاضی تبریز و لا کلّ وقتٍ تُسمع الأراجیز»؛ راجع: «مقامات الحریریّ» ص 330.

[634] أُرَّجَانِیّ

ص: 236

هو أبوبکر ناصح الدین أحمد بن محمّد بن الحسین الأرَّجانیّ، الشاعر الکبیر، و فی شعره رقّهٌ و حکمهٌ. کان فی صباه بالمدرسه النظامیّه بأصبهان، ثمّ ولّی القضاء بتستر و توفّی فیه. ولد سنه 460 ه_ ق. بأُرَّجان من قری الأهواز و توفّی سنه 544 ه_ ق. جمع إبنه بعض شعره فی «دیوانٍ». و قال ابن العماد فی وصفه: «حامل لواء الشعر بالمشرق». و حکی ابن خلّکان عن الأصفهانیّ فی الخریده انّه قال فیه: «لم یسمح بنظیره سالف الأعصار!».

راجع: «الأعلام» ج 1 ص 215 القائمه 2؛ «معاهد التنصیص» ج 3 ص 41؛ «المنتظم» ج 1 ص 139؛ «معجم الشعراء» ج 1 ص 192 القائمه 2؛ «شذرات الذهب» ج 4 ص 303؛ «وفیات الأعیان» ج 1 ص 151؛ «الوافی بالوفیات» ج 7 ص 373.

[635] للتقطیع

تمامه:

و أَرَی فُؤَادِی فِی الزَّمانِ کَأنَّهُ .....................................

من قصیدهٍ طویلهٍ لها 73 بیتاً؛ و لم أعثر علی دیوانه.

[636] عزّی

کذا فی النسختین، و ورد فی النسخه الأولی غیر مشدّدٍ. و یمکن أن یکون: «عزوی»، أی: صبری.

[637] لازب

یقال: «صار الأمر ضربه لازبٍ أی: صار لازماً ثابتاً»؛ انظر: «القاموس المحیط» مادّه لزب ص 137 القائمه 1؛ «المنجد» نفس المادّه ص 719 القائمه 3.

[638] السکاکیّ

هو أبویعقوب سراج الدین یوسف بن أبیبکر بن محمّد السکاکیّ الخوارزمی. عالمٌ بالعربیّه و الأدب. مولده سنه 555 ه_ ق. بخوارزم و وفاته سنه 626 ه_ ق. به. له «مفتاح

ص: 237

العلوم»، و «رسالهٌ فی علم المناظره».

راجع: «الأعلام» ج 8 ص 222 القائمه 1؛ «الجواهرالمضیئه» ج 2 ص 225؛ «معجم الأدباء» _ لکامل سلمان _ ج 7 ص 44 القائمه 1؛ «شذرات الذهب» ج 5 ص 222.

[639] عند غایهٍ

قال: «ثمّ إذا مددت .... اطّلعت علی أنّ هذا النوع _ أعنی: علم العروض _ نوعٌ إذا أنت رددته إلی الاختصار احتمله، و إذا أنت حاولت الإطناب فیه امتدّ و کاد أن لایقف عند غایهٍ»؛ راجع: «مفتاح العلوم» ص 236.

[640] امری ءالقیس

هو امرؤالقیس بن حجر بن الحارث الکندیّ، و اسمه: حندج أو ملیکه أو عدی. أشهر شعراء العرب علی الإطلاق. کان أبوه ملک أسد و غطفان، و أمّه أخت المهلهل الشاعر، فلقّنه المهلهل الشعر فقاله و هو غلامٌ. و اضطرب أمره طول حیاته حتّی لُقِّب بالملک الضلّیل. مات فی أنقره سنه 80 قبل الهجره. له دیوانٌ صغیرٌ، و له المعلّقه المشهوره. راجع: «معجم الشعراء» ج 1 ص 303 القائمه 2؛ «الأعلام» ج 2 ص 11 القائمه 3.

[641] حرب البسوس

لتفصیل أخبار حرب بکرٍ و تغلبٍ _ المسمّاه بحرب البسوس _ راجع: «الأغانی» ج 5 ص 39.

[642] سمه جسَّاس

جسّاس هو أصغر أولاد مرّه بن ذهل بن شیبان، و کان له عشره بنین. و أخت جسّاس کانت صاحبه کلیب الّذی أثارت فتنه حرب البسوس بعد قتله؛ راجع: نفس المصدر ص 40.

[643] الاعتماد

ص: 238

لیس المراد من «الاعتماد» هیهنا حذف الحرف الخامس الساکن من «فَعُولُن» فی بحر الطویل قبل الضرب الّذی أصابه الحرف، و لا سلامه «فَعُولُن» الّتی قبل الضرب الأبتر من رابع بحر المتقارب و سادسه، کما علیهما المصطلح فی علم العروض _ راجع: «المعجم المفصّل فی علوم اللغه» ج 1 ص 75 القائمه 1 _ . بل المراد منه هیهنا ما هو أعمّ منهما، و هو حذف ساکن السبب الخفیف إذا کان السبب فی جوار وتدٍ. و لیس هذا الاسقاط عندهم إلاّ لضعف السبب و قوّه الوتد.

[644] الأحسن

الظاهر انّ المراد به کتاب «أحسن الحسناء»، و هو من شروح عروض أبیمحمّدٍ عبداللّه بن محمّد الأنصاریّ الأندلسیّ المعروف بأبیالجیش الأنصاریّ المغربیّ المتوفّی سنه 549 ه_ .ق. ذکر اسم الشرح کاتب چلبی و لم یزد علیه؛ راجع: «کشف الظنون» ج 2 القائمه 1135. و لم یذکره اسماعیل باشا فی ذیله.

[645] و

کذا فی النسختین. و الظاهر زیاده هذه اللفظه، بل هی تختلّ بالمعنی.

[646] کلّها

إشارهٌ إلی قوله _ تعالی _ : «وَ عَلَّمَ آدَمَ الاْءَسْمَاءَ کُلَّهَا»، کریمه 31 البقره.

[647] الخلیل

هو ابوعبدالرحمن الخلیل بن احمد بن عمرو الفراهیدیّ الیَحمُدیّ، من کبار أئمّه اللغه و الأدب، و واضع علم العروض علی ما هو المعروف بین أهل هذه الصناعه. ولد سنه 100 ه_ .ق. فی البصره، و مات سنه 170 ه_ .ق. بها. کان أستاذ سیبویه النحویّ، و کان فقیراً صابراً. له: «کتاب العین»، و «النقط و الشکل»، و «النغَم»، و «العروض». یقال: صدمته ساریهٌ فی المسجد و هو غافلٌ، فکانت هی سبب موته. قال النضر بن شمیل: «ما رأی الراؤون مثل الخلیل و لا رأی الخلیل مثل نفسه»؛ راجع: «الأعلام» ج 2 ص 314

ص: 239

القائمه 1، «إنباه الرواه» ج 1 ص 341، «وفیات الأعیان» ج 2 ص 244 الرقم 220، «بغیه الوعاه» ج 1 ص 557 الرقم 1172.

[648] الأخفش

هو أبوالحسن سعید بن مسعده المجاشعیّ البصریّ المعروف بالأخفش الأوسط، نحویٌّ عالمٌ باللغه و الأدب. أخذ العربیّه عن سیبویه و کان أسنّ منه، و لم یأخذ عن الخلیل، و کان معتزلیّاً. له: «تفسیر معانی القرآن»، و «الاشتقاق»، و «القوافی». مات سنه 215ه_ .ق؛ راجع: «الأعلام» ج 3 ص 101 القائمه 3، «بغیه الوعاه» ج 1 ص 590 الرقم 1244، «وفیات الأعیان» ج 2 ص 380 الرقم 264.

[649] الزجّاج

هو أبواسحاق إبراهیم بن محمّد بن السرّی الزجّاج، عالمٌ بالنحو و اللغه و من تلامذه المبرّد. وقع بینه و بین ثعلب و غیره مناقشاتٌ. له: «معانی القرآن»، و «الأمالی» و غیرهما. وُلد سنه 241 ه_ .ق. و مات سنه 311 ه_ .ق. راجع: «الأعلام» ج 1 ص 40 القائمه 1، «معجم الأدباء» ج 1 ص 130 الرقم 9، «وفیات الأعیان» ج 1 ص 49 الرقم 13، «بغیه الوعاه» ج 1 ص 411 الرقم 825.

[650] کشرّاح الرامزه

أشرنا إلی بعضٍ من هذه الشروح فیما مضی من هذه التعلیقات؛ انظر: التعلیقه 2.

[651] للدمامینیّ

هو بدرالدین محمّد بن أبیبکر بن عمر القرشیّ المخزومیّ الإسکندرانیّ، المعروف بابن الدمامینیّ و المشهور عند المتأخّرین بالدمامینیّ، نحویٌّ أدیبٌ مشارکٌ فی الفقه و غیره من العلوم. وُلد بالإسکندریّه سنه 763 ه_ .ق. و تعلّم حتّی فاق فی النحو و النظم و غیرهما. کان یدرّس النحو بالجامع الأزهر برههً ثمّ رجع إلی الإسکندریّه، ثمّ قدم القاهره فدخل دمشق و زَبید و غیرها من البلدان حتّی مات سنه 837 ه_ .ق. فی بعض بلاد الهند.

ص: 240

و له غیر شرح الرامزه «جواهر البحور فی العروض»؛ راجع: «بغیه الوعاه» ج 1 ص 66 الرقم 113، «الضوء اللامع» ج 7 ص 171.

و شرحه هذا هو «العیون الغامزه علی خبایا الرامزه»؛ انظر: ما سبق من هذه التعلیقات، التعلیقه 6.

[652] المتنافسون

تلمیحٌ لطیفٌ إلی قوله _ تعالی _ : «وَ فِی ذَلِکَ فَلْیَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ»؛ کریمه 26 المطفّفین.

[653] أبتر

إشارهٌ إلی قول النبیّ صلی الله علیه و آله : «کلّ أمرٍ ذیبالٍ لایذکر بسم اللّه فیه فهو أبتر»؛ راجع: «وسائل الشیعه» ج 7 ص 170 الحدیث 9032، «بحارالأنوار» ج 73 ص 305، «التفسیر» المنسوب إلی مولانا العسکریّ علیه السلام ص 25.

و لایخفی ما فی کلامه من التوسّع.

[654] لم یعلما

اقتباسٌ من قوله _ تعالی _ : «عَلَّمَ الاْءِنْسَانَ مَا لَمْ یَعْلَمْ»؛ کریمه 5 العلق.

[655] أوتاداً

إشارهٌ إلی قوله _ تعالی _ : «أَ لَمْ نَجْعَلِ الاْءَرْضَ مِهَاداً * وَ الْجِبَالَ أَوتَاداً»؛ کریمتان 6 / 7 النبأ.

[656] القرآن

إشارهٌ إلی قوله _ تعالی _ : «وَ أَقِیمُوا الْوَزنَ بِالْقِسْطِ»؛ کریمه 9 الرحمن.

و لایخفی ما فی هذا التأویل من البُعد.

ص: 241

[657] الإقواء

الإقواء یُعدّ من عیوب القافیه، و هو: اختلاف حرکه الرویّ بالضمّ و الکسر. و المعنی یتمّ بالنظر إلی قوله: «به بیوت...».

و لایخفی اللطافه الکامنه فیه!.

[658] الأخنس

هو الأخنس بن شهاب بن ثمامه التغلبیّ، شاعرٌ جاهلیٌ من أشراف تغلب، و له قصیدهٌ فی «المفضّلیّات». حضر وقائع حرب البسوس و توفّی بعدها. مات نحو سنه 70 قبل الهجره. راجع: «الأعلام» ج 1 ص 277 القائمه 8، «خزانه الأدب» ج 3 ص 169.

[659] و جانب

لم أعثر علی دیوان الأخنس.

[660] لَبید

هو أبوعقیل لبید بن ربیعه بن مالک العامریّ، أحد الشعراء الفرسان فی الجاهلیّه، أدرک الإسلام و یُعدّ من المؤلّفه قلوبهم. و ترک الشعر و کان من أصحاب المعلّقات. مات سنه 41 ه_ .ق. راجع: «الأعلام» ج 5 ص 240 القائمه 3، «خزانه الأدب» ج 1 ص 337.

[661]خثعما

و روایه الزَّبیدیّ من البیت:

.................................................... نُقاتِلُ ما بِینَ العَروضِ و خَثْعَمَا

و زاد بعده: «أی: ما بین مکّه و الیمن»؛ راجع: «تاج العروس» مادّه «عرض» ج 10 ص 74 القائمه 2. و روایه الجوهریّ: «...رأیتنا»؛ راجع: «صحاح اللغه» نفس المادّه ج 3 ص 1089 القائمه 1. و دیوان اللبید لم أعثر علیه.

[662] عمرو الباهلیّ

ص: 242

هو أبوالخطّاب عمرو بن أحمر الباهلیّ، شاعرٌ مخضرمٌ عاش نحو 90 عاماً، أسلم و شارک فی بعض غزوات المسلمین و أُصیبت إحدی عینیه. قال البغدادیّ: «کان یتقدّم شعراء زمانه، و کان یکثر من الغریب فی شعره». مات نحو سنه 65 ه_ .ق. راجع: «الأعلام» ج 5 ص 72 القائمه 3، «خزانه الأدب» ج 3 ص 38.

[663]أَروضها

روایه الدیوان: «أسِیرُ عسیراً...»؛ و لم أعثر علیه. و انظر: «صحاح اللغه» مادّه «عرض» ج 3 ص 1088 القائمه 2، «تاج العروس» نفس المادّه ج 10 ص 74 القائمه 2. و فی النسختین: «أزورها» بدل: «أروضها».

[664] المعانی

و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 13، «کتاب العروض» _ لابن جنّی _ ص 21.

[665] غیره

قال الخلیل: «و العروض عروض الشعر، لأنّ الشعر یُعرض علیه»؛ راجع: «ترتیب العین» مادّه عرض ج 2 ص 1177 القائمه 1. و قال ابن منظورٍ: «و سمّی عروضاً لأنّ الشعر یُعرض علیه»؛ راجع: «لسان العرب» نفس المادّه ج 7 ص 184 القائمه 1. و هذا هو قول الجوهریّ أیضا؛ راجع: «صحاح اللغه» نفس المادّه أیضا ج 3 ص 1089 القائمه 1.

[666] العلم منه

لجمیع هذه المعانی انظر: «صحاح اللغه» مادّه عرض ج 3 ص 1089 القائمه 1، «تاج العروس» نفس المادّه ج 10 ص 74 القائمه 1، «لسان العرب» نفس المادّه أیضا ج 7 ص 184 القائمه 1.

[667] باسم الجزء

کما عن ابن رشیقٍ؛ راجع: «العمده» ج 1 ص 268.

ص: 243

[668] الدمامینیّ

ذکرنا شطراً من ترجمته فیما سلف من هذه التعلیقات؛ راجع: التعلیقه 30.

[669] سوء فهمه

حیث قال شارحاً کلام الماتن الناظم بعد أن أشار إلی قول بعض الفضلاء فی تعریف العروض: «فإن قلت: الشعر فی هذا التعریف مقیّدٌ بالعربیّ، و هو فی البیت غیر مقیّدٍ به، فأنّی یُشعر کلام الناظم بذلک؟

قلت: «لام» التعریف من قوله: «للشعر» هی للعهد الذهنی، و ذلک انّ الشعر الّذی یعرض فیه العروضیّون کلامهم انّما هو العربیّ، و لمّا کان الناظم منهم عُلم بقرینه الحال انّ مراده بالشعر ما هو معهودٌ فی الأذهان من الشعر المتعارف عند القوم الدائر فیما بینهم، و لیس إلاّ العربیّ»؛ راجع: «العیون الغامزه» ص 15.

[670] یُخلق الخلیل

ثانی البیتین ذکره الصفدیّ فی ترجمه أبوالنضیر عمر بن عبدالملک المذحجی من غیر ذکرٍ لقائله. و هذا الجزء من «الوافی بالوفیات» لم أعثر علیه.

[671] العروض

هکذا فی النسخه الأولی، و فی الثانیه: «کغنائهم من علم النحو و العروض و النحو». و کلاهما لایخلوان عن شیءٍ.

[672] [فإنّها]

اللفظه لم توجد فی النسختین، و أضفناها لمکان احتیاج السیاق إلیها.

[673] الفائقیّ

لم أعثر علی ترجمهٍ ضافیهٍ له مع اشتهاره و کونه من المتأخّرین.

ص: 244

[674] المتنبّی

هو أحمد بن الحسین بن الحسن بن عبدالصمد الجعفیّ الکوفیّ الکندیّ أبوالطیّب المتنبّی، الشاعر الحکیم و أحد مفاخر الأدب العربیّ، بل من علماء الأدب من یعدّه أشعر الإسلامیّین. قال الذهبیّ: «لیس فی العالم أحدٌ أشعر منه أبداً، و أمّا مثله فقلیلٌ!». ولد بالکوفه سنه 303 ه_ ق. و نشأ بالشام، ثمّ تنقّل فی البادیه طلبًا للأدب و علم العربیّه و أیّام الناس. تنبّأ فی بادیه السماوه ثمّ أُسر و سُجن حتّی تاب. وفد علی سیف الدوله سنه 337 ه_ ق. فمدحه و حظی عنده، ثمّ زار مصر و العراق و بلاد فارس و شیراز، و فیه مدح عضدالدوله ابن بابویه الدیلمیّ. ثمّ عاد یرید بغداد فالکوفه، فعرض له فاتک بن أبیجهل الأسدیّ فی الطریق فقتله مع ابنه و غلامه بالقرب من دیر العاقول فی الجانب الغربیّ من سواد بغداد؛ و کان ذلک فی سنه 354 ه_ ق. له «دیوان» شعرٍ شُرح عده مرّات. و لصاحب بن عبّاد و الثعالبی و غیرهما من الأعلام رسائل حول شعره و شخصیّته.

راجع: «الأعلام» ج1 ص 115 القائمه 2؛ «معجم الشعراء» ج 1 ص 96 القائمه 2؛ «تاریخ بغداد» ج 4 ص 102؛ «المنتظم» ج 7 ص 24؛ «وفیات الأعیان» ج 1 ص 120؛ «العبر» ج 2 ص 299؛ «شذرات الذهب» ج 3 ص 111.

[675] الوسن

من قطعهٍ له أنشدها فی صباه؛ راجع: «دیوان المتنبّی» ص 7.

[676] أبیتمّام

هو أبوتمّام حبیب بن أوس بن الحارث الطائیّ، الشاعر الکبیر، أحد أمراء البیان. ولد فی جاسم من قری سوریّا سنه 188 ه_ ق. و رحل إلی مصر و استقدمه المعتصم إلی بغداد، فأجازه و قدّمه علی شعراء وقته. فأقام فی العراق ثمّ ولّی برید الموصل، فلم یتمّ سنتین حتّی توفّی بها فی سنه 231 ه_ ق. کان فصیحًا حلو الکلام یحفظ أربعه عشر ألف أرجوزه من أراجیز العرب غیر القصائد و المقاطع. و فضّله بعضهم علی المتنبّی و البحتریّ. قال ابن خلّکان: «کان أوحد عصره فی دیباجه لفظه و نصاعه شعره و حسن

ص: 245

أسلوبه». له «دیوان» شعرٍ، و «دیوان الحماسه»، و «فحول الشعراء»، و «مختار أشعار القبائل». و کتب فی سیرته کثیرٌ من المتقدّمین و المتأخّرین، منها ما للصولی و المرزبانی.

راجع: «الأعلام» ج 2 ص 165 القائمه 1؛ «معجم الشعراء» ج 2 ص 16 القائمه 1؛ «وفیات الأعیان» ج 2 ص 11؛ «خزانه الأدب» ج 1 ص 172؛ «معاهد التنصیص» ج 1 ص 38؛ «شذرات الذهب» ج 2 ص 186؛ «تاریخ بغداد» ج 8 ص 248. و من الغریب انّ یاقوت لم یذکره فی «معجم الأدباء».

[677] ینقطع

کذا فی النسختین؛ و روایه الدیوان:

لَمْ تُنْتَقَضْ عُرْوَهٌ مِنْهُ وَ لاَسَبَبٌ لَکِنَّ أَمْرَ بَنِیالاْآمَالِ یَنْتَقِضُ

راجع: «دیوان» أبیتمّام ص 81.

[678] دعبل بن علیٍّ الخُزاعی

هو أبوعلیّ دعبل بن علیّ بن رزین الخُزاعی، شاعرٌ کبیرٌ. أصله من الکوفه، و أقام ببغداد. له أخبارٌ و شعرٌ جیّدٌ جدّاً، و کان صدیق البحتریّ. له کتابٌ فی طبقات الشعراء. هجا الخلفاء الرشید و المأمون و المعتصم و الواثق و غیرهم من رجال الحُکم. وُلد سنه 148 ه_ .ق. و توفّی سنه 246 ه_ .ق؛ راجع: «الأعلام» ج 2 ص 339 القائمه 3، «وفیات الأعیان» ج 2 ص 266 الرقم 227، «تأریخ بغداد» ج 8 ص 382.

[679] بالمنظوم

قال الصولیّ فی «أخبار أبیتمّام»: «قال محمّد بن داود: حدّثنی ابن أبیخیثمه قال: سمعت دعبلاً یقول: لم یکن أبوتمّامٍ شاعراً، إنّما کان خطیباً و شعره بالکلام أشبه منه بالشعر»؛ راجع: «أخبار أبیتمّام» فصل ما روی من معایب أبیتمّام؛ و لم أعثر علیه.

[680] للبُحتریّ

هو أبوعباده الولید بن عبد بن یحیی الطائیّ المشهور بالبحتریّ، و سرد ابن خلّکان

ص: 246

نسبه إلی یعرب بن قحطان. شاعرٌ کبیرٌ ولد سنه 206 ه_ ق. بِمَنْبِج بین حلب و الفرات، و مات سنه 284 ه_ ق. به. و کان مع المتنبّی و أبیتمّامٍ أشعر أبناء عصره، و فضّله المعرّی علیهما. و حکی یاقوت انّه کان یعدّ نفسه تابعًا لأبیتمّامٍ لائذًا به. له «دیوانٌ کبیرٌ»، و «کتاب الحماسه» علی مثال «حماسه» أبیتمّامٍ.

راجع: «وفیات الأعیان» ج 6 ص 21؛ «تاریخ بغداد» ج 12 ص 446؛ «الأعلام» ج 8 ص 121 القائمه 2؛ «معجم الشعراء» ج 6 ص 110 القائمه 2؛ «المنتظم» ج 6 ص 11؛ «معجم الأدباء» ج 19 ص 248 الرقم 93.

[681] بواء

راجع: «دیوان» البحتری ج 1 ص 40.

[682] ممطوله

راجع: نفس المصدر ج 3 ص 1639؛ و روایته: «... عن زَورَهٍ فی منامٍ».

[683] المتنبّی

أشرنا إلی نبذهٍ من ترجمته فی ما مضی من هذه التعلیقات، راجع: التلعیقه 53.

[684] ظرفٌ

من قصیدهٍ له یمدح بها أباالفرح احمد بن الحسین القاضی المالکی؛ راجع: «دیوان» المتنبّی ص 107.

و فی هامش الدیوان محشیّاً علی البیت: «قوله: «و منطقه حکمٌ» أخرج العروض تامّهً، و الصواب أن تکون هنا مقبوضهً».

[685] سَحَاب

تمامه:

............................................ هَطِلٌ فِیهِ ثَوَابٌ وَ عِقَابُ

ص: 247

صدر قصیدهٍ له یمدح بها أباالحسن بدر بن عمّار بن اسماعیل الأسدیّ الطبرستانیّ، قالها فیه ارتجالاً و هو علی الشراب؛ راجع: «دیوان» المتنبّی ص 143.

[686] بالنحر

اقتباسٌ من قولهم: «یکفی من القلاده ما أحاط بالرقبه»؛ راجع: «الأغانی» ج 12 ص 306.

و قولهم: «یکفی من القلاده ما أحاط بالعُنُق»؛ راجع: «خزانه الأدب» الشاهد الثامن بعد التسعمائه ج 8 ص 424.

[687] جدّی حجّه الإسلام

هو الشیخ محمّد باقر بن الشیخ محمّد تقی صاحب «هدایه المسترشدین». وُلد سنه 1234 ه_ .ق. ثمّ هاجر إلی النجف الأشرف و تتلمذ علی جمعٍ من کبار العلماء، منهم الشیخ صاحب الجواهر، و الشیخ الأعظم الأنصاری. له: «رسالهٌ فی الاستصحاب»، و «شرح حجّیّه المظنّه» من هدایه المسترشدین، و «لبّ الأصول» و غیرها. تُوفّی سنه 1300 ه_ .ق. و دفن فی النجف الأشرف؛ راجع: «قبیله عالمان دین» ص 41، «تاریخ علمی و اجتماعی اصفهان در دو قرن اخیر» ج 1 ص 311.

[688] القوماء

القوماء یُعدّ من الفنون السبعه الّتی هی فنونٌ جدیدهٌ من النظم. «و هو نظم ایقاظ الناس للسحور فی رمضان _ أی: قوما لنسحر، قوما! _ . و غیر معرّبٍ ... و لایُراعی التقیید بقواعد اللغه. و کان مؤلّفاً ببغداد فی القرن السادس الهجری و ما بعده»؛ راجع: «الشافی فی العروض و القوافی» ص 296.

[689] الموالیا

الموالیا «هو أحدٌ من الفنون السبعه، و هی فنونٌ جدیدهٌ من النظم. و هو نظمٌ لایتقیّد بالإعراب، بل یُسکَّن أواخر الکلمات کما لایتقیّد فی أبیاته بقافیهٍ واحدهٍ و لا برویٍّ

ص: 248

واحدٍ، بل ینوّع فیهما. و کان موضوعه غالباً الغزل و المدیح و الرثاء. و اختلف الناس فی نشأته و تأریخه .... و یُرجّح انّه عراقیّ الأصل، و انّه نشأ فی حدود القرن السادس أو السابع للهجره»؛ راجع: نفس المصدر ص 295.

[690] الناس

و لقد أحسن ابن رشیقٍ حیث أجمل فقال: «و المطبوع مستغنٍ بطبعه عن معرفه الأوزان و أسمائها، و عللها. لنُبُوِّ ذوقه عن المزاحف منها و المستکره»؛ راجع: «العمده» ج 1 ص 268.

[691] احمد

کما عن ابن الندیم _ و هو من المتقدّمین، فقد أنهی کتابه فی شعبان سنه 377 ه_ . _ : «هو أوّل من استخرج العروض و حصن به أشعار العرب» راجع: «الفهرست» ص 70. و کما علیه جماعهٌ من الأعلام، منهم السکاکیّ و ابن رشیقٍ؛ راجع: ««مفتاح العلوم» ص 218، «العمده» ج 1 ص 268.

و منهم من تردّد فی هذا الأمر، کالشیخ الإمام أبیالریحان البیرونیّ _ و هو من المتقدّمین أیضا _ حیث قال: «و لیعرف انّ الخلیل بن احمد کان موفّقاً فی الاقتضابات و إن کان ممکناً أن یکون سمع انّ للهند موازین فی الأشعار، کما ظنّ به بعض الناس»؛ راجع: «تحقیق ما للهند» ص 115.

[692] نقلت عنهم

قد فصّل الکلام الإمام العلاّمه السیّد حسن الصدر حول تشیّع الخلیل و فضله و رتبته فی هذا العلم، و لکن لم یشر إلی أخذه إیّاه من أصحاب سیّدینا الإمامین الهمامین السجّاد و الباقر علیهماالسلام ؛ راجع: «تأسیس الشیعه لعلوم الإسلام» ص 178.

نعم! حکی الدمامینیّ عن ابن برّیٍّ التازّی انّه قال فی شرحه لعروض ابن السقّاط: «... رأیت فی کتاب «الزینه» أنّ بعض أهل العلم ذکر أنّ الخلیل أخذ رسم العروض من أصحاب محمّد بن علیٍّ، و من أصحاب علیّ بن الحسین»؛ راجع: «العیون الغامزه»

ص: 249

ص 236.

[693] أبیالأسود

هو ابوالأسود ظالم بن عمرو بن سفیان الدؤلیّ الکنانیّ، واضع علم النحو. کان معدوداً من الفقهاء و الأمراء و الشعراء و الفرسان. ولّی إماره البصره فی أیّام سیّدنا امیرالمؤمنین علیٍّ علیه السلام ، و کان قد شهد معه وقعه سفّین. و هو أوّل من نقط المصاحف. له «دیوان» صغیر. ولد سنه 1 قبل الهجره و توفّی سنه 69 ه_ . ق؛ راجع: «الأعلام» ج 3 ص 236 القائمه 1، «بغیه الوعاه» ج 2 ص 22 الرقم 1334، «وفیات الأعیان» ج 1 ص 535 الرقم 313.

[694] یعتمد علیه

کما عن السکاکیّ: «و إیّاک إن نُقل إلیک وزنٌ منسوبٌ إلی العرب لاتراه فی الحصر أن تعدّ فواته قصوراً فی المخترع، فلعلّه تعمّد اهماله لجههٍ من الجهات»؛ راجع: «مفتاح العلوم» ص 291.

[695] تمره الغراب

من أمثال العرب المشهوره. قال المیدانیّ: «یُضرب لمن وجد أفضل ما یرید، و ذلک انّ الغراب یطلب من التمر أجوده و أطیبه»؛ راجع: «مجمع الأمثال» ج 2 ص 362 القائمه 2 الرقم 4354.

[696] مصلیّاً

قال الفیروزآبادیّ: «صلّی صلاهً .... الفرسُ: تلا السابق»؛ راجع: «القاموس المحیط مادّه «صلی» ص 1198 القائمه 1. و فی «المنجد»: «صلّی تصلیهً الفرسُ: تلا السابقَ، فهو مصلٍّ»؛ راجع: المصدر نفس المادّه ص 434 القائمه 1.

[697] نِقْسه

ص: 250

کذا فی النسختین. و «النِّقس»: المداد الّذی یُکتب به؛ انظر: «القاموس المحیط» مادّه «نقس» ص 535 القائمه 1، «المنجد» نفس المادّه ص 831 القائمه 3.

[698] بحراً

أهمل الشارح ذکر البحر السادس عشر، و هو بحر المتدارک. و ذلک لأنّه یذکر هیهنا ما ذکره الخلیل من البحور.

و سیذکر هذا البحر فی مختتم الکتاب.

[699] خمسه دوائر

کذا فی النسختین، و الظاهر: خمس دوائر.

[700] «مَلَکٌ کَرِیمٌ»

کریمه 31 یوسف.

[701] مع القصد

هذا مختار الأکثرین. و ذهب بعضهم إلی أنّ القصد لیس شرطاً فی کون الکلام شعراً، قال السکاکیّ ناقلاً هذا القول و ناقداً إیّاه: «و عند آخرین انّ ذلک لیس بواجبٍ، لکن یلزمه أن یُعدّ کلّ لافظٍ فی الدنیا شاعراً!. إذ ما من لافظٍ إن تتبّعت إلاّ وجدت فی ألفاظه ما یکون علی الوزن. أ وَ ما تری إذا قیل لباذنجانیٍّ: بکم تبیع ألف باذنجانه؟ فقال: أبیها بعشرهٍ عدلیات! کیف تجد القولین علی الوزن .... و تسمیه کلّ لافظٍ شاعراً ممّا لایرتکبه عاقلٌ عنده انصافٌ»؛ راجع: «مفتاح العلوم» ص 218. و انظر أیضا: «القسطاس المستقیم» ص 56.

[702] بذیسلم

من رجزٍ لیحیی بن علیٍّ المنجّم، أو لابنه علیّ بن یحیی بن علیّ المنجّم. و عدد أبیاته 4، و هو مرویٌّ لکلیهما؛ راجع: «العمده» ج 1 ص 343. و قد ذکره الصفدیّ فی

ص: 251

«أعیان العصر» فی ترجمه صلاح الدین القواس، و لم أعثر علیه.

[703] المعروفه

لم أعثر علی القصیده و لم أهتد إلی مراد الشارح، و إن وصفها بکونها معروفهً.

[704] المعرّیّ

هو أبوالعلاء احمد بن عبداللّه بن سلمان التنّوخیّ المعرّی، شاعرٌ کبیرٌ. ولد سنه 363 ه_ . ق. فی معرّه نعمان، و مات بها سنه 449 ه_ ق. کان نحیف الجسم أصیب بالجُدَرِیّ صغیرًا فعمی فی السنه الرابعه من عمره، و قال الشعر و هو ابن إحدی عشره سنه. کان من أشهر شعراء عصره و من أشعرهم، و لمّا مات وقف علی قبره 84 شاعراً یرثونه. کان یحرّم إیلام الحیوان و لم یأکل اللحم خمسًا و أربعین سنهً، وکان یلبس خشن الثیاب. له من الدواوین الشعریّه: «لزوم ما لایلزم»، و «سقط الزند»، و «ضوءالسقط». و من آثاره: «الأیک و الغصون» فی الأدب یربی علی مأه جزء!، و «عبث الولید» و غیرهما. و هو یُعدّ من المؤلّفین المکثرین المجیدین.

راجع: «الأعلام» ج 1 ص 157 القائمه 1؛ «وفیات الأعیان» ج 1 ص 113 الرقم 47؛ «معجم الأدباء» ج 3 ص 107 الرقم 28؛ «شذرات الذهب» ج 3 ص 455؛ «سیر أعلام النبلاء» ج 18 ص 23؛ «تاریخ بغداد» ج 4 ص 240؛ «المنتظم» ج 16 ص 22؛ «معجم الشعراء» ج 1 ص 189 القائمه 1.

[705] القید فیه

قال السکاکیّ: «و ألغی بعضهم لفظ المقفّی و قال: انّ التقفیه _ و هی القصد إلی القافیه _ و رعایتها لاتلزم الشعر لکونه شعراً، بل لأمرٍ عارضٍ، ککونه مصرعاً أو قطعهً أو قصیدهً»؛ راجع: «مفتاح العلوم» ص 217.

[706] الإکفاء

«هو اختلاف حرف الرویّ فی قصیدهٍ واحدهٍ. و أکثر ما یقع ذلک فی الحروف

ص: 252

المتقاربه المخارج»، قاله الخطیب؛ راجع: «الکافی» ص 127. و انظر أیضا: «المعجم المفصّل فی علوم اللغه» ج 1 ص 85 القائمه 1.

[707] الإجازه

الإجازه کالاکفاء _ و قد مرّ ذکره فی التعلیقه السالفه _ . و لکن الإجازه تکون بالحروف الّتی تتباعد مخارجها»، عن الخطیب؛ راجع: «الکافی» ص 132. و انظر: «المعجم المفصّل فی علوم اللغه» ج 1 ص 16 القائمه 1.

[708] أوزان العرب

هذا هو مذهب الزجّاج. قال السکاکیّ: «و مذهب الإمام أبیاسحاق الزجّاج فی الشعر هو أن لابدّ من أن یکون الوزن من الأوزان الّتی علیها أشعار العرب؛ و إلاّ فلایکون شعراً. و لا أدری أحداً تبعه فی مذهبه هذا»؛ راجع: «مفتاح العلوم» ص 218.

و الزمخشریّ أیضا ذکر هذا القول و نسبه «لبعضهم» من غیر تصریحٍ باسمه، ثمّ ضیّفه و ذکر حجج مختاره؛ راجع: «القسطاس المستقیم» ص 56.

[709] الدمامینیّ

قد ذکرنا شطراً من ترجمته فی هذه التعلیقات، راجع: التعلیقه 30.

[710] الخلیل

قد أشرنا إلی نبذهٍ من ترجمته فیما سلف من هذه التعلیقات، راجع: التعلیقه 26.

[711] نسبه الدمامینیّ إلی الخلیل

حیث قال: «و أمّا الشعر فقال الخلیل: هو ما وافق أوزان العرب. و مقتضاه انّه لایسمّی شعراً ما خرج عن أوزانهم»؛ راجع: «العیون الغامزه» ص 17.

[712] ابن عبدربّه

ص: 253

هو أبوعمر احمد بن محمّد بن عبدربّه، من أهالی قرطبه. کان جدّه الأعلی مولیً لهشام بن عبدالرحمن بن معاویه، و نشأ فی أندلس الّتی کانت تحت حکم الأمویّین. فصدر منه ما صدر فی حبّهم حتّی أنشد أرجوزهً تاریخیّهً ذکر فیها الخلفاء و جعل معاویه رابعهم، و لم یذکر سیّدنا أمیرالمؤمنین علیه السلام فیهم!. وُلد سنه 246 ه_ .ق. و مات سنه 328 ه_ .ق؛ راجع: «الأعلام» ج 1 ص 207 القائمه 1، «وفیات الأعیان» ج 1 ص 110 الرقم 46، «البدایه و النهایه» ج 11 ص 193.

[713] إلیه

روایه المصدر:

فَکلُّ شَیءٍ لَم تَقُل علیهِ فإِنَّنَا لَم نَلتَفِت إِلیهِ

راجع: المصدر المذکور فی التعلیقه الآتیه.

[714] مثله

کذا فی النسختین. أمّا فی المصدر فلم یوجد البیت الثالث الّذی هو محلّ الشاهد عند الشارح _ و هو قوله: «و قد أجاز ذلک ...» _ ، و توجد بدله أبیاتٌ سخیفهٌ لفظاً و معنیً؛ راجع: «العقد الفرید» ج 6 ص 288.

و من الممکن جدّاً انّ النسخه الّتی کانت بید الشارح من «العقد» تختلف مع ما بأیدینا الیوم من طبعه دارالکتب العلمیّه بتحقیق الدکتور عبدالمجید الترحینی، و لم توجد لدیّ طبعهٌ أخری من الکتاب لأری روایه القطعه فیها.

[715] قد سبق طاق البصل و عیناوه

فی النسختین: «عنباوه»؛ و الصحیح: «عیناوه». و «طاق البصل» و «عیناوه» یُعدّان من الحمقاء، بل من المجانین؛ و إلی حماقتهما یشیر الشارح فی هذه العباره.

قال ابن عبدربّه: «و من مجانین الکوفه عیناوه و طاق البصل. قیل لعیناوه: من أحسن؟ أنت أو طاق البصل؟

قال: أنا شیءٌ و طاق البصل شیءٌ!. و کان طاق البصل یغنّی بقیراطٍ و یسکت بدانقٍ!»؛

ص: 254

راجع: «العقد الفرید» ج 7 ص 170.

[716] بشعرٍ قطعاً

قد ذکرنا ما یرجع إلی ذلک من قول السکاکیّ؛ راجع: التعلیقه 80.

[717] لم یشعر به

قال فی حدّ الشعر: «.... لأنّه مأخوذٌ من شَعَرت: إذا فطنت و علمت. و سمّیَ شاعراً لفطنته و علمه به، فإذا لم یقصده فکأنّه لم یشعر به»؛ راجع: «المصباح المنیر» مادّه «شعر» ص 429.

[718] کذلک

و الشارح قد تابع فی هذا الرأی مذهب الجاحظ البصریّ؛ راجع: «البیان و التبیین» ج 1 ص 289.

[719] ذخائرالمجتهدین

«ذخائرالمجتهدین» کتابٌ فقهیٌ کبیرٌ ألّفه الشارح فی شرح کتاب «معالم الدین فی فقه آل یسین»، و المتن للعلاّمه الشیخ شجاع الدین ابن قطّان من تلامیذ العلاّمه الفاضل السیوریّ. و هذا الکتاب لم یتمّ، بل وفّق اللّه الشارح لشرح کتاب الطهاره و النکاح منه فقط؛ و فرغ من کتاب النکاح منه سنه 1312 ه_ .ق؛ راجع: مقدّمه «وقایه الأذهان» _ له _ ص 39، «قبیله عالمان دین» ص 106 الرقم 14.

[720] النفس

هذا؛ و أحسن منه أن یقال فی تعریف الوزن: «هو الإیقاع الحاصل من التفعیلات الّتی نحصل علیها بعد الکتابه العروضیّه»؛ راجع: «المعجم المفصّل فی علوم اللغه» ج 2 ص 679 القائمه 1.

ص: 255

[721] النقرات

«النقره»: الضربه؛ راجع: «القاموس المحیط» مادّه «نقر» ص 452 القائمه 1.

و المراد منه هیهنا: الصوت الحاصل من ضرب المضراب علی العود أو ما یشبهه.

[722] فنّ الإیقاع

قال الشیخ الرئیس: «إیقاع سنجش زمان است بوسیله نقره ها»؛ و قال صفیالدین الأرموی فی «کتاب الأدوار»: «الإیقاع جماعه نقراتٍ یتخلّلها أزمنهٌ محدوده المقادیر علی نسبٍ و أوضاعٍ مخصوصهٍ بأدوارٍ متساویات»؛ راجع: «فرهنگ توصیفی اصطلاحات عروض» ص 244 الرقم 259.

[723] یرعف

راجع: «العقد الفرید» ج 4 ص 274، و کذلک فی «التذکره الحمدونیّه»، و «المعانی الکبیر» _ لابن قتیبه _ ، و «محاضرات الأدباء»؛ و لم أعثر علیها.

[724] اسما

قال بعض المعاصرین: «القصیده ... حین تتقلّص إلی بیتین أو ثلاثه أبیات تسمّی نِتْفَهً»؛ راجع: «الموجز الکافی» ص 147.

[725] الأخفش

أشرنا إلی نبذهٍ یسیرهٍ من ترجمته؛ راجع: التعلیقه 27.

[726] الأراجیز

جمیع ما ذکره الشارح فی هذه السطور یخالف ما توافق علیه المعاصرون. قال الدکتور نایف معروف: «و فی المتعارف انّ الحدّ الأدنی للقصیده سبعه أبیاتٍ، و لیس لها حدٌّ أقصی. فإذا طالت کثیراً سُمّیت مطوّلهً، و إذا نقصت عن سبعه أبیات أُطلق علیها مقطوعهً / مقطّعهً»؛ راجع: «الموجز الکافی» ص 147.

ص: 256

[727] تعمّ

فی النسختین: «ان تعمّ». و الظاهر زیاده لفظه «ان».

[728] جریر

هو أبوحزره جریر بن عطیه بن حذیفه الیربوعیّ التمیمیّ، أشعر أهل عصره. و قال ابن خلّکان: «کان من فحول شعراء الإسلام». ولد سنه 28 ه_ ق. فی الیمامه و مات بها سنه 110 ه_ ق. کان هجّاءًا هجاءً مرًّا حتّی لم یثبت أمامه غیر الفرزدق و الأخطل. له «دیوانٌ».

راجع: «الأعلام» ج 2 ص 119 القائمه 1؛ «خزانه الأدب» ج 1 ص 36؛ «وفیات الأعیان» ج 1 ص 321 الرقم 130؛ «معجم الشعراء» ج 1 ص 399 القائمه 1.

[729] رؤبه

هو أبوالجحّاف رؤبه بن عبداللّه العجّاج التمیمیّ السعدیّ، راجزٌ من الفصحاء المشهورین، من مخضرمی الدولتین الأمویّه و العبّاسیّه. کان أکثر مقامه فی البصره. مات فی البادیه _ و قد أسنّ _ سنه 145 ه_ . ق. و لم یعلم تأریخ ولادته. قال ابن خلّکان: «و لمّا مات قال الخلیل: دفنّا الشعر و اللغه و الفصاحه».

راجع: «الأعلام» ج 3 ص 34 القائمه 2؛ «وفیات الأعیان» ج 2 ص 303 الرقم 238؛ «البدایه و النهایه» ج 10 ص 96؛ «خزانه الأدب» ج 1 ص 43؛ «معجم الأدباء» ج 11 ص 149؛ «معجم الشعراء» ج 2 ص 265 القائمه 1.

[730] عنه مقطّعاته

راجع: «تاج العروس» مادّه «قطع» ج 11 ص 386 القائمه 2. و لایخفی انّ رؤبه _ کأبیه العجّاج _ کان مهتّماً بنظم الأراجیز، و قد سمّی جریرٌ أراجیزه «مقطّعاتٍ»؛ و الشاهد فی هذه التسمیه.

ص: 257

[731] یتغنّون بالخفیف

ذکره الأخفش فی باب «ما یلزم القوافی من الحرکات» من کتابه «القوافی»؛ و فیه: «... و هو ما تغنّی به الرکبان، و لم نسمعهم یتغنّون إلاّ بهذه الأبنیه. و زعم بعضهم انّهم یتغنّون بالخفیف». و لم أعثر علی الکتاب.

[732] أراجیزه

راجع: «القاموس المحیط» مادّه «قطع» ص 695 القائمه 2، و انظر أیضا: «تاج العروس» نفس المادّه ج 11 ص 386 القائمه 2؛ حیث شرح قول الماتن فقال: «سمّیت الأراجیز مقطّعاتٍ لقِصَرِها».

[733] الموشّح

«هو مکوّنٌ من أقفالٍ و أبیاتٍ ... و الأقفال هی تلک الأجزاء المتّفقه فی الوزن و القافیه و العدد. و یُرجّح انّ الموشح نشأ بالأندلس أو المشرق فی أواخر القرن الثالث للهجره، و سبب انتشاره صلاحیّته للغناء، و انسجامه مع لغه الکلام للعوامّ»؛ راجع: «الشافی فی العروض و القوافی» ص 298.

[734] المسمّط

«هو القصیده الّتی تبدأ ببیتٍ مصرَّعٍ غالباً، و قافیته تسمّی عمود القصیده. ثمّ بمجامیع من الأشطر فی کلٍّ منها خمسه أشطر: الأربعه الأولی منها علی قافیهٍ غیر قافیه البیت الأوّل؛ و الشطر الخامس تتّحد قافیته مع عمود القصیده»؛ راجع: «المعجم المفصّل فی علوم اللغه» ج 1 ص 357 القائمه 2.

[735] شرح الساویه

القصیده الساویه أو عروض الساوی، هی قصیدهٌ لصدرالدین محمّد بن رکن الدین محمّد الساوی. ضاهی بها القصیده الحاجبیّه العروضیّه _ و قد أشرنا إلیها فی ما سبق من هذه التعلیقات _ . و الظاهر انّ أهمّ شروحه هو شرح الأدیب الکبیر بدرالدین محمود بن

ص: 258

احمد العینیّ المتوفّی سنه 855 ه_ .ق؛ راجع: «کشف الظنون» ج 2 القائمه 1136.

و لعلّه هو المراد فی کلام الشارح، و لم أعثر علیه.

[736] علی اللسان

کما عن ابن جنّیٍّ: «أنّ تقطیع العروض إنّما هو علی اللفظ دون الخطّ، فما وجد فی اللفظ أُحتسب به فی التقطیع، و ما لم یوجد فی اللفظ لم یُحتسب به فی التقطیع»؛ راجع: «کتاب العروض» ص 22.

و قال الخطیب: «و تقطیع الشعر علی اللفظ دون الخطّ، فما وُجد فی اللفظ أُعتدّ به فی التقطیع، و ما لم یوجد فی اللفظ لم یُعتد به فی التقطیع»؛ راجع: «الکافی» ص 14. و انظر أیضا: «القسطاس المستقیم» ص 79.

[737] جمیل

هو أبوعمرو جمیل بن عبداللّه بن معمّر العذریّ القضاعیّ، شاعرٌ من عشّاق العرب. افتتن ببثینه فاشتهر بها، أکثر شعره فی النسیب و الغزل و الفخر. رحل من المدینه الطیّبه إلی مصر فأکرمه عبدالعزیز بن مروان، فأقام قلیلاً عنده، فمات سنه 82 ه_ .ق. و للزبیر بن بکّار: «کتاب أخبار جمیل»؛ راجع: «الأعلام» ج 2 ص 138 القائمه 1، «وفیات الأعیان» ج 1 ص 366 الرقم 142، «خزانه الأدب» ج 1 ص 191، «الأغانی» ج 8 ص 95.

[738] و من جمل

من قصیدهٍ له سُمّیت فی الدیوان ب_ : «یقولون مهلاً یا جمیل». و هو البیت ما قبل الأخیر منها؛ راجع: «دیوان جمیل بثینه» ص 68.

و الشاهد فی قوله: «إثنین»، حیث أثبت همزه الوصل.

[739] الأخنس

قد ذکرنا بعض الکلام حول ترجمته؛ راجع: التعلیقه 38.

ص: 259

[740] فرّا

لم أعثر علیه، و الظاهر انّه لیس للأخنس دیوانٌ.

[741] ...

هیهنا فی النسختین لفظهٌ لم أتمکّن من قرائتها، و هی فی النسخه الأولی یمکن أن تُقرأ: «فنک»، و فی الثانیه: «فتک».

[742] جذع

تمامه:

.................................................. أَخُبُّ فِیهَا وَ أَقَعْ

البیت لدرید بن الصِّمَّه؛ راجع: «معجم الأدباء» ج 11 ص 240، «شرح الحماسه» _ للتبریزیّ _ ج 2 ص 175.

و هو من شواهد الخطیب و القنّاء؛ راجع: «کتاب الکافی» ص 61، «الکافی» _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 579.

[743] و منزل

تمامه:

................................................. بِسِقْطِ اللِّوَی بَینَ الدَّخُولِ فَحَومَلِ

مطلع معلّقه امری ءالقیس الشهیره؛ راجع: «دیوان امری ءالقیس» ص 143، «شرح دیوانه» _ لأبیسعید السکّری _ ج 1 ص 164، «جمهره أشعار العرب» ص 95.

[744] الدال

کما عن الزَّبیدیّ: «الوُدّ، بقلب التاء دالاً و ادغامها فی اللام»؛ راجع: «تاج العروس» مادّه «وتد» ج 5 ص 291 القائمه 2؛ و انظر أیضا: «المصباح المنیر» نفس المادّه ص 889.

ص: 260

[745] وسم

و انظر: «کتاب العروض» _ للأخفش _ ص 124.

[746] صاحب القاموس

هو أبوطاهر مجدالدین محمّد بن یعقوب الشیرازیّ الفیروزآبادیّ، من أئمّه اللغه و الأدب. وُلد بکازرون سنه 729 ه_ .ق. و انتقل إلی العراق و جال فی مصر و الشام و دخل بلاد الروم و الهند و رحل إلی زَبید فسکنها و ولی قضاءها. أشهر کتبه «القاموس المحیط»، و له آثارٌ کثیرهٌ غیره. کان قویّ الحافظه یحفظ مأه سطرٍ کلّ یومٍ قبل أن ینام!. مات سنه 817 ه_ .ق؛ راجع: «الأعلام» ج 7 ص 146 القائمه 3، «بغیه الوعاه» ج 1 ص 273 الرقم 273.

[747] ساکنٌ

راجع: «القاموس المحیط» مادّه «سبب» ص 102 القائمه 1.

[748] شارح القاموس

هو ابوالفیض مرتضی محمّد بن محمّد الحسینیّ الزَّبیدیّ، علاّمهٌ باللغه و الحدیث و الرجال و الأنساب، من کبار المصنّفین. أصله من العراق و مولده بالهند و منشأه فی الیمن. رحل إلی الحجاز و أقام بمصر، توفّی بالطاعون فی مصر. له «تاج العروس» فی شرح القاموس، و «إتحاف الساده المتقین فی شرح إحیاء علوم الدین»، کبیران جدّاً، و غیرهما من الآثار الکثیره. وُلد سنه 1145 ه_ .ق. و توفّی سنه 1205 ه_ .ق؛ راجع: «الأعلام» ج 7 ص 70 القائمه 1، مقدّمه «تاج العروس» طبعه الأستاذ علیّ شیریّ.

[749] علیه

راجع: «تاج العروس» ج 2 ص 65 القائمه 2.

[750] منهم مَن

ص: 261

هو أبوعثمان سعید بن فتحون بن مکرم التجیبیّ القرطبیّ، الملقّب بالحمار؛ انظر: التعلیقه 132.

[751] ابن رشیق

هو أبوعلیّ الحسن بن رشیق القیروانیّ، أدیبٌ نقّادٌ باحثٌ. وُلد فی المسیله بالمغرب سنه 390 ه_ .ق. و تعلّم الصیاغه، ثمّ مال إلی الأدب فرحل إلی القیروان و مدح ملکها و اشتهر فیها، و أقام بمازر _ إحدی مدن جزیره صقلیه _ حتّی توفّی فیها سنه 463 ه_ .ق. له: «العمده»، «قراضه الذهب»، «میزان العمل» و غیرها؛ و راجع: «الأعلام» ج 2 ص 191 القائمه 1، «وفیات الأعیان» ج 2 ص 85 الرقم 165، «إنباه الرواه» ج 1 ص 298.

[752] العمده

هذا الکتاب ألّفه ابن رشیق ما بین سنه 412 ه_ .ق. و 435 ه_ .ق. و أراد أن یکون موسوعهً فی الشعر و محاسنه و لغته و علومه و نقده. و الکتاب یشتمل علی تسعهٍ و خمسین باباً، ک_ : باب فضل الشعر، و فی الردّ علی من یکره الشعر، و أشعار الخلفاء و القضاه و الفقهاء، و غیرها. و قد نقل فیه عمّا ینیف علی ثلاثین کاتباً و مؤلّفاً. و الکتاب طُبع عدّه مرّات أحسنها طبعه دارالمعرفه بتحقیق الدکتور محمّد قرقُزَان، و هذا التحقیق جیّدٌ نفیسٌ جدّاً.

و هذه التعلیقه مستلّهٌ من تقدمه هذه الطبعه.

[753] نقله ابن رشیق فی العمده

راجع: «العمده» ج 1 ص 274.

[754] أیضا

کذا، و المفهوم من کلام الزمخشریّ انّ «الفاضله» یُطلق علی خصوص الفاصله الکبری، لا علی الفاصلتین؛ انظر: «القسطاس المستقیم» ص 37.

ص: 262

[755] کبری

یجمع المقاطع کلّها القول المنسوب إلی الخلیل _ علی ما هو المشهور بین العروضیّین _ ، و هو:

لَمْ أَرَ عَلَی ظَهْرِ جَبَلٍ سَمَکَهً

الأوّل: سبب خفیف؛ و الثانی: سبب ثقیل؛ و الثالث: وَتِد مجموع؛ و الرابع: وَتِد مفروق؛ و الخامس: فاصله صغری؛ و السادس: فاصله کبری.

[756] السبب الأخیر

حیث لم یذکر الأخیر فی الذکر و الأوّل فی التقدیم. و نصّه: «الأصل الثانی: مفاعیلن، و هو مرکّبٌ من وتد مجموعٍ فسببین خفیفین. و یتفرّع عنه جزآن: أحدهما: مستفعلن المجموع الوتد، و کیفیّه تفریعه عنه أن تقدّم السببین معاً علی الوتد، فتقول: «عیلن مفا»، فیحدث عنه هذا الفرع؛ و ثانیهما: «فاعلاتن» المجموع الوتد أیضا، و کیفیّه تفریعه عنه أن تقدّم السبب الأخیر علی الوتد، فتقول: «لن مفاعی» فیحدث الفرع المذکور»؛ راجع: «العیون الغامزه» ص 27.

[757] قال

کذا فی النسختین بوضوحٍ تامٍّ، و الظاهر: «فإنّه» لتستقیم العبارهُ معنیً.

[758] قسمٌ منه

راجع: «العمده» ج 1 ص 269؛ و فیه: «... لیس فی الأوزان «وزنٌ» انفرد ... فی «قسیمٍ» منه».

[759] بتقدیم «النون» علی «اللام»

المنقول عن الجوهریّ _ کما ذکره الشارح نفسه _ : «مقدّم النون ...» لا: «بتقدیم النون ...»؛ و الفرق بینهما واضحٌ. و المراد من قول الجوهریّ _ کما ذکره الدکتور قرقزان فی

ص: 263

التعلیق علی المصدر المذکور فی التعلیقه السالفه _ : «إنّ مفعولات منقولٌ عن «مُسْتَفْعِنْلُ»، و هو جزءٌ ینتهی بوَتِدٍ مفروق: عِنْلُ».

[760] ...

علی هامش النسخه الأولی: «لا عجز له فی النسخه». و هو صحیحٌ، إذ لیس المصرع الثانی من البیت مذکوراً فی النسخه.

[761] أبیات عدیدهٍ

لم أعثر علی هذه الأبیات، إذ لم توجد فی «دیوانه» أبیاتٌ علی بحر المستطیل.

[762] امری ءالقیس

أشرنا إلی نبذهٍ من ترجمته فی ما سلف من هذه التعلیقات؛ راجع: التعلیقه 19.

[763] عنبر

لم أعثر علیه.

[764] أَشتَرِیکَا

القطعه الّتی یشیر إلیها الشارح لم توجد فی «دیوانه»، و قد ذکرتُها فی التقدیم علی کتابه الآخر «السیف الصنیع لرقاب منکری علم البدیع»، حیث وجدتُها مکتوبهً علی غلافه.

[765] نفوراً

لم أعثر علیه.

[766] الشیخ صفیالدین

هو صفیالدین عبدالعزیز بن سرایا بن علیّ السَّنْبِسِیِّ الطائیّ، شاعر عصره. ولد

ص: 264

سنه 677 ه_ ق. فی الحلّه و نشأ بها، و اشتغل بالتجاره فکان یرحل إلی الشام و مصر و غیرهما ثمّ یعود إلی العراق. و تقرّب من ملوک الدوله الأُرتُقِیَّه و مدحهم. ثمّ رحل إلی القاهره فمدح ملوکها. توفّی ببغداد سنه 750ه_ ق. له «دیوان» شعرٍ _ و قال ابن حجر: «و کان الصدر شمس الدین یعتقد انّه ما نظم الشعر أحدٌ مثله مطلقًا» _ ، و «العاطل الحالی»، و «الأغلاطی»، و «دررالنحور» المعروف بالأرتقیّات. و من الغریب انّ ابن العماد لم یذکره فی «الشذرات».

راجع: «الأعلام» ج 4 ص 17 القائمه 3؛ «معجم الشعراء» ج 3 ص 178 القائمه 1؛ «الدرر الکامنه» ج 2 ص 369 الرقم 2430؛ و تقدمتنا علی کتاب «الراح القراح» ص 49.

[767] علی البحور

إشارهٌ إلی ستّه عشر بیتاً نظمها الحلّیّ و نظم فیها البحور وفقاً للدوائر العروضیّه، و تلک المقاطع لم تُذکر فی دیوانه؛ و راجع: «العروض العربی البسیط» ص 37.

[768] من الرجز

التدویر هو جعل البیت مدوّراً، أی: جعل کلمهٍ صلهً بین آخر صدر البیت و أوّل عجزه، نحو قول الشاعر:

لاَتَخُونُوا الشَّعبَ فَالشَّع_ _بُ عَزِیزٌ ذُوانتِقَامِ

راجع: «المعجم المفصّل فی علوم اللغه» ج 1 ص 169.

و هو عند العروضیّین من العیوب الطارئه علی الوزن، إلاّ فی بعض البحور کالرجز.

[769] فؤادی

راجع: «المعیار فی أوزان الأشعار» ص 53.

[770] الخطیب

هو أبوزکریّا یحیی بن علیّ بن محمّد الشیبانی التبریزیّ، من أئمّه اللغه و الأدب. وُلد سنه 421 ه_ .ق. و نشأ ببغداد و رحل إلی بلاد الشام، فقرأ «تهذیب اللغه» علی أبیالعلاء

ص: 265

المعرّی، ثمّ عاد إلی بغداد فقام علی خزانه الکتب فی المدرسه النظامیّه إلی أن توفّی سنه 502 ه_ .ق. له: «شرح سقط الزند»، و «شرح اختیارات المفضّل الضبّی»، و «الکافی فی العروض و القوافی»؛ راجع: «الأعلام» ج 8 ص 157 القائمه 3، «وفیات الأعیان» ج 6 ص 191 الرقم 800، «بغیه الوعاه» ج 2 ص 338 الرقم 2129.

[771] المشتبهه

کذا فی النسخه الأولی، و فی الثانیه: «المشتبهه»؛ و فی المصدر: «المشتبه»، حیث لم یکن المشتبه عند الخطیب وصفاً للدائره؛ انظر: التعلیقه الآتیه.

[772] یسمّیها المشتبهه

راجع: «الکافی فی العروض و القوافی» _ للخطیب _ ص 71. و هو یقول فی وجه التسمیه: «و هذه الدائره سمّیت دائره المشتبه، لأنّ أجزاءها متماثلهٌ أیضا، فکلّ واحدٍ من أجزائها یشبه الجزء الآخر لأنّه مثله، إذ کانت الأجزاء کلّها سباعیّهً»؛ راجع: المصدر ص 72.

[773] فقال: بعدها

الظاهر من العباره انّ لفظه «بعدها» صدر بیتٍ من أبیات المنظومه، و لکن لم أعثر علی غیره من أجزاء البیت فی الشرح. و یمکن أن یکون غیر منقولٍ فیه.

[774] المُتَّئِد

فوزن البحر:

فاعلاتن فاعلاتن مُسْتَفْعْ لُنْ فاعلاتن فاعلاتن مُسْتَفْعْ لُنْ

و هو مهملٌ عند المتقدّمین من شعراء العرب.

[775] المُنْسَرِد

فوزن البحر:

ص: 266

مفاعیلن مفاعیلن فَاعْ لاَتُنْ مفاعیلن مفاعیلن فَاعْ لاَتُنْ

و هو مهملٌ أیضا عند المتقدّمین من شعراء العرب.

[776] لو أجابوا

لم أعثر علیه.

[777] المُطَّرِد

فوزن البحر:

فاعِ لاَتُنْ مفاعیلن مفاعیلن فاعِ لاَتُنْ مفاعیلن مفاعیلن

و هو متروکٌ عند شعراء العرب المتقدّمین.

[778] بالقرب

لم أعثر علیه.

[779] بعد الخلیل

للتفصیل حول هذه الوجوه انظر: «الشافی فی العروض و القوافی» ص 217، المتن و الهامش.

[780] فهو

فی النسختین: «هو».

[781] الساوی

هو صدرالدین محمّد بن رکن الدین محمّد الساوی، ناظم الحسناء. و قد أشرنا إلی منظومته العروضیّه فیما سبق من هذه التعلیقات؛ راجع: التعلیقه 7.

[782] ابن رشیق

ص: 267

أشرنا فیما سبق إلی نبذهٍ من ترجمته؛ راجع: التعلیقه 130.

[783] ابوالقاسم الزجّاجی

هو ابوالقاسم عبدالرحمن بن اسحاق النهاوندیّ الزجّاجی، شیخ العربیّه فی عصره. وُلد فی نهاوند و نشأ فی بغداد و سکن دمشق و توفّی فی طبریّه. نسبته إلی شیخه أبیاسحاق الزجّاج الّذی لازمه سنین متمادیه حتّی برع فی النحو. له: «الإیضاح فی علل النحو»، و «الأمالی»، و «الجمل الکبری». مات سنه 337 ه_ .ق؛ راجع: «الأعلام» ج 3 ص 299 القائمه 1، «وفیات الأعیان» ج 3 ص 136 الرقم 367، «بغیه الوعاه» ج 2 ص 77 الرقم 1479.

[784] ابن درید

هو ابوبکر محمّد بن الحسن بن درید الأزدیّ، من أئمّه اللغه و الأدب، و قد قیل فیه: ابن درید أشعر العلماء و أعلم الشعراء، و هو صاحب المقصوره الدریدیّه. وُلد فی بصره و رحل إلی نواحی فارس، ثمّ رجع إلی بغداد و اتّصل بالعبّاسیّین إلی أن توفّی. له: «جمهره اللغه»، و «ذخائر الحکمه»، و «أدب الکاتب». وُلد سنه 223 ه_ .ق. و مات سنه 321 ه_ .ق؛ راجع: «الأعلام» ج 6 ص 80 القائمه 3، «وفیات الأعیان» ج 4 ص 323 الرقم 637، «بغیه الوعاه» ج 1 ص 76 الرقم 130.

[785] ابیحاتم

هو ابوحاتم سهل بن محمّد الجشمی السِّجستانی، من کبار العلماء باللغه و الشعر. کان بصریّاً و قد قرأ «کتاب سیبویه» علی الأخفش مرّتین، و کان المبرِّد یلازم القراءه علیه. له کتبٌ، منها: «المعمّرون»، و «ما تلحن فیه العامّه». مات سنه 248 ه_ .ق؛ راجع: «الأعلام» ج 3 ص 134 القائمه 1، «انباه الرواه» ج 2 ص 58، «بغیه الوعاه» ج 1 ص 606 الرقم 1287.

[786] الأخفش

ص: 268

مضی فی هذه التعلیقات بعض الکلام فی ترجمته؛ راجع: التعلیقه 27.

[787] الخلیل

ذکرنا شیئاً یسیراً ممّا یرجع إلی حیاته و سیرته فیما سلف؛ راجع: التعلیقه 26.

[788] دائرته

فی المصدر: «لأنّه أجتُثَّ، أی: قُطع من طویل دائرته»؛ انظر:المصدر المذکور فی التعلیقه الآتیه.

[789] بعضاً

راجع: «العمده» ج 1 ص 270.

[790] منها بحرٌ

فی المصدر: «لم یترکّب بینهما بحرٌ»؛ راجع: التعلیقه الآتیه.

[791] ما نقله ابن رشیقٍ

راجع: «العمده» ج 1 ص 271.

[792] الرباعی لایکون له حشوٌ

لم أعثر علی هذا القول المنقول منه فیما یوجد لدیَّ من مسفورات العروضیّین.

[793] فی الأحسن

لم أعثر علی هذا الکتاب بعد الفحص البالغ، و الظاهر انّه لم یُطبع بعد.

[794] و لم یخرم

لم أعثر علی قوله هذا فی کتابه «العیون الغامزه علی خبایا الرامزه»، و لعلّه منقولٌ من

ص: 269

غیره من آثاره.

[795] تسکینه

راجع: «العمده» ج 1 ص 274.

[796] أبیالجیش الأندلسیّ

هو ابومحمّد عبداللّه بن محمّد الأنصاریّ المعروف بأبیالجیش الأنصاریّ المغربیّ المتوفّی سنه 549 ه_ .ق. کان من حذّاق العروضیّین، و له المنظومه الرائقه فی هذا الفن. راجع: «کشف الظنون» ج 2 القائمه 1135.

[797] ذلک عللاً کأبیالجیش الأندلسیّ

حیث قال: «و لابدّ من ذکر القاب العلل، و هی الخبن و ...». و لم أعثر علی المطبوع من الکتاب، و العباره نقلتها من ص 143 من النسخه المصوّره من مخطوطه الکتاب المحفوظه فی المکتبه الوطنیّه لباریس / فرانسا. و المصوّره لصدیقی الفاضل الدکتور السیّد محمّدرضا ابن الرسول، و قد استفدت منها. و له جزیل الشکر.

[798] یصرّح به

کذا فی النسختین، و الظاهر زیاده لفظه «به».

[799] یکسر الوزن

هذا!، و لننقل نصّ کلامه حتّی یظهر مراده؛ قال: «فقیل هو تغییرٌ لایلزم و لایکسر الوزن ... فکثیرٌ ذهب إلی أنّ الخزم زحافٌ مع أنّه تغییرٌ فی الوتد. فإن قلت: لکنّه یکسر الوزن فلایرد علیه، قلت: لانسلّم انّه یکسر الوزن، إذ لوکسره لخرج ما دخل فیه عن أن یکون شعراً، ضروره انّ کلّ شعرٍ لابدّ أن یکون موزوناً بوزنٍ صحیحٍ، و اللازم باطلٌ»؛ راجع: «العیون الغامزه» ص 77.

ص: 270

[800] مجری العلّه

للتفصیل حول الزحاف الّذی یجری مجری العلّه انظر: «الشافی فی العروض و القوافی» ص 231.

[801] مجری الزحاف

للتفصیل حول هذا القسم أیضا انظر: نفس المصدر المذکور فی التعلیقه السالفه ص 232.

[802] خبن

و انظر: «الشافی» ص 236، «الکافی» _ للخطیب _ ص 111، «العقد الفرید» ج 6 ص 272، «الرامزه» البیت 22 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 589، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 221.

[803] إلی صدره

قال الفیروزآبادیّ: «خبن الثوب و غیره ... عطفه»؛ راجع: «القاموس المحیط» ص 1099 القائمه 1. و عن الجوهریّ: «خبنت الثوب ... إذا عطفته و خطته لیقصر»؛ راجع: «صحاح اللغه» ج 5 ص 2107 القائمه 1.

[804] من وسطه

قال الزمخشریّ: «خبنت الثوب إذا رفعتَ ذُلْذُلَهُ فخطته»؛ راجع: «اساس البلاغه» ص 152 القائمه 2. و قال اللیث: «رَقعَ ذُلْذُلَ الثوب فخاطه: أرفع من موضعه کی یتقلّص و یقصُرَ، کما یُفعل بثوبِ الصبیّ»؛ راجع: «تاج العروس» ج 18 ص 171 القائمه 2.

[805] لیقصر

أشرنا إلی أنّ هذا الکتاب لم یُطبع بعد، فلم أتمکّن من إرجاع هذا القول إلی مصدره.

ص: 271

[806] وقص

و انظر: «الشافی» ص 245، «الکافی» _ للخطیب _ ص 111، «العقد الفرید» ج 6 ص 272، «الرامزه» البیت 22 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 589، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 222.

[807] العنق

قال ابن منظورٍ: «وَقَصَ عنقه ... کسرها و دقّها»؛ راجع: «لسان العرب» ج 7 ص 106 القائمه 1. و عن الفیروزآبادیّ: «وقص عنقه ...: کسرها»؛ راجع: «القاموس المحیط» ص 585 القائمه 1.

[808] القبض

و انظر: «الشافی» ص 241، «الکافی» _ للخطیب _ ص 109، «العقد الفرید» ج 6 ص 272، «الرامزه» البیت 24 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 589، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 221.

[809] العقل

و انظر: «الشافی» ص 241، «الکافی» _ للخطیب _ ص 111، «العقد الفرید» ج 6 ص 272، «الرامزه» البیت 24 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 589، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 222.

[810] طیّ

و انظر: «الشافی» ص 240، «الکافی» _ للخطیب _ ص 111، «العقد الفرید» ج 6 ص 272، «الرامزه» البیت 23 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 589، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 221.

[811] کفٌّ

ص: 272

و انظر: «الشافی» ص 243، «الکافی» _ للخطیب _ ص 109، «العقد الفرید» ج 6 ص 272، «الرامزه» البیت 24 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 589، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 221.

[812] الاضمار

و انظر: «الشافی» ص 233، «الکافی» _ للخطیب _ ص 111، «العقد الفرید» ج 6 ص 272، «الرامزه» البیت 22 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 589، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 221.

[813] إلی مفعولُن

راجع: «تاج العروس» ج 7 ص 131 القائمه 2.

[814] ...

کذا فی النسختین، فلاعجز للبیت فیهما.

[815] العصب

و انظر: «الشافی» ص 240، «الکافی» _ للخطیب _ ص 111، «العقد الفرید» ج 6 ص 272، «الرامزه» البیت 24 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 589، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 221.

[816] الشدّ

قال الجوهریّ: «انعصب: اشتدّ. العصب: الطیُّ الشدید»؛ راجع: «صحاح اللغه» ج 1 ص 182 القائمه 2، و انظر: «تاج العروس» ج 2 ص 235 القائمه 1.

[817] الخبل

و انظر: «الشافی» ص 236، «الکافی» _ للخطیب _ ص 111، «العقد الفرید» ج 6

ص: 273

ص 272، «الرامزه» البیت 25 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 589، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 222.

[818] الخزل

و انظر: «الشافی» ص 238، «الکافی» _ للخطیب _ ص 111، «العقد الفرید» ج 6 ص 272، «الرامزه» البیت 25 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 589، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 222.

[819] فیصیر مُفْتَعِلُنْ

کذا فی النسختین، و الظاهر: «فیصیر مُتْفَعِلُنْ فیُنقَل إلی مُفْتَعِلُن».

[820] الشکل

و انظر: «الشافی» ص 239، «الکافی» _ للخطیب _ ص 110، «العقد الفرید» ج 6 ص 272، «الرامزه» البیت 26 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 589، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 222.

[821] النَّقص

و انظر: «الشافی» ص 245، «الکافی» _ للخطیب _ ص 111، «العقد الفرید» ج 6 ص 272، «الرامزه» البیت 26 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 589، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 222.

[822] قصراً

و انظر: «الشافی» ص 242، «الکافی» _ للخطیب _ ص 111، «العقد الفرید» ج 6 ص 273، «الرامزه» البیت 36 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 221.

ص: 274

[823] قطعاً

و انظر: «الشافی» ص 242، «الکافی» _ للخطیب _ ص 111، «العقد الفرید» ج 6 ص 273، «الرامزه» البیت 36 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 222.

[824] الحذف

و انظر: «الشافی» ص 235، «الکافی» _ للخطیب _ ص 110، «الرامزه» البیت 36 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 222.

[825] قطفٌ

و انظر: «الشافی» ص 243، «الکافی» _ للخطیب _ ص 111، «العقد الفرید» ج 6 ص 273، «الرامزه» البیت 36 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 222.

[826] الزمخشریّ

هو أبوالقاسم محمود بن عمر بن محمّد الخوارزمیّ الزمخشریّ، من کبار أئمّه العلم و التفسر و اللغه و الآداب. ولد فی زمخشر سنه 467ه_ ق. و سافر إلی مکّه فجاور بها زمنًا، فلقِّب بجاراللّه. و تنقّل فی البلاد ثمّ عاد إلی الجرجانیّه فتوفّی فیها سنه 538 ه_ ق. قال ابن خلّکان: «کان إمام عصره من غیر مدافعٍ». له «الکشّاف»، و «أساس البلاغه»، و هما من خیار التصانیف، و «الفائق فی غریب الحدیث»، و «المستقصی فی الأمثال»، و غیرها.

راجع: «الأعلام» ج 7 ص 178 القائمه 2؛ «معجم الأدباء» ج 7 ص 147؛ «شذرات الذهب» ج 4 ص 280؛ «سیر أعلام النبلاء» ج 20 ص 151؛ «وفیات الأعیان» ج 5 ص 168؛ «معجم الأدباء» ج 19 ص 126 الرقم 41.

ص: 275

[827] صوّبه الزمخشریّ

قال: «المکسوف صحّ بالسین غیر المعجمه، و الشین تصحیفٌ»؛ راجع: «القسطاس المستقیم» ص 74.

[828] الکشف

و انظر: «الشافی» ص 243، «الکافی» _ للخطیب _ ص 112، «العقد الفرید» ج 6 ص 273، «الرامزه» البیت 42 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 222.

[829] الوقف

و انظر: «الشافی» ص 245، «الکافی» _ للخطیب _ ص 112، «العقد الفرید» ج 6 ص 273، «الرامزه» البیت 42 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 221.

[830] صَلْمُه

و انظر: «الشافی» ص 239، «الکافی» _ للخطیب _ ص 112، «العقد الفرید» ج 6 ص 273، «الرامزه» البیت 41 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 222.

[831] حذذاً

و انظر: «الشافی» ص 235، «الکافی» _ للخطیب _ ص 111، «الرامزه» البیت 41 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 222.

[832] الاعتراض علیه

حیث قال: «الحذذ ... لایکون إلاّ فی متفاعلن ... و قال ابن برّیٍّ و تبعه الصفاقسیّ: و

ص: 276

لایکون إلاّ فی مستفعلن المجموع الوتد و متفاعلن. قلت: و هو غلطٌ!، فإنّه لیس لنا بحرٌ فیه مستفعلن یدخل فیه الحذذ أصلاً»؛ راجع: «العیون الغامزه» ص 109.

[833] البَتْر

و انظر: «الشافی» ص 233، «الکافی» _ للخطیب _ ص 112، «الرامزه» البیت 43 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 222.

[834] للتشعیث

و انظر: «الشافی» ص 234، «الکافی» _ للخطیب _ ص 112، «الرامزه» البیت 47 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «مفتاح العلوم» ص 221.

[835] قطرب

هو ابوعلیّ محمّد بن المستنیر المشتهر بقطرب، نحویٌّ و لغویٌّ کبیرٌ. کان بصریّاً معتزلیّاً، و تتلمذ علی سیبویه، بل لازمه؛ «و کان یُذلِج إلیه، فإذا خرج رآه علی بابه، فقال له: ما أنت إلاّ قطرب لیلٍ، فلُقِّب به». له آثارٌ، منها: «المثلّث». مات سنه 206 ه_ . ق؛ راجع: «الأعلام» ج 7 ص 95 القائمه 1، «تأریخ بغداد» ج 3 ص 298، «بغیه الوعاه» ج 1 ص 242 الرقم 444.

[836] کما زعمه الدمامینیّ

حیث قال: «إنّ وتِده قُطِع، فحذفت ألفه و سکنت لامه فصار فاعلْتن»؛ راجع: «العیون الغامزه» ص 126.

[837] باسکان عینه

راجع: نفس المصدر.

ص: 277

[838] بالقول الثالث

حیث قال: «الثالث: إنّ وتده ... الرابع: مذهب الزجّاج و قطرب»؛ راجع: نفس المصدر أیضا.

[839] استحساناتٌ واهیه

و هذه الحجج _ الّتی عبّر عنها الشارح ب_ «حججٍ ضعیفهٍ» _ توجد فی نفس المصدر. و قد أحسن الدمامینیّ حیث ذکرها و فصّل الکلام حولها.

[840] للترفیل

و انظر: «الشافی» ص 234، «الکافی» _ للخطیب _ ص 112، «العقد الفرید» ج 6 ص 273، «الرامزه» البیت 33 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 222.

[841] التذییل

و انظر: «الشافی» ص 233، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576.

[842] معرّی

و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 109، «الرامزه» البیت 50 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «مفتاح العلوم» ص 222.

[843] ینخزما

و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 110، «مفتاح العلوم» ص 222.

[844] عن قریبٍ

لم أعثر علیه.

ص: 278

[845] الأبواب

راجع: «العمده» ج 1 ص 279.

[846] مزمّل

البیت لامری ءالقیس، من معلّقته الشهیره؛ راجع: «دیوانه» ص 25.

[847] للغَدر

البیت لکعب بن مالک الأنصاریّ؛ راجع: «دیوان کعب» ص 210، و انظر: «العمده» ج 1 ص 278.

[848] راضیاً

راجع: «القسطاس المستقیم» ص 86؛ و روایته:

وَ إِذَا أَنتَ جَازَیْتَ امْرَأً سُوءَ فِعلِهِ أَتَیتَ مِنَ الاْءَخْلاَقِ مَا لَیسَ رَاضِیاً

[849] تنبّه له ابن رشیقٍ

قال بعد أن ذکر قبح الخرم: «و إنّما کانت العرب تأتی به لأنّ أحدهم یتکلّم بکلامٍ علی أنّه غیر شعرٍ، ثمّ یری فیه رأیاً فیصرفه إلی جهه الشعر»؛ راجع: «العمده» ج 1 ص 277.

[850] ما علم

لم أعثر علیه.

[851] الخصائص

کتابٌ کبیرٌ لأبیالفتح عثمان بن جنّی، الصرفیّ النحویّ الأدیب. قدّمه إلی بهاءالدوله الّذی تولّی الملک فی بغداد من سنه 379 ه_ . ق. إلی سنه 403 ه_ . ق. فالکتاب ألّفه فی

ص: 279

هذه البرهه. و هو یشتمل علی مباحث اللغه و ما یرجع إلیها من مباحث النحو و الصرف و أصولهما، و قد حقّقه الأستاذ محمّد علیّ النجّار و طبعته دارالکتب بالقاهره. و هو کتابٌ قلِقٌ یصعب علی الناظر فیه ادراک مقاصده.

[852] حقّق ذلک ابن جنّیٍّ فی الخصائص

لم أعثر علیه فی «الخصائص»، و فیه ما یمکن أن یکون محلاًّ لهذا المبحث و لکن لم یوجد فیه، کأبواب 85، 86، 87 من الکتاب؛ راجع: «الخصائص» ج 2 ص 273 فمابعدها.

[853] و الشیم

لم أعثر علیه، و انظر: التعلیقه الماضیه.

[854] الخرم

و انظر: «الشافی» ص 237، «الکافی» _ للخطیب _ ص 110، «العقد الفرید» ج 6 ص 275، «الرامزه» البیت 46 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «مفتاح العلوم» ص 222.

[855] و القطر

البیت ذکره المعرّی فی «الفصول و الغایات»، و روایته:

هَاجَکَ رَبعٌ دارسُ الرَّسمِ بِاللِّوی لأَسماء عفَّی آیه المورِ و القطر

و أورده فی «رساله الصاهل و الشاحج» أیضا؛ و لم أعثر علیهما. و انظر: «القسطاس المستقیم» ص 100.

[856] و صواحبه

تمامه:

.............................................. فَعَزْماً فَقِدْماً أَدرَکَ السُّؤْلَ طَالِبُهْ

ص: 280

راجع: «دیوان أبیتمّام» ج 1 ص 216.

[857] استقامه الوزن

راجع: «العمده» ج 1 ص 277.

[858] حریمها

البیت لعبداللّه بن الزبعریّ علی ما نسبه إلیه ابن هشام فی «السیره النبویّه»؛ راجع: «الروض الأنف فی شرح السیره النبویّه» ج 1 ص 165.

[859] فاذهبوا

البیت لحارثه بن بدر التمیمیّ علی ما نسبه إلیه ابوالفرج و الصفدیّ؛ راجع: «الأغانی» ج 6 ص 155، «الوافی بالوفیات» ج 11 ص 268.

[860] شاهداً علی الخرم

إشارهٌ إلی قوله: «أمّا قوله: «تناکلوا» فلیس فیه أکثر من أنّ وزنه مفاعلن، و قد کان أصله متفاعلن، إذ البیت من بحر الکامل علی ما ینطق به بعض أجزائه، فیجوز أن یکون المحذوف منه هو الحرف الثانی من السبب الثقیل لا أوّله، و مثله یسمّی عندهم بالوقص»؛ راجع: «العیون الغامزه» ص 114.

[861] فی الثانی

قال: «... کالخرم، لأنّه یلزم فی أوّل البیت خاصّهً، فأمّا النصف الثانی فإن کان البیت مُصرَّعاً، کان سبیله سبیل أوّل النصف الأوّل بالاتّفاق ...»؛ راجع: «الکافی» _ للخطیب _ ص 107.

[862] لانزرا

راجع: «القسطاس المستقیم» ص 85.

ص: 281

[863] من آخر

لم أعثر علیه.

[864] کالصدر

قال: «و حجّته انّه لیس سبیل النصف الثانی سبیل النصف الأوّل، لأنّ أوّل البیت لایکون إلاّ ابتداء کلامٍ، و أوّل النصف الثانی قد یکون من بعض کلمهٍ أوّلها من النصف الأوّل»؛ راجع: «الکافی» _ للخطیب _ ص 108.

و یلاحظ انّ الشارح نقل کلام الخطیب من غیر تقییدٍ بألفاظه.

[865] ...

فی هامش النسخه الأولی: «لیس له عجزٌ فی النسخه».

[866] ثلمٌ

و انظر: «الشافی» ص 235، «الکافی» _ للخطیب _ ص 110، «العقد الفرید» ج 6 ص 275، «الرامزه» البیت 44 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «مفتاح العلوم» ص 222.

[867] ثرمٌ

و انظر: «الشافی» ص 235، «الکافی» _ للخطیب _ ص 110، «العقد الفرید» ج 6 ص 275، «مفتاح العلوم» ص 222.

[868] خرمٌ

و انظر: «الشافی» ص 234، «الکافی» _ للخطیب _ ص 110، «العقد الفرید» ج 6 ص 275، «الرامزه» البیت 46 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «مفتاح العلوم» ص 222.

ص: 282

[869] شترٌ

و انظر: «الشافی» ص 239، «الکافی» _ للخطیب _ ص 112، «العقد الفرید» ج 6 ص 275، «الرامزه» البیت 45 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «مفتاح العلوم» ص 222.

[870] خربٌ

و انظر: «الشافی» ص 237، «الکافی» _ للخطیب _ ص 112، «الرامزه» البیت 45 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590.

[871] قصمٌ

و انظر: «الشافی» ص 242، «الکافی» _ للخطیب _ ص 111، «العقد الفرید» ج 6 ص 275، «الرامزه» البیت 25 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «مفتاح العلوم» ص 222.

[872] عصبٌ

و انظر: «الشافی» ص 240، «الکافی» _ للخطیب _ ص 111، «العقد الفرید» ج 6 ص 272، «الرامزه» البیت 46 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «مفتاح العلوم» ص 221.

[873] عقصٌ

و انظر: «الشافی» ص 241، «الکافی» _ للخطیب _ ص 111، «الرامزه» البیت 46 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «مفتاح العلوم» ص 222.

[874] جممٌ

و انظر: «الشافی» ص 235، «الکافی» _ للخطیب _ ص 111، «الرامزه» البیت 46 _

ص: 283

«المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «مفتاح العلوم» ص 222.

[875] کمُعَظَّمْ

ذکر الفیروزآبادیّ کلاًّ من الموفور و الموفَّر، و لم یخصّ الثانی بالذکر _ علی ما یستفاد من کلام الشارح _ . قال: «و الموفور و الموفَّر منه _ کمُعَظَّم _ : ما جاز أن یُخْرَمَ فلم یُخرَم»؛ راجع: «القاموس المحیط» مادّه «وفر» ص 458 القائمه 2.

[876] العقدالفرید

هذا الکتاب الّذی _ علی ما قیل _ سمّاه مصنّفه: «العقد» فأضاف إلیه النسّاخ لفظه «الفرید» یُعدّ من أعظم الجوامع الأدبیّه. و قد قسّمه المؤلّف إلی فنونٍ عدیدهٍ، و ضمّنه خمسهً و عشرین کتاباً انفرد کلٌّ منها باسم جوهرهٍ من جواهر العقد. و الکتاب تناول موضوعاتٍ مختلفهٍ، ک_ : ما یرجع إلی السیاسه، و الحروب، و الأمثال، و الموعظ، و المراثی، و کلام الأعراب، و خطبهم، و أنسابهم و غیرها. و هو قد طبع عدّه مرّات، منها طبعه دارالکتب العلمیّه بتحقیق الدکتور عبدالمجید الترحینی، و هو تحقیقٌ غیر لائقٍ بالکتاب. و لم أعثر علی طبعهٍ أخری منه، و لهذا أرجعت إلیها فی هذه التعالیق.

[877] صاحب العقدالفرید

مضی بعض الکلام فی ترجمته؛ راجع: التعلیقه 91.

[878] یسمّی الموفور تامّاً

قال: «و ما کان من الأنصاف مستوفیاً لدائرته و آخر جزءٍ منه بمنزله الحشو من الآخر فهو التامّ»؛ راجع: «العقد الفرید» ج 6 ص 274.

[879] السالم

و انظر: «الشافی» ص 238، «الکافی» _ للخطیب _ ص 110، «مفتاح العلوم» ص 223.

ص: 284

[880] تبعه الدمامینیّ

حیث قال: «و الصحیح اسمٌ لجزء العروض أو الضرب إذا سلم ممّا لایقع فی الحشو، کالقصر و القطع و غیرهما»؛ راجع: «العیون الغامزه» ص 132.

[881] القصر

قال: «الصحیح: ما صحّ من الضروب، و کلّ آخر نصف بیتٍ سلم ممّا یقع فی الأعاریض و الضروب ممّا لایقع فی الحشو، کالسلامه من القصر و القطع ...»؛ راجع: «الکافی» _ للخطیب _ ص 109.

[882] إلاّ فقیهٌ

راجع: «العمده» ج 1 ص 276.

[883] کمهیار

هو ابوالحسن مهیار بن مَرْزَوَیْه الدیلمیّ، شاعرٌ کبیرٌ فارسیّ الأصل من أهل بغداد. کان مجوسیّاً من غلمان الشریف الرضیّ ثمّ أسلم علی یده، فحسن إسلامه. له «دیوانٌ» کبیرٌ. مات سنه 428 ه_ . ق؛ راجع: «الأعلام» ج 7 ص 317 القائمه 2، «تأریخ بغداد» ج 13 ص 276، «المنتظم» ج 8 ص 94، «وفیات الأعیان» ج 5 ص 359 الرقم 755.

[884] مراقبه

و انظر: «الشافی» ص 244، «الکافی» _ للخطیب _ ص 112، «العقد الفرید» ج 6 ص 275، «الرامزه» البیت 30 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 589، «العمده» ج 1 ص 292.

[885] رقیبها

البیت ذکره المرزوقیّ فی «الأزمنه و الأمکنه» فی فصلٍ سمّاه: «فی المراقبه و

ص: 285

المطالعه»، و المعرّی أیضا فی «رساله الصاهل و الشاحج»؛ و لم أعثر علیهما.

[886] الثریّا رقیبها

أشرنا مراراً إلی أنّ هذا الکتاب لم یُطبع بعدُ، فلم أتمکّن من إرجاع هذا القول إلی مصدره.

[887] موت بعلها

قال الفیروزآبادیّ: «الرقوب _ کصبور _ : المرأه تراقب موت بعلها»؛ راجع: «القاموس المحیط» مادّه «رقب» ص 97 القائمه 2. و من نفس المعنی قول الزمخشریّ: «و امرأهٌ رقوبٌ: لایعیش لها ولدٌ فهی ترقب موت ولدها»؛ راجع: «اساس البلاغه» نفس المادّه ص 244 القائمه 2. و کذلک قول الفیّومی: «الرقوب ... من الشیوخ و الأرامل: الّذی لایستطیع الکسب و لاکسب له. سمّی بذلک لأنّه یرتقب معروفاً و صلهً»؛ راجع: «المصباح المنیر» نفس المادّه أیضا ص 319.

[888] معاقبه

و انظر: «الشافی» ص 244، «الکافی» _ للخطیب _ ص 110، «العقد الفرید» ج 6 ص 275، «الرامزه» البیت 27 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 589، «العمده» ج 1 ص 291.

[889] خبل مفعولات

لم أعثر علی مصدرٍ لقوله حتّی أسنده إلیه.

[890] بریّاً

و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 110، «مفتاح العلوم» ص 223.

[891] الصدر

ص: 286

و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 110، «الرامزه» البیت 28 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 589، «مفتاح العلوم» ص 222.

[892] العجُز

و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 110، «الرامزه» البیت 28 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 589، «مفتاح العلوم» ص 222، «العمده» ج 1 ص 292.

[893] الطرفان

و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 110، «الرامزه» البیت 28 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 589، «مفتاح العلوم» ص 222، «العمده» ج 1 ص 292.

[894] ...

هیهنا بیاضٌ فی النسختین علی ما یقرب من أربعه أسطرٍ. و الظاهر انّ الشارح غفل عن ذکر الأبیات فی نسخته.

[895] المکانفه

و انظر: «الرامزه» البیت 31 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590.

[896] تامّاً

و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 109، «العقد الفرید» ج 6 ص 274، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 583، «العمده» ج 2 ص 1076.

[897] علی ما فی «الرامزه»

إشارهٌ إلی قوله:

إِذَا اسْتَکملَ الأجزاءَ بیتٌ کحشوِهِ عروضٌ و ضربٌ ثمَّ أو خُولِفَتْ وَفَا

و هو البیت 15 منها؛ راجع: «الرامزه» _ المجموع الکامل للمتون _ ص 589.

ص: 287

[898] بنقصٍ کالطویل

هذا نصّ عباره احمد بن عباد بن شعیب القنّاء؛ راجع: «الکافی» _ المجموع الکامل للمتون _ ص 583.

[899] سمّی الوافی

أشرنا مراراً إلی أنّ هذا الکتاب لم یُطبع بعدُ، فلم أتمکّن من إرجاع هذا القول إلی مصدره.

[900] آخر العَجُز

حیث قال: «فإذا سقط من أجزاء البحر الموجوده فی الدائره جزآن عند الاستعمال، جزءٌ من آخر الصدر و جزءٌ من آخرالعجز فذلک هو ...»؛ راجع: «العیون الغامزه» ص 74.

[901] المنهوک

و انظر: «الشافی» ص 244، «الکافی» _ للخطیب _ ص 112، «العقد الفرید» ج 6 ص 274، «الرامزه» البیت 17 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 589، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 583، «مفتاح العلوم» ص 221، «العمده» ج 1 ص 336، ثمّ ج 2 ص 1076.

[902] المشطور

و انظر: «الشافی» ص 239، «الکافی» _ للخطیب _ ص 112، «العقد الفرید» ج 6 ص 274، «الرامزه» البیت 17 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 589، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 583، «مفتاح العلوم» ص 221، «العمده» ج 1 ص 336، ثمّ ج 2 ص 1076.

[903] غیر مزدوجٍ

ص: 288

راجع: «العیون الغامزه» ص 186؛ و فیه: «... هذا النوع أنّه جاء غیر مزدوجٍ».

[904] أساء سمعاً فأساء إجابهً

کذا فی النسختین، و المرویّ من المثَل: «... جابهً». قال ابن عبدربّه: «قالوا: أساء سمعاً فأساء جابهً. هکذا تُحکی هذه الکلمه «جابهً» بغیر ألفٍ. و ذلک انّه اسمٌ موضوعٌ، یقال: أجابنی فلانٌ جابهً حسنهً، فإذا أرادوا المصدر قالوا: إجابهً بالألف»؛ راجع: «العقد الفرید» ج 3 ص 19؛ و راجع أیضا: «مجمع الأمثال» ج 1 ص 330 القائمه 1 الرقم 1773، و انظر: «معجم الأدباء» ج 18 ص 171 فی ترجمه محمّد بن الحسن بن المظفّر الحاتمیّ.

[905] بیتٍ و أثلاتٍ

کما حکاه عنه ابن رشیقٍ؛ راجع: «العمده» ج 1 ص 346. و القول ذکره أبوالعلاء فی «الفصول و الغایات» و فی «رساله الصاهل و الشاحج» من غیر اسناده إلی الخلیل، و لم أعثر علیهما.

[906] و أثلاثٍ

راجع: «القاموس المحیط» مادّه «رجز» ص 474 القائمه 2؛ و فیه: «أنصافُ أبیاتٍ» بدل: « ... بیتٍ».

[907] ذخائر المجتهدین

مضی بعض الکلام حول هذا الکتاب؛ راجع: التعلیقه 98.

[908] بالأخبار

أصله _ کما سیأتی _ :

..................... وَ یأتِیکَ بِالأَخبارِ مَن لَم تُزَوِّدِ

البیت من معلّقه طرفه الشهیره؛ راجع: «دیوانه» ص 41، «جمهره أشعار العرب»

ص: 289

ص 160. و انظر: «الکافی» _ المجموع الکامل للمتون _ ص 576، «الکافی» ص 18، «العقد الفرید» ج 6 ص 325، «مفتاح العلوم» ص 223، «الاقناع» ص 5، «المعیار» ص 30، «القسطاس المستقیم» ص 96.

[909] کفروا

راجع: «العمده» ج 1 ص 346.

[910] لجزئه شعراً

راجع: نفس المصدر المذکور فی التعلیقه السالفه.

[911] طَیْفٌ أَلَم

مضت الإشاره إلی هذا البیت؛ راجع: التعلیقه 81.

[912] المصمت

و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 16، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 583.

[913] ذیالرُّمَّه

هو ابوالحارث غیلان بن عقبه بن نهیس العدوی ذوالرُّمَّه، شاعرٌ من فحول الطبقه الثانیه فی عصره، حتّی یقال: إنّ الشعر ختم به. کان شدید القصر دمیماً. یذهب فی شعره مذهب الجاهلیّین. و کان مقیماً بالبادیه یحضر إلی الیمامه و البصره کثیراً، وُلد سنه 77 ه_ . ق. و مات سنه 117 ه_ . ق. باصبهان. راجع: «الأعلام» ج 5 ص 124 القائمه 2، «وفیات الأعیان» ج 4 ص 11 الرقم 523.

[914] مسجومٌ

راجع: «دیوان ذیالرمّه» ج 1 ص 371. و البیت مطلع قصیدهٍ له، و هو من شواهد

ص: 290

ابن رشیقٍ و الخطیب؛ راجع: «العمده» ج 1 ص 331، «الکافی» ص 16.

[915] مقفّا

و انظر: «الشافی» ص 244، «الکافی» _ للخطیب _ ص 16، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 583، «العمده» ج 1 ص 325.

[916] مُصَرَّع

و انظر: «الشافی» ص 234، «الکافی» _ للخطیب _ ص 15، «العقد الفرید» ج 6 ص 274، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 583، «العمده» ج 1 ص 325.

[917] أزمانِ

البیت لامری ءالقیس، و بعده:

أَتَتْ حِجَجٌ بَعدِی عَلَیهَا فَأَصبَحتْ کَخَطِّ زَبورٍ فِی مَصَاحِفِ رُهبَانِ

راجع: «دیوانه» ص 89. و انظر:«الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 583، «العمده» ج 1 ص 325.

[918] عسیبُ

بعده:

أَ جَارَتَنَا إِنَّا مُقِیَمانِ هَیهُنَا وَ کُلُّ غَریبٍ لِلغَرِیبِ نَسِیبُ

و هما من شواهد ابن عباد القنّاء؛ راجع: «الکافی» _ المجموع الکامل للمتون _ ص 583.

[919] الثِّواءُ

صدر معلّقه الحارث بن حلّزه الشهیره؛ راجع: «طبقات ابن سلاّم» ج 1 ص 151، «الشعر و الشعراء» ج 1 ص 197.

ص: 291

[920] الموضعین

قال ابن رشیقٍ: «و سبب التصریع ... و لذلک وقع فی أوّل الشعر. و ربّما صرّع الشاعر فی غیر الابتداء، و ذلک إذا خرج من قصّهٍ إلی قصّهٍ أو من وصف شیءٍ إلی وصف شیءٍ آخر، فیأتی حینئذٍ بالتصریع اخباراً بذلک و تنبیهاً علیه»؛ راجع: «العمده» ج 1 ص 326.

[921] حکمٌ

مضی بعض الکلام فیما یرجع إلی هذا البیت؛ راجع: التعلیقه 63.

[922] سحابٌ

أشرنا إلی مصدر البیت فیما سلف؛ راجع: التعلیقه 64.

[923] التجمیع

و انظر: «العمده» ج 1 ص 325.

[924] فیهما معاً

أشرنا مراراً إلی أنّ هذا الکتاب لم یُطبع بعدُ، فلم أتمکّن من إرجاع هذا القول إلی مصدره.

[925] الاعتماد

و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 108، «العقد الفرید» ج 6 ص 274، «الرامزه» البیت 40 _ «المجموع الکامل للمتون» _ ص 590، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 583، «العمده» ج 1 ص 283.

[926] بلبیب

البیت لأبیالأسود الدؤلی؛ راجع: «دیوانه» ص 33. و انظر: «الکافی» _ للخطیب _

ص: 292

ص 23، «العمده» ج 1 ص 573، «العقد الفرید» ج 6 ص 325، «الإرشاد الشافی» ص 64، «الاقناع» ص 9، «القسطاس المستقیم» ص 98، «المعیار» ص 30، «رساله الغفران» ص 140.

[927] بعده فعل أفل

لم أعثر علی هذا القول المنقول منه فی آثار العروضیّین.

[928] قبلها عنده

لم أعثر علی هذا القول أیضا.

[929] فی غیره

لم أعثر علیه أیضا.

[930] آخر کلامه

راجع: «مفتاح العلوم» ص 219.

[931] ظرف

قد مضت الإشاره إلی مأخذ البیت؛ راجع: التعلیقه 63.

[932] لَفَلَجَ

قال الفیروزآبادیّ: «الفَلْجُ: الظفر، و: الفوز»؛ راجع: «القاموس المحیط» مادّه «فلج» ص 197 القائمه 2. و کذلک عن ابن منظورٍ؛ راجع: «لسان العرب» ج 2 ص 347 القائمه 1. و فی «العین»: «الفُلْجُ: الظفر بمَن تخاصمه»؛ راجع: «ترتیب کتاب العین» نفس المادّه ج 3 ص 1413 القائمه 1.

[933] الضراغم

ص: 293

لم أعثر علیه.

[934] و لاعِرضی

البیت لطرفه بن عبد، و هو مطلع قصیدهٍ له خاطب بها عمرو بن هندٍ؛ راجع: «دیوانه» ص 66. و انظر:«الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «الکافی» _ للخطیب _ ص 17، «مفتاح العلوم» ص 223، «الفصول و الغایات» ص 95، «الاقناع» ص 5، «القسطاس المستقیم» ص 29، «المعیار» ص 29، «أمالی المرتضی» ص 185.

[935] لم تزوّد

سبق بعض الکلام حول هذا البیت؛ راجع: التعلیقه 287.

[936] بلبیب

أشرنا إلی هذا البیت آنفاً؛ راجع: التعلیقه 305.

[937] الرؤسا

البیت لیزید بن الخذّاق الشَّنّی؛ راجع: «الأصمعیّات» ص 298، و رواه ابن عبدربّه عن الخلیل؛ راجع: «العقد الفرید» ج 6 ص 274. و انظر:«الکافی» _ للخطیب _ ص 18، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ 576، «مفتاح العلوم» ص 223، «لسان العرب» مادّه «قوم» ج 12 ص 499 القائمه 1، «بغیه المستفید» ص 48، «الإرشاد الشافی» ص 64، «الاقناع» ص 6، «القسطاس المستقیم» ص 96، «المعیار» ص 32

[938] منکَّراً

لم أعثر علی هذه الروایه من البیت.

[939] عند المفیض

راجع: «دیوان» امری ءالقیس ص 72.

ص: 294

[940] لزومه

لم أعثر علیه.

[941] بسکون اللام

راجع: «مفتاح العلوم» ص 223.

[942] غرَّان

البیتان لامری ءالقیس من قصیدهٍ له فی مدیح بنیعوف؛ راجع: «دیوانه» ص 83. و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 19، «العمده» ج 1 ص 290، «القسطاس المستقیم» ص 99.

[943] إقعاداً

أشار الدمامینیّ إلی قوله هذا من غیر تصریحٍ منه باسمه؛ قال: «ما قدّمناه من أنّ للطویل عروضاً واحدهً و ثلاثه أضرب هو المشهور، و استدرک بعضهم له عروضاً ثانیهً محذوفهً لها ضربان ...»؛ راجع: «العیون الغامزه» ص 145.

[944] لغرامه

لم أعثر علیه.

[945] قد فعل

البیت للنابغه الذبیانیّ؛ راجع: «دیوانه» ص 130، و انظر: «الخصائص» ج 1 ص 302، «الکافی» _ للخطیب _ ص 20، «القسطاس المستقیم» ص 98، «المعیار» ص 32.

[946] أبوسعد

ص: 295

البیت منسوبٌ إلی امری ءالقیس و لم أجده فی «دیوانه» و لا فی «شرح السکّری» علیه؛ و راجع: «لسان العرب» مادّه «مطر» ج 5 ص 180 القائمه 1. و انظر:«الکافی» _ للخطیب _ ص 21، «مفتاح العلوم» ص 223، «الاقناع» ص 8، «القسطاس المستقیم» ص 99.

[947] الطویل

راجع: «دیوان» أبیالمجد ص 117، و فیه: «...فضلٌ و طول، ... دخول الکفِّ».

[948] الضرورات

أشرنا مراراً إلی أنّ هذا الکتاب لم یُطبع بعدُ، فلم أتمکّن من إرجاع هذا القول إلی مصدره.

[949] أحوصا

لم أعثر علیه.

[950] کلّ قسمٍ

راجع: «العمده» ج 2 ص 1072؛ و فیه: «... کلّ قسیمٍ».

[951] فلان

البیت ذکره ابن عبدربّه و نسبه إلی مسلم بن الولید؛ راجع: «العقد الفرید» ج 2 ص 353. و روایته: «... و صائنُ عِرضی عن فُلانٍ و عَن فُلاَ».

[952] صریع الغوانی

هو أبوالولید مسلم بن الولید الأنصاریّ المعروف بصریع الغوانی. من أهل الکوفه. شاعرٌ غزِلٌ، و هو أوّل من أکثر من البدیع فی شعره. نزل بغداد فاتّصل بالرشید العبّاسی و مدحه و مدح غیره من الأعلام. مات سنه 203 ه_ . ق. فی جرجان، و قبره بها؛ راجع:

ص: 296

«الأعلام» ج 7 ص 223، «النجوم الزاهره» ج 2 ص 186.

[953] أقاسیه به

لم أعثر علیه.

[954] السَّهر

البیتان ذکرهما الدمامینیّ و نسبهما لابن زیدان؛ راجع: «العیون الغامزه» ص 150، و البیت الثانی ذکره المعرّی فی «رساله الصاهل و الشاحج» من غیر اسناده إلی أحدٍ، و لم أعثر علیها.

[955] الفرار

البیت لمهلهل بن ربیعه علی ما نسبه إلیه ابوالفرج و سیبویه؛ راجع: «الأغانی» ج 17 ص 210، «الکتاب» ج 2 ص 215. و انظر: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 576، «الکافی» _ للخطیب _ ص 24، «مفتاح العلوم» ص 224، «الاقناع» ص 11، «القسطاس المستقیم» ص 104، «المعیار» ص 33، «العیون الغامزه» ص 151.

[956] المنام

راجع: «العقد الفرید» ج 6 ص 293.

[957] غائباً

انظر: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 577، «الکافی» _ للخطیب _ ص 25، «مفتاح العلوم» ص 224، «الاقناع» ص 24، «القسطاس المستقیم» ص 106، «المعیار» ص 33، «العیون الغامزه» ص 152 «بغیه المستفید» 50.

[958] دهقان

راجع: «لسان العرب» مادّه «بتر» ج 4 ص 38 القائمه 1؛ و انظر: «العقد الفرید» ج 6

ص: 297

ص 293، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 577، «الکافی» _ للخطیب _ ص 26، «مفتاح العلوم» ص 224، «الاقناع» ص 13، «القسطاس المستقیم» ص 106، «المعیار» ص 34، «العیون الغامزه» ص 152.

[959] جعلته

کذا فی النسختین، و الأنسب: الّذی جعلته.

[960] لکفانی

لم أعثر علی قوله هذا.

[961] ترمی

البیت لعمر بن أبیربیعه؛ راجع: «دیوانه» ص 363.

[962] قدَمُه

البیت لطرفه بن العبد؛ راجع: «دیوانه» ص 86، «لسان العرب» مادّه «هدی» ج 15 ص 357 القائمه 1، «مجالس ثعلب» ج 1 ص 197؛ و انظر: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 577، «الکافی» _ للخطیب _ ص 27، «مفتاح العلوم» ص 224، «الاقناع» ص 13، «القسطاس المستقیم» ص 107، «المعیار» ص 34، «العیون الغامزه» ص 152.

[963] الغارا

البیت لعدیّ بن زیدٍ؛ راجع: «دیوانه» ص 100، «لسان العرب» ج 5 ص 35 القائمه 2، «سمط اللآلی ء» ج 1 ص 221؛ و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 294 «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 577، «الکافی» _ للخطیب _ ص 27، «مفتاح العلوم» ص 224، «الاقناع» ص 14، «القسطاس المستقیم» ص 107، «المعیار» ص 34، «العیون الغامزه» ص 152.

ص: 298

[964] الغارا

لم أعثر علی هذه الروایه من البیت.

[965] عدیّ بن زیدٍ

هو عدیّ بن زید بن حمّاد التمیمیّ، شاعرٌ من الجاهلیّین. کان یحسن العربیّه و الفارسیّه، و هو أوّل من کتب بالعربیّه فی دیوان کِسری، اتّخذه فی خاصّته و جعله ترجماناً بینه و بین العرب. تزوّج هنداً بنت النعمان ابن المنذر ثمّ قتله نعمان فی سجنه بالحیره نحو سنه 35 قبل الهجره. له «دیوان». راجع: «الأعلام» ج 4 ص 220 القائمه 3، «النجوم الزاهره» ج 1 ص 249.

[966] حارا

أشرنا إلی مصدره آنفاً؛ راجع: التعلیقه 342.

[967] سدی

انظر: «المعیار» ص 26، «القسطاس المستقیم» ص 110.

[968] أصلٌ بمحتملٍ

انظر: «القسطاس المستقیم» ص 111.

[969] أمّ تأبّط شرّا

هی أمیمه، شاعرهٌ جاهلیّهٌ من بنیالقین، بطنٌ من فهم. من شواعر العرب، نظمها منسجمٌ و أغلبه فی ولدها تأبّط شرّا. لم یُعلم تأریخ ولادتها و لاتأریخ وفاتها.

[970] فهَلَک

البیت ذکره ابن عبدربّه و نسبه إلی أخی أعرابیٍّ لذعته أفعیٌّ فمات؛ راجع: «العقد

ص: 299

الفرید» ج 3 ص 143، و انظر: «القسطاس المستقیم» ص 111. و البیت منسوبٌ إلی السُّلَکَه أمّ السُّلَیک أیضا.

[971] بعقل

انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 29، «مفتاح العلوم» ص 224، «الاقناع» ص 14، «القسطاس المستقیم» ص 108، «المعیار» ص 34، «العیون الغامزه» ص 153، «بغیه المستفید» ص 88.

[972] استقاموا

انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 29، «مفتاح العلوم» ص 224، «الاقناع» ص 11، «القسطاس المستقیم» ص 109، «المعیار» ص 35، «العیون الغامزه» ص 153، «بغیه المستفید» ص 88.

[973] الرباب

انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 29، «مفتاح العلوم» ص 224، «الاقناع» ص 15، «القسطاس المستقیم» ص 109، «المعیار» ص 35، «العیون الغامزه» ص 153، «بغیه المستفید» ص 88.

[974] من تلاق

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 326 «الکافی» _ للخطیب _ ص 30، «مفتاح العلوم» ص 224، «الاقناع» ص 15، «العیون الغامزه» ص 151.

[975] علی نقل الدمامینیّ

حیث قال: «و أمّا ضربها المقصور فمنع الخلیل دخول الخبن فیه، و أجازه الأخفش. و علّه المنع قلّه مجیء هذا الضرب فی کلامهم»؛ راجع: «العیون الغامزه» ص 153.

ص: 300

[976] یأتی

لم أعثر علیه.

[977] احمد العروضیّ

هو ابوالحسن احمد بن محمّد بن احمد العروضیّ، معلّم أولاد الراضی باللّه. کان أوحد الزمان فی علم العروض. لقی ثعلباً و أخذ عنه و قد بالغ أبوعلیٍّ الفارسیّ فی الثناء علیه. له کتابٌ کبیرٌ فی العروض و القوافی. مات سنه 342 ه_ . ق؛ راجع: «الوافی بالوفیات» ج 7 ص 328 الرقم 3321، «تأریخ بغداد» ج 5 ص 140، «معجم الأدباء» ج 4 ص 233 الرقم 47.

[978] نزار

لم أعثر علیه.

[979] لاملک

البیت لزهیر بن أبیسلمی؛ راجع: «شرح دیوانه» ص 180، و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 296 «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 577، «الکافی» _ للخطیب _ ص 31، «مفتاح العلوم» ص 225، «الاقناع» ص 16، «القسطاس المستقیم» ص 115، «المعیار» ص 37، «العیون الغامزه» ص 156 «الإرشاد الشافی» ص 69.

[980] سرحوب

البیت لامری ءالقیس؛ راجع: «دیوانه» ص 225. و انظر: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 577، «الکافی» _ للخطیب _ ص 32، «مفتاح العلوم» ص 225.

[981] کالورد

راجع: «دیوان» أبینواس ص 27؛ و روایته: «لاَتَبْکِ لَیْلَی وَ لاَتَطْرَبْ إِلَی هِنْدٍ».

ص: 301

[982] الوصال

راجع: «یتیمه الدهر» ج 2 ص 86؛ و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 296 انظر: «مفتاح العلوم» ص 226، «القسطاس المستقیم» ص 151، «العیون الغامزه» ص 159.

[983] مستعجم

البیت أورده ابن منظورٍ نقلاً عن الأزهریّ منسوباً إلی اسود بن یعفر؛ راجع: «لسان العرب» ج 8 ص 78 القائمه 1، و هو منسوبٌ إلی المرقّش الأکبر أیضا. و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 292 «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 577، «الکافی» _ للخطیب _ ص 33، «مفتاح العلوم» ص 225، «الاقناع» ص 17، «القسطاس المستقیم» ص 119، «المعیار» ص 38، «العیون الغامزه» ص 157.

[984] الوادی

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 328 «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 577، «الکافی» _ للخطیب _ ص 33، «مفتاح العلوم» ص 225، «الاقناع» ص 18، «القسطاس المستقیم» ص 119، «المعیار» ص 38، «العیون الغامزه» ص 157، «الإرشاد الشافی» ص 72.

[985] الواحی

راجع: «لسان العرب» مادّه «خلع» ج 8 ص 78 القائمه 1؛ و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 328، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 577، «الکافی» _ للخطیب _ ص 34، «مفتاح العلوم» ص 225، «الاقناع» ص 18، «القسطاس المستقیم» ص 120، «المعیار» ص 38، «العیون الغامزه» ص 157.

[986] ذوالطبع السلیم

راجع:«العیون الغامزه» ص 158. و بین المطبوع من کلامه و المنقول منه فی الکتاب

ص: 302

اختلافاتٌ؛ و نصّه: «و یظهر لی انّ الخبن فی السباعی إنّما هو حسنٌ فی أوّل الصدر و أوّل العجز، فلیعتبره ذوالطبع السلیم».

[987] دُولاَ

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 327، «الکافی» _ للخطیب _ ص 35، «مفتاح العلوم» ص 225، «الاقناع» ص 19، «القسطاس المستقیم» ص 117، «المعیار» ص 39، «العیون الغامزه» ص 158.

[988] زُمَر

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 327، «الکافی» _ للخطیب _ ص 35، «مفتاح العلوم» ص 225، «الاقناع» ص 19، «القسطاس المستقیم» ص 117، «المعیار» ص 39، «العیون الغامزه» ص 158.

[989] عُنُقه

انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 36، «مفتاح العلوم» ص 225، «الاقناع» ص 20، «القسطاس المستقیم» ص 118، «المعیار» ص 39، «العیون الغامزه» ص 158.

[990] شارح القسطاس

هو عزّالدین أو تاج الدین عبدالوهّاب بن إبراهیم الحرجیّ الزنجانیّ؛ و الشرح سمّاه: «تصحیح المقیاس فی تفسیر القسطاس»، و لم یُطبع بعدُ؛ راجع: «کشف الظنون» ج 2 القائمه 1326.

[991] السراع

راجع: «العیون الغامزه» ص 161.

[992] یستعمله

ص: 303

راجع: نفس المصدر.

[993] بعضهم

هو ابوالحکم، علی ما نصّ به الدمامینیّ؛ راجع: نفس المصدر أیضا.

[994] تُغَار

البیت لعلیّ بن الجهم، علی ما نسبه إلیه ابن عبدربّه؛ راجع: «العقد الفرید» ج 1 ص 272، و ذکره ابن ظافر الأزدیّ فی «بدائع البدائه» أیضا، و لم أعثر علیه؛ و انظر: «العیون الغامزه» ص 161.

[995] خفیف

قال: «لعلّه نظر إلیه باعتبار ما صار إلیه، و لاشکّ انّ آخره بحسب الصوره هیئهُ سبب خفیف، فأطلق القبض لذلک»؛ راجع: نفس المصدر ص 161.

[996] عنهم

تمامه:

..................................................... وَ لَیسَ سِوَاءً عَالِمٌ وَ جَهُولُ

و البیت للسَّموءل بن عادیاءَ، ذکره البغدادیّ فی «الخزانه» فی الشاهد الثامن و الخمسین بعد الثمانمائه؛ راجع: «خزانه الأدب» ج 6 ص 313، و انظر:«العیون الغامزه» ص 161.

[997] غیر ذلک

راجع: «العیون الغامزه» ص 161.

[998] غایه الإسهاب

راجع: نفس المصدر ص 161، ثمّ 164.

ص: 304

[999] الأمَل

راجع: نفس المصدر أیضاص 160.

[1000] الأمون

البیت لسلمی بن ربیعه بن زبّان، و هو _ کما یقول المصنّف _ مذکورٌ فی «دیوان الحماسه»؛ راجع: المصدر ص 208 القطعه 412، و انظر: «العیون الغامزه» ص 160، «المعیار» ص 40.

[1001] کتاب الحماسه

هو کتاب الحماسه الّذی جمعه أبوتمّامٍ و أودع فیه ما اختاره من أشعار من تقدّم علیه من شعراء العرب. و رتّب کتابه هذا علی أبوابٍ عشره. و أوّل الأبواب و أهمّها باب الحماسه، فغلب الاسم علی الکتاب حتّی یُدعی «کتاب الحماسه». و علیه شروحٌ، منها شرح ابن جنّی النحویّ، و شرح المرزوقیّ، و شرح الخطیب التبریزیّ. و اقتفی بعض الأدباء أثر أبیتمّام فی هذا الأمر، فکتب ابن الشجری «حماسته»، و البیاسی «الحماسه المغربیّه»، و ابن الفرج البصریّ «الحماسه البصریّه»، و الحسن بن أحمد «حماسه الظرفاء». و الکتاب طبع عدّه مرّات، منها طبعه الدکتور عبدالمنعم أحمدصالح، و منها طبعه أحمد حسن بسج. و لاتخلو کلتا الطبعتین عن نقصٍ و اهمالٍ.

[1002] المصون

البیت لسلمی بن ربیعه؛ راجع: «کتاب الحماسه» ص 208 القطعه 412.

[1003] واحداً

قال الشنترینیّ الأندلسیّ: «و مثله قول أخی علقمه بن عبده:

إنَّ أَخی خالداً لیسَ أخاً واحِداً

و اللَّهِ مَا خالدٌ بالناقِصِ الفاسِد

ص: 305

راجع: «المعیار» ص 40؛ و انظرأیضا: «العیون الغامزه» ص 160.

[1004] الموالیا

مضی بعض الکلام حول هذا القسم من الشعر؛ راجع: التعلیقه 68.

[1005] صفیالدین الحلّیّ

أشرنا إلی ترجمته بالاختصار، راجع: التعلیقه 145.

[1006] العاطل الحالی و الرخص الغالی

کذا فی النسختین، و الصحیح: «العاطل و الحالی و المرخّص الغالی». شرح فیه الحلّی قواعد الأشعار العامّیّه من «الزجل» و «الموالیا» و «الکان کان» و «القوما». و الکتاب صحّحه ولهام هونر باخ و نشره عام 1955 م. باشراف مجمع العلوم و الآداب، لجنه الاستشراق. و لم أعثر علیه.

[1007] الغراب

لم أعثر علیه. و من أمثال العرب: «ما کلّ بیضاء شحمه و لا کلّ سوداء تمره»؛ راجع: «مجمع الأمثال» ج 2 ص 81 القائمه 2 الرقم 3868.

[1008] الغدر

لم أعثر علیه.

[1009] الأسود بن یعفر

هو ابونهشل و ابوالجرّاح الأسود بن یعفر النهشلیّ الدارمیّ التمیمیّ، شاعرٌ جاهلیٌّ من سادات تمیم، کان عراقیّاً و نادم النعمان بن المنذر. له «دیوانٌ» جمعه بعض المعاصرین، و أشهر شعره دالیّته الّتی مطلعها:

نامَ الخلیُّ و ما أحسَّ رقادی و الهمّ محتضرٌ لدیَّ وسادی

ص: 306

مات نحو سنه 22 قبل الهجره؛ راجع: «الأعلام» ج 1 ص 330 القائمه 3، «طبقات الشعراء» _ لابن سلام _ ص 32.

[1010] صمیم

البیت ذکره قدامه بن جعفر و نسبه _ کما فی المتن _ إلی الأسود؛ راجع: «نقد الشعر» ص 68.

[1011] عبید بن الأبرص

هو ابوزیاد عبید بن الأبرص بن عوف الأسدیّ المضریّ، شاعرٌ من دهاه الجاهلیّه و حکمائها، و من أصحاب المجمهرات. عاصر امرأالقیس و عمّر طویلاً حتّی قتله النعمان بن المنذر نحو سنه 25 قبل الهجره؛ راجع: «الأعلام» ج 4 ص 188 القائمه 3، «جمهره أشعار العرب» ص 173، «الأغانی» ج 22 ص 85، «رغبه الآمل» ج 2 ص 62.

[1012] ملحوب

المصرع _ کما قاله المصنّف _ لعبید بن الأبرص؛ و لم أعثر دیوانه.

[1013] الدنیا

راجع: «مفتاح العلوم» ص 225.

[1014] العصیِّ

البیت لامری ءالقیس؛ راجع: «دیوانه» ص 22؛ و روایته: «أَلاَ إِلاَّ تَکُنْ إِبِلٌ فَمِعْزیً ...». و انظر: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 577، «الکافی» _ للخطیب _ ص 40، «مفتاح العلوم» ص 226.

[1015] خَلِقُ

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 329، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _

ص: 307

ص 578، «الکافی» _ للخطیب _ ص 341، «مفتاح العلوم» ص 226، «الاقناع» ص 24، «القسطاس المستقیم» ص 134، «العیون الغامزه» ص 165.

[1016] تعصِینِی

انظر: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 578، «الکافی» _ للخطیب _ ص 41، «مفتاح العلوم» ص 226، «الاقناع» ص 24، «العیون الغامزه» ص 165، «الارشاد الشافی» 24.

[1017] [و]

اللفظه لم توجد فی النسختین، و أضفناها لمکان احتیاج السیاق إلیها.

[1018] ذکری

انظر: «مفتاح العلوم» ص 226؛ و روایته: «عبیده أنت ...».

[1019] کما قال الدمامینیّ

راجع: «العیون الغامزه» ص 165.

[1020] الولاء

راجع: «القسطاس المستقیم» ص 129؛ و روایته: «فضلت عن الرجال بخصلتین ...».

[1021] علی الصفاقسّی

لتفصیل قول أبیالحکم ثمّ اعتراض الصفاقسّی علیه و اعتراض الدمامینیّ علی الصفاقسّی راجع: «العیون الغامزه» ص 163.

[1022] من الکتاب

ص: 308

راجع: نفس المصدر ص 164.

[1023] ممّا

فی النسختین: «ما»؛ و ما أثبتناه فی المتن هو الأنسب.

[1024] تستطیع

البیت لعمرو بن معدیکرب؛ راجع: «الأصمعیّات ص 175»، و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 299، «الکافی» _ للخطیب _ ص 43، «الاقناع» ص 25، «القسطاس المستقیم» ص 130، «المعیار» ص 43، «العیون الغامزه» ص 165.

[1025] لم یعد إلیه

راجع: «وفیات الأعیان» ج 2 ص 247. و الحکایه ذکرها الیافعیّ فی «مرآه الجنان» فی وقائع سنه سبعین و مائه؛ و لم أعثر علیه.

[1026] سهولته

راجع: «العیون الغامزه» ص 165.

[1027] سطور

راجع: «لسان العرب» مادّه «عقل» ج 11ص 460؛ و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 329، «الکافی» _ للخطیب _ ص 43، «مفتاح العلوم» ص 226، «الاقناع» ص 25، «القسطاس المستقیم» ص 131، «المعیار» ص 43.

[1028] قفار

انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 43، «مفتاح العلوم» ص 226، «الاقناع» ص 25، «القسطاس المستقیم» ص 130، «المعیار» ص 43، «العیون الغامزه» ص 152 «بغیه المستفید» 50.

ص: 309

[1029] لاتسیروا

لم أعثر علیه.

[1030] المتنفّر

لم أعثر علی البیت، و لم أتمکّن من تصحیحه. و هو لایخلو عن شیءٍ.

[1031] إخوان

راجع: «العیون الغامزه» ص 168. و للفِنْدِ الزِّمَّانِی:

کَفَفْنَا عنْ بَنیذهلِ و قلنَا القَومُ إخوَانُ

[1032] ذیمهد

البیت ذکره الصفدیّ فی «أعیان العصر» فی ترجمه صلاح الدین القواس؛ و لم أعثر علیه.

[1033] أحذّ مضمرٍ

راجع: «مفتاح العلوم» ص 228.

[1034] حسّان بن ثابت

هو ابوالولید حسّان بن ثابت بن المنذر الخزرجیّ الأنصاریّ، صحابیٌّ شاعرٌ من المخضرمین. عاش ستّین سنهً فی الجاهلیّه و مثلها فی الإسلام. عمی قبل وفاته. له «دیوان»، و للزبیر بن بکّار «کتاب أخبار حسّان». مات سنه 54 ه_ . ق؛ راجع: «الأعلام» ج 2 ص 175 القائمه 3، «شذرات الذهب» ج 1 ص 106.

[1035] الخدّ

راجع: «دیوان» حسّان بن ثابت الأنصاریّ ص 87؛ و البیت الأوّل فیه:

ص: 310

لِمَن الصبیُّ بجانبِ البطحَا فِی التُّربِ مُلقیً غیرَ ذِیمهد

[1036] لا شریک له

لم أعثر علیه.

[1037] ...

کذا فی النسختین، فالمصرع مبتورٌ فیهما.

[1038] الأولی

هیهنا بیاضٌ فی النسختین ما یقرب من أربعه أسطر.

[1039] تکرّمی

البیت من معلّقه عنتره الشهیره؛ راجع: «دیوان» عنتره ص 24، «جمهره أشعار العرب» ص 166؛ و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 330، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 578، «الکافی» _ للخطیب _ ص 46، «مفتاح العلوم» ص 227، «الاقناع» ص 28، «القسطاس المستقیم» ص 137، «المعیار» ص 46.

[1040] خبَالا

البیت للأخطل؛ راجع: «دیوانه» ص 247، و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 330، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 578، «الکافی» _ للخطیب _ ص 47، «مفتاح العلوم» ص 227، «الاقناع» ص 28، «القسطاس المستقیم» ص 138، «المعیار» ص 46، «العیون الغامزه» ص 171، «الإرشاد الشافی» ص 78.

[1041] معدّ

البیت _ کما یقوله المصنّف _ لامری ءالقیس؛ راجع: دیوانه ص 207.

ص: 311

[1042] القطر

و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 330، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 578، «الکافی» _ للخطیب _ ص 47، «مفتاح العلوم» ص 227، «الاقناع» ص 29، «القسطاس المستقیم» ص 139، «العیون الغامزه» ص 171، «المعیار» ص 46.

[1043] ترب

و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 330، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 578، «الکافی» _ للخطیب _ ص 48، «مفتاح العلوم» ص 227، «الاقناع» ص 29، «القسطاس المستقیم» ص 140، «العیون الغامزه» ص 171، «المعیار» ص 47، «الإرشاد الشافی» ص 79.

[1044] الذعر

البیت لزهیر بن أبیسلمی؛ راجع: «شرح» دیوانه ص 89، «لسان العرب» مادّه «نزل» ج 11 ص 657 القائمه 2؛ و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 331، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 578، «الکافی» _ للخطیب _ ص 48، «مفتاح العلوم» ص 227، «الاقناع» ص 30، «القسطاس المستقیم» ص 141، «العیون الغامزه» ص 171، «المعیار» ص 47.

[1045] آخر

البیت للحُطیئه؛ راجع: «دیوانه» ص ،و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 331، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 578، «الکافی» _ للخطیب _ ص 49، «مفتاح العلوم» ص 227، «الاقناع» ص 30، «العیون الغامزه» ص 172، «المعیار» ص 47، «الإرشاد الشافی» ص 80.

[1046] الریاح

ص: 312

و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 331، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 578، «الکافی» _ للخطیب _ ص 49، «مفتاح العلوم» ص 227، «الاقناع» ص 31، «القسطاس المستقیم» ص 147، «العیون الغامزه» ص 172، «المعیار» ص 47.

[1047] تجمّل

و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 331، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 578، «الکافی» _ للخطیب _ ص 50، «مفتاح العلوم» ص 227، «الاقناع» ص 31، «القسطاس المستقیم» ص 147، «العیون الغامزه» ص 172، «المعیار» ص 47، «الإرشاد الشافی» ص 81.

[1048] الحسنات

البیت نسبه الثعالیّ إلی ابن عبدربّه؛ راجع: «یتیمه الدهر» ج 2 ص 88، و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 332، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 578، «الکافی» _ للخطیب _ ص 50، «مفتاح العلوم» ص 227، «الاقناع» ص 32، «القسطاس المستقیم» ص 148، «العیون الغامزه» ص 172، «المعیار» ص 48، «الإرشاد الشافی» ص 81.

[1049] الدیم

لم أعثر علیه.

[1050] نار

راجع: «القسطاس المستقیم» ص 142.

[1051] غاره

راجع: نفس المصدر ص 143.

ص: 313

[1052] بالمنصل

من قصیدهٍ لعنتره بن شدّاد؛ راجع: «دیوانه» ص 248، «لسان العرب» مادّه «ضمر» ج 4 ص 492؛ و انظر: «مفتاح العلوم» ص 227، «الاقناع» ص 32، «العیون الغامزه» ص 173، «المعیار» ص 48.

[1053] یحتمی

و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 330، «مفتاح العلوم» ص 227، «الاقناع» ص 33، «القسطاس المستقیم» ص 145، «العیون الغامزه» ص 173، «المعیار» ص 48.

[1054] لم تجب

راجع: «لسان العرب» مادّه «جزل» ج 11 ص 110 القائمه 1؛ و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 330، «الکافی» _ للخطیب _ ص 52، «مفتاح العلوم» ص 227، «الاقناع» ص 33، «القسطاس المستقیم» ص 146، «العیون الغامزه» ص 173، «المعیار» ص 48.

[1055] تامر

البیت من قصیدهٍ للحُطیئه؛ راجع: «دیوانه» ص 168 _ و روایته: «أغررتنی ...» _ ، «لسان العرب» مادّه «لبن» ج 13 ص 374 القائمه 2، و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 331، «الکافی» _ للخطیب _ ص 53، «مفتاح العلوم» ص 228، «الاقناع» ص 34، «العیون الغامزه» ص 174.

[1056] المقابر

و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 53، «مفتاح العلوم» ص 228، «الاقناع» ص 34، «القسطاس المستقیم» ص 152، «العیون الغامزه» ص 175.

[1057] یُکلَّم

و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 53، «الاقناع» ص 34، «العیون الغامزه»

ص: 314

ص 175.

[1058] العالمین

و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 331، «الکافی» _ للخطیب _ ص 53، «مفتاح العلوم» ص 228، «الاقناع» ص 34، «العیون الغامزه» ص 175.

[1059] مُیسِّران

و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 331، «الکافی» _ للخطیب _ ص 54، «مفتاح العلوم» ص 228، «الاقناع» ص 35، «القسطاس المستقیم» ص 151، «العیون الغامزه» ص 175.

[1060] مخاف

و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 331، «الکافی» _ للخطیب _ ص 54، «مفتاح العلوم» ص 228، «الاقناع» ص 35، «القسطاس المستقیم» ص 152، «العیون الغامزه» ص 185.

[1061] العشیره

راجع: «العیون الغامزه» ص 176.

[1062] النهار

راجع: نفس المصدر.

[1063] لاتَنا

راجع: نفس المصدر أیضا.

[1064] فی الماء

ص: 315

راجع: نفس المصدر أیضا. و أورده التوحیدیّ فی «البصائر و الذخائر» فی عداد أمثال العرب، و روایته: «.... آخرون حلوقهم ...»، و لم یشر إلی کونه بیت شعرٍ. و لم أعثر علی الکتاب.

[1065] الندامه

لم أعثر علیه.

[1066] فالغمر

البیت للخرنِق بنت بدرٍ، من الجاهلیّات، و هی أخت طرفه ابن العبد لأمّه، مات سنه 50 قبل الهجره. و بعضهم نسبه إلی طرفه نفسه؛ راجع: «لسان العرب» مادّه «غمر» ج 2 ص 606؛ و انظر: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 578، «الکافی» _ للخطیب _ ص 57، «مفتاح العلوم» ص 228، «الاقناع» ص 38، «القسطاس المستقیم» ص 157، «العیون الغامزه» ص 178، «الإرشاد الشافی» ص 82، «المعیار» ص 54.

[1067] الذلول

البیت نسبه الثعالبیّ إلی ابن عبدربّه؛ راجع: «یتیمه الدهر» ج 2 ص 88؛ و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 333، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 578، «الکافی» _ للخطیب _ ص 57، «مفتاح العلوم» ص 228، «الاقناع» ص 38، «القسطاس المستقیم» ص 158، «العیون الغامزه» ص 178، «المعیار» ص 54، «الإرشاد الشافی» ص 38.

[1068] قطران

لم أعثر علی القطعه فی «دیوان» امیرالمؤمنین. و قد ذکرها الرافعیّ فی «التدوین» و الثعالبیّ فی «التمثیل و المحاضره»، و قد نسباها إلی منصور الفقیه المصریّ. و لم أعثر

ص: 316

علیهما.

[1069] غرثان

البیتان ذکرهما ابن هشام فی «السیره النبویّه»؛ راجع: «الروض الأنف فی شرح

السیره النبویّه» ج 5 ص 267. و انظر:«العیون الغامزه» ص 181.

[1070] ریّاً

راجع: «العیون الغامزه» ص 181.

[1071] السیّد جعفر الحلّی

هو کمال الدین أبویحیی السیّد جعفر بن حَمَد بن محمّد الحسینیّ الحلّی النجفیّ. ینتهی نسبه إلی زید الشهید _ رحمه اللّه _ . ولد فی بعض قری الحلّه سنه 1277 ه_ ق. و توفّی فی النجف الأشرف سنه 1315 ه_ ق. من أشهر مشاهیر شعراء عصره. قرأ المقدّمات و مبادی العلوم علی والده، و انتقل إلی النجف فی أوائل شبیبته، فحضر علی شیوخ النجف و نبغ بتفوّقٍ، و کان إلی جانب عبقریّته الشعریّه فاضلاً مشارکًا فی العلوم الإلهیّه و الدینیّه. قال السیّد الأمین: «انّه کان شریکنا فی الدرس، فقد هیمن علی المجالس الأدبیّه و هو شابٌّ لم یبلغ الثلاثین». له حکایاتٌ و قصصٌ کثیره. و له دیوان شعرٍ أسماه «سحربابل و سجع البلابل»، و «الجعفریّات» دیوان شعرٍ فی رثاء آل البیت _ علیهم السلام _ .

راجع: «معجم الشعراء» ج 1 ص 403 القائمه 2؛ «أعیان الشیعه» ج 4 ص 97 القائمه 1؛ «معارف الرجال» ج 1 ص 171؛ «نقباء البشر» ج 1 ص 288؛ «معجم رجال الفکر و الأدب» ج 1 ص 440.

[1072] بأسِ

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 332، «الکافی» _ للخطیب _ ص 58، «مفتاح العلوم» ص 228، «الاقناع» ص 39، «القسطاس المستقیم» ص 159، «العیون الغامزه» ص

ص: 317

179، «المعیار» ص 55.

[1073] أمَاقِیها

لم أعثر علیه.

[1074] غربان

راجع: «المعیار» ص 56؛ و روایته: «لقَد شاقَتکَ فِی الأحداجِ ...».

[1075] العشیره

لم أعثر علیه.

[1076] الزُبرِ

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 333، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 579، «الکافی» _ للخطیب _ ص 60، «مفتاح العلوم» ص 229، «الاقناع» ص 41، «القسطاس المستقیم» ص 163، «العیون الغامزه» ص 182، «المعیار» ص 57، «الإرشاد الشافی» ص 83، «بغیه المستفید» ص 41.

[1077] مجهود

راجع: «لسان العرب» مادّه «قطع» ج 8 ص 278؛ و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 333، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 579، «الکافی» _ للخطیب _ ص 60، «مفتاح العلوم» ص 229، «الاقناع» ص 41، «القسطاس المستقیم» ص 164، «العیون الغامزه» ص 183، «المعیار» ص 57، «العمده» ج 1 ص 339».

[1078] مُقْفِرُ

و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 334، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 579، «الکافی» _ للخطیب _ ص 61، «مفتاح العلوم» ص 229، «الاقناع»

ص: 318

ص 42، «القسطاس المستقیم» ص 166، «العیون الغامزه» ص 183، «المعیار» ص 57، «الإرشاد الشافی» ص 84، «بغیه المستفید» ص 41، «العمده» ج 1 ص 340.

[1079] شَجَا

مطلع رجزٍ للعجّاج؛ و بعده:

إِنَّکَ لاَتَجْنِی مِنَ الشُّوکِ الْعِنَبْ

راجع: «دیوانه» ص 348، «لسان العرب» مادّه «رجز» ج 5 ص 352 القائمه 2؛ و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 334، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 579، «الکافی» _ للخطیب _ ص 61، «مفتاح العلوم» ص 229، «الاقناع» ص 42، «العیون الغامزه» ص 183، «الإرشاد الشافی» ص 84، «بغیه المستفید» ص 41.

[1080] جذَع

نسبه التبریزیّ فی «شرح الحماسه» إلی دُرَید بن الصِّمَّه؛ و بعده:

أَخَبُّ فِیهَا وَ أَضَعْ

راجع: «شرح الحماسه» ج 2 ص 175. و نسبه ابن منظورٍ إلی ورقه بن نوفل؛ راجع: «لسان العرب» مادّه «جذع» ج 8 ص 45 القائمه 1. و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 335، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 579، «الکافی» _ للخطیب _ ص 61، «مفتاح العلوم» ص 229، «الاقناع» ص 42، «العیون الغامزه» ص 183، «المعیار» ص 58، «الإرشاد الشافی» ص 86، «بغیه المستفید» ص 41.

[1081] ...

هیهنا بیاضٌ فی النسختین ما یقرب من أربعه أسطر.

[1082] قطرب

مضی بعض الکلام حول ترجمته؛ راجع: التعلیقه 214.

ص: 319

[1083] سجوم

لم أعثر علیه.

[1084] بصل

راجع: «مفتاح العلوم» ص 229، «العیون الغامزه» ص 189.

[1085] سلم الخَاسِر

هو سلم بن عمرو بن حمّادٍ مولی بنیتمیم بن مرّه، شاعرٌ من شعراء الدوله العبّاسیّه. کان یلقّب بالخاسر، و کان تلمیذاً لبشّار بن بُرد، و صدیقاً لأبیالعتاهیه، ثمّ وقع بینه و بینهما منافرهٌ و خلافٌ. مات سنه 186 ه_ . ق؛ راجع: «معجم الأدباء» ج 11 ص 236 الرقم 75، «وفیات الأعیان» ج 2 ص 350 الرقم 253.

[1086] الهادی

هو ابومحمّد موسی بن أبیجعفر محمّد المنصور الملقّب بالهادی من خلفاء الدوله العبّاسیه ببغداد. ولد سنه 144 ه_ . ق. و ولی بعد وفاه أبیه. قتلته جواریه خنقاً سنه 170 ه_ . ق. کانت مدّه خلافته سنهً و ثلاثه أشهر؛ راجع: «الأعلام» ج 7 ص 327 القائمه 2، «الکامل فی التأریخ» ج 6 ص 29، «تأریخ بغداد» ج 13 ص 21.

[1087] انهمر

مضت الإشاره إلی هذا البیت؛ راجع: التعلیقه 81.

[1088] علیّ بن یحیی المنجّم

هو ابوالحسن علیّ بن یحیی بن ابیمنصور المشهور بالمنجّم، ندیم المتوکّل العبّاسی. کان راویهً للأشعار و الأخبار، شاعراً محسناً. توفّی بسامرّاء. له «أخبار إسحاق بن إبراهیم الموصلیّ». وُلد سنه 201 ه_ . ق. و مات سنه 275 ه_ . ق؛ راجع: «الأعلام» ج 5 ص 31 القائمه 3، «وفیات الأعیان» ج 3 ص 373 الرقم 468، «سمط اللآلی ء» ص 525.

ص: 320

[1089] یحیی بن علیّ بن یحیی المنجّم

هو ابواحمد یحیی بن علیّ بن یحیی بن ابیمنصور المعروف بابن المنجّم، ادیبٌ متکلّمٌ من ندماء الموفّق باللّه العبّاسیّ. له «کتاب النغم»، و «الباهر». وُلِد سنه 241 ه_ . ق. و مات سنه 300 ه_ . ق؛ راجع: «الأعلام» ج 8 ص 157 القائمه 1، «وفیات الأعیان» ج 6 ص 198 الرقم 802، «تأریخ بغداد» ج 14 ص 230.

[1090] النعامه

لم أعثر علیه.

[1091] یضم

مضت الإشاره إلی هذا البیت؛ راجع: التعلیقه 81.

[1092] المور

راجع: «العمده» ج 1 ص 340.

[1093] علی ما نقله عنه ابن رشیقٍ

راجع: نفس المصدر ص 342.

[1094] عبدالدار

من رجزٍ لهند بنت عتبه، أنشدته یوم أحد و کانت کافرهً؛ و تمامه:

ویهاً بنِی عَبدِالدارْ وَیهاً حُماهَ الأَدبارْ

ضرباً بکلِّ بَتَّارْ

راجع: «العمده» ج 1 ص 342، «السیره النبویّه» ج 3 ص 72؛ و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 336، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 580، «الکافی» _ للخطیب _ ص 80، «الاقناع» ص 56، «القسطاس المستقیم» ص 196، «العیون الغامزه»

ص: 321

ص 201، «المعیار» ص 68، «الإرشاد الشافی» ص 96، «بغیه المستفید» ص 90.

[1095] سعداً

المصرع لأمّ سعد بن معاذ حین قد مات ولده؛ و تمام الشعر:

وَیلُ امِّ سَعدٍ سعداً صَرامهً وَ حَدّاً

وَ سُؤْدَداً و مَجداً وَ فَارِساً معدَّاً

سُدَّ بهِ مَسَدّاً یُقَدُّ هَاماً قَدّاً

راجع: «العمده» ج 1 ص 342، «السیره النبویّه» ج 3 ص 264؛ و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 316، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 580، «الکافی» _ للخطیب _ ص 80، «مفتاح العلوم» ص 232، «الاقناع» ص 57، «القسطاس المستقیم» ص 197، «العیون الغامزه» ص 201، «الإرشاد الشافی» ص 96.

[1096] إلیها

لم أعثر علیه.

[1097] أطعما

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 333، «الکافی» _ للخطیب _ ص 62، «مفتاح العلوم» ص 229، «الاقناع» ص 43، «القسطاس المستقیم» ص 165، «بغیه المستفید» ص 43.

[1098] ابن برّی

هو ابومحمّد عبداللّه بن برّی ابن ابیالوحش، من علماء العربیّه. وُلد و نشأ و توفّی بمصر. قرأ «کتاب سیبویه» علی محمّد بن عبدالملک الشنترینیّ، و تصدر للإقراء ببعض الجامعات، و ولی رئاسه الدیوان المصریّ، له «الردّ علی ابن الخشّاب»، و «حواشٍ علی درّه الغوّاص». وُلد سنه 499 ه_ . ق. و مات سنه 582 ه_ . ق؛ راجع: «الأعلام» ج 4 ص 73 القائمه 3، «بغیه الوعاه» ج 2 ص 34 الرقم 1364.

ص: 322

[1099] مخوفها

راجع: «المعیار» ص 59.

[1100] حسباً

و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 333، «الکافی» _ للخطیب _ ص 62، «مفتاح العلوم» ص 229، «الاقناع» ص 43، «القسطاس المستقیم» ص 165، «العیون الغامزه» ص 184، «المعیار» ص 58.

[1101] تؤدّه

و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 63، «مفتاح العلوم» ص 229، «الاقناع» ص 44، «القسطاس المستقیم» ص 166، «المعیار» ص 59.

[1102] خیرِ

و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 334، «الکافی» _ للخطیب _ ص 63، «مفتاح العلوم» ص 229، «الاقناع» ص 44، «العیون الغامزه» ص 185.

[1103] أختُکُم

راجع: القسطاس المستقیم» ص 168.

[1104] عمَلُه

تمامه:

إِلاَّ رَسیمُه و إِلاَّ رمَلُه

راجع: «الکافی» _ للخطیب _ ص 63 القسطاس المستقیم» ص 169. و أورده ابوالعلاء فی «رساله الصاهل و الشاحج»، و لم أعثر علیه؛ و انظر: «مجمع الأمثال» ج 2 ص 289 القائمه 1 الرقم 3933.

ص: 323

[1105] حمَمَا

راجع: «العقد الفرید» ج 6 ص 334، «القسطاس المستقیم» ص 169؛ و أورده المعریّ فی «رساله الصاهل و الشاحج» أیضا.

[1106] مسعود

راجع: «القسطاس المستقیم» ص 170.

[1107] البرود

راجع: نفس المصدر أیضا.

[1108] الَنمَارِق

راجع: «الأغانی» ج 12 ص 391. و ذکره النویریّ فی «نهایه الإرب» عند ذکر غزوه الأحد.

[1109] صردَا

راجع: «القسطاس المستقیم» ص 172.

[1110] لاینازع فیه

لم أعثر علیه.

[1111] الشِّمال

البیت لعبید بن الأبرص؛ راجع: «دیوانه» ص 120، و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 335، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 579، «مفتاح العلوم» ص 230، «الاقناع» ص 45، «العیون الغامزه» ص 191، «القسطاس المستقیم» ص 176، «المعیار» ص 60.

ص: 324

[1112] عدیّ بن زیدٍ

ذکرنا بعض الکلام حول ترجمته؛ راجع: التعلیقه 344.

[1113] انتظار

البیت _ کما یقوله المصنّف _ لعدیّ بن زیدٍ؛ راجع: «دیوانه» ص 93، «لسان العرب» مادّه «قصر» ج 5 ص 97، و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 65، «مفتاح العلوم» ص 230، «الاقناع» ص 45، «القسطاس المستقیم» ص 175، «العیون الغامزه» ص 191، «المعیار» ص 60، «الإرشاد الشافی» ص 89، «بغیه المستفید» ص 43.

[1114] أشتَهَب

البیت _ کما یقوله المصنّف _ لامری ءالقیس؛ راجع: «دیوانه» ص 293، و روایه الدیوان: «... شَابَ بَعدِی رأسُ هذَا...». و انظر: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 579، «الکافی» _ للخطیب _ 65، «العقد الفرید» ج 6 ص 336، «مفتاح العلوم» ص 230.

[1115] بعَسفَان

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 336، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 579، «الکافی» _ للخطیب _ ص 66، «مفتاح العلوم» ص 230، «الاقناع» ص 46، «القسطاس المستقیم» ص 179، «العیون الغامزه» ص 191، «المعیار» ص 61، «الإرشاد الشافی» ص 90، «بغیه المستفید» ص 43.

[1116] الزَّبور

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 336، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 579، «الکافی» _ للخطیب _ ص 67، «مفتاح العلوم» ص 230، «الاقناع» ص 47، «القسطاس المستقیم» ص 179، «العیون الغامزه» ص 192، «المعیار» ص 61، «الإرشاد الشافی» ص 90.

ص: 325

و للنابغه الشیبانیّ:

موحِشاتٌ طامِسات مثلُ آیاتِ الزَّبور

[1117] ثمَن

و انظر: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 580، «الکافی» _ للخطیب _ ص 67، «مفتاح العلوم» ص 230، «الاقناع» ص 47، «القسطاس المستقیم» ص 180، «العیون الغامزه» ص 192، «المعیار» ص 61، «الإرشاد الشافی» ص 47.

و یقولون: «لیس لما قرّت به العین ثمنٌ»؛ ذکره ابن حمدون فی «التذکره الحمدونیّه» فی باب «ما جاء فی المبالغه».

[1118] نقل عنه الدمامینیّ

حیث قال: «زعم الزجّاج أنّ هذا الضرب موقوفٌ علی السماع. قال: و الّذی جاء منه قوله ...»؛ راجع: «العیون الغامزه» ص 192.

[1119] یُدمِیه

راجع: «العقد الفرید» ج 6 ص 336، «العیون الغامزه» ص 192. و ذکره الأخفش الأوسط فی «کتاب القوافی»، و لم أعثر علیه.

[1120] ابواسحاق

هو ابواسحاق اسماعیل بن القاسم بن سوید العینیّ الشهیر بأبیالعتاهیه، شاعرٌ مکثِرٌ. کان ینظم المائه و المائه و الخمسین بیتاً فی الیوم!. کان من طبقه بشّار و أبینواسٍ و أمثالهما. وُلد سنه 130 ه_ . ق. و توفّی سنه 211 ه_ . ق. ببغداد. و لابن عمّار الثقفی کتاب «أخبار أبیالعتاهیه»؛ راجع: «الأعلام» ج 1 ص 321 القائمه 2، «تأریخ بغداد» ج 6 ص 250، «وفیات الأعیان» ج 1 ص 219 الرقم 94.

[1121] انتِحَاب

ص: 326

راجع: «الکافی» _ للخطیب _ ص 70 «العیون الغامزه» ص 190.

[1122] نَدَام

البیت ذکره الحصریّ القیروانیّ فی «زهر الآداب» و نسبه إلی ابیالفتح البستی؛ و لم أعثر علیه.

[1123] سحَاب

مضی بعض الکلام حول هذا المصرع؛ راجع: التعلیقه 64.

[1124] فحواها

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 335، «الکافی» _ للخطیب _ ص 67، «مفتاح العلوم» ص 230، «الاقناع» ص 48، «القسطاس المستقیم» ص 177، «العیون الغامزه» ص 193.

[1125] قضَاهَا

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 335، «الکافی» _ للخطیب _ ص 68، «مفتاح العلوم» ص 230، «الاقناع» ص 48، «القسطاس المستقیم» ص 178، «العیون الغامزه» ص 193، «المعیار» ص 62، «بغیه المستفید» ص 90.

[1126] أصابَه

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 336، «الکافی» _ للخطیب _ ص 68، «مفتاح العلوم» ص 231، «الاقناع» ص 49، «القسطاس المستقیم» ص 178، «العیون الغامزه» ص 193، «بغیه المستفید» ص 90.

[1127] حَدِید

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 336، «الکافی» _ للخطیب _ ص 69، «مفتاح العلوم»

ص: 327

ص 231، «الاقناع» ص 49، «القسطاس المستقیم» ص 178، «العیون الغامزه» ص 193.

[1128] عرَبیَّات

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 336، «الکافی» _ للخطیب _ ص 69، «مفتاح العلوم» ص 231، «الاقناع» ص 49، «القسطاس المستقیم» ص 181، «العیون الغامزه» ص 193.

[1129] المسَاکِین

لم أعثر علیه.

[1130] العِشق

لم أعثر علیه أیضا.

[1131] لغهٌ فیه

قال الفیروزآبادی: «عَشِقَه _ کعَلِمه _ عشقا بالکسر، و بالتحریک»؛ راجع: «القاموس المحیط» مادّه «عشق» ص 838 القائمه 1. و قال الزَّبیدیّ شارحاً کلامه: «... بالکسر، و عَشَقاً أیضا بالتحریک، عن الفرّاء»؛ راجع: «تاج العروس» نفس المادّه ج 13 ص 334 القائمه 1. و قال ابن منظورٍ: «عَشِقَه ... عِشْقاً و عَشَقاً ... و قیل: العِشقُ الاسم، و العَشَق المصدر»؛ راجع: «لسان العرب» نفس المادّه أیضا ج 10 ص 251 القائمه 2. و عن الجوهریّ: «... قد عَشِقَه عِشْقاً ... و عَشَقاً أیضا، عن الفرّاء»؛ راجع: «صحاح اللغه» نفس المادّه ج 4 ص 1525 القائمه 2.

[1132] الرابعه

فی النسختین: «الثالثه»، و کذلک فیما یأتی بعده من الموارد حتّی تنتهی بحور هذه الدائره.

ص: 328

[1133] عراق

انظر: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 580، «الکافی» _ للخطیب _ ص 73، «مفتاح العلوم» ص 231، «الاقناع» ص 51، «القسطاس المستقیم» ص 185، «العیون الغامزه» ص 195، «المعیار» ص 63، «الإرشاد الشافی» ص 91، «بغیه المستفید» ص 58.

[1134] مِحوَل

راجع: «لسان العرب» ماده خلق ج 10 ص 88 القائمه 1؛ و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 312، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 580، «الکافی» _ للخطیب _ ص 74، «مفتاح العلوم» ص 231، «الاقناع» ص 51، «القسطاس المستقیم» ص 186، «العیون الغامزه» ص 196، «المعیار» ص 64، «الإرشاد الشافی» ص 91، «بغیه المستفید» ص 58.

[1135] أسماعی

البیت لأُحَیحَه بن الجلاَّح. و هو صدر قصیدهٍ لها 21 أبیات، و روایه الدیوان: «... لقولِ الخنا ... أسماعِ». و هو منسوبٌ إلی سیفی الأسلت أیضا، کما فی «لسان العرب» مادّه «بلغ» ج 8 ص 419. و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 313، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 580، «الکافی» _ للخطیب _ ص 76، «مفتاح العلوم» ص 231، «الاقناع» ص 52، «القسطاس المستقیم» ص 186، «العیون الغامزه» ص 196، «المعیار» ص 64، «الإرشاد الشافی» ص 92،«بغیه المستفید» ص 58.

[1136] عنمُ

البیت للمرقّش الأکبر؛ راجع: «المفضّلیّات» ص 238، «لسان العرب» مادّه «نشر» ج 5 ص 206، «العمده» ج 1 ص 497؛ و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 313، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 580، «الکافی» _ للخطیب _ ص 75، «مفتاح

ص: 329

العلوم» ص 231، «الاقناع» ص 53، «القسطاس المستقیم» ص 187، «العیون الغامزه» ص 196، «المعیار» ص 64، «الإرشاد الشافی» ص 93.

[1137] المنَّان

و لأبیالنجم المفضّل بن قدامه:

الحمد للِّه الوهوبِ الُمجزلِ

راجع: «دیوان» أبیالنجم العِجلی ص 175، «الأغانی» ج 10 ص 185، «العمده» ج 1 ص 336.

[1138] خال

تمامه _ علی ما فی «الحور العین»، لنشوان الحمیریّ _ :

و دمنهٍ تعرِفُها و أَطلال

و لم أعثر علیه. و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 314.

[1139] اختیار الدمامینیّ

راجع: «العیون الغامزه» ص 196.

[1140] تبعاً لماتنه

إشارهٌ إلی قول الأندلسیّ:

طَغَی دُونَ شامٍ مِحولٌ لاَلِقَیلِ مَا بِهِ النَّشرُ فِی حَافاتِ رَحلِیَ قَد نَمَا

راجع: «الرامزه» _ المجموع الکامل للمتون _ ص 591 البیت 69.

[1141] بالأبوال

انظر: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 580، «الکافی» _ للخطیب _ ص 77، «مفتاح العلوم» ص 231، «الاقناع» ص 53، «المعیار» ص 64.

ص: 330

[1142] عذْلِی

المصرع لابن عبدربّه علی ما نسبه إلیه الثعالبیّ، راجع: «یتیمه الدهر» ج 2 ص 91؛ و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 314، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 580، «الکافی» _ للخطیب _ ص 76، «مفتاح العلوم» ص 231، «الاقناع» ص 53، «العیون الغامزه» ص 197، «المعیار» ص 65، «الإرشاد الشافی» ص 94، «بغیه المستفید» ص 58.

[1143] تَعلَم

و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 313، «مفتاح العلوم» ص 231، «القسطاس المستقیم» ص 188، «العیون الغامزه» ص 198.

[1144] تَحکُم

راجع: نفس المصادر المذکوره فی التعلیقه السالفه.

[1145] اللَّهامِیم

راجع: «دیوان الحماسه» ص 373 القطعه 824، و هی لامرأهٍ مخزومیّهٍ. و انظر: «شرح الحماسه» _ للمرزوقیّ _ ج 4 ص 1797، «المعیار» ص 66.

[1146] المرقّش

هذا هو المرقّش الأکبر. و هو عوف _ أو عمرو _ بن سعد بن مالکٍ، شاعرٌ جاهلیٌّ من شجعانهم. عشق ابنه عمٍ له اسمها أسماء، و له فیها شعرٌ کثیرٌ. و شعره من الطبقه الأولی، و ضاع أکثره. وُلد بالیمن و نشأ بالعراق . و هو عمّ المرقش الأصغر، و هذا عمّ طرفه بن العبد. مات نحو سنه 75 قبل الهجره؛ راجع: «الأعلام» ج 5 ص 95 القائمه 2، «خزانه الأدب» ج 3 ص 515.

[1147] قلَم

ص: 331

کما نسب العسکریّ الأوّل منها الیه؛ راجع: «کتاب الصناعتین» ص 9.

[1148] ابن سبع

لم أتمکّن من معرفته، و لم أعثر علی ترجمته.

[1149] للخلیل

راجع: «العیون الغامزه» ص 197.

[1150] تستقیم

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 337، «الکافی» _ للخطیب _ ص 76، «مفتاح العلوم» ص 231، «الاقناع» ص 31، «القسطاس المستقیم» ص 189، «العیون الغامزه» ص 197، «المعیار» ص 65، «بغیه المستفید» ص 90.

[1151] قلیل

قال الحُطَیئه:

قُلتُ لهَا أصبرُهَا صادِقاً ویحَکَ أمثالُ طریفٍ قلیل

و هو صدر قطعهٍ لها أربعه أبیات؛ راجع: «لسان العرب» مادّه «صبر» ج 4 ص 438 القائمه 1. و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 77، «مفتاح العلوم» ص 231، «الاقناع» ص 54، «القسطاس المستقیم» ص 189، «العیون الغامزه» ص 197، «المعیار» ص 65.

[1152] الطریق

و انظر: «الاقناع» ص 55، «العیون الغامزه» ص 197، «المعیار» ص 65، «بغیه المستفید» ص 90.

[1153] زَید

مضی بعض الکلام حول البیت؛ راجع: التعلیقه 287.

ص: 332

[1154] العُرفَا

راجع: «لسان العرب» مادّه «عرف» ج 9 ص 239؛ و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 338، «الکافی» _ للخطیب _ ص 79، «مفتاح العلوم» ص 232، «الاقناع» ص 56، «القسطاس المستقیم» ص 194، «العیون الغامزه» ص 200، «المعیار» ص 68، «الإرشاد الشافی» ص 95، «بغیه المستفید» ص 90.

[1155] عبدِالدَّار

أشرنا إلی بعض مصادر البیت؛ راجع: التعلیقه 473.

[1156] سعداً

أشرنا إلی بعض مصادر البیت أیضا؛ راجع: التعلیقه 474.

[1157] تغنِینَا

البیت لأبیجعفر محمّد بن مناذر؛ راجع: «الأغانی» ج 18 ص 190، و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ 81، «المعیار» ص 69.

[1158] الوجد

البیت لابن الرومی، و بعده:

کأَنَّ تِلکَ الدُّمُوعَ قَطرُ ندیً یَقطُرُ مِن نَرجسٍ علَی ورْدِ

راجع: «البدیع فی البدیع» ص 279.

[1159] عائد

تمامه:

أَمْ عِندَ مَولاَکَ أَنَّنِی رَاقِدْ

من قصیدهٍ له یمدح بها عضدالدوله و یذکر هزیمه وهشوذان؛ راجع: «دیوان

ص: 333

المتنبّی» ص 551.

[1160] هطل

و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 339، «الکافی» _ للخطیب _ ص 81، «مفتاح العلوم» ص 232، «القسطاس المستقیم» ص 195، «العیون الغامزه» ص 202، «المعیار» ص 69.

[1161] أنفُوا

البیت لمالک بن العجلان؛ راجع: «الأغانی» ج 5 ص 301، و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 81، «مفتاح العلوم» ص 232، «الاقناع» ص 58، «العیون الغامزه» ص 202.

[1162] جَمَلِه

و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 82، «مفتاح العلوم» ص 232، «الاقناع» ص 58، «القسطاس المستقیم» ص 196، «العیون الغامزه» ص 202، «المعیار» ص 69، «بغیه المستفید» ص 91.

[1163] بسولان

کذا فی النسختین؛ و قال الدمامینیّ: «و بیت الخبن فی العروض الثانیه: لمّا التَقَوا بسولاف»؛ راجع: «العیون الغامزه» ص 202، و انظر: «لسان العرب» مادّه «سلف» ج 9 ص 161 القائمه 2، «الاقناع» ص 58، «القسطاس المستقیم» ص 198.

[1164] بالأعلی

لم أعثر علیه.

[1165] هطلا

ص: 334

لم أعثر علیه أیضا.

[1166] من عنده

فی هامش النسخه الأولی: «کذا فی النسخه، فلیُحرّر». و هو إشارهٌ إلی ما فی العباره من الاضطراب. و العباره وردت فی النسخه الثانیه فی المتن.

[1167] أکتفی

هکذا البیت مرویٌّ فی النسختین؛ و لایخفی ما فی المصراع الأوّل من السقط الظاهر.

[1168] بالسخال

البیت للأعشی؛ راجع: «دیوانه» ص 283 _ و روایه الدیوان تختلف ما فی المتن یسیراً _ ، «لسان العرب» مادّه «بدل» ج 11 ص 332. و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 339، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 580، «الکافی» _ للخطیب _ ص 84، «مفتاح العلوم» ص 233، «الاقناع» ص 60، «القسطاس المستقیم» ص 201، «المعیار» ص 71، «الإرشاد الشافی» ص 98.

[1169] الردی

انظر: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 581، «الکافی» _ للخطیب _ ص 84، «مفتاح العلوم» ص 233، «الاقناع» ص 60، «القسطاس المستقیم» ص 202، «المعیار» ص 71، «الإرشاد الشافی» ص 100، «بغیه المستفید» ص 55.

[1170] لکم

راجع: «لسان العرب» مادّه «مثل» ج 11 ص 615. و انظر: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 581، «الکافی» _ للخطیب _ ص 85، «مفتاح العلوم» ص 233، «الاقناع» ص 61، «القسطاس المستقیم» ص 202، «العیون الغامزه»

ص: 335

ص 205، «المعیار» ص 72، «الإرشاد الشافی» ص 72.

[1171] أمرنا

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 318، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 581، «الکافی» _ للخطیب _ ص 86، «مفتاح العلوم» ص 233، «الاقناع» ص 61، «القسطاس المستقیم» ص 204، «العیون الغامزه» ص 205، «المعیار» ص 72، «الإرشاد الشافی» ص 101.

[1172] یسیر

البیت نسبه الثعالبیّ إلی ابن عبدربّه؛ راجع: «یتیمه الدهر» ج 2 ص 92. و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 319، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 581، «الکافی» _ للخطیب _ ص 86، «مفتاح العلوم» ص 233، «الاقناع» ص 62، «القسطاس المستقیم» ص 206، «العیون الغامزه» ص 205، «المعیار» ص 72، «الإرشاد الشافی» ص 101، «بغیه المستفید» ص 55.

[1173] غلمانک

لم أعثر علیه.

[1174] أبیاسحاق

ذکرنا بعض الکلام فی ترجمته راجع: التعلیقه 499.

[1175] مالی

البیت _ کما ذکره المصنّف _ لأبیالعتاهیه، من قصیدهٍ لها أربعه أبیاتٍ؛ و لم أعثر علیها فی «ابوالعتاهیه أشعاره و أخباره»، صنعه الدکتور شکری فیصل.

[1176] أکبر من العروض

ص: 336

قال الدمامینیّ: «و یُحکی أنّ أبالعتاهیه لمّا قال أبیاته الّتی هذا أوّلها قیل له: خرجت عن العروض! فقال: أنا سبقت العروض!»؛ راجع: «العیون الغامزه» ص 206. و قال الثعالبیّ فی «التمثیل و المحاضره»: «و قیل لأبیالعتاهیه: قد خرجت من العروض فی قولک:

عُتبُ مَا لِلخیالِ خبّرینِی و مالِی

فقال: أنا أسنّ من العروض!». و لم أعثر علی الکتاب.

[1177] العجمیّه

راجع: «دیوان» صفیالدین الحلّی ص 421؛ و روایته:

زَارَنِی وَ الصَّبَاحُ قَدْ سَفَرَا وَ ظَلِیمُ الظِّلاَمِ قَدْ نَفَرا

و فیه فی مبتدأ القطعه: «قال و هو من الأوزان الأعجمیّه».

[1178] و

هکذا وردت العباره فی النسختین؛ و الظاهر انّ لفظه «الواو» زائدهٌ.

[1179] الخفیف

راجع: «دیوان» أبیالمجد ص 99. و روایه المصرع الأوّل فیه: «و ریمٍ من بنیالأتراک غرٍّ».

[1180] الأعشی

هذا هو أعشی قیس. و هو أبوبصیر میمون بن قیس بن جندل، و یقال له الأعشی الکبیر. من شعراء الطبقه الأولی فی الجاهلیّه و أحد أصحاب المعلّقات، و لیس أحدٌ ممّن عُرف قبله أکثر شعراً منه. عاش عمراً طویلاً و أدرک الإسلام و لم یسلم. مات سنه 7 ه_ . ق؛ راجع: «الأعلام» ج 7 ص 341 القائمه 2، «خزانه الأدب» ج 1 ص 84، «آداب اللغه العربیّه» ج 1 ص 109.

ص: 337

[1181] الإیغال

راجع: «دیوان» الأعشی الکبیر ص 179.

[1182] القدر

البیت نسبه ابوالعلاء المعرّی إلی أبیداود فی «رساله الصاهل و الشاحج». و هو من قصیدهٍ لها ستّه أبیاتٍ، و هو الخامس منها؛ و روایتها: «و رأیتَ الإماء کالجِعْثِنِ ...». و لم أعثر علیها.

[1183] الغمام

لم أعثر علیه.

[1184] ممطوله

راجع: «دیوان» البحتری ج 3 ص 1639؛ و روایته؛ «حَلاَءَتْنَا عَنْ زَورَهٍ فِی مَنَامِ...».

[1185] لم یتغیّر

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 339، «الکافی» _ للخطیب _ ص 87، «مفتاح العلوم» ص 233، «الاقناع» ص 63، «العیون الغامزه» ص 205، «المعیار» ص 72.

[1186] یبدو

انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 88، «مفتاح العلوم» ص 233، «الاقناع» ص 63، «العیون الغامزه» ص 206، «المعیار» ص 73.

[1187] حزیناً

راجع: «الکافی» _ للخطیب _ ص 88 «العیون الغامزه» ص 206 «المعیار» ص 73

[1188] المعنَّی

ص: 338

لم أعثر علیه.

[1189] الحرکات

لم أعثر علیه أیضا.

[1190] الشیخ جواد آل الشیخ شبیب

هو الشیخ جواد بن محمّد بن شبیب، أدیبٌ شاعرٌ من أعلام النجف الأشرف. انتقل إلی بغداد و استقرّ فیه و توفّی بها و دفن فی النجف. له: «الروض المعطور بالدرّ المنثور»، و «تراجم أدباء العصر»، و «دیوان شعرٍ». وُلد سنه 1281 ه_ . ق. و توفّی سنه 1363 ه_ . ق. راجع: «الأعلام» ج 2 ص 143 القائمه 1، «معارف الرجال» ج 1ص202.

[1191] أدب

لم أعثر علیه.

[1192] سُعاد

راجع: «لسان العرب» مادّه «ضرع» ج 8 ص 223 القائمه 2. و انظر: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 581، «الکافی» _ للخطیب _ ص 91، «الاقناع» ص 65، «القسطاس المستقیم» ص 209، «العیون الغامزه» ص 207، «المعیار» ص 75، «الإرشاد الشافی» ص 102، «بغیه المستفید» ص 64.

[1193] زیدٍ

و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 92، «الاقناع» ص 66، «القسطاس المستقیم» ص 210، «العیون الغامزه» ص 208، «المعیار» ص 75، «بغیه المستفید» ص 95.

[1194] الحسین علیه السلام

شهره سیّدالکونین و إمام العالمین سیّدالشهداء و إمام الأصفیاء و الأولیاء تغنینا عن

ص: 339

الإشاره إلی حیاته و سیرته _ سلام اللّه علیه و علی آبائه و أخویه و أولاده الأمجاد _ .

[1195] یُغار

لم أعثر علیه.

[1196] معان

راجع: «العیون الغامزه» ص 208.

[1197] حمامه

راجع: «العیون الغامزه» ص 208، «العمده» ج 1 ص 337.

[1198] البیتان

راجع: «العیون الغامزه» ص 209.

[1199] اللئام

لم أعثر علیه.

[1200] کالسَبج

راجع: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 581، «العقد الفرید» ج 6 ص 341.

[1201] نقْل الدمامینیّ

راجع: «العیون الغامزه» ص 210.

[1202] کالبَرد

البیت حکاه ابوالعلاء المعرّی فی «الفصول و الغایات» و نسبه إلی الخلیل، و الکتاب

ص: 340

لم أعثر علیه. و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 341، «الکافی» _ للخطیب _ ص 93، «مفتاح العلوم» ص 234، «الاقناع» ص 67، «المعیار» ص 77.

[1203] الخز السُّود

راجع: «القاموس المحیط» مادّه «سبج» ص 189 القائمه 2، «صحاح اللغه» نفس المادّه ج 1 ص 321 القائمه 1.

[1204] لاحرج إنشاءاللّه

راجع: «العقد الفرید» ج 6 ص 321، «الکشکول» المجلّد الأوّل الجلد الثالث ص 532.

[1205] العُنّاب

راجع: «القاموس المحیط» مادّه «سنج» ص 191 القائمه 1، «لسان العرب» نفس المادّه ج 2 ص 302 القائمه 1.

[1206] نسیان

لم أعثر علیه.

[1207] ولَد

لم أعثر علیه أیضا.

[1208] کثب

راجع: «العیون الغامزه» ص 211.

[1209] طلبا

لم أعثر علیه.

ص: 341

[1210] لغهٌ فیه

قال الفیروزآبادیّ: «و العاریه ... و العاره: ما...»؛ راجع: «القاموس المحیط» ص 416 القائمه 1، و زاد الزَّبیدیّ فقال: «و العاریه ... و کذا العاره: ما...»؛ راجع: «تاج العروس» ج 7 ص 275 القائمه 2.

[1211] الهلال

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 321، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 581، «الکافی» _ للخطیب _ ص 95، «مفتاح العلوم» ص 234، «الاقناع» ص 68، «القسطاس المستقیم» ص 217، «العیون الغامزه» ص 212.

[1212] منقِع

لم أعثر علیه.

[1213] جوازه

هکذا وردت العباره _ ای قوله: «تأمّل فی وجه جوازه» _ فی المتن فی النسختین؛ و الظاهر انّها حاشیهٌ أدخلت فیه.

[1214] نیامَا

البیت لبُشر بن أبیحازمٍ علی ما نسبه إلیه ابن عبدربّه؛ راجع: «العقد الفرید» ج 6 ص 76. و انظر: «لسان العرب» مادّه «روب» ج 1 ص 441 القائمه 2، «العقد الفرید» ج 6 ص 341، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 581، «الکافی» _ للخطیب _ ص 100، «مفتاح العلوم» ص 235، «الاقناع» ص 72، «القسطاس المستقیم» ص 222، «العیون الغامزه» ص 216، «المعیار» ص 81.

[1215] السِّعال

ص: 342

راجع: «لسان العرب» مادّه «رضع» ج 8 ص 127، و قد نسبه إلی الهذلیّ. و هو من شواهد سیبویه؛ راجع: «خزانه الأدب» الشاهد الثالث و الخمسون بعد المائه ج 9 ص 570. و انظر: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 581، «الکافی» _ للخطیب _ ص 100، «مفتاح العلوم» ص 235، «الاقناع» ص 72، «القسطاس المستقیم» ص 223، «العیون الغامزه» ص 216، «المعیار» ص 81، «الإرشاد الشافی» ص 106، «بغیه المستفید» ص 35.

[1216] رووا

راجع: «لسان العرب» مادّه «عوص» ج 7 ص 58؛ و انظر: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 582، «الکافی» _ للخطیب _ ص 101، «مفتاح العلوم» ص 235، «الاقناع» ص 73، «القسطاس المستقیم» ص 223، «العیون الغامزه» ص 216، «المعیار» ص 82، «الإرشاد الشافی» ص 106.

[1217] میَّه

راجع: «لسان العرب» مادّه «بتر» ج 4 ص 38 القائمه 1؛ و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 324، «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 582، «الکافی» _ للخطیب _ ص 102، «مفتاح العلوم» ص 235، «الاقناع» ص 73، «القسطاس المستقیم» ص 224، «العیون الغامزه» ص 216، «المعیار» ص 82، «الإرشاد الشافی» ص 106، «بغیه المستفید» ص 35.

[1218] الغَضا

انظر: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 582، «الکافی» _ للخطیب _ ص 103، «مفتاح العلوم» ص 235، «الاقناع» ص 74، «القسطاس المستقیم» ص 227، «العیون الغامزه» ص 217، «المعیار» ص 82، «الإرشاد الشافی» ص 107، «بغیه المستفید» ص 35.

ص: 343

[1219] یأتیکا

راجع: «لسان العرب» مادّه «بتر» ج 4 ص 38؛ و انظر: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 582، «الکافی» _ للخطیب _ ص 103، «مفتاح العلوم» ص 235، «الاقناع» ص 74، «القسطاس المستقیم» ص 228، «العیون الغامزه» ص 217، «المعیار» ص 82، «الإرشاد الشافی» ص 107.

[1220] المازنیّ

هو ابوعثمان بکر بن محمّد بن حبیب المازنیّ، من أئمّه النحو. کان بصریّاً و مات بها. روی عن ابیعبیده و الأصمعیّ و أبیزیدٍ، و عنه المبرّد و الیزیدیّ. له آثارٌ، منها: «ما تلحن فیه العامّه»؛ راجع: «الأعلام» ج 2 ص 69 القائمه 1، «بغیه الوعاه» ج 1 ص 463 الرقم 953، «معجم الأدباء» ج 2 ص 280.

[1221] القطر

البیت لامری ءالقیس، و کذلک الّذی بعده؛ راجع: «دیوانه» ص 157.

[1222] المسلمینا

راجع: «رغبه الآمل من کتاب الکامل» ج 1 ص 121؛ و روایه المبرّد: «فذک القصاص ...». و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 14، «مفتاح العلوم» ص 235، «القسطاس المستقیم» ص 225.

[1223] القصاص

راجع: «لسان العرب» مادّه «قصص» ج 7 ص 76 القائمه 1. و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 14.

[1224] علیها

انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 342، «الکافی» _ للخطیب _ ص 104، «مفتاح العلوم»

ص: 344

ص 235، «الاقناع» ص 75، «القسطاس المستقیم» ص 226.

[1225] جمال سعدٍ

لم أعثر علی قوله هذا، و البیت لم یوجد فی «الکتاب».

[1226] لانظیر له

راجع: «العیون الغامزه» ص 129.

[1227] فأفضل

راجع: «دیوان» امری ءالقیس ص 164. و انظر: «العقد الفرید» ج 6 ص 342، «الکافی» _ للخطیب _ ص 104، «مفتاح العلوم» ص 235، «العیون الغامزه» ص 219، «الاقناع» ص 74.

[1228] علمتَه

لم أعثر علیه.

[1229] البدیهیّ

هو ابوالحسن علیّ بن محمّدٍ البدیهیّ. أصله من شهرزور، و کان من المتّصلین بصاحب بن عبّاد، و قد مدحه. مات نحو سنه 380 ه_ . ق؛ راجع: «الأعلام» ج 4 ص 325 القائمه 3. و ذکرالثعالبیّ قطعهً له فی ابن العمید؛ راجع: «یتیمه الدهر» ج 3 ص 163.

[1230] الدوائر

و قد أشرنا هناک إلی بعض أقوال العروضیّین فی هذا المضمار؛ راجع: التعلیقه 158.

[1231] عامر

راجع: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 582، «الکافی» _

ص: 345

للخطیب _ ص 106.

[1232] الملوان

راجع: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» ص 582، «العیون الغامزه» ص 59، «المعیار» ص 85.

[1233] الدهور

راجع: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 582، «العیون الغامزه» ص 59، «المعیار» ص 85.

[1234] الدمن

راجع: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 582، «العیون الغامزه» ص 60.

[1235] الطَلَل

نُسب إلی الخلیل أنّه قال:

سُئِلُوا فأَبَوا فلقَد بَخِلُوا فَلَبِئسَ _ لَعَمرُکَ! _ ما فَعلُوا

أَبکَیتُ عَلَی طَللٍ طَرباً فَشَجاکَ وَ أَحزَنَک الطَّللُ

کما فی «النور المقتبس» _ للحافظ الیغموریّ _ ، و لم أعثر علیه. و انظر: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 582، «القسطاس المستقیم» ص 232.

[1236] أمیرالمومنین علیه السلام

إنّا و إن اشترطنا فی هذه التعالیق أن نذکر شیئاً عن الأعلام الّذین ورد ذکرهم فی الکتاب لکنّنا لانذکر شیئاً عمّا یرجع إلی وصیّالرسول و صاحب لواءالمؤمنین، لشهرته الّتی ملأت الآفاق _ سلام اللّه علیه و علی آبائه و أولاده الکرام _ .

ص: 346

[1237] لجابر

هو الصحابیّ الجلیل جابر بن عبداللّه بن عمرو الخزرجیّ الأنصاریّ، من المکثِرین فی الروایه عن النبیّ صلی الله علیه و آله . غزا تسع عشره غزوهً، و قد أدرک بعد النبیّ علیه السلام أئمّتنا الکرام علیهم السلام حتّی مولانا محمّد الباقر علیه السلام . له مسندٌ. وُلد سنه 16 قبل الهجره و مات سنه 78 ه_ . ق؛ راجع: «الأعلام» ج 2 ص 104 القائمه 2، «الإصابه» ج 1 ص 213.

[1238] صدقاً

الأبیات لم توجد فی «دیوان» أمیرالمؤمنین طبعه دارالکتب العلمیّه، و لا فی طبعه دارالجیل، و لم توجد فی «انوار العقول من أشعار وصیّ الرسول» أیضا. و انظر: «الکافی» _ للخطیب _ ص 107، «مفتاح العلوم» ص 236.

[1239] مذنب

و بعده:

هذَا عُذرُ القاضِی وَ اقْلِبْ

راجع: «دیوان» أبیالعتاهیه ص 500 القطعه 38.

[1240] رجل

راجع: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 582، «العیون الغامزه» ص 59، «المعیار» ص 84.

[1241] الأدهم

راجع: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 582، «العیون الغامزه» ص 60، «المعیار» ص 85.

[1242] سلکوا

راجع: «الکافی» _ للقنّاء، «المجموع الکامل للمتون» _ ص 582.

ص: 347

ص: 348

فهرس القوافی

أوّلاً: فهرس الأبیات

ثانیاً: فهرس المصاریع

ص: 349

ص: 350

فهرس القوافی

أوّلاً: الأبیات

الولاء··· 167

الماء··· 177

بواء··· 52

الثواء··· 138

غائبا··· 149

حسبا··· 187

طلبا··· 220

حارا··· 151

الغارا··· 151

فرّا··· 66

نزرا··· 117

نفورا··· 79

الرؤسا··· 143

أحوصا··· 146

الغضا··· 223

العرفا··· 203

صدقا··· 228

مشفقا··· 186

یأتیکا··· 224

أشتریکا··· 79

فیکا··· 79

خبالا··· 173

وطلا··· 42

هطلا··· 206

دولا··· 160

نیاما··· 223

خثعما··· 48

أطعما··· 187

ثناثنا··· 42

أرنا··· 209

ونا··· 152

حزینا··· 212

المسلمینا··· 224

تغنّینا··· 204

أجابوا··· 86

فاذهبوا··· 116

ص: 351

لاتسیروا··· 169

أنفوا··· 206

سلکوا··· 229

استقاموا··· 154

رووا··· 223

قضاها··· 193

فحواها··· 193

رقیبها··· 126

أروضها··· 48

مخوفها··· 187

حریمها··· 116

أماقیها··· 182

إلیها··· 186

علیها··· 225

ریّا··· 181

راضیا··· 113

الرباب··· 154

انتحاب··· 192

الغراب··· 164

الأبواب··· 113

عوتب··· 228

کثب··· 219

لم تجب··· 176

أدب··· 214

تربُ··· 173

بالقرب··· 87

العرب··· 60

جانب··· 48

سرحوب··· 158

اشتهب··· 190

بلبیب··· 143 / 139

قریب··· 112

عسیب··· 138

الحسنات··· 174

عربیات··· 194

کالسبج··· 218

حرج··· 218

وهج··· 218

برحی··· 152

الریاح··· 174

بعدّاد··· 53

سعاد··· 215

الخدّ··· 171

الوجد··· 204

کالبرد··· 218

الردی··· 208

کالورد··· 158

سُدی··· 152

أبوسعد··· 145

معدّ··· 173

ولد··· 219

لم تزوّد··· 143

ص: 352

مجهود··· 183

ذیمهد··· 171

حدید··· 193

بالأخبار زیدٌ··· 201

مثل زید··· 215

بالأخبار··· 135

الفرار··· 148

نفرا··· 210

نزار··· 156

یسار··· 215

انتظار··· 190

تغار··· 161

یغار··· 215

قفار··· 169

نار··· 175

المقابر··· 176

الزبر··· 183

عنبر··· 78

المستحر··· 224

آخر··· 174 / 117

القدر··· 211

الغدر··· 164

للغدر··· 113

غرر··· 148

القطر··· 224 / 173 / 115

الناظر··· 166

الذعر··· 174

الوافر··· 166

مقفر··· 184

المتنفّر··· 169

بکر··· 185

تامر··· 176

عامر··· 227

زمر··· 160

فالغمر··· 179

الزبور··· 191

أحور··· 78

سطور··· 169

المور··· 186

الدهور··· 228

السهر··· 148

خیر··· 188

یسیر··· 209

لم یتغیّر··· 212

بأس··· 182

المفیض··· 143

السراع··· 161

ینقطع··· 52

منقع··· 221

تستطیع··· 168

مخاف··· 177

ظرف··· 142 / 53

ص: 353

یرعف··· 63

لطیف··· 211

الخفیف··· 211

عراق··· 196

تلاق··· 154

النمارق··· 188

العشق··· 194

خلق··· 166

الطریق··· 200

ملک··· 157

فهلک··· 153

شانک··· 210

غلمانک··· 210

بالسخال··· 208

الوصال··· 158

السعال··· 223

الایغال··· 211

الهلال··· 220

الشمال··· 190

الخجال··· 185

رجل··· 229

بالمنصل··· 175

فأفضل··· 226

هطل··· 205

فعل··· 144

احتفل··· 185

بعقل··· 154

الطلل··· 228

جمل··· 66

تجمّل··· 174

مزمّل··· 113

المستکمل··· 86

مُحول··· 196

الفضول··· 50

یقول··· 60

الذلول··· 180

الخلیل··· 50

علیل··· 145

قلیل··· 200

کعروض الطویل··· 145

حشو الطویل··· 145

اللئام··· 217

ندام··· 193

الغمام··· 212

المنام··· 149

مستعجم··· 159

ملتزم··· 185

تبسّم··· 213

یضم··· 185

الضراغم··· 142

الأکم··· 185

تحکم··· 198

ص: 354

لکم··· 208

بذیسلم··· 185 / 59

علم··· 114

تعلم··· 198

قلم··· 199

کلّم··· 199

یکلّم··· 176

عنم··· 197

الأدهم··· 229

سجوم··· 184

مسجوم··· 137

الدیم··· 175

الشیم··· 115

تستقیم··· 200

صمیم··· 165

غربان··· 182

البان··· 219 / 180

غرثان··· 181

غرّان··· 144

میسّران··· 177

قطران··· 180

لأرضان··· 144

معان··· 216

بعسفان··· 190

دهقان··· 149

فلان··· 147

أزمان··· 137

أسنان··· 180

إخوان··· 170

الوان··· 180

الملوان··· 227

نسیان··· 219

الوسن··· 52

ثمن··· 191

الدمن··· 228

المساکین··· 194

العالمین··· 177

یبدو··· 212

ماهُ··· 60

أصابه··· 193

علمته··· 226

تؤدّه··· 187

غاره··· 175

العشیره··· 182

عنقه··· 160

مثله··· 60

لاشریک له··· 171

جمله··· 206

ممطوله··· 212 / 53

قدمه··· 151 / 150

الندامه··· 187

لغرامه··· 144

ص: 355

النعامه··· 185

حمامه··· 216

لاینازع فیه··· 189

لم نلتفت إلیه··· 60

یدمیه··· 192

میّه··· 223

یأتی··· 156

الواحی··· 159

فؤادی··· 81

الوادی··· 159

ذکری··· 167

العصیّ··· 166

لاعرضی··· 142

أسماعی··· 197

مالی··· 210

حمامی··· 208

یحتمی··· 175

ترمی··· 150

تکرّمی··· 172

تعصینی··· 166

ثانیاً: المصاریع

صردا··· 188

سعدا··· 204 / 186

حمما188···

لاتُنا··· 177

سحاب··· 193 / 138 / 53

مذنب··· 228

ملحوب··· 165

الحرکات··· 213

عائد··· 204

برماد··· 53

سعد··· 225

البرود··· 188

مسعود··· 188

عبدالدار··· 204 / 186

النهار··· 177

أمر··· 213

انهمر··· 185

جذع··· 184/ 66

للتقطیع··· 43

بسولاف··· 206

خال··· 197

بالأبوال··· 197

منزل··· 66

بالاعلی··· 206

ص: 356

فضول··· 55

فعول··· 55

أختکم··· 188

حکم··· 138

طیفٌ ألم··· 137

عنهم··· 162

المنّان··· 197

المعنّی213

صواحبه··· 116

عمله··· 188

العشیره··· 177

عذلی··· 198

ص: 357

ص: 358

ف_هرس م_ص_ادر

التح_قی_ق و الت_علی_ق

ص: 359

ص: 360

فهرس مصادر التحقیق و التعلیق

[1243 [القرآن الکریم / کتابه عثمان طه / طبعه منظّمه الإعلام الإسلامی / 1366 ه_ ش./ تهران / ایران.

[1244 [أساس البلاغه / الزمخشری / دارصادر، داربیروت / 1965 / بیروت / لبنان.

[1245 [الإصابه / العسقلانی / 4 ج / داراحیاء التراث الاسلامی / 1328 ه_ ق./ بیروت / لبنان.

[1246 [الأعلام / الزرکلی / 8 ج / دارالعلم للملائین / 1986 ه_ ق. / بیروت / لبنان.

[1247 [أعیان الشیعه / الأمین / 11 ج / دارالتعارف للمطبوعات / 1403 ه_ ق./ بیروت / لبنان.

[1248 [الأغانی / الأصفهانی / 26 ج / دارالفکر / 1407 ه_ ق. / بیروت / لبنان.

[1249 [الاقناع / الصاحب اسماعیل بن عبّاد / منشورات المکتبه العلمیّه / _ / بغداد / عراق.

[1250 [الأمالی / المرتضی/ 2 ج / دارإحیاء الکتاب العربیه / 1373 ه_ ق. / القاهره مصر.

[1251 [إنباه الرواه / ابن القفطی / 3 ج / دارالکتب المصریه / 1369 ه_ ق. /

ص: 361

القاهره/ مصر.

[1252 [البدایه و النهایه / ابن کثیر / 14 ج / 1351 ه_ ق. / القاهره / مصر.

[1253 [البدیع فی البدیع / ابن منقذ / دارالکتب العملیّه / 1407 ه_ ق. / بیروت / لبنان.

[1254 [بغیه الوعاه / السیوطی / 2 ج / المکتبه العصریه / صیدا / لبنان.

[1255 [تاج العروس / الزبیدی / 20 ج / دارالفکر / 1421 ه_ ق. / بیروت / لبنان.

[1256 [تاریخ بغداد / البغدادی / 14 ج / 1349 ه_ ق. / القاهره / مصر.

[1257 [تاریخ علمی و اجتماعی اصفهان / مهدوی/ 3 ج / نشر الهدایه / 1367 ه_ ش./ قم / ایران.

[1258 [تحقیق ما للهند / البیرونی / اوفست انتشارات بیدار / 1418 ه_ ق. / قم / ایران.

[1259 [ترتیب کتاب العین / الخلیل بن احمد / انتشارات اسوه / 1414 ه_ ق. / قم / ایران.

[1260 [تهذیب اللغه / الأزهری/ 16 ج / دارالمصریه / القاهره / مصر.

[1261 [جمهره أشعار العرب / القرشی / داربیروت / 1984 م. / بیروت / لبنان.

[1262 [الجواهر المضیئه / القرشی / 2 ج / 1332 ه_ ش. / حیدرآباد / هند.

[1263 [خزانه الأدب / البغدادی/ 12 ج / مکتبه الخانجی / 1406 ه_ ق. / القاهره/ مصر.

[1264 [خزانه الأدب / البغدادی / 4 ج / دارالطباعه المصریه / القاهره / مصر.

[1265 [خزانه الأدب / الحموی / دارالقاموس الحدیث / القاهره / مصر.

[1266 [الخصائص / ابن جنّی / 2 ج / اوفست دارالهدی / _ / بیروت / لبنان.

[1267 [الدرر الکامنه / العسقلانی / 4 ج / دارالجیل / 1414 ه_ ق. / بیروت / لبنان.

[1268 [دیوان أبیالمجد / مکتبه مسجد آیه اللّه مجدالعلماء / 1408ه_ ق. / اصفهان / ایران.

[1269 [دیوان أبیتمّام / أبوتمّام / طبعه محمّد جمال / القاهره / مصر.

ص: 362

[1270 [دیوان أبینواس / أبونواس / دارالکتاب العربی / 1404 ه_ ق. / بیروت / لبنان.

[1271 [دیوان البحتری / 4 ج / دارالمعارف بمصر / 1963م. / القاهره / مصر.

[1272 [دیوان بهاءالدین زهیر / بهاءالدین / اداره الطباعه المنیریّه / القاهره / مصر.

[1273 [دیوان جمیل بثینه / جمیل / دارالکتب العلمیّه / 1413 ه_ ق. / بیروت / لبنان.

[1274 [دیوان حسّان بن ثابت / حسّان / داربیروت، دارالنفائس / 1418 ه_ ق./ بیروت / لبنان.

[1275 [دیوان العجّاج / العجّاج / مکتبه دارالشرق / 1971م. / بیروت / لبنان.

[1276 [دیوان عمر بن أبیربیعه / عمر بن أبیربیعه / دار الأندلس / 1409 م. / بیروت/ لبنان.

[1277 [دیوان المتنبّی / المتنبّی / داربیروت / 1403 ه_ ق. / بیروت / لبنان.

[1278 [الراح القراح / السبزواری/ انجمن آثار و مفاخر فرهنگی/ 1381ه_ ش./ تهران / ایران.

[1279 [الرامزه، انظر: المجموع الکامل للمتون.

[1280 [رغبه الآمل من کتاب الکامل / المرصفی / 4 ج / أوفست مکتبه الأسدی / تهران / ایران.

[1281 [الروض الأنف / السهیلی / 7 ج، 4 مج / داراحیاء التراث / 1421 ه_ ق. / بیروت / لبنان.

[1282 [الشافی فی العروض و القوافی / الدکتور هاشم صالح منّاع / دارالفکر العربی / 1424 ه_ ق. / بیروت / لبنان.

[1283 [شذرات الذهب / ابن العماد / 9 ج / دارالکتب العلمیّه / 1419 ه_ ق. / بیروت / لبنان.

[1284 [شرح دیوان المتنبّی / البرقوقی / 4 ج، 2 مج / دارالکتاب العربی / بیروت / لبنان.

[1285 [صحاح اللغه / الجوهری / 7 ج / دارالکتاب العربی / القاهره / مصر.

ص: 363

[1286 [الصناعتین / العسکری / عیسی البابی الحلبی / القاهره / مصر.

[1287 [طبقات أعلام الشیعه / الطهرانی / دانشگاه تهران / 1372 ه_ ش. / تهران/ ایران.

[1288 [العروض العربی البسیط / یحیی معروف / دانشگاه رازی / 1378 ه_ ش. / تهران / ایران.

[1289 [العقد الفرید / ابن عبد ربّه / 9 ج / دارالکتب العلمیه / 1407 ه_ ق. / بیروت/ لبنان.

[1290 [العمده / القیروانی / 2 ج / دارالمعرفه / 1408 ه_ ق. / بیروت / لبنان.

[1291 [العیون الغامزه / الدمامینی / مطبعه المدنی / _ / القاهره / مصر.

[1292 [فرهنگ توصیفی اصطلاحات عروض / حسین مدرّسی / سمت / 1380 ه_ ق. / تهران / ایران.

[1293 [الفهرست / ابن ندیم / مکتبه الاستقامه / _ / القاهره / مصر.

[1294 [القاموس المحیط / الفیروزآبادی / داراحیاء التراث العربی / 1422 ه_ ق./ بیروت / لبنان.

[1295 [قبیله عالمان دین / هادی نجفی / انتشارات عسگریه / 1423 ه_ ق. / قم / ایران.

[1296 [القسطاس المستقیم / الزمخشریّ / مکتبه الأندلس / 1969 م. / بغداد / العراق.

[1297 [الکافی فی العروض و القوافی / الخطیب التبریزیّ / المکتبه العصریّه / 1425 ه_ ق. صیدا / لبنان.

[1298 [الکافی _ للقنّاء _ ، انظر: المجموع الکامل للمتون.

[1299 [الکامل فی التاریخ / ابن الاثیر / 13 ج / دارصادر / بیروت / لبنان.

[1300 [کشف الظنون / حاجی خلیفه / 2 ج / وکاله المعارف / 1941 م. / استانبول / ترکیّا.

[1301 [مجمع الأمثال / المیدانی / 2 ج، 1مج / دارالفکر / 1393 ه_ ق. / بیروت / لبنان.

ص: 364

[1302 [المجموع الکامل للمتون / جمعه محمّد خالد العطّار / دارالفکر / 1425 ه_ ق. / بیروت / لبنان.

[1303 [المصباح المنیر / الفیّومی / 2 ج، 1 مج / مطبعه الأمیریّه / 1928 م. / القاهره مصر.

[1304 [معارف الرجال / محمّد حرزالدین / 3 ج / أوفست مکتبه آیه اللّه المرعشی النجفی / 1405 ه_ ق. / قم / ایران.

[1305 [معاهد التنصیص _ الطبعه القدیمه _ / العباسی / دارالطباعه المصریه / 1274 ه_ ق. / القاهره / مصر.

[1306 [معجم الادباء / الحموی / 10 ج، 20 مج / داراحیاء التراث العربی / بیروت/ لبنان.

[1307 [معجم الأدباء / کامل سلمان الجبوری/ 7 ج / دارالکتب العلمیه / 2003 م. / بیروت / لبنان.

[1308 [معجم الشعراء / کامل سلمان الجبوری / 5 ج / دارالکتب العلمیه / 2003 م./ بیروت / لبنان.

[1309 [المعجم المفصّل فی علوم اللغه / الدکتور محمّد التونجی، راجی الأسمر / 2 ج / دارالکتب العلمیّه / 1421 ه_ ق. / بیروت / لبنان.

[1310 [المعیار / الشنترینی الأندلسی / _ / 1968 م. / دمشق / سوریا.

[1311 [مفتاح العلوم / السکاکی / دارالکتب العلمیه / 1348 ه_ ق. / بیروت / لبنان.

[1312 [المفضّلیات / الضبّی / 2 ج / دارصادر / 1424 ه_ ق. / بیروت / لبنان.

[1313 [مقامات الحریریّ / الحریریّ / أوفست مؤسّسه الرواقی / 1364 ه_ ش. / تهران / ایران.

[1314 [المنتظم / ابن الجوزی / 1357 ه_ ق. / حیدرآباد / هند.

[1315 [المنجد / لوئس معلوف / اسماعیلیان / 1362 ه_ ش. / تهران / ایران.

[1316 [الموجز الکافی / نایف معروف / دارالنفائس 1997 م. / بیروت / لبنان.

[1317 [النجوم الزاهره / ابن تغری بردی / دارالکتب المصریه / 1348 ه_ ق. / القاهره/ مصر.

ص: 365

[1318 [نزهه الالباء / الانباری / 1294 ه_ ق. / القاهره / مصر.

[1319 [نقد الشعر / قدامه ابن جعفر / مطبعه الجوائب / 1302 ه_ ق. / قسطنطینیّه / ترکیّا.

[1320 [الوافی بالوفیات / الصفدی / 25 ج / اوفست دارصادر / 1991 م. / بیروت / لبنان.

[1321 [وفیات الأعیان / إبن خلّکان / 6 ج / دارصادر / بیروت / لبنان.

[1322 [وقایه الأذهان / الأصفهانی / مؤسّسه آل البیت / 1413ه_ ق. / قم / ایران.

[1323 [یتیمه الدهر / الثعالبی / 4 ج، 2مج / مطبعه السعاده / 1375 ه_ ق. / القاهره/ مصر.

ص: 366

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.